مجمع البیان فی تفسیر القرآن المجلد 3

اشارة

سرشناسه:طبرسی، فضل بن حسن، 468 - 548 ق.

عنوان و نام پدیدآور: مجمع البیان فی تفسیر القرآن

تالیف ابوعلی الفضل بن الحسن الطبرسی

مصحح: هاشم رسولی

مصحح: فضل الله یزدی طباطبایی

مشخصات نشر: دارالمعرفه - بیروت - لبنان

مشخصات ظاهری: 10ج.

یادداشت: عربی

موضوع:تفاسیر شیعه -- قرن 6ق.

ص: 1

اشارة

ص: 1

مجمع البیان فی تفسیر القرآن

تالیف ابوعلی الفضل بن الحسن الطبرسی

مصحح: هاشم رسولی

مصحح: فضل الله یزدی طباطبایی

ص: 2

(4) سورة النساء مدنیة و آیاتها ست و سبعون و مائة (176)

اشارة

[توضیح]

هی مدنیة کلها و قیل أنها مدنیة إلا قوله «إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَماناتِ إِلی أَهْلِها» الآیة و قوله «یَسْتَفْتُونَکَ (فی النساء) قُلِ اللَّهُ یُفْتِیکُمْ فِی الْکَلالَةِ» إلی آخرها فإن الآیتین نزلتا بمکة

عدد آیها

مائة و سبع و سبعون آیة شامی و ست کوفی و خمس فی الباقین

خلافها آیتان

«أَنْ تَضِلُّوا السَّبِیلَ» کوفی شامی «فَیُعَذِّبُهُمْ عَذاباً أَلِیماً» شامی.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال من قرأها فکأنما تصدق علی کل مؤمن ورث میراثا و أعطی من الأجر کمن اشتری محررا و بری ء من الشرک و کان فی مشیئة الله من الذین یتجاوز عنهم

و روی عن عمر بن الخطاب أنه قال تعلموا سورة البقرة و سورة المائدة و سورة الحج و سورة النور فإن فیهن الفرائض و

روی العیاشی بإسناده عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) أنه قال من قرأ سورة النساء فی کل جمعة أومن من ضغطة القبر إذا أدخل فی قبره.

تفسیرها

لما ختم الله السورة التی ذکر فیها آل عمران بالأمر بالتقوی افتتح أیضا هذه السورة به إلا أن هناک خص به المؤمنین و عم به هاهنا سائر المکلفین فقال.

[سورة النساء (4): آیة 1]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

یا أَیُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّکُمُ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ نَفْسٍ واحِدَةٍ وَ خَلَقَ مِنْها زَوْجَها وَ بَثَّ مِنْهُما رِجالاً کَثِیراً وَ نِساءً وَ اتَّقُوا اللَّهَ الَّذِی تَسائَلُونَ بِهِ وَ الْأَرْحامَ إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلَیْکُمْ رَقِیباً (1)

ص: 3

القراءة

قرأ أهل الکوفة تسئلون بتخفیف السین و الباقون بتشدیدها و قرأ حمزة و الأرحام بالجر و الباقون بالنصب و قرئ فی الشواذ و الأرحام بالرفع.

الحجة

من خفف تسئلون أراد تتساءلون فحذف التاء من تتفاعلون لاجتماع حروف متقاربة و من شدد فقال «تَسائَلُونَ» فإنه أدغم التاء فی السین و حسن ذلک لاجتماعهما فی أنهما من حروف طرف اللسان و أصول الثنایا و اجتماعهما فی الهمس فخفف هنا بالإدغام کما خفف هناک بالحذف قال أبو علی من نصب «الْأَرْحامَ» احتمل انتصابه وجهین (أحدهما) أن یکون معطوفا علی موضع الجار و المجرور (و الآخر) أن یکون معطوفا علی «اتَّقُوا» و تقدیره و اتقوا الله و اتقوا الأرحام فصلوها و لا تقطعوها و أما من جر فإنه عطف علی الضمیر المجرور بالباء و هذا ضعیف فی القیاس و قلیل فی الاستعمال و ما کان کذلک فترک الأخذ به أحسن و إنما ضعف فی القیاس لأن الضمیر قد صار عوضا مما کان متصلا بالاسم من التنوین فقبح أن یعطف علیه کما لا یعطف الظاهر علی التنوین و یدلک علی أنه أجری عندهم مجری التنوین حذفهم الیاء من المنادی المضاف إلیها کحذفهم التنوین و ذلک قولهم یا غلام و هو الأکثر من غیره و وجه الشبه بینهما أنه علی حرف کما أن التنوین کذلک و اجتماعهما فی السکون و لأنه لا یوقف علی الاسم منفصلا منه کما أن التنوین کذلک و المضمر أذهب فی مشابهة التنوین من المظهر لأنه قد یفصل بین المضاف و المضاف إلیه إذا کان ظاهرا بالظروف و بغیرها نحو قول الشاعر:

کان أصوات من إیغالهن بنا

أواخر المیس أصوات الفراریج

و قول الآخر:

(من قرع القسی الکنائن)

و لیس المضمر فی هذا کالظاهر فلما کان کذلک لم یستجیزوا عطف الظاهر علیه لأن المعطوف ینبغی أن یکون مشاکلا للمعطوف علیه و قد جاء ذلک فی ضرورة الشعر أنشد سیبویه:

فالیوم قربت تهجونا و تشتمنا

فاذهب فما بک و الأیام من عجب

فعطف الأیام علی موضع الکاف و قال آخر:

نعلق فی مثل السواری سیوفنا

و ما بینها و الکعب غوط نفانف

ص: 4

فعطف الکعب علی الهاء و الألف فی بینها و مثل ذلک لا یجوز فی القرآن و الکلام الفصیح قال المازنی و ذلک لأن الثانی فی العطف شریک للأول فإن کان الأول یصلح أن یکون شریکا للثانی و إلا لم یصلح أن یکون الثانی شریکا فکما لا تقول مررت بزید و ک کذلک لا تقول مررت بک و زید و أما القراءة الشاذة فی رفع «الأرحام» فالوجه فی رفعه علی الابتداء أی و الأرحام مما یجب أن تتقوه و حذف الخبر للعلم به.

اللغة

البث النشر یقال بث الله الخلق و منه قوله کَالْفَراشِ الْمَبْثُوثِ و بعضهم یقول أبث بمعناه بثثتک سری و أبثثتک سری لغتان و أصل الرقیب من الترقیب و هو الانتظار و منه الرقبی لأن کل واحد منهما ینتظر موت صاحبه یقال رقب یرقب رقوبا و رقبة و رقبا فعلی هذا یکون الرقیب فعیلا بمعنی الفاعل و هو الحافظ الذی لا یغیب عنه شی ء.

المعنی

ابتدأ الله سبحانه هذه السورة بالموعظة و الأمر بالتقوی فقال «یا أَیُّهَا النَّاسُ» و هو خطاب للمکلفین من جمیع البشر و قیل النداء إنما کان سائر کتب الله السالفة بیا أیها المساکین و أما فی القرآن فما نزل بمکة فالنداء بیا أیها الناس و ما نزل بالمدینة فمرة بیا أیها الذین آمنوا و مرة بیا أیها الناس «اتَّقُوا رَبَّکُمُ» معناه اتقوا معصیة ربکم أو مخالفة ربکم بترک ما أمر به و ارتکاب ما نهی عنه و قیل معناه اتقوا حقه أن تضیعوه و قیل اتقوا عقابه فکأنه قال یحق علیکم أن تتقوا عقاب من أنعم علیکم بأعظم النعم و هی أن خلقکم من نفس واحدة و أوجدکم و من عظمت عنده النعمی فهو بالتقوی أولی و قیل إن المراد به بیان کمال قدرته فکأنه قال الذی قدر علی أن خلقکم من نفس واحدة فهو علی عقابکم أقدر فیحق علیکم أن تترکوا مخالفته و تتقوا عقوبته و قوله «الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ نَفْسٍ واحِدَةٍ» المراد بالنفس هنا آدم عند جمیع المفسرین و إنما لم یقل نفس واحد بالتذکیر و إن کان المراد آدم لأن لفظ النفس مؤنث بالصیغة فهو کقول الشاعر:

أبوک خلیفة ولدته أخری

و أنت خلیفة ذاک الکمال

فأنث علی اللفظ و لو قال من نفس واحد لجاز «وَ خَلَقَ مِنْها زَوْجَها» یعنی حواء (علیه السلام) ذهب أکثر المفسرین إلی أنها خلقت من ضلع من أضلاع آدم (علیه السلام) و

رووا عن النبی ص أنه قال خلقت المرأة من ضلع آدم (علیه السلام) إن أقمتها کسرتها و إن ترکتها و فیها عوج استمتعت بها

و

روی عن أبی جعفر الباقر (علیه السلام) أن الله تعالی خلق حواء من فضل الطینة التی

ص: 5

خلق منها آدم و فی تفسیر علی بن إبراهیم من أسفل أضلاعه

«وَ بَثَّ مِنْهُما رِجالًا کَثِیراً» أی نشر و فرق من هاتین النفسین علی وجه التناسل رجالا «وَ نِساءً» و إنما من علینا تعالی بأن خلقنا من نفس واحدة لأنه أقرب إلی أن یعطف بعضنا علی بعض و یرحم بعضنا بعضا لرجوعنا إلی أصل واحد و لأن ذلک أبلغ فی القدرة و أدل علی العلم و الحکمة و قوله «وَ اتَّقُوا اللَّهَ الَّذِی تَسائَلُونَ بِهِ» قیل فی معناه قولان أحدهما أنه من قولهم أسألک بالله أن تفعل کذا و أنشدک بالله و بالرحم و نشدتک الله و الرحم و کذا کانت العرب تقول عن الحسن و إبراهیم و علی هذا یکون قوله «وَ الْأَرْحامَ» عطفا علی موضع قوله به و المعنی إنکم کما تعظمون الله بأقوالکم فعظموه بطاعتکم إیاه و الآخر أن معنی «تَسائَلُونَ بِهِ» تطلبون حقوقکم و حوائجکم فیما بینکم به «وَ الْأَرْحامَ»

معناه و اتقوا الأرحام أن تقطعوها عن ابن عباس و قتادة و مجاهد و الضحاک و الربیع و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام)

فعلی هذا یکون منصوبا عطفا علی اسم الله تعالی و هذا یدل علی وجوب صلة الرحم و یؤیده ما رواه

عن النبی ص أنه قال قال الله تعالی أنا الرحمن خلقت الرحم و شققت لها اسما من اسمی فمن وصلها وصلته و من قطعها بتته

و فی أمثال هذا الخبر کثرة و صلة الرحم قد تکون بقبول النسب و قد تکون بالإنفاق علی ذی الرحم و ما یجری مجراه و

روی الأصبغ بن نباتة عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) قال أن أحدکم لیغضب فما یرضی حتی یدخل به النار فأیما رجل منکم غضب علی ذی رحمة فلیمسه فإن الرحم إذا مستها الرحم استقرت و إنها متعلقة بالعرش تقول و تنادی اللهم صل من وصلنی و اقطع من قطعنی

«إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلَیْکُمْ رَقِیباً» أی حافظا عن مجاهد و قیل الرقیب العالم عن ابن زید و المعنی متقارب و إنما أتی بلفظة کان المفیدة للماضی لأنه أراد أنه کان حفیظا علی من تقدم زمانه من عهد آدم و ولده إلی زمان المخاطبین و عالما بما صدر منهم لم یعزب عنه من ذلک شی ء.

[سورة النساء (4): آیة 2]

اشارة

وَ آتُوا الْیَتامی أَمْوالَهُمْ وَ لا تَتَبَدَّلُوا الْخَبِیثَ بِالطَّیِّبِ وَ لا تَأْکُلُوا أَمْوالَهُمْ إِلی أَمْوالِکُمْ إِنَّهُ کانَ حُوباً کَبِیراً (2)

اللغة

الحوب الإثم یقال حاب یحوب حوبا و حیابة و الاسم الحوب و روی عن الحسن أنه قرأ حوبا ذهب إلی المصدر و تحوب فلان من کذا إذا تحرج منه و نزلنا بحوبة من الأرض أی بموضع سوء و الحوبة الحزن و التحوب التحزن و الحوباء الروح.

ص: 6

المعنی

لما أمر الله سبحانه بالتقوی و صلة الأرحام عقبه بباب آخر من التقوی و هو توفیر حقوق الیتامی فقال «وَ آتُوا الْیَتامی أَمْوالَهُمْ» و هذا خطاب لأوصیاء الیتامی أی أعطوهم أموالهم بالإنفاق علیهم فی حالة الصغر و بالتسلیم إلیهم عند البلوغ إذا أونس منهم الرشد و سماهم یتامی بعد البلوغ مجازا لأن

النبی ص قال لا یتم بعد احتلام

کما قالوا للنبی ص یتیم أبی طالب بعد کبره یعنون أنه رباه و کقوله سبحانه وَ أُلْقِیَ السَّحَرَةُ ساجِدِینَ أی الذین کانوا سحرة «وَ لا تَتَبَدَّلُوا الْخَبِیثَ بِالطَّیِّبِ» معناه لا تستبدلوا ما حرمه الله تعالی علیکم من أموال الیتامی بما أحله الله لکم من أموالکم و اختلف فی صفة التبدیل فقیل کان أوصیاء الیتامی یأخذون الجید من مال الیتیم و الرفیع منه و یجعلون مکانه الخسیس و الردی ء عن إبراهیم النخعی و السدی و سعید بن المسیب و الزهری و الربیع و الضحاک و قیل معناه لا تتبدلوا الخبیث بالطیب بأن تتعجلوا الحرام قبل أن یأتیکم الرزق الحلال الذی قدر لکم عن أبی صالح و مجاهد و قیل معناه ما کان أهل الجاهلیة یفعلونه من أنهم لم یکونوا یورثون النساء و لا الصغار بل یأخذه الکبار عن ابن زید و أقوی الوجوه الأول لأنه إنما ذکر عقیب أموال الیتامی فیکون معناه لا تأخذوا السمین و الجید من أموالهم و تضعوا مکانهما المهزول و الردی ء فتحفظون علیهم عدد أموالهم و مقادیرها و تجحفون بهم فی صفاتها و معانیها و قوله «وَ لا تَأْکُلُوا أَمْوالَهُمْ إِلی أَمْوالِکُمْ» أی مع أموالکم و معناه و لا تضیفوا أموالهم إلی أموالکم فتأکلوهما جمیعا و یحتمل أن یکون معناه و لا تخلطوا الجید من أموالهم بالردی ء من أموالکم فتأکلوها فإن فی ذلک إجحافا و إضرارا بهم فأما إذا لم یکن فی ذلک أضرار و لا ظلم فلا بأس بخلط مال الیتیم بماله

فقد روی أنه لما نزلت هذه الآیة کرهوا مخالطة الیتامی فشق ذلک علیهم فشکوا ذلک إلی رسول الله ص فأنزل الله سبحانه وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْیَتامی قُلْ إِصْلاحٌ لَهُمْ خَیْرٌ وَ إِنْ تُخالِطُوهُمْ فَإِخْوانُکُمْ فی الدین الآیة عن الحسن و هو المروی عن السیدین الباقر (علیه السلام) و الصادق (علیه السلام)

«إِنَّهُ کانَ حُوباً کَبِیراً» أی إثما عظیما.

ص: 7

[سورة النساء (4): الآیات 3 الی 4]

اشارة

وَ إِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تُقْسِطُوا فِی الْیَتامی فَانْکِحُوا ما طابَ لَکُمْ مِنَ النِّساءِ مَثْنی وَ ثُلاثَ وَ رُباعَ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ تَعْدِلُوا فَواحِدَةً أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ ذلِکَ أَدْنی أَلاَّ تَعُولُوا (3) وَ آتُوا النِّساءَ صَدُقاتِهِنَّ نِحْلَةً فَإِنْ طِبْنَ لَکُمْ عَنْ شَیْ ءٍ مِنْهُ نَفْساً فَکُلُوهُ هَنِیئاً مَرِیئاً (4)

[توضیح]

عد «أَلَّا تَعُولُوا» آیة بالاتفاق و هذا مما یشکل و یعسر.

القراءة

قرأ أبو جعفر فواحدة بالرفع و الباقون بالنصب.

الحجة

القراءة بالنصب علی أنه مفعول به و تقدیره فانکحوا واحدة و من رفع فعلی أنه فواحدة کافیة أو فواحدة مجزیة کقوله فَإِنْ لَمْ یَکُونا رَجُلَیْنِ فَرَجُلٌ وَ امْرَأَتانِ.

اللغة

الأقساط العدل و الإنصاف و القسط الجور و یقال ثناء و مثنی و ثلاث و مثلث و رباع و مربع و لم یسمع فیما زاد علیه مثل خماس و مخمس الأعشار فی بیت الکمیت و هو قوله:

و لم یستریثوک حتی رمیت

فوق الرجال خصالا عشارا

و قال صخر الغی:

و لقد قتلتکم ثناء و موحدا

و ترکت مرة مثل أمس الدابر

و عال الرجل یعول عولا و عیالة أی مال و جار و منه عول الفرائض لأن سهامها إذا زادت دخلها النقص قال أبو طالب:

(بمیزان قسط وزنه غیر عائل)

و عال یعیل عیلة إذا احتاج قال الشاعر:

فما یدری الفقیر متی غناه

و ما یدری الغنی متی یعیل

أی یفتقر فمن قال معنی قوله «أَلَّا تَعُولُوا» ألا تفتقروا فقد أخطأ لأنه من باب الیاء کما تری و من قال إن معناه لا تکثر عیالکم فقد أخطأ أیضا لأن ذلک یکون من الإعالة یقال أعال الرجل یعیل فهو معیل إذا کثر عیاله و عال العیال إذا مانهم (من المئونة) و منه قوله ابدأ بمن تعول و قد حکی الکسائی عال الرجل یعول إذا کثر عیاله و الصداق و الصداق و الصدقة و الصدقة المهر و النحلة عطیة تکون علی غیر جهة المثامنة یقال نحلت الرجل إذا وهبت له نحلة و نحلا و سمی النحل نحلا لأن الله نحل منها الناس العسل الذی فی بطونها و «هَنِیئاً» مأخوذ من هنأت

ص: 8

البعیر بالقطران فالهنی ء شفاء من المرض کما أن الهناء الذی هو القطران شفاء من الجرب قال:

ما إن رأیت و لا سمعت به

کالیوم هانی أینق جرب

متبذلا تبدو محاسنه

یضع الهناء مواضع النقب

یقال منه هنأنی الطعام و مرأنی أی صار لی دواء و علاجا شافیا و هنأنی و مرأنی بالکسر و هی قلیلة و تقول فی المستقبل یهنانی و یمرانی و یهنئنی و یمرأنی و إذا أفردوا قالوا أمرأنی و لا یقولون أهنأنی و قد مرؤ هذا الطعام مراءة و یقال هنأت القوم إذا علتهم و هنأت فلانا المال إذا وهبته له أهنأه هنأ و منه المثل إنما سمیت هانئا لتهنئ أی لتعطی.

الإعراب

قوله «ما طابَ» ما هاهنا مصدریة عن الفراء أی فانکحوا الحلال و یروی عن مجاهد أیضا فانکحوا النساء نکاحا طیبا قال المبرد ما هاهنا للجنس کقولک ما عندک فالجواب رجل أو امرأة و قیل لما کان المکان مکان إبهام جاءت ما لما فیها من الإبهام کقول العرب خذ من عندی ما شئت و قوله «مَثْنی وَ ثُلاثَ وَ رُباعَ» بدل مما طاب و موضعه النصب و تقدیره اثنتین اثنتین و ثلاثا ثلاثا و أربعا أربعا إلا أنه لا ینصرف لعلتین العدل و الصفة قال الزجاج أنه لا ینصرف لجهتین و لا أعلم أحدا من النحویین ذکرهما غیر ما أنه معدول عن اثنتین اثنتین و ثلاث ثلاث و أنه عدل عن تأنیث و خطأه أبو علی الفارسی فی ذلک و أورد علیه کلاما کثیرا یطول بذکره الکتاب ثم قال لو جاز أن یقول قائل إن مثنی و بابه معدول عن مؤنث لما جری علی النساء و واحدتهن مؤنثة لجاز لآخر أن یقول إن مثنی و بابه معدول عن مذکر لأنه أجری صفة علی أجنحة و واحدها مذکر و إنما جری علی النساء من حیث کان تأنیثها و تأنیث الجمع و هذا الضرب من التأنیث لیس بحقیقی و إنما هو من أجل اللفظ فهو مثل النار و الدار و ما أشبه ذلک و قد جرت هذه الأسماء علی المذکر الحقیقی قال صخر الغی:

منیت بأن تلاقینی المنایا

أحاد أحاد فی شهر حلال

و لکنما أهلی بواد أنیسة

ذئاب تبغی الناس مثنی و موحد

جری فیه مثنی و موحد علی ذئاب و هو جمع مذکر و قال تمیم بن أبی مقبل:

ص: 9

تری النعرات الزرق تحت لبانه

أحاد و مثنی أصعقتها صواهله

فأحاد و مثنی هنا حال من النعرات و قال أبو علی فی القصریات إن مثنی و ثلاث و رباع حال من قوله «ما طابَ لَکُمْ مِنَ النِّساءِ» فهو کقولک جئتک ماشیا و راکبا و منحدرا و صاعدا ترید أنک جئته فی کل حال من هذه الأحوال و لست ترید أنک جئته و هذه الأحوال لک فی وقت واحد و من قدرها علی البدل من ما قال إنما جاءت الواو هنا و لم تأت أو لأنه علی طریق البدل کأنه قال و ثلاث بدلا من مثنی و رباع بدلا من ثلاث و لو جاء بأو لکان لا یجوز لصاحب المثنی ثلاث و لا لصاحب الثلاث رباع و قوله «نِحْلَةً» نصب علی المصدر و قوله «نَفْساً» نصب علی التمییز کما یقال ضقت بهذا الأمر ذرعا و قررت به عینا و المعنی ضاق به ذرعی و قرت به عینی و لذلک وحد النفس لما کانت مفسرة و النفس المراد به الجنس یقع علی الواحد و الجمع کقول الشاعر:

بها جیف الحسری فأما عظامها

فبیض و أما جلدها فصلیب

و لم یقل جلودها و لو قال فإن طبن لکم أنفسا لجاز قوله «بِالْأَخْسَرِینَ أَعْمالًا» إنما جمع لئلا یتوهم أنه عمل یضاف إلی الجمیع کما یضاف القتل إلی جماعة إذا رضوا به و من فی قوله «عَنْ شَیْ ءٍ مِنْهُ» لتبیین الجنس لا للتبعیض لأنها لو وهبت المهر کله لجاز بلا خلاف و «هَنِیئاً مَرِیئاً» نصب علی الحال.

النزول و النظم

اختلف فی سبب نزوله و کیفیة نظم محصوله و اتصال فصوله علی أقوال (أحدها)

أنها نزلت فی الیتیمة تکون فی حجر ولیها فیرغب فی مالها و جمالها و یرید أن ینکحها بدون صداق مثلها فنهوا أن ینکحوهن إلا أن تقسطوا لهن فی إکمال مهور أمثالهن و أمروا أن ینکحوا ما سواهن من النساء إلی أربع عن عائشة و روی ذلک فی تفسیر أصحابنا

و قالوا أنها متصلة بقوله و یستفتونک فی النساء قل الله یفتیکم فیهن و ما یتلی علیکم فی الکتاب فی یتامی النساء اللاتی لا تؤتونهن کما کتب لهن و ترغبون أن تنکحوهن فإن خفتم ألا تقسطوا فی الیتامی فانکحوا الآیة و به قال الحسن و الجبائی و المبرد (و ثانیها) أنها نزلت فی الرجل منهم کان یتزوج الأربع و الخمس و الست و العشر و یقول ما یمنعنی أن أتزوج کما یتزوج فلان فإذا

ص: 10

فنی ماله مال علی مال الیتیم الذی فی حجره فأنفقه فنهاهم الله عن أن یتجاوزوا الأربع لئلا یحتاجوا إلی أخذ مال الیتیم و إن خافوا ذلک مع الأربع أیضا اقتصروا علی واحدة عن ابن عباس و عکرمة (و ثالثها) أنهم کانوا یشددون فی أموال الیتامی و لا یشددون فی النساء ینکح أحدهم النسوة فلا یعدل بینهن فقال تعالی کما تخافون ألا تعدلوا فی الیتامی فخافوا فی النساء فانکحوا واحدة إلی أربع عن سعید بن جبیر و السدی و قتادة و الربیع و الضحاک و فی إحدی الروایتین عن ابن عباس (و رابعها) أنهم کانوا یتحرجون من ولایة الیتامی و أکل أموالهم إیمانا و تصدیقا فقال سبحانه إن تحرجتم من ذلک فکذلک تحرجوا من الزنا و انکحوا النکاح المباح من واحدة إلی أربع عن مجاهد (و خامسها) ما قالها الحسن إن خفتم ألا تقسطوا فی الیتیمة المرباة فی حجرکم فانکحوا ما طاب لکم من النساء مما أحل لکم من یتامی قربانکم مثنی و ثلاث و رباع و به قال الجبائی و قال الخطاب متوجه إلی ولی الیتیمة إذا أراد أن یتزوجها (و سادسها) ما قاله الفراء إن کنتم تتحرجون عن مؤاکلة الیتامی فتحرجوا من الجمع بین النساء و أن لا تعدلوا بین النساء و لا تتزوجوا منهن إلا من تأمنون معه الجور قال القاضی أبو عاصم القول الأول أولی و أقرب إلی نظم الآیة و لفظها.

المعنی

«وَ إِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا» أی لا تنصفوا و لا تعدلوا یا معاشر أولیاء الیتامی «فِی الْیَتامی» و ذکرنا معناه و الاختلاف فیه فی النزول «فَانْکِحُوا ما طابَ لَکُمْ» أی ما حل لکم و لم یقل من طاب لکم لأن معناه فانکحوا الطیب «مِنَ النِّساءِ» أی الحلال منهن أی من اللاتی یحل نکاحهن دون المحرمات اللاتی ذکرن فی قوله حُرِّمَتْ عَلَیْکُمْ أُمَّهاتُکُمْ الآیة و یکون تقدیره علی القول الأول إن خفتم أن لا تعدلوا فی نکاح الیتامی إن نکحتموهن فانکحوا البوالغ من النساء و ذلک أنه إن وقع حیف فی حق البوالغ أمکن طلب المخلص منهن بتطییب نفوسهن و التماس تحلیلهن لأنهن من أهل التحلیل و إسقاط الحقوق بخلاف الیتامی فإنه إن وقع حیف فی حقهن لم یمکن المخلص منه لأنهن لسن من أهل التحلیل و لا من أهل إسقاط الحقوق و قوله «مَثْنی وَ ثُلاثَ وَ رُباعَ» معناها اثنتین اثنتین و ثلاثا ثلاثا و أربعا أربعا فلا یقال أن هذا یؤدی إلی جواز نکاح التسع فإن اثنتین و ثلاثة و أربعة تسعة لما ذکرناه فإن من قال دخل القوم البلد مثنی و ثلاث و رباع لا یقتضی اجتماع الأعداد فی الدخول و لأن لهذا العدد لفظا موضوعا و هو تسع فالعدول عنه إلی مثنی و ثلاث و رباع نوع من العی جل کلامه عن ذلک و تقدس و

قال الصادق (علیه السلام) لا یحل لماء الرجل أن یجری فی أکثر من أربعة أرحام من الحرائر

«فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا» بین الأربع أو الثلاث فی القسم أو

ص: 11

النفقة و سائر وجوه التسویة «فَواحِدَةً» أی فتزوجوا واحدة «أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ» أی و اقتصروا علی الإماء حتی لا تحتاجوا إلی القسم بینهن لأنهن لا حق لهن فی القسم «ذلِکَ» إشارة إلی العقد علی الواحدة مع الخوف من الجور فیما زاد علیها «أَدْنی أَلَّا تَعُولُوا» أی أقرب أن لا تمیلوا و تجوروا عن ابن عباس و الحسن و قتادة و من قال معناه أدنی أن لا تکثر عیالکم فإنه مع ضعفه فی اللغة فی الآیة ما یبطله و هو قوله «أَوْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ» و معلوم أن ما یحتاج إلیه من النفقة عند کثرة الحرائر من النساء مثل ما یحتاج إلیه عند کثرة الإماء و قیل کان الرجل قبل نزول هذه الآیة یتزوج بما شاء من النساء و قوله «وَ آتُوا النِّساءَ صَدُقاتِهِنَّ نِحْلَةً» معناه و أعطوا النساء مهورهن عطیة من الله و ذلک أن الله تعالی جعل الاستمتاع مشترکا بین الزوجین ثم أوجب لها بإزاء الاستمتاع مهرا علی زوجها فذلک عطیة من الله للنساء و قیل أراد بنحلة فریضة مسماة عن قتادة و ابن جریج و قیل أراد بالنحلة الدین کما یقال فلان ینتحل کذا أی یدین به ذکره الزجاج و ابن خالویه و اختلف فیمن خوطب بقوله «وَ آتُوا النِّساءَ صَدُقاتِهِنَّ نِحْلَةً» فقیل هم الأزواج أمرهم الله بإعطاء المهر للمدخول بها کملا و لغیر المدخول بها علی النصف علی ما مر شرحه من غیر مطالبة منهن و لا مخاصمة لأن ما یؤخذ بالمحاکمة لا یقال له نحلة و هو قول ابن عباس و قتادة و ابن جریج و اختاره الطبری و الجبائی و الرمانی و الزجاج و

قیل هم الأولیاء لأن الرجل منهم کان إذا تزوج أیمة أخذ صداقها دونها فنهاهم الله عن ذلک عن أبی صالح و هو المروی عن الباقر (علیه السلام) رواه أبو الجارود عنه

و الأول أشبه بالظاهر «فَإِنْ طِبْنَ لَکُمْ عَنْ شَیْ ءٍ مِنْهُ نَفْساً» خطاب للأزواج معناه فإن طابت نفوسهن بهبة شی ء من الصداق «فَکُلُوهُ» أی کلوا الموهوب لکم «هَنِیئاً مَرِیئاً» فالهنی ء الطیب المساغ الذی لا ینقصه شی ء و المری ء المحمود العاقبة التام الهضم الذی لا یضر و لا یؤذی و فی

کتاب العیاشی مرفوعا إلی أمیر المؤمنین (علیه السلام) أنه جاءه رجل فقال یا أمیر المؤمنین إنی یوجع بطنی فقال أ لک زوجة فقال نعم قال استوهب منها شیئا طیبة به نفسها من مالها ثم اشتر به عسلا ثم اسکب علیه من ماء السماء ثم اشربه فإنی سمعت الله تعالی یقول فی کتابه وَ نَزَّلْنا مِنَ السَّماءِ ماءً مُبارَکاً و قال یَخْرُجُ مِنْ بُطُونِها شَرابٌ مُخْتَلِفٌ أَلْوانُهُ فِیهِ شِفاءٌ لِلنَّاسِ و قال «فَإِنْ طِبْنَ لَکُمْ عَنْ شَیْ ءٍ مِنْهُ نَفْساً فَکُلُوهُ هَنِیئاً مَرِیئاً» فإذا اجتمعت البرکة و الشفاء و الهنی ء المری ء شفیت إن شاء الله

قال ففعل ذلک فشفی و قد استدل بعض الناس علی وجوب التزویج بقوله «فَانْکِحُوا» من حیث إن ظاهر الأمر یقتضی الوجوب و هذا خطأ لأنه یجوز العدول عن الظاهر بدلیل و قد قام الدلیل علی أن التزویج غیر واجب.

ص: 12

[سورة النساء (4): آیة 5]

اشارة

وَ لا تُؤْتُوا السُّفَهاءَ أَمْوالَکُمُ الَّتِی جَعَلَ اللَّهُ لَکُمْ قِیاماً وَ ارْزُقُوهُمْ فِیها وَ اکْسُوهُمْ وَ قُولُوا لَهُمْ قَوْلاً مَعْرُوفاً (5)

القراءة

قرأ نافع و ابن عامر قیما بغیر ألف و الباقون «قِیاماً» بالألف.

الحجة

قال أبو الحسن فی قیام ثلاث لغات قیام و قیم و قوام و هو الذی یقیمک قال لبید:

أ قتلک أم وحشیة مسبوعة

خذلت و هادیة الصوار قوامها

قال أبو علی لیس قول من قال إن القیم جمع قیمة بشی ء إنما القیم بمعنی القیام و هو مصدر یدل علیه قوله دِیناً قِیَماً فالقیمة التی هی معادلة الشی ء و مقاومته لا مذهب له هاهنا إنما المعنی دینا دائما ثابتا لا ینسخ کما نسخت الشرائع التی قبله فیکون مصدر وصف الدین به و لا وجه للجمع هاهنا و لا للصفة لقلة مجی ء هذا البناء فی الصفة أ لا تری أنه إنما جاء فی قولهم قوم عدی و مکان سوی و فعل فی المصادر کالشبع و الرضا و نحوهما أوسع فی الوصف فإذا کان کذلک حمل علی الأکثر.

المعنی

لما أمر تعالی فیما تقدم بدفع مال الأیتام إلیهم عقبه بذکر من لا یجوز الدفع إلیه منهم و قال «وَ لا تُؤْتُوا السُّفَهاءَ» أی لا تعطوا السفهاء «أَمْوالَکُمُ» اختلف فی المعنی بالسفهاء علی أقوال (أحدها)

أنهم النساء و الصبیان عن ابن عباس و سعید بن جبیر و الحسن و الضحاک و أبی مالک و قتادة و رواه أبو الجارود عن أبی جعفر (علیه السلام)

قال ابن عباس إذا علم الرجل أن امرأته سفیهة مفسدة للمال و علم أن ولده سفیه یفسد المال لم ینبغ له أن یسلطهما علی ماله (و ثانیها) أن المراد به النساء خاصة عن مجاهد و ابن عمر و

روی عن أنس ابن مالک قال جاءت امرأة سوداء جریة المنطق ذات ملح إلی رسول الله فقالت بأبی أنت و أمی یا رسول الله قل فینا خیرا مرة واحدة فإنه بلغنی أنک تقول فینا کل شر قال أی شی ء قلت لکن قالت سمیتنا السفهاء قال الله سماکن السفهاء فی کتابه قالت و سمیتنا النواقص فقال و کفی نقصانا أن تدعن من کل شهر خمسة أیام لا تصلین فیها ثم قال أ ما یکفی إحداکن أنها

ص: 13

إذا حملت کان لها کأجر المرابط فی سبیل الله فإذا وضعت کانت کالمتشحط بدمه فی سبیل الله فإذا أرضعت کان لها بکل جرعة کعتق رقبة من ولد إسماعیل فإذا سهرت کان لها بکل سهرة تسهرها کعتق رقبة من ولد إسماعیل و ذلک للمؤمنات الخاشعات الصابرات اللاتی لا یکفرن العشیر (لا یکلفن العسیر نسخة) قال قالت السوداء یا له فضلا لو لا ما یتبعه من الشرط

(و ثالثها) أنها عام فی کل سفیه من صبی أو مجنون أو محجور علیه للتبذیر و قریب منه ما

روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنه قال إن السفیه شارب الخمر و من جری مجراه

و هذا القول أولی لعمومه و قوله «الَّتِی جَعَلَ اللَّهُ لَکُمْ قِیاماً» أی أموالکم التی جعلها الله قواما لمعاشکم و معادکم تقیمکم فتقومون بها قیاما و قیل معناه ما تعطی ولدک السفیه من مالک الذی جعله الله قواما لعیشک فیفسده علیک و تضطر إلیه فیصیر ربا علیک ینفق مالک علیک «وَ ارْزُقُوهُمْ فِیها وَ اکْسُوهُمْ» اختلف فی معناه فقیل یرید لا تؤتوهم أموالکم التی تملکونها و لکن ارزقوهم منها إن کانوا ممن یلزمکم نفقته و اکسوهم الآیة عن ابن عباس و الحسن و قتادة و مجاهد و قیل یرید لا تعط امرأتک و ولدک مالک فیکونوا هم الذین ینفقون علیک و أطعمهم من مالک و اکسهم عن السدی و ابن زید و هذا أمر بإحراز المال و حسن سیاسته کقوله وَ لا تَأْکُلُوا أَمْوالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْباطِلِ و یلتفت إلیه قول

النبی ص نعم المال الصالح للرجل الصالح

و قیل عنی بقوله أَمْوالَکُمْ أموالهم کما قال وَ لا تَقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ أی لا تؤتوا الیتامی أموالهم و ارزقوهم منها و اکسوهم عن سعید بن جبیر و الأولی حمل الآیة علی العموم فلا یجوز أن تعطی المال السفیه الذی یفسده و لا الیتیم الذی لا یبلغ و لا الذی بلغ و لم یؤنس منه الرشد و إنما تکون إضافة مال الیتیم إلی من له القیام بأمرهم ضربا من المجاز أو یکون التقدیر لا تؤتوا السفهاء أموالکم التی بعضها لکم و بعضها لهم فیضیعوها و قد

روی أنه سئل الصادق (علیه السلام) عن هذا فقیل کیف یکون أموالهم أموالنا فقال إذا کنت أنت الوارث له

«وَ قُولُوا لَهُمْ قَوْلًا مَعْرُوفاً» أی تلطفوا لهم فی القول و لا تخاشنوهم و قولوا لهم ما ینبههم علی الرشد و الصلاح فی أمور المعاش و المعاد حتی إذا بلغوا کانوا علی بصیرة من ذلک و فی هذه الآیة دلالة علی جواز الحجر علی الیتیم إذا بلغ و لم یؤنس منه الرشد لأن الله منع من دفع المال إلی السفهاء و فیها أیضا دلالة علی وجوب الوصیة إذا کانت الورثة سفهاء لأن ترک الوصیة و الحال هذه بمنزلة إعطاء المال أهل السفه و إنما سمی الناقص العقل سفیها لأن السفه خفة الحلم و لذلک سمی الفاسق أیضا سفیها لأنه لا وزن له عند أهل الدین.

ص: 14

[سورة النساء (4): آیة 6]

اشارة

وَ ابْتَلُوا الْیَتامی حَتَّی إِذا بَلَغُوا النِّکاحَ فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْداً فَادْفَعُوا إِلَیْهِمْ أَمْوالَهُمْ وَ لا تَأْکُلُوها إِسْرافاً وَ بِداراً أَنْ یَکْبَرُوا وَ مَنْ کانَ غَنِیًّا فَلْیَسْتَعْفِفْ وَ مَنْ کانَ فَقِیراً فَلْیَأْکُلْ بِالْمَعْرُوفِ فَإِذا دَفَعْتُمْ إِلَیْهِمْ أَمْوالَهُمْ فَأَشْهِدُوا عَلَیْهِمْ وَ کَفی بِاللَّهِ حَسِیباً (6)

اللغة

الإیناس الإبصار من قوله آنَسَ مِنْ جانِبِ الطُّورِ ناراً أخذ من إنسان العین و هو حدقتها التی تبصر بها و أنست به أنسا ألفته و فی قراءة عبد الله أحستم أی أحسستم بمعنی وجدتم فحذف إحدی السینین نحو قوله «فَظَلْتُمْ تَفَکَّهُونَ» و أصل الإسراف تجاوز الحد المباح إلی ما لم یبح و ربما کان ذلک فی الإفراط و ربما کان فی التقصیر غیر أنه إذا کان فی الإفراط یقال منه أسرف یسرف إسرافا و إذا کان فی التقصیر یقال سرف یسرف سرفا و یقال مررت بکم فسرفتکم یراد به سهوت عنکم و أخطأتکم قال الشاعر:

أعطوا هنیدة تحذوها ثمانیة

ما فی عطائهم من و لا سرف

یرید أنهم یصیبون مواضع الإعطاء فلا یخطئونها و البدار المبادرة و أصل ذلک الامتلاء و منه البدر القمر لامتلائه نورا و البدرة لامتلائها بالمال و البیدر لامتلائه بالطعام و عین حدرة بدرة مکتنزة و الحسیب الکافی من قولهم أحسبنی الشی ء إذا کفانی و الحسیب من الرجال المرتفع النسب و قیل الحسیب بمعنی المحاسب.

الإعراب

«إِسْرافاً» مصدر وضع موضع الحال و کذلک قوله «بِداراً» و موضع «أَنْ یَکْبَرُوا» نصب بالمبادرة أی لا تأکلوا مسرفین و مبادرین کبرهم و قوله «بِالْمَعْرُوفِ» الجار و المجرور فی موضع نصب علی الحال و «کَفی بِاللَّهِ» الباء مزیدة و الجار و المجرور هنا فی موضع رفع بأنه فاعل کفی و «حَسِیباً» منصوب علی الحال أو التمییز و التقدیر کفی الله فی حال الحساب.

المعنی

لما أمر الله بإیتاء الأیتام أموالهم و منع من دفع المال إلی السفهاء بین هنا

ص: 15

الحد الفاصل بین ما یحل من ذلک للولی و ما لا یحل فقال «وَ ابْتَلُوا الْیَتامی» هذا خطاب لأولیاء الیتامی أمرهم الله أن یختبروا عقول الیتامی فی أفهامهم و صلاحهم فی أدیانهم و إصلاحهم فی أموالهم و هو قول قتادة و الحسن و السدی و مجاهد و ابن عباس «حَتَّی إِذا بَلَغُوا النِّکاحَ» معناه حتی یبلغوا الحد الذی یقدرون معه علی المواقعة و ینزلون و لیس المراد بالبلوغ الاحتلام لأن فی الناس من لا یحتلم أو یتأخر احتلامه و هو قول أکثر المفسرین فمنهم من قال إذا کمل عقله و أونس منه الرشد سلم إلیه ماله و هو الأولی و منهم من قال لا یسلم إلیه ماله و إن کان عاقلا حتی یبلغ خمس عشرة سنة قال أصحابنا حد البلوغ أما کمال خمس عشرة سنة أو بلوغ النکاح أو الإنبات و قوله «فَإِنْ آنَسْتُمْ مِنْهُمْ رُشْداً» معناه فإن وجدتم منهم رشدا أو عرفتموه و اختلف فی معنی قوله «رُشْداً» فقیل عقلا و دینا و صلاحا عن قتادة و السدی و قیل صلاحا فی الدین و إصلاحا فی المال عن الحسن و ابن عباس و قیل عقلا عن مجاهد و الشعبی قالا لا یدفع إلی الیتیم ماله و إن أخذ بلحیته و إن کان شیخا حتی یؤنس منه رشد العقل و الأقوی أن یحمل علی أن

المراد به العقل و إصلاح المال علی ما قاله ابن عباس و الحسن و هو المروی عن الباقر

للإجماع علی أن یکون کذلک لا یجوز علیه الحجر فی ماله و إن کان فاجرا فی دینه فکذلک إذا بلغ و هو بهذه الصفة وجب تسلیم ماله إلیه و فیه أیضا دلالة علی جواز الحجر علی العاقل إذا کان مفسدا لماله من حیث أنه إذا جاز أن یمنع المال عند البلوغ إذا کان مفسدا له فکذلک یجوز الحجر علیه إذا کان مفسدا له بعد البلوغ و هو المشهور فی أخبارنا و قوله «فَادْفَعُوا إِلَیْهِمْ أَمْوالَهُمْ» خطاب لأولیاء الیتیم و هو تعلیق لجواز الدفع بالشرطین البلوغ و إیناس الرشد فلا یجوز الدفع قبلهما «وَ لا تَأْکُلُوها إِسْرافاً» أی بغیر ما أباحه الله لکم و قیل معناه لا تأکلوا من مال الیتیم فوق ما تحتاجون إلیه فإن لولی الیتیم أن یتناول من ماله قدر القوت إذا کان محتاجا علی وجه الأجرة علی عمله فی مال الیتیم و قیل أن کل شی ء من مال الیتیم فهو الأکل علی وجه الإسراف و الأول ألیق بمذهبنا فقد

روی محمد بن مسلم عن أحدهما قال سألته عن رجل بیده ماشیة لابن أخ له یتیم فی حجره أ یخلط أمرها بأمر ماشیته قال إن کان یلیط حیاضها و یقوم علی مهنتها و یرد نادتها فلیشرب من ألبانها غیر منهک للحلبات و لا مضر بالولد

و قوله «وَ بِداراً أَنْ یَکْبَرُوا» أی و مبادرة لکبرهم معناه لا

ص: 16

تبادروا بأکل مالهم کبرهم و رشدهم حذرا أن یبلغوا فیلزمکم تسلیم المال إلیهم «وَ مَنْ کانَ غَنِیًّا فَلْیَسْتَعْفِفْ» أی من کان غنیا من الأولیاء فلیستعفف بماله عن أکل مال الیتیم و لا یأخذ لنفسه منه لا قلیلا و لا کثیرا یقال استعف عن الشی ء و عف عنه إذا امتنع منه و ترکه «وَ مَنْ کانَ فَقِیراً فَلْیَأْکُلْ بِالْمَعْرُوفِ» و

معناه من کان فقیرا فلیأخذ من مال الیتیم قدر الحاجة و الکفایة علی جهة القرض ثم یرد علیه ما أخذ منه إذا وجد عن سعید بن جبیر و مجاهد و أبی العالیة و الزهری و عبیدة السلمانی و هو مروی عن الباقر (علیه السلام)

و قیل معناه یأخذ قدر ما یسد به جوعته و یستر عورته لا علی جهة القرض عن عطاء بن أبی رباح و قتادة و جماعة و لم یوجبوا أجرة المثل لأن أجرة المثل ربما کانت أکثر من قدر الحاجة و الظاهر فی روایات أصحابنا له أجرة المثل سواء کان قدر کفایته أو لم یکن و سئل ابن عباس عن ولی یتیم له إبل هل له أن یصیب من ألبانها فقال إن کنت تلوط حوضها و تهنأ جرباها أصبت من رسلها غیر مضر بنسل و لا ناهک فی الحلب و الرسل اللبن و النهک المبالغة فی الحلب «فَإِذا دَفَعْتُمْ إِلَیْهِمْ أَمْوالَهُمْ فَأَشْهِدُوا عَلَیْهِمْ» و هذا خطاب أیضا لأولیاء الیتیم أی إذا دفعتم إلی الیتامی أموالهم بعد البلوغ فاحتاطوا لأنفسکم بالإشهاد علیهم کی لا یقع منهم جحود و تکونوا أبعد من التهمة فانظر إلی حسن نظر الله للیتامی و للأوصیاء و کمال لطفه بهم و رحمته لهم و إنعامه علیهم و کذلک نظره و لطفه بجمیع عباده فی أمور معاشهم و معادهم «وَ کَفی بِاللَّهِ حَسِیباً» أی شاهدا علی دفع المال إلیهم و کفی بعلمه وثیقة و قیل محاسبا فاحذروا محاسبته فی الآخرة کما تحذرون محاسبة الیتیم بعد البلوغ.

[سورة النساء (4): آیة 7]

اشارة

لِلرِّجالِ نَصِیبٌ مِمَّا تَرَکَ الْوالِدانِ وَ الْأَقْرَبُونَ وَ لِلنِّساءِ نَصِیبٌ مِمَّا تَرَکَ الْوالِدانِ وَ الْأَقْرَبُونَ مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ کَثُرَ نَصِیباً مَفْرُوضاً (7)

اللغة

الفرق بین الفرض و الوجوب أن الفرض یقتضی فارضا و لیس کذلک الوجوب لأنه قد یجب الشی ء فی نفسه من غیر إیجاب موجب و لذلک صح وجوب الثواب و العوض علیه تعالی و لم یجز أن یقال لذلک فرض و مفروض و أصل الفرض الثبوت فالفرض الحز فی سیة القوس حیث یثبت الوتر و الفرض ما أثبته علی نفسک من هبة أو صلة و الفرض ما أعطیت

ص: 17

من غیر قرض لثبوت تملیکه و أصل الوجوب الوقوع یقال وجب الحائط وجوبا إذا وقع و سمعت وجبة أی وقعة کالهدة و وجب الحق وجوبا إذا وقع سببه و وجب القلب وجیبا إذا خفق من فزع وقعة.

الإعراب

«نَصِیباً مَفْرُوضاً» نصب علی الحال لأن المعنی فرض للرجال نصیب ثم قال «نَصِیباً مَفْرُوضاً» حالا مؤکدا و قیل هو اسم فی موضع المصدر کقولک قسما واجبا و فرضا لازما و لو کان اسما لا شائبة للمصدریة فیه لم یجز نحو قولک عندی حق درهما و یجوز لک عندی درهم هبة مقبوضة.

النزول

قیل کانت العرب فی الجاهلیة یورثون الذکور دون الإناث فنزلت الآیة ردا لقولهم عن قتادة و ابن جریج و ابن زید و قیل کانوا لا یورثون إلا من طاعن بالرماح و ذاد عن الحریم و المال فقال تعالی مبینا حکم أموال الناس بعد موتهم بعد أن بین حکمها فی حال حیاتهم.

المعنی

«لِلرِّجالِ نَصِیبٌ» أی حظ و سهم «مِمَّا تَرَکَ الْوالِدانِ وَ الْأَقْرَبُونَ» أی من ترکة الوالدین و الأقربین «وَ لِلنِّساءِ نَصِیبٌ مِمَّا تَرَکَ الْوالِدانِ وَ الْأَقْرَبُونَ» أی و للنساء من قرابة المیت حصة و سهم من ترکته «مِمَّا قَلَّ مِنْهُ أَوْ کَثُرَ» أی من قلیل الترکة و کثیرها «نَصِیباً مَفْرُوضاً» أی حظا فرض الله تسلیمه إلی مستوجبیه و مستحقیه لا محالة و هذه الآیة تدل علی بطلان القول بالعصبة لأن الله تعالی فرض المیراث للرجال و للنساء فلو جاز منع النساء من المیراث فی موضع لجاز أن یجری الرجال مجراهن فی المنع من المیراث و تدل أیضا علی أن ذوی الأرحام یرثون لأنهم من جملة النساء و الرجال الذین مات عنهم الأقربون علی ما ذهبنا إلیه و هو مذهب أبی حنیفة أیضا و یدخل فی عموم اللفظ أیضا الأنبیاء و غیر الأنبیاء فدل علی أن الأنبیاء یورثون کغیرهم علی ما ذهبت إلیه الفرقة المحقة.

[سورة النساء (4): آیة 8]

اشارة

وَ إِذا حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُولُوا الْقُرْبی وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینُ فَارْزُقُوهُمْ مِنْهُ وَ قُولُوا لَهُمْ قَوْلاً مَعْرُوفاً (8)

ص: 18

المعنی

لما بین سبحانه فیما تقدم حال من یرث بین هنا حال من لا یرث و اختلف الناس فی هذه الآیة علی قولین (أحدهما)

أنها محکمة غیر منسوخة عن ابن عباس و سعید بن جبیر و الحسن و إبراهیم و مجاهد و الشعبی و الزهری و السدی و هو المروی عن الباقر

و اختاره البلخی و الجبائی و الزجاج و أکثر المفسرین و الفقهاء (و الآخر) أنها منسوخة بأی المواریث عن سعید بن المسیب و أبی مالک و الضحاک و اختلف من قال أنها محکمة علی قولین (أحدهما) أن الأمر فیها علی الوجوب و اللزوم عن مجاهد و قال هو ما طابت به نفس الورثة و قال الآخرون أن الأمر فیها علی الندب و قوله «وَ إِذا حَضَرَ الْقِسْمَةَ» معناه إذا شهد قسمة المیراث «أُولُوا الْقُرْبی» أی فقراء قرابة المیت «وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینُ» أی و یتاماهم و مساکینهم یرجون أن تعودوا علیهم «فَارْزُقُوهُمْ مِنْهُ» أی أعطوهم من الترکة قبل القسمة شیئا و اختلف فی المخاطبین بقوله «فَارْزُقُوهُمْ» علی قولین (أحدهما) أن المخاطب بذلک الورثة أمروا بأن یرزقوا المذکورین إذا کانوا لا سهم لهم فی المیراث عن ابن عباس و ابن الزبیر و الحسن و سعید بن جبیر و أکثر المفسرین و الآخر أن المخاطب بذلک من حضرته الوفاة و أراد الوصیة فقد أمر بأن یوصی لمن لا یرثه من المذکورین بشی ء من ماله عن ابن عباس و سعید بن المسیب و اختاره الطبری «وَ قُولُوا لَهُمْ قَوْلًا مَعْرُوفاً» أی حسنا غیر خشن و اختلف فیه أیضا فقال سعید بن جبیر أمر الله الولی أن یقول للذی لا یرث من المذکورین قولا معروفا إذا کانت الورثة صغارا یقول إن هذا لیتامی صغار و لیس لکم فیه حق و لسنا نملک أن نعطیکم منه و قیل المأمور بذلک الرجل الذی یوصی فی ماله و القول المعروف أن یدعو لهم بالرزق و الغنی و ما أشبه ذلک و قیل الآیة فی الوصیة علی أن یوصوا للقرابة و یقولوا لغیرهم قولا معروفا عن ابن عباس و سعید بن المسیب و قد دلت الآیة علی أن الإنسان قد یرزق غیره علی معنی التملیک فهو حجة علی المجبرة.

[سورة النساء (4): الآیات 9 الی 10]

اشارة

وَ لْیَخْشَ الَّذِینَ لَوْ تَرَکُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّیَّةً ضِعافاً خافُوا عَلَیْهِمْ فَلْیَتَّقُوا اللَّهَ وَ لْیَقُولُوا قَوْلاً سَدِیداً (9) إِنَّ الَّذِینَ یَأْکُلُونَ أَمْوالَ الْیَتامی ظُلْماً إِنَّما یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ ناراً وَ سَیَصْلَوْنَ سَعِیراً (10)

ص: 19

القراءة

قرأ ابن عامر و أبو بکر عن عاصم سیصلون بضم الیاء و الباقون بفتحها.

الحجة

قال أبو علی حجة من فتح الیاء قوله اصْلَوْها فَاصْبِرُوا و جَهَنَّمَ یَصْلَوْنَها و إِلَّا مَنْ هُوَ صالِ الْجَحِیمِ و حجة من ضم الیاء أنه من أصلاه الله النار کقوله فَسَوْفَ نُصْلِیهِ ناراً.

اللغة

ضعاف جمع ضعیف و ضعیفة و السدید السلیم من خلل الفساد و أصله من سد الخلل تقول سددته أسده سدا و السداد الصواب و فیهم سداد من عوز بالکسر و سدد السهم إذا قومه و السد الردم و صلی الرجل النار یصلیها صلی و صلاء و صلیا أی لزمها و أصلاه الله إصلاء و هو صال النار من قوم صلی و صالین و یقال صلی الأمر إذا قاسی حره و شدته قال العجاج:

(و صالیات للصلی صلی)

و قال الفرزدق:

و قاتل کلب الحی عن نار أهله

لیربض فیها و الصلا متکنف

و شاة مصلیة أی مشویة و سعیر بمعنی مسعورة مثل کف خضیب و السعر اشتعال النار و استعرت النار فی الحطب و منه سعر السوق لاستعارها به فی النفاق.

الإعراب

«ظُلْماً» نصبه علی المصدر لأن معنی قوله «یَأْکُلُونَ أَمْوالَ الْیَتامی» یظلمونهم و یجوز أن یکون فی موضع الحال کقولهم جاءنی فلان رکضا أی یرکض.

المعنی

لما أمر الله تعالی بالقول المعروف و نهاهم عن خلافه أمر بالأقوال السدیدة و الأفعال الحمیدة فقال «وَ لْیَخْشَ الَّذِینَ لَوْ تَرَکُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّیَّةً ضِعافاً» فیه أقوال (أحدها) أنه کان الرجل إذا حضرته الوفاة قعد عنده أصحاب رسول الله (ص) فقالوا أنظر لنفسک فإن ولدک لا یغنون عنک من الله شیئا فیقدم جل ماله فقال و لیخش الذین لو ترکوا من بعدهم أولادا صغارا «خافُوا عَلَیْهِمْ» الفقر و هذا نهی عن الوصیة بما یجحف بالورثة و أمر لمن حضر المیت عند الوصیة أن یأمره بأن یبقی لورثته و لا یزید وصیته علی الثلث کما أن هذا القائل لو کان هو الموصی لأحب أن یحثه من حضره علی حفظ ماله لورثته و لا یدعهم عالة أی کما تحبون ورثتکم فأحبوا ورثة غیرکم و هذا معنی قول ابن عباس و سعید بن جبیر

ص: 20

و الحسن و قتادة و مجاهد و الضحاک (و ثانیها) إن الأمر فی الآیة لولی مال الیتیم یأمره بأداء الأمانة فیه و القیام بحفظه کما لو خاف علی مخلفیه إذا کانوا ضعافا و أحب أن یفعل بهم عن ابن عباس أیضا فیکون معناه من کان فی حجره یتیم فلیفعل به ما یحب أن یفعل بذریته من بعده و إلی هذا المعنی یؤول ما

روی عن موسی بن جعفر قال أن الله أوعد فی مال الیتیم عقوبتین ثنتین أما (إحداهما) فعقوبة الدنیا قوله «وَ لْیَخْشَ الَّذِینَ لَوْ تَرَکُوا» الآیة قال یعنی بذلک لیخش أن أخلفه فی ذریته کما صنع بهؤلاء الیتامی

(و ثالثها) أنها وردت فی حرمان ذوی القربی أن یوصی لهم بأن یقول الحاضر لا توص لأقاربک و وفر علی ورثتک و قوله «خافُوا عَلَیْهِمْ» معناه خافوا من جفاء یلحقهم أو ظلم یصیبهم أو غضاضة أو ضعة «فَلْیَتَّقُوا اللَّهَ» أی فلیتق کل واحد من هؤلاء فی یتامی غیره أن یجفوهم و یظلمهم و لیعاملهم بما یحب أن یعامل به یتاماه بعد موته و قیل فلیتقوا الله فی الإضرار بالمؤمنین «وَ لْیَقُولُوا قَوْلًا سَدِیداً» أی مصیبا عدلا موافقا للشرع و الحق و قیل أنه یرید قولا لا خلل فیه و قیل معناه فلیخاطبوا الیتامی بخطاب حسن و قول جمیل و فی معنی الآیة ما

روی عن النبی (ص) أنه قال من سره أن یزحزح عن النار و یدخل الجنة فلیأته منیته و هو یشهد أن لا إله إلا الله و أن محمدا رسول الله و یحب أن یأتی إلی الناس ما یحب أن یؤتی إلیه

و

نهی رسول الله أن یوصی بأکثر من الثلث و قال و الثلث کثیر

و

قال لسعد لأن تدع ورثتک أغنیاء أحب إلی من أن تدعهم عالة یتکففون الناس

ثم أوعد الله آکلی مال الیتیم نار جهنم و قال «إِنَّ الَّذِینَ یَأْکُلُونَ أَمْوالَ الْیَتامی ظُلْماً» أی ینتفعون بأموال الیتامی و یأخذونها ظلما بغیر حق و لم یرد به قصر الحکم علی الأکل الذی هو عبارة عن المضغ و الابتلاع و فائدة تخصیص الأکل بالذکر أنه معظم منافع المال المقصودة فذکره الله تنبیها علی ما فی معناه من وجوه الانتفاع و کذلک معنی قوله وَ لا تَأْکُلُوا أَمْوالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْباطِلِ و لا تَأْکُلُوا الرِّبَوا و إنما علق الوعید بکونه ظلما لأنه قد یأکله الإنسان علی وجه الاستحقاق بأن یأخذ منه أجرة المثل أو یأکل منه بالمعروف أو یأخذه قرضا علی نفسه علی ما تقدم القول فی ذلک فلا یکون ظلما فإن قیل إذا أخذه قرضا أو أجرة المثل فإنما أکل مال نفسه و لم یأکل مال الیتیم فجوابه لا بل یکون آکلا مال الیتیم لکن لا علی وجه یکون ظلما بأن ألزم عوضه علی نفسه أو استحقه بالعمل و لو سلمنا ذلک لجاز أن یکون إنما ذکر کونه ظلما لضرب من التأکید و البیان لأن أکل مال الیتیم لا یکون إلا ظلما و

سئل الرضا کم أدنی ما یدخل به آکل مال الیتیم تحت الوعید فی هذه الآیة فقال قلیله و کثیره واحد إذا کان من نیته أن لا یرده إلیهم

و قوله «إِنَّما یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ ناراً» قیل فیه وجهان

ص: 21

(أحدهما) إن النار ستلتهب من أفواههم و أسماعهم و آنافهم یوم القیامة لیعلم أهل الموقف أنهم آکلة أموال الیتامی عن السدی و

روی عن الباقر أنه قال قال رسول الله (ص) یبعث ناس من قبورهم یوم القیامة تأجج أفواههم نارا فقیل له یا رسول الله من هؤلاء فقرأ هذه الآیة

(و الآخر) أنه ذکر ذلک علی وجه المثل من حیث أن من فعل ذلک یصیر إلی جهنم فتمتلئ بالنار أجوافهم عقابا علی أکلهم مال الیتیم کما قال الشاعر:

و إن الذی أصبحتم تحلبونه

دم غیر أن اللون لیس بأحمرا

یصف أقواما أخذوا الإبل فی الدیة یقول إنما تحلبون دم القتیل منها لا الألبان «وَ سَیَصْلَوْنَ سَعِیراً» أی سیلزمون النار المسعرة للإحراق و إنما ذکر البطون تأکیدا کما یقال نظرت بعینی و قلت بلسانی و أخذت بیدی و مشیت برجلی و

روی الحلبی عن الصادق (علیه السلام) قال إن فی کتاب علی بن أبی طالب أن من أکل مال الیتیم ظلما سیدرکه وبال ذلک فی عقبه من بعده و یلحقه وبال ذلک فی الآخرة أما فی الدنیا فإن الله یقول «وَ لْیَخْشَ الَّذِینَ لَوْ تَرَکُوا» الآیة و أما فی الآخرة فإن الله یقول «إِنَّ الَّذِینَ یَأْکُلُونَ أَمْوالَ الْیَتامی ظُلْماً» الآیة.

[سورة النساء (4): آیة 11]

اشارة

یُوصِیکُمُ اللَّهُ فِی أَوْلادِکُمْ لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ فَإِنْ کُنَّ نِساءً فَوْقَ اثْنَتَیْنِ فَلَهُنَّ ثُلُثا ما تَرَکَ وَ إِنْ کانَتْ واحِدَةً فَلَهَا النِّصْفُ وَ لِأَبَوَیْهِ لِکُلِّ واحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَکَ إِنْ کانَ لَهُ وَلَدٌ فَإِنْ لَمْ یَکُنْ لَهُ وَلَدٌ وَ وَرِثَهُ أَبَواهُ فَلِأُمِّهِ الثُّلُثُ فَإِنْ کانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ مِنْ بَعْدِ وَصِیَّةٍ یُوصِی بِها أَوْ دَیْنٍ آباؤُکُمْ وَ أَبْناؤُکُمْ لا تَدْرُونَ أَیُّهُمْ أَقْرَبُ لَکُمْ نَفْعاً فَرِیضَةً مِنَ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیماً حَکِیماً (11)

ص: 22

القراءة

قرأ أهل المدینة و إن کانت واحدة بالرفع و الباقون بالنصب و قرأ حمزة و الکسائی فلأمه و فی إمها و نحوه بکسر الهمزة و المیم و حمزة بطون إمهاتکم و بیوت إمهاتکم بکسرهما و الکسائی بکسر الهمزة و فتح المیم و الباقون بضم الهمزة فی الجمیع و قرأ ابن عامر و ابن کثیر و أبو بکر عن عاصم یوصی بفتح الصاد فی الموضعین و قرأ حفص الأولی بکسر الصاد و الثانیة بالفتح و الباقون بکسرهما.

الحجة

الاختیار فی «واحِدَةً» النصب لأن التی قبلها لها خبر منصوب و هو قوله «فَإِنْ کُنَّ نِساءً» أی و إن کانت الورثة واحدة و وجه الرفع إن وقعت واحدة أوجدت واحدة أی إن حدث حکم واحدة لأن المراد حکمها لا ذاتها و وجه قراءة حمزة و الکسائی فلإمه بکسر الهمزة إن الهمزة حرف مستثقل بدلالة تخفیفهم لها فأتبعوها ما قبلها من الکسرة و الیاء لیکون العمل فیها من وجه واحد و یقوی ذلک أنها تقارب الهاء و قد فعلوا ذلک بالهاء فی نحو علیه و به و من قرأ «یُوصِی» فلأن ذکر المیت قد تقدم فی قوله «فَإِنْ کانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ» و من قرأ یوصی فإنما یحسنه أنه لیس بمیت معین إنما هو شائع فی الجمیع فهو فی المعنی یؤول إلی «یُوصِی».

الإعراب

«لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ» جملة من مبتدإ و خبر تفسیر لقوله «یُوصِیکُمُ اللَّهُ» و إنما لم یقل للذکر مثل حظ الأنثیین بنصب لام مثل فیعدی قوله «یُوصِیکُمُ» إلیه لأنه فی تقریر القول فی حکایة الجملة بعده فکأنه قال قال الله فی أولادکم للذکر مثل حظ الأنثیین و قوله الثلث و السدس و الربع و نحوها یجوز فیها التخفیف لثقل الضم فیقال ثلث و سدس و ربع و ثمن قال الزجاج و من زعم أن الأصل التخفیف فیها فثقل فخطا لأن الکلام موضوع علی الإیجاز لا علی التثقیل و إنما قیل للأب و الأم أبوان تغلیبا للفظ الأب و لا یلزم أن یقال فی ابن و ابنة ابنان لأنه یوهم فإن لم یوهم جاز ذلک ذکره الزجاج و «فَرِیضَةً» منصوب علی التأکید و الحال من قوله «لِأَبَوَیْهِ» و لهؤلاء الورثة ما ذکرنا مفروضا ففریضة مؤکدة لقوله «یُوصِیکُمُ اللَّهُ» و یجوز أن یکون نصبا علی المصدر من «یُوصِیکُمُ اللَّهُ» لأن معناه یفرض علیکم فریضة.

النزول

روی محمد بن المنکدر عن جابر بن عبد الله أنه قال مرضت فعادنی رسول الله و أبو بکر و هما یمشیان فأغمی علی فدعا بماء فتوضأ ثم صبه علی فأفقت فقلت یا رسول الله کیف أصنع فی مالی فسکت رسول الله فنزلت آیة المواریث فی

و قیل نزلت فی

ص: 23

عبد الرحمن أخی حسان الشاعر و ذلک أنه مات و ترک امرأة و خمسة إخوان فجاءت الورثة فأخذوا ماله و لم یعطوا امرأته شیئا فشکت ذلک إلی رسول الله فأنزل الله آیة المواریث عن السدی و قیل کانت المواریث للأولاد و کانت الوصیة للوالدین و الأقربین فنسخ الله ذلک و أنزل آیة المواریث

فقال رسول الله إن الله لم یرض بملک مقرب و لا نبی مرسل حتی تولی قسم الترکات و أعطی کل ذی حق حقه

عن ابن عباس.

المعنی

ثم بین تعالی ما أجمله فیما قبل من قوله لِلرِّجالِ نَصِیبٌ مِمَّا تَرَکَ الْوالِدانِ وَ الْأَقْرَبُونَ الآیة بما فصله فی هذه الآیة فقال «یُوصِیکُمُ اللَّهُ» أی یأمرکم و یفرض علیکم لأن الوصیة منه تعالی أمر و فرض یدل علی ذلک قوله وَ لا تَقْتُلُوا النَّفْسَ الَّتِی حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ ذلِکُمْ وَصَّاکُمْ بِهِ* و هذا من الفرض المحکم علینا «فِی أَوْلادِکُمْ» أی فی میراث أولادکم أو فی توریث أولادکم و قیل فی أمور أولادکم إذا متم ثم بین ما أوصی به فقال «لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ» أی للابن من المیراث مثل نصیب البنتین ثم ذکر نصیب الإناث من الأولاد فقال «فَإِنْ کُنَّ نِساءً فَوْقَ اثْنَتَیْنِ» أی فإن کانت المتروکات أو الأولاد نساء فوق اثنتین «فَلَهُنَّ ثُلُثا ما تَرَکَ» من المیراث ظاهر هذا الکلام یقتضی أن البنتین لا یستحقان الثلثین لکن الأمة أجمعت علی أن حکم البنتین حکم من زاد علیهما من البنات و ذکر فی الظاهر وجوه (أحدها) إن فی الآیة بیان حکم البنتین فما فوقهما لأن معناه فإن کن اثنتین فما فوقهما فلهن ثلثا ما ترک إلا أنه قدم ذکر الفوق علی الاثنتین کما

روی عن النبی (ص) أنه قال لا تسافر المرأة سفرا فوق ثلاثة أیام إلا و معها زوجها أو ذو محرم لها

و معناه لا تسافر سفرا ثلاثة أیام فما فوقها (و ثانیها) ما قاله أبو العباس المبرد إن فی الآیة دلیلا علی أن للبنتین الثلثین لأنه إذا قال «لِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ» و کان أول العدد ذکرا و أنثی و للذکر الثلثان و للأنثی الثلث علم من ذلک أن للبنتین الثلثین ثم أعلم الله بأن ما فوق البنتین لهن الثلثان (و ثالثها) أن البنتین أعطیتا الثلثین بدلیل لا یفرض لهما مسمی و الدلیل قوله تعالی یَسْتَفْتُونَکَ فی النساء قُلِ اللَّهُ یُفْتِیکُمْ فِی الْکَلالَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَکَ لَیْسَ لَهُ وَلَدٌ وَ لَهُ أُخْتٌ فَلَها نِصْفُ ما تَرَکَ فقد صار للأخت النصف کما أن للبنت النصف فإن کانتا اثنتین فلهما الثلثان و أعطیت الابنتان الثلثین کما أعطیت الأختان الثلثین و أعطیت جملة الأخوات الثلثین کما أعطیت البنات الثلثین و یدل علیه أیضا الإجماع علی أن حکم البنتین حکم البنات فی استحقاق الثلثین إلا ما روی عن ابن عباس إن للبنتین النصف و إن الثلثین فرض الثلث من

ص: 24

البنات و حکی النظام فی کتاب النکت عن ابن عباس أنه قال للبنتین نصف و قیراط لأن للواحدة النصف و للثلاث الثلثین فینبغی أن یکون للبنتین ما بینهما «وَ إِنْ کانَتْ واحِدَةً» أی و إن کانت المولودة أو المتروکة واحدة «فَلَهَا النِّصْفُ» أی نصف ما ترک المیت ثم ذکر میراث الوالدین فقال «وَ لِأَبَوَیْهِ» یعنی بالأبوین الأب و الأم و الهاء الذی أضیف إلیه الأبوان کنایة عن غیر مذکور تقدیره و لأبوی المیت «لِکُلِّ واحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ مِمَّا تَرَکَ إِنْ کانَ لَهُ وَلَدٌ» فللأب السدس مع الولد و کذلک الأم لها السدس معه ذکرا کان أو أنثی واحدا کان أو أکثر ثم إن کان الولد ذکرا کان الباقی له و إن کانوا ذکورا فالباقی لهم بالسویة و إن کانوا ذکورا و إناثا فللذکر مثل حظ الأنثیین و إن کانت بنتا فلها النصف بالتسمیة و لأحد الأبوین السدس أو لهما السدسان و الباقی عند أئمتنا یرد علی البنت و علی أحد الأبوین أو علیهما علی قدر سهامهم بدلالة قوله وَ أُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلی بِبَعْضٍ فِی کِتابِ اللَّهِ و قد ثبت أن قرابة الوالدین و قرابة الولد متساویة لأن الولد یتقرب إلی المیت بنفسه کما أن الوالدین یتقربان إلیه بأنفسهما و ولد الولد یقوم مقام الولد للصلب مع الوالدین کل منهم یقوم مقام من یتقرب به و فی بعض هذه المسائل خلاف بین الفقهاء «فَإِنْ لَمْ یَکُنْ لَهُ» یعنی للمیت «وَلَدٌ» أی ابن و لا بنت و لا أولادهما لأن اسم الولد یعم الجمیع «وَ وَرِثَهُ أَبَواهُ فَلِأُمِّهِ الثُّلُثُ» و ظاهر هذا یدل علی أن الباقی للأب و فیه إجماع

فإن کان فی الفریضة زوج فإن له النصف و للأم الثلث و الباقی للأب و هو مذهب ابن عباس و أئمتنا

و من قال فی هذه المسألة أن للأم ثلث ما یبقی فقد ترک الظاهر و کذلک إن کان بدل الزوج الزوجة فلها الربع و للأم الثلث و الباقی للأب و قوله «فَإِنْ کانَ لَهُ إِخْوَةٌ فَلِأُمِّهِ السُّدُسُ» قال أصحابنا إنما یکون لها السدس إذا کان هناک أب و یدل علیه ما تقدمه من قوله «وَ وَرِثَهُ أَبَواهُ» فإن هذه الجملة معطوفة علی قوله «فَإِنْ لَمْ یَکُنْ لَهُ وَلَدٌ وَ وَرِثَهُ أَبَواهُ فَلِأُمِّهِ الثُّلُثُ» و تقدیره فإن کان له إخوة و ورثه أبواه فلأمه السدس و قال بعض أصحابنا أن لها السدس مع وجود الأخوة و إن لم یکن هناک أب و به قال جمیع الفقهاء و اتفقوا علی أن الأخوین یحجبان الأم من الثلث إلی السدس و قد روی عن ابن عباس أنه قال لا تحجب الأم عن الثلث إلی السدس بأقل من ثلاثة من الأخوة و الأخوات کما تقتضیه ظاهر الآیة و أصحابنا یقولون لا تحجب الأم عن الثلث إلی السدس إلا بالأخوین أو أخ و أختین أو أربع أخوات من قبل الأب و الأم أو من قبل الأب خاصة دون الأم و فی ذلک خلاف بین الفقهاء قالوا و العرب تسمی الاثنین بلفظ الجمع فی کثیر من کلامهم حکی سیبویه أنهم یقولون وضعا رحالهما یریدون رحلی راحلتیهما و قال تعالی وَ کُنَّا لِحُکْمِهِمْ

ص: 25

شاهِدِینَ یعنی حکم داود و سلیمان و قال قتادة إنما تحجب الأخوة الأم مع أنهم لا یرثون من المال شیئا معونة للأب لأن الأب یقوم بنفقتهم و نکاحهم دون الأم و هذا یدل علی أنه ذهب إلی أن الأخوة للأم لا یحجبون علی ما ذهب إلیه أصحابنا لأن الأب لا یلزمه نفقتهم بلا خلاف «مِنْ بَعْدِ وَصِیَّةٍ یُوصِی بِها أَوْ دَیْنٍ» أی تقسم الترکة علی ما ذکرنا بعد قضاء الدیون و إقرار الوصیة و لا خلاف فی أن الدین مقدم علی الوصیة و المیراث و إن أحاط بالمال فأما الوصیة فقد قیل إنها مقدمة علی المیراث و قیل بل الموصی له شریک الوارث له الثلث و لهم الثلثان و قد

روی عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) أنه قال إنکم تقرأون فی هذه الآیة الوصیة قبل الدین و إن رسول الله (ص) قضی بالدین قبل الوصیة

و الوجه فی تقدیم الدین علی الوصیة فی الآیة إن لفظ أو إنما هو لأحد الشیئین أو الأشیاء و لا یوجب الترتیب فکأنه قال من بعد أحد هذین مفردا أو مضموما إلی الآخر و هذا کقولهم جالس الحسن أو ابن سیرین أی جالس أحدهما مفردا أو مضموما إلی الآخر «آباؤُکُمْ وَ أَبْناؤُکُمْ لا تَدْرُونَ أَیُّهُمْ أَقْرَبُ لَکُمْ نَفْعاً» ذکر فیه وجوه (أحدها) إن معناه لا تدرون أی هؤلاء أنفع لکم فی الدنیا فتعطونه من المیراث ما یستحق و لکن الله قد فرض الفرائض علی ما هو عنده حکمة عن مجاهد (و ثانیها) إن معناه لا تدرون بأیهم أنتم أسعد فی الدنیا و الدین و الله یعلمه فاقتسموه علی ما بینه من المصلحة فیه عن الحسن (و ثالثها) إن معناه لا تدرون أن نفعکم بتربیة آبائکم لکم أکثر أم نفع آبائکم بخدمتکم إیاهم و إنفاقکم علیهم عند کبرهم عن الجبائی (و رابعها) أن المعنی أطوعکم لله عز و جل من الآباء و الأبناء أرفعکم درجة یوم القیامة لأن الله یشفع المؤمنین ببعضهم فی بعض فإن کان الوالد أرفع درجة فی الجنة من ولده رفع الله إلیه ولده فی درجته لتقر بذلک عینه و إن کان الولد أرفع درجة من والدیه رفع الله والدیه إلی درجته لتقر بذلک أعینهم عن ابن عباس (و خامسها) إن المراد لا تدرون أی الوارثین و الموروثین أسرع موتا فیرثه صاحبه فلا تتمنوا موت الموروث و لا تستعجلوه عن أبی مسلم «فَرِیضَةً مِنَ اللَّهِ» أی فرض الله ذلک فریضة أو کما ذکرنا فی الإعراب «إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیماً حَکِیماً» أی لم یزل علیما بمصالحکم حکیما فیما یحکم به علیکم من هذه الأموال و غیرها قال الزجاج فی کان هنا ثلاثة أقوال قال سیبویه کان القوم شاهدوا علما و حکمة و مغفرة و تفضلا فقیل لهم أن الله کان کذلک علی ما شاهدتم و قال الحسن کان علیما بالأشیاء قبل خلقها حکیما فیما یقدر تدبیره منها و قال بعضهم الخبر من الله فی هذه الأشیاء بالمضی کالخبر بالاستقبال و الحال لأن الأشیاء عند الله فی حال واحدة ما مضی و ما یکون و ما هو کائن.

ص: 26

[سورة النساء (4): آیة 12]

اشارة

وَ لَکُمْ نِصْفُ ما تَرَکَ أَزْواجُکُمْ إِنْ لَمْ یَکُنْ لَهُنَّ وَلَدٌ فَإِنْ کانَ لَهُنَّ وَلَدٌ فَلَکُمُ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَکْنَ مِنْ بَعْدِ وَصِیَّةٍ یُوصِینَ بِها أَوْ دَیْنٍ وَ لَهُنَّ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَکْتُمْ إِنْ لَمْ یَکُنْ لَکُمْ وَلَدٌ فَإِنْ کانَ لَکُمْ وَلَدٌ فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَکْتُمْ مِنْ بَعْدِ وَصِیَّةٍ تُوصُونَ بِها أَوْ دَیْنٍ وَ إِنْ کانَ رَجُلٌ یُورَثُ کَلالَةً أَوِ امْرَأَةٌ وَ لَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فَلِکُلِّ واحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ فَإِنْ کانُوا أَکْثَرَ مِنْ ذلِکَ فَهُمْ شُرَکاءُ فِی الثُّلُثِ مِنْ بَعْدِ وَصِیَّةٍ یُوصی بِها أَوْ دَیْنٍ غَیْرَ مُضَارٍّ وَصِیَّةً مِنَ اللَّهِ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ حَلِیمٌ (12)

القراءة

روی فی الشواذ قراءة الحسن یورث بکسر الراء «کَلالَةً» و قراءة عیسی بن عمر الثقفی یورث و قرأ الحسن أیضا غیر مضار وصیة مضاف.

الحجة

کلاهما منقول من ورث فهذا من أورث و ذاک من ورث و فی کلتا القراءتین المفعولان محذوفان فکأنه قال یورث وارثه ماله و قد جاء حذف المفعولین جمیعا قال الکمیت:

بأی کتاب أم بأیة سنة

تری حبهم عارا علی و تحسب

فلم یعد تحسب و أما قوله «غَیْرَ مُضَارٍّ وَصِیَّةً» فیعنی به غیر مضار من جهة الوصیة أو عند الوصیة کقول طرفة (بضة المتجرد) أی بضة عند تجردها و هذا کما یقال شجاع حرب و کریم مسألة أی شجاع عند الحرب و کریم عند المسألة.

اللغة

أصل الکلالة الإحاطة و منه الإکلیل لإحاطته بالرأس و منه الکل لإحاطته

ص: 27

بالعدد فالکلالة تحیط بأصل النسب الذی هو الولد و الوالد و قال أبو مسلم أصلها من کل أی أعیی فکأن الکلالة تناول المیراث من بعد علی کلال و إعیاء و قال الحسین بن علی المغربی أصله عندی ما ترکه الإنسان وراء ظهره مأخوذا من الأکل و هو الظهر تقول العرب ولانی فلان إکله علی وزن إطله أی ولانی ظهره و العرب تخبر بهذا الاسم عن جملة النسب و الوراثة قال عامر بن الطفیل:

و إنی و إن کنت ابن فارس عامر

و فی السر منها و الصریح المهذب

فما سودتنی عامر عن کلالة

أبی الله أن أسمو بأم و لا أب

و یروی عن وراثة و قال زیادة بن زید العذری:

و لم أرث المجد التلید کلالة

و لم یأن منی فترة لعقیب

و یقال رجل کلالة و قوم کلالة و امرأة کلالة لا تثنی و لا تجمع لأنه مصدر.

الإعراب

ینتصب کلالة علی أنه مصدر وضع موضع الحال و یکون کان التامة و یورث صفة رجل و تقدیره إن وجد رجل موروث متکلل النسب و العامل فی الحال یورث و ذو الحال الضمیر فی یورث و یجوز أن ینتصب کلالة علی أنه خبر کان علی أن یکون کان ناقصة قال الزجاج من قرأ یورث بکسر الراء فکلالة مفعول و من قرأ «یُورَثُ» فکلالة منصوب علی الحال «غَیْرَ مُضَارٍّ» منصوب علی الحال أیضا وصیة ینصب علی المصدر أی یوصیکم الله بذلک وصیة.

المعنی

ثم خاطب الله الأزواج فقال «وَ لَکُمْ» أیها الأزواج «نِصْفُ ما تَرَکَ أَزْواجُکُمْ» أی زوجاتکم «إِنْ لَمْ یَکُنْ لَهُنَّ وَلَدٌ» لا ذکر و لا أنثی و لا ولد ولد «فَإِنْ کانَ لَهُنَّ وَلَدٌ فَلَکُمُ الرُّبُعُ مِمَّا تَرَکْنَ» أی من میراثهن «مِنْ بَعْدِ وَصِیَّةٍ یُوصِینَ بِها أَوْ دَیْنٍ» قد مر تفسیره «وَ لَهُنَّ» أی و لزوجاتکم «الرُّبُعُ مِمَّا تَرَکْتُمْ» من المیراث «إِنْ لَمْ یَکُنْ لَکُمْ وَلَدٌ» واحدة کانت الزوجة أو اثنتین أو ثلاثا أو أربعا لم یکن لهن أکثر من ذلک «فَإِنْ کانَ لَکُمْ وَلَدٌ» ذکر أو أنثی أو ولد «فَلَهُنَّ الثُّمُنُ مِمَّا تَرَکْتُمْ» من المیراث واحدة کانت الزوجة أو أکثر من ذلک «مِنْ بَعْدِ وَصِیَّةٍ تُوصُونَ بِها» أیها الأزواج «أَوْ دَیْنٍ» و قد مر فی ما مضی بیان میراث الأزواج ثم ذکر میراث ولد الأم فقال «وَ إِنْ کانَ رَجُلٌ یُورَثُ کَلالَةً» اختلف فی معنی

ص: 28

الکلالة فقال جماعة من الصحابة و التابعین منهم أبو بکر و عمر و ابن عباس فی إحدی الروایتین عنه و قتادة و الزهری و ابن زید هو من عدا الوالد و الولد و فی الروایة الأخری عن ابن عباس أنه من عدا الوالد و قال الضحاک و السدی أنه اسم للمیت الذی یورث عنه و

المروی عن أئمتنا أن الکلالة الإخوة و الأخوات

و المذکور فی هذه الآیة من کان من قبل الأم منهم و المذکور فی آخر السورة من کان منهم من قبل الأب و الأم أو من قبل الآباء «أَوِ امْرَأَةٌ» هو عطف علی قوله «وَ إِنْ کانَ رَجُلٌ» معناه و إن کان رجل کلالة یورث ماله أو امرأة کلالة تورث مالها علی قول من قال إن المیت نفسه یسمی کلالة و من قال إنه الحی الوارث فتقدیره و إن کان رجل یورث فی حال تکلل نسبه به أو امرأة تورث کذلک و هو قول ابن عمر و أهل الکوفة و یؤیده ما

روی عن جابر أنه قال أتانی رسول الله و أنا مریض فقلت و کیف المیراث و إنما یرثنی کلالة فنزلت آیة الفرائض

فالکلالة فی النسب من أحاط بالمیت و تکلله من الإخوة و الأخوات و الولد و الوالد لیسا بکلالة لأنهما أصل النسب الذی ینتهی إلی المیت و من سواهما خارج عنهما و إنما یشتمل علیهما بالأنساب من غیر جهة الولادة فعلی هذا تکون الکلالة کالإکلیل یشتمل علی الرأس و یحیط به و لیس من أصله فإن الوالد و الولد طرفان للرجل فإذا مات الرجل و لم یخلفهما فقد مات عن ذهاب طرفیه فسمی ذهاب طرفیه کلالة و قوله «وَ لَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ» یعنی الأخ و الأخت من الأم «فَلِکُلِّ واحِدٍ مِنْهُمَا السُّدُسُ فَإِنْ کانُوا أَکْثَرَ مِنْ ذلِکَ فَهُمْ شُرَکاءُ فِی الثُّلُثِ» جعل للذکر و الأنثی هاهنا سواء و لا خلاف بین الأمة أن الإخوة و الأخوات من قبل الأم متساوون فی المیراث «مِنْ بَعْدِ وَصِیَّةٍ یُوصی بِها أَوْ دَیْنٍ» مر بیانه «غَیْرَ مُضَارٍّ وَصِیَّةً مِنَ اللَّهِ» منع الله من الضرار فی الوصیة أی غیر موص وصیة تضر بالورثة و قیل أراد غیر مضار فی المیراث کره سبحانه الضرار فی الحیاة و بعد الممات عن قتادة و تقدیره لا یضار بعض الورثة بعضا و قیل هو أن یوصی بدین لیس علیه یرید بذلک ضرر الورثة فالضرار فی الوصیة راجع إلی المیراث و هو أن یضر فی وصیته بماله أو بعضه لأجنبی أو یقر بدین لا حقیقة له دفعا للمیراث عن وارثه أو یقر باستیفاء دین له فی مرضه أو ببیع ماله فی مرضه و استیفاء ثمنه لئلا یصل إلی وارثه و جاء فی

الحدیث أن الضرار فی الوصیة من الکبائر

«وَ اللَّهُ عَلِیمٌ» بمصالح عباده یحکم بما توجب الحکمة فی قسمة المیراث و الوصایا و غیرها «حَلِیمٌ» لا یعاجل العصاة بالعقوبة و یمن علیهم بالانتظار و المهلة و فی هاتین الآیتین دلالة علی تقدیر سهام أصحاب المواریث و نحن نذکر من ذلک جملة موجزة منقولة عن أهل البیت دون غیرهم فإن الاختلاف فی مسائل المواریث بین الفقهاء کثیر یطول بذکره الکتاب فمن

ص: 29

أراده وجده فی مظانه: اعلم أن الإرث یستحق بأمرین نسب و سبب فالسبب الزوجیة و الولاء فالمیراث بالزوجیة یثبت مع کل نسب و المیراث بالولاء لا یثبت إلا مع فقد کل نسب و أما النسب فعلی ضربین (أحدهما) أبو المیت و من یتقرب به (و الآخر) ولده و ولد ولده و إن سفل و المانع من الإرث بعد وجود سبب وجوبه ثلاثة الکفر و الرق و قتل الوارث من کان یرثه لو لا القتل و لا یمنع الأبوین و الولد و الزوج و الزوجات من أصل الإرث مانع ثم هم علی ثلاثة أضرب (الأول) الولد یمنع من یتقرب به و من یجری مجراه من ولد إخوته و أخواته عن أصل الإرث و یمنع من یتقرب بالأبوین و یمنع الأبوین عما زاد علی السدس إلا علی سبیل الرد مع البنت أو البنات و الأبوان یمنعان من یتقرب بهما أو بأحدهما و لا یتعدی منعهما إلی غیر ذلک و الزوج و الزوجة لا حظ لهما فی المنع و ولد الولد و إن سفل یقوم مقام الولد الأدنی عند فقده فی الإرث و المنع و یترتبون الأقرب فالأقرب و هذه سبیل ولد الإخوة و الأخوات و إن سفل عند فقد الإخوة و الأخوات مع الأجداد و الجدات ثم إن المیراث بالنسب یستحق علی وجهین بالفرض و القرابة فالفرض ما سماه الله و لا یجتمع فی ذلک إلا من کانت قرابته متساویة إلی المیت مثل البنت أو البنات مع الأبوین أو أحدهما لأن کل واحد منهم یتقرب إلی المیت بنفسه فمتی انفرد أحدهم بالمیراث أخذ المال کله بعضه بالفرض و الباقی بالقرابة و عند الاجتماع یأخذ کل واحد منهم ما سمی له و الباقی یرد علیهم علی قدر سهامهم فإن نقصت الترکة عن سهامهم لمزاحمة الزوج أو الزوجة لهم کان النقص داخلا علی البنت أو البنات دون الأبوین أو أحدهما و دون الزوج و الزوجة و یصح اجتماع الکلالتین معا لتساوی قرابتیهما فإذا فضل الترکة عن سهامهم یرد الفاضل علی کلالة الأب و الأم أو الأب دون کلالة الأم و کذلک إذا نقصت عن سهامهم لمزاحمة الزوج أو الزوجة لهم کان النقص داخلا علیهم دون کلالة الأم و الزوج و الزوجة لا یدخل علیهم النقصان علی حال فعلی هذا إذا اجتمع کلالة الأب مع کلالة الأم کان لکلالة الأم للواحد السدس و للاثنین فصاعدا الثلث لا ینقصون منه و الباقی لکلالة الأب و لا یرث کلالة الأب مع کلالة الأب و الأم ذکورا کانوا أو إناثا فأما من یرث بالقرابة دون الفرض فأقواهم الولد للصلب ثم ولد الولد یقوم مقام الولد و یأخذ نصیب من یتقرب به ذکرا کان أو أنثی و البطن الأول یمنع من نزل عنه بدرجة ثم الأب یأخذ جمیع المال إذا انفرد ثم من یتقرب به أما ولده أو والده أو من یتقرب بهما من عم أو عمة فالجد أب الأب مع الأخ الذی هو ولده فی درجة و کذلک الجدة مع الأخت فهم یتقاسمون المال للذکر مثل حظ الأنثیین و من له سببان یمنع من له سبب واحد و ولد الإخوة و الأخوات یقومون مقام

ص: 30

آبائهم و أمهاتهم فی مقاسمة الجد و الجدة کما یقوم ولد الولد مقام الولد للصلب مع الأب و کذلک الجد و الجدة و إن علیا یقاسمان الإخوة و الأخوات و أولادهم و إن نزلوا علی حد واحد و أما من یرث بالقرابة ممن یتقرب بالأم فهم الجد و الجدة أو من یتقرب بهما من الخال و الخالة فإن أولاد الأم یرثون بالفرض أو بالفرائض دون القرابة فالجد و الجدة من قبلها یقاسمان الإخوة و الأخوات من قبلها و متی اجتمع قرابة الأب مع قرابة الأم مع استوائهم فی الدرجة کان لقرابة الأم الثلث بینهم بالسویة و الباقی لقرابة الأب للذکر مثل حظ الأنثیین و متی بعد إحدی القرابتین بدرجة سقطت مع التی هی أقرب سواء کان الأقرب من قبل الأب أو من قبل الأم إلا فی مسألة واحدة و هو ابن عم للأب فإن المال لابن العم هذه أصول مسائل الفرائض و لتفریعها شرح طویل دونه المشایخ فی کتب الفقه.

[سورة النساء (4): الآیات 13 الی 14]

اشارة

تِلْکَ حُدُودُ اللَّهِ وَ مَنْ یُطِعِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ یُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها وَ ذلِکَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ (13) وَ مَنْ یَعْصِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ وَ یَتَعَدَّ حُدُودَهُ یُدْخِلْهُ ناراً خالِداً فِیها وَ لَهُ عَذابٌ مُهِینٌ (14)

القراءة

قرأ نافع و ابن عامر ندخله بالنون فی الموضعین و الباقون بالیاء.

الحجة

من قرأ بالیاء فلأن ذکر الله قد تقدم فحمل الکلام علی الغیبة و من قرأ بالنون عدل عن لفظ الغیبة إلی الإخبار عن الله بنون الکبریاء و یقوی ذلک قوله بَلِ اللَّهُ مَوْلاکُمْ ثم قال سَنُلْقِی.

اللغة

الحد الحاجز بین الشیئین و أصله المنع و الفصل و حدود الدار تفصلها عن غیرها و الفوز و الفلاح نظائر.

الإعراب

«خالِدِینَ فِیها» نصب علی الحال قال الزجاج و التقدیر یدخلهم مقدرین الخلود فیها و الحال یستقبل بها تقول مررت برجل معه باز صائدا به غدا أی مقدرا الصید به

ص: 31

غدا و قوله «خالِداً فِیها» منصوب علی أحد وجهین (أحدهما) الحال من الهاء فی «یُدْخِلْهُ ناراً» و التقدیر علی ما ذکرناه (و الآخر) أن یکون صفة لقوله «ناراً» و هذا کما تقول زید مررت بدار ساکن فیها فیکون علی حذف الضمیر من ساکن هو فیها لأن اسم الفاعل إذا جری علی غیر من هو له لم یتضمن الضمیر کما یتضمنه الفعل و لو قلت یسکن فیها یجب إبرازه فتقول زید مررت بدار ساکن هو فیها.

المعنی

لما فرض الله فرائض المواریث عقبها بذکر الوعد فی الائتمار لها و الوعید علی التعدی لحدودها فقال «تِلْکَ حُدُودُ اللَّهِ» أی هذه التی بینت فی أمر الفرائض و أمر الیتامی حدود الله أی الأمکنة التی لا ینبغی أن تتجاوز عن الزجاج و اختلف فی معنی الحدود علی أقوال (أحدها) تلک شروط الله عن السدی (و ثانیها) تلک طاعة الله عن ابن عباس (و ثالثها) تلک تفصیلات الله لفرائضه و هو الأقوی فیکون المراد هذه القسمة التی قسمها الله لکم و الفرائض التی فرضها الله لأحیائکم من أمواتکم فصول بین طاعة الله و معصیته فإن معنی حدود الله حدود طاعة الله و إنما اختصر لوضوح معناه للمخاطبین «وَ مَنْ یُطِعِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ» فیما أمر به من الأحکام و قیل فیما فرض له من فرائض المواریث «یُدْخِلْهُ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا» أی من تحت أشجارها و أبنیتها «الْأَنْهارُ» أی ماء الأنهار حذف المضاف و أقیم المضاف إلیه مقامه فی الموضعین «خالِدِینَ فِیها» أی دائمین فیها «وَ ذلِکَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ» أی الفلاح العظیم وصفه بالعظیم و لم یبین بالإضافة إلی ما ذا و المراد أنه عظیم بالإضافة إلی منفعة الحیازة فی الترکة من حیث کان أمر الدنیا حقیرا بالإضافة إلی أمر الآخرة و إنما خص الله الطاعة فی قسمة المیراث بالوعد مع أنه واجب فی کل طاعة إذا فعلت لوجوبها أو لوجه وجوبها لیبین عن عظم موقع هذه الطاعة بالترغیب فیها و الترهیب عن تجاوزها و تعدیها «وَ مَنْ یَعْصِ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ» فیما بینه من الفرائض و غیرها «وَ یَتَعَدَّ حُدُودَهُ» أی و یتجاوز ما حد له من الطاعات «یُدْخِلْهُ ناراً خالِداً» أی دائما «فِیها وَ لَهُ عَذابٌ مُهِینٌ» سماه مهینا لأن الله یفعله علی وجه الإهانة کما أنه یثیب المؤمن علی وجه الکرامة و من استدل بهذه الآیة علی أن صاحب الکبیرة من أهل الصلاة مخلد فی النار و معاقب فیها لا محالة فقوله بعید لأن قوله «وَ یَتَعَدَّ حُدُودَهُ» یدل علی أن المراد به من تعدی جمیع حدود الله و هذه صفة الکفار و لأن صاحب الصغیرة بلا خلاف خارج عن عموم الآیة و إن کان فاعلا للمعصیة و متعدیا حدا من حدود الله و إذا جاز إخراجه بدلیل جاز لغیره أن یخرج من عمومها من یشفع له النبی أو یتفضل الله علیه بالعفو

ص: 32

بدلیل آخر و أیضا فإن التائب لا بد من إخراجه من عموم الآیة لقیام الدلیل علی وجوب قبول التوبة و کذلک یجب إخراج من یتفضل الله بإسقاط عقابه منها لقیام الدلالة علی جواز وقوع التفضل بالعفو فإن جعلوا للآیة دلالة علی أن الله لا یختار العفو جاز لغیرهم أن یجعلها دلالة علی أن العاصی لا یختار التوبة علی أن فی المفسرین من حمل الآیة علی من تعدی حدود الله و عصاه مستحلا لذلک و من کان کذلک لا یکون إلا کافرا.

[سورة النساء (4): الآیات 15 الی 16]

اشارة

وَ اللاَّتِی یَأْتِینَ الْفاحِشَةَ مِنْ نِسائِکُمْ فَاسْتَشْهِدُوا عَلَیْهِنَّ أَرْبَعَةً مِنْکُمْ فَإِنْ شَهِدُوا فَأَمْسِکُوهُنَّ فِی الْبُیُوتِ حَتَّی یَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ أَوْ یَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِیلاً (15) وَ الَّذانِ یَأْتِیانِها مِنْکُمْ فَآذُوهُما فَإِنْ تابا وَ أَصْلَحا فَأَعْرِضُوا عَنْهُما إِنَّ اللَّهَ کانَ تَوَّاباً رَحِیماً (16)

القراءة

قرأ ابن کثیر و الذان یأتیانها بتشدید النون و کذلک فذانک و هذان أو هاتین و قرأ الباقون بتخفیف ذلک کله إلا أبا عمرو فإنه شدد فذانک وحدها.

الحجة

قال أبو علی القول فی تشدید نون التثنیة أنه عوض عن الحذف الذی لحق الکلمة أ لا تری أن ذا قد حذف لامها و قد حذف الیاء من اللذان فی التثنیة و اتفق اللذان و هذان فی التعویض کما اتفقا فی فتح الأوائل منهما فی التحقیر مع ضمها فی غیرهما و ذلک فی نحو اللذیا و اللتیا و ذیا و تیا.

اللغة

اللاتی جمع التی و کذلک اللواتی قال:

من اللواتی و التی و اللاتی

زعمن أنی کبرت لداتی

و قد تحذف التاء من اللاتی فیقال اللای قال:

من اللای لم یحججن یبغین حسبة

و لکن لیقتلن البری ء المغفلا.

