مجمع البیان فی تفسیر القرآن المجلد 4

اشارة

سرشناسه:طبرسی، فضل بن حسن، 468 - 548 ق.

عنوان و نام پدیدآور: مجمع البیان فی تفسیر القرآن

تالیف ابوعلی الفضل بن الحسن الطبرسی

مصحح: هاشم رسولی

مصحح: فضل الله یزدی طباطبایی

مشخصات نشر: دارالمعرفه - بیروت - لبنان

مشخصات ظاهری: 10ج.

یادداشت: عربی

موضوع:تفاسیر شیعه -- قرن 6ق.

ص: 1

اشارة

بسم الله الرحمن الرحیم

ص: 2

مجمع البیان فی تفسیر القرآن

تالیف ابوعلی الفضل بن الحسن الطبرسی

مصحح: هاشم رسولی

مصحح: فضل الله یزدی طباطبایی

ص: 3

(6) سورة الأنعام مکیة و آیاتها خمس و ستون و مائة (165)

اشارة

[توضیح]

هی مکیة عن ابن عباس غیر ست آیات «وَ ما قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ» إلی آخر ثلاث آیات «قُلْ تَعالَوْا أَتْلُ ما حَرَّمَ رَبُّکُمْ عَلَیْکُمْ» إلی آخر ثلاث آیات فإنهن نزلن بالمدینة و فی روایة أخری عنه غیر ثلاث آیات «قُلْ تَعالَوْا أَتْلُ» إلی آخر الثلاث و باقی السورة کلها نزلت بمکة و

روی عن أبی بن کعب و عکرمة و قتادة أنها کلها نزلت بمکة جملة واحدة لیلا و معها سبعون ألف ملک قد ملأوا ما بین الخافقین لهم زجل بالتسبیح و التحمید فقال النبی ص سبحان الله العظیم و خر ساجدا ثم دعا الکتاب فکتبوها من لیلتهم و أکثرها حجاج علی المشرکین و علی من کذب بالبعث و النشور.

عدد آیها

هی مائة و خمس و ستون آیة کوفی ست بصری شامی سبع حجازی (خلافها) أربع آیات «وَ جَعَلَ الظُّلُماتِ وَ النُّورَ» حجازی «لَسْتُ عَلَیْکُمْ بِوَکِیلٍ» کوفی «کُنْ فَیَکُونُ» و «إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ» غیر الکوفی.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال أنزلت علی الأنعام جملة واحدة یشیعها سبعون ألف ملک لهم زجل بالتسبیح و التحمید فمن قرأها صلی علیه أولئک السبعون ألف ملک بعدد کل آیة من الأنعام یوما و لیلة

، جابر بن عبد الله الأنصاری عن النبی ص قال من قرأ ثلاث آیات من أول سورة الأنعام إلی قوله «وَ یَعْلَمُ ما تَکْسِبُونَ» وکل الله به أربعین ألف ملک یکتبون له مثل عبادتهم إلی یوم القیامة و ینزل ملک من السماء السابعة و معه مرزبة من حدید فإذا أراد الشیطان أن یوسوس أو یرمی فی قلبه شیئا ضربه بها إلی آخر الخبر

و روی

ص: 4

العیاشی بإسناده عن أبی بصیر عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال إن سورة الأنعام نزلت جملة واحدة و شیعها سبعون ألف ملک فعظموها و بجلوها فإن اسم الله فیها فی سبعین موضعا و لو یعلم الناس ما فی قراءتها من الفضل ما ترکوها ثم قال ع من کانت له إلی الله حاجة یرید قضاءها فلیصل أربع رکعات بفاتحة الکتاب و الأنعام و لیقل فی صلاته إذا فرغ من القراءة یا کریم یا کریم یا کریم یا عظیم یا عظیم یا عظیم یا أعظم من کل عظیم یا سمیع الدعاء یا من لا تغیره اللیالی و الأیام صل علی محمد و آل محمد و ارحم ضعفی و فقری و فاقتی و مسکنتی یا من رحم الشیخ یعقوب حین رد علیه یوسف قرة عینه یا من رحم أیوب بعد طول بلائه یا من رحم محمدا و من الیتم آواه و نصره علی جبابرة قریش و طواغیتها و أمکنه منهم یا مغیث یا مغیث یا مغیث تقول ذلک مرارا فو الذی نفسی بیده لو دعوت الله بها ثم سألت الله جمیع حوائجک لأعطاک

و

روی علی بن إبراهیم بن هاشم عن أبیه عن الحسین بن خالد عن أبی الحسن علی بن موسی الرضا (علیه السلام) قال نزلت الأنعام جملة واحدة شیعها سبعون ألف ملک لهم زجل بالتسبیح و التهلیل و التکبیر فمن قرأها سبحوا له إلی یوم القیامة

و روی أبو صالح عن ابن عباس قال من قرأ سورة الأنعام فی کل لیلة کان من الآمنین یوم القیامة و لم یر النار بعینه أبدا.

تفسیرها

لما ختم الله سورة المائدة بآیة عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ افتتح سورة الأنعام بما یدل علی کمال قدرته من خلق السماوات و الأرض و غیره فقال.

[سورة الأنعام (6): الآیات 1 الی 3]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ جَعَلَ الظُّلُماتِ وَ النُّورَ ثُمَّ الَّذِینَ کَفَرُوا بِرَبِّهِمْ یَعْدِلُونَ (1) هُوَ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ طِینٍ ثُمَّ قَضی أَجَلاً وَ أَجَلٌ مُسَمًّی عِنْدَهُ ثُمَّ أَنْتُمْ تَمْتَرُونَ (2) وَ هُوَ اللَّهُ فِی السَّماواتِ وَ فِی الْأَرْضِ یَعْلَمُ سِرَّکُمْ وَ جَهْرَکُمْ وَ یَعْلَمُ ما تَکْسِبُونَ (3)

ص: 5

اللغة

العدل خلاف الجور و عدلت به غیره أی سویته به و عدلت عنه أی أعرضت و عدلت الشی ء فاعتدل أی قومته فاستقام و الأجل الوقت المضروب لانقضاء الأمد فأجل الإنسان وقت انقضاء عمره و أجل الدین محله و هو وقت انقضاء التأخیر و أصله التأخیر یقال أجله تأجیلا و عجله تعجیلا و الآجل نقیض العاجل و الامتراء الشک و أصله من مرأت الناقة إذا مسحت ضرعها لاستخراج اللبن و منه ماراه یماریه مراء و مماراة إذا استخرج ما عنده بالمناظرة فالامتراء استخراج الشبهة المشکلة من غیر حل.

المعنی

بدأ الله تعالی هذه السورة بالحمد لنفسه إعلاما بأنه المستحق لجمیع المحامد لأن أصول النعم و فروعها منه تعالی و لأن له الصفات العلی فقال «الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ» یعنی اخترعهما بما اشتملا علیه من عجائب الصنعة و بدائع الحکمة و قیل إنه فی لفظ الخبر و معناه الأمر أی احمدوا الله و إنما جاء علی صیغة الخبر و إن کان فیه معنی الأمر لأنه أبلغ فی البیان من حیث أنه یجمع الأمرین و قد ذکرنا من معنی الحمد لله و تفسیره فی الفاتحة ما فیه کفایة «وَ جَعَلَ الظُّلُماتِ وَ النُّورَ» یعنی اللیل و النهار عن السدی و جماعة من المفسرین و قیل الجنة و النار عن قتادة و إنما قدم ذکر الظلمات لأنه خلق الظلمة قبل النور و کذلک خلق السماوات قبل الأرض ثم عجب سبحانه ممن جعل له شریکا مع ما یری من الآیات الدالة علی وحدانیته فقال «ثُمَّ الَّذِینَ کَفَرُوا» أی جحدوا الحق «بِرَبِّهِمْ یَعْدِلُونَ» أی یسوون به غیره بأن جعلوا له أندادا مأخوذ من قولهم ما أعدل بفلان أحدا أی لا نظیر له عندی و قیل معنی یعدلون یشرکون به غیره عن الحسن و مجاهد و دخول ثم فی قوله «ثُمَّ الَّذِینَ کَفَرُوا» دلیل علی معنی لطیف و هو أنه سبحانه أنکر علی الکفار العدل به و عجب المؤمنین من ذلک و مثله فی المعنی قوله فیما بعد «ثُمَّ أَنْتُمْ تَمْتَرُونَ» و الوجه فی التعجیب أن هؤلاء الکفار مع اعترافهم بأن أصول النعم منه و أنه هو الخالق و الرازق عبدوا غیره و نقضوا ما اعترفوا به و أیضا فإنهم عبدوا ما لا ینفع و لا یضر من الحجارة و الموات «هُوَ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ طِینٍ» یعنی به آدم و المعنی أنشأ أباکم و اخترعه من طین و أنتم من ذریته فلما کان آدم أصلنا و نحن من نسله جاز أن یقول لنا خلقکم من طین «ثُمَّ قَضی أَجَلًا» أی کتب و قدر أجلا و القضاء یکون بمعنی الحکم و بمعنی الأمر و بمعنی الخلق و بمعنی الإتمام و الإکمال «وَ أَجَلٌ مُسَمًّی عِنْدَهُ» قیل فیه أقوال (أحدها) أنه یعنی بالأجلین أجل الحیاة إلی الموت و أجل الموت إلی البعث و قیام الساعة عن الحسن و سعید بن المسیب و قتادة

ص: 6

و الضحاک و اختاره الزجاج و روی أیضا عطاء عن ابن عباس قال قضی أجلا من مولده إلی مماته و أجل مسمی عنده من الممات إلی البعث لا یعلم میقاته أحد سواه فإذا کان الرجل صالحا واصلا لرحمه زاد الله له فی أجل الحیاة و نقص من أجل الممات إلی البعث و إذا کان غیر صالح و لا واصل نقصه الله من أجل الحیاة و زاد فی أجل المبعث قال و ذلک قوله وَ ما یُعَمَّرُ مِنْ مُعَمَّرٍ وَ لا یُنْقَصُ مِنْ عُمُرِهِ إِلَّا فِی کِتابٍ (و ثانیها) أنه الأجل الذی یحیا به أهل الدنیا إلی أن یموتوا و أجل مسمی عنده یعنی الآخرة لأنه أجل دائم ممدود لا آخر له و إنما قال مسمی عنده لأنه مکتوب فی اللوح المحفوظ فی السماء و هو الموضع الذی لا یملک فیه الحکم علی الخلق سواه عن الجبائی و هو قول سعید بن جبیر و مجاهد (و ثالثها) أن أجلا یعنی به أجل من مضی من الخلق و أجل مسمی عنده یعنی به آجال الباقین عن أبی مسلم (و رابعها) أن قوله قضی أجلا عنی به النوم یقبض الروح فیه ثم یرجع إلی صاحبه عند الیقظة و أجل مسمی عنده هو أجل موت الإنسان و هو المروی عن ابن عباس و یؤیده قوله وَ یُرْسِلُ الْأُخْری إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی و الأصل فی الأجل هو الوقت فأجل الحیاة هو الوقت الذی یکون فیه الحیاة و أجل الموت أو القتل هو الوقت الذی یحدث فیه الموت أو القتل و ما یعلم الله تعالی أن المکلف یعیش إلیه لو لم یقتل لا یسمی أجلا حقیقة و یجوز أن یسمی ذلک مجازا و ما

جاء فی الأخبار من أن صلة الرحم تزید فی العمر و الصدقة تزید فی الأجل و أن الله تعالی زاد فی أجل قوم یونس

و ما أشبه ذلک فلا مانع من ذلک و قوله «ثُمَّ أَنْتُمْ تَمْتَرُونَ» خطاب للکفار الذین شکوا فی البعث و النشور و احتجاج علیهم بأنه سبحانه خلقهم و نقلهم من حال إلی حال و قضی علیهم الموت و هم یشاهدون ذلک و یقرون بأنه لا محیص منه ثم بعد هذا یشکون و یکذبون بالبعث و من قدر علی ابتداء الخلق فلا ینبغی أن یشک فی أنه یصح منه إعادتهم و بعثهم.

الإعراب

" هو" الأشبه أن یکون ضمیر القصة و الحدیث و تقدیره الأمر الله یعلم فی السماوات و فی الأرض سرکم و جهرکم فالله مبتدأ و یعلم خبره و فی السماوات و فی الأرض فی موضع النصب بیعلم و سرکم مفعوله أیضا و لا یکون الظرف الذی هو الجار و المجرور منصوب الموضع بالمصدر و إن جعلنا الظرف متعلقا باسم الله جاز فی قیاس قول من قال إن أصل الله الإلاه فیکون المعنی هو المعبود فی السماوات و فی الأرض یعلم و تقدیره الأمر المعبود فی السماوات و فی الأرض یعلم سرکم و جهرکم و من جعل اسم الله بمنزلة أسماء

ص: 7

الأعلام فلا یجوز أن یتعلق الظرف به إلا أن یقدر فیه ضربا من معنی الفعل و یجوز أن یکون هو مبتدأ و الله خبره و العامل فی قوله «فِی السَّماواتِ وَ فِی الْأَرْضِ» اسم الله علی ما قلناه و یجوز أن یکون خبرا بعد خبر.

المعنی

ثم عطف سبحانه علی ما تقدم فقال «وَ هُوَ اللَّهُ فِی السَّماواتِ وَ فِی الْأَرْضِ یَعْلَمُ سِرَّکُمْ وَ جَهْرَکُمْ» فیه وجوه علی ما ذکرناه فی الإعراب فعلی التقدیر الأول یکون معناه الله یعلم فی السماوات و فی الأرض سرکم و جهرکم و یکون الخطاب لجمیع الخلق لأن الخلق إما أن یکونوا ملائکة فهم فی السماء أو بشرا أو جنا فهم فی الأرض فهو سبحانه عالم بجمیع أسرارهم و أحوالهم و متصرفاتهم لا یخفی علیه منها شی ء و یقویه قوله «وَ یَعْلَمُ ما تَکْسِبُونَ» أی یعلم جمیع ما تعلمونه من الخیر و الشر فیجازیکم علی حسب أعمالکم و علی التقدیر الثانی یکون معناه أن المعبود فی السماوات و فی الأرض أو المنفرد بالتدبیر فی السماوات و فی الأرض یعلم سرکم و جهرکم فلا تخفی علیه منکم خافیة و یکون الخطاب لبنی آدم و إن جعلت اسم الله علما علی هذا التقدیر ثم علقت به قوله «فِی السَّماواتِ وَ فِی الْأَرْضِ» لم یجز و إن علقته بمحذوف یکون خبر الله أو حالا عنه أوهم بأن یکون البارئ سبحانه فی محل تعالی عن ذلک علوا کبیرا و قال أبو بکر السراج أن الله و إن کان اسما علما ففیه معنی الثناء و التعظیم الذی یقرب بهما من الفعل فیجوز أن یوصل لذلک بالمحل و تأویله و هو المعظم أو نحو ذا فی السماوات و فی الأرض ثم قال یعلم سرکم و جهرکم و مثل ذلک قوله سبحانه وَ هُوَ الَّذِی فِی السَّماءِ إِلهٌ وَ فِی الْأَرْضِ إِلهٌ قال الزجاج فلو قلت هو زید فی البیت و الدار لم یجز إلا أن یکون فی الکلام دلیل علی أن زیدا یدبر أمر البیت و الدار فیکون المعنی هو المدبر فی البیت و الدار و لو قلت هو المعتضد و الخلیفة فی الشرق و الغرب أو قلت هو المعتضد فی الشرق و الغرب جاز و علی مقتضی ما قاله أبو بکر و الزجاج یکون فی متعلقة بما دل علیه اسم الله و یکون هو الله مبتدأ و خبرا و المعنی و هو المنفرد بالإلهیة فی السماوات و فی الأرض لا إله فیهما غیره و لا مدبر لهما سواه و إن جعلت فی السماوات خبرا بعد خبر فیکون التقدیر و هو الله و هو فی السماوات و فی الأرض یعنی أنه فی کل مکان فلا یکون إلی مکان أقرب منه إلی مکان ثم أخبر سبحانه عن هذا المعنی مبینا لذلک مؤکدا له بقوله «یَعْلَمُ سِرَّکُمْ وَ جَهْرَکُمْ» أی الخفی المکتوم و الظاهر المکشوف منکم «وَ یَعْلَمُ ما تَکْسِبُونَ» و المعنی یعلم نیاتکم و أحوالکم و أعمالکم و هذا الترتیب الذی ذکرته فی معانی هذه الآیة التی استنبطتها من

ص: 8

وجوه الإعراب مما لم أسبق إلیه و هو فی استقامة فصوله و مطابقة أصول الدین کما تراه لا غبار علیه و فیه دلالة علی فساد قول من یقول بأن الله تعالی فی مکان دون مکان تعالی عن ذلک و تقدس و فی قوله «یَعْلَمُ سِرَّکُمْ وَ جَهْرَکُمْ» دلالة علی أنه عالم لنفسه لأن من کان عالما بعلم لا یصح ذلک منه.

[سورة الأنعام (6): الآیات 4 الی 5]

اشارة

وَ ما تَأْتِیهِمْ مِنْ آیَةٍ مِنْ آیاتِ رَبِّهِمْ إِلاَّ کانُوا عَنْها مُعْرِضِینَ (4) فَقَدْ کَذَّبُوا بِالْحَقِّ لَمَّا جاءَهُمْ فَسَوْفَ یَأْتِیهِمْ أَنْباءُ ما کانُوا بِهِ یَسْتَهْزِؤُنَ (5)

الإعراب

من الأولی مزیدة و هی التی تقع فی النفی لاستغراق الجنس و موضعه رفع و الثانیة للتبعیض.

المعنی

ثم أخبر سبحانه عن الکفار المذکورین فی أول الآیة فقال «وَ ما تَأْتِیهِمْ مِنْ آیَةٍ» أی لا تأتیهم حجة «مِنْ آیاتِ رَبِّهِمْ» أی من حججه و بیناته کانشقاق القمر و آیات القرآن و غیر ذلک من المعجزات «إِلَّا کانُوا عَنْها مُعْرِضِینَ» لا یقبلونها و لا یستدلون بها علی ما دلهم الله علیه من توحیده و صدق رسوله «فَقَدْ کَذَّبُوا بِالْحَقِّ لَمَّا جاءَهُمْ» أی بالحق الذی أتاهم به محمد ص من القرآن و سائر أمور الدین «فَسَوْفَ یَأْتِیهِمْ أَنْباءُ» أی أخبار «ما کانُوا بِهِ یَسْتَهْزِؤُنَ» و المعنی أخبار استهزائهم و جزاؤه و هو عقاب الآخرة و قیل معناه سیعلمون ما یؤول إلیه استهزاؤهم عن ابن عباس و الحسن و به قال الزجاج و معنی الاستهزاء إیهام التفخیم فی معنی التحقیر.

[سورة الأنعام (6): آیة 6]

اشارة

أَ لَمْ یَرَوْا کَمْ أَهْلَکْنا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ قَرْنٍ مَکَّنَّاهُمْ فِی الْأَرْضِ ما لَمْ نُمَکِّنْ لَکُمْ وَ أَرْسَلْنَا السَّماءَ عَلَیْهِمْ مِدْراراً وَ جَعَلْنَا الْأَنْهارَ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهِمْ فَأَهْلَکْناهُمْ بِذُنُوبِهِمْ وَ أَنْشَأْنا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْناً آخَرِینَ (6)

ص: 9

اللغة

القرن أهل کل عصر مأخوذ من أقرانهم فی العصر قال الزجاج و القرن ثمانون سنة و قیل سبعون سنة قال و الذی یقع عندی أن القرن أهل کل مدة کان فیها نبی أو کان فیها طبقة من أهل العلم قلت السنون أو کثرت و الدلیل علیه

قول النبی ص خیرکم قرنی ثم الذین یلونهم ثم الذین یلونهم ثم الذین یلونهم

و التمکین إعطاء ما به یصح الفعل کائنا ما کان من آلة و غیرها و الإقدار إعطاء القدرة خاصة و مفعال من أسماء المبالغة یقال دیمة مدرار إذا کان مطرها غزیرا دارا و هذا کقولهم امرأة مذکار إذا کانت کثیرة الولادة للذکور و کذلک مئناث فی الإناث و أصل المدرار من در اللبن إذا أقبل علی الحالب منه شی ء کثیر و درت السماء إذا أمطرت و الدر اللبن و یقال لله دره أی عمله و فی الذم لا در دره أی لا کثر خیره.

الإعراب

کم نصب بأهلکنا لا بقوله «یَرَوْا» لأن الاستفهام له صدر الکلام فلا یعمل فیه ما قبله و هو تعلیق و معنی التعلیق أن الاستفهام أبطل عمل یری فی اللفظ و قد عمل فی معناه و انتقل من الخبر إلی الخطاب فی قوله «ما لَمْ نُمَکِّنْ لَکُمْ» اتساعا فی الکلام و قد قال «مَکَّنَّاهُمْ فِی الْأَرْضِ» و إنما لم یقل ما لم نمکنکم لأن العرب تقول مکنته و مکنت له کما تقول نصحته و نصحت له.

المعنی

ثم حذرهم سبحانه ما نزل بالأمم قبلهم فقال «أَ لَمْ یَرَوْا» أی أ لم یعلم هؤلاء الکفار «کَمْ أَهْلَکْنا مِنْ قَبْلِهِمْ مِنْ قَرْنٍ» أی من أمة و کل طبقة مقترنین فی وقت قرن «مَکَّنَّاهُمْ فِی الْأَرْضِ ما لَمْ نُمَکِّنْ لَکُمْ» معناه جعلناهم ملوکا و أغنیاء کأنه سبحانه أخبر النبی عنهم فی صدر الکلام ثم خاطبه معهم و قال ابن عباس یرید أعطیناهم ما لم نعطکم و المعنی وسعنا علیهم فی کثرة العبید و الأموال و الولایة و البسطة و طول العمر و نفاذ الأمر و أنتم تسمعون أخبارهم و ترون دیارهم و آثارهم «وَ أَرْسَلْنَا السَّماءَ عَلَیْهِمْ مِدْراراً» قال ابن عباس یرید به الغیث و البرکة و السماء معناه المطر هنا «وَ جَعَلْنَا الْأَنْهارَ» أی ماء الأنهار «تَجْرِی مِنْ تَحْتِهِمْ فَأَهْلَکْناهُمْ بِذُنُوبِهِمْ» و لم یغن ذلک عنهم شیئا لما طغوا و اجترءوا علینا «وَ أَنْشَأْنا مِنْ بَعْدِهِمْ قَرْناً آخَرِینَ» أی خلقنا من بعد هلاکهم جماعة أخری و فی هذه الآیة دلالة علی وجوب التفکر و التدبر و احتجاج علی منکری البعث بأن من أهلک من قبلهم و أنشأ قوما آخرین قادر علی أن یفنی العالم و ینشئ عالما آخر و یعید الخلق بعد الإفناء.

ص: 10

428

[سورة الأنعام (6): آیة 7]

اشارة

وَ لَوْ نَزَّلْنا عَلَیْکَ کِتاباً فِی قِرْطاسٍ فَلَمَسُوهُ بِأَیْدِیهِمْ لَقالَ الَّذِینَ کَفَرُوا إِنْ هذا إِلاَّ سِحْرٌ مُبِینٌ (7)

النزول

نزلت فی نضر بن الحرث و عبد الله بن أبی أمیة و نوفل بن خویلد قالوا یا محمد لن نؤمن لک حتی تأتینا بکتاب من عند الله و معه أربعة من الملائکة یشهدون علیه أنه من عند الله و أنک رسوله عن الکلبی.

المعنی

ثم أخبر سبحانه عن عنادهم فقال «وَ لَوْ نَزَّلْنا عَلَیْکَ» یا محمد «کِتاباً فِی قِرْطاسٍ» أی کتابة فی صحیفة و أراد بالکتاب المصدر و بالقرطاس الصحیفة و قیل کتابا معلقا من السماء إلی الأرض عن ابن عباس «فَلَمَسُوهُ بِأَیْدِیهِمْ» أی فعاینوا ذلک معاینة و مسوه بأیدیهم عن قتادة و غیره قالوا اللمس بالید أبلغ فی الإحساس من المعاینة و لذلک قال «فَلَمَسُوهُ بِأَیْدِیهِمْ» دون أن یقول فعاینوه «لَقالَ الَّذِینَ کَفَرُوا إِنْ هذا إِلَّا سِحْرٌ مُبِینٌ» أخبر سبحانه أنهم یدفعون الدلیل حتی لو أتاهم الدلیل مدرکا بالحس لنسبوا ذلک إلی السحر لعظم عنادهم و قساوة قلوبهم و فی هذه الآیة دلالة علی ما یقوله أهل العدل فی اللطف لأنه تعالی بین أنه إنما لم یفعل ما سألوه حیث علم أنهم لا یؤمنون عنده.

[سورة الأنعام (6): الآیات 8 الی 10]

اشارة

وَ قالُوا لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ مَلَکٌ وَ لَوْ أَنْزَلْنا مَلَکاً لَقُضِیَ الْأَمْرُ ثُمَّ لا یُنْظَرُونَ (8) وَ لَوْ جَعَلْناهُ مَلَکاً لَجَعَلْناهُ رَجُلاً وَ لَلَبَسْنا عَلَیْهِمْ ما یَلْبِسُونَ (9) وَ لَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِکَ فَحاقَ بِالَّذِینَ سَخِرُوا مِنْهُمْ ما کانُوا بِهِ یَسْتَهْزِؤُنَ (10)

اللغة

قال الزجاج قضی فی اللغة علی ضروب کلها یرجع إلی معنی انقطاع الشی ء و تمامه و قد ذکرنا معانی القضاء فی سورة البقرة عند قوله إِذا قَضی أَمْراً فَإِنَّما یَقُولُ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ یقال لبست الأمر علی القوم ألبسه لبسا إذا شبهته علیهم و جعلته مشکلا قال ابن السکیت یقال لبست علیه الأمر إذا خلطته علیه حتی لا یعرف جهته و معنی اللبس منع النفس

ص: 11

من إدراک الشی ء بما هو کالستر له و أصله من الستر بالثوب و هو لبس الثوب لأنه یستر النفس یقال لبست الثوب ألبسه لباسا و لبسا و الحیق ما یشتمل علی الإنسان من مکروه فعله یقال حاق بهم یحیق حیقا و حیوقا و حیقانا بفتح الیاء.

المعنی

ثم أخبر سبحانه عن هؤلاء الکفار أنهم «قالُوا لَوْ لا» أی هلا «أُنْزِلَ عَلَیْهِ» أی علی محمد «مَلَکٌ» نشاهده فنصدقه ثم أخبر تعالی عن عظم عنادهم فقال «وَ لَوْ أَنْزَلْنا مَلَکاً» علی ما اقترحوه لما آمنوا به و اقتضت الحکمة استئصالهم و أن لا ینظرهم و لا یمهلهم و ذلک معنی قوله «لَقُضِیَ الْأَمْرُ ثُمَّ لا یُنْظَرُونَ» أی لأهلکوا بعذاب الاستئصال عن الحسن و قتادة و السدی و قیل معناه لو أنزلنا ملکا فی صورته لقامت الساعة أو وجب استئصالهم عن مجاهد ثم قال تعالی «وَ لَوْ جَعَلْناهُ مَلَکاً» أی لو جعلنا الرسول ملکا أو الذی ینزل علیه لیشهد بالرسالة کما یطلبون ذلک «لَجَعَلْناهُ رَجُلًا» لأنهم لا یستطیعون أن یروا الملک فی صورته لأن أعین الخلق تحار عن رؤیة الملائکة إلا بعد التجسم بالأجسام الکثیفة و لذلک کانت الملائکة تأتی الأنبیاء فی صورة الإنس و کان جبرائیل یأتی النبی ص فی صورة دحیة الکلبی و کذلک نبأ الخصم إذ تسوروا المحراب و إتیانهم إبراهیم و لوطا فی صورة الضیفان من الآدمیین «وَ لَلَبَسْنا عَلَیْهِمْ ما یَلْبِسُونَ» قال الزجاج کانوا هم یلبسون علی ضعفتهم فی أمر النبی فیقولون إنما هذا بشر مثلکم فقال لو أنزلنا ملکا فرأوا هم الملک رجلا لکان یلحقهم فیه من اللبس مثل ما لحق ضعفتهم منهم أی فإنما طلبوا حال لبس لا حال بیان و هذا احتجاج علیهم بأن الذی طلبوه لا یزیدهم بیانا بل یکون الأمر فی ذلک علی ما هم علیه من الحیرة و قیل معناه و لو أنزلنا ملکا لما عرفوه إلا بالتفکر و هم لا یتفکرون فیبقون فی اللبس الذی کانوا فیه فأضاف اللبس إلی نفسه لأنه یقع عند إنزاله الملائکة ثم قال سبحانه علی سبیل التسلیة لنبیه من تکذیب المشرکین إیاه و استهزائهم به «وَ لَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِکَ» یقول لقد استهزأت الأمم الماضیة برسلها کما استهزأ بک قومک فلست بأول رسول استهزئ به و لا هم أول أمة استهزأت برسولها «فَحاقَ بِالَّذِینَ سَخِرُوا مِنْهُمْ» أی فحل بالساخرین منهم «ما کانُوا بِهِ یَسْتَهْزِؤُنَ» من وعید أنبیائهم بعاجل العقاب فی الدنیا و قیل معنی حاق بهم أحاط بهم عن الضحاک و هو اختیار الزجاج أی أحاط بهم العذاب الذی هو جزاء استهزائهم فهو من باب حذف المضاف إذا جعلت ما فی قوله «ما کانُوا بِهِ یَسْتَهْزِؤُنَ» عبارة عن القرآن و الشریعة و إن جعلت ما عبارة عن العذاب الذی کان یوعدهم به النبی إن لم یؤمنوا استغنیت عن تقدیر

ص: 12

حذف المضاف و یکون المعنی فحاق بهم العذاب الذی کانوا یسخرون من وقوعه.

[سورة الأنعام (6): الآیات 11 الی 13]

اشارة

قُلْ سِیرُوا فِی الْأَرْضِ ثُمَّ انْظُرُوا کَیْفَ کانَ عاقِبَةُ الْمُکَذِّبِینَ (11) قُلْ لِمَنْ ما فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ قُلْ لِلَّهِ کَتَبَ عَلی نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ لَیَجْمَعَنَّکُمْ إِلی یَوْمِ الْقِیامَةِ لا رَیْبَ فِیهِ الَّذِینَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فَهُمْ لا یُؤْمِنُونَ (12) وَ لَهُ ما سَکَنَ فِی اللَّیْلِ وَ النَّهارِ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ (13)

الإعراب

قال الأخفش «الَّذِینَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ» بدل من الکاف و المیم فی لیجمعنکم و قال الزجاج هو فی موضع رفع علی الابتداء و خبره «فَهُمْ لا یُؤْمِنُونَ» لأن لیجمعنکم مشتمل علی سائر الخلق الذین خسروا أنفسهم و غیرهم قال و اللام فی لیجمعنکم لام قسم فجائز أن یکون تمام الکلام کتب ربکم علی نفسه الرحمة ثم استأنف فقال لیجمعنکم و المعنی و الله لیجمعنکم و جائز أن یکون لیجمعنکم بدلا من الرحمة مفسرا لها لأنه لما قال کتب ربکم علی نفسه الرحمة فسر رحمته بأنه یمهلهم إلی یوم القیامة لیتوبوا.

المعنی

ثم خاطب سبحانه نبیه ص فقال «قُلْ» یا محمد لهؤلاء الکفار «سِیرُوا فِی الْأَرْضِ» أی سافروا فیها «ثُمَّ انْظُرُوا» و النظر طلب الإدراک بالبصر و بالفکر و بالاستدلال و معناه هنا فانظروا بأبصارکم و تفکروا بقلوبکم «کَیْفَ کانَ عاقِبَةُ الْمُکَذِّبِینَ» المستهزءین و إنما أمرهم بذلک لأن دیار المکذبین من الأمم السالفة کانت باقیة و أخبارهم فی الخسف و الهلاک کانت شائعة فإذا سار هؤلاء فی الأرض و سمعوا أخبارهم و عاینوا آثارهم دعاهم ذلک إلی الإیمان و زجرهم عن الکفر و الطغیان ثم قال «قُلْ» یا محمد لهؤلاء الکفار «لِمَنْ ما فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» الله الذی خلقهما أم الأصنام فإن أجابوک فقالوا الله و إلا ف «قُلْ» أنت «لِلَّهِ» أی ملکهما و خلقهما و التصرف فیهما کیف یشاء له «کَتَبَ عَلی نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ» أی أوجب علی نفسه الإنعام علی خلقه و قیل معناه أوجب علی نفسه الثواب لمن أطاعه و قیل

ص: 13

أوجب علی نفسه الرحمة بإنظاره عباده و إمهاله إیاهم لیتدارکوا ما فرطوا فیه و یتوبوا عن معاصیهم و قیل أوجب علی نفسه الرحمة لأمة محمد بأن لا یعذبهم عند التکذیب کما عذب من قبلهم من الأمم الماضیة و القرون الخالیة عند التکذیب بل یؤخرهم إلی یوم القیامة عن الکلبی «لَیَجْمَعَنَّکُمْ إِلی یَوْمِ الْقِیامَةِ» أی لیؤخرن جمعکم إلی یوم القیامة فیکون تفسیرا للرحمة علی ما ذکرناه أن المراد به إمهال العاصی لیتوب و قیل إن هذا احتجاج علی من أنکر البعث و النشور و یقول لیجمعنکم إلی الیوم الذی أنکرتموه کما تقول جمعت هؤلاء إلی هؤلاء أی ضممت بینهم فی الجمع یرید بجمع آخرکم إلی أولکم قرنا بعد قرن إلی یوم القیامة و هو الذی «لا رَیْبَ فِیهِ» و قیل معناه لیجمعن هؤلاء المشرکین الذین خسروا أنفسهم إلی هذا الیوم الذی یجحدونه و یکفرون به عن الأخفش و یسأل عن هذا فیقال کیف یحذر المشرکین بالبعث و هم لا یصدقون به و الجواب أنه جار مجری الإلزام و أیضا فإنه تعالی إنما ذکر ذلک عقیب الدلیل و یقال کیف نفی الریب مطلقا فقال لا ریب فیه و الکافر مرتاب فیه و الجواب أن الحق حق و إن ارتاب فیه المبطل و أیضا فإن الدلائل تزیل الشک و الریب فإن نعم الدنیا تعم المحسن و المسی ء فلا بد من دار یتمیز فیه المحسن من المسی ء و أیضا فقد صح أن التکلیف تعریف للثواب و إذا لم یمکن إیصال الثواب فی الدنیا لأن من شأنه أن یکون صافیا من الشوائب فلا یکون مقترنا بالتکلیف لأن التکلیف لا یعری من المشقة فلا بد من دار أخری و أیضا فإن التمکین من الظلم من غیر انتصاف فی العاجل و إنزال الأمراض من غیر استحقاق و لا إیفاء عوض فی العاجل توجب قضیة العقل فی ذلک أن یکون دار أخری توفی فیها الأعواض و ینتصف من المظلوم للظالم «الَّذِینَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ» أی أهلکوها بارتکاب الکفر و العناد «فَهُمْ لا یُؤْمِنُونَ» أی لا یصدقون بالحق و لما ذکر تعالی ملک السماوات و الأرض عقبه بذکر ما فیهما فقال «وَ لَهُ ما سَکَنَ» أی و له کل متمکن ساکن «فِی اللَّیْلِ وَ النَّهارِ» خلقا و ملکا و ملکا و إنما ذکر اللیل و النهار هنا و ذکر السماوات و الأرض فیما قبل لأن الأول یجمع المکان و الثانی یجمع الزمان و هما ظرفان لکل موجود فکأنه أراد الأجسام و الأعراض و علی هذا فلا یکون السکون فی الآیة ما هو خلاف الحرکة بل المراد به الحلول کما قال ابن الأعرابی إنه من قولهم فلان یسکن بلد کذا أی یحله و هذا موافق لقول ابن عباس و له ما استقر فی اللیل و النهار من خلق و قیل معناه ما سکن فی اللیل للاستراحة و تحرک فی النهار للمعیشة و إنما ذکر الساکن دون المتحرک لأنه أعم و أکثر و لأن عاقبة التحرک السکون و لأن النعمة فی السکون أکثر و الراحة فیه أعم و قیل أراد الساکن و المتحرک و تقدیره

ص: 14

و له ما سکن و تحرک إلا أن العرب قد تذکر أحد وجهی الشی ء و تحذف الآخر لأن المذکور ینبه علی المحذوف کقوله تعالی «سَرابِیلَ تَقِیکُمُ الْحَرَّ» و المراد الحر و البرد و متی قیل لما ذا ذکر السکون و الحرکة من بین سائر المخلوقات فالجواب لما فی ذلک من التنبیه علی حدوث العالم و إثبات الصانع لأن کل جسم لا ینفک من الحوادث التی هی الحرکة و السکون فإذا لا بد من محرک و مسکن لاستواء الوجهین فی الجواز و لما نبه علی إثبات الصانع عقبه بذکر صفته فقال «وَ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ» و السمیع هو الذی علی صفة یصح لأجلها أن یسمع المسموعات إذا وجدت و هو کونه حیا لا آفة به و لذلک یوصف به فیما لم یزل و العلیم هو العالم بوجوده التدابیر فی خلقه و بکل ما یصح أن یعلم و إنما جعل اللیل و النهار فی هذه الآیة کالمسکن لما اشتملا علیه لأنه لیس یخرج منهما شی ء فجمع کل الأشیاء بهذا اللفظ القلیل الحروف و هذا من أفصح ما یمکن کما قال النابغة:

فإنک کاللیل الذی هو مدرکی و إن خلت إن المنتأی عنک واسع

فجعل اللیل مدرکا له إذ کان مشتملا علیه.

[سورة الأنعام (6): الآیات 14 الی 15]

اشارة

قُلْ أَ غَیْرَ اللَّهِ أَتَّخِذُ وَلِیًّا فاطِرِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ هُوَ یُطْعِمُ وَ لا یُطْعَمُ قُلْ إِنِّی أُمِرْتُ أَنْ أَکُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ وَ لا تَکُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِکِینَ (14) قُلْ إِنِّی أَخافُ إِنْ عَصَیْتُ رَبِّی عَذابَ یَوْمٍ عَظِیمٍ (15)

القراءة

روی فی الشواذ قراءة عکرمة و الأعمش و لا یطعم بفتح الیاء و معناه و لا یأکل.

اللغة

الفطرة ابتداء الخلقة قال ابن عباس ما کنت أدری معنی الفاطر حتی احتکم

ص: 15

إلی أعرابیان فی بئر فقال أحدهما أنا فطرتها أی ابتدأت حفرها و أصل الفطر الشق و منه إِذَا السَّماءُ انْفَطَرَتْ أی انشقت قال الزجاج فإن قال قائل کیف یکون الفطر فی معنی الخلق و الانفطار فی معنی الانشقاق قیل إنهما یرجعان إلی شی ء واحد لأن معنی فطرهما خلقهما خلقا قاطعا.

الإعراب

غیر نصب لأنه مفعول «أَتَّخِذُ وَلِیًّا» مفعول ثان و قوله «إِنْ عَصَیْتُ رَبِّی» فیه وجهان أحدهما أنه اعتراض بین الکلام کما یکون الاعتراض بالأقسام فعلی هذا لا موضع له من الإعراب و الآخر أنه فی موضع نصب علی الحال فکأنه قیل إنی أخاف عاصیا ربی عذاب یوم عظیم و یکون جواب الشرط محذوفا علی الوجهین جمیعا.

النزول

قیل إن أهل مکة قالوا لرسول الله یا محمد ترکت ملة قومک و قد علمنا أنه لا یحملک علی ذلک إلا الفقر فإنا نجمع لک من أموالنا حتی تکون من أغنانا فنزلت الآیة.

المعنی

«قُلْ» یا محمد لهؤلاء المشرکین الذین سبق ذکرهم «أَ غَیْرَ اللَّهِ أَتَّخِذُ وَلِیًّا» أی مالکا و مولی و ولی الشی ء مالکه الذی هو أولی من غیره و المعنی لا أتخذ غیر الله ولیا إلا أن إخراجه علی لفظ الاستفهام أبلغ من سائر ألفاظ النفی «فاطِرِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» أی خالقهما و منشئهما من غیر احتذاء علی مثال «وَ هُوَ یُطْعِمُ وَ لا یُطْعَمُ» أی یرزق و لا یرزق و المراد یرزق الخلق و لا یرزقه أحد و قیل إنما ذکر الإطعام لأن حاجة العباد إلیه أشد و لأن نفیه عن الله أدل علی نفی شبهه بالمخلوقین لأن الحاجة إلی الطعام لا تجوز إلا علی الأجسام و احتج سبحانه بهذا علی الکفار لأن من خلق السماوات و الأرض و أنشأ ما فیهما و أحکم تدبیرها و أطعم من فیهما و هم فقراء إلیه معلوم أنه الذی لیس کمثله شی ء و هو القادر القاهر الغنی الحی فلا یجوز لمن عرف ذلک أن یعبد غیره «قُلْ» یا محمد «إِنِّی أُمِرْتُ» أی أمرنی ربی «أَنْ أَکُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ» أی استسلم لأمر الله و رضی بحکمه و قیل معناه أمرت أن کون أول من أخلص العبادة من أهل هذا الزمان عن الکلبی و قیل أول من أسلم من أمتی و آمن بعد الفترة عن الحسن و إنما کان أول لأنه خص بالوحی و قیل معناه أن أکون أول من خضع و آمن و عرف الحق من قومی و أن أترک ما هم علیه من الشرک و نظیره قول موسی سُبْحانَکَ تُبْتُ إِلَیْکَ وَ أَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِینَ أی بأنک لا تری ممن سألک أن تریه نفسک و قول السحرة إِنَّا نَطْمَعُ أَنْ یَغْفِرَ لَنا رَبُّنا خَطایانا أَنْ کُنَّا أَوَّلَ الْمُؤْمِنِینَ بأن هذا لیس بسحر و أنه

ص: 16

الحق أی أول المؤمنین من السحرة «وَ لا تَکُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِکِینَ» المعنی أمرت بالأمرین جمیعا أی أمرت بالإیمان و نهیت عن الشرک و تقدیره و قیل لی لا تکونن من المشرکین و صار أمرت بدلا من ذلک لأنه حین قال أمرت أخبر أنه قیل له ذلک فقوله «وَ لا تَکُونَنَّ» معطوف علی ما قبله فی المعنی «قُلْ» یا محمد «إِنِّی أَخافُ» قیل معناه أوقن و أعلم و قیل هو من الخوف «إِنْ عَصَیْتُ رَبِّی» بترک أمره و ترک نهیه و قیل بعبادة غیره و قیل باتخاذ غیره ولیا «عَذابَ یَوْمٍ عَظِیمٍ» یعنی یوم القیامة و معنی العظیم هنا أنه شدید علی العباد و عظیم فی قلوبهم.

[سورة الأنعام (6): آیة 16]

اشارة

مَنْ یُصْرَفْ عَنْهُ یَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُ وَ ذلِکَ الْفَوْزُ الْمُبِینُ (16)

القراءة

قرأ حمزة و الکسائی و خلف و یعقوب و أبو بکر عن عاصم من یصرف بفتح الیاء و کسر الراء و الباقون «یُصْرَفْ» بضم الیاء و فتح الراء.

الحجة

قال أبو علی فاعل یصرف الضمیر العائد إلی ربی و ینبغی أن یکون حذف الضمیر العائد إلی العذاب و المعنی من یصرفه عنه و کذلک فی قراءة أبی فیما زعموا و لیس حذف هذا الضمیر بالسهل و لیس بمنزلة الضمیر الذی یحذف من الصلة لأن من جزاء و لا یکون صلة علی أن الضمیر إنما یحذف من الصلة إذا عاد إلی الموصول نحو أَ هذَا الَّذِی بَعَثَ اللَّهُ رَسُولًا و سَلامٌ عَلی عِبادِهِ الَّذِینَ اصْطَفی أی بعثهم و اصطفاهم و لا یعود الضمیر المحذوف هنا إلی موصول و لا إلی من التی للجزاء و إنما یرجع إلی العذاب فی قوله «عَذابَ یَوْمٍ عَظِیمٍ» و لیس هذا بمنزلة قوله وَ الْحافِظِینَ فُرُوجَهُمْ وَ الْحافِظاتِ لأن هذا فعل واحد قد تکرر و عدی الأول منهما إلی المفعول فعلم بتعدیة الأول أن الثانی بمنزلته و أما قراءة من قرأ «یُصْرَفْ» فالمسند إلیه الفعل المبنی للمفعول ضمیر العذاب المتقدم ذکره و الذکر العائد إلی المبتدأ الذی هو من فی القراءتین جمیعا الضمیر الذی فی عنه و مما یقوی قراءة من قرأ یصرف بفتح الیاء أن ما بعده من قوله «فَقَدْ رَحِمَهُ» مسند إلی ضمیر اسم الله تعالی فقد اتفق الفعلان فی الإسناد إلی هذا الضمیر و مما یقوی ذلک أیضا أن الهاء المحذوفة من یصرفه لما کانت فی حیز الجزاء و کان ما فی حیزه فی أنه لا یتسلط علی ما تقدمه بمنزلة ما فی الصلة فی أنه لا یجوز أن یتسلط علی الموصول حسن حذف الهاء منه کما حسن حذفها من الصلة.

المعنی

«مَنْ یُصْرَفْ» العذاب «عَنْهُ یَوْمَئِذٍ فَقَدْ رَحِمَهُ» الله یرید من غفر له فإنه

ص: 17

یثیبه الله لا محالة و ذکر سبحانه الرحمة مع صرف العذاب لئلا یتوهم أنه لیس له إلا صرف العذاب عنه فقط «وَ ذلِکَ الْفَوْزُ» أی الظفر بالبغیة «الْمُبِینُ» الظاهر البین و یحتمل أن یکون معنی الآیة أنه لا یصرف العذاب عن أحد إلا برحمة الله کما

روی أن النبی ص قال و الذی نفسی بیده ما من الناس أحد یدخل الجنة بعمله قالوا و لا أنت یا رسول الله قال و لا أنا إلا أن یتغمدنی الله برحمة منه و فضل و وضع یده علی فوق رأسه و طول بها صوته رواه الحسن فی تفسیره.

[سورة الأنعام (6): الآیات 17 الی 18]

اشارة

وَ إِنْ یَمْسَسْکَ اللَّهُ بِضُرٍّ فَلا کاشِفَ لَهُ إِلاَّ هُوَ وَ إِنْ یَمْسَسْکَ بِخَیْرٍ فَهُوَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ (17) وَ هُوَ الْقاهِرُ فَوْقَ عِبادِهِ وَ هُوَ الْحَکِیمُ الْخَبِیرُ (18)

المعنی

ثم بین سبحانه أنه لا یملک النفع و الضر إلا هو فقال «وَ إِنْ یَمْسَسْکَ اللَّهُ بِضُرٍّ» أی إن یمسک بفقر أو مرض أو مکروه «فَلا کاشِفَ لَهُ إِلَّا هُوَ» أی لا مزیل و لا مفرج له عنک إلا هو و لا یملک کشفه سواه مما یعبده المشرکون «وَ إِنْ یَمْسَسْکَ بِخَیْرٍ» أی و إن یصبک بغنی أو سعة فی الرزق أو صحة فی البدن أو شی ء من محاب الدنیا «فَهُوَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ» من الخیر و الضر «قَدِیرٌ» و لا یقدر أحد علی دفع ما یریده لعباده من مکروه أو محبوب فإن قیل إن المس من صفات الأجسام فکیف قال «إِنْ یَمْسَسْکَ اللَّهُ» قلنا الباء للتعدیة و المراد أن أمسک الله ضرا أی جعل الضر یمسک فالفعل للضر و إن کان فی الظاهر قد أسند إلی اسم الله تعالی و الضر اسم جامع لکل ما یتضرر به من المکاره کما أن الخیر اسم جامع لکل ما ینتفع به «وَ هُوَ الْقاهِرُ» و معناه القادر علی أن یقهر غیره «فَوْقَ عِبادِهِ» معنی فوق هاهنا قهره و استعلاؤه علیهم فهم تحت تسخیره و تذلیله بما علاهم به من الاقتدار الذی لا ینفک منه أحد و مثله قوله تعالی یَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَیْدِیهِمْ یرید أنه أقوی منهم «وَ هُوَ الْحَکِیمُ الْخَبِیرُ» معناه أنه مع قدرته علیهم لا یفعل إلا ما تقتضیه الحکمة و الخبیر العالم بالشی ء و تأویله أنه العالم بما یصح أن یخبر به و الخبر علمک بالشی ء تقول لی به خبر أی علم و أصله من الخبر لأنه طریق من طرق العلم فإذا کان القاهر علی ما ذکرناه بمعنی القادر صح وصفه سبحانه فیما لم یزل بأنه قاهر و قال بعضهم لا یسمی قاهرا إلا بعد أن یقهر غیره فعلی هذا

ص: 18

یکون من صفات الأفعال فلا یصح وصفه فیما لم یزل به.

[سورة الأنعام (6): الآیات 19 الی 20]

اشارة

قُلْ أَیُّ شَیْ ءٍ أَکْبَرُ شَهادَةً قُلِ اللَّهُ شَهِیدٌ بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ وَ أُوحِیَ إِلَیَّ هذَا الْقُرْآنُ لِأُنْذِرَکُمْ بِهِ وَ مَنْ بَلَغَ أَ إِنَّکُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللَّهِ آلِهَةً أُخْری قُلْ لا أَشْهَدُ قُلْ إِنَّما هُوَ إِلهٌ واحِدٌ وَ إِنَّنِی بَرِی ءٌ مِمَّا تُشْرِکُونَ (19) الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَعْرِفُونَهُ کَما یَعْرِفُونَ أَبْناءَهُمُ الَّذِینَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فَهُمْ لا یُؤْمِنُونَ (20)

الإعراب

شهادة نصب علی التمییز و من بلغ فی محل نصب بالإنذار و العائد إلی الموصول محذوف و أ إنکم کتب بالیاء لأن الهمزة التی قبلها همزة تخفف بأن تجعل بین بین فإذا کانت مکسورة تجعل بین الهمزة و الیاء فکتب بالیاء «الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ» رفع بالابتداء و یعرفونه خبره «الَّذِینَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ» رفع بکونه نعتا للذین الأولی و یجوز أن یکون رفعا بالابتداء و قوله «فَهُمْ لا یُؤْمِنُونَ» خبره.

النزول

قال الکلبی أتی أهل مکة رسول الله ص فقالوا أ ما وجد الله رسولا غیرک ما نری أحدا یصدقک فیما تقول و لقد سألنا عنک الیهود و النصاری فزعموا أنه لیس لک عندهم ذکر فأرنا من یشهد أنک رسول الله کما تزعم فأنزل الله تعالی هذه الآیة.

المعنی

«قُلْ» یا محمد لهؤلاء الکفار «أَیُّ شَیْ ءٍ أَکْبَرُ» أی أعظم «شَهادَةً» و أصدق حتی آتیکم به و أدلکم بذلک علی أنی صادق و قیل معناه أی شی ء أکبر شهادة حتی یشهد لی بالبلاغ و علیکم بالتکذیب عن الجبائی و قیل معناه أی شی ء أعظم حجة و أصدق شهادة عن ابن عباس فإن قالوا الله و إلا ف «قُلْ» لهم «اللَّهُ شَهِیدٌ بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ» یشهد لی بالرسالة و النبوة و قیل معناه یشهد لی بتبلیغ الرسالة إلیکم و تکذیبکم إیای «وَ أُوحِیَ إِلَیَّ هذَا الْقُرْآنُ» أی أنزل إلی حجة أو شهادة علی صدقی «لِأُنْذِرَکُمْ بِهِ» أی لأخوفکم به من عذاب الله تعالی «وَ مَنْ بَلَغَ» أی و لا خوف به من بلغه القرآن إلی یوم القیامة و

روی الحسن فی تفسیره

ص: 19

عن النبی ص أنه قال من بلغه أنی أدعو إلی أن لا إله إلا الله فقد بلغه

یعنی بلغته الحجة و قامت علیه و قال محمد بن کعب من بلغه القرآن فکأنما رأی محمدا و سمع منه و قال مجاهد حیث ما یأتی القرآن فهو داع و نذیر و قرأ هذه الآیة و

فی تفسیر العیاشی قال أبو جعفر و أبو عبد الله (علیه السلام) من بلغ معناه من بلغ أن یکون إماما من آل محمد فهو ینذر بالقرآن کما أنذر به رسول الله ص

و علی هذا فیکون قوله «وَ مَنْ بَلَغَ» فی موضع رفع عطفا علی الضمیر فی أنذر و فی الآیة دلالة علی أن الله تعالی یجوز أن یسمی شیئا لأن قوله «أَیُّ شَیْ ءٍ أَکْبَرُ شَهادَةً» جاء جوابه «قُلِ اللَّهُ» و معنی الشی ء إنه ما یصح أن یعلم و یخبر عنه فالله سبحانه شی ء لا کالأشیاء بمعنی أنه معلوم لا کالمعلومات التی هی الجواهر و الأعراض و الاشتراک فی الاسم لا یوجب التماثل و فی قوله «وَ مَنْ بَلَغَ» دلالة علی أنه خاتم الأنبیاء و مبعوث إلی الناس کافة ثم قال سبحانه موبخا لهم قل یا محمد لهم «أَ إِنَّکُمْ لَتَشْهَدُونَ أَنَّ مَعَ اللَّهِ آلِهَةً أُخْری» هذا استفهام معناه الجحد و الإنکار و تقدیره کیف تشهدون أن مع الله آلهة أخری بعد وضوح الأدلة و قیام الحجة بوحدانیة الله تعالی و إنما قال «أُخْری» و لم یقل آخر لأن الآلهة جمع و الجمع مؤنث فهو کقوله وَ لِلَّهِ الْأَسْماءُ الْحُسْنی و قوله فَما بالُ الْقُرُونِ الْأُولی و لم یقل الأول ثم قال سبحانه لنبیه «قُلْ» أنت یا محمد «لا أَشْهَدُ» بمثل ذلک و إن شهدتم بإثبات الشریک لله بعد قیام الحجة بوحدانیة الله تعالی و الشاهد هو المبین لدعوی المدعی ثم قال «قُلْ» یا محمد لمن شهد أن معه آلهة أخری «إِنَّما هُوَ إِلهٌ واحِدٌ وَ إِنَّنِی بَرِی ءٌ مِمَّا تُشْرِکُونَ» به و بعبادته من الأوثان و غیرها و لهذا قال أهل العلم یستحب لمن أسلم ابتداء أن یأتی بالشهادتین و یتبرأ من کل دین سوی الإسلام ثم ذکر سبحانه أن الکفار بین جاهل و معاند فقال «الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَعْرِفُونَهُ کَما یَعْرِفُونَ أَبْناءَهُمُ» و هذا مفسر فی سورة البقرة «الَّذِینَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فَهُمْ لا یُؤْمِنُونَ» مفسر فی هذه السورة فإن حملته علی أنه صفة للذین الأولی فالمعنی به أهل الکتاب و إن حملته علی الابتداء فإنه یتناول جمیع الکفار و قال أبو حمزة الثمالی لما قدم النبی ص المدینة قال عمر لعبد الله بن سلام إن الله تعالی أنزل علی نبیه ص أن أهل الکتاب یعرفونه کما یعرفون أبناءهم کیف هذه المعرفة قال عبد الله بن سلام نعرف نبی الله بالنعت الذی نعته الله إذا رأیناه فیکم کما یعرف أحدنا ابنه إذا رآه بین الغلمان و أیم الله الذی یحلف به ابن سلام لأنه بمحمد أشد معرفة منی بابنی فقال له کیف قال عبد الله عرفته بما نعته الله لنا فی کتابنا فأشهد أنه هو فأما ابنی فإنی لا أدری ما أحدثت أمه فقال قد وفقت و صدقت و أصبت.

ص: 20

[سورة الأنعام (6): الآیات 21 الی 22]

اشارة

وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَری عَلَی اللَّهِ کَذِباً أَوْ کَذَّبَ بِآیاتِهِ إِنَّهُ لا یُفْلِحُ الظَّالِمُونَ (21) وَ یَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِیعاً ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِینَ أَشْرَکُوا أَیْنَ شُرَکاؤُکُمُ الَّذِینَ کُنْتُمْ تَزْعُمُونَ (22)

القراءة

و یوم یحشرهم ثم یقول بالیاء فیهما قراءة یعقوب وحده و کذلک فی الفرقان و فی سبإ و قرأ فی سائر القرآن بالنون و قرأ حفص هنا و فی یونس بالنون و فی سائر القرآن بالیاء و قرأ أبو جعفر و ابن کثیر فی الفرقان بالیاء و فی سائر القرآن بالنون و قرأ الباقون بالنون فی جمیع القرآن.

الحجة

من قرأ بالیاء رده إلی الله فی قوله عَلَی اللَّهِ کَذِباً و من قرأ بالنون ابتداء و الیاء فی المعنی کالنون.

الإعراب

«یَوْمَ نَحْشُرُهُمْ» العامل فیه محذوف علی معنی و اذکر یوم نحشرهم و قیل إنه معطوف علی محذوف کأنه قیل لا یفلح الظالمون أبدا و یوم نحشرهم و العائد إلی الموصول محذوف من «الَّذِینَ کُنْتُمْ تَزْعُمُونَ» و تقدیره تزعمون أنهم شرکاء أو تزعمونهم شرکاء فحذف مفعولی الزعم لدلالة الکلام و حالة السؤال علیه.

المعنی

ثم بین سبحانه ما یلزمهم من التوبیخ و التهجین بالإشراک فقال «وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَری عَلَی اللَّهِ کَذِباً» معناه و من أکفر ممن اختلق علی الله کذبا فأشرک به الآلهة عن ابن عباس و هذا استفهام معناه الجحد أی لا أحد أظلم منه لأن جوابه کذلک فاکتفی من الجواب بما یدل علیه «أَوْ کَذَّبَ بِآیاتِهِ» أی بالقرآن و بمحمد و معجزاته «إِنَّهُ لا یُفْلِحُ الظَّالِمُونَ» أی لا یفوز برحمة الله و ثوابه و رضوانه و لا بالنجاة من النار الظالمون و الظالم هاهنا هو الکافر بنبوة محمد (صلی الله علیه و آله) المکذب بآیاته الجاحد لها بقوله ما نصب الله آیة علی نبوته «وَ یَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِیعاً» عنی بهم من تقدم ذکرهم من الکفار لأنه سبحانه یحشرهم یوم القیامة من قبورهم إلی موضع الحساب «ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِینَ أَشْرَکُوا أَیْنَ شُرَکاؤُکُمُ الَّذِینَ کُنْتُمْ تَزْعُمُونَ» اختلف فی وجه هذا السؤال فقیل إن المشرکین إذا رأوا تجاوز الله تعالی عن أهل التوحید قال بعضهم لبعض إذا سئلتم فقولوا أنا موحدون فلما جمعهم الله قال لهم أین شرکاؤکم

ص: 21

لیعلموا أن الله یعرف أنهم أشرکوا به فی دار الدنیا و أنه لا ینفعهم الکتمان عن مقاتل و قیل إن المشرکین کانوا یزعمون أن آلهتهم تشفع لهم عند الله فقیل لهم یوم القیامة «أَیْنَ شُرَکاؤُکُمُ الَّذِینَ کُنْتُمْ تَزْعُمُونَ» أنها تشفع لکم توبیخا لهم و تبکیتا علی ما کانوا یدعونه عن أکثر المفسرین و إنما أضاف الشرکاء إلیهم لأنهم اتخذوها لأنفسهم و معنی تزعمون تکذبون قال ابن عباس و کل زعم فی کتاب الله کذب و فی هذه الآیة دلالة واضحة علی بطلان مذهب الجبر و علی إثبات المعاد و حشر جمیع الخلق.

[سورة الأنعام (6): الآیات 23 الی 24]

اشارة

ثُمَّ لَمْ تَکُنْ فِتْنَتُهُمْ إِلاَّ أَنْ قالُوا وَ اللَّهِ رَبِّنا ما کُنَّا مُشْرِکِینَ (23) انْظُرْ کَیْفَ کَذَبُوا عَلی أَنْفُسِهِمْ وَ ضَلَّ عَنْهُمْ ما کانُوا یَفْتَرُونَ (24)

القراءة

قرأ أهل المدینة و أبو عمرو و أبو بکر عن عاصم و خلف «ثُمَّ لَمْ تَکُنْ» بالتاء فتنتهم بالنصب و قرأ ابن کثیر و ابن عامر و حفص عن عاصم «ثُمَّ لَمْ تَکُنْ» بالتاء أیضا «فِتْنَتُهُمْ» بالرفع و قرأ حمزة و الکسائی و یعقوب ثم لم یکن بالیاء فتنتهم بالنصب و قرأ حمزة و الکسائی و خلف و الله ربنا بالنصب و قرأ الباقون بالجر.

الحجة

من قرأ «تَکُنْ» بالتاء فتنتهم بالنصب فإنه أنث «أَنْ قالُوا» لما کان القول الفتنة فی المعنی کما قال فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها فأنث الأمثال لما کانت فی المعنی الحسنات و مما جاء فی الشعر قول لبید:

فمضی و قدمها و کانت عادة منه إذا هی عردت أقدامها

فأنث الأقدام لما کانت العادة فی المعنی قال الزجاج و یجوز أن یکون تأویل «إِلَّا أَنْ قالُوا» إلا مقالتهم و من قرأ «لَمْ تَکُنْ» بالتاء «فِتْنَتُهُمْ» رفعا أثبت علامة التأنیث فی الفعل المسند إلی الفتنة و الفتنة مؤنثة و علی هذه القراءة یکون قوله «إِلَّا أَنْ قالُوا» فی موضع نصب بکونه خبر کان و من قرأ لم یکن بالیاء فتنتهم نصبا فعلی أن قوله «أَنْ قالُوا» اسم کان و الأولی و الأقوی أن یکون فتنتهم نصبا و «أَنْ قالُوا» الاسم لأن أن إذا وصلت لم توصف فأشبهت بامتناع وصفها المضمر

ص: 22

فکما أن المضمر إذا کان مع المظهر کان، أن یکون المضمر الاسم أحسن، فکذلک أن إذا کانت مع اسم غیرها کانت، أن یکون الاسم أولی و أما من قرأ «وَ اللَّهِ رَبِّنا» فإنه جعل الاسم المضاف وصفا للمفرد و مثل ذلک رأیت زیدا صاحبنا و قوله «ما کُنَّا مُشْرِکِینَ» جواب للقسم و من قرأ ربنا بالنصب فصل بالاسم المنادی بین القسم و المقسم علیه و الفصل به لا یمتنع و قد فصل بالنداء بین الصلة و الموصول لکثرة النداء فی الکلام و ذلک مثل قول الشاعر:

ذاک الذی و أبیک یعرف مالک و الحق یدفع ترهات الباطل

و یجوز أن یکون نصبه علی المدح بمعنی أعنی ربنا و أذکر ربنا.

اللغة

قال الأزهری جماع الفتنة فی کلام العرب الامتحان مأخوذ من قولک فتنت الذهب و الفضة إذا أذبتهما بالنار و أحرقتهما و قد فتن الرجل بالمرأة و افتتن و قد فتنته المرأة و أفتنته قال الشاعر:

لئن فتنتنی لهی بالأمس أفتنت عقیلا فأمسی قد قلی کل مسلم

. الإعراب

العامل فی کیف قوله «کَذَبُوا» و لا یجوز أن یعمل فیه أنظر لأن الاستفهام له صدر الکلام فلا یجوز أن یعمل فیه ما قبله.

المعنی

ثم بین سبحانه جواب القوم عند توجه التوبیخ إلیهم فقال «ثُمَّ لَمْ تَکُنْ فِتْنَتُهُمْ» اختلف فی معنی الفتنة هنا علی وجوه (أحدها) إن معناه ثم لم یکن جوابهم لأنهم حین سألوا اختبر ما عندهم بالسؤال فلم یکن الجواب عن ذلک الاختبار إلا هذا القول (و ثانیها)

إن المراد لم یکن معذرتهم «إِلَّا أَنْ قالُوا» عن ابن عباس و قتادة و هو المروی عن أبی عبد الله (علیه السلام)

و هذا راجع إلی معنی الجواب (أیضا) (و ثالثها) ما قاله الزجاج أن تأویله حسن لطیف لا یعرفه إلا من عرف معانی الکلام و تصرف العرب فی ذلک و الله عز و جل ذکر فی هذه الآیة الأقاصیص التی جرت من أمر المشرکین و أنهم مفتنون بشرکهم ثم أعلم أنه لم یکن افتتانهم بشرکهم و إقامتهم علیه إلا أن تبرأوا منه و انتفوا منه فحلفوا أنهم ما

ص: 23

کانوا مشرکین و مثل ذلک فی اللغة أن تری إنسانا یحب غاویا فإذا وقع فی هلکة تبرأ منه فتقول له ما کانت محبتک فلانا إلا أن افتتنت منه فالفتنة هاهنا بمعنی الشرک و الافتتان بالأوثان و یؤید ذلک ما رواه عطا عن ابن عباس قال فتنتهم یرید شرکهم فی الدنیا و هذا القول فی التأویل یرجع إلی حذف المضاف لأن المعنی لم یکن عاقبة فتنتهم إلا البراءة منها بقولهم «وَ اللَّهِ رَبِّنا ما کُنَّا مُشْرِکِینَ» و یسأل فیقال کیف یجوز أن یکذبوا فی الآخرة و یحلفوا علی الکذب و الدار لیست بدار تکلیف و کل الناس ملجئون فیها إلی ترک القبیح لمشاهدة الحقائق و زوال عوارض الشبه و الشکوک و لمعرفتهم بالله سبحانه ضرورة و الجواب أن معناه ما کنا مشرکین فی الدنیا عند أنفسنا و فی اعتقادنا و تقدیرنا و ذلک أن المشرکین فی الدنیا یعتقدون کونهم مصیبین فیحلفون علی هذا فی الآخرة فعلی هذا یکون قولهم و حلفهم یقعان علی وجه الصدق و قیل أیضا أنهم إنما یحلفون علی ذلک لزوال عقولهم بما یلحقهم من الدهشة من أهوال القیامة ثم ترجع عقولهم فیقرون و یعترفون و یجوز أن ینسوا إشراکهم فی الدنیا بما یلحقهم من الدهشة عند مشاهدة تلک الأهوال «انْظُرْ» المعنی یقول الله تعالی عند حلف هؤلاء أنظر یا محمد «کَیْفَ کَذَبُوا عَلی أَنْفُسِهِمْ» و هذا و إن کان لفظه لفظ الاستفهام فالمراد به التنبیه علی التعجیب منهم و معناه أنظر إلی إخباری عن افترائهم کیف هو فإنه لا یمکن النظر إلی ما یوجد فی الآخرة و إنما کذبهم الله سبحانه فی قولهم و إن کانوا صادقین عند أنفسهم لأن الکذب هو الإخبار بالشی ء لا علی ما هو به علم المخبر بذلک أو لم یعلم فلما کان قولهم «ما کُنَّا مُشْرِکِینَ» کذبا فی الحقیقة جاز أن یقال کذبوا علی أنفسهم و قیل معناه أنظر کیف کذبوا علی أنفسهم فی دار الدنیا لا أنهم کذبوا فی الآخرة لأنهم کانوا مشرکین علی الحقیقة و إن اعتقدوا أنهم علی الحق عن الجبائی «وَ ضَلَّ عَنْهُمْ ما کانُوا یَفْتَرُونَ» أی ضلت عنهم أوثانهم التی کانوا یعبدونها و یفترون الکذب بقولهم هؤلاء شفعاؤنا عند الله غدا فذهبت عنهم فی الآخرة فلم یحدوها و لم ینتفعوا بها عن الحسن و قیل أنه عام فی کل ما یعبد من دون الله تعالی أنها تضل عن عابدیها یوم القیامة و لا تغنی عنهم شیئا و اختلف أهل العدل فی أن أهل الآخرة هل یجوز أن یقع منهم الکذب فالأصح أنه لا یجوز علی ما قلناه و قال بعضهم یجوز ذلک لما یلحقهم من الدهش و الحیرة فی القیامة فإذا استقر أهل الجنة فی الجنة و أهل النار فی النار فحینئذ لا یجوز أن یقع منهم القبیح و الکذب و یکون جمیعهم ملجئین إلی ترک القبیح و به قال أبو بکر بن الإخشید و أصحابه و قال بعضهم أنه یجوز وقوعه منهم علی جمیع الأحوال.

ص: 24

[سورة الأنعام (6): آیة 25]

اشارة

وَ مِنْهُمْ مَنْ یَسْتَمِعُ إِلَیْکَ وَ جَعَلْنا عَلی قُلُوبِهِمْ أَکِنَّةً أَنْ یَفْقَهُوهُ وَ فِی آذانِهِمْ وَقْراً وَ إِنْ یَرَوْا کُلَّ آیَةٍ لا یُؤْمِنُوا بِها حَتَّی إِذا جاؤُکَ یُجادِلُونَکَ یَقُولُ الَّذِینَ کَفَرُوا إِنْ هذا إِلاَّ أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ (25)

اللغة

الأکنة جمع کنان و هو ما وقی شیئا و ستره مثل عنان و أعنة قال اللیث کل شی ء وقی شیئا فهو کنانة و کنه و الفعل منه کننت و أکننت و الکنة امرأة الابن أو الأخ لأنها فی کنه و استکن الرجل من الحر و اکتن استتر و الوقر الثقل فی الأذن و الوقر بکسر الواو الحمل قال أبو زید وقرت أذنه توقر وقرا و قال الکسائی وقرت أذنه فهی موقورة قال الشاعر:

و کلام سی ء قد وقرت أذنی منه و ما بی من صمم

و أساطیر واحدتها أسطورة و أسطارة مأخوذ من سطر الکتاب و هو سطر و سطر فمن قال سطر جمعه أسطارا و من قال سطر فجمعه فی القلیل أسطر و الکثیر سطور و قال رؤبة:

إنی و أسطار سطرن سطرا لقائل یا نصر نصرا نصرا

و جمع أسطار أساطیر قال الزجاج و تأویل السطر فی اللغة أن تجعل شیئا ممتدا مؤلفا و قال الأخفش أساطیر جمع لا واحد له نحو أبابیل و مذاکیر و قال بعضهم واحد الأبابیل إبیل بالتشدید و کسر الألف و الجدال الخصومة سمی بذلک لشدته و قیل أنه مشتق من الجدالة و هی الأرض لأن أحدهما یلقی صاحبه علی الأرض.

الإعراب

«أَنْ یَفْقَهُوهُ» موضعه نصب علی أنه مفعول له المعنی لکراهة أن یفقهوه فلما حذفت اللام نصبت الکراهة و لما حذفت الکراهة انتقل نصبها إلی أن قاله الزجاج یرید أنه حذف المضاف و أقیم المضاف إلیه مقامه و «یُجادِلُونَکَ» فی موضع نصب علی الحال.

النزول

قیل أن نفرا من مشرکی مکة منهم النضر بن الحارث و أبو سفیان بن حرب و الولید بن المغیرة و عتبة بن ربیعة و أخوه شیبة و غیرهم جلسوا إلی رسول الله (صلی الله علیه و آله) و هو یقرأ القرآن فقالوا للنضر ما یقول محمد فقال أساطیر الأولین مثل ما کنت أحدثکم عن القرون الماضیة فأنزل الله هذه الآیة.

ص: 25

المعنی

ثم وصف الله سبحانه حالهم عند استماع القرآن فقال «وَ مِنْهُمْ» أی و من الکفار الذین تقدم ذکرهم «مَنْ یَسْتَمِعُ إِلَیْکَ» یرید یستمعون إلی کلامک قال مجاهد یعنی قریشا «وَ جَعَلْنا عَلی قُلُوبِهِمْ أَکِنَّةً أَنْ یَفْقَهُوهُ وَ فِی آذانِهِمْ وَقْراً» قد ذکرنا الکلام فیه فی سورة البقرة عند قوله «خَتَمَ اللَّهُ عَلی قُلُوبِهِمْ» و قال القاضی أبو عاصم العامری أصح الأقوال فیه ما روی أن النبی (صلی الله علیه و آله) کان یصلی باللیل و یقرأ القرآن فی الصلاة جهرا رجاء أن یستمع إلی قراءته إنسان فیتدبر معانیه و یؤمن به فکان المشرکون إذا سمعوه آذوه و منعوه عن الجهر بالقراءة فکان الله تعالی یلقی علیهم النوم أو یجعل فی قلوبهم أکنة لیقطعهم عن مرادهم و ذلک بعد ما بلغهم مما تقوم به الحجة و تنقطع به المعذرة و بعد ما علم الله سبحانه أنهم لا ینتفعون بسماعه و لا یؤمنون به فشبه إلقاء النوم علیهم بجعل الغطاء علی قلوبهم و بوقر آذانهم لأن ذلک کان یمنعهم من التدبر کالوقر و الغطاء و هذا معنی قوله تعالی «وَ إِذا قَرَأْتَ الْقُرْآنَ جَعَلْنا بَیْنَکَ وَ بَیْنَ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ حِجاباً مَسْتُوراً» و هو قول أبی علی الجبائی و یحتمل ذلک وجها آخر و هو أنه تعالی یعاقب هؤلاء الکفار الذین علم أنهم لا یؤمنون بعقوبات یجعلها فی قلوبهم تکون موانع من أن یفهموا ما یسمعونه و یحتمل أیضا أن یکون سمی الکفر الذی فی قلوبهم کنا تشبیها و مجازا و إعراضهم عن تفهم القرآن وقرا توسعا لأن مع الکفر و الإعراض لا یحصل الإیمان و الفهم کما لا یحصلان مع الکن و الوقر و نسب ذلک إلی نفسه لأنه الذی شبه أحدهما بالآخر کما یقول أحدنا لغیره إذا أثنی علی إنسان و ذکر مناقبه جعلته فاضلا و بالضد إذا ذکر مقابحه و فسقه یقول جعلته فاسقا و کما یقال جعل القاضی فلانا عدلا و کل ذلک یراد به الحکم علیه بذلک و الإبانة عن حاله کما قال الشاعر:

جعلتنی باخلا کلا و رب منی إنی لأسمح کفا منک فی اللزب

و معناه سمیتنی باخلا «وَ إِنْ یَرَوْا کُلَّ آیَةٍ لا یُؤْمِنُوا بِها» یرید و أن یروا کل عبرة لم یصدقوا بها عن ابن عباس و قیل معناه و إن یروا کل علامة و معجزة دالة علی نبوتک لا یؤمنوا بها لعنادهم عن الزجاج و لو أجری معنی الآیة علی ظاهرها لم یکن لهذا معنی لأن من لا یمکنه أن یسمع و یفقه لا یجوز أن یوصف بذلک و کان لا یصح أن یصفهم بأنهم کذبوا بآیاته و غفلوا عنها و هم ممنوعون عن ذلک و الذی یزیل الإشکال أنه تعالی قال فی وصف بعض

ص: 26

الکفار «وَ إِذا تُتْلی عَلَیْهِ آیاتُنا وَلَّی مُسْتَکْبِراً کَأَنْ لَمْ یَسْمَعْها» الآیة و لو کان فی أذنیه وقر مانع عن السماع مزیل للقدرة لکان لا معنی لقوله «کَأَنَّ فِی أُذُنَیْهِ وَقْراً» و لکان لا یستحق المذمة لأنه لم یعط آلة السمع فکیف یذم علی ترک السمع «حَتَّی إِذا جاؤُکَ یُجادِلُونَکَ» یعنی أنهم إذا دخلوا علیک بالنهار یجیئون مجی ء مخاصمین مجادلین رادین علیک قولک و لم یجیؤوا مجی ء من یرید الرشاد و النظر فی الدلالة الدالة علی توحید الله و نبوة نبیه «یَقُولُ الَّذِینَ کَفَرُوا إِنْ هذا» أی ما هذا القرآن «إِلَّا أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ» أی أحادیث الأولین التی کانوا یسطرونها عن الضحاک و قیل معنی الأساطیر الترهات و البسابس مثل حدیث رستم و إسفندیار و غیره مما لا فائدة فیه و لا طائل تحته و قال بعضهم أن جدالهم هذا القول منهم و قیل هو مثل قولهم أ تأکلون ما تقتلونه بأیدیکم و لا تأکلون ما قتله الله تعالی.

[سورة الأنعام (6): آیة 26]

اشارة

وَ هُمْ یَنْهَوْنَ عَنْهُ وَ یَنْأَوْنَ عَنْهُ وَ إِنْ یُهْلِکُونَ إِلاَّ أَنْفُسَهُمْ وَ ما یَشْعُرُونَ (26)

اللغة

النای البعد یقال نأیت عنه أنأی نأیا و منه أخذ النؤی و هو الحاجز حول البیت لئلا یدخله الماء.

المعنی

ثم کنی عن الکفار الذین تقدم ذکرهم فقال «وَ هُمْ یَنْهَوْنَ عَنْهُ وَ یَنْأَوْنَ عَنْهُ» أی ینهون الناس عن اتباع النبی (صلی الله علیه و آله) و یتباعدون عنه فرارا منه عن ابن عباس و محمد بن الحنفیة و الحسن و السدی و قیل معناه ینهون الناس عن استماع القرآن لئلا یقع فی قلوبهم صحته و یتباعدونهم عن استماعه عن قتادة و مجاهد و اختاره الجبائی و قیل عنی به أبا طالب بن عبد المطلب و معناه یمنعون الناس عن أذی النبی (صلی الله علیه و آله) و لا یتبعونه عن عطا و مقاتل و هذا لا یصح لأن هذه الآیة معطوفة علی ما تقدمها و ما تأخر عنها معطوف علیها و کلها فی ذم الکفار المعاندین للنبی (صلی الله علیه و آله) هذا و قد ثبت إجماع أهل البیت (علیه السلام) علی إیمان أبی طالب و إجماعهم حجة لأنهم أحد الثقلین اللذین أمر النبی (صلی الله علیه و آله) بالتمسک بهما

بقوله إن تمسکتم بهما لن تضلوا

و یدل علی ذلک أیضا ما

رواه ابن عمر أن أبا بکر جاء بأبیه أبی قحافة

ص: 27

یوم الفتح إلی رسول الله (صلی الله علیه و آله) فأسلم فقال (صلی الله علیه و آله) أ لا ترکت الشیخ فأتیه و کان أعمی فقال أبو بکر أردت أن یأجره الله تعالی و الذی بعثک بالحق لأنا کنت بإسلام أبی طالب أشد فرحا منی بإسلام أبی ألتمس بذلک قرة عینک فقال (صلی الله علیه و آله) صدقت

و روی الطبری بإسناده أن رؤساء قریش لما رأوا ذب أبی طالب عن النبی (صلی الله علیه و آله) اجتمعوا علیه و قالوا جئناک بفتی قریش جمالا و جودا و شهامة عمارة بن الولید ندفعه إلیک و تدفع إلینا ابن أخیک الذی فرق جماعتنا و سفه أحلامنا فنقتله فقال أبو طالب ما أنصفتمونی تعطوننی ابنکم فاغذوه و أعطیکم ابنی فتقتلونه بل فلیأت کل امرئ منکم بولده فأقتله و قال:

منعنا الرسول رسول الملیک ببیض تلألأ کلمع البروق

أذود و أحمی رسول الملیک حمایة حام علیه شفیق

و أقواله و أشعاره المنبئة عن إسلامه کثیرة مشهورة لا تحصی فمن ذلک قوله:

أ لم تعلموا أنا وجدنا محمدا نبیا کموسی خط فی أول الکتب

أ لیس أبونا هاشم شد أزره و أوصی بنیه بالطعان و بالحرب

و قوله من قصیدة:

و قالوا لأحمد أنت امرؤ خلوف اللسان ضعیف السبب

ألا إن أحمد قد جاءهم بحق و لم یأتهم بالکذب

و قوله فی حدیث الصحیفة و هو من معجزات النبی (صلی الله علیه و آله):

و قد کان فی أمر الصحیفة عبرة متی ما یخبر غائب القوم یعجب

محا الله منها کفرهم و عقوقهم و ما نقموا من ناطق الحق معرب

و أمسی ابن عبد الله فینا مصدقا علی سخط من قومنا غیر معتب

و قوله فی قصیدة یحض أخاه حمزة علی اتباع النبی و الصبر فی طاعته:

صبرا أبا یعلی علی دین أحمد و کن مظهرا للدین وفقت صابرا

فقد سرنی إذ قلت إنک مؤمن فکن لرسول الله فی الله ناصرا

و قوله من قصیدة:

ص: 28

أقیم علی نصر النبی محمد أقاتل عنه بالقنا و القنابل

و قوله یحض النجاشی علی نصر النبی:

تعلم ملیک الحبش أن محمدا وزیر لموسی و المسیح بن مریم

أتی بهدی مثل الذی أتیا به و کل بأمر الله یهدی و یعصم

و إنکم تتلونه فی کتابکم بصدق حدیث لا حدیث المرجم

فلا تجعلوا لله ندا و أسلموا و إن طریق الحق لیس بمظلم

و قوله فی وصیته و قد حضرته الوفاة:

أوصی بنصر النبی الخیر مشهده علیا ابنی و شیخ القوم عباسا

و حمزة الأسد الحامی حقیقته و جعفرا أن یذودوا دونه الناسا

کونوا فدی لکم أمی و ما ولدت فی نصر أحمد دون الناس أتراسا

فی أمثال هذه الأبیات مما هو موجود فی قصائده المشهورة و وصایاه و خطبة یطول بها الکتاب علی أن أبا طالب لم ینأ عن النبی (صلی الله علیه و آله) قط بل کان یقرب منه و یخالطه و یقوم بنصرته فکیف یکون المعنی بقوله «وَ یَنْأَوْنَ عَنْهُ» «وَ إِنْ یُهْلِکُونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ» معناه ما یهلکون بنهیهم عن قبوله و بعدهم عنه إلا أنفسهم «وَ ما یَشْعُرُونَ» أی و ما یعلمون إهلاکهم إیاها بذلک.

[سورة الأنعام (6): الآیات 27 الی 28]

اشارة

وَ لَوْ تَری إِذْ وُقِفُوا عَلَی النَّارِ فَقالُوا یا لَیْتَنا نُرَدُّ وَ لا نُکَذِّبَ بِآیاتِ رَبِّنا وَ نَکُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ (27) بَلْ بَدا لَهُمْ ما کانُوا یُخْفُونَ مِنْ قَبْلُ وَ لَوْ رُدُّوا لَعادُوا لِما نُهُوا عَنْهُ وَ إِنَّهُمْ لَکاذِبُونَ (28)

القراءة

قرأ «وَ لا نُکَذِّبَ» «وَ نَکُونَ» بالنصب حفص عن عاصم و حمزة و یعقوب و قرأ ابن عامر «وَ نَکُونَ» بالنصب و قرأ الباقون بالرفع فیهن.

ص: 29

الحجة

قال أبو علی من قرأ بالرفع جاز فیه وجهان (أحدهما) أن یکون معطوفا علی «نُرَدُّ» فیکون قوله و لا نکذب و نکون داخلا فی التمنی دخول «نُرَدُّ» فیه فعلی هذا تمنی الرد و أن لا نکذب و الکون من المؤمنین و یحتمل الرفع وجها آخر و هو أن تقطعه من الأول و یکون التقدیر یا لیتنا نرد و نحن لا نکذب و نکون و قال سیبویه هو علی قولک فإنا لا نکذب کما یقول القائل دعنی و لا أعود أی فإنی ممن لا یعود فإنما یسألک الترک و قد أوجب علی نفسه أن لا یعود ترک أو لم یترک و لم یرد أن یسألک أن تجمع له الترک و أن لا یعود و حجة من نصب فقال «وَ لا نُکَذِّبَ» «وَ نَکُونَ» أنه أدخل ذلک فی التمنی غیر موجب لأن التمنی غیر موجب فهو کالاستفهام و الأمر و النهی فی انتصاب ما بعد ذلک کله من الأفعال إذا دخلت علیها الفاء أو الواو علی تقدیر ذکر المصدر من الفعل الأول کأنه فی التمثیل یا لیتنا یکون لنا رد و انتفاء التکذیب و الکون من المؤمنین و من رفع و لا نکذب و نصب «وَ نَکُونَ» فإن الفعل الذی هو لا نکذب یحتمل وجهین (أحدهما) أن یکون داخلا فی التمنی فیکون المعنی کالنصب (و الآخر) أن یخبر علی البتات أن لا نکذب رد أو لم یرد و من نصبها جمیعا جعلهما داخلین فی التمنی.

اللغة

یقال وقفت الدابة وقوفا و وقف غیره یقفه وقفا و حکی عن أبی عمرو أنه أجاز ما أوقفک هاهنا مع إخباره أنه لم یسمعه من العرب و بدا یبدو و بدوا إذا ظهر و فلان ذو بدوات إذا بدا له الرأی بعد الرأی و بدا لی فی هذا الأمر بداء و البداء لا یجوز علی الله سبحانه لأنه العالم بجمیع المعلومات لم یزل و لا یزال.

الإعراب

«وَ لَوْ تَری» جوابه محذوف و تقدیره لرأیت أمرا هائلا و نحوه قوله تعالی «وَ لَوْ أَنَّ قُرْآناً سُیِّرَتْ بِهِ الْجِبالُ» یرید إسکان هذا القرآن و هذه الأجوبة إنما تحذف لتعظیم الأمر و تفخیمه و مثله قول امرئ القیس:

و جئتک لو شی ء أتانا رسوله سواک و لکن لم نجد لک مدفعا

و تقدیره لو أتانا رسول غیرک لما جئنا و یسأل فیقال لم جاز «وَ لَوْ تَری إِذْ وُقِفُوا» و إذ هی للماضی و الجواب أن الخبر لصحته و صدق المخبر به صار بمنزلة ما وقع.

المعنی

ثم بین سبحانه ما ینال هؤلاء الکفار یوم القیامة من الحسرة و تمنی الرجعة فقال «وَ لَوْ تَری» یا محمد أو یا أیها السامع «إِذْ وُقِفُوا عَلَی النَّارِ» فهذا یحتمل ثلاثة أوجه

ص: 30

جائز أن یکون المعنی عاینوا النار و جائز أن یکونوا علیها و هی تحتهم قال الزجاج و الأجود أن یکون معناه ادخلوها فعرفوا مقدار عذابها کما تقول فی الکلام قد وقفت علی ما عند فلان ترید قد فهمته و تبینته و هذا و إن کان بلفظ المضی فالمراد به الاستقبال و إنما جاز ذلک لأن کل ما هو کائن یوما مما لم یکن بعد فهو عند الله قد کان و أنشد فی مثله:

ستندم إذ یأتی علیک رعیلنا بأرعن جرار کثیر صواهله

فوضع إذ موضع إذا و قد یوضع أیضا إذا موضع إذ کما قال الشاعر:

و ندمان یزید الکأس طیبا سقیت إذا تعرضت النجوم

«فَقالُوا» أی فقال الکفار حین عاینوا العذاب و ندموا علی ما فعلوا «یا لَیْتَنا نُرَدُّ» إلی الدنیا «وَ لا نُکَذِّبَ بِآیاتِ رَبِّنا» أی بکتب ربنا و رسله و جمیع ما جاءنا من عنده «وَ نَکُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ» یعنی من جملة المؤمنین بآیات الله «بَلْ بَدا لَهُمْ ما کانُوا یُخْفُونَ مِنْ قَبْلُ» اختلف فیه علی أقوال (أحدها) أن معناه بل بدا لبعضهم من بعض ما کان علماؤهم یخفونه عن جهالهم و ضعفائهم مما فی کتبهم فبدأ للضعفاء عنادهم (و ثانیها) أن المراد بل بدا من أعمالهم ما کانوا یخفونه فأظهره الله و شهدت به جوارحهم عن أبی روق (و ثالثها) إن المعنی ظهر للذین اتبعوا الغواة ما کان الغواة یخفونه عنهم من أمر البعث و النشور لأن المتصل بهذا و له «وَ قالُوا إِنْ هِیَ إِلَّا حَیاتُنَا الدُّنْیا» الآیة عن الزجاج و هو قول الحسن (و رابعها) أن المراد بل بدا لهم وبال ما کانوا یخفونه من الکفر عن المبرد و کل هذه الأقوال بمعنی ظهرت فضیحتهم فی الآخرة و تهتکت أستارهم «وَ لَوْ رُدُّوا لَعادُوا لِما نُهُوا عَنْهُ» أی لو ردوا إلی الدنیا و إلی حال التکلیف کما طلبوه لعادوا إلی ما نهوا عنه من الکفر و التکذیب «وَ إِنَّهُمْ لَکاذِبُونَ» و یسأل علی هذا فیقال إن التمنی کیف یصح فیه الکذب و إنما یقع الکذب فی الخبر و الجواب أن من الناس من حمل الکلام کله علی وجه التمنی و صرف الکذب إلی غیر الأمر الذی تمنوه و قال إن معناه هم کاذبون فیما یخبرون به عن أنفسهم فی الدنیا من الإصابة و اعتقاد الحق أو یکون المعنی إنهم کاذبون أن خبروا عن أنفسهم بأنهم متی ردوا آمنوا و إن کان ما حکی عنهم من التمنی لیس بخبر و قد یجوز أن یحمل علی غیر الکذب الحقیقی بأن

ص: 31

یکون المراد أنهم تمنوا ما لا سبیل إلیه فکذب أملهم و تمنیهم و هذا مشهور فی کلام العرب یقولون کذبک أملک لمن تمنی ما لم یدرک و قال الشاعر:

کذبتم و بیت الله لا تنکحونها بنی شاب قرناها تصر و تحلب

و قال آخر:

کذبتم و بیت الله لا تأخذونها مراغمة ما دام للسیف قائم

و المراد ما ذکرناه من الخیبة فی الأمل و التمنی فإن قیل کیف یجوز أن یتمنوا الرد إلی الدنیا و قد علموا أنهم لا یردون فالجواب عنه من وجوه (أحدها) إنا لا نعلم أن أهل الآخرة یعرفون جمیع أحکام الآخرة و إنما نقول إنهم یعرفون الله معرفة لا یتخالجهم فیها الشک لما یشاهدونه من الآیات الملجئة لهم إلی المعارف و أما التوجع و التمنی للخلاص و الدعاء للفرج فیجوز أن یقع منهم ذلک عن البلخی (و ثانیها) أن التمنی قد یجوز فیما یعلم أنه لا یکون و لهذا قد یقع التمنی علی أن لا یکون ما قد کان و أن لا یکون فعل ما قد فعله و تقضی وقته (و ثالثها) أنه لا مانع من أن یقع منهم التمنی للرد و لأن یکونوا من المؤمنین عن الزجاج و فی الناس من جعل بعض الکلام تمنیا و بعضه إخبارا و علق تکذیبهم بالخبر دون لیتنا و هذا إنما ینساق فی قراءة من رفع و لا نکذب و نکون علی معنی فإنا لا نکذب بآیات ربنا و نکون من المؤمنین فیکونون قد أخبروا بما علم الله أنهم فیه کاذبون و إن لم یعلموا من أنفسهم مثل ذلک فلهذا کذبهم و ذکر أن أبا عمرو بن العلاء استدل علی قراءته بالرفع فی الجمیع بأن قوله «وَ إِنَّهُمْ لَکاذِبُونَ» فیه دلالة علی أنهم أخبروا بذلک عن أنفسهم و لن یتمنوه لأن التمنی لا یقع فیه الکذب.

[سورة الأنعام (6): الآیات 29 الی 30]

اشارة

وَ قالُوا إِنْ هِیَ إِلاَّ حَیاتُنَا الدُّنْیا وَ ما نَحْنُ بِمَبْعُوثِینَ (29) وَ لَوْ تَری إِذْ وُقِفُوا عَلی رَبِّهِمْ قالَ أَ لَیْسَ هذا بِالْحَقِّ قالُوا بَلی وَ رَبِّنا قالَ فَذُوقُوا الْعَذابَ بِما کُنْتُمْ تَکْفُرُونَ (30)

ص: 32

المعنی

ثم أخبر سبحانه عن الکفار الذین ذکرهم قبل هذه الآیة و إنکارهم البعث و النشور و الحشر و الحساب فقال «وَ قالُوا إِنْ هِیَ» أی ما هی «إِلَّا حَیاتُنَا الدُّنْیا» عنوا بذلک أنه لا حیاة لنا فی الآخرة و إنما هی هذه التی حیینا بها فی الدنیا «وَ ما نَحْنُ بِمَبْعُوثِینَ» أی لسنا بمبعوثین بعد الموت ثم خاطب سبحانه نبیه ص فقال «وَ لَوْ تَری» یا محمد «إِذْ وُقِفُوا عَلی رَبِّهِمْ» لیس یصح فی هذه الآیة شی ء من الوجوه التی ذکرناها فی قوله وَ لَوْ تَری إِذْ وُقِفُوا علی النار إلا وجها واحدا و هو أن المعنی عرفوا ربهم ضرورة کما یقال وقفته علی کلام فلان أی عرفته إیاه و قیل أیضا أن المعنی وقفوا علی ما وعدهم ربهم من العذاب الذی یفعله بالکفار و الثواب الذی یفعله بالمؤمنین فی الآخرة و عرفوا صحة ما أخبرهم به من الحشر و الحساب و یجوز أن یکون المعنی حبسوا علی ربهم ینتظر بهم ما یأمرهم به و خرج الکلام مخرج ما جرت به العادة من وقوف العبد بین یدی سیده لما فی ذلک من الفصاحة و الإفصاح بالمعنی و التنبیه علی عظم الأمر «قالَ» أی یقول الله تعالی لهم و جاء علی لفظ الماضی لأنه لتحققه کأنه واقع و قیل معناه تقول الملائکة لهم بأمر الله تعالی «أَ لَیْسَ هذا بِالْحَقِّ» کما قالت الرسل و هذا سؤال توبیخ و تقریع و قوله «هذا» إشارة إلی الجزاء و الحساب و البعث «قالُوا» أی فیقول هؤلاء الکفار مقرین بذلک مذعنین له «بَلی» هو حق «وَ رَبِّنا» قسم ذکروه و أکدوا اعترافهم به «قالَ» الله تعالی أو الملک بأمره «فَذُوقُوا الْعَذابَ بِما کُنْتُمْ تَکْفُرُونَ» أی بکفرکم و إنما قال ذوقوا لأنهم فی کل حال یجدون ذلک وجدان الذائق المذوق فی شدة الإحساس من غیر أن یصیروا إلی حال من یشم بالطعام فی نقصان الإدراک.

[سورة الأنعام (6): الآیات 31 الی 32]

اشارة

قَدْ خَسِرَ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِلِقاءِ اللَّهِ حَتَّی إِذا جاءَتْهُمُ السَّاعَةُ بَغْتَةً قالُوا یا حَسْرَتَنا عَلی ما فَرَّطْنا فِیها وَ هُمْ یَحْمِلُونَ أَوْزارَهُمْ عَلی ظُهُورِهِمْ أَلا ساءَ ما یَزِرُونَ (31) وَ مَا الْحَیاةُ الدُّنْیا إِلاَّ لَعِبٌ وَ لَهْوٌ وَ لَلدَّارُ الْآخِرَةُ خَیْرٌ لِلَّذِینَ یَتَّقُونَ أَ فَلا تَعْقِلُونَ (32)

القراءة

قرأ ابن عامر و لدار الآخرة بلام واحدة و جر الآخرة علی الإضافة و الباقون

ص: 33

بلامین و رفع «الْآخِرَةُ» و قرأ أهل المدینة و ابن ذکوان عن ابن عامر و یعقوب و سهل «أَ فَلا تَعْقِلُونَ» بالتاء هاهنا و فی الأعراف و یوسف و یاسین و وافقهم حفص إلا فی یاسین و حماد و یحیی عن أبی بکر فی یوسف و قرأ الباقون جمیع ذلک بالیاء.

الحجة

من قرأ «وَ لَلدَّارُ الْآخِرَةُ» فلأن الآخرة صفة للدار یدل علی ذلک قوله وَ لَلْآخِرَةُ خَیْرٌ لَکَ مِنَ الْأُولی وَ إِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِیَ الْحَیَوانُ و تِلْکَ الدَّارُ الْآخِرَةُ نَجْعَلُها و من أضاف دارا إلی الآخرة لم یجعل الآخرة صفة للدار فإن الشی ء لا یضاف إلی نفسه لکنه جعلها صفة للساعة فکأنه قال و لدار الساعة الآخرة و جاز وصف الساعة بالآخرة کما وصف الیوم بالآخر فی قوله وَ ارْجُوا الْیَوْمَ الْآخِرَ قال أبو علی إنما حسن إضافة الدار إلی الآخرة و لم یقبح من حیث استقبح إقامة الصفة مقام الموصوف لأن الآخرة قد صارت کالأبطح و الأبرق أ لا تری أنه قد جاء وَ لَلْآخِرَةُ خَیْرٌ لَکَ مِنَ الْأُولی فاستعملت استعمال الأسماء و لم یکن مثل الصفات التی لم تستعمل استعمال الأسماء و مثل الآخرة فی أنها استعملت الأسماء قولهم الدنیا لما استعملت استعمال الأسماء حسن أن لا یلحق لام التعریف فی نحو قوله:

" فی سعی دنیا طال ما قد مدت"

و أما وجه القراءة بالیاء فی أ فلا یعقلون فهو أنه قد تقدم ذکر الغیبة فی قوله «لِلَّذِینَ یَتَّقُونَ» و وجه القراءة بالتاء أنه یصلح أن یکون خطابا متوجها إلیهم و یصلح أن یکون المراد الغیب و المخاطبون فیغلب الخطاب.

اللغة

کل شی ء أتی فجاءة فقد بغت یقال بغته الأمر یبغته بغتة قال الشاعر:

و لکنهم باتوا و لم أخش بغتة و أفظع شی ء حین یفجأک البغت

و الحسرة شدة الندم حتی یحسر النادم کما یحسر الذی تقوم به دابته فی السفر البعید و التفریط التقصیر و أصله التقدیم و الإفراط التقدیم فی مجاوزة الحد و التفریط التقدیم فی العجز و التقصیر و الوزر الثقل فی اللغة و اشتقاقه من الوزر و هو الحبل الذی یعتصم به و منه قیل وزیر کأنه یعتصم الملک به و مثله قوله تعالی «وَ اجْعَلْ لِی وَزِیراً مِنْ أَهْلِی» و یزرون یفعلون من وزر یزر وزرا إذا أثم و قیل وزر فهو موزور إذا فعل به ذلک و منه

الحدیث فی النساء یتبعن جنازة قتیل لهن ارجعن موزورات غیر مأجورات

و العامة تقول مأزورات

ص: 34

و العقل و النهی و الحجی متقاربة المعنی فالعقل الإمساک عن القبیح و قصر النفس و حبسها عن الحسن قال الأصمعی و بالدهناء خبراء یقال له معقلة قال و تراها سمیت معقلة لأنها تمسک الماء کما یعقل الدواء البطن و النهی لا یخلو أن یکون مصدرا کالهدی أو جمعا کالظلم و هو فی معنی ثبات و حبس و منه النهی و التنهیة للمکان الذی ینتهی إلیه الماء فیستنقع فیه لتسفله و یمنع ارتفاع ما حوله من أن یسیح علی وجه الأرض و الحجی أصله من الحجو و هو احتباس و تمکث قال:

" فهن یعکفن به إذا حجا"

و حجیت بالشی ء و تحجیت به یهمز و لا یهمز أی تمسکت عن الأزهری قال أبو علی فکان الحجی مصدر کالشبع و من هذا الباب الحجیا للغز لتمکث الذی یلقی علیه حتی یستخرجه.

الإعراب

یقال ما معنی الغایة فی قوله «حَتَّی إِذا جاءَتْهُمُ السَّاعَةُ» و ما عامل الإعراب فیها و الجواب أن معناها منتهی تکذیبهم الحسرة یوم القیامة و العامل فیها «کَذَّبُوا» أی کذبوا إلی أن ظهرت الساعة بغتة فندموا حیث لا ینفعهم الندامة و یقال ما معنی دعاء الحسرة و هی مما لا یعقل و الجواب أن العرب إذا اجتهدت فی المبالغة فی الإخبار عن أمر عظیم تقع فیه جعلته نداء فلفظه لفظ ما ینبه و المنبه غیره مثل قوله یا حَسْرَةً عَلَی الْعِبادِ و قوله یا حَسْرَتی عَلی ما فَرَّطْتُ فِی جَنْبِ اللَّهِ و یا وَیْلَتی أَ أَلِدُ و هذا أبلغ من أن تقول أنا أتحسر علی التفریط قاله الزجاج و قال سیبویه إنک إذا قلت یا عجباه فکأنک قلت احضر و تعال یا عجب فإنه من أزمانک و تأویل یا حسرتاه انتبهوا علی أننا قد حسرنا فخرج مخرج النداء للحسرة و المعنی علی النداء لغیرها تنبیها علی عظم شأنها و قیل إنها بمنزلة الاستغاثة فکأنه قیل یا حسرتنا تعالی فهذا أوانک کما یقال یا للعجب و قوله «ساءَ ما یَزِرُونَ» تقدیره بئس الشی ء شی ء یزرونه و قد ذکرنا عمل نعم و بئس فیما مضی.

المعنی

ثم أخبر سبحانه عن هؤلاء الکفار فقال «قَدْ خَسِرَ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِلِقاءِ اللَّهِ» یعنی بلقاء ما وعد الله به من الثواب و العقاب و جعل لقائهم لذلک لقاء له تعالی مجازا عن ابن عباس و الحسن و قیل المراد بلقاء جزاء الله کما یقال للمیت لقی فلان عمله أی لقی جزاء عمله و نظیره إِلی یَوْمِ یَلْقَوْنَهُ بِما أَخْلَفُوا اللَّهَ ما وَعَدُوهُ «حَتَّی إِذا جاءَتْهُمُ السَّاعَةُ» أی القیامة «بَغْتَةً» أی فجأة من غیر أن علموا وقتها «قالُوا» عند معاینة ذلک الیوم و أهواله و تباین أحوال

ص: 35

أهل الثواب و العقاب «یا حَسْرَتَنا عَلی ما فَرَّطْنا فِیها» أی علی ما ترکنا و ضیعنا فی الدنیا من تقدیم أعمال الآخرة عن ابن عباس و قیل إن الهاء یعود إلی الساعة عن الحسن و المعنی علی ما فرطنا فی العمل للساعة و التقدمة لها و قیل إن الهاء یعود إلی الجنة أی فی طلبها و العمل لها عن السدی یدل علیه ما

رواه الأعمش عن أبی صالح عن أبی سعید عن النبی ص فی هذه الآیة قال یری أهل النار منازلهم من الجنة فیقولون یا حسرتنا

و قال محمد بن جریر الهاء یعود إلی الصفقة لأنه لما ذکر الخسران دل علی الصفقة و یجوز أن یکون الهاء یعود إلی معنی ما فی قوله «ما فَرَّطْنا» أی یا حسرتنا علی الأعمال الصالحة التی فرطنا فیها فعلی هذا الوجه یکون ما موصولة بمعنی الذی و علی الوجوه المتقدمة یکون ما بمعنی المصدر و یکون تقدیره علی تفریطنا «وَ هُمْ یَحْمِلُونَ أَوْزارَهُمْ» أی أثقال ذنوبهم «عَلی ظُهُورِهِمْ» و قال ابن عباس یرید آثامهم و خطایاهم و قال قتادة و السدی إن المؤمن إذا خرج من قبره استقبله أحسن شی ء صورة و أطیبه ریحا فیقول أنا عملک الصالح طال ما رکبتک فی الدنیا فارکبنی أنت الیوم فذلک قوله یَوْمَ نَحْشُرُ الْمُتَّقِینَ إِلَی الرَّحْمنِ وَفْداً أی رکبانا و إن الکافر إذا خرج من قبره استقبله أقبح شی ء صورة و أخبثه ریحا فیقول أنا عملک السی ء طال ما رکبتنی فی الدنیا فأنا أرکبک الیوم و ذلک قوله «وَ هُمْ یَحْمِلُونَ أَوْزارَهُمْ عَلی ظُهُورِهِمْ» و قال الزجاج هذا مثل جائز أن یکون جعل ما ینالهم من العذاب بمنزلة أثقل ما یحمل لأن الثقل کما یستعمل فی الوزن یستعمل فی الحال أیضا کما تقول ثقل علی خطاب فلان و معناه کرهت خطابه کراهة اشتدت علی فعلی هذا یکون المعنی أنهم یقاسون عذاب آثامهم مقاساة تثقل علیهم و لا تزایلهم و إلی هذا المعنی

أشار أمیر المؤمنین ع فی قوله تخففوا تلحقوا فإنما ینتظر بأولکم آخرکم

«أَلا ساءَ ما یَزِرُونَ» أی بئس الحمل حملهم عن ابن عباس و قیل معناه ساء ما ینالهم جزاء لذنوبهم و أعمالهم السیئة إذ کان ذلک عذابا و نکالا ثم رد علیهم قولهم ما هی إلا حیاتنا الدنیا و بین سبحانه أن ما یتمتع به من الدنیا یزول و یبید فقال «وَ مَا الْحَیاةُ الدُّنْیا إِلَّا لَعِبٌ وَ لَهْوٌ» أی باطل و غرور إذا لم یجعل ذلک طریقا إلی الآخرة و إنما عنی بالحیاة الدنیا أعمال الدنیا لأن نفس الدنیا لا توصف باللعب و ما فیه رضا الله من عمل الآخرة لا یوصف به أیضا لأن اللعب ما لا یعقب نفعا و اللهو ما یصرف من الجد إلی الهزل و هذا إنما یتصور فی المعاصی و قیل المراد باللعب و اللهو أن الحیاة تنقضی و تفنی و لا تبقی فتکون لذة فانیة عن قریب کاللعب و اللهو «وَ لَلدَّارُ الْآخِرَةُ» و ما فیها من أنواع النعیم و الجنان «خَیْرٌ لِلَّذِینَ یَتَّقُونَ» معاصی الله لأنها باقیة دائمة لا یزول عنهم نعیمها و لا یذهب عنهم سرورها «أَ فَلا تَعْقِلُونَ» إن ذلک کما

ص: 36

وصف لهم فیزهدوا فی شهوات الدنیا و یرغبوا فی نعیم الآخرة و یفعلوا ما یؤدیهم إلی ذلک من الأعمال الصالحة و فی هذه الآیة تسلیة للفقراء بما حرموا من متاع الدنیا و تقریع للأغنیاء إذا رکنوا إلی حطامها و لم یعملوا لغیرها.

