مجمع البیان فی تفسیر القرآن المجلد 2

اشارة

سرشناسه:طبرسی، فضل بن حسن، 468 - 548 ق.

عنوان و نام پدیدآور: مجمع البیان فی تفسیر القرآن

تالیف ابوعلی الفضل بن الحسن الطبرسی

مصحح: هاشم رسولی

مصحح: فضل الله یزدی طباطبایی

مشخصات نشر: دارالمعرفه - بیروت - لبنان

مشخصات ظاهری: 10ج.

یادداشت: عربی

موضوع:تفاسیر شیعه -- قرن 6ق.

ص: 1

اشارة

بسم الله الرحمن الرحیم

ص: 2

مجمع البیان فی تفسیر القرآن

تالیف ابوعلی الفضل بن الحسن الطبرسی

مصحح: هاشم رسولی

مصحح: فضل الله یزدی طباطبایی

ص: 3

بقیة سورة البقرة

سورة البقرة (2): آیة 183

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیامُ کَما کُتِبَ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ (183)

فصل فی ذکر ما جاء فی اسم محمد صلی الله علیه و آله

کانت کفار قریش یشتمون مذمما یعنون اسم النبی ص

فروی أبو هریرة عن النبی ص قال أ لم تروا کیف صرف الله عنی لعن قریش و شتمهم یشتمون مذمما و أنا محمد

و فی مسند علی بن موسی الرضا عن آبائه عن النبی ص أنه قال إذا سمیتم الولد محمدا فأکرموه و أوسعوا له فی المجلس و لا تقبحوا له وجها و ما من قوم کان لهم مشورة فحضر معهم من اسمه محمد أو أحمد فأدخلوه فی مشورتهم إلا خیر لهم و ما من مائدة وضعت فحضرها من اسمه محمد أو أحمد إلا قدس فی کل یوم ذلک المنزل مرتین

و عن أنس بن مالک قال کان النبی ص فی السوق فقال رجل یا أبا القاسم فالتفت إلیه رسول الله فقال الرجل إنما أدعو ذاک فقال رسول الله تسموا باسمی و لا تکنوا بکنیتی

و عن أبی هریرة قال قال رسول الله ص

ص: 4

لا تجمعوا بین اسمی و کنیتی أنا أبو القاسم الله یعطی و أنا أقسم

ثم رخص فی ذلک لعلی (علیه السلام) و ابنه

و عن علی بن أبی طالب قال قال لی رسول الله ص أن ولد لک غلام نحلته اسمی و کنیتی. اللغة

الصوم فی اللغة الإمساک و منه یقال للصمت صوم لأنه إمساک عن الکلام قال ابن درید کل شی ء سکنت حرکته فقد صام صوما و قال النابغة:

خیل صیام و خیل غیر صائمة

تحت العجاج و أخری تملک اللجما

أی قیام و صامت الریح أی رکدت و صامت الشمس إذا استوت فی منتصف النهار و صام النهار أیضا بمقدار قال امرؤ القیس:

فدعها و سل الهم عنک بجسرة

ذمول إذا صام النهار و هجرا

و الصوم ذرق النعام و أصل الباب الإمساک و هو فی الشرع إمساک عن أشیاء مخصوصة علی وجه مخصوص ممن هو علی صفات مخصوصة فی زمان مخصوص فالاسم شرعی و فیه معنی اللغة و الصیام بمعنی الصوم یقال صمت صوما و صیاما.

الإعراب

الصیام رفع بما لم یسم فاعله و قوله «کَما کُتِبَ» أی مثل ما کتب فما هذه مصدریة و تقدیر الکلام کتب علیکم الصیام کتابة مثل کتابته علی الذین من قبلکم فحذف المصدر و أقیم صفته مقامه و یحتمل أن یکون موضع الکاف نصبا علی الحال من

ص: 5

الصیام و تقدیره کتب علیکم الصیام مفروضا أی فی هذه الحال.

المعنی

ثم بین سبحانه فریضة أخری فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا» أی یا أیها المصدقون و

روی عن الصادق (علیه السلام) أنه قال: لذة ما فی الندا أزال تعب العبادة و العنا

و قال الحسن: إذا سمعت الله عز و جل یقول «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا» فارع لها سمعک فإنها لأمر تؤمر به أو لنهی تنهی عنه «کُتِبَ عَلَیْکُمُ الصِّیامُ» أی فرض علیکم العبادة المعروفة فی الشرع و إنما خص المؤمنین بالخطاب لقبولهم لذلک و لأن العبادة لا تصح إلا منهم و وجوبه علیهم لا ینافی وجوبه علی غیرهم و قوله «کَما کُتِبَ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ» فیه أقوال (أحدها) أنه شبه فرض صومنا بفرض صوم من تقدمنا من الأمم أی کتب علیکم صیام أیام کما کتب علیهم صیام أیام و لیس فیه تشبیه عدد الصوم المفروض علینا و لا وقته بعدد الصوم المفروض علیهم أو وقته و هو اختیار أبی مسلم و الجبائی (و ثانیها) أنه فرض علینا صوم شهر رمضان کما کان فرض صوم شهر رمضان علی النصاری و کان یتفق ذلک فی الحر الشدید و البرد الشدید فحولوه إلی الربیع و زادوا فی عدده عن الشعبی و الحسن و قیل کان الصوم علینا من العتمة إلی العتمة ثم اختلف فیه فقال بعضهم کان یحرم الطعام و الشراب من وقت صلاة العتمة إلی وقت صلاة العتمة و قال بعضهم کان یحرم من وقت النوم إلی وقت النوم ثم نسخ ذلک فالمراد بقوله «الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ» النصاری علی قول الحسن و الشعبی و أهل الکتاب من الیهود و النصاری علی قول غیرهما و قوله «لَعَلَّکُمْ تَتَّقُونَ» أی لکی تتقوا المعاصی بفعل الصوم عن الجبائی و قیل لتکونوا أتقیاء بما لطف لکم فی الصیام فإنه أقوی الوسائل و الوصل إلی الکف عن المعاصی کما

روی عن النبی ص أنه قال: خصاء أمتی الصوم

و

سأل هشام بن الحکم أبا عبد الله عن علة الصیام فقال إنما فرض الصیام لیستوی به الغنی و الفقیر و ذلک لأن الغنی لم یکن لیجد مس الجوع فیرحم الفقیر فأراد الله سبحانه أن یذیق الغنی مس الجوع لیرق علی الضعیف و یرحم الجائع.

سورة البقرة (2): آیة 184

اشارة

أَیَّاماً مَعْدُوداتٍ فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ عَلی سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَیَّامٍ أُخَرَ وَ عَلَی الَّذِینَ یُطِیقُونَهُ فِدْیَةٌ طَعامُ مِسْکِینٍ فَمَنْ تَطَوَّعَ خَیْراً فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ وَ أَنْ تَصُومُوا خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (184)

ص: 6

القراءة

قرأ أبو جعفر و نافع و ابن عامر فدیة طعام مساکین علی إضافة فدیة إلی طعام و جمع المساکین و قرأ الباقون «فِدْیَةٌ» منونة «طَعامُ» رفع «مِسْکِینٍ» موحد مجرورا و قرأ حمزة و الکسائی و من یطوع خیرا و الباقون «تَطَوَّعَ» و قد مضی ذکره و روی فی الشواذ یطوقونه عن ابن عباس بخلاف و عائشة و سعید بن المسیب و عکرمة و عطا یطوقونه علی معنی یتطوقونه عن مجاهد و عن ابن عباس و عن عکرمة و روی عن ابن عباس أیضا یتطیقونه و یطیقونه أیضا.

الحجة

من قرأ «فِدْیَةٌ طَعامُ مِسْکِینٍ» فطعام مسکین عطف بیان لفدیة و إفراد مسکین جائز و إن کان المعنی علی الکثرة لأن المعنی علی کل واحد طعام مسکین قال أبو زید یقال أتینا الأمیر فکسانا کلنا حلة و أعطانا کلنا مائة و أما من أضاف الفدیة إلی طعام کإضافة البعض إلی ما هو بعض له فإنه سمی الطعام الذی یفدی به فدیة ثم أضاف الفدیة إلی الطعام الذی یعم الفدیة و غیرها و هو علی هذا من باب خاتم حدید و أما من قرأ یطوقونه فإنه یفعلونه من الطاقة فهو کقوله یجشمونه و یکلفونه و یجعل لهم کالطوق فی أعناقهم و یطوقونه کقولک یتکلفونه و یتجشمونه و أما من قرأ یطیقونه فإنه یتطیقونه یتفعلونه إلا أن العینین أبدلتا یاء کما قالوا فی تصور الجرف تهیر و یطیقونه یفعلونه منه.

اللغة

السفر أصله من السفر الذی هو الکشف تقول سفر یسفر سفرا و انسفرت الإبل إذا انکشفت ذاهبة و سفرت الریح السحاب قال العجاج:

(سفر الشمال الزبرج المزبرجا)

الزبرج السحاب الرقیق و فی السفر یظهر ما لا یظهر إلا به و ینکشف من أخلاق الناس ما لا ینکشف إلا به و العدة فعلة من العد و هی بمعنی المعدود کالطحن بمعنی المطحون و الحمل بمعنی المحمول و الطوق الطاقة و هی القوة یقال طاق الشی ء یطوقه طوقا و طاقة و الطاق إطاقة إذا قوی علیه و طوقه تطویقا ألبسه الطوق و هو معروف من ذهب کان أو من فضة لأنه یکسبه قوة بما یعطیه من الجلالة و کل شی ء استدار فهو طوق و طوقه الأمیر أی جعله کالطوق فی عنقه.

الإعراب

«أَیَّاماً» قال الزجاج یجوز فی انتصابه وجهان (أحدهما) أن یکون ظرفا کأنه کتب علیکم الصیام فی أیام و العامل فیه الصیام کان المعنی کتب علیکم أن تصوموا أیاما و قال بعض النحویین أنه مفعول ما لم یسم فاعله نحو قولک أعطی زید المال قال و لیس هذا بشی ء لأن الأیام هاهنا متعلقة بالصوم و زید و المال مفعولان لأعطی ذلک أن تقیم أیهما شئت مقام الفاعل و لیس فی هذا إلا نصب أیام بالصیام قال أبو علی «أَیَّاماً» یجوز فی

ص: 7

انتصابه وجهان (أحدهما) أن ینتصب علی الظرف و الآخر أن ینتصب انتصاب المفعول به علی السعة فإذا انتصب علی أنه ظرف جاز أن یکون العامل فیه کتب فیکون التقدیر کتب علیکم الصیام فی أیام و إن شئت اتسعت فنصبته نصب المفعول به فتقول علی هذا یا مکتوب أیام علیه أو یا کاتب أیام الصیام و إنما جاز إضافة اسم الفاعل أو المفعول إلی أیام لإخراجک إیاه عن أن یکون ظرفا و اتساعک فی تقدیره اسما و إذا کان الأمر علی ما ذکرناه کان ما منعه أبو إسحاق من إجازة من أجاز أن کتب علیکم الصیام أیاما بمنزلة أعطی زید المال جائز غیر ممتنع قال و لا یستقیم أن ینتصب أیاما بالصیام علی أن یکون المعنی کتب علیکم الصیام فی أیام لأن ذلک و إن کان مستقیما فی المعنی فهو فی اللفظ لیس کذلک أ لا تری أنک إذا حملته علی ذلک فصلت بین الصلة و الموصول بأجنبی منهما و ذلک أن أیاما تصیر من صلة الصیام و قد فصلت بینهما بمصدر کتب لأن التقدیر کتب علیکم الصیام کتابة مثل کتابته علی من کان قبلکم فالکاف فی کما متعلقة بکتب و قد فصلت بها بین المصدر و صلته و لیس من واحد منهما و أقول أنه یستقیم أن ینتصب أیاما بالصیام إذا جعلت الکاف من قوله «کَما کُتِبَ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ» فی موضع نصب علی الحال أی مفروضا مثل ما فرض علیهم فیکون ما موصولا و کتب صلته و فی کتب ضمیر یعود إلی ما و الموصول و صلته فی موضع جر بإضافة الکاف إلیه و الکاف موضع النصب بأنه صفة للمحذوف الذی هو الحال من الصیام فعلی هذا لم یفصل بین الصلة و الموصول ما هو أجنبی منهما علی ما ذکره الشیخ أبو علی و قوله «فَعِدَّةٌ مِنْ أَیَّامٍ أُخَرَ» تقدیره فعلیه عدة فیکون ارتفاع عدة علی الابتداء علی قول سیبویه و علی قول الأخفش یکون مرتفعا بالظرف علی ما تقدم بیانه و یجوز أن یکون تقدیره فالذی ینوب عن صومه فی وقت الصوم عدة من أیام أخر فیکون عدة خبر الابتداء و أخر لا ینصرف لأنه وصف معدول عن الألف و اللام لأن نظائرها من الصغر و الکبر لا یستعمل إلا بالألف و اللام لا یجوز نسوة صغر و إن تصوموا فی موضع رفع بالابتداء و خیر خبر له و لکم صفة الخبر.

المعنی

«أَیَّاماً مَعْدُوداتٍ» أی معلومات محصورات مضبوطات کما یقال أعطیت مالا معدودا أی محصورا متعینا و یجوز أن یرید بقوله «مَعْدُوداتٍ» أنها قلائل کما قال سبحانه دَراهِمَ مَعْدُودَةٍ یرید أنها قلیلة و اختلف فی هذه الأیام علی قولین (أحدهما) أنها غیر شهر رمضان و کانت ثلاثة أیام من کل شهر ثم نسخ عن معاذ و عطا و عن ابن عباس

ص: 8

و روی ثلاثة أیام من کل شهر و صوم عاشوراء عن قتادة ثم قیل أنه کان تطوعا و قیل بل کان واجبا و اتفق هؤلاء علی أن ذلک منسوخ بصوم شهر رمضان و الآخر أن المعنی بالمعدودات شهر رمضان عن ابن عباس و الحسن و اختاره الجبائی و أبو مسلم و علیه أکثر المفسرین قالوا أوجب سبحانه الصوم أولا فأجمله و لم یبین أنها یوم أو یومان أم أکثر ثم بین أنها أیام معلومات و أبهم ثم بینه بقوله «شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ» قال القاضی و هذا أولی لأنه إذا أمکن حمله علی معنی من غیر إثبات نسخ کان أولی و لأن ما قالوه زیادة لا دلیل علیه «فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ عَلی سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَیَّامٍ أُخَرَ» عطف قوله «عَلی سَفَرٍ» و هو ظرف علی قوله «مَرِیضاً» و هو اسم مع أن الظرف لا یعطف علی الاسم لأنه و إن کان ظرفا فهو بمعنی الاسم و تقدیره فمن کان منکم مریضا أو مسافرا فالذی ینوب مناب صومه عدة من أیام أخر و فیه دلالة علی أن المسافر و المریض یجب علیهما الإفطار لأنه سبحانه أوجب القضاء بنفس السفر و المرض و من قدر فی الآیة فأفطر فقد خالف الظاهر و قد ذهب إلی وجوب الإفطار فی السفر جماعة من الصحابة کعمر بن الخطاب و عبد الله بن عباس و عبد الله بن عمر و عبد الرحمن بن عوف و أبی هریرة و عروة بن الزبیر و هو المروی عن أئمتنا فقد روی أن عمر بن الخطاب أمر رجلا صام فی السفر أن یعید صومه و روی یوسف بن الحکم قال سألت ابن عمر عن الصوم فی السفر فقال أ رأیت لو تصدقت علی رجل صدقة فردها علیک أ لا تغضب فإنها صدقة من الله تصدق بها علیکم و

روی عبد الرحمن بن عوف قال قال رسول الله الصائم فی السفر کالمفطر فی الحضر

و روی عن ابن عباس أنه قال الإفطار فی السفر عزیمة و

روی أصحابنا عن أبی عبد الله أنه قال الصائم فی شهر رمضان فی السفر کالمفطر فیه فی الحضر

و

عنه (علیه السلام) قال لو أن رجلا مات صائما فی السفر لما صلیت علیه

و

عنه ص قال من سافر أفطر و قصر إلا أن یکون رجلا سفره إلی صید أو فی معصیة الله

و

روی العیاشی بإسناده مرفوعا إلی محمد بن مسلم عن أبی عبد الله قال لم یکن رسول الله یصوم فی السفر تطوعا و لا فریضة حتی نزلت هذه الآیة بکراع الغمیم عند صلاة الهجیر فدعا رسول الله بإناء فیه ماء فشرب و أمر الناس أن یفطروا فقال قوم قد توجه النهار و لو تممنا یومنا هذا فسماهم رسول الله العصاة فلم یزالوا یسمون بذلک الاسم حتی قبض رسول الله

«وَ عَلَی الَّذِینَ یُطِیقُونَهُ» الهاء یعود إلی الصوم عند أکثر أهل العلم أی یطیقون الصوم خیر الله المطیقین الصوم من الناس کلهم بین أن یصوموا و لا

ص: 9

یکفروا و بین أن یفطروا و یکفروا عن کل یوم بإطعام مسکین لأنهم کانوا لم یتعودوا الصوم ثم نسخ ذلک بقوله «فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ» و قیل أن الهاء یعود إلی الفداء عن الحسن و أبی مسلم و أما المعنی بقوله «الَّذِینَ یُطِیقُونَهُ» ففیه ثلاثة أقوال (أولها) أنه سائر الناس کما قدمنا ذکره من التخییر و النسخ بعده و هو قول ابن عباس و الشعبی (و ثانیها) أن هذه الرخصة کانت للحوامل و المراضع و الشیخ الفانی ثم نسخ من الآیة الحامل و المرضع و بقی الشیخ الکبیر عن الحسن و عطاء (و ثالثها) أن معناه و علی الذین کانوا یطیقونه ثم صاروا بحیث لا یطیقونه و لا نسخ فیه عن السدی و

قد رواه بعض أصحابنا عن أبی عبد الله أن معناه و علی الذین کانوا یطیقون الصوم ثم أصابهم کبر أو عطاش و شبه ذلک فعلیهم کل یوم مد

و

روی علی بن إبراهیم بإسناده عن الصادق (علیه السلام) و علی الذین یطیقونه فدیة من مرض فی شهر رمضان فأفطر ثم صح فلم یقض ما فاته حتی جاء شهر رمضان آخر فعلیه أن یقتضی و یتصدق لکل یوم مدا من طعام

و قوله «فِدْیَةٌ طَعامُ مِسْکِینٍ» اختلف فی مقدار الفدیة فقال أهل العراق نصف صاع عن کل یوم و قال الشافعی عن کل یوم مد و عندنا إن کان قادرا فمدان فإن لم یقدر أجزأه مد واحد و قوله «فَمَنْ تَطَوَّعَ خَیْراً فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ» قیل معناه من أطعم أکثر من مسکین واحد عن عطا و طاووس و قیل أطعم المسکین الواحد أکثر من قدر الکفایة حتی یزیده علی نصف صاع عن مجاهد و یجمع بین القولین قول ابن عباس من تطوع بزیادة الإطعام و قیل معناه من عمل برا فی جمع الدین فهو خیر له عن الحسن و قیل من صام مع الفدیة عن الزهری و قوله «وَ أَنْ تَصُومُوا خَیْرٌ لَکُمْ» أی و صومکم خیر لکم من الإفطار و الفدیة و کان هذا مع جواز الفدیة فأما بعد النسخ فلا یجوز أن یقال الصوم خیر من الفدیة مع أن الإفطار لا یجوز أصلا و قیل معناه الصوم خیر لمطیقة و أفضل ثوابا من التکفیر لمن أفطر بالعجز «إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ» إن الصوم خیر لکم من الفدیة و قیل إن کنتم تعلمون أفضل أعمالکم و فی قوله سبحانه «وَ عَلَی الَّذِینَ یُطِیقُونَهُ» دلالة علی أن الاستطاعة قبل الفعل.

ص: 10

سورة البقرة (2): آیة 185

اشارة

شَهْرُ رَمَضانَ الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ هُدیً لِلنَّاسِ وَ بَیِّناتٍ مِنَ الْهُدی وَ الْفُرْقانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ وَ مَنْ کانَ مَرِیضاً أَوْ عَلی سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَیَّامٍ أُخَرَ یُرِیدُ اللَّهُ بِکُمُ الْیُسْرَ وَ لا یُرِیدُ بِکُمُ الْعُسْرَ وَ لِتُکْمِلُوا الْعِدَّةَ وَ لِتُکَبِّرُوا اللَّهَ عَلی ما هَداکُمْ وَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ (185)

القراءة

قرأ أبو بکر عن عاصم و لتکملوا بالتشدید و الباقون «لِتُکْمِلُوا» بالتخفیف و قرأ أبو جعفر العسر و الیسر بالتثقیل فیهما و الباقون بالتخفیف.

الحجة

حجة من قرأ «وَ لِتُکْمِلُوا» قوله الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ و من قرأ و لتکملوا فلأن فعل و أفعل کثیرا ما یستعمل أحدهما موضع الآخر قال النابغة:

فکملت مائة منها حمامتها

و أسرعت حسبة فی ذلک العدد.

اللغة

الشهر معروف و جمعه فی القلة أشهر و فی الکثرة شهور و أصله من اشتهاره بالهلال یقال شهرت الحدیث أظهرته و شهرت السیف انتضیته و أتان شهیرة عریضة ضخمة و أصل الباب الظهور و أصل رمضان من الرمض و هو شدة وقع الشمس علی الرمل و غیره و إنما سموه رمضان لأنهم سموا الشهور بالأزمنة التی وقعت فیها فوافق رمضان أیام رمض الحر و قد جمعوا رمضان علی رمضانات و قیل أن رمضان اسم من أسماء الله فروی عن مجاهد لا تقل رمضان و لکن قل شهر رمضان فإنک لا تدری ما رمضان و

قد جاء فی الأخبار المرویة عن النبی ص أنه قال من صام رمضان إیمانا و احتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه

و قیل إنما سمی رمضان لأنه یرمض الذنوب أی یحرقها و القرآن أصله الجمع لقولهم ما قرأت الناقة سلا قط أی ما جمعت رحمها علی سلا و منه القراءة و القارئ لأنه یجمع الحروف و الفرقان الذی یفرق بین الحق و الباطل و الإرادة أصلها الواو لأنک تقول راودته علی أن یفعل کذا مراودة و منه راد یرود رودا فهو رائد و فی المثل الرائد لا یکذب أهله و أصل الباب الطلب و الإرادة بمعنی الطلب للمراد لأنها کالسبب له و الیسر ضد العسر و الیسار الغنی و السعة و الیسار الید الیسری و الیسر الجماعة یجتمعون علی الجزور فی المیسر و الجمع الإیسار و أصل الباب السهولة و أصل العسر الصلابة یقال عسر الشی ء عسرا و رجل أعسر یعمل بشماله و أعسر الرجل إذا افتقر و ضده الیسر و یقال کمل الشی ء و أکملته و کملته أی تممته.

الإعراب

«شَهْرُ رَمَضانَ» فی ارتفاعه ثلاثة أوجه (أحدها) أن یکون خبر مبتدإ

ص: 11

محذوف یدل علیه قوله أَیَّاماً أی هی شهر رمضان (و الثانی) أن یکون بدلا من الصیام فکأنه قال کتب علیکم شهر رمضان (و الثالث) أن یرتفع بالابتداء و یکون خبره «الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ» و إن شئت جعلت الذی أنزل فیه القرآن صفة له و أضمرت الخبر حتی کأنه قال و فیما کتب علیکم شهر رمضان أی صیام شهر رمضان و لا ینصرف رمضان للتعریف و زیادة الألف و النون المضارعتین لألفی التأنیث و یجوز فی العربیة شهر رمضان بالنصب من وجهین (أحدهما) صوموا شهر رمضان و الآخر علی البدل من قوله أَیَّاماً فقوله «هُدیً» فی موضع النصب علی الحال أی هادیا للناس و قوله «فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ» فالشهر ینتصب علی أنه ظرف لا علی أنه مفعول به لأنه لو کان مفعولا به للزم الصیام المسافر کما یلزم المقیم من حیث أن المسافر یشهد الشهر شهادة المقیم فلما لم یلزم المسافر علمنا أن معناه فمن شهد منکم المصر فی الشهر و لا یکون مفعولا به کما لو قلت أحییت شهر رمضان یکون مفعولا به فإن قلت کیف جاء ضمیره متصلا فی قوله «فَلْیَصُمْهُ» إذا لم یکن مفعولا به قلنا لأن الاتساع وقع فیه بعد أن استعمل ظرفا علی ما تقدم بیان أمثاله و إنما عطف الظرف علی الاسم فی قوله «وَ مَنْ کانَ مَرِیضاً أَوْ عَلی سَفَرٍ» لأنه بمعنی الاسم فکأنه قال أو مسافرا کقوله سبحانه «دَعانا لِجَنْبِهِ أَوْ قاعِداً أَوْ قائِماً» أی دعانا مضطجعا و أما العطف باللام فی قوله «وَ لِتُکْمِلُوا الْعِدَّةَ» ففیه وجهان (أحدهما) أنه عطف جملة علی جملة لأن بعده محذوفا و تقدیره و لتکملوا العدة شرع ذلک أو أرید ذلک و مثله قوله «وَ کَذلِکَ نُرِی إِبْراهِیمَ مَلَکُوتَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ لِیَکُونَ مِنَ الْمُوقِنِینَ» أی و لیکون من الموقنین أریناه ذلک (و الثانی) أن یکون عطفا علی تأویل محذوف و دل علیه ما تقدم من الکلام لأنه لما قال «یُرِیدُ اللَّهُ بِکُمُ الْیُسْرَ» دل علی أنه قد فعل ذلک لیسهل علیکم فجاز و لتکملوا العدة عطفا علیه قال الشاعر:

بادت و غیر آیهن مع البلی

إلا رواکد جمرهن هباء

و مشجج إما سواء قذاله

فبدا و غیب مماره المعزاء

أی سائرة فعطف علی تأویل الکلام کأنه قال بها رواکد و مشجج هذا قول الزجاج و الأول قول الفراء.

المعنی

ثم بین سبحانه وقت الصوم فقال «شَهْرُ رَمَضانَ» أی هذه الأیام

ص: 12

المعدودات شهر رمضان أو کتب علیکم شهر رمضان أو شهر رمضان هو الشهر «الَّذِی أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ» فبین أنه خصه بالصوم فیه لاختصاصه بالفضائل المذکورة و هو أنه «أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ» الذی علیه مدار الدین و الإیمان ثم اختلف فی قوله «أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ» فقیل

أن الله أنزل جمیع القرآن فی لیلة القدر إلی السماء الدنیا ثم أنزل علی النبی بعد ذلک نجوما فی طول عشرین سنة عن ابن عباس و سعید بن جبیر و الحسن و قتادة و هو المروی عن أبی عبد الله

و قیل إن الله تعالی ابتدأ إنزاله فی لیلة القدر من شهر رمضان عن ابن إسحاق و قیل أنه کان ینزل إلی السماء الدنیا فی لیلة القدر ما یحتاج إلیه فی تلک السنة جملة واحدة ثم ینزل علی مواقع النجوم إرسالا فی الشهور و الأیام عن السدی یسنده إلی ابن عباس و

روی الثعلبی بإسناده عن أبی ذر الغفاری عن النبی ص أنه قال أنزلت صحف إبراهیم لثلاث مضین من شهر رمضان و فی روایة الواحدی فی أول لیلة منه و أنزلت توراة موسی لست مضین من شهر رمضان و أنزل إنجیل عیسی لثلاث عشرة لیلة خلت من رمضان و أنزل زبور داود لثمان عشرة لیلة مضت من رمضان و أنزل الفرقان علی محمد لأربع و عشرین من شهر رمضان و هذا بعینه رواه العیاشی عن أبی عبد الله عن آبائه عن النبی ص

و قیل المراد بقوله «أُنْزِلَ فِیهِ الْقُرْآنُ» أنه أنزل فی فرضه و إیجاب صومه علی الخلق القرآن فیکون فیه بمعنی فی فرضه. کما یقول القائل أنزل الله فی الزکاة کذا یرید فی فرضها ثم وصف سبحانه القرآن بقوله «هُدیً لِلنَّاسِ» أی هادیا للناس و دالا لهم علی ما کلفوه من العلوم «وَ بَیِّناتٍ مِنَ الْهُدی» أی و دلالات من الهدی و قیل المراد بالهدی الأول الهدی من الضلالة و بالثانی بیان الحلال و الحرام عن ابن عباس و قیل أراد بأول ما کلف من العلم و بالثانی ما یشتمل علیه من ذکر الأنبیاء و شرائعهم و أخبارهم لأنها لا تدرک إلا بالقرآن عن الأصم و القاضی و قوله «وَ الْفُرْقانِ» أی و مما یفرق بین الحق و الباطل و

روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنه قال القرآن جملة الکتاب و الفرقان المحکم الواجب العمل به

و

روی الحسن بن محبوب عن أبی أیوب عن أبی الورد عن أبی جعفر قال خطب رسول الله ص الناس فی آخر جمعة من شعبان فحمد الله و أثنی علیه ثم قال أیها الناس: إنه قد أظلکم شهر فیه لیلة خیر من ألف شهر و هو شهر رمضان فرض الله صیامه و جعل قیام لیلة فیه بتطوع صلاة کمن تطوع بصلاة سبعین لیلة فیما سواه من الشهور و جعل لمن تطوع فیه بخصلة من خصال الخیر و البر کأجر من أدی فریضة من فرائض الله فیما سواه و من أدی فیه فریضة من فرائض الله کان کمن أدی سبعین فریضة [من فرائض] فیما سواه من

ص: 13

الشهور و هو شهر الصبر و إن الصبر ثوابه الجنة و هو شهر المواساة و هو شهر یزید الله فیه من رزق المؤمنین و من فطر فیه مؤمنا صائما کان له بذلک عند الله عتق رقبة و مغفرة لذنوبه فیما مضی فقیل له یا رسول الله لیس کلنا نقدر علی أن نفطر صائما قال فإن الله کریم یعطی هذا الثواب من لم یقدر منکم إلا علی مذقة من لبن یفطر بها صائما أو شربة من ماء عذب أو تمیرات لا یقدر علی أکثر من ذلک و من خفف فیه عن مملوکه خفف الله علیه حسابه و هو شهر أوله رحمة و أوسطه مغفرة و آخره إجابة و العتق من النار و لا غنی بکم فیه عن أربع خصال خصلتین ترضون الله بهما و خصلتین لا غنی بکم عنهما فأما اللتان ترضون الله بهما فشهادة أن لا إله إلا الله و إنی رسول الله و أما اللتان لا غنی بکم عنهما فتسألون الله فیه حوائجکم و الجنة و تسألون الله فیه العافیة و تتعوذون به من النار

و

فی روایة سلمان الفارسی فاستکثروا فیه من أربع خصال خصلتان ترضون بهما ربکم و خصلتان لا غنی بکم عنهما فأما الخصلتان اللتان ترضون ربکم بهما فشهادة أن لا إله إلا الله و تستغفرونه و أما اللتان لا غنی بکم عنهما فتسألون الله الجنة و تتعوذون به من النار

و

قال رسول الله نوم الصائم عبادة و صمته تسبیح و دعاؤه مستجاب و عمله مضاعف

و قوله «فَمَنْ شَهِدَ مِنْکُمُ الشَّهْرَ فَلْیَصُمْهُ» فیه وجهان (أحدهما) فمن شهد منکم المصر و حضر و لم یغب فی الشهر و الألف و اللام فی الشهر للعهد و المراد به شهر رمضان فلیصم جمیعه و هذا معنی ما

رواه زرارة عن أبی جعفر أنه قال لما سئل عن هذه ما أبینها لمن عقلها قال من شهد شهر رمضان فلیصمه و من سافر فیه فلیفطر

و

قد روی أیضا عن علی و ابن عباس و مجاهد و جماعة من المفسرین أنهم قالوا من شهد الشهر بأن دخل علیه الشهر و هو حاضر فعلیه أن یصوم الشهر کله

(و الثانی) من شاهد منکم الشهر مقیما مکلفا فلیصم الشهر بعینه و هذا نسخ للتخییر بین الصوم و الفدیة و إن کان موصولا به فی التلاوة لأن الانفصال لا یعتبر عند التلاوة بل عند الإنزال و الأول أقوی و قوله «وَ مَنْ کانَ مَرِیضاً أَوْ عَلی سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَیَّامٍ أُخَرَ» قد مضی تفسیره فی الآیة المتقدمة و حد المرض الذی یوجب الإفطار ما یخاف الإنسان معه الزیادة المفرطة فی مرضه و

روی أبو بصیر قال سألت أبا عبد الله عن حد المرض الذی علی صاحبه فیه الإفطار قال هو مؤتمن علیه مفوض إلیه فإن وجد ضعفا فلیفطر و إن وجد قوة فلیصم کان المرض علی ما کان

و روی أیضا أن ذلک کل مرض لا یقدر معه علی القیام بمقدار زمان صلاته و به قال الحسن و فی ذلک اختلاف بین الفقهاء و أما السفر الذی یوجب الإفطار عندنا فما کان مباحا أو طاعة و کانت المسافة ثمانیة فراسخ أربعة و عشرین میلا و عند الشافعی ستة عشر فرسخا و عند أبی حنیفة أربعة و عشرین فرسخا و اختلف فی العدة

ص: 14

من الأیام الأخر فقال الحسن و جماعة هی علی التضییق إذا برأ المریض أو قدم المسافر و قال أبو حنیفة موسع فیها و عندنا موقت بما بین رمضانین و تجوز متتابعة و متفرقة و التتابع أفضل فإن فرط حتی لحقه رمضان آخر لزمه الفدیة و القضاء و به قال الشافعی و قوله «یُرِیدُ اللَّهُ بِکُمُ الْیُسْرَ» أی فی الرخصة للمریض و المسافر إذا لم یوجب الصوم علیهما و قیل یرید الله بکم الیسر فی جمیع أمورکم «وَ لا یُرِیدُ بِکُمُ الْعُسْرَ» أی التضییق علیکم و فیه دلالة علی بطلان قول المجبرة لأنه بین أن فی أفعال المکلفین ما یریده سبحانه و هو الیسر و فیها ما لا یریده و هو العسر و لأنه إذا کان لا یرید بهم العسر فإن لا یرید تکلیف ما لا یطاق أولی و قوله «وَ لِتُکْمِلُوا الْعِدَّةَ» تقدیره یرید الله لأن یسهل علیکم و لأن تکملوا أی تتموا عدة ما أفطرتم فیه و هی أیام السفر و المرض بالقضاء إذا أقمتم و برأتم فتصوموا للقضاء بعدد أیام الإفطار و علی القول الآخر فتقدیره و لإکمال العدة شرع الرخصة فی الإفطار و یحتمل أن یکون معناه و لتکملوا عدة الشهر لأنه مع الطاقة و عدم العذر یسهل علیه إکمال العدة و المریض و المسافر یتعسر علیهما ذلک فیکملان العدة فی وقت آخر و من قال أن شهر رمضان لا ینقص أبدا استدل بقوله «وَ لِتُکْمِلُوا الْعِدَّةَ» و قال بین تعالی أن عدة شهر رمضان محصورة یجب صیامها علی الکمال و لا یدخلها نقصان و لا اختلال فالجواب عنه من وجهین (أحدهما) أن المراد أکملوا العدة التی وجب علیکم صیامها و قد یجوز أن یکون هذه العدة تارة ثلاثین و تارة تسعة و عشرین (و الآخر) ما ذکرناه من أن المراد راجع إلی القضاء و یؤیده أنه سبحانه ذکره عقیب ذکر السفر و المرض و قوله «وَ لِتُکَبِّرُوا اللَّهَ عَلی ما هَداکُمْ» المراد به تکبیر لیلة الفطر عقیب أربع صلوات المغرب و العشاء الآخرة و الغداة و صلاة العید علی مذهبنا و قال ابن عباس و جماعة التکبیر یوم الفطر و قیل المراد به و لتعظموا الله علی ما أرشدکم له من شرائع الدین «وَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ» أی لتشکروا الله علی نعمه.

سورة البقرة (2): آیة 186

اشارة

وَ إِذا سَأَلَکَ عِبادِی عَنِّی فَإِنِّی قَرِیبٌ أُجِیبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذا دَعانِ فَلْیَسْتَجِیبُوا لِی وَ لْیُؤْمِنُوا بِی لَعَلَّهُمْ یَرْشُدُونَ (186)

اللغة

أجاب و استجاب بمعنی قال الشاعر:

و داع دعا یا من یحب لی الندا

فلم یستجبه عند ذاک مجیب

أی لم یجبه و قال المبرد بینهما فرق و هو أن فی الاستجابة معنی الإذعان و لیس ذلک فی

ص: 15

الإجابة و أصله من الجواب و هو القطع یقال جاب البلاد یجوبها جوبا إذا قطعها و اجتاب الظلام بمعناه و الجابة و الإجابة بمعنی و الصحیح أن الجابة و الطاعة و الطاقة و نحوها أسماء بمعنی المصادر و أجاب عن السؤال جوابا و انجاب السحاب إذا انقشع و أصل الباب القطع فإجابة السائل القطع بما سأل لأن سؤاله علی الوقف أ یکون أم لا یکون و الرشد نقیض الغی رشد یرشد رشدا و رشد یرشد رشدا و رجل رشید و ولد فلان لرشدة خلاف لزنیة و أصل الباب إصابة الخیر و منه الإرشاد و هو الدلالة علی وجه الإصابة للخیر.

الإعراب

إذا ظرف زمان للفعل الذی یدل علیه قوله «فَإِنِّی قَرِیبٌ أُجِیبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذا دَعانِ» تقدیره فأخبره یا محمد إنی بهذه الصفة و لا یجوز أن یعمل فیه قریب أو أجیب لأن معمول إن لا یجوز أن یعمل فیما قبل إن لما بین فی موضعه و قوله أجیب فی موضع رفع بأنه خبر إن أیضا فهو خبر بعد خبر.

النزول

روی عن الحسن أن سائلا سأل النبی (صلی الله علیه و آله) أ قریب ربنا فنناجیه أم بعید فننادیه فنزلت الآیة و قال قتادة نزلت جوابا لقوم سألوا النبی کیف ندعو.

المعنی

لما ذکر سبحانه الصوم عقبه بذکر الدعاء و مکانه منه و إجابته إیاه فقال «وَ إِذا سَأَلَکَ عِبادِی عَنِّی» الأقرب أن یکون السؤال عن صفته سبحانه لا عن فعله لقوله سبحانه «فَإِنِّی قَرِیبٌ» و فیه حذف أی فقل إنی قریب فدل بهذا علی أنه سبحانه لا مکان له إذ لو کان له مکان لم یکن قریبا من کل من یناجیه و قیل معناه إنی أسمع دعاء الداعی کما یسمعه القریب المسافة منهم فجاءت لفظة قریب بحسن البیان بها فأما قریب المسافة فلا یجوز علیه سبحانه لأن ذلک إنما یتصور فیمن کان متمکنا فی مکان و ذلک من صفات المحدثات و قوله «أُجِیبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذا دَعانِ» مفهوم المعنی و قوله «فَلْیَسْتَجِیبُوا لِی» قال أبو عبیدة معناه فلیجیبونی فیما دعوتهم إلیه و قال المبرد و السراج معناه فلیذعنوا للحق بطلب موافقة ما أمرتهم به و نهیتهم عنه و قال مجاهد معناه فلیستجیبوا لی بالطاعة و قیل معناه فلیدعونی و

روی عن النبی ص أعجز الناس من عجز عن الدعاء و أبخل الناس من بخل بالسلام

«وَ لْیُؤْمِنُوا بِی» أی و لیصدقوا بجمیع ما أنزلته و

روی عن أبی عبد الله أنه قال «وَ لْیُؤْمِنُوا بِی» أی و لیتحققوا أنی قادر علی إعطائهم ما سألوه «لَعَلَّهُمْ یَرْشُدُونَ» أی لعلهم یصیبون الحق و یهتدون إلیه

فإذا سئل فقیل نحن نری کثیرا من الناس یدعون الله فلا یجیبهم فما معنی قوله «أُجِیبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذا دَعانِ» فالجواب أنه لیس أحد یدعو الله علی ما

ص: 16

توجبه الحکمة إلا أجابه الله فإن الداعی إذا دعاه یجب أن یسأل ما فیه صلاح له فی دینه و لا یکون فیه مفسدة له و لا لغیره و یشترط ذلک بلسانه أو ینویه بقلبه فالله سبحانه یجیبه إذا اقتضت المصلحة إجابته أو یؤخر الإجابة إن کانت المصلحة فی التأخیر و إذا قیل إن ما تقتضیه الحکمة لا بد أن یفعله فما معنی الدعاء و إجابته فجوابه أن الدعاء عبادة فی نفسها یعبد الله سبحانه بها لما فی ذلک من إظهار الخضوع و الانقیاد إلیه سبحانه و أیضا فإنه لا یمتنع أن یکون وقوع ما سأله إنما صار مصلحة بعد الدعاء و لا یکون مصلحة قبل الدعاء ففی الدعاء هذه الفائدة و یؤید ذلک ما

روی عن أبی سعید الخدری قال قال النبی (صلی الله علیه و آله) ما من مسلم دعا الله سبحانه بدعوة لیس فیها قطیعة رحم و لا إثم إلا أعطاه الله بها إحدی خصال ثلاث إما أن یعجل دعوته و إما أن یؤخر له فی الآخرة و إما أن یدفع عنه من السوء مثله قالوا یا رسول الله إذا نکثر قال الله أکثر و فی روایة أنس بن مالک الله أکثر و أطیب ثلاث مرات

و

روی عن جابر بن عبد الله قال قال رسول الله إن العبد لیدعو الله و هو یحبه فیقول یا جبرائیل لا تقض لعبدی هذا حاجته و أخرها فإنی أحب أن لا أزال أسمع صوته و أن العبد لیدعو الله و هو یبغضه فیقول یا جبرائیل اقض لعبدی هذا حاجته بإخلاصه و عجلها فإنی أکره أن أسمع صوته

و

روی عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) أنه قال ربما أخرت عن العبد إجابة الدعاء لیکون أعظم لأجر السائل و أجزل لإعطاء الأمل

و قیل لإبراهیم بن أدهم ما بالنا ندعو الله سبحانه فلا یستجیب لنا فقال لأنکم عرفتم الله فلم تطیعوه و عرفتم الرسول فلم تتبعوا سنته و عرفتم القرآن فلم تعملوا بما فیه و أکلتم نعمة الله فلم تؤدوا شکرها و عرفتم الجنة فلم تطلبوها و عرفتم النار فلم تهربوا منها و عرفتم الشیطان فلم تحاربوه و وافقتموه و عرفتم الموت فلم تستعدوا له و دفنتم الأموات فلم تعتبروا بهم و ترکتم عیوبکم و اشتغلتم بعیوب الناس.

ص: 17

سورة البقرة (2): آیة 187

اشارة

أُحِلَّ لَکُمْ لَیْلَةَ الصِّیامِ الرَّفَثُ إِلی نِسائِکُمْ هُنَّ لِباسٌ لَکُمْ وَ أَنْتُمْ لِباسٌ لَهُنَّ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّکُمْ کُنْتُمْ تَخْتانُونَ أَنْفُسَکُمْ فَتابَ عَلَیْکُمْ وَ عَفا عَنْکُمْ فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ وَ ابْتَغُوا ما کَتَبَ اللَّهُ لَکُمْ وَ کُلُوا وَ اشْرَبُوا حَتَّی یَتَبَیَّنَ لَکُمُ الْخَیْطُ الْأَبْیَضُ مِنَ الْخَیْطِ الْأَسْوَدِ مِنَ الْفَجْرِ ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّیامَ إِلَی اللَّیْلِ وَ لا تُبَاشِرُوهُنَّ وَ أَنْتُمْ عاکِفُونَ فِی الْمَساجِدِ تِلْکَ حُدُودُ اللَّهِ فَلا تَقْرَبُوها کَذلِکَ یُبَیِّنُ اللَّهُ آیاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَّقُونَ (187)

اللغة

الرفث الجماع هاهنا بلا خلاف و قیل أن أصله القول الفاحش فکفی به عن الجماع قال العجاج:

" عن اللغا و رفث التکلم"

قال الأخفش إنما عدیت بالی فی الآیة لأنه بمعنی الإفضاء و اللباس الثیاب التی من شأنها أن تستر الأبدان و یشبه به الأغشیة فیقال لبس السیف بالحلیة و العرب تسمی المرأة لباسا و إزارا قال الشاعر:

إذا ما الضجیع ثنی عطفه

تثنت فکانت علیه لباسا

و قال:

أ لا أبلغ أبا حفص رسولا

فدی لک من أخی ثقة إزاری

قال أهل اللغة معناه امرأتی و الاختیان الخیانة یقال خانه یخونه خونا و خیانة و اختانه اختیانا «و خائِنَةَ الْأَعْیُنِ» مسارقة النظر إلی ما لا یحل و أصل الباب منع الحق، و المباشرة إلصاق البشرة بالبشرة و هی ظاهر الجلد و الابتغاء طلب البغیة و «الْخَیْطُ الْأَبْیَضُ» بیاض الفجر و «الْخَیْطِ الْأَسْوَدِ» سواد اللیل فأول النهار طلوع الفجر الثانی لأنه أوسع ضیاء قال أبو داود:

فلما أضاءت لنا غدوة

و لاح من الصبح خیط أنارا

و الخیط فی اللغة معروف یقال خاطه یخیطه خیطا و خیاطة و الخیط القطیع من النعام و نعامة خیطاء قیل خیطها طول قصبها و عنقها و قیل اختلاط سوادها ببیاضها و السواد و البیاض لونان کل واحد منهما أصل بنفسه و بیضة الإسلام مجتمعة و ابتاضوهم أی استأصلوهم بمعنی اقتلعوا بیضتهم و السواد و المساودة المسارة لأن الخفاء فیه کخفاء الشخص فی سواد اللیل و سواد العراق سمی به لکثرة الماء و الشجر الذی تسود به الأرض و سواد کل شی ء شخصه و سویداء القلب و سواده دمه الذی فیه و قیل حبة القلب و العکوف و الاعتکاف أصله اللزوم یقال عکفت بالمکان أی أقمت به ملازما له قال الطرماح:

ص: 18

فبات بنات اللیل فی اللیل عکفا

عکوف البواکی بینهن صریع

و هو فی الشرع عبارة عن اللبث فی مکان مخصوص للعبادة و الحد علی وجوه الحد المنع و حدود الله فرائضه قال الزجاج هی ما منع الله من مخالفتها و الحد جلد الزانی و غیره و الحد حد السیف و غیره و الحد حد الدار و الحد فرق بین الشیئین و الحد نهایة الشی ء التی تمنع من أن یدخله ما لیس منه أو أن یخرج عنه ما هو منه و قال الخلیل الحد الجامع المانع و الحداد البواب قال الأعشی:

فقمنا و لما یصح دیکنا

إلی جونة عند حدادها

یعنی صاحبها الذی یحفظها و یمنعها و کل من منع شیئا فهو حداد و من ذلک أحدت المرأة علی زوجها معناه امتنعت من الزینة و الحدید إنما سمی حدیدا لأنه یمتنع به من الأعداء فأصل الباب المنع.

النزول

روی علی بن إبراهیم بن هاشم عن أبیه رفعه إلی أبی عبد الله قال کان الأکل محرما فی شهر رمضان باللیل بعد النوم و کان النکاح حراما باللیل و النهار فی شهر رمضان و کان رجل من أصحاب رسول الله یقال له مطعم بن جبیر أخو عبد الله بن جبیر الذی کان رسول الله وکله بفم الشعب یوم أحد فی خمسین من الرماة و فارقه أصحابه و بقی فی اثنی عشر رجلا فقتل علی باب الشعب و کان أخوه هذا مطعم بن جبیر شیخا ضعیفا و کان صائما فأبطأت علیه أهله بالطعام فنام قبل أن یفطر فلما انتبه قال لأهله قد حرم علی الأکل فی هذه اللیلة فلما أصبح حضر حفر الخندق فأغمی علیه فرآه رسول الله فرق له و کان قوم من الشباب ینکحون باللیل سرا فی شهر رمضان فأنزل الله هذه الآیة فأحل النکاح باللیل فی شهر رمضان و الأکل بعد النوم إلی طلوع الفجر

و اختلفت العامة فی اسم هذا الرجل من الأنصار فقال بعضهم قیس بن صرمة و قیل أبو صرمة و قیل أبو قیس بن صرمة و قیل صرمة بن إیاس و قالوا جاء إلی رسول الله فقال عملت فی النخل نهاری أجمع حتی إذا أمسیت فأتیت أهلی لتطعمنی فأبطأت فنمت فأیقظونی و قد حرم علی الأکل و قد أمسیت و قد جهدنی الصوم فقال عمر یا رسول الله أعتذر إلیک من مثله رجعت إلی أهلی بعد ما صلیت العشاء فأتیت امرأتی و قام رجال و اعترفوا بمثل الذی سمعوا فنزلت الآیة عن ابن عباس و السدی.

ص: 19

المعنی

ثم بین سبحانه وقت الصیام و ما یتعلق به من الأحکام فقال «أُحِلَّ لَکُمْ لَیْلَةَ الصِّیامِ الرَّفَثُ إِلی نِسائِکُمْ» أی الجماع و قال ابن عباس أن الله سبحانه حیی یکنی بما شاء أن الرفث و اللباس و المباشرة و الإفضاء هو الجماع و قال الزجاج الرفث هو کلمة جامعة لکل ما یرید الرجل من المرأة و هذا یقتضی تحریما متقدما أزیل عنهم و المراد بلیلة الصیام اللیلة التی یکون فی غدها الصوم و

روی عن أبی جعفر و أبی عبد الله کراهیة الجماع فی أول لیلة من کل شهر إلا أول لیلة من شهر رمضان فإنه یستحب ذلک لمکان الآیة

و الأشبه أن یکون المراد به لیالی الشهر کله و إنما وحده لأنه اسم جنس یدل علی الکثرة «هُنَّ لِباسٌ لَکُمْ وَ أَنْتُمْ لِباسٌ لَهُنَّ» أی هن سکن لکم و أنتم سکن لهن کما قال «وَ جَعَلْنَا اللَّیْلَ لِباساً» أی سکنا عن ابن عباس و مجاهد و قتادة و المعنی تلابسونهن و تخالطونهن بالمساکنة أی قل ما یصبر أحد الزوجین عن الآخر و قیل إنما جعل کل واحد منهما لباسا للآخر لانضمام جسد کل واحد منهما إلی جسد صاحبه حتی یصیر کل واحد منهما لصاحبه کالثوب الذی یلبسه فلما کانا یتلابسان عند الجماع سمی کل واحد منهما لباسا لصاحبه و قال الربیع هن فراش لکم و أنتم لحاف لهن «عَلِمَ اللَّهُ أَنَّکُمْ کُنْتُمْ تَخْتانُونَ أَنْفُسَکُمْ» لما حرم علیهم الجماع و الأکل بعد النوم و خالفوا فی ذلک ذکرهم الله بالنعمة فی الرخصة التی نسخت تلک التحریمة فقال «عَلِمَ اللَّهُ أَنَّکُمْ کُنْتُمْ تَخْتانُونَ أَنْفُسَکُمْ» بالمعصیة أی لا تؤدون الأمانة بالامتناع عن المباشرة و قیل معنی تختانون تنقصون أنفسکم من شهواتها و تمنعونها من لذاتها باجتناب ما نهیتم عنه فخففه الله عنکم «فَتابَ عَلَیْکُمْ» أی قبل توبتکم و قیل معناه فرخص لکم و أزال التشدید عنکم «وَ عَفا عَنْکُمْ» فیه وجهان (أحدهما) غفر ذنوبکم (و الآخر) أزال تحریم ذلک عنکم و ذلک عفو عن تحریمه علیهم «فَالْآنَ بَاشِرُوهُنَّ» باللیل أی جامعوهن لفظه أمر و معناه الإباحة «وَ ابْتَغُوا ما کَتَبَ اللَّهُ لَکُمْ» فیه قولان (أحدهما) اطلبوا ما قضی الله لکم من الولد عن الحسن و أکثر المفسرین و هو أن یجامع الرجل أهله رجاء أن یرزقه الله ولدا یعبده و یسبح له (و الآخر) اطلبوا ما کتب الله لکم من الحلال الذی بینه فی کتابه فإن الله یحب أن یؤخذ برخصة کما یحب أن یؤخذ بعزائمه و قوله «وَ کُلُوا وَ اشْرَبُوا» إباحة للأکل و الشرب «حَتَّی یَتَبَیَّنَ لَکُمُ» أی لیظهر و یتمیز لکم علی التحقیق الخیط الأبیض من الخیط الأسود أی النهار من اللیل فأول النهار طلوع الفجر الثانی و قیل بیاض الفجر من سواد اللیل و قیل بیاض أول النهار من سواد آخر اللیل و إنما شبه ذلک بالخیط لأن القدر الذی یحرم الإفطار من البیاض یشبه الخیط فیزول به مثله من السواد و لا اعتبار بالانتشار «مِنَ الْفَجْرِ» یحتمل- من- معنیین

ص: 20

(أحدهما) أن یکون بمعنی التبعیض لأن المعنی من بعض الفجر و لیس الفجر کله عن ابن درید (و الآخر) أنه للتبیین لأنه بین الخیط الأبیض فکأنه قال الخیط الأبیض الذی هو الفجر و

روی أن عدی بن حاتم قال للنبی إنی وضعت خیطین من شعر أبیض و أسود فکنت أنظر فیهما فلا یتبین لی فضحک رسول الله حتی رؤیت نواجذه ثم قال یا ابن حاتم إنما ذلک بیاض النهار و سواد اللیل فابتداء الصوم من هذا الوقت

ثم بین تعالی الانتهاء فقال «ثُمَّ أَتِمُّوا الصِّیامَ إِلَی اللَّیْلِ» أی من وقت طلوع الفجر الثانی و هو المستطیل المعترض الذی یأخذ الأفق و هو الفجر الصادق الذی یجب عنده الصلاة إلی وقت دخول اللیل و هو بعد غروب الشمس و علامة دخوله علی الاستظهار سقوط الحمرة من جانب المشرق و إقبال السواد منه و إلا فإذا غابت الشمس مع ظهور الآفاق فی الأرض المبسوطة و عدم الجبال و الروابی فقد دخل اللیل و قوله «وَ لا تُبَاشِرُوهُنَّ» فی معناه قولان هاهنا (أحدهما) أنه أراد به الجماع عن ابن عباس و الحسن و قتادة (و الثانی) أنه أراد الجماع و کل ما دونه من قبلة و غیرها من مالک و ابن زید و هو مذهبنا و قوله «وَ أَنْتُمْ عاکِفُونَ فِی الْمَساجِدِ» أی معتکفون أی لا تباشروهن فی حال اعتکافکم فی المساجد و الاعتکاف لا یصح عندنا إلا فی أحد المساجد الأربعة المسجد الحرام و مسجد النبی و مسجد الکوفة و مسجد البصرة و عند سائر الفقهاء یجوز فی سائر المساجد إلا أن مالکا قال أنه یختص بالجامع و لا یصح الاعتکاف عندنا إلا بصوم و به قال أبو حنیفة و مالک و عند الشافعی یصح بغیر صوم و عندنا لا یکون إلا فی ثلاثة أیام و عند أبی حنیفة یوم واحد و عند مالک عشرة أیام لا یجوز أقل منه و عند الشافعی ما شاء و لو ساعة واحدة و فی الآیة دلالة علی تحریم المباشرة فی الاعتکاف لیلا و نهارا لأنه علق المباشرة بحال الاعتکاف و قوله «تِلْکَ حُدُودُ اللَّهِ» تلک إشارة إلی الأحکام المذکورة فی الآیة حدود الله حرمات الله عن الحسن و قیل معناه معاصی الله عن الضحاک و قیل ما منع الله منه عن الزجاج «فَلا تَقْرَبُوها» أی فلا تأتوها و قیل معناه تلک فرائض الله فلا تقربوها بالمخالفة «کَذلِکَ» أی مثل هذا البیان الذی ذکر «یُبَیِّنُ اللَّهُ آیاتِهِ لِلنَّاسِ» أی حججه و أدلته علی ما أمرهم به و نهاهم عنه «لَعَلَّهُمْ یَتَّقُونَ» أی لکی یتقوا معاصیه و تعدی حدوده فیما أمرهم به و نهاهم عنه و أباحهم إیاها و فی هذا دلالة علی أن الله تعالی أراد التقوی من جمیع الناس.

سورة البقرة (2): آیة 188

اشارة

وَ لا تَأْکُلُوا أَمْوالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْباطِلِ وَ تُدْلُوا بِها إِلَی الْحُکَّامِ لِتَأْکُلُوا فَرِیقاً مِنْ أَمْوالِ النَّاسِ بِالْإِثْمِ وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ (188)

ص: 21

اللغة

الباطل الذاهب الزائل یقال بطل إذا ذهب و قیل الباطل هو ما تعلق بالشی ء علی خلاف ما هو به خبرا کان أو اعتقادا أو ظنا أو تخیلا و الحکم هو الذی یفصل بین الخصمین یمنع کل واحد من منازعة الآخر و یقال أدلی فلان بحجته إذا أقامها و هو من قولهم أدلیت الدلو فی البئر إذا أرسلتها و دلوتها إذا أخرجتها فمعنی قولهم أدلی بحجته أرسلها و أتی بها علی صحة و فی تشبیه الخصومة بإرسال الدلو فی البئر وجهان (أحدهما) أنه تعلق بسبب الحکم کتعلق الدلو بالسبب الذی هو الحبل (الثانی) أنه یمضی فیه من غیر تثبیت کمضی الدلو فی الإرسال من غیر تثبیت و الفریق القطیعة المعزولة من الجملة سواء کان من الناس أو من غیرهم و الإثم الفعل الذی یستحق به الذم.

الإعراب

و تدلوا محله جزم علی النهی عطفا علی قوله «وَ لا تَأْکُلُوا» و یحتمل أن یکون نصبا علی الظرف و یکون نصبه بإضمار أن یقول الشاعر:

لا تنه عن خلق و تأتی مثله

عار علیک إذا فعلت عظیم

أی لا تجمع بینهما.

المعنی

ثم بین سبحانه شریعة من شرائع الإسلام نسقا علی ما تقدم من بیان الحلال و الحرام فقال «وَ لا تَأْکُلُوا أَمْوالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْباطِلِ» أی لا یأکل بعضکم مال بعض بالغصب و الظلم و الوجوه التی لا تحل کقوله «وَ لا تَقْتُلُوا أَنْفُسَکُمْ» أی و لا یقتل بعضکم بعضا و قیل معناه لا تأکلوا أموالکم باللهو و اللعب مثل ما یؤخذ فی القمار و الملاهی لأن کل ذلک من الباطل و

روی عن أبی جعفر أنه یعنی بالباطل الیمین الکاذبة یقتطع بها الأموال

و

روی عن أبی عبد الله قال کانت قریش یقامر الرجل فی أهله و ماله فنهاهم الله

و الأولی حمله علی الجمیع لأن الآیة تحتمل الکل «وَ تُدْلُوا بِها إِلَی الْحُکَّامِ» و تلقوا بها إلی القضاة و قیل فیه أقوال (أحدهما) أنه الودائع و ما لا یقوم علیه بینة عن ابن عباس و الحسن و قتادة (و ثانیها) أنه مال الیتیم فی ید الأوصیاء لأنهم یدفعونه إلی الحکام إذا طولبوا به لیقطعوا بعضه و تقوم لهم فی الظاهر حجة عن الجبائی (و ثالثها) أنه ما یؤخذ بشهادة الزور عن الکلبی و الأولی أن یحمل علی الجمیع «لِتَأْکُلُوا فَرِیقاً مِنْ أَمْوالِ النَّاسِ

ص: 22

بِالْإِثْمِ» أی لتأکلوا طائفة من أموال الناس بالفعل الموجب للإثم بأن یحکم الحاکم بالظاهر و کان الأمر فی الباطن بخلافه «وَ أَنْتُمْ تَعْلَمُونَ» أن ذلک الفریق من المال لیس بحق لکم و أنتم مبطلون و هذا أشد فی الزجر

و قال أبو عبد الله (علیه السلام) علم الله أنه سیکون فی هذه الأمة حکام یحکمون بخلاف الحق فنهی الله تعالی المؤمنین أن یتحاکموا إلیهم و هم یعلمون أنهم لا یحکمون بالحق

و هذا یدل علی أن الإقدام علی المعصیة مع العلم أو مع التمکن من العلم أعظم.

سورة البقرة (2): آیة 189

اشارة

یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْأَهِلَّةِ قُلْ هِیَ مَواقِیتُ لِلنَّاسِ وَ الْحَجِّ وَ لَیْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ ظُهُورِها وَ لکِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقی وَ أْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ أَبْوابِها وَ اتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ (189)

القراءة

قرأ ابن کثیر و ابن ذکوان و الکسائی البیوت و الشیوخ و أخواتهما بکسر أوائلها إلا الغیوب و قرأ حمزة و حماد و یحیی عن عاصم کلها بالکسر إلا الجیوب و قالون یکسر منها البیوت فقط و الباقون بالضم.

الحجة

من کسر أوائل هذه الکلمات إنما فعل ذلک لأجل الیاء أبدل من الضمة الکسرة لأن الکسرة أشد موافقة للیاء من الضمة لها کما کسر الفاء من عیینة و نییب فی تصغیر عین و ناب و إن لم یکن فی أبنیة التصغیر علی هذا الوزن لتقریب الحرکة مما بعدها. و من ضمها فعلی الأصل لأنها فعول.

اللغة

الأهلة جمع هلال و اشتقاقه من قولهم استهل الصبی إذا بکی حین یولد أو صاح و قولهم أهل القوم بالحج إذا رفعوا أصواتهم بالتلبیة و إنما قیل هلال لأنه حین یری یهل الناس بذکره یقال أهل الهلال و استهل و لا یقال أهل و یقال أهللنا الهلال و أهللنا شهر کذا أی دخلنا فیه و قد اختلف فی تسمیته هلالا کم یسمی و متی یسمی قمرا فقال بعضهم یسمی هلالا لیلتین من الشهر ثم لا یسمی هلالا إلی أن یعود فی الشهر الثانی و قال آخرون یسمی هلالا ثلاث لیال ثم یسمی قمرا و قال بعضهم یسمی هلالا حتی یحجر و تحجیره أن

ص: 23

یستدیر بخطة دقیقة و هذا قول الأصمعی و قال بعضهم یسمی هلالا حتی یبهر ضوءه سواد اللیل ثم یقال قمر و هذا یکون فی اللیلة السابعة و اسم القمر عند العرب الزبرقان و اسم دارته الهالة و اسم ضوئه الفخت و المیقات مقدار من الزمان جعل علما لما یقدر من العمل و التوقیت تقدیر الوقت و کلما قدرت غایته فهو موقت و المیقات منتهی الوقت و الآخرة میقات الخلق و الإهلال میقات الشهر و الحج ذکرنا معناه فیما مضی و البر النفع الحسن و الظهر الصفحة القابلة لصفحة الوجه و الباب المدخل یقول منه بوبه تبویبا إذا جعله أبوابا و البواب الحاجب لأنه یلزم الباب و البابة القطعة من الشی ء کالباب من الجملة.

الإعراب

قوله «لِلنَّاسِ» فی موضع رفع صفة لمواقیت تقدیره هی مواقیت کائنة للناس و الباء فی قوله «بِأَنْ تَأْتُوا» مزیدة لتأکید النفی و أن تأتوا فی موضع الجر بالباء و الجار و المجرور فی موضع النصب بأنهما خبر لیس و قوله «وَ لکِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقی» قیل فیه وجهان (أحدهما) أن تقدیره «وَ لکِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقی» کما قلناه فی قوله «وَ لکِنَّ الْبِرَّ مَنْ آمَنَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ» (و الآخر) إن تقدیره و لکن البار من اتقی وضع المصدر موضع الصفة.

النزول

روی إن معاذ بن جبل قال یا رسول الله إن الیهود یکثرون مسألتنا عن الأهلة فأنزل الله هذه الآیة و قال قتادة ذکر لنا أنهم سألوا رسول الله لم خلقت هذه الأهلة فأنزل الله هذه الآیة.

المعنی

ثم بین شریعة أخری فقال «یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْأَهِلَّةِ» أی أحوال الأهلة فی زیادتها و نقصانها و وجه الحکمة فی ذلک «قُلْ» یا محمد «هِیَ مَواقِیتُ لِلنَّاسِ وَ الْحَجِّ» أی هی مواقیت یحتاج الناس إلی مقادیرها فی صومهم و فطرهم و عدد نسائهم و محل دیونهم و حجهم فبین سبحانه أن وجه الحکمة فی زیادة القمر و نقصانه ما تعلق بذلک من مصالح الدین و الدنیا لأن الهلال لو کان مدورا أبدا مثل الشمس لم یمکن التوقیت به و فیه أوضح دلالة علی أن الصوم لا یثبت بالعدد و أنه یثبت بالهلال لأنه سبحانه نص علی أن الأهلة هی المعتبرة فی المواقیت و الدلالة علی الشهور فلو کانت الشهور إنما تعرف بطریق العدد لخص التوقیت بالعدد دون رؤیة الأهلة لأن عند أصحاب العدد لا عبرة برؤیة الأهلة فی معرفة المواقیت و قوله «وَ لَیْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ ظُهُورِها» فیه وجوه (أحدها)

أنه کان المحرمون لا یدخلون بیوتهم من أبوابها و لکنهم کانوا ینقبون فی ظهر بیوتهم أی فی مؤخرها نقبا یدخلون و یخرجون منه فنهوا عن التدین بذلک عن ابن عباس و قتادة و عطا

ص: 24

و رواه أبو الجارود عن أبی جعفر (علیه السلام)

و قیل إلا أن الحمس و هو قریش و کنانة و خزاعة و ثقیف و جشم و بنو عامر بن صعصعة کانوا لا یفعلون ذلک و إنما سموا حمسا لتشددهم فی دینهم و الحماسة الشدة و قیل بل کانت الحمس تفعل ذلک و إنما فعلوا ذلک حتی لا یحول بینهم و بین السماء شی ء (و ثانیها)

إن معناه لیس البر أن تأتوا البیوت من غیر جهاتها و ینبغی أن تأتوا الأمور من جهاتها أی الأمور کان و هو المروی عن جابر عن أبی جعفر

(و ثالثها) إن معناه لیس البر طلب المعروف من غیر أهله و إنما البر طلب المعروف من أهله «وَ لکِنَّ الْبِرَّ مَنِ اتَّقی» قد مر معناه «وَ أْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ أَبْوابِها» قد مضی معناه و

قال أبو جعفر آل محمد أبواب الله و سبله و الدعاة إلی الجنة و القادة إلیها و الأدلاء علیها إلی یوم القیامة

و

قال النبی (صلی الله علیه و آله) أنا مدینة العلم و علی بابها و لا تؤتی المدینة إلا من بابها و یروی أنا مدینة الحکمة

«وَ اتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّکُمْ تُفْلِحُونَ» معناه و اتقوا ما نهاکم الله عنه و زهدکم فیه لکی تفلحوا بالوصول إلی ثوابه الذی ضمنه للمتقین.

النظم

و وجه اتصال قوله «لَیْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ ظُهُورِها» بقوله «یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْأَهِلَّةِ» أنه لما بین أن الأهلة مواقیت للناس و الحج و کانوا إذا أحرموا یدخلون البیوت من ورائها عطف علیها قوله «وَ لَیْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ ظُهُورِها» و قیل أنه لما بین أن أمورنا مقدرة بأوقات قرن به قوله «وَ لَیْسَ الْبِرُّ بِأَنْ تَأْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ ظُهُورِها» أی فکما أن أمورکم مقدرة بأوقات فلتکن أفعالکم جاریة علی الاستقامة باتباع ما أمر الله به و الانتهاء عما نهی عنه لأن اتباع ما أمر به خیر من اتباع ما لم یأمر به.

سورة البقرة (2): آیة 190

اشارة

وَ قاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ الَّذِینَ یُقاتِلُونَکُمْ وَ لا تَعْتَدُوا إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ الْمُعْتَدِینَ (190)

اللغة

القتال و المقاتلة محاولة الرجل قتل من یحاول قتله و التقاتل محاولة کل واحد من المتعادیین قتل الآخر و الاعتداء مجاوزة الحد یقال عدا طوره إذا جاوز حده.

النزول

عن ابن عباس نزلت هذه الآیة فی صلح الحدیبیة و ذلک أن رسول الله لما خرج هو و أصحابه فی العام الذی أرادوا فیه العمرة و کانوا ألفا و أربعمائة فصاروا حتی نزلوا الحدیبیة فصدهم المشرکون عن البیت الحرام فنحروا الهدی بالحدیبیة ثم صالحهم المشرکون علی أن یرجع من عامه و یعود العام القابل و یخلوا له مکة ثلاثة أیام فیطوف

ص: 25

بالبیت و یفعل ما یشاء فرجع إلی المدینة من فوره فلما کان العام المقبل تجهز النبی (صلی الله علیه و آله) و أصحابه لعمرة القضاء و خافوا أن لا تفی لهم قریش بذلک و أن یصدوهم عن البیت الحرام و یقاتلوهم و کره رسول الله قتالهم فی الشهر الحرام فی الحرم فأنزل الله هذه الآیة و عن الربیع بن أنس و عبد الرحمن بن زید بن أسلم هذه أول آیة نزلت فی القتال فلما نزلت کان رسول الله یقاتل من قاتله و یکف عمن کف عنه حتی نزلت «فَاقْتُلُوا الْمُشْرِکِینَ حَیْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ» فنسخت هذه الآیة.

المعنی

ثم بین سبحانه أمر الجهاد فقال مخاطبا للمؤمنین «وَ قاتِلُوا» أی مع الکفار «فِی سَبِیلِ اللَّهِ» أی دین الله و هو الطریق الذی بینه للعباد لیسلکوه علی أمرهم به و دعاهم إلیه «الَّذِینَ یُقاتِلُونَکُمْ» قیل أمروا بقتال المقاتلین دون النساء و قیل أنهم أمروا بقتال أهل مکة و الأولی حمل الآیة علی العموم إلا من أخرجه الدلیل «وَ لا تَعْتَدُوا» أی و لا تجاوزوا من قتال من هو من أهل القتال إلی قتال من لم تؤمروا بقتاله و قیل معناه لا تعتدوا بقتال من لم یبدأکم بقتال «إِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ الْمُعْتَدِینَ» ظاهره یقتضی أن یسخط علیهم لأنه علی جهة الذم لهم و قد ذکرنا معنی المحبة لهم فیما مضی و اختلف فی الآیة هل هی منسوخة أم لا فقال بعضهم منسوخة علی ما ذکرناه و روی عن ابن عباس و مجاهد أنها غیر منسوخة بل هی خاصة فی النساء و الذراری و قیل أمر بقتال أهل مکة و

روی عن أئمتنا (علیه السلام) أن هذه الآیة ناسخة لقوله «کُفُّوا أَیْدِیَکُمْ وَ أَقِیمُوا الصَّلاةَ» و کذلک قوله «وَ اقْتُلُوهُمْ حَیْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ» ناسخ لقوله «وَ لا تُطِعِ الْکافِرِینَ وَ الْمُنافِقِینَ وَ دَعْ أَذاهُمْ».

سورة البقرة (2): آیة 191

اشارة

وَ اقْتُلُوهُمْ حَیْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ وَ أَخْرِجُوهُمْ مِنْ حَیْثُ أَخْرَجُوکُمْ وَ الْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ وَ لا تُقاتِلُوهُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ حَتَّی یُقاتِلُوکُمْ فِیهِ فَإِنْ قاتَلُوکُمْ فَاقْتُلُوهُمْ کَذلِکَ جَزاءُ الْکافِرِینَ (191)

القراءة

قرأ حمزة و الکسائی و لا تقتلوهم حتی یقتلوکم فإن قتلوکم کل بغیر ألف و الباقون بألف فی جمیع ذلک.

ص: 26

الحجة

من قرأها بغیر ألف فإنما اتبع المصحف لأنه کتب فی المصاحف بغیر الألف و من قرأ بالألف فقال إنما تحذف الألف فی الخط کما فی الرَّحْمنِ.

اللغة

ثقفته أثقفه ثقفا و ثقافة أی وجدته و منه قولهم رجل ثقف لقف أی یجد ما یطلبه و ثقف الرجل ثقافة فهو ثقف و ثقف ثقفا بالتحریک فهو ثقف إذا کان سریع التعلم و الثقاف حدیدة یقوم بها الرماح المعوجة و التثقیف التقویم و الفتنة أصلها الاختبار ثم ینصرف إلی معان منها الابتلاء نحو قوله «فَتَنَّاکَ فُتُوناً» أی ابتلیناک ابتلاء علی إثر ابتلاء و منها العذاب کقوله جَعَلَ فِتْنَةَ النَّاسِ کَعَذابِ اللَّهِ و منها الصد عن الدین نحو قوله «وَ احْذَرْهُمْ أَنْ یَفْتِنُوکَ عَنْ بَعْضِ ما أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَیْکَ» و المراد بها فی الآیة الشرک بالله و برسوله.

الإعراب

حیث فیه ثلاث لغات ضم الثاء و فتحها و کسرها فالضم لشبهها بالغایة نحو قبل و بعد لأنه منع الإضافة إلی المفرد مع لزومه معنی الإضافة إیاه فیجری لذلک مجری قبل و بعد فی البناء علی الضم و الفتح لأجل البناء کما فتحت أین و کیف. و الکسر لأجل أنه الأصل فی التحریک لالتقاء الساکنین و الجملة بعد حیث فی موضع جر بإضافة حیث إلیها فی الموضعین و تقاتلوا منصوب بإضمار أن و هو صلة أن و الموصول و الصلة فی محل جر بحتی و حتی یتعلق بتقاتلوهم.

النزول

نزلت فی سبب رجل من الصحابة قتل رجلا من الکفار فی الشهر الحرام فعابوا المؤمنین بذلک فبین الله سبحانه أن الفتنة فی الدین و هو الشرک أعظم من قتل المشرکین فی الشهر الحرام و إن کان غیر جائز.

المعنی

ثم خاطب الله تعالی المؤمنین مبینا لهم کیفیة القتال مع الکافرین فقال «وَ اقْتُلُوهُمْ» أی الکفار «حَیْثُ ثَقِفْتُمُوهُمْ» أی وجدتموهم «وَ أَخْرِجُوهُمْ مِنْ حَیْثُ أَخْرَجُوکُمْ» یعنی أخرجوهم من مکة کما أخرجوکم منها «وَ الْفِتْنَةُ أَشَدُّ مِنَ الْقَتْلِ» أی شرکهم بالله و برسوله أعظم من القتل فی الشهر الحرام و سمی الکفر فتنة لأن الکفر یؤدی إلی الهلاک کما أن الفتنة تؤدی إلی الهلاک و قیل لأن الکفر فساد یظهر عند الاختبار و قوله «وَ لا تُقاتِلُوهُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ حَتَّی یُقاتِلُوکُمْ فِیهِ» نهی عن ابتدائهم بقتال أو قتل فی الحرم حتی یبتدئ المشرکون بذلک «فَإِنْ قاتَلُوکُمْ» أی بدءوکم بذلک «فَاقْتُلُوهُمْ کَذلِکَ جَزاءُ الْکافِرِینَ» أن یقتلوا حیث ما وجدوا و فی الآیة دلالة علی وجوب إخراج الکفار من مکة کقوله حَتَّی لا تَکُونَ فِتْنَةٌ و السنة قد وردت أیضا بذلک و هو

قوله لا یجتمع

ص: 27

فی جزیرة العرب دینان.

سورة البقرة (2): آیة 192

اشارة

فَإِنِ انْتَهَوْا فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (192)

اللغة

الانتهاء الامتناع و النهی الزجر عن الفعل بصیغة لا تفعل مع کراهة الناهی لذلک الفعل و الأمر الدعاء إلی الفعل بصیغة افعل مع إرادة الأمر لذلک و النهی الغدیر لمنعه الماء أن یفیض و النهی بمنزلة المنع و نهایة الشی ء غایته و النهی جمع نهیة و هی العقل و التناهی هی المواضع التی تنهبط فیتناهی إلیها ماء السماء واحدها تنهیة و الإنهاء إبلاغ الشی ء الشی ء نهایته و المغفرة تغطیة الذنب بما یصیر به بمنزلة غیر الواقع فی الحکم.

المعنی

«فَإِنِ انْتَهَوْا» أی امتنعوا من کفرهم بالتوبة منه عن مجاهد و غیره «فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ» فاختصر الکلام لدلالة ما تقدم من الشرط علیه و فیه الدلالة علی أنه یقبل توبة القاتل عمدا لأنه بین عز اسمه أنه یقبل توبة المشرک و الشرک أعظم من القتل.

سورة البقرة (2): آیة 193

اشارة

وَ قاتِلُوهُمْ حَتَّی لا تَکُونَ فِتْنَةٌ وَ یَکُونَ الدِّینُ لِلَّهِ فَإِنِ انْتَهَوْا فَلا عُدْوانَ إِلاَّ عَلَی الظَّالِمِینَ (193)

اللغة

الدین هاهنا الإذعان بالطاعة کما فی قول الأعشی:

هودان الرباب إذ کرهوا

الدین دراکا بغزوة و صیال

و قیل هو الإسلام و أصل الدین العادة قال الشاعر:

تقول إذا درأت لها وضینی

أ هذا دینه أبدا و دینی

و قد استعمل بمعنی الطاعة فی قوله «ما کانَ لِیَأْخُذَ أَخاهُ فِی دِینِ الْمَلِکِ» و بمعنی الإسلام فی قوله «إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلامُ» لأن الشریعة یجب أن یجری فیها علی عادة مستمرة.

ص: 28

المعنی

ثم بین تعالی غایة وجوب القتال و قال یخاطب المؤمنین

«وَ قاتِلُوهُمْ حَتَّی لا تَکُونَ فِتْنَةٌ» أی شرک عن ابن عباس و قتادة و مجاهد و هو المروی عن الصادق (علیه السلام)

«وَ یَکُونَ الدِّینُ لِلَّهِ» و حتی تکون الطاعة لله و الانقیاد لأمر الله و قیل حتی یکون الإسلام لله أی حتی لا یبقی الکفر و یظهر الإسلام علی الأدیان کلها «فَإِنِ انْتَهَوْا» أی امتنعوا من الکفر و أذعنوا للإسلام «فَلا عُدْوانَ إِلَّا عَلَی الظَّالِمِینَ» أی فلا عقوبة علیهم و إنما العقوبة بالقتل علی الکافرین المقیمین علی الکفر فسمی القتل عدوانا من حیث کان عقوبة علی العدوان و هو الظلم کما قال فَمَنِ اعْتَدی عَلَیْکُمْ فَاعْتَدُوا عَلَیْهِ و جَزاءُ سَیِّئَةٍ سَیِّئَةٌ مِثْلُها و إِنْ عاقَبْتُمْ فَعاقِبُوا و حسن ذلک لازدواج الکلام و المزاوجة هنا إنما حصلت فی المعنی لأن التقدیر فإن انتهوا عن العدوان فلا عدوان إلا علی الظالمین و هذا الوجه مروی عن قتادة و الربیع و عکرمة و قیل معنی العدوان الابتداء بالقتال عن مجاهد و السدی و هذه الآیة ناسخة للأولی التی تضمنت النهی عن القتال فی المسجد الحرام حتی یبدءوا بالقتال فیه لأن فیها إیجاب قتالهم علی کل حال حتی یدخلوا فی الإسلام عن الحسن و الجبائی و علی ما ذکرناه فی الآیة الأولی عن ابن عباس أنها غیر منسوخة فلا تکون هذه الآیة ناسخة بل تکون مؤکدة و قیل بل المراد بها أنهم إذا ابتدأوا بالقتال فی الحرم یجب مقاتلتهم حتی یزول الکفر.

سورة البقرة (2): آیة 194

اشارة

الشَّهْرُ الْحَرامُ بِالشَّهْرِ الْحَرامِ وَ الْحُرُماتُ قِصاصٌ فَمَنِ اعْتَدی عَلَیْکُمْ فَاعْتَدُوا عَلَیْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدی عَلَیْکُمْ وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِینَ (194)

اللغة

إنما سمی الشهر الحرام لأنه یحرم فیه ما یحل فی غیره من القتال و نحوه و الحرمات جمع حرمة و هی ما یجب حفظه و یحرم هتکه و الحرام هو القبیح الممنوع من فعله و الحلال المطلق المأذون فیه و القصاص الأخذ للمظلوم من الظالم من أجل ظلمه إیاه و اعتدی علیه و عدی علیه بمعنی مثل قرب و اقترب و جلب و اجتلب و قیل إن فی افتعل مبالغة لیست فی فعل.

المعنی

ثم بین الله تعالی القتال فی الشهر الحرام فقال «الشَّهْرُ الْحَرامُ بِالشَّهْرِ الْحَرامِ» المراد بها هاهنا ذو القعدة و هو شهر الصد عام الحدیبیة و الأشهر الحرم أربعة

ص: 29

ثلاثة سرد ذو القعدة و ذو الحجة و المحرم و واحد فرد و هو رجب کانوا یحرمون فیها القتال حتی لو أن رجلا لقی قاتل أبیه أو أخیه لم یتعرض له بسوء و إنما قیل ذو القعدة لقعودهم فیه عن القتال و قیل فی تقدیره وجهان (أحدهما) أنه قتال شهر الحرام أی فی الشهر الحرام بقتال الشهر الحرام فحذف المضاف و أقام المضاف إلیه مقامه و قیل أنه الشهر الحرام علی جهة العوض لما فأت فی السنة الأولی و معناه الشهر الحرام ذو القعدة الذی دخلتم فیه مکة و اعتمرتم و قضیتم منها وطرکم فی سنة سبع بالشهر الحرام ذی القعدة الذی صددتم فیه عن البیت و منعتم عن مرادکم فی سنة ست «وَ الْحُرُماتُ قِصاصٌ» قیل فیه قولان (أحدهما) أن الحرمات قصاص بالمراغمة بدخول البیت فی الشهر الحرام قال مجاهد

لأن قریشا فخرت بردها رسول الله ص عام الحدیبیة محرما فی ذی القعدة عن البلد الحرام فأدخله الله مکة فی العام المقبل فی ذی القعدة فقضی عمرته و أقصه بما حیل بینه و بینه و هو معنی قتادة و الضحاک و الربیع و عبد الرحمن بن زید و روی عن ابن عباس و أبی جعفر الباقر مثله

(و الثانی) أن الحرمات قصاص بالقتال فی الشهر الحرام أی لا یجوز للمسلمین إلا قصاصا قال الحسن إن مشرکی العرب قالوا لرسول الله أ نهیت عن قتالنا فی الشهر الحرام قال نعم و إنما أراد المشرکون أن یغروه فی الشهر الحرام فیقاتلوه فأنزل الله هذا أی أن استحلوا منکم فی الشهر الحرام شیئا فاستحلوا منهم مثل ما استحلوا منکم و به قال الزجاج و الجبائی و إنما جمع الحرمات لأنه أراد حرمة الشهر حرمة البلد و حرمة الإحرام و قیل لأن کل حرمة تستحل فلا یجوز إلا علی وجه المجازاة «فَمَنِ اعْتَدی عَلَیْکُمْ» أی ظلمکم «فَاعْتَدُوا عَلَیْهِ بِمِثْلِ مَا اعْتَدی عَلَیْکُمْ» أی فجازوه باعتدائه و قابلوه بمثله (و الثانی) لیس باعتداء علی الحقیقة و لکن سماه اعتداء لأنه مجازاة اعتداء و جعله مثله و إن کان ذلک جورا و هذا عدلا لأنه مثله فی الجنس و فی مقدار الاستحقاق و لأنه ضرر کما أن ذاک ضرر فهو مثله فی الجنس و المقدار و الصفة «وَ اتَّقُوا اللَّهَ» فیما أمرکم به و نهاکم عنه «وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ مَعَ الْمُتَّقِینَ» بالنصرة لهم أو یرید أن نصرة الله معهم و أصل «مَعَ» المصاحبة فی المکان أو الزمان و فی هذه الآیة دلالة علی أن من غصب شیئا و أتلفه یلزمه رد مثله ثم أن المثل قد یکون من طریق الصورة فی ذوات الأمثال و من طریق المعنی کالقیم فیما لا مثل له.