ص: 33

المعنی

لما بین سبحانه حکم الرجال و النساء فی باب النکاح و المیراث بین حکم الحدود فیهن إذا ارتکبن الحرام فقال «وَ اللَّاتِی یَأْتِینَ الْفاحِشَةَ» أی یفعلن الزنا «مِنْ نِسائِکُمْ» الحرائر فالمعنی اللاتی یزنین «فَاسْتَشْهِدُوا عَلَیْهِنَّ أَرْبَعَةً مِنْکُمْ» أی من المسلمین یخاطب الحکام و الأئمة و یأمرهم بطلب أربعة من الشهود فی ذلک عند عدم الإقرار و قیل هو خطاب للأزواج فی نسائهم أی فأشهدوا علیهن أربعة منکم و قال أبو مسلم المراد بالفاحشة فی الآیة هنا الزنا أن تخلو المرأة فی الفاحشة المذکورة عنهن و هذا القول مخالف للإجماع و لما علیه المفسرون فإنهم أجمعوا علی أن المراد بالفاحشة هنا الزنا «فَإِنْ شَهِدُوا» یعنی الأربعة «فَأَمْسِکُوهُنَّ» أی فاحبسوهن «فِی الْبُیُوتِ حَتَّی یَتَوَفَّاهُنَّ الْمَوْتُ» أی یدرکهن الموت فیمتن فی البیوت و کان فی مبدإ الإسلام إذا فجرت المرأة و قام علیها أربعة شهود حبست فی البیت أبدا حتی تموت ثم نسخ ذلک بالرجم فی المحصنین و الجلد فی البکرین «أَوْ یَجْعَلَ اللَّهُ لَهُنَّ سَبِیلًا» قالوا

لما نزل قوله الزَّانِیَةُ وَ الزَّانِی فَاجْلِدُوا کُلَّ واحِدٍ مِنْهُما مِائَةَ جَلْدَةٍ قال النبی ص خذوا عنی خذوا عنی قد جعل الله لهن سبیلا البکر بالبکر جلد مائة و تغریب عام و الثیب بالثیب جلد مائة و الرجم

و قال بعض أصحابنا إن من وجب علیه الرجم یجلد أولا ثم یرجم و به قال الحسن و قتادة و جماعة من الفقهاء و قال أکثر أصحابنا إن ذلک یختص بالشیخ و الشیخة فأما غیرهما فلیس علیه غیر الرجم و

حکم هذه الآیة منسوخ عند جمهور المفسرین و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد الله

و قال بعضهم إنه غیر منسوخ لأن الحبس لم یکن مؤبدا بل کان مستندا إلی غایة فلا یکون بیان الغایة نسخا له کما لو قال افعلوا کذا إلی رأس الشهر و قد فرق بین الموضعین فإن الحکم المعلق بمجی ء رأس الشهر لا یحتاج إلی بیان صاحب الشرع بخلاف ما فی الآیة و قوله «وَ الَّذانِ یَأْتِیانِها مِنْکُمْ» أی یأتیان الفاحشة و فیه ثلاثة أقوال (أحدها) أنهما الرجل و المرأة عن الحسن و عطا (و ثانیها) أنهما البکران من الرجال و النساء عن السدی و ابن زید (و ثالثها) أنهما الرجلان الزانیان عن مجاهد و هذا لا یصح لأنه لو کان کذلک لما کان للتثنیة معنی لأن الوعد و الوعید إنما یأتی بلفظ الجمع فیکون لکل واحد منهم أو بلفظ الواحد لدلالته علی الجنس فأما التثنیة فلا فائدة فیها و قال أبو مسلم هما الرجلان یخلوان بالفاحشة بینهما و الفاحشة فی الآیة الأولی عنده السحق و فی الآیة الثانیة اللواط فحکم الآیتین عنده ثابت غیر منسوخ و إلی هذا التأویل ذهب أهل العراق فلا حد عندهم فی اللواط و السحق و هذا بعید لأن الذی علیه جمهور المفسرین أن الفاحشة فی آیة الزنا و أن الحکم فی الآیة منسوخ بالحد المفروض فی سورة النور ذهب إلیه الحسن و مجاهد

ص: 34

و قتادة و السدی و الضحاک و غیرهم و إلیه ذهب البلخی و الجبائی و الطبری و قال بعضهم نسخها الحدود بالرجم أو الجلد و قوله «فَآذُوهُما» قیل فی معناه قولان (أحدهما) هو التعییر باللسان و الضرب بالنعال عن ابن عباس (و الآخر) أنه التعییر و التوبیخ باللسان عن قتادة و السدی و مجاهد و اختلف فی الأذی و الحبس [فی الثیبین] کیف کان فقال الحسن کان الأذی أولا و الآیة الأخیرة نزلت من قبل ثم أمرت أن توضع فی التلاوة من بعد فکان الأول الأذی ثم الحبس ثم الجلد أو الرجم و قال السدی کان الحبس فی الثیبین و الأذی فی البکرین و قیل کان الحبس للنساء و الأذی للرجال و قال الفراء إن الآیة الأخیرة نسخت الآیة الأولی و قوله «فَإِنْ تابا» أی رجعا عن الفاحشة «وَ أَصْلَحا» العمل فیما بعده «فَأَعْرِضُوا عَنْهُما» أی اصفحوا عنهما و کفوا عن أذاهما «إِنَّ اللَّهَ کانَ تَوَّاباً رَحِیماً» یقبل التوبة عن عباده و یرحمهم قال الجبائی فی الآیة دلالة علی نسخ القرآن بالسنة لأنها نسخت بالرجم أو الجلد و الرجم قد ثبت بالسنة و من لم یجوز نسخ القرآن بالسنة یقول إن هذه الآیة نسخت بالجلد فی الزنا و أضیف الرجم إلیه زیادة لا نسخا و أما الأذی المذکور فی الآیة فغیر منسوخ فإن الزانی یؤذی و یعنف علی فعله و یذم به لکنه لم یقتصر علیه بل زید فیه بأن أضیف الجلد أو الرجم إلیه.

[سورة النساء (4): الآیات 17 الی 18]

اشارة

إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَی اللَّهِ لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهالَةٍ ثُمَّ یَتُوبُونَ مِنْ قَرِیبٍ فَأُولئِکَ یَتُوبُ اللَّهُ عَلَیْهِمْ وَ کانَ اللَّهُ عَلِیماً حَکِیماً (17) وَ لَیْسَتِ التَّوْبَةُ لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السَّیِّئاتِ حَتَّی إِذا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ قالَ إِنِّی تُبْتُ الْآنَ وَ لا الَّذِینَ یَمُوتُونَ وَ هُمْ کُفَّارٌ أُولئِکَ أَعْتَدْنا لَهُمْ عَذاباً أَلِیماً (18)

اللغة

أصل التوبة الرجوع و حقیقتها الندم علی القبیح مع العزم علی أن لا یعود إلی مثله فی القبح و قیل یکفی فی حدها الندم علی القبیح و العزم علی أن لا یعود إلی مثله. أعتدنا قیل أن أصله أعددنا فالتاء بدل من الدال و قیل هو أفعلنا من العتاد و هو العدة قال عدی بن

ص: 35

الرقاع:

تأتیه أسلاب الأعزة عنوة

قسرا و یجمع للحروب عتادها

یقال للفرس المعد للحرب عتد و عتد.

الإعراب

موضع «الَّذِینَ یَمُوتُونَ» جر بکونه عطفا علی قوله «لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السُّوءَ» و تقدیره و لا للذین یموتون.

المعنی

لما وصف تعالی نفسه بالتواب الرحیم بین عقیبه شرائط التوبة فقال «إِنَّمَا التَّوْبَةُ» و لفظة «إِنَّمَا» یتضمن النفی و الإثبات فمعناه لا توبة مقبولة «عَلَی اللَّهِ» أی عند الله إلا «لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهالَةٍ ثُمَّ یَتُوبُونَ مِنْ قَرِیبٍ» و اختلف فی معنی قوله «بِجَهالَةٍ» علی وجوه (أحدها) أن کل معصیة یفعلها العبد جهالة و إن کان علی سبیل العمد لأنه یدعو إلیها الجهل و یزینها للعبد عن ابن عباس و عطاء و مجاهد و قتادة و هو

المروی عن أبی عبد الله (علیه السلام) فإنه قال کل ذنب عمله العبد و إن کان عالما فهو جاهل حین خاطر بنفسه فی معصیة ربه فقد حکی الله تعالی قول یوسف لإخوته هَلْ عَلِمْتُمْ ما فَعَلْتُمْ بِیُوسُفَ وَ أَخِیهِ إِذْ أَنْتُمْ جاهِلُونَ فنسبهم إلی الجهل لمخاطرتهم بأنفسهم فی معصیة الله

(و ثانیها) إن معنی قوله «بِجَهالَةٍ» أنهم لا یعلمون کنه ما فیه من العقوبة کما یعلم الشی ء ضرورة عن الفراء (و ثالثها) أن معناه أنهم یجهلون أنها ذنوب و معاص فیفعلونها إما بتأویل یخطئون فیه و إما بأن یفرطوا فی الاستدلال علی قبحها عن الجبائی و ضعف الرمانی هذا القول لأنه بخلاف ما أجمع علیه المفسرون و لأنه یوجب أن لا یکون لمن علم أنها ذنوب توبة لأن قوله «إِنَّمَا التَّوْبَةُ» تفید أنها لهؤلاء دون غیرهم و قال أبو العالیة و قتادة أجمعت الصحابة علی أن کل ذنب أصابه العبد فهو جهالة و قال الزجاج إنما قال الجهالة لأنهم فی اختیارهم اللذة الفانیة علی اللذة الباقیة جهال فهو جهل فی الاختیار و معنی «یَتُوبُونَ مِنْ قَرِیبٍ» أی یتوبون قبل الموت لأن ما بین الإنسان و بین الموت قریب فالتوبة مقبولة قبل الیقین بالموت و قال الحسن و الضحاک و ابن عمر القریب ما لم یعاین الموت و قال السدی هو ما دام فی الصحة قبل المرض و الموت و

روی عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) أنه قیل له فإن عاد و تاب مرارا قال یغفر الله له قیل إلی متی

ص: 36

قال حتی یکون الشیطان هو المسحور

و

فی کتاب من لا یحضره الفقیه قال قال رسول الله ص فی آخر خطبة خطبها من تاب قبل موته بسنة تاب الله علیه ثم قال و إن السنة لکثیرة من تاب قبل موته بشهر تاب الله علیه ثم قال و إن الشهر لکثیر من تاب قبل موته بیوم تاب الله علیه ثم قال و إن الیوم لکثیر من تاب قبل موته بساعة تاب الله علیه ثم قال و إن الساعة لکثیرة من تاب قبل موته و قد بلغت نفسه هذه و أهوی بیده إلی حلقه تاب الله علیه

و

روی الثعلبی بإسناده عن عبادة بن الصامت عن النبی هذا الخبر بعینه إلا أنه قال فی آخره و إن الساعة لکثیرة من تاب قبل أن یغرغر بها تاب الله علیه

و

روی أیضا بإسناده عن الحسن قال قال رسول الله ص لما هبط إبلیس قال و عزتک و جلالتک و عظمتک لا أفارق ابن آدم حتی تفارق روحه جسده فقال الله سبحانه و عزتی و عظمتی و جلالی لا أحجب التوبة عن عبدی حتی یغرغر بها

«فَأُولئِکَ یَتُوبُ اللَّهُ عَلَیْهِمْ» أی یقبل توبتهم «وَ کانَ اللَّهُ عَلِیماً» بمصالح العباد «حَکِیماً» فیما یعاملهم به «وَ لَیْسَتِ التَّوْبَةُ» التوبة المقبولة التی ینتفع بها صاحبها «لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السَّیِّئاتِ» أی المعاصی و یصرون علیها و یسوفون التوبة «حَتَّی إِذا حَضَرَ أَحَدَهُمُ الْمَوْتُ» أی أسباب الموت من معاینة ملک الموت و انقطع الرجاء عن الحیاة و هو حال الیأس التی لا یعلمها أحد غیر المحتضر «قالَ إِنِّی تُبْتُ الْآنَ» أی فلیس عند ذلک الیأس التوبة و أجمع أهل التأویل علی أن هذه قد تناولت عصاة أهل الإسلام إلا ما روی عن الربیع أنه قال إنها فی المنافقین و هذا لا یصح لأن المنافقین من جملة الکفار و قد بین الکفار بقوله «وَ لَا الَّذِینَ یَمُوتُونَ وَ هُمْ کُفَّارٌ» و معناه و لیست التوبة أیضا للذین یموتون علی الکفر ثم یندمون بعد الموت «أُولئِکَ أَعْتَدْنا» أی هیأنا «لَهُمْ عَذاباً أَلِیماً» أی موجعا و إنما لم یقبل الله تعالی التوبة فی حال الیأس و الیأس من الحیاة لأنه یکون العبد هناک ملجأ إلی فعل الحسنات و ترک القبائح فیکون خارجا عن حد التکلیف إذ لا یستحق علی فعله المدح و لا الذم و إذا زال عنه التکلیف لم تصح منه التوبة و لهذا لم یکن أهل الآخرة مکلفین و لا تقبل توبتهم و من استدل بظاهر قوله تعالی «أَعْتَدْنا لَهُمْ عَذاباً أَلِیماً» علی وجوب العقاب لمن مات من مرتکبی الکبائر من المؤمنین قبل التوبة فالانفصال عن استدلاله أن یقال إن معنی إعداد العذاب لهم إنما هو خلق النار التی هی مصیرهم فالظاهر یقتضی استیجابهم لدخولها و لیس فی الآیة أن الله یفعل بهم ما یستحقونه لا محالة و یحتمل أیضا أن یکون «أُولئِکَ» إشارة إلی الذین یموتون و هم کفار لأنه أقرب إلیه من قوله «لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السَّیِّئاتِ» و یحتمل أیضا أن یکون التقدیر أعتدنا لهم العذاب إن عاملناهم بالعدل و لم نشأ العوف عنهم و تکون الفائدة فیه إعلامهم ما

ص: 37

یستحقونه من العقاب و أن لا یأمنوا من أن یفعل بهم ذلک فإن قوله وَ یَغْفِرُ ما دُونَ ذلِکَ لِمَنْ یَشاءُ لا تتناول المشیئة فیه إلا المؤمنین من أهل الکبائر الذین یموتون قبل التوبة لأن المؤمن المطیع خارج عن هذه الجملة و کذلک التائب إذ لا خلاف فی أن الله لا یعذب أهل الطاعات من المؤمنین و لا التائبین من المعصیة و الکافر خارج أیضا عن المشیئة لأخبار الله تعالی أنه لا یغفر الکفر فلم یبق تحت المشیئة إلا من مات مؤمنا موحدا و قد ارتکب کبیرة لم یتب منها و قال الربیع إن الآیة منسوخة بقوله وَ یَغْفِرُ ما دُونَ ذلِکَ لِمَنْ یَشاءُ لأنه حکم من الله و النسخ جائز فی الأحکام کما جاز فی الأوامر و النواهی و إنما یمتنع النسخ فی الأخبار بأن یقول کان کذا و کذا ثم یقول لم یکن أو یقول فی المستقبل لا یکون کذا ثم یقول یکون کذا و هذا لا یصح لأن قوله «أَعْتَدْنا» وارد مورد الخبر فلا یجوز النسخ فیه کما لا یجوز فی سائر الأخبار.

[سورة النساء (4): آیة 19]

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا یَحِلُّ لَکُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّساءَ کَرْهاً وَ لا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ ما آتَیْتُمُوهُنَّ إِلاَّ أَنْ یَأْتِینَ بِفاحِشَةٍ مُبَیِّنَةٍ وَ عاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ فَإِنْ کَرِهْتُمُوهُنَّ فَعَسی أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئاً وَ یَجْعَلَ اللَّهُ فِیهِ خَیْراً کَثِیراً (19)

القراءة

قرأ حمزة و الکسائی کرها بضم الکاف هنا و فی التوبة و الأحقاف و وافقهما عاصم و ابن عامر و یعقوب فی الأحقاف و قرأ الباقون بفتح الکاف فی جمیع ذلک و قرأ بفاحشة مبینة بفتح الیاء ابن کثیر و أبو بکر عن عاصم و الباقون بکسر الیاء و روی فی الشواذ عن ابن عباس مبینة بکسر الیاء خفیفة.

الحجة

الکره و الکره لغتان مثل الضعف و الضعف و الفقر و الفقر و الدف و الدف و قال سیبویه بین الشی ء و بینته و أبان الشی ء و أبنته و استبان الشی ء و استبنته و تبین و تبینته و من أبیات الکتاب:

سل الهموم بکل معطی رأسه

تاج مخالط صهبة متعیس

ص: 38

مغتال أحبله مبین عنقه

فی منکب زین المطی عرندس

و فی نوادر أبی زید:

یبینهم ذو اللب حین یراهم

بسیماهم بیضا لحاهم و أصلعا

و من کلامهم

قد بین الصبح لذی عینین.

اللغة

العضل التضییق بالمنع من التزویج و أصله الامتناع یقال عضلت الدجاجة ببیضتها إذا عسرت علیها و عضل الفضاء بالجیش الکثیر إذا لم یمکن سلوکه لضیقه و منه الداء العضال الذی لا یبرأ و الفاحشة مصدر کالعاقبة و العافیة قال أبو عبیدة الفاحشة الشنار و الفحش القبیح و المعاشرة المصاحبة و هو من العشرة.

الإعراب

«أَنْ تَرِثُوا النِّساءَ» فی موضع رفع بأنه فاعل یحل و کرها مصدر وضع موضع الحال من النساء و العامل فی الحال ترثوا «وَ لا تَعْضُلُوهُنَّ» یجوز أن یکون أیضا نصبا بکونه معطوفا علی ترثوا و تقدیره لا یحل لکم أن ترثوا و لا أن تعضلوا و یجوز أن یکون مجزوما علی النهی.

النزول

قیل أن أبا قیس بن الأسلت لما مات عن زوجته کبیشة بنت معن ألقی ابنه محصن بن أبی قیس ثوبه علیها فورث نکاحها ثم ترکها و لم یقربها و لم ینفق علیها فجاءت إلی النبی ص فقالت یا نبی الله لا أنا ورثت زوجی و لا أنا ترکت فأنکح فنزلت الآیة عن مقاتل و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام)

و

قیل کان أهل الجاهلیة إذا مات الرجل جاء ابنه من غیرها أو ولیه فورث امرأته کما یرث ماله و ألقی علیها ثوبا فإن شاء تزوجها بالصداق الأول و إن شاء زوجها غیره و أخذ صداقها فنهوا عن ذلک عن الحسن و مجاهد و روی ذلک أبو الجارود عن أبی جعفر (علیه السلام)

و قیل نزلت فی الرجل تکون تحته امرأة یکره صحبتها و لها علیه مهر فیطول علیها و یضارها لتفتدی بالمهر فنهوا عن ذلک عن ابن عباس و

قیل نزلت فی الرجل یحبس المرأة عنده لا حاجة له إلیها و ینتظر موتها حتی یرثها عن الزهری و روی ذلک عن أبی جعفر (علیه السلام)

أیضا.

ص: 39

المعنی

لما نهی الله فیما تقدم عن عادات أهل الجاهلیة فی أمر الیتامی و الأموال عقبه بالنهی عن الاستنان بسنتهم فی النساء فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا» أی یا أیها المؤمنون «لا یَحِلُّ لَکُمْ» أی لا یسعکم فی دینکم «أَنْ تَرِثُوا النِّساءَ» أی نکاح النساء «کَرْهاً» أی علی کره منهن و قیل لیس لکم أن تحبسوهن علی کره منهن طمعا فی میراثهن و قیل لیس لکم أن تسیئوا صحبتهن لیفتدین بما لهن أو بما سقتم إلیهن من مهورهن أو لیمتن فترثوهن «وَ لا تَعْضُلُوهُنَّ» أی و أن لا تحبسوهن و قیل و لا تمنعوهن عن النکاح «لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ ما آتَیْتُمُوهُنَّ» و اختلف فی المعنی بهذا النهی علی أربعة أقوال (أحدها)

أنه الزوج أمره الله بتخلیة سبیلها إذا لم یکن له فیها حاجة و أن لا یمسکها إضرارا بها حتی تفتدی ببعض مالها عن ابن عباس و قتادة و السدی و الضحاک و هو المروی عن أبی عبد الله (علیه السلام)

(و ثانیها) أنه الوارث نهی عن منع المرأة من التزویج کما کان یفعله أهل الجاهلیة علی ما بیناه عن الحسن (و ثالثها) أنه المطلق أی لا یمنع المطلقة من التزویج کما کانت تفعله قریش فی الجاهلیة ینکح الرجل منه المرأة الشریفة فإذا لم توافقه فارقها علی أن لا تتزوج إلا بإذنه و یشهد علیها بذلک و یکتب کتابا فإذا خطبها خاطب فإن أرضته أذن لها و إن لم تعطه شیئا عضلها فنهی الله عن ذلک عن ابن زید (و رابعها) أنه الولی خوطب بأن لا یمنعها عن النکاح عن مجاهد و القول الأول أصح «إِلَّا أَنْ یَأْتِینَ بِفاحِشَةٍ مُبَیِّنَةٍ» أی ظاهرة و قیل فیه قولان (أحدهما) أنه یعنی إلا أن یزنین عن الحسن و أبی قلابة و السدی و قالوا إذا اطلع منها علی زنیة فله أخذ الفدیة (و الآخر) أن الفاحشة النشوز عن ابن عباس و

الأولی حمل الآیة علی کل معصیة و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام)

و اختاره الطبری. و اختلف فی هذا الاستثناء و هو قوله «إِلَّا أَنْ یَأْتِینَ» من ما ذا هو فقیل هو من أخذ المال و هو قول أهل التفسیر و قیل کان هذا قبل الحدود و کان الأخذ منهن علی وجه العقوبة لهن ثم نسخ عن الأصم و قیل هو من الحبس و الإمساک علی ما تقدم فی قوله فَأَمْسِکُوهُنَّ فِی الْبُیُوتِ عن أبی علی الجبائی و أبی مسلم إلا أن أبا علی قال إنها منسوخة و أبی أبو مسلم النسخ «وَ عاشِرُوهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ» أی خالطوهن من العشرة التی هی المصاحبة بما أمرکم الله به من أداء حقوقهن التی هی النصفة فی القسم و النفقة و الإجمال فی القول و الفعل و قیل المعروف أن لا یضربها و لا یسی ء القول فیها و یکون منبسط الوجه معها و قیل هو أن یتصنع لها کما تتصنع له «فَإِنْ کَرِهْتُمُوهُنَّ» أی

ص: 40

کرهتم صحبتهن و إمساکهن «فَعَسی أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئاً وَ یَجْعَلَ اللَّهُ فِیهِ» أی فی ذلک الشی ء و هو إمساکهن علی کره منکم «خَیْراً کَثِیراً» من ولد یرزقکم أو عطف لکم علیهن بعد الکراهة و به قال ابن عباس و مجاهد فعلی هذا یکون المعنی إن کرهتموهن فلا تعجلوا طلاقهن لعل الله یجعل فیهن خیرا کثیرا و فی هذا حث للأزواج علی حسن الصبر فیما یکرهون من الأزواج و ترغیبهم فی إمساکهن مع کراهة صحبتهن إذا لم یخافوا فی ذلک من ضرر علی النفس أو الدین أو المال و یحتمل أن یکون الهاء عائدا إلی الذی تکرهونه أی عسی أن یجعل الله فیما تکرهونه خیرا کثیرا و المعنی مثل الأول و قیل المعنی و یجعل الله فی فراقکم لهن خیرا عن الأصم قال و نظیره وَ إِنْ یَتَفَرَّقا یُغْنِ اللَّهُ کُلًّا مِنْ سَعَتِهِ قال القاضی و هذا بعید لأن الله تعالی حث علی الاستمرار علی الصحبة فکیف یحث علی المفارقة.

[سورة النساء (4): الآیات 20 الی 21]

اشارة

وَ إِنْ أَرَدْتُمُ اسْتِبْدالَ زَوْجٍ مَکانَ زَوْجٍ وَ آتَیْتُمْ إِحْداهُنَّ قِنْطاراً فَلا تَأْخُذُوا مِنْهُ شَیْئاً أَ تَأْخُذُونَهُ بُهْتاناً وَ إِثْماً مُبِیناً (20) وَ کَیْفَ تَأْخُذُونَهُ وَ قَدْ أَفْضی بَعْضُکُمْ إِلی بَعْضٍ وَ أَخَذْنَ مِنْکُمْ مِیثاقاً غَلِیظاً (21)

اللغة

القنطار مأخوذ من القنطرة و منه القنطر للداهیة لأنها کالقنطرة فی عظم الصورة و یقال قنطر فی الأمر یقنطر إذا عظمه بتکثیر الکلام فیه من غیر حاجة إلیه و البهتان الکذب الذی یواجه به صاحبه علی وجه المکابرة له و أصله التحیر من قوله فَبُهِتَ الَّذِی کَفَرَ أی تحیر لانقطاع حجته فالبهتان کذب یحیر صاحبه لعظمه و الإفضاء إلی شی ء هو الوصول إلیه بالملامسة و أصله من الفضاء و هو السعة فضا یفضو فضوا إذا اتسع.

الإعراب

«بُهْتاناً» مصدر وضع موضع الحال و کذلک قوله «وَ إِثْماً» و المعنی أ تأخذونه مباهتین و آثمین.

المعنی

لما حث الله علی حسن مصاحبة النساء عند الإمساک عقبه ببیان حال الاستبدال فقال مخاطبا للأزواج «وَ إِنْ أَرَدْتُمُ» أیها الأزواج «اسْتِبْدالَ زَوْجٍ مَکانَ زَوْجٍ» أی إقامة امرأة مقام امرأة «وَ آتَیْتُمْ إِحْداهُنَّ» أی أعطیتم المطلقة التی تستبدلون بها غیرها

ص: 41

«قِنْطاراً» أی مالا کثیرا علی ما قیل فیه من أنه ملأ مسک ثور ذهبا أو أنه دیة الإنسان أو غیر ذلک من الأقوال التی ذکرناها فی أول آل عمران «فَلا تَأْخُذُوا مِنْهُ» أی من المؤتی أی المعطی «شَیْئاً» أی لا ترجعوا فیما أعطیتموهن من المهر إذا کرهتموهن و أردتم طلاقهن «أَ تَأْخُذُونَهُ بُهْتاناً» هذا استفهام إنکاری أی تأخذونه باطلا و ظلما کالظلم بالبهتان و قیل معناه أ تأخذونه بإنکار التملیک و سماه بهتانا لأن الزوج إذا أنکر تملیکه إیاها بغیر حق استوجب المعطی لها فی ظاهر الحکم کان إنکاره بهتانا و کذبا «وَ إِثْماً مُبِیناً» أی ظاهرا لا شک فیه و متی قیل فی الآیة لم خص حال الاستبدال بالنهی عن الأخذ مع أن الأخذ محرم مع عدم الاستبدال فجوابه أن مع الاستبدال قد یتوهم جواز الاسترجاع من حیث أن الثانیة تقوم مقام الأولی فیکون لها ما أخذت الأولی فبین تعالی أن ذلک لا یجوز و أزال هذا الإشکال و المعنی إن أردتم تخلیة المرأة سواء استبدلتم مکانها أخری أم لم تستبدلوا فلا تأخذوا مما آتیتموها شیئا «وَ کَیْفَ تَأْخُذُونَهُ» و هذا تعجیب من الله تعالی و تعظیم أی عجبا من فعلکم کیف تأخذون ذلک منهن «وَ قَدْ أَفْضی بَعْضُکُمْ إِلی بَعْضٍ» و هو کنایة عن الجماع عن ابن عباس و مجاهد و السدی و قیل المراد به الخلوة الصحیحة و إن لم یجامع فسمی الخلوة إفضاء لوصوله بها إلی مکان الوطء و کلا القولین قد رواه أصحابنا و فی تفسیر الکلبی عن ابن عباس أن الإفضاء حصوله معها فی لحاف واحد جامعها أو لم یجامعها فقد وجب المهر فی الحالین «وَ أَخَذْنَ مِنْکُمْ مِیثاقاً غَلِیظاً» قیل فیه أقوال (أحدها)

أن المیثاق الغلیظ هو العهد المأخوذ علی الزوج حالة العقد من إمساک بمعروف أو تسریح بإحسان عن الحسن و ابن سیرین و الضحاک و قتادة و السدی و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام)

(و ثانیها) أن المراد به کلمة النکاح التی یستحل بها الفرج عن مجاهد و ابن زید (و ثالثها)

قول النبی ص أخذتموهن بأمانة الله و استحللتم فروجهن بکلمة الله

عن عکرمة و الشعبی و الربیع و قد قیل فی هاتین الآیتین ثلاثة أقوال (أحدها) أنهما محکمتان غیر منسوختین لکن للزوج أن یأخذ الفدیة من المختلعة لأن النشوز حصل من جهتها فالزوج یکون فی حکم المکره لا المختار للاستبدال و لا یتنافی حکم الآیتین و حکم آیة الخلع فلا یحتاج إلی نسخهما بها و هو قول الأکثرین (و ثانیها) أنهما محکمتان و لیس للزوج أن یأخذ من المختلعة شیئا و لا من غیرها لأجل ظاهر الآیة عن بکیر بن بکر بن عبد الله المزنی (و الثالث) أن حکمهما منسوخ بقوله فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا یُقِیما حُدُودَ اللَّهِ فَلا جُناحَ عَلَیْهِما فِیمَا افْتَدَتْ بِهِ عن الحسن.

ص: 42

[سورة النساء (4): آیة 22]

اشارة

وَ لا تَنْکِحُوا ما نَکَحَ آباؤُکُمْ مِنَ النِّساءِ إِلاَّ ما قَدْ سَلَفَ إِنَّهُ کانَ فاحِشَةً وَ مَقْتاً وَ ساءَ سَبِیلاً (22)

اللغة

النکاح اسم یقع علی العقد و منه وَ أَنْکِحُوا الْأَیامی مِنْکُمْ و یقع علی الوطء و منه الزَّانِی لا یَنْکِحُ إِلَّا زانِیَةً أَوْ مُشْرِکَةً أی لا یطأ بالحرام إلا من یطاوعه و منه

ملعون من نکح یده و ملعون من نکح بهیمة

قال الشاعر:

کبکر تشهی لذیذ النکاح

و تفزع من صولة الناکح

و أصله الجمع و منه أنکحنا الفرا فسنری و المقت بغض من أمر قبیح یرتکبه صاحبه یقال مقت الرجل إلی الناس مقاتة و مقته الناس یمقته مقتا فهو مقیت و ممقوت و یقال أن ولد الرجل من امرأة أبیه کان یسمی المقتی و منهم أشعث بن قیس و أبو معیط جد الولید بن عقبة.

الإعراب

«إِلَّا ما قَدْ سَلَفَ» استثناء منقطع لأنه لا یجوز استثناء الماضی من المستقبل و نظیره لا تبع من مالی إلا ما بعت و لا تأکل إلا ما أکلت و منه لا یَذُوقُونَ فِیهَا الْمَوْتَ إِلَّا الْمَوْتَةَ الْأُولی المعنی لکن ما قد سلف فلا جناح علیکم فیه و قال المبرد جاز أن یکون کان زائدة فی قوله «إِنَّهُ کانَ فاحِشَةً» فالمعنی أنه فاحشة و أنشد فی ذلک قول الشاعر:

فکیف إذا حللت بدار قوم

و جیران لنا کانوا کرام

قال الزجاج هذا غلط منه لأنه لو کان زائدة لم یکن ینصب خبرها و الدلیل علیه البیت الذی أنشده:

و جیران لنا کانوا کرام

و لم یقل کراما قال علی بن عیسی إنما دخلت «کانَ» لیدل علی أن ذلک قبل تلک الحال فاحشة أیضا کما دخلت فی قوله وَ کانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِیماً و قوله «وَ ساءَ سَبِیلًا» أی بئس طریقا ذلک الطریق فسبیلا منصوب علی التمییز و فاعل ساء مضمر یفسره الظاهر و المخصوص بالذم محذوف.

النزول

قیل نزلت فیما کان یفعله أهل الجاهلیة من نکاح امرأة الأب عن ابن عباس و قتادة و عکرمة و عطاء و قالوا تزوج صفوان بن أمیة امرأة أبیه فاختة بنت الأسود بن المطلب

ص: 43

و تزوج حصین بن أبی قیس امرأة أبیه کبیشة بنت معن و تزوج منظور بن ریان بن المطلب امرأة أبیه ملیکة بنت خارجة قال أشعث بن سوار

توفی أبو قیس و کان من صالحی الأنصار فخطب ابنه قیس امرأة أبیه فقالت إنی أعدک ولدا و أنت من صالحی قومک و لکنی آتی رسول الله ص فاستأمره فأتته فأخبرته فقال لها رسول الله ص ارجعی إلی بیتک فأنزل الله هذه الآیة.

المعنی

لما تقدم ذکر شرائط النکاح عقبه تعالی بذکر من تحل له من النساء و من لا تحل فقال «وَ لا تَنْکِحُوا ما نَکَحَ آباؤُکُمْ مِنَ النِّساءِ» أی لا تتزوجوا ما تزوج آباؤکم و قیل ما وطأ آباؤکم من النساء حرم علیکم ما کان أهل الجاهلیة یفعلونه من نکاح امرأة الأب عن ابن عباس و قتادة و عطاء و عکرمة و قیل أن تقدیره لا تنکحوا نکاح آبائکم أی مثل نکاح آبائکم فیکون «ما نَکَحَ» بمنزلة المصدر و تکون ما حرفا موصولا فعلی هذا یکون النهی عن حلائل الآباء و کل نکاح کان لهم فاسد و هو اختیار الطبری و فی الوجه الأول یکون ما اسما موصولا یحتاج إلی عائد من صلته إلیه قال الطبری أن الوجه الثانی أجود لأنه لو أراد حلائل الآباء لقال لا تنکحوا من نکح آباؤکم و قد أجیب عن ذلک بأنه یجوز أن یکون ذهب به مذهب الجنس کما یقول القائل لا تأخذ ما أخذ أبوک من الإماء فیذهب به مذهب الجنس ثم یفسره بمن «إِلَّا ما قَدْ سَلَفَ» فإنکم لا تؤاخذون به و قیل معناه إلا ما قد سلف فدعوه فهو جائز لکم قال البلخی و هذا خلاف الإجماع و ما علم من دین رسول الله ص و قیل معناه لکن ما سلف فاجتنبوه و دعوه عن قطرب و قیل إنما استثنی ما قد مضی لیعلم أنه لم یکن مباحا لهم «إِنَّهُ کانَ فاحِشَةً» أی زنا «وَ مَقْتاً» أی بغضا یعنی یورث بغض الله و یجوز أن یکون الهاء فی إنه عائدا إلی النکاح بعد النهی فیکون معناه أن نکاح امرأة الأب فاحشة أی معصیة محرمة قبیحة و یجوز أن یکون عائدا إلی النکاح الذی کان علیه أهل الجاهلیة أی أنه کان فاحشة قبل هذا و لا یکون کذلک إلا و قد قامت علیکم الحجة بتحریمه من قبل الرسل و الأول أقوی و هذا اختیار الجبائی قال و تکون السلامة مما قد سلف فی الإقلاع منه بالتوبة و الإبانة قال البلخی و لیس کل نکاح حرمه الله یکون زنا لأن الزنا فعل مخصوص لا یجری علی طریقة لازمة و لا سنة جاریة و لذلک لا یقال للمشرکین فی الجاهلیة أولاد زنا و لا لأولاد أهل الذمة و المعاهدین أولاد زنا إذ کان ذلک عقدا بینهم یتعارفونه و قوله «وَ ساءَ سَبِیلًا» أی بئس الطریق ذلک النکاح الفاسد و فی هذه الآیة دلالة علی أن کل من عقد علیها الأب من النساء تحرم علی الابن دخل بها الأب أو لم یدخل و هذا إجماع فإن دخل بها الأب علی وجه

ص: 44

السفاح فهل تحرم علی الابن ففیه خلاف و عموم الآیة یقتضی أنه یحرم علیه لأن النکاح قد یعبر به عن الوطء و هو الأصل فیه کما یعبر به عن العقد فینبغی أن تحمل اللفظ فی الآیة علی الأمرین و امرأة الأب و إن علا تحرم علی الابن و إن سفل بلا خلاف.

[سورة النساء (4): آیة 23]

اشارة

حُرِّمَتْ عَلَیْکُمْ أُمَّهاتُکُمْ وَ بَناتُکُمْ وَ أَخَواتُکُمْ وَ عَمَّاتُکُمْ وَ خالاتُکُمْ وَ بَناتُ الْأَخِ وَ بَناتُ الْأُخْتِ وَ أُمَّهاتُکُمُ اللاَّتِی أَرْضَعْنَکُمْ وَ أَخَواتُکُمْ مِنَ الرَّضاعَةِ وَ أُمَّهاتُ نِسائِکُمْ وَ رَبائِبُکُمُ اللاَّتِی فِی حُجُورِکُمْ مِنْ نِسائِکُمُ اللاَّتِی دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَإِنْ لَمْ تَکُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ فَلا جُناحَ عَلَیْکُمْ وَ حَلائِلُ أَبْنائِکُمُ الَّذِینَ مِنْ أَصْلابِکُمْ وَ أَنْ تَجْمَعُوا بَیْنَ الْأُخْتَیْنِ إِلاَّ ما قَدْ سَلَفَ إِنَّ اللَّهَ کانَ غَفُوراً رَحِیماً (23)

اللغة

الربائب جمع ربیبة و هی بنت زوجة الرجل من غیره سمیت بذلک لتربیته إیاها فهی فی معنی مربوبة نحو قتیلة فی موضع مقتولة و یجوز أن تسمی ربیبة سواء تولی تربیتها أو لم یتول و سواء کانت فی حجره أو لم تکن لأنه إذا تزوج بأمها فهو رابها و هی ربیبته و العرب تسمی الفاعلین و المفعولین بما یقع بهم و یوقعونه یقولون هذا مقتول و إن لم یقتل بعد و هذا ذبیح و إن لم یذبح بعد إذا کان یراد ذبحه و قتله و کذلک یقولون هذا أضحیة لما أعد للتضحیة و هذه قتوبة و حلوبة أی هی مما تقتب و تحلب و قد یقال لزوج المرأة ربیب ابن امرأته بمعنی أنه رابه کما یقال شهید و خبیر بمعنی شاهد و خابر و الحلائل جمع الحلیلة و هی بمعنی المحللة مشتقة من الحلال و الذکر حلیل و جمعه أحلة کعزیز و أعزة سمیا بذلک لأن کل واحد منهما یحل له مباشرة صاحبه و قیل هو من الحلول لأن کل واحد منهما یحال صاحبه أی یحل معه فی الفراش.

ص: 45

المعنی

ثم بین المحرمات من النساء فقال «حُرِّمَتْ عَلَیْکُمْ أُمَّهاتُکُمْ» لا بد فیه من محذوف لأن التحریم لا یتعلق بالأعیان و إنما یتعلق بأفعال المکلف ثم یختلف باختلاف ما أضیف إلیه فإذا أضیف إلی مأکول نحو قوله حُرِّمَتْ عَلَیْکُمُ الْمَیْتَةُ وَ الدَّمُ فالمراد الأکل و إذا أضیف إلی النساء فالمراد العقد فالتقدیر حرم علیکم نکاح أمهاتکم فحذف المضاف و أقیم المضاف إلیه مقامه لدلالة مفهوم الکلام علیه و کل امرأة رجع نسبک إلیها بالولادة من جهة أبیک أو من جهة أمک بإناث رجعت إلیها أو بذکور فهی أمک «وَ بَناتُکُمْ» أی و نکاح بناتکم و کل امرأة رجع نسبها إلیک بالولادة بدرجة أو درجات بإناث رجع نسبها إلیک بذکور فهی بنتک «وَ أَخَواتُکُمْ» هی جمع الأخت و کل أنثی ولدها شخص ولدک فی الدرجة الأولی فهی أختک «وَ عَمَّاتُکُمْ» هی جمع العمة و کل ذکر رجع نسبک إلیه فأخته عمتک و قد تکون العمة من جهة الأم مثل أخت أبی أمک و أخت جد أمک فصاعدا «وَ خالاتُکُمْ» و هی جمع الخالة و کل أنثی رجع نسبها إلیها بالولادة فأختها خالتک و قد تکون الخالة من جهة الأب مثل أخت أم أبیک أو أخت جدة أبیک فصاعدا و إذا خاطب تعالی المکلفین بلفظ الجمع کقوله «حُرِّمَتْ عَلَیْکُمْ» ثم أضاف المحرمات بعده إلیهم للفظ الجمع فالآحاد تقع بإزاء الآحاد فکأنه قال حرم علی کل واحد منکم نکاح أمه و من یقع علیها اسم الأم و نکاح بنته و من یقع علیها اسم البنت و کذلک الجمیع «وَ بَناتُ الْأَخِ وَ بَناتُ الْأُخْتِ» فهذا أیضا علی ما ذکرناه جمع بإزاء جمع فیقع الآحاد بإزاء الآحاد و التحدید فی هؤلاء کالتحدید فی بنات الصلب و هؤلاء السبع هن المحرمات بالنسب و قد صح عن ابن عباس أنه قال حرم الله من النساء سبعا بالسبب و تلا الآیة ثم قال و السابعة وَ لا تَنْکِحُوا ما نَکَحَ آباؤُکُمْ مِنَ النِّساءِ ثم ذکر سبحانه المحرمات بالسبب فقال «وَ أُمَّهاتُکُمُ اللَّاتِی أَرْضَعْنَکُمْ» سماهن أمهات للحرمة و کل أنثی انتسبت إلیها باللبن فهی أمک فالتی أرضعتک أو أرضعت امرأة أرضعتک أو رجلا أرضعت بلبانه من زوجته أو أم ولد له فهی أمک من الرضاعة و کذلک کل امرأة ولدت امرأة أرضعتک أو رجلا أرضعک فهی أمک من الرضاعة «وَ أَخَواتُکُمْ مِنَ الرَّضاعَةِ» یعنی بنات المرضعة و هن ثلاث الصغیرة الأجنبیة التی أرضعتها أمک بلبان أبیک سواء أرضعتها معک أو مع ولدها قبلک أو بعدک و الثانیة أختک لأمک دون أبیک و هی التی أرضعتها أمک بلبان غیر أبیک و الثالثة أختک لأبیک دون أمک و هی التی أرضعتها زوجة

ص: 46

أبیک بلبن أبیک و أم الرضاعة و أخت الرضاعة لو لا الرضاعة لم تحرما فإن الرضاعة سبب تحریمهما و کل من تحرم بالنسب من اللاتی مضی ذکرهن تحرم أمثالهن بالرضاع

لقول النبی ص إن الله حرم من الرضاعة ما حرم من النسب

فثبت بهذا الخبر أن السبع من المحرمات بالنسب علی التفصیل الذی ذکره محرمات بالرضاع و الکلام فی الرضاع یشتمل علی ثلاثة فصول (أحدها) مدة الرضاع و قد اختلف فیها فقال أکثر أهل العلم لا یحرم إلا ما کان فی مدة الحولین و هو مذهب أصحابنا و به قال الشافعی و أبو یوسف و محمد و قال أبو حنیفة مدة الرضاع حولان و نصف و قال مالک حولان و شهر و اتفقوا علی أن رضاع الکبیر لا یحرم (و ثانیها) قدر الرضاع و قد اختلف فیه أیضا فقال أبو حنیفة إن قلیله و کثیره یحرم و روی ذلک عن ابن عمر و ابن عباس و هو مذهب مالک و الأوزاعی و قال الشافعی إنما یحرم خمس رضعات و به قالت عائشة و سعید بن جبیر و قال أصحابنا لا یحرم إلا ما أنبت اللحم و شد العظم و إنما یعتبر ذلک برضاع یوم و لیلة لا یفصل بینه برضاع امرأة أخری أو بخمس عشرة رضعة متوالیات لا یفصل بینها برضاع امرأة أخری و قال بعض أصحابنا المحرم عشر رضعات متوالیات (و ثالثها) کیفیة الرضاع فعند أصحابنا لا یحرم إلا ما وصل إلی الجوف من الثدی فی المجری المعتاد الذی هو الفم فأما ما یوجر أو یسعط أو یحقن به فلا یحرم بحال و لبن المیتة لا حرمة له فی التحریم و فی جمیع ذلک خلاف و قوله «وَ أُمَّهاتُ نِسائِکُمْ» أی حرم علیکم نکاحهن و هذا یتضمن تحریم نکاح أمهات الزوجات و جداتهن قربن أو بعدن من أی وجه کن سواء کن من النسب أو من الرضاع و هن یحرمن بنفس العقد علی البنت سواء دخل بالبنت أو لم یدخل لأن الله تعالی أطلق التحریم و لم یقیده بالدخول «وَ رَبائِبُکُمُ» یعنی بنات نسائکم من غیرکم «اللَّاتِی فِی حُجُورِکُمْ» و هو جمع حجر الإنسان و المعنی فی ضمانکم و تربیتکم و یقال فلان فی حجر فلان أی فی تربیته و لا خلاف بین العلماء أن کونهن فی حجره لیس بشرط فی التحریم و إنما ذکر ذلک لأن الغالب أنها تکون کذلک و هذا یقتضی تحریم بنت المرأة من غیر زوجها علی زوجها و تحریم بنت ابنها و بنت بنتها قربت أم بعدت لوقوع اسم الربیبة علیهن «مِنْ نِسائِکُمُ اللَّاتِی دَخَلْتُمْ بِهِنَّ» و هذه نعت لأمهات الربائب لا غیر لحصول الإجماع علی أن الربیبة تحل إذا لم یدخل بأمها قال المبرد و اللاتی دخلتم بهن نعت للنساء اللواتی هن أمهات الربائب لا غیر و الدلیل علی ذلک إجماع الناس علی أن الربیبة تحل إذا لم یدخل بأمها و من أجاز أن یکون قوله «مِنْ نِسائِکُمُ اللَّاتِی دَخَلْتُمْ بِهِنَّ» هو لأمهات نسائکم فیکون المعنی و أمهات نسائکم من نسائکم اللاتی دخلتم بهن و یخرج أن

ص: 47

یکون اللاتی دخلتم بهن لأمهات الربائب قال الزجاج و الدلیل علی صحة ذلک أن الخبرین إذا اختلفا لم یکن نعتهما واحدا لا یجیز النحویون مررت بنسائک و هربت من نساء زید الظریفات علی أن تکون الظریفات نعتا لهؤلاء النساء و هؤلاء النساء و

روی العیاشی فی تفسیره بإسناده عن إسحاق بن عمار عن جعفر بن محمد عن أبیه (علیه السلام) قال إن علیا کان یقول الربائب علیکم حرام من الأمهات اللاتی قد دخلتم بهن کن فی الحجور أو فی غیر الحجور

و الأمهات مبهمات دخل بالبنات أو لم یدخل بهن فحرموا ما حرم الله و أبهموا ما أبهم الله و اختلف فی معنی الدخول علی قولین (أحدهما) أن المراد به الجماع عن ابن عباس (و الآخر) أنه الجماع و ما یجری مجراه من المسیس و التجرید عن عطاء و هو مذهبنا و فی ذلک خلاف بین الفقهاء «فَإِنْ لَمْ تَکُونُوا دَخَلْتُمْ بِهِنَّ» یعنی بأم الربیبة «فَلا جُناحَ عَلَیْکُمْ» أی لا إثم علیکم فی نکاح بناتهن إذا طلقتموهن أو متن «وَ حَلائِلُ أَبْنائِکُمُ الَّذِینَ مِنْ أَصْلابِکُمْ» أی و حرم علیکم نکاح أزواج أبنائکم ثم أزال الشبهة فی أمر زوجة المتبنی به فقال «الَّذِینَ مِنْ أَصْلابِکُمْ» لئلا یظن أن زوجة المتبنی به تحرم علی المتبنی و روی عن عطاء أن هذه نزلت حین نکح النبی امرأة زید بن حارثة فقال المشرکون فی ذلک فنزل «وَ حَلائِلُ أَبْنائِکُمُ الَّذِینَ مِنْ أَصْلابِکُمْ» و قوله وَ ما جَعَلَ أَدْعِیاءَکُمْ أَبْناءَکُمْ و ما کانَ مُحَمَّدٌ أَبا أَحَدٍ مِنْ رِجالِکُمْ و أما حلائل الأبناء من الرضاعة فمحرمات أیضا

بقوله إن الله حرم من الرضاعة ما حرم من النسب

«وَ أَنْ تَجْمَعُوا بَیْنَ الْأُخْتَیْنِ» أی و حرم علیکم الجمع بین الأختین لأن أن مع صلتها فی حکم المصدر و هذا یقتضی تحریم الجمع بین الأختین فی العقد علی الحرائر و تحریم الجمع بینهما فی الوطء بملک الیمین فإذا وطئ إحداهما فقد حرمت علیه الأخری حتی تخرج تلک من ملکه و هو قول الحسن و أکثر المفسرین و الفقهاء «إِلَّا ما قَدْ سَلَفَ» استثناء منقطع و معناه لکن ما قد سلف لا یؤاخذکم الله به و لیس المراد به أن ما قد سلف حال النهی یجوز استدامته بلا خلاف و قیل معناه إلا ما کان من یعقوب إذ جمع بین الأختین لیا أم یهوذا و راحیل أم یوسف عن عطاء و السدی «إِنَّ اللَّهَ کانَ غَفُوراً رَحِیماً» لا یؤاخذکم الله بحکم ما قد سلف من هذه الأنکحة قبل نزول التحریم و کل ما حرم الله فی هذه الآیة فإنما هو علی وجه التأبید سواء کن مجتمعات أو متفرقات إلا الأختین فإنهما یحرمان علی وجه الجمع دون الانفراد و یمکن أن یستدل بهذه الآیة علی أن هؤلاء المحرمات من ذوات الأنساب لا یصح أن تملک واحدة منهن لأن التحریم عام و المحرمات بالنسب أو السبب علی وجه التأبید یسمون مبهمات لأنهن یحرمن من جمیع الجهات و هی مأخوذة من البهیم الذی لا

ص: 48

یخالط معظم لونه لون آخر یقال فرس بهیم لا شیة له «إِنَّ اللَّهَ کانَ غَفُوراً» یغفر الذنوب «رَحِیماً» یرحم العباد المؤمنین.

[سورة النساء (4): آیة 24]

اشارة

وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ النِّساءِ إِلاَّ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ کِتابَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ وَ أُحِلَّ لَکُمْ ما وَراءَ ذلِکُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوالِکُمْ مُحْصِنِینَ غَیْرَ مُسافِحِینَ فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِیضَةً وَ لا جُناحَ عَلَیْکُمْ فِیما تَراضَیْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِیضَةِ إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیماً حَکِیماً (24)

القراءة

قرأ الکسائی وحده و المحصنات و محصنات فی سائر القرآن بکسر الصاد إلا قوله «وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ النِّساءِ إِلَّا ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ» فإنه فتح الصاد فیه و قرأ الباقون بفتح الصاد فی کل القرآن و قرأ أهل الکوفة إلا أبا بکر و أبا جعفر و أحل لکم بالضم و کسر الحاء و قرأ الباقون بفتح الهمزة و الحاء.

الحجة

وقع الاتفاق علی فتح العین من قوله «وَ الْمُحْصَناتُ» فی هذه الآیة و معناها النساء اللاتی أحصن بالأزواج و الإحصان یقع علی الحرة یدل علیه قوله الَّذِینَ یَرْمُونَ الْمُحْصَناتِ الآیة یعنی الحرائر لأن من قذف غیر حرة لم یجلد ثمانین و یقع أیضا علی العفة یدل علیه قوله «وَ مَرْیَمَ ابْنَتَ عِمْرانَ الَّتِی أَحْصَنَتْ فَرْجَها» و قد فسر قوله «وَ مَنْ لَمْ یَسْتَطِعْ مِنْکُمْ طَوْلًا أَنْ یَنْکِحَ الْمُحْصَناتِ» بالعفائف و یقع علی التزویج کما فی الآیة و یقع علی الإسلام کما فسر من قرأ فإذا أحصن بفتح الهمزة بأسلمن و أصل الجمیع المنع لأن الحریة تمنع عن امتهان الرق و العفة حظر النفس عما حظره الشرع و التزوج فی المرأة یحظر خطبتها التی کانت مباحة قبل و یمنع تصدیها للتزویج و الإسلام یحظر الدم و المال اللذین کانا مباحین قبل الإسلام و من قرأ «وَ أُحِلَّ لَکُمْ ما وَراءَ ذلِکُمْ» قال بناء الفعل للفاعل أشبه بما قبله لأن معنی «کِتابَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ» کتب الله علیکم کتابا و الله أحل لکم و من قرأ و أحل لکم

ص: 49

قال أنه فی المعنی یؤول إلی الأول و فیه مراعاة ما قبله و هو قوله «حُرِّمَتْ عَلَیْکُمْ».

اللغة

قال الأزهری یقال للرجل إذا تزوج أحصن فهو محصن کقولهم الفج فهو ملفج و أسهب فهو مسهب إذا أکثر الکلام و کلام العرب کله علی أفعل فهو مفعل و قال سیبویه حصنت المرأة حصنا فهی حصان مثل جبن جبنا فهو جبان و قد قالوا حصناء کما قالوا علماء و الحصان الفحل من الأفراس و أحصن الرجل امرأته و أحصنت المرأة فرجها من الفجور و المسافحة و السفاح الزنا أصله من السفح و هو صب الماء لأنه یصب الماء باطلا و سفح الجبل أسفله لأنه یصب الماء منه و قال الزجاج المسافحة و السفاح الزانیان لا یمتنعان من أحد فإذا کانت تزنی بواحد فهی ذات خدن.

الإعراب

«کِتابَ اللَّهِ» نصب علی المصدر من فعل محذوف و أصله کتب الله کتابا علیکم ثم أضمر الفعل لدلالة ما تقدم من الکلام علیه و هو قوله «حُرِّمَتْ عَلَیْکُمْ» فإنه یدل علی أن ما هو مذکور مکتوب علیهم فبقی کتاب الله علیکم ثم أضیف المصدر إلی الفاعل کما أضیف إلی المفعول فی قولهم ضرب زید و مثل ذلک قوله صُنْعَ اللَّهِ الَّذِی و علی ذلک قول الشاعر:

ما إن یمس الأرض إلا جانب منه

و حرف الساق طی المحمل

لأن ما فی البیت یدل علی أنه طیان فکان تقدیره طوی طی المحمل و قال الزجاج یجوز أن یکون منصوبا علی جهة الأمر و یکون المعنی ألزموا کتاب الله و لا یجوز أن یکون منصوبا بعلیکم لأن علیکم لا یجوز تقدیم منصوبه و قوله «ما وَراءَ ذلِکُمْ» ما اسم موصول فی موضع نصب بأنه مفعول علی قراءة من قرأ و أحل لکم بفتح الهمزة و من قر «وَ أُحِلَّ» بالضم فمحله رفع و یجوز أن یکون محل «أَنْ تَبْتَغُوا» نصبا علی البدل من ما إن کان منصوب الموضع أو رفعا إن کان محله رفعا و یجوز أن یکون علی حذف اللام من لأن تبتغوا علی ما مر أمثاله فیما مضی فیکون مفعولا له محصنین نصب علی الحال و ذو الحال الواو من تبتغوا «غَیْرَ

ص: 50

مُسافِحِینَ» صفة لمحصنین و فریضة نصب علی المصدر و یجوز أن یکون مصدرا فی موضع الحال أی مفروضة.

المعنی

ثم عطف سبحانه علی ما تقدم ذکرهن من المحرمات فقال «وَ الْمُحْصَناتُ» أی و حرمت علیکم اللاتی أحصن «مِنَ النِّساءِ» و اختلف فی معناه علی أقوال (أحدها) أن المراد به ذوات الأزواج «إِلَّا ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ»

من سبی من کان له زوج عن علی (علیه السلام)

و ابن مسعود و ابن عباس و مکحول و الزهری و استدل بعضهم علی ذلک بخبر أبی سعید الخدری أن الآیة نزلت فی سبی أوطاس و أن المسلمین أصابوا نساء المشرکین و کان لهن أزواج فی دار الحرب فلما نزلت نادی منادی رسول الله ص ألا لا توطأ الحبالی حتی یضعن و لا غیر الحبالی حتی یستبرئن بحیضة و من خالف فیه ضعف هذا الخبر بأن سبی أوطاس کانوا عبدة الأوثان و لم یدخلوا فی الإسلام و لا یحل نکاح الوثنیة و أجیب عن ذلک بأن الخبر محمول علی ما بعد الإسلام (و ثانیها) أن المراد به ذوات الأزواج إلی ما ملکت أیمانکم ممن کان لها زوج لأن بیعها طلاقها عن أبی بن کعب و جابر بن عبد الله و أنس و ابن المسیب و الحسن و قال ابن عباس طلاق الأمة یثبت بستة أشیاء سبیها و بیعها و عتقها و هبتها و میراثها و طلاق زوجها و هو الظاهر من روایات أصحابنا و قال عمر بن الخطاب و عبد الرحمن بن عوف لیس بیع الأمة طلاقها بل طلاقها کطلاق الحرة و إنما هو فی السبی خاصة لأن النبی ص خیر بریرة بعد ما أعتقتها عائشة و لو بانت بالعتق لم یصح تخییرها و قال الأولون أن زوج بریرة کان عبدا و لو کان حرا لم یخیرها النبی ص (و ثالثها) أن المراد بالمحصنات العفائف إلا ما ملکت أیمانکم بالنکاح أو بالثمن ملک استمتاع بالمهر و النفقة أو ملک استخدام بالثمن عن أبی العالیة و سعید بن جبیر و عطاء و السدی «کِتابَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ» یعنی کتب الله تحریم ما حرم و تحلیل ما حلل علیکم کتابا فلا تخالفوه و تمسکوا به و قوله «وَ أُحِلَّ لَکُمْ ما وَراءَ ذلِکُمْ أَنْ تَبْتَغُوا بِأَمْوالِکُمْ» قیل فی معناه أربعة أقوال (أحدها) أحل لکم ما وراء ذات المحارم من أقاربکم عن عطاء (و ثانیها) أن معناه أحل لکم ما دون الخمس و هی الأربع فما دونها أن تبتغوا بأموالکم علی وجه النکاح عن السدی (و ثالثها) ما وراء ذلکم مما ملکت أیمانکم عن قتادة (و رابعها) أحل لکم ما وراء ذات المحارم و الزیادة علی الأربع أن تبتغوا بأموالکم نکاحا أو ملک یمین و هذا الوجه أحسن الوجوه و لا تنافی بین هذه الأقوال و معنی أن تبتغوا أن تطلبوا أو تلتمسوا بأموالکم أما شراء بثمن أو نکاحا بصداق عن ابن عباس

ص: 51

«مُحْصِنِینَ غَیْرَ مُسافِحِینَ» أی متزوجین غیر زانین و قیل معناه أعفة غیر زناة و قوله «فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِیضَةً» قیل المراد بالاستمتاع هنا درک البغیة و المباشرة و قضاء الوطر من اللذة عن الحسن و مجاهد و ابن زید و السدی فمعناه علی هذا فما استمتعتم أو تلذذتم من النساء بالنکاح فأتوهن مهورهن و قیل المراد به نکاح المتعة و هو النکاح المنعقد بمهر معین إلی أجل معلوم عن ابن عباس و السدی و ابن سعید و جماعة من التابعین و هو مذهب أصحابنا الإمامیة و هو الواضح لأن لفظ الاستمتاع و التمتع و إن کان فی الأصل واقعا علی الانتفاع و الالتذاذ فقد صار بعرف الشرع مخصوصا بهذا العقد المعین لا سیما إذا أضیف إلی النساء فعلی هذا یکون معناه فمتی عقدتم علیهن هذا العقد المسمی متعة فأتوهن أجورهن و یدل علی ذلک أن الله علق وجوب إعطاء المهر بالاستمتاع و ذلک یقتضی أن یکون معناه هذا العقد المخصوص دون الجماع و الاستلذاذ لأن المهر لا یجب إلا به هذا و قد روی عن جماعة من الصحابة منهم أبی بن کعب و عبد الله بن عباس و عبد الله بن مسعود أنهم قرءوا فما استمتعتم به منهن إلی أجل مسمی فأتوهن أجورهن و فی ذلک تصریح بأن المراد به عقد المتعة و قد أورد الثعلبی فی تفسیره عن حبیب بن أبی ثابت قال أعطانی ابن عباس مصحفا فقال هذا علی قراءة أبی فرأیت فی المصحف فما استمتعتم به منهن إلی أجل مسمی و بإسناده عن أبی نضرة قال سألت ابن عباس عن المتعة فقال أ ما تقرأ سورة النساء فقلت بلی فقال فما تقرأ (فما استمتعتم به منهن إلی أجل مسمی) قلت لا أقرؤها هکذا قال ابن عباس و الله هکذا أنزلها الله تعالی ثلاث مرات و بإسناده عن سعید بن جبیر أنه قرأ (فما استمتعتم به منهن إلی أجل مسمی) و بإسناده عن شعبة عن الحکم بن عتیبة قال سألته عن هذه الآیة «فَمَا اسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ» أ منسوخة هی قال الحکم

قال علی بن أبی طالب لو لا أن عمر نهی عن المتعة ما زنی إلا شقی

و بإسناده

عن عمران بن الحصین قال نزلت آیة المتعة فی کتاب الله و لم تنزل آیة بعدها تنسخها فأمرنا بها رسول الله و تمتعنا مع رسول الله ص و مات و لم ینهنا عنها فقال بعد رجل برأیه ما شاء

و مما أورده مسلم بن حجاج فی الصحیح قال حدثنا الحسن الحلوانی قال حدثنا عبد الرزاق قال أخبرنا ابن جریج قال قال عطاء قدم جابر بن عبد الله معتمرا فجئناه فی منزله فسأله القوم عن أشیاء ثم ذکروا المتعة فقال نعم استمتعنا علی عهد رسول الله و أبی بکر و عمر و مما یدل أیضا علی أن لفظ الاستمتاع فی الآیة لا یجوز أن یکون المراد به الانتفاع و الجماع أنه لو کان کذلک لوجب أن لا یلزم شی ء من المهر من لا ینتفع من المرأة بشی ء و قد علمنا أنه لو طلقها قبل الدخول لزمه

ص: 52

نصف المهر و لو کان المراد به النکاح الدائم لوجب للمرأة بحکم الآیة جمیع المهر بنفس العقد لأنه قال «فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ» أی مهورهن و لا خلاف فی أن ذلک غیر واجب و إنما تجب الأجرة بکماله بنفس العقد فی نکاح المتعة و مما یمکن التعلق به فی هذه المسألة الروایة المشهورة عن عمر بن الخطاب أنه قال متعتان کانتا علی عهد رسول الله حلالا و أنا أنهی عنهما و أعاقب علیهما فأخبر بأن هذه المتعة کانت علی عهد رسول الله أضاف النهی عنها إلی نفسه لضرب من الرأی فلو کان النبی ص نسخها أو نهی عنها أو أباحها فی وقت مخصوص دون غیره لأضاف التحریم إلیه دون نفسه و أیضا فإنه قرن بین متعة الحج و متعة النساء فی النهی و لا خلاف أن متعة الحج غیر منسوخة و لا محرمة فوجب أن یکون حکم متعة النساء حکمها و قوله «وَ لا جُناحَ عَلَیْکُمْ فِیما تَراضَیْتُمْ بِهِ مِنْ بَعْدِ الْفَرِیضَةِ» من قال أن المراد بالاستمتاع الانتفاع و الجماع قال المراد به لا حرج و لا إثم علیکم فیما تراضیتم به من زیادة مهر أو نقصانه أو حط أو إبراء أو تأخیر و قال السدی معناه لا جناح علیکم فیما تراضیتم به من استئناف عقد آخر بعد انقضاء مدة الأجل المضروب فی عقد المتعة یزیدها الرجل فی الأجر و تزیده فی المدة و هذا قول الإمامیة و تظاهرت به الروایات عن أئمتهم «إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیماً» بما یصلح أمر الخلق «حَکِیماً» فیما فرض لهم من عقد النکاح الذی یحفظ الأموال و الأنساب.

[سورة النساء (4): آیة 25]

اشارة

وَ مَنْ لَمْ یَسْتَطِعْ مِنْکُمْ طَوْلاً أَنْ یَنْکِحَ الْمُحْصَناتِ الْمُؤْمِناتِ فَمِنْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ مِنْ فَتَیاتِکُمُ الْمُؤْمِناتِ وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِیمانِکُمْ بَعْضُکُمْ مِنْ بَعْضٍ فَانْکِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَ آتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَناتٍ غَیْرَ مُسافِحاتٍ وَ لا مُتَّخِذاتِ أَخْدانٍ فَإِذا أُحْصِنَّ فَإِنْ أَتَیْنَ بِفاحِشَةٍ فَعَلَیْهِنَّ نِصْفُ ما عَلَی الْمُحْصَناتِ مِنَ الْعَذابِ ذلِکَ لِمَنْ خَشِیَ الْعَنَتَ مِنْکُمْ وَ أَنْ تَصْبِرُوا خَیْرٌ لَکُمْ وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ (25)

ص: 53

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر حفص فإذا أحصن مفتوحة الهمزة و الباقون «أُحْصِنَّ» بضم الهمزة و کسر الصاد.

اللغة

الطول الغناء و هو مأخوذ من الطول خلاف القصر شبه الغنی به لأنه ینال به معالی الأمور و التطول الإفضال بالمال و التطاول علی الناس التفضل علیهم و کذلک الاستطالة و طال فلان فلانا کذا إذا فضله فی القدرة یقال طاولته فطلته و لم یحل منه فلان بطائل أی بشی ء له من أی فضل و طالت طولک و طیلک أی طالت مدتک قال الشاعر:

إنا محیوک فأسلم أیها الطلل

و إن بلیت و إن طالت بک الطیل

و الطول الحبل قال طرفة:

لعمرک إن الموت ما أخطأ الفتی

لکالطول المرخی و ثنیاه بالید

و الفتی الشاب و الفتاة الشابة و الفتاة الأمة و إن کان عجوزا إلا أنها کالصغیرة فی أنها لا توقر توقیر الحرة و الفتوة حالة الحداثة و منه الفتیا تقول أفتی الفقیه یفتی لأنه فی مسألة حادثة و الخدن الصدیق و جمعه أخدان نحو ترب و أتراب و یستوی فیه المذکر و المؤنث و الواحد و الجمع و الخدین بمعناه و العنت الجهد و الشدة و أکمة عنوت صعبة المرتقی قال المبرد العنت الهلاک.

المعنی

ثم بین تعالی نکاح الإماء فقال «وَ مَنْ لَمْ یَسْتَطِعْ مِنْکُمْ طَوْلًا» أی

لم یجد منکم غنی عن ابن عباس و سعید بن جبیر و مجاهد و قتادة و السدی و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام)

«أَنْ یَنْکِحَ» أی یتزوج «الْمُحْصَناتِ الْمُؤْمِناتِ» أی الحرائر المؤمنات یعنی لم یقدر علی شی ء مما یصلح لنکاح الحرائر من المهر و النفقة «فَمِنْ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ» أی فلینکح مما ملکت أیمانکم «مِنْ فَتَیاتِکُمُ الْمُؤْمِناتِ» أی إمائکم فإن مهور الإماء أقل و مئونتهن أخف فی العادة و المراد به إماء الغیر لأنه لا یجوز أن یتزوج الرجل بأمة نفسه بالإجماع و قیل إن المعنی من هوی الأمة فله أن یتزوجها و إن کان ذا یسار عن جابر و عطاء و إبراهیم و ربیعة و القول الأول هو الصحیح و علیه أکثر الفقهاء و فی الآیة دلالة علی أنه لا

ص: 54

یجوز نکاح الأمة الکتابیة لأنه قید جواز العقد علیهن بالإیمان بقوله «مِنْ فَتَیاتِکُمُ الْمُؤْمِناتِ» و هذا مذهب مالک و الشافعی «وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِإِیمانِکُمْ» أراد بهذا بیان أنه لم یؤخذ علینا إلا بأن نأخذ بالظاهر فی هذا الحکم إذ لا سبیل لنا إلی الوقوف علی حقیقة الإیمان و الله هو المنفرد بعلم ذلک و لا یطلع علیه غیره فإنه العالم بالسرائر المطلع علی الضمائر «بَعْضُکُمْ مِنْ بَعْضٍ» قیل فیه قولان (أحدهما) أن المراد به کلکم ولد آدم فلا تستنکفوا من نکاح الإماء فإنهن من جنسکم کالحرائر (و الآخر) أن معناه کلکم علی الإیمان و دینکم واحد فلا ینبغی أن یعیر بعضکم بعضا بالهجنة نهی الله عن عادة أهل الجاهلیة فی الطعن و التعییر بالإماء «فَانْکِحُوهُنَّ» یعنی الفتیات المؤمنات أی تزوجوهن «بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ» أی بأمر سادتهن و موالیهن و فی هذا دلالة علی أنه لا یجوز نکاح الأمة بغیر إذن مالکها «وَ آتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ» أی أعطوا مالکهن مهورهن «بِالْمَعْرُوفِ» أی بما لا ینکر فی الشرع و هو ما تراضی علیه الأهلون و وقع علیه العقد و قیل معناه من غیر مطل و ضرار «مُحْصَناتٍ» أی عفائف یرید تزوجوهن عفائف «غَیْرَ مُسافِحاتٍ» أی غیر زوان و قیل معناه متزوجات غیر زانیات و قد قرئ «مُحْصَناتٍ» و محصنات بفتح الصاد و کسرها علی ما مر ذکره فی الآیة الأولی «وَ لا مُتَّخِذاتِ أَخْدانٍ» أی أخلاء فی السر لأن الرجل منهم کان یتخذ صدیقة فیزنی بها و المرأة تتخذ صدیقا فتزنی به و روی عن ابن عباس أنه قال کان قوم فی الجاهلیة یحرمون ما ظهر من الزنا و یستحلون ما خفی منه فنهی الله عن الزنا سرا و جهرا فعلی هذا یکون المراد بقوله «غَیْرَ مُسافِحاتٍ وَ لا مُتَّخِذاتِ أَخْدانٍ» غیر زانیات لا سرا و لا جهرا «فَإِذا أُحْصِنَّ» من قرأ بضم الهمزة معناه فإذا زوجن فأحصنهن أزواجهن و هو بمعنی تزوجن عن ابن عباس و سعید بن جبیر و مجاهد و قتادة و من قرأ بالفتح فمعناه أسلمن عن عمر بن الخطاب و ابن مسعود و إبراهیم و الشعبی و السدی و قال الحسن یحصنها الزوج و یحصنها الإسلام «فَإِنْ أَتَیْنَ بِفاحِشَةٍ» أی زنین «فَعَلَیْهِنَّ نِصْفُ ما عَلَی الْمُحْصَناتِ مِنَ الْعَذابِ» أی نصف ما علی الحرائر من حد الزنا و هو خمسون جلدة نصف حد الحرة و «ذلِکَ» إشارة إلی نکاح الأمة عند عدم الطول «لِمَنْ خَشِیَ الْعَنَتَ مِنْکُمْ» یعنی الزنا و هو أن یخاف أن تحمله شدة الشبق علی الزنا فیلقی الحد فی الدنیا أو العذاب فی الآخرة و علیه أکثر المفسرین و قیل معناه لمن یخاف أن یهواه فیزنی بها و قیل معنی العنت الضرر الشدید فی الدین أو الدنیا لغلبة الشهوة و الأول أصح «وَ أَنْ تَصْبِرُوا خَیْرٌ لَکُمْ» معناه و صبرکم عن نکاح الإماء و عن الزنا خیر لکم و أن تصبروا مبتدأ و خیر خبره «وَ اللَّهُ غَفُورٌ» لذنوب عباده

ص: 55

«رَحِیمٌ» بهم و فائدته أن من لم یصبر عما أمر بالصبر عنه ثم تاب غفر الله له و رحمه و استدلت الخوارج بهذه الآیة علی بطلان الرجم قالوا إن الرجم لا یمکن تبعیضه و قد قال «فَعَلَیْهِنَّ نِصْفُ ما عَلَی الْمُحْصَناتِ مِنَ الْعَذابِ» فعلمنا أن الرجم لا أصل له و الجواب عن ذلک إذا کان المراد بالمحصنات الحرائر سقط هذا القول و یدل علی ذلک قوله فی أول الآیة «وَ مَنْ لَمْ یَسْتَطِعْ مِنْکُمْ طَوْلًا أَنْ یَنْکِحَ الْمُحْصَناتِ الْمُؤْمِناتِ» و لا شک أنه أراد بها الحرائر و العفائف لأن اللاتی لهن أزواج لا یمکن العقد علیهن علی أن فی الناس من قال أن المحصنات هنا المراد بها الحرائر دون العفائف لأنه لو کان مختصا بالعفائف لما جاز العقد علی غیرهن و معلوم أن ذلک جائز هذا و الرجم أجمعت الأمة علی أنه من أحکام الشرع و تواتر المسلمون بأن النبی ص رجم ماعز بن مالک الأسلمی و رجم یهودیا و یهودیة و لم یختلف فیه الفقهاء من عهد الصحابة إلی یومنا هذا فخلاف الخوارج فی ذلک شاذ عن الإجماع فلا یعتد به.

[سورة النساء (4): الآیات 26 الی 28]

اشارة

یُرِیدُ اللَّهُ لِیُبَیِّنَ لَکُمْ وَ یَهْدِیَکُمْ سُنَنَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ وَ یَتُوبَ عَلَیْکُمْ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ (26) وَ اللَّهُ یُرِیدُ أَنْ یَتُوبَ عَلَیْکُمْ وَ یُرِیدُ الَّذِینَ یَتَّبِعُونَ الشَّهَواتِ أَنْ تَمِیلُوا مَیْلاً عَظِیماً (27) یُرِیدُ اللَّهُ أَنْ یُخَفِّفَ عَنْکُمْ وَ خُلِقَ الْإِنْسانُ ضَعِیفاً (28)

الإعراب

ذکر فی اللام من قوله «لِیُبَیِّنَ لَکُمْ» ثلاثة أقوال (أحدها) أن معناه أن و أن تأتی مع أمرت و أردت لأنها تطلب الاستقبال فلا یجوز أردت أن قمت فلما کانت أن فی سائر الأفعال تطلب الاستقبال استوثقوا لها باللام و ربما جمعوا بین اللام و کی لتأکید الاستقبال قال الشاعر:

أرادت لکیما لا تری لی عثرة

و من ذا الذی یعطی الکمال فیکمل

و هذا قول الکسائی و الفراء و أنکره الزجاج و أنشد:

ص: 56

أردت لکیما یعلم الناس أنها

سراویل قیس و الوفود شهود

قال و لو کانت اللام بمعنی إن لم تدخل علی کی کما لا تدخل إن علی کی قال و مذهب سیبویه و أصحابه إن اللام دخلت هنا علی تقدیر المصدر أی لإرادة البیان نحو قوله تعالی «إِنْ کُنْتُمْ لِلرُّءْیا تَعْبُرُونَ» أی إن کانت عبارتکم للرؤیا و کذلک قوله «لِلَّذِینَ هُمْ لِرَبِّهِمْ یَرْهَبُونَ» أی رهبتهم لربهم قال کثیر:

أرید لأنسی ذکرها فکأنما

تمثل لی لیلی بکل سبیل.

و القول الثالث إن بعض النحویین ضعف هذین الوجهین بأن جعل اللام بمعنی أن لم تقم به حجة قاطعة و حمله علی المصدر یقتضی جواز ضربت لزید بمعنی ضربت زیدا و هذا لا یجوز و لکن یجوز فی التقدیم دون التأخیر نحو لزید ضربت و لِلرُّءْیا تَعْبُرُونَ و لأن عمل الفعل فی التقدیم یضعف کعمل المصدر فی التأخیر و لذلک لم یجز إلا فی المتصرف فأما رَدِفَ لَکُمْ فعلی تأویل ردف ما ردف لکم و علی ذلک ما یرید لکم و کذلک قوله «وَ أُمِرْنا لِنُسْلِمَ» أی أمرنا بما أمرنا لنسلم و هذه الأقوال کلها مضطربة و الوجه الصحیح فیه أن مفعول یرید محذوف تقدیره یرید الله تبصیرکم لیبین لکم.

المعنی

ثم بین تعالی بعد التحلیل و التحریم أنه یرید بذلک مصالحنا و منافعنا فقال الله تعالی «یُرِیدُ اللَّهُ» ما یرید «لِیُبَیِّنَ لَکُمْ» أحکام دینکم و دنیاکم و أمور معاشکم و معادکم «وَ یَهْدِیَکُمْ سُنَنَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ» فیه قولان (أحدهما) یهدیکم إلی طریق الذین کانوا من قبلکم من أهل الحق و الباطل لتکونوا مقتدین بهم متبعین آثارهم لما لکم من المصلحة (و الآخر) سنن الذین من قبلکم من أهل الحق و الباطل لتکونوا علی بصیرة فیما تفعلون و تجتنبون من طرائقهم «وَ یَتُوبَ عَلَیْکُمْ» أی و یقبل توبتکم و یقال یرید التوبة علیکم بالدعاء إلیها و الحث علیها و تیسیر السبیل إلیها و فی هذا دلالة علی بطلان مذهب المجبرة لأنه بین تعالی أنه لا یرید إلا الخیر و الصلاح «وَ اللَّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ» مر تفسیره «وَ اللَّهُ یُرِیدُ أَنْ یَتُوبَ عَلَیْکُمْ» أی یلطف فی توبتکم أن وقع منکم ذلک و قیل یرید أن یوفقکم لها و یقوی دواعیکم إلیها «وَ یُرِیدُ الَّذِینَ یَتَّبِعُونَ الشَّهَواتِ» فیه أقوال- (أحدها)- إن المعنی بذلک جمیع المبطلین فإن کل مبطل متبع شهوة نفسه فی باطله عن ابن زید- (و ثانیها)- إن المراد بذلک الزناة عن مجاهد- (و ثالثها)- أنهم الیهود و النصاری عن

ص: 57

السدی- (و رابعها)- إنهم الیهود خاصة إذ قالوا إن الأخت من الأب حلال فی التوراة و القول الأول أقرب «أَنْ تَمِیلُوا مَیْلًا عَظِیماً» أی تعدلوا عن الاستقامة عدولا بینا بالاستکثار من المعصیة و ذلک أن الاستقامة هی المؤدیة إلی الثواب و الفوز من العقاب و المیل عنها یؤدی إلی الهلاک و استحقاق العذاب و إذا قیل لم کرر قوله تعالی «یَتُوبَ عَلَیْکُمْ» فجوابه أنه للتأکید و أیضا فإن فی الأول بیان أنه یرید الهدایة و الإنابة و فی الثانی بیان إن إرادته خلاف إرادة أصحاب الأهواء و أیضا أنه أتی فی الثانی بأن لیزول الإبهام أنه یرید لیتوب و لا یرید أن یتوب و إنما قال تعالی «مَیْلًا عَظِیماً» لأن العاصی یأنس بالعاصی کما یأنس المطیع بالمطیع و یسکن الشکل إلی الشکل و یألف به و لأن العاصی یرید مشارکة الناس إیاه فی المعصیة لیسلم عن ذمهم و توبیخهم و نظیره قوله تعالی «وَدُّوا لَوْ تُدْهِنُ فَیُدْهِنُونَ وَدُّوا لَوْ تَکْفُرُونَ کَما کَفَرُوا» و فی المثل من أحرق کدسه تمنی إحراق کدس غیره و علی هذا جبلت القلوب «یُرِیدُ اللَّهُ أَنْ یُخَفِّفَ عَنْکُمْ» یعنی فی التکلیف فی أمر النساء و النکاح بإباحة نکاح الإماء عن مجاهد و طاووس و یجوز أن یرید التخفیف بقبول التوبة و التوفیق لها و یجوز أن یرید التخفیف فی التکلیف علی العموم و ذلک أنه تعالی خفف عن هذه الأمة ما لم یخفف عن غیرها من الأمم الماضیة «وَ خُلِقَ الْإِنْسانُ ضَعِیفاً» فی أمر النساء و قلة الصبر عنهن و قیل خلق الإنسان ضعیفا یستمیله هواه و شهوته و یستشیطه خوفه و حزنه.

[سورة النساء (4): الآیات 29 الی 30]

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَأْکُلُوا أَمْوالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْباطِلِ إِلاَّ أَنْ تَکُونَ تِجارَةً عَنْ تَراضٍ مِنْکُمْ وَ لا تَقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ إِنَّ اللَّهَ کانَ بِکُمْ رَحِیماً (29) وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ عُدْواناً وَ ظُلْماً فَسَوْفَ نُصْلِیهِ ناراً وَ کانَ ذلِکَ عَلَی اللَّهِ یَسِیراً (30)

القراءة

قرأ أهل الکوفة تجارة نصبا و الباقون بالرفع.

ص: 58

الحجة

قال أبو علی من رفع فتقدیره إلا أن تقع تجارة فالاستثناء منقطع لأن التجارة عن تراض لیس من أکل المال بالباطل و من نصب تجارة احتمل ضربین (أحدهما) إلا أن تکون التجارة تجارة عن تراض و مثل ذلک قول الشاعر:

" إذا کان یوما ذا کواکب أشنعا"

أی إذا کان الیوم یوما (و الآخر) إلا أن تکون الأموال أموال تجارة فحذف المضاف و أقیم المضاف إلیه مقامه فالاستثناء علی هذا الوجه أیضا منقطع.

المعنی

لما بین سبحانه تحریم النساء علی غیر الوجوه المشروعة عقبه بتحریم الأموال فی الوجوه الباطلة فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا» أی صدقوا الله و رسوله «لا تَأْکُلُوا أَمْوالَکُمْ بَیْنَکُمْ» ذکر الأکل و أراد سائر التصرفات و إنما خص الأکل لأنه معظم المنافع و قیل لأنه یطلق علی وجوه الإنفاقات اسم الأکل یقال أکل ماله بالباطل و إن أنفقه فی غیر الأکل و معناه لا یأکل بعضکم أموال بعض و فی قوله «بِالْباطِلِ» قولان (أحدهما)

أنه الربا و القمار و البخس و الظلم عن السدی و هو المروی عن الباقر

(و الآخر) إن معناه بغیر استحقاق من طریق الأعواض عن الحسن قال و کان الرجل منهم یتحرج عن أن یأکل عند أحد من الناس بعد ما نزلت هذه الآیة إلی أن نسخ ذلک بقوله فی سورة النور و لیس علیکم جناح أن تأکلوا من بیوتکم إلی قوله «أَنْ تَأْکُلُوا جَمِیعاً أَوْ أَشْتاتاً» و الأول هو الأقوی لأن ما أکل علی وجه مکارم الأخلاق لا یکون أکلا باطلا (و ثالثها) إن معناه أخذه من غیر وجهه و صرفه فیما لا یحل له «إِلَّا أَنْ تَکُونَ تِجارَةً» أی مبایعة ثم وصف التجارة فقال «عَنْ تَراضٍ مِنْکُمْ» أی یرضی کل واحد منکما بذلک و قیل فی معنی التراضی فی التجارة قولان (أحدهما) أنه إمضاء البیع بالتفرق أو التخایر بعد العقد و هو قول شریح و الشعبی و ابن سیرین و مذهب الشافعی و الإمامیة

لقوله (البیعان) بالخیار ما لم یتفرقا

أو یکون بیع خیار و ربما قالوا أو یقول أحدهما للآخر اختر (و الثانی) أنه البیع بالعقد فقط عن مالک و أبی حنیفة «وَ لا تَقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ» فیه أربعة أقوال (أحدها) إن معناه لا یقتل بعضکم بعضا لأنکم أهل دین واحد و أنتم کنفس واحد کقوله (سلموا علی أنفسکم) عن الحسن و عطا و السدی و الجبائی (و ثانیها) أنه نهی الإنسان عن قتل نفسه فی حال غضب أو ضجر عن أبی

ص: 59

القاسم البلخی (و ثالثها) إن معناه لا تقتلوا أنفسکم بأن تهلکوها بارتکاب الآثام و العدوان فی أکل المال بالباطل و غیره من المعاصی التی تستحقون بها العذاب (و رابعها) ما

روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أن معناه لا تخاطروا بنفوسکم فی القتال فتقاتلوا من لا تطیقونه

«إِنَّ اللَّهَ کانَ بِکُمْ رَحِیماً» أی لم یزل بکم رحیما و کان من رحمته أن حرم علیکم قتل الأنفس و إفساد الأموال «وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ» قیل إن ذلک إشارة إلی أکل الأموال بالباطل و قتل النفس بغیر حق و قیل إشارة إلی المحرمات فی هذه السورة من قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا یَحِلُّ لَکُمْ أَنْ تَرِثُوا النِّساءَ کَرْهاً» و قیل إشارة إلی فعل کل ما نهی الله عز و جل عنه من أول السورة و قیل إلی قتل النفس المحرمة خاصة عن عطا «عُدْواناً وَ ظُلْماً» قیل هما واحد و أتی بهما لاختلاف اللفظین کما قال الشاعر:

" و ألفی قولها کذبا و مینا"

و قیل العدوان تجاوز ما أمر الله به و الظلم أن یأخذه علی غیر وجه الاستحقاق و قیل إنما قیده بالعدوان و الظلم لأنه أراد به المستحلین «فَسَوْفَ نُصْلِیهِ ناراً» أی نجعله صلی نار و نحرقه بها «وَ کانَ ذلِکَ» أی إدخاله النار و تعذیبه فیها «عَلَی اللَّهِ» سبحانه «یَسِیراً» هینا لا یمنعه منه مانع و لا یدفعه عنه دافع و لا یشفع عنده إلا بإذنه شافع.

[سورة النساء (4): آیة 31]

اشارة

إِنْ تَجْتَنِبُوا کَبائِرَ ما تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُکَفِّرْ عَنْکُمْ سَیِّئاتِکُمْ وَ نُدْخِلْکُمْ مُدْخَلاً کَرِیماً (31)

القراءة

قرأ أبو جعفر و نافع مدخلا کریما مفتوحة المیم و قرأ الباقون «مُدْخَلًا» بالضم.

الحجة

قال أبو علی من قرأ مدخلا یحتمل أن یکون مصدرا و أن یکون مکانا فإن حملته علی المصدر أضمرت له فعلا دل علیه الفعل المذکور و تقدیره ندخلکم فتدخلون مدخلا و إن حملته علی المکان فتقدیره ندخلکم مکانا کریما و هذا أشبه هنا لأن المکان قد وصف بالکریم فی قوله تعالی «وَ مَقامٍ کَرِیمٍ»* و من قرأ مدخلا فیجوز فیه أیضا أن یکون مکانا و أن یکون مصدرا.

اللغة

الاجتناب المباعدة عن الشی ء و ترکه جانبا و منه الأجنبی و یقال ما یأتینا فلان إلا عن جنابة أی بعد قال علقمة بن عبیدة:

فلا تحرمنی نائلا عن جنابة

و إنی امرؤ وسط القباب غریب

ص: 60

و قال الأعشی:

أتیت حریثا زائرا عن جنابة

فکان حریث عن عطائی جامدا

و التکفیر أصله الستر.

المعنی

لما قدم ذکر السیئات عقبه بالترغیب فی اجتنابها فقال «إِنْ تَجْتَنِبُوا» أی تترکوا جانبا «کَبائِرَ ما تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُکَفِّرْ عَنْکُمْ سَیِّئاتِکُمْ» اختلف فی معنی الکبیرة فقیل کل ما أوعد الله تعالی علیه فی الآخرة عقابا و أوجب علیه فی الدنیا حدا فهو کبیرة و هو المروی عن سعید بن جبیر و مجاهد و قیل کل ما نهی الله عنه فهو کبیرة عن ابن عباس و إلی هذا ذهب أصحابنا فإنهم قالوا المعاصی کلها کبیرة من حیث کانت قبائح لکن بعضها أکبر من بعض و لیس فی الذنوب صغیرة و إنما یکون صغیرا بالإضافة إلی ما هو أکبر منه و یستحق العقاب علیه أکثر و القولان متقاربان و قالت المعتزلة الصغیرة ما نقص عقابه عن ثواب صاحبه ثم أن العقاب اللازم علیه ینحبط بالاتفاق بینهم و هل ینحبط مثله من ثواب صاحبه فعند أبی هاشم و من یقول بالموازنة ینحبط و عند أبی علی الجبائی لا ینحبط بل یسقط الأقل و یبقی الأکثر بحاله و الکبیرة عندهم ما یکبر عقابه عن ثواب صاحبه قالوا و لا یعرف شی ء من الصغائر و لا معصیة إلا و یجوز أن یکون کبیرة فإن فی تعریف الصغائر إغراء بالمعصیة لأنه إذا علم المکلف أنه لا ضرر علیه فی فعلها و دعته الشهوة إلیها فعلها و قالوا عند اجتناب الکبائر یجب غفران الصغائر و لا یحسن معه المؤاخذة بها و لیس فی ظاهر الآیة ما یدل علیه فإن معناه علی ما رواه الکلبی عن ابن عباس إن تجتنبوا الذنوب التی أوجب الله فیها الحد و سمی فیها النار نکفر عنکم ما سوی ذلک من الصلاة إلی الصلاة و من الجمعة إلی الجمعة و من شهر رمضان إلی شهر رمضان و قیل معنی ذلک إن تجتنبوا کبائر ما نهیتم عنه فی هذه السورة من المناکح و أکل الأموال بالباطل و غیره من المحرمات من أول السورة إلی هذا الموضع و ترکتموه فی المستقبل کفرنا عنکم ما کان منکم من ارتکابها فیما سلف و لذا قال ابن مسعود کلما نهی الله عنه فی أول السورة إلی رأس الثلاثین فهو کبیرة و یعضد هذا القول من التنزیل قوله «قُلْ لِلَّذِینَ کَفَرُوا إِنْ یَنْتَهُوا یُغْفَرْ لَهُمْ ما قَدْ سَلَفَ» و قوله «وَ لا تَنْکِحُوا ما نَکَحَ آباؤُکُمْ مِنَ النِّساءِ إِلَّا ما قَدْ سَلَفَ» «وَ نُدْخِلْکُمْ مُدْخَلًا کَرِیماً» أی مکانا طیبا حسنا لا ینقصه شی ء و قد ذکرنا المعنی فی القراءتین قبل فأما تفسیر الکبائر الموبقة علی ما وردت به الروایات فسنذکر منه جملة مقنعة و

روی عبد العظیم بن عبد الله الحسنی عن أبی جعفر محمد بن علی عن أبیه

ص: 61

علی بن موسی الرضا عن موسی بن جعفر (علیه السلام) قال دخل عمرو بن عبید البصری علی أبی عبد الله جعفر بن محمد الصادق (علیه السلام) فلما سلم و جلس تلا هذه الآیة «الَّذِینَ یَجْتَنِبُونَ کَبائِرَ الْإِثْمِ وَ الْفَواحِشَ»* ثم أمسک فقال أبو عبد الله ما أسکتک قال أحب أن أعرف الکبائر من کتاب الله قال نعم یا عمرو أکبر الکبائر الشرک بالله لقول الله عز و جل «إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ» و قال مَنْ یُشْرِکْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَیْهِ الْجَنَّةَ وَ مَأْواهُ النَّارُ و بعده الیأس من روح الله لأن الله یقول «لا یَیْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْکافِرُونَ» ثم الأمن من مکر الله لأن الله یقول «فَلا یَأْمَنُ مَکْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخاسِرُونَ» و منها عقوق الوالدین لأن الله تعالی جعل العاق جبارا شقیا فی قوله «وَ بَرًّا بِوالِدَتِی وَ لَمْ یَجْعَلْنِی جَبَّاراً شَقِیًّا» و منها قتل النفس التی حرم الله إلا بالحق لأنه یقول «وَ مَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ خالِداً فِیها» الآیة و قذف المحصنات لأن الله یقول «إِنَّ الَّذِینَ یَرْمُونَ الْمُحْصَناتِ الْغافِلاتِ الْمُؤْمِناتِ لُعِنُوا فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ وَ لَهُمْ عَذابٌ عَظِیمٌ» و أکل مال الیتیم ظلما لقوله «إِنَّ الَّذِینَ یَأْکُلُونَ أَمْوالَ الْیَتامی ظُلْماً» الآیة و الفرار من الزحف لأن الله یقول «وَ مَنْ یُوَلِّهِمْ یَوْمَئِذٍ دُبُرَهُ إِلَّا مُتَحَرِّفاً لِقِتالٍ أَوْ مُتَحَیِّزاً إِلی فِئَةٍ فَقَدْ باءَ بِغَضَبٍ مِنَ اللَّهِ وَ مَأْواهُ جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ الْمَصِیرُ» و أکل الربا لأن الله یقول «الَّذِینَ یَأْکُلُونَ الرِّبا لا یَقُومُونَ إِلَّا کَما یَقُومُ الَّذِی یَتَخَبَّطُهُ الشَّیْطانُ مِنَ الْمَسِّ» و یقول «فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَ رَسُولِهِ» و السحر لأن الله یقول «وَ لَقَدْ عَلِمُوا لَمَنِ اشْتَراهُ ما لَهُ فِی الْآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ» و الزنا لأن الله یقول «وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ یَلْقَ أَثاماً یُضاعَفْ لَهُ الْعَذابُ یَوْمَ الْقِیامَةِ وَ یَخْلُدْ فِیهِ مُهاناً» و الیمین الغموس لأن الله یقول «إِنَّ الَّذِینَ یَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَ أَیْمانِهِمْ ثَمَناً قَلِیلًا أُولئِکَ لا خَلاقَ لَهُمْ فِی الْآخِرَةِ» الآیة و الغلول قال الله «وَ مَنْ یَغْلُلْ یَأْتِ بِما غَلَّ یَوْمَ الْقِیامَةِ» و منع الزکاة المفروضة لأن الله یقول «یَوْمَ یُحْمی عَلَیْها فِی نارِ جَهَنَّمَ فَتُکْوی بِها جِباهُهُمْ وَ جُنُوبُهُمْ وَ ظُهُورُهُمْ» الآیة و شهادة الزور و کتمان الشهادة لأن الله یقول «وَ مَنْ یَکْتُمْها فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ» و شرب الخمر لأن الله تعالی عدل بها عبادة الأوثان و ترک الصلاة متعمدا أو شیئا مما فرض الله تعالی لأن رسول الله (ص) یقول من ترک الصلاة متعمدا فقد بری ء من ذمة الله و ذمة رسوله و نقض العهد و قطیعة الرحم لأن الله یقول «أُولئِکَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَ لَهُمْ سُوءُ الدَّارِ» قال فخرج عمرو و له

ص: 62

صراخ من بکائه و هو یقول هلک من قال برأیه و نازعکم فی الفضل و العلم

و

روی عن النبی (ص) أنه قال الکبائر سبع أعظمهن الإشراک بالله و قتل النفس المؤمنة و أکل الربا و أکل مال الیتیم و قذف المحصنة و عقوق الوالدین و الفرار من الزحف فمن لقی الله تعالی و هو بری ء منهن کان معی فی بحبوحة جنة مصاریعها من ذهب

و روی سعید بن جبیر أن رجلا قال لابن عباس کم الکبائر؟ سبع هی قال هی إلی سبعمائة أقرب منها إلی سبع غیر أنه لا کبیرة مع استغفار و لا صغیرة مع إصرار رواهما الواحدی فی تفسیره بالإسناد مرفوعا.

[سورة النساء (4): آیة 32]

اشارة

وَ لا تَتَمَنَّوْا ما فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَکُمْ عَلی بَعْضٍ لِلرِّجالِ نَصِیبٌ مِمَّا اکْتَسَبُوا وَ لِلنِّساءِ نَصِیبٌ مِمَّا اکْتَسَبْنَ وَ سْئَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ إِنَّ اللَّهَ کانَ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیماً (32)

القراءة

قرأ ابن کثیر و الکسائی و سلوا الله بغیر همز و کذلک کل ما کان أمرا للمواجه فی کل القرآن و الباقون بالهمز و لم یختلفوا فی وَ لْیَسْئَلُوا ما أَنْفَقُوا أنه مهموز.

الحجة

قال أبو علی الهمز و ترک الهمز حسنان فلو خفف الهمزة فی قوله «وَ لْیَسْئَلُوا» لکان أیضا حسنا.

اللغة

التمنی هو قول القائل لما لم یکن لیته کان کذا و لیته لم یکن کذا لما کان و قال أبو هاشم فی بعض کلامه التمنی معنی فی القلب و من قال بذلک قال لیس هو من قبیل الشهوة و لا من قبیل الإرادة لأن الإرادة لا تتعلق إلا بما یصح حدوثه و الشهوة لا تتعلق بما مضی کالإرادة و التمنی قد یتعلق بما مضی و أهل اللغة ذکروا التمنی فی أقسام الکلام.

النزول

قیل جاءت وافدة النساء إلی رسول الله (ص) فقالت یا رسول الله أ لیس الله رب الرجال و النساء و أنت رسول الله إلیهم جمیعا فما بالنا یذکر الله الرجال و لا یذکرنا نخشی أن لا یکون فینا خیر و لا لله فینا حاجة فنزلت هذه الآیة و قیل إن أم سلمة قالت یا رسول الله یغزو الرجال و لا تغزو النساء و إنما لنا نصف المیراث فلیتنا رجال فنغزو و نبلغ ما یبلغ الرجال فنزلت الآیة عن مجاهد و قیل لما نزلت آیة المواریث قال الرجال نرجو أن نفضل علی النساء بحسناتنا فی الآخرة کما فضلنا علیهن فی المیراث فیکون أجرنا علی الضعف من

ص: 63

أجر النساء و قالت النساء إنا نرجو أن یکون الوزر علینا نصف ما علی الرجال فی الآخرة کما لنا المیراث علی النصف من نصیبهم فی الدنیا فنزلت الآیة عن قتادة و السدی.

المعنی

لما بین سبحانه حکم المیراث و فضل بعضهم علی بعض فی ذلک ذکر تحریم التمنی الذی هو سبب التباغض فقال «وَ لا تَتَمَنَّوْا ما فَضَّلَ اللَّهُ بِهِ بَعْضَکُمْ عَلی بَعْضٍ» أی

لا یقل أحدکم لیت ما أعطی فلان من المال و النعمة و المرأة الحسناء کان لی فإن ذلک یکون حسدا و لکن یجوز أن یقول اللهم أعطنی مثله عن ابن عباس و هو المروی عن أبی عبد الله (علیه السلام)

و قیل إن المعنی لا یجوز للرجل أن یتمنی إن لو کان امرأة و لا للمرأة أن تتمنی إن لو کانت رجلا لأن الله لا یفعل إلا ما هو الأصلح فیکون قد تمنی ما لیس بأصلح أو ما یکون مفسدة عن البلخی و یمکن أن یقال فی ذلک أنه یجوز ذلک بشرط أن لا یکون مفسدة کما یقوله فی حسن السؤال سواء «لِلرِّجالِ نَصِیبٌ مِمَّا اکْتَسَبُوا وَ لِلنِّساءِ نَصِیبٌ مِمَّا اکْتَسَبْنَ» قیل فیه وجوه (أحدها) إن المعنی لکل حظ من الثواب علی حسب ما کلفه الله من الطاعات بحسن تدبیره فلا تتمنوا خلاف هذا التدبیر لما فیه من حرمان الحظ الجزیل عن قتادة (و ثانیها) إن لکل فریق من الرجال و النساء نصیبا مما اکتسب من نعیم الدنیا بالتجارات و الزراعات و غیر ذلک من أنواع المکاسب فینبغی أن یقنع کل منهم و یرضی بما قسم الله له (و ثالثها) إن لکل منهما نصیبا من المیراث علی ما قسمه الله عن ابن عباس فالاکتساب علی هذا القول بمعنی الإصابة و الإحراز «وَ سْئَلُوا اللَّهَ مِنْ فَضْلِهِ» معناه إن احتجتم إلی ما لغیرکم و أعجبکم أن یکون لکم مثل ما له فاسألوا الله أن یعطیکم مثل ذلک من فضله بشرط أن لا یکون فیه مفسدة لکم و لا لغیرکم لأن المسألة لا تحسبن إلا کذلک و جاء فی

الحدیث عن ابن مسعود عن النبی قال سلوا الله من فضله فإنه یحب أن یسأل و أفضل العبادة انتظار الفرج

و قال سفیان بن عیینة لم یأمرنا بالمسألة إلا لیعطی «إِنَّ اللَّهَ کانَ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیماً» معناه أن الله علیم بکل شی ء و لم یزل کذلک فیعلم ما تظهرونه و ما تضمرونه من الحسد و یقسم الأرزاق بین العباد علی ما یعلم فیه من الصلاح و الرشاد فلا یتمنی أحدکم ما قسم لغیره فإنه لا یحصل من تمنیه إلا الغم و الإثم.

[سورة النساء (4): آیة 33]

اشارة

وَ لِکُلٍّ جَعَلْنا مَوالِیَ مِمَّا تَرَکَ الْوالِدانِ وَ الْأَقْرَبُونَ وَ الَّذِینَ عَقَدَتْ أَیْمانُکُمْ فَآتُوهُمْ نَصِیبَهُمْ إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ شَهِیداً (33)

ص: 64

القراءة

قرأ أهل الکوفة «عَقَدَتْ» بغیر ألف و الباقون عاقدت بألف.

الحجة

قال أبو علی الذکر الذی یعود من الصلة إلی الموصول ینبغی أن یکون ضمیرا منصوبا فالتقدیر و الذین عاقدتهم أیمانکم فجعل الأیمان فی اللفظ هی المعاقدة و المعنی علی الحالفین الذین هم أصحاب الأیمان و المعنی و الذین عاقدت حلفهم أیمانکم فحذف المضاف و أقیم المضاف إلیه مقامه فعاقدت أشبه بهذا المعنی لأن لکل نفر من المعاقدین یمینا علی المحالفة و من قال عقدت أیمانکم کان المعنی عقدت حلفهم أیمانکم فحذف الحلف و أقام المضاف إلیه مقامه و الذین قالوا عاقدت حملوا الکلام علی لفظ الإیمان لأن الفعل لم یسند إلی أصحاب الإیمان فی اللفظ إنما أسند إلی الإیمان.

اللغة

أصل المولی من ولی الشی ء یلیه ولایة و هو اتصال الشی ء بالشی ء من غیر فاصل و المولی یقع علی وجوه المعتق و المعتق و ابن العم و الورثة و الحلیف و الولی و السید المطاع و الأولی بالشی ء و الأحق و هو الأصل فی الجمیع فسمی المعتق مولی لأنه أولی بمیراث المعتق و المعتق أولی بنصرة المعتق من غیره و ابن العم أولی بنصرة ابن عمه لقرابته و الورثة أولی بمیراث المیت من غیرهم و الحلیف أولی بأمر محالفه للمحالفة التی جرت بینهما و الولی أولی بنصرة من یوالیه و السید أولی بتدبیر من یسوده من غیره و منه

الخبر أیما امرأة نکحت بغیر إذن مولاها

أی من هو أولی بالعقد علیها و قال أبو عبیدة فی قوله تعالی «النَّارُ هِیَ مَوْلاکُمْ» معناه أی هی أولی بکم و أنشد بیت لبید:

فغدت، کلا الفرجین تحسب أنه

مولی المخافة خلفها و أمامها

و الأیمان جمع الیمین و هو اسم یقع علی القسم و الجارحة و القوة و الأصل فیه الجارحة و ذلک أنهم کانوا یضربون الصفقة للبیع و البیعة بأیمانهم فیأخذ بعضهم بید بعض علی الوفاء و التمسک بالعهد ثم یتحالفون علیه فسمی القسم یمینا و قال:

إذا ما رایة رفعت لمجد

تلقاها عرابة بالیمین

ص: 65

أی بالقوة.