[سورة الأنعام (6): الآیات 33 الی 34]

اشارة

قَدْ نَعْلَمُ إِنَّهُ لَیَحْزُنُکَ الَّذِی یَقُولُونَ فَإِنَّهُمْ لا یُکَذِّبُونَکَ وَ لکِنَّ الظَّالِمِینَ بِآیاتِ اللَّهِ یَجْحَدُونَ (33) وَ لَقَدْ کُذِّبَتْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِکَ فَصَبَرُوا عَلی ما کُذِّبُوا وَ أُوذُوا حَتَّی أَتاهُمْ نَصْرُنا وَ لا مُبَدِّلَ لِکَلِماتِ اللَّهِ وَ لَقَدْ جاءَکَ مِنْ نَبَإِ الْمُرْسَلِینَ (34)

القراءة

قرأ نافع لیحزنک بضم الیاء و کسر الزای و الباقون «لَیَحْزُنُکَ» بفتح الیاء و ضم الزای و

قرأ نافع و الکسائی و الأعشی عن أبی بکر لا یکذبونک خفیف و هو قراءة علی (علیه السلام) و المروی عن جعفر الصادق (علیه السلام)

و الباقون «یُکَذِّبُونَکَ» بفتح الکاف و التشدید.

الحجة

قال أبو علی قال سیبویه قالوا حزن الرجل و حزنته و زعم الخلیل إنک حیث تقول حزنته لم ترد أن تقول جعلته حزینا کما أنک حیث قلت أدخلته أردت جعلته داخلا و لکنک أردت أن تقول جعلت فیه حزنا کما تقول کحلته جعلت فیه کحلا و دهنته جعلت فیه دهنا و لم ترد بفعلته هنا تعدی قوله حزن و لو أردت ذلک لقلت أحزنته و حجة نافع إنه أراد أن یعدی حزن فنقله بالهمزة و الاستعمال فی حزنته أکثر منه فی أحزنته فإلی کثرة الاستعمال ذهب عامة القراء و أما قوله «یُکَذِّبُونَکَ» فمن ثقل فهو من فعلته إذا نسبته إلی الفعل مثل زنیته و فسقته نسبته إلی الزنا و الفسق و قد جاء فی هذا المعنی أفعلته قالوا أسقیته أی قلت له سقاک الله قال ذو الرمة:

و أسقیه حتی کاد مما أبثه تکلمنی أحجاره و ملاعبه

فیجوز علی هذا أن یکون معنی القراءتین واحدا و یجوز أن یکون «لا یُکَذِّبُونَکَ» أی لا

ص: 37

یصادفونک کاذبا کما تقول أحمدته إذا أصبته محمودا و یدل علی الوجه الأول قول الکمیت:

و طائفة قد أکفرتنی بحبکم و طائفة قالت مسی ء و مذنب

أی نسبتنی إلی الکفر قال أحمد بن یحیی کان الکسائی یحکی عن العرب أکذبت الرجل إذا أخبرت أنه جاءک بکذب و کذبته إذا أخبرت أنه کذاب.

[المعنی]

ثم سلی سبحانه نبیه ص علی تکذیبهم إیاه بعد إقامة الحجة علیهم فقال «قَدْ نَعْلَمُ» نحن یا محمد «إِنَّهُ لَیَحْزُنُکَ الَّذِی یَقُولُونَ» أی ما یقولون إنک شاعر أو مجنون و أشباه ذلک «فَإِنَّهُمْ لا یُکَذِّبُونَکَ» دخلت الفاء فی أنهم لأن الکلام الأول یقتضیه کأنه قیل إذا کان قد یحزنک قولهم فاعلم أنهم لا یکذبونک و اختلف فی معناه علی وجوه (أحدها) أن معناه لا یکذبونک بقلوبهم اعتقادا و إن کانوا یظهرون بأفواههم التکذیب عنادا و هو قول أکثر المفسرین عن أبی صالح و قتادة و السدی و غیرهم قالوا یرید أنهم یعلمون أنک رسول الله و لکن یجحدون بعد المعرفة و یشهد لهذا الوجه ما

روی سلام بن مسکین عن أبی یزید المدنی أن رسول الله ص لقی أبا جهل فصافحه أبو جهل فقیل له فی ذلک فقال و الله إنی لأعلم إنه صادق و لکنا متی کنا تبعا لعبد مناف فأنزل الله هذه الآیة

و قال السدی التقی أخنس ابن شریق و أبو جهل بن هشام فقال له یا أبا الحکم أخبرنی عن محمد أ صادق هو أم کاذب فإنه لیس هاهنا أحد غیری و غیرک یسمع کلامنا فقال أبو جهل ویحک و الله إن محمدا لصادق و ما کذب قط و لکن إذا ذهب بنو قصی باللواء و الحجابة و السقایة و الندوة و النبوة فما ذا یکون لسائر قریش (و ثانیها) أن المعنی لا یکذبونک بحجة و لا یتمکنون من إبطال ما جئت به ببرهان و یدل علیه ما

روی عن علی (علیه السلام) إنه کان یقرأ «لا یُکَذِّبُونَکَ» و یقول إن المراد بها إنهم لا یأتون بحق هو أحق من حقک

(و ثالثها) أن المراد لا یصادفونک کاذبا تقول العرب قاتلناکم فما أجبناکم أی ما أصبناکم جبناء قال الأعشی:

أثوی و قصر لیلة لیزودا فمضی و أخلف من قتیلة موعدا

أراد صادف منها خلف الوعد و قال ذو الرمة:

ص: 38

تریک بیاض لبتها و وجها کقرن الشمس أفتق ثم زالا

أی وجد فتقا من السحاب و لا یختص هذا الوجه بالقراءة بالتخفیف دون التشدید لأن أفعلت و فعلت یجوزان فی هذا الموضع و أفعلت هو الأصل فیه ثم یشدد تأکیدا مثل أکرمت و کرمت و أعظمت و عظمت إلا أن التخفیف أشبه بهذا الوجه (و رابعها) أن المراد لا ینسبونک إلی الکذب فیما أتیت به لأنک کنت عندهم أمینا صدوقا و إنما یدفعون ما أتیت به و یقصدون التکذیب بآیات الله و یقوی هذا الوجه قوله «وَ لکِنَّ الظَّالِمِینَ بِآیاتِ اللَّهِ یَجْحَدُونَ» و قوله «وَ کَذَّبَ بِهِ قَوْمُکَ وَ هُوَ الْحَقُّ» و لم یقل و کذبک قومک و ما روی أن أبا جهل قال للنبی ص ما نتهمک و لا نکذبک و لکنا نتهم الذی جئت به و نکذبه (و خامسها) أن المراد أنهم لا یکذبونک بل یکذبوننی فإن تکذیبک راجع إلی و لست مختصا به لأنک رسول الله فمن رد علیک فقد رد علی و من کذبک فقد کذبنی و ذلک تسلیة منه سبحانه للنبی ص و قوله «وَ لکِنَّ الظَّالِمِینَ بِآیاتِ اللَّهِ یَجْحَدُونَ» أی بالقرآن و المعجزات یجحدون بغیر حجة سفها و جهلا و عنادا و دخلت الباء فی «بِآیاتِ اللَّهِ» و الجحد یتعدی بغیر الجار و المجرور لأن معناه هنا التکذیب أی یکذبون بآیات الله و قال أبو علی الباء تتعلق بالظالمین و المعنی و لکن الظالمین برد آیات الله أو إنکار آیات الله یجحدون ما عرفوه من صدقک و أمانتک و مثله قوله سبحانه وَ آتَیْنا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِها أی ظلموا بردها أو الکفر بها ثم زاد سبحانه فی تسلیة نبیه ص بقوله «وَ لَقَدْ کُذِّبَتْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِکَ فَصَبَرُوا عَلی ما کُذِّبُوا وَ أُوذُوا» أی صبروا علی ما نالهم منهم من التکذیب و الأذی فی أداء الرسالة «حَتَّی أَتاهُمْ» جاءهم «نَصْرُنا» إیاهم علی المکذبین و هذا أمر منه سبحانه لنبیه ص بالصبر علی کفار قومه إلی أن یأتیه النصر کما صبرت الأنبیاء «وَ لا مُبَدِّلَ لِکَلِماتِ اللَّهِ» معناه لا أحد یقدر علی تکذیب خبر الله علی الحقیقة و لا علی إخلاف وعده و أن ما أخبر الله به أن یفعل بالکفار فلا بد من کونه لا محالة و ما وعدک به من نصره فلا بد من حصوله لأنه لا یجوز الکذب فی إخباره و لا الخلف فی وعده و قال الکلبی و عکرمة یعنی بکلمات الله الآیات التی وعد فیها نصر الأنبیاء نحو قوله کَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَ رُسُلِی و قوله إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ «وَ لَقَدْ جاءَکَ مِنْ نَبَإِ الْمُرْسَلِینَ» أی خبرهم فی القرآن کیف أنجیناهم و نصرناهم علی قومهم قال الأخفش من هاهنا صلة مزیدة کما تقول أصابنا من مطر أی مطر

ص: 39

و قال غیره من النحویین لا یجوز ذلک لأن من لا تزاد فی الإیجاب و إنما تزاد فی النفی و من هنا للتبعیض و فاعل جاء مضمر یدل المذکور علیه و تقدیره و لقد جاءک من نبأ المرسلین نبأ فیکون المعنی أنه أخبره ع ببعض أخبارهم علی حسب ما علم من المصالح و یؤید ذلک قوله وَ مِنْهُمْ مَنْ لَمْ نَقْصُصْ عَلَیْکَ.

[سورة الأنعام (6): الآیات 35 الی 37]

اشارة

وَ إِنْ کانَ کَبُرَ عَلَیْکَ إِعْراضُهُمْ فَإِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَبْتَغِیَ نَفَقاً فِی الْأَرْضِ أَوْ سُلَّماً فِی السَّماءِ فَتَأْتِیَهُمْ بِآیَةٍ وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَی الْهُدی فَلا تَکُونَنَّ مِنَ الْجاهِلِینَ (35) إِنَّما یَسْتَجِیبُ الَّذِینَ یَسْمَعُونَ وَ الْمَوْتی یَبْعَثُهُمُ اللَّهُ ثُمَّ إِلَیْهِ یُرْجَعُونَ (36) وَ قالُوا لَوْ لا نُزِّلَ عَلَیْهِ آیَةٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللَّهَ قادِرٌ عَلی أَنْ یُنَزِّلَ آیَةً وَ لکِنَّ أَکْثَرَهُمْ لا یَعْلَمُونَ (37)

اللغة

النفق سرب فی الأرض له مخلص إلی مکان آخر و أصله الخروج و منه المنافق لخروجه من الإیمان إلی الکفر و منه النفقة لخروجها من الید و السلم الدرج و هو مأخوذ من السلامة قال الزجاج لأنه الذی یسلمک إلی مصعدک و الاستجابة من الجوب و هو القطع و هل عندک جائبة خبر أی تجوب البلاد و الفرق بین یستجیب و یجیب أن یستجیب فیه قبول لما دعی إلیه و لیس کذلک یجیب لأنه یجوز أن یجیب بالمخالفة کما أن السائل یقول أ توافق فی هذا المذهب أم تخالف فیقول المجیب أخالف عن علی بن عیسی و قیل إن أجاب و استجاب بمعنی.

الإعراب

جواب إن محذوف و تقدیره إن استطعت ذلک فافعل قال الفراء و إنما تفعله العرب فی کل موضع یعرف فیه معنی الجواب أ لا تری أنک تقول للرجل إن استطعت

ص: 40

أن تتصدق إن رأیت أن تقوم معنا فتترک الجواب للمعرفة به فإذا قلت إن تقم تصب خیرا فلا بد من الجواب لأن معناه لا یعرف إذا طرح الجواب.

المعنی

ثم بین سبحانه أن هؤلاء الکفار لا یؤمنون فقال مخاطبا لنبیه ص «وَ إِنْ کانَ کَبُرَ» أی عظم و اشتد «عَلَیْکَ إِعْراضُهُمْ» و انصرافهم عن الإیمان و قبول دینک و امتناعهم من اتباعک و تصدیقک «فَإِنِ اسْتَطَعْتَ» أی قدرت و تهیأ لک «أَنْ تَبْتَغِیَ» أی تطلب و تتخذ «نَفَقاً فِی الْأَرْضِ» أی سربا و مسکنا فی جوف الأرض «أَوْ سُلَّماً» أی مصعدا «فِی السَّماءِ» و درجا «فَتَأْتِیَهُمْ بِآیَةٍ» أی حجة تلجئهم إلی الإیمان و تجمعهم علی ترک الکفر فافعل ذلک و قیل فتأتیهم بآیة أفضل مما آتیناهم به فافعل عن ابن عباس یرید لا آیة أفضل و أظهر من ذلک «وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ لَجَمَعَهُمْ عَلَی الْهُدی» بالإلجاء و إنما أخبر عز اسمه عن کمال قدرته و أنه لو شاء لألجأهم إلی الإیمان و لم یفعل ذلک لأنه ینافی التکلیف و یسقط استحقاق الثواب الذی هو الغرض بالتکلیف و لیس فی الآیة أنه سبحانه لا یشاء منهم أن یؤمنوا مختارین أو لا یشاء أن یفعل ما یؤمنون عنده مختارین و إنما نفی المشیئة لما یلجئهم إلی الإیمان لیتبین أن الکفار لم یغلبوه بکفرهم فإنه لو أراد أن یحول بینهم و بین الکفر لفعل لکنه یرید أن یکون إیمانهم علی الوجه الذی یستحق به الثواب و لا ینافی التکلیف «فَلا تَکُونَنَّ مِنَ الْجاهِلِینَ» قیل معناه فلا تجزع فی مواطن الصبر فیقارب حالک حال الجاهلین بأن تسلک سبیلهم عن الجبائی و قیل إن هذا نفی للجهل عنه أی لا تکن جاهلا بعد أن أتاک العلم بأحوالهم و أنهم لا یؤمنون و المراد فلا تجزع و لا تتحسر لکفرهم و إعراضهم عن الإیمان و غلظ الخطاب تبعیدا و زجرا عن هذه الحال ثم بین سبحانه الوجه الذی لأجله لا یجتمع هؤلاء الکفار علی الإیمان فقال «إِنَّما یَسْتَجِیبُ الَّذِینَ یَسْمَعُونَ» و معناه إنما یستجیب إلی الإیمان بالله و ما أنزل إلیک من یسمع کلامک و یصغی إلیک و إلی ما تقرأه علیه من القرآن و یتفکر فی آیاتک فإن من لم یتفکر و لم یستدل بالآیات بمنزلة من لم یسمع کما قیل:

لقد أسمعت لو نادیت حیا و لکن لا حیاة لمن تنادی

و قال الآخر:

" أصم عما ساءه سمیع"

«وَ الْمَوْتی یَبْعَثُهُمُ اللَّهُ» یرید أن الذین لا یصغون إلیک من هؤلاء الکفار و لا یتدبرون فیما تقرأه علیهم و تبینه لهم من الآیات و الحجج بمنزلة الموتی فکما أیست أن تسمع الموتی کلامک إلی أن یبعثهم الله فکذلک فأیس من

ص: 41

هؤلاء أن یستجیبوا لک و تقدیره إنما یستجیب المؤمن السامع للحق فأما الکافر فهو بمنزلة المیت فلا یجیب إلی أن یبعثه الله یوم القیامة فیلجئه إلی الإیمان و قیل معناه إنما یستجیب من کان قلبه حیا فأما من کان قلبه میتا فلا ثم وصف الموتی بأنه یبعثهم و یحکم فیهم «ثُمَّ إِلَیْهِ» أی إلی حکمه «یُرْجَعُونَ» و قیل معناه یبعثهم الله من القبور ثم یرجعون إلی موقف الحساب ثم عاد سبحانه إلی حکایة أقوال الکفار فقال عاطفا علی ما تقدم «وَ قالُوا لَوْ لا نُزِّلَ عَلَیْهِ آیَةٌ مِنْ رَبِّهِ» هذا إخبار عن رؤساء قریش لما عجزوا من معارضته فیما أتی به من القرآن اقترحوا علیه مثل آیات الأولین کعصا موسی و ناقة ثمود فقال سبحانه فی موضع آخر «أَ وَ لَمْ یَکْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ» و قال هاهنا «قُلْ» یا محمد «إِنَّ اللَّهَ قادِرٌ عَلی أَنْ یُنَزِّلَ آیَةً» أی آیة تجمعهم علی هدی عن الزجاج و قیل آیة کما یسألونها «وَ لکِنَّ أَکْثَرَهُمْ لا یَعْلَمُونَ» ما فی إنزالها من وجوب الاستئصال لهم إذا لم یؤمنوا عند نزولها و ما فی الاقتصار بهم علی ما أوتوه من الآیات من المصلحة و قیل معناه و لکن أکثرهم لا یعلمون أن فیما أنزلنا من الآیات مقنعا و کفایة لمن نظر و تدبر و قد اعترضت الملحدة علی المسلمین بهذه الآیة فقالوا أنها تدل علی أن الله تعالی لم ینزل علی محمد آیة إذ لو نزلها لذکرها عند سؤال المشرکین إیاها فیقال لهم قد بینا أنهم التمسوا آیة مخصوصة و تلک لم یؤتوها لأن المصلحة منعت عن إیتائها و قد أنزل الآیات الدالة علی نبوته من القرآن و آتیتهم من المعجزات الباهرة التی شاهدوها ما لو نظروا فیها أو فی بعضها حق النظر لعرفوا صدقه و صحة نبوته و قد بین فی آیة أخری أنه لو أنزل علیهم ما التمسوه لم یؤمنوا فقال «وَ لَوْ أَنَّنا نَزَّلْنا إِلَیْهِمُ الْمَلائِکَةَ» إلی قوله «ما کانُوا لِیُؤْمِنُوا» و فی موضع آخر «وَ قالُوا لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیاتٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّمَا الْآیاتُ عِنْدَ اللَّهِ» یعنی فی قدرة الله ینزل منها ما یشاء و یسقط ما اعترضوا به.

[سورة الأنعام (6): الآیات 38 الی 39]

اشارة

وَ ما مِنْ دَابَّةٍ فِی الْأَرْضِ وَ لا طائِرٍ یَطِیرُ بِجَناحَیْهِ إِلاَّ أُمَمٌ أَمْثالُکُمْ ما فَرَّطْنا فِی الْکِتابِ مِنْ شَیْ ءٍ ثُمَّ إِلی رَبِّهِمْ یُحْشَرُونَ (38) وَ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا صُمٌّ وَ بُکْمٌ فِی الظُّلُماتِ مَنْ یَشَأِ اللَّهُ یُضْلِلْهُ وَ مَنْ یَشَأْ یَجْعَلْهُ عَلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ (39)

ص: 42

اللغة

الدابة کل ما یدب من الحیوان و أصله الصفة من دب یدب دبیبا إذا مشی مشیا فیه تقارب خطو و الدبوب و الدیبوب النمام و

فی الحدیث لا یدخل الجنة دیبوب و لا قلاع

فالدیبوب النمام لأنه یدب بالنمیمة و القلاع الواشی بالرجل لیقتلعه قال الأزهری تصغیر الدابة دویبة الباء مخففة و فیها إشمام الکسر و

فی الحدیث أیتکن صاحبة الجمل الأدبب تنبحها کلاب الحوأب

أراد الأدب فأظهر التضعیف و هو الکثیر الوبر و قد دب یدب دبیبا و الجناح إحدی ناحیتی الطیر اللتین یتمکن بهما من الطیران فی الهواء و أصله المیل إلی ناحیة.

الإعراب

من مزیدة و تأویله و ما دابة و یجوز فی غیر القرآن «لا طائر یطیر» بالرفع عطفا علی موضع من دابة و قوله «مِنْ شَیْ ءٍ» من زائدة أیضا و تفید التعمیم أی ما فرطنا شیئا ما و صم و بکم کلاهما خبر الذین کقولهم هذا حلو حامض و دخول الواو لا یمنع من ذلک فإنه بمنزلة قولک صم بکم.

المعنی

لما بین سبحانه أنه قادر علی أن ینزل آیة عقبه بذکر ما یدل علی کمال قدرته و حسن تدبیره و حکمته فقال «وَ ما مِنْ دَابَّةٍ فِی الْأَرْضِ» أی ما من حیوان یمشی علی وجه الأرض «وَ لا طائِرٍ یَطِیرُ بِجَناحَیْهِ» جمع بهذین اللفظین جمیع الحیوانات لأنها لا تخلو إما أن تکون مما یطیر بجناحیه أو یدب و مما یسأل عنه أن یقال لم قال یطیر بجناحیه و قد علم أن الطیر لا یطیر إلا بالجناح فالجواب أن هذا إنما جاء للتوکید و رفع اللبس لأن القائل قد یقول طر فی حاجتی أی أسرع فیها و قال الشاعر:

قوم إذا الشر أبدی ناجذیة لهم طاروا إلیه زرافات و وحدانا

و أنشد سیبویه:

فطرت بمنصلی فی یعملات و دوامی الأید یخبطن السریحا

و قیل إنما قال بجناحیه لأن السمک تطیر فی الماء و لا أجنحة لها و إنما خرج السمک

ص: 43

عن الطائر لأنه من دواب البحر و إنما أراد سبحانه ما فی الأرض و ما فی الجو «إِلَّا أُمَمٌ» أی أصناف مصنفة تعرف بأسمائها یشتمل کل صنف علی العدد الکثیر عن مجاهد «أَمْثالُکُمْ» قیل أنه یرید أشباهکم فی إبداع الله إیاها و خلقه لها و دلالتها علی أن لها صانعا و قیل إنما مثلت الأمم عن غیر الناس بالناس فی الحاجة إلی مدبر یدبرهم فی أغذیتهم و أکلهم و لباسهم و نومهم و یقظتهم و هدایتهم إلی مراشدهم إلی ما لا یحصی کثرة من أحوالهم و مصالحهم و أنهم یموتون و یحشرون و بین بهذه الآیة أنه لا یجوز للعباد أن یتعدوا فی ظلم شی ء منها فإن الله خالقها و المنتصف لها «ما فَرَّطْنا فِی الْکِتابِ مِنْ شَیْ ءٍ» أی ما ترکنا و قیل معناه ما قصرنا و اختلف فی معنی الکتاب علی أقوال (أحدها) إنه یرید بالکتاب القرآن لأنه ذکر جمیع ما یحتاج إلیه فیه من أمور الدین و الدنیا إما مجملا و إما مفصلا و المجمل قد بینه علی لسان نبیه ص و أمرنا باتباعه فی قوله «ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ ما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا» و هذا مثل قوله تعالی «وَ نَزَّلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ تِبْیاناً لِکُلِّ شَیْ ءٍ» و یروی عن عبد الله بن مسعود أنه قال ما لی لا ألعن من لعنه الله فی کتابه یعنی الواشمة و المستوشمة و الواصلة و المستوصلة فقرأت المرأة التی سمعت ذلک منه جمیع القرآن ثم أتته و قالت یا ابن أم عبد تلوت البارحة ما بین الدفتین فلم أجد فیه لعن الواشمة فقال لو تلوتیه لوجدتیه قال الله تعالی «ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ ما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا» و إن

مما أتانا رسول الله أن قال لعن الله الواشمة و المستوشمة

و هو قول أکثر المفسرین و هذا القول اختیار البلخی (و ثانیها) أن المراد بالکتاب هاهنا الکتاب الذی هو عند الله عز و جل المشتمل علی ما کان و یکون و هو اللوح المحفوظ و فیه آجال الحیوان و أرزاقه و آثاره لیعلم ابن آدم أن عمله أولی بالإحصاء و الاستقصاء عن الحسن (و ثالثها) أن المراد بالکتاب الأجل أی ما ترکنا شیئا إلا و قد أوحینا له أجلا ثم یحشرون جمیعا عن أبی مسلم و هذا الوجه بعید «ثُمَّ إِلی رَبِّهِمْ یُحْشَرُونَ» معناه یحشرون إلی الله بعد موتهم یوم القیامة کما یحشر العباد فیعوض الله تعالی ما یستحق العوض منها و ینتصف لبعضها من بعض و فیما رووه عن أبی هریرة أنه قال یحشر الله الخلق یوم القیامة البهائم و الدواب و الطیر و کل شی ء فیبلغ من عدل الله یومئذ أن یأخذ للجماء من القرناء ثم یقول کونی ترابا فلذلک یقول الکافر یا لیتنی کنت ترابا و

عن أبی ذر قال بینا أنا عند رسول الله ص إذ انتطحت عنزان فقال النبی ص أ تدرون فیما انتطحا فقالوا لا ندری قال لکن الله یدری

ص: 44

و سیقضی بینهما

و علی هذا فإنما جعلت أمثالنا فی الحشر و الاقتصاص و اختاره الزجاج فقال یعنی أمثالکم فی أنهم یبعثون و یؤیده قوله «وَ إِذَا الْوُحُوشُ حُشِرَتْ» و معنی إلی ربهم إلی حیث لا یملک النفع و الضر إلا الله سبحانه إذ لم یمکن منه کما مکن فی الدنیا و استدلت جماعة من أهل التناسخ بهذه الآیة علی أن البهائم و الطیور مکلفة لقوله «أُمَمٌ أَمْثالُکُمْ» و هذا باطل لأنا قد بینا أنها من أی وجه تکون أمثالنا و لو وجب حمل ذلک علی العموم لوجب أن تکون أمثالنا فی کونها علی مثل صورنا و هیأتنا و خلقتنا و أخلاقنا و کیف یصح تکلیف البهائم و هی غیر عاقلة و التکلیف لا یصح إلا مع کمال العقل «وَ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا» أی بالقرآن و قیل بسائر الحجج و البینات «صُمٌّ وَ بُکْمٌ» قد بینا معناهما فی سورة البقرة «فِی الظُّلُماتِ» أی فی ظلمات الکفر و الجهل لا یهتدون إلی شی ء من منافع الدین و قیل أراد صم و بکم فی الظلمات فی الآخرة علی الحقیقة عقابا لهم علی کفرهم لأنه ذکرهم عند ذکر الحشر عن أبی علی الجبائی «مَنْ یَشَأِ اللَّهُ یُضْلِلْهُ» هذا مجمل قد بینه فی قوله «وَ ما یُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفاسِقِینَ» «وَ یُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِینَ» «وَ الَّذِینَ اهْتَدَوْا زادَهُمْ هُدیً» «یَهْدِی بِهِ اللَّهُ مَنِ اتَّبَعَ رِضْوانَهُ سُبُلَ السَّلامِ» و المعنی من یشأ الله یخذله بأن یمنعه ألطافه و فوائده و ذلک إذا واتر علیه الأدلة و أوضح له الحجج فأعرض عنها و لم ینعم النظر فیها و یجوز أن یرید من یشأ الله إضلاله عن طریق الجنة و نیل ثوابها یضلله عنه «وَ مَنْ یَشَأْ یَجْعَلْهُ عَلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ» أی و من یشأ أن یرحمه و یهدیه إلی الجنة یجعله علی الصراط الذی یسلکه المؤمنون إلی الجنة.

[سورة الأنعام (6): الآیات 40 الی 41]

اشارة

قُلْ أَ رَأَیْتَکُمْ إِنْ أَتاکُمْ عَذابُ اللَّهِ أَوْ أَتَتْکُمُ السَّاعَةُ أَ غَیْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (40) بَلْ إِیَّاهُ تَدْعُونَ فَیَکْشِفُ ما تَدْعُونَ إِلَیْهِ إِنْ شاءَ وَ تَنْسَوْنَ ما تُشْرِکُونَ (41)

القراءة

قرأ أهل المدینة أ رأیتکم و أ رأیتم و أ رأیت و أشباه ذلک بتخفیف الهمزة کل القرآن و قرأ الکسائی وحده أریتکم و أریت و أریتم کل القرآن بترک الهمزة و قرأ الباقون بالهمز فی الجمیع کل القرآن.

الحجة

قال أبو علی من حقق الهمزة فوجه قراءته بین لأنه فعلت من الرؤیة فالهمزة

ص: 45

عین الفعل و من قرأ بألف فی کل القرآن من غیر همز علی مقدار ذوق الهمزة فإنه یجعل الهمزة بین بین أی بین الألف و الهمزة و أما الکسائی فإنه حذف الهمزة حذفا أ لا تری أن التخفیف القیاسی فیها أن تجعل بین بین و هذا حذف الهمزة کما قالوا ویلمه و کما أنشد أحمد بن یحیی:

(إذن لم أقاتل فالبسونی برقعا)

و کقول أبی الأسود:

" یا با المغیرة رب أمر معضل"

و مما جاء علی ذلک قول الآخر:

أ رأیت إن جاءت به أملودا مرجلا و یلبس البرودا

و مما یقوی ذلک قول الشاعر:

و من رأی مثل معدان بن لیلی إذا ما النسع طال علی المطیة.

الإعراب

«أَ رَأَیْتَکُمْ» الکاف فیه للخطاب مجردا و معنی الاسم مخلوع عنه لأنه لو کان اسما لوجب أن یکون الاسم الذی بعده فی قوله أَ رَأَیْتَکَ هذَا الَّذِی کَرَّمْتَ عَلَیَّ و أ رأیتک زیدا ما صنع هو الکاف فی المعنی لأن رأیت یتعدی إلی مفعولین یکون الأول منهما هو الثانی فی المعنی و قد علمنا أنه لیس الکاف فی المعنی و إذا لم یکن اسما کان حرفا للخطاب مجردا من معنی الاسمیة کالکاف فی ذلک و هنالک و کالتاء فی أنت و إذا ثبت أنه للخطاب فالتاء فی أ رأیت لا یجوز أن یکون للخطاب لأنه لا یجوز أن یلحق الکلمة علامتان للخطاب کما لا یلحقها علامتان للتأنیث و لا علامتان للاستفهام فلما لم یجز ذلک أفردت التاء فی جمیع الأحوال لما کان الفعل لا بد له من فاعل و جعل فی جمیع الأحوال علی لفظ واحد لأن ما یلحق الکاف من معنی الخطاب یبین الفاعلین فیخصص التأنیث من التذکیر و التثنیة من الجمع و لو لحق علامة التأنیث و الجمع التاء لاجتمعت علامتان للخطاب ما یلحق التاء و ما یلحق الکاف فکان یؤدی إلی ما لا نظیر له فرفض و هذا من کلام أبی علی الفارسی و جواب إن من قوله «إِنْ أَتاکُمْ عَذابُ اللَّهِ» الفعل الذی دخل علیه حرف الاستفهام کما تقول إن أتاک زید أ تکرمه و موضع إن و جوابه نصب لأنه فی موضع مفعولی رأیت و قوله «إِنْ کُنْتُمْ

ص: 46

صادِقِینَ» جوابه محذوف یدل علیه قوله «أَ رَأَیْتَکُمْ» لأنه فی معنی أخبروا فکأنه قال إن کنتم صادقین فأخبروا من تدعون عند نزول البلاء بکم.

المعنی

ثم أمر سبحانه نبیه بمحاجة الکفار فقال «قُلْ» یا محمد لهؤلاء الکفار «أَ رَأَیْتَکُمْ إِنْ أَتاکُمْ عَذابُ اللَّهِ» فی الدنیا کما نزل بالأمم قبلکم مثل عاد و ثمود «أَوْ أَتَتْکُمُ السَّاعَةُ» أی القیامة قال الزجاج الساعة اسم للوقت الذی یصعق فیه العباد و اسم للوقت الذی یبعث فیه العباد و المعنی أو أتتکم الساعة التی وعدتم فیها بالبعث و الفناء لأن قبل البعث یموت الخلق کلهم «أَ غَیْرَ اللَّهِ تَدْعُونَ» أی أ تدعون فیها لکشف ذلک عنکم هذه الأوثان التی تعلمون أنها لا تقدر أن تنفع أنفسها و لا غیرها أو تدعون الله الذی هو خالقکم و مالککم لکشف ذلک عنکم «إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ» فی أن هذه الأوثان آلهة لکم احتج سبحانه علیهم بما لا یدفعونه لأنهم کانوا إذا مسهم الضر دعوا الله ثم قال «بَلْ إِیَّاهُ تَدْعُونَ» و بل استدراک و إیجاب بعد نفی أعلمهم الله تعالی أنهم إذا لحقتهم الشدائد فی البحار و البراری و القفار یتضرعون إلیه و یقبلون علیه و المعنی لا تدعون غیره بل تدعونه «فَیَکْشِفُ ما تَدْعُونَ إِلَیْهِ إِنْ شاءَ» أی یکشف الضر الذی من أجله دعوتم إن شاء أن یکشفه «وَ تَنْسَوْنَ ما تُشْرِکُونَ» أی تترکون دعاء ما تشرکون من دون الله لأنه لیس عندهم ضرر و لا نفع عن ابن عباس و یکون العائد إلی الموصول محذوفا للعلم علی تقدیر ما تشرکون به و قیل معناه إنکم فی ترککم دعاءهم بمنزلة من قد نسیهم عن الزجاج و هو قول الحسن لأنه قال تعرضون عنه إعراض الناسی أی للیأس فی النجاة من مثله و یجوز أن یکون ما مع تشرکون بمنزلة المصدر فیکون بمنزلة و تنسون شرککم.

ص: 47

[سورة الأنعام (6): الآیات 42 الی 45]

اشارة

وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا إِلی أُمَمٍ مِنْ قَبْلِکَ فَأَخَذْناهُمْ بِالْبَأْساءِ وَ الضَّرَّاءِ لَعَلَّهُمْ یَتَضَرَّعُونَ (42) فَلَوْ لا إِذْ جاءَهُمْ بَأْسُنا تَضَرَّعُوا وَ لکِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَ زَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطانُ ما کانُوا یَعْمَلُونَ (43) فَلَمَّا نَسُوا ما ذُکِّرُوا بِهِ فَتَحْنا عَلَیْهِمْ أَبْوابَ کُلِّ شَیْ ءٍ حَتَّی إِذا فَرِحُوا بِما أُوتُوا أَخَذْناهُمْ بَغْتَةً فَإِذا هُمْ مُبْلِسُونَ (44) فَقُطِعَ دابِرُ الْقَوْمِ الَّذِینَ ظَلَمُوا وَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ (45)

القراءة

قرأ أبو جعفر فتحنا بالتشدید فی جمیع القرآن و وافقه ابن عامر إلا قوله وَ لَوْ فَتَحْنا عَلَیْهِمْ باباً و حَتَّی إِذا فَتَحْنا عَلَیْهِمْ باباً فإنه خففهما و وافقهما یعقوب فی القمر و قرأ الباقون فی جمیع ذلک بالتخفیف إلا مواضع قد اختلفوا فیها سنذکرها إن شاء الله إذا بلغنا إلی مواضعها.

الحجة

من ثقل أراد التکثیر و المبالغة و من خفف لم یرد ذلک.

اللغة

البأساء من البأس و الخوف و الضراء من الضر و قد یکون البأساء من البؤس، و التضرع التذلل یقال ضرع فلان لفلان إذا بخع له و سأله أن یعطیه و المبلس الشدید الحسرة و قال الفراء المبلس المنقطع الحجة قال رؤبة:

و حضرت یوم الخمیس الأخماس و فی الوجوه صفرة و إبلاس

دابر القوم الذی یدبرهم و یدبرهم لغتان و هو الذی یتلوهم من خلفهم و یأتی علی أعقابهم و أنشد:

آل المهلب جز الله دابرهم أضحوا رمادا فلا أصل و لا طرف

و قال الأصمعی الدابر الأصل یقال قطع الله دابره أی أصله و أنشد:

فدی لکما رجلی و رحلی و ناقتی غداة الکلاب إذ تجز الدوابر

أی یقتل القوم فتذهب أصولهم فلا یبقی لهم أثر و قال غیره دابر الأمر آخره و روی عن عبد الله أنه قال من الناس من لا یأتی الصلاة ألا دبریا بضم الدال یعنی فی آخر الوقت کذا یقول أصحاب الحدیث قال أبو زید الصواب دبریا بفتح الدال و الباء.

الإعراب

لو لا للتحضیض و لا یدخل إلا علی الفعل و معناه هلا تضرعوا «وَ لکِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ» معطوف علی تأویل الکلام الأول فإن فی قوله (هلا تضرعوا) دلالة علی أنهم لم یتضرعوا و قوله «بَغْتَةً» مصدر وقع موقع الحال أی أخذناهم مباغتین.

ص: 48

المعنی

ثم أعلم الله سبحانه نبیه حال الأمم الماضیة فی مخالفة رسله و بین أن حال هؤلاء إذا سلکوا طریق المخالفة کحالهم فی نزول العذاب بهم فقال «وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا» و هاهنا محذوف و تقدیره رسلا «إِلی أُمَمٍ مِنْ قَبْلِکَ» فخالفوهم «فَأَخَذْناهُمْ» و حسن الحذف للإیجاز به و الاختصار من غیر إخلال لدلالة مفهوم الکلام علیه «بِالْبَأْساءِ وَ الضَّرَّاءِ» یرید به الفقر و البؤس و الأسقام و الأوجاع عن ابن عباس و الحسن «لَعَلَّهُمْ یَتَضَرَّعُونَ» و معناه لکی یتضرعوا و قال الزجاج لعل ترج و هذا الترجی للعباد، المعنی فأخذناهم بذلک لیکون ما یرجوه العباد منهم من التضرع کما قال فی قصة فرعون لَعَلَّهُ یَتَذَکَّرُ أَوْ یَخْشی قال سیبویه المعنی اذهبا أنتما علی رجائکما فالله عالم بما یکون من وراء ذلک أخبر الله تعالی أنه أرسل الرسل إلی أقوام بلغوا من القسوة إلی أن أخذوا بالشدة فی أنفسهم و أموالهم لیخضعوا و یذلوا لأمر الله فلم یخضعوا و لم یتضرعوا و هذا کالتسلیة للنبی (صلی الله علیه و آله) «فَلَوْ لا إِذْ جاءَهُمْ بَأْسُنا تَضَرَّعُوا» معناه فهلا تضرعوا إذ جاءهم بأسنا «وَ لکِنْ قَسَتْ قُلُوبُهُمْ» فأقاموا علی کفرهم فلم تنجع فیهم العظة «وَ زَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطانُ» بالوسوسة و الإغراء بالمعصیة لما فیها من عاجل اللذة «ما کانُوا یَعْمَلُونَ» یعنی أعمالهم و فی هذا حجة علی من قال إن الله لم یرد من الکافرین الإیمان لأنه سبحانه بین أنه إنما فعل ذلک بهم لیتضرعوا و بین أن الشیطان هو الذی زین الکفر للکافر بخلاف ما قالته المجبرة من أنه تعالی هو المزین لهم ذلک «فَلَمَّا نَسُوا ما ذُکِّرُوا بِهِ» أی ترکوا ما وعظوا به عن ابن عباس و تأویله ترکوا العمل بذلک و قیل ترکوا ما دعاهم إلیه الرسل عن مقاتل «فَتَحْنا عَلَیْهِمْ أَبْوابَ کُلِّ شَیْ ءٍ» أی کل نعمة و برکة من السماء و الأرض عن ابن عباس و قیل أبواب کل شی ء کان مغلقا عنهم من الخیر عن مقاتل و المعنی أنه تعالی امتحنهم بالشدائد لکی یتضرعوا و یتوبوا فلما ترکوا ذلک فتح علیهم أبواب النعم و التوسعة فی الرزق لیرغبوا بذلک فی نعیم الآخرة و إنما فعل ذلک بهم و إن کان الموضع موضع العقوبة و الانتقام دون الإکرام و الإنعام لیدعوهم ذلک إلی الطاعة فإن الدعاء إلی الطاعة یکون تارة بالعنف و تارة باللطف أو لتشدید العقوبة علیهم بالنقل من النعیم إلی العذاب الألیم «حَتَّی إِذا فَرِحُوا بِما أُوتُوا» من النعم و اشتغلوا بالتلذذ و أظهروا السرور بما أعطوه و لم یروه نعمة من الله تعالی حتی یشکروه «أَخَذْناهُمْ» أی أحللنا بهم العقوبة «بَغْتَةً» أی مفاجاة من حیث لا یشعرون «فَإِذا هُمْ مُبْلِسُونَ» أی آیسون من النجاة و الرحمة عن ابن عباس و قیل أذلة خاضعون عن البلخی و قیل متحیرون منقطعوا الحجة، و المعانی متقاربة و المراد بقوله «أَبْوابَ کُلِّ شَیْ ءٍ» التکثیر و التفخیم دون

ص: 49

التعمیم و هو مثل قوله وَ أُوتِیَتْ مِنْ کُلِّ شَیْ ءٍ و المراد فتحنا علیهم أبواب أشیاء کثیرة و آتیناهم خیرا کثیرا و

روی عن النبی (صلی الله علیه و آله) أنه قال إذا رأیت الله تعالی یعطی علی المعاصی فإن ذلک استدراج منه ثم تلا هذه الآیة

، و نحوه ما

روی عن أمیر المؤمنین علی ع أنه قال یا ابن آدم إذا رأیت ربک یتابع علیک نعمة فاحذره

«فَقُطِعَ دابِرُ الْقَوْمِ الَّذِینَ ظَلَمُوا» معناه فاستؤصل الذین ظلموا بالعذاب فلم یبق لهم عقب و لا نسل «وَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ» علی إهلاک أعدائه و إعلاء کلمة رسله، حمد الله تعالی نفسه بأن استأصل شافتهم و قطع دابرهم لأنه سبحانه أرسل إلیهم و أنظرهم بعد کفرهم و أخذهم بالبأساء و الضراء و اختبرهم بالمحنة و البلاء ثم بالنعمة و الرخاء و بالغ فی الإنذار و الإمهال و الإنظار فهو المحمود علی کل حال و فی هذا تعلیم للمؤمنین لیحمدوا الله تعالی علی کفایته إیاهم شر الظالمین و دلالة علی أن هلاکهم نعمة من الله تعالی یجب حمده علیها و

روی علی بن إبراهیم عن أبیه عن القاسم بن محمد عن سلیمان بن داود المقری عن فضیل بن عیاض عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال سألته عن الورع فقال الورع هو الذی یتورع عن محارم الله و یجتنب هؤلاء و إذا لم یتق الشبهات وقع فی الحرام و هو لا یعرفه و إذا رأی المنکر و لم ینکره و هو یقدر علیه فقد أحب أن یعصی الله و من أحب أن یعصی الله فقد بارز الله بالعداوة و من أحب بقاء الظالمین فقد أحب أن یعصی الله و أن الله حمد نفسه علی إهلاک الظالمین فقال «فَقُطِعَ دابِرُ الْقَوْمِ الَّذِینَ ظَلَمُوا وَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ».

ص: 50

[سورة الأنعام (6): الآیات 46 الی 49]

اشارة

قُلْ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ أَخَذَ اللَّهُ سَمْعَکُمْ وَ أَبْصارَکُمْ وَ خَتَمَ عَلی قُلُوبِکُمْ مَنْ إِلهٌ غَیْرُ اللَّهِ یَأْتِیکُمْ بِهِ انْظُرْ کَیْفَ نُصَرِّفُ الْآیاتِ ثُمَّ هُمْ یَصْدِفُونَ (46) قُلْ أَ رَأَیْتَکُمْ إِنْ أَتاکُمْ عَذابُ اللَّهِ بَغْتَةً أَوْ جَهْرَةً هَلْ یُهْلَکُ إِلاَّ الْقَوْمُ الظَّالِمُونَ (47) وَ ما نُرْسِلُ الْمُرْسَلِینَ إِلاَّ مُبَشِّرِینَ وَ مُنْذِرِینَ فَمَنْ آمَنَ وَ أَصْلَحَ فَلا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ (48) وَ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا یَمَسُّهُمُ الْعَذابُ بِما کانُوا یَفْسُقُونَ (49)

اللغة

صدف عن الشی ء صدوفا إذا مال عنه و الصدف و الصدفة الجانب و الناحیة و الصدف کل بناء مرتفع و

فی الحدیث کان (صلی الله علیه و آله) إذا مر بصدف مائل أسرع المشی

. الإعراب

«مَنْ إِلهٌ» مبتدأ و خبر و غیر صفة إله و هذه الجملة فی موضع مفعولی أ رأیتم و من استفهام علق الفعل الذی هو أ رأیتم فلم یعمل فی مفعولیه لفظا و قوله «إِنْ أَخَذَ اللَّهُ سَمْعَکُمْ» جوابه محذوف و تقدیره فمن یأتیکم به إلا أنه أغنی عنه قوله «مَنْ إِلهٌ غَیْرُ اللَّهِ یَأْتِیکُمْ بِهِ» الذی هو مفعول أ رأیتم فی المعنی و موضع الشرط و جوابه نصب علی الحال کما تقول لأضربنه إن ذهب أو مکث فإن قولک إن ذهب أو مکث وقع موقع ذاهبا أو ماکثا و تقدیره مقدرا ذهابه أو مکثه و یدل علی أنه فی موضع الحال مشابهته المفرد فی أنه لا یستقل بنفسه کما تستقل الجمل و إن کان جملة فی المعنی فإنه بدخول حرف الشرط قد صار بمنزلة المفرد فی الحاجة إلی ما یستند إلیه کما احتاج المفرد و یدل علی قوة اتصاله بما قبله حاجته إلی ما قبله کما احتاج ما وقع موقعه إلی ما قبله و لیس شی ء من الفضلات یقع الجملة موقعه غیر الحال فثبت أنه فی موضع منصوب هو حال فإن قیل إن الجزاء مقدر و الشرط المذکور فی اللفظ مع الجزاء کلام مستقل و إنما کان هذا الاستدلال یسوغ لو کان الجزاء غیر مقدر قیل الجزاء و إن کان مقدرا لا حکم له لأنه لا یجوز إظهاره و إنما هو شی ء یثبت من جهة التقدیر فضعف أمره و لو جاز إظهاره لکان فی موضع الحال و هذا مأخوذ من کلام أبی علی الفارسی ذکره فی القصریات مع کلام کثیر فی معناه قد دقق فیه و لم یسبق إلیه و قوله «یَأْتِیکُمْ بِهِ» فی موضع رفع بأنه صفة إله.

المعنی

ثم زاد سبحانه فی الاحتجاج علیهم فقال «قُلْ» یا محمد لهؤلاء الکفار «أَ رَأَیْتُمْ إِنْ أَخَذَ اللَّهُ سَمْعَکُمْ وَ أَبْصارَکُمْ» أی ذهب بهما فصرتم صما عمیا «وَ خَتَمَ عَلی قُلُوبِکُمْ» أی طبع علیها و قیل ذهب بعقولکم و سلب عنکم التمییز حتی لا تفهمون شیئا و إنما خص هذه الأشیاء بالذکر لأن بها تتم النعمة دینا و دنیا «مَنْ إِلهٌ غَیْرُ اللَّهِ یَأْتِیکُمْ بِهِ» قال الزجاج هذه الهاء تعود إلی معنی الفعل، المعنی من إله غیر الله یأتیکم بما أخذ منکم قال

ص: 51

و یجوز أن یکون عائدا إلی السمع و یکون ما عطف علی السمع داخلا فی القصة معه إذا کان معطوفا علیه قال ابن عباس یرید لا یقدر هؤلاء الذین یعبدون أن یجعلوا لکم أسماعا و أبصارا و قلوبا تعقلون بها و تفهمون أی إن أخذها الله منکم فمن یردها علیکم بین سبحانه بهذا أنه کما لا یقدر علی ذلک غیر الله فکذلک یجب أن لا تعبدوا سواه «انْظُرْ کَیْفَ نُصَرِّفُ الْآیاتِ» أی نبین لهم فی القرآن الآیات عن الکلبی و قیل تصریف الآیات توجیهها فی الجهات التی یظهرها أتم الإظهار و مرة فی جهة النعمة و مرة فی جهة الشدة و قیل تصریف الآیات إحداثها دالة علی وجوه کما أن الآیة المعجزة تدل علی فاعلها و علی قدرته و علمه و علی نبوة النبی (صلی الله علیه و آله) و صدقه «ثُمَّ هُمْ» أی الکفار «یَصْدِفُونَ» أی یعرضون عن تأمل الآیات و الفکر فیها و قیل إعراضهم عنها کفرهم بها و إنما قال أنظر لأنه تعالی عجب أولا من تتابع نعمه علیهم و ضروب دلائله من تصریف الآیات و أسباب الاعتبار ثم عجب ثانیا من إعراضهم عنها ثم زاد تعالی فی الحجاج فقال «قُلْ أَ رَأَیْتَکُمْ» أی أعلمتم «إِنْ أَتاکُمْ عَذابُ اللَّهِ» أی عذبکم الله بعد أعذاره علیکم و إرساله الرسل «بَغْتَةً» أی مفاجاة «أَوْ جَهْرَةً» أی علانیة و إنما قابل البغتة بالجهرة لأن البغتة تتضمن معنی الخفیة لأنه یأتیهم من حیث لا یشعرون و قیل البغتة أن یأتیهم لیلا و الجهرة أن یأتیهم نهارا عن الحسن «هَلْ یُهْلَکُ» أی لا یهلک بهذا العذاب «إِلَّا الْقَوْمُ الظَّالِمُونَ» أی الکافرون الذین یکفرون بالله و یفسدون فی الأرض و قیل أنهم کانوا یستدعون العذاب فبین أنه إذا نزل لا یهلک به إلا الکافرون فإن هلک فیه مؤمن أو طفل فإنما یهلک محنة و یعوضه الله علی ذلک أعواضا کثیرة یصغر ذلک فی جنبها و المراد بذلک عذاب الدنیا دون عذاب الآخرة ثم بین سبحانه أنه لا یبعث الرسل أربابا یقدرون علی کل شی ء یسألون عنه من الآیات و إنما یرسلهم لما یعلمه من المصالح فقال «وَ ما نُرْسِلُ الْمُرْسَلِینَ إِلَّا مُبَشِّرِینَ وَ مُنْذِرِینَ» ثم ذکر ثواب من صدقهم فی باقی الآیة و عقاب من کذبهم فی الآیة الثانیة فقال «فَمَنْ آمَنَ» أی صدق الرسل «وَ أَصْلَحَ» أی عمل صالحا فی الدنیا «فَلا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ» فی الآخرة «وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ» کما یحزن أهل النار و قیل لا یحزنون علی ما خلفوا وراءهم فی الدنیا «وَ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا» أی أدلتنا و حججنا و قیل بمحمد (صلی الله علیه و آله) و معجزاته «یَمَسُّهُمُ الْعَذابُ» یصیبهم العذاب یوم القیامة «بِما کانُوا یَفْسُقُونَ» أی بفسقهم و خروجهم عن الإیمان.

ص: 52

[سورة الأنعام (6): آیة 50]

اشارة

قُلْ لا أَقُولُ لَکُمْ عِنْدِی خَزائِنُ اللَّهِ وَ لا أَعْلَمُ الْغَیْبَ وَ لا أَقُولُ لَکُمْ إِنِّی مَلَکٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاَّ ما یُوحی إِلَیَّ قُلْ هَلْ یَسْتَوِی الْأَعْمی وَ الْبَصِیرُ أَ فَلا تَتَفَکَّرُونَ (50)

اللغة

الخزائن جمع الخزانة و هی اسم المکان الذی یخزن فیه الشی ء و خزن الشی ء إحرازه بحیث لا تناله الأیدی و منه خزن اللحم خزنا إذا تغیر لأنه یخبأ حتی ینتن.

المعنی

ثم أمر النبی (صلی الله علیه و آله) أن یقول لهم بعد اقتراحهم الآیات منه أنی لا أدعی الربوبیة و إنما أدعی النبوة فقال «قُلْ» یا محمد «لا أَقُولُ لَکُمْ» أیها الناس «عِنْدِی خَزائِنُ اللَّهِ» یرید خزائن رحمة الله عن ابن عباس و قیل خزائن الله مقدوراته عن الجبائی و قیل أرزاق الخلق حتی یؤمنوا طمعا فی المال «وَ لا أَعْلَمُ الْغَیْبَ» الذی یختص الله بعلمه و إنما أعلم قدر ما یعلمنی الله تعالی من أمر البعث و النشور و الجنة و النار و غیر ذلک و قیل عاقبة ما تصیرون إلیه عن ابن عباس «وَ لا أَقُولُ لَکُمْ إِنِّی مَلَکٌ» لأنی إنسان تعرفون نسبی یرید لا أقدر علی ما یقدر علیه الملک و قد استدل بهذا علی أن الملائکة أفضل من الأنبیاء و هذا بعید لأن الفضل الذی هو کثرة الثواب لا معنی له هاهنا و إنما المراد لا أقول لکم إنی ملک فأشاهد من أمر الله و غیبه عن العباد ما تشاهده الملائکة «إِنْ أَتَّبِعُ إِلَّا ما یُوحی إِلَیَّ» یرید ما أخبرکم إلا بما أنزله الله إلی عن ابن عباس و قال الزجاج أی ما أنبأتکم به من غیب فیما مضی و فیما سیکون فهو بوحی من الله عز و جل ثم أمره سبحانه فقال «قُلْ» یا محمد لهم «هَلْ یَسْتَوِی الْأَعْمی وَ الْبَصِیرُ» أی هل یستوی العارف بالله سبحانه العالم بدینه و الجاهل به و بدینه فجعل الأعمی مثلا للجاهل و البصیر مثلا للعارف بالله و بنبیه و هذا قول الحسن و اختاره الجبائی و

فی تفسیر أهل البیت هل یستوی من یعلم و من لا یعلم

و قیل معناه هل یستوی من صدق علی نفسه و اعترف بحاله التی هو علیها من الحاجة و العبودیة لخالقه و من ذهب عن البیان و عمی عن الحق عن البلخی «أَ فَلا تَتَفَکَّرُونَ» فتنصفوا من أنفسکم و تعملوا بالواجب علیکم من الإقرار بالتوحید و نفی التشبیه و هذا استفهام یراد به الإخبار یعنی إنهما لا یستویان.

ص: 53

[سورة الأنعام (6): آیة 51]

اشارة

وَ أَنْذِرْ بِهِ الَّذِینَ یَخافُونَ أَنْ یُحْشَرُوا إِلی رَبِّهِمْ لَیْسَ لَهُمْ مِنْ دُونِهِ وَلِیٌّ وَ لا شَفِیعٌ لَعَلَّهُمْ یَتَّقُونَ (51)

الإعراب

الهاء فی به یعود إلی ما من قوله ما یُوحی إِلَیَّ و لیس مع اسمه و خبره فی موضع نصب علی الحال من یخافون کأنه قیل متخلین من ولی و شفیع.

المعنی

ثم أمر سبحانه بعد تقدیم البینات بالإنذار فقال «وَ أَنْذِرْ» أی عظ و خوف «بِهِ» أی بالقرآن عن ابن عباس و قیل بالله عن الضحاک «الَّذِینَ یَخافُونَ أَنْ یُحْشَرُوا إِلی رَبِّهِمْ» یرید المؤمنین یخافون یوم القیامة و ما فیها من شدة الأهوال عن ابن عباس و الحسن و قیل معناه یعلمون عن الضحاک و قیل یخافون أن یحشروا علما بأنه سیکون عن الفراء قال و لذلک فسره المفسرون بیعلمون قال الزجاج المراد بهم کل معترف بالبعث من مسلم و کتابی و إنما خص الذین یخافون الحشر دون غیرهم و هو ینذر جمیع الخلق لأن الذین یخافون الحشر الحجة علیهم أوجب لاعترافهم بالمعاد و

قال الصادق (ع أنذر بالقرآن من یرجون الوصول إلی ربهم ترغبهم فما عنده فإن القرآن شافع مشفع لهم

«لَیْسَ لَهُمْ مِنْ دُونِهِ» أی غیر الله «وَلِیٌّ وَ لا شَفِیعٌ» عن الضحاک و قال الزجاج إن الیهود و النصاری ذکرت أنها أبناء الله و أحباؤه فأعلم الله عز اسمه أن أهل الکفر لیس لهم من دون الله ولی و لا شفیع و هذا الذی قاله ظاهر فی أهل الکفر و المفسرون علی أن الآیة فی المؤمنین و یکون معنی قوله «لَیْسَ لَهُمْ مِنْ دُونِهِ وَلِیٌّ وَ لا شَفِیعٌ» علی أن شفاعة الأنبیاء و غیرهم للمؤمنین إنما تکون بإذن الله لقوله سبحانه مَنْ ذَا الَّذِی یَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ فذلک راجع إلی الله تعالی «لَعَلَّهُمْ یَتَّقُونَ» کی یخافوا فی الدنیا و ینتهوا عما نهیتم عنه عن ابن عباس.

[سورة الأنعام (6): الآیات 52 الی 53]

اشارة

وَ لا تَطْرُدِ الَّذِینَ یَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَداةِ وَ الْعَشِیِّ یُرِیدُونَ وَجْهَهُ ما عَلَیْکَ مِنْ حِسابِهِمْ مِنْ شَیْ ءٍ وَ ما مِنْ حِسابِکَ عَلَیْهِمْ مِنْ شَیْ ءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَکُونَ مِنَ الظَّالِمِینَ (52) وَ کَذلِکَ فَتَنَّا بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لِیَقُولُوا أَ هؤُلاءِ مَنَّ اللَّهُ عَلَیْهِمْ مِنْ بَیْنِنا أَ لَیْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاکِرِینَ (53)

ص: 54

القراءة

قرأ ابن عامر بالغدوة و العشی فی کل القرآن بواو و الباقون «بِالْغَداةِ» بالألف.

الحجة

قال أبو علی الوجه «بِالْغَداةِ» لأنها تستعمل نکرة و تتعرف باللام فأما غدوة فمعرفة لم تتنکر و هو علم صیغ له قال سیبویه غدوة و بکرة جعل کل واحد منهما اسما للجنس کما جعلوا أم حبین اسما لدابة معروفة قال و زعم یونس عن أبی عمرو و هو القیاس إنک إذا قلت لقیته یوما من الأیام غدوة أو بکرة و أنت ترید المعرفة لم تنون و هذا یقوی قراءة من قرأ «بِالْغَداةِ وَ الْعَشِیِّ» و وجه قراءة ابن عامر أن سیبویه قال زعم الخلیل أنه یجوز أن تقول أتیتک الیوم غدوة و بکرة فجعلهما بمنزلة ضحوة و من حجته أن بعض أسماء الزمان جاء معرفة بغیر ألف و لام نحو ما حکاه أبو زید من قولهم لقیته فینة غیر مصروف و الفینة بعد الفینة فألحق لام المعرفة ما استعمل معرفة و وجه ذلک أنه یقدر فیه التنکیر و الشیاع کما یقدر فیه ذلک إذا ثنی و ذلک مستمر فی جمیع هذا الضرب من المعارف و مثل ذلک ما حکاه سیبویه من قول العرب هذا یوم اثنین مبارکا و أتیتک یوم اثنین مبارکا فجاء معرفة بلا ألف و لام کما جاء بالألف و اللام و من ثم انتصب الحال و مثل ذلک قولهم هذا ابن عرس مقبل أما أن یکون جعل عرسا نکرة و إن کان علما و أما أن یکون أخبر عنه بخبرین.

الإعراب

«فَتَطْرُدَهُمْ» جواب للنفی فی قوله «ما عَلَیْکَ مِنْ حِسابِهِمْ مِنْ شَیْ ءٍ وَ ما مِنْ حِسابِکَ عَلَیْهِمْ مِنْ شَیْ ءٍ» و قوله «فَتَکُونَ» نصب لأنه جواب للنهی و هو قوله «وَ لا تَطْرُدِ» أی لا تطردهم فتکون من الظالمین و قد بینا تقدیره فی مواضع.

النزول

روی الثعلبی بإسناده عن عبد الله بن مسعود قال مر الملأ من قریش علی رسول الله (صلی الله علیه و آله) و عنده صهیب و خباب و بلال و عمار و غیرهم من ضعفاء المسلمین فقالوا یا محمد أ رضیت بهؤلاء من قومک أ فنحن نکون تبعا لهم أ هؤلاء الذین من الله علیهم أطردهم عنک فلعلک إن طردتهم تبعناک فأنزل الله تعالی «وَ لا تَطْرُدِ» إلی آخره و قال سلمان و خباب فینا نزلت هذه الآیة جاء الأقرع بن حابس التمیمی و عیینة بن حصین الفزاری و ذووهم من المؤلفة قلوبهم فوجدوا النبی (صلی الله علیه و آله) قاعدا مع بلال و صهیب و عمار و خباب فی ناس من ضعفاء المؤمنین فحقروهم و قالوا یا رسول الله لو نحیت هؤلاء عنک حتی نخلو بک فإن وفود العرب تأتیک فنستحی أن یرونا مع هؤلاء الأعبد ثم إذا انصرفنا فإن شئت فأعدهم إلی مجلسک

ص: 55

فأجابهم النبی (صلی الله علیه و آله) إلی ذلک فقالا له اکتب لنا بهذا علی نفسک کتابا فدعا بصحیفة و أحضر علیا لیکتب قال و نحن قعود فی ناحیة إذ نزل جبرائیل (علیه السلام) بقوله «وَ لا تَطْرُدِ الَّذِینَ یَدْعُونَ» إلی قوله «أَ لَیْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاکِرِینَ» فنحی رسول الله (صلی الله علیه و آله) الصحیفة و أقبل علینا و دنونا منه و هو یقول کتب ربکم علی نفسه الرحمة فکنا نقعد معه فإذا أراد أن یقوم قام و ترکنا فأنزل الله عز و جل «وَ اصْبِرْ نَفْسَکَ مَعَ الَّذِینَ یَدْعُونَ رَبَّهُمْ» الآیة قال فکان رسول الله (صلی الله علیه و آله) یقعد معنا و یدنو حتی کادت رکبتنا تمس رکبته فإذا بلغ الساعة التی یقوم فیها قمنا و ترکناه حتی یقوم و قال لنا الحمد لله الذی لم یمتنی حتی أمرنی أن أصبر نفسی مع قوم من أمتی معکم المحیا و معکم الممات.

المعنی

ثم نهی سبحانه رسوله ع عن إجابة المشرکین فیما اقترحوه علیه من طرد المؤمنین فقال «وَ لا تَطْرُدِ الَّذِینَ یَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَداةِ وَ الْعَشِیِّ» یرید یعبدون ربهم بالصلاة المکتوبة یعنی صلاة الصبح و العصر عن ابن عباس و الحسن و مجاهد و قتادة و قیل إن المراد بالدعاء هاهنا الذکر أی یذکرون ربهم طرفی النهار عن إبراهیم و روی عنه أیضا أن هذا فی الصلوات الخمس «یُرِیدُونَ وَجْهَهُ» یعنی یطلبون ثواب الله و یعملون ابتغاء مرضاة الله لا یعدلون بالله شیئا عن عطا قال الزجاج شهد الله لهم بصدق النیات و أنهم مخلصون فی ذلک له أی یقصدون الطریق الذی أمرهم بقصده فکأنه ذهب فی معنی الوجه إلی الجهة و الطریق «ما عَلَیْکَ مِنْ حِسابِهِمْ مِنْ شَیْ ءٍ وَ ما مِنْ حِسابِکَ عَلَیْهِمْ مِنْ شَیْ ءٍ» یرید ما علیک من حساب المشرکین شی ء و لا علیهم من حسابک شی ء إنما الله الذی یثیب أولیاءه و یعذب أعداءه عن ابن عباس فی روایة عطا و أکثر المفسرین یردون الضمیر إلی الذین یدعون ربهم و هو الأشبه و ذکروا فیه وجهین (أحدهما) ما علیک من عملهم و من حساب عملهم من شی ء عن الحسن و ابن عباس و هذا کقوله تعالی فی قصة نوح إِنْ حِسابُهُمْ إِلَّا عَلی رَبِّی لَوْ تَشْعُرُونَ و هذا لأن المشرکین ازدروهم لفقرهم و حاجتهم إلی الأعمال الدینیة و هم برفع المشرکین علیهم فی المجلس فقیل له ما علیک من حسابهم من شی ء أی لا یلزمک عار بعملهم «فَتَطْرُدَهُمْ» ثم قال «وَ ما مِنْ حِسابِکَ عَلَیْهِمْ مِنْ شَیْ ءٍ» تأکیدا لمطابقة الکلام و إن کان مستغنی عنه بالأول (الوجه الثانی) ما علیک من حساب رزقهم من شی ء فتملهم و تطردهم أی لیس رزقهم علیک و لا رزقک علیهم و إنما یرزقک و إیاهم الله الرازق فدعهم یدنوا منک و لا تطردهم «فَتَکُونَ مِنَ الظَّالِمِینَ» لهم بطردهم عن ابن زید و قیل فتکون من

ص: 56

الضارین لنفسک بالمعصیة عن ابن عباس قال ابن الأنباری عظم الأمر فی هذا علی النبی ص و خوف الدخول فی جملة الظالمین لأنه کان قد هم بتقدیم الرؤساء و أولی الأموال علی الضعفاء مقدرا أنه یستجر بإسلامهم إسلام قومهم و من لف لفهم و کان (صلی الله علیه و آله) لم یقصد فی ذلک إلا قصد الخیر و لم ینو به ازدراء بالفقراء فأعلمه الله إن ذلک غیر جائز ثم أخبر الله سبحانه أنه یمتحن الفقراء بالأغنیاء و الأغنیاء بالفقراء فقال «وَ کَذلِکَ فَتَنَّا بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ» أی کما ابتلینا قبلک الغنی بالفقیر و الشریف بالوضیع ابتلینا هؤلاء الرؤساء من قریش بالموالی فإذا نظر الشریف إلی الوضیع قد آمن قبله حمی آنفا أن یسلم و یقول سبقنی هذا بالإسلام فلا یسلم و إنما قال سبحانه «فَتَنَّا» و هو لا یحتاج إلی الاختبار لأنه عاملهم معاملة المختبر «لِیَقُولُوا» هذه لام العاقبة المعنی فعلنا هذا لیصبروا و یشکروا فآل أمرهم إلی هذه العاقبة «أَ هؤُلاءِ مَنَّ اللَّهُ عَلَیْهِمْ مِنْ بَیْنِنا» و الاستفهام معناه الإنکار کأنهم أنکروا أن یکونوا سبقوهم بفضیلة أو خصوا بمنة و قال أبو علی الجبائی المعنی فی «فَتَنَّا» شددنا التکلیف علی أشراف العرب بأن أمرناهم بالإیمان و بتقدیمهم هؤلاء الضعفاء علی نفوسهم لتقدمهم إیاهم فی الإیمان و هذا أمر کان شاقا علیهم فلذلک سماه الله فتنة و قوله «لِیَقُولُوا» أی فعلنا هذا بهم لیقول بعضهم لبعض علی وجه الاستفهام لا علی وجه الإنکار أ هؤلاء من الله علیهم بالإیمان إذا رأوا النبی یقدم هؤلاء علیهم و لیرضوا بذلک من فعل رسول الله و لم یجعل هذه الفتنة و الشدة فی التکلیف لیقولوا ذلک علی وجه الإنکار لأن إنکارهم لذلک کفر بالله و معصیة و الله سبحانه لا یرید ذلک و لا یرضاه و لأنه لو أراد ذلک و فعلوه کانوا مطیعین له لا عاصین و قد ثبت خلافه و قوله «أَ لَیْسَ اللَّهُ بِأَعْلَمَ بِالشَّاکِرِینَ» هذا استفهام تقریر أی أنه کذلک کقول جریر:

أ لستم خیر من رکب المطایا و أندی العالمین بطون راح

و هذا دلیل واضح علی أن فقراء المؤمنین و ضعفاءهم أولی بالتقریب و التقدیم و التعظیم من أغنیائهم و لقد

قال أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) من أتی غنیا فتواضع لغنائه ذهب ثلثا دینه.

[سورة الأنعام (6): آیة 54]

اشارة

وَ إِذا جاءَکَ الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِآیاتِنا فَقُلْ سَلامٌ عَلَیْکُمْ کَتَبَ رَبُّکُمْ عَلی نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنْکُمْ سُوءاً بِجَهالَةٍ ثُمَّ تابَ مِنْ بَعْدِهِ وَ أَصْلَحَ فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ (54)

ص: 57

القراءة

قرأ أهل المدینة «أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ» بالفتح فإنه بالکسر و قرأ عاصم و ابن عامر و یعقوب «أَنَّهُ» «فَأَنَّهُ» بفتح الألف فیهما و قرأ الباقون إنه فإنه بالکسر فیهما.

الحجة

قال أبو علی من کسر فقال إنه من عمل جعله تفسیرا للرحمة کما أن قوله «لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَ أَجْرٌ عَظِیمٌ» تفسیر للوعد و أما کسر فإنه غفور رحیم فلأن ما بعد الفاء حکمه الابتداء و من ثم حمل قوله فَیَنْتَقِمُ اللَّهُ مِنْهُ علی إرادة المبتدأ بعد الفاء و حذفه و أما من فتح أن فی قوله «أَنَّهُ» فإنه جعل أن الأولی بدلا من الرحمة کأنه قال «کتب ربکم علی نفسه أنه من عمل» و أما فتحها بعد الفاء فعلی أنه أضمر له خبرا و تقدیره فله أنه غفور رحیم أی فله غفرانه أو أضمر مبتدأ یکون أنه خبرا له أی فأمره أنه غفور رحیم و علی هذا التقدیر یکون الفتح فی قول من فتح أَ لَمْ یَعْلَمُوا أَنَّهُ مَنْ یُحادِدِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ فَأَنَّ لَهُ نارَ جَهَنَّمَ تقدیره فله أن له نار جهنم إلا أن إضماره هنا أحسن لأن ذکره قد جری فی قوله فَأَنَّ لَهُ و إن شئت قدرت فأمره أن له نار جهنم فیکون خبر هذا المبتدأ المضمر و أما قراءة «کَتَبَ رَبُّکُمْ» «أَنَّهُ» فإنه فالقول فیها أنه أبدل من الرحمة ثم استأنف ما بعد الفاء.

اللغة

قال المبرد السلام فی اللغة أربعة أشیاء مصدر سلمت سلاما و جمع سلامة و اسم من أسماء الله عز و جل و شجر فی قوله:

" إلا سلام و حرمل"

و معنی السلام الذی هو مصدر أنه دعاء للإنسان بأن یسلم من الآفات و السلام اسم الله تأویله ذو السلام أی الذی یملک السلام الذی هو التخلص من المکروه و أما السلام الشجر فهو شجر قوی سمی بذلک لسلامته من الآفات و السلام الحجارة سمی بذلک لسلامتها من الرخاوة و الصلح یسمی السلام و السلم لأن معناه السلامة من الشر و السلم الدلو التی لها عروة واحدة لأنها أسلم الدلاء من الآفات.

النزول

اختلف فی من نزلت فیه هذه الآیة فقیل نزلت فی الذین نهی الله عز و جل

ص: 58

نبیه عن طردهم و کان النبی إذا رآهم بدأهم بالسلام و قال الحمد لله الذی جعل فی أمتی من أمرنی أن أبدأهم بالسلام عن عکرمة و قیل نزلت فی جماعة من الصحابة منهم حمزة و جعفر و مصعب بن عمیر و عمار و غیرهم عن عطاء و قیل إن جماعة أتوا رسول الله ص فقالوا إنا أصبنا ذنوبا کثیرة فسکت عنهم رسول الله ص فنزلت الآیة عن أنس بن مالک و

قیل نزلت فی التائبین و هو المروی عن أبی عبد الله ع.

المعنی

ثم أمر سبحانه نبیه بتعظیم المؤمنین فقال «وَ إِذا جاءَکَ» یا محمد «الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ» أی یصدقون «بِآیاتِنا» أی بحججنا و براهیننا «فَقُلْ سَلامٌ عَلَیْکُمْ» ذکر فیه وجوه (أحدها) أنه أمر نبیه ص أن یسلم علیهم من الله تعالی فهو تحیة من الله علی لسان نبیه ص عن الحسن (و ثانیها) أن الله تعالی أمر نبیه ص أن یسلم علیهم تکرمة لهم عن الجبائی (و ثالثها) أن معناه أقبل عذرهم و اعترافهم و بشرهم بالسلامة مما اعتذروا منه عن ابن عباس «کَتَبَ رَبُّکُمْ» أی أوجب ربکم «عَلی نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ» إیجابا مؤکدا عن الزجاج قال إنما خوطب الخلق بما یعقلون و هم یعقلون أن الشی ء المؤخر إنما یحفظ بالکتاب و قیل معناه کتبه فی اللوح المحفوظ و قد سبق بیان هذا فی أول السورة «أَنَّهُ مَنْ عَمِلَ مِنْکُمْ سُوءاً بِجَهالَةٍ» قال الزجاج یحتمل الجهالة هاهنا وجهین (أحدهما) أنه عمله و هو جاهل بمقدار المکروه فیه أی لم یعرف أن فیه مکروها (و الآخر) أنه علم أن عاقبته مکروهة و لکنه آثر العاجل فجعل جاهلا بأنه آثر النفع القلیل علی الراحة الکثیرة و العافیة الدائمة و هذا أقوی و مثله قوله سبحانه «إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَی اللَّهِ لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهالَةٍ» الآیة و قد ذکرنا ما فیه هناک «ثُمَّ تابَ مِنْ بَعْدِهِ وَ أَصْلَحَ» أی رجع عن ذنبه و لم یصر علی ما فعل و أصلح عمله «فَأَنَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ».

[سورة الأنعام (6): آیة 55]

اشارة

وَ کَذلِکَ نُفَصِّلُ الْآیاتِ وَ لِتَسْتَبِینَ سَبِیلُ الْمُجْرِمِینَ (55)

القراءة

قرأ أهل المدینة «وَ لِتَسْتَبِینَ» بالتاء سبیل بالنصب و قرأ أهل الکوفة غیر حفص و لیستبین بالیاء «سَبِیلُ» بالرفع و قرأ زید عن یعقوب و لیستبین بالیاء سبیل بالنصب و قرأ الباقون «وَ لِتَسْتَبِینَ» بالتاء «سَبِیلُ» بالرفع.

الحجة

من قرأ «لِتَسْتَبِینَ» بالتاء «سَبِیلُ» رفعا جعل السبیل فاعلا و أنثه کما فی قوله قُلْ هذِهِ سَبِیلِی قال سیبویه استبان الشی ء و استبنته و من قرأ «وَ لِتَسْتَبِینَ» بالتاء سبیل نصبا ففی الفعل

ص: 59

ضمیر المخاطب و سبیل مفعوله و هو علی قولک استبنت الشی ء و من قرأ بالیاء «سَبِیلُ» رفعا فالفعل مسند إلی السبیل إلا أنه ذکر کما فی قوله سبحانه یَتَّخِذُوهُ سَبِیلًا و المعنی و لیستبین سبیل المؤمنین و سبیل المجرمین فحذف لأن ذکر إحدی السبیلین یدل علی الآخر و مثله سَرابِیلَ تَقِیکُمُ الْحَرَّ و لم یذکر البرد لدلالة الحر علیه و من قرأ بالیاء و نصب اللام فتقدیره و لیستبین السائل سبیل المجرمین.

الإعراب

«کَذلِکَ» الکاف فی موضع نصب بأنه مفعول نفصل و ذلک مجرور الموضع بإضافة الکاف إلیه و یسأل ما المشبه و ما المشبه به فی قوله «وَ کَذلِکَ» و فیه جوابان (أحدهما) التفصیل الذی تقدم فی صفة المهتدین و صفة الضالین شبه بتفصیل الدلائل علی الحق من الباطل فی صفة غیرهم من کل مخالف للحق (و الثانی) أن المعنی کما فصلنا ما تقدم من الآیات لکم نفصله لغیرکم.

المعنی

ثم عطف سبحانه علی الآیات التی احتج بها علی مشرکی مکة و غیرهم فقال «وَ کَذلِکَ» أی کما قدمناه من الدلالات علی التوحید و النبوة و القضاء «نُفَصِّلُ الْآیاتِ» و هی الحجج و الدلالات أی نمیزها و نبینها و نشرحها علی صحة قولکم و بطلان ما یقوله هؤلاء الکفار «وَ لِتَسْتَبِینَ سَبِیلُ الْمُجْرِمِینَ» بالرفع أی لیظهر طریق من عاند بعد البیان إذا ذهب عن فهم ذلک بالإعراض عنه لمن أراد التفهم لذلک من المؤمنین لیجانبوها و یسلکوا غیرها و بالنصب لیعرف السامع أو السائل أو التعرف أنت یا محمد سبیلهم و سبیلهم یرید به ما هم علیه من الکفر و العناد و الإقدام علی المعاصی و الجرائم المؤدیة إلی النار و قیل إن المراد بسبیلهم ما عاجلهم الله به من الإذلال و اللعن و البراءة منهم و الأمر بالقتل و السبی و نحو ذلک و الواو فی «وَ لِتَسْتَبِینَ» للعطف علی مضمر محذوف و التقدیر لتفهموا و لتستبین سبیل المجرمین و المؤمنین و جاز الحذف لأن فیما أبقی دلیلا علی ما ألقی.

[سورة الأنعام (6): آیة 56]

اشارة

قُلْ إِنِّی نُهِیتُ أَنْ أَعْبُدَ الَّذِینَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ قُلْ لا أَتَّبِعُ أَهْواءَکُمْ قَدْ ضَلَلْتُ إِذاً وَ ما أَنَا مِنَ الْمُهْتَدِینَ (56)

القراءة

روی فی الشواذ عن یحیی بن وثاب ضللت بکسر اللام و القراء کلهم علی فتحها.

ص: 60

الحجة

و هما لغتان ضللت تضل و ضللت تضل قال أبو عبیدة و اللغة الغالبة الفتح.

الإعراب

معنی من فی قوله «مِنْ دُونِ اللَّهِ» إضافة الدعاء إلی دون بمعنی ابتداء الغایة و معنی إذا الجزاء و المعنی قد ضللت إن عبدتها.

المعنی

ثم أمر الله سبحانه نبیه بأن یظهر البراءة مما یعبدونه فقال «قُلْ» یا محمد «إِنِّی نُهِیتُ أَنْ أَعْبُدَ الَّذِینَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ» یعنی الأصنام التی تعبدونها و تدعونها آلهة «قُلْ» یا محمد «لا أَتَّبِعُ أَهْواءَکُمْ» فی عبادتها أی إنما عبدتموها علی طریق الهوی لا علی طریق البینة و البرهان عن الزجاج و قیل معناه لا أتبع أهواءکم فی طرد المؤمنین «قَدْ ضَلَلْتُ إِذاً» أی إن أنا فعلت ذلک عن ابن عباس «وَ ما أَنَا مِنَ الْمُهْتَدِینَ» الذین سلکوا سبیل الدین و قیل معناه و ما أنا من المهتدین النبیین الذین سلکوا طریق الهدی.

[سورة الأنعام (6): الآیات 57 الی 58]

اشارة

قُلْ إِنِّی عَلی بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّی وَ کَذَّبْتُمْ بِهِ ما عِنْدِی ما تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ إِنِ الْحُکْمُ إِلاَّ لِلَّهِ یَقُصُّ الْحَقَّ وَ هُوَ خَیْرُ الْفاصِلِینَ (57) قُلْ لَوْ أَنَّ عِنْدِی ما تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ لَقُضِیَ الْأَمْرُ بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِالظَّالِمِینَ (58)

القراءة

قرأ أهل الحجاز و عاصم «یَقُصُّ الْحَقَّ» بالصاد و الباقون یقضی الحق.

الحجة

حجة من قرأ یقضی قوله وَ اللَّهُ یَقْضِی بِالْحَقِّ و حکی عن أبی عمرو أنه استدل بقوله «وَ هُوَ خَیْرُ الْفاصِلِینَ» فی أن الفصل فی الحکم لیس فی القصص و حجة من قرأ «یَقُصُّ» قوله وَ اللَّهُ یَقُولُ الْحَقَّ و قالوا قد جاء الفصل فی القول أیضا فی نحو قوله إِنَّهُ لَقَوْلٌ فَصْلٌ و أما قوله «الْحَقَّ» فیحتمل أمرین یجوز أن یکون صفة مصدر محذوف تقدیره یقضی القضاء الحق أو یقص القصص الحق و یجوز أن یکون مفعولا به مثل یفعل الحق کقوله:

ص: 61

و علیهما مسرودتان قضاهما داود أو صنع السوابغ تبع.

اللغة

البینة الدلالة التی تفصل بین الحق و الباطل و البیان هو الدلالة و قیل هو العلم الحادث و الاستعجال طلب الشی ء فی غیر وقته و الحکم فصل الأمر علی التمام.

الإعراب

یقال لم قال کذبتم به و البینة مؤنثة قیل لأن البینة بمعنی البیان فالهاء کنایة عن البیان عن الزجاج و قیل کنایة عن الرب فی قوله «رَبِّی» و قوله «کَذَّبْتُمْ» قد مضمر معه لأنه فی موضع الحال و الحال لا یکون بالفعل الماضی إلا و معه قد إما مظهرة أو مضمرة.

المعنی

لما أمر النبی ص بأن یتبرأ مما یعبدونه عقب ذلک سبحانه بالبیان أنه علی حجة من ذلک و بینة و أنه لا بینة لهم فقال «قُلْ» یا محمد لهؤلاء الکفار «إِنِّی عَلی بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّی» أی علی أمر بین لا متبع لهوی عن الزجاج و قال الحسن البینة النبوة أی علی نبوة من جهة ربی و قیل علی حجة من معجزة دالة علی نبوتی و هی القرآن عن الجبائی و قیل علی یقین من ربی عن ابن عباس «وَ کَذَّبْتُمْ بِهِ» أی بما أتیتکم به من البیان یعنی القرآن «ما عِنْدِی» أی لیس عندی «ما تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ» قیل معناه الذی تطلبونه من العذاب کانوا یقولونه یا محمد آتنا بالذی تعدنا و هذا کقوله وَ یَسْتَعْجِلُونَکَ بِالْعَذابِ عن ابن عباس و الحسن و قیل هی الآیة التی اقترحوها علیه استعجلوه بها فأعلم الله تعالی أن ذلک عنده فقال «إِنِ الْحُکْمُ إِلَّا لِلَّهِ» یرید أن ذلک عند ربی و عن ابن عباس یعنی لیس الحکم فی الفصل بین الحق و الباطل و فی إنزال الآیات إلا لله «یَقُصُّ الْحَقَّ» أی یفصل الحق من الباطل و یقص الحق أی یقوله و یخبر به «وَ هُوَ خَیْرُ الْفاصِلِینَ» لأنه لا یظلم فی قضایاه و لا یجوز عن الحق و هذا یدل علی بطلان قول من یزعم أن الظلم و القبائح بقضائه لأن من المعلوم أن ذلک کله لیس بحق «قُلْ» یا محمد لهؤلاء الکفار «لَوْ أَنَّ عِنْدِی» أی برأیی و إرادتی «ما تَسْتَعْجِلُونَ بِهِ» من إنزال العذاب بکم «لَقُضِیَ الْأَمْرُ بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ» أی لفرغ من الأمر بأن أهلککم فاستریح منکم غیر أن الأمر فیه إلی الله تعالی «وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِالظَّالِمِینَ» و بوقت عذابهم و ما یصلحهم و فی هذا دلالة علی أنه سبحانه إنما یؤخر العقوبة لضرب من المصلحة إما لأن یؤمنوا أو لغیر ذلک من المصالح فهو یدبر ذلک علی حسب ما تقتضیه الحکمة.

ص: 62

[سورة الأنعام (6): الآیات 59 الی 60]

اشارة

وَ عِنْدَهُ مَفاتِحُ الْغَیْبِ لا یَعْلَمُها إِلاَّ هُوَ وَ یَعْلَمُ ما فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ وَ ما تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلاَّ یَعْلَمُها وَ لا حَبَّةٍ فِی ظُلُماتِ الْأَرْضِ وَ لا رَطْبٍ وَ لا یابِسٍ إِلاَّ فِی کِتابٍ مُبِینٍ (59) وَ هُوَ الَّذِی یَتَوَفَّاکُمْ بِاللَّیْلِ وَ یَعْلَمُ ما جَرَحْتُمْ بِالنَّهارِ ثُمَّ یَبْعَثُکُمْ فِیهِ لِیُقْضی أَجَلٌ مُسَمًّی ثُمَّ إِلَیْهِ مَرْجِعُکُمْ ثُمَّ یُنَبِّئُکُمْ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (60)

اللغة

المفاتح جمع مفتح فالمفتح بالکسر المفتاح الذی یفتح به و المفتح بفتح المیم الخزانة و کل خزانة کانت لصنف من الأشیاء فهو مفتح قال الفراء فی قوله إِنَّ مَفاتِحَهُ لَتَنُوأُ بِالْعُصْبَةِ یعنی خزائنه و التوفی قبض الشی ء علی التمام یقال توفیت الشی ء و استوفیته بمعنی و الجرح العمل بالجارحة و الاجتراح الاکتساب.

الإعراب

«وَ لا حَبَّةٍ» تقدیره و لا تسقط من حبة ثابتة فی ظلمات الأرض و لا رطب و لا یابس و قوله «إِلَّا فِی کِتابٍ مُبِینٍ» الجار و المجرور فی موضع الرفع لأنه خبر الابتداء تقدیره إلا هو فی کتاب مبین و لا بد من هذا التقدیر لأنه لو لم یکن محمولا علی هذا لوجب أن لا یعلمها فی کتاب مبین و هو سبحانه یعلم ذلک فی کتاب مبین و الاستثناء منقطع.

المعنی

لما ذکر سبحانه أنه أعلم بالظالمین بین عقیبه أنه لا یخفی علیه شی ء من الغیب و یعلم أسرار العالمین فقال «وَ عِنْدَهُ مَفاتِحُ الْغَیْبِ لا یَعْلَمُها إِلَّا هُوَ» معناه و عنده خزائن الغیب الذی فیه علم العذاب المستعجل به و غیر ذلک لا یعلمها أحد إلا هو أو من أعلمه به و علمه إیاه و قیل معناه و عنده مقدورات الغیب یفتح بها علی من یشاء من عباده بإعلامه به و تعلیمه إیاه و تیسیره السبیل إلیه و نصبه الأدلة له و یغلق عمن یشاء بأن لا ینصب الأدلة له و قال الزجاج یرید عنده الوصلة إلی علم الغیب و کل ما لا یعلم إذا استعلم یقال فیه افتح علی و قال ابن عمر مفاتح الغیب خمس ثم قرأ إِنَّ اللَّهَ عِنْدَهُ عِلْمُ السَّاعَةِ الآیة و قال ابن عباس معناه

ص: 63

و عنده خزائن الغیب من الأرزاق و الأعمار و تأویل الآیة إن الله تعالی عالم بکل شی ء من مبتدءات الأمور و عواقبها فهو یعجل ما تعجیله أصوب و أصلح و یؤخر ما تأخیره أصوب و أصلح و أنه الذی یفتح باب العلم لمن یرید من الأنبیاء و الأولیاء لأنه لا یعلم الغیب سواه و لا یقدر أحد أن یفتح باب العلم به للعباد إلا الله «وَ یَعْلَمُ ما فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ» من حیوان و غیره و قال مجاهد البر القفار و البحر کل قریة فیها ماء «وَ ما تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا یَعْلَمُها» قال الزجاج المعنی أنه یعلمها ساقطة و ثابتة و أنت تقول ما یجیئک أحد إلا و أنا أعرفه فلیس تأویله إلا و أنا أعرفه فی حال مجیئه فقط و قیل یعلم ما سقط من ورق الأشجار و ما بقی و یعلم کم انقلبت ظهرا لبطن عند سقوطها «وَ لا حَبَّةٍ فِی ظُلُماتِ الْأَرْضِ» معناه و ما تسقط من حبة من باطن الأرض إلا یعلمها و کنی بالظلمة عن باطن الأرض لأنه لا تدرک کما لا یدرک ما حصل فی الظلمة و قال ابن عباس یعنی تحت الصخرة فی أسفل الأرضین السبع أو تحت حجر أو شی ء «وَ لا رَطْبٍ وَ لا یابِسٍ» قد جمع الأشیاء کلها فی قوله «وَ لا رَطْبٍ وَ لا یابِسٍ» لأن الأجسام کلها لا تخلو من أحد هذین و هو بمنزلة قولک و لا مجتمع و لا مفترق لأن الأجسام لا تخلو من أن تکون مجتمعة أو متفرقة و قیل یرید ما ینبت ما لا ینبت عن ابن عباس و عنه أیضا أن الرطب الماء و الیابس البادیة و قیل الرطب الحی و الیابس المیت و

روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنه قال الورقة السقط الحبة الولد و ظلمات الأرض الأرحام و الرطب ما یحیا و الیابس ما یغیض

«إِلَّا فِی کِتابٍ» معناه و هو مکتوب فی کتاب «مُبِینٍ» أی فی اللوح المحفوظ و لم یکتبها فی اللوح المحفوظ لیحفظها و یدرسها فإنه کان عالما بها قبل أن کتبها و لکن لیعارض الملائکة الحوادث علی ممر الأیام بالمکتوب فیه فیجدونها موافقة للمکتوب فیه فیزدادون علما و یقینا بصفات الله تعالی و أیضا فإن المکلف إذا علم أن أعماله مکتوبة فی اللوح المحفوظ تطالعها الملائکة قویت دواعیه إلی الأفعال الحسنة و ترک القبائح و قال الحسن هذا توکید فی الزجر عن المعاصی و الحث علی البر لأن هذه الأشیاء التی لا ثواب فیها و لا عقاب إذا کانت محصاة عنده محفوظة فالأعمال التی فیها الثواب و العقاب أولی بالحفظ و قیل إن قوله «فِی کِتابٍ مُبِینٍ» معناه أنه محفوظ غیر منسی و لا مغفول عنه کما یقول القائل لغیره ما تصنعه عندی مسطور مکتوب و إنما یرید بذلک أنه حافظ له یرید مکافاته علیه و أنشد:

(إن لسلمی عندنا دیوانا)

عن البلخی قال الجرجانی صاحب النظم تم الکلام عند قوله «وَ لا یابِسٍ» ثم استأنف خبرا آخر بقوله «إِلَّا فِی کِتابٍ مُبِینٍ» یعنی و هو فی کتاب مبین أیضا لأنک لو جعلت قوله «إِلَّا فِی کِتابٍ مُبِینٍ» متصلا بالکلام الأول لفسد المعنی و لما نبه سبحانه بهذه الآیة علی أنه عالم لذاته من حیث

ص: 64

أنه لو کان عالما بعلم لوجب أحد ثلاثة أشیاء کلها فاسدة إما أن یکون له علوم غیر متناهیة و إما أن یکون معلوماته متناهیة أو یتعلق علم واحد بمعلومات غیر متناهیة و کلها باطل بالدلیل نبه فی الآیة التی تلیها علی أنه قادر لذاته من حیث أنه قادر علی الإحیاء و الإماتة فقال «وَ هُوَ الَّذِی یَتَوَفَّاکُمْ بِاللَّیْلِ» أی یقبض أرواحکم عن التصرف عن ابن عباس و غیره و اختاره علی بن عیسی و قیل معناه یقبضکم بالنوم کما یقبضکم بالموت فیکون کقوله «اللَّهُ یَتَوَفَّی الْأَنْفُسَ حِینَ مَوْتِها وَ الَّتِی لَمْ تَمُتْ فِی مَنامِها» الآیة عن الزجاج و الجبائی «وَ یَعْلَمُ ما جَرَحْتُمْ بِالنَّهارِ» أی ما کسبتم من الأعمال علی التفصیل بالنهار علی کثرته و کثرتکم و فیه إشارة إلی رحمته حیث یعلم مخالفتهم إیاه ثم لا یعاجلهم بعقوبة و لا یمنعهم فضله و رحمته «ثُمَّ یَبْعَثُکُمْ فِیهِ» أی ینبهکم من نومکم فی النهار عن الزجاج و الجبائی جعل انتباههم من النوم بعثا «لِیُقْضی أَجَلٌ مُسَمًّی» معناه لتستوفوا آجالکم و ترتیب الآیة و هو الذی یتوفاکم باللیل ثم یبعثکم فی النهار علی علم بما تجترحون بالنهار لیقضی أجل مسمی فاللام تتصل بقوله «ثُمَّ یَبْعَثُکُمْ فِیهِ» إلا أنه قدم ما من أجله بعثنا بالنهار لأنه أهم و العنایة به أشد عن علی بن عیسی و معنی القضاء فصل الأمر علی تمام و معنی قضاء الأجل فصل مدة العمر من غیرها بالموت و فی هذا حجة علی النشأة الثانیة لأن منزلتها بعد الأولی کمنزلة الیقظة بعد النوم فی أن من قدر علی أحدهما فهو قادر علی الآخر «ثُمَّ إِلَیْهِ مَرْجِعُکُمْ» یرید إذا تمت المدة المضروبة لکل نفس نقله إلی الدار الآخرة و معنی إلیه إلی حکمه و جزائه و إلی موضع لیس لأحد سواه فیه أمر «ثُمَّ یُنَبِّئُکُمْ» یخبرکم «بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ» أی بما غفلتم عنه من أعمالکم و فی هذه الآیة دلالة علی البعث و الإعادة نبه الله سبحانه علی ذلک بالنوم و الیقظة فإن کلا منهما لا یقدر علیه غیره تعالی فأما ما یصح إعادته من الأشیاء فالصحیح من مذهب أهل العدل فیه أن یکون الشی ء من فعل القدیم سبحانه القادر لذاته و أن یکون مما یبقی و أن لا یکون مما یتولد عن سبب.

ص: 65

[سورة الأنعام (6): الآیات 61 الی 62]

اشارة

وَ هُوَ الْقاهِرُ فَوْقَ عِبادِهِ وَ یُرْسِلُ عَلَیْکُمْ حَفَظَةً حَتَّی إِذا جاءَ أَحَدَکُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ رُسُلُنا وَ هُمْ لا یُفَرِّطُونَ (61) ثُمَّ رُدُّوا إِلَی اللَّهِ مَوْلاهُمُ الْحَقِّ أَلا لَهُ الْحُکْمُ وَ هُوَ أَسْرَعُ الْحاسِبِینَ (62)

القراءة

قرأ حمزة وحده توفاه و الباقون بالتاء و قرأ الأعرج یفرطون فی الشواذ.

الحجة

حجة من قرأ بالتاء قوله فَقَدْ کُذِّبَتْ رُسُلٌ و قالَتْ رُسُلُهُمْ و حجة حمزة أنه فعل متقدم مسند إلی مؤنث غیر حقیقی و إنما التأنیث للجمع فهو مثل وَ قالَ نِسْوَةٌ و إن کانت الکتابة فی المصحف بالیاء فلیس ذلک بخلاف لأن الألف الممالة قد کتبت بیاء و قراءة الأعرج من أفرط فی الأمر إذا زاد فیه و قراءة العامة من فرط فی الأمر إذا قصر فیه فهو بمعنی لا یقصرون فیما یؤمرون به من توفی من تحضره منیته و ذاک بمعنی لا یزیدون علی ذلک و لا یتوفون إلا من أمروا بتوفیة و نظیره قوله وَ کُلُّ شَیْ ءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدارٍ.

المعنی

ثم زاد سبحانه فی بیان کمال قدرته فقال «وَ هُوَ الْقاهِرُ فَوْقَ عِبادِهِ» معناه و الله المقتدر المستعلی علی عباده الذی هو فوقهم لا بمعنی أنه فی مکان مرتفع فوقهم و فوق مکانهم لأن ذلک من صفة الأجسام و الله تعالی منزه عن ذلک و مثله فی اللغة أمر فلان فوق أمر فلان أی هو أعلی أمرا و أنفذ حکما و مثله قوله یَدُ اللَّهِ فَوْقَ أَیْدِیهِمْ فالمراد به أنه أقوی و أقدر منهم و أنه القاهر لهم و یقال هو فوقه فی العلم أی أعلم منه و فوقه فی الجود أی أجود فعبر عن تلک الزیادة بهذه العبارة للبیان عنها «وَ یُرْسِلُ عَلَیْکُمْ حَفَظَةً» عطف علی صلة الألف و اللام فی القاهر و تقدیره و هو الذی یقهر عباده و یرسل علیکم حفظة أی ملائکة یحفظون أعمالکم و یحصونها علیکم و یکتبونها و فی هذا لطف للعباد لینزجروا عن المعاصی إذا علموا أن علیهم حفظة من عند الله یشهدون بها علیهم یوم القیامة «حَتَّی إِذا جاءَ أَحَدَکُمُ الْمَوْتُ تَوَفَّتْهُ» أی تقبض روحه «رُسُلُنا» یعنی أعوان ملک الموت عن ابن عباس و الحسن و قتادة قالوا و إنما یقبضون الأرواح بأمره و لذلک أضاف التوفی إلیه فی قوله قُلْ یَتَوَفَّاکُمْ مَلَکُ الْمَوْتِ و قال الزجاج یرید بالرسل هؤلاء الحفظة فیکون المعنی یرسلهم للحفظ فی الحیاة و التوفیة عند مجی ء الممات و حتی هذه هی التی تقع بعدها الجملة «وَ هُمْ لا یُفَرِّطُونَ» أی لا یضیعون عن ابن عباس و السدی و قیل لا یغفلون و لا یتوانون عن الزجاج و قال معنی التفریط تقدمة العجز فالمعنی أنهم لا یعجزون ثم بین سبحانه أن هؤلاء الذین تتوفاهم رسله یرجعون إلیه فقال «ثُمَّ رُدُّوا إِلَی اللَّهِ» أی إلی الموضع الذی لا یملک الحکم فیه إلا هو «مَوْلاهُمُ الْحَقِّ» قد مر معناه عند قوله أَنْتَ مَوْلانا و الحق اسم من أسماء الله تعالی و اختلف فی معناه فقیل

ص: 66

المعنی أن أمره کله حق لا یشوبه باطل، و جد لا یجاوره هزل فیکون مصدرا وصف به نحو قولهم رجل عدل و فی قول زهیر:

متی یشتجر قوم یقل سرواتهم هم بیننا فهم رضا و هم عدل

و قیل إن الحق بمعنی المحق کما قیل غیاث بمعنی مغیث و قیل إن معناه الثابت الباقی الذی لا فناء له و قیل معناه ذو الحق یرید أن أفعاله و أقواله حق «أَلا لَهُ الْحُکْمُ» أی القضاء فیهم یوم القیامة لا یملک الحکم فی ذلک الیوم سواه کما قد یملک الحکم فی الدنیا غیره بتملیکه إیاه «وَ هُوَ أَسْرَعُ الْحاسِبِینَ» أی إذا حاسب فحسابه سریع و قد مضی معناه فی سورة البقرة عند قوله سَرِیعُ الْحِسابِ و

روی عن أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) أنه سأل کیف یحاسب الله الخلق و لا یرونه قال کما یرزقهم و لا یرونه

و

روی أنه سبحانه یحاسب جمیع عباده علی مقدار حلب شاة

و هذا یدل علی أنه لا یشغله محاسبة أحد عن محاسبة غیره و یدل علی أنه سبحانه یتکلم بلا لسان و لهوات لیصح أن یحاسب الجمیع فی وقت واحد.

[سورة الأنعام (6): الآیات 63 الی 64]

اشارة

قُلْ مَنْ یُنَجِّیکُمْ مِنْ ظُلُماتِ الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ تَدْعُونَهُ تَضَرُّعاً وَ خُفْیَةً لَئِنْ أَنْجانا مِنْ هذِهِ لَنَکُونَنَّ مِنَ الشَّاکِرِینَ (63) قُلِ اللَّهُ یُنَجِّیکُمْ مِنْها وَ مِنْ کُلِّ کَرْبٍ ثُمَّ أَنْتُمْ تُشْرِکُونَ (64)

القراءة

قرأ أبو بکر عن عاصم خفیة بکسر الخاء هنا و فی الأعراف و الباقون «خُفْیَةً» بالضم و قرأ قل من ینجیکم خفیفة یعقوب و سهل و قرأ الباقون «یُنَجِّیکُمْ» و قرأ أهل الکوفة «لَئِنْ أَنْجانا مِنْ هذِهِ» بالألف إلا أن عاصما قرأ بالتفخیم و الباقون بالإمالة و قرأ غیرهم من القراء لئن أنجیتنا و قرأ أهل الکوفة و أبو جعفر و هشام عن ابن عامر «قُلِ اللَّهُ یُنَجِّیکُمْ» بالتشدید و الباقون ینجیکم بالتخفیف.

الحجة

أما خفیة فإن أبا عبیدة قال خفیة أی تخفون فی أنفسکم و حکی غیره خفیة

ص: 67

و خفیة لغتان و أما خیفة ففعلة من الخوف انقلبت الیاء عن الواو للکسرة قال:

فلا تقعدن علی زخة و تضمر فی القلب وجدا و خیفا

و هو جمع خیفة و أما قوله ینجیکم فإنهم قالوا نجا زید فإذا نقل الفعل حسن نقله بالهمزة کما حسن نقله بالتضعیف و فی التنزیل فَأَنْجاهُ اللَّهُ مِنَ النَّارِ فَأَنْجَیْناهُ وَ الَّذِینَ مَعَهُ و فیه وَ نَجَّیْنَا الَّذِینَ آمَنُوا فاستوی القراءتان فی الحسن فأما من قرأ «أَنْجانا» فإنه حمله علی الغیبة لأن ما قبله «تَدْعُونَهُ» و ما بعده «قُلِ اللَّهُ یُنَجِّیکُمْ» و کلاهما للغیبة و من قرأ لئن أنجیتنا فإنه واجه بالخطاب و لم یراع من المشاکلة ما راعاه الکوفیون.

الإعراب

تدعونه فی موضع نصب علی الحال تقدیره قل من ینجیکم داعین و قائلین لئن أنجیتنا، تضرعا نصب بأنه حال أیضا من تدعونه و کذلک خفیة و المعنی تدعونه مظهرین الضراعة و مضمرین الحاجة إلیه أو معلنین و مسرین.

المعنی

ثم عاد سبحانه إلی حجاج الکفار فقال «قُلْ» یا محمد لهؤلاء الکفار «مَنْ یُنَجِّیکُمْ» أی یخلصکم و یسلمکم «مِنْ ظُلُماتِ الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ» أی من شدائدهما و أهوالهما عن ابن عباس قال الزجاج العرب تقول للیوم الذی تلقی فیه شدة یوم مظلم حتی أنهم یقولون یوم ذو کواکب أی قد اشتدت ظلمته حتی صار کاللیل و أنشد:

بنی أسد هل تعلمون بلاءنا إذا کان یوم ذو کواکب أشهب

و قال آخر:

فدی لبنی ذهل بن شیبان ناقتی إذا کان یوما ذا کواکب أشنعا

و قال غیره أراد ظلمة اللیل و ظلمة الغیم و ظلمة التیه و الحیرة فی البر و البحر فجمع لفظه لیدل علی معنی الجمع «تَدْعُونَهُ» أی تدعون الله عند معاینة هذه الأهوال «تَضَرُّعاً وَ خُفْیَةً» أی علانیة و سرا عن ابن عباس و الحسن و قیل معناه تدعونه مخلصین متضرعین تضرعا بألسنتکم و خفیة فی أنفسکم و هذا أظهر «لَئِنْ أَنْجانا» أی فی أی شدة وقعتم قلتم

ص: 68

لئن أنجیتنا «مِنْ هذِهِ لَنَکُونَنَّ مِنَ الشَّاکِرِینَ» لإنعامک علینا و هذا یدل علی أن السنة فی الدعاء التضرع و الإخفاء و قد

روی عن النبی ص أنه قال خیر الدعاء الخفی و خیر الرزق ما یکفی

و

مر بقوم رفعوا أصواتهم بالدعاء فقال إنکم لا تدعون أصم و لا غائبا و إنما تدعون سمیعا قریبا

«قُلِ» یا محمد «اللَّهُ یُنَجِّیکُمْ» أی ینعم علیکم بالنجاة و الفرج و یخلصکم «مِنْها» أی من هذه الظلمات «وَ مِنْ کُلِّ کَرْبٍ» أی و یخلصکم الله من کل غم «ثُمَّ أَنْتُمْ تُشْرِکُونَ» بالله تعالی بعد قیام الحجة علیکم ما لا یقدر علی الإنجاء من کل کرب و إن خف.