سورة البقرة (2): آیة 195

اشارة

وَ أَنْفِقُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ لا تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَی التَّهْلُکَةِ وَ أَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ (195)

ص: 30

اللغة

الإنفاق إخراج الشی ء عن ملکه إلی ملک غیره لأنه لو أخرجه إلی هلاک لم یسم إنفاقا. و الإلقاء تصییر الشی ء إلی جهة السفل و قد یقال ألقی علیه مسألة مجازا کما یقال طرح علیه مسألة و قد یقال لکل من أخذ فی عمل ألقی یدیه إلیه و فیه قال لبید:

حتی إذا ألقت یدا فی کافر

و أجن عورات الثغور ظلامها

یعنی الشمس أی بدأت فی المغیب. التهلکة و الهلاک واحد و قیل التهلکة مصدر بمعنی الهلاک و لیس فی کلام العرب مصدر علی تفعلة بضم العین إلا هذا و قیل التهلکة کل ما یصیر عاقبته إلی الهلاک و أصل الهلاک الضیاع و هو مصیر الشی ء بحیث لا یدری أین هو و منه یقال للکافر هالک و للمیت هالک و للمعذب هالک و الهلوک الفاجرة و الهالکی الحداد و أصله أن بنی الهالک بن عمرو کانوا قیونا فنسب إلیه کل قین و الإحسان هو إیصال النفع الحسن إلی الغیر و لیس المحسن من فعل الفعل الحسن لأن مستوفی الدین لا یسمی محسنا و إن کان فعله حسنا و لا یقال أن القدیم تعالی بفعل العقاب محسن و إن کان العقاب حسنا و إنما اعتبرنا النفع الحسن لأن من أوصل نفعا قبیحا إلی غیره لا یقال أنه محسن إلیه.

الإعراب

الباء فی قوله تعالی «بِأَیْدِیکُمْ» زائدة کما یقال جذبت الثوب و بالثوب و علمته و علمت به و قال الشاعر:

و لقد ملأت علی نصیب جلده

مساءة إن الصدیق یعاتب

أی ملأت جلده مساءة و قیل لیست الباء بزائدة و لکنها علی أصل الکلام من وجهین (أحدهما) أن کل فعل متعد إذا کنی عنه أو قدر علی المصدر دخلته الباء تقول ضربته ثم تکنی عنه فتقول فعلت به و یقال أوقعت الضرب به فجاء علی أصل الأفعال للتعدیة (و الآخر) أنه لما کان معناه لا تهلکوا أنفسکم بأیدیکم دخلت الباء لتدل علی هذا المعنی و هو خلاف أهلک نفسه بید غیره.

ص: 31

المعنی

لما أوجب سبحانه القتال فی سبیل الله عقبه بذکر الإنفاق فیه فقال «وَ أَنْفِقُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ» معناه و أنفقوا من أموالکم فی الجهاد و طریق الدین و کل ما أمر الله به من الخیر و أبواب البر فهو سبیل الله لأن السبیل هو الطریق فسبیل الله الطریق إلی الله و إلی رحمة الله و ثوابه إلا أنه کثر استعماله فی الجهاد لأن الجود بالنفس أقصی غایة الجود و الجهاد هو الأمر الذی یخاطر فیه بالروح فکانت له مزیة «وَ لا تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَی التَّهْلُکَةِ» قیل فی معناه وجوه (أحدها) أنه أراد لا تهلکوا أنفسکم بأیدیکم بترک الإنفاق فی سبیل الله فیغلب علیکم العدو عن ابن عباس و جماعة من المفسرین (و ثانیها) أنه عنی به لا ترکبوا المعاصی بالیأس من المغفرة عن البراء بن عازب و عبیدة السلمانی (و ثالثها) أن المراد لا تقتحموا الحرب من غیر نکایة فی العدو و لا قدرة علی دفاعهم عن الثوری و اختاره البلخی (و رابعها) أن المراد و لا تسرفوا فی الإنفاق الذی یأتی علی النفس عن الجبائی و یقرب منه ما

روی عن أبی عبد الله لو أن رجلا أنفق ما فی یدیه فی سبیل الله ما کان أحسن و لا وفق لقوله سبحانه «وَ لا تُلْقُوا بِأَیْدِیکُمْ إِلَی التَّهْلُکَةِ وَ أَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ» یعنی المقتصدین

و قال عکرمة معناه أحسنوا الظن بالله یبر بکم و قال عبد الرحمن بن زید و أحسنوا بالعود علی المحتاج و الأولی حمل الآیة علی جمیع هذه الوجوه و لا تنافی فیها و فی هذه الآیة دلالة علی تحریم الإقدام علی ما یخاف منه علی النفس و علی جواز ترک الأمر بالمعروف عند الخوف لأن فی ذلک إلقاء النفس إلی التهلکة و فیها دلالة علی جواز الصلح مع الکفار و البغاة إذا خاف الإمام علی نفسه أو علی المسلمین کما فعله رسول الله ص عام الحدیبیة و فعله أمیر المؤمنین (علیه السلام) بصفین و فعله الحسن (علیه السلام) مع معاویة من المصالحة لما تشتت أمره و خاف علی نفسه و شیعته فإن عورضنا بأن الحسین (علیه السلام) قاتل وحده فالجواب أن فعله یحتمل وجهین (أحدهما) أنه ظن أنهم لا یقتلونه لمکانه من رسول الله ص و الآخر أنه غلب علی ظنه أنه لو ترک قتالهم قتله الملعون ابن زیاد صبرا کما فعل بابن عمه مسلم فکان القتل مع عز النفس و الجهاد أهون علیه.

ص: 32

سورة البقرة (2): آیة 196

اشارة

وَ أَتِمُّوا الْحَجَّ وَ الْعُمْرَةَ لِلَّهِ فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ فَمَا اسْتَیْسَرَ مِنَ الْهَدْیِ وَ لا تَحْلِقُوا رُؤُسَکُمْ حَتَّی یَبْلُغَ الْهَدْیُ مَحِلَّهُ فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ بِهِ أَذیً مِنْ رَأْسِهِ فَفِدْیَةٌ مِنْ صِیامٍ أَوْ صَدَقَةٍ أَوْ نُسُکٍ فَإِذا أَمِنْتُمْ فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَی الْحَجِّ فَمَا اسْتَیْسَرَ مِنَ الْهَدْیِ فَمَنْ لَمْ یَجِدْ فَصِیامُ ثَلاثَةِ أَیَّامٍ فِی الْحَجِّ وَ سَبْعَةٍ إِذا رَجَعْتُمْ تِلْکَ عَشَرَةٌ کامِلَةٌ ذلِکَ لِمَنْ لَمْ یَکُنْ أَهْلُهُ حاضِرِی الْمَسْجِدِ الْحَرامِ وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعِقابِ (196)

اللغة

قد ذکرنا حقیقة الحج و العمرة فیما مضی عند قوله «فَمَنْ حَجَّ الْبَیْتَ أَوِ اعْتَمَرَ» فلا معنی لإعادته و الإحصار المنع یقال للرجل الذی قد منعه الخوف أو المرض عن التصرف قد أحصر فهو محصر و یقال للرجل الذی حبس قد حصر فهو محصور و قال الفراء یجوز أن یقوم کل واحد منهما مقام الآخر و خالفه فیه أبو العباس المبرد و الزجاج.

قال المبرد و نظیره حبسه جعله فی الحبس و أحبسه عرضه للحبس و أقتله عرضه للقتل و کذلک حصره حبسه أی أوقع به الحصر و أحصره عرضه للحصر و حصر حصرا إذا عیی فی الکلام و الحصیر البخیل لحبسه رفده و الحصیر الذی لا یبوح بسره لأنه قد حبس نفسه عن البوح به و الحصیر الحبس و الحصیر الملک و الحصور الهیوب المحجم عن الشی ء و الحصور الذی لا إربة له فی النساء و أصل الباب الحبس و فی أصل الهدی قولان (أحدهما) أنه من الهدیة یقال أهدیت الهدیة إهداء و أهدیت الهدی إلی بیت الله إهداء فعلی هذا إنما یکون هدیا لأجل التقرب به إلی الله (و الآخر) أنه من هداه إذا ساقه إلی الرشاد فسمی هدیا لأنه یساق إلی الحرم الذی هو موضع الرشاد و واحد الهدی هدیة کما یقال شریة و شری و تمرة و تمر و جمع الهدی هدی علی زنة فعیل کما یقال عبد و عبید و کلب و کلیب و قیل واحد الهدی هدیة مثل مطیة و مطی قال الفرزدق:

حلفت برب مکة و المصلی

و أعناق الهدی مقلدات

و الحلق حلق الرأس یقال حلق و حلق و الملحق موضع الحلق بمنی و المحلق

ص: 33

الحلاق و حلق الطائر فی الهواء إذا ارتفع و حلق ضرع الناقة إذا ارتفع لبنها و الحلق مجری الطعام و الشراب فی المری و حلوق الأرض مجاریها فی أودیتها و حلاق المنیة و أصل الباب الاستمرار و الرأس أعلی کل شی ء و الأذی کل ما تأذیت به و رجل أذ إذا کان شدید التأذی و أصله الضرر بالشی ء و النسک جمع النسیکة و هی الذبیحة و یجمع أیضا علی نسائک کصحیفة و صحائف و صحف و کلما ذبح لله فهو نسیکة و النسک العبادة و منه رجل ناسک أی عابد و التمتع أصله الالتذاذ و الاستمتاع و متعة الحجة هی أن یعتمر فی أشهر الحج ثم یحل و یتمتع بالإحلال بأن یفعل ما یفعله المحل ثم یحرم بالحج من غیر رجوع إلی المیقات فهو إحلال بین إحرامین و أهل الرجل زوجته و التأهل التزوج و أهل الرجل أخص الناس به و أهل البیت سکانه و أهل الإسلام من یدین به و أهل القرآن من یقرؤه و یقوم بحقوقه و أهلته لهذا الأمر أی جعلته أهلا له و قولهم أهلا و مرحبا أی اختصاصا بالتحیة و التکرمة و العقاب مصدر یقال عاقبه عقابا و معاقبة و عقوبة و أصله من عقب الشی ء أی خلفه فکان القبیح یعقبه الشدة و عقب الإنسان نسله و عقبه مؤخر قدمیه.

الإعراب

قوله «فَمَا اسْتَیْسَرَ مِنَ الْهَدْیِ» موضع ما رفع کأنه قال فعلیه ما استیسر و یجوز أن یکون موضعه نصبا و تقدیره فأهدوا ما استیسر و الرفع أولی لکثرة نظائره کقوله «فَفِدْیَةٌ مِنْ صِیامٍ» «فَعِدَّةٌ مِنْ أَیَّامٍ»* «فَصِیامُ ثَلاثَةِ أَیَّامٍ فِی الْحَجِّ» و قوله «فِی الْحَجِّ» یتعلق بالمصدر و لیس فی موضع خبر و هذا النحو قد جاء مرفوعا علی تقدیر إضمار خبر.

المعنی

ثم بین سبحانه فرض الحج و العمرة علی العباد بعد بیانه فریضة الجهاد فقال «وَ أَتِمُّوا الْحَجَّ وَ الْعُمْرَةَ لِلَّهِ» أی أتموهما بمناسکهما و حدودهما و تأدیة کل ما فیهما عن ابن عباس و مجاهد و قیل

معناه أقیموهما إلی آخر ما فیهما و هو المروی عن أمیر المؤمنین و علی بن الحسین

و عن سعید بن جبیر و مسروق و السدی و قوله «لِلَّهِ» أی اقصدوا بهما التقرب إلی الله و العمرة واجبة عندنا مثل الحج و به قال الشافعی فی الجدید و قال أهل العراق أنها مسنونة و أرکان أفعال الحج النیة و الإحرام و الوقوف بعرفة و الوقوف بالمشعر و طواف الزیارة و السعی بین الصفا و المروة و أما الفرائض التی لیست بأرکان فالتلبیة و رکعتا الطواف و طواف النساء و رکعتا الطواف له و أما المسنونات من أفعال الحج فمذکورة فی الکتب المصنفة فیه و أرکان فرائض العمرة النیة و الإحرام و طواف الزیارة و السعی و أما ما

ص: 34

لیس برکن من فرائضها فالتلبیة و رکعتا الطواف و طواف النساء و رکعتا الطواف له و قوله «فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ» فیه قولان (أحدهما)

أن معناه منعکم خوف أو عدو أو مرض فامتنعتم لذلک عن ابن عباس و مجاهد و قتادة و عطا و هو المروی عن أئمتنا

(و الثانی) معناه إن منعکم حابس قاهر عن مالک «فَمَا اسْتَیْسَرَ مِنَ الْهَدْیِ» فعلیکم ما سهل من الهدی أو فأهدوا ما تیسر من الهدی إذا أردتم الإحلال و الهدی یکون علی ثلاثة أنواع جزور أو بقرة أو شاة و

أیسرها شاة و هو المروی عن علی

و ابن عباس و الحسن و قتادة و روی عن ابن عمر و عائشة أنه ما کان من الإبل و البقر دون غیرهما و الأول هو الصحیح «وَ لا تَحْلِقُوا رُؤُسَکُمْ حَتَّی یَبْلُغَ الْهَدْیُ مَحِلَّهُ» أی لا تتحللوا من إحرامکم حتی یبلغ الهدی محله و ینحر أو یذبح و اختلف فی محل الهدی علی قولین (الأول) أنه الحرم فإذا ذبح به فی یوم النحر أحل عن ابن عباس و ابن مسعود و الحسن و عطا (و الثانی) أنه الموضع الذی یصد فیه لأن النبی ص نحر هدیه بالحدیبیة و أمر أصحابه ففعلوا مثل ذلک و لیست الحدیبیة من الحرم عن مالک و أما علی مذهبنا فالأول حکم المحصر بالمرض و الثانی حکم المحصور بالعدو و إن کان الإحرام بالحج فمحله منی یوم النحر و إن کان الإحرام بالعمرة فمحله مکة «فَمَنْ کانَ مِنْکُمْ مَرِیضاً أَوْ بِهِ أَذیً مِنْ رَأْسِهِ» أی من مرض منکم مرضا یحتاج فیه إلی الحلق للمداواة أو تأذی بهوام رأسه أبیح له الحلق بشرط الفدیة و روی أصحابنا أن هذه نزلت فی إنسان یعرف بکعب بن عجرة و أنه کان قد قمل رأسه و قوله «فَفِدْیَةٌ» أی فحلق لذلک العذر فعلیه فدیة أی بدل و جزاء یقوم مقام ذلک من صیام أو صدقة أو نسک

المروی عن أئمتنا أن الصیام ثلاثة أیام و الصدقة علی ستة مساکین و روی علی عشرة مساکین

و النسک شاة و هو مخیر فیها و قوله «فَإِذا أَمِنْتُمْ» معناه فإذا أمنتم الموانع من العدو و المرض و کل مانع «فَمَنْ تَمَتَّعَ بِالْعُمْرَةِ إِلَی الْحَجِّ فَمَا اسْتَیْسَرَ مِنَ الْهَدْیِ» فعلیه ما تیسر من الهدی و التمتع عندنا هو الفرض اللازم لمن لم یکن من حاضری المسجد الحرام و حاضر المسجد الحرام هو من کان علی اثنی عشر میلا من کل جانب إلی مکة فمن کان خارجا عن هذا الحد فلیس من الحاضرین و صفة التمتع بالعمرة إلی الحج أن ینشئ الإحرام فی أشهر الحج ثم یدخل إلی مکة فیطوف بالبیت و یسعی بین الصفا و المروة و یقصر و یحل من إحرامه ثم ینشئ إحراما آخر للحج من المسجد الحرام و یخرج إلی عرفات ثم یفیض إلی المشعر و یأتی بأفعال الحج علی ما هو مذکور فی الکتب و فی بعض ذلک خلاف بین الفقهاء و الهدی واجب للتمتع بلا خلاف لظاهر التنزیل علی خلاف فی أنه نسک أو جبران و عندنا أنه نسک «فَمَنْ لَمْ یَجِدْ فَصِیامُ ثَلاثَةِ

ص: 35

أَیَّامٍ فِی الْحَجِّ» أی فمن لم یجد الهدی و لا ثمنه فعلیه صیام ثلاثة أیام فی الحج و عندنا أن هذه الأیام الثلاثة یوم قبل یوم الترویة و یوم الترویة و یوم عرفة و إن صام فی أول العشر جاز ذلک رخصة و إن صام یوم الترویة و یوم عرفة قضی یوما آخر بعد انقضاء أیام التشریق و إن فاته صوم یوم الترویة أیضا صام الأیام الثلاثة بعد أیام التشریق متتابعات و قوله «وَ سَبْعَةٍ إِذا رَجَعْتُمْ» أی و سبعة أیام إذا رجعتم إلی بلادکم و أهالیکم و به قال قتادة و عطاء و قیل معناه إذا رجعتم من منی فصوموها فی الطریق عن مجاهد و الأول هو الصحیح عندنا و قوله «تِلْکَ عَشَرَةٌ کامِلَةٌ» فیه أقوال (أحدها)

أن معناه کاملة من الهدی إذا وقعت بدلا منه استکملت ثوابه عن الحسن و هو المروی عن أبی جعفر

و اختاره الجبائی (و ثانیها) أنه لإزالة الإبهام لئلا یظن أن الواو بمعنی أو فیکون کأنه قال فصیام ثلاثة أیام فی الحج أو سبعة إذا رجعتم لأنه إذا استعمل أو بمعنی الواو جاز أن یستعمل الواو بمعنی أو کما قال فَانْکِحُوا ما طابَ لَکُمْ مِنَ النِّساءِ مَثْنی وَ ثُلاثَ وَ رُباعَ فالواو هاهنا بمعنی أو فذکر ذلک لارتفاع اللبس عن الزجاج و أبی القاسم البلخی (و ثالثها) أنه إنما قال کاملة للتوکید کما قال جریر:

ثلاث و اثنتان فهن خمس

و سادسة تمیل إلی تمام

و قوله «ذلِکَ لِمَنْ لَمْ یَکُنْ أَهْلُهُ حاضِرِی الْمَسْجِدِ الْحَرامِ» أی ما تقدم ذکره من التمتع بالعمرة إلی الحج لیس لأهل مکة و من یجری مجراهم و إنما هو لمن لم یکن من حاضری مکة و هو من یکون بینه و بینها أکثر من اثنی عشر میلا من کل جانب «وَ اتَّقُوا اللَّهَ» فیما أمرکم به و نهاکم عنه «وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعِقابِ» لمن عصاه. الحدیث

روی معاویة بن عماد عن الصادق (علیه السلام) أن رسول الله ص أقام بالمدینة عشر سنین لم یحج ثم أنزل علیه و أَذِّنْ فِی النَّاسِ الآیة فأمر المؤذنین أن یؤذنوا بأعلی أصواتهم بأن رسول الله یحج من عامه هذا فعلم به من حضر المدینة و أهل العوالی و الأعراب فاجتمعوا فخرج رسول الله فی أربع بقین من ذی القعدة فلما انتهی إلی ذی الحلیفة فزالت الشمس اغتسل ثم خرج حتی أتی المسجد الذی عنده الشجرة فصلی فیه الظهر و أحرم بالحج ثم ساق الحدیث إلی أن قال فلما وقف رسول الله بالمروة بعد فراغه من السعی أقبل علی الناس بوجهه فحمد الله و أثنی علیه ثم قال إن هذا جبرائیل و أومأ بیده إلی خلفه یأمرنی أن آمر من لم یسق هدیا أن یحل و لو استقبلت من أمری ما استدبرت لصنعت مثل ما أمرتکم و لکنی سقت الهدی و لا ینبغی لسائق الهدی أن یحل حتی یبلغ هذا الهدی محله فقال له رجل من القوم أ نخرج حجاجا و رءوسنا تقطر فقال إنک لن تؤمن بها أبدا فقام إلیه سراقة بن

ص: 36

مالک بن جعثم الکنانی فقال یا رسول الله علمتنا دیننا فکأنا خلقنا الیوم فهذا الذی أمرتنا به لعامنا أو لما نستقبل فقال له رسول الله بل هو للأبد إلی یوم القیامة ثم شبک بین أصابعه بعضها فی بعض و قال دخلت العمرة فی الحج إلی یوم القیامة و قدم علی من الیمن علی رسول الله و هو بمکة فدخل علی فاطمة و هی قد أحلت فوجد علیها ثیابا مصبوغة فقال ما هذا یا فاطمة فقالت أمرنا بهذا رسول الله فخرج إلی رسول الله مستفتیا محرشا علی فاطمة فقال یا رسول الله إنی رأیت فاطمة قد أحلت و علیها ثیاب مصبوغة فقال رسول الله أنا أمرت الناس بذلک و أنت یا علی بم أهللت فقال قلت یا رسول الله إهلالا کإهلال النبی فقال رسول الله کن علی إحرامک مثلی و أنت شریکی فی هدیی قال و نزل رسول الله بمکة بالبطحاء هو و أصحابه و لم ینزل الدور فلما کان یوم الترویة عند زوال الشمس أمر الناس أن یغتسلوا و یهلوا بالحج فخرج النبی و أصحابه مهلین بالحج حتی أتوا منی و صلی الظهر و العصر و المغرب و العشاء الآخرة و الفجر ثم غدا و الناس معه و کانت قریش تفیض من المزدلفة و هو جمع و یمنعون الناس أن یفیضوا منها فأنزل الله علی نبیه ثُمَّ أَفِیضُوا مِنْ حَیْثُ أَفاضَ النَّاسُ یعنی إبراهیم و إسماعیل و إسحاق فی إفاضتهم منها و من کان بعدهم فلما رأت قریش أن قبة رسول الله قد مضت کأنه دخل فی أنفسهم شی ء للذی کانوا یرجون من الإفاضة من مکانهم حتی انتهی إلی نمرة و هی بطن عرفة بجبال الأراک فضرب قبته و ضرب الناس أخبیتهم عندها فلما زالت الشمس خرج رسول الله و معه قومه و قد اغتسل و قطع التلبیة حتی وقف بالمسجد فوعظ الناس و أمرهم و نهاهم ثم صلی الظهر و العصر بأذان و إقامتین ثم مضی إلی الموقف فوقف به فجعل الناس یبتدرون أخفاف ناقته یقفون إلی جانبها فنحاها ففعلوا مثل ذلک فقال یا أیها الناس أنه لیس موضع أخفاف ناقتی الموقف و لکن هذا کله موقف و أومأ بیده إلی الموقف فتفرق الناس و فعل مثل ذلک بالمزدلفة فتوقف حتی وقع قرص الشمس ثم أفاض و أمر الناس بالدعة حتی إذا انتهی إلی المزدلفة و هی المشعر الحرام صلی المغرب و العشاء الآخرة بأذان واحد و إقامتین ثم أقام حتی صلی فیها الفجر و عجل ضعفاء بنی هاشم باللیل فأمرهم أن لا یرموا الجمرة جمرة العقبة حتی تطلع الشمس فلما أضاء له النهار أفاض حتی انتهی إلی منی فرمی جمرة العقبة و کان الهدی الذی جاء به رسول الله أربعا و ستین أو ستا و ستین و جاء علی بأربع و ثلاثین أو ست و ثلاثین فنحر رسول الله ستا و ستین بدنة و نحر علی (علیه السلام) أربعا و ثلاثین بدنة و أمر

ص: 37

رسول الله أن یأخذ من کل بدنة منها جذوة من لحم ثم تطرح فی برمة ثم تطبخ فأکل رسول الله منها و علی و تحسیا من مرقها و لم یعط الجزارین جلودها و لا جلالها و لا قلائدها و تصدق به و حلق و زار البیت و رجع إلی منی فأقام بها حتی کان یوم الثالث من آخر أیام التشریق ثم رمی الجمار و نفر حتی انتهی إلی الأبطح فقالت عائشة یا رسول الله ترجع نساؤک بحجة و عمرة معا و أرجع بحجة فأقام بالأبطح و بعث معها عبد الرحمن بن أبی بکر إلی التنعیم فأهلت بعمرة ثم جاءت فطافت بالبیت و صلت رکعتین عند مقام إبراهیم و سعت بین الصفا و المروة ثم أتت النبی فارتحل من یومه فلم یدخل المسجد و لم یطف بالبیت و دخل من أعلی مکة من عقبة المدنیین و خرج من أسفل مکة من ذی طوی.

سورة البقرة (2): آیة 197

اشارة

الْحَجُّ أَشْهُرٌ مَعْلُوماتٌ فَمَنْ فَرَضَ فِیهِنَّ الْحَجَّ فَلا رَفَثَ وَ لا فُسُوقَ وَ لا جِدالَ فِی الْحَجِّ وَ ما تَفْعَلُوا مِنْ خَیْرٍ یَعْلَمْهُ اللَّهُ وَ تَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَیْرَ الزَّادِ التَّقْوی وَ اتَّقُونِ یا أُولِی الْأَلْبابِ (197)

القراءة

قرأ ابن کثیر و أبو عمرو و یعقوب فلا رفث و لا فسوق بالرفع «وَ لا جِدالَ» بالفتح و قرأ أبو جعفر جمیع ذلک بالرفع و التنوین و قرأ الباقون الجمیع بالفتح.

الحجة

حجة من فتح الجمیع أن یقول أنه أشد مطابقة للمعنی المقصود أ لا تری أنه إذا فتح فقد نفی جمیع الرفث و الفسوق کما أنه إذا قال لا ریب فقد نفی جمیع هذا الجنس فإذا رفع و نون فکان النفی لواحد منه أ لا تری أن سیبویه یری أنه إذا قال لا غلام عندک و لا جاریة فهو جواب من سأل فقال أ غلام عندک أم جاریة فالفتح أولی لأن النفی قد عم و المعنی علیه و حجة من رفع أنه یعلم من الفحوی أنه لیس المنفی رفثا واحدا و لکنه جمیع ضروبه و أن النفی قد یقع فیه الواحد موقع الجمیع و إن لم یبن فیه الاسم مع لا نحو ما رجل فی الدار.

اللغة

الرفث أصله فی اللغة الإفحاش فی النطق قال العجاج

" عن اللغا و رفث التکلم"

و قیل الرفث بالفرج الجماع و باللسان المواعدة للجماع و بالعین الغمز للجماع

ص: 38

و الفسوق الخروج من الطاعة. و الجدال فی اللغة و المجادلة و المنازعة و المشاجرة و المخاصمة نظائر و جدلت الحبل فتلته و الجدیل زمام البعیر فعیل بمعنی مفعول و المجدل القصر و الجدالة الأرض ذات العمل الرقیق و غلام جادل إذا ترعرع و اشتد و الزاد الطعام الذی یتخذ للسفر و المزود وعاء یجعل فیه الزاد و کل من انتقل بخیر من عمل أو کسب فقد تزود منه تزودا و اللب العقل سمی بذلک لأنه أفضل ما فی الإنسان و أفضل کل شی ء لبا.

الإعراب

الحج مبتدأ و أشهر خبره و تقدیره أشهر الحج أشهر معلومات لیکون الثانی هو الأول فی المعنی أو الحج حج أشهر معلومات فحذف المضاف أی لا حج إلا فی هذه الأشهر فالأشهر علی هذا متسع فیها مخرجة عن الظروف و المعنی علی ذلک أ لا تری أن الحج فی الأشهر و قد یجوز أن یجعل الحج الأشهر علی الاتساع لکونه فیها و لکثرته من الفاعلین له کما قالت الخنساء:

ترتع ما رتعت حتی إذا ادکرت

فإنما هی إقبال و إدبار

جعلتها الإقبال و الإدبار لکثرتهما منها و قوله «فَلا رَفَثَ» إذا فتحت فعلی البناء و قد تقدم بیانه فیما مضی و إذا رفعت فعلی الابتداء و یکون فی الحج خبرا لهذه المرفوعات و إذا فتحت ما قبل المرفوع و أثبت ما بعده مرفوعا جاز أن یکون عطفا علی الموضع و جاز أن یکون بمعنی لیس کما فی قوله:

من صد عن نیرانها

فأنا ابن قیس لا براح

و ما بعد الفاء فی موضع الرفع لوقوعه موقع الفعل المضارع بعد الفاء و الفاء مع ما بعده فی محل الجزم أو فی محل الرفع لأنه جواب شرط مبنی.

المعنی

«الْحَجُّ» أی أشهر الحج «أَشْهُرٌ مَعْلُوماتٌ» أی أشهر مؤقتة معینة لا یجوز فیها التبدیل و التغییر بالتقدیم و التأخیر اللذین کان یفعلهما النساة الذین أنزل فیهم إِنَّمَا النَّسِی ءُ زِیادَةٌ فِی الْکُفْرِ الآیة و

أشهر الحج عندنا شوال و ذو القعدة و عشر من ذی الحجة علی ما روی عن أبی جعفر

و به قال ابن عباس و مجاهد و الحسن و غیرهم و قیل

هی شوال و ذو القعدة و ذو الحجة عن عطاء و الربیع و طاووس و روی ذلک فی أخبارنا

و إنما صارت هذه أشهر الحج لأنه لا یصح الإحرام بالحج إلا فیها بلا خلاف و عندنا لا یصح

ص: 39

أیضا الإحرام بالعمرة التی یتمتع بها إلی الحج إلا فیها و من قال أن جمیع ذی الحجة من أشهر الحج قال لأنه یصح أن یقع فیها بعض أفعال الحج مثل صوم الأیام الثلاثة و ذبح الهدی و متی قیل کیف سمی الشهران و بعض الثالث أشهرا فجوابه أن الاثنین قد یقع علیه لفظ الجمع کما فی قوله

(ظهراهما مثل ظهور الترسین)

و أیضا فقد یضاف الفعل إلی الوقت و إن وقع فی بعضه و یضاف الوقت إلیه کذلک تقول صلیت صلاة یوم الجمعة و صلاة یوم العید و إن کانت الصلاة فی بعضه و قدم زید یوم کذا و إن کان قدم فی بعضه فکذلک جاز أن یقال فی شهر الحج ذو الحجة و إن وقع الحج فی بعضه «فَمَنْ فَرَضَ فِیهِنَّ الْحَجَّ» معناه فمن أوجب علی نفسه فیهن الحج أی فمن أحرم فیهن بالحج بلا خلاف أو بالعمرة التی یتمتع بها إلی الحج علی مذهبنا «فَلا رَفَثَ» کنی بالرفث عن الجماع هاهنا عند أصحابنا و هو قول ابن مسعود و قتادة و قیل هو مواعدة الجماع و التعریض للنساء به عن ابن عباس و ابن عمر و عطا و قیل هو الجماع و التعریض له بمداعبة أو مواعدة عن الحسن «وَ لا فُسُوقَ» و روی أصحابنا أنه الکذب و قیل هو معاصی الله کلها عن ابن عباس و الحسن و قتادة و هذا أعم و یدخل فیه الکذب و قیل هو التنابز بالألقاب لقوله «بِئْسَ الِاسْمُ الْفُسُوقُ بَعْدَ الْإِیمانِ» عن الضحاک و قیل هو السباب

لقوله (سباب المؤمن فسوق و قتاله کفر

) عن إبراهیم و مجاهد و قال بعضهم لا یجوز أن یراد به هنا إلا ما نهی المحرم عنه مما یکون حلالا له إذا أحل لاختصاصه بالنهی عنه و هذا تخصص للعموم بلا دلیل و قد یقول القائل ینبغی لک أن تقید لسانک فی رمضان لئلا یفسد صومک و قد جاء

فی الحدیث إذا صمت فلیصم سمعک و بصرک و لا یکون یوم صومک کیوم فطرک

فإنما خصه بذلک لعظم حرمته «وَ لا جِدالَ فِی الْحَجِّ» روی أصحابنا أنه قول لا و الله و بلی و الله صادقا أو کاذبا و للمفسرین فیه قولان (أحدهما) أنه المراء و السباب و الإغضاب علی جهة المحک و اللجاج عن ابن عباس و ابن مسعود و الحسن (و الثانی) أن معناه لا جدال فی أن الحج قد استدار فی ذی الحجة لأنهم کانوا ینسئون الشهور فیقدمون و یؤخرون فربما اتفق فی غیره عن مجاهد و السدی «وَ ما تَفْعَلُوا مِنْ خَیْرٍ یَعْلَمْهُ اللَّهُ» معناه ما تفعلوا من خیر یجازکم الله العالم به لأن الله عالم بجمیع المعلومات علی کل حال إلا أنه جعل یعلمه فی موضع یجازه للمبالغة فی صفة العدل أی أنه یعاملکم معاملة من یعلمه إذا ظهر منکم فیجازی به و ذلک تأکید أن الجزاء لا یکون إلا بالفعل دون ما یعلم أنه یکون منهم قبل أن

ص: 40

یفعلوه «وَ تَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَیْرَ الزَّادِ التَّقْوی» قیل فیه قولان (أحدهما) أن معناه أن قوما کانوا یرمون بأزوادهم و یتسمون بالمتوکلة فقیل لهم تزودوا من الطعام و لا تلقوا کلکم علی الناس و خیر الزاد مع ذلک التقوی عن الحسن و قتادة و مجاهد (و الثانی) أن معناه تزودوا من الأعمال الصالحة «فَإِنَّ خَیْرَ الزَّادِ التَّقْوی» و ذکر ذلک فی أثناء أفعال الحج لأنه أحق شی ء بالاستکثار من أعمال البر فیه «وَ اتَّقُونِ» فیما أمرتکم به و نهیتکم عنه «یا أُولِی الْأَلْبابِ» یا ذوی العقول.

سورة البقرة (2): آیة 198

اشارة

لَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلاً مِنْ رَبِّکُمْ فَإِذا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفاتٍ فَاذْکُرُوا اللَّهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرامِ وَ اذْکُرُوهُ کَما هَداکُمْ وَ إِنْ کُنْتُمْ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الضَّالِّینَ (198)

اللغة

الجناح الحرج فی الدین و هو المیل عن الطریق المستقیم و الابتغاء الطلب و الإفاضة مأخوذة من فیض الإناء عن امتلائه فمعنی أفضتم دفعتم من عرفات إلی المزدلفة عن اجتماع و کثرة و یقال أفاض القوم فی الحدیث إذا اندفعوا فیه و أکثروا التصرف و أفاض الرجل إناءه إذا صبه و أفاض الرجل بالقداح إذا ضرب بها لأنها تقع متفرقة، قال أبو ذؤیب:

و کأنهن ربابة و کأنه

یسر یفیض علی القداح و یصدع

و أفاض البعیر بجرته إذا رمی بها متفرقة کثیرة قال الراعی:

و أفضن بعد کظومهن بجرة

من ذی الأباطح اذرعین حقیلا

فالإفاضة فی اللغة لا تکون إلا عن تفرق أو کثرة و عرفات اسم للبقعة المعروفة یجب الوقوف بها فی الحج و یوم عرفة یوم الوقوف بها و اختلف فی سبب تسمیتها بعرفات فقیل

لأن إبراهیم (علیه السلام) عرفها بما تقدم له من النعت لها و الوصف روی ذلک عن علی

و ابن

ص: 41

عباس و قیل أنها سمیت بذلک لأن آدم و حواء اجتمعا فیها فتعارفا بعد أن کانا افترقا عن الضحاک و السدی و قد رواه أصحابنا أیضا و قیل سمیت بذلک لعلوها و ارتفاعها و منه عرف الدیک و قیل سمیت بذلک لأن إبراهیم کان یریه جبرائیل المناسک فیقول عرفت عرفت عن عطاء و روی عن ابن عباس أن إبراهیم رأی فی المنام أنه یذبح ابنه فأصبح یروی یومه أجمع أی یفکر أ هو أمر من الله أم لا فسمی بذلک یوم الترویة ثم رأی فی اللیلة الثانیة فلما أصبح عرف أنه من الله فسمی یوم عرفة و روی أن جبریل قال لآدم هناک اعترف بذنبک و اعرف مناسکک فقال «رَبَّنا ظَلَمْنا أَنْفُسَنا» الآیة فلذلک سمیت عرفة و المشعر الحرام هو المزدلفة سمیت مشعرا لأنه معلم للحج و الصلاة و المقام و المبیت به و الدعاء عنده من أعمال الحج و إنما سمی المشعر الحرام مزدلفة لأن جبریل قال لإبراهیم بعرفات ازدلف إلی المشعر الحرام فسمی المزدلفة و سمی جمعا لأنه یجمع به بین المغرب و العشاء الآخرة بأذان واحد و إقامتین و سمیت منی منی لأن إبراهیم تمنی هناک أن یجعل الله مکان ابنه کبشا یأمره بذبحه فدیة له.

الإعراب

جناح اسم لیس و خبره علیکم و موضع أن تبتغوا نصب علی تقدیر لیس علیکم جناح فی أن تبتغوا فلما سقط فی عمل فیها معنی جناح و المعنی لستم تأثمون فی أن تبتغوا. و عرفات اسم معرفة لمواضع جرت مجری موضع واحد لاتصال بعضها ببعض و إنما صرفت و إن کان فیها سببان من أسباب منع الصرف و هو التعریف و التأنیث لأنها علی حکایة الجمع فالتنوین فیها بإزاء النون فی مسلمون و لو سمیت امرأة بمسلمون لم تحذف هذه النون و تقول أقبلت مسلمون و رأیت مسلمین و یجوز فی عرفات حذف التنوین أیضا تشبیها بالواحد إذا کان اسما لواحد إلا أنه لا یکون إلا مکسورا و إن أسقطت التنوین و مثلها أذرعات فی قول امرئ القیس:

تنورتها من أذرعات و أهلها

بیثرب أدنی دارها نظر عال

أکثر الروایة بالتنوین و قد أنشد بالکسر بغیر تنوین و الأول اختیار النحویین لما ذکرنا من إجرائهم إیاه مجری المسلمون و أما فتح التاء فخطا «وَ إِنْ کُنْتُمْ» إن هنا هی المخففة من الثقیلة بدلالة أن لام الابتداء معها و إذا خففت لم تعمل إن «وَ إِنْ کُنْتُمْ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ

ص: 42

الضَّالِّینَ» لا موضع له من الإعراب لأنه وقع بعد حرف غیر عامل و إنما هذه الواو عطفت جملة علی جملة.

المعنی

«لَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّکُمْ» قیل کانوا یتأثمون بالتجارة فی الحج فرفع الله بهذه اللفظة الإثم عمن یتجر فی الحج عن ابن عباس و مجاهد و الحسن و عطاء و فی هذا تصریح بالإذن فی التجارة و هو المروی عن أئمتنا و قیل کان فی الحج أجراء و مکارون و کان الناس یقولون أنه لا حج لهم فبین سبحانه أنه لا إثم علی الحاج فی أن یکون أجیرا لغیره أو مکاریا و قیل

معناه لا جناح علیکم أن تطلبوا المغفرة من ربکم رواه جابر عن أبی جعفر (علیه السلام)

«فَإِذا أَفَضْتُمْ مِنْ عَرَفاتٍ» أی دفعتم عنها بعد الاجتماع فیها «فَاذْکُرُوا اللَّهَ عِنْدَ الْمَشْعَرِ الْحَرامِ» و فی هذا دلالة علی أن الوقوف بالمشعر الحرام فریضة کما ذهبنا إلیه لأن ظاهر الأمر علی الوجوب فقد أوجب الله الذکر فیه و لا یجوز أن یوجب الذکر فیه إلا و قد أوجب الکون فیه و لأن کل من أوجب الذکر فیه فقد أوجب الوقوف و تقدیر الکلام فإذا أفضتم من عرفات فکونوا بالمشعر الحرام و اذکروا الله فیه «وَ اذْکُرُوهُ کَما هَداکُمْ» معناه و اذکروه بالثناء و الشکر علی حسب نعمته علیکم بالهدایة فإن الشکر یجب أن یکون علی حسب النعمة فی عظم المنزلة کما یجب أن یکون علی مقدارها لو صغرت النعمة و لا یجوز التسویة بین من عظمت نعمته و بین من صغرت نعمته و تقدیر الکلام و اذکروه ذکرا مثل هدایته إیاکم «وَ إِنْ کُنْتُمْ» أی و إنکم کنتم من قبله أی من قبل الهدی و قیل من قبل محمد ص فتکون الهاء کنایة عن غیر مذکور «لَمِنَ الضَّالِّینَ» عن النبوة و الشریعة فهداکم إلیه.

سورة البقرة (2): آیة 199

اشارة

ثُمَّ أَفِیضُوا مِنْ حَیْثُ أَفاضَ النَّاسُ وَ اسْتَغْفِرُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (199)

اللغة

الاستغفار طلب المغفرة و المغفرة التغطیة للذنب و الفرق بین غفور و غافر أن فی غفور مبالغة لکثرة المغفرة فأما غافر فیستحق الوصف به من وقع منه الغفران و العفو هو المغفرة و قد فرق بینهما بأن العفو ترک العقاب علی الذنب و المغفرة تغطیة الذنب بإیجاب المثوبة و لذلک کثرت المغفرة فی صفات الله دون صفات العباد فلا یقال أستغفر السلطان کما یقال أستغفر الله.

المعنی

«ثُمَّ أَفِیضُوا مِنْ حَیْثُ أَفاضَ النَّاسُ» قیل فیه قولان (أحدهما) أن

المراد به الإفاضة من عرفات و أنه أمر لقریش و حلفائها و هم الحمس لأنهم کانوا لا یقفون

ص: 43

مع الناس بعرفة و لا یفیضون منها و یقولون نحن أهل حرم الله فلا نخرج منه و کانوا یقفون بالمزدلفة و یفیضون منها فأمرهم الله بالوقوف بعرفة و الإفاضة منها کما یفیض الناس و المراد بالناس سائر العرب عن ابن عباس و عائشة و عطاء و مجاهد و الحسن و قتادة و هو المروی عن الباقر (علیه السلام)

و قال الضحاک أنه أمر لجمیع الحاج أن یفیضوا من حیث أفاض إبراهیم عن الضحاک قال و لما کان إبراهیم إماما کان بمنزلة الأمة فسماه وحده ناسا- (و الثانی)- أن المراد به الإفاضة من المزدلفة إلی منی یوم النحر قبل طلوع الشمس للرمی و النحر عن الجبائی قال و الآیة تدل علیه لأنه قال فإذا أفضتم من عرفات ثم قال «ثُمَّ أَفِیضُوا» فوجب أن یکون إفاضة ثانیة فدل ذلک علی أن الإفاضتین واجبتان و الناس المراد به إبراهیم کما أنه فی قوله «الَّذِینَ قالَ لَهُمُ النَّاسُ» نعیم بن مسعود الأشجعی و قیل

إن الناس إبراهیم و إسماعیل و إسحاق و من بعدهم من الأنبیاء عن أبی عبد الله

و مما یسأل علی الأول أن یقال إذا کان ثم للترتیب فما معنی الترتیب هاهنا و قد روی أصحابنا فی جوابه أن هاهنا تقدیما و تأخیرا و تقدیره (لیس علیکم جناح أن تبتغوا فضلا من ربکم ثم أفیضوا من حیث أفاض الناس فإذا أفضتم من عرفات فاذکروا الله عند المشعر الحرام و استغفروا الله إن الله غفور رحیم) و قیل أراد بالناس آدم عن سعید بن جبیر و الزهری و قیل هم أهل الیمن و ربیعة عن الکلبی و قیل هم العلماء الذین یعلمون الدین و یعلمونه الناس «وَ اسْتَغْفِرُوا اللَّهَ» أی اطلبوا المغفرة منه بالندم علی ما سلف من المعاصی «إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ» أی کثیر المغفرة «رَحِیمٌ» واسع الرحمة.

سورة البقرة (2): آیة 200

اشارة

فَإِذا قَضَیْتُمْ مَناسِکَکُمْ فَاذْکُرُوا اللَّهَ کَذِکْرِکُمْ آباءَکُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِکْراً فَمِنَ النَّاسِ مَنْ یَقُولُ رَبَّنا آتِنا فِی الدُّنْیا وَ ما لَهُ فِی الْآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ (200)

اللغة

أصل القضاء فصل الأمر علی إحکام و قد یفصل بالفراغ منه کقضاء المناسک و قد یفصل بأن یعمل علی تمام کقوله «فَقَضاهُنَّ سَبْعَ سَماواتٍ» و قد یفصل بالإخبار به علی القطع کقوله «وَ قَضَیْنا إِلی بَنِی إِسْرائِیلَ» و قد یفصل بالحکم کقضاء القاضی علی وجه الإلزام و الخلاق النصیب من الخیر و أصله التقدیر فهو النصیب من الخیر علی وجه الاستحقاق و قیل أنه من الخلق فهو نصیب مما یوجبه الخلق الکریم.

ص: 44

الإعراب

أشد فی موضع جر و لکنه لا ینصرف لأنه علی وزن الفعل و هو صفة و یجوز أن یکون منصوبا علی المصدر علی و اذکروه أشد ذکرا و ذکرا منصوب علی التمییز فی الآخرة الجار و المجرور یتعلق بما یتعلق به اللام فی قوله «لَهُ» و له فی موضع خبر للمبتدأ الذی هو من خلاق فإن من مزیدة و الجار و المجرور فی موضع رفع بالابتداء و یجوز أن یکون فی الآخرة فی موضع نصب علی الحال و العامل فیه ما فی له من الفعل.

المعنی

«فَإِذا قَضَیْتُمْ مَناسِکَکُمْ» معناه فإذا أدیتم مناسککم و قیل فإذا فرغتم من مناسککم و المناسک جمع المنسک و المنسک یجوز أن یکون موضع النسک و یجوز أن یکون مصدرا فإن کان موضعا فالمعنی فإذا قضیتم ما وجب علیکم إیقاعه فی متعبداتکم و إن کان بمعنی المصدر فإنما جمع لأنه یشتمل علی أفعال و أذکار فجاز جمعه کالأصوات أی فإذا قضیتم أفعال الحج فاذکروا الله و اختلف فی الذکر علی قولین- (أحدهما)- أن المراد به التکبیر المختص بأیام منی لأنه الذکر المرغب فیه المندوب إلیه فی هذه الأیام (و الآخر) أن المراد به سائر الأدعیة فی تلک المواطن لأن الدعاء فیها أفضل منه فی غیرها «کَذِکْرِکُمْ آباءَکُمْ» معناه ما

روی عن أبی جعفر الباقر (علیه السلام) أنهم کانوا إذا فرغوا من الحج یجتمعون هناک و یعدون مفاخر آبائهم و مآثرهم و یذکرون أیامهم القدیمة و أیادیهم الجسیمة فأمرهم الله سبحانه أن یذکروه مکان ذکرهم آباءهم فی هذا الموضع

«أَوْ أَشَدَّ ذِکْراً» أو یزیدوا علی ذلک بأن یذکروا نعم الله و یعدوا آلاءه و یشکروا نعماءه لأن آباءهم و إن کانت لهم علیهم أیاد و نعم فنعم الله علیهم أعظم و أیادیه عندهم أفخم و لأنه المنعم بتلک المآثر و المفاخر علی آبائهم و علیهم و هذا هو الوجه فی تشبیهه هذا الذکر الواجب بذلک الذکر الذی هو دونه فی الوجوب و هو قول الحسن و قتادة و قیل معناه و استغیثوا بالله و أفزعوا إلیه کما یفزع الصبی إلی أبیه فی جمیع أموره و یلهج بذکره فیقول یا أبت عن عطاء و الأول أصح و قوله «فَمِنَ النَّاسِ مَنْ یَقُولُ رَبَّنا آتِنا فِی الدُّنْیا» بین سبحانه أن الناس فی تلک المواطن أصناف فمنهم من یسأل نعیم الدنیا و لا یسأل نعیم الآخرة لأنه غیر مؤمن بالبعث و النشور «وَ ما لَهُ فِی الْآخِرَةِ مِنْ خَلاقٍ» أی نصیب من الخیر موفور.

سورة البقرة (2): آیة 201

اشارة

وَ مِنْهُمْ مَنْ یَقُولُ رَبَّنا آتِنا فِی الدُّنْیا حَسَنَةً وَ فِی الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَ قِنا عَذابَ النَّارِ (201)

اللغة

الفرق بین القول و الکلام أن القول یدل علی الحکایة و لیس کذلک الکلام

ص: 45

نحو قال الحمد لله فإذا أخبرت عنه بالکلام قلت تکلم بالحق و الحکایة علی ثلاثة أوجه (أحدها) حکایة علی اللفظ و المعنی نحو قالَ آتُونِی أُفْرِغْ عَلَیْهِ قِطْراً إذا حکاه من یعرف لفظه و معناه و حکایة علی اللفظ نحوها إذا حکاه من یعرف لفظه دون معناه و حکایة علی المعنی نحو أن تقول نحاسا بدل قوله قطرا و الإیتاء الإعطاء و أصله الآتی بمعنی المجی ء فأتی إذا کان منه المجی ء و آتی غیره حمله علی المجی ء فیقال أتاه ما یحب و آتی غیره ما یحب و ق أصله من وقی یقی وقایة و وقاء و الوقاء أصله الحجز بین الشیئین و الوقاء الحاجز الذی یسلم به من الضرر.

المعنی

لما ذکر سبحانه دعاء من سأله من أمور الدنیا فی تلک المواقف الشریفة ما لا یرتضیه عقبه بما یسأله المؤمنون فیها من الدعاء الذی یرغب فیه فقال «وَ مِنْهُمْ مَنْ یَقُولُ رَبَّنا آتِنا» أی أعطنا «فِی الدُّنْیا حَسَنَةً وَ فِی الْآخِرَةِ حَسَنَةً وَ قِنا عَذابَ النَّارِ» أی نعیم الدنیا و نعیم الآخرة عن أنس و قتادة و

روی عن أبی عبد الله أنها السعة فی الرزق و المعاش و حسن الخلق فی الدنیا و رضوان الله و الجنة فی الآخرة

و قیل العلم و العبادة فی الدنیا و الجنة فی الآخرة عن الحسن و قتادة و قیل هی المال فی الدنیا و فی الآخرة الجنة عن ابن زید و السدی و قیل

هی المرأة الصالحة فی الدنیا و فی الآخرة الجنة عن علی (علیه السلام)

و

روی عن النبی (صلی الله علیه و آله) أنه قال من أوتی قلبا شاکرا و لسانا ذاکرا و زوجة مؤمنة تعینه علی أمر دنیاه و أخراه فقد أوتی فی الدنیا حسنة و فی الآخرة حسنة و وقی عذاب النار.

سورة البقرة (2): آیة 202

اشارة

أُولئِکَ لَهُمْ نَصِیبٌ مِمَّا کَسَبُوا وَ اللَّهُ سَرِیعُ الْحِسابِ (202)

اللغة

النصیب الحظ و جمعه أنصباء و أنصبة و حد النصیب الجزء الذی یختص به البعض من خیر أو شر و الکسب الفعل الذی یجتلب به نفع أو یدفع به ضرر و السریع من العمل هو القصیر المدة یقال سرع سرعة و سرعا فهو سریع و أقبل فلان فی سرعان قومه أی فی أوائلهم المسرعین و الحساب مصدر کالمحاسبة.

المعنی

«أُولئِکَ لَهُمْ نَصِیبٌ مِمَّا کَسَبُوا» أی حظ من کسبهم باستحقاقهم الثواب علیه «وَ اللَّهُ سَرِیعُ الْحِسابِ» ذکر فیه وجوه (أحدها) أن معناه سریع المجازاة للعباد علی أعمالهم و أن وقت الجزاء قریب و یجری مجراه قوله وَ ما أَمْرُ السَّاعَةِ إِلَّا کَلَمْحِ الْبَصَرِ أَوْ هُوَ أَقْرَبُ و عبر عن الجزاء بالحساب لأن الجزاء کفاء للعمل و بمقداره فهو حساب له یقال أحسبنی الشی ء کفانی (و ثانیها) أن یکون المراد به أنه یحاسب أهل الموقف فی

ص: 46

أوقات یسیرة لا یشغله حساب أحد عن حساب غیره کما لا یشغله شأن عن شأن و

ورد فی الخبر أنه تعالی یحاسب الخلائق کلهم فی مقدار لمح البصر و روی بقدر حلب شاة

و هذا أحد ما یدل علی أنه لیس بجسم و أنه لا یحتاج فی فعل الکلام إلی آلة لأنه لو کان کذلک لما جاز أن یخاطب اثنین فی وقت واحد بمخاطبتین مختلفتین و لکان یشغله خطاب بعض الخلق عن خطاب غیره و لکانت مدة محاسبته للخلق علی أعمالهم طویلة و

روی عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) أنه قال معناه أنه یحاسب الخلق دفعة کما یرزقهم دفعة

(و ثالثها) أن معناه أنه تعالی سریع القبول لدعاء هؤلاء و الإجابة لهم من غیر احتباس فیه و بحث عن المقدار الذی یستحقه کل داع کما یحتبس المخلوقون للإحصاء و الاحتساب و یقرب منه ما روی عن ابن عباس أنه قال یرید أنه لا حساب علی هؤلاء إنما یعطون کتبهم بأیمانهم فیقال لهم هذه سیئاتکم قد تجاوزت بها عنکم و هذه حسناتکم قد ضعفتها لکم.

سورة البقرة (2): آیة 203

اشارة

وَ اذْکُرُوا اللَّهَ فِی أَیَّامٍ مَعْدُوداتٍ فَمَنْ تَعَجَّلَ فِی یَوْمَیْنِ فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ وَ مَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ لِمَنِ اتَّقی وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّکُمْ إِلَیْهِ تُحْشَرُونَ (203)

اللغة

المعدودات تستعمل کثیرا فی اللغة للشی ء القلیل و کل عدد قل أو کثر فهو معدود و لکن معدودات أدل علی القلة لأن کل قلیل یجمع بالألف و التاء و الحشر جمع القوم من کل ناحیة إلی مکان و المحشر المکان الذی یحشرون فیه و حشرتهم السنة إذا أجحفت بهم لأنها تضمهم من النواحی إلی المصر و سهم حشر خفیف لطیف لأنه ضامر باجتماعه و أذن حشرة لطیفة و ضامرة و حشرات الأرض دوابها الصغار لاجتماعها من کل ناحیة فأصل الباب الاجتماع.

الإعراب

العامل فی اللام من قوله «لِمَنِ اتَّقی» فیه قولان (أحدهما) أن تقدیره ذلک «لِمَنِ اتَّقی» فیکون الجار و المجرور فی موضع خبر المبتدأ و إنما حذف ذلک لأن الکلام الأول دل علی وعد للعامل (و الثانی) أن یکون العامل فیه معنی لا إثم علیه لأنه قد تضمن معنی جعلناه لمن اتقی.

المعنی

«وَ اذْکُرُوا اللَّهَ فِی أَیَّامٍ مَعْدُوداتٍ» هذا أمر من الله للمکلفین أن یذکروه

ص: 47

فی أیام معدودات

و هی أیام التشریق ثلاثة أیام بعد النحر و الأیام المعلومات عشر ذی الحجة عن ابن عباس و الحسن و أکثر أهل العلم و هو المروی عن أئمتنا

و ذکر الفراء أن المعلومات أیام التشریق و المعدودات العشر و الذکر المأمور به هو أن تقول عقیب خمس عشرة صلوات الله أکبر الله أکبر لا إله إلا الله و الله أکبر الله أکبر و لله الحمد الله أکبر علی ما هدانا و الحمد لله علی ما أولانا و الله أکبر علی ما رزقنا من بهیمة الأنعام و

أول التکبیر عندنا عقیب الظهر من یوم النحر و آخره عقیب صلاة الفجر من الیوم الرابع من النحر هذا لمن کان بمنی و من کان بغیر منی من الأمصار یکبر عقیب عشر صلوات أولها صلاة الظهر من یوم النحر أیضا هذا هو المروی عن الصادق (علیه السلام)

و فی ذلک اختلاف بین الفقهاء و وافقنا فی ابتداء التکبیر من صلاة الظهر من یوم النحر ابن عباس و ابن عمر قوله «فَمَنْ تَعَجَّلَ فِی یَوْمَیْنِ فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ وَ مَنْ تَأَخَّرَ فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ» المعنی فی ذلک الرخصة فی جواز النفر فی الیوم الثانی من أیام التشریق و الأفضل أن یقیم إلی النفر الأخیر و هو الثالث من التشریق و إذا نفر فی الأول نفر بعد الزوال إلی غروب الشمس فإن غربت فلیس له أن ینفر إلی الیوم الثالث و قوله «فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ» فیه قولان- (أحدهما)- أن معناه لا إثم علیه لأن سیئاته صارت مکفرة بما کان من حجه المبرور و هو قول ابن مسعود- (و الثانی)- إن معناه لا إثم علیه فی التعجیل و التأخیر و إنما نفی الإثم لئلا یتوهم متوهم إن فی التعجیل إثما و إنما قال «فَلا إِثْمَ عَلَیْهِ» فی التأخیر علی جهة المزاوجة کما یقال إن أعلنت الصدقة فحسن و أن أسررت فحسن و إن کان الإسرار أحسن و أفضل عن الحسن و قوله «لِمَنِ اتَّقی» فیه قولان- (أحدهما)- إن الحج یقع مبرورا مکفرا للسیئات إذا اتقی ما نهی الله عنه و الآخر ما رواه أصحابنا أن قوله «لِمَنِ اتَّقی» متعلق بالتعجیل فی الیومین و تقدیره فمن تعجل فی یومین فلا إثم علیه لمن اتقی الصید إلی انقضاء النفر الأخیر و ما بقی من إحرامه و من لم یتقها فلا یجوز النفر فی الأول و هو المروی عن ابن عباس و اختاره الفراء

و قد روی أیضا عن أبی عبد الله فی قوله «فَمَنْ تَعَجَّلَ فِی یَوْمَیْنِ» أی من مات فی هذین الیومین فقد کفر عنه کل ذنب «وَ مَنْ تَأَخَّرَ» أی من أجله فلا إثم علیه إذا اتقی الکبائر

و قوله «وَ اتَّقُوا اللَّهَ» أی اجتنبوا معاصی الله «وَ اعْلَمُوا أَنَّکُمْ إِلَیْهِ تُحْشَرُونَ» أی تحققوا أنکم بعد موتکم تجمعون إلی الموضع الذی یحکم الله فیه بینکم و یجازیکم علی أعمالکم.

سورة البقرة (2): الآیات 204 الی 205

اشارة

وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یُعْجِبُکَ قَوْلُهُ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ یُشْهِدُ اللَّهَ عَلی ما فِی قَلْبِهِ وَ هُوَ أَلَدُّ الْخِصامِ (204) وَ إِذا تَوَلَّی سَعی فِی الْأَرْضِ لِیُفْسِدَ فِیها وَ یُهْلِکَ الْحَرْثَ وَ النَّسْلَ وَ اللَّهُ لا یُحِبُّ الْفَسادَ (205)

ص: 48

اللغة

الإعجاب هو سرور المعجب بما یستحسن و منه العجب بالنفس و هو سرور المعجب من الشی ء استحسانا له و ذلک إذا تعجب من شدة حسنه تقول عجب و تعجب و عجبه غیره و أعجبه و استعجب الرجل إذا اشتد تعجبه قال الأزهری العجب کل شی ء غیر مألوف و الألد الشدید الخصومة تقول لد یلد لدودا و لده یلده إذا غلبه فی الخصومة و لد الدواء فی حلقه إذا أوجره فی أحد شقی فمه و اللدیدان جانبا الوادی و لدیدا کل شی ء جانباه و التلدد التلفت عن تحیر و الخصام قیل أنه جمع الخصم عن الزجاج و فعل إذا کان صفة فإنه یجمع علی فعال نحو صعب و صعاب و إذا کان اسما فإنه یجمع فی القلة علی أفعل و فی الکثرة علی فعال کفرخ و فراخ و قیل الخصام مصدر کالمخاصمة عن الخلیل و التولی هو الانحراف و الزوال عن الشی ء إلی خلاف جهته و قوله «سَعی» قد یکون بمعنی عمل و قد یکون بمعنی أسرع قال الأعشی:

و سعی لکندة سعی غیر مواکل

قیس فضر عدوها و بنی لها

أی عمل لکندة و الإفساد هو عمل الضرر بغیر استحقاق و لا وجه من وجوه المصلحة و الإهلاک العمل الذی ینفی الانتفاع و الحرث الزرع و النسل العقب من الولد و قال الضحاک الحرث کل نبات و النسل کل ذات روح و یقال نسل ینسل نسولا إذا خرج فسقط و منه نسل وبر البعیر أو ریش الطائر و الناس نسل آدم لخروجهم من ظهره و أصل باب النسول الخروج.

الإعراب

لیفسد نصب بإضمار أن و یجوز إظهارها بأن یقال لأن یفسد فیها و لا یجوز إظهار أن فی قوله لِیَذَرَ من «ما کانَ اللَّهُ لِیَذَرَ الْمُؤْمِنِینَ» و الفرق بینهما أن اللام فی لیفسد علی أصل الإضافة فی الکلام و اللام فی لیذر لتأکید النفی کما دخلت الباء فی لیس زید بقائم.

ص: 49

النزول

قال ابن عباس

نزلت الآیات الثلاثة فی المرائی لأنه یظهر خلاف ما یبطن و هو المروی عن الصادق (علیه السلام)

إلا أنه عین المعنی به و قال الحسن نزلت فی المنافقین و قال السدی نزلت فی الأخنس بن شریق و کان یظهر الجمیل بالنبی و المحبة له و الرغبة فی دینه و یبطن خلاف ذلک.

المعنی

ثم بین سبحانه حال المنافقین بعد ذکره أحوال المؤمنین و الکافرین فقال «وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یُعْجِبُکَ قَوْلُهُ» أی تستحسن کلامه یا محمد و یعظم موقعه من قبلک «فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا» أی یقول آمنت بک و أنا صاحب لک و نحو ذلک «وَ یُشْهِدُ اللَّهَ عَلی ما فِی قَلْبِهِ» أی یحلف بالله و یشهده علی أنه مضمر ما یقول فیقول اللهم اشهد علی به و ضمیره علی خلافه «وَ هُوَ أَلَدُّ الْخِصامِ» أی و هو أشد المخاصمین خصومة و من قال أن الخصام مصدر فمعناه و هو شدید الخصومة عند المخاصمة جدل مبطل «وَ إِذا تَوَلَّی» أی أعرض عن الحسن و قیل معناه ملک الأمر و صار والیا عن الضحاک و معناه إذا ولی سلطانا جار و قیل ولی عن قوله الذی أعطاه عن ابن جریج «سَعی فِی الْأَرْضِ» أی أسرع فی المشی من عندک و قیل عمل فی الأرض «لِیُفْسِدَ فِیها» قیل لیقطع الرحم و یسفک الدماء عن ابن جریج و قیل لیظهر الفساد و یعمل المعاصی «وَ یُهْلِکَ الْحَرْثَ وَ النَّسْلَ» أی النبات و الأولاد و ذکر الأزهری أن الحرث النساء و النسل الأولاد لقوله «نِساؤُکُمْ حَرْثٌ لَکُمْ» و

روی عن الصادق (علیه السلام) إن الحرث فی هذا الموضع الدین و النسل الناس

«وَ اللَّهُ لا یُحِبُّ الْفَسادَ» أی العمل بالفساد و قیل أهل الفساد و فیه دلالة علی بطلان قول المجبرة إن الله تعالی یرید القبائح لأنه تعالی نفی عن نفسه محبة الفساد و المحبة هی الإرادة لأن کل ما أحب الله أن یکون فقد أراد أن یکون و ما لا یحب أن یکون لا یرید أن یکون.

سورة البقرة (2): آیة 206

اشارة

وَ إِذا قِیلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ وَ لَبِئْسَ الْمِهادُ (206)

اللغة

الاتقاء طلب السلامة بما یحجز عن المخافة و اتقاء الله إنما هو اتقاء عذابه و الأخذ ضد الإعطاء و العزة القوة التی تمتنع بها عن الذلة و المهاد الوطاء من کل شی ء و کل شی ء وطئته فقد مهدته و الأرض مهاد لأجل توطئته للنوم و القیام علیه.

المعنی

ثم بین تعالی صفة من تقدم من المنافقین فقال «وَ إِذا قِیلَ لَهُ اتَّقِ اللَّهَ» أی و إذا قیل لهذا المنافق اتق الله فیما نهاک عنه من السعی فی الأرض بالفساد و إهلاک الحرث و النسل «أَخَذَتْهُ الْعِزَّةُ بِالْإِثْمِ» قیل فی معناه قولان (أحدهما) حملته العزة

ص: 50

و حمیة الجاهلیة علی فعل الإثم و دعته إلیه کما یقال أخذته بکذا أی ألزمته ذلک و أخذته الحمی أی لزمته- (و الثانی)- أخذته العزة من أجل الإثم الذی فی قلبه من الکفر عن الحسن «فَحَسْبُهُ جَهَنَّمُ» أی فکفاه عقوبة من إضلاله أن یصلی نار جهنم «وَ لَبِئْسَ الْمِهادُ» أی القرار عن الحسن کما قال فی موضع آخر وَ بِئْسَ الْقَرارُ لأن القرار کالوطاء فی الثبوت علیه و قیل إنما سمیت جهنم مهادا لأنها بدل من المهاد کما قال سبحانه «فَبَشِّرْهُ بِعَذابٍ أَلِیمٍ» لأنه موضع البشری بالنعیم علی جهة البدل منه و فی هذه الآیة دلالة علی أن من تکبر عن قبول الحق إذا دعی إلیه کان مرتکبا أعظم کبیرة و لذلک قال ابن مسعود أن من الذنوب التی لا تغفر أن یقال للرجل اتق الله فیقول علیک نفسک.

سورة البقرة (2): آیة 207

اللغة

الشراء من الأضداد یقال شری إذا باع و شری إذا اشتری و قوله «وَ شَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَراهِمَ مَعْدُودَةٍ» أی باعوه و الرضا ضد السخط و قد تقدم معنی الرؤوف.

الإعراب

ابتغاء نصب لأنه مفعول له کقول الشاعر:

و أغفر عوراء الکریم ادخاره

و أعرض عن قول اللئیم تکرما.

النزول

روی السدی عن ابن عباس قال نزلت هذه الآیة فی علی بن أبی طالب حین هرب النبی (صلی الله علیه و آله) عن المشرکین إلی الغار و نام علی (علیه السلام) علی فراش النبی (صلی الله علیه و آله) و نزلت الآیة بین مکة و المدینة و

روی أنه لما نام علی فراشه قام جبرائیل عند رأسه و میکائیل عند رجلیه و جبرائیل ینادی بخ بخ من مثلک یا ابن أبی طالب یباهی الله بک الملائکة

و قال عکرمة نزلت فی أبی ذر الغفاری جندب بن السکن و صهیب بن سنان لأن أهل أبی ذر أخذوا أبا ذر فانفلت منهم فقدم علی النبی (صلی الله علیه و آله) فلما رجع مهاجرا أعرضوا عنه فانفلت حتی نزل علی النبی (صلی الله علیه و آله) و أما صهیب فإنه أخذه المشرکون من أهله فافتدی منهم بماله ثم خرج مهاجرا و

روی عن علی و ابن عباس أن المراد بالآیة الرجل الذی یقتل علی الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر

و قال قتادة نزلت فی المهاجرین و الأنصار و قال الحسن هی عامة فی کل مجاهد فی سبیل الله.

المعنی

ثم عاد سبحانه إلی وصف المؤمن الآمر بالمعروف فی قوله وَ إِذا قِیلَ لَهُ

ص: 51

اتَّقِ اللَّهَ لأن هذا القائل أمر بالخیر و المعروف فقال «وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْرِی» أی یبیع نفسه «ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ» أی لابتغاء رضاء الله و إنما أطلق علیه اسم البیع لأنه إنما فعل ما فعل لطلب رضاء الله کما أن البائع یطلب الثمن بالبیع «وَ اللَّهُ رَؤُفٌ بِالْعِبادِ» أی واسع الرحمة بعبیده ینیلهم ما حاولوه من مرضاته و ثوابه.

سورة البقرة (2): آیة 208

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِی السِّلْمِ کَافَّةً وَ لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّیْطانِ إِنَّهُ لَکُمْ عَدُوٌّ مُبِینٌ (208)

القراءة

قرأ أهل الحجاز و الکسائی فی السلم کافة بفتح السین و الباقون بکسرها.

الحجة

قال الأخفش السلم بکسر السین الصلح و فیه ثلاث لغات السلم السلم السلم و أنشد:

أ نائل إننی سلم

لأهلک فاقبلی سلمی

قال أبو عبیدة السلم بکسر السین و الإسلام واحد و هو فی موضع آخر المسالمة و الصلح و السلم الاستسلام و منه قوله تعالی «وَ رَجُلًا سَلَماً لِرَجُلٍ» أی مستسلما له منقادا لما یریده منه فیکون مصدرا وصف به و یحتمل أیضا أن یکون فعلا بمعنی فاعل مثل بطل و حسن و نظیره یابس و یبس و واسط و وسط.

اللغة

کافة معناه جمیعا و اشتقاقه فی اللغة مما یکف الشی ء فی آخره و من ذلک کفة القمیص لحاشیته لأنها تمنعه من أن ینتشر و کل مستطیل فحرفه کفة و یقال فی کل مستدیر کفة نحو کفة المیزان و استکف السائل و تکفف إذا بسط کفه للسؤال و کل شی ء جمعته فقد کففته و استکف القوم بالشی ء إذا أحدقوا به.

الإعراب

کافة منصوب علی الحال من الواو فی ادخلوا و قیل هو حال من السلم و لکم یتعلق بمحذوف فهو فی موضع نصب علی الحال من عدو.

المعنی

لما قدم تعالی ذکر الفرق الثلاث من العباد دعا جمیعهم إلی الطاعة و الانقیاد فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا» أی صدقوا الله و رسوله «ادْخُلُوا فِی السِّلْمِ» أی فی الإسلام أی دوموا فیما دخلتم فیه کقوله «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا آمِنُوا بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ» عن

ص: 52

ابن عباس و السدی و الضحاک و مجاهد و قیل معناه «ادْخُلُوا فِی السِّلْمِ» فی الطاعة عن الربیع و هو اختیار البلخی و الکلام محتمل للأمرین و حملها علی الطاعة أعم و یدخل فیه ما رواه أصحابنا من أن المراد به الدخول فی الولایة «کَافَّةً» أی جمیعا أی ادخلوا جمیعا فی الإسلام و الطاعة و الاستسلام و قیل معناه ادخلوا فی السلم کله أی فی جمیع شرائع الإسلام و لا تترکوا بعضه معصیة و یؤید هذا القول ما

روی أن قوما من الیهود أسلموا و سألوا النبی أن یبقی علیهم تحریم السبت و تحریم لحم الإبل فأمرهم أن یلتزموا جمیع أحکام الإسلام

«وَ لا تَتَّبِعُوا خُطُواتِ الشَّیْطانِ» أی آثاره و نزعاته لأن ترککم شیئا من شرائع الإسلام اتباع للشیطان «إِنَّهُ لَکُمْ عَدُوٌّ مُبِینٌ» أی مظهر للعداوة بامتناعه من السجود لآدم بقوله لَأَحْتَنِکَنَّ ذُرِّیَّتَهُ إِلَّا قَلِیلًا.

سورة البقرة (2): آیة 209

اشارة

فَإِنْ زَلَلْتُمْ مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْکُمُ الْبَیِّناتُ فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ (209)

اللغة

یقال زل الرجل یزل زلا و زللا و مزلة إذا أذنب و زل فی الطریق زلیلا و أصله من الزوال و معنی الزلة الزوال عن الاستقامة و العزیز هو القدیر المنیع الذی لا یعجزه شی ء و أصل العزة الامتناع و منه أرض عزاز إذا کانت ممتنعة بالشدة و قد ذکرنا معنی الحکیم فیما سبق.

الإعراب

ما حرف موصول و جاءتکم صلته و اعلموا جملة فی موضع الرفع لأنها بعد الفاء فی جواب الشرط و الفاء مع الجملة فی محل الجزم أو محل الرفع لأنه جواب شرط مبنی.

المعنی

لما أمر سبحانه عباده بالطاعة عقبه بالوعید علی ترکها فقال «فَإِنْ زَلَلْتُمْ» أی تنحیتم عن القصد و عدلتم عن الطریق القویم الذی أمرکم الله تعالی بسلوکه «مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْکُمُ الْبَیِّناتُ» أی الحجج و المعجزات «فَاعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ» فی نقمته لا یمتنع شی ء من بطشه و عقوبته «حَکِیمٌ» فیما شرع من أحکام دینه لکم و فیما یفعله بکم من العقاب علی معاصیکم بعد إقامة الحجة علیکم.

سورة البقرة (2): آیة 210

اشارة

هَلْ یَنْظُرُونَ إِلاَّ أَنْ یَأْتِیَهُمُ اللَّهُ فِی ظُلَلٍ مِنَ الْغَمامِ وَ الْمَلائِکَةُ وَ قُضِیَ الْأَمْرُ وَ إِلَی اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ (210)

ص: 53

القراءة

قرأ أبو جعفر و الملائکة بالجر و الباقون بالرفع و قرأ ابن عامر و الکسائی و حمزة ترجع الأمور بفتح التاء و الباقون بضمها.

الحجة

من قرأ و الملائکة بالجر فإنه عطفها علی الغمام أی فی ظلل من الغمام و فی ظلل من الملائکة أی جماعة من الملائکة و قراءة السبعة بالرفع عطفا علی قوله الله أی «إِلَّا أَنْ یَأْتِیَهُمُ اللَّهُ» و إلا أن یأتیهم الملائکة و حجة من قرأ «تُرْجَعُ الْأُمُورُ» علی بناء الفعل للمفعول به قوله ثُمَّ رُدُّوا إِلَی اللَّهِ و لَئِنْ رُدِدْتُ إِلی رَبِّی و لَئِنْ رُجِعْتُ إِلی رَبِّی و حجة من قرأ ترجع علی بناء الفعل للفاعل قوله أَلا إِلَی اللَّهِ تَصِیرُ الْأُمُورُ إِلَیْهِ مَرْجِعُکُمْ.

اللغة

النظر هنا بمعنی الانتظار کما فی قول الشاعر:

فبینا نحن ننظره أتانا

معلق شکوة و زناد راع

أی ننتظره و أصل النظر الطلب لإدراک الشی ء و إذا استعمل بمعنی الانتظار فلأن المنتظر یطلب إدراک ما یتوقع و إذا کان بمعنی الفکر بالقلب فلأن المتفکر یطلب به المعرفة و إذا کان بالعین فإن الناظر یطلب الرؤیة و الظلل جمع ظلة و هی ما یستظل به من الشمس و سمی السحاب ظلة لأنه یستظل به و الغمام السحاب الأبیض الرقیق سمی بذلک لأنه یغم أی یستر.

الإعراب

هل حرف استفهام بمعنی النفی. إلا هاهنا لنقض النفی. «أَنْ یَأْتِیَهُمُ اللَّهُ» فی موضع نصب ینظرون. «مِنَ الْغَمامِ» یتعلق بمحذوف فهو جملة ظرفیة فی موضع الجر صفة ظلل.

المعنی

ثم عقب سبحانه ما تقدم من الوعید بوعید آخر فقال «هَلْ یَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ یَأْتِیَهُمُ اللَّهُ فِی ظُلَلٍ مِنَ الْغَمامِ» أی هل ینتظر هؤلاء المکذبون بآیات الله إلا أن یأتیهم أمر الله أو عذاب الله و ما توعدهم به علی معصیته فی ستر من السحاب و قیل قطع من السحاب و هذا کما یقال قتل الأمیر فلانا و ضربه و أعطاه و إن لم یتول شیئا من ذلک بنفسه بل فعل بأمره فأسند إلیه لأمره به و قیل معناه ما ینتظرون إلا أن یأتیهم جلائل آیات الله غیر أنه ذکر نفسه تفخیما للآیات کما یقال دخل الأمیر البلد و یراد بذلک جنده و إنما ذکر الغمام لیکون أهول فإن الأهوال تشبه بظلل الغمام کما قال سبحانه وَ إِذا غَشِیَهُمْ مَوْجٌ

ص: 54

کَالظُّلَلِ و قال الزجاج معناه یأتیهم الله بما وعدهم من العذاب و الحساب کما قال فَأَتاهُمُ اللَّهُ مِنْ حَیْثُ لَمْ یَحْتَسِبُوا أی أتاهم بخذلانه إیاهم و هذه الأقوال متقاربة المعنی بل المعنی فی الجمیع واحد أی هل ینتظرون إلا یوم القیامة و هو استفهام یراد به النفی و الإنکار أی ما ینتظرون کما یقال هل یطالب بمثل هذا إلا متعنت أی ما یطالب و مثله فی التنزیل هَلْ یَنْظُرُونَ إِلَّا أَنْ تَأْتِیَهُمُ الْمَلائِکَةُ أَوْ یَأْتِیَ أَمْرُ رَبِّکَ و قد یقال أتی و جاء فیما لا یجوز علیه المجی ء و الذهاب تقول أتانی وعید فلان و جاءنی کلام فلان و أتانی حدیثه و لا یراد به الإتیان الحقیقی قال:

أتانی فلم أسرر به حین جاءنی

حدیث بأعلی القبتین عجیب

و قال الآخر:

أتانی نصرهم و هم بعید

بلادهم بأرض الخیزران

و أما قوله «وَ الْمَلائِکَةُ» فقد ذکرنا الوجه فی رفعه و جره قبل و قیل معنی الآیة إلا أن یأتیهم الله بظلل من الغمام أی بجلائل آیاته و بالملائکة و قوله «وَ قُضِیَ الْأَمْرُ» معناه فرغ من الأمر و هو المحاسبة و إنزال أهل الجنة فی الجنة و أهل النار فی النار هذا فی الآخرة و قیل معناه وجب العذاب أی عذاب الاستئصال و هذا فی الدنیا «وَ إِلَی اللَّهِ تُرْجَعُ الْأُمُورُ» أی إلیه ترد الأمور فی سؤاله عنها و مجازاته علیها و کانت الأمور کلها له فی الابتداء فسلک بعضها فی الدنیا غیره ثم یصیر کلها إلیه فی الحشر لا یملک أحد هناک شیئا و قیل إلیه ترجع أمور الدنیا و الآخرة.

سورة البقرة (2): آیة 211

اشارة

سَلْ بَنِی إِسْرائِیلَ کَمْ آتَیْناهُمْ مِنْ آیَةٍ بَیِّنَةٍ وَ مَنْ یُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُ فَإِنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعِقابِ (211)

الإعراب

کم فی موضع نصب لأنه مفعول ثان لآتینا و إنما وجب له صدر الکلام لتضمنه معنی الاستفهام ثم إن هذه الجملة التی هی «کَمْ آتَیْناهُمْ مِنْ آیَةٍ» قد وقعت موقع المفعول الثانی لقوله: «سَلْ» من آیة یتعلق بآتینا أیضا و ما حرف موصول جاءت صلته و الموصول و الصلة فی موضع جر بإضافة بعد إلیه.

المعنی

«سَلْ» یا محمد «بَنِی إِسْرائِیلَ» أی أولاد یعقوب و هم الیهود الذین

ص: 55

کانوا حول المدینة و المراد به علماؤهم و هو سؤال تقریر لتأکید الحجة علیهم «کَمْ آتَیْناهُمْ» أی أعطیناهم «مِنْ آیَةٍ بَیِّنَةٍ» من حجة ظاهرة واضحة مثل الید البیضاء و قلب العصا حیة و فلق البحر و تظلیل الغمام علیهم و إنزال المن و السلوی عن الحسن و مجاهد و قیل کم من حجة واضحة لمحمد تدل علی صدقه عن الجبائی «وَ مَنْ یُبَدِّلْ نِعْمَةَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُ» فی الکلام حذف و تقدیره فبدلوا نعمة الله و کفروا بآیاته و خالفوه فضلوا و أضلوا و من یبدل الشکر علیها بالکفران و قیل من یصرف أدلة الله عن وجوهها بالتأویلات الفاسدة الخالیة من البرهان «فَإِنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعِقابِ» له و قیل شدید العقاب لمن عصاه فیدخل فیه هذا المذکور و فی الآیة دلالة علی فساد قول المجبرة فی أنه لیس لله سبحانه علی الکافرین نعمة لأنه حکم علیهم بتبدیل نعم الله کما قال فی موضع آخر یَعْرِفُونَ نِعْمَتَ اللَّهِ ثُمَّ یُنْکِرُونَها و نحو ذلک من وجه آخر و هو أنه أضاف التبدیل إلیهم و أوعدهم علیه بالعقوبة فلو لم یکن فعلهم لما استحقوا العقوبة. و التبدیل هو أن یحرف أو یکتم أو یتأول علی خلاف جهته کما فعلوه فی التوراة و الإنجیل و کما فعلوه مبتدعة الأمة فی القرآن.

النظم

لما بین الله تعالی شرائعه و إن الناس فیها ثلاث فرق مؤمن و کافر و منافق ثم وعد و أوعد و أوعد بین بعد ذلک أن ترکهم الإیمان لیس بتقصیر فی الحجج و لکن لسوء طباعهم و خبث أفعالهم فقد فعلوا قبلک یا محمد هذا الصنیع فقال «سَلْ بَنِی إِسْرائِیلَ».

سورة البقرة (2): آیة 212

اشارة

زُیِّنَ لِلَّذِینَ کَفَرُوا الْحَیاةُ الدُّنْیا وَ یَسْخَرُونَ مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ الَّذِینَ اتَّقَوْا فَوْقَهُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ وَ اللَّهُ یَرْزُقُ مَنْ یَشاءُ بِغَیْرِ حِسابٍ (212)

اللغة

التزیین و التحسین واحد و الزین خلاف الشین و الزینة اسم جامع لکل ما یتزین به.

الإعراب

الدنیا صفة الحیاة بغیر حساب الجار و المجرور فی محل النصب علی الحال و العامل فیه یرزق و ذو الحال الضمیر فی یرزق أو الموصول الذی هو من یشاء و تقدیره غیر محاسب أو غیر محاسب.

النزول

نزلت الآیة فی أبی جهل و غیره من رؤساء قریش بسطت لهم الدنیا و کانوا یسخرون من قوم من المؤمنین فقرأ مثل عبد الله بن مسعود و عمار و بلال و خباب و یقولون

ص: 56

لو کان محمد نبیا لاتبعه أشرافنا عن ابن عباس و قیل نزلت فی عبد الله بن أبی و أصحابه یسخرون من ضعفاء المؤمنین عن مقاتل و قیل نزلت فی رؤساء الیهود من بنی قریظة و النضیر و قینقاع سخروا من فقراء المهاجرین عن عطا و لا مانع من نزوله فی جمیعهم.

المعنی

ثم بین سبحانه أن عدولهم عن الإیمان إنما هو لإیثارهم الحیاة الدنیا فقال «زُیِّنَ لِلَّذِینَ کَفَرُوا الْحَیاةُ الدُّنْیا» و فیه قولان (أحدهما) أن الشیطان زینها لهم بأن قوی دواعیهم و حسن فعل القبیح و الإخلال بالواجب إلیهم فأما الله فلا یجوز أن یکون المزین لهم إیاها لأنه زهد فیها و قال و اعلم أنها متاع الغرور و قال قُلْ مَتاعُ الدُّنْیا قَلِیلٌ عن الحسن و الجبائی (و الآخر) أن الله زینها لهم بأن خلق فیها الأشیاء المحبوبة المعجبة و بما خلق لهم من الشهوة لها کما قال زُیِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَواتِ مِنَ النِّساءِ وَ الْبَنِینَ وَ الْقَناطِیرِ الآیة و إنما کان کذلک لأن التکلیف لا یتم إلا مع الشهوة فإن الإنسان إنما یکلف بأن یدعی إلی شی ء تنفر نفسه عنه أو یزجر عن شی ء تتوق نفسه إلیه و هذا معنی

قول النبی (صلی الله علیه و آله) حفت الجنة بالمکاره و حفت النار بالشهوات

و إنما ذکر الفعل و هو مستند إلی الحیاة لأن تأنیث الحیاة غیر حقیقی و هو بمعنی العیش و البقاء و نحوهما و لأنه فصل بین الفعل و الفاعل بقوله «لِلَّذِینَ کَفَرُوا» و إذا قالوا فی التأنیث الحقیقی حضر القاضی الیوم امرأة و جوزوا التذکیر فیه فهو فی التأنیث غیر الحقیقی أجوز «وَ یَسْخَرُونَ مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا» و یهزءون من المؤمنین لفقرهم و قیل لإیمانهم بالبعث و جدهم فی ذلک و قیل لزهدهم فی الدنیا و یمکن حمله علی الجمیع إذ لا تنافی بین هذه الأقوال «وَ الَّذِینَ اتَّقَوْا فَوْقَهُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ» أی الذین اجتنبوا الکفر فوق الکفار فی الدرجات و قیل أراد أن تمتعهم بنعیم الآخرة أکثر من استمتاع هؤلاء فی الآخرة بنعیم الدنیا و قیل أراد أن حالهم فوق هؤلاء الکفار لأنهم فی علیین و هؤلاء فی سجین و هذا کقوله «أَصْحابُ الْجَنَّةِ یَوْمَئِذٍ خَیْرٌ مُسْتَقَرًّا» و مثله قول حسان یعنی رسول الله و أبا جهل:

(فشرکما لخیرکما الفداء)

و قیل أنه أراد أن حال المؤمنین فی الهزء بالکفار و الضحک منهم فی الآخرة حال فوق هؤلاء فی الدنیا و یدل علی ذلک قوله تعالی «إِنَّ الَّذِینَ أَجْرَمُوا کانُوا مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا یَضْحَکُونَ» إلی قوله «فَالْیَوْمَ الَّذِینَ آمَنُوا مِنَ الْکُفَّارِ یَضْحَکُونَ» «وَ اللَّهُ یَرْزُقُ مَنْ یَشاءُ بِغَیْرِ حِسابٍ» قیل فیه أقوال (أحدها) أن معناه یعطیهم الکثیر الواسع الذی لا یدخله الحساب من کثرته (و ثانیها) أنه لا یرزق الناس فی الدنیا علی مقابلة أعمالهم و إیمانهم و کفرهم فلا

ص: 57

یدل بسط الرزق للکافر علی منزلته عند الله و إن قلنا أن المراد به فی الآخرة فمعناه أن الله لا یثیب المؤمنین فی الآخرة علی قدر أعمالهم التی سلفت منهم بل یزیدهم تفضلا (و ثالثها) أنه یعطیه عطاء لا یؤاخذه بذلک أحد و لا یسأله عنه سائل و لا یطلب علیه جزاء و لا مکافاة (و رابعها) أنه یعطی العدد من الشی ء لا یضبط بالحساب و لا یأتی علیه العدد لأن ما یقدر علیه غیر متناه و لا محصور فهو یعطی الشی ء لا من عدد أکثر منه فینقص منه کمن یعطی الألف من الألفین و العشرة من المائة عن قطرب (و خامسها) أن معناه یعطی أهل الجنة ما لا یتناهی و لا یأتی علیه الحساب و کل هذه الوجوه جائز حسن.