الإعراب

قوله «مِمَّا تَرَکَ الْوالِدانِ» الجار و المجرور وقع موقع الصفة لقوله «مَوالِیَ» أی موالی کائنین مما ترک أی خلف الوالدان و الأقربون «وَ الَّذِینَ عَقَدَتْ أَیْمانُکُمْ» معطوف علی قوله «الْوالِدانِ وَ الْأَقْرَبُونَ» فیکون مرفوع الموضع و یحتمل أن یکون «مِمَّا تَرَکَ الْوالِدانِ وَ الْأَقْرَبُونَ» متعلقا بفعل محذوف و تقدیره موالی یعطون مما ترک الوالدان و الأقربون و یکون «وَ الَّذِینَ عَقَدَتْ أَیْمانُکُمْ» مبتدأ و قوله «فَآتُوهُمْ نَصِیبَهُمْ» خبره.

المعنی

ثم عاد سبحانه إلی ذکر المواریث فقال «وَ لِکُلٍّ» واحد من الرجال و النساء «جَعَلْنا مَوالِیَ» أی ورثة هم أولی بمیراثه عن السدی و قیل عصبة عن ابن عباس و الحسن و الأول أصح لقوله سبحانه فَهَبْ لِی مِنْ لَدُنْکَ وَلِیًّا یَرِثُنِی فجعله مولی لما یرث و ولیا له لما کان أولی به من غیره و مالکا له کما یقال لمالک العبد مولاه «مِمَّا تَرَکَ الْوالِدانِ» أی یرثون أو یعطون مما ترک الوالدان «وَ الْأَقْرَبُونَ» الموروثون «وَ الَّذِینَ عَقَدَتْ أَیْمانُکُمْ» أی و یرثون مما ترک الذین عقدت أیمانکم لأن لهم ورثة أولی بمیراثهم فیکون قوله «وَ الَّذِینَ عَقَدَتْ أَیْمانُکُمْ» عطفا علی قوله «الْوالِدانِ وَ الْأَقْرَبُونَ» «فَآتُوهُمْ نَصِیبَهُمْ» أی فأتوا کلا نصیبه من المیراث و هذا اختیار الجبائی و قال الحلیف لم یؤمر له بشی ء أصلا و قال أکثر المفسرین إن قوله «وَ الَّذِینَ عَقَدَتْ أَیْمانُکُمْ» مقطوع من الأول فکأنه قال و الذین عاقدت أیمانکم أیضا فأتوهم نصیبهم ثم اختلفوا فیه علی أقوال (أحدها) أن المراد بهم الحلفاء عن قتادة و سعید بن جبیر و الضحاک و قالوا إن الرجل فی الجاهلیة کان یعاقد الرجل فیقول دمی دمک و حربی حربک و سلمی سلمک و ترثنی و أرثک و تعقل عنی و أعقل عنک فیکون للحلیف السدس من میراث الحلیف و عاقد أبو بکر مولی فورثه فذلک قوله «فَآتُوهُمْ نَصِیبَهُمْ» أی أعطوهم حظهم من المیراث ثم نسخ ذلک بقوله «وَ أُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلی بِبَعْضٍ»* و قال مجاهد معناه فأتوهم نصیبهم من النصر و العقل و الرفد و لا میراث فعلی هذا تکون الآیة غیر منسوخة و یؤیده قوله تعالی أَوْفُوا بِالْعُقُودِ و

قول النبی ص فی خطبة یوم فتح مکة ما کان من حلف فی الجاهلیة فتمسکوا به فإنه لم یزده الإسلام إلا شدة و لا تحدثوا حلفا فی الإسلام

و

روی عبد الرحمن بن عوف أن رسول الله قال شهدت حلف المطیبین و أنا غلام مع عمومتی فما أحب أن لی حمر النعم و أنی أنکثه

(و ثانیها) أن المراد بهم قوم آخی بینهم رسول الله من المهاجرین و الأنصار حین قدموا المدینة و کانوا یتوارثون بتلک المؤاخاة ثم نسخ الله ذلک

ص: 66

بالفرائض عن ابن عباس و ابن زید (و ثالثها) أنهم الذین کانوا یتبنون أبناء غیرهم فی الجاهلیة و منهم زید مولی رسول الله فأمروا فی الإسلام أن یوصوا لهم عند الموت بوصیة فذلک قوله «فَآتُوهُمْ نَصِیبَهُمْ» عن سعید بن المسیب «إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ شَهِیداً» أی لم یزل عالما بجمیع الأشیاء مطلعا علیها جلیها و خفیها.

[سورة النساء (4): آیة 34]

اشارة

الرِّجالُ قَوَّامُونَ عَلَی النِّساءِ بِما فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلی بَعْضٍ وَ بِما أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوالِهِمْ فَالصَّالِحاتُ قانِتاتٌ حافِظاتٌ لِلْغَیْبِ بِما حَفِظَ اللَّهُ وَ اللاَّتِی تَخافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَ اهْجُرُوهُنَّ فِی الْمَضاجِعِ وَ اضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَکُمْ فَلا تَبْغُوا عَلَیْهِنَّ سَبِیلاً إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیًّا کَبِیراً (34)

القراءة

قرأ أبو جعفر وحده بما حفظ الله بالنصب و الباقون بالرفع و قرئ فی الشواذ فالصوالح قوانت قرأه طلحة بن مصرف.

الحجة

قوله حفظ الله یکون علی حذف المضاف کأنه قال حفظ عهد الله أو دین الله کقوله تعالی «إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ» أی تنصروا دین الله و حذف المضاف کثیر فی الکلام و الوجه فی قراءة من قرأ فالصوالح قوانت أن جمع التکسیر یدل علی الکثرة و الألف و التاء موضوعتان للقلة فهما علی حد التثنیة بمنزلة الزیدین من الواحد فیکون من الثلاث إلی العشرة و الکثرة ألیق بهذا الموضع غیر أن الألف و التاء قد جاء أیضا علی معنی الکثرة کقوله الْمُسْلِمِینَ وَ الْمُسْلِماتِ إلی قوله وَ الذَّاکِرِینَ اللَّهَ کَثِیراً وَ الذَّاکِراتِ و الغرض فی الجمیع الکثرة لا ما هو لما بین الثلاثة إلی العشرة و قال ابن جنی کان أبو علی الفارسی ینکر الحکایة المرویة عن النابغة و قد عرض علیه حسان شعره و أنه لما صار إلی قوله:

لنا الجفنات الغر یلمعن بالضحی

و أسیافنا یقطرن من نجدة دما

ص: 67

قال له النابغة لقد قللت جفانک و سیوفک و هذا خبر مجهول لا أصل له لأن الله تعالی یقول وَ هُمْ فِی الْغُرُفاتِ آمِنُونَ و لا یجوز أن یکون الغرف التی فی الجنة من الثلاث إلی العشرة.

اللغة

یقال رجل قیم و قیام و قوام و هذا البناء للمبالغة و التکثیر و أصل القنوت دوام الطاعة و منه القنوت فی الوتر لطول القیام فیه و أصل النشوز الترفع علی الزوج بخلافه مأخوذ من قولهم فلان علی نشز من الأرض أی ارتفاع یقال نشزت المرأة تنشز و تنشز و الهجر الترک عن قلی یقال هجرت الرجل إذا ترکت کلامه عن قلی و الهاجرة نصف النهار لأنه وقت یهجر فیه العمل و هجر الرجل البعیر إذا ربطه بالهجار و أصل الضجوع الاستلقاء یقال ضجع ضجوعا و اضطجع اضطجاعا إذا استلقی للنوم و أضجعته أنا، و کل شی ء أملته فقد أضجعته و البغیة الطلب یقال بغیت الضالة إذا طلبتها و قال الشاعر یصف الموت:

بغاک و ما تبغیه حتی وجدته

کأنک قد واعدته أمس موعدا

. الإعراب

الباء فی قوله «بِما فَضَّلَ اللَّهُ» «وَ بِما أَنْفَقُوا» یتعلق بقوله «قَوَّامُونَ» و ما فی الموضعین مصدریة لا تحتاج إلی عائد إلیها من صلتها لأنها حرف و قوله «بِما حَفِظَ اللَّهُ» أیضا یکون ما فیه مصدریة فیکون تقدیره بأن یحفظهن الله و من قرأ «بِما حَفِظَ اللَّهُ» نصبا یکون ما اسما موصولا فیکون التقدیر بالشی ء الذی یحفظ الله أی یحفظ أمر الله.

النزول

قال مقاتل نزلت الآیة فی سعد بن الربیع بن عمرو و کان من النقباء و فی امرأته حبیبة بنت زید بن أبی زهیر و هما من الأنصار و ذلک أنها نشزت علیه فلطمها فانطلق أبوها معها إلی النبی فقال أفرشته کریمتی فلطمها فقال النبی لتقتص من زوجها فانصرفت مع أبیها لتقتص منه فقال النبی ارجعوا فهذا جبرائیل أتانی و أنزل الله هذه الآیة فقال النبی ص (أردنا أمرا و أراد الله أمرا) و الذی أراد الله خیر

و رفع القصاص و قال الکلبی نزلت فی سعد بن الربیع و امرأته خولة بنت محمد بن مسلمة و ذکر القصة نحوها و قال أبو روق نزلت فی جمیلة بنت عبد الله بن أبی و فی زوجها ثابت بن قیس بن شماس و ذکر قریبا منه.

المعنی

لما بین تعالی فضل الرجال علی النساء ذکر عقیبه فضلهم فی القیام بأمر النساء فقال «الرِّجالُ قَوَّامُونَ عَلَی النِّساءِ» أی قیمون علی النساء مسلطون علیهن فی التدبیر و التأدیب و الریاضة و التعلیم «بِما فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلی بَعْضٍ» هذا بیان سبب تولیة

ص: 68

الرجال علیهن أی إنما ولاهم الله أمرهن لما لهم من زیادة الفضل علیهن بالعلم و العقل و حسن الرأی و العزم «وَ بِما أَنْفَقُوا مِنْ أَمْوالِهِمْ» علیهن من المهر و النفقة کل ذلک بیان علة تقویمهم علیهن و تولیتهم أمرهن «فَالصَّالِحاتُ قانِتاتٌ» أی مطیعات لله و لأزواجهن عن قتادة و الثوری و عطاء و یقال حافظات و یدل علیه قوله یا مَرْیَمُ اقْنُتِی لِرَبِّکِ أی أقیمی علی طاعته «حافِظاتٌ لِلْغَیْبِ» یعنی لأنفسهن و فروجهن فی حال غیبة أزواجهن عن قتادة و عطاء و الثوری و یقال الحافظات لأموال أزواجهن فی حال غیبتهم راعیات بحقوقهم و حرمتهم و الأولی أن یحمل علی الأمرین لأنه لا تنافی بینهما «بِما حَفِظَ اللَّهُ» أی بما حفظهن الله فی مهورهن و إلزام أزواجهن النفقة علیهن عن الزجاج و قیل بحفظ الله لهن و عصمته و لو لا أن حفظهن الله و عصمهن لما حفظن أزواجهن بالغیب «وَ اللَّاتِی تَخافُونَ نُشُوزَهُنَّ» معناه فالنساء اللاتی تخافون نشوزهن بظهور أسبابه و أماراته و نشوز المرأة عصیانها لزوجها و استیلاؤها علیه و مخالفتها إیاه و قال الفراء معناه تعلمون نشوزهن قال و قد یکون الخوف بمعنی العلم لأن خوف النشز العلم بموقعه «فَعِظُوهُنَّ وَ اهْجُرُوهُنَّ فِی الْمَضاجِعِ» معناه فعظوهن أولا بالقول و النصیحة فإن لم ینجع الوعظ و لم یؤثر النصح بالقول فاهجروهن فی المضاجع عن سعید بن جبیر قال و عنی به الجماع إلا أنه ذکر المضاجع لاختصاص الجماع بها و قیل معناه فاهجروهن فی الفراش و المبیت و ذلک أنه یظهر بذلک حبها للزوج و بغضها له فإن کانت مائلة إلیه لم تصبر علی فراقه فی المضجع و إن کانت بخلاف ذلک صبرت عنه عن الحسن و قتادة و عطاء و إلی هذا المعنی یؤول

ما روی عن أبی جعفر قال یحول ظهره إلیها

و فی تفسیر الکلبی عن ابن عباس فعظوهن بکتاب الله أولا و ذلک أن یقول اتقی الله و ارجعی إلی طاعتی فإن رجعت و إلا أغلظ لها القول فإن رجعت و إلا ضربها ضربا غیر مبرح و قیل فی معنی غیر المبرح أن لا یقطع لحما و لا یکسر عظما و

روی عن أبی جعفر أنه الضرب بالسواک

«فَإِنْ أَطَعْنَکُمْ» أی رجعن إلی طاعتکم فی الائتمار لأمرکم «فَلا تَبْغُوا عَلَیْهِنَّ سَبِیلًا» أی لا تطلبوا علیهن عللا بالباطل و قیل سبیلا للضرب و الهجران مما أبیح لکم فعله عند النشوز عن أبی مسلم و أبی علی الجبائی و قیل معناه لا تکلفوهن الحب عن سفیان بن عیینة فیکون المعنی إذا استقام لکم ظاهرهن فلا تعللوا علیهن بما فی باطنهن «إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیًّا کَبِیراً» أی متعالیا عن أن یکلف إلا الحق مقدار الطاقة. و العلو و الکبریاء من صفات الله و فائدة ذکرهما هنا بیان انتصاره لهن و قوته علی الانتصار إن هن ضعفن عنه و قیل المراد به أنه تعالی مع علوه و کبریائه لم یکلفکم إلا ما تطیقون فکذلک لا تکلفوهن إلا ما یطقن.

ص: 69

[سورة النساء (4): آیة 35]

اشارة

وَ إِنْ خِفْتُمْ شِقاقَ بَیْنِهِما فَابْعَثُوا حَکَماً مِنْ أَهْلِهِ وَ حَکَماً مِنْ أَهْلِها إِنْ یُرِیدا إِصْلاحاً یُوَفِّقِ اللَّهُ بَیْنَهُما إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیماً خَبِیراً (35)

اللغة

الشقاق الخلاف و العداوة و اشتقاقه من الشق و هو الجزء البائن فالمتشاقان کل واحد منهما فی شق غیر شق صاحبه بالعداوة أی فی ناحیة و أصل التوفیق الموافقة و هی المساواة فی أمر من الأمور و التوفیق هو اللطف الذی یتفق عنده فعل الطاعات لمساواته فی الوقت و التوفیق بین نفسین هو الإصلاح بینهما و الاتفاق فی الجنس و المذهب المساواة بینهما و الاتفاق فی الوقوع کرمیة من غیر رام لمساواتهما نادرا.

الإعراب

أصل بین أن یکون ظرفا ثم استعمل اسما هنا بإضافة شقاق إلیه کما قال هذا فِراقُ بَیْنِی وَ بَیْنِکَ و قال وَ مِنْ بَیْنِنا وَ بَیْنِکَ حِجابٌ و کان فی الأصل فإن خفتم أی خشیتم شقاقا بینهما.

المعنی

لما قدم الله الحکم عند مخالفة أحد الزوجین صاحبه عقبه بذکر الحکم عند التباس الأمر فی المخالفة فقال «وَ إِنْ خِفْتُمْ» أی خشیتم و قیل علمتم و الأول أصح لأنه لو علم الشقاق یقینا لما احتیج إلی الحکمین «شِقاقَ بَیْنِهِما» أی مخالفة و عداوة بین الزوجین «فَابْعَثُوا حَکَماً مِنْ أَهْلِهِ وَ حَکَماً مِنْ أَهْلِها» أی وجهوا حکما من قوم الزوج و حکما من قوم الزوجة لینظرا فیما بینهما و الحکم القیم بما یسند إلیه و اختلف فی المخاطب بإنفاذ الحکمین من هو

فقیل هو السلطان الذی یترافع الزوجان إلیه عن سعید بن جبیر و الضحاک و أکثر الفقهاء و هو الظاهر فی الأخبار عن الصادقین

و قیل أنه الزوجان و أهل الزوجین عن السدی و اختلفوا فی أن الحکمین هل لهما أن یفرقا بالطلاق إن رأیاه أم لا فالذی

رواه أصحابنا عنهم أنه لیس لهما ذلک إلا بعد أن یستأمراهما و یرضیا بذلک

و

قیل إن لهما ذلک عن سعید بن جبیر و الشعبی و السدی و إبراهیم و رواه عن علی (علیه السلام)

و من ذهب إلی هذا القول قال إن الحکمین وکیلان «إِنْ یُرِیدا إِصْلاحاً» یعنی الحکمین «یُوَفِّقِ اللَّهُ بَیْنَهُما» حتی یحکما بما فیه الصلاح و الضمیر فی بینهما عائد إلی الحکمین عن ابن عباس و سعید بن جبیر و السدی و قیل إن یرد الحکمان إصلاحا بین الزوجین یوفق الله بین الزوجین أی مؤلف بینهما و یرفع ما بینهما من العداوة و الشقاق «إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلِیماً» بما یرید الحکمان من الإصلاح و الإفساد «خَبِیراً» بما فیه مصالحکم و منافعکم.

ص: 70

[سورة النساء (4): آیة 36]

اشارة

وَ اعْبُدُوا اللَّهَ وَ لا تُشْرِکُوا بِهِ شَیْئاً وَ بِالْوالِدَیْنِ إِحْساناً وَ بِذِی الْقُرْبی وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینِ وَ الْجارِ ذِی الْقُرْبی وَ الْجارِ الْجُنُبِ وَ الصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ وَ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ مَنْ کانَ مُخْتالاً فَخُوراً (36)

اللغة

الجار أصله من العدول یقال جاوره یجاوره مجاورة و جوار فهو مجاور له و جار له بعدوله إلی ناحیته فی مسکنه من قولهم جار عن الطریق و جار السهم إذا عدل عن القصد و استجار بالله لأنه یسأله العدول به عن النار و الجار ذی القربی القریب و «الْجارِ الْجُنُبِ» الغریب قال أبو علی الجنب صفة علی فعل مثل ناقة أجد و مشی سجح فالجنب المتباعد عن أهله یدلک علی ذلک مقابلته بقوله «وَ الْجارِ ذِی الْقُرْبی» و القربی من القرب کالیسری من الیسر و أصل المختال من التخیل و هو التصور لأنه یتخیل بحاله مرح البطر و المختال الصلف التیاه و منه الخیل لأنها تختال فی مشیها أی تتبختر و الخول الحشم و الفخور الذی یعد مناقبه کبرا أو تطاولا و أما الذی یعددها اعترافا بالنعمة فیها فهو شکور غیر فخور.

الإعراب

إحسانا نصب علی المصدر کما تقول ضربا لزید و تقدیره أحسنوا بالوالدین إحسانا أو یکون نصبا علی تقدیر استوصوا بالوالدین إحسانا فیکون مفعولا به.

المعنی

لما أمر سبحانه بمکارم الأخلاق فی أمر الیتامی و الأزواج و العیال عطف علی ذلک بهذه الخلال المشتملة علی معانی الأمور و محاسن الأفعال فبدأ بالأمر بعبادته فقال «وَ اعْبُدُوا اللَّهَ وَ لا تُشْرِکُوا بِهِ شَیْئاً» أی وحدوه و عظموه و لا تشرکوا فی عبادته غیره فإن العبادة لا تجوز لغیره لأنها لا تستحق إلا بفعل أصول النعم و لا یقدر علیها سواه تعالی «وَ بِالْوالِدَیْنِ إِحْساناً» أی فاستوصوا بهما برا و إنعاما و إحسانا و إکراما و قیل إن فیه إضمار فعل أی و أوصاکم الله بالوالدین إحسانا «وَ بِذِی الْقُرْبی وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینِ» معناه أحسنوا بالوالدین

ص: 71

خاصة و بالقرابات عامة یقال أحسنت إلیه و أحسنت به و أحسنوا إلی الیتامی بحفظ أموالهم و القیام علیها و غیرها من وجوه الإحسان و أحسنوا إلی المساکین فلا تضیعوهم و أعطوهم ما یحتاجون إلیه من الطعام و الکسوة و سائر ما لا بد منه لهم «وَ الْجارِ ذِی الْقُرْبی وَ الْجارِ الْجُنُبِ» قیل معناه الجار القریب فی النسب و الجار الأجنبی الذی لیس بینک و بینه قرابة عن ابن عباس و مجاهد و قتادة و الضحاک و ابن زید و قیل المراد به الجار ذی القربی منک بالإسلام و الجار الجنب المشرک البعید فی الدین و

روی عن النبی ص أنه قال الجیران ثلاثة جار له ثلاثة حقوق حق الجوار و حق القرابة و حق الإسلام و جار له حقان حق الجوار و حق الإسلام و جار له حق الجوار المشرک من أهل الکتاب

و قال الزجاج و «الْجارِ ذِی الْقُرْبی» الذی یقاربک و تقاربه و یعرفک و تعرفه و «الْجارِ الْجُنُبِ» البعید و روی أن حد الجوار إلی أربعین دارا و یروی إلی أربعین ذراعا قال و لا یجوز أن یکون المراد بذی القربی من القرابة لأنه قد سبق ذکر القرابة و الأمر بالإحسان إلیهم بقوله «وَ بِذِی الْقُرْبی» و یمکن أن یجاب عنه بأن یقال هذا جائز و إن کان قد سبق ذکر القرابة لأن الجار إذا کان قریبا فله حق القرابة و الجوار و القریب الذی لیس بجار له حق القرابة حسب فحسن إفراد الجار القریب بالذکر «وَ الصَّاحِبِ بِالْجَنْبِ» فی معناه أربعة أقوال (أحدها) أنه الرفیق فی السفر عن ابن عباس و سعید بن جبیر و جماعة و الإحسان إلیه بالمواساة و حسن العشرة (و ثانیها) أنه الزوجة عن عبد الله بن مسعود و ابن أبی لیلی و النخعی (و ثالثها) أنه المنقطع إلیک یرجو نفعک عن ابن عباس فی إحدی الروایتین و ابن زید (و رابعها) أنه الخادم الذی یخدمک و الأولی حمله علی الجمیع «وَ ابْنِ السَّبِیلِ» معناه صاحب الطریق و فیه قولان (أحدهما) أنه المسافر عن مجاهد و الربیع و قیل هو الضیف عن ابن عباس قال و الضیافة ثلاثة أیام و ما فوقها فهو معروف و کل معروف صدقة و

روی جابر عن النبی کل معروف صدقة و إن من المعروف أن تلقی أخاک بوجه طلق و أن تفرغ من دلوک فی إناء أخیک

«وَ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ» یعنی به الممالیک من العبید و الإماء و ذکر الیمین تأکیدا کما یقال مشت رجلک و بطشت یدک فموضع ما من قوله «وَ ما مَلَکَتْ أَیْمانُکُمْ» جر بالعطف علی ما تقدم أی و أحسنوا إلی عبیدکم و إمائکم بالنفقة و السکنی و لا تحملوهم من الأعمال ما لا یطیقونه أمر الله عباده بالإحسان إلی هؤلاء أجمع «إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ» أی لا یرتضی «مَنْ کانَ مُخْتالًا» فی مشیته «فَخُوراً» علی الناس بکثرة المال تکبرا عن ابن عباس و إنما ذکرهما

ص: 72

لأنهما یأنفان من أقاربهم و جیرانهم إذا کانوا فقراء لا یحسنان عشرتهم و هذه آیة جامعة تضمنت بیان أرکان الإسلام و التنبیه علی مکارم الأخلاق و من تدبرها حق التدبر و تذکرها حق التذکر أغنته عن کثیر من مواعظ البلغاء و هدته إلی جم غفیر من علوم العلماء.

[سورة النساء (4): آیة 37]

اشارة

الَّذِینَ یَبْخَلُونَ وَ یَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ وَ یَکْتُمُونَ ما آتاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ وَ أَعْتَدْنا لِلْکافِرِینَ عَذاباً مُهِیناً (37)

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر عاصم بالبخل* بفتح الباء و الخاء و کذلک فی سورة الحدید و الباقون «بِالْبُخْلِ» بالضم.

الحجة

قال سیبویه هما لغتان.

اللغة

البخل أصله مشقة الإعطاء و قیل فی معناه أنه منع الواجب لأنه اسم ذم لا یطلق إلا علی مرتکب الکبیرة و قیل هو منع ما لا ینفع منعه و لا یضر بذله و مثله الشح و ضده الجود و الأول ألیق بالآیة لأنه تعالی نفی محبته عمن کان بهذه الصفة و قال علی بن عیسی معناه منع الإحسان لمشقة الطباع و نقیضه الجود و معناه بذل الإحسان لانتفاء مشقة الطباع.

الإعراب

الذین یحتمل أن یکون موضعه نصبا من وجهین و أن یکون رفعا من وجهین فأما النصب فعلی أن یکون بدلا من فی قوله «لا یُحِبُّ مَنْ کانَ» و علی الذم أیضا و أما الرفع فعلی الاستئناف بالذم علی الابتداء و تکون الآیة الثانیة عطفا علیها و یکون الخبر إن الله لا یظلم و علی البدل من الضمیر فی فخور.

المعنی

«الَّذِینَ یَبْخَلُونَ» أی یمنعون ما أوجب الله علیهم من الزکوات و غیرها و اختاره الجبائی و أبو مسلم و قیل معناه الذین یبخلون بإظهار ما علموه من صفة النبی ص عن ابن عباس و مجاهد و السدی و ابن زید «وَ یَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبُخْلِ» و یأمرون غیرهم بذلک و قیل یأمرون الأنصار بترک الإنفاق علی رسول الله و علی أصحابه عن ابن عباس و قیل یأمرون بکتمان الحق «وَ یَکْتُمُونَ ما آتاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ» أی و یجحدون ما آتاهم الله من الیسار و الثروة اعتذارا لهم فی البخل و قیل معناه یکتمون ما عندهم من العلم ببعث النبی و مبعثه و الأولی أن تکون الآیة عامة فی کل من یبخل بأداء ما یجب علیه أداؤه و یأمرون الناس به و عامة فی کل من کتم فضلا آتاه الله تعالی من العالم و غیره و من أنواع النعم التی یجب إظهارها و یحرم

ص: 73

کتمانها و قد ورد فی

الحدیث إذا أنعم الله تعالی علی عبد نعمة أحب أن یری أثرها علیه

«وَ أَعْتَدْنا لِلْکافِرِینَ عَذاباً مُهِیناً» أعددنا للجاحدین ما أنعم الله علیهم عذابا یهانون فیه و یذلون فأضاف الإهانة إلی العذاب إذ کان یحصل به.

[سورة النساء (4): الآیات 38 الی 39]

اشارة

وَ الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ رِئاءَ النَّاسِ وَ لا یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ لا بِالْیَوْمِ الْآخِرِ وَ مَنْ یَکُنِ الشَّیْطانُ لَهُ قَرِیناً فَساءَ قَرِیناً (38) وَ ما ذا عَلَیْهِمْ لَوْ آمَنُوا بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ وَ أَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقَهُمُ اللَّهُ وَ کانَ اللَّهُ بِهِمْ عَلِیماً (39)

اللغة

القرین أصله من الاقتران و منه القرن لأهل العصر لاقترانهم و القرن المقاوم فی الحرب و القرین الصاحب المألوف و قال عدی بن زید:

عن المرء لا تسأل و أبصر قرینة

فإن القرین بالمقارن یقتدی

. الإعراب

إعراب الذین یحتمل أن یکون ما قلناه فی الآیة المتقدمة و یحتمل أن یکون عطفا علی الکافرین فکأنه قال و أعتدنا للکافرین و للذین ینفقون أموالهم رئاء الناس رئاء مصدر وضع موضع الحال فکأنه قال ینفقون مرائین الناس و قرینا نصب علی التفسیر و موضع ذا من «ما ذا عَلَیْهِمْ» یحتمل وجهین (أحدهما) أن یکون مرفوعا لأنه فی موضع الذی و تقدیره و ما الذی علیهم لو آمنوا (و الثانی) أن یکون لا موضع له لأنه مع ما بمنزلة اسم واحد و تقدیره و أی شی ء علیهم لو آمنوا.

المعنی

ثم عطف علی ما تقدم بذکر المنافقین فقال «الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ رِئاءَ النَّاسِ» أی مراءاة الناس «وَ لا یُؤْمِنُونَ» أی و لا یصدقون «بِاللَّهِ وَ لا بِالْیَوْمِ الْآخِرِ» الذی فیه الثواب و العقاب جمع الله سبحانه فی الذم و الوعید بین من ینفق ماله بالریاء و السمعة و من لم ینفق أصلا «وَ مَنْ یَکُنِ الشَّیْطانُ لَهُ قَرِیناً» أی صاحبا و خلیلا فی الدنیا یتبع أمره و یوافقه علی الکفر و قیل یعنی فی القیامة و فی النار «فَساءَ قَرِیناً» أی بئس القرین الشیطان لأنه یدعوه إلی المعصیة المؤدیة إلی النار و قیل بئس القرین الشیطان حیث یتلاعنان و یتباغضان

ص: 74

فی النار «وَ ما ذا عَلَیْهِمْ» أی أی شی ء علیهم «لَوْ آمَنُوا بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ وَ أَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقَهُمُ اللَّهُ» قطع الله سبحانه بهذا عذر الکفار فی العدول عن الإیمان و أبطل به قول من قال أنهم لا یقدرون علی الإیمان لأنه لا یحسن أن یقال للعاجز عن الشی ء ما ذا علیک لو فعلت کذا فلا یقال للقصیر ما ذا علیک لو کنت طویلا و للأعمی ما ذا علیک لو کنت بصیرا و قیل معناه ما ذا علیهم لو جمعوا إلی إنفاقهم الإیمان بالله لینفعهم الإنفاق «وَ کانَ اللَّهُ بِهِمْ عَلِیماً» یجازیهم بما یسرون إن خیرا فخیرا و إن شرا فشرا فلا ینفعهم ما ینفقون علی جهة الریاء و فی الآیة دلالة أیضا علی أن الحرام لا یکون رزقا من حیث أنه سبحانه حثهم علی الإنفاق مما رزقهم و أجمعت الأمة علی أن الإنفاق من الحرام محظور.

[سورة النساء (4): آیة 40]

اشارة

إِنَّ اللَّهَ لا یَظْلِمُ مِثْقالَ ذَرَّةٍ وَ إِنْ تَکُ حَسَنَةً یُضاعِفْها وَ یُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْراً عَظِیماً (40)

القراءة

قرأ ابن کثیر و نافع و إن تک حسنة بالرفع و الباقون بالنصب و قرأ ابن کثیر و ابن عامر یضعفها بالتشدید و الباقون «یُضاعِفْها» بالألف.

الحجة

من نصب «حَسَنَةً» فمعناه و إن تک زنة الذرة حسنة أو أن تک فعلته حسنة و من رفعها فمعناه و إن یقع حسنة أو أن یحدث حسنة فیکون کان تامة لا تحتاج إلی خبر و یضاعف و یضعف بمعنی واحد قال سیبویه یجی ء فاعلت و لا یراد به عمل اثنین و کذلک قولهم ناولته و عاقبته و عافاه الله قال و نحو ذلک ضاعفت و ضعفت و ناعمت و نعمت و هذا یدل علی أنهما لغتان.

اللغة

الظلم هو الألم الذی لا نفع فیه یوفی علیه و لا دفع مضرة أعظم منه عاجلا و لا آجلا و لا یکون مستحقا و لا واقعا علی وجه المدافعة و أصله وضع الشی ء فی غیر موضعه و قیل أصله الانتقاص من قوله و لم تظلم منه شیئا فالظلم علی هذا انتقاص الحق و الظلمة انتقاض النور بذهابه و سقاء مظلوم إذا شرب منه قبل أن یدرک و الظلیم ذکر النعام لأنه یضع الشی ء غیر موضعه من حیث یحضن غیر بیضة و أصل المثقال الثقل فالمثقال مقدار الشی ء فی الثقل و الثقل ما ثقل من متاع السفر.

الإعراب

أصل تک تکون فحذفت الضمة للجزم لسکونها و سکون النون فأما سقوط

ص: 75

النون فلکثرة الاستعمال فکأنهم أرادوا أن یجزموا الکلمة مرة أخری فلم یجدوا حرکة یسقطونها فأسقطوا الحرف و قد ورد القرآن بالحذف و الإثبات قال سبحانه إِنْ یَکُنْ غَنِیًّا أَوْ فَقِیراً و مثل تک قولهم لا أدر و لم أبل و الأصل لا أدری و لم أبال و لدن فی موضع جر و فیه لغات لد و لدن و لدی و لدا و المعنی واحد و معناه من قبله و لدن لما یلیک و عند تکون لما یلیک و لما بعد منک تقول عندی مال و إن کان بینک و بینه بعد و إذا أضفته إلی نفسک زدت فیه نونا أخری لیسلم سکون النون تقول لدنی و لدنا و کذلک منی و منا.

المعنی

«إِنَّ اللَّهَ لا یَظْلِمُ» أحدا قط «مِثْقالَ ذَرَّةٍ» أی زنة ذرة و هی النملة الحمراء الصغیرة التی لا تکاد تری عن ابن عباس و ابن زید و هی أصغر النمل و قیل هی جزء من أجزاء الهباء فی الکوة من أثر الشمس و إنما لا یختار الله تعالی الظلم و لا یجوز علیه الظلم لأنه عالم بقبحه مستغن عنه و عالم بغناء عنه و إنما یختار القبیح من یختاره لجهله بقبحه أو لحاجته إلیه لدفع ضرر أو لجر نفع أو لجهله باستغنائه عنه و الله سبحانه منزه عن جمیع ذلک و عن سائر صفات النقص و العجز و لم یذکر سبحانه الذرة لیقصر الحکم علیها بل إنما خصها بالذکر لأنها أقل شی ء مما یدخل فی وهم البشر «وَ إِنْ تَکُ حَسَنَةً یُضاعِفْها» و معناه و إن تک زنة الذرة حسنة یقبلها و یجعلها أضعافا کثیرة و قیل یجعلها ضعفین عن أبی عبیدة و قیل معناه یدیمها و لا یقطعها و مثله قوله فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ خَیْراً یَرَهُ و کلتا الآیتین غایة فی الحث علی الطاعة و النهی عن المعصیة و قوله «وَ یُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ» أی یعطه من عنده «أَجْراً عَظِیماً» أی جزاء عظیما و هو ثواب الجنة و فی هذه الآیة دلالة علی أن منع الثواب و النقصان منه ظلم لأنه لو لم یکن کذلک لما کان لهذا الترغیب فی الآیة معنی و فیها أیضا دلالة علی أنه سبحانه قادر علی الظلم لأنه نزه نفسه عن فعل الظلم و تمدح بذلک فلو لم یکن قادرا علیه لم یکن فیه مدحة.

[سورة النساء (4): الآیات 41 الی 42]

اشارة

فَکَیْفَ إِذا جِئْنا مِنْ کُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِیدٍ وَ جِئْنا بِکَ عَلی هؤُلاءِ شَهِیداً (41) یَوْمَئِذٍ یَوَدُّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ عَصَوُا الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّی بِهِمُ الْأَرْضُ وَ لا یَکْتُمُونَ اللَّهَ حَدِیثاً (42)

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر عاصم تسوی مفتوحة التاء خفیفة السین و قرأ یزید و نافع و ابن عامر بفتح التاء و تشدید السین و قرأ الباقون تسوی بضم التاء و تخفیف السین.

ص: 76

الحجة

قال أبو علی قراءة نافع و ابن عامر لو تسوی معناه لو تتسوی فأدغم التاء فی السین لقربها منها و فی قراءة حمزة و الکسائی حذف التاء فالتاء اعتلت بالحذف کما اعتلت بالإدغام و أما «تُسَوَّی» فهی تفعل من التسویة.

الإعراب

کیف لفظها لفظ الاستفهام و معناه التوبیخ و تقدیره کیف حال هؤلاء یوم القیامة و حذف لدلالة الکلام علیه و العامل فی کیف المبتدأ المحذوف فهو فی موضع الرفع بأنه خبر المبتدأ و لا یجوز أن یکون العامل فی کیف جئنا لأنه فی موضع جر بإضافة إذا إلیه و المضاف إلیه لا یعمل فیما قبل المضاف کما لا تعمل الصلة فیما قبل الموصول لأنه من تمام الاسم و «مِنْ کُلِّ أُمَّةٍ» فی موضع نصب علی الحال لأنه صفة شهید فلما تقدمه انتصب علی الحال و العامل فی إذا جوابه المحذوف لدلالة ما تقدمه علیه و شهیدا منصوب علی الحال و العامل فی یومئذ یود و إنما عمل فی یومئذ یود بعد إذ و لم یجز ذلک فی «إِذا جِئْنا» لأنه لما أضیف یوم إلی إذ بطلت إضافته إلی الجملة و نون إذ لیدل علی تمام الاسم.

المعنی

لما ذکر الیوم الآخر وصف حال المنکرین له فقال «فَکَیْفَ» أی فکیف حال الأمم و کیف یصنعون «إِذا جِئْنا مِنْ کُلِّ أُمَّةٍ» من الأمم «بِشَهِیدٍ وَ جِئْنا بِکَ» یا محمد «عَلی هؤُلاءِ» یعنی قومه «شَهِیداً» و هذا کما تقول العرب للرجل فی الأمر الهائل یتوقعه کیف بک إذا کان کذا یرید بذلک تعظیم الأمر و تهویله و تحذیره و تحذیر الرجل عنه و إنذاره به و حثه علی الاستعداد له و معنی الآیة أن الله یستشهد یوم القیامة کل نبی علی أمته فیشهد لهم و علیهم و یستشهد نبینا علی أمته و فی الآیة مبالغة فی الحث علی الطاعة و اجتناب المعصیة و الزجر عن کل ما یستحی منه علی رءوس الأشهاد لأنه یشهد للإنسان و علیه یوم القیامة شهود عدول لا یتوقف فی الحکم بشهادتهم و لا یتوقع القدح فیهم و هم الأنبیاء و المعصومون و الکرام الکاتبون و الجوارح و المکان و الزمان کما قال تعالی «وَ کَذلِکَ جَعَلْناکُمْ أُمَّةً وَسَطاً لِتَکُونُوا شُهَداءَ عَلَی النَّاسِ» و قال ما یَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَیْهِ رَقِیبٌ عَتِیدٌ و قال إِنَّ السَّمْعَ وَ الْبَصَرَ وَ الْفُؤادَ کُلُّ أُولئِکَ کانَ عَنْهُ مَسْؤُلًا و یَوْمَ تَشْهَدُ عَلَیْهِمْ أَلْسِنَتُهُمْ وَ أَیْدِیهِمْ وَ أَرْجُلُهُمْ بِما کانُوا یَعْمَلُونَ و فی بعض الأخبار المکان و الزمان یشهدان علی الرجل بأعماله فلیتذکر العاقل هذه الشهادة لیستعد بهذه الحالة فکان قد وقعت و کان الشهادة قد أقیمت و

روی أن عبد الله بن مسعود قرأ هذه الآیة علی النبی ص ففاضت عیناه

فإذا کان الشاهد تفیض عیناه لهول هذه المقالة و عظم هذه الحالة فما ذا لعمری ینبغی أن یصنع المشهود علیه «یَوْمَئِذٍ یَوَدُّ الَّذِینَ

ص: 77

کَفَرُوا وَ عَصَوُا الرَّسُولَ لَوْ تُسَوَّی بِهِمُ الْأَرْضُ» معناه لو تجعلون و الأرض سواء کما قال تعالی وَ یَقُولُ الْکافِرُ یا لَیْتَنِی کُنْتُ تُراباً و من التسویة قوله بَلی قادِرِینَ عَلی أَنْ نُسَوِّیَ بَنانَهُ أی نجعلها صفیحة واحدة لا یفصل بعضها عن بعض فیکون کالکف فیعجز لذلک عما یستعان علیه من الأعمال بالبنان و روی عن ابن عباس أن معناه یودون أن یمشی علیهم أهل الجمع یطئونهم بأقدامهم کما یطئون الأرض و علی القول الأول فالمراد به أن الکفار یوم القیامة یودون أنهم لم یبعثوا و أنهم کانوا و الأرض سواء لعلمهم بما یصیرون إلیه من العذاب و الخلود فی النار و

روی أیضا أن البهائم یوم القیامة تصیر ترابا فیتمنی عند ذلک الکفار أنهم صاروا کذلک ترابا

و هذا لا یجیزه إلا من قال إن العوض منقطع و هو الصحیح و من قال إن العوض دائم لم یصحح هذا الخبر و قوله «وَ لا یَکْتُمُونَ اللَّهَ حَدِیثاً» قیل فیه أقوال (أحدها) أنه عطف علی قوله «لَوْ تُسَوَّی» أی و یودون أن لو لم یکتموا الله حدیثا لأنهم إذا سئلوا قالوا وَ اللَّهِ رَبِّنا ما کُنَّا مُشْرِکِینَ فتشهد علیهم جوارحهم بما عملوا فیقولون یا لیتنا کنا ترابا و یا لیتنا لم نکتم الله شیئا و لیس ذلک بحقیقة الکتمان فإنه لا یکتم شی ء عن الله لکنه فی صورة الکتمان و هذا قول ابن عباس (و ثانیها) أنه کلام مستأنف و المراد به أنهم لا یکتمون الله شیئا من أمور دنیاهم و کفرهم بل یعترفون به فیدخلون النار باعترافهم و إنما لا یکتمون لعلمهم بأنه لا ینفعهم الکتمان و إنما یقولون وَ اللَّهِ رَبِّنا ما کُنَّا مُشْرِکِینَ فی بعض الأحوال فإن للقیامة مواطن و أحوالا ففی موطن لا یسمع کلامهم إلا همسا کما أخبر تعالی عنهم و فی موطن ینکرون ما فعلوه من الکفر و المعاصی ظنا منهم أن ذلک ینفعهم و فی موطن یعترفون بما فعلوه عن الحسن (و ثالثها) أن المراد أنهم لا یقدرون علی کتمان شی ء من الله لأن جوارحهم تشهد علیهم بما فعلوه فالتقدیر لا تکتمه جوارحهم و إن کتموه (و رابعها) أن المراد ودوا لو تسوی بهم الأرض و أنهم لم یکونوا کتموا أمر محمد و بعثه عن عطا (و خامسها) أن الآیة علی ظاهرها فالمراد و لا یکتمون الله شیئا لأنهم ملجئون إلی ترک القبائح و الکذب و قولهم وَ اللَّهِ رَبِّنا ما کُنَّا مُشْرِکِینَ أی ما کنا مشرکین عند أنفسنا لأنهم کانوا یظنون فی الدنیا أن ذلک لیس بشرک من حیث تقربهم إلی الله عن أبی القاسم البلخی.

ص: 78

[سورة النساء (4): آیة 43]

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ وَ أَنْتُمْ سُکاری حَتَّی تَعْلَمُوا ما تَقُولُونَ وَ لا جُنُباً إِلاَّ عابِرِی سَبِیلٍ حَتَّی تَغْتَسِلُوا وَ إِنْ کُنْتُمْ مَرْضی أَوْ عَلی سَفَرٍ أَوْ جاءَ أَحَدٌ مِنْکُمْ مِنَ الْغائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّساءَ فَلَمْ تَجِدُوا ماءً فَتَیَمَّمُوا صَعِیداً طَیِّباً فَامْسَحُوا بِوُجُوهِکُمْ وَ أَیْدِیکُمْ إِنَّ اللَّهَ کانَ عَفُوًّا غَفُوراً (43)

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر عاصم أو لمستم بغیر ألف هاهنا و فی المائدة و قرأ الباقون «لامَسْتُمُ» بألف.

الحجة

حجة من قرأ لمستم أن هذا المعنی جاء فی التنزیل علی فعلتم فی غیر موضع قال تعالی لَمْ یَطْمِثْهُنَّ إِنْسٌ وَ لَمْ یَمْسَسْنِی بَشَرٌ* و حجة من قرأ «لامَسْتُمُ» أن فاعل قد جاء فی معنی فعل نحو عاقبت اللص و طارقت النعل.

اللغة

یقال قرب یقرب متعد و قرب یقرب لازم و قرب الماء یقربه إذا ورده و أصل السکر من السکر و هو سد مجری الماء و اسم الموضع السکر فبالسکر ینسد طریق المعرفة و سکرة الموت غشیته و رجل سکران من قوم سکاری و سکری و المرأة سکری أیضا و یقال رجل جنب إذا أجنب و یستوی فیه المذکر و المؤنث الواحد و الجمع یقال رجل جنب قوم جنب و امرأة جنب و العابر من العبور یقال عبرت النهر و الطریق عبورا إذا قطعته من هذا الجانب إلی الجانب الآخر و الغائط أصله المطمئن من الأرض یقال غائط و غیطان و کانوا یتبرزون هناک لیغیبوا عن عیون الناس ثم کثر ذلک حتی قالوا للحدث غائط و کنوا بالتغوط عن الحدث فی الغائط و قیل أنهم کانوا یلقون النجو فی هذا المکان فسمی باسمه علی سبیل المجاز و الغوطة موضع کثیر الماء و الشجر بدمشق و قال مؤرج الغائط قرارة من الأرض تحفها آکام تسترها و الفعل منه غاط یغوط مثل عاد یعود و اللمس یکون بالید ثم اتسع فیه فأوقع علی غیره و قالوا التمس و هو افتعل من اللمس فأوقع علی ما لا یقع علیه اللمس قال:

العبد و الهجین و الفلنقس

ثلاثة فأیهم تلمس

أراد أیهم تطلب و ملتمس المعروف طالبه و لیس هنا مماسة و لا مباشرة و التیمم القصد و مثله التأمم قال الأعشی:

ص: 79

تیممت قیسا و کم دونه

من الأرض من مهمة ذی شزن

و قال آخر:

(تیممت دارا و یممن دارا)

و قد صار فی الشرع اسما لقصد مخصوص و هو أن یقصد الصعید و یستعمل التراب فی أعضاء مخصوصة و الصعید وجه الأرض من غیر نبات و لا شجر و قال ذو الرمة:

کأنه بالضحی ترمی الصعید به

ذبابة فی عظام الرأس خرطوم

و قال الزجاج الصعید لیس هو التراب إنما هو وجه الأرض ترابا کان أو غیره و إنما سمی صعیدا لأنه نهایة ما یصعد إلیه من باطن الأرض.

الإعراب

«وَ أَنْتُمْ سُکاری» جملة منصوبة الموضع علی الحال و العامل فیه تقربوا و ذو الحال الواو من تقربوا و قوله «جُنُباً» إنما انتصب لکونه عطفا علیه و المراد به الجمع و عابری سبیل منصوب علی الاستثناء و تعلموا منصوب بإضمار أن و علامة النصب سقوط النون ثم إنه مع أن المضمرة فی موضع الجر بحتی و الجار و المجرور فی موضع النصب بکونه مفعول تقربوا و کذلک قوله «حَتَّی تَغْتَسِلُوا» و قوله «عَلی سَفَرٍ» فی موضع نصب عطفا علی قوله «مَرْضی» و تقدیره أو مسافرین.

المعنی

لما أمر سبحانه فی الآیة المتقدمة بالعبادة ذکر عقیبها ما هو من أکبر العبادات و هو الصلاة فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَقْرَبُوا الصَّلاةَ» أی لا تصلوا و أنتم سکاری عن ابن عباس و سعید بن جبیر و مجاهد و ابن زید و قیل معناه لا تقربوا أماکن الصلاة أی المساجد للصلاة و غیرها کقوله وَ صَلَواتٌ أی مواضع الصلوات عن عبد الله و سعید بن المسیب و الضحاک و عکرمة و الحسن و یؤید هذا قوله إِلَّا عابِرِی سَبِیلٍ فإن العبور إنما یکون فی الموضع دون الصلاة و قوله «وَ أَنْتُمْ سُکاری» أی نشاوی و اختلف فیه علی قولین (أحدهما)

أن المراد به سکر الشراب عن ابن عباس و مجاهد و قتادة قالوا ثم نسخها تحریم الخمر و روی ذلک عن موسی بن جعفر (علیه السلام)

و قد یسأل عن هذا فیقال کیف یجوز نهی السکران فی حال السکر مع زوال العقل و أجیب عنه بجوابین (أحدهما) أنه قد یکون سکران من غیر أن یخرج من نقصان العقل إلی ما لا یحمل الأمر و النهی (و الآخر) أن النهی إنما ورد

ص: 80

عن التعرض للسکر فی حالة وجوب أداء الصلاة علیهم و أجاب أبو علی الجبائی بجواب ثالث و هو أن النهی إنما دل علی إعادة الصلاة واجبة علیهم أن أدوها فی حال السکر و قد سئل أیضا فقیل إذا کان السکران مکلفا فکیف یجوز أن ینهی عن الصلاة فی حال سکرة مع أن عمل المسلمین علی خلافه و أجیب عن ذلک بجوابین (أحدهما) أنه منسوخ (و الآخر) أنهم لم یؤمروا بترکها لکن أمروا بأن یصلوها فی بیوتهم و نهوا عن الصلاة مع النبی ص فی جماعته تعظیما له و توقیرا (القول الثانی)

أن المراد بقوله «وَ أَنْتُمْ سُکاری» سکر النوم خاصة عن الضحاک و روی ذلک عن أبی جعفر (علیه السلام)

و یعضد ذلک

ما روته عائشة عن النبی ص أنه قال إذا نعس أحدکم و هو یصلی فلینصرف لعله یدعو علی نفسه و هو لا یدری

«حَتَّی تَعْلَمُوا ما تَقُولُونَ» أی حتی تمیزوا ما تقولون من الکلام و قیل معناه حتی تحفظوا ما تتلون من القرآن و قوله «وَ لا جُنُباً إِلَّا عابِرِی سَبِیلٍ حَتَّی تَغْتَسِلُوا» فی معناه قولان (أحدهما) أن المراد به لا تقربوا الصلاة و أنتم جنب إلا أن تکونوا مسافرین فیجوز لکم أداؤها بالتیمم و إن کان لا یرفع حکم الجنابة فإن التیمم و إن کان یبیح الصلاة فإنه لا یرفع الحدث عن علی (علیه السلام) و ابن عباس و سعید بن جبیر و مجاهد (و الآخر)

أن معناه لا تقربوا مواضع الصلاة من المساجد و أنتم جنب إلا مجتازین عن جابر و الحسن و عطاء و الزهری و إبراهیم و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام)

و «عابِرِی سَبِیلٍ» أی مارین فی طریق حتی تغتسلوا من الجنابة و هذا القول الأخیر أقوی لأنه سبحانه بین حکم الجنب فی آخر الآیة إذا عدم الماء فلو حملناه علی ذلک لکان تکرارا و إنما أراد سبحانه أن یبین حکم الجنب فی دخول المساجد فی أول الآیة و یبین حکمه فی الصلاة عند عدم الماء فی آخر الآیة «وَ إِنْ کُنْتُمْ مَرْضی» قیل نزلت فی رجل من الأنصار کان مریضا و لم یستطع أن یقوم فیتوضأ فالمرض الذی یجوز معه التیمم مرض الجراح و الکسر و القروح إذا خاف أصحابها من مس الماء عن ابن عباس و ابن مسعود و السدی و الضحاک و مجاهد و قتادة و قیل هو المرض الذی لا یستطیع معه تناول الماء و لا یکون هناک من یناوله عن الحسن و ابن زید و کان الحسن لا یرخص للجریح التیمم و

المروی عن السیدین الباقر و الصادق (علیه السلام) جواز التیمم فی جمیع ذلک

«أَوْ عَلی سَفَرٍ» معناه أو کنتم مسافرین «أَوْ جاءَ أَحَدٌ مِنْکُمْ مِنَ الْغائِطِ» و هو کنایة عن قضاء الحاجة قیل إن أو هاهنا بمعنی الواو کقوله سبحانه وَ أَرْسَلْناهُ إِلی مِائَةِ أَلْفٍ أَوْ یَزِیدُونَ بمعنی و جاء أحد منکم من الغائط و ذلک لأن المجی ء من الغائط لیس من جنس المرض و السفر حتی یصح عطفه علیهما فإنهما سبب لإباحة التیمم و الرخصة و المجی ء من الغائط سبب لإیجاب الطهارة «أَوْ لامَسْتُمُ النِّساءَ»

المراد به الجماع عن علی

ص: 81

(علیه السلام)

و ابن عباس و مجاهد و السدی و قتادة و اختاره أبو حنیفة و الجبائی و قیل المراد به اللمس بالید و غیرها عن عمر بن الخطاب و ابن مسعود و الشعبی و عطا و اختاره الشافعی و الصحیح الأول لأن الله سبحانه بین حکم الجنب فی حال وجود الماء بقوله «وَ لا جُنُباً إِلَّا عابِرِی سَبِیلٍ حَتَّی تَغْتَسِلُوا» ثم بین عند عدم الماء حکم المحدث بقوله «أَوْ جاءَ أَحَدٌ مِنْکُمْ مِنَ الْغائِطِ» فلا یجوز أن یدع بیان الحکم الجنب عند عدم الماء مع أنه جری له ذکر فی الآیة و یبین فیه حکم المحدث و لم یجر له ذکر فعلمنا أن المراد بقوله «أَوْ لامَسْتُمُ» الجماع لیکون بیانا لحکم الجنب عند عدم الماء و اللمس و الملامسة معناهما واحد لأنه لا یلمسها إلا و هی تلمسه و یروی أن العرب و الموالی اختلفوا فیه فقالت الموالی المراد به الجماع و قال العرب المراد به مس المرأة فارتفعت أصواتهم إلی ابن عباس فقال غلب الموالی المراد به الجماع و سمی الجماع لمسا لأن به یتوصل إلی الجماع کما یمسی المطر سماء و قوله «فَلَمْ تَجِدُوا ماءً» راجع إلی المرضی و المسافرین جمیعا أی مسافر لا یجد الماء و مریض لا یجد من یوضؤه أو یخاف الضرر من استعمال الماء لأن الأصل أن حال المرض یغلب فیها خوف الضرر من استعمال الماء و حال السفر یغلب فیها عدم الماء «فَتَیَمَّمُوا») أی تعمدوا و تحروا و اقصدوا «صَعِیداً» قال الزجاج لا أعلم خلافا بین أهل اللغة فی أن الصعید وجه الأرض و هذا یوافق مذهب أصحابنا فی أن التیمم یجوز بالحجر سواء کان علیه تراب أو لم یکن «طَیِّباً» أی طاهرا و قیل حلالا عن سفیان و قیل منبتا عن السبخة التی لا تنبت کقوله وَ الْبَلَدُ الطَّیِّبُ یَخْرُجُ نَباتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ «فَامْسَحُوا بِوُجُوهِکُمْ وَ أَیْدِیکُمْ» هذا هو التیمم الصعید الطیب و اختلف فی کیفیة التیمم علی أقوال (أحدها) أنه ضربة للیدین إلی المرفقین و هو قول أکثر الفقهاء و أبی حنیفة و الشافعی و غیرهما و به قال قوم من أصحابنا (و ثانیها) أنه ضربة للوجه و ضربة للیدین من الزندین و إلیه ذهب عمار بن یاسر و مکحول و اختاره الطبری و هو مذهبنا فی التیمم إذا کان بدلا من الجنابة فإذا کان بدلا من الوضوء کفاه ضربة واحدة یمسح بها وجهه من قصاص شعره إلی طرف أنفه و یدیه من زندیه إلی أطراف أصابعهما و هو المروی عن سعید بن المسیب (و ثالثها) أنه إلی الإبطین عن الزهری «إِنَّ اللَّهَ کانَ عَفُوًّا» یقبل منکم العفو لأن فی قبوله التیمم بدلا من الوضوء تسهیل الأمر علینا و قیل عفوا کثیر الصفح و التجاوز «غَفُوراً» کثیر الستر لذنوب عباده و فی الآیة دلالة علی أن السکران لا تصح صلاته و قد حصل الإجماع علی أنه یلزمه القضاء و لا یصح من السکران شی ء من العقود کالنکاح و البیع و الشراء و غیر ذلک و لا رفعها کالطلاق و العتاق و فی الطلاق خلاف بین الفریقین فعند أبی حنیفة یقع طلاقه و عند الشافعی لا یقع فی

ص: 82

أحد القولین فأما ما یلزم به الحدود و القصاص فعندنا أنه یلزمه جمیع ذلک فیقطع بالسرقة و یحد بالقذف و الزنا لعموم الآیات المتناولة لذلک و لإجماع الطائفة علیه.

[سورة النساء (4): الآیات 44 الی 45]

اشارة

أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ أُوتُوا نَصِیباً مِنَ الْکِتابِ یَشْتَرُونَ الضَّلالَةَ وَ یُرِیدُونَ أَنْ تَضِلُّوا السَّبِیلَ (44) وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِأَعْدائِکُمْ وَ کَفی بِاللَّهِ وَلِیًّا وَ کَفی بِاللَّهِ نَصِیراً (45)

[توضیح]

فی الکوفی عدوا «أَنْ تَضِلُّوا السَّبِیلَ» آیة و آیة واحدة فی غیرهم.

اللغة

العداوة الإبعاد من حال النصرة و ضدها الولایة و هی التقریب من حال النصرة و أما البغض فهو إرادة الاستخفاف و الإهانة و ضدها المحبة و هی إرادة الإعظام و الکرامة و الکفایة بلوغ الغایة فی مقدار الحاجة کفی یکفی کفایة فهو کاف و الاکتفاء الاجتزاء بالشی ء دون الشی ء و مثله الاستغناء و النصرة الزیادة فی القوة للغلبة و مثلها المعونة و ضدها الخذلان و لا یکون ذلک إلا عقوبة لأن منع المعونة من یحتاج إلیها عقوبة.

الإعراب

فی دخول الباء فی قوله «بِاللَّهِ» قولان (أحدهما) أنه لتأکید الاتصال (و الثانی) أنه دخله معنی اکتفوا بالله ذکره الزجاج و موضعه رفع بالاتفاق.

النزول

نزلت فی رفاعة بن زید بن السائب و مالک بن دخشم کانا إذا تکلم رسول الله (ص) لویا لسانهما و عاباه عن ابن عباس.

المعنی

لما ذکر سبحانه الأحکام التی أوجب العمل بها وصلها بالتحذیر مما دعا إلی خلافها فقال «أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ أُوتُوا نَصِیباً مِنَ الْکِتابِ» أی أ لم ینته علمک إلی الذین أعطوا حظا من علم الکتاب یعنی التوراة و هم الیهود عن ابن عباس «یَشْتَرُونَ الضَّلالَةَ» أی یستبدلون الضلالة بالهدی و یکذبون النبی (ص) بدلا من التصدیق و قیل کانت الیهود تعطی أحبارها کثیرا من أموالهم علی ما کانوا یضعونه لهم فجعل ذلک اشتراء منهم عن أبی علی الجبائی و قیل کانوا یأخذون الرشی عن الزجاج «وَ یُرِیدُونَ أَنْ تَضِلُّوا السَّبِیلَ» أی یرید هؤلاء الیهود أن تزلوا أیها المؤمنون عن طریق الحق و هو الدین و الإسلام فتکذبوا بمحمد فتکونوا ضلالا و فی ذلک تحذیر للمؤمنین أن یستنصحوا أحدا من أعداء الدین فی شی ء من أمورهم الدینیة و الدنیویة ثم أخبر سبحانه بأنه أعلم بعداوة الیهود فقال «وَ اللَّهُ أَعْلَمُ

ص: 83

بِأَعْدائِکُمْ» أیها المؤمنون فانتهوا إلی إطاعتی فیما نهیتکم عنه من استنصاحهم فی دینکم فإنی أعلم بباطنهم منکم و ما هو علیه من الغش و الحسد و العداوة لکم «وَ کَفی بِاللَّهِ وَلِیًّا وَ کَفی بِاللَّهِ نَصِیراً» معناه إن ولایة الله لکم و نصرته إیاکم تغنیکم عن نصرة هؤلاء الیهود و من جری مجراهم ممن تطمعون فی نصرته.

[سورة النساء (4): آیة 46]

اشارة

مِنَ الَّذِینَ هادُوا یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ وَ یَقُولُونَ سَمِعْنا وَ عَصَیْنا وَ اسْمَعْ غَیْرَ مُسْمَعٍ وَ راعِنا لَیًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ وَ طَعْناً فِی الدِّینِ وَ لَوْ أَنَّهُمْ قالُوا سَمِعْنا وَ أَطَعْنا وَ اسْمَعْ وَ انْظُرْنا لَکانَ خَیْراً لَهُمْ وَ أَقْوَمَ وَ لکِنْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِکُفْرِهِمْ فَلا یُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِیلاً (46)

اللغة

أصل اللی الفتل یقال لویت العود ألویه لیا و لویت الغریم إذا مطلته و اللویة ما تتحف به المرأة ضیفها لتلوی بقلبه إلیها و ألوی بهم الدهر إذا أفناهم و لوی البقل إذا اصفر و لم یستحکم یبسه و الألسنة جمع اللسان و هو آلة الکلام و اللسان اللغة و منه قوله «وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسانِ قَوْمِهِ» و تقول لسنته ألسنه إذا أخذته بلسانک قال طرفة:

و إذا تلسننی ألسنها

إننی لست بموهون فقر

و أصل الطعن بالرمح و نحوه الطعن باللسان.

الإعراب

قیل فی من هاهنا و اتصاله وجهان (أحدهما) أنه تبیین ل الَّذِینَ أُوتُوا نَصِیباً مِنَ الْکِتابِ فیکون العامل فیه أوتوا و هو فی صلة الذین و یجوز أن لا یکون فی الصلة کما تقول أنظر إلی النفر من قومک ما صنعوا (الثانی) أن یکون علی الاستئناف و التقدیر من الذین هادوا فریق یحرفون الکلم فألقی الموصوف لدلالة الصفة علیه کما قال ذو الرمة:

فظلوا و منهم دمعة سابق له

و آخر یثنی دمعة العین بالمهل

ص: 84

و أنشد سیبویه:

و ما الدهر إلا تارتان فمنهما

أموت و أخری أبتغی العیش أکدح

و قال الفراء المحذوف من الموصولة و التقدیر من الذین هادوا من یحرفون الکلم کما یقولون منا یقول ذلک و منا لا یقوله قال و العرب تضمر من فی مبتدإ الکلام بمن لأن من بعض لما هی منه کما قال تعالی «وَ ما مِنَّا إِلَّا لَهُ مَقامٌ مَعْلُومٌ وَ إِنْ مِنْکُمْ إِلَّا وارِدُها» و أنکر المبرد و الزجاج هذا القول قالا لأن من یحتاج إلی صلة أو صفة تقوم مقام الصلة فلا یحسن حذف الموصول مع بقاء الصلة کما لا یحسن حذف بعض الکلمة و «غَیْرَ مُسْمَعٍ» نصب علی الحال و «راعِنا» من نونها جعلها کلمة الأمر کقولک رویدا و هنیئا و من لم ینون جعلها من المراعاة کما تقول قاضنا. «لَیًّا» مصدر وضع موضع الحال و کذلک قوله «وَ طَعْناً» و تقدیره یلوون ألسنتهم لیا و یطعنون فی الدین طعنا إلا قلیلا تقدیره یؤمنون و هم قلیل فیکون «قَلِیلًا» منتصبا علی الحال و یجوز أن یکون صفة لمصدر محذوف تقدیره إیمانا قلیلا کما قال الشاعر:

فالفیته غیر مستعتب

و لا ذاکر الله إلا قلیلا

یرید إلا ذکرا قلیلا و سقط التنوین من ذاکر لاجتماع الساکنین.

المعنی

ثم بین صفة من تقدم ذکرهم فقال «مِنَ الَّذِینَ هادُوا» أی أ لم تر إلی الذین أوتوا نصیبا من الکتاب من الیهود فیکون قوله «یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ» فی موضع الحال و إن جعلته کلاما مستأنفا فمعناه من الیهود فریق «یُحَرِّفُونَ الْکَلِمَ عَنْ مَواضِعِهِ» أی یبدلون کلمات الله و أحکامه عن مواضعها و قال مجاهد یعنی بالکلم التوراة و ذلک أنهم کتموا ما فی التوراة من صفة النبی «وَ یَقُولُونَ سَمِعْنا وَ عَصَیْنا» معناه یقولون مکانه بألسنتهم سمعنا و فی قلوبهم عصینا و قیل معناه سمعنا قولک و عصینا أمرک «وَ اسْمَعْ غَیْرَ مُسْمَعٍ» أی و یقول هؤلاء الیهود للنبی اسمع منا غیر مسمع کما یقول القائل لغیره إذا سبه بالقبیح اسمع لا أسمعک الله عن ابن عباس و ابن زید و قیل بل تأویله اسمع غیر مجاب لک و لا مقبول منک عن الحسن و مجاهد و هذا کله إخبار من الله عن الیهود الذین کانوا حوالی المدینة فی عصر النبی لأنهم کانوا یسبونه و یؤذونه بالسی ء من القول «وَ راعِنا» قد ذکرنا معناه فی سورة البقرة و قیل أنه کان سبأ للنبی تواضعوا علیه و یقال کانوا یقولون استهزاء و سخریة و یقال أنهم

ص: 85

کانوا یقولونه علی وجه التجبر کما یقول القائل لغیره أنصت لکلامنا و تفهم عنا و إنما یکون هو من المراعاة التی هی المراقبة «لَیًّا بِأَلْسِنَتِهِمْ» أی تحریکا منهم لألسنتهم بتحریف منهم لمعناه إلی المکروه «وَ طَعْناً فِی الدِّینِ» أی وقیعة فیه «وَ لَوْ أَنَّهُمْ قالُوا سَمِعْنا» قولک «وَ أَطَعْنا» أمرک و قبلنا ما جئتنا به «وَ اسْمَعْ» منا «وَ انْظُرْنا» أی انتظرنا نفهم عنک ما تقول لنا «لَکانَ خَیْراً لَهُمْ» یعنی أنفع لهم عاجلا و آجلا «وَ أَقْوَمَ» أی أعدل و أصوب فی الکلام من الطعن و الکفر فی الدین «وَ لکِنْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ بِکُفْرِهِمْ» أی طردهم عن ثوابه و رحمته لسبب کفرهم ثم أخبر الله عنهم فقال «فَلا یُؤْمِنُونَ» فی المستقبل «إِلَّا قَلِیلًا» منهم فخرج مخبره علی وفق خبره فلم یؤمن منهم إلا عبد الله بن سلام و أصحابه و هم نفر قلیل و یقال معناه لا یؤمنون إلا إیمانا قلیلا أی ضعیفا لا إخلاص فیه و لکنهم عصموا دماءهم و أموالهم به و یجوز أن یکون المعنی فلا یؤمنون إلا بقلیل مما یجب الإیمان به.

[سورة النساء (4): آیة 47]

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ آمِنُوا بِما نَزَّلْنا مُصَدِّقاً لِما مَعَکُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَطْمِسَ وُجُوهاً فَنَرُدَّها عَلی أَدْبارِها أَوْ نَلْعَنَهُمْ کَما لَعَنَّا أَصْحابَ السَّبْتِ وَ کانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولاً (47)

اللغة

الطمس هو عفو الأثر و الطامس و الداثر و الدارس بمعنی و الأدبار جمع دبر و أصله من الدبر یقال دبره یدبره دبرا فهو دابر إذا صار خلفه و الدابر التابع و قوله «وَ اللَّیْلِ إِذْ أَدْبَرَ» معناه تبع النهار و التدبیر إحکام أدبار الأمور و هی عواقبها.

المعنی

ثم خاطب الله أهل الکتاب بالتخویف و التحذیر فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ» أی أعطوا علم الکتاب «آمِنُوا» أی صدقوا «بِما نَزَّلْنا» یعنی بما نزلناه علی محمد (ص) من القرآن و غیره من أحکام الدین «مُصَدِّقاً لِما مَعَکُمْ» من التوراة و الإنجیل اللذین تضمنتا صفة نبینا (ص) و صحة ما جاء به «مِنْ قَبْلِ أَنْ نَطْمِسَ وُجُوهاً فَنَرُدَّها عَلی أَدْبارِها» و اختلف فی معناه علی أقوال (أحدها) أن معناه من قبل أن نمحو آثار وجوهکم حتی تصیر کالأقفیة و نجعل عیونها فی أقفیتها فتمشی القهقری عن ابن عباس و عطیة العوفی (و ثانیها)

إن المعنی أن نطمسها عن الهدی فنردها علی أدبارها فی ضلالتها ذما لها بأنها لا تفلح أبدا عن الحسن و مجاهد و الضحاک و السدی و رواه أبو الجارود عن أبی جعفر (علیه السلام)

ص: 86

(و ثالثها) أن معناه نجعل فی وجوههم الشعر کوجوه القرود عن الفراء و أبی القاسم البلخی و الحسین بن علی المغربی (و رابعها) إن المراد حتی نمحو آثارهم من وجوههم أی نواحیهم التی هم بها و هی الحجاز الذی هو مسکنهم و نردها علی أدبارها حتی یعودوا إلی حیث جاءوا و هو الشام و حمله علی إجلاء بنی النضیر إلی أریحا و أذرعات من الشام عن ابن زید و هذا أضعف الوجوه لأنه ترک للظاهر. فإن قیل علی القول الأول کیف أوعد سبحانه و لم یفعل فجوابه علی وجوه أحدها أن هذا الوعید کان متوجها إلیهم لو لم یؤمن واحد منهم فلما آمن جماعة منهم کعبد الله بن سلام و ثعلبة بن شعبة و أسد بن ربیعة و أسعد بن عبیدة و مخریق و غیرهم و أسلم کعب فی أیام عمر رفع العذاب عن الباقین و یفعل بهم ذلک فی الآخرة علی أنه سبحانه قال «أَوْ نَلْعَنَهُمْ کَما لَعَنَّا» و المعنی أنه یفعل أحدهما و قد لعنهم الله بذلک و ثانیها أن الوعید یقع بهم فی الآخرة لأنه لم یذکر أنه یفعل بهم ذلک فی الدنیا تعجیلا للعقوبة ذکره البلخی و الجبائی و ثالثها أن هذا الوعید باق منتظر لهم و لا بد من أن یطمس الله وجوه الیهود قبل قیام الساعة بأن یمسخها عن المبرد «أَوْ نَلْعَنَهُمْ» أی نخزیهم و نعذبهم عاجلا عن أبی مسلم و قیل معناه نمسخهم قردة «کَما لَعَنَّا أَصْحابَ السَّبْتِ» یعنی الذین اعتدوا فی السبت عن السدی و قتادة و الحسن و إنما قال سبحانه «نَلْعَنَهُمْ» بلفظ الغیبة و قد تقدم خطابهم لأحد أمرین إما للتصرف فی الکلام کقوله «حَتَّی إِذا کُنْتُمْ فِی الْفُلْکِ» فخاطب ثم قال وَ جَرَیْنَ بِهِمْ بِرِیحٍ طَیِّبَةٍ فکنی عنهم و أما لأن الضمیر عائد إلی أصحاب الوجوه لأنهم فی حکم المذکورین «وَ کانَ أَمْرُ اللَّهِ مَفْعُولًا» فیه قولان- (أحدهما)- إن کل أمر من أمور الله سبحانه من وعد أو وعید أو خبر فإنه یکون علی ما أخبر به عن الجبائی- (و الآخر)- إن معناه أن الذی یأمر به بقوله کن کائن لا محالة و فی قوله سبحانه «مِنْ قَبْلِ أَنْ نَطْمِسَ وُجُوهاً» دلالة علی أن لفظة قبل تستعمل فی الشی ء أنه قبل غیره و لم یوجد ذلک لغیره و لا خلاف فی أن استعماله یصح و لذلک یقال کان الله سبحانه قبل خلقه.

[سورة النساء (4): آیة 48]

اشارة

إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ وَ یَغْفِرُ ما دُونَ ذلِکَ لِمَنْ یَشاءُ وَ مَنْ یُشْرِکْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَری إِثْماً عَظِیماً (48)

اللغة

افتری اختلق و کذب و أصله من خلق الأدیم یقال فریت الأدیم أفریه فریا إذا قطعته علی وجه الإصلاح و أفریته إذا قطعته علی وجه الإفساد.

ص: 87

الإعراب

«إِثْماً عَظِیماً» منصوب علی المصدر لأن «افْتَری» بمعنی إثم و هذا کما تقول حمدته شکرا.

النزول

قال الکلبی نزلت فی المشرکین وحشی و أصحابه و ذلک أنه لما قتل حمزة و کان قد جعل له علی قتله أن یعتق فلم یوف له بذلک فلما قدم مکة ندم علی صنیعه هو و أصحابه فکتبوا إلی رسول الله (ص) إنا قد ندمنا علی الذی صنعناه و لیس یمنعنا عن الإسلام إلا أنا سمعناک تقول و أنت بمکة وَ الَّذِینَ لا یَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلهاً آخَرَ وَ لا یَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِی حَرَّمَ اللَّهُ إِلَّا بِالْحَقِّ وَ لا یَزْنُونَ الآیتان و قد دعونا مع الله إلها آخر و قتلنا النفس التی حرم الله و زنینا فلو لا هذه لاتبعناک فنزلت الآیة «إِلَّا مَنْ تابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ عَمَلًا صالِحاً» الآیتین فبعث بهما رسول الله إلی وحشی و أصحابه فلما قرأهما کتبوا إلیه أن هذا شرط شدید نخاف أن لا نعمل عملا صالحا فلا نکون من أهل هذه الآیة فنزلت «إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ» الآیة فبعث بها إلیهم فقرءوها فبعثوا إلیه أنا نخاف أن لا نکون من أهل مشیئة فنزلت «یا عِبادِیَ الَّذِینَ أَسْرَفُوا عَلی أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِیعاً» فبعث بها إلیهم فلما قرءوها دخل هو و أصحابه فی الإسلام و رجعوا إلی رسول الله (ص) فقبل منهم ثم قال لوحشی أخبرنی کیف قتلت حمزة فلما أخبره قال ویحک غیب شخصک عنی فلحق وحشی بعد ذلک بالشام و کان بها إلی أن مات و قال أبو مجلز عن ابن عمر قال نزلت فی المؤمنین و ذلک أنه لما نزلت «قُلْ یا عِبادِیَ الَّذِینَ أَسْرَفُوا» الآیة قام النبی (ص) علی المنبر فتلاها علی الناس فقام إلیه رجل فقال و الشرک بالله فسکت ثم قام إلیه مرتین أو ثلاثا فنزلت «إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ» الآیة أثبت هذه فی الزمر و هذه فی النساء و روی مطرف بن الشخیر عن عمر بن الخطاب قال کنا علی عهد رسول الله (ص) إذا مات الرجل منا علی کبیرة شهدنا بأنه من أهل النار حتی نزلت الآیة فأمسکنا عن الشهادات.

المعنی

ثم أنه تعالی آیس الکفار من رحمته فقال «إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ وَ یَغْفِرُ ما دُونَ ذلِکَ لِمَنْ یَشاءُ» معناه إن الله لا یغفر أن یشرک به أحد و لا یغفر ذنب الشرک لأحد و یغفر ما دونه من الذنوب لمن یرید قال المحققون هذه الآیة أرجی آیة فی القرآن لأن فیها إدخال ما دون الشرک من جمیع المعاصی فی مشیئة الغفران وقف الله المؤمنین الموحدین بهذه الآیة بین الخوف و الرجاء و بین العدل و الفضل و ذلک صفة المؤمن و لذلک

قال الصادق (علیه السلام) لو وزن رجاء المؤمن و خوفه لاعتدلا

و یؤیده قوله سبحانه «وَ مَنْ یَقْنَطُ مِنْ

ص: 88

رَحْمَةِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ و فَلا یَأْمَنُ مَکْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخاسِرُونَ» و روی عن ابن عباس أنه قال ثمانی آیات نزلت فی سورة النساء خیر لهذه الأمة مما طلعت علیه الشمس و غربت قوله سبحانه «یُرِیدُ اللَّهُ لِیُبَیِّنَ لَکُمْ، و یُرِیدُ اللَّهُ أَنْ یُخَفِّفَ عَنْکُمْ، إِنْ تَجْتَنِبُوا کَبائِرَ ما تُنْهَوْنَ عَنْهُ، إِنَّ اللَّهَ لا یَظْلِمُ مِثْقالَ ذَرَّةٍ، وَ مَنْ یَعْمَلْ سُوءاً أَوْ یَظْلِمْ نَفْسَهُ یُجْزَ بِهِ، «إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ» فی الموضعین، ما یَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذابِکُمْ و بیان وجه الاستدلال بهذه الآیة علی أن الله تعالی یغفر الذنوب من غیر توبة أنه نفی غفران الشرک و لم ینف غفرانه علی کل حال بل نفی أن یغفر من غیر توبة لأن الأمة أجمعت علی أن الله یغفر بالتوبة و إن کان الغفران مع التوبة عند المعتزلة علی وجه الوجوب و عندنا علی وجه التفضل فعلی هذا یجب أن یکون المراد بقوله «وَ یَغْفِرُ ما دُونَ ذلِکَ لِمَنْ یَشاءُ» أنه یغفر ما دون الشرک من الذنوب بغیر توبة لمن یشاء من المذنبین غیر الکافرین و إنما قلنا ذلک لأن موضوع الکلام الذی یدخله النفی و الإثبات و ینضم إلیه الأعلی و الأدون أن یخالف الثانی الأول أ لا تری أنه لا یحسن أن یقول الرجل أنا لا أدخل علی الأمیر إلا إذا دعانی و أدخل علی من دونه إذا دعانی و إنما یکون الکلام مفیدا إذا قال و أدخل علی من دونه و إن لم یدعنی و لا معنی لقول من یقول من المعتزلة إن فی حمل الآیة علی ظاهرها و إدخال ما دون الشرک فی المشیئة إغراء علی المعصیة لأن الإغراء إنما یحصل بالقطع علی الغفران فأما إذا کان الغفران متعلقا بالمشیئة فلا إغراء فیه بل یکون العبد به واقفا بین الخوف و الرجاء علی الصفة التی وصف الله بها عباده المرتضین فی قوله تعالی «یَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَ طَمَعاً و یَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَ یَرْجُوا رَحْمَةَ رَبِّهِ» و بهذا وردت الأخبار الکثیرة من طریق الخاص و العام و انعقد علیه إجماع سلف أهل الإسلام و من قال إن فی غفران ذنوب البعض دون البعض میلا و محاباة و لا یجوز المیل و المحاباة علی الله و جوابه أن الله متفضل بالغفران و للمتفضل أن یتفضل علی قوم دون قوم و إنسان دون إنسان و هو عادل فی تعذیب من یعذبه و لیس یمنع العقل و لا الشرع من الفضل و العدل و من قال منهم أن لفظة «ما دُونَ ذلِکَ» و إن کانت عامة فی الذنوب التی هی دون الشرک فإنما نخصها و نحملها علی الصغائر أو ما یقع منه التوبة لأجل عموم ظاهر آیات الوعید فجوابه أنا نعکس علیکم ذلک فنقول بل قد خصصوا ظاهر تلک الآیات لعموم ظاهر هذه الآیة و هذا أولی لما روی عن بعض السلف أنه قال إن هذه الآیة استثناء علی جمیع القرآن یرید به و الله أعلم جمیع آیات الوعید و أیضا فإن الصغائر تقع عندکم محبطة و لا تجوز المؤاخذة بها و ما هذا حکمه فکیف یعلق بالمشیئة فإن أحدا لا یقول إنی أفعل الواجب إن شئت و أرد

ص: 89

الودیعة إن شئت و قوله «وَ مَنْ یُشْرِکْ بِاللَّهِ فَقَدِ افْتَری» أی فقد کذب بقوله إن العبادة یستحقها غیر الله و إثم «إِثْماً عَظِیماً» أی غیر مغفور و جاءت الروایة

عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) أنه قال ما فی القرآن آیة أرجی عندی من هذه الآیة.

[سورة النساء (4): الآیات 49 الی 50]

اشارة

أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ یُزَکُّونَ أَنْفُسَهُمْ بَلِ اللَّهُ یُزَکِّی مَنْ یَشاءُ وَ لا یُظْلَمُونَ فَتِیلاً (49) انْظُرْ کَیْفَ یَفْتَرُونَ عَلَی اللَّهِ الْکَذِبَ وَ کَفی بِهِ إِثْماً مُبِیناً (50)

اللغة

التزکیة التطهیر و التنزیه و قد یکون الوصف بالتطهیر تزکیة و أصله من الزکاء و هو النمو یقال زکا الزرع یزکو زکاء و زکا الشی ء إذا نما فی إصلاح و أصل الفتیل ما یفتل و هو لی الشی ء و الفتیلة معروفة و ناقة فتلاء إذا کان فی ذراعها فتل عن الجنب و الفتیل بمعنی المفتول و هو عبارة عن الشی ء الحقیر قال النابغة:

یجمع الجیش ذا الألوف و یغزو

ثم لا یرزأ العدو فتیلا

و النظر هو الإقبال علی الشی ء بالبصر و منه النظر بالقلب لأنه إقبال علی الشی ء بالقلب و کذلک النظر بالرحمة و النظر إلی الشی ء التأمل له و الانتظار الإقبال علی الشی ء بالتوقع و المناظرة إقبال کل واحد علی الآخر بالمحاجة و النظیر مثل الشی ء لإقباله علی نظیره بالمماثلة و الفرق بین النظر و الرؤیة أن الرؤیة هی إدراک المرئی و النظر الإقبال بالبصر نحو المرئی و لذلک قد ینظر و لا یراه و لذلک یجوز أن یقال لله تعالی أنه راء و لا یجوز أن یقال أنه ناظر.

الإعراب

فتیلا منصوب علی أنه مفعول ثان کقولک ظلمته حقه قال علی بن عیسی و یحتمل أن یکون نصبا علی التمییز کقولک تصببت عرقا.

النزول

قیل

نزلت فی رجال من الیهود أتوا بأطفالهم إلی النبی فقالوا هل علی هؤلاء من ذنب فقال لا فقالوا و الله ما نحن إلا کهیئتهم ما عملناه بالنهار کفر عنا باللیل و ما

ص: 90

عملناه باللیل کفر عنا بالنهار فکذبهم الله

عن الکلبی و

قیل نزلت فی الیهود و النصاری حین قالوا نحن أبناء الله و أحباؤه قالوا لَنْ یَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ کانَ هُوداً أَوْ نَصاری عن الضحاک و الحسن و قتادة و السدی و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام).

المعنی

ثم ذکر تعالی تزکیة هؤلاء أنفسهم مع کفرهم و تحریفهم الکتاب فقال «أَ لَمْ تَرَ» معناه أ لم تعلم و قیل أ لم تخبر و هو سؤال علی وجه الإعلام و تأویله أعلم قصتهم أ لم ینته علمک «إِلَی» هؤلاء «الَّذِینَ یُزَکُّونَ أَنْفُسَهُمْ» أی یمدحونها و یصفونها بالزکاة و الطهارة بأن یقولوا نحن أزکیاء و قیل هو تزکیة بعضهم بعضا عن ابن مسعود و إنما قال «أَنْفُسَهُمْ» لأنهم علی دین واحد و هم کنفس واحدة «بَلِ اللَّهُ یُزَکِّی مَنْ یَشاءُ» رد الله ذلک علیهم و بین أن التزکیة إلیه یزکی من یشاء أی یطهر من الذنب من یشاء و قیل معناه یقبل عمله فیصیر زکیا و لا یزکی الیهود بل یعذبهم «وَ لا یُظْلَمُونَ فَتِیلًا» معناه لا یظلمون فی تعذیبهم و ترک تزکیتهم فتیلا أی مقدار فتیل و ذکر الفتیل مثلا و اختلف فی معناه فقیل هو ما یکون فی شق النواة عن ابن عباس و مجاهد و عطا و قتادة و قیل الفتیل ما فی بطن النواة و النقیر ما علی ظهرها و القطمیر قشرها عن الحسن و قیل الفتیل ما فتلته بین إصبعیک من الوسخ عن ابن عباس و أبی مالک و السدی و فی هذه الآیة دلالة علی تنزیه الله عن الظلم و إنما ذکر الفتیل لیعلم أنه لا یظلم قلیلا و لا کثیرا «انْظُرْ» یا محمد «کَیْفَ یَفْتَرُونَ عَلَی اللَّهِ الْکَذِبَ» فی تحریفهم کتابه و قیل فی تزکیتهم أنفسهم و قولهم نحن أبناء الله و أحباؤه و لَنْ یَدْخُلَ الْجَنَّةَ إِلَّا مَنْ کانَ هُوداً أَوْ نَصاری عن ابن جریج «وَ کَفی بِهِ» أی کفی هو «إِثْماً مُبِیناً» أی وزرا بینا و إنما قال «کَفی بِهِ» فی العظم علی جهة المدح أو الذم یقال کفی بحال المؤمن نیلا و کفی بحال الکافر خزیا فکأنه قال لیس یحتاج إلی حال أعظم منه و یحتمل أن یکون معناه کفی هذا إثما أی لیس یقصر عن منزلة الإثم.

[سورة النساء (4): الآیات 51 الی 52]

اشارة

أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ أُوتُوا نَصِیباً مِنَ الْکِتابِ یُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَ الطَّاغُوتِ وَ یَقُولُونَ لِلَّذِینَ کَفَرُوا هؤُلاءِ أَهْدی مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا سَبِیلاً (51) أُولئِکَ الَّذِینَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ وَ مَنْ یَلْعَنِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ نَصِیراً (52)

ص: 91

اللغة

الجبت لا تصریف له فی اللغة العربیة و روی عن سعید بن جبیر أنه قال هو السحر بلغة أهل الحبشة و هذا یحمل علی موافقة اللغتین أو علی أن العرب أدخلوها فی لغتهم فصارت لغة لهم و اللعنة الإبعاد من رحمة الله عقابا علی معصیته فلذلک لا یجوز لعن البهائم و لا من لیس بعاقل من المجانین و الأطفال لأنه سؤال العقوبة لمن یستحقها فمن لعن بهیمة أو حشرة أو نحو ذلک فقد أخطأ لأنه سأل الله تعالی ما لا یجوز فی حکمته فإن قصد بذلک الإبعاد علی وجه العقوبة جاز.

الإعراب

سبیلا منصوب علی التمییز کما تقول هذا أحسن منک وجها أولئک لفظة جمع واحدة ذا فی المعنی کما یقال نسوة فی جمع امرأة و غلب علی أولاء هاء للتنبیه و لیس ذلک فی أولئک لأن فی حرف الخطاب تنبیها للمخاطب و صار الکاف معاقبا للهاء التی للتنبیه فی أکثر الاستعمال.

النزول

قیل کان أبو برزة کاهنا فی الجاهلیة فتنافس إلیه ناس ممن أسلم فنزلت الآیة عن عکرمة و قیل و هو قول أکثر المفسرین أن کعب بن الأشرف خرج فی سبعین راکبا من الیهود إلی مکة بعد وقعة أحد لیحالفوا قریشا علی رسول الله (ص) و ینقضوا العهد الذی کان بینهم و بین رسول الله فنزل کعب علی أبی سفیان فأحسن مثواه و نزلت الیهود فی دور قریش فقال أهل مکة إنکم أهل کتاب و محمد صاحب کتاب فلا نأمن أن یکون هذا مکرا منکم فإن أردت أن نخرج معک فاسجد لهذین الصنمین و آمن بهما ففعل فذلک قوله «یُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَ الطَّاغُوتِ» ثم قال کعب یا أهل مکة لیجی ء منکم ثلاثون و منا ثلاثون فنلصق أکبادنا بالکعبة فنعاهد رب البیت لنجهدن علی قتال محمد ففعلوا ذلک فلما فرغوا قال أبو سفیان لکعب أنک امرؤ تقرأ الکتاب و تعلم و نحن أمیون لا نعلم فأینا أهدی طریقا و أقرب إلی الحق نحن أم محمد قال کعب أعرضوا علی دینکم فقال أبو سفیان نحن ننحر للحجیج الکوماء و نسقیهم الماء و نقری الضیف و نفک العانی و نصل الرحم و نعمر بیت ربنا و نطوف به و نحن أهل الحرم و محمد فارق دین آبائه و قطع الرحم و فارق الحرم و دیننا القدیم و دین محمد الحدیث فقال أنتم و الله أهدی سبیلا مما علیه محمد (ص) فأنزل الله «أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ أُوتُوا نَصِیباً مِنَ الْکِتابِ».

ص: 92

المعنی

فالمعنی بذلک کعب بن الأشرف و جماعة من الیهود الذین کانوا معه بین الله أفعالهم القبیحة و ضمها إلی ما عدده فیما تقدم فقال «یُؤْمِنُونَ بِالْجِبْتِ وَ الطَّاغُوتِ» یعنی بهما الصنمین اللذین کانا لقریش و سجد لهما کعب بن الأشرف «وَ یَقُولُونَ لِلَّذِینَ کَفَرُوا» أبی سفیان و أصحابه «هؤُلاءِ أَهْدی مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا» محمد و أصحابه «سَبِیلًا» أی دینا عن عکرمة و جماعة من المفسرین و قیل إن المعنی بالآیة حیی بن أخطب و کعب بن الأشرف و سلام بن أبی الحقیق و أبو رافع فی جماعة من علماء الیهود و الجبت الأصنام و الطاغوت تراجمة الأصنام الذین کانوا یتکلمون بالتکلیب عنها عن ابن عباس و قیل الجبت الساحر و الطاغوت الشیطان عن ابن زید و قیل الجبت السحر عن مجاهد و الشعبی و قیل الجبت الساحر و الطاغوت الکاهن عن أبی العالیة و سعید بن جبیر و قیل الجبت إبلیس و الطاغوت أولیاؤه و قیل هما کلما عبد من دون الله من حجر أو صورة أو شیطان عن أبی عبیدة و قیل الجبت هنا حیی بن أخطب و الطاغوت کعب بن الأشرف عن الضحاک و بعض الروایات عن ابن عباس و المراد بالسبیل فی الآیة الدین و إنما سمی سبیلا لأنه کالطریق فی الاستمرار علیه لیؤدی إلی المقصود «أُولئِکَ» إشارة إلی الذین تقدم ذکرهم «الَّذِینَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ» أی أبعدهم من رحمته و أخزاهم و خذلهم و أقصاهم «وَ مَنْ یَلْعَنِ اللَّهُ» أی و من یلعنه الله «فَلَنْ تَجِدَ لَهُ نَصِیراً» أی معینا یدفع عنه عقاب الله تعالی الذی أعده له و قیل فلن تجد له نصیرا فی الدنیا و الآخرة لأنه لا یعتد بنصرة من ینصره مع خذلان الله إیاه.

[سورة النساء (4): الآیات 53 الی 55]

اشارة

أَمْ لَهُمْ نَصِیبٌ مِنَ الْمُلْکِ فَإِذاً لا یُؤْتُونَ النَّاسَ نَقِیراً (53) أَمْ یَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلی ما آتاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَیْنا آلَ إِبْراهِیمَ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ آتَیْناهُمْ مُلْکاً عَظِیماً (54) فَمِنْهُمْ مَنْ آمَنَ بِهِ وَ مِنْهُمْ مَنْ صَدَّ عَنْهُ وَ کَفی بِجَهَنَّمَ سَعِیراً (55)

اللغة

النقیر من النقر و هو النکت و منه المنقار لأنه ینقر به و الناقور الصور لأنه ینقر فیه بالنفخ المصوت و النقیر خشبة ینقر و ینبذ فیها و انتقر اختص کما تختص بالنقر واحدا واحدا قال طرفة:

ص: 93

نحن فی المشتاة ندعو الجفلی

لا تری الأدب فیها ینتقر

و الحسد تمنی زوال النعمة عن صاحبها لما یلحق من المشقة فی نیله لها و هو خلاف الغبطة لأن الغبطة تمنی مثل تلک النعمة لأجل السرور بها لصاحبها و لهذا صار الحسد مذموما و الغبطة غیر مذمومة و قیل إن الحسد من إفراط البخل لأن البخل منع النعمة لمشقة بذلها و الحسد تمنی زوالها لمشقة نیل صاحبها فالعمل فیهما علی المشقة بنیل النعمة و أصل السعیر من السعر و هو إیقاد النار و استعرت النار أو الحرب أو الشر و سعرتها أو أسعرتها و السعر سعر المتاع و سعره تسعیرا و ذلک لاستعار السوق بحماها فی البیع و الساعور کالتنور.

الإعراب

أم هذه هی المنقطعة و لیست المعادلة لهمزة الاستفهام التی تسمی المتصلة و تقدیره بل أ لهم نصیب من الملک و قال بعضهم إن همزة الاستفهام محذوفة من الکلام لأن أم لا تجی ء مبتدأة بها و تقدیره أ هم أولی بالنبوة أم لهم نصیب من الملک فیلزم الناس طاعتهم و هذا ضعیف لأن حذف الهمزة إنما یجوز فی ضرورة الشعر و لا ضرورة فی القرآن و إذن لم یعمل فی یؤتون لأنها إذا وقعت بین الفاء و الفعل أو بین الواو و الفعل جاز أن تقدر متوسطة فتلغی کما یلغی ظننت و أخواتها إذا توسطت أو تأخرت لأن النیة به التأخیر فالتقدیر فلا یؤتون الناس نقیرا إذن لا یلبثون خلافک إلا قلیلا إذن، و یجوز أن تقدر مستأنفة فتعمل مع حرف العطف و لو قرأ «فَإِذاً لا یُؤْتُونَ النَّاسَ» لجاز لکن القراءة سنة متبعة و إذا لا تعمل فی الفعل النصب إلا بشروط أربعة أن تکون جوابا لکلام و أن تکون مبتدأة فی اللفظ و أن لا یکون ما بعدها متعلقا بما قبلها و یکون الفعل بعدها مستقبلا.

المعنی

لما بین حکم الیهود بأن المشرکین أهدی من النبی (ص) و أصحابه بین الله سبحانه إن الحکم لیس إلیهم إذ الملک لیس لهم فقال «أَمْ لَهُمْ نَصِیبٌ مِنَ الْمُلْکِ» و هذا استفهام معناه الإنکار أی لیس لهم ذلک و قیل المراد بالملک هاهنا النبوة عن الجبائی أی أ لهم نصیب من النبوة فیلزم الناس اتباعهم و طاعتهم و قیل المراد بالملک ما کانت الیهود تدعیه من أن الملک یعود إلیهم فی آخر الزمان و أنه یخرج منهم من یجدد ملتهم و یدعو إلی

ص: 94

دینهم فکذبهم الله تعالی «فَإِذاً لا یُؤْتُونَ النَّاسَ نَقِیراً» أی لو أعطوا الدنیا و ملکها لما أعطوا الناس من الحقوق قلیلا و لا کثیرا و فی تفسیر ابن عباس لو کان لهم نصیب من الملک لما أعطوا محمدا و أصحابه شیئا و قیل أنهم کانوا أصحاب بساتین و أموال و کانوا لا یعطون الفقراء شیئا «أَمْ یَحْسُدُونَ النَّاسَ» معناه بل یحسدون الناس و اختلف فی معنی الناس هنا علی أقوال فقیل أراد به النبی (ص) حسدوه «عَلی ما آتاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ» من النبوة و إباحة تسع نسوة و میله إلیهن و قالوا لو کان نبیا لشغلته النبوة عن ذلک فبین الله سبحانه إن النبوة لیست ببدع فی آل إبراهیم (علیه السلام) «فَقَدْ آتَیْنا آلَ إِبْراهِیمَ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ» یعنی النبوة و قد آتینا داود و سلیمان المملکة و کان لداود تسع و تسعون امرأة و لسلیمان مائة امرأة و قال بعضهم کان لسلیمان ألف امرأة سبعمائة سریة و ثلاثمائة امرأة و کان لداود مائة امرأة فلا معنی لحسدهم محمدا علی هذا و هو من أولاد إبراهیم (علیه السلام) و هم أکثر تزویجا و أوسع مملکة منه عن ابن عباس و الضحاک و السدی و قیل لما کان قوام الدین به صار حسدهم له کحسدهم لجمیع الناس (و ثانیها)

إن المراد بالناس النبی (ص) و آله عن أبی جعفر (علیه السلام)

و المراد بالفضل فیه النبوة و فی آله الإمامة و

فی تفسیر العیاشی بإسناده عن أبی الصباح الکنانی قال قال أبو عبد الله (علیه السلام) یا أبا الصباح نحن قوم فرض الله طاعتنا لنا الأنفال و لنا صفو المال و نحن الراسخون فی العلم و نحن المحسودون الذین قال الله فی کتابه «أَمْ یَحْسُدُونَ النَّاسَ» الآیة

قال و المراد بالکتاب النبوة و بالحکمة الفهم و القضاء و بالملک العظیم افتراض الطاعة (و ثالثها) إن المراد بالناس محمد و أصحابه لأنه قد جری ذکرهم فی قوله «هؤُلاءِ أَهْدی مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا سَبِیلًا» و من فضله من نعمته عن أبی علی الجبائی (و رابعها) إن المراد بالناس العرب أی یحسدون العرب لما صارت النبوة فیهم عن الحسن و قتادة و ابن جریج و قیل المراد بالکتاب التوراة و الإنجیل و الزبور و بالحکمة ما أوتوا من العلم و قوله «وَ آتَیْناهُمْ مُلْکاً عَظِیماً» المراد بالملک العظیم النبوة عن مجاهد و الحسن و قیل المراد بالملک العظیم ملک سلیمان عن ابن عباس و قیل ما أحل لداود و سلیمان من النساء عن السدی و قیل الجمع بین سیاسة الدنیا و شرع الدین «فَمِنْهُمْ مَنْ آمَنَ بِهِ» فیه قولان (أحدهما) إن المراد فمن أهل الکتاب من آمن بمحمد (ص) «وَ مِنْهُمْ مَنْ صَدَّ عَنْهُ» أی أعرض عنه و لم یؤمن به عن مجاهد و الزجاج و الجبائی و وجه اتصال هذا المعنی بالآیة أنهم مع هذا الحسد و غیره من أفعالهم القبیحة فقد آمن بعضهم به (و الآخر) إن المراد به فمن أمة إبراهیم من آمن بإبراهیم و منهم من أعرض عنه کما أنکم فی أمر محمد کذلک و لیس ذلک بموهن أمره کما لم یکن

ص: 95

إعراضهم عن إبراهیم موهنا أمر إبراهیم «وَ کَفی بِجَهَنَّمَ سَعِیراً» أی کفی هؤلاء المعرضین عنه فی العذاب النازل بهم عذاب جهنم نارا موقدة إیقادا شدیدا یرید بذلک أنه إن صرف عنهم بعض العذاب فی الدنیا فقد أعد لهم عذاب جهنم فی العقبی.

[سورة النساء (4): الآیات 56 الی 57]

اشارة

إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا بِآیاتِنا سَوْفَ نُصْلِیهِمْ ناراً کُلَّما نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْناهُمْ جُلُوداً غَیْرَها لِیَذُوقُوا الْعَذابَ إِنَّ اللَّهَ کانَ عَزِیزاً حَکِیماً (56) وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها أَبَداً لَهُمْ فِیها أَزْواجٌ مُطَهَّرَةٌ وَ نُدْخِلُهُمْ ظِلاًّ ظَلِیلاً (57)

اللغة

یقال أصلیته النار إذا ألقیته فیها و صلیته صلیا إذا شویته و شاة مصلیة مشویة و الصلاء الشواء و صلی فلان بشر فلان و التبدیل التغییر یقال أبدلت الشی ء بالشی ء إذا أزلت عینا بعین کما قال الشاعر:

" عزل الأمیر بالأمیر المبدل"

و بدلت بالتشدید إذا غیرت هیئته و العین واحدة یقولون بدلت جبتی قمیصا أی جعلتها قمیصا ذکره المغربی و قد یکون التبدیل بأن یوضع غیره موضعه قال الله یَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَیْرَ الْأَرْضِ و الظل أصله الستر لأنه یستر من الشمس قال رؤبة کل موضع تکون فیه الشمس و تزول عنه فهو ظل و فی ء و ما سوی ذلک فظل و لا یقال فیه فی ء و الظل اللیل کأنه کالستر من الشمس و الظلة السترة و الظلیل الکنین.