[سورة الأنعام (6): آیة 65]

اشارة

قُلْ هُوَ الْقادِرُ عَلی أَنْ یَبْعَثَ عَلَیْکُمْ عَذاباً مِنْ فَوْقِکُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِکُمْ أَوْ یَلْبِسَکُمْ شِیَعاً وَ یُذِیقَ بَعْضَکُمْ بَأْسَ بَعْضٍ انْظُرْ کَیْفَ نُصَرِّفُ الْآیاتِ لَعَلَّهُمْ یَفْقَهُونَ (65)

اللغة

لبست علیهم الأمر ألبسه إذا لم أبینه و خلطت بعضه ببعض و لبست الثوب ألبسه و اللبس اختلاط الأمر و اختلاط الکلام و لابست الأمر خالطته و الشیع الفرق و کل فرقة شیعة علی حدة و شیعت فلانا اتبعته و التشیع هو الاتباع علی وجه التدین و الولاء للمتبوع و الشیعة صارت فی العرف اسما لمتبعی أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) علی سبیل الاعتقاد لإمامته بعد النبی ص بلا فصل من الإمامیة و الزیدیة و غیرهم و لا یقع إطلاق هذه اللفظة علی غیرهم من المتبعین سواء کان متبوعهم محقا أو مبطلا إلا أن یسقط عنه لام التعریف و یضاف بلفظ من للتبعیض فیقال هؤلاء شیعة بنی العباس أو شیعة بنی فلان.

المعنی

ثم عطف سبحانه علی ما تقدم من الحجج التی حاج به الکافرین و نبه علی الأعذار و الإنذار فقال «قُلْ» یا محمد لهؤلاء الکفار «هُوَ الْقادِرُ عَلی أَنْ یَبْعَثَ» أی یرسل «عَلَیْکُمْ عَذاباً مِنْ فَوْقِکُمْ أَوْ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِکُمْ» قیل فیه وجوه (أحدها) أن عذابا من فوقکم عنی به الصیحة و الحجارة و الطوفان و الریح کما فعل بعاد و ثمود و قوم شعیب و قوم لوط أو من

ص: 69

تحت أرجلکم عنی به الخسف کما فعل بقارون عن سعید بن جبیر و مجاهد (و ثانیها) أن المراد بقوله «مِنْ فَوْقِکُمْ» أی من قبل کبارکم أو من تحت أرجلکم من سفلتکم عن الضحاک (و ثالثها)

أن من فوقکم السلاطین الظلمة و من تحت أرجلکم العبید السوء و من لا خیر فیه عن ابن عباس و هو المروی عن أبی عبد الله (علیه السلام)

«أَوْ یَلْبِسَکُمْ شِیَعاً» أی یخلطکم فرقا مختلفی الأهواء لا تکونون شیعة واحدة و قیل هو أن یکلهم إلی أنفسهم فلا یلطف لهم اللطف الذی یؤمنون عنده و یخلیهم من ألطافه بذنوبهم السالفة و

قیل عنی به یضرب بعضکم ببعض بما یلقیه بینکم من العداوة و العصبیة و هو المروی عن أبی عبد الله (علیه السلام)

«وَ یُذِیقَ بَعْضَکُمْ بَأْسَ بَعْضٍ» أی قتال بعض و حرب بعض و معناه یقتل بعضکم بعضا حتی یفنی بعضکم بعضا کما قال وَ کَذلِکَ نُوَلِّی بَعْضَ الظَّالِمِینَ بَعْضاً بِما کانُوا یَکْسِبُونَ و

قیل هو سواء الجوار عن أبی عبد الله (علیه السلام)

و قال الحسن التهدید بإنزال العذاب و الخسف یتناول الکفار و قوله «أَوْ یَلْبِسَکُمْ شِیَعاً» یتناول أهل الصلاة و

قال قال رسول الله ص سألت ربی أن لا یظهر علی أمتی أهل دین غیرهم فأعطانی و سألته أن لا یهلکهم جوعا فأعطانی و سألته أن لا یجمعهم علی ضلالة فأعطانی و سألته أن لا یلبسهم شیعا فمنعنی

و

فی تفسیر الکلبی أنه لما نزلت هذه الآیة قام النبی ص فتوضأ و أسبغ وضوءه ثم قام و صلی فأحسن صلاته ثم سأل الله سبحانه أن لا یبعث علی أمته عذابا من فوقهم و لا من تحت أرجلهم و لا یلبسهم شیعا و لا یذیق بعضهم بأس بعض فنزل جبرائیل (علیه السلام) فقال یا محمد إن الله تعالی سمع مقالتک و إنه قد أجارهم من خصلتین و لم یجرهم من خصلتین أجارهم من أن یبعث علیهم عذابا من فوقهم أو من تحت أرجلهم و لم یجرهم من الخصلتین الأخریین فقال ص یا جبرائیل ما بقاء أمتی مع قتل بعضهم بعضا فقام و عاد إلی الدعاء فنزل الم أَ حَسِبَ النَّاسُ أَنْ یُتْرَکُوا أَنْ یَقُولُوا آمَنَّا وَ هُمْ لا یُفْتَنُونَ الآیتین فقال لا بد من فتنة تبتلی بها الأمة بعد نبیها لیتبین الصادق من الکاذب لأن الوحی انقطع و بقی السیف و افتراق الکلمة إلی یوم القیامة

و

فی الخبر أنه ص قال إذا وضع السیف فی أمتی لم یرفع عنها إلی یوم القیامة

و قال أبی بن کعب سیکون فی هذه الأمة بین یدی الساعة خسف و قذف و مسخ ثم أکد سبحانه الاحتجاج علیهم بقوله «انْظُرْ کَیْفَ نُصَرِّفُ الْآیاتِ» أی أنظر یا محمد کیف نردد الآیات و نظهرها مرة بعد أخری بوجوه أدلتها حتی تزول الشبه «لَعَلَّهُمْ یَفْقَهُونَ» أی لکی یعلموا الحق فیتبعوه و الباطل فیجتنبوه و إذا کان البعث فی الآیة محمولا علی التسلیط فالمراد به التمکین و رفع الحیلولة

ص: 70

دون أن یفعل سبحانه ذلک أو یأمر به تعالی الله عن ذلک و فی هذه الآیة دلالة علی أنه سبحانه قادر علی ما المعلوم أنه لا یفعله.

[سورة الأنعام (6): الآیات 66 الی 67]

اشارة

وَ کَذَّبَ بِهِ قَوْمُکَ وَ هُوَ الْحَقُّ قُلْ لَسْتُ عَلَیْکُمْ بِوَکِیلٍ (66) لِکُلِّ نَبَإٍ مُسْتَقَرٌّ وَ سَوْفَ تَعْلَمُونَ (67)

المعنی

لما ذکر سبحانه تصریف الآیات قال عقیب ذلک «وَ کَذَّبَ بِهِ» أی بما نصرف من الآیات عن الجبائی و البلخی و قال الأزهری الهاء یعود إلی القرآن و هو قول الحسن و جماعة «قَوْمُکَ» یعنی قریشا و العرب «وَ هُوَ الْحَقُّ» أی القرآن أو تصریف الآیات حق بمعنی أنه یدل علی الحق و أن ما فیه حق ثم بین سبحانه أن عاقبة تکذیبهم یعود علیهم فقال «قُلْ» یا محمد «لَسْتُ عَلَیْکُمْ بِوَکِیلٍ» أی لم أومر بمنعکم من التکذیب بآیات الله و أن أحفظکم من ذلک و أحول بینکم و بینه لأن الوکیل علی الشی ء هو القائم بحفظه و الذی یدفع الضرر عنه عن الجبائی و قیل معناه لست بحافظ لأعمالکم لأجازیکم بها إنما أنا منذر و الله سبحانه هو المجازی عن الحسن و قیل معناه لم أومر بحربکم و لا أخذکم بالإیمان کما یأخذ الموکل بالشی ء الذی یلزم بلوغ آخره عن الزجاج «لِکُلِّ نَبَإٍ مُسْتَقَرٌّ» أی لکل خبر من أخبار الله و رسوله حقیقة کائنة إما فی الدنیا و إما فی الآخرة عن ابن عباس و مجاهد و قیل معناه لکل خبر قرار علی غایة ینتهی إلیها و یظهر عندها قال السدی استقر یوم بدر ما کان یعدهم من العقاب و سمی الوقت مستقرا لأنه ظرف للفعل الواقع فیه و قیل معناه لکل عمل مستقر عند الله حتی یجازی به یوم القیامة عن الحسن «وَ سَوْفَ تَعْلَمُونَ» فیه وعید و تهدید لهم إما بعذاب الآخرة و إما بالحرب و أخذهم بالإیمان شاءوا أو أبوا و تقدیره و سوف تعلمون ما یحل بکم من العذاب و حذف لدلالة الکلام علیه.

ص: 71

[سورة الأنعام (6): الآیات 68 الی 69]

اشارة

وَ إِذا رَأَیْتَ الَّذِینَ یَخُوضُونَ فِی آیاتِنا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّی یَخُوضُوا فِی حَدِیثٍ غَیْرِهِ وَ إِمَّا یُنْسِیَنَّکَ الشَّیْطانُ فَلا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّکْری مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِینَ (68) وَ ما عَلَی الَّذِینَ یَتَّقُونَ مِنْ حِسابِهِمْ مِنْ شَیْ ءٍ وَ لکِنْ ذِکْری لَعَلَّهُمْ یَتَّقُونَ (69)

القراءة

قرأ ابن عامر وحده ینسینک بالتشدید و الباقون «یُنْسِیَنَّکَ» بالتخفیف.

الحجة

حجة من خفف قوله وَ ما أَنْسانِیهُ إِلَّا الشَّیْطانُ و حجة ابن عامر أنه یجوز نقل الفعل بتضعیف العین کما یجوز نقله بالهمزة کما یقال عزمته و أعزمته.

الإعراب

ذکری یجوز أن یکون فی موضع نصب علی معنی و لکن ذکروهم ذکری و یجوز أن یکون فی موضع رفع علی أحد وجهین إما أن یکون علی معنی و لکن الذی تأمرونهم به ذکری فیکون خبر المبتدأ و إما أن یکون علیکم ذکری أی علیکم أن تذکروهم کما قال إِنْ عَلَیْکَ إِلَّا الْبَلاغُ و علی هذا فیکون ذکری مبتدأ.

النزول

قال أبو جعفر (علیه السلام) لما نزلت «فَلا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّکْری مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِینَ» قال المسلمون کیف نصنع إن کان کلما استهزأ المشرکون بالقرآن قمنا و ترکناهم فلا ندخل إذا المسجد الحرام و لا نطوف بالبیت الحرام فأنزل الله سبحانه «وَ ما عَلَی الَّذِینَ یَتَّقُونَ مِنْ حِسابِهِمْ مِنْ شَیْ ءٍ» أمرهم بتذکیرهم و تبصیرهم ما استطاعوا.

المعنی

ثم أمر سبحانه بترک مجالستهم عند استهزائهم بالقرآن فقال «وَ إِذا رَأَیْتَ الَّذِینَ یَخُوضُونَ فِی آیاتِنا» خاطب النبی ص أی إذا رأیت هؤلاء الکفار و قیل الخطاب له و المراد غیره و معنی یخوضون یکذبون بآیاتنا و دیننا عن الحسن و سعید بن جبیر و الخوض التخلیط فی المفاوضة علی سبیل العبث و اللعب و ترک التفهم و التبیین «فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ» أی فاترکهم و لا تجالسهم «حَتَّی یَخُوضُوا فِی حَدِیثٍ غَیْرِهِ» أی یدخلوا فی حدیث غیر الاستهزاء بالقرآن و إنما أمره ص بالإعراض عنهم لأن من حاج من هذه حاله فقد وضع الشی ء غیر موضعه و حط من قدر البیان و الحجاج «وَ إِمَّا یُنْسِیَنَّکَ الشَّیْطانُ» المعنی و إن أنساک الشیطان نهینا إیاک عن الجلوس معهم و یسأل علی هذا فیقال کیف أضاف النسیان إلی الشیطان و هو فعل الله تعالی و الجواب إنما أضافه إلی الشیطان لأنه تعالی أجری العادة بفعل النسیان عند الإعراض عن الفکر و تراکم الخواطر الردیة و الوساوس الفاسدة من الشیطان فجاز إضافة النسیان إلیه لما حصل عند فعله کما أن من ألقی غیره فی البرد حتی مات فإنه یضاف الموت إلیه لأنه عرضه لذلک و کان کالسبب فیه «فَلا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّکْری» أی بعد

ص: 72

ذکرک نهینا و ما یجب علیک من الإعراض عن الجبائی و قیل معناه بعد أن تذکرهم بدعائک إیاهم إلی الدین عن أبی مسلم فکأنه قال أعرض فی حال الیأس و ذکر فی حال الطمع «مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِینَ» یعنی فی مجالس الکفار و الفساق الذی یظهرون التکذیب بالقرآن و الآیات و الاستهزاء بذلک و به قال سعید بن جبیر و السدی و اختاره البلخی و قال کان ذلک فی أول الإسلام و کان یختص النبی ص و رخص للمؤمنین فی ذلک لما عز الإسلام و کثر المسلمون نهوا عن مجالستهم و نسخت هذه الآیة بقوله فَلا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّی یَخُوضُوا فِی حَدِیثٍ غَیْرِهِ إِنَّکُمْ إِذاً مِثْلُهُمْ قال الجبائی و فی هذه الآیة دلالة علی بطلان قول الإمامیة فی جواز التقیة علی الأنبیاء و الأئمة و أن النسیان لا یجوز علی الأنبیاء و هذا القول غیر صحیح و لا مستقیم لأن الإمامیة إنما تجوز التقیة علی الإمام فیما تکون علیه دلالة قاطعة توصل إلی العلم و یکون المکلف مزاح العلة فی تکلیفه ذلک فأما ما لا یعرف إلا بقول الإمام من الأحکام و لا یکون علی ذلک دلیل إلا من جهته فلا یجوز علیه التقیة فیه و هذا کما إذا تقدم من النبی بیان فی شی ء من الأشیاء الشرعیة فإنه یجوز منه أن لا یبین فی حال أخری لأمته ذلک الشی ء إذا اقتضته المصلحة أ لا تری إلی ما

روی أن عمر بن الخطاب سأله عن الکلالة فقال یکفیک آیة السیف

و أما النسیان و السهو فلم یجوزوهما علیهم فیما یؤدونه عن الله تعالی فأما ما سواه فقد جوزوا علیهم أن ینسوه أو یسهوا عنه ما لم یؤد ذلک إلی إخلال بالعقل و کیف لا یکون کذلک و قد جوزوا علیهم النوم و الإغماء و هما من قبیل السهو فهذا ظن منه فاسد و إن بعض الظن إثم «وَ ما عَلَی الَّذِینَ یَتَّقُونَ مِنْ حِسابِهِمْ مِنْ شَیْ ءٍ» أی لیس علی المؤمنین الذین اتقوا معاصی الله سبحانه من حساب الکفرة شی ء بحضورهم مجلس الخوض «وَ لکِنْ ذِکْری لَعَلَّهُمْ یَتَّقُونَ» أی نهوا عن مجالستهم لیزدادوا تقی و أمروا أن یذکروهم و ینبهوهم علی خطایاهم لکی یتقی المشرکون إذا رأوا إعراض هؤلاء المؤمنین عنهم و ترکهم مجالستهم فلا یعودون لذلک عن أکثر المفسرین و قیل معناه لیس علی المتقین من الحساب یوم القیامة مکروه و لا تبعة و لکنه أعلمهم أنهم محاسبون و حکم بذلک علیهم لکی یعلموا أن الله یحاسبهم فیتقوا عن البلخی فالهاء و المیم علی الوجه الأول یعود إلی الکفار و فی الثانی إلی المؤمنین.

ص: 73

[سورة الأنعام (6): آیة 70]

اشارة

وَ ذَرِ الَّذِینَ اتَّخَذُوا دِینَهُمْ لَعِباً وَ لَهْواً وَ غَرَّتْهُمُ الْحَیاةُ الدُّنْیا وَ ذَکِّرْ بِهِ أَنْ تُبْسَلَ نَفْسٌ بِما کَسَبَتْ لَیْسَ لَها مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِیٌّ وَ لا شَفِیعٌ وَ إِنْ تَعْدِلْ کُلَّ عَدْلٍ لا یُؤْخَذْ مِنْها أُولئِکَ الَّذِینَ أُبْسِلُوا بِما کَسَبُوا لَهُمْ شَرابٌ مِنْ حَمِیمٍ وَ عَذابٌ أَلِیمٌ بِما کانُوا یَکْفُرُونَ (70)

اللغة

یقال أبسلته بجریرته أی أسلمته بها و المستبسل المستسلم الذی یعلم أنه لا یقدر علی التخلص قال الشاعر:

و إبسالی بنی بغیر جرم بعوناه و لا بدم مراق

أی إسلامی إیاهم و البعو الجنایة قال الأخفش تبسل أی تجازی و قیل تبسل أی ترهن و المعانی متقاربة و هذا بسل علیک أی حرام علیک و جائز أن یکون أسد باسل من هذا أی إنه لا یقدر علیه و جائز أن یکون من الأول بمعنی أن معه من الإقدام ما یستبسل له قرنه و یقال أعط الراقی بسلته أی أجرته و تأویله أنه عمل فی الشی ء الذی قد استبسل صاحبه معه و العدل الفداء و أصله المثل و الحمیم الماء الحار أحم حتی انتهی غلیانه و منه الحمام.

الإعراب

«أَنْ تُبْسَلَ» فی موضع نصب بأنه مفعول و هو من باب حذف المضاف تقدیره کراهیة أن تبسل و قوله «لَیْسَ لَها مِنْ دُونِ اللَّهِ» صفة لنفس و التقدیر نفس عادمة ولیا و شفیعا یکسبها أولئک الذین أبسلوا مبتدأ و خبر و قوله «لَهُمْ شَرابٌ مِنْ حَمِیمٍ» یجوز أن یکون خبرا ثانیا لأولئک و یجوز أن یکون کلاما مستأنفا.

المعنی

ثم عاد تعالی إلی وصف من تقدم ذکرهم من الکفار فقال «وَ ذَرِ الَّذِینَ اتَّخَذُوا دِینَهُمْ لَعِباً وَ لَهْواً» أی دعهم و أعرض عنهم و إنما أراد به إعراض إنکار لأنه قال بعد ذلک «وَ ذَکِّرْ» یرید دع ملاطفتهم و مجالستهم و لا تدع مذاکرتهم و دعوتهم و نظیره فی سورة النساء فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَ عِظْهُمْ «وَ غَرَّتْهُمُ الْحَیاةُ الدُّنْیا» یعنی به اغتروا بحیاتهم «وَ ذَکِّرْ بِهِ» أی عظ بالقرآن و قیل بیوم الدین و قیل بالحساب «أَنْ تُبْسَلَ نَفْسٌ بِما کَسَبَتْ» أی لکی لا تسلم نفس للهلکة بما کسبت أی بما عملت عن الحسن و مجاهد و السدی و اختاره الجبائی و الفراء و قیل

ص: 74

إن معنی تبسل تهلک عن ابن عباس و قیل تحبس عن قتادة و قیل تؤخذ عن ابن زید و قیل تسلم إلی خزنة جهنم عن عطیة العوفی و قیل تجازی عن الأخفش «لَیْسَ لَها مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِیٌّ» أی ناصر ینجیها من العذاب «وَ لا شَفِیعٌ» یشفع لها «وَ إِنْ تَعْدِلْ کُلَّ عَدْلٍ» و إن تفد کل فداء «لا یُؤْخَذْ مِنْها» و قیل معناه و أن تقسط کل قسط فی ذلک الیوم لا یقبل منها لأن التوبة هناک غیر مقبولة و إنما تقبل فی الدنیا «أُولئِکَ الَّذِینَ أُبْسِلُوا» أی أهلکوا و قیل أسلموا للهلکة فلا مخلص لهم و قیل ارتهنوا و قیل جوزوا «بِما کَسَبُوا» أی بکسبهم و عملهم «لَهُمْ شَرابٌ مِنْ حَمِیمٍ» أی ماء مغلی حار «وَ عَذابٌ أَلِیمٌ» مؤلم «بِما کانُوا یَکْفُرُونَ» أی بکفرهم یرید جزاء علی کفرهم و اختلف فی الآیة فقیل هی منسوخة بآیة السیف عن قتادة و قیل لیست بمنسوخة و إنما هی تهدید و وعید عن مجاهد و غیره و فیها دلالة علی الوعید العظیم لمن کانت هذه سبیله من الاستهزاء بالقرآن و بآیات الله و تحذیر عن سلوک طریقتهم و قال الفراء ما من أمة إلا و لهم عید یلعبون فیه و یلهون إلا أمة محمد ص فإن أعیادهم صلاة و دعاء و عبادة.

[سورة الأنعام (6): آیة 71]

اشارة

قُلْ أَ نَدْعُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لا یَنْفَعُنا وَ لا یَضُرُّنا وَ نُرَدُّ عَلی أَعْقابِنا بَعْدَ إِذْ هَدانَا اللَّهُ کَالَّذِی اسْتَهْوَتْهُ الشَّیاطِینُ فِی الْأَرْضِ حَیْرانَ لَهُ أَصْحابٌ یَدْعُونَهُ إِلَی الْهُدَی ائْتِنا قُلْ إِنَّ هُدَی اللَّهِ هُوَ الْهُدی وَ أُمِرْنا لِنُسْلِمَ لِرَبِّ الْعالَمِینَ (71)

القراءة

قرأ حمزة وحده استهویه بألف ممالة و الباقون «اسْتَهْوَتْهُ» بالتاء المعجمة من فوق.

الحجة

قال أبو علی کلا المذهبین حسن قال الشاعر:

و کنا ورثناه علی عهد تبع طویلا سواریه شدیدا دعائمه.

اللغة

استهواه من قولهم هوی من حالق إذا تردی منه و یشبه به الذی زل عن

ص: 75

الطریق المستقیم کما أن قوله زل إنما هو فی المکان قال:

(قام علی منزعة زلخ فزل)

ثم یشبه به المخطئ فی طریقته فی مثل قوله فَأَزَلَّهُمَا الشَّیْطانُ فکذلک هوی و أهواه غیره فیقال أهویته و استهویته بمعنی کما یقال أزله الشیطان و استزله بمعنی و کذلک استجابة بمعنی أجابه قال:

(فلم یستجبه عند ذاک مجیب)

و الحیران المتردد فی أمر لا یهتدی إلی المخرج منه و الفعل منه حار یحار حیرة و رجل حائر و حیران و قوم حیاری.

الإعراب

«کَالَّذِی اسْتَهْوَتْهُ» فی موضع نصب صفة لمصدر محذوف تقدیره أ ندعو من دون الله دعاء مثل دعاء الذی استهوته الشیاطین فی الأرض حیران، و حیران نصب علی الحال من مفعول استهوته، «لَهُ أَصْحابٌ» وصف لحیران و یدعونه صفة لأصحاب أی أصحاب داعون له إلی الهدی قائلون له ائتنا و هاهنا منتهی الکلام و قوله «أُمِرْنا لِنُسْلِمَ» تقول العرب أمرتک لتفعل و أمرتک أن تفعل و أمرتک بأن تفعل فمن قال أمرتک بأن تفعل فالباء للإلصاق و المعنی وقع الأمر بهذا الفعل و من قال أمرتک أن تفعل حذف الجار و من قال أمرتک لتفعل المعنی أمرتک للفعل و قال الزجاج التقدیر أمرنا کی نسلم قال الشاعر:

أرید لأنسی ذکرها فکأنما تمثل لی لیلی بکل سبیل

أی کی أنسی.

المعنی

ثم أمر سبحانه نبیه ص و المؤمنین بخطاب الکفار فقال «قُلْ» یا محمد لهؤلاء الکفار الذین یدعون إلی عبادة الأصنام أو قل أیها الإنسان أو أیها السامع «أَ نَدْعُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لا یَنْفَعُنا» إن عبدناه «وَ لا یَضُرُّنا» إن ترکنا عبادته «وَ نُرَدُّ عَلی أَعْقابِنا» هذا مثل یقولون لکل خائب لم یظفر بحاجته رد علی عقبیه و نکص علی عقبیه و تقدیره أ نرجع القهقری فی مشیتنا و المعنی أ نرجع عن دیننا الذی هو خیر الأدیان «بَعْدَ إِذْ هَدانَا اللَّهُ کَالَّذِی اسْتَهْوَتْهُ الشَّیاطِینُ فِی الْأَرْضِ حَیْرانَ» لا یهتدی إلی طریق و قیل معناه استغوته الغیلان فی المهامة عن ابن عباس و قیل معناه دعته الشیاطین إلی اتباع الهوی و قیل أهلکته و قیل ذهبت به عن نفطویه و قیل أضلته عن أبی مسلم «لَهُ أَصْحابٌ یَدْعُونَهُ إِلَی الْهُدَی ائْتِنا» أی إلی الطریق الواضح یقولون له ائتنا و لا یقبل منهم و لا یصیر إلیهم لأنه قد تحیر لاستیلاء الشیطان علیه

ص: 76

یهوی و لا یهتدی ثم أمره الله سبحانه فقال «قُلْ» لهؤلاء الکفار «إِنَّ هُدَی اللَّهِ هُوَ الْهُدی» أی دلالة الله لنا علی توحیده و أمر دینه هو الهدی الذی یؤدی المستدل به إلی الصلاح و الرشاد فی دینه و هو الذی یجب أن نعمل علیه و نستدل به فلا نترک ذلک إلی ما تدعون إلیه «وَ أُمِرْنا لِنُسْلِمَ لِرَبِّ الْعالَمِینَ» معناه و أمرنا أن نسلم و قیل معناه أن نسلم أمورنا و نفوضها إلی الله و نتوکل علیه فیها.

[سورة الأنعام (6): الآیات 72 الی 73]

اشارة

وَ أَنْ أَقِیمُوا الصَّلاةَ وَ اتَّقُوهُ وَ هُوَ الَّذِی إِلَیْهِ تُحْشَرُونَ (72) وَ هُوَ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ بِالْحَقِّ وَ یَوْمَ یَقُولُ کُنْ فَیَکُونُ قَوْلُهُ الْحَقُّ وَ لَهُ الْمُلْکُ یَوْمَ یُنْفَخُ فِی الصُّورِ عالِمُ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَةِ وَ هُوَ الْحَکِیمُ الْخَبِیرُ (73)

الإعراب

یحتمل أول الآیة وجهین (أحدهما) أن یکون التقدیر أمرنا لأن نسلم و لأن نقیم الصلاة (و الثانی) أن یکون محمولا علی المعنی لأن معناه أمرنا بالإسلام و بإقامة الصلاة و موضع أن نصب لأن الباء لما سقطت أفضی الفعل فنصب عالم الغیب رفع لأنه نعت الذی فی قوله «وَ هُوَ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ» و یحتمل أن یکون فاعل فعل یدل علیه الفعل المبنی للمفعول به و هو قوله «یُنْفَخُ فِی الصُّورِ» و هذا کما یقولون أکل طعامک عبد الله و التقدیر أکله عبد الله قال الشاعر:

لیبک یزید ضارع لخصومة و مختبط مما تطیح الطوانح

کأن قیل من یبکیه قال یبکیه ضارع و الأول أجود.

المعنی

«وَ أَنْ أَقِیمُوا الصَّلاةَ» هذا موصول بما قبله أی و قیل لنا أقیموا الصلاة «وَ اتَّقُوهُ» أی و اتقوا رب العالمین أی تجنبوا معاصیه فتتقوا عقابه «وَ هُوَ الَّذِی إِلَیْهِ

ص: 77

تُحْشَرُونَ» أی تجمعون إلیه یوم القیامة فیجازی کل عامل منکم بعمله «وَ هُوَ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ بِالْحَقِّ» فیه قولان (أحدهما) أن معناه خلقهما للحق لا للباطل عن الحسن و الزجاج و غیرهما و معناه خلقهما حقا و صوابا لا باطلا و خطأ کما قال وَ ما خَلَقْنَا السَّماءَ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَیْنَهُما باطِلًا و أدخلت الباء و الألف و اللام کما أدخلت فی نظائرها یقولون فلان یقول بالحق بمعنی أنه یقول حقا لا أن الحق معنی غیر القول بل تقدیره إن خلقهما حکمة و صواب من حکم الله و هو موصوف بالحکمة فی خلقهما و خلق ما سواهما من جمیع خلقه لا أن هناک حقا سوی خلقهما خلقهما به و القول الآخر ما قاله قوم أن معناه خلق السماوات و الأرض بکلامه الحق و هو قوله ائْتِیا طَوْعاً أَوْ کَرْهاً فالحق صفة قوله و کلامه و الأول هو الصحیح «وَ یَوْمَ یَقُولُ کُنْ فَیَکُونُ» ذکر فی نصب یوم وجوه (أحدها) أن یکون عطفا علی الهاء فی قوله «وَ اتَّقُوهُ» أی و اتقوا یوم یقول کن فیکون کما قال سبحانه وَ اتَّقُوا یَوْماً لا تَجْزِی نَفْسٌ عَنْ نَفْسٍ شَیْئاً (و الثانی) أن یکون علی معنی و اذکر یوم یقول کن فیکون لأن بعده وَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ لِأَبِیهِ آزَرَ عطفا علی ذلک قال الزجاج و هو الأجود (الثالث) أن یکون معطوفا علی السماوات و المعنی و هو الذی خلق السماوات و الأرض بالحق و خلق یوم یقول کن فیکون فإن یوم القیامة لم یأت بعد فجوابه أن ما أنبأ الله بکونه فحقیقة واقع لا محالة و أما قوله «کُنْ فَیَکُونُ» فقد قیل فیه إنه خطاب للصور و المعنی یوم یقول للصور کن فیکون و ما ذکر من الصور یدل علیه و قیل إن قوله «کُنْ فَیَکُونُ» فیه إضمار جمیع ما یخلق فی ذلک الوقت، المعنی و یوم یقول للشی ء کن فیکون و هذا إنما ذکر لیدل علی سرعة أمر البعث و الساعة فکأنه یقول و یوم یقول للخلق موتوا فیموتون و انتشروا فینتشرون أی لا یتعذر علیه ذلک و لا یتأخر عن وقت إرادته و قیل معناه و یوم یقول کن فیکون «قَوْلُهُ الْحَقُّ» أی یأمر فیقع أمره أی ما وعدوا به من الثواب و حذروا به من العقاب و الحق من صفة قوله و قوله فاعل یکون کما تقول قد قلت فکان قولک و لیس المعنی إنک قلت فکان الکلام إنما المعنی إنه کان ما دل علیه القول و أما علی القول المتقدم فیکون قوله مبتدأ و الحق خبره و قد ذکرنا تفسیر قوله «کُنْ فَیَکُونُ» فی سورة البقرة مستقصی «وَ لَهُ الْمُلْکُ یَوْمَ یُنْفَخُ فِی الصُّورِ» قیل فی نصب یوم هنا وجوه (أحدها) أن یکون متعلقا بله الملک و تقدیره أن الملک قد وجب له فی ذلک الیوم الذی فیه ینفخ فی الصور فقد خص ذلک الیوم بأن الملک له فیه کما خصه فی قوله لِمَنِ الْمُلْکُ الْیَوْمَ لِلَّهِ الْواحِدِ الْقَهَّارِ و الوجه فیه أنه لا یبقی ملک من ملکه الله فی الدنیا أو تغلب علیه بل یتفرد سبحانه بالملک

ص: 78

(و الثانی) أن یکون «یَوْمَ یُنْفَخُ فِی الصُّورِ» مبنیا عن قوله «یَوْمَ یَقُولُ کُنْ فَیَکُونُ» (و الثالث) أن یکون منصوبا بقوله «الْحَقُّ» و المعنی قوله الحق یوم ینفخ فی الصور و الوجه فی اختصاصه بذلک الیوم و إن کان قوله حقا فی کل وقت ما بیناه فی الوجه الأول و هو مثل قوله وَ الْأَمْرُ یَوْمَئِذٍ لِلَّهِ و لا شک أن الأمر فی کل وقت لله تعالی و المراد أن ذلک الیوم یوم لا یخالف الله فی أوامره لأنها محتومة لیس فیها تخییر و لا یقدر أحد علی معصیته و أما الصور فقیل فیه قرن ینفخ فیه إسرافیل ع نفختین فتفنی الخلائق کلهم بالنفخة الأولی و یحیون بالنفخة الثانیة فتکون النفخة الأولی لانتهاء الدنیا و الثانیة لابتداء الآخرة و قال الحسن هو جمع صورة کما أن السور جمع سورة و علی هذا فیکون معناه یوم ینفخ الروح فی الصور و یؤید القول الأول ما

رواه أبو سعید الخدری عن النبی ص أنه قال کیف أنعم و قد التقم صاحب القرن القرن و حنا جبینه و أصغی سمعه ینتظر أن یؤمر فینفخ قالوا فکیف نقول یا رسول الله قال قولوا حسبنا الله و نعم الوکیل

و العرب تقول نفخ الصور و نفخ فی الصور قال الشاعر:

لو لا ابن جعدة لم یفتح قهندزکم و لا خراسان حتی ینفخ الصور

«عالِمُ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَةِ» أی یعلم ما لا یشاهده الخلق و ما یشاهدونه و ما لا یعلمه الخلق و ما یعلمونه لا یخفی علیه شی ء من ذلک «وَ هُوَ الْحَکِیمُ» فی أفعاله «الْخَبِیرُ» العالم بعباده و أفعالهم.

[سورة الأنعام (6): الآیات 74 الی 75]

اشارة

وَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ لِأَبِیهِ آزَرَ أَ تَتَّخِذُ أَصْناماً آلِهَةً إِنِّی أَراکَ وَ قَوْمَکَ فِی ضَلالٍ مُبِینٍ (74) وَ کَذلِکَ نُرِی إِبْراهِیمَ مَلَکُوتَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ لِیَکُونَ مِنَ الْمُوقِنِینَ (75)

القراءة

القراءة الظاهرة «آزَرَ» بالفتح و قرأ یعقوب الحضرمی آزر بضم الراء و هو قراءة الحسن و ابن عباس و مجاهد و الضحاک.

ص: 79

الحجة

من قرأ بالفتح جعل آزر فی موضع جر بدلا من أبیه أو عطف بیان و من قرأ بالضم جعله منادی مفردا و تقدیره یا آزر.

اللغة

الأصنام جمع صنم و الصنم ما کان صورة و الوثن ما کان غیر مصور و الآلهة جمع إله مثل إزار و آزرة و المبین هو البین الظاهر و الملکوت بمنزلة الملک غیر أن هذا اللفظ أبلغ لأن الواو و التاء تزادان للمبالغة و مثله الرغبوت و الرهبوت و وزنه فعلوت و فی المثل رهبوت خیر من رحموت أی لأن ترهب خیر من أن ترحم.

الإعراب

العامل فی إذ محذوف و تقدیره و اذکر إذ قال و قیل أنه یتصل بقوله بَعْدَ إِذْ هَدانَا اللَّهُ أی و بعد إذ قال إبراهیم و الکاف فی کذلک کاف التشبیه و المعنی کما أرینا إبراهیم قبح ما کان علیه أبوه و قومه من المذهب کذلک نری إبراهیم ملکوت السماوات و الأرض للاعتبار و قیل شبه رؤیة إبراهیم برؤیة محمد ص و المعنی کما أریناک یا محمد أرینا إبراهیم و قوله «وَ لِیَکُونَ» عطف علی محذوف و تقدیره نریه الملکوت لیستدل به و لیکون من الموقنین و قیل إنه جملة مستأنفة أی و لیکون من الموقنین أریناه فاللام یتعلق بأریناه المحذوف و قیل إن الواو زائدة و معناه لیکون و هذا بعید.

المعنی

«وَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ» أی و اذکر إذ قال «لِأَبِیهِ آزَرَ» فیه أقوال (أحدها) أنه اسم أبی إبراهیم عن الحسن و السدی و الضحاک (و ثانیها) أن اسم أبی إبراهیم تارخ قال الزجاج لیس بین النسابین اختلاف أن اسم أبی إبراهیم تارخ و الذی فی القرآن یدل علی أن اسمه آزر و قیل آزر عندهم ذم فی لغتهم کأنه قال و إذ قال إبراهیم لأبیه یا مخطئ فإذا کان کذلک فالاختیار الرفع و جائز أن یکون وصفا له کأنه قال لأبیه المخطئ و قیل آزر اسم صنم عن سعید بن المسیب و مجاهد قال الزجاج فإذا کان کذلک فموضعه نصب علی إضمار الفعل کأنه قال و إذ قال إبراهیم لأبیه أ تتخذ آزر و جعل أصناما بدلا من آزر و أشباهه فقال بعد أن قال أ تتخذ آزر إلها أ تتخذ أصناما آلهة و هذا الذی قال الزجاج یقوی ما قاله أصحابنا أن آزر کان جد إبراهیم لأمه أو کان عمه من حیث صح عندهم أن آباء النبی إلی آدم کلهم کانوا موحدین و اجتمعت الطائفة علی ذلک

و روی عن النبی ص أنه قال لم یزل ینقلنی الله من أصلاب الطاهرین إلی أرحام المطهرات حتی أخرجنی فی عالمکم هذا لم یدنسنی بدنس الجاهلیة

ص: 80

و لو کان فی آبائه کافر لم یصف جمیعهم بالطهارة مع قوله تعالی إِنَّمَا الْمُشْرِکُونَ نَجَسٌ و لهم فی ذلک أدلة لیس هنا موضع ذکرها و قوله «أَ تَتَّخِذُ أَصْناماً آلِهَةً» استفهام المراد به الإنکار أی لا تفعل ذلک «إِنِّی أَراکَ وَ قَوْمَکَ فِی ضَلالٍ» عن الصواب «مُبِینٍ» ظاهر و فی الآیة حث للنبی علی محاجة قومه الذین دعوه إلی عبادة الأصنام و الاقتداء بأبیه إبراهیم فیه و تسلیة له بذلک «وَ کَذلِکَ نُرِی إِبْراهِیمَ» أی مثل ما وصفناه من قصة إبراهیم و قوله لأبیه ما قال نریه «مَلَکُوتَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» أی القدرة التی تقوی بها دلالته علی توحید الله تعالی و قیل معناه کما أریناک یا محمد أریناه آثار قدرتنا فیما خلقنا من الشمس و القمر و النجوم و ما فی الأرض من البحار و المیاه و الریاح لیستدل بها و هذا معنی قول ابن عباس و قتادة و قیل یعنی بالملکوت آیات السماوات و الأرض عن مجاهد و قیل أن ملکوت السماوات و الأرض ملکهما بالنبطیة عن مجاهد أیضا و قیل أن ملکوت السماوات و الأرض ما نشاهده من الحوادث الدالة علی أن الله سبحانه مالک لهما و الله المالک لهما و لکل شی ء بنفسه لا یملکه سواه فأجری الملکوت علی المملوک الذی هو فی السماوات و الأرض مجازا عن أبی علی الجبائی

و قال أبو جعفر (علیه السلام) کشط الله له عن الأرضین حتی رآهن و ما تحتهن و عن السماوات حتی رآهن و ما فیهن من الملائکة و حملة العرش

و روی أبو بصیر عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال لما رأی إبراهیم ملکوت السماوات و الأرض رأی رجلا یزنی فدعا علیه فمات ثم رأی آخر فدعا علیه فمات ثم رأی ثلاثة فدعا علیهم فماتوا فأوحی الله تعالی یا إبراهیم إن دعوتک مستجابة فلا تدع علی عبادی فإنی لو شئت أن أمیتهم بدعائک ما خلقتهم إنی خلقت خلقی علی ثلاثة أصناف صنف یعبدنی لا یشرک بی شیئا فأثیبه و صنف یعبد غیری فلیس یفوتنی و صنف یعبد غیری فأخرج من صلبه من یعبدنی

«وَ لِیَکُونَ مِنَ الْمُوقِنِینَ» أی من المتیقنین بأن الله سبحانه هو خالق ذلک و المالک له.

النظم

وجه اتصال الآیة بما قبلها أنه لما عاب دینهم و ذم آلهتهم و احتج علیهم بما سلف ذکره بین أنه دین إبراهیم و للناس ألف بدین الآباء لا سیما إذا کان الأب ذا قدر و قیل أنها تتصل بقوله «أَ نَدْعُوا مِنْ دُونِ اللَّهِ ما لا یَنْفَعُنا» إلی قوله «بَعْدَ إِذْ هَدانَا» ثم قال و بعد أن قال إبراهیم کذا و کذا عن أبی مسلم.

ص: 81

[سورة الأنعام (6): الآیات 76 الی 79]

اشارة

فَلَمَّا جَنَّ عَلَیْهِ اللَّیْلُ رَأی کَوْکَباً قالَ هذا رَبِّی فَلَمَّا أَفَلَ قالَ لا أُحِبُّ الْآفِلِینَ (76) فَلَمَّا رَأَی الْقَمَرَ بازِغاً قالَ هذا رَبِّی فَلَمَّا أَفَلَ قالَ لَئِنْ لَمْ یَهْدِنِی رَبِّی لَأَکُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّینَ (77) فَلَمَّا رَأَی الشَّمْسَ بازِغَةً قالَ هذا رَبِّی هذا أَکْبَرُ فَلَمَّا أَفَلَتْ قالَ یا قَوْمِ إِنِّی بَرِی ءٌ مِمَّا تُشْرِکُونَ (78) إِنِّی وَجَّهْتُ وَجْهِیَ لِلَّذِی فَطَرَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ حَنِیفاً وَ ما أَنَا مِنَ الْمُشْرِکِینَ (79)

القراءة

قرأ أبو عمرو و ورش من طریق البخاری رئی کوکبا بفتح الراء و کسر الهمزة حیث کان و قرأ ابن عامر و حمزة و الکسائی و خلف و یحیی عن أبی بکر رئی بکسر الراء و الهمزة و قرأ الباقون بفتح الراء و الهمزة.

الحجة

ذکر أبو علی الوجه فی قراءة من لم یمل و قراءة من أمال و أورد فی ذلک کلاما کثیرا ترکنا ذکره خوف الإطالة.

اللغة

یقال جن علیه اللیل و جنه اللیل و أجنه اللیل إذا أظلم حتی یستر بظلمته و یقال لکل ما ستر قد جن و أجن و منه اشتقاق الجن لأنهم استجنوا عن أعین الناس و قال الهذلی:

و ماء وردت قبیل الکری و قد جنه السدف الأدهم

و یقال أجننت المیت و جننته إذا واریته فی اللحد و أفل یأفل أفولا إذا غاب قال ذو الرمة:

مصابیح لیست باللواتی یقودها نجوم و لا بالآفلات الدوالک

ص: 82

و البزوغ الطلوع یقال بزغت الشمس إذا طلعت و یسمی ثلاث لیال من أول الشهر الهلال ثم یسمی قمرا إلی آخر الشهر و إنما یسمی قمرا لبیاضه و حمار أقمر أبیض و الحنیف المائل إلی الحق.

الإعراب

السؤال یقال لم قال «هذا رَبِّی» و لم یقل هذه کما قال «بازِغَةً» و الجواب أن التقدیر هذا النور الطالع ربی لیکون الخبر و المخبر عنه جمیعا علی التذکیر کما کان جمیعا علی التأنیث فی «رَأَی الشَّمْسَ بازِغَةً» و قال ابن فضال المجاشعی قوله «رَأَی الشَّمْسَ بازِغَةً» إخبار من الله تعالی و قوله «هذا رَبِّی» من کلام إبراهیم و الشمس مؤنثة فی کلام العرب و أما فی کلام ما سواهم فیجوز أن لا تکون مؤنثة و إبراهیم (علیه السلام) لم یکن عربیا فحکی الله تعالی کلامه علی ما کان فی لغته و یقال لم أنث الشمس و ذکر القمر و الجواب أن تأنیثها تفخیم لها لکثرة ضیائها علی حد قولهم نسابة و علامة و لیس القمر کذلک لأنه دونها فی الضیاء و یقال لم دخلت الألف و اللام فیها و هی واحدة و لم تدخل فی زید و عمرو قیل لأن شعاع الشمس یقع علیه اسم الشمس فاحتیج إلی التعریف إذا قصد إلی جرم الشمس أو إلی الشعاع علی طریق الجنس أو الواحد من الجنس و لیس زید و نحوه کذلک.

المعنی

لما تقدم ذکر الآیات التی أراها الله تعالی إبراهیم (علیه السلام) بین سبحانه کیف استدل بها و کیف عرف الحق من جهتها فقال «فَلَمَّا جَنَّ عَلَیْهِ اللَّیْلُ» أی أظلم علیه و ستر بظلامه کل ضیاء «رَأی کَوْکَباً» و اختلف فی الکوکب الذی رآه فقیل هو الزهرة و قیل هو المشتری «قالَ هذا رَبِّی فَلَمَّا أَفَلَ» أی غرب «قالَ لا أُحِبُّ الْآفِلِینَ» و اختلف فی تفسیر هذه الآیات علی أقوال (أحدها) أن إبراهیم (علیه السلام) إنما قال ذلک عند کمال عقله فی زمان مهلة النظر و خطور الخاطر الموجب علیه النظر بقلبه لأنه (علیه السلام) لما أکمل الله عقله و حرک دواعیه علی الفکر و التأمل رأی الکوکب فأعظمه و أعجبه نوره و حسنه و قد کان قومه یعبدون الکواکب فقال هذا ربی علی سبیل الفکر فلما أفل علم أن الأفول لا یجوز علی الإله فاستدل بذلک علی أنه محدث مخلوق و کذلک کانت حاله فی رؤیة القمر و الشمس فإنه لما رأی أفولهما قطع علی حدوثهما و استحالة إلهیتهما و قال فی آخر کلامه «یا قَوْمِ إِنِّی بَرِی ءٌ مِمَّا تُشْرِکُونَ إِنِّی وَجَّهْتُ وَجْهِیَ لِلَّذِی فَطَرَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ» إلی آخره و کان هذا القول منه عقیب معرفته بالله تعالی و علمه بأن صفات المحدثین لا تجوز علیه و هذا اختیار أبی القاسم البلخی و غیره قال و زمان مهلة النظر هی أکثر من ساعة و أقل من شهر و لا یعلم ما بینهما إلا

ص: 83

الله تعالی (و ثانیها) أنه إنما قال ذلک قبل بلوغه و لما قارب کمال العقل حرکته الخواطر فیما شاهده من هذه الحوادث فلما رأی الکوکب و نوره و إشراقه و زهوره ظن أنه ربه فلما أفل و انتقل من حال إلی حال قال لا أحب الآفلین «فَلَمَّا رَأَی الْقَمَرَ بازِغاً» عند طلوعه و رأی کبره و إشراقه و انبساط نوره و ضیائه فی الدنیا «قالَ هذا رَبِّی فَلَمَّا أَفَلَ» و صار مثل الکوکب فی الأفول و الغیبوبة و علم أنه لا یجوز أن یکون ذلک صفة الإله «قالَ لَئِنْ لَمْ یَهْدِنِی رَبِّی» إلی رشدی و لم یوفقنی و یلطف بی فی إصابة الحق من توحیده «لَأَکُونَنَّ مِنَ الْقَوْمِ الضَّالِّینَ» بعبادة هذه الحوادث «فَلَمَّا رَأَی الشَّمْسَ بازِغَةً» أی طالعة و قد ملأت الدنیا نورا و رأی عظمها و کبرها «قالَ هذا رَبِّی هذا أَکْبَرُ» من الکوکب و القمر «فَلَمَّا أَفَلَتْ قالَ» حینئذ لقومه «یا قَوْمِ إِنِّی بَرِی ءٌ مِمَّا تُشْرِکُونَ» مع الله الذی خلقنی و خلقکم فی عبادته من آلهتکم فلما أکمل الله عقله و ضبط بفکره النظر فی حدوث الأجسام بأن وجدها غیر منفکة من المعانی المحدثة و أنه لا بد لها من محدث قال حینئذ لقومه «إِنِّی وَجَّهْتُ وَجْهِیَ» أی نفسی «لِلَّذِی فَطَرَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ حَنِیفاً» أی مخلصا مائلا عن الشرک إلی الإخلاص «وَ ما أَنَا مِنَ الْمُشْرِکِینَ» و هذا اختیار أبی علی الجبائی و یسأل عن القول الأول کیف قال (علیه السلام) هذا ربی مخبرا و هو غیر عالم بما یخبر به و الإخبار بما لا یأمن المخبر أن یکون فیه کاذبا قبیح و الجواب عنه من وجهین (أحدهما) أنه لم یقل ذلک مخبرا و إنما قاله فارضا و مقدرا علی سبیل التأمل کما یفرض أحدنا إذا نظر فی حدوث الأجسام کونها قدیمة لیتبین ما یؤدی إلیه الفرض من الفساد و لا یکون بذلک مخبرا فی الحقیقة (و الآخر) أنه أخبر عن ظنه و قد یجوز أن یظن المتفکر فی حال فکره و نظره ما لا أصل له ثم یرجع عنه بالأدلة.

(سؤال آخر) کیف تعجب إبراهیم (علیه السلام) من رؤیة هذه الأشیاء تعجب من لم یکن رآها و کیف یجوز أن یکون مع کمال عقله لم یشاهد السماء و الکواکب و الجواب أنه لا یمتنع أن یکون (علیه السلام) ما رأی السماء إلا فی ذلک الوقت لأنه قد روی أن أمه کانت ولدته فی مغارة خوفا من أن یقتله نمرود و من یکون فی المغارة لا یری السماء فلما قارب البلوغ و بلغ حد التکلیف خرج من المغارة و رأی السماء و قد یجوز أیضا أن یکون قد رأی السماء قبل ذلک إلا أنه لم یفکر فی إعلامها لأن الفکر لم یکن واجبا علیه و حین کمل عقله فکر فی ذلک (و ثالثها) أن إبراهیم (علیه السلام) لم یقل «هذا رَبِّی» علی طریق الشک بل کان عالما موقنا أن ربه سبحانه لا یجوز أن یکون بصفة الکواکب و إنما قال ذلک علی سبیل الإنکار علی قومه و التنبیه لهم علی أن

ص: 84

یکون إلها معبودا لا یکون بهذه الصفة الدالة علی الحدوث و یکون قوله «هذا رَبِّی» محمولا علی أحد الوجهین إما علی أنه کذلک عندکم و فی مذاهبکم کما یقول أحدنا للمشبه هذا ربه جسم یتحرک و یسکن و إما علی أن یکون قال ذلک مستفهما و أسقط حرف الاستفهام للاستغناء عنه و قد کثر مجی ء ذلک فی کلام العرب قال أوس بن حجر:

لعمرک لا أدری و إن کنت داریا شعیب بن سهم أم شعیب بن منقر

و قال الأخطل:

کذبتک عینک أم رأیت بواسط غلس الظلام من الرباب خیالا

و قال عمرو بن أبی ربیعة:

ثم قالوا تحبها قلت بهرا عدد القطر و الحصی و التراب

أی أ تحبها؟ و قال آخر:

رفونی و قالوا یا خویلد لا ترع فقلت و أنکرت الوجوه هم هم

أی أ هم هم و روی عن ابن عباس أنه قال فی قوله «فَلَا اقْتَحَمَ الْعَقَبَةَ» معناه أ فلا اقتحم فحذف حرف الاستفهام (و رابعها) أنه (علیه السلام) إنما قال استخداعا للقوم یریهم قصور علمهم و بطلان عبادتهم لمخلوق جار علیه أعراض الحوادث فإنهم کانوا یعبدون الشمس و القمر و الکواکب و بعضهم یعبدون النیران و بعضهم یعبدون الأوثان فلما رأی الکوکب الذی کانوا یعبدونه قال لهم هذا ربی فی زعمکم کما قال «أَیْنَ شُرَکائِیَ الَّذِینَ کُنْتُمْ تَزْعُمُونَ» فأضافه إلی نفسه حکایة لقولهم فکأنه قال لهم هذا ربی فی قولکم و قیل أنه نوی فی قلبه الشرط أی إن کان ربکم هذا الحجر کما تزعمون فهذا الکوکب و هذا القمر و الشمس ربی و لم یکن الحجر ربهم و لا الکوکب ربه و فی هذه الآیات دلالة علی حدوث الأجسام و إثبات الصانع و إنما استدل إبراهیم بالأفول علی حدوثها لأن حرکتها بالأفول أظهر و من الشبهة أبعد

ص: 85

و إذا جازت علیها الحرکة و السکون فلا بد أن تکون مخلوقة محدثة و إذا کانت محدثة فلا بد لها من محدث و المحدث لا بد أن یکون قادرا لیصح منه الإحداث و إذا أحدثها علی غایة الانتظام و الإحکام فلا بد أن یکون عالما و إذا کان قادرا عالما وجب أن یکون حیا موجودا و فیها تنبیه لمشرکی العرب و زجر لهم عن عبادة الأصنام و حث لهم علی سلوک طریق أبیهم إبراهیم (علیه السلام) فی النظر و التفکر لأنهم کانوا یعظمون آباءهم فأعلمهم سبحانه أن اتباع الحق من دین إبراهیم الذی یقرون بفضله أوجب علیهم.

[القصة]

ذکر أهل التفسیر و التاریخ أن إبراهیم (علیه السلام) ولد فی زمن نمرود بن کنعان و زعم بعضهم أن نمرود کان من ولاة کیکاوس و بعضهم قال کان ملکا برأسه و قیل لنمرود أنه یولد فی بلده هذه السنة مولود یکون هلاکه و زوال ملکه علی یده ثم اختلفوا فقال بعضهم إنما قالوا ذلک من طریق التنجیم و التکهن و قال آخرون بل وجد ذلک فی کتب الأنبیاء و قال آخرون رأی نمرود کان کوکبا طلع فذهب بضوء الشمس و القمر فسأل عنه فعبر بأنه غلام یذهب ملکه علی یده عن السدی فعند ذلک أمر بقتل کل ولد یولد تلک السنة و أمر بأن یعزل الرجال عن النساء و بأن یتفحص عن أحوال النساء فمن وجدت حبلی تحبس حتی تلد فإن کان غلاما قتل و إن کانت جاریة خلیت حتی حبلت أم إبراهیم فلما دنت ولادة إبراهیم خرجت أمه هاربة فذهبت به إلی غار و لفته فی خرقة ثم جعلت علی باب الغار صخرة ثم انصرفت عنه فجعل الله رزقه فی إبهامه فجعل یمصها فتشخب لبنا و جعل یشب فی الیوم کما یشب غیره فی الجمعة و یشب فی الجمعة کما یشب غیره فی الشهر و یشب فی الشهر کما یشب غیره فی السنة فمکث ما شاء الله أن یمکث و قیل کانت تختلف إلیه أمه فکان یمص أصابعه فوجدته یمص من أصبع ماء و من أصبع لبنا و من أصبع عسلا و من أصبع تمرا و من أصبع سمنا عن أبی روق و محمد بن إسحاق و لما خرج من السرب نظر إلی النجم و کان آخر الشهر فرأی الکوکب قبل القمر ثم رأی القمر ثم رأی الشمس فقال ما قال و لما رأی قومه یعبدون الأصنام خالفهم و کان یعیب آلهتهم حتی فشا أمره و جرت المناظرات.

[سورة الأنعام (6): الآیات 80 الی 81]

اشارة

وَ حاجَّهُ قَوْمُهُ قالَ أَ تُحاجُّونِّی فِی اللَّهِ وَ قَدْ هَدانِ وَ لا أَخافُ ما تُشْرِکُونَ بِهِ إِلاَّ أَنْ یَشاءَ رَبِّی شَیْئاً وَسِعَ رَبِّی کُلَّ شَیْ ءٍ عِلْماً أَ فَلا تَتَذَکَّرُونَ (80) وَ کَیْفَ أَخافُ ما أَشْرَکْتُمْ وَ لا تَخافُونَ أَنَّکُمْ أَشْرَکْتُمْ بِاللَّهِ ما لَمْ یُنَزِّلْ بِهِ عَلَیْکُمْ سُلْطاناً فَأَیُّ الْفَرِیقَیْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (81)

ص: 86

القراءة

قرأ أهل المدینة و ابن عامر فی روایة ابن ذکوان أ تحاجونی خفیفة النون و الباقون بالتشدید.

الحجة

قال أبو علی لا نظیر فی قول من شدد فأما وجه التخفیف فإنه حذفت النون الثانیة لالتقاء النونین و التضعیف یکره فیتوصل إلی إزالته تارة بالحذف نحو علماء بنو فلان و تارة بالإبدال نحو لا أملاه حتی تفارقا نحو دیوان و قیراط فحذفوا النون الثانیة کراهة التضعیف و لا یجوز أن تکون المحذوفة الأولی لأن الاستثقال یقع بالتکریر فی الأمر الأعم و فی الأولی أیضا أنها دلالة الإعراب و إنما حذفت الثانیة کما حذفتها فی لیتی فی نحو قوله:

إذ قال لیتی أصادفه و یذهب بعض مالی

و قوله:

تراه کالثغام یعل مسکا یسوء الفالیات إذا فلینی

فالمحذوفة المصاحبة للیاء لیسلم سکون لام الفعل و ما یجری مجراها أو حرکتها و لا یجوز أن یکون المحذوفة الأولی لأن الفعل یبقی بلا فاعل کما لا تحذف الأولی فی أ تحاجونی لأنها للإعراب و یدل علی أن المحذوفة الثانیة أنها حذفت مع الجار أیضا فی نحو قوله:

قدنی من نصر الخبیبین قدی

و قد جاء حذف هذه النون فی کلامهم قال الشاعر:

أ بالموت الذی لا بد أنی ملاق لا أباک تخوفینی

و قال:

ص: 87

تذکرونا إذ نقاتلکم لا یضر معدما عدمه.

الإعراب

موضع أن یشاء نصب أی لا أخاف إلا مشیئة الله و هذا استثناء منقطع و قیل متصل و تقدیره لا أخافهم إلا أن یشاء ربی إحیاءهم و اقتدارهم و علما منصوب علی التمییز.

المعنی

ثم ذکر سبحانه محاجة إبراهیم مع قومه فقال «وَ حاجَّهُ قَوْمُهُ» أی خاصموه و جادلوه فی الدین و خوفوه من ترک عبادة آلهتهم «قالَ» أی إبراهیم لهم «أَ تُحاجُّونِّی فِی اللَّهِ وَ قَدْ هَدانِ» أی وفقنی لمعرفته و لطف بی فی العلم بتوحیده و ترک الشرک و إخلاص العبادة له «وَ لا أَخافُ ما تُشْرِکُونَ بِهِ» أی لا أخاف منه ضررا إن کفرت به و لا أرجو نفعا إن عبدته لأنه بین صنم قد کسر فلم یدفع عن نفسه و نجم دل أفوله علی حدوثه فکیف تحاجوننی و تدعوننی إلی عبادة من لا یخاف ضره و لا یرجی نفعه «إِلَّا أَنْ یَشاءَ رَبِّی شَیْئاً» فیه قولان (أحدهما) أن معناه إلا أن یغلب الله هذه الأصنام التی تخوفوننی بها فیحییها و یقدرها فتضر و تنفع فیکون ضررها و نفعها إذ ذاک دلیلا علی حدوثها أیضا و علی توحید الله و علی أنه المستحق للعبادة دون غیره و أنه لا شریک له فی ملکه ثم أثنی علی الله سبحانه فقال «وَسِعَ رَبِّی کُلَّ شَیْ ءٍ عِلْماً» أی هو عالم بکل شی ء ثم أمرهم بالتذکر و التدبر فقال «أَ فَلا تَتَذَکَّرُونَ» و الثانی قول الحسن معناه لا أخاف الأوثان إلا أن یشاء ربی أن یعذبنی ببعض ذنوبی أو یشاء الإضرار بی ابتداء و الأول أجود ثم احتج (علیه السلام) علیهم و أکد الحجاج بقوله «وَ کَیْفَ أَخافُ ما أَشْرَکْتُمْ» أی کیف تلزموننی أن أخاف ما أشرکتم به من الأوثان المخلوقة و قد تبین حالهم فی أنهم لا یضرون و لا ینفعون «وَ لا تَخافُونَ أَنَّکُمْ أَشْرَکْتُمْ بِاللَّهِ» أی و لا تخافون من هو القادر علی الضر و النفع بل تجرؤون علیه بأن أشرکتم أی جعلتم له شرکاء فی ملکه و تعبدونهم من دونه و قیل معناه کیف أخاف شرککم و أنا منه بری ء و الله تعالی لا یعاقبنی بفعلکم و أنتم لا تخافون و قد أشرکتم به فیکون علی هذا ما فی قوله «ما أَشْرَکْتُمْ» مصدریة «ما لَمْ یُنَزِّلْ بِهِ عَلَیْکُمْ سُلْطاناً» أی حجة علی صحته و هذا یدل علی أن کل من قال قولا أو اعتقد مذهبا بغیر حجة فهو مبطل «فَأَیُّ الْفَرِیقَیْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ» أ نحن و قد عرفنا الله بأدلته و وجهنا العبادة نحوه أم أنتم و قد أشرکتم بعبادة غیره من الأصنام و لو أطرحتم العصبیة و الحمیة لما وجدتم لهذا الحجاج مدفعا «إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ» أی تستعملون عقولکم و علومکم فتمیزون الحق من الباطل و الدلیل من الشبهة.

ص: 88

[سورة الأنعام (6): آیة 82]

اشارة

الَّذِینَ آمَنُوا وَ لَمْ یَلْبِسُوا إِیمانَهُمْ بِظُلْمٍ أُولئِکَ لَهُمُ الْأَمْنُ وَ هُمْ مُهْتَدُونَ (82)

اللغة

قال الأصمعی الظلم فی اللغة وضع الشی ء فی غیر موضعه قال الشاعر یمدح قوما:

" هرت الشقاشق ظلامون للجزر"

یرید أنهم عرقبوها فوضعوا النحر غیر موضعه و قال النابغة:

" و النؤی کالحوض بالمظلومة الجلد"

یرید الأرض التی صرف عنها المطر و إنما سماها مظلومة لأنهم یتحوضون فیها حوضا لم یحکموا صنعه و لم یضعوه فی موضعه لکونهم مسافرین.

المعنی

لما تقدم قوله سبحانه فَأَیُّ الْفَرِیقَیْنِ أَحَقُّ بِالْأَمْنِ أی بأن یأمن من العذاب الموحد أم المشرک عقبه ببیان من هو أحق به فقال «الَّذِینَ آمَنُوا وَ لَمْ یَلْبِسُوا إِیمانَهُمْ بِظُلْمٍ» معناه الذین عرفوا الله تعالی و صدقوا به و بما أوجبه علیهم و لم یخلطوا ذلک بظلم و الظلم هو الشرک عن ابن عباس و سعید بن المسیب و قتادة و مجاهد و أکثر المفسرین و روی عن أبی بن کعب أنه قال أ لم تسمع قوله سبحانه «إِنَّ الشِّرْکَ لَظُلْمٌ عَظِیمٌ» و هو المروی عن سلمان الفارسی و حذیفة بن الیمان

و روی عن عبد الله بن مسعود قال لما نزلت هذه الآیة شق علی الناس و قالوا یا رسول الله و أینا لم یظلم نفسه فقال ص أنه لیس الذی تعنون أ لم تستمعوا إلی ما قال العبد الصالح یا بُنَیَّ لا تُشْرِکْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْکَ لَظُلْمٌ عَظِیمٌ

و قال الجبائی و البلخی یدخل فی الظلم کل کبیرة تحبط ثواب الطاعة و قال البلخی و لو اختص الشرک علی ما قالوه لوجب أن یکون مرتکب الکبیرة إذا کان مؤمنا کان آمنا و ذلک خلاف القول بالإرجاء و هذا لا یلزم لأنه قول بدلیل الخطاب و مرتکب الکبیرة غیر آمن و إن کان ذلک معلوما بدلیل آخر «أُولئِکَ لَهُمُ الْأَمْنُ» من الله بحصول الثواب و الأمان من العقاب «وَ هُمْ مُهْتَدُونَ» أی محکوم لهم بالاهتداء إلی الحق و الدین و قیل إلی الجنة و اختلف فی هذه الآیة فقیل أنه من تمام قول

ص: 89

إبراهیم (علیه السلام) و قیل إن هذا القول من الله تعالی علی جهة فصل القضاء بذلک بین إبراهیم (علیه السلام) و قومه عن محمد بن إسحاق و ابن زید و الجبائی.

[سورة الأنعام (6): الآیات 83 الی 87]

اشارة

وَ تِلْکَ حُجَّتُنا آتَیْناها إِبْراهِیمَ عَلی قَوْمِهِ نَرْفَعُ دَرَجاتٍ مَنْ نَشاءُ إِنَّ رَبَّکَ حَکِیمٌ عَلِیمٌ (83) وَ وَهَبْنا لَهُ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ کُلاًّ هَدَیْنا وَ نُوحاً هَدَیْنا مِنْ قَبْلُ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِهِ داوُدَ وَ سُلَیْمانَ وَ أَیُّوبَ وَ یُوسُفَ وَ مُوسی وَ هارُونَ وَ کَذلِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ (84) وَ زَکَرِیَّا وَ یَحْیی وَ عِیسی وَ إِلْیاسَ کُلٌّ مِنَ الصَّالِحِینَ (85) وَ إِسْماعِیلَ وَ الْیَسَعَ وَ یُونُسَ وَ لُوطاً وَ کلاًّ فَضَّلْنا عَلَی الْعالَمِینَ (86) وَ مِنْ آبائِهِمْ وَ ذُرِّیَّاتِهِمْ وَ إِخْوانِهِمْ وَ اجْتَبَیْناهُمْ وَ هَدَیْناهُمْ إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ (87)

القراءة

قرأ أهل الکوفة و یعقوب «دَرَجاتٍ» منونا و الباقون درجات من نشاء بالإضافة و قرأ أهل الکوفة غیر عاصم و اللیسع بتشدید اللام و فتحها و سکون الیاء هاهنا و فی ص و الباقون «وَ الْیَسَعَ» بسکون اللام و فتح الیاء.

الحجة

من أضاف درجات ذهب إلی أن المرفوعة هی الدرجات لمن یشاء و من نون ذهب إلی أن المرفوع صاحب الدرجات و یقوی قراءة من أضاف قوله تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلی بَعْضٍ فمن فضل علی غیره فقد رفعت درجته علیه و یدل علی قراءة من نون قوله «وَ رَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجاتٍ» لأنه فی ذکر الرسل فأما قوله «وَ رَفَعْنا بَعْضَهُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجاتٍ لِیَتَّخِذَ بَعْضُهُمْ بَعْضاً سُخْرِیًّا» فإنه فی الرتب و ارتفاع الأحوال فی الدنیا و اتضاعها لأن قبله نحن قسمنا بینهم معیشتهم فی الحیاة الدنیا و أما من قرأ اللیسع باللام فإن هذه اللام

ص: 90

زائدة قال أبو علی اعلم أن لام المعرفة یدخل الأسماء علی ضربین (أحدهما) للتعریف و الآخر زیادة زیدت کما تزاد الحروف و التعریف علی ضروب منها أن یکون إشارة إلی معهود بینک و بین المخاطب نحو الرجل إذا أردت به رجلا عرفتماه بعهد کان بینکما (و الآخر) أن یکون إشارة إلی ما فی نفوس الناس من علمهم للجنس فهذا الضرب و إن کان معرفة کالأول فهو مخالف له من حیث کان الأول قد علمه حسا و هذا لم یعلمه کذلک إنما یعلمه معقولا و أما نحو مررت بهذا الرجل فإنما أشیر به إلی الشاهد الحاضر لا إلی غائب معلوم بعهد أ لا تری أنک تقول ذلک فیما لا عهد بینک فیه و بین مخاطبک و یدلک علی ذلک قولک فی النداء یا أیها الرجل فتشیر به إلی المخاطب الحاضر فأما نحو العباس و الحارث و الحسن فإنما دخلت الألف و اللام فیها علی تنزیل أنها صفات جاریة علی موصوفین و هذا، یعنی الخلیل بقوله جعلوه الشی ء بعینه فإذا لم ینزل هذا التنزیل لم یلحقوها الألف و اللام فقالوا حارث و عباس و علی کلا المذهبین جاء ذلک فی کلامهم قال الفرزدق:

یقعدهم أعراق حذیم بعد ما رجا الهتم إدراک العلی و المکارم

و قال:

ثلاث مئین للملوک وفی بها ردائی و جلت عن وجوه الأهاتم

فجعله مرة اسما بمنزلة أضحاة و أضاح و مرة صفة بمنزلة أحمر و حمر و جمع الأعشی بین الأمرین فی قوله:

أتانی وعید الحوص من آل جعفر فیا عبد عمرو لو نهیت الأحاوصا

و أما قوله:

و التیم الأم من یمشی و ألأمهم ذهل بن تیم بنو السود المدانیس

فإنه یحتمل أمرین یجوز أن یکون بمنزلة العباس لأن التیم مصدر و المصادر قد أجریت مجری

ص: 91

أسماء الفاعلین فوصف بها کما وصف بأسماء الفاعلین و جمع جمعها فی نحو نور و أنوار و سیل و سوائل و علی هذا قالوا الفضل فی اسم رجل کأنهم جعلوه الشی ء الذی هو خلاف النقص و الآخر أن یکون تیمی و تیم کزنجی و زنج فأما الألف و اللام فی اللیسع فلا یخلو أن تکون زائدة أو غیر زائدة فإن کانت غیر زائدة فلا یخلو أن یکون علی حد الرجل إذا أردت به المعهود أو الجنس نحو إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ أو علی دخولهما فی العباس فلا یجوز أن یکون علی واحد من ذلک فثبت أنه زیادة و مما جاءت اللام فیه زائدة ما أنشده أحمد بن یحیی:

یا لیت أم العمرو کانت صاحبی مکان من أنشأ علی الرکائب

و مما جاءت الألف و اللام فیه زائدة الخمسة العشر درهما حکاه أبو الحسن الأخفش أ لا تری أنهما اسم واحد و لا یجوز أن یعرف اسم واحد بتعریفین کما لا یجوز أن یتعرف بعض الاسم دون بعض و ذهب أبو الحسن إلی أن اللام فی اللات زائدة لأن اللات معرفة فأما العزی فبمنزلة العباس و قیاس قول أبی الحسن هذا أن یکون اللام فی الیسع أیضا زائدة لأنه علم مثل اللات و لیس صفة و مما جاءت اللام فیه زائدة قول الشاعر:

وجدنا الولید بن الیزید مبارکا شدیدا بأعباء الخلافة کاهله

فأما من قال اللیسع فإنه یکون اللام علی حد ما فی الحرث أ لا تری أنه علی وزن الصفات إلا أنه و إن کان کذلک فلیس له مزیة علی القول الآخر أ لا تری أنه لم یجی ء فی الأسماء الأعجمیة المنقولة فی حال التعریف نحو إسماعیل و إسحاق شی ء علی هذا النحو کما لم یجی ء فیها شی ء فیه لام التعریف فإذا کان کذلک کان اللیسع بمنزلة الیسع فی أنه خارج عما علیه الأسماء الأعجمیة المختصة المعربة.

الإعراب

«وَ تِلْکَ حُجَّتُنا» تلک مبتدأ و حجتنا خبره و الظاهر أن قوله «عَلی قَوْمِهِ» من صلة حجتنا أی و تلک حجتنا علی قومه و إذا جعلت «آتَیْناها» من صفة حجتنا کان فصلا بین الصلة و الموصول و ذلک لا یجوز فینبغی أن یکون متعلقا بمحذوف هذا الظاهر تفسیر له کذا نقل عن أبی علی الجبائی.

ص: 92

المعنی

ثم بین سبحانه أن الحجج التی ذکرها إبراهیم (علیه السلام) لقومه آتاه إیاها و أعطاها إیاه بمعنی أنه هداه لها و أنه احتج بها بأمره فقال «وَ تِلْکَ حُجَّتُنا» أی أدلتنا «آتَیْناها» أی أعطیناها «إِبْراهِیمَ» و أخطرناها بباله و جعلناها حججا «عَلی قَوْمِهِ» من الکفار حتی تمکن من إیرادها علیهم عند المحاجة «نَرْفَعُ دَرَجاتٍ مَنْ نَشاءُ» من المؤمنین الذین یصدقون الله و رسوله و یطیعونه و نفضل بعضهم علی بعض بحسب أحوالهم فی الإیمان و الیقین «إِنَّ رَبَّکَ حَکِیمٌ عَلِیمٌ» یجعل التفاوت بینهم علی ما توجبه حکمته و یقتضیه علمه و قیل معناه نرفع درجات من نشاء علی الخلق بالاصطفاء للرسالة «وَ وَهَبْنا لَهُ» أی لإبراهیم «إِسْحاقَ» و هو ابنه من سارة «وَ یَعْقُوبَ» ابن إسحاق «کُلًّا هَدَیْنا» أی کل الثلاثة فضلنا بالنبوة کما قال سبحانه «وَ وَجَدَکَ ضَالًّا فَهَدی» أی ذاهبا عن النبوة فهداک إلیها و قیل معناه کلا هدینا بنیل الثواب و الکرامات عن الجبائی من الله سبحانه علی إبراهیم بأن رزقه الولد و ولد الولد فإن من أفضل النعم علی العبد أن یرزقه الله ولدا یدعو له بعد موته فکیف إذا رزق الولد و ولد الولد و هما نبیان مرسلان «وَ نُوحاً هَدَیْنا مِنْ قَبْلُ» أی من قبل هؤلاء «وَ مِنْ ذُرِّیَّتِهِ» أی من ذریة نوح لأنه أقرب المذکورین إلیه و لأن فیمن عددهم من لیس من ذریة إبراهیم و هو لوط و إلیاس و قیل أرادوا من ذریة إبراهیم «داوُدَ» و هو داود بن أیشا «وَ سُلَیْمانَ» ابنه «وَ أَیُّوبَ» و هو أیوب بن أموص بن رازج بن روم بن عیصا بن إسحاق ابن إبراهیم «وَ یُوسُفَ» بن یعقوب بن إسحاق بن إبراهیم «وَ مُوسی» بن عمران بن یصهر بن قاهث بن لاوی بن یعقوب «وَ هارُونَ» أخاه و کان أکبر منه بسنة «وَ کَذلِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ» بنیل الثواب و الکرامات و قیل المراد به کما تفضلنا علی هؤلاء الأنبیاء بالنبوة فکذلک نتفضل علی المحسنین بنیل الثواب و الکرامات «وَ زَکَرِیَّا» و هو زکریا بن أذن بن برکیا «وَ یَحْیی» و هو ابنه «وَ عِیسی» و هو ابن مریم بنت عمران بن یاشهم بن أمون بن حزقیا «وَ إِلْیاسَ» و اختلف فیه فقیل أنه إدریس کما قیل لیعقوب إسرائیل عن عبد الله بن مسعود و قیل هو إلیاس بن بستر بن فنحاص بن العیزار بن هارون بن عمران نبی الله عن ابن إسحاق و قیل هو الخضر عن کعب «کُلٌّ مِنَ الصَّالِحِینَ» أی من الأنبیاء و المرسلین «وَ إِسْماعِیلَ» و هو ابن إبراهیم «وَ الْیَسَعَ» بن أخطوب بن العجوز «وَ یُونُسَ» بن متی «وَ لُوطاً» و هو لوط بن هارون بن أخی إبراهیم و قیل هو ابن أخته «وَ کلًّا» أی و کل واحد منهم «فَضَّلْنا عَلَی الْعالَمِینَ» أی عالمی زمانه و من قال أن الهاء فی قوله «وَ مِنْ ذُرِّیَّتِهِ» کنایة عن إبراهیم قال أنه سمی ذریته إلی قوله «وَ کَذلِکَ نَجْزِی

ص: 93

الْمُحْسِنِینَ» ثم عطف قوله «وَ زَکَرِیَّا وَ یَحْیی» علی قوله «وَ نُوحاً هَدَیْنا» و لا یمتنع أیضا أن یکون غلب الأکثر الذین هم من نسل إبراهیم علی أن الروایة التی جاءت عن ابن مسعود أن إلیاس إدریس هو جد نوح إذا لم تضعف قول من قال إن الهاء کنایة عن نوح فکذلک إذا لم یکن لوط من ذریة إبراهیم لم یضعف قول من قال إن الهاء کنایة عن إبراهیم و قال الزجاج یجوز أن یکون من ذریته من ذریة نوح و یجوز أن یکون من ذریة إبراهیم لأن ذکرهما جمیعا قد جری و أسماء الأنبیاء التی جاءت بعد قوله «وَ نُوحاً» نسق علی نوح و إذا جعل الله سبحانه عیسی من ذریة إبراهیم (علیه السلام) أو نوح ففی ذلک دلالة واضحة و حجة قاطعة علی أن أولاد الحسن و الحسین (علیه السلام) ذریة رسول الله (صلی الله علیه و آله) علی الإطلاق و إنهما ابنا رسول الله (صلی الله علیه و آله)

و قد صح فی الحدیث أنه قال لهما ع ابنای هذان إمامان قاما أو قعدا

و قال للحسن (علیه السلام) أن ابنی هذا سید

و إن الصحابة کانت تقول لکل منهما و من أولادهما یا ابن رسول الله «وَ مِنْ آبائِهِمْ» یعنی و من آباء هؤلاء الأنبیاء «وَ ذُرِّیَّاتِهِمْ وَ إِخْوانِهِمْ» جماعة فضلناهم و قال الزجاج معناه هدینا هؤلاء و هدینا بعض آبائهم و إخوانهم «وَ اجْتَبَیْناهُمْ» أی اصطفیناهم و اخترناهم للرسالة و هو مأخوذ من جبیت الماء فی الحوض إذا جمعته «وَ هَدَیْناهُمْ» أی سددناهم و أرشدناهم فاهتدوا «إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ» أی طریق بین لا اعوجاج فیه و هو الدین الحق.

[سورة الأنعام (6): الآیات 88 الی 90]

اشارة

ذلِکَ هُدَی اللَّهِ یَهْدِی بِهِ مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وَ لَوْ أَشْرَکُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ ما کانُوا یَعْمَلُونَ (88) أُولئِکَ الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ وَ الْحُکْمَ وَ النُّبُوَّةَ فَإِنْ یَکْفُرْ بِها هؤُلاءِ فَقَدْ وَکَّلْنا بِها قَوْماً لَیْسُوا بِها بِکافِرِینَ (89) أُولئِکَ الَّذِینَ هَدَی اللَّهُ فَبِهُداهُمُ اقْتَدِهْ قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِکْری لِلْعالَمِینَ (90)

القراءة

قرأ ابن عامر وحده اقتده بکسر الهاء مشبعة و الباقون «اقْتَدِهْ» ساکنة الهاء إلا

ص: 94

أن حمزة و الکسائی و یعقوب و خلفا یحذفون الهاء فی الوصل و یثبتونها فی الوقف و الباقون یثبتونها فی الوصل و الوقف.

الحجة

قال أبو علی الوجه الوقوف علی الهاء لاجتماع الجمهور علی إثباته و لا ینبغی أن یوصل و الهاء ثابتة لأن هذه الهاء فی السکت بمنزلة همزة الوصل فی الابتداء فی أن الهاء للوقف کما أن همزة الوصل للابتداء بالساکن فکما لا تثبت الهمزة فی الوصل کذلک ینبغی أن لا تثبت الهاء و وجه قراءة ابن عامر أن یجعل الهاء کنایة عن المصدر لا التی تلحق الوقف و حسن إضماره لذکر الفعل الدال علیه و مثل ذلک قول الشاعر:

فجال علی وحشییه و تخاله علی ظهره سبا جدیدا یمانیا

کأنه قال و تخال خیلا علی ظهره سبا فعلی متعلق بمحذوف و التقدیر ثابتا علی ظهره و مثله قول الشاعر:

هذا سراقة للقرآن یدرسه و المرء عند الرشی إن یلقها ذیب

فالهاء کنایة عن المصدر و دل یدرسه علی الدرس و لا یجوز أن یکون ضمیر القرآن لأن الفعل قد تعدی إلیه باللام فلا یجوز أن یتعدی إلیه و إلی ضمیره.

المعنی

ثم بین سبحانه إکرامه لأنبیائه (علیه السلام) ثم أمر من بعد بالاقتداء بهم فقال «ذلِکَ» و هو إشارة إلی ما تقدم ذکره من التفضیل و الاجتباء و الهدایة و الاصطفاء «هُدَی اللَّهِ یَهْدِی بِهِ مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ» ممن لم یسمهم فی هذه الآیات و الهدایة هنا هی الإرشاد إلی الثواب دون الهدایة التی هی نصب الأدلة أ لا تری إلی قوله «وَ کَذلِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ» و ذلک لا یلیق إلا بالثواب الذی یختص المحسنین دون الدلالة التی یشترک بها المؤمن و الکافر و قوله «وَ لَوْ أَشْرَکُوا لَحَبِطَ عَنْهُمْ ما کانُوا یَعْمَلُونَ» یدل أیضا علی ذلک

ص: 95

و معناه أنهم لو أشرکوا لبطلت أعمالهم التی کانوا یوقعونها علی خلاف الوجه الذی یستحق به الثواب لتوجیهها إلی غیر الله تعالی و لیس فی ذلک دلالة علی أن الثواب الذی استحقوه علی طاعتهم المتقدمة یحبط إذ لیس فی ظاهر الآیة ما یقتضی ذلک علی أنا قد علمنا بالدلیل أن المشرک لا یکون له ثواب أصلا و اجتمعت الأمة علی ذلک «أُولئِکَ» یعنی به من تقدم ذکرهم من الأنبیاء «الَّذِینَ آتَیْناهُمُ» أی أعطیناهم «الْکِتابَ» أراد الکتب و وحد لأنه عنی به الجنس «وَ الْحُکْمَ» معناه و الحکم بین الناس و قیل الحکمة «وَ النُّبُوَّةَ» أی الرسالة «فَإِنْ یَکْفُرْ بِها» أی بالکتاب و الحکم و بالنبوة و «هؤُلاءِ» یعنی الکفار الذین جحدوا نبوة النبی (صلی الله علیه و آله) فی ذلک الوقت «فَقَدْ وَکَّلْنا بِها» أی بمراعاة أمر النبوة و تعظیمها و الأخذ بهدی الأنبیاء «قَوْماً لَیْسُوا بِها بِکافِرِینَ» و اختلف فی المعنیین بذلک فقیل عنی به الأنبیاء الذین جری ذکرهم آمنوا بما أتی به النبی (صلی الله علیه و آله) قبل وقت مبعثه عن الحسن و اختاره الزجاج و الطبری و الجبائی و قیل عنی به الملائکة عن أبی رجاء العطاردی و قیل عنی به من آمن من أصحاب النبی (صلی الله علیه و آله) فی وقت مبعثه و قیل عنی بقوله «فَإِنْ یَکْفُرْ بِها» کفار قریش و بقوله «قَوْماً لَیْسُوا بِها بِکافِرِینَ» أهل المدینة عن الضحاک و اختاره الفراء و إنما قال «وَکَّلْنا بِها» و لم یقل فقد قام بها قوم تشریفا لهم بالإضافة إلی نفسه و قیل معناه فقد ألزمناها قوما فقاموا بها و فی هذا ضمان من الله تعالی أن ینصر نبیه ص و یحفظ دینه «أُولئِکَ الَّذِینَ هَدَی اللَّهُ» أی هداهم الله إلی الصبر «فَبِهُداهُمُ اقْتَدِهْ» معناه اقتد بهم فی الصبر علی أذی قومک و اصبر کما صبروا حتی تستحق من الثواب ما استحقوه و قیل معناه أولئک الذین قبلوا هدی الله و اهتدوا بلطف الله الذی فعله بهم فاقتد بطریقتهم فی التوحید و الأدلة و تبلیغ الرسالة و الإشارة بأولئک إلی الأنبیاء الذین تقدم ذکرهم عن ابن عباس و السدی و ابن زید و قیل إلی المؤمنین الموکلین بحفظ دین الله لأنه فی ذکرهم عن الحسن و قتادة و علی هذا فلم یتکرر لفظ الهدایة و فی القول الأول أعاد ذکر الهدایة لطول الکلام و یکون معنی قوله «فَبِهُداهُمُ اقْتَدِهْ» اقتد بصبر أیوب و سخاء إبراهیم و صلابة موسی و زهد عیسی ثم فسر بعض ما یقتدی بهم فیه بقوله «قُلْ» یا محمد «لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً» أی لا أطلب منکم علی تبلیغ الوحی و أداء الرسالة جعلا کما لم یسأل ذلک الأنبیاء قبلی فإن أخذ الأجر علیه ینفر الناس عن القبول «إِنْ هُوَ» أی ما هو «إِلَّا ذِکْری» أی تذکیرا «لِلْعالَمِینَ» بما یلزمهم إتیانه و اجتنابه و فی هذه الآیة دلالة علی أنه لا یخلو کل زمان من حافظ للدین إما نبی أو إمام لقوله «فَقَدْ وَکَّلْنا بِها قَوْماً» و أسند

ص: 96

التوکیل إلی نفسه و قد استدل قوم بالآیة علی أن النبی (صلی الله علیه و آله) و أمته کانوا متعبدین بشرائع من قبلهم إلا ما قام الدلیل علی نسخه و هذا لا یصح لأن الآیة قد وردت فیما اتفقوا علیه علی ما تقدم ذکره و ذلک لا یلیق إلا بالتوحید و مکارم الأخلاق فأما الشرائع فإنها تختلف فلا یصح الاقتداء بجمیع الأنبیاء فیها و تدل الآیة علی أن نبینا مبعوث إلی کافة العالمین و إن النبوة مختومة به و لذلک قال «إِنْ هُوَ إِلَّا ذِکْری لِلْعالَمِینَ».

[سورة الأنعام (6): آیة 91]

اشارة

وَ ما قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ إِذْ قالُوا ما أَنْزَلَ اللَّهُ عَلی بَشَرٍ مِنْ شَیْ ءٍ قُلْ مَنْ أَنْزَلَ الْکِتابَ الَّذِی جاءَ بِهِ مُوسی نُوراً وَ هُدیً لِلنَّاسِ تَجْعَلُونَهُ قَراطِیسَ تُبْدُونَها وَ تُخْفُونَ کَثِیراً وَ عُلِّمْتُمْ ما لَمْ تَعْلَمُوا أَنْتُمْ وَ لا آباؤُکُمْ قُلِ اللَّهُ ثُمَّ ذَرْهُمْ فِی خَوْضِهِمْ یَلْعَبُونَ (91)

القراءة

قرأ ابن کثیر و أبو عمرو یجعلونه قراطیس یبدونها و یخفون بالیاء فیها و الباقون بالتاء فی الجمیع.

الحجة

من قرأ بالیاء فلأن ما قبله «ما قَدَرُوا اللَّهَ» علی الغیبة و من قرأ بالتاء فعلی الخطاب من قوله «قُلْ مَنْ أَنْزَلَ الْکِتابَ» و قوله (فیما بعد) «وَ عُلِّمْتُمْ ما لَمْ تَعْلَمُوا».

الإعراب

«حَقَّ قَدْرِهِ» منصوب علی المصدر «تُبْدُونَها وَ تُخْفُونَ کَثِیراً» یجوز أن یکون صفة لقراطیس لأن النکرات توصف بالجمل و یجوز أن یکون حالا من ضمیر الکتاب فی «تَجْعَلُونَهُ» علی أن تجعل القراطیس الکتاب فی المعنی لأنه مکتوب فیها و إنما رفع قوله «یَلْعَبُونَ» لأنه لم یجعله جوابا لقوله «ذَرْهُمْ» و لو جعله جوابا لجزمه کما قال سبحانه «ذَرْهُمْ یَأْکُلُوا» و موضع «یَلْعَبُونَ» نصب علی الحال و التقدیر ذرهم لاعبین فی خوضهم.

النزول

جاء رجل من الیهود یقال له مالک بن الضیف یخاصم النبی (صلی الله علیه و آله) فقال له النبی (صلی الله علیه و آله) أنشدک بالذی أنزل التوراة علی موسی أ ما تجد فی التوراة إن الله سبحانه یبغض

ص: 97

الحبر السمین و کان سمینا فغضب و قال ما أنزل الله علی بشر من شی ء فقال له أصحابه ویحک و لا موسی فنزلت الآیة

عن سعید بن جبیر و قیل إن الرجل کان فنحاص بن عازورا و هو قائل هذه المقالة عن السدی و

قیل أن الیهود قالت یا محمد أنزل الله علیک کتابا قال نعم قالوا و الله ما أنزل الله من السماء کتابا فنزلت الآیة

عن ابن عباس و فی روایة أخری عنه أنها نزلت فی الکفار أنکروا قدرة الله علیهم فمن أقر أن الله علی کل شی ء قدیر فقد قدر الله حق قدره و قیل نزلت فی مشرکی قریش عن مجاهد.

المعنی

لما تقدم ذکر الأنبیاء و النبوة عقبه سبحانه بالتهجین لمن أنکر النبوة فقال «وَ ما قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ» أی ما عرفوا الله حق معرفته و ما عظموه حق عظمته و ما وصفوه بما هو أهل أن یوصف به «إِذْ قالُوا ما أَنْزَلَ اللَّهُ عَلی بَشَرٍ مِنْ شَیْ ءٍ» أی ما أرسل الله رسولا و لم ینزل علی بشر شیئا مع أن المصلحة و الحکمة تقتضیان ذلک و المعجزات الباهرة تدل علی بعثة کثیر منهم ثم أمر سبحانه نبیه (صلی الله علیه و آله) فقال «قُلْ» یا محمد لهم «مَنْ أَنْزَلَ الْکِتابَ الَّذِی جاءَ بِهِ مُوسی» یعنی التوراة و إنما احتج بذلک علیهم لأن القائل لذلک من الیهود و من قال أن المعنی بالآیة مشرکو العرب قال احتج علیهم بالأمر الظاهر ثم بین أن منزلة محمد فی ذلک کمنزلة موسی «نُوراً» أی یستضاء به فی الدین کما یستضاء بالنور فی الدنیا «وَ هُدیً لِلنَّاسِ» أی دلالة یهتدون به «تَجْعَلُونَهُ قَراطِیسَ» أی کتبا و صحفا متفرقة و قال أبو علی الفارسی معناه تجعلونه ذا قراطیس أی تودعونه إیاها «تُبْدُونَها وَ تُخْفُونَ کَثِیراً» أی تبدون بعضها و تکتمون بعضها و هو ما فی الکتب من صفات النبی (صلی الله علیه و آله) و الإشارة إلیه و البشارة به «وَ عُلِّمْتُمْ ما لَمْ تَعْلَمُوا أَنْتُمْ وَ لا آباؤُکُمْ» قیل إنه خطاب للمسلمین یذکرهم ما أنعم به علیهم عن مجاهد و قیل هو خطاب للیهود أی علمتم التوراة فضیعتموه و لم تنتفعوا به و قیل معناه علمتم بالقرآن ما لم تعلموا عن الحسن «قُلْ» یا محمد «اللَّهَ» أی الله أنزل ذلک و هذا کما إن الإنسان إذا أراد البیان و الاحتجاج بما یعلم أن الخصم مقر به و لا یستطیع دفعه ذکر ذلک ثم تولی الجواب عنه بما قد علم أنه لا جواب له غیره «ثُمَّ ذَرْهُمْ فِی خَوْضِهِمْ یَلْعَبُونَ» أی دعهم و ما یختارونه من العناد و ما خاضوا فیه من الباطل و اللعب و لیس هذا علی إباحة ترک الدعاء و الإنذار بل علی ضرب من التوعد و التهدد کأنه قال دعهم فسیعلمون عاقبة أمرهم.

ص: 98

[سورة الأنعام (6): آیة 92]

اشارة

وَ هذا کِتابٌ أَنْزَلْناهُ مُبارَکٌ مُصَدِّقُ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ وَ لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُری وَ مَنْ حَوْلَها وَ الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ یُؤْمِنُونَ بِهِ وَ هُمْ عَلی صَلاتِهِمْ یُحافِظُونَ (92)

القراءة

قرأ أبو بکر عن عاصم لینذر بالیاء و الباقون بالتاء.

الحجة

من قرأ بالتاء یؤید قراءة قوله «وَ أَنْذِرْ بِهِ الَّذِینَ یَخافُونَ» و «إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرُ مَنْ یَخْشاها» و من قرأ بالیاء جعل المنذر هو الکتاب و یؤیده قوله وَ لِیُنْذَرُوا بِهِ و إِنَّما أُنْذِرُکُمْ بِالْوَحْیِ فلا یمتنع إسناد الإنذار إلیه علی وجه التوسع.

الإعراب

«أَنْزَلْناهُ» جملة مرفوعة الموضع صفة لکتاب و مبارک أیضا صفة له.

المعنی

لما احتج سبحانه بإنزال التوراة علی موسی ع بین أن سبیل القرآن سبیلها فقال «وَ هذا کِتابٌ» یعنی القرآن «أَنْزَلْناهُ» من السماء إلی الأرض لأن جبرائیل (علیه السلام) أتی به من السماء «مُبارَکٌ» و إنما سماه مبارکا لأنه ممدوح مستسعد به فکل من تمسک به نال الفوز عن أبی مسلم و قیل إن البرکة ثبوت الخیر علی النماء و الزیادة و منه تبارک الله أی ثبت له ما یستحق به التعظیم لم یزل و لا یزال فالقرآن مبارک لأن قراءته خیر و العمل به خیر و فیه علم الأولین و الآخرین و فیه مغفرة للذنوب و فیه الحلال و الحرام و قیل البرکة الزیادة فالقرآن مبارک لما فیه من زیادة البیان علی ما فی الکتب المتقدمة لأنه ناسخ لا یرد علیه نسخ لبقائه إلی آخر التکلیف «مُصَدِّقُ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ» من الکتب کالتوراة و الإنجیل و غیرهما عن الحسن و تصدیقه للکتب علی وجهین (أحدهما) أنه یشهد بأنها حق (و الثانی) أنه ورد بالصفة التی نطقت بها الکتب المتقدمة «وَ لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُری وَ مَنْ حَوْلَها» یعنی بأم القری مکة و من حولها أهل الأرض کلهم عن ابن عباس و هو من باب حذف المضاف یرید لتنذر أهل أم القری و إنما سمیت مکة أم القری لأن الأرض دحیت من تحتها فکان الأرض نشأت منها و قیل لأن أول بیت وضع فی الدنیا وضع بمکة فکان القری تنشأت

ص: 99

منها عن السدی و قیل لأن علی جمیع الناس أن یستقبلوها و یعظموها لأنها قبلتهم کما یجب تعظیم الأم عن الزجاج و الجبائی «وَ الَّذِینَ یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ یُؤْمِنُونَ بِهِ» أی بالقرآن و یحتمل أن یکون کنایة عن محمد ص لدلالة الکلام علیه «وَ هُمْ عَلی صَلاتِهِمْ» أی علی أوقات صلواتهم «یُحافِظُونَ» أی یراعونها لیؤدوها فیها و یقوموا بإتمام رکوعها و سجودها و جمیع أرکانها و فی هذا دلالة علی أن المؤمن لا یجوز أن یکون مؤمنا ببعض ما أوجبه الله دون بعض و فیها دلالة علی عظم قدر الصلاة و منزلتها لأنه سبحانه خصها بالذکر من بین الفرائض و نبه علی أن من کان مصدقا بالقیامة و بالنبی ص لا یخل بها و لا یترکها.

[سورة الأنعام (6): آیة 93]

اشارة

وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَری عَلَی اللَّهِ کَذِباً أَوْ قالَ أُوحِیَ إِلَیَّ وَ لَمْ یُوحَ إِلَیْهِ شَیْ ءٌ وَ مَنْ قالَ سَأُنْزِلُ مِثْلَ ما أَنْزَلَ اللَّهُ وَ لَوْ تَری إِذِ الظَّالِمُونَ فِی غَمَراتِ الْمَوْتِ وَ الْمَلائِکَةُ باسِطُوا أَیْدِیهِمْ أَخْرِجُوا أَنْفُسَکُمُ الْیَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذابَ الْهُونِ بِما کُنْتُمْ تَقُولُونَ عَلَی اللَّهِ غَیْرَ الْحَقِّ وَ کُنْتُمْ عَنْ آیاتِهِ تَسْتَکْبِرُونَ (93)

اللغة

أصل الافتراء القطع من فریت الأدیم أفریه فریا فکان الافتراء هو القطع علی خبر لا حقیقة له و الفترة الغشیة و غمرة کل شی ء معظمه و غمرات الموت شدائده قال الشاعر:

الغمرات ثم ینجلینا و ثم یذهبن فلا یجینا

و أصله الشی ء یغمر الأشیاء فیغطیها و الهون بضم الهاء الهوان قال ذو الإصبع العدوانی:

ص: 100

اذهب إلیک فما أمی براعیة ترعی المخاض و لا أغضی علی الهون

و الهون بفتح الهاء الدعة و الرفق و منه یَمْشُونَ عَلَی الْأَرْضِ هَوْناً قال:

هونا کما لا یرد الدهر ما فاتا لا تهلکا أسفا فی إثر من ماتا

. الإعراب

«مَنْ قالَ سَأُنْزِلُ» فی موضع الجر علی العطف کأنه قال و من أظلم ممن قال ذلک و جواب لو من قوله «وَ لَوْ تَری إِذِ الظَّالِمُونَ فِی غَمَراتِ الْمَوْتِ» محذوف أی لرأیت عذابا عظیما.

النزول

اختلفوا فیمن نزلت هذه الآیة فقیل نزلت فی مسیلمة حیث ادعی النبوة إلی قوله «وَ لَمْ یُوحَ إِلَیْهِ شَیْ ءٌ» و

قوله «سَأُنْزِلُ مِثْلَ ما أَنْزَلَ اللَّهُ» فی عبد الله بن سعد بن أبی سرح فإنه کان یکتب الوحی للنبی ص فکان إذا قال له اکتب علیما حکیما کتب غفورا رحیما و إذا قال له اکتب غفورا رحیما کتب علیما حکیما و ارتد و لحق بمکة و قال إنی أنزل مثل ما أنزل الله عن عکرمة و ابن عباس و مجاهد و السدی و إلیه ذهب الفراء و الزجاج و الجبائی و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام)

و قال قوم نزلت فی ابن أبی سرح خاصة و قال قوم نزلت فی مسیلمة خاصة.

المعنی

لما تقدم ذکر نبوة النبی ص و إنزال الکتاب علیه عقبه سبحانه بذکر تهجین الکفار الذین کذبوه أو ادعوا أنهم یأتون بمثل ما أتی به فقال «وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَری عَلَی اللَّهِ کَذِباً» هذا استفهام فی معنی الإنکار أی لا أحد أظلم ممن کذب علی الله فادعی أنه نبی و لیس بنبی «أَوْ قالَ أُوحِیَ إِلَیَّ وَ لَمْ یُوحَ إِلَیْهِ شَیْ ءٌ» أی یدعی الوحی و لا یأتیه و لا یجوز فی حکمة الله سبحانه أن یبعث کذابا و هذا و إن کان داخلا فی الافتراء فإنما أفرد بالذکر تعظیما «وَ مَنْ قالَ سَأُنْزِلُ مِثْلَ ما أَنْزَلَ اللَّهُ» قال الزجاج هذا جواب لقولهم لو نشاء لقلنا مثل هذا فادعوا ثم لم یفعلوا و بذلوا النفوس و الأموال و استعملوا سائر الحیل فی إطفاء نور الله و أبی الله ألا أن یتم نوره و قیل المراد به عبد الله بن سعد بن أبی سرح أملی علیه رسول الله ص ذات یوم وَ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ طِینٍ إلی قوله «ثُمَّ أَنْشَأْناهُ خَلْقاً آخَرَ» فجری علی لسان ابن أبی سرح فتبارک الله أحسن الخالقین فأملأه علیه و قال هکذا أنزل فارتد عدو الله

ص: 101

و قال لئن کان محمد صادقا فلقد أوحی إلی کما أوحی إلیه و لئن کان کاذبا فلقد قلت کما قال و ارتد عن الإسلام و هدر رسول الله ص دمه فلما کان یوم الفتح جاء به عثمان و قد أخذ بیده و رسول الله ص فی المسجد فقال یا رسول الله اعف عنه فسکت رسول الله ص ثم أعاد فسکت ثم أعاد فسکت فقال هو لک فلما مر قال رسول الله لأصحابه أ لم أقل من رآه فلیقتله فقال عباد بن بشر کانت عینی إلیک یا رسول الله أن تشیر إلی فأقتله فقال ص الأنبیاء لا یقتلون بالإشارة ثم أخبر سبحانه عن حال هؤلاء فقال «وَ لَوْ تَری إِذِ الظَّالِمُونَ فِی غَمَراتِ الْمَوْتِ» أی فی شدائد الموت عند النزع و قیل فی أشد العذاب فی النار «وَ الْمَلائِکَةُ» الذین یقبضون الأرواح و قیل یرید ملائکة العذاب «باسِطُوا أَیْدِیهِمْ» لقبض أرواحهم و قیل یبسطون إلیهم أیدیهم بالعذاب یضربون وجوههم و أدبارهم «أَخْرِجُوا أَنْفُسَکُمُ» أی یقولون أخرجوا أنفسکم من سکرات الموت إن استطعتم و صدقتم فیما قلتم و ادعیتم و قیل أخرجوا أنفسکم من أجسادکم عند معاینة الموت إرهاقا لهم و تغلیظا علیهم و إن کان إخراجها من فعل غیرهم و قیل علی التأویل الأول یقولون لهم یوم القیامة أخرجوا أنفسکم من عذاب النار إن استطعتم أی خلصوها منه «الْیَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذابَ الْهُونِ» أی عذابا تلقون فیه الهوان «بِما کُنْتُمْ تَقُولُونَ عَلَی اللَّهِ غَیْرَ الْحَقِّ» أی فی الدنیا «وَ کُنْتُمْ عَنْ آیاتِهِ تَسْتَکْبِرُونَ» أی تأنفون من اتباع آیاته.

[سورة الأنعام (6): آیة 94]

اشارة

وَ لَقَدْ جِئْتُمُونا فُرادی کَما خَلَقْناکُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَ تَرَکْتُمْ ما خَوَّلْناکُمْ وَراءَ ظُهُورِکُمْ وَ ما نَری مَعَکُمْ شُفَعاءَکُمُ الَّذِینَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِیکُمْ شُرَکاءُ لَقَدْ تَقَطَّعَ بَیْنَکُمْ وَ ضَلَّ عَنْکُمْ ما کُنْتُمْ تَزْعُمُونَ (94)

القراءة

قرأ أهل المدینة و الکسائی و حفص «بَیْنَکُمْ» بالنصب و الباقون بالرفع.

الحجة

قال أبو علی استعمل هذا الاسم علی ضربین (أحدهما) أن یکون اسما متصرفا کالافتراق (و الآخر) أن یکون ظرفا و المرفوع فی قراءة من قرأ لقد تقطع بینکم هو الذی کان ظرفا ثم استعمل اسما و الدلیل علی جواز کونه اسما قوله وَ مِنْ بَیْنِنا وَ بَیْنِکَ حِجابٌ

ص: 102

و هذا فِراقُ بَیْنِی وَ بَیْنِکَ فلما استعمل اسما فی هذه المواضع جاز أن یسند إلیه الفعل الذی هو تقطع فی قول من رفع و الذی یدل علی أن هذا المرفوع هو الذی استعمل ظرفا أنه لا یخلو من أن یکون الذی کان ظرفا اتسع فیه أو یکون الذی هو مصدر فلا یجوز أن یکون المصدر لأن تقدیره یکون لقد تقطع افتراقکم و هذا خلاف المعنی المراد لأن المراد لقد تقطع وصلکم و ما کنتم تتألفون علیه فإن قلت کیف جاز أن یکون بمعنی الوصل و أصله الافتراق و التمایز قیل إنه لما استعمل مع الشیئین المتلابسین فی نحو بینی و بینه شرکة و بینی و بینه رحم و صداقة صارت لاستعمالها فی هذه المواضع بمنزلة الوصلة و علی خلاف الفرقة فلهذا قد جاء لقد تقطع بینکم بمعنی تقطع وصلکم فأما من نصب «بَیْنَکُمْ» ففیه مذهبان (أحدهما) أنه أضمر الفاعل فی الفعل و دل علیه ما تقدم من قوله «وَ ما نَری مَعَکُمْ شُفَعاءَکُمُ» لأن هذا یدل علی التقاطع و ذلک المضمر هو الوصل فکأنه قال لقد تقطع وصلکم بینکم و قد حکی سیبویه أنهم قالوا إذا کان غدا فأتنی و أضمر ما کانوا فیه من رخاء و بلاء لدلالة الحال علیه و المذهب الآخر أنه انتصب علی شی ء یراه أبو الحسن فإنه یذهب إلی أن معناه معنی المرفوع فلما جری فی کلامهم منصوبا ظرفا ترکوه علی ما یکون علیه فی أکثر الکلام و کذلک یقول فی قوله یَوْمَ الْقِیامَةِ یَفْصِلُ بَیْنَکُمْ و قوله و أَنَّا مِنَّا الصَّالِحُونَ وَ مِنَّا دُونَ ذلِکَ و دون فی موضع رفع عنده و إن کان منصوب اللفظ کما یقال منا الصالح و منا الطالح.