سورة البقرة (2): آیة 213

اشارة

کانَ النَّاسُ أُمَّةً واحِدَةً فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِیِّینَ مُبَشِّرِینَ وَ مُنْذِرِینَ وَ أَنْزَلَ مَعَهُمُ الْکِتابَ بِالْحَقِّ لِیَحْکُمَ بَیْنَ النَّاسِ فِیمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ وَ مَا اخْتَلَفَ فِیهِ إِلاَّ الَّذِینَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُمُ الْبَیِّناتُ بَغْیاً بَیْنَهُمْ فَهَدَی اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ وَ اللَّهُ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ (213)

القراءة

قرأ أبو جعفر القارئ وحده لیحکم بضم الیاء و فتح الکاف و الباقون بفتح الیاء و ضم الکاف.

الحجة

وجه القراءة الظاهرة أن الکتاب یحکم و یکون علی التوسع کقوله تعالی «هذا کِتابُنا یَنْطِقُ عَلَیْکُمْ بِالْحَقِّ» و یجوز أن یکون فاعل یحکم الله أی لیحکم الله فی عباده و وجه قراءة أبی جعفر ظاهر.

اللغة

الأمة علی وجوه ذکرناها عند قوله تِلْکَ أُمَّةٌ قَدْ خَلَتْ* و هی هنا بمعنی الملة و الدین.

الإعراب

«مُبَشِّرِینَ وَ مُنْذِرِینَ» نصب علی الحال بالحق فی موضع الحال و العامل فیه أنزل و ذو الحال الکتاب «لِیَحْکُمَ» جار و مجرور و اللام یتعلق بأنزل و «بَغْیاً

ص: 58

بَیْنَهُمْ» نصب علی أنها مفعول له أی لم یوقعوا الاختلاف إلا للبغی و یجوز أن یکون مصدرا وقع موقع الحال و ما اسم موصول و اختلفوا صلته و اللام یتعلق بهدی و من الحق فی موضع الحال من الموصول و العامل فیه هدی و الباء فی بإذنه یتعلق بهدی أیضا.

المعنی

ثم بین سبحانه أحوال من تقدم من الکفار تسلیة للنبی فقال «کانَ النَّاسُ أُمَّةً واحِدَةً» أی ذوی أمة واحدة أی أهل ملة واحدة و علی دین واحد فحذف المضاف و اختلف فی أنهم علی أی دین کانوا فقال قوم أنهم کانوا علی الکفر و هو المروی عن ابن عباس فی إحدی الروایتین و الحسن و اختاره الجبائی ثم اختلفوا فی أی وقت کانوا کفارا فقال الحسن کانوا کفارا بین آدم و نوح و قال بعضهم کانوا کفارا بعد نوح إلی أن بعث الله إبراهیم و النبیین بعده و قال بعضهم کانوا کفارا عند مبعث کل نبی و هذا غیر صحیح لأن الله بعث کثیرا من الأنبیاء إلی المؤمنین فإن قیل کیف یجوز أن یکون الناس کلهم کفارا و الله تعالی لا یجوز أن یخلی الأرض من حجة له علی خلقه قلنا یجوز أن یکون الحق هناک فی واحد أو جماعة قلیلة لم یمکنهم إظهار الدین خوفا و تقیة فلم یعتد بهم إذا کانت الغلبة للکفار و قال آخرون إنهم کانوا علی الحق و هو المروی عن قتادة و مجاهد و عکرمة و الضحاک و ابن عباس فی الروایة الأخری ثم اختلفوا فقال ابن عباس و قتادة هم کانوا بین آدم و نوح و هم عشر فرق کانوا علی شریعة من الحق فاختلفوا بعد ذلک و قال الواقدی و الکلبی هم أهل سفینة نوح حین غرق الله الخلق ثم اختلفوا بعد ذلک فالتقدیر علی قول هؤلاء «کانَ النَّاسُ أُمَّةً واحِدَةً» فاختلفوا «فَبَعَثَ اللَّهُ النَّبِیِّینَ» و قال مجاهد المراد به آدم کان علی الحق إماما لذریته فبعث الله النبیین فی ولده و

روی أصحابنا عن أبی جعفر الباقر (علیه السلام) أنه قال کانوا قبل نوح أمة واحدة علی فطرة الله لا مهتدین و لا ضلالا فبعث الله النبیین

و علی هذا فالمعنی أنهم کانوا متعبدین بما فی عقولهم غیر مهتدین إلی نبوة و لا شریعة ثم بعث الله النبیین بالشرائع لما علم أن مصالحهم فیها «فَبَعَثَ اللَّهُ» أی أرسل الله «النَّبِیِّینَ مُبَشِّرِینَ» لمن أطاعهم بالجنة «وَ مُنْذِرِینَ» لمن عصاهم بالنار «وَ أَنْزَلَ مَعَهُمُ الْکِتابَ» أی أنزل مع کل واحد منهم الکتاب و قیل معناه و أنزل مع بعثهم الکتاب إذ الأنبیاء لم یکونوا منزلین حتی ینزل الکتاب معهم و أراد به مع بعضهم لأنه لم ینزل مع کل نبی کتاب و قیل المراد به الکتب لأن الکتاب اسم جنس فمعناه الجمع قوله «بِالْحَقِّ» أی بالصدق و العدل و قیل معناه و أنزل الکتاب بأنه حق و أنه من عند الله و قیل معناه و أنزل الکتاب بما فیه من بیان الحق و قوله «لِیَحْکُمَ بَیْنَ النَّاسِ» الضمیر فی یحکم یرجع إلی

ص: 59

الله أی لیحکم الله منزل الکتاب و قیل یرجع إلی الکتاب أی لیحکم الکتاب فأضاف الحکم إلی الکتاب و إن کان الله هو الذی یحکم علی جهة التفخیم لأمر الکتاب «فِیمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ» من الحق قبل إنزال الکتاب و متی سئل عن هذا فقیل إذا کانوا مختلفین فی الحق فکیف عمهم الکفر فی قول من قال أنهم کانوا کلهم کفارا فجوابه أنه لا یمتنع أن یکونوا کفارا و بعضهم یکفر من جهة الغلو و بعضهم یکفر من جهة التقصیر کما کفرت الیهود و النصاری فی المسیح فقالت النصاری هو رب و قالت الیهود هو کاذب و قوله «وَ مَا اخْتَلَفَ فِیهِ إِلَّا الَّذِینَ أُوتُوهُ» معناه و ما اختلف فی الحق إلا الذین أعطوا العلم به کالیهود فإنهم کتموا صفة النبی بعد ما أعطوا العلم به «مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُمُ الْبَیِّناتُ» أی الأدلة و الحجج الواضحة و قیل التوراة و الإنجیل و قیل معجزات محمد «بَغْیاً بَیْنَهُمْ» أی ظلما و حسدا و طلبا للرئاسة و قوله «فَهَدَی اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا لِمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ مِنَ الْحَقِّ بِإِذْنِهِ» معناه فهدی الله الذین آمنوا للحق مما اختلفوا فیه بعلمه و الأذن بمعنی العلم مشهور فی اللغة قال الحارث بن حلزة:

" آذنتنا ببینها أسماء"

أی أعلمتنا و إنما خص المؤمنین لأنهم اختصوا بالاهتداء و قیل إن معنی بإذنه بلطفه فعلی هذا یکون فی الکلام محذوف أی فاهتدوا بإذنه و إنما قال هداهم لما اختلفوا فیه من الحق و لم یقل هداهم للحق فیما اختلفوا فیه لأنه لما کانت العنایة بذکر الاختلاف کان أولی بالتقدیم فقدمه ثم فسره بمن «وَ اللَّهُ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ» فیه أقوال (أحدها) أن المراد به البیان و الدلالة و الصراط المستقیم هو الإسلام و خص به المکلفین دون غیرهم ممن لا یحتمل التکلیف عن الجبائی (و ثانیها) أن المراد به یهدیهم باللطف فیکون خاصا بمن علم من حاله أنه یصلح به عن البلخی و ابن الإخشید (و ثالثها) أن المراد به یهدیهم إلی صراط الجنة و یأخذ بهم علی طریقها فتکون مخصوصا بالمؤمنین.

سورة البقرة (2): آیة 214

اشارة

أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَ لَمَّا یَأْتِکُمْ مَثَلُ الَّذِینَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِکُمْ مَسَّتْهُمُ الْبَأْساءُ وَ الضَّرَّاءُ وَ زُلْزِلُوا حَتَّی یَقُولَ الرَّسُولُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ مَتی نَصْرُ اللَّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِیبٌ (214)

القراءة

قرأ نافع وحده حتی یقول بالرفع و الباقون بالنصب.

الحجة

من نصب فالمعنی و زلزلوا إلی أن قال الرسول و ما ینصب بعد حتی جاء

ص: 60

من الأفعال علی ضربین (أحدهما) أن یکون بمعنی إلی کما فی الآیة و الآخر أن یکون بمعنی کی کما تقول أسلمت حتی أدخل الجنة فهذا تقدیره أسلمت کی أدخل الجنة فالإسلام قد کان و الدخول لم یکن و فی الوجه الأول کلا الفعلین السبب و المسبب قد مضی و أما من قرأ بالرفع فالفعل الواقع بعد حتی لا یکون إلا فعل حال و یجی ء أیضا علی ضربین (أحدهما) أن یکون الفعل الأول الذی هو السبب قد مضی و الفعل الثانی المسبب لم یمض کما تقول مرض حتی لا یرجونه و تتجه الآیة علی هذا الوجه لأن المعنی زلزلوا فیما مضی حتی أن الرسول یقول الآن «مَتی نَصْرُ اللَّهِ» و حکیت الحال التی کانوا علیها کما حکیت الحال فی قوله هذا مِنْ شِیعَتِهِ وَ هذا مِنْ عَدُوِّهِ (و الثانی) أن یکون الفعلان جمیعا قد مضیا نحو سرت حتی أدخلها فالدخول متصل بالسیر بلا فصل بینهما و الحال محکیة کما کانت فی الوجه الأول أ لا تری أن ما مضی لا یکون حالا و حتی إذا رفع الفعل بعدها حرف یستأنف الکلام بعدها و لیست العاطفة و لا الجارة و إذا نصب الفعل بعدها فهی الجارة و ینصب الفعل بعدها بإضمار أن کما ینصب بعد اللام و الفعل و أن المضمرة معها فی موضع جر.

اللغة

الزلزلة شدة الحرکة و الزلزال البلیة المزعجة لشدة الحرکة و الجمع زلازل و أصله من قولک زل الشی ء عن مکانه ضوعف لفظه لمضاعفة معناه نحو صر و صرصر و صل و صلصل فإذا قلت زلزلته فتأویله کررت تحریکه عن مکانه.

الإعراب

أم هذه هی المنقطعة و معناه بل أ حسبتم و الفرق بین أ حسبتم و أم حسبتم أن أم لا تکون إلا متصلة بکلام و الألف تکون مستأنفة. أن تدخلوا صلة و موصول فی موضع نصب بأنه مفعول حسبتم و قد سدا مسد مفعولیه و قیل مفعوله الثانی محذوف و تقدیره أم حسبتم دخولکم الجنة ثابتا و الجنة نصب لأنها ظرف مکان لتدخلوا و لما أصلها لم زید علیها ما فغیرت معناها کما غیرت معنی لو إذا قلت لو ما فصیرته بمعنی هلا و الفرق بین لم و لما إن لما یصح أن یوقف علیها مثل قولک فی جواب من یقول أ قدم الأمیر؟ لما و لا یجوز أن یقول لم و فی لما توقع لأنها عقیبة قد إذا انتظر قوم رکوب الأمیر قلت قد رکب فإن نفیت هذا قلت لما یرکب و لیس کذلک لم و یجمعهما نفی الماضی" مثل" مرفوع بأنه صفة محذوف مرفوع بیاتی تقدیره و لما یأتکم نصب مثل الذی أصاب الذین خلوا من قبلکم و إضافة مثل غیر حقیقیة لأنه فی تقدیر الانفصال فالمجرور فی تقدیر المنصوب لأنه مفعول و لما مع الجملة فی موضع نصب علی الحال و الواو واو الحال و تقدیره أن تدخلوا

ص: 61

الجنة غیر مصابین و مستهم البأساء فی موضع الحال أیضا بإضمار قد و العامل فیه خلوا و زلزلوا معطوفة علی مستهم و نصر الله مبتدأ و إضافته غیر حقیقیة و متی فی موضع خبر المبتدأ.

النزول

قیل نزلت یوم الخندق لما اشتدت المخافة و حوصر المسلمون فی المدینة فدعاهم الله إلی الصبر و وعدهم بالنصر عن قتادة و السدی و قیل نزلت فی حرب أحد لما قال عبد الله بن أبی لأصحاب النبی إلی متی تقتلون أنفسکم لو کان محمد نبیا ما سلط الله علیه الأسر و القتل و قیل نزلت فی المهاجرین من أصحاب النبی (صلی الله علیه و آله) إلی المدینة إذ ترکوا دیارهم و أموالهم و مسهم الضر عن عطا.

المعنی

ثم ذکر سبحانه ما جری علی المؤمنین من الأمم الخالیة تسلیة لنبیه و لأصحابه فیما لهم من المشرکین و أمثالهم لأن سماع أخبار الخیار الصالحین یرغب فی مثل أحوالهم فقال «أَمْ حَسِبْتُمْ» معناه بل أ ظننتم و خلتم أیها المؤمنون «أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَ لَمَّا یَأْتِکُمْ مَثَلُ الَّذِینَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِکُمْ» معناه و لما تمتحنوا و تبتلوا بمثل ما امتحنوا به فتصبروا کما صبروا و هذه استدعاء إلی الصبر و بعده الوعد بالنصر و المثل مثل الشبه و الشبه أی لم یصبکم شبه الذین خلوا أی مضوا قبلکم من النبیین و المؤمنین و فی الکلام حذف و تقدیره مثل محنة الذین أو مصیبة الذین مضوا ثم ذکر سبحانه ما أصاب أولئک فقال «مَسَّتْهُمُ الْبَأْساءُ وَ الضَّرَّاءُ» و المس و اللمس واحد و البأساء نقیض النعماء و الضراء نقیض السراء و قیل البأساء القتل و الضراء الفقر و قیل هو ما یتعلق بمضار الدین من حرب و خروج من الأهل و المال و إخراج فمدحوا بذلک إذ توقعوا الفرج بالصبر «وَ زُلْزِلُوا» أی حرکوا بأنواع البلایا و قیل معناه هنا أزعجوا بالمخافة من العدو و ذلک لفرط الحیرة «حَتَّی یَقُولَ الرَّسُولُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ مَتی نَصْرُ اللَّهِ» قیل هذا استعجال للموعود کما یفعله الممتحن و إنما قاله الرسول استبطاء للنصر علی جهة التمنی و قیل إن معناه الدعاء لله بالنصر و لا یجوز أن یکون علی جهة الاستبطاء لنصر الله لأن الرسول یعلم أن الله لا یؤخره عن الوقت الذی توجبه الحکمة ثم أخبر الله سبحانه أنه ناصر أولیائه لا محالة فقال «أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِیبٌ» و قیل إن هذا من کلامهم بأنهم قالوا عند الإیاس «مَتی نَصْرُ اللَّهِ» ثم تفکروا فعلموا أن الله منجز وعده فقالوا «أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِیبٌ» و قیل أنه ذکر کلام الرسول و المؤمنین جملة و تفصیلا و قال المؤمنون «مَتی نَصْرُ اللَّهِ» و قال الرسول «أَلا إِنَّ نَصْرَ اللَّهِ قَرِیبٌ» کقوله جَعَلَ لَکُمُ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ لِتَسْکُنُوا فِیهِ وَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ أی لتسکنوا باللیل و لتبتغوا من فضله بالنهار.

ص: 62

سورة البقرة (2): آیة 215

اشارة

یَسْئَلُونَکَ ما ذا یُنْفِقُونَ قُلْ ما أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَیْرٍ فَلِلْوالِدَیْنِ وَ الْأَقْرَبِینَ وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ وَ ما تَفْعَلُوا مِنْ خَیْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِیمٌ (215)

اللغة

النفقة إخراج الشی ء من الملک ببیع أو هبة أو صلة أو نحو ذلک و قد غلب فی العرف علی إخراج ما کان من المال من عین أو ورق و السؤال طلب الجواب بصیغة مخصوصة من الکلام.

الإعراب

موضع ما من قوله «ما ذا یُنْفِقُونَ» یحتمل أن یکون مرفوعا أو منصوبا فأما الرفع فیکون علی تقدیر ما الذی ینفقون أی أی شی ء الذی ینفقونه و العائد من الصلة محذوف و یکون ذا موصولا بمنزلة الذی و ینفقون صلته و النصب علی تقدیر أی شی ء ینفقون فیکون ما و ذا بمنزلة شی ء واحد و یکون ذا لغوا لأن ما مفیدة للمعنی و ما من قوله «ما أَنْفَقْتُمْ» اسم للشرط فی محل الرفع بالابتداء و أنفقتم فی محل الجزم بما من خیر جار و مجرور فی موضع الحال و من للتبیین و تقدیره ما أنفقتم کائنا من خیر فذو الحال الضمیر المحذوف من الصلة فللوالدین الجار و المجرور خبر مبتدإ محذوف و المبتدأ و الخبر فی محل الرفع لوقوعهما بعد الفاء و الفاء مع ما بعده جواب للشرط و معنی حرف الشرط الذی تضمنه ما مع الشرط و الجزاء فی موضع رفع لأنها خبر المبتدأ الأول «وَ ما تَفْعَلُوا» ما اسم شرط فی محل النصب بتفعلوا و یجوز أن یکون ما فی أنفقتم أیضا منصوب الموضع بأنفقتم فیکون مفعولا له.

النزول

نزلت فی عمرو بن الجموح و کان شیخا کبیرا ذا مال کثیر فقال یا رسول الله بما ذا أتصدق و علی من أتصدق فأنزل الله هذه الآیة.

المعنی

«یَسْئَلُونَکَ» یا محمد «ما ذا» إلی أی شی ء ینفقون و السؤال عن الإنفاق یتضمن السؤال عن المنفق علیه فإنهم قد علموا أن الأمر وقع بإنفاق المال فجاء الجواب ببیان کیفیة النفقة و علی من ینفق فقال قل یا محمد «ما أَنْفَقْتُمْ مِنْ خَیْرٍ» أی مال فدل علی أن له مقدارا و أنه مما ینتفع به لأن ما لا ینتفع به لا یسمی خیرا «فَلِلْوالِدَیْنِ

ص: 63

وَ الْأَقْرَبِینَ» و المراد بالوالدین الأب و الأم و الجد و الجدة و إن علوا لأنهم یدخلون فی اسم الوالدین و المراد بالأقربین أقارب المعطی «وَ الْیَتامی» أی کل من لا أب له مع صغره «وَ الْمَساکِینِ» الفقراء «وَ ابْنِ السَّبِیلِ» المنقطع به و اختلفوا فی هذه النفقة فقال الحسن المراد به نفقة التطوع علی من لا یجوز وضع الزکاة عنده و الزکاة لمن یجوز وضع الزکاة عنده فهی عامة فی الزکاة المفروضة و فی التطوع و قال السدی الآیة واردة فی الزکاة ثم نسخت ببیان مصارف الزکاة و الأول أظهر لأنه لا دلیل علی نسخها و اتفق العلماء علی أنه لا یجوز دفع الزکاة إلی الأب و الأم و الجد و الجدة و إلی الأولاد فأما النفقة فلا خلاف أن النفقة علی الوالدین إذا کانا فقیرین واجبة و أما النفقة علی ذی الرحم فلا یجب عندنا و عند الشافعی و یجب عند أبی حنیفة و قوله «وَ ما تَفْعَلُوا مِنْ خَیْرٍ» أی من عمل صالح یقربکم إلی الله «فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِیمٌ» یجازیکم به من غیر أن یضیع منه شی ء لأنه تعالی لا یخفی علیه شی ء.

النظم

و وجه اتصال هذه الآیة بما قبلها أن الآیة الأولی فیها دعاء إلی الصبر علی الجهاد فی سبیل الله و فی هذه الآیة بیان لوجه النفقة فی سبیل الله و کل ذلک دعاء إلی فعل البر و الطاعة.

سورة البقرة (2): آیة 216

اشارة

کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِتالُ وَ هُوَ کُرْهٌ لَکُمْ وَ عَسی أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئاً وَ هُوَ خَیْرٌ لَکُمْ وَ عَسی أَنْ تُحِبُّوا شَیْئاً وَ هُوَ شَرٌّ لَکُمْ وَ اللَّهُ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (216)

اللغة

الکره بالفتح المشقة التی تحمل علی النفس و الکره بالضم المشقة حمل علی النفس أو لم یحمل و قیل الکره الکراهة و الکره المشقة و قد یکره الإنسان ما لا یشق علیه و قد یشق علیه ما لا یکرهه و قیل الکره و الکره لغتان مثل الضعف و الضعف و الخیر نقیض الشر و الخیر النفع الحسن و الشر الضرر القبیح و هذا هو الأصل ثم یستعملان فی غیر ذلک توسعا یقال شر یشر شرارة و شرار النار و شررها لهبها و شرة الشباب نشاطه و تشریر اللحم أو الثوب أن تبسطه لیجف و الأشرار الإظهار.

الإعراب

«وَ هُوَ کُرْهٌ لَکُمْ» فیه حذف و تقدیره و هو ذو کره لکم و یجوز أن یکون

ص: 64

معناه و هو مکروه لکم فوقع المصدر موقع المفعول و مثله رجل رضا أی ذو رضا و یجوز أن یکون بمعنی مرضی «وَ عَسی أَنْ تَکْرَهُوا» موضع أن تکرهوا رفع بأنه فاعل عسی و عسی هذه تامة لأنها تمت بالفاعل و لم تحتج إلی خبر.

المعنی

هذه الآیة بیان لکون الجهاد مصلحة لمن أمر به قال سبحانه «کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِتالُ» أی فرض علیکم الجهاد فی سبیل الله «وَ هُوَ کُرْهٌ لَکُمْ» أی شاق علیکم تکرهونه کراهة طباع لا علی وجه السخط و قد یکون الشی ء مکروها عند الإنسان فی طبعه و من حیث تنفر نفسه عنه و إن کان یریده لأن الله تعالی أمره بذلک کالصوم فی الصیف و قیل معناه أنه مکروه لکم قبل أن یکتب علیکم لأن المؤمنین لا یکرهون ما کتب الله علیهم «وَ عَسی أَنْ تَکْرَهُوا شَیْئاً» معناه و قد تکرهون شیئا فی الحال و هو خیر لکم فی عاقبة أمورکم کما تکرهون القتال لما فیه من المخاطرة بالروح «وَ هُوَ خَیْرٌ لَکُمْ» لأن لکم فی الجهاد إحدی الحسنیین إما الظفر و الغنیمة و إما الشهادة و الجنة «وَ عَسی أَنْ تُحِبُّوا شَیْئاً وَ هُوَ شَرٌّ لَکُمْ» أی و قد تحبون ما هو شر لکم و هو القعود عن الجهاد لمحبة الحیاة و هو شر لما فیه من الذل و الفقر فی الدنیا و حرمان الغنیمة و الأجر فی العقبی «وَ اللَّهُ یَعْلَمُ» أی یعلم ما فیه مصالحکم و منافعکم و ما هو خیر لکم فی عاقبة أمرکم «وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ» ذلک فبادروا إلی ما یأمرکم به و إن شق علیکم و أجمع المفسرون إلا عطاء إن هذه الآیة دالة علی وجوب الجهاد و فرضه غیر أنه فرض علی الکفایة حتی أن لو قعد جمیع الناس عنه أثموا به و إن قام به من فی قیامه کفایة و غناء سقط عن الباقین و قال عطاء إن ذلک کان واجبا علی الصحابة و لم یجب علی غیرهم و قوله شاذ عن الإجماع.

ص: 65

سورة البقرة (2): آیة 217

اشارة

یَسْئَلُونَکَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرامِ قِتالٍ فِیهِ قُلْ قِتالٌ فِیهِ کَبِیرٌ وَ صَدٌّ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ وَ کُفْرٌ بِهِ وَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ وَ إِخْراجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَکْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ وَ الْفِتْنَةُ أَکْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ وَ لا یَزالُونَ یُقاتِلُونَکُمْ حَتَّی یَرُدُّوکُمْ عَنْ دِینِکُمْ إِنِ اسْتَطاعُوا وَ مَنْ یَرْتَدِدْ مِنْکُمْ عَنْ دِینِهِ فَیَمُتْ وَ هُوَ کافِرٌ فَأُولئِکَ حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ وَ أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (217)

اللغة

الصد و المنع و الصرف نظائر یقال صد عن الشی ء یصد صدودا و صدا إذا أعرض و عدل عنه و صد غیره یصده صدا إذا عدل به عنه و منعه و الصدد ما استقبلک و صار فی قبالتک لأنه یعدل إلی مواجهتک و الصدان ناحیتا الشعب و الوادی و الصداد ضرب من الجرذان یعد لک لشدة تحرزه و الصداد الوزغ لأنه یعدل عنه استقذارا له و أصل الباب العدو. لا یزال أصله من الزوال و هو العدول و معنی لا یزال یدوم موجودا و ما زال أی دام.

و حبط عمل الرجل حبطا و حبوطا و أحبطه الله إحباطا و الحبط فساد یلحق الماشیة فی بطونها لأکل الحباط و هو ضرب من الکلأ یقال حبطت الإبل تحبط حبطا إذا أصابها ذلک ثم سمی الهلاک حبطا و

فی الحدیث أن مما ینبت الربیع ما یقتل حبطا أو یلم

. الإعراب

قتال فیه مجرور علی البدل من الشهر و هو بدل الاشتمال لأن الزمان یشتمل علی ما یقع فیه و مثله فی المکان قوله «قُتِلَ أَصْحابُ الْأُخْدُودِ» النار و قال الأعشی:

لقد کان فی حول ثواء ثوبته

تقضی لبانات و یسأم سائم

و قال الکوفیون هو مجرور علی إضمار عن و قال بعضهم هو علی التکریر و هذه ألفاظ متقاربة فی المعنی و إن اختلف فی العبارة عنه و قوله «قِتالٍ» مرفوع بالابتداء و کبیر خبره «وَ صَدٌّ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ» مبتدأ «وَ کُفْرٌ بِهِ» معطوف علیه «وَ إِخْراجُ أَهْلِهِ مِنْهُ» معطوف علیه أیضا و خبره «أَکْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ» أی هذه الأشیاء أکبر عند الله أی أعظم إثما و أجاز الفراء رفعه علی وجهین (أحدهما) أنه مردود علی کبیر أی «قُلْ قِتالٌ فِیهِ کَبِیرٌ وَ صَدٌّ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ وَ کُفْرٌ بِهِ» أی القتال قد جمع أنه کبیر و أنه صد عن سبیل الله و کفر به (و الآخر) أن یجعل الصد الکبیر أی القتال فیه کبیر و الصد عن سبیل الله کبیر فیکون مرتفعا بالابتداء و خبره محذوف و خطأه العلماء بالنحو قالوا لأنه یصیر المعنی فی التقدیر الأول قل القتال فی الشهر الحرام کفر بالله و هذا خطأ بالإجماع و یصیر التقدیر فی الثانی و إخراج أهله منه أکبر عند الله من الکفر و هذا أیضا خطأ بالإجماع و للفراء أن یقول فی هذه: المعنی و إخراج أهله منه أکبر من

ص: 66

القتل فیه لا من الکفر به لأن المعنی فی إخراج أهله منه إخراج النبی و المؤمنین بعده فأما الوجه الأول فلا مخلص للفراء منه و المسجد الحرام مجرور عطف علی سبیل الله کأنه قال و صد عن سبیل الله و عن المسجد الحرام و هو قول المبرد و قیل أنه عطف علی الشهر الحرام کأنه قال یسألونک عن القتال فی الشهر الحرام و المسجد الحرام و هو قول الفراء و لا یجوز حمله علی الباء فی قوله «وَ کُفْرٌ بِهِ» لأنه لا یعطف علی الضمیر المجرور إلا بإعادة الجار إلا فی ضرورة الشعر و من یرتدد علی إظهار التضعیف لسکون الثانی و یجوز یرتد بفتح الدال علی التحریک لالتقاء الساکنین بأخف الحرکات و یجوز بکسر الدال علی أصل التحریک لالتقاء الساکنین و الفتح أجود.

النزول

قال المفسرون بعث رسول الله سریة من المسلمین و أمر علیهم عبد الله بن جحش الأسدی و هو ابن عمة النبی ص و ذلک قبل قتال بدر بشهرین علی رأس سبعة عشر شهرا من مقدمه المدینة فانطلقوا حتی هبطوا نخلة فوجدوا بها عمرو بن الحضرمی فی عیر تجارة لقریش فی آخر یوم من جمادی الآخرة و کانوا یرون أنه من جمادی و هو رجب فاختصم المسلمون فقال قائل منهم هذه غرة من عدو و غنم رزقتموه و لا ندری أ من الشهر الحرام هذا الیوم أم لا و قال قائل منهم لا نعلم هذا الیوم إلا من الشهر الحرام و لا نری أن تستحلوه لطمع أشفیتم علیه فغلب علی الأمر الذی یریدون عرض الحیاة الدنیا فشدوا علی ابن الحضرمی فقتلوه و غنموا عیره فبلغ ذلک کفار قریش و کان ابن الحضرمی أول قتیل قتل بین المشرکین و المسلمین و ذلک أول فی ء أصابه المسلمون فرکب وفد کفار قریش حتی قدموا علی النبی ص فقالوا أ یحل القتال فی الشهر الحرام فأنزل الله هذه الآیة.

المعنی

«یَسْئَلُونَکَ» یا محمد و السائلون أهل الشرک علی جهة العیب للمسلمین باستحلالهم القتال فی الشهر الحرام عن الحسن و أکثر المفسرین و قیل السائلون أهل الإسلام سألوا عن ذلک لیعلموا کیف الحکم فیه «عَنِ الشَّهْرِ الْحَرامِ قِتالٍ فِیهِ» یعنی عن قتال فی الشهر الحرام و هو رجب سمی بذلک لتحریم القتال فیه و لعظم حرمته و لذلک کان یسمی فی الجاهلیة منزع الأسنة و منصل الأل لأنهم کانوا ینزعون الأسنة و النصال عند دخول رجب انطواء علی ترک القتال فیه و کان یدعی الأصم لأنه لا یسمع فیه قعقعة السلاح فنسب الصمم إلیه کما قیل لیل نائم و سر کاتم فکان الناس لا یخاف بعضهم بعضا و تأمن

ص: 67

السبل إلی أن ینقضی الشهر «قُلْ» یا محمد «قِتالٍ فِیهِ» أی فی الشهر الحرام «کَبِیرٌ» أی ذنب عظیم ثم استأنفه و قال «وَ صَدٌّ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ وَ کُفْرٌ بِهِ» أی و الصد عن سبیل الله و الکفر بالله «وَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ» أی و الصد عن المسجد الحرام و علی القول الآخر معناه یسألونک عن القتال فی الشهر الحرام و عند المسجد الحرام و قیل معناه و الکفر و المسجد الحرام عن الجبائی فحمله عن الباء فی قوله «وَ کُفْرٌ بِهِ» «وَ إِخْراجُ أَهْلِهِ» یعنی أهل المسجد و هم المسلمون و «مِنْهُ» أی من المسجد «أَکْبَرُ» أی أعظم وزرا «عِنْدَ اللَّهِ» یعنی إخراجهم المسلمین من مکة حین هاجروا إلی المدینة و الظاهر یدل علی أن القتال فی الشهر الحرام کان محرما لقوله «قُلْ قِتالٌ فِیهِ کَبِیرٌ» و ذلک لا یقال إلا فیما هو محرم محظور و قیل أن النبی ص عقل ابن الحضرمی و قوله «وَ الْفِتْنَةُ أَکْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ» معناه الفتنة فی الدین و هو الکفر أعظم من القتل فی الشهر الحرام یعنی قتل ابن الحضرمی و قال قتادة و غیره أن تحریم القتال فی الشهر الحرام و عند المسجد الحرام منسوخ بقوله «وَ قاتِلُوهُمْ حَتَّی لا تَکُونَ فِتْنَةٌ» و بقوله «فَاقْتُلُوا الْمُشْرِکِینَ حَیْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ» و قال عطاء هو باق علی التحریم و عندنا أنه باق علی التحریم فیمن یری لهذه الأشهر حرمة و لا یبتدئون فیها بالقتال و کذلک فی الحرم و إنما أباح الله تعالی للنبی ص قتال أهل مکة عام الفتح

فقال (علیه السلام) إن الله أحلها لی فی هذه الساعة و لا یحلها لأحد من بعدی إلی یوم القیامة

و من لا یری منهم حرمة الحرم و حرمة هذه الأشهر جاز قتاله أی وقت کان و التحریم منسوخ فی حقه و قوله تعالی: «وَ لا یَزالُونَ یُقاتِلُونَکُمْ» یعنی أهل مکة یقاتلونکم یا معشر المسلمین «حَتَّی یَرُدُّوکُمْ عَنْ دِینِکُمْ» أی یصرفوکم عن دین الإسلام و یلجئوکم إلی الارتداد «إِنِ اسْتَطاعُوا» أی إن قدروا علی ذلک «وَ مَنْ یَرْتَدِدْ مِنْکُمْ عَنْ دِینِهِ» هذا تحذیر عن الارتداد ببیان استحقاق العذاب علیه «فَیَمُتْ وَ هُوَ کافِرٌ» یعنی مات علی کفره «فَأُولئِکَ حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ» معناه أنها صارت بمنزلة ما لم یکن لإیقاعهم إیاها علی خلاف الوجه المأمور به لأن إحباط العمل و إبطاله عبارة عن وقوعه علی خلاف الوجه الذی یستحق علیه الثواب و لیس المراد أنهم استحقوا علی أعمالهم الثواب ثم انحبط لأنه قد دل الدلیل علی أن الإحباط علی هذا الوجه لا یجوز «وَ أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ» أی دائمون.

النظم

نظم الآیة و تقدیرها یسألونک عن القتال فی الشهر الحرام و عند المسجد الحرام فقل ذلک کبیر و لکن الکفر بالله و صد المسلمین عن بیت الله و دینه و إخراجهم عن أوطانهم أعظم عند الله و أکبر وزرا و هؤلاء الکفار مع هذه الأفعال یقاتلونکم لیردوکم عن

ص: 68

الدین فکل واحد من هذا أعظم مما سألوا عنه.

سورة البقرة (2): آیة 218

اشارة

إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ الَّذِینَ هاجَرُوا وَ جاهَدُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ أُولئِکَ یَرْجُونَ رَحْمَتَ اللَّهِ وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ (218)

اللغة

الهجر ضد الوصل یقال هجره یهجره هجرانا و هجرا و هجرة إذا قطع مواصلته و هجر المریض یهجر هجرا إذا قال ما ینبغی أن یهجر من الکلام و سموا المهاجرین لهجرتهم قومهم و أرضهم و إنما أطلق علی هؤلاء اللفظ الذی یقع علی الاثنین لأن کل واحد من هؤلاء فعل مثل فعل صاحبه و ترک ما ترکه اختیارا لصحبة النبی و جاهدت العدو مجاهدة و جهادا إذا حملت نفسک علی المشقة فی قتاله و الرجاء الأمل و قوله ما لَکُمْ لا تَرْجُونَ لِلَّهِ وَقاراً أی لا تخافون و قال أبو ذؤیب:

إذا لسعته النحل لم یرج لسعها

و خالفها فی بیت نوب عوامل

أی لم یخف و ذلک أن الرجاء للشی ء معه الخوف من أن لا یکون فلذلک سمی الخوف باسم الرجاء.

النزول

نزلت الآیة فی قصة عبد الله بن جحش و أصحابه لما قاتلوا فی رجب و قتل واقد السهمی ابن الخضرمی فظن قوم أنهم إن سلموا من الإثم فلیس لهم أجر فأنزل الله الآیة فیهم بالوعد.

المعنی

«إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا» أی صدقوا الله و رسوله «وَ الَّذِینَ هاجَرُوا» أی قطعوا عشائرهم و فارقوا منازلهم و ترکوا أموالهم «وَ جاهَدُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ» أی قاتلوا الکفار فی طاعة الله التی هی سبیله المشروعة لعباده و إنما جمع بین هذه الأشیاء لبیان فضلها و الترغیب فیها لا لأن الثواب لا یستحق علی واحد منها علی الانفراد «أُولئِکَ یَرْجُونَ رَحْمَتَ اللَّهِ» أی یأملون نعمة الله فی الدنیا و العقبی و هی النصرة فی الدنیا و المثوبة فی العقبی «وَ اللَّهُ غَفُورٌ» یغفر ذنوبهم «رَحِیمٌ» یرحمهم و إنما ذکر لفظ الرجاء للمؤمنین و إن کانوا یستحقون الثواب قطعا و یقینا لأنهم لا یدرون ما یکون منهم فی

ص: 69

المستقبل الإقامة علی طاعة الله أو الانقلاب عنها إلی معصیة الله و وجه آخر و هو الصحیح و هو أن یرجوا رحمة الله فی غفران معاصیهم التی لم یتفق لهم التوبة منها و اخترموا دونها فهم یرجون أن یسقط الله عقابها عنهم تفضلا فأما الوجه الأول فإنما یصح علی مذهب من یجوز أن یکفر المؤمن بعد إیمانه أو یفعل فی المستقبل کبیرة تحبط ثواب إیمانه و هذا لا یصح علی مذهبنا فی الموافاة و قال الحسن أراد به إیجاب الرجاء و الطمع علی المؤمنین لأن رجاء رحمة الله من أرکان الدین و الیأس من رحمته کفر کما قال «لا یَیْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ» الآیة و الأمن من عذابه خسران کما قال «فَلا یَأْمَنُ مَکْرَ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْخاسِرُونَ» فمن الواجب علی المؤمن أن لا ییأس من رحمته و أن لا یأمن من عقوبته و یؤیده قوله تعالی «یَحْذَرُ الْآخِرَةَ وَ یَرْجُوا رَحْمَةَ رَبِّهِ» و قوله «یَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاً وَ طَمَعاً» و لیس فی الآیة دلالة علی أن من مات مصرا علی کبیرة لا یرجو رحمة الله لأمرین (أحدهما) أن الدلیل المفهوم غیر صحیح عند أکثر المحصلین (و الآخر) أنه قد یجتمع عندنا الإیمان و الهجرة و الجهاد مع ارتکاب الکبیرة و لا یخرج من هذه صورته عن تناول الآیة له.

النظم

وجه اتصال هذه الآیة بما قبلها أنه لما ذکر فی الأولی العذاب ذکر بعدها الثواب لیکون العبد بین الخوف و الرجاء إذ ذاک أحق بتدبیر الحکماء و أوکد فی الاستدعاء.

سورة البقرة (2): الآیات 219 الی 220

اشارة

یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ قُلْ فِیهِما إِثْمٌ کَبِیرٌ وَ مَنافِعُ لِلنَّاسِ وَ إِثْمُهُما أَکْبَرُ مِنْ نَفْعِهِما وَ یَسْئَلُونَکَ ما ذا یُنْفِقُونَ قُلِ الْعَفْوَ کَذلِکَ یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمُ الْآیاتِ لَعَلَّکُمْ تَتَفَکَّرُونَ (219) فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْیَتامی قُلْ إِصْلاحٌ لَهُمْ خَیْرٌ وَ إِنْ تُخالِطُوهُمْ فَإِخْوانُکُمْ وَ اللَّهُ یَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ لَأَعْنَتَکُمْ إِنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ (220)

ص: 70

توضیح

آیتان فی الکوفی و آیة واحدة فیما عد الکوفی تتفکرون آیة و ترکها غیره.

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر عاصم إثم کثیر بالثاء و الباقون بالباء و قرأ أبو عمرو وحده قل العفو بالرفع و الباقون بالنصب.

الحجة

قال أبو علی حجة من قرأ بالباء أن یقول الباء أولی لأن الکبر مثل العظم و مقابلة الصغر و الکبیر العظیم قال تعالی: «وَ کُلُّ صَغِیرٍ وَ کَبِیرٍ مُسْتَطَرٌ» و قد استعملوا فی الذنب إذا کان موبقا الکبیرة کقوله «کَبائِرَ ما تُنْهَوْنَ عَنْهُ» و «کَبائِرَ الْإِثْمِ» فلذلک ینبغی أن یکون قوله «قُلْ فِیهِما إِثْمٌ کَبِیرٌ» بالباء لأن شرب الخمر و المیسر من الکبیرة و قالوا فی غیر الموبق صغیر و صغیرة و لم یقولوا قلیل و مقابل الکثیر القلیل کما أن مقابل الکبیر الصغیر و یدل علی ذلک أیضا قوله «وَ إِثْمُهُما أَکْبَرُ مِنْ نَفْعِهِما» و اتفاقهم هنا علی أکبر و رفضهم لأکثر و وجه من قرأ بالثاء أنه قد جاء فیهم إِنَّما یُرِیدُ الشَّیْطانُ أَنْ یُوقِعَ بَیْنَکُمُ الْعَداوَةَ وَ الْبَغْضاءَ فِی الْخَمْرِ وَ الْمَیْسِرِ وَ یَصُدَّکُمْ عَنْ ذِکْرِ اللَّهِ وَ عَنِ الصَّلاةِ و

فی الحدیث لعن الرسول فی الخمر عشرة مشتریها و المشتراة له و عاصرها و المعصورة له و ساقیها و المستقی لها و حاملها و المحمولة إلیه و آکل ثمنها

فهذا یقوی قراءة من قرأ کثیر و أما وجه قول من نصب العفو فهو أن قولهم ما ذا یستعمل علی ضربین (أحدهما) أن یکون ما مع ذا اسما واحدا (و الآخر) أن یکون ذا بمعنی الذی فالأول قول العرب عما ذا تسأل أثبتوا الألف فی ما لما کان ما مع ذا بمنزلة اسم واحد فإن الحذف إنما یقع إذا کانت الألف آخرا و من ذلک قول الشاعر:

یا خزر تغلب ما ذا بال نسوتکم

لا یستفقن إلی الدیرین تحتانا

أی ما بال نسوتکم فإذا کان ما مع ذا بمنزلة اسم واحد کان قوله «ما ذا یُنْفِقُونَ» فی موضع نصب بمنزلة ما ینفقون أی أیا ما ینفقون فجواب هذا العفو بالنصب و أما وجه قول من رفع فهو أن یجعل ما ذا علی الضرب الآخر فیکون تقدیره ما الذی ینفقون فجوابه العفو علی أن یکون خبر مبتدإ محذوف أی الذی ینفقون العفو و مثله فی التنزیل وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ ما ذا أَنْزَلَ رَبُّکُمْ قالُوا أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ و اعلم أن سیبویه لا یجوز أن یکون ذا بمنزلة الذی إلا فی هذا الموضع لما قامت الدلالة علی ذلک و الکوفیون یجیزون فی غیر هذا الموضع

ص: 71

و یحتجون بقول الشاعر:

عدس ما لعباد علیک إمارة

نجوت و هذا تحملین طلیق

و بقوله سبحانه وَ ما تِلْکَ بِیَمِینِکَ یا مُوسی و لا دلالة لهم فی الآیة فإن قوله بِیَمِینِکَ یجوز أن یکون ظرفا فی موضع الحال فلا یکون صلة و کذلک تحملین فی البیت و العامل فی الحال فی الموضعین ما فی المبهم من معنی الفعل.

اللغة

الخمر أصله الستر و الخمر ما واراک من الشجر و غیره و منه الخمار للمقنعة و دخل فی خمار الناس أی فی الکثیر الذی یستتر فیهم و یقال خامره الداء إذا خالطه قال کثیر:

هنیئا مریئا غیر داء مخامر

لعزة من أعراضنا ما استحلت

و خمرت الإناء أی غطیته و

فی الحدیث کان النبی یسجد علی الخمرة

و هی السجادة الصغیرة من الحصیر سمیت بذلک لأنها تستر الوجه عن الأرض قال الزجاج و قد لبس علی أبی الأسود الدؤلی فقیل له أن هذا المسکر الذی سموه بغیر الخمر حلال فظن أن ذلک کما قیل له ثم رده طبعه إلی أن حکم بأنهما واحد فقال له:

دع الخمر تشربها الغواة فإننی

رأیت أخاها مجزیا بمکانها

فإن لا یکنها أو تکنه فإنه

أخوها غذته أمه بلبانها

و أصل الباب الستر و المیسر القمار اشتق من الیسر و هو وجوب الشی ء لصاحبه من قولک یسر لی هذا الشی ء ییسر یسرا و میسرا إذا وجب لک و الیاسر الواجب بقداح وجب لک أو غیره و قیل للمقامر یاسر و یسر قال النابغة:

أو یاسر ذهب القداح بوفره

أسف تأکله الصدیق مخلع

أی قامر و قیل أخذ من التجزئة لأن کل شی ء جزأته فقد یسرته و الیاسر الجازر و المیسر الجزور و قیل أخذ من الیسر و هو السهولة لأنهم کانوا یشترکون فی الجزور لیسهل

ص: 72

أمرها إلا أنه علی جهة القمار و العفو مأخوذ من الزیادة و منه قیل حتی عفوا أی زادوا علی ما کانوا علیه من العدد قال الشاعر:

و لکنا یعض السیف منا

بأسوق عافیات الشحم کوم

أی زائدات الشحم و قیل هو مأخوذ من الترک من قوله فَمَنْ عُفِیَ لَهُ مِنْ أَخِیهِ شَیْ ءٌ أی ترک و منه

قوله عفوت لکم عن صدقة الخیل

أی ترکتها فیکون العفو المتروک غنی عنه و المخالطة مجامعة یتعذر معها التمییز کمخالطة الخل للماء و ما أشبهه و الخلیطان الشریکان لاختلاط أموالهما و الخلیط: القوم أمرهم واحد و الإعنات الحمل علی مشقة لا تطاق ثقلا و عنت العظم عنتا أصابه وهن أو کسر بعد جبر و عنت عنتا إذا اکتسب مأثما و تعنته تعنتا إذا لبس علیه فی سؤاله له و الأکمه العنوت الطویلة و أصل الباب المشقة و الشدة.

الإعراب

العامل فی الظرف من قوله «فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ» قوله «یُبَیِّنُ» أی مبین لکم الآیات فی أمر الدنیا و الآخرة و یجوز أن یکون تتفکرون أیضا أی تتفکرون فی أمر الدنیا و أمر الآخرة و قوله «فَإِخْوانُکُمْ» رفع علی أنه خبر مبتدإ محذوف و تقدیره فهم إخوانکم و یجوز فی العربیة فإخوانکم علی النصب علی تقدیر فإخوانکم یخالطون و الوجه الرفع.

النزول

نزلت فی جماعة من الصحابة أتوا رسول الله ص فقالوا أفتنا فی الخمر و المیسر فإنها مذهبة للعقل مسلبة للمال فنزلت الآیة.

المعنی

ثم عاد سبحانه إلی بیان الشرائع و الأحکام فقال «یَسْئَلُونَکَ» یا محمد «عَنِ الْخَمْرِ» و هی کل شراب مسکر مخالط للعقل مغط علیه و ما أسکر کثیره فقلیله خمر هذا هو الظاهر فی روایات أصحابنا و هو مذهب الشافعی و قیل الخمر عصیر العنب إذا اشتد و غلی و هو مذهب أبی حنیفة «وَ الْمَیْسِرِ» و

هو القمار کله عن ابن عباس و ابن مسعود و مجاهد و قتادة و الحسن و هو المروی عن أئمتنا حتی قالوا أن لعب الصبیان بالجوز هو القمار

«قُلْ فِیهِما» أی فی الخمر و المیسر «إِثْمٌ کَبِیرٌ» أی وزر عظیم و کثیر من الکثرة «وَ مَنافِعُ لِلنَّاسِ» منفعة الخمر ما کانوا یأخذونه فی أثمانها و ما یحصل من اللذة و الطرب و القوة بشربها و منفعة القمار هو أن یفوز الرجل بمال صاحبه من غیر کد و لا مشقة و یرتفق به الفقراء «وَ إِثْمُهُما أَکْبَرُ مِنْ نَفْعِهِما» أی ما فیهما من الإثم أکبر مما فیهما من النفع لأن نفعهما فی الدنیا و ما یحصل من الإثم بهما یوجب سخط الله فی الآخرة فلا

ص: 73

یظهر فی جنبه إلا نفع قلیل لا بقاء له قال الحسن فی الآیة تحریم الخمر من وجهین (أحدهما) قوله «وَ إِثْمُهُما أَکْبَرُ» فإنه إذا زادت مضرة الشی ء علی منفعته اقتضی العقل الامتناع عنه (و الثانی) أنه بین أن فیهما الإثم و قد حرم فی آیة أخری الإثم فقال قُلْ إِنَّما حَرَّمَ رَبِّیَ الْفَواحِشَ ما ظَهَرَ مِنْها وَ ما بَطَنَ و الإثم و قیل إن الخمر یسمی إثما فی اللغة قال الشاعر:

شربت الإثم حتی ضل عقلی

کذاک الإثم یصنع بالعقول

علی أنه قد وصف الإثم بأنه کبیر و الکبیر محرم بلا خلاف و قال الضحاک معناه و إثمهما بعد تحریمهما أکبر من نفعهما قبل تحریمهما و قال سعید بن جبیر کلاهما قبل التحریم یعنی أن الإثم الذی یحدث من أسبابهما أکبر من نفعهما و قال قتادة هذه الآیة لا تدل علی تحریمهما و إنما تدل الآیة التی فی المائدة من قوله إِنَّمَا الْخَمْرُ وَ الْمَیْسِرُ إلی آخرها و قوله «وَ یَسْئَلُونَکَ ما ذا یُنْفِقُونَ» أی أی شی ء ینفقون و السائل عمرو بن الجموح سأل عن النفقة فی الجهاد و قیل فی الصدقات «قُلِ الْعَفْوَ» فیه أقوال (أحدها) أنه ما فضل عن الأهل و العیال أو الفضل عن الغنی عن ابن عباس و قتادة (و ثانیها)

أن العفو الوسط من غیر إسراف و لا إقتار عن الحسن و عطا و هو المروی عن أبی عبد الله (علیه السلام)

(و ثالثها)

أن العفو ما فضل عن قوت السنة عن أبی جعفر الباقر (علیه السلام) قال و نسخ ذلک بآیة الزکاة

و به قال السدی (و رابعها) أن العفو أطیب المال و أفضله و قوله «کَذلِکَ» إنما وحد الکاف لأن الخطاب للنبی و یدخل فیه الأمة و قیل أن تقدیره کذلک أیها القبیل «یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمُ الْآیاتِ» أی الحجج فی أمر النفقة و الخمر و المیسر و قیل فی سائر شرائع الإسلام «لَعَلَّکُمْ تَتَفَکَّرُونَ» أی لکی تتفکروا «فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ» أی فی أمر الدنیا و أمر الآخرة فتعلمون أن الدنیا دار بلاء و عناء و فناء و الآخرة دار جزاء و بقاء فتزهدوا فی هذه و ترغبوا فی تلک و قیل أنه من صلة یبین أی کما یبین لکم الآیات فی الخمر و المیسر یبین لکم الآیات فی أمور الدنیا و الآخرة لکی تتفکروا فی ذلک دلالة علی أن الله أراد منهم التفکر سواء تفکروا أو لم یتفکروا «وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْیَتامی» قال ابن عباس لما أنزل الله وَ لا تَقْرَبُوا مالَ الْیَتِیمِ* الآیة و إِنَّ الَّذِینَ یَأْکُلُونَ أَمْوالَ الْیَتامی ظُلْماً انطلق کل من کان عنده یتیم فعزل طعامه من طعامه و شرابه من شرابه و اشتد ذلک علیهم فسألوا عنه فنزلت هذه الآیة و لا بد من إضمار فی الکلام لأن السؤال لم یقع عن أشخاص الیتامی و لا ورد الجواب عنها فالمعنی یسألونک عن القیام علی الیتامی أو التصرف فی أموال الیتامی قل یا

ص: 74

محمد «إِصْلاحٌ لَهُمْ خَیْرٌ» یعنی إصلاح لأموالهم من غیر أجرة و لا أخذ عوض منهم خیر و أعظم أجرا «وَ إِنْ تُخالِطُوهُمْ» أی تشارکوهم فی أموالهم و تخلطوها بأموالکم فتصیبوا من أموالهم عوضا عن قیامکم بأمورهم «فَإِخْوانُکُمْ»

أی فهم إخوانکم و الإخوان یعین بعضهم بعضا و یصیب بعضهم من مال بعض و هذا إذن لهم فیما کانوا یتحرجون منه من مخالطة الأیتام فی الأموال من المأکل و المشرب و المسکن و نحو ذلک و رخصة لهم فی ذلک إذا تحروا الصلاح بالتوفیر علی الأیتام عن الحسن و غیره و هو المروی فی أخبارنا

«وَ اللَّهُ یَعْلَمُ الْمُفْسِدَ مِنَ الْمُصْلِحِ» معناه و الله یعلم من کان غرضه من مخالطة الیتامی إفساد مالهم أو إصلاح مالهم «وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ لَأَعْنَتَکُمْ» أی لضیق علیکم فی أمر الیتامی و مخالطتهم و ألزمکم ما کنتم تجتنبونه من مشارکتهم و قال الزجاج معناه لکلفکم ما یشق علیکم فتعنتون و لکنه لم یفعل و فی هذا دلالة علی بطلان قول المجبرة لأنه سبحانه إذا لم یشأ إعناتهم و لو أعنتهم لکان جائزا حسنا لکنه وسع علیهم لما فی التوسعة من النعمة فکیف یصح أن یشاء تکلیف ما لا یطاق و کیف یکلف ما لا سبیل للمکلف إلیه و یأمره بما لا یتصور إحداثه من جهته و أی عنت أعظم من هذا قال البلخی و فیه أیضا دلالة علی فساد مذهب من قال أنه تعالی لا یقدر علی الظلم لأن الإعنات بتکلیف ما لا یجوز فی الحکمة مقدور و لو شاء لفعله «إِنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ» یفعل بعزته ما یحب لا یدفعه عنه دافع «حَکِیمٌ» فی تدبیره و أفعاله لیس له عما توجبه الحکمة مانع.

سورة البقرة (2): آیة 221

اشارة

وَ لا تَنْکِحُوا الْمُشْرِکاتِ حَتَّی یُؤْمِنَّ وَ لَأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَیْرٌ مِنْ مُشْرِکَةٍ وَ لَوْ أَعْجَبَتْکُمْ وَ لا تُنْکِحُوا الْمُشْرِکِینَ حَتَّی یُؤْمِنُوا وَ لَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَیْرٌ مِنْ مُشْرِکٍ وَ لَوْ أَعْجَبَکُمْ أُولئِکَ یَدْعُونَ إِلَی النَّارِ وَ اللَّهُ یَدْعُوا إِلَی الْجَنَّةِ وَ الْمَغْفِرَةِ بِإِذْنِهِ وَ یُبَیِّنُ آیاتِهِ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُونَ (221)

اللغة

النکاح اسم یقع علی العقد و الوطء و قیل أن أصله الوطء ثم کثر حتی قیل للعقد نکاح کما أن الحدث یسمی عذرة و هی اسم للفناء و یسمی غائطا و هو اسم للمکان

ص: 75

المطمئن یقال نکح ینکح نکاحا إذا تزوج و أنکحه غیره زوجه و الأمة المملوکة یقال أمة بینة الأموة و أمیت فلانة و تأمیتها إذا جعلتها أمة و أصل أمة فعلة بدلالة قولهم فی جمعها إماء و آم نحو أکمة و إکام و آکم.

الإعراب

یؤمن فی محل النصب بأن مضمرة و أن یؤمن فی موضع جر بحتی و حتی یتعلق بتنکح و من مشرکة من یتعلق بخیر و الجار و المجرور فی محل النصب بأنه مفعول به و لو أعجبتکم جواب لو محذوف تقدیره و لو أعجبتکم أمة مشرکة لأمة مؤمنة خیر منها و لا تنکحوا المشرکین المفعول الثانی محذوف تقدیره و لا تنکحوا المشرکین الأزواج حتی یؤمنوا و إعراب قوله «حَتَّی یُؤْمِنُوا» و قوله «وَ لَوْ أَعْجَبَکُمْ» مثل ما قلناه فی حتی یؤمن و لو أعجبتکم.

النزول

نزلت فی مرثد بن أبی مرثد الغنوی بعثه رسول الله إلی مکة لیخرج منها ناسا من المسلمین و کان قویا شجاعا فدعته امرأة یقال لها عناق إلی نفسها فأبی و کانت خلة فی الجاهلیة فقالت هل لک أن تتزوج بی فقال حتی أستأذن رسول الله فلما رجع استأذن فی التزوج بها فنزلت الآیة.

المعنی

لما تقدم ذکر المخالطة بین تعالی من یجوز مخالطته بالنکاح فقال «وَ لا تَنْکِحُوا الْمُشْرِکاتِ» أی لا تتزوجوا النساء الکافرات «حَتَّی یُؤْمِنَّ» أی یصدقن بالله و رسوله و هی عامة عندنا فی تحریم مناکحة جمیع الکفار من أهل الکتاب و غیرهم و لیست بمنسوخة و لا مخصوصة و اختلفوا فیه فقال بعضهم لا یقع اسم المشرکات علی أهل الکتاب و قد فصل الله بینهما فقال لَمْ یَکُنِ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ وَ الْمُشْرِکِینَ و ما یَوَدُّ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْکِتابِ وَ لَا الْمُشْرِکِینَ و عطف أحدهما علی الآخر فلا نسخ فی الآیة و لا تخصیص و قال بعضهم الآیة متناولة جمیع الکفار و الشرک یطلق علی الکل و من جحد نبوة نبینا محمد (صلی الله علیه و آله) فقد أنکر معجزه و أضافه إلی غیر الله و هذا هو الشرک بعینه لأن المعجز شهادة من الله له بالنبوة ثم اختلف هؤلاء فمنهم من قال أن الآیة منسوخة فی الکتاب بالآیة التی فی المائدة وَ الْمُحْصَناتُ مِنَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ عن ابن عباس و الحسن و مجاهد و منهم من قال أنها مخصوصة بغیر الکتابیات عن قتادة و سعید بن جبیر و منهم من قال أنها علی ظاهرها فی تحریم نکاح کل کافرة کتابیة کانت أو مشرکة عن ابن عمر

ص: 76

و بعض الزیدیة و هو مذهبنا و سیأتی بیان آیة المائدة فی موضعها إن شاء الله «وَ لَأَمَةٌ مُؤْمِنَةٌ خَیْرٌ مِنْ مُشْرِکَةٍ» معناه مملوکة مصدقة مسلمة خیر من حرة مشرکة «وَ لَوْ أَعْجَبَتْکُمْ» و لو أعجبتکم بمالها أو حسبها أو جمالها و ظاهر هذا یدل علی أنه یجوز نکاح الأمة المؤمنة مع وجود الطول فأما قوله وَ مَنْ لَمْ یَسْتَطِعْ مِنْکُمْ طَوْلًا الآیة فإنما هی علی التنزیه دون التحریم «وَ لا تُنْکِحُوا الْمُشْرِکِینَ حَتَّی یُؤْمِنُوا» معناه و لا تنکحوا النساء المسلمات جمیع الکفار من أهل الکتاب و غیرهم حتی یؤمنوا و هذا یؤید قول من یقول أن قوله «وَ لا تَنْکِحُوا الْمُشْرِکاتِ» یتناول جمیع الکافرات و قوله «وَ لَعَبْدٌ مُؤْمِنٌ خَیْرٌ مِنْ مُشْرِکٍ» أی عبد مصدق مسلم خیر من حر مشرک و لو أعجبکم ماله أو حاله أو جماله و الفرق بین و لو أعجبکم و بین و إن أعجبکم أن لو للماضی و إن للمستقبل و کلاهما یصح فی معنی الآیة و هو من العجب الذی هو بمعنی الاستعظام و لیس من التعجب «أُولئِکَ» یعنی المشرکین «یَدْعُونَ إِلَی النَّارِ» یعنی إلی الکفر و المعاصی التی هی سبب دخول النار و هذا مثل التعلیل لأن الغالب أن الزوج یدعو زوجته إلی دینه «وَ اللَّهُ یَدْعُوا إِلَی الْجَنَّةِ» أی إلی فعل ما یوجب الجنة «وَ الْمَغْفِرَةِ» من الإیمان و الطاعة «بِإِذْنِهِ» أی بأمره یعنی بما یأمر و یأذن فیه من الشرائع و الأحکام عن الحسن و الجبائی و قیل بإعلامه و قوله «وَ یُبَیِّنُ آیاتِهِ لِلنَّاسِ» أی حججه و قیل أوامره و نواهیه و ما یحظره و یبیحه للناس «لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُونَ» أی لکی یتذکروا أو یتعظوا.

سورة البقرة (2): آیة 222

اشارة

وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْمَحِیضِ قُلْ هُوَ أَذیً فَاعْتَزِلُوا النِّساءَ فِی الْمَحِیضِ وَ لا تَقْرَبُوهُنَّ حَتَّی یَطْهُرْنَ فَإِذا تَطَهَّرْنَ فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَیْثُ أَمَرَکُمُ اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ التَّوَّابِینَ وَ یُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِینَ (222)

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر حفص حتی یطهرن بتشدید الطاء و الهاء و الباقون بالتخفیف.

الحجة

من قرأ «یَطْهُرْنَ» فإنه من طهرت المرأة و طهرت طهرا و طهارة و طهرت بالفتح أقیس لأنه خلاف طمثت فینبغی أن یکون علی بنائه و أیضا فقولهم طاهر یدل علی أنه مثل قعد فهو قاعد و من قرأ یطهرن فإنه یتطهرن فأدغم التاء فی الطاء.

اللغة

حاضت المرأة تحیض حیضا و محیضا و محاضا و المصدر من هذا الباب

ص: 77

المفعل و المفعل جائز فیه قال الراعی:

بنیت مرافقهن فوق مزلة

لا یستطیع بها القراد مقیلا

أی قیلولة و امرأة حائض و نساء حیض و الاعتزال التنحی عن الشی ء و کل شی ء نحیته عن موضع فقد عزلته عنه و منه عزل الوالی و أنت عن هذا بمعزل أی متنحی و عزلاء المزادة مخرج الماء من إحدی جانبیها و الجمع عزال و المعزال من الناس الذی لا ینزل مع القوم فی السفر لکنه ینزل ناحیة و الطهر خلاف الدنس و الطهور یکون اسما و یکون صفة فإذا کان اسما کان علی ضربین (أحدهما) أن یکون مصدرا کما حکاه سیبویه تطهرت طهورا حسنا و توضأت وضوءا (و الآخر) أن یکون اسما لیس بمصدر کما جاء فی قوله (طهورا ناء أحدکم) کذا و هو اسم لما یطهر کالفطور و الوجور و السعوط و السحور و أما کونه صفة فهو فی قوله «وَ أَنْزَلْنا مِنَ السَّماءِ ماءً طَهُوراً» فهذا کالرسول و العجوز و نحو ذلک من الصفات التی جاءت علی فعول و لا دلالة فیه علی التکریر لما لم یکن متعدیا نحو ضروب أ لا تری أن فعله غیر متعد کما یتعدی ضربت و من الصفة قوله هو الطهور ماؤه لأنه ارتفع به الماء کما یرتفع الاسم بالصفة المتقدمة.

الإعراب

من حیث جار و مجرور و لکن حیث مبنی لا یظهر فیه الإعراب و إنما بنی لمشابهة الحرف لأنه لا یفید إلا مع غیره کالحرف و من یتعلق بقول «فَأْتُوهُنَّ مِنْ حَیْثُ أَمَرَکُمُ اللَّهُ» جملة فی محل الجر بإضافة حیث إلیه.

النزول

قیل کانوا فی الجاهلیة یتجنبون مؤاکلة الحائض و مشاربتها و مجالستها فسألوا عن ذلک فنزلت الآیة عن الحسن و قتادة و الربیع و قیل کانوا یستجیزون إتیان النساء فی أدبارهن أیام الحیض فلما سألوا عنه بین لهم تحریمه عن مجاهد و الأول عندنا أقوی.

المعنی

ثم بین سبحانه شریعة أخری فقال «وَ یَسْئَلُونَکَ» یا محمد و السائل أبو الدحداح فیما قیل «عَنِ الْمَحِیضِ» أی عن الحیض و أحواله «قُلْ» یا محمد «هُوَ أَذیً» معناه قذر و نجس عن قتادة و السدی و قیل دم عن مجاهد و قیل هو أذی لهن و علیهن لما فیه من المشقة قاله القاضی «فَاعْتَزِلُوا النِّساءَ فِی الْمَحِیضِ» أی اجتنبوا مجامعتهن

ص: 78

فی الفرج عن ابن عباس و عائشة و الحسن و قتادة و مجاهد و هو قول محمد بن الحسن و یوافق مذهبنا أنه لا یحرم منها غیر موضع الدم فقط و قیل یحرم ما دون الإزار و یحل ما فوقه عن شریح و سعید بن المسیب و هو قول أبی حنیفة و الشافعی «وَ لا تَقْرَبُوهُنَّ» بالجماع أو ما دون الإزار علی الخلاف فیه «حَتَّی یَطْهُرْنَ» بالتخفیف معناه حتی ینقطع الدم عنهن و بالتشدید معناه یغتسلن عن الحسن و یتوضأن عن مجاهد و طاووس و هو مذهبنا «فَإِذا تَطَهَّرْنَ» أی اغتسلن و قیل توضأن و قیل غسلن الفرج «فَأْتُوهُنَّ» فجامعوهن و هو إباحة و إن کان صورته صورة الأمر کقوله وَ إِذا حَلَلْتُمْ فَاصْطادُوا «مِنْ حَیْثُ أَمَرَکُمُ اللَّهُ» معناه من حیث أمرکم الله تجنبه فی حال الحیض و هو الفرج عن ابن عباس و مجاهد و قتادة و الربیع و قیل من قبل الطهر دون الحیض عن السدی و الضحاک و قیل من قبل النکاح دون الفجور عن ابن الحنفیة و الأول ألیق بالظاهر قال الزجاج معناه من الجهات التی تحل فیها أن تقرب المرأة و لا تقربوهن من حیث لا یحب أی لا تقربوهن و هن صائمات أو محرمات أو معتکفات و قال الفراء و لو أراد الفرج لقال فی حیث فلما قال من حیث علمنا أنه أراد من الجهة التی أمرکم الله بها و قال غیره إنما قال من حیث لأن من لابتداء الغایة فی الفعل نحو قولک أنت زیدا من مأتاه أی من الوجه الذی یؤتی منه «إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ التَّوَّابِینَ» من الذنوب «وَ یُحِبُّ الْمُتَطَهِّرِینَ» قیل معناه المتطهرین بالماء عن عطا و قد رواه أصحابنا أیضا فی سبب نزول الآیة و قیل یحب المتطهرین من الذنوب عن سعید بن جبیر و لم یذکر المتطهرات لأن المؤنث یدخل فی المذکر و قیل التوابین من الکبائر و المتطهرین من الصغائر و فی هذه الآیة دلالة علی وجوب اعتزال المرأة فی حال الحیض و فیها ذکر غایة التحریم و یشتمل ذلک علی فصول أحدها ذکر الحیض و أقله و أکثره و عندنا أقله ثلاثة أیام و أکثره عشرة أیام و هو قول أهل العراق و عند الشافعی و أکثر أهل المدینة أقله یوم و لیلة و أکثره خمسة عشر یوما و ثانیها حکم الوطء فی حال الحیض فإن عندنا إن کان فی أوله یلزمه دینار و إن کان فی وسطه فنصف دینار و إن کان فی آخره فربع دینار و قال ابن عباس علیه دینار و لم یفصل و قال الحسن یلزمه بدنة أو رقبة أو عشرون صاعا و ثالثها غایة تحریم الوطء و اختلف فیه فمنهم من جعل الغایة انقطاع الدم و منهم من قال إذا توضأت أو غسلت فرجها حل وطؤها عن عطا و طاووس و هو مذهبنا و إن کان المستحب أن لا یقربها إلا بعد الغسل و منهم من قال إذا انقطع دمها فاغتسلت حل وطؤها عن الشافعی و منهم من قال إذا کان حیضها عشرا فنفس انقطاع الدم یحللها للزوج و إن کان دون العشرة فلا یحل وطؤها

ص: 79

إلا بعد الغسل أو التیمم أو مضی وقت الصلاة علیها عن أبی حنیفة.

سورة البقرة (2): آیة 223

اشارة

نِساؤُکُمْ حَرْثٌ لَکُمْ فَأْتُوا حَرْثَکُمْ أَنَّی شِئْتُمْ وَ قَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّکُمْ مُلاقُوهُ وَ بَشِّرِ الْمُؤْمِنِینَ (223)

الإعراب

أنی فی محل النصب لأنه ظرف مکان إذا کان بمعنی حیث أو أین أو ظرف زمان إذا کان بمعنی متی و العامل فیه فأتوا و شئتم جملة فعلیة فی موضع الجر بإضافة الظرف إلیها و إذا کان أنی بمعنی کیف فهو فی محل النصب علی المصدر و لا محل لشئتم و تقدیره فأتوا حرثکم أی نوع شئتم.

النزول

قیل نزلت ردا علی الیهود حیث قالوا أن الرجل إذا أتی المرأة من خلفها فی قبلها خرج الولد أحول فکذبهم الله عن ابن عباس و جابر و قیل أنکرت الیهود إتیان المرأة قائمة و بارکة فأنزل الله إباحته عن الحسن.

المعنی

لما بین تعالی أحوال النساء فی الطهر و الحیض عقب ذلک بقوله «نِساؤُکُمْ حَرْثٌ لَکُمْ» و فیه وجهان- أحدهما- أن معناه مزدرع لکم و محترث لکم عن ابن عباس و السدی- (و الثانی)- إن معناه ذوات حرث لکم منهن تحرثون الولد و اللذة فحذف المضاف و هذا فی المعنی مثل الأول عن الزجاج و قال أبو عبیدة کنی بالحرث عن الجماع و الثالث معناه کحرث لکم فحذف کاف التشبیه کما قال الشاعر:

النشر مسک و الوجوه دنا

نیر و أطراف الأکف عنم

و قد سمی العرب النساء حرثا قال المفضل بن سلمة أنشدنی أبی:

إذا أکل الجراد حروث قوم

فحرثی همه أکل الجراد

یرید امرأتی «فَأْتُوا حَرْثَکُمْ» أی موضع حرثکم یعنی نساءکم «أَنَّی شِئْتُمْ» معناه من أین شئتم عن قتادة و الربیع قیل کیف شئتم عن مجاهد و قیل متی شئتم عن الضحاک و هذا خطأ عند أهل اللغة لأن أنی لا یکون إلا بمعنی من أی کما قال أَنَّی لَکِ هذا و قیل معناه من أی وجه و استشهد بقول الکمیت:

أنی و من أین آبک الطرب

من حیث لا صبوة و لا ریب

ص: 80

و لیس فی البیت شاهد لهم لأنه لا یجوز أن یکون أتی به لاختلاف اللفظین کما یقولون متی کان هذا و أی وقت کان و یجوز أن یکون بمعنی کیف و استدل مالک بقوله «أَنَّی شِئْتُمْ» علی جواز إتیان المرأة فی دبرها و رواه عن نافع عن ابن عمر و حکاه زید بن أسلم عن محمد بن المنکدر و به قال کثیر من أصحابنا و خالف فی ذلک جمیع الفقهاء و قالوا أن الحرث لا یکون إلا بحیث النسل فیجب أن یکون الوطء حیث یکون النسل فأجیبوا عن ذلک بأن النساء و إن کن لنا حرثا فقد أبیح لنا وطؤهن بلا خلاف فی غیر موضع الحرث کالوطء فیما دون الفرج و ما أشبهه و قوله «وَ قَدِّمُوا لِأَنْفُسِکُمْ» معناه قدموا الأعمال الصالحة التی أمرتم بها و رغبتم فیها لتکون ذخرا لکم عند الله و وجه اتصاله بما قبله أنه لما تقدم الأمر بعدة أشیاء قال بعدها و قدموا لأنفسکم بالطاعة فیما أمرتم به «وَ اتَّقُوا اللَّهَ» و اتقوا عقاب الله بترک مجاوزة الحد فیما بین لکم و فی ذلک الحث علی العمل بالواجب الذی عرفوه و التحذیر من مخالفة ما ألزموه و قیل معنی التقدیم هنا طلب الولد فإن فی اقتناء الولد الصالح یکون تقدیما عظیما

لقوله إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا عن ثلاث ولد صالح یدعو له و صدقة جاریة و علم به ینتفع بعد موته

و قیل هو تقدیم الإفراط

لقوله من قدم ثلاثة من الولد لم یبلغوا الحنث لم تمسه النار إلا تحلة القسم فقیل یا رسول الله و اثنان قال و اثنان

و قیل هو التسمیة عند الجماع عن عطاء و قیل هو الدعاء عند الجماع عن مجاهد و یؤیده ما

روی عن ابن عباس قال قال النبی إذا أراد أحدکم أن یأتی أهله فلیقل بسم الله اللهم جنبنی الشیطان و جنب الشیطان ما رزقتنا فإن قدر بینهما ولد لم یضره شیطان

و قیل هو التزوج بالعفائف لیکون الولد طاهرا صالحا «وَ اعْلَمُوا أَنَّکُمْ مُلاقُوهُ» أی ملاقوا جزائه یعنی ثوابه إن أطعتموه و عقابه إن عصیتموه و إنما أضافه إلیه علی ضرب من المجاز «وَ بَشِّرِ الْمُؤْمِنِینَ» بالثواب و الجنة و لا یصح حمل اللقاء علی الرؤیة لأن لفظ اللقاء یقع علی معان مختلفة یقال لقی جهده و لقی حمامه و لأن فی الآیة إثبات اللقاء لجمیع العباد و هذا خلاف ما ذهب إلیه أهل التشبیه.

سورة البقرة (2): آیة 224

اشارة

وَ لا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَیْمانِکُمْ أَنْ تَبَرُّوا وَ تَتَّقُوا وَ تُصْلِحُوا بَیْنَ النَّاسِ وَ اللَّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (224)

ص: 81

اللغة

یقال لکل من یصلح للشی ء هو عرضة له و المرأة عرضة للنکاح و الدابة المعدة للسفر عرضة له و قال الشاعر:

فهذی لأیام الحروب و هذه

للهوی و هذی عرضة لارتحالنا

أی عدة و قال أبو العباس العرضة الاعتراض فی الخیر و الشر و الیمین و القسم و الحلف واحد و قیل أخذ من القوة لأنه یتقوی به علی ما یحلف علیه و منه قوله" تلقاها عرابة بالیمین" و قیل أخذ من الجراحة لأنهم کانوا عند الأیمان یضربون أیدیهم علی أیدیهم فسمی الحلف بذلک و قیل أخذ من الیمن الذی هو البرکة لأنه عقد خیر یتبرک بذکره للتأکید.

الإعراب

قوله «أَنْ تَبَرُّوا» فی موضعه ثلاثة أقوال (أحدها) أن موضعه جر بحذف اللام عن الخلیل قال أبو علی جاز أن یکون المصدر الذی هو أن مع الفعل فی موضع جر و إن لم یجز ذلک فی غیر أن لأمرین (أحدهما) أن الکلام قد طال بالصلة فحسن الحذف (و الآخر) أن أن حرف و إذا حذف اللام صار کان حرفا کان قد أقیم مقام حرف فعاقبه فلهذا حسن حذف اللام مع أن دون المصدر غیر الموصول فی اللفظ بالفعل و أقول عنی بذلک أنک إذا قلت جئتک لضرب زید لم یجز أن تحذف اللام فتقول جئتک ضرب زید و إذا قلت جئتک لأن تضرب زیدا جاز أن تحذف اللام فتقول جئتک أن تضرب زیدا (و الثانی) أن موضعه النصب لأنه لما حذف الجار وصل الفعل و هو قول سیبویه و هو القیاس و أقول علی القولین جمیعا فیکون تقدیره لأن لا تبروا علی النفی أو لأن تبروا علی الإثبات فعلی القول الأول و هو النفی یکون فی موضع النصب بأنه مفعول له و علی القول الثانی و هو الإثبات یجوز أن یکون مفعولا له و یجوز أن یکون فی محل النصب علی الحال و العامل فیه ما فی قوله «لِأَیْمانِکُمْ» من معنی الفعل تقدیره لا تجعلوا الله عرضه لأیمانکم کائنة لأن تبروا أی لبرکم و ذو الحال الإیمان (و الثالث) ما قاله قوم أن موضعه رفع تقدیره أن تبروا و تتقوا أولی فحذف الخبر الذی هو أولی لأنه معلوم المعنی.

النزول

نزلت فی عبد الله بن رواحة حین حلف أن لا یدخل علی ختنه و لا یکلمه و لا یصلح بینه و بین امرأته فکان یقول إنی حلفت بهذا فلا یحل لی أن أفعله فنزلت الآیة.

المعنی

لما بین سبحانه أحوال النساء و ما یحل منهن عقبه بذکر الإیلاء و هو

ص: 82

الیمین التی تحرم الزوجة فابتدأ بذکر الأیمان أولا تأسیسا لحکم الإیلاء فقال «وَ لا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَیْمانِکُمْ» و فی معناه ثلاثة أقوال (أحدها) أن معناه لا تجعلوا الیمین بالله علة مانعة لکم من البر و التقوی من حیث تعتمدونها لتعتلوا بها و تقولوا حلفنا بالله و لم تحلفوا به عن الحسن و طاووس و قتادة و أصله فی هذا الوجه الاعتراض الذی هو المانع بینکم و بین البر و التقوی لأن المعترض بین الشیئین یکون مانعا من وصول أحدهما إلی الآخر فالعلة مانعة کهذا المعترض (و الثانی) أن عرضة معناه حجة فکأنه قال لا تجعلوا الیمین بالله حجة فی المنع من البر و التقوی فإن کان قد سلف منکم یمین ثم ظهر أن غیرها خیر منها فافعلوا الذی هو خیر و لا تحتجوا بما قد سلف من الیمین عن ابن عباس و مجاهد و الربیع و أصله فی هذا القول و الأول واحد لأنه منع من جهة الاعتراض لعلة أو حجة (و الثالث) أن معناه لا تجعلوا الیمین بالله عدة مبتذلة فی کل حق و باطل لأن تبروا فی الحلف بها و تتقوا المأثم فیها عن عائشة لأنها قالت

لا تحلفوا به و إن بررتم و به قال الجبائی و أبو مسلم و هو المروی عن أئمتنا

نحو

ما رواه عثمان بن عیسی عن أبی أیوب الخزاز قال سمعت أبا عبد الله یقول لا تحلفوا بالله صادقین و لا کاذبین فإنه سبحانه یقول «وَ لا تَجْعَلُوا اللَّهَ عُرْضَةً لِأَیْمانِکُمْ»

قال أبو مسلم و من أکثر ذکر شی ء فی معنی فقد جعله عرضة له و تقول جعلتنی عرضة لقومک قال الشاعر:

" و لا تجعلینی عرضة للوائم"

و تقدیره علی الوجه الأول و الثانی لا تجعلوا الله مانعا من البر و التقوی باعتراضک به حالفا و علی الوجه الثالث لا تجعلوا الله مما تحلف به دائما باعتراضک بالحلف به فی کل حق و باطل و قوله «أَنْ تَبَرُّوا» قیل فی معناه أقوال (الأول) لأن تبروا علی معنی الإثبات أی لأن تکونوا بررة أتقیاء فإن من قلت یمینه کان أقرب إلی البر ممن کثرت یمینه و قیل لأن تبروا فی الیمین (و الثانی) أن المعنی لدفع أن تبروا أو لترک أن تبروا فحذف المضاف عن المبرد (و الثالث) أن معناه أن لا تبروا فحذف لا عن أبی عبیدة قال و قد حذف لا لأنه فی معنی القسم کقول امرئ القیس:

" فقلت یمین الله أبرح قاعدا"

أی لا أبرح و أنکر المبرد هذا لأنه لما کان معه أن بطل أن یکون جوابا للقسم و إنما یجوز و الله أقوم فی القسم بمعنی لا أقوم لأنه لو کان إثباتا لقال لأقومن باللام و النون و المعنی فی قول أبی العباس و أبی عبیدة واحد و التقدیر مختلف «وَ تَتَّقُوا» أی تتقوا الإثم و المعاصی فی الأیمان «وَ تُصْلِحُوا بَیْنَ النَّاسِ» فی الإیمان و تصلحوا بین الناس عطف علی ما سبق و معناه و لا تجعلوا الحلف

ص: 83

بالله علة أو حجة فی أن لا تبروا و لا تتقوا و لا تصلحوا لکی تکونوا من البررة و الأتقیاء و المصلحین بین الناس أو لدفع أن تبروا و تتقوا و تصلحوا و علی الوجه الثالث لا تجعلوا الیمین بالله مبتذلة لأن تبروا و تتقوا و تصلحوا أی بین الناس فإن من کثرت یمینه لا یوثق بحلفه و من قلت یمینه فهو أقرب إلی التقوی و الإصلاح بین الناس «وَ اللَّهُ سَمِیعٌ» لأقوالکم «عَلِیمٌ» بما فی ضمائرکم لا یخفی علیه من ذلک خافیة و فی هذه الآیة دلالة علی أن من حلف علی شی ء فرأی غیره خیرا منه فله أن ینقض یمینه و یفعل الذی هو خیر و هل یجب علیه الکفارة فیه خلاف فعند أکثر الفقهاء یجب علیه الکفارة و لا کفارة علیه عندنا و من أقسم علی غیره لیفعل فعلا أو لیمتنع عن فعل و لا یبالی بذلک قال بعضهم أن المقسم علیه لا یأثم بذلک و الصحیح أن المقسم علیه یأثم

لقول النبی من سألکم بالله فأعطوه و من استعاذکم بالله فأعیذوه.

سورة البقرة (2): آیة 225

اشارة

لا یُؤاخِذُکُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِی أَیْمانِکُمْ وَ لکِنْ یُؤاخِذُکُمْ بِما کَسَبَتْ قُلُوبُکُمْ وَ اللَّهُ غَفُورٌ حَلِیمٌ (225)

اللغة

أصل اللغو الکلام الذی لا فائدة فیه یقال لغا یلغو لغوا إذا أتی بکلام لا فائدة فیه و ألغی الکلمة إذا طرحها لأنه لا فائدة فیها و اللاغیة الکلمة القبیحة الفاحشة و منه اشتقاق اللغة لأنها کلام لا فائدة فیه عند غیر أهله و لغو الطائر منطقه قال ثعلبة بن صعیر المازنی:

باکرتهم بسباء جون ذارع

قبل الصباح و قبل لغو الطائر

و اللغا الذکر بالکلام القبیح لغی یلغی لغی و أصل الحلم الأناة و هو فی صفته تعالی الإمهال بتأخیر العقاب علی الذنب.