المعنی

لما تقدم ذکر المؤمن و الکافر عقبه بذکر الوعد و الوعید علی الإیمان و الکفر فقال «إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا بِآیاتِنا» أی جحدوا حججنا و کذبوا أنبیاءنا و دفعوا الآیات الدالة علی توحدنا و صدق نبینا «سَوْفَ نُصْلِیهِمْ ناراً» أی نلزمهم نارا نحرقهم فیها و نعذبهم بها و دخلت سوف لتدل علی أنه یفعل ذلک بهم فی المستقبل «کُلَّما نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْناهُمْ جُلُوداً غَیْرَها» قیل فیه أقوال (أحدها) إن الله تعالی یجدد لهم جلودا غیر الجلود التی احترقت علی ظاهر القرآن فی أنها غیرها عن قتادة و جماعة من أهل التفسیر و اختاره علی بن

ص: 96

عیسی و من قال علی هذا أن هذا الجلد المجدد لم یذنب فکیف یعذب من لا یستحق العذاب فجوابه أن المعذب الحی و لا اعتبار بالأطراف و الجلود و قال علی بن عیسی إن ما یزاد لا یؤلم و لا هو بعض لما یؤلم و إنما هو شی ء یصل به الألم إلی المستحق له (و ثانیها) إن الله یجددها بأن یردها إلی الحالة التی کانت علیها غیر محترقة کما یقال جئتنی بغیر ذلک الوجه إذا کان قد تغیر وجهه من الحالة الأولی کما إذا انکسر خاتم فاتخذ منه خاتما آخر یقال هذا غیر الخاتم الأول و إن کان أصلهما واحدا فعلی هذا یکون الجلد واحدا و إنما تتغیر الأحوال علیه و هو اختیار الزجاج و البلخی و أبی علی الجبائی (و ثالثها) إن التبدیل إنما هو للسرابیل التی ذکرها الله تعالی سَرابِیلُهُمْ مِنْ قَطِرانٍ و سمیت السرابیل الجلود علی سبیل المجاورة للزومها الجلود و هذا ترک للظاهر بغیر دلیل و علی القولین الأخیرین لا یلزم سؤال التعذیب لغیر العاصی فأما من قال إن الإنسان غیر هذه الجملة المشاهدة و أنه المعذب فی الحقیقة فقد تخلص من هذا السؤال و قوله «لِیَذُوقُوا الْعَذابَ» معناه لیجدوا ألم العذاب و إنما قال ذلک لیبین أنهم کالمبتدأ علیهم العذاب فی کل حالة فیحسون فی کل حالة ألما لکن لا کمن یستمر به الشی ء فإنه یصیر أخف علیه «إِنَّ اللَّهَ کانَ عَزِیزاً» أی لم یزل منیعا لا یدافع و لا یمانع و قیل معناه أنه قادر لا یمتنع علیه إنجاز ما توعد به أو وعده «حَکِیماً» فی تدبیره و تقدیره و فی تعذیب من یعذبه و روی الکلبی عن الحسن قال بلغنا أن جلودهم تنضج کل یوم سبعین ألف مرة «وَ الَّذِینَ آمَنُوا» بکل ما یجب الإیمان به «وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ» أی الطاعات الصالحة الخالصة «سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ» أی من تحت أشجارها و قصورها الأنهار أی ماء الأنهار «خالِدِینَ فِیها» أی دائمین فیها «أَبَداً لَهُمْ فِیها أَزْواجٌ مُطَهَّرَةٌ» طهرن من الحیض و النفاس و من جمیع المعائب و الأدناس و الأخلاق الدنیة و الطبائع الردیة لا یفعلن ما یوحش أزواجهن و لا یوجد فیهن ما ینفر عنهن «وَ نُدْخِلُهُمْ» فی ذلک «ظِلًّا ظَلِیلًا» أی کنینا لیس فیه حر و لا برد بخلاف ظل الدنیا و قیل ظلا دائما لا تنسخه الشمس کما فی الدنیا و قیل ظلا متمکنا قویا کما یقال یوم أیوم و لیل ألیل و داهیة دهیاء یصفون الشی ء بمثل لفظه إذا أرادوا المبالغة.

ص: 97

[سورة النساء (4): آیة 58]

اشارة

إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَماناتِ إِلی أَهْلِها وَ إِذا حَکَمْتُمْ بَیْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْکُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا یَعِظُکُمْ بِهِ إِنَّ اللَّهَ کانَ سَمِیعاً بَصِیراً (58)

القراءة

قد ذکرنا الاختلاف بین القراء فی نعما و وجوه قراءتهم و حججها فی سورة البقرة.

اللغة

یقال أدیت الشی ء تأدیة و قد یوضع الأداء موضع التأدیة فیقام الاسم مقام المصدر و السمیع هو من کان علی صفة یجب لأجلها أن یسمع المسموعات إذا وجدت و البصیر من کان علی صفة یجب لأجلها أن یبصر المبصرات إذا وجدت و السامع هو المدرک للمسموعات و المبصر هو المدرک للمبصرات و لهذا یوصف القدیم فیما لم یزل بأنه سمیع بصیر و لا یوصف فی القدم بأنه سامع مبصر.

الإعراب

قوله «نِعِمَّا یَعِظُکُمْ بِهِ» تقدیره نعم شیئا شی ء یعظکم به فیکون شیئا تبیینا لاسم الجنس المضمر الذی هو فاعل نعم و المخصوص بالمدح قد حذف و أقیمت صفته مقامه و قوله «نِعِمَّا یَعِظُکُمْ بِهِ» جملة فی موضع رفع بأنه خبر أن.

المعنی

ثم أمر سبحانه بأداء الأمانة فقال «إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَماناتِ إِلی أَهْلِها» قیل فی المعنی بهذه الآیة أقوال (أحدها)

أنها فی کل من اوتمن أمانة من الأمانات و أمانات الله أوامره و نواهیه و أمانات عباده فیما یأتمن بعضهم بعضا من المال و غیره عن ابن عباس و أبی بن کعب و ابن مسعود و الحسن و قتادة و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد الله (علیه السلام)

(و ثانیها) إن المراد به ولاة الأمر أمرهم الله أن یقوموا برعایة الرعیة و حملهم علی موجب الدین و الشریعة عن زید بن أسلم و مکحول و شهر بن حوشب و هو اختیار الجبائی و رواه أصحابنا

عن أبی جعفر الباقر و أبی عبد الله الصادق قالا أمر الله تعالی کل واحد من الأئمة أن یسلم الأمر إلی من بعده، و یعضده أنه سبحانه أمر الرعیة بعد هذا بطاعة ولاة الأمر

و

روی عنهم أنهم قالوا آیتان إحداهما لنا و الأخری لکم قال الله «إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَماناتِ إِلی أَهْلِها» الآیة ثم قال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ» الآیة

و هذا القول داخل فی القول الأول لأنه من جملة ما ائتمن الله علیه الأئمة الصادقین و لذلک

قال أبو جعفر (علیه السلام) إن أداء الصلاة و الزکاة و الصوم و الحج من الأمانة و یکون من جملتها الأمر لولاة الأمر بقسم الصدقات و الغنائم و غیر ذلک مما یتعلق به حق الرعیة

و قد عظم الله سبحانه أمر الأمانة بقوله «یَعْلَمُ خائِنَةَ الْأَعْیُنِ» و قوله «لا تَخُونُوا اللَّهَ

ص: 98

وَ الرَّسُولَ» و قوله «وَ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِقِنْطارٍ یُؤَدِّهِ إِلَیْکَ» الآیة (و ثالثها) إنه خطاب للنبی (ص) برد مفتاح الکعبة إلی عثمان بن طلحة حین قبض منه المفتاح یوم فتح مکة و أراد أن یدفعه إلی العباس لتکون له الحجابة و السقایة عن ابن جریج و المعول علی ما تقدم و إن صح القول الأخیر و الروایة فیه فقد دل الدلیل علی أن الأمر إذا ورد علی سبب لا یجب قصره علیه بل یکون علی عمومه «وَ إِذا حَکَمْتُمْ بَیْنَ النَّاسِ أَنْ تَحْکُمُوا بِالْعَدْلِ» أمر الله الولاة و الحکام أن یحکموا بالعدل و النصفة و نظیره قوله «یا داوُدُ إِنَّا جَعَلْناکَ خَلِیفَةً فِی الْأَرْضِ فَاحْکُمْ بَیْنَ النَّاسِ بِالْحَقِّ» و

روی أن النبی (ص) قال لعلی سو بین الخصمین فی لحظک و لفظک

و

ورد فی الآثار أن الصبیین ارتفعا إلی الحسن بن علی فی خط کتباه و حکماه فی ذلک لیحکم أی الخطین أجود فبصر به علی فقال یا بنی أنظر کیف تحکم فإن هذا حکم و الله سائلک عنه یوم القیامة

«إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا یَعِظُکُمْ بِهِ» أی نعم الشی ء ما یعظکم به من الأمر برد الأمانة و النهی عن الخیانة و الحکم بالعدل و معنی الوعظ الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر و قیل هو الأمر بالخیر و النهی عن الشر «إِنَّ اللَّهَ کانَ سَمِیعاً» بجمیع المسموعات و «بَصِیراً» بجمیع المبصرات و قیل معناه عالم بأقوالکم و أفعالکم و أدخل کان تنبیها علی أن هذه الصفة واجبة له فیما لم یزل.

[سورة النساء (4): آیة 59]

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللَّهَ وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِی شَیْ ءٍ فَرُدُّوهُ إِلَی اللَّهِ وَ الرَّسُولِ إِنْ کُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ ذلِکَ خَیْرٌ وَ أَحْسَنُ تَأْوِیلاً (59)

المعنی

لما بدأ فی الآیة المتقدمة بحث الولاة علی تأدیة حقوق الرعیة و النصفة و التسویة بین البریة ثناه فی هذه الآیة بحث الرعیة علی طاعتهم و الاقتداء بهم و الرد إلیهم فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَطِیعُوا اللَّهَ» أی ألزموا طاعة الله سبحانه فیما أمرکم به و نهاکم عنه «وَ أَطِیعُوا الرَّسُولَ» أی و الزموا طاعة رسوله (ص) أیضا و إنما أفرد الأمر بطاعة الرسول و إن کانت طاعته مقترنة بطاعة الله مبالغة فی البیان و قطعا لتوهم من توهم أنه لا یجب لزوم ما لیس فی القرآن من الأوامر و نظیره قوله «مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ وَ ما آتاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَ ما نَهاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی» و قیل معناه أطیعوا الله فی الفرائض

ص: 99

و أطیعوا الرسول فی السنن عن الکلبی و الأول أصح لأن طاعة الرسول هی طاعة الله و امتثال أوامره امتثال أوامر الله و أما المعرفة بأنه رسول الله فهی معرفة برسالته و لا یتم ذلک إلا بعد معرفة الله و لیست إحداهما هی الأخری و طاعة الرسول واجبة فی حیاته و بعد وفاته لأن اتباع شریعته لازم بعد وفاته لجمیع المکلفین و معلوم ضرورة أنه دعا إلیها جمیع العالمین إلی یوم القیامة کما علم أنه رسول الله إلیهم أجمعین و قوله «وَ أُولِی الْأَمْرِ مِنْکُمْ» للمفسرین فیه قولان (أحدهما) أنهم الأمراء عن أبی هریرة و ابن عباس فی إحدی الروایتین و میمون بن مهران و السدی و اختاره الجبائی و البلخی و الطبری (و الآخر) أنهم العلماء عن جابر بن عبد الله و ابن عباس فی الروایة الأخری و مجاهد و الحسن و عطا و جماعة و قال بعضهم لأنهم الذین یرجع إلیهم فی الأحکام و یجب الرجوع إلیهم عند التنازع دون الولاة و أما أصحابنا فإنهم رووا

عن الباقر و الصادق (علیه السلام) أن أولی الأمر هم الأئمة من آل محمد

أوجب الله طاعتهم بالإطلاق کما أوجب طاعته و طاعة رسوله و لا یجوز أن یوجب الله طاعة أحد علی الإطلاق إلا من ثبتت عصمته و علم أن باطنه کظاهره و أمن منه الغلط و الأمر بالقبیح و لیس ذلک بحاصل فی الأمراء و لا العلماء سواهم جل الله عن أن یأمر بطاعة من یعصیه أو بالانقیاد للمختلفین فی القول و الفعل لأنه محال أن یطاع المختلفون کما أنه محال أن یجتمع ما اختلفوا فیه و مما یدل علی ذلک أیضا أن الله تعالی لم یقرن طاعة أولی الأمر بطاعة رسوله کما قرن طاعة رسول بطاعته إلا و أولوا الأمر فوق الخلق جمیعا کما أن الرسول فوق أولی الأمر و فوق سائر الخلق و هذه صفة أئمة الهدی من آل محمد (ص) الذین ثبتت إمامتهم و عصمتهم و اتفقت الأمة علی علو رتبتهم و عدالتهم «فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِی شَیْ ءٍ فَرُدُّوهُ إِلَی اللَّهِ وَ الرَّسُولِ» معناه فإن اختلفتم فی شی ء من أمور دینکم فردوا التنازع فیه إلی کتاب الله و سنة الرسول و هذا قول مجاهد و قتادة و السدی و نحن نقول الرد إلی الأئمة القائمین مقام الرسول بعد وفاته هو مثل الرد إلی الرسول فی حیاته لأنهم الحافظون لشریعته و خلفاؤه فی أمته فجروا مجراه فیه ثم أکد سبحانه ذلک و عظمه بقوله «إِنْ کُنْتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ» فما أبین هذا و أوضحه «ذلِکَ» إشارة إلی طاعة الله و طاعة رسوله و أولی الأمر و الرد إلی الله و الرسول «خَیْرٌ وَ أَحْسَنُ تَأْوِیلًا» أی أحمد عاقبة عن قتادة و السدی و ابن زید قالوا لأن التأویل من آل یؤول إذا رجع و المال المرجع و العاقبة سمی تأویلا لأنه مآل الأمر و قیل معناه أحسن جزاء عن مجاهد و قیل خیر لکم فی الدنیا و أحسن عاقبة فی الآخرة و قیل معناه أحسن من تأویلکم أنتم إیاه من غیر رد إلی أصل من کتاب الله و سنة نبیه عن الزجاج و هو الأقوی لأن الرد إلی الله

ص: 100

و رسوله و من یقوم مقامه من المعصومین أحسن لا محالة من تأویل بغیر حجة و استدل بعضهم بقوله «فَإِنْ تَنازَعْتُمْ فِی شَیْ ءٍ فَرُدُّوهُ إِلَی اللَّهِ وَ الرَّسُولِ» علی إن إجماع الأمة حجة بأن قالوا إنما أوجب الله الرد إلی الکتاب و السنة بشرط وجود التنازع فدل علی أنه إذا لم یوجد التنازع لا یجب الرد و لا یکون کذلک إلا و الإجماع حجة و هذا الاستدلال إنما یصح لو فرض إن فی الأمة معصوما حافظا للشرع فأما إذا لم یفرض ذلک فلا یصح لأن تعلیق الحکم بشرط أو صفة لا یدل علی إن ما عداه بخلافه عند أکثر العلماء فکیف اعتمدوا علیه هاهنا علی أن الأمة لا تجمع علی شی ء إلا عن کتاب أو سنة و کیف یقال إنها إذا اجتمعت علی شی ء لا یجب علیها الرد إلی الکتاب و السنة و قد ردت إلیهما.

[سورة النساء (4): الآیات 60 الی 61]

اشارة

أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ یَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِما أُنْزِلَ إِلَیْکَ وَ ما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِکَ یُرِیدُونَ أَنْ یَتَحاکَمُوا إِلَی الطَّاغُوتِ وَ قَدْ أُمِرُوا أَنْ یَکْفُرُوا بِهِ وَ یُرِیدُ الشَّیْطانُ أَنْ یُضِلَّهُمْ ضَلالاً بَعِیداً (60) وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ تَعالَوْا إِلی ما أَنْزَلَ اللَّهُ وَ إِلَی الرَّسُولِ رَأَیْتَ الْمُنافِقِینَ یَصُدُّونَ عَنْکَ صُدُوداً (61)

اللغة

الطاغوت ذو الطغیان علی جهة المبالغة فی الصفة فکل من یعبد من دون الله فهو طاغوت و قد یسمی به الأوثان کما یسمی بأنه رِجْسٌ مِنْ عَمَلِ الشَّیْطانِ و یوصف به أیضا کل من طغی بأن حکم بخلاف حکم الله و أصل الضلال الهلاک بالعدول عن الطریق المؤدی إلی البغیة لأنه ضد الهدی الذی هو الدلالة علی الطریق المؤدی إلی البغیة و له تصرف کثیر یرجع جمیعه إلی هذه النکتة ذکرناها فی سورة البقرة عند قوله «وَ ما یُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفاسِقِینَ» و تعالوا أصله من العلو فإذا قلت لغیرک تعال فمعناه ارتفع إلی، و صددت الأصل فیه أن لا یتعدی تقول صددت عن فلان أصد بمعنی أعرضت عنه و یجوز صددت فلانا عن فلان بالتعدی لأنه دخله معنی منعته عنه و مثله رجعت أنا و رجعت غیری لأنه دخله معنی رددته.

ص: 101

الإعراب

صدودا نصب علی المصدر علی وجه التأکید للفعل کقوله «وَ کَلَّمَ اللَّهُ مُوسی تَکْلِیماً» و المعنی أنه لیس ذلک علی بیان مثل الکلام بل حکمة فی الحقیقة و قیل فی معنی تَکْلِیماً أنه کلمه تکلیما شریفا عظیما فیمکن تقدیر مثل ذلک فی الآیة أی یصدون عنک صدودا عظیما.

النزول

کان بین رجل من الیهود و رجل من المنافقین خصومة فقال الیهودی أحاکم إلی محمد لأنه علم أنه لا یقبل الرشوة و لا یجور فی الحکم فقال المنافق لا بل بینی و بینک کعب بن الأشرف لأنه علم أنه یأخذ الرشوة فنزلت الآیة عن أکثر المفسرین.

المعنی

لما أمر الله أولی الأمر بالحکم و العدل و أمر المسلمین بطاعتهم وصل ذلک بذکر المنافقین الذین لا یرضون بحکم الله و رسوله فقال «أَ لَمْ تَرَ» أی أ لم تعلم و قیل أنه تعجب منه أی أ لم تتعجب من صنیع هؤلاء و قیل أ لم ینته علمک «إِلَی» هؤلاء «الَّذِینَ یَزْعُمُونَ أَنَّهُمْ آمَنُوا بِما أُنْزِلَ إِلَیْکَ» من القرآن «وَ ما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِکَ» من التوراة و الإنجیل «یُرِیدُونَ أَنْ یَتَحاکَمُوا إِلَی الطَّاغُوتِ» یعنی کعب بن الأشرف عن ابن عباس و مجاهد و الربیع و الضحاک و قیل أنه کاهن من جهینة أراد المنافق أن یتحاکم إلیه عن الشعبی و قتادة و قیل أراد به ما کانوا یتحاکمون فیه إلی الأوثان بضرب القداح عن الحسن و

روی أصحابنا عن السیدین الباقر (علیه السلام) و الصادق (علیه السلام) إن المعنی به کل من یتحاکم إلیه ممن یحکم بغیر الحق

«وَ قَدْ أُمِرُوا أَنْ یَکْفُرُوا بِهِ» یعنی به قوله تعالی «فَمَنْ یَکْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَ یُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَکَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقی لَا انْفِصامَ لَها» «وَ یُرِیدُ الشَّیْطانُ» بما زین لهم «أَنْ یُضِلَّهُمْ ضَلالًا بَعِیداً» عن الحق نسب إضلالهم إلی الشیطان فلو کان الله قد أضلهم بخلق الضلالة فیهم علی ما یقوله المجبرة لنسب إضلالهم إلی نفسه دون الشیطان تعالی الله عن ذلک علوا کبیرا «وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ» أی المنافقین «تَعالَوْا إِلی ما أَنْزَلَ اللَّهُ» فی القرآن من الأحکام «وَ إِلَی الرَّسُولِ» فی حکمه «رَأَیْتَ» یا محمد «الْمُنافِقِینَ یَصُدُّونَ عَنْکَ صُدُوداً» أی یعرضون عنک أی عن المصیر إلیک إلی غیرک إعراضا.

ص: 102

[سورة النساء (4): الآیات 62 الی 63]

اشارة

فَکَیْفَ إِذا أَصابَتْهُمْ مُصِیبَةٌ بِما قَدَّمَتْ أَیْدِیهِمْ ثُمَّ جاؤُکَ یَحْلِفُونَ بِاللَّهِ إِنْ أَرَدْنا إِلاَّ إِحْساناً وَ تَوْفِیقاً (62) أُولئِکَ الَّذِینَ یَعْلَمُ اللَّهُ ما فِی قُلُوبِهِمْ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَ عِظْهُمْ وَ قُلْ لَهُمْ فِی أَنْفُسِهِمْ قَوْلاً بَلِیغاً (63)

اللغة

الحلف القسم و منه الحلیف لتحالفهم فیه علی الأمر و أصل البلاغة البلوغ یقال بلغ الرجل بالقول یبلغ بلاغة فهو بلیغ إذا صار یبلغ بعبارته کثیرا مما فی قلبه و یقال أحمق بلغ و بلغ إذا کان مع حماقته یبلغ حیث یرید و قیل معناه قد بلغ فی الحماقة.

الإعراب

موضع کیف رفع بأنه خبر مبتدإ محذوف و التقدیر فکیف صنیعهم إذا أصابتهم مصیبة فکأنه قال الإساءة صنیعهم بالجرأة علی کذبهم أم الإحسان صنیعهم بالتوبة من جرمهم و یجوز أن یکون موضع کیف نصبا و تقدیره کیف یکونوا أ مصرین أم تائبین یکونون و لو قلت أنه رفع علی معنی کیف بک کأنه قال إصلاح بک أم فساد بک فیکون مبتدأ محذوف الخبر و یحلفون فی موضع نصب علی الحال و «إِنْ أَرَدْنا إِلَّا إِحْساناً» جواب القسم و إحسانا مفعول به أی أردنا إحسانا.

المعنی

ثم عطف تعالی علی ما تقدم بقوله «فَکَیْفَ» صنیع هؤلاء «إِذا أَصابَتْهُمْ مُصِیبَةٌ» أی نالتهم من الله عقوبة «بِما قَدَّمَتْ أَیْدِیهِمْ» بما کسبت أیدیهم من النفاق و إظهار السخط لحکم النبی «ثُمَّ جاؤُکَ» یا محمد «یَحْلِفُونَ» یقسمون «بِاللَّهِ إِنْ أَرَدْنا إِلَّا إِحْساناً» أی ما أردنا بالتحاکم إلی غیرک إلا التخفیف عنک فإنا نحتشمک برفع الصوت فی مجلسک و نقتصر علی من یتوسط لنا برضاء الخصمین دون الحکم المورث للضغائن فقوله «إِلَّا إِحْساناً» أی إحسانا إلی الخصوم «وَ تَوْفِیقاً» بینهم بالتماس التوسعة دون الحمل علی مر الحکم و أراد بالتوفیق الجمع و التألیف و قیل توفیقا أی طلبا لما یوافق الحق و قیل إن المعنی بالآیة عبد الله بن أبی و المصیبة ما أصابه من الذل برجعتهم من غزوة بنی المصطلق و هی غزوة المریسیع حین نزلت سورة المنافقین فاضطر إلی الخشوع و الاعتذار و سنذکر ذلک إن شاء الله فی سورة المنافقین أو مصیبة الموت لما تضرع إلی رسول الله فی الإقالة و الاستغفار و أستوهبه ثوبه لیتقی به النار یقولون ما أردنا بالکلام بین الفریقین المتنازعین بنی المصطلق ذکره الحسین بن علی المغربی و فی الآیة دلالة علی أنه قد

ص: 103

تصیب المصیبة بما یکتسبه العبد من الذنوب ثم اختلف فی ذلک فقال أبو علی الجبائی لا یکون ذلک إلا عقوبة إلا فی التائب و قال أبو هاشم یکون ذلک لطفا و قال القاضی عبد الجبار قد یکون ذلک لطفا و قد یکون جزاء و هو موقوف علی الدلیل «أُولئِکَ الَّذِینَ یَعْلَمُ اللَّهُ ما فِی قُلُوبِهِمْ» من الشرک و النفاق و الخیانة «فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ» أی لا تعاقبهم «وَ عِظْهُمْ» بلسانک «وَ قُلْ لَهُمْ فِی أَنْفُسِهِمْ قَوْلًا بَلِیغاً» أی قل لهم إن أظهرتم ما فی قلوبکم من النفاق قتلتم فهذا هو القول البلیغ لأنه یبلغ من نفوسهم کل مبلغ عن الحسن و قیل معناه فأعرض عن قبول الاعتذار منهم و عظهم مع ذلک و خوفهم بمکاره تنزل بهم فی أنفسهم إن عادوا لمثل ما فعلوه عن أبی علی الجبائی و فی قوله «وَ قُلْ لَهُمْ فِی أَنْفُسِهِمْ قَوْلًا بَلِیغاً» دلالة علی فضل البلاغة و حث علی اعتمادها بأوضح بیان لکونها أحد أقسام الحکمة لما فیها من بلوغ المعنی الذی یحتاج إلی التفسیر باللفظ الوجیز مع حسن الترتیب.

[سورة النساء (4): آیة 64]

اشارة

وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ لِیُطاعَ بِإِذْنِ اللَّهِ وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ جاؤُکَ فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ وَ اسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ لَوَجَدُوا اللَّهَ تَوَّاباً رَحِیماً (64)

الإعراب

ما فی قوله «وَ ما أَرْسَلْنا» نافیة فلذلک قال «مِنْ رَسُولٍ» لأن من لا تزاد فی الإیجاب و زیادتها تؤذن باستغراق الکلام کقولک ما جاءنی من أحد و لو موضوعة للفعل لما فیها من معنی الجزاء تقول لو کان کذا لکان کذا و لا تأتی بعدها إلا أن خاصة و إنما أجیز فی أن خاصة أن تقع بعدها لأنها کالفعل فی إفادة التأکید فموضع أن بعد لو مع اسمها و خبرها رفع بکونه فاعل الفعل المضمر بعد لو و تقدیره لو وقع أنهم جاءوک وقت ظلمهم أنفسهم أی لو وقع مجیئهم.

المعنی

ثم لامهم سبحانه علی ردهم أمره و ذکر أن غرضه من البعثة الطاعة فقال «وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ» أی لم نرسل رسولا من رسلنا «إِلَّا لِیُطاعَ» عنی به أن الغرض من الإرسال أن یطاع الرسول و یمتثل بما یأمر به و إنما اقتضی ذکر طاعة الرسول هنا أن هؤلاء المنافقین الذین یتحاکمون إلی الطاغوت زعموا أنهم یؤمنون به و أعرضوا عن طاعته فبین الله أنه لم یرسل رسولا إلا لیطاع و قوله «بِإِذْنِ اللَّهِ» أی بأمر الله الذی دل به علی وجوب

ص: 104

طاعتهم و الأذن علی وجوه (أحدها) یکون بمعنی اللطف کقوله «وَ ما کانَ لِنَفْسٍ أَنْ تُؤْمِنَ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ»- (و ثانیها)- بمعنی التخلیة کقوله تعالی «وَ ما هُمْ بِضارِّینَ بِهِ مِنْ أَحَدٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ- (و ثالثها)- بمعنی الأمر کما فی الآیة «وَ لَوْ أَنَّهُمْ إِذْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ» أی بخسوها حقها بإدخال الضرر علیها بفعل المعصیة من استحقاق العقاب و تفویت الثواب بفعل الطاعة و قیل ظلموا أنفسهم بالکفر و النفاق «جاؤُکَ» تائبین مقبلین علیک مؤمنین بک «فَاسْتَغْفَرُوا اللَّهَ» لذنوبهم و نزعوا عما هم علیه «وَ اسْتَغْفَرَ لَهُمُ الرَّسُولُ» رجع من لفظ الخطاب فی قوله «جاؤُکَ» إلی لفظ الغیبة جریا علی عادة العرب المألوفة و استغفرت لهم یا محمد ذنوبهم أی سألت الله أن یغفر لهم ذنوبهم «لَوَجَدُوا اللَّهَ» هذا یحتمل معنیین- (أحدهما)- لوجدوا مغفرة الله لذنوبهم و رحمته إیاهم- (و الثانی)- لعلموا الله توابا رحیما و الوجدان یکون بمعنی العلم و بمعنی الإدراک فلا یجوز أن یکون علی ظاهره هنا بمعنی الإدراک لأنه سبحانه غیر مدرک فی نفسه «تَوَّاباً» أی قابلا لتوبتهم «رَحِیماً» بهم فی التجاوز عما قد سلف منهم و فی قوله «وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا لِیُطاعَ» أوکد دلالة علی بطلان مذهب المجبرة و القائلین بأن الله یرید أن یعصی أنبیاءه قوم و یطیعهم آخرون و ذکر الحسن فی هذه الآیة إن اثنی عشر رجلا من المنافقین ائتمروا فیما بینهم و اجتمعوا علی أمر مکیدة لرسول الله فأتاه جبرائیل فأخبره بها

فقال (علیه السلام) إن قوما دخلوا یریدون أمرا لا ینالونه فلیقوموا و لیستغفروا الله و لیعترفوا بذلک حتی أشفع لهم فلم یقوموا فقال رسول الله (ص) مرارا لا تقومون فلم یقم أحد منهم فقال (ص) قم یا فلان قم یا فلان حتی عد اثنی عشر رجلا فقاموا و قالوا کنا عزمنا علی ما قلت و نحن نتوب إلی الله من ظلمنا فاشفع لنا فقال الآن أخرجوا عنی أنا کنت فی أول أمرکم أطیب نفسا بالشفاعة و کان الله أسرع إلی الإجابة فخرجوا عنه حتی لم یرهم

و فی الآیة دلالة علی أن مرتکب الکبیرة یجب علیه الاستغفار فإن الله سیتوب علیه بأن یقبل توبته و یدل أیضا علی أن مجرد الاستغفار لا یکفی مع کونه مصرا علی المعصیة لأنه لم یکن لیستغفر لهم الرسول ما لم یتوبوا بل ینبغی أن یتوب و یندم علی ما فعله و یعزم فی القلب علی أن لا یعود أبدا إلی مثله ثم یستغفر الله باللسان لیتوب الله علیه.

[سورة النساء (4): آیة 65]

اشارة

فَلا وَ رَبِّکَ لا یُؤْمِنُونَ حَتَّی یُحَکِّمُوکَ فِیما شَجَرَ بَیْنَهُمْ ثُمَّ لا یَجِدُوا فِی أَنْفُسِهِمْ حَرَجاً مِمَّا قَضَیْتَ وَ یُسَلِّمُوا تَسْلِیماً (65)

ص: 105

اللغة

شجر الأمر شجرا و شجورا إذ اختلط و شاجره فی الأمر إذا نازعه و تشاجروا فیه و کل ذلک لتداخل کلام بعضهم فی بعض کتداخل الشجر بالتفافه و أصل الحرج الضیق و

فی الحدیث حدثوا عن بنی إسرائیل و لا حرج

أی لا ضیق و قیل لا إثم.

الإعراب

لا دخلت فی أول الکلام لأنها رد لکلام فکأنه قیل فلیس الأمر کما یزعمون أنهم آمنوا و هم یخالفون حکمک ثم استأنف القسم فقال «وَ رَبِّکَ لا یُؤْمِنُونَ» و قیل إن لا هاهنا توطئة للنفی الذی یأتی فیما بعد لأن ذکر النفی فی أول الکلام و آخره أوکد فإن النفی یقتضی أن یکون له صدر الکلام و قد اقتضی القسم أن یکون النفی فی الجواب و تسلیما مصدر مؤکد و المصادر المؤکدة بمنزلة ذکرک للفعل ثانیا و من حق التوکید أن یکون محققا لما تذکره فی صدر کلامک فإذا قلت ضربت ضربا فمعناه أحدثت ضربا أحقه حقا.

النزول

قیل

نزلت فی الزبیر و رجل من الأنصار خاصمه إلی النبی (ص) فی شراج من الحرة کانا یسقیان بها النخل کلاهما فقال النبی للزبیر اسق ثم أرسل إلی جارک فغضب الأنصاری و قال یا رسول الله لئن کان ابن عمتک فتلون وجه رسول الله (ص) ثم قال للزبیر اسق یا زبیر ثم احبس الماء حتی یرجع إلی الجدر و استوف حقک ثم أرسل إلی جارک

و کان رسول الله (ص) أشار إلی الزبیر برأی فیه السعة له و لخصمه فلما أحفظ رسول الله استوعب للزبیر حقه فی صریح الحکم و یقال إن الرجل کان حاطب بن أبی بلتعة قال الراوی ثم خرجا فمرا علی المقداد فقال لمن کان القضاء یا أبا بلتعة قال قضی لابن عمته و لوی شدقه ففطن لذلک یهودی کان مع المقداد فقال قاتل الله هؤلاء یزعمون أنه رسول الله ثم یتهمونه فی قضاء یقضی بینهم و أیم الله لقد أذنبنا مرة واحدة فی حیاة موسی فدعانا موسی إلی التوبة فقال اقتلوا أنفسکم ففعلنا فبلغ قتلانا سبعین ألفا فی طاعة ربنا حتی رضی عنا فقال ثابت بن قیس بن شماس أما و الله إن الله لیعلم منی الصدق و لو أمرنی محمد أن أقتل نفسی لفعلت فأنزل الله فی شأن حاطب بن أبی بلتعة و لیه شدقه هذه الآیة و قال الشعبی نزلت فی قصة بشر المنافق و الیهودی اللذین اختصما إلی عمر و قد مضی ذکرهما.

المعنی

ثم بین الله إن الإیمان إنما هو بالتزام حکم رسول الله و الرضاء به فقال «فَلا» أی لیس کما تزعمون أنهم یؤمنون مع محاکمتهم إلی الطاغوت «وَ رَبِّکَ لا

ص: 106

یُؤْمِنُونَ» أقسم الله إن هؤلاء المنافقین لا یکونون مؤمنین و لا یدخلون فی الإیمان «حَتَّی یُحَکِّمُوکَ» أی حتی یجعلوک حکما أو حاکما «فِیما شَجَرَ بَیْنَهُمْ» أی فیما وقع بینهم من الخصومة و التبس علیهم من أحکام الشریعة «ثُمَّ لا یَجِدُوا فِی أَنْفُسِهِمْ» أی فی قلوبهم «حَرَجاً» أی شکا فی أن ما قتله حق عن مجاهد و قیل إثما أی لا یأثمون بإنکار ذلک عن الضحاک و قیل ضیقا بشک أو إثم عن أبی علی الجبائی و هو الوجه «مِمَّا قَضَیْتَ» أی حکمت «وَ یُسَلِّمُوا تَسْلِیماً» أی ینقادوا لحکمک إذعانا لک و خضوعا لأمرک و

روی عن الصادق (علیه السلام) أنه قال لو أن قوما عبدوا الله و أقاموا الصلاة و آتوا الزکاة و صاموا شهر رمضان و حجوا البیت ثم قالوا لشی ء صنعه رسول الله إلا صنع خلاف ما صنع أو وجدوا من ذلک حرجا فی أنفسهم لکانوا مشرکین

ثم تلا هذه الآیة.

[سورة النساء (4): الآیات 66 الی 68]

اشارة

وَ لَوْ أَنَّا کَتَبْنا عَلَیْهِمْ أَنِ اقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ أَوِ اخْرُجُوا مِنْ دِیارِکُمْ ما فَعَلُوهُ إِلاَّ قَلِیلٌ مِنْهُمْ وَ لَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا ما یُوعَظُونَ بِهِ لَکانَ خَیْراً لَهُمْ وَ أَشَدَّ تَثْبِیتاً (66) وَ إِذاً لَآتَیْناهُمْ مِنْ لَدُنَّا أَجْراً عَظِیماً (67) وَ لَهَدَیْناهُمْ صِراطاً مُسْتَقِیماً (68)

القراءة

قرأ ابن کثیر و نافع و ابن عامر و الکسائی أن اقتلوا بضم النون أو أخرجوا بضم الواو و قرأ عاصم و حمزة بکسرهما و قرأ أبو عمرو بکسر النون و ضم الواو و قرأ ابن عامر وحده إلا قلیلا بالنصب و هو کذلک فی مصاحف أهل الشام و قرأ الباقون بالرفع.

الحجة

قال أبو علی أما فصل أبی عمرو بین الواو و النون فلأن الضم بالواو أحسن لأنها تشبه واو الضمیر و الجمهور فی واو الضمیر علی الضم نحو لا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَیْنَکُمْ و قال و إنما ضمت النون لأنها مکان الهمزة التی ضمت لضم الحرف الثالث فجعلت بمنزلتها و إن کانت منفصلة و فی الواو هذا المعنی و المعنی الذی أشرنا إلیه من مشابهته واو الضمیر و الضمة فی سائر هذه أحسن لأنها فی موضع الهمزة قال أبو الحسن و هی لغة حسنة و هی أکثر فی الکلام و أقیس و وجه قول من کسر أن هذه الحروف منفصلة من الفعل المضموم الثالث

ص: 107

و الهمزة متصلة بها فلم یجروا المنفصل مجری المتصل قال و الوجه فی قوله «إِلَّا» قلیل الرفع علی البدل فکأنه قال ما فعله إلا قلیل فإن معنی ما أتانی أحد إلا زید و ما أتانی إلا زید واحد و من نصبه فإنه جعل النفی بمنزلة الإیجاب فإن قولک ما أتانی أحد کلام تام کما أن جاءنی القوم کذلک فنصب مع النفی کما نصب مع الإیجاب.

الإعراب

لو یمتنع بها الشی ء لامتناع غیره تقول لو أتانی زید لأکرمته فالمعنی إن إکرامی امتنع لامتناع إتیان زید فحقها أن یلیها الفعل فالتقدیر هنا لو وقع کتبنا علیهم و یجوز أن یکون أن الشدیدة کما نابت عن الاسم و الخبر فی قولک حسبت أن زیدا عالم نابت هنا عن الفعل و الاسم فیکون المعنی فی قوله «وَ لَوْ أَنَّا کَتَبْنا عَلَیْهِمْ» کالمعنی فی لو کتبنا علیهم.

و إذن دخلت هنا لتدل علی معنی الجزاء و معنی إذن جواب و جزاء و هی تقع متقدمة و متوسطة و متأخرة و إنما تعمل متقدمة خاصة إلا أن یکون الفعل بعدها للحال نحو إذن أظنک خارجا و اللام فی قوله «لَآتَیْناهُمْ» و «لَهَدَیْناهُمْ» اللام التی تقع فی جواب لو کما تقع فی جواب القسم فی قول امرؤ القیس:

حلفت لها بالله حلفة فاجر

لناموا فما إن من حدیث و لا صال

و الفرق بین لام الجواب و لام الابتداء إن لام الابتداء لا تدخل إلا علی الاسم المبتدأ إلا فی باب إن خاصة فإنها تدخل علی یفعل لمضارعته الاسم و تقول علمت إن زیدا لیقوم و علمت أن زیدا لیقومن فتکسر إن الأولی لأن علمت صارت متعلقة باللام فی لیقوم فإنها لام الابتداء أخرت إلی الخبر لئلا یجتمع حرفان متفقان فی المعنی و تفتح أن الثانیة لأنها لام الجواب فاعرفه فإنه من دقائق النحو و أسراره صراطا مفعول ثان لهدیناهم.

المعنی

ثم أخبر سبحانه عن سرائر القوم فقال «وَ لَوْ أَنَّا کَتَبْنا» أی أوجبنا «عَلَیْهِمْ» أی علی هؤلاء الذین تقدم ذکرهم «أَنِ اقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ أَوِ اخْرُجُوا مِنْ دِیارِکُمْ» کما أوجبنا علی قوم موسی و ألزمناهم ذلک فقتلوا أنفسهم و خرجوا إلی التیه «ما فَعَلُوهُ» أی ما فعله هؤلاء للمشقة التی لا یتحملها إلا المخلصون «إِلَّا قَلِیلٌ مِنْهُمْ» قیل إن القلیل الذی استثنی الله هو ثابت بن قیس بن شماس و قیل هو جماعة من أصحاب رسول الله قالوا و الله لو أمرنا لفعلنا فالحمد لله الذی عافانا و منهم عبد الله بن مسعود و عمار بن یاسر

فقال

ص: 108

النبی إن من أمتی لرجالا الإیمان فی قلوبهم أثبت من الجبال الرواسی

«وَ لَوْ أَنَّهُمْ فَعَلُوا ما یُوعَظُونَ بِهِ» أی ما یؤمرون به «لَکانَ» ذلک «خَیْراً لَهُمْ وَ أَشَدَّ تَثْبِیتاً» أی بصیرة فی أمر الدین کنی عن البصیرة بهذا اللفظ لأن من کان علی بصیرة من أمر دینه کان ذلک أدعی له إلی الثبات علیه و کان هو أقوی فی اعتقاد الحق و أدوم علیه ممن لم یکن علی بصیرة منه و قیل معناه أن قبولهم وعظ الله و وعظ رسوله فی أمور الدین و الدنیا أشد تثبیتا لهم علی الحق و الصواب و أمنع لهم من الضلال و أبعد من الشبهات کما قال «وَ الَّذِینَ اهْتَدَوْا زادَهُمْ هُدیً» و قیل إن معناه و أکثر انتفاعا بالحق لأن الانتفاع بالحق یدوم و لا یبطل لأنه یتصل بثواب الآخرة و الانتفاع بالباطل یبطل و یضمحل و یتصل بعقاب الآخرة قال البلخی معنی الآیة لو فرض علیهم القتل أو الخروج من الدیار لم یفعلوا فإذا لم یفرض علیهم ذلک فلیفعلوا ما أمروا به مما هو أسهل علیهم منه فإن ذلک خیر لهم و أشد تثبیتا لهم علی الإیمان و فی الدعاء

اللهم ثبتنا علی دینک

و معناه الطف لنا ما نثبت معه علیه «وَ إِذاً لَآتَیْناهُمْ» هذا متصل بما قبله أی و لو أنهم فعلوا ذلک لآتیناهم أی لأعطیناهم «مِنْ لَدُنَّا» أی من عندنا «أَجْراً عَظِیماً» لا یبلغ أحد کنهه و لا یعرف منتهاه و لا یدرک قصواه و إنما ذکر من لدنا تأکیدا بأنه لا یقدر علیه غیره و لیدل علی الاختصاص فإن الأجر یجوز أن یصل إلی المثاب علی ید بعض العباد فإذا وصل الثواب إلیه بنفسه کان أشرف للعبد و أبلغ فی النعمة «وَ لَهَدَیْناهُمْ صِراطاً مُسْتَقِیماً» أی و لثبتناهم مع ذلک علی الطریق المستقیم و قیل معناه بما نفعله من الألطاف التی یثبتون معها علی الطاعة و یلزمون الاستقامة و تقدیره و وفقناهم للثبات علی الصراط المستقیم و قیل معناه و لهدیناهم فی الآخرة إلی طریق الجنة عن أبی علی الجبائی قال و لا یجوز أن تکون الهدایة هنا الإرشاد إلی الدین لأنه سبحانه وعد بها المؤمن المطیع و لا یکون کذلک إلا و قد اهتدی.

[سورة النساء (4): الآیات 69 الی 70]

اشارة

وَ مَنْ یُطِعِ اللَّهَ وَ الرَّسُولَ فَأُولئِکَ مَعَ الَّذِینَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَیْهِمْ مِنَ النَّبِیِّینَ وَ الصِّدِّیقِینَ وَ الشُّهَداءِ وَ الصَّالِحِینَ وَ حَسُنَ أُولئِکَ رَفِیقاً (69) ذلِکَ الْفَضْلُ مِنَ اللَّهِ وَ کَفی بِاللَّهِ عَلِیماً (70)

ص: 109

اللغة

الصدیق المداوم علی التصدیق بما یوجبه الحق و قیل الصدیق الذی عادته الصدق و هذا البناء یکون لمن غلب علی عادته فعل یقال لملازم السکر سکیر و لملازم الشرب شریب و الشهداء جمع شهید و هو المقتول فی سبیل الله و لیست الشهادة فی القتل الذی هو معصیة لکنها حال المقتول فی إخلاص القیام بالحق لله مقرا و داعیا إلیه و هی من أسماء المدح و یجوز للمرء أن یتمناها و لا یجوز أن یتمنی قتل الکافر إیاه لأنه معصیة و قیل الشهادة هی الصبر علی ما أمر الله به من قتال عدوه فأما الصبر علی الألم بترک الأنین فلیس بواجب و لیس الأنین بممنوع عنه بل هو مباح إذا لم یقل ما یکرهه الله تعالی و الصالح من استقامت نفسه بحسن عمله و الرفیق الصاحب و هو مشتق من الرفق فی العمل و هو الارتفاق فیه و منه المرافقة و المرفق و المرفق من الید بکسر المیم لأنه یرتفق به و قوله وَ یُهَیِّئْ لَکُمْ مِنْ أَمْرِکُمْ مِرْفَقاً أی رفقا یصلح به أمرکم و الفضل فی أصل اللغة هو الزیادة علی المقدار و قد استعمل فی النفع أیضا و أفعال الله تعالی کلها فضل و تفضل و إفضال لأنه لا یقتصر بالعبد علی مقدار ما یستحق بمثل عمله فیما بین الناس بل هو یزید علیه زیادات کثیرة و لا یجری ذلک علی طریق المساواة.

الإعراب

رفیقا نصب علی التمییز و لذلک لم یجمع فکأنه قال حسن أولئک رفیقا و قیل أنه لم یجمع لأن المعنی حسن کل أحد منهم رفیقا کقوله سبحانه ثُمَّ نُخْرِجُکُمْ طِفْلًا* و قال الشاعر:

نصبن الهوی ثم ارتمین قلوبنا

بأعین أعداء و هن صدیق

و قیل أنه نصب علی الحال فإنه قد یدخل من فی مثله فإذا أسقطت من فالحال هو الاختیار لأنه من الصفات الداخلة فی أسماء الأجناس و یکون للتوحید لما دخله من بمعنی حسن کل واحد منهم مرافقا و نظیره لله دره فارسا أی فی حال الفروسیة.

النزول

قیل

نزلت فی ثوبان مولی رسول الله ص و کان شدید الحب لرسول الله ص قلیل الصبر عنه فأتاه ذات یوم و قد تغیر لونه و نحل جسمه فقال ص یا ثوبان ما غیر لونک فقال یا رسول الله ما بی من مرض و لا وجع غیر أنی إذا لم أرک اشتقت إلیک حتی ألقاک ثم ذکرت الآخر فأخاف أنی لا أراک هناک لأنی عرفت أنک ترفع مع النبیین و إنی إن أدخلت الجنة کنت

ص: 110

فی منزلة أدنی من منزلتک و إن لم أدخل الجنة فذاک حتی لا أراک أبدا فنزلت الآیة ثم قال ص و الذی نفسی بیده لا یؤمنن عبد حتی أکون أحب إلیه من نفسه و أبویه و أهله و ولده و الناس أجمعین

و قیل إن أصحاب رسول الله ص قالوا ما ینبغی لنا أن نفارقک فإنا لا نراک إلا فی الدنیا و أما فی الآخرة فإنک ترفع فوقنا بفضلک فلا نراک فنزلت الآیة عن قتادة و مسروق بن الأجدع.

المعنی

ثم بین سبحانه حال المطیعین فقال «وَ مَنْ یُطِعِ اللَّهَ» بالانقیاد لأمره و نهیه «وَ الرَّسُولَ» باتباع شریعته و الرضا بحکمه «فَأُولئِکَ مَعَ الَّذِینَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَیْهِمْ» فی الجنة ثم بین المنعم علیهم فقال «مِنَ النَّبِیِّینَ وَ الصِّدِّیقِینَ» یرید أنه یستمتع برؤیة النبیین و الصدیقین و زیارتهم و الحضور معهم فلا ینبغی أن یتوهم من أجل أنهم فی أعلی علیین أنه لا یراهم و قیل فی معنی الصدیق أنه المصدق بکل ما أمر الله به و بأنبیائه لا یدخله فی ذلک شک و یؤیده قوله وَ الَّذِینَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَ رُسُلِهِ أُولئِکَ هُمُ الصِّدِّیقُونَ «وَ الشُّهَداءِ» یعنی المقتولین فی الجهاد و إنما سمی الشهید شهیدا لقیامه بشهادة الحق علی جهة الإخلاص و إقراره به و دعائه إلیه حتی قتل و قیل إنما سمی شهیدا لأنه من شهداء الآخرة علی الناس و إنما یستشهدهم الله بفضلهم و شرفهم فهم عدول الآخرة عن الجبائی و قال الشیخ أبو جعفر (رض) هذا لا یصح علی مذهبه فعنده لا یجوز أن یدخل الجنة إلا من هو عدل و الله سبحانه و تقدس وعد من یطیعه بأنه یحشره مع هؤلاء و ینبغی أن یکون الموعود له غیر الموعود بالکون معه إلا فیصیر التقدیر أنهم مع نفوسهم «وَ الصَّالِحِینَ» معناه صلحاء المؤمنین الذین لم تبلغ درجتهم درجة النبیین و الصدیقین و الشهداء و الصالح الفاعل للصلاح الملازم له المتمسک به و یقال هو الذی صلحت حاله و استقامت طریقته و المصلح الفاعل لما فیه إصلاح و لذلک یجوز المصلح فی صفات الله تعالی و لا یجوز الصالح و إنما یقال رجل صالح أو مصلح لأنه یصلح نفسه و عمله «وَ حَسُنَ أُولئِکَ رَفِیقاً» معناه من یکون هؤلاء رفقاء له فأحسن بهم من رفیق أو فما أحسنهم من رفیق و قد مر معناه و إعرابه و

روی أبو بصیر عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنه قال یا أبا محمد لقد ذکرکم الله فی کتابه ثم تلا هذه الآیة و قال فالنبی رسول الله ص و نحن الصدیقون و الشهداء و أنتم الصالحون فتسموا بالصلاح کما سماکم الله تعالی

«ذلِکَ» إشارة إلی أن الکون مع النبیین و الصدیقین «الْفَضْلُ مِنَ اللَّهِ» تفضل به علی من أطاعه «وَ کَفی بِاللَّهِ عَلِیماً» بالعصاة و المطیعین و المنافقین و المخلصین و من یصلح لمرافقة

ص: 111

هؤلاء و من لا یصلح لأنه یعلم خائنة الأعین و قیل معناه حسبک به علما بکیفیة جزاء المطیعین علی حقه و توفیر الحظ فیه.

[سورة النساء (4): آیة 71]

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَکُمْ فَانْفِرُوا ثُباتٍ أَوِ انْفِرُوا جَمِیعاً (71)

اللغة

الحذر و الحذر لغتان مثل الأذن و الأذن و المثل و المثل و النفر الخروج إلی الغزو و أصله الفزع نفر ینفر نفورا فزع و نفر إلیه فزع من أمر إلیه و النفر جماعة تفزع إلی مثلها و المنافرة المحاکمة للفزع إلیها فیما تختلف فیه و قیل إنما سمیت بذلک لأنهم یسألون الحاکم عند التنافر أینا أعز نفرا و الثبات جماعات فی تفرقة واحدتها ثبة قال أبو ذؤیب:

فلما اجتلاها بالأیام تحیرت

ثبات علیها ذلها و اکتئابها

و الأیام الدخان یصف العاسل و تدخینه علی النحل و قد یجتمع الثبة ثبون و إنما جمع علی الواو و إن کان هذا الجمع مختصا بما یعقل للتعویض عن النقص الذی لحقه لأن أصله ثبوه و مثله عضون و سنون و عزون فإن صغرت قلت ثبیات و سنیات لأن النقص قد زال.

الإعراب

ثبات منصوبة علی الحال من انفروا و ذو الحال الواو و جمیعا أیضا منصوب علی الحال.

المعنی

ثم أمر الله سبحانه المؤمنین بمجاهدة الکافر و التأهب لقتالهم فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَکُمْ» قیل فیه قولان (أحدهما) أن معناه احذروا عدوکم بأخذ السلاح کما یقال للإنسان خذ حذرک أی احذر (و الثانی)

أن معناه خذوا أسلحتکم سمی الأسلحة حذرا لأنها الآلة التی بها یتقی الحذر و هو المروی عن أبی جعفر

و غیره و أقول إن هذا القول أصح لأنه أوفق بمقاییس کلام العرب و یکون من باب حذف المضاف و تقدیره خذوا آلات حذرکم و أهب حذرکم فحذف المضاف و أقیم المضاف إلیه مقامه فصار خذوا حذرکم «فَانْفِرُوا» إلی قتال عدوکم أی أخرجوا إلی الجهاد «ثُباتٍ» أی جماعات فی تفرقة و معناه أخرجوا فرقة بعد فرقة فرقة فی جهة و فرقة أخری فی جهة أخری «أَوِ انْفِرُوا جَمِیعاً» أی مجتمعین فی جهة واحدة إذا أوجب الرأی ذلک و

روی عن أبی جعفر (علیه السلام) أن المراد

ص: 112

بالثبات السرایا و بالجمیع العسکر.

[سورة النساء (4): الآیات 72 الی 73]

اشارة

وَ إِنَّ مِنْکُمْ لَمَنْ لَیُبَطِّئَنَّ فَإِنْ أَصابَتْکُمْ مُصِیبَةٌ قالَ قَدْ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَیَّ إِذْ لَمْ أَکُنْ مَعَهُمْ شَهِیداً (72) وَ لَئِنْ أَصابَکُمْ فَضْلٌ مِنَ اللَّهِ لَیَقُولَنَّ کَأَنْ لَمْ تَکُنْ بَیْنَکُمْ وَ بَیْنَهُ مَوَدَّةٌ یا لَیْتَنِی کُنْتُ مَعَهُمْ فَأَفُوزَ فَوْزاً عَظِیماً (73)

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر حفص و نافع و أبو عمرو و ابن عامر غیر هشام کأن لم یکن بالیاء و الباقون «کَأَنْ لَمْ تَکُنْ» بالتاء و روی فی الشواذ بالیاء عن الحسن لیقولن بضم اللام و روی عن یزید النحوی و الحسن فأفوز بالرفع.

الحجة

من قرأ بالیاء فلأن التأنیث غیر حقیقی و حسن التذکیر للفصل الواقع بین الفاعل و الفعل و مثل التذکیر وَ أَخَذَ الَّذِینَ ظَلَمُوا الصَّیْحَةُ فَمَنْ جاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ و فی موضع آخر قَدْ جاءَتْکُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّکُمْ فکلا الأمرین قد جاء التنزیل به و من قرأ لیقولن بالضم فإنه أعاد الضمیر إلی معنی من مثل قوله وَ مِنْهُمْ مَنْ یَسْتَمِعُونَ إِلَیْکَ فإن قوله «لَمَنْ لَیُبَطِّئَنَّ» لا یعنی به رجل واحد و إنما معناه أن هناک جماعة هذه صفتهم و أما من قرأ فأفوز فإنه علی أن یتمنی الفوز فکأنه قال یا لیتنی أفوز و لو جعله جوابا لنصبه أی إن أکن معهم أفز.

اللغة

التبطئة التأخر عن الأمر یقال ما بطأ بک عنا أی ما أخرک عنا و مثله الإبطاء و هو إطالة مدة العمل لقلة الانبعاث و ضده الإسراع و هو قصر مدة العمل للتدبیر فیه و یقال بطأ فی مشیه یبطأ بطأ إذا ثقل.

الإعراب

اللام الأولی التی فی قوله «لَمَنْ» لام إن التی هی لام الابتداء بدلالة دخولها علی الاسم و الثانیة التی فی «لَیُبَطِّئَنَّ» لام القسم بدلالة دخولها علی الفعل مع نون التأکید و من موصولة بالجالب للقسم و تقدیره و إن منکم لمن حلف بالله لیبطئن و إنما جاز صلة من بالقسم و لم یجز بالأمر و النهی لأن القسم خبر یوضح الموصول کما یوضح الموصوف فی قولک مررت برجل لتکرمنه لأنک خصصته بوقوع الإکرام به فی المستقبل من کل رجل غیره

ص: 113

و لیس کذلک فی قولک مررت برجل أضربه لأنه لا یتخصص بالضرب فی الأمر کما یتخصص بالخبر" کان" خففت النون لأنک أردت کأنه فحذفت الهاء و صارت" لم" عوضا مما حذفت منه قوله «کَأَنْ لَمْ تَکُنْ بَیْنَکُمْ وَ بَیْنَهُ مَوَدَّةٌ» جملة اعترضت بین المفعول و فعله فإن قوله «یا لَیْتَنِی کُنْتُ مَعَهُمْ» فی موضع نصب بکونه مفعول یقولن کما أن قوله «قَدْ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَیَّ إِذْ لَمْ أَکُنْ مَعَهُمْ شَهِیداً» فی موضع نصب بکونه مفعول قال و قوله «فَأَفُوزَ» منصوب علی جواب التمنی بالفاء و انتصابه بإضمار أن فیکون عطف اسم علی اسم و تقدیره یا لیتنی کان لی حضور معهم ففوز و لو کان العطف علی ظاهره لکان یا لیتنی معهم ففزت.

النزول

قیل أنها نزلت فی المؤمنین لأنه خاطبهم بقوله «وَ إِنَّ مِنْکُمْ» و قد فرق بین المؤمنین و المنافقین بقوله ما هُمْ مِنْکُمْ وَ لا مِنْهُمْ و قال أکثر المفسرین نزلت فی المنافقین و إنما جمع بینهم فی الخطاب من جهة الجنس و النسب لا من جهة الإیمان و هو اختیار الجبائی.

المعنی

لما حث الله علی الجهاد بین حال المتخلفین عنه فقال «وَ إِنَّ مِنْکُمْ» خاطب المؤمنین ثم أضاف المنافقین إلیهم فقال «لَمَنْ لَیُبَطِّئَنَّ» أی هم منکم فی الحال الظاهرة أو فی حکم الشریعة من حقن الدم و المناکحة و الموارثة و قیل منکم أی من عدادکم و دخلائکم و یبطئ و یبطئ بالتشدید و التخفیف معناهما واحد أی من یتأخر عن الخروج مع النبی ص «فَإِنْ أَصابَتْکُمْ مُصِیبَةٌ» فیه من قتل أو هزیمة قال قول الشامت المسرور بتخلفه «قالَ قَدْ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَیَّ إِذْ لَمْ أَکُنْ مَعَهُمْ شَهِیداً» أی شاهدا حاضرا فی القتال فکان یصیبنی ما أصابهم و

قال الصادق لو إن أهل السماء و الأرض قالوا قد أنعم الله علینا إذ لم نکن مع رسول الله لکانوا بذلک مشرکین

«وَ لَئِنْ أَصابَکُمْ فَضْلٌ مِنَ اللَّهِ» أی فتح أو غنیمة «لَیَقُولَنَّ» یتحسر و یقول یا لَیْتَنِی کُنْتُ مَعَهُمْ و قوله «کَأَنْ لَمْ تَکُنْ بَیْنَکُمْ وَ بَیْنَهُ مَوَدَّةٌ» اعتراض یتصل بما تقدمه قال و تقدیره قال قد أنعم الله علی إذ لم أکن معهم شهیدا کأن لم تکن بینکم و بینه مودة أی لا یعاضدکم علی قتال عدوکم و لا یراعی الذمام الذی بینکم عن أبی علی الفارسی و قیل أنه اعتراض بین القول و التمنی و تقدیره لیقولن «یا لَیْتَنِی کُنْتُ مَعَهُمْ فَأَفُوزَ» من الغنیمة «فَوْزاً عَظِیماً» کأنه لیس بینکم و بینه مودة أی یتمنی الحضور لا لنصرتکم و إنما یتمنی النفع لنفسه

ص: 114

و قیل إن الکلام فی موضعه من غیر تقدیم و تأخیر و معناه و لئن أصابکم فضل من الله لیقولن هذا المبطئ قول من لا تکون بینه و بین المسلمین مودة أی کأنه لم یعاقدکم علی الإیمان و لم یظهر لکم مودة علی حال یا لیتنی کنت معهم أی یتمنی الغنیمة دون شهود الحرب و لیس هذا من قول المخلصین فقد عدوا التخلف فی إحدی الحالتین نقمة من الله و تمنوا الخروج معهم فی إحدی الحالتین لأجل الغنیمة و لیس ذلک من أمارات المودة و علی هذا فیکون قوله «کَأَنْ لَمْ تَکُنْ بَیْنَکُمْ وَ بَیْنَهُ مَوَدَّةٌ» فی موضع النصب علی الحال و قال أبو علی الجبائی أنه حکایة عن المنافقین قالوا للذین أقعدوهم عن الجهاد «کَأَنْ لَمْ تَکُنْ بَیْنَکُمْ وَ بَیْنَهُ مَوَدَّةٌ» أی بین محمد مودة فتخرجوا معه لتأخذوا معه من الغنیمة و إنما قالوا ذلک لیبغضوا إلیهم رسول الله «یا لَیْتَنِی کُنْتُ مَعَهُمْ» و هذا التمنی من قول المبطئین القاعدین تمنوا أن یکونوا معهم فی تلک الغزوة «فَأَفُوزَ فَوْزاً عَظِیماً» أی أصیب غنیمة عظیمة و آخذ حظا وافرا منها.

[سورة النساء (4): آیة 74]

اشارة

فَلْیُقاتِلْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ الَّذِینَ یَشْرُونَ الْحَیاةَ الدُّنْیا بِالْآخِرَةِ وَ مَنْ یُقاتِلْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ فَیُقْتَلْ أَوْ یَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِیهِ أَجْراً عَظِیماً (74)

اللغة

یقال شریت بمعنی بعت و اشتریت بمعنی ابتعت و یشرون یبیعون و قال یزید ابن مفرغ:

و شریت بردا لیتنی

من بعد برد کنت هامة

و برد اسم غلامه.

الإعراب

«فَیُقْتَلْ أَوْ یَغْلِبْ» عطف علی «یُقاتِلْ» و جواب الشرط «فَسَوْفَ نُؤْتِیهِ».

المعنی

لما أخبر الله سبحانه فی الآیة الأولی إن قوما یتأخرون عن القتال أو یبطؤن المؤمنین عنه حث فی هذه الآیة علی القتال فقال «فَلْیُقاتِلْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ» هذا أمر من الله و ظاهر أمره یقتضی الوجوب أی فلیجاهد فی سبیل الله أی فی طریق دین الله «الَّذِینَ یَشْرُونَ الْحَیاةَ الدُّنْیا بِالْآخِرَةِ» أی الذین یبیعون الحیاة الفانیة بالحیاة الباقیة و یجوز یبیعون الحیاة

ص: 115

الدنیا بنعیم الآخرة أی یبذلون أنفسهم و أموالهم فی سبیل الله بتوطین أنفسهم علی الجهاد فی طاعة الله و بیعهم إیاها بالآخرة هو استبدالهم إیاها بالآخرة «وَ مَنْ یُقاتِلْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ» أی یجاهد فی طریق دین الله و قیل فی طاعة ربه بأن یبذل ماله و نفسه ابتغاء مرضاته «فَیُقْتَلْ» أی یستشهد «أَوْ یَغْلِبْ» أی یظفر بالعدو و فیه حث علی الجهاد فکأنه قال هو فائز بإحدی الحسنیین إن غلب أو غلب «فَسَوْفَ نُؤْتِیهِ أَجْراً عَظِیماً» أی نعطیه أعلی أثمان العمل و قیل ثوابا دائما لا تنغیص فیه.

[سورة النساء (4): آیة 75]

اشارة

وَ ما لَکُمْ لا تُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ الْمُسْتَضْعَفِینَ مِنَ الرِّجالِ وَ النِّساءِ وَ الْوِلْدانِ الَّذِینَ یَقُولُونَ رَبَّنا أَخْرِجْنا مِنْ هذِهِ الْقَرْیَةِ الظَّالِمِ أَهْلُها وَ اجْعَلْ لَنا مِنْ لَدُنْکَ وَلِیًّا وَ اجْعَلْ لَنا مِنْ لَدُنْکَ نَصِیراً (75)

اللغة

الولدان جمع ولد و ولد و ولدان مثل خرب و خربان و برق و برقان و ورل و ورلان و الأغلب علی بابه فعال نحو جبال و جمال و قد ذکرنا القریة فی سورة البقرة.

الإعراب

ما للاستفهام فی موضع رفع بالابتداء و لا تقاتلون فی موضع نصب علی الحال و تقدیره أی شی ء لکم تارکین للقتال و المستضعفین جر بالعطف علی ما عملت فیه (فی) أی و فی المستضعفین و قال المبرد هو عطف علی اسم الله و إنما جاز أن یجری الظالم صفة علی القریة و هو فی المعنی للأهل لأنها قویة علی العمل لقربها من الفعل و تمکنها فی الوصفیة بأنها تؤنث و تذکر و تثنی و تجمع بخلاف باب أفعل منک فلذلک جاز مررت برجل الظالم أبوه و لم یجز مررت برجل خیر منه أبوه بل یقال مررت برجل منه خیر منه أبوه لتکون الجملة فی موضع الجر.

المعنی

ثم حث سبحانه علی تخلیص المستضعفین فقال «وَ ما لَکُمْ» أیها المؤمنون «لا تُقاتِلُونَ» أی أی عذر لکم فی ترک القتال مع اجتماع الأسباب الموجبة للقتال «فِی سَبِیلِ اللَّهِ» أی فی طاعة الله و یقال فی دین الله و یقال فی نصرة دین الله و یقال فی إعزاز دین الله و إعلاء کلمته «وَ الْمُسْتَضْعَفِینَ» أی و فی المستضعفین أو فی سبیل

ص: 116

المستضعفین أی نصرة المستضعفین و قیل فی إعزاز المستضعفین و فی الذب عن المستضعفین «مِنَ الرِّجالِ وَ النِّساءِ وَ الْوِلْدانِ» قیل یرید بذلک قوما من المسلمین بقوا بمکة و لم یستطیعوا الهجرة منهم سلمة بن هشام و الولید بن الولید و عیاش بن أبی ربیعة و أبو جندل ابن سهیل جماعة کانوا یدعون الله إن یخلصهم من أیدی المشرکین و یخرجهم من مکة و هم «الَّذِینَ یَقُولُونَ رَبَّنا أَخْرِجْنا مِنْ هذِهِ الْقَرْیَةِ الظَّالِمِ أَهْلُها» أی یقولون فی دعائهم ربنا سهل لنا الخروج من هذه القریة یعنی مکة عن ابن عباس و الحسن و السدی و غیرهم «الظَّالِمِ أَهْلُها» أی التی ظلم أهلها بافتتان المؤمنین عن دینهم و منعهم عن الهجرة «وَ اجْعَلْ لَنا» بألطافک و تأییدک «مِنْ لَدُنْکَ» أی من عندک «وَلِیًّا» یلی أمرنا بالکفایة حتی ینقذنا من أیدی الظلمة «وَ اجْعَلْ لَنا مِنْ لَدُنْکَ نَصِیراً» ینصرنا علی من ظلمنا فاستجاب الله تعالی دعاءهم فلما فتح رسول الله ص مکة جعل الله نبیه لهم ولیا فاستعمل علی مکة عتاب بن أسید فجعله الله لهم نصیرا فکان ینصف الضعیف من الشدید فأغاثهم الله فکانوا أعز بها من الظلمة قبل ذلک و فی هذه الآیة دلالة علی عظم موقع الدعاء من الله إبطال قول من یزعم أن العبد لا یستفید بالدعاء شیئا لأن الله حکی عنهم أنهم دعوا و أجابهم الله و آتاهم سؤلهم و لو لا أنه استجاب دعاءهم لما کان لذکر دعائهم معنی.

[سورة النساء (4): آیة 76]

اشارة

الَّذِینَ آمَنُوا یُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ الَّذِینَ کَفَرُوا یُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ الطَّاغُوتِ فَقاتِلُوا أَوْلِیاءَ الشَّیْطانِ إِنَّ کَیْدَ الشَّیْطانِ کانَ ضَعِیفاً (76)

اللغة

الطاغوت قد مر ذکره و الکید السعی فی فساد الحال علی وجه الاحتیال تقول کاد یکید کیدا فهو کائد إذا عمل فی إیقاع الضرر به علی وجه الحیلة فیه.

المعنی

ثم شجع المجاهدین و رغبهم فی الجهاد بقوله «الَّذِینَ آمَنُوا یُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ» أی فی طاعة الله و فی نصرة دینه و إعلاء کلمته و ابتغاء مرضاته بلا عجب و لا صلف و لا طمع فی غنیمة «وَ الَّذِینَ کَفَرُوا یُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ الطَّاغُوتِ» و طاعته «فَقاتِلُوا

ص: 117

أَوْلِیاءَ الشَّیْطانِ» یعنی جمیع الکفار و هذا یقوی قول من قال إن الطاغوت الشیطان «إِنَّ کَیْدَ الشَّیْطانِ کانَ ضَعِیفاً» دخلت کان هاهنا مؤکدة لتدل علی أن الضعف لکید الشیطان لازم فی جمیع الأحوال و الأوقات ما مضی منها و ما یستقبل و لیس هو عارضا فی حال دون حال و إنما وصف سبحانه کید الشیطان بالضعف بالإضافة إلی نصرة الله المؤمنین عن الجبائی و قیل لأنه أخبر بأنه سیظهر علیهم المؤمنین عن الحسن و قیل لضعف دواعی أولیاء الشیطان إلی القتال إذ لا بصیرة لهم و إنما یقاتلون بما تدعو إلیه الشبهة و المؤمنون یقاتلون بما تدعو إلیه الحجة.

[سورة النساء (4): آیة 77]

اشارة

أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ قِیلَ لَهُمْ کُفُّوا أَیْدِیَکُمْ وَ أَقِیمُوا الصَّلاةَ وَ آتُوا الزَّکاةَ فَلَمَّا کُتِبَ عَلَیْهِمُ الْقِتالُ إِذا فَرِیقٌ مِنْهُمْ یَخْشَوْنَ النَّاسَ کَخَشْیَةِ اللَّهِ أَوْ أَشَدَّ خَشْیَةً وَ قالُوا رَبَّنا لِمَ کَتَبْتَ عَلَیْنَا الْقِتالَ لَوْ لا أَخَّرْتَنا إِلی أَجَلٍ قَرِیبٍ قُلْ مَتاعُ الدُّنْیا قَلِیلٌ وَ الْآخِرَةُ خَیْرٌ لِمَنِ اتَّقی وَ لا تُظْلَمُونَ فَتِیلاً (77)

القراءة

لا یظلمون بالیاء مکی کوفی غیر عاصم و الباقون بالتاء.

الحجة

من قرأ بالیاء فلما تقدم من ذکر الغیبة من قوله «أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ قِیلَ لَهُمْ» و من قرأ بالتاء فلأنه ضم إلیهم فی الخطاب المسلمین فغلب الخطاب علی الغیبة.

الإعراب

«إِذا فَرِیقٌ مِنْهُمْ» إذا هذه ظرف مکان و هی بمنزلة الفاء فی تعلیقة الجملة بالشرط و تسمی ظرف المکان کما فی قول الشاعر:

و کنت أری زیدا کما قیل سیدا

إذا إنه عبد القفا و اللهازم

فهی فی محل النصب بیخشون و الکاف فی خشیة الله فی محل النصب للمصدر و أشد معطوف علیه و خشیة منصوب علی التمییز و هو مما انتصب بعد تمام الاسم للمصدر و لو لا

ص: 118

معناه التحضیض و لا تدخل إلا علی الفعل.

النزول

قال الکلبی نزلت فی عبد الرحمن بن عوف الزهری و المقداد بن الأسود الکندی و قدامة بن مظعون الجمحی و سعد بن أبی وقاص کانوا یلقون من المشرکین أذی شدیدا و هم بمکة قبل أن یهاجروا إلی المدینة فیشکون إلی رسول الله ص و یقولون یا رسول الله ائذن لنا فی قتال هؤلاء فإنهم قد آذونا فلما أمروا بالقتال و بالمسیر إلی بدر شق علی بعضهم فنزلت هذه الآیة.

المعنی

ثم عاد سبحانه إلی ذکر القتال و من کرهه فقال «أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ قِیلَ لَهُمْ» و هم بمکة «کُفُّوا أَیْدِیَکُمْ» أی أمسکوا عن قتال الکفار فإنی لم أومر بقتالهم «وَ أَقِیمُوا الصَّلاةَ وَ آتُوا الزَّکاةَ فَلَمَّا کُتِبَ» أی فرض «عَلَیْهِمُ الْقِتالُ» و هم بالمدینة «إِذا فَرِیقٌ مِنْهُمْ» أی جماعة منهم «یَخْشَوْنَ النَّاسَ کَخَشْیَةِ اللَّهِ» أی یخافون القتل من الناس کما یخافون الموت من الله و قیل یخافون الناس أن یقتلوهم کما یخافون الله أن یتوفاهم و قیل یخافون عقوبة الناس بالقتل کما یخافون عقوبة الله «أَوْ أَشَدَّ خَشْیَةً» قیل إن أو هنا بمعنی الواو أی أشد خشیة و قیل إن أو هنا لإیهام الأمر علی المخاطب و قد ذکرنا الوجوه فی مثل هذا عند ذکر قوله سبحانه أَوْ أَشَدُّ قَسْوَةً فی سورة البقرة «وَ قالُوا رَبَّنا لِمَ کَتَبْتَ عَلَیْنَا الْقِتالَ» قال الحسن لم یقولوا ذلک کراهیة لأمر الله و لکن لدخول الخوف علیهم بذلک علی ما یکون من طبع البشر و یحتمل أن یکونوا قالوا ذلک استفهاما لا إنکارا و قال إنما قالوا ذلک لأنهم رکنوا إلی الدنیا و آثروا نعیمها و علی الأقوال کلها فلو لم یقولوا ذلک لکان خیرا لهم «لَوْ لا أَخَّرْتَنا» أی هلا أخرتنا «إِلی أَجَلٍ قَرِیبٍ» و هو إلی أن نموت و علی ألا نموت بآجالنا ثم أعلم الله تعالی أن الدنیا بما فیها من وجوه المنافع قلیل فقال «قُلْ» یا محمد لهؤلاء «مَتاعُ الدُّنْیا» أی ما یستمتع به من منافع الدنیا «قَلِیلٌ» لا یبقی «وَ الْآخِرَةُ خَیْرٌ لِمَنِ اتَّقی وَ لا تُظْلَمُونَ فَتِیلًا» أی و لا تبخسون هذا القدر فکیف ما زاد علیه و الفتیل ما تفتله بیدک من الوسخ ثم تلقیه عن ابن عباس و قیل و ما فی شق النواة لأنه کالخیط المفتول.

ص: 119

[سورة النساء (4): آیة 78]

اشارة

أَیْنَما تَکُونُوا یُدْرِکْکُمُ الْمَوْتُ وَ لَوْ کُنْتُمْ فِی بُرُوجٍ مُشَیَّدَةٍ وَ إِنْ تُصِبْهُمْ حَسَنَةٌ یَقُولُوا هذِهِ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَ إِنْ تُصِبْهُمْ سَیِّئَةٌ یَقُولُوا هذِهِ مِنْ عِنْدِکَ قُلْ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ فَما لِهؤُلاءِ الْقَوْمِ لا یَکادُونَ یَفْقَهُونَ حَدِیثاً (78)

القراءة

روی فی الشواذ أن طلحة بن سلیمان قرأ یدرککم الموت برفع الکاف.

الحجة

هذه القراءة ضعیفة علی أن لها وجها و هو أن یکون علی حذف الفاء فکأنه قال فیدرککم الموت و مثله بیت الکتاب:

من یفعل الحسنات الله یشکرها

و الشر بالشر عند الله مثلان

أی فالله یشکرها.

اللغة

البروج جمع برج و أصله من الظهور یقال تبرجت المرأة إذا أظهرت محاسنها و البرج اتساع فی العین لظهور العین بالاتساع و المشیدة المزینة بالشید و هو الجص و الشید رفع البناء یقال شاد بناءه یشیده إذا رفعه و إنما قیل للجص شید لأنه مما یرتفع به البناء و یجوز أشاد الرجل بناءه إذا رفعه فأما فی الذکر فإنه أشاد بذکره لا غیر و الفقه الفهم یقال فقه الرجل یفقه فقها و الاسم الفقیه و صار بعرف الاستعمال علما علی علم الفقهاء من علوم الدین و فقه الرجل یفقه فقاهة إذا صار فقیها و التفقه تعلم الفقه.

الإعراب

أین من الظروف التی یجازی بها بتضمنها معنی إن و لا یلزمه ما تقول أین تکن أکن و أینما تکن أکن و هی تستغرق الأمکنة کما أن متی تستغرق الأزمنة و کتبت أینما هنا موصولة و فی قوله أَیْنَ ما کُنْتُمْ تَدْعُونَ مفصولة لأن ما هاهنا مزیدة و هنالک بمعنی الذی فوصلت هذه کما توصل الحروف و فصلت تیک کما تفصل الأسماء و «فَما لِهؤُلاءِ» کثرت فی الکلام حتی توهموا أن اللام متصلة بها و إنهما حرف واحد ففصلوا اللام مما بعده فی بعض المواضع و وصلوها فی بعضها و لا یجوز الوقف علی اللام لأنها اللام الجارة.

المعنی

ثم خاطبهم تعالی فقال «أَیْنَما تَکُونُوا یُدْرِکْکُمُ الْمَوْتُ» أینما کنتم من المواضع و الأماکن ینزل بکم الموت و یلحقکم «وَ لَوْ کُنْتُمْ فِی بُرُوجٍ مُشَیَّدَةٍ» قیل یعنی بالبروج القصور عن مجاهد و قتادة و ابن جریج و قیل قصور فی السماء بأعیانها عن السدی و الربیع و قیل المراد به بروج السماء و قیل البیوت التی فوق الحصون عن الجبائی و قیل الحصون و القلاع عن ابن عباس فهذه خمسة أقوال و المشیدة المجصصة عن عکرمة و قیل المزینة عن

ص: 120

أبی عبیدة و قیل المطولة فی ارتفاع عن الزجاج و غیره «وَ إِنْ تُصِبْهُمْ حَسَنَةٌ یَقُولُوا هذِهِ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ» اختلف فی من حکی عنهم هذه المقالة فقیل هم الیهود قالوا ما زلنا نعرف النقص فی أثمارنا و مزارعنا منذ قدم علینا هذا الرجل عن الزجاج و الفراء فعلی هذا یکون معناه و إن أصابهم خصب و مطر قالوا هذا من عند الله و إن أصابهم قحط و جدب قالوا هذا من شؤم محمد کما حکی عن قوم موسی وَ إِنْ تُصِبْهُمْ سَیِّئَةٌ یَطَّیَّرُوا بِمُوسی وَ مَنْ مَعَهُ ذکره البلخی و الجبائی و هو المروی عن الحسن و ابن زید و قیل هم المنافقون عبد الله بن أبی و أصحابه الذین تخلفوا عن القتال یوم أحد و قالوا للذین قتلوا فی الجهاد لَوْ کانُوا عِنْدَنا ما ماتُوا وَ ما قُتِلُوا فعلی هذا یکون معناه إن یصبهم ظفر و غنیمة قالوا هذا من عند الله و إن یصبهم مکروه و هزیمة قالوا هذه من عندک یا محمد بسوء تدبیرک و هو المروی عن ابن عباس و قتادة و قیل هو عام فی الیهود و المنافقین و هو الأصح و قیل هو حکایة عمن سبق ذکره قبل الآیة و هم الذین یقولون رَبَّنا لِمَ کَتَبْتَ عَلَیْنَا الْقِتالَ و تقدیره و إن تصب هؤلاء حسنة یقولوا هذه من عند الله «وَ إِنْ تُصِبْهُمْ سَیِّئَةٌ یَقُولُوا هذِهِ مِنْ عِنْدِکَ» قال ابن عباس و قتادة الحسنة و السیئة السراء و الضراء و البؤس و الرخاء و النعم و المصیبة و الخصب و الجدب و قال الحسن و ابن زید هو القتل و الهزیمة و الظفر و الغنیمة «قُلْ» یا محمد «کُلٌّ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ» أی جمیع ما مضی ذکره من الموت و الحیاة و الخصب و الجدب من عند الله و بقضائه و قدره و لا یقدر أحد علی رده و دفعه ابتلی بذلک عباده لیعرضهم لثوابه بالشکر عند العطیة و الصبر علی البلیة «فَما لِهؤُلاءِ الْقَوْمِ» أی ما شأن هؤلاء المنافقین «لا یَکادُونَ یَفْقَهُونَ حَدِیثاً» أی لا یقربون فقه معنی الحدیث الذی هو القرآن لأنهم یبعدون منه بإعراضهم عنه و کفرهم به و قیل معناه لا یفقهون حدیثا أی لا یعلمون حقیقة ما یخبرهم به أنه من عند الله من السراء و الضراء علی ما وصفناه.

[سورة النساء (4): آیة 79]

اشارة

ما أَصابَکَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ وَ ما أَصابَکَ مِنْ سَیِّئَةٍ فَمِنْ نَفْسِکَ وَ أَرْسَلْناکَ لِلنَّاسِ رَسُولاً وَ کَفی بِاللَّهِ شَهِیداً (79)

الإعراب

رسولا منصوب بأرسلناک و إنما ذکره تأکیدا لأن أرسلناک دل علی أنه رسول و شهیدا نصب علی التمییز و معنی من فی قوله «مِنْ حَسَنَةٍ» و «مِنْ سَیِّئَةٍ» التبیین و لو قال إن أصابک من حسنة کانت من زائدة لا معنی لها.

ص: 121

المعنی

«ما أَصابَکَ مِنْ حَسَنَةٍ فَمِنَ اللَّهِ» قیل هذا خطاب للنبی و المراد به الأمة عن الزجاج و قیل خطاب للإنسان أی ما أصابک أیها الإنسان عن قتادة و الجبائی قال و عنی بقوله «مِنْ حَسَنَةٍ» من نعمة فی الدین و الدنیا فإنها من الله «وَ ما أَصابَکَ مِنْ سَیِّئَةٍ» أی من المعاصی «فَمِنْ نَفْسِکَ» و قیل عنی بالحسنة ما أصابهم یوم بدر من الغنیمة و بالسیئة ما أصابهم یوم أحد من الهزیمة عن ابن عباس قال أبو مسلم معناه لما جدوا فی القتال یوم بدر و أطاعوا الله آتاهم النصر و لما خالفوا یوم أحد خلی بینهم فهزموا و قیل الحسنة الطاعة و السیئة المعصیة عن أبی العالیة قال أبو القسم و هذا کقوله وَ جَزاءُ سَیِّئَةٍ سَیِّئَةٌ مِثْلُها و قیل الحسنة النعمة و الرخاء و السیئة القحط و المرض و البلاء و المکاره و اللأواء و الشدائد التی تصیبهم فی الدنیا بسبب المعاصی التی یفعلونها و ربما یکون لطفا و ربما یکون علی سبیل العقوبة و إنما سماها «سَیِّئَةٍ» مجازا لأن الطبع ینفر عنها و إن کانت أفعالا حسنة غیر قبیحة فیکون المعنی علی هذا ما أصابک من الصحة و السلامة و سعة الرزق و جمیع نعم الدین و الدنیا فمن الله و ما أصابک من المحن و الشدائد و الآلام و المصائب فبسبب ما تکسبه من الذنوب کما قال وَ ما أَصابَکُمْ مِنْ مُصِیبَةٍ فَبِما کَسَبَتْ أَیْدِیکُمْ و قوله «فَمِنْ نَفْسِکَ» معناه فبذنبک عن الحسن و جماعة من المفسرین و فسره أبو القسم البلخی فقال ما أصاب المکلف من مصیبة فهی کفارة ذنب صغیر أو عقوبة ذنب کبیر أو تأدیب وقع لأجل تفریط و قد

قال النبی ص ما من خدش بعود و لا اختلاج عرق و لا عثرة قدم إلا بذنب و ما یعفو الله عنه أکثر

و قیل «فَمِنْ نَفْسِکَ» أی من فعلک و قال علی بن عیسی و فی الآیة دلالة علی أن الله لا یفعل الألم إلا علی وجه اللطف أو العقاب دون مجرد العوض لأن المصائب إذا کانت کلها من قبل ذنب العبد فهی إما أن تکون عقوبة و إما أن تکون من قبل تأدیب للمصلحة و قوله «وَ أَرْسَلْناکَ لِلنَّاسِ رَسُولًا» معناه و من الحسنة إرسالک یا محمد و من السیئة خلافک یا محمد «وَ کَفی بِاللَّهِ شَهِیداً» لک و علیک و قیل فی معنی اتصاله بما قبلها أن ما أصابهم فبشؤم ذنوبهم و إنما أنت رسول طاعتک طاعة الله و معصیتک معصیة الله لا یطیر بک بل الخیر کله فیک «وَ کَفی بِاللَّهِ شَهِیداً» أی کفی الله و معناه حسبک الله شاهدا لک علی رسالتک و قیل معناه کفی بالله شهیدا علی عباده بما یعملون من خیر و شر فعلی هذا یکون متضمنا للترغیب فی الخیر و التحذیر عن الشر.

ص: 122

[سورة النساء (4): الآیات 80 الی 81]

اشارة

مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ وَ مَنْ تَوَلَّی فَما أَرْسَلْناکَ عَلَیْهِمْ حَفِیظاً (80) وَ یَقُولُونَ طاعَةٌ فَإِذا بَرَزُوا مِنْ عِنْدِکَ بَیَّتَ طائِفَةٌ مِنْهُمْ غَیْرَ الَّذِی تَقُولُ وَ اللَّهُ یَکْتُبُ ما یُبَیِّتُونَ فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ وَ تَوَکَّلْ عَلَی اللَّهِ وَ کَفی بِاللَّهِ وَکِیلاً (81)

القراءة

قرأ أبو عمرو بإدغام التاء فی الطاء من بیت طائفة و به قرأ حمزة و الباقون بالإظهار.

الحجة

إنما حسن إدغام التاء فی الطاء للتقارب الذی بینهما بأنهما من حیز واحد و لم یحسن إدغام الطاء فی التاء لأن الطاء تزید علی التاء بالإطباق فحسن إدغام الأنقص صوتا من الحروف فی الأزید صوتا بحسب قبح إدغام الأزید فی الأنقص و من بین و لم یدغم فلانفصال الحرفین و اختلاف المخرجین.

اللغة

قال المبرد التبییت کل شی ء دبر لیلا قال عبیدة بن هشام:

أتونی فلم أرض ما بیتوا

و کانوا أتونی لأمر نکر

و البیوت الأمر یبیت علیه صاحبه مهتما به و البیات و التبییت أن یأتی العدو لیلا فأصل التبییت إحکام الأمر لیلا و أصل الوکیل القائم بما فوض إلیه التدبیر.

الإعراب

جواب الجزاء فی قوله «فَما أَرْسَلْناکَ عَلَیْهِمْ حَفِیظاً» تقدیره و من تولی فلیس علیک بأس لأنک لم ترسل حفیظا علیهم و طاعة مبتدأ أی عندنا طاعة أو خبر مبتدإ محذوف أی أمرنا طاعة و لو نصبت علی تطیع طاعة جاز.

المعنی

ثم رغب تعالی فی طاعة الرسول فقال «مَنْ یُطِعِ الرَّسُولَ فَقَدْ أَطاعَ اللَّهَ» بین أن طاعته طاعة الله و إنما کانت کذلک لأنها و إن کانت طاعة للنبی من حیث وافقت إرادته المستدعیة للفعل فإنها طاعة الله أیضا علی الحقیقة إذ کانت بأمره و إرادته فأما الأمر الواحد فلا یکون علی الحقیقة من أمرین کما أن الفعل الواحد لا یکون من فاعلین «وَ مَنْ تَوَلَّی» أی و من أعرض و لم یطع «فَما أَرْسَلْناکَ عَلَیْهِمْ حَفِیظاً» أی حافظا لهم من التولی حتی یسلموا عن ابن زید قال فکان هذا أول ما بعث کما قال فی موضع آخر إِنْ عَلَیْکَ إِلَّا الْبَلاغُ ثم أمر فیما بعد بالجهاد و قیل معناه ما أرسلناک حافظا لأعمالهم التی یقع الجزاء علیها فتخاف أن لا

ص: 123

تقوم بها لأنا نحن نجازیهم علیها و قیل حافظا لهم من المعاصی حتی لا تقع عن الجبائی و فی هذه الآیة تسلیة للنبی فی تولی الناس عنه مع ما فیه من تعظیم شأنه بکون طاعته طاعة الله ثم بین أن المنافقین أظهروا طاعته و أضمروا خلافه بقوله «وَ یَقُولُونَ طاعَةٌ» یعنی به المنافقین عن الحسن و السدی و الضحاک و قیل المراد به المسلمون الذین حکی عنهم أنهم یخشون الناس کخشیة الله أو أشد خشیة یقولون أمرک طاعة کأنهم قالوا قابلنا أمرک بالطاعة «فَإِذا بَرَزُوا» أی خرجوا «مِنْ عِنْدِکَ بَیَّتَ طائِفَةٌ مِنْهُمْ» أی قدر جماعة منهم لیلا «غَیْرَ الَّذِی تَقُولُ» أی غیر ما تقولون علی جهة التکذیب عن الحسن و قتادة و قیل معناه غیروا باللیل و بدلوا ما قالوه بأن أضمروا الخلاف علیک فیما أمرتهم به و نهیتهم عنه عن ابن عباس و قتادة و السدی و قیل دبروا لیلا غیر ما أعطوک نهارا عن أبی عبیدة و القتیبی «وَ اللَّهُ یَکْتُبُ ما یُبَیِّتُونَ» فی اللوح المحفوظ لیجازیهم به و قیل یکتبه بأن ینزله إلیک فی الکتاب عن الزجاج «فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ» أمر الله نبیه بالإعراض عنهم. و أن لا یسمیهم بأعیانهم إبقاء علیهم و سترا لأمورهم إلی أن یستقر أمر الإسلام «وَ تَوَکَّلْ عَلَی اللَّهِ» أی فوض أمرک إلیه وثق به «وَ کَفی بِاللَّهِ وَکِیلًا» أی حفیظا لما تفوضه إلیه من التدبیر.

[سورة النساء (4): الآیات 82 الی 83]

اشارة

أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً (82) وَ إِذا جاءَهُمْ أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ أَذاعُوا بِهِ وَ لَوْ رَدُّوهُ إِلَی الرَّسُولِ وَ إِلی أُولِی الْأَمْرِ مِنْهُمْ لَعَلِمَهُ الَّذِینَ یَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ وَ لَوْ لا فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَتُهُ لاتَّبَعْتُمُ الشَّیْطانَ إِلاَّ قَلِیلاً (83)

اللغة

التدبر النظر فی عواقب الأمور و التدابر التقاطع لأن کل واحد یولی الآخر دبره بعداوته له و دبر القوم یدبرون دبارا هلکوا لأنهم یذهبون فی جهة الإدبار عن الغرض و الفرق بین التدبر و التفکر أن التدبر تصرف القلب بالنظر فی العواقب و التفکر تصرف القلب بالنظر فی الدلائل و الاختلاف هو امتناع أحد الشیئین أن یسد مسد الآخر فیما یرجع إلی ذاته کالسواد الذی لا یسد مسد البیاض و کذلک الذهاب فی الجهات المختلفة و أصل الإذاعة

ص: 124

التفریق قال تبع لما ورد المدینة:

و لقد شربت علی براجم شربة

کادت بباقیة الحیاة تذیع

أی تفرق و براجم ماء بالمدینة کان یشرب منه فتشبثت بحلقة علقة و ذاع الخبر ذیعا و رجل مذیاع لا یستطیع کتمان خبر و أذاع الناس بما فی الحوض إذا شربوه و أذاعوا بالمتاع ذهبوا به و الإذاعة و الإشاعة و الإفشاء و الإعلان و الإظهار نظائر و ضده الکتمان و الإسرار و الإخفاء و أصل الاستنباط الاستخراج یقال لکل ما استخرج حتی یقع علیه رؤیة العین أو معرفة القلب قد استنبط و النبط الماء الذی یخرج من البئر أول ما تحفر و أنبط فلان أی استنبط الماء من طین حر و منه اشتقاق النبط لاستنباطهم العیون.

المعنی

«أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ» أی أ فلا یتفکر الیهود و المنافقون فی القرآن إذ لیس فیه خلل و لا تناقض لیعلموا أنه حجة و قیل لیعلموا أنهم لا یقدرون علی مثله فیعرفوا أنه لیس بکلام أحد من الخلق و قیل لیعرفوا اتساق معانیه و ائتلاف أحکامه و شهادة بعضه لبعض و حسن عباراته و قیل لیعلموا کیف اشتمل علی أنواع الحکم من أمر بحسن و نهی عن قبیح و خبر عن مخبر صدق و دعاء إلی مکارم الأخلاق و حث علی الخیر و الزهد مع فصاحة اللفظ و جودة النظم و صحة المعنی فیعرفوا أنه خلاف کلام البشر و الأولی أن تحمل علی الجمیع لأن من تدبر فیه علم جمیع ذلک «وَ لَوْ کانَ مِنْ عِنْدِ غَیْرِ اللَّهِ» أی کلام غیر الله أی لو کان من عند النبی أو کان یعلمه بشر کما زعموا «لَوَجَدُوا فِیهِ اخْتِلافاً کَثِیراً» قیل فیه أقوال (أحدها) أن معناه لوجدوا فیه اختلاف تناقض من جهة حق و باطل عن قتادة و ابن عباس (و الثانی) اختلافا فی الإخبار عما یسرون عن الزجاج (و الثالث) من جهة بلیغ و مرذول عن أبی علی (و الرابع) تناقضا کثیرا عن ابن عباس و ذلک کلام البشر إذا طال و تضمن من المعانی ما تضمنه القرآن لم یخل من التناقض فی المعانی و الاختلاف فی اللفظ و کل هذه المعانی منفی عن کلام الله کما قال لا یَأْتِیهِ الْباطِلُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ لا مِنْ خَلْفِهِ و هذه الآیة تضمنت الدلالة علی معان کثیرة منها بطلان التقلید و صحة الاستدلال فی أصول الدین لأنه دعا إلی التفکر و التدبر و حث علی ذلک و منها فساد قول من زعم أن القرآن لا یفهم معناه إلا بتفسیر الرسول من الحشویة و غیرهم لأنه حث علی تدبره لیعرفوه و یتبینوه و منها أنه لو کان من عند غیره لکان علی وزان کلام عباده و لوجدوا الاختلاف فیه و منها أن المتناقض من الکلام لا یکون من فعل الله لأنه لو کان من فعله لکان من عنده لا من عند غیره و الاختلاف فی الکلام یکون علی

ص: 125

ثلاثة أضرب اختلاف تناقض و اختلاف تفاوت و اختلاف تلاوة و اختلاف التفاوت یکون فی الحسن و القبح و الخطإ و الصواب و نحو ذلک مما تدعو إلیه الحکمة و تصرف عنه و هذا الجنس من الاختلاف لا یوجد فی القرآن البتة کما لا یوجد اختلاف التناقض و أما اختلاف التلاوة فهو ما یتلاوم فی الجنس کاختلاف وجوه القرآن و اختلاف مقادیر الآیات و السور و اختلاف الأحکام فی الناسخ و المنسوخ فذلک موجود فی القرآن و کله حق و کله صواب و استدل بعضهم بانتفاء التناقض عن القرآن علی أنه من فعل الله بأن قال لو لم یکن ذلک دلالة لما أخبرنا الله به و لو لم یخبر بذلک لکان لقائل أن یقول أنه یمکن أن یتحفظ فی الکلام و یهذب تهذیبا لا یوجد لذلک فیه شی ء من التناقض و علی هذا فلا یمکن أن یجعل انتفاء التناقض جهة إعجاز القرآن إلا بعد معرفة صحة السمع و صدق النبی ثم عاد تعالی إلی ذکر حالتهم فقال «وَ إِذا جاءَهُمْ» یعنی هؤلاء الذین سبق ذکرهم من المنافقین و قیل هم الذین ذکرهم من ضعفة المسلمین «أَمْرٌ مِنَ الْأَمْنِ أَوِ الْخَوْفِ» یرید ما کان یرجف به من الأخبار فی المدینة أما من قبل عدو یقصدهم و هو الخوف أو من ظهور المؤمنین علی عدوهم و هو الأمن «أَذاعُوا بِهِ» أی تحدثوا به و أفشوه من غیر أن یعلموا صحته کره الله ذلک لأن من فعل هذا فلا یخلو کلامه من کذب و لما یدخل علی المؤمنین به من الخوف ثم قال «وَ لَوْ رَدُّوهُ إِلَی الرَّسُولِ» المعنی و لو سکتوا إلی أن یظهره الرسول «وَ إِلی أُولِی الْأَمْرِ مِنْهُمْ»

قال أبو جعفر (علیه السلام) هم الأئمة المعصومون

و قال السدی و ابن زید و أبو علی و الجبائی هم أمراء السرایا و الولاة و قال الحسن و قتادة و غیرهم أنهم أهل العلم و الفقه الملازمون للنبی لأنهم لو سألوه عن حقیقة ما أرجفوا به لعلموه و اختاره الزجاج و أنکر أبو علی الجبائی هذا الوجه و قال إنما یطلق أولوا الأمر علی من له الأمر علی الناس «لَعَلِمَهُ الَّذِینَ یَسْتَنْبِطُونَهُ» أی لعلم ذلک الخبر الذین یستخرجونه عن الزجاج و قیل یتحسسونه عن ابن عباس و أبی العالیة و قیل یبتغونه و یطلبون علم ذلک عن الضحاک و قیل یسألون عنه عن عکرمة قال استنباطهم سؤالهم الرسول عنه و جمیع هذه الأقوال متقاربة المعنی «مِنْهُمْ» قیل إن الضمیر فی «مِنْهُمْ» یعود إلی «أُولِی الْأَمْرِ» و هو الأظهر و قیل یعود إلی الفرقة المذکورة من المنافقین أو الضعفة «وَ لَوْ لا فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَتُهُ» أی لو لا إیصال مواد الألطاف من جهة الله و قیل فضل الله الإسلام و رحمته القرآن عن ابن عباس و قیل فضل الله النبی و رحمته القرآن عن الضحاک و السدی و هو اختیار الجبائی و

روی عن أبی جعفر و أبی عبد الله (علیه السلام) فضل الله و رحمته النبی و علی

«لَاتَّبَعْتُمُ الشَّیْطانَ إِلَّا قَلِیلًا» قیل فیه أقوال (أحدها) إن فی الکلام تقدیما و تأخیرا و الاستثناء من قوله «أَذاعُوا بِهِ» عن ابن عباس

ص: 126

فیکون معناه أذاعوا به إلا قلیلا و هو اختیار المبرد و الکسائی و الفراء و البلخی و الطبری قالوا و هذا أولی لأن الإذاعة أکثر من الاستنباط (و ثانیها) أن الاستثناء من قوله «لَعَلِمَهُ الَّذِینَ یَسْتَنْبِطُونَهُ مِنْهُمْ» إلا قلیلا و یکون تقدیره و لو ردوه إلی الرسول و إلی أولی الأمر منهم لعلمه الذین یستنبطونه إلا قلیلا عن أکثر أهل اللغة (و ثالثها) أن المراد «وَ لَوْ لا فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَتُهُ لَاتَّبَعْتُمُ الشَّیْطانَ إِلَّا قَلِیلًا» منکم علی الظاهر من غیر تقدیم و لا تأخیر و هذا کما اتبع الشیطان من کان قبل بعثة النبی إلا قلیلا منهم لم یتبعوه و اهتدوا بعقولهم لترک عبادة الأوثان بغیر رسول و لا کتاب و آمنوا بالله و وحدوه مثل قس بن ساعدة و زید بن عمرو بن نفیل و ورقة بن نوفل و البراء الشنی و أبی ذر الغفاری و طلاب الدین و به قال الأنباری (و رابعها) أن معناه «وَ لَوْ لا فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَتُهُ» بالنصرة و الفتح مرة بعد أخری «لَاتَّبَعْتُمُ الشَّیْطانَ» فیما یلقی إلیکم من الوساوس و الخواطر الفاسدة المؤدیة إلی الجبن و الفشل الموجبة لضعف النیة و البصیرة «إِلَّا قَلِیلًا» من أفاضل أصحاب رسول الله الذین هم أهل البصائر النافذة و العزائم الثابتة و النیات الخالصة لا ییأسون من رحمة الله و لا یشکون فی نصرته و إنجاز وعده و إن أبطأ بعض الإبطاء و الله أعلم.

النظم

اختلف فی وجه اتصال قوله «أَ فَلا یَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ» بما قبله فقیل إنه یتصل بقوله وَ یَقُولُونَ طاعَةٌ الآیة فإن الله اطلع علی سرائر المنافقین ثم بین هنا أنه من جهة علام الغیوب و لو کان من جهة غیره لکان المخبر بخلاف الخبر و قیل أنه یتصل بقوله وَ أَرْسَلْناکَ لما بین إرساله أمر بتدبر معجزة.

[سورة النساء (4): آیة 84]

اشارة

فَقاتِلْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ لا تُکَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَکَ وَ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِینَ عَسَی اللَّهُ أَنْ یَکُفَّ بَأْسَ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ اللَّهُ أَشَدُّ بَأْساً وَ أَشَدُّ تَنْکِیلاً (84)

اللغة

نکل به و ندد به و شرد به نظائر و أصله النکول و هو الامتناع للخوف یقال نکل عن الیمین و غیرها و النکال ما یمتنع به من الفساد خوفا من مثله من العذاب و النکل القید.

ص: 127

المعنی

ثم عاد تعالی إلی الأمر بالقتال فقال «فَقاتِلْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ» قیل فی الفاء قولان (أحدهما) أنه جواب لقوله وَ مَنْ یُقاتِلْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ فَیُقْتَلْ أَوْ یَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِیهِ أَجْراً عَظِیماً «فَقاتِلْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ» فیکون المعنی إن أردت الأجر العظیم فقاتل فی سبیل الله (و الآخر) أن یکون متصلا بقوله وَ ما لَکُمْ لا تُقاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ «فَقاتِلْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ» عن الزجاج و وجهه أنه لا حظ لک فی ترک القتال فتترکه و الخطاب للنبی (ص) خاصة أمره الله أن یقاتل فی سبیل الله وحده بنفسه و قوله «لا تُکَلَّفُ إِلَّا نَفْسَکَ» معناه لا تکلف إلا فعل نفسک فإنه لا ضرر علیک فی فعل غیرک فلا تهتم بتخلف المنافقین عن الجهاد فإن ضرر ذلک علیهم «وَ حَرِّضِ الْمُؤْمِنِینَ» علی القتال أی حثهم علیه «عَسَی اللَّهُ أَنْ یَکُفَّ بَأْسَ الَّذِینَ کَفَرُوا» أی یمنع شدة الکفار قال الحسن عسی من الله واجب و وجه ذلک إن إطماع الکریم إنجاز و إنما الإطماع تقویة أحد الأمرین علی الآخر دون قیام الدلیل علی التکافؤ فی الجواز و خروج عسی فی هذا من معنی الشک کخروجها فی قول القائل أطع ربک فی کل ما أمرک به و نهاک عنه عسی أن تفلح بطاعتک «وَ اللَّهُ أَشَدُّ بَأْساً» أی أشد نکایة فی الأعداء منکم «وَ أَشَدُّ تَنْکِیلًا» أی عقوبة عن الحسن و قتادة و قیل التنکیل الشهرة بالأمور الفاضحة عن أبی علی الجبائی و قیل هو ما ینالهم علی أیدی المسلمین من الإذلال و السبی و القتل و تخریب الدیار و قیل هو الانتقام و الإهلاک.