اللغة

فرادی جمع فرد و فرید و فرد و العرب تقول فرادی و فراد فلا یصرفونها تشبیها بثلاث و رباع قال الشاعر:

تری النعرات البیض تحت لبانه فراد و مثنی أصعقتها صواهله

و قال النابغة:

من وحش وجرة موشی أکارعه طاوی المصیر کسیف الصیقل الفرد

و مثل الفرادی الردافی و القرابی و التخویل الإعطاء و أصله تملیک الخول کما أن

ص: 103

التمویل هو تملیک الأموال و خوله الله أعطاه مالا و فلان خولی مال و خال مال و خائل مال إذ کان یصلح المال و هم خول فلان أی أتباعه الواحد خائل و الزعم قد یکون حقا و قد یکون باطلا قال الشاعر:

یقول هلکنا إن هلکت و إنما علی الله أرزاق العباد کما زعم

و البین مصدر بأن یبین إذا فارق قال الشاعر:

بأن الخلیط برامتین فودعوا أو کلما ظعنوا لبین تجزع

قال أبو زید بأن الحی بینونة و بینا إذا ظعنوا و تباینوا أی تفرقوا بعد أن کانوا جمیعا.

الإعراب

«فُرادی» نصب علی الحال و «ما خَوَّلْناکُمْ» موصول و صلة فی موضع نصب بأنه مفعول «تَرَکْتُمْ».

النزول

نزلت فی النضر بن الحرث بن کلدة حین قال سوف یشفع لی اللات و العزی عن عکرمة.

المعنی

ثم بین سبحانه تمام ما یقال لهم علی سبیل التوبیخ فقال «وَ لَقَدْ جِئْتُمُونا» قیل هذا من کلام الله تعالی یخاطب به عباده إما عند الموت أو عند البعث و قیل هو من کلام الملائکة یؤدونه عن الله إلی الذین یقبضون أرواحهم «فُرادی» أی وحدانا لا مال لکم و لا خول و لا ولد و لا حشم عن الجبائی و قیل واحدا واحدا علی حدة عن الحسن و قیل کل واحد منهم منفردا من شریکه فی الغی و شقیقه عن الزجاج «کَما خَلَقْناکُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ» أی کما خلقناکم فی بطون أمهاتکم فلا ناصر لکم و لا معین عن الجبائی و قیل معناه ما

روی عن النبی ص أنه قال تحشرون حفاة عراة غرلا

و الغرل هم القلف و

روی أن عائشة قالت لرسول الله ص حین سمعت ذلک وا سوأتاه أ ینظر بعضهم إلی سوأة بعض من الرجال و النساء فقال ص لِکُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ یَوْمَئِذٍ شَأْنٌ یُغْنِیهِ و یشغل بعضهم عن بعض

و قال الزجاج معناه کما بدأناکم أول مرة أی یکون بعثکم کخلقکم «وَ تَرَکْتُمْ ما خَوَّلْناکُمْ» معناه ملکناکم فی الدنیا مما کنتم تتباهون به من الأموال «وَراءَ ظُهُورِکُمْ» أی خلف ظهورکم فی الدنیا و المراد

ص: 104

ترکتم الأموال و حملتم من الذنوب الأحمال و استمتع غیرکم بما خلفتم و حوسبتم علیه فیا لها من حسرة «وَ ما نَری مَعَکُمْ شُفَعاءَکُمُ» أی لیس معکم من کنتم تزعمون أنهم یشفعون لکم عند الله یوم القیامة و هی الأصنام «الَّذِینَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِیکُمْ شُرَکاءُ» معناه زعمتم أنهم شرکاؤنا فیکم و شفعاؤکم یرید و ما نفعکم عبادة الأوثان التی کنتم تقولون إنها فیکم شرکاء و إنها تشفع لکم عند الله تعالی و هذا عام فی کل من عبد غیر الله و اعتمد غیره یرجو خیره و یخاف ضیره فی مخالفة الله تعالی «لَقَدْ تَقَطَّعَ بَیْنَکُمْ» أی وصلکم و جمعکم و من قرأ بالنصب فمعناه لقد تقطع الأمر بینکم أو تقطع وصلکم بینکم «وَ ضَلَّ عَنْکُمْ ما کُنْتُمْ تَزْعُمُونَ» أی ضاع و تلاشی و لا تدرون أین ذهب من جعلتم شفعاءکم من آلهتکم و لم تنفعکم عبادتها و قیل معناه ما تزعمون من عدم البعث و الجزاء قد حث الله سبحانه فی هذه الآیة علی اقتناء الطاعات التی بها ینال الفوز و تدرک النجاة دون اقتناء المال الذی لا شک فی ترکه و عدم الانتفاع به بعد الممات.

[سورة الأنعام (6): الآیات 95 الی 96]

اشارة

إِنَّ اللَّهَ فالِقُ الْحَبِّ وَ النَّوی یُخْرِجُ الْحَیَّ مِنَ الْمَیِّتِ وَ مُخْرِجُ الْمَیِّتِ مِنَ الْحَیِّ ذلِکُمُ اللَّهُ فَأَنَّی تُؤْفَکُونَ (95) فالِقُ الْإِصْباحِ وَ جَعَلَ اللَّیْلَ سَکَناً وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ حُسْباناً ذلِکَ تَقْدِیرُ الْعَزِیزِ الْعَلِیمِ (96)

القراءة

قرأ أهل الکوفة «وَ جَعَلَ اللَّیْلَ سَکَناً» و الباقون و جاعل بالألف و الرفع اللیل بالجر.

الحجة

وجه قول من قرأ و جاعل اللیل أن قبله اسم فاعل و هو «فالِقُ الْحَبِّ» و «فالِقُ الْإِصْباحِ» لیکون فاعل المعطوف مثل فاعل المعطوف علیه أ لا تری أن حکم الاسم أن یعطف علی اسم مثله لأن الاسم بالاسم أشبه من الفعل بالاسم و یقوی ذلک قولهم:

للبس عباءة و تقر عینی أحب إلی من لبس الشفوف

ص: 105

فنصب و تقر لیکون فی تقدیر اسم بإضمار أن فیکون قد عطف اسما علی اسم و قوله:

و لو لا رجال من رزام و مازن و آل سبیع أو أسوک علقما

و من قرأ أو جعل فلأن اسم الفاعل الذی قبله بمعنی المضی فلما کان فاعل بمعنی فعل عطف علیه فعل لموافقته فی المعنی و یدلک علی أنه بمنزلة فعل أنه نزل منزلته فیما عطف علیه و هو قوله «وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ حُسْباناً» أ لا تری أنه لما کان المعنی فعل حمل المعطوف علی ذلک فنصب الشمس و القمر علی فعل لما کان فاعل کفعل و یقوی ذلک قولهم هذا معطی زید درهما أمس فالدرهم محمول علی أعطی لأن اسم الفاعل إذا کان لما مضی لم یعمل عمل الفعل فإذا کان معط بمنزلة أعطی کذلک جعل فالق بمنزلة فلق لأن اسم الفاعل لما مضی فعطف علیه فعل لما کان بمنزلته.

اللغة

الفلق الشق یقال فلقة فانفلق و الفلق الصبح لأن الظلام ینفلق عنه و الفلق المطمئن من الأرض کأنه منشق عنها و الحب جمع حبة و هو کل ما لا یکون له نوی کالبر و الشعیر و النوی جمع نواة و الإصباح و الصبح واحد و هو مصدر أصبحنا إصباحا و قد روی عن الحسن أنه قرأ فالق الأصباح بالفتح یرید صبح کل یوم و ما قرأ به غیره و السکن الذی یسکن إلیه و الحسبان جمع حساب مثل شهاب و شهبان و قیل هو مصدر حسبت الحساب أحسبه حسابا و حسبانا و حکی عن بعض العرب علی الله حسبان فلان و حسبته أی حسابه و الحسبان بکسر الحاء جمع حسبانة و هی وسادة صغیرة و الحسبان و المحسبة مصدر حسبت فلانا عاقلا أحسبه و أحسبه.

الإعراب

النصب فی «الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ» مفعول فعل یدل علیه و قوله و جاعل اللیل سکنا و تقدیره و جعل الشمس و القمر حسبانا و حسبانا المفعول الثانی منه و لا یجوز و جاعل اللیل سکنا لأن اسم الفاعل إذا کان واقعا لم یعمل عمل الفعل و أضیف إلی ما بعده لا غیر تقول هذا ضارب زید أمس لا غیر.

المعنی

ثم عاد الکلام إلی الاحتجاج علی المشرکین بعجائب الصنع و لطائف التدبیر فقال سبحانه «إِنَّ اللَّهَ فالِقُ الْحَبِّ وَ النَّوی» أی شاق الحبة الیابسة المیتة فیخرج منها

ص: 106

النبات و شاق النواة الیابسة فیخرج منها النخل و الشجر عن الحسن و قتادة و السدی و قیل معناه خالق الحب و النوی و منشئهما و مبدئهما عن ابن عباس و الضحاک و قیل المراد به ما فی الحبة و النوی من الشق و هو من عجیب قدرة الله تعالی فی استوائه عن مجاهد و أبی مالک «یُخْرِجُ الْحَیَّ مِنَ الْمَیِّتِ وَ مُخْرِجُ الْمَیِّتِ مِنَ الْحَیِّ» أی یخرج النبات الغض الطری الخضر من الحب الیابس و یخرج الحب الیابس من النبات الحی النامی عن الزجاج و العرب تسمی الشجر ما دام غضا قائما بأنه حی فإذا یبس أو قطع أو قلع سموه میتا و قیل معناه یخلق الحی من النطفة و هی موات و یخلق النطفة و هی موات من الحی عن الحسن و قتادة و ابن زید و غیرهم و هذا أصح و قیل معناه یخرج الطیر من البیض و البیض من الطیر عن الجبائی و قیل معناه یخرج المؤمن من الکافر و الکافر من المؤمن «ذلِکُمُ اللَّهُ» أی فاعل ذلک کله الله «فَأَنَّی تُؤْفَکُونَ» أی تصرفون عن الحق و یذهب بکم عن هذه الأدلة الظاهرة إلی الباطل أ فلا تتدبرون فتعلمون أنه لا ینبغی أن یجعل لمن أنعم علیکم بفلق الحب و النوی و إخراج الزرع من الحب و الشجر من النوی شریک فی عبادته «فالِقُ الْإِصْباحِ» أی شاق عمود الصبح عن ظلمة اللیل و سواده عن أکثر المفسرین و قیل معناه خالق الصباح عن ابن عباس «وَ جَعَلَ اللَّیْلَ سَکَناً» تسکنون فیه و تتودعون فیه عن ابن عباس و مجاهد و أکثر المفسرین نبه الله سبحانه علی عظیم نعمته بأن جعل اللیل للسکون و النهار للتصرف و دل بتعاقبهما علی کمال قدرته و حکمته ثم قال «وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ حُسْباناً» أی جعلهما تجریان فی أفلاکهما بحساب لا یتجاوزانه حتی ینتهیا إلی أقصی منازلهما فتقطع الشمس جمیع البروج الاثنی عشر فی ثلاثمائة و خمس و ستین یوما و ربع القمر فی ثمانیة و عشرین یوما و بنی علیهما اللیالی و الأیام و الشهور و الأعوام کما قال سبحانه الشَّمْسُ وَ الْقَمَرُ بِحُسْبانٍ و قال کُلٌّ فِی فَلَکٍ یَسْبَحُونَ عن ابن عباس و السدی و قتادة و مجاهد أشار سبحانه بذلک إلی ما فی حسبانهما من مصالح العباد فی معاملاتهم و تواریخهم و أوقات عباداتهم و غیر ذلک من أمورهم الدینیة و الدنیویة «ذلِکَ» إشارة إلی ما وصفه سبحانه من فلق الإصباح «وَ جَعَلَ اللَّیْلَ سَکَناً وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ حُسْباناً» «تَقْدِیرُ الْعَزِیزِ» الذی عز سلطانه فلا یقدر أحد علی الامتناع منه «الْعَلِیمِ» بمصالح خلقه و تدبیرهم.

ص: 107

[سورة الأنعام (6): الآیات 97 الی 98]

اشارة

وَ هُوَ الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِها فِی ظُلُماتِ الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ قَدْ فَصَّلْنَا الْآیاتِ لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ (97) وَ هُوَ الَّذِی أَنْشَأَکُمْ مِنْ نَفْسٍ واحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَ مُسْتَوْدَعٌ قَدْ فَصَّلْنَا الْآیاتِ لِقَوْمٍ یَفْقَهُونَ (98)

القراءة

قرأ ابن کثیر و أبو عمرو و یعقوب بروایة روح و زید فمستقر بکسر القاف و الباقون بفتح القاف.

الحجة

قال أبو علی من کسر القاف کان المستقر بمعنی القار فإذا کان کذلک وجب خبره أن یکون المضمر منکم أی فمنکم مستقر کقولک بعضکم مستقر أی مستقر فی الأرحام و من فتح فلیس علی أنه مفعول أ لا تری أن استقر لا یتعدی و إذا لم یتعد لم یبن منه اسم مفعول به و إذا لم یکن مفعولا به کان اسم مکان فالمستقر بمنزلة المقر کما کان المستقر بمعنی القار و إذا کان کذلک جعلت الخبر المضمر لکم و التقدیر فمستقر لکم و أما المستودع فإن استودع فعل یتعدی إلی مفعولین تقول استودعت زیدا ألفا و أودعت زیدا ألفا فاستودع مثل أودع کما أن استجاب مثل أجاب فالمستودع یجوز أن یکون الإنسان الذی استودع ذلک المکان و یجوز أن یکون المکان نفسه و من قرأ «فَمُسْتَقَرٌّ» بفتح القاف جعل المستودع مکانا لیکون مثل المعطوف علیه أی فلکم مکان استقرار و استیداع و من قرأ فمستقر فالمعنی منکم مستقر فی الأرحام و منکم مستودع فی الأصلاب فالمستودع اسم المفعول به فیکون مثل المستقر فی أنه اسم لغیر المکان.

المعنی

ثم ذکر سبحانه ما یقارب فی المعنی الآیة المتقدمة فیما یدل علی وحدانیته و عظیم قدرته فقال «وَ هُوَ الَّذِی جَعَلَ» أی خلق «لَکُمُ» أی لنفعکم «النُّجُومَ لِتَهْتَدُوا بِها» أی بضوئها و طلوعها و مواضعها «فِی ظُلُماتِ الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ» لأن من النجوم ما یکون بین یدی الإنسان و منها ما یکون خلفه و منها ما یکون عن یمینه و منها ما یکون عن یساره و یهتدی بها فی الأسفار و فی البلاد و فی القبلة و أوقات اللیل و إلی الطرق فی مسالک البراری و البحار و قال البلخی لیس فی قوله «لِتَهْتَدُوا بِها» ما یدل علی أنه لم یخلقها لغیر ذلک بل خلقها سبحانه لأمور جلیلة عظیمة و من فکر فی صغر الصغیر منها و کبر الکبیر و اختلاف مواقعها و مجاریها

ص: 108

و اتصالاتها و سیرها و ظهور منافع الشمس و القمر فی نشوء الحیوان و النبات علم أن الأمر کذلک و لو لم یخلقها إلا للاهتداء لما کان لخلقها صغارا و کبارا و اختلافاتها فی المسیر معنی و فی تفسیر علی بن إبراهیم بن هاشم أن النجوم آل محمد (علیه السلام) «قَدْ فَصَّلْنَا الْآیاتِ» أی بینا الحجج و البینات «لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ» أی یتفکرون فیعلمون «وَ هُوَ الَّذِی أَنْشَأَکُمْ» أی أبدعکم و خلقکم «مِنْ نَفْسٍ واحِدَةٍ» أی من آدم (علیه السلام) لأن الله تعالی خلقنا جمیعا منه و خلق أمنا حواء، من ضلع من أضلاعه و من علینا بهذا لأن الناس إذا رجعوا إلی أصل واحد کانوا أقرب إلی التواد و التعاطف و التآلف «فَمُسْتَقَرٌّ وَ مُسْتَوْدَعٌ» قد مر ذکرهما فی الحجة و اختلف فی معناهما فقیل مستقر فی الرحم إلی أن یولد و مستودع فی القبر إلی أن یبعث عن عبد الله بن مسعود و قیل مستقر فی بطون الأمهات و مستودع فی أصلاب الآباء عن سعید بن جبیر و عکرمة عن ابن عباس و قیل مستقر علی ظهر الأرض فی الدنیا و مستودع عند الله فی الآخرة عن مجاهد و قیل مستقرها أیام حیاتها و مستودعها حیث یموت و حیث یبعث عن أبی العالیة و قیل مستقر فی القبر و مستودع فی الدنیا عن الحسن و کان یقول یا ابن آدم أنت ودیعة فی أهلک و یوشک أن تلحق بصاحبک و أنشد قول لبید:

و ما المال و الأهلون إلا ودیعة و لا بد یوما أن ترد الودائع

و قال سلیمان بن زید العدوی فی هذا المعنی:

فجع الأحبة بالأحبة قبلنا فالناس مفجوع به و مفجع

مستودع أو مستقر مدخلا فالمستقر یزوره المستودع

«قَدْ فَصَّلْنَا الْآیاتِ» أی بینا الحجج و میزنا الأدلة «لِقَوْمٍ یَفْقَهُونَ» مواقع الحجة و مواضع العبرة و إنما خص الذین یعلمون و یفقهون لأنهم المنتفعون بها کما قال هُدیً لِلْمُتَّقِینَ و کرر قوله «قَدْ فَصَّلْنَا الْآیاتِ» حثا علی النظر و تنبیها علی أن کلا مما ذکر آیة و دلالة تدل علی توحیده و صفاته العلی.

ص: 109

[سورة الأنعام (6): آیة 99]

اشارة

وَ هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَخْرَجْنا بِهِ نَباتَ کُلِّ شَیْ ءٍ فَأَخْرَجْنا مِنْهُ خَضِراً نُخْرِجُ مِنْهُ حَبًّا مُتَراکِباً وَ مِنَ النَّخْلِ مِنْ طَلْعِها قِنْوانٌ دانِیَةٌ وَ جَنَّاتٍ مِنْ أَعْنابٍ وَ الزَّیْتُونَ وَ الرُّمَّانَ مُشْتَبِهاً وَ غَیْرَ مُتَشابِهٍ انْظُرُوا إِلی ثَمَرِهِ إِذا أَثْمَرَ وَ یَنْعِهِ إِنَّ فِی ذلِکُمْ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ (99)

القراءة

قرأ أبو بکر عن عاصم بروایة أبی یوسف الأعشی و البرجمی و جنات بالرفع و هو قراءة أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب (علیه السلام)

و عبد الله بن مسعود الأعمش و یحیی بن یعمر و قرأ الباقون «وَ جَنَّاتٍ» علی النصب و قرأ حمزة و الکسائی و خلف ثمره بضمتین و کذلک کُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ و فی سورة یاسین لیأکلوا من ثمره و قرأ الباقون «ثَمَرِهِ» بفتحتین فی الجمیع.

الحجة

من قرأ «وَ جَنَّاتٍ» فإنه عطفها علی قوله «خَضِراً» أی فأخرجنا من الماء خضرا و جنات من أعناب و من قرأ و جنات بالرفع فإنه عطفها علی «قِنْوانٌ» لفظا و إن لم یکن من جنسها کقول الشاعر:

(متقلدا سیفا و رمحا)

و من قرأ «إِلی ثَمَرِهِ» فالثمر جمع ثمرة مثل بقرة و بقر و شجرة و شجر و من قرأ ثمره بضمتین فیحتمل وجهین (أحدهما) أن یکون علی ثمرة و ثمر مثل خشبة و خشب و أکمة و أکم قال الشاعر:

نحن الفوارس یوم دیسقة المغشو الکمأة غوارب الأکم

و نظیره من المعتل قارة و قور و ناقة و نوق و ساحة و سوح قال الشاعر:

و کان سیان ألا یسرحوا نعما أو یسرحوه بها و اغبرت السوح

(و الآخر) أن یکون جمع ثمار علی ثمر فیکون ثمر جمع الجمع.

اللغة

خضر بمعنی أخضر یقال أخضر فهو خضر و أخضر و أعور فهو عور و أعور و

فی الحدیث أن الدنیا حلوة خضرة

أی غضة ناعمة و ذهب دمه خضرا مضرا أی باطلا و أخذ الشی ء خضرا مضرا أی مجانا بغیر ثمن و قیل غضا طریا و فلان أخضر الجلدة و أخضر المنکب أی ذو سعة و خصب و قال الفضل بن عباس بن عتبة بن أبی لهب:

ص: 110

و أنا الأخضر من یعرفنی أخضر الجلدة فی بیت العرب

من یساجلنی یساجل ماجدا یملأ الدلو إلی عقد الکرب

برسول الله و ابنی بنته و بعباس بن عبد المطلب

و کتیبة خضراء إذا کان علیها سواد الحدید و العرب تسمی الأسود أخضر و یسمی سواد العراق سوادا لکثرة خضرته و متراکب متفاعل من الرکوب و طلع النخل أول ما یبدو من ثمره و قد أطلع النخل و القنوان جمع قنو و هو العذق بکسر العین أی الکباسة و العذق بفتح العین النخلة و قنوان و قنوان بکسر القاف و ضمها لغتان و قنیان بالیاء لغة تمیم و دانیة قریبة المتناول و الینع النضج یقال ینع الثمر ینعا و ینعا و أینع إذا أدرک قال الشاعر:

فی قباب وسط دسکرة حولها الزیتون قد ینعا

و قیل إن الینع جمع یانع مثل صاحب و صحب و تاجر و تجر.

المعنی

ثم عطف سبحانه علی ما تقدم فقال «وَ هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً» یرید من السحاب و العرب تقول کل ما علاک فأظلک فهو سماء «فَأَخْرَجْنا بِهِ نَباتَ کُلِّ شَیْ ءٍ» و المعنی فأخرجنا بالماء الذی أنزلناه من السماء من غذاء الأنعام و الطیر و الوحش و أرزاق بنی آدم ما یتغذون به و یأکلونه فینبتون علیه و ینمون و یرید بنبات کل شی ء ما ینبت به کل شی ء و ینمو علیه و یحتمل أن یکون المراد أخرجنا به جمیع أنواع النبات لیکون کل شی ء هو أصناف النبات کقوله إِنَّ هذا لَهُوَ حَقُّ الْیَقِینِ عن الفراء و الأول أحسن و إنما قال به لأنه سبحانه جعله سببا مؤدیا إلی النبات لا مولدا له و قد کان یمکنه الإنبات بغیره فلا یقال أنه فعله بسبب مولد «فَأَخْرَجْنا مِنْهُ» أی من الماء و قیل من النبات «خَضِراً» أی زرعا رطبا أخضر و هو ساق السنبلة «نُخْرِجُ مِنْهُ» أی من ذلک الزرع الخضر «حَبًّا مُتَراکِباً» قد ترکب بعضه علی بعض مثل سنبلة الحنطة و السمسم و غیر ذلک «وَ مِنَ النَّخْلِ» أی و نخرج من النخل «مِنْ طَلْعِها قِنْوانٌ» أی أعذاق الرطب «دانِیَةٌ» أی قریبة المتناول و لم یقل و منها قنوان بعیدة لأن فی الکلام دلیلا علی البعیدة السحیقة من النخل قد کانت غیر سحیقة

ص: 111

فاجتزأ بذکر القرینة عن ذکر السحیقة کما قال سَرابِیلَ تَقِیکُمُ الْحَرَّ و لم یقل و سرابیل تقیکم البرد لأن فی الکلام دلیل علی أنها تقی البرد لأن ما یستر عن الحر یستر عن البرد عن الزجاج و قیل دانیة دنت من الأرض لکثرة ثمرها و ثقل حملها و تقدیره و من النخل من طلعها ما قنوانه دانیة و إنما خص الطلع بالذکر لما فیه من المنافع و الأغذیة الشریفة التی لیست فی أکمام الثمار «وَ جَنَّاتٍ مِنْ أَعْنابٍ» یعنی و أخرجنا به أیضا جنات من أعناب أی بساتین من أعناب و من رفعه فتقدیره و نخرج به جنات من أعناب «وَ الزَّیْتُونَ وَ الرُّمَّانَ» أی فأخرجنا به الزیتون و الرمان أی شجر الزیتون و الرمان و قرن الزیتون و الرمان لأنهما شجرتان تعرف العرب أن ورقهما یشتمل علی الغصن من أوله إلی آخره قال الشاعر:

بورک المیت الغریب کما بورک نضج الرمان و الزیتون

و معناه أن ورقهما یشتمل علی العود کله «مُشْتَبِهاً وَ غَیْرَ مُتَشابِهٍ» أی مشتبها شجرة یشبه بعضه بعضا و غیر متشابه فی الطعم و قیل مشتبها ورقه مختلفا ثمره عن قتادة و قیل مشتبها فی الخلق مختلفا فی الطعم و قیل مشتبها ما کان من جنس واحد و غیر متشابه إذا اختلف جنسه عن الجبائی و الأولی أن یقال أن جمیع ذلک مشتبه من وجوه مختلف من وجوه فیدخل فیه جمیع ما تقدم «انْظُرُوا إِلی ثَمَرِهِ إِذا أَثْمَرَ» أی انظروا إلی خروج الثمار نظر الاعتبار «وَ یَنْعِهِ» أی نضجه و معناه انظروا من ابتداء خروجه إذا أثمر إلی انتهائه إذا أینع و أدرک کیف تنتقل علیه الأحوال فی الطعم و اللون و الرائحة و الصغر و الکبر لیستدلوا بذلک علی أن له صانعا مدبرا «إِنَّ فِی ذلِکُمْ لَآیاتٍ» أی إن فی خلق هذه الثمار و الزروع مع إتقان جواهرها أجناسا مختلفة لا یشبه بعضها بعضا لدلالات علی أن لها خالقا قصد إلی التمییز بینها قبل خلقها علی علم بها و إنها تکونت بخلقه و تدبیره «لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ» لأنهم بها یستدلون و بمعرفة مدلولاتها ینتفعون.

ص: 112

[سورة الأنعام (6): الآیات 100 الی 101]

اشارة

وَ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَکاءَ الْجِنَّ وَ خَلَقَهُمْ وَ خَرَقُوا لَهُ بَنِینَ وَ بَناتٍ بِغَیْرِ عِلْمٍ سُبْحانَهُ وَ تَعالی عَمَّا یَصِفُونَ (100) بَدِیعُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ أَنَّی یَکُونُ لَهُ وَلَدٌ وَ لَمْ تَکُنْ لَهُ صاحِبَةٌ وَ خَلَقَ کُلَّ شَیْ ءٍ وَ هُوَ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ (101)

القراءة

قرأ أهل المدینة و خرقوا بالتشدید و الباقون «وَ خَرَقُوا» بالتخفیف.

الحجة

قال أحمد بن یحیی خرق و اخترق بمعنی و قال أبو الحسن الخفیفة أعجب إلی لأنها أکثر و المعنی فی القراءتین کذبوا و قد روی فی الشواذ عن ابن عباس و حرفوا بالحاء و الفاء و هذا شاهد یکذبهم أیضا و مثله یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ*.

اللغة

البدیع بمعنی المبدع و الفرق بین الإبداع و الاختراع أن الإبداع فعل ما لم یسبق إلی مثله و الاختراع فعل ما لم یوجد سبب له و لذلک یقال البدعة لما خالف السنة لأنه إحداث ما لم یسبق إلیه و لا یقدر أحد علی الاختراع غیر الله تعالی لأن حده ما ابتدئ فی غیر محل القدرة علیه و القادر بقدرة إما أن یفعل مباشرا و هو ما ابتدئ فی محل القدرة أو متولدا و هو ما یوقع بحسب غیره و لا یقدر علی الاختراع أصلا.

الإعراب

انتصاب الجن من وجهین (أحدهما) أن یکون مفعولا أی جعلوا الجن لله شرکاء و یکون شرکاء مفعولا ثانیا کما قال وَ جَعَلُوا الْمَلائِکَةَ الَّذِینَ هُمْ عِبادُ الرَّحْمنِ إِناثاً (و الآخر) أن یکون الجن بدلا من شرکاء و مفسرا له سبحانه نصب علی المصدر کأنه قال تسبیحا له و بدیع خبر مبتدإ محذوف تقدیره هو بدیع السماوات و یجوز أن یکون مبتدأ و خبره «أَنَّی یَکُونُ لَهُ وَلَدٌ» و إنما تعدی بدیع و هو فعیل لأنه معدول عن مفعل و الصفة تعمل عمل ما عدلت منه فإذا لم تکن معدولة لم تتعد نحو طویل و قصیر.

المعنی

ثم رد سبحانه علی المشرکین و عجب من کفرهم مع هذه البراهین و الحجج و البینات فقال «وَ جَعَلُوا» یعنی المشرکین «لِلَّهِ شُرَکاءَ الْجِنَّ» أخبر الله سبحانه أنهم اتخذوا معه آلهة جعلوهم له أندادا کما قال وَ جَعَلُوا بَیْنَهُ وَ بَیْنَ الْجِنَّةِ نَسَباً و أراد بالجن الملائکة و إنما سماهم جنا لاستتارهم عن الأعین و هذا کما قال جَعَلُوا الْمَلائِکَةَ الَّذِینَ هُمْ عِبادُ الرَّحْمنِ إِناثاً عن قتادة و السدی و قیل أن قریشا کانوا یقولون أن الله تعالی قد صاهر الجن فحدث بینهما الملائکة فیکون علی هذا القول المراد به الجن المعروف و قیل أراد بالجن الشیاطین لأنهم أطاعوا الشیاطین فی عبادة الأوثان عن الحسن «وَ خَلَقَهُمْ» الهاء و المیم عائدة إلیهم أی جعلوا للذی خلقهم شرکاء لا یخلقون و یجوز أن یکون الهاء و المیم

ص: 113

عائدة علی الجن فیکون المعنی و الله خلق الجن فکیف یکونون شرکاء له و یجوز أن یکون المعنی و خلق الجن و الإنس جمیعا و روی أن یحیی بن یعمر قرأ و خلقهم بسکون اللام أی و خلق الجن یعنی ما یخلقونه و یأفکون فیه و یکذبونه کأنه قال جعلوا الجن شرکاءه و أفعالهم شرکاء أفعاله أو شرکاء له إذا عنی بذلک الأصنام و نحوها و قیل إن المعنی بالآیة المجوس إذ قالوا یزدان و أهرمن و هو الشیطان عندهم فنسبوا خلق المؤذیات و الشرور و الأشیاء الضارة إلی أهرمن و جعلوه بذلک شریکا له و مثلهم الثنویة القائلون بالنور و الظلمة «وَ خَرَقُوا لَهُ بَنِینَ وَ بَناتٍ» أی اختلقوا و موهوا و افتروا الکذب علی الله و نسبوا البنین و البنات إلی الله فإن المشرکین قالوا الملائکة بنات الله و النصاری قالوا المسیح ابن الله و الیهود قالوا عزیر ابن الله «بِغَیْرِ عِلْمٍ» أی بغیر حجة و یجوز أن یکون معناه بغیر علم منهم بما علیهم عاجلا و آجلا و یجوز أن یکون معناه بغیر علم منهم بما قالوه علی حقیقة لکن جهلا منهم بالله و بعظمته تعالی «سُبْحانَهُ» أی تنزیها له عما یقولون «وَ تَعالی عَمَّا یَصِفُونَ» من ادعائهم له شرکاء و اختراقهم له بنین و بنات أی هو یجل من أن یوصف بما وصفوه به و إنما صار اتخاذ الولد نقصا لأنه لا یخلو من أن یکون ولادة أو تبنیا و کلاهما یوجب التشبیه و من أشبه المحدث کان علی صفة نقص

«بَدِیعُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» أی مبدعهما و منشئهما بعلمه ابتداء لا من شی ء و لا علی مثال سبق و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام)

«أَنَّی یَکُونُ لَهُ وَلَدٌ» أی کیف یکون له ولد و من أین یکون له ولد «وَ لَمْ تَکُنْ لَهُ صاحِبَةٌ» أی زوجة و إنما یکون الولد من النساء فیما یتعارفونه «وَ خَلَقَ کُلَّ شَیْ ءٍ» فی هذا نفی للصاحبة و الولد فإن من خلق الأشیاء لا یکون شی ء من خلقه صاحبة له و لا ولدا و لأن الأشیاء کلها مخلوقة له فکیف یتعزز بالولد و یتکثر به «وَ هُوَ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ» یعلم الأشیاء کلها موجودها و معدومها لا یخفی علیه خافیة و من قال أن فی قوله «وَ خَلَقَ کُلَّ شَیْ ءٍ» دلالة علی خلق أفعال العباد فجوابه أن المفهوم منه أنه أراد المخلوقات کما یفهم المأکولات من قول من قال أکلت کل شی ء و المخلوقات کلها بما فیها من التقدیر العجیب یضاف خلقها إلیه سبحانه علی أنه سبحانه قد نزه نفسه عن إفک العباد و کذبهم فلو کان خلقا له لما تنزه عنه.

ص: 114

[سورة الأنعام (6): الآیات 102 الی 103]

اشارة

ذلِکُمُ اللَّهُ رَبُّکُمْ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ خالِقُ کُلِّ شَیْ ءٍ فَاعْبُدُوهُ وَ هُوَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ وَکِیلٌ (102) لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ وَ هُوَ یُدْرِکُ الْأَبْصارَ وَ هُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ (103)

اللغة

الوکیل علی الشی ء هو الحافظ له الذی یحوطه و یدفع الضرر عنه و إنما وصف سبحانه نفسه بأنه وکیل مع أنه مالک الأشیاء لأنه لما کانت منافعها لغیره لاستحالة المنافع علیه و المضار صحت هذه الصفة له و قیل الوکیل من یوکل إلیه الأمور یقال وکلت إلیه هذا الأمر أی ولیته تدبیره و المؤمن یتوکل علی الله أی یفوض أمره إلیه و الإدراک اللحاق یقال أدرک قتادة الحسن أی لحقه و أدرک الطعام نضج و أدرک الزرع بلغ منتهاه و أدرک الغلام بلغ و لحق حال الرجولیة و أدرکته ببصری لحقته ببصری و تدارک القوم تلاحقوا و لا یکون الإدراک بمعنی الإحاطة لأن الجدار محیط بالدار و لیس بمدرک لها و البصر الحاسة التی تقع بها الرؤیة.

الإعراب

«خالِقُ کُلِّ شَیْ ءٍ» خبر مبتدإ محذوف و یجوز أن یکون صفة ربکم و کان یجوز نصبه علی الحال لأنه نکرة اتصل بمعرفة بعد التمام.

المعنی

لما قدم سبحانه ذکر الأدلة علی وحدانیته عقبه بتنبیه عباده علی أنه الإله المستحق للطاعة و العبادة و تعلیمهم الاستدلال بأفعاله علیه فقال «ذلِکُمُ» أی ذلک الذی خلق هذه الأشیاء و دبر هذه التدابیر لکم أیها الناس هو «اللَّهُ رَبُّکُمْ» أی خالقکم و مالککم و مدبرکم و سیدکم «لا إِلهَ إِلَّا هُوَ خالِقُ کُلِّ شَیْ ءٍ» أی کل مخلوق من الأجسام و الأعراض التی لا یقدر علیها غیره «فَاعْبُدُوهُ» لأنه المستحق للعبادة «وَ هُوَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ وَکِیلٌ» أی حافظ و مدبر و حفیظ علی خلقه فهو وکیل علی الخلق و لا یقال وکیل لهم «لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ» أی لا تراه العیون لأن الإدراک متی قرن بالبصر لم یفهم منه إلا الرؤیة کما أنه إذا قرن بآلة السمع فقیل أدرکت بإذنی لم یفهم منه إلا السماع و کذلک إذا أضیف إلی کل واحد من الحواس أفاد ما تلک الحاسة آلة فیه فقولهم أدرکته بفمی معناه وجدت طعمه و أدرکته بأنفی معناه وجدت رائحته «وَ هُوَ یُدْرِکُ الْأَبْصارَ» تقدیره لا تدرکه ذوو الأبصار و هو یدرک ذوی الأبصار أی المبصرین و معناه أنه یری و لا یری و بهذا خالف سبحانه جمیع الموجودات لأن منها ما یری و یری کالأحیاء و منها ما یری و لا یری کالجمادات و الأعراض المدرکة و منها ما لا یری و لا یری کالأعراض غیر المدرکة فالله تعالی خالف جمیعها و تفرد بأن یری و لا یری و تمدح فی الآیة بمجموع الأمرین کما تمدح فی الآیة الأخری بقوله وَ هُوَ یُطْعِمُ وَ لا

ص: 115

یُطْعَمُ و

روی العیاشی بالإسناد المتصل أن الفضل بن سهل ذا الریاستین سأل أبا الحسن علی بن موسی الرضا (علیه السلام) فقال أخبرنی عما اختلف الناس فیه من الرؤیة فقال من وصف الله بخلاف ما وصف به نفسه فقال أعظم الفریة علی الله «لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ وَ هُوَ یُدْرِکُ الْأَبْصارَ» و هذه الأبصار لیست هی الأعین إنما هی الأبصار التی فی القلوب لا یقع علیه الأوهام و لا یدرک کیف هو

«وَ هُوَ اللَّطِیفُ» قیل فی معناه وجوه (أحدها) أنه اللاطف بعباده بسبوغ الإنعام غیر أنه عدل عن وزن فاعل إلی فعیل للمبالغة (و الثانی) أن معناه لطیف التدبیر إلا أنه حذف لدلالة الکلام علیه- (و الثالث) أن اللطیف الذی یستقل الکثیر من نعمه و یستکثر القلیل من طاعة عباده (و الرابع) أن اللطیف الذی إذا دعوته لباک و إن قصدته آواک و إن أحببته أدناک و إن أطعته کافأک و إن عصیته عافاک و إن أعرضت عنه دعاک و إن أقبلت إلیه هداک (و الخامس) اللطیف من یکافی الوافی و یعفو عن الجافی (و السادس) اللطیف من یعز المفتخر به و یغنی المفتقر إلیه (و السابع) اللطیف من یکون عطاؤه خیرة و منعه ذخیرة «الْخَبِیرُ» العلیم بکل شی ء من مصالح عباده فیدبرهم علیها و بأفعالهم فیجازیهم علیها.

[سورة الأنعام (6): الآیات 104 الی 105]

اشارة

قَدْ جاءَکُمْ بَصائِرُ مِنْ رَبِّکُمْ فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ وَ مَنْ عَمِیَ فَعَلَیْها وَ ما أَنَا عَلَیْکُمْ بِحَفِیظٍ (104) وَ کَذلِکَ نُصَرِّفُ الْآیاتِ وَ لِیَقُولُوا دَرَسْتَ وَ لِنُبَیِّنَهُ لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ (105)

القراءة

قرأ ابن کثیر و أبو عمرو دارست و قرأ ابن عامر و یعقوب و سهل درست بفتح السین و سکون التاء و الباقون «دَرَسْتَ» و فی قراءة عبد الله و أبی درس أی لیقولوا درس محمد و روی عن ابن عباس و الحسن درست.

الحجة

من قرأ دارست فمعناه أنک دارست أهل الکتاب و ذاکرتهم و یقویه قوله وَ أَعانَهُ عَلَیْهِ قَوْمٌ آخَرُونَ و من قرأ «دَرَسْتَ» فحجته أن ابن مسعود قرأ درس فأسند الفعل فیه إلی الغیبة کما أسند إلی الخطاب و من قرأ درست فهو من الدروس الذی هو تعفی الأثر أی انمحت و یکون اللام فی «لِیَقُولُوا» علی هذا بمعنی لکراهیة أن یقولوا و لأن لا یقولوا أنها أخبار قد تقدمت فطال العهد بها و باد من کان یعرفها لأن تلک الأخبار لا تخلو من خلل فإذا سلم

ص: 116

الکتاب منه لم یکن لطاعن فیه مطعن و أما علی القراءتین الأولیین فاللام فی لیقولوا کالتی فی قوله «لِیَکُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَ حَزَناً» و لم یلتقطوه لذلک کما لم یصرف الآیات لیقولوا درست و دارست و لکن لما قالوا ذلک أطلق علی هذا للاتساع و أما قراءة ابن عباس درست ففیه ضمیر الآیات و معناه درستها أنت یا محمد و یجوز أن یکون معناه عفت و تنوسیت فیکون کقوله إِنْ هذا إِلَّا أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ.

اللغة

البصیرة البینة و الدلالة التی یبصر بها الشی ء علی ما هو به و البصائر جمعها و البصیرة مقدار الدرهم من الدم و البصرة الترس و البصیرة الثأر و الدیة قال الشاعر:

جاءوا بصائرهم علی أکتافهم و بصیرتی یعدو بها عتد و أی

أی أخذوا الدیات فصارت عارا و بصیرتی علی فرسی أطلب بها ثاری و قیل أراد ثقل دمائهم علی أکتافهم لم یثأروا بها قال الأزهری البصیرة ما اعتقد فی القلب من تحقیق الشی ء و الشقة تکون علی الجنا و الإبصار الإدراک بحاسة البصر و الدرس أصله استمرار التلاوة و درس الأثر دروسا إذا انمحی لاستمرار الزمان به و درست الریح الأثر دروسا محته باستمرارها علیه.

الإعراب

«کَذلِکَ» موضع الکاف نصب منه بکونه صفة للمصدر أی تصریفا مثل ذلک التصریف و اللام فی «وَ لِیَقُولُوا» معطوف علی محذوف تقدیره لیجحدوا و لیقولوا درست و اللام لام العاقبة.

المعنی

ثم بین سبحانه أنه بعد هذه الآیات قد أزاح العلة للمکلفین فقال «قَدْ جاءَکُمْ» أیها الناس «بَصائِرُ» بینات و دلالات «مِنْ رَبِّکُمْ» تبصرون بها الهدی من الضلال و تمیزون بها بین الحق و الباطل و وصف البینة بأنها جاءت تفخیما لشأنها کما یقال جاءت العافیة و انصرف المرض و أقبل السعد «فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ» أی من تبین هذه الحجج بأن نظر فیها حتی أوجبت له العلم فمنفعة ذلک تعود إلیه و لنفسه نظر «وَ مَنْ عَمِیَ» فلم ینظر فیها و صدف عنها «فَعَلَیْها» أی علی نفسه وباله و بها أضر و إیاها ضر فسمی

ص: 117

العلم و التبیین إبصارا و الجهل عمی مجازا و توسعا و فی هذا دلالة علی أن المکلفین مخیرون فی أفعالهم غیر مجبرین ثم أمر سبحانه نبیه بأن یقول لهم «وَ ما أَنَا عَلَیْکُمْ بِحَفِیظٍ» أی لست أنا الرقیب علی أعمالکم قال الزجاج معناه لست آخذکم بالإیمان أخذ الحفیظ علیکم و الوکیل و هذا قبل الأمر بالقتال فلما أمر النبی ص بالقتال صار حفیظا علیهم و مسیطرا علی کل من تولی «وَ کَذلِکَ» أی و کما صرفنا الآیات قبل «نُصَرِّفُ» هذه «الْآیاتِ» قال علی بن عیسی و التصریف إجراء المعنی الدائر فی المعانی المتعاقبة لتجتمع فیه وجوه الفائدة «وَ لِیَقُولُوا دَرَسْتَ» ذلک یا محمد أی تعلمته من الیهود قال الزجاج و هذه اللام تسمیها أهل اللغة لام الصیرورة أی أن السبب الذی أداهم إلی أن قالوا درست هو تلاوة الآیات و کذلک دارست أی دارست أهل الکتابین و قارأتهم و ذاکرتهم عن الحسن و مجاهد و السدی و ابن عباس «وَ لِنُبَیِّنَهُ لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ» معناه لنبین الذی هذه الآیات دالة علیه للعلماء الذین یعقلون ما نورده علیهم و إنما خصهم بذلک لأنهم انتفعوا به دون غیرهم.

[سورة الأنعام (6): الآیات 106 الی 107]

اشارة

اتَّبِعْ ما أُوحِیَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ وَ أَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِکِینَ (106) وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ ما أَشْرَکُوا وَ ما جَعَلْناکَ عَلَیْهِمْ حَفِیظاً وَ ما أَنْتَ عَلَیْهِمْ بِوَکِیلٍ (107)

اللغة

الاتباع أن یتصرف الثانی بتصریف الأول و النبی کان یتصرف فی الدین بتصریف الوحی فلذلک کان متبعا و کذلک کل متدبر بتدبیر غیره فهو متبع له و الإیحاء هو إلقاء المعنی إلی النفس علی وجه یخفی و الإعراض أصله الانصراف بالوجه إلی جهة العرض و منه:

و أعرضت الیمامة و اشمخرت کأسیاف بأیدی مصلتینا

أی ظهرت کالظهور بالعرض و منه المعارضة لظهور المساواة بها کالظهور بالعرض

ص: 118

و الاعتراض المنع من الشی ء الحاجز عنه عرضا و منه العرض الذی یظهر کالظهور بالعرض ثم لا یلبث و حد أیضا بأنه ما یظهر فی الوجود و لا یکون له لبث کلبث الجواهر.

المعنی

ثم أمر سبحانه نبیه ص باتباع الوحی فقال «اتَّبِعْ» أیها الرسول «ما أُوحِیَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ» إنما أعاد سبحانه هذا القول لأن المراد ادعهم إلی أنه لا إله إلا هو عن الحسن و قیل معناه ما أوحی إلیک من أنه لا إله إلا هو «وَ أَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِکِینَ» قال ابن عباس نسخته آیة القتال و قیل معناه اهجرهم و لا تخالطهم و لا تلاطفهم و لم یرد به الإعراض عن دعائهم إلی الله تعالی و حکمه ثابت «وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ ما أَشْرَکُوا» أی لو شاء الله أن یترکوا الشرک قهرا و إجبارا لاضطرهم إلی ذلک إلا أنه لم یضطرهم إلیه بما ینافی أمر التکلیف و أمرهم بترکه اختیارا لیستحقوا الثواب و المدح علیه فلم یترکوه فأتوا به من قبل نفوسهم و فی تفسیر أهل البیت (علیه السلام) لو شاء الله أن یجعلهم کلهم مؤمنین معصومین حتی کان لا یعصیه أحد لما کان یحتاج إلی جنة و لا إلی نار و لکنه أمرهم و نهاهم و امتحنهم و أعطاهم ما له به علیهم الحجة من الآلة و الاستطاعة لیستحقوا الثواب و العقاب «وَ ما جَعَلْناکَ عَلَیْهِمْ حَفِیظاً» مراقبا لأعمالهم «وَ ما أَنْتَ عَلَیْهِمْ بِوَکِیلٍ» أی و لست بموکل علیهم بذلک و إنما أنت رسول علیک البلاغ و علینا الحساب و جمع بین حفیظ و وکیل لاختلاف معنی اللفظین فإن الحافظ للشی ء هو الذی یصونه عما یضره و الوکیل علی الشی ء هو الذی یجلب الخیر إلیه.

[سورة الأنعام (6): آیة 108]

اشارة

وَ لا تَسُبُّوا الَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَیَسُبُّوا اللَّهَ عَدْواً بِغَیْرِ عِلْمٍ کَذلِکَ زَیَّنَّا لِکُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلی رَبِّهِمْ مَرْجِعُهُمْ فَیُنَبِّئُهُمْ بِما کانُوا یَعْمَلُونَ (108)

القراءة

قرأ یعقوب عدوا بضم العین و الدال و تشدید الواو و هو قراءة الحسن و أبی رجاء و قتادة و قرأ الباقون «عَدْواً» بفتح العین و سکون الدال.

الحجة

العدو و العدو جمیعا الظلم و التعدی للحق و مثلهما العدوان و العداء و إنما انتصب «عَدْواً» لأنه مصدر فی موضع الحال.

ص: 119

اللغة

السب الذکر بالقبیح و منه الشتم و الذم و أصله السبب کأنه یتسبب إلی ذکره بالقبیح و سبک الذی یسابک قال:

لا تسبننی فلست بسبی إن سبی من الرجال الکریم

و قیل أصل السب القطع.

النزول

قال ابن عباس لما نزلت «إِنَّکُمْ وَ ما تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ» الآیة قال المشرکون یا محمد لتنتهین عن سب آلهتنا أو لنهجون ربک فنزلت الآیة و قال قتادة کان المسلمون یسبون أصنام الکفار فنهاهم الله عن ذلک لئلا یسبوا الله فإنهم قوم جهلة.

المعنی

ثم نهی الله المؤمنین أن یسبوا الأصنام لما فی ذلک من المفسدة فقال «وَ لا تَسُبُّوا الَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ» أی لا تخرجوا من دعوة الکفار و محاجتهم إلی أن تسبوا ما یعبدونه من دون الله فإن ذلک لیس من الحجاج فی شی ء «فَیَسُبُّوا اللَّهَ عَدْواً» أی ظلما «بِغَیْرِ عِلْمٍ» و أنتم الیوم غیر قادرین علی معاقبتهم بما یستحقون لأن الدار دارهم و لم یؤذن لکم فی القتال و إنما قال من دون الله لأن المعنی یدعونه إلها و فی هذا دلالة علی أنه لا ینبغی لأحد أن یفعل أو یقول ما یؤدی إلی معصیة غیره و

سئل أبو عبد الله (علیه السلام) عن قول النبی (صلی الله علیه و آله) أن الشرک أخفی من دبیب النمل علی صفوانة سوداء فی لیلة ظلماء فقال کان المؤمنون یسبون ما یعبد المشرکون من دون الله فکان المشرکون یسبون ما یعبد المؤمنون فنهی الله المؤمنین عن سب آلهتهم لکیلا یسب الکفار إله المؤمنین فکان المؤمنون قد أشرکوا من حیث لا یعلمون

«کَذلِکَ زَیَّنَّا لِکُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ» قیل فی معناه أقوال (أحدها) أن المراد کما زینا لکم أعمالکم زینا لکل أمة ممن قبلکم أعمالهم من حسن الدعاء إلی الله تعالی و ترک السب للأصنام و نهیناهم أن یأتوا من الأفعال ما ینفر الکفار عن قبول الحق عن الحسن و الجبائی و یسمی ما یجب علی الإنسان أن یعلمه بأنه عمله کما تقول لولدک أو غلامک اعمل عملک أی ما ینبغی لک أن تفعله (و ثانیها) أن معناه و کذلک زینا لکل أمة عملهم بمیل الطباع إلیه و لکن قد عرفناهم الحق مع ذلک لیأتوا الحق و یجتنبوا الباطل (و ثالثها) أن المراد زینا عملهم بذکر ثوابه فهو کقوله «وَ لکِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَیْکُمُ الْإِیمانَ وَ زَیَّنَهُ فِی قُلُوبِکُمْ وَ کَرَّهَ إِلَیْکُمُ الْکُفْرَ وَ الْفُسُوقَ وَ الْعِصْیانَ» یرید حبب إلیکم الإیمان بذکر ثوابه و مدح فاعلیه علی فعله و کره الکفر بذکر عقابه و ذم فاعلیه علی فعله و لم یرد سبحانه بذلک أنه زین عمل الکافرین لأن ذلک

ص: 120

یقتضی الدعاء إلیه و الله تعالی ما دعا أحدا إلی معصیته لکنه نهی عنها و ذم فاعلیها و قد قال سبحانه «وَ زَیَّنَ لَهُمُ الشَّیْطانُ أَعْمالَهُمْ»* و لا خلاف أن المراد بذلک الکفر و المعاصی و فی ذلک دلالة علی أن المراد به فی الآیة تزیین أعمال الطاعة «ثُمَّ إِلی رَبِّهِمْ مَرْجِعُهُمْ» أی مصیرهم «فَیُنَبِّئُهُمْ بِما کانُوا یَعْمَلُونَ» أی بأعمالهم من الخیر و الشر نهی الله سبحانه فی هذه الآیة عن سب الأصنام لئلا یؤدی ذلک إلی سبه فإذا کان سبحانه لا یرید ما ربما یکون سببا إلی سبه فلأن لا یرید سبب نفسه أولی و أجدر و أیضا إذا لم یرد سب الأصنام إذا کان زیادة فی کفر الکافرین فلأن لا یرید کفرهم أحری فبطل قول المجبرة.

[سورة الأنعام (6): الآیات 109 الی 110]

اشارة

وَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَیْمانِهِمْ لَئِنْ جاءَتْهُمْ آیَةٌ لَیُؤْمِنُنَّ بِها قُلْ إِنَّمَا الْآیاتُ عِنْدَ اللَّهِ وَ ما یُشْعِرُکُمْ أَنَّها إِذا جاءَتْ لا یُؤْمِنُونَ (109) وَ نُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَ أَبْصارَهُمْ کَما لَمْ یُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ وَ نَذَرُهُمْ فِی طُغْیانِهِمْ یَعْمَهُونَ (110)

القراءة

قرأ ابن کثیر و أهل البصرة و أبو بکر عن عاصم و نصیر عن الکسائی و خلف إنها بکسر الألف و قرأ الباقون «أَنَّها» بفتح الألف و قرأ ابن عامر و حمزة لا تؤمنون بالتاء و الباقون «لا یُؤْمِنُونَ» بالیاء و فی الشواذ و یذرهم بالیاء و الجزم قراءة الأعمش.

الحجة

قال أبو علی «وَ ما یُشْعِرُکُمْ» ما فیه استفهام و فاعل «یُشْعِرُکُمْ» ضمیر ما و لا یجوز أن یکون نفیا لأن الفعل فیه یبقی بلا فاعل فإن قلت یکون ما نفیا و یکون فاعل «یُشْعِرُکُمْ» ضمیر اسم الله تعالی قیل ذلک لا یصح لأن التقدیر یصیر و ما یشعرکم الله انتفاء إیمانهم و هذا لا یستقیم لأن الله قد أعلمنا أنهم لا یؤمنون بقوله «وَ لَوْ أَنَّنا نَزَّلْنا» الآیة و إذا فسد أن یکون ما للنفی ثبت أنها للاستفهام فیکون اسما فیصیر فی الفعل ضمیره و یکون المعنی و ما یدریکم إیمانهم إذا جاءت فحذف المفعول و حذف المفعول کثیر ثم قال إنهم لا یؤمنون مع مجی ء الآیة فمن کسر الهمزة فإنه استأنف علی القطع بأنهم لا یؤمنون و من فتح الهمزة جاز أن یکون «یُشْعِرُکُمْ» منقولا من شعرت الشی ء و شعرت به مثل دریته و دریت به فی أنه یتعدی مرة بحرف

ص: 121

و مرة بلا حرف فإذا عدیته بالحرف جاز أن یکون أن فی قول من لم یجعلها بمعنی لعل فی موضع جر لأن الکلام لما طال صار کالبدل منه و جاز أن یکون فی موضع نصب و الوجه فی هذه القراءة علی تأویلین (أحدهما) أن یکون بمعنی لعل کقول الشاعر و هو درید بن الصمة:

ذرینی أطوف فی البلاد لأننی أری ما ترین أو بخیلا مخلدا

و قال:

هل أنتم عائجون بنا لأنا نری العرصات أو أثر الخیام

و قال عدی بن زید:

أ عاذل ما یدریک أن منیتی إلی ساعة فی الیوم أو فی ضحی الغد

أی لعل منیتی المعنی و ما یشعرکم لعلها إذا جاءت لا یؤمنون و هذا ما فسره الخلیل بقوله ائت السوق إنک تشتری لنا شیئا أی لعلک و قد جاء فی التنزیل لعل بعد العلم قال سبحانه «وَ ما یُدْرِیکَ لَعَلَّهُ یَزَّکَّی» «وَ ما یُدْرِیکَ لَعَلَّ السَّاعَةَ قَرِیبٌ» و التأویل الآخر الذی لم یذهب إلیه الخلیل و سیبویه أن یکون لا فی قوله «لا یُؤْمِنُونَ» زائدة و التقدیر و ما یشعرکم أنها إذا جاءت یؤمنون و مثل لا هذه فی کونها فی تأویل زائدة و فی آخر غیر زائدة قول الشاعر:

أبی جودة لا البخل و استعجلت به نعم من فتی لا یمنع الجوع قاتله

یرید لا یمنع الجائع الخبز و ینشد أبی جودة لا البخل و لا البخل فمن نصب البخل جعلها زائدة کأنه قال أبی جودة البخل و من قال لا البخل أضاف لا إلی البخل و وجه القراءة بالیاء فی «یُؤْمِنُونَ» أن المراد بهم قوم مخصوصون بدلالة قوله وَ لَوْ أَنَّنا نَزَّلْنا إِلَیْهِمُ الْمَلائِکَةَ الآیة و لیس کل الکفار بهذه الصفة أی لا یؤمن هؤلاء المقسمون و وجه القراءة بالتاء أنه انصراف من الغیبة إلی الخطاب و المراد بالمخاطبین هم الغیب المقسمون الذین أخبر عنهم أنهم لا یؤمنون و من قرأ و یذرهم فإنه أسکن المرفوع تخفیفا.

ص: 122

اللغة

الجهد بالفتح المشقة و الجهد بالضم الطاقة و قیل الجهد بالفتح المبالغة فقوله «جَهْدَ أَیْمانِهِمْ» أی بالغوا فی الیمین و اجتهدوا فیه و هو منصوب علی المصدر لأنه مضاف إلی المصدر و المضاف إلی المصدر مصدر فإن الأیمان جمع الیمین و الیمین هی القسم و التقدیر و أقسموا بالله جهد أقسامهم.

النزول

قالت قریش یا محمد تخبرنا أن موسی کان معه عصا یضرب بها الحجر فینفجر منه اثنتا عشرة عینا و تخبرنا أن عیسی کان یحیی الموتی و تخبرنا أن ثمود کانت لهم ناقة فأتنا بآیة من الآیات حتی نصدقک فقال رسول الله ص أی شی ء تحبون أن آتیکم به قالوا اجعل لنا الصفا ذهبا و ابعث لنا بعض موتانا حتی نسألهم عنک أ حق ما تقول أم باطل و أرنا الملائکة یشهدون لک أو ائتنا بالله و الملائکة قبیلا فقال رسول الله ص فإن فعلت بعض ما تقولون أ تصدقوننی قالوا نعم و الله لئن فعلت لنتبعنک أجمعین و سأل المسلمون رسول الله ص أن ینزلها علیهم حتی یؤمنوا فقام رسول الله ص یدعو أن یجعل الصفا ذهبا فجاءه جبرائیل (علیه السلام) فقال له إن شئت أصبح الصفا ذهبا و لکن إن لم یصدقوا عذبتهم و إن شئت ترکتهم حتی یتوب تائبهم فقال رسول الله ص بل یتوب تائبهم فأنزل الله تعالی هذه الآیة عن الکلبی و محمد بن کعب القرظی..

المعنی

ثم بین سبحانه حال الکفار الذین سألوه الآیات فقال «وَ أَقْسَمُوا» أی حلفوا «بِاللَّهِ جَهْدَ أَیْمانِهِمْ» أی مجدین مجتهدین مظهرین الوفاء به «لَئِنْ جاءَتْهُمْ آیَةٌ» مما سألوه «لَیُؤْمِنُنَّ بِها قُلْ» یا محمد «إِنَّمَا الْآیاتُ» أی الأعلام و المعجزات «عِنْدَ اللَّهِ» و الله تعالی مالکها و القادر علیها فلو علم صلاحکم فی إنزالها لأنزلها «وَ ما یُشْعِرُکُمْ» الخطاب متوجه إلی المشرکین عن مجاهد و ابن زید و قیل هو متوجه إلی المؤمنین عن الفراء و غیره لأنهم ظنوا أنهم لو أجیبوا إلی الآیات لآمنوا «أَنَّها إِذا جاءَتْ لا یُؤْمِنُونَ» قد مر معناه «وَ نُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَ أَبْصارَهُمْ» أخبر سبحانه أنه یقلب أفئدة هؤلاء الکفار و أبصارهم عقوبة لهم و فی کیفیة تقلیبهما قولان (أحدهما) أنه یقلبهما فی جهنم علی لهب النار و حر الجمر «کَما لَمْ یُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ» فی الدنیا عن الجبائی قال و جمع بین صفتهم فی الدنیا و صفتهم فی الآخرة کما قال وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ خاشِعَةٌ یعنی فی الآخرة عامِلَةٌ ناصِبَةٌ یعنی فی الدنیا (و الآخر) أن المعنی نقلب أفئدتهم و أبصارهم بالحیرة التی تغم و تزعج النفس و قوله «کَما لَمْ یُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ» قیل إنه متصل بما قبله و تقدیره و أقسموا بالله لیؤمنن بالآیات و الله

ص: 123

تعالی قد قلب قلوبهم و أبصارهم و علم أن فیها خلاف ما یقولون یقال فلان قد قلب هذه المسألة و قلب هذا الأمر إذا عرف حقیقته و وقف علیه و ما یدریکم «أَنَّها إِذا جاءَتْ لا یُؤْمِنُونَ» کما لم یؤمنوا بما أنزل الله من الآیات أول مرة عن ابن عباس و مجاهد و قیل معناه لو أعیدوا إلی الدنیا ثانیة لم یؤمنوا به کما لم یؤمنوا به أول مرة فی الدنیا کما قال وَ لَوْ رُدُّوا لَعادُوا لِما نُهُوا عَنْهُ عن ابن عباس فی روایة أخری و قیل معناه یجازیهم فی الآخرة کما لم یؤمنوا به فی الدنیا عن الجبائی و الهاء فی به یحتمل أن یکون عائدة علی القرآن و ما أنزل من الآیات و یحتمل أن تکون عائدة علی النبی ص «وَ نَذَرُهُمْ فِی طُغْیانِهِمْ» أی نخلیهم و ما اختاروه من الطغیان فلا نحول بینه و بینهم «یَعْمَهُونَ» یترددون فی الحیرة قال الحسین بن علی المغربی قوله «وَ نُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَ أَبْصارَهُمْ» حشو بین الجملتین و معناه أنا نحیط علما بذات الصدور و خائنة الأعین أی نختبر قلوبهم فنجد باطنها بخلاف ظاهرها.

[سورة الأنعام (6): آیة 111]

اشارة

وَ لَوْ أَنَّنا نَزَّلْنا إِلَیْهِمُ الْمَلائِکَةَ وَ کَلَّمَهُمُ الْمَوْتی وَ حَشَرْنا عَلَیْهِمْ کُلَّ شَیْ ءٍ قُبُلاً ما کانُوا لِیُؤْمِنُوا إِلاَّ أَنْ یَشاءَ اللَّهُ وَ لکِنَّ أَکْثَرَهُمْ یَجْهَلُونَ (111)

القراءة

قرأ ابن کثیر و أبو عمرو و یعقوب «قُبُلًا» بضمتین هاهنا و فی الکهف قبلا بکسر القاف و فتح الباء و قرأ أبو جعفر هاهنا بکسر القاف و فی الکهف بالضم و قرأ نافع و ابن عامر قبلا* بکسر القاف فی موضعین و قرأ أهل الکوفة بضم القاف فی السورتین.

الحجة

«قُبُلًا» یحتمل أن یکون جمع قبیل بمعنی الکفیل و یجوز أن یکون بمعنی الصنف کما فسر أبو عبیدة و یجوز أن یکون بمعنی قبل أی مواجهة کما فسره أبو زید فی قوله لقیت فلانا قبلا و قبلا و قبلا و مقابلة و قبیلا کله واحد و هو المواجهة فالمعنی فی القراءتین علی قوله واحد و إن اختلف اللفظان.

اللغة

الحشر الجمع مع سوق و کل جمع حشر.

المعنی

ثم بین سبحانه حالهم فی عنادهم و ترددهم فی طغیانهم و کفرهم فقال

ص: 124

«وَ لَوْ أَنَّنا نَزَّلْنا إِلَیْهِمُ الْمَلائِکَةَ» حتی یروهم عیانا یشهدون لنبینا بالرسالة «وَ کَلَّمَهُمُ الْمَوْتی» أی و أحیینا الموتی حتی کلموهم بالتوحید و شهدوا لمحمد بالرسالة «وَ حَشَرْنا» أی جمعنا «عَلَیْهِمْ کُلَّ شَیْ ءٍ» أی کل آیة و قیل کل ما سألوه «قُبُلًا» أی معاینة و مقابلة حتی یواجهوها عن ابن عباس و قتادة و معناه أنهم من شدة عنادهم و ترکهم الانقیاد و الإذعان للحق یشکون فی المشاهدات التی لا یشک فیها و مثله قوله «وَ إِنْ یَرَوْا کِسْفاً مِنَ السَّماءِ ساقِطاً یَقُولُوا سَحابٌ مَرْکُومٌ» و قبلا أی قبیلا قبیلا یعنی جماعة جماعة عن مجاهد هذا إذا حملت قبلا علی جمع القبیل الذی هو الصنف و إنما کانت تبهر هذه الآیة لأنه لیس فی العرف أن یجتمع جمیع الأشیاء و تنحشر إلی موضع و قیل کفلاء عن الفراء و هذا الوجه فیه بعد لأنهم إذا لم یؤمنوا عند إنزال الملائکة إلیهم و کلام الموتی فإن لا یؤمنوا بالکفالة أجدر إلا أن یکون المراد حشر کل شی ء و فی الأشیاء المحشورة ما لا ینطق فإذا نطق بالکفالة ما لا ینطق کان خارقا للعادة «ما کانُوا لِیُؤْمِنُوا» عند هذه الآیات

«إِلَّا أَنْ یَشاءَ اللَّهُ» أن یجبرهم علی الإیمان عن الحسن و هو المروی عن أهل البیت (علیه السلام)

و المعنی أنهم قط لا یؤمنون مختارین إلا أن یکرهوا «وَ لکِنَّ أَکْثَرَهُمْ یَجْهَلُونَ» أن الله قادر علی ذلک و قیل معناه یجهلون أنهم لو أوتوا بکل آیة ما آمنوا طوعا و قیل معناه یجهلون مواضع المصلحة فیبطلون ما لا فائدة فیه و فی الآیة دلالة علی أن الله سبحانه لو علم أنه إذا فعل ما اقترحوه من الآیات آمنوا لفعل ذلک و لکان ذلک من الواجب فی حکمته لأنه لو لم یجب ذلک لم یکن لتعلیله بأنه لم یظهر هذه الآیات لعلمه بأنه لو فعلها لم یؤمنوا معنی و فیها أیضا دلالة علی أن إرادته محدثة لأن الاستثناء یدل علی ذلک إذ لو کانت قدیمة لم یجز هذا الاستثناء و لم یصح کما کان لا یصح لو قال ما کانوا لیؤمنوا إلا أن یعلم الله و إلا أن یقدر الله لحصول هاتین الصفتین فیما لم یزل و متی قیل فلم لا یقال أنهم لم یؤمنوا لأنه سبحانه یعلم أنه لم یشأ فالقول فیه أنه لو کان کذلک لکان وقوع الإیمان منهم موقوفا علی المشیئة سواء کانت الآیات أم لم تکن و فی هذا إبطال للآیات.

[سورة الأنعام (6): الآیات 112 الی 113]

اشارة

وَ کَذلِکَ جَعَلْنا لِکُلِّ نَبِیٍّ عَدُوًّا شَیاطِینَ الْإِنْسِ وَ الْجِنِّ یُوحِی بَعْضُهُمْ إِلی بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً وَ لَوْ شاءَ رَبُّکَ ما فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَ ما یَفْتَرُونَ (112) وَ لِتَصْغی إِلَیْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَ لِیَرْضَوْهُ وَ لِیَقْتَرِفُوا ما هُمْ مُقْتَرِفُونَ (113)

ص: 125

القراءة

فی الشواذ عن الحسن و لتصغی إلیه و لیرضوه و لیقترفوا بسکون اللام فی الجمیع و القراءة الظاهرة بکسر اللام فی سائرها.

الحجة

قال أبو الفتح هذه اللام هی الجارة أعنی لام کی و هی معطوفة علی الغرور من قوله یُوحِی بَعْضُهُمْ إِلی بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً أی للغرور و لأن «تصغی إِلَیْهِ أَفْئِدَةُ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَ لِیَرْضَوْهُ وَ لِیَقْتَرِفُوا» إلا أن إسکان هذه اللام شاذ فی الاستعمال علی قوته فی القیاس لأن هذا الإسکان إنما کثر عنهم فی لام الأمر نحو قوله تعالی «ثُمَّ لْیَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَ لْیُوفُوا نُذُورَهُمْ وَ لْیَطَّوَّفُوا» و إنما أسکنت تخفیفا لثقل الکسرة فیها و فرقوا بینها و بین لام کی بأن لم یسکنوها و کأنهم إنما اختاروا السکون للأم الأمر و التحریک للأم کی من حیث کانت لام کی نائبة فی أکثر الأمر عن أن و هی أیضا فی جواب کان سیفعل إذا قلت ما کان لیفعل محذوفة مع اللام البتة فلما نابت عنها قووها بإقرار حرکتها فیها لأن الحرف المتحرک أقوی من الساکن و الأقوی أشبه بأن ینوب عن غیره من الأضعف.

اللغة

الزخرف المزین یقال زخرفه زخرفة إذا زینه و الزخرف کمال حسن الشی ء و

فی الحدیث أنه ص لم یدخل الکعبة حتی أمر بالزخرف فنحی

قیل کانت نقوش و تصاویر زینت الکعبة بها و قیل أراد بالزخرف الذهب و الغرور ما له ظاهر تحبه و فیه باطن مکروه و الشیطان غرور لأنه یحمل علی محاب النفس و وراءه سوء العاقبة و بیع الغرر ما لا یکون علی ثقة و صغوت إلیه أصغی صغوا و صغوا و صغیت أصغی بالیاء أیضا و أصغیت إلیه إصغاء بمعنی قال الشاعر:

تری السفیه به عن کل محکمة زیغ و فیه إلی التشبیه إصغاء

و یقال أصغیت الإناء إذا أملته لیجتمع ما فیه و منه

الحدیث کان رسول الله ص یصغی الإناء للهر

و الأصل فیه المیل إلی الشی ء لغرض من الأغراض و الاقتراف اکتساب الإثم و یقال

ص: 126

خرج یقترف لأهله أی یکتسب لهم و قارف فلان هذا الأمر إذا واقعة و عمله و قرف الذنب و اقترفه عمله و قرفه بما ادعاه علیه أی رماه بالریبة و قرف القرحة أی قشر منها و اقترف کذبا.

الإعراب

نصب عدوا علی أحد وجهین إما أن یکون مفعول جعلنا و شیاطین بدل منه و مفسر له و عدوا فی معنی أعداء و إما أن یکون أصله خبرا و یکون هنا مفعولا ثانیا لجعلنا علی تقدیر جعلنا شیاطین الإنس و الجن عدوا أی أعداء و قوله «غُرُوراً» نصب علی المصدر من معنی الفعل المتقدم لأن معنی إیحاء الزخرف من القول معنی الغرور فکأنه قال یغرون غرورا عن الزجاج و قیل أنه مفعول له عن ابن جنی و قیل نصب علی البدل من زخرف عن أبی مسلم.

المعنی

ثم بین سبحانه ما کان علیه حال الأنبیاء (علیه السلام) مع أعدائهم تسلیة لنبیه ص فقال «وَ کَذلِکَ جَعَلْنا لِکُلِّ نَبِیٍّ عَدُوًّا شَیاطِینَ الْإِنْسِ وَ الْجِنِّ» أی و کما جعلنا لک شیاطین الإنس و الجن أعداء کذلک جعلنا لمن تقدمک من الأنبیاء و أممهم و قیل فی معنی قوله و جعلنا هنا وجوه (أحدها) أن المراد کما أمرناک بعداوة قومک من المشرکین فقد أمرنا من قبلک بمعاداة أعدائهم من الجن و الإنس و متی أمر الله رسوله بمعاداة قوم من المشرکین فقد جعلهم أعداء له و قد یقول الأمیر للمبارز من عسکره جعلت فلانا قرنک فی المبارزة و إنما یعنی بذلک أنه أمره بمبارزته لأنه إذا أمره بمبارزته فقد جعل من یبارزه قرنا له (و ثانیها) أن معناه حکمنا بأنهم أعداء و أخبرنا بذلک لتعاملوهم معاملة الأعداء فی الاحتراز عنهم و الاستعداد لدفع شرهم و هذا کما یقال جعل القاضی فلانا عدلا و فلانا فاسقا إذا حکم بعدالة هذا و فسق ذلک (و ثالثها) أن المراد خلینا بینهم و بین اختیارهم العداوة لم نمنعهم عن ذلک کرها و لا جبرا لأن ذلک یزیل التکلیف (و رابعها) أنه سبحانه إنما أضاف ذلک إلی نفسه لأنه سبحانه لما أرسل إلیهم الرسل و أمرهم بدعائهم إلی الإسلام و الإیمان و خلع ما کانوا یعبدونه من الأصنام و الأوثان نصبوا عند ذلک العداوة لأنبیائه (علیه السلام) و مثله قوله سبحانه مخبرا عن نوح (علیه السلام) «فَلَمْ یَزِدْهُمْ دُعائِی إِلَّا فِراراً» و المراد بشیاطین الإنس و الجن مردة الکفار من الفریقین عن الحسن و قتادة و مجاهد و قیل إن شیاطین الإنس الذین یغوونهم و شیاطین الجن الذین هم من ولد إبلیس عن السدی و عکرمة و فی تفسیر الکلبی عن ابن عباس أن إبلیس جعل جنده فریقین فبعث فریقا منهم إلی الإنس و فریقا إلی الجن فشیاطین الإنس و الجن أعداء الرسل و المؤمنین فیلتقی شیاطین الإنس و شیاطین الجن فی کل حین فیقول بعضهم لبعض أضللت صاحبی

ص: 127

بکذا فأضل صاحبک بمثلها فکذلک یوحی بعضهم إلی بعض

و روی عن أبی جعفر (علیه السلام) أیضا أنه قال إن الشیاطین یلقی بعضهم بعضا فیلقی إلیه ما یغوی به الخلق حتی یتعلم بعضهم من بعض

«یُوحِی» أی یوسوس و یلقی خفیة «بَعْضُهُمْ إِلی بَعْضٍ زُخْرُفَ الْقَوْلِ» أی المموه المزین الذی یستحسن ظاهره لا حقیقة له و لا أصل «غُرُوراً» أی یغرونهم بذلک غرورا أو لیغروهم بذلک «وَ لَوْ شاءَ رَبُّکَ ما فَعَلُوهُ» أخبر سبحانه أنه لو شاء أن یمنعهم من ذلک جبرا و یحول بینهم و بینه لقدر علی ذلک و لو حال بینهم و بینه لما فعلوه و لکنه خلی بینهم و بین أفعالهم إبقاء للتکلیف و امتحانا للمکلفین و قیل معناه و لو شاء ربک ما فعلوه بأن ینزل علیهم عذابا أو آیة فتظل أعناقهم لها خاضعین «فَذَرْهُمْ وَ ما یَفْتَرُونَ» أی دعهم و افتراءهم الکذب فإنی أجازیهم و أعاقبهم أمر سبحانه نبیه ص بأن یخلی بینهم و بین ما اختاروه و لا یمنعهم منه بالقهر تهدیدا لهم کما قال اعْمَلُوا ما شِئْتُمْ دون أن یکون أمرا واجبا أو ندبا «وَ لِتَصْغی إِلَیْهِ» أی و لتمیل إلی هذا الوحی بزخرف القول أو إلی هذا القول المزخرف «أَفْئِدَةُ» أی قلوب «الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ» و العامل فی قوله «وَ لِتَصْغی» قوله «یُوحِی» و لا یجوز أن یکون العامل فیه جعلنا لأن الله سبحانه لا یجوز أن یرید إصغاء القلوب إلی الکفر و وحی الشیاطین إلا أن تجعلها لام العاقبة کما فی قوله فَالْتَقَطَهُ آلُ فِرْعَوْنَ لِیَکُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَ حَزَناً علی أنه غیر معلوم أن کل من أرادوا منه الصغو قد صغی إلی کلامهم و لم یصح ذلک أیضا فی قوله «وَ لِیَرْضَوْهُ وَ لِیَقْتَرِفُوا ما هُمْ مُقْتَرِفُونَ» لأنه غیر معلوم حصول ذلک و علی ما قلناه یکون جمیع ذلک معطوفا بعضه علی بعض و المراد بالأفئدة أصحاب الأفئدة و لکن لما کان الاعتقاد فی القلب و کذلک الشهوة أسند الصغو إلی القلب «وَ لِیَرْضَوْهُ» أی و لیرضوا ما أوحی إلیهم من القول المزخرف «وَ لِیَقْتَرِفُوا» أی و لیکتسبوا من الإثم و المعاصی «ما هُمْ مُقْتَرِفُونَ» أی مکتسبون فی عداوة النبی ص و المؤمنین عن ابن عباس و السدی و قال أبو علی الجبائی إن اللام فی قوله «وَ لِتَصْغی» و ما بعده لام الأمر و المراد بها التهدید کما قال سبحانه «اعْمَلُوا ما شِئْتُمْ» و استفزز من استطعت و هذا غلط فاحش لأنه لو کان کذلک لقال و لتصغ فحذف الألف و قال البلخی اللام فی و لتصغی لام العاقبة و ما بعده لام الأمر الذی یراد به التهدید و هذا جائز إلا أن فیه تعسفا فالأصح ما ذکرناه.

ص: 128

[سورة الأنعام (6): آیة 114]

اشارة

أَ فَغَیْرَ اللَّهِ أَبْتَغِی حَکَماً وَ هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ إِلَیْکُمُ الْکِتابَ مُفَصَّلاً وَ الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّکَ بِالْحَقِّ فَلا تَکُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِینَ (114)

القراءة

قرأ ابن عامر و حفص «مُنَزَّلٌ» بالتشدید و الباقون بالتخفیف.

الحجة

حجة التشدید قوله سبحانه تَنْزِیلُ الْکِتابِ مِنَ اللَّهِ* و ما أشبهه و حجة التخفیف إِنَّا أَنْزَلْنا إِلَیْکَ* و ما أشبهه.

المعنی

ثم أمر الله سبحانه نبیه ص أن یقول لهؤلاء الکفار الذین مضی ذکرهم «أَ فَغَیْرَ اللَّهِ أَبْتَغِی حَکَماً» أی أطلب سوی الله حاکما و الحکم و الحاکم بمعنی واحد إلا أن الحکم أمدح لأن معناه من یستحق أن یتحاکم إلیه فهو لا یقضی إلا بالحق و قد یحکم الحاکم بغیر حق و المعنی هل یجوز لأحد أن یعدل عن حکم الله رغبة عنه أو هل یجوز أن یکون حکم سوی الله یساویه فی حکمه «وَ هُوَ الَّذِی» یعنی و الله الذی «أَنْزَلَ إِلَیْکُمُ الْکِتابَ» أی القرآن «مُفَصَّلًا» فصل فیه جمیع ما یحتاج إلیه و قیل فصل فیه بین الصادق و الکاذب فی الدین و قیل فصل بین الحلال و الحرام و الکفر و الإیمان عن الحسن و معنی التفصیل تبیین المعانی بما ینفی التخلیط المعمی للمعنی و ینفی أیضا التداخل الذی یوجب نقصان البیان عن المراد «وَ الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ» یعنی بهم مؤمنی أهل الکتاب و الکتاب هو التوراة و الإنجیل و قیل یعنی بهم کبراء الصحابة و أصحاب بدر و الکتاب هو القرآن عن عطا «یَعْلَمُونَ أَنَّهُ» أی إن القرآن «مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّکَ بِالْحَقِّ» یعنی ببیان الحق أی یعلمون أن کل ما فیه بیان عن الشی ء علی ما هو به فترغیبه و ترهیبه و وعده و وعیده و قصصه و أمثاله و غیر ذلک جمیعه بهذه الصفة و قیل إن معنی بالحق بالبرهان الذی تقدم لهم حتی علموه به «فَلا تَکُونَنَّ مِنَ الْمُمْتَرِینَ» أی من الشاکین فی ذلک و الخطاب للنبی ص و المراد به للأمة و قیل الخطاب لغیره أی فلا تکن أیها الإنسان أو أیها السامع و قیل الخطاب له ص و المراد به الزیادة فی شرح صدره و یقینه و طمأنینة قلبه و تسکینه کقوله تعالی فَلا یَکُنْ فِی صَدْرِکَ حَرَجٌ مِنْهُ عن أبی مسلم.

ص: 129

[سورة الأنعام (6): آیة 115]

اشارة

وَ تَمَّتْ کَلِمَةُ رَبِّکَ صِدْقاً وَ عَدْلاً لا مُبَدِّلَ لِکَلِماتِهِ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ (115)

القراءة

«کَلِمَةُ رَبِّکَ» بالتوحید عراقی غیر أبی عمرو و الباقون کلمات ربک.

الحجة

من قرأ «کَلِمَةُ رَبِّکَ» قال قد وقع المفرد علی الکثرة فلذلک أغنی عن الجمع قالوا إن زهیرا قال فی کلمته یعنون قصیدته و قال قس فی کلمته یعنون خطبته و من قرأ بالجمع فلأنه لما کان جمعا فی المعنی جمعوا.

اللغة

التبدیل وضع الشی ء مکان غیره و الصدق الخبر الذی مخبره علی وفق ما أخبر به و العدل ضد الجور و قیل إن أفعال الله تعالی کلها عدل لأنها کلها علی الاستقامة و قیل إنما یوصف بذلک فیما یعامل به عباده.

الإعراب

«صِدْقاً وَ عَدْلًا» نصب علی التمییز و قیل إنهما مصدران انتصبا علی الحال من الکلمة و تقدیر ذلک صادقة و عادلة عن أبی علی الفارسی و قد تقدم مثل هذا فیما مضی.

المعنی

ثم بین سبحانه صفة الکتاب المنزل فقال «وَ تَمَّتْ» أی کملت علی وجه لا یمکن أحدا الزیادة فیه و النقصان منه «کَلِمَةُ رَبِّکَ» أی القرآن عن قتادة و غیره و قیل معناه أنزلت شیئا بعد شی ء حتی کملت علی ما تقتضیه الحکمة و قیل إن المراد بالکلمة دین الله کما فی قوله وَ کَلِمَةُ اللَّهِ هِیَ الْعُلْیا عن أبی مسلم و قیل المراد بها حجة الله علی الخلق «صِدْقاً وَ عَدْلًا» ما کان فی القرآن من الأخبار فهو صدق لا یشوبه کذب و ما فیه من الأمر و النهی و الحکم و الإباحة و الحظر فهو عدل «لا مُبَدِّلَ لِکَلِماتِهِ» أی لا مغیر لأحکامه عن قتادة لأنه و إن أمکن التغییر و التبدیل فی اللفظ کما بدل أهل الکتاب التوراة و الإنجیل فإنه لا یعتد بذلک قال و قد تطلق الکلمة بمعنی الحکم قال سبحانه «وَ کَذلِکَ حَقَّتْ کَلِمَةُ رَبِّکَ» أی حکم ربک و یقال عقوبة ربک و قال النبی ص فی صفة النساء إنهن هو أن عندکم استحللتم فروجهن بکلمة الله تعالی و قیل معناه أن القرآن محروس عن الزیادة و النقصان فلا مغیر لشی ء منه و ذلک أن الله تعالی ضمن حفظه فی قوله «وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ» و لا یجوز أن یعنی بالکلمات الشرائع کما عنی بقوله «وَ صَدَّقَتْ بِکَلِماتِ رَبِّها» لأن الشرائع قد یجوز فیها النسخ و التبدیل «وَ هُوَ السَّمِیعُ» لأقوالکم «الْعَلِیمُ» بضمائرکم.

ص: 130

[سورة الأنعام (6): الآیات 116 الی 117]

اشارة

وَ إِنْ تُطِعْ أَکْثَرَ مَنْ فِی الْأَرْضِ یُضِلُّوکَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ إِنْ یَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَ إِنْ هُمْ إِلاَّ یَخْرُصُونَ (116) إِنَّ رَبَّکَ هُوَ أَعْلَمُ مَنْ یَضِلُّ عَنْ سَبِیلِهِ وَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِینَ (117)

اللغة

الفرق بین الأکثر و الأعظم أن الأعظم قد یوصف به واحد و لا یوصف بالأکثر واحد بحال و لهذا یقال فی صفة الله تعالی عظیم و أعظم و لا یوصف بأکثر و إنما یقال أکبر بمعنی أعظم و الخرص الکذب یقال خرص یخرص خرصا و تخرص و اخترص و أصله القطع قال الشاعر:

تری قصد المران فیهم کأنه تذرع خرصان بأیدی الشواطب

یعنی جریدا یقطع طولا و یتخذ منه الحصر و هو جمع الخرص و منه خرص النخل یخرص خرصا إذا أحرزه و الخرص حبة القرط إذا کانت منفردة و الخرص العود لانقطاعه عن نظائره بطیب ریحه و لفظة أعلم إذا لم یذکر معها من فله معنیان (أحدهما) أعلم من الکل و اجتزئ عن ذکر من کقولهم الله أکبر أی من کل شی ء (و الثانی) بمعنی فعیل کقول الفرزدق:

إن الذی سمک السماء بنی لنا بیتا دعائمه أعز و أطول

أی عزیز و طویل.

الإعراب

موضع «مَنْ یَضِلُّ عَنْ سَبِیلِهِ» فیه وجوه (أحدها) أنه نصب علی حذف الباء حتی یکون مقابلا لقوله «وَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِینَ» (و الثانی) أن موضع من رفع بالابتداء و لفظها لفظ الاستفهام و المعنی أن ربک هو أعلم أی الناس یضل عن سبیله و هذا مثل قوله تعالی لِنَعْلَمَ أَیُّ الْحِزْبَیْنِ أَحْصی عن الزجاج و فی هذه المسألة خلاف و سیأتی شرح ذلک فی موضعه إن شاء الله تعالی (و الثالث) أن موضعها نصب بفعل مضمر یدل علیه قوله «أَعْلَمُ» فکأنه

ص: 131

قال إن ربک هو أعلم یعلم من یضل عن سبیله و صیغة أفعل من کذا لا تتعدی لأنها غیر جاریة علی الفعل و لا معدولة عن الجاریة علی الفعل کما عدل ضروب عن ضارب و متجار عن تاجر عن أبی علی الفارسی و زعم قوم أن أعلم هاهنا بمعنی یعلم کما قال حاتم الطائی:

فحالفت طیئ من دوننا حلفا و الله أعلم ما کنا لهم خذلا

و قالت الخنساء:

أ لقوم أعلم أن جفنته تغدو غداة الریح أو تسری

و هذا فاسد لأنه لا یطابق قوله وَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِینَ و لا یجوز أن یکون من فی موضع جر بإضافة أعلم إلیه لأن أفعل لا یضاف إلا إلی ما هو بعضه و جل ربنا و تقدس عن أن یکون بعض الضالین و لا بعض المضلین.

المعنی

لما تقدم ذکر الکتاب بین سبحانه فی هذه الآیة أن من تبع غیر الکتاب ضل و أضل فقال «وَ إِنْ تُطِعْ» یا محمد خاطبه ص و المراد غیره و قیل المراد هو و غیره و الطاعة هی امتثال الأمر و موافقة المطیع المطاع فیما یریده منه إذا کان المرید فوقه و الفرق بینها و بین الإجابة أن الإجابة عامة فی موافقة الإرادة الواقعة موقع المسألة و لا یراعی فیها الرتبة «أَکْثَرَ مَنْ فِی الْأَرْضِ» یعنی الکفار و أهل الضلالة و إنما ذکر الأکثر لأنه علم سبحانه أن منهم من یؤمن و یدعو إلی الحق و یذب عن الدین و لکن هم الأقل و الأکثر الضلال «یُضِلُّوکَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ» أی عن دینه و فی هذا دلالة علی أنه لا عبرة فی دین الله و معرفة الحق بالقلة و الکثرة لجواز أن یکون الحق مع الأقل و إنما الاعتبار فیه بالحجة دون القلة و الکثرة «إِنْ یَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ» أی ما یتبع هؤلاء المشرکون فیما یعتقدونه و یدعون إلیه إلا الظن «وَ إِنْ هُمْ إِلَّا یَخْرُصُونَ» أی ما هم إلا یکذبون و قیل معناه أنهم لا یقولون عن علم و لکن عن خرص و تخمین و قال ابن عباس کانوا یدعون النبی ص و المؤمنین إلی أکل المیتة و یقولون أ تأکلون ما قتلتم و لا تأکلون ما قتل ربکم فهذا ضلالهم «إِنَّ رَبَّکَ هُوَ أَعْلَمُ مَنْ یَضِلُّ عَنْ سَبِیلِهِ» خاطب سبحانه نبیه ص و إن عنی به جمیع الأمة و یسأل فیقال کیف جاز فی صفة القدیم سبحانه أعلم مع أنه سبحانه لا یخلو من أن یکون أعلم بالمعنی ممن یعلمه أو ممن لا یعلمه و کلاهما لا

ص: 132

یصح فیه أفعل و الجواب أن المعنی هو أعلم به ممن یعلمه لأنه یعلمه من وجوه لا یخفی علی غیره و ذلک أنه یعلم ما یکون منه و ما کان و ما هو کائن إلی یوم القیامة علی جمیع الوجوه التی یصح أن یعلم الأشیاء علیها و لیس کذلک غیره لأن غیره لا یعلم جمیع الأشیاء و ما یعلمه لا یعلمه من جمیع وجوهها و أما من هو غیر عالم أصلا فلا یقال الله سبحانه أعلم منه لأن لفظة أعلم یقتضی الاشتراک فی العلم و زیادة لمن وصف بأنه أعلم و هذا لا یصح فیمن لیس بعالم أصلا إلا مجازا «وَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُهْتَدِینَ» المعنی أنه سبحانه أعلم بمن یسلک سبیل الضلال المؤدی إلی الهلاک و العقاب و من یسلک سبیل الهدی المفضی به إلی النجاة و الثواب و فی هذا دلالة علی أن الضلال و الإضلال من فعل العبد خلاف ما یقوله أهل الجبر و علی أنه لا یجوز التقلید و اتباع الظن فی الدین و الاغترار بالکثرة و

إلی هذا أشار أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) حیث قال للحرث الهمدانی یا حار الحق لا یعرف بالرجال اعرف الحق تعرف أهله.

[سورة الأنعام (6): الآیات 118 الی 120]

اشارة

فَکُلُوا مِمَّا ذُکِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَیْهِ إِنْ کُنْتُمْ بِآیاتِهِ مُؤْمِنِینَ (118) وَ ما لَکُمْ أَلاَّ تَأْکُلُوا مِمَّا ذُکِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَیْهِ وَ قَدْ فَصَّلَ لَکُمْ ما حَرَّمَ عَلَیْکُمْ إِلاَّ مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَیْهِ وَ إِنَّ کَثِیراً لَیُضِلُّونَ بِأَهْوائِهِمْ بِغَیْرِ عِلْمٍ إِنَّ رَبَّکَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُعْتَدِینَ (119) وَ ذَرُوا ظاهِرَ الْإِثْمِ وَ باطِنَهُ إِنَّ الَّذِینَ یَکْسِبُونَ الْإِثْمَ سَیُجْزَوْنَ بِما کانُوا یَقْتَرِفُونَ (120)

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر حفص «فَصَّلَ لَکُمْ» بالفتح ما حرم بالضم و قرأ أهل المدینة و حفص و یعقوب و سهل «فَصَّلَ لَکُمْ ما حَرَّمَ» کلیهما بالفتح و قرأ الباقون فصل لکم ما حرم بالضم فیهما و قرأ ابن کثیر و أبو عمرو و یعقوب لیضلون بفتح الیاء هنا و فی یونس لیضلوا عن سبیلک و فی إبراهیم لیضلوا عن سبیله و فی الحج لیضل عن سبیل الله و فی لقمان و الزمر

ص: 133

فی المواضع الستة و قرأ أهل الکوفة بضم الیاء فی هذه المواضع و قرأ الباقون هنا و فی سورة یونس بفتح الیاء و فی الأربعة بعد هذین الموضعین بضم الیاء.

الحجة

حجة من ضم الفاء من فصل و الحاء من حرم قوله حُرِّمَتْ عَلَیْکُمُ الْمَیْتَةُ وَ الدَّمُ وَ لَحْمُ الْخِنْزِیرِ فهذا تفصیل هذا العام المجمل بقوله حرم و هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ إِلَیْکُمُ الْکِتابَ مُفَصَّلًا فمفصلا یدل علی فصل و حجة من قرأ فصل و حرم بفتح الفاء و الحاء قوله قَدْ فَصَّلْنَا الْآیاتِ و قوله أَتْلُ ما حَرَّمَ رَبُّکُمْ و قوله الَّذِینَ یَشْهَدُونَ أَنَّ اللَّهَ حَرَّمَ هذا و حجة من ضم الیاء من یضلون و یضلوا أنه یدل علی أن الموصوف بذلک فی الضلالة أذهب و من الهدی أبعد أ لا تری أن کل مضل ضال و لیس کل ضال مضلا لأن الضلال قد یکون مقصورا علی نفسه لا یتعداه إلی سواه و من قرأ بفتح الیاء فإنه یرید أنهم یضلون فی أنفسهم من غیر أن یضلوا غیرهم من أتباعهم بامتناعهم من أکل ما ذکر اسم الله علیه و غیر ذلک أی یضلون باتباع أهوائهم.

الإعراب و اللغة

«وَ ذَرُوا» الواو للعطف و إنما استعمل منه الأمر و المستقبل و لا یستعمل وذر و لا واذر أشعروا بذلک کراهیة الابتداء بالواو حتی لم یزیدوها هناک أصلا مع زیادتهم أخواتها و استغنوا فیها بترک و تارک و هذا کما استعملوا الماضی دون المستقبل و اسم الفاعل فی عسی و الظاهر الکائن علی وجه یمکن إدراکه و الباطن هو الکائن علی وجه یتعذر إدراکه و الکسب ما یفعل لاجتلاب النفع أو دفع الضرر و إنما یوصف به العبد دون الله تعالی لاستحالة النفع و الضرر علیه سبحانه و الکواسب الجوارح من الطیر لأنها تکسب ما تنتفع به و قد بینا أن معنی الاقتراف الاکتساب.

المعنی

ثم عطف سبحانه علی ما تقدم من الکلام فقال «فَکُلُوا» ثم اختلف فی ذلک فقیل إنه لما ذکر المهتدین فکأنه قال و من الهدایة أن تحلوا ما أحل الله و تحرموا ما حرم الله فکلوا و قیل إن المشرکین لما قالوا للمسلمین أ تأکلون ما قتلتم أنتم و لا تأکلوا ما قتل ربکم فکأنه قال سبحانه لهم أعرضوا عن جهلکم فکلوا و المراد به الإباحة و إن کانت الصیغة صیغة الأمر «مِمَّا ذُکِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَیْهِ» یعنی ذکر اسم الله عند ذبحه دون المیتة و ما ذکر علیه اسم الأصنام و الذکر هو قول بسم الله و قیل هو کل اسم یختص الله تعالی به أو صفة تختصه کقول

ص: 134

باسم الرحمان أو باسم القدیم أو باسم القادر لنفسه أو العالم لنفسه و ما یجری مجراه و الأول مجمع علی جوازه و الظاهر یقتضی جواز غیره لقوله سبحانه «قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمنَ أَیًّا ما تَدْعُوا فَلَهُ الْأَسْماءُ الْحُسْنی» «إِنْ کُنْتُمْ بِآیاتِهِ مُؤْمِنِینَ» بأن عرفتم و رسوله و صحة ما أتاکم به من عند الله فکلوا ما أحل دون ما حرم و فی هذه الآیة دلالة علی وجوب التسمیة علی الذبیحة و علی أن ذبائح الکفار لا یجوز أکلها لأنهم لا یسمون الله تعالی علیها و من سمی منهم لا یعتقد وجوب ذلک حقیقة و لأنه یعتقد أن الذی یسمیه و هو الذی أبد شرع موسی أو عیسی فإذا لا یذکرون الله تعالی حقیقة «وَ ما لَکُمْ أَلَّا تَأْکُلُوا مِمَّا ذُکِرَ اسْمُ اللَّهِ عَلَیْهِ» قد ذکرنا إعرابه فی سورة البقرة عند قوله وَ ما لَنا أَلَّا نُقاتِلَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ و تقدیره أی شی ء لکم فی أن لا تأکلوا فیکون ما للاستفهام و هو اختیار الزجاج و غیره من البصریین و معناه ما الذی یمنعکم أن تأکلوا مما ذکر اسم الله عند ذبحه و قیل معناه لیس لکم أن لا تأکلوا فیکون ما للنفی «وَ قَدْ فَصَّلَ لَکُمْ» أی بین لکم «ما حَرَّمَ عَلَیْکُمْ» قیل هو ما ذکر فی سورة المائدة من قوله «حُرِّمَتْ عَلَیْکُمُ الْمَیْتَةُ وَ الدَّمُ» الآیة و اعترض علی هذا بأن سورة المائدة نزلت بعد الأنعام بمدة فلا یصح أن یقال أنه فصل إلا أن یحمل علی أنه بین علی لسان الرسول ص و بعد ذلک نزل به القرآن و قیل إنه ما فصل فی هذه السورة فی قوله قُلْ لا أَجِدُ فِی ما أُوحِیَ إِلَیَّ مُحَرَّماً الآیة «إِلَّا مَا اضْطُرِرْتُمْ إِلَیْهِ» معناه إلا ما خفتم علی نفوسکم الهلاک من الجوع إذا ترکتم التناول منه فحینئذ یجوز لکم تناوله و إن کان مما حرمه الله و اختلف فی مقدار ما یسوغ تناوله عند الاضطرار فعندنا لا یجوز أن یتناول إلا ما یمسک به الرمق و قال قوم یجوز أن یشبع المضطر منها و أن یحمل منها معه حتی یجد ما یأکل و قال الجبائی فی هذه الآیة دلالة علی أن ما یکره علی أکله من هذه الأجناس یجوز أکله لأن المکره یخاف علی نفسه مثل المضطر «وَ إِنَّ کَثِیراً لَیُضِلُّونَ بِأَهْوائِهِمْ» أی باتباع أهوائهم و من قرأ بالضم أراد أنهم یضلون أشیاعهم فحذف المفعول به و فی أمثاله کثرة و إنما جعل النکرة اسم أن لأن الکلام إذا طال احتمل ذلک و دل بعضه علی بعض «بِغَیْرِ عِلْمٍ إِنَّ رَبَّکَ هُوَ أَعْلَمُ بِالْمُعْتَدِینَ» المتجاوزین الحق إلی الباطل و الحلال إلی الحرام «وَ ذَرُوا ظاهِرَ الْإِثْمِ وَ باطِنَهُ» أمر سبحانه بترک الإثم مع قیام الدلالة علی کونه إثما و نهی عن ارتکابه سرا و علانیة و هو قول قتادة و مجاهد و الربیع بن أنس و قیل أراد بالظاهر أفعال الجوارح و بالباطن أفعال القلوب عن الجبائی و قیل الظاهر من الإثم هو الزنا و الباطن هو اتخاذ الأخدان عن السدی و الضحاک و قیل ظاهر الإثم امرأة الأب و باطنه الزنا عن سعید بن جبیر و قیل إن أهل الجاهلیة کانت تری أن الزنا إذا أظهر کان فیه إثم و إذا استسر

ص: 135

به صاحبه لم یکن إثما ذکره الضحاک و الأصح القول الأول لأنه یعم الجمیع «إِنَّ الَّذِینَ یَکْسِبُونَ الْإِثْمَ» أی یعملون المعاصی التی فیها الآثام و یرتکبون القبائح «سَیُجْزَوْنَ» أی سیعاقبون «بِما کانُوا یَقْتَرِفُونَ» بما کانوا یکسبون و یرتکبون.

[سورة الأنعام (6): آیة 121]

اشارة

وَ لا تَأْکُلُوا مِمَّا لَمْ یُذْکَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَیْهِ وَ إِنَّهُ لَفِسْقٌ وَ إِنَّ الشَّیاطِینَ لَیُوحُونَ إِلی أَوْلِیائِهِمْ لِیُجادِلُوکُمْ وَ إِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ إِنَّکُمْ لَمُشْرِکُونَ (121)

المعنی

ثم أکد سبحانه ما تقدم بقوله «وَ لا تَأْکُلُوا مِمَّا لَمْ یُذْکَرِ اسْمُ اللَّهِ عَلَیْهِ» یعنی عند الذبح من الذبائح و هذا تصریح فی وجوب التسمیة علی الذبیحة لأنه لو لم یکن کذلک لکان ترک التسمیة غیر محرم لها «وَ إِنَّهُ لَفِسْقٌ» یعنی و إن أکل ما لم یذکر اسم الله علیه لفسق و فی هذا دلالة علی تحریم أکل ذبائح الکفار کلهم أهل الکتاب و غیرهم من سمی منهم و من لم یسم لأنهم لا یعرفون الله تعالی علی ما ذکرناه من قبل فلا یصح منهم القصد إلی ذکر اسمه فأما ذبیحة المسلم إذا لم یسم الله تعالی علیها فقد اختلف فی ذلک فقیل لا یحل أکلها سواء ترک التسمیة عمدا أو نسیانا عن مالک و داود و روی ذلک عن الحسن و ابن سیرین و به قال الجبائی و قیل یحل أکلها فی الحالین عن الشافعی و

قیل یحل أکلها إذا ترک التسمیة ناسیا بعد أن یکون معتقدا لوجوبها و یحرم أکلها إذا ترکها متعمدا عن أبی حنیفة و أصحابه و هو المروی عن أئمتنا ع

«وَ إِنَّ الشَّیاطِینَ» یعنی علماء الکافرین و رؤساءهم المتمردین فی کفرهم «لَیُوحُونَ» أی یؤمون و یشیرون «إِلی أَوْلِیائِهِمْ» الذین اتبعوهم من الکفار «لِیُجادِلُوکُمْ» فی استحلال المیتة قال الحسن کان مشرکو العرب یجادلون المسلمین فیقولون لهم کیف تأکلون مما تقتلونه أنتم و لا تأکلون مما قتله الله و قتیل الله أولی بالأکل من قتیلکم فهذه مجادلتهم و قال عکرمة إن قوما من مجوس فارس کتبوا إلی مشرکی قریش و کانوا أولیاءهم فی الجاهلیة أن محمدا و أصحابه یزعمون أنهم یتبعون أمر الله ثم یزعمون أن ما ذبحوه حلال و ما قتله الله حرام فوقع ذلک فی نفوسهم فذلک إیحاؤهم إلیهم و قال ابن عباس معناه و إن الشیاطین من الجن و هم إبلیس و جنوده لیوحون إلی أولیائهم من الإنس و الوحی

ص: 136

إلقاء المعنی إلی النفس من وجه خفی و هم یلقون الوسوسة إلی قلوب أهل الشرک ثم قال سبحانه «وَ إِنْ أَطَعْتُمُوهُمْ» أیها المؤمنون فیما یقولون من استحلال المیتة و غیره «إِنَّکُمْ» إذا «لَمُشْرِکُونَ» لأن من استحل المیتة فهو کافر بالإجماع و من أکلها محرما لها مختارا فهو فاسق و هو قول الحسن و جماعة المفسرین و قال عطا أنه مختص بذبائح العرب التی کانت تذبحها للأوثان.

[سورة الأنعام (6): الآیات 122 الی 123]

اشارة

أَ وَ مَنْ کانَ مَیْتاً فَأَحْیَیْناهُ وَ جَعَلْنا لَهُ نُوراً یَمْشِی بِهِ فِی النَّاسِ کَمَنْ مَثَلُهُ فِی الظُّلُماتِ لَیْسَ بِخارِجٍ مِنْها کَذلِکَ زُیِّنَ لِلْکافِرِینَ ما کانُوا یَعْمَلُونَ (122) وَ کَذلِکَ جَعَلْنا فِی کُلِّ قَرْیَةٍ أَکابِرَ مُجْرِمِیها لِیَمْکُرُوا فِیها وَ ما یَمْکُرُونَ إِلاَّ بِأَنْفُسِهِمْ وَ ما یَشْعُرُونَ (123)

القراءة

قرأ أهل المدینة و یعقوب میتا بالتشدید و الباقون بالتخفیف.

الحجة

قال أبو عبیدة المیتة تخفیف میتة و معناهما واحد قال أبو الرعلاء الغسانی:

لیس من مات فاستراح بمیت إنما المیت میت الأحیاء

إنما المیت من یعیش کئیبا کاسفا باله قلیل الرجاء

و المحذوف من الیاءین الثانیة المنقلبة عن الواو و أعلت بالحذف کما أعلت بالقلب.

اللغة

الأکابر جمع الأکبر و قد قالوا الأکابرة و الأصاغرة کما قالوا الأساورة و الأحامرة قال الشاعر:

ص: 137

إن الأحامرة الثلاثة أهلکت ما لی و کنت بهن قدما مولعا

الخمر و اللحم السمین أحبه و الزعفران و قد أبیت مردعا

و أصل المکر الفتل و منه جاریة ممکورة أی مفتلة البدن فکان المکر معناه الفتل إلی خلاف الرشد.