الإعراب

«فِی أَیْمانِکُمْ» فی موضع الحال و العامل فیه یؤاخذ و ذو الحال اللغو «بِما کَسَبَتْ» یجوز أن یکون ما اسما موصولا و یجوز أن یکون حرفا موصولا.

المعنی

ثم بین سبحانه أقسام الیمین فقال «لا یُؤاخِذُکُمُ اللَّهُ بِاللَّغْوِ فِی أَیْمانِکُمْ» اختلفوا فی یمین اللغو

فقیل هو ما یجری علی عادة الناس من قول لا و الله و بلی و الله من غیر عقد علی یمین یقتطع بها مال و لا یظلم بها أحد عن ابن عباس و عائشة

ص: 84

و الشعبی و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد الله

و هو قول الشافعی و قیل هو أن یحلف و هو یری أنه صادق ثم تبین أنه کاذب فلا إثم علیه و لا کفارة عن الحسن و مجاهد و قتادة و غیرهم و هو قول أبی حنیفة و أصحابه و قیل هو یمین الغضبان لا یؤاخذکم بالحنث فیها عن ابن عباس أیضا و طاووس و به قال سعید بن جبیر إلا أنه أوجب فیها الکفارة و قال مسروق کل یمین لیس له الوفاء فهی لغو و لا یجب فیها کفارة «وَ لکِنْ یُؤاخِذُکُمْ بِما کَسَبَتْ قُلُوبُکُمْ» أی بما عزمتم و قصدتم لأن کسب القلب العقد و النیة و فیه حذف أی من أیمانکم و قیل بأن تحلفوا کاذبین أو علی باطل عن إبراهیم «وَ اللَّهُ غَفُورٌ» یغفر الذنوب «حَلِیمٌ» یمهل العقوبة علی الذنب و لا یعجل بها.

سورة البقرة (2): الآیات 226 الی 227

اشارة

لِلَّذِینَ یُؤْلُونَ مِنْ نِسائِهِمْ تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ فَإِنْ فاؤُ فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (226) وَ إِنْ عَزَمُوا الطَّلاقَ فَإِنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (227)

اللغة

آلی الرجل من امرأته یؤلی إیلاء من الألیة و الألوة و هی الحلف قال الشاعر:

کفینا من تغیب من نزار

و أحنثنا إلیه مقسمینا

و ائتلی و تألی بمعناه و فی التنزیل «وَ لا یَأْتَلِ أُولُوا الْفَضْلِ مِنْکُمْ» و قرأ و لا یتأل و جمع الألیة ألایا و ألیات کعشیة و عشایا و عشیات و جمع الألوة الأییی کرکوبة و رکائب و التربص الانتظار و یقال تربصت به قال الشاعر:

تربص بها ریب المنون لعلها

تطلق یوما أو یموت حلیلها

و الفی ء الرجوع یقال فاء یفی ء فیئا إذا رجع و فاء الفی ء إذا تحول عن جهة الغداة برجوع الشمس عنه و الفرق بین الفی ء و الظل ما قال المبرد أن الفی ء ما نسخ الشمس لأنه هو الراجع و الظل ما لا شمس فیه و کل فی ء ظل و لیس کل ظل فیئا و أهل الجنة فی ظل لا

ص: 85

فی فی ء لأن الجنة لا شمس فیها و فی التنزیل وَ ظِلٍّ مَمْدُودٍ و جمع الفی ء أفیاء و الفی ء غنائم المشرکین أفاء الله علینا منهم و هو من رجوع الشی ء إلی حقه و فلان سریع الفی ء من غضبه أی الرجوع و العزم هو العقد علی فعل شی ء فی مستقبل الأوقات و هو إرادة متقدمة للفعل بأکثر من وقت واحد یتعلق بفعل اللازم یقال عزم علی الشی ء یعزم عزما و اعتزم و عزمت علیک لتفعلن أی أقسمت و عزم الراقی کأنه أقسم علی الداء و ما لفلان عزیمة أی ما یثبت علی شی ء لتلونه و عزائم القرآن التی تقرأ علی ذوی الآفات لما یرجی من البرء بها و الطلاق حل عقد النکاح بسبب من جهة الرجل و امرأة طالق زعم قوم أن تاء التأنیث إنما حذفت لأنه لا حظ فیه للمذکر و هذا لیس بشی ء لأن فی الکلام أشیاء کثیرة یشترک فیها المذکر و المؤنث لا یثبت فیها الهاء فی المؤنث یقال بعیر ضامر و ناقة ضامر و أمثاله کثیرة و قال سیبویه أنه وقع علی لفظ التذکیر صفة للمؤنث لأن المعنی شی ء طالق و حقیقته أنه علی جهة النسب نحو قولهم امرأة مطفل أی ذات طفل و طالق أی ذات طلاق فإذا أجریته علی الفعل قلت طالقة قال الأعشی:

أیا جارتی بینی فإنک طالقة

کذاک أمور الناس غاد و طارقة

و أصل الطلاق من الانطلاق و طلقت المرأة عند الولادة فهی مطلوقة إذا تمخضت و الطلق الشوط من الجری و الطلق الحبل الشدید الفتل و السمیع من کان علی صفة یجب لأجلها أن یدرک المسموعات إذا وجدت و هی ترجع إلی کونه حیا لا آفة به و السامع المدرک و یوصف القدیم سبحانه فی الأزل بأنه سمیع و لا یوصف فی الأزل بأنه سامع إنما یوصف به إذا وجدت المسموعات.

الإعراب

یجوز فی «أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ» ثلاثة أوجه الجر علی الإضافة و علیه القراءة و هذه الإضافة غیر حقیقیة فإن الأربعة فی محل النصب و إن کان مجرور اللفظ و یجوز فی العربیة الرفع و النصب «تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ» کقوله فَشَهادَةُ أَحَدِهِمْ أَرْبَعُ شَهاداتٍ بِاللَّهِ و مثله فَجَزاءٌ مِثْلُ ما قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ و تربص أربعة أشهر کقوله «أَ لَمْ نَجْعَلِ الْأَرْضَ کِفاتاً أَحْیاءً وَ أَمْواتاً» أی تکفتکم أحیاء و أمواتا.

المعنی

ثم بین تعالی حکم الإیلاء لأنه من جملة الأیمان و الأقسام و شریعة من شرائع الإسلام فقال «لِلَّذِینَ یُؤْلُونَ» أی یحلفون و فیه حذف أی أن یعتزلوا عن وطء

ص: 86

نسائهم علی وجه الإضرار بهن «تَرَبُّصُ أَرْبَعَةِ أَشْهُرٍ» أی التوقف و التثبت فی أربعة أشهر و الیمین التی یکون الرجل بها مولیا هی الیمین بالله عز و جل أو بشی ء من صفاته التی لا یشارکه فیها أحد غیره علی وجه لا یقع موقع اللغو الذی لا فائدة فیه و

یکون الحلف علی الامتناع من الجماع علی وجه الغضب و الضرار و هو المروی عن علی

و ابن عباس و الحسن و قیل فی الغضب و الرضا عن إبراهیم و الشعبی و جماعة من الفقهاء و قیل هو فی الجماع و غیره من الضرار نحو أن یحلف لا یکلمها عن سعید بن المسیب «فَإِنْ فاؤُ» أی رجعوا إلی أمر الله بأن یجامعوا عند القدرة علیه أو یراجعوا بالقول عند العجز عن الجماع عن ابن عباس و مسروق و سعید بن المسیب و هو مذهبنا و به قال أبو حنیفة و أصحابه و قیل یکون فائیا بالعزم فی حال العذر إلا أنه ینبغی أن یشهد علی فیئه عن الحسن و إبراهیم و علقمة و هذا یکون عندنا للعاجز عن الجماع و یجب علی الفائی عندنا کفارة و لا عقوبة علیه و به قال ابن عباس و سعید بن المسیب و قتادة و قال الحسن و إبراهیم لا کفارة علیه و لا عقوبة لقوله «فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ» و معنی غفور عندنا أنه لا یتبعه بعقوبة و من حلف أن لا یجامع أقل من أربعة أشهر لا یکون مولیا و من حلف أن لا یقربها و هی مرضعة مخافة أن تحبل فیضر ذلک بولدها لا یلزمه حکم الإیلاء و إذا مضت أربعة أشهر و لم یجامع ألزمه الحاکم إما الرجوع و الکفارة و إما الطلاق فإن امتنع حبسه حتی یفی ء أو یطلق «وَ إِنْ عَزَمُوا الطَّلاقَ» عزیمة الطلاق عندنا أن یعزم ثم یتلفظ بالطلاق و متی لم یتلفظ بالطلاق علی الوجه المشروع فإن المرأة لا تبین منه إلا أن تستعدی فإن استعدت و أنظره الحاکم أربعة أشهر فإنه یوقف عند الأشهر الأربعة و یقال له فی ء أو طلق فإن لم یفعل حبسه حتی یطلق و به قال الشافعی إلا أنه قال متی امتنع من الطلاق و الفئة طلق عنه الحاکم طلقة رجعیة و قال أبو حنیفة و أصحابه إذا مضت أربعة أشهر و لم یفی ء بانت منه بتطلیقة و لا رجعة له علیها و علیها العدة یخطبها فی العدة و لا یخطبها غیره «فَإِنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ» یسمع قوله و یعلم ضمیره و قیل یسمع إیلاءه و یعلم نیته و إنما ذکر عقیب الأول «فَإِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ» لأنه لما أخبر عن المولی أنه یلزمه الفی ء أو الطلاق بین أنه إن فاء فإن الله غفور رحیم بأن یقبل رجوعه و لا یتبعه بعقاب ما ارتکبه و ذکرها هنا أنه سمیع علیم لما أخبر عنه بإیقاع الطلاق و کان ذلک مما یسمع أخبر بأنه لا یخفی علیه و أنه یسمعه فکل لا یلیق إلا بموضعه و ذلک من عظیم فصاحة القرآن.

ص: 87

سورة البقرة (2): آیة 228

اشارة

وَ الْمُطَلَّقاتُ یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلاثَةَ قُرُوءٍ وَ لا یَحِلُّ لَهُنَّ أَنْ یَکْتُمْنَ ما خَلَقَ اللَّهُ فِی أَرْحامِهِنَّ إِنْ کُنَّ یُؤْمِنَّ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ وَ بُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِی ذلِکَ إِنْ أَرادُوا إِصْلاحاً وَ لَهُنَّ مِثْلُ الَّذِی عَلَیْهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَ لِلرِّجالِ عَلَیْهِنَّ دَرَجَةٌ وَ اللَّهُ عَزِیزٌ حَکِیمٌ (228)

اللغة

القروء جمع قرء و جمعه القلیل أقرؤ و الکثیر أقراء و قروء و صار بناء الکثیر فیه أغلب فی الاستعمال یقال ثلاثة قروء مثل ثلاثة شسوع استغنی ببناء الکثیر عن بناء القلیل و وجه آخر و هو أنه لما کانت کل مطلقة یلزمها هذا دخله معنی الکثرة فأتی ببناء الکثرة للإشعار بذلک فالقروء کثیرة إلا أنها ثلاثة فی ثلاثة فی القسمة و هذا الحرف من الأضداد و أصله فی اللغة یحتمل وجهین (أحدهما) الاجتماع و منه قرأت القرآن لاجتماع حروفه و ما قرأت الناقة سلا قط أی لم یجتمع رحمها علی ولد قط قال عمرو بن کلثوم:

ذراعی عیطل أدماء بکر

هجان اللون لم تقرأ جنینا

فعلی هذا یقال أقرأت المرأة فهی مقرئ إذا حاضت و أنشد:

" له قروء کقروء الحائض"

و ذلک لاجتماع الدم فی الرحم و یجی ء علی هذا أن یکون القرء الطهر لاجتماع الدم فی جملة البدن (و الوجه الثانی) أن أصل القرء الوقت الجاری فی الفعل علی عادة و هو یصلح للحیض و الطهر یقال هذا قارئ الریاح أی وقت هبوبها قال الشاعر:

شنئت العقر عقر بنی شلیل

إذا هبت لقاریها الریاح

أی لوقت هبوبها و شدة بردها و الذی یدل علی أن القرء الطهر قول الأعشی:

و فی کل عام أنت جاشم غزوة

تشد لأقصاها عزیم عزائکا

مورثة مالا و فی الأرض رفعة

لما ضاع فیها من قروء نسائکا

فالذی ضاع هاهنا الأطهار لا الحیض و البعولة جمع بعل و یقال بعل یبعل بعولة و هو

ص: 88

بعل و سمی الزوج بعلا لأنه عال علی المرأة بملکه لزوجیتها و قوله «أَ تَدْعُونَ بَعْلًا» أی ربا و قیل أنه صنم و البعل النخل یشرب بعروقه لأنه مستعل علی شربه و بعل الرجل بأمره إذا ضاق به ذرعا لأنه علاه منه ما ضاق به ذرعه و بعل الرجل بطر لأنه استعلی تکبرا و امرأة بعلة لا تحسن لبس الثیاب لأن الحیرة تستعلی علیها فتدهشها و الرجال جمع رجل یقال رجل بین الرجلة أی القوة و هو أرجلهما أی أقواهما و فرس رجیل قوی علی المشی و سمیت الرجل رجلا لقوتها علی المشی و رجل من جراد أی قطعة منه تشبیها بالرجل لأنها قطعة من الجملة و الراجل الذی یمشی علی رجله و ارتجل الکلام ارتجالا لأنه قوی علیه من غیر رکوب فکرة و ترجل النهار لأنه قوی ضیاءه بنزول الشمس إلی الأرض و رجل شعره إذا طوله و أصل الباب القوة و الدرجة المنزلة.

الإعراب

«إِنْ کُنَّ یُؤْمِنَّ بِاللَّهِ» جواب الشرط محذوف و تقدیره إن کن یؤمن بالله لا یکتمن و کذلک جواب الشرط من قوله تعالی «إِنْ أَرادُوا إِصْلاحاً» محذوف و تقدیره إن أرادوا إصلاحا فبعولتهن أحق بردهن «مِثْلُ الَّذِی عَلَیْهِنَّ» إضافة مثل غیر حقیقیة لأن الذی علیهن مفعوله.

المعنی

ثم بین سبحانه حکم المطلقات و الطلاق فقال «وَ الْمُطَلَّقاتُ» أی المخلیات عن حبال الأزواج بالطلاق و إنما یعنی المطلقات المدخول بهن من ذوات الحیض غیر الحوامل لأن فی الآیة بیان عدتهن «یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ ثَلاثَةَ قُرُوءٍ» معناه ینتظرن بأنفسهن انقضاء ثلاثة قروء فلا یتزوجن لفظه خبر و معناه أمر و المراد بالقروء الأطهار عندنا و به قال زید بن ثابت و عائشة و ابن عمر و مالک و الشافعی و أهل المدینة قال ابن شهاب ما رأیت أحدا من أهل بلدنا إلا و هو یقول الأقراء الأطهار إلا سعید بن المسیب و المروی عن ابن عباس و ابن مسعود و الحسن و مجاهد و

رووه أیضا عن علی أن القرء الحیض

و المراد بثلاثة قروء ثلاثة حیض و هو مذهب أبی حنیفة و أصحابه و استشهدوا

بقوله (علیه السلام) للمستحاضة دعی الصلاة أیام أقرائک

و الصلاة إنما تترک فی أیام الحیض و استشهد من ذهب إلی أن القرء الطهر بقوله تعالی: «فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ» أی فی طهر لم تجامع فیه کما یقال لغرة الشهر.

و

یقول النبی (صلی الله علیه و آله) لما طلق ابن عمر زوجته و هی حائض مرة فلیراجعها فإذا طهرت فلیطلق أو لیمسک و تلا النبی ص إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ فَطَلِّقُوهُنَّ لِعِدَّتِهِنَّ لقبل عدتهن

فأخبر أن العدة الأطهار دون الحیض لأنها حینئذ تستقبل عدتها و لو طلقت حائضا لم تکن مستقبلة

ص: 89

عدتها إلا بعد الحیض و

روی أصحابنا عن زرارة قال سمعت ربیعة الرأی یقول أن من رأیی أن الأقراء التی سمی الله فی القرآن إنما هی الطهر فیما بین الحیضین و لیست بالحیض قال فدخلت علی أبی جعفر فحدثته بما قال ربیعة فقال کذب لم یقل برأیه و إنما بلغه عن علی (علیه السلام) فقلت أصلحک الله أ کان علی یقول ذلک قال نعم کان یقول إنما القرء الطهر تقرأ فیه الدم فتجمعه فإذا جاء الحیض قذفته قلت أصلحک الله رجل طلق امرأته طاهرة من غیر جماع بشهادة عدلین قال إذا دخلت فی الحیضة الثالثة فقد انقضت عدتها و حلت للأزواج قال قلت إن أهل العراق یروون عن علی (علیه السلام) أنه کان یقول هو أحق بردها ما لم تطهر من الحیضة الثالثة فقال کذبوا

«وَ لا یَحِلُّ لَهُنَّ» أی للمطلقات اللاتی تجب علیهن العدة «أَنْ یَکْتُمْنَ ما خَلَقَ اللَّهُ فِی أَرْحامِهِنَّ» قیل أراد به الحیض عن إبراهیم و عکرمة و قیل أراد به الحبل عن ابن عباس و قتادة و

قیل أراد به الحیض و الحبل عن ابن عمر و الحسن و هو المروی عن الصادق (علیه السلام) قال قد فوض الله إلی النساء ثلاثة أشیاء الحیض و الطهر و الحمل

و هذا القول أعم فالأخذ به أولی و إنما لم یحل لهن الکتمان لئلا یظلمن الزوج بمنع المراجعة عن ابن عباس و قیل بنسبة الولد إلی غیره کفعل الجاهلیة عن قتادة و قوله «إِنْ کُنَّ یُؤْمِنَّ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ» یعنی من کان یؤمن بالله و الیوم الآخر فهذه صفته و حلیته و لیس هذا بشرط حتی أنها إذا لم تکن مؤمنة یحل لها الکتمان و لکن المراد أن الإیمان یمنع من ارتکاب هذه المعصیة کما یقول الرجل لصاحبه إن کنت مؤمنا فلا تظلم و هذا علی وجه الوعید «وَ بُعُولَتُهُنَّ أَحَقُّ بِرَدِّهِنَّ فِی ذلِکَ» یعنی أن أزواجهن أولی بمراجعتهن و هی ردهن إلی الحالة الأولی فی ذلک الأجل الذی قدر لهن فی مدة العدة فإنه ما دامت تلک المدة باقیة کان للزوج حق المراجعة و یفوت بانقضائها و فی هذا ما یدل علی أن الزوج ینفرد بالمراجعة و لا یحتاج فی ذلک إلی رضاء المرأة و لا إلی عقد جدید و إشهاد و هذا یختص بالرجعیات و إن کان أول الآیة عاما فی جمیع المطلقات الرجعیة و البائنة «إِنْ أَرادُوا إِصْلاحاً» لا إضرارا و ذلک أن الرجل کان إذا أراد الإضرار بامرأته طلقها واحدة و ترکها حتی إذا قرب انقضاء عدتها راجعها و ترکها مدة ثم طلقها أخری و ترکها مدة کما فعل فی الأولی ثم راجعها و ترکها مدة ثم طلقها أخری فجعل الله الزوج أحق بالمراجعة علی وجه الإصلاح لا علی وجه الإضرار و إنما شرط الإصلاح فی إباحة الرجعة لا فی ثبوت أحکامها لإجماع الأمة علی أن مع إرادة الإضرار یثبت أحکام الرجعة و قوله

ص: 90

«وَ لَهُنَّ» أی للنساء علی أزواجهن «مِثْلُ الَّذِی لهم عَلَیْهِنَّ» من الحق «بِالْمَعْرُوفِ» و هذا من الکلمات العجیبة الجامعة للفوائد الجمة و إنما أراد بذلک ما یرجع إلی حسن العشرة و ترک المضارة و التسویة فی القسم و النفقة و الکسوة کما أن للزوج حقوقا علیها مثل الطاعة التی أوجبها الله علیها له و أن لا تدخل فراشه غیره و أن تحفظ ماءه فلا تحتال فی إسقاطه و

روی أن امرأة معاذ قالت یا رسول الله ما حق الزوجة علی زوجها قال أن لا یضرب وجهها و لا یقبحها و أن یطعمها مما یأکل و یلبسها مما یلبس و لا یهجرها

و

روی عنه ص أنه قال اتقوا الله فی النساء فإنکم أخذتموهن بأمانة الله و استحللتم فروجهن بکلمة الله و من حقکم علیهن أن لا یوطئن فراشکم من تکرهونه فإن فعلن ذلک فاضربوهن ضربا غیر مبرح و لهن علیکم رزقهن و کسوتهن بالمعروف

و قوله «وَ لِلرِّجالِ عَلَیْهِنَّ دَرَجَةٌ» قیل معناه فضیلة منها الطاعة و منها أن یملک التخلیة و منها زیادة المیراث علی قسم المرأة و الجهاد هذا قول مجاهد و قتادة و قیل معناه منزلة فی الأخذ علیها بالفضل فی المعاملة حتی یقول ما أحب أن أستوفی منها جمیع حقی لیکون لی علیها الفضیلة عن ابن عباس و قیل معناه أن المرأة تنال اللذة من الرجل کما ینال الرجل منها و له الفضل بنفقته و قیامه علیها عن الزجاج و فی تفسیر علی بن إبراهیم بن هاشم قال حق الرجال علی النساء أفضل من حق النساء علی الرجال و فی کتاب من لا یحضره الفقیه

روی عن الباقر (علیه السلام) قال جاءت امرأة إلی رسول الله ص فقالت یا رسول الله ما حق الزوج علی المرأة فقال لها أن تطیعه و لا تعصیه و لا تتصدق من بیتها بشی ء إلا بإذنه و لا تصوم تطوعا إلا بإذنه و لا تمنعه نفسها و إن کانت علی ظهر قتب و لا تخرج من بیتها إلا بإذنه فإن خرجت بغیر إذنه لعنتها ملائکة السماء و ملائکة الأرض و ملائکة الغضب و ملائکة الرحمة حتی ترجع إلی بیتها فقالت یا رسول الله من أعظم الناس حقا علی المرأة قال زوجها قالت فما لی من الحق علیه مثل ما له من الحق علی قال لا و لا من کل مائة واحدة فقالت و الذی بعثک بالحق لا یملک رقبتی رجل أبدا

و

قال (علیه السلام) لو کنت آمرا أحدا یسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها

«وَ اللَّهُ عَزِیزٌ حَکِیمٌ» أی قادر علی ما یشاء یمنع و لا یمنع و یقهر و لا یقهر فاعل ما تدعو إلیه الحکمة و قد قیل فی الآیة إن المطلقة قبل الدخول و المطلقة الحاملة نسختا من هذه الآیة بقوله فَما لَکُمْ عَلَیْهِنَّ مِنْ عِدَّةٍ تَعْتَدُّونَها وَ أُولاتُ الْأَحْمالِ أَجَلُهُنَّ أَنْ یَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ و قیل إنهما مخصوصتان من الآیة کما ذکرناه فی أول الآیة.

ص: 91

سورة البقرة (2): آیة 229

اشارة

الطَّلاقُ مَرَّتانِ فَإِمْساکٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِیحٌ بِإِحْسانٍ وَ لا یَحِلُّ لَکُمْ أَنْ تَأْخُذُوا مِمَّا آتَیْتُمُوهُنَّ شَیْئاً إِلاَّ أَنْ یَخافا أَلاَّ یُقِیما حُدُودَ اللَّهِ فَإِنْ خِفْتُمْ أَلاَّ یُقِیما حُدُودَ اللَّهِ فَلا جُناحَ عَلَیْهِما فِیمَا افْتَدَتْ بِهِ تِلْکَ حُدُودُ اللَّهِ فَلا تَعْتَدُوها وَ مَنْ یَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ فَأُولئِکَ هُمُ الظَّالِمُونَ (229)

القراءة

قرأ أبو جعفر و حمزة إلا أن یخافا بضم الیاء و الباقون بفتحها.

الحجة

خاف فعل یتعدی إلی مفعول واحد و ذلک المفعول یکون أن و صلتها نحو قوله تَخافُونَ أَنْ یَتَخَطَّفَکُمُ النَّاسُ و یکون غیرها نحو قوله تَخافُونَهُمْ فوجه قراءة حمزة إلا أن یخافا أنه لما بنی الفعل للمفعول به أسند الفعل إلیه فلم یبق شی ء یتعدی إلیه فأما أن من قوله «أَلَّا یُقِیما» فإن الفعل یتعدی إلیه بالجار کما تعدی بالجار فی قوله:

و لو خافک الله علیه حرمه

و موضع أن فی الآیة جر بالجار المقدر علی قول الخلیل و الکسائی و نصب فی قول سیبویه و أصحابه إلا أنه لما حذف الجار وصل الفعل إلی المفعول الثانی مثل أستغفر الله ذنبا و أمرتک الخیر فقراءته مستقیمة علی ما رأیت فإن قال قائل لو کان یخافا کما قرأ لکان ینبغی أن یکون فإن خیفا قیل لا یلزمه هذا السؤال لمن خالفه فی القراءة لأنهم قد قرءوا إلا أن یخافا و لم یقولوا فإن خافا و لیس یلزم هذا السؤال جمیعهم لأمرین (أحدهما) أنه انصرف من الغیبة إلی الخطاب کما قال الْحَمْدُ لِلَّهِ ثم قال إِیَّاکَ نَعْبُدُ وَ ما آتَیْتُمْ مِنْ زَکاةٍ تُرِیدُونَ وَجْهَ اللَّهِ فَأُولئِکَ هُمُ الْمُضْعِفُونَ و هذا النحو کثیر فی التنزیل و غیره (و الآخر) أن یکون الخطاب فی قوله «فَإِنْ خِفْتُمْ» مصروفا إلی الولاة و الفقهاء الذین یقومون بأمور الکافة و جاز أن یکون الخطاب للکثرة فیمن جعله انصرافا من الغیبة إلی الخطاب لأن ضمیر الاثنین فی یخافا لیس یراد به اثنان مخصوصان إنما یراد به أن کل من کان هذا شأنه فهذا حکمه فأما من قرأ «یَخافا» بفتح الیاء فالمعنی أنه إذا خاف کل واحد من الزوج و المرأة أن لا یقیما حدود الله حل الافتداء.

ص: 92

اللغة

المرة و المرتان کالکرة و الکرتین و أصل المرة المرور خلاف الوقوف و المرة شدة الفتل لاستمراره علی الأحکام و الإمساک خلاف الإطلاق و ما بفلان مسکة و تماسک إذا لم یکن فیه خیر و الممسک البخیل و المسک الإهاب لأنه یمسک البدن باحتوائه علیه و المسک السوار لاستمساکه فی الید و التسریح مأخوذ من السرح و هو الإطلاق و سرح الماشیة فی المرعی سرحا إذا أطلقها ترعی و سرحت الماشیة انطلقت فی المرعی و السرحان الذئب لاتباعه السرح و السرحة الشجرة المرتفعة لانطلاقها فی جهة الطول و المسرح المشط لإطلاق الشعر به و السریاح الجراد لانطلاقه فی البلاد و «أَنْ یَخافا» معناه أن یظنا قال الشاعر:

أتانی کلام عن نصیب یقوله

و ما خفت یا سلام إنک عائبی

یعنی ما ظننت و أنشد الفراء:

إذا مت فادفنی إلی جنب کرمة

تروی عظامی بعد موتی عروقها

و لا تدفننی فی الفلاة فإننی

أخاف إذا ما مت أن لا أذوقها

. الإعراب

الطلاق رفع بالابتداء و مرتان الخبر و قوله «فَإِمْساکٌ» خبر مبتدإ محذوف تقدیره فالواجب علیکن إمساک و لو کان فی الکلام فإمساکا بالنصب لکان جائزا علی فأمسکوهن إمساکا بمعروف کما قال فَأَمْسِکُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ و «أَنْ یَخافا» موصول و صلة موضعهما نصب بأنه مفعول له تقدیره لمخافتهما و «أَلَّا یُقِیما» فی موضع نصب بأنه مفعول یخافا تقدیره یخافا ترک إقامة حدود الله.

النزول

روی هشام بن عروة عن أبیه عن عائشة أن امرأة أتتها فشکت أن زوجها یطلقها و یسترجعها یضارها بذلک و کان الرجل فی الجاهلیة إذا طلق امرأته ثم راجعها قبل أن تنقضی عدتها کان له ذلک و إن طلقها ألف مرة لم یکن للطلاق عندهم حد فذکرت ذلک لرسول الله فنزلت «الطَّلاقُ مَرَّتانِ» فجعل حد الطلاق ثلاثا و الطلاق الثالث قوله فَإِنْ طَلَّقَها فَلا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّی تَنْکِحَ زَوْجاً غَیْرَهُ و

روی أیضا أنه قیل للنبی الطلاق مرتان فأین الثالثة قال «فَإِمْساکٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِیحٌ بِإِحْسانٍ»

و قوله «إِلَّا أَنْ یَخافا» فأنزل فی ثابت بن قیس بن شماس و زوجته جمیلة بنت عبد الله بن أبی و کان یحبها و تبغضه فقال لها أ تردین علیه حدیقته قالت نعم و أزیده قال لا حدیقته فقط فردت علیه حدیقته فقال یا ثابت خذ منها ما أعطیتها و خل سبیلها ففعل فکان أول خلع فی الإسلام.

ص: 93

المعنی

ثم بین سبحانه عدد الطلاق فقال «الطَّلاقُ مَرَّتانِ» أی الطلاق الذی یملک فیه الرجعة مرتان و فی معناه قولان (أحدهما) أنه بیان تفصیل طلاق السنة و هو أنه إذا أراد طلاقها ینبغی أن یطلقها فی طهر لم یقربها فیه بجماع تطلیقة واحدة ثم یترکها حتی تخرج من العدة أو حتی تحیض و تطهر ثم یطلقها ثانیة عن ابن عباس و مجاهد (و الثانی) إن معناه البیان عن عدد الطلاق الذی یوجب البینونة مما لا یوجبها و فی الآیة بیان أنه لیس بعد التطلیقتین إلا الفرقة البائنة و لفظه لفظ الخبر و معناه الأمر أی طلقوا دفعتین و قوله «فَإِمْساکٌ بِمَعْرُوفٍ» تقدیره فالواجب إذا راجعها بعد التطلیقتین إمساک بمعروف أی علی وجه جمیل سائغ فی الشریعة لا علی وجه الإضرار بهن «أَوْ تَسْرِیحٌ بِإِحْسانٍ» فیه قولان (أحدهما) أنه الطلقة الثالثة (و الثانی)

أنه یترک المعتدة حتی تبین بانقضاء العدة عن السدی و الضحاک و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد الله

«وَ لا یَحِلُّ لَکُمْ» خطاب الأزواج «أَنْ تَأْخُذُوا» فی حال الطلاق و استبدال «مِمَّا آتَیْتُمُوهُنَّ» أی أعطیتموهن من المهر «شَیْئاً» ثم استثنی الخلع فقال «إِلَّا أَنْ یَخافا أَلَّا یُقِیما حُدُودَ اللَّهِ» معناه إلا أن یغلب علی ظنهما أن لا یقیما حدود الله لما بینهما من أسباب التباعد و التباغض و قال ابن عباس هو أن یظهر من المرأة النشوز و سوء الخلق بغضا للزوج و

قال أبو عبد الله إذا قالت المرأة له لا أغتسل لک من جنابة و لا أبر لک قسما و لأوطئن فراشک و لأدخلن علیک بغیر إذنک إذا قالت له هذا حل له أن یخلعها و حل له ما أخذ منها

و علی الجملة إذا خاف أن تعصی الله فیه بارتکاب محظور أو إخلال بواجب و أن لا تطیعه فیما یجب علیها فحینئذ یحل له أن یخلعها و روی مثل ذلک عن الحسن و قال الشعبی هو نشوزها و نشوزه «فَإِنْ خِفْتُمْ أَلَّا یُقِیما حُدُودَ اللَّهِ» أی فإن ظننتم أن لا یکون بینهما صلاح فی المقام «فَلا جُناحَ عَلَیْهِما» أی فلا حرج و لا إثم علیهما و هذا یفید الإباحة و فی قوله «عَلَیْهِما» و إن کانت الإباحة للزوج وجهان (أحدهما) إن الزوج لو خص بالذکر لأوهم أنها عاصیة و إن کانت الفدیة له جائزة فبین الأذن لهما فی ذلک لیزول الإیهام عن علی بن عیسی (و الآخر) أن المراد به الزوج و إنما ذکر معه المرأة لاقترانهما کقوله «نَسِیا حُوتَهُما» و قوله «یَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَ الْمَرْجانُ» و إنما هو من الملح دون العذب فجاز للاتساع قال الشیخ أبو جعفر محمد بن الحسن و هذا ألیق بمذهبنا لأن الذی یبیح الخلع عندنا هو ما لولاه لکانت المرأة عاصیة و أقول أن الذی عندی فی ذلک أن جواز وقوع العصیان منها هو السبب فی إباحة الخلع و رفع الجناح إنما تعلق بالخلع لا بأسبابه و الوجه الأول أولی بالاختیار و أشد ملائمة لظاهر الآیة و الوجه الأخیر مرغوب عنه لعدوله عن سنن الاستقامة إذ لا یکون الاثنان

ص: 94

واحدا فی الحقیقة «فِیمَا افْتَدَتْ بِهِ» أی بذلت من المال و اختلف فی ذلک فعندنا إن کان البغض منها وحدها و خاف منها العصیان جاز أن یأخذ المهر و زیادة علیه و إن کان منهما فدون المهر و قیل أنه یجوز الزیادة علی المهر و النقصان من غیر تفصیل عن ابن عباس و ابن عمر و رجاء بن حیوة و إبراهیم و مجاهد و

قیل المهر فقط عن ربیع و عطا و الزهری و الشعبی و رووه عن علی

و الخلع بالفدیة علی ثلاثة أوجه (أحدها) أن تکون المرأة عجوز أو دمیمة فیضار بها الزوج لتفتدی نفسها فهذا لا یحل له الفداء لقوله «وَ إِنْ أَرَدْتُمُ اسْتِبْدالَ زَوْجٍ مَکانَ زَوْجٍ» الآیة (و الثانی) أن یری الرجل امرأته علی فاحشة فیضار بها لتفتدی نفسها فهذا جائز و هو معنی قوله «وَ لا تَعْضُلُوهُنَّ لِتَذْهَبُوا بِبَعْضِ ما آتَیْتُمُوهُنَّ إِلَّا أَنْ یَأْتِینَ بِفاحِشَةٍ مُبَیِّنَةٍ» (و الثالث) أن یخافا ألا یقیما حدود الله لسوء خلق أو قلة نفقة من غیر ظلم أو نحو ذلک فیجوز لهما جمیعا الفدیة علی ما مر تفصیله «تِلْکَ حُدُودُ اللَّهِ» أی أوامره و نواهیه و ما نصب من الآیات فی الخلع و الطلاق و الرجعة و العدة «فَلا تَعْتَدُوها» أی فلا تجاوزوها بالمخالفة «وَ مَنْ یَتَعَدَّ حُدُودَ اللَّهِ» أی یتجاوزها بأن یخالف ما حد له «فَأُولئِکَ هُمُ الظَّالِمُونَ» و استدل أصحابنا بهذه الآیة علی أن الطلاق الثلاث بلفظ واحد لا یقع لأنه قال الطلاق مرتان ثم ذکر الثالث علی الخلاف فی أنها قوله «أَوْ تَسْرِیحٌ بِإِحْسانٍ» أو قوله «فَإِنْ طَلَّقَها» و من طلق ثلاثا بلفظ واحد فإنه لم یأت بالمرتین و لا بالثالثة کما أنه لما أوجب فی اللعان أربع شهادات فلو أتی بالأربع بلفظ واحد لما أتی بالشروع و لم یحصل حکم اللعان و کذلک لو رمی فی الجمار بسبع حصیات دفعة واحدة لم تجزئ عنه بلا خلاف و کذلک الطلاق.

سورة البقرة (2): آیة 230

اشارة

فَإِنْ طَلَّقَها فَلا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّی تَنْکِحَ زَوْجاً غَیْرَهُ فَإِنْ طَلَّقَها فَلا جُناحَ عَلَیْهِما أَنْ یَتَراجَعا إِنْ ظَنَّا أَنْ یُقِیما حُدُودَ اللَّهِ وَ تِلْکَ حُدُودُ اللَّهِ یُبَیِّنُها لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ (230)

الإعراب

موضع أن فی قوله «فَلا جُناحَ عَلَیْهِما أَنْ یَتَراجَعا» جر بإضمار الجار و تقدیره فی أن یتراجعا عن الخلیل و الکسائی و الزجاج و قیل و موضعه نصب و هو اختیار الزجاج و باقی النحویین و موضع أن الثانیة و هو «أَنْ یُقِیما حُدُودَ اللَّهِ» نصب بلا خلاف بظنا و إنما

ص: 95

جاز حذف فی من «أَنْ یَتَراجَعا» و لم یجز حذفه من المصدر الذی هو التراجع لطول أن بالصلة کما جاز الذی ضربت زید لطول" الذی" بالصلة و لم یجز فی المصدر کما لم یجز فی اسم الفاعل نحو زید ضارب عمرو و یرید ضاربه.

النزول

الزهری عن عروة عن عائشة قالت جاءت امرأة رفاعة بن وهب القرظی إلی رسول الله (صلی الله علیه و آله) فقالت إنی کنت عند رفاعة فطلقنی فبت طلاقی فتزوجت بعده عبد الرحمن بن الزبیر و أن ما معه مثل هدبة الثوب و أنه طلقنی قبل أن یمسنی فارجع إلی ابن عمی فتبسم رسول الله و قال أ تریدین أن ترجعی إلی رفاعة لا حتی یذوق عسیلتک و تذوقی عسیلته

و فی قصة رفاعة و زوجته نزل فإن طلقها فلا تحل له من بعد حتی تنکح زوجا غیره.

المعنی

ثم بین سبحانه حکم التطلیقة الثالثة فقال «فَإِنْ طَلَّقَها»

یعنی التطلیقة الثالثة علی ما روی عن أبی جعفر

و به قال السدی و الضحاک و قیل هو تفسیر قوله «أَوْ تَسْرِیحٌ بِإِحْسانٍ» عن مجاهد و هذا علی مذهب من جعل التسریح طلاقا «فَلا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّی تَنْکِحَ زَوْجاً غَیْرَهُ» أی لا تحل هذه المرأة أی لا یحل نکاحها لهذا الرجل الذی طلقها حتی تزوج زوجا غیره و یجامعها و اختلف فی ذلک فقیل العقد علم بالکتاب و الوطء بالسنة عن الجبائی و قیل بل کلاهما علم بالکتاب لأن لفظ النکاح یطلق علیهما فکأنه قیل حتی یتزوج و یجامعها الزوج و لأن العقد مستفاد بقوله «زَوْجاً غَیْرَهُ» و النکاح مستفاد بقوله «حَتَّی تَنْکِحَ» و إنما أوجب الله ذلک لعلمه بصعوبة تزوج المرأة علی الرجل حتی لا یعجلوا بالطلاق و أن یتثبتوا قال أبو مسلم و هذا من الکنایات الفصیحة و الإیجاز العجیب «فَإِنْ طَلَّقَها» الزوج الثانی «فَلا جُناحَ عَلَیْهِما أَنْ یَتَراجَعا» أی فلا جناح علی الزوج و علی المرأة أن یعقدا بینهما عقد النکاح و یعودا إلی الحالة الأولی فذکر النکاح بلفظ التراجع «إِنْ ظَنَّا» أی إن رجیا و قیل علما و قیل اعتقدا «أَنْ یُقِیما حُدُودَ اللَّهِ» فی حسن الصحبة و المعاشرة و أنه یکون بینهما الصلاح «وَ تِلْکَ» إشارة إلی الأمور التی بینها فی النکاح و الطلاق و الرجعة «حُدُودَ اللَّهِ» أوامره و نواهیه «یُبَیِّنُها» یفصلها «لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ» خص العالمین بذکر البیان لهم لأنهم هم الذین ینتفعون ببیان الآیات فصار غیرهم بمنزلة من لا یعتد به و یجوز أیضا أن یکونوا خصوا بالذکر تشریفا لهم کما خص جبرائیل و میکائیل

ص: 96

بالذکر من بین الملائکة و تدل الآیة علی أنه إذا طلقها الثالثة فلا تحل له إلا بعد شرائط الزوج الثانی و وطئه فی القبل و فرقته و انقضاء عدتها. و صفة الزوج الذی یحل المرأة للزوج الأول أن یکون بالغا و یعقد علیها عقدا صحیحا دائما و اختلف فی التحلیل علی ثلاثة أقاویل فمنهم من قال إذا نوی التحلیل یفسد النکاح و لا تحل للأول عن مالک و الأوزاعی و الثوری و روی نحوه عن أبی یوسف و احتجوا

بقوله (لعن الله المحلل و المحلل له)

و منهم من قال إذا لم یشرط فی العقد حل و إذا شرطه یفسد و لا یحل عند الشافعی و منهم من قال یصح العقد و یبطل الشرط و تحل للأول و لکن یکره ذلک و هو الظاهر من مذهب أبی حنیفة و أهل العراق و قال محمد یصح النکاح و لا تحل للأول و فی قوله «فَلا تَحِلُّ لَهُ مِنْ بَعْدُ حَتَّی تَنْکِحَ زَوْجاً غَیْرَهُ» دلالة علی أن النکاح بغیر ولی جائز و إن المرأة یجوز لها أن تعقد علی نفسها لأنه أضاف العقد إلیها دون ولیها.

سورة البقرة (2): آیة 231

اشارة

وَ إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِکُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَ لا تُمْسِکُوهُنَّ ضِراراً لِتَعْتَدُوا وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ وَ لا تَتَّخِذُوا آیاتِ اللَّهِ هُزُواً وَ اذْکُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ وَ ما أَنْزَلَ عَلَیْکُمْ مِنَ الْکِتابِ وَ الْحِکْمَةِ یَعِظُکُمْ بِهِ وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ (231)

اللغة

الأجل آخر المدة و عاقبة الأمور و المراد بالمعروف هاهنا الحق الذی یدعو إلیه العقل أو الشرع للمعرفة بصحته خلاف المنکر الذی یزجر عنه العقل أو السمع لاستحالة المعرفة بصحته فما یجوز المعرفة بصحته معروف و ما لا یجوز المعرفة بصحته منکر.

الإعراب

«فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ» الجملة فی موضع جر بالعطف علی الجملة قبلها و هی «طَلَّقْتُمُ النِّساءَ» مجرورة الموضع بإضافة إذا إلیها و ضرارا نصب الحال من الواو فی

ص: 97

تمسکوهن تقدیره و لا تمسکوهن مضارین و اللام فی لتعتدوا یتعلق بتمسکوا و ضرارا و هزوا مفعول ثان لتتخذوا و ما أنزل موصول و صلة فی محل النصب بالعطف علی نعمة. من الکتاب فی محل النصب علی الحال و العامل فیه اذکروا و ذو الحال ما أنزل و من یکون بمعنی التبیین یعظکم جملة فی موضع الحال و العامل فیه أنزل.

المعنی

ثم بین سبحانه ما یفعل بعد الطلاق فقال «وَ إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ» و هذا خطاب للأزواج «فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ» البلوغ هاهنا بلوغ مقاربة أی قاربن انقضاء العدة بما یتعارفه الناس بینهم بما تقبله النفوس و لا تنکره العقول و المراد بالمعروف هاهنا أن یمسکها علی الوجه الذی أباحه الله له من القیام بما یجب لها من النفقة و حسن العشرة و غیر ذلک «أَوْ سَرِّحُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ» أی اترکوهن حتی تنقضی عدتهن فیکن أملک بأنفسهن «وَ لا تُمْسِکُوهُنَّ ضِراراً» أی لا تراجعوهن لا لرغبة فیهن بل لطلب الإضرار بهن أما فی تطویل العدة أو بتضییق النفقة فی العدة «لِتَعْتَدُوا» أی لتظلموهن «وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ» أی الإمساک للمضارة «فَقَدْ ظَلَمَ نَفْسَهُ» فقد أضر بنفسه و عرضها لعذاب الله «وَ لا تَتَّخِذُوا آیاتِ اللَّهِ هُزُواً» أی لا تستخفوا بأوامره و فروضه و نواهیه و قیل آیات الله قوله «فَإِمْساکٌ بِمَعْرُوفٍ أَوْ تَسْرِیحٌ بِإِحْسانٍ» «وَ اذْکُرُوا نِعْمَتَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ» فیما أباحه لکم من الأزواج و الأموال و ما بین لکم من الحلال و الحرام «وَ ما أَنْزَلَ عَلَیْکُمْ مِنَ الْکِتابِ» یعنی العلوم التی دل علیها و الشرائع التی بینها «یَعِظُکُمْ بِهِ» لتتعظوا فتؤجروا بفعل ما أمرکم الله به و ترک ما نهاکم عنه «وَ اتَّقُوا اللَّهَ» أی معاصیه التی تؤدی إلی عقابه و قیل اتقوا عذاب الله باتقاء معاصیه «وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ» من أفعالکم و غیرها.

ص: 98

سورة البقرة (2): آیة 232

اشارة

وَ إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلا تَعْضُلُوهُنَّ أَنْ یَنْکِحْنَ أَزْواجَهُنَّ إِذا تَراضَوْا بَیْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ ذلِکَ یُوعَظُ بِهِ مَنْ کانَ مِنْکُمْ یُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ ذلِکُمْ أَزْکی لَکُمْ وَ أَطْهَرُ وَ اللَّهُ یَعْلَمُ وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ (232)

اللغة

العضل الحبس و قیل هو مأخوذ من المنع و قیل هو مأخوذ من الضیق و الشدة و الأمر المعضل الممتنع بصعوبته و عضلت الناقة فهی معضلة إذا احتبس ولدها فی بطنها و عضلت الدجاجة إذا احتبس بیضها و تقول عضل المرأة یعضلها عضلا إذا منعها من التزویج ظلما و أعضل الداء الأطباء إذا أعیاهم أن یقوموا به و امتنع علیهم لشدته و داء عضال و فلان عضلة من العضل أی داهیة من الدواهی.

الإعراب

موضع أن من قوله «أَنْ یَنْکِحْنَ أَزْواجَهُنَّ» جر عند الخلیل و الکسائی و تقدیره من أن و نصب عند غیرهما بوصول الفعل «" ذلِکَ یُوعَظُ بِهِ"» مبتدأ و خبر و قوله «مَنْ کانَ (مِنْکُمْ) یُؤْمِنُ بِاللَّهِ» فی موضع رفع بیوعظ و منکم فی موضع الحال فی الضمیر فی یؤمن.

النزول

نزلت فی معقل بن یسار حین عضل أخته جملاء أن ترجع إلی الزوج الأول و هو عاصم بن عدی فإنه کان طلقها و خرجت من العدة ثم أراد أن یجتمعا بعقد آخر فمنعها من ذلک فنزلت الآیة عن قتادة و الحسن و جماعة و قیل نزلت فی جابر بن عبد الله عضل بنت عم له عن السدی و الوجهان لا یصحان علی مذهبنا لأنه لا ولایة للأخ و ابن العم عندنا و لا تأثیر لعضلها فالوجه فی ذلک أن تحمل الآیة علی المطلقین کما فی الظاهر فکأنه قال لا تعضلوهن أی لا تراجعوهن عند قرب انقضاء عدتهن إضرارا بهن لا رغبة فیهن فإن ذلک لا یسوغ فی الدین و یجوز أن یکون العضل محمولا علی الجبر و الحیلولة بینهن و بین التزویج دون ما یتعلق بالولایة.

المعنی

«وَ إِذا طَلَّقْتُمُ النِّساءَ فَبَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ» أی انقضت عدتهن «فَلا تَعْضُلُوهُنَّ» أی لا تمنعوهن ظلما عن التزوج و قیل المراد به التخلیة و قیل هو خطاب للأولیاء و منع لهم من عضلهن و قیل خطاب للأزواج یعنی أن تطلقوهن فی السر و لا تظهروا طلاقهن کیلا یتزوجن غیرهم فیبقین لا ممسکات إمساک الأزواج و لا مخلیات تخلیة الطلاق أو تطولوا العدة علیهن «أَنْ یَنْکِحْنَ أَزْواجَهُنَّ» أی من رضین بهم أزواجا لهن و قیل الذین کانوا أزواجا لهن من قبل «إِذا تَراضَوْا بَیْنَهُمْ بِالْمَعْرُوفِ» أی بما لا یکون مستنکرا فی عادة و لا خلق و لا عقل و قیل إذا تراضی الزوجان بالنکاح الصحیح عن السدی و قیل إذا تراضیا بالمهر قلیلا کان أو کثیرا «ذلِکَ» إشارة إلی ما سبق من الأمر و النهی «یُوعَظُ بِهِ» یزجر و یخوف به «مَنْ کانَ مِنْکُمْ یُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ» إنما خصهم بالذکر لأنهم

ص: 99

الذین انتفعوا به أو لأنهم أولی بالاتعاظ به و قیل لأن الکافر إنما یلزمه الوعظ بعد قبوله الإیمان و اعترافه بالله تعالی «ذلِکُمْ أَزْکی لَکُمْ» أی خیر لکم و أفضل و أعظم برکة و أحری أن یجعلکم أزکیاء «وَ أَطْهَرُ» أی أطهر لقلوبکم من الریبة فإنه لعل فی قلبها حبا فإذا منعها من التزویج لم یؤمن أن یتجاوزا إلی ما حرم الله و قیل أطهر لکم من الذنوب «وَ اللَّهُ یَعْلَمُ» ما لکم فیه من الصلاح فی العاجل و الآجل «وَ أَنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ» و أنتم غیر عالمین إلا بما أعلمکم و لیس لأحد أن یستدل بالآیة علی أن العقد لا یصح إلا بولی لأنا قد بینا أن المراد بالعضل المنع و إذا حملنا الآیة علی أنها خطاب للأزواج سقط قولهم و هذا أولی لأنه لم یجر للأولیاء ذکر کما جری ذکر المطلقین.

سورة البقرة (2): آیة 233

اشارة

وَ الْوالِداتُ یُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ حَوْلَیْنِ کامِلَیْنِ لِمَنْ أَرادَ أَنْ یُتِمَّ الرَّضاعَةَ وَ عَلَی الْمَوْلُودِ لَهُ رِزْقُهُنَّ وَ کِسْوَتُهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ لا تُکَلَّفُ نَفْسٌ إِلاَّ وُسْعَها لا تُضَارَّ والِدَةٌ بِوَلَدِها وَ لا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ وَ عَلَی الْوارِثِ مِثْلُ ذلِکَ فَإِنْ أَرادا فِصالاً عَنْ تَراضٍ مِنْهُما وَ تَشاوُرٍ فَلا جُناحَ عَلَیْهِما وَ إِنْ أَرَدْتُمْ أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلادَکُمْ فَلا جُناحَ عَلَیْکُمْ إِذا سَلَّمْتُمْ ما آتَیْتُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ (233)

القراءة

قرأ أهل البصرة و ابن کثیر و قتیبة عن الکسائی لا تضار بالرفع و تشدید الراء و قرأ أبو جعفر وحده بتخفیف الراء و سکونها و الباقون بتشدیدها و فتحها و قرأ ابن کثیر وحده ما أتیتم مقصورة الألف و الباقون «ما آتَیْتُمْ» و کذلک فی الروم.

الحجة

من رفع فلأن قبله لا تکلف فأتبعه ما قبله لیکون أحسن لتشابه اللفظ فإن قلت أن ذلک خبر و هذا أمر قیل إن الأمر قد یجی ء علی لفظ الخبر فی التنزیل أ لا تری إلی قوله «وَ الْمُطَلَّقاتُ یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ» و یؤکد ذلک أن ما بعده علی لفظ الخبر و هو قوله

ص: 100

«وَ عَلَی الْوارِثِ مِثْلُ ذلِکَ» و المعنی ینبغی ذلک فلما وقع موقعه صار فی لفظه و من فتح جعله أمرا و فتح الراء لیکون حرکته موافقة لما قبلها و هو الألف و أما قراءة أبی جعفر لا تضار فینبغی أن یکون أراد لا تضار کما روی فی الشواذ عن أبان عن عاصم إلا أنه حذف إحدی الرائین تخفیفا کما قالوا أحست فی أحسست و ظلت و مست فی ظللت و مسست و من قرأ «آتَیْتُمْ» فالمراد إیتاء المهر کقوله «وَ آتَیْتُمْ إِحْداهُنَّ قِنْطاراً» و قوله «إِذا آتَیْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ» و أما قول ابن کثیر فتقدیره إذا سلمتم ما أتیتم نقدة أو أتیتم سوقه فحذف المضاف و أقام المضاف إلیه مقامه ثم حذف الهاء من الصلة فکأنه قال أتیت نقد ألف أی بذلته کما یقول أتیت جمیلا أی فعلته و یؤیده قول زهیر:

فما یک من خیر أتوه فإنما

توارثه آباء آبائهم قبل

فکما تقول أتیت خیرا فکذلک تقول أتیت نقد ألف و قد وقع أتیت موضع آتیت و یجوز أن یکون ما فی الآیة مصدرا فیکون التقدیر إذا سلمتم الإتیان و الإتیان المأتی مما یبذل بسوق أو نقد کقوله ضرب الأمیر أی مضروبه.

اللغة

الرضع مص الثدی بشرب اللبن منه یقال رضع و رضع و المصدر الرضع و الرضع و الرضاع و الرضاعة و لئیم راضع یرضع لبن ناقته من لؤمه لئلا یسمع الضیف صوت الشخب و أرضعت المرأة فهی مرضعة و قولهم مرضع بغیر هاء ذات رضاع و الحول السنة مأخوذ من الانقلاب فی قولک حال الشی ء عما کان علیه یحول و منه الاستحالة فی الکلام لانقلابه عن الصواب و قیل أخذ من الانتقال من قولک تحول عن المکان و الکسوة مصدر کسوته ثوبا أی ألبسته و اکتسی أی لبس و الکسوة اللباس و التکلیف الإلزام الشاق و أصله من الکلف و هو ظهور الأثر لأنه یلزمه ما یظهر فیه أثره و تکلف أی تحمل و الکلف بالشی ء الإیلاع به و الوسع الطاقة مأخوذ من سعة المسلک إلی الغرض فیمکن لذلک فلو ضاق لأعجز عنه و السعة فیه بمنزلة القدرة فلذلک قیل الوسع بمعنی الطاقة و الفصال الفطام لانفصال المولود عن الاغتذاء بثدی أمه إلی غیره من الأقوات و فصیلة الرجل بنو أبیه لانفصالهم من أصل واحد و الفصل الفرق و التشاور مأخوذ من الشور و هو اجتناء العسل تقول شرت العسل أشوره شورا إذا اجتنیته من مکانه و المشورة استخراج الرأی من

ص: 101

المستشار لأنها تجتنی منه و أشار إلیه إشارة أومأ إلیه و المشیرة الإصبع التی تسمی السبابة لأنه یشار بها و الشارة الهیأة و اللباس الحسن لأنه مما یشار إلیه لحسنه و التشویر استخراج سیر الدابة کالاجتناء.

الإعراب

عن تراض فی موضع الحال تقدیره فإن أراد متراضیین منهما فی موضع جر صفة لتراض «أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلادَکُمْ» معناه لأولادکم فحذفت اللام لدلالة الاسترضاع علیه من حیث إنه لا یکون إلا للأولاد و لا یجوز دعوت زیدا ترید لزید لأنه لا یجوز أن یکون مدعوا له إذ معنی دعوت زیدا لعمرو خلاف دعوت زیدا فقط فلا یجوز للالتباس و قوله «بِالْمَعْرُوفِ» جاز أن یتعلق بسلمتم کأنه قال إذا سلمتم بالمعروف ما آتیتم و یجوز أن یتعلق بأتیتم علی حد قولک أتیته بزید.

المعنی

لما بین سبحانه حکم الطلاق عقبه ببیان أحکام الأولاد الصغار فی الرضاع و التربیة و ما یجب فی ذلک من الکسوة و النفقة فقال «وَ الْوالِداتُ» أی الأمهات «یُرْضِعْنَ أَوْلادَهُنَّ» صیغته صیغة الخبر و المراد به الأمر أی لیرضعن أولادهن کقوله «یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ» و جاز ذلک التصرف فی الکلام مع رفع الإشکال إذ لو کان خبرا لکان کذبا لجواز أن یرضعن أکثر من حولین أو أقل و قولک حسبک درهم معناه اکتف بدرهم تام و قیل هو خبر بمعنی الأمر و تقدیره و الوالدات یرضعن أولادهن حولین کاملین فی حکم الله الذی أوجبه علی عبادة فحذف للدلالة علیه و هذا أمر استحباب لا أمر إیجاب و المعنی إنهن أحق برضاعهم من غیرهن بدلیل قوله «وَ إِنْ تَعاسَرْتُمْ فَسَتُرْضِعُ لَهُ أُخْری» ثم بین مدة الرضاع فقال «حَوْلَیْنِ کامِلَیْنِ» أی عامین تامین أربعة و عشرین شهرا و إنما ذکر کاملین و إن کانت التثنیة تأتی علی استیفاء العدة لرفع الإبهام الذی یعرض فی الکلام فإن الرجل یقول سرت شهرا و أقمت عند فلان سنة و إن کان قد سار قریبا من شهر و أقام قریبا من سنة و فی هذا بیان لأمرین (أحدهما) مندوب (و الثانی) فرض فالمندوب و هو أن یجعل الرضاع تمام الحولین و المفروض هو أن المرضعة تستحق الأجرة فی مدة الحولین و لا تستحق فیما زاد علیه و اختلف فی هذا الحد هل هو لکل مولود أو للبعض فقال ابن عباس لیس لکل مولود و لکن لمن ولد لستة أشهر و إن ولد لتسعة أشهر فثلاثة و عشرون و إن ولد لتسعة أشهر فأحد و عشرون یطلب بذلک تکملة ثلاثین شهرا فی الحمل و الفصال و علی هذا یدل ما رواه أصحابنا فی هذا الباب لأنهم

رووا أن ما نقص عن أحد و عشرین شهرا

ص: 102

فهو جور علی الصبی

و قال الثوری و جماعة هو لازم فی کل ولد إذا اختلف والداه رجعا إلی الحولین من غیر زیادة و لا نقصان و لا یجوز لهما غیر ذلک و الرضاع بعد الحولین لا حکم له فی التحریم عندنا و به قال ابن عباس و ابن مسعود و أکثر العلماء قالوا المراد بالآیة بیان التحریم الواقع بالرضاع ففی الحولین یحرم و ما بعده لا یحرم و قوله «لِمَنْ أَرادَ أَنْ یُتِمَّ الرَّضاعَةَ» أی لمن أراد أن یتم الرضاعة المفروضة علیه و هذا یدل علی أن الرضاع غیر مستحق علی الأم لأنه علقه بالإرادة و یدل علیه قوله «وَ إِنْ تَعاسَرْتُمْ فَسَتُرْضِعُ لَهُ أُخْری» و قال قتادة و الربیع فرض الله علی الوالدات أن یرضعن أولادهن حولین ثم أنزل الرخصة بعد ذلک فقال لمن أراد أن یتم الرضاعة یعنی إن هذا منتهی الرضاع و لیس فیما دون ذلک حد محدود و إنما هو علی مقدار صلاح الصبی و ما یعیش به «وَ عَلَی الْمَوْلُودِ لَهُ» یعنی الأب «رِزْقُهُنَّ» یعنی الطعام و الإدام «وَ کِسْوَتُهُنَّ» یعنی لباسهن و المراد رزق الأم و کسوتها ما دامت فی الرضاعة اللازمة و ذلک فی المطلقة عن الثوری و الضحاک و أکثر المفسرین «بِالْمَعْرُوفِ» یعنی علی قدر الیسار لأنه علم أحوال الناس فی الغنی و الفقر و جعل حق الحضانة للأم و النفقة علی الأب علی قدر الیسار و لم یرد به نفقة الزوجات لأنه قابلها بالإرضاع و نفقة الزوجة لا تجب بسبب الإرضاع و إنما تجب بسبب الزوجیة و قال بعضهم أراد به نفقة الزوجات و قوله «لا تُکَلَّفُ نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَها» أی لا یلزم إلا دون طاقتها «لا تُضَارَّ والِدَةٌ بِوَلَدِها» أی لا تترک الوالدة إرضاع ولدها غیظا علی أبیه فتضر بولده به لأن الوالدة أشفق علیه من الأجنبیة «وَ لا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ» أی لا یأخذه من أمه طلبا للإضرار بها فیضر بولده فیکون المضارة علی هذا بمعنی الإضرار أی لا تضر الوالدة و لا الوالد بالولد و إنما قال تضار و الفعل من واحد لأنه لما کان معناه المبالغة کان بمنزلة أن یکون الفعل من اثنین و قیل الضرر یرجع إلی الولد کأنه یقول لا یضار کل واحد من الأب و الأم بالصبی الأم بأن لا ترضعه و الأب بأن لا ینفق أو بأن ینتزعه من الأم و الباء زائدة و المعنی لا تضار والدة ولدها و لا والد ولده و قیل معناه لا تضار والدة الزوج بولدها و لو قیل فی ولدها لجاز فی المعنی و

روی عن السیدین الباقر و الصادق (علیه السلام) لا تضار والدة بأن یترک جماعها خوف الحمل لأجل ولدها المرتضع

«وَ لا مَوْلُودٌ لَهُ بِوَلَدِهِ» أی لا تمنع نفسها من الأب خوف الحمل فیضر ذلک بالأب و قیل لا تضار والدة بولدها بأن ینتزع الولد منها و یسترضع امرأة غیرها مع إجابتها إلی الرضاع بأجرة المثل فعلی هذا یکون معنی بولدها بسبب ولدها «وَ لا مَوْلُودٌ لَهُ» أی لا تمتنع هی من الإرضاع إذا أعطیت أجرة مثلها فإن فعلت استأجر الأب مرضعة ترضعه غیرها و لا تمنعه من رؤیة الولد، فیکون

ص: 103

فیه مضارة بالوالد و قوله «بِوَلَدِهِ» بسبب ولده أیضا و لیس بین هذه الأقوال تناف فالأولی حمل الآیة علی جمیعها و قوله «وَ عَلَی الْوارِثِ» قیل معناه وارث الولد عن الحسن و قتادة و السدی و هو من یرثه إذا مات و قیل وارث الوالد عن قبیصة بن ذؤیب و الأول أقوی «مِثْلُ ذلِکَ» أی مثل ما کان علی الوالد من النفقة و الرضاع عن الحسن و قتادة و قیل مثل ما کان علی الوالد من ترک المضارة عن الضحاک و المفهوم عند أکثر العلماء الأمران معا و هو ألیق بالعموم و اختلفوا فی أن النفقة علی کل وارث أو علی بعضهم فقیل هی علی العصبات دون أصحاب الفرائض من الأم و الأخوة من الأم عن عمر بن الخطاب و الحسن و قیل علی وارث الصبی من الرجال و النساء علی قدر النصیب من المیراث عن قتادة و قیل علی الوارث ممن کان ذا رحم محرم دون ذی رحم لیس بمحرم کابن العم و ابن الأخت فیجب علی ابن الأخت و لم یجب علی ابن العم و إن کان وارثه فی تلک الحال عن أبی حنیفة و صاحبیه و قیل علی الوارث أی الباقی من أبویه عن سفیان و هو الصحیح عندنا و هو أیضا مذهب الشافعی لأن عنده لا یجبر علی نفقة الرضاع إلا الولدان فقط و

قد روی أیضا فی أخبارنا أن علی الوارث کائنا من کان النفقة

و هذا یوافق الظاهر و به قال قتادة و أحمد و إسحاق و قوله «فَإِنْ أَرادا فِصالًا» أی

قبل الحولین عن مجاهد و قتادة و هو المروی عن أبی عبد الله

و قیل قبل الحولین أو بعدهما عن ابن عباس «عَنْ تَراضٍ مِنْهُما» أی من الأب و الأم «وَ تَشاوُرٍ» یعنی اتفاق منهما و مشاورة و إنما بشرط تراضیهما و تشاورهما مصلحة للولد لأن الوالدة تعلم من تربیة الصبی ما لا یعلمه الوالد فلو لم یتفکرا و یتشاورا فی ذلک أدی إلی ضرر الصبی «فَلا جُناحَ عَلَیْهِما» أی لا حرج علیهما إذا تماسک الولد فإن تنازعا رجعا إلی الحولین و قوله «وَ إِنْ أَرَدْتُمْ» خطاب للآباء «أَنْ تَسْتَرْضِعُوا أَوْلادَکُمْ» أی لأولادکم أن تطلبوا لهم مراضع غیر أمهاتهم لآباء أمهاتهم الرضاع أو لعلة بهن من انقطاع لبن أو غیره «فَلا جُناحَ عَلَیْکُمْ» أی لا حرج و لا ضیق فی ذلک «إِذا سَلَّمْتُمْ ما آتَیْتُمْ بِالْمَعْرُوفِ» أی إذا أسلمتم إلی الأم أجرة المثل مقدار ما أرضعت عن مجاهد و السدی و قیل إذا سلمتم الاسترضاع عن تراض و اتفاق دون ذلک الضرار عن أبی شهاب و هذا معنی قول ابن عباس و فی روایة عطاء قال إذا سلمت أمه و رضی أبوه لعل له غنی یشتری له مرضعا و قیل إذا سلمتم أجرة المسترضعة عن الثوری و قیل إذا سلمتم أجرة الأم أو الظئر عن ابن جریج و معنی قوله «آتَیْتُمْ» ضمنتم و ألزمتم ثم أوصی بالتقوی فقال «وَ اتَّقُوا اللَّهَ» یعنی معاصیه أو عذابه فی مجاوزة ما حده لکم «وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ بِما تَعْمَلُونَ» أی بأعمالکم «بَصِیرٌ» أی علیم لا یخفی علیه شی ء منها و فی قوله «لا تُکَلَّفُ

ص: 104

نَفْسٌ إِلَّا وُسْعَها» دلالة علی فساد قول المجبرة فی حسن تکلیف ما لا یطاق لأنه إذا لم یجز أن یکلف مع عدم الجدة فإن لا یکلف مع عدم القدرة أحری فإن فی الحالین لا سبیل له إلی أداء ما کلف.

سورة البقرة (2): آیة 234

اشارة

وَ الَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ وَ یَذَرُونَ أَزْواجاً یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَ عَشْراً فَإِذا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَلا جُناحَ عَلَیْکُمْ فِیما فَعَلْنَ فِی أَنْفُسِهِنَّ بِالْمَعْرُوفِ وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ (234)

القراءة

روی فی الشواذ عن علی (علیه السلام) یتوفون بفتح الیاء.

الحجة

قال ابن جنی هو علی حذف المفعول أی الذین یتوفون أیامهم أو آجالهم و أعمارهم و حذف المفعول به کثیر فی القرآن و فصیح الکلام إذا کان هناک دلیل علیه کما قال الله وَ أُوتِیَتْ مِنْ کُلِّ شَیْ ءٍ أی شیئا قال الحطیئة:

منعمة تصون إلیک منها

کصونک من رداء شرعبی

أی تصون الکلام منها و توفیت الشی ء استوفیته أخذته وافیا.

اللغة

یذر و یدع یترک و لا یستعمل منهما الماضی استغنی عنه بترک و العلة فی ذلک أنهم ترکوا الواوات فی أول الکلمة حتی أنهم لم یلحقوها أولا علی جهة الزیادة أصلا و الأجل غایة الوقت فی محل الدین و نحوه لتأخیره إلی ذلک الوقت و الآجل نقیض العاجل لتأخره عن وقت غیره و فعله من أجل کذا أی لعاقبة کذا و هی متأخرة عن وقت الفعل الذی دعت إلیه و القطیع من بقر الوحش یسمی أجلا و قد تأجل الصوار أی صار أجلا لتأخر بعضه عن بعض و أجل علیهم شرا أجلا أی جناه لأنه أعقبهم شرا و الآجلة الآخرة و العاجلة الدنیا و الخبیر العالم بمخبر الخبر و أصله من السهولة و الخبار الأرض السهلة و أخبرت بالشی ء لأنه تسهیل لطریق العلم به و الخبیر الأکار و المخابرة المؤاکرة و هو أن یزرع علی النصف أو الثلث أو نحوه و ذلک لتسهیل الزراعة.

الإعراب

الذین مرتفع بالابتداء و یتوفون صلته و منکم فی موضع النصب علی

ص: 105

الحال من الواو فی یتوفون «وَ یَذَرُونَ أَزْواجاً» عطف علی الصلة فهو أیضا من الصلة و یتربصن و ما بعده خبر المبتدأ و إذا کان خبر المبتدأ لا یخلو من أن یکون هو هو أو یکون له فیه ذکر فلا یجوز أن یکون هذا الظاهر علی الذی هو علیه لخلوه من ضربی خبر الابتداء و قد قیل فیه أقوال (أحدها) أن تقدیر خبر المبتدأ یتربصن بعدهم لأن المعنی یتربصن أزواجهم بعدهم أربعة أشهر و عشرا و جاز حذف هذا الذی یتعلق به الراجع إلی المبتدأ کما جاء ذلک فی قولهم السمن منوان بدرهم و المعنی علی منوان منه بدرهم عن الأخفش (و الثانی) أن یکون تقدیره أزواجهم یتربصن عن أبی العباس المبرد فالمحذوف علی هذا هو المبتدأ الذی هو أزواجهم و ساغ هذا الحذف لقیام الدلالة علیه کما یسوغ حذف المفرد إذا قامت الدلالة علیه و قیام الدلالة علی المضاف أن الأزواج قد تقدم ذکرهن فساغ إضمارهن و حسن و أما حذف المضاف إلیه فلاقتضاء المبتدأ الراجع إلیه و قد جاء المبتدأ مضافا محذوفا کما جاء المفرد و ذلک قوله تعالی: «لا یَغُرَّنَّکَ تَقَلُّبُ الَّذِینَ کَفَرُوا فِی الْبِلادِ مَتاعٌ قَلِیلٌ» أی تقلبهم متاع قلیل (و الثالث) أن یکون تقدیره یتربصن أزواجهن ثم کنی عن الأزواج عن الکسائی و إنما قال و عشرا بالتأنیث تغلیبا للیالی علی الأیام إذا اجتمعت فی التاریخ لأن لیلة کل یوم قبله کما قیل لخمس بقین و قد علم المخاطب أن الأیام داخلة مع اللیالی و أنشد سیبویه:

فطافت ثلاثا بین یوم و لیلة

یکون النکیر أن تضیف و تجارا

فیما فعلن ما مع صلته فی موضع الجر بفی و قوله «بِالْمَعْرُوفِ» الجار و المجرور فی موضع النصب علی الحال.

المعنی

لما بین عدة المطلقات بین عدة الوفاة فقال «وَ الَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ» منکم أی یقبضون و یموتون «وَ یَذَرُونَ» أی یترکون «أَزْواجاً» أی نساء «یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ» أی ینتظرن انقضاء العدة و یحبسن أنفسهن عن التزویج معتدات «أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَ عَشْراً» أی و عشر لیال و عشرة أیام و هذه عدة المتوفی عنها زوجها سواء کانت مدخولا بها أو غیر مدخول بها حرة کانت أو أمة فإن کانت حبلی فعدتها أبعد الأجلین من وضع الحمل أو مضی أربعة أشهر و عشر و وافقنا فی عدة الأمة الأصم و خالف باقی الفقهاء فی ذلک فقالوا عدتها نصف عدة الحرة شهران و خمسة أیام و إلیه ذهب قوم من أصحابنا و قالوا فی عدة الحامل أنها بوضع الحمل و إن کان بعد علی المغتسل و روی ذلک عن عمر بن

ص: 106

الخطاب و أبی مسعود البدری و أبی هریرة و عندنا أن وضع الحمل یختص عدة المطلقة و الذی یجب علی المعتدة فی عدة الوفاة اجتنابه هو الزینة و الکحل بالإثمد و ترک النقلة عن المنزل عن ابن عباس و الزهری و الامتناع من التزوج لا غیر عن الحسن و إحدی الروایتین عن ابن عباس و عندنا أن جمیع ذلک واجب «فَإِذا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ» أی آخر العدة بانقضائها «فَلا جُناحَ عَلَیْکُمْ» قیل أنه خطاب للأولیاء و قیل لجمیع المسلمین لأنه یلزمهم منعها عن التزوج فی العدة و قیل معناه لا جناح علی النساء و علیکم «فِیما فَعَلْنَ فِی أَنْفُسِهِنَّ» من النکاح و استعمال الزینة التی لا ینکر مثلها و هذا معنی قوله «بِالْمَعْرُوفِ» و قیل معنی قوله «بِالْمَعْرُوفِ» ما یکون جائزا و قیل معناه النکاح الحلال عن مجاهد «وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ» أی علیم و هذه الآیة ناسخة لقوله «وَ الَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ وَ یَذَرُونَ أَزْواجاً وَصِیَّةً لِأَزْواجِهِمْ مَتاعاً إِلَی الْحَوْلِ غَیْرَ إِخْراجٍ» و إن کانت متقدمة فی التلاوة علیه.

سورة البقرة (2): آیة 235

اشارة

وَ لا جُناحَ عَلَیْکُمْ فِیما عَرَّضْتُمْ بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّساءِ أَوْ أَکْنَنْتُمْ فِی أَنْفُسِکُمْ عَلِمَ اللَّهُ أَنَّکُمْ سَتَذْکُرُونَهُنَّ وَ لکِنْ لا تُواعِدُوهُنَّ سِرًّا إِلاَّ أَنْ تَقُولُوا قَوْلاً مَعْرُوفاً وَ لا تَعْزِمُوا عُقْدَةَ النِّکاحِ حَتَّی یَبْلُغَ الْکِتابُ أَجَلَهُ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما فِی أَنْفُسِکُمْ فَاحْذَرُوهُ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ حَلِیمٌ (235)

النزول

آیة فی الکوفی و آیتان فی غیرهم یترک «قَوْلًا مَعْرُوفاً» الکوفی.

اللغة

التعریض ضد التصریح و هو أن تضمن الکلام دلالة علی ما ترید و أصله من العرض من الشی ء الذی هو جانبه و ناحیة منه و

فی الحدیث من عرض عرضنا و من مشی علی الکلأ ألقیناه فی النهر

و معناه من عرض بالقذف عرضنا له بتأدیب لا یبلغ الحد و من صرح ألقیناه فی نهر الحد و الفرق بین التعریض و الکنایة أن التعریض تضمین الکلام دلالة

ص: 107

علی شی ء لیس فیه ذکر له و الکنایة العدول عن الذکر الأخص بالشی ء إلی ذکر یدل علیه فالأول کقول القائل ما أقبح البخل تعرض بأن المخاطب بخیل (و الثانی) کقولک زیدا ضربته کنیت عنه بالهاء و الخطبة الذکر الذی یستدعی به إلی عقدة النکاح أخذ من الخطاب و هو توجیه الکلام للأفهام و الخطبة الوعظ المتسق علی ضرب من التألیف و قیل الخطبة ما له أول و آخر مثل الرسالة و الخطبة للحال نحو الجلسة و القعدة و الإکنان الستر للشی ء و الکن الستر أیضا و الفرق بین الإکنان و الکن أن الإکنان الإضمار فی النفس و لا یقال کننته فی نفسی و الکن فی معنی الصون و فی التنزیل بَیْضٌ مَکْنُونٌ و الکانون یحتاج إلیه فی وقت الاکتنان من البرد و الکنانة الجعبة الصغیرة تتخذ للنبل و السر فی اللغة علی ثلاثة أوجه الإخفاء فی النفس و الشرف فی الحسب یقال فلان فی سر قومه أی فی صمیمهم و الجماع فی الفرج قال امرؤ القیس:

أ لا زعمت بسباسة الیوم أننی

کبرت و أن لا یشهد السر أمثالی

و قال الأعشی:

و لا تنکحن جارة إن سرها

علیک حرام فانکحن أو تأبدا

و العزم عقد القلب علی أمر تفعله و

فی الحدیث خیر الأمور عوازمها

یعنی ما وکدت عزمک علیه و العقدة من العقد و هو الشد و فی المثل یا عاقد اذکر حلا و عقد الیمین خلاف اللغو.

الإعراب

«فِیما عَرَّضْتُمْ» الجار و المجرور فی موضع الحال و کذا فی قوله «مِنْ خِطْبَةِ النِّساءِ» «أَنْ تَقُولُوا» فی موضع نصب بدل من سرا تقدیره و لا تواعدوهن إلا قولا معروفا «وَ لا تَعْزِمُوا عُقْدَةَ النِّکاحِ» أی علی عقدة النکاح فحذف علی استخفافا کما قالوا ضرب زید الظهر و البطن معناه علی الظهر و البطن قال سیبویه أن الحذف فی هذه الأشیاء لا یقاس علیه.

المعنی

لما تقدم ذکر عدة النساء و جواز الرجعة فیها للأزواج عقبه ببیان حال غیر الأزواج فقال «وَ لا جُناحَ عَلَیْکُمْ» أی لا حرج و لا ضیق علیکم یا معشر الرجال «فِیما عَرَّضْتُمْ بِهِ مِنْ خِطْبَةِ النِّساءِ» المعتدات و لم تصرحوا به و ذلک بأن تذکروا ما یدل علی

ص: 108

رغبتکم فیها ثم اختلف فی معناه فقیل التعریض هو أن یقول الرجل للمعتدة إنی أرید النکاح و إنی أحب امرأة من صفتها کذا و کذا فیذکر بعض الصفات التی هی علیها عن ابن عباس و قیل هو أن یقول إنک لنافعة و إنک لموافقة لی و إنک لمعجبة جمیلة فإن قضی الله شیئا کان عن القاسم بن محمد و الشعبی و قیل هو کل ما کان من الکلام دون عقدة النکاح عن ابن زید «أَوْ أَکْنَنْتُمْ فِی أَنْفُسِکُمْ» أی أسررتم و أضمرتم فی أنفسکم من نکاحهن بعد مضی عدتهن و قیل هو إسرار العزم دون إظهاره و التعریض إظهاره عن مجاهد و ابن زید «عَلِمَ اللَّهُ أَنَّکُمْ سَتَذْکُرُونَهُنَّ» برغبتکم فیهن خوفا منکم أن یسبقکم إلیهن غیرکم فأباح لکم ذلک «وَ لکِنْ لا تُواعِدُوهُنَّ سِرًّا» فیه أقوال (أحدها) أن معناه لا تواعدوهن فی السر لأنها أجنبیة و المواعدة فی السر تدعو إلی ما لا یحل (و ثانیها) أن معناه الزنا عن الحسن و إبراهیم و قتادة و قالوا کان الرجل یدخل علی المرأة من أجل الزنیة و هو معرض للنکاح فنهوا عن ذلک (و ثالثها) أنه العهد علی الامتناع من تزویج غیرک عن ابن عباس و سعید بن جبیر (و رابعها) هو أن یقول لها إنی ناکحک فلا تفوتینی نفسک عن مجاهد (و خامسها) أن السر هو الجماع فمعناه لا تصفوا أنفسکم بکثرة الجماع و لا تذکروه عن جماعة. (و سادسها) أنه إسرار عقدة النکاح فی السر عن عبد الرحمن بن زید و یجمع هذه الأقوال ما

روی عن الصادق أنه قال لا تصرحوا لهن النکاح و التزویج قال و من السر أن یقول لها موعدک بیت فلان

«إِلَّا أَنْ تَقُولُوا قَوْلًا مَعْرُوفاً» یعنی التعریض الذی أباحه الله و إلا بمعنی لکن لأن ما قبله هو المنهی عنه و ما بعده هو المأذون فیه و تقدیره و لکن قولوا قولا معروفا «وَ لا تَعْزِمُوا عُقْدَةَ النِّکاحِ» أی علی عقدة النکاح یعنی لا تبتوا النکاح و لا تعقدوا عقدة النکاح فی العدة و لم یرد به النهی عن العزم علی النکاح بعد العدة لأنه أباح ذلک بقوله «أَوْ أَکْنَنْتُمْ» «حَتَّی یَبْلُغَ الْکِتابُ أَجَلَهُ» معناه حتی تنقضی العدة بلا خلاف و قیل الکتاب هو القرآن و المعنی حتی یبلغ فرض الکتاب أی ما فرض فی القرآن من العدة و الأجل المضروب لها و قیل معناه حتی یبلغ الفرض أجله و عبر بالکتاب عن الفرض کما یقال کتب أی فرض و هذا لأن ما کتب فقد أثبت فقد اجتمعا فی معنی الثبوت و قیل أن هذا تشبیه للعدة بالدین المؤجل المکتوب أجله فی کتاب فکما یتأخر المطالبة بذلک الدین حتی یبلغ الکتاب أجله کذلک یتأخر خطبة النکاح فی العدة إلی انقضاء العدة «وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما فِی أَنْفُسِکُمْ» من أسرارکم و ضمائرکم «فَاحْذَرُوهُ» فاتقوا عقابه و لا تخالفوا أمره «وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَفُورٌ» لعباده «حَلِیمٌ» یمهل العقوبة المستحقة فلا یعجل بها.

ص: 109

سورة البقرة (2): آیة 236

اشارة

لا جُناحَ عَلَیْکُمْ إِنْ طَلَّقْتُمُ النِّساءَ ما لَمْ تَمَسُّوهُنَّ أَوْ تَفْرِضُوا لَهُنَّ فَرِیضَةً وَ مَتِّعُوهُنَّ عَلَی الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَ عَلَی الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ مَتاعاً بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَی الْمُحْسِنِینَ (236)

القراءة

قرأ حمزة و الکسائی تماسوهن بضم التاء و بألف فی موضعین هاهنا و فی الأحزاب و قرأ الباقون «تَمَسُّوهُنَّ» و قرأ أبو جعفر و أهل الکوفة إلا أبا بکر و ابن ذکوان قدره بفتح الدال فی الموضعین و الباقون بإسکانها.

الحجة

حجة من قرأ «تَمَسُّوهُنَّ» قوله «وَ لَمْ یَمْسَسْنِی بَشَرٌ» و «لَمْ یَطْمِثْهُنَّ» و فَانْکِحُوهُنَّ و النکاح عبارة عن الوطء قال جریر:

التارکون علی طهر نساءهم

و الناکحون بشطئ دجلة البقرا

و حجة من قرأ و لا تماسوهن أن فاعل و فعل قد یراد بکل واحد منهما ما یراد بالآخر و ذلک نحو طارقت النعل و عاقبت اللص و قال أبو الحسن یقال هو القدر و القدر و هم یختصمون فی القدر و القدر قال الشاعر:

(ألا یا لقوم للنوائب و القدر)

و خذ منه بقدر کذا و قدر کذا لغتان و فی کتاب الله فَسالَتْ أَوْدِیَةٌ بِقَدَرِها و قدرها و «عَلَی الْمُوسِعِ قَدَرُهُ» و قدره وَ ما قَدَرُوا اللَّهَ حَقَّ قَدْرِهِ و لو حرکت کان جائزا و کذلک إِنَّا کُلَّ شَیْ ءٍ خَلَقْناهُ بِقَدَرٍ و لو خففت کان جائزا إلا أن رءوس الآی کلها متحرکة فیلزم الفتح لأن ما قبلها مفتوح.

اللغة

الموسع الذی یکون فی سعة لغناه و المقتر الذی یکون فی ضیق لفقره یقال أوسع الرجل إذا کثر ماله و اتسعت حاله و أقتر إذا افتقر و قترت الشی ء أقتره قترا و قترته تقتیرا إذا ضیقت الإنفاق منه و القتار دخان الشحم علی النار لقلته بالإضافة إلی بقیته و القتر الغبار و القتیر مسامیر الدرع لقلتها و صغرها و القتیر ابتداء الشیب لقلته و یجوز أن یکون مشبها بالدخان أول ما یرتفع و القترة ناموس الصائد لأنها کالقتار و أصل الباب الإقلال و قدرت الشی ء أقدره و أقدره قدرا و قدرت علی الشی ء أقدر علیه قدرة و قدورا.

الإعراب

«ما لَمْ تَمَسُّوهُنَّ» موصول و صلة فی موضع نصب تقدیره مدة ترک المس فحذف المضاف و أقیم المضاف إلیه مقامه و العامل فی الظرف طلق و جواب الشرط محذوف تقدیره إن طلقتم النساء فلا جناح علیکم متاعا نصب علی أحد وجهین إما أن

ص: 110

یکون حالا من قدره و العامل فیه الظرف أی ممتعا متاعا و أما علی المصدر أی متعوهن متاعا و حقا ینتصب أیضا علی أحد وجهین إما أن یکون حالا من قوله «بِالْمَعْرُوفِ» و العامل فیه معنی عرف حقا و إما أن یکون علی التأکید بجملة الخبر فکأنه قال أخبرکم به حقا أو أحقه حقا أو حق ذلک علیهم حقا کأنه قال إیجابا علی المحسنین.