[القصة]

قال الکلبی إن أبا سفیان لما رجع إلی مکة یوم أحد واعد رسول الله موسم بدر الصغری و هو سوق تقوم فی ذی القعدة فلما بلغ النبی المیعاد قال للناس أخرجوا إلی المیعاد فتثاقلوا و کرهوا ذلک کراهة شدیدة أو بعضهم فأنزل الله هذه الآیة فحرض النبی المؤمنین فتثاقلوا عنه و لم یخرجوا فخرج رسول الله فی سبعین راکبا حتی أتی موسم بدر فکفاهم الله بأس العدو و لم یوافهم أبو سفیان و لم یکن قتال یومئذ و انصرف رسول الله بمن معه سالمین.

[سورة النساء (4): آیة 85]

اشارة

مَنْ یَشْفَعْ شَفاعَةً حَسَنَةً یَکُنْ لَهُ نَصِیبٌ مِنْها وَ مَنْ یَشْفَعْ شَفاعَةً سَیِّئَةً یَکُنْ لَهُ کِفْلٌ مِنْها وَ کانَ اللَّهُ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ مُقِیتاً (85)

اللغة

أصل الشفاعة من الشفع الذی هو ضد الوتر فإن الرجل إذا شفع بصاحبه فقد

ص: 128

شفعه أی صار ثانیه و منه الشفیع فی الملک لأنه یضم ملک غیره إلی ملک نفسه و اختلفت الأمة فی کیفیة شفاعة النبی یوم القیامة فقالت المعتزلة و من تابعهم یشفع لأهل الجنة لیزید الله درجاتهم و قال غیرهم من فرق الأمة بل یشفع لمذنبی الأمة ممن ارتضی الله دینهم لیسقط عقابهم بشفاعته و الکفل فی اللغة النصیب و أخذ من قولهم اکتفلت البعیر إذا أدرت علی سنامه کساء و رکبت علیه و إنما یقال ذلک لأنه لم یستعمل الظهر کله و إنما استعمل نصیب من الظهر و قال الأزهری الکفل الذی لا یحسن رکوب الفرس و أصله الکفل و هو ردف العجز و منه الکفالة بالنفس و المال و الکفل المثل و المقیت أصله من القوت فإنه یقوته قوتا إذا أعطاه ما یمسک به رمقه و المقیت المقتدر لاقتداره علی ذلک و أقات یقیت إقاتة و ینشد للزبیر بن عبد المطلب:

و ذی ضغن کففت النفس عنه

و کنت علی مساءته مقیتا

فهذه لغة قریش.

المعنی

«مَنْ یَشْفَعْ شَفاعَةً حَسَنَةً» قیل فیه أقوال (أحدها) إن معناه من یصلح بین اثنین «یَکُنْ لَهُ نَصِیبٌ مِنْها» أی یکن له أجر منها «وَ مَنْ یَشْفَعْ شَفاعَةً سَیِّئَةً» أی یمشی بالنمیمة «یَکُنْ لَهُ کِفْلٌ مِنْها» أی إثم منها عن الکلبی عن ابن عباس (و ثانیها) إن الشفاعة الحسنة و الشفاعة السیئة شفاعة الناس بعضهم لبعض عن مجاهد و الحسن قال ما یجوز فی الدین أن یشفع فیه فهو شفاعة حسنة و ما لا یجوز أن یشفع فیه فهو شفاعة سیئة قال و من یشفع شفاعة حسنة کان له فیها أجر و ثواب و إن لم یشفع لأن الله قال «وَ مَنْ یَشْفَعْ» و لم یقل و من یشفع و یؤید هذا

قوله (اشفعوا تؤجروا)

و

قوله (من حالت شفاعته دون حد من حدود الله فقد ضاد الله فی ملکه و من أعان علی خصومة بغیر علم کان فی سخط الله حتی ینزع)

(و ثالثها) إن المراد بالشفاعة الحسنة الدعاء للمؤمنین و بالشفاعة السیئة الدعاء علیهم عن أبی علی الجبائی قال لأن الیهود کانت تفعل ذلک فتوعدهم الله علیه (و رابعها) ما قاله بعضهم إن المراد بالشفاعة هنا أن یصیر الإنسان شفع صاحبه فی جهاد عدوه فیحصل له من هذه الشفاعة نصیب فی العاجل من الغنیمة و الظفر و فی الآجل من الثواب المنتظر و إن صار شفعا له فی معصیة أو شر حصل له نصیب من المذمة فی العاجل و العقوبة فی الآجل و الکفل الوزر عن الحسن و قتادة و هو النصیب و الحظ عن السدی و الربیع و جمیع أهل اللغة فکأنه النصیب من الشر «وَ کانَ اللَّهُ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ مُقِیتاً» قیل فی معنی المقیت أقوال (أحدها) أنه المقتدر عن السدی و ابن

ص: 129

زید (و ثانیها) الحفیظ الذی یعطی الشی ء قدر الحاجة من الحفظ عن ابن عباس (و ثالثها) الشهید عن مجاهد (و رابعها) الحسیب عنه أیضا (و خامسها) المجازی عن أبی علی الجبائی أی یجازی علی کل شی ء من الحسنات و السیئات.

النظم

وجه اتصال هذه الآیة بما قبلها أنه سبحانه لما قال «لا تُکَلَّفُ إِلَّا نَفْسَکَ» عقب ذلک بأن لک مع هذا فی دعاء المؤمنین إلی الحق ما للإنسان فی شفاعة صاحبه لخیر یصل إلی المشفوع له لئلا یتوهم أن العبد من أجل أنه لا یؤخذ بعمل غیره لا یتزید فعله یعمل غیره عن علی بن عیسی و قیل الوجه فیه إن کل من طلب لغیره خیرا فوصل إلیه حصل له نصیب منه و أنت قد طلبت لهم الخیر حیث دعوتهم إلی الجهاد و حرضتهم علیه قال القاضی هذا أحسن ما قیل فیه.

[سورة النساء (4): آیة 86]

اشارة

وَ إِذا حُیِّیتُمْ بِتَحِیَّةٍ فَحَیُّوا بِأَحْسَنَ مِنْها أَوْ رُدُّوها إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ حَسِیباً (86)

اللغة

التحیة السلام یقال حیی یحیی تحیة إذا سلم قال الشاعر:

إنا محیوک یا سلمی فحیینا

و إن سقیت کرام الناس فأسقینا

و التحیة البقاء قال:

من کل ما نال الفتی

قد نلته إلا التحیة

یعنی الملک و إنما سمی بذلک لأن الملک یحیا بالسلام و الثناء الحسن و الحسیب الحفیظ لکل شی ء حتی لا یشذ منه شی ء و الحسیب الفعیل من الحساب الذی هو الإحصاء یقال حاسب فلان فلانا علی کذا و هو حسیبه إذا کان صاحب حسابه و من قال الحسیب الکافی فهو من قولهم أحسبنی فلان الشی ء إحسابا إذا کفانی و حسبی کذا أی کفانی و قال الزجاج معنی الحسیب أنه یعطی کل شی ء من العلم و الحفظ و الجزاء مقدار ما یحسبه أی یکفیه و منه قوله عَطاءً حِساباً أی کافیا.

المعنی

«وَ إِذا حُیِّیتُمْ بِتَحِیَّةٍ فَحَیُّوا بِأَحْسَنَ مِنْها» أمر الله المسلمین برد السلام علی المسلم بأحسن مما سلم إن کان مؤمنا و إلا فلیقل و علیکم و لا یزید علی ذلک فقوله «بِأَحْسَنَ مِنْها» للمسلمین خاصة و قوله «أَوْ رُدُّوها» لأهل الکتاب عن ابن عباس فإذا

ص: 130

قال المسلم السلام علیکم فقل و علیکم السلام و رحمة الله و إذا قال السلام علیکم و رحمة الله فقل و علیکم السلام و رحمة الله و برکاته فقد حییته بأحسن منها و هذا منتهی السلام و قیل إن قوله «أَوْ رُدُّوها» للمسلمین خاصة أیضا عن السدی و عطا و إبراهیم و ابن جریج قالوا إذا سلم علیک المسلم فرد علیه بأحسن مما سلم علیک أو بمثل ما قال و هذا أقوی لما

روی عن النبی (ص) أنه قال إذا سلم علیکم أهل الکتاب فقولوا و علیکم

و

ذکر علی بن إبراهیم فی تفسیره عن الصادقین (علیه السلام) أن المراد بالتحیة فی الآیة السلام و غیره من البر

و

ذکر الحسن أن رجلا دخل علی النبی (ص) فقال السلام علیک فقال النبی (ص) و علیک السلام و رحمة الله فجاءه آخر فقال السلام علیک و رحمة الله و برکاته فقال النبی (ص) و علیک السلام و رحمة الله و برکاته فقیل یا رسول الله زدت للأول و الثانی فی التحیة و لم تزد فی الثالث فقال إنه لم یبق لی من التحیة شیئا فرددت علیه مثله

و

روی الواحدی بإسناده عن أبی أمامة عن مالک بن التیهان قال قال رسول الله (ص) من قال السلام علیکم کتب له عشر حسنات و من قال السلام علیکم و رحمة الله کتب له عشرون حسنة و من قال السلام علیکم و رحمة الله و برکاته کتب له ثلاثون حسنة

«إِنَّ اللَّهَ کانَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ حَسِیباً» أی حفیظا عن مجاهد و قیل کافیا و قیل مجازیا عن ابن عباس و فی هذه الآیة دلالة علی وجوب رد السلام لأن ظاهر الأمر یقتضی الوجوب و قال الحسن و جماعة من المفسرین إن السلام تطوع و الرد فرض ثم الرد ربما کان من فروض الکفایة و قد یتعین بأن یخصه بالسلام و لا أحد عنده فیتعین علیه الرد.

النظم

وجه اتصال هذه الآیة بما قبلها إن المراد بالسلام المسالمة التی هی ضد الحرب فلما أمر سبحانه بقتال المشرکین عقبه بأن قال من مال إلی السلم و أعطی ذاک من نفسه و حیی المؤمنین بتحیة فاقبلوا منه.

[سورة النساء (4): آیة 87]

اشارة

اللَّهُ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ لَیَجْمَعَنَّکُمْ إِلی یَوْمِ الْقِیامَةِ لا رَیْبَ فِیهِ وَ مَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِیثاً (87)

الإعراب

اللام فی «لَیَجْمَعَنَّکُمْ» لام القسم و حدیثا نصب علی التمییز کما تقل من

ص: 131

أحسن من زید فهما فهو استفهام فی اللفظ و تقریر فی المعنی.

المعنی

«اللَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ» قد مر تفسیره «لَیَجْمَعَنَّکُمْ إِلی یَوْمِ الْقِیامَةِ» أی لیبعثنکم من بعد مماتکم و یحشرنکم جمیعا إلی موقف الحساب الذی یقضی فیه بین أهل الطاعة و المعصیة و قال الزجاج معناه لیجمعنکم فی الموت و فی قبورکم «لا رَیْبَ فِیهِ» أی لا شک فی هذا القول و إنما سمی یوم القیامة لأن الناس یقومون فیه من قبورهم و فی التنزیل یَوْمَ یَقُومُ النَّاسُ لِرَبِّ الْعالَمِینَ «وَ مَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ حَدِیثاً» أی موعدا لا خلف لوعده و قیل معناه لا أحد أصدق من الله فی الخبر الذی یخبر به.

النظم

لما أمر تعالی و نهی فیما قبل بین بعده أنه الإله الذی لا یستحق العبادة سواه أی فاعملوا علی حسب ما أوجبه علیکم فإنه یجازیکم به ثم بین وقت الجزاء و قیل إنما اتصل بقوله «حَسِیباً» أی إنما الحسیب هو الله.

[سورة النساء (4): آیة 88]

اشارة

فَما لَکُمْ فِی الْمُنافِقِینَ فِئَتَیْنِ وَ اللَّهُ أَرْکَسَهُمْ بِما کَسَبُوا أَ تُرِیدُونَ أَنْ تَهْدُوا مَنْ أَضَلَّ اللَّهُ وَ مَنْ یُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِیلاً (88)

اللغة

الإرکاس الرد و منه قول أمیة بن أبی الصلت:

فارکسوا فی حمیم النار إنهم

کانوا عصاة و قالوا الإفک و الزورا

قال الفراء یقال أرکسهم و رکسهم و قد ذکر أن عبد الله و أبی بن کعب قرءا رکسهم بغیر ألف.

الإعراب

فئتین نصب علی الحال کما تقول ما لک قائما و العامل فی الحال معنی الفعل الذی فی الظرف أعنی قوله لک.

النزول

اختلفوا فیمن نزلت هذه الآیة فیه فقیل

نزلت فی قوم قدموا المدینة من مکة فأظهروا للمسلمین الإسلام ثم رجعوا إلی مکة لأنهم استوخموا المدینة فأظهروا الشرک ثم سافروا ببضائع المشرکین إلی الیمامة فأراد المسلمون أن یغزوهم فاختلفوا فقال بعضهم لا نفعل فإنهم مؤمنون و قال آخرون أنهم مشرکون فأنزل الله فیهم الآیة عن مجاهد و الحسن و هو

ص: 132

المروی عن أبی جعفر (علیه السلام)

و قیل نزلت فی الذین تخلفوا عن أحد و قالوا لَوْ نَعْلَمُ قِتالًا لَاتَّبَعْناکُمْ الآیة فاختلف أصحاب رسول الله فقال فریق منهم نقتلهم و قال آخرون لا نقتلهم فنزلت الآیة عن زید بن ثابت.

المعنی

ثم عاد الکلام إلی ذکر المنافقین فقال تعالی «فَما لَکُمْ» أیها المؤمنین صرتم «فِی» أمر هؤلاء «الْمُنافِقِینَ فِئَتَیْنِ» أی فرقتین مختلفتین فمنکم من یکفرهم و منکم من لا یکفرهم «وَ اللَّهُ أَرْکَسَهُمْ بِما کَسَبُوا» أی ردهم إلی حکم الکفار بما أظهروا من الکفر عن ابن عباس و قیل معناه أهلکهم بکفرهم عن قتادة و قیل خذلهم فأقاموا علی کفرهم و ترددوا فیه فأخبر عن خذلانه إیاهم بأنه أرکسهم عن أبی مسلم «أَ تُرِیدُونَ أَنْ تَهْدُوا» أی تحکموا بهدایة «مَنْ أَضَلَّ اللَّهُ» أی حکم الله بضلاله و سماه ضالا و قیل معنی أضله الله خذله و لم یوفقه کما وفق المؤمنین لأنهم لما عصوا و خالفوا استحقوا هذا الخذلان عقوبة لهم علی معصیتهم أی أ تریدون الدفاع عن قتالهم مع أن الله حکم بضلالهم و خذلهم و وکلهم إلی أنفسهم و قال أبو علی الجبائی معناه أ تریدون أن تهدوا إلی طریق الجنة من أضله تعالی عن طریق الجنة و الثواب و طعن علی القول الأول بأنه لو أراد التسمیة و الحکم لقال من ضلل الله و هذا لا یصح لأن العرب تقول أکفرته و کفرته قال الکمیت:

و طائفة قد أکفرونی بحبکم

و طائفة قالوا مسی ء و مذنب

و أیضا فإنه تعالی إنما وصف المؤمنین بهدایتهم بأن سماهم مهتدین لأنهم کانوا یقولون أنهم مؤمنون فقال تعالی (لا تختلفوا فیهم و قولوا بأجمعکم أنهم منافقون) «وَ مَنْ یُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِیلًا» معناه و من نسبه الله إلی الضلالة فلن ینفعه أن یحکم غیره بهدایته کما یقال من جرحه الحاکم فلا ینفعه تعدیل غیره و قیل معناه من یجعله الله فی حکمه ضالا فلن تجد له فی ضلالته حجة عن جعفر بن حرث قال و یدل علی أنهم هم الذین اکتسبوا ما صاروا إلیه من الکفر دون أن یکون الله تعالی اضطرهم إلیه قوله علی أثر ذلک «وَدُّوا لَوْ تَکْفُرُونَ کَما کَفَرُوا» فأضاف الکفر إلیهم.

ص: 133

[سورة النساء (4): آیة 89]

اشارة

وَدُّوا لَوْ تَکْفُرُونَ کَما کَفَرُوا فَتَکُونُونَ سَواءً فَلا تَتَّخِذُوا مِنْهُمْ أَوْلِیاءَ حَتَّی یُهاجِرُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَخُذُوهُمْ وَ اقْتُلُوهُمْ حَیْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَ لا تَتَّخِذُوا مِنْهُمْ وَلِیًّا وَ لا نَصِیراً (89)

المعنی

ثم بین تعالی أحوال هؤلاء المنافقین فقال «وَدُّوا» أی ود هؤلاء المنافقون الذین اختلفتم فی أمرهم یعنی تمنوا «لَوْ تَکْفُرُونَ» أنتم بالله و رسوله «کَما کَفَرُوا» هم «فَتَکُونُونَ سَواءً» أی فتستوون أنتم و هم و تکونون مثلهم کفارا ثم نهی تعالی المؤمنین أن یوادوهم فقال «فَلا تَتَّخِذُوا مِنْهُمْ أَوْلِیاءَ» أی فلا تستنصروهم و لا تستنصحوهم و لا تستعینوا بهم فی الأمور «حَتَّی یُهاجِرُوا» أی حتی یخرجوا من دار الشرک و یفارقوا أهلها المشرکین بالله «فِی سَبِیلِ اللَّهِ» أی فی ابتغاء دینه و هو سبیله فیصیروا عند ذلک مثلکم، لهم ما لکم و علیهم ما علیکم و هذا قول ابن عباس و إنما سمی الدین سبیلا و طریقا لأن من یسلکه أداه إلی النعمة و ساقه إلی الجنة «فَإِنْ تَوَلَّوْا» أی أعرضوا عن الهجرة فی سبیل الله عن ابن عباس «فَخُذُوهُمْ» أیها المؤمنون «وَ اقْتُلُوهُمْ حَیْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ» أی أین أصبتموهم من أرض الله من الحل و الحرم «وَ لا تَتَّخِذُوا مِنْهُمْ وَلِیًّا» أی خلیلا «وَ لا نَصِیراً» أی ناصرا ینصرکم علی أعدائکم.

[سورة النساء (4): آیة 90]

اشارة

إِلاَّ الَّذِینَ یَصِلُونَ إِلی قَوْمٍ بَیْنَکُمْ وَ بَیْنَهُمْ مِیثاقٌ أَوْ جاؤُکُمْ حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ أَنْ یُقاتِلُوکُمْ أَوْ یُقاتِلُوا قَوْمَهُمْ وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ لَسَلَّطَهُمْ عَلَیْکُمْ فَلَقاتَلُوکُمْ فَإِنِ اعْتَزَلُوکُمْ فَلَمْ یُقاتِلُوکُمْ وَ أَلْقَوْا إِلَیْکُمُ السَّلَمَ فَما جَعَلَ اللَّهُ لَکُمْ عَلَیْهِمْ سَبِیلاً (90)

اللغة

الحصر الضیق و کل من ضاقت نفسه عن شی ء من فعل أو کلام یقال قد حصر و منه الحصر فی القراءة و الحصر اعتقال البطن و الاعتزال أن ینتحی الرجل عن الشی ء یقال اعتزلت البیت و تعزلته قال الأحوص:

یا بیت عاتکة الذی أ تعزل

حذر العدی و به الفؤاد موکل

ص: 134

و سمیت المعتزلة معتزلة لاعتزالهم مجلس الحسن البصری بعد أن کانوا من أهله و ذلک أن واصل بن عطاء لما أظهر القول بالمنزلة بین المنزلتین و تابعه عمرو بن عبید علی التدین به و وافقهم جماعة علی هذا المذهب فآل الأمر بهم إلی الاعتزال للحسن البصری و أصحابه فسماهم الناس معتزلة و جری علیهم ذلک الاسم.

الإعراب

«حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ» فی موضع نصب علی الحال و قد مضمرة معه لأن الفعل الماضی لا یکون حالا حتی یکون معه قد إما مضمرة أو مظهرة فإن قد تقرب الماضی من الحال فتقدیره جاءوکم قد حصرت صدورهم کما قالوا جاء فلان ذهب عقله أی قد ذهب عقله و یجوز أن یکون «حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ» منصوب الموضع بأنه صفة لموصوف هو حال علی تقدیر جاءوکم قوم حصرت صدورهم فحذف الموصوف المنصوب علی الحال و أقیم صفته مقامه و إنما جاز أن یکون هذا حالا لأنه بمنزلة قولک أو جاءوکم موصوفین بحصر الصدور أو معروفین بذلک.

المعنی

لما أمر تعالی المؤمنین بقتال الذین لا یهاجرون عن بلاد الشرک و إن لم یوالوهم استثنی من جملتهم فقال «إِلَّا الَّذِینَ یَصِلُونَ إِلی قَوْمٍ بَیْنَکُمْ وَ بَیْنَهُمْ مِیثاقٌ» معناه إلا من وصل من هؤلاء إلی قوم بینکم و بینهم موادعة و عهد فدخلوا فیهم بالحلف أو الجوار فحکمهم حکم أولئک فی حقن دمائهم و اختلف فی هؤلاء فالمروی

عن أبی جعفر (علیه السلام) أنه قال المراد بقوله تعالی «قَوْمٍ بَیْنَکُمْ وَ بَیْنَهُمْ مِیثاقٌ» هو هلال بن عویمر السلمی واثق عن قومه رسول الله فقال فی موادعته علی أن لا تحیف یا محمد من أتانا و لا نحیف من أتاک

فنهی الله أن یتعرض لأحد عهد إلیهم و به قال السدی و ابن زید و قیل هم بنو مدلج و کان سراقة بن مالک بن جعشم المدلجی جاء إلی النبی بعد أحد فقال أنشدک الله و النعمة و أخذ منه میثاقا أن لا یغزو قومه فإن أسلم قریش أسلموا لأنهم کانوا فی عقد قریش فحکم الله فیهم ما حکم فی قریش ففیهم نزل هذا ذکره عمر بن شیبة ثم استثنی لهم حالة أخری فقال «أَوْ جاؤُکُمْ حَصِرَتْ صُدُورُهُمْ» أی ضاقت قلوبهم من «أَنْ یُقاتِلُوکُمْ أَوْ یُقاتِلُوا قَوْمَهُمْ» یعنی من قتالکم و قتال قومهم فلا علیکم و لا علیهم و

إنما عنی به أشجع فإنهم قدموا المدینة فی سبعمائة یقودهم مسعود بن دخبلة فأخرج إلیهم النبی أحمال التمر ضیافة و قال نعم الشی ء الهدیة أمام الحاجة و قال لهم ما جاء بکم قالوا لقرب دارنا منک و کرهنا حربک و حرب قومنا یعنون بنی مضمرة الذین بینهم و بینهم عهد لقلتنا فیهم فجئنا لنوادعک فقبل النبی ذلک منهم و وادعهم فرجعوا إلی بلادهم ذکره علی بن إبراهیم فی تفسیره

فأمر الله تعالی المسلمین أن لا

ص: 135

یتعرضوا لهؤلاء «وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ لَسَلَّطَهُمْ عَلَیْکُمْ» بتقویة قلوبهم فیجترءون علی قتالکم و قیل هذا إخبار عما فی المقدور و لیس فیه أنه یفعل ذلک بأن یأمرهم به أو یأذن لهم فیه و معناه أنه یقدر علی ذلک لو شاء لکنه لا یشاء ذلک بل یلقی فی قلوبهم الرعب حتی یفزعوا أو یطلبوا الموادعة و یدخل بعضهم فی حلف من بینکم و بینهم میثاق «فَلَقاتَلُوکُمْ» أی لو فعل ذلک لقاتلوکم «فَإِنِ اعْتَزَلُوکُمْ» یعنی هؤلاء الذین أمر بالکف عن قتالهم بدخولهم فی عهدکم أو بمصیرهم إلیکم حصرت صدورهم أن یقاتلوکم «فَلَمْ یُقاتِلُوکُمْ وَ أَلْقَوْا إِلَیْکُمُ السَّلَمَ» یعنی صالحوکم و استسلموا لکم کما یقول القائل ألقیت إلیک قیادی و ألقیت إلیک زمامی إذا استسلم له و انقاد لأمره و السلم الصلح «فَما جَعَلَ اللَّهُ لَکُمْ عَلَیْهِمْ سَبِیلًا» یعنی إذا سالموکم فلا سبیل لکم إلی نفوسهم و أموالهم قال الحسن و عکرمة نسخت هذه الآیة و التی بعدها و الآیتان فی سورة الممتحنة لا یَنْهاکُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِینَ لَمْ یُقاتِلُوکُمْ فِی الدِّینِ إلی قوله «الظَّالِمُونَ» الآیات الأربع بقوله «فَإِذَا انْسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِکِینَ حَیْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ» الآیة.

[سورة النساء (4): آیة 91]

اشارة

سَتَجِدُونَ آخَرِینَ یُرِیدُونَ أَنْ یَأْمَنُوکُمْ وَ یَأْمَنُوا قَوْمَهُمْ کُلَّما رُدُّوا إِلَی الْفِتْنَةِ أُرْکِسُوا فِیها فَإِنْ لَمْ یَعْتَزِلُوکُمْ وَ یُلْقُوا إِلَیْکُمُ السَّلَمَ وَ یَکُفُّوا أَیْدِیَهُمْ فَخُذُوهُمْ وَ اقْتُلُوهُمْ حَیْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَ أُولئِکُمْ جَعَلْنا لَکُمْ عَلَیْهِمْ سُلْطاناً مُبِیناً (91)

النزول

اختلف فی من عنی بهذه الآیة فقیل نزلت فی أناس کانوا یأتون النبی فیسلمون رئاء ثم یرجعون إلی قریش فیرتکسون فی الأوثان یبتغون بذلک أن یأمنوا قومهم و یأمنوا نبی الله فأبی الله ذلک علیهم عن ابن عباس و مجاهد و قیل نزلت فی نعیم بن مسعود الأشجعی کان ینقل الحدیث بین النبی و بین المشرکین عن السدی و قیل نزلت فی أسد و غطفان عن مقاتل و

قیل نزلت فی عیینة بن حصین الفزاری و ذلک أنه أجدبت بلادهم فجاء إلی رسول الله و وادعه علی أن یقیم ببطن نخل و لا

ص: 136

یتعرض له و کان منافقا ملعونا و هو الذی سماه رسول الله الأحمق المطاع فی قومه و هو المروی عن الصادق.

المعنی

ثم بین تعالی طائفة أخری منهم فقال «سَتَجِدُونَ آخَرِینَ» یعنی قوما آخرین غیر الذین وصفتهم قبل «یُرِیدُونَ أَنْ یَأْمَنُوکُمْ» فیظهرون الإسلام «وَ یَأْمَنُوا قَوْمَهُمْ» فیظهرون لهم الموافقة فی دینهم «کُلَّما رُدُّوا إِلَی الْفِتْنَةِ أُرْکِسُوا فِیها» المراد بالفتنة هنا الشرک أی کلما دعوا إلی الکفر أجابوا و رجعوا إلیه و الفتنة فی اللغة الاختبار و الإرکاس الرد قال الزجاج أرکسوا فیها انتکسوا فی عقدهم فالمعنی کلما ردوا إلی الاختبار لیرجعوا إلی الکفر رجعوا إلیه «فَإِنْ لَمْ یَعْتَزِلُوکُمْ» أیها المؤمنون أی فإن لم یعتزل قتالکم هؤلاء الذین یریدون أن یأمنوکم و یأمنوا قومهم «وَ یُلْقُوا إِلَیْکُمُ السَّلَمَ» یعنی و لم یستسلموا لکم فیعطوکم المقادة و یصالحوکم «وَ» لم «یَکُفُّوا أَیْدِیَهُمْ» عن قتالکم «فَخُذُوهُمْ» أی فأسروهم «وَ اقْتُلُوهُمْ حَیْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ» أی وجدتموهم و أصبتموهم «وَ أُولئِکُمْ جَعَلْنا لَکُمْ عَلَیْهِمْ سُلْطاناً مُبِیناً» أی حجة ظاهرة و قیل عذرا بینا فی القتال و سمیت الحجة سلطانا لأنه یتسلط بها علی الخصم کما یتسلط بالسلطان.

[سورة النساء (4): آیة 92]

اشارة

وَ ما کانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ یَقْتُلَ مُؤْمِناً إِلاَّ خَطَأً وَ مَنْ قَتَلَ مُؤْمِناً خَطَأً فَتَحْرِیرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَ دِیَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلی أَهْلِهِ إِلاَّ أَنْ یَصَّدَّقُوا فَإِنْ کانَ مِنْ قَوْمٍ عَدُوٍّ لَکُمْ وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَتَحْرِیرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ وَ إِنْ کانَ مِنْ قَوْمٍ بَیْنَکُمْ وَ بَیْنَهُمْ مِیثاقٌ فَدِیَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلی أَهْلِهِ وَ تَحْرِیرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ فَمَنْ لَمْ یَجِدْ فَصِیامُ شَهْرَیْنِ مُتَتابِعَیْنِ تَوْبَةً مِنَ اللَّهِ وَ کانَ اللَّهُ عَلِیماً حَکِیماً (92)

اللغة

الخطأ خلاف الصواب و الفعل منه خطأ و أخطأ فی الأمر أی لم یصب الصواب و الخطأ و الخطاء بالفتح فیهما و الخطا و الخطاة بالتسکین فیهما و الخاطئة الذنب

ص: 137

و الفعل منه خطأ یخطأ إذا أذنب و التحریر تفعیل من الحریة و هو إخراج العبد من الرق إلی الحریة.

الإعراب

أجمع المحققون من النحویین علی أن قوله «إِلَّا خَطَأً» استثناء منقطع من الأول علی معنی ما کان لمؤمن أن یقتل مؤمنا البتة إلا أن یخطأ المؤمن و مثله قول الشاعر:

من البیض لم تظعن بعیدا و لم تطأ

علی الأرض إلا ریط برد مرجل

و المعنی و لم تطأ علی الأرض إلا أن تطأ ریط البرد إذ لیس ریط البرد من الأرض و قد مر ذکر ما قیل فی مثله فی سورة البقرة عند قوله «إِلَّا الَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ» و قال بعضهم إن الاستثناء متصل و المعنی لم یکن لمؤمن أن یقتل مؤمنا متعمدا و متی قتله متعمدا لم یکن مؤمنا فإن ذلک یخرجه من الإیمان ثم قال «إِلَّا خَطَأً» أی فإن قتله له خطأ لا یخرجه من الإیمان «فَتَحْرِیرُ رَقَبَةٍ» مبتدأ محذوف الخبر لدلالة الکلام علیه و موضع أن فی قوله «إِلَّا أَنْ یَصَّدَّقُوا» نصب لأن المعنی فعلیه ذلک إلا أن یصدقوا أی إلا علی أن یصدقوا ثم تسقط علی و یعمل فیه ما قبله علی معنی الحال فهو مصدر وقع موقع الحال و أصل یصدقوا یتصدقوا فأدغمت التاء فی الصاد لقرب مخرجهما و قیل إن فی قراءة أبی إلا أن یتصدقوا توبة من الله کقولهم فعلت ذلک حذر الشر عن الزجاج فیکون مفعولا له و قیل أنه بمعنی تاب الله بذلک علیکم توبة فیکون مصدرا مثل کتاب الله علیکم و قد مر ذکره.

النزول

نزلت فی عیاش بن أبی ربیعة المخزومی أخی أبی جهل لأمه لأنه کان أسلم و قتل بعد إسلامه رجلا مسلما و هو لا یعلم إسلامه و المقتول الحارث بن یزید بن أنسة العامری عن مجاهد و عکرمة و السدی قال

قتله بالحرة بعد الهجرة و کان من أحد من رده عن الهجرة و کان یعذب عیاشا مع أبی جهل و هو المروی عن أبی جعفر

و

قیل نزلت فی رجل قتله أبو الدرداء کان فی سریة فعدل أبو الدرداء إلی شعب یرید حاجة فوجد رجلا من القوم فی غنم له فحمل علیه بالسیف فقال لا إله إلا الله فبدر فضربه ثم جاء بغنمه إلی القوم ثم وجد فی نفسه شیئا فأتی رسول الله فذکر ذلک له فقال رسول الله أ لا شققت عن قلبه و قد أخبرک بلسانه فلم تصدقه قال کیف بی یا رسول الله فقال فکیف بلا إله إلا الله قال أبو الدرداء فتمنیت

ص: 138

إن ذلک الیوم مبتدأ إیمانی فنزلت الآیة عن ابن زید.

المعنی

«وَ ما کانَ لِمُؤْمِنٍ أَنْ یَقْتُلَ مُؤْمِناً إِلَّا خَطَأً» معناه ما أذن الله و لا أباح لمؤمن فیما عهد إلیه أن یقتل مؤمنا إلا أن یقتله خطأ عن قتادة و غیره و قیل معناه ما کان له کما لیس له الآن قتل مؤمن إلا أن یقع القتل خطأ و قیل تقدیره و ما کان مؤمن لیقتل مؤمنا إلا خطأ کقوله «ما کانَ لِلَّهِ أَنْ یَتَّخِذَ مِنْ وَلَدٍ» معناه ما کان الله لیتخذ ولدا و قوله «ما کانَ لَکُمْ أَنْ تُنْبِتُوا شَجَرَها» أی ما کنتم لتنبتوا شجرها و إنما قلنا إن معناه ما ذکرنا لأن الله لا یلحقه الأمر و النهی و إنبات الشجر لا یدخل تحت قدرة العبد فلا یصح النهی عنه فمعنی الآیة علی ما وصفناه لیس من صفة المؤمن أن یقتل مؤمنا إلا خطأ و علی هذا یکون الاستثناء متصلا و من قال إن الاستثناء منقطع قال قد تم الکلام عند قوله «أَنْ یَقْتُلَ مُؤْمِناً» ثم قال فإن کان القتل خطأ فحکمه کذا و إنما لم یحمل قوله «إِلَّا خَطَأً» علی حقیقة الاستثناء لأن ذلک یؤدی إلی الأمر بقتل الخطإ أو إباحته و لا یجوز واحد منهما و الخطأ هو أن یرید شیئا فیصیب غیره مثل أن یرمی إلی غرض أو إلی صید فیصیب إنسانا فیقتله و کذلک لو قتل رجلا ظنه کافرا کما ظن عیاش بن أبی ربیعة و أبو الدرداء علی ما قلناه قبل «وَ مَنْ قَتَلَ مُؤْمِناً خَطَأً فَتَحْرِیرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ» أی فعلیه إعتاق رقبة مؤمنة فی ماله خاصة علی وجه الکفارة حقا لله و الرقبة المؤمنة هی البالغة التی آمنت و صلت و صامت فلا یجزی فی کفارة القتل الطفل و لا الکافر عن ابن عباس و الشعبی و إبراهیم و الحسن و قتادة و قیل تجزی کل رقبة ولدت علی الإسلام عن عطا و الأول أقوی لأن لفظ المؤمن لا یطلق إلا علی البالغ الملتزم للفرائض إلا أن من ولد بین مؤمنین فلا خلاف أنه یحکم له بالإیمان «وَ دِیَةٌ» أی و علیه و علی عاقلته دیة «مُسَلَّمَةٌ إِلی أَهْلِهِ» أی إلی أهل القتیل و المسلمة هی المدفوعة إلیهم موفرة غیر منقصة حقوق أهلها منها تدفع إلی أهل القتیل و المسلمة هی المدفوعة إلیهم فتقسم بینهم علی حسب حساب المیراث «إِلَّا أَنْ یَصَّدَّقُوا» یعنی إلا أن یتصدق أولیاء القتیل بالدیة علی عاقلة القاتل و یترکوها علیهم «فَإِنْ کانَ مِنْ قَوْمٍ عَدُوٍّ لَکُمْ وَ هُوَ مُؤْمِنٌ» معناه فإن کان القتیل من جملة قوم هم أعداء لکم یناصبونکم الحرب و هو فی نفسه مؤمن و لم یعلم قاتله أنه مؤمن فقتله و هو یظنه مشرکا «فَتَحْرِیرُ رَقَبَةٍ» أی فعلی قاتله تحریر رقبة «مُؤْمِنَةٍ» کفارة و لیس فیه دیة عن ابن عباس و قیل إن معناه إذا کان القتیل فی عداد قوم أعداء و هو مؤمن بین أظهرهم و لم یهاجر فمن قتله فلا دیة له و علیه تحریر رقبة مؤمنة فقط لأن الدیة میراث و أهله کفار لا یرثونه عن ابن

ص: 139

عباس فی روایة أخری و إبراهیم و السدی و قتادة و ابن زید «وَ إِنْ کانَ مِنْ قَوْمٍ بَیْنَکُمْ وَ بَیْنَهُمْ مِیثاقٌ» أی عهد و ذمة و لیسوا أهل حرب لکم «فَدِیَةٌ مُسَلَّمَةٌ إِلی أَهْلِهِ» تلزم عاقلة قاتله «وَ تَحْرِیرُ رَقَبَةٍ مُؤْمِنَةٍ» أی

یلزم قاتله کفارة لقتله و هو المروی عن الصادق (علیه السلام)

و اختلف فی صفة هذا القتیل أ هو مؤمن أم کافر فقیل إنه کافر إلا أنه یلزم قاتله دیته بسبب العهد عن ابن عباس و الزهری و الشعبی و إبراهیم النخعی و قتادة و ابن زید و

قیل بل هو مؤمن یلزم قاتله الدیة یؤدیها إلی قومه المشرکین لأنهم أهل ذمة عن الحسن و إبراهیم و رواه أصحابنا أیضا إلا أنهم قالوا تعطی دیته ورثته المسلمین دون الکفار

و لفظ المیثاق یقع علی الذمة و العهد جمیعا «فَمَنْ لَمْ یَجِدْ» أی لم یقدر علی عتق الرقبة بأن لا یجد العبد و لا ثمنه «فَصِیامُ شَهْرَیْنِ» أی فعلیه صیام شهرین «مُتَتابِعَیْنِ تَوْبَةً مِنَ اللَّهِ» أی لیتوب الله به علیکم فتکون التوبة من فعل الله و قیل إن المراد بالتوبة هنا التخفیف من الله لأن الله إنما جوز للقاتل العدول إلی الصیام تخفیفا علیه و یکون کقوله تعالی «عَلِمَ أَنْ لَنْ تُحْصُوهُ فَتابَ عَلَیْکُمْ» «وَ کانَ اللَّهُ عَلِیماً» أی لم یزل علیما بکل شی ء «حَکِیماً» فیما یأمر به و ینهی عنه و أما الدیة الواجبة فی قتل الخطإ فمائة من الإبل إن کانت العاقلة من أهل الإبل بلا خلاف و إن اختلفوا فی أسنانها

فقیل هی أرباع عشرون بنت مخاض و عشرون ابن لبون ذکر و ثلاثون بنت لبون و ثلاثون حقة و روی ذلک عن عثمان و زید بن ثابت و رواه أصحابنا أیضا

و

قد روی أیضا فی أخبارنا خمس و عشرون بنت مخاض و خمس و عشرون بنت لبون و خمس و عشرون حقة و خمس و عشرون جذعة

و به قال الحسن و الشعبی و قیل إنها إخماس عشرون حقة و عشرون جذعة و عشرون بنت لبون و عشرون ابن لبون و عشرون بنت مخاض و هذا قول ابن مسعود و ابن عباس و الزهری و الثوری و إلیه ذهب الشافعی و قال أبو حنیفة هی إخماس أیضا إلا أنه جعل مکان ابن لبون ابن مخاض و به قال النخعی و رووه أیضا عن ابن مسعود قال الطبری هذه الروایات متکافئة و الأولی التخییر فأما الدیة من الذهب فألف دینار و من الورق عشرة آلاف درهم و هو الأصح و قیل اثنا عشر ألفا و دیة الخطإ تتأدی فی ثلاث سنین و لو خلینا و ظاهر الآیة لقلنا أن دیة الخطإ علی القاتل لکن علمنا بسنة الرسول و الإجماع أن الدیة فی الخطإ علی العاقلة و هم الأخوة و بنو الأخوة و الأعمام و بنو الأعمام و أعمام الأب و أبناؤهم و الموالی و به قال الشافعی و قال أبو حنیفة یدخل الوالد و الولد فیها و یعقل القاتل و قد

روی ابن مسعود عن النبی أنه قال لا یؤخذ الرجل بجریرة ابنه و لا الابن بجریرة أبیه

و لیس إلزام الدیة للعاقلة علی سبیل مؤاخذة البری ء بالسقیم لأن ذلک لیس بعقوبة بل هو حکم شرعی تابع

ص: 140

للمصلحة و قد قیل إن ذلک علی سبیل المؤاساة و المعاونة.

النظم

أنه تعالی ذکر الکفار و أمر بقتلهم ثم ذکر من کان بینهم و بین المسلمین عهد و منع من قتلهم ثم ذکر من نافق و حکم قتلهم ثم ذکر قتل المؤمن و وصل به ذکر أحکامه من دیة و غیرها.

[سورة النساء (4): آیة 93]

اشارة

وَ مَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ خالِداً فِیها وَ غَضِبَ اللَّهُ عَلَیْهِ وَ لَعَنَهُ وَ أَعَدَّ لَهُ عَذاباً عَظِیماً (93)

النزول

نزلت فی مقیس بن صبابة الکنانی وجد أخاها هشاما قتیلا فی بنی النجار فذکر ذلک لرسول الله (ص) فأرسل معه قیس بن هلال الفهری و قال له قل لبنی النجار إن علمتم قاتل هشام فادفعوه إلی أخیه لیقتص منه و إن لم تعلموا فادفعوا إلیه دیته فبلغ الفهری الرسالة فأعطوه الدیة فلما انصرف و معه الفهری وسوس إلیه الشیطان فقال ما صنعت شیئا أخذت دیة أخیک فیکون سبة علیک اقتل الذی معک لتکون نفس بنفس و الدیة فضل فرماه بصخرة فقتله و رکب بعیرا و رجع إلی مکة کافرا و أنشد یقول:

قتلت به فهرا و حملت عقله

سراة بنی النجار أرباب فارع

فأدرکت ثاری و اضطجعت موسدا

و کنت إلی الأوثان أول راجع

فقال النبی لا أؤمنه فی حل و لا حرم فقتل یوم الفتح رواه الضحاک و جماعة من المفسرین.

المعنی

لما بین تعالی قتل الخطإ و حکمه عقبه ببیان قتل العمد و حکمه فقال «وَ مَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً» أی قاصدا إلی قتله عالما بإیمانه و حرمة قتله و عصمة دمه و قیل معناه مستحلا لقتله عن عکرمة و ابن جریج و جماعة و قیل

معنی التعمد أن یقتله علی دینه رواه العیاشی بإسناده عن الصادق (علیه السلام)

«فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ خالِداً» مقیما «فِیها وَ غَضِبَ اللَّهُ عَلَیْهِ وَ لَعَنَهُ» أبعده من الخیر و طرده عنه علی وجه العقوبة «وَ أَعَدَّ لَهُ عَذاباً عَظِیماً» ظاهر

ص: 141

المعنی و صفة قتل العمد أن یقصد قتل غیره بما جرت العادة بأن یقتل مثله سواء کان بحدیدة حادة کالسلاح أو بخنق أو سم أو إحراق أو تغریق أو موالاة ضرب بالعصا أو بالحجارة حتی یموت فإن جمیع ذلک عمد یوجب القود و به قال إبراهیم و الشافعی و أصحابه و قال قوم لا یکون قتل العمد إلا بالحدید و به قال سعید بن المسیب و طاووس و أبو حنیفة و أصحابه و أما القتل شبیه العمد فهو أن یضرب بعصا أو غیرها مما لم تجر العادة بحصول الموت عنده فیموت ففیه الدیة مغلظة تلزم القاتل خاصة فی ماله دون العاقلة و فی هذه الآیة وعید شدید لمن قتل مؤمنا متعمدا حرم الله به قتل المؤمن و غلظ فیه و قال جماعة من التابعین الآیة اللینة و هی إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ وَ یَغْفِرُ ما دُونَ ذلِکَ لِمَنْ یَشاءُ* نزلت بعد الشدیدة و هی «وَ مَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً» و قال أبو مجلز فی قوله «فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ خالِداً فِیها»

فهی جزاؤه إن جازاه و یروی هذا أیضا عن أبی صالح و رواه أیضا العیاشی بإسناده عن أبی عبد الله (علیه السلام)

و

قد روی أیضا مرفوعا إلی النبی (ص) أنه قال هو جزاؤه إن جازاه

و روی عاصم بن أبی النجود عن ابن عباس فی قوله «فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ» قال هی جزاؤه فإن شاء عذبه و إن شاء غفر له و روی عن أبی صالح و بکر بن عبد الله و غیره أنه کما یقول الإنسان لمن یزجره عن أمره إن فعلته فجزاؤک القتل و الضرب ثم إن لم یجازه بذلک لم یکن ذلک منه کذبا و اعترض علی هذا أبو علی الجبائی فقال ما لا یفعل لا یسمی جزاء أ لا تری أن الأجیر إذا استحق الأجرة فالدراهم التی مع مستأجرة لا تسمی بأنها جزاء عمله و هذا لا یصح لأن الجزاء عبارة عن المستحق سواء فعل ذلک أو لم یفعل و لهذا یقال جزاء المحسن الإحسان و جزاء المسی ء الإساءة و إن لم یتعین المحسن و المسی ء حتی یقال أنه فعل ذلک به أو لم یفعل و یقال لمن قتل غیره جزاء هذا أن یقتل و إنما لا یقال للدراهم أنها جزاء الأجیر لأن الأجیر إنما یستحق الأجرة فی الذمة لا فی دراهم معینة فللمستأجر أن یعطیه منها و من غیرها و من تعلق بهذه الآیة من أهل الوعید فی أن مرتکب الکبیرة لا بد أن یخلد فی النار فإنا نقول له ما أنکرت أن یکون المراد به من لا ثواب له أصلا بأن یکون کافرا أو یکون قتله مستحلا لقتله أو قتله لإیمانه فإنه لا خلاف أن هذه صفة من یخلد فی النار و یعضده من الروایة ما تقدم ذکره فی سبب نزول الآیة و أقوال الأئمة فی معناها و بعد فقد وافقنا علی أن الآیة مخصوصة بمن لا یتوب و إن التائب خارج من عمومها و أما ما روی عن ابن عباس أنه قال لا توبة لقاتل المؤمن إلا إذا قتله فی حال الشرک ثم أسلم و تاب و به قال ابن مسعود و زید بن ثابت فالأولی أن یکون هذا القول منهم محمولا علی سلوک سبیل التغلیظ فی القتل کما روی عن سفیان الثوری أنه سئل عن

ص: 142

توبة القاتل فقال أهل العلم إذا سئلوا قالوا لا توبة له و إذا ابتلی الرجل قالوا له تب و روی الواحدی بإسناده مرفوعا إلی عطا عن ابن عباس أن رجلا سأله أ لقاتل المؤمن توبة فقال لا و سأله آخر أ لقاتل المؤمن توبة فقال نعم فقیل له فی ذلک فقال جاءنی ذلک و لم یکن قتل فقلت لا توبة لک لکی لا یقتل و جاءنی هذا و قد قتل فقد قلت لک توبة لکی لا یلقی نفسه بیده إلی التهلکة و من قال من أصحابنا أن قاتل المؤمن لا یوفق للتوبة لا ینافی ما قلناه لأن هذا القول إن صح فإنما یدل علی أنه لا یختار التوبة مع أنها لو حصلت لأزالت العقاب و إذا کان لا بد من تخصیص الآیة بالتوبة جاز أن یختص أیضا بمن تفضل علیه بالعفو و روی الواحدی بإسناده مرفوعا إلی الأصمعی قال جاء عمرو بن عبید إلی أبی عمرو بن العلاء فقال یا أبا عمرو أ یخلف الله ما وعده فقال لا قال أ فرأیت من أوعده علی عمل عقابا أ یخلف الله وعده فیه فقال أبو عمرو من العجمة أتیت یا أبا عثمان أن الوعد غیر الوعید إن العرب لا تعد عارا و لا خلفا أن تعد شرا ثم لا تفعله یری ذلک کرما و فضلا و إنما الخلف فی أن تعد خیرا ثم لا تفعله قال فأوجدنی هذا فی کلام العرب قال نعم سمعت قول الأول:

و إنی إن أوعدته أو وعدته

لمخلف إبعادی و منجز موعدی

و وجدنا فی الدعاء

المروی بالروایة الصحیحة عن الصادقین (علیه السلام) یا من إذا وعد وفی و إذا توعد عفا

و هذا یؤید ما تقدم و قد أحسن یحیی بن معاذ فی هذا المعنی حیث قال الوعد حق و الوعید حق فالوعد حق العباد علی الله ضمن لهم إذا فعلوا کذا أن یعطیهم کذا و من أولی بالوفاء من الله و الوعید حقه علی العباد قال لا تفعلوا کذا فأعذبکم ففعلوا فإن شاء عفا و إن شاء عاقب لأنه حقه و أولاهما بربنا العفو و الکرم أنه غفور رحیم و روی إسحاق بن إبراهیم قال سمعت قیس بن أنس یقول کنت عند عمرو بن عبید فی بیته فأنشأ یقول یؤتی بی یوم القیامة فأقام بین یدی الله فیقول قلت أن القاتل فی النار فأقول أنت قلت «وَ مَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً» الآیة فقلت له و ما فی البیت أصغر سنا منی أ رأیت أن لو قال لک فإنی قلت ف إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ وَ یَغْفِرُ ما دُونَ ذلِکَ لِمَنْ یَشاءُ من أین علمت أنی لا أشاء أن أغفر لهذا قال فما استطاع أن یرد علی شیئا.

ص: 143

[سورة النساء (4): آیة 94]

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا ضَرَبْتُمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ فَتَبَیَّنُوا وَ لا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقی إِلَیْکُمُ السَّلامَ لَسْتَ مُؤْمِناً تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَیاةِ الدُّنْیا فَعِنْدَ اللَّهِ مَغانِمُ کَثِیرَةٌ کَذلِکَ کُنْتُمْ مِنْ قَبْلُ فَمَنَّ اللَّهُ عَلَیْکُمْ فَتَبَیَّنُوا إِنَّ اللَّهَ کانَ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیراً (94)

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر عاصم فتثبتوا هنا فی الموضعین بالثاء و التاء و فی الحجرات و قرأ الباقون «فَتَبَیَّنُوا» بالتاء و النون فی الجمیع و قرأ أهل المدینة و الشام و حمزة و خلف السلم بغیر ألف و قرئ فی بعض الروایات عن عاصم السلم بکسر السین و سکون اللام و قرأ الباقون «السَّلامَ» بالألف و

روی عن أبی جعفر القارئ من بعض الطرق لست مؤمنا بفتح المیم الثانیة و حکی أبو القاسم البلخی أنه قراءة محمد بن علی الباقر.

الحجة

قال أبو علی من قرأ فتثبتوا فحجته أن التثبت خلاف الإقدام و المراد به التأنی و هو أشد اختصاصا بهذا الموضع و یبین ذلک قوله «وَ أَشَدَّ تَثْبِیتاً» أی أشد وقفا لهم عما وعظوا بأن لا یقدموا علیه و من قرأ «فَتَبَیَّنُوا» فحجته أن التبین قد یکون أشد من التثبت و قد جاء التبین من الله و العجلة من الشیطان فمقابلة التبین بالعجلة دلالة علی تقارب التثبت و التبین قال الشاعر فی موضع التوقف و الزجر:

أ زید مناة توعد یا ابن تیم

تبین أین تاه بک الوعید

قال و من قرأ «السَّلامَ» احتمل ضربین (أحدهما) أن یکون بمعنی التحیة أی و لا تقولوا لمن حیاکم بتحیة المسلمین إنما قالها تعوذا و لکن ارفعوا السیف عنه (و الآخر) أن یکون المعنی لا تقولوا لمن لا یقاتلکم لست مؤمنا قال أبو الحسن یقال فلان سلام إذا کان لا یخالط أحدا و من قرأ السلم أراد الانقیاد و الاستسلام إلی المسلمین و منه قوله «وَ أَلْقَوْا إِلَی اللَّهِ یَوْمَئِذٍ السَّلَمَ» أی استسلموا لأمره و لما یراد منهم و من قرأ السلم بکسر السین فمعناه الإسلام مصدر أسلم أی صار سلما و خرج عن أن یکون حربا و من قرأ مؤمنا فإنه من الأمان و معناه لا تقولوا لمن استسلم لکم لسنا نؤمنکم.

اللغة

جمیع متاع الدنیا عرض یقال إن الدنیا عرض حاضر و یقال لکل شی ء یقل

ص: 144

لبثه عرض و منه العرض الذی هو خلاف الجوهر عند المتکلمین لأنه ما لا یجب له من اللبث ما یجب للأجسام و العرض ما یعرض للإنسان من مرض أو غیره.

الإعراب

تبتغون فی موضع نصب علی الحال من الواو فی تقولوا و الکاف من کذلک فی موضع نصب بکونه خبر کان من کنتم.

النزول

قیل نزلت فی أسامة بن زید و أصحابه بعثهم النبی فی سریة فلقوا رجلا قد انحاز بغنم له إلی جبل و کان قد أسلم فقال لهم السلام علیکم لا إله إلا الله محمد رسول الله فبدر إلیه أسامة فقتله و استاقوا غنمه عن السدی و روی عن ابن عباس و قتادة أنه لما نزلت الآیة حلف أسامة أن لا یقتل رجلا قال لا إله إلا الله و بهذا اعتذر إلی علی لما تخلف عنه و إن کان عذره غیر مقبول لأنه قد دل الدلیل علی وجوب طاعة الإمام فی محاربة من حاربه من البغاة لا سیما و

قد سمع النبی یقول حربک یا علی حربی و سلمک سلمی

و قیل نزلت فی محلم بن جثامة اللیثی و کان بعثه النبی (ص) فی سریة فلقیه عامر بن الأضبط الأشجعی فحیاه بتحیة الإسلام و کان بینهما إحنة فرماه بسهم فقتله فلما جاء إلی النبی جلس بین یدیه و سأله أن یستغفر له فقال (ص) لا غفر الله لک فانصرف باکیا فما مضت علیه سبعة أیام حتی هلک فدفن فلفظته الأرض

فقال (ص) لما أخبر به أن الأرض تقبل من هو شر من محلم صاحبکم و لکن الله أراد أن یعظم من حرمتکم

ثم طرحوه بین صدفی جبل و ألقوا علیه الحجارة فنزلت الآیة عن الواقدی و محمد بن إسحاق بن یسار رویاه عن ابن عمر و ابن مسعود و ابن حدرد و قیل کان صاحب السریة المقداد عن سعید بن جبیر و قیل أبو الدرداء عن ابن زید.

المعنی

لما بین تعالی أحکام القتل و أنواعه عقب ذلک بالأمر بالتثبت و التأنی حتی لا یفعل ما یعقب الندامة فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا ضَرَبْتُمْ» أی صرتم و سافرتم «فِی سَبِیلِ اللَّهِ» للغزو و الجهاد «فَتَبَیَّنُوا» أی میزوا بین الکافر و المؤمن و بالثاء و التاء توقفوا و تأنوا حتی تعلموا من یستحق القتل و المعنیان متقاربان و المراد بهما لا تعجلوا فی القتل لمن أظهر السلام ظنا منکم بأنه لا حقیقة لذلک «وَ لا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقی إِلَیْکُمُ السَّلامَ» أی حیاکم بتحیة أهل الإسلام أو من استسلم لکم فلم یقاتلکم مظهرا أنه من أهل ملتکم «لَسْتَ

ص: 145

مُؤْمِناً» أی لیس لإیمانک حقیقة و إنما أسلمت خوفا من القتل أو لست بأمن «تَبْتَغُونَ» أی تطلبون «عَرَضَ الْحَیاةِ الدُّنْیا» یعنی الغنیمة و المال و متاع الحیاة الدنیا الذی لا بقاء له «فَعِنْدَ اللَّهِ مَغانِمُ کَثِیرَةٌ» أی فی مقدوره فواضل و نعم و رزق إن أطعتموه فیما أمرکم به و قیل معناه ثواب کثیر لمن ترک قتل المؤمن «کَذلِکَ کُنْتُمْ مِنْ قَبْلُ» اختلف فی معناه فقیل کما کان هذا الذی قتلتموه مستخفیا فی قومه بدینه خوفا علی نفسه منهم کنتم أنتم مستخفین بأدیانکم من قومکم حذرا علی أنفسکم عن سعید بن جبیر و قیل کما کان هذا المقتول کافرا فهداه الله کذلک کنتم کفارا فهداکم الله عن ابن زید و الجبائی و قیل کذلک کنتم أذلاء و آحادا إذا سار الرجل منکم وحده خاف أن یختطف عن المغربی «فَمَنَّ اللَّهُ عَلَیْکُمْ» فیه قولان (أحدهما) فمن الله علیکم بإظهار دینه و إعزاز أهله حتی أظهرتم الإسلام بعد ما کنتم تکتمونه من أهل الشرک عن سعید بن جبیر و قیل معناه فتاب الله علیکم «فَتَبَیَّنُوا» أعاد هذا اللفظ للتأکید بعد ما طال الکلام و قیل الأول معناه تبینوا حاله و الثانی معناه تبینوا هذه الفوائد بضمائرکم و اعرفوها و ابتغوها «إِنَّ اللَّهَ کانَ» أی لم یزل «بِما تَعْمَلُونَ» أی بما تعملونه «خَبِیراً» علیما قبل أن تعملوه.

[سورة النساء (4): الآیات 95 الی 96]

اشارة

لا یَسْتَوِی الْقاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ غَیْرُ أُولِی الضَّرَرِ وَ الْمُجاهِدُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ بِأَمْوالِهِمْ وَ أَنْفُسِهِمْ فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجاهِدِینَ بِأَمْوالِهِمْ وَ أَنْفُسِهِمْ عَلَی الْقاعِدِینَ دَرَجَةً وَ کُلاًّ وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنی وَ فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجاهِدِینَ عَلَی الْقاعِدِینَ أَجْراً عَظِیماً (95) دَرَجاتٍ مِنْهُ وَ مَغْفِرَةً وَ رَحْمَةً وَ کانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِیماً (96)

القراءة

قرأ أهل المدینة و الشام و الکسائی و خلف غیر أولی الضرر بنصب الراء و الباقون بالرفع.

الحجة

فالرفع علی أن یجعل غیر صفة للقاعدین عند سیبویه و کذلک قال فی غَیْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَیْهِمْ أنه صفة ل الَّذِینَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ و منه قول لبید:

ص: 146

و إذا جوزیت قرضا فاجزه

إنما یجزی الفتی غیر الجمل

فغیر صفة للفتی فعلی هذا یکون التقدیر لا یستوی القاعدون الأصحاء و المجاهدون و النصب علی الاستثناء من القاعدین و یستوی فعل یقتضی فاعلین فصاعدا فالتقدیر لا یستوی القاعدون إلا أولی الضرر و المجاهدون قال الزجاج و یجوز أن یکون منصوبا علی الحال فیکون المعنی لا یستوی القاعدون فی حال صحتهم و المجاهدون کما تقول جاءنی زید غیر مریض أی صحیحا و یجوز فی غیر الجر علی أن یکون صفة للمؤمنین فی غیر القراءة.

اللغة

الضرر النقصان و هو کلما یضرک و ینقصک من عمی و مرض و علة و الدرجة المنزلة و درجته إلی کذا أی رقیته إلیه منزلة بعد منزلة و أدرجت الکتاب طویته منزلة بعد منزلة و درج الرجل مضی لسبیله لأنه صار إلی منزلة الآخرة و منه فلان أکذب من دب و درج أی أکذب الأحیاء و الأموات.

الإعراب

درجة منصوب علی أنه اسم وضع موضع المصدر أی تفضیلا بدرجة و کلا مفعول وعد و الحسنی مفعول ثان و درجات فی موضع نصب بدلا من قوله «أَجْراً عَظِیماً» و هو مفسر للأجر المعنی فضل الله المجاهدین درجات و مغفرة و رحمة و یجوز أن یکون منصوبا علی التأکید لأجرا عظیما لأن الأجر العظیم هو رفع الدرجات من الله و المغفرة و الرحمة کما تقول لک علی ألف درهم عرفا مؤکد لقولک لک علی ألف درهم لأن قولک لک علی ألف درهم هو اعتراف فکأنک قلت أعرفها عرفا و کأنه قیل غفر الله لهم مغفرة و آجرهم أجرا عظیما لأن قوله «أَجْراً عَظِیماً» فیه معنی غفر و رحم و فضل.

النزول

نزلت الآیة فی کعب بن مالک من بنی سلمة و مرارة بن ربیع من بنی عمرو بن عوف و هلال بن أمیة من بنی واقف تخلفوا عن رسول الله یوم تبوک و عذر الله أولی الضرر و هو عبد الله بن أم مکتوم رواه أبو حمزة الثمالی فی تفسیره و

قال زید بن ثابت کنت عند النبی حین نزلت علیه «لا یَسْتَوِی الْقاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ» «وَ الْمُجاهِدُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ» و لم یذکر أولی الضرر فقال ابن أم مکتوم فکیف و أنا أعمی لا أبصر لتغشی النبی الوحی ثم سری عنه فقال اکتب «لا یَسْتَوِی الْقاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ غَیْرُ أُولِی الضَّرَرِ» فکتبتها.

ص: 147

المعنی

لما حث سبحانه علی الجهاد عقبه بما فیه من الفضل و الثواب فقال «لا یَسْتَوِی الْقاعِدُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ» أی لا یعتدل المتخلفون عن الجهاد فی سبیل الله من أهل الإیمان بالله و برسوله و المؤثرون الدعة و الرفاهیة علی مقاساة الحرب و المشقة بلقاء العدو «غَیْرُ أُولِی الضَّرَرِ» أی إلا أهل الضرر منهم بذهاب أبصارهم و غیر ذلک من العلل التی لا سبیل لأهلها إلی الجهاد للضرر الذی بهم «وَ الْمُجاهِدُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ» و منهاج دینه لتکون کلمة الله هی العلیا و المستفرغون جهدهم و وسعهم فی قتال أعداء الله و إعزاز دینه «بِأَمْوالِهِمْ» إنفاقا لها فیما یوهن کید الأعداء «وَ أَنْفُسِهِمْ» حملا لها علی الکفاح فی اللقاء «فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجاهِدِینَ بِأَمْوالِهِمْ وَ أَنْفُسِهِمْ عَلَی الْقاعِدِینَ دَرَجَةً» معناه فضیلة و منزلة «وَ کُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنی» معناه و کلا الفریقین من المجاهدین و القاعدین عن الجهاد وعده الله الجنة عن قتادة و غیره من المفسرین و فی هذه دلالة علی أن الجهاد فرض علی الکفایة لأنه لو کان فرضا علی الأعیان لما استحق القاعدون بغیر عذر أجرا و قیل لأن المراد بالکل هنا المجاهد و القاعد من أولی الضرر المعذور عن مقاتل «وَ فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجاهِدِینَ عَلَی الْقاعِدِینَ» من غیر أولی الضرر «أَجْراً عَظِیماً دَرَجاتٍ مِنْهُ» أی منازل بعضها أعلی من بعض من منازل الکرامة و قیل هی درجات الأعمال کما یقال الإسلام درجة و الفقه درجة و الهجرة درجة و الجهاد فی الهجرة درجة و القتل فی الجهاد درجة عن قتادة و قیل معنی الدرجات هی الدرجات التسع التی درجها فی سورة براءة فی قوله «ذلِکَ بِأَنَّهُمْ لا یُصِیبُهُمْ ظَمَأٌ وَ لا نَصَبٌ وَ لا مَخْمَصَةٌ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ لا یَطَؤُنَ مَوْطِئاً یَغِیظُ الْکُفَّارَ وَ لا یَنالُونَ مِنْ عَدُوٍّ نَیْلًا إِلَّا کُتِبَ لَهُمْ» «لِیَجْزِیَهُمُ اللَّهُ أَحْسَنَ ما کانُوا یَعْمَلُونَ» فهذه الدرجات التسع عن عبد الله بن زید «وَ مَغْفِرَةً وَ رَحْمَةً» هذا بیان خلوص النعیم بأنه لا یشویه غم بما کان منه من الذنوب بل غفر له ذلک ثم رحمه بإعطائه النعم و الکرامات «وَ کانَ اللَّهُ غَفُوراً» لم یزل الله غفارا للذنوب صفوحا لعبیدة من العقوبة علیها «رَحِیماً» بهم متفضلا علیهم و قد یسأل فیقال کیف قال فی أول الآیة «فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجاهِدِینَ بِأَمْوالِهِمْ وَ أَنْفُسِهِمْ عَلَی الْقاعِدِینَ دَرَجَةً» ثم قال فی آخرها «وَ فَضَّلَ اللَّهُ الْمُجاهِدِینَ عَلَی الْقاعِدِینَ أَجْراً عَظِیماً دَرَجاتٍ» و هذا متناقض الظاهر و أجیب عنه بجوابین (أحدهما) أن فی أول الآیة (فضل الله المجاهدین علی القاعدین من أولی الضرر) درجة و فی آخرها (فضلهم علی القاعدین غیر

ص: 148

أولی الضرر) درجات فلا تناقض لأن قوله «وَ کُلًّا وَعَدَ اللَّهُ الْحُسْنی» یدل علی أن القاعدین لم یکونوا عاصین و إن کانوا تارکین للفضل (و الثانی) ما قاله أبو علی الجبائی و هو أنه أراد بالدرجة الأولی علو المنزلة و ارتفاع القدر علی وجه المدح لهم کما یقال فلان أعلی درجة عند الخلیفة من فلان یریدون بذلک أنه أعظم منزلة و بالثانیة الدرجات فی الجنة التی یتفاضل بها المؤمنون بعضهم علی بعض علی قدر استحقاقهم و قال المغربی إنما کرر لفظ التفضیل لأن الأول أراد به تفضیلها فی الدنیا و أراد بالثانی تفضیلهم فی الآخرة و جاء فی

الحدیث" إن الله فضل المجاهدین علی القاعدین سبعین درجة" بین کل درجتین مسیرة سبعین خریفا للفرس الجواد المضمر.

[سورة النساء (4): الآیات 97 الی 99]

اشارة

إِنَّ الَّذِینَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلائِکَةُ ظالِمِی أَنْفُسِهِمْ قالُوا فِیمَ کُنْتُمْ قالُوا کُنَّا مُسْتَضْعَفِینَ فِی الْأَرْضِ قالُوا أَ لَمْ تَکُنْ أَرْضُ اللَّهِ واسِعَةً فَتُهاجِرُوا فِیها فَأُولئِکَ مَأْواهُمْ جَهَنَّمُ وَ ساءَتْ مَصِیراً (97) إِلاَّ الْمُسْتَضْعَفِینَ مِنَ الرِّجالِ وَ النِّساءِ وَ الْوِلْدانِ لا یَسْتَطِیعُونَ حِیلَةً وَ لا یَهْتَدُونَ سَبِیلاً (98) فَأُولئِکَ عَسَی اللَّهُ أَنْ یَعْفُوَ عَنْهُمْ وَ کانَ اللَّهُ عَفُوًّا غَفُوراً (99)

القراءة

روی فی الشواذ عن إبراهیم أنه قرأ إن الذین توفاهم الملائکة بضم التاء.

الحجة

قال ابن جنی معنی هذا کقولک إن الذین یعدون علی الملائکة یردون إلیهم یحتسبون علیهم فهو نحو من قولک أن المال الذی توفاه أمة الله أی یدفع إلیها و یحتسب علیها کان کل ملک جعل إلیه قبض نفس بعض الناس ثم تمکن من ذلک و توفیه.

اللغة

التوفی القبض و توفیت الشی ء و استوفیته قبضته و الوفاة الموت لأن المیت تقبض روحه و التوفی الإحصاء قال الشاعر:

ص: 149

إن بنی أدرم لیسوا من أحد

لیسوا إلی قیس و لیسوا من أسد

و لا توفاهم قریش فی العدد

المعنی أحصاهم و المأوی المرجع من أوی إلی منزله یأوی أویا إذا رجع إلی منزله و الاستضعاف وجدان الشی ء ضعیفا کالاستطراف و نحوه.

الإعراب

«تَوَفَّاهُمُ» إن شئت کان لفظه ماضیا فیکون مفتوحا لأن الماضی مبنی علی الفتح و یجوز أن یکون مستقبلا فیکون مرفوعا علی معنی تتوفاهم حذف التاء الثانیة لاجتماع تائین و قد ذکرناه مشروحا فیما تقدم، «ظالِمِی أَنْفُسِهِمْ» نصب علی الحال و أصله ظالمین أنفسهم إلا أن النون حذفت استخفافا و هی ثابتة فی التقدیر کما قال سبحانه هَدْیاً بالِغَ الْکَعْبَةِ أی بالغا الکعبة، «فِیمَ» حذفت الألف من ما الاستفهام و هو فی موضع جر بفی و الجار مع المجرور فی موضع نصب لأنه خبر کان، و خبر إن قوله «قالُوا فِیمَ کُنْتُمْ» أی قالوا لهم فحذف لهم لدلالة الکلام علیه و یقال خبر إن قوله «فَأُولئِکَ مَأْواهُمْ جَهَنَّمُ» و یکون قالوا لهم فی موضع نصب بکونه صفة ل «ظالِمِی أَنْفُسِهِمْ» لأنه نکرة المستضعفین نصب علی الاستثناء من قوله «مَأْواهُمْ جَهَنَّمُ» «إِلَّا الْمُسْتَضْعَفِینَ» «لا یَسْتَطِیعُونَ حِیلَةً» فی موضع نصب علی الحال من «الْمُسْتَضْعَفِینَ».

النزول

قال أبو حمزة الثمالی بلغنا أن المشرکین یوم بدر لم یخلفوا إذ خرجوا أحدا إلا صبیا أو شیخا کبیرا أو مریضا فخرج معهم ناس ممن تکلم بالإسلام فلما التقی المشرکون و رسول الله نظر الذین کانوا قد تکلموا بالإسلام إلی قلة المسلمین فارتابوا و أصیبوا فیمن أصیب من المشرکین فنزلت فیهم الآیة و هو المروی عن ابن عباس و السدی و قتادة و

قیل أنهم قیس بن الفاکه بن المغیرة و الحارث بن زمعة بن الأسود و قیس بن الولید بن المغیرة و أبو العاص بن منبه بن الحجاج و علی بن أمیة بن خلف عن عکرمة و رواه أبو الجارود عن أبی جعفر (علیه السلام)

قال ابن عباس کنت أنا من المستضعفین و کنت غلاما صغیرا و ذکر عنه أیضا أنه قال کان أبی من المستضعفین من الرجال و أمی کانت من المستضعفات من النساء و کنت أنا من المستضعفین من الولدان.

المعنی

ثم أخبر تعالی عن حال من قعد عن نصرة النبی (ص) بعد الوفاة فقال

ص: 150

«إِنَّ الَّذِینَ تَوَفَّاهُمُ» أی قبض أرواحهم أو تقبض أرواحهم «الْمَلائِکَةُ» الملائکة ملک الموت أو هو و غیره فإن الملائکة تتوفی و ملک الموت یتوفی و الله یتوفی و ما یفعله ملک الموت أو الملائکة یجوز أن یضاف إلی الله إذ فعلوه بأمره و ما تفعله الملائکة جاز أن یضاف إلی ملک الموت إذ فعلوه بأمره «ظالِمِی أَنْفُسِهِمْ» أی فی حال هم فیها ظالمو أنفسهم إذ بخسوها حقها من الثواب و أدخلوا علیها العقاب بفعل الکفر «قالُوا فِیمَ کُنْتُمْ» أی قالت لهم الملائکة فیم کنتم أی فی أی شی ء کنتم من دینکم علی وجه التقریر لهم أو التوبیخ لفعلهم «قالُوا کُنَّا مُسْتَضْعَفِینَ فِی الْأَرْضِ» یستضعفنا أهل الشرک بالله فی أرضنا و بلادنا بکثرة عددهم و قوتهم و یمنعوننا من الإیمان بالله و اتباع رسوله علی جهة الاعتذار «قالُوا» أی قالت الملائکة لهم «أَ لَمْ تَکُنْ أَرْضُ اللَّهِ واسِعَةً فَتُهاجِرُوا فِیها» أی فتخرجوا من أرضکم و دورکم و تفارقوا من یمنعکم من الإیمان بالله و رسوله إلی أرض یمنعکم أهلها من أهل الشرک فتوحدوه و تعبدوه و تتبعوا رسوله و روی عن سعید بن جبیر أنه قال فی معناه إذا عمل بالمعاصی فی أرض فأخرج منها ثم قال تعالی «فَأُولئِکَ مَأْواهُمْ جَهَنَّمُ» أی مسکنهم جهنم «وَ ساءَتْ» هی أی جهنم «مَصِیراً» لأهلها الذین صاروا إلیها ثم استثنی من ذلک فقال «إِلَّا الْمُسْتَضْعَفِینَ» الذین استضعفهم المشرکون «مِنَ الرِّجالِ وَ النِّساءِ وَ الْوِلْدانِ» و هم الذین یعجزون عن الهجرة لإعسارهم و قلة حیلتهم و هو قوله «لا یَسْتَطِیعُونَ حِیلَةً وَ لا یَهْتَدُونَ سَبِیلًا» فی الخلاص من مکة و قیل معناه لا یهتدون لسوء معرفتهم بالطریق طریق الخروج منها أی لا یعرفون طریقا إلی المدینة عن مجاهد و قتادة و جماعة من المفسرین «فَأُولئِکَ عَسَی اللَّهُ أَنْ یَعْفُوَ عَنْهُمْ» معناه لعل الله أن یعفو عنهم لما هم علیه من الفقر و یتفضل علیهم بالصفح عنهم فی ترکهم الهجرة من حیث لم یترکوها اختیارا «وَ کانَ اللَّهُ عَفُوًّا» أی لم یزل الله ذا صفح بفضله عن ذنوب عباده بترک عقوبتهم علی معاصیهم «غَفُوراً» أی ساترا علیهم ذنوبهم بعفوه لهم عنها

قال عکرمة و کان النبی یدعو عقیب صلاة الظهر اللهم خلص الولید و سلمة بن هشام و عیاش بن أبی ربیعة و ضعفة المسلمین من أیدی المشرکین.

ص: 151

[سورة النساء (4): آیة 100]

اشارة

وَ مَنْ یُهاجِرْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ یَجِدْ فِی الْأَرْضِ مُراغَماً کَثِیراً وَ سَعَةً وَ مَنْ یَخْرُجْ مِنْ بَیْتِهِ مُهاجِراً إِلَی اللَّهِ وَ رَسُولِهِ ثُمَّ یُدْرِکْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَی اللَّهِ وَ کانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِیماً (100)

اللغة

المهاجرة المفارقة و أصله من الهجر الذی هو ضد الوصل و المراغم المضطرب فی البلاد و المذهب و أصله من الرغام و هو التراب و معنی راغمت فلانا هاجرته و لم أبال رغم أنفه أی و إن لصق بالتراب أنفه و أرغم الله أنفه ألصقه بالتراب و قیل أصله الذل و الشدة و المراغم المعادی الذی یروم إذلال صاحبه و منه

الحدیث إذا صلی أحدکم فیلزم جبینه و أنفه الأرض حتی یخرج منه الرغم

أی حتی یذل و یخضع لله تعالی و فعلته علی رغمه أی علی ذلة بما یکره و أرغم الله أنفه أذله و المراغم الموضع و المصدر من المراغمة قال:

إلی بلد غیر دانی المحل

بعید المراغم و المضطرب

. النزول

قیل لما نزلت آیات الهجرة سمعها رجل من المسلمین و هو جندع أو جندب بن ضمرة و کان بمکة فقال و الله ما أنا مما استثنی الله إنی لأجد قوة و إنی لعالم بالطریق و کان مریضا شدید المرض فقال لبنیه و الله لا أبیت بمکة حتی أخرج منها فإنی أخاف أن أموت فیها فخرجوا یحملونه علی سریر حتی إذا بلغ التنعیم مات فنزلت الآیة عن أبی حمزة الثمالی و عن قتادة و عن سعید بن جبیر و قال عکرمة و خرج جماعة من مکة مهاجرین فلحقهم المشرکون و فتنوهم عن دینهم فافتتنوا فأنزل الله فیهم «وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَقُولُ آمَنَّا بِاللَّهِ فَإِذا أُوذِیَ فِی اللَّهِ جَعَلَ فِتْنَةَ النَّاسِ کَعَذابِ اللَّهِ» فکتب بها المسلمون إلیهم ثم نزلت فیهم «ثُمَّ إِنَّ رَبَّکَ لِلَّذِینَ هاجَرُوا مِنْ بَعْدِ ما فُتِنُوا ثُمَّ جاهَدُوا وَ صَبَرُوا إِنَّ رَبَّکَ مِنْ بَعْدِها لَغَفُورٌ رَحِیمٌ».

المعنی

ثم قال سبحانه «وَ مَنْ یُهاجِرْ» یعنی یفارق أهل الشرک و یهرب بدینه من وطنه إلی أرض الإسلام «فِی سَبِیلِ اللَّهِ» أی فی منهاج دین الله و طریقه الذی شرعه لخلقه «یَجِدْ فِی الْأَرْضِ مُراغَماً کَثِیراً وَ سَعَةً» أی متحولا من الأرض و سعة فی الرزق عن ابن عباس و الضحاک و الربیع و قیل مزحزحا عما یکره و سعة من الضلالة إلی الهدی عن مجاهد و قتادة و قیل مهاجرا فسیحا متسعا مما کان فیه من تضییق المشرکین علیه «وَ مَنْ یَخْرُجْ مِنْ بَیْتِهِ مُهاجِراً إِلَی اللَّهِ وَ رَسُولِهِ» أخبر سبحانه إن من خرج من بلده مهاجرا من أرض الشرک فارا بدینه إلی الله و رسوله «ثُمَّ یُدْرِکْهُ الْمَوْتُ» قبل بلوغه دار الهجرة و أرض الإسلام «فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَی اللَّهِ» أی ثواب عمله و جزاء هجرته علی الله تعالی «وَ کانَ اللَّهُ

ص: 152

غَفُوراً» أی ساترا علی عباده ذنوبهم بالعفو عنهم «رَحِیماً» بهم رفیقا و مما جاء فی معنی الآیة من

الحدیث ما رواه الحسن عن النبی (ص) أنه قال من فر بدینه من أرض إلی أرض و إن کان شبرا من الأرض استوجب الجنة و کان رفیق إبراهیم و محمد (علیه السلام)

و

روی العیاشی بإسناده عن محمد بن أبی عمیر حدثنی محمد بن حلیم قال وجه زرارة بن أعین ابنه عبیدا إلی المدینة لیستخبر له خبر أبی الحسن موسی بن جعفر (علیه السلام) و عبد الله فمات قبل أن یرجع إلیه عبید ابنه قال محمد بن أبی عمیر حدثنی محمد بن حکیم قال ذکرت لأبی الحسن (علیه السلام) زرارة و توجیهه عبیدا ابنه إلی المدینة فقال إنی لأرجو أن یکون زرارة ممن قال الله فیهم «وَ مَنْ یَخْرُجْ مِنْ بَیْتِهِ مُهاجِراً إِلَی اللَّهِ»

الآیة.

[سورة النساء (4): آیة 101]

اشارة

وَ إِذا ضَرَبْتُمْ فِی الْأَرْضِ فَلَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلاةِ إِنْ خِفْتُمْ أَنْ یَفْتِنَکُمُ الَّذِینَ کَفَرُوا إِنَّ الْکافِرِینَ کانُوا لَکُمْ عَدُوًّا مُبِیناً (101)

اللغة

فی قصر الصلاة ثلاث لغات قصرت الصلات أقصرها و هی لغة القرآن و قصرتها تقصیرا و أقصرتها إقصارا و فتنت الرجل أفتنه فهو مفتون لغة أهل الحجاز و بنی تمیم و ربیعة و أهل نجد کلهم و أسد یقولون أفتنت الرجل فهو فاتن و قد فتن فتونا إذا دخل فی الفتنة و إنما قال فی الکافرین أنهم عدو لأن لفظة فعول تقع علی الواحد و الجماعات.

المعنی

«وَ إِذا ضَرَبْتُمْ فِی الْأَرْضِ» معناه إذا سرتم فیها أی سافرتم «فَلَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ» أی حرج و إثم «أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلاةِ» فیه أقوال (أحدها)

إن معناه أن تقصروا من عدد الصلاة فتصلوا الرباعیات رکعتین عن مجاهد و جماعة من المفسرین و هو قول أکثر الفقهاء و هو مذهب أهل البیت (علیه السلام)

و قیل تقصر صلاة الخائف من صلاة المسافر و هما قصران قصر الأمن من أربع إلی رکعتین و قصر الخوف من رکعتین إلی رکعة واحدة عن جابر و مجاهد و قد رواه أیضا أصحابنا (و ثانیها) إن معناه القصر من حدود الصلاة عن ابن عباس و طاووس و هو الذی رواه أصحابنا فی صلاة شدة الخوف و إنها تصلی إیماء و السجود أخفض من الرکوع فإن لم یقدر علی ذلک فالتسبیح المخصوص کاف عن کل رکعة (و ثالثها) إن المراد بالقصر الجمع بین الصلاتین و الصحیح الأول «إِنْ خِفْتُمْ أَنْ یَفْتِنَکُمُ

ص: 153

الَّذِینَ کَفَرُوا» یعنی خفتم فتنة الذین کفروا فی أنفسکم أو دینکم و قیل معناه إن خفتم أن یقتلکم الذین کفروا فی الصلاة عن ابن عباس و مثله قوله تعالی «عَلی خَوْفٍ مِنْ فِرْعَوْنَ وَ مَلَائِهِمْ أَنْ یَفْتِنَهُمْ» أی یقتلهم و قیل معناه أن یعذبکم الذین کفروا بنوع من أنواع العذاب «إِنَّ الْکافِرِینَ کانُوا لَکُمْ عَدُوًّا مُبِیناً» أی ظاهری العداوة و فی قراءة أبی بن کعب فلیس علیکم جناح أن تقصروا من الصلاة أن یفتنکم الذین کفروا من غیر أن یقرأ «إِنْ خِفْتُمْ» و قیل إن معنی هذه القراءة أن لا یفتنکم أو کراهة أن یفتنکم کما فی قوله «یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمْ أَنْ تَضِلُّوا» و ظاهر الآیة یقتضی أن القصر لا یجوز إلا عند الخوف لکنا قد علمنا جواز القصر عند الأمن ببیان النبی و یحتمل أن یکون ذکر الخوف فی الآیة قد خرج مخرج الأعم و الأغلب علیهم فی أسفارهم فإنهم کانوا یخافون الأعداء فی عامتها و مثله فی القرآن کثیر و اختلف الفقهاء فی قصر الصلاة فی السفر فقال الشافعی هی رخصة و اختاره الجبائی و قال أبو حنیفة هو عزیمة و فرض و هذا مذهب أهل البیت

قال زرارة و محمد بن مسلم قلنا لأبی جعفر ما تقول فی الصلاة فی السفر کیف هی و کم هی قال إن الله یقول «وَ إِذا ضَرَبْتُمْ فِی الْأَرْضِ فَلَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ أَنْ تَقْصُرُوا مِنَ الصَّلاةِ» فصار التقصیر واجبا فی السفر کوجوب التمام فی الحضر قالا قلنا أنه قال لا جناح علیکم أن تقصروا من الصلاة و لم یقل افعل فکیف أوجب ذلک کما أوجب التمام قال أ و لیس قال تعالی فی الصفا و المروة «فَمَنْ حَجَّ الْبَیْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلا جُناحَ عَلَیْهِ أَنْ یَطَّوَّفَ بِهِما» أ لا تری أن الطواف واجب مفروض لأن الله تعالی ذکرهما فی کتابه و صنعهما نبیه و کذا التقصیر فی السفر شی ء صنعه رسول الله و ذکره الله فی الکتاب قال قلت فمن صلی فی السفر أربعا أ یعید أم لا قال إن کان قرئت علیه آیة التقصیر و فسرت له فصلی أربعا أعاد و إن لم یکن قرئت علیه و لم یعلمها فلا إعادة علیه و الصلاة فی السفر کل فریضة رکعتان إلا المغرب فإنها ثلاث لیس فیها تقصیر ترکها رسول الله فی السفر و الحضر ثلاث رکعات

و فی هذا الخبر دلالة علی أن فرض المسافر مخالف لفرض المقیم و قد أجمعت الطائفة علی ذلک و علی أنه لیس بقصر و قد

روی عن النبی أنه قال فرض المسافر رکعتان غیر قصر

و عندهم إن الخوف بانفراده موجب للقصر و فیه خلاف بین الفقهاء و ذهب جماعة من الصحابة و التابعین إلی أن الله عنی بالقصر فی الآیة قصر صلاة الخوف من صلاة السفر لا من صلاة الإقامة لأن صلاة السفر عندهم رکعتان تمام غیر قصر فمنهم جابر بن عبد الله و حذیفة الیمان و زید بن ثابت و ابن عباس و أبو هریرة و کعب و کان من الصحابة قطعت یده یوم الیمامة و ابن عمر و سعید بن جبیر و السدی و أما حد السفر الذی یجب عنده القصر فعندنا ثمانیة

ص: 154

فراسخ و قیل مسیرة ثلاثة أیام بلیالیها و هو مذهب أبی حنیفة و أصحابه و قیل ستة عشر فرسخا ثمانیة و أربعین میلا و هو مذهب الشافعی.

النظم

وجه اتصال الآیة بما قبلها أنه لما أمر بالجهاد و الهجرة بین صلاة السفر و الخوف رحمة منه و تخفیفا لعباده.

[سورة النساء (4): آیة 102]

اشارة

وَ إِذا کُنْتَ فِیهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاةَ فَلْتَقُمْ طائِفَةٌ مِنْهُمْ مَعَکَ وَ لْیَأْخُذُوا أَسْلِحَتَهُمْ فَإِذا سَجَدُوا فَلْیَکُونُوا مِنْ وَرائِکُمْ وَ لْتَأْتِ طائِفَةٌ أُخْری لَمْ یُصَلُّوا فَلْیُصَلُّوا مَعَکَ وَ لْیَأْخُذُوا حِذْرَهُمْ وَ أَسْلِحَتَهُمْ وَدَّ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ تَغْفُلُونَ عَنْ أَسْلِحَتِکُمْ وَ أَمْتِعَتِکُمْ فَیَمِیلُونَ عَلَیْکُمْ مَیْلَةً واحِدَةً وَ لا جُناحَ عَلَیْکُمْ إِنْ کانَ بِکُمْ أَذیً مِنْ مَطَرٍ أَوْ کُنْتُمْ مَرْضی أَنْ تَضَعُوا أَسْلِحَتَکُمْ وَ خُذُوا حِذْرَکُمْ إِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْکافِرِینَ عَذاباً مُهِیناً (102)

اللغة

أسلحة جمع سلاح مثل حمار و أحمرة و السلاح اسم لجملة ما یدفع به الناس عن أنفسهم فی الحروب مما یقاتل به خاصة لا یقال للدواب و ما أشبهها سلاح و الجناح الاسم من جنحت عن المکان إذا عدلت عنه و أخذت جانبا عن القصد و أذی مقصور یقال أذی فلان یأذی أذی مثل فزع یفزع فزعا.

الإعراب

و لیأخذوا القراءة علی سکون اللام و الأصل و لیأخذوا بالکسر إلا أن الکسر یستثقل فیحذف استخفافا و کذلک فلتقم و لتأت و موضع أن تضعوا نصب أی لا إثم علیکم فی أن تضعوا فلما سقطت فی عمل ما قبل أن فیها و علی المذهب الآخر یکون موضعها جرا بإضمار حرف الجر و إنما قال «طائِفَةٌ أُخْری» و لم یقل آخرون و قال «لَمْ یُصَلُّوا»

ص: 155

فلیصلوا و لم یقل لم تصل فلتصل حملا للکلام تارة علی اللفظ و أخری علی المعنی کما قال وَ إِنْ طائِفَتانِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ اقْتَتَلُوا و لم یقل اقتتلا و مثله کثیر.

المعنی

ثم ابتدأ تعالی ببیان صلاة الخوف فی جماعة فقال «وَ إِذا کُنْتَ» یا محمد «فِیهِمْ» یعنی فی أصحابک الضاربین فی الأرض الخائفین عدوهم أن یغزوهم «فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاةَ» بحدودها و رکوعها و سجودها عن الحسن و قیل معناه أقمت لهم الصلاة بأن تؤمهم «فَلْتَقُمْ طائِفَةٌ مِنْهُمْ» أی من أصحابک الذین أنت فیهم «مَعَکَ» فی صلاتک و لیکن سائرهم فی وجه العدو و تقدیره و لتقم طائفة منهم تجاه العدو و لم یذکر ما ینبغی أن تفعله الطائفة غیر المصلیة لدلالة الکلام علیه «وَ لْیَأْخُذُوا أَسْلِحَتَهُمْ» اختلف فی هذا فقیل المأمور بأخذ السلاح الطائفة المصلیة مع رسول الله یأخذون من السلاح مثل السیف یتقلدون به و الخنجر یشدونه إلی دروعهم و کذلک السکین و نحو ذلک و هو الصحیح و قیل هم الطائفة التی بإزاء العدو دون المصلیة عن ابن عباس «فَإِذا سَجَدُوا» یعنی الطائفة التی تصلی معه و فرغوا من سجودهم «فَلْیَکُونُوا مِنْ وَرائِکُمْ» یعنی فلیصیروا بعد فراغهم من سجودهم مصافین للعدو و اختلف فی الطائفة الأولی إذا رفعت رءوسهم من السجود و فرغت من الرکعة کیف یصنعون فعندنا أنهم یصلون رکعة أخری و یتشهدون و یسلمون و الإمام قائم فی الثانیة ثم ینصرفون إلی مواقف أصحابهم و یجی ء الآخرون فیستفتحون الصلاة و یصلی بهم الإمام الرکعة الثانیة حسب و یطیل تشهده حتی یقوموا فیصلوا بقیة صلاتهم ثم یسلم بهم الإمام فیکون للطائفة الأولی تکبیرة الافتتاح و للثانیة التسلیم و هو مذهب الشافعی أیضا و قیل إن الطائفة الأولی إذا فرغت من رکعة یسلمون و یمضون إلی وجه العدو و تأتی الطائفة الأخری و یصلی بهم رکعة و هو مذهب مجاهد و جابر و من یری أن صلاة الخوف رکعة واحدة و قیل إن الإمام یصلی بکل طائفة رکعتین فیصلی بهم مرتین بکل طائفة مرة عن الحسن و قیل إنه إذا صلی بالطائفة الأولی رکعة مضوا إلی وجه العدو و تأتی الطائفة الأخری فیکبرون و یصلی بهم الرکعة الثانیة و یسلم الإمام و یعودون إلی وجه العدو و تأتی الطائفة الأولی فیقضون رکعة بغیر قراءة لأنهم لاحقون و یسلمون و یرجعون إلی وجه العدو و تأتی الطائفة الثانیة فیقضون رکعة بغیر قراءة لأنهم مسبوقون عن عبد الله بن مسعود و هو مذهب أبی حنیفة «وَ لْتَأْتِ طائِفَةٌ أُخْری لَمْ یُصَلُّوا» و هم الذین کانوا بإزاء العدو «فَلْیُصَلُّوا مَعَکَ وَ لْیَأْخُذُوا حِذْرَهُمْ وَ أَسْلِحَتَهُمْ» یعنی و لیکونوا حذرین من عدوهم متأهبین لقتالهم بأخذ الأسلحة أی آلات

ص: 156

الحرب و هذا یدل علی أن الفرقة المأمورة بأخذ السلاح فی الأول هم المصلون دون غیرهم «وَدَّ الَّذِینَ کَفَرُوا» معناه تمنی الذین کفروا «لَوْ تَغْفُلُونَ» لو تعتزلون «عَنْ أَسْلِحَتِکُمْ» و تشتغلون عن أخذها تأهبا للقتال «وَ أَمْتِعَتِکُمْ» أی و عن أمتعتکم التی بها بلاغکم فی أسفارکم فتسهون عنها «فَیَمِیلُونَ عَلَیْکُمْ مَیْلَةً واحِدَةً» أی یحملون علیکم حملة واحدة و أنتم متشاغلون بصلاتکم فیصیبون منکم غرة فیقتلونکم و یستبیحون عسکرکم و ما معکم المعنی لا تتشاغلوا بأجمعکم بالصلاة عند مواقفة العدو فیتمکن عدوکم من أنفسکم و أسلحتکم و لکن أقیموها علی ما أمرتم به و من عادة العرب أن یقولوا ملنا علیهم بمعنی حملنا

قال العباس بن عبادة بن نضلة الأنصاری لرسول الله لیلة العقبة الثانیة و الذی بعثک بالحق إن شئت لنمیلن غدا علی أهل منی بأسیافنا فقال رسول الله لم نؤمر بذلک

یعنی فی ذلک الوقت «وَ لا جُناحَ عَلَیْکُمْ إِنْ کانَ بِکُمْ أَذیً مِنْ مَطَرٍ» معناه لا حرج علیکم و لا إثم و لا ضیق إن نالکم أذی من مطر و أنتم مواقفو عدوکم «أَوْ کُنْتُمْ مَرْضی» یعنی إعلاء أو جرحی «أَنْ تَضَعُوا أَسْلِحَتَکُمْ» إذا ضعفتم عن حملها لکن إذا وضعتموها فاحترسوا منهم «وَ خُذُوا حِذْرَکُمْ» لئلا یمیلوا علیکم و أنتم غافلون «إِنَّ اللَّهَ أَعَدَّ لِلْکافِرِینَ عَذاباً مُهِیناً» مذلا یبقون فیها أبدا و فی الآیة دلالة علی صدق النبی و صحة نبوته و ذلک أنها نزلت و النبی بعسفان و المشرکون بضجنان فتواقفوا فصلی النبی و أصحابه صلاة الظهر بتمام الرکوع و السجود فهم المشرکون بأن یغیروا علیهم فقال بعضهم إن لهم صلاة أخری أحب إلیهم من هذه یعنون صلاة العصر فأنزل الله علیه هذه الآیة فصلی بهم العصر صلاة الخوف و کان ذلک سبب إسلام خالد بن الولید القصة و فیها دلالة أخری

ذکر أبو حمزة فی تفسیره إن النبی غزا محاربا و بنی أنمار فهزمهم الله و أحرزوا الذراری و المال فنزل رسول الله و المسلمون و لا یرون من العدو واحدا فوضعوا أسلحتهم و خرج رسول الله لیقضی حاجته و قد وضع سلاحه فجعل بینه و بین أصحابه الوادی فإلی أن یفرغ من حاجته و قد درأ الوادی و السماء ترش فحال الوادی بین رسول الله و بین أصحابه و جلس فی ظل شجرة فبصر به غورث بن الحارث المحاربی فقال له أصحابه یا غورث هذا محمد قد انقلع من أصحابه فقال قتلنی الله إن لم أقتله و انحدر من الجبل و معه السیف و لم یشعر به رسول الله إلا و هو قائم علی رأسه و معه السیف قد سله من غمده و قال یا محمد من یعصمک منی الآن فقال الرسول الله فانکب عدو الله لوجهه فقام رسول الله فأخذ سیفه و قال یا غورث من یمنعک منی الآن قال لا أحد قال أ تشهد أن لا إله إلا الله و إنی عبد الله و رسوله قال لا و لکنی أعهد أن لا أقاتلک أبدا و لا أعین علیک عدوا فأعطاه

ص: 157

رسول الله سیفه فقال له غورث و الله لأنت خیر منی قال (علیه السلام) إنی أحق بذلک

و خرج غورث إلی أصحابه فقالوا یا غورث لقد رأیناک قائما علی رأسه بالسیف فما منعک منه قال الله أهویت له بالسیف لأضربه فما أدری من زلجنی بین کتفی فخررت لوجهی و خر سیفی و سبقنی إلیه محمد و أخذه و لم یلبث الوادی أن سکن فقطع رسول الله إلی أصحابه فأخبرهم الخبر و قرأ علیهم «إِنْ کانَ بِکُمْ أَذیً مِنْ مَطَرٍ» الآیة کلها.

[سورة النساء (4): آیة 103]

اشارة

فَإِذا قَضَیْتُمُ الصَّلاةَ فَاذْکُرُوا اللَّهَ قِیاماً وَ قُعُوداً وَ عَلی جُنُوبِکُمْ فَإِذَا اطْمَأْنَنْتُمْ فَأَقِیمُوا الصَّلاةَ إِنَّ الصَّلاةَ کانَتْ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ کِتاباً مَوْقُوتاً (103)

اللغة

اطمأن الشی ء أی سکن و طأمنه و طمأنه سکنة و قد قیل اطبأن بالباء بمعنی اطمأن.

المعنی

«فَإِذا قَضَیْتُمُ الصَّلاةَ» معناه فإذا فرغتم من صلاتکم أیها المؤمنون و أنتم مواقفو عدوکم «فَاذْکُرُوا اللَّهَ قِیاماً وَ قُعُوداً» أی فی حال قیامکم و قعودکم «وَ عَلی جُنُوبِکُمْ» أی مضطجعین فقوله «وَ عَلی جُنُوبِکُمْ» فی موضع نصب عطفا علی ما قبله من الحال أی ادعوا الله فی هذه الأحوال لعله ینصرکم علی عدوکم و یظفرکم بهم مثل قوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا لَقِیتُمْ فِئَةً فَاثْبُتُوا وَ اذْکُرُوا اللَّهَ کَثِیراً لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ» عن ابن عباس و أکثر المفسرین و قیل معناه فإذا أردتم الصلاة فصلوا قیاما إذا کنتم أصحاء و قعودا إذا کنتم مرضی لا تقدرون علی القیام و علی جنوبکم إذا لم تقدروا علی القعود عن ابن مسعود و روی أنه قال عقیب تفسیر الآیة لم یعذر الله أحدا فی ترک ذکره إلا المغلوب علی عقله «فَإِذَا اطْمَأْنَنْتُمْ فَأَقِیمُوا الصَّلاةَ» اختلف فی تأویله فقیل معناه فإذا استقررتم فی أوطانکم و أقمتم فی أمصارکم فأتموا الصلاة التی أذن لکم فی قصرها عن مجاهد و قتادة و قیل معناه إذا استقررتم بزوال خوفکم فأتموا حدود الصلاة عن السدی و ابن زید و مجاهد فی روایة أخری «إِنَ

ص: 158

الصَّلاةَ کانَتْ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ کِتاباً مَوْقُوتاً» اختلف فی تأویله فقیل معناه

إن الصلاة کانت علی المؤمنین واجبة مفروضة عن ابن عباس و عطیة العوفی و السدی و مجاهد و هو المروی عن الباقر و الصادق (علیه السلام)

و قیل معناه فرضا موقوتا أی منجما تؤدونها فی أنجمها عن ابن مسعود و قتادة و القولان متقاربان.

[سورة النساء (4): آیة 104]

اشارة

وَ لا تَهِنُوا فِی ابْتِغاءِ الْقَوْمِ إِنْ تَکُونُوا تَأْلَمُونَ فَإِنَّهُمْ یَأْلَمُونَ کَما تَأْلَمُونَ وَ تَرْجُونَ مِنَ اللَّهِ ما لا یَرْجُونَ وَ کانَ اللَّهُ عَلِیماً حَکِیماً (104)

القراءة

روی فی الشواذ عن عبد الرحمن الأعرج أن تکونوا تألمون بفتح الألف.

الحجة

قال ابن جنی أن محمولة علی قوله «وَ لا تَهِنُوا فِی ابْتِغاءِ الْقَوْمِ لأنکم تألمون» فمن اعتقد نصب أن بعد حذف الجر عنها فإن هنا منصوبة الموضع و هی علی مذهب الخلیل مجرورة الموضع باللام المرادة و صارت أن لکونها حرفا کالعوض فی اللفظ من اللام.

اللغة

الوهن الضعف وهن فلان فی الأمر یهن وهنا و وهونا فهو واهن و الألم الوجع و الألم جنس من الأعراض یکون من فعل الله ابتداء و بسبب و قد یکون من فعل العباد بسبب و الرجاء قد یستعمل بمعنی الخوف نحو قول الشاعر:

إذا لسعته النحل لم یرج لسعها

و خالفها فی بیت نوب عوامل

قال أبو ذویب:

إذا لسعته النحل لم یرج لسعها

و خالفها فی بیت نوب عوامل

و قال الفراء نوب و نوب و هی النحل و قال تعالی «ما لَکُمْ لا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقاراً» و المعنی لا تخافون لله عظمة و إنما استعمل علی معنی الخوف لأن الرجاء أمل و قد یخاف أن لا یتم.

النزول

قیل نزلت فی الذهاب إلی بدر الصغری لموعد أبی سفیان یوم أحد و قیل نزلت یوم أحد فی الذهاب خلف أبی سفیان و عسکره إلی حمراء الأسد عن عکرمة.