الإعراب

«أَ وَ مَنْ» هذه همزة الاستفهام دخلت علی واو العطف و هو استفهام یراد به التقریر و موضع الکاف فی قوله «وَ کَذلِکَ جَعَلْنا» نصب معطوفة علی ما قبلها و هو قوله «کَذلِکَ زُیِّنَ لِلْکافِرِینَ» مجرمیها یجوز أن یکون منصوبا علی التقدیم و التأخیر تقدیره جعلنا فی کل قریة مجرمیها أکابر و یجوز أن یکون منصوبا بإضافة أکابر إلیه.

النزول

الآیة الأولی قیل أنها نزلت فی حمزة بن عبد المطلب و أبی جهل بن هشام و ذلک أن أبا جهل آذی رسول الله ص فأخبر بذلک حمزة و هو علی دین قومه فغضب و جاء و معه قوس فضرب بها رأس أبی جهل و آمن عن ابن عباس و

قیل إنها نزلت فی عمار بن یاسر حین آمن و أبی جهل عن عکرمة و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام)

و قیل نزلت فی عمر بن الخطاب عن الضحاک و قیل أنها عامة فی کل مؤمن و کافر عن الحسن و جماعة و هذا أولی لأنه أعم فائدة فیدخل فیه جمیع الأقوال المذکورة.

المعنی

ثم ذکر سبحانه مثل الفریقین فقال «أَ وَ مَنْ کانَ مَیْتاً فَأَحْیَیْناهُ» أی کافرا فأحییناه بأن هدیناه إلی الإیمان عن ابن عباس و الحسن و مجاهد شبه سبحانه الکفر بالموت و الإیمان بالحیاة و قیل معناه من کان نطفة فأحییناه کقوله وَ کُنْتُمْ أَمْواتاً فَأَحْیاکُمْ «وَ جَعَلْنا لَهُ نُوراً یَمْشِی بِهِ فِی النَّاسِ» قیل فیه وجوه (أحدها) أن المراد بالنور العلم و الحکمة سمی سبحانه ذلک نورا و الجهل ظلمة لأن العلم یهتدی به إلی الرشاد کما یهتدی بالنور فی الطرقات (و ثانیها) أن المراد بالنور هنا القرآن عن مجاهد (و ثالثها) أن المراد به الإیمان عن ابن عباس «کَمَنْ مَثَلُهُ فِی الظُّلُماتِ» لم یقل سبحانه کمن هو فی الظلمات تقدیره کمن مثله مثل من هو فی الظلمات یعنی به الکافر الذی هو فی ظلمة الکفر و قیل معناه کمن هو فی ظلمات الکفر «لَیْسَ بِخارِجٍ مِنْها» لکنه ذکره بلفظ المثل لیبین أنه بلغ فی الکفر و الحیرة

ص: 138

غایة یضرب به المثل فیها و إنما سمی الله تعالی الکافر میتا لأنه لا ینتفع بحیاته و لا ینتفع غیره بحیاته فهو أسوء حالا من المیت إذ لا یوجد من المیت ما یعاقب علیه و لا یتضرر غیره به و سمی المؤمن حیا لأن له و لغیره المصلحة و المنفعة فی حیاته و کذلک سمی الکافر میتا و المؤمن حیا فی عدة مواضع مثل قوله «إِنَّکَ لا تُسْمِعُ الْمَوْتی»* و «لِیُنْذِرَ مَنْ کانَ حَیًّا» و قوله «وَ ما یَسْتَوِی الْأَحْیاءُ وَ لَا الْأَمْواتُ» و سمی القرآن و الإیمان و العلم نورا لأن الناس یبصرون بذلک و یهتدون به من ظلمات الکفر و حیرة الضلالة کما یهتدی بسائر الأنوار و سمی الکفر ظلمة لأن الکافر لا یهتدی بهداه و لا یبصر أمر رشده و هذا کما سمی الکافر أعمی فی قوله «أَ فَمَنْ یَعْلَمُ أَنَّما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ الْحَقُّ کَمَنْ هُوَ أَعْمی» و قوله «وَ ما یَسْتَوِی الْأَعْمی وَ الْبَصِیرُ»* «کَذلِکَ زُیِّنَ لِلْکافِرِینَ ما کانُوا یَعْمَلُونَ» وجه التشبیه بالکافر أن معناه زین لهؤلاء الکفر فعملوه مثل ما زین لأولئک الإیمان فعملوه فشبه حال هؤلاء فی التزیین بحال أولئک فیه کما قال سبحانه کُلُّ حِزْبٍ بِما لَدَیْهِمْ فَرِحُونَ* و روی عن الحسن أنه قال زینه و الله لهم الشیطان و أنفسهم و استدل بقوله «وَ إِنَّ الشَّیاطِینَ لَیُوحُونَ إِلی أَوْلِیائِهِمْ» و قوله «زُیِّنَ» لا یقتضی مزینا غیرهم لأنه بمنزلة قوله تعالی «أَنَّی یُصْرَفُونَ» و «أَنَّی یُؤْفَکُونَ» و قول العرب أعجب فلان بنفسه و أولع بکذا و مثله کثیر «وَ کَذلِکَ جَعَلْنا فِی کُلِّ قَرْیَةٍ أَکابِرَ» أی مثل ذلک الذی قصصنا علیک زین للکافرین عملهم و مثل ذلک جعلنا فی کل قریة أکابر «مُجْرِمِیها» و جعلنا ذا المکر من المجرمین کما جعلنا ذا النور من المؤمنین فکل ما فعلنا بهؤلاء فعلنا بأولئک إلا أن أولئک اهتدوا بحسن اختیارهم و هؤلاء ضلوا بسوء اختیارهم لأن فی کل واحد منهما الجعل بمعنی الصیرورة إلا أن الأول باللطف و الثانی بالتمکین من المکر و إنما خص أکابر المجرمین بذلک دون الأصاغر لأنه ألیق بالاقتدار علی الجمیع لأن الأکابر إذا کانوا فی قبضة القادر فالأصاغر بذلک أجدر و اللام فی قوله «لِیَمْکُرُوا فِیها» لام العاقبة و یسمی لام الصیرورة کما فی قوله سبحانه «لِیَکُونَ لَهُمْ عَدُوًّا وَ حَزَناً» و کما قال الشاعر:

فأقسم لو قتلوا مالکا لکنت لهم حیة راصدة

و أم سماک فلا تجزعی فللموت ما تلد الوالدة

«وَ ما یَمْکُرُونَ إِلَّا بِأَنْفُسِهِمْ وَ ما یَشْعُرُونَ» لأن عقاب ذلک یحل بهم و لا یصح أن یمکر الإنسان بنفسه علی الحقیقة لأنه لا یصح أن یخفی عن نفسه معنی ما یحتال به علیها و یصح أن یخفی ذلک عن غیره و فائدة الآیة أن أکابر مجرمیها لم یمکروا بالمؤمنین علی وجه

ص: 139

المغالبة لله إذ هم کأنه سبحانه جعلهم لیمکروا و هذه مبالغة فی انتفاء صفة المغالبة.

[سورة الأنعام (6): آیة 124]

اشارة

وَ إِذا جاءَتْهُمْ آیَةٌ قالُوا لَنْ نُؤْمِنَ حَتَّی نُؤْتی مِثْلَ ما أُوتِیَ رُسُلُ اللَّهِ اللَّهُ أَعْلَمُ حَیْثُ یَجْعَلُ رِسالَتَهُ سَیُصِیبُ الَّذِینَ أَجْرَمُوا صَغارٌ عِنْدَ اللَّهِ وَ عَذابٌ شَدِیدٌ بِما کانُوا یَمْکُرُونَ (124)

القراءة

قرأ ابن کثیر و حفص «رِسالَتَهُ» علی التوحید و نصب التاء و الباقون رسالاته علی الجمع.

الحجة

من وحد فلأن الرسالة تدل علی القلة و الکثرة لکونها مصدرا و من جمع فلما تکرر من رسالات الله سبحانه مرة بعد أخری.

اللغة

الأجرام الإقدام علی القبیح بالانقطاع إلیه لأن أصل الجرم القطع فکأنه قطع ما یجب أن یوصل من العمل و منه قیل للذنب الجرم و الجریمة و الصغار الذل الذی یصغر إلی المرء نفسه یقال صغر الإنسان یصغر صغارا و صغرا.

الإعراب

الله أعلم حیث یجعل رسالاته لا یخلو حیث هنا من أن یکون ظرفا متضمنا لحرفه أو غیر ظرف فإن کان ظرفا فلا یجوز أن یعمل فیه أعلم لأنه یصیر المعنی أعلم فی هذا الموضع أو فی هذا الوقت و لا یوصف تعالی بأنه أعلم فی مواضع أو فی أوقات کما یقال زید أعلم فی مکان کذا أو أعلم فی زمان کذا و إذا کان الأمر کذلک لم یجز أن یکون حیث هنا ظرفا و إذا لم یکن ظرفا کان اسما و کان انتصابه انتصاب المفعول به علی الاتساع و یقوی ذلک دخول الجار علیها فکان الأصل الله أعلم بمواضع رسالاته ثم حذف الجار کما قال سبحانه أَعْلَمُ بِمَنْ ضَلَّ عَنْ سَبِیلِهِ* و فی موضع آخر أَعْلَمُ مَنْ یَضِلُّ عَنْ سَبِیلِهِ فمن یضل معمول فعل مضمر دل علیه أعلم و لا یجوز أن یکون معمول أعلم لأن المعانی لا تعمل فی مواضع الاستفهام و نحوه إنما تعمل فیها الأفعال التی تلغی فتعلق کما تلغی و مثل ذلک فی أنه لا یکون إلا محمولا علی فعل قوله:

(و أضرب منا بالسیوف القوانس)

فالقوانس منصوب

ص: 140

بفعل مضمر دل علیه قوله اضرب لأن المعانی لا تعمل فی المفعول به و مما جعل حیث فیه اسما متمکنا غیر ظرف متضمن لمعنی فی قول الشاعر:

کان منها حیث تلوی المنطقا حقفا نقا مالا علی حقفی نقا

أ لا تری أن حیث هنا فی موضع نصب بکان و حقفا نقا مرفوع بأنه خبره و قال القاضی أبو سعید السیرافی فی شرح کتاب سیبویه أن من العرب من یضیف حیث إلی المفرد فیجر ما بعدها و أنشد ابن الأعرابی بیتا آخره:

(حیث لی العمایم)

و أنشد أیضا أبو سعید و أبو علی فی إخراج حیث من حد الظرفیة بالإضافة إلیها إلی حد الأسماء المحضة قول الشاعر یصف شیخا یقتل القمل:

یهز الهرانع عقده عند الخصی بأذل حیث یکون من یتذلل

و من ذلک قول الفرزدق:

فمحن به عذبا رضابا غروبه رقاق و أعلی حیث رکبن أعجف

و قوله «صَغارٌ عِنْدَ اللَّهِ» قال الزجاج عند متصلة بسیصیب أی سیصیبهم عند الله صغار و جاز أن یکون عند متصلة بصغار فیکون المعنی سیصیب الذین أجرموا صغار ثابت لهم عند الله و لا یصلح أن یکون من محذوفة من عند إنما المحذوف من عند فی إذا قلت زید عند عمرو فالمعنی زید فی حضرة عمرو قال أبو علی إذا قلت أن عند معمول لصغار لم تحتج إلی تقدیر محذوف فی الکلام لکن نفس المصدر یتناوله و یعمل فیه و یکون التقدیر أن یصغروا عند الله فلا وجه لتقدیر ثابت فی الکلام فإن قدرت صغارا موصوفا بعند لم یکن عند معمولا لصغار و لکن یکون متعلقا بمحذوف فلا بد علی هذا من تقدیر ثابت و نحوه ما یکون فی الأصل صفة ثم حذف و أقیم الظرف مقامه للدلالة علیه و هذا کقولک و أنت ترید الصفة هذا رجل عندک فالمعنی ثابت عندک أو مستقر عندک و کلا الوجهین جائز.

ص: 141

النزول

نزلت فی الولید بن المغیرة قال و الله لو کانت النبوة حقا لکنت أولی بها منک لأنی أکبر منک سنا و أکثر منک مالا و قیل نزلت فی أبی جهل بن هشام قال زاحمنا بنی عبد مناف فی الشرف حتی إذا صرنا کفرسی رهان قالوا منا نبی یوحی إلیه و الله لا نؤمن به و لا نتبعه أبدا إلا أن یأتینا وحی کما یأتیه عن مقاتل.

المعنی

ثم حکی سبحانه عن الأکابر الذین تقدم ذکرهم اقتراحاتهم الباطلة فقال «وَ إِذا جاءَتْهُمْ آیَةٌ» أی دلالة معجزة من عند الله تعالی تدل علی توحیده و صدق نبیه ص «قالُوا لَنْ نُؤْمِنَ» أی لن نصدق بها «حَتَّی نُؤْتی» أی نعطی آیة معجزة «مِثْلَ ما أُوتِیَ» أی أعطی «رُسُلُ اللَّهِ» حسدا منهم للنبی ص ثم أخبر سبحانه علی وجه الإنکار علیهم بقوله «اللَّهُ أَعْلَمُ حَیْثُ یَجْعَلُ رِسالَتَهُ» أنه أعلم منهم و من جمیع الخلق بمن یصلح لرسالاته و یتعلق مصالح الخلق ببعثه و أنه یعلم من یقوم بأعباء الرسالة و من لا یقوم بها فیجعلها عند من یقوم بأدائها و یحتمل ما یلحقه من المشقة و الأذی علی تبلیغها ثم توعدهم سبحانه فقال «سَیُصِیبُ» أی سینال «الَّذِینَ أَجْرَمُوا» أی انقطعوا إلی الکفر و أقدموا علیه یعنی بهم المشرکین من أکابر القری الذین سبق ذکرهم «صَغارٌ عِنْدَ اللَّهِ» أی سیصیبهم عند الله ذل و هوان و إن کانوا أکابر فی الدنیا عن الزجاج و یجوز أن یکون المعنی سیصیبهم صغار معد لهم عند الله أو سیصیبهم أن یصغروا عند الله «وَ عَذابٌ شَدِیدٌ بِما کانُوا یَمْکُرُونَ» فی الدنیا أی جزاء علی مکرهم.

[سورة الأنعام (6): آیة 125]

اشارة

فَمَنْ یُرِدِ اللَّهُ أَنْ یَهْدِیَهُ یَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ وَ مَنْ یُرِدْ أَنْ یُضِلَّهُ یَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَیِّقاً حَرَجاً کَأَنَّما یَصَّعَّدُ فِی السَّماءِ کَذلِکَ یَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ عَلَی الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ (125)

القراءة

قرأ ابن کثیر ضیقا بتخفیف الیاء و سکونها هاهنا و فی الفرقان و الباقون بتشدیدها و کسرها و قرأ أهل المدینة و أبو بکر و سهل حرجا بکسر الراء و الباقون بفتحها و قرأ ابن کثیر یصعد بتخفیف الصاد و العین و سکون الصاد و قرأ أبو بکر یصاعد بتشدید الصاد و ألف بعدها و تخفیف العین و الباقون «یَصَّعَّدُ» بتشدید الصاد و العین و فتح الصاد.

ص: 142

الحجة

الضیق و الضیق بمعنی مثل المیت و المیت و من فتح الراء من حرج فقد وصف بالمصدر کما قیل فی قمن و دنف و نحوهما من المصادر التی یوصف بها و من کسر الراء من حرج فهو مثل دنف و قمن و قراءة ابن کثیر یصعد من الصعود و من قرأ «یَصَّعَّدُ» أراد یتصعد فأدغم و معنی یتصعد أنه یثقل الإسلام علیه فکأنه یتکلف ما یثقل علیه شیئا بعد شی ء کقولهم یتعفف و یتحرج و نحو ذلک مما یتعاطی فیه الفعل شیئا بعد شی ء و یصاعد مثل یصعد فی المعنی فهو مثل ضاعف و ضعف و ناعم و نعم و هما من المشقة و صعوبة الشی ء و من ذلک قوله «یَسْلُکْهُ عَذاباً صَعَداً» و قوله «سَأُرْهِقُهُ صَعُوداً» أی سأغشیه عذابا صعودا و عقبة صعود أی شاقة و من ذلک قول عمر بن الخطاب ما تصعد فی شی ء کما تصعد فی خطبة النکاح أی ما شق علی شی ء مشقتها.

اللغة

الحرج و الحرج أضیق الضیق قال أبو زید حرج علیه السحر یحرج حرجا إذ أصبح قبل أن یتسحر و حرم علیه حرما و هما بمعنی واحد و حرجت علی المرأة الصلاة و حرمت بمعنی واحد و حرج فلان إذا هاب أن یتقدم علی الأمر و قاتل فصبر و هو کاره و قد ذکرنا معانی الهدایة و الهدی و الضلال و الإضلال فی سورة البقرة و ما یجوز إسناده إلی الله تعالی من کلا الأمرین و ما لا یجوز عند قوله «وَ ما یُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفاسِقِینَ».

المعنی

لما تقدم ذکر المؤمنین و الکافرین بین عقبة ما یفعله سبحانه بکل من القبیلتین فقال «فَمَنْ یُرِدِ اللَّهُ أَنْ یَهْدِیَهُ» قد ذکر فی تأویل الآیة وجوه (أحدها) أن معناه «فَمَنْ یُرِدِ اللَّهُ أَنْ یَهْدِیَهُ» إلی الثواب و طریق الجنة «یَشْرَحْ صَدْرَهُ» فی الدنیا «لِلْإِسْلامِ» بأن یثبت عزمه علیه و یقوی دواعیه علی التمسک به و یزیل عن قلبه وساوس الشیطان و ما یعرض فی القلوب من الخواطر الفاسدة و إنما یفعل ذلک لطفا له و منا علیه و ثوابا علی اهتدائه بهدی الله و قبوله إیاه و نظیره قوله سبحانه «وَ الَّذِینَ اهْتَدَوْا زادَهُمْ هُدیً» «وَ یَزِیدُ اللَّهُ الَّذِینَ اهْتَدَوْا هُدیً» «وَ مَنْ یُرِدْ أَنْ یُضِلَّهُ یَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَیِّقاً حَرَجاً» یعنی و من یرد أن یضله عن ثوابه و کرامته یجعل صدره فی کفره ضیقا حرجا عقوبة له علی ترک الإیمان من غیر أن یکون سبحانه مانعا له عن الإیمان و سالبا إیاه القدرة علیه بل ربما یکون ذلک سببا داعیا له إلی الإیمان فإن من ضاق صدره بالشی ء کان ذلک داعیا له إلی ترکه و الدلیل علی أن شرح الصدر قد یکون ثوابا قوله سبحانه «أَ لَمْ نَشْرَحْ لَکَ صَدْرَکَ» الآیات و معلوم أن وضع الوزر و رفع الذکر یکون ثوابا علی تحمل أعباء الرسالة و کلفها فکذلک ما قرن به من شرح الصدر

ص: 143

و الدلیل علی أن الهدی قد یکون إلی الثواب قوله «وَ الَّذِینَ قُتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ فَلَنْ یُضِلَّ أَعْمالَهُمْ سَیَهْدِیهِمْ وَ یُصْلِحُ بالَهُمْ» و معلوم أن الهدایة بعد القتل لا تکون إلا إلی الثواب فلیس بعد الموت تکلیف

و قد وردت الروایة الصحیحة أنه لما نزلت هذه الآیة سئل رسول الله ص عن شرح الصدر ما هو فقال نور یقذفه الله فی قلب المؤمن فینشرح له صدره و ینفسح قالوا فهل لذلک من أمارة یعرف بها قال ص نعم الإنابة إلی دار الخلود و التجافی عن دار الغرور و الاستعداد للموت قبل نزول الموت

(و ثانیها) أن معنی الآیة فمن یرد الله أن یثبته علی الهدی یشرح صدره من الوجه الذی ذکرناه جزاء له علی إیمانه و اهتدائه و قد یطلق لفظ الهدی و المراد به الاستدامة کما قلناه فی قوله «اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ» «وَ مَنْ یُرِدْ أَنْ یُضِلَّهُ» أی یخذله و یخلی بینه و بین ما یریده لاختیاره الکفر و ترکه الإیمان «یَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَیِّقاً حَرَجاً» بأن یمنعه الألطاف التی ینشرح لها صدره لخروجه من قبولها بإقامته علی کفره فإن قیل إنا نجد الکافر غیر ضیق الصدر لما هو فیه و نراه طیب القلب علی کفره فکیف یصح الخلف فی خبره سبحانه قلنا أنه سبحانه بین أنه یجعل صدره ضیقا و لم یقل فی کل حال و معلوم من حاله فی أحوال کثیرة أنه یضیق صدره بما هو فیه من ورود الشبه و الشکوک علیه و عند ما یجازی الله تعالی المؤمن علی استعمال الأدلة الموصلة إلی الإیمان و هذا القدر هو الذی یقتضیه الظاهر (و ثالثها) أن معنی الآیة من یرد الله أن یهدیه زیادة الهدی التی وعدها المؤمن «یَشْرَحْ صَدْرَهُ» لتلک الزیادة لأن من حقها أن تزید المؤمن بصیرة و من یرد أن یضله عن تلک الزیادة بمعنی یذهبه عنها من حیث أخرج هو نفسه من أن یصح علیه «یَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَیِّقاً حَرَجاً» لمکان فقد تلک الزیادة لأنها إذا اقتضت فی المؤمن ما قلناه أوجب فی الکافر ما یضاده و یکون الفائدة فی ذلک الترغیب فی الإیمان و الزجر عن الکفر و هذا التأویل قریب مما تقدمه و قد روی عن ابن عباس أنه قال إنما سمی الله قلب الکافر حرجا لأنه لا یصل الخیر إلی قلبه و فی روایة أخری لا تصل الحکمة إلی قلبه و لا یجوز أن یکون المراد بالإضلال فی الآیة الدعاء إلی الضلال و لا الأمر به و لا الإجبار علیه لإجماع الأمة علی أن الله تعالی لا یأمر بالضلال و لا یدعو إلیه فکیف یجبر علیه و الدعاء إلیه أهون من الإجبار علیه و قد ذم الله تعالی فرعون و السامری علی إضلالهما عن دین الهدی فی قوله «وَ أَضَلَّ فِرْعَوْنُ قَوْمَهُ وَ ما هَدی» و قوله «وَ أَضَلَّهُمُ السَّامِرِیُّ» و لا خلاف فی أن إضلالهما إضلال أمر و إجبار و دعاء و قد ذمهما الله تعالی علیه مطلقا فکیف یتمدح بما ذم علیه غیره قوله «کَأَنَّما یَصَّعَّدُ فِی السَّماءِ» فیه وجوه (أحدها) أن معناه کأنه قد کلف أن یصعد إلی السماء إذا دعی إلی الإسلام من ضیق

ص: 144

صدره عنه أو کان قلبه یصعد فی السماء نبوا عن الإسلام و الحکمة عن الزجاج (و ثانیها) أن معنی یصعد کأنه یتکلف مشقة فی ارتقاء صعود و علی هذا قیل عقبة عنوت و کؤود عن أبی علی الفارسی قال و لا یکون السماء فی هذا القول المظلة للأرض و لکن کما قال سیبویه القیدود الطویل فی غیر سماء أی فی غیر ارتفاع صعدا و قریب منه ما روی عن سعید بن جبیر أن معناه کأنه لا یجد مسلکا إلا صعدا (و ثالثها) أن معناه کأنما ینزع قلبه إلی السماء لشدة المشقة علیه فی مفارقة مذهبه «کَذلِکَ یَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ» أی العذاب عن ابن زید و غیره من أهل اللغة و قیل هو ما لا خیر فیه عن مجاهد «عَلَی الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ» و فی هذا دلالة علی صحة التأویل الأول لأنه تعالی بین أن الإضلال المذکور فی الآیة کان علی وجه العقوبة علی الکفر و لو کان المراد به الإجبار علی الکفر لقال کذلک لا یؤمن من جعل الله الرجس علی قلبه و وجه التشبیه فی قوله «کَذلِکَ یَجْعَلُ اللَّهُ الرِّجْسَ» أنه یجعل الرجس علی هؤلاء کما یجعل ضیق الصدر فی قلوب أولئک و أن کل ذلک علی وجه الاستحقاق و

روی العیاشی بإسناده عن أبی بصیر عن خیثمة قال سمعت أبا جعفر (علیه السلام) یقول أن القلب یتقلب من لدن موضعه إلی حنجرته ما لم یصب الحق فإذا أصاب الحق قر ثم قرأ هذه الآیة.

[سورة الأنعام (6): الآیات 126 الی 127]

اشارة

وَ هذا صِراطُ رَبِّکَ مُسْتَقِیماً قَدْ فَصَّلْنَا الْآیاتِ لِقَوْمٍ یَذَّکَّرُونَ (126) لَهُمْ دارُ السَّلامِ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ هُوَ وَلِیُّهُمْ بِما کانُوا یَعْمَلُونَ (127)

المعنی

ثم أشار تعالی إلی ما تقدم من البیان فقال «وَ هذا صِراطُ رَبِّکَ» أی طریق ربک و هو القرآن عن ابن مسعود و الإسلام عن ابن عباس و إنما أضافه إلی نفسه لأنه تعالی هو الذی دل علیه و أرشد إلیه «مُسْتَقِیماً» لا اعوجاج فیه و إنما انتصب علی الحال و إنما وصف الصراط الذی هو أدلة الحق بالاستقامة مع اختلاف وجوه الأدلة لأنها مع اختلافها تؤدی إلی الحق فکأنها طریق واحد لسلامة جمیعها من التناقض و الفساد «قَدْ فَصَّلْنَا الْآیاتِ» أی بیناها و میزناها «لِقَوْمٍ یَذَّکَّرُونَ» و أصله یتذکرون خص المتذکرین بذلک لأنهم المنتفعون بالحجج کما قال هُدیً لِلْمُتَّقِینَ «لَهُمْ دارُ السَّلامِ» أی للذین تذکروا

ص: 145

و تدبروا و عرفوا الحق و تبعوه دار السلامة الدائمة الخالصة من کل آفة و بلیة مما یلقاه أهل النار عن الزجاج و الجبائی و قیل أن السلام هو الله تعالی و دار الجنة عن الحسن و السدی «عِنْدَ رَبِّهِمْ» أی هی مضمونة لهم عند ربهم یوصلهم إلیها لا محالة کما یقول الرجل لغیره لک عندی هذا المال أی فی ضمانی و قیل معناه لهم دار السلام فی الآخرة یعطیهم إیاها «وَ هُوَ وَلِیُّهُمْ» یعنی الله یتولی إیصال المنافع إلیهم و دفع المضار عنهم و قیل ولیهم ناصرهم علی أعدائهم و قیل یتولاهم فی الدنیا بالتوفیق و فی الآخرة بالجزاء «بِما کانُوا یَعْمَلُونَ» المراد جزاء بما کانوا یعملون من الطاعات فحذف لظهور المعنی فإن من المعلوم أن ما لا یکون طاعة من الأعمال فلا ثواب علیه.

[سورة الأنعام (6): الآیات 128 الی 129]

اشارة

وَ یَوْمَ یَحْشُرُهُمْ جَمِیعاً یا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَکْثَرْتُمْ مِنَ الْإِنْسِ وَ قالَ أَوْلِیاؤُهُمْ مِنَ الْإِنْسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنا بِبَعْضٍ وَ بَلَغْنا أَجَلَنَا الَّذِی أَجَّلْتَ لَنا قالَ النَّارُ مَثْواکُمْ خالِدِینَ فِیها إِلاَّ ما شاءَ اللَّهُ إِنَّ رَبَّکَ حَکِیمٌ عَلِیمٌ (128) وَ کَذلِکَ نُوَلِّی بَعْضَ الظَّالِمِینَ بَعْضاً بِما کانُوا یَکْسِبُونَ (129)

القراءة

قرأ حفص و روح «وَ یَوْمَ یَحْشُرُهُمْ» بالیاء و الباقون بالنون.

الحجة

من قرأ بالیاء فلقوله عِنْدَ رَبِّهِمْ و النون کالیاء فی المعنی و یقوی النون قوله «وَ حَشَرْناهُمْ» و «نَحْشُرُهُ یَوْمَ الْقِیامَةِ أَعْمی».

الإعراب

قال الزجاج «خالِدِینَ فِیها» منصوب علی الحال و المعنی النار مقامکم فی حال خلود دائم قال أبو علی المثوی عندی فی الآیة اسم للمصدر دون المکان لحصول الحال فی الکلام معملا فیها أ لا تری أنه لا یخلو من أن یکون موضعا أو مصدرا فلا یجوز أن یکون موضعا لأن اسم الموضع لا یعمل عمل الفعل لأنه لا معنی للفعل فیه و إذا لم یکن موضعا ثبت أنه مصدر و المعنی النار ذات إقامتکم فیها خالدین أی أهل أن تقیموا أو تثووا خالدین فیها فالکاف و المیم فی المعنی فاعلون و إن کان فی اللفظ خفض بالإضافة.

ص: 146

المعنی

ثم عطف سبحانه علی ما تقدم فقال «وَ یَوْمَ یَحْشُرُهُمْ جَمِیعاً» أی یجمعهم یرید جمیع الخلق و قیل الإنس و الجن لأنه یتعقبه حدیثهم و قیل یرید الکفار و انتصب الیوم بالقول المضمر لأن المعنی «وَ یَوْمَ یَحْشُرُهُمْ جَمِیعاً» یقول «یا مَعْشَرَ الْجِنِّ» أی یا جماعة الجن «قَدِ اسْتَکْثَرْتُمْ مِنَ الْإِنْسِ» أی قد استکثرتم ممن أضللتموه من الإنس عن الزجاج و هو مأخوذ من قول ابن عباس معناه من إغواء الإنس و إضلالهم «وَ قالَ أَوْلِیاؤُهُمْ» أی متبعوهم «مِنَ الْإِنْسِ رَبَّنَا اسْتَمْتَعَ بَعْضُنا بِبَعْضٍ» أی انتفع بعضنا ببعض و قد قیل فیه أقوال (أحدها) أن استمتاع الجن بالإنس أن اتخذهم الإنس قادة و رؤساء فاتبعوا أهواءهم و استمتاع الإنس بالجن انتفاعهم فی الدنیا بما زین لهم الجن من اللذات و دعوهم إلیه من الشهوات (و ثانیها) أن استمتاع الإنس بالجن أن الرجل کان إذا سافر و خاف الجن فی سلوک طریق قال أعوذ بسید هذا الوادی ثم یسلک فلا یخاف و کانوا یرون ذلک استجارة بالجن و إن الجن تجیرهم کما قال الله تعالی وَ أَنَّهُ کانَ رِجالٌ مِنَ الْإِنْسِ یَعُوذُونَ بِرِجالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزادُوهُمْ رَهَقاً و استمتاع الجن بالإنس أن الجن إذا اعتقدوا أن الإنس یتعوذون بهم و یعتقدون أنهم ینفعونهم و یضرونهم کان فی ذلک لهم سرور و نفع عن الحسن و ابن جریج و الزجاج و غیرهم (و ثالثها) أن المراد بالاستمتاع طاعة بعضهم لبعض و موافقة بعضهم بعضا عن محمد بن کعب قال البلخی و یحتمل أن یکون الاستمتاع مقصورا عن الإنس فیکون الإنس استمتع بعضهم ببعض دون الجن و قوله «وَ بَلَغْنا أَجَلَنَا الَّذِی أَجَّلْتَ لَنا» یعنی بالأجل الموت عن الحسن و السدی و قیل البعث و الحشر لأن الحشر أجل الجزاء کما أن الموت أجل استدراک ما مضی قال الجبائی و فی هذا دلالة علی أنه لا أجل إلا واحد لأنه لو کان أجلان لکان الرجل إذا اقتطع دون الموت بأن یقتل لم یکن بلغ أجله و الآیة تتضمن أنهم أجمع قالوا بلغنا أجلنا الذی أجلت لنا و قال علی بن عیسی و غیره من البغدادیین لا دلالة فی الآیة علی ذلک بل لا یمتنع أن یکون للإنسان أجلان (أحدهما) ما یقع فیه الموت (و الآخر) ما یقع فیه الحشر أو ما کان یجوز أن یعیش إلیه «قالَ» الله تعالی لهم «النَّارُ مَثْواکُمْ» أی مقامکم و الثواء الإقامة «خالِدِینَ فِیها» أی دائمین مؤبدین فیها معذبین «إِلَّا ما شاءَ اللَّهُ» و قیل فی معنی هذا الاستثناء أقوال (أحدها) ما روی عن ابن عباس أنه قال کان وعید الکفار مبهما غیر مقطوع به ثم قطع به لقوله تعالی «إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ» (و ثانیها) أن الاستثناء إنما هو من یوم القیامة لأن قوله «وَ یَوْمَ یَحْشُرُهُمْ جَمِیعاً» هو یوم القیامة فقال «خالِدِینَ فِیها» مذ یوم یبعثون إلا ما شاء الله من مقدار حشرهم من قبورهم و مقدار مدتهم فی محاسبتهم عن الزجاج قال

ص: 147

و جائز أن یکون المراد إلا ما شاء الله أن یعذبهم به من أضعاف العذاب (و ثالثها) أن الاستثناء راجع إلی غیر الکفار من عصاة المسلمین الذین هم فی مشیئة الله تعالی إن شاء عذبهم بذنوبهم بقدر استحقاقهم عدلا و إن شاء عفا عنهم فضلا (و رابعها) إن معناه إلا ما شاء الله ممن آمن منهم عن عطاء «إِنَّ رَبَّکَ حَکِیمٌ عَلِیمٌ» أی محکم لأفعاله علیم بکل شی ء و قیل حکیم فی عقاب من یختار أن یعاقبه و العفو عمن یختار أن یعفو عنه علیم بمن یستحق الثواب و بمقدار ما یستحقه و بمن یستحق العقاب و بمقدار ما یستحقه «وَ کَذلِکَ نُوَلِّی بَعْضَ الظَّالِمِینَ بَعْضاً بِما کانُوا یَکْسِبُونَ» الکاف للتشبیه أی کذلک المهل بتخلیة بعضهم عن بعض للامتحان الذی معه یصح الجزاء علی الأعمال تولیتنا بعض الظالمین بعضا بأن نجعل بعضهم یتولی أمر بعض للعقاب الذی یجری علی الاستحقاق عن علی بن عیسی و قیل معناه أنا کما وکلنا هؤلاء الظالمین من الجن و الإنس بعضهم إلی بعض یوم القیامة و تبرأنا منهم فکذلک نکل الظالمین بعضهم إلی بعض یوم القیامة و نکل الأتباع إلی المتبوعین و نقول للأتباع قولوا للمتبوعین حتی یخلصوکم من العذاب عن أبی علی الجبائی قال و الغرض بذلک إعلامهم أنه لیس لهم یوم القیامة ولی یدفع عنهم شیئا من العذاب و قال غیره لما حکی الله تعالی ما یجری بین الجن و الإنس من الخصام و الجدال فی الآخرة قال و کذلک أی و کما فعلنا بهؤلاء من الجمع بینهم فی النار و تولیة بعضهم بعضا نفعل مثله بالظالمین جزاء علی أعمالهم و قال ابن عباس إذا رضی الله عن قوم ولی أمرهم خیارهم و إذا سخط علی قوم ولی أمرهم شرارهم بما کانوا یکسبون من المعاصی أی جزاء علی أعمالهم القبیحة و ذلک معنی قوله إِنَّ اللَّهَ لا یُغَیِّرُ ما بِقَوْمٍ حَتَّی یُغَیِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِمْ و مثله ما

رواه الکلبی عن مالک بن دینار قال قرأت فی بعض کتب الحکمة أن الله تعالی یقول إنی أنا الله مالک الملوک، قلوب الملوک بیدی فمن أطاعنی جعلتهم علیه رحمة و من عصانی جعلتهم علیه نقمة فلا تشغلوا أنفسکم بسب الملوک و لکن توبوا إلی أعطفهم علیکم

و قیل معنی قوله نولی بعضهم بعضا نخلی بینهم و بین ما یختارونه من غیر نصرة لهم و قیل معناه نتابع بعضهم بعضا فی النار من الموالاة التی هی المتابعة أی یدخل بعضهم النار عقیب بعض عن قتادة.

ص: 148

[سورة الأنعام (6): الآیات 130 الی 132]

اشارة

یا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ أَ لَمْ یَأْتِکُمْ رُسُلٌ مِنْکُمْ یَقُصُّونَ عَلَیْکُمْ آیاتِی وَ یُنْذِرُونَکُمْ لِقاءَ یَوْمِکُمْ هذا قالُوا شَهِدْنا عَلی أَنْفُسِنا وَ غَرَّتْهُمُ الْحَیاةُ الدُّنْیا وَ شَهِدُوا عَلی أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ کانُوا کافِرِینَ (130) ذلِکَ أَنْ لَمْ یَکُنْ رَبُّکَ مُهْلِکَ الْقُری بِظُلْمٍ وَ أَهْلُها غافِلُونَ (131) وَ لِکُلٍّ دَرَجاتٌ مِمَّا عَمِلُوا وَ ما رَبُّکَ بِغافِلٍ عَمَّا یَعْمَلُونَ (132)

القراءة

قرأ ابن عامر عما تعملون بالتاء و الباقون بالیاء.

اللغة

الغفلة عن المعنی و السهو عنه و العزوب عنه نظائر و ضد الغفلة الیقظة و ضد السهو الذکر و ضد العزوب الحضور.

الإعراب

موضع «ذلِکَ» یحتمل أن یکون رفعا علی تقدیر الأمر ذلک و یحتمل أن یکون نصبا علی تقدیر فعلنا ذلک و إن لم یکن أن هذه هی المخففة من الثقیلة و تقدیره لأنه لم یکن کما فی قول الشاعر:

فی فتیة کسیوف الهند قد علموا أن هالک کل من یحفی و ینتعل

و أن المفتوحة لا بد لها من إضمار الهاء لأنه لا معنی لها فی الابتداء و إنما هی بمعنی المصدر المبنی علی غیره و المکسورة لا تحتاج إلی الهاء لأنها تصح أن تکون حرفا من حروف الابتداء فلا یحتاج إلی إضمار و إنما لم یبن کل إذا حذف منه المضاف إلیه کما بنی قبل و بعد لأن ما حذف منه المضاف إلیه مثل قبل و بعد لم یکن فی حال الإعراب علی التمکن التام فإنه لا یدخله الرفع فی تلک الحال فلما انضاف إلی ذلک نقصان التمکن بحذف المضاف إلیه أخرج إلی البناء و لیس کذلک کل لأنه متمکن علی کل حال فلذلک لم یبن.

المعنی

ثم بین عز و جل تمام ما یخاطب به الجن و الإنس یوم القیامة بأن یقول «یا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ» و المعشر الجماعة التامة من القوم التی تشتمل علی أصناف الطوائف و منه العرة لأنها تمام العقد «أَ لَمْ یَأْتِکُمْ رُسُلٌ مِنْکُمْ» هذا احتجاج علیهم بأن بعث إلیهم الرسل إعذارا و إنذارا و تأکیدا للحجة علیهم و أما قوله «مِنْکُمْ» و إن کان خطابا لجمیعهم و الرسل

ص: 149

من الإنس خاصة فإنه یحتمل أن یکون لتغلیب أحدهما علی الآخر کما قال تعالی «یَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَ الْمَرْجانُ» و إن کان اللؤلؤ یخرج من الملح دون العذب و کما یقال أکلت الخبز و اللبن و إنما یؤکل الخبز و یشرب اللبن و هو قول أکثر المفسرین و الزجاج و الرمانی و قیل إنه أرسل رسل إلی الجن کما أرسل إلی الإنس عن الضحاک و قال الکلبی کان الرسل یرسلون إلی الإنس ثم بعث محمد ص إلی الإنس و الجن و قال ابن عباس إنما بعث الرسول من الإنس ثم کان یرسل هو إلی الجن رسولا من الجن و قال مجاهد الرسل من الإنس و النذر من الجن «یَقُصُّونَ» أی یتلون و یقرءون «عَلَیْکُمْ آیاتِی» أی حجبی و دلائلی و بیناتی «وَ یُنْذِرُونَکُمْ» أی یخوفونکم «لِقاءَ یَوْمِکُمْ هذا» أی لقاء ما تستحقونه من العقاب فی هذا الیوم و حصولکم فیه یعنی یوم القیامة «قالُوا شَهِدْنا عَلی أَنْفُسِنا» بالکفر و العصیان فی حال التکلیف و لزوم الحجة و انقطاع المعذرة و اعترافنا بذلک «وَ غَرَّتْهُمُ الْحَیاةُ الدُّنْیا» أی تزینت لهم بظاهرها حتی اغتروا بها «وَ شَهِدُوا عَلی أَنْفُسِهِمْ» فی الآخرة «أَنَّهُمْ کانُوا کافِرِینَ» فی الدنیا أی أقروا بذلک و شهدوا باستحقاقهم العقاب «ذلِکَ» حکم الله تعالی «أَنْ لَمْ یَکُنْ رَبُّکَ» أی لأنه لم یکن ربک «مُهْلِکَ الْقُری بِظُلْمٍ وَ أَهْلُها غافِلُونَ» و هذا یجری مجری التعلیل أی لأجل أنه لم یکن الله تعالی لیهلک أهل القری بظلم یکون منهم حتی یبعث إلیهم رسلا ینبهونهم علی حجج الله تعالی و یزجرونهم و یذکرونهم و لا یؤاخذهم بغتة و هذا إنما یکون منه تعالی علی وجه الاستظهار فی الحجة دون أن یکون ذلک واجبا لأن ما فعلوه من الظلم قد استحقوا به العقاب و قیل معناه أنه تعالی لا یهلکهم بظلم منه علی غفلة منهم من غیر تنبیه و تذکیر عن الفراء و الجبائی و مثله قوله وَ ما کانَ رَبُّکَ لِیُهْلِکَ الْقُری بِظُلْمٍ وَ أَهْلُها مُصْلِحُونَ و فی هذا دلالة واضحة علی أنه تعالی منزه عن الظلم و لو کان الظلم من خلقه لما صح تنزهه تعالی عنه «وَ لِکُلٍّ» أی و لکل عامل طاعة أو معصیة «دَرَجاتٌ مِمَّا عَمِلُوا» أی مراتب فی عمله علی حسب ما یستحقه فیجازی علیه إن کان خیرا فخیر و إن کان شرا فشر و إنما سمیت درجات لتفاضلها کتفاضل الدرج فی الارتفاع و الانحطاط و إنما یعبر عن تفاضل أهل الجنة بالدرج و عن تفاضل أهل النار بالدرک إلا أنه لما جمع بینهم عبر عن تفاضلهم بالدرج تغلیبا لصفة أهل الجنة «وَ ما رَبُّکَ» یا محمد أو أیها السامع «بِغافِلٍ» أی ساه «عَمَّا یَعْمَلُونَ» أی لا یشذ شی ء من ذلک عن عمله فیجازیهم علی حسب ما یستحقونه من الجزاء و فی هذا تنبیه و تذکیر للخلق فی کل أمورهم.

ص: 150

[سورة الأنعام (6): الآیات 133 الی 135]

اشارة

وَ رَبُّکَ الْغَنِیُّ ذُو الرَّحْمَةِ إِنْ یَشَأْ یُذْهِبْکُمْ وَ یَسْتَخْلِفْ مِنْ بَعْدِکُمْ ما یَشاءُ کَما أَنْشَأَکُمْ مِنْ ذُرِّیَّةِ قَوْمٍ آخَرِینَ (133) إِنَّ ما تُوعَدُونَ لَآتٍ وَ ما أَنْتُمْ بِمُعْجِزِینَ (134) قُلْ یا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلی مَکانَتِکُمْ إِنِّی عامِلٌ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ تَکُونُ لَهُ عاقِبَةُ الدَّارِ إِنَّهُ لا یُفْلِحُ الظَّالِمُونَ (135)

القراءة

قرأ أبو بکر عن عاصم مکاناتکم علی الجمع و الباقون «مَکانَتِکُمْ» علی التوحید و قرأ حمزة و الکسائی من یکون بالیاء و الباقون بالتاء.

الحجة

وجه قراءة «مَکانَتِکُمْ» علی التوحید أنه مصدر و المصادر فی أکثر الأمور مفردة و وجه الجمع أنه قد یجمع المصدر کقولهم الحلوم و الأحلام قال:

فأما إذا جلسوا فی الندی فأحلام عاد و أید هضم

و من قرأ من یکون بالیاء فلأن العاقبة مصدر کالعافیة و تأنیثه غیر حقیقی فمن أنث فهو کقوله «فَأَخَذَتْهُمُ الصَّیْحَةُ» و من ذکر فکقوله وَ أَخَذَ الَّذِینَ ظَلَمُوا الصَّیْحَةُ و کلا الأمرین جائز.

اللغة

الإنشاء الابتداء أنشأ الله الخلق إذا خلقهم و ابتدأهم و منه قولهم أنشأ فلان قصیدة و النشأ الأحداث من الأولاد قال نصیب:

و لو لا أن یقال صبا نصیب لقلت بنفسی النشأ الصغار

و توعدون من الإیعاد و یحتمل أن یکون من الوعد و الوعد فی الخیر و الإیعاد فی الشر و قال أبو زید المکانة المنزلة یقال رجل مکین عند السلطان من قوم مکناء و قد مکن مکانة.

الإعراب

الکاف فی قوله «کَما أَنْشَأَکُمْ» فی موضع نصب أی مثل ما أنشأکم و من فی قوله «وَ یَسْتَخْلِفْ مِنْ بَعْدِکُمْ» للبدل کقولهم أعطیتک من دینارک ثوبا أی مکان دینارک و بدله و من فی قوله «مِنْ ذُرِّیَّةِ قَوْمٍ آخَرِینَ» لابتداء الغایة و ما فی قوله «إِنَّ ما تُوعَدُونَ» بمعنی الذی و من فی قوله

ص: 151

«مَنْ تَکُونُ لَهُ عاقِبَةُ الدَّارِ» فی موضع رفع بالابتداء و خبره «تَکُونُ لَهُ عاقِبَةُ الدَّارِ» و تقدیره أینا تکون له عاقبة الدار و یکون تعلیقا و یحتمل أن یکون موضعه نصبا بتعلمون و یکون فی معنی الذی.

المعنی

لما أمر سبحانه بطاعته و حث علیها و رغب فیها بین أنه لم یأمر بها لحاجة لأنه یتعالی عن النفع و الضر فقال «وَ رَبُّکَ» أی خالقک و سیدک «الْغَنِیُّ» عن أعمال عباده لا تنفعه طاعتهم و لا تضره معصیتهم لأن الغنی عن الشی ء هو الذی یکون وجود الشی ء و عدمه و صحته و فساده عنده بمنزلة «ذُو الرَّحْمَةِ» أی صاحب النعمة علی عباده بین سبحانه أنه مع غناه عن عباده ینعم علیهم و أن إنعامه و إن کثر لا ینقص من ملکه و لا من غناه ثم أخبر سبحانه عن قدرته فقال «إِنْ یَشَأْ یُذْهِبْکُمْ» أی یهلککم و تقدیره یذهبکم بالإهلاک «وَ یَسْتَخْلِفْ مِنْ بَعْدِکُمْ ما یَشاءُ» أی و ینشئ بعد هلاککم خلقا غیرکم یکون خلفا لکم «کَما أَنْشَأَکُمْ» فی الأول «مِنْ ذُرِّیَّةِ قَوْمٍ آخَرِینَ» تقدموکم و هذا خطاب لمن سبق ذکره من الجن و الإنس و یحتمل أن یکون معناه و یستخلف جنسا آخر أی کما قدر علی إخراج الجن من الجن و الإنس من الإنس فهو قادر علی أن یخرج قوما آخر لا من الجن و لا من الإنس و فی هذه الآیة دلالة علی أن خلاف المعلوم یجوز أن یکون مقدورا لأنه سبحانه بین أنه قادر علی أن ینشئ خلقا خلاف الجن و الإنس و لم یفعل ذلک «إِنَّ ما تُوعَدُونَ» من القیامة و الحساب و الجنة و النار و الثواب و العقاب و تفاوت أهل الجنة فی الدرجات و تفاوت أهل النار فی الدرکات «لَآتٍ» لا محالة «وَ ما أَنْتُمْ بِمُعْجِزِینَ» بفائتین و یقال بسابقین و یقال بخارجین من ملکه و قدرته و الإعجاز أن یأتی الإنسان بشی ء یعجز خصمه عنه و یقصر دونه فیکون قد جعله عاجزا عنه فعلی هذا یکون المعنی لستم بمعجزین الله سبحانه عن الإتیان بالبعث و العقاب «قُلْ» یا محمد لهم «یا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلی مَکانَتِکُمْ» أی علی قدر منزلتکم و تمکنکم من الدنیا و معناه أثبتوا علی ما أنتم علیه من الکفر و هذا تهدید و وعید بصیغة الأمر و قیل علی مکانتکم علی طریقتکم و قیل علی حالتکم عن الجبائی أی أقیموا علی حالتکم التی أنتم علیها فإنی مجازیکم «إِنِّی عامِلٌ» إخبار عن النبی ص أی عامل بما أمرنی الله تعالی به و قیل إخبار عن الله تعالی أی عامل ما وعدتکم به من البعث و الجزاء عن أبی مسلم و الأول الصحیح «فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ تَکُونُ لَهُ عاقِبَةُ الدَّارِ» أی فستعلمون أینا تکون له العاقبة المحمودة فی دار السلام عند الله تعالی و قیل المراد عاقبة دار الدنیا فی النصر علیکم «إِنَّهُ لا

ص: 152

یُفْلِحُ الظَّالِمُونَ» أی لا یظفر الظالمون بمطلوبهم و إنما لم یقل الکافرون و إن کان الکلام فی ذکرهم لأنه سبحانه قال فی موضع آخر وَ الْکافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ و قال إِنَّ الشِّرْکَ لَظُلْمٌ عَظِیمٌ.

[سورة الأنعام (6): آیة 136]

اشارة

وَ جَعَلُوا لِلَّهِ مِمَّا ذَرَأَ مِنَ الْحَرْثِ وَ الْأَنْعامِ نَصِیباً فَقالُوا هذا لِلَّهِ بِزَعْمِهِمْ وَ هذا لِشُرَکائِنا فَما کانَ لِشُرَکائِهِمْ فَلا یَصِلُ إِلَی اللَّهِ وَ ما کانَ لِلَّهِ فَهُوَ یَصِلُ إِلی شُرَکائِهِمْ ساءَ ما یَحْکُمُونَ (136)

القراءة

قرأ الکسائی بزعمهم بضم الزای و هی قراءة یحیی بن ثابت و الأعمش و قرأ الباقون بفتح الزای.

الحجة

القول فیه أنهما لغتان أو قیل إن الکسر أیضا لغة و مثله الفتک و الفتک و الفتک و الود و الود و الود.

اللغة

الذرء الخلق علی وجه الاختراع و أصله الظهور و منه ملح ذرآنی و ذرآنی لظهور بیاضه و الذرأة ظهور الشیب قال:

(و قد علتنی ذرأة بادی بدی)

و ذرئت لحیته إذا شابت و الحرث الزرع و الحرث الأرض التی تثار للزرع و الأنعام جمع النعم مأخوذ من نعمة الوطء و لا یقال لذوات الحافر أنعام.

المعنی

ثم عاد الکلام إلی حجاج المشرکین و بیان اعتقاداتهم الفاسدة فقال سبحانه «وَ جَعَلُوا لِلَّهِ» أی کفار مکة و من تقدمهم من المشرکین و الجعل هنا بمعنی الوصف و الحکم «مِمَّا ذَرَأَ مِنَ الْحَرْثِ» أی مما خلق من الزرع «وَ الْأَنْعامِ» أی المواشی من الإبل و البقر و الغنم «نَصِیباً» أی حظا و هاهنا حذف یدل الکلام علیه و هو و جعلوا للأوثان منه نصیبا «فَقالُوا هذا لِلَّهِ بِزَعْمِهِمْ وَ هذا لِشُرَکائِنا» یعنی الأوثان و إنما جعلوا الأوثان شرکاءهم لأنهم جعلوا لها

ص: 153

نصیبا من أموالهم ینفقونه علیها فشارکوها فی نعمهم «فَما کانَ لِشُرَکائِهِمْ فَلا یَصِلُ إِلَی اللَّهِ وَ ما کانَ لِلَّهِ فَهُوَ یَصِلُ إِلی شُرَکائِهِمْ» قیل فی معناه أقوال (أحدها) أنهم کانوا یزرعون لله زرعا و للأصنام زرعا فکان إذا زکا الزرع الذی زرعوه لله و لم یزک الزرع الذی زرعوه للأصنام جعلوا بعضه للأصنام و صرفوه إلیها و یقولون إن الله غنی و الأصنام أحوج و إن زکا الزرع الذی جعلوه للأصنام و لم یزک الزرع الذی زرعوه لله لم یجعلوا منه شیئا لله و قالوا هو غنی و کانوا یقسمون النعم فیجعلون بعضه لله و بعضه للأصنام فما کان لله أطعموه الضیفان و ما کان للصنم أنفقوه علی الصنم عن الزجاج و غیره (و ثانیها)

أنه کان إذا اختلط ما جعل للأصنام بما جعل لله تعالی ردوه و إذا اختلط ما جعل لله بما جعل للأصنام ترکوه و قالوا الله أغنی و إذا تخرق الماء من الذی لله فی الذی للأصنام لم یسدوه و إذا تخرق من الذی للأصنام فی الذی لله سدوه و قالوا الله أغنی عن ابن عباس و قتادة و هو المروی عن أئمتنا (علیه السلام)

(و ثالثها) أنه کان إذا هلک ما جعل للأصنام بدلوه مما جعل لله و إذا هلک ما جعل لله لم یبدلوه مما جعل للأصنام عن الحسن و السدی «ساءَ ما یَحْکُمُونَ» أی ساء الحکم حکمهم هذا.

[سورة الأنعام (6): آیة 137]

اشارة

وَ کَذلِکَ زَیَّنَ لِکَثِیرٍ مِنَ الْمُشْرِکِینَ قَتْلَ أَوْلادِهِمْ شُرَکاؤُهُمْ لِیُرْدُوهُمْ وَ لِیَلْبِسُوا عَلَیْهِمْ دِینَهُمْ وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ ما فَعَلُوهُ فَذَرْهُمْ وَ ما یَفْتَرُونَ (137)

القراءة

قرأ ابن عامر وحده زین بضم الزای قتل بالرفع أولادهم بالنصب شرکائهم بالجر و الباقون «زَیَّنَ» بالفتح «قَتْلَ» بالنصب «أَوْلادِهِمْ» بالجر و «شُرَکاؤُهُمْ» بالرفع.

الحجة

شرکاؤهم فی قراءة الأکثرین فاعل زین و قتل أولادهم مفعوله و لا یجوز أن یکون شرکاء فاعل المصدر الذی هو قتل أولادهم لأن زین حینئذ یبقی بلا فاعل و لأن الشرکاء لیسوا قاتلین إنما هم مزینون القتل لهم و أضیف المصدر الذی هو قتل إلی المفعولین الذین هم الأولاد و حذف الفاعل و تقدیره قتلهم أولادهم کما حذف ضمیر الإنسان فی قوله لا یَسْأَمُ الْإِنْسانُ مِنْ دُعاءِ الْخَیْرِ و المعنی من دعائه الخیر و أما قراءة ابن عامر و کذلک زین فإنه أسند

ص: 154

زین إلی قتل و أعمل المصدر عمل الفعل و أضافه إلی الفاعل و نظیر ذلک قوله وَ لَوْ لا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ فاسم الله هنا فاعل کما أن الشرکاء فی الآیة فاعلون و المصدر مضاف إلی الشرکاء الذین هم فاعلون و المعنی قتل شرکائهم أولادهم و تقدیره أن قتل شرکاؤهم أولادهم و فصل بین المضاف و المضاف إلیه بمفعول به و المفعول مفعول المصدر و هذا قبیح فی الاستعمال قال أبو علی و وجه ذلک علی ضعفه أنه قد جاء فی الشعر الفصل قال الطرماح:

یطفن بحوزی المراتع لم ترع بوادیه من قرع القسی الکنائن

و زعموا أن أبا الحسن أنشد:

" زج القلوص أبی مزادة"

فهو شاذ مثل قراءة ابن عامر و ذکر سیبویه فی هذه الآیة قراءة أخری و هو قوله و کذلک زین لکثیر من المشرکین قتل أولادهم شرکاؤهم و هو قراءة أبی عبد الرحمن السلمی فحمل الشرکاء فیها علی فعل مضمر غیر هذا الظاهر کأنه لما قیل و کذلک زین قیل من زینه فقال زینه شرکاؤهم و مثل ذلک قوله:

لیبک یزید ضارع لخصومة و مختبط مما تطیح الطوائح

کأنه لما قیل لیبک یزید قبل من یبکیه فقال یبکیه ضارع.

اللغة

الإرداء الإهلاک و ردی یردی ردی إذا هلک و تردی تردیا و المرادة الحجر یتردی من رأس الجبل.

المعنی

ثم بین سبحانه خصلة أخری من خصالهم الذمیمة فقال «وَ کَذلِکَ» أی و کما جعل أولئک فی الحرث و الأنعام ما لا یجوز کذلک «زَیَّنَ لِکَثِیرٍ مِنَ الْمُشْرِکِینَ» أی مشرکی العرب «قَتْلَ أَوْلادِهِمْ شُرَکاؤُهُمْ» یعنی الشیاطین الذین زینوا لهم قتل البنات و وأدهن أحیاء خیفة العیلة و الفقر و العار عن الحسن و مجاهد و السدی و قیل إن المزینین لهم ذلک قوم کانوا یخدمون الأوثان عن الفراء و الزجاج و قیل هم الغواة من الناس و قیل کان السبب فی تزیین قتل البنات أن النعمان بن المنذر أغار

ص: 155

علی قوم فسبی نساءهم و کان فیهن بنت قیس بن عاصم ثم اصطلحوا فأرادت کل امرأة منهن عشیرتها غیر ابنة قیس فإنها أرادت من سباها فحلف قیس لا یولد له بنت إلا وأدها فصار ذلک سنة فیما بینهم «لِیُرْدُوهُمْ» أی یهلکوهم و اللام لام العاقبة لأنهم لم یکونوا معاندین لهم فیقصدوا أن یردوهم عن أبی علی الجبائی و قال غیره یجوز أن یکون فیهم المعاند فیکون ذلک علی التغلیب «وَ لِیَلْبِسُوا عَلَیْهِمْ دِینَهُمْ» أی یخلطوا علیهم و یدخلوا علیهم الشبهات فیه «وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ ما فَعَلُوهُ» معناه و لو شاء أن یمنعهم من ذلک أو یضطرهم إلی ترکه لفعل و لو فعل المنع و الحیلولة لما فعلوه و لکن کان یکون ذلک منافیا للتکلیف «فَذَرْهُمْ وَ ما یَفْتَرُونَ» أی اترکهم و دعهم و افتراءهم أی کذبهم علی الله تعالی فإنه یجازیهم و فی هذا غایة الزجر و التهدید کما یقول القائل دعه و ما اختار و فی هذه الآیة دلالة واضحة علی أن تزیین القتل و القتل فعلهم و أنهم فی إضافة ذلک إلی الله سبحانه کاذبون.

[سورة الأنعام (6): آیة 138]

اشارة

وَ قالُوا هذِهِ أَنْعامٌ وَ حَرْثٌ حِجْرٌ لا یَطْعَمُها إِلاَّ مَنْ نَشاءُ بِزَعْمِهِمْ وَ أَنْعامٌ حُرِّمَتْ ظُهُورُها وَ أَنْعامٌ لا یَذْکُرُونَ اسْمَ اللَّهِ عَلَیْهَا افْتِراءً عَلَیْهِ سَیَجْزِیهِمْ بِما کانُوا یَفْتَرُونَ (138)

القراءة

قرئ فی الشواذ حرج روی ذلک عن أبی بن کعب و ابن مسعود و ابن الزبیر و الأعمش و عکرمة و عمرو بن دینار.

الحجة

الحرج یمکن أن یؤول معناه إلی الحجر فإنهما یرجعان فی الأصل إلی معنی الضیق فإن الحرام سمی حجرا لضیقه و الحرج أیضا الضیق فعلی هذا یکون لغة فی حجر مثل جذب و جبذ فهو من المقلوب.

اللغة

الحجر الحرام و الحجر العقل و فلان فی حجر القاضی من حجرت حجرا أی فی منع القاضی إیاه من الحکم فی ماله و حجر المرأة و حجرها بالفتح و الکسر حضنها.

الإعراب

افتراء منصوب بقوله «لا یَذْکُرُونَ» و هو مفعول له و یجوز أن یکون لا یذکرون بمعنی یفترون فکأنه قال یفترون افتراء.

ص: 156

المعنی

ثم حکی سبحانه عنهم عقیدة أخری من عقائدهم الفاسدة فقال «وَ قالُوا» یعنی المشرکین «هذِهِ أَنْعامٌ» أی مواش و هی الإبل و البقر و الغنم «وَ حَرْثٌ» زرع «حِجْرٌ» أی حرام عنی بذلک الأنعام و الزرع الذین جعلوهما لآلهتهم و أوثانهم «لا یَطْعَمُها إِلَّا مَنْ نَشاءُ بِزَعْمِهِمْ» أی لا یأکلها إلا من نشاء أن نأذن له فی أکلها و أعلم سبحانه أن هذا التحریم زعم منهم لا حجة لهم فیه و لا برهان و کانوا لا یحلون ذلک إلا لمن قام بخدمة أصنامهم من الرجال دون النساء «وَ أَنْعامٌ حُرِّمَتْ ظُهُورُها» یعنی الأنعام التی حرموا الرکوب علیها و هی السائبة و البحیرة و الحام عن الحسن و مجاهد و قیل هی الحامی الذی حمی ظهره إذا رکب ولد ولده عندهم فلا یرکب و لا یحمل علیه «وَ أَنْعامٌ لا یَذْکُرُونَ اسْمَ اللَّهِ عَلَیْهَا» قیل کانت لهم من أنعامهم طائفة لا یذکرون اسم الله علیها و لا فی شی ء من شأنها عن مجاهد و قیل إنهم کانوا لا یحجون علیها عن أبی وائل و قیل هی التی إذا ذکوها أهلوا علیها بأصنامهم فلا یذکرون اسم الله علیها عن الضحاک «افْتِراءً عَلَیْهِ» أی کذبا علی الله تعالی لأنهم کانوا یقولون إن الله أمرهم بذلک و کانوا کاذبین به علیه سبحانه «سَیَجْزِیهِمْ بِما کانُوا یَفْتَرُونَ» ظاهر المعنی.

[سورة الأنعام (6): آیة 139]

اشارة

وَ قالُوا ما فِی بُطُونِ هذِهِ الْأَنْعامِ خالِصَةٌ لِذُکُورِنا وَ مُحَرَّمٌ عَلی أَزْواجِنا وَ إِنْ یَکُنْ مَیْتَةً فَهُمْ فِیهِ شُرَکاءُ سَیَجْزِیهِمْ وَصْفَهُمْ إِنَّهُ حَکِیمٌ عَلِیمٌ (139)

القراءة

قرأ ابن کثیر «وَ إِنْ یَکُنْ» بالیاء میتة رفع و قرأ ابن عامر و أبو جعفر تکن بالتاء میتة رفع و قرأ أبو بکر عن عاصم تکن بالتاء «مَیْتَةً» نصب و الباقون «یَکُنْ» بالیاء «مَیْتَةً» نصب و فی الشواذ قراءة ابن عباس بخلاف و قتادة و الأعرج خالصة بالنصب و قراءة سعید بن جبیر خالصا و قراءة ابن عباس بخلاف و الزهری و الأعمش خالص بالرفع و قراءة ابن عباس و ابن مسعود و الأعمش بخلاف خالصة مرفوع مضاف.

الحجة

وجه قراءة الأکثر أن یحمل علی ما فیکون تقدیره إن یکن ما فی بطون الأنعام میتة و وجه قراءة ابن کثیر أنه لما لم یکن تأنیث المیتة تأنیث ذوات الفروج جاز تذکیر

ص: 157

الفعل کقوله فَمَنْ جاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ و یکون کان تامة و تقدیره إن وقع میتة و من أنث الفعل فکقوله سبحانه قَدْ جاءَتْکُمْ مَوْعِظَةٌ و وجه قراءة أبی بکر إن ما فی بطون الأنعام من الأنعام فلذلک أنثها و أما «خالِصَةٌ» بالرفع علی القراءة المشهورة فتقدیره ما فی بطون الأنعام من الأنعام خالصة لنا أی خالص فأنث للمبالغة فی الخلوص کما یقال فلان خالصة فلان أی صفیه و المبالغ فی الصفاء و الثقة عنده و التاء فیه للمبالغة و لیکون أیضا بلفظ المصدر نحو العافیة و العاقبة و المصدر إلی الجنسیة فیکون أعم و أوکد و یدل علی ذلک قراءة من قرأ خالص و أما من نصب خالصة و خالصا ففیه وجهان- (أحدهما) أن یکون حالا من المضمر فی الظرف الذی جری صلة علی ما فیکون کقولهم الذی فی الدار قائما زید فیکون قوله «لِذُکُورِنا» خبر المبتدأ الموصول (و الآخر) أن یکون حالا من ما علی مذهب أبی الحسن فی إجازته تقدیم الحال علی العامل فیها إذا کان معنی بعد أن یتقدم صاحب الحال علیها کقولنا زید قائما فی الدار و احتج بقوله سبحانه وَ الْأَرْضُ جَمِیعاً قَبْضَتُهُ یَوْمَ الْقِیامَةِ.

المعنی

ثم حکی الله سبحانه عنهم مقالة أخری فقال «وَ قالُوا» یعنی هؤلاء الکفار الذین تقدم ذکرهم «ما فِی بُطُونِ هذِهِ الْأَنْعامِ» یعنی ألبان البحائر و السیب عن ابن عباس و الشعبی و قتادة و قیل أجنة البحائر و السیب ما ولد منها حیا فهو خالص للذکور دون النساء و ما ولد میتا أکله الرجال و النساء عن مجاهد و السدی و قیل المراد به کلیهما «خالِصَةٌ لِذُکُورِنا» لا یشرکهم فیها أحد من الإناث من قولهم فلان یخلص العمل لله و منه إخلاص التوحید و سمی الذکور من الذکر الذی هو الشرف و الذکر أشبه و أذکر من الأنثی «وَ مُحَرَّمٌ عَلی أَزْواجِنا» أی نسائنا «وَ إِنْ یَکُنْ مَیْتَةً» معناه و أن یکن جنین الأنعام میتة «فَهُمْ فِیهِ شُرَکاءُ» أی الذکور و الإناث فیه سواء ثم قال سبحانه «سَیَجْزِیهِمْ وَصْفَهُمْ» أی سیجزیهم العقاب بوصفهم فلما أسقط الباء نصب وصفهم و قیل تقدیره سیجزیهم جزاء وصفهم فحذف المضاف و أقام المضاف إلیه مقامه عن الزجاج «إِنَّهُ حَکِیمٌ» فیما یفعل بهم من العقاب آجلا و فی إمهالهم عاجلا «عَلِیمٌ» بما یفعلونه لا یخفی علیه شی ء منها و قد عاب الله سبحانه الکفار فی هذه الآیة من وجوه أربعة (أحدها) ذبحهم الأنعام بغیر إذن الله (و ثانیها) أکلهم علی ادعاء التذکیة افتراء علی الله (و ثالثها) تحلیلهم للذکور و تحریمهم علی الإناث تفرقة بین ما لا یفترق إلا بحکم من الله (و رابعها) تسویتهم بینهم فی المیتة من غیر رجوع إلی سمع موثوق به.

ص: 158

[سورة الأنعام (6): آیة 140]

اشارة

قَدْ خَسِرَ الَّذِینَ قَتَلُوا أَوْلادَهُمْ سَفَهاً بِغَیْرِ عِلْمٍ وَ حَرَّمُوا ما رَزَقَهُمُ اللَّهُ افْتِراءً عَلَی اللَّهِ قَدْ ضَلُّوا وَ ما کانُوا مُهْتَدِینَ (140)

القراءة

قرأ ابن کثیر و ابن عامر قتلوا بتشدید التاء و الباقون بالتخفیف.

الحجة

التشدید للتکثیر و التخفیف یدل علی القلة و الکثرة و قد تقدم بیان ذلک.

الإعراب

قوله «سَفَهاً» و «افْتِراءً عَلَی اللَّهِ» نصب علی الوجهین اللذین ذکرناهما فی قوله افْتِراءً عَلَیْهِ.

المعنی

ثم جمع سبحانه بین الفریقین الذین قتلوا أولادهم و الذین حرموا الحلال فقال «قَدْ خَسِرَ الَّذِینَ قَتَلُوا أَوْلادَهُمْ» خوفا من الفقر و هربا من العار و معناه هلکت نفوسهم باستحقاقهم علی ذلک عقاب الأبد و الخسران هلاک رأس المال «سَفَهاً» أی جهلا و تقدیره سفهوا بما فعلوه سفها و الفرق بین السفه و النزق أن السفه عجلة یدعو إلیها الهوی و النزق عجلة من جهة حدة الطبع و الغیظ «بِغَیْرِ عِلْمٍ» و هذا تأکید لجهلهم و ذهابهم عن الثواب «وَ حَرَّمُوا ما رَزَقَهُمُ اللَّهُ» یعنی الأنعام و الحرث الذین زعموا أنها حجر عن الحسن و اعترض علی بن عیسی علی هذا فقال الأنعام کانت محرمة حتی ورد السمع فما قاله غیر صحیح و هذا الاعتراض یفسد من حیث إن الرکوب لا یحتاج إلی السمع و إن احتاج الذبح إلیه لأن الرکوب مباح إذا قام بمصالحها و لأن أکلها أیضا بعد الذبح مباح «افْتِراءً» أی کذبا «عَلَی اللَّهِ» سبحانه «قَدْ ضَلُّوا» أی ذهبوا عن طریق الحق بما فعلوه و حکموا بحکم الشیاطین فیما حکموا فیه «وَ ما کانُوا مُهْتَدِینَ» إلی شی ء من الدین و الخیر و الرشاد و فی هذه الآیات دلالات علی بطلان مذهب المجبرة لأنه سبحانه أضاف القتل و الافتراء و التحریم إلیهم و نزه نفسه عن ذلک و ذمهم علی قتل الأطفال بغیر جرم فکیف یعاقبهم سبحانه عقاب الأبد علی غیر جرم.

ص: 159

[سورة الأنعام (6): آیة 141]

اشارة

وَ هُوَ الَّذِی أَنْشَأَ جَنَّاتٍ مَعْرُوشاتٍ وَ غَیْرَ مَعْرُوشاتٍ وَ النَّخْلَ وَ الزَّرْعَ مُخْتَلِفاً أُکُلُهُ وَ الزَّیْتُونَ وَ الرُّمَّانَ مُتَشابِهاً وَ غَیْرَ مُتَشابِهٍ کُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذا أَثْمَرَ وَ آتُوا حَقَّهُ یَوْمَ حَصادِهِ وَ لا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا یُحِبُّ الْمُسْرِفِینَ (141)

القراءة

قرأ أهل البصرة و الشام و عاصم حصاده بالفتح و الباقون «حَصادِهِ» بالکسر.

الحجة

هما لغتان قال سیبویه جاءوا بالمصادر حین أرادوا انتهاء الزمان علی مثال فعال و ذلک الصرام و الجداد و الجرام و الجزاز و القطاع و الحصاد و ربما دخلت اللغتان فی بعض هذا فکان فیه فعال و فعال.

اللغة

الإنشاء إحداث الفعل ابتداء لا علی مثال سبق و هو کالابتداع. و الاختراع هو إحداث الأفعال فی الغیر من غیر سبب. و الخلق هو التقدیر و الترتیب و الجنات و البساتین التی یجنها الشجر من النخل و غیره و الروضة الخضراء بالنبات و الزهر المشرقة باختلاف الألوان الحسنة و العرش أصله الرفع و منه سمی السریر عرشا لارتفاعه و العرش السقف و الملک و عرش الکرم رفع بعض أغصانها علی بعض و العریش شبه الهودج یتخذ للمرأة و الإسراف مجاوزة الحد و قد یکون بالمجاوزة إلی الزیادة و قد یکون بالتقصیر و هو أن یجاوز حد الحق و العدل قال الشاعر:

أعطوا هنیدة یخدوها ثمانیة ما فی عطائهم من و لا سرف

أی و لا تقصیر و قیل معناه و لا إفراط.

الإعراب

«مُخْتَلِفاً أُکُلُهُ» نصب علی الحال من «أَنْشَأَ» و إنما انتصب علی الحال و إن کان یؤکل بعد ذلک بزمان لأمرین (أحدهما) أن المعنی مقدر اختلاف أکله کما فی قوله مررت برجل معه صقر صائدا به غدا أی مقدرا الصید به غدا (و الثانی) أن یکون معنی أکله ثمرة الذی یصلح أن یؤکل منه.

المعنی

لما حکی سبحانه عن المشرکین أنهم جعلوا بعض الأشیاء للأوثان عقب ذلک البیان بأنه الخالق لجمیع الأشیاء فلا یجوز إضافة شی ء منها إلی الأوثان و لا تحلیل ذلک و لا تحریمه إلا بإذنه فقال «وَ هُوَ الَّذِی أَنْشَأَ» أی خلق و ابتدع لا علی مثال «جَنَّاتٍ» أی بساتین فیها الأشجار المختلفة «مَعْرُوشاتٍ» مرفوعات بالدعائم قیل هو ما عرشه الناس من

ص: 160

الکروم و نحوها عن ابن عباس و السدی و قیل عرشها أن یجعل لها حظائر کالحیطان عن أبی علی قال و أصله الرفع و منه قوله تعالی «خاوِیَةٌ عَلی عُرُوشِها»* یعنی علی أعالیها و ما ارتفع منها ما لم تندک فتسوی بالأرض «وَ غَیْرَ مَعْرُوشاتٍ» یعنی ما خرج من قبل نفسه فی البراری و الجبال من أنواع الأشجار عن ابن عباس و قیل معناه غیر مرفوعات بل قائمة علی أصولها مستغنیة عن التعریش عن أبی مسلم «وَ النَّخْلَ وَ الزَّرْعَ» أی و أنشأ النخل و الزرع «مُخْتَلِفاً أُکُلُهُ» أی طعمه و قیل ثمرة و قیل هذا وصف للنخل و الزرع جمیعا فخلق سبحانه بعضها مختلف اللون و الطعم و الرائحة و الصورة و بعضها مختلفا فی الصورة متفقا فی الطعم و بعضها مختلفا فی الطعم متفقا فی الصورة و کل ذلک یدل علی توحیده و علی أنه قادر علی ما یشاء عالم بکل شی ء «وَ الزَّیْتُونَ وَ الرُّمَّانَ» أی و أنشأ الزیتون و الرمان «مُتَشابِهاً» فی الطعم و اللون و الصورة «وَ غَیْرَ مُتَشابِهٍ» فیها و إنما قرن الزیتون إلی الرمان لأنهما متشابهان باکتناز الأوراق فی أغصانها «کُلُوا مِنْ ثَمَرِهِ إِذا أَثْمَرَ» المراد به الإباحة و إن کان بلفظ الأمر قال الجبائی و جماعة هذا یدل علی جواز الأکل من الثمر و إن کان فیه حق الفقراء «وَ آتُوا حَقَّهُ یَوْمَ حَصادِهِ» هذا أمر بإیتاء الحق یوم الحصاد علی الجملة و الحق الذی یجب إخراجه یوم الحصاد فیه قولان (أحدهما) أنه الزکاة العشر أو نصف العشر عن ابن عباس و محمد بن الحنفیة و زید بن أسلم و الحسن و سعید بن المسیب و قتادة و الضحاک و طاووس (و الثانی)

أنه ما تیسر مما یعطی المساکین عن جعفر بن محمد عن أبیه عن آبائه (علیه السلام)

و عطا و مجاهد و ابن عمر و سعید بن جبیر و الربیع بن أنس و روی أصحابنا أنه الضغث بعد الضغث و الحفنة بعد الحفنة و قال إبراهیم و السدی الآیة منسوخة بفرض العشر و نصف العشر لأن هذه الآیة مکیة و فرض الزکاة إنما أنزل بالمدینة و لما روی أن الزکاة نسخ کل صدقة قالوا و لأن الزکاة لا تخرج یوم الحصاد قال علی بن عیسی و هذا غلط لأن یوم حصاده ظرف لحقه و لیس للإیتاء المأمور به «وَ لا تُسْرِفُوا» أی لا تجاوزوا الحد و فیه أقوال (أحدها) أنه خطاب لأرباب الأموال لا تسرفوا بأن تتصدقوا بالجمیع و لا تبقوا للعیال شیئا کما فعل ثابت بن قیس بن شماس فإنه صرم خمسین نخلا و تصدق بالجمیع و لم یدخل منه شیئا فی داره لأهله عن أبی العالیة و ابن جریج (و ثانیها) أن معناه و لا تقصروا بأن تمنعوا بعض الواجب و التقصیر سرف عن سعید بن المسیب (و ثالثها) أن المعنی لا تسرفوا فی الأکل قبل الحصاد کیلا یؤدی إلی

ص: 161

بخس حق الفقراء عن أبی مسلم (و رابعها) أن معناه لا تنفقوه فی المعصیة و لا تضعوه فی غیر موضعه و فی جمیع هذه الأقوال الخطاب لأرباب الأموال (و خامسها) أن الخطاب للأئمة و معناه لا تأخذوا ما یجحف بأرباب الأموال و لا تأخذوا فوق الحق عن ابن زید (و سادسها) أن الخطاب للجمیع بأن لا یسرف رب المال فی الإعطاء و لا الإمام فی الأخذ و صرف ذلک إلی غیر مصارفه و هذا أعم فائدة «إِنَّهُ لا یُحِبُّ الْمُسْرِفِینَ» ظاهر المعنی.

[سورة الأنعام (6): الآیات 142 الی 144]

اشارة

وَ مِنَ الْأَنْعامِ حَمُولَةً وَ فَرْشاً کُلُوا مِمَّا رَزَقَکُمُ اللَّهُ وَ لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّیْطانِ إِنَّهُ لَکُمْ عَدُوٌّ مُبِینٌ (142) ثَمانِیَةَ أَزْواجٍ مِنَ الضَّأْنِ اثْنَیْنِ وَ مِنَ الْمَعْزِ اثْنَیْنِ قُلْ آلذَّکَرَیْنِ حَرَّمَ أَمِ الْأُنْثَیَیْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَیْهِ أَرْحامُ الْأُنْثَیَیْنِ نَبِّئُونِی بِعِلْمٍ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ (143) وَ مِنَ الْإِبِلِ اثْنَیْنِ وَ مِنَ الْبَقَرِ اثْنَیْنِ قُلْ آلذَّکَرَیْنِ حَرَّمَ أَمِ الْأُنْثَیَیْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَیْهِ أَرْحامُ الْأُنْثَیَیْنِ أَمْ کُنْتُمْ شُهَداءَ إِذْ وَصَّاکُمُ اللَّهُ بِهذا فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَری عَلَی اللَّهِ کَذِباً لِیُضِلَّ النَّاسَ بِغَیْرِ عِلْمٍ إِنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظَّالِمِینَ (144)

القراءة

قرأ ابن کثیر و ابن فلیح و ابن عامر و أهل البصرة المعز بفتح العین و الباقون بسکونها.

الحجة

قال أبو علی من قرأ المعز فإنه جمع ماعز مثل خادم و خدم و حارس و حرس و طالب و طلب و قال أبو الحسن هو جمع علی غیر واحد و کذلک المعزی و حکی أبو زید

ص: 162

الأمعوز و قالوا المعیز کالکلیب و الضئین و من قرأ «الْمَعْزِ» فإنه جمع أیضا مثل صاحب و صحب و تاجر و تجر و راکب و رکب و أبو الحسن یری هذا الجمع مستمرا و یرده فی التصغیر إلی الواحد فیقول فی تحقیر رکب رویکبون و فی تجر تویجرون و سیبویه یراه اسما من أسماء الجموع و أنشد أبو عثمان فی الاحتجاج لسیبویه:

أخشی رکیبا أو رجیلا عادیا

فتحقیره له علی لفظه یدل علی أنه اسم للجمع و أنشد:

و أین رکیب واضعون رحالهم.

اللغة

الحمولة الإبل یحمل علیه الأثقال و لا واحد لها من لفظها کالرکوبة و الجزورة و الحمولة بضم الحاء هی الأحمال و هی الحمول أیضا و إنما قیل للصغار فرش لأمرین (أحدهما) لاستواء أسنانها فی الصغر و الانحطاط کاستواء ما یفرش (و الثانی) أنه من الفرش و هو الأرض المستویة التی یتوطاها الناس و الزوج یقع علی الواحد الذی یکون معه آخر و علی الاثنین کما یقال للواحد و الاثنین خصم و عدل و الاشتمال أصله الشمول یقال شملهم الأمر یشملهم و شملهم الأمر یشملهم شمولا إذا عمهم و منه الشمال لشمولها علی ظاهر الشی ء و باطنه بقوتها و لطفها و من ذلک الشمول للخمر لاشتمالها علی العقل و قیل لأن لها عصفة کعصفة الشمال.

الإعراب

حمولة عطف علی جنات أی و أنشأ من الأنعام حمولة و اثنین محمول علی أنشأ أیضا أی ثمانیة أزواج اثنین من کذا و اثنین من کذا فثمانیة أزواج بدل من حمولة و فرشا و اثنین من کذا و اثنین من کذا بدل من ثمانیة أو عطف بیان و قوله «آلذَّکَرَیْنِ حَرَّمَ» دخلت همزة الاستفهام علی همزة الوصل و فصل بینهما بالألف و لم تسقط همزة الوصل لئلا یلتبس الاستفهام بالخبر و لو أسقطت لجاز لأن أم تدل علی الاستفهام و علی هذا الوجه أجاز سیبویه أن یکون قول الشاعر:

فو الله ما أدری و إن کنت داریا شعیث بن سهم أو شعیث بن منقر

استفهاما فیکون تقدیره أ شعیث و ما فی قوله «أَمَّا» اشتملت فی موضع نصب بکونه عطفا علی الأنثیین و إنما قال الأنثیین فثنی لأنه أراد من الضأن و المعز.

المعنی

ثم عطف سبحانه علی ما عده فیما تقدم من عظیم الأنعام ببیان نعمته فی

ص: 163

إنشاء الأنعام فقال «وَ مِنَ الْأَنْعامِ» أی و أنشأ من الأنعام «حَمُولَةً وَ فَرْشاً» قد قیل فیه أقوال (أحدها) أن الحمولة کبار الإبل و الفرش صغارها عن ابن عباس و ابن مسعود بخلاف و الحسن بخلاف و مجاهد (و ثانیها) أن الحمولة ما یحمل علیه من الإبل و البقر و الفرش الغنم عن الحسن فی روایة أخری و قتادة و الربیع و السدی و الضحاک و ابن زید (و ثالثها) أن الحمولة کل ما حمل من الإبل و البقر و الخیل و البغال و الحمیر و الفرش الغنم عن ابن عباس فی روایة أخری فکأنه ذهب إلی أنه یدخل فی الأنعام الحافر علی وجه التبع (رابعها) أن معناه ما ینتفعون به فی الحمل و ما یفترشونه فی الذبح فمعنی الافتراش الاضطجاع للذبح عن أبی مسلم قال و هو کقوله فَإِذا وَجَبَتْ جُنُوبُها و روی عن الربیع بن أنس أیضا أن الفرش ما یفرش للذبح أیضا (و خامسها) أن الفرش ما یفرش من أصوافها و أوبارها و یرجع الصفتان إلی الأنعام أی من الأنعام ما یحمل علیه و منها ما یتخذ من أوبارها و أصوافها ما یفرش و یبسط عن أبی علی الجبائی «کُلُوا مِمَّا رَزَقَکُمُ اللَّهُ» أی استحلوا الأکل مما أعطاکم الله و لا تحرموا شیئا منها کما فعله أهل الجاهلیة فی الحرث و الأنعام و علی هذا یکون الأمر علی ظاهره و یمکن أن یکون أراد نفس الأکل فیکون بمعنی الإباحة «وَ لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّیْطانِ إِنَّهُ لَکُمْ عَدُوٌّ مُبِینٌ» مضی تفسیره فی سورة البقرة ثم فسر تعالی الحمولة و الفرش فقال «ثَمانِیَةَ أَزْواجٍ» و تقدیره و أنشأ ثمانیة أزواج أنشأ «مِنَ الضَّأْنِ اثْنَیْنِ وَ مِنَ الْمَعْزِ اثْنَیْنِ» وَ مِنَ الْإِبِلِ اثْنَیْنِ وَ مِنَ الْبَقَرِ اثْنَیْنِ و إنما أجمل ثم فصل المجمل لأنه أراد أن یقرر علی شی ء شی ء منه لیکون أشد فی التوبیخ من أن یذکر ذلک دفعة واحدة و معناه ثمانیة أفراد لأن کل واحد من ذلک یسمی زوجا فالذکر زوج الأنثی و الأنثی زوج الذکر کما قال تعالی «أَمْسِکْ عَلَیْکَ زَوْجَکَ» و قیل معناه ثمانیة أصناف من الضأن اثنین یعنی الذکر و الأنثی و من المعز اثنین الذکر و الأنثی و الضأن ذوات الصوف من الغنم و المعز ذوات الشعر منه و واحد الضأن ضائن کقولهم تاجر و تجر و الأنثی ضائنة و واحد المعز ماعز و

قیل أن المراد بالاثنین الأهلی و الوحشی من الضأن و المعز و البقر و المراد بالاثنین من الإبل العراب و البخاتی و هو المروی عن أبی عبد الله (علیه السلام)

و إنما خص هذه الثمانیة لأنها جمیع الأنعام التی کانوا یحرمون منها ما یحرمونه علی ما تقدم ذکره «قُلْ» یا محمد لهؤلاء المشرکین الذین یحرمون ما أحل الله تعالی «آلذَّکَرَیْنِ» من الضأن و المعز «حَرَّمَ» الله «أَمِ الْأُنْثَیَیْنِ» منهما «أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَیْهِ أَرْحامُ الْأُنْثَیَیْنِ» أی أم حرم ما اشتمل علیه رحم الأنثی من الضأن و الأنثی من

ص: 164

المعز و إنما ذکر الله سبحانه هذا علی وجه الاحتجاج علیهم بین به فریتهم و کذبهم علی الله تعالی فیما ادعوا من أن ما فی بطون الأنعام حلال للذکور و حرام علی الإناث و غیر ذلک مما حرموه فإنهم لو قالوا حرم الذکرین لزمهم أن یکون کل ذکر حراما و لو قالوا حرم الأنثیین لزمهم أن یکون کل أنثی حراما و لو قالوا حرم ما اشتمل علیه رحم الأنثی من الضأن و المعز لزمهم تحریم الذکور و الإناث فإن أرحام الإناث تشتمل علی الذکور و الإناث فیلزمهم بزعمهم تحریم هذا الجنس صغارا و کبارا و ذکورا و إناثا و لم یکونوا یفعلون ذلک بل کان یخصون بالتحریم بعضا دون بعض فقد لزمتهم الحجة ثم قال «نَبِّئُونِی بِعِلْمٍ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ» معناه أخبرونی بعلم عما ذکرتموه من تحریم ما حرمتموه و تحلیل ما حللتموه إن کنتم صادقین فی ذلک «وَ مِنَ الْإِبِلِ اثْنَیْنِ وَ مِنَ الْبَقَرِ اثْنَیْنِ» هذا تفصیل لتمام الأزواج الثمانیة «قُلْ» یا محمد «آلذَّکَرَیْنِ حَرَّمَ» الله منهما «أَمِ الْأُنْثَیَیْنِ أَمَّا اشْتَمَلَتْ عَلَیْهِ أَرْحامُ الْأُنْثَیَیْنِ» قد تقدم معناه «أَمْ کُنْتُمْ شُهَداءَ» أی حضورا «إِذْ وَصَّاکُمُ اللَّهُ بِهذا» أی أمرکم به و حرمه علیکم حتی تضیفوه إلیه و إنما ذکر ذلک لأن طریق العلم إما الدلیل الذی یشترک العقلاء فی إدراک الحق به أو المشاهدة التی یختص بها بعضهم دون بعض فإذا لم یکن واحد من الأمرین سقط المذهب و المراد بذلک أعلمتموه بالسمع و الکتب المنزلة و أنتم لا تقرون بذلک أم شافهکم الله تعالی به فعلمتموه و إذا لم یکن واحد منهما فقد علم بطلان ما ذهبتم إلیه «فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَری عَلَی اللَّهِ کَذِباً» أی من أظلم لنفسه ممن کذب علی الله و أضاف إلیه تحریم ما لم یحرمه و تحلیل ما لم یحلله «لِیُضِلَّ النَّاسَ بِغَیْرِ عِلْمٍ» أی یعمل عمل القاصد إلی إضلالهم من أجل دعائه إیاهم إلی ما لا یثق بصحته مما لا یأمن من أن یکون فیه هلاکهم و إن لم یقصد إضلالهم «إِنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظَّالِمِینَ» إلی الثواب لأنهم مستحقون العقاب الدائم بکفرهم و ضلالهم.

[سورة الأنعام (6): آیة 145]

اشارة

قُلْ لا أَجِدُ فِی ما أُوحِیَ إِلَیَّ مُحَرَّماً عَلی طاعِمٍ یَطْعَمُهُ إِلاَّ أَنْ یَکُونَ مَیْتَةً أَوْ دَماً مَسْفُوحاً أَوْ لَحْمَ خِنزِیرٍ فَإِنَّهُ رِجْسٌ أَوْ فِسْقاً أُهِلَّ لِغَیْرِ اللَّهِ بِهِ فَمَنِ اضْطُرَّ غَیْرَ باغٍ وَ لا عادٍ فَإِنَّ رَبَّکَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (145)

ص: 165

القراءة

قرأ ابن کثیر و حمزة تکون بالتاء «مَیْتَةً» بالنصب و قرأ أبو جعفر و ابن عامر تکون بالتاء میتة بالرفع و الباقون بالیاء و نصب «مَیْتَةً» و کلهم خففوا «مَیْتَةً» غیر أبی جعفر فإنه شددها.

الحجة

قال أبو علی قراءة ابن کثیر و حمزة محمولة علی المعنی کأنه قال إلا أن تکون العین و النفس میتة أ لا تری أن المحرم لا یخلو من جواز العبارة عنه بأحد هذه الأشیاء و لیس قوله «إِلَّا أَنْ یَکُونَ» کقولک جاءنی القوم لا یکون زیدا و لیس زیدا فی أن الضمیر الذی یتضمنه من الاستثناء لا یظهر و لا یدخل الفعل علامة التأنیث لأن الفعل إنما یکون عاریا من علامة التأنیث و من أن یظهر معه الضمیر إذا لم یدخل علیه أن فأما إذا دخله أن فعلی حکم سائر الأفعال و من قرأ بالیاء و نصب «مَیْتَةً» فإنه جعل فیه ضمیرا مما تقدم و هو أقیس مما تقدم ذکره أی إلا أن یکون الموجود میتة و من قرأ إلا أن تکون میتة فألحق علامة التأنیث الفعل کما ألحق فی قوله قَدْ جاءَتْکُمْ مَوْعِظَةٌ و تقدیره إلا أن تقع میتة.

المعنی

لما قدم سبحانه ذکر ما حرمه المشرکون عقبه ببیان المحرمات فقال «قُلْ» یا محمد لهؤلاء الکفار «لا أَجِدُ فِی ما أُوحِیَ إِلَیَّ» أی أوحاه الله تعالی إلی شیئا «مُحَرَّماً عَلی طاعِمٍ یَطْعَمُهُ» أی علی أکل یأکله «إِلَّا أَنْ یَکُونَ مَیْتَةً أَوْ دَماً مَسْفُوحاً» أی مصبوبا و إنما خص المصبوب بالذکر لأن ما یختلط باللحم منه مما لا یمکن تخلیصه منه معفو عنه مباح «أَوْ لَحْمَ خِنزِیرٍ» إنما خص الأشیاء الثلاثة هنا بذکر التحریم مع أن غیرها محرم فإنه سبحانه ذکر فی المائدة تحریم المتخنقة و الموقوذة و المتردیة و غیرها لأن جمیع ذلک یقع علیه اسم المیتة فیکون فی حکمها فأجمل هاهنا و فصل هناک و أجود من هذا أن یقال أنه سبحانه خص هذه الأشیاء بالتحریم تعظیما لحرمتها و بین تحریم ما عداها فی مواضع أخر إما بنص القرآن و إما بوحی غیر القرآن و أیضا فإن هذه السورة مکیة و المائدة مدنیة فیجوز أن یکون غیر ما فی الآیة من المحرمات إنما حرم فیما بعد و المیتة عبادة عما کان فیه حیاة فقدت من غیر تذکیة شرعیة «فَإِنَّهُ رِجْسٌ» أی نجس و الرجس اسم لکل شی ء مستقذر منفور عنه و الرجس أیضا العذاب و الهاء فی قوله «فَإِنَّهُ» عائد إلی ما تقدم ذکره فلذلک ذکره «أَوْ فِسْقاً» عطف علی قوله «أَوْ لَحْمَ خِنزِیرٍ» فلذلک نصبه «أُهِلَّ لِغَیْرِ اللَّهِ بِهِ» أی ذکر علیه اسم الأصنام و الأوثان و لم یذکر اسم الله علیه و سمی ما ذکر علیه اسم الصنم فسقا لخروجه عن أمر الله و أصل الإهلال رفع الصوت بالشی ء و قد ذکرناه فی سورة المائدة «فَمَنِ اضْطُرَّ» إلی تناول شی ء مما ذکرناه «غَیْرَ باغٍ وَ لا عادٍ» قد سبق معناه فی سورة

ص: 166

البقرة «فَإِنَّ رَبَّکَ غَفُورٌ رَحِیمٌ» حکم بالرخصة کما حکم بالمغفرة و الرحمة.

[سورة الأنعام (6): الآیات 146 الی 147]

اشارة

وَ عَلَی الَّذِینَ هادُوا حَرَّمْنا کُلَّ ذِی ظُفُرٍ وَ مِنَ الْبَقَرِ وَ الْغَنَمِ حَرَّمْنا عَلَیْهِمْ شُحُومَهُما إِلاَّ ما حَمَلَتْ ظُهُورُهُما أَوِ الْحَوایا أَوْ مَا اخْتَلَطَ بِعَظْمٍ ذلِکَ جَزَیْناهُمْ بِبَغْیِهِمْ وَ إِنَّا لَصادِقُونَ (146) فَإِنْ کَذَّبُوکَ فَقُلْ رَبُّکُمْ ذُو رَحْمَةٍ واسِعَةٍ وَ لا یُرَدُّ بَأْسُهُ عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِینَ (147)

اللغة

الظفر ظفر الإنسان و غیره و رجل أظفر إذا کان طویل الأظفار کما یقال أشعر لطویل الشعر و الحوایا المباعر قال الزجاج واحدها حاویة و حاویاء و حویة و هی ما یحوی فی البطن فاجتمع و استدار.

الإعراب

موضع الحوایا یحتمل أن یکون رفعا عطفا علی الظهور و تقدیره أو ما حملت الحوایا و یحتمل أن یکون نصبا عطفا علی ما فی قوله «إِلَّا ما حَمَلَتْ» فأما قوله «أَوْ مَا اخْتَلَطَ بِعَظْمٍ» فإن ما هذه معطوفة علی ما الأولی «" ذلِکَ"» یجوز أن یکون منصوب الموضع بأنه مفعول ثان لجزیناهم التقدیر جزیناهم ذلک ببغیهم و لا یجوز أن یرفع بالابتداء لأنه یصیر التقدیر ذلک جزیناهموه فیکون کقولهم زید ضربت أی ضربته و هذا إنما یجوز فی ضرورة الشعر.

المعنی

ثم بین سبحانه ما حرمه علی الیهود فقال «وَ عَلَی الَّذِینَ هادُوا» أی علی الیهود فی أیام موسی «حَرَّمْنا کُلَّ ذِی ظُفُرٍ» اختلف فی معناه فقیل هو کل ما لیس بمنفرج الأصابع کالإبل و النعام و الإوز و البط عن ابن عباس و سعید بن جبیر و قتادة و مجاهد و السدی و قیل هو الإبل فقط عن ابن زید و قیل یدخل فیه کل السباع و الکلاب و السنانیر و ما یصطاد بظفره عن الجبائی و قیل کل ذی مخلب من الطیر و کل ذی حافر من الدواب عن القتیبی و البلخی «وَ مِنَ الْبَقَرِ وَ الْغَنَمِ حَرَّمْنا عَلَیْهِمْ شُحُومَهُما» أخبر سبحانه أنه کان حرم علیهم

ص: 167

شحوم البقر و الغنم من الثرب و شحم الکلی و غیر ذلک مما فی أجوافها و استثنی من ذلک فقال «إِلَّا ما حَمَلَتْ ظُهُورُهُما» من الشحم و هو اللحم السمین فإنه لم یحرم علیهم «أَوِ الْحَوایا» أی ما حملته الحوایا من الشحم فإنه غیر محرم علیهم أیضا و الحوایا هی المباعر عن ابن عباس و الحسن و سعید بن جبیر و قتادة و مجاهد و السدی و قیل هی بنات اللبن عن ابن زید و قیل هی الأمعاء التی علیها الشحوم عن الجبائی «أَوْ مَا اخْتَلَطَ بِعَظْمٍ» ذلک أیضا مستثنی من جملة ما حرم و هو شحم الجنب و الألیة لأنه علی العصعص عن ابن جریج و السدی و قیل الألیة لم تدخل فی هذا لأنها لم تستثن عن الجبائی فکأنه لم یعتد بعظم العصعص قال الزجاج إنما دخلت أو هاهنا علی طریق الإباحة کما قال سبحانه وَ لا تُطِعْ مِنْهُمْ آثِماً أَوْ کَفُوراً و المعنی أن کل هؤلاء أهل أن یعصی فاعص هذا أو اعص هذا و أو بلیغة فی هذا المعنی لأنک إذا قلت لا تطع زیدا و عمرا فجائز أن یکون نهیتنی عن طاعتهما فی حال معا فإن أطعت زیدا علی حدته لم أکن عصیتک و إذا قلت لا تطع زیدا أو عمرا أو خالدا فالمعنی أن هؤلاء کلهم أهل أن لا یطاع فلا تطع واحدا منهم و لا تطع الجماعة و مثله جالس الحسن أو ابن سیرین أو الشعبی «ذلِکَ جَزَیْناهُمْ بِبَغْیِهِمْ» المعنی حرمنا ذلک علیهم عقوبة لهم بقتلهم الأنبیاء و أخذهم الربا و استحلالهم أموال الناس بالباطل فهذا بغیهم و هو کقوله فَبِظُلْمٍ مِنَ الَّذِینَ هادُوا حَرَّمْنا عَلَیْهِمْ طَیِّباتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ و قیل بغیهم ظلمهم علی أنفسهم فی ارتکابهم المحظورات و قیل إن ملوک بنی إسرائیل کانوا یمنعون فقراءهم من أکل لحوم الطیر و الشحوم فحرم الله ذلک ببغیهم علی فقرائهم ذکره علی بن إبراهیم فی تفسیره و یسأل فیقال کیف یکون التکلیف عقوبة و هو تابع للمصلحة و تعریض للثواب و جوابه أنه إنما سمی جزاء و عقابا لأن عظیم ما فعلوه من المعاصی اقتضی تحریم ذلک و تغییر المصلحة فیه و لو لا عظم جرمهم لما اقتضت المصلحة ذلک «وَ إِنَّا لَصادِقُونَ» أی فی الإخبار عن التحریم و عن بغیهم و فی کل شی ء و فی أن ذلک التحریم عقوبة لأوائلهم و مصلحة لمن بعدهم إلی وقت النسخ «فَإِنْ کَذَّبُوکَ» یا محمد فیما تقول «فَقُلْ رَبُّکُمْ ذُو رَحْمَةٍ واسِعَةٍ» لذلک لا یعجل علیکم بالعقوبة بل یمهلکم «وَ لا یُرَدُّ بَأْسُهُ» أی لا یدفع عذابه إذا جاء وقته «عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِینَ» أی المکذبین.

ص: 168

[سورة الأنعام (6): الآیات 148 الی 150]

اشارة

سَیَقُولُ الَّذِینَ أَشْرَکُوا لَوْ شاءَ اللَّهُ ما أَشْرَکْنا وَ لا آباؤُنا وَ لا حَرَّمْنا مِنْ شَیْ ءٍ کَذلِکَ کَذَّبَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ حَتَّی ذاقُوا بَأْسَنا قُلْ هَلْ عِنْدَکُمْ مِنْ عِلْمٍ فَتُخْرِجُوهُ لَنا إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلاَّ الظَّنَّ وَ إِنْ أَنْتُمْ إِلاَّ تَخْرُصُونَ (148) قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبالِغَةُ فَلَوْ شاءَ لَهَداکُمْ أَجْمَعِینَ (149) قُلْ هَلُمَّ شُهَداءَکُمُ الَّذِینَ یَشْهَدُونَ أَنَّ اللَّهَ حَرَّمَ هذا فَإِنْ شَهِدُوا فَلا تَشْهَدْ مَعَهُمْ وَ لا تَتَّبِعْ أَهْواءَ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا وَ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ وَ هُمْ بِرَبِّهِمْ یَعْدِلُونَ (150)

اللغة

هلم قال الزجاج أنها هاء ضمت إلیها لم و جعلتا کالکلمة الواحدة فأکثر اللغات أن یقال هلم للواحد و الاثنین و الجماعة بذلک جاء القرآن نحو قوله هَلُمَّ إِلَیْنا و معنی «هَلُمَّ شُهَداءَکُمُ» هاتوا شهداءکم و من العرب من یثنی و یجمع و یؤنث فیقول للمذکر هلم و للاثنین هلما و للجماعة هلموا و للمؤنث هلمی و للنسوة هلممن و فتحت لأنها مدغمة کما فتحت ردیا هذا فی الأمر لالتقاء الساکنین و لا یجوز فیها هلم للواحد بالضم کما یجوز فی رد الفتح و الضم و الکسر لأنها لا تتصرف قال أبو علی هی فی اللغة الأولی بمنزلة روید و صه و مه و نحو ذلک من الأسماء التی سمیت بها الأفعال و فی الأخری بمنزلة رد فی ظهور علامات الفاعلین فیها کما یظهر فی رد و أما هاء اللاحق بها فهی التی للتنبیه لحقت أولا لأن لفظ الأمر قد یحتاج إلی استعطاف المأمور به و استدعاء إقباله علی الأمر فهو لذلک یقرب من المنادی و من ثم دخل حرف التنبیه فی الأیا اسجدوا أ لا تری أنه أمر کما أن هذا أمر و قد دخل فی جمل أخر نحو ها أَنْتُمْ هؤُلاءِ* فکما دخل فی هذه المواضع کذلک لحقت فی لم إلا أنه کثر الاستعمال معها فغیر بالحذف لکثرة الاستعمال کأشیاء تغیر لذلک نحو لم أبل و لم أدر

ص: 169

و ما أشبه ذلک مما یغیر للکثرة.