المعنی

ثم بین سبحانه حکم الطلاق قبل الفرض و المسیس فقال «لا جُناحَ عَلَیْکُمْ إِنْ طَلَّقْتُمُ النِّساءَ ما لَمْ تَمَسُّوهُنَّ» هذا إباحة للطلاق قبل المسیس و فرض المهر فرفع الإثم عن الطلاق قبل الدخول لئلا یتوهم أحد أن الطلاق فی هذه الحالة محظور و المس کنایة عن الوطء و المفروض صداقها داخلة فی دلالة الآیة و إن لم یذکر لأن التقدیر ما لم تمسوهن ممن قد فرضتم لهن «أَوْ» لم «تَفْرِضُوا لَهُنَّ فَرِیضَةً» لأن أو تنبئ عن ذلک إذ لو کان علی الجمع لکان بالواو و المراد بالفریضة الصداق بلا خلاف لأنه یجب بالعقد علی المرأة فهو فرض لوجوبه بالعقد و معناه أو لم تقدروا لهن مهرا مقدرا و إنما خص التی لم یدخل بها الذکر فی رفع الجناح دون المدخول بها و إن کان حکمهما واحدا لأمرین (أحدهما) لإزالة الشک علی ما قدمنا ذکره (و الثانی) لأن له أن یطلق التی لم یدخل بها أی وقت شاء بخلاف المدخول بها فإنه لا یجوز أن یطلقها إلا فی طهر لم یجامعها فیه «وَ مَتِّعُوهُنَّ» أی أعطوهن من مالکم ما یتمتعن به و المتعة و المتاع ما یتمتع به «عَلَی الْمُوسِعِ قَدَرُهُ» أی علی الغنی الذی هو فی سعة لغناه علی قدر حاله «وَ عَلَی الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ» أی علی الفقیر الذی هو فی ضیق بقدر إمکانه و طاقته و

المتعة خادم أو کسوة أو رزق عن ابن عباس و الشعبی و الربیع و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد الله

و هو مذهب الشافعی و قیل هو مثل نصف صداق تلک المرأة المنکوحة عن أبی حنیفة و أصحابه ثم اختلف فی ذلک

فقیل إنما تجب المتعة للتی لم یسم لها صداق خاصة عن سعید بن المسیب و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد الله

و هو مذهب أبی حنیفة و أصحابه و قیل المتعة لکل مطلقة إلا المختلعة و المبارئة و الملاعنة عن الزهری و سعید بن جبیر و أبی العالیة و قیل المتعة لکل مطلقة سوی المطلقة المفروض لها إذا طلقت قبل الدخول فإنما لها نصف الصداق و لا متعة لها عن ابن عمر و نافع و عطاء و هو مذهب الشافعی و قد رواه أصحابنا أیضا و ذلک محمول علی الاستحباب و قوله «مَتاعاً» أی و متعوهن متاعا «بِالْمَعْرُوفِ» أی وسطا لیس فیه إسراف و لا تقتیر و قیل متاعا معتبرا بحال الرجل فی الیسار و الإقتار و قیل معتبرا بحالهما جمیعا إذ لا یسوی بین حرة شریفة و بین أمة معتقة لیکون ذلک خارجا عن التعارف عن القاضی و قال أهل المدینة یؤمر الزوج به من غیر أن یجبر علیه و عندنا یجبر علیه و به

ص: 111

قال أهل العراق «حَقًّا عَلَی الْمُحْسِنِینَ» أی واجبا علی الذین یحسنون الطاعة و یجتنبون المعصیة و إنما خص المحسنین بذلک تشریفا لهم لا أنه لا یجب علی غیرهم و دل ذلک علی وجوب الإحسان علی جمیعهم فإن علی کل إنسان أن یکون محسنا فهو کقوله هُدیً لِلْمُتَّقِینَ و قیل معناه من أراد أن یحسن فهذا حقه و حکمه و طریقه عن أبی مسلم هذا کله فی المطلقة فأما المتوفی عنها زوجها إذا لم یفرض لها صداق فلها المیراث و علیها العدة إجماعا و قال أکثر الفقهاء لها صداق مثلها و حکی أبو علی الجبائی عن بعض الفقهاء أنه قال لا مهر لها و هو الذی یلیق بمذهبنا لأنه لا نص لأصحابنا فی ذلک.

سورة البقرة (2): آیة 237

اشارة

وَ إِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ وَ قَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِیضَةً فَنِصْفُ ما فَرَضْتُمْ إِلاَّ أَنْ یَعْفُونَ أَوْ یَعْفُوَا الَّذِی بِیَدِهِ عُقْدَةُ النِّکاحِ وَ أَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوی وَ لا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَیْنَکُمْ إِنَّ اللَّهَ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ (237)

القراءة

روی فی الشواذ عن الحسن أو یعفو الذی بیده بسکون الواو و عن علی (علیه السلام) و لا تناسوا الفضل.

الحجة

قال ابن جنی سکون الواو من المضارع فی موضع النصب قلیل و سکون الیاء فیه أکثر و أصل السکون فی هذا إنما هو للألف نحو أن یسعی ثم شبهت الیاء بالألف لقربها منها نحو قوله:

کان أیدیهن بالموماة

أیدی جوار بتن ناعمات

و قوله:

(کان أیدیهن بالقاع القرق)

ثم شبهت الواو فی ذلک بالیاء قال الأخطل:

إذا شئت أن تلهو ببعض حدیثها

رفعن و أنزلن القطین المولدا

و قال:

" أبی الله أن أسمو بأم و لا أب"

و أما قوله تعالی و لا تناسوا فإنما هو نهی

ص: 112

عن فعلهم الذی اختاروه و تظاهروا به کما یقال تغافل و تصام و تحسن هذه القراءة إنک إنما تنهی الإنسان عن فعله و النسیان ظاهره أن یکون من فعل غیره کأنه أنسی فنسی قال الله سبحانه وَ ما أَنْسانِیهُ إِلَّا الشَّیْطانُ.

الإعراب

«فَنِصْفُ ما فَرَضْتُمْ» رفع تقدیره علیکم نصف ما فرضتم و قوله «یَعْفُونَ» فی موضع نصب بأن إلا أن فعل المضارع إذا اتصل به نون ضمیر جماعة المؤنث بنی فیستوی فی الرفع و النصب و الجزم و «أَنْ یَعْفُونَ» موصول و صلة فی محل النصب علی الاستثناء «أَوْ یَعْفُوَا» تقدیره أو أن یعفو و هو فی محل النصب بالعطف علی الموصول و الصلة قبلها «وَ أَنْ تَعْفُوا» فی موضع الرفع بالابتداء و أقرب خبره و تقدیره و العفو أقرب للتقوی و اللام یتعلق بأقرب و هو بمعنی من أو إلی و الألف و اللام فی النکاح بدل من الإضافة إذ المعنی أو یعفو الذی بیده عقدة نکاحه و مثله قوله «فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِیَ الْمَأْوی» و معناه هی مأواه.

المعنی

ثم بین سبحانه حکم الطلاق قبل المسیس بعد الفرض فقال «وَ إِنْ طَلَّقْتُمُوهُنَّ» یعنی إن طلقتم أیها الرجال النساء «مِنْ قَبْلِ أَنْ تَمَسُّوهُنَّ» أی تجامعوهن «وَ قَدْ فَرَضْتُمْ لَهُنَّ فَرِیضَةً» أی أوجبتم لهن صداقا و قدرتم مهرا «فَنِصْفُ ما فَرَضْتُمْ» أی فعلیکم نصف ما قدرتم و هو المهر المسمی «إِلَّا أَنْ یَعْفُونَ» یعنی الحرائر البالغات غیر المولی علیهن لفساد عقولهن أی یترکن ما یجب لهن من نصف الصداق فلا یطالبن الأزواج بذلک عن ابن عباس و مجاهد و سائر أهل العلم «أَوْ یَعْفُوَا» أی یترک و یهب الذی بیده عقدة النکاح

قیل هو الولی عن مجاهد و علقمة و الحسن و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد الله

و هو مذهب الشافعی غیر أن عندنا الولی هو الأب أو الجد مع وجود الأب الأدنی علی البکر غیر البالغ فأما من عداهما فلا ولایة له إلا بتولیتها إیاه و

قیل هو الزوج و رووه عن علی

و سعید بن المسیب و شریح و إبراهیم و قتادة و الضحاک و هو مذهب أبی حنیفة و رواه أیضا أصحابنا غیر أن الأول أظهر و هو المذهب

و من جعل العفو للزوج قال له أن یعفو عن جمیع النصف و من جعله للولی من أصحابنا قال له أن یعفو عن بعضه و لیس له أن یعفو عن جمیعه فإن امتنعت المرأة عن ذلک لم یکن لها ذلک إذا اقتضته المصلحة عن أبی عبد الله

«وَ أَنْ تَعْفُوا أَقْرَبُ لِلتَّقْوی» خطاب للزوج و المرأة جمیعا عن ابن عباس و للزوج وحده عن الشعبی قال و إنما جمع لأنه خطاب لکل زوج و قول ابن عباس أقوی لعمومه و إنما کان العفو أقرب للتقوی من وجهین (أحدهما) أن معناه أقرب إلی أن یتقی

ص: 113

أحدهما ظلم صاحبه لأن من ترک لغیره حق نفسه کان أقرب إلی أن لا یظلم غیره بطلب ما لیس له (و الثانی) أن معناه أقرب إلی أن یتقی معصیة الله لأن من ترک حق نفسه کان أقرب إلی أن لا یعصی الله بطلب ما لیس له «وَ لا تَنْسَوُا الْفَضْلَ بَیْنَکُمْ» أی لا تترکوا الأخذ بالفضل و الإحسان بینکم و الإفضال فتأخذوا بمر الحکم و استیفاء الحقوق علی الکمال بین الله سبحانه فی هذه الآیة الحکم الذی لا یعذر أحد فی ترکه و هو أنه لیس للزوج أن ینقصها من نصف المهر و لا للمرأة أن تطالبه بالزیادة ثم بین طریق الفضل من الجانبین و ندب إلیه و حث علیه «إِنَّ اللَّهَ بِما تَعْمَلُونَ» أی بأعمالکم «بَصِیرٌ» أی علیم و روی عن سعید بن المسیب أن هذه الآیة ناسخة لحکم المتعة فی الآیة الأولی و قال أبو القاسم البلخی و هذا لیس بصحیح لأن الآیة تضمنت حکم من لم یدخل بها و لم یسم لها مهرا إذا طلقها و هذه تضمنت حکم التی فرض لها المهر و لم یدخل بها إذا طلقها و أحد الحکمین غیر الآخر و أقول إذا بینا فی الآیة الأولی أنها تتناول المطلقات غیر المدخول بهن سواء فرض لهن المهر أو لم یفرض و قلنا إن متعوهن لا یحمل علی العموم إذ لا متعة لمن فرض لها المهر و إن لم یدخل بها فلا بد من تخصیص فیه و تقدیر و حذف أی و متعوا من طلقتم منهن و لم تفرضوا لهن فریضة و إنما جاز هذا الحذف لدلالة ذکر من فرض لها المهر و حکمها فی الآیة الأخری علیه و هذا ما سنح لی هاهنا و لم أر أحدا من المفسرین تعرض لذکره و بالله التوفیق.

سورة البقرة (2): آیة 238

اشارة

حافِظُوا عَلَی الصَّلَواتِ وَ الصَّلاةِ الْوُسْطی وَ قُومُوا لِلَّهِ قانِتِینَ (238)

اللغة

الحفظ ضبط الشی ء فی النفس ثم یشبه به ضبطه بالمنع من الذهاب و الحفظ خلاف النسیان و أحفظه أغضبه لأنه حفظ علیه ما یکرهه و منه الحفیظة الحمیة و الحفاظ المحافظة و الوسطی تأنیث الأوسط و هو الشی ء بین الشیئین علی جهة الاعتدال و أصل القنوت الدوام علی أمر واحد و قیل أصله الطاعة و قیل أصله الدعاء فی حال القیام قال علی بن عیسی و الأول أحسن لحسن تصرفه فی الباب لأن المداوم علی الطاعة قانت و کذلک المداوم فی صلاته علی السکوت إلا عن الذکر المشروع و کذلک المداوم علی الدعاء و یقال فلان یقنت علیه أی یدعو علیه دائما.

النزول

عن زید بن ثابت أن النبی کان یصلی بالهاجرة و کانت أثقل الصلوات

ص: 114

علی أصحابه فلا یکون وراءه إلا الصف أو الصفان فقال لقد هممت أن أحرق علی قوم لا یشهدون الصلاة بیوتهم فنزلت هذه الآیة ..

المعنی

لما حث الله سبحانه علی الطاعة خص الصلاة بالمحافظة علیها لأنها أعظم الطاعات فقال «حافِظُوا عَلَی الصَّلَواتِ» أی داوموا علی الصلوات المکتوبات فی مواقیتها بتمام أرکانها ثم خص الوسطی تفخیما لشأنها فقال «وَ الصَّلاةِ الْوُسْطی» کقوله سبحانه «مَنْ کانَ عَدُوًّا لِلَّهِ وَ مَلائِکَتِهِ وَ رُسُلِهِ وَ جِبْرِیلَ وَ مِیکالَ» أی و الصلاة الوسطی خاصة فداوموا علیها ثم اختلف فی الصلاة الوسطی علی أقوال (أحدها)

أنها صلاة الظهر عن زید بن ثابت و ابن عمر و أبی سعید الخدری و أسامة و عائشة و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد الله

و هو قول أبی حنیفة و أصحابه و

ذکر بعض أئمة الزیدیة إنها الجمعة یوم الجمعة و الظهر سائر الأیام و رواه عن علی

و یدل علیه سبب نزول هذه الآیة و هو أنها وسط النهار و أول صلاة فرضت و

روی عن علی قال قال النبی ص إن لله فی السماء الدنیا حلقة تزول فیها الشمس فإذا زالت الشمس سبح کل شی ء لربنا فأمر الله سبحانه بالصلاة فی تلک الساعة و هی الساعة التی تفتح فیها أبواب السماء فلا تغلق حتی یصلی الظهر و یستجاب فیها الدعاء

(و ثانیها)

أنها صلاة العصر عن ابن عباس و الحسن و روی ذلک عن علی

و ابن مسعود و قتادة و الضحاک و روی ذلک عن أبی حنیفة و

روی مرفوعا إلی النبی قالوا لأنها بین صلاتی النهار و صلاتی اللیل و إنما خصت بالذکر لأنها تقع فی وقت اشتغال الناس فی غالب الأمر

و

روی عن النبی أنه قال الذی تفوته صلاة العصر فکأنما وتر أهله و ماله

و

روی بریدة قال قال النبی ص بکروا بالصلاة فی یوم الغیم فإنه من فاتته صلاة العصر حبط عمله

(و ثالثها) أنها المغرب عن قبیصة بن ذؤیب قال لأنها وسط فی الطول و القصر من بین الصلوات و

روی الثعلبی بإسناده عن عائشة قالت قال رسول الله إن أفضل الصلوات عند الله صلاة المغرب لم یحطها الله عن مسافر و لا مقیم فتح الله بها صلاة اللیل و ختم بها صلاة النهار فمن صلی المغرب و صلی بعدها رکعتین بنی الله له قصرا فی الجنة و من صلی بعدها أربع رکعات غفر الله له ذنب عشرین أو أربعین سنة

(و رابعها) أنها صلاة العشاء الآخرة عن بعضهم قال لأنها بین صلاتین لا تقصران و

روی عن النبی أنه قال من صلی العشاء الآخرة فی جماعة کان کقیام نصف لیلة و من صلی صلاة الفجر فی جماعة کان کقیام لیلة

(و خامسها) أنها صلاة الفجر عن معاذ و ابن عباس و جابر بن عبد الله و عطاء و عکرمة و مجاهد و هو قول الشافعی قالوا لأنها بین صلاتی اللیل و صلاتی النهار و بین الظلام و الضیاء و لأنها صلاة لا تجمع مع غیرها فهی منفردة بین مجتمعین و یدل علیه

ص: 115

من التنزیل قوله وَ قُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ کانَ مَشْهُوداً یعنی تشهده ملائکة اللیل و ملائکة النهار و هو مکتوب فی دیوان اللیل و دیوان النهار قالوا و یدل علیه آخر الآیة و هو قوله «وَ قُومُوا لِلَّهِ قانِتِینَ» یعنی و قوموا فیها لله قانتین قال أبو رجاء العطاردی صلی بنا ابن عباس فی مسجد البصرة صلاة الغداة فقنت فیها قبل الرکوع و رفع یدیه فلما فرغ قال هذه الصلاة الوسطی التی أمرنا أن نقوم فیها قانتین أورده الثعلبی فی تفسیره و

روی بإسناده مرفوعا إلی أنس بن مالک قال ما زال رسول الله یقنت فی صلاة الغداة حتی فارق الدنیا

(و سادسها) أنها إحدی الصلوات الخمس لم یعینها الله و أخفاها فی جملة الصلوات المکتوبة لیحافظوا علی جمیعها کما أخفی لیلة القدر فی لیالی شهر رمضان و اسمه الأعظم فی جمیع الأسماء و ساعة الإجابة فی ساعات الجمعة عن الربیع بن خیثم و أبی بکر الوراق «وَ قُومُوا لِلَّهِ قانِتِینَ» قال ابن عباس

معناه داعین و القنوت هو الدعاء فی الصلاة فی حال القیام و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد الله

و قیل معناه طائعین عن الحسن و سعید بن المسیب و قتادة و الضحاک و طاووس و إحدی الروایتین عن ابن عباس و قیل معناه خاشعین عن مجاهد قال نهوا عن العبث و الالتفات فی الصلاة و قیل ساکنین عن ابن مسعود و زید بن أرقم و الأصل فیه الإتیان بالدعاء أو غیره من العبادات فی حال القیام و یجوز أن یطلق فی سائر الطاعات فإنه و إن لم یکن فیه القیام الحقیقی فإن فیه القیام بالعبادة.

سورة البقرة (2): آیة 239

اشارة

فَإِنْ خِفْتُمْ فَرِجالاً أَوْ رُکْباناً فَإِذا أَمِنْتُمْ فَاذْکُرُوا اللَّهَ کَما عَلَّمَکُمْ ما لَمْ تَکُونُوا تَعْلَمُونَ (239)

اللغة

الرجال جمع راجل مثل تجار و صحاب و قیام فی جمع تاجر و صاحب و قائم و الراجل هو الکائن علی رجله واقفا کان أو ماشیا و الرکبان جمع راکب کالفرسان جمع فارس و کل شی ء علا شیئا فقد رکبه و الرکاب المطی و رکبت الرجل أرکبه رکبا أی ضربته برکبتی و أصبت رکبته أیضا و هذا قیاس فی جمیع الأعضاء نحو رأسته و بطنته و ظهرته.

الإعراب

رجالا منصوب علی الحال تقدیره فصلوا رجالا کما علمکم الکاف یتعلق باذکروا و ما مصدریة فی ما علمکم و قوله «ما لَمْ تَکُونُوا تَعْلَمُونَ» موصول و صلة فی موضع المفعول الثانی لعلم.

ص: 116

المعنی

لما قدم سبحانه وجوب المحافظة علی الصلاة عقبه بذکر الرخصة عند المخافة فقال «فَإِنْ خِفْتُمْ» أی إن لم یمکنکم أن تقوموا قانتین موفین الصلاة حقها لخوف عرض لکم «فَرِجالًا» أی فصلوا رجالا علی أرجلکم و قیل مشاة «أَوْ رُکْباناً» أی علی ظهور دوابکم عنی بها صلاة الخوف و صلاة الخوف من العدو رکعتان فی السفر و الحضر إلا المغرب فإنها ثلاث رکعات و

یروی أن علیا صلی لیلة الهریر خمس صلوات بالإیماء و قیل بالتکبیر و إن النبی صلی یوم الأحزاب إیماء

«فَإِذا أَمِنْتُمْ» من الخوف «فَاذْکُرُوا اللَّهَ» أی فصلوا صلاة الأمن و قیل اذکروا الله بالثناء علیه و الحمد له «کَما عَلَّمَکُمْ» من أمور دینکم و غیر ذلک من أمورکم «ما لَمْ تَکُونُوا تَعْلَمُونَ».

سورة البقرة (2): آیة 240

اشارة

وَ الَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ وَ یَذَرُونَ أَزْواجاً وَصِیَّةً لِأَزْواجِهِمْ مَتاعاً إِلَی الْحَوْلِ غَیْرَ إِخْراجٍ فَإِنْ خَرَجْنَ فَلا جُناحَ عَلَیْکُمْ فِی ما فَعَلْنَ فِی أَنْفُسِهِنَّ مِنْ مَعْرُوفٍ وَ اللَّهُ عَزِیزٌ حَکِیمٌ (240)

القراءة

قرأ أهل المدینة و ابن کثیر و الکسائی و أبو بکر عن عاصم وصیة بالرفع و الباقون بالنصب.

الحجة

قال أبو علی حجة من قرأ وصیة بالرفع أنه یجوز أن یرتفع من وجهین (أحدهما) أن یکون مبتدأ و الظرف خبره و حسن الابتداء بالنکرة لأنه موضع تخصیص کما حسن أن یرتفع سلام علیکم و خیر بین یدیک و نحو قوله لملتمس المعروف أهل و مرحب لأنها فی موضع دعاء فجاز فیها الابتداء بالنکرة لما کان معناها کمعنی المنصوب (و الآخر) أن تضمر له خبرا فیکون لأزواجهم صفة و تقدیر الخبر المضمر فعلیهم وصیة لأزواجهم و من نصب وصیة حمله علی الفعل أی لیوصوا وصیة و یکون قوله «لِأَزْواجِهِمْ» وصفا کما کان فی قول من أضمر الخبر کذلک و من حجتهم أن الظرف إذا تأخر عن النکرة کان استعماله صفة أکثر و إذا کان خبرا تقدم علی النکرة إذا لم یکن فی معنی المنصوب کقوله تعالی «وَ لَهُمْ أَعْمالٌ مِنْ دُونِ ذلِکَ» «وَ لَدَیْنا مَزِیدٌ» فإذا تأخرت فالأکثر فیها أن تکون صفاتا و قال بعضهم لا یجوز غیر الرفع لأنه لا یمکن الوصیة بعد الوفاة و لأن فرض النفقة کان لهن أوصی أو لم یوص قال علی بن عیسی و هذا غلط لأن المعنی و الذین تحضرهم الوفاة منکم

ص: 117

فلذلک قال «یُتَوَفَّوْنَ» علی لفظ الحاضر الذی یتطاول نحو قوله (الذین یصلون فلیعرضوا عن الفکر فیما یشغلهم) فأما قولهم أن الفرض کان لهن و إن لم یوصوا فغیر صحیح لأن الزوج إذا فرط فی الوصیة فلا ینکر أن یوجبه الله علی الورثة و قال قتادة و السدی کان یجب علی الزوج الوصیة لها کما أوجب الوصیة للوالدین و الأقربین و قوله «مَتاعاً» نصب علی وجهین (أحدهما) أنه علی تقدیر متعوهن متاعا (و الثانی) جعل الله لهن ذلک متاعا لأن ما قبله دل علیه و قوله «غَیْرَ إِخْراجٍ» منصوب علی وجهین (أحدهما) أن یکون صفة لمتاع (و الثانی) أن یکون مصدرا وضع موضع الحال قال الفراء و هو کقولک جئتک غیر رغبة إلیک فکأنه قال متعوهن متاعا فی مساکنهن و أقول إن تقدیره غیر مخرجات إخراجا فیکون ذو الحال هن من متعوهن و یجوز أن یکون تقدیره غیر مخرجین فیکون ذو الحال الواو من متعوهن.

المعنی

«وَ الَّذِینَ یُتَوَفَّوْنَ مِنْکُمْ» أی الذین یقاربون منکم الوفاة لأن المتوفی لا یؤمر و لا ینهی «وَ یَذَرُونَ أَزْواجاً وَصِیَّةً لِأَزْواجِهِمْ» أی فلیوصوا وصیة لهن و من رفع فمعناه وصیة من الله لأزواجهم أو علیهم وصیة لهن «مَتاعاً إِلَی الْحَوْلِ» یعنی ما ینتفعن به حولا من النفقة و الکسوة و السکنی و قیل و هو مثل المتعة فی المطلقات و کان واجبا فی المتوفی عنها زوجها بالوصیة من مال الزوج «غَیْرَ إِخْراجٍ» أی لا یخرجن من بیوت الأزواج «فَإِنْ خَرَجْنَ» بأنفسهن قبل الحول من غیر أن یخرجهن الورثة و قیل أن المراد إذا خرجن بعد مضی الحول و قد مضت العدة فإن بمعنی إذا عن القاضی و غیره «فَلا جُناحَ عَلَیْکُمْ» یا معشر أولیاء المیت «فِی ما فَعَلْنَ فِی أَنْفُسِهِنَّ مِنْ مَعْرُوفٍ» اختلفوا فی رفع الجناح قیل لا جناح فی قطع النفقة و السکنی عنهن عن الحسن و السدی قالا و هذا دلیل علی سقوط النفقة بالخروج و أن ذلک کان واجبا لهن بالإقامة إلی الحول فإن خرجن قبله بطل الحق الذی وجب لهن بالإقامة و قیل لا جناح علیکم فی ترک منعهن من الخروج لأن مقامها سنة فی البیت غیر واجب و لکن قد خیرها الله فی ذلک عن الجبائی و قیل لا جناح علیکم أن تزوجن بعد انقضاء العدة و هذا أوجه و تقدیره إذا خرجن من العدة بانقضاء السنة فلا جناح إن تزوجن و قوله «مِنْ مَعْرُوفٍ» یعنی طلب النکاح و التزین «وَ اللَّهُ عَزِیزٌ» قادر لا شی ء یعجزه «حَکِیمٌ» لا یصدر منه إلا ما تقتضیه الحکمة و اتفق العلماء علی أن هذه الآیة منسوخة و

قال أبو عبد الله ثم کان الرجل إذا مات أنفق علی امرأته من صلب المال حولا ثم أخرجت بلا میراث ثم نسختها آیة الربع و الثمن فالمرأة ینفق علیها من نصیبها

و

عنه قال نسختها یَتَرَبَّصْنَ بِأَنْفُسِهِنَّ أَرْبَعَةَ أَشْهُرٍ وَ عَشْراً و نسختها آیة المواریث.

ص: 118

سورة البقرة (2): الآیات 241 الی 242

اشارة

وَ لِلْمُطَلَّقاتِ مَتاعٌ بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَی الْمُتَّقِینَ (241) کَذلِکَ یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمْ آیاتِهِ لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ (242)

الإعراب

الوجه فی انتصاب قوله «حَقًّا» مثل ما بیناه فیما قبل فی قوله حَقًّا عَلَی الْمُحْسِنِینَ کذلک الکاف یتعلق بیبین أی مثل هذا البیان یبین لکم.

النزول

قیل لما نزلت وَ مَتِّعُوهُنَّ عَلَی الْمُوسِعِ قَدَرُهُ إلی قوله حَقًّا عَلَی الْمُحْسِنِینَ قال بعضهم إن أحببت فعلت و إن لم أرد ذلک لم أفعل فأنزل الله هذه الآیة عن عبد الرحمن بن زید بن أسلم.

المعنی

لما قدم سبحانه بیان أحوال المعتدات عقبه ببیان ما یجب لهن من المتعة فقال «وَ لِلْمُطَلَّقاتِ مَتاعٌ بِالْمَعْرُوفِ» اختلف فیه فقال سعید بن جبیر و أبو العالیة و الزهری إن المراد بهذا المتاع المتعة و أن المتعة واجبة لکل مطلقة و قال أبو علی الجبائی المراد به النفقة و هو المتاع المذکور فی قوله مَتاعاً إِلَی الْحَوْلِ و قال سعید بن المسیب الآیة منسوخة بقوله تعالی فَنِصْفُ ما فَرَضْتُمْ و عندنا أنها مخصوصة بتلک الآیة إن نزلتا معا و إن کانت تلک متأخرة فمنسوخة لأن عندنا لا تجب المتعة إلا للمطلقة التی لم یدخل بها و لم یفرض لها مهر فأما المدخول بها فلها مهر مثلها إن لم یسم لها مهر و إن سمی لها مهر فما سمی لها و غیر المدخول بها المفروض مهرها لها نصف المهر و لا متعة فی هذه الأحوال و به قال الحسن فلا بد من تخصیص هذه الآیة و ذکرنا الکلام فی المتعة عند قوله «وَ مَتِّعُوهُنَّ» و قوله «بِالْمَعْرُوفِ حَقًّا عَلَی الْمُتَّقِینَ» مضی تفسیره و خص المتقین هنا کما خص المحسنین هناک «کَذلِکَ یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمْ آیاتِهِ» أی کما بین الله لکم الأحکام و الآداب التی مضت مما تحتاجون إلی معرفتها فی دینکم یبین لکم هذه الأحکام فشبه البیان الذی یأتی بالبیان الماضی و البیان هو الأدلة التی یفرق بها الحق و الباطل «لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ» معناه لکی تعقلوا آیات الله و قیل لعلکم تکمل عقولکم فإن العقل الغریزی إنما یکمل بالعقل المکتسب و المراد به استعمال العقل مع العلم به و من لم یستعمل العقل فکأنه لا عقل له و هذا کقوله تعالی إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَی اللَّهِ لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهالَةٍ جعلهم جهالا لأنهم آثروا هواهم علی ما علموا أنه الحق.

ص: 119

سورة البقرة (2): آیة 243

اشارة

أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ خَرَجُوا مِنْ دِیارِهِمْ وَ هُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ فَقالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْیاهُمْ إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَی النَّاسِ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَشْکُرُونَ (243)

اللغة

الرؤیة هنا بمعنی العلم و معنی أ لم تر أ لم تعلم و هذه الألف ألف التوقیف و تر متروکة الهمزة و أصله أ لم ترا من رأی یرأی مثل نأی ینأی إلا أنهم علی إسقاط الهمزة هنا للتخفیف.

الإعراب

«حَذَرَ الْمَوْتِ» نصب لأنه مفعول له و جاز أن یکون نصبه علی المصدر لأن خروجهم یدل علی حذروا الموت حذرا.

المعنی

لما ذکر قوله یُبَیِّنُ آیاتِهِ لِلنَّاسِ عقبه بذکر آیة من آیاته فقال «أَ لَمْ تَرَ» أی أ لم تعلم: یا محمد أو أیها السامع أو لم ینته علمک إلی خبر هؤلاء «الَّذِینَ خَرَجُوا مِنْ دِیارِهِمْ» قیل هم من قوم بنی إسرائیل فروا من طاعون وقع بأرضهم عن الحسن و قیل فروا من الجهاد و قد کتب علیهم عن الضحاک و مقاتل و احتجا بقوله عقیب الآیة وَ قاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ و قیل هم قوم حزقیل و هو ثالث خلفاء بنی إسرائیل بعد موسی و ذلک أن القیم بأمر بنی إسرائیل بعد موسی کان یوشع بن نون ثم کالب بن یوقنا ثم حزقیل و قد کان یقال له ابن العجوز و ذلک أن أمه کانت عجوزا فسألت الله الولد و قد کبرت و عقمت فوهبه الله لها و قال الحسن هو ذو الکفل و إنما سمی حزقیل ذا الکفل لأنه کفل سبعین نبیا نجاهم من القتل و قال لهم اذهبوا فإنی إن قتلت کان خیرا من أن تقتلوا جمیعا فلما جاء الیهود و سألوا حزقیل عن الأنبیاء السبعین فقال إنهم ذهبوا و لا أدری أین هم و منع الله ذا الکفل منهم «وَ هُمْ أُلُوفٌ» أجمع أهل التفسیر علی أن المراد بألوف هنا کثرة العدد إلا ابن زید فإنه قال معناه خرجوا مؤتلفی القلوب لم یخرجوا عن تباغض فجعله جمع آلف مثل قاعد و قعود و شاهد و شهود و اختلف من قال المراد به العدد الکثیر فقیل کانوا ثلاثة آلاف عن عطاء الخراسانی و قیل ثمانیة آلاف عن مقاتل و الکلبی و قیل عشرة آلاف عن ابن روق و قیل بضعة و ثلاثین ألفا عن السدی و قیل أربعین ألفا عن ابن عباس و ابن جریج و قیل سبعین ألفا عن عطا بن أبی رباح و قیل کانوا عددا کثیرا عن الضحاک و الذی یقضی به الظاهر أنهم کانوا أکثر من عشرة آلاف لأن بناء فعول للکثرة و هو ما زاد علی العشرة و ما نقص عنها یقال فیه آلاف یقال فیه عشرة آلاف و لا یقال عشرة ألوف «حَذَرَ الْمَوْتِ» أی من خوف الموت «فَقالَ لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْیاهُمْ» قیل فی معناه قولان (أحدهما) أن معناه أماتهم الله کما یقال

ص: 120

قالت السماء فهطلت معناه فهطلت السماء و قلت برأسی کذا و قلت بیدی کذا و معناه أشرت برأسی و بیدی و ذلک لما کان القول فی الأکثر استفتاحا للفعل کالقول الذی هو تسمیة و ما جری مجراه مما کان یستفتح به الفعل صار معنی قالت السماء فهطلت أی استفتحت بالهطلان کذلک معناه هاهنا فاستفتح الله بإماتتهم (و الثانی) أن معناه أماتهم بقول سمعته الملائکة لضرب من العبرة ثم أحیاهم الله بدعاء نبیهم حزقیل عن ابن عباس و قیل إنه شمعون من أنبیاء بنی إسرائیل «إِنَّ اللَّهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَی النَّاسِ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَشْکُرُونَ» لما ذکر النعمة علیهم بما أراهم من الآیة العظیمة فی أنفسهم لیلتزموا سبیل الهدی و یجتنبوا طریق الردی ذکر بعده ما له علیهم من الأنعام و الإحسان مع ما هم علیه من الکفران و هذه الآیة حجة علی من أنکر عذاب القبر و الرجعة معا لأن إحیاء أولئک مثل إحیاء هؤلاء الذین أحیاهم الله للاعتبار.

القصة

قیل إن اسم القریة التی خرجوا منها هربا من وبائها داوردان قبل واسط قال الکلبی و الضحاک و مقاتل أن ملکا من ملوک بنی إسرائیل أمرهم أن یخرجوا إلی قتال عدوهم فخرجوا فعسکروا ثم جبنوا و کرهوا الموت فاعتلوا و قالوا إن الأرض التی نأتیها بها الوباء فلا نأتیها حتی ینقطع منها الوباء فأرسل الله علیهم الموت فلما رأوا أن الموت کثر فیهم خرجوا من دیارهم فرارا من الموت فلما رأی الملک ذلک قال اللهم رب یعقوب و إله موسی قد تری معصیة عبادک فأرهم آیة فی أنفسهم حتی یعلموا أنهم لا یستطیعون الفرار منک فأماتهم الله جمیعا و أمات دوابهم و أتی علیه ثمانیة أیام حتی انتفخت و أروحت أجسادهم فخرج إلیهم الناس فعجزوا عن دفنهم فحظروا علیهم حظیرة دون السباع و ترکوهم فیها قالوا و أتی علی ذلک مدة حتی بلیت أجسادهم و عریت عظامهم و تقطعت أوصالهم فمر علیهم حزقیل و جعل یتفکر فیهم متعجبا منهم فأوحی إلیه یا حزقیل ترید أن أریک آیة و أریک کیف أحیی الموت قال نعم فأحیاهم الله و قیل إنهم کانوا قوم حزقیل فأحیاهم الله بعد ثمانیة أیام و ذلک أنه لما أصابهم ذلک خرج حزقیل فی طلبهم فوجدهم موتی فبکی ثم قال یا رب کنت فی قوم یحمدونک و یسبحونک و یقدسونک فبقیت وحیدا لا قوم لی فأوحی الله إلیه قد جعلت حیاتهم إلیک فقال حزقیل أحیوا بإذن الله فعاشوا و

سأل حمران بن أعین أبا جعفر الباقر (علیه السلام) عن هؤلاء القوم الذین «قال لَهُمُ اللَّهُ مُوتُوا ثُمَّ أَحْیاهُمْ» فقال أحیاهم حتی نظر الناس إلیهم ثم أماتهم أم ردهم إلی الدنیا حتی سکنوا الدور و أکلوا

ص: 121

الطعام قال لا بل ردهم الله حتی سکنوا الدور و أکلوا الطعام و نکحوا النساء و مکثوا بذلک ما شاء الله ثم ماتوا بآجالهم.

سورة البقرة (2): آیة 244

اشارة

وَ قاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (244)

المعنی

اختلف فی المخاطب بقوله «وَ قاتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ» فقیل توجه الخطاب إلی الصحابة بعد ما ذکرهم بحال من فر من الموت فلم ینفعه الفرار یحرضهم علی الجهاد لئلا یسلکوا فی الفرار من الجهاد سبیل أولئک الذین فروا من الدیار و قیل أنه خطاب للذین جری ذکرهم علی تقدیر و قیل لهم قاتلوا فی سبیل الله «وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ سَمِیعٌ عَلِیمٌ» أی سمیع لما یقول المنافق علیم بما یجنه فاحذروا حاله.

سورة البقرة (2): آیة 245

اشارة

مَنْ ذَا الَّذِی یُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَیُضاعِفَهُ لَهُ أَضْعافاً کَثِیرَةً وَ اللَّهُ یَقْبِضُ وَ یَبْصُطُ وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ (245)

القراءة

«فَیُضاعِفَهُ» فیه أربع قراءات قرأ أبو عمرو و نافع و حمزة و الکسائی فیضاعفه بالألف و الرفع و قرأ عاصم الألف و النصب و قرأ ابن کثیر و أبو جعفر فیضعفه بالتشدید و الرفع و قرأ ابن عامر و یعقوب بالتشدید و النصب و قرأ أبو عمرو و الکسائی و حمزة یبسط و بسطه:

و فی الأعراف أیضا بالسین و روی عنهم أیضا بالصاد و یعقوب و هشام بالسین و الباقون مختلف عنهم.

الحجة

قال أبو علی للرفع فی قوله فیضاعفه وجهان (أحدهما) أن یعطفه علی ما فی الصلة و الآخر أن یستأنفه فأما النصب فی «فَیُضاعِفَهُ» فالرفع أحسن منه أ لا تری أن الاستفهام إنما هو عن فاعل الإقراض لا عن الإقراض و إذا کان کذلک لم یکن مثل قولک أ تقرضنی فأشکرک لأن الاستفهام هاهنا عن الإقراض و وجه قول ابن عامر و عاصم فی النصب من فاء «فَیُضاعِفَهُ» أنه حمل الکلام علی المعنی و ذلک أنه لما کان المعنی أ یکون قرض حمل قوله «فَیُضاعِفَهُ» علی ذلک کما أن من قرأ من یضلل الله فلا هادی له و یذرهم جزم قوله و یذرهم لما کان معنی قوله فَلا هادِیَ لَهُ لا یهده و نحو ذلک مما یحمل فیه الکلام علی المعنی دون اللفظ کثیر فأما القول فی یضاعف و یضعف فکل واحد منهما فی معنی الآخر و قوله

ص: 122

«أَضْعافاً» منصوب علی الحال و تقدیره فیکثره فإذا هی أضعاف فیکون حالا بعد الفراغ من الفعل و وجه قول من أبدل من السین الصاد فی هذه المواضع التی ذکرت أن الطاء حرف مستعل یتصعد من مخرجها إلی الحنک و لم یتصعد السین تصعدها فکره التصعد عن التسفل فأبدل من السین حرفا فی مخرجها فی تصعد الطاء فتلأم الحرفان و صار کل واحد منهما وفق صاحبه فی التصعد فزال فی الإبدال ما کان یکره من التصعد عن التسفل و لو کان اجتماع الحرفین علی عکس ما ذکرناه و هو أن یکون التصعد قبل التسفل لم یکره ذلک و لم یبدلوا أ لا تری أنهم قالوا طسم الطریق و قسوت و قست فلم یکرهوا التسفل عن تصعد کما کرهوا بسط حتی قالوا بصط فأبدلوا فأما من لم یبدل السین فی بسط و ترک السین فلأنه الأصل و لأن ما بین الحرفین من الخلاف یسیر فاحتمل الخلاف لقلته.

اللغة

القرض هو قطع جزء من المال بالإعطاء علی أن یرد بعینه أو یرد مثله بدلا منه و أصل القرض القطع بالمناب یقال قرض الشی ء یقرض إذا قطعه بنابه و أقرض فلان فلانا إذا أعطاه ما یتجازاه منه و الاسم منه القرض و التضعیف و المضاعفة و الأضعاف بمعنی و هو الزیادة علی أصل الشی ء حتی یصیر مثلین أو أکثر تقول ضعفت القوم أضعفهم ضعفا إذا کثرتهم فصرت مع أصحابک علی الضعف منهم و ضعف الشی ء مثله فی المقدار إذا زید علیه فکل واحد منهما ضعف و ضعف الشی ء ضعفا و ضعفا و الضعف خلاف القوة و القبض خلاف البسط یقال قبضه یقبضه قبضا و القبض ضم الکف علی الشی ء و التقبض التشنج و تقبض عنه إذا اشمأز عنه لأنه ضم نفسه عن الانبساط إلیه و قبض الإنسان إذا مات و الملک قابض الأرواح و بسط یبسط بسطا و البساط ما بسطته و البساط بفتح الباء الأرض الواسعة و کتب یبسط بالسین و بصطة بالصاد لأن القلب علی الساکن أقوی منه علی المتحرک.

المعنی

لما حث سبحانه علی الجهاد و ذلک یکون بالنفس و المال و عقبه بالتلطف فی الاستدعاء إلی أعمال البر و الإنفاق فی سبیل الخیر فقال «مَنْ ذَا الَّذِی یُقْرِضُ اللَّهَ» أی ینفق فی سبیل الله و طاعته و المراد به الأمر و لیس هذا بقرض حاجة علی ما ظنه الیهود فقال إنما یستقرض منا ربنا عن عوز فإنما هو فقیر و نحن أغنیاء بل سمی تعالی الإنفاق قرضا تلطفا للدعاء إلی فعله و تأکیدا للجزاء علیه فإن القرض یوجب الجزاء «قَرْضاً حَسَناً» و القرض الحسن أن ینفق من حلال و لا یفسده بمن و لا أذی و قیل هو أن یکون محتسبا طیبا به نفسه عن الواقدی و قیل هو أن یکون حسن الموقع عند الإنفاق فلا یکون خسیسا

ص: 123

و الأولی أن یکون جامعا لهذه الأمور کلها فلا تنافی بینها «فَیُضاعِفَهُ لَهُ أَضْعافاً کَثِیرَةً» أی فیزیده له أی یعطیه ما لا یعلمه إلا الله و هو مثل قوله تعالی «وَ یُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْراً عَظِیماً» عن الحسن و السدی و

روی عن الصادق (علیه السلام) أنه قال لما نزلت هذه الآیة مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ خَیْرٌ مِنْها قال رسول الله رب زدنی فأنزل الله مَنْ جاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثالِها فقال رسول الله رب زدنی فأنزل الله سبحانه «مَنْ ذَا الَّذِی یُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَیُضاعِفَهُ لَهُ أَضْعافاً کَثِیرَةً»

و الکثیر عند الله لا یحصی «وَ اللَّهُ یَقْبِضُ وَ یَبْصُطُ» معناه و الله یقبض الرزق عن أقوام بأن یقتره علیهم و یبسط الرزق علی أقوام بأن یوسعه علیهم عن الحسن و ابن زید و قیل معناه یقبض الصدقات و یبسط الجزاء علیها عاجلا أو آجلا أو کلاهما عن الأصم و الزجاج و قیل یقبض الرزق بموت واحد و یبسط لوارثه «وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ» و هذا تأکید للجزاء قال الکلبی فی سبب نزول هذه الآیة

أن النبی ص قال من تصدق بصدقة فله مثلها فی الجنة فقال أبو الدحداح الأنصاری و اسمه عمرو بن الدحداح یا رسول الله إن لی حدیقتین إن تصدقت بإحداهما فإن لی مثلیها فی الجنة قال نعم قال و أم الدحداح معی قال نعم قال و الصبیة معی قال نعم فتصدق بأفضل حدیقتیه فدفعها إلی رسول الله فنزلت الآیة فضاعف الله له صدقته ألفی ألف و ذلک قوله «أَضْعافاً کَثِیرَةً» قال فرجع أبو الدحداح فوجد أم الدحداح و الصبیة فی الحدیقة التی جعلها صدقة فقام علی باب الحدیقة و تحرج أن یدخلها فنادی یا أم الدحداح قالت لبیک یا أبا الدحداح قال إنی قد جعلت حدیقتی هذه صدقة و اشتریت مثلیها فی الجنة و أم الدحداح معی و الصبیة معی قالت بارک الله لک فیما شریت و فیما اشتریت فخرجوا منها و أسلموا الحدیقة إلی النبی فقال النبی کم نخلة متدل عذوقها لأبی الدحداح فی الجنة.

سورة البقرة (2): آیة 246

اشارة

أَ لَمْ تَرَ إِلَی الْمَلَإِ مِنْ بَنِی إِسْرائِیلَ مِنْ بَعْدِ مُوسی إِذْ قالُوا لِنَبِیٍّ لَهُمُ ابْعَثْ لَنا مَلِکاً نُقاتِلْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ قالَ هَلْ عَسَیْتُمْ إِنْ کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِتالُ أَلاَّ تُقاتِلُوا قالُوا وَ ما لَنا أَلاَّ نُقاتِلَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ قَدْ أُخْرِجْنا مِنْ دِیارِنا وَ أَبْنائِنا فَلَمَّا کُتِبَ عَلَیْهِمُ الْقِتالُ تَوَلَّوْا إِلاَّ قَلِیلاً مِنْهُمْ وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِالظَّالِمِینَ (246)

ص: 124

القراءة

قرأ نافع وحده عسیتم بکسر السین و الباقون بفتحها.

الحجة

المشهور فی عسیت فتح السین و وجه قراءة نافع أنهم قالوا هو عس بذلک و ما عساه و أعس به حکاه ابن الأعرابی و هذا یقوی قراءة نافع لأن عس مثل حر و شج و قد جاء فعل و فعل مثل نقم و نقم و ورت بک زنادی و وریت فکذلک عست و عسیت فإن أسند الفعل إلی ظاهر فقیاس عسیتم أن تقول عسی زید مثل رضی فإن قاله فهو قیاس قوله و إن لم یقله فسائغ له أن یأخذ باللغتین معا و یستعمل إحداهما فی موضع و الأخری فی موضع آخر کما فعل ذلک غیره.

اللغة

الملأ الجماعة الأشراف من الناس و

روی أن رجلا من الأنصار قال یوم بدر إن قتلنا الأعاجیز صلعا فقال النبی أولئک الملأ من قریش لو رأیتهم فی أندیتهم لهبتهم و لو أمروک لأطعتهم و لاحتقرت فعالک عند فعالهم

و ملأت الإناء أترعته لأنه یجتمع فیه ما لا یکون مزید علیه و مالأت الرجل عاونته و تمالئوا علی ذلک إذا تعاونوا و ملأ الرجل ملاءة فهو ملی بالأمر إذا أمکنه القیام به و الملأ الخلق لأن جمیع أفعال صاحبه یجری علیه یقال أحسنوا املاءکم أی أخلاقکم قال:

تنادوا یأل بهثة إذ رأونا

فقلنا أحسنی ملأ جهینا

و أصل الباب الاجتماع فیما لا یحتمل المزید و إنما سمی الأشراف ملأ لأنه لا مزید علی شرفهم و قیل لأن هیبتهم تملأ الصدور و الملأ مقصورا المتسع من الأرض قال الشاعر:

ألا غنیانی و ارفعا الصوت بالملإ

فإن الملأ عندی ترید المدی بعدا

. الإعراب

«مِنْ بَنِی إِسْرائِیلَ» الجار و المجرور فی محل النصب علی الحال و العامل فیه تر و ذو الحال الملأ و «مِنْ بَعْدِ مُوسی» فی موضع الحال أیضا و هو حال بعد حال أو حال من الضمیر فی الجار و المجرور قبله و قوله «نُقاتِلْ» جزم علی الجواب للمسألة التی هی علی لفظ الأمر أی إن تبعث لنا ملکا نقاتل و لو کان بالیاء لجاز الرفع علی أن یکون صفة للملک قال الزجاج و الرفع فی نقاتل بعید یجوز علی معنی فإنا نقاتل فی سبیل الله و کثیر من

ص: 125

النحویین لا یجیز الرفع فیه و قوله «أَلَّا تُقاتِلُوا» فی موضع نصب لأنه خبر عسی و قوله «وَ ما لَنا أَلَّا نُقاتِلَ» قال أبو الحسن الأخفش فیه و فی قوله ما لَکُمْ أَلَّا تَأْکُلُوا إن أن زائدة کأنه قال ما لنا لا نقاتل و ما لکم لا تأکلون کقوله ما لَکُمْ لا تَنْطِقُونَ و ما لَکَ لا تَأْمَنَّا وقع الفعل المنفی موقع الحال کما وقع الموجب موقعه فی قولک ما لک تفعل و قد یقال أیضا فی نحو ذلک أن المعنی و ما لنا فی أن لا نقاتل و ما لکم فی أن لا تأکلوا فکأنه حمل الآیة علی وجهین قال أبو علی و القول الثانی أوضح و یکون أن مع حرف فی موضع نصب الحال کقوله تعالی «فَما لَهُمْ عَنِ التَّذْکِرَةِ مُعْرِضِینَ» و نحو ذلک ثم حذف الجار و سد أن و صلتها ذلک المسد و الحال فی الأصل هو الجالب للحرف المقدر إلا أنه ترک إظهاره لدلالة المنصوب عنه علیه و مثله فی وقوع الظرف موقع الحال قول أبو ذؤیب:

یعثرن فی حد الظباة کأنما

کسیت برود بنی یزید الأذرع

و هذا کما یقال خرجت فی الثیاب أی خرجت لابسا و وجه ثالث ذکره المبرد و هو أن یکون ما جحدوا و تقدیره و ما لنا نترک القتال و علی الوجهین الأولین یکون ما استفهاما و قد أخرجنا جملة فی موضع الحال و تقدیره و ما لنا ألا نقاتل مخرجین من دیارنا و ذو الحال الضمیر فی ألا نقاتل و قلیلا منصوب علی الاستثناء من الموجب.

المعنی

لما قدم تعالی ذکر الجهاد عقبه بذکر القصة المشهورة فی بنی إسرائیل تضمنت شرح ما نالهم فی قعودهم عنه تحذیرا من سلوک طریقهم فیه «أَ لَمْ تَرَ» أی أ لم ینته علمک یا محمد «إِلَی الْمَلَإِ» أی جماعة الأشراف «مِنْ بَنِی إِسْرائِیلَ مِنْ بَعْدِ مُوسی» أی من بعد وفاته «إِذْ قالُوا لِنَبِیٍّ لَهُمُ» اختلف فی ذلک النبی فقیل اسمه شمعون سمته أمه بذلک لأن أمه دعت إلی الله أن یرزقها غلاما فسمع الله دعاءها فیه و هو شمعون بن صفیة من ولد لاوی بن یعقوب عن السدی و قیل هو یوشع بن نون بن أفراثیم بن یوسف بن یعقوب عن قتادة و

قیل هو إشمویل و هو بالعربیة إسماعیل عن أکثر المفسرین و هو المروی عن أبی جعفر

«ابْعَثْ لَنا مَلِکاً نُقاتِلْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ» اختلف فی سبب سؤالهم ذلک فقیل کان سبب سؤالهم ذلک استذلال الجبابرة لهم لما ظهروا علی بنی إسرائیل و غلبوهم علی کثیر من دیارهم و سبوا کثیرا من ذراریهم بعد أن کانت الخطایا قد کثرت فی بنی إسرائیل

ص: 126

و عظمت فیهم الأحداث و نسوا عهد الله تعالی و لم یکن لهم نبی یدبر أمرهم فبعث الله إلیهم إشمویل نبیا فقالوا له إن کنت صادقا فابعث لنا ملکا نقاتل فی سبیل الله آیة من نبوتک عن الربیع و الکلبی و قیل أرادوا قتال العمالقة فسألوا ملکا یکون أمیرا علیهم تنتظم به کلمتهم و یجتمع أمرهم و یستقیم حالهم فی جهاد عدوهم عن السدی و قیل بعث الله إشمویل نبیا فلبثوا أربعین سنة بأحسن حال ثم کان من أمر جالوت و العمالقة ما کان فقالوا لإشمویل ابعث لنا ملکا عن وهب و

قال أبو عبد الله کان الملک فی ذلک الزمان هو الذی یسیر بالجنود و النبی یقیم له أمره و ینبئه بالخبر من عند ربه فأجابهم نبیهم ف «قالَ هَلْ عَسَیْتُمْ إِنْ کُتِبَ عَلَیْکُمُ الْقِتالُ»

أی لعلکم إن فرض علیکم المحاربة مع ذلک الملک «أَلَّا تُقاتِلُوا» أن لا تفوا بما تقولون و تجنبوا فلا تقاتلوا و إنما سألهم عن ذلک لیعرف ما عندهم من الحرص علی القتال و هذا کأخذ العهد علیهم و معنی عسیتم قاربتم فإذا قلت عسیت أن أفعل کذا فمعناه قاربت فعله «قالُوا» یعنی قال الملأ «وَ ما لَنا أَلَّا نُقاتِلَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ» معناه و أی شی ء لنا فی ترک القتال و قیل معناه لیس لنا ترک القتال «وَ قَدْ أُخْرِجْنا» لفظه عام و معناه خاص أی قد أخرج بعضنا «مِنْ دِیارِنا وَ أَبْنائِنا» أوطاننا و أهالینا بالسبی و القهر علی نواحینا و المعنی أنهم أجابوا نبیهم بأن قالوا إنما کنا لا نرغب فی القتال إذ کنا أعزاء لا یظهر علینا عدونا فأما إذا بلغ الأمر هذا المبلغ فلا بد من الجهاد «فَلَمَّا کُتِبَ عَلَیْهِمُ الْقِتالُ» فیه حذف تقدیره فسأل النبی الله تعالی أن یبعث لهم ملکا یجاهدون معه أعداءهم فسمع الله دعوته و أجاب مسألته فبعث لهم ملکا و کتب علیهم القتال أی فرض فلما کتب علیهم القتال «تَوَلَّوْا» أی أعرضوا عن القیام به و ضیعوا أمر الله «إِلَّا قَلِیلًا مِنْهُمْ» و هم الذین عبروا النهر علی ما نبینه من بعد «وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِالظَّالِمِینَ» هذا تهدید لمن یتولی عن القتال لأنهم ظلموا أنفسهم بمعصیة الله.

سورة البقرة (2): آیة 247

اشارة

وَ قالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَکُمْ طالُوتَ مَلِکاً قالُوا أَنَّی یَکُونُ لَهُ الْمُلْکُ عَلَیْنا وَ نَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْکِ مِنْهُ وَ لَمْ یُؤْتَ سَعَةً مِنَ الْمالِ قالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفاهُ عَلَیْکُمْ وَ زادَهُ بَسْطَةً فِی الْعِلْمِ وَ الْجِسْمِ وَ اللَّهُ یُؤْتِی مُلْکَهُ مَنْ یَشاءُ وَ اللَّهُ واسِعٌ عَلِیمٌ (247)

ص: 127

اللغة

اصطفاه اختاره و استصفاه بمعناه و أصله اصتفاه إلا أن التاء أبدلت طاء لأن التاء من مخرج الطاء و الطاء مطبقة کما أن الصاد مطبقة فأبدلوها منها لیسهل النطق بها بعد الصاد و البسطة الفضیلة فی الجسم و المال و الجسم حده الطویل العریض العمیق بدلالة قولهم جسم جسامة أی ضخم و هذا جسیم أی ضخیم و هذا أجسم من هذا إذا زاد علیه فی الطول و العرض و العمق و قیل الجسم هو المؤلف و قیل هو القائم بنفسه و الصحیح الأول.

الإعراب

طالوت و جالوت و داود لا تنصرف لأنها أسماء أعجمیة و فیها سببان التعریف و العجمة فأما جاموس فلو سمیت رجلا به لانصرف و إن کان أعجمیا لأنه قد تمکن فی العربیة لأنک تدخل علیه الألف و اللام فتقول الجاموس" ملکا" نصب علی الحال العامل فیه بعث و ذو الحال طالوت و أنی فی موضع نصب لأنه خبر یکون و الملک اسمه و له فی موضع الحال و ذو الحال الملک تقدیره و أنی یکون له الملک یستقر له علینا و یجوز أن یکون کان هنا تامة فیتعلق اللام بکون و أنی فی موضع نصب علی الحال من یکون و علینا یتعلق بالملک «وَ نَحْنُ أَحَقُّ» فی محل النصب علی الحال أیضا تقدیره أنی یکون له أن یملک علینا و نحن أحق منه بالملک «وَ لَمْ یُؤْتَ سَعَةً» فی محل الحال أیضا عطف علی نحن أحق و العامل فیه الملک و ذو الحال الضمیر فی أن یملک و تقدیره أن یملک علینا غیر مؤتی سعة مالیة.

المعنی

«وَ قالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَکُمْ طالُوتَ مَلِکاً» أی جعله ملکا و کان طالوت من ولد بنیامین بن یعقوب و لم یکن من سبط النبوة و لا من سبط المملکة و سمی طالوت لطوله و یقال کان سقاء و قیل کان خرنبدجا و قیل کان دباغا و کانت النبوة فی سبط لاوی بن یعقوب و کانت المملکة فی سبط یهوذا بن یعقوب و قیل فی سبط یوسف و قوله «مَلِکاً» یعنی أمیرا علی الجیش عن مجاهد و قیل بعثه نبیا بعد أن جعله ملکا «قالُوا أَنَّی یَکُونُ لَهُ الْمُلْکُ عَلَیْنا» أی من أین له الملک و هذا أول اعتراضهم إذ أنکروا ملکه «وَ نَحْنُ أَحَقُّ» أی أولی «بِالْمُلْکِ مِنْهُ» لأنا من سبط النبوة و المملکة و أوتینا المال «وَ لَمْ یُؤْتَ سَعَةً مِنَ الْمالِ» أی لم یعط ما یتملک به الناس و هو المال إذ لا بد للملک من المال یحصل به الممالیک و قیل معناه و لم یؤت سعة من المال فیشرف به و یجبر نقصا لو کان فیه حتی یساوی أهل الأنساب فأعلمهم الله أنه أعرف بوجوه الحکمة منهم فإن المقصود فی الملک و الرئاسة هو العلم و الشجاعة و أخبرهم بذلک عن لسان نبیهم

ص: 128

«قالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفاهُ» أی اختاره «عَلَیْکُمْ» عن ابن عباس «وَ زادَهُ بَسْطَةً» أی فضیلة و سعة «فِی الْعِلْمِ وَ الْجِسْمِ» و کان أعلم بنی إسرائیل فی وقته و أجملهم و أتمهم و أعظمهم جسما و أقواهم شجاعة و قیل کان إذا قام الرجل فبسط یده رافعا لها نال رأسه قال وهب کان ذلک فیه قبل الملک و زاده ذلک بعد الملک «وَ اللَّهُ یُؤْتِی مُلْکَهُ مَنْ یَشاءُ» أی لا تنکروا ملکه و إن لم یکن من أهل بیت الملک فإن الله سبحانه مالک الملک یؤتی الملک من یشاء «وَ اللَّهُ واسِعٌ» قیل فی معناه ثلاثة أقوال (أحدها) أنه واسع الفضل فحذف کما یقال فلان کبیر أی کبیر القدر (و الثانی) أن الواسع بمعنی الموسع أی یوسع علی من یشاء من نعمه کما جاء ألیم بمعنی مؤلم و سمیع بمعنی مسمع (و الثالث) أن معناه ذو سعة نحو عِیشَةٍ راضِیَةٍ أی ذات رضا و رجل تأمر أی ذو تمر و لابن أی ذو لبن و قوله «عَلِیمٌ» أی علیم بمن ینبغی أن یؤتیه الفضل و المملکة إما للاستصلاح و إما للامتحان و فی هذه الآیة دلالة علی أن الملک قد یضاف إلیه سبحانه و ذلک بأن ینصب الملک للتدبیر و یعطیه آلات الملک و یأمر الخلق بالانقیاد له فعند ذلک یجوز أن یقال بعثه الله سبحانه ملکا و إن لم یکن فی البعثة کالأنبیاء و یقال فی ملکه أیضا أنه من جهة الله سبحانه لأن تصرفه صادر عن إذنه و فیها دلالة أیضا علی أن الملک لیس بواجب أن یکون وراثة و إنما یکون بحسب ما یعلمه الله من المصلحة و فیها دلالة علی أن من شرط الإمام أن یکون أعلم من رعیته و أکمل و أفضل فی خصال الفضل و الشجاعة لأن الله علل تقدیم طالوت علیهم بکونه أعلم و أقوی فلو لا أن ذلک شرط لم یکن له معنی.

سورة البقرة (2): آیة 248

اشارة

وَ قالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ إِنَّ آیَةَ مُلْکِهِ أَنْ یَأْتِیَکُمُ التَّابُوتُ فِیهِ سَکِینَةٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ بَقِیَّةٌ مِمَّا تَرَکَ آلُ مُوسی وَ آلُ هارُونَ تَحْمِلُهُ الْمَلائِکَةُ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَةً لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ (248)

اللغة

التابوت بالتاء لغة جمهور العرب و التابوه بالهاء لغة الأنصار و السکینة مصدر وقع موقع الاسم نحو القضیة و البقیة و العزیمة و أخذ من السکون.

الإعراب

موضع أن یأتیکم رفع المعنی أن آیة ملکه إتیان التابوت إیاکم «فِیهِ سَکِینَةٌ مِنْ رَبِّکُمْ» مبتدأ و خبر فی موضع النصب علی الحال من التابوت مما ترک الجار و المجرور فی موضع الصفة لبقیة.

ص: 129

المعنی

«وَ قالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ إِنَّ آیَةَ مُلْکِهِ» أی علامة تملیک الله إیاه و حجة صحة ملکه «أَنْ یَأْتِیَکُمُ التَّابُوتُ» و فی هذا دلیل علی أنهم قالوا لرسولهم إن کان ملکه بأمر من الله و من عنده فأتنا بعلامة تدل علی ذلک فأجابهم بهذا و

روی علی بن إبراهیم فی تفسیره عن أبی جعفر أن التابوت کان الذی أنزله الله علی أم موسی فوضعت فیه ابنها و ألقته فی البحر و کان فی بنی إسرائیل معظما یتبرکون به فلما حضر موسی الوفاة وضع فیه الألواح و درعه و ما کان عنده من آثار النبوة و أودعه عند وصیه یوشع بن نون فلم یزل التابوت بینهم و بنو إسرائیل فی عز و شرف ما دام فیهم حتی استخفوا به و کان الصبیان یلعبون به فی الطرقات فلما عملوا المعاصی و استخفوا به رفعه الله عنهم فلما سألوا نبیهم أن یبعث إلیهم ملکا بعث الله لهم طالوت و رد علیهم التابوت

و

قیل کان فی أیدی أعداء بنی إسرائیل من العمالقة غلبوهم علیه لما مرج أمر بنی إسرائیل و حدث فیهم الأحداث ثم انتزعه الله من أیدیهم و رده علی بنی إسرائیل تحمله الملائکة عن ابن العباس و وهب و روی ذلک عن أبی عبد الله

و قیل کان التابوت الذی أنزله الله علی آدم فیه صور الأنبیاء فتوارثه أولاد آدم و کان فی بنی إسرائیل یستفتحون به علی عدوهم و قال قتادة و کان فی بریة التیه خلفه هناک یوشع بن نون فحملته الملائکة إلی بنی إسرائیل و قیل کان قدر التابوت ثلاثة أذرع فی ذراعین علیه صفائح الذهب و کان من شمشار و کانوا یقدمونه فی الحروب و یجعلونه أمام جندهم فإذا سمع من جوفه أنین زف التابوت أی سار و کان الناس یسیرون خلفه فإذا سکن الأنین و خمد فوقف الناس بوقوفه «فِیهِ سَکِینَةٌ مِنْ رَبِّکُمْ» قیل فی التابوت نفسه و قیل فیما فی التابوت و اختلف فی السکینة

فقیل إن السکینة التی کانت فیه ریح هفافه من الجنة لها وجه کوجه الإنسان عن علی (علیه السلام)

و قیل

کان له جناحان و رأس کرأس الهرة من الزبرجد و الزمرد عن مجاهد و روی ذلک فی أخبارنا

و قیل کان فیه آیة یسکنون إلیها عن عطا و قیل روح من الله یکلمهم بالبیان عند وقوع الاختلاف عن وهب «وَ بَقِیَّةٌ مِمَّا تَرَکَ آلُ مُوسی وَ آلُ هارُونَ» قیل

إنها عصا موسی و رضاض الألواح عن ابن عباس و قتادة و السدی و هو المروی عن أبی جعفر الصادق

و قیل هی التوراة و شی ء من ثیاب موسی عن الحسن و قیل کان فیه أیضا لوحان من التوراة و قفیز من المن الذی کان ینزل علیهم و نعلا موسی و عمامة هارون و عصاه هذه أقوال أهل التفسیر فی السکینة و البقیة و الظاهر أن السکینة أمنة و طمأنینة جعلها الله فیه لیسکن إلیه بنو إسرائیل و البقیة جائز أن یکون بقیة من العلم أو شی ء من علامات الأنبیاء و جائز أن یتضمنها جمیعا علی ما قاله الزجاج و قیل أراد بآل موسی و آل هارون موسی و هارون علی نبینا و علیهما السلام یعنی مما ترک موسی و هارون تقول العرب

ص: 130

آل فلان یریدون نفسه أنشد أبو عبیدة:

فلا تبک میتا بعد میت أحبه

علی و عباس و آل أبی بکر

یرید أبا بکر نفسه و قال جمیل:

بثینة من آل النساء و إنما

یکن لأدنی لا وصال لغائب

أی من النساء «تَحْمِلُهُ الْمَلائِکَةُ» قیل حملته الملائکة بین السماء و الأرض حتی رآه بنو إسرائیل عیانا عن ابن عباس و الحسن و قیل لما غلب الأعداء علی التابوت أدخلوه بیت الأصنام فأصبحت أصنامهم منکبة فأخرجوه و وضعوه ناحیة من المدینة فأخذهم وجع فی أعناقهم و کل موضع وضعوه فیه ظهر فیه بلاء و موت و وباء فأشیر علیهم بأن یخرجوا التابوت فأجمع رأیهم علی أن یأتوا به و یحملوه علی عجلة و یشدوها علی ثورین ففعلوا ذلک و أرسلوا الثورین فجاءت الملائکة و ساقوا الثورین إلی بنی إسرائیل فعلی هذا یکون معنی «تَحْمِلُهُ الْمَلائِکَةُ» تسوقه کما تقول حملت متاعی إلی مکة و معناه کنت سببا لحمله إلی مکة «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَةً لَکُمْ» أی فی رجوع التابوت إلیکم علامة أن الله سبحانه ملک طالوت علیکم «إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ» مصدقین و لا یجوز أن یکون علی تثبیت الإیمان لهم لأنهم کفروا حین ردوا علی نبیهم و قیل إن کنتم مؤمنین کما تزعمون.

سورة البقرة (2): آیة 249

اشارة

فَلَمَّا فَصَلَ طالُوتُ بِالْجُنُودِ قالَ إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِیکُمْ بِنَهَرٍ فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ فَلَیْسَ مِنِّی وَ مَنْ لَمْ یَطْعَمْهُ فَإِنَّهُ مِنِّی إِلاَّ مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِیَدِهِ فَشَرِبُوا مِنْهُ إِلاَّ قَلِیلاً مِنْهُمْ فَلَمَّا جاوَزَهُ هُوَ وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ قالُوا لا طاقَةَ لَنَا الْیَوْمَ بِجالُوتَ وَ جُنُودِهِ قالَ الَّذِینَ یَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُوا اللَّهِ کَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِیلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً کَثِیرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَ اللَّهُ مَعَ الصَّابِرِینَ (249)

ص: 131

القراءة

قرأ ابن کثیر و أبو عمرو و أهل المدینة غرفة بالفتح و الباقون بالضم.

الحجة

قال أبو علی من فتح الغین عدی الفعل إلی المصدر و المفعول فی قوله محذوف و المعنی إلا من اغترف ماء غرفة و من ضم الغین عدی الفعل إلی المفعول به و لم یعده إلی المصدر لأن الغرفة العین المغترفة فهو بمنزلة إلا من اغترف ماء و البغدادیون یجعلون هذه الأسماء المشتقة من المصادر بمنزلة المصادر و یعملونها کما یعملون المصادر فیقولون عجبت من دهنک لحیتک و قد جاء من العرب ما یدل علیه و هو قول الشاعر:

(و بعد عطائک المائة الرتاعا)

و أشیاء غیر هذا فعلی هذا یجوز أن ینصب الغرفة نصب الغرفة و قد قال سیبویه فی نحو الجلسة و الرکبة أنه قد یستغنی بها عن المصادر أو قال تقع مواقعها و هذا کالمقارب لقولهم و لو قیل أن الضم هنا أوجه لقوله «فَشَرِبُوا مِنْهُ» و المشروب منه و المشروب منه الغرفة لکان قولا.

اللغة

الفصل القطع و فصل بالجنود أی سار بهم و قطعهم عن موضعهم و فصل الصبی فصالا قطعه عن اللبن و الجنود جمع جند و جند الجنود أی جمعهم و

فی الحدیث الأرواح جنود مجندة

و أصل الباب الجند الغلیظ من الأرض یقال طعم الماء کما یقال طعم الطعام و أنشدوا:

فإن شئت حرمت النساء سواکم

و إن شئت لم أطعم نقاخا و لا بردا

أراد لم أذق و النقاخ العذب و غرف الماء یغرف غرفا و اغترف بمعنی و المغرفة الآلة التی یغرف بها و غرب غروف کبیر و المجاوزة من الجواز یقال جاز الشی ء یجوزه إذا قطعه و أجازه إجازة إذا استصوبه و الشی ء یجوز إذا لم یمنع منه دلیل و جوز الشی ء وسطه مشبه بمجاز الطریق و هو وسطه الذی یجاز فیه و قیل إن اشتقاق الجوزاء منه لأنها تعترض جوز السماء و المجاز فی الکلام لأنه خروج عن الأصل إلی ما یجوز فی الاستعمال و أصل الباب الجواز و هو المرور من غیر شی ء یصدر منه التجاوز عن الذنب لأنه المرور علیه بالصفح و الطاقة القوة یقال أطقت الشی ء إطاقة و طاقة و طوقا مثل أطعته إطاعة و طوعا و الفئة الطائفة من الناس و الجمع فئون و فئات و لا یجوز فی عدة إلا عدات لأن نقص عدة من أوله و لیس کذلک فئة و ما نقص من أوله یجری فی الباب علی اطراد بمنزلة غیر المنقوص و أما فئة و مائة و عزة فإن النقص فیه علی غیر اطراد و تقول فأوت رأسه بالسیف إذا قطعته و انفاء

ص: 132

الشی ء انفیاء إذا انقطع و أصل الباب القطع و منه الفئة لأنهم قطعة من الناس.

الإعراب

قوله «بِیَدِهِ» من فتح فاء غرفة جاز أن یتعلق بالمصدر عنده و جاز أن یعلقه بالفعل أیضا و من أعمل الغرفة إعمال المصدر جاز أن یتعلق الباء بها فی قوله و کلا الأمرین مذهب و «مَنِ اغْتَرَفَ» فی موضع نصب بالاستثناء و کم خبریة و هی فی موضع رفع بالابتداء.

المعنی

«فَلَمَّا فَصَلَ طالُوتُ بِالْجُنُودِ» فی الکلام حذف لدلالة ما بقی علیه و هو فأتاهم التابوت بالصفة التی وعدوا بها فصدقوا و انقادوا لطالوت فلما فصل طالوت أی خرج من مکانه و قطع الطریق بالجنود أی العساکر و اختلف فی عددهم فقیل کانوا ثمانین ألف مقاتل عن السدی و قیل سبعین ألفا عن مقاتل و ذلک أنهم لما رأوا التابوت أیقنوا بالنصر فبادروا إلی الجهاد «قالَ» یعنی طالوت «إِنَّ اللَّهَ مُبْتَلِیکُمْ بِنَهَرٍ» أی مختبرکم و ممتحنکم و معنی الابتلاء هاهنا تمییز الصادق عن الکاذب فی قوله عن الحسن و کان سبب ابتلائهم بالنهر شکایتهم قلة الماء و خوف التلف من العطش عن وهب و قیل إنما ابتلوا بذلک لیصبروا علیه فیکثر ثوابهم و یستحقوا به النصر علی عدوهم و لیتعودوا الصبر علی الشدائد فیصبروا عند المحاربة و لا ینهزموا و اختلف فی النهر الذی ابتلوا به فقیل هو نهر بین الأردن و فلسطین عن قتادة و الربیع و قیل هو نهر فلسطین عن ابن عباس و السدی و قوله «فَمَنْ شَرِبَ مِنْهُ» الهاء کنایة عن النهر فی اللفظ و هو فی المعنی للماء و یقال شربت من نهر کذا و یراد به الماء «فَلَیْسَ مِنِّی» معناه لیس من أهل ولایتی و لیس من أصحابی و ممن یتبعنی «وَ مَنْ لَمْ یَطْعَمْهُ» أی و من لم یطعم من ذلک الماء «فَإِنَّهُ مِنِّی» أی من أهل ولایتی و أولیائی و هو من الطعم الذی هو ما یؤدیه الذوق أی لم یجد طعمه لا من الطعام و الطعم یوجد فی الماء و فی الطعام جمیعا «إِلَّا مَنِ اغْتَرَفَ غُرْفَةً بِیَدِهِ» إلا من أخذ الماء مرة واحدة بالید و من قرأ بالضم فمعناه إلا من شرب مقدار مل ء کفه «فَشَرِبُوا مِنْهُ» أی شربوا کلهم أکثر من غرفة إلا قلیلا منهم قیل إن الذین شربوا منه غرفة کانوا ثلاث مائة و بضعة عشر رجلا عن الحسن و قتادة و جماعة و قیل أربعة آلاف رجل و نافق ستة و سبعون ألفا ثم نافق الأربعة الآلاف إلا ثلاثمائة و بضعة عشر عن السدی و قیل من استکثر من ذلک الماء عطش و من لم یشرب إلا غرفة روی و ذهب عطشه و رد طالوت عند ذلک العصاة منهم فلم یقطعوا معه النهر «فَلَمَّا جاوَزَهُ هُوَ وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ» معناه فلما تخطی النهر طالوت و المؤمنون معه و هم أصحابه و روی عن البراء بن عازب و قتادة و الحسن أنه إنما جاوز معه المؤمنون خاصة کانوا مثل عدد أهل بدر و قیل بل جاوز المؤمنون و الکافرون إلا أن الکافرین انعزلوا و بقی المؤمنون علی عدد أهل بدر عن ابن عباس و السدی و هذا أقوی

ص: 133

لقوله سبحانه «فَلَمَّا جاوَزَهُ هُوَ وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ» فلما رأوا کثرة جنود جالوت «قالُوا» أی قال الکفار منهم «لا طاقَةَ لَنَا الْیَوْمَ بِجالُوتَ وَ جُنُودِهِ» فقال المؤمنون حینئذ الذین عددهم عدة أهل بدر «کَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِیلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً کَثِیرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ» قال أبو القاسم البلخی و یجوز أن یکونوا کلهم مؤمنین غیر أن بعضهم أشد إیقانا و أقوی اعتقادا و هم الذین قالوا «کَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِیلَةٍ» إلی آخره «قالَ الَّذِینَ یَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُوا اللَّهِ» أی راجعون إلی الله و إلی جزائه قیل فی یظنون ثلاثة أقوال (أحدها) إن معنی یظنون یستیقنون عن السدی کقول درید بن الصمة:

فقلت لهم ظنوا بألفی مدجج

سراتهم فی الفارسی المسرد

أی أیقنوا (و الثانی) إن معناه یحدثون نفوسهم و هو أصل الظن لأن حدیث النفس بالشی ء قد یکون مع الشک و قد یکون مع العلم إلا أنه قد کثر علی ما کان مع الشک (و الثالث) یظنون أنهم ملاقوا الله بالقتل فی تلک الوقعة «کَمْ مِنْ فِئَةٍ» أی فرقة «قَلِیلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً کَثِیرَةً» أی قهرت فرقة کثیرة «بِإِذْنِ اللَّهِ» أی بنصره عن الحسن لأنه إذا أذن الله فی القتال نصر فیه علی الوجه الذی أذن فیه «وَ اللَّهُ مَعَ الصَّابِرِینَ» بالنصرة لهم علی أعدائهم.

سورة البقرة (2): آیة 250

اشارة

وَ لَمَّا بَرَزُوا لِجالُوتَ وَ جُنُودِهِ قالُوا رَبَّنا أَفْرِغْ عَلَیْنا صَبْراً وَ ثَبِّتْ أَقْدامَنا وَ انْصُرْنا عَلَی الْقَوْمِ الْکافِرِینَ (250)

اللغة

البروز أصله الظهور و منه البراز و هی الأرض الفضاء و رجل برز و امرأة برزة أی ذو عفة و فضل لظهور ذلک منهما و الإفراغ الصب للسیال علی جهة إخلاء المکان منه یقال فرغ یفرغ فراغا و أفرغ إفراغا و أَصْبَحَ فُؤادُ أُمِّ مُوسی فارِغاً أی خالیا من الصبر و أصل الفراغ الخلو و التثبیت تمکین الشی ء فی مکانه للزومه إیاه و قد یقال ثبته بمعنی حکم بوجوده و رجل ثبت المقام إذا کان شجاعا لا یبرح موقفه، و طعنه فأثبت فیه الرمح أی نفذ فیه لأنه یلزم فیه و أثبت حجته أی أقامها و رجل ثبت أی ثقة مأمون فیما روی و النصر هو المعونة علی العدو و یکون ذلک بأشیاء منها بزیادة القوة و منها بالرعب عن الملاقاة و منها

ص: 134

بالاطلاع علی العورة و منها بتخیل الکثرة و منها باختلاف الکلمة و الفرق بین النصر و اللطف إن کل نصر من الله فهو لطف و لیس کل لطف نصرا لأن اللطف یکون فی أخذ طاعة بدلا من معصیة و قد یکون فی فعل طاعة من النوافل و النصر فعل الله و الصبر من فعل العبد لأنه یجازی علیه و هو حبس النفس عما تنازع إلیه من الفعل و هو هاهنا حبسها عما تنازع إلیه من الفرار من القتال.

المعنی

«وَ لَمَّا بَرَزُوا» أی ظهر طالوت و المؤمنون معه لمحاربة جالوت «وَ جُنُودِهِ قالُوا رَبَّنا أَفْرِغْ» أی أصب علینا صبرا أی وفقنا للصبر علی الجهاد و شبهة بتفریغ الإناء من جهة أنه نهایة ما توجبه الحکمة کما أنه نهایة ما فی الواحد من الآنیة «وَ ثَبِّتْ أَقْدامَنا» أی وفقنا للثبوت علی الأمر «وَ انْصُرْنا» أعنا «عَلَی» جهاد «الْقَوْمِ الْکافِرِینَ» قوم جالوت.

سورة البقرة (2): آیة 251

اشارة

فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ وَ قَتَلَ داوُدُ جالُوتَ وَ آتاهُ اللَّهُ الْمُلْکَ وَ الْحِکْمَةَ وَ عَلَّمَهُ مِمَّا یَشاءُ وَ لَوْ لا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ وَ لکِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَی الْعالَمِینَ (251)

القراءة

قرأ أبو جعفر و نافع و یعقوب دفاع الله بالألف و فی الحج مثله و قرأ الباقون بغیر ألف.

الحجة

قال أبو علی دفاع یحتمل أمرین أحدهما أن یکون مصدر الفعل کالکتاب و اللقاء و نحو ذلک الثانی أن یکون مصدرا لفاعل و یدل علیه قراءة من قرأ إِنَّ اللَّهَ یُدافِعُ عَنِ الَّذِینَ آمَنُوا و کان معنی دفع و دافع سواء أ لا تری إلی قوله:

و لقد حرصت بأن أدافع عنهم

فإذا المنیة أقبلت لا تدفع

کان المعنی حرصت بأن أدفع عنهم المنیة و المنیة لا تدفع فوضع أدافع موضع أدفع فإذا کان کذلک فیدفع و یدافع متقاربان.

اللغة

الهزم الدفع یقال هزم القوم فی الحرب یهزمهم هزما إذا دفعهم بالقتال

ص: 135

هربا منه فانهزموا انهزاما و تهزم السقاء إذا یبس فتصدع لاندفاع بعضه عن بعض و الاهتزام الذبح یقال اهتزم شاتک قبل أن تهزم فتهلک لدفع ضیاعها بتذکیتها و أصل الدفع الصرف عن الشی ء و الدفاع السیل و الدفعة اندفاع الشی ء جملة.

المعنی

ثم ذکر سبحانه تمام القصة فقال «فَهَزَمُوهُمْ» و لا بد من حذف هنا کأنه لما قالوا رَبَّنا أَفْرِغْ عَلَیْنا صَبْراً قال فاستجاب لهم ربهم فهزموهم بنصره أی دفعوهم و کسروهم لأن ذکر الهزیمة بعد سؤال النصرة دلیل علی معنی الإجابة و معنی هزموهم سببوا لهزیمتهم بأن فعلوا ما ألجأهم إلیها فعلی هذا یکون حقیقة و قال أبو علی الجبائی ذلک مجاز لأنهم لم یفعلوا هزیمتهم کما یقال أخرجه من منزله إذا ألجأه إلی الخروج و لم یفعل خروجه و الصحیح الأول و قوله «بِإِذْنِ اللَّهِ» أی بأمر الله و قیل بعلم الله «وَ قَتَلَ داوُدُ جالُوتَ».

القصة

و کان من قصة داود علی ما

رواه علی بن إبراهیم بن هاشم عن الصادق (علیه السلام) أن الله أوحی إلی نبیهم أن جالوت یقتله من یستوی علیه درع موسی و هو رجل من ولد لاوی بن یعقوب و اسمه داود بن أیشا راع و کان لأیشا عشرة بنین أصغرهم داود فلما بعث الله طالوت إلی بنی إسرائیل و جمعهم لحرب جالوت بعث إلی أیشا بأن أحضر ولدک فلما حضروا دعا واحدا واحدا من ولده فألبسه درع موسی فمنهم من طالت علیه و منهم من قصرت عنه فقال لأیشا هل خلفت من ولدک أحدا قال نعم أصغرهم ترکته فی الغنم یرعاها فبعث إلیه فجاء به فلما دعی أقبل و معه مقلاع قال فنادته ثلاث صخرات فی طریقه یا داود خذنی فأخذها فی مخلاته و کان حجر الفیروزج و کان داود شدید البطش شجاعا قویا فی بدنه فلما جاء إلی طالوت ألبسه درع موسی فاستوت علیه قال فجاء داود فوقف حذاء جالوت و کان جالوت علی الفیل و علی رأسه التاج و فی جبهته یاقوتة تلمع نورا و جنوده بین یدیه فأخذ داود حجرا من تلک الأحجار فرمی به فی میمنة جالوت و وقع علیهم فانهزموا و أخذ حجرا آخر فرمی به فی میسرة جالوت فانهزموا و رمی بالثالث إلی جالوت فأصاب موضع الیاقوتة فی جبهته و وصلت إلی دماغه و وقع إلی الأرض میتا

و قیل إن جالوت طلب البراز فخرج إلیه داود فرماه بحجر من مقلاع فوقع بین عینیه و خرج من قفاه و أصاب جماعة کثیرة من أهل عسکره فقتلهم و انهزم القوم عن آخرهم عن وهب و غیره من المفسرین

المعنی

«وَ آتاهُ اللَّهُ الْمُلْکَ» أی و أعطاه الملک بعد قتل داود جالوت بسبع سنین عن الضحاک «وَ الْحِکْمَةَ» قیل النبوة و لم یکن نبیا قبل قتل جالوت فجمع الله له الملک و النبوة عند موت طالوت فی

ص: 136

حالة واحدة لأنه لا یجوز أن یترأس من لیس بنبی لأنه قلب ما توجبه الحکمة لأن النبی یوثق بظاهره و باطنه و لا یخبر إلا بحق و لا یدعو إلا إلی حق فلیس کذلک من لیس بنبی عن الحسن و قیل یجوز ذلک إذا کان یفعل ما یفعل بأمره و مشورته «وَ عَلَّمَهُ مِمَّا یَشاءُ» معناه و علمه أمور الدین و ما شاء من أمور الدنیا منها صنعة الدروع فإنه کان یلین له الحدید کالشمع و قیل الزبور و الحکم بین الناس و کلام الطیر و النمل و قیل الصوت الطیب و الألحان «وَ لَوْ لا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ» قیل فیه ثلاثة أقوال (أحدها) لو لا دفع الله بجنود المسلمین الکفار و معرتهم لغلبوا و خربوا البلاد عن ابن عباس و مجاهد (و الثانی) معناه

یدفع الله بالبر عن الفاجر الهلاک عن علی

و قتادة و جماعة من المفسرین و مثله ما رواه

جمیل عن أبی عبد الله قال إن الله یدفع بمن یصلی من شیعتنا عمن لا یصلی منهم و لو اجتمعوا علی ترک الصلاة لهلکوا و إن الله لیدفع بمن یزکی من شیعتنا عمن لا یزکی منهم و لو اجتمعوا علی ترک الزکاة لهلکوا و إن الله لیدفع بمن یحج من شیعتنا عمن لا یحج منهم و لو اجتمعوا علی ترک الحج لهلکوا

و قریب من معناه ما

روی عن النبی أنه قال لو لا عباد الله رکع و صبیان رضع و بهائم رتع لصب علیکم العذاب صبا

و

روی جابر بن عبد الله قال قال رسول الله إن الله یصلح بصلاح الرجل المسلم ولده و ولد ولده و أهل دویرته و دویرات حوله و لا یزالون فی حفظ الله ما دام فیهم

(و الثالث) أن فی معنی قول الحسن ما یزع الله بالسلطان أکثر مما یزع بالقرآن لأن من یمتنع عن الفساد لخوف السلطان أکثر ممن یمتنع منه لأجل الوعد و الوعید الذی فی القرآن «وَ لکِنَّ اللَّهَ ذُو فَضْلٍ عَلَی الْعالَمِینَ» أی ذو نعمة علیهم فی دینهم و دنیاهم.