ص: 159

المعنی

عاد الکلام إلی الحث علی الجهاد فقال تعالی «وَ لا تَهِنُوا» أی و لا تضعفوا «فِی ابْتِغاءِ الْقَوْمِ» أی فی طلب القوم الذین هم أعداء الله و أعداء المؤمنین من أهل الشرک «إِنْ تَکُونُوا» أیها المؤمنون «تَأْلَمُونَ» مما ینالکم من الجراح منکم «فَإِنَّهُمْ» یعنی المشرکون «یَأْلَمُونَ» أیضا مما ینالهم منکم من الجراح و الأذی «کَما تَأْلَمُونَ» أی مثل ما تألمون أنتم من جراحهم و أذاهم «وَ تَرْجُونَ» أنتم أیها المؤمنون «مِنَ اللَّهِ» الظفر عاجلا و الثواب آجلا علی ما ینالکم منهم «ما لا یَرْجُونَ» هم علی ما ینالهم منکم أی و أنتم إن کنتم موقنین من ثواب الله لکم علی ما یصیبکم منهم بما هم مکذبون به أولی و أحری أن تصبروا علی حربهم و قتالهم منهم علی حربکم و قتالکم عن ابن عباس و قتادة و مجاهد و السدی «وَ کانَ اللَّهُ عَلِیماً» بمصالح خلقه «حَکِیماً» فی تدبیره إیاهم و تقدیره أحوالهم قال ابن عباس و عکرمة.

[القصة]

قال ابن عباس و عکرمة لما أصاب المسلمین ما أصابهم یوم أحد و صعد النبی الجبل قال أبو سفیان یا محمد لنا یوم و لکم یوم فقال أجیبوه فقال المسلمون لا سواء قتلانا فی الجنة و قتلاکم فی النار فقال أبو سفیان لنا عزی و لا عزی لکم فقال النبی قولوا الله مولانا و لا مولی لکم فقال أبو سفیان أعل هبل فقال النبی قولوا الله أعلی و أجل

فقال أبو سفیان موعدنا و موعدکم یوم بدر الصغری و نام المسلمون و بهم الکلوم و فیهم نزلت إِنْ یَمْسَسْکُمْ قَرْحٌ فَقَدْ مَسَّ الْقَوْمَ قَرْحٌ مِثْلُهُ الآیة و فیهم نزلت «إِنْ تَکُونُوا تَأْلَمُونَ» الآیة لأن الله أمرهم علی ما بهم من الجراح أن یتبعوهم و أراد بذلک إرهاب المشرکین و خرجوا إلی حمراء الأسد و بلغ المشرکین ذلک فأسرعوا حتی دخلوا مکة.

[سورة النساء (4): الآیات 105 الی 106]

اشارة

إِنَّا أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الْکِتابَ بِالْحَقِّ لِتَحْکُمَ بَیْنَ النَّاسِ بِما أَراکَ اللَّهُ وَ لا تَکُنْ لِلْخائِنِینَ خَصِیماً (105) وَ اسْتَغْفِرِ اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ کانَ غَفُوراً رَحِیماً (106)

النزول

نزلت فی بنی أبیرق و کانوا ثلاثة إخوة بشر و بشیر و مبشر و کان بشیر یکنی أبا

ص: 160

طعمة و کان یقول الشعر یهجو به أصحاب رسول الله (ص) ثم یقول قاله فلان و کانوا أهل حاجة فی الجاهلیة و الإسلام فنقب أبو طعمة علی علیة رفاعة بن زید و أخذ له طعاما و سیفا و درعا فشکا ذلک إلی ابن أخیه قتادة بن النعمان و کان قتادة بدریا فتجسسا فی الدار و سألا أهل الدار فی ذلک فقال بنو أبیرق و الله ما صاحبکم إلا لبید بن سهل رجل ذو حسب و نسب فأصلت علیهم لبید بن سهل سیفه و خرج إلیهم و قال یا بنی أبیرق أ ترموننی بالسرق و أنتم أولی به منی و أنتم منافقون تهجون رسول الله و تنسبون ذلک إلی قریش لتبینن ذلک أو لأضعن سیفی فیکم فداروه و

أتی قتادة رسول الله فقال یا رسول الله إن أهل بیت منا أهل بیت سوء عدوا علی عمی فخرقوا علیة له من ظهرها و أصابوا له طعاما و سلاحا فقال رسول الله انظروا فی شأنکم فلما سمع بذلک رجل من بطنهم الذی هم منه یقال له أسید بن عروة جمع رجالا من أهل الدار ثم انطلق إلی رسول الله فقال إن قتادة بن النعمان و عمه عمدا إلی أهل بیت منا لهم حسب و نسب و صلاح و أبنوهم بالقبیح و قالوا لهم ما لا ینبغی و انصرف فلما أتی قتادة رسول الله بعد ذلک لیکلمه جبهة رسول الله جبها شدیدا و قال عمدت إلی أهل بیت حسب و نسب تأتیهم بالقبیح و تقول لهم ما لا ینبغی قال فقام قتادة من عند رسول الله و رجع إلی عمه و قال یا لیتنی مت و لم أکن کلمت رسول الله فقد قال لی ما کرهت

فقال عمه رفاعة الله المستعان فنزلت الآیات «إِنَّا أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الْکِتابَ» إلی قوله «إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ» فبلغ بشیرا ما نزل فیه من القرآن فهرب إلی مکة و ارتد کافرا فنزل علی سلافة بنت سعد بن شهید و کانت امرأة من الأوس من بنی عمرو بن عوف نکحت من بنی عبد الدار فهجاها حسان فقال:

فقد أنزلته بنت سعد و أصبحت

ینازعها جلد استها و تنازعه

ظننتم بأن یخفی الذی قد صنعتموا

و فینا نبی عنده الوحی واضعة

فحملت رحله علی رأسها فألقته بالأبطح و قالت ما کنت تأتینی بخیر أهدیت إلی شعر حسان هذا قول مجاهد و قتادة بن النعمان و عکرمة و ابن جریج إلا أن عکرمة قال إن بنی أبیرق طرحوا ذلک علی یهودی یقال له زید بن السهین فجاء الیهودی إلی رسول الله و جاء بنو أبیرق إلیه و کلموه أن یجادل عنهم فهم رسول الله أن یفعل و أن یعاقب الیهودی فنزلت الآیة

ص: 161

و به قال ابن عباس و قال الضحاک

نزلت فی رجل من الأنصار استودع درعا فجحد صاحبها فخونه رجال من أصحاب النبی فغضب له قومه فقالوا یا نبی الله خون صاحبنا و هو مسلم أمین فعذره النبی و کذب عنه و هو یری أنه بری ء مکذوب علیه فأنزل الله فیه الآیات

و اختار الطبری هذا الوجه قال لأن الخیانة إنما تکون فی الودیعة لا فی السرقة.

المعنی

ثم خاطب الله نبیه فقال «إِنَّا أَنْزَلْنا إِلَیْکَ» یا محمد «الْکِتابَ» یعنی القرآن «بِالْحَقِّ» الذی یجب لله علی عباده و قیل معناه أنک به أحق «لِتَحْکُمَ» یا محمد «بَیْنَ النَّاسِ بِما أَراکَ اللَّهُ» أی أعلمک الله فی کتابه «وَ لا تَکُنْ لِلْخائِنِینَ خَصِیماً» نهاه أن یکون لمن خان مسلما أو معاهدا فی نفسه أو ماله خصیما یدافع من طاله عنه بحقه الذی خانه فیه و یخاصم ثم قال «وَ اسْتَغْفِرِ اللَّهَ» أمره بأن یستغفر الله فی مخاصمته عن الخائن «إِنَّ اللَّهَ کانَ غَفُوراً رَحِیماً» یصفح عن ذنوب عباده المسلمین و یترک مؤاخذتهم بها و الخطاب و إن توجه إلی النبی من حیث خاصم عمن رآه علی ظاهر الإیمان و العدالة و کان فی الباطن بخلافه فالمراد بذلک أمته و إنما ذکر ذلک علی وجه التأدیب له فی أن لا یبادر بالخصام و الدفاع عن خصم إلا بعد أن یتبین وجه الحق فیه جل نبی الله عن جمیع المعاصی و القبائح و قیل أنه لم یخاصم عن الخصم و إنما هم بذلک فعاتبه الله علیه.

النظم

وجه اتصال الآیة بما قبلها أنه لما تقدم ذکر المنافقین و الکافرین و الأمر بمجانبتهم عقب ذلک بذکر الخائنین و الأمر باجتناب الدفع عنهم و قیل أنه تعالی لما بین الأحکام و الشرائع فی السورة عقبها بأن جمیع ذلک أنزل بالحق.

ص: 162

[سورة النساء (4): الآیات 107 الی 109]

اشارة

وَ لا تُجادِلْ عَنِ الَّذِینَ یَخْتانُونَ أَنْفُسَهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ مَنْ کانَ خَوَّاناً أَثِیماً (107) یَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ وَ لا یَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَ هُوَ مَعَهُمْ إِذْ یُبَیِّتُونَ ما لا یَرْضی مِنَ الْقَوْلِ وَ کانَ اللَّهُ بِما یَعْمَلُونَ مُحِیطاً (108) ها أَنْتُمْ هؤُلاءِ جادَلْتُمْ عَنْهُمْ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا فَمَنْ یُجادِلُ اللَّهَ عَنْهُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ أَمْ مَنْ یَکُونُ عَلَیْهِمْ وَکِیلاً (109)

اللغة

المخاصمة و المجادلة و المناظرة و المحاجة نظائر و إن کان بینها فرق فإن المجادلة هی المنازعة فیما وقع فیه خلاف بین اثنین و المخاصمة المنازعة بالمخالفة بین اثنین علی وجه الغلظة و المناظرة فیما یقع بین النظیرین و المحاجة فی محاولة إظهار الحجة و أصل المجادلة من الجدل و هو شدة الفتل و رجل مجدول کأنه قد جدل أی فتل و الأجدل الصقر لأنه من أشد الطیور قوة و التبییت التدبیر للشی ء باللیل لأن ذلک یکون فی وقت رواح الناس إلی بیوتهم.

الإعراب

ها للتنبیه و أعیدت فی أولاء و المعنی ها أنتم الذین جادلتم عنهم لأن هؤلاء و هذا یکونان فی الإشارة للمخاطبین إلی أنفسهم بمنزلة الذین و قد یکونان لغیر المخاطبین بمنزلة الذین نحو قول الشاعر:

عدس ما لعباد علیک إمارة

أمنت و هذا تحملین طلیق

أی و الذی تحملین طلیق.

النزول

نزلت الآیات فی القصة التی ذکرناها قبل.

المعنی

ثم نهی تعالی عن المجادلة و الدفع عن أهل الخیانة مؤکدا لما تقدم فقال «وَ لا تُجادِلْ» قیل الخطاب للنبی (ص) حین هم أن یبرئ أبا طعمة لما أتاه قوم ینفون عنه السرقة و قیل الخطاب له و المراد قومه و قیل تقدیره و لا تجادل أیها الإنسان «عَنِ الَّذِینَ یَخْتانُونَ أَنْفُسَهُمْ» أی یخونون أنفسهم و یظلمونها أراد من سرق الدرع و من شارکه فی السرقة و الخیانة و قیل أنه أراد به قومه الذین مشوا معه إلی النبی و شهدوا له بالبراءة عما نسب إلیه من السرقة و قیل أراد به السارق و قومه و من هو فی معناهم و إنما قال «یَخْتانُونَ أَنْفُسَهُمْ» و إن خانوا غیرهم لأن ضرر خیانتهم کأنه راجع إلیهم لاحق بهم کما تقول لمن ظلم غیره ما ظلمت إلا نفسک و کقوله تعالی «إِنْ أَحْسَنْتُمْ أَحْسَنْتُمْ لِأَنْفُسِکُمْ» «إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ مَنْ کانَ خَوَّاناً أَثِیماً» هو فعال الخیانة أی من کان کثیر الخیانة و قد ألفها و اعتادها و قد یطلق الخوان علی الخائن فی شی ء واحد إذا عظمت تلک الخیانة و الأثیم فاعل الإثم و قیل معناه لا یحب

ص: 163

من کان خوانا إذا سرق الدرع و أثیما إذا رمی به الیهودی و قال ابن عباس فی معنی الآیة لا تجادل عن الذین یظلمون أنفسهم بالخیانة و یرمون بالخیانة غیرهم یرید به سارق الدرع سرق الدرع و رمی بالسرقة الیهودی فصار خائنا بالسرقة أثیما فی رمیة غیره بها «یَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاسِ» أی یکتمون عن الناس «وَ لا یَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَ هُوَ مَعَهُمْ» یعنی الذین مشوا فی الدفع عن ابن أبیرق و معناه یتسترون عن الناس بمعاصیهم فی أخذ الأموال لئلا یفتضحوا فی الناس و لا یتسترون من الله و هو مطلع علیهم و قیل معناه یستحیون من الناس و لا یستحیون من الله و علیه معهم فیکون معناه یخفون الخیانة عن الناس و یطلبون إخفاءها حیاء منهم و لا یترکونها حیاء من الله و هو عالم بأفعالهم «إِذْ یُبَیِّتُونَ ما لا یَرْضی مِنَ الْقَوْلِ» أی یدبرون باللیل قولا لا یرضاه الله و قیل یغیرون القول من جهته و یکذبون فیه و قیل أنه قول ابن أبیرق فی نفسه باللیل أرمی بهذا الدرع فی دار الیهودی ثم أحلف أنی بری ء منه فیصدقنی المسلمون لأنی علی دینهم و لا یصدقون الیهودی لأنه لیس علی دینهم و قیل إنه رمی بالدرع إلی دار لبید بن سهل «وَ کانَ اللَّهُ بِما یَعْمَلُونَ مُحِیطاً» قال الحسن حفیظا لأعمالهم و قال غیره عالما بأعمالهم لا یخفی علیه شی ء منها و فی هذه الآیة تقریع بلیغ لمن یمنعه حیاء الناس و حشمتهم عن ارتکاب القبائح و لا یمنعه خشیة الله عن ارتکابها و هو سبحانه أحق أن یراقب و أجدر أن یحذر و فیها أیضا توبیخ لمن یعمل قبیحا ثم یقرف غیره به سواء کان ذلک الغیر مسلما أو کافرا «ها أَنْتُمْ» خطاب للذابین عن السارق «هؤُلاءِ» یعنی الذین «جادَلْتُمْ» أی خاصمتم و دافعتم «عَنْهُمْ» عن الخائبین «فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا فَمَنْ یُجادِلُ اللَّهَ عَنْهُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ» استفهام یراد به النفی لأنه فی معنی التقریع و التوبیخ أی لا مجادل عنهم و لا شاهد علی براءتهم بین یدی الله یوم القیامة و فی هذه الآیة النهی عن الدفع عن الظالم و المجادلة عنه «أَمْ مَنْ یَکُونُ عَلَیْهِمْ وَکِیلًا» أی من یحفظهم و یتولی معونتهم یعنی لا یکون یوم القیامة علیهم وکیل یقوم بأمرهم و یخاصم عنهم و أصل الوکیل من جعل إلیه القیام بالأمر و الله یسمی وکیلا بمعنی أنه القائم بالأمر و یقال أنه یسمی وکیلا بمعنی الحافظ و لا یقال أنه وکیل لنا و إنما یقال أنه وکیل علینا.

ص: 164

[سورة النساء (4): الآیات 110 الی 112]

اشارة

وَ مَنْ یَعْمَلْ سُوءاً أَوْ یَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ یَسْتَغْفِرِ اللَّهَ یَجِدِ اللَّهَ غَفُوراً رَحِیماً (110) وَ مَنْ یَکْسِبْ إِثْماً فَإِنَّما یَکْسِبُهُ عَلی نَفْسِهِ وَ کانَ اللَّهُ عَلِیماً حَکِیماً (111) وَ مَنْ یَکْسِبْ خَطِیئَةً أَوْ إِثْماً ثُمَّ یَرْمِ بِهِ بَرِیئاً فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتاناً وَ إِثْماً مُبِیناً (112)

اللغة

السوء القبیح الذی یواجه به صاحبه من ساءه یسوءه سوءا إذا واجهه بقبیح یکرهه و رجل سوء من شأنه أن یواجه الناس بالمکاره فأما السیئة فهی نقیض الحسنة، و یجد أصله من الوجدان و هو الإدراک یقال وجدت الضالة وجدانا إذا أدرکتها بعد ذهابک عنها و وجدت وجودا علمت و الوجود ضد العدم لأنه یظهر بالوجود کظهوره بالإدراک و الکسب فعل یجر به نفع أو یدفع به ضر و لذلک لا یوصف سبحانه به.

المعنی

ثم بین تعالی طریق التلافی و التوبة مما سبق منهم من المعصیة فقال «وَ مَنْ یَعْمَلْ سُوءاً» أی معصیة أو أمرا قبیحا «أَوْ یَظْلِمْ نَفْسَهُ» بارتکاب جریمة و قیل یعمل سوءا بأن یسرق الدرع أو یظلم نفسه بأن یرمی بها بریئا و قیل المراد بالسوء الشرک و بالظلم ما دون الشرک «ثُمَّ یَسْتَغْفِرِ اللَّهَ» أی یتوب إلیه و یطلب منه المغفرة «یَجِدِ اللَّهَ غَفُوراً رَحِیماً» ثم بین الله تعالی أن جریمتهم و إن عظمت فإنها غیر مانعة من المغفرة و قبول التوبة إذا استغفروا و تابوا «وَ مَنْ یَکْسِبْ إِثْماً فَإِنَّما یَکْسِبُهُ عَلی نَفْسِهِ» ظاهر المعنی و نظیره لا تَکْسِبُ کُلُّ نَفْسٍ إِلَّا عَلَیْها مَنْ عَمِلَ صالِحاً فَلِنَفْسِهِ وَ مَنْ أَساءَ فَعَلَیْها «وَ کانَ اللَّهُ عَلِیماً» بکسبه «حَکِیماً» فی عقابه و قیل علیما فی قضائه فیهم و قیل علیما بالسارق حکیما فی إیجاب القطع علیه ثم بین أن من ارتکب إثما ثم قذف به غیره کیف یعظم عقابه فقال «وَ مَنْ یَکْسِبْ خَطِیئَةً» أی یعمل ذنبا علی عمد أو غیر عمد «أَوْ إِثْماً» أی ذنبا تعمده و قیل الخطیئة الشرک و الإثم ما دون الشرک «ثُمَّ یَرْمِ بِهِ بَرِیئاً» ثم ینسب ذنبه إلی بری ء و قیل البری ء هو الیهودی الذی طرح علیه الدرع عن الحسن و غیره و قیل هو لبید بن سهل و قد مضی ذکرهما قبل و قوله «ثُمَّ یَرْمِ بِهِ بَرِیئاً» اختلف فی الضمیر الذی هو الهاء فی به فقیل یعود إلی الإثم أی بالإثم و قیل إلی واحد منهما و قیل یعنی یکسبه «فَقَدِ احْتَمَلَ بُهْتاناً» کذبا عظیما یتحیر من عظمه «وَ إِثْماً مُبِیناً» أی ذنبا ظاهرا بینا و فی هذه الآیات دلالة علی أنه تعالی لا یجوز أن یخلق

ص: 165

أفعال خلقه ثم یعذبهم علیها لأنه إذا کان الخالق لها فهم براء منها فلو قیل أن الکسب مضاف إلی العبد فجوابه أن الکسب لو کان مفهوما و له معنی لم یخرج العبد بذلک من أن یکون بریئا لأنه إذا قیل أن الله تعالی أوجد الفعل و أحدثه و أوجد الاختیار فی القلب و الفعل لا یتجزی فقد انتفی عن العبد من جمیع جهاته.

[سورة النساء (4): الآیات 113 الی 114]

اشارة

وَ لَوْ لا فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکَ وَ رَحْمَتُهُ لَهَمَّتْ طائِفَةٌ مِنْهُمْ أَنْ یُضِلُّوکَ وَ ما یُضِلُّونَ إِلاَّ أَنْفُسَهُمْ وَ ما یَضُرُّونَکَ مِنْ شَیْ ءٍ وَ أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَیْکَ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ عَلَّمَکَ ما لَمْ تَکُنْ تَعْلَمُ وَ کانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکَ عَظِیماً (113) لا خَیْرَ فِی کَثِیرٍ مِنْ نَجْواهُمْ إِلاَّ مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلاحٍ بَیْنَ النَّاسِ وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ فَسَوْفَ نُؤْتِیهِ أَجْراً عَظِیماً (114)

القراءة

قرأ فسوف یؤتیه بالیاء أبو عمرو و حمزة و قتیبة و الکسائی و سهل و خلف و الباقون بالنون.

الحجة

من قرأ بالیاء فلما تقدمه من قوله «وَ لَوْ لا فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکَ و أنزل علیک الکتاب و من قرأ بالنون فلأنه أشبه بما بعده من قوله نُوَلِّهِ ما تَوَلَّی وَ نُصْلِهِ جَهَنَّمَ.

اللغة

الهم ما هممت به و منه الهمة و الهمام الملک العظیم الهمة قال علی بن عیسی: النجوی هو الأسرار عند أهل اللغة و قال الزجاج: النجوی فی الکلام ما ینفرد به الجماعة أو الاثنان سرا کان أو ظاهرا و معنی نجوت الشی ء فی اللغة خلصته و ألقیته یقال نجوت الجلد إذا ألقیته عن البعیر أو غیره قال الشاعر:

ص: 166

فقلت انجوا منها نجا الجلد إنه

سیرضیکما منها سنام و غاربة

و نجوت فلانا إذا استنکهته قال:

نجوت مجالدا فشممت منه

کریح الکلب مات حدیث عهد

و أصله من النجوة و هو ما ارتفع من الأرض فالمراد بنجواهم ما یدیرونه بینهم من الکلام و فلان نجی فلان أی مناجیه و القوم أنجیة.

الإعراب

«إِلَّا مَنْ أَمَرَ» یجوز أن یکون من فی موضع جر، المعنی إلا فی نجوی من أمر و یجوز أن یکون استثناء لیس من الأول و یکون موضعها نصبا و یکون معناه لکن من أمر بصدقة أو معروف ففی نجواه خیر و نصیب ابتغاء مرضاة الله لأنه مفعول له و یجوز أن یکون من أمر مجرور الموضع أیضا علی اتباع لکثیر بمعنی لا خیر فی کثیر إلا فیمن أمر بصدقة کما یقال لا خیر فی القوم إلا نفر منهم و یکون النجوی هنا بمعنی المتناجین نحو قوله «وَ إِذْ هُمْ نَجْوی» و یجوز أیضا أن یکون استثناء حقیقیا علی تقدیر لا خیر فی نجوی الناس إلا نجوی من أمر و هذا أولی مما تقدم من الاستثناء المنقطع لأن حمل الکلام علی الاتصال أولی إذا لم یخل بالمعنی.

النزول

قیل نزلت فی بنی أبیرق و قد مضت قصتهم عن أبی صالح عن ابن عباس و قیل نزلت فی وفد من ثقیف قدموا علی رسول الله ص و قالوا یا محمد جئناک نبایعک علی أن لا نکسر أصنامنا بأیدینا و علی أن نمتع بالعزی سنة فلم یجبهم إلی ذلک و عصمه الله منه عن جویبر عن الضحاک عن ابن عباس.

المعنی

ثم بین سبحانه لطفه برسوله و فضله علیه إذ صرف کیدهم عنه و عصمه من المیل إلیهم فقال «وَ لَوْ لا فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکَ وَ رَحْمَتُهُ» قیل فضل الله النبوة و رحمته نصرته إیاه بالوحی و قیل فضله تأییده بألطافه و رحمته نعمته عن الجبائی و قیل فضله النبوة و رحمته العصمة «لَهَمَّتْ طائِفَةٌ مِنْهُمْ» لقصدت و أضمرت جماعة من هؤلاء الذین تقدم ذکرهم «أَنْ یُضِلُّوکَ» فیه أقوال (أحدها) أن المعنی بهم الذین شهدوا للخائنین من بنی أبیرق

ص: 167

بالبراءة عن ابن عباس و الحسن و الجبائی فیکون المعنی همت طائفة منهم أن یزیلوک عن الحق بشهادتهم للخائنین حتی أطلعک الله علی أسرارهم (و ثانیها) أنهم وفد ثقیف الذین التمسوا من رسول الله ما لا یجوز و قد مضی ذکرهم عن ابن عباس أیضا (و ثالثها) أنهم المنافقون الذین هموا بإهلاک النبی و المراد بالإضلال القتل و الإهلاک کما فی قوله تعالی أَ إِذا ضَلَلْنا فِی الْأَرْضِ فیکون المعنی لو لا حفظ الله تعالی لک و حراسته إیاک لهمت طائفة من المنافقین أن یقتلوک و یهلکوک و مثله وَ هَمُّوا بِما لَمْ یَنالُوا عن أبی مسلم «وَ ما یُضِلُّونَ إِلَّا أَنْفُسَهُمْ» أی و ما یزیلون عن الحق إلا أنفسهم و قیل ما یهلکون إلا أنفسهم و معناه أن وبال ما هموا به من الإهلاک و الإذلال یعود علیهم حتی استحقوا العذاب الدائم «وَ ما یَضُرُّونَکَ مِنْ شَیْ ءٍ» أی لا یضرونک بکیدهم و مکرهم شیئا فإن الله حافظک و ناصرک و مسددک و مؤیدک «وَ أَنْزَلَ اللَّهُ عَلَیْکَ الْکِتابَ وَ الْحِکْمَةَ» أی القرآن و السنة و اتصاله بما قبله أن المعنی کیف یضلونک و هو ینزل علیک الکتاب و یوحی إلیک بالأحکام «وَ عَلَّمَکَ ما لَمْ تَکُنْ تَعْلَمُ» أی ما لم تعلمه من الشرائع و أنباء الرسل الأولین و غیر ذلک من العلوم «وَ کانَ فَضْلُ اللَّهِ عَلَیْکَ عَظِیماً» قیل فضله علیک منذ خلقک إلی أن بعثک عظیم إذ جعلک خاتم النبیین و سید المرسلین و أعطاک الشفاعة و غیرها ثم قال «لا خَیْرَ فِی کَثِیرٍ مِنْ نَجْواهُمْ» أی أسرارهم و معنی النجوی لا یتم إلا بین اثنین فصاعدا کالدعوی «إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ» فإن فی نجواه خیرا «أَوْ مَعْرُوفٍ» یعنی بالمعروف أبواب البر لاعتراف العقول بها و قیل لأن أهل الخیر یعرفونها «أَوْ إِصْلاحٍ بَیْنَ النَّاسِ» أی تألیف بینهم بالمودة و

قال علی بن إبراهیم فی تفسیره حدثنی أبی عن ابن أبی عمیر عن حماد عن أبی عبد الله قال أن الله فرض التجمل فی القرآن فقال قلت و ما التجمل فی القرآن جعلت فداک قال أن یکون وجهک أعرض من وجه أخیک فتجمل له و هو قوله «لا خَیْرَ فِی کَثِیرٍ مِنْ نَجْواهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ»

الآیة

قال و حدثنی أبی رفعه إلی أمیر المؤمنین أنه قال أن الله فرض علیکم زکاة جاهکم کما فرض علیکم زکاة ما ملکت أیدیکم

«وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ» یعنی ما تقدم ذکره «ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ» أی لطلب رضاء الله «فَسَوْفَ نُؤْتِیهِ» أی نعطیه «أَجْراً عَظِیماً» أی مثوبة عظیمة فی الکثرة و المنزلة

ص: 168

و الصفة أما الکثرة فلأنه دائم و أما المنزلة فلأنه مقارن للتعظیم و الإجلال و أما الصفة فلأنه غیر مشوب بما ینغصه و فی الآیة دلالة علی أن فاعل المعصیة هو الذی یضر بنفسه لما یعود علیه من وبال فعله و فیها دلالة أیضا علی أن الذی یدعو إلی الضلال هو المضل و علی أن فاعل الضلال مضل لنفسه و علی أن الدعاء إلی الضلال یسمی إضلالا.

[سورة النساء (4): آیة 115]

اشارة

وَ مَنْ یُشاقِقِ الرَّسُولَ مِنْ بَعْدِ ما تَبَیَّنَ لَهُ الْهُدی وَ یَتَّبِعْ غَیْرَ سَبِیلِ الْمُؤْمِنِینَ نُوَلِّهِ ما تَوَلَّی وَ نُصْلِهِ جَهَنَّمَ وَ ساءَتْ مَصِیراً (115)

اللغة

الشقاق الخلاف مع العداوة و شق العصا أی فارق الجماعة و الشق النصف و أصله من الشق و هو القطع طولا و سمیت العداوة مشاقة لأن أحد المتعادیین یصیر فی شق غیر شق الآخر من أجل العداوة التی بینهما و منه الاشتقاق فإنه قطع الفرع عن الأصل نوله من الولی و هو القرب یقال ولی الشی ء یلیه إذا قرب منه و کل ما یلیک أی ما یقاربک و الولی المطر الذی یلی الوسمی.

النزول

قیل نزلت فی شأن ابن أبی أبیرق سارق الدرع و لما أنزل الله فی تقریعه و تقریع قومه الآیات کفر و ارتد و لحق بالمشرکین من أهل مکة ثم نقب حائطا للسرقة فوقع علیه الحائط فقتله عن الحسن و قیل أنه خرج من مکة نحو الشام فنزل منزلا و سرق بعض المتاع و هرب فأخذ و رمی بالحجارة حتی قتل عن الکلبی.

المعنی

لما بین سبحانه التوبة عقبه بذکر حال الإصرار فقال «وَ مَنْ یُشاقِقِ الرَّسُولَ» أی من یخالف محمدا و یعاده «مِنْ بَعْدِ ما تَبَیَّنَ لَهُ الْهُدی» أی ظهر له الحق و الإسلام و قامت له الحجة و صحت الأدلة بثبوت نبوته و رسالته «وَ یَتَّبِعْ» طریقا «غَیْرَ سَبِیلِ الْمُؤْمِنِینَ» أی غیر طریقهم الذی هو دینهم «نُوَلِّهِ ما تَوَلَّی» أی نکله إلی من انتصر به و اتکل علیه من الأوثان و حقیقته نجعله یلی ما أعتمده من دون الله أی یقرب منه و قیل معناه نخلی بینه و بین ما اختاره لنفسه «وَ نُصْلِهِ» أی نلزمه دخول «جَهَنَّمَ» عقوبة له علی ما اختاره من الضلالة بعد الهدی «وَ ساءَتْ مَصِیراً» قد مر معناه و قد استدل بهذه الآیة علی أن إجماع الأمة حجة لأنه توعد علی مخالفة سبیل المؤمنین کما توعد علی مشاقة الرسول و الصحیح أنه لا یدل علی ذلک لأن ظاهر الآیة یقتضی إیجاب متابعة من هو مؤمن علی الحقیقة ظاهرا و باطنا لأن من أظهر الإیمان لا یوصف بأنه مؤمن إلا مجازا فکیف یحمل ذلک

ص: 169

علی إیجاب متابعة من أظهر الإیمان و لیس کل من أظهر الإیمان مؤمنا و متی حملوا الآیة علی بعض الأمة حملها غیرهم علی من هو مقطوع علی عصمته عنده من المؤمنین و هم الأئمة من آل محمد ص علی أن ظاهر الآیة یقتضی أن الوعید إنما یتناول من جمع بین مشاقة الرسول و اتباع غیر سبیل المؤمنین فمن أین لهم أن من فعل أحدهما یتناوله الوعید و نحن إنما علمنا یقینا أن الوعید إنما یتناول بمشاقة الرسول بانفرادها بدلیل غیر الآیة فیجب أن یسندوا تناول الوعید باتباع غیر سبیل المؤمنین إلی دلیل آخر.

[سورة النساء (4): آیة 116]

اشارة

إِنَّ اللَّهَ لا یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ وَ یَغْفِرُ ما دُونَ ذلِکَ لِمَنْ یَشاءُ وَ مَنْ یُشْرِکْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً بَعِیداً (116)

[توضیح]

قد مر تفسیره فیما تقدم و قوله «فَقَدْ ضَلَّ ضَلالًا بَعِیداً» أی ذهب عن طریق الحق و الغرض المطلوب و هو النعیم المقیم فی الجنة ذهابا بعیدا لأن الذهاب عن نعیم الجنة یکون علی مراتب أبعدها الشرک بالله.

[سورة النساء (4): الآیات 117 الی 121]

اشارة

إِنْ یَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ إِلاَّ إِناثاً وَ إِنْ یَدْعُونَ إِلاَّ شَیْطاناً مَرِیداً (117) لَعَنَهُ اللَّهُ وَ قالَ لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبادِکَ نَصِیباً مَفْرُوضاً (118) وَ لَأُضِلَّنَّهُمْ وَ لَأُمَنِّیَنَّهُمْ وَ لَآمُرَنَّهُمْ فَلَیُبَتِّکُنَّ آذانَ الْأَنْعامِ وَ لَآمُرَنَّهُمْ فَلَیُغَیِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ وَ مَنْ یَتَّخِذِ الشَّیْطانَ وَلِیًّا مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْراناً مُبِیناً (119) یَعِدُهُمْ وَ یُمَنِّیهِمْ وَ ما یَعِدُهُمُ الشَّیْطانُ إِلاَّ غُرُوراً (120) أُولئِکَ مَأْواهُمْ جَهَنَّمُ وَ لا یَجِدُونَ عَنْها مَحِیصاً (121)

القراءة

القراءة المشهورة «إِلَّا إِناثاً» و

روی فی الشواذ عن النبی إلا إثنا بالثاء قبل النون و إلا أنثا بالنون قبل الثاء روتهما عائشة

و روی عن ابن عباس إلا وثنا و إلا أثنا بضمتین و الثاء قبل النون و عن عطاء بن أبی رباح إلا أثنا الثاء قبل النون و هی ساکنة.

ص: 170

الحجة

أما أثن فجمع وثن و أصله وثن قلبت الواو همزة نحو أجوه فی وجوه و أعد فی وعد فأما أثن بسکون الثاء فهو کأسد بسکون السین و أما أنثا بتقدیم النون علی الثاء فیمکن أن یکون جمع أنیث کقولهم سیف أنیث الحدید و یمکن أن یکون جمع إناث.

اللغة

المرید و المارد و المتمرد بمعنی و هو العاتی و الخارج عن الطاعة و المتملس منها یقال حائط ممرد أی مملس و شجرة مرداء تناثر ورقها و منه سمی من لم تنبت له اللحیة أمرد أی أملس موضع اللحیة و مرد الرجل یمرد مرودا إذا عتا و خرج عن الطاعة و أصل اللعن البعد و منه قیل للطرید اللعین و أصل الفرض القطع و الفرضة الثلمة تکون فی النهر و الفرض الحز الذی یکون فی السواک و غیره یشد فیه الخیط و الفرض فی القوس الحز الذی یکون فیه الوتر و الفریضة ما أمر الله به العباد فجعله حتما علیهم قاطعا و أما قول الشاعر:

إذا أکلت سمکا و فرضا

ذهبت طولا و ذهبت عرضا

فالفرض هنا التمر و إنما سمی التمر فرضا لأنه یؤخذ فی فرائض الصدقة، التبتیک التشقیق و البتک القطع بتکته أبتکه تبتیکا و البتکة مثل القطعة البتک القطع قال زهیر:

حتی إذا ما هوت کف الغلام له

طارت و فی کفه من ریشها بتک

و المحیص المعدل یقال حصت عنه أحیص حیصا و جضت أجیض جیضا بمعنی قال:

و لم ندر إن جضنا عن الموت جیضة

کم العمر باق و المدی متطاول

روی باللغتین.

الإعراب

إن علی أربعة أوجه (أحدها) أن إن النافیة کما فی الآیة «إِنْ یَدْعُونَ» أی ما یدعون (و الثانی) إن المخففة من الثقیلة کما فی قوله وَ إِنْ کانَتْ لَکَبِیرَةً و یلزمها لام التأکید (و الثالث) إن الجازمة کما فی قوله «وَ إِنْ تَدْعُهُمْ إِلَی الْهُدی فَلَنْ یَهْتَدُوا إِذاً أَبَداً» (و الرابع) إن المزیدة نحو ما أن جاءنی زید:

و ما إن طبنا جبن و لکن

منایانا و دولة آخرینا

ص: 171

«لَعَنَهُ اللَّهُ» جملة فی موضع النصب بأنها صفة لقوله: «شَیْطاناً» و اللام فی «لَأَتَّخِذَنَّ» و ما بعده لام الیمین و إنما یدخل علی جواب القسم لأنه المقسم علیه فعلی هذا یکون القسم هنا مضمرا فی الجمیع.

المعنی

لما ذکر فی الآیة المتقدمة أهل الشرک و ضلالهم ذکر فی هذه الآیة حالهم و فعالهم فقال «إِنْ یَدْعُونَ» أی ما یدعون هؤلاء المشرکون و ما یعبدون «مِنْ دُونِهِ» أی من دون الله «إِلَّا إِناثاً» فیه أقوال (أحدها) إلا أوثانا و کانوا یسمون الأوثان باسم الإناث اللات و العزی و مناة الثالثة الأخری و إساف و نائلة عن أبی مالک و السدی و مجاهد و ابن زید و ذکر أبو حمزة الثمالی فی تفسیره قال کان فی کل واحدة منهن شیطانة أنثی تتراءی للسدنة و تکلمهم و ذلک من صنع إبلیس و هو الشیطان الذی ذکره الله فقال «لَعَنَهُ اللَّهُ» قالوا و اللات کان اسما لصخرة و العزی کان اسما لشجرة إلا أنهم نقلوهما إلی الوثن و جعلوهما علما علیهما و قیل العزی تأنیث الأعز و اللات تأنیث لفظ الله و قال الحسن کان لکل حی من العرب وثن یسمونه باسم العز تأنیث الأعز و اللات تأنیث لفظ الله و قال الحسن کان لکل حی من العرب وثن یسمونه باسم الأنثی (و ثانیها) أن المعنی إلا مواتا عن ابن عباس و الحسن و قتادة فعلی هذا یکون تقدیره ما یعبدون من دون الله إلا جمادا و مواتا لا تعقل و لا تنطق و لا تضر و لا تنفع فدل ذلک علی غایة جهلهم و ضلالهم و سماها إناثا لاعتقاد مشرکی العرب الأنوثة فی کل ما اتضعت منزلته و لأن الإناث من کل جنس أرذله و قال الزجاج لأن الموات یخبر عنها بلفظ التأنیث تقول الأحجار تعجبنی و لا تقول یعجبوننی و یجوز أن یکون إناثا سماها لضعفها و قلة خیرها و عدم نصرها (و ثالثها) أن المعنی إلا ملائکة لأنهم کانوا یزعمون أن الملائکة بنات الله و کانوا یعبدون الملائکة عن الضحاک «وَ إِنْ یَدْعُونَ إِلَّا شَیْطاناً مَرِیداً» أی ماردا شدیدا فی کفره و عصیانه متمادیا فی شرکه و طغیانه یسأل عن هذا فیقال کیف نفی فی أول الکلام عبادتهم لغیر الأوثان ثم أثبت فی آخره عبادتهم الشیطان فأثبت فی الآخر ما نفاه فی الأول أجاب الحسن عن هذا فقال أنهم لم یعبدوا إلا الشیطان فی الحقیقة لأن الأوثان کانت مواتا ما دعت أحدا إلی عبادتها بل الداعی إلی عبادتها الشیطان فأضیفت العبادة إلی الشیطان بحکم الدعاء و إلی الأوثان لأجل أنهم کانوا یعبدونها و یدل علیه قوله

ص: 172

تعالی «وَ یَوْمَ یَحْشُرُهُمْ جَمِیعاً ثُمَّ یَقُولُ لِلْمَلائِکَةِ أَ هؤُلاءِ إِیَّاکُمْ کانُوا یَعْبُدُونَ قالُوا سُبْحانَکَ أَنْتَ وَلِیُّنا مِنْ دُونِهِمْ بَلْ کانُوا یَعْبُدُونَ الْجِنَّ» أضافت الملائکة عبادتهم إلی الجن من قبل أن الجن دعتهم إلی عبادة الملائکة و قال ابن عباس کان فی کل واحد من أصنامهم التی کانوا یعبدونها شیطان مرید یدعو المشرکین إلی عبادتها فلذلک حسن إضافة العبادة إلی الأصنام و إلی الشیطان و قیل لیس فی الآیة إثبات المنفی بل ما یعبدون إلا الأوثان و إلا الشیطان و هو إبلیس «لَعَنَهُ اللَّهُ» أبعده الله عن الخیر بإیجاب الخلود فی نار جهنم «وَ قالَ» یعنی الشیطان لما لعنه الله «لَأَتَّخِذَنَّ مِنْ عِبادِکَ نَصِیباً» أی حظا «مَفْرُوضاً» أی معلوما عن الضحاک و قیل مقدرا محدودا و أصل الاتخاذ أخذ الشی ء علی وجه الاختصاص فکل من أطاعه فإنه من نصیبه و حزبه کما قال سبحانه «کُتِبَ عَلَیْهِ أَنَّهُ مَنْ تَوَلَّاهُ فَأَنَّهُ یُضِلُّهُ» و

روی أن النبی قال فی هذه الآیة من بنی آدم تسعة و تسعون فی النار و واحد فی الجنة

و

فی روایة أخری من کل ألف واحد لله و سائرهم للنار و لإبلیس أوردهما أبو حمزة الثمالی فی تفسیره

و یقال کیف علم إبلیس أن له أتباعا یتابعونه و الجواب علم ذلک من قوله «لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْکَ وَ مِمَّنْ تَبِعَکَ» و قیل أنه لما نال من آدم ما نال طمع فی ولده و إنما قال ذلک ظنا و یؤیده قوله تعالی وَ لَقَدْ صَدَّقَ عَلَیْهِمْ إِبْلِیسُ ظَنَّهُ «وَ لَأُضِلَّنَّهُمْ» هذا من مقالة إبلیس یعنی لأضلنهم عن الحق و الصواب و إضلاله دعاؤه إلی الضلال و تسبیبه له بحبائله و غروره و وساوسه «وَ لَأُمَنِّیَنَّهُمْ» یعنی أمنینهم طول البقاء فی الدنیا فیؤثرون بذلک الدنیا و نعیمها علی الآخرة و قیل معناه أقول لهم لیس وراءکم بعث و لا نشر و لا جنة و لا نار و لا ثواب و لا عقاب فافعلوا ما شئتم عن الکلبی و قیل معناه أمنینهم بالأهواء الباطلة الداعیة إلی المعصیة و أزین لهم شهوات الدنیا و زهراتها و أدعو کلا منهم إلی نوع یمیل طبعه إلیه فأصده بذلک عن الطاعة و ألقیه فی المعصیة «وَ لَآمُرَنَّهُمْ فَلَیُبَتِّکُنَّ آذانَ الْأَنْعامِ» تقدیره و لآمرنهم بتبتیک آذان الأنعام فلیبتکن أی لیشققن آذانهم عن الزجاج و

قیل لیقطعن الآذان من أصلها و هو المروی عن أبی عبد الله (علیه السلام)

و هذا شی ء قد کان مشرکو العرب یفعلونه یجدعون آذان الأنعام و یقال کانوا یفعلونه بالبحیرة و السائبة و سنذکر ذلک فی سورة المائدة إن شاء الله «وَ لَآمُرَنَّهُمْ فَلَیُغَیِّرُنَّ خَلْقَ اللَّهِ» أی لآمرنهم بتغییر خلق الله فلیغیرنه و اختلف فی معناه

فقیل یرید دین الله و أمره عن ابن عباس و إبراهیم و مجاهد و الحسن و قتادة و جماعة و هو المروی عن أبی عبد الله (علیه السلام)

و یؤیده قوله سبحانه و تعالی «فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِی فَطَرَ النَّاسَ عَلَیْها لا تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللَّهِ» و أراد بذلک تحریم الحلال و تحلیل الحرام و قیل أراد معنی الخصاء عن عکرمة و شهر بن حوشب و أبی

ص: 173

صالح عن ابن عباس و کرهوا الإخصاء فی البهائم و قیل أنه الوشم عن ابن مسعود و قیل إنه أراد الشمس و القمر و الحجارة عدلوا عن الانتفاع بها إلی عبادتها عن الزجاج «وَ مَنْ یَتَّخِذِ الشَّیْطانَ وَلِیًّا» أی ناصرا و قیل ربا یطیعه «مِنْ دُونِ اللَّهِ فَقَدْ خَسِرَ خُسْراناً مُبِیناً» أی ظاهرا و أی خسران أعظم من استبدال الجنة بالنار و أی صفقة أخسر من استبدال رضاء الشیطان برضاء الرحمن «یَعِدُهُمْ» الشیطان أن یکون لهم ناصرا «وَ یُمَنِّیهِمْ» الأکاذیب و الأباطیل و قیل معناه یعدهم الفقر إن أنفقوا مالهم فی أبواب البر و یمنیهم طول البقاء فی الدنیا و دوام النعیم فیها لیؤثروها علی الآخرة «وَ ما یَعِدُهُمُ الشَّیْطانُ إِلَّا غُرُوراً» أی لا یکون لما یعدهم و یمنیهم أصل و حقیقة و الغرور إیهام النفع فیما فیه ضرر «أُولئِکَ» إشارة إلی الذین اتخذوا الشیطان ولیا من دون الله فاغتروا بغروره و تابعوه فیما دعاهم إلیه «مَأْواهُمْ» مستقرهم جمیعا «جَهَنَّمُ وَ لا یَجِدُونَ عَنْها مَحِیصاً» أی مخلصا و لا مهربا و لا معدلا.

[سورة النساء (4): آیة 122]

اشارة

وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ سَنُدْخِلُهُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها أَبَداً وَعْدَ اللَّهِ حَقًّا وَ مَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِیلاً (122)

[توضیح]

قد مر تفسیر صدر الآیة فی هذه السورة و قوله «وَ مَنْ أَصْدَقُ مِنَ اللَّهِ قِیلًا» و من أصدق من الله حدیثا و نحوه بإشمام الزای کوفی غیر عاصم و رویس و الباقون بالصاد و قد ذکرنا الوجه عند ذکر الصراط فی الفاتحة و قوله «وَعْدَ اللَّهِ» نصب علی المصدر و تقدیره وعد الله ذلک وعدا فهو مصدر دل معنی الکلام الذی تقدم علی فعله الناصب له و «حَقًّا» أیضا مصدر مؤکد لما قبله کأنه قال أحقه حقا و «قِیلًا» منصوب علی التمییز کما یقال هو أکرم منک فعلا و معناه وعد الله ذلک وعدا حقا لا خلاف فیه «وَ مَنْ أَصْدَقُ» استفهام فیه معنی النفی أی لا أحد أصدق من الله قولا فیما أخبره و وعدا فیما وعده.

ص: 174

[سورة النساء (4): الآیات 123 الی 124]

اشارة

لَیْسَ بِأَمانِیِّکُمْ وَ لا أَمانِیِّ أَهْلِ الْکِتابِ مَنْ یَعْمَلْ سُوءاً یُجْزَ بِهِ وَ لا یَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِیًّا وَ لا نَصِیراً (123) وَ مَنْ یَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحاتِ مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنْثی وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولئِکَ یَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَ لا یُظْلَمُونَ نَقِیراً (124)

القراءة

(یدخلون الجنة بضم الیاء هناک و فی مریم و حم مکی بصری و أبو جعفر و أبو بکر و الباقون «یَدْخُلُونَ» بفتح الیاء و ضم الخاء.

الحجة

حجة من قرأ «یَدْخُلُونَ» قوله «ادْخُلُوا الْجَنَّةَ* ادْخُلُوها بِسَلامٍ آمِنِینَ» و من قرأ یدخلون فلأنهم لا یدخلونها حتی یدخلوها.

اللغة

الأمانی جمع أمنیة و هی تقدیر الأمن فی النفس علی جهة الاستمتاع به و وزن أمنیة أفعولة من المنیة و أصله التقدیر یقال منی له المانی أی قدر له المقدر و منه سمیت المنیة و هی فعیلة أی مقدرة و النقیر النکتة فی ظهر النواة کان ذلک نقر فیه.

الإعراب

اسم لیس مضمر لدلالة الکلام علیه و التقدیر لیس الأمر بأمانیکم أی لیس الثواب بأمانیکم، و «لا یَجِدْ» مجزوم عطفا علی الجزاء لا علی الشرط و هو قوله «یُجْزَ» و الوقف عند قوله «أَهْلِ الْکِتابِ» وقف تام ثم استؤنف الخبر بعدها بمن یعمل و من موضعه رفع بالابتداء علی ما تقدم ذکر أمثاله و من فی قوله «مِنَ الصَّالِحاتِ» مزیدة و قیل هو للتبعیض لأن العبد لا یطیق جمیعها و قیل أنه لتبیین الجنس و قال «وَ هُوَ مُؤْمِنٌ» فوحد ثم قال «فَأُولئِکَ یَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ» فجمع لأن من اسم مبهم موحد اللفظ مجموع المعنی فیعود الضمیر إلیه مرة علی اللفظ مرة علی المعنی.

النزول

قیل تفاخر المسلمون و أهل الکتاب فقال أهل الکتاب نبینا قبل نبیکم و کتابنا قبل کتابکم و نحن أولی بالله منکم فقال المسلمون نبینا خاتم النبیین و کتابنا یقضی علی الکتب و دیننا الإسلام فنزلت الآیة فقال أهل الکتاب نحن و أنتم سواء فأنزل الله الآیة التی بعدها «وَ مَنْ یَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحاتِ مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنْثی وَ هُوَ مُؤْمِنٌ» ففلح المسلمون عن قتادة و الضحاک و قیل لما قالت الیهود نحن أبناء الله و أحباؤه و قال أهل الکتاب لن یدخل الجنة إلا من کان هودا أو نصاری نزلت الآیة عن مجاهد.

ص: 175

المعنی

لما ذکر سبحانه الوعد و الوعید قال عقیب ذلک «لَیْسَ بِأَمانِیِّکُمْ» معناه لیس الثواب و العقاب بأمانیکم أیها المسلمون عن مسروق و السدی و قیل الخطاب لأهل الشرک من قریش لأنهم قالوا لا نبعث و لا نعذب عن مجاهد و ابن زید «وَ لا أَمانِیِّ أَهْلِ الْکِتابِ» أی و لا بأمانی أهل الکتاب فی أنه لا یدخل الجنة إلا من کان هودا أو نصاری و هذا یقوی القول الأخیر علی أنه لم یجر للمسلمین ذکر فی الأمانی و ذکر أمانی الکفار قد جری فی قوله وَ لَأُمَنِّیَنَّهُمْ هذا و قد وعد الله المؤمنین فیما بعد بما هو غایة الأمانی «مَنْ یَعْمَلْ سُوءاً یُجْزَ بِهِ» اختلف فی تأویله علی أقوال (أحدها) أنه یرید بذلک جمیع المعاصی صغائرها و کبائرها و إن من ارتکب شیئا منها فإن الله سبحانه یجازیه علیها إما فی الدنیا و إما فی الآخرة عن عائشة و قتادة و مجاهد و

روی عن أبی هریرة أنه قال لما نزلت هذه الآیة بکینا و حزنا و قلنا یا رسول الله ما أبقت هذه الآیة من شی ء فقال أما و الذی نفسی بیده إنها لکما أنزلت و لکن أبشروا و قاربوا و سددوا أنه لا تصیب أحدا منکم مصیبة إلا کفر الله بها خطیئته حتی الشوکة یشاکها أحدکم فی قدمه رواه الواحدی فی تفسیره مرفوعا

و قال القاضی أبو عاصم القارئ العامری فی هذا قطع لتوهم من توهم أن المعصیة لا تضر مع الإیمان کما أن الطاعة لا تنفع مع الکفر. (و ثانیها) أن المراد به مشرکو قریش و أهل الکتاب عن الحسن و الضحاک و ابن زید قالوا و هو کقوله وَ هَلْ نُجازِی إِلَّا الْکَفُورَ (و ثالثها) أن المراد بالسوء هنا الشرک عن ابن عباس و سعید بن جبیر «وَ لا یَجِدْ لَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِیًّا وَ لا نَصِیراً» معناه و لا یجد هذا الذی یعمل سوءا من معاصی الله و خلاف أمره ولیا یلی أمره ینصره و یحامی عنه و یدفع عنه ما ینزل به من عقوبة الله و لا نصیرا أی ناصرا ینصره و ینجیه من عذاب الله و من استدل بهذه الآیة علی المنع من جواز العفو عن المعاصی فإنا نقول له إن من ذهب إلی أن العموم لا ینفرد فی اللغة بصیغة مختصة به لا یسلم أنها تستغرق جمیع من فعل السوء بل یجوز أن یکون المراد بها بعضهم علی ما ذکره أهل التأویل کابن عباس و غیره علی أنهم قد اتفقوا علی أن الآیة مخصوصة فإن التائب و من کانت معصیته صغیرة لا یتناوله العموم فإذا جاز لهم أن یخصصوا العموم فی الآیة بالفریقین جاز لنا أن نخصها بمن یتفضل الله علیه بالعفو و هذا بین و الحمد لله و قوله سبحانه «وَ مَنْ یَعْمَلْ مِنَ الصَّالِحاتِ مِنْ ذَکَرٍ أَوْ أُنْثی وَ هُوَ مُؤْمِنٌ» و إنما قال «وَ هُوَ مُؤْمِنٌ» لیبین أن الطاعة لا تنفع من دون الإیمان «فَأُولئِکَ یَدْخُلُونَ

ص: 176

الْجَنَّةَ وَ لا یُظْلَمُونَ نَقِیراً» وعد الله تعالی بهذه الآیة جمیع المکلفین من الرجال و النساء إذا عملوا الأعمال الصالحة أی الطاعات الخالصة و هم مؤمنون موحدون مصدقون نبیه بأن یدخلهم الجنة و یثبتهم فیها و لا یبخسهم شیئا مما یستحقونه من الثواب و إن کان مقدار نقیر فی الصغر و قد قابل سبحانه الوعید العام فی الآیة التی قبل هذه الآیة بالوعد العام فی هذه الآیة لیقف المؤمن بین الخوف و الرجاء.

[سورة النساء (4): الآیات 125 الی 126]

اشارة

وَ مَنْ أَحْسَنُ دِیناً مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ وَ هُوَ مُحْسِنٌ وَ اتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْراهِیمَ حَنِیفاً وَ اتَّخَذَ اللَّهُ إِبْراهِیمَ خَلِیلاً (125) وَ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ کانَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ مُحِیطاً (126)

اللغة

الخلیل مشتق من الخلة بضم الخاء التی هی المحبة أو من الخلة بفتح الخاء التی هی الحاجة و إنما استعمل بمعنی الصداقة لأن کل واحد من المتصادقین یسد خلل صاحبه و قیل لأن کل واحد منهما یطلع صاحبه علی أسراره فکأنه فی خلل قلبه و إنما استعمل فی الحاجة للاختلال الذی یلحق الفقیر فیما یحتاج إلیه و منه قول زهیر:

و إن أتاه خلیل یوم مسغبة

یقول لا غائب مالی و لا حرم

و قال الأزهری الخلیل الذی خص بالمحبة یقال دعا فلان فخلل أی خص.

الإعراب

دینا منصوب علی التمییز و هو مما انتصب بعد تمام الاسم و قوله «وَ هُوَ مُحْسِنٌ» جملة فی موضع النصب علی الحال و کذلک قوله «وَ هُوَ مُؤْمِنٌ» فی الآیة التی قبل و حنیفا منصوب علی الحال و ذو الحال الضمیر فی اتبع و المضمر هو النبی ص و یجوز أن یکون حنیفا حالا من «مِلَّةَ إِبْراهِیمَ» و کان حقه أن یکون فیه الهاء لأن فعیلا إذا کان بمعنی فاعل للمؤنث تثبت فیه الهاء إلا أنه قد جاء مجی ء ناقة سدیس و ریح حریق و یجوز أن یکون حالا من إبراهیم و الحال من المضاف إلیه عزیز و قد جاء ذلک فی الشعر قال النابغة:

قالت بنو عامر خالوا بنی أسد

یا بؤس للجهل ضرارا لأقوام

ص: 177

أی یا بؤس الجهل ضرارا و اللام مقمحة لتوکید الإضافة و خلیلا مفعول ثان لاتخذ.

المعنی

ثم بین سبحانه من یستحق الوعد الذی ذکره قبل فقال «وَ مَنْ أَحْسَنُ دِیناً» و هو فی صورة الاستفهام و المراد به التقریر و معناه من أصوب طریقا و أهدی سبیلا أی لا أحد أحسن اعتقادا «مِمَّنْ أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ» أی استسلم وجهه و المراد بقوله «وَجْهَهُ» هنا ذاته و نفسه کما قال تعالی: «کُلُّ شَیْ ءٍ هالِکٌ إِلَّا وَجْهَهُ» و المعنی انقاد لله سبحانه بالطاعة و لنبیه ص بالتصدیق و قیل معنی «أَسْلَمَ وَجْهَهُ لِلَّهِ» قصده بالعبادة وحده کما أخبر عن إبراهیم (علیه السلام) أنه قال وَجَّهْتُ وَجْهِیَ لِلَّذِی فَطَرَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ و قیل معناه أخلص أعماله لله أی أتی بها مخلصا لله فیها «وَ هُوَ مُحْسِنٌ» أی فاعل للفعل الحسن الذی أمره الله تعالی و قیل معناه و هو محسن فی جمیع أقواله و أفعاله و قیل أن المحسن هنا الموحد و

روی أن النبی ص سئل عن الإحسان فقال أن تعبد الله تعالی کأنک تراه فإن لم تکن تراه فإنه یراک

«وَ اتَّبَعَ مِلَّةَ إِبْراهِیمَ» أی افتدی بدینه و سیرته و طریقته یعنی ما کان علیه إبراهیم و أمر به بنیه من بعده و أوصاهم به من الإقرار بتوحیده و عدله و تنزیهه عما لا یلیق به و من ذلک الصلاة إلی الکعبة و الطواف حولها و سائر المناسک «حَنِیفاً» أی مستقیما علی منهاجه و طریقه و قد مر معنی الحنیف فی سورة البقرة «وَ اتَّخَذَ اللَّهُ إِبْراهِیمَ خَلِیلًا» أی محبا لا خلل فی مودته لکمال خلته و المراد بخلته لله أنه کان موالیا لأولیاء الله و معادیا لأعداء الله و المراد بخلة الله تعالی له نصرته علی من أراده بسوء کما أنقذه من نار نمرود و جعلها علیه بردا و سلاما و کما فعله بملک مصر حین راوده عن أهله و جعله إماما للناس و قدوة لهم قال الزجاج جایز أن یکون سمی خلیل الله بأنه الذی أحبه الله بأن اصطفاه محبة تامة کاملة و أحب الله هو محبة تامة کاملة و قیل سمی خلیلا لأنه افتقر إلی الله و توکل علیه و انقطع بحوائجه إلیه و هو اختیار الفراء و أبی القاسم البلخی و إنما خصه الله بهذا الاسم و إن کان الخلق کلهم فقراء إلی رحمته تشریفا له بالنسبة إلیه من حیث أنه فقیر إلیه لا یرجو لسد خلته سواء کما خص موسی بأنه کلیم الله و عیسی بأنه روح الله و محمدا بأنه حبیب الله و قیل إنما سمی خلیلا لأنه سبحانه خصه بما لم یخص به غیره من إنزال الوحی علیه و غیر ذلک من خصائصه و إنما خصه من بین سائر الأنبیاء بهذا الاسم علی المعنیین اللذین ذکرناهما و إن کان کل واحد من الأنبیاء خلیل الله فی زمانه لأنه سبحانه خصهم بالنبوة و قد

روی عن النبی ص أنه قال قد اتخذ الله صاحبکم خلیلا

یعنی نفسه و هذا الوجه اختیار أبی علی الجبائی قال و کل ما تعبد الله به إبراهیم فقد تعبد به

ص: 178

نبینا ص و زاده أشیاء لم یتعبد بها إبراهیم ص و مما قیل فی وجه خلة إبراهیم ما روی فی التفسیر

أن إبراهیم کان یضیف الضیفان و یطعم المساکین و إن الناس أصابهم جدب فارتحل إبراهیم إلی خلیل له بمصر یلتمس منه طعاما لأهله فلم یصب ذلک عنده فلما قرب من أهله مر بمفازة ذات رمل لینة فملأ غرائره من ذلک الرمل لئلا یغم أهله برجوعه من غیر مبرة فحول الله ما فی غرائره دقیقا فلما وصل إلی أهله دخل البیت و نام استحیاء منهم ففتحوا الغرائر و عجنوا من الدقیق و خبزوا و قدموا إلیه طعاما طیبا فسألهم من أین خبزوا قالوا من الدقیق الذی جئت به من عند خلیلک المصری فقال أما أنه خلیلی و لیس بمصری فسماه الله سبحانه خلیلا رواه علی بن إبراهیم عن أبیه عن هارون بن مسلم عن مسعدة بن صدقة عن أبی عبد الله (علیه السلام)

ثم بین سبحانه أنه إنما اتخذ إبراهیم خلیلا لطاعته و مسارعته إلی رضاه لا لحاجة منه سبحانه إلی خلته فقال «وَ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ» ملکا و ملکا فهو مستغن عن جمیع خلقه و الخلق محتاجون إلیه «وَ کانَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ مُحِیطاً» یعنی لم یزل سبحانه عالما بجمیع ما یفعله عباده و معنی المحیط بالشی ء أنه العالم به من جمیع وجوهه.

[سورة النساء (4): آیة 127]

اشارة

وَ یَسْتَفْتُونَکَ فِی النِّساءِ قُلِ اللَّهُ یُفْتِیکُمْ فِیهِنَّ وَ ما یُتْلی عَلَیْکُمْ فِی الْکِتابِ فِی یَتامَی النِّساءِ اللاَّتِی لا تُؤْتُونَهُنَّ ما کُتِبَ لَهُنَّ وَ تَرْغَبُونَ أَنْ تَنْکِحُوهُنَّ وَ الْمُسْتَضْعَفِینَ مِنَ الْوِلْدانِ وَ أَنْ تَقُومُوا لِلْیَتامی بِالْقِسْطِ وَ ما تَفْعَلُوا مِنْ خَیْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ کانَ بِهِ عَلِیماً (127)

اللغة

الاستفتاء و الاستقضاء بمعنی واحد یقال فأتیته و قاضیته قال الشاعر:

تعالوا نفاتیکم أ أعیا و فقعس

إلی المجد أدنی أم عشیرة حاتم

ص: 179

هکذا أنشده الحسن بن علی المغربی و هو استفعال من الفتیا و هو الفتوی و أفتی فی المسألة بین حکمها.

الإعراب

«وَ ما یُتْلی عَلَیْکُمْ» موضعه رفع بالابتداء تقدیره الله یفتیکم فیهن «وَ ما یُتْلی عَلَیْکُمْ» فی الکتاب أیضا یفتیکم فیهن و قال الفراء یجوز أن یکون موضعه جرا عطفا علی المضمر المجرور فی «فِیهِنَّ» و هذا بعید لأن الظاهر لا یحسن عطفه علی الضمیر المجرور و قیل یجوز أن یکون عطفا علی النساء فی قوله «وَ یَسْتَفْتُونَکَ فِی النِّساءِ» أی و یستفتونک فیما یتلی علیکم و فی المستضعفین قال الواحدی قوله «فِی یَتامَی النِّساءِ» قیل أن تقدیره فی النساء الیتامی فأضیفت الصفة إلی الموصوف نحو قولک کتاب الکامل و مسجد الجامع و یوم الجمعة و هذا قول الکوفیین و عند المحققین لا یجوز إضافة الصفة إلی الموصوف بل النساء هنا أمهات الیتامی أضیف إلیهن أولادهن و أقول یجوز أیضا أن یضاف الیتامی إلی النساء إذا کن من جملتهن فیکون الإضافة بمعنی من کما یقال خیار النساء و شرار النساء و صغار النساء و هذا أشبه بما ینساق إلیه معنی الآیة «وَ الْمُسْتَضْعَفِینَ» جر عطفا علی یَتامَی النِّساءِ «وَ أَنْ تَقُومُوا لِلْیَتامی بِالْقِسْطِ» فی موضع جر أیضا و التقدیر و ما یتلی علیکم من الآیات فی یتامی النساء و فی المستضعفین و فی أن تقوموا للیتامی بالقسط یفتیکم الله فیهن.

المعنی

ثم عاد کلام الله تعالی إلی ذکر النساء و الأیتام و قد جری ذکرهم فی أول السورة فقال «وَ یَسْتَفْتُونَکَ» أی یسألونک الفتوی و هو تبیین المشکل من الأحکام «فِی النِّساءِ» و یستخبرونک یا محمد عن الحکم فیهن و عما یجب لهن و علیهن و إنما حذف ذلک لإحاطة العلم بأن السؤال فی أمر الدین إنما یقع عما یجوز و عما لا یجوز و عما یجب و عما لا یجب «قُلِ اللَّهُ یُفْتِیکُمْ فِیهِنَّ» معناه قل یا محمد الله یبین لکم ما سألتم فی شأنهن «وَ ما یُتْلی عَلَیْکُمْ فِی الْکِتابِ» أی و یفتیکم أیضا ما یقرأ علیکم فی الکتاب أی القرآن و تقدیره و کتابه یفتیکم أی یبین لکم الفرائض المذکورة «فِی یَتامَی النِّساءِ» أی الصغار «اللَّاتِی» لم یبلغن و قوله «اللَّاتِی لا تُؤْتُونَهُنَّ» أی لا تعطونهن «ما کُتِبَ لَهُنَّ» و اختلف فی تأویله علی أقوال (أولها) أن المعنی و ما یتلی علیکم فی توریث صغار النساء و هو آیات الفرائض التی فی أول السورة و کان أهل الجاهلیة لا یورثون المولود حتی یکبر و لا یورثون المرأة و کانوا

ص: 180

یقولون لا نورث إلا من قاتل و دفع عن الحریم فأنزل الله آیة المواریث فی أول السورة و هو معنی قوله

«لا تُؤْتُونَهُنَّ ما کُتِبَ لَهُنَّ» أی من المیراث عن ابن عباس و سعید بن جبیر و مجاهد و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام)

(و ثانیها) أن المعنی اللاتی لا تؤتونهن ما وجب لهن من الصداق و کانوا لا یؤتون الیتامی اللاتی یکون لهن من الصداق فنهی الله عن ذلک بقوله وَ إِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِی الْیَتامی فَانْکِحُوا من غیرهن ما طابَ لَکُمْ و قوله «وَ ما یُتْلی عَلَیْکُمْ» هو ما ذکره فی أول السورة من قوله وَ إِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا الآیة عن عائشة و هو اختیار أبی علی الجبائی و اختار الطبری القول الأول و اعترض علی هذا القول بأن قال لیس الصداق مما کتب الله للنساء إلا بالنکاح فمن لم تنکح فلا صداق لها عند أحد (و ثالثها) أن المراد بقوله «لا تُؤْتُونَهُنَّ ما کُتِبَ لَهُنَّ» النکاح الذی کتب الله لهن فی قوله وَ أَنْکِحُوا الْأَیامی الآیة فکان الولی یمنعهن من التزویج عن الحسن و قتادة و السدی و أبی مالک و إبراهیم قالوا کان الرجل یکون فی حجره الیتیمة بها دمامة و لها مال و کان یرغب عن أن یتزوجها و یحبسها طمع أن تموت فیرثها قال السدی و کان جابر بن عبد الله الأنصاری له بنت عم عمیاء دمیمة و قد ورثت عن أبیها مالا فکان جابر یرغب عن نکاحها و لا ینکحها مخافة أن یذهب الزوج بمالها فسأل النبی عن ذلک فنزلت الآیة و قوله «وَ تَرْغَبُونَ أَنْ تَنْکِحُوهُنَّ» معناه علی القول الأول و الثالث و ترغبون عن أن تنکحوهن أی عن نکاحهن و لا تؤتونهن نصیبهن من المیراث فیرغب فیهن غیرکم فقد ظلمتموهن من وجهین و فی قول عائشة معناه و ترغبون فی أن تنکحوهن أی فی نکاحهن لجمالهن أو لمالهن «وَ الْمُسْتَضْعَفِینَ مِنَ الْوِلْدانِ» معناه و یفتیکم فی المستضعفین من الصبیان الصغار أن تعطوهم حقوقهم و کانوا لا یورثون صغیرا من الغلمان و لا من الجواری لأن ما یتلی علیکم فی باب الیتامی من قوله «وَ آتُوا الْیَتامی أَمْوالَهُمْ» یدل علی الفتیا فی إعطاء حقوق الصغار من المیراث «وَ أَنْ تَقُومُوا لِلْیَتامی بِالْقِسْطِ» أی و یفتیکم فی أن تقوموا للیتامی بالقسط فی أنفسهم و فی مواریثهم و أموالهم و تصرفاتهم و إعطاء کل ذی حق منهم حقه صغیرا کان أو کبیرا ذکرا کان أو أنثی و فیه إشارة إلی قوله سبحانه «وَ إِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تُقْسِطُوا فِی الْیَتامی» الآیة «وَ ما تَفْعَلُوا مِنْ خَیْرٍ» أی مهما فعلتم من خیر أیها المؤمنون من عدل و بر فی أمر النساء و الیتامی و انتهیتم فی ذلک إلی أمر الله و طاعته «فَإِنَّ اللَّهَ کانَ بِهِ عَلِیماً» أی لم یزل به عالما و لا یزال کذلک یجازیکم به و لا یضیع عنده شی ء منه.

ص: 181

[سورة النساء (4): آیة 128]

اشارة

وَ إِنِ امْرَأَةٌ خافَتْ مِنْ بَعْلِها نُشُوزاً أَوْ إِعْراضاً فَلا جُناحَ عَلَیْهِما أَنْ یُصْلِحا بَیْنَهُما صُلْحاً وَ الصُّلْحُ خَیْرٌ وَ أُحْضِرَتِ الْأَنْفُسُ الشُّحَّ وَ إِنْ تُحْسِنُوا وَ تَتَّقُوا فَإِنَّ اللَّهَ کانَ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیراً (128)

القراءة

قرأ أهل الکوفة «أَنْ یُصْلِحا» بضم الیاء و کسر اللام و سکون الصاد و الباقون یصالحا بتشدید الصاد و فتح الیاء و اللام.

الحجة

الأعرف فی الاستعمال یصالحا و زعم سیبویه أن بعضهم قرأ یُصْلِحا فیصلحا یفتعلا و افتعل و تفاعل بمعنی و لذلک صحت الواو فی اجتوروا و اعتوروا لما کان بمعنی تجاوروا و تعاوروا فهذا حجة لمن قرأ أن یصالحا و من قرأ «یُصْلِحا» فإن الإصلاح عند التنازع قد استعمل کما فی قوله سبحانه فَأَصْلَحَ بَیْنَهُمْ و قوله «صُلْحاً» یکون مفعولا علی قراءة من قرأ «یُصْلِحا» کما تقول أصلحت ثوبا و من قرأ یصالحا فیجوز أن یکون صلحا مفعولا أیضا لأن تفاعل قد جاء متعدیا و یجوز أن یکون مصدرا حذفت زوائده کما قال:

(فإن تهلک فذلک کان قدری)

أی تقدیری و یجوز أن یکون قد وضع المصدر موضع الاسم کما وضع الاسم موضع المصدر فی نحو قوله:

(باکرت حاجتها الدجاج بسحرة)

و قوله:

(و بعد عطاءک المائة الرتاعا).

اللغة

النشوز مر ذکره فی هذه السورة و الشح إفراط فی الحرص علی الشی ء و یکون بالمال و بغیره من الأعراض یقال هو شحیح بمودتک أی حریص علی دوامها و لا یقال فی ذلک بخیل و البخل یکون بالمال خاصة قال الشاعر:

ص: 182

لقد کنت فی قوم علیک أشحة

بفقدک إلا أن من طاح طائح

یودون لو خاطوا علیک جلودهم

و هل یدفع الموت النفوس الشحائح

. الإعراب

«وَ إِنِ امْرَأَةٌ خافَتْ» امرأة ارتفعت بفعل مضمر یفسره الفعل الظاهر بعدها و هو إضمار قبل الذکر علی شریطة التفسیر و تقدیره و إن خافت لو قلت إن امرأة تخف ففرقت بین إن الجزاء و الفعل المستقبل فذلک قبیح لأن إن لا یفصل بینها و بین ما تجزم ذلک فی الشعر جایز فی إن و غیرها قال الشاعر:

فمتی واغل ینبهم یحیوه

و تعطف علیه کأس الساقی

فأما الماضی فإن غیر عاملة فی لفظه و إن لم تکن من حروف الجزاء فجاز أن یفرق بینها و بین الفعل فأما غیر إن فالفصل یقبح فیه مع الماضی و المستقبل جمیعا.

النزول

کانت بنت محمد بن سلمة عند رافع بن خدیج و کانت قد دخلت فی السن و کانت عنده امرأة شابة سواها فطلقها تطلیقة حتی إذا بقی من أجلها یسیر قال إن شئت راجعتک و صبرت علی الأثرة و إن شئت ترکتک قالت بل راجعنی و أصبر علی الأثرة فراجعها فذلک الصلح الذی بلغنا إن الله تعالی أنزل فیه هذه الآیة عن أبی جعفر و سعید بن المسیب و قیل خشیت سودة بنت زمعة أن یطلقها رسول الله فقالت لا تطلقنی و أجلسنی مع نسائک و لا تقسم لی و اجعل یومی لعائشة فنزلت الآیة عن ابن عباس.

المعنی

لما تقدم حکم نشوز المرأة بین سبحانه تعالی نشوز الرجل فقال «وَ إِنِ امْرَأَةٌ خافَتْ» أی علمت و قیل ظنت «مِنْ بَعْلِها» أی من زوجها «نُشُوزاً» أی استعلاء و ارتفاعا بنفسه عنها إلی غیرها إما لبغضه و إما لکراهته منها شیئا إما دمامتها و إما علو سنها أو غیر ذلک «أَوْ إِعْراضاً» یعنی انصرافا بوجهه أو ببعض منافعه التی کانت لها منه و قیل یعنی بإعراضه عنها هجرانه إیاها و جفاها و میله إلی غیرها «فَلا جُناحَ عَلَیْهِما» أی لا حرج و لا

ص: 183

إثم علی کل واحد منهما من الزوج و الزوجة «أَنْ یُصْلِحا بَیْنَهُما صُلْحاً» بأن تترک المرأة له یومها أو تضع عنه بعض ما یجب لها من نفقة أو کسوة أو غیر ذلک لتستعطفه بذلک و تستدیم المقام فی حباله «وَ الصُّلْحُ خَیْرٌ»

معناه و الصلح بترک بعض الحق خیر من طلب الفرقة بعد الألفة هذا إذا کان بطیبة من نفسها فإن لم یکن کذلک فلا یجوز له إلا ما یسوغ فی الشرع من القیام بالکسوة و النفقة و القسمة و إلا طلقها و بهذه الجملة قالت الصحابة و التابعون منهم علی

و ابن عباس و عائشة و سعید بن جبیر و قتادة و مجاهد و غیرهم «وَ أُحْضِرَتِ الْأَنْفُسُ الشُّحَّ» اختلف فی تأویله فقیل معناه و أحضرت أنفس النساء الشح علی أنصبائهن من أنفس أزواجهن و أموالهن و أیامهن منهم عن ابن عباس و سعید بن جبیر و عطا و السدی و قیل معناه و أحضرت أنفس کل واحد من الرجل و المرأة الشح بحقه قبل صاحبه فشح المرأة یکون بترک حقها من النفقة و الکسوة و القسمة و غیرها و شح الرجل بإنفاقه علی التی لا یریدها و هذا أعم و به قال ابن وهب و ابن زید «وَ إِنْ تُحْسِنُوا» خطاب للرجال أی و إن تفعلوا الجمیل بالصبر علی ما تکرهون من النساء «وَ تَتَّقُوا» من الجور علیهن فی النفقة و الکسوة و العشرة بالمعروف و قیل أن تحسنوا فی أقوالکم و أفعالکم و تتقوا معاصی الله «فَإِنَّ اللَّهَ کانَ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیراً» أی هو سبحانه خبیر بما یکون منکم فی أمرهن بحفظه لکم و علیکم حتی یجازیکم بأعمالکم.

[سورة النساء (4): الآیات 129 الی 130]

اشارة

وَ لَنْ تَسْتَطِیعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَیْنَ النِّساءِ وَ لَوْ حَرَصْتُمْ فَلا تَمِیلُوا کُلَّ الْمَیْلِ فَتَذَرُوها کَالْمُعَلَّقَةِ وَ إِنْ تُصْلِحُوا وَ تَتَّقُوا فَإِنَّ اللَّهَ کانَ غَفُوراً رَحِیماً (129) وَ إِنْ یَتَفَرَّقا یُغْنِ اللَّهُ کُلاًّ مِنْ سَعَتِهِ وَ کانَ اللَّهُ واسِعاً حَکِیماً (130)

اللغة

الاستطاعة و القوة و القدرة نظائر و السعة خلاف الضیق و الواسع فی صفات القدیم اختلف فی معناه و قیل أنه واسع العطاء أی المکرمة و قیل هو واسع الرحمة و یؤیده قوله تعالی «وَ رَحْمَتِی وَسِعَتْ کُلَّ شَیْ ءٍ» و قیل أنه واسع المقدور.

ص: 184

المعنی

لما تقدم ذکر النشوز و الصلح بین الزوجین عقبه سبحانه بأنه لا یکلف من ذلک ما لا یستطاع فقال «وَ لَنْ تَسْتَطِیعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَیْنَ النِّساءِ وَ لَوْ حَرَصْتُمْ» أی لن تقدروا أن تسووا بین النساء فی المحبة و المودة بالقلب و لو حرصتم علی ذلک کل الحرص فإن ذلک لیس إلیکم و لا تملکونه فلا تکلفونه و لا تؤاخذون به عن ابن عباس و الحسن و قتادة و قیل معناه لم تقدروا أن تعدلوا بالتسویة بین النساء فی کل الأمور من جمیع الوجوه من النفقة و الکسوة و العطیة و المسکن و الصحبة و البر و البشر و غیر ذلک و المراد به أن ذلک لا یخفف علیکم بل یثقل و یشق لمیلکم إلی بعضهن «فَلا تَمِیلُوا کُلَّ الْمَیْلِ» أی فلا تعدلوا بأهوائکم عن من لم تملکوا محبة منهن کل العدول حتی یحملکم ذلکم علی أن تجوروا علی صواحبها فی ترک أداء الواجب لهن علیکم من حق القسمة و النفقة و الکسوة و العشرة بالمعروف

«فَتَذَرُوها کَالْمُعَلَّقَةِ» أی تذروا التی لا تمیلون إلیها کالتی هی لا ذات زوج و لا أیم عن ابن عباس و الحسن و مجاهد و قتادة و غیرهم و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد الله

و

ذکر علی بن إبراهیم فی تفسیره أنه سأل رجل من الزنادقة أبا جعفر الأحول عن قوله سبحانه «فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا فَواحِدَةً» ثم قال «وَ لَنْ تَسْتَطِیعُوا أَنْ تَعْدِلُوا بَیْنَ النِّساءِ وَ لَوْ حَرَصْتُمْ» و بین القولین فرق قال فلم یکن عندی جواب فی ذلک حتی قدمت المدینة فدخلت علی أبی عبد الله (علیه السلام) فسألته عن ذلک فقال أما قوله «فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا تَعْدِلُوا» فإنه عنی فی النفقة و أما قوله «وَ لَنْ تَسْتَطِیعُوا أَنْ تَعْدِلُوا» فإنه عنی فی المودة فإنه لا یقدر أحد أن یعدل بین امرأتین فی المودة قال فرجعت إلی الرجل فأخبرته فقال هذا ما حملته من الحجاز

و

روی أبو قلابة عن النبی (ص) أنه کان یقسم بین نسائه و یقول اللهم هذه قسمتی فیما أملک فلا تلمنی فیما تملک و لا أملک

قوله «وَ إِنْ تُصْلِحُوا» یعنی فی القسمة بین الأزواج و التسویة بینهن فی النفقة و غیر ذلک «وَ تَتَّقُوا» الله فی أمرهن و تترکوا المیل الذی نهاکم الله عنه فی تفضیل واحدة علی الأخری «فَإِنَّ اللَّهَ کانَ غَفُوراً رَحِیماً» یستر علیکم ما مضی منکم من الحیف فی ذلک إذا تبتم و رجعتم إلی الاستقامة و التسویة بینهن و یرحمکم بترک المؤاخذة علی ذلک و کذلک کان یفعل فیما مضی مع غیرکم و

روی عن جعفر الصادق (علیه السلام) عن آبائه أن النبی (ص) کان یقسم بین نسائه فی مرضه فیطاف به بینهن

و

روی أن علیا کان له امرأتان فکان إذا کان یوم واحدة لا یتوضأ فی بیت الأخری

و کان معاذ بن جبل له امرأتان ماتتا فی الطاعون فأقرع بینهما أیهما تدفن قبل الأخری و قوله «وَ إِنْ یَتَفَرَّقا یُغْنِ اللَّهُ کُلًّا مِنْ سَعَتِهِ» یعنی إذا أبی کل واحد من الزوجین مصلحة الآخر بأن تطالب المرأة بنصیبها من القسمة و النفقة

ص: 185

و الکسوة و حسن العشرة و یمتنع الرجل من إجابتها إلی ذلک و یتفرقا حینئذ بالطلاق فإنه سبحانه یغنی کل واحد منهما من سعته أی من سعة فضله و رزقه «وَ کانَ اللَّهُ واسِعاً حَکِیماً» أی لم یزل واسع الفضل علی العباد حکیما فیما یدبرهم به و فی هذه الآیة دلالة علی أن الأرزاق کلها بید الله و هو الذی یتولاها بحکمته و إن کان ربما أجراها علی یدی من یشاء من بریته.

[سورة النساء (4): الآیات 131 الی 132]

اشارة

وَ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ لَقَدْ وَصَّیْنَا الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ مِنْ قَبْلِکُمْ وَ إِیَّاکُمْ أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ وَ إِنْ تَکْفُرُوا فَإِنَّ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ کانَ اللَّهُ غَنِیًّا حَمِیداً (131) وَ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ کَفی بِاللَّهِ وَکِیلاً (132)

المعنی

ثم ذکر سبحانه بعد إخباره بإغناء کل واحد من الزوجین بعد الافتراق من سعة فضله ما یوجب الرغبة إلیه فی ابتغاء الخیر منه فقال «وَ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ» إخبارا عن کمال قدرته و سعة ملکه أی فإن من یملک ما فی السماوات و ما فی الأرض لا یتعذر علیه الإغناء بعد الفرقة و الإیناس بعد الوحشة ثم ذکر الوصیة بالتقوی فإن بها ینال خیر الدنیا و الآخرة فقال «وَ لَقَدْ وَصَّیْنَا الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ مِنْ قَبْلِکُمْ» من الیهود و النصاری و غیرهم «وَ إِیَّاکُمْ» أی و أوصیناکم أیها المسلمون فی کتابکم «أَنِ اتَّقُوا اللَّهَ» و تقدیره بأن اتقوا الله أی اتقوا عقابه باتقاء معاصیه و لا تخالفوا أمره و نهیه «وَ إِنْ تَکْفُرُوا» أی تجحدوا وصیته إیاکم و تخالفوها «فَإِنَّ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ» لا یضره کفرانکم و عصیانکم و هذه إشارة إلی أن أمره جمیع الأمم بطاعته و نهیه إیاهم عن معصیته لیس استکثارا بهم عن قلة و لا استنصارا بهم عن ذلة و لا استغناء بهم عن حاجة فإن له ما فی السماوات و ما فی الأرض ملکا و ملکا و خلقا لا یلحقه العجز و لا یعتریه الضعف و لا تجوز علیه الحاجة و إنما أمرنا و نهانا نعمة منه علینا و رحمة بنا «وَ کانَ اللَّهُ غَنِیًّا» أی لم یزل سبحانه غیر محتاج إلی خلقه بل الخلائق کلهم محتاجون إلیه «حَمِیداً» أی مستوجبا

ص: 186

للحمد علیکم بصنائعه الحمیدة إلیکم و آلائه الجمیلة لدیکم فاستدیموا ذلک باتقاء معاصیه و المسارعة إلی طاعته فیما یأمرکم به ثم قال «وَ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ کَفی بِاللَّهِ وَکِیلًا» أی حافظا لجمیعه لا یعزب عنه علم شی ء منه و لا یؤوده حفظه و تدبیره و لا یحتاج مع سعة ملکه إلی غیره و أما وجه التکرار لقوله «وَ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ» فی الآیتین ثلاث مرات فقد قیل أنه للتأکید و التذکیر و قیل أنه للإبانة عن علل ثلاث (أحدها) بیان إیجاب طاعته فیما قضی به لأن له ملک السماوات و الأرض (و الثانی) بیان غناه عن خلقه و حاجتهم إلیه و استحقاقه الحمد علی النعم لأن له ما فی السموات و ما فی الأرض (و الثالث) بیان حفظه إیاهم و تدبیره لهم لأن له ملک السماوات و الأرض.

[سورة النساء (4): الآیات 133 الی 134]

اشارة

إِنْ یَشَأْ یُذْهِبْکُمْ أَیُّهَا النَّاسُ وَ یَأْتِ بِآخَرِینَ وَ کانَ اللَّهُ عَلی ذلِکَ قَدِیراً (133) مَنْ کانَ یُرِیدُ ثَوابَ الدُّنْیا فَعِنْدَ اللَّهِ ثَوابُ الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ وَ کانَ اللَّهُ سَمِیعاً بَصِیراً (134)

المعنی

لما ذکر سبحانه غناه عن الخلق بأن له ملک السماوات و الأرض عقب ذلک بذکر کمال قدرته علی خلقه و إن له الإهلاک و الإنجاء و الاستبدال بعد الإفناء فقال «إِنْ یَشَأْ یُذْهِبْکُمْ» یعنی أن یشأ الله یهلککم «أَیُّهَا النَّاسُ» و یفنکم و قیل فیه محذوف أی إن یشأ أن یذهبکم یذهبکم أیها الناس «وَ یَأْتِ بِآخَرِینَ» أی بقوم آخرین غیرکم ینصرون نبیه و یوازرونه و

یروی أنه لما نزلت هذه الآیة ضرب النبی یده علی ظهر سلمان و قال هم قوم هذا

یعنی عجم الفرس «وَ کانَ اللَّهُ عَلی ذلِکَ قَدِیراً» أی لم یزل سبحانه و لا یزال قادرا علی الإبدال و الإفناء و الإعادة ثم ذکر سبحانه عظم ملکه و قدرته بأن جزاء الدارین عنده فقال «مَنْ کانَ یُرِیدُ ثَوابَ الدُّنْیا» أی الغنیمة و المنافع الدنیویة أخبر سبحانه عمن أظهر الإیمان بمحمد (ص) من أهل النفاق یرید عرض الحیاة الدنیا بإظهار ما أظهره من الإیمان بلسانه «فَعِنْدَ اللَّهِ ثَوابُ الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ» أی یملک سبحانه الدنیا و الآخرة فیطلب المجاهد الثوابین عند الله عن أبی علی الجبائی و قیل أنه وعید للمنافقین و ثوابهم فی الدنیا ما یأخذونه من الفی ء و الغنیمة إذا شهدوا الحرب مع المسلمین و أمنهم علی نفوسهم و أموالهم و ذراریهم و ثوابهم فی الآخرة النار «وَ کانَ اللَّهُ سَمِیعاً بَصِیراً» أی لم یزل علی صفة یجب لأجلها أن

ص: 187

یسمع المسموعات و یبصر المبصرات عند الوجود و هذه الصفة هی کونه حیا لا آفة به و قیل إنما ذکر هذا لیبین أنه یسمع ما یقول المنافقون إذا خلوا إلی شیاطینهم و یعلم ما یسرونه من نفاقهم.

[سورة النساء (4): آیة 135]

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُونُوا قَوَّامِینَ بِالْقِسْطِ شُهَداءَ لِلَّهِ وَ لَوْ عَلی أَنْفُسِکُمْ أَوِ الْوالِدَیْنِ وَ الْأَقْرَبِینَ إِنْ یَکُنْ غَنِیًّا أَوْ فَقِیراً فَاللَّهُ أَوْلی بِهِما فَلا تَتَّبِعُوا الْهَوی أَنْ تَعْدِلُوا وَ إِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا فَإِنَّ اللَّهَ کانَ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیراً (135)

القراءة

قرأ ابن عامر و حمزة أن تلوا بضم اللام و واو واحدة ساکنة و الباقون «تَلْوُوا» بواوین الأولی مضمومة و الثانیة ساکنة.

الحجة

من قرأ بواو واحدة فحجته أن یقول أنه من الولایة و ولایة الشی ء إقبال علیه و خلاف الإعراض عنه فیکون المعنی إن تقبلوا أو تعرضوا فإن الله خبیر بأعمالکم یجازی المحسن المقبل بإحسانه و المسی ء المعرض بإعراضه و ترکه الإقبال علی ما یلزمه أن یقبل علیه قال و إذا قرأت «تَلْوُوا» فهی من اللی و اللی مثل الأعراض فیکون کالتکریر أ لا تری أن قوله «لَوَّوْا رُؤُسَهُمْ وَ رَأَیْتَهُمْ یَصُدُّونَ» معناه الإعراض و ترک الانقیاد للحق و من قرأ «تَلْوُوا» من لوی فحجته أن یقول لا ینکر أن یتکرر اللفظان بمعنی واحد نحو قوله «فَسَجَدَ الْمَلائِکَةُ کُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ» و قول الشاعر:

(و هند أتی من دونها النای و البعد)

و قول آخر:

(و ألفی قولها کذبا و مینا)

و قیل أن تلوا یجوز أن یکون تلووا و إن الواو التی هی عین همزت لانضمامها کما همزت فی أدؤر ثم طرحت الهمزة و ألقیت حرکتها علی اللام التی هی فاء فصارت تلوا کما تطرح الهمزة فی أدؤر و تلقی حرکتها علی الدال فتصیر آدر.

اللغة

القسط و الأقساط العدل یقال أقسط الرجل إقساطا إذا عدل و أتی بالقسط و قسط الرجل یقسط قسوطا إذا جار و یقال قسط البعیر یقسط قسطا إذا یبست یده و ید قسطاء أی یابسة فکان معنی أقساط أقام الشی ء علی حقیقته فی التعدیل و کان قسط أی جار معناه یبس الشی ء و أفسد جهته المستقیمة و القوام فعال من القیام و هو أن یکون عادته القیام و اللی

ص: 188

الدفع یقال لویت فلانا حقه إذا دفعته و مطلته و منه

الحدیث لی الواجد ظلم

أی مطل الغنی جور.

الإعراب

شهداء نصب علی الحال من الضمیر فی قوله «قَوَّامِینَ» و هو ضمیر «الَّذِینَ آمَنُوا» و یجوز أن یکون خبر کان علی أن لها خبرین نحو هذا حلو حامض و یجوز أن یکون صفة لقوامین إن یکن غنیا أو فقیرا فالله أولی بهما لم یقل به لأنه أراد فالله أولی بغناء الغنی و فقر الفقیر لأن ذلک منه سبحانه و قیل إنما ثنی الضمیر لأن أو فی هذا الموضع بمعنی الواو و قیل أنه لم یقصد غنیا بعینه و لا فقیرا بعینه فهو مجهول و ما ذلک حکمه یجوز أن یعود إلیه الضمیر بالتوحید و التثنیة و قد ذکر أن فی قراءة أبی فالله أولی بهم و قیل إنما قال بهما لأنهما قد ذکرا کما قال وَ لَهُ أَخٌ أَوْ أُخْتٌ فلکل واحد منهما و قیل إنما جاز ذلک لأنه أضمر فیه من خاصم علی ما تذکره فی المعنی مشروحا و «أَنْ تَعْدِلُوا» یجوز أن یکون فی موضع نصب بأنه مفعول له أی هربا من أن تعدلوا و کراهة أن تعدلوا و یجوز أن یکون فی موضع جر علی معنی فلا تتبعوا الهوی لتعدلوا.

المعنی

لما ذکر سبحانه أن عنده ثواب الدنیا و الآخرة عقبه بالأمر بالقسط و القیام بالحق و ترک المیل و الجور فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُونُوا قَوَّامِینَ بِالْقِسْطِ» أی دائمین علی القیام بالعدل و معناه و لتکن عادتکم القیام بالعدل فی القول و الفعل «شُهَداءَ لِلَّهِ» و هو جمع شهید أمر الله تعالی عباده بالثبات و الدوام علی قول الحق و الشهادة بالصدق تقربا إلیه و طلبا لمرضاته و عن ابن عباس کونوا قوالین بالحق فی الشهادة علی من کانت و لمن کانت من قریب أو بعید «وَ لَوْ عَلی أَنْفُسِکُمْ» أی و لو کانت شهادتکم علی أنفسکم «أَوِ الْوالِدَیْنِ وَ الْأَقْرَبِینَ» أی علی والدیکم و علی أقرب الناس إلیکم فقوموا فیها بالقسط و العدل و أقیموها علی الصحة و الحق و لا تمیلوا فیها لغنی غنی أو لفقر فقیر فإن الله قد سوی بین الغنی و الفقیر فیما ألزمکم من إقامة الشهادة لکل واحد منهما بالعدل و فی هذا دلالة علی جواز شهادة الولد لوالده و الوالد لولده و علیه و شهادة کل ذی قرابة لقریبه و علیه و إلیه ذهب ابن عباس فی قوله أمر الله سبحانه المؤمنین أن یقولوا الحق و لو علی أنفسهم أو آبائهم أو أبنائهم و لا یحابوا غنیا لغناه و لا مسکینا لمسکنته و قال ابن شهاب الزهری کان سلف المسلمین علی ذلک حتی دخل

ص: 189

الناس فیما بعدهم و ظهرت منهم أمور حملت الولاة علی تهامهم فترکت شهادة من یتهم و أما شهادة الإنسان علی نفسه فیکون بالإقرار للخصم فإقراره له شهادة منه علی نفسه و شهادته لنفسه لا تقبل «إِنْ یَکُنْ غَنِیًّا أَوْ فَقِیراً» معناه أن یکن المشهود علیه غنیا أو فقیرا أو المشهود له غنیا أو فقیرا فلا یمنعکم ذلک عن قول الحق و الشهادة بالصدق و فائدة ذلک أن الشاهد ربما امتنع عن إقامة الشهادة للغنی علی الفقیر لاستغناء المشهود له و فقر المشهود علیه فلا یقیم الشهادة شفقة علی الفقیر و ربما امتنع عن إقامة الشهادة للفقیر علی الغنی تهاونا للفقیر و توقیرا للغنی أو خشیة منه أو حشمة له فبین سبحانه بقوله «فَاللَّهُ أَوْلی بِهِما» إنه أولی بالغنی و الفقیر و أنظر لهما من سائر الناس أی فلا تمتنعوا من إقامة الشهادة علی الفقیر شفقة علیه و نظرا له و لا من إقامة الشهادة للغنی لاستغنائه عن المشهود به فإن الله تعالی أمرکم بذلک مع علمه بغناء الغنی و فقر الفقیر فراعوا أمره فیما أمرکم به فإنه أعلم بمصالح العباد منکم «فَلا تَتَّبِعُوا الْهَوی» یعنی هوی الأنفس فی إقامة الشهادة فتشهدوا علی إنسان الإحنة بینکم و بینه أو وحشة أو عصبیة و تمتنعوا الشهادة له لأحد هذه المعانی و تشهدوا للإنسان بغیر حق لمیلکم إلیه بحکم صداقة أو قرابة «أَنْ تَعْدِلُوا» أی لأن تعدلوا یعنی لأجل أن تعدلوا فی الشهادة قال الفراء هذا کقولهم لا تتبع هواک لترضی ربک أی کیما ترضی ربک و قیل أنه من العدول الذی هو المیل و الجور و معناه و لا تتبعوا الهوی فی أن تعدلوا عن الحق أو لأن تعدلوا عن الحق «وَ إِنْ تَلْوُوا» أی تمطلوا فی أداء الشهادة «أَوْ تُعْرِضُوا» عن أدائها عن ابن عباس و مجاهد و قیل إن الخطاب للحکام أی و إن تلووا أیها الحکام فی الحکم لأحد الخصمین علی الآخر «أَوْ تُعْرِضُوا» عن أحدهما إلی الآخر عن ابن عباس و السدی و قیل

معناه «إِنْ تَلْوُوا» أی تبدلوا الشهادة «أَوْ تُعْرِضُوا» أی تکتموها عن ابن زید و الضحاک و هو المروی عن أبی جعفر

«فَإِنَّ اللَّهَ کانَ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیراً» معناه أنه کان عالما بما یکون منکم من إقامة الشهادة أو تحریفها و الإعراض عنها و فی هذه الآیة دلالة علی وجوب الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر و سلوک طریقة العدل فی النفس و الغیر و قد روی عن ابن عباس فی معنی قوله «وَ إِنْ تَلْوُوا أَوْ تُعْرِضُوا» إنهما الرجلان یجلسان بین یدی القاضی فیکون لی القاضی و إعراضه لأحدهما عن الآخر.

ص: 190

[سورة النساء (4): آیة 136]

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا آمِنُوا بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ الْکِتابِ الَّذِی نَزَّلَ عَلی رَسُولِهِ وَ الْکِتابِ الَّذِی أَنْزَلَ مِنْ قَبْلُ وَ مَنْ یَکْفُرْ بِاللَّهِ وَ مَلائِکَتِهِ وَ کُتُبِهِ وَ رُسُلِهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلالاً بَعِیداً (136)

القراءة

قرأ ابن کثیر و ابن عامر و أبو عمرو أنزل بالضم و کسر الزای و الباقون «نَزَّلَ» و «أَنْزَلَ» بفتحهما.

الحجة

من قرأ بالضم فحجته قوله سبحانه «لِتُبَیِّنَ لِلنَّاسِ ما نُزِّلَ إِلَیْهِمْ و یَعْلَمُونَ أَنَّهُ مُنَزَّلٌ مِنْ رَبِّکَ بِالْحَقِّ» و من قرأ «نَزَّلَ» و «أَنْزَلَ» فحجته إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ وَ أَنْزَلْنا إِلَیْکَ الذِّکْرَ.

المعنی

«یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا آمِنُوا بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ» قیل فیه ثلاثة أقوال (أحدها) و هو الصحیح المعتمد علیه أن معناه یا أیها الذین آمنوا فی الظاهر بالإقرار بالله و رسوله آمنوا فی الباطن لیوافق باطنکم ظاهرکم و یکون الخطاب للمنافقین الذین کانوا یظهرون خلاف ما یبطنون «وَ الْکِتابِ الَّذِی نَزَّلَ عَلی رَسُولِهِ» و هو القرآن «وَ الْکِتابِ الَّذِی أَنْزَلَ مِنْ قَبْلُ» هو التوراة و الإنجیل عن الزجاج و غیره (و ثانیها) أن یکون الخطاب للمؤمنین علی الحقیقة ظاهرا و باطنا فیکون معناه أثبتوا علی هذا الإیمان فی المستقبل و داوموا علیه و لا تنتقلوا عنه عن الحسن و اختاره الجبائی قال لأن الإیمان الذی هو التصدیق لا یبقی و إنما یستمر بأن یجدده الإنسان حالا بعد حال (و ثالثها) إن الخطاب لأهل الکتاب أمروا بأن یؤمنوا بالنبی و الکتاب الذی أنزل علیه کما آمنوا بما معهم من الکتب و یکون قوله «وَ الْکِتابِ الَّذِی أَنْزَلَ مِنْ قَبْلُ» إشارة إلی ما معهم من التوراة و الإنجیل و یکون وجه أمرهم بالتصدیق بهما و إن کانوا مصدقین بهما أحد أمرین إما أن یکون لأن التوراة و الإنجیل فیهما صفات نبینا و تصدیقه و تصحیح نبوته فمن لم یصدقه و لم یصدق القرآن لا یکون مصدقا بهما لأن فی تکذیبه تکذیب التوراة و الإنجیل و أما أن یکون الله تعالی أمرهم بالإقرار بمحمد (ص) و بالقرآن و بالکتاب الذی أنزل من قبله و هو الإنجیل و ذلک لا یصح إلا بالإقرار بعیسی أیضا و هو نبی مرسل و یعضد هذا الوجه ما روی عن عبد الله بن عباس أنه قال إن الآیة نزلت فی مؤمنی أهل

ص: 191

الکتاب عبد الله بن سلام و أسد و أسید ابنی کعب و ثعلبة بن قیس و ابن أخت عبد الله بن سلام و یامین بن یامین و هؤلاء من کبار أهل الکتاب قالوا نؤمن بک و بکتابک و بموسی و بالتوراة و عزیر و نکفر بما سواه من الکتب و بمن سواهم من الرسل فقیل لهم بل آمنوا بالله و رسوله الآیة فآمنوا کما أمرهم الله «وَ مَنْ یَکْفُرْ بِاللَّهِ» أی یجحده أو یشبهه بخلقه أو یرد أمره و نهیه «وَ مَلائِکَتِهِ» أی ینفیهم أو ینزلهم منزلة لا یلیق بهم کما قالوا أنهم بنات الله «وَ کُتُبِهِ» فیجحدها «وَ رُسُلِهِ» فینکرهم «وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ» أی یوم القیامة «فَقَدْ ضَلَّ ضَلالًا بَعِیداً» أی ذهب عن الحق و بعد قصد السبیل ذهابا بعیدا و قال الحسن الضلال البعید هو ما لا ائتلاف له و المعنی أن من کفر بمحمد و جحد نبوته فکأنه جحد جمیع ذلک لأنه لا یصح إیمان أحد من الخلق بشی ء مما أمر الله به بالإیمان به و بما أنزل الله علیه و فی هذا تهدید لأهل الکتاب و إعلام لهم إن إقرارهم بالله و وحدانیته و ملائکته و کتبه و رسله و الیوم الآخر لا ینفعهم مع جحدهم نبوة محمد (ص) و یکون وجوده و عدمه سواء.