المعنی

لما تقدم الرد علی المشرکین لاعتقاداتهم الباطلة رد علیهم سبحانه هنا مقالتهم الفاسدة فقال «سَیَقُولُ الَّذِینَ أَشْرَکُوا» أی سیحتج هؤلاء المشرکین فی إقامتهم علی شرکهم و فی تحریمهم ما أحل الله تعالی بأن یقولوا «لَوْ شاءَ اللَّهُ ما أَشْرَکْنا» أی لو شاء الله أن لا نعتقد الشرک و لا نفعل التحریم «وَ لا آباؤُنا» و أراد منا خلاف ذلک ما أشرکنا و لا آباؤنا «وَ لا حَرَّمْنا مِنْ شَیْ ءٍ» أی شیئا من ذلک ثم کذبهم الله تعالی فی ذلک بقوله «کَذلِکَ» أی مثل هذا التکذیب الذی کان من هؤلاء فی أنه منکر «کَذَّبَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ» و إنما قال کذب بالتشدید لأنهم بهذا القول کذبوا رسول الله ص فی قوله لهم أن الله سبحانه أمرکم بتوحیده و ترک الإشراک به و ترک التحریم لهذه الأنعام فکانوا بقولهم إن الله تعالی أراد منا ذلک و شاءه و لو أراد غیره ما فعلناه مکذبین للرسول ع کما کذب من تقدمهم أنبیاءهم فیما أتوا به من قبل الله تعالی «حَتَّی ذاقُوا بَأْسَنا» أی حتی نالوا عذابنا و قیل معناه حتی أصابوا العذاب المعجل و دل ذلک علی أن لهم عذابا مدخرا عند الله تعالی لأن الذوق أول إدراک الشی ء «قُلْ» یا محمد لهم جوابا عما قالوه من أن الشرک بمشیئة الله تعالی «هَلْ عِنْدَکُمْ مِنْ عِلْمٍ» أی حجة تؤدی إلی علم و قیل معناه هل عندکم علم فیما تقولونه «فَتُخْرِجُوهُ لَنا» أی فتخرجوا ذلک العلم أو تلک الحجة لنا بین سبحانه بهذا أنه لیس عندهم علم و لا حجة فیما یضیفونه إلی الله تعالی و إن ما قالوه باطل ثم أکد سبحانه الرد علیهم و تکذیبهم فی مقالتهم بقوله «إِنْ تَتَّبِعُونَ إِلَّا الظَّنَّ» أی ما تتبعون فیما تقولونه إلا الظن و التخمین «وَ إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا تَخْرُصُونَ» أی إلا تکذبون فی هذه المقالة علی الله تعالی و فی هذه الآیة دلالة واضحة علی أن الله سبحانه لا یشاء المعاصی و الکفر و تکذیب ظاهر لمن أضاف ذلک إلی الله سبحانه هذا مع قیام الأدلة العقلیة التی لا یدخلها التأویل علی أنه سبحانه یتعالی عن إرادة القبیح و جمیع صفات النقص علوا کبیرا «قُلْ» یا محمد إذا عجز هؤلاء عن إقامة حجة علی ما قالوه «فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبالِغَةُ» و الحجة البینة الصحیحة المصححة للأحکام و هی التی تقصد إلی الحکم بشهادته مأخوذة من حج إذا قصد و البالغة هی التی تبلغ قطع عذر المحجوج بأن تزیل کل لبس و شبهة عمن نظر فیها و استدل بها و إنما کانت حجة الله صحیحة بالغة لأنه لا یحتج إلا بالحق و بما یؤدی إلی العلم «فَلَوْ شاءَ لَهَداکُمْ أَجْمَعِینَ» أی لو شاء لألجأکم إلی الإیمان و هداکم جمیعا إلیه بفعل الإلجاء إلا أنه

ص: 170

لم یفعل ذلک و إن کان فعله حسنا لأن الإلجاء ینافی التکلیف و هذه المشیئة بخلاف المشیئة المذکورة فی الآیة الأولی لأن الله تعالی أثبت هذه و نفی تلک و ذلک لا یستقیم إلا علی الوجه الذی ذکرناه فالأولی مشیئة الاختیار و الثانیة مشیئة الإلجاء و قیل أن المراد أنه لو شاء لهداکم إلی نیل الثواب و دخول الجنة ابتداء من غیر تکلیف و لکنه سبحانه لم یفعل ذلک بل کلفکم و عرضکم للثواب الذی لا یحسن الابتداء بمثله و لو کان الأمر علی ما قاله أهل الجبر من أن الله سبحانه شاء منهم الکفر لکانت الحجة للکفار علی الله تعالی من حیث فعلوا ما شاء الله تعالی و لکانوا بذلک مطیعین له لأن الطاعة هی امتثال الأمر المراد و لا یکون الحجة لله تعالی علیهم علی قولهم من حیث أنه خلق فیهم الکفر و أراد منهم الکفر فأی حجة له علیهم مع ذلک ثم بین سبحانه أن الطریق الموصل إلی صحة مذاهبهم مفسد غیر ثابت من جهة حجة عقلیة و لا سمعیة و ما هذه صفته فهو فاسد لا محالة فقال «قُلْ» یا محمد لهم «هَلُمَّ شُهَداءَکُمُ» أی أحضروا و هاتوا شهداءکم «الَّذِینَ یَشْهَدُونَ» بصحة ما تدعونه من «أَنَّ اللَّهَ حَرَّمَ هذا» أی هذا الذی ذکر مما حرمه المشرکون من البحیرة و السائبة و الوصیلة و الحرث و الأنعام و غیرها «فَإِنْ شَهِدُوا فَلا تَشْهَدْ مَعَهُمْ» معناه فإن لم یجدوا شاهدا یشهد لهم علی تحریمها غیرهم فشهدوا بأنفسهم فلا تشهد أنت معهم و إنما نهاه عن الشهادة معهم لأن شهادتهم تکون شهادة بالباطل فإن قیل کیف دعاهم إلی الشهادة ثم قال فلا تشهد معهم فالجواب أنه أمرهم أن یأتوا بالعدول الذین یشهدون بالحق فإذا لم یجدوا ذلک و شهدوا لأنفسهم فلا ینبغی أن تقبل شهادتهم أو تشهد معهم لأنها ترجع إلی دعوی مجردة بعیدة من الصواب و قیل أنه سبحانه أراد هاتوا شهداء من غیرکم و لم یکن أحد غیر العرب یشهد علی ذلک لأنه کان للعرب شرائع شرعوها لأنفسهم «وَ لا تَتَّبِعْ أَهْواءَ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا» الخطاب للنبی ص و المراد أمته أی لا تعتقد مذهب من اعتقد مذهبه هوی و یمکن أن یتخذ الإنسان المذهب هوی من وجوه منها أن یهوی من سبق إلیه فیقلده فیه و منها أن یدخل علیه شبهة فیتخیله بصورة الصحیح مع أن فی عقله ما یمنع منها و منها أن یقطع النظر دون غایته للمشقة التی تلحقه فیعتقد المذهب الفاسد و منها أن یکون نشأ علی شی ء و ألفه و اعتاده فیصعب علیه مفارقته و کل ذلک متمیز مما استحسنه بعقله «وَ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَةِ» أی و لا تتبع أهواء الذین لا یؤمنون بالآخرة إنما ذکر الفریقین و إن کانوا کلهم کفارا لیفصل وجوه کفرهم لأن منه ما یکون مع الإقرار بالآخرة کحال أهل الکتاب و منه ما یکون مع الإنکار کحال عبدة الأوثان «وَ هُمْ بِرَبِّهِمْ یَعْدِلُونَ» أی یجعلون له عدلا و هو المثل و فی الآیة دلالة علی

ص: 171

فساد التقلید لأنه سبحانه طالب الکفار علی صحة مذهبهم و جعل عجزهم عن الإتیان بها دلالة علی بطلان قولهم و أیضا فإنه سبحانه أوجب اتباع الدلیل دون اتباع الهوی.

[سورة الأنعام (6): آیة 151]

اشارة

قُلْ تَعالَوْا أَتْلُ ما حَرَّمَ رَبُّکُمْ عَلَیْکُمْ أَلاَّ تُشْرِکُوا بِهِ شَیْئاً وَ بِالْوالِدَیْنِ إِحْساناً وَ لا تَقْتُلُوا أَوْلادَکُمْ مِنْ إِمْلاقٍ نَحْنُ نَرْزُقُکُمْ وَ إِیَّاهُمْ وَ لا تَقْرَبُوا الْفَواحِشَ ما ظَهَرَ مِنْها وَ ما بَطَنَ وَ لا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِی حَرَّمَ اللَّهُ إِلاَّ بِالْحَقِّ ذلِکُمْ وَصَّاکُمْ بِهِ لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ (151)

اللغة

تعالوا مشتق من العلو علی تقدیر أن الداعی فی المکان العالی و إن کان فی مستو من الأرض کما یقال للإنسان ارتفع إلی صدر المجلس و التلاوة مثل القراءة و المتلو مثل المقروء و التلاوة غیر المتلو کما أن الحکایة غیر المحکی فالمتلو و المحکی هو الکلام الأول و التلاوة و الحکایة هی الثانی منه علی طریق الإعادة و الإملاق الإفلاس من المال و الزاد و منه الملق و التملق لأنه اجتهاد فی تقرب المفلس للطمع فی العطیة و الفواحش جمع فاحشة و هو القبیح العظیم القبح و القبیح یقع علی الصغیر و الکبیر لأنه یقال القرد قبیح الصورة و لا یقال فاحش الصورة و ضد القبیح الحسن و لیس کذلک الفاحش.

الإعراب

«ما حَرَّمَ رَبُّکُمْ» فی موضع نصب بقوله «أَتْلُ» المعنی أتل الذی حرمه ربکم علیکم فیکون ما موصولة و جائز أن یکون فی موضع نصب بحرم لأن التلاوة بمنزلة القول فکأنه قال أقول أی شی ء حرم ربکم علیکم أ هذا أم هذا فجائز أن یکون الذی تلاه علیهم قوله إِلَّا أَنْ یَکُونَ مَیْتَةً أَوْ دَماً مَسْفُوحاً و یکون «أَلَّا تُشْرِکُوا بِهِ» منصوبة بمعنی طرح اللام أی أبین لکم الحرام لأن لا تشرکوا لأنهم إذا حرموا ما أحل الله فقد جعلوا غیر الله فی القبول منه بمنزلة الله سبحانه فصاروا بذلک مشرکین و یجوز أن یکون «أَلَّا تُشْرِکُوا بِهِ شَیْئاً» محمولا علی المعنی فیکون المعنی أتل علیکم ألا تشرکوا أی أتل علیکم تحریم الشرک و یجوز أن یکون علی معنی أوصیکم أن لا تشرکوا به شیئا لأن قوله «وَ بِالْوالِدَیْنِ إِحْساناً» محمول علی معنی أوصیکم

ص: 172

بالوالدین إحسانا هذا کله قول الزجاج و «تُشْرِکُوا» یجوز أن یکون منصوبا بأن و یکون لا للنفی و یجوز أن یکون مجزوما بلا علی النهی و إذا کان منصوبا فیکون قوله «وَ لا تَقْتُلُوا أَوْلادَکُمْ» عطفا بالنهی علی الخبر و جاز ذلک کما جاز فی قوله «قُلْ إِنِّی أُمِرْتُ أَنْ أَکُونَ أَوَّلَ مَنْ أَسْلَمَ وَ لا تَکُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِکِینَ» و قال جامع العلوم البصیر الأصفهانی یجوز أن تقف علی «عَلَیْکُمْ» ثم تبتدئ بأن لا تشرکوا أی هو أن لا تشرکوا أی هو الإشراک أی المحرم الإشراک و" لا" زیادة و یجوز أن یکون ما استفهاما فیقف علی قوله «رَبُّکُمْ» ثم یبتدئ فیقول «عَلَیْکُمْ أَلَّا تُشْرِکُوا» أی علیکم ترک الإشراک و هذا وقف بیان و تمام قوله «قُلْ تَعالَوْا» عند قوله «بِلِقاءِ رَبِّهِمْ یُؤْمِنُونَ» لأن قوله «وَ أَنَّ هذا صِراطِی» فیمن فتح معطوف علی قوله «ما حَرَّمَ» أی أتل هذا و هذا و من کسر فالتقدیر (و قل إن هذا صراطی) و کذلک «ثُمَّ آتَیْنا» أی و قل ثم آتینا و هذا کله داخل فی التلاوة و القول.

المعنی

لما حکی سبحانه عنهم تحریم ما حرموه عقبه بذکر المحرمات فقال سبحانه «قُلْ» یا محمد لهؤلاء المشرکین «تَعالَوْا» أی أقبلوا و ادنوا «أَتْلُ» أی أقرأ «ما حَرَّمَ رَبُّکُمْ عَلَیْکُمْ» أی منعکم عنه بالنهی ثم بدأ بالتوحید فقال «أَلَّا تُشْرِکُوا بِهِ شَیْئاً» أی أمرکم أن لا تشرکوا و لا فرق بین أن تقول لا تشرکوا به شیئا و بین أن تقول حرم ربکم علیکم أن تشرکوا به شیئا إذ النهی یتضمن التحریم و قد ذکرنا ما یحتمله من المعانی فی الإعراب و قد قیل أیضا أن الکلام قد تم عند قوله «حَرَّمَ رَبُّکُمْ» ثم قال «عَلَیْکُمْ أَلَّا تُشْرِکُوا» کقوله سبحانه «عَلَیْکُمْ أَنْفُسَکُمْ» «وَ بِالْوالِدَیْنِ إِحْساناً» أی و أوصی بالوالدین إحسانا و یدل علی ذلک أن فی حرم کذا معنی أوصی بتحریمه و أمر بتجنبه و لما کانت نعم الوالدین تالیة نعم الله سبحانه فی الرتبة أمر بالإحسان إلیهما بعد الأمر بعبادة الله تعالی «وَ لا تَقْتُلُوا أَوْلادَکُمْ مِنْ إِمْلاقٍ» أی خوفا من الفقر عن ابن عباس و غیره «نَحْنُ نَرْزُقُکُمْ وَ إِیَّاهُمْ» أی فإن رزقکم و رزقهم جمیعا علینا «وَ لا تَقْرَبُوا الْفَواحِشَ» أی المعاصی و القبائح کلها «ما ظَهَرَ مِنْها وَ ما بَطَنَ» أی ظاهرها و باطنها عن الحسن و قیل أنهم کانوا لا یرون بالزنا فی السر بأسا و یمنعون منه علانیة فنهی الله سبحانه عنه فی الحالتین عن ابن عباس و الضحاک و السدی و قریب منه

ما روی عن أبی جعفر (علیه السلام) أن ما ظهر هو الزنا و ما بطن هو المخالة

و قیل أن ما ظهر أفعال الجوارح و ما بطن أفعال القلوب فالمراد ترک

ص: 173

المعاصی کلها و هذا أعم فائدة «وَ لا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِی حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ» أعاد ذکر القتل و إن کان داخلا فی الفواحش تفخیما لشأنه و تعظیما لأمره و النفس المحرم قتلها هی نفس المسلم و المعاهد دون الحربی و الحق الذی یستباح به قتل النفس المحرم قتلها ثلاثة أشیاء القود و الزنا بعد إحصان و الکفر بعد إیمان «ذلِکُمْ» خطاب لجمیع الخلق أی ما ذکر فی هذه الآیة «وَصَّاکُمْ بِهِ» أی أمرکم به «لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ» أی لکی تعقلوا ما أمرکم الله تعالی به فتحللوا ما حلله لکم و تحرموا ما حرمه علیکم و دل قوله سبحانه «وَصَّاکُمْ بِهِ» علی أن الوصیة مضمرة فی أول الآیة علی ما قلناه و فی قوله سبحانه «أَلَّا تُشْرِکُوا بِهِ شَیْئاً» دلالة علی أن التکلیف قد یتعلق بأن لا یفعل کما یتعلق بالفعل و علی أنه یستحق الثواب و العقاب علی أن لا یفعل و هو الصحیح من المذهب.

[سورة الأنعام (6): الآیات 152 الی 153]

اشارة

وَ لا تَقْرَبُوا مالَ الْیَتِیمِ إِلاَّ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ حَتَّی یَبْلُغَ أَشُدَّهُ وَ أَوْفُوا الْکَیْلَ وَ الْمِیزانَ بِالْقِسْطِ لا نُکَلِّفُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَها وَ إِذا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَ لَوْ کانَ ذا قُرْبی وَ بِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا ذلِکُمْ وَصَّاکُمْ بِهِ لَعَلَّکُمْ تَذَکَّرُونَ (152) وَ أَنَّ هذا صِراطِی مُسْتَقِیماً فَاتَّبِعُوهُ وَ لا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِکُمْ عَنْ سَبِیلِهِ ذلِکُمْ وَصَّاکُمْ بِهِ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ (153)

القراءة

قرأ أهل الکوفة إلا أبا بکر تذکرون بتخفیف الذال حیث وقع و الباقون بالتشدید و قرأ أهل الکوفة غیر عاصم و إن هذا بکسر الهمزة و الباقون بفتحها و کلهم شدد النون إلا ابن عامر و یعقوب فإنهما قرءا إن بالتخفیف و کلهم سکن الیاء من صراطی إلا ابن عامر فإنه فتحها و قرأ ابن عامر و ابن کثیر سراطی بالسین و قرأ حمزة بین الصاد و الزای.

الحجة

القراءتان فی تذکرون متقاربتان و الأصل تتذکرون فمن حفف حذف التاء الأولی و من شدد أدغم التاء الثانیة فی الذال و أما من فتح و إن هذا فإنه حملها علی فاتبعوه

ص: 174

علی قیاس قول سیبویه فی قوله تعالی لِإِیلافِ قُرَیْشٍ و قوله وَ إِنَّ هذِهِ أُمَّتُکُمْ أُمَّةً واحِدَةً وَ أَنَا رَبُّکُمْ فَاتَّقُونِ و قوله وَ أَنَّ الْمَساجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُوا مَعَ اللَّهِ أَحَداً فیکون علی تقدیر و لأن هذا صراطی مستقیما فاتبعوه و من خفف فقال و أن هذا فإن الخفیفة فی قوله یتعلق بما یتعلق به الشدیدة و موضع هذا رفع بالابتداء و خبره صراطی و فی أن ضمیر القصة و الحدیث و علی هذه الشریطة یخفف و لیست المفتوحة کالمکسورة إذا خففت و علی هذا قول الأعشی:

فی فتیة کسیوف الهند قد علموا إن هالک کل من یحفی و ینتعل

و الفاء التی فی قوله «فَاتَّبِعُوهُ» علی قول من کسر إن عاطفة جملة علی جملة و علی قول من فتح أن زائدة.

اللغة

الأشد واحدها شد مثل الأشر فی جمع شر و الأضر فی جمع ضر و الشد القوة و هو استحکام قوة الشباب و السن کما أن شد النهار هو ارتفاعه قال عنترة:

عهدی به شد النهار کأنما خضب البنان و رأسه بالعظلم

و قیل هو جمع شدة مثل نعمة و أنعم و قال بعض البصریین الأشد واحد فیکون مثل الآنک قال سیبویه الذکر و الذکر بمعنی و ذکر فعل یتعدی إلی مفعول واحد فإذا ضاعفت العین یعدی إلی مفعولین کما فی قوله:

یذکرنیک حنین العجول و نوح الحمامة تدعو هدیلا

و یقول ذکره فتذکر فتفعل مطاوع فعل کما أن تفاعل مطاوع فاعل.

المعنی

ثم ذکر سبحانه تمام ما یتلو علیهم فقال «وَ لا تَقْرَبُوا مالَ الْیَتِیمِ» و المراد بالقرب التصرف فیه و إنما خص مال الیتیم بالذکر لأنه لا یستطیع الدفاع عن نفسه و لا عن ماله فیکون الطمع فی ماله أشد و ید الرغبة إلیه أمد فأکد سبحانه النهی عن التصرف فی ماله و إن کان ذلک واجبا فی مال کل أحد «إِلَّا بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ» أی بالخصلة أو الطریقة الحسنی و لذلک أنث و قد قیل فی معناه أقوال (أحدها) أن معناه إلا بتثمیر ماله بالتجارة عن

ص: 175

مجاهد و الضحاک و السدی (و ثانیها) بأن یأخذ القیم علیه بالأکل بالمعروف دون الکسوة عن ابن زید و الجبائی (و ثالثها) بأن یحفظ علیه حتی یکبر «حَتَّی یَبْلُغَ أَشُدَّهُ» اختلف فی معناه فقیل أنه بلوغ الحلم عن الشعبی و قیل هو أن یبلغ ثمانی عشرة سنة و قال السدی هو أن یبلغ ثلاثین سنة ثم نسخها قوله حَتَّی إِذا بَلَغُوا النِّکاحَ الآیة و قال أبو حنیفة إذا بلغ خمسا و عشرین سنة دفع المال إلیه و قبل ذلک یمنع منه إذا لم یؤنس منه الرشد و قیل إنه لا حد له بل هو أن یبلغ و یکمل عقله و یؤنس منه الرشد فیسلم إلیه ماله و هذا أقوی الوجوه و لیس بلوغ الیتیم أشده مما یبیح قرب ماله بغیر الأحسن و لکن تقدیره و لا تقربوا مال الیتیم إلا بالتی هی أحسن علی الأبد حتی یبلغ أشده فادفعوا إلیه بدلیل قوله وَ لا تَأْکُلُوها إِسْرافاً وَ بِداراً أَنْ یَکْبَرُوا «وَ أَوْفُوا» أی أتموا «الْکَیْلَ وَ الْمِیزانَ بِالْقِسْطِ» أی بالعدل و الوفاء من غیر بخس «لا نُکَلِّفُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَها» أی إلا ما یسعها و لا یضیق عنه و معناه هنا أنه لما کان التعدیل فی الوزن و الکیل علی التحدید من أقل القلیل بتعذر بین سبحانه أنه لا یلزم فی ذلک إلا الاجتهاد فی التحرز من النقصان «وَ إِذا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا وَ لَوْ کانَ ذا قُرْبی» أی فقولوا الحق و إن کان علی ذی قرابة لکم و إنما خص القول بالعدل دون الفعل لأن من جعل عادته العدل فی القول دعاه ذلک إلی العدل فی الفعل و یکون ذلک من آکد الدواعی إلیه و قیل معناه إذا شهدتم أو حکمتم فاعدلوا فی الشهادة و الحکم و إن کان المقول علیه أو المشهود له أو علیه قرابتک و هذا من الأوامر البلیغة التی یدخل فیها مع قلة حروفها الأقاریر و الشهادات و الوصایا و الفتاوی و القضایا و الأحکام و المذاهب و الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر «وَ بِعَهْدِ اللَّهِ أَوْفُوا» قیل فی معنی عهد الله قولان (أحدهما) أن کل ما أوجبه الله تعالی علی العباد فقد عهد إلیهم بإیجابه علیهم و بتقدیم القول فیه و الدلالة علیه (و الآخر) أن المراد به النذور و العهود فی غیر معصیة الله تعالی و المراد أوفوا بما عاهدتم الله علیه من ذلک «ذلِکُمْ» أی ذلک الذی تقدم ذکره من ذکر مال الیتیم و أن لا یقرب إلا بالحق و إیفاء الکیل و اجتناب البخس و التطفیف و تحری الحق فیه علی مقدار الطاقة و القول بالحق و الصدق و الوفاء بالعهد «وَصَّاکُمْ» الله سبحانه «بِهِ لَعَلَّکُمْ تَذَکَّرُونَ» أی لکی تتذکروه و تأخذوا به فلا تطرحوه و لا تغفلوا عنه فتترکوا العمل به و القیام بما یلزمکم منه «وَ أَنَّ هذا صِراطِی» أی و لأن هذا صراطی و من خفف فتقدیره و لأنه هذا صراطی و من کسر أن فإنه استأنف قال ابن عباس یرید أن هذا دینی دین الحنیفیة أقوم الأدیان و أحسنها و قیل یریدان ما ذکر فی هذه الآیات من الواجب و المحرم

ص: 176

صراطی لأن امتثال ذلک علی ما أمر به یؤدی إلی الثواب و الجنة فهو طریق إلیها و إلی النعیم فیها «مُسْتَقِیماً» أی فیما لا عوج فیه و لا تناقض و هو منصوب علی الحال «فَاتَّبِعُوهُ» أی اقتدوا به و اعملوا به و اعتقدوا صحته و أحلوا حلاله و حرموا حرامه «وَ لا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ» أی طرق الکفر و البدع و الشبهات عن مجاهد و قیل یرید الیهودیة و النصرانیة و المجوسیة و عبادة الأوثان عن ابن عباس «فَتَفَرَّقَ» و أصله فتتفرق «بِکُمْ عَنْ سَبِیلِهِ» أی فتشتت و تمیل و تخالف بکم عن دینه الذی ارتضی و به أوصی و قیل عن طریق الدین «ذلِکُمْ وَصَّاکُمْ بِهِ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ» أی لکی تتقوا عقابه باجتناب معاصیه قال ابن عباس هذه الآیات محکمات لم ینسخهن شی ء من جمیع الکتب و هی محرمات علی بنی آدم کلهم و هم أم الکتاب من عمل بهن دخل الجنة و من ترکهن دخل النار و قال کعب الأحبار و الذی نفس کعب بیده إن هذا لأول شی ء فی التوراة بسم الله الرحمن الرحیم قل تعالوا أتل ما حرم ربکم علیکم الآیات.

[سورة الأنعام (6): الآیات 154 الی 155]

اشارة

ثُمَّ آتَیْنا مُوسَی الْکِتابَ تَماماً عَلَی الَّذِی أَحْسَنَ وَ تَفْصِیلاً لِکُلِّ شَیْ ءٍ وَ هُدیً وَ رَحْمَةً لَعَلَّهُمْ بِلِقاءِ رَبِّهِمْ یُؤْمِنُونَ (154) وَ هذا کِتابٌ أَنْزَلْناهُ مُبارَکٌ فَاتَّبِعُوهُ وَ اتَّقُوا لَعَلَّکُمْ تُرْحَمُونَ (155)

القراءة

فی الشواذ قراءة یحیی بن یعمر علی الذی أحسن بالرفع.

الحجة

قال ابن جنی هذا مستضعف الإعراب عندنا لأنه حذف المبتدأ العائد إلی الذی لأن تقدیره علی الذی هو أحسن و إنما یحذف من صلة الذی الهاء المنصوبة بالفعل الذی هو صلتها نحو مررت بالذی ضربت أی ضربته و من المفعول بدله و طال الاسم بصلته فحذف الهاء لذلک و لیس المبتدأ بنیف و لا فضلة فیحذف تخفیفا لا سیما و هو عائد الموصول و علی أن هذا قد جاء نحوه عنهم حکی سیبویه عن الخلیل أنه سمع ما أنا بالذی قائل لک شیئا و سوءا أی بالذی هو قائل لک و قال لم أر مثل الفتیان فی غیر الأیام ینسون ما عواقبها أی ینسون الذی هو عواقبها و یجوز أن یکون ینسون معلقة کما علقوا نقیضتها التی هی یعلمون فیکون ما استفهاما و عواقبها خبر ما کقولک قد علمت من أبوک و علی الوجه الأول حمله أصحابنا و قال الزجاج تماما منصوب بأنه مفعول له و کذلک تفصیلا و ما بعده

ص: 177

و المعنی آتیناه لهذه العلة أی للتمام و للتفصیل أنزلناه فی موضع رفع بأنه صفة کتاب.

المعنی

«ثُمَّ آتَیْنا مُوسَی الْکِتابَ» قیل فی معنی ثم آتینا موسی الکتاب مع أن کتاب موسی قبل القرآن و ثم یقتضی التراخی وجوه (أحدها) أن فیه حذفا و تقدیره ثم قل یا محمد آتینا موسی الکتاب بدلالة قوله قُلْ تَعالَوْا (و ثانیها) أن تقدیره ثم أتل علیکم آتینا موسی الکتاب و یکون عطفا علی معنی التلاوة و المعنی قل تعالوا أتل ما حرم ربکم علیکم ثم أتل علیکم ما آتاه الله موسی عن الزجاج (و ثالثها) أنه عطف خبر علی خبر لا عطف معنی علی معنی و تقدیره ثم أخبرکم أنه أعطی موسی الکتاب و الذی قول الشاعر:

و لقد ساد ثم ساد أبوه ثم قد ساد قبل ذلک جده

(و رابعها) أنه یتصل بقوله فی قصة إبراهیم وَ وَهَبْنا لَهُ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ فعد سبحانه نعمته علیه بما جعل فی ذریته من الأنبیاء ثم عطف علیه بذکر ما أنعم علیه بما أتی موسی من الکتاب و النبوة و هو أیضا من ذریته عن أبی مسلم و استحسنه المغربی «تَماماً عَلَی الَّذِی أَحْسَنَ» قیل فیه وجوه (أحدها) تماما علی إحسان موسی فکأنه قال لیکمل إحسانه الذی یستحق به کمال ثوابه فی الآخرة عن الربیع و الفراء (و ثانیها) تماما علی المحسنین عن مجاهد و قیل إن فی قراءة عبد الله تماما علی الذی أحسنوا فکأنه قال تماما للنعمة علی المحسنین الذین هو أحدهم و النون قد تحذف من الذین کما فی البیت:

و إن الذی حانت بفلج دماؤهم هم القوم کل القوم یا أم خالد

و یجوز أن یکون الذی للجنس و یکون بمعنی من أحسن (و ثالثها) أن معناه تماما علی إحسان الله إلی أنبیائه عن ابن زید (و رابعها) أن معناه تماما لکرامته فی الجنة علی إحسانه فی الدنیا عن الحسن و قتادة و قال قتادة تقدیره من أحسن فی الدنیا تمت علیه کرامة الله فی الآخرة (و خامسها) أن معناه تماما علی الذی أحسن الله سبحانه إلی موسی بالنبوة و غیرها من الکرامة عن الجبائی (و سادسها) ما قاله أبو مسلم أنه یتصل بقصة إبراهیم فیکون المعنی تماما للنعمة علی إبراهیم و لجزائه علی إحسانه فی طاعة ربه و ذلک من لسان الصدق الذی سأل الله سبحانه أن یجعله له و لفظة علی تقتضی المضاعفة علیه و لو قال تماما و لم یأت بقوله علی

ص: 178

الذی أحسن لدل علی نقصانه قبل تکمیله «وَ تَفْصِیلًا لِکُلِّ شَیْ ءٍ» أی و بیانا لکل ما یحتاج إلیه الخلق «وَ هُدیً» أی و دلالة علی الحق و الدین یهتدی بها إلی التوحید و العدل و الشرائع «وَ رَحْمَةً» أی نعمة علی سائر المکلفین لما فیه من الأمر و النهی و الوعد و الوعید و الأحکام «لَعَلَّهُمْ بِلِقاءِ رَبِّهِمْ یُؤْمِنُونَ» معناه لکی یؤمنوا بجزاء ربهم فسمی الجزاء لقاء الله تفخیما لشأنه مع ما فیه من الإیجاز و الاختصار و قیل معنی اللقاء الرجوع إلی ملکه و سلطانه یوم لا یملک أحد سواه شیئا «وَ هذا کِتابٌ» یعنی القرآن وصفه بهذا الوصف لبیان أنه مما ینبغی أن یکتب لأنه أجل الحکم «أَنْزَلْناهُ» یعنی أنزله جبرائیل إلی محمد ص فأضاف النزول إلی نفسه توسعا «مُبارَکٌ» و هو من یأتی من قبله الخیر الکثیر عن الزجاج فالبرکة ثبوت الخیر بزیادته و نموه و أصله الثبوت و منه براکاء القتال فی قوله:

و ما ینجی من الغمرات إلا براکاء القتال أو الفرار

و منه تبارک الله أی تعالی بصفة إثبات لا أول له و لا آخر و هذا تعظیم لا یستحقه غیر الله تعالی «فَاتَّبِعُوهُ» أی اعتقدوا صحته و اعملوا به و کونوا من أتباعه «وَ اتَّقُوا» معاصی الله و مخالفته و مخالفة کتابه «لَعَلَّکُمْ تُرْحَمُونَ» أی لکی ترحموا و إنما قال و اتقوا لعلکم ترحمون مع أنهم إذا اتقوا رحموا لا محالة لأمرین (أحدهما) أنه اتقوا علی رجاء الرحمة لأنکم لا تدرون بما توافون فی الآخرة (و الثانی) اتقوا لترحموا أی لیکن الغرض بالتقوی منکم طلب ما عند الله من الرحمة و الثواب.

[سورة الأنعام (6): الآیات 156 الی 157]

اشارة

أَنْ تَقُولُوا إِنَّما أُنْزِلَ الْکِتابُ عَلی طائِفَتَیْنِ مِنْ قَبْلِنا وَ إِنْ کُنَّا عَنْ دِراسَتِهِمْ لَغافِلِینَ (156) أَوْ تَقُولُوا لَوْ أَنَّا أُنْزِلَ عَلَیْنَا الْکِتابُ لَکُنَّا أَهْدی مِنْهُمْ فَقَدْ جاءَکُمْ بَیِّنَةٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ هُدیً وَ رَحْمَةٌ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ کَذَّبَ بِآیاتِ اللَّهِ وَ صَدَفَ عَنْها سَنَجْزِی الَّذِینَ یَصْدِفُونَ عَنْ آیاتِنا سُوءَ الْعَذابِ بِما کانُوا یَصْدِفُونَ (157)

ص: 179

الإعراب

قال الزجاج أن تقولوا معناه عند البصریین کراهة أن تقولوا و هم لا یجیزون إضمار لا فلا یقولون جئت أن أکرمک أی لأن لا أکرمک و لکن یجوز فعلت ذلک أن أکرمک علی إضمار محبة أن أکرمک أو کراهة أن أکرمک و یکون الحال ینبئ عن الضمیر و أو تقولوا نصب تقولوا بأنه معطوف علی أن تقولوا أی أو کراهة أن تقولوا و أقول أراد أنه مفعول له علی حذف المضاف و إقامة المضاف إلیه مقامه و إذا کان حذف المضاف یطرد جوازه مع غیر أن فلأن یجوز مع أن أجدر مع طول الکلام بالصلة و قال الکسائی موضع أن تقولوا نصب باتقوا أی اتقوا یا أهل مکة أن تقولوا و «لَوْ أَنَّا» فتحت أن بعد لو مع أنه لا یقع فیه المصدر لأن الفعل مقدر بعد لو فکأنه قیل لو وقع إلینا أنا أنزل الکتاب علینا إلا أن هذا الفعل لا یظهر من أجل طول أن بالصلة و لا یحذف مع المصدر إلا فی الشعر قال:

لو غیرکم علق الزبیر بحبله أدی الجوار إلی بنی العوام.

المعنی

ثم بین سبحانه أنه إنما أنزل القرآن قطعا للمعذرة و إزاحة للعلة فقال «أَنْ تَقُولُوا» أی کراهة أن تقولوا یا أهل مکة أو لئلا تقولوا «إِنَّما أُنْزِلَ الْکِتابُ عَلی طائِفَتَیْنِ مِنْ قَبْلِنا» أی جماعتین و هم الیهود و النصاری عن ابن عباس و الحسن و مجاهد و قتادة و السدی و إنما خصهما بالذکر لشهرتهما و ظهور أمرهما أی أنزلنا علیکم هذا الکتاب لنقطع حجتکم «وَ إِنْ کُنَّا عَنْ دِراسَتِهِمْ لَغافِلِینَ» و المعنی إنا کنا غافلین عن تلاوة کتبهم و ما کنا إلا غافلین عن دراستهم و لم ینزل علینا الکتاب کما أنزل علیهم لأنهم کانوا أهله دوننا و لو أرید منا ما أرید منهم لأنزل الکتاب علینا کما أنزل علیهم «أَوْ تَقُولُوا» یا أهل مکة «لَوْ أَنَّا أُنْزِلَ عَلَیْنَا الْکِتابُ لَکُنَّا أَهْدی مِنْهُمْ» فی المبادرة إلی قبوله و التمسک به لأنا أجود أذهانا و أثبت معرفة منهم فإن العرب کانوا یدلون بجودة الفهم و دکاء الحدس و حدة الذهن و قد یکون العارف بالشی ء أهدی إلیه من عارف آخر بأن یعرفه من وجوه لا یعرفها هو و بأن یکون ما یعرفه به أثبت مما یعرفه به الآخر ثم قال تعالی «فَقَدْ جاءَکُمْ بَیِّنَةٌ مِنْ رَبِّکُمْ» أی حجة واضحة و دلالة ظاهرة و هو القرآن «وَ هُدیً» یهتدی به الخلق إلی النعیم المقیم و الثواب العظیم «وَ رَحْمَةٌ» أی نعمة لمن اتبعه و عمل به «فَمَنْ أَظْلَمُ» لنفسه «مِمَّنْ کَذَّبَ بِآیاتِ اللَّهِ وَ صَدَفَ عَنْها» أی أعرض عنها غیر مستدل بها و لا مفکر فیها عن ابن عباس و مجاهد و السدی و قتادة «سَنَجْزِی الَّذِینَ یَصْدِفُونَ عَنْ آیاتِنا سُوءَ الْعَذابِ» أی شدة العذاب و هو ما أعده الله للکفار نعوذ بالله منه «بِما کانُوا یَصْدِفُونَ» أی جزاء بما کانوا یصدفون عن القرآن و من أتی به و هو محمد ص

ص: 180

و فی هذا دلالة علی أن إنزال القرآن لطف للمکلفین و أنه لو لم ینزله لکان لهم الحجة و إذا کان فی منع اللطف عذر و حجة للمکلف فمنع القدرة و خلق الکفر أولی بذلک فإن قیل فهل للذین ماتوا من قبل من خوطب بقوله «أَنْ تَقُولُوا» حجة و عذر قیل له إن عذر أولئک کان مقطوعا بالعقل و بما تقدم من الأخبار و الکتب و هؤلاء أیضا لو لم یأتهم الکتاب و الرسول لم یکن لهم حجة لکن الله تعالی لما علم أن المصلحة تعلقت بذلک فعله و لو علم مثل ذلک فیمن تقدم لأنزل علیهم مثل ما أنزل علی هؤلاء و إذا لم ینزل علیهم علمنا أن ذلک لم یکن من مصالحهم.

[سورة الأنعام (6): آیة 158]

اشارة

هَلْ یَنْظُرُونَ إِلاَّ أَنْ تَأْتِیَهُمُ الْمَلائِکَةُ أَوْ یَأْتِیَ رَبُّکَ أَوْ یَأْتِیَ بَعْضُ آیاتِ رَبِّکَ یَوْمَ یَأْتِی بَعْضُ آیاتِ رَبِّکَ لا یَنْفَعُ نَفْساً إِیمانُها لَمْ تَکُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ کَسَبَتْ فِی إِیمانِها خَیْراً قُلِ انْتَظِرُوا إِنَّا مُنْتَظِرُونَ (158)

القراءة

قرأ حمزة و الکسائی و خلف یأتیهم بالیاء هاهنا و فی النحل و قرأ الباقون «تَأْتِیَهُمُ» بالتاء و قد مضی الکلام فی أمثال ذلک.

المعنی

ثم توعدهم سبحانه فقال «هَلْ یَنْظُرُونَ» معناه ما ینتظرون یعنی هؤلاء ذکرهم و قال أبو علی الجبائی معناه هل تنتظر أنت یا محمد و أصحابک إلا هذا و هم و إن انتظروا غیره فذلک لا یعتد به من حیث ما ینتظرونه من هذه الأشیاء المذکورة لعظم شأنها فهو مثل قوله وَ ما رَمَیْتَ إِذْ رَمَیْتَ وَ لکِنَّ اللَّهَ رَمی و کما یقال تکلم فلان و لم یتکلم إذا تکلم بما لا یعتد به «إِلَّا أَنْ تَأْتِیَهُمُ الْمَلائِکَةُ» لقبض أرواحهم عن مجاهد و قتادة و السدی و قیل لإنزال العذاب و الخسف بهم و قیل لعذاب القبر «أَوْ یَأْتِیَ رَبُّکَ» فیه أقوال (أحدها) أو یأتی أمر ربک بالعذاب فحذف المضاف و مثله وَ جاءَ رَبُّکَ عن الحسن و جاز هذا الحذف کما جاز فی قوله إِنَّ الَّذِینَ یُؤْذُونَ اللَّهَ أی أولیاء الله و قال ابن عباس یأتی أمر ربک فیهم بالقتل (و ثانیها) أو یأتی ربک بجلائل آیاته فیکون حذف الجار فوصل الفعل ثم حذف المفعول لدلالة الکلام علیه و هو قیام الدلیل فی العقل علی أن الله سبحانه لا یجوز علیه الانتقال و لا یختلف علیه الحل

ص: 181

(و ثالثها) أن المعنی أو یأتی إهلاک ربک إیاهم بعذاب عاجل أو آجل أو بالقیامة و هذا کقولنا قد نزل فلان ببلد کذا و قد أتاهم فلان أی قد أوقع بهم عن الزجاج «أَوْ یَأْتِیَ بَعْضُ آیاتِ رَبِّکَ» و ذلک نحو خروج الدابة أو طلوع الشمس من مغربها عن مجاهد و قتادة و السدی و

روی عن النبی ص أنه قال بادروا بالأعمال ستا طلوع الشمس من مغربها و الدابة و الدجال و الدخان و خویصة أحدکم أی موته و أمر العامة

یعنی القیامة «یَوْمَ یَأْتِی بَعْضُ آیاتِ رَبِّکَ» التی تضطرهم إلی المعرفة و یزول التکلیف عندها «لا یَنْفَعُ نَفْساً إِیمانُها لَمْ تَکُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ» لأنه ینسد باب التوبة بظهور آیات القیامة و یضطر الله تعالی کل أحد إلی معرفته و معرفة المحسنات و المقبحات ضرورة و یعرفه أنه إن حاول القبیح أو ترک الحسن حیل بینه و بینه فیصیر ملحا إلی فعل الحسن و ترک القبیح «أَوْ کَسَبَتْ فِی إِیمانِها خَیْراً» عطف علی قوله «آمَنَتْ» و قیل فی معناه أقوال (أحدها) أنه إنما قال ذلک علی جهة التغلیب لأن الأکثر مما ینتفع بإیمانه حینئذ من کسب فی إیمانه خیرا (و ثانیها) أنه لا ینفع أحدا فعل الإیمان و لا فعل خیر فیه فی تلک الحال لأنها حال زوال التکلیف و إنما ینفع ذلک قبل تلک الحال عن السدی فیکون معناه لا ینفعه إیمانه حینئذ و إن کسب فی إیمانه خیرا أی طاعة و برا لأن الإیمان و اکتساب الخیر إنما ینفعان من قبل (و ثالثها) أنه الإبهام فی أحد الأمرین فالمعنی أنه لا ینفع فی ذلک الیوم إیمان نفس إذا لم تکن آمنت قبل ذلک الیوم أو ضمت إلی إیمانها أفعال الخیر فإنها إذا آمنت قبل نفعها إیمانها و کذلک إذا ضمت إلی الإیمان طاعة نفعتها أیضا یرید أنه لا ینفع حینئذ إیمان من آمن من الکفار و لا طاعة من أطاع من المؤمنین و من آمن من قبل نفعه إیمانه بانفراده و کذلک من أطاع من المؤمنین نفعته طاعته أیضا و هذا أقوی الأقوال و أوضحها «قُلِ انْتَظِرُوا» إتیان الملائکة و وقوع هذه الآیات «إِنَّا مُنْتَظِرُونَ» بکم وقوعها و فی هذه الآیة حث علی المسارعة إلی الإیمان و الطاعة قبل الحال التی لا یقبل فیها التوبة و فیها أیضا حجة علی من یقول إن الإیمان اسم لأداء الواجبات و للطاعات فإنه سبحانه قد صرح فیها بأن اکتساب الخیرات غیر الإیمان المجرد لعطفه سبحانه کسب الخیرات و هی الطاعات فی الإیمان علی فعل الإیمان فکأنه قال لا ینفع نفسا لم تؤمن قبل ذلک الیوم إیمانها ذلک الیوم و کذا لا ینفع نفسا لم تکن کاسبة خیرا فی إیمانها قبل ذلک کسبها الخیرات ذلک الیوم و قد عکس الحاکم أبو سعید فی تفسیره الأمر فیه فقال هو خلاف ما یقوله المرجئة لأنه یدل علی أن الإیمان بمجرده لا ینفع حتی یکون معه اکتساب الخیرات و لیت شعری کیف تدل الآیة علی ما قاله و کیف حکم لنفسه علی خصمه فیما الحکم فیه لخصمه علیه و هل هذا إلا عدول

ص: 182

عن سنن العدل و الإنصاف.

[سورة الأنعام (6): آیة 159]

اشارة

إِنَّ الَّذِینَ فَرَّقُوا دِینَهُمْ وَ کانُوا شِیَعاً لَسْتَ مِنْهُمْ فِی شَیْ ءٍ إِنَّما أَمْرُهُمْ إِلَی اللَّهِ ثُمَّ یُنَبِّئُهُمْ بِما کانُوا یَفْعَلُونَ (159)

القراءة

قرأ حمزة و الکسائی هاهنا و فی الروم فارقوا بالألف و هو المروی عن علی ع

و الباقون «فَرَّقُوا» بالتشدید.

الحجة

قال أبو علی من قرأ فرقوا فتقدیره یؤمنون ببعض و یکفرون ببعض کما قال أَ فَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْکِتابِ وَ تَکْفُرُونَ بِبَعْضٍ و قال وَ یُرِیدُونَ أَنْ یُفَرِّقُوا بَیْنَ اللَّهِ وَ رُسُلِهِ وَ یَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَ نَکْفُرُ بِبَعْضٍ و من قرأ فارقوا دینهم فالمعنی باینوه و خرجوا عنه و هو یؤول إلی معنی فرقوا أ لا تری أنهم لما آمنوا ببعضه و کفروا ببعضه فارقوه کله فخرجوا عنه و لم یتبعوه.

اللغة

الشیع الفرق التی یمالئ بعضهم بعضا علی أمر واحد مع اختلافهم فی غیره و قیل إن أصله من الظهور یقال شاع الخبر یشیع شیوعا ظهر و شیعت النار إذا ألقیت علیها الحطب فکأنک تظهرها و قال الزجاج أصله الاتباع یقال شاعکم السلام و أشاعکم السلام أی تبعکم السلام قال:

ألا یا نخلة من ذات عرق برود الظل شاعکم السلام

و یقول آتیک غدا أو شیعة أی أو الیوم الذی تتبعه فمعنی الشیعة الذین یتبع بعضهم بعضا قال الکمیت:

و ما لی إلا آل أحمد شیعة و ما لی إلا مشعب الحق مشعب

. المعنی

ثم عطف سبحانه علی ما قدمه من الوعید فقال «إِنَّ الَّذِینَ فَرَّقُوا دِینَهُمْ وَ کانُوا شِیَعاً» اختلف فی المعنیین بهذه الآیة علی أقوال (أحدها) أنهم الکفار و أصناف المشرکین عن السدی و الحسن و نسختها آیة السیف (و ثانیها) أنهم الیهود و النصاری لأنهم یکفر بعضهم بعضا عن قتادة (و ثالثها)

أنهم أهل الضلالة و أصحاب الشبهات و البدع من هذه

ص: 183

الأمة رواه أبو هریرة و عائشة مرفوعا و هو المروی عن الباقر (علیه السلام)

جعلوا دین الله أدیانا لإکفار بعضهم بعضا و صاروا أحزابا و فرقا «لَسْتَ مِنْهُمْ فِی شَیْ ءٍ» هذا خطاب للنبی ص و إعلام له أنه لیس منهم فی شی ء و أنه علی المباعدة التامة من أن یجتمع معهم فی معنی من مذاهبهم الفاسدة و لیس کذلک بعضهم مع بعض لأنهم یجتمعون فی معنی من المعانی الباطلة و إن افترقوا فی غیره فلیس منهم فی شی ء لأنه بری ء من جمیعه و قیل إن معناه لست من مخالطتهم فی شی ء و إنما هو نهی النبی من مقاربتهم و أمر له بمباعدتهم عن قتادة و قیل معناه لست من قتالهم فی شی ء ثم نسختها آیة القتال عن الکلبی و الحسن «إِنَّما أَمْرُهُمْ إِلَی اللَّهِ» فی مجازاتهم علی سوء أفعالهم و قیل أمرهم فی الإنظار و الاستئصال إلی الله و قیل الحکم بینهم فی اختلافهم إلی الله «ثُمَّ یُنَبِّئُهُمْ» أی یخبرهم و یجازیهم «بِما کانُوا یَفْعَلُونَ» یوم القیامة فیظهر المحق من المبطل.

[سورة الأنعام (6): آیة 160]

اشارة

مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها وَ مَنْ جاءَ بِالسَّیِّئَةِ فَلا یُجْزی إِلاَّ مِثْلَها وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ (160)

القراءة

قرأ یعقوب عشر منون أمثالها برفع اللام و هو قراءة الحسن و سعید بن جبیر و الباقون «عَشْرُ» مضاف «أَمْثالِها» مجرور.

الحجة

من قرأ عشر أمثالها فالمعنی له عشر حسنات أمثالها فیکون أمثالها صفة للموصوف الذی أضیف إلیه عشر و من قرأ عشر أمثالها فیکون أمثالها صفة لعشر هذا قول الزجاج و حذف الموصوف و إقامة الصفة مقامه ضعیف عند المحققین و أکثر ما یأتی ذلک فی الشعر و الأولی أن یکون أمثالها غیر صفة فی قوله «عَشْرُ أَمْثالِها» بل یکون محمولا علی المعنی فأنث الأمثال لما کان فی معنی الحسنات و حکی عن أبی عمرو أنه سمع أعرابیا یقول فلان لغوب جاءته کتابی فاحتقرها قال فقلت له أ تقول جاءته کتابی قال نعم أ لیس بصحیفة.

اللغة

الحسنة اسم للأعلی فی الحسن و دخول الهاء للمبالغة قال علی بن عیسی دخول الهاء یدل علی أنها طاعة أما واجب أو ندب و لیس کل حسن کذلک لأن فی الحسن ما هو مباح لا یستحق علیه مدح و لا ثواب و أقوی من ذلک أن یقال دخول لام التعریف فیها یدل علی أنها المأمور بها لأنها لام العهد و الله سبحانه لا یأمر بالمباح.

ص: 184

المعنی

لما ذکر سبحانه الوعید علی المعاصی عقبه بذکر الوعد و تضعیف الجزاء فی الطاعات فقال «مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها» أی من جاء بالخصلة الواحدة من خصال الطاعة فله عشر أمثالها من الثواب «وَ مَنْ جاءَ بِالسَّیِّئَةِ» أی بالخصلة الواحدة من خصال الشر «فَلا یُجْزی إِلَّا مِثْلَها» و ذلک من عظیم فضل الله تعالی و جزیل إنعامه علی عباده حیث لا یقتصر فی الثواب علی قدر الاستحقاق بل یزید علیه و ربما یعفو عن ذنوب المؤمن منا منه علیه و تفضلا و إن عاقب علی قدر الاستحقاق عدلا و قیل المراد بالحسنة التوحید و بالسیئة الشرک عن الحسن و أکثر المفسرین و علی هذا فإن أصل الحسنات التوحید و أسوء السیئات الکفر «وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ» بالزیادة علی مقدار ما استحقوا من العقاب ثم اختلف الناس فی أن هذه الحسنات العشر التی وعدها الله من جاء بالحسنة هل یکون کلها ثوابا أم لا فقال بعضهم لا یکون کلها ثوابا و إنما یکون الثواب منها الواحدة و التسع الزائدة تکون تفضلا و یؤیده قوله «لِیُوَفِّیَهُمْ أُجُورَهُمْ وَ یَزِیدَهُمْ مِنْ فَضْلِهِ» فیکون علی هذا معنی عشر أمثالها فی النعیم و اللذة لا فی عظیم المنزلة و یجوز أن یکون التفضل مثل الثواب فی الکثرة و اللذة و أن یمیز منه الثواب بمقارنة التعظیم و الإجلال اللذین لولاهما لما حسن التکلیف و هذا هو الصحیح و قال قوم لا یجوز أن یساوی الثواب و التفضل علی وجه فیکون علی قولهم کل ذلک ثوابا قال الزجاج إن المجازاة من الله عز و جل علی الحسنة بدخول الجنة شی ء لا یبلغ وصف مقداره فإذا قال عَشْرُ أَمْثالِها و قال کَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنابِلَ فِی کُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ و قال فَیُضاعِفَهُ لَهُ أَضْعافاً کَثِیرَةً فالمعنی فی هذا کله أن جزاء الله سبحانه علی الحسنات علی التضعیف للمثل الواحد الذی هو النهایة فی التقدیر فی النفوس فیضاعف الله سبحانه ذلک بما بین عشرة أضعاف إلی سبعمائة ضعف إلی أضعاف کثیرة و قد قیل أیضا فی ذلک أن المعنی من جاء بالحسنة فله عشر أمثال المستحق علیها و المستحق لا یعلم مقداره إلا الله تعالی و لیس المراد أمثال ذلک فی العدد و هذا کما یقول الإنسان لأجیره لک من الأجر مثل ما عملت أی مثل ما تستحقه بعملک و

قد وردت الروایة عن المعرور بن سوید عن أبی ذر قال حدثنی الصادق المصدق إن الله تعالی قال الحسنة عشر أو أزید و السیئة واحدة أو أغفر فالویل لمن غلبت آحاده أعشاره.

ص: 185

[سورة الأنعام (6): الآیات 161 الی 163]

اشارة

قُلْ إِنَّنِی هَدانِی رَبِّی إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ دِیناً قِیَماً مِلَّةَ إِبْراهِیمَ حَنِیفاً وَ ما کانَ مِنَ الْمُشْرِکِینَ (161) قُلْ إِنَّ صَلاتِی وَ نُسُکِی وَ مَحْیایَ وَ مَماتِی لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ (162) لا شَرِیکَ لَهُ وَ بِذلِکَ أُمِرْتُ وَ أَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِینَ (163)

القراءة

قرأ ابن عامر و أهل الکوفة «قِیَماً» مکسورة القاف خفیفة الیاء و الباقون قیما مفتوحة القاف مشددة الیاء و قرأ أهل المدینة محیای ساکنة الیاء و مماتی بفتحها و الباقون «مَحْیایَ» بفتح الیاء و «مَماتِی» ساکنة الیاء.

الحجة

من قرأ قیما فالقیم هو المستقیم فیکون وصفا للدین کما أن التقدیر فی قوله دِینُ الْقَیِّمَةِ دین الملة القیمة لأن الملة هی مثل الدین و من قرأ قیما فإنه مصدر کالصغر و الکبر إلا أنه لم یصحح کما صحح حول و عوض و کان القیاس و لکنه شذ کما شذ نحو ثیرة فی جمع ثور و جیاد فی جمع جواد و کان القیاس الواو و قال الزجاج إنما اعتل قیم لأنه من قام فلما اعتل قام اعتل قیم لأنه جری علیه و أما حول فإنه جار علی غیر فعل و أما إسکان الیاء فی محیای فإنه شاذ عن القیاس و الاستعمال فإن الساکنین لا یلتقیان علی هذا الحد و إذا کان ما قبلها متحرکا نحو و مماتی فالفتح جائز و الإسکان جائز قال أبو علی و الوجه فی محیای بسکون الیاء مع شذوذه ما حکی عن بعض البغدادیین أنه سمع التقت حلقتا البطان بإسکان الألف مع سکون لام المعرفة و مثل هذا ما جوزه یونس فی قوله أضربان زید و أضربنان زیدا و سیبویه ینکر هذا من قول یونس و قال علی بن عیسی و لو وصله علی نیة الوقف جاز کما فَبِهُداهُمُ اقْتَدِهْ فإنما هذه الهاء فی الوقف کما تسکن تلک الیاء فی الوقف.

اللغة

الملة الشریعة مأخوذة من الإملاء کأنه ما یأتی به الشرع و یورده الرسول من الشرائع المتجددة فیمله علی أمته لیکتب أو یحفظ فأما التوحید و العدل فواجبان بالعقل و لا یکون فیهما اختلاف و الشرائع تختلف و لهذا یجوز أن یقال دینی دین الملائکة و لا یقال ملتی ملة الملائکة فکل ملة دین و لیس کل دین ملة و النسک العبادة و رجل ناسک و منه النسیکة الذبیحة و المنسک الموضع الذی تذبح فیه النسائک قال الزجاج فالنسک کل ما تقرب به إلی الله تعالی إلا أن الغالب علیه أمر الذبح و قول الناس فلان ناسک لیس یراد به ذبح إنما یراد به أنه یؤدی المناسک أی یؤدی ما افترض علیه مما یتقرب به إلی الله.

الإعراب

دینا قال أبو علی یحتمل نصبه ثلاثة أضرب أحدها أنه لما قال هدانی ربی إلی صراط مستقیم استغنی بجری ذکر الفعل عن ذکره ثانیا فقال دینا قیما کما قال اهْدِنَا الصِّراطَ الْمُسْتَقِیمَ و إن شئت نصبته علی اعرفوا

ص: 186

لأن هدایتهم إلیه تعریف لهم فحمله علی اعرفوا دینا قیما و إن شئت حملته علی الاتباع کأنه قال اتبعوا دینا قیما و الزموه کما قال اتَّبِعُوا ما أُنْزِلَ إِلَیْکُمْ قال الزجاج ملة إبراهیم بدل من دینا قیما و حنیفا منصوب علی الحال من إبراهیم و المعنی هدانی و عرفنی ملة إبراهیم فی حال حنیفیة.

المعنی

ثم أمر الله نبیه ص فقال «قُلْ» یا محمد لهؤلاء الکفار و للخلق جمیعا «إِنَّنِی هَدانِی» أی دلنی و أرشدنی «رَبِّی إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ» و قیل أراد لطف لی ربی فی الاهتداء و وفقنی لذلک و قد بینا معنی الصراط المستقیم فی سورة الحمد «دِیناً قِیَماً» أی مستقیما علی نهایة الاستقامة و قیل دائما لا ینسخ «مِلَّةَ إِبْراهِیمَ» و إنما وصف دین النبی بأنه ملة إبراهیم ترغیبا فیه للعرب لجلالة إبراهیم فی نفوسها و نفوس کل أهل الأدیان و لانتساب العرب إلیه و اتفاقهم علی أنه کان علی الحق «حَنِیفاً» أی مخلصا فی العبادة لله عن الحسن و قیل مائلا إلی الإسلام میلا لازما لا رجوع معه من قولهم رجل أحنف إذا کان مائل القدم من خلقة عن الزجاج و قیل مستقیما و إنما جاء أحنف علی التفاؤل عن الجبائی «وَ ما کانَ مِنَ الْمُشْرِکِینَ» یعنی إبراهیم کان یدعو إلی عبادة الله و ینهی عن عبادة الأصنام «قُلْ إِنَّ صَلاتِی» قد فسرنا معنی الصلاة فیما تقدم «وَ نُسُکِی» أی ذبیحتی للحج و العمرة عن سعید بن جبیر و مجاهد و قتادة و السدی و قیل نسکی دینی عن الحسن و قیل عبادتی عن الجبائی و الزجاج و إنما ضم الصلاة إلی أصل الواجبات من التوحید و العدل لأن فیها التعظیم لله عند التکبیر و فیها تلاوة القرآن الذی یدعو إلی کل بر و فیها الرکوع و السجود و فیها الخضوع لله تعالی و التسبیح الذی هو التنزیه له «وَ مَحْیایَ وَ مَماتِی» أی حیاتی و موتی «لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ» و إنما جمع بین صلاته و حیاته و أحدهما من فعله و الآخر من فعل الله لأنهما جمیعا بتدبیر الله و قیل معناه صلاتی و نسکی له عبادة و حیاتی و مماتی له ملکا و قدرة عن القاضی و قیل إن عبادتی له لأنها بهدایته و لطفه و محیای و مماتی له لأنه بتدبیره و خلقه و قیل معنی قوله «وَ مَحْیایَ وَ مَماتِی لِلَّهِ» أن الأعمال الصالحة التی تتعلق بالحیاة فی فنون الطاعات و ما یتعلق بالممات من الوصیة و الختم بالخیرات لله و فیه تنبیه علی أنه لا ینبغی أن یجعل الإنسان حیاته لشهوته و مماته لورثته «لا شَرِیکَ لَهُ» أی لا ثانی له فی الإلهیة و قیل لا شریک له فی العبادة و فی الإحیاء و الإماتة «وَ بِذلِکَ أُمِرْتُ» أی و بهذا أمرنی ربی «وَ أَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِینَ» من هذه الأمة فإن إبراهیم کان أول المسلمین و من بعده تابع له فی الإسلام عن الحسن و قتادة و فیه بیان

ص: 187

فضل الإسلام و بیان وجوب اتباعه علی الإسلام إذ کان ص أول من سارع إلیه و لأنه إنما أمر بذلک لیتأسی به و یقتدی بفعله.

[سورة الأنعام (6): الآیات 164 الی 165]

اشارة

قُلْ أَ غَیْرَ اللَّهِ أَبْغِی رَبًّا وَ هُوَ رَبُّ کُلِّ شَیْ ءٍ وَ لا تَکْسِبُ کُلُّ نَفْسٍ إِلاَّ عَلَیْها وَ لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْری ثُمَّ إِلی رَبِّکُمْ مَرْجِعُکُمْ فَیُنَبِّئُکُمْ بِما کُنْتُمْ فِیهِ تَخْتَلِفُونَ (164) وَ هُوَ الَّذِی جَعَلَکُمْ خَلائِفَ الْأَرْضِ وَ رَفَعَ بَعْضَکُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجاتٍ لِیَبْلُوَکُمْ فِی ما آتاکُمْ إِنَّ رَبَّکَ سَرِیعُ الْعِقابِ وَ إِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِیمٌ (165)

اللغة

الرب إذا أطلق أفاد المالک بتصریف الشی ء بأتم التصریف و إذا أضیف فقیل رب الدار و رب الضیعة فمعناه المالک لتصریفه بأتم تصریف العباد و أصله التربیة و هی تنشئة الشی ء حالا بعد حال حتی یصیر إلی الکمال و الفرق بین الرب و السید أن السید المالک لتدبیر السواد الأعظم و الرب المالک لتدبیر الشی ء حتی یصیر إلی الکمال مع إجرائه علی تلک الحال و یقال وزر یزر وزرا و وزر یوزر فهو موزور و أصله من الوزر الذی هو الملجأ فحال الموزور کحال الملتجئ إلی غیر ملجأ و منه الوزیر لأن الملک یلتجئ إلیه فی الأمور و قیل إن أصله الثقل و منه قوله وَ وَضَعْنا عَنْکَ وِزْرَکَ و کلاهما محتمل و واحد الخلائف خلیفة مثل صحیفة و صحائف و سفینة و سفائن و خلف فلان فلانا یخلفه فهو خلیفته إذا جاء بعده.

الإعراب

فی نصب درجات ثلاثة أقوال (أحدها) أن یقع موقع المصدر فکأنه قال رفعة بعد رفعة (و الثانی) أنه إلی درجات فحذفت إلی کما حذفته فی قولک دخلت البیت و تقدیره إلی البیت (و الثالث) أن یکون مفعولا من قولک ارتفع درجة و رفعته درجة مثل اکتسی ثوبا و کسوته ثوبا.

المعنی

لما أمر سبحانه نبیه ص ببیان الإخلاص فی الدین عقبه بأمره أن یبین لهم بطلان أفعال المشرکین فقال «قُلْ» یا محمد لهؤلاء الکفار علی وجه الإنکار «أَ غَیْرَ اللَّهِ أَبْغِی

ص: 188

رَبًّا وَ هُوَ رَبُّ کُلِّ شَیْ ءٍ» و تقدیره أ یجوز أن أطلب غیر الله ربا و أطلب الفوز بعبادته و هو مربوب مثلی و أترک عبادة من خلقنی و ربانی و هو مالک کل شی ء و خالقه و مدبره و لیس بمربوب أم هذا قبیح فی العقول و هو لازم لکم علی عبادتکم الأوثان «وَ لا تَکْسِبُ کُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَیْها» أی لا تکسب کل نفس جزاء کل عمل من طاعة أو معصیة إلا علیها فعلیها عقاب معصیتها و لها ثواب طاعتها و وجه اتصاله بما قبله أنه لا ینفعنی فی ابتغاء رب غیره ما أنتم علیه من ذلک لأنه لیس بعذر لی فی اکتساب الإثم اکتساب غیری له «وَ» لأنه «لا تَزِرُ وازِرَةٌ وِزْرَ أُخْری» أی لا یحمل أحد ذنب غیره و معناه و لا یجازی أحد بذنب غیره و قال الزجاج معناه لا تؤخذ نفس غیر آثمة بإثم أخری و قیل إن الکفار قالوا للنبی ص اتبعنا و علینا وزرک أن کان خطأ فأنزل الله هذا و فیه دلالة علی فساد قول المجبرة إن الله تعالی یعذب الطفل بکفر أبیه «ثُمَّ إِلی رَبِّکُمْ مَرْجِعُکُمْ» أی مآلکم و مصیرکم «فَیُنَبِّئُکُمْ بِما کُنْتُمْ فِیهِ تَخْتَلِفُونَ» أی یخبرکم بالحق فیما اختلفتم فیه فیظهر المحسن من المسی ء «وَ هُوَ الَّذِی جَعَلَکُمْ خَلائِفَ الْأَرْضِ» أخبر سبحانه أنه الذی جعل الخلق خلائف الأرض و معناه أن أهل کل عصر یخلف أهل العصر الذی قبله کلما مضی قرن خلفهم قرن یجری ذلک علی انتظام و اتساق حتی تقوم الساعة علی العصر الأخیر فلا یخلفه عصر و هذا لا یکون إلا من عالم مدبر عن الحسن و السدی و جماعة و قیل المراد بذلک أمة نبینا محمد ص جعلهم الله تعالی خلفاء لسائر الأمم و نصرهم علی سائر الخلق «وَ رَفَعَ بَعْضَکُمْ فَوْقَ بَعْضٍ دَرَجاتٍ» فی الرزق عن السدی و قیل فی الصورة و العقل و العمر و المال و القوة و هذا أولی لأن الأول یدخل فیه و وجه الحکمة فی ذلک مع أنه سبحانه خلقهم ابتداء من غیر استحقاق بعمل یوجب التفاضل بینهم ما فیه من الألطاف الداعیة إلی الواجبات و الصارفة عن المقبحات لأن کل من کان غنیا فی ماله شریفا فی نسبه ربما دعاه ذلک إلی طاعة من یملکه رغبة فی امتثاله و من کان علی ضد ذلک ربما دعاه إلی طاعته رهبة من أمثاله و رجاء أن ینقله عن هذه الحال إلی حال جلیلة یغتبط علیها «لِیَبْلُوَکُمْ فِی ما آتاکُمْ» أی لیختبرکم فیما أعطاکم أی یعاملکم معاملة المختبر مظاهرة فی العدل و انتفاء من الظلم و معناه لینظر الغنی إلی الفقیر فیشکر و ینظر الفقیر إلی الغنی فیصبر و یفکر العاقل فی الأدلة و یعمل بما یعلم «إِنَّ رَبَّکَ سَرِیعُ الْعِقابِ» إنما وصف نفسه بذلک مع أن عقابه فی الآخرة من حیث إن کل ما هو آت قریب فهو إذا سریع و قیل معناه أنه سریع العقاب بمن استحقه فی دار الدنیا فیکون تحذیرا لمواقع الخطیئة علی هذه الجهة و قیل معناه أنه قادر علی تعجیل العقاب فاحذروا معاجلته بالهلاک فی الدنیا

ص: 189

«وَ إِنَّهُ لَغَفُورٌ رَحِیمٌ» قابل سبحانه بین العقاب و الغفران و لم یقابل بالثواب لأن ذلک أدعی إلی الإقلاع عما یوجب العقاب لأنه لو ذکر الثواب لجاز أن یتوهم أنه لمن لم یکن منه عصیان و قیل أنه سبحانه افتتح السورة بالحمد علی نعمه تعلیما و ختمها بالمغفرة و الرحمة لیحمد علی ذلک.

ص: 190

(7) سورة الأعراف مکیة و آیاتها ست و مائتان (206)

اشارة

[توضیح]

هی مکیة و قد روی عن قتادة و الضحاک أنها مکیة غیر قوله «وَ سْئَلْهُمْ عَنِ الْقَرْیَةِ» إلی قوله «بِما کانُوا یَفْسُقُونَ» فإنها نزلت بالمدینة

عدد آیها

مائتان و ست آیات حجازی کوفی و خمس بصری شامی.

* اختلافها

خمس آیات «المص» و «بَدَأَکُمْ تَعُودُونَ» کوفی «مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ» بصری شامی «ضِعْفاً مِنَ النَّارِ» و «الْحُسْنی عَلی بَنِی إِسْرائِیلَ» حجازی.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال من قرأ سورة الأعراف جعل الله بینه و بین إبلیس سترا و کان آدم شفیعا له یوم القیامة

و

روی العیاشی بإسناده عن أبی بصیر عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال من قرأ سورة الأعراف فی کل شهر کان یوم القیامة من الذین لا خوف علیهم و لا هم یحزنون فإن قرأها فی کل یوم جمعة کان ممن لا یحاسب یوم القیامة

قال أبو عبد الله (علیه السلام) أما إن فیها آیا محکمة فلا تدعوا قراءتها و القیام بها فإنها تشهد یوم القیامة لمن قرأها عند ربه.

تفسیرها

لما ختم الله سبحانه سورة الأنعام بالرحمة افتتح هذه السورة بأنه أنزل کتابا فیه معالم الدین و الحکمة فقال.

ص: 191

[سورة الأعراف (7): الآیات 1 الی 3]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

المص (1) کِتابٌ أُنْزِلَ إِلَیْکَ فَلا یَکُنْ فِی صَدْرِکَ حَرَجٌ مِنْهُ لِتُنْذِرَ بِهِ وَ ذِکْری لِلْمُؤْمِنِینَ (2) اتَّبِعُوا ما أُنْزِلَ إِلَیْکُمْ مِنْ رَبِّکُمْ وَ لا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِیاءَ قَلِیلاً ما تَذَکَّرُونَ (3)

القراءة

قرأ ابن عامر یتذکرون بیاء و تاء و قرأ أهل الکوفة غیر أبی بکر «تَذَکَّرُونَ» خفیفة الذال و قرأ الباقون تذکرون بتشدید الذال و الکاف.

الحجة

قال أبو علی من قرأ تذکرون مشددة أراد تتذکرون فأدغم التاء فی الذال و إدغامها فیها حسن لأن التاء مهموسة و الذال مجهورة و المجهور أزید صوتا و أقوی من المهموس فحسن إدغام الأنقص فی الأزید و لا یسوغ إدغام الأزید فی الأنقص ما فی قوله «ما تَذَکَّرُونَ» موصولة بالفعل و هی معه منزلة المصدر و المعنی قلیلا تذکرکم و لا ذکر فی الصلة یعود إلیها کما لا یکون فی صلة أن ذکر و من قرأ تذکرون فإنه حذف التاء التی أدغمها من شدد الذال و ذلک حسن لاجتماع ثلاثة أحرف متقاربة و یقوی ذلک قولهم اسطاع یسطیع فحذفوا أحد الثلاثة المتقاربة و من قرأ یتذکرون بیاء و تاء فوجهه أنه مخاطبة النبی ص أی قلیلا ما یتذکر هؤلاء.

اللغة

قد تقدم ذکر الحروف المقطعة فی أوائل السور فی أول سورة البقرة و ذکرنا الأقوال فی معانیها و إعرابها فلا معنی لإعادتها و بینا أن حروف الهجاء توصل علی نیة الوقف فرقا بینها و بین ما یوصل للمعانی فعلی هذا متی سمیت رجلا بالمص وجبت الحکایة و إن سمیته بصاد أو قاف لم یجب ذلک لأن صاد و قاف لهما نظیر فی الأسماء المفردة مثل باب و نار و لیس کذلک «المص» لأنه بمنزلة الجملة إذ لیس له نظیر فی المفرد و إنما عد الکوفیون «المص» آیة و لم یعدوا صاد لأن «المص» بمنزلة الجملة مع أن آخره علی ثلاثة أحرف بمنزلة المردف فلما اجتمع هذان السببان و کل واحد منهما یقتضی عده عدوه و لم یعدوا المر لأن آخره لا یشبه المردف و لم یعدوا صاد لأنه بمنزلة اسم مفرد و کذلک قاف و نون و من قال إن هذه الحروف فی أوائل السور أسماء للسور فعلی قوله إنما سمیت بها و لم تسم بالأسماء المنقولة لأنها تتضمن معانی أخر مضافة إلی التسمیة و هو أنها فاتحة لما هو منها و أنها فاصلة بینها و بین ما قبلها و لأنه یأتی من التألیف بعدها ما هو معجز مع أنه تألیف کتألیفها فهذه المعانی من أسرارها و الذکری مصدر ذکر یذکر تذکیرا فهی اسم للتذکیر و فیه مبالغة و مثله الرجعی.

الإعراب

قال الزجاج أجمع النحویون علی أن قوله «کِتابٌ أُنْزِلَ إِلَیْکَ» مرفوع بغیر

ص: 192

هذه الحروف فالمعنی هذا کتاب أنزل إلیک و من قال إن کتاب یرتفع بالمص و تقدیره المص حروف کتاب یلزمه إضمار شیئین فیکون المعنی المص بعض حروف کتاب أنزل إلیک فیکون قد أضمر المضاف و ما أضیف إلیه و هذا لیس بجائز فإن قال قائل قد یقول أ ب ت ث ثمانیة و عشرون حرفا و إنما ذکرت أربعة فمن أین جاز ذلک قیل قد صار اسم هذه الحروف کلها أ ب ت ث کما أنک تقول الحمد سبع آیات فالحمد اسم لجملة السورة و لیس اسم الکتاب الم و لا اسم القرآن طسم و هذا فرق بین قال و الذی اخترناه فی تفسیر المص قول ابن عباس أن المص أنا الله أعلم و أفصل فیکون یرتفع بعض هذه الحروف ببعض و الجملة لا موضع لها و قوله «فَلا یَکُنْ فِی صَدْرِکَ حَرَجٌ» دخول الفاء فیه یحتمل وجهین (أحدهما) أن تکون عاطفة جملة علی جملة و تقدیره هذا کتاب أنزلناه إلیک فلا یکن بعد إنزاله فی صدرک حرج و الآخر أن یکون جوابا و تقدیره إذا کان أنزل إلیک الکتاب لتنذر به فلا یکن فی صدرک حرج منه فیکون محمولا علی معنی إذا، و ذکری قال الزجاج یصلح أن یکون فی موضع نصب و رفع و خفض فالنصب علی قوله «أُنْزِلَ إِلَیْکَ» لتنذر به و لتذکر به ذکری لأن فی الإنذار معنی التذکیر و هذا کما یقال جئتک للإحسان و شوقا إلیک فیکون مفعولا له و أما الرفع فعلی تقدیر و هو ذکری و أما الخفض فعلی معنی لتنذر فإن معنی لتنذر لأن تنذر فیکون تقدیره للإنذار و للذکری قال علی بن عیسی و هذا الوجه ضعیف لأنه لا یجوز أن یحمل الجر علی التأویل کما لا یجوز مررت به و زید.

المعنی

«المص» مضی تفسیره و ما قیل فیه «کِتابٌ أُنْزِلَ إِلَیْکَ» أی هذا الذی أوحیته إلیک کتاب أنزل إلیک أی أنزله الملائکة إلیک بأمر الله تعالی «فَلا یَکُنْ فِی صَدْرِکَ حَرَجٌ مِنْهُ» ذکر فی معناه أقوال (أحدها) ما ذکره الحسن أن معنی الحرج الضیق فمعناه و لا یضیقن صدرک لتشعب الفکر خوفا من أن لا تقوم بتبلیغ ما أنزل إلیک حق القیام فلیس علیک أکثر من الإنذار (و ثانیها) أن معنی الحرج الشک عن ابن عباس و مجاهد و قتادة و السدی فمعناه فلا یکن فی صدرک شک فیما یلزمک من القیام بحقه فإنما أنزل إلیک لتنذر به (و ثالثها) إن معناه فلا یضیقن صدرک من قومک أن یکذبوک و یجبهوک بالسوء فیما أنزل إلیک کما قال سبحانه فَلَعَلَّکَ باخِعٌ نَفْسَکَ عَلی آثارِهِمْ إِنْ لَمْ یُؤْمِنُوا بِهذَا الْحَدِیثِ أَسَفاً عن الفراء و

قد روی فی الخبر أن الله تعالی لما نزل القرآن إلی رسول الله ص قال إنی أخشی أن

ص: 193

یکذبنی الناس و یثلغوا رأسی فیترکوه کالخبزة فأزال الله الخوف عنه بهذه الآیة

و قوله «لِتُنْذِرَ بِهِ» أی بالقرآن قال الفراء و الزجاج و أکثر العلماء أنه علی التقدیم و التأخیر و تقدیره کتاب أنزل إلیک لتنذر به «وَ ذِکْری لِلْمُؤْمِنِینَ» فلا یکن فی صدرک حرج منه و قال آخرون هو متصل بقوله «فَلا یَکُنْ فِی صَدْرِکَ حَرَجٌ مِنْهُ لِتُنْذِرَ بِهِ» أی کن علی انشراح صدر بالإنذار و معناه التخوف بوعده و وعیده و أمثاله و أمره و نهیه و لیذکروا بما فیه و إنما خص المؤمنین لأنهم المنتفعون به ثم خاطب الله سبحانه المکلفین فقال «اتَّبِعُوا ما أُنْزِلَ إِلَیْکُمْ مِنْ رَبِّکُمْ» و یحتمل أن یکون المراد قل لهم یا محمد اتبعوا ما أنزل إلیکم من ربکم لأنه قال قبل لتنذر به و الاتباع تصرف الثانی بتصرف الأول و تدبره بتدبیره فالأول إمام و الثانی مؤتم و وجوب الاتباع فیما أنزل الله تعالی یدخل فیه الواجب و الندب و المباح لأنه یجب أن یعتقد فی کل منها ما أمر الله سبحانه به کما یجب أن یعتقد فی الحرام وجوب اجتنابه «وَ لا تَتَّبِعُوا مِنْ دُونِهِ أَوْلِیاءَ» أی و لا تتخذوا غیره أولیاء تطیعونهم فی معصیة الله لأن من لا یتبع القرآن صار متبعا لغیر الله من الشیطان و الأوثان فأمر سبحانه باتباع القرآن و نهی عن اتباع الشیطان لیعلموا أن اتباع القرآن اتباع له سبحانه «قَلِیلًا ما تَذَکَّرُونَ» أی قلیلا یا معشر المشرکین تذکرکم و اتعاظکم و هذا استبطاء فی التذکر و خرج مخرج الخبر و المراد به الأمر فمعناه تذکروا کثیرا ما یلزمکم من أمر دینکم و ما أوجبه الله علیکم و معنی التذکر أن یأخذ فی الذکر شیئا بعد شی ء مثل التفقه و التعلم.

[سورة الأعراف (7): الآیات 4 الی 5]

اشارة

وَ کَمْ مِنْ قَرْیَةٍ أَهْلَکْناها فَجاءَها بَأْسُنا بَیاتاً أَوْ هُمْ قائِلُونَ (4) فَما کانَ دَعْواهُمْ إِذْ جاءَهُمْ بَأْسُنا إِلاَّ أَنْ قالُوا إِنَّا کُنَّا ظالِمِینَ (5)

الإعراب

کم لفظة موضوعة للتکثیر و رب للتقلیل و إنما کان کذلک لأن رب حرف و کم اسم و التقلیل ضرب من النفی و کم یدخل فی الخبر بمعنی التکثیر فأما فی الاستفهام فلا لأن الاستفهام موکول إلی بیان المجیب و إنما دخلها التکثیر لأن استبهام العدد عن أن یظهر أو یضبط إنما یکون لکثرته فی غالب الأمر و کم مبهمة قال الفرزدق:

ص: 194

کم عمة لک یا جریر و خالة فدعاء قد حلبت علی عشاری

فدل بکم علی کثرة العمات و الخالات و موضع کم فی الآیة رفع بالابتداء و خبرها أهلکناها و لو جعلتها فی موضع نصب جاز کما تقول فی قوله سبحانه «إِنَّا کُلَّ شَیْ ءٍ خَلَقْناهُ بِقَدَرٍ» و الأول أجود و قیل فی دخول الفاء فی قوله «فَجاءَها بَأْسُنا بَیاتاً» مع أن الفاء للتعقیب أقوال (أحدها) أهلکناها فی حکمنا فجاءها بأسنا (و الثانی) أهلکناها بإرسال ملائکة العذاب إلیها فجاءها بأسنا (و الثالث) أنه مثل زرتنی فأکرمتنی فإن نفس الإکرام هی الزیارة قال علی بن عیسی و لیس هذا مثل ذلک لأن هذا إنما جاز لأنه قصد الزیارة ثم الإکرام بها (و الرابع) أهلکناها فصح أنه جاءها بأسنا و قال الفراء إن الفاء هاهنا بمعنی الواو و رد علیه علی بن عیسی بأنه نقل حرف عن معناه بغیر دلیل و ذلک لا یجوز و قوله «أَوْ هُمْ قائِلُونَ» قال الفراء واو الحال مقدرة فیه و تقدیره أو و هم قائلون و إنما حذفت استخفافا قال الزجاج و هذا لا یحتاج إلی ضمیر الواو و لو قلت جاءنی زید راجلا أو فهو فارس أو جاءنی زید هو فارس لم یحتج إلی واو لأن الذکر قد عاد إلی الأول و معنی بیاتا أی لیلا یقال بات بیاتا حسنا و بیتة حسنة و المصدر فی الأصل بات بیتا و إنما سمی البیت بیتا لأنه یصلح للمبیت فمعنی أو هم قائلون أی أو جاءهم بأسنا نهارا فی وقت القائلة فأو دخلت هاهنا علی جهة تصرف الشی ء و وقوعه و أما مرة کذا فهی فی الخبر هاهنا بمنزلة أو فی الإباحة إذا قلت جالس الحسن و ابن سیرین أی کل واحد منهما أهل أن یجالس و أو هاهنا أحسن من الواو لأن الواو یتضمن اجتماع الشیئین لو قلت ضربت القوم قیاما و قعودا لأوجبت الواو أنک ضربتهم و هم علی هاتین الحالتین و لو قلت ضربتهم قیاما أو ضربتهم قعودا و لم تکن شاکا فإنما المعنی أنک ضربتهم مرة علی هذه الحال و مرة علی هذه الحال و أقول أن الأولی أن یکون بیاتا مصدرا وضع موضع الحال فیکون بمعنی بائتین أو قائلین فیکون حالا عن الهاء و المیم فی جاءهم و موضع أن قالوا الاختیار أن یکون رفعا و أن یکون دعواهم فی موضع نصب کقوله وَ ما کانَ جَوابَ قَوْمِهِ إِلَّا أَنْ قالُوا و یجوز أن یکون فی موضع نصب و یکون الدعوی فی موضع رفع إلا أن الدعوی إذا کانت فی موضع رفع فالأکثر فی اللفظ فما کانت دعواهم کذا لأن الدعوی

ص: 195

مؤنثة و هی اسم لما تدعیه و تصلح أن تکون بمعنی الدعاء حکی سیبویه اللهم أشرکنا فی صالح دعوی المسلمین و أنشد:

(ولت و دعواها کثیر صخبه)

أی دعاؤها.

المعنی

لما تقدم الأمر منه سبحانه للمکلفین باتباع القرآن و التحذیر من مخالفته و التذکیر عقب ذلک تذکیرهم ما نزل بمن قبلهم من العذاب و تحذیرهم أن ینزل بهم ما نزل بأولئک فقال «وَ کَمْ مِنْ قَرْیَةٍ» أی من أهل قریة فحذف المضاف لدلالة الکلام علیه «أَهْلَکْناها» بعذاب الاستئصال «فَجاءَها بَأْسُنا» أی عذابنا «بَیاتاً» باللیل «أَوْ هُمْ قائِلُونَ» أی فی وقت القیلولة و هی نصف النهار و أصله الراحة و منه الإقالة فی البیع لأنه الإراحة منه بالإعفاء من عقدة و الأخذ بالشدة فی وقت الراحة أعظم فی العقوبة فلذلک خص الوقتین بالذکر «فَما کانَ دَعْواهُمْ إِذْ جاءَهُمْ بَأْسُنا» أی لم یکن دعاء هؤلاء الذین أهلکناهم عقوبة لهم علی معاصیهم و کفرهم فی الوقت الذی جاءهم شدة عذابنا «إِلَّا أَنْ قالُوا إِنَّا کُنَّا ظالِمِینَ» یعنی اعترافهم بذلک علی نفوسهم و إقرارهم به و هذا القول کان منهم عند معاینة البأس و التیقن بأنه ینزل بهم و یجوز أن یکونوا قالوه حین لابسهم طرف منه و لم یهلکوا بعد و فی هذا دلالة علی أن الاعتراف و التوبة عند معاینة البأس لا ینفع.

[سورة الأعراف (7): الآیات 6 الی 9]

اشارة

فَلَنَسْئَلَنَّ الَّذِینَ أُرْسِلَ إِلَیْهِمْ وَ لَنَسْئَلَنَّ الْمُرْسَلِینَ (6) فَلَنَقُصَّنَّ عَلَیْهِمْ بِعِلْمٍ وَ ما کُنَّا غائِبِینَ (7) وَ الْوَزْنُ یَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوازِینُهُ فَأُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (8) وَ مَنْ خَفَّتْ مَوازِینُهُ فَأُولئِکَ الَّذِینَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ بِما کانُوا بِآیاتِنا یَظْلِمُونَ (9)

اللغة

السؤال طلب الجواب بأدائه فی الکلام کما أن الاستخبار طلب الخبر بأدائه فی الکلام و القصص ما یتلو بعضه بعضا و منه المقص لأن قطعه یتلو بعضه بعضا و منه القصة من الشعر و القصة من الکتاب و منه القصاص لأنه یتلو الجنایة فی الاستحقاق و منه المقاصة فی الحق لأنه یسقط ماله قصاصا بما علیه و الوزن فی اللغة هو مقابلة أحد الشیئین

ص: 196

بالآخر حتی یظهر مقداره و قد استعمل فی غیر ذلک تشبیها به فمنها وزن الشعر بالعروض و منها قولهم فلان یزن کلامه وزنا قال الأخطل:

و إذا وضعت أباک فی میزانهم رجحوا و شال أبوک فی المیزان

و الحق وضع الشی ء موضعه علی وجه تقتضیه الحکمة و قد استعمل مصدرا علی هذا المعنی و صفة کما جری ذلک فی العدل قال الله سبحانه ذلک بأن الله هو الحق فجری علی طریق الوصف و الثقل عبارة عن الاعتماد اللازم سفلا و نقیضه الخفة و هی الاعتماد اللازم علوا.

الإعراب

الفاء فی قوله «فَلَنَسْئَلَنَّ» عاطفة جملة علی جملة و إنما دخلت الفاء و هی موجبة للتعقیب مع تراخی ما بین الأول و الثانی و ذلک یلیق بثم لتقریب ما بینهما کما قال سبحانه اقْتَرَبَتِ السَّاعَةُ و قال وَ ما أَمْرُ السَّاعَةِ إِلَّا کَلَمْحِ الْبَصَرِ أَوْ هُوَ أَقْرَبُ و قال أَ وَ لَمْ یَرَ الْإِنْسانُ أَنَّا خَلَقْناهُ مِنْ نُطْفَةٍ فَإِذا هُوَ خَصِیمٌ مُبِینٌ و إذا طرف المفاجاة و بینهما بعد" یومئذ" یجوز فیه الإعراب و البناء لأن إضافته إلی مبنی إضافة غیر محضة تقربه من الأسماء المرکبة و إضافته إلی الجملة تقربه من الإضافة الحقیقیة و نون إذ لأنه قد قطع عن الإضافة إذ من شأن التنوین أن یعاقب الإضافة.

المعنی

و لما أنذرهم سبحانه بالعذاب فی الدنیا عقبه بالإنذار بعذاب الآخرة فقال «فَلَنَسْئَلَنَّ الَّذِینَ أُرْسِلَ إِلَیْهِمْ وَ لَنَسْئَلَنَّ الْمُرْسَلِینَ» أقسم الله سبحانه أنه یسأل المکلفین الذین أرسل إلیهم رسله و أقسم أیضا أنه یسأل المرسلین الذین بعثهم فیسأل هؤلاء عن الإبلاغ و یسأل أولئک عن الامتثال و هو تعالی و إن کان عالما بما کان منهم فإنما أخرج الکلام مخرج التهدید و الزجر لیتأهب العباد بحسن الاستعداد لذلک السؤال و قیل أنه یسأل الأمم عن الإجابة و یسأل الرسل ما ذا عملت أممهم فیما جاءوا به و قیل إن الأمم یسألون سؤال توبیخ و الأنبیاء یسألون سؤال شهادة علی الحق عن الحسن و أما فائدة السؤال فأشیاء منها أن یعلم الخلائق أنه سبحانه أرسل الرسل و أزاح العلة و أنه لا یظلم أحدا و منها أن یعلموا أن الکفار استحقوا العذاب بأفعالهم و منها أن یزداد سرور أهل الإیمان بالثناء الجمیل علیهم و یزداد غم

ص: 197

الکفار بما یظهر من أفعالهم القبیحة و منها أن ذلک لطف للمکلفین إذا أخبروا به و مما یسأل علی هذا أن یقال کیف یجمع بین قوله تعالی «وَ لا یُسْئَلُ عَنْ ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ فَیَوْمَئِذٍ لا یُسْئَلُ عَنْ ذَنْبِهِ إِنْسٌ وَ لا جَانٌّ و قوله «فَلَنَسْئَلَنَّ الَّذِینَ أُرْسِلَ إِلَیْهِمْ» فَوَ رَبِّکَ لَنَسْئَلَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ و الجواب عنه من وجوه (أحدها) أنه سبحانه نفی أن یسألهم سؤال استرشاد و استعلام و إنما یسألهم سؤال تبکیت و تقریع و لذلک قال عقیبه یُعْرَفُ الْمُجْرِمُونَ بِسِیماهُمْ و سؤال الاستعلام مثل قولک أین زید و من عندک و هذا لا یجوز علی الله سبحانه و سؤال التوبیخ و التقریع کمن یقول أ لم أحسن إلیک فکفرت نعمتی و منه قوله أَ لَمْ أَعْهَدْ إِلَیْکُمْ یا بَنِی آدَمَ أَ لَمْ تَکُنْ آیاتِی تُتْلی عَلَیْکُمْ و کقول الشاعر:

(أ طربا و أنت قنسری)

أی کبیر السن و هذا توبیخ منه لنفسه أی کیف أطرب مع الکبر و الشیب و قد یکون السؤال للتقریر کقول الشاعر:

أ لستم خیر من رکب المطایا و أندی العالمین بطون راح

أی أنتم کذلک و فی ضده قوله:

" و هل یصلح العطار ما أفسد الدهر"

أی لا یصلح و أما سؤال المرسلین فلیس بتقریع و لا توبیخ لهم و لکنه توبیخ للکفار و تقریع لهم (و ثانیها) أنهم إنما یسألون یوم القیامة کما قال وَ قِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْؤُلُونَ ثم تنقطع مسألتهم عند حصولهم فی العقوبة و عند دخولهم النار فلا تنافی بین الخبرین بل هو إثبات للسؤال فی وقت و نفی له فی وقت آخر (و ثالثها) أن فی القیامة مواقف ففی بعضها یسأل و فی بعضها لا یسأل فلا تضاد بین الآیات و أما الجمع بین قوله فَلا أَنْسابَ بَیْنَهُمْ یَوْمَئِذٍ وَ لا یَتَساءَلُونَ و قوله «وَ أَقْبَلَ بَعْضُهُمْ عَلی بَعْضٍ یَتَساءَلُونَ» فهو أن الأول معناه لا یسأل بعضهم بعضا سؤال استخبار عن الحال التی جهلها بعضهم لتشاغلهم عن ذلک و لکل امرئ منهم یومئذ شأن یغنیه و الثانی معناه یسأل بعضهم بعضا سؤال تلاوم و توبیخ کما قال فی موضع آخر یَتَلاوَمُونَ و کقوله «أَ نَحْنُ صَدَدْناکُمْ عَنِ الْهُدی» الآیة و مثل ذلک کثیر فی القرآن ثم بین سبحانه ما ذکرناه من أنه لا یسألهم سؤال استعلام بقوله «فَلَنَقُصَّنَّ عَلَیْهِمْ» أی لنخبرنهم بجمیع أفعالهم لیعلموا أن أعمالهم کانت محفوظة و لیعلم کل منهم جزاء عمله و أنه لا ظلم علیه و لیظهر لأهل الموقف أحوالهم «بِعِلْمٍ» قیل معناه نقص علیهم أعمالهم بأنا عالمون بها و قیل معناه بمعلوم کما قال

ص: 198

و لا یحیطون بشی ء من علمه أی من معلومه و قال ابن عباس معنی قوله «فَلَنَقُصَّنَّ عَلَیْهِمْ بِعِلْمٍ» ینطق علیهم کتاب أعمالهم کقوله تعالی «هذا کِتابُنا یَنْطِقُ عَلَیْکُمْ بِالْحَقِّ» «وَ ما کُنَّا غائِبِینَ» عن علم ذلک و قیل عن الرسل فیما بلغوا و عن الأمم فیما أجابوا و ذکر ذلک مؤکدا لعلمه بأحوالهم و المعنی أنه لا یخفی علیه شی ء «وَ الْوَزْنُ یَوْمَئِذٍ الْحَقُّ» ذکر فیه أقوال (أحدها) أن الوزن عبارة عن العدل فی الآخرة و أن لا ظلم فیها علی أحد عن مجاهد و الضحاک و هو قول البلخی (و ثانیها) أن الله ینصب میزانا له لسان و کفتان یوم القیامة فتوزن به أعمال العباد الحسنات و السیئات عن ابن عباس و الحسن و به قال الجبائی ثم اختلفوا فی کیفیة الوزن لأن الأعمال أعراض لا یجوز علیها الإعادة و لا یکون لها وزن و لا تقوم بأنفسها فقیل توزن صحائف الأعمال عن عبد الله بن عمر و جماعة و قیل یظهر علامات للحسنات و علامات للسیئات فی الکفتین فیراها الناس عن الجبائی و قیل یظهر للحسنات صورة حسنة و للسیئات صورة سیئة عن ابن عباس و قیل توزن نفس المؤمن و الکافر عن عبید بن عمیر قال یؤتی بالرجل العظیم الجثة فلا یزن جناح بعوضة (و ثالثها) أن المراد بالوزن ظهور مقدار المؤمن فی العظم و مقدار الکافر فی الذلة کما قال سبحانه فَلا نُقِیمُ لَهُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ وَزْناً فمن أتی بالعمل الصالح الذی یثقل وزنه أی یعظم قدره فقد أفلح و من أتی بالعمل السی ء الذی لا وزن له و لا قیمة فقد خسر عن أبی مسلم و أحسن الأقوال القول الأول و بعده الثانی و إنما قلنا ذلک لأنه اشتهر من العرب قولهم کلام فلان موزون و أفعاله موزونة یریدون بذلک أنها واقعة بحسب الحاجة لا تکون ناقصة عنها و لا زائدة علیها زیادة مضرة أو داخلة فی باب العبث قال مالک ابن أسماء الفزاری:

و حدیث ألذه هو مما ینعت الناعتون یوزن وزنا

منطق صائب و یلحن أحیانا و خیر الحدیث ما کان لحنا

أی یعرض فی الکلام و لا یصرح به و قیل أنه من اللحن الذی هو سرعة الفهم و الفطنة و علی هذا فیکون معنی الوزن أنه قام فی النفس مساویا لغیره کما یقوم الوزن فی مرآة العین کذلک و أما حسن القول الثانی فلمراعاة الخبر الوارد فیه و الجری علی ظاهره «فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوازِینُهُ» إنما جمع الموازین لأنه یجوز أن یکون لکل نوع من أنواع الطاعات یوم القیامة میزان و یجوز أن یکون کل میزان صنفا من أصناف أعماله و یؤید هذا ما

جاء فی الخبر أن الصلاة میزان فمن وفی استوفی

«فَأُولئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ» أی الفائزون بثواب الله «وَ مَنْ

ص: 199

خَفَّتْ مَوازِینُهُ فَأُولئِکَ الَّذِینَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ» بأن استحقوا عذاب الأبد «بِما کانُوا بِآیاتِنا یَظْلِمُونَ» أی بجحودهم بما جاء به محمد ص من آیاتنا و حججنا و الخسران ذهاب رأس المال و من أعظم رأس المال النفس فإذا أهلک نفسه بسوء عمله فقد خسر نفسه.

[سورة الأعراف (7): الآیات 10 الی 11]

اشارة

وَ لَقَدْ مَکَّنَّاکُمْ فِی الْأَرْضِ وَ جَعَلْنا لَکُمْ فِیها مَعایِشَ قَلِیلاً ما تَشْکُرُونَ (10) وَ لَقَدْ خَلَقْناکُمْ ثُمَّ صَوَّرْناکُمْ ثُمَّ قُلْنا لِلْمَلائِکَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاَّ إِبْلِیسَ لَمْ یَکُنْ مِنَ السَّاجِدِینَ (11)

القراءة

قرأ کل القراء «مَعایِشَ» بغیر همز و روی بعضهم عن نافع معائش ممدودا مهموزا.

الحجة

قال أبو علی معایش جمع معیشة و اعتل معیشة لأنه علی وزن یعیش و زیادته زیادة تختص الاسم دون الفعل فلم یحتج إلی الفصل بین الاسم و الفعل کما احتیج إلیه فیما کانت زیادته مشترکة نحو الهمزة فی أخاف و هو أخوف منک و موافقة الاسم لبناء الفعل توجب فی الاسم الاعتلال أ لا تری أنهم أعلوا بابا و نابا و یوم راح لما کان علی وزن الفعل و صححوا نحو حول و غیبة و لومة لما لم تکن علی مثال الفعل فمعیشة موافقة للفعل فی البناء أ لا تری أنه مثل یعیش فی الزنة و تکسیرها یزیل مشابهته فی البناء فقد علمت بذلک زوال المعنی الموجب للإعلال فی الواحد فی الجمع فلزم التصحیح فی التکسیر لزوال المشابهة فی اللفظ و لأن التکسیر معنی لا یکون فی الفعل إنما یختص به الاسم و إذا کانوا قد صححوا نحو الجولان و الهیمان مع قیام بناء الفعل فیه لما لحقه من الزیادة التی یختص بها الاسم فتصحیح قولهم معایش الذی قد زال مشابهة الفعل عنه فی اللفظ و المعنی لا إشکال فیه و فی وجوب العدل عن إعلاله و من أعل فهمز فمجازة علی وجه اللفظ و هو أن معیشة علی وزن مصیبة فتوهمها فعیلة فهمزها کما همز مصائب و مثل ذلک مما یحمل علی الغلط قولهم فی جمع مسیل أمسلة فتوهموه فعیلة و إنما هو مفعلة و ذکر المحققون أن الهمزة فی هذه الیاء إنما تکون إذا کانت زائدة نحو صحیفة و صحائف و إنما یهمز الیاء الزائدة لأنه لا حظ لها فی الحرکة و قد قربت من آخر الکلمة و لزمتها الحرکة فأوجبوا فیها الهمزة و إذا جمعت مقاما قلت

ص: 200

مقاوم و أنشدوا:

و إنی لقوام مقاوم لم یکن جریر و لا مولی جریر یقومها.

اللغة

التمکین إعطاء ما یصح به الفعل مع رفع المنع لأن الفعل کما یحتاج إلی القدرة فقد یحتاج إلی آلة و إلی دلالة و إلی سبب و یحتاج إلی ارتفاع المنع فالتمکین عبارة عن جمیع ذلک و الجعل إیجاد ما به یکون الشی ء علی خلاف ما کان علیه مثل أن تقول جعلت الساکن متحرکا لأنک فعلت فیه الحرکة و نظیره التصییر و جعل الشی ء أعم من حدوثه لأنه قد یکون بحدوث غیره مما یتغیر به و المعیشة ما یکون وصلة إلی ما فیه الحیاة من جهة المطعم و المشرب و الملبس، و الخلق إحداث الشی ء علی تقدیر تقتضیه الحکمة و التصویر جعل الشی ء علی صورة من الصور و الصورة بنیة مقومة علی هیئة ظاهرة و السجود أصله الانخفاض و حقیقته وضع الجبهة علی الأرض.

الإعراب

«قَلِیلًا» نصب بتشکرون و تقدیره تشکرون قلیلا و ما زائدة و یجوز أن یکون ما مع ما بعدها بمنزلة المصدر فیکون تقدیره قلیلا شکرکم.

المعنی

ثم ذکر سبحانه نعمه علی البشر بالتمکین فی الأرض و ما خلق فیها من الأرزاق مضافة إلی نعمة السابغة علیهم بإنزال الکتب و إرسال الرسل فقال «وَ لَقَدْ مَکَّنَّاکُمْ فِی الْأَرْضِ» أی مکناکم من التصرف فیها و ملکناکموها و جعلناها لکم قرارا «وَ جَعَلْنا لَکُمْ فِیها مَعایِشَ» أی ما تعیشون به من أنواع الرزق و وجوه النعم و المنافع و قیل یرید المکاسب و الإقدار علیها بالعلم و القدرة و الآلات «قَلِیلًا ما تَشْکُرُونَ» أی ثم أنتم مع هذه النعم التی أنعمناها علیکم لتشکروا قد قل شکرکم ثم ذکر سبحانه نعمته فی ابتداء الخلق فقال «وَ لَقَدْ خَلَقْناکُمْ ثُمَّ صَوَّرْناکُمْ» قال الأخفش ثم هاهنا فی معنی الواو و قال الزجاج و هذا خطأ لا یجیزه الخلیل و سیبویه و جمیع من یوثق بعلمه إنما ثم للشی ء الذی یکون بعد المذکور قبله لا غیر و إنما المعنی فی هذا الخطاب ذکر ابتداء الخلق أولا فالمراد أنا بدأنا خلق آدم ثم صورناه فابتداء خلق آدم (علیه السلام) من التراب ثم وقعت الصورة بعد ذلک فهذا معنی «خَلَقْناکُمْ ثُمَّ صَوَّرْناکُمْ ثُمَّ قُلْنا لِلْمَلائِکَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ» بعد الفراغ من خلق آدم فثم إنما هو لما بعد و هذا مروی عن الحسن و من کلام العرب فعلنا بکم کذا و کذا و هم یعنون أسلافهم و فی التنزیل «وَ إِذْ أَخَذْنا مِیثاقَکُمْ وَ رَفَعْنا فَوْقَکُمُ الطُّورَ» أی میثاق أسلافکم و قد قیل فی ذلک

ص: 201

أقوال أخر منها أن معناه خلقنا آدم ثم صورناکم فی ظهره ثم قلنا للملائکة اسجدوا لآدم عن ابن عباس و مجاهد و الربیع و قتادة و السدی و منها أن الترتیب وقع فی الإخبار فکأنه قال خلقناکم ثم صورناکم ثم أنا نخبرکم إنا قلنا للملائکة اسجدوا لآدم کما یقول القائل أنا راجل ثم أنا مسرع و هذا قول جماعة من النحویین منهم علی بن عیسی و القاضی أبو سعید السیرافی و غیرهما و علی هذا فقد قیل إن المعنی خلقناکم فی أصلاب الرجال ثم صورناکم فی أرحام النساء عن عکرمة و قیل خلقناکم فی الرحم ثم صورناکم بشق السمع و البصر و سائر الأعضاء عن یمان و قول الشاعر:

سألت ربیعة من خیرها أبا ثم أما فقالت لیه

فمعناه لنجیب أولا عن الأب ثم الأم و قوله «فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِیسَ لَمْ یَکُنْ مِنَ السَّاجِدِینَ» قد مضی الکلام فیه فی سورة البقرة.

[سورة الأعراف (7): الآیات 12 الی 13]

اشارة

قالَ ما مَنَعَکَ أَلاَّ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُکَ قالَ أَنَا خَیْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِی مِنْ نارٍ وَ خَلَقْتَهُ مِنْ طِینٍ (12) قالَ فَاهْبِطْ مِنْها فَما یَکُونُ لَکَ أَنْ تَتَکَبَّرَ فِیها فَاخْرُجْ إِنَّکَ مِنَ الصَّاغِرِینَ (13)

اللغة

الصاغر الذلیل بصغر القدر یقال صغر یصغر صغرا و صغارا فهو صاغر إذا رضی بالضیم و من الصغر ضد الکبر صغر یصغر قال ابن السکیت یقال فلان صغرة ولد أبیه أی أصغرهم.

الإعراب

ما فی قوله «ما مَنَعَکَ» مرفوع الموضع و المعنی أی شی ء منعک و لا ملغی فی قوله «أَلَّا تَسْجُدَ» المعنی ما منعک أن تسجد و مثله قوله سبحانه «لِئَلَّا یَعْلَمَ» و معناه لأن یعلم و قال الشاعر:

أبی جودة لا البخل و استعجلت به نعم من فتی لا یمنع الجود قاتله

قالوا معناه أبی جودة البخل و قال أبو عمرو بن العلاء الروایة أبی جودة لا البخل بالجر

ص: 202

و المعنی أبی جودة لا التی تبخل الإنسان قال الزجاج و روی فیه وجها آخر حسنا و هو أن یکون لا غیر لغو و یکون البخل منصوبا بدلا من لا و المعنی أبی جودة لا التی هی البخل فکأنه قال أبی جودة البخل و قد قیل إنما دخل لا فی قوله «أَلَّا تَسْجُدَ» لأن معناه ما دعاک إلی أن لا تسجد أو ما أحوجک إلی أن لا تسجد.