سورة البقرة (2): آیة 252

اشارة

تِلْکَ آیاتُ اللَّهِ نَتْلُوها عَلَیْکَ بِالْحَقِّ وَ إِنَّکَ لَمِنَ الْمُرْسَلِینَ (252)

اللغة

التلاوة ذکر الکلمة بعد الکلمة من غیر فاصلة لأن التالی للشی ء یلیه من غیر فصل بغیره و أصل التلو إیقاع الشی ء بعد الشی ء الذی یلیه و الحق هو وقوع الشی ء موقعه الذی هو له من غیر تغییر عنه بما لا یجوز فیه و الرسالة تحمیل جملة من الکلام لها فائدة إلی المقصود بالدلالة.

الإعراب

نتلوها جملة فی موضع الحال و العامل فیه معنی الإشارة فی تلک و ذو الحال آیات الله أی متلوة علیک و الباء فی بالحق یتعلق بنتلو أیضا.

ص: 137

المعنی

«تِلْکَ» إشارة إلی ما تقدم ذکره من إماتة ألوف من الناس دفعة واحدة و إحیائهم دفعة واحدة بدعاء نبیهم و من تملیک طالوت و هو من أهل الخمول الذی لا ینقاد لمثله الناس لما جعل الله له من الآیة علما علی تملیکه و نصرة أصحاب طالوت مع قلة عددهم و ضعفهم علی جالوت و أصحابه مع قوتهم و شوکتهم «آیاتُ اللَّهِ» أی دلالات الله علی قدرته «نَتْلُوها عَلَیْکَ» نقرؤها علیک یا محمد «بِالْحَقِّ» بالصدق و قیل یقرأها جبریل علیک «بِالْحَقِّ» بأمرنا «وَ إِنَّکَ لَمِنَ الْمُرْسَلِینَ» معناه و إنک لمن المرسلین بدلالة إخبارک بهذه الآیات مع أنک لم تشاهدها و لم تخالط أهلها و لا تعلم ذلک مع عدم المشاهدة و مخالطة أهلها إلا بوحی من جهة الله و الله لا یوحی إلا إلی أنبیائه.

سورة البقرة (2): آیة 253

اشارة

تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلی بَعْضٍ مِنْهُمْ مَنْ کَلَّمَ اللَّهُ وَ رَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجاتٍ وَ آتَیْنا عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ الْبَیِّناتِ وَ أَیَّدْناهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ مَا اقْتَتَلَ الَّذِینَ مِنْ بَعْدِهِمْ مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُمُ الْبَیِّناتُ وَ لکِنِ اخْتَلَفُوا فَمِنْهُمْ مَنْ آمَنَ وَ مِنْهُمْ مَنْ کَفَرَ وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ مَا اقْتَتَلُوا وَ لکِنَّ اللَّهَ یَفْعَلُ ما یُرِیدُ (253)

الإعراب

درجات منصوب علی الحال و العامل فیه رفع و ذو الحال بعضهم و تقدیره رفع بعضهم ذوی درجات فحذف المضاف و یجوز أن یکون حالا بعد الفراغ من الفعل تقدیره و رفع بعضهم فإذا هم ذوو درجات و یجوز أن یکون ظرف مکان و یجوز أن یکون اسما وضع موضع المصدر تقدیره و رفع بعضهم رفعا.

المعنی

«تِلْکَ» بمعنی أولئک إلا أنه أراد به الإشارة إلی الجماعة فأتی بلفظ الإفراد الذی یکون للمؤنث المفرد کما یقال القوم خرجت أی أولئک الذین تقدم ذکرهم من الأنبیاء فی الکتاب «فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلی بَعْضٍ» إنما ذکر الله تفضیل بعض الرسل علی بعض لأمور (أحدها) لأن لا یغلط غالط فیسوی بینهم فی الفضل کما استووا فی الرسالة (و ثانیها) أن یبین أن تفضیل محمد علیهم کتفضیل من مضی من الأنبیاء بعضهم

ص: 138

علی بعض (و ثالثها) أن الفضیلة قد تکون بعد أداء الفریضة و هذه الفضیلة المذکورة هاهنا هی ما خص کل واحد منهم من المنازل الجلیلة نحو کلامه لموسی بلا سفیر و کإرساله محمدا إلی الکافة من الجن و الإنس و قیل أراد التفضیل فی الآخرة لتفاضلهم فی الأعمال و تحمل الأثقال و قیل بالشرائع فمنهم من شرع و منهم من لم یشرع و الفرق بین الابتداء بالفضیلة و بین المحاباة أن المحاباة اختصاص البعض بالنفع علی ما یوجبه الشهوة دون الحکمة و لیس کذلک الابتداء بالفضیلة لأنه قد یکون للمصلحة التی لولاها لفسد التدبیر و أدی إلی حرمان الثواب للجمیع فمن حسن النظر لهذا الإنسان تفضیل غیره علیه إذا کان فی ذلک مصلحة له فهذا وجه تدعو إلیه الحکمة و لیس کالوجه الأول الذی إنما تدعو إلیه الشهوة «مِنْهُمْ مَنْ کَلَّمَ اللَّهُ» أی کلمة الله و هو موسی «وَ رَفَعَ بَعْضَهُمْ دَرَجاتٍ» قال مجاهد أراد به محمدا (صلی الله علیه و آله) فإنه تعالی فضله علی جمیع أنبیائه بأن بعثه إلی جمیع المکلفین من الجن و الإنس و بأن أعطاه جمیع الآیات التی أعطاها من قبله من الأنبیاء و بان خصه بالقرآن الذی لم یعطه غیره و هو المعجزة القائمة إلی یوم القیامة بخلاف سائر المعجزات فإنها قد مضت و انقضت و بأن جعله خاتم النبیین و الحکمة تقتضی تأخیر أشراف الرسل لأعظم الأمور «وَ آتَیْنا عِیسَی ابْنَ مَرْیَمَ الْبَیِّناتِ» أی الدلالات کإبراء الأکمه و الأبرص و إحیاء الموتی و الإخبار عما کانوا یأکلونه و یدخرونه فی بیوتهم «وَ أَیَّدْناهُ بِرُوحِ الْقُدُسِ» قد مر تفسیره فی الآیة الخامسة و الثمانین من هذه السورة «وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ مَا اقْتَتَلَ الَّذِینَ مِنْ بَعْدِهِمْ» أی من بعد الرسل و قال قتادة و الربیع من بعد موسی و عیسی و أتی بلفظ الجمع لأن ذکرهما یغنی عن ذکر المتبعین لهما کما یقال خرج الأمیر فنکوا فی العدو نکایة عظیمة معناه و لو شاء الله لم یقتتل الذین من بعد الأنبیاء بأن یلجئهم إلی الإیمان و یمنعهم عن الکفر إلا أنه لم یلجئهم إلی ذلک لأن التکلیف لا یحسن مع الضرورة و الإلجاء و الجزاء لا یحسن إلا مع التخلیة و الاختیار عن الحسن و قیل معناه لو شاء الله ما أمرهم بالقتال «مِنْ بَعْدِ ما جاءَتْهُمُ الْبَیِّناتُ» من بعد وضوح الحجة فإن المقصد من بعثة الرسل قد حصل بإیمان من آمن قبل القتال «وَ لکِنِ اخْتَلَفُوا فَمِنْهُمْ مَنْ آمَنَ» بتوفیق الله و لطفه و حسن اختیاره «وَ مِنْهُمْ مَنْ کَفَرَ» بسوء اختیاره «وَ لَوْ شاءَ اللَّهُ مَا اقْتَتَلُوا» کرر ذلک تأکیدا و تنبیها و قیل الأول مشیئة الإکراه أی لو شاء الله اضطرهم إلی حال یرتفع معها التکلیف و الثانی الأمر للمؤمنین بالکف عن قتالهم «وَ لکِنَّ اللَّهَ یَفْعَلُ ما یُرِیدُ» ما تقتضیه المصلحة و توجبه الحکمة.

سورة البقرة (2): آیة 254

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْناکُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَ یَوْمٌ لا بَیْعٌ فِیهِ وَ لا خُلَّةٌ وَ لا شَفاعَةٌ وَ الْکافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ (254)

ص: 139

القراءة

قرأ ابن کثیر و أبو عمرو و یعقوب لا بیع فیه و لا خلة و لا شفاعة بالفتح فیها أجمع و فی سورة إبراهیم لا بیع فیه و لا خلال و فی الطور لا لغو فیها و لا تأثیم و قرأ الباقون جمیعها بالرفع.

الحجة

قال أبو علی أما من فتح بلا تنوین فإنه جعله جواب هل فیها من لغو أو تأثیم و من رفع جعله جواب أ فیها لغو أو تأثیم و قد ذکرنا صدرا من القول علی النفی فیما تقدم و المعنیان متقاربان فی أن النفی یراد به العموم و الکثرة فی القراءتین یدل علی ذلک قول أمیة:

" فلا لغو و لا تأثیم فیها"

أ لا تری أنه یرید من نفی اللغو و إن کان قد رفعه ما یرید بنفی التأثیم الذی فتحه و لم ینونه فإن جعلت قوله فیها خبرا أضمرت للأول خبرا و إن جعلته صفة أضمرت لکل واحد من الاسمین خبرا.

اللغة

البیع هو استبدال المتاع بالثمن و البیع نقیض الشراء و البیع أیضا الشراء لأنه تارة عقد علی الاستبدال بالثمن و تارة علی الاستبدال بالمتاع و البیع الصفقة علی إیجاب البیع و البیعة الصفقة علی إیجاب الطاعة و البیعان البائع و المشتری و الخلة خالص المودة و الخلل الانفراج بین الشیئین و خللته بالخلال أخله خلالا إذا شککته به و اختلال الحال انحرافها بالفقر و الخلیل الخالص المودة من الخلة لتخلل الأسرار بینهما و قیل لأنه یمتنع من الشوب فی المودة بالنقیصة و الخلیل أیضا المحتاج من الخلة و الخل معروف لتخلله بحدته و لطفه فیما ینساب فیه و الخل الرجل الخفیف الجسم و الخل الطریق فی الرمل و فی فلان خلة رائقة أی خصلة و الخلة جفن السیف و قد ذکرنا معنی الشفاعة عند قوله وَ لا یُقْبَلُ مِنْها شَفاعَةٌ.

المعنی

لما قص الله سبحانه أخبار الأمم السابقة و ثبت رسالة نبینا (صلی الله علیه و آله) عقبه بالحث علی الطاعة فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا» أی صدقوا محمدا (صلی الله علیه و آله) فیما جاء به «أَنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْناکُمْ» قیل أراد به الفرض کالزکاة و نحوها دون النفل لاقتران الوعید به عن الحسن و لأن ظاهر الأمر یقتضی الإیجاب و قیل یدخل فیه النفل و الفرض عن ابن جریج و اختاره البلخی و هو الأقوی لأنه أعم و لأن الآیة لیس فیها وعید علی ترک النفقة و إنما فیها إخبار عن عظم أهوال یوم القیامة و شدائدها «مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَ یَوْمٌ» أی یوم

ص: 140

القیامة «لا بَیْعٌ فِیهِ» أی لا تجارة «وَ لا خُلَّةٌ» أی و لا صداقة لأنهم بالمعاصی یصیرون أعداء و قیل لأن شغله بنفسه یمنع من صداقة غیره و هذه کقوله الْأَخِلَّاءُ یَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِینَ «وَ لا شَفاعَةٌ» أی لغیر المؤمنین مطلقا فأما المؤمنون فقد یشفع بعضهم لبعض و یشفع لهم أنبیاؤهم کما قال سبحانه وَ لا یَشْفَعُونَ إِلَّا لِمَنِ ارْتَضی و مَنْ ذَا الَّذِی یَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ «وَ الْکافِرُونَ هُمُ الظَّالِمُونَ» إنما ذم الله الکافر بالظلم و إن کان الکفر أعظم منه لأمرین (أحدهما) الدلالة علی أن الکافر ضر نفسه بالخلود فی النار فقد ظلم نفسه (و الآخر) أنه لما نفی البیع فی ذلک الیوم و الخلة و الشفاعة و أخبر أنه قد حرم الکافر هذه الأمور قال و لیس ذلک بظلم منا بل الکافرون هم الظالمون لأنهم عملوا بأنفسهم ما استحقوا به حرمان هذه الأمور و وجه آخر فی تخصیص الکافر بالظلم و هو إن ظلم الکافر هو غایة الظلم و لیس یبلغ ظلم المؤمنین لأنفسهم و غیرهم مبلغ ظلم الکافرین و نظیره قول القائل فلان هو الفقیه فی البلد و فلان هو الفاضل و یراد به تقدمه علی غیره فیما أضیف إلیه.

سورة البقرة (2): آیة 255

اشارة

اللَّهُ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ الْحَیُّ الْقَیُّومُ لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ وَ لا نَوْمٌ لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ مَنْ ذَا الَّذِی یَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلاَّ بِإِذْنِهِ یَعْلَمُ ما بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ ما خَلْفَهُمْ وَ لا یُحِیطُونَ بِشَیْ ءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلاَّ بِما شاءَ وَسِعَ کُرْسِیُّهُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ لا یَؤُدُهُ حِفْظُهُما وَ هُوَ الْعَلِیُّ الْعَظِیمُ (255)

توضیح

آیتان بصری و آیة واحدة عند غیرهم عد البصری «الْحَیُّ الْقَیُّومُ» آیة.

فضل الآیة

ذکر ابن انجویه الفسوی فی کتاب الترغیب بإسناد متصل عن أبی بن کعب قال قال رسول الله یا أبا المنذر أی آیة فی کتاب الله أعظم قلت «اللَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الْحَیُّ الْقَیُّومُ» قال فضرب فی صدری ثم قال لیهنئک العلم و الذی نفس محمد بیده إن لهذه الآیة للسانا و شفتین تقدس الملک عند ساق العرش

و

روی الثعلبی بإسناده عن عبد الله بن عمر قال

ص: 141

قال النبی من قرأ آیة الکرسی دبر کل صلاة مکتوبة کان الذی یتولی قبض نفسه ذو الجلال و الإکرام و کان کمن قاتل مع أنبیاء الله حتی استشهد

و

بإسناده عن علی (علیه السلام) قال سمعت نبیکم علی أعواد المنبر و هو یقول من قرأ آیة الکرسی فی دبر کل صلاة مکتوبة لم یمنعه من دخول الجنة إلا الموت و لا یواظب علیها إلا صدیق أو عابد و من قرأها إذا أخذ مضجعه آمنه الله علی نفسه و جاره و جار جاره

و

عنه قال سمعت رسول الله یقول یا علی سید البشر آدم و سید العرب محمد و لا فخر و سید الفرس سلمان و سید الروم صهیب و سید الحبشة بلال و سید الجبال الطور و سید الشجر السدر و سید الشهور الأشهر الحرم و سید الأیام یوم الجمعة و سید الکلام القرآن و سید القرآن البقرة و سید البقرة آیة الکرسی یا علی إن فیها لخمسین کلمة فی کل کلمة خمسون برکة

و روی عن عبد الله بن مسعود قال من قرأ عشر آیات من سورة البقرة فی کل لیلة فی بیت لم یدخل ذلک البیت شیطان حتی یصبح أربع آیات من أولها و آیة الکرسی و آیتین بعدها و خواتیمها و

روی عن أبی جعفر الباقر قال من قرأ آیة الکرسی مرة صرف الله عنه ألف مکروه من مکاره الدنیا و ألف مکروه من مکاره الآخرة أیسر مکروه الدنیا الفقر و أیسر مکروه الآخرة عذاب القبر

و

عن أبی عبد الله قال إن لکل شی ء ذروة و ذروة القرآن آیة الکرسی.

اللغة

الحی من کان علی صفة لا یستحیل معها أن یکون قادرا عالما و إن شئت قلت هو من کان علی صفة یجب لأجلها أن یدرک المدرکات إذا وجدت و القیوم أصله قیووم علی وزن فیعول إلا أن الیاء و الواو إذا اجتمعتا و أولاهما ساکنة قلبت الواو یاء و أدغمت الیاء فی الیاء قیاسا مطردا و القیام أصله قیوام علی وزن فیعال ففعل به ما ذکرناه قال أمیة بن أبی الصلت:

لم یخلق السماء و النجوم

و الشمس معها قمر یعوم

قدرها المهیمن القیوم

و الحشر و الجنة و النعیم

إلا لأمر شأنه عظیم

و السنة النوم الخفیف و هو النعاس قال عدی بن الرقاع:

و سنان أقصده النعاس فرنقت

فی عینه سنة و لیس بنائم

و هو مصدر وسن یوسن وسنا و سنة قال المفضل السنة فی الرأس و النوم فی القلب

ص: 142

و النوم خلاف الیقظة یقال نام نوما و استنام إلیه أی استأنس إلیه و اطمأن إلی ناحیته و قال اللیث یقال لکل من أحرز شیئا أو بلغ علمه أقصاه قد أحاط به و یقال وسع فلان الشی ء یسعه سعة إذا احتمله و أطاقه و أمکنه القیام به و یقال لا یسعک هذا أی لا تطیقه و لا تحتمله الکرسی کل أصل یعتمد علیه قال الشاعر:

تحف بهم بیض الوجوه و عصبة

کراسی بالأحداث حین تنوب

أی علماء بحوادث الأمور و قال آخر:

نحن الکراسی لا تعد هوازن

أفعالنا فی النائبات و لا أسد

و قال آخر:

ما لی بأمرک کرسی أکاتمه

و هل بکرسی علم الغیب مخلوق

و کل شی ء تراکب فقد تکارس و منه الکراسة لتراکب بعض ورقها علی بعض و رجل کروس عظیم الرأس و یقال کرسی الملک من کذا و کذا أی ملکه مشبه بالکرسی المعروف و أصل الباب الکرسی تراکب الشی ء بعضه علی بعض و آده یؤوده أودا إذا أثقله و جهده و أدت العود أؤده أودا فأناد نحو عجته فانعاج و الآود و الأوداء علی وزن الأعوج و العوجاء و المعنی واحد و الجمع الأود کالعوج و العلی أصله من العلو و هو سبحانه علی بالاقتدار و نفوذ السلطان و لا یقال رفیع بالاقتدار لأن الرفعة فی المکان و العلو منقول إلی معنی الاقتدار یقال فلان علا علی قرنه یعلو علوا فهو عال و علا بمعنی اقتدر و لا یقال ارتفع علیه بمعناه و لذلک یقال استعلی علیه بالحجة و لا یقال ارتفع علیه بالحجة و العلو بضم العین و کسرها خلاف السفل و علا فی الأرض علوا تجبر و منه قوله إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِی الْأَرْضِ أی تجبر و الله تعالی العالی و المتعالی أی القادر القاهر لا یعجزه شی ء و فلان من علیة الناس أی من أشرافهم و العظیم معناه العظیم الشأن و قیل العظیم بمعنی المعظم کما قالوا فی الخمر العتیق أی المعتقة و الأول أقوی.

الإعراب

الله رفع بالابتداء و ما بعده خبره و الکلام مخرجه مخرج النفی أی لا یصح إله سوی الله و حقیقته الإثبات لإله واحد هو الله فکأنه قیل الله هو الإله دون غیره و ارتفع هو فی «لا إِلهَ إِلَّا هُوَ» علی أحد وجهین (أحدهما) بالابتداء کأنه قال ما إله إلا الله (و الثانی) أن یکون بدلا کأنه قال ما إله ثابتا أو موجودا إلا الله و یجوز فی العربیة نصب

ص: 143

الله فی قول لا إِلهَ إِلَّا اللَّهُ علی الاستثناء.

المعنی

لما قدم سبحانه ذکر الأمم و اختلافهم علی أنبیائهم فی التوحید و غیره عقبه بذکر التوحید فقال «اللَّهُ» أی من یحق له العبادة لقدرته علی أصول النعم و قد ذکرنا اختلاف الأقوال فی أصله و فی معناه فی مفتتح سورة الفاتحة «لا إِلهَ إِلَّا هُوَ» أی لا أحد تحق له العبادة و یستحق الإلهیة غیره «الْحَیُّ» قد ذکرنا معناه «الْقَیُّومُ» القائم بتدبیر خلقه من إنشائهم ابتداء و إیصال أرزاقهم إلیهم کما قال «وَ ما مِنْ دَابَّةٍ فِی الْأَرْضِ إِلَّا عَلَی اللَّهِ رِزْقُها» عن قتادة و قیل القیوم هو العالم بالأمور من قولهم هذا یقوم بهذا الکتاب أی یعلم ما فیه و قیل معناه الدائم الوجود عن سعید بن جبیر و الضحاک و قیل معناه القائم علی کل نفس بما کسبت حتی یجازیها من حیث هو عالم بها عن الحسن و اللفظ لجمیع هذه الوجوه محتمل «لا تَأْخُذُهُ سِنَةٌ» أی نعاس «وَ لا نَوْمٌ» ثقیل مزیل للقوة و قیل معناه لا یغفل عن الخلق و لا یسهو کما یقال للغافل أنت نائم و أنت وسنان «لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ» معناه له ملک ما فیهما و له التصرف فیهما «مَنْ ذَا الَّذِی یَشْفَعُ عِنْدَهُ إِلَّا بِإِذْنِهِ» هو استفهام معناه الإنکار و النفی أی لا یشفع یوم القیامة أحد لأحد إلا بإذنه و أمره و ذلک أن المشرکین کانوا یزعمون أن الأصنام تشفع لهم فأخبر الله سبحانه أن أحدا ممن له الشفاعة لا یشفع إلا بعد أن یأذن الله له فی ذلک و یأمره به «یَعْلَمُ ما بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ ما خَلْفَهُمْ» قیل فیه وجوه (أحدها) أن معناه یعلم ما بین أیدیهم ما مضی من الدنیا و ما خلفهم من الآخرة عن مجاهد و السدی (و الثانی) معناه یعلم الغیب الذی تقدمهم من قولک بین یدیه أی قدامه و ما مضی فهو قدام الشی ء فیحمل علیه علی هذا التقدیر لا إن هذا اللفظ حقیقة فی الماضی «وَ ما خَلْفَهُمْ» یعنی الغیب الذی یأتی بعدهم عن ابن جریج (و الثالث) أن «ما بَیْنَ أَیْدِیهِمْ» عبارة عما لم یأت کما یقال رمضان بین أیدینا «وَ ما خَلْفَهُمْ» عبارة عما مضی کما یقال فی شوال قد خلفنا رمضان عن الضحاک «وَ لا یُحِیطُونَ بِشَیْ ءٍ مِنْ عِلْمِهِ» معناه من معلومة کما یقال اللهم اغفر لنا علمک فینا أی معلومک فینا و یقال إذا ظهرت آیة هذه قدرة الله أی مقدور الله و الإحاطة بالشی ء علما أن یعلمه کما هو علی الحقیقة «إِلَّا بِما شاءَ» یعنی ما شاء أن یعلمهم و یطلعهم علیه «وَسِعَ کُرْسِیُّهُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ» اختلف فیه علی أقوال (أحدها)

وسع علمه السماوات و الأرض عن ابن عباس و مجاهد و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد الله (علیه السلام)

و یقال للعلماء کراسی کما یقال أوتاد الأرض لأن بهم قوام الدین و الدنیا (و ثانیها) أن الکرسی هاهنا هو العرش عن الحسن و إنما سمی کرسیا لترکیب بعضه علی بعض

ص: 144

(و ثالثها) أن المراد بالکرسی هاهنا الملک و السلطان و القدرة کما یقال اجعل لهذا الحائط کرسیا أی عمادا یعمد به حتی لا یقع و لا یمیل فیکون معناه أحاط قدرته بالسماوات و الأرض و ما فیهما (و رابعها) أن الکرسی سریر دون العرش

و قد روی عن أبی عبد الله و قریب منه ما روی عن عطاء أنه قال ما السماوات و الأرض عند الکرسی إلا کحلقة خاتم فی فلاة و ما الکرسی عند العرش إلا کحلقة فی فلاة

و منهم من قال إن السماوات و الأرض جمیعا علی الکرسی و الکرسی تحت العرش کالعرش فوق السماء و

روی الأصبغ بن نباتة أن علیا قال إن السماوات و الأرض و ما فیهما من مخلوق فی جوف الکرسی و له أربعة أملاک یحملونه بإذن الله ملک منهم فی صورة الآدمیین و هی أکرم الصور علی الله و هو یدعو الله و یتضرع إلیه و یطلب الشفاعة و الرزق للآدمیین و الملک الثانی فی صورة الثور و هو سید البهائم یدعو الله و یتضرع إلیه و یطلب الشفاعة و الرزق للبهائم و الملک الثالث فی صورة النسر و هو سید الطیور و هو یدعو الله و یتضرع إلیه و یطلب الشفاعة و الرزق لجمیع الطیور و الملک الرابع فی صورة الأسد و هو سید السباع و هو یدعو الله و یتضرع إلیه و یطلب الشفاعة و الرزق لجمیع السباع قال و لم یکن فی جمیع الصور صورة أحسن من الثور و لا أشد انتصابا منه حتی اتخذ الملأ من بنی إسرائیل العجل و عبدوه فخفض الملک الذی فی صورة الثور رأسه استحیاء من الله أن عبدوا من دون الله بشی ء یشبهه و تخوف أن ینزل الله به العذاب

«وَ لا یَؤُدُهُ حِفْظُهُما» أی لا یشق علی الله و لا یثقله حفظ السماوات و الأرض و قیل الهاء فی یؤوده یعود إلی الکرسی و هذا علی قول من یقول أن السماوات و الأرض علی الکرسی «وَ هُوَ الْعَلِیُّ» عن الأشباه و الأضداد و الأمثال و الأنداد و عن أمارات النقص و دلالات الحدث و قیل هو من العلو الذی هو بمعنی القدرة و السلطان و الملک و علو الشأن و القهر و الاعتلاء و الجلال و الکبریاء «الْعَظِیمُ» أی العظیم الشأن القادر الذی لا یعجزه شی ء و العالم الذی لا یخفی علیه شی ء لا نهایة لمقدوراته و لا غایة لمعلوماته و

روی علی بن إبراهیم عن أبیه عن الحسین بن خالد أنه قال قرأ أبو الحسن الرضا (علیه السلام) الله لا إله إلا هو الحی القیوم لا تأخذه سنة و لا نوم له ما فی السماوات و ما فی الأرض و ما بینهما و ما تحت الثری عالم الغیب و الشهادة الرحمن الرحیم من ذا الذی یشفع عنده إلا بإذنه.

سورة البقرة (2): آیة 256

اشارة

لا إِکْراهَ فِی الدِّینِ قَدْ تَبَیَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَیِّ فَمَنْ یَکْفُرْ بِالطَّاغُوتِ وَ یُؤْمِنْ بِاللَّهِ فَقَدِ اسْتَمْسَکَ بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقی لا انْفِصامَ لَها وَ اللَّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (256)

ص: 145

اللغة

الرشد نقیض الغی و هو الرشد و الرشد و تقول غوی یغوی غیا و غوایة إذا سلک طریق الهلاک و غوی إذا خاب قال الشاعر:

و من یلق خیرا یحمد الناس أمره

و من یغو لا یعدم علی الغی لائما

و غوی الفصیل یغوی غوی إذا قطع عن اللبن حتی یکاد یهلک و الطاغوت وزنها فی الأصل فعلوت و هو مصدر مثل الرغبوت و الرهبوت و الرحموت و یدل علی أنها مصدر وقوعها علی الواحد و الجماعة بلفظ واحد و أصلها طغیوت لأنها من الیاء یدل علی ذلک قوله فِی طُغْیانِهِمْ یَعْمَهُونَ ثم إن اللام قدمت إلی موضع العین فصارت طیغوت ثم قلبت الیاء ألفا لتحرکها و انفتاح ما قبلها فصار طاغوت فوزنها الآن بعد القلب فلعوت و جمع طاغوت طواغیت و طواغت و طواغ علی حذف الزیادة و الطواغی علی العوض من المحذوف و العروة عروة الدلو و نحوه لأنها متعلقة و عروت الرجل أعروه عروا إذا ألممت به متعلقا بسبب منه و اعتراه هم إذا تعلق به و عرته الحمی تعروه إذا علقت به فالأصل فی الباب التعلق قال الأزهری العروة کل نبات له أصل ثابت کالشیح و القیصوم و غیره و به شبهت عری الأشیاء فی لزومها و الوثقی تأنیث الأوثق و الانفصام و الانقطاع و الانصداع نظائر قال الأعشی:

و مبسمها من شتیت النبات

غیر أکس و لا منفصم

یقال فصمته فانفصم.

النزول

قیل نزلت الآیة فی رجل من الأنصار کان له غلام أسود یقال له صبیح و کان یکرهه علی الإسلام عن مجاهد و

قیل نزلت فی رجل من الأنصار یدعی أبا الحصین و کان له ابنان فقدم تجار الشام إلی المدینة یحملون الزیت فلما أرادوا الرجوع من المدینة أتاهم ابنا أبی الحصین فدعوهما إلی النصرانیة فتنصرا و مضیا إلی الشام فأخبر أبو الحصین رسول الله ص فأنزل الله تعالی «لا إِکْراهَ فِی الدِّینِ» فقال رسول الله ص أبعدهما الله هما أول من کفر فوجد أبو الحصین فی نفسه علی النبی حین لم یبعث فی طلبهما فأنزل الله «فَلا وَ رَبِّکَ لا یُؤْمِنُونَ» الآیة

قال و کان هذا قبل أن یؤمر النبی بقتال أهل الکتاب ثم نسخ و أمر بقتال أهل الکتاب فی سورة براءة عن السدی و هکذا قال ابن مسعود و ابن زید أنها منسوخة

ص: 146

بآیة السیف و قال الباقون هی محکمة و

قیل کانت امرأة من الأنصار تکون مقلاتا فترضع أولاد الیهود فجاء الإسلام و فیهم جماعة منهم فلما أجلیت بنو النضیر إذا فیهم أناس من الأنصار فقالوا یا رسول الله أبناؤنا و إخواننا فنزلت «لا إِکْراهَ فِی الدِّینِ» فقال خیروا أصحابکم فإن اختاروکم فهم منکم و إن اختاروهم فأجلوهم

عن ابن عباس.

المعنی

لما تقدم ذکر اختلاف الأمم و أنه لو شاء الله لأکرههم علی الدین ثم بین تعالی دین الحق و التوحید عقبه بأن الحق قد ظهر و العبد قد خیر إکراه بقوله «لا إِکْراهَ فِی الدِّینِ» و فیه عدة أقوال (أحدها) أنه فی أهل الکتاب خاصة الذین یؤخذ منهم الجزیة عن الحسن و قتادة و الضحاک (و ثانیها) أنه فی جمیع الکفار ثم نسخ کما تقدم ذکره عن السدی و غیره (و ثالثها) أن المراد لا تقولوا لمن دخل فی الدین بعد الحرب أنه دخل مکرها لأنه إذا رضی بعد الحرب و صح إسلامه فلیس بمکره عن الزجاج (و رابعها) أنها نزلت فی قوم خاص من الأنصار کما ذکرناه فی النزول عن ابن عباس و غیره (و خامسها) أن المراد لیس فی الدین إکراه من الله و لکن العبد مخیر فیه لأن ما هو دین فی الحقیقة هو من أفعال القلوب إذا فعل لوجه وجوبه فأما ما یکره علیه من إظهار الشهادتین فلیس بدین حقیقة کما أن من أکره علی کلمة الکفر لم یکن کافرا و المراد الدین المعروف و هو الإسلام و دین الله الذی ارتضاه «قَدْ تَبَیَّنَ الرُّشْدُ مِنَ الْغَیِّ» قد ظهر الإیمان من الکفر و الحق من الباطل بکثرة الحجج و الآیات الدالة عقلا و سمعا و المعجزات التی ظهرت علی ید النبی «فَمَنْ یَکْفُرْ بِالطَّاغُوتِ» فیه أقوال (أحدها)

أنه الشیطان عن مجاهد و قتادة و هو المروی عن أبی عبد الله

(و ثانیها) أنه الکاهن عن سعید بن جبیر (و ثالثها) أنه الساحر عن أبی العالیة (و رابعها) أنه مردة الجن و الإنس و کلما یطغی (و خامسها) أنه الأصنام و ما عبد من دون الله و علی الجملة فالمراد من کفر بما خالف أمر الله «وَ یُؤْمِنْ بِاللَّهِ» أی یصدق بالله و بما جاءت به رسله «فَقَدِ اسْتَمْسَکَ» أی تمسک و اعتصم «بِالْعُرْوَةِ الْوُثْقی» أی بالعصمة الوثیقة و عقد لنفسه من الدین عقدا وثیقا لا یحله شبهة و عن مجاهد هو الإیمان بالله و رسوله و جری هذه مجری المثل لحسن البیان بإخراج ما لا یقع به الإحساس إلی ما یقع به «لَا انْفِصامَ لَها» أی لا انقطاع لها یعنی کما لا ینقطع أمر من تمسک بالعروة کذلک لا ینقطع أمر من تمسک بالإیمان «وَ اللَّهُ سَمِیعٌ» لأقوالکم «عَلِیمٌ» بضمائرکم.

سورة البقرة (2): آیة 257

اشارة

اللَّهُ وَلِیُّ الَّذِینَ آمَنُوا یُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَی النُّورِ وَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَوْلِیاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ یُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَی الظُّلُماتِ أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (257)

ص: 147

اللغة

الولی من الولی و هو القرب من غیر فصل و هو الذی یکون أولی بالغیر من غیره و أحق بتدبیره و منه الوالی لأنه یلی القوم بالتدبیر و بالأمر و النهی و منه المولی من فوق لأنه یلی أمر العبد بسد الخلة و ما به إلیه الحاجة و منه المولی من أسفل لأنه یلی أمر المالک بالطاعة و منه المولی لابن العم لأنه یلی أمره بالنصرة لتلک القرابة و منه ولی الیتیم لأنه یلی أمر ماله بالحفظ له و القیام علیه و الولی فی الدین و غیره لأنه یلی أمره بالنصرة و المعونة کما توجبه الحکمة و المعاقدة فجمیع هذه المواضع الأولی و الأحق ملحوظ فیها و ولی عن الشی ء إذا أدبر عنه لأنه زال عن أن یلیه بوجهه و استولی علی الشی ء إذا احتوی علیه لأنه ولیه بالقهر و الله تعالی ولی المؤمنین علی ثلاثة أوجه أحدها أنه یتولاهم بالمعونة علی إقامة الحجة و البرهان لهم فی هدایتهم کقوله «وَ الَّذِینَ اهْتَدَوْا زادَهُمْ هُدیً» و ثانیها أنه ولیهم فی نصرهم علی عدوهم و إظهار دینهم علی دین مخالفیهم و ثالثها أنه ولیهم یتولاهم بالمثوبة علی الطاعة و المجازاة علی الأعمال الصالحة.

المعنی

لما ذکر سبحانه المؤمن و الکافر بین ولی کل واحد منهما فقال «اللَّهُ وَلِیُّ الَّذِینَ آمَنُوا» أی نصیرهم و معینهم فی کل ما بهم إلیه الحاجة و ما فیه لهم الصلاح من أمور دینهم و دنیاهم و آخرتهم «یُخْرِجُهُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَی النُّورِ» أی من ظلمات الضلالة و الکفر إلی نور الهدی و الإیمان لأن الضلال و الکفر فی المنع من إدراک الحق کالظلمة فی المنع من إدراک المبصرات و وجه إخراج الله تعالی المؤمنین من ظلمات الکفر و الضلال إلی نور الإیمان و الطاعة هو أنه هداهم إلیه و نصب الأدلة لهم علیه و رغبهم فیه و فعل بهم من الألطاف ما یقوی به دواعیهم إلی فعله لأنا قد علمنا أنه لو لا هذه الأمور لم یخرجوا من الکفر إلی الإیمان فصح إضافة الإخراج إلیه تعالی لکون هذه الأمور التی عددناها من جهة الله تعالی کما یصح من أحدنا إذا أشار إلی غیره بدخول بلد من البلدان و رغبة فیه و عرفه ما له فیه من الصلاح أن یقول أنا أدخلت فلانا البلد الفلانی و أنا أخرجته من کذا و کذا «وَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَوْلِیاؤُهُمُ الطَّاغُوتُ» أی متولی أمورهم و أنصارهم الطاغوت و الطاغوت هاهنا واحد أرید به الجمیع و هذا جائز فی اللغة إذا کان فی الکلام دلیل علی الجماعة قال الشاعر:

ص: 148

بها جیف الحسری فأما عظامها

فبیض و أما جلدها فصلیب

فجلدها فی معنی جلودها و قال العباس بن مرداس:

فقلنا أسلموا و أنا أخوکم

فقد فرئت من الإحن الصدور

و المراد به الشیطان عن ابن عباس و قیل رؤساء الضلالة عن مقاتل «یُخْرِجُونَهُمْ مِنَ النُّورِ إِلَی الظُّلُماتِ» أی من نور الإیمان و الطاعة و الهدی إلی ظلمات الکفر و المعصیة و الضلالة و أضاف إخراجهم من النور إلی الظلمات إلی الطواغیت علی ما تقدم ذکره من أنهم یغوونهم و یدعونهم إلی ذلک و یزینون فعله لهم فصح إضافته إلیهم و هذا یدل علی بطلان برهان قول من قال إن الإضافة الأولی تقتضی أن الإیمان من فعل الله تعالی بالمؤمن لأنه لو کان کذلک لاقتضت الإضافة الثانیة أن الکفر من فعل الشیطان و عندهم لا فرق بین الأمرین فی أنهما من فعله تعالی عن ذلک و أیضا فلو کان الأمر علی ما ظنوا لما صار الله تعالی ولیا للمؤمنین و ناصرا لهم علی ما اقتضته الآیة و الإیمان من فعله لا من فعلهم و لما کان خاذلا للکفار و مضیفا لولایتهم إلی الطاغوت و الکفر من فعله فیهم و لم یفصل بین الکافر و المؤمن و هو المتولی لفعل الأمرین فیهما و مثل هذا لا یخفی علی منصف فإن قیل کیف یخرجونهم من النور و هم لم یدخلوا فیه قلنا قد ذکر فیه وجهان (أحدهما) أن ذلک یجری مجری قول القائل أخرجنی والدی من میراثه فمنعه من الدخول فیه إخراج و مثله قوله فی قصة یوسف إِنِّی تَرَکْتُ مِلَّةَ قَوْمٍ لا یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ و لم یکن فیها قط و قوله وَ مِنْکُمْ مَنْ یُرَدُّ إِلی أَرْذَلِ الْعُمُرِ و قال الشاعر:

فإن تکن الأیام أحسن مرة

إلی فقد عادت لهن ذنوب

و لم یکن لها ذنوب قبل ذلک و الوجه الآخر أنه فی قوم ارتدوا عن الإسلام عن مجاهد و الأول أقوی و قوله «أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ» إلی آخره قد مضی تفسیره.

ص: 149

سورة البقرة (2): آیة 258

اشارة

أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِی حَاجَّ إِبْراهِیمَ فِی رَبِّهِ أَنْ آتاهُ اللَّهُ الْمُلْکَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّیَ الَّذِی یُحْیِی وَ یُمِیتُ قالَ أَنَا أُحْیِی وَ أُمِیتُ قالَ إِبْراهِیمُ فَإِنَّ اللَّهَ یَأْتِی بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِها مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِی کَفَرَ وَ اللَّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظَّالِمِینَ (258)

القراءة

قرأ أهل المدینة أنا أحیی بإثبات الألف فی أنا و المد إذا کان بعدها همزة مضمومة أو مفتوحة نحو أنا أخوک فإن کان بعدها همزة مکسورة نحو إِنْ أَنَا إِلَّا نَذِیرٌ حذفوا الألف إجماعا.

الحجة

الأصل فی أنا الهمزة و النون و إنما یلحقها الألف فی الوقف کما أن الهاء تلحق للوقف فی مسلمونه و کما أن الهاء التی تلحق للوقف تسقط فی الوصل کذلک هذه الألف تسقط فی الوصل و قد جاءت ألف أنا مثبتة فی الوصل فی الشعر نحو قول الأعشی:

فکیف أنا و انتحال القوافی

بعد المشیب کفی ذاک عارا

و قول الآخر:

أنا شیخ العشیرة فاعرفونی

حمیدا قد تذریت السناما

قال أبو علی و ما روی فی إثبات الألف فی أنا إذا کان بعد الألف همزة فإنی لا أعلم بین الهمزة و غیرها من الحروف فصلا و لا شیئا یجب من أجله إثبات الألف التی حکمها أن تثبت فی الوقف.

اللغة

فی بهت أربع لغات بهت علی وزن ظرف و بهت علی وزن حذر و بهت علی وزن ذهب و بهت علی وزن ما لم یسم فاعله و هذا هو الأفصح و علیه القراءة یقال بهت الرجل یبهت بهتا إذا انقطع و تحیر و یقال بهت الرجل أبهته بهتانا إذا قابلته بکذب فالبهت الحیرة عند استیلاء الحجة لأنها کالحیرة للمواجه بالکذب لأن تحیر المکذب فی مذهبه کتحیر المکذوب علیه و منه قوله أَ تَأْخُذُونَهُ بُهْتاناً کأنه قال أ تأخذونه ادعاء للکذب فیه.

الإعراب

«أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِی» إنما أدخلت إلی فی الکلام للتعجب من حال الکافر المحاج بالباطل کما یقولون أ ما تری إلی فلان کیف یصنع و منه معنی هل رأیت کفلان فی

ص: 150

صنیعه کذا فإنما دخلت إلی من بین حروف الجر لهذا المعنی لأنها لما کانت بمعنی الغایة و النهایة صار الکلام بمنزلة هل انتهت رؤیتک إلی من هذه صفته لیدل علی بعد وقوع مثله علی التعجیب منه لأن التعجب إنما یکون مما استبهم سببه و لم تجر العادة به و قد صارت إلی هاهنا بمنزلة کاف التشبیه لما بینا من العلة إذ کان ما ندر مثله کالذی یبعد وقوعه.

المعنی

لما بین تعالی أنه ولی المؤمنین و أن الکفار لا ولی لهم سوی الطاغوت تسلیة لنبیه ص قص علیه بعده قصة إبراهیم و نمرود فقال «أَ لَمْ تَرَ» یا محمد أی أ لم ینته علمک و رؤیتک «إِلَی الَّذِی حَاجَّ إِبْراهِیمَ» أی إلی من کان کالذی حاج فکأنه قال هل رأیت کالذی حاج أی خاصم و جادل إبراهیم و هو نمرود بن کنعان و هو أول من تجبر و ادعی الربوبیة عن مجاهد و غیره و إنما أطلق لفظ المحاجة و إن کانت مجادلة بالباطل و لم تکن له فیه حجة لأن فی زعمه أن له فیه حجة و اختلف فی وقت هذه المحاجة

فقیل عند کسر الأصنام قبل إلقائه فی النار و جعلها علیه بردا و سلاما عن الصادق (علیه السلام)

«فِی رَبِّهِ» أی فی رب إبراهیم الذی یدعو إلی توحیده و عبادته «أَنْ آتاهُ اللَّهُ الْمُلْکَ» أی لأن آتاه الله الملک الهاء من آتاه تعود إلی المحاج لإبراهیم أی أعطاه الله الملک و هو نعیم الدنیا و سعة المال فبطر الملک حمله علی محاجة إبراهیم عن الحسن و الجبائی و الملک علی هذا الوجه جائز أن ینعم الله تعالی به علی کل أحد فأما الملک بتملیک الأمر و النهی و تدبیر أمور الناس و إیجاب الطاعة علی الخلق فلا یجوز أن یؤتیه الله إلا من یعلم أنه یدعو إلی الصلاح و السداد و الرشاد دون من یدعو إلی الکفر و الفساد و لا یصح منه لعلمه بالغیوب و السرائر تفویض الولایة إلی من هذا سبیله لما فی ذلک من الاستفساد و قیل إن الهاء تعود إلی إبراهیم عن أبی القاسم البلخی و یسأل علی هذا فیقال کیف یکون الملک لإبراهیم و الحبس و الإطلاق إلی نمرود و جوابه أن الحبس و الإطلاق و الأمر و النهی کان من جهة الله لإبراهیم و إنما کان نمرود یفعل ذلک علی وجه القهر و الغلبة لا من جهة ولایة شرعیة «إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّیَ الَّذِی یُحْیِی وَ یُمِیتُ» فی الکلام حذف و هو إذ قال له نمرود من ربک فقال ربی الذی یحیی و یمیت بدأ بذکر الحیاة لأنها أول نعمة ینعم الله بها علی خلقه ثم یمیتهم و هذا أیضا لا یقدر علیه إلا الله تعالی لأن الإماتة هی أن یخرج الروح من بدن الحی من غیر جرح و لا نقص بنیة و لا إحداث فعل یتصل بالبدن من جهته و هذا خارج عن قدرة البشر «قالَ أَنَا أُحْیِی وَ أُمِیتُ» أی فقال نمرود أنا أحیی بالتخلیة من الحبس من وجب علیه القتل و أمیت بالقتل من شئت ممن هو حی و هذا جهل من الکافر لأنه اعتمد فی المعارضة علی العبارة فقط دون المعنی عادلا عن وجه الحجة بفعل الحیاة للمیت أو

ص: 151

الموت للحی علی سبیل الاختراع الذی ینفرد به تعالی و لا یقدر علیه سواه «قالَ إِبْراهِیمُ فَإِنَّ اللَّهَ یَأْتِی بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِها مِنَ الْمَغْرِبِ» قیل فی انتقاله من حجة إلی أخری وجهان (أحدهما) أن ذلک لم یکن انتقالا و انقطاعا عن إبراهیم فإنه یجوز من کل حکیم إیراد حجة أخری علی سبیل التأکید بعد تمام ما ابتدأ به من الحجاج و علامة تمامه ظهوره من غیر اعتراض علیه بشبهة لها تأثیر عند التأمل و التدبر لموقعها من الحجة المعتمد علیها (و الثانی) أن إبراهیم إنما قال ذلک لیبین أن من شأن من یقدر علی إحیاء الأموات و إماتة الأحیاء أن یقدر علی إتیان الشمس من المشرق فإن کنت قادرا علی ذلک فأت بها من المغرب و إنما فعل ذلک لأنه لو تشاغل معه بأنی أریت اختراع الموت و الحیوة من غیر سبب و لا علاج لاشتبه علی کثیر ممن حضر فعدل إلی ما هو أوضح لأن الأنبیاء إنما بعثوا للبیان و الإیضاح و لیست أمورهم مبنیة علی تحاج الخصمین و طلب کل واحد منهما غلبة خصمه و

قد روی عن الصادق (علیه السلام) أن إبراهیم (علیه السلام) قال له أحی من قتلته إن کنت صادقا

ثم استظهر علیه مما قاله ثانیا «فَبُهِتَ» الذی کفر أی تحیر عند الانقطاع بما بأن من ظهور الحجة فإن قیل فهلا قال له نمرود فلیأت بها ربک من المغرب قیل عن ذلک جوابان (أحدهما) أنه لما علم بما رأی من الآیات أنه لو اقترح ذلک لأتی به الله تصدیقا لإبراهیم فکان یزداد بذلک فضیحة عدل عن ذلک (و الثانی) أن الله خذله و لطف لإبراهیم حتی أنه لم یأت بشبهة و لم یلبس «وَ اللَّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الظَّالِمِینَ» بالمعونة علی بلوغ البغیة من الفساد و قیل معناه لا یهدیهم إلی المحاجة کما یهدی أنبیاءه و أولیاءه و قیل معناه لا یهدیهم بألطافه و تأییده إذا علم أنه لا لطف لهم و قیل لهم لا یهدیهم إلی الجنة و هذا لا یعارض قوله وَ أَمَّا ثَمُودُ فَهَدَیْناهُمْ لأنا قد بینا معانی الهدایة و وجوهها قبل عند قوله یُضِلُّ بِهِ کَثِیراً وَ یَهْدِی بِهِ کَثِیراً فبعضها عام لجمیع المکلفین و بعضها خاص للمؤمنین و فی هذه الآیة دلالة علی أن المعارف غیر ضروریة إذ لو کانت کذلک لما صحت المحاجة فی إثبات الصانع و فیها دلالة علی فساد التقلید و حسن الحجاج و أنه تعالی إنما یعلم بأفعاله التی لا یقدر علیها غیره و فی تفسیر ابن عباس أن الله سبحانه سلط علی نمرود بعوضة فعضت شفتیه فأهوی إلیها بیده لیأخذها فطارت فی منخره فذهب لیستخرجها فطارت فی دماغه فعذبه الله بها أربعین لیلة ثم أهلکه.

ص: 152

سورة البقرة (2): آیة 259

اشارة

أَوْ کَالَّذِی مَرَّ عَلی قَرْیَةٍ وَ هِیَ خاوِیَةٌ عَلی عُرُوشِها قالَ أَنَّی یُحْیِی هذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِها فَأَماتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عامٍ ثُمَّ بَعَثَهُ قالَ کَمْ لَبِثْتَ قالَ لَبِثْتُ یَوْماً أَوْ بَعْضَ یَوْمٍ قالَ بَلْ لَبِثْتَ مِائَةَ عامٍ فَانْظُرْ إِلی طَعامِکَ وَ شَرابِکَ لَمْ یَتَسَنَّهْ وَ انْظُرْ إِلی حِمارِکَ وَ لِنَجْعَلَکَ آیَةً لِلنَّاسِ وَ انْظُرْ إِلَی الْعِظامِ کَیْفَ نُنْشِزُها ثُمَّ نَکْسُوها لَحْماً فَلَمَّا تَبَیَّنَ لَهُ قالَ أَعْلَمُ أَنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ (259)

القراءة

قرأ أبو عمرو و ابن عامر و حمزة و الکسائی لبت بالإدغام و الباقون بالإظهار و قرأ أهل العراق غیر أبی عمرو و عاصم لم یتسن و اقتد بحذف الهاء وصلا و الباقون بإثبات الهاء فی الوصل و لم یختلفوا فی إثباتها فی الوقف و قرأ أهل الحجاز و البصرة ننشرها بضم النون الأولی و بالراء و قرأ أهل الکوفة و الشام ننشزها بالزای و روی أبان عن عاصم ننشرها بفتح النون و ضم الشین و بالراء و قرأ حمزة و الکسائی قال اعلم موصولة الألف ساکنة المیم و الباقون «أَعْلَمُ» مقطوعة الألف مرفوعة المیم.

الحجة

قال أبو علی من أدغم لبت أجری التاء و الثاء مجری المثلین من حیث اتفق الحرفان فی أنهما من طرف اللسان و أصول الثنایا و اتفقا فی الهمس و من بین و لم یدغم فلتباین المخرجین لأن الطاء و الدال و التاء من حیز و الظاء و الذال و الثاء من حیز و من قرأ «لَمْ یَتَسَنَّهْ» بالهاء فی الوصل فیحتمل أمرین (أحدهما) أن یکون الهاء لاما من السنة فیمن قال شجرة سنهاء فیکون سکون الهاء للجزم و الآخر أن یکون من السنة أیضا فیمن قال استوا و سنوات أو یکون من المسنون الذی یراد به المتغیر کأنه لم یتسن ثم قلب علی حد القلب فی لم یتظن و حکی أن أبا عمرو الشیبانی إلی هذا کان یذهب فی هذا الحرف فالهاء فی «یَتَسَنَّهْ» علی هذین القولین یکون للوقف فینبغی أن یلحق فی الوقف و یسقط فی الدرج و أما قوله اقْتَدِهْ فیجوز أن یکون الهاء کنایة عن المصدر و لا یکون التی للوقف و لکن لما ذکر الفعل دل علی مصدره فأضمره کما أضمر فی قوله «وَ لا یَحْسَبَنَّ الَّذِینَ یَبْخَلُونَ بِما آتاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ هُوَ خَیْراً لَهُمْ» و قال الشاعر:

غدا سراقة للقرآن یدرسه

و المرء عند الرشی إن یلقها ذئب

ص: 153

فالهاء فی یدرسه للمصدر لا یجوز أن یکون للمفعول لأن الفعل قد تعدی إلی المفعول باللام فلا یجوز أن یتعدی إلیه مرة ثانیة و کذلک قوله فَبِهُداهُمُ اقْتَدِهْ یکون اقتد الاقتداء فیضمر لدلالة الفعل علیه و من قرأ کیف ننشرها فمعناه کیف نحییها یقال أنشر الله المیت فنشر و قد وصفت العظام بالإحیاء قال تعالی مَنْ یُحْیِ الْعِظامَ وَ هِیَ رَمِیمٌ قُلْ یُحْیِیهَا الَّذِی أَنْشَأَها أَوَّلَ مَرَّةٍ و کذلک فی قوله ننشرها و من قرأ «نُنْشِزُها» بالزاء فالنشز الارتفاع قال أبو الحسن نشزوا نشزته فتقدیر ننشزها نرفع بعضها إلی بعض للإحیاء و من هذا النشوز من المرأة و هو أن تنبو عن الزوج فی العشرة فلا تلائمه و من قرأ «قالَ أَعْلَمُ» علی لفظ الخبر فلأنه لما شاهد من إحیاء الله و بعثه إیاه بعد وفاته ما شاهد أخبر عما تبینه و تیقنه أی أعلم هذا الضرب من العلم الذی لم أکن علمته قیل و من قال اعلم علی لفظ الأمر فالمعنی یؤول إلی الخبر و ذلک أنه لما تبین له ما تبین من الأمر الذی لا مجال للشبهة علیه نزل نفسه منزلة غیره فخاطبها کما یخاطب سواها کقول الأعشی:

أرمی بها البیداء إذا هجرت

و أنت بین القرو و العاصر

فقال أنت و هو یرید نفسه و مثله قوله:

ودع هریرة إن الرکب مرتحل

و هل تطیق وداعا أیها الرجل

فخاطب نفسه کما یخاطب غیره قال أبو الحسن و هو أجود فی المعنی.

اللغة

أصل الخواء الخلاء قال الراجز:

" یبدو خواء الأرض من خوائه"

و الخواء الفرجة بین الشیئین لخلو ما بینهما و خوت الدار تخوی خواء فهی خاویة إذا باد أهلها لخلوها منهم و الخوی الجوع خوی یخوی خوی لخلو البطن من الغذاء و التخویة التفریج بین العضدین و الجنبین لخلو ما بینهما بتباعدهما. «عَلی عُرُوشِها» أی علی أبنیتها قال أبو عبیدة هی الخیام و هی بیوت الإعراب و قال غیره «خاوِیَةٌ عَلی عُرُوشِها» أی بقیت حیطانها لا سقوف علیها و کل بناء عرش و عریش مکة أبنیتها و عرش یعرش عرشا إذا بنی و العریش البیت لارتفاع أبنیته و العرش السریر لارتفاعه عن غیره و عرش الرجل قوام أمره و عرش البیت سقفه و التعریش جعل الخشب تحت الکرم لیمتد علیه یقال عرشته و عرشته و أصل القریة الجمع من قریت الماء و سمیت قریة لاجتماع الناس فیها للإقامة بها و «أَنَّی یُحْیِی» من أین یحیی أو کیف یحیی و العام الحول و جمعه الأعوام و هو حول یأتی بعد شتوة و صیفة لأن فیه سبحا طویلا ربما یمکن من التصرف فیه و العوم السباحة و السفینة تعوم فی جریها

ص: 154

و الإبل تعوم فی سیرها و الاعتیام اصطفاء خیار مال الرجل لأنه یجری فی أخذه شیئا بعد شی ء کالسابح فی الماء الجاری و اعتام الموت النفوس أولا فأولا کذلک و أصل الباب السبح و اللبث المکث یقال لبث فهو لابث و تلبث تلبثا إذا تمکث و الحمار یقال للوحشی و الأهلی و أصله من الحمرة لأن الحمرة أغلب علیه و حمارة القیض شدة حره و حمر فو الفرس یحمر حمرا إذا أنتن و موت أحمر شدید مشبه بحمرة النار و الأسود و الأحمر العرب و العجم لأن السواد أغلب علی لون العرب کما أن الحمرة أغلب علی لون العجم و منه قول الأشعث لعلی غلبت علیک هذه الحمراء یعنی العجم و النشر خلاف الطی و النشر إذاعة الحدیث و حث العود بالمنشار و النشر الرائحة الطیبة و ربما قیل فی الخبیثة و النشرة الرقیة و النشز بالزای المرتفع من الأرض.

الإعراب

أو حرف عطف و هو عطف علی معنی الکلام الأول و تقدیره أ رأیت کالذی حاج إبراهیم فی ربه أو کالذی مر علی قریة و موضع الکاف نصب بتر و معناه التعجب لأن کل ما خرج من بابه لعظمه عن حد نظائره فهو مما یتعجب منه تقول ما أجهله أی قد خرج بجهله عن حد نظائره و کذلک لو قلت هل رأیت کزید الجاهل لدللت علی مثل الأول منه فی التعجب لما بینا أن ما أفعله صیغة وضعت للتعجب و لیس کذلک هل رأیت لأنها فی الأصل للاستفهام و قیل الکاف زائدة للتوکید کما زیدت فی قوله لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ ءٌ و الأول أوجه لأنه لا یحکم بالزیادة إلا لضرورة و قوله «أَنَّی» استفهام فی موضع نصب علی الحال من یحیی و تقدیره أ قادر أن یحیی و یجوز أن یکون مصدرا لیحیی و تقدیره أی نوع یحیی أی أی إحیاء یحیی و هذا أولی لأنه یکون سؤالا عن کیفیة الإحیاء لا إنکارا لأصل الإحیاء و موضع کم نصب بلبثت کأنه قال أ مائة سنة لبثت أم أقل أم أکثر و قوله «وَ لِنَجْعَلَکَ» دخلت الواو لاتصال اللام بفعل محذوف کأنه قال و لنجعلک آیة للناس فعلنا ذلک لأن الواو لو أسقطت اتصلت اللام بالفعل المتقدم کیف فی محل النصب علی الحال من ننشر أو ننشز و ذو الحال الضمیر المستکن فیه أو علی المصدر و ننشزها جملة فی موضع الحال من أنظر و ذو الحال العظام.

المعنی

«أَوْ کَالَّذِی مَرَّ» أی أو هل رأیت کالذی مر و معناه إن شئت فانظر فی قصة الذی حاج إبراهیم و إن شئت فانظر إلی قصة الذی مر «عَلی قَرْیَةٍ» و

هو عزیر عن قتادة و عکرمة و السدی و هو المروی عن أبی عبد الله

و

قیل هو أرمیا عن وهب و هو المروی عن أبی جعفر

و قیل هو الخضر عن ابن إسحاق و القریة التی مر علیها هی بیت المقدس لما

ص: 155

خربه بخت نصر عن وهب و قتادة و الربیع و عکرمة و قیل هی الأرض المقدسة عن الضحاک و قیل هی القریة التی خرج منها الألوف حذر الموت عن ابن زید «وَ هِیَ خاوِیَةٌ عَلی عُرُوشِها» أی خالیة و قیل خراب عن ابن عباس و الربیع و الضحاک و قیل ساقطة علی أبنیتها و سقوفها کان السقوف سقطت و وقعت البنیان علیها قال «أَنَّی یُحْیِی هذِهِ اللَّهُ بَعْدَ مَوْتِها» أی کیف یعمر الله هذه القریة بعد خرابها و قیل کیف یحیی الله أهلها بعد ما ماتوا و أطلق لفظ القریة و أراد به أهلها کقوله «وَ سْئَلِ الْقَرْیَةَ» و لم یقل ذلک إنکارا و لا تعجبا و لا ارتیابا و لکنه أحب أن یریه الله إحیاءها مشاهدة کما یقول الواحد منا کیف یکون حال الناس یوم القیامة و کیف یکون حال أهل الجنة فی الجنة و کیف یکون حال أهل النار فی النار و کقول إبراهیم رَبِّ أَرِنِی کَیْفَ تُحْیِ الْمَوْتی أحب أن یریه الله إحیاء الموتی مشاهدة لیحصل له العلم به ضرورة کما حصل العلم دلالة لأن العلم الاستدلالی ربما اعتورته الشبهة «فَأَماتَهُ اللَّهُ مِائَةَ عامٍ» أی مائة سنة «ثُمَّ بَعَثَهُ» أی أحیاه کما کان «قالَ کَمْ لَبِثْتَ» فی التفسیر أنه سمع نداء من السماء کم لبثت یعنی فی مبیتک و منامک و قیل إن القائل له نبی و قیل ملک و قیل بعض المعمرین ممن شاهده عند موته و إحیائه «قالَ لَبِثْتُ یَوْماً أَوْ بَعْضَ یَوْمٍ» لأن الله أماته فی أول النهار و أحیاه بعد مائة سنة فی آخر النهار فقال یوما ثم التفت فرأی بقیة من الشمس فقال أو بعض یوم فقال «بَلْ لَبِثْتَ مِائَةَ عامٍ» معناه بل مکثت فی مکانک مائة سنة «فَانْظُرْ إِلی طَعامِکَ وَ شَرابِکَ لَمْ یَتَسَنَّهْ» أی لم تغیره السنون و إنما قال «لَمْ یَتَسَنَّهْ» علی الواحد لأنه أراد به جنس الطعام و الشراب أی أنظر إلی ما ترکته أنه لم یتسنه و قیل أراد به الشراب لأنه أقرب المذکورین إلیه و قیل کان زاده عصیرا و تینا و عنبا و هذه الثلاثة أسرع الأشیاء تغیرا و فسادا فوجد العصیر حلوا و التین و العنب کما جنیا لم یتغیرا «وَ انْظُرْ إِلی حِمارِکَ» معناه انظر إلیه کیف تفرق أجزاؤه و تبدد عظامه ثم انظر کیف یحییه الله و إنما قال له ذلک لیستدل بذلک علی طول مماته «وَ لِنَجْعَلَکَ آیَةً لِلنَّاسِ» فعلنا ذلک و قیل معناه فعلنا ذلک إجابة لک إلی ما أردت و قوله «وَ لِنَجْعَلَکَ آیَةً لِلنَّاسِ» أی حجة للناس فی البعث «و انظر إلی العظام کیف ننشرها» کیف نحییها و بالزای کیف نرفعها من الأرض فنردها إلی أماکنها من الجسد و ترکب بعضها علی بعض «ثُمَّ نَکْسُوها» أی نلبسها «لَحْماً» و اختلف فیه فقیل أراد عظام حماره عن السدی و غیره فعلی هذا یکون تقدیره و انظر إلی عظام حمارک و قیل أراد عظامه عن الضحاک و قتادة و الربیع قالوا أول ما أحیا الله منه عینه و هو مثل غرقئ البیض فجعل ینظر إلی العظام

ص: 156

البالیة المتفرقة تجتمع إلیه و إلی اللحم الذی قد أکلته السباع الذی یأتلف إلی العظام من هاهنا و من هاهنا و یلتزم و یلتزق بها حتی قام و قام حماره «فَلَمَّا تَبَیَّنَ لَهُ» أی ظهر و علم و إنما علم أنه مات مائة سنة بشیئین (أحدهما) بإخبار من أراه الآیة المعجزة فی نفسه و حماره و طعامه و شرابه و تقطع أوصاله ثم اتصال بعضها إلی بعض حتی رجع إلی حالته التی کان علیها فی أول أمره (و الآخر) أنه علم ذلک بالآثار الدالة علی ذلک لما رجع إلی وطنه فرأی ولد ولده شیوخا و قد کان خلف آباءهم شبابا إلی غیر ذلک من الأمور التی تغیرت و الأحوال التی تقلبت و

روی عن علی (علیه السلام) أن عزیرا خرج من أهله و امرأته حامل و له خمسون سنة فأماته الله مائة سنة ثم بعثه فرجع إلی أهله ابن خمسین سنة و له ابن له مائة سنة فکان ابنه أکبر منه فذلک من آیات الله

و قیل أنه رجع و قد أحرق بخت نصر التوراة فأملأها من ظهر قلبه فقال رجل منهم حدثنی أبی عن جدی أنه دفن التوراة فی کرم فإن أریتمونی کرم جدی أخرجتها لکم فأروه فأخرجها فعارضوا ذلک بما أملی فما اختلفا فی حرف فقالوا ما جعل الله التوراة فی قلبه إلا و هو ابنه فقالوا عُزَیْرٌ ابْنُ اللَّهِ «قالَ» أی قال المار علی القریة «أَعْلَمُ» أی أتیقن و من قرأ اعلم فمعناه علی ما تقدم ذکره من أنه یخاطب نفسه و قیل أنه أمر من الله تعالی له «أَنَّ اللَّهَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ» أی لم أقل ما قلت عن شک و ارتیاب و یحتمل أنه إنما قال ذلک لأنه ازداد بما شاهد و عاین یقینا و علما إذ کان قبل ذلک علم استدلال فصار علمه ضرورة و معاینة.

سورة البقرة (2): آیة 260

اشارة

وَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّ أَرِنِی کَیْفَ تُحْیِ الْمَوْتی قالَ أَ وَ لَمْ تُؤْمِنْ قالَ بَلی وَ لکِنْ لِیَطْمَئِنَّ قَلْبِی قالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّیْرِ فَصُرْهُنَّ إِلَیْکَ ثُمَّ اجْعَلْ عَلی کُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ یَأْتِینَکَ سَعْیاً وَ اعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ (260)

القراءة

قرأ أبو جعفر و حمزة و خلف و رویس عن یعقوب فصرهن بکسر الصاد و الباقون «فَصُرْهُنَّ» بضم الصاد و روی فی الشواذ عن ابن عباس فصرهن بکسر الصاد و تشدید الراء و فتحها و عن عکرمة فصرهن بفتح الصاد و کسر الراء و تشدیدها و قرأ عاصم فی روایة أبی بکر جزءا مثقلا مهموزا حیث وقع و قرأ أبو جعفر جزا مشددا و الباقون بالهمز

ص: 157

و التخفیف.

الحجة

یقال صرته أصوره أی أملته و منه قول الشاعر:

(یصور عنوقها أحوی زنیم)

أی یمیل عنوق هذه الغنم تیس أحوی و صرته أصوره قطعته قال أبو عبیدة فصرهن من الصور و قال هو القطع و قال أبو الحسن و قد قالوا بمعنی القطع صار یصیر أیضا قال الشاعر:

و فرع یصیر الجید و حف کأنه

علی اللیت قنوان الکروم الدوالح

و معنی هذا یمیل الجید من کثرته فقد ثبت أن المیل و القطع یقال فی کل واحد منهما أیضا صار یصیر فمن جعل «فَصُرْهُنَّ إِلَیْکَ» بمعنی أملهن إلیک حذف من الکلام و المعنی أملهن إلیک فقطعهن ثم اجعل علی کل جبل منهن جزءا فحذف الجملة لدلالة الکلام علیها کما حذف من قوله «اضْرِبْ بِعَصاکَ الْبَحْرَ فَانْفَلَقَ» أی فضرب فانفلق و من قدر «فَصُرْهُنَّ» علی معنی فقطعهن لم یحتج إلی إضمار و یحتمل کلا الوجهین کل واحد من القراءتین علی ما ذکرناه و قوله «إِلَیْکَ» إن جعلت صرهن بمعنی فقطعهن کان إلیک متعلقا بخذ أی خذ إلیک أربعة من الطیر فقطعهن ثم اجعل و إن جعلته بمعنی أملهن احتمل إلیک أن یکون متعلقا بخذ و أن یکون متعلقا بصرهن و قیاس قول سیبویه أن یکون متعلقا بقوله «فَصُرْهُنَّ» لأنه أقرب إلیه و من قرأ فصرهن بکسر الصاد و تشدید الراء فإنه یکون من صره یصره أی قطعه و المتعدی من هذا الباب قلیل و قد روی عن عکرمة أیضا فصرهن بضم الصاد فیکون من صره یصره و هذا علی القیاس و من قرأ فصرهن فهو فعلهن من صری یصری تصریة إذا حبس و قطع قال:

رب غلام قد صری فی فقرته

ماء الشباب عنفوان شرته

أی حبسه و قطعه و منه الشاة المصراة أی المحبوسة اللبن المقطوعة فی ضرعها عن الخروج و أما الوجه فی قراءة من قرأ جزءا بالتثقیل فقد ذکرنا عند قوله تعالی «قالُوا أَ تَتَّخِذُنا هُزُواً» و من قرأ جزا بالتشدید فأصله جزءا ثم خفف همزته ثم إنک إذا وقفت کان لک السکون و إن شئت الإشمام فتقول الجزو و إن شئت التشدید (فتقول) الجز ثم أنه وصل

ص: 158

علی وقفه فقال جزا کما قال الشاعر:

ببازل وجناء أو عیهل

کان مهواها علی الکلکل

فأجری الوصل مجری الوقف.

اللغة

اطمأن یطمئن توطأ و المطمئن من الأرض ما انخفض و تطامن و اطمأن إلیه إذا وثق به لسکون نفسه إلیه و لتوطی حاله بالأمانة عنده و أصل الباب التوطئة و الطیر معروف و طار یطیر طیرانا و طیرورة و الباب یدل علی خفة الشی ء فی الهواء ثم یستعار ذلک فی غیره و فی کل سرعة و تطیر من الطیرة و هو زجر الطیر بما یکره و طائر الإنسان عمله الذی تقلده من خیر أو شر لأنه بمنزلة طائر الزجر فی البرکة و التشؤم و فجر مستطیر منتشر فی الأفق و غبار مستطار و فرس مطار حدید الفؤاد لأنه طیار فی جریه و الجبل وتد من أوتاد الأرض و جبل فلان علی کذا أی طبع و رجل ذو جبلة إذا کان غلظ الجسم و الجبلة الأمة من الناس و أجبل الحافر إذا بلغ إلی صلابة لا یمکنه الحفر عندها و منه أجبل الشاعر إذا صعب علیه القول و الجزء بعض الشی ء و جزأته بعضته و الفرق بین الجزء و السهم أن السهم من الجملة ما ینقسم علیه نحو الاثنین من العشرة و قد یقال الجزء لما لا ینقسم علیه نحو الثلاثة من العشرة و لا تنقسم العشرة علیها و إن کانت الثلاثة جزءا من العشرة.

الإعراب

العامل فی إذ فی المعنی اذکر أی و اذکر هذه القصة عن الزجاج و یجوز أن یکون عطفا علی قوله «أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِی حَاجَّ إِبْراهِیمَ» أی و أ لم تر إذ قال و موضع کیف نصب بقوله «تُحْیِ الْمَوْتی» و المعنی بأی حال تحیی الموتی و قوله «لِیَطْمَئِنَّ قَلْبِی» اللام یتعلق بمعنی أرنی تقدیره أرنی لیطمئن قلبی من الطیر صفة لأربعة فعلی هذا یکون من للتبعیض و للتبیین و یجوز أن یتعلق بخذ فعلی هذا لا یکون إلا للتبیین منهن أی جزء من کل واحد منهن فلما قدم علی جزء وقع موضع النصب علی الحال من جزء و قوله «سَعْیاً» مصدر وقع موقع الحال و کأنه قال یسعین سعیا أو ساعیات سعیا.

المعنی

ثم ذکر تعالی ما أراه إبراهیم عیانا من إحیاء الموتی فقال «وَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّ أَرِنِی کَیْفَ تُحْیِ الْمَوْتی» اختلف فی سبب سؤال إبراهیم هذا علی وجوه (أحدها) ما قاله الحسن و الضحاک و قتادة و هو

المروی عن أبی عبد الله أنه رأی جیفة

ص: 159

تمزقها السباع فیأکل منها سباع البر و سباع الهواء و دواب البحر فسأل الله إبراهیم فقال یا رب قد علمت أنک تجمعها من بطون السباع و الطیر و دواب البحر فأرنی کیف تحییها لأعاین ذلک

(و ثانیها) ما روی عن ابن عباس و سعید بن جبیر و السدی أن الملک بشر إبراهیم (علیه السلام) بأن الله قد اتخذه خلیلا و أنه یجیب دعوته و یحیی الموتی بدعائه فسأل الله تعالی أن یفعل ذلک لیطمئن قلبه بأنه قد أجاب دعوته و اتخذه خلیلا (و ثالثها) أن سبب السؤال منازعة نمرود إیاه فی الإحیاء إذ قال أَنَا أُحْیِی وَ أُمِیتُ و أطلق محبوسا و قتل إنسانا فقال إبراهیم لیس هذا بإحیاء و قال یا رب أرنی کیف تحیی الموتی لیعلم نمرود ذلک و

روی أن نمرود توعده بالقتل إن لم یحیی الله المیت بحیث یشاهده فلذلک قال «لِیَطْمَئِنَّ قَلْبِی» أی بأن لا یقتلنی الجبار

عن محمد بن إسحاق بن یسار (و رابعها) أنه أحب أن یعلم ذلک علم عیان بعد أن کان عالما به من جهة الاستدلال و البرهان لتزول الخواطر و وساوس الشیطان و هذا أقوی الوجوه «قالَ أَ وَ لَمْ تُؤْمِنْ» هذه الألف استفهام و یراد به التقریر کقول الشاعر:

أ لستم خیر من رکب المطایا

و أندی العالمین بطون راح

أی قد آمنت لا محالة فلم تسأل ذا و هذه الألف إذا دخلت علی الإثبات فالمراد النفی کقوله «أَ أَنْتَ قُلْتَ لِلنَّاسِ» أی لم تقل «قالَ بَلی وَ لکِنْ لِیَطْمَئِنَّ قَلْبِی» أی بلی أنا مؤمن و لکن سألت ذاک لأزداد یقینا إلی یقینی عن الحسن و قتادة و مجاهد و ابن جبیر و قیل لأعاین ذلک و یسکن قلبی إلی علم العیان بعد علم الاستدلال و قیل لیطمئن قلبی بأنک قد أجبت مسألتی و اتخذتنی خلیلا کما وعدتنی «قالَ فَخُذْ أَرْبَعَةً مِنَ الطَّیْرِ» مختلفة الأجناس و إنما خص الطیر من بین سائر الحیوانات لخاصیة الطیران و قیل

إنها الطاووس و الدیک و الحمام و الغراب أمر أن یقطعها و یخلط ریشها بدمها هذا قول مجاهد و ابن جریج و عطاء و ابن زید و هو المروی عن أبی عبد الله (علیه السلام)

«فَصُرْهُنَّ إِلَیْکَ» أی قطعهن عن ابن عباس و سعید بن جبیر و الحسن و قیل معناه اضممهن إلیک عن عطاء و ابن زید و قد تقدم بیانه فی وجه القراءة «ثُمَّ اجْعَلْ عَلی کُلِّ جَبَلٍ مِنْهُنَّ جُزْءاً ثُمَّ ادْعُهُنَّ یَأْتِینَکَ سَعْیاً» و

روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أن معناه فرقهن علی کل جبل و کانت عشرة أجبل ثم خذ بمناقیرهن و ادعهن باسمی الأکبر و حلفهن بالجبروت و العظمة یأتینک سعیا ففعل إبراهیم ذلک و فرقهن علی عشرة أجبل ثم دعاهن فقال أجبن بإذن الله فکانت تجتمع

ص: 160

و یأتلف لحم کل واحد و عظمه إلی رأسه و طارت إلی إبراهیم

و قیل أن الجبال کانت سبعة عن ابن جریج و السدی و قیل کانت أربعة عن ابن عباس و الحسن و قتادة و قیل أراد کل جبل علی العموم بحسب الإمکان کأنه قال فرقهن علی کل جبل یمکنک التفرقة علیه عن مجاهد و الضحاک و یسأل فیقال کیف قال ثم ادعهن و دعاء الجماد قبیح و جوابه أنه أراد بذلک الإشارة إلیها و الإیماء لتقبل علیه إذا أحیاها الله و قیل معنی الدعاء هاهنا الإخبار عن تکوینها أحیاء کقوله سبحانه «کُونُوا قِرَدَةً خاسِئِینَ» و قوله «ائْتِیا طَوْعاً أَوْ کَرْهاً» عن الطبری و قول من قال أنه جعل علی کل جبل طیرا ثم دعاها بعید من الصواب و الفائدة لأنه إنما طلب بالعلم به کونه قادرا علی إحیاء الموتی عیانا و لیس فی إتیان طائر حی إلیه بالإیماء ما یدل علی ذلک و فی الکلام حذف فکأنه قال فقطعهن ثم اجعل علی کل جبل من کل واحد منهن جزءا فإن الله یحییهن فإذا أحیاهن فادعهن فیکون الإیماء إلیها بعد أن صارت أحیاء ففعل إبراهیم ذلک فنظر إلی الریش یسعی بعضها إلی بعض و کذلک العظام و اللحم ثم أتینه مشیا علی أرجلهن فتلقی کل طائر رأسه و ذلک قوله «یَأْتِینَکَ سَعْیاً» و ذکر عن النضر بن شمیل قال سألت الخلیل بن أحمد عن قوله تعالی «یَأْتِینَکَ سَعْیاً» هی یقال للطائر إذا طار سعی فقال لا قلت فما معناه قال معناه یأتینک و أنت تسعی سعیا «وَ اعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ» أی قوی لا یعجز عن شی ء «حَکِیمٌ» فی أفعاله و أقواله و قیل عزیز یذل الأشیاء له و لا یمتنع علیه شی ء حکیم أفعاله کلها حکمة و صواب و مما یسأل فی هذه الآیة أن یقال کیف أجیب إبراهیم إلی آیات الآخرة دون موسی فی قوله «أَرِنِی أَنْظُرْ إِلَیْکَ» و جوابه من وجهین (أحدهما) أنه سأل آیة لا یصح معها بقاء التکلیف من وقوع الضرورة التی لا یعترضها الشکوک بوجه و إبراهیم إنما سأل فی شی ء خاص یصح معه التکلیف (و الآخر) أن الأحوال قد تختلف فیکون الأصلح فی بعض الأحوال الإجابة و فی بعضها المنع فیما لم یتقدم فیه إذن.

سورة البقرة (2): آیة 261

اشارة

مَثَلُ الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ کَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ سَبْعَ سَنابِلَ فِی کُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ وَ اللَّهُ یُضاعِفُ لِمَنْ یَشاءُ وَ اللَّهُ واسِعٌ عَلِیمٌ (261)

اللغة

النبت الحشیش و کل ما ینبت من الأرض یقال نبت نبتا و نباتا و أنبته الله إنباتا

ص: 161

و الینبوت شجر الخشخاش و أنبت الغلام إذا راهق و استبان شعر عانته و السنبلة علی وزن فنعلة کقولهم أسبل الزرع بمعنی سنبل إذا صار فیه السنبل و الأصل فیه الإسبال و هو إرسال الستر و نحوه فکما یسترسل الستر بالإسبال یسترسل الزرع بالسنبل و لأنه صار فیه حب مستور کما یستر بالإسبال و المائة معروفة یقال أمات الغنم إذا بلغت مائة و أمأیتها أنا أی وفیتها مائة و المأی الفساد بین القوم.

المعنی

«مَثَلُ الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ» قیل تقدیره مثل صدقات الذین ینفقون أموالهم کمثل حبة و

قیل تقدیره مثل الذین ینفقون کمثل زارع حبة و سبیل الله هو الجهاد و غیره من أبواب البر کلها علی ما تقدم بیانه فالآیة عامة فی النفقة فی جمیع ذلک و هو المروی عن أبی عبد الله (علیه السلام)

و اختاره أبو علی الجبائی و قیل هی خاصة بالإنفاق فی الجهاد فأما غیره من الطاعات فإنما یجزی بالواحد عشرة أمثالها «کَمَثَلِ حَبَّةٍ أَنْبَتَتْ» أی أخرجت «سَبْعَ سَنابِلَ فِی کُلِّ سُنْبُلَةٍ مِائَةُ حَبَّةٍ» یعنی أن النفقة فی سبیل الله بسبعمائة ضعف و متی قیل هل رأی فی سنبلة مائة حبة حتی یضرب المثل بها فجوابه أن ذلک متصور و إن لم یر کقول امرئ القیس:

(و مسنونة زرق کأنیاب أغوال)

و قوله تعالی «طَلْعُها کَأَنَّهُ رُؤُسُ الشَّیاطِینِ» و أیضا فقد رأی ذلک فی الجاورس و نحوه «وَ اللَّهُ یُضاعِفُ لِمَنْ یَشاءُ» أی یزید علی سبعمائة لمن یشاء و قیل معناه یضاعف هذه المضاعفة لمن یشاء و

روی عن ابن عمر أنه قال لما نزلت هذه الآیة قال رسول الله ص رب زد أمتی فنزل قوله مَنْ ذَا الَّذِی یُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً فَیُضاعِفَهُ لَهُ أَضْعافاً کَثِیرَةً قال رب زد أمتی فنزل «إِنَّما یُوَفَّی الصَّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَیْرِ حِسابٍ»

و قوله «وَ اللَّهُ واسِعٌ» أی واسع القدرة لا یضیق عنه ما شاء من الزیادة و قیل واسع الرحمة لا یضیق عن المضاعفة «عَلِیمٌ» بما یستحق الزیادة عن ابن زید و قیل علیم بما کان من النفقة و بنیة المنفق و ما یقصده من الإنفاق.

النظم

اتصلت هذه الآیة بقوله مَنْ ذَا الَّذِی یُقْرِضُ اللَّهَ قَرْضاً حَسَناً و ما بین الآیتین اعتراض بالاستدعاء إلی الحق و بیان الحجج و العبر عن علی بن عیسی و قیل لما قص تعالی ما فیه البرهان علی التوحید و ما آتی رسله من البینات حث علی الجهاد و اعلم أن من عاند بعد هذه الدلالات یجب قتاله فحث علی قتال من کفر بعد هذا البرهان و بین أن فی جهادهم و النفقة فیهم الثواب العظیم عن الزجاج.

ص: 162

سورة البقرة (2): آیة 262

اشارة

الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ ثُمَّ لا یُتْبِعُونَ ما أَنْفَقُوا مَنًّا وَ لا أَذیً لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ (262)

اللغة

المن هو ذکر ما ینغص المعروف کقول القائل أحسنت إلی فلان و أنعشته و نحو ذلک و أصل المن القطع و منه قوله «لَهُمْ أَجْرٌ غَیْرُ مَمْنُونٍ» أی غیر مقطوع و منه قولهم حبل منین أی ضعیف لأنه مقطع و سمی ما یکدر المعروف بأنه منة لأنه یقطع الحق الذی یجب به و المنة النعمة العظیمة سمیت بذلک لأنها تجل عن قطع الحق بها لعظمها و المنة القوة فی القلب و المن الذی یقع من السماء و المن الذی یوزن به لأنه یقطع علی مقدار مخصوص و الأذی ضرر یتعجل وصوله إلی المضرور و الخوف توقع الضرر و هو یرجع إلی الاعتقاد و الحزن الغم الذی یغلظ علی النفس.