النظم

وجه اتصال هذه الآیة بما قبلها أن الله سبحانه لما بین الإسلام عقبه بالدعاء إلی الإیمان و شرائطه و قیل أنها تتصل بقوله «کُونُوا قَوَّامِینَ بِالْقِسْطِ» و القیام بالقسط هو الإیمان علی الوجه المذکور.

[سورة النساء (4): الآیات 137 الی 139]

اشارة

إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا ثُمَّ کَفَرُوا ثُمَّ آمَنُوا ثُمَّ کَفَرُوا ثُمَّ ازْدادُوا کُفْراً لَمْ یَکُنِ اللَّهُ لِیَغْفِرَ لَهُمْ وَ لا لِیَهْدِیَهُمْ سَبِیلاً (137) بَشِّرِ الْمُنافِقِینَ بِأَنَّ لَهُمْ عَذاباً أَلِیماً (138) الَّذِینَ یَتَّخِذُونَ الْکافِرِینَ أَوْلِیاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِینَ أَ یَبْتَغُونَ عِنْدَهُمُ الْعِزَّةَ فَإِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِیعاً (139)

اللغة

أصل البشارة الخبر السار الذی یظهر به السرور فی بشرة الوجه ثم یستعمل فی الخبر الذی یغم أیضا وضع إخبارهم بالعذاب موضع البشارة لهم و العرب تقول تحیتک الضرب و عتابک السیف أی تضع الضرب موضع التحیة و السیف موضع العتاب قال الشاعر:

ص: 192

و خیل قد دلفت لهم بخیل

تحیة بینهم ضرب وجیع

و أصل العزة الشدة و منه قیل للأرض الصلبة الشدیدة عزاز و منه قیل عز علی أن یکون کذا أی شد علی و عز الشی ء إذا صعب وجوده و اشتد حصوله و اعتز فلان بفلان إذا اشتد ظهره به و العزیز القوی المنیع بخلاف الذلیل.

المعنی

ثم قال تعالی «إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا ثُمَّ کَفَرُوا» قیل فی معناه أقوال (أحدها) أنه عنی به الذین آمنوا بموسی ثم کفروا بعبادة العجل و غیر ذلک «ثُمَّ آمَنُوا» یعنی النصاری بعیسی «ثُمَّ کَفَرُوا» به «ثُمَّ ازْدادُوا کُفْراً» بمحمد ص عن قتادة (و ثانیها) أنه عنی به الذین آمنوا بموسی ثم کفروا بعد موسی ثم آمنوا بعزیر ثم کفروا بعیسی ثم ازدادوا کفرا بمحمد ص عن الزجاج و الفراء (و ثالثها) أنه عنی به طائفة من أهل الکتاب أرادوا تشکیک نفر من أصحاب رسول الله فکانوا یظهرون الإیمان بحضرتهم ثم یقولون قد عرضت لنا شبهة أخری فیکفرون ثم ازدادوا کفرا بالثبات علیه إلی الموت عن الحسن و ذلک معنی قوله تعالی «وَ قالَتْ طائِفَةٌ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ آمِنُوا بِالَّذِی أُنْزِلَ عَلَی الَّذِینَ آمَنُوا وَجْهَ النَّهارِ وَ اکْفُرُوا آخِرَهُ لَعَلَّهُمْ یَرْجِعُونَ» (و رابعها) أن المراد به المنافقون آمنوا ثم ارتدوا ثم آمنوا ثم ارتدوا ثم ماتوا علی کفرهم عن مجاهد و ابن زید و قال ابن عباس دخل فی هذه الآیة کل منافق کان فی عهد النبی فی البحر و البر «لَمْ یَکُنِ اللَّهُ لِیَغْفِرَ لَهُمْ» بإظهارهم الإیمان فلو کانت بواطنهم کظواهرهم فی الإیمان لما کفروا فیما بعد «وَ لا لِیَهْدِیَهُمْ سَبِیلًا» معناه و لا یهدیهم إلی سبیل الجنة کما قال فیما بعد وَ لا لِیَهْدِیَهُمْ طَرِیقاً إِلَّا طَرِیقَ جَهَنَّمَ و یجوز أن یکون المعنی أنه یخذلهم و لا یلطف بهم عقوبة لهم علی کفرهم المتقدم ثم قال «بَشِّرِ الْمُنافِقِینَ» أی أخبرهم یا محمد «بِأَنَّ لَهُمْ» فی الآخرة «عَذاباً أَلِیماً» أی وجیعا إن ماتوا علی کفرهم و نفاقهم و فی هذه الآیة دلالة علی أن الآیة المتقدمة نزلت فی شأن المنافقین و أنه الأصح من الأقوال المذکورة ثم وصف هؤلاء المنافقین فقال «الَّذِینَ یَتَّخِذُونَ الْکافِرِینَ» أی مشرکی العرب و قیل الیهود «أَوْلِیاءَ» أی ناصرین و معینین و أخلاء «مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِینَ» أی من غیرهم «أَ یَبْتَغُونَ عِنْدَهُمُ الْعِزَّةَ» أی أ یطلبون عندهم القوة و المنعة باتخاذهم هؤلاء أولیاء من دون الإیمان بالله تعالی ثم أخبر سبحانه أن العزة و المنعة له فقال «فَإِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِیعاً» یرید سبحانه أنهم لو آمنوا

ص: 193

مخلصین له و طلبوا الاعتزاز بالله تعالی و بدینه و رسوله و المؤمنین لکان أولی بهم من الاعتزاز بالمشرکین فإن العزة جمیعا لله سبحانه و من عنده یعز من یشاء و یذل من یشاء.

[سورة النساء (4): آیة 140]

اشارة

وَ قَدْ نَزَّلَ عَلَیْکُمْ فِی الْکِتابِ أَنْ إِذا سَمِعْتُمْ آیاتِ اللَّهِ یُکْفَرُ بِها وَ یُسْتَهْزَأُ بِها فَلا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّی یَخُوضُوا فِی حَدِیثٍ غَیْرِهِ إِنَّکُمْ إِذاً مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جامِعُ الْمُنافِقِینَ وَ الْکافِرِینَ فِی جَهَنَّمَ جَمِیعاً (140)

القراءة

قرأ عاصم و یعقوب «نَزَّلَ» بالفتح و الباقون نزل بضم النون و کسر الزای.

الحجة

و الوجه فی القراءتین ما ذکرناه قبل.

الإعراب

إذا قرأت «نَزَّلَ» بالفتح فإن فی موضع نصب لأن تقدیره نزل الله ذلک و إذا قرأت نزل فإن فی موضع الرفع و إن هذه هی المخففة من الثقیلة.

النزول

کان المنافقون یجلسون إلی أحبار الیهود فیسخرون من القرآن فنهاهم الله تعالی عن ذلک عن ابن عباس.

المعنی

لما تقدم ذکر المنافقین و موالاتهم الکفار عقب ذلک بالنهی عن مجالستهم و مخالطتهم فقال «وَ قَدْ نَزَّلَ عَلَیْکُمْ فِی الْکِتابِ» أی فی القرآن «أَنْ إِذا سَمِعْتُمْ آیاتِ اللَّهِ یُکْفَرُ بِها وَ یُسْتَهْزَأُ بِها» أی یکفر بها المشرکون و المنافقون و یستهزءون بها «فَلا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ» أی مع هؤلاء المستهزءین الکافرین «حَتَّی یَخُوضُوا فِی حَدِیثٍ غَیْرِهِ» أی حتی یأخذوا فی حدیث غیر الاستهزاء بالدین و قیل حتی یرجعوا إلی الإیمان و یترکوا الکفر و الاستهزاء و المنزل فی الکتاب هو قوله سبحانه فی سورة الأنعام «وَ إِذا رَأَیْتَ الَّذِینَ یَخُوضُونَ فِی آیاتِنا فَأَعْرِضْ عَنْهُمْ حَتَّی یَخُوضُوا فِی حَدِیثٍ غَیْرِهِ» و فی هذا دلالة علی تحریم مجالسة الکفار عند کفرهم بآیات الله و استهزائهم بها و علی إباحة مجالستهم عند خوضهم فی حدیث غیره و روی عن الحسن أن إباحة القعود مع الکفار عند خوضهم فی حدیث آخر غیر کفرهم و استهزائهم بالقرآن منسوخ بقوله تعالی فَلا تَقْعُدْ بَعْدَ الذِّکْری مَعَ

ص: 194

الْقَوْمِ الظَّالِمِینَ «إِنَّکُمْ إِذاً مِثْلُهُمْ» یعنی إنکم إذا جالستموهم علی الخوض فی کتاب الله و الهزء به فأنتم مثلهم و إنما حکم بأنهم مثلهم لأنهم لم ینکروا علیهم مع قدرتهم علی الإنکار و لم یظهروا الکراهة لذلک و متی کانوا راضین بالکفر کانوا کفارا لأن الرضا بالکفر کفر و فی الآیة دلالة علی وجوب إنکار المنکر مع القدرة و زوال العذر و إن من ترک ذلک مع القدرة علیه فهو مخطئ آثم و فیها أیضا دلالة علی تحریم مجالسة الفساق و المبتدعین من أی جنس کانوا و به قال جماعة من أهل التفسیر و ذهب إلیه عبد الله بن مسعود و إبراهیم و أبو وائل قال إبراهیم و من ذلک إذا تکلم الرجل فی مجلس یکذب فیضحک منه جلساؤه فیسخط الله علیهم و به قال عمر بن عبد العزیز و روی أنه ضرب رجلا صائبا کان قاعدا مع قوم یشربون الخمر و

روی العیاشی بإسناده عن علی بن موسی الرضا (علیه السلام) فی تفسیر هذه الآیة قال إذا سمعت الرجل یجحد الحق و یکذب به و یقع فی أهله فقم من عنده و لا تقاعده

و روی عن ابن عباس أنه قال أمر الله تعالی فی هذه الآیة باتفاق و نهی عن الاختلاف و الفرقة و المراء و الخصومة و به قال الطبری و البلخی و الجبائی و جماعة من المفسرین و قال الجبائی و أما الکون بالقرب منهم بحیث یسمع صوتهم و لا یقدر علی إنکارهم فلیس بمحظور و إنما المحظور مجالستهم من غیر إظهار کراهیة لما یسمعه أو یراه قال و فی الآیة دلالة علی بطلان قول نفاة الأعراض و قولهم لیس هاهنا شی ء غیر الأجسام لأنه قال «حَتَّی یَخُوضُوا فِی حَدِیثٍ غَیْرِهِ» فأثبت غیرا لما کانوا فیه و ذلک هو العرض «إِنَّ اللَّهَ جامِعُ الْمُنافِقِینَ وَ الْکافِرِینَ فِی جَهَنَّمَ جَمِیعاً» أی إن الله یجمع الفریقین من أهل الکفر و النفاق فی القیامة فی النار و العقوبة فیها کما اتفقوا فی الدنیا علی عداوة المؤمنین و المظاهرة علیهم.

[سورة النساء (4): آیة 141]

اشارة

الَّذِینَ یَتَرَبَّصُونَ بِکُمْ فَإِنْ کانَ لَکُمْ فَتْحٌ مِنَ اللَّهِ قالُوا أَ لَمْ نَکُنْ مَعَکُمْ وَ إِنْ کانَ لِلْکافِرِینَ نَصِیبٌ قالُوا أَ لَمْ نَسْتَحْوِذْ عَلَیْکُمْ وَ نَمْنَعْکُمْ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ فَاللَّهُ یَحْکُمُ بَیْنَکُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ وَ لَنْ یَجْعَلَ اللَّهُ لِلْکافِرِینَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ سَبِیلاً (141)

ص: 195

اللغة

التربص الانتظار و الاستحواذ الغلبة و الاستیلاء یقال حاذ الحمار أتنه إذا استولی علیها و جمعها و کذلک حازها قال العجاج یصف ثورا و کلابا

یحوذهن و له حوذی

و روی

یحوزهن و له حوزی

و استحوذ مما خرج عن أصله فمن قال أحاذ یحیذ لم یقل إلا استحاذ یستحیذ و من قال أحوذ کما قیل أحوذت و أطیبت بمعنی أحذت و أطیبت فأخرجه علی الأصل قال استحوذ و الأحوذی الحاذ المنکمش الخفیف فی أموره.

المعنی

قد وصف الله سبحانه المنافقین و الکافرین فقال «الَّذِینَ یَتَرَبَّصُونَ بِکُمْ» أی ینتظرون لکم أیها المؤمنون لأنهم کانوا یقولون سیهلک محمد ص و أصحابه فنستریح منهم و یظهر قومنا و دیننا «فَإِنْ کانَ لَکُمْ فَتْحٌ مِنَ اللَّهِ» أی فإن اتفق لکم فتح و ظفر علی الأعداء «قالُوا أَ لَمْ نَکُنْ مَعَکُمْ» نجاهد عدوکم و نغزوهم معکم فأعطونا نصیبنا من الغنیمة فقد شهدنا القتال «وَ إِنْ کانَ لِلْکافِرِینَ نَصِیبٌ» أی حظ بإصابتهم من المؤمنین «قالُوا» یعنی المنافقین أی قال المنافقون للکافرین «أَ لَمْ نَسْتَحْوِذْ عَلَیْکُمْ» أی أ لم نغلب علیکم عن السدی و معناه أ لم نغلبکم علی رأیکم بالموالاة لکم «وَ نَمْنَعْکُمْ مِنَ» الدخول فی جملة «الْمُؤْمِنِینَ» و قیل معناه أ لم نبین لکم أنا علی ما أنتم علیه أی أ لم نضمکم إلی أنفسنا و نطلعکم علی أسرار محمد ص و أصحابه و نکتب إلیکم بأخبارهم حتی غلبتم علیهم فاعرفوا لنا هذا الحق علیکم عن الحسن و ابن جریج «وَ نَمْنَعْکُمْ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ» أی ندفع عنکم صولة المؤمنین بتحدیثنا إیاهم عنکم و کوننا عیونا لکم حتی انصرفوا عنکم و غلبتموهم «فَاللَّهُ یَحْکُمُ بَیْنَکُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ» هذا إخبار منه سبحانه عن نفسه بأنه الذی یحکم بین الخلائق یوم القیامة و یفصل بینهم بالحق «وَ لَنْ یَجْعَلَ اللَّهُ لِلْکافِرِینَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ سَبِیلًا» قیل فیه أقوال (أحدها) أن المراد لن یجعل الله للیهود علی المؤمنین نصرا و لا ظهورا عن ابن عباس و قیل لن یجعل الله للکافرین علی المؤمنین سبیلا بالحجة و إن جاز أن یغلبوهم بالقوة لکن المؤمنین منصورون بالدلالة و الحجة عن السدی و الزجاج و البلخی قال الجبائی و لو حملناه علی الغلبة لکان ذلک صحیحا لأن غلبة الکفار للمؤمنین لیس مما فعله الله فإنه لا یفعل القبیح و لیس کذلک غلبة المؤمنین للکفار فإنه یجوز أن ینسب إلیه سبحانه و قیل لن یجعل لهم فی الآخرة علیهم سبیلا لأنه مذکور عقیب قوله «فَاللَّهُ یَحْکُمُ بَیْنَکُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ» بین الله سبحانه أنه إن یثبت

ص: 196

لهم سبیل علی المؤمنین فی الدنیا بالقتل و القهر و النهب و الأسر و غیر ذلک من وجوه الغلبة فلن یجعل لهم یوم القیامة علیهم سبیلا بحال.

[سورة النساء (4): الآیات 142 الی 143]

اشارة

إِنَّ الْمُنافِقِینَ یُخادِعُونَ اللَّهَ وَ هُوَ خادِعُهُمْ وَ إِذا قامُوا إِلَی الصَّلاةِ قامُوا کُسالی یُراؤُنَ النَّاسَ وَ لا یَذْکُرُونَ اللَّهَ إِلاَّ قَلِیلاً (142) مُذَبْذَبِینَ بَیْنَ ذلِکَ لا إِلی هؤُلاءِ وَ لا إِلی هؤُلاءِ وَ مَنْ یُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِیلاً (143)

القراءة

فی الشواذ قراءة عبد الله بن أبی إسحاق یرءون مثل یرعون و القراءة المشهورة «یُراؤُنَ» مثل یراعون و قراءة ابن عباس مذبذبین بکسر الذال الثانیة.

الحجة

قال ابن جنی یراءون یفعلون من رأیت و معناه یبصرون الناس و یحملونهم علی أن یروهم یفعلون ما یتعاطون و هو أقوی من یراءون بالمد علی یفاعلون لأن معناه یتعرضون لأن یروهم «یُراؤُنَ» معناه یحملونهم علی أن یروهم قال الشاعر:

تری و تراءی عند معقد غرزها

تهاویل من أجلاد هر مؤوم

و قوله «مُذَبْذَبِینَ» مثل قول الشاعر:

(مسیرة شهر للبرید المذبذب)

أی المهتز القلق الذی لا یثبت فی مکان فکذلک هؤلاء.

اللغة

یقال ذبذبته فتذبذب أی حرکته فتحرک فهو کتحریک شی ء معلق قال النابغة:

أ لم تر أن الله أعطاک سورة

تری کل ملک دونها یتذبذب

. الإعراب

کسالی منصوب علی الحال من الواو فی «قامُوا» و مذبذبین نصب علی الحال من المنافقین.

ص: 197

المعنی

ثم بین سبحانه أفعالهم القبیحة فقال «إِنَّ الْمُنافِقِینَ یُخادِعُونَ اللَّهَ وَ هُوَ خادِعُهُمْ» قد ذکرنا معناه فی أول البقرة و علی الجملة خداع المنافقین لله إظهارهم الإیمان الذی حقنوا به دماءهم و أموالهم و قیل معناه یخادعون النبی کما قال إِنَّما یُبایِعُونَ اللَّهَ فسمی مبایعة النبی مبایعة الله للاختصاص و لأن ذلک بأمره عن الحسن و الزجاج و معنی خداع الله إیاهم أن یجازیهم علی خداعهم کما قلناه فی قوله اللَّهُ یَسْتَهْزِئُ بِهِمْ و قیل هو حکمه بحقن دمائهم مع علمه بباطنهم و قیل هو أن یعطیهم الله نورا یوم القیامة یمشون به مع المسلمین ثم یسلبهم ذلک النور و یضرب بینهم بسور عن الحسن و السدی و جماعة من المفسرین «وَ إِذا قامُوا إِلَی الصَّلاةِ قامُوا کُسالی» أی متثاقلین «یُراؤُنَ النَّاسَ» یعنی أنهم لا یعملون شیئا من أعمال العبادات علی وجه القربة إلی الله و إنما یفعلون ذلک إبقاء علی أنفسهم و حذرا من القتل و سلب الأموال و إذا رآهم المسلمون صلوا لیروهم أنهم یدینون بدینهم و إن لم یرهم أحد لم یصلوا و به قال قتادة و ابن زید و

روی العیاشی بإسناده عن مسعدة ابن زیاد عن أبی عبد الله عن آبائه أن رسول الله سئل فیم النجاة غدا قال النجاة أن لا تخادعوا الله فیخدعکم فإنه من یخادع الله یخدعه و نفسه یخدع لو شعر

فقیل له فکیف یخادع الله قال یعمل بما أمره الله ثم یرید به غیره فاتقوا الریاء فإنه شرک بالله إن المرائی یدعی یوم القیامة بأربعة أسماء یا کافر یا فاجر یا غادر یا خاسر حبط عملک و بطل أجرک و لا خلاق لک الیوم فالتمس أجرک ممن کنت تعمل له «وَ لا یَذْکُرُونَ اللَّهَ إِلَّا قَلِیلًا» أی ذکرا قلیلا و معناه لا یذکرون الله عن نیة خالصة و لو ذکروه مخلصین لکان کثیرا و إنما وصف بالقلة لأنه لغیر الله عن الحسن و ابن عباس و قیل لا یذکرون إلا ذکرا یسیرا نحو التکبیر و الأذکار التی یجهر بها و یترکون التسبیح و ما یخافت به من القراءة و غیرها عن أبی علی الجبائی و قیل إنما وصف الذکر بالقلة لأنه سبحانه لم یقبله و کل ما رده الله فهو قلیل «مُذَبْذَبِینَ بَیْنَ ذلِکَ» أی مرددین بین الکفر و الإیمان یرید کأنه فعل بهم ذلک و إن کان الفعل لهم علی الحقیقة و قیل معنی مذبذبین مطرودین من هؤلاء و من هؤلاء من الذب الذی هو الطرد وصفهم سبحانه بالحیرة فی دینهم و أنهم لا یرجعون إلی صحة نیة لا مع المؤمنین علی بصیرة و لا مع الکافرین علی جهالة و

قال رسول الله إن مثلهم مثل الشاة العایرة بین الغنمین تتحیر فتنظر إلی هذه و هذه لا تدری أیهما تتبع

«لا إِلی هؤُلاءِ وَ لا إِلی هؤُلاءِ» أی لا مع هؤلاء فی الحقیقة و لا مع هؤلاء

ص: 198

یظهرون الإیمان کما یظهره المؤمنون و یضمرون الکفر کما یضمره المشرکون فلم یکونوا مع أحد الفریقین فی الحقیقة فإن المؤمنین یضمرون الإیمان کما یظهرونه و المشرکون یظهرون الکفر کما یضمرونه «وَ مَنْ یُضْلِلِ اللَّهُ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ سَبِیلًا» أی طریقا و مذهبا و قد مضی ذکر معنی الإضلال مشروحا فی سورة البقرة عند قوله وَ ما یُضِلُّ بِهِ إِلَّا الْفاسِقِینَ فلا معنی لإعادته.

[سورة النساء (4): الآیات 144 الی 146]

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْکافِرِینَ أَوْلِیاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِینَ أَ تُرِیدُونَ أَنْ تَجْعَلُوا لِلَّهِ عَلَیْکُمْ سُلْطاناً مُبِیناً (144) إِنَّ الْمُنافِقِینَ فِی الدَّرْکِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ وَ لَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِیراً (145) إِلاَّ الَّذِینَ تابُوا وَ أَصْلَحُوا وَ اعْتَصَمُوا بِاللَّهِ وَ أَخْلَصُوا دِینَهُمْ لِلَّهِ فَأُولئِکَ مَعَ الْمُؤْمِنِینَ وَ سَوْفَ یُؤْتِ اللَّهُ الْمُؤْمِنِینَ أَجْراً عَظِیماً (146)

القراءة

قرأ أهل الکوفة إلا أبا بکر الدرک بسکون الراء و الباقون بفتحها.

الحجة

هما لغتان کالنهر و النهر و الشمع و الشمع و القص و القصص.

اللغة

السلطان الحجة قال الزجاج و هو یذکر و یؤنث قالوا قضت علیک السلطان و أمرک به السلطان و لم یأت فی القرآن إلا مذکرا و قیل للأمیر سلطان و معناه ذو الحجة و أصل الدرک الحبل الذی یوصل به الرشا و یعلق به الدلو ثم لما کان فی النار سفال من جهة الصورة و المعنی قیل له درک و درک و جمع الدرک أدراک و دروک و جمع الدرک أدرک.

المعنی

ثم نهی سبحانه عن موالاة المنافقین فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْکافِرِینَ أَوْلِیاءَ» أی أنصارا «مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِینَ» فتکونوا مثلهم «أَ تُرِیدُونَ أَنْ تَجْعَلُوا لِلَّهِ عَلَیْکُمْ سُلْطاناً مُبِیناً» أی حجة ظاهرة و هو استفهام یراد به التقریر و فیه دلالة علی أن الله لا یعاقب أحدا إلا بعد قیام الحجة علیه و الاستحقاق و أنه لا یعاقب الأطفال بذنوب الآباء و أنه کان لا حجة له علی الخلق لو لا معاصیهم قال الحسن معناه أ تریدون أن تجعلوا لله سبیلا

ص: 199

إلی عذابکم بکفرکم و تکذیبکم «إِنَّ الْمُنافِقِینَ فِی الدَّرْکِ الْأَسْفَلِ مِنَ النَّارِ» أی فی الطبق الأسفل من النار فإن للنار طبقات و درکات کما أن للجنة درجات فیکون المنافق علی أسفل طبقة منها لقبح عمله عن ابن کثیر و أبی عبیدة و جماعة و قیل إن المنافقین فی توابیت من حدید مغلقة علیهم فی النار عن عبد الله بن مسعود و ابن عباس و قیل إن الإدراک یجوز أن تکون منازل بعضها أسفل من بعض بالمسافة و یجوز أن یکون ذلک إخبارا عن بلوغ الغایة فی العقاب کما یقال إن السلطان بلغ فلانا الحضیض و بلغ فلانا العرش یریدون بذلک انحطاط المنزلة و علوها لا المسافة عن أبی القاسم البلخی «وَ لَنْ تَجِدَ لَهُمْ نَصِیراً» و لا تجد یا محمد لهؤلاء المنافقین ناصرا ینصرهم فینقذهم من عذاب الله إذ جعلهم فی أسفل طبقة من النار ثم استثنی تعالی فقال «إِلَّا الَّذِینَ تابُوا» من نفاقهم «وَ أَصْلَحُوا» نیاتهم و قیل ثبتوا علی التوبة فی المستقبل «وَ اعْتَصَمُوا بِاللَّهِ» أی تمسکوا بکتاب الله و صدقوا رسله و قیل وثقوا بالله «وَ أَخْلَصُوا دِینَهُمْ لِلَّهِ» أی تبرأوا من الآلهة و الأنداد و قیل طلبوا بإیمانهم رحمة الله و رضاه مخلصین عن الحسن «فَأُولئِکَ مَعَ الْمُؤْمِنِینَ» أی فإنهم إذا فعلوا ذلک یکونون فی الجنة مع المؤمنین و محل الکرامة «وَ سَوْفَ یُؤْتِ اللَّهُ الْمُؤْمِنِینَ أَجْراً عَظِیماً» سوف کلمة ترجئة و عدة و إطماع و هی من الله إیجاب لأنه أکرم الأکرمین و وعد الکریم إنجاز و لم یشرط علی غیر المنافقین فی التوبة من الإصلاح و الاعتصام ما شرطه علیهم ثم شرط علیهم بعد ذلک الإخلاص لأن النفاق ذنب القلب و الإخلاص توبة القلب ثم قال «فَأُولئِکَ مَعَ الْمُؤْمِنِینَ» و لم یقل فأولئک المؤمنون أو من المؤمنین غیظا علیهم ثم أتی بلفظ «سَوْفَ» فی أجر المؤمنین لانضمام المنافقین إلیهم هذا إذا عنی به جمیع المؤمنین من تقدم منه الکفر و من لم یتقدم و یحتمل أن یکون المراد به زیادة الثواب لمن لم یسبق منه کفر و لا نفاق.

[سورة النساء (4): آیة 147]

اشارة

ما یَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذابِکُمْ إِنْ شَکَرْتُمْ وَ آمَنْتُمْ وَ کانَ اللَّهُ شاکِراً عَلِیماً (147)

المعنی

خاطب سبحانه بهذه الآیة المنافقین الذین تابوا و آمنوا و أصلحوا أعمالهم فقال «ما یَفْعَلُ اللَّهُ بِعَذابِکُمْ» أی ما یصنع الله بعذابکم و المعنی لا حاجة لله إلی عذابکم و جعلکم فی الدرک الأسفل من جهنم لأنه لا یجتلب بعذابکم نفعا و لا یدفع به عن نفسه ضررا إذ هما یستحیلان علیه «إِنْ شَکَرْتُمْ» أی أدیتم الحق الواجب لله علیکم و شکرتموه علی نعمه «وَ آمَنْتُمْ» به و برسوله و أقررتم بما جاء به من عنده «وَ کانَ اللَّهُ شاکِراً» یعنی لم

ص: 200

یزل سبحانه مجازیا لکم علی الشکر فسمی الجزاء باسم المجزی علیه «عَلِیماً» بما یستحقونه من الثواب علی الطاعات فلا یضیع عنده شی ء منها عن قتادة و غیره و قیل معناه أنه یشکر القلیل من أعمالکم و یعلم ما ظهر و ما بطن من أفعالکم و أقوالکم و یجازیکم علیها و قال الحسن معناه أنه یشکر خلقه علی طاعتهم مع غناه عنهم فیعلم بأعمالهم.

[سورة النساء (4): الآیات 148 الی 149]

اشارة

لا یُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ إِلاَّ مَنْ ظُلِمَ وَ کانَ اللَّهُ سَمِیعاً عَلِیماً (148) إِنْ تُبْدُوا خَیْراً أَوْ تُخْفُوهُ أَوْ تَعْفُوا عَنْ سُوءٍ فَإِنَّ اللَّهَ کانَ عَفُوًّا قَدِیراً (149)

القراءة

القراءة علی ضم الظاء من «ظُلِمَ» و روی عن ابن عباس و سعید بن جبیر و الضحاک و عطاء بن السائب و غیرهم إلا من ظلم بفتح الظاء و اللام.

الحجة

قال ابن جنی «ظُلِمَ» و ظلم جمیعا علی الاستثناء المنقطع أی لکن من ظلم فإن الله لا یخفی علیه أمره و دل علیه قوله «وَ کانَ اللَّهُ سَمِیعاً عَلِیماً» و موضع من نصب فی الوجهین جمیعا قال الزجاج فیکون المعنی لکن المظلوم یجهر بظلامته تشکیا و لکن الظالم یجهر بذلک ظلما قال و یجوز أن یکون موضع من رفعا علی معنی لا یحب الله أن یجهر بالسوء من القول إلا من ظلم فیکون من بدلا من معنی أحد و المعنی لا یحب الله أن یجهر أحد بالسوء من القول إلا المظلوم قال و فیها وجه آخر لا أعلم أحدا من النحویین ذکره و هو أن یکون علی معنی لکن الظالم اجهروا له بالسوء من القول.

المعنی

«لا یُحِبُّ اللَّهُ الْجَهْرَ بِالسُّوءِ مِنَ الْقَوْلِ» قیل فی معناه أقوال (أحدها) لا یحب الله الشتم فی الانتصار

«إِلَّا مَنْ ظُلِمَ» فلا بأس له أن ینتصر ممن ظلمه بما یجوز الانتصار به فی الدین عن الحسن و السدی و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام)

و نظیره وَ انْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ ما ظُلِمُوا قال الحسن و لا یجوز للرجل إذا قیل له یا زانی أن یقابل له بمثل ذلک من أنواع الشتم (و ثانیها) إن معناه لا یحب الله الجهر بالدعاء علی أحد إلا أن یظلم إنسان

ص: 201

فیدعو علی من ظلمه فلا یکره ذلک عن ابن عباس و قریب منه قول قتادة و یکره رفع الصوت بما یسوء الغیر إلا المظلوم یدعو علی من ظلمه (و ثالثها) إن المراد لا یحب أن یذم أحدا أحد أو یشکوه أو یذکره بالسوء إلا أن یظلم فیجوز له أن یشکو من ظلمه و یظهر أمره و یذکره بسوء ما قد صنعه لیحذره الناس عن مجاهد و

روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنه الضیف ینزل بالرجل فلا یحسن ضیافته فلا جناح علیه فی أن یذکره بسوء ما فعله

«وَ کانَ اللَّهُ سَمِیعاً» لما یجهر به من سوء القول «عَلِیماً» بصدق الصادق و کذب الکاذب فیجازی کلا بعمله و فی هذه الآیة دلالة علی أن الرجل إذا هتک ستره و أظهر فسقه جاز إظهار ما فیه و قد جاء

فی الحدیث" قولوا فی الفاسق ما فیه یعرفه الناس و لا غیبة لفاسق"

و فیها ترغیب فی مکارم الأخلاق و نهی عن کشف عیوب الخلق و إخبار بتنزیه ذاته تعالی عن إرادة القبائح فإن المحبة إذا تعلقت بالفعل فمعناها الإرادة ثم خاطب سبحانه جمیع المکلفین فقال «إِنْ تُبْدُوا» أی تظهروا «خَیْراً» أی حسنا جمیلا من القول لمن أحسن إلیکم شکرا علی إنعامه علیکم «أَوْ تُخْفُوهُ» أی تترکوا إظهاره و قیل معناه إن تفعلوا خیرا أو تعزموا علیه و قیل یرید بالخیر المال أی تظهروا صدقة أو تخفوها «أَوْ تَعْفُوا عَنْ سُوءٍ» معناه أو تصفحوا عمن أساء إلیکم مع القدرة علی الانتقام منه فلا تجهروا له بالسوء من القول الذی أذنت لکم فی أن تجهروا به «فَإِنَّ اللَّهَ کانَ عَفُوًّا» أی صفوحا عن خلقه یصفح لهم عن معاصیهم «قَدِیراً» أی قادرا علی الانتقام منهم و هذا حث منه سبحانه منه لخلقه علی العفو عن المسی ء مع القدرة علی الانتقام و المکافاة فإنه تعالی مع کمال قدرته یعفو عنهم ذنوبا أکثر من ذنب من یسی ء إلیهم و قد تضمنت الآیة التی قبلها إباحة الانتصاف من الظالم بشرط أن یقف فیه علی حد الظلم و موجب الشرع.

النظم

الوجه فی اتصال هذه الآیة بما قبلها أنه لما سبق ذکر أهل النفاق و هو الإظهار خلاف الإبطان بین سبحانه أنه لیس کلما یقع فی النفس یجوز إظهاره فإنه ربما یکون ظنا فإذا تحقق ذلک جاز إظهاره عن علی بن عیسی.

ص: 202

[سورة النساء (4): الآیات 150 الی 152]

اشارة

إِنَّ الَّذِینَ یَکْفُرُونَ بِاللَّهِ وَ رُسُلِهِ وَ یُرِیدُونَ أَنْ یُفَرِّقُوا بَیْنَ اللَّهِ وَ رُسُلِهِ وَ یَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَ نَکْفُرُ بِبَعْضٍ وَ یُرِیدُونَ أَنْ یَتَّخِذُوا بَیْنَ ذلِکَ سَبِیلاً (150) أُولئِکَ هُمُ الْکافِرُونَ حَقًّا وَ أَعْتَدْنا لِلْکافِرِینَ عَذاباً مُهِیناً (151) وَ الَّذِینَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَ رُسُلِهِ وَ لَمْ یُفَرِّقُوا بَیْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ أُولئِکَ سَوْفَ یُؤْتِیهِمْ أُجُورَهُمْ وَ کانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِیماً (152)

القراءة

قرأ حفص «یُؤْتِیهِمْ» بالیاء و الباقون نؤتیهم بالنون.

الحجة

حجة حفص قوله سَوْفَ یُؤْتِ اللَّهُ الْمُؤْمِنِینَ و حجة من قرأ نؤتیهم قوله و آتیناه أجرا عظیما أُولئِکَ سَنُؤْتِیهِمْ أَجْراً.

المعنی

لما قدم سبحانه ذکر المنافقین عقبه بذکر أهل الکتاب و المؤمنین فقال «إِنَّ الَّذِینَ یَکْفُرُونَ بِاللَّهِ وَ رُسُلِهِ» من الیهود و النصاری «وَ یُرِیدُونَ أَنْ یُفَرِّقُوا بَیْنَ اللَّهِ وَ رُسُلِهِ» أی یکذبوا رسل الله الذین أرسلهم إلی خلقه و أوحی إلیهم و ذلک معنی إرادتهم التفریق بین الله و رسله «وَ یَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَ نَکْفُرُ بِبَعْضٍ» أی یقولون نصدق بهذا و نکذب بذاک کما فعل الیهود صدقوا بموسی و من تقدمه من الأنبیاء و کذبوا بعیسی و محمد و کما فعلت النصاری صدقوا عیسی و من تقدمه من الأنبیاء و کذبوا بمحمد «وَ یُرِیدُونَ أَنْ یَتَّخِذُوا بَیْنَ ذلِکَ سَبِیلًا» أی طریقا إلی الضلالة التی أحدثوها و البدعة التی ابتدعوها یدعون جهال الناس إلیه «أُولئِکَ هُمُ الْکافِرُونَ حَقًّا» أی هؤلاء الذین أخبرنا عنهم بأنهم یؤمنون ببعض و یکفرون ببعض هم الکافرون حقیقة فاستیقنوا ذلک و لا ترتابوا بدعوتهم أنهم یقرون بما زعموا أنهم مقرون به من الکتب و الرسل فإنهم لو کانوا صادقین فی ذلک لصدقوا جمیع رسل الله و إنما قال تعالی «أُولئِکَ هُمُ الْکافِرُونَ حَقًّا» علی وجه التأکید لئلا یتوهم متوهم أن قولهم «نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ» یخرجهم من جنس الکفار و یلحقهم بالمؤمنین «وَ أَعْتَدْنا» أی أعددنا و هیأنا «لِلْکافِرِینَ عَذاباً مُهِیناً» یهینهم و یذلهم «وَ الَّذِینَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَ رُسُلِهِ» أی صدقوا الله و وحدوه و أقروا بنبوة رسله «وَ لَمْ یُفَرِّقُوا بَیْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ» بل آمنوا بجمیعهم «أولئک سوف نؤتیهم» أی سنعطیهم أجورهم و سمی الله الثواب أجرا دلالة علی أنه مستحق أی

ص: 203

نعطیهم ثوابهم الذی استحقوه علی إیمانهم بالله و رسله «وَ کانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِیماً» أی لم یزل کان «غَفُوراً» لمن هذه صفتهم ما سلف لهم من المعاصی و الآثام «رَحِیماً» متفضلا علیهم بأنواع الإنعام هادیا لهم إلی دار السلام.

[سورة النساء (4): الآیات 153 الی 154]

اشارة

یَسْئَلُکَ أَهْلُ الْکِتابِ أَنْ تُنَزِّلَ عَلَیْهِمْ کِتاباً مِنَ السَّماءِ فَقَدْ سَأَلُوا مُوسی أَکْبَرَ مِنْ ذلِکَ فَقالُوا أَرِنَا اللَّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ بِظُلْمِهِمْ ثُمَّ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُمُ الْبَیِّناتُ فَعَفَوْنا عَنْ ذلِکَ وَ آتَیْنا مُوسی سُلْطاناً مُبِیناً (153) وَ رَفَعْنا فَوْقَهُمُ الطُّورَ بِمِیثاقِهِمْ وَ قُلْنا لَهُمُ ادْخُلُوا الْبابَ سُجَّداً وَ قُلْنا لَهُمْ لا تَعْدُوا فِی السَّبْتِ وَ أَخَذْنا مِنْهُمْ مِیثاقاً غَلِیظاً (154)

القراءة

قرأ أهل المدینة لا تعدوا بتسکین العین و تشدید الدال و روی ورش عن نافع لا تعدوا بفتح العین و تشدید الدال و قرأ الباقون «لا تَعْدُوا» خفیفة.

الحجة

من قرأ لا تعدوا فأصله لا تعتدوا فأدغم التاء فی الدال لتقاربهما و لأن الدال تزید علی التاء فی الجهر قال أبو علی و کثیر من النحویین ینکرون الجمع بین الساکنین إذا کان الثانی منهما مدغما و لا یکون الأول حرف مد و لین نحو دابة و أصیم و تمود الثوب و یقولون أن المد یصیر عوضا من الحرکة و قد قالوا ثوب بکر و جیب بکر فأدغموا المد الذی فیهما أقل من المد الذی یکون فیهما إذا کان حرکة ما قبلهما منهما فإذا جاز ذلک مع نقصان المد الذی فیه لم یمتنع أن یجمع بین الساکنین فی نحو لا تعدوا و یقوی ذلک جواز نحو أصیم و دویبة و مدیق و من قرأ لا تعدوا فإن الأصل فیه لا تعتدوا فسکن التاء لیدغمها فی الدال و نقل حرکتها إلی العین الساکنة قبلها فصار لا تعدوا و من قرأ «لا تَعْدُوا» فهو لا تفعلوا مثل قوله تعالی

ص: 204

«إِذْ یَعْدُونَ فِی السَّبْتِ» و حجة الأولین و قوله «اعْتَدَوْا مِنْکُمْ فِی السَّبْتِ».

اللغة

قال أبو زید یقول عدا علی اللص أشد العدو و العدوان و العداء و العدو إذا سرقک و ظلمک و عدا الرجل یعدو عدوا فی الحضر، و قد عدت عینه عن ذلک أشد العدو تعدو، و عدا یعدو إذا جاوز یقال ما عدوت إن زرتک أی ما جاوزت ذلک.

الإعراب

قوله «جَهْرَةً» یجوز أن یکون صفة لقولهم أی قالوا جهرة أی مجاهرة أرنا الله و یجوز أن یکون علی أرنا الله رؤیة ظاهرة.

النزول

روی أن کعب بن الأشرف و جماعة من الیهود قالوا یا محمد إن کنت نبیا فأتنا بکتاب من السماء جملة أی کما أتی موسی بالتوراة جملة فنزلت الآیة عن السدی.

المعنی

لما أنکر سبحانه علی الیهود التفریق بین الرسل فی الإیمان عقبه بالإنکار علیهم فی طلبهم المحالات مع ظهور الآیات و المعجزات فقال «یَسْئَلُکَ» یا محمد «أَهْلُ الْکِتابِ» یعنی الیهود «أَنْ تُنَزِّلَ عَلَیْهِمْ کِتاباً مِنَ السَّماءِ» و اختلف فی معناه علی أقوال (أحدها) أنهم سألوا أن ینزل علیهم کتابا من السماء مکتوبا کما کانت التوراة مکتوبة من عند الله فی الألواح عن محمد بن کعب و السدی (و ثانیها) أنهم سألوه أن ینزل علی رجال منهم بأعیانهم کتبا یأمرهم الله تعالی فیها بتصدیقه و اتباعه عن ابن جریج و اختاره الطبری (و ثالثها) أنهم سألوا أن ینزل علیهم کتابا خاصا لهم عن قتادة و قال الحسن إنما سألوا ذلک للتعنت و التحکم فی طلب المعجزات لا لظهور الحق و لو سألوه ذلک استرشادا لا عنادا لأعطاهم الله ذلک «فَقَدْ سَأَلُوا مُوسی أَکْبَرَ مِنْ ذلِکَ» أی لا یعظمن علیک یا محمد مسألتهم إیاک إنزال الکتب علیهم من السماء فإنهم سألوا موسی یعنی الیهود أعظم من ذلک بعد ما أتاهم بالآیات الظاهرة و المعجزات القاهرة التی یکفی الواحد منها فی معرفة صدقه و صحة نبوته فلم یقنعهم ذلک «فَقالُوا أَرِنَا اللَّهَ جَهْرَةً» أی معاینة «فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ بِظُلْمِهِمْ» أنفسهم بهذا القول و قد ذکرنا قصة هؤلاء و تفسیر أکثر ما فی الآیة فی سورة البقرة عند قوله «لَنْ نُؤْمِنَ لَکَ حَتَّی نَرَی اللَّهَ جَهْرَةً» الآیة قوله «وَ إِذْ أَخَذْنا مِیثاقَکُمْ وَ رَفَعْنا فَوْقَکُمُ الطُّورَ» الآیة «ثُمَّ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ» أی عبدوه و اتخذوه إلها «مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُمُ الْبَیِّناتُ» أی الحجج الباهرات قد دل الله بهذا علی جهل القوم و عنادهم «فَعَفَوْنا عَنْ ذلِکَ» مع عظم جریمتهم و خیانتهم و قد أخبر الله بهذا عن سعة رحمته و مغفرته و تمام نعمته

ص: 205

و أنه لا جریمة تضیق عنها رحمته و لا خیانة تقصر عنها مغفرته «وَ آتَیْنا مُوسی» أی أعطیناه «سُلْطاناً مُبِیناً» أی حجة ظاهرة تبین عن صدقه و صحة نبوته «وَ رَفَعْنا فَوْقَهُمُ الطُّورَ» أی الجبل لما امتنعوا من العمل بما فی التوراة و قبول ما جاءهم به موسی «بِمِیثاقِهِمْ» أی بما أعطوا الله سبحانه من العهد لیعملن بما فی التوراة و قیل معناه و رفعنا الجبل فوقهم بنقضهم میثاقهم الذی أخذ علیهم بأن یعملوا بما فی التوراة و إنما نقضوه بعبادة العجل و غیرها عن أبی علی الجبائی و قال أبو مسلم إنما رفع الله الجبل فوقهم إظلالا لهم من الشمس بمیثاقهم أی بعهدهم جزاء لهم علی ذلک و هذا القول یخالف أقوال المفسرین «وَ قُلْنا لَهُمُ ادْخُلُوا الْبابَ سُجَّداً» یعنی باب حطة و قد مر بیانه هناک «وَ قُلْنا لَهُمْ لا تَعْدُوا فِی السَّبْتِ» أی لا تتجاوزوا فی یوم السبت ما أبیح لکم إلی ما حرم علیکم عن قتادة قال أمرهم الله أن لا یأکلوا الحیتان یوم السبت و أجاز لهم ما عداه «وَ أَخَذْنا مِنْهُمْ مِیثاقاً غَلِیظاً» أی عهدا وثیقا وکیدا بأن یأتمروا بأوامره و ینتهوا عن مناهیه و زواجره.

[سورة النساء (4): الآیات 155 الی 158]

اشارة

فَبِما نَقْضِهِمْ مِیثاقَهُمْ وَ کُفْرِهِمْ بِآیاتِ اللَّهِ وَ قَتْلِهِمُ الْأَنْبِیاءَ بِغَیْرِ حَقٍّ وَ قَوْلِهِمْ قُلُوبُنا غُلْفٌ بَلْ طَبَعَ اللَّهُ عَلَیْها بِکُفْرِهِمْ فَلا یُؤْمِنُونَ إِلاَّ قَلِیلاً (155) وَ بِکُفْرِهِمْ وَ قَوْلِهِمْ عَلی مَرْیَمَ بُهْتاناً عَظِیماً (156) وَ قَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِیحَ عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ رَسُولَ اللَّهِ وَ ما قَتَلُوهُ وَ ما صَلَبُوهُ وَ لکِنْ شُبِّهَ لَهُمْ وَ إِنَّ الَّذِینَ اخْتَلَفُوا فِیهِ لَفِی شَکٍّ مِنْهُ ما لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلاَّ اتِّباعَ الظَّنِّ وَ ما قَتَلُوهُ یَقِیناً (157) بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَیْهِ وَ کانَ اللَّهُ عَزِیزاً حَکِیماً (158)

اللغة

البهتان الکذب الذی یتحیر فیه من شدته و عظمته و قد مر معنی المسیح فی سورة آل عمران یقال قتلت الشی ء خبرا و علما أی علمته علما تاما و ذلک لأن القتل هو

ص: 206

التذلیل و یکون کالدرس أنه من التذلیل و منه الرسم الدارس لذلته فقولک درست العلم بمعنی ذللته و یقال فی المثل قتل أرضا عالمها و قتلت أرض جاهلها قال الأصمعی معناه ضبط الأمر من یعلمه و أقول معناه أن العالم یغلب أهل أرضه و الجاهل مغلوب مقهور کما أن الجاهل بالطریق لا یهتدی فیتردد فیه.

الإعراب

ما فی قوله «فَبِما نَقْضِهِمْ» لغو أی فبنقضهم و معناه التوکید أی فبنقضهم میثاقهم حقا و الجالب للباء فی فبنقضهم و العامل فیه قیل أنه محذوف أی لعناهم و قیل العامل فیه قوله «حَرَّمْنا عَلَیْهِمْ طَیِّباتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ» و قوله «فَبِظُلْمٍ مِنَ الَّذِینَ» بدل من قوله (فبنقضهم) عن الزجاج و علی هذا فقوله «بَلْ طَبَعَ اللَّهُ عَلَیْها بِکُفْرِهِمْ» إلی آخر الآیة اعتراض و کذلک قوله «وَ ما قَتَلُوهُ وَ ما صَلَبُوهُ» إلی قوله «شَهِیداً» و قوله «عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ» عطف بیان رکب مع ابن و جعل کاسم واحد لوقوع ابن بین علمین مع کونه صفة و الصفة ربما رکبت مع الموصوف فجعلا کاسم واحد نحو لا رجل ظریف فی الدار و رسول الله صفة للمسیح أو بدل منه و «اتِّباعَ الظَّنِّ» منصوب علی الاستثناء و هو استثناء منقطع و لیس من الأول فالمعنی ما لهم به من علم لکنهم یتبعون الظن.

المعنی

ثم ذکر سبحانه أفعالهم القبیحة و مجازاته إیاهم بها فقال «فَبِما نَقْضِهِمْ» أی فبنقض هؤلاء الذین تقدم ذکرهم و وصفهم «مِیثاقَهُمْ» أی عهودهم التی عاهدوا الله علیها أن یعملوا بها فی التوراة «وَ کُفْرِهِمْ بِآیاتِ اللَّهِ» أی جحودهم بأعلام الله و حججه و أدلته التی احتج بها علیهم فی صدق أنبیائه و رسله «وَ قَتْلِهِمُ الْأَنْبِیاءَ» بعد قیام الحجة علیهم بصدقهم «بِغَیْرِ حَقٍّ» أی بغیر استحقاق منهم لذلک بکبیرة أتوها أو خطیئة استوجبوا بها القتل و قد قدمنا القول فی أمثال هذا و إنه إنما یذکر علی سبیل التوکید فإن قتل الأنبیاء لا یمکن إلا أن یکون بغیر حق و هو مثل قوله وَ مَنْ یَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلهاً آخَرَ لا بُرْهانَ لَهُ بِهِ و المعنی أن ذلک لا یکون البتة علیه برهان «وَ قَوْلِهِمْ قُلُوبُنا غُلْفٌ» مضی تفسیره فی سورة البقرة «بَلْ طَبَعَ اللَّهُ عَلَیْها بِکُفْرِهِمْ» قد شرحنا معنی الختم و الطبع عند قوله «خَتَمَ اللَّهُ عَلی قُلُوبِهِمْ» «فَلا یُؤْمِنُونَ إِلَّا قَلِیلًا» أی لا یصدقون قوله إلا تصدیقا قلیلا و إنما وصفه بالقلة لأنهم لم یصدقوا بجمیع ما کان یجب علیهم التصدیق به و یجوز أن یکون الاستثناء من الذین نفی عنهم الإیمان فیکون المعنی إلا جمعا قلیلا فکأنه سبحانه علم أنه یؤمن من جملتهم جماعة قلیلة فیما بعد فاستثناهم من جملة من أخبر عنهم أنهم لا یؤمنون و به قال جماعة من المفسرین

ص: 207

مثل قتادة و غیره و ذکر بعضهم أن الباء فی قوله «فَبِما نَقْضِهِمْ» یتصل بما قبله و المعنی فأخذتهم الصاعقة بظلمهم و بنقضهم میثاقهم و بکفرهم و بکذا و بکذا فتبع الکلام بعضه بعضا و قال الطبری أن معناه منفصل مما قبله یعنی فبهذه الأشیاء لعناهم و غضبنا علیهم فترک ذکر ذلک لدلالة قوله «بَلْ طَبَعَ اللَّهُ عَلَیْها بِکُفْرِهِمْ» علی معنی ذلک لأن من طبع علی قلبه فقد لعن و سخط علیه قال و إنما قال ذلک لأن الذین أخذتهم الصاعقة کانوا علی عهد موسی و الذین قتلوا الأنبیاء و الذین رموا مریم بالبهتان العظیم و قالوا قتلنا عیسی کانوا بعد موسی بزمان طویل و معلوم أن الذین أخذتهم الصاعقة لم یکن ذلک عقوبة علی رمیهم مریم بالبهتان و لا علی قولهم «إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِیحَ» فبان بذلک أن الذین قالوا هذه المقالة غیر الذین عوقبوا بالصاعقة و هذا الکلام إنما یتجه علی قول من قال أنه یتصل بما قبله و لا یتجه علی قول الزجاج و هذا أقوی لأنه إذا أمکن إجراء الکلام علی ظاهره من غیر تقدیر حذف فالأولی أن یحمل علیه و قوله «وَ بِکُفْرِهِمْ» أی بجحود هؤلاء لعیسی «وَ قَوْلِهِمْ عَلی مَرْیَمَ بُهْتاناً عَظِیماً» أی أعظم کذب و أشنعه و هو رمیهم إیاها بالفاحشة عن ابن عباس و السدی قال الکلبی مر عیسی برهط فقال بعضهم لبعض قد جاءکم الساحر ابن الساحرة و الفاعل ابن الفاعلة فقذفوه بأمه فسمع ذلک عیسی فقال اللهم أنت ربی خلقتنی و لم آتهم من تلقاء نفسی اللهم العن من سبنی و سب والدتی فاستجاب الله دعوته فمسخهم خنازیر «وَ قَوْلِهِمْ إِنَّا قَتَلْنَا الْمَسِیحَ عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ رَسُولَ اللَّهِ» یعنی قول الیهود أنا قتلنا عیسی بن مریم رسول الله حکاه الله تعالی عنهم أی رسول الله فی زعمه و قیل أنه من قول الله سبحانه لا علی وجه الحکایة عنهم و تقدیره الذی هو رسولی «وَ ما قَتَلُوهُ وَ ما صَلَبُوهُ وَ لکِنْ شُبِّهَ لَهُمْ» و اختلفوا فی کیفیة التشبیه فروی عن ابن عباس أنه قال لما مسخ الله تعالی الذین سبوا عیسی و أمه بدعائه بلغ ذلک یهوذا و هو رأس الیهود فخاف أن یدعو علیه فجمع الیهود فاتفقوا علی قتله فبعث الله تعالی جبرائیل یمنعه منهم و یعینه علیهم و ذلک معنی قوله «وَ أَیَّدْناهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ» فاجتمع الیهود حول عیسی فجعلوا یسألونه فیقول لهم یا معشر الیهود إن الله تعالی یبغضکم فساروا إلیه لیقتلوه فأدخله جبرائیل فی خوخة البیت الداخل لها روزنة فی سقفها فرفعه جبرائیل إلی السماء فبعث یهوذا رأس الیهود رجلا من أصحابه اسمه طیطانوس لیدخل علیه الخوخة فیقتله فدخل فلم یره فأبطأ علیهم فظنوا أنه یقاتله فی الخوخة فألقی الله علیه شبه عیسی فلما خرج علی أصحابه قتلوه و صلبوه و قیل ألقی علیه شبه وجه عیسی و لم یلق علیه شبه جسده فقال بعض القوم أن الوجه وجه عیسی و الجسد جسد طیطانوس و قال بعضهم إن کان هذا

ص: 208

طیطانوس فأین عیسی و إن کان هذا عیسی فأین طیطانوس فاشتبه الأمر علیهم و قال وهب بن منبه أتی عیسی و معه سبعة من الحواریین فی بیت فأحاطوا بهم فلما دخلوا علیهم صیرهم الله کلهم علی صورة عیسی فقالوا لهم سحرتمونا لیبرزن لنا عیسی أو لنقتلنکم جمیعا فقال عیسی لأصحابه من یشری نفسه منکم الیوم بالجنة فقال رجل منهم اسمه سرجس أنا فخرج إلیهم فقال أنا عیسی فأخذوه و قتلوه و صلبوه و رفع الله عیسی من یومه ذلک و به قال قتادة و مجاهد و ابن إسحاق و إن اختلفوا فی عدد الحواریین و لم یذکر أحد غیر وهب أن شبهه ألقی علی جمیعهم بل قالوا ألقی شبهه علی واحد و رفع عیسی من بینهم قال الطبری و قول وهب أقوی لأنه لو ألقی الشبه علی واحد منهم مع قول عیسی أیکم یلقی شبهی فله الجنة ثم رأوا عیسی رفع من بینهم قال الطبری لما اشتبه علیهم و لما اختلفوا فیه و إن جاز أن یشتبه علی أعدائهم من الیهود الذین ما عرفوه لکن ألقی الشبه علی جمیعهم و کانوا یرون کل واحد منهم بصورة عیسی فلما قتل أحدهم اشتبه الحال علیهم و قال أبو علی الجبائی إن رؤساء الیهود أخذوا إنسانا فقتلوه و صلبوه علی موضع عال و لم یمکنوا أحدا من الدنو إلیه فتغیرت حلیته و قالوا قد قتلنا عیسی لیوهموا بذلک علی عوامهم لأنهم کانوا أحاطوا بالبیت الذی فیه عیسی فلما دخلوه کان عیسی قد رفع من بینهم فخافوا أن یکون ذلک سببا لإیمان الیهود به ففعلوا ذلک و الذین اختلفوا فیه هم غیر الذین صلبوه و إنما باقی الیهود و قیل إن الذی دلهم علیه و قال هذا عیسی أحد الحواریین أخذ علی ذلک ثلاثین درهما و کان منافقا ثم أنه ندم علی ذلک و اختنق حتی قتل نفسه و کان اسمه بودس زکریا بوطا و هو ملعون فی النصاری و بعض النصاری یقول أن بودس زکریا بوطا هو الذی شبه لهم فصلبوه و هو یقول لست بصاحبکم أنا الذی دللتکم علیه و قیل أنهم حبسوا المسیح مع عشرة من أصحابه فی بیت فدخل علیهم رجل من الیهود فألقی الله تعالی علیه شبه عیسی و رفع عیسی فقتلوا الرجل عن السدی «وَ إِنَّ الَّذِینَ اخْتَلَفُوا فِیهِ لَفِی شَکٍّ مِنْهُ» قیل یعنی بذلک عامتهم لأن علماءهم علموا أنه غیر مقتول عن الجبائی و قیل أراد بذلک جماعة اختلفوا فقال بعضهم قتلناه و قال بعضهم لم نقتله «ما لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ إِلَّا اتِّباعَ الظَّنِّ» أی لم یکن لهم بمن قتلوه علم لکنهم اتبعوا ظنهم فقتلوه ظنا منهم أنه عیسی و لم یکن به و إنما شکوا فی ذلک لأنهم عرفوا عدة من فی البیت فلما دخلوا علیهم و فقدوا واحدا منهم التبس علیهم أمر عیسی و قتلوا من قتلوه علی شک منهم فی أمر عیسی هذا علی قول من قال لم یتفرق أصحابه حتی دخل علیهم الیهود و أما من قال تفرق أصحابه عنه فإنه یقول کان اختلافهم فی أن عیسی هل کان فیمن بقی أو کان فیمن

ص: 209

خرج اشتبه الأمر علیهم و قال الحسن معناه فاختلفوا فی عیسی فقالوا مرة هو عبد الله و مرة هو ابن الله و مرة هو الله و قال الزجاج معنی اختلاف النصاری فیه أن منهم من ادعی أنه إله لم یقتل و منهم من قال قتل «وَ ما قَتَلُوهُ یَقِیناً» اختلف فی الهاء فی «قَتَلُوهُ» فقیل أنه یعود إلی الظن أی ما قتلوا ظنهم یقینا کما یقال ما قتله علما عن ابن عباس و جویبر و معناه ما قتلوا ظنهم الذی اتبعوه فی المقتول الذی قتلوه و هم یحسبونه عیسی یقینا أنه عیسی و لا أنه غیره لکنهم کانوا منه علی شبهة و قیل إن الهاء عائد إلی عیسی یعنی ما قتلوه یقینا أی حقا فهو من باب تأکید الخبر عن الحسن أراد أن الله تعالی نفی عن عیسی القتل علی وجه التحقیق و الیقین «بَلْ رَفَعَهُ اللَّهُ إِلَیْهِ» یعنی بل رفع الله عیسی إلیه و لم یصلبوه و لم یقتلوه و قد مر تفسیره فی سورة آل عمران عند قوله إِذْ قالَ اللَّهُ یا عِیسی إِنِّی مُتَوَفِّیکَ وَ رافِعُکَ إِلَیَّ «وَ کانَ اللَّهُ عَزِیزاً حَکِیماً» معناه لم یزل الله سبحانه منتقما من أعدائه حکیما فی أفعاله و تقدیراته فاحذروا أیها السائلون محمدا أن ینزل علیکم کتابا من السماء حلول عقوبة بکم کما حل بأوائلکم فی تکذیبهم رسله عن ابن عباس و ما مر فی تفسیر هذه الآیة من أن الله ألقی شبه عیسی علی غیره فإن ذلک من مقدور الله بلا خلاف بین المسلمین فیه و یجوز أن یفعله الله سبحانه علی وجه التغلیظ للمحنة و التشدید فی التکلیف و إن کان ذلک خارقا للعادة فإنه یکون معجزا للمسیح کما روی أن جبرائیل کان یأتی نبینا فی صورة دحیة الکلبی و مما یسأل عن هذه الآیة أن یقال قد تواترت الیهود و النصاری مع کثرتهم و أجمعت علی أن المسیح قد قتل و صلب فکیف یجوز علیهم أن یخبروا عن الشی ء بخلاف ما هو به و لو جاز ذلک فکیف یوثق بشی ء من الأخبار و الجواب أن هؤلاء دخلت علیهم الشبهة کما أخبر الله سبحانه عنهم بذلک فلم یکن الیهود یعرفون عیسی بعینه و إنما أخبروا أنهم قتلوا رجلا قیل لهم أنه عیسی فهم فی خبرهم صادقون و إن لم یکن المقتول عیسی و إنما اشتبه الأمر علی النصاری لأن شبه عیسی ألقی علی غیره فرأوا من هو علی صورته مقتولا مصلوبا فلم یخبر أحد من الفریقین إلا عما رآه و ظن أن الأمر علی ما أخبر به فلا یؤدی ذلک إلی بطلان الأخبار بحال.

[سورة النساء (4): آیة 159]

اشارة

وَ إِنْ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ إِلاَّ لَیُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ وَ یَوْمَ الْقِیامَةِ یَکُونُ عَلَیْهِمْ شَهِیداً (159)

ص: 210

الإعراب

إن فی قوله «وَ إِنْ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ» نافیة و أکثر ما تأتی مع إلا و قد تأتی من غیر إلا نحو قوله وَ لَقَدْ مَکَّنَّاهُمْ فِیما إِنْ مَکَّنَّاکُمْ فِیهِ أی فی الذی ما مکناکم فیه قال الزجاج المعنی و ما منهم أحد إلا لیؤمنن به و کذلک قوله وَ إِنْ مِنْکُمْ إِلَّا وارِدُها معناه و ما منکم أحد إلا واردها و کذلک وَ ما مِنَّا إِلَّا لَهُ مَقامٌ مَعْلُومٌ أی و منا أحد إلا له مقام و مثله قول الشاعر:

لو قلت ما فی قومها لم تیثم

یفضلها فی حسب و میسم

أی ما فی قومها أحد یفضلها و ذهب الکوفیون إلی أن المعنی و ما من أهل الکتاب إلا من لیؤمنن به و ما منکم إلا من هو واردها و ما منا إلا من له مقام و أهل البصرة لا یجیزون حذف الموصول و تبقیة الصلة.

المعنی

ثم أخبر تعالی أنه لا یبقی أحد منهم إلا و یؤمن به فقال «وَ إِنْ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ إِلَّا لَیُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ» اختلف فیه علی أقوال (أحدها) أن کلا الضمیرین یعودان إلی المسیح أی لیس یبقی أحد من أهل الکتاب من الیهود و النصاری إلا و یؤمنن بالمسیح قبل موت المسیح إذا أنزله الله إلی الأرض وقت خروج المهدی فی آخر الزمان لقتل الدجال فتصیر الملل کلها ملة واحدة و هی ملة الإسلام الحنیفیة دین إبراهیم عن ابن عباس و أبی مالک و الحسن و قتادة و ابن زید و ذلک حین لا ینفعهم الإیمان و اختاره الطبری قال و الآیة خاصة لمن یکون منهم فی ذلک الزمان و

ذکر علی بن إبراهیم فی تفسیره أن أباه حدثه عن سلیمان بن داود المنقری عن أبی حمزة الثمالی عن شهر بن حوشب قال قال الحجاج بن یوسف آیة من کتاب الله قد أعیتنی قوله «وَ إِنْ مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ إِلَّا لَیُؤْمِنَنَّ بِهِ قَبْلَ مَوْتِهِ» الآیة و الله إنی لأمر بالیهودی و النصرانی فیضرب عنقه ثم أرمقه بعینی فما أراه یحرک شفتیه حتی یحمل فقلت أصلح الله الأمیر لیس علی ما أولت قال فکیف هو قلت إن عیسی بن مریم ینزل قبل یوم القیامة إلی الدنیا و لا یبقی أهل ملة یهودی أو نصرانی أو غیره إلا و آمن به قبل موت عیسی و یصلی خلف المهدی قال ویحک أنی لک هذا و من أین جئت به قال قلت حدثنی به الباقر محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب (علیه السلام) قال جئت و الله بها

ص: 211

من عین صافیة فقیل لشهر ما أردت بذلک قال أردت أن أغیظه

و ذکر أبو القاسم البلخی مثل ذلک و ضعف الزجاج هذا الوجه قال إن الذین یبقون إلی زمن عیسی من أهل الکتاب قلیل و الآیة تقتضی عموم إیمان أهل الکتاب إلا أن جمیعهم یقولون أن عیسی الذی ینزل فی آخر الزمان نحن نؤمن به (و ثانیها) أن الضمیر فی به یعود إلی المسیح و الضمیر فی موته یعود إلی الکتابی و معناه لا یکون أحد من أهل الکتاب یخرج من دار الدنیا إلا و یؤمن بعیسی قبل موته إذا زال تکلیفه و تحقق الموت و لکن لا ینفعه الإیمان حینئذ و إنما ذکر الیهود و النصاری لأن جمیعهم مبطلون. الیهود بالکفر به و النصاری بالغلو فی أمره و ذهب إلیه ابن عباس فی روایة أخری و مجاهد و الضحاک و ابن سیرین و جویبر قالوا و لو ضربت رقبته لم تخرج نفسه حتی یؤمن (و ثالثها) أن یکون المعنی لیؤمنن بمحمد ص قبل موت الکتابی عن عکرمة و رواه أیضا أصحابنا و ضعف الطبری هذا الوجه بأن قال لو کان ذلک صحیحا لما جاز إجراء أحکام الکفار علیهم إذا ماتوا و هذا لا یصح لأن إیمانهم بمحمد ص إنما یکون فی حال زوال التکلیف فلا یعتد به و إنما ضعف هذا القول من حیث لم یجر ذکر لنبینا ص هاهنا و لا ضرورة توجب رد الکنایة إلیه و قد جری ذکر عیسی فالأولی أن یصرف ذلک إلیه «وَ یَوْمَ الْقِیامَةِ یَکُونُ عَلَیْهِمْ شَهِیداً» یعنی عیسی یشهد علیهم بأنه قد بلغ رسالات ربه و أقر علی نفسه بالعبودیة و أنه لم یدعهم إلی أن یتخذوه إلها عن قتادة و ابن جریج و قیل یشهد علیهم بتصدیق من صدقه و تکذیب من کذبه عن أبی علی الجبائی و فی هذه الآیة دلالة علی أن کل کافر یؤمن عند المعاینة و علی أن إیمانه ذلک غیر مقبول کما لم یقبل إیمان فرعون فی حال الیأس عند زوال التکلیف و یقرب من هذا ما رواه الإمامیة أن المحتضرین من جمیع الأدیان یرون رسول الله و خلفاءه عند الموت و یروون فی ذلک

عن علی (علیه السلام) أنه قال للحارث الهمدانی:

یا حار همدان من یمت یرنی

من مؤمن أو منافق قبلا

یعرفنی طرفه و أعرفه

بعینه و اسمه و ما فعلا

فإن صحت هذه الروایة فالمراد برؤیتهم فی تلک الحال العلم بثمرة ولایتهم و عداوتهم علی الیقین بعلامات یجدونها من نفوسهم و مشاهدة أحوال یدرکونها کما قد روی أن الإنسان إذا عاین الموت أری فی تلک الحالة ما یدله علی أنه من أهل الجنة أو من أهل النار.

ص: 212

[سورة النساء (4): الآیات 160 الی 161]

اشارة

فَبِظُلْمٍ مِنَ الَّذِینَ هادُوا حَرَّمْنا عَلَیْهِمْ طَیِّباتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ وَ بِصَدِّهِمْ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ کَثِیراً (160) وَ أَخْذِهِمُ الرِّبَوا وَ قَدْ نُهُوا عَنْهُ وَ أَکْلِهِمْ أَمْوالَ النَّاسِ بِالْباطِلِ وَ أَعْتَدْنا لِلْکافِرِینَ مِنْهُمْ عَذاباً أَلِیماً (161)

المعنی

ثم عطف سبحانه علی ما تقدم بقوله «فَبِظُلْمٍ مِنَ الَّذِینَ هادُوا» أی من الیهود معناه فبما ظلموا أنفسهم بارتکاب المعاصی التی تقدم ذکرها و قد مضی فیما تقدم عن الزجاج أنه قال «فَبِظُلْمٍ مِنَ الَّذِینَ هادُوا» بدل من قوله فبنقضهم میثاقهم و ما بعده و العامل فی الباء قوله «حَرَّمْنا عَلَیْهِمْ طَیِّباتٍ» و لکنه لما طال الکلام أجمل فی قوله «فَبِظُلْمٍ» ما ذکره قبل و أخبر أنه حرم علی الیهود الذین نقضوا میثاقهم الذی واثقوا الله علیه و کفروا بآیاته و قتلوا أنبیاءه و قالوا علی مریم بهتانا عظیما و فعلوا ما وصفه الله طیبات من المأکل و غیرها «أُحِلَّتْ لَهُمْ» أی کانت حلالا لهم قبل ذلک فلما فعلوا ما فعلوا اقتضت المصلحة تحریم هذه الأشیاء علیهم عن مجاهد و أکثر المفسرین و قال أبو علی الجبائی حرم الله سبحانه هذه الطیبات علی الظالمین منهم عقوبة لهم علی ظلمهم و هی ما بین فی قوله تعالی «وَ عَلَی الَّذِینَ هادُوا حَرَّمْنا کُلَّ ذِی ظُفُرٍ وَ مِنَ الْبَقَرِ وَ الْغَنَمِ» الآیة «وَ بِصَدِّهِمْ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ کَثِیراً» أی و بمنعهم عباد الله عن دینه و سبیله التی شرعها لعباده صدا کثیرا و کان صدهم عن سبیل الله تقولهم علی الله الباطل و ادعائهم أن ذلک عن الله و تبدیلهم کتاب الله و تحریفهم معانیه عن وجوهه و أعظم من ذلک کله جحدهم نبوة محمد ص و ترکهم بیان ما علموه من أمره لمن جهله من الناس عن مجاهد و غیره «وَ أَخْذِهِمُ الرِّبَوا» أی ما فضل علی رءوس أموالهم بتأخیرهم له عن محله إلی أجل آخر «وَ قَدْ نُهُوا عَنْهُ» أی عن الربا «وَ أَکْلِهِمْ أَمْوالَ النَّاسِ بِالْباطِلِ» أی بغیر استحقاق و لا استیجاب و هو ما کانوا یأخذونه من الرشی فی الأحکام کقوله وَ أَکْلِهِمُ السُّحْتَ و ما کانوا یأخذونه من أثمان الکتب التی کانوا یکتبونها بأیدیهم و یقولون هذا من عند الله و ما أشبه ذلک من المأکل الخبیثة عاقبهم الله تعالی علی جمیع ذلک بتحریم ما حرم علیهم من الطیبات «وَ أَعْتَدْنا لِلْکافِرِینَ مِنْهُمْ» أی هیأنا یوم القیامة لمن جحد الله أو الرسل من هؤلاء الیهود «عَذاباً أَلِیماً» أی مؤلما موجعا و اختلف فی أن التحریم هل کان

ص: 213

علی وجه العقوبة أم لا فقال جماعة من المفسرین أن ذلک کان عقوبة و إذا جاز التحریم ابتداء علی جهة المصلحة جاز أیضا عند ارتکاب المعصیة علی جهة العقوبة و قال أبو علی کان تحریمه عقوبة فیمن تعاطی ذلک الظلم و مصلحة فی غیرهم و قال أبو هاشم إن التحریم لا یکون إلا للمصلحة و لما صار التحریم مصلحة عند إقدامهم علی هذا الظلم جاز أن یقال حرم علیهم بظلمهم قال لأن التحریم تکلیف یستحق الثواب بفعله و یجب الصبر علی أدائه فهو معدود فی النعم بخلاف العقوبات.

[سورة النساء (4): آیة 162]

اشارة

لکِنِ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ مِنْهُمْ وَ الْمُؤْمِنُونَ یُؤْمِنُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَیْکَ وَ ما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِکَ وَ الْمُقِیمِینَ الصَّلاةَ وَ الْمُؤْتُونَ الزَّکاةَ وَ الْمُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ أُولئِکَ سَنُؤْتِیهِمْ أَجْراً عَظِیماً (162)

القراءة

قرأ حمزة وحده سیؤتیهم بالیاء و الباقون بالنون.

الحجة

ذکرنا الوجه فی ما قیل عند قوله «أولئک سوف نؤتیهم أجورهم».

الإعراب

اختلف فی نصب المقیمین فذهب سیبویه و البصریون إلی أنه نصب علی المدح علی تقدیر أعنی المقیمین الصلاة قالوا إذا قلت مررت بزید الکریم و أنت ترید أن تعرف زیدا الکریم من زید غیر الکریم فالوجه الجر و إذا أردت المدح و الثناء فإن شئت نصبت و قلت مررت بزید الکریم کأنک قلت اذکر الکریم و إن شئت رفعت فقلت الکریم علی تقدیر هو الکریم و قال الکسائی موضع المقیمین جر و هو معطوف علی ما من قوله «بِما أُنْزِلَ إِلَیْکَ» أی و بالمقیمین الصلاة و قال قوم أنه معطوف علی الهاء و المیم من قوله «مِنْهُمْ» علی معنی «لکِنِ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ مِنْهُمْ» و من المقیمین الصلاة و قال آخرون أنه معطوف علی الکاف من قبلک أی بما أنزل من قبلک و من قبل المقیمین الصلاة و قیل أنه معطوف علی الکاف فی إلیک أو الکاف فی قبلک و هذه الأقوال الأخیرة لا تجوز عند البصریین لأنه لا یعطف بالظاهر علی الضمیر المجرور من غیر إعادة الجار و قد شرحنا هذا فی مبتدإ السورة عند قوله «وَ الْأَرْحامَ» و أما ما روی عن عروة عن عائشة قال سألتها عن قوله «وَ الْمُقِیمِینَ الصَّلاةَ» و عن قوله «وَ الصَّابِئُونَ» و عن قوله «إِنْ هذانِ» فقالت یا ابن أختی هذا عمل

ص: 214

الکتاب أخطأوا فی الکتاب و ما روی عن بعضهم أن فی کتاب الله أشیاء ستصلحها العرب بألسنتها قالوا و فی مصحف ابن مسعود و المقیمون الصلاة فمما لا یلتفت إلیه لأنه لو کان کذلک لم یکن لتعلمه الصحابة الناس علی الغلط و هم القدوة و الذین أخذوه عن النبی ص.

المعنی

ثم ذکر سبحانه مؤمنی أهل التوراة فقال «لکِنِ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ» و الدین و ذلک أن عبد الله بن سلام و أصحابه قالوا للنبی ص إن الیهود لتعلم أن الذی جئت به حق و إنک لعندهم مکتوب فی التوراة فقالت الیهود لیس کما یقولون أنهم لا یعلمون شیئا و أنهم یغرونک و یحدثونک بالباطل فقال الله تعالی «لکِنِ الرَّاسِخُونَ» الثابتون المبالغون «فِی الْعِلْمِ» المدارسون بالتوراة «مِنْهُمْ» أی من الیهود یعنی ابن سلام و أصحابه من علماء الیهود «وَ الْمُؤْمِنُونَ» یعنی أصحاب النبی من غیر أهل الکتاب «یُؤْمِنُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَیْکَ» یا محمد من القرآن و الشرائع أنه حق «وَ ما أُنْزِلَ مِنْ قَبْلِکَ» من الکتب علی الأنبیاء و الرسل و قیل إنما استثنی الله تعالی من وصفهم ممن هداه الله لدینه و وفقه لرشده من الیهود الذین ذکرهم فیما مضی من قوله «یَسْئَلُکَ أَهْلُ الْکِتابِ» إلی هاهنا فقال لکنهم لا یسألونک ما یسأل هؤلاء الجهال من إنزال الکتاب من السماء لأنهم قد علموا مصداق قولک بما قرءوا فی الکتب المنزلة علی الأنبیاء و وجوب اتباعک علیهم فلا حاجة إلی أن یسألوک معجزة أخری و لا دلالة غیر ما علموا من أمرک بالعلم الراسخ فی قلوبهم عن قتادة و غیره «وَ الْمُقِیمِینَ الصَّلاةَ» إذا کان نصبا علی الثناء و المدح علی تقدیر و اذکر المقیمین الصلاة و هم المؤتون الزکاة و یکون علی هذا عطفا علی قوله «الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ مِنْهُمْ وَ الْمُؤْمِنُونَ» و المعنی و الذین یؤدون الصلاة بشرائطها و إذا کان جرا عطفا علی ما أنزل أی یؤمنون بما أنزل إلیک و ما أنزل من قبلک و المقیمین الصلاة فقیل إن المراد بهم الأنبیاء أی و یؤمنون بالأنبیاء المقیمین للصلاة و قیل المراد بهم الملائکة و إقامتهم للصلاة تسبیحهم ربهم و استغفارهم لمن فی الأرض أی و بالملائکة و اختاره الطبری قال لأنه فی قراءة أبی کذلک و کذلک هو فی مصحفه و قیل المراد بهم الأئمة المعصومون «وَ الْمُؤْتُونَ الزَّکاةَ» أی و المعطون زکاة أموالهم «وَ الْمُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ» بأنه واحد لا شریک له «وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ» و بالبعث الذی فیه جزاء الأعمال «أُولئِکَ» أی هؤلاء الذین وصفهم الله «سَنُؤْتِیهِمْ» أی سنعطیهم «أَجْراً» أی ثوابا و جزاء علی ما کان منهم من طاعة الله و اتباع أمره «عَظِیماً» أی جزیلا و هو الخلود فی الجنة.

ص: 215

[سورة النساء (4): آیة 163]

اشارة

إِنَّا أَوْحَیْنا إِلَیْکَ کَما أَوْحَیْنا إِلی نُوحٍ وَ النَّبِیِّینَ مِنْ بَعْدِهِ وَ أَوْحَیْنا إِلی إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ وَ الْأَسْباطِ وَ عِیسی وَ أَیُّوبَ وَ یُونُسَ وَ هارُونَ وَ سُلَیْمانَ وَ آتَیْنا داوُدَ زَبُوراً (163)

القراءة

قرأ حمزة و خلف زبورا بضم الزای حیث وقعت و الباقون «زَبُوراً» بفتحها.

الحجة

زبورا یجوز أن یکون جمع زبور بحذف الزیادة و مثله تخوم و تخوم و عذوب و عذوب و لا نظیر لهذه الثلاثة و یجوز أن یکون جمع زبر بمعنی المزبور کقولهم ضرب الأمیر و فسخ الیمین.

اللغة

و الزبر أحکام العمل فی البئر خاصة یقال بئر مزبور أی مطویة بالحجارة و یقال ما لفلان زبر أی عقل و زبرة من الحدید قطعة منه و جمعه زبر و زبرت الکتاب أزبره زبرا و زبرته أزبره زبرا أی کتبته.

المعنی

ثم خاطب سبحانه نبیه بقوله «إِنَّا أَوْحَیْنا إِلَیْکَ» یا محمد قدمه فی الذکر و إن تأخرت نبوته لتقدمه فی الفضل «کَما أَوْحَیْنا إِلی نُوحٍ» و قدم نوحا لأنه أبو البشر کما قال و جعلنا ذریته هم الباقین و قیل لأنه کان أطول الأنبیاء عمرا و کانت معجزته فی نفسه لبث فی قومه ألف سنة إلا خمسین عاما لم یسقط له سن و لم تنقص قوته و لم یشب شعره و قیل لأنه لم یبالغ أحد منهم فی الدعوة مثل ما بالغ فیها و لم یقاس أحد من قومه ما قاساه و هو أول من عذبت أمته بسبب أن ردت دعوته «وَ النَّبِیِّینَ مِنْ بَعْدِهِ» أی و أوحینا إلی النبیین من بعد نوح «وَ أَوْحَیْنا إِلی إِبْراهِیمَ وَ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ» أعاد ذکر هؤلاء بعد ذکر النبیین تعظیما لأمرهم و تفخیما لشأنهم «وَ الْأَسْباطِ» و هم أولاد یعقوب و قیل أن الأسباط فی ولد إسحاق کالقبائل فی ولد إسماعیل و قد بعث منهم عدة رسل کیوسف و داود و سلیمان و موسی و عیسی فیجوز أن یکون أراد بالوحی إلیهم الوحی إلی الأنبیاء منهم کما تقول أرسلت إلی بنی تمیم إذا أرسلت إلی وجوههم و لم یصح أن الأسباط الذین هم إخوة یوسف کانوا أنبیاء «وَ عِیسی وَ أَیُّوبَ وَ یُونُسَ وَ هارُونَ وَ سُلَیْمانَ» و قدم عیسی علی أنبیاء کانوا قبله لشدة العنایة

ص: 216

بأمره لغلو الیهود فی الطعن فیه و الواو لا یوجب الترتیب «وَ آتَیْنا داوُدَ زَبُوراً» أی کتابا یسمی زبورا و اشتهر به کما اشتهر کتاب موسی بالتوراة و کتاب عیسی بالإنجیل.

النظم

هذه الآیة تتصل بما قبلها من قوله «یَسْئَلُکَ أَهْلُ الْکِتابِ أَنْ تُنَزِّلَ عَلَیْهِمْ کِتاباً مِنَ السَّماءِ» و هذا یدل علی أنهم قد سألوه ما یدل علی نبوته فأخبر سبحانه أنه أرسله کما أرسل من تقدمه من الأنبیاء و أظهر علی یده المعجزات کما أظهرها علی أیدیهم و قیل أن الیهود لما تلا النبی علیهم تلک الآیات قالوا ما أنزل الله علی بشر من شی ء بعد موسی فکذبهم الله بهذه الآیات إذ أخبر أنه قد أنزل علی من بعد موسی من الذین سماهم و ممن لم یسمهم عن ابن عباس.

[سورة النساء (4): الآیات 164 الی 165]

اشارة

وَ رُسُلاً قَدْ قَصَصْناهُمْ عَلَیْکَ مِنْ قَبْلُ وَ رُسُلاً لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَیْکَ وَ کَلَّمَ اللَّهُ مُوسی تَکْلِیماً (164) رُسُلاً مُبَشِّرِینَ وَ مُنْذِرِینَ لِئَلاَّ یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَی اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ وَ کانَ اللَّهُ عَزِیزاً حَکِیماً (165)

الإعراب

«وَ رُسُلًا» منصوب من وجهین (أحدهما) أن یکون منصوبا بفعل مضمر یفسره الذی ظهر أی و قصصنا رسلا قد قصصناهم علیک کما تقول رأیت زیدا و عمرا أکرمته أی و أکرمت عمرا أکرمته و یجوز أن ینصب رسلا علی معنی أوحینا لأن معنی أَوْحَیْنا إِلَیْکَ أنا أرسلناک موحین إلیک و أرسلنا رسلا قد قصصناهم علیک هذا قول الزجاج و قال الفراء أنه علی تقدیر إنا أوحینا إلیک و إلی رسل قد قصصناهم علیک و رسلا لم نقصصهم فلما حذف إلی نصب الفعل، «رُسُلًا مُبَشِّرِینَ» منصوب علی الحال و یجوز أن یکون منصوبا علی المدح علی تقدیر أعنی رسلا مبشرین.

المعنی

ثم أجمل ذکر الرسل بعد تسمیة بعضهم فقال «وَ رُسُلًا» أی و رسلا آخرین «قَدْ قَصَصْناهُمْ عَلَیْکَ» أی ما حکینا لک أخبارهم و عرفناک شأنهم و أمورهم من قبل قال بعضهم قصهم علیه بالوحی فی غیر القرآن «مِنْ قَبْلُ» ثم قصهم علیه من بعد فی القرآن و قال بعضهم قصهم علیه من قبل هؤلاء بمکة فی سورة الأنعام و فی غیرها لأن هذه

ص: 217

السورة مدنیة «وَ رُسُلًا لَمْ نَقْصُصْهُمْ عَلَیْکَ» هذا یدل علی أن الله سبحانه أرسل رسلا کثیرة لم یذکرهم فی القرآن و إنما قص بعضهم علی النبی لفضیلتهم علی من لم یقصهم علیه «وَ کَلَّمَ اللَّهُ مُوسی تَکْلِیماً» فائدته أنه سبحانه کلم موسی بلا واسطة إبانة له بذلک من سائر الأنبیاء لأن جمیعهم کلمهم الله سبحانه بواسطة الوحی و قیل إنما قال «تَکْلِیماً» لیعلم أن کلام الله عز ذکره من جنس هذا المعقول الذی یشتق من التکلیم بخلاف ما قاله المبطلون و روی أن رسول الله ص لما قرأ الآیة التی قبل هذه علی الناس قالت الیهود فیما بینهم ذکر محمد ص النبیین و لم یبین لنا أمر موسی فلما نزلت هذه الآیة و قرأها علیهم قالوا أن محمدا قد ذکره و فضله بالکلام علیهم «رُسُلًا مُبَشِّرِینَ» بالجنة و الثواب لمن آمن و أطاع «وَ مُنْذِرِینَ» بالنار و العقاب لمن کفر و عصی «لِئَلَّا یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَی اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ» فیقولوا لم ترسل إلینا رسولا و لو أرسلت لآمنا بک کما أخبر سبحانه فی آیة أخری بقوله «لَقالُوا رَبَّنا لَوْ لا أَرْسَلْتَ إِلَیْنا رَسُولًا» و فی هذه الآیة دلالة علی فساد قول من زعم أن عند الله تعالی من اللطف ما لو فعله بالکافر لآمن لأنه لو کان کذلک لکان للکفار الحجة بذلک علی الله تعالی قائمة فأما من لم یعلم من حاله أن له فی إنفاذ الرسل إلیه لطفا فالحجة قائمة علیه بالعقل و أدلته الدالة علی توحیده و عدله و لو لم یقم الحجة إلا بإنفاذ الرسل لفسد ذلک من وجهین (أحدهما) أن صدق الرسول لا یمکن العلم به إلا بعد تقدم العلم بالتوحید و العدل فإن کانت الحجة علیه غیر قائمة فلا طریق له إلی معرفة النبی ص و صدقه (و الثانی) أنه لو کانت الحجة لا تقوم إلا بالرسل لاحتاج الرسول أیضا إلی رسول آخر حتی تکون الحجة علیه قائمة و الکلام فی رسوله کالکلام فیه حتی یتسلسل و ذلک فاسد فمن استدل بهذه الآیة علی أن التکلیف لا یصح بحال إلا بعد إنفاذ الرسل فقد أبعد لما قلناه «وَ کانَ اللَّهُ عَزِیزاً» أی مقتدرا علی الانتقام ممن یعصیه و یکفر به «حَکِیماً» فیما أمر به عباده و فی جمیع أفعاله.

[سورة النساء (4): آیة 166]

اشارة

لکِنِ اللَّهُ یَشْهَدُ بِما أَنْزَلَ إِلَیْکَ أَنْزَلَهُ بِعِلْمِهِ وَ الْمَلائِکَةُ یَشْهَدُونَ وَ کَفی بِاللَّهِ شَهِیداً (166)

ص: 218

النزول

قیل أن جماعة من الیهود دخلوا علی رسول الله ص فقال النبی لهم إنی أعلم أنکم تعلمون أنی رسول الله فقالوا لا نعلم ذلک و لا نشهد به فأنزل الله تعالی هذه الآیة.

المعنی

ثم قال سبحانه بعد إنکارهم و جحودهم «لکِنِ اللَّهُ یَشْهَدُ بِما أَنْزَلَ إِلَیْکَ» معناه إن لم یشهد لک هؤلاء بالنبوة فالله یشهد لک بذلک قال الزجاج و الشاهد هو المبین لما یشهد به و الله سبحانه یبین ما أنزل علی رسوله ص بنصب المعجزات له و یبین صدقه بما یغنی عن بیان أهل الکتاب «أَنْزَلَهُ بِعِلْمِهِ» معناه أنزل القرآن و هو عالم بأنک موضع لإنزاله علیک لقیامک فیه بالحق و دعائک الناس إلیه و قیل معناه أنزل القرآن الذی فیه علمه عن الزجاج «وَ الْمَلائِکَةُ یَشْهَدُونَ» بأنک رسول الله و إن القرآن نزل من عند الله «وَ کَفی بِاللَّهِ شَهِیداً» معناه أن شهادة الله تکفی فی تثبیت المشهود به و لا یحتاج معها إلی شهادة و فی هذه الآیة تسلیة النبی علی تکذیب من کذبه و لا یصح قول من استدل علی أن الله سبحانه عالم بعلم بما فی هذه الآیة من قوله «أَنْزَلَهُ بِعِلْمِهِ» لأنه لو أراد بالعلم ما ذهبوا إلیه من کونه ذاتا سواه لوجب أن یکون آلة له فی الإنزال کما یقال کتبت بالقلم و عمل النجار بالقدوم و لا خلاف أن العلم لیس بآلة فی الإنزال.

[سورة النساء (4): الآیات 167 الی 169]

اشارة

إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ صَدُّوا عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ قَدْ ضَلُّوا ضَلالاً بَعِیداً (167) إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ ظَلَمُوا لَمْ یَکُنِ اللَّهُ لِیَغْفِرَ لَهُمْ وَ لا لِیَهْدِیَهُمْ طَرِیقاً (168) إِلاَّ طَرِیقَ جَهَنَّمَ خالِدِینَ فِیها أَبَداً وَ کانَ ذلِکَ عَلَی اللَّهِ یَسِیراً (169)

المعنی

«إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا» بأنفسهم «وَ صَدُّوا» غیرهم «عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ» عن الدین الذی بعثک الله به إلی خلقه «قَدْ ضَلُّوا ضَلالًا بَعِیداً» یعنی جاوزوا عن قصد الطریق جوازا شدیدا و زالوا عن الحجة التی هی دین الله الذی ارتضاه لعباده و بعثک به إلی خلقه

ص: 219

زوالا بعیدا عن الرشاد «إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا» جحدوا رسالة محمد «وَ ظَلَمُوا» محمدا بتکذیبهم إیاه و مقامهم علی الکفر علی علم منهم بظلمهم أولیاء الله حسدا لهم و بغیا علیهم «لَمْ یَکُنِ اللَّهُ لِیَغْفِرَ لَهُمْ» أی لم یکن الله لیعفو لهم عن ذنوبهم بترک عقابهم علیها «وَ لا لِیَهْدِیَهُمْ طَرِیقاً» أی لا یهدیهم إلی طریق الجنة لأن الهدایة إلی طریق الإیمان قد سبقت و عم الله بها جمیع المکلفین «إِلَّا طَرِیقَ جَهَنَّمَ» معناه لکن یهدیهم طریق جهنم جزاء لهم علی ما فعلوه من الکفر و الظلم «خالِدِینَ فِیها» أی مقیمین فیها «أَبَداً وَ کانَ ذلِکَ» أی تخلید هؤلاء الذین وصفهم فی جهنم «عَلَی اللَّهِ یَسِیراً» لأنه إذا أراد ذلک لم یقدر علی الامتناع منه أحدا.

النظم

و اتصال هذه الآیات بما قبلها اتصال النقیض علی جهة المقابلة لأن ما قبلها یتضمن الشهادة له بالنبوة تسلیة له عما لحقه من تکذیب الکفار و هذه الآیات تتضمن تخیر الکفار بذهابهم من الرشد.

[سورة النساء (4): آیة 170]

اشارة

یا أَیُّهَا النَّاسُ قَدْ جاءَکُمُ الرَّسُولُ بِالْحَقِّ مِنْ رَبِّکُمْ فَآمِنُوا خَیْراً لَکُمْ وَ إِنْ تَکْفُرُوا فَإِنَّ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ کانَ اللَّهُ عَلِیماً حَکِیماً (170)

الإعراب

الباء فی قوله «بِالْحَقِّ» للتعدیة کهمزة أفعل تقول جئت لی عمرو و أجاءنی زید و جاء بی إلی عمرو و قوله «خَیْراً لَکُمْ» قال الزجاج اختلفوا فی نصب خیرا فقال الکسائی انتصب بخروجه عن الکلام کقولهم لتقومن خیرا لک و انته خیرا لک فإذا کان الکلام ناقصا رفعوا فقالوا إن تنته خیر لک قال الفراء انتصب هذا و قوله انْتَهُوا خَیْراً لَکُمْ لأنه متصل بالأمر و لم یقل هو و لا الکسائی من أی المنصوبات هو و لا شرحاه و قال الخلیل و جمیع البصریین أن هذا محمول علی معناه لأنک إذا قلت انته خیرا لک فأنت تدفعه عن أمر و تدخله فی غیره کأنک قلت انته و ائت خیرا لک و أدخل فیما خیر لک و أنشد سیبویه قول عمر بن أبی ربیعة:

فواعدته سرحتی مالک

أو الربی بینهما أسهلا

ص: 220

کأنه قال أتی مکانا أسهل.

المعنی

ثم عاد سبحانه إلی العظة و عم الخلق بذلک فقال «یا أَیُّهَا النَّاسُ» خطاب لجمیع المکلفین و قیل خطاب للکفار «قَدْ جاءَکُمُ الرَّسُولُ» یعنی محمد ص «بِالْحَقِّ» أی بالدین الذی ارتضاه الله لعباده و قیل

بولایة من أمر الله تعالی بولایته عن أبی جعفر (علیه السلام)

«مِنْ رَبِّکُمْ» أی من عند ربکم «فَآمِنُوا» أی صدقوه و صدقوا ما جاءکم به من عند ربکم «خَیْراً لَکُمْ» أی أتوا خیرا مما أنتم علیه من الجحود و التکذیب «وَ إِنْ تَکْفُرُوا» أی تکذبوه فیما جاءکم به من عند الله «فَإِنَّ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ» أی فإن ضرر ذلک یعود علیکم دون الله فإنه یملک ما فی السماوات و الأرض لا ینقص کفرکم فیما کذبتم به نبیه شیئا من ملکه و سلطانه «وَ کانَ اللَّهُ عَلِیماً» بما أنتم صائرون إلیه من طاعته أو معصیته «حَکِیماً» فی أمره و نهیه إیاکم و تدبیره فیکم و فی غیرکم.

[سورة النساء (4): آیة 171]

اشارة

یا أَهْلَ الْکِتابِ لا تَغْلُوا فِی دِینِکُمْ وَ لا تَقُولُوا عَلَی اللَّهِ إِلاَّ الْحَقَّ إِنَّمَا الْمَسِیحُ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ رَسُولُ اللَّهِ وَ کَلِمَتُهُ أَلْقاها إِلی مَرْیَمَ وَ رُوحٌ مِنْهُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَ رُسُلِهِ وَ لا تَقُولُوا ثَلاثَةٌ انْتَهُوا خَیْراً لَکُمْ إِنَّمَا اللَّهُ إِلهٌ واحِدٌ سُبْحانَهُ أَنْ یَکُونَ لَهُ وَلَدٌ لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ کَفی بِاللَّهِ وَکِیلاً (171)

اللغة

أصل الغلو مجاوزة الحد یقال غلا فی الدین یغلو غلوا أو غلا بالجاریة لحمها و عظمها إذا أسرعت الشباب و تجاوزت لداتها تغلو غلوا و غلاء قال الحرث بن خالد المخزومی:

خمصانة قلق موشحها

رؤد الشباب غلابها عظم

ص: 221

و غلا بسهمه غلوا إذا رمی به أقصی الغایة و تغالی الرجلان تفاعلا من ذلک و أصل المسیح الممسوح سماه الله بذلک لتطهیره إیاه من الذنوب و الأدناس التی تکون فی الآدمیین و قیل أنه سریانی و أصله مشیحا فعربت کما عربت أسماء الأنبیاء و قیل أنه لیس مثل ذلک فإن إسحاق و یعقوب و إسماعیل و غیرها أسماء لا صفات و المسیح صفة و لا یجوز أن یخاطب الله خلقه فی صفة شی ء إلا بما یفهم و أما الدجال فإنه سمی المسیح لأنه ممسوح العین الیمنی أو الیسری و

عیسی ممسوح البدن من الأدناس و الآثام کما روی عن النبی ص

. الإعراب

ثلاثة خبر مبتدإ محذوف دل علیه ظاهر الکلام و تقدیره لا تقولوا هم ثلاثة و کذلک کل ما ورد من مرفوع بعد القول لا رافع معه ففیه إضمار اسم رافع لذلک الاسم و إنما جاز ذلک لأن القول حکایة و الحکایة تکون لکلام تام «انْتَهُوا خَیْراً لَکُمْ» قد ذکرنا وجه النصب فی خیرا فیما قبل و أن یکون فی موضع نصب أی سبحانه من أن یکون فلما حذف حرف الجر وصل إلیه الفعل فنصبه و قیل فی موضع جر و قد مر نظائره.

المعنی

ثم عاد سبحانه إلی حجاج أهل الکتاب فقال «یا أَهْلَ الْکِتابِ» قیل أنه خطاب للیهود و النصاری عن الحسن قال لأن النصاری غلت فی المسیح فقالت هو ابن الله و بعضهم قال هو الله و بعضهم قال هو ثالث ثلاثة الأب و الابن و روح القدس و الیهود غلت فیه حتی قالوا ولد لغیر رشدة فالغلو لازم للفریقین و قیل للنصاری خاصة عن أبی علی و أبی مسلم و جماعة من المفسرین «لا تَغْلُوا فِی دِینِکُمْ» أی لا تفرطوا فی دینکم و لا تجاوزوا الحق فیه «وَ لا تَقُولُوا عَلَی اللَّهِ إِلَّا الْحَقَّ» أی قولوا إنه جل جلاله واحد لا شریک له و لا صاحبة و لا ولد و لا تقولوا فی عیسی أنه ابن الله أو شبهه فإنه قول بغیر الحق «إِنَّمَا الْمَسِیحُ» و قد ذکرنا معناه و قیل سمی بذلک لأنه کان یمسح الأرض مشیا «عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ» هذا بیان لقوله المسیح یعنی أنه ابن مریم لا ابن الله کما یزعمه النصاری و لا ابن أب کما تزعمه الیهود «رَسُولُ اللَّهِ» أرسله الله إلی الخلق لا کما زعم الفرقتان المبطلتان «وَ کَلِمَتُهُ» یعنی أنه حصل بکلمته التی هی قوله کن عن الحسن و قتادة و قیل معناه أنه یهتدی به الخلق کما اهتدوا بکلام الله و وحیه عن أبی علی الجبائی و قیل معناه بشارة الله التی بشر بها مریم علی لسان الملائکة کما قال و إذ قالت الملائکة یا مریم إن الله یبشرک بکلمة و هو المراد بقوله «أَلْقاها

ص: 222

إِلی مَرْیَمَ» کما یقال ألقیت إلیک کلمة حسنة أی قلت و قیل معنی «أَلْقاها إِلی مَرْیَمَ» خلقها فی رحمها عن الجبائی «وَ رُوحٌ مِنْهُ» فیه أقوال (أحدها) أنه إنما سماه روحا لأنه حدث عن نفخة جبرائیل فی درع مریم بأمر الله تعالی و إنما نسبه إلیه لأنه کان بأمره و قیل إنما أضافه إلی نفسه تفخیما لشأنه کما

قال الصوم لی و أنا أجزی به

و قد یسمی النفخ روحا و استشهد علی ذلک ببیت ذی الرمة یصف نارا:

فقلت له ارفعها إلیک و أحیها

بروحک و اقتته لها قیتة قدرا

و ظاهر لها من یابس الشخت و استعن

علیه الصبا و اجعل یدیک لها سترا

و معنی أحیها بروحک أی بنفخک و یقال أقتت النار إذا أطعمتها حطبا (و الثانی) أن المراد به یحیی به الناس فی دینهم کما یحیون بالأرواح عن الجبائی فیکون المعنی أنه جعله نبیا یقتدی به و یستن بسنته و یهتدی بهداه (و الثالث) أن معناه إنسان أحیاه الله بتکوینه بلا واسطة من جماع أو نطفة کما جرت العادة بذلک عن أبی عبیدة (و الرابع) إن معناه و رحمة منه کما قال فی موضع آخر وَ أَیَّدَهُمْ بِرُوحٍ مِنْهُ أی برحمة منه فجعل الله عیسی رحمة علی من آمن به و اتبعه لأنه هداهم إلی سبیل الرشاد (و الخامس) أن معناه روح من الله خلقها فصورها ثم أرسلها إلی مریم فدخلت فی فیها فصیرها الله تعالی عیسی عن أبی العالیة عن أبی بن کعب (و السادس) إن معنی الروح هاهنا جبرائیل (علیه السلام) فیکون عطفا علی ما فی ألقاها من ضمیر ذکر الله و تقدیره ألقاها الله إلی مریم و روح منه أی من الله أی جبرائیل ألقاها أیضا إلیها «فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَ رُسُلِهِ» أمرهم الله بتصدیقه و الإقرار بوحدانیته و تصدیق رسله فیما جاءوا به من عنده و فیما أخبروهم به من أن الله سبحانه لا شریک له و لا صاحبة و لا ولد «وَ لا تَقُولُوا ثَلاثَةٌ» هذا خطاب للنصاری أی لا تقولوا إلهنا ثلاثة عن الزجاج و قیل هذا لا یصح لأن النصاری لم یقولوا بثلاثة آلهة و لکنهم یقولون إله واحد ثلاثة أقانیم أب و ابن و روح القدس و معناه لا تقولوا الله ثلاثة أب و ابن و روح القدس و قد شبهوا قولهم جوهر واحد ثلاثة أقانیم بقولنا سراج واحد ثم تقول ثلاثة أشیاء دهن و قطن و نار و شمس واحدة و إنما هی جسم و ضوء و شعاع و هذا غلط بعید لأنا لا نعنی بقولنا سراج واحد إنه شی ء واحد بل هو أشیاء علی الحقیقة و کذلک الشمس کما تقول عشرة واحدة و إنسان واحد و دار واحدة و إنما هی أشیاء متغایرة فإن قالوا إن الله شی ء واحد و إله واحد حقیقة فقولهم ثلاثة متناقضة و إن قالوا أنه فی

ص: 223

الحقیقة أشیاء مثل ما ذکرناه فی الإنسان و السراج و غیرهما فقد ترکوا القول بالتوحید و التحقوا بالمشبهة و إلا فلا واسطة بین الأمرین «انْتَهُوا» عن هذه المقالة الشنیعة أی امتنعوا عنها «خَیْراً لَکُمْ» أی ائتوا بالانتهاء عن قولکم خیرا لکم مما تقولون «إِنَّمَا اللَّهُ إِلهٌ واحِدٌ» أی لیس کما تقولون أنه ثالث ثلاثة لأن من کان له ولد أو صاحبة لا یجوز أن یکون إلها معبودا و لکن الله الذی له الإلهیة و تحق له العبادة إله واحد لا ولد له و لا شبه له و لا صاحبة له و لا شریک له ثم نزه سبحانه نفسه عما یقوله المبطلون فقال «سُبْحانَهُ أَنْ یَکُونَ لَهُ وَلَدٌ» و لفظة «سُبْحانَهُ» تفید التنزیه عما لا یلیق به أی هو منزه عن أن یکون له ولد «لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ» ملکا و ملکا و خلقا و هو یملکها و له التصرف فیها و فیما بینهما و من جملة ذلک عیسی و أمه فکیف یکون المملوک و المخلوق ابنا للمالک و الخالق «وَ کَفی بِاللَّهِ وَکِیلًا» أی حسب ما فی السماوات و ما فی الأرض بالله قیما و مدبرا و رازقا و قیل معناه و کفی بالله حافظا لأعمال العباد حتی یجازیهم علیها فهو تسلیة للرسول و وعید للقائلین فیه سبحانه بما لا یلیق به.