المعنی

ثم حکی سبحانه خطابه لإبلیس حین امتنع من السجود لآدم بقوله «قالَ» أی قال الله تعالی «ما مَنَعَکَ أَلَّا تَسْجُدَ» أی ما دعاک إلی أن لا تسجد و ما اضطرک إلیه أو ما منعک أن تسجد «إِذْ أَمَرْتُکَ» بالسجود لآدم «قالَ» إبلیس «أَنَا خَیْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِی مِنْ نارٍ وَ خَلَقْتَهُ مِنْ طِینٍ» و هذا الجواب غیر مطابق لأنه کان یجب أن یقول منعنی کذا لأن قوله «أَنَا خَیْرٌ مِنْهُ» جواب لمن یقول أیکما خیر و لکن فیه معنی الجواب و یجری ذلک مجری أن یقول القائل لغیره کیف کنت فیقول أنا صالح و کان یجب أن یقول کنت صالحا لکنه جاز ذلک لأنه أفاد أنه صالح فی الحال مع أنه کان صالحا فیما مضی قال ابن عباس أول من قاس إبلیس فأخطأ القیاس فمن قاس الدین بشی ء من رأیه قرنه الله بإبلیس و قال ابن سیرین أول من قاس إبلیس و ما عبدت الشمس و القمر إلا بالمقاییس و وجه دخول الشبهة علی إبلیس أنه ظن أن النار إذا کانت أشرف من الطین لم یجز أن یسجد الأشرف للأدون و هذا خطأ لأن ذلک تابع لما یعلم الله سبحانه من مصالح العباد و قد قیل أیضا أن الطین خیر من النار لأنه أکثر منافع للخلق من حیث أن الأرض مستقر الخلق و فیها معایشهم و منها یخرج أنواع أرزاقهم و الخیریة إنما یراد بها کثرة المنافع دون کثرة الثواب لأن الثواب لا یکون إلا للمکلف المأمور دون الجماد «قالَ» أی قال الله سبحانه لإبلیس «فَاهْبِطْ» أی أنزل و انحدر «مِنْها» أی من السماء عن الحسن و قیل من الجنة و قیل معناه أنزل عما أنت علیه من الدرجة الرفیعة و المنزلة الشریفة التی هی درجة متبعی أمر الله سبحانه و حافظی حدوده إلی الدرجة الدنیة التی هی درجة العاصین المضیعین أمر الله «فَما یَکُونُ لَکَ أَنْ تَتَکَبَّرَ» عن أمر الله «فِیها» أی فی الجنة أو فی السماء فإنها لیست بموضع المتکبرین و إنما موضعهم النار کما قال «أَ لَیْسَ فِی جَهَنَّمَ مَثْویً لِلْمُتَکَبِّرِینَ» «فَاخْرُجْ» من المکان الذی أنت فیه أو المنزلة التی أنت علیها «إِنَّکَ مِنَ الصَّاغِرِینَ» أی من الأذلاء بالمعصیة فی الدنیا لأن العاصی ذلیل عند من عصاه أو بالعذاب فی الآخرة لأن المعذب ذلیل و هذا الکلام إنما صدر من الله سبحانه علی لسان بعض الملائکة عن الجبائی و قیل إن إبلیس رأی معجزة تدله علی أن ذلک کلام الله و قوله

ص: 203

سبحانه «فَما یَکُونُ لَکَ أَنْ تَتَکَبَّرَ فِیها» لا یدل علی أنه یجوز التکبر فی غیر الجنة فإن التکبر لا یجوز علی حال لأنه إظهار کبر النفس علی جمیع الأشیاء و هذا فی صفة العباد ذم و فی صفة الله سبحانه مدح إلا أن إبلیس تکبر علی الله سبحانه فی الجنة فأخرج منها قسرا و من تکبر خارج الجنة منع من ذلک بالأمر و النهی.

[سورة الأعراف (7): الآیات 14 الی 17]

اشارة

قالَ أَنْظِرْنِی إِلی یَوْمِ یُبْعَثُونَ (14) قالَ إِنَّکَ مِنَ الْمُنْظَرِینَ (15) قالَ فَبِما أَغْوَیْتَنِی لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِراطَکَ الْمُسْتَقِیمَ (16) ثُمَّ لَآتِیَنَّهُمْ مِنْ بَیْنِ أَیْدِیهِمْ وَ مِنْ خَلْفِهِمْ وَ عَنْ أَیْمانِهِمْ وَ عَنْ شَمائِلِهِمْ وَ لا تَجِدُ أَکْثَرَهُمْ شاکِرِینَ (17)

اللغة

الإنظار و الإمهال و التأخیر و التأجیل نظائر و بینها فروق و ضد الإمهال الإعجال و البعث الإطلاق فی الأمر و الانبعاث الانطلاق و البعث و الحشر و النشر و الجمع نظائر.

الإعراب

«لَأَقْعُدَنَّ» جواب للقسم و القسم محذوف لأن غرضه بالکلام التأکید و هو ضد قوله «ص وَ الْقُرْآنِ ذِی الذِّکْرِ» فإنه حذف الجواب هناک و بقی القسم لأن الغرض تعظیم المقسم به و نصب «صِراطَکَ» علی الحذف دون الظرف و تقدیره علی صراطک کما قیل ضرب زید الظهر و البطن أی علی الظهر و البطن قال الشاعر:

لدن بهز الکف یعسل متنه فیه کما عسل الطریق الثعلب

و قال آخر:

کأنی إذا أسعی لأظفر طائرا مع النجم فی جو السماء یصوب

أی لأظفر علی طائر.

ص: 204

المعنی

«قالَ» یعنی إبلیس «أَنْظِرْنِی» أی أمهلنی و أخرنی فی الأجل و لا تمتنی «إِلی یَوْمِ یُبْعَثُونَ» أی یبعث الخلق من قبورهم للجزاء و قیل معناه أنظرنی فی الجزاء إلی یوم القیامة فکأنه خاف أن یعاجله الله سبحانه بالعقوبة یدل علیه قوله «إِلی یَوْمِ یُبْعَثُونَ» و لم یقل إلی یوم یموتون و معلوم أن الله تعالی لا یبقی أحدا حیا إلی یوم القیامة قال الکلبی أراد الخبیث أن لا یذوق الموت فی النفخة الأولی مع من یموت فأجیب بالإنظار إلی یوم الوقت المعلوم و هی النفخة الأولی لیذوق الموت بین النفختین و هو أربعون سنة و أما الوجه فی مسألة إبلیس الإنظار مع علمه بأنه مطرود ملعون فعلمه بأنه سبحانه یظاهر إلی عباده بالنعم و یعمهم بالفضل و الکرم فلم یصرفه ارتکابه المعصیة عن المسألة و الطمع فی الإجابة «قالَ» أی قال الله سبحانه لإبلیس «إِنَّکَ مِنَ الْمُنْظَرِینَ» أی من المؤخرین «قالَ» إبلیس لما لعنه الله و طرده ثم سأله الإنظار فأجابه الله تعالی إلی شی ء منه «فَبِما أَغْوَیْتَنِی» أی فبالذی أغویتنی قیل فی معناه أقوال (أحدها) أن معناه بما خیبتنی من رحمتک و جنتک کما قال الشاعر:

فمن یلق خیرا یحمد الناس أمره و من یغو لا یعدم علی الغی لائما

أی من یخب (و ثانیها) أن المراد امتحنتنی بالسجود لآدم فغویت عنده فلذلک قال أغویتنی کما قال «فَزادَتْهُمْ رِجْساً إِلَی رِجْسِهِمْ» (و ثالثها) أن معناه حکمت بغوایتی کما یقال أضللتنی أی حکمت بضلالتی عن ابن عباس و ابن زید (و رابعها) أن معناه أهلکتنی بلعنک إیای کما قال الشاعر:

معطفة الأثناء لیس فصیلها برازئها درا و لا میت غوی

أی و لا میت هلاکا بالقعود عن شرب اللبن و منه قوله «فَسَوْفَ یَلْقَوْنَ غَیًّا» أی هلاکا و قالوا غوی الفصیل إذا فقد اللبن فمات و المصدر غوی مقصور (و خامسها) أن یکون الکلام علی ظاهره من الغوایة و لا یبعد أن یکون إبلیس قد اعتقد أن الله تعالی یغوی الخلق بأن یضلهم و یکون ذلک من جملة ما کان اعتقده من الشر «لَأَقْعُدَنَّ» أی لأجلسن «لَهُمْ» أی

ص: 205

لأولاد آدم «صِراطَکَ الْمُسْتَقِیمَ» أی علی طریقک المستوی و هو طریق الحق لأصدنهم عنه بالإغواء حتی أصرفهم إلی طریق الباطل کیدا لهم و عداوة و قول من قال إنه لو کان ما یفعل به الإیمان هو بعینه ما یفعل به الکفر لکان قوله «فَبِما أَغْوَیْتَنِی» مساویا لقوله فیما أصلحتنی یفسد بأن صفة الآلة إذا وقع بها الکفر صفتها إذا وقع بها الإیمان و إن کانت الآلة واحدة کما أن السیف واحد و یصلح لأن یستعمل فی قتل المؤمن کما یصلح أن یستعمل فی قتل الکافر و لا یجب من ذلک أن تکون الصفتان واحدة من أجل أنه واحد فلا یمتنع أن یکون متی استعملت آلة الإیمان فی الضلال و الکفر تسمی إغواء و إن استعمل فی الإیمان سمیت هدایة و إن کان ما یصح به الإیمان هو بعینه ما یصح به الکفر و الضلال «ثُمَّ لَآتِیَنَّهُمْ مِنْ بَیْنِ أَیْدِیهِمْ وَ مِنْ خَلْفِهِمْ وَ عَنْ أَیْمانِهِمْ وَ عَنْ شَمائِلِهِمْ» قیل فی ذلک أقوال (أحدها) أن المعنی من قبل دنیاهم و آخرتهم و من جهة حسناتهم و سیئاتهم عن ابن عباس و قتادة و السدی و ابن جریج و تلخیصه إنی أزین لهم الدنیا و أخوفهم بالفقر و أقول لهم لا جنة و لا نار و لا بعث و لا حساب و أثبطهم عن الحسنات و أشغلهم عنها و أحبب إلیهم السیئات و أحثهم علیها قال ابن عباس و إنما لم یقل و من فوقهم لأن فوقهم جهة نزول الرحمة من السماء فلا سبیل له إلی ذلک و لم یقل من تحت أرجلهم لأن الإتیان منه موحش (و ثانیها) أن معنی «مِنْ بَیْنِ أَیْدِیهِمْ» و «عَنْ أَیْمانِهِمْ» من حیث یبصرون و «مِنْ خَلْفِهِمْ» و «عَنْ شَمائِلِهِمْ» من حیث لا یبصرون عن مجاهد (و ثالثها)

ما روی عن أبی جعفر (علیه السلام) قال «ثُمَّ لَآتِیَنَّهُمْ مِنْ بَیْنِ أَیْدِیهِمْ» معناه أهون علیهم أمر الآخرة «وَ مِنْ خَلْفِهِمْ» آمرهم بجمع الأموال و البخل بها عن الحقوق لتبقی لورثتهم «وَ عَنْ أَیْمانِهِمْ» أفسد علیهم أمر دینهم بتزیین الضلالة و تحسین الشبهة «وَ عَنْ شَمائِلِهِمْ» بتحبیب اللذات إلیهم و تغلیب الشهوات علی قلوبهم

و إنما دخلت من فی القدام و الخلف و عن فی الیمین و الشمال لأن فی القدام و الخلف معنی طلب النهایة و فی الیمین و الشمال الانحراف عن الجهة «وَ لا تَجِدُ أَکْثَرَهُمْ شاکِرِینَ» هذا إخبار من إبلیس إن الله تعالی لا یجد أکثر خلقه شاکرین و قیل إنه یمکن أن یکون قد قال ذلک من أحد وجهین إما من جهة الملائکة بإخبار الله تعالی إیاهم و إما عن ظن منه کما قال سبحانه «وَ لَقَدْ صَدَّقَ عَلَیْهِمْ إِبْلِیسُ ظَنَّهُ» فإنه لما استنزل آدم ظن أن ذریته أیضا سیجیبونه لکونهم أضعف منه و القول الأول اختیار الجبائی و الثانی عن الحسن و أبی مسلم.

ص: 206

[سورة الأعراف (7): الآیات 18 الی 21]

اشارة

قالَ اخْرُجْ مِنْها مَذْؤُماً مَدْحُوراً لَمَنْ تَبِعَکَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْکُمْ أَجْمَعِینَ (18) وَ یا آدَمُ اسْکُنْ أَنْتَ وَ زَوْجُکَ الْجَنَّةَ فَکُلا مِنْ حَیْثُ شِئْتُما وَ لا تَقْرَبا هذِهِ الشَّجَرَةَ فَتَکُونا مِنَ الظَّالِمِینَ (19) فَوَسْوَسَ لَهُمَا الشَّیْطانُ لِیُبْدِیَ لَهُما ما وُورِیَ عَنْهُما مِنْ سَوْآتِهِما وَ قالَ ما نَهاکُما رَبُّکُما عَنْ هذِهِ الشَّجَرَةِ إِلاَّ أَنْ تَکُونا مَلَکَیْنِ أَوْ تَکُونا مِنَ الْخالِدِینَ (20) وَ قاسَمَهُما إِنِّی لَکُما لَمِنَ النَّاصِحِینَ (21)

القراءة

فی الشواذ قراءة الزهری مذوما علی تخفیف الهمزة و قرأ أبو جعفر و شیبة سوأتهما بتشدید الواو و هو قراءة الحسن و الزهری و قرأ ابن محیض عن هذی الشجرة.

الحجة

الوجه فی تخفیف السوآت أنه یحذف الهمزة و یلقی حرکتها علی الواو فیقال السوة و منهم من یقول السوة و هو أردأ اللغتین و أما هذی الشجرة فإنه الأصل فی الکلمة و إنما الهاء فی ذه بدل من الیاء فی ذی و أما الیاء اللاحقة بعد الهاء فی هذه و نحوه فزائدة لحقت بعد الهاء تشبیها لها بهاء الإضمار فی نحو مررت بهی.

اللغة

الذام و الذیم أشد العیب یقال ذامه یذامه ذاما فهو مذءوم و ذامه یذیم ذیما و ذاما فهو مذیم قال الشاعر:

صحبتک إذ عینی علیها غشاوة فلما انجلت قطعت نفسی أذیمها

و فی روایة ألومها و الدحر الدفع علی وجه الهوان و الإذلال دحره یدحره دحرا و دحورا و الوسوسة الدعاء إلی أمر بصوت خفی کالهینمة و الخشخشة قال رؤبة:

وسوس یدعو مخلصا رب الفلق سرا و قد أون تأوین العقق

ص: 207

و قال الأعشی:

تسمع للحلی وسواسا إذا انصرفت کما استعان بریج عشرق زجل

و الإبداء الإظهار و هو جعل الشی ء علی صفة ما یصح أن یدرک و ضده الإخفاء و کل شی ء أزیل عنه الساتر فقد أبدی و المواراة جعل الشی ء وراء ما یستره و مثله المساترة و ضده المکاشفة و لم یهمز و وری لأن الثانیة یده و لو لا ذلک لوجب همز الواو المضمومة و السوأة الفرج لأنه یسوء صاحبه إظهاره و أصل القسم من القسمة قال أعشی بنی ثعلبة:

رضیعی لبان ثدی أم تقاسما بأسحم داج عوض لا نتفرق

و المقاسمة لا تکون إلا بین اثنین و القسم کان من إبلیس لا من آدم فهو من باب عاقبت اللص و طارقت النعل و عافاه الله و قیل إن فی جمیع ذلک معنی المقابلة فالمعاقبة مقابلة بالجزاء و کذلک المعافاة مقابلة المرض بالسلامة و کذلک المقاسمة مقابلة فی المنازعة بالیمین و النصح نقیض الغش یقال نصحته أنصحه و هو إخلاص الفاعل ضمیره فیما یظهر من عمله.

الإعراب

«لَمَنْ تَبِعَکَ مِنْهُمْ لَأَمْلَأَنَّ» اللام الأولی لام الابتداء و الثانیة لام القسم و من للشرط و هو فی موضع رفع بالابتداء و لا یجوز أن یکون هنا بمعنی الذی لأنها لا تقلب الماضی إلی الاستقبال و حذف الجزاء فی قوله «لَمَنْ تَبِعَکَ» لأن جواب القسم أولی بالذکر من حیث أنه فی صدر الکلام و لو کان القسم فی حشو الکلام لکان الجزاء أحق بالذکر من جواب القسم کقولک إن تأتنی و الله أکرمک و یجوز أن تقول و الله لمن جاءک أضربه بمعنی لا أضربه و لم یجز بمعنی لأضربنه کما یجوز و الله أضرب زیدا لا أضرب و لا یجوز بمعنی لأضربن لأن الإیجاب لا بد فیه من نون التأکید مع اللام و إنما قال منکم علی التغلیب للخطاب علی الغیبة و المعنی لأملأن جهنم منک و ممن تبعک منهم کما قاله فی موضع آخر و قوله «إِلَّا أَنْ تَکُونا» تقدیره إلا کراهة أن تکونا ملکین فحذف المضاف فهو فی موضع نصب بأنه مفعول له و قیل إن تقدیره لأن لا تکونا ملکین فحذف لا و الأول الصحیح و قوله «إِنِّی لَکُما لَمِنَ النَّاصِحِینَ»

ص: 208

تقدیره إنی لکما ناصح ثم فسر ذلک بقوله «لَمِنَ النَّاصِحِینَ» و لا یکون قوله «لَکُما» متعلقا بالناصحین لأن ما فی الصلة لا یجوز أن یتقدم علی الموصول و مثله قوله وَ أَنَا عَلی ذلِکُمْ مِنَ الشَّاهِدِینَ تقدیره و أنا علی ذلکم شاهد و بینه بقوله مِنَ الشَّاهِدِینَ.

المعنی

ثم بین سبحانه ما فعله بإبلیس من الإهانة و الإذلال و ما أتاه آدم من الإکرام و الإجلال بقوله «قالَ اخْرُجْ مِنْها» أی من الجنة أو من السماء أو من المنزلة الرفیعة «مَذْؤُماً» أی مذموما عن ابن زید و قیل معیبا عن المبرد و قیل مهانا لعینا عن ابن عباس و قتادة «مَدْحُوراً» أی مطرودا عن مجاهد و السدی «لَمَنْ تَبِعَکَ مِنْهُمْ» أی من بنی آدم معناه من أطاعک و اقتدی بک من بنی آدم «لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْکُمْ» أی منک و من ذریتک و کفار بنی آدم «أَجْمَعِینَ» و إنما جمعهم فی الخطاب لأنه لا یکون فی جهنم إلا إبلیس و حزبه من الشیاطین و کفار الإنس و ضلالهم الذین انقادوا له و ترکوا أمر الله لاتباعه «وَ یا آدَمُ اسْکُنْ أَنْتَ وَ زَوْجُکَ الْجَنَّةَ» هذا أمر بالسکنی دون السکون و إنما لم یقل و زوجتک لأن الإضافة إلیه قد أغنت عن ذکره و أبانت عن معناه فکان الحذف أحسن لما فیه من الإیجاز من غیر إخلال بالمعنی «فَکُلا مِنْ حَیْثُ شِئْتُما» أباح سبحانه لهما أن یأکلا من حیث شاءا و أین شاءا و ما شاءا «وَ لا تَقْرَبا هذِهِ الشَّجَرَةَ» بالأکل «فَتَکُونا مِنَ الظَّالِمِینَ» أی من الباخسین نفوسهم الثواب العظیم و قد مضی تفسیر هذه الآیة مشروحا فی سورة البقرة «فَوَسْوَسَ لَهُمَا» أی لآدم و حواء «الشَّیْطانُ» الفرق بین وسوس إلیه و وسوس له أن معنی وسوس إلیه أنه ألقی إلی قلبه المعنی بصوت خفی و معنی وسوس له أنه أوهمه النصیحة له فی ذلک «لِیُبْدِیَ لَهُما» أی لیظهر لهما «ما وُورِیَ» أی ستر «عَنْهُما مِنْ سَوْآتِهِما» أی عوراتهما و هذا الظاهر یوجب أن یکون إبلیس علم أن من أکل من هذه الشجرة بدت عورته و أن من بدت عورته لا یترک فی الجنة فاحتال فی إخراجهما منها بالوسوسة «وَ قالَ ما نَهاکُما رَبُّکُما عَنْ هذِهِ الشَّجَرَةِ» أی عن أکل هذه الشجرة «إِلَّا أَنْ تَکُونا مَلَکَیْنِ أَوْ تَکُونا مِنَ الْخالِدِینَ» و المعنی أنه أوهمهما أنهما إذا أکلا من هذه الشجرة تغیرت صورتهما إلی صورة الملک و أن الله تعالی قد حکم بذلک و بأن لا تبید حیاتهما إذا أکلا منها و روی عن یحیی بن أبی کثیر أنه قرأ ملکین بکسر اللام قال الزجاج قوله هَلْ أَدُلُّکَ عَلی شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَ مُلْکٍ لا یَبْلی بدل علی الملکین و أحبسه قد قرأ به و یحتمل أن یکون المراد بقوله «إِلَّا أَنْ تَکُونا مَلَکَیْنِ» أنه أوهمهما أن المنهی عن تناول الشجرة الملائکة خاصة و الخالدین دونهما فیکون کما یقول أحدنا لغیره ما نهیت

ص: 209

عن کذا إلا أن تکون فلانا و إنما یرید أن المنهی إنما هو فلان دونک و هذا المعنی أوکد فی الشبهة و اللبس علیهما ذکره المرتضی قدس الله روحه «وَ قاسَمَهُما» أی و حلف لهما بالله تعالی حتی خدعهما عن قتادة «إِنِّی لَکُما لَمِنَ النَّاصِحِینَ» أی المخلصین النصیحة فی دعائکما إلی التناول من هذه الشجرة و لذلک تأکدت الشبهة عندهما إذ ظنا أن أحدا لا یقدم علی الیمین بالله تعالی إلا صادقا فدعاهما ذلک إلی تناول الشجرة و استدل جماعة من المعتزلة بقوله «إِلَّا أَنْ تَکُونا مَلَکَیْنِ» علی أن الملائکة أفضل من الأنبیاء قالوا لأن إبلیس رغبهما بالتناول من الشجرة فی منزلة الملائکة حتی تناولا و لا یجوز أن یرغب عاقل فی أن یکون علی منزلة دون منزلته فیحمله ذلک علی معصیة الله و أجاب عنه المرتضی بأن قال ما أنکرتم أن تکون الآیة محمولة علی الوجه الثانی الذی ذکرناه دون أن یکون معناها أن ینقلبا إلی صفة الملائکة و إذا کانت الآیة محتملة لما ذکروه و أیضا فمما یرفع هذه الشبهة أن یقال ما أنکرتم أن یکونا رغبا فی أن ینقلبا إلی صفة الملائکة و خلقتهم لما رغبهما إبلیس فی ذلک و لا تدل هذه الرغبة علی أن الملائکة أفضل منهما فإن الثواب إنما یستحق علی الطاعات دون الصور و الهیئات و لا یمتنع أن یکونا رغبا فی صور الملائکة و هیأتها و لا یکون ذلک رغبة فی الثواب و لا الفضل أ لا تری أنهما رغبا فی أن یکونا من الخالدین و لیس الخلود مما یقتضی مزیة فی الثواب و لا الفضل.

ص: 210

[سورة الأعراف (7): الآیات 22 الی 25]

اشارة

فَدَلاَّهُما بِغُرُورٍ فَلَمَّا ذاقَا الشَّجَرَةَ بَدَتْ لَهُما سَوْآتُهُما وَ طَفِقا یَخْصِفانِ عَلَیْهِما مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ وَ ناداهُما رَبُّهُما أَ لَمْ أَنْهَکُما عَنْ تِلْکُمَا الشَّجَرَةِ وَ أَقُلْ لَکُما إِنَّ الشَّیْطانَ لَکُما عَدُوٌّ مُبِینٌ (22) قالا رَبَّنا ظَلَمْنا أَنْفُسَنا وَ إِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنا وَ تَرْحَمْنا لَنَکُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِینَ (23) قالَ اهْبِطُوا بَعْضُکُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَ لَکُمْ فِی الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَ مَتاعٌ إِلی حِینٍ (24) قالَ فِیها تَحْیَوْنَ وَ فِیها تَمُوتُونَ وَ مِنْها تُخْرَجُونَ (25)

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر عاصم تخرجون بفتح التاء هاهنا و فی الروم و الزخرف و الجاثیة لا یُخْرَجُونَ مِنْها* بفتح الیاء و وافقهم یعقوب و سهل هاهنا و ابن ذکوان هاهنا و فی الزخرف و قرأ الباقون جمیع ذلک بضم التاء و الیاء.

الحجة

من قرأ بالفتح فحجته اتفاق الجمیع فی قوله إِذا دَعاکُمْ دَعْوَةً مِنَ الْأَرْضِ إِذا أَنْتُمْ تَخْرُجُونَ بفتح التاء و قوله إِلی رَبِّهِمْ یَنْسِلُونَ یؤیده أیضا قوله کَما بَدَأَکُمْ تَعُودُونَ و من قرأ بالضم فحجته قوله أَ یَعِدُکُمْ أَنَّکُمْ إِذا مِتُّمْ وَ کُنْتُمْ تُراباً وَ عِظاماً أَنَّکُمْ مُخْرَجُونَ و قوله کَذلِکَ نُخْرِجُ الْمَوْتی.

اللغة

دلاهما قیل أصله من تدلیة الدلو و هو أن ترسلها فی البئر و الغرور إظهار النصح مع إبطان الغش و أصل الغر طی الثواب یقال اطوه علی غره أی علی کسر طیه فالغرور بمنزلته لما فیه من إظهار حال و إخفاء حال و طفق یفعل کذا بمعنی جعل یفعل و مثله ظل یفعل و ابتدأ یفعل و أخذ یفعل و الخصف أصله الضم و الجمع و منه خصف النعل و المخصف المثقب الذی یخصف به النعل و منه

قول النبی ص لکنه خاصف النعل فی الحجرة

یعنی علیا (علیه السلام) و الإخصاف سرعة العدو لأنه یقطعه بسرعة و البعض هو أحد قسمی العدة فأحد قسمی العشرة بعضها واحد قسمی الاثنین کذلک و لا بعض للواحد لأنه لا ینقسم قال علی بن عیسی العدو هو النائی بنصرته فی وقت الحاجة إلی معونته و الولی هو الدانی بنصرته فی وقت الحاجة إلیها، و المستقر هو موضع الاستقرار و هو أیضا الاستقرار بعینه لأن المصدر یجی ء علی وزن المفعول و المتاع الانتفاع بما فیه عاجل استلذاذ و الحین الوقت قصیرا کان أو طویلا إلا أنه استعمل هنا علی طول الوقت و لیس بأصل فیه.

المعنی

«فَدَلَّاهُما بِغُرُورٍ» أی أوقعهما فی المکروه بأن غرهما بیمینه و قیل معناه دلاهما من الجنة إلی الأرض و قیل معناه خذلهما و خلاهما من قولهم تدلی من الجبل أو السطح إذ أنزل إلی جهة السفل عن أبی عبیدة أی حطهما عن درجتهما بغروره «فَلَمَّا ذاقَا الشَّجَرَةَ» أی ابتدءا بالأکل و نالا منها شیئا یسیرا و لذلک أتی بلفظة ذاقا عبارة عن أنهما تناولا شیئا قلیلا من ثمرة الشجرة علی خوف شدید لأن الذوق ابتداء الأکل و الشرب لیعرف الطعم و فی هذا دلالة علی أن ذوق الشی ء المحرم یوجب الذم فکیف استیفاؤه و قضاء الوطر منه «بَدَتْ لَهُما سَوْآتُهُما» أی ظهرت لهما عوراتهما ظهر لکل واحد منهما عورة صاحبه قال

ص: 211

الکلبی فلما أکلا منها تهافت لباسهما عنهما فأبصر کل واحد منهما سوأة صاحبه فاستحیا «وَ طَفِقا یَخْصِفانِ عَلَیْهِما مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ» أی أخذا یجعلان ورقة علی ورقة لیسترا سوآتهما عن الزجاج و قیل معناه جعلا یرقعان و یصلان علیهما من ورق الجنة و هو ورق التین حتی صار کهیئة الثوب عن قتادة و هذا إنما کان لأن المصلحة اقتضت إخراجهما من الجنة و إهباطهما إلی الأرض لا علی وجه العقوبة فإن الأنبیاء لا یستحقون العقوبة و قد مضی الکلام فیه فی سورة البقرة «وَ ناداهُما رَبُّهُما أَ لَمْ أَنْهَکُما عَنْ تِلْکُمَا الشَّجَرَةِ» أی من تلک الشجرة لکنه لما خاطب اثنین قال تلکما و الکاف حرف الخطاب «وَ أَقُلْ لَکُما إِنَّ الشَّیْطانَ لَکُما عَدُوٌّ مُبِینٌ» ظاهر المعنی «قالا» أی قال آدم و حواء لما عاتبهما الله سبحانه و وبخهما علی ارتکاب النهی عنه «رَبَّنا ظَلَمْنا أَنْفُسَنا» و معناه بخسناها الثواب بترک المندوب إلیه فالظلم هو النقص و من ذهب إلی أنهم فعلا صغیرة فإنه یحمل الظلم علی تنقیص الثواب إذا کانت الصغیرة عنده تنقص من ثواب الطاعات فأما من قال إن الصغیرة تقع مکفرة من غیر أن تنقص من ثواب فاعلها شیئا فلا یتصور هذا المعنی عنده و لا یثبت فی الآیة فائدة و لا خلاف أن حواء و آدم لم یستحقا العقاب و إنما قالا ذلک لأن من جل فی الدین قدمه کثر علی یسیر الزلل ندمه و قیل معناه ظلمنا أنفسنا بالنزول إلی الأرض و مفارقة العیش الرغد «وَ إِنْ لَمْ تَغْفِرْ لَنا» معناه و إن لم تستر علینا لأن المغفرة هی الستر علی ما تقدم بیانه «وَ تَرْحَمْنا» أی و لم تتفضل علینا بنعمتک التی یتم بها ما فوتناه نفوسنا من الثواب و بضروب فضلک «لَنَکُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِینَ» أی من جملة من خسر و لم یربح و الإنسان یصح أن یظلم نفسه بأن یدخل علیها ضررا غیر مستحق فلا یدفع عنها ضررا أعظم منه و لا یجتلب به منفعة توفی علیه و لا یصح أن یکون معاقبا لنفسه «قالَ اهْبِطُوا بَعْضُکُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَ لَکُمْ فِی الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَ مَتاعٌ إِلی حِینٍ» قد مر تفسیره فی سورة البقرة «قالَ» الله تعالی «فِیها تَحْیَوْنَ» أی فی الأرض تعیشون «وَ فِیها تَمُوتُونَ وَ مِنْها تُخْرَجُونَ» عند البعث یوم القیامة قال الجبائی فی الآیة دلالة علی أن الله سبحانه یخرج العباد یوم القیامة من هذه الأرض التی حیوا فیها بعد موتهم و أنه یفنیها بعد أن یخرج العباد منها فی یوم الحشر و إذا أراد إفناءها زجرهم عنها زجرة فیصیرون إلی أرض أخری یقال لها الساهرة و تفنی هذه کما قال فَإِذا هُمْ بِالسَّاهِرَةِ.

ص: 212

[سورة الأعراف (7): الآیات 26 الی 28]

اشارة

یا بَنِی آدَمَ قَدْ أَنْزَلْنا عَلَیْکُمْ لِباساً یُوارِی سَوْآتِکُمْ وَ رِیشاً وَ لِباسُ التَّقْوی ذلِکَ خَیْرٌ ذلِکَ مِنْ آیاتِ اللَّهِ لَعَلَّهُمْ یَذَّکَّرُونَ (26) یا بَنِی آدَمَ لا یَفْتِنَنَّکُمُ الشَّیْطانُ کَما أَخْرَجَ أَبَوَیْکُمْ مِنَ الْجَنَّةِ یَنْزِعُ عَنْهُما لِباسَهُما لِیُرِیَهُما سَوْآتِهِما إِنَّهُ یَراکُمْ هُوَ وَ قَبِیلُهُ مِنْ حَیْثُ لا تَرَوْنَهُمْ إِنَّا جَعَلْنَا الشَّیاطِینَ أَوْلِیاءَ لِلَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ (27) وَ إِذا فَعَلُوا فاحِشَةً قالُوا وَجَدْنا عَلَیْها آباءَنا وَ اللَّهُ أَمَرَنا بِها قُلْ إِنَّ اللَّهَ لا یَأْمُرُ بِالْفَحْشاءِ أَ تَقُولُونَ عَلَی اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ (28)

القراءة

قرأ أهل المدینة و ابن عامر و الکسائی و لباس بالنصب و الباقون بالرفع.

الحجة

قال أبو علی أما النصب فلأنه حمل علی أنزل أی أنزلنا علیکم لباسا و لباس التقوی و قوله «ذلِکَ» علی هذا مبتدأ و خبره «خَیْرٌ» و من رفع فقال «وَ لِباسُ التَّقْوی» قطع اللباس من الأول و استأنف به فجعله مبتدأ و ذلک صفة أو بدل أو عطف بیان و من قال إن ذلک لغو لم یکن علی قوله دلالة لأنه یجوز أن یکون علی أحد ما ذکرنا و خیر خبر اللباس و المعنی لباس التقوی خیر لصاحبه إذا أخذ به و أقرب له إلی الله تعالی مما خلق له من اللباس و الریاش الذی یتجمل به و أضیف اللباس إلی التقوی کما أضیف فی قوله فَأَذاقَهَا اللَّهُ لِباسَ الْجُوعِ إلی الجوع و الخوف.

اللغة

اللباس کل ما یصلح للبس من ثوب أو غیره من نحو الدرع و ما یغشی به البیت من نطع أو کسوة و أصله المصدر تقول لبسه یلبسه و لباسا و لبسا بکسر اللام قال الشاعر:

فلما کشفن اللبس عنه مسحنه بأطراف طفل زان غیلا موشما

ص: 213

و الغیل الساعد الریان الممتلئ و الریش و الأثاث متاع البیت من فراش أو دثار و قیل الریش ما فیه الجمال و منه ریش الطائر و قیل أنه المصدر من راشه یریشه ریشا و أنشد سیبویه:

ریشی منکم و هوای معکم و إن کانت زیارتکم لماما

قال الزجاج الریش کل ما یستر الرجل فی جسمه و معیشته یقال تریش فلان أی صار له ما یعیش به و تقول العرب أعطیته رجلا بریشه أی بکسوته و قال أبو عبیدة الریش و الریاش ما ظهر من اللباس و الفتنة الابتلاء و الامتحان یقال فتنت الذهب بالنار امتحنته و قلب فاتن أی مفتون قال الشاعر:

رخیم الکلام قطیع القیام أمسی فؤادی بها فاتنا

القبیل الجماعة من قبائل شتی فإذا کانوا من أب و أم واحد فهم قبیلة.

المعنی

لما ذکر سبحانه نعمته علی بنی آدم فی تبوئه الدار و المستقر عقبه بذکر النعمة فی الملابس و الستر فقال «یا بَنِی آدَمَ» و هو خطاب عام لجمیع أهل الأزمنة من المکلفین کما یوصی الإنسان ولده و ولد ولده بتقوی الله و یجوز خطاب المعدوم إذا کان من المعلوم أنه سیوجد و یتکامل فیه شروط التکلیف «قَدْ أَنْزَلْنا عَلَیْکُمْ لِباساً» قیل إنه أنزل ذلک مع آدم و حواء حین أمرا بالانهباط عن الجبائی و هو الظاهر و قیل معناه أنه ینبت بالمطر الذی ینزل من السماء عن الحسن و قیل لأن البرکات ینسب إلی أنها تأتی من السماء کقوله وَ أَنْزَلْنَا الْحَدِیدَ فِیهِ بَأْسٌ شَدِیدٌ عن علی بن عیسی و قیل معنی أنزلنا علیکم أعطیناکم و وهبنا لکم و کل ما أعطاه الله تعالی لعبده فقد أنزله علیه لیس أن هناک علوا و سفلا و لکنه یجری مجری التعظیم کما یقال رفعت حاجتی إلی فلان و رفعت قضیتی إلی الأمیر عن أبی مسلم و قیل معناه خلقنا لکم کما قال وَ أَنْزَلَ لَکُمْ مِنَ الْأَنْعامِ ثَمانِیَةَ أَزْواجٍ وَ أَنْزَلْنَا الْحَدِیدَ عن أبی علی الفارسی «یُوارِی سَوْآتِکُمْ» أی یستر عوراتکم «وَ رِیشاً» أی أثاثا مما تحتاجون إلیه و قیل مالا عن ابن عباس و مجاهد و السدی و قیل جمالا عن ابن زید و قیل خصبا و معاشا عن الأخفش و قیل خیرا و کل ما قاله المفسرون فإنه یدخل فیه إلا أن کلا منهم خص بعض الخیر

ص: 214

بالذکر «وَ لِباسُ التَّقْوی» هو العمل الصالح عن ابن عباس و قیل هو الحیاء الذی یکسیکم التقوی عن الحسن و قیل هو ثیاب النسک و التواضع إذا اقتصر علیه کلباس الصوف و الخشن من الثیاب عن الجبائی و قیل هو لباس الحرب و الدرع و المغفر و الآلات التی یتقی بها من العدو عن زید بن علی بن الحسین (علیه السلام) و أبی مسلم و قیل هو خشیة الله تعالی عن عروة بن الزبیر و قیل هو ستر العورة یتقی الله فیواری عورته عن ابن زید و قیل هو الإیمان عن قتادة و السدی و لا مانع من حمل ذلک علی الجمیع «ذلِکَ خَیْرٌ» أی لباس التقوی خیر من جمیع ما یلبس «ذلِکَ مِنْ آیاتِ اللَّهِ» أی ذلک الذی خلقه الله و أنزله من حجج الله التی تدل علی توحیده «لَعَلَّهُمْ یَذَّکَّرُونَ» معناه لکی یتفکروا فیها فیؤمنوا بالله و یصیروا إلی طاعته و ینتهوا عن معاصیه ثم خاطبهم سبحانه مرة أخری فقال «یا بَنِی آدَمَ لا یَفْتِنَنَّکُمُ الشَّیْطانُ» أی لا یضلنکم عن الدین و لا یصرفنکم عن الحق بأن یدعوکم إلی المعاصی التی تمیل إلیها النفوس و إنما صح أن ینهی الإنسان بصیغة النهی للشیطان لأنه أبلغ فی التحذیر من حیث یقتضی أنه یطلبنا بالمکروه و یقصدنا بالعداوة فالنهی له یدخل فیه النهی لنا عن ترک التحذیر منه «کَما أَخْرَجَ أَبَوَیْکُمْ مِنَ الْجَنَّةِ» نسب الإخراج إلیه لما کان بإغوائه و إن کان خروجهما بأمر الله تعالی و جری ذلک مجری ذمه لفرعون بأنه یذبح أبناءهم و إنما أمر بذلک و تحقیق الذم فیها راجع إلی فعل المذموم و لکنه یذکر بهذه الصفة لبیان منزلة فعله فی عظم الفاحشة «یَنْزِعُ عَنْهُما» عند وسوسته و دعائه لهما «لِباسَهُما» من ثیاب الجنة و قیل کان لباسهما الظفر عن ابن عباس أی کان شبه الظفر و علی خلقته و قیل کان لباسهما نورا عن وهب بن منبه «لِیُرِیَهُما سَوْآتِهِما» عوراتهما «إِنَّهُ» یعنی الشیطان «یَراکُمْ هُوَ وَ قَبِیلُهُ» أی نسله عن الحسن و ابن زید یدل علیه قوله «أَ فَتَتَّخِذُونَهُ وَ ذُرِّیَّتَهُ أَوْلِیاءَ مِنْ دُونِی» و قیل جنوده و أتباعه من الجن و الشیاطین «مِنْ حَیْثُ لا تَرَوْنَهُمْ» قال ابن عباس إن الله تعالی جعلهم یجرون من بنی آدم مجری الدم و صدور بنی آدم مساکن لهم کما قال الَّذِی یُوَسْوِسُ فِی صُدُورِ النَّاسِ فهم یرون بنی آدم و بنو آدم لا یرونهم قال قتادة و الله إن عدوا یراک من حیث لا تراه لشدید المئونة إلا من عصم الله و إنما قال ذلک لأنا إذا کنا لا نراهم لم نعرف قصدهم لنا بالکید و الإغواء فینبغی أن نکون علی حذر فیما نجده فی أنفسنا من الوساوس خیفة أن یکون ذلک من الشیطان و إنما لا یراهم البشر لأن أجسامهم شفافة لطیفة تحتاج رؤیتها إلی فضل شعاع و قال أبو الهذیل و أبو بکر بن الإخشید یجوز أن یمکنهم الله تعالی فینکشفوا فیراهم حینئذ من یحضرهم و إلیه ذهب علی بن عیسی و قال إنهم ممکنون من ذلک و هو الذی نصره

ص: 215

الشیخ المفید أبو عبد الله رحمه الله قال الشیخ أبو جعفر قدس الله روحه و هو الأقوی عندی و قال الجبائی لا یجوز أن یری الشیاطین و الجن لأن الله عز اسمه قال «لا تَرَوْنَهُمْ» و إنما یجوز أن یروا فی زمن الأنبیاء بأن یکشف الله أجسادهم علی الأنبیاء کما یجوز أن یری الناس الملائکة فی زمن الأنبیاء «إِنَّا جَعَلْنَا الشَّیاطِینَ أَوْلِیاءَ لِلَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ» أی حکمنا بذلک لأنهم یتناصرون علی الباطل کما قال وَ جَعَلُوا الْمَلائِکَةَ الَّذِینَ هُمْ عِبادُ الرَّحْمنِ إِناثاً أی حکموا بذلک حکما باطلا و إنما خص الذین لا یؤمنون تنبیها علی أنهم مع اجتهادهم لا یتمکنون من خیار المؤمنین المتیقظین منهم و إنما یتمکنون من الکفرة و الجهال و الفسقة الإغفال «وَ إِذا فَعَلُوا فاحِشَةً» کنی به عن المشرکین الذین کانوا یبدون سوآتهم فی طوافهم فکان یطوف الرجال و النساء عراة یقولون نطوف کما ولدتنا أمهاتنا و لا نطوف فی الثیاب التی قارفنا فیها الذنوب و هم الحمس قال الفراء کانوا یعملون شیئا من سیور مقطعة یشدونهم علی حقویهم یسمی حوفا و إن عمل من صوف یسمی رهطا و کانت تضع المرأة علی قبلها النسعة فتقول:

الیوم یبدو بعضه أو کله و ما بدا منه فلا أحله

یعنی الفرج لأن ذلک یستر سترا تاما و فی الآیة حذف تقدیره و إذا فعلوا فاحشة فنهوا عنها «قالُوا وَجَدْنا عَلَیْها آباءَنا» قیل و من أین أخذها آباؤکم قالوا «اللَّهُ أَمَرَنا بِها» أخبر سبحانه عن هؤلاء الکفار أنهم إذا فعلوا ما یعظم قبحه اعتذروا لنفوسهم إنا وجدنا آباءنا یفعلونها و أن آباءهم فعلوا ذلک من قبل الله و قال الحسن إنهم کانوا أهل إجبار فقالوا لو کره الله ما نحن علیه لنقلنا عنه فلهذا قالوا «وَ اللَّهُ أَمَرَنا بِها» فرد الله سبحانه علیهم قولهم بأن قال «إِنَّ اللَّهَ لا یَأْمُرُ بِالْفَحْشاءِ» ثم أنکر علیهم من وجه آخر فقال «أَ تَقُولُونَ عَلَی اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ» لأنهم إن قالوا لا لنقضوا مذهبهم و إن قالوا نعم افتضحوا فی قولهم قال الزجاج «أَ تَقُولُونَ عَلَی اللَّهِ» معناه أ تکذبون علیه.

ص: 216

[سورة الأعراف (7): الآیات 29 الی 30]

اشارة

قُلْ أَمَرَ رَبِّی بِالْقِسْطِ وَ أَقِیمُوا وُجُوهَکُمْ عِنْدَ کُلِّ مَسْجِدٍ وَ ادْعُوهُ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ کَما بَدَأَکُمْ تَعُودُونَ (29) فَرِیقاً هَدی وَ فَرِیقاً حَقَّ عَلَیْهِمُ الضَّلالَةُ إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّیاطِینَ أَوْلِیاءَ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَ یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ (30)

اللغة

أصل القسط العدل فإذا کان إلی جهة الحق فهو عدل و منه قوله إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ الْمُقْسِطِینَ* و إذا کان إلی جهة الباطل فهو جور و منه قوله وَ أَمَّا الْقاسِطُونَ فَکانُوا لِجَهَنَّمَ حَطَباً و أصل الإخلاص إخراج کل شائب من الجنس و منه إخلاص الدین لله و هو توجیه العبادة إلیه خالصا دون غیره و البداء فعل الشی ء أول مرة و العود فعله ثانی مرة و قد یکون فعل أول خصلة منه بدء کبدء الصلاة و بدء القراءة و بدأ و أبدأ لغتان و الفریق جماعة انفصلت من جماعة و الاتخاذ افتعال من الأخذ بمعنی إعداد الشی ء لأمر من الأمور و الحسبان بمعنی الظن و هو ما قوی عند الظان کون المظنون علی ما ظنه مع تجویزه أن یکون علی غیره فبالقوة یتمیز من اعتقاد التقلید و التبخیت و بالتجویز یتمیز من العلم لأن مع العلم القطع.

الإعراب

«وَ أَقِیمُوا» عطف علی ما تقدم من قوله لا یَفْتِنَنَّکُمُ الشَّیْطانُ فتقدیره احذروا الشیطان و أقیموا وجوهکم عن أبی مسلم و قیل إن تقدیره أمر ربی بالقسط و قل أقیموا و قوله «کَما بَدَأَکُمْ» قال أبو علی الفارسی تقدیره کما بدأ خلقکم ثم حذف المضاف و «تَعُودُونَ» معناه و یعود خلقکم ثم حذف المضاف و أقیم المضاف إلیه مقامه فصار المخاطبون فاعلین و «فَرِیقاً حَقَّ عَلَیْهِمُ الضَّلالَةُ» نصبه لیعطف فعلا علی فعل و تقدیره و فریقا أضل فأضمر أضل لأنه قد فسره ما بعده فأغنی عن ذکره و نظیره قوله یُدْخِلُ مَنْ یَشاءُ فِی رَحْمَتِهِ وَ الظَّالِمِینَ أَعَدَّ لَهُمْ عَذاباً أَلِیماً و قال الفراء فریقا منصوب علی الحال من تعودون و فریقا الثانی عطف علیه و لو رفع علی تقدیر أحدهما کذا و الآخر کذا لجاز کما قال قَدْ کانَ لَکُمْ آیَةٌ فِی فِئَتَیْنِ الْتَقَتا فِئَةٌ تُقاتِلُ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ أُخْری کافِرَةٌ.

المعنی

لما بین سبحانه أنه لا یأمر بالفحشاء و هو اسم جامع للقبائح و السیئات عقبه ببیان ما یأمر به من القسط و هو اسم جامع لجمیع الخیرات فقال «قُلْ» یا محمد «أَمَرَ رَبِّی بِالْقِسْطِ» أی بالعدل و الاستقامة عن مجاهد و السدی و أکثر المفسرین و قیل بالتوحید عن الضحاک و قیل بلا إله إلا الله عن ابن عباس و قیل بجمیع الطاعات و القرب عن أبی مسلم «وَ أَقِیمُوا وُجُوهَکُمْ عِنْدَ کُلِّ مَسْجِدٍ» قیل فیه وجوه (أحدها) أن معناه توجهوا إلی قبلة کل مسجد فی الصلاة علی استقامة عن مجاهد و السدی و ابن زید (و ثانیها) أن معناه أقیموا

ص: 217

وجوهکم إلی الجهة التی أمرکم الله بالتوجه إلیها فی صلاتکم و هی الکعبة و المراد بالمسجد أوقات السجود و هی أوقات الصلاة عن الجبائی و غیره (و ثالثها) أن المراد إذا أدرکتم الصلاة فی مسجد فصلوا و لا تقولوا حتی أرجع إلی مسجدی و المراد بالمسجد موضع السجود عن الفراء و هو اختیار المغربی (و رابعها) إن معناه قصدوا المسجد فی وقت کل صلاة أمر بالجماعة لها ندبا عند الأکثرین و حتما عند الأقلین (و خامسها) أن معناه أخلصوا وجوهکم لله تعالی فی الطاعة فلا تشرکوا به وثنا و لا غیره عن الربیع «وَ ادْعُوهُ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ» و هذا أمر بالدعاء و التضرع إلیه سبحانه علی وجه الإخلاص أی ارغبوا إلیه فی الدعاء بعد إخلاصکم له الدین و قیل معناه و اعبدوه مخلصین له الدین «کَما بَدَأَکُمْ تَعُودُونَ» قیل فی وجه اتصاله بما قبله وجوه (أحدها) أن معناه و ادعوه مخلصین فإنکم مبعوثون و مجازون و إن بعد ذلک فی عقولکم فاعتبروا بالابتداء و اعلموا أنه کما بدأکم فی الخلق الأول فإنه یبعثکم فتعودون إلیه فی الخلق الثانی (و ثانیها) أنه یتصل بقوله فِیها تَحْیَوْنَ وَ فِیها تَمُوتُونَ وَ مِنْها تُخْرَجُونَ فقال «کَما بَدَأَکُمْ تَعُودُونَ» أی فلیس بعثکم بأشد من ابتدائکم عن الزجاج قال و إنما ذکره علی وجه الحجاج علیهم لأنهم کانوا لا یقرون بالبعث (و ثالثها) أنه کلام مستأنف أی یعیدکم بعد الموت فیجازیکم عن أبی مسلم قال قتادة بدأکم من التراب و إلیه تعودون کما قال مِنْها خَلَقْناکُمْ وَ فِیها نُعِیدُکُمْ و قیل معناه کما بدأکم لا تملکون شیئا کذلک تبعثون یوم القیامة و

یروی عن النبی ص أنه قال تحشرون یوم القیامة عراة حفاة غرلا کما بدأنا أول خلق نعیده وعدا علینا أنا کنا فاعلین

و قیل معناه تبعثون علی ما متم علیه، المؤمن علی إیمانه و الکافر علی کفره عن ابن عباس و جابر «فَرِیقاً» أی جماعة «هَدی» أی حکم لهم بالاهتداء بقبولهم للهدی أو لطف لهم بما اهتدوا عنده أو هداهم إلی طریق الثواب کما تکرر بیانه فی مواضع «وَ فَرِیقاً حَقَّ» أی وجب «عَلَیْهِمُ الضَّلالَةُ» إذا لم یقبلوا الهدی أو حق علیهم الخذلان لأنه لم یکن لهم لطف ینشرح له صدورهم أو حق علیهم العذاب و الهلاک بکفرهم و یؤید هذا القول الأخیر أنه سبحانه ذکر الهدی و الضلال بعد العود و البعث ثم قال «إِنَّهُمُ اتَّخَذُوا الشَّیاطِینَ أَوْلِیاءَ مِنْ دُونِ اللَّهِ» بین سبحانه أنه لم یبدأهم بالعقوبة و لکن جازاهم علی عصیانهم و اتباعهم الشیطان و إنما اتخذوهم أولیاء بطاعتهم لهم فیما دعوهم إلیه «وَ یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ مُهْتَدُونَ» و معناه و هم مع ذلک یظنون أنهم فی ذلک علی هدایة و حق.

ص: 218

[سورة الأعراف (7): الآیات 31 الی 32]

اشارة

یا بَنِی آدَمَ خُذُوا زِینَتَکُمْ عِنْدَ کُلِّ مَسْجِدٍ وَ کُلُوا وَ اشْرَبُوا وَ لا تُسْرِفُوا إِنَّهُ لا یُحِبُّ الْمُسْرِفِینَ (31) قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِینَةَ اللَّهِ الَّتِی أَخْرَجَ لِعِبادِهِ وَ الطَّیِّباتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِیَ لِلَّذِینَ آمَنُوا فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا خالِصَةً یَوْمَ الْقِیامَةِ کَذلِکَ نُفَصِّلُ الْآیاتِ لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ (32)

القراءة

قرأ نافع وحده خالصة بالرفع و الباقون بالنصب.

الحجة

قال أبو علی من رفعه جعله خبر المبتدأ الذی هو «هِیَ» و یکون «لِلَّذِینَ آمَنُوا» تبیینا للخلوص و لا شی ء فیه علی هذا و من قال هذا حلو حامض أمکن أن یکون «لِلَّذِینَ آمَنُوا» خبرا و خالصة خبر آخر و من نصب «خالِصَةً» کان حالا مما فی قوله «لِلَّذِینَ آمَنُوا» أ لا تری أن فیه ذکرا یعود إلی المبتدأ الذی هو هی فخالصة حال عن ذلک الذکر و العامل فی الحال ما فی اللام من معنی الفعل و حجة من رفع أن المعنی هی تخلص للذین آمنوا یوم القیامة و إن شرکهم فیها غیرهم من الکافرین فی الدنیا و من نصب فالمعنی عنده ثابتة للذین آمنوا فی حال خلوصها یوم القیامة لهم و انتصاب «خالِصَةً» علی الحال أشبه بقوله «إِنَّ الْمُتَّقِینَ فِی جَنَّاتٍ وَ عُیُونٍ آخِذِینَ» و نحو ذلک مما انتصب الاسم فیه علی الحال بعد الابتداء و خبره و ما یجری مجراه إذا کان فیه معنی فعل قال الزجاج من نصب «خالِصَةً» فهو حال علی أن العامل فی قولک «فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا» فی تأویل الحال کأنک تقول هی ثابتة للمؤمنین مستقرة فی الحیاة الدنیا خالصة یوم القیامة قال أبو علی قوله «فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا» یحتمل ثلاثة أضرب (أحدها) أن یکون قل هی فی الحیاة الدنیا للذین آمنوا خالصة علی أن یکون خبر هی قوله «لِلَّذِینَ آمَنُوا» و یکون «فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا» ظرفا و العامل فیه الظرف الذی هو قوله «لِلَّذِینَ آمَنُوا» و التقدیر هی فی الحیاة الدنیا للمؤمنین مقدار خلوصها یوم القیامة ففی هذا الوجه یجوز تقدیرها مقدمة علی اللام الجارة لأنه ظرف للذین آمنوا و الظروف و إن کان العامل فیها المعانی فإن تقدیمها علیها جائز و إن لم یجز ذلک فی الأحوال و یحتمل أن یکون قوله «فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا» متصلا بالصلة التی هی «آمَنُوا» و هی العاملة فیه و المعنی هی للذین آمنوا فی حیاتهم أی للذین آمنوا و لم

ص: 219

یکفروا فیها خالصة فموضع فی علی هذا نصب بآمنوا و یجوز أن یکون «فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا» فی موضع حال و صاحب الحال هو هی و العامل فی الحال معنی الفعل و هو قوله «لِلَّذِینَ آمَنُوا» و المعنی قل هی لهم مستقرة فی الحیاة الدنیا خالصة یوم القیامة و لا یجوز فی هذا الوجه و لا فی الوجه الذی قبله تقدیر تقدیم «فِی الْحَیاةِ» علی قوله «لِلَّذِینَ آمَنُوا» أما فی الوجه الأول فلأن قوله «فِی الْحَیاةِ» صلة الذین و لا یجوز تقدیم الصلة علی الموصول و أما فی الوجه الآخر فلأنه فی موضع الحال و الحال لا یجوز تقدیمها إذا کان العامل فیها معنی الفعل و هذا الوجه الثالث ذکره أبو إسحاق و أما قراءة من قرأ «خالِصَةً» بالنصب جعله منصوبا علی الحال علی أن العامل فی قوله «فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا» علی تأویل الحال إلی آخر کلامه فینبغی أن تعلم أن من نصب «خالِصَةً» فی قراءة جاز أن یکون «فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا» ظرفا للذین آمنوا و العامل فیه معنی الفعل و جاز أن یکون متعلقا بآمنوا و ظرفا له و جاز أن یکون فی موضع الحال کما ذکر فالوجهان الأولان لا یحتاج معهما إلی تقدیر شی ء حتی تعلقه بما قبل أما إذا کان ظرفا للأم الجارة فمعنی الفعل یعمل فیه کما تقول لک ثوب کل یوم و إذا کان من الصلة فنفس الفعل الظاهر یعمل فیه فأما إذا جعلته حالا فإنه ینبغی أن تقدر فعلا و أو اسم فاعل یکون فی موضع الحال و یکون فی الحیاة متعلقا به و لا یوهمنک قول أبی إسحاق الذی ذکرناه أنه یلزم أن یقدر قوله «فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا» فی تقدیر الحال لا غیر إذا جعلت خالصة منصوبا علی الحال فإن الوجهین الآخرین کل واحد منهما مع نصب «خالِصَةً» علی الحال سائغ جائز.

المعنی

لما تقدم ذکر ما أنعم الله سبحانه علی عباده من اللباس و الرزق أمرهم فی أثرها بتناول الزینة و التستر و الاقتصاد فی المأکل و المشرب فقال «یا بَنِی آدَمَ» و هو خطاب لسائر المکلفین

«خُذُوا زِینَتَکُمْ عِنْدَ کُلِّ مَسْجِدٍ» أی خذوا ثیابکم التی تتزینون بها للصلاة فی الجمعات و الأعیاد عن أبی جعفر الباقر (علیه السلام)

و قیل عند کل صلاة

روی العیاشی بإسناده أن الحسن بن علی ع کان إذا قام إلی الصلاة لبس أجود ثیابه فقیل له یا ابن رسول الله لم تلبس أجود ثیابک فقال إن الله جمیل یحب الجمال فأتجمل لربی و هو یقول «خُذُوا زِینَتَکُمْ عِنْدَ کُلِّ مَسْجِدٍ» فأحب أن ألبس أجود ثیابی

و قیل معناه خذوا ما تسترون به عوراتکم و إنما قال ذلک لأنهم کانوا یتعرون من ثیابهم للطواف علی ما تقدم بیانه و کان یطوف الرجال بالنهار و النساء باللیل فأمرنا بلبس الثیاب فی الصلاة و الطواف عن جماعة من المفسرین و

قیل إن أخذ الزینة هو التمشط عند کل صلاة روی ذلک عن الصادق (علیه السلام)

«وَ کُلُوا وَ اشْرَبُوا»

ص: 220

صورته صورة الأمر و المراد الإباحة و هو عام فی جمیع المباحات «وَ لا تُسْرِفُوا» أی لا تجاوزوا الحلال إلی الحرام قال مجاهد لو أنفقت مثل أحد فی طاعة الله لم تکن مسرفا و لو أنفقت درهما أو مدا فی معصیة الله لکان إسرافا و قیل معناه لا تخرجوا عن حد الاستواء فی زیادة المقدار و قد حکی أن الرشید کان له طبیب نصرانی حاذق فقال ذات یوم لعلی بن الحسین بن واقد لیس فی کتابکم من علم الطب شی ء و العلم علمان علم الأدیان و علم الأبدان فقال له علی قد جمع الله الطب کله فی نصف آیة من کتابه و هو قوله «کُلُوا وَ اشْرَبُوا وَ لا تُسْرِفُوا» و جمع نبینا ص الطب فی

قوله المعدة بیت الداء و الحمیة رأس کل دواء و أعط کل بدن ما عودته

فقال الطبیب ما ترک کتابکم و لا نبیکم لجالینوس طبا و قیل معناه و لا تأکلوا محرما و لا باطلا علی وجه لا یحل و أکل الحرام و إن قل إسراف و مجاوزة للحد و ما استقبحه العقلاء و عاد بالضرر علیکم فهو أیضا إسراف لا یحل کمن یطبخ القدر بماء الورد و یطرح فیها المسک و کمن لا یملک إلا دینار فاشتری به طیبا فتطیب به و ترک عیاله محتاجین «إِنَّهُ لا یُحِبُّ الْمُسْرِفِینَ» أی یبغضهم لأنه سبحانه قد ذمهم به و لو کان بمعنی لا یحبهم و لا یبغضکم لم یکن ذما و لا مدحا و لما حث الله سبحانه علی تناول الزینة عند کل مسجد و ندب إلیه الأکل و الشرب و نهی عن الإسراف و کان قوم من العرب یحرمون کثیرا من هذا الجنس حتی أنهم کانوا یحرمون السمون و الألبان فی الإحرام و کانوا یحرمون السوائب و البحائر أنکر عز اسمه ذلک علیهم فقال «قُلْ» یا محمد «مَنْ حَرَّمَ زِینَةَ اللَّهِ الَّتِی أَخْرَجَ لِعِبادِهِ وَ الطَّیِّباتِ مِنَ الرِّزْقِ» أی من حرم الثیاب التی تتزین بها الناس مما أخرجها الله من الأرض لعباده و الطیبات من الرزق قیل هی المستلذات من الرزق و قیل هی و المحللات و الأول أظهر لخلوصها یوم القیامة للمؤمنین «قُلْ هِیَ لِلَّذِینَ آمَنُوا فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا خالِصَةً یَوْمَ الْقِیامَةِ» قال ابن عباس یعنی أن المؤمنین یشارکون المشرکین فی الطیبات فی الدنیا فأکلوا من طیبات طعامهم و لبسوا من جیاد ثیابهم و نکحوا من صالح نسائهم ثم یخلص الله الطیبات فی الآخرة للذین آمنوا و لیس للمشرکین فیها شی ء قال الفراء مجازاة هی للذین آمنوا مشترکة فی الدنیا و هی خالصة لهم فی الآخرة و هذا معنی قول ابن عباس و قیل معناه قل هی فی الحیاة الدنیا للذین آمنوا غیر خالصة من الهموم و الأحزان و المشقة و هی خالصة یوم القیامة من ذلک عن الجبائی «کَذلِکَ نُفَصِّلُ الْآیاتِ» أی کما نمیز لکم الآیات و ندلکم بها علی منافعکم و صلاح

ص: 221

دینکم کذلک نفصل الآیات «لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ» و فی هذه الآیة دلالة علی جواز لبس الثیاب الفاخرة و أکل الأطعمة الطیبة من الحلال و

روی العیاشی بإسناده عن الحسین بن زید عن عمه عمر بن علی عن أبیه زین العابدین بن الحسین بن علی ع أنه کان یشتری کساء الخز بخمسین دینارا فإذا أصاف تصدق به و لا یری بذلک بأسا و یقول «قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِینَةَ اللَّهِ»

الآیة و

بإسناده عن یوسف بن إبراهیم قال دخلت علی أبی عبد الله (علیه السلام) و علیه جبة خز و طیلسان خز فنظر إلی فقلت جعلت فداک هذا خز ما تقول فیه فقال و ما بأس بالخز قلت فسداه إبریسم قال لا بأس به فقد أصیب الحسین (علیه السلام) و علیه جبة خز ثم قال إن عبد الله بن عباس لما بعثه أمیر المؤمنین (علیه السلام) إلی الخوارج لبس أفضل ثیابه و تطیب بأطیب طیبه و رکب أفضل مراکبه فخرج إلیهم فوافقهم قالوا یا ابن عباس بینا أنت خیر الناس إذ أتیتنا فی لباس الجبابرة و مراکبهم فتلا هذه الآیة «قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِینَةَ اللَّهِ» إلی آخرها فالبس و تجمل فإن الله جمیل یحب الجمال و لیکن من حلال

و فی الآیة دلالة أیضا علی أن الأشیاء علی الإباحة لقوله «مَنْ حَرَّمَ» فالسمع ورد مؤکدا لما فی العقل.

[سورة الأعراف (7): الآیات 33 الی 34]

اشارة

قُلْ إِنَّما حَرَّمَ رَبِّیَ الْفَواحِشَ ما ظَهَرَ مِنْها وَ ما بَطَنَ وَ الْإِثْمَ وَ الْبَغْیَ بِغَیْرِ الْحَقِّ وَ أَنْ تُشْرِکُوا بِاللَّهِ ما لَمْ یُنَزِّلْ بِهِ سُلْطاناً وَ أَنْ تَقُولُوا عَلَی اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ (33) وَ لِکُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ فَإِذا جاءَ أَجَلُهُمْ لا یَسْتَأْخِرُونَ ساعَةً وَ لا یَسْتَقْدِمُونَ (34)

اللغة

التحریم هو المنع من الفعل بإقامة الدلیل علی وجوب تجنبه و ضده التحلیل و هو الإطلاق فی الفعل بالبیان علی جواز تناوله و أصل التحریم المنع من قولهم حرم فلان الرزق حرمانا فهو محروم و أحرم بالحج و حرمة الرجل زوجته و الحرمات الجنایات و المحرم القرابة التی لا یحل تزوجها و حریم الدار ما کان من حقوقها و الفواحش جمع فاحشة و هی أقبح القبائح و هی الکبائر و البغی الاستطالة علی الناس و حده طلب الترؤس بالقهر من غیر حق و أصله الطلب و ینبغی کذا أی هو أولی أن یطلب و السلطان و البرهان و البیان و الفرقان

ص: 222

نظائر و حدودها تختلف فالبیان إظهار المعنی للنفس کإظهار نقیضه و البرهان إظهار صحة المعنی و إفساد نقیضه و الفرقان إظهار تمیز المعنی مما التبس به و السلطان إظهار ما یتسلط به علی نقیض المعنی بالإبطال و الأمة الجماعة التی یعمها معنی و أصلها من أمه یومه إذا قصده فالأمة الجماعة التی علی مقصد واحد و الأجل الوقت المضروب لانقضاء المهل لأن بین العقد الأول الذی یضرب لنفس الأجل و بین الوقت الآخر مهلا مثل أجل الدین و أجل الرزق و أجل الوعد و أجل العمر.

المعنی

ثم بین سبحانه المحرمات فقال «قُلْ» یا محمد «إِنَّما حَرَّمَ رَبِّیَ الْفَواحِشَ» أی جمیع القبائح و الکبائر عن الجبائی و أبی مسلم «ما ظَهَرَ مِنْها وَ ما بَطَنَ» أی ما علن منها و ما خفی و قد ذکرنا ما قیل فیه فی سورة الأنعام و معناه لم یحرم ربی إلا الفواحش لما قد بینا قبل أن لفظة إنما محققة لما ذکرنا فیه لما لم یذکر فذکر القبائح علی الإجمال ثم فصل للبیان فقال «وَ الْإِثْمَ وَ الْبَغْیَ» فکأنه قال حرم ربی الفواحش التی منها الإثم و منها البغی و منها الإشراک بالله و قیل إن الفواحش هی الزنا و هو الذی بطن منها و التعری فی الطواف و هو الذی ظهر منها عن مجاهد و قیل هی الطواف فما ظهر منها طواف الرجال بالنهار و ما بطن طواف النساء باللیل و الإثم قیل هو الذنوب و المعاصی عن الجبائی و قیل الإثم ما دون الحد عن الفراء و قیل الإثم الخمر عن الحسن و أنشد الأخفش:

شربت الإثم حتی ضل عقلی کذاک الإثم یذهب بالعقول

و قال آخر:

نهانا رسول الله أن نقرب الخنا و أن نشرب الإثم الذی یوجب الوزرا

و البغی الظلم و الفساد و قوله «بِغَیْرِ الْحَقِّ» تأکید کقوله وَ یَقْتُلُونَ النَّبِیِّینَ بِغَیْرِ حَقٍّ و قیل قد یخرج البغی من کونه ظلما إذا کان بسبب جائز فی الشرع کالقصاص «وَ أَنْ تُشْرِکُوا بِاللَّهِ» أی و حرم الشرک بالله «ما لَمْ یُنَزِّلْ بِهِ سُلْطاناً» أی لم یقم علیه حجة و کل إشراک بالله فهو بهذه الصفة لیس علیه حجة و لا برهان «وَ أَنْ تَقُولُوا عَلَی اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ» أی و حرم القول علی الله بغیر علم ثم بین تعالی ما فیه تسلیة النبی ص فی تأخیر عذاب الکفار فقال «وَ لِکُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ» أی لکل جماعة و أهل عصر وقت لاستئصالهم عن الحسن و لم یقل لکل أحد لأن

ص: 223

ذکر الأمة یقتضی تقارب أعمار أهل العصر و وجه آخر و هو أنه یقتضی إهلاکهم فی الدنیا بعد إقامة الحجة علیهم بإتیان الرسل و قال الجبائی المراد بالأجل هنا أجل العمر الذی هو مدة الحیاة و هذا أقوی لأنه یعم جمیع الأمم «فَإِذا جاءَ أَجَلُهُمْ لا یَسْتَأْخِرُونَ» أی لا یتأخرون «ساعَةً» عن ذلک الوقت «وَ لا یَسْتَقْدِمُونَ» أی لا یتقدمون ساعة علی ذلک الوقت و قیل معناه لا یطلبون التأخر عن ذلک الوقت للإیاس عنه و لا یطلبون التقدم علیه و معنی «جاءَ أَجَلُهُمْ» قرب أجلهم کما یقال جاء الصیف إذا قارب وقته.

[سورة الأعراف (7): الآیات 35 الی 36]

اشارة

یا بَنِی آدَمَ إِمَّا یَأْتِیَنَّکُمْ رُسُلٌ مِنْکُمْ یَقُصُّونَ عَلَیْکُمْ آیاتِی فَمَنِ اتَّقی وَ أَصْلَحَ فَلا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ (35) وَ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا وَ اسْتَکْبَرُوا عَنْها أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (36)

الإعراب

«إِمَّا» أصله إن الجزاء دخلت علیه ما و لدخولها دخلت النون الثقیلة فی «یَأْتِیَنَّکُمْ» و لو قال إن یأتینکم لم یجز و قد شرحنا هذا فی سورة البقرة و بیناه و قال سیبویه إن حتی و أما و إلا لا یجوز فیهن الإمالة لأن هذه الألفات ألزمت الفتح لأنها أواخر حروف جاءت لمعنی ففصل بینها و بین أواخر الأسماء التی فیها الألف نحو حبلی و هدی إلا أن حتی کتبت بالیاء لأنها علی أربعة أحرف فأشبهت سکری و أما التی للتخییر شبهت بأن التی ضمت إلیها ما فکتبت بالألف و إلا کتبت بالألف لأنها لو کتبت بالیاء لاشبهت إلی.

المعنی

لما تقدم ذکر النعم الدنیویة عقبه بذکر النعم الدینیة «یا بَنِی آدَمَ» هو خطاب یعم جمیع المکلفین من بنی آدم من جاءه الرسول منهم و من جاز أن یأتیه الرسول معطوف علی ما تقدم «إِمَّا یَأْتِیَنَّکُمْ» أی إن یأتکم «رُسُلٌ مِنْکُمْ» أی من جنسکم «یَقُصُّونَ عَلَیْکُمْ آیاتِی» أی یعرضونها علیکم و یخبرونکم بها «فَمَنِ اتَّقی» إنکار الرسل و الآیات «وَ أَصْلَحَ» عمله و قیل فمن اتقی المعاصی و اجتنبها و التقوی اسم جامع لذلک و تقدیره فمن اتقی منکم و أصلح «فَلا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ» فی الدنیا «وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ» فی الآخرة «وَ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا» أی حججنا «وَ اسْتَکْبَرُوا عَنْها» أی عن قبولها «أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ»

ص: 224

الملازمون لها «هُمْ فِیها خالِدُونَ» باقون فیها علی وجه الدوام و التأیید.

[سورة الأعراف (7): آیة 37]

اشارة

فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَری عَلَی اللَّهِ کَذِباً أَوْ کَذَّبَ بِآیاتِهِ أُولئِکَ یَنالُهُمْ نَصِیبُهُمْ مِنَ الْکِتابِ حَتَّی إِذا جاءَتْهُمْ رُسُلُنا یَتَوَفَّوْنَهُمْ قالُوا أَیْنَ ما کُنْتُمْ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ قالُوا ضَلُّوا عَنَّا وَ شَهِدُوا عَلی أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ کانُوا کافِرِینَ (37)

اللغة

النیل وصول النفع إلی العبد إذا أطلق فإن قید وقع علی الضرر لأن أصله الوصول إلی الشی ء من نلت أنال نیلا قال امرؤ القیس:

سماحة ذا و بر ذا و وفاء ذا و نائل ذا إذا صحا و إذا سکر

و التوفی قبض الشی ء بتمامه یقال توفیته و استوفیته.

المعنی

ثم ذکر سبحانه وعید المکذبین فقال «فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَری عَلَی اللَّهِ کَذِباً» أی لا أحد أظلم منه صورته صورة الاستفهام و المراد به الإخبار و إنما جاء بلفظ الاستفهام لیکون أبلغ «أَوْ کَذَّبَ بِآیاتِهِ» الدالة علی توحیده و نبوة رسله «أُولئِکَ یَنالُهُمْ نَصِیبُهُمْ مِنَ الْکِتابِ» أی من العذاب إلا أنه کنی عن العذاب بالکتاب لأن الکتاب ورد به کقوله «لکِنْ حَقَّتْ کَلِمَةُ الْعَذابِ عَلَی الْکافِرِینَ» عن الحسن و أبی صالح و قیل معناه ینالهم نصیبهم من العمر و الرزق و ما کتب لهم من الخیر و الشر فلا یقطع عنهم رزقهم بکفرهم عن الربیع و ابن زید و قیل ینالهم جمیع ما کتب لهم و علیهم عن مجاهد و عطیة «حَتَّی إِذا جاءَتْهُمْ رُسُلُنا» یعنی الملائکة أی حتی إذا استوفوا أرزاقهم و جاءهم ملک الموت مع أعوانه «یَتَوَفَّوْنَهُمْ» أی یقبضون أرواحهم و قیل معناه حتی إذا جاءتهم الملائکة لحشرهم یتوفونهم إلی النار یوم القیامة عن الحسن «قالُوا» یعنی الملائکة «أَیْنَ ما کُنْتُمْ تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ» من الأوثان و الأصنام و المراد بهذا السؤال توبیخهم أی هلا دفعوا عنکم ما نزل بکم من

ص: 225

العذاب «قالُوا» یعنی قال الکفار «ضَلُّوا عَنَّا» أی ذهبوا عنا و افتقدناهم فلا یقدرون علی الدفع عنا و بطلت عبادتنا إیاهم «وَ شَهِدُوا عَلی أَنْفُسِهِمْ أَنَّهُمْ کانُوا کافِرِینَ» أی أقروا علی نفوسهم بالکفر.

[سورة الأعراف (7): الآیات 38 الی 39]

اشارة

قالَ ادْخُلُوا فِی أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِکُمْ مِنَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ فِی النَّارِ کُلَّما دَخَلَتْ أُمَّةٌ لَعَنَتْ أُخْتَها حَتَّی إِذَا ادَّارَکُوا فِیها جَمِیعاً قالَتْ أُخْراهُمْ لِأُولاهُمْ رَبَّنا هؤُلاءِ أَضَلُّونا فَآتِهِمْ عَذاباً ضِعْفاً مِنَ النَّارِ قالَ لِکُلٍّ ضِعْفٌ وَ لکِنْ لا تَعْلَمُونَ (38) وَ قالَتْ أُولاهُمْ لِأُخْراهُمْ فَما کانَ لَکُمْ عَلَیْنا مِنْ فَضْلٍ فَذُوقُوا الْعَذابَ بِما کُنْتُمْ تَکْسِبُونَ (39)

القراءة

قرأ أبو بکر لا یعلمون بالیاء و الباقون بالتاء.

الحجة

وجه القراءة بالیاء أنه حمل الکلام علی کل لأنه و إن کان للمخاطبین فهو اسم ظاهر موضوع للغیبة فحمل علی اللفظ دون المعنی.

اللغة

الخلو انتفاء الشی ء عن مکانه یقال خلا عن البیت و کذلک خلت بمعنی مضت لأنها إذا مضت بالهلاک فقد خلا مکانها منها الجن جنس من الحیوان مستترون عن أعین الناس لرقتهم یغلب علیهم التمرد فی أفعالهم کما یغلب علی الملک أفعال الخیر، و الضعف المثل الزائد علی مثله فإذا قال القائل أضعف هذا الدرهم فمعناه اجعل معه درهما آخر لا دینارا و کذلک إذا قال أضعف الاثنین فمعناه أجعلهما أربعة و حکی أن المضعف فی کلام العرب ما کان ضعفین و المضاعف ما کان أکثر من ذلک، و ادارکوا أصله تدارکوا فأدغمت التاء فی الدال و اجتلب ألف الوصل لیمکن النطق بالساکن الذی بعده و معناه تلاحقوا.

المعنی

«قالَ ادْخُلُوا» هذه حکایة قول الله تعالی للکفار یوم القیامة و أمره لهم

ص: 226

بالدخول و یجوز أن یکون إخبارا عن جعله إیاهم فی جملة أولئک من غیر أن یکون هناک قول کما قال کُونُوا قِرَدَةً خاسِئِینَ و المراد أنه جعلهم کذلک «فِی أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ» أی فی جملة أقوام و جماعات قد مضت «مِنْ قَبْلِکُمْ مِنَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ» علی الکفر «فِی النَّارِ» و قیل إن" فی" بمعنی مع أی ادخلوا مع أمم کافرة «کُلَّما دَخَلَتْ أُمَّةٌ» من هذه الأمم النار «لَعَنَتْ أُخْتَها» یعنی التی سبقتها إلی النار و هی أختها فی الدین لا فی النسب یرید أنهم یلعنون من کان قبلهم عن ابن عباس و قیل یلعن الأتباع القادة و الرؤساء إذا حصلوا فی العذاب بعد ما کانوا یتوادون فی الدنیا یقولون أنتم أوردتمونا هذه الموارد فلعنکم الله عن أبی مسلم «حَتَّی إِذَا ادَّارَکُوا» أی تلاحقوا و اجتمعوا «فِیها» أی فی النار «جَمِیعاً» أی کان هذا حالهم حتی اجتمعوا فیها فلما اجتمعوا فیها «قالَتْ أُخْراهُمْ لِأُولاهُمْ» أی قالت أخراهم دخولا النار و هم الأتباع لأولاهم دخولا و هم القادة و الرؤساء «رَبَّنا هؤُلاءِ أَضَلُّونا» أی شرعوا لنا أن نتخذ من دونک إلها عن ابن عباس و قیل معناه دعونا إلی الضلال و حملونا علیه و منعونا عن اتباع الحق قال الصادق ع یعنی أئمة الجور «فَآتِهِمْ عَذاباً ضِعْفاً مِنَ النَّارِ» أی فأعطهم عذابا مضاعفا قال ابن مسعود أراد بالضعف هنا الحیات و الأفاعی و قیل أراد بأحد الضعفین عذابهم علی الکفر و بالآخر عذابهم علی الإغواء «قالَ» الله تعالی «لِکُلٍّ ضِعْفٌ» أی للتابع و المتبوع عذاب مضاعف لأنهم قد دخلوا فی الکفر جمیعا «وَ لکِنْ لا تَعْلَمُونَ» أیها المضلون و المضلون ما لکل فریق منکم من العذاب «وَ قالَتْ أُولاهُمْ لِأُخْراهُمْ» أی قال المتبوعون للتابعین «فَما کانَ لَکُمْ عَلَیْنا مِنْ فَضْلٍ» أی تفاوت فی الکفر حتی تطلبوا من الله أن یزید فی عذابنا و ینقص من عذابکم و قیل معناه قالت الأمة السابقة للأمة المتاخرة ما کان لکم علینا من فضل فی الرأی و العقل و قد بلغکم ما نزل بنا من العذاب فلم اتبعتمونا و قیل من فضل أی من تخفیف من العذاب «فَذُوقُوا الْعَذابَ بِما کُنْتُمْ تَکْسِبُونَ» من الکفر باختیارکم لا باختیارنا لکم.

ص: 227

[سورة الأعراف (7): الآیات 40 الی 41]

اشارة

إِنَّ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا وَ اسْتَکْبَرُوا عَنْها لا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوابُ السَّماءِ وَ لا یَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّی یَلِجَ الْجَمَلُ فِی سَمِّ الْخِیاطِ وَ کَذلِکَ نَجْزِی الْمُجْرِمِینَ (40) لَهُمْ مِنْ جَهَنَّمَ مِهادٌ وَ مِنْ فَوْقِهِمْ غَواشٍ وَ کَذلِکَ نَجْزِی الظَّالِمِینَ (41)

القراءة

قرأ حمزة و الکسائی و خلف لا یفتح بالیاء و التخفیف و قرأ أبو عمرو بالتاء و التخفیف و قرأ الباقون بالتاء و التشدید و روی فی الشواذ عن ابن عباس و سعید بن جبیر و عکرمة و مجاهد و الشعبی و ابن الشخیر حتی یلج الجمل بالضم و التشدید عن سعید بن جبیر فی روایة أخری و عبد الکریم و حنظلة الجمل بالضم و التخفیف و عن ابن عباس أیضا الجمل بضم الجیم و سکون المیم و الجمل بضمتین و عن ابن السماک الجمل بفتح الجیم و سکون المیم.

الحجة

حجة من قرأ «لا تُفَتَّحُ» بالتشدید قوله جَنَّاتِ عَدْنٍ مُفَتَّحَةً لَهُمُ الْأَبْوابُ و حجة من خفف قوله فَفَتَحْنا أَبْوابَ السَّماءِ و أما الجمل بالضم و التشدید و الجمل بالتخفیف و کلاهما الحبل الغلیظة من القنب و قیل هو حبل السفینة و قیل الحبال المجموعة و أما الجمل فیجوز أن یکون جمع جمل فیکون مثل أسد و أسد و وثن و وثن و کذلک المضموم أیضا کأسد و وثن قال ابن جنی و أما الجمل فیبعد أن یکون مخففا من جمل لخفة الفتحة و إن کان قد جاء عنهم قوله:

و ما کل مبتاع و لو سلف صفقة یراجع ما قد فاته برداد.

اللغة

السم بفتح السین و ضمها الثقب و منه السم القاتل لأنه ینفذ بلطفه فی مسام البدن حتی یصل إلی القلب فینقض بنیته و کل ثقب فی البدن لطیف فهو سم و سم و جمعه سموم و قال الفرزدق:

فنفست عن سمیة حتی تنفسا و قلت له لا تخش شیئا و رائیا

یرید بسمیه ثقبی أنفه و یجمع السم القاتل سماما و الخیاط و المخیط الإبرة کاللحاف و الملحف و القناع و المقنع و الإزار و المئزر و القرام و المقرم ذکره الفراء و جهنم اسم من أسماء النار و اشتقاقها من الجهومة و هی الغلظ و قیل أخذ من قولهم بئر جهنام أی بعید قعرها، و المهاد الوطاء الذی یفترش و منه مهد الصبی و قد مهدت له هذا الأمر أی وطأته له، و الغواشی جمع غاشیة و هو کل ما یغشاک أی یسترک و منه غاشیة السرج و فلان یغشی فلانا أی یأتیه و یلابسه.

الإعراب

قال أبو علی للنحویین فی نحو غواشی و جوابی قولان (أحدهما) مذهب سیبویه و الخلیل و هو أن الیاء حذفت حذفا لا لالتقاء الساکنین فلما حذفت الیاء انتقص الاسم عن الزنة التی کان التنوین یعاقبها و لا یجتمع معها فدخلها و إنما حذف هنا الیاء لا لالتقاء

ص: 228

الساکنین کما یحذف حرف اللین فی الوقف فی نحو وَ اللَّیْلِ إِذا یَسْرِ و ذلِکَ ما کُنَّا نَبْغِ و قد حذف فی الوصل أیضا و کان الذی حسن ذلک الحذف أنها قد صارت بمنزلة الحرکات لأنها قد صارت عوضا منها بدلالة تعاقبها و أنها تحذف فی الموضع الذی تحذف فیه الحرکة فلما قوی الحذف فیها و کثر و کان هذا الجمع خارجا عن الأبنیة الأول و بائنا لزم الحذف و القول الآخر ما حدث السراج عن المبرد عن المازنی قال ینظر یونس النحوی و أبو زید و الکسائی إلی جواری و بابه فما کان من الصحیح لا یلحقه التنوین لم یلحقوه فی المعتل و ما کان یلحقه فی التنوین فی الصحیح ألحقوه فی المعتل قال و الذی علیه البصریون هو القول الأول.

المعنی

ثم عاد الکلام إلی الوعید فقال سبحانه «إِنَّ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا وَ اسْتَکْبَرُوا عَنْها» أی تکبروا عن قبولها «لا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوابُ السَّماءِ» أی لا تفتح أبواب السماء لأرواحهم کما تفتح لأرواح المؤمنین عن ابن عباس و السدی و قیل لا تفتح لأعمالهم و لدعائهم عن الحسن و مجاهد و عن ابن عباس فی روایة أخری و

روی عن أبی جعفر الباقر (علیه السلام) أنه قال أما المؤمنون فترفع أعمالهم و أرواحهم إلی السماء فتفتح لهم أبوابها و أما الکافر فیصعد بعمله و روحه حتی إذا بلغ إلی السماء نادی مناد اهبطوا به إلی سجین و هو واد بحضرموت یقال له برهوت

و قیل لا تفتح لهم أبواب السماء لدخول الجنة لأن الجنة فی السماء عن الجبائی «وَ لا یَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّی یَلِجَ الْجَمَلُ فِی سَمِّ الْخِیاطِ» أی حتی یدخل البعیر فی ثقب الإبرة و المعنی لا یدخلون الجنة أبدا و سئل ابن مسعود عن الجمل فقال هو زوج الناقة کأنه استجهل من سأله عن الجمل و هذا کما تقول العرب فی التبعید للشی ء لا أفعل کذا حتی یشیب الغراب و حتی یبیض القار و حتی یؤوب القارظان قال الشاعر:

إذا شاب الغراب أتیت أهلی و صار القار کاللبن الحلیب

و قال آخر:

فرجی الخیر و انتظری إیابی إذا ما القارظ العنزی آبا

و تعلیق الحکم بما لا یتوهم وجوده و لا یتصور حصوله تأکید له و تحقیق للیأس من وجوده «وَ کَذلِکَ نَجْزِی الْمُجْرِمِینَ» أی و مثل ما جزینا هؤلاء نجزی سائر المجرمین

ص: 229

المکذبین بآیات الله تعالی «لَهُمْ» أی لهؤلاء «مِنْ جَهَنَّمَ مِهادٌ» أی فراش و مضجع «وَ مِنْ فَوْقِهِمْ غَواشٍ» مثل قوله لَهُمْ مِنْ فَوْقِهِمْ ظُلَلٌ مِنَ النَّارِ و قیل المراد به لحف و المعنی أن النار محیطة بهم من أعلاهم و أسفلهم «وَ کَذلِکَ نَجْزِی الظَّالِمِینَ» قال ابن عباس یرید الذین أشرکوا به و اتخذوا من دونه إلها.

[سورة الأعراف (7): الآیات 42 الی 43]

اشارة

وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ لا نُکَلِّفُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَها أُولئِکَ أَصْحابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (42) وَ نَزَعْنا ما فِی صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهارُ وَ قالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی هَدانا لِهذا وَ ما کُنَّا لِنَهْتَدِیَ لَوْ لا أَنْ هَدانَا اللَّهُ لَقَدْ جاءَتْ رُسُلُ رَبِّنا بِالْحَقِّ وَ نُودُوا أَنْ تِلْکُمُ الْجَنَّةُ أُورِثْتُمُوها بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (43)

القراءة

قرأ ابن عامر ما کنا لنهتدی بغیر واو و کذلک فی مصاحف أهل الشام و الباقون مع الواو و قرأ أبو عمرو و حمزة و الکسائی أورثتموها مدغمة و کذلک فی الزخرف و قرأ الباقون «أُورِثْتُمُوها» غیر مدغمة.

الحجة

قال أبو علی وجه الاستغناء عن حرف العطف أن الجملة ملتبسة بما قبلها فأغنی التباسها به عن حرف العطف و قد تقدم ذکر أمثاله و من ترک الإدغام فی «أُورِثْتُمُوها» فلتباین المخرجین و کان الحرفین فی حکم الانفصال و إن کانا من کلمة واحدة أ لا تری أنهم لم یدغموا وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ مَا اقْتَتَلُوا و إن کانا مثلین لما لم یکونا لازمین أ لا تری أن تاء افتعل قد یقع بعدها غیر التاء فکذلک أورث قد یقع بعد الثاء منها غیر الثاء فلا یجب الإدغام و وجه الإدغام أن الثاء و التاء مهموستان متقاربتان فاستحسن الإدغام لذلک.

اللغة

الغل الحقد الذی ینغل بلطفه إلی صمیم القلب و منه الغلول و هو الوصول بالحیلة إلی دقیق الخیانة و منه الغل الذی یجمع الیدین و العنق بانغلاله فیهما و الصدر ما

ص: 230

یصدر من جهته التدبیر و الرأی و منه قیل للرئیس صدر و الجریان انحدار المائع فالماء یجری و الدم یجری و کل ما یصح أن یجری فهو مائع و النهر الواسع من مجاری الماء و منه النهار لاتساع ضیائه و النداء الدعاء بطریقة یا فلان.

الإعراب

«لا نُکَلِّفُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَها» جملة فی موضع رفع بأنه خبر «الَّذِینَ آمَنُوا» و حذف العائد إلی المبتدأ فکأنه قیل منهم لا من غیرهم نحو قولهم السمن منوان بدرهم أی منوان منه و یجوز أن یکون اعتراضا ما بین المبتدأ و الخبر و یکون الخبر الجملة التی هی «أُولئِکَ أَصْحابُ الْجَنَّةِ» و إذا کان اعتراضا فلا موضع له من الإعراب و «أَنْ تِلْکُمُ الْجَنَّةُ» یجوز أن یکون أن بمعنی أی لتفسیر النداء فیکون المعنی نودوا علی وجه التهنئة بکلام هذا معناه و یجوز أن یکون مخففة من الثقیلة و الهاء مضمرة و التقدیر بأنه تلکم الجنة قال الشاعر:

أکاشره و أعلم أن کلانا علی ما ساء صاحبه حریص.

المعنی

لما تقدم وعید الکفار بالخلود فی النیران أتبع ذلک بالوعد للمؤمنین بالخلود فی الجنان فقال «وَ الَّذِینَ آمَنُوا» أی صدقوا بآیات الله و اعترفوا بها و لم یستکبروا عنها «وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ» أی ما أوجبه الله علیهم أو ندبهم إلیه «لا نُکَلِّفُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَها» التکلیف من الله سبحانه هو إرادة ما فیه المشقة من الکلفة التی هی المشقة أی لا نلزم نفسا إلا قدر طاقتها و ما دونها لأن الوسع دون الطاقة و وجه اتصاله بما قبله بین إذا جعلته خبرا لأن معناه لا نکلف أحدا منهم من الطاعات إلا ما یقدر علیه و إذا کان اعتراضا بین الکلامین فکأنه لما وعد المؤمنین بالجنان و الکافرین بالنیران بین أنه لا یکلف أحدا منهم إلا ما فی وسعه و أن من استحق النار فمن نفسه أتی «أُولئِکَ أَصْحابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِیها خالِدُونَ» مقیمون «وَ نَزَعْنا ما فِی صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ» أی و أخرجنا ما فی قلوبهم من حقد و حسد و عداوة فی الجنة حتی لا یحسد بعضهم بعضا و إن رآه أرفع درجة منه «تَجْرِی مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهارُ» قیل أنه فی موضع الحال أی یجری ماء الأنهار من تحت أبنیتهم و أشجارهم فی حال نزعنا الغل من صدورهم و قیل هو استئناف «وَ قالُوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی هَدانا لِهذا» أی هدانا للعمل الذی استوجبنا به هذا الثواب بأن دلنا علیه و عرضنا له بتکلیفه إیانا و قیل معناه هدانا لثبوت الإیمان فی قلوبنا و قیل لنزع الغل من صدورنا و قیل هدانا لمجاوزة الصراط و دخول الجنة «وَ ما کُنَّا

ص: 231

لِنَهْتَدِیَ» لما یصیرنا إلی هذا النعیم المقیم و الثواب العظیم «لَوْ لا أَنْ هَدانَا اللَّهُ» هذا اعتراف من أهل الجنة بنعمة الله سبحانه إلیهم و منته علیهم فی دخول الجنة علی سبیل الشکر و التلذذ بذلک لأنه لا تکلیف هناک «لَقَدْ جاءَتْ رُسُلُ رَبِّنا بِالْحَقِّ» و هذا إقرار منهم بأن ما جاءت به الرسل إلیهم من جهة الله تعالی فهو حق لا شبهة فی صحته «وَ نُودُوا» أی و ینادیهم مناد من جهة الله تعالی و یجوز أن یکون ذلک خطابا منه سبحانه لهم «أَنْ تِلْکُمُ الْجَنَّةُ» أی هذه الجنة و إنما قال تلکم لأنهم وعدوا بها فی الدنیا فکأنه قیل لهم هذه تلکم التی وعدتم بها و یجوز أن یکونوا عاینوها فیقال لهم قبل أن یدخلوها إشارة إلیها تکلم الجنة «أُورِثْتُمُوها» أی أعطیتموها إرثا و صارت إلیکم کما یصیر المیراث لأهله و قیل معناه جعلها الله سبحانه بدلا لکم کما کان أعده للکفار لو آمنوا و

روی عن النبی ص أنه قال ما من أحد إلا و له منزل فی الجنة و منزل فی النار فأما الکافر فیرث المؤمن منزله من النار و المؤمن یرث الکافر منزله من الجنة فذلک قوله «أُورِثْتُمُوها»

«بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ» أی توحدون الله و تقومون بفرائضه.

[سورة الأعراف (7): الآیات 44 الی 45]

اشارة

وَ نادی أَصْحابُ الْجَنَّةِ أَصْحابَ النَّارِ أَنْ قَدْ وَجَدْنا ما وَعَدَنا رَبُّنا حَقًّا فَهَلْ وَجَدْتُمْ ما وَعَدَ رَبُّکُمْ حَقًّا قالُوا نَعَمْ فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَیْنَهُمْ أَنْ لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَی الظَّالِمِینَ (44) الَّذِینَ یَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ وَ یَبْغُونَها عِوَجاً وَ هُمْ بِالْآخِرَةِ کافِرُونَ (45)

القراءة

قال الکسائی وحده نعم بکسر العین کل القرآن و الباقون بالفتح و قرأ أهل المدینة و البصرة «أَنْ» مخففة «لَعْنَةُ اللَّهِ» بالرفع و الباقون أن مشددة لعنة الله بالنصب.

الحجة

قال الأخفش نعم و نعم لغتان فالکسر لغة کنانة و هذیل و الفتح لغة باقی العرب و أن التی تقع بعد العلم إنما هی المشددة و المخففة عنها و «فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ» معناه أعلم معلم

ص: 232

«أَنْ لَعْنَةُ اللَّهِ» و من خفف أن فعلی إرادة إضمار القصة و الحدیث و تقدیره أنه لعنة الله و مثله آخِرُ دَعْواهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ التقدیر أنه و لا تخفف أن هذه إلا و إضمار القصة و الحدیث یراد معها و المکسورة إذا خففت لا یکون کذلک و الفصل بینهما أن المفتوحة موصولة و الموصولة تقتضی صلتها فصارت لاقتضائها أشد اتصالا بما بعدها من المکسورة فقدر بعدها الضمیر الذی هو من جملة صلتها و لیست المکسورة کذلک.

الإعراب و اللغة

قال سیبویه نعم عدة و تصدیق فإذا استفهمت أجبت بنعم قال أبو علی و الذی یریده بقوله عدة و تصدیق أنه یستعمل عدة و یستعمل تصدیقا و لیس یرید أنه یجتمع التصدیق مع العدة أ لا تری أنه إذا قال أ تعطینی فقلت نعم کان عدة و لا تصدیق فی هذا و إذا قال قد کان کذا فقلت نعم فقد صدقته و لا عدة فی هذا فلیس هذا القول من سیبویه کقوله فی إذا أنها جواب و جزاء لأن إذا یکون جوابا فی الموضع الذی یکون فیه جزاء و قوله إذا استفهمت أجبت بنعم یرید إذا استفهمت عن موجب أجبت بنعم و لو کان مکان الإیجاب النفی لقلت بلی و لم تقل نعم کما لا تقول فی جواب الموجب بلی قال أَ لَسْتُ بِرَبِّکُمْ قالُوا بَلی و «الَّذِینَ یَصُدُّونَ» فی موضع جر بأنه صفة للظالمین و «عِوَجاً» یجوز أن یکون منصوبا بأنه مفعول به بمعنی یبغون لها العوج و یجوز أن یکون منصوبا علی المصدر بمعنی یطلبون لها هذا الضرب من الطلب کما تقول رجع القهقری أی رجع هذا الضرب من الرجوع و کذلک عدا البشکی و اشتمل الصما و العوج بالکسر یکون فی الطریق و فی الدین و بالفتح یکون فی الخلقة تقول فی ساقه عوج بفتح العین و فی دینه عوج بالکسر.

المعنی

ثم حکی سبحانه ما یجری بین أهل الجنة و النار بعد استقرارهم فی الدارین فقال «وَ نادی» أی و سینادی «أَصْحابُ الْجَنَّةِ أَصْحابَ النَّارِ» أی أهل الجنة أهل النار و إنما ذکره بلفظ الماضی لتحقیق المعنی جعل ما سیکون کأنه قد کان لأنه کائن لا محالة و ذلک أبلغ فی الردع «أَنْ قَدْ وَجَدْنا ما وَعَدَنا رَبُّنا» من الثواب فی کتبه و علی ألسنة رسله «حَقًّا فَهَلْ وَجَدْتُمْ ما وَعَدَ رَبُّکُمْ» من العقاب «حَقًّا» و إنما أضافوا الوعد بالجنة إلی نفوسهم لأن الکفار ما وعدهم الله بالجنة إلا بشرط أن یؤمنوا فلما لم یؤمنوا فکأنهم لم یوعدوا بالجنة و إنما سألوهم هذا السؤال لأن الکفار کانوا یکذبون المؤمنین فیما یدعون لأنفسهم من

ص: 233

الثواب و لهم من العقاب فهو سؤال توبیخ و شماتة یرید به سرور أهل الجنة و حسرة أهل النار «قالُوا نَعَمْ» أی قال أهل النار وجدنا ما وعدنا ربنا من العقاب حقا و صدقا «فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَیْنَهُمْ» أی نادی مناد بینهم أسمع الفریقین «أَنْ لَعْنَةُ اللَّهِ عَلَی الظَّالِمِینَ» أی غضب الله و سخطه و ألیم عقابه علی الکافرین لأنه وصف الظالمین بقوله «الَّذِینَ یَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ» أی یعرضون عن الطریق الذی دل الله سبحانه علی أنه یؤدی إلی الجنة و قیل معناه یصرفون غیرهم عن سبیل الله أی دینه و الحق الذی دعا إلیه «وَ یَبْغُونَها عِوَجاً» قال ابن عباس معناه یصلون لغیر الله و یعظمون ما لم یعظمه الله و قیل معناه یطلبون لها العوج بالشبه التی یلتبسون بها و یوهمون أنه یقدح فیها و هی معوجة عن الحق بتناقضها «وَ هُمْ بِالْآخِرَةِ» أی بالدار الآخرة یعنی القیامة و البعث و الجزاء «کافِرُونَ» جاحدون و قیل فی المؤذن أنه مالک خازن النار و

روی عن أبی الحسن الرضا (علیه السلام) أنه قال المؤذن أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) ذکره علی بن إبراهیم فی تفسیره قال حدثنی أبی عن محمد بن فضیل عن الرضا (علیه السلام)

و

رواه الحاکم أبو القاسم الحسکانی بإسناده عن محمد بن الحنفیة عن علی ع أنه قال أنا ذلک المؤذن

و

بإسناده عن أبی صالح عن ابن عباس أن لعلی (علیه السلام) فی کتاب الله أسماء لا یعرفها الناس قوله «فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَیْنَهُمْ» فهو المؤذن بینهم یقول ألا لعنة الله علی الذین کذبوا بولایتی و استخفوا بحقی.

[سورة الأعراف (7): الآیات 46 الی 47]

اشارة

وَ بَیْنَهُما حِجابٌ وَ عَلَی الْأَعْرافِ رِجالٌ یَعْرِفُونَ کُلاًّ بِسِیماهُمْ وَ نادَوْا أَصْحابَ الْجَنَّةِ أَنْ سَلامٌ عَلَیْکُمْ لَمْ یَدْخُلُوها وَ هُمْ یَطْمَعُونَ (46) وَ إِذا صُرِفَتْ أَبْصارُهُمْ تِلْقاءَ أَصْحابِ النَّارِ قالُوا رَبَّنا لا تَجْعَلْنا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِینَ (47)

اللغة

الحجاب الحاجز المانع من الإدراک و منه قیل للضریر محجوب و حاجب الأمیر و حاجب العیر و الأعراف الأمکنة المرتفعة أخذ من عرف الفرس و منه عرف الدیک و کل مرتفع من الأرض عرف لأنه بظهوره أعرف مما انخفض قال الشماخ:

ص: 234

و ظلت بأعراف تعالی کأنها رماح نحاها وجهة الریح راکز

و قال آخر:

کل کناز لحمه نیاف کالعلم الموفی علی الأعراف

یعنی نشوزا من الأرض و السیماء العلامة و هی فعلی من سام إبله یسومها إذا أرسلها فی المرعی معلمة و هی السائمة و قیل إن وزنه عفلی من وسمت فقلبت کما قالوا له جاه فی الناس و أصله وجه و کما قالوا اضمحل و امضحل و أرض خامة أی وخمة و فیه ثلاث لغات سیما و سیماء بالقصر و المد و سیمیاء علی زنة کبریاء قال الشاعر:

" له سیمیاء ما یشق علی البصر"

و التلقاء جهة اللقاء و هی جهة المقابلة و لذلک کان ظرفا من ظروف المکان تقول هو تلقاءک نحو هو حذاءک و الأبصار جمع بصر و هو الحاسة التی یدرک بها المبصر و قد یستعمل بمعنی المصدر و یقال له بصر بالأشیاء أی علم بها و هو بصیر بالأمور أی عالم.

المعنی

ثم ذکر سبحانه الفریقین فی الجزاء فقال «وَ بَیْنَهُما حِجابٌ» أی بین الفریقین أهل الجنة و أهل النار ستر و هو الأعراف و الأعراف سور بین الجنة و النار عن ابن عباس و مجاهد و السدی و فی التنزیل فَضُرِبَ بَیْنَهُمْ بِسُورٍ لَهُ بابٌ باطِنُهُ فِیهِ الرَّحْمَةُ وَ ظاهِرُهُ مِنْ قِبَلِهِ الْعَذابُ و قیل الأعراف شرف ذلک السور عن الجبائی و قیل الأعراف الصراط عن الحسن بن الفضل «وَ عَلَی الْأَعْرافِ رِجالٌ» اختلف فی المراد بالرجال هنا علی أقوال فقیل إنهم قوم استوت حسناتهم و سیئاتهم فحالت حسناتهم بینهم و بین النار و حالت سیئاتهم بینهم و بین الجنة فجعلوا هناک حتی یقضی الله فیهم ما شاء ثم یدخلهم الجنة عن ابن عباس و ابن مسعود و ذکر أن بکر بن عبد الله المزنی قال للحسن بلغنی أنهم قوم استوت حسناتهم و سیئاتهم فضرب الحسن یده علی فخذه ثم قال هؤلاء قوم جعلهم الله علی تعریف أهل الجنة و النار یمیزون بعضهم من بعض و الله لا أدری لعل بعضهم معنا فی هذا البیت و قیل إن الأعراف موضع عال علی الصراط علیه حمزة و العباس و علی و جعفر یعرفون محبیهم ببیاض الوجوه و مبغضیهم بسواد الوجوه عن الضحاک عن ابن عباس رواه الثعلبی بالإسناد فی تفسیره و قیل إنهم الملائکة فی صورة الرجال یعرفون أهل الجنة و النار و یکونون خزنة الجنة و النار

ص: 235

جمیعا أو یکونون حفظة الأعمال الشاهدین بها فی الآخرة عن أبی مجلز و قیل إنهم فضلاء المؤمنین عن الحسن و مجاهد و قیل إنهم الشهداء و هم عدول الآخرة عن الجبائی و

قال أبو جعفر الباقر (علیه السلام) هم آل محمد ع لا یدخل الجنة إلا من عرفهم و عرفوه و لا یدخل النار إلا من أنکرهم و أنکروه

و

قال أبو عبد الله جعفر بن محمد ع الأعراف کثبان بین الجنة و النار فیقف علیها کل نبی و کل خلیفة نبی مع المذنبین من أهل زمانه کما یقف صاحب الجیش مع الضعفاء من جنده و قد سیق المحسنون إلی الجنة فیقول ذلک الخلیفة للمذنبین الواقفین معه انظروا إلی إخوانکم المحسنین قد سیقوا إلی الجنة فیسلم المذنبون علیهم و ذلک قوله «وَ نادَوْا أَصْحابَ الْجَنَّةِ أَنْ سَلامٌ عَلَیْکُمْ»

ثم أخبر سبحانه أنهم لم یدخلوها و هم یطمعون یعنی هؤلاء المذنبین لم یدخلوا الجنة و هم یطمعون أن یدخلهم الله إیاها بشفاعة النبی و الإمام و ینظر هؤلاء المذنبون إلی أهل النار فیقولون «رَبَّنا لا تَجْعَلْنا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِینَ» ثم ینادی أصحاب الأعراف و هم الأنبیاء و الخلفاء أهل النار مقرعین لهم ما أَغْنی عَنْکُمْ جَمْعُکُمْ وَ ما کُنْتُمْ تَسْتَکْبِرُونَ أَ هؤُلاءِ الَّذِینَ أَقْسَمْتُمْ یعنی أ هؤلاء المستضعفین الذین کنتم تحقرونهم تستطیلون بدنیاکم علیهم ثم یقولون لهؤلاء المستضعفین عن أمر من الله لهم بذلک ادْخُلُوا الْجَنَّةَ لا خَوْفٌ عَلَیْکُمْ وَ لا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ و

یؤیده ما رواه عمر بن شیبة و غیره أن علیا (علیه السلام) قسیم النار و الجنة

و

رواه أیضا بإسناده عن النبی ص أنه قال یا علی کأنی بک یوم القیامة و بیدک عصا عوسج تسوق قوما إلی الجنة و آخرین إلی النار

و

روی أبو القاسم الحسکانی بإسناده رفعه إلی الأصبغ بن نباتة قال کنت جالسا عند علی (علیه السلام) فأتاه ابن الکوا فسأله عن هذه الآیة فقال ویحک یا ابن الکوا نحن نقف یوم القیامة بین الجنة و النار فمن ینصرنا عرفناه بسیماه فأدخلناه الجنة و من أبغضنا عرفناه بسیماه فأدخلناه النار

و قوله «یَعْرِفُونَ کُلًّا بِسِیماهُمْ» یعنی هؤلاء الرجال الذین هم علی الأعراف یعرفون جمیع الخلق بسیماهم یعرفون أهل الجنة بسیماء المطیعین و أهل النار بسیماء العصاة «وَ نادَوْا أَصْحابَ الْجَنَّةِ» یعنی هؤلاء الذین علی الأعراف ینادون بأصحاب الجنة «أَنْ سَلامٌ عَلَیْکُمْ» و هذا تسلیم و تهنئة و سرور بما وهب الله لهم «لَمْ یَدْخُلُوها» أی لم یدخلوا الجنة بعد عن ابن عباس و ابن مسعود و الحسن و قتادة «وَ هُمْ یَطْمَعُونَ» أن یدخلوها و قیل إن الطمع هاهنا طمع یقین مثل قول إبراهیم وَ الَّذِی أَطْمَعُ أَنْ یَغْفِرَ لِی خَطِیئَتِی و هو قول الحسن و أبی علی الجبائی «وَ إِذا

ص: 236

صُرِفَتْ أَبْصارُهُمْ» یعنی أبصار الذین علی الأعراف «تِلْقاءَ أَصْحابِ النَّارِ» إلی جهنم فنظروا إلیهم و إنما قال صرفت أبصارهم لأن نظرهم نظر عداوة فلا ینظرون إلیهم إلا إذا صرفت وجوههم إلیهم «قالُوا رَبَّنا لا تَجْعَلْنا مَعَ الْقَوْمِ الظَّالِمِینَ» أی لا تجمعنا و إیاهم فی النار و روی أن فی قراءة عبد الله بن مسعود و سالم و إذا قلبت أبصارهم تلقاء أصحاب النار قالوا ربنا عائذا بک أن تجعلنا مع القوم الظالمین و روی ذلک عن أبی عبد الله (علیه السلام).