المعنی

لما أمر الله تعالی بالإنفاق عقبه ببیان کیفیة الإنفاق فقال «الَّذِینَ یُنْفِقُونَ» أی یخرجون «أَمْوالَهُمْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ» و قد تقدم بیانه «ثُمَّ لا یُتْبِعُونَ ما أَنْفَقُوا» أی نفقاتهم «مَنًّا» أی منة علی المعطی «وَ لا أَذیً» له و المن هو أن یقول له أ لم أعطک کذا أ لم أحسن إلیک أ لم أغنک و نحوها و الأذی أن یقول أراحنی الله منک و من ابتلائی بک و یحتمل أن یکون معنی الأذی أن یعبس وجهه علیه أو یتعبه أو یؤذیه فیما یدفعه إلیه أو یصرفه فی بعض أشغاله بسبب إنفاقه علیه فکل هذا من المن و الأذی الذی یکدر الصنیعة و ینغص النعمة و یبطل الأجر و المثوبة و قوله «لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ» إلی آخره قد مر تفسیره و قیل معناه لهم جزاء أعمالهم عند ربهم و إنما قال «عِنْدَ رَبِّهِمْ» لتکون النفس أسکن إلیه و أوثق به لأن ما عنده لا یخاف علیه فوت و لا نقص «وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ» من فوت الأجر و نقصانه یوم القیامة «وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ» لفوته و نقصانه و فی هذه الآیة دلالة علی أنه یصح الوعد بشرط لأن مفهوم الکلام أن تقدیره فی المعنی إن لم یتبعوا ما أنفقوا منا و لا أذی فلهم من الأجر کذا و الوعد إذا کان مشروطا فمتی لم یحصل الشرط لم یحصل استحقاق الثواب و

قد روی عن النبی ص أنه قال المنان بما یعطی لا یکلمه الله و لا ینظر إلیه و لا یزکیه و له عذاب ألیم.

سورة البقرة (2): آیة 263

اشارة

قَوْلٌ مَعْرُوفٌ وَ مَغْفِرَةٌ خَیْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ یَتْبَعُها أَذیً وَ اللَّهُ غَنِیٌّ حَلِیمٌ (263)

اللغة

الغنی الواسع الملک و الله غنی بأنه مالک لجمیع الأشیاء لأنه قادر علیها لا

ص: 163

یتعذر علیه شی ء منها و الغنی ضد الحاجة یقال غنی یغنی غنا و استغنی و أغناه الله و الغناء الکفایة للغنی به عن غیره و الغنیة الاستغناء و قد غنی القوم إذا نزلوا فی مکان یغنیهم و المکان الذی ینزلون به مغنی و قد غنی فلان غناء إذا بالغ فی التطریب فی الإنشاد حتی یستغنی الشعر أن یزاد فی نغمة و قد غنیت المرأة غنیانا قال قیس بن الحطیم:

أجد بعمرة غنیانها

فتهجر أم شأننا شأنها

غنیانها غناؤها و الغوانی النساء لأنهن غنین بجمالهن و قیل بأزواجهن و الحلیم مر ذکره.

المعنی

«قَوْلٌ مَعْرُوفٌ» أی کلام حسن جمیل لا وجه فیه من وجوه القبح یرد به السائل و قیل معناه دعاء صالح نحو أن یقول صنع الله بک و أغناک الله عن المسألة و أوسع الله علیک الرزق و أشباه ذلک و قیل معناه عدة حسنة و قیل قول فی إصلاح ذات البین عن الضحاک «وَ مَغْفِرَةٌ» قیل فیه أقوال (أحدها) أن معناه سلامة من المعصیة لأن حالها کحال المغفرة فی الأمان من العقوبة عن الجبائی (و ثانیها) أن معناه ستر علی السائل و سؤاله (و ثالثها) أن معناه عفو المسئول عن ظلم السائل عن الحسن و علی هذا فیکون ظلم السائل أن یسأل فی غیر وقته أو یلحف فی سؤاله أو یسی ء الأدب بأن یفتح الباب أو یدخل الدار بغیر إذن فالعفو عن ظلمه «خَیْرٌ مِنْ صَدَقَةٍ یَتْبَعُها أَذیً» و إنما صار القول المعروف و العفو عن الظلم خیرا من الصدقة التی یتبعها أذی لأن صاحب هذه الصدقة لا یحصل علی خیر لا علی عین ماله فی دنیاه و لا علی ثوابه فی عقباه و القول بالمعروف و العفو طاعتان یستحق الثواب علیهما و

قد روی عن النبی ص أنه قال إذا سأل السائل فلا تقطعوا علیه مسألته حتی یفرغ منها ثم ردوا علیه بوقار و لین إما بذل یسیر أو رد جمیل فإنه قد یأتیکم من لیس بإنس و لا جان ینظرون کیف صنیعکم فیما خولکم الله تعالی

«وَ اللَّهُ غَنِیٌّ» عن صدقاتکم و عن جمیع طاعاتکم لم یأمرکم بها و لا بشی ء منها لحاجة منه إلیها و إنما أمرکم بها و دعاکم إلیها لحاجتکم إلی ثوابها «حَلِیمٌ» لا یعاجلکم بالعقوبة و قیل لا یعجل بالعقوبة علی من یمن و یؤذی بصدقته و لو وقع هاهنا موقع حلیم حمید أو علیم لم یحسن.

سورة البقرة (2): آیة 264

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تُبْطِلُوا صَدَقاتِکُمْ بِالْمَنِّ وَ الْأَذی کَالَّذِی یُنْفِقُ مالَهُ رِئاءَ النَّاسِ وَ لا یُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ فَمَثَلُهُ کَمَثَلِ صَفْوانٍ عَلَیْهِ تُرابٌ فَأَصابَهُ وابِلٌ فَتَرَکَهُ صَلْداً لا یَقْدِرُونَ عَلی شَیْ ءٍ مِمَّا کَسَبُوا وَ اللَّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْکافِرِینَ (264)

ص: 164

اللغة

الرئاء و المرآة أصله من الرؤیة کأنه یفعل لیری غیره ذلک و جمع فی «رِئاءَ النَّاسِ» بین همزتین و لا یجمع فی ذوائب و إن حال بینهما الألف فی کلا الموضعین لخفة الواحد و لأنهما مفتوحتان فی الواحد فهو أخف لها و الصفوان واحدته صفوانة مثل سعدان و سعدانة و مرجان و مرجانة و هی الحجر الأملس و الصفا بمعنی الصفوان و ذکر الکسائی فی جمع صفوان صفی و أنکر ذلک المبرد و قال إنما هو جمع صفا مثل عصی و عصا و قفی و قفا و التراب و الترب واحد و ترب الرجل إذا لصق بالتراب من الفقر و منه قوله «مِسْکِیناً ذا مَتْرَبَةٍ» لأنه قعد علی التراب للفقر و أترب الرجل إذا صار ماله بعدد التراب و الترب اللدة و قیل فیه أقوال منها أن الأتراب خرجوا إلی التراب فی وقت من الزمان و منها أنهم صبیان یلعبون فی التراب و منها أنهم فی الاشتباه کالتراب. و الترائب عظام الصدر لأنها متشابهة و الوابل المطر الشدید الوقع وبلت السماء تبل وبلا و الوبیل الشدید و الوبال سوء العاقبة و أصل الباب الشدة و الصلد الحجر الأملس قال الشاعر:

و لست بجلب جلب ریح و قرة

و لا بصفا صلد عن الخیر معزل

و الصلد من الأرض ما لا ینبت شیئا لصلابته و الصلد البخیل و صلد الزند صلودا إذا لم یور نارا و فرس صلود إذا أبطأ عرقه و قدر صلود إذا أبطأ علیها و أصل الباب ملاسة فی صلابة.

الإعراب

الکاف فی قوله «کَالَّذِی یُنْفِقُ مالَهُ» فی موضع نصب علی الحال من الواو فی تبطلوا. «رِئاءَ النَّاسِ» مصدر وضع موضع الحال من الضمیر فی ینفق تقدیره ینفق ماله مرائیا و یجوز أن یکون مفعولا له. «عَلَیْهِ تُرابٌ» جملة فی موضع جر بکونه صفة صفوان و صلدا حال من ترکه و ذو الحال الهاء و «لا یَقْدِرُونَ» جملة فعلیة فی موضع الحال و الواو عائد

ص: 165

إلی معنی الذی لأنه جنس لا إلی لفظه.

المعنی

ثم أکد تعالی ما قدمه بما ضرب من الأمثال فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا» أی صدقوا الله و رسوله «لا تُبْطِلُوا صَدَقاتِکُمْ بِالْمَنِّ» أی بالمنة علی السائل و قیل بالمنة علی الله «وَ الْأَذی» بمعنی أذی صاحبها ثم ضرب تعالی مثلا لعمل المنان و عمل المنافق جمیعا فإنهم إذا فعلا الفعل علی غیر الوجه المأمور به فإنهما لا یستحقان علیه ثوابا و هذا هو معنی الإبطال و هو إیقاع العمل علی غیر الوجه الذی یستحق علیه الثواب فقال «کَالَّذِی یُنْفِقُ مالَهُ رِئاءَ النَّاسِ» هذا یدخل فیه المؤمن و الکافر إذا أخرجا المال للرئاء «وَ لا یُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ» هذا للکافر خاصة أی لا یصدق بوحدانیة الله و لا بالبعث و الجزاء و قیل أنه صفة للمنافق لأن الکافر معلن غیر مراء و کل مراء کافر أو منافق «فَمَثَلُهُ کَمَثَلِ صَفْوانٍ» أی حجر أملس «عَلَیْهِ تُرابٌ فَأَصابَهُ وابِلٌ» أی مطر عظیم القطر شدید الوقع «فَتَرَکَهُ صَلْداً» حجرا صلبا أملس شبه سبحانه فعل المنافق و المنان بالصفا الذی أزال المطر ما علیه من التراب فإنه لا یقدر أحد علی رد ذلک التراب علیه کذلک إذا دفع المنان صدقة و قرن بها المن فقد أوقعها علی وجه لا طریق له إلی استدراکه و تلافیه لوقوعها علی الوجه الذی لا یستحق علیه الثواب فإن وجوه الأفعال تابعة لحدوث الأفعال فإذا فاتت فلا طریق إلی تلافیها و لیس فی الآیة ما یدل علی أن الثواب الثابت المستقر یبطل و یزول بالمن فیما بعد و لا بالریاء الذی یحصل فیما یستقبل من الأوقات علی ما قاله أهل الوعید «لا یَقْدِرُونَ عَلی شَیْ ءٍ مِمَّا کَسَبُوا» أی لا یقدر هؤلاء علی نفقتهم و لا علی ثوابها و لا یعلمون أین النفقة و أین ثوابها و لا یحصلون منها علی شی ء کما لا یحصل أحد علی التراب أذهبه المطر عن الحجر فقد تضمنت الآیة و الآی التی قبلها الحث علی الصدقة و إنفاق المال فی سبیل الخیر و أبواب البر ابتغاء مرضاة الله و النهی عن المن و الأذی و الریاء و السمعة و النفاق و الخبر عن بطلان العمل بها و مما جاء فی معناه من الحدیث ما

رواه ابن عباس عن النبی ص قال إذا کان یوم القیامة نادی مناد یسمع أهل الجمع أین الذین کانوا یعبدون الناس قوموا خذوا أجورکم ممن عملتم له فإنی لا أقبل عملا خالطه شی ء من الدنیا و أهلها

و

روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال قال رسول الله من أسدی إلی مؤمن معروفا ثم آذاه بالکلام أو من علیه فقد أبطل الله صدقته ثم ضرب فیه مثلا فقال «کَالَّذِی یُنْفِقُ مالَهُ رِئاءَ النَّاسِ» إلی قوله «الْکافِرِینَ»

و

قال أبو عبد الله (علیه السلام) ما من شی ء أحب إلی من رجل سلفت منی إلیه ید أتبعته أختها و أحسنت ربها له لأنی رأیت منع الأواخر یقطع لسان شکر الأوائل

«وَ اللَّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْکافِرِینَ» أی لا یثیب الکافرین

ص: 166

علی أعمالهم إذ کان الکفر محبطا لها و مانعا من استحقاق الثواب علیها و إنما یثیب المؤمنین الذین یوقعون أعمالهم علی الوجوه التی یستحق بها الثواب و قیل معناه لا یهدیهم إلی الجنة بأعمالهم کما یهدی المؤمنین و قیل معناه لا یعطیهم ما یعطی المؤمنین من زیادة الألطاف و التوفیق.

سورة البقرة (2): آیة 265

اشارة

وَ مَثَلُ الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ وَ تَثْبِیتاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ کَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ أَصابَها وابِلٌ فَآتَتْ أُکُلَها ضِعْفَیْنِ فَإِنْ لَمْ یُصِبْها وابِلٌ فَطَلٌّ وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ (265)

القراءة

قرأ عاصم و ابن عامر «بِرَبْوَةٍ» بفتح الراء و الباقون بضمها و روی فی الشواذ عن ابن عباس بکسر الراء و قرأ ابن کثیر و نافع و أبو عمر و أکلها بالتخفیف و الباقون بالتثقیل.

اللغة

الربوة و الربوة و الربوة بالحرکات الثلاث فی الراء و الرباوة الرابیة قال أبو الحسن و الذی نختاره ربوة بضم الراء و یؤید هذا الاختیار قولهم ربا فی الجمع و الأکل المأکول یدل علی ذلک قوله تعالی «تُؤْتِی أُکُلَها کُلَّ حِینٍ» أی ما یؤکل منها قال الأعشی:

جندک التالد الطریف من السادات

أهل القباب و الآکال

فالآکال جمع أکل مثل عنق و أعناق و الأکل الفعل و الأکلة الطعمة و الأکلة الواحدة قال الشاعر:

فما أکلة إن نلتها بغنیمة

و لا جوعة إن جعتها بغرام

ففتح الألف من الفعلة بدلالة قوله و لا جوعة و إن شئت ضممت و عنیت الطعام و قال أبو زید أنه لذو أکل أی له حظ و رزق من الدنیا و ضعف الشی ء مثله زائدا علیه و ضعفاه مثلاه زائدین علیه و قال قوم ضعف الشی ء مثلاه و الطل المطر الصغار یقال أطلت السماء فهی مطلة و روضة طلة ندیة و الطل إبطال الدم بأن لا یثأر بصاحبه طل دمه فهو مطلول لأنه

ص: 167

بمنزلة ما جاء علیه الطل فأذهبه فکأنه قیل غسله و الطلل ما شخص من الدار لأنه کموضع الندی بالطل لعمارة الناس له خلاف المستوی القفر لأن الخصب حیث تکون الأبنیة و صار الطلل اسما لکل شخص و الإطلال الإشراف علی الشی ء و ما بالناقة طل أی بها طرق و هو الشحم و طلة الرجل امرأته و أصل الباب الطل المطر.

الإعراب

«ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ» مفعول له و تثبیتا معطوف علیه بربوة الجار و المجرور فی موضع الصفة لجنة و «أَصابَها وابِلٌ» فی موضع جر لأنها صفة بعد صفة و ضعفین حال من أکل قال الزجاج ارتفع طل علی معنی «فَإِنْ لَمْ یُصِبْها وابِلٌ» فالذی یصبها طل فعلی هذا یکون خبر مبتدإ محذوف و یجوز أن یکون فاعل فعل مقدر أی فیصیبها طل.

المعنی

«وَ مَثَلُ الَّذِینَ یُنْفِقُونَ» أی یخرجون «أَمْوالَهُمُ» فی أعمال البر «ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ» أی طلبا لرضاء الله «وَ تَثْبِیتاً مِنْ أَنْفُسِهِمْ» بقوة الیقین و البصیرة فی الدین عن سعید بن جبیر و السدی و الشعبی و قیل معناه أنهم یثبتون أین یضعون صدقاتهم عن الحسن و مجاهد و قیل معناه و توطینا لنفوسهم علی الثبوت علی طاعة الله عن أبی علی الجبائی و اعترض علی الحسن و مجاهد بأنه لم یقل و تثبیتا و لیس هذا بشی ء لأنهم إذا ثبتوا أنفسهم فقد ثبتوا و قوله «کَمَثَلِ جَنَّةٍ بِرَبْوَةٍ» معناه کمثل بستان لمرتفع من الأرض و إنما خص الربوة لأن نبتها یکون أحسن و ریعها أکثر من المستغل الذی یسیل الماء إلیه و یجتمع فیه فلا یطیب ریعه أ لم تر إلی قول الأعشی:

ما روضة من ریاض الحزن معشبة

خضراء جاد علیها مسبل هطل

فخص بها الحزن للمعنی الذی ذکرناه «أَصابَها وابِلٌ» أی أصاب هذه الجنة مطر شدید «فَآتَتْ أُکُلَها ضِعْفَیْنِ» أی فأعطت غلتها ضعفی ما تعطی إذا کانت بأرض مستغلة و یحتمل أن یکون معناه مرتین فی کل سنة واحدة کما قال سبحانه «تُؤْتِی أُکُلَها کُلَّ حِینٍ بِإِذْنِ رَبِّها» و

معناه کل ستة أشهر فیما روی

و

قال أبو عبد الله (علیه السلام) معناه یتضاعف أجر من أنفق ماله ابتغاء مرضاة الله

«فَإِنْ لَمْ یُصِبْها وابِلٌ» أی مطر شدید «فَطَلٌّ» أی أصابها مطر لین أراد به أن خیرها لا یخلف علی کل حال و لا یری الغبار علیها علی کل حال و إنما ارتفع فطل علی تقدیر فالذی یصیبها طل «وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ» معناه عالم بأفعالکم فیجازیکم بحسبها و قیل عالم بالمرائی و المخلص و فیه ترغیب و ترهیب.

ص: 168

سورة البقرة (2): آیة 266

اشارة

أَ یَوَدُّ أَحَدُکُمْ أَنْ تَکُونَ لَهُ جَنَّةٌ مِنْ نَخِیلٍ وَ أَعْنابٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ لَهُ فِیها مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ وَ أَصابَهُ الْکِبَرُ وَ لَهُ ذُرِّیَّةٌ ضُعَفاءُ فَأَصابَها إِعْصارٌ فِیهِ نارٌ فَاحْتَرَقَتْ کَذلِکَ یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمُ الْآیاتِ لَعَلَّکُمْ تَتَفَکَّرُونَ (266)

اللغة

الجنة البستان الکثیر الشجر لأن الشجر یجنه بکثرته فیه و النخیل معروف و قیل أنه مأخوذ من نخل المنخل لاستخلاصه کاستخلاص اللباب بالنخل و النخل جمع نخلة و هی شجرة التمر و یذکر و یؤنث قال الله سبحانه کَأَنَّهُمْ أَعْجازُ نَخْلٍ خاوِیَةٍ و أَعْجازُ نَخْلٍ مُنْقَعِرٍ و الانتخال الاختیار و التنخل التخیر و أصل الباب النخل للدقیق و العنب ثمر الکرم و رجل عانب و عنب و رجل عناب عظیم الأنف و تحت نقیض فوق و

فی الحدیث لا تقوم الساعة حتی یظهر التحوت

أی الذین کانوا تحت أقدام الناس لا یشعر بهم ذلا و الأنهار جمع النهر و هو المجری الواسع من مجاری الماء و الإصابة الوقوع علی المقصد و الکبر حال زائدة علی مقدار آخر و الفرق بین الکبیر و الکثیر أن الکثیر مضمن بعدد و لیس کذلک الکبیر تقول دار واحدة کبیرة و لا یجوز کثیرة و الضعیف یجمع علی ضعفاء و ضعاف و الأعصار غبار یلتف بین السماء و الأرض کالتفاف الثوب فی العصر قال الشاعر:

(إن کنت ریحا فقد لاقیت إعصارا)

و المعصرات السحب و الفکر جولان القلب بالخواطر یقال أفکر و فکر و تفکر بمعنی.

الإعراب

قوله «أَ یَوَدُّ أَحَدُکُمْ أَنْ تَکُونَ» عطف علیه بماض فقال «وَ أَصابَهُ الْکِبَرُ» قال الفراء یجوز ذلک فی یود لأنها تتلقی مرة بلو و مرة بأن فجاز أن تقدر إحداهما مکان الأخری لاتفاق المعنی فکأنه قال أ یود أحدکم لو کانت له جنة قال علی بن عیسی و عندی أنه قد دل بأن علی الاستقبال و یتضمن الکلام معنی لو علی التمنی کأنه قال قیل أ یحب أحدکم متمنیا له و التمنی یقع علی الماضی و المستقبل أ لا تری أنه یصح أن یتمنی أن کان له ولد و یصح أن یتمنی أن یکون له ولد و المحبة لا تقع إلا علی المستقبل و الفرق بین المودة و المحبة أن المودة قد تکون بمعنی التمنی نحو قولک أود لو قدم زید بمعنی أتمنی لو قدم و لا یجوز أحب لو قدم و من فی قوله «مِنْ نَخِیلٍ» للتبیین و هو فی موضع رفع صفة لجنة. «تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ» جملة فی موضع رفع بکونها صفة لجنة إذا عادت الهاء إلی الجنة أو فی محل جر لکونها صفة لنخیل إذا عادت الهاء إلی نخیل.

ص: 169

المعنی

«أَ یَوَدُّ أَحَدُکُمْ أَنْ تَکُونَ لَهُ جَنَّةٌ» أی بستان «مِنْ نَخِیلٍ وَ أَعْنابٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ» أی یشتمل علی النخیل و الأعناب و الأنهار الجاریة «لَهُ فِیها مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ وَ أَصابَهُ الْکِبَرُ» أی و لحقه الشیخوخة و طعن فی السن «وَ لَهُ ذُرِّیَّةٌ ضُعَفاءُ» أی أولاد صغار ناقصو القوة «فَأَصابَها» أی أصاب تلک الجنة «إِعْصارٌ» أی ریح شدیدة تهب من الأرض نحو السماء مثل العمود و تسمیها الناس الزوبعة «فِیهِ نارٌ» أی فی ذلک الأعصار نار «فَاحْتَرَقَتْ» تلک الجنة و هذا مثل ضربه الله فی الحسرة بسلب النعمة و اختلف فیه علی وجوه (أحدها) أنه مثل المرائی فی النفقة لأنه ینتفع بها عاجلا و ینقطع عنه آجلا أحوج ما یکون إلیه عن السدی (و ثانیها) أنه مثل للمفرط فی طاعة الله تعالی بملاذ الدنیا یحصل فی الآخرة علی الحسرة العظمی عن مجاهد و المراد به أن حاجته إلی الأعمال الصالحة کحاجة هذا الکبیر الذی له ذریة ضعفاء إلی ثمار الجنة و قد احترقت فیکون أعظم حسرة لأن الکبیر الذی قد یئس من سعی الشباب فی کسبه فکان أضعف أملا و أشد حسرة کذلک من لم یکن له فی الآخرة عمل صالح یوصله إلی الجنة فحسرته مثل ذلک (و ثالثها) أنه مثل للذی یختم عمله بفساد عن ابن عباس و کل هذه الوجوه تحتمله الآیة «کَذلِکَ» أی کهذا البیان الذی بین لکم فی أمر الصدقة و قصة إبراهیم و الذی مر علی قریة و جمیع ما سلف «یُبَیِّنُ اللَّهُ لَکُمُ الْآیاتِ» أی الدلالات التی تحتاجون إلیها فی أمور دینکم «لَعَلَّکُمْ تَتَفَکَّرُونَ» أی تنظرون و تتفهمون.

سورة البقرة (2): آیة 267

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَیِّباتِ ما کَسَبْتُمْ وَ مِمَّا أَخْرَجْنا لَکُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَ لا تَیَمَّمُوا الْخَبِیثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ وَ لَسْتُمْ بِآخِذِیهِ إِلاَّ أَنْ تُغْمِضُوا فِیهِ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَنِیٌّ حَمِیدٌ (267)

القراءة

قرأ ابن کثیر غیر القواس «وَ لا تَیَمَّمُوا» بتشدید التاء فیها و فی أخواتها و هی أحد و ثلاثون موضعا من القرآن و الباقون تیمموا بالتخفیف.

الحجة

کلاهما بمعنی واحد کان ابن کثیر رد الحرف الساقط فی القراءة الأخری و أدغم لأنه کان فی الأصل تاءان تاء المخاطب و تاء الفعل فحذفت تاء الخطاب فی

ص: 170

القراءة العامة لئلا یتکرر حرفان مثلان و تخف الکلمة.

اللغة

التیمم التعمد قال خفاف:

(فعمدا علی عینی تیممت مالکا)

و قال الأعشی:

تیممت قیسا و کم دونه

من الأرض من مهمة ذی شزن

یقال أممت الشی ء خفیفة و یممته و أممته و یممته و تیممته بمعنی أی قصدته و منه الإمام لأنه المقصود المعتمد و الإمام أیضا خیط البناء لأنه یمده و یعتمد بالبناء علیه و الیم لجة البحر لأنه یعتمد به البعید من الأرض و الیمام الحمام لأنها تتعمد إلی أوکارها بحسن هدایتها و الخبیث الردی ء من کل شی ء و خبث الفضة و الحدید ما نفاه الکیر لأنه ینفی الردی ء و أصله الرداءة و الإغماض فی البیع الحط من الثمن لعیب فیه و ذلک لإخفاء بعض الثمن بالحط له و الغموض الخفاء غمض یغمض فهو غامض و التغمیض للعین أطباق الجفن و الغمض النوم و الغمض المطمئن من الأرض و أصل الباب الخفاء و الإغماض غمض البصر و أطباق جفن علی جفن قال رؤبة:

أرق عینی عن الإغماض

برق سری فی عارض نهاض

ثم صار عبارة عن التسامح و التساهل فی البیع.

الإعراب

قال الفراء الأصل فی «أَنْ تُغْمِضُوا» أن مکسورة الهمزة لأن الکلام فی معنی الجزاء و هو إن أغمضتم بعض الإغماض أخذتموه و مثل إِلَّا أَنْ یَخافا أَلَّا یُقِیما حُدُودَ اللَّهِ و أنکر ذلک المحققون قالوا أن هذه التی بمعنی المصدر نحو أن تأتینی خیر لک و المعنی و لستم بآخذیه إلا لإغماضکم فیه.

النزول

روی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنها نزلت فی أقوام لهم أموال من ربا الجاهلیة و کانوا یتصدقون منها فنهاهم الله عن ذلک و أمر بالصدقة من الطیب الحلال

و

قیل إنها نزلت فی قوم کانوا یأتون بالحشف فیدخلونه فی تمر الصدقة عن علی (علیه السلام)

و البراء بن عازب و الحسن و قتادة.

ص: 171

المعنی

لما تقدم ذکر الإنفاق و بیان صفة المنفق و أنه یجب أن ینوی بالصدقة التقرب و أن یحفظها مما یبطلها من المن و الأذی بین تعالی صفة الصدقة و المتصدق علیه لیکون البیان جامعا فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا» خاطب المؤمنین «أَنْفِقُوا» أی تصدقوا «مِنْ طَیِّباتِ ما کَسَبْتُمْ» أی من حلال ما کسبتم بالتجارة عن ابن مسعود و مجاهد و قیل من خیاره و جیاده و نظیره قوله «لَنْ تَنالُوا الْبِرَّ حَتَّی تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ» و

روی عن عبید بن رفاعة قال خرج علینا رسول الله ص فقال یا معشر التجار أنتم فجار إلا من اتقی و بر و صدق و قال بالمال هکذا و هکذا

و

قال (علیه السلام) تسعة أعشار الرزق فی التجارة و الجزء الباقی فی السابیاء

و

روت عائشة عنه أنه قال أطیب ما أکل الرجل من کسبه و أن ولده من کسبه

و

قال سعید بن عمیر سئل النبی ص أی کسب الرجل أطیب قال عمل الرجل بیده و کل بیع مبرور

و

قال علی (علیه السلام) من اتجر بغیر علم ارتطم فی الربا ثم ارتطم

و اختلفوا فی ذلک علی وجوه فقیل هذا أمر بالنفقة فی الزکاة عن عبیدة السلمانی و الحسن و قیل هو فی الصدقة المتطوع بها لأن المفروض من الصدقة له مقدار من القیمة إن قصر عنه کان دینا علیه إلی أن یؤدیه بتمامه و إن کان مال المزکی کله ردیا فجائز له أن یعطی منه عن الجبائی و قیل هو الأصح أنه یدخل فیه الفرائض و النوافل و المراد به الإنفاق فی سبیل الخیر و أعمال البر علی العموم و فیه دلالة علی أن ثواب الصدقة من الحلال المکتسب أعظم منه من الحلال غیر المکتسب و إنما کان ذلک لأنه یکون أشق علیه «وَ مِمَّا أَخْرَجْنا لَکُمْ مِنَ الْأَرْضِ» أی و أنفقوا و أخرجوا من الغلات و الثمار مما یجب فیه الزکاة «وَ لا تَیَمَّمُوا الْخَبِیثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ» أی لا تقصدوا الردی ء من المال أو مما کسبتموه أو أخرجه الله لکم من الأرض فتنفقون منه و قیل المراد بالخبیث هاهنا الحرام و یقوی القول الأول قوله «وَ لَسْتُمْ بِآخِذِیهِ إِلَّا أَنْ تُغْمِضُوا فِیهِ» لأن الإغماض لا یکون إلا فی الشی ء الردی ء دون ما هو حرام و فیه قولان (أحدهما) أن معناه لا تتصدقوا بما لا تأخذونه من غرمائکم إلا بالمسامحة و المساهلة فالإغماض هاهنا المساهلة عن البراء بن عازب (و الآخر) أن معناه بما لا تأخذونه إلا أن تحطوا من الثمن فیه عن الحسن و ابن عباس و قتادة و مثله قول الزجاج و لستم بآخذیه إلا فی وکس فکیف تعطونه فی الصدقة «وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللَّهَ غَنِیٌّ» عن صدقاتکم «حَمِیدٌ» أی مستحق للحمد علی نعمه و قیل مستحمد إلی خلقه بما یعطیهم من النعم أی مستدع لهم إلی ما یوجب لهم الحمد و قیل أنه بمعنی الحامد أی أنه مع غناه

ص: 172

عنکم و عن صدقاتکم یقبلها منکم و یحمدکم علیها و حمید بهذا الموضع ألیق من حلیم کما أن حلیما بالآیة المتقدمة ألیق من حمید لأنه سبحانه لما أمر بالإنفاق من طیبات المکاسب بین أنه غنی عن ذلک و أنه یحمد فاعله إذا فعله علی ما أمره به و معناه أنه یجازیه علیه.

سورة البقرة (2): آیة 268

اشارة

الشَّیْطانُ یَعِدُکُمُ الْفَقْرَ وَ یَأْمُرُکُمْ بِالْفَحْشاءِ وَ اللَّهُ یَعِدُکُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَ فَضْلاً وَ اللَّهُ واسِعٌ عَلِیمٌ (268)

اللغة

الفقر الحاجة و هو ضد الغنی و الفقر لغة فیه یقال أفقره الله إفقارا و افتقر افتقارا لأن الفقر بمنزلة کسر الفقار فی تعذر المراد و الفقار عظام منتظمة فی النخاع تسمی خرز الظهر واحدتها فقرة و الإفقار إعادة الدابة لترکب ثم ترد و الفاقرة الداهیة لأنها تکسر الفقار و یقال وعدته الخیر و وعدته بالخیر وعدا و عدة و موعدة و موعدا و موعودا و موعودة و الفرق بین الوعد و الوعید أن الوعید فی الشر خاصة و الوعد یصلح بالتقیید للخیر و الشر معا غیر أنه إذا أطلق اختص بالخیر و کذلک إذ أبهم التقیید کما یقال وعدته بأشیاء لأنه بمنزلة المطلق و الفحشاء الفحش و الفاحش البخیل قال طرفة:

أری الموت یعتام الکرام و یصطفی

عقیلة مال الفاحش المتشدد

قال علی بن عیسی الفحشاء المعاصی و إنما سمی البخیل فاحشا لأنه مسی ء برده الأضیاف و السؤال قال کعب:

أخی یا أخی لا فاحش عند بیته

و لا برم عند اللقاء هیوب

. المعنی

ثم حذر تعالی من الشیطان المانع من الصدقة فقال «الشَّیْطانُ یَعِدُکُمُ الْفَقْرَ» بالنفقة فی وجوه البر و بإنفاق الجید من المال و قیل بتأدیة الزکاة علیکم فی أموالکم «وَ یَأْمُرُکُمْ بِالْفَحْشاءِ» أی بالمعاصی و ترک الطاعات و قیل بالإنفاق من الردی ء و سماه

ص: 173

فحشاء لأن فیه معصیة الله تعالی فإن الغنی إذا ترک الإنفاق علی وجه ذوی الحاجات من أقاربه و جیرانه أدی ذلک إلی التقاطع «وَ اللَّهُ یَعِدُکُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ» أی یعدکم بالإنفاق من خیار المال أن یستر علیکم و یصفح عن عقوبتکم «وَ فَضْلًا» أی و یعدکم أن یخلف علیکم خیرا من صدقتکم و یتفضل علیکم بالزیادة فی أرزاقکم و روی عن ابن عباس أنه قال اثنان من الله و اثنان من الشیطان فاللذان من الله المغفرة علی المعاصی و الفضل فی الرزق و اللذان من الشیطان الوعد بالفقر و الأمر بالفحشاء و

روی عن ابن مسعود أنه قال للشیطان لمة و للملک لمة و روی مثله عن أبی عبد الله (علیه السلام)

ثم قال فلمة الشیطان وعده بالفقر و أمره بالفحشاء و لمة الملک أمره بالإنفاق و نهیه عن المعصیة «وَ اللَّهُ واسِعٌ» ذکرناه معناه فیما تقدم و قیل واسع معناه یعطی عن سعة بمعنی إن عطیته لا تضره و لا تنقص خزائنه «عَلِیمٌ» بمن یستحق العطیة و من لا یستحقها.

سورة البقرة (2): آیة 269

اشارة

یُؤْتِی الْحِکْمَةَ مَنْ یَشاءُ وَ مَنْ یُؤْتَ الْحِکْمَةَ فَقَدْ أُوتِیَ خَیْراً کَثِیراً وَ ما یَذَّکَّرُ إِلاَّ أُولُوا الْأَلْبابِ (269)

القراءة

قرأ یعقوب من یؤت بکسر التاء و الباقون بفتحها.

الحجة

من کسر التاء فإنه أراد من یؤته الله الحکمة ففاعل یؤت الضمیر المستکن فیه العائد إلی الله کما هو فی قوله «یُؤْتَ الْحِکْمَةَ» و یؤید هذه القراءة قراءة الأعمش و من یؤته الله و حذف ضمیر المفعول الذی هو الهاء العائد إلی من الذی هو للجزاء و هو فی موضع الرفع بالابتداء کما حذف الضمیر العائد إلی الموصول فی نحو قوله «أَ هذَا الَّذِی بَعَثَ اللَّهُ رَسُولًا» و الأولی أن یکون من علی هذه القراءة موصولة لتکون بمعنی الذی لا بمعنی الجزاء و أقول و بالله التوفیق یجوز أن یکون من للجزاء هاهنا و یکون فی موضع نصب بکونه مفعولا أولا لیؤتی و لزمه التقدیم علی الفعل مع کونه مفعولا لنیابته عن حرف الشرط الذی له صدر الکلام و مثله من فی قول زهیر:

رأیت المنایا خبط عشواء من تصب

تمته و من تخطئ یعمر فیهرم

ص: 174

و من قرأ «وَ مَنْ یُؤْتَ» بفتح التاء فاسم ما لا یسم فاعله هو الضمیر المستکن العائد إلی من و یؤت مجزوم بمن و الجزاء «فَقَدْ أُوتِیَ خَیْراً».

المعنی

ثم وصف تعالی نفسه فقال «یُؤْتِی الْحِکْمَةَ» أی یؤتی الله الحکمة «مَنْ یَشاءُ» و ذکر فی معنی الحکمة وجوه قیل أنه علم القرآن ناسخه و منسوخه و محکمه و متشابهة و مقدمة و مؤخرة و حلاله و حرامه و أمثاله عن ابن عباس و ابن مسعود و قیل هو الإصابة فی القول و الفعل عن مجاهد و قیل أنه علم الدین عن ابن زید و قیل هو النبوة عن السدی و قیل هو المعرفة بالله تعالی عن عطاء و قیل هو الفهم عن إبراهیم و قیل هو خشیة الله عن الربیع و

قیل هو القرآن و الفقه عن أبی عبد الله (علیه السلام)

و روی أیضا عن مجاهد و قیل هو العلم الذی تعظم منفعته و تجل فائدته و هذا جامع للأقوال و قیل هو ما آتاه الله أنبیاءه و أممهم من کتابه و آیاته و دلالاته التی یدلهم بها علی معرفتهم به و بدینه و ذلک تفضل منه یؤتیه من یشاء عن أبی علی الجبائی و إنما قیل للعلم حکمة لأنه یمتنع به عن القبیح لما فیه من الدعاء إلی الحسن و الزجر عن القبیح و

یروی عن النبی ص أنه قال إن الله آتانی القرآن و آتانی من الحکمة مثل القرآن و ما من بیت لیس فیه شی ء من الحکمة إلا کان خرابا ألا فتفقهوا و تعلموا فلا تموتوا جهالا

«وَ مَنْ یُؤْتَ الْحِکْمَةَ» أی و من یؤت ما ذکرناه «فَقَدْ أُوتِیَ» أی أعطی «خَیْراً کَثِیراً وَ ما یَذَّکَّرُ إِلَّا أُولُوا الْأَلْبابِ» أی و ما یتعظ بآیات الله إلا ذوو العقول فإن قیل لم عقد بأولی الألباب التذکر و کل مکلف ذو لب قیل لم تطلق علی جمیع المکلفین هذه الصفة لما فیها من المدحة فلذلک عقد التذکر بهم و هم الذین یستعملون ما توجبه عقولهم من طاعة الله فی کل ما أمر به و دعا إلیه و سمی العقل لبا لأنه أنفس ما فی الإنسان کما أن لب الثمرة أنفس ما فیها.

سورة البقرة (2): آیة 270

اشارة

وَ ما أَنْفَقْتُمْ مِنْ نَفَقَةٍ أَوْ نَذَرْتُمْ مِنْ نَذْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ یَعْلَمُهُ وَ ما لِلظَّالِمِینَ مِنْ أَنْصارٍ (270)

اللغة

النذر هو عقد المرء علی النفس فعل شی ء من البر بشرط و لا ینعقد ذلک إلا بقوله لله علی کذا و لا یثبت بغیر هذا اللفظ و أصل النذر الخوف لأنه یعقد ذلک علی نفسه خوف التقصیر فی الأمر و منه نذر الدم و هو العقد علی سفکه للخوف من مضرة صاحبه قال عمرو بن معدیکرب:

ص: 175

هم ینذرون دمی و أنذر

إن لقیت بأن أشدا

یقال نذرت النذر أنذره و أنذره و منه الإنذار و هو الإعلام بموضع العدو و الخوف لیتقی و الأنصار جمع نصیر مثل شریف و أشراف و النصیر هو المعین علی العدو.

الإعراب

ما بمعنی الذی و ما بعدها صلتها و العائد إلیها ضمیر المفعول المحذوف من أنفقتم تقدیره و ما أنفقتموه و هو فی موضع رفع بالابتداء و خبره «فَإِنَّ اللَّهَ یَعْلَمُهُ» و العائد إلی المبتدأ من الخبر الهاء فی یعلمه و لا یجوز أن یعود إلی النفقة لأنها مؤنثة و لا إلی النفقة و النذر لأن ذلک یوجب التثنیة و أقول یجوز أن یکون ما للجزاء و یکون منصوبا بأنفقتم و لا یحتاج فیه إلی حذف المفعول فیکون التقدیر أی شی ء أنفقتم أو نذرتم و الفاء فی موضع الجزاء من نفقة الجار و المجرور فی محل النصب علی الحال من أنفقتم أو نذرتم و الفاء فی موضع الجزاء من نفقة الجار و المجرور فی محل النصب علی الحال من أنفقتم و ذو الحال ما.

المعنی

ثم عاد سبحانه إلی ذکر الإنفاق و الترغیب فیه فقال «وَ ما أَنْفَقْتُمْ مِنْ نَفَقَةٍ» أی ما تصدقتم به من صدقة مما فرض الله علیکم و قیل معناه ما أنفقتم فی وجوه الخیر و سبل البر من نفقة واجبة أو مندوب إلیها «أَوْ نَذَرْتُمْ مِنْ نَذْرٍ» أی ما أوجبتموه أنتم علی أنفسکم بالنذر فوفیتم به من فعل بر مثل صلاة أو صوم أو صدقة و نحو ذلک «فَإِنَّ اللَّهَ یَعْلَمُهُ» معناه یجازی علیه لأنه عالم فدل ذکر العلم علی تحقیق الجزاء إیجازا للکلام «وَ ما لِلظَّالِمِینَ» أی لیس للواضعین النفقة و النذر فی غیر موضعهما مثل أن ینفق ریاء أو ضرارا أو شقاقا أو من مال مغصوب أو مأخوذ من غیر حله أو بنذر فی معصیة أو یترک الوفاء به مع القدرة علیه «مِنْ أَنْصارٍ» من أعوان یدفعون عذاب الله عنهم.

سورة البقرة (2): آیة 271

اشارة

إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقاتِ فَنِعِمَّا هِیَ وَ إِنْ تُخْفُوها وَ تُؤْتُوهَا الْفُقَراءَ فَهُوَ خَیْرٌ لَکُمْ وَ یُکَفِّرُ عَنْکُمْ مِنْ سَیِّئاتِکُمْ وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ (271)

القراءة

قرأ ابن عامر و أهل الکوفة غیر عاصم فنعما هی بفتح النون و قرأ أهل المدینة غیر ورش و أبو عمر و یحیی بکسر النون و سکون العین و قرأ الباقون «فَنِعِمَّا» بکسر

ص: 176

النون و العین و کذلک فی النساء نعما یعظکم و قرأ أهل المدینة و الکوفة غیر عاصم و نکفر بالنون و الجزم و قرأ ابن عامر و حفص بالیاء و الرفع و الباقون بالنون و الرفع.

الحجة

من قرأ فنعما هی فحجته أن أصل الکلمة نعم فجاء بالکلمة علی أصلها کما قال:

(نعم الساعون فی الأمر المبر)

و من قرأ فنعما بسکون العین لم یکن قوله مستقیما عند النحویین لأن فیه الجمع بین ساکنین و الأول منهما لیس بحرف مد و لین و التقاء الساکنین إنما یجوز عندهم هناک نحو دابة و أصیم و تَأْمُرُونِّی لأن ما فی الحرف من المد یصیر عوضا من الحرکة و قد أنشد سیبویه شعرا قد اجتمع فی الساکنان علی حد ما اجتمعا فی نعما و هو:

کأنه بعد کلال الزاجر

و مسحه مر عقاب کاسر

و أنکره أصحابه و لعل من قرأ به أخفی ذلک کأخذه بالإخفاء فی نحو بارِئِکُمْ فظن السامع الإخفاء إسکانا للطف ذلک فی السمع و خفائه و من قرأ «فَنِعِمَّا» فإنه أتبع العین النون فرارا من الجمع بین ساکنین و اختار أبو عبیدة قراءة أبی عمرو و

قال هی لغة النبی ص فی قوله لعمرو بن العاص نعما المال الصالح للرجل الصالح

هکذا روی فی الحدیث بسکون العین و قوله و نکفر من رفعه فعلی وجهین (أحدهما) أن یکون خبر المبتدأ المحذوف و تقدیره و نحن نکفر عنکم (و الآخر) أن یکون کلاما مستأنفا مقطوعا مما قبله و لا یکون الحرف العاطف للاشتراک و یکون لعطف جملة علی جملة و أما من جزم فإنه یحمله علی موضع «فَهُوَ خَیْرٌ لَکُمْ» و مثله قراءة من قرأ من یضلل الله فلا هادی له و یذرهم لأن قوله «فَلا هادِیَ لَهُ» فی موضع جزم مثل قوله «فَهُوَ خَیْرٌ لَکُمْ» و أما الیاء و النون فی قوله و نکفر فمن قال «وَ یُکَفِّرُ» فلأن ما بعده علی لفظ الإفراد و من قال و نکفر فإنه أتی بلفظ الجمع ثم أفرد کما أتی بلفظ الإفراد ثم جمع فی قوله تعالی «سُبْحانَ الَّذِی أَسْری بِعَبْدِهِ لَیْلًا مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ» ثم قال «بارَکْنا حَوْلَهُ لِنُرِیَهُ مِنْ آیاتِنا».

اللغة

الفرق بین الصدقة و الزکاة أن الزکاة لا تکون إلا فرضا و الصدقة قد تکون

ص: 177

فرضا و قد تکون نفلا و الإخفاء الستر و الخفی الإظهار خفا یخفیه خفیا أی أظهره قال امرئ القیس:

فإن تدفنوا الداء لا نخفه

و إن تبعثوا الحرب لا نقعد

و الخوافی من الریش ما دون القوادم لأنها تخفی بها و الخفیة عرین الأسد لأنه یختفی فیها و أصل الباب الستر و الإبداء و الإظهار و الإعلان نظائر و الإخفاء و الإسرار و الإغماض نظائر.

الإعراب

قوله «فَنِعِمَّا هِیَ» تقدیره أن تبدوا الصدقات فنعم شیئا إبداؤها فما هاهنا نکرة موصوفة و هی فی موضع نصب لأنه تفسیر الفاعل المضمر قبل الذکر فی نعم و الإبداء هو المخصوص بالمدح فحذف المضاف الذی هو الإبداء و أقیم المضاف إلیه الذی هو ضمیر الصدقات مقامه لما فی الکلام من الدلالة علیه و لأن الفعل المتقدم یدل علی مصدره و لأن قوله «وَ إِنْ تُخْفُوها وَ تُؤْتُوهَا الْفُقَراءَ فَهُوَ خَیْرٌ لَکُمْ» أی الإخفاء خیر لکم فکما أن هنا ضمیر الإخفاء کذلک یجب أن یکون ضمیر الإبداء مرادا هناک.

المعنی

ثم ذکر تعالی صفة الإنفاق و رغب فیه بقوله «إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقاتِ» معناه أن تظهروا الصدقات و تعلنوها «فَنِعِمَّا هِیَ» أی فنعم الشی ء و نعم الأمر إظهارها و إعلانها أی لیس فی إبدائها کراهة «وَ إِنْ تُخْفُوها» أی تسروها «وَ تُؤْتُوهَا الْفُقَراءَ» أی تعطوها الفقراء و تؤدوها إلیهم فی السر «فَهُوَ خَیْرٌ لَکُمْ» أی فالإخفاء خیر لکم و أبلغ فی الثواب و اختلفوا فی الصدقة التی یکون إخفاؤها أفضل من إبدائها فقیل أن صدقة التطوع إخفاؤها أفضل لأنه یکون أبعد من الریاء بإخفائها و أما المفروض فلا یدخله الریاء و یلحقه تهمة المنع بإخفائها فإظهارها أفضل عن ابن عباس و الثوری و کذا

رواه علی بن إبراهیم بإسناده عن الصادق قال الزکاة بإخفائها المفروضة تخرج علانیة و تدفع علانیة و غیر الزکاة إن دفعه سرا فهو أفضل

و قیل الإخفاء فی کل صدقة من زکاة و غیرها أفضل عن الحسن و قتادة و هو الأشبه بعموم الآیة «وَ یُکَفِّرُ عَنْکُمْ مِنْ سَیِّئاتِکُمْ» معناه و نمحو عنکم خطیئاتکم و نغفرها لکم و من قرأ بالرفع فمعناه و نحن نکفر عنکم أو یکفر الله عنکم من سیئاتکم و دخلت من للتبعیض و احتج به من قال المراد بالسیئات الصغائر فأما علی مذهبنا فاسقاط العقاب تفضل من الله فله أن یتفضل بإسقاط بعضه دون بعض فلو لم یدخل من لأفاد أنه یسقط جمیع العقاب و قال بعضهم أن من زیادة و قد یقال کل من طعامی و خذ من مالی مما شئت فیکون للتعمیم و الأول أولی و مما جاء فی الحدیث فی صدقة السر

قوله صدقة السر

ص: 178

تطفئ غضب الرب و تطفئ الخطیئة کما یطفئ الماء النار و تدفع سبعین بابا من البلاء

و

قوله سبعة یظلهم الله فی ظله یوم لا ظل إلا ظله الإمام العدل و الشاب الذی نشأ فی عبادة الله تعالی و رجل قلبه یتعلق بالمساجد حتی یعود إلیها و رجلان تحابا فی الله و اجتمعا علیه و تفرقا علیه و رجل دعته امرأة ذات منصب و جمال فقال إنی أخاف الله تعالی و رجل تصدق بصدقة فأخفاها حتی لم تعلم یمینه ما تنفق شماله و رجل ذکر الله خالیا ففاضت عیناه

و قوله تعالی: «وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ خَبِیرٌ» معناه أنه تعالی عالم بما تعملونه فی صدقاتکم من إخفائها و إعلانها لا یخفی علیه شی ء من ذلک فیجازیکم علی جمیعه.

سورة البقرة (2): آیة 272

اشارة

لَیْسَ عَلَیْکَ هُداهُمْ وَ لکِنَّ اللَّهَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ خَیْرٍ فَلِأَنْفُسِکُمْ وَ ما تُنْفِقُونَ إِلاَّ ابْتِغاءَ وَجْهِ اللَّهِ وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ خَیْرٍ یُوَفَّ إِلَیْکُمْ وَ أَنْتُمْ لا تُظْلَمُونَ (272)

الإعراب

«ما تُنْفِقُوا مِنْ خَیْرٍ فَلِأَنْفُسِکُمْ» شرط و جزاء «وَ ما تُنْفِقُونَ إِلَّا ابْتِغاءَ وَجْهِ اللَّهِ» قیل لفظه نفی و معناه النهی أی لا تنفقوا کقوله «لا یَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ» و قیل هی جملة مفیدة بنفسها معطوفة علی ما قبلها و هو خبر علی ظاهره و ابتغاء نصب لأنه مفعول له «وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ خَیْرٍ یُوَفَّ إِلَیْکُمْ» شرط کالأول و لذلک حذف النون فی الموضعین.

النزول

کان المسلمون یمتنعون عن الصدقة علی غیر أهل دینهم فأنزل الله تعالی هذه الآیة عن ابن عباس و ابن الحنفیة و سعید بن جبیر و قیل کانت أسماء بنت أبی بکر مع رسول الله فی عمرة القضاء فجاءتها أمها فتیلة و جدتها تسألانها و هما مشرکتان فقالت لا أعطیکما شیئا حتی أستأذن رسول الله ص فإنکما لستما علی دینی فاستأذنته فی ذلک فأنزل الله هذه الآیة عن الکلبی.

المعنی

«لَیْسَ عَلَیْکَ هُداهُمْ» قیل فی وجه اتصاله بما قبله وجوه (أحدها) أن معناه لیس علیک هداهم بمنع الصدقة عنهم لتحملهم به علی الإیمان و هو نظیر قوله «أَ فَأَنْتَ تُکْرِهُ النَّاسَ حَتَّی یَکُونُوا مُؤْمِنِینَ» عن ابن عباس و سعید بن جبیر و علی هذا

ص: 179

شئت فیکون للتعمیم و الأول أولی و مما جاء فی الحدیث فی صدقة السر قوله صدقة السر یکون معناه الإباحة للتصدق علیهم بصدقة التطوع (و ثانیها) أن معناه لیس علیک هداهم بالحمل علی النفقة فی وجوه البر و سبل الخیر عن الحسن و أبی علی الجبائی و تقدیره لیس علیک أن تهدی الناس إلی نیل الثواب و الجنة و إنما علیک أن تهدیهم إلی الإیمان بأن تدلهم علیه و هذا تسلیة للنبی لأنه کان یغتم بترک قبولهم منه و امتناعهم عن الإیمان لعلمه بما یؤول إلیه أمرهم من العقاب الدائم فسلاه الله تعالی بهذا القول (و ثالثها) أن المراد لیس علیک أن تهدی الناس بعد أن دعوتهم و أنذرتهم و بلغتهم ما أمرت بتبلیغه و نظیره إِنْ عَلَیْکَ إِلَّا الْبَلاغُ و لیس المعنی لیس علیک أن تهدیهم إلی الإیمان و الطاعة لأنه ما بعث إلا لذلک «وَ لکِنَّ اللَّهَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ» إنما علق الهدایة بالمشیئة لمن کان المعلوم منه أنه یصلح باللطف أی بلطف الله بزیادة الهدی و التوفیق لمن یشاء عن الزجاج و أبی القاسم البلخی و أکثر أهل العلم و قیل معناه یهدی إلی طریق الجنة عن الجبائی «وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ خَیْرٍ فَلِأَنْفُسِکُمْ» أی ما تنفقوا فی وجوه البر من مال فلأنفسکم ثوابه و الغرض فیه الترغیب فی الإنفاق لأن الإنسان إذا علم أن منفعة إنفاقه عائدة إلیه مختصة به کان أسمح بالإنفاق و أرغب فیه و أحرص علیه و بذلک یفارق عطیة الله لأن المنفعة فی عطائه عائدة إلی المعطی و مختصة به دون الله و معظم المنفعة فی عطیة العبد ترجع إلیه و تختص به دون المعطی «وَ ما تُنْفِقُونَ إِلَّا ابْتِغاءَ وَجْهِ اللَّهِ» أی إلا طلب رضوان الله و هذا إخبار من الله عن صفة إنفاق المؤمنین المخلصین المستجیبین لله و لرسوله أنهم لا ینفقون ما ینفقونه إلا طلبا لرضاء الله تعالی و قیل أن معناه النهی و إن کان ظاهره الخبر أی و لا تنفقوا إلا ابتغاء مرضاة الله و فی ذکر الوجه هنا قولان (أحدهما) أن المراد به تحقیق الإضافة لأن ذکر الوجه یرفع الإبهام أنه له و لغیره و ذلک أنک لما ذکرت الوجه و معناه النفس دل علی أنک تصرف الوهم عن الاشتراک إلی تحقیق الاختصاص و کنت بذلک محققا للإضافة و مزیلا لإیهام الشرکة (و الثانی) أنک إذا قلت فعلته لوجه زید کان أشرف فی الذکر من فعلته له لأن وجه الشی ء فی الأصل أشرف ما فیه ثم کثر حتی صار یدل علی شرف الذکر من غیر تحقیق وجه أ لا تری أنک تقول وجه الرأی و وجه الأمر و وجه الدلیل فلا ترید تحقیق الوجه و إنما ترید أشرف ما فیه من جهة شدة ظهوره و حسن بیانه «وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ خَیْرٍ یُوَفَّ إِلَیْکُمْ» أی یوفر علیکم جزاؤه و ثوابه و التوفیة إکمال الشی ء و إنما حسن إلیکم مع التوفیة لأنها تضمنت معنی التأدیة و قیل معناه تعطون جزاءه وافرا وافیا فی الآخرة عن ابن عباس «وَ أَنْتُمْ لا تُظْلَمُونَ» بمنع ثوابه و لا بنقصان جزائه کقوله آتَتْ أُکُلَها وَ لَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَیْئاً أی لم تنقص.

ص: 180

سورة البقرة (2): آیة 273

اشارة

لِلْفُقَراءِ الَّذِینَ أُحْصِرُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ لا یَسْتَطِیعُونَ ضَرْباً فِی الْأَرْضِ یَحْسَبُهُمُ الْجاهِلُ أَغْنِیاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِیماهُمْ لا یَسْئَلُونَ النَّاسَ إِلْحافاً وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ خَیْرٍ فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِیمٌ (273)

القراءة

قرأ حمزة و عاصم و أبو جعفر و ابن عامر یحسبهم بفتح السین کل القرآن و الباقون بکسرها.

اللغة

قال أبو زید حسبت الشی ء أحسبه و أحسبه حسبانا و حسبت الشی ء أحسبه حسابا و حسابة و حسبانا و أحسبت الرجل إحسابا إذا أطعمته و سقیته حتی یشبع و یروی و تعطیه حتی یرضی و الإحصار المنع عن التصرف لمرض أو حاجة أو مخافة و الحصر هو منع الغیر و لیس کالأول لأنه منع النفس و قد تقدم تفسیره عند قوله «فَإِنْ أُحْصِرْتُمْ» و الضرب المشی فی الأرض و السیماء العلامة التی یعرف بها الشی ء و أصله الارتفاع لأنه علامة رفعت للظهور و منه السوم فی البیع و هو الزیادة فی مقدار الثمن للارتفاع فیه عن الحد و منه سوم الخسف للرفع فیه بتحمیل ما یشق و منه سوم الماشیة إرسالها فی المرعی و التعفف ترک السؤال یقال عف عن الشی ء و تعفف عنه إذا ترکه و منه قول رؤبة:

(فعف عن أسرارها بعد العسق)

أی ترکها و الإلحاف الإلحاح فی المسألة قال الزجاج معنی ألحف شمل بالمسألة و هو مستغن عنها و اللحاف من هذا اشتقاقه لأنه یشمل الإنسان فی التغطیة.

الإعراب

العامل فی قوله «لِلْفُقَراءِ» محذوف و تقدیره النفقة للفقراء و قد تقدم ما یدل علیه و قال بعضهم هو مردود علی اللام الأولی من قوله «وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ خَیْرٍ فَلِأَنْفُسِکُمْ» قال علی بن عیسی و هذا لا یجوز لأن بدل الشی ء من غیره لا یکون إلا و المعنی یشتمل علیه و لیس کذلک ذکر النفس هاهنا لأن الإنفاق لها من حیث هو عائد إلیها و للفقراء من حیث هو واصل إلیهم و لیس من باب وَ لِلَّهِ عَلَی النَّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ مَنِ اسْتَطاعَ إِلَیْهِ سَبِیلًا لأن الأمر لازم للمستطیع خاصة و لا یجوز أن یکون العامل فیه تنفقوا لأنه لا

ص: 181

یفصل بین العامل و المعمول فیه بالأجنبی کما لا یجوز کانت زیدا الحمی تأخذه «لا یَسْتَطِیعُونَ ضَرْباً» جملة فی موضع الحال من أحصروا و ضربا مفعول یستطیع «یَحْسَبُهُمُ الْجاهِلُ» فی موضع الحال أیضا و ذو الحال الفقراء و إلحافا مصدر وضع موضع الحال من یسألون أی لا یسألون ملحفین و یجوز أن یکون مصدرا لأن الإلحاف سؤال علی صفة.

النزول

قال أبو جعفر (علیه السلام) نزلت الآیة فی أصحاب الصفة

و کذلک رواه الکلبی عن ابن عباس و هم نحو من أربعمائة رجل لم یکن لهم مساکن بالمدینة و لا عشائر یأوون إلیهم فجعلوا أنفسهم فی المسجد و قالوا نخرج فی کل سریة یبعثها رسول الله فحث الله الناس علیهم و کان الرجل إذا أکل و عنده فضل أتاهم به إذا أمسی.

المعنی

لما أمر سبحانه بالنفقة و رغب فیها بأبلغ وجوه الترغیب و بین ما یکمل ثوابها عقب ذلک ببیان أفضل الفقراء الذین هم مصرف الصدقات فقال «لِلْفُقَراءِ الَّذِینَ أُحْصِرُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ» معناه النفقة المذکورة فی هذه الآیة و ما قبلها للفقراء الذین حبسوا و منعوا فی طاعة الله أی منعوا أنفسهم من التصرف فی التجارة للمعاش إما لخوف العدو من الکفار و إما للمرض و الفقر و إما للإقبال علی العبادة و قوله «فِی سَبِیلِ اللَّهِ» یدل علی أنهم حبسوا أنفسهم عن التقلب لاشتغالهم بالعبادة و الطاعة «لا یَسْتَطِیعُونَ ضَرْباً» أی ذهابا و تصرفا «فِی الْأَرْضِ» لبعض ما ذکرناه من المعانی و قیل لمنع أنفسهم من التصرف فی التجارة أی ألزموا أنفسهم الجهاد فی سبیل الله فلا یقع منهم التصرف لغیره و لیس معناه أنهم لا یقدرون علیه کما یقال أمرنی الأمیر بالمقام فی هذا الموضع فلا أستطیع أن أبرح منه أی لا أبرح منه لإلزامی نفسی طاعة الأمیر «یَحْسَبُهُمُ الْجاهِلُ» أی یظنهم الجاهل بحالهم و باطن أمورهم «أَغْنِیاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ» أی الامتناع من السؤال و التجمل فی اللباس و الستر لما هم فیه من الفقر و سوء الحال طلبا لرضوان الله و طمعا فی جزیل ثوابه «تَعْرِفُهُمْ بِسِیماهُمْ» أی تعرف حالهم بالنظر إلی وجوههم لما یری من علامة الفقر عن السدی و الربیع و قیل لما یری من التخشع و الخضوع الذی هو شعار الصالحین عن مجاهد «لا یَسْئَلُونَ النَّاسَ إِلْحافاً» قیل معناه أنهم لا یسألون الناس أصلا و لیس معناه أنهم یسألون من غیر إلحاف عن ابن عباس و هو قول الفراء و الزجاج و أکثر أرباب المعانی و فی الآیة ما یدل علیه و هو قوله «یَحْسَبُهُمُ الْجاهِلُ أَغْنِیاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ» فی المسألة و لو کانوا یسألون لم یکن یحسبهم الجاهل أغنیاء لأن السؤال فی الظاهر یدل علی الفقر و قوله أیضا «تَعْرِفُهُمْ بِسِیماهُمْ» و لو سألوا لعرفوا بالسؤال قالوا و إنما هو کقولک ما رأیت مثله و أنت لم ترد أن له

ص: 182

مثلا ما رأیته و إنما ترید أنه لیس له مثل فیری فمعناه لم یکن سؤال فیکون إلحاح کقول الأعشی:

لا یغمز الساق من أین و من نصب

و لا یعض علی شرسوفه الصفر

و معناه لیس بساقها أین و لا نصب فیغمزها لیس أن هناک أینا و لا یغمز

و فی الحدیث أن الله یحب أن یری أثر نعمته علی عبده و یکره البؤس و التباؤس و یحب الحلیم المتعفف من عباده و یبغض الفاحش البذی ء السائل الملحف

و عنه (علیه السلام) قال إن الله کره لکم ثلاثا قیل و قال، و کثرة السؤال، و إضاعة المال، و نهی عن عقوق الأمهات و وأد البنات و عن منع و هات

و قال (علیه السلام) الأیدی ثلاث فید الله العلیا و ید المعطی التی تلیه و ید السائل السفلی إلی یوم القیامة و من سأل و له ما یغنیه جاءت مسألته یوم القیامة کدوحا أو خموشا أو خدوشا فی وجهه قیل و ما غناه قال خمسون درهما أو عدلها من الذهب

«وَ ما تُنْفِقُوا مِنْ خَیْرٍ» من مال و قیل معناه فی وجوه الخیر «فَإِنَّ اللَّهَ بِهِ عَلِیمٌ» أی یجازیکم علیه.

سورة البقرة (2): آیة 274

اشارة

الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ بِاللَّیْلِ وَ النَّهارِ سِرًّا وَ عَلانِیَةً فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ (274)

الإعراب

«سِرًّا وَ عَلانِیَةً» حالان من ینفقون و تقدیره مسرین و معلنین فهما اسمان وضعا موضع المصدر «عِنْدَ رَبِّهِمْ» ظرف مکان و العامل فیه ما یتعلق به اللام من لهم.

النزول

قال ابن عباس

نزلت الآیة فی علی (علیه السلام) کانت معه أربعة دراهم فتصدق بواحد نهارا و بواحد لیلا و بواحد سرا و بواحد علانیة و هو المروی عن أبی عبد الله (علیه السلام) و أبی جعفر (علیه السلام)

و روی عن أبی ذر و الأوزاعی أنها نزلت فی النفقة علی الخیل فی سبیل الله و قیل هی عامة فی کل من أنفق ماله فی طاعة الله علی هذه الصفة و علی هذا فإنا نقول الآیة نزلت فی علی (علیه السلام) و حکمها سائر فی کل من فعل مثل فعله و له فضل السبق إلی ذلک.

المعنی

ثم بین سبحانه کیفیة الإنفاق و ثوابه فقال «الَّذِینَ یُنْفِقُونَ أَمْوالَهُمْ بِاللَّیْلِ وَ النَّهارِ سِرًّا وَ عَلانِیَةً» فی هذه الحالات أی ینفقون علی الدوام لأن هذه الأوقات معینة

ص: 183

للصدقات و لا وقت لها سواها «فَلَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ» أتی بالفاء لیدل علی أن الجزاء إنما هو من أجل الإنفاق فی طاعة الله و لا یجوز أن یقال زید فله درهم لأنه لیس فیه معنی الجزاء «وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ» من أهوال یوم القیامة و أفزاعها «وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ» فیها و قیل لا خوف من فوت الأجر و نقصانه علیهم و لا هم یحزنون علی ذلک.

سورة البقرة (2): آیة 275

اشارة

الَّذِینَ یَأْکُلُونَ الرِّبا لا یَقُومُونَ إِلاَّ کَما یَقُومُ الَّذِی یَتَخَبَّطُهُ الشَّیْطانُ مِنَ الْمَسِّ ذلِکَ بِأَنَّهُمْ قالُوا إِنَّمَا الْبَیْعُ مِثْلُ الرِّبا وَ أَحَلَّ اللَّهُ الْبَیْعَ وَ حَرَّمَ الرِّبا فَمَنْ جاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَانْتَهی فَلَهُ ما سَلَفَ وَ أَمْرُهُ إِلَی اللَّهِ وَ مَنْ عادَ فَأُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (275)

اللغة

أصل الربا الزیادة من قولهم ربا الشی ء یربو إذا زاد و الربا هو الزیادة علی رأس المال و أربی الرجل إذا عامل فی الربا و منه

الحدیث من أجبی فقد أربی

و أصل التخبط الخبط و هو الضرب علی غیر استواء خبطته أخبطه خبطا و الخبط ضرب البعیر الأرض بیده و التخبط أیضا بمعناه یقال تخبط البعیر الأرض إذا ضربها بقوائمه و یقال للذی یتصرف فی أمر و لا یهتدی فیه هو یخبط خبط عشواء قال زهیر:

رأیت المنایا خبط عشواء من تصب

تمته و من تخطئ یعمر فیهرم

و التخبط المس بالجنون و التخبل لأنه کالضرب علی غیر استواء فی الإدهاش و الخباط داء کالجنون لأنه اضطراب فی العقل یقال به خبطة من جنون و یقال بفلان مس و ألس و أولق أی جنون و السلوف التقدم یقال سلف یسلف سلوفا و منه الأمم السالفة أی الماضیة و السالفة أعلی العنق و الإسلاف الإعطاء قبل الاستحقاق یقال أسلفته إسلافا، و سلافة الخمر صفوها لأنه أول ما یخرج من عصیرها و العود الرجوع و عیادة المریض

ص: 184

المصیر إلیه لیعرف خبره و العود من العیدان لأنه یعود إذا قطع و منه العود الذی یتبخر به و المعاد کل شی ء إلیه المصیر و الآخرة معاد الناس و العادة تکرر الشی ء مرة بعد مرة و العید کل یوم مجمع عظیم لأنه یعود فی السنة أو الأسبوع و العائدة الصلة لأنها تعود بالنفع علی صاحبها.

الإعراب

«کَما یَقُومُ» الکاف فی محل النصب علی المصدر و الموصول حرف تقدیره «لا یَقُومُونَ» إلا مثل قیام «الَّذِی یَتَخَبَّطُهُ الشَّیْطانُ» و «مِنَ الْمَسِّ» یتعلق بیتخبط و من للتبیین.

المعنی

لما حث الله تعالی علی الإنفاق و بین ما یحصل للمنفق من الأجر العاجل و الآجل عقبه بذکر الربا الذی ظنه الجاهل زیادة فی المال و هو فی الحقیقة محق فی المال فقال «الَّذِینَ یَأْکُلُونَ الرِّبا» فی الدنیا «لا یَقُومُونَ» یوم القیامة «إِلَّا کَما یَقُومُ الَّذِی یَتَخَبَّطُهُ الشَّیْطانُ مِنَ الْمَسِّ» معناه إلا مثل ما یقوم الذی یصرعه الشیطان من الجنون فیکون ذلک أمارة لأهل الموقف علی أنهم أکلة الربا عن ابن عباس و الحسن و سعید بن جبیر و قتادة و مجاهد و قیل إن هذا علی وجه التشبیه لأن الشیطان لا یصرع الإنسان علی الحقیقة و لکن من غلب علیه المرة السود أو ضعف عقله ربما یخیل الشیطان إلیه أمورا هائلة و یوسوس إلیه فیقع الصرع عند ذلک من فعل الله و نسب ذلک إلی الشیطان مجازا لما کان ذلک عند وسوسته عن أبی علی الجبائی و قیل یجوز أن یکون الصرع من فعل الشیطان فی بعض الناس دون بعض عن أبی الهذیل و ابن الإخشید قالا لأن الظاهر من القرآن یشهد به و لیس فی العقل ما یمنع منه و لا یمنع الله تعالی الشیطان عنه امتحانا لبعض الناس و عقوبة لبعضهم علی ذنب ألم به و لم یتب منه کما یتسلط بعض الناس علی بعض فیظلمه و یأخذ ماله و لا یمنعه الله تعالی منه و یکون هذا علامة لآکلی الربا یعرفون بها یوم القیامة کما أن علی کل عاص من معصیته علامة تلیق به فیعرف بها صاحبها و علی کل مطیع من طاعته أمارة تلیق به فیعرف بها صاحبها و ذلک معنی قوله تعالی «فَیَوْمَئِذٍ لا یُسْئَلُ عَنْ ذَنْبِهِ إِنْسٌ وَ لا جَانٌّ» و

قال النبی فی شهداء أحد زملوهم بدمائهم و ثیابهم

و

قال (علیه السلام) یبعث أمتی یوم القیامة من قبورهم غرا محجلین من آثار الوضوء

و

روی عنه (علیه السلام) أنه لما قال أسری بی إلی السماء رأیت رجالا بطونهم کالبیوت فیها الحیات تری من خارج بطونهم فقلت من هؤلاء یا جبرائیل قال هؤلاء أکلة الربا

و

رواه أصحابنا عن أبی عبد الله (علیه السلام) قال قال رسول الله (صلی الله علیه و آله) لما أسری بی إلی السماء رأیت أقواما یرید أحدهم أن

ص: 185

یقوم و لا یقدر علیه من عظم بطنه فقلت من هؤلاء یا جبرائیل قال هؤلاء «الَّذِینَ یَأْکُلُونَ الرِّبا لا یَقُومُونَ إِلَّا کَما یَقُومُ الَّذِی یَتَخَبَّطُهُ الشَّیْطانُ مِنَ الْمَسِّ» و إذا هم بسبیل آل فرعون یعرضون علی النار غدوا و عشیا یقولون ربنا متی تقوم الساعة

و الوعید فی الآیة متوجه إلی کل من أربی و إن لم یأکله و لکنه تعالی نبه بذکر الأکل علی سائر وجوه الانتفاع بمال الربا و إنما خص الأکل لأنه معظم المقاصد من المال و نظیره قوله «لا تَأْکُلُوا أَمْوالَکُمْ بَیْنَکُمْ بِالْباطِلِ» و قوله «إِنَّ الَّذِینَ یَأْکُلُونَ أَمْوالَ الْیَتامی ظُلْماً» الآیة و المراد بالأکل فی الموضعین سائر وجوه الانتفاع دون حقیقة الأکل «ذلِکَ» أی ذلک العقاب لهم «بِأَنَّهُمْ قالُوا إِنَّمَا الْبَیْعُ مِثْلُ الرِّبا» معناه بسبب قولهم إنما البیع الذی لا ربا فیه مثل البیع الذی فیه الربا قال ابن عباس کان الرجل منهم إذا حل دینه علی غریمه فطالبه به قال المطلوب منه له زدنی فی الأجل و أزیدک فی المال فیتراضیان علیه و یعملان به فإذا قیل لهم هذا ربا قالوا هما سواء یعنون بذلک أن الزیادة فی الثمن حال البیع و الزیادة فیه بسبب الأجل عند محل الدین سواء فذمهم الله به و ألحق الوعید بهم و خطأهم فی ذلک بقوله «وَ أَحَلَّ اللَّهُ الْبَیْعَ وَ حَرَّمَ الرِّبا» أی أحل الله البیع الذی لا ربا فیه و حرم البیع الذی فیه الربا و الفرق بینهما أن الزیادة فی أحدهما لتأخیر الدین و فی الآخر لأجل البیع و أیضا فإن البیع بدل البدل لأن الثمن فیه بدل المثمن و الربا زیادة من غیر بدل للتأخیر فی الأجل أو زیادة فی الجنس و المنصوص

عن النبی (صلی الله علیه و آله) تحریم التفاضل فی ستة أشیاء الذهب و الفضة و الحنطة و الشعیر و التمر و الملح

و قیل الزبیب

قال (علیه السلام) إلا مثلا بمثل یدا بید من زاد و استزاد فقد أربی

لا خلاف فی حصول الربا فی هذه الأشیاء الستة و فی غیرها خلاف بین الفقهاء و هو مقیس علیها عندهم و عندنا أن الربا لا یکون إلا فیما یکال أو یوزن و أما علة تحریم الربا فقد قیل هی أن فیه تعطیل المعایش و الإجلاب و المتاجر إذا وجد المربی من یعطیه دراهم و فضلا بدراهم

و قال الصادق (علیه السلام) إنما شدد فی تحریم الربا لئلا یمتنع الناس من اصطناع المعروف قرضا أو رفدا

«فَمَنْ جاءَهُ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّهِ» معناه فمن جاءه زجر و نهی و تذکیر من ربه «فَانْتَهی» أی فانزجر و تذکر و اعتبر «فَلَهُ ما سَلَفَ» معناه فله ما أخذ و أکل من الربا قبل النهی لا یلزمه رده

قال الباقر (علیه السلام) من أدرک الإسلام و تاب مما کان عمله فی الجاهلیة وضع الله عنه ما سلف

و قال السدی معناه له ما أکل و لیس علیه رد ما سلف فأما ما لم یقبض بعد فلا یجوز له أخذه و له رأس المال و قوله «جاءَهُ مَوْعِظَةٌ» و قال فی موضع آخر «قَدْ جاءَتْکُمْ مَوْعِظَةٌ» لأن تأنیثه غیر حقیقی فإن الموعظة و الوعظ بمعنی واحد «وَ أَمْرُهُ إِلَی اللَّهِ» معناه و أمره بعد مجی ء الموعظة و التحریم و الانتهاء إلی الله إن شاء

ص: 186

عصمه عن أکله و ثبته فی انتهاءه عنه و إن شاء خذله و قیل معناه و أمره فی حکم الآخرة إلی الله تعالی إن لم یتب و هو غیر مستحل له إن شاء عذبه بعدله و إن شاء عفا عنه بفضله و قیل معناه أمره إلی الله فلا یؤاخذه بما سلف من الربا «وَ مَنْ عادَ» إلی أکل الربا بعد التحریم و قال ما کان یقوله قبل مجی ء الموعظة من أن البیع مثل الربا «فَأُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ» لأن ذلک القول لا یصدر إلا من کافر مستحل للربا فلهذا توعد بعذاب الأبد و لا خلاف بین الفقهاء إن الربا محرم فی النقد و النسیئة و قال بعض من تقدم لا ربا إلا فی النسیئة و أما أهل الجاهلیة فإنهم کانوا یربون بتأخیر الدین عن محله إلی محل آخر بزیادة فیه و لا خلاف فی تحریمه و مما جاء فی الحدیث فی الربا ما

روی عن علی (علیه السلام) أنه قال لعن رسول الله (صلی الله علیه و آله) فی الربا خمسة آکله و موکلة و شاهدیه و کاتبه

و عنه (علیه السلام) قال إذا أراد الله بقریة هلاکا ظهر فیهم الربا

و عنه (علیه السلام) قال الربا سبعون بابا أهونها عند الله کالذی ینکح أمه

و روی جمیل بن دراج عن أبی عبد الله قال درهم ربا أعظم عند الله من سبعین زنیة کلها بذات محرم فی بیت الله الحرام.

سورة البقرة (2): آیة 276

اشارة

یَمْحَقُ اللَّهُ الرِّبا وَ یُرْبِی الصَّدَقاتِ وَ اللَّهُ لا یُحِبُّ کُلَّ کَفَّارٍ أَثِیمٍ (276)

اللغة

المحق نقصان الشی ء حالا بعد حال یقال محقه الله یمحقه محقا فانمحق و امتحق أی هلک و تلف بذهابه حالا بعد حال و المحاق آخر الشهر لانمحاق الهلال فیه و الأثیم المتمادی فی الإثم و الآثم الفاعل للإثم.

المعنی

ثم أکد سبحانه ما تقدم بقول «یَمْحَقُ اللَّهُ» أی ینقص الله «الرِّبا» حالا بعد حال إلی أن یتلف المال کله و قال ابن عباس معناه یهلکه و یذهب ببرکته و

قیل للصادق (علیه السلام) و قد یری الرجل یربی فیکثر ماله فقال یمحق الله دینه و إن کثر ماله

و قال أبو القاسم البلخی یمحقه الله فی الدنیا بسقوط عدالته و الحکم بفسقه و التسمیة بالفسق «وَ یُرْبِی الصَّدَقاتِ» أی و ینمی الصدقات و یزیدها بأن یثمر المال فی نفسه فی العاجل و بالأجر علیه و الثواب فی الأجل و ذلک بحسب الانتفاع بها و حسن النیة فیها

و قد روی عن النبی (علیه السلام) أنه قال أن الله تعالی یقبل الصدقات و لا یقبل منها إلا الطیب و یربیها لصاحبها کما یربی أحدکم مهره أو فصیله حتی أن اللقمة لتصیر مثل أحد

و النکتة فی الآیة أن المربی إنما یطلب بالربی زیادة المال و مانع الصدقة إنما یمنعها لطلب زیادة المال فبین الله سبحانه أن الربا سبب النقصان دون النماء و إن الصدقة سبب النماء دون النقصان «وَ اللَّهُ لا

ص: 187

یُحِبُّ کُلَّ کَفَّارٍ أَثِیمٍ» الکفار فعال من الکفر و هو المقیم علیه المستمسک به المعتاد له و معناه و الله یبغض کل کفار لنعمته باستجلال الربا منهمک فی غوایته متماد فی إثمه بأکله و إنما لم یقل کل کافر لأنه إذا استحل الربا صار کافرا لأنه إذا کثر أکله للربا مع الاستحلال فقد ضم کفرا إلی کفر و إذا استحل الربا و لم یعقد عقد الربا لم یلحقه من المندمة ما یلحق من جمع بین الأمرین فالجامع بین الأمرین یستدعی من غضب الله ما لا یستدعیه أحد الأمرین

و روی عن النبی (صلی الله علیه و آله) أنه قال یأتی علی الناس زمان لا یبقی أحد إلا أکل الربا فمن لم یأکله أصابه من غباره.

سورة البقرة (2): آیة 277

اشارة

إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ وَ أَقامُوا الصَّلاةَ وَ آتَوُا الزَّکاةَ لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ وَ لا خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لا هُمْ یَحْزَنُونَ (277)

المعنی

هذه الآیة ظاهرة المعنی و قد مر تفسیرها فیما مضی و إنما جمع بین هذه الخصال لا لأن الثواب لا یستحق علی کل واحدة منها إذ لو کان کذلک لکان فیه تصغیر من کل واحدة منها و لکن جمع بینها للترغیب فی الأعمال الصالحة و التفخیم لأمرها و التعظیم لشأنها أو لبیان أن الجمع بین هذه الخصال أعظم أجرا من الأفراد بواحدة منها و نظیره قوله سبحانه وَ الَّذِینَ لا یَدْعُونَ مَعَ اللَّهِ إِلهاً آخَرَ وَ لا یَقْتُلُونَ النَّفْسَ الَّتِی حَرَّمَ اللَّهُ الآیة فجمع بین هذه الخصال فی الوعید لیبین أن الوعید یستحق بکل واحدة منها و للتحذیر عن کل خصلة منها لأن من المعلوم أن من دعا مع الله إلها آخر لا یحتاج إلی شرط عمل آخر فی استحقاق الوعید إذ لو کان الوعید إنما یستحق بمجموع تلک الخصال لکان فیه تسهیل لکل واحد منها و قد ذکرنا أن أمثال هذه الآیة تدل علی أن الإیمان لیس من أفعال الجوارح و لا مشتملا علیها إذ لو کان کذلک لما صار لعطفها علیه معنی لأن الشی ء لا یعطف علی نفسه فإن قالوا إن ذلک یجری مجری قوله «الَّذِینَ کَفَرُوا وَ صَدُّوا عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ»* «وَ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ کَذَّبُوا بِآیاتِنا»* فنقول إن الخلاف هاهنا کالخلاف هناک لأن التکذیب عندنا لیس بالکفر نفسه و إنما هو دلالة علی الکفر و کذلک الصد عن سبیل الله و استدل بهذه الآیة و أمثالها فی بطلان التحابط لأنه تعالی ضمن الثواب بنفس هذه الخصال و لم یشترط أن لا یؤتی بما یحبطها فإن قالوا لا بد من هذا الشرط کما أن الوعید علی الکفر لا بد أن یکون مشروطا بارتفاع التوبة فالجواب أن التوبة إنما صارت شرطا هناک لمکان إجماع المسلمین

ص: 188

لا لأن التوبة مسقطة للعقاب و إنما وعد الله تعالی بإسقاط العقاب عندها تفضلا منه سبحانه و لا إجماع علی ما ادعوه من الشرط فی آیات الوعد فبان الفرق بین الأمرین.

سورة البقرة (2): الآیات 278 الی 279

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَ ذَرُوا ما بَقِیَ مِنَ الرِّبا إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ (278) فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ إِنْ تُبْتُمْ فَلَکُمْ رُؤُسُ أَمْوالِکُمْ لا تَظْلِمُونَ وَ لا تُظْلَمُونَ (279)

القراءة

قرأ عاصم بروایة أبی بکر غیر ابن غالب و البرجمی و حمزة فأذنوا بالمد و کسر الذال و الباقون «فَأْذَنُوا». و قرئ فی الشواذ لا تظلمون و لا تظلمون.

الحجة

قال سیبویه آذنت أعلمت و أذنت و التأذین النداء و التصویت بالإعلام قال و بعض العرب یجری آذنت مجری أذنت الذی معناه التصویت و النداء قال أبو عبیدة آذنتک بحرب فأذنت به تأذن إذنا أی علمت فمن قرأ «فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ» فقصر فالمعنی اعلموا بحرب من الله و المعنی أنکم فی امتناعکم من وضع ذلک حرب من الله و رسوله و من قرأ فأذنوا فتقدیره فاعلموا من لم ینته عن ذلک بحرب فالمفعول محذوف علی قوله و إذا أمروا بإعلام غیرهم علموا هم أیضا لا محالة ففی أمرهم بإعلام ما یعلمون هم أیضا أنهم حرب إن لم یمتنعوا عما نهوا عنه و لیس فی علمهم دلالة علی إعلام غیرهم فهو فی الإبلاغ آکد.

الإعراب

«إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ» جواب الشرط محذوف تقدیره إن کنتم مؤمنین فذروا ما بقی من الربا و موضع «لا تَظْلِمُونَ» نصب علی الحال من لکم و التقدیر فلکم رءوس أموالکم غیر ظالمین و لا مظلومین.

النزول

روی عن أبی جعفر الباقر (علیه السلام) أن الولید بن المغیرة کان یربی فی الجاهلیة و قد بقی له بقایا علی ثقیف فأراد خالد بن الولید المطالبة بها بعد أن أسلم فنزلت الآیة

و قال السدی و عکرمة نزلت فی بقیة من الربا کانت للعباس و خالد بن الولید و کانا

ص: 189

شریکین فی الجاهلیة یسلفان فی الربا إلی بنی عمرو بن عمیر ناس من ثقیف فجاء الإسلام و لهما أموال عظیمة فی الربا فأنزل الله هذه الآیة

فقال النبی (صلی الله علیه و آله) علی أن کل ربا من ربا الجاهلیة موضوع و أول ربا أضعه ربا العباس بن عبد المطلب و کل دم من دم الجاهلیة موضوع و أول دم أضعه دم ربیعة بن الحارث بن عبد المطلب

کان مرضعا فی بنی لیث فقتله هذیل و قال مقاتل نزلت فی أربعة إخوة من ثقیف مسعود و عبد یالیل و حبیب و ربیعة و هم بنو عمرو بن عمیر بن عوف الثقفی و کانوا یداینون بنی المغیرة و کانوا یربون فلما ظهر النبی (صلی الله علیه و آله) علی الطائف و صالح ثقیفا أسلم هؤلاء الإخوة الأربعة فطلبوا رباهم من بنی المغیرة و اختصموا إلی عتاب بن أسید عامل رسول الله علی مکة فکتب عتاب إلی النبی بالقصة فأنزل الله الآیة.