[سورة النساء (4): الآیات 172 الی 173]

اشارة

لَنْ یَسْتَنْکِفَ الْمَسِیحُ أَنْ یَکُونَ عَبْداً لِلَّهِ وَ لا الْمَلائِکَةُ الْمُقَرَّبُونَ وَ مَنْ یَسْتَنْکِفْ عَنْ عِبادَتِهِ وَ یَسْتَکْبِرْ فَسَیَحْشُرُهُمْ إِلَیْهِ جَمِیعاً (172) فَأَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ فَیُوَفِّیهِمْ أُجُورَهُمْ وَ یَزِیدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ وَ أَمَّا الَّذِینَ اسْتَنْکَفُوا وَ اسْتَکْبَرُوا فَیُعَذِّبُهُمْ عَذاباً أَلِیماً وَ لا یَجِدُونَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِیًّا وَ لا نَصِیراً (173)

اللغة

الاستنکاف الأنفة من الشی ء و أصله فی اللغة من نکفت الدمع إذا نحیته بإصبعک من خدک قال الشاعر:

فبانوا فلو لا ما تذکر منهم

من الحلف لم ینکف لعینک مدمع

ص: 224

و درهم منکوف مبهرج ردی ء لأنه یمتنع من أخذه لرداءته و نکفت من الأمر بکسر الکاف بمعنی استنکفت أیضا حکاها أبو عمرو فتأویل «لَنْ یَسْتَنْکِفَ» لن ینقبض و لم یمتنع و الاستکبار طلب الکبر من غیر استحقاق و التکبر قد یکون باستحقاق فلذلک جاز فی صفة الله تعالی المتکبر و لا یجوز المستکبر.

النزول

روی أن وفد نجران قالوا لنبینا یا محمد لم تعیب صاحبنا قال و من صاحبکم قالوا عیسی (علیه السلام) قال و أی شی ء أقول فیه قالوا تقول أنه عبد الله و رسوله فنزلت الآیة.

المعنی

لما تقدم ذکر النصاری و الحکایة عنهم فی أمر المسیح عقبه سبحانه بالرد علیهم فقال «لَنْ یَسْتَنْکِفَ» أی لن یأنف و لم یمتنع «الْمَسِیحُ» یعنی عیسی (علیه السلام) من «أَنْ یَکُونَ عَبْداً لِلَّهِ وَ لَا الْمَلائِکَةُ الْمُقَرَّبُونَ» أی و لا الملائکة المقربون یأنفون و یستکبرون عن الإقرار بعبودیته و الإذعان له بذلک و المقربون الذین قربهم تعالی و رفع منازلهم علی غیرهم من خلقه «وَ مَنْ یَسْتَنْکِفْ عَنْ عِبادَتِهِ» أی من یأنف عن عبادته «وَ یَسْتَکْبِرْ» أی یتعظم بترک الإذعان لطاعته «فَسَیَحْشُرُهُمْ» أی فسیبعثهم «إِلَیْهِ» یوم القیامة «جَمِیعاً» یجمعهم لموعدهم عنده و معنی قوله «إِلَیْهِ» أی إلی الموضع الذی لا یملک التصرف فیه سواه کما یقال صار أمر فلان إلی الأمیر أی لا یملکه غیر الأمیر و لا یراد بذلک المکان الذی فیه الأمیر و استدل بهذه الآیة من قال بأن الملائکة أفضل من الأنبیاء قالوا إن تأخیر ذکر الملائکة فی مثل هذا الخطاب یقتضی تفضیلهم لأن العادة لم تجر بأن یقال لن یستنکف الأمیر أن یفعل کذا و لا الحارس بل یقدم الأدون و یؤخر الأعظم فیقال لن یستنکف الوزیر أن یفعل کذا و لا السلطان و هذا یقتضی فضل الملائکة علی الأنبیاء و أجاب أصحابنا عن ذلک بأن قالوا إنما أخر ذکر الملائکة عن ذکر المسیح لأن جمیع الملائکة أفضل و أکثر ثوابا من المسیح و هذا لا یقتضی أن یکون کل واحد منهم أفضل من المسیح و إنما الخلاف فی ذلک و أیضا فإنا و إن ذهبنا إلی أن الأنبیاء أفضل من الملائکة فإنا نقول مع قولنا بالتفاوت أنه لا تفاوت فی الفضل بین الأنبیاء و الملائکة و مع التقارب و التدانی یحسن أن یقدم ذکر الأفضل أ لا تری أنه یحسن أن یقال ما یستنکف الأمیر فلان من کذا و لا الأمیر فلان إذا کانا متساویین فی المنزلة أو متقاربین و إنما لا یحسن أن یقال ما یستنکف الأمیر فلان من کذا و لا الحارس لأجل التفاوت «فَأَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ فَیُوَفِّیهِمْ أُجُورَهُمْ» و یؤتیهم جزاء أعمالهم وعد الله

ص: 225

الذین یقرون بوحدانیته و یعملون بطاعته أنه یوفیهم أجورهم و یؤتیهم جزاء أعمالهم الصالحة وافیا تاما «وَ یَزِیدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ» أی یزیدهم علی ما کان وعدهم به من الجزاء علی أعمالهم الحسنة و الثواب علیها من الفضل و الزیادة ما لم یعرفهم مبلغه لأنه وعد علی الحسنة عشر أمثالها من الثواب إلی سبعین ضعفا و إلی سبعمائة و إلی الأضعاف الکثیرة و الزیادة علی المثل تفضل من الله تعالی علیهم «وَ أَمَّا الَّذِینَ اسْتَنْکَفُوا» أی أنفوا عن الإقرار بوحدانیته «وَ اسْتَکْبَرُوا» أی تعظموا عن الإذعان له بالطاعة و العبودیة «فَیُعَذِّبُهُمْ عَذاباً أَلِیماً» أی مؤلما موجعا «وَ لا یَجِدُونَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَلِیًّا وَ لا نَصِیراً» أی و لا یجد المستنکفون المستکبرون لأنفسهم ولیا ینجیهم من عذابه و ناصرا ینقذهم من عقابه.

[سورة النساء (4): الآیات 174 الی 175]

اشارة

یا أَیُّهَا النَّاسُ قَدْ جاءَکُمْ بُرْهانٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ أَنْزَلْنا إِلَیْکُمْ نُوراً مُبِیناً (174) فَأَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا بِاللَّهِ وَ اعْتَصَمُوا بِهِ فَسَیُدْخِلُهُمْ فِی رَحْمَةٍ مِنْهُ وَ فَضْلٍ وَ یَهْدِیهِمْ إِلَیْهِ صِراطاً مُسْتَقِیماً (175)

اللغة

البرهان الشاهد بالحق و قیل البرهان البیان یقال برهن قوله أی بینه بحجة و الاعتصام الامتناع و اعتصم فلان بالله أی امتنع من الشر به و العصمة من الله دفع الشر عن عبده و اعتصمت فلانا هیئت له ما یعتصم به و العصمة من الله تعالی علی وجهین (أحدهما) بمعنی الحفظ و هو أن یمنع عبده کید الکائدین کما قال سبحانه لنبیه ص وَ اللَّهُ یَعْصِمُکَ مِنَ النَّاسِ (و الآخر) أن یلطف بعبده بشی ء یمتنع عنده من المعاصی.

الإعراب

«صِراطاً» انتصب علی أنه مفعول ثان لیهدیهم فهو علی معنی یعرفهم صراطا و یجوز أن یکون حالا من الهاء فی إلیه بمعنی و یهدیهم إلی الحق صراطا.

المعنی

لما فصل الله ذکر الأحکام التی یجب العمل بها ذکر البرهان بعد ذلک لیکون الإنسان علی ثقة و یقین فقال «یا أَیُّهَا النَّاسُ» و هو خطاب للمکلفین من سائر الملل الذین قص قصصهم فی هذه السورة «قَدْ جاءَکُمْ بُرْهانٌ مِنْ رَبِّکُمْ» أی أتاکم حجة من الله یبرهن لکم عن صحة ما أمرکم به و هو محمد لما معه من المعجزات القاهرة الشاهدة بصدقة و قیل هو القرآن «وَ أَنْزَلْنا إِلَیْکُمْ» معه «نُوراً مُبِیناً» یبین لکم الحجة الواضحة و یهدیکم إلی

ص: 226

ما فیه النجاة لکم من عذابه و ألیم عقابه و ذلک النور هو القرآن عن مجاهد و قتادة و السدی و قیل

النور ولایة علی (علیه السلام) عن أبی عبد الله (علیه السلام)

«فَأَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا بِاللَّهِ» أی صدقوا بوحدانیة الله و اعترفوا ببعث محمد ص «وَ اعْتَصَمُوا بِهِ» أی تمسکوا بالنور الذی أنزله علی نبیه «فَسَیُدْخِلُهُمْ فِی رَحْمَةٍ مِنْهُ» أی نعمة منه هی الجنة عن ابن عباس «وَ فَضْلٍ» یعنی ما یبسط لهم من الکرامة و تضعیف الحسنات و ما یزاد لهم من النعم علی ما یستحقونه «وَ یَهْدِیهِمْ إِلَیْهِ صِراطاً مُسْتَقِیماً» أی یوفقهم لإصابة فضله الذی یتفضل به علی أولیائه و یسددهم لسلوک منهج من أنعم علیه من أهل طاعته و اقتفاء آثارهم و الاهتداء بهدیهم و الاستنان بسنتهم و اتباع دینهم و هو الصراط المستقیم الذی ارتضاه الله منهجا لعباده.

[سورة النساء (4): آیة 176]

اشارة

یَسْتَفْتُونَکَ قُلِ اللَّهُ یُفْتِیکُمْ فِی الْکَلالَةِ إِنِ امْرُؤٌ هَلَکَ لَیْسَ لَهُ وَلَدٌ وَ لَهُ أُخْتٌ فَلَها نِصْفُ ما تَرَکَ وَ هُوَ یَرِثُها إِنْ لَمْ یَکُنْ لَها وَلَدٌ فَإِنْ کانَتَا اثْنَتَیْنِ فَلَهُمَا الثُّلُثانِ مِمَّا تَرَکَ وَ إِنْ کانُوا إِخْوَةً رِجالاً وَ نِساءً فَلِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمْ أَنْ تَضِلُّوا وَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ (176)

اللغة

قد ذکرنا معنی الکلالة فی أول السورة و الاستفتاء السؤال عن الحکم و هو استفعال من الفتیا و یقال أفتی فی المسألة إذا بین حکمها فتوی و فتیا.

الإعراب

«یَسْتَفْتُونَکَ قُلِ اللَّهُ یُفْتِیکُمْ فِی الْکَلالَةِ» یسأل عن أی الفعلین أعمل فی الکلالة و الجواب أن المعمل الثانی و هو «یُفْتِیکُمْ» و التقدیر یستفتونک فی الکلالة قل الله یفتیکم فی الکلالة و إعمال الفعل الثانی هو الأجود و جاء علیه القرآن نحو قوله «وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ تَعالَوْا یَسْتَغْفِرْ لَکُمْ رَسُولُ اللَّهِ» فأعمل یستغفر و لو أعمل تعالوا لقال تعالوا یستغفر لکم إلی رسول الله ص و منه قول طفیل:

ص: 227

و کمتا مدماة کان متونها

جری فوقها و استشعرت لون مذهب

فأعمل استشعرت و لو أعمل جری لقال و استشعرته لون مذهب و مثل ذلک قول کثیر:

قضی کل ذی دین فوفی غریمه

و عزة ممطول معنی غریمها

فأعمل وفی و لو أعمل قضی لقال قضی کل ذی دین فوفاه غریمه و هو کثیر فی القرآن و الشعر و قوله «إِنِ امْرُؤٌ هَلَکَ» ارتفع امرؤ بإضمار فعل یفسره ما بعده و تقدیره إن هلک امرؤ هلک و لا یجوز إظهاره لأن الثانی یعبر عنه و قوله «فَإِنْ کانَتَا اثْنَتَیْنِ» إنما ذکرت اثنتین و إن دلت الألف علیهما لأحد أمرین إما أن یکون تأکیدا للضمیر کما تقول أنا فعلت أنا و إما أن یبین أن المطلوب فی ذلک العدد دون غیره من الصفات من صغر أو کبر أو عقل أو عدمه بل متی حصل العدد ثبت المیراث و هذا قول أبی علی الفارسی و هو الصحیح و قوله «رِجالًا وَ نِساءً» بدل من قوله «إِخْوَةً» و هو خبر کان و قوله «یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمْ أَنْ تَضِلُّوا» فی أن ثلاثة أقوال (أحدها) أن المعنی أن لا تضلوا أضمر حرف النفی و تلخیصه لئلا تضلوا عن الکسائی و أنشد القطامی:

رأینا ما یری البصراء فیها

فآلینا علیها أن تباعا

یرید أن لا تباع (و ثانیها) ما قاله البصریون أن المعنی کراهة أن تضلوا فهو علی هذا فی موضع نصب بأنه مفعول له و مثله قول عمرو بن کلثوم:

فعجلنا القری أن تشتمونا

أی کراهة أن تشتمونا قالوا و لا یجوز أن یضمر لا لأنه حرف جاء لمعنی فلا یجوز حذفه و لکن یجوز أن تدخل لا فی الکلام مؤکدة و هی لغو کقوله لِئَلَّا یَعْلَمَ أَهْلُ الْکِتابِ أَلَّا یَقْدِرُونَ و المعنی لأن یعلم و کقول الشاعر:

و ما ألوم البیض أن لا تسخرا

إذا رأین الشمط القفندرا

و المعنی أن تسخرا (و ثالثا) ما قاله الأخفش و هو أن مع الفعل بتأویل المصدر و موضع أن نصب یبین و تقدیره یبین الله لکم الضلال لتجتنبوه.

ص: 228

النزول

اختلف فی سبب نزول الآیة

فروی عن جابر بن عبد الله أنه قال اشتکیت و عندی تسع أخوات لی أو سبع فدخل علی النبی فنفخ فی وجهی فأفقت فقلت یا رسول الله ص أ لا أوصی لأخواتی بالثلثین قال أحسن قلت الشطر قال أحسن ثم خرج و ترکنی و رجع إلی فقال یا جابر إنی لا أراک میتا من وجعک هذا و إن الله تعالی قد أنزل فی الذی لأخواتک فجعل لهن الثلثین قالوا و کان جابر یقول أنزلت هذه الآیة فی

و عن قتادة قال إن الصحابة کان همهم شأن الکلالة فأنزل الله فیها هذه الآیة و قال البراء بن عازب آخر سورة نزلت کاملة براءة و آخر آیة نزلت خاتمة سورة النساء «یَسْتَفْتُونَکَ» الآیة أورده البخاری و مسلم فی صحیحیهما و قال جابر نزلت بالمدینة و قال ابن سیرین نزلت فی مسیر و کان فیه رسول الله ص و أصحابه و تسمی هذه الآیة آیة الصیف و ذلک أن الله تعالی أنزل فی الکلالة آیتین إحداهما فی الشتاء و هی التی فی أول هذه السورة و أخری فی الصیف و هی هذه الآیة و

روی عن عمر بن الخطاب أنه قال سألت رسول الله ص عن الکلالة فقال یکفیک أو یجزیک آیة الصیف.

المعنی

لما بین سبحانه فی أول السورة بعض سهام الفرائض ختم السورة ببیان ما بقی من ذلک فقال «یَسْتَفْتُونَکَ» یا محمد أی یطلبون منک الفتیا فی میراث الکلالة «قُلِ اللَّهُ یُفْتِیکُمْ» أی یبین لکم الحکم «فِی الْکَلالَةِ» و

هو اسم للإخوة و الأخوات عن الحسن و هو المروی عن أئمتنا (علیه السلام)

و قیل هی ما سوی الوالد و الولد عن أبی بکر و جماعة من المفسرین «إِنِ امْرُؤٌ هَلَکَ لَیْسَ لَهُ وَلَدٌ» قال السدی یعنی لیس له ولد ذکر و أنثی و هو موافق لمذهب الإمامیة فمعناه إن مات رجل لیس له ولد و لا والد و إنما أضمرنا فیه الوالد للإجماع و لأن لفظة الکلالة ینبئ عنه فإن الکلالة اسم للنسب المحیط بالمیت دون اللصیق و الوالد لصیق الولد کما أن الولد لصیق الوالد و الأخوة و الأخوات المحیطون بالمیت «وَ لَهُ أُخْتٌ» یعنی و للمیت أخت لأبیه و أمه أو لأبیه لأن ذکر أولاد الأم قد سبق فی أول السورة «فَلَها نِصْفُ ما تَرَکَ وَ هُوَ یَرِثُها إِنْ لَمْ یَکُنْ لَها وَلَدٌ» عنی به أن الأخت إذا کانت المیتة و لها أخ من أب و أم أو من أب فالمال کله له بلا خلاف إذا لم یکن هناک ولد و لا والد «فَإِنْ کانَتَا اثْنَتَیْنِ» یعنی إن کانت الأختان اثنتین «فَلَهُمَا الثُّلُثانِ مِمَّا تَرَکَ» الأخ و الأخت من الترکة «وَ إِنْ کانُوا إِخْوَةً رِجالًا وَ نِساءً» أی إخوة و أخوات مجتمعین لأب و أم أو لأب «فَلِلذَّکَرِ مِثْلُ حَظِّ الْأُنْثَیَیْنِ» و فی قوله سبحانه «إِنِ امْرُؤٌ هَلَکَ لَیْسَ لَهُ وَلَدٌ وَ لَهُ أُخْتٌ فَلَها نِصْفُ ما تَرَکَ وَ هُوَ یَرِثُها إِنْ لَمْ یَکُنْ لَها وَلَدٌ»

دلالة علی أن الأخ أو الأخت لا یرثان مع البنت لأنه سبحانه شرط فی میراث الأخ و الأخت

ص: 229

عدم الولد و الولد یقع علی الابن و البنت بلا خلاف فیه بین أهل اللغة و ما روی من الخبر فی أن الأخوات مع البنات عصبة خبر واحد یخالف نص القرآن و إلی هذا الذی ذکرناه ذهب ابن عباس و هو المروی عن سادة أهل البیت (علیه السلام)

«یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمْ» أمور مواریثکم «أَنْ تَضِلُّوا» معناه کراهة أن تضلوا أو لئلا تضلوا أی لئلا تخطئوا فی الحکم فیها و قیل معناه یبین الله لکم جمیع الأحکام لتهتدوا فی دینکم عن أبی مسلم «وَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ» فائدته هنا بیان کونه سبحانه عالما بجمیع ما یحتاج إلیه عباده من أمر معاشهم و معادهم علی ما توجبه الحکمة و قد تضمنت الآیة التی أنزلها الله فی أول هذه السورة بیان میراث الولد و الوالد و الآیة التی بعدها بیان میراث الأزواج و الزوجات و الأخوة و الأخوات من قبل الأم و تضمنت هذه الآیة التی ختم بها السورة بیان میراث الأخوة و الأخوات من الأب و الأم و الأخوة و الأخوات من قبل الأب عند عدم الأخوة و الأخوات من الأب و الأم و تضمن قوله سبحانه «وَ أُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلی بِبَعْضٍ فِی کِتابِ اللَّهِ»* أن تدانی القربی سبب فی استحقاق المیراث فمن کان أقرب رحما و أدنی قرابة کان أولی بالمیراث من الأبعد و الخلاف بین الفقهاء فی هذه المسائل و فروعها مذکور فی کتب الفقه.

ص: 230

(5) سورة المائدة مدنیة و آیاتها عشرون و مائة (120)

اشارة

[توضیح]

هی مدنیة فی قول ابن عباس و مجاهد و قال جعفر بن مبشر و الشعبی هی مدنیة کلها إلا قوله الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ فإنه نزل و النبی ص واقف علی راحلته فی حجة الوداع

عدد آیها

هی مائة و عشرون آیة کوفی ثلاث و عشرون آیة بصری و اثنتان و عشرون فی الباقین

اختلافها

ثلث بالعقود و یَعْفُوا عَنْ کَثِیرٍ غیر الکوفی فَإِنَّکُمْ غالِبُونَ بصری.

فضلها

أبی بن کعب عن النبی ص قال من قرأ سورة المائدة أعطی من الأجر بعدد کل یهودی و نصرانی یتنفس فی دار الدنیا عشر حسنات و محی عنه عشر سیئات و رفع له عشر درجات

و

روی العیاشی بإسناده عن عیسی بن عبد الله عن أبیه عن جده عن علی (علیه السلام) قال کان القرآن ینسخ بعضه بعضا و إنما یؤخذ من أمر رسول الله ص بأخذه و کان من آخر ما نزل علیه سورة المائدة نسخت ما قبلها و لم ینسخها شی ء و لقد نزلت علیه و هو علی بغلة شهباء و ثقل علیه الوحی حتی وقفت و تدلی بطنها حتی رأیت سرتها تکاد تمس الأرض و أغمی علی رسول الله ص حتی وضع یده علی رأس شیبة بن وهب الجمحی ثم رفع ذلک عن رسول الله فقرأ علینا سورة المائدة فعمل رسول الله ص و عملنا

و بإسناده

عن أبی الجارود عن أبی جعفر محمد بن علی (علیه السلام) قال من قرأ سورة المائدة فی کل یوم خمیس لم یلبس إیمانه بظلم و لا یشرک أبدا

و بإسناده

عن أبی حمزة الثمالی قال سمعت أبا عبد الله الصادق (علیه السلام) یقول نزلت المائدة کملا و نزل معها سبعون ألف ملک.

تفسیرها

لما ختم الله سورة النساء بذکر أحکام الشریعة افتتح سورة المائدة أیضا

ص: 231

ببیان الأحکام و أجمل ذلک لقوله أَوْفُوا بِالْعُقُودِ ثم أتبعه بذکر التفصیل فقال

[سورة المائدة (5): آیة 1]

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَوْفُوا بِالْعُقُودِ أُحِلَّتْ لَکُمْ بَهِیمَةُ الْأَنْعامِ إِلاَّ ما یُتْلی عَلَیْکُمْ غَیْرَ مُحِلِّی الصَّیْدِ وَ أَنْتُمْ حُرُمٌ إِنَّ اللَّهَ یَحْکُمُ ما یُرِیدُ (1)

القراءة

المشهور فی القراءة «حُرُمٌ» بضمتین و فی الشواذ عن الحسن و یحیی بن وثاب حرم ساکنة الراء.

الحجة

و هذا کما یقال فی رسل و کتب رسل و کتب قال ابن جنی فی إسکان «حُرُمٌ» مزیة و ذلک أن الراء فیه تکریر فکادت الراء الساکنة لما فیها من التکریر تکون فی حکم المتحرک کزیادة الصوت بالتکریر نحوا من زیادته بالحرکة.

اللغة

یقال وفی بعهده وفاء و أوفی إیفاء بمعنی و أوفی لغة أهل الحجاز و هی لغة القرآن و العقود جمع عقد بمعنی معقود و هو أوکد العهود و الفرق بین العقد و العهد أن العقد فیه معنی الاستیثاق و الشد و لا یکون إلا بین متعاقدین و العهد قد ینفرد به الواحد فکل عهد عقد و لا یکون کل عقد عهدا و أصله عقد الشی ء بغیره و هو وصله به کما یعقد الحبل و یقال أعقدت العسل فهو معقد و عقید قال عنترة:

و کان ربا أو کحیلا معقدا

حش الوقود به جوانب قمقم

و البهیمة اسم لکل ذی أربع من دواب البر و البحر و قال الزجاج کل حی لا یمیز فهو

ص: 232

بهیمة و إنما سمیت بهیمة لأنها أبهمت عن أن یمیز و الحرم جمع حرام یقال رجل حرام و قوم حرم قال الشاعر:

فقلت لها فیئی إلیک فإننی

حرام و إنی بعد ذاک لبیب

أی ملب.

الإعراب

موضع «ما یُتْلی عَلَیْکُمْ» نصب بالاستثناء و «غَیْرَ مُحِلِّی الصَّیْدِ» اختلف فیه فقیل إنه منصوب علی الحال مما فی قوله «أَوْفُوا بِالْعُقُودِ» من ضمیر «الَّذِینَ آمَنُوا» عن الأخفش، و قیل إنه حال من الکاف و المیم فی قوله «أُحِلَّتْ لَکُمْ بَهِیمَةُ الْأَنْعامِ» عن الکسائی، و قیل إنه حال من الکاف و المیم فی قوله «إِلَّا ما یُتْلی عَلَیْکُمْ» عن الربیع، «وَ أَنْتُمْ حُرُمٌ» جملة فی موضع الحال من «مُحِلِّی الصَّیْدِ»، و الصید مجرور فی اللفظ منصوب فی المعنی و قال الفراء یجوز أن یکون «ما یُتْلی عَلَیْکُمْ» فی موضع رفع کما یقال جاء إخوتک إلا زید و قال الزجاج و هذا عند البصریین باطل لأن المعنی علی هذا التأویل جاء إخوتک و زید کأنه یعطف بإلا کما یعطف بلا و یجوز عند البصریین جاء الرجل إلا زید علی معنی جاء الرجل غیر زید فیکون إلا زید صفة للنکرة أو ما قارب النکرة من الأجناس.

المعنی

خاطب الله سبحانه المؤمنین فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا» و تقدیره یا أیها المؤمنون و هو اسم تکریم و تعظیم «أَوْفُوا بِالْعُقُودِ» أی بالعهود عن ابن عباس و جماعة من المفسرین ثم اختلف فی هذه العهود علی أقوال (أحدها) أن المراد بها العهود التی کان أهل الجاهلیة عاهد بعضهم بعضا فیها علی النصرة و المؤازرة و المظاهرة علی من حاول ظلمهم أو بغاهم سوءا و ذلک هو معنی الحلف عن ابن عباس و مجاهد و الربیع بن أنس و الضحاک و قتادة و السدی (و ثانیها) أنها العهود التی أخذ الله سبحانه علی عباده بالإیمان به و طاعته فیما أحل لهم أو حرم علیهم عن ابن عباس أیضا و فی روایة أخری قال هو ما أحل و حرم و ما فرض و ما حد فی القرآن کله أی فلا تتعدوا فیه و لا تنکثوا و یؤیده قوله وَ الَّذِینَ یَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِیثاقِهِ إلی قوله سُوءُ الدَّارِ (و ثالثها) أن المراد بها العقود التی یتعاقدها الناس بینهم و یعقدها المرء علی نفسه کعقد الإیمان و عقد النکاح و عقد العهد و عقد البیع و عقد الحلف عن ابن زید و زید بن أسلم (و رابعها) أن ذلک أمر من الله لأهل الکتاب بالوفاء بما أخذ به میثاقهم من العمل بما فی التوراة و الإنجیل فی تصدیق نبینا و ما جاء به من عند الله عن ابن جریج و أبی صالح و أقوی هذه الأقوال قول ابن عباس إن المراد بها عقود الله التی أوجبها الله علی العباد

ص: 233

فی الحلال و الحرام و الفرائض و الحدود و یدخل فی ذلک جمیع الأقوال الأخر فیجب الوفاء بجمیع ذلک إلا ما کان عقدا فی المعاونة علی أمر قبیح فإن ذلک محظور بلا خلاف ثم ابتدأ سبحانه کلاما آخر فقال «أُحِلَّتْ لَکُمْ بَهِیمَةُ الْأَنْعامِ» و اختلف فی تأویله علی أقوال (أحدها) أن المراد به الأنعام و إنما ذکر البهیمة للتأکید کما یقال نفس الإنسان فمعناه أحلت لکم الأنعام الإبل و البقر و الغنم عن الحسن و قتادة و السدی و الربیع و الضحاک (و ثانیها) أن المراد بذلک

أجنة الأنعام التی توجد فی بطون أمهاتها إذا شعرت و قد ذکیت الأمهات و هی میتة فذکاتها ذکاة أمهاتها عن ابن عباس و ابن عمر و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد الله (علیه السلام)

(و ثالثها) أن بهیمة الأنعام وحشیها کالظباء و بقر الوحش و حمر الوحش عن الکلبی و الفراء و الأولی حمل الآیة علی الجمیع «إِلَّا ما یُتْلی عَلَیْکُمْ» معناه إلا ما یقرأ علیکم تحریمه فی القرآن و هو قوله حُرِّمَتْ عَلَیْکُمُ الْمَیْتَةُ وَ الدَّمُ وَ لَحْمُ الْخِنْزِیرِ الآیة عن ابن عباس و الحسن و مجاهد و قتادة و السدی «غَیْرَ مُحِلِّی الصَّیْدِ وَ أَنْتُمْ حُرُمٌ» من قال أنه حال من «أَوْفُوا» فمعناه أوفوا بالعقود غیر محلی الصید و أنتم محرمون أی فی حال الإحرام و من قال أنه حال من «أُحِلَّتْ لَکُمْ» فمعناه «أُحِلَّتْ لَکُمْ بَهِیمَةُ الْأَنْعامِ» أی الوحشیة من الظباء و البقر و الحمر غیر مستحلین اصطیادها فی حال الإحرام و من قال أنه حال من «یُتْلی عَلَیْکُمْ» فمعناه أحلت لکم بهیمة الأنعام کلها إلا ما یتلی علیکم من الصید فی آخر السورة غیر مستحلین اصطیادها فی حال إحرامکم «إِنَّ اللَّهَ یَحْکُمُ ما یُرِیدُ» معناه إن الله یقضی فی خلقه ما یشاء من تحلیل ما یرید و تحریم ما یرید تحریمه و إیجاب ما یرید إیجابه و غیر ذلک من أحکامه و قضایاه فافعلوا ما أمرکم به و انتهوا عما نهاکم عنه فی قوله «أُحِلَّتْ لَکُمْ بَهِیمَةُ الْأَنْعامِ» دلالة علی تحلیل أکلها و ذبحها و الانتفاع بها.

ص: 234

[سورة المائدة (5): آیة 2]

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تُحِلُّوا شَعائِرَ اللَّهِ وَ لا الشَّهْرَ الْحَرامَ وَ لا الْهَدْیَ وَ لا الْقَلائِدَ وَ لا آمِّینَ الْبَیْتَ الْحَرامَ یَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنْ رَبِّهِمْ وَ رِضْواناً وَ إِذا حَلَلْتُمْ فَاصْطادُوا وَ لا یَجْرِمَنَّکُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ أَنْ صَدُّوکُمْ عَنِ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ أَنْ تَعْتَدُوا وَ تَعاوَنُوا عَلَی الْبِرِّ وَ التَّقْوی وَ لا تَعاوَنُوا عَلَی الْإِثْمِ وَ الْعُدْوانِ وَ اتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعِقابِ (2)

القراءة

قرأ ابن عامر و أبو بکر عن عاصم و إسماعیل عن نافع شنان بسکون النون الأولی فی موضعین و الباقون «شَنَآنُ» بفتحها و قرأ ابن کثیر و أبو عمرو إن صدوکم بکسر الهمزة و الباقون بفتحها.

الحجة

من قرأ «شَنَآنُ» بالفتح فحجته أنه مصدر و المصدر یکثر علی فعلان نحو الضربان و الغلیان و من قرأ شنان فحجته أن المصدر یجی ء علی فعلان أیضا نحو اللیان کقول الشاعر:

و ما العیش إلا ما تلذ و تشتهی

و إن لام فیه ذو الشنآن و فندا

یدل علی أن الشنآن بالسکون أیضا فخفف الهمزة و ألقی حرکتها علی الساکن قبلها علی القیاس فیکون المعنی فی القراءتین واحدا و قوله «إن أن» و إن کان ماضیا فإن الماضی قد یقع فی الجزاء و لیس المراد علی أن الجزاء یکون بالماضی و لکن المراد أن ما کان مثل هذا الفعل فیکون اللفظ علی الماضی و المعنی علی مثله کأنه یقول إن وقع مثل هذا الفعل یقع منکم کذا و علی هذا حمل الخلیل و سیبویه قول الفرزدق:

أ تغضب أن أذنا قتیبة حزتا

جهارا و لم تغضب لقتل ابن حازم

و علی ذلک قول الشاعر:

إذا ما انتسبنا لم تلدنی لئیمة

و لم تجدی من أن تقری به بدا

فانتفاء الولادة أمر ماض و قد جعله جزاء و الجزاء إنما یکون بالمستقبل فیکون المعنی أن تنتسب لا تجدنی مولود لئیمة و جواب أن قد أغنی عنه ما تقدم من قوله «وَ لا یَجْرِمَنَّکُمْ»، المعنی أن صدوکم عن المسجد الحرام فلا تکتسبوا عدوانا و من فتح «أَنْ صَدُّوکُمْ» فقوله بین لأنه مفعول له و التقدیر و لا یجرمنکم شنان قوم لأن صدوکم عن المسجد الحرام أن تعتدوا فإن الثانیة فی موضع نصب بأنه المفعول الثانی و أن الأولی منصوبة لأنه مفعول له.

ص: 235

اللغة

الشعائر جمع شعیرة و هی أعلام الحج و أعماله و اشتقاقها من قولهم شعر فلان بهذا الأمر إذا علم به و المشاعر المعالم من ذلک الإشعار الإعلام من جهة الحس و قیل الشعیرة و العلامة و الآیة واحدة و الحلال و الحل المباح و هو ما لا مزیة لفعله علی ترکه و الحرام و الحرم ضده و حریم البئر ما حولها لأنها تحرم علی غیر حافرها و الحرم الإحرام و أحرم الرجل صار محرما و أحرم دخل فی الشهر الحرام و رجل حرمی منسوب إلی الحرم و الهدی ما یهدی إلی الحرم من النعم و قلائد جمع قلادة و هی ما یقلد به الهدی و التقلید فی البدن أن یعلق فی عنقها شی ء لیعلم أنها هدی و القلد السوار لأنها کالقلادة للید، و الأم القصد یقال أممت کذا إذا قصدته و یممت بمعناه قال الشاعر:

إنی کذاک إذا ما ساءنی بلد

یممت صدر بعیری غیره بلدا

و منه الإمام الذی یقتدی به و الأمة الدین لأنه یقصدوا الإمة بالکسر النعمة لأنها تقصد و یقال حللت من الإحرام تحل و الرجل حلال و قالوا أحرم الرجل فهو حرام و قیس و تمیم یقولون أحل من إحرامه فهو محل و أحرم فهو محرم و الجرم القطع و الکسب «وَ لا یَجْرِمَنَّکُمْ» أی لا یکسبنکم و هو فعل یتعدی إلی مفعولین و قیل معناه لا یحملنکم عن الکسائی قال بعضهم یقال جرمنی فلان علی أن صنعت کذا أی حملنی علیه و استشهدوا بقول الشاعر:

و لقد طعنت أبا عیینة طعنة

جرمت فزارة بعدها أن یغضبوا

أی حملت و قیل معناه أحقت الطعنة لفزارة الغضب و قیل معناه کسبت فزارة الغضب و شنئت الرجل أشناه شنا و شنا و شنآنا و مشنأ أبغضته و ذهب سیبویه إلی أن ما کان من المصادر علی فعلان بالفتح لم یتعد فعله إلا أن یشذ شی ء نحو شنئته شنآنا قال سیبویه و قالوا لویته حقه لیانا علی فعلان فعلی هذا یجوز أن یکون الشنآن مصدرا مثله و قال أبو زید رجل شنان و امرأة شنانة مصروفان و یقال أیضا رجل شنان غیر منصرف و امرأة شناء فقد جاء الشنآن مصدرا و وصفا و هما جمیعا قلیلان.

النزول

قال أبو جعفر الباقر (علیه السلام) نزلت هذه الآیة فی رجل من بنی ربیعة یقال له الحطم

و قال السدی أقبل الحطم بن هند البکری حتی أتی النبی ص وحده و خلف خیله خارج المدینة فقال إلی ما تدعو و قد کان النبی ص قال لأصحابه یدخل علیکم الیوم رجل من بنی ربیعة یتکلم بلسان شیطان فلما أجابه النبی ص قال أنظرنی لعلی أسلم و لی من أشاوره

ص: 236

فخرج من عنده فقال رسول الله ص لقد دخل بوجه کافر و خرج بعقب غادر فمر بسرح من سروح المدینة فساقه و انطلق به و هو یرتجز و یقول:

قد لفها اللیل بسواق حطم

لیس براعی إبل و لا غنم

و لا بجزار علی ظهر وضم

باتوا نیاما و ابن هند لم ینم

بات یقاسیها غلام کالزلم

خدلج الساقین ممسوح القدم

ثم أقبل من عام قابل حاجا قد قلد هدبا فأراد رسول الله أن یبعث إلیه فنزلت هذه الآیة «وَ لَا آمِّینَ الْبَیْتَ الْحَرامَ» و هو قول عکرمة و ابن جریج و قال ابن زید نزلت یوم الفتح فی ناس یأمون البیت من المشرکین یهلون بعمرة فقال المسلمون یا رسول الله إن هؤلاء مشرکون مثل هؤلاء دعنا نغیر علیهم فأنزل الله تعالی الآیة.

المعنی

ثم ابتدأ سبحانه بتفصیل الأحکام فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا» أی صدقوا الله و رسوله فیما أوجب علیهم «لا تُحِلُّوا شَعائِرَ اللَّهِ» اختلف فی معنی شعائر الله علی أقوال (أحدها) أن معناه لا تحلوا حرمات الله و لا تتعدوا حدود الله و حملوا الشعائر علی المعالم أی معالم حدود الله و أمره و نهیه و فرائضه عن عطاء و غیره (و ثانیها) أن معناه لا تحلوا حرم الله و حملوا الشعائر علی المعالم أی معالم حرم الله من البلاد عن السدی (و ثالثها) أن معنی شعائر الله مناسک الحج أی لا تحلوا مناسک الحج فتضیعوها عن ابن جریج و ابن عباس (و رابعها) ما روی عن ابن عباس أن المشرکین کانوا یحجون البیت و یهدون الهدایا و یعظمون حرمة المشاعر و ینحرون فی حجهم فأراد المسلمون أن یغیروا علیهم فنهاهم الله عن ذلک (و خامسها) أن شعائر الله هی الصفا و المروة و الهدی من البدن و غیرها عن مجاهد و قال الفراء

کانت عامة العرب لا تری الصفا و المروة من شعائر الله و لا یطوفون بینهما فنهاهم الله عن ذلک و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام)

(و سادسها) أن المراد لا تحلوا ما حرم الله علیکم فی إحرامکم عن ابن عباس فی روایة أخری (و سابعها) أن الشعائر هی العلامات المنصوبة للفرق بین الحل و الحرم نهاهم الله سبحانه أن یتجاوزوها إلی مکة بغیر إحرام عن

ص: 237

أبی علی الجبائی (و ثامنها) أن المعنی لا تحلوا الهدایا المشعرة أی المعلمة لتهدی إلی بیت الله الحرام عن الزجاج و الحسین بن علی المغربی و اختاره البلخی و أقوی الأقوال هو القول الأول لأنه یدخل فیه جمیع الأقوال من مناسک الحج و غیرها و حمل الآیة علی ما هو الأعم أولی «وَ لَا الشَّهْرَ الْحَرامَ» معناه و لا تستحلوا الشهر الحرام بأن تقاتلوا فیه أعداءکم من المشرکین کما قال تعالی «یَسْئَلُونَکَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرامِ قِتالٍ فِیهِ قُلْ قِتالٌ فِیهِ کَبِیرٌ» عن ابن عباس و قتادة و اختلف فی معنی الشهر الحرام هنا فقیل هو رجب و کانت مضر تحرم فیه القتال و قیل هو ذو القعدة عن عکرمة و قیل هی الأشهر الحرم کلها نهاهم الله عن القتال فیها عن الجبائی و البلخی و هذا ألیق بالعموم و قیل أراد به النسی ء کقوله إِنَّمَا النَّسِی ءُ زِیادَةٌ فِی الْکُفْرِ عن القتیبی «وَ لَا الْهَدْیَ» أی و لا تستحلوا الهدی و هو ما یهدیه الإنسان من بعیر أو بقرة أو شاة إلی بیت الله تقربا إلیه و طلبا لثوابه فیکون المعنی و لا تستحلوا ذلک فتغصبوه أهله و لا تحولوا بینهم و بین أن تبلغوه محله من الحرم و لکن خلوهم حتی یبلغوا به المحل الذی جعله الله له و قوله «وَ لَا الْقَلائِدَ» معناه و لا تحلوا القلائد و فیه أقوال (أحدها) أنه عنی بالقلائد الهدی المقلد و إنما کرر لأنه أراد المنع من جل الهدی الذی لم یقلد و الهدی الذی قلد عن ابن عباس و اختاره الجبائی (و ثانیها) أن المراد بذلک القلائد التی کان المشرکون یتقلدونها إذا أرادوا الحج مقبلین إلی مکة من لحاء السمر فإذا خرجوا منها إلی منازلهم منصرفین منها إلی المشعر عن قتادة قال کان فی الجاهلیة إذا خرج الرجل من أهله یرید الحج یقلد من السمر فلا یتعرض له أحد و إذا رجع یقلد قلادة شعر فلا یتعرض له أحد و قال عطا أنهم کانوا یتقلدون من لحاء شجر الحرم یأمنون به إذا خرجوا من الحرم و قال الفراء أهل الحرم کانوا یتقلدون بلحاء الشجر و أهل غیر الحرم کانوا یتقلدون بالصوف و الشعر و غیرهما (و ثالثها) أنه عنی به المؤمنین نهاهم أن ینزعوا شیئا من شجر الحرم یتقلدون به کما کان المشرکون یفعلونه فی جاهلیتهم عن عطا فی روایة أخری و الربیع بن أنس (و رابعها) أن القلائد ما یقلد به الهدی نهاهم عن حلها لأنه کان یجب أن یتصدق بها عن أبی علی الجبائی قال هو صوف یفتل و یعلق به علی عنق الهدی و قال الحسن هو نعل یقلد بها الإبل و البقر و یجب التصدق بها إن کانت لها قیمة و الأولی أن یکون نهیا عن استحلال القلائد فیدخل الإنسان و البهیمة أو یکون نهیا عن استحلال حرمة المقلد هدیا کان ذلک أو إنسانا «وَ لَا آمِّینَ الْبَیْتَ» أی و لا

ص: 238

تحلوا قاصدین البیت «الْحَرامَ» أی لا تقاتلوهم لأنه من قاتل فی الأشهر الحرم فقد أحل فقال لا تحلوا قتال الآمین البیت الحرام أی القاصدین و البیت الحرام بیت الله بمکة و هو الکعبة سمی حراما لحرمته و قیل لأنه یحرم فیه ما یحل فی غیره و اختلف فی المعنی بذلک فمنهم من حمله علی الکفار و استدل بقوله فیما بعد «وَ لا یَجْرِمَنَّکُمْ شَنَآنُ قَوْمٍ» الآیة و منهم من حمله علی من أسلم فکأنه نهی أن یؤخذ بعد الإسلام بذحل الجاهلیة لأن الإسلام یجب ما قبله «یَبْتَغُونَ» أی یطلبون یعنی الذین یأمون البیت «فَضْلًا مِنْ رَبِّهِمْ وَ رِضْواناً» أی أرباحا فی تجاراتهم من الله و إن یرضی عنهم بنسکهم علی زعمهم فلا یرضی الله عنهم و هم مشرکون و قیل یلتمسون رضوان الله عنهم بأن لا یحل بهم ما حل بغیرهم من الأمم من العقوبة فی عاجل دنیاهم عن قتادة و مجاهد و قیل فضلا من الله فی الآخرة و رضوانا منه فیها و قیل فضلا فی الدنیا و رضوانا فی الآخرة و قال ابن عباس إن ذلک فی کل من توجه حاجا و به قال الضحاک و الربیع و اختلف فی هذا فقیل هو منسوخ بقوله «فَاقْتُلُوا الْمُشْرِکِینَ حَیْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ» عن أکثر المفسرین و

قیل لم ینسخ فی هذه السورة شی ء و لا من هذه الآیة لأنه لا یجوز أن یبتدأ المشرکون فی الأشهر الحرم بالقتال إلا إذا قاتلوا عن ابن جریج و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام) و روی نحوه عن الحسن

و ذکر أبو مسلم أن المراد به الکفار الذین کانوا فی عهد النبی ص فلما زال العهد بسورة براءة زال ذلک الحظر و دخلوا فی حکم قوله تعالی «فَلا یَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرامَ بَعْدَ عامِهِمْ هذا» و قیل لم ینسخ من المائدة غیر هذه الآیة «لا تُحِلُّوا شَعائِرَ اللَّهِ وَ لَا الشَّهْرَ الْحَرامَ وَ لَا الْهَدْیَ وَ لَا الْقَلائِدَ» عن الشعبی و مجاهد و قتادة و الضحاک و ابن زید و قیل إنما نسخ منها قوله «وَ لَا الشَّهْرَ الْحَرامَ» إلی «آمِّینَ الْبَیْتَ الْحَرامَ» ذکر ذلک ابن أبی عروبة عن قتادة قال نسخها قوله «فَاقْتُلُوا الْمُشْرِکِینَ حَیْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ» و قوله «ما کانَ لِلْمُشْرِکِینَ أَنْ یَعْمُرُوا مَساجِدَ اللَّهِ» و قوله «إِنَّمَا الْمُشْرِکُونَ نَجَسٌ فَلا یَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرامَ بَعْدَ عامِهِمْ هذا» فی السنة التی نادی فیها علی بالأذان و هو قول ابن عباس و قیل لم ینسخ من هذه الآیة إلا القلائد عن ابن أبی نجیح عن مجاهد «وَ إِذا حَلَلْتُمْ فَاصْطادُوا» معناه إذا حللتم من إحرامکم فاصطادوا فیها الصید الذی نهیتم أن تحلوا فاصطادوه إن شئتم حینئذ لأن السبب المحرم قد زال عند جمیع المفسرین «وَ لا یَجْرِمَنَّکُمْ» أی و لا یحملنکم و قیل لا یکسبنکم «شَنَآنُ قَوْمٍ» أی بغضاء قوم «أَنْ صَدُّوکُمْ» أی لأن صدوکم أی لأجل أنهم صدوکم «عَنِ الْمَسْجِدِ

ص: 239

الْحَرامِ» یعنی النبی و أصحابه لما صدوهم عام الحدیبیة «أَنْ تَعْتَدُوا» و معناه لا یکسبنکم بغضکم قوما الاعتداء علیهم بصدهم إیاکم عن المسجد الحرام قال أبو علی الفارسی معناه لا تکتسبوا لبغض قوم عدوانا و لا تقترفوه هذا فیمن فتح أن و یوقع النهی فی اللفظ علی الشنآن و المعنی بالنهی المخاطبون کما قالوا لا أرینک هاهنا وَ لا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ و من جعل «شَنَآنُ» صفة فقد أقام الصفة مقام الموصوف و یکون تقدیره و لا یحملنکم بغض قوم و المعنی علی الأول و من قرأ إن صدوکم بکسر الألف فقد مر ذکر معناه و «أَنْ تَعْتَدُوا» معناه أن تتجاوزوا حکم الله فیهم إلی ما نهاکم عنه نهی الله المسلمین عن الطلب بذحول الجاهلیة عن مجاهد و قال هذا غیر منسوخ و هو الأولی و قال ابن زید و هو منسوخ «وَ تَعاوَنُوا عَلَی الْبِرِّ وَ التَّقْوی وَ لا تَعاوَنُوا عَلَی الْإِثْمِ وَ الْعُدْوانِ» و هو استئناف کلام و لیس بعطف علی تعتدوا فیکون فی موضع نصب أمر الله عباده بأن یعین بعضهم بعضا علی البر و التقوی و هو العمل بما أمرهم الله تعالی به و اتقاء ما نهاهم عنه و نهاهم أن یعین بعضهم بعضا علی الإثم و هو ترک ما أمرهم به و ارتکاب ما نهاهم عنه من العدوان و هو مجاوزة ما حد الله لعباده فی دینهم و فرض لهم فی أنفسهم عن ابن عباس و أبی العالیة و غیرهما من المفسرین «وَ اتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعِقابِ» هذا أمر منه تعالی بالتقوی و وعید و تهدید لمن تعدی حدوده و تجاوز أمره یقول احذروا معصیة الله فیما أمرکم به و نهاکم عنه فتستوجبوا عقابه و تستحقوا عذابه ثم وصف تعالی عقابه بالشدة لأنه نار لا یطفأ حرها و لا یخمد جمرها نعوذ بالله منها.

ص: 240

[سوره المائده (5): آیه 3]

اشارة

حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ وَ الدَّمُ وَ لَحْمُ الْخِنْزِيرِ وَ ما أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ وَ الْمُنْخَنِقَةُ وَ الْمَوْقُوذَةُ وَ الْمُتَرَدِّيَةُ وَ النَّطِيحَةُ وَ ما أَكَلَ السَّبُعُ إِلاّ ما ذَكَّيْتُمْ وَ ما ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ وَ أَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالْأَزْلامِ ذلِكُمْ فِسْقٌ الْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ دِينِكُمْ فَلا تَخْشَوْهُمْ وَ اخْشَوْنِ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَ رَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلامَ دِيناً فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ غَيْرَ مُتَجانِفٍ لِإِثْمٍ فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ (3)

القراءة

روي في الشواذ قراءة ابن عباس و أكيل السبع و عن الحسن و ما أكل السبع

بسكون الباء و قراءة يحيى بن وثاب و إبراهيم غير متجنف لإثم.

الحجة

قال ابن جني الأكيلة اسم للمأكول كالنطيحة و الأكيل للجنس و العموم يصلح للمذكر و المؤنث تقول مررت بشاة أكيل أي قد أكلها الأسد و نحوه و تقول و ما لنا طعام إلا الأكيلة أي الشاة أو الجزور المعدة للأكل و إن كانت قد أكلت فهي بلا هاء فأكيل السبع ما أكل بعضه السبع و السبع تخفيف للسبع قال حسان في عتبة بن أبي لهب:

من يرجع العام إلى أهله *** فما أكيل السبع بالراجع

و قوله «مُتَجانِفٍ » و متجنف بمعنى و تفعل أبلغ من تفاعل فمتجنف بمعنى متميل و متأود و متجانف مثل متمايل و متأود.

اللغة

أصل الإهلال رفع الصوت بالشيء و منه استهلال الصبي و هو صياحه إذا سقط من بطن أمه و منه إهلال المحرم بالحج أو العمرة إذا لبى به قال ابن أحمر:

يهل بالفرقد ركباننا *** كما يهل الراكب المعتمر

و سمي الهلال هلالا لأنه يرفع الصوت عنده و يقال خنقه خنقا إذا ضغطه و منه المخنقة للقلادة و الوقذ شدة الضرب يقال وقذتها أقذها وقذا و أوقذتها إيقاذا إذا أثخنتها ضربا قال الفرزدق:

شغارة تقذ الفصيل برجلها *** فطارة لقوادم الأبكار

الردى الهلاك و التردي التهور و النطيحة المنطوحة نقل عن مفعول إلى فعيل و إنما يثبت فيها الهاء و إن كان فعيل بمعنى المفعول لا تثبت فيه الهاء مثل لحية دهين و عين كحيل و كف خضيب لأنها دخلت في حيز الأسماء و قال بعض الكوفيين إنما تحذف الهاء من فعيلة بمعنى مفعولة إذا كانت صفة الاسم قد تقدمها مثل كف خضيب و عين كحيل فأما إذا حذفت الكف و العين و ما يكون فعيلة نعتا له و اجتزوا بفعيل أثبتوا فيه هاء التأنيث ليعلم ثبوتها فيه أنها صفة

ص: 241

لمؤنث فيقال رأينا كحيلة و خضيبة و التذكية فري الأوداج و الحلقوم لما كانت فيه حياة و لا يكون بحكم الميت و أصل الذكاء في اللغة تمام الشيء فمن ذلك الذكاء في السن و الفم قال الخليل الذكاء أن يأتي في السن على القروحة و هي في ذات الحافر و هي البزولة في ذات الخف و هي الصلوغة في ذات الظلف و ذلك تمام استكمال القوة قال زهير:

يفضله إذا اجتهدا عليها *** تمام السن منه و الذكاء

و في المثل جري المذكيات غلاب أي جري المسان التي قد أسنت مغالبة يريد أن المسان يحتمل أن تؤخذ بالغلبة لفضل قوتها و الصغار لا تحمل على ذلك و تدارى و يروى غلاء و هي جميع غلوة أي هي تمتد امتدادا كما تريد و ليست كالجذع الذي لا علم له فيخرج في أول شوط أقصى ما عنده من الحضر ثم هو مسبوق و معنى تمام السن النهاية في الشباب فإذا نقص عن ذلك أو زاد فلا يقال له الذكاء و الذكاء في الفهم أن يكون تاما سريع القبول و ذكيت النار من هذا أي أتممت إشعالها و النصب الحجارة التي كانوا يعبدونها واحدها نصاب و جائز أن يكون واحدا و جمعه أنصاب و الأزلام جمع زلم و زلم و هو القدح و الاستقسام طلب القسمة و القسم المصدر و القسم بالكسر النصيب و المخمصة شدة ضمور البطن و هو مفعلة مثل المجبنة و المبخلة من خمص البطن و هو طيه و اضطماره من الجوع و شدة السغب دون أن يكون مخلوقا كذلك قال النابغة:

و البطن ذو عكن خميص لين *** و النحر تنفجه بثدي مقعد

لم يصفها بالجوع و إنما وصفها بلطافة طي البطن و أما قول الأعشى:

تبيتون في المشتى ملأ بطونكم *** و جاراتكم غرثى يبتن خمائصا

فمن الاضطمار من الجوع و المتجانف المتمايل للإثم المنحرف إليه من جنف القوم إذا مالوا و كل أعوج فهو أجنف.

المعنى

ثم بين سبحانه ما استثناه في الآية المتقدمة بقوله إِلاّ ما يُتْلى عَلَيْكُمْ فقال مخاطبا للمكلفين «حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ » أي حرم عليكم أكل الميتة و الانتفاع بها و هو كل ما له نفس سائلة من دواب البر و طيره مما أباح الله أكله أهليهما و وحشيهما فارقه روحه من غير تذكية و قيل الميتة كل ما فارقته الحياة من دواب البر و طيره بغير تذكية فقد

ص: 242

ثم بين سبحانه ما استثناه في الآية المتقدمة بقوله إِلاّ ما يُتْلى عَلَيْكُمْ فقال مخاطبا للمكلفين «حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ » أي حرم عليكم أكل الميتة و الانتفاع بها و هو كل ما له نفس سائلة من دواب البر و طيره مما أباح الله أكله أهليهما و وحشيهما فارقه روحه من غير تذكية و قيل الميتة كل ما فارقته الحياة من دواب البر و طيره بغير تذكية فقد

روي عن النبي ص أنه سمي الجراد و السمك ميتا فقال ميتتان مباحتان الجراد و السمك «وَ الدَّمُ » أي و حرم عليكم الدم و كانوا يجعلونه في المباعر و يشوونه و يأكلونه فأعلم الله سبحانه أن الدم المسفوح أي المصبوب حرام فأما المتلطخ باللحم فإنه كاللحم و ما كان كاللحم مثل الكبد فهو مباح و

أما الطحال فقد رووا الكراهية فيه عن علي (ع) و ابن مسعود و أصحابهما و أجمعت الإمامية على أنه حرام و ذهب سائر الفقهاء إلى أنه مباح «وَ لَحْمُ الْخِنْزِيرِ» و إنما ذكر لحم الخنزير ليبين أنه حرام بعينه لا لكونه ميتة حتى أنه لا يحل تناوله و إن حصل فيه ما يكون ذكاة لغيره و فائدة تخصيصه بالتحريم مع مشاركة الكلب إياه في التحريم حالة وجود الحياة و عدمها و كذلك السباع و المسوخ و ما لا يحل أكله من الحيوانات أن كثيرا من الكفار اعتادوا أكله و ألفوه أكثر مما اعتادوا في غيره «وَ ما أُهِلَّ لِغَيْرِ اللّهِ بِهِ »

موضع ما رفع و تقديره و حرم عليكم ما أهل لغير الله به و قد ذكرنا معناه في سورة البقرة و فيه دلالة على أن ذبائح من خالف الإسلام لا يجوز أكله لأنهم يذكرون عليه اسم غير الله لأنهم يعنون به من أبد شرع موسى أو اتحد بعيسى أو اتخذه ابنا و ذلك غير الله فأما من أظهر الإسلام و دان بالتجسيم و التشبيه و الجبر و خالف الحق فعندنا لا يجوز أكل ذبيحته و فيه خلاف بين الفقهاء «وَ الْمُنْخَنِقَةُ » و هي التي يدخل رأسها بين شعبتين من شجرة فتنخنق و تموت عن السدي و قيل هي التي تخنق بحبل الصائد فتموت عن الضحاك و قتادة و قال ابن عباس كان أهل الجاهلية يخنقونها فيأكلونها «وَ الْمَوْقُوذَةُ » و هي التي تضرب حتى تموت عن ابن عباس

و قتادة و السدي «وَ الْمُتَرَدِّيَةُ » و هي التي تقع من جبل أو مكان عال أو تقع في بئر فتموت عن ابن عباس و قتادة و السدي و متى وقع في بئر و لا يقدر على تذكيته جاز أن يطعن و يضرب بالسكين في غير المذبح حتى يبرد ثم يؤكل «وَ النَّطِيحَةُ » و هي التي ينطحها غيرها فتموت «وَ ما أَكَلَ السَّبُعُ » أي و حرم عليكم ما أكله السبع بمعنى قتله السبع و هي فريسة السبع عن ابن عباس و قتادة و الضحاك إِلاّ ما ذَكَّيْتُمْ » يعني إلا ما أدركتم ذكاته فذكيتموه من هذه الأشياء و موضع ما نصب بالاستثناء و

روي عن السيدين الباقر و الصادق (ع) أن

ص: 243

أدنى ما يدرك به الذكاة أن تدركه يتحرك أذنه أو ذنبه أو تطرف عينه

و به قال الحسن و قتادة

و إبراهيم و طاووس و الضحاك و ابن زيد و

اختلف في الاستثناء إلى ما ذا يرجع فقيل إلى جميع ما تقدم ذكره من المحرمات سوى ما لا يقبل الذكاة من الخنزير و الدم عن علي (ع) و ابن عباس و قيل هو استثناء من التحريم لا من المحرمات لأن الميتة لا ذكاة لها و لا الخنزير فمعناه حرمت عليكم سائر ما ذكر إلا ما ذكيتم مما أحله الله لكم بالتذكية فإنه حلال لكم عن مالك

و جماعة من أهل المدينة و اختاره الجبائي و متى قيل ما وجه التكرار في قوله «وَ الْمُنْخَنِقَةُ وَ الْمَوْقُوذَةُ » إلى آخر ما عدد تحريمه مع أنه افتتح الآية «حُرِّمَتْ عَلَيْكُمُ الْمَيْتَةُ » و الميتة تعم جميع ذلك و إن اختلفت أسباب الموت من خنق أو ترد أو نطح أو إهلال لغير الله به أو أكل سبع فالجواب أن الفائدة في ذلك أنهم كانوا لا يعدون الميتة إلا ما مات حتف أنفه من دون شيء من هذه الأسباب فأعلمهم الله سبحانه أن حكم الجميع واحد و أن وجه الاستباحة هو التذكية المشروعة فقط قال السدي إن ناسا من العرب كانوا يأكلون جميع ذلك و لا يعدونه ميتا إنما يعدون الميت الذي يموت من الوجع «وَ ما ذُبِحَ عَلَى النُّصُبِ » يعني الحجارة التي كانوا يعبدونها و هي الأوثان عن مجاهد و قتادة و ابن جريج يعني و حرم عليكم ما ذبح على النصب أي على اسم الأوثان و قيل معناه و ما ذبح للأوثان تقربا إليها و اللام و على متعاقبان أ لا ترى إلى قوله تعالى فَسَلامٌ لَكَ مِنْ أَصْحابِ الْيَمِينِ بمعنى عليك و كانوا يقربون و يلطخون أوثانهم بدمائها قال ابن جريج ليست النصب أصناما إنما الأصنام ما تصور و تنقش بل كانت أحجارا منصوبة حول الكعبة و كانت ثلاثمائة و ستين حجرا و قيل كانت ثلاثمائة منها لخزاعة فكانوا إذا ذبحوا نضحوا الدم على ما أقبل من البيت و شرحوا اللحم و جعلوه على الحجارة فقال المسلمون يا رسول الله كان أهل الجاهلية يعظمون البيت بالدم فنحن أحق بتعظيمه فأنزل الله سبحانه لَنْ يَنالَ اللّهَ لُحُومُها وَ لا دِماؤُها الآية «وَ أَنْ تَسْتَقْسِمُوا بِالْأَزْلامِ » موضعه رفع أي و حرم عليكم الاستقسام بالأزلام و معناه طلب قسم الأرزاق بالقداح التي كانوا يتفاءلون بها في أسفارهم و ابتداء أمورهم و هي سهام كانت للجاهلية مكتوب على بعضها أمرني ربي و على بعضها نهاني ربي و بعضها غفل لم يكتب عليه شيء فإذا أرادوا سفرا أو أمرا يهتمون به ضربوا على تلك القداح فإن خرج السهم الذي عليه أمرني ربي مضى الرجل في حاجته و إن خرج الذي عليه نهاني ربي لم يمض و إن خرج الذي ليس عليه شيء أعادها فيبين الله تعالى أن العمل بذلك حرام عن الحسن و جماعة من المفسرين و

روى علي بن إبراهيم في تفسيره

عن الصادقين (ع) أن الأزلام عشرة سبعة لها أنصباء و ثلاثة لا أنصباء لها فالتي لها أنصباء

ص: 244

الفذ و التوأم و المسبل و النافس و الحلس و الرقيب و المعلى فالفذ له سهم و التوأم سهمان و المسبل له ثلاثة أسهم و النافس له أربعة أسهم و الحلس له خمسة أسهم و الرقيب له ستة أسهم و المعلى له سبعة أسهم و التي لا أنصباء لها السفيح و المنيح و الوغد و كانوا يعمدون إلى الجزور فيجزءونه أجزاء ثم يجتمعون عليه فيخرجون السهام و يدفعونها إلى رجل و ثمن الجزور على من تخرج له التي لا أنصباء لها و هو القمار فحرمه الله تعالى و قيل هي كعاب فارس و الروم التي كانوا يتقامرون بها عن مجاهد و قيل هو الشطرنج عن أبي سفيان بن وكيع

«ذلِكُمْ فِسْقٌ » معناه أن جميع ما سبق ذكره فسق أي ذنب عظيم و خروج من طاعة الله إلى معصيته عن ابن عباس و قيل إن ذلكم إشارة إلى الاستقسام بالأزلام أي إن ذلك الاستقسام فسق و هو الأظهر «اَلْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ دِينِكُمْ » ليس يريد يوما بعينه بل معناه الآن يئس الكافرون من دينكم كما يقول القائل اليوم قد كبرت يريد أن الله تعالى حول الخوف الذي كان يلحقهم من الكافرين اليوم إليهم و يئسوا من بطلان الإسلام و جاءكم ما كنتم توعدون به في قوله «لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ » و الدين اسم لجميع ما تعبد الله به خلقه و أمرهم بالقيام به و معنى يئسوا انقطع طمعهم من دينكم أن تتركوه و ترجعوا منه إلى الشرك عن ابن عباس و السدي و عطا و قيل إن المراد باليوم يوم عرفة من حجة الوداع بعد دخول العرب كلها في الإسلام عن مجاهد و ابن جريج و ابن زيد و كان يوم جمعة و نظر النبي ص فلم ير إلا مسلما موحدا و لم ير مشركا «فَلا تَخْشَوْهُمْ » خطاب للمؤمنين نهاهم الله أن يخشوا و يخافوا من الكفار أن يظهروا على دين الإسلام و يقهروا المسلمين و يردوهم عن دينهم «وَ اخْشَوْنِ »

أي و لكن اخشوني أي خافوني أن خالفتم أمري و ارتكبتم معصيتي أن أحل بكم عقابي عن ابن جريج و غيره «اَلْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ » قيل فيه أقوال (أحدها) أن معناه أكملت لكم فرائضي و حدودي و حلالي و حرامي بتنزيلي ما أنزلت و بياني ما بينت لكم فلا زيادة في ذلك و لا نقصان منه بالنسخ بعد هذا اليوم و كان ذلك يوم عرفة عام حجة الوداع عن ابن عباس

و السدي و اختاره الجبائي و البلخي قالوا و لم ينزل بعد هذا على النبي ص شيء من الفرائض في تحليل و لا تحريم و أنه مضى بعد ذلك بإحدى و ثمانين ليلة فإن اعترض معترض فقال أ كان دين الله ناقصا وقتا من الأوقات حتى أتمه في ذلك اليوم فجوابه أن دين الله لم يكن إلا في كمال كاملا في كل حال و لكن لما كان معرضا للنسخ و الزيادة فيه و نزول الوحي بتحليل شيء أو تحريمه لم يمتنع أن يوصف بالكمال إذا أمن من جميع ذلك فيه كما توصف العشرة بأنها كاملة و لا يلزم أن توصف بالنقصان لما كانت المائة أكثر منها و أكمل (و ثانيها) أن معناه

ص: 245

اليوم أكملت لكم حجكم و أفردتكم بالبلد الحرام تحجونه دون المشركين و لا يخالطكم مشرك عن سعيد بن جبير و قتادة و اختاره الطبري قال لأن الله سبحانه أنزل بعده «يَسْتَفْتُونَكَ قُلِ اللّهُ يُفْتِيكُمْ فِي الْكَلالَةِ » قال الفراء و هي آخر آية نزلت و هذا الذي ذكره لو صح لكان لهذا القول ترجيح لكن فيه خلاف (و ثالثها) أن معناه اليوم كفيتكم الأعداء و أظهرتكم عليهم كما تقول الآن كمل لنا الملك و كمل لنا ما نريد بأن كفينا ما كنا نخافه عن الزجاج و

المروي عن الإمامين أبي جعفر و أبي عبد الله (ع) أنه إنما أنزل بعد أن نصب النبي ص عليا (ع) للأنام يوم غدير خم منصرفه عن حجة الوداع قالا و هو آخر فريضة أنزلها الله تعالى ثم لم ينزل بعدها فريضة و

قد حدثنا السيد العالم أبو الحمد مهدي بن نزار الحسيني قال حدثنا أبو القاسم عبيد الله بن عبد الله الحسكاني قال أخبرنا أبو عبد الله الشيرازي قال أخبرنا أبو بكر الجرجاني قال حدثنا أبو أحمد البصري قال حدثنا أحمد بن عمار بن خالد قال حدثنا يحيى بن عبد الحميد الحماني قال حدثنا قيس بن الربيع عن أبي هارون العبدي عن أبي سعيد الخدري أن رسول الله ص لما نزلت هذه الآية قال الله أكبر على إكمال الدين و إتمام النعمة و رضا الرب برسالتي و ولاية علي بن أبي طالب من بعدي و قال من كنت مولاه فعلي مولاه اللهم وال من والاه و عاد من عاداه و انصر من نصره و اخذل من خذله و

قال علي بن إبراهيم في تفسيره حدثني أبي عن صفوان عن العلاء و محمد بن مسلم عن أبي جعفر (ع) قال كان نزولها بكراع الغميم

فأقامها رسول الله ص بالجحفة و قال الربيع بن أنس نزلت في المسير في حجة الوداع

«وَ أَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي» خاطب سبحانه المؤمنين بأنه أتم النعمة عليهم بإظهارهم على المشركين و نفيهم عن بلادهم عن ابن عباس و قتادة و قيل معناه أتممت عليكم نعمتي بأن أعطيتكم من العلم و الحكمة ما لم يعط قبلكم نبي و لا أمة و قيل إن تمام النعمة دخول الجنة «وَ رَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلامَ دِيناً» أي رضيت لكم الإسلام لأمري و الانقياد لطاعتي على ما شرعت لكم من حدوده و فرائضه و معالمه دينا أي طاعة منكم لي و الفائدة في هذا أن الله سبحانه لم يزل يصرف نبيه محمدا و أصحابه في درجات الإسلام و مراتبه درجة بعد درجة و منزلة بعد منزلة حتى أكمل لهم شرائعه و بلغ بهم أقصى درجاته و مراتبه ثم قال رضيت لكم الحال التي أنتم عليها اليوم فالزموها و لا تفارقوها ثم عاد الكلام إلى القضية المتقدمة في التحريم و التحليل و إنما ذكر قوله «اَلْيَوْمَ يَئِسَ الَّذِينَ كَفَرُوا» إلى قوله «وَ رَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلامَ دِيناً» اعتراضا

ص: 246

«فَمَنِ اضْطُرَّ فِي مَخْمَصَةٍ » معناه فمن دعته الضرورة في مجاعة حتى لا يمكنه الامتناع من أكله عن ابن عباس و قتادة و السدي «غَيْرَ مُتَجانِفٍ لِإِثْمٍ » أي غير مائل إلى إثم و هو نصب على الحال يعني فمن اضطر إلى أكل الميتة و ما عدد الله تحريمه عند المجاعة الشديدة غير متعمد لذلك و لا مختار له و لا مستحل له فإن الله سبحانه أباح تناول ذلك له قدر ما يمسك به رمقه بلا زيادة عليه عن ابن عباس و قتادة و مجاهد و به قال أهل العراق و قال أهل المدينة يجوز أن يشبع منه عند الضرورة و قيل إن معنى قوله «غَيْرَ مُتَجانِفٍ لِإِثْمٍ » غير عاص بأن يكون باغيا أو عاديا أو خارجا في معصية عن قتادة «فَإِنَّ اللّهَ غَفُورٌ رَحِيمٌ » في الكلام محذوف دل عليه ما ذكر و المعنى فمن اضطر إلى ما حرمت عليه غير متجانف لإثم فأكله فإن الله غفور لذنوبه ساترا عليه أكله لا يؤاخذه به و ليس يريد أنه يغفر له عقاب ذلك الأكل لأنه أباحه له و لا يستحق العقاب على فعل المباح و هو رحيم أي رفيق بعباده و من رحمته أباح لهم ما حرم عليهم في حال الخوف على النفس.

[سوره المائده (5): آیه 4]

اشارة

يَسْئَلُونَكَ ما ذا أُحِلَّ لَهُمْ قُلْ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّباتُ وَ ما عَلَّمْتُمْ مِنَ الْجَوارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمّا عَلَّمَكُمُ اللّهُ فَكُلُوا مِمّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَ اذْكُرُوا اسْمَ اللّهِ عَلَيْهِ وَ اتَّقُوا اللّهَ إِنَّ اللّهَ سَرِيعُ الْحِسابِ (4)

القراءة

المشهور في القراءة «مُكَلِّبِينَ » بالتشديد و روي عن ابن مسعود و الحسن

مكلبين بالتخفيف.

الحجة

إكلاب الكلب هو إغراؤه بالصيد و إيساده يقال كلب و أكلبته كما يقال أسد و أسدته و يحتمل أن يكون من أكلب الرجل إذا كثرت كلابه كما يقال أمشى إذا كثرت ماشيته و المكلب بالتشديد صاحب الكلاب يقال رجل مكلب و كلاب إذا كان صاحب صيد بالكلاب و قيل هو الذي يعلم الكلاب أخذ الصيد.

اللغة

الطيب هو الحلال و قيل هو المستلذ و الجوارح الكواسب من الطير و السباع و الواحدة جارحة و سميت جوارح لأنها تكسب أربابها الطعام بصيدها يقال جرح فلان أهله

ص: 247

خير إذا كسبهم خيرا و فلان جارحة أهله أي كاسبهم و لا جارحة لفلانة أي لا كاسبة لها قال أعشى بني ثعلبة:

ذات خد منصح مبسمها *** تذكر الجارح ما كان اجترح

أي اكتسب.

الإعراب

«ما ذا أُحِلَّ لَهُمْ » يحتمل أن يكون ما وحدها اسما و خبرها قوله ذا و أحل من صلة ذا و تقديره أي الذي أحل لهم و يحتمل أن تكون ما ذا اسما واحدا مرفوعا بالابتداء و أحل خبره و تقديره أي شيء أحل لهم و «مُكَلِّبِينَ » نصب على الحال أي و ما علمتم من الجوارح في حال مصيركم أصحاب كلاب تعلمونهن في موضع نصب أيضا بأنه حال من مكلبين و قوله «مِمّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ » قيل إن من هنا زائدة لأن جميع ما يمسكه مباح كقوله «وَ يُنَزِّلُ مِنَ السَّماءِ مِنْ جِبالٍ فِيها مِنْ بَرَدٍ» و تقديره و ينزل من السماء جبالا فيها برد و ذكر في هذه الآية غير ذا من الوجوه سنذكرها إذا انتهينا إلى موضعها من الكتاب إن شاء الله تعالى و قيل إن من للتبعيض لأنه لا يجوز أن يؤكل جميع ما يمسكه الكلب فإن في جملته ما هو حرام من الدم و الفرث و الغدد و غير ذلك مما لا يجوز أكله فمعناه فكلوا ما أباح الله لكم أكله مما أمسكن عليكم.

النزول

عن أبي رافع قال جاء جبرائيل إلى النبي ص يستأذن عليه فأذن له و قال قد أذنا لك يا رسول الله قال أجل و لكنا لا ندخل بيتا فيه كلب قال أبو رافع فأمرني رسول الله أن أقتل كل كلب بالمدينة فقتلت حتى انتهيت إلى امرأة عندها كلب ينبح عليها فتركته رحمة لها و جئت إلى رسول الله ص فأخبرته فأمرني فرجعت و قتلت الكلب فجاءوا فقالوا يا رسول الله ص ما ذا يحل لنا من هذه الأمة التي أمرت بقتل كلبها فسكت رسول الله فأنزل الآية فأذن رسول الله في اقتناء الكلاب التي ينتفع بها و نهى عن إمساك ما لا نفع فيها و أمر بقتل العقور و ما يضر و يؤذي و

عن أبي حمزة الثمالي و الحكم بن ظهيرة أن زيد الخيل و عدي بن حاتم

الطائيين أتيا رسول الله ص فقالا إن فينا رجلين لهما ستة أكلب تأخذ بقرة الوحش و الظباء فمنها ما يدرك ذكاته و منها ما يموت و قد حرم الله الميتة فما ذا يحل لنا من هذا فأنزل الله «فَكُلُوا مِمّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ » و سماه رسول الله ص زيد الخير.

المعنى

لما قدم سبحانه ذكر المحرمات عقبه بذكر ما أحل فقال

ص: 248

«يَسْئَلُونَكَ » يا محمد «ما ذا أُحِلَّ لَهُمْ » معناه أي شيء أحل لهم أي يستخبرك المؤمنون ما الذي أحل لهم من المطاعم و المأكل و قيل من الصيد و الذبائح «قُلْ » يا محمد «أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّباتُ » منها و هي الحلال الذي أذن لكم ربكم في أكله من المأكولات و الذبائح و الصيد عن أبي علي الجبائي و أبي مسلم و قيل مما لم يرد بتحريمه كتاب و لا سنة و هذا أولى لما ورد أن الأشياء كلها على الإطلاق و الإباحة حتى يرد الشرع بالتحريم و قال البلخي

الطيبات ما يستلذ «وَ ما عَلَّمْتُمْ مِنَ الْجَوارِحِ » أي و أحل لكم أيضا مع ذلك صيد ما علمتم من الجوارح أي الكواسب من سباع الطير و البهائم فحذف المضاف لدلالة قوله «مِمّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ » عليه و لأنه جواب عن سؤال السائل عن الصيد و قيل الجوارح هي الكلاب فقط عن ابن عمر و الضحاك و السدي و هو

المروي عن أئمتنا (ع) فإنهم قالوا هي الكلاب المعلمة خاصة أحله الله إذا أدركه صاحبه و قد قتله لقوله «فَكُلُوا مِمّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ » و

روى علي بن إبراهيم في تفسيره بإسناده عن أبي بكر الحضرمي عن أبي عبد الله (ع) قال سألته عن صيد البزاة و الصقور و الفهود و الكلاب فقال لا تأكل إلا ما ذكيت إلا الكلاب فقلت فإن قتله قال كل فإن الله يقول «وَ ما عَلَّمْتُمْ مِنَ الْجَوارِحِ مُكَلِّبِينَ تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمّا عَلَّمَكُمُ اللّهُ فَكُلُوا مِمّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ وَ اذْكُرُوا اسْمَ اللّهِ عَلَيْهِ » ثم قال (ع) كل شيء من السباع تمسك الصيد على نفسها إلا الكلاب المعلمة فإنها تمسك على صاحبها و قال إذا أرسلت الكلب المعلم فاذكر اسم الله عليه فهو ذكاته و هو أن تقول بسم الله و الله أكبر و يؤيد هذا المذهب ما يأتي بعد من قوله «مُكَلِّبِينَ » أي أصحاب الصيد بالكلاب و قيل أصحاب التعليم للكلاب «تُعَلِّمُونَهُنَّ مِمّا عَلَّمَكُمُ اللّهُ » أي لأن تؤدبونهن حتى يصرن معلمة مما ألهمكم الله بعقولكم حتى ميزتم بين المعلم و غير المعلم و في هذا دلالة أيضا على أن صيد الكلب غير المعلم حرام إذا لم يدرك ذكاته و قيل معناه تعلمونهن كما علمكم الله عن السدي و هذا بعيد لأن من بمعنى الكاف لا يعرف في اللغة و لا تقارب بينهما لأن الكاف للتشبيه و من للتبعيض و اختلف في صفة الكلب المعلم فقيل هو أن يستشلي لطلب الصيد إذا أرسله صاحبه و يمسك عليه إذا أخذه و يستجيب له إذا دعاه و لا يفر منه فإذا توالى منه ذلك كان معلما عن سعد بن أبي وقاص

و سلمان و ابن عمر و قيل هو ما ذكرناه كله و أن لا يأكل منه عن ابن عباس و عدي بن حاتم

و عطا و الشعبي و طاووس و السدي

فروى عدي بن حاتم عن النبي ص أنه قال إذا أكل

ص: 249

الكلب من الصيد فلا تأكل منه فإنما أمسك على نفسه و قيل حد التعليم أن يفعل ذلك ثلاث مرات عن أبي يوسف و محمد و قيل لا حد لتعليم الكلاب و إذا فعل ما قلناه فهو معلم و يدل على ذلك ما رواه أصحابنا أنه إذا أخذ كلب المجوسي فعلمه في الحال فاصطاد به جاز أكل ما يقتله و قد تقدم أن عند أهل البيت لا يحل أكل صيد غير الكلب إلا ما أدرك ذكاته و من أجاز ذلك قال إن تعلم البازي هو أن يرجع إلى صاحبه و تعلم كل جارحة من البهائم و الطير هو أن يشلى على الصيد فيستشلي و يأخذ الصيد و يدعوه صاحبه فيجيب فإذا كان كذلك كان معلما أكل منه أو لم يأكل روي ذلك عن سلمان و سعد بن أبي وقاص و ابن عمر و قال آخرون

ما أكل منه فلا يؤكل رووه عن علي (ع) و الشعبي و عكرمة و قوله «فَكُلُوا مِمّا أَمْسَكْنَ عَلَيْكُمْ » أي مما أمسك الجوارح عليكم و هذا يقوي قول من قال ما أكل منه الكلب لا يجوز أكله لأنه أمسك على نفسه و من شرط في استباحة ما يقتله الكلب أن يكون صاحبه قد سمي عند إرساله فإذا لم يسم لم يجز له أكله إلا إذا أدرك ذكاته و أدنى ما يدرك به ذكاته أن يجده تتحرك عينه أو أذنه أو ذنبه فتذكيته حينئذ بفري الحلقوم و الأوداج «وَ اذْكُرُوا اسْمَ اللّهِ عَلَيْهِ » أي قبل الإرسال عن ابن عباس و الحسن و السدي و قيل معناه اذكروا اسم الله على ذبح ما تذبحونه و هذا صريح في وجوب التسمية و القول الأول أصح «وَ اتَّقُوا اللّهَ » أي اجتنبوا ما نهاكم الله عنه فلا تقربوه و احذروا معاصيه التي منها أكل صيد الكلب غير المعلم أو ما لم يمسكه عليكم أو ما لم يذكر اسم الله عليه من الصيد و الذبائح «إِنَّ اللّهَ سَرِيعُ الْحِسابِ » قد مر تفسيره.

[سوره المائده (5): آیه 5]

اشارة

اَلْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّباتُ وَ طَعامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتابَ حِلٌّ لَكُمْ وَ طَعامُكُمْ حِلٌّ لَهُمْ وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ الْمُؤْمِناتِ وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتابَ مِنْ قَبْلِكُمْ إِذا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسافِحِينَ وَ لا مُتَّخِذِي أَخْدانٍ وَ مَنْ يَكْفُرْ بِالْإِيمانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَ هُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخاسِرِينَ (5)

المعنى

ثم بين سبحانه في هذه الآية ما يحل من الأطعمة و الأنكحة إتماما لما تقدم

ص: 250

فقال «اَلْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّباتُ » و قد مر معناه و هذا يقتضي تحليل كل مستطاب من الأطعمة ألا ما قام الدليل على تحريمه «وَ طَعامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتابَ حِلٌّ لَكُمْ » اختلف في الطعام المذكور في الآية فقيل المراد به ذبائح أهل الكتاب عن أكثر المفسرين و أكثر الفقهاء و به قال جماعة من أصحابنا ثم اختلفوا فمنهم من قال أراد به ذباحة كل كتابي ممن أنزل عليه التوراة و الإنجيل و من دخل في ملتهم و دان بدينهم عن ابن عباس و الحسن و عكرمة و سعيد بن المسيب و الشعبي و عطا و قتادة و أجازوا ذبائح نصارى بني تغلب و منهم من قال عنى به من أنزلت التوراة و الإنجيل عليهم أو كان من أبنائهم فأما من كان دخيلا فيهم من سائر الأمم و دان بدينهم فلا تحل ذبائحهم حكى ذلك الربيع عن الشافعي و

حرم ذبائح بني تغلب من النصارى

و رووا ذلك عن علي (ع) و سعيد بن جبير و قيل المراد بطعام الذين أوتوا الكتاب ذبائحهم و غيرها من الأطعمة عن أبي الدرداء و عن ابن عباس و إبراهيم و قتادة و السدي و الضحاك

و مجاهد و به قال الطبري و الجبائي و البلخي و غيرهم و قيل

أنه مختص بالحبوب و ما لا يحتاج فيه إلى التذكية و هو المروي عن أبي عبد الله (ع) و به قال جماعة من الزيدية فأما ذبائحهم فلا تحل «وَ طَعامُكُمْ حِلٌّ لَهُمْ » معناه و طعامكم يحل لكم أن تطعموهم «وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ الْمُؤْمِناتِ » معناه و أحل لكم العقد على المحصنات أي العفائف من المؤمنات عن الحسن

و الشعبي و إبراهيم و قيل أراد الحرائر عن مجاهد و اختاره أبو علي فعلى هذا القول لا تدخل الإماء في الإباحة مع القدرة على طول الحرة «وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتابَ مِنْ قَبْلِكُمْ » و هم اليهود و النصارى و اختلف في معناه فقيل هن العفائف حرائر كن أو إماء حربيات كن أو ذميات عن مجاهد و الحسن و الشعبي و غيرهم و قيل هن الحرائر ذميات كن أو حربيات و قال أصحابنا لا يجوز عقد نكاح الدوام على الكتابية لقوله تعالى «وَ لا تَنْكِحُوا الْمُشْرِكاتِ حَتّى يُؤْمِنَّ » و لقوله «وَ لا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوافِرِ» و أولوا هذه الآية بأن المراد بالمحصنات من الذين أوتوا الكتاب اللاتي أسلمن منهن و المراد بالمحصنات من المؤمنات اللاتي كن في الأصل مؤمنات بأن ولدن على الإسلام و ذلك أن قوما كانوا يتحرجون من العقد على من أسلمت عن كفر فبين سبحانه أنه لا حرج في ذلك فلهذا أفردهن بالذكر حكى ذلك أبو القاسم البلخي

قالوا و يجوز أن يكون مخصوصا أيضا بنكاح المتعة و ملك اليمين فإن عندنا يجوز وطؤهن بكلا الوجهين على أنه

قد روى أبو الجارود عن أبي جعفر (ع) أنه منسوخ بقوله «وَ لا تَنْكِحُوا الْمُشْرِكاتِ حَتّى يُؤْمِنَّ » و بقوله «وَ لا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوافِرِ» و قوله «إِذا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ » أي مهورهن و هو عوض الاستمتاع بهن عن ابن عباس و غيره «مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسافِحِينَ » يعني أعفاء غير زانين بكل فاجرة و هو منصوب على الحال «وَ لا مُتَّخِذِي أَخْدانٍ » أي و لا متفردين ببغية واحدة خادنها و خادنته اتخذها لنفسه صديقة يفجر بها و قد مر معنى الإحصان و السفاح و الأخدان في سورة النساء «وَ مَنْ يَكْفُرْ بِالْإِيمانِ » أي و من يجحد ما أمر الله بالإقرار به و التصديق له من توحيد الله و عدله و نبوة نبيه ص «فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ » الذي عمله و اعتقده قربة إلى الله تعالى و إنما تحبط الأعمال بأن لا يستحق عليها ثواب «وَ هُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخاسِرِينَ » أي الهالكين و قيل المعنى بقوله «وَ مَنْ يَكْفُرْ بِالْإِيمانِ » أهل الكتاب و يكون معناه و من يمتنع عن الإيمان و لم يؤمن و في قوله «فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ » هنا دلالة على أن حبوط الأعمال لا يترتب على ثبوت الثواب فإن الكافر لا يكون له عمل قد ثبت عليه ثواب و إنما يكون له عمل في الظاهر لو لا كفره لكان يستحق الثواب عليه فعبر سبحانه عن هذا العمل بأنه حبط فهو حقيقة معناه.

ص: 251

قد روى أبو الجارود عن أبي جعفر (ع) أنه منسوخ بقوله «وَ لا تَنْكِحُوا الْمُشْرِكاتِ حَتّى يُؤْمِنَّ » و بقوله «وَ لا تُمْسِكُوا بِعِصَمِ الْكَوافِرِ» و قوله «إِذا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ » أي مهورهن و هو عوض الاستمتاع بهن عن ابن عباس و غيره «مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسافِحِينَ » يعني أعفاء غير زانين بكل فاجرة و هو منصوب على الحال «وَ لا مُتَّخِذِي أَخْدانٍ » أي و لا متفردين ببغية واحدة خادنها و خادنته اتخذها لنفسه صديقة يفجر بها و قد مر معنى الإحصان و السفاح و الأخدان في سورة النساء «وَ مَنْ يَكْفُرْ بِالْإِيمانِ » أي و من يجحد ما أمر الله بالإقرار به و التصديق له من توحيد الله و عدله و نبوة نبيه ص «فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ » الذي عمله و اعتقده قربة إلى الله تعالى و إنما تحبط الأعمال بأن لا يستحق عليها ثواب «وَ هُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخاسِرِينَ » أي الهالكين و قيل المعنى بقوله «وَ مَنْ يَكْفُرْ بِالْإِيمانِ » أهل الكتاب و يكون معناه و من يمتنع عن الإيمان و لم يؤمن و في قوله «فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ » هنا دلالة على أن حبوط الأعمال لا يترتب على ثبوت الثواب فإن الكافر لا يكون له عمل قد ثبت عليه ثواب و إنما يكون له عمل في الظاهر لو لا كفره لكان يستحق الثواب عليه فعبر سبحانه عن هذا العمل بأنه حبط فهو حقيقة معناه.

[سوره المائده (5): آیه 6]

اشارة

يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ وَ أَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرافِقِ وَ امْسَحُوا بِرُؤُسِكُمْ وَ أَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ وَ إِنْ كُنْتُمْ جُنُباً فَاطَّهَّرُوا وَ إِنْ كُنْتُمْ مَرْضى أَوْ عَلى سَفَرٍ أَوْ جاءَ أَحَدٌ مِنْكُمْ مِنَ الْغائِطِ أَوْ لامَسْتُمُ النِّساءَ فَلَمْ تَجِدُوا ماءً فَتَيَمَّمُوا صَعِيداً طَيِّباً فَامْسَحُوا بِوُجُوهِكُمْ وَ أَيْدِيكُمْ مِنْهُ ما يُرِيدُ اللّهُ لِيَجْعَلَ عَلَيْكُمْ مِنْ حَرَجٍ وَ لكِنْ يُرِيدُ لِيُطَهِّرَكُمْ وَ لِيُتِمَّ نِعْمَتَهُ عَلَيْكُمْ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ (6)

القراءة

قرأ نافع و ابن عامر و يعقوب و الكسائي و حفص و الأعشى عن أبي بكر عن عاصم

«وَ أَرْجُلَكُمْ » بالنصب و الباقون و أرجلكم بالجر و قد ذكرنا اختلافهم في لامستم في سورة النساء و سنذكر ما قيل في أرجلكم على القراءتين في المعنى لأن الكلام فيه يتعلق بما اختلفت فيه الأمة من القول بوجوب غسل الرجلين أو مسحهما أو التخيير بين الغسل و المسح أو وجوب الأمرين كليهما على ما سنبينه إن شاء تعالى.

ص: 252

اللغة

الجنب يقع على الوحدة و الجمع و المذكر و المؤنث كما يقال رجل عدل و قوم عدل زور و قوم زور يقال رجل جنب و قوم جنب و رجلان جنب و امرأة جنب و إنما هو على تأويل ذو جنب لأنه مصدر و المصدر يقوم مقام ما أضيف إليه و من العرب من يثني و يجمع و يجعل المصدر بمنزلة اسم الفاعل و أجنب الرجل و جنب و اجتنب و أصل الجنابة البعد قال علقمة:

فلا تحرمني نائلا عن جنابة *** فإني امرؤ وسط القباب غريب

فاطهروا معناه فتطهروا إلا أن التاء أدغم في الطاء فسكن أول الكلمة فزيد فيها ألف الواصل فقيل اطهروا.

المعنى

لما تقدم الأمر بالوفاء بالعقود و من جملتها إقامة الصلاة و من شرائطها الطهارة بين سبحانه ذلك بقوله «يا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذا قُمْتُمْ إِلَى الصَّلاةِ » معناه إذا أردتم القيام إلى الصلاة و أنتم على غير طهر و حذف الإرادة لأن في الكلام دلالة على ذلك و مثله قوله «فَإِذا قَرَأْتَ اَلْقُرْآنَ فَاسْتَعِذْ بِاللّهِ » «وَ إِذا كُنْتَ فِيهِمْ فَأَقَمْتَ لَهُمُ الصَّلاةَ » و المعنى إذا أردت قراءة القرآن و إذا كنت فيهم فإذا أردت أن تقيم لهم الصلاة و هو قول ابن عباس و أكثر المفسرين و قيل معناه إذا أردتم القيام إلى الصلاة فعليكم الوضوء عن عكرمة و إليه ذهب داود

قال و كان علي (ع) يتوضأ لكل صلاة و يقرأ هذه الآية و كان الخلفاء يتوضئون لكل صلاة و القول الأول هو الصحيح و إليه ذهب الفقهاء كلهم و ما رووه من تجديد الوضوء فمحمول على الندب و الاستحباب و قيل إن الفرض كان في بدء الإسلام التوضؤ عند كل صلاة ثم نسخ بالتخفيف و به قال ابن عمر

قال حدثتني أسماء بنت زيد بن الخطاب أن عبد الله بن حنظلة بن أبي عامر الغسيل حدثها أن النبي (ص) أمر بالوضوء عند كل صلاة فشق ذلك عليه فأمر بالسواك و رفع عنه الوضوء إلا من حدث فكان عبد الله يرى أن فرضه على ما كان عليه فكان يتوضأ و

روى سليمان بن بريدة عن أبيه قال كان رسول الله (ص) يتوضأ لكل صلاة فلما كان عام الفتح صلى الصلاة كلها بوضوء واحد فقال عمر بن الخطاب يا رسول الله

صنعت شيئا ما كنت تصنعه قال أ عمدا فعلته يا عمر؟ و قيل إن هذا إعلام بأن الوضوء لا يجب إلا للصلاة لأنه

روي أن النبي (ص) إذا أحدث امتنع من الأعمال كلها حتى أنه لا يرد جواب السلام حتى يتطهر للصلاة ثم يجيب حتى نزلت هذه الآية «فَاغْسِلُوا وُجُوهَكُمْ »

هذا أمر منه سبحانه بغسل الوجه و الغسل هو إمرار الماء على المحل حتى يسيل و المسح أن

ص: 253

يبل المحل بالماء من غير أن يسيل و اختلف في حد الوجه

فالمروي عن أئمتنا (ع)

أنه من قصاص شعر الرأس إلى محادر شعر الذقن طولا و ما دخل بين الإبهام و الوسطى عرضا

و قيل حده ما ظهر من بشرة الإنسان من قصاص شعر رأسه منحدرا إلى منقطع ذقنه طولا و ما بين الأذنين عرضا دون ما غطاه الشعر من الذقن و غيره أو كان داخل الفم و الأنف و العين فإن الوجه عندهم ما ظهر لعين الناظر و يواجهه دون غيره كما قلناه و هو المروي عن ابن عباس

و ابن عمر و الحسن و قتادة و الزهري و الشعبي و غيرهم و إليه ذهب أبو حنيفة و أصحابه و قيل الوجه كل ما دون منابت الشعر من الرأس إلى منقطع الذقن طولا و من الأذن إلى الأذن عرضا ما ظهر من ذلك لعين الناظر من منابت شعر اللحية و العارض و ما بطن و ما كان منه داخل الفم و الأنف و ما أقبل من الأذنين على الوجه عن أنس بن مالك و أم سلمة و عمار و مجاهد

و سعيد بن جبير و جماعة و إليه ذهب الشافعي «وَ أَيْدِيَكُمْ إِلَى الْمَرافِقِ » أي و اغسلوا ذلك أيضا و المرافق جمع مرفق و هو المكان الذي يرتفق به أي يتكأ عليه من اليد قال الواحدي

كثير من النحويين يجعلون إلى هنا بمعنى مع و يوجبون غسل المرفق و هو مذهب أكثر الفقهاء و قال الزجاج لو كان معناه مع المرافق لم يكن في المرافق فائدة و كانت اليد كلها يجب أن تغسل لكنه لما قيل «إِلَى الْمَرافِقِ » اقتطعت في الغسل من حد المرفق فالمرافق حد ما ينتهي إليه في الغسل منها و الظاهر على ما ذكره لكن الأمة أجمعت على أن من بدأ من المرفقين في غسل اليدين صح وضوؤه و اختلفوا في صحة وضوء من بدأ من الأصابع إلى المرفق و أجمعت الأمة أيضا على أن من غسل المرفقين صح وضوؤه و اختلفوا في من لم يغسلهما هل يصح وضوؤه و قال الشافعي لا أعلم خلافا في أن المرافق يجب غسلها و مما جاء في القرآن إلى بمعنى مع قوله تعالى مَنْ أَنْصارِي إِلَى اللّهِ أي مع الله و قوله «وَ لا تَأْكُلُوا أَمْوالَهُمْ إِلى أَمْوالِكُمْ » أي مع أموالكم و نحوه قول امرئ القيس:

له كفل كالدعص بلله الندى *** إلى حارك مثل الرتاج المضبب

و في أمثال ذلك كثرة «وَ امْسَحُوا بِرُؤُسِكُمْ » و هذا أمر بمسح الرأس و المسح أن تمسح شيئا بيديك كمسح العرق عن جبينك و الظاهر لا يوجب التعميم في مسح الرأس لأن من مسح البعض يسمى ماسحا و إلى هذا ذهب أصحابنا قالوا يجب أن يمسح منه ما يقع عليه

ص: 254

اسم المسح و به قال ابن عمر و إبراهيم و الشعبي و هو مذهب الشافعي و قيل يجب مسح جميع الرأس و هو مذهب مالك و قيل يجب مسح ربع الرأس

فإن رسول الله كان يمسح على ناصيته

و هي قريب من ربع الرأس عن أبي حنيفة و رويت عنه روايات في ذلك لا نطول بذكرها «وَ أَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ » اختلف في ذلك فقال جمهور الفقهاء إن فرضهما الغسل و قالت الإمامية فرضهما المسح دون غيره و به قال عكرمة و قد روي القول بالمسح عن جماعة من الصحابة و التابعين كابن عباس و أنس و أبي العالية و الشعبي و قال الحسن البصري بالتخيير بين المسح و الغسل و إليه ذهب الطبري و الجبائي إلا أنهما قالا يجب مسح جميع القدمين و لا يجوز الاقتصار على مسح ظاهر القدم قال ناصر الحق من جملة أئمة الزيدية يجب الجمع بين المسح و الغسل و روي عن ابن عباس أنه وصف وضوء رسول الله (ص) فمسح على رجليه و روي عنه أنه قال إن في كتاب الله المسح و يأبى الناس إلا الغسل و قال الوضوء غسلتان و مسحتان و قال قتادة فرض الله غسلتين و مسحتين و روى ابن علية عن حميد عن موسى بن أنس أنه قال لأنس و نحن عنده إن الحجاج خطبنا بالأهواز فذكر الطهر فقال اغسلوا وجوهكم و أيديكم و امسحوا برءوسكم و أنه ليس شيء من بني آدم أقرب من خبثه من قدميه فاغسلوا بطونهما و ظهورهما و عواقيبهما فقال أنس صدق الله و كذب الحجاج قال الله تعالى «وَ امْسَحُوا بِرُؤُسِكُمْ وَ أَرْجُلَكُمْ إِلَى الْكَعْبَيْنِ » قال فكان أنس إذا مسح قدميه بلهما و قال الشعبي نزل جبرائيل (ع) بالمسح ثم قال إن في التيمم يمسح ما كان غسلا و يلقى ما كان مسحا و قال يونس حدثني من صحب عكرمة إلى واسط قال فما رأيته غسل رجليه إنما كان يمسح عليهما و أما ما روي عن سادة أهل البيت (ع) في ذلك فأكثر من أن يحصى فمن ذلك ما

روى الحسين بن سعيد الأهوازي عن فضالة عن حماد بن عثمان عن غالب بن هذيل قال سألت أبا جعفر (ع) عن المسح على الرجلين فقال هو الذي نزل به جبرائيل و عنه

عن أحمد بن محمد قال سألت أبا الحسن موسى بن جعفر (ع) عن المسح على القدمين كيف هو فوضع بكفه على الأصابع ثم مسحهما إلى الكعبين فقلت له لو أن رجلا قال بإصبعين من أصابعه هكذا إلى الكعبين قال لا إلا بكفه كلها و أما وجه القراءتين في «أَرْجُلَكُمْ » فمن قال بالغسل حمل الجر فيه على أنه عطف «بِرُؤُسِكُمْ » و قال المراد بالمسح هو الغسل و روي عن أبي زيد أنه قال المسح خفيف الغسل فقد قالوا تمسحت للصلاة و قوي ذلك بأن التحديد و التوقيت إنما جاء في المغسول و لم يجيء في الممسوح فلما وقع التحديد في المسح علم أنه في حكم الغسل لموافقته الغسل في التحديد و هذا قول أبي علي الفارسي و قال بعضهم

ص: 255

</