[سورة الأعراف (7): الآیات 48 الی 49]

اشارة

وَ نادی أَصْحابُ الْأَعْرافِ رِجالاً یَعْرِفُونَهُمْ بِسِیماهُمْ قالُوا ما أَغْنی عَنْکُمْ جَمْعُکُمْ وَ ما کُنْتُمْ تَسْتَکْبِرُونَ (48) أَ هؤُلاءِ الَّذِینَ أَقْسَمْتُمْ لا یَنالُهُمُ اللَّهُ بِرَحْمَةٍ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ لا خَوْفٌ عَلَیْکُمْ وَ لا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ (49)

اللغة

النداء امتداد الصوت و رفعه و نادی نظیر دعا إلا أن الدعاء قد یکون بعلامة من غیر صوت و لا کلام و لکن بإشارة تنبئ عن معنی تعال و لا یکون النداء إلا برفع الصوت و هو مشتق من الندی و الخوف توقع المکروه و هو ضد الأمن و هو الثقة بانتفاء المکروه.

الإعراب

«هؤُلاءِ» مبتدأ و خبره «الَّذِینَ أَقْسَمْتُمْ» و الأولی أن یکون «الَّذِینَ أَقْسَمْتُمْ» خبر مبتدإ محذوف التقدیر أ هؤلاء هم الذین أقسمتم و قوله «لا یَنالُهُمُ اللَّهُ بِرَحْمَةٍ» جواب أقسمتم و هذا داخل فی صلة الذین لأن الذین هنا وصل بالقسم و جوابه و لا یجوز أن یکون الذین صفة لهؤلاء من وجهین (أحدهما) أن المبهم لا یوصف إلا بالجنس (و الآخر) أنه یبقی المبتدأ بلا خبر.

المعنی

ثم بین سبحانه خطاب أصحاب الأعراف لأصحاب النار فقال «وَ نادی» أی و سینادی «أَصْحابُ الْأَعْرافِ رِجالًا» من أصحاب النار «یَعْرِفُونَهُمْ بِسِیماهُمْ» أی بصفاتهم یدعونهم بأسامیهم و کناهم و یسمون رؤساء المشرکین عن ابن عباس و قیل بعلاماتهم التی جعلها الله تعالی لهم من سواد الوجوه و تشویه الخلق و زرقة العین عن الجبائی و قیل بصورهم التی کانوا یعرفونهم بها فی الدنیا «قالُوا ما أَغْنی عَنْکُمْ جَمْعُکُمْ» الأموال

ص: 237

و العدد فی الدنیا «وَ ما کُنْتُمْ تَسْتَکْبِرُونَ» أی و استکبارکم عن عبادة الله و عن قبول الحق و قد کنا نصحناکم فاشتغلتم بجمع المال و تکبرتم فلم تقبلوا منا فأین ذلک المال و أین ذلک التکبر و قیل معناه ما نفعکم جماعتکم التی استندتم إلیها و تجبرکم عن الانقیاد لأنبیاء الله فی الدنیا عن الجبائی «أَ هؤُلاءِ الَّذِینَ أَقْسَمْتُمْ لا یَنالُهُمُ اللَّهُ بِرَحْمَةٍ» أی حلفتم أنهم لا یصیبهم الله برحمة و خیر و لا یدخلون الجنة کذبتم ثم یقولون لهؤلاء «ادْخُلُوا الْجَنَّةَ لا خَوْفٌ عَلَیْکُمْ وَ لا أَنْتُمْ تَحْزَنُونَ» أی لا خائفین و لا محزونین علی أکمل سرور و أتم کرامة و المراد بهذا تقریع الذین زروا علی ضعفاء المؤمنین حتی حلفوا أنهم لا خیر لهم عند الله و قد اضطربت أقوال المفسرین فی القائل لهذا القول فقال الأکثرون إنه کلام أصحاب الأعراف و قیل هو کلام الله تعالی و قیل کلام الملائکة و الصحیح ما ذکرناه لأنه المروی عن الصادق (علیه السلام).

[سورة الأعراف (7): الآیات 50 الی 51]

اشارة

وَ نادی أَصْحابُ النَّارِ أَصْحابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِیضُوا عَلَیْنا مِنَ الْماءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَکُمُ اللَّهُ قالُوا إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُما عَلَی الْکافِرِینَ (50) الَّذِینَ اتَّخَذُوا دِینَهُمْ لَهْواً وَ لَعِباً وَ غَرَّتْهُمُ الْحَیاةُ الدُّنْیا فَالْیَوْمَ نَنْساهُمْ کَما نَسُوا لِقاءَ یَوْمِهِمْ هذا وَ ما کانُوا بِآیاتِنا یَجْحَدُونَ (51)

اللغة

الإفاضة إجراء المائع من علو و منه قولهم أفاضوا فی الحدیث أی أخذوا فیه من أوله لأنه بمنزلة أعلاه و أفاضوا من عرفات إلی المزدلفة صاروا إلیها و اللهو طلب صرف الهم بما لا یحسن أن یطلب به و اللعب طلب المرح بما لا یحسن أن یطلب به و اشتقاقه من اللعاب و هو المرور علی غیر استواء.

الإعراب

قال «أَنْ أَفِیضُوا عَلَیْنا مِنَ الْماءِ أَوْ مِمَّا رَزَقَکُمُ اللَّهُ» ثم قال «حَرَّمَهُما» و لم یقل حرمه و إن کان التقدیر أفیضوا أحد هذین لأنه جاء علی قولهم جالس الحسن أو ابن سیرین فیجوز مجالستهما جمیعا و قوله «الَّذِینَ اتَّخَذُوا» یجوز أن یکون فی موضع جر صفة للکافرین و یحتمل أن یکون رفعا بالابتداء فیکون إخبارا من الله تعالی علی وجه الذم لهم.

ص: 238

المعنی

ثم ذکر سبحانه کلام أهل النار و ما أظهروه من الافتقار بدلا مما کانوا علیه من الاستکبار فقال «وَ نادی» أی و سینادی «أَصْحابُ النَّارِ» و هم المخلدون فی النار و فی عذابها «أَصْحابَ الْجَنَّةِ أَنْ أَفِیضُوا عَلَیْنا مِنَ الْماءِ» أی صبوا علینا من الماء نسکن به العطش أو ندفع به حر النار «أَوْ مِمَّا رَزَقَکُمُ اللَّهُ» أی أعطاکم الله من الطعام عن السدی و ابن زید «قالُوا» یعنی أهل الجنة جوابا لهم «إِنَّ اللَّهَ حَرَّمَهُما عَلَی الْکافِرِینَ» و یسأل فیقال کیف ینادی أهل الجنة و أهل النار و

أهل الجنة فی السماء علی ما جاءت به الروایة

و أهل النار فی الأرض و بینهما أبعد الغایات من البعد و أجیب عن ذلک بأنه یجوز أن یزیل الله تعالی عنهم ما یمنع من السماع و یجوز أن یقوی الله أصواتهم فیسمع بعضهم کلام بعض «الَّذِینَ اتَّخَذُوا دِینَهُمْ لَهْواً وَ لَعِباً» أی أعدوا دینهم الذی أمرهم الله تعالی به للهو و اللعب دون التدین به و قیل معناه اتخذوا دینهم الذی کان یلزمهم التدین به و التجنب من محظوراته لعبا و لهوا فحرموا ما شاءوا و استحلوا ما شاءوا بشهواتهم «وَ غَرَّتْهُمُ الْحَیاةُ الدُّنْیا» أی اغتروا بها و بطول البقاء فیها فکأن الدنیا غرتهم «فَالْیَوْمَ نَنْساهُمْ کَما نَسُوا لِقاءَ یَوْمِهِمْ هذا» أی نترکهم فی العذاب کما ترکوا التأهب و العمل للقاء هذا الیوم عن ابن عباس و الحسن و مجاهد و قیل معناه نعاملهم معاملة المنسی فی النار فلا نجیب لهم دعوة و لا نرحم لهم عبرة کما ترکوا الاستدلال حتی نسوا العلم و تعرضوا للنسیان عن الجبائی «وَ ما کانُوا بِآیاتِنا یَجْحَدُونَ» ما فی الموضوعین بمعنی المصدر و تقدیره کنسیانهم لقاء یومهم هذا و کونهم جاحدین لآیاتنا و اختلف فی هذه الآیة فقیل إن الجمیع کلام الله تعالی علی غیر وجه الحکایة عن أهل الجنة و تم کلام أهل الجنة عند قوله «حَرَّمَهُما عَلَی الْکافِرِینَ» و قیل إنه من کلام أهل الجنة إلی قوله «الْحَیاةُ الدُّنْیا» ثم استأنف تعالی الکلام بقوله «فَالْیَوْمَ نَنْساهُمْ».

ص: 239

[سورة الأعراف (7): الآیات 52 الی 53]

اشارة

وَ لَقَدْ جِئْناهُمْ بِکِتابٍ فَصَّلْناهُ عَلی عِلْمٍ هُدیً وَ رَحْمَةً لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ (52) هَلْ یَنْظُرُونَ إِلاَّ تَأْوِیلَهُ یَوْمَ یَأْتِی تَأْوِیلُهُ یَقُولُ الَّذِینَ نَسُوهُ مِنْ قَبْلُ قَدْ جاءَتْ رُسُلُ رَبِّنا بِالْحَقِّ فَهَلْ لَنا مِنْ شُفَعاءَ فَیَشْفَعُوا لَنا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَیْرَ الَّذِی کُنَّا نَعْمَلُ قَدْ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَ ضَلَّ عَنْهُمْ ما کانُوا یَفْتَرُونَ (53)

اللغة

الکتاب صحیفة فیها حروف مسطورة تدل بتألیفها علی معان مفهومة و التفصیل و التبیین و التقسیم نظائر ینظرون أی ینتظرون و الانتظار هو الإقبال علی ما یأتی بالتوقع له و أصله الإقبال علی الشی ء بوجه من الوجوه و التأویل ما یؤول إلیه حال الشی ء و النسیان ذهاب المعنی عن النفس و اختلف المتکلمون فیه فقال أبو علی الجبائی أنه معنی و قال أبو هاشم لیس بمعنی و إنما هو من قبیل السهو و قال القاضی هو ذهاب العلم الضروری و إلیه ذهب المرتضی.

الإعراب

«هُدیً وَ رَحْمَةً» یجوز أن یکون حالا و یجوز أن یکون مفعولا له و قال أبو مسلم مصدر وضع موضع الحال و لو قرئ بالرفع علی الاستئناف أو بالجر علی البدل لجاز إلا أن القراءة بالنصب «فَیَشْفَعُوا» نصب لأنه جواب التمنی بالفاء و تقدیره هل یکون لنا شفعاء فشفاعة، «أَوْ نُرَدُّ» بالرفع علی تقدیر أو هل نرد فنعمل أی هل یکون لنا رد قال فعمل أی فعمل منا غیر ما کنا عملناه.

المعنی

لما ذکر حال الفریقین بین سبحانه أنه قد أتاهم الکتاب و الحجة فقال «وَ لَقَدْ جِئْناهُمْ بِکِتابٍ» و هو القرآن «فَصَّلْناهُ» بیناه و فسرناه «عَلی عِلْمٍ» أی و نحن عالمون به و لما کانت لفظة عالم مأخوذة من العلم جاز أن یذکر العلم لیدل به علی العالم کما أن الوجود فی صفة الموجود کذلک «هُدیً وَ رَحْمَةً لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ» أی دلالة ترشدهم إلی الحق و تنجیهم من الضلالة و نعمة علی جمیع المؤمنین لأنهم المنتفعون به «هَلْ یَنْظُرُونَ إِلَّا تَأْوِیلَهُ» أی هل ینتظرون إلا عاقبة لجزاء علیه و ما یؤول مغبة أمورهم إلیه عن الحسن و قتادة و مجاهد و السدی و إنما أضاف إلیهم مجازا لأنهم کانوا جاحدین لذلک غیر متوقعین له و إنما کان ینتظر بهم المؤمنون لإیمانهم بذلک و اعترافهم به و قیل إن تأویله ما وعدوا به من البعث و النشور و الحساب و العقاب عن الجبائی «یَوْمَ یَأْتِی تَأْوِیلُهُ» أی یوم یأتی عاقبة ما وعدوا به «یَقُولُ الَّذِینَ نَسُوهُ مِنْ قَبْلُ» أی یقول الذین ترکوا العمل به ترک الناس له و أعرضوا

ص: 240

عنه عن مجاهد و الزجاج «قَدْ جاءَتْ رُسُلُ رَبِّنا بِالْحَقِّ» اعترفوا بأن ما جاءت به الرسل کان حقا و الحق ما شهد بصحته العقل «فَهَلْ لَنا مِنْ شُفَعاءَ فَیَشْفَعُوا لَنا» تمنوا أن یکون لهم شفعاء یشفعون لهم فی إزالة العقاب «أَوْ نُرَدُّ» أی أو هل نرد إلی الدنیا «فَنَعْمَلَ غَیْرَ الَّذِی کُنَّا نَعْمَلُ» من الشرک و المعصیة «قَدْ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ» أی أهلکوها بالعذاب «وَ ضَلَّ عَنْهُمْ ما کانُوا یَفْتَرُونَ» علی الأصنام بقولهم إنها آلهة و إنها تشفع لنا.

[سورة الأعراف (7): آیة 54]

اشارة

إِنَّ رَبَّکُمُ اللَّهُ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ فِی سِتَّةِ أَیَّامٍ ثُمَّ اسْتَوی عَلَی الْعَرْشِ یُغْشِی اللَّیْلَ النَّهارَ یَطْلُبُهُ حَثِیثاً وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ وَ النُّجُومَ مُسَخَّراتٍ بِأَمْرِهِ أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَ الْأَمْرُ تَبارَکَ اللَّهُ رَبُّ الْعالَمِینَ (54)

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر حفص و یعقوب یغشی بالتشدید و کذلک فی الرعد و الباقون بالتخفیف و قرأ ابن عامر و الشمس و القمر و النجوم مسخرات کله بالرفع و الباقون بالنصب.

الحجة

قال أبو علی غشی فعل متعد إلی مفعول واحد فإذا نقلته بالهمزة أو بتضعیف العین تعدی إلی مفعولین و قد جاء التنزیل بالأمرین قال فَغَشَّاها ما غَشَّی فما فی موضع نصب بأنه المفعول الثانی و قال فَأَغْشَیْناهُمْ فَهُمْ لا یُبْصِرُونَ فهذا منقول بالهمزة و المفعول الثانی محذوف و المعنی فأغشیناهم العمی أو فقد الرؤیة عنهم فإذا جاء التنزیل بالأمرین فکلا الفریقین قرأ بما جاء فی التنزیل و قوله «یُغْشِی اللَّیْلَ النَّهارَ» کل واحد من اللیل و النهار منتصب بأنه مفعول به و الفعل قبل النقل غشی اللیل و النهار و لم یقل یغشی النهار و اللیل کما قال سَرابِیلَ تَقِیکُمُ الْحَرَّ و لم یقل تقیکم البرد للعلم بذلک من الفحوی و مثل هذا لا یضیق و حجة من نصب «الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ وَ النُّجُومَ» له حمله علی خلق کما قال وَ اسْجُدُوا لِلَّهِ الَّذِی خَلَقَهُنَّ و حجة ابن عامر قوله و سخر لکم ما فی السماوات و الأرض و مما فی السماء الشمس و القمر فإذا أخبر بتسخیرهما حسن الإخبار عنهما به کما أنک إذا قلت ضربت زیدا

ص: 241

استقام أن تقول زید مضروب.

اللغة

قد بینا معنی الاستواء فی سورة البقرة عند قوله ثُمَّ اسْتَوی إِلَی السَّماءِ و العرش السریر و منه وَ لَها عَرْشٌ عَظِیمٌ و العرش الملک یقال ثل عرشه و العرش السقف و منه قوله وَ هِیَ خاوِیَةٌ عَلی عُرُوشِها و الحثیث السیر السریع بالسوق و أصل البرکة الثبات و منه براکاء القتال.

الإعراب

قوله «حَثِیثاً» یجوز أن یکون حالا من الفاعل أو المفعول أو منهما جمیعا و مثله قوله فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَها تَحْمِلُهُ فإن تحمله کذلک و مثله قول الشاعر:

متی ما تلقنی فردین ترجف روانف ألیتیک و تستطارا.

المعنی

لما ذکر سبحانه الکفار و عبادتهم غیر الله سبحانه احتج علیهم بمقدوراته و مصنوعاته و دلهم بذلک علی أنه لا معبود سواه فقال مخاطبا لجمیع الخلق «إِنَّ رَبَّکُمُ اللَّهُ» أی إن سیدکم و مالککم و منشئکم و محدثکم هو الله «الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ» أی أنشأ أعیانها و أبدعها لا من شی ء و لا علی مثال ثم أمسکها بلا عماد یدعمها «وَ الْأَرْضَ» أی و أنشأ الأرض أوجدها کذلک «فِی سِتَّةِ أَیَّامٍ» أی فی مقدار ستة أیام من أیام الدنیا و لا شبهة أنه سبحانه یقدر علی خلق أمثال ذلک فی لحظة و لکنه خلقهما فی هذه المدة لمصلحة و رتبهما علی أیام الأسبوع فابتدأ بالأحد و الإثنین و الثلاثاء و الأربعاء و الخمیس و الجمعة فاجتمع له الخلق یوم الجمعة فلذلک سمی الجمعة عن مجاهد و قیل إن ترتیب الحوادث علی إنشاء شی ء بعد شی ء علی ترتیب أدل علی کون فاعله عالما مدبرا یصرفه علی اختیاره و یجریه علی مشیئته و قیل إنه سبحانه علم خلقه التثبت و الرفق فی الأمور عن سعید بن جبیر «ثُمَّ اسْتَوی عَلَی الْعَرْشِ» أی استوی أمره علی الملک عن الحسن یعنی استقر ملکه و استقام بعد خلق السماوات و الأرض فظهر ذلک للملائکة و إنما أخرج هذا علی المتعارف من کلام العرب کقولهم استوی الملک علی عرشه إذا انتظمت أمور مملکته و إذا اختل أمر ملکه قالوا ثل عرشه و لعل ذلک الملک لا یکون له سریر و لا یجلس علی سریر أبدا قال الشاعر:

إذا ما بنو مروان ثلت عروشهم و أودت کما أودت أیاد و حمیر

ص: 242

و قال:

إن یقتلوک فقد ثللت عروشهم بعتیبة بن الحارث بن شهاب

و قیل معناه ثم استوی علیه بأن رفعه عن الجبائی و قیل معناه ثم قصد إلی خلق العرش عن الفراء و جماعة و اختاره القاضی قال دل بقوله ثم إن خلق العرش کان بعد خلق السماء و الأرض و روی عن مالک بن أنس أنه قال الاستواء غیر مجهول و کیفیته غیر معلومة و السؤال عنه بدعة و روی عن أبی حنیفة أنه قال أمروه کما جاء أی لا تفسروه «یُغْشِی» أی یلبس «اللَّیْلَ النَّهارَ» یعنی یأتی بأحدهما بعد الآخر فیجعل ظلمة اللیل بمنزلة الغشاوة للنهار و لم یقل و یغشی النهار اللیل لأن الکلام یدل علیه و قد ذکر فی موضع آخر یکور اللیل علی النهار و یکور النهار علی اللیل «یَطْلُبُهُ حَثِیثاً» أی یتلوه فیدرکه سریعا و هذا توسع یرید أنه یأتی فی أثره کما یأتی الشی ء فی إثر الشی ء طالبا له «وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ وَ النُّجُومَ مُسَخَّراتٍ بِأَمْرِهِ» أی مذللات جاریات فی مجاریهن بتدبیره و صنعه خلقهن لمنافع العباد و من قرأ مسخرات بالنصب فإنه منصوب علی الحال «أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَ الْأَمْرُ» إنما فصل بین الخلق و الأمر لأن فائدتهما مختلفة لأنه یرید بالخلق أن له الاختراع و بالأمر أن له أن یأمر فی خلقه بما أحب و یفعل بهم ما شاء «تَبارَکَ اللَّهُ» أی تعالی بالوحدانیة فیما لم یزل و لا یزال فهو بمعنی تعالی بدوام الثبات و قیل معناه تعالی عن صفات المخلوقین و المحدثین و قیل تعالی بدوام البرکة أی البرکة فی ذکر اسمه «رَبُّ الْعالَمِینَ» أی خالقهم و مالکهم و سیدهم.

[سورة الأعراف (7): الآیات 55 الی 56]

اشارة

ادْعُوا رَبَّکُمْ تَضَرُّعاً وَ خُفْیَةً إِنَّهُ لا یُحِبُّ الْمُعْتَدِینَ (55) وَ لا تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِها وَ ادْعُوهُ خَوْفاً وَ طَمَعاً إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِیبٌ مِنَ الْمُحْسِنِینَ (56)

القراءة

قرأ أبو بکر عن عاصم خفیة بکسر الخاء و الباقون بضمها و هما لغتان.

اللغة

التضرع التذلل و هو إظهار الذل الذی فی النفس و مثله التخشع و منه التطلب لأمر من الأمور و أصل التضرع المیل فی الجهات ذلا من قولهم ضرع الرجل یضرع ضرعا إذا مال بإصبعه یمینا و شمالا ذلا و خوفا و منه ضرع الشاة لأن اللبن یمیل إلیه و منه المضارعة

ص: 243

للمشابهة لأنها تمیل إلی شبه و الضریع نبت لا یسمن لأنه یمیل مع کل داء و الخفیة خلاف العلانیة و الهمزة فی الإخفاء منقلبة عن الیاء کما أن الهمزة فی الغناء منقلبة عن الیاء بدلالة الغنیة و قالوا أخفیت الشی ء إذا أظهرته قال الشاعر:

یخفی التراب بأظلاف ثمانیة فی أربع مسهن الأرض تحلیل

و یمکن أن یکون أخفیت الشی ء أی أزلت إظهاره و إذا أزلت إظهاره فقد کتمته کما أن أشکیته بمعنی أزلت شکایته و الخفیة الإخفاء و الخیفة الخوف و الرهبة و الطمع توقع المحبوب و ضده الیأس و هو القطع بانتفاء المحبوب.

الإعراب

«تَضَرُّعاً وَ خُفْیَةً» مصدران وضعا موضع الحال أی ادعوه متضرعین و مخفین و قوله «خَوْفاً وَ طَمَعاً» فی موضع الحال أیضا أی خائفین عقابه و طامعین فی رحمته قال الفراء إنما ذکر قریب و لم یؤنث لیفصل بین القریب من القرابة و القریب من القرب قال الزجاج و هذا غلط لأن کل ما قرب فی مکان أو نسب فهو جار علی ما یصیبه من التأنیث و التذکیر و الوجه فی تذکیره هنا أن الرحمة و الغفران و العفو فی معنی واحد و کذلک کل تأنیث لیس بحقیقی و قال الأخفش جائز أن یکون أراد بالرحمة هنا النظر فلذلک ذکره و مثله قول الشاعر:

یا أیها الراکب المزجی مطیته سائل بنی أسد ما هذه الصوت

أی ما هذه الصیحة و قول الآخر:

إن السماحة و المروءة ضمنا قبرا بمرو علی الطریق الواضح.

المعنی

ثم أمر سبحانه بعد ذکره دلائل توحیده بدعائه علی وجه الخشوع کافة عبیده فقال «ادْعُوا رَبَّکُمْ تَضَرُّعاً وَ خُفْیَةً» أی تخشعا و سرا عن الحسن قال بین دعوة السر و دعوة العلانیة سبعون ضعفا ثم قال إن کان الرجل لقد جمع القرآن و ما یشعر به جاره و إن کان الرجل لقد فقه الفقه الکثیر و ما یشعر به الناس و إن کان الرجل لیصلی الصلاة الکثیرة فی بیته و عنده الزور فلا یشعرن به و لقد تدارکنا أقواما ما کان علی الأرض من عمل یقدرون أن

ص: 244

یعملوه فی السر فیکون علانیة أبدا و لقد کان المسلمون یجتهدون فی الدعاء و ما یسمع لهم صوت إن کان إلا همسا بینهم و بین ربهم

و روی أن النبی ص کان فی غزاة فأشرفوا علی واد فجعل الناس یهللون و یکبرون و یرفعون أصواتهم فقال ص یا أیها الناس أربعوا علی أنفسکم أما إنکم لا تدعون الأصم و لا غائبا إنکم تدعون سمیعا قریبا إنه معکم

و قیل إن التضرع رفع الصوت و الخفیة السر أی ادعوه علانیة و سرا عن أبی مسلم و رواه علی بن إبراهیم فی تفسیره «إِنَّهُ لا یُحِبُّ الْمُعْتَدِینَ» فی الدعاء قیل هو أن یطلب منازل الأنبیاء فیجاوز الحد فی الدعاء عن أبی مجلز و قیل هو الصیاح فی الدعاء عن ابن جریج و قیل معناه لا یحب المجاوزین الحد المرسوم فی جمیع العبادات و الدعوات «وَ لا تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ بَعْدَ إِصْلاحِها» و معناه النهی عن قتل المؤمنین و إضلالهم و العمل بالمعاصی فی الأرض بعد أن أصلحها الله بالکتب و الرسل عن السدی و الحسن و الضحاک و الکلبی و قیل بعد أن أمر الله بالإصلاح فیها قال الحسن و إصلاحها اتباع أوامر الله تعالی فیها و روی عنه أیضا أنه قال لا تفسدوها بقتل المؤمن بعد إصلاحها ببقائه و قیل لا تفسدوها بالظلم بعد إصلاحها بالعدل و قیل معناه لا تعصوا فی الأرض فیمسک الله المطر و یهلک الحرث بمعاصیکم عن عطیة و علی هذا فیکون معنی قوله «بَعْدَ إِصْلاحِها» بعد إصلاح الله إیاها بالمطر و الخصب

و روی میسر عن أبی جعفر (علیه السلام) فی هذه الآیة قال إن الأرض کانت فاسدة فأصلحها الله بنبیه ص

«وَ ادْعُوهُ خَوْفاً وَ طَمَعاً» خوفا من عقابه و طمعا فی ثوابه و قیل خوفا من الرد و طمعا فی الإجابة و قیل خوفا من عدله و طمعا فی فضله عن ابن جریج و قیل معناه خوفا من النیران و طمعا فی الجنان عن عطا «إِنَّ رَحْمَتَ اللَّهِ قَرِیبٌ مِنَ الْمُحْسِنِینَ» معناه أن إنعام الله قریب إلی فاعلی الإحسان و قیل إن رحمة الله أی ثوابه قریب من المطیعین عن سعید بن جبیر و قیل المراد بالرحمة المطر عن الأخفش و یؤیده قوله فَانْظُرْ إِلی آثارِ رَحْمَتِ اللَّهِ کَیْفَ یُحْیِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها و الإنسان هو النفع الذی یستحق به الحمد و الإساءة هی الضرر الذی یستحق به الذم و من قال إن المراد بالمحسنین من خلصت أفعاله من الإساءة و کانت کلها حسنة فالظاهر لا یقتضی ذلک بل الذی یقتضیه أن رحمة الله واصلة إلی من فعل الإحسان و لیس فیه أنه لا یصل إلی من جمع الإحسان و الإساءة و ذلک موقوف علی الدلالة.

ص: 245

[سورة الأعراف (7): الآیات 57 الی 58]

اشارة

وَ هُوَ الَّذِی یُرْسِلُ الرِّیاحَ بُشْراً بَیْنَ یَدَیْ رَحْمَتِهِ حَتَّی إِذا أَقَلَّتْ سَحاباً ثِقالاً سُقْناهُ لِبَلَدٍ مَیِّتٍ فَأَنْزَلْنا بِهِ الْماءَ فَأَخْرَجْنا بِهِ مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ کَذلِکَ نُخْرِجُ الْمَوْتی لَعَلَّکُمْ تَذَکَّرُونَ (57) وَ الْبَلَدُ الطَّیِّبُ یَخْرُجُ نَباتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَ الَّذِی خَبُثَ لا یَخْرُجُ إِلاَّ نَکِداً کَذلِکَ نُصَرِّفُ الْآیاتِ لِقَوْمٍ یَشْکُرُونَ (58)

القراءة

قرأ ابن کثیر الریح واحدة و نشرا مضمومة النون و الشین و قرأ أهل المدینة و البصرة «الرِّیاحَ» جمع نشر بضم النون و الشین حیث کان و قرأ أهل الکوفة غیر عاصم الریح نشرا بفتح النون و سکون الشین و قرأ ابن عامر الریاح نشرا بضم النون و سکون الشین و قرأ عاصم «الرِّیاحَ بُشْراً» بالباء ساکنة الشین و قرأ أبو جعفر إلا نکدا بفتح الکاف و الباقون بالکسر.

الحجة

قال أبو علی اعلم أن الریح اسم علی فعل و العین منه واو فانقلبت فی الواحد للکسر فأما فی الجمع القلیل فصحت لأنه لا شی ء فیه یوجب الإعلال أ لا تری أن الفتحة لا توجب إعلال هذه الواو فی نحو قوم و قول فأما فی الجمع الکثیر فریاح انقلبت یاء للکسرة التی قبلها و إذا کانت انقلبت فی نحو دیمة و دیم و حیلة و حیل فأن تنقلب فی ریاح أجدر لوقوع الألف بعدها و الألف تشبه الیاء و الیاء إذا تأخرت عن الواو أوجب فیه الإعلال و کذلک الألف لتشبهها بها و قد یجوز أن یکون الریح علی لفظ الواحد و یراد به الکثرة کقولهم کثر الدرهم و الدینار و الشاة و البعیر و إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ ثم قال إِلَّا الَّذِینَ آمَنُوا و کذلک من قرأ الریح نشرا فأفرد و وصفه بالجمع فإنه حمله علی المعنی و قد أجاز أبو الحسن ذلک و قال الشاعر:

فیها اثنتان و أربعون حلوبة سودا کخافیة الغراب الأسحم

و من نصب حمله علی المعنی لأن المفرد یراد به الجمع و هذا وجه قراءة ابن کثیر و قول من جمع الریح إذا وصفها بالجمع الذی هو نشرا أحسن لأن الحمل علی المعنی لیس بکثیر کالحمل علی اللفظ و أما ما جاء

فی الحدیث أن النبی ص کان یقول إذا هبت ریح اللهم اجعلها ریاحا و لا تجعلها ریحا

فلأن عامة ما جاء فی التنزیل علی لفظ الریاح للسقیا و الرحمة کقوله تعالی «وَ أَرْسَلْنَا الرِّیاحَ لَواقِحَ» و «یُرْسِلَ الرِّیاحَ مُبَشِّراتٍ» و ما جاء بخلاف ذلک جاء علی الإفراد کقوله «فَأُهْلِکُوا بِرِیحٍ صَرْصَرٍ عاتِیَةٍ» رِیحٌ فِیها عَذابٌ أَلِیمٌ قال

ص: 246

أبو عبیدة نشرا متفرقة من کل جانب و قال أبو زید أنشر الله الموتی إنشارا إذا بعثها و أنشر الله الریح مثل أحیاها فنشرت هی أی حییت و الدلیل علی أن إنشار الریح إحیاؤها قول المرار الفقعسی:

و هبت له ریح الجنوب و أحییت له ریدة یحیی المیاه نسیمها

و الریدة و الریدانة الریح قال

(أودت به ریدانة صرصر)

و من قرأ نشرا یحتمل ضربین یجوز أن یکون جمع ریح نشور و ریح ناشر و یکون علی معنی النسب فإذا جعلته جمیع نشور احتمل أمرین (أحدهما) أن یکون النشور بمعنی المنشر کما أن الرکوب بمعنی المرکوب فکأن المعنی ریح أو ریاح منشرة و یجوز أن یکون جمع نشور یراد به الفاعل مثل طهور و نحوه من الصفات و یجوز أن یکون نشرا جمع ناشر کشاهد و شهد و نازل و نزل و قاتل و قتل قال الأعشی

(إنا لأمثالکم یا قومنا قتل)

و قول ابن عامر نشرا یحتمل الوجهین (أحدهما) أن یکون علی فعول و فاعل و خفف العین کما خفف فی کتب و رسل و یکون جمع فاعل کنازل و ینزل و عایط و عیط و أما من قرأ نشرا فإنه یحتمل ضربین (أحدهما) أن یکون المصدر حالا من الریح فإذا جعلته حالا منها احتمل أمرین (أحدهما) أن یکون النشر الذی هو خلاف الطی کأنها کانت بانقطاعها کالمطویة و یجوز علی تأویل أبی عبیدة أن تکون متفرقة فی وجوهها (و الآخر) أن یکون النشر الذی هو الحیاة فی نحو قوله

(یا عجبا للمیت الناشر)

فإذا حملته علی ذلک و هو الوجه کان المصدر یراد به الفاعل کما تقول أتانا رکضا أی راکضا و یجوز أن یکون المصدر یراد به المفعول کأنه یرسل الریاح إنشارا أی محیاة فحذف الزوائد من المصدر کما قال عمرک الله و کما قال

(و أن یهلک فذلک کان قدری)

أی تقدیری (و الضرب الآخر) أن یکون نشرا ینتصب انتصاب المصدر من باب صنع الله لأنه إذا قال یرسل الریاح دل هذا الکلام علی تنشر الریاح نشرا أو تنشر نشرا من قوله

(کما تنشر بعد الطیة الکتب)

و من نشرت الریح کما ینشر المیت و قرأ عاصم «بُشْراً» جمع بشیر و بشر من قوله «یُرْسِلَ الرِّیاحَ مُبَشِّراتٍ» أی تبشر بالمطر و الرحمة و جمع بشیرا علی بشر ککتاب و کتب الوجه فی قراءة أبی جعفر نکدا أنه لغة فی نکد قال الزجاج و یجوز فیه و جهان آخران نکدا و نکدا إلا أنه لم یثبت بهما روایة.

اللغة

الإقلال حمل الشی ء بأسره حتی یقل فی طاقة الحامل له بقوة جسمه یقال استقل بحمله استقلالا و أقله إقلالا و السحاب الغیم الجاری فی السماء یقال سحبته فانسحب

ص: 247

و السوق حث الشی ء فی السیر حتی یقع الإسراع فیه یقال ساقه و استاقه و البلد هو الأرض التی تجمع الخلق الکثیر و البادیة کالبلد للأعراب و نحوهم من الأکراد و النکد العسر الممتنع من إعطاء الخیر علی وجه البخل یقال نکد ینکد نکدا و نکدا فهو نکد و نکد و قد نکد إذا سئل فبخل قال الشاعر:

و أعط ما أعطیته طیبا لا خیر فی المنکود و الناکد

. المعنی

لما أخبر الله سبحانه فی الآیة المتقدمة بأنه خلق السماوات و الأرض و ما فیها من البدائع عطف علی ذلک بقوله «وَ هُوَ الَّذِی یُرْسِلُ الرِّیاحَ بُشْراً بَیْنَ یَدَیْ رَحْمَتِهِ» تعداد النعمة علی بریته أی یطلقها و یجریها منتشرة فی الأرض أو محییة للأرض أو مبشرة بالغیث علی ما تقدم بیانه قدام رحمته و هو المطر «حَتَّی إِذا أَقَلَّتْ» أی حملت و قیل رفعت «سَحاباً ثِقالًا» بالماء «سُقْناهُ لِبَلَدٍ مَیِّتٍ» أی إلی بلد میت و موت البلد تعفی مزارعه و دروس مشاربه لا نبات فیه و لا زرع و لم یقل سقناها لأنه رد الضمیر إلی لفظ السحاب و الریاح تجمع السحاب من المواضع المختلفة حتی إذا اتصل السحاب أنزل المطر «فَأَنْزَلْنا بِهِ الْماءَ» یجوز أن یکون فی الضمیر فی به راجعا إلی البلد أی فأنزلنا بالبلد الماء و یجوز أن یکون راجعا إلی السحاب أی فأنزلنا بالسحاب الماء «فَأَخْرَجْنا بِهِ» أی بهذا الماء المنزل أو بهذا البلد «مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ» یحتمل أن یکون من للتبعیض و یحتمل أن یکون لتبیین الجنس «کَذلِکَ نُخْرِجُ الْمَوْتی» أی کما أخرجنا الثمرات کذلک نخرج الموتی بأن نحییها بعد موتها «لَعَلَّکُمْ تَذَکَّرُونَ» أی لکی تتذکروا و تتفکروا و تعتبروا بأن من قدر علی إنشاء الأشجار و الثمار فی البلد الذی لا ماء فیه و لا زرع بریح یرسلها فإنه یقدر علی إحیاء الأموات بأن یعیدها إلی ما کانت علیه و یخلق فیها الحیاة و القدرة و استدل أبو القاسم البلخی بهذه الآیة علی أن کثیرا من الأشیاء یکون بالطبع قال لأن الله تعالی بین أنه یخرج الثمرات بالماء الذی ینزله من السماء ثم قال و لا ینبغی أن ینکر ذلک و إنما ینکر قول من یقول بقدم الطبائع و أن الجهادات فاعلة فأما من قال أن الله تعالی هو الفاعل لهذه الأشیاء غیر أنه یفعلها تارة مخترعة بلا وسائط و تارة یفعلها بوسائط فلا کراهة فی ذلک کما تقول فی السبب و المسبب و أنکر علیه هذا القول أکثر أهل العدل و قالوا إن الله سبحانه أجری العادة بإخراج النبات عند إنزال المطر مع قدرته علی إخراج ذلک من غیر مطر لما تقتضیه الحکمة من وجوه المصالح الدینیة و الدنیویة ثم بین سبحانه حال الأرض التی یأتیها المطر فقال «وَ الْبَلَدُ الطَّیِّبُ» معناه و الأرض الطیب ترابه «یَخْرُجُ نَباتُهُ» أی

ص: 248

زروعه خروجا حسنا نامیا زاکیا من غیر کد و لا عناء «بِإِذْنِ رَبِّهِ» بأمر الله تعالی و إنما قال «بِإِذْنِ رَبِّهِ» لیکون أدل علی العظمة و نفوذ الإرادة من غیر تعب و لا نصب «وَ الَّذِی خَبُثَ لا یَخْرُجُ إِلَّا نَکِداً» أی و الأرض السبخة التی خبث ترابها لا یخرج ریعها إلا شیئا قلیلا لا ینتفع به عن السدی و معناه إلا عسرا ممتنعا من الخروج و لو أراد سبحانه أن یخرج من الأرض النکدة أکثر مما یخرج من الأرض الطیبة لأمکنه إلا أنه أجری العادة بإخراجه من الأرض الطیبة لیکون ذلک باعثا للإنسان علی طلب الخیر من مظانه و دلالة له علی وجوب الاجتهاد فی الطاعات فإذا حمل نفسه علی ابتغاء الخیر الیسیر الذی لا یدوم و ربما لا یحصل فأن یبتغی النعیم الدائم الذی لا یفنی و لا یبید بالأعمال الصالحة أولی «کَذلِکَ نُصَرِّفُ الْآیاتِ» أی الدلالات المختلفة «لِقَوْمٍ یَشْکُرُونَ» معناه کما بینا هذا المثل نبین الدلالات للشاکرین و قیل کما صرفنا الآیات لکم بالإتیان بآیة بعد آیة و حجة بعد أخری نصرفها لقوم یشکرون الله علی إنعامه علیهم و من إنعامه علیهم هدایته إیاهم لما فیه نجاتهم و تبصیرهم سبیل أهل الضلال و أمره إیاهم تجنب ذلک و العدول عنه و روی عن ابن عباس و مجاهد و الحسن أن هذا مثل ضربه الله تعالی للمؤمن و الکافر فأخبر بأن الأرض کلها جنس واحد إلا أن منها طیبة تلین بالمطر و یحسن نباتها و یکثر ریعها و منها سبخة لا تنبت شیئا فإن أنبتت فما لا منفعة فیه و کذلک القلوب کلها لحم و دم ثم منها لین یقیل الوعظ و منها قاس جاف لا یقبل الوعظ فلیشکر الله تعالی من لأن قلبه لذکره.

ص: 249

[سورة الأعراف (7): الآیات 59 الی 64]

اشارة

لَقَدْ أَرْسَلْنا نُوحاً إِلی قَوْمِهِ فَقالَ یا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ ما لَکُمْ مِنْ إِلهٍ غَیْرُهُ إِنِّی أَخافُ عَلَیْکُمْ عَذابَ یَوْمٍ عَظِیمٍ (59) قالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ إِنَّا لَنَراکَ فِی ضَلالٍ مُبِینٍ (60) قالَ یا قَوْمِ لَیْسَ بِی ضَلالَةٌ وَ لکِنِّی رَسُولٌ مِنْ رَبِّ الْعالَمِینَ (61) أُبَلِّغُکُمْ رِسالاتِ رَبِّی وَ أَنْصَحُ لَکُمْ وَ أَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ (62) أَ وَ عَجِبْتُمْ أَنْ جاءَکُمْ ذِکْرٌ مِنْ رَبِّکُمْ عَلی رَجُلٍ مِنْکُمْ لِیُنْذِرَکُمْ وَ لِتَتَّقُوا وَ لَعَلَّکُمْ تُرْحَمُونَ (63)

فَکَذَّبُوهُ فَأَنْجَیْناهُ وَ الَّذِینَ مَعَهُ فِی الْفُلْکِ وَ أَغْرَقْنَا الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا إِنَّهُمْ کانُوا قَوْماً عَمِینَ (64)

القراءة

قرأ أبو جعفر و الکسائی من إله غیره بخفض الراء حیث وقع و الباقون بالرفع و قرأ أبو عمرو وحده أبلغکم بتخفیف اللام و الباقون بتشدیدها.

الحجة

قال أبو علی وجه قراءة من جر أنه جعل غیرا صفة لإله علی اللفظ و جعل لکم مستقرا أو جعله غیر مستقر و أضمر الخبر و الخبر ما لکم فی الوجود أو فی العالم أو نحو ذلک لا بد من هذا الإضمار إذا لم نجعل لکم مستقرا لأن الصفة و الموصوف لا یستقل بهما کلام و حجة من رفع قوله ما مِنْ إِلهٍ إِلَّا اللَّهُ فکما أن قوله إِلَّا اللَّهُ بدل من قوله مِنْ إِلهٍ کذلک قوله «غَیْرُهُ» یکون بدلا من قوله «مِنْ إِلهٍ» و «غَیْرُهُ» یکون بمنزلة الاسم الذی بعد إلا و هذا الذی ذکرنا أولی أن یحمل علیه من أن یجعل غیر صفة لإله علی الموضع فإن قلت ما تنکر أن یکون إِلَّا اللَّهُ صفة لقوله مِنْ إِلهٍ علی الموضع کما کان قوله لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَةٌ إِلَّا اللَّهُ صفة لآلهة قیل إن إلا بکونها استثناء أعرف و أکثر من کونها صفة و إنما جعلت صفة علی التشبیه بغیر فإذا کان الاستثناء أولی حملنا هَلْ مِنْ خالِقٍ غَیْرُ اللَّهِ علی الاستثناء من المنفی فی المعنی لأن قوله هَلْ مِنْ خالِقٍ غَیْرُ اللَّهِ بمنزلة ما من خالق غیر الله و لا بد من إضمار الخبر کأنه ما من خالق للعالم غیر الله و یؤکد ذلک لا إله إلا الله فهذا استثناء من منفی مثل لا أحد فی الدار إلا زید فأما قراءة حمزة و الکسائی هَلْ مِنْ خالِقٍ غَیْرُ اللَّهِ فعلی أن جعلا غیر صفة للخالق و أضمرا الخبر کما تقدم و الباقون جعلوه استثناء بدلا من المنفی و هو الأولی عندنا لما تقدم من الاستشهاد علیه من قوله ما مِنْ إِلهٍ إِلَّا اللَّهُ* و «أُبَلِّغُکُمْ» فالقول فیه أن بلغ یتعدی إلی مفعول فی نحو بلغنی الخبر فإذا نقلته تعدی إلی مفعولین و النقل یکون بالهمزة و بتضعیف العین و کلا الأمرین جاء به التنزیل قال سبحانه یا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ إلی قوله فَما بَلَّغْتَ رِسالَتَهُ و قال فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقَدْ أَبْلَغْتُکُمْ و لِیَعْلَمَ أَنْ قَدْ أَبْلَغُوا.

اللغة

الملأ الجماعة من الرجال خاصة و مثله القوم و النفر و الرهط عن الفراء و سموا بذلک لأنهم یملئون المحافل و القوم الجمع الذی یقوم بالأمر سموا بالمصدر و الإبلاغ

ص: 250

إیصال ما فیه بیان و إفهام و منه البلاغة و هو إیصال المعنی إلی النفس بأحسن صورة من اللفظ و البلیغ الذی ینشئ البلاغة لا الذی یأتی بها علی وجه الحکایة و الفرق بین الإبلاغ و الأداء أن الأداء إیصال الشی ء علی الوجه الذی یجب فیه و منه فلان أدی الدین أداء و فلان حسن الأداء لما یسمع و حسن الأداء للقراءة و الرسالات جمع رسالة و هی جملة من البیان یحملها القائم بها لیؤدیها إلی غیره و النصیحة إخلاص النیة من شائب الفساد فی المعاملة و الفلک و السفن یقع علی الواحد و علی الجمع و أصله الدور مشتق من قولهم فلک ثدی الجاریة إذا استدار و منه الفلکة و الفلک.

الإعراب

«یا قَوْمِ» حذفت یاء الإضافة لقوة النداء علی التغییر حتی یحذف للترخیم فلما جاز أن یحذف فی غیر النداء للاجتزاء بالکسرة منها لزم أن یحذف فیه لاجتماع سببین فیها «لکِنِّی» أصله لکننی حذفت النون لاجتماع النونات و یجوز الإتمام فی غیر القرآن لأنه الأصل و کذلک إنی و کأنی فأما لیتنی فلا یجوز فیه إلا إثبات النون لأنه لم یعرض فیه علة الحذف و أما لعلی فیجوز فیه الوجهان لأن اللام قریبة من النون، «رَسُولٌ مِنْ رَبِّ الْعالَمِینَ» من هنا لابتداء الغایة أی هو ابتدائی بالرسالة و کل مبتدإ بفعل فذلک الفعل منه و أصل من أن یکون لابتداء الغایة.

المعنی

لما بین الله سبحانه الأدلة علی وحدانیته ذکر بعده حال من عاند و کذب رسله تسلیة لنبینا محمد ص و تثبیتا له علی احتمال الأذی من قومه و تحذیرا لهم عن الاقتداء بأولئک فینزل بهم ما نزل بهم و ابتداء بقصة نوح فقال «لَقَدْ أَرْسَلْنا نُوحاً إِلی قَوْمِهِ» اللام للقسم و قد تأکید للکلام و تقدیره حقا أقول إنا حملنا نوحا الرسالة إلی قومه و تحمیل الرسالة تکلیفه القیام بها و هی منزلة جلیلة شریفة یستحق الرسول بتقبله إیاها و قیامه بأعبائها من التعظیم و الإجلال ما لا یستحق بغیره و هو نوح بن ملک بن متوشلخ بن أخنوخ النبی و هو إدریس (علیه السلام) و هو أول نبی بعد إدریس و قیل إنه کان نجارا و ولد فی العام الذی مات فیه آدم (علیه السلام) قبل موت آدم فی الألف الأولی و بعث فی الألف الثانیة و هو ابن أربعمائة و قیل بعث و هو ابن خمسین سنة و لبث فی قومه ألف سنة إلا خمسین عاما و کان فی تلک الألف ثلاثة قرون عایشهم و عمر فیهم و کان یدعوهم لیلا و نهارا فلا یزیدهم دعاؤه إلا فرارا و کان یضربه قومه حتی یغشی علیه فإذا أفاق قال اللهم اهد قومی فإنهم لا یعلمون ثم شکاهم إلی الله تعالی ففرغت له الدنیا و عاش بعد ذلک تسعین سنة و روی أکثر من ذلک أیضا «فَقالَ

ص: 251

یا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ ما لَکُمْ مِنْ إِلهٍ غَیْرُهُ» أخبر سبحانه أنه أمرهم بعبادة الله وحده لأنه لا إله لهم غیره و لا معبود لهم سواه ثم أوعدهم علی مخالفته فقال «إِنِّی أَخافُ عَلَیْکُمْ عَذابَ یَوْمٍ عَظِیمٍ» إنما قال أخاف و لم یقطع لأنه جوز أن یؤمنوا ثم ذکر سبحانه جوابهم فقال «قالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِهِ» أی الجماعة من قومه عن الجبائی و قیل الأشراف و الرؤساء الذین یملئون الصدور هیبا و جمالا عن أبی مسلم «إِنَّا لَنَراکَ فِی ضَلالٍ مُبِینٍ» قیل معناه رؤیة القلب الذی هو العلم أی إنا لنعلمک فی ذهاب من الحق بین ظاهر لدعائک إیانا إلی ترک عبادة الأصنام و قیل معناه رؤیة البصر أی نراک بأبصارنا علی هذه الحال و قیل أنه من الرأی الذی هو غالب الظن فکأنه قال إنا لنظنک «قالَ یا قَوْمِ لَیْسَ بِی ضَلالَةٌ» هذا إخبار عما أجابهم به نوح (علیه السلام) أی لیس بی عدول عن الحق و لا ذهاب عن الصواب یقال به ضلالة لأن معناه عرض به ذاک کما یقال به جنة و لا یجوز أن یقال به معرفة لأنها لیست مما یعرض لصاحبها و لکن یصح أن یقال به جوع و به عطش «وَ لکِنِّی رَسُولٌ مِنْ رَبِّ الْعالَمِینَ» الذی یملک کل شی ء «أُبَلِّغُکُمْ رِسالاتِ رَبِّی» أی أؤدی إلیکم ما حملنی ربی من الرسالات «وَ أَنْصَحُ لَکُمْ» فی تبلیغ الرسالة علی وجهها من غیر تغییر و لا زیادة و لا نقصان «وَ أَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ» أی من صفات الله و توحیده و عدله و حکمته «ما لا تَعْلَمُونَ» و قیل أعلم من دین الله و قیل أعلم من قدرته و سلطانه و شدة عقابه ما لا تعلمونه و الکل محتمل و قیل إنما قال ذلک لأن قوم نوح لم یسمعوا قط أن الله سبحانه عذب قوما و قد سمعت الأمم بعدهم هلاک من قبلهم أ لا تری أن هودا قال جعلکم خلفاء من بعد نوح و قال شعیب مثل ما أصاب قوم نوح «أَ وَ عَجِبْتُمْ» هذه همزة استفهام دخلت علی واو العطف علی جهة الإنکار فبقیت الواو مفتوحة کما کانت فالکلام مستأنف من وجه متصل من وجه «أَنْ جاءَکُمْ ذِکْرٌ» أی لأن جاءکم بیان و قیل نبوة و رسالة «مِنْ رَبِّکُمْ عَلی رَجُلٍ مِنْکُمْ لِیُنْذِرَکُمْ» أی علی بشر مثلکم لیخوفکم العقاب إن لم تؤمنوا و قیل أن" علی" هنا بمعنی مع أی مع رجل منکم تعرفون مولده و منشأه لیعلمکم بموضع المخافة و إنما أنکر علیهم التعجب لأنه لیس فی إرساله إلیهم لیرشدهم إلی ما فیه صلاحهم موضع تعجب و إنما العجب من إعمال أمرهم کیف و وجوب الرسالة إذا کان للخلق فیها مصلحة أمر قد اقتضته الحکمة و دل علیه العقل «وَ لِتَتَّقُوا» أی و لتتقوا الشرک و المعاصی «وَ لَعَلَّکُمْ تُرْحَمُونَ» أی و لکی ترحموا و قال الحسن و لتتقوه رجاء أن یرحمکم «فَکَذَّبُوهُ» أی فکذبوا نوحا فیما دعاهم إلیه «فَأَنْجَیْناهُ وَ الَّذِینَ مَعَهُ فِی الْفُلْکِ» أی فخلصناه و الذین کانوا معه فی السفینة و هم المؤمنون من عذاب الغرق «وَ أَغْرَقْنَا الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا» أی و أهلکنا الذین

ص: 252

کذبوا بدلائلنا بالماء «إِنَّهُمْ کانُوا قَوْماً عَمِینَ» عن الحق أی ذاهبین عنه جاهلین به یقال رجل عم إذا کان أعمی القلب و رجل أعمی فی البصر قال زهیر:

و لکننی عن علم ما فی غد عمی.

[قصة نوح (علیه السلام)]

قد ذکرنا نسبه و کان من قصته ما

رواه الشیخ أبو جعفر بن بابویه بإسناده فی کتاب النبوة مرفوعا إلی أبی عبد الله (علیه السلام) قال لما بعث الله عز و جل نوحا دعا قومه علانیة فلما سمع عقب هبة الله بن آدم من نوح تصدیق ما فی أیدیهم من العلم و عرفوا أن العلم الذی فی أیدیهم هو العلم الذی جاء به نوح صدقوه و سلموا له فأما ولد قابیل فإنهم کذبوه و قالوا إن الجن کانوا قبلنا فبعث الله إلیهم ملکا فلو أراد أن یبعث إلینا لبعث إلینا ملکا من الملائکة

حنان بن سدیر عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال آمن مع نوح من قومه ثمانیة نفر

و

فی حدیث وهب بن منبه أن نوحا (علیه السلام) کان أول نبی نبأه الله عز و جل بعد إدریس و کان إلی الأدمة ما هو دقیق الوجه فی رأسه طول عظیم العینین دقیق الساقین طویلا جسیما دعا قومه إلی الله حتی انقرضت ثلاثة قرون منهم کل قرن ثلثمائة سنة یدعوهم سرا و جهرا فلا یزدادون إلا طغیانا و لا یأتی منهم قرن إلا کان أعتی علی الله من الذین قبلهم و کان الرجل منهم یأتی بابنه و هو صغیر فیقیمه علی رأس نوح فیقول یا بنی إن بقیت بعدی فلا تطیعن هذا المجنون و کانوا یثورون إلی نوح فیضربونه حتی یسیل مسامعه دما و حتی لا یعقل شیئا مما یصنع به فیحمل فیرمی به فی بیت أو علی باب داره مغشیا علیه فأوحی الله تعالی إلیه أنه لن یؤمن من قومک إلا من آمن فعندها أقبل علی الدعاء علیهم و لم یکن دعا علیهم قبل ذلک فقال رَبِّ لا تَذَرْ عَلَی الْأَرْضِ إلی آخر السورة فأعقم الله تعالی أصلاب الرجال و أرحام النساء و لبثوا أربعین سنة لا یولد لهم ولد و قحطوا فی تلک الأربعین سنة حتی هلکت أموالهم و أصابهم الجهد و البلاء ثم قال لهم نوح اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ إِنَّهُ کانَ غَفَّاراً الآیات فأعذر إلیهم و أنذر فلم یزدادوا إلا کفرا فلما یئس منهم أقصر عن کلامهم و دعائهم فلم یؤمنوا و قالوا لا تَذَرُنَّ آلِهَتَکُمْ وَ لا تَذَرُنَّ وَدًّا وَ لا سُواعاً الآیة یعنون آلهتهم حتی غرقهم الله و آلهتهم التی کانوا یعبدونها فلما کان بعد خروج نوح من السفینة و عبد الناس الأصنام سموا أصنامهم بأسماء أصنام قوم نوح فاتخذ أهل الیمن یغوث و یعوق و أهل دومة الجندل صنما سموه ودا و اتخذت حمیر صنما سمته نسرا و هذیل صنما سموه سواعا فلم یزالوا یعبدونها حتی جاء الإسلام

و سنذکر قصة السفینة و الغرق فی سورة هود إن

ص: 253

شاء الله تعالی و

روی الشیخ أبو جعفر بن بابویه عن علی بن أحمد بن موسی قال حدثنا محمد بن أبی عبد الله الکوفی قال حدثنا سهل بن زیاد الآدمی قال حدثنا عبد العظیم بن عبد الله الحسنی قال سمعت علی بن محمد (علیه السلام) یقول عاش نوح (علیه السلام) ألفین و خمسمائة سنة و کان یوما فی السفینة نائما فهبت ریح فکشفت عورته فضحک حام و یافث و زجرهما سام و نهاهم عن الضحک و کان کلما غطی سام ما یکشفه الریح کشفه حام و یافث فانتبه نوح فرآهم یضحکون فقال ما هذا فأخبره سام بما کان فرفع نوح یده إلی السماء یدعو فقال اللهم غیر ماء صلب حام حتی لا یولد له إلا السودان اللهم غیر ماء صلب یافث فغیر الله ماء صلبیهما فجمیع السودان من صلب حام حیث کانوا و جمیع الترک و السقلاب و یأجوج و مأجوج و الصین من یافث و جمیع البیض سواهم من سام و قال نوح لحام و یافث جعل الله ذریتکما خولا لذریة سام إلی یوم القیامة لأنه بر بی و عققتمانی فلا زالت سمة عقوقکما لی فی ذریتکما ظاهرة و سمة البر بی فی ذریة سام ظاهرة ما بقیت الدنیا

قال الشیخ أبو جعفر بن بابویه القمی رحمه الله ذکر یافث فی هذا الخبر غریب لم أروه إلا من هذا الطریق و جمیع الأخبار التی رویتها فی هذا المعنی فیها ذکر حام وحده و أنه ضحک لما انکشفت عورة أبیه و أن ساما و یافث کانا فی ناحیة فبلغهما ما صنع فأقبلا و معهما ثوب و هما معرضان و ألقیا علیه الثوب و هو نائم فلما استیقظ أوحی الله عز و جل إلیه الذی صنع حام فلعن حاما و دعا علیه و

روی إبراهیم بن هاشم عن علی بن الحکم عن بعض أصحابنا عن أبی عبد الله ع قال عاش نوح ألفی سنة و خمسمائة سنة منها ثمانمائة و خمسین قبل أن یبعث و ألف سنة إلا خمسین عاما و هو فی قومه یدعوهم و مائتی عام فی عمل السفینة و خمسمائة عام بعد ما نزل من السفینة و نضب الماء فمصر الأمصار و أسکن ولده البلدان ثم إن ملک الموت جاءه و هو فی الشمس فقال السلام علیک یا ملک الموت فقال جئت لأقبض روحک فقال له تدعنی أتحول من الشمس إلی الظل فقال له نعم قال فتحول نوح ثم قال له یا ملک الموت کان ما مر بی من الدنیا مثل تحولی من الشمس إلی الظل فامض لما أمرت به قال فقبض روحه (علیه السلام).

ص: 254

[سورة الأعراف (7): الآیات 65 الی 72]

اشارة

وَ إِلی عادٍ أَخاهُمْ هُوداً قالَ یا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ ما لَکُمْ مِنْ إِلهٍ غَیْرُهُ أَ فَلا تَتَّقُونَ (65) قالَ الْمَلَأُ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ إِنَّا لَنَراکَ فِی سَفاهَةٍ وَ إِنَّا لَنَظُنُّکَ مِنَ الْکاذِبِینَ (66) قالَ یا قَوْمِ لَیْسَ بِی سَفاهَةٌ وَ لکِنِّی رَسُولٌ مِنْ رَبِّ الْعالَمِینَ (67) أُبَلِّغُکُمْ رِسالاتِ رَبِّی وَ أَنَا لَکُمْ ناصِحٌ أَمِینٌ (68) أَ وَ عَجِبْتُمْ أَنْ جاءَکُمْ ذِکْرٌ مِنْ رَبِّکُمْ عَلی رَجُلٍ مِنْکُمْ لِیُنْذِرَکُمْ وَ اذْکُرُوا إِذْ جَعَلَکُمْ خُلَفاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَ زادَکُمْ فِی الْخَلْقِ بَصْطَةً فَاذْکُرُوا آلاءَ اللَّهِ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ (69)

قالُوا أَ جِئْتَنا لِنَعْبُدَ اللَّهَ وَحْدَهُ وَ نَذَرَ ما کانَ یَعْبُدُ آباؤُنا فَأْتِنا بِما تَعِدُنا إِنْ کُنْتَ مِنَ الصَّادِقِینَ (70) قالَ قَدْ وَقَعَ عَلَیْکُمْ مِنْ رَبِّکُمْ رِجْسٌ وَ غَضَبٌ أَ تُجادِلُونَنِی فِی أَسْماءٍ سَمَّیْتُمُوها أَنْتُمْ وَ آباؤُکُمْ ما نَزَّلَ اللَّهُ بِها مِنْ سُلْطانٍ فَانْتَظِرُوا إِنِّی مَعَکُمْ مِنَ الْمُنْتَظِرِینَ (71) فَأَنْجَیْناهُ وَ الَّذِینَ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا وَ قَطَعْنا دابِرَ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا وَ ما کانُوا مُؤْمِنِینَ (72)

اللغة

السفاهة خفة الحلم و ثوب سفیه إذا کان خفیفا قال مؤرج السفاهة الجنون بلغة حمیر و الفرق بین العجب و العجب أن العجب بضم العین عقد النفس علی فضیلة لها ینبغی أن یعجب منها و لیس کذلک العجب بفتح العین و الجیم لأنه قد یکون حسنا و فی المثل لا خیر فیمن لا یتعجب من العجب و أرذل منه المتعجب من غیر عجب و خلفاء جمع خلیفة و هو الکائن بدل غیره لیقوم مقامه فی تدبیره و هذا الجمع علی التذکیر لا علی اللفظ مثل ظریف و ظرفاء و جائز أن یجمع علی خلائف علی اللفظ مثل ظریفة و ظرائف و الآلاء النعم و فی واحدها أربع لغات إلی مثل معی مثل قفا و ألی مثل رمی و إلی مثل حسی قال الأعشی:

ص: 255

أبیض لا یرهب الهزال و لا یقطع رحما و لا یخون إلی

و روی إلی أیضا و قیل أنه أراد بقوله إلا إلا بالتشدید فخففه و هو العهد و القرابة و الوقوع و السقوط و النزول نظائر و الرجس العذاب و قیل الرجس الرجز قلبت الزای سینا کما قلبت السین تاء فی قول الشاعر:

ألا لحی الله بنی السعلات عمرو بن یربوع شرار النات

أی الناس:

" لیسوا بأعفاف و لا أکیات"

یرید أکیاس.

الإعراب

انتصب «أَخاهُمْ هُوداً» بقوله أَرْسَلْنا فی أول الکلام لأن تفصیل القصص یقتضی ذلک و التقدیر و أرسلنا إلی عاد أخاهم هودا و صرف هود لخفته کما صرفت جمل لخفتها «یا قَوْمِ» موضع قوم نصب لأنه نداء مضاف و لو وصفته لم یجز فی صفته إلا النصب قوله «وَ لکِنِّی رَسُولٌ» استدرک بلکن لأن فیه معنی ما دعانی إلی أمرکم السفه و لکن دعانی إلیه أنی رسول.

المعنی

ثم عطف سبحانه علی قصة نوح قصة هود فقال «وَ إِلی عادٍ» و هو عاد بن عوص بن إرم بن سام بن نوح «أَخاهُمْ» یعنی فی النسب لا فی الدین «هُوداً» و هو هود بن شالخ بن أرفحشد بن سام بن نوح (علیه السلام) عن محمد بن إسحاق و قیل هو هود بن عبد الله بن ریاح بن جلوث بن عاد بن عوص بن إرم بن سام بن نوح عن غیره و کذا هو فی کتاب النبوة و إنما قال أخاهم لأنه أبلغ فی الحجة علیهم إذا اختار الرسالة إلیهم من هو من قبیلتهم لیکونوا إلیه أسکن و به آنس و عنه أفهم «قالَ» هود «یا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ ما لَکُمْ مِنْ إِلهٍ غَیْرُهُ» قد مر تفسیره «أَ فَلا تَتَّقُونَ» استفهام یراد به التقریر «قالَ الْمَلَأُ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ» قد مر تفسیره «إِنَّا لَنَراکَ» یا هود «فِی سَفاهَةٍ» أی جهالة و معناه نراک سفیها إلا أنه قال فی سفاهة علی جهة المبالغة أی نراک منغمسا فی سفاهة «وَ إِنَّا لَنَظُنُّکَ مِنَ الْکاذِبِینَ» أی کذبوه ظانین لا متیقنین عن الحسن و الزجاج و قیل إن المراد بالظن هنا العلم کما فی قول الشاعر:

فقلت لهم ظنوا بألفی مدجج سراتهم فی الفارسی المسرد

و معناه أیقنوا «قالَ» هود «یا قَوْمِ لَیْسَ بِی سَفاهَةٌ» أی لم یحملنی علی هذا الإخبار

ص: 256

السفاهة «وَ لکِنِّی رَسُولٌ مِنْ رَبِّ الْعالَمِینَ» هذا تعلیم من الله تعالی بأن لا یقابل السفهاء بالکلام القبیح و لکن یقتصر الإنسان علی نفی ما أضیف إلیه عن النفس «أُبَلِّغُکُمْ رِسالاتِ رَبِّی» أی نبوات ربی إنما قال رسالات هنا و فیما تقدم بلفظ الجمع لأن الرسالة متضمنة لأشیاء کثیرة من الأمر و النهی و الترغیب و الترهیب و الوعد و الوعید و غیر ذلک فأتی بلفظ یدل علیها و إذا قال رسالة ربی بلفظ الواحد أتی بلفظة مشتملة علی هذه الأشیاء بطریق الإجمال «وَ أَنَا لَکُمْ ناصِحٌ» فیما أدعوکم إلیه من طاعة الله و توحیده «أَمِینٌ» أی ثقة مأمون فی تأدیة الرسالة فلا أکذب و لا أغیر عن الضحاک و الجبائی و قیل معناه کنت مأمونا فیکم فکیف تکذبوننی عن الکلبی «أَ وَ عَجِبْتُمْ أَنْ جاءَکُمْ ذِکْرٌ مِنْ رَبِّکُمْ» أی لا عجب فی أن جاءکم نبوة و قیل معجزة و بیان «عَلی رَجُلٍ مِنْکُمْ» فی النسب نشأ بینکم و قیل إن معناه کیف تتعجبون من بعثة رجل منکم و لا تتعجبون من عبادة حجر «لِیُنْذِرَکُمْ» لیخوفکم «وَ اذْکُرُوا إِذْ جَعَلَکُمْ خُلَفاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ» معناه و اذکروا نعمة الله علیکم بأن جعلکم سکان الأرض من بعد قوم نوح و هلاکهم بالعصیان «وَ زادَکُمْ فِی الْخَلْقِ بَصْطَةً» أی طولا و قوة عن ابن عباس و جماعة قال الکلبی کان أطولهم مائة ذراع و أقصرهم ستین ذراعا و قیل کان أقصرهم اثنی عشر ذراعا و

قال أبو جعفر الباقر (علیه السلام) کانوا کأنهم النخل الطوال و کان الرجل منهم ینحو الجبل بیدیه فیهدم منه قطعة

و قیل معناه و زاد فی خلقکم بسطة فکانوا أطول من غیرهم بمقدار أن یمد الإنسان یده فوق رأسه باسطا «فَاذْکُرُوا آلاءَ اللَّهِ» أی نعم الله «لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ» أی لکی تفوزوا بنعیم الدنیا و الآخرة «قالُوا أَ جِئْتَنا» یا هود «لِنَعْبُدَ اللَّهَ وَحْدَهُ وَ نَذَرَ» عبادة «ما کانَ یَعْبُدُ آباؤُنا» من الأصنام «فَأْتِنا بِما تَعِدُنا» من العذاب «إِنْ کُنْتَ مِنَ الصَّادِقِینَ» فی أنک رسول الله إلینا و فی نزول العذاب بنا لو لم نترک عبادة الأصنام «قالَ» هود لقومه جوابا عما قالوه «قَدْ وَقَعَ عَلَیْکُمْ» أی وجب علیکم و حل بکم لا محالة فهو کالواقع «مِنْ رَبِّکُمْ رِجْسٌ» أی عذاب «وَ غَضَبٌ» و الغضب من الله إرادة العذاب بمستحقیه و مثله السخط «أَ تُجادِلُونَنِی» أی أ تناظروننی و تخاصموننی «فِی أَسْماءٍ سَمَّیْتُمُوها أَنْتُمْ وَ آباؤُکُمْ» أی فی أصنام صنعتموها أنتم و آباؤکم و اخترعتم لها أسماء سمیتموها آلهة و ما فیها من معنی الإلهیة شی ء و قیل معناه تسمیتهم لبعضها أنه یسقیهم المطر و لآخر أنه یأتیهم بالرزق و لآخر أنه یشفی المرضی و الآخر أنه یصحبهم فی السفر «ما نَزَّلَ اللَّهُ بِها مِنْ سُلْطانٍ» أی حجة و برهان و بینة و علیکم البینة بما ادعیتم و سمیتم و لیس علی أن آتیکم بالبینة علی ما تعبدون من دون الله بل ذلک علیکم و علی أن آتیکم بسلطان مبین إن الله تعالی هو المعبود و لا معبود

ص: 257

سواه و إنی رسوله «فَانْتَظِرُوا» عذاب الله فإنه نازل بکم «إِنِّی مَعَکُمْ مِنَ الْمُنْتَظِرِینَ» لنزوله بکم عن الحسن و الجبائی و المفسرین «فَأَنْجَیْناهُ وَ الَّذِینَ مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنَّا» أی فخلصنا هودا و الذین کانوا آمنوا معه من العذاب بإخراجنا إیاهم من بینهم قبل إنزال العذاب بهم «وَ قَطَعْنا دابِرَ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا» أی و استأصلنا الذین کذبوا بحججنا بعذاب الاستئصال فلم یبق لهم نسل و لا ذریة «وَ ما کانُوا مُؤْمِنِینَ» بالله و رسوله و إنما قال ذلک لیبین أنه کان المعلوم من حالهم أنه لو لم یهلکهم ما کانوا لیؤمنوا کما قال فی موضع آخر وَ لَقَدْ أَهْلَکْنَا الْقُرُونَ مِنْ قَبْلِکُمْ لَمَّا ظَلَمُوا وَ جاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَیِّناتِ وَ ما کانُوا لِیُؤْمِنُوا و فی هذه الآیة دلالة علی أن قوم هود استؤصلوا فلا عقب لهم.

[قصة هود]

جملة ما ذکره السدی و محمد بن إسحاق و غیرهما من المفسرین فی قصة هود أن عادا کانوا ینزلون الیمن و کانت مساکنهم منها بالشحر و الأحقاف و هی رمال یقال لها رمل عالج و الدهناء و یبرین ما بین عمان إلی حضرموت و کان لهم زرع و نخل و لهم أعمار طویلة و أجساد عظیمة و کانوا أصحاب أصنام یعبدونها فبعث الله تعالی إلیهم هودا نبیا و کان من أوسطهم نسبا و أفضلهم حسبا فدعاهم إلی التوحید و خلع الأنداد فأبوا علیه و کذبوه و آذوه فأمسک الله عنهم المطر سبع سنین و قیل ثلاث سنین حتی قحطوا و کان الناس فی ذلک الزمان إذا نزل بهم بلاء أو جهد التجئوا إلی بیت الله الحرام بمکة مسلمهم و کافرهم و أهل مکة یومئذ العمالیق من ولد عملیق بن لاوذ بن سام بن نوح و کان سید العمالیق إذ ذاک بمکة رجلا یقال له معاویة بن بکر و کانت أمه من عاد فبعث عاد وفدا إلی مکة لیستسقوا لهم فنزلوا علی معاویة بن بکر و هو بظاهر مکة خارجا من الحرم فأکرمهم و أنزلهم و أقاموا عنده شهرا یشربون الخمر فلما رأی معاویة طول مقامهم و قد بعثهم قومهم یتغوثون من البلاء الذی نزل بهم شق ذلک علیه و قال هلک أخوالی و هؤلاء مقیمون عندی و هم ضیفی أستحی أن آمرهم بالخروج إلی ما بعثوا إلیه و شکا ذلک إلی قینتیه اللتین کانتا تغنیانهم و هما الجرادتان فقالتا قل شعرا نغنیهم به لا یدرون من قاله فقال معاویة بن بکر:

أ لا یا قیل ویحک قم فهینم لعل الله یصبحنا غماما

ص: 258

فیسقی أرض عاد إن عادا قد أمسوا ما یبینون الکلاما

و إن الوحش تأتیهم جهارا و لا تخشی لعادی سهاما

و أنتم هاهنا فیما اشتهیتم نهارکم و لیلکم التماما

فقبح وفدکم من وفد قوم و لا لقوا التحیة و السلاما

فلما غنتهم الجرادتان بهذا قال بعضهم لبعض إنما بعثکم قومکم یتغوثون بکم من هذا البلاء فادخلوا هذا الحرم و استسقوا لهم فقال رجل منهم قد آمن یهود سرا و الله لا تسقون بدعائکم و لکن إن أطعتم نبیکم سقیتم فزجروه و خرجوا إلی مکة یستسقون بها لعاد و کان قیل بن عنزر رأس وفد عاد فقال یا إلهنا إن کان هود صادقا فاسقنا فإنا قد هلکنا فأنشأ الله سبحانه سحابا ثلاثا بیضاء و حمراء و سوداء ثم ناداه مناد من السماء یا قیل اختر لنفسک و لقومک فاختار السحابة السوداء التی فیها العذاب فساق الله سبحانه تلک السحابة بما فیها من النقمة إلی عاد فلما رأوها استبشروا بها و قالُوا هذا عارِضٌ مُمْطِرُنا یقول الله عز و جل «بَلْ هُوَ مَا اسْتَعْجَلْتُمْ بِهِ رِیحٌ فِیها عَذابٌ أَلِیمٌ» فسخرها الله تعالی علیهم سبع لیال و ثمانیة أیام حسوما أی دائمة فلم تدع من عاد أحدا إلا هلک و اعتزل هود و من معه من المؤمنین فی حظیرة ما یصیبه و من معه إلا ما تلین علیه الجلود و تلتذ النفوس و إنها لتمر من عاد بالظعن ما بین السماء و الأرض و تدمغهم بالحجارة فأهلکتهم و

روی أبو حمزة الثمالی عن سالم عن أبی جعفر (علیه السلام) قال إن الله تبارک و تعالی بیت ریح مقفل علیه لو فتح لأذرت ما بین السماء و الأرض ما أرسل علی قوم عاد إلا قدر الخاتم

و کان هود و صالح و شعیب و إسماعیل و نبینا ص یتکلمون بالعربیة.

ص: 259

[سورة الأعراف (7): الآیات 73 الی 79]

اشارة

وَ إِلی ثَمُودَ أَخاهُمْ صالِحاً قالَ یا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ ما لَکُمْ مِنْ إِلهٍ غَیْرُهُ قَدْ جاءَتْکُمْ بَیِّنَةٌ مِنْ رَبِّکُمْ هذِهِ ناقَةُ اللَّهِ لَکُمْ آیَةً فَذَرُوها تَأْکُلْ فِی أَرْضِ اللَّهِ وَ لا تَمَسُّوها بِسُوءٍ فَیَأْخُذَکُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (73) وَ اذْکُرُوا إِذْ جَعَلَکُمْ خُلَفاءَ مِنْ بَعْدِ عادٍ وَ بَوَّأَکُمْ فِی الْأَرْضِ تَتَّخِذُونَ مِنْ سُهُولِها قُصُوراً وَ تَنْحِتُونَ الْجِبالَ بُیُوتاً فَاذْکُرُوا آلاءَ اللَّهِ وَ لا تَعْثَوْا فِی الْأَرْضِ مُفْسِدِینَ (74) قالَ الْمَلَأُ الَّذِینَ اسْتَکْبَرُوا مِنْ قَوْمِهِ لِلَّذِینَ اسْتُضْعِفُوا لِمَنْ آمَنَ مِنْهُمْ أَ تَعْلَمُونَ أَنَّ صالِحاً مُرْسَلٌ مِنْ رَبِّهِ قالُوا إِنَّا بِما أُرْسِلَ بِهِ مُؤْمِنُونَ (75) قالَ الَّذِینَ اسْتَکْبَرُوا إِنَّا بِالَّذِی آمَنْتُمْ بِهِ کافِرُونَ (76) فَعَقَرُوا النَّاقَةَ وَ عَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ وَ قالُوا یا صالِحُ ائْتِنا بِما تَعِدُنا إِنْ کُنْتَ مِنَ الْمُرْسَلِینَ (77)

فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ فَأَصْبَحُوا فِی دارِهِمْ جاثِمِینَ (78) فَتَوَلَّی عَنْهُمْ وَ قالَ یا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُکُمْ رِسالَةَ رَبِّی وَ نَصَحْتُ لَکُمْ وَ لکِنْ لا تُحِبُّونَ النَّاصِحِینَ (79)

القراءة

قرأ ابن عامر وحده و قال الملأ بإثبات الواو و الباقون بغیر الواو.

الحجة

قد تقدم القول فی نحو هذا الواو و أن إثباتها حسن و حذفها حسن.

اللغة

البینة العلامة الفاصلة بین الحق و الباطل من جهة شهادتها به و الناقة أصلها من التوطئة و التذلیل یقال بعیر منوق أی مذلل موطأ و تنوق فی العمل جودة و الآیة و العبرة و الدلالة و العلامة نظائر و التبوئة التمکین من المنازل یقال بوأته منزلا إذا أمکنته منه لیأوی إلیه و أصله من الرجوع قال الشاعر:

و بوئت فی صمیم معشرها فتم فی قومها مبوؤها

أی أنزلت و مکنت و القصور جمع قصر و هو الدار التی لها سور یکون به مقصورة و أصله القصر الذی هو الجعل علی منزلة دون منزلة و منه القصیر لأنه دون غیره و القصر الغایة

ص: 260

یقال قصرک الموت لأنه قصر علیه و العثی الفساد یقال عثی یعثی و عاث یعیث بمعنی و العقر الجرح الذی یأتی علی أصل النفس و هو من عقر الحوض: أصله قال امرؤ القیس:

(بإزاء الحوض أو عقره)

و العتو تجاوز الحد فی الفساد و الرجف الاضطراب یقال رجف بهم السقف یرجف رجوفا إذا اضطرب من تحتهم و أرجف الناس بالشی ء إذا خاضوا فیه و اضطربوا و الجثوم البروک علی الرکبة یقال جثم یجثم جثوما قال جریر:

عرفت المنتأی و عرفت منها مطایا القدر کالحدء الجثوم

. الإعراب

ثمود جاء مصروفا و غیر مصروف فمن صرفه فعلی أنه اسم الحی مذکر و من ترک صرفه فعلی أنه اسم القبیلة کما قال أَلا إِنَّ ثَمُودَ کَفَرُوا رَبَّهُمْ أَلا بُعْداً لِثَمُودَ فصرف الأول و لم یصرف الثانی آیة منصوب علی الحال لأن معنی قوله «هذِهِ ناقَةُ اللَّهِ» انظروا إلی هذه الناقة آیة أی علامة و تأکل فی موضع نصب علی الحال أی آکلة و مفسدین أیضا نصب علی الحال و قوله «لِمَنْ آمَنَ مِنْهُمْ» موضعه نصب بدل من قوله «لِلَّذِینَ اسْتُضْعِفُوا» و هو بدل البعض من الکل إلا أنه أعید فیه حرف الجر و قوله «یا صالِحُ ائْتِنا» إن وصلته همزته و إن ابتدأت به لم تهمز بل تقول ایتنا و إنما کان کذلک لأن أصله ائتنا بهمزتین فکرهوا اجتماعهما فقلبوا الثانیة یاء لکسرة ما قبلها و إذا وصل تسقط همزة الوصل فتظهر همزة الأصل.

المعنی

ثم عطف سبحانه علی ما تقدم قصة صالح فقال «وَ إِلی ثَمُودَ أَخاهُمْ صالِحاً» أی و أرسلنا إلی ثمود و ثمود هنا القبیلة و هو ثمود بن عاثر بن إرم بن سام بن نوح و صالح من ولد ثمود «قالَ یا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ» وحده «ما لَکُمْ مِنْ إِلهٍ غَیْرُهُ» فتعبدوه «قَدْ جاءَتْکُمْ بَیِّنَةٌ مِنْ رَبِّکُمْ» أی دلالة معجزة شاهدة علی صدقی «هذِهِ ناقَةُ اللَّهِ لَکُمْ آیَةً» أشار إلی ناقة بعینها أضافها إلی الله سبحانه تفضیلا و تخصیصا نحو بیت الله و قیل إنما أضافها إلیه لأنها خلقها بلا واسطة و جعلها دلالة علی توحیده و صدق رسوله لأنها خرجت من صخرة ملساء تمخضت بها کما تتمخض المرأة ثم انفلقت عنها علی الصفة التی طلبوها و کان لها

ص: 261

شرب یوم تشرب فیه ماء الوادی کله و تسقیهم اللبن بدله و لهم شرب یوم یخصهم لا تقرب فیه ماءهم عن السدی و ابن إسحاق و جماعة و قیل إنما أضافها إلی الله لأنه لم یکن لها مالک سواه تعالی عن الجبائی قال الحسن کانت ناقة من النوق و کان وجه الإعجاز فیها أنها کانت تشرب ماء الوادی کله فی یوم علی ما شرحناه «فَذَرُوها» أی اترکوها «تَأْکُلْ فِی أَرْضِ اللَّهِ وَ لا تَمَسُّوها بِسُوءٍ» أی بعقر أو نحر «فَیَأْخُذَکُمْ» أی ینالکم «عَذابٌ أَلِیمٌ» أی مؤلم «وَ اذْکُرُوا إِذْ جَعَلَکُمْ خُلَفاءَ مِنْ بَعْدِ عادٍ» أی و اذکروا نعم الله تعالی علیکم فی أن أورثکم الأرض و مکنکم فیها من بعد عاد «وَ بَوَّأَکُمْ فِی الْأَرْضِ» أی أنزلکم فیها و جعل لکم فیها مساکن و بیوتا تأوون إلیها و «تَتَّخِذُونَ مِنْ سُهُولِها قُصُوراً» و السهل خلاف الجبل و هو ما لیس فیه مشقة علی النفس أی تبنون فی سهولها الدور و القصور و إنما اتخذوها فی السهول لیصیفوا فیها «وَ تَنْحِتُونَ الْجِبالَ بُیُوتاً» قال ابن عباس کانوا یبنون القصور بکل موضع و ینحتون من الجبال بیوتا یسکنونها شتاء لتکون مساکنهم فی الشتاء أحصن و أدفأ و یروی أنهم لطول أعمارهم یحتاجون إلی أن ینحتوا بیوتا فی الجبال لأن السقوف و الأبنیة کانت تبلی قبل فناء أعمارهم «فَاذْکُرُوا آلاءَ اللَّهِ» أی نعم الله علیکم بما أعطاکم من القوة و طول العمر و التمکن فی الأرض «وَ لا تَعْثَوْا فِی الْأَرْضِ مُفْسِدِینَ» أی و لا تضطربوا بالفساد فی الأرض و لا تبالغوا فیه «قالَ الْمَلَأُ الَّذِینَ اسْتَکْبَرُوا» أی تعظموا و رفعوا أنفسهم فوق مقدارها بجحود الحق للأنفة من اتباع الرسول الداعی إلیه «مِنْ قَوْمِهِ» أی من قوم صالح «لِلَّذِینَ اسْتُضْعِفُوا» أی للذین استضعفوهم من المؤمنین «لِمَنْ آمَنَ مِنْهُمْ» إنما ذکره لئلا یظن بالمستضعفین أنهم کانوا غیر مؤمنین لأنه قد یکون المستضعف مستضعفا فی دینه و لا یکون مؤمنا فأزال الله سبحانه هذه الشبهة «أَ تَعْلَمُونَ أَنَّ صالِحاً مُرْسَلٌ مِنْ رَبِّهِ» أی هل تعلمون أن الله سبحانه أرسل صالحا «قالُوا إِنَّا بِما أُرْسِلَ بِهِ مُؤْمِنُونَ» أی مصدقون «قالَ الَّذِینَ اسْتَکْبَرُوا» لهم حین سمعوا منهم الإیمان و الاعتراف بنبوة صالح «إِنَّا بِالَّذِی آمَنْتُمْ بِهِ» أی صدقتم به «کافِرُونَ» جاحدون ثم أخبر سبحانه عما فعله المستکبرون بقوله «فَعَقَرُوا النَّاقَةَ» أی فنحروا الناقة قال الأزهری العقر عند العرب قطع عرقوب البعیر ثم جعل النحر عقرا لأن ناحر البعیر یعقره ثم ینحره «وَ عَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ» أی تجاوزوا الحد فی الفساد و المعصیة «وَ قالُوا یا صالِحُ ائْتِنا بِما تَعِدُنا» من العذاب علی قتل الناقة فقد قتلناها «إِنْ کُنْتَ مِنَ الْمُرْسَلِینَ» ثم أخبر سبحانه بما حل بهم من العذاب بقوله «فَأَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ» أی الصیحة عن مجاهد و السدی و قیل الصاعقة و قیل الزلزلة أهلکوا بها عن أبی مسلم و قیل کانت صیحة

ص: 262

زلزلت بها الأرض و أصل الرجفة الحرکة المزعجة بشدة الزعزعة «فَأَصْبَحُوا فِی دارِهِمْ» أی فی بلدهم و لذلک وحد و قیل یرید فی دورهم و إنما وحد لأنه أراد الجنس کقوله «إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ» و قد ذکر فی موضع آخر دیارهم بالجمع «جاثِمِینَ» أی صرعی میتین ساقطین لا حرکة بهم و قیل کالرماد الجاثم لأنهم احترقوا بالصاعقة «فَتَوَلَّی عَنْهُمْ» صالح أی أعرض عنهم لأنه إنما کان یقبل علیهم لدعائهم إلی الإیمان «وَ قالَ یا قَوْمِ لَقَدْ أَبْلَغْتُکُمْ رِسالَةَ رَبِّی وَ نَصَحْتُ لَکُمْ» أی أدیت النصح فی تبلیغ الرسالة «وَ لکِنْ لا تُحِبُّونَ النَّاصِحِینَ» أی و لکنکم لا تحبون من ینصح لکم لأن من أحب إنسانا قبل منه.

[قصة صالح]

و کان من قصة صالح و قومه علی ما ذکره أصحاب التواریخ أن عادا لما هلکت و تقضی أمرها عمرت ثمود بعدها و استخلفوا فی الأرض فکثروا و عمروا و کانوا فی سعة من معایشهم فعتوا علی الله و أفسدوا فی الأرض و عبدوا غیر الله فبعث الله إلیهم صالحا و کان من أوسطهم نسبا و کانوا قوما عربا و

روی فی الخبر أنه لما بعث کان ابن ست عشرة سنة فلبث فیهم یدعوهم إلی الله تعالی حتی بلغ عشرین و مائة سنة لا یجیبونه إلی خیر و کان لهم سبعون صنما یعبدونها فلما رأی ذلک منهم قال لهم أنا أعرض علیکم أمرین إن شئتم فاسألونی حتی أسأل إلهی فیجیبکم فیما تسألون و إن شئتم سألت آلهتکم فإن أجابونی خرجت عنکم فقد شنئتکم و شنئتمونی قالوا قد أنصفت فاتعدوا لیوم یخرجون فیه فخرجوا بأصنامهم إلی عیدهم و أکلوا و شربوا فلما فرغوا دعوه فقالوا یا صالح سل فسألها فلم تجبه قال لا أری آلهتکم تجیبنی فاسألونی حتی أسأل إلهی فیجیبکم الساعة فقالوا یا صالح أخرج لنا من هذه الصخرة و أشاروا إلی صخرة منفردة ناقة مخترجة جوفاء وبراء و المخترجة ما شاکل البخت من الإبل فإن فعلت صدقناک و آمنا بک فسأل الله سبحانه ذلک صالح فانصدعت الصخرة صدعا کادت عقولهم تطیر منه ثم اضطربت کالمرأة یأخذها الطلق ثم انصدعت عن ناقة عشراء جوفاء وبراء کما وصفوا لا یعلم ما بین جنبیها إلا الله عظما و هم ینظرون ثم نتجت سقبا مثلها فی العظم فآمن به رهط من قومه و لم یؤمن من أکابرهم فقال لهم صالح هذه ناقة لها شرب و لکم شرب یوم معلوم

و قد بینا ذلک قبل فإذا کان یومها وضعت رأسها فی مائهم فما ترفعه حتی تشرب کل ما فیه ثم ترفع رأسها فتفجج لهم فیحتلبون ما شاءوا من لبن فیشربون

ص: 263

و یدخرون حتی یملئوا أوانیهم کلها قال الحسن بن محبوب حدثنی رجل من أصحابنا یقال له سعید بن یزید قال أتیت أرض ثمود فذرعت مصدر الناقة بین الجبلین و رأیت أثر جنبیها فوجدته ثمانین ذراعا و کانت تصدر من غیر الفج الذی منه وردت لا تقدر علی أن تصدر من حیث ترد لأنه یضیق عنها فکانوا فی سعة و دعة منها و کانوا یشربون الماء یوم الناقة من الجبال و المغارات فشق ذلک علیهم و کانت مواشیهم تنفر عنها لعظمها فهموا بقتلها قالوا و کانت امرأة جمیلة یقال لها صدوف ذات مال من إبل و بقر و غنم و کانت أشد الناس عداوة لصالح فدعت رجلا من ثمود یقال له مصدع بن مهرج و جعلت له نفسها علی أن یعقر الناقة و امرأة أخری یقال لها عنیزة دعت قدار بن سالف و کان أحمر أزرق قصیرا و کان ولد زنا و لم یکن لسالف الذی یدعی إلیه و لکنه ولد علی فراشه و قالت له أعطیک أی بناتی شئت علی أن تعقر الناقة و کان قدار عزیزا منیعا فی قومه فانطلق قدار بن سالف و مصدع فاستغویا غواة ثمود فاتبعهما سبعة نفر و أجمعوا علی عقر الناقة قال السدی و غیره أوحی الله تعالی إلی صالح إن قومک سیعقرون ناقتک فقال ذلک لقومه فقالوا ما کنا لنفعل قال صالح أنه یولد فی شهرکم هذا غلام یعقرها و یکون هلاککم علی یدیه فقالوا لا یولد لنا ابن فی هذا الشهر إلا قتلناه فولد لتسعة منهم فی ذلک الشهر فذبحوا أبناءهم ثم ولد للعاشر فأبی أن یذبح ابنه و کان لم یولد له قبل ذلک شی ء و کان العاشر أزرق أحمر و نبت نباتا سریعا و کان إذا مر بالتسعة فرأوه قالوا لو کان أبناؤنا أحیاء لکانوا مثل هذا فغضب التسعة علی صالح لأنه کان سبب قتلهم أبناءهم فتقاسموا بالله لنبیتنه و أهله قالوا نخرج فیری الناس أنا قد خرجنا إلی سفر فنأتی الغار فتکون فیه حتی إذا کان اللیل و خرج صالح إلی مسجده أتیناه فقتلناه ثم رجعنا إلی الغار فکنا فیه ثم رجعنا فقلنا ما شهدنا مهلک أهله و إنا لصادقون فیصدقوننا یعلمون أنا قد خرجنا إلی سفرنا و کان صالح لا ینام معهم فی القریة و یبیت فی مسجد یقال له مسجد صالح فإذا أصبح أتاهم فوعظهم و إذا أمسی خرج إلی المسجد فبات فیه فانطلقوا فلما دخلوا الغار و أرادوا أن یخرجوا من اللیل سقط علیهم الغار فقتلهم فانطلق رجال ممن اطلع علی ذلک منهم فإذا هم رضخ فرجعوا و جعلوا یصیحون فی القریة أی عباد الله أ ما رضی صالح أن أمرهم بقتل أولادهم إذ قتلهم فاجتمع أهل القریة علی عقر الناقة و قال ابن إسحاق إنما کان تقاسم التسعة علی تبییت صالح بعد عقر الناقة و إنذار صالح إیاهم بالعذاب قال السدی و لما ولد قدار و کبر جلس مع أناس یصیبون من الشراب فأرادوا ماء یمزجون به شرابهم و کان ذلک الیوم شرب الناقة فوجدوا الماء قد شربته الناقة فاشتد ذلک علیهم فقال قدار هل لکم فی أن أعقرها لکم قالوا

ص: 264

نعم و قال کعب کان سبب عقرهم الناقة أن امرأة یقال لها ملکاء کانت قد ملکت ثمودا فلما أقبل الناس علی صالح و صارت الرئاسة إلیه حسدته فقالت لامرأة یقال لها قطام و کانت معشوقة قدار بن سالف و لامرأة أخری یقال لها قبال کانت معشوقة مصدع و کان قدار و مصدع یجتمعان معهما کل لیلة و یشربون الخمر فقالت لهما ملکاء إن أتاکما اللیلة قدار و مصدع فلا تطیعاهما و قولا لهما إن ملکاء حزینة لأجل الناقة و لأجل صالح فنحن لا نطیعکما حتی تعقرا الناقة فلما أتیاهما قالتا هذه المقالة لهما فقالا نحن نکون من وراء عقرها قالوا فانطلق قدار و مصدع و أصحابهما السبعة فرصدوا الناقة حین صدرت عن الماء و قد کمن لها قدار فی أصل صخرة علی طریقها و کمن لها مصدع فی أصل أخری فمرت علی مصدع فرمی بسهم فانتظم به عضلة ساقها و خرجت عنیزة و أمرت ابنتها و کانت من أحسن الناس فأسفرت لقدار ثم زمرته فشه علی الناقة بالسیف فکشف عرقوبها فخرت و رغت رغاة واحدة و تحذر سقبها ثم طعن فی لبتها فنحرها و خرج أهل البلدة و اقتسموا لحمها و طبخوه فلما رأی الفصیل ما فعل بأمه ولی هاربا حتی صعد جبلا ثم رغا رغاء تقطع منه قلوب القوم و أقبل صالح فخرجوا یعتذرون إلیه إنما عقرها فلان و لا ذنب لنا فقال صالح انظروا هل تدرکون فصیلها فإن أدرکتموه فعسی أن یرفع عنکم العذاب فخرجوا یطلبونه فی الجبل فلم یجدوه و کانوا عقروا الناقة لیلة الأربعاء فقال لهم صالح تمتعوا فی دارکم یعنی فی محلتکم فی الدنیا ثلاثة أیام فإن العذاب نازل بکم ثم قال یا قوم إنکم تصبحون غدا و وجوهکم مصفرة و الیوم الثانی تصبحون وجوهکم محمرة و الیوم الثالث وجوهکم مسودة فلما کان أول یوم أصبحت وجوههم مصفرة فقالوا جاءکم ما قال لکم صالح و لما کان الیوم الثانی احمرت وجوههم و الیوم الثالث اسودت وجوههم فلما کان نصف اللیل أتاهم جبرائیل (علیه السلام) فصرخ بهم صرخة خرقت أسماعهم و فلقت قلوبهم و صدعت أکبادهم و کانوا قد تحنطوا و تکفنوا و علموا أن العذاب نازل بهم فماتوا أجمعین فی طرفة عین صغیرهم و کبیرهم فلم یبق الله منهم ثاغیة و لا راغیة و لا شیئا یتنفس إلا أهلکه فأصبحوا فی دیارهم موتی ثم أرسل الله إلیهم مع الصیحة النار من السماء فأحرقتهم أجمعین فهذه قصتهم و فی کتاب علی بن إبراهیم فبعث الله علیهم صیحة و زلزلة فهلکوا و

روی الثعلبی بإسناده مرفوعا عن النبی ص قال یا علی أ تدری من أشقی الأولین قال قلت الله و رسوله أعلم قال عاقر الناقة قال أ تدری من أشقی الآخرین قال قلت الله و رسوله أعلم قال قاتلک

و

فی روایة أخری قال أشقی الآخرین من یخضب هذه من هذه و أشار إلی لحیته و رأسه

و

روی أبو الزبیر عن جابر بن عبد الله قال لما مر النبی ص بالحجر فی غزوة

ص: 265

تبوک قال لأصحابه لا یدخلن أحد منکم القریة و لا تشربوا من مائهم و لا تدخلوا علی هؤلاء المعذبین إلا أن تکونوا باکین أن یصیبکم الذی أصابهم ثم قال أما بعد فلا تسألوا رسولکم الآیات هؤلاء قوم صالح سألوا رسولهم الآیة فبعث الله لهم الناقة و کانت ترد من هذا الفج و تصدر من هذا الفج تشرب ماءهم یوم ورودها و أراهم مرتقی الفصیل حین ارتقی فی القارة فعتوا عن أمر ربهم فعقروها فأهلک الله من تحت أدیم السماء منهم فی مشارق الأرض و مغاربها إلا رجلا واحدا یقال له أبو رغال و هو أبو ثقیف کان فی حرم الله فمنعه حرم الله من عذاب الله فلما خرج أصابه ما أصاب قومه فدفن و دفن معه غصن من ذهب و أراهم قبر أبی رغال فنزل القوم فابتدروه بأسیافهم و حثوا عنه فاستخرجوا ذلک الغصن ثم قنع رسول الله ص رأسه و أسرع السیر حتی جاز الوادی.

[سورة الأعراف (7): الآیات 80 الی 84]

اشارة

وَ لُوطاً إِذْ قالَ لِقَوْمِهِ أَ تَأْتُونَ الْفاحِشَةَ ما سَبَقَکُمْ بِها مِنْ أَحَدٍ مِنَ الْعالَمِینَ (80) إِنَّکُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجالَ شَهْوَةً مِنْ دُونِ النِّساءِ بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ (81) وَ ما کانَ جَوابَ قَوْمِهِ إِلاَّ أَنْ قالُوا أَخْرِجُوهُمْ مِنْ قَرْیَتِکُمْ إِنَّهُمْ أُناسٌ یَتَطَهَّرُونَ (82) فَأَنْجَیْناهُ وَ أَهْلَهُ إِلاَّ امْرَأَتَهُ کانَتْ مِنَ الْغابِرِینَ (83) وَ أَمْطَرْنا عَلَیْهِمْ مَطَراً فَانْظُرْ کَیْفَ کانَ عاقِبَةُ الْمُجْرِمِینَ (84)

القراءة

قرأ أهل المدینة و حفص و سهل هنا «إِنَّکُمْ لَتَأْتُونَ» و کذلک مذهبهم فی الاستفهامین یجتمعان یکتفون بالاستفهام الأول عن الثانی فی کل القرآن و هو مذهب الکسائی إلا فی قصة لوط و الباقون بهمزتین الثانیة مکسورة و حققهما أهل الکوفة إلا أن حفصا یفصل بینهما بألف و ابن کثیر و أبو عمرو و رویس یحققون الأولی و یلینون الثانیة إلا أن أبا عمرو یفصل بینهما بالألف.

الحجة

قال أبو علی کل واحد من الاستفهامین جملة مستقلة لا یحتاج فی تمامها إلی شی ء فمن ألحق حرف الاستفهام جملة نقلها به من الخبر إلی الاستخبار و من لم یلحقها

ص: 266

بقاها علی الخبر فإذا کان کذلک فمن قرأ «إِنَّکُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجالَ» جعله تفسیرا للفاحشة کما أن قوله لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ تفسیر الوصیة.

اللغة

قال الزجاج لوط اسم غیر مشتق لأن العجمی لا یشتق من العربی و إنما قال ذلک لأنه لم یوجد إلا علما فی أسماء الأنبیاء و قیل أنه مشتق من لطت الحوض إذا ألزقت علیه الطین و ملسته به و یقال هذا ألوط بقلبی من ذاک أی ألصق و اللیطة القشر للصوقة بما اتصل به و الشهوة مطالبة النفس بفعل ما فیه اللذة و لیست کالإرادة لأنها قد تدعو إلی الفعل من جهة الحکمة و الشهوة ضروریة فینا من فعل الله تعالی و الإرادة من فعلنا یقال شهیت أشهی شهوة قال:

و أشعث یشهی النوم قلت له ارتحل إذا ما النجوم أعرضت و اسبکرت

فقام یجر البرد لو أن نفسه یقال له خذها بکفیک خرت

و الإسراف الخروج عن حد الحق إلی الفساد و الغابر الباقی قال الأعشی:

عض بما أبقی المواسی له من أمه فی الزمن الغابر

. الإعراب

إنما صرف لوطا لخفته بکونه علی ثلاثة أحرف ساکن الأوسط فقاومت الخفة أحد السببین و یجوز فی قوله «جَوابَ قَوْمِهِ» الرفع إلا أن الأجود النصب و علیه القراءة شهوة مصدر وضع موضع الحال و قوله «إِلَّا امْرَأَتَهُ» استثناء متصل لأنه یجوز أن تدخل الزوجة فی الأهل علی التغلیب فی الجملة دون التفصیل و لم یقل من الغابرات لأنه أراد أنها ممن بقیت مع الرجال و مطرا مصدر ذکر للتأکید کقوله ضربه ضربا.

المعنی

ثم عطف سبحانه علی ما تقدم فقال «وَ لُوطاً» أی و أرسلنا لوطا و قیل إن تقدیره و اذکر لوطا قال الأخفش یحتمل المعنیین جمیعا هاهنا و لم یحتمل فی قصة عاد و ثمود إلا أرسلنا لأن فیها ذکر إلی و هو لوط بن هاران بن تارخ ابن أخی إبراهیم الخلیل ع و قیل إنه کان ابن خالة إبراهیم و کانت سارة امرأة إبراهیم أخت لوط «إِذْ قالَ لِقَوْمِهِ أَ تَأْتُونَ الْفاحِشَةَ» أی السیئة العظیمة القبح یعنی إتیان الرجال فی أدبارهم «ما سَبَقَکُمْ بِها مِنْ أَحَدٍ

ص: 267

مِنَ الْعالَمِینَ» قیل ما نزا ذکر علی ذکر قبل قوم لوط عن عمرو بن دینار قال الحسن و کانوا یفعلون ذلک بالغرباء ثم بین تلک الفاحشة فقال «إِنَّکُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجالَ شَهْوَةً مِنْ دُونِ النِّساءِ» معناه أ تأتون الرجال فی أدبارهم اشتهاء منکم أی تشتهونهم فتأتونهم و تترکون إتیان النساء اللاتی أباحها الله لکم «بَلْ أَنْتُمْ قَوْمٌ مُسْرِفُونَ» أی متجاوزون عن الحد فی الظلم و الفساد و مستوفون جمیع المعایب إتیان الذکران و غیره «وَ ما کانَ جَوابَ قَوْمِهِ» أی لم یجیبوه عما قال «إِلَّا أَنْ قالُوا أَخْرِجُوهُمْ مِنْ قَرْیَتِکُمْ» قابلوا النصح و الوعظ بالسفاهة فقالوا أخرجوا لوطا و من آمن به من بلدتکم و المراد بالقریة البلدة کما قال أبو عمرو بن العلاء ما رأیت قرویین أفصح من الحسن البصری و الحجاج یرید بالقروی من یسکن المدن «إِنَّهُمْ أُناسٌ یَتَطَهَّرُونَ» أی یتحرجون عن أدبار الرجال فعابوهم بما یجب أن یمدحوا به عن ابن عباس و مجاهد و قتادة و قیل معناه یتنزهون عن أفعالکم و طرائقکم «فَأَنْجَیْناهُ» أی فخلصنا لوطا من الهلاک «وَ أَهْلَهُ» المختصین به و أهل الرجل من یختص به اختصاص القرابة «إِلَّا امْرَأَتَهُ کانَتْ مِنَ الْغابِرِینَ» أی من الباقین فی قومه المتخلفین عن لوط حتی هلکت لأنها کانت علی دینهم فلم تؤمن به و قیل معناه