المعنی

ثم بین سبحانه حکم ما بقی من الربا فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ» فی أمر الربا و فی جمیع ما نهاکم عنه «وَ ذَرُوا ما بَقِیَ مِنَ الرِّبا» أی و اترکوا ما بقی من الربا فلا تأخذوه و اقتصروا علی رءوس أموالکم و قوله «إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ» معناه من کان مؤمنا فهذا حکمه فأما من لیس بمؤمن فإنه یکون حربا و قیل معناه إن کنتم مؤمنین بتحریم الربا مصدقین به و بما فیه من المفسدة التی یعلمها الله «فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا» أی فإن لم تقبلوا أمر الله و لم تنقادوا له و لم تترکوا بقیة الربا بعد نزول الآیة بترکه «فَأْذَنُوا بِحَرْبٍ مِنَ اللَّهِ وَ رَسُولِهِ» أی فأیقنوا و اعلموا بقتال من الله و رسوله و المعنی أیقنوا أنکم تستحقون القتل فی الدنیا و النار فی الآخرة لمخالفة أمر الله و رسوله و من قرأ فأذنوا فمعناه فاعلموا من لم ینته عن ذلک بحرب و معنی الحرب عداوة الله و عداوة رسوله و هذا إخبار بعظم المعصیة و روی عن ابن عباس و قتادة و الربیع أن من عامل بالربا استتابه الإمام فإن تاب و إلا قتله

و قال الصادق آکل الربا یؤدب بعد البینة فإن عاد أدب و إن عاد قتل

«وَ إِنْ تُبْتُمْ» من استحلال الربا و أقررتم بتحریمه «فَلَکُمْ رُؤُسُ أَمْوالِکُمْ» دون الزیادة «لا تَظْلِمُونَ» بأخذ الزیادة علی رأس المال «وَ لا تُظْلَمُونَ» بالنقصان من رأس المال.

سورة البقرة (2): آیة 280

اشارة

وَ إِنْ کانَ ذُو عُسْرَةٍ فَنَظِرَةٌ إِلی مَیْسَرَةٍ وَ أَنْ تَصَدَّقُوا خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ (280)

القراءة

قرأ أبو جعفر عسرة بضم السین و الباقون «عُسْرَةٍ» بإسکانها و هما لغتان و قرأ

ص: 190

زید عن یعقوب میسرة بضم السین مضافا إلی الهاء و روی ذلک عن مجاهد و قرأ عاصم تصدقوا بتخفیف الصاد و الباقون بتشدیدها و قد تقدم الکلام فی مثله فإن الأصل فی القراءتین تتصدقوا فخفف فی إحداهما بحذف إحدی التاءین و فی الأخری بالإدغام.

اللغة

النظرة التأخیر و هو اسم قام مقام الإنظار مثل أخرة یقال بعته بأخرة و بنظرة أی بنسیئة و رأیت فلانا بأخرة الناس أی فی آخرهم و المیسرة و المیسور بمعنی الیسار و الغنی و السعة و ما روی من قراءة من قرأ إلی میسرة فلم یجزه البصریون لأن مفعل لا یجی ء فی الآحاد إلا بالتاء و قد جاء فی الجمع قال جمیل:

بثین الزمی لا إن لا إن لزمته

علی کثرة الواشین أی معون

و روی:

أبلغ النعمان عنی مالکا

أنه قد طال حبسی و انتظاری

و الأول جمع معونة و مآلک جمع مألکة و هی الرسالة و مثل هذا الذی نقل لا یتعد به سیبویه فربما أطلق القول و قال لیس فی الکلام کذا و إن کان قد جاء علیه حرف أو حرفان.

الإعراب

کان هذه هی التامة و هی التی تتم بفاعلها و یکتفی به و تقدیره و إن وقع ذو عسرة و قیل هی ناقصة محذوفة الخبر و تقدیره و إن کان ذو عسرة غریما لکم و کان یجوز لو قرئ و إن کان ذا عسرة أی و إن کان الذی علیه الدین ذا عسرة و روی ذلک فی الشواذ عن أبی فنظرة مرفوعة لأنها خبر مبتدإ محذوف و الفاء فیه للجزاء و تقدیره فالذی تعاملونه به نظرة «وَ أَنْ تَصَدَّقُوا» فی موضع رفع بأنه مبتدأ و خبره «خَیْرٌ لَکُمْ».

المعنی

لما أمر سبحانه بأخذ رأس المال من الموسر بین بعده حال المعسر فقال «وَ إِنْ کانَ ذُو عُسْرَةٍ» معناه و إن وقع فی غرمائکم ذو عسرة و یجوز أن یکون تقدیره و إن کان غریما لکم ذو عسرة «فَنَظِرَةٌ» أی فالذی تعاملونه به نظرة «إِلی مَیْسَرَةٍ» أی إلی وقت الیسار أی فالواجب نظرة صیغة الخبر و المراد به الأمر أی فانظروه إلی وقت یساره و اختلف فی حد الإعسار

فروی عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنه قال هو إذا لم یقدر علی ما یفضل من قوته و قوت عیاله علی الاقتصاد

و قال أبو علی الجبائی هو التعذر بالإعدام أو بکساد المتاع

ص: 191

أو نحوه و اختلف فی وجوب إنظار المعسر علی ثلاثة أقوال (أحدها)

أنه واجب فی کل دین عن ابن عباس و الضحاک و الحسن و هو المروی عن أبی جعفر (علیه السلام) و أبی عبد الله

(و ثانیها) أنه واجب فی دین الربا خاصة عن شریح و إبراهیم النخعی (و ثالثها) أنه واجب فی دین الربا بالآیة و فی کل دین بالقیاس علیه

و قال الباقر (علیه السلام) «إِلی مَیْسَرَةٍ» معناه إلی أن یبلغ خبره الإمام فیقضی عنه من سهم الغارمین إذا کان أنفقه فی المعروف

«وَ أَنْ تَصَدَّقُوا خَیْرٌ لَکُمْ» معناه و أن تتصدقوا علی المعسر بما علیه من الدین خیر لکم «إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ» الخیر من الشر و تمیزون ما لکم عما علیکم و مما جاء فی معنی الآیة من الحدیث

قوله (علیه السلام) من أنظر معسرا أو وضع عنه أظله الله تحت ظل عرشه یوم لا ظل إلا ظله

و روی بریدة عنه أنه قال من أنظر معسرا کان له بکل یوم صدقة

و فی هذه الآیة دلالة علی أن الإنسان إن علم أن غریمه معسر حرم علیه حبسه و ملازمته و مطالبته بما له علیه و إنما یجب علیه إنظاره انتظارا للیسارة و إن الصدقة برأس المال علی المعسر خیر و أفضل من انتظار یسره و روی عن ابن عباس و ابن عمر آخر ما نزلت من القرآن آی الربا.

سورة البقرة (2): آیة 281

اشارة

وَ اتَّقُوا یَوْماً تُرْجَعُونَ فِیهِ إِلَی اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّی کُلُّ نَفْسٍ ما کَسَبَتْ وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ (281)

القراءة

قرأ أبو عمرو و یعقوب بفتح التاء و الباقون بضمها.

الحجة

حجة أبی عمرو قوله إِنَّ إِلَیْنا إِیابَهُمْ فأضاف المصدر إلی الفاعل فهذا بمنزلة ترجعون و آب مثل رجع و من حجته قوله وَ إِنَّا إِلَیْهِ راجِعُونَ فَإِلَیْنا مَرْجِعُهُمْ.

الإعراب

یوما منصوب لأنه مفعول به و لا ینتصب علی الظرف لأنه لیس المعنی اتقوا فی هذا الیوم و قوله «تُرْجَعُونَ فِیهِ إِلَی اللَّهِ» جملة فی موضع نصب بکونه صفة لقوله «یَوْماً» و «تُوَفَّی کُلُّ نَفْسٍ ما کَسَبَتْ» فی موضع نصب بأنه عطف علی صفة یوم إلا أنه حذف منه فیه لدلالة الأول علیه.

النزول

هذا آخر آیة نزلت من القرآن و قال جبرائیل ضعها فی رأس الثمانین و المائتین من البقرة عن ابن عباس و السدی

قال المفسرون لما نزلت هذه الآیة إِنَّکَ مَیِّتٌ

ص: 192

وَ إِنَّهُمْ مَیِّتُونَ قال رسول الله ص لیتنی أعلم متی یکون ذلک فأنزل الله تعالی سورة النصر إِذا جاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَ الْفَتْحُ فکان رسول الله ص یسکت بین التکبیر و القراءة بعد نزول هذه السورة فیقول سبحان الله و بحمده و أستغفر الله و أتوب إلیه فقیل له إنک لم تکن تقوله قبل هذا فقال أما إن نفسی نعیت إلی ثم بکی بکاء شدیدا فقیل یا رسول الله أ و تبکی من الموت و قد غفر الله لک ما تقدم من ذنبک و ما تأخر قال فأین هول المطلع و أین ضیق القبر و ظلمة اللحد و أین القیامة و الأهوال

فعاش رسول الله ص بعد نزول هذه السورة عاما تاما ثم نزلت لَقَدْ جاءَکُمْ رَسُولٌ مِنْ أَنْفُسِکُمْ عَزِیزٌ عَلَیْهِ إلی آخر السورة و هذه السورة آخر سورة کاملة نزلت من القرآن فعاش رسول الله ص بعدها ستة أشهر ثم لما خرج رسول الله إلی حجة الوداع نزلت علیه فی الطریق یَسْتَفْتُونَکَ فِی النِّساءِ قُلِ اللَّهُ یُفْتِیکُمْ إلی آخرها فسمیت آیة الصیف ثم نزل علیه و هو واقف بعرفة الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ الآیة فعاش بعدها إحدی و ثمانین یوما ثم نزلت علیه آیات الربا ثم نزلت بعدها «وَ اتَّقُوا یَوْماً تُرْجَعُونَ فِیهِ إِلَی اللَّهِ» و هی آخر آیة نزلت من السماء فعاش رسول الله ص بعدها إحدی و عشرین یوما و قال ابن جریج تسع لیال و قال سعید بن جبیر و مقاتل سبع لیال ثم مات یوم الإثنین للیلتین خلتا من ربیع الأول حین بزغت الشمس و روی أصحابنا للیلتین بقیتا من صفر سنة إحدی عشرة من الهجرة و لسنة واحدة من ملک أردشیر بن شیرویه بن أبرویز بن هرمز بن أنوشروان بنفسی هو ص حیا و میتا.

المعنی

ثم حذر سبحانه المکلفین من بعد ما تقدم من ذکر آی الحدود و الأحکام فقال «وَ اتَّقُوا یَوْماً» معناه و احذروا یوما و اخشوا یوما «تُرْجَعُونَ فِیهِ إِلَی اللَّهِ» تردون جمیعا إلی جزاء الله و یقال إلی ملک الله لنفعکم و ضرکم دون غیره ممن ملکه إیاه فی دار الدنیا و هو المراد بکل ما فی القرآن من هذا اللفظ لأن الله سبحانه لا یغیب عن أحد و لا یغیب أحد عن علمه و ملکه و سلطانه و یدل علیه قوله وَ هُوَ مَعَکُمْ أَیْنَ ما کُنْتُمْ و ما یَکُونُ مِنْ نَجْوی ثَلاثَةٍ إِلَّا هُوَ رابِعُهُمْ و إنما خص یوم القیامة بهذه الصفة لأن الناس إذا حشروا انقطع أمرهم و بطل ملکهم و لا یبقی لواحد منهم أمر و لا نهی کما قال سبحانه لِمَنِ الْمُلْکُ الْیَوْمَ لِلَّهِ الْواحِدِ الْقَهَّارِ «ثُمَّ تُوَفَّی کُلُّ نَفْسٍ ما کَسَبَتْ» قیل فیه وجهان أحدهما توفی جزاء ما کسبت من الأعمال و الثانی توفی ما کسبت من الثواب و العقاب لأن الکسب علی وجهین کسب العبد لفعله و کسبه لما لیس من فعله کما یکسب المال «وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ» معناه لا ینقصون ما یستحقونه من الثواب و لا یزاد علیهم ما یستحقونه من العقاب.

ص: 193

سورة البقرة (2): آیة 282

اشارة

یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِذا تَدایَنْتُمْ بِدَیْنٍ إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی فَاکْتُبُوهُ وَ لْیَکْتُبْ بَیْنَکُمْ کاتِبٌ بِالْعَدْلِ وَ لا یَأْبَ کاتِبٌ أَنْ یَکْتُبَ کَما عَلَّمَهُ اللَّهُ فَلْیَکْتُبْ وَ لْیُمْلِلِ الَّذِی عَلَیْهِ الْحَقُّ وَ لْیَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ وَ لا یَبْخَسْ مِنْهُ شَیْئاً فَإِنْ کانَ الَّذِی عَلَیْهِ الْحَقُّ سَفِیهاً أَوْ ضَعِیفاً أَوْ لا یَسْتَطِیعُ أَنْ یُمِلَّ هُوَ فَلْیُمْلِلْ وَلِیُّهُ بِالْعَدْلِ وَ اسْتَشْهِدُوا شَهِیدَیْنِ مِنْ رِجالِکُمْ فَإِنْ لَمْ یَکُونا رَجُلَیْنِ فَرَجُلٌ وَ امْرَأَتانِ مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَداءِ أَنْ تَضِلَّ إِحْداهُما فَتُذَکِّرَ إِحْداهُمَا الْأُخْری وَ لا یَأْبَ الشُّهَداءُ إِذا ما دُعُوا وَ لا تَسْئَمُوا أَنْ تَکْتُبُوهُ صَغِیراً أَوْ کَبِیراً إِلی أَجَلِهِ ذلِکُمْ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ وَ أَقْوَمُ لِلشَّهادَةِ وَ أَدْنی أَلاَّ تَرْتابُوا إِلاَّ أَنْ تَکُونَ تِجارَةً حاضِرَةً تُدِیرُونَها بَیْنَکُمْ فَلَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ أَلاَّ تَکْتُبُوها وَ أَشْهِدُوا إِذا تَبایَعْتُمْ وَ لا یُضَارَّ کاتِبٌ وَ لا شَهِیدٌ وَ إِنْ تَفْعَلُوا فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِکُمْ وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ یُعَلِّمُکُمُ اللَّهُ وَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ (282)

القراءة

قرأ حمزة وحده إن تضل بکسر الهمزة و الباقون بفتحها و قرأ ابن کثیر و أبو عمرو و قتیبة فتذکر بالتخفیف و النصب و قرأ حمزة فتذکر بالتشدید و الرفع و قرأ الباقون «فَتُذَکِّرَ» بالتشدید و النصب و قرأ عاصم وحده «تِجارَةً حاضِرَةً» بالنصب و قرأ الباقون بالرفع و قرأ أبو جعفر

ص: 194

و لا یضار بتشدید الراء و تسکینها و الباقون «لا یُضَارَّ» بالنصب و التشدید.

الحجة

الوجه فی قراءة حمزة إن تضل إحداهما بکسر الهمزة و هو أنه جعل أن للجزاء و الفاء فی قوله «فَتُذَکِّرَ» جواب الجزاء و موضع الشرط و جزائه رفع بکونهما وصفا للمنکورین و هما المرأتان فی قوله «فَرَجُلٌ وَ امْرَأَتانِ» فقوله «فَرَجُلٌ وَ امْرَأَتانِ» خبر مبتدإ محذوف و تقدیره فمن یشهد رجل و امرأتان و یجوز أن یکون رجل مرتفعا بالابتداء و امرأتان معطوفتان علیه و خبر الابتداء محذوف و تقدیره فرجل و امرأتان یشهدون و قوله «مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَداءِ» فیه ذکر یعود إلی الموصوفین الذین هم رجل و امرأتان و لا یجوز أن یکون فیه ذکر لشهیدین المتقدم ذکرهما لاختلاف إعراب الموصوفین أ لا تری أن شهیدین منصوبان و رجل و امرأتان إعرابها الرفع فإذا کان کذلک علمت أن الوصف الذی هو ظرف إنما هو وصف لقوله «فَرَجُلٌ وَ امْرَأَتانِ» دون من تقدم ذکرهما من الشهیدین و الشرط و جزاؤه وصف لقوله «وَ امْرَأَتانِ» لأن الشرط جملة یوصف بها کما یوصل بها فی نحو قوله الَّذِینَ إِنْ مَکَّنَّاهُمْ فِی الْأَرْضِ أَقامُوا الصَّلاةَ و اللام التی هی فی قوله «أَنْ تَضِلَّ» فیمن جعل أن جزاء فی موضع جزم و إنما حرکت بالفتح لالتقاء الساکنین و لو کسرت للکسرة قبلها لکان جائزا فی القیاس و أما قوله «فَتُذَکِّرَ» فقیاس قول سیبویه فی قوله تعالی وَ مَنْ عادَ فَیَنْتَقِمُ اللَّهُ مِنْهُ و الآی التی تلاها معها أن یکون بعد الفاء فی «فَتُذَکِّرَ» مبتدأ محذوف و لو أظهرته لکان فهما تذکر إحداهما الأخری فالذکر العائد إلی المبتدأ المحذوف الضمیر فی قوله «إِحْداهُما» و أما الأصل فی تذکر فهو من الذکر الذی هو ضد النسیان و ذکرت فعل یتعدی إلی مفعول واحد فإذا نقلته بالهمز أو ضعفت العین منه تعدی إلی مفعول آخر و ذلک نحو فرحته و أفرحته فمن قرأ «فَتُذَکِّرَ» کان ممن جعل بالتضعیف و من قرأ فتذکر کان ممن نقل بالهمزة و کلاهما سائغ و المفعول الثانی فی قوله «فَتُذَکِّرَ إِحْداهُمَا الْأُخْری» محذوف و المعنی فتذکر إحداهما الأخری الشهادة التی تحملتاها و أما قراءة الأکثرین و هو «أَنْ تَضِلَّ» بفتح الألف فإن یتعلق فیها بفعل مضمر دل علیه هذا الکلام و ذلک أحد ثلاثة أشیاء الأول هو أن قوله «فَإِنْ لَمْ یَکُونا رَجُلَیْنِ فَرَجُلٌ وَ امْرَأَتانِ» یدل علی قولک و استشهدوا رجلا و امرأتین و علی هذا فتقدیره فلیشهد رجل و امرأتان فتعلق أن إنما هو بهذا الفعل و الثانی ما قاله أبو الحسن و هو أن تقدیره فلیکن رجل و امرأتان و علی هذا فیکون معناه فلیحدث شهادة رجل و امرأتین حذف المضاف و أقیم المضاف إلیه مقامه و الثالث أن یضمر خبر المبتدأ الذی هو فرجل و امرأتان أی فرجل و امرأتان یشهدون فیکون یشهدون العامل فی أن و موضع إضماره فیمن فتح الهمزة من أن تضل قبل أن و فیمن کسر أن بعد انقضاء الشرط بجزائه و أما موضع أن هذه فنصب و تقدیره لأن تضل

ص: 195

إحداهما فتذکر فإن قیل فإن الشهادة إنما وقعت للذکر و الحفظ لا للضلال الذی هو النسیان فجوابه أن سیبویه قد قال أمر بالإشهاد لأن تذکر إحداهما الأخری و إنما ذکر أن تضل لأنه سبب الإذکار کما یقال القائل أعددته أن یمیل الحائط فأدعمه و هو لا یطلب بذلک میلان الحائط و لکنه أخبر بعلة الدعم و سببه و قوله فتذکر أو «فَتُذَکِّرَ» بالنصب معطوف علی الفعل المنصوب بأن و أما قراءة من قرأ إلا أن تکون تجارة حاضرة بالرفع فالوجه فیها أن یکون کان بمعنی وقع و حدث فکأنه قال أ أن تقع تجارة حاضرة مثل قوله وَ إِنْ کانَ ذُو عُسْرَةٍ و أما من نصب «تِجارَةً حاضِرَةً» فیکون علی خبر کان و لم یخل اسم کان من أحد شیئین أحدهما أن یکون ما یقتضیه الکلام من الإشهاد و الارتهان قد علم من فحواه التبایع فأضمر التبایع لدلالة الحال علیه کما یقال إذا کان غدا فأتنی و الآخر أن یکون أضمر التجارة فکأنه قال إلا أن تکون التجارة تجارة حاضرة و مثل ذلک قول الشاعر:

فدی لبنی ذهل بن شیبان ناقتی

إذا کان یوما ذا کواکب أشنعا

أی إذا کان الیوم یوما و أما قوله «لا یُضَارَّ» ففیه قولان (أحدهما) أن أصله لا یضارر فأدغمت الراء فی الراء و فتحت لالتقاء الساکنین فیکون معناه لا یکتب الکاتب إلا بالحق و لا یشهد الشاهد إلا بالحق (الثانی) أن أصله لا یضارر بفتح الراء الأولی فأدغمت فیکون المعنی لا یدع الکاتب علی وجه یضر به و کذلک الشاهد و الأول أبین و أما قراءة أبی جعفر بتسکین الراء مع التشدید ففیه نظر و وجهه أنه أجری الوصل مجری الوقت کقولهم (ببازل وجنا أو عیهل) و قد تقدم أمثاله.

اللغة

تقول داینت الرجل مداینة إذا عاملته بدین أخذت منه أو أعطیته و تداین القوم أو الرجلان بمعناه قال الشاعر:

داینت أروی و الدیون تقضی

فمطلت بعضا و أدت بعضا

و یقال دنت و أدنت إذا اقترضت و أدنت إذا أقرضت قال:

أدان و أنبأه الأولون

بأن المدان ملی ء وفی

و الإملال و الإملاء یقال أمل علیه و أملی علیه بمعنی و البخس النقص ظلما یقال

ص: 196

بخسه حقه یبخسه بخسا و «ثمن بخس» ناقص عن حقه و البخس فقوء العین لأنه إدخال نقص علی صاحبها و السفیه الجاهل و أصل السفه الخفة قال الشاعر:

تخاف أن تسفه أحلامنا

فتخمل الدهر مع الخامل

و إنما سمی الجاهل بالسفیه لخفة عقله و تقول من الإباء أبی یأبی و لم یأت مثله فی اللغة لأن فعل یفعل لا یأتی إلا أن یکون فی موضع العین من الفعل أو اللام حرف من حروف الحلق و القول فیه أن الألف من أبی أشبهت الهمزة فجاء یفعل منه مفتوحا لهذه العلة و الضلال أصله الهلاک تقول العرب ضل الماء فی اللبن و منه قوله إِنَّ الْمُجْرِمِینَ فِی ضَلالٍ وَ سُعُرٍ و قیل أصله الذهاب بحیث لا یوجد و قیل و منه أَ إِذا ضَلَلْنا فِی الْأَرْضِ و السأم الملل یقال سئم یسأم ساما إذا مل من الشی ء و ضجر منه قال زهیر:

سئمت تکالیف الحیاة و من یعش

ثمانین حولا لا أبا لک یسأم

و أقسط أی أعدل و القسط العدل یقال أقسط إذا عدل و قسط یقسط قسوطا إذا جار و القسط الحصة.

المعنی

لما أمر سبحانه بإنظار المعسر و تأجیل دینه عقبه ببیان أحکام الحقوق المؤجلة و عقود المداینة فقال «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا» أی صدقوا الله و رسوله «إِذا تَدایَنْتُمْ» أی تعاملتم و داین بعضکم بعضا «بِدَیْنٍ» قیل فیه قولان (أحدهما) أنه علی وجه التأکید و تمکین المعنی فی النفس کقوله تعالی وَ لا طائِرٍ یَطِیرُ بِجَناحَیْهِ (و الآخر) أنه إنما قال بدین لأن تداینتم قد یکون بمعنی تجازیتم من الدین الذی هو الجزاء و قد یکون بمعنی تعاملتم بدین فقیده بالدین لتخلیص اللفظ من الاشتراک «إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی» أی وقت مذکور معلوم بالتسمیة قال ابن عباس إن الآیة وردت فی السلم خاصة و کان یقول أشهد أن الله أباح السلم المضمون إلی أجل معلوم و أنزل فیه أطول آیة من کتابه و تلا هذه الآیة و ظاهر الآیة یقع علی کل دین مؤجل سلما کان أو غیره و علیه المفسرون و الفقهاء «فَاکْتُبُوهُ» معناه فاکتبوا الدین فی صک لئلا یقع فیه نسیان أو جحود و لیکون ذلک توثقة للحق و نظرا للذی له الحق و للذی علیه الحق و للشهود فوجه النظر للذی له الحق أن یکون حقه موثقا بالصک و الشهود فلا یضیع حقه و وجه النظر للذی علیه الحق أن یکون أبعد به من الجحود فلا یستوجب النقمة و العقوبة وجه النظر للشهود أنه إذا کتب بخطه کان ذلک أقوم للشهادة و أبعد من

ص: 197

السهو و أقرب إلی الذکر و اختلف فی هذا الأمر فقیل هو مندوب إلیه عن أبی سعید الخدری و الحسن و الشعبی و هو الأصح و علیه الأکثر و قیل هو فرض عن الربیع و کعب و یدل علی صحة القول الأول قوله فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُکُمْ بَعْضاً فَلْیُؤَدِّ الَّذِی اؤْتُمِنَ أَمانَتَهُ و المفهوم من هذا الظاهر فإن ائتمنه علی ماله أن یأتمنه علیه ثم بین کیفیة الکتابة فقال «وَ لْیَکْتُبْ بَیْنَکُمْ کاتِبٌ بِالْعَدْلِ» یعنی و لیکتب کتاب المداینة أو البیع بین المتعاقدین کاتب بالقسط و الإنصاف و الحق لا یزید فیه و لا ینقص منه فی صفة و لا مقدار و لا یستبدل و لا یکتب شیئا یضر بأحدهما إلا بعلمه «وَ لا یَأْبَ کاتِبٌ» أی و لا یمتنع کاتب من «أَنْ یَکْتُبَ» الصک علی الوجه المأمور به «کَما عَلَّمَهُ اللَّهُ» من الکتابة بالعدل و قیل کما فضله الله تعالی بتعلیمه إیاه فلا یبخل علی غیره بالکتابة و اختلف فی الکتابة هل هی فرض أم لا فقیل هی فرض علی الکفایة کالجهاد و نحوه عن الشعبی و جماعة من المفسرین و اختاره الرمانی و الجبائی و جوز الجبائی أن یأخذ الکاتب و الشاهد الأجرة علی ذلک قال الشیخ أبو جعفر الطوسی و عندنا لا یجوز ذلک و الورق الذی یکتب فیه علی صاحب الدین دون من علیه الدین و یکون الکتاب فی یده لأنه له و قیل واجب علی الکاتب أن یکتب فی حال فراغه عن السدی و قیل واجب علیه أن یکتب إذا أمر عن مجاهد و عطا و قیل إن ذلک فی الموضع الذی لا یقدر فیه علی کاتب غیره فیضر بصاحب الدین إن امتنع فإذا کان کذلک فهو فریضة و إن قدر علی کاتب غیره فهو فی سعة إذا قام به غیره عن الحسن و قیل کان واجبا ثم نسخ بقوله «وَ لا یُضَارَّ کاتِبٌ وَ لا شَهِیدٌ» عن الضحاک «فَلْیَکْتُبْ» أمر للکاتب أی فلیکتب الصک علی الوجه المأمور به و کانت الکتبة علی عهد رسول الله ص فیهم قلة فلذلک أکد بقوله «فَلْیَکْتُبْ» إذ الجمع بین الأمر بالشی ء و النهی عن ترکه أدعی إلی فعله من الاقتصار علی أحدهما ثم بین سبحانه کیفیة الإملاء علی الکاتب فقال سبحانه «وَ لْیُمْلِلِ الَّذِی عَلَیْهِ الْحَقُّ» یعنی المدیون یقر علی نفسه بلسانه لیعلم ما علیه فلیکتب «وَ لْیَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ» أی الذی علیه الحق فی الإملاء «وَ لا یَبْخَسْ» أی و لا ینقص «مِنْهُ» أی من الحق «شَیْئاً» لا من قدره و لا من صفته ثم بین الله تعالی حال من لا یصح منه الإملاء فقال «فَإِنْ کانَ الَّذِی عَلَیْهِ الْحَقُّ سَفِیهاً» أی جاهلا بالإملاء عن مجاهد و قیل صغیرا طفلا عن السدی و الضحاک و قیل عاجزا أحمق عن ابن زید «أَوْ ضَعِیفاً» أی ضعیف العقل من عته أو جنون و قیل شیخا خرفا «أَوْ لا یَسْتَطِیعُ أَنْ یُمِلَّ هُوَ» أی مجنونا و قیل عییا أخرس عن ابن عباس و قیل الأقرب أن یحمل علی ثلاث صفات لکیلا یؤدی إلی التکرار ثم اختلف فی ذلک فقیل السفیه المجنون و الضعیف الصغیر و من لا یستطیع أن یمل الأخرس و نحوه ثم یدخل

ص: 198

فی کل واحد من هو فی معناه و قیل السفیه المبذر و الضعیف الصبی المراهق و من لا یستطیع أن یمل المجنون عن القاضی «فَلْیُمْلِلْ وَلِیُّهُ بِالْعَدْلِ» قیل معناه فلیملل ولی الذی علیه الحق إذا عجز عن الإملاء بنفسه عن الضحاک و ابن زید و قیل معناه ولی الحق و هو الذی له الحق عن ابن عباس لأنه أعلم بدینه فیملی بالحق و العدل ثم أمر سبحانه بالإشهاد فقال «وَ اسْتَشْهِدُوا شَهِیدَیْنِ مِنْ رِجالِکُمْ» یعنی اطلبوا الشهود و أشهدوا علی المکتوب رجلین من رجالکم أی من أهل دینکم و قال مجاهد معناه من الأحرار العالمین البالغین المسلمین دون العبید و الکفار و الحریة لیست بشرط عندنا فی قبول الشهادة و إنما اشترط الإسلام مع العدالة و به قال شریح و اللیثی و أبو ثور و قیل هذا أمر للقضاة بأن یلتمسوا عند القضاء بالحق شهیدین من المدعی عند إنکار المدعی علیه فیکون السین فی الحالتین سین السؤال و الطلب «فَإِنْ لَمْ یَکُونا رَجُلَیْنِ» یعنی فإن لم یکن الشهیدان رجلین «فَرَجُلٌ وَ امْرَأَتانِ» أی فلیکن رجل و امرأتان أو فلیشهد رجل و امرأتان «مِمَّنْ تَرْضَوْنَ مِنَ الشُّهَداءِ» عدالته و هذا یدل علی أن العدالة شرط فی الشهود و یدل أیضا علی أنا لم نتعبد بإشهاد مرضیین علی الإطلاق لقوله «مِمَّنْ تَرْضَوْنَ» و لم یقل من المرضیین لأنه لا طریق لنا إلی معرفة من هو مرضی عند الله تعالی و إنما تعبدنا بإشهاد من هو مرضی عندنا فی الظاهر و هو من نرضی دینه و أمانته و نعرفه بالستر و الصلاح «أَنْ تَضِلَّ إِحْداهُما» أی تنسی إحدی المرأتین «فَتُذَکِّرَ إِحْداهُمَا الْأُخْری» قیل هو من الذکر الذی هو ضد النسیان عن الربیع و السدی و الضحاک و أکثر المفسرین و التقدیر فتذکر إحداهما الأخری الشهادة التی تحملتاها و من قرأ فتذکر بالتخفیف من الإذکار فهو بهذا المعنی أیضا أی یقول لها هل تذکرین یوم شهدنا فی موضع کذا و بحضرتنا فلان أو فلانة حتی تذکر الشهادة و هذا لأن النسیان یغلب علی النساء أکثر مما یغلب علی الرجال و قیل هو من الذکر أی یجعلها کذکر من الرجال عن سفیان بن عیینة و الأول أقوی فإن قیل لم کرر لفظة إحداهما و هلا قال فتذکرها الأخری فجوابه علی وجهین (أحدهما) أنه إنما کرر لیکون الفاعل مقدما علی المفعول و لو قال فتذکرها الأخری لکان قد فصل بین الفعل و الفاعل بالمفعول و ذلک مکروه (و الثانی) ما قاله حسین بن علی المغربی إن معناه إن تضل إحدی الشهادتین أی تضیع بالنسیان فتذکر إحدی المرأتین الأخری لئلا یتکرر لفظ إحداهما بلا معنی و یؤید ذلک أنه لا یسمی ناسی الشهادة ضالا و یقال ضلت الشهادة إذا ضاعت کما قال سبحانه قالُوا ضَلُّوا عَنَّا أی ضاعوا منا ثم خاطب سبحانه الشهود فقال «وَ لا یَأْبَ الشُّهَداءُ إِذا ما دُعُوا» و فی معناه ثلاثة أقوال (أحدها) أن معناه و لا یمتنع الشهداء إذا دعوا لإقامة الشهادة عن مجاهد و عطا و سعید بن جبیر

ص: 199

و هذا إذا کانوا عالمین بالشهادة علی وجه لا یرتابون فیه و لم یخافوا من أدائها ضررا (و الثانی) أن معناه إذا دعوا لإثبات الشهادة و تحملها عن قتادة و الربیع (و الثالث) أن معناه إذا دعوا إلی إثبات الشهادة و إلی إقامتها عن ابن عباس و الحسن و عن أبی عبد الله (علیه السلام) و هو أولی لأنه أعم فائدة «وَ لا تَسْئَمُوا» أی و لا تضجروا و لا تملوا «أَنْ تَکْتُبُوهُ» أی تکتبوا الحق «صَغِیراً» کان الحق «أَوْ کَبِیراً» و قیل إن هذا خطاب للشاهد و معناه لا تملوا أن تکتبوا الشهادة علی الحق «إِلی أَجَلِهِ» أی إلی أجل الدین و قیل معناه إلی أجل الشاهد أی إلی الوقت الذی تجوز فیه الشهادة و الأول أقوی «ذلِکُمْ» الکتاب أو کتابة الشهادة و الصک «أَقْسَطُ» أی أعدل «عِنْدَ اللَّهِ» لأنه سبحانه أمر به و اتباع أمره أعدل من ترکه «وَ أَقْوَمُ لِلشَّهادَةِ» أی أصوب للشهادة و أبعد من الزیادة و النقصان و السهو و الغلط و النسیان و قیل معناه أحفظ للشهادة مأخوذ من القیام علی الشی ء بمعنی الحفظ «وَ أَدْنی أَلَّا تَرْتابُوا» أی أقرب إلی أن لا تشکوا فی مبلغ الحق و الأجل «إِلَّا أَنْ تَکُونَ تِجارَةً» معناه إلا أن تقع تجارة أی مداینة و مبایعة حاضرة حالة یدا بید و من قرأ بالنصب فمعناه إلا أن تکون التجارة تجارة «حاضِرَةً تُدِیرُونَها بَیْنَکُمْ» أی تتناقلونها من ید إلی ید نقدا لا نسیئة «فَلَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ» أی حرج و ضیق «أَلَّا تَکْتُبُوها» و معناه فلیس علیکم إثم فی ترک کتابتها لأن الکتابة للوثیقة و لا یحتاج إلی الوثیقة إلا فی النسیئة دون النقد «وَ أَشْهِدُوا إِذا تَبایَعْتُمْ» أی و أشهدوا الشهود علی بیعکم إذا تبایعتم و هذا أمر علی الاستحباب و الندب عن الحسن و جمیع الفقهاء. و قال أصحاب الظاهر الإشهاد فرض فی التبایع «وَ لا یُضَارَّ کاتِبٌ وَ لا شَهِیدٌ» أصله یضارر بکسر الراء الأولی عن الحسن و قتادة و عطا و ابن زید فیکون النهی للکاتب و الشاهد عن المضارة فعلی هذا فمعنی المضارة أن یکتب الکاتب ما لم یمل علیه و یشهد الشاهد بما لم یستشهد فیه أو بأن یمتنع من إقامة الشهادة و قیل الأصل فیه لا یضارر بفتح الراء الأولی عن ابن مسعود و مجاهد فیکون معناه لا یکلف الکاتب الکتابة فی حال عذر و لا یتفرغ إلیها و لا یضیق الأمر علی الشاهد بأن یدعی إلی إثبات الشهادة و إقامتها فی حال عذر و لا یعنف علیهما قال الزجاج و الأول أبین لقوله «وَ إِنْ تَفْعَلُوا فَإِنَّهُ فُسُوقٌ بِکُمْ» فالفاسق أشبه بغیر العدل و بمن حرف الکتاب منه بالذی دعا شاهدا لیشهد أو دعا کاتبا لیکتب و هو مشغول و قال غیره معناه و إن تفعلوا مضارة الکاتب و الشهید فإن المضارة فی الکتابة و الشهادة فسوق بکم أی خروج عما أمر الله سبحانه به «وَ اتَّقُوا اللَّهَ» فیما أمرکم به و نهاکم عنه «وَ یُعَلِّمُکُمُ اللَّهُ» ما تحتاجون إلیه من أمور دینکم «وَ اللَّهُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ» أی علیم بذلک و بکل ما سواه من المعلومات و ذکر علی بن إبراهیم بن هاشم فی تفسیره أن فی البقرة خمسمائة حکم و فی

ص: 200

هذه الآیة خاصة خمسة عشر حکما.

سورة البقرة (2): آیة 283

اشارة

وَ إِنْ کُنْتُمْ عَلی سَفَرٍ وَ لَمْ تَجِدُوا کاتِباً فَرِهانٌ مَقْبُوضَةٌ فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُکُمْ بَعْضاً فَلْیُؤَدِّ الَّذِی اؤْتُمِنَ أَمانَتَهُ وَ لْیَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ وَ لا تَکْتُمُوا الشَّهادَةَ وَ مَنْ یَکْتُمْها فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ عَلِیمٌ (283)

القراءة

قرأ ابن کثیر و أبو عمرو فرهن علی وزن فعل و الباقون «فَرِهانٌ» علی وزن فعال.

الحجة

قال أبو علی الرهن مصدر و لما نقل فسمی به کسر کما تکسر الأسماء و جمع علی بناءین من أبنیة الجموع و هو فعل و فعال و کلاهما من أبنیة الکثیر و قد یخفف العین من رهن کما خفف فی رسل و کتب و مثل رهن و رهن سقف و سقف و قال الأعشی:

آلیت لا أعطیه من أبنائنا

رهنا فیفسدهم کمن قد أفسدا.

اللغة

یقال رهنت عند الرجل رهنا و رهنته رهنا و أنا أرهنه إذا وضعته عنده و رهنته ضیعة و قالوا أرهنته أیضا و فعلت فیه أکثر قال:

یراهننی فیرهننی بنیه

و أرهنه بنی بما أقول

قال الأصمعی من روی بیت ابن همام:

فلما خشیت أظافیرهم

نجوت و أرهنتهم مالکا

فقد أخطأ إنما الروایة و أرهنهم مالکا کما تقول وثبت إلیه و أصک عینه و نهضت إلیه و أخذ بشعره و تقول أرهنت لهم الطعام أی أدمته لهم و أرهیته بمعناه و الطعام راهن و رآه و قد أرهنت فی ثمن السلعة إذا أسلفت فیه قال (عیدیة أرهنت فیها الدنانیر) و أما

قول النبی ص لا یغلق الرهن

فمعناه أن یقول الراهن أن جئتک بفکاکه إلی شهر و إلا فهو لک

ص: 201

بالدین فهذا باطل بلا خلاف.

المعنی

ثم ذکر سبحانه حکم الوثیقة بالرهن عند عدم الوثیقة بالإشهاد فقال «وَ إِنْ کُنْتُمْ» أیها المتداینون المتبایعون «عَلی سَفَرٍ» أی مسافرین «وَ لَمْ تَجِدُوا کاتِباً» للصک و لا شهودا تشهدونهم «فَرِهانٌ مَقْبُوضَةٌ» تقدیره فالوثیقة رهن فیکون رهن خبر مبتدإ محذوف و یجوز أن یکون التقدیر فرهان مقبوضة یقوم مقام الوثیقة بالصک و الشهود و القبض شرط فی صحة الرهن فإن لم یقبض لم ینعقد الرهن بالإجماع «فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُکُمْ بَعْضاً» أی فإن أمن صاحب الحق الذی علیه الحق و وثق به و ائتمنه علی حقه و لم یستوثق منه بصک و لا رهن «فَلْیُؤَدِّ الَّذِی اؤْتُمِنَ» أی الذی علیه الحق «أَمانَتَهُ» بأن لا یجحد حقه و لا یبخس منه شیئا و یؤدیه إلیه وافیا وقت محله من غیر مطل و لا تسویف و أراد بقوله «أَمانَتَهُ» أی ما اوتمن فیه فهو مصدر بمعنی المفعول «وَ لْیَتَّقِ اللَّهَ رَبَّهُ» معناه و لیتق الذی علیه الحق عقوبة الله ربه فیما اؤتمن علیه بجحوده أو النقصان منه «وَ لا تَکْتُمُوا الشَّهادَةَ» یعنی بعد تحملها و هو خطاب للشهود و نهی لهم عن کتمان الشهادة إذا دعوا إلیها «وَ مَنْ یَکْتُمْها» أی و من یکتم الشهادة مع علمه بالمشهود به و عدم ارتیابه فیه و تمکنه من أدائها من غیر ضرر بعد ما دعی إلی إقامتها «فَإِنَّهُ آثِمٌ قَلْبُهُ» أضاف الإثم إلی القلب و إن کان الآثم هو الجملة لأن اکتساب الإثم بکتمان الشهادة یقع بالقلب لأن العزم علی الکتمان إنما یقع بالقلب و لأن إضافة الإثم إلی القلب أبلغ فی الذم کما أن إضافة الإیمان إلی القلب أبلغ فی المدح قال تعالی أُولئِکَ کَتَبَ فِی قُلُوبِهِمُ الْإِیمانَ «وَ اللَّهُ بِما تَعْمَلُونَ» أی ما تسرونه و تکتمونه «عَلِیمٌ»

و روی عن النبی ص أنه قال لا ینقضی کلام شاهد زور من بین یدی الحاکم حتی یتبوأ مقعده من النار و کذلک من کتم الشهادة

و فی قوله تعالی «فَإِنْ أَمِنَ بَعْضُکُمْ بَعْضاً» دلالة علی أن الإشهاد و الکتابة فی المداینة لیسا بواجبین و إنما هو علی سبیل الاحتیاط و تضمنت هذه الآیة و ما قبلها من بدائع لطف الله تعالی و نظره لعباده فی أمر معاشهم و معادهم و تعلیمهم ما لا یسعهم جهله ما فیه بصیرة لمن تبصر و کفایة لمن تفکر.

سورة البقرة (2): آیة 284

اشارة

لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ إِنْ تُبْدُوا ما فِی أَنْفُسِکُمْ أَوْ تُخْفُوهُ یُحاسِبْکُمْ بِهِ اللَّهُ فَیَغْفِرُ لِمَنْ یَشاءُ وَ یُعَذِّبُ مَنْ یَشاءُ وَ اللَّهُ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ (284)

ص: 202

القراءة

قرأ ابن عامر و عاصم و أبو جعفر و یعقوب «فَیَغْفِرُ» «وَ یُعَذِّبُ» بالرفع و قرأ الباقون بالجزم فیهما.

الحجة

قال أبو علی وجه قول من جزم أنه اتبعه ما قبله و لم یقطعه منه و هذا أشبه بما علیه کلامهم أ لا تری أنهم یطلبون المشاکلة و یلزمونها فمن ذلک إن ما کان معطوفا علی جملة من فعل و فاعل و اشتغل عن الاسم الذی من الجملة التی یعطف علیها الفعل یختار فیه النصب و لو لم یکن قبله الفعل و الفاعل لاختاروا الرفع و علی هذا ما جاء فی التنزیل نحو قوله وَ کُلًّا ضَرَبْنا لَهُ الْأَمْثالَ و قوله فَرِیقاً هَدی وَ فَرِیقاً حَقَّ عَلَیْهِمُ الضَّلالَةُ فکذلک ینبغی أن یکون الجزم أحسن لیکون مشاکلا لما قبله فی اللفظ و هذا النحو من طلبهم المشاکلة کثیر و من لم یجزم قطعه من الأول و قطعه منه علی أحد وجهین إما أن یجعل الفعل خبرا لمبتدء محذوف و إما أن یعطف جملة من فعل و فاعل علی ما تقدمها.

المعنی

«لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ» اللام لام الملک أی له تصریف السموات و الأرض و ما فیهما و تدبیرهما لقدرته علی ذلک و لأنه الذی أبدعهما و أنشأهما فجمیع ذلک ملکه و ما ملکه یصرفه کما یشاء «وَ إِنْ تُبْدُوا ما فِی أَنْفُسِکُمْ» و تعلنوه أی تظهروا ما فی أنفسکم من الطاعة و المعصیة «أَوْ تُخْفُوهُ» أی تکتموه «یُحاسِبْکُمْ بِهِ اللَّهُ» أی یعلم الله ذلک فیجازیکم علیه و قیل معناه إن تظهروا الشهادة أو تکتموها فإن الله یعلم ذلک و یجازیکم به عن ابن عباس و جماعة و قیل إنها عامة فی الأحکام التی تقدم ذکرها فی السورة خوفهم الله سبحانه من العمل بخلافها و قال قوم إن هذه الآیة منسوخة بقوله لا یُکَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَها و رووا فی ذلک خبرا ضعیفا و هذا لا یصح لأن تکلیف ما لیس فی الوسع غیر جائز فکیف ینسخ و إنما المراد بالآیة ما یتناوله الأمر و النهی من الاعتقادات و الإرادات و غیر ذلک مما هو مستور عنا فأما ما لا یدخل فی التکلیف من الوساوس و الهواجس و ما لا یمکن التحفظ عنه من الخواطر فخارج عنه لدلالة العقل و

لقوله ص تجوز لهذه الأمة عن نسیانها و ما حدثت به أنفسها

فعلی هذا یجوز أن تکون الآیة الثانیة بینت للأولی و أزالت توهم من صرف ذلک إلی غیر وجهه و ظن أن ما یخطر بالبال أو تتحدث به النفس مما لا یتعلق بالتکلیف فإن الله یؤاخذ به و الأمر بخلاف ذلک و قوله «فَیَغْفِرُ لِمَنْ یَشاءُ» أی یغفر لمن یشاء منهم رحمة و فضلا «وَ یُعَذِّبُ مَنْ یَشاءُ» منهم ممن یستحق العقاب عدلا «وَ اللَّهُ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ» من المغفرة و العذاب عن ابن عباس و لفظ الآیة

ص: 203

عام فی جمیع الأشیاء و القول فیما یخطر بالبال من المعاصی أن الله تعالی لا یؤاخذ به و إنما یؤاخذ بما یعزم الإنسان و یعقد قلبه علیه مع إمکان التحفظ عنه فیصیر من أفعال القلب فیجازیه به کما یجازیه بأفعال الجوارح و إنما یجازیه جزاء العزم لا جزاء عین تلک المعصیة لأنه لم یباشرها و هذا بخلاف العزم علی الطاعة فإن العازم علی فعل الطاعة یجازی علی عزمه ذلک جزاء تلک الطاعة کما

جاء فی الأخبار أن المنتظر للصلاة فی الصلاة ما دام ینتظرها

و هذا من لطائف نعم الله تعالی علی عباده.

النظم

ذکر فی کیفیة اتصال هذه الآیة بما قبلها وجوه (أحدها) أنه لما فرغ من بیان الشرائع ختم السورة بالتوحید و الموعظة و الإقرار بالجزاء (و الثانی) أنه لما قال و الله بکل شی ء علیم اتبعه بأنه لا یخفی علیه شی ء لأن له ملک السموات و الأرض عن أبی مسلم (و الثالث) أنه لما أمر بهذه الوثائق بین أنه إنما یعتد بها لأمر یرجع إلی المکلفین لا لأمر یرجع إلیه فإن له ما فی السموات و ما فی الأرض.

سورة البقرة (2): آیة 285

اشارة

آمَنَ الرَّسُولُ بِما أُنْزِلَ إِلَیْهِ مِنْ رَبِّهِ وَ الْمُؤْمِنُونَ کُلٌّ آمَنَ بِاللَّهِ وَ مَلائِکَتِهِ وَ کُتُبِهِ وَ رُسُلِهِ لا نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ وَ قالُوا سَمِعْنا وَ أَطَعْنا غُفْرانَکَ رَبَّنا وَ إِلَیْکَ الْمَصِیرُ (285)

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر عاصم و کتابه و الباقون «وَ کُتُبِهِ» علی الجمع و قرأ یعقوب لا یفرق بالیاء و الباقون بالنون.

الحجة

من قرأ کتابه علی الواحد ففیه وجهان (أحدهما) أنه بمعنی القرآن (و الثانی) أنه بمعنی الجنس فیوافق القراءة الأخری علی الجمع و قد جاء المضاف من الأسماء بمعنی الکثرة نحو قوله وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِ لا تُحْصُوها*

و فی الحدیث منعت العراق درهمها و قفیزها

فهذا یراد به الکثرة کما یراد بما فیه لام التعریف و الاختیار فیه الجمع لیشاکل ما قبله و ما بعده و لأن أکثر القراء علیه و من قرأ لا یفرق فعلی تقدیر لا یفرق الرسول أو کل لا یفرق و النون علی تقدیر و قالوا لا نفرق کقوله وَ لَوْ تَری إِذِ الْمُجْرِمُونَ ناکِسُوا رُؤُسِهِمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ رَبَّنا أَبْصَرْنا وَ سَمِعْنا أی و یقولون ربنا أبصرنا.

ص: 204

الإعراب

«غُفْرانَکَ» نصب علی أنه بدل من الفعل المأخوذ منه فکأنه قیل اللهم اغفر لنا غفرانک و استغنی بالمصدر عن الفعل فی الدعاء فصار بدلا عنه معاقبا له.

المعنی

لما ذکر الله تعالی فرض الصلاة و الزکاة و أحکام الشرع و أخبار الأنبیاء ختم السورة بذکر تعظیمه و تصدیق نبیه ص بجمیع ذلک فقال «آمَنَ الرَّسُولُ» أی صدق محمد ص «بِما أُنْزِلَ إِلَیْهِ مِنْ رَبِّهِ» من الأحکام المذکورة فی السورة و غیرها «وَ الْمُؤْمِنُونَ کُلٌّ» أی کل واحد منهم «آمَنَ بِاللَّهِ» أی صدق بإثباته و صفاته و نفی التشبیه عنه و تنزیهه عما لا یلیق به «وَ مَلائِکَتِهِ» أی و بملائکته و بأنهم معصومون مطهرون «وَ کُتُبِهِ» أی و بأن القرآن و جمیع ما أنزل من الکتب حق و صدق «وَ رُسُلِهِ» و بجمیع أنبیائه «لا نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ» أی و یقولون لا نفرق بین أحد من رسل الله فی الإیمان بأن نؤمن ببعض و نکفر ببعض کما فعله أهل الکتاب من الیهود و النصاری «وَ قالُوا سَمِعْنا وَ أَطَعْنا» معناه سمعنا قولک و أطعنا أمرک إذا جعلته راجعا إلی الله أو سمعنا قوله و أطعنا أمره إذا جعلته راجعا إلی النبی ص و قیل معناه سمعنا قول الله و قول الرسول سماع القائلین المطیعین و ذلک خلاف ما أخبر الله تعالی عن الکفار حیث قالوا سَمِعْنا وَ عَصَیْنا* «غُفْرانَکَ رَبَّنا» أی یقولون یا ربنا اغفر لنا و قیل معناه یقولون نسألک غفرانک «وَ إِلَیْکَ الْمَصِیرُ» معناه إلی جزائک المصیر فجعل مصیرهم إلی جزائه مصیرا إلیه کقول إبراهیم إِنِّی ذاهِبٌ إِلی رَبِّی سَیَهْدِینِ و معناه إلی ثواب ربی أو إلی ما أمرنی به ربی و هذا هو إقرار بالبعث و النشور.

سورة البقرة (2): آیة 286

اشارة

لا یُکَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلاَّ وُسْعَها لَها ما کَسَبَتْ وَ عَلَیْها مَا اکْتَسَبَتْ رَبَّنا لا تُؤاخِذْنا إِنْ نَسِینا أَوْ أَخْطَأْنا رَبَّنا وَ لا تَحْمِلْ عَلَیْنا إِصْراً کَما حَمَلْتَهُ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِنا رَبَّنا وَ لا تُحَمِّلْنا ما لا طاقَةَ لَنا بِهِ وَ اعْفُ عَنَّا وَ اغْفِرْ لَنا وَ ارْحَمْنا أَنْتَ مَوْلانا فَانْصُرْنا عَلَی الْقَوْمِ الْکافِرِینَ (286)

ص: 205

اللغة

الوسع ما دون الطاقة و یسمی ذلک وسعا بمعنی أنه یسع الإنسان و لا یضیق عنه و أخطأنا أی کسبنا خطیئة و قال أبو عبیدة أخطأ و خطئ لغتان و الفرق بین أخطأ و خطئ أن أخطأ قد یکون علی وجه الإثم و غیر الإثم فأما خطئ فالإثم لا غیر قال الشاعر:

و الناس یلحون الأمیر إذا هم

خطئوا الصواب و لا یلام المرشد

و الإصر فی اللغة الثقل قال النابغة:

یا مانع الضیم أن یغشی سراتهم

و الحامل الأصر عنهم بعد ما غرقوا

و کل ما عطفک علی شی ء من عهد أو رحم فهو أصر و جمعه آصار و یقال أصره یأصره إصرا و الاسم الأصر قال النابغة:

یا ابن الحواضن و الحاضنات

أ تنقض إصرک حالا فحالا

أی عهدک و الآصرة صلة الرحم للعطف لها قال الکمیت:

نضحت أدیم الود بینی و بینهم

بآصرة الأرحام لو تتبلل

. المعنی

ثم بین سبحانه أنه فیما أمر و نهی لا یکلف إلا دون الطاقة فقال «لا یُکَلِّفُ اللَّهُ نَفْساً إِلَّا وُسْعَها» أی لا یأمر و لا ینهی أحدا إلا ما هو له مستطیع و قیل إن معنی قوله «إِلَّا وُسْعَها» إلا یسرها دون عسرها و لم یکلفها طاقتها و لو کلفها طاقتها لبلغ المجهود منها عن سفیان بن عیینة و هذا قول حسن و فی هذا دلالة علی بطلان قول المجبرة فی تجویز تکلیف العبد ما لا یطیقه لأن الوسع هو ما یتسع له قدرة الإنسان و هو فوق المجهود و استفراغ القدرة و قال بعضهم إن معناه إلا ما یسعها و یحل لها و هذا خطأ لأن من قال لعبده لا آمرک إلا بما أطلق لک أن تفعله لکان ذلک غیا منه و خطأ لأن نفس أمره إطلاق فکأنه قال لا أطلق لک و لا أمرک إلا بما أمرک و قوله «لَها ما کَسَبَتْ» معناه لها ثواب ما کسبت من الطاعات «وَ عَلَیْها» جزاء «مَا اکْتَسَبَتْ» من السیئات و یجوز أیضا أن یسمی الثواب و العقاب کسبا من حیث حصلا بکسبه «رَبَّنا لا تُؤاخِذْنا» قیل تقدیره قولوا ربنا علی جهة التعلیم للدعاء عن الحسن و قیل تقدیره یقولون ربنا علی جهة الحکایة و الثناء «إِنْ نَسِینا أَوْ أَخْطَأْنا» قیل فیه وجوه (أحدها) أن المراد بنسینا ترکنا کقوله تعالی «نَسُوا اللَّهَ فَنَسِیَهُمْ» أی

ص: 206

ترکوا طاعته فترکهم من ثوابه و قوله «وَ تَنْسَوْنَ أَنْفُسَکُمْ» و منه قول الشاعر:

و لم أک عند الجود للجود قالیا

و لا کنت یوم الروع للطعن ناسیا

أی تارکا و المراد بأخطانا أذنبنا لأن المعاصی توصف بالخطإ من حیث أنها ضد الصواب و إن کان فاعلها متعمدا فکأنه تعالی أمرهم أن یستغفروا مما ترکوه من الواجبات و مما فعلوه من المقبحات (و الثانی) معنی قوله «إِنْ نَسِینا» إن تعرضنا لأسباب یقع عندها النسیان عن الأمر و الغفلة عن الواجب أو أخطأنا أی تعرضنا لأسباب یقع عندها الخطأ و یحسن الدعاء بذلک کما یحسن الاعتذار منه (و الثالث) أن معناه لا تؤاخذنا أن نسینا أی إن لم نفعل فعلا یجب فعله علی سبیل السهو و الغفلة أو أخطأنا أی فعلنا فعلا یجب ترکه من غیر قصد و یحسن هذا فی الدعاء علی سبیل الانقطاع إلی الله تعالی و إظهار الفقر إلی مسألته و الاستعانة به و إن کان مأمونا منه المؤاخذة بمثله و یجری ذلک مجری قوله فیما بعد «وَ لا تُحَمِّلْنا ما لا طاقَةَ لَنا بِهِ» علی أحد الأجوبة و قوله رَبِّ احْکُمْ بِالْحَقِّ و قد تقدم ذکر أمثاله (و الرابع) ما روی عن ابن عباس و عطاء أن معناه لا تعاقبنا إن عصینا جاهلین أو متعمدین و قوله «رَبَّنا وَ لا تَحْمِلْ عَلَیْنا إِصْراً» قیل فیه وجهان (أحدهما) أن معناه لا تحمل علینا عملا نعجز عن القیام به و لا تعذبنا بترکه و نقضه عن ابن عباس و قتادة و مجاهد و الربیع و السدی (و الثانی) أن معناه لا تحمل علینا ثقلا عن الربیع و مالک و عطاء یعنی لا تشدد الأمر علینا «کَما حَمَلْتَهُ عَلَی الَّذِینَ مِنْ قَبْلِنا» أی علی الأمم الماضیة و القرون الخالیة لأنهم کانوا إذا ارتکبوا خطیئة عجلت علیهم عقوبتها و حرم علیهم بسببها ما أحل لهم من الطعام کما قال تعالی فَبِظُلْمٍ مِنَ الَّذِینَ هادُوا حَرَّمْنا عَلَیْهِمْ طَیِّباتٍ أُحِلَّتْ لَهُمْ و أخذ علیهم من العهود و المواثیق و کلفوا من أنواع التکالیف ما لم یکلف هذه الأمة تخفیفا عنها «رَبَّنا وَ لا تُحَمِّلْنا ما لا طاقَةَ لَنا بِهِ» قیل فیه وجوه (أحدها) أن معناه ما یثقل علینا تحمله من أنواع التکالیف و الامتحان مثل قتل النفس عند التوبة و قد یقول الرجل لأمر یصعب علیه إنی لا أطیقه (و الثانی) أن معناه ما لا طاقة لنا به من العذاب عاجلا و آجلا (و الثالث) أنه علی سبیل التعبد و إن کان تعالی لا یکلف و لا یحمل أحدا ما لا یطیقه کما ذکرنا قبل «وَ اعْفُ عَنَّا» ذنوبنا «وَ اغْفِرْ لَنا» خطایانا أی استرها «وَ ارْحَمْنا» بإنعامک علینا فی الدنیا و العفو

ص: 207

فی الآخرة و إدخال الجنة «أَنْتَ مَوْلانا» أی ولینا و أولی بالتصرف فینا و ناصرنا «فَانْصُرْنا عَلَی الْقَوْمِ الْکافِرِینَ» أی أعنا علیهم بالقهر لهم و الغلبة بالحجة علیهم

و قد روی عن النبی ص أن الله سبحانه قال عند کل فصل من هذا الدعاء فعلت و استجبت و لهذا استحب الإکثار من هذا الدعاء

ففی الحدیث المشهور عن النبی ص أنه قال من قرأ الآیتین من آخر سورة البقرة فی لیلة کفتاه

أی کفتا قیام لیلته و عن عبد الله بن مسعود قال لما أسری برسول الله ص انتهی به إلی سدرة المنتهی و أعطی ثلثا الصلوات الخمس و خواتیم سورة البقرة و غفر لمن لا یشرک بالله من أمته إلا المقحمات

و عن ابن المنکدر رفعه إلی النبی ص قال فی آخر سورة البقرة آیات إنهن قرآن و إنهن دعاء و إنهن یرضین الرحمن

و فی تفسیر الکلبی بإسناده ذکره عن ابن عباس قال بینا رسول الله إذ سمع نقیضا یعنی صوتا فرفع رأسه فإذا باب من السماء قد فتح فنزل علیه ملک و قال إن الله یبشرک بنورین لم یعطهما نبیا قبلک فاتحة الکتاب و خواتیم سورة البقرة لا یقرأهما أحد إلا أعطیته حاجته

و روی عن عبد الله بن مسعود أنه قال کان الرجل إذا تعلم سورة البقرة جد فینا أی عظم.

ص: 208

(3) سورة آل عمران مدنیة و آیاتها مائتان (200)

توضیح

هی کلها مدنیة عن ابن عباس و قتادة و مجاهد و جمیع المفسرین عدد آیها مائتان إلا آیة شامی و مائتان فی الباقین خلافها فی سبع آیات عد الکوفی الم آیة و الْإِنْجِیلَ الثانیة آیة و ترک وَ أَنْزَلَ الْفُرْقانَ و عد البصری وَ رَسُولًا إِلی بَنِی إِسْرائِیلَ آیة و ترک الشامی التَّوْراةَ وَ الْإِنْجِیلَ الأول و عد مَقامُ إِبْراهِیمَ هو و أبو جعفر و ترک أبو جعفر مِمَّا تُحِبُّونَ و عد أهل الحجاز حَتَّی تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ.

فضلها

روی أبی بن کعب عن رسول الله (صلی الله علیه و آله) قال من قرأ سورة آل عمران أعطی بکل آیة منها أمانا علی جسر جهنم

، ابن عباس قال قال رسول الله (صلی الله علیه و آله) من قرأ سورة آل عمران یوم الجمعة صلی الله علیه و ملائکته حتی تجب الشمس

، بریدة قال قال رسول الله (صلی الله علیه و آله) تعلموا سورة البقرة و سورة آل عمران فإنهما الزهراوان و أنهما تظلان صاحبهما یوم القیامة کأنهما غمامتان أو غیابتان أو فرقان من طیر صواف.

ص: 209

سورة آل عمران (3): الآیات 1 الی 5

اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

الم (1) اللَّهُ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ الْحَیُّ الْقَیُّومُ (2) نَزَّلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ وَ أَنْزَلَ التَّوْراةَ وَ الْإِنْجِیلَ (3) مِنْ قَبْلُ هُدیً لِلنَّاسِ وَ أَنْزَلَ الْفُرْقانَ إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا بِآیاتِ اللَّهِ لَهُمْ عَذابٌ شَدِیدٌ وَ اللَّهُ عَزِیزٌ ذُو انْتِقامٍ (4)

إِنَّ اللَّهَ لا یَخْفی عَلَیْهِ شَیْ ءٌ فِی الْأَرْضِ وَ لا فِی السَّماءِ (5)

توضیح

خمس آیات بلا خلاف إلا أن الکوفی عد «الم» آیة و ترک «وَ أَنْزَلَ الْفُرْقانَ» و غیرهم بالعکس من ذلک.

القراءة

قرأ أبو جعفر و الأعشی و البرجمی عن أبی بکر عن عاصم الم الله بسکون المیم و قطع همزة الله و قرأ الباقون موصولا و بفتح المیم و روی فی الشواذ عن عمر بن الخطاب و ابن مسعود و إبراهیم النخعی و الأعمش و عن زید بن علی بن الحسین و عن جعفر بن محمد الصادق و عن النبی (صلی الله علیه و آله) الحی القیام و روی عن الحسن الإنجیل بفتح الهمزة.

الحجة

قال أبو علی اتفاق الجمیع علی إسقاط الألف الموصولة فی اسم الله تعالی دل علی أن المیم ساکنة کما أن سائر حروف التهجی مبنیة علی الوقف فلما التقت المیم الساکنة و لام التعریف حرکت المیم بالفتح للساکن الثالث الذی هو لام التعریف و الدلیل علی أن التحریک للساکن الثالث و هو مذهب سیبویه أن حروف التهجی یجتمع فیها الساکنان نحو حا میم عین سین قاف و ذلک أنها مبنیة علی الوقف کما أن أسماء العدد کذلک فحرکت المیم للساکن الثالث بالفتح کما حرکت النون فی قوله مِنَ اللَّهِ بالفتح لالتقاء الساکنین و أما من قطع الألف فکأنه قدر الوقف علی المیم و استأنف فقطع الهمزة لابتدائه بها و أما القیام فقد قال ابن جنی أنه صفة علی فیعال من قام یقوم و مثله من الصفة الغیداق و أصله من القیوام التقت الواو و الیاء و سبقت الأولی بالسکون فقلبت الواو یاء و أدغم فیها الیاء و قراءة الجماعة «الْقَیُّومُ» فیعول من هذا أیضا و أما الإنجیل بفتح الهمزة فمثال غیر معروف النظیر فی کلامهم لأنه لیس فی کلامهم أفعیل بفتح الهمزة و لو کان أعجمیا لکان فیه ضرب من الحجاج لکنه عندهم عربی و هو أفعیل من نجل ینجل إذا أثار و استخرج و منه نجل الرجل لولده لأنه استخرجهم من صلبه و من بطن امرأته قال الأعشی:

أنجب أزمان والداه به

إذ نجلاه فنعم ما نجلا

أی أنجب والداه أزمان إذ نجلاه ففصل بین المضاف الذی هو أزمان و بین المضاف

ص: 210

إلیه الذی هو إذ کقولهم حینئذ و یومئذ بالفاعل و قیل له إنجیل لأن به یستخرج علم الحلال و الحرام کما قیل توراة و هی فوعلة من روی الزند إذا قدح و أصله ووراة فأبدلت الواو التی هی الفاء تاء کما قالوا التجاه و التخمة و التکلان و التراث من الوجه و الوخامة و الوکل و الوراثة فهی من وری الزند إذا ظهرت ناره و ذاک من نجل ینجل إذا استخرج لما فی الکتابین من معرفة الحلال و الحرام و کما قیل لکتاب نبینا (صلی الله علیه و آله) الفرقان لأنه فرق بین الحق و الباطل فالمعانی کما تری معتنقة و کلها الإظهار و الإبراز و الفرق بین الأشیاء و قال علی بن عیسی النجل الأصل فکان الإنجیل أصل من أصول العلم و قال غیره النجل الفرع و منه قیل للولد نجل فکان الإنجیل فرع علی التوراة یستخرج منها و قال ابن فضال هو من النجل و هو من السعة یقال عین نجلاء و طعنة نجلاء و کأنه قد وسع علیهم فی الإنجیل ما ضیق علی أهل التوراة و کل محتمل.

الإعراب

مصدقا نصب علی الحال و قوله «مِنْ قَبْلُ» أی من قبل إنزال الکتاب فلما قطعه عن الإضافة بناه علی الضم و موضع هدی نصب علی الحال من التوراة و الإنجیل أی هادیین و یجوز أن یکون خبر مبتدإ محذوف تقدیره هما هدی.

النزول

قال الکلبی و محمد بن إسحاق و الربیع بن أنس نزلت أوائل السورة إلی نیف و ثمانین آیة فی وفد نجران و کانوا ستین راکبا قدموا علی رسول الله (صلی الله علیه و آله) و فیهم أربعة عشر رجلا من أشرافهم و فی الأربعة عشر ثلاثة نفر یؤول إلیهم أمرهم العاقب أمیر القوم و صاحب مشورتهم الذی لا یصدرون إلا عن رأیه و اسمه عبد المسیح و السید ثمالهم و صاحب رحلهم و اسمه الأیهم و أبو حارثة بن علقمة أسقفهم و حبرهم و إمامهم و صاحب مدارسهم و کان قد شرف فیهم و درس کتبهم و کانت ملوک الروم قد شرفوه و مولوه و بنوا له الکنائس لعلمه و اجتهاده فقدموا علی رسول الله (صلی الله علیه و آله) المدینة و دخلوا مسجده حین صلی العصر علیهم ثیاب الحبرات جبب و أردیة فی جمال رجال بلحرث بن کعب یقول بعض من رآهم من أصحاب رسول الله (صلی الله علیه و آله) ما رأینا وفدا مثلهم و قد حانت صلاتهم فأقبلوا یضربون بالناقوس و قاموا فصلوا فی مسجد رسول الله (صلی الله علیه و آله) فقالت الصحابة یا رسول الله هذا فی مسجدک فقال رسول الله (صلی الله علیه و آله) دعوهم فصلوا إلی المشرق فتکلم السید و العاقب رسول الله (صلی الله علیه و آله) فقال لهما رسول الله (صلی الله علیه و آله) أسلما قالا قد أسلمنا قبلک قال کذبتما یمنعکما من الإسلام دعاؤکما لله ولدا و عبادتکما الصلیب و أکلکما الخنزیر قالا إن لم یکن

ص: 211

ولد الله فمن أبوه و خاصموه جمیعا فی عیسی فقال لهما النبی (صلی الله علیه و آله) أ لستم تعلمون أنه لا یکون ولد إلا و یشبه أباه قالوا بلی قال أ لستم تعلمون إن ربنا حی لا یموت و إن عیسی یأتی علیه الفناء قالوا بلی قال أ لستم تعلمون أن ربنا قیم علی کل شی ء و یحفظه و یرزقه قالوا بلی قال فهل یملک عیسی من ذلک شیئا قالوا لا قال أ لستم تعلمون إن الله لا یخفی علیه شی ء فی الأرض و لا فی السماء قالوا بلی قال فهل یعلم عیسی من ذلک إلا ما علم قالوا لا قال فإن ربنا صور عیسی فی الرحم کیف شاء و ربنا لا یأکل و لا یشرب و لا یحدث قالوا بلی قال أ لستم تعلمون أن عیسی حملته أمه کما تحمل المرأة ثم وضعته کما تضع المرأة ولدها ثم غذی کما یغذی الصبی ثم کان یطعم و یشرب و یحدث قالوا بلی قال فکیف یکون هذا کما زعمتم فسکتوا فأنزل الله فیهم صدر سورة آل عمران إلی بضع و ثمانین آیة.

المعنی

إن الله تعالی لما ختم سورة البقرة بذکر التوحید و الإیمان افتتح هذه السورة بالتوحید و الإیمان أیضا فقال «الم» و قد ذکرنا الاختلاف فیه و فی معناه و فی محله فی أول سورة البقرة «اللَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الْحَیُّ الْقَیُّومُ» و قد ذکرنا ما فیه فی تفسیر آیة الکرسی و روی عن ابن عباس أنه قال «الْحَیُّ الْقَیُّومُ» اسم الله الأعظم و هو الذی دعا به آصف بن برخیا صاحب سلیمان (علیه السلام) فی حمل عرش بلقیس من سبإ إلی سلیمان قبل أن یرتد إلیه طرفه «نَزَّلَ عَلَیْکَ» یا محمد «الْکِتابَ» یعنی القرآن «بِالْحَقِّ» فیه قولان (أحدهما) بالصدق فی إخباره (و الثانی) بالحق أی بما توجبه الحکمة من الإرسال و هو حق من الوجهین «مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ» أی لما قبله من کتاب و رسول عن مجاهد و قتادة و الربیع و جمع المفسرین و إنما قیل لما بین یدیه لما قبله لأنه ظاهر له کظهور الذی بین یدیه و قیل فی معنی مصدقا هاهنا قولان (أحدهما) أن معناه مصدقا لما بین یدیه و ذلک لموافقته لما تقدم الخبر به و فیه دلالة علی صحة نبوته (صلی الله علیه و آله) من حیث لا یکون ذلک کذلک إلا و هو من عند الله علام الغیوب (و الثانی) أن معناه أن یخبر بصدق الأنبیاء و بما أتوا به من الکتب و لا یکون مصدقا للبعض و مکذبا للبعض «وَ أَنْزَلَ التَّوْراةَ» علی موسی «وَ الْإِنْجِیلَ» علی عیسی «مِنْ قَبْلُ» أی من قبل إنزال القرآن «هُدیً لِلنَّاسِ» مفعول له أی دلالة و بیانا و قیل یعنی به الکتب الثلاثة أی لیهتدی أهل کل کتاب بکتابه و أهل کل زمان بما أنزل فی زمانه و قیل إن «هُدیً لِلنَّاسِ» حال من الکتاب أی هادیا للناس «وَ أَنْزَلَ الْفُرْقانَ» یعنی به القرآن و إنما کرر ذلک لما اختلفت دلالات صفاته و إن کانت لموصوف واحد لأن کل صفة فیها فائدة غیر فائدة الأخری فإن الفرقان هو الذی یفرق بین الحق

ص: 212

و الباطل فیما یحتاج إلیه من أمور الدین فی الحج و غیره من الأحکام و ذلک کله فی القرآن و وصفه بالکتاب یفید أن من شأنه أن یکتب

و روی عبد الله بن سنان عن أبی عبد الله (علیه السلام) أنه قال الفرقان هو کل آیة محکمة فی الکتاب و هو الذی یصدق فیه من کان قبله من الأنبیاء

و قیل المراد بالفرقان الهادلة الفاصلة بین الحق و الباطل عن أبی مسلم و قیل المراد به الحجة القاطعة لمحمد (صلی الله علیه و آله) علی من حاجه فی أمر عیسی و قیل المراد به النصر «إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا بِآیاتِ اللَّهِ» أی بحججه و دلالاته «لَهُمْ عَذابٌ شَدِیدٌ» لما بین حججه الدالة علی توحیده و صدق أنبیائه عقب ذلک بوعید من خالف فیه و جحده لیتکامل به التکلیف «وَ اللَّهُ عَزِیزٌ» أی قادر لا یتمکن أحد أن یمنعه من عذاب من یرید عذابه و أصل العزة الامتناع و منه أرض عزاز أی منیعة السلوک لصعوبتها و منه یقال من عز بز أی من غلب سلب لأن الغالب ممتنع عن الضیم فالله تعالی عزیز أی ممتنع من حیث أنه قادر لنفسه لا یعجزه شی ء «ذُو انْتِقامٍ» أی ذو قدرة علی الانتقام من الکفار لا یتهیأ لأحد منعه و الانتقام مجازاة المسی ء علی إساءته «إِنَّ اللَّهَ لا یَخْفی عَلَیْهِ شَیْ ءٌ فِی الْأَرْضِ وَ لا فِی السَّماءِ» لما ذکر سبحانه الوعید علی الإخلال بمعرفته مع نصب الأدلة علی توحیده و صدق أنبیائه اقتضی أن یذکر أنه لا یخفی علیه شی ء فیکون فی ذلک تحذیر من الاغترار بالاستسرار بمعصیته لأن المجازی لا تخفی علیه خافیة فإن قیل لم قال «لا یَخْفی عَلَیْهِ شَیْ ءٌ فِی الْأَرْضِ وَ لا فِی السَّماءِ» و لم یقل لا یخفی علیه شی ء علی وجه من الوجوه فیکون أشد مبالغة قلنا لأن الغرض أن یعلمنا أنه یعلم ما یستسر به فی الأرض أو فی السماء و الإفصاح بذکر ذلک أعظم فی النفس و أهول فی الصدر مع الدلالة علی أنه عالم بکل شی ء فإن قیل لم لم یقل أنه عالم بکل شی ء فی الأرض و السماء قلنا لأن الوصف بأنه لا یخفی علیه شی ء یدل علی أنه یعلمه من کل وجه یصح أن یعلم منه مع ما فیه من التصرف فی العبارة و إنما لا یخفی علیه شی ء لأنه عالم لنفسه فیجب أن یعلم کل ما یصح أن یکون معلوما و ما یصح أن یکون معلوما لا نهایة له فلا یجوز أن یخفی علیه شی ء بوجه من الوجوه.

سورة آل عمران (3): آیة 6

اشارة

هُوَ الَّذِی یُصَوِّرُکُمْ فِی الْأَرْحامِ کَیْفَ یَشاءُ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (6)

اللغة

التصویر جعل الشی ء علی صورة لم یکن علیها و الصورة هیئة یکون علیها الشی ء فی التألیف و أصلها من صاره یصوره إذا أماله لأنها مائلة إلی هیئة بالشبه لها و الفرق

ص: 213

بین الصورة و الصیغة أن الصیغة عبارة عما وضع فی اللغة لیدل علی أمر من الأمور و لیس کذلک الصورة لأن دلالتها علی جعل جاعل شیئا علی بنیة و الأرحام جمع رحم و أصله الرحمة و ذلک لأنها مما یتراحم به و یتعاطف یقولون وصلتک رحم و المشیئة هی الإرادة.

الإعراب

کیف فی موضع نصب علی المصدر تقدیره أی نوع یشاء و جملة یشاء فی موضع الحال من یصور أی «یُصَوِّرُکُمْ فِی الْأَرْحامِ» أی یخلق صورکم فی الأرحام شائیا مریدا أی نوع أراده.

المعنی

«هُوَ الَّذِی یُصَوِّرُکُمْ» أی یخلق صورکم «فِی الْأَرْحامِ کَیْفَ یَشاءُ» علی أی صورة شاء و علی أی صفة شاء من ذکر أو أنثی أو صبیح أو دمیم أو طویل أو قصیر «لا إِلهَ إِلَّا هُوَ الْعَزِیزُ» فی سلطانه «الْحَکِیمُ» فی أفعاله

و دلت الآیة علی وحدانیة الله و کمال قدرته و تمام حکمته حیث صور الولد فی رحم الأم علی هذه الصفة و رکب فیه من أنواع البدائع من غیر آلة و لا کلفة و قد تقرر فی عقل کل عاقل إن العالم لو اجتمعوا علی أن یخلقوا من الماء بعوضة و یصوروا منه صورة فی حال ما یشاهدونه و یصرفونه لم یقدروا علی ذلک و لا وجدوا إلیه سبیلا فکیف یقدرون علی الخلق فی الأرحام فتبارک الله أحسن الخالقین و هذا الاستدلال مروی عن جعفر بن محمد (علیه السلام).

سورة آل عمران (3): آیة 7

اشارة

هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتابَ مِنْهُ آیاتٌ مُحْکَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ وَ أُخَرُ مُتَشابِهاتٌ فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ ابْتِغاءَ الْفِتْنَةِ وَ ابْتِغاءَ تَأْوِیلِهِ وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلاَّ اللَّهُ وَ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا وَ ما یَذَّکَّرُ إِلاَّ أُولُوا الْأَلْبابِ (7)

اللغة

المحکم مأخوذ من قولک أحکمت الشی ء إذا ثقفته و أتقنته و أم الکتاب أصله و مکة أم القری و یقال لعلم الجیش أم و أصله أمهة و لذلک یجمع علی أمهات و قد یقال أمات أیضا و المتشابه الذی یشبه بعضه بعضا فیغمض أخذ من الشبه لأنه یشتبه به المراد و الزیغ المیل و إزاغة إمالة و التزایغ التمایل فی الأسنان و الابتغاء الطلب و الفتنة أصلها

ص: 214

الاختبار من قولهم فتنت الذهب بالنار أی اختبرته و قیل معناه خلصته و التأویل و التفسیر و أصله المرجع و المصیر من قولهم آل أمره إلی کذا یؤول أولا إذا صار إلیه و أولته تأویلا إذا صیرته إلیه قال الأعشی:

علی أنها کانت تأول حبها

تأول ربعی السقاب فأصحبا

أی کان حبها صغیرا فآل إلی العظم کما آل السقب و هو الصغیر من أولاد النوق إلی الکبر و الراسخون الثابتون یقال رسخ رسوخا إذا ثبت فی موضعه و أرسخه غیره.

الإعراب

مِنْهُ آیاتٌ جملة من مبتدإ و خبر فی موضع النصب علی الحال من أنزل و تقدیره أنزل الکتاب محکما و متشابها «هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ» جملة فی موضع الرفع لکونها صفة لآیات و آخر عطف علی آیات و هو صفة مبتدإ محذوف و تقدیره و منه آیات أخر و متشابهات صفة بعد صفة و أخر غیر منصرف قال سیبویه أن أخر فارقت أخواتها و الأصل الذی علیه بناء أخواتها لأن أخر أصلها أن یکون صفة بالألف و اللام کما یقال الصغری و الصغر فلما عدل عن مجری الألف و اللام و أصل أفعل منک و هی مما لا تکون إلا صفة منعت الصرف و قال الکسائی إنما لم تصرف لأنه صفة و هذا غلط لأن قولهم مال لبد و حطم منصرفان مع کونهما صفة و ابتغاء نصب لأنه مفعول له فی الموضعین و «کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا» مبتدأ و خبر و هو اسم دال علی المضاف إلیه کثیر فی الکلام حذف المضاف إلیه منه عند البصریین و لا یجیزون إنا کلا فیها علی الصفة و أجازه الکوفیون لأنه إنما حذف عندهم لدلالته علیه اسما کان أو صفة و إنما بنی قبل علی الغایة و لم یبن کل و إن حذف من کل واحد منهما المضاف إلیه لأن قبل ظرف یعرف و ینکر ففرق بین ذلک بالبناء الذی یدل علی تعریفه بالمضاف إلیه و الإعراب الذی یدل علی تنکیره بالانفصال و لیس کذلک کل لأنه معرفة فی الأفراد دون نکرة فأما لیس غیر فمشبه بحسب لما فیه من معنی الأمر.

المعنی

لما تقدم بیان إنزال القرآن عقبه بیان کیفیة إنزاله فقال «هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ» یا محمد «الْکِتابَ» أی القرآن «مِنْهُ» أی من الکتاب «آیاتٌ مُحْکَماتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتابِ» أی أصل الکتاب «وَ أُخَرُ مُتَشابِهاتٌ» قیل فی المحکم و المتشابه أقوال (أحدها) أن المحکم ما علم المراد بظاهره من غیر قرینة تقترن إلیه و لا دلالة تدل علی المراد به لوضوحه نحو قوله تعالی «إِنَّ اللَّهَ لا یَظْلِمُ النَّاسَ شَیْئاً» و «لا یَظْلِمُ مِثْقالَ ذَرَّةٍ»

ص: 215

و نحو ذلک مما لا یحتاج فی معرفة المراد به إلی دلیل و المتشابه ما لا یعلم المراد بظاهره حتی یقترن به ما یدل علی المراد منه لالتباسه نحو قوله «وَ أَضَلَّهُ اللَّهُ عَلی عِلْمٍ» فإنه یفارق قوله وَ أَضَلَّهُمُ السَّامِرِیُّ لأن إضلال السامری قبیح و إضلال الله تعالی حسن و هذا معنی قول مجاهد المحکم ما لم تشتبه معانیه و المتشابه ما اشتبهت معانیه و إنما یقع الاشتباه فی أمور الدین کالتوحید و نفی التشبیه و الجور أ لا تری أن قوله «ثُمَّ اسْتَوی عَلَی الْعَرْشِ» یحتمل فی اللغة أن یکون کاستواء الجالس علی سریره و أن یکون بمعنی القهر و الاستیلاء و الوجه الأول لا یجوز علیه سبحانه (و ثانیها) أن المحکم الناسخ و المتشابه المنسوخ عن ابن عباس (و ثالثها) إن المحکم ما لا یحتمل من التأویل إلا وجها واحدا و المتشابه ما یحتمل وجهین فصاعدا عن محمد بن جعفر بن الزبیر و أبی علی الجبائی (و رابعها) إن المحکم ما لم تتکرر ألفاظه و المتشابه ما تکرر ألفاظه کقصة موسی و غیر ذلک عن ابن زید (و خامسها) إن المحکم ما یعلم تعیین تأویله و المتشابه ما لا یعلم تعیین تأویله کقیام الساعة عن جابر بن عبد الله و إنما وحد أم الکتاب و لم یقل هن أمهات الکتاب لوجهین (أحدهما) أنه علی وجه الجواب کأنه قیل ما أم الکتاب فقال هن أم الکتاب کما یقال من نظیر زید فیقال نحن نظیره (و الثانی) إن الآیات بمجموعها أصل الکتاب و لیست کل آیة محکمة أم الکتاب و أصله لأنها جرت مجری شی ء واحد فی البیان و الحکمة و مثله قوله «وَ جَعَلْنَا ابْنَ مَرْیَمَ وَ أُمَّهُ» آیة و لم یقل آیتین لأن شأنهما واحد فی أنها جاءت به من غیر ذکر فلم تکن الآیة لها إلا به و لا له إلا بها و لو أراد أن کل واحد منهما آیة علی التفصیل لقال آیتین «فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ» أی میل عن الحق و إنما یحصل الزیغ بشک أو جهل «فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ» أی یحتجون به علی باطلهم «ابْتِغاءَ الْفِتْنَةِ» أی لطلب الضلال و الإضلال و إفساد الدین علی الناس و قیل لطلب التلبیس علی ضعفاء الخلق عن مجاهد و قیل لطلب الشرف و المال کما سمی الله المال فتنة فی مواضع من کتابه و قیل

المراد بالفتنة هاهنا الکفر و هو المروی عن أبی عبد الله

و قول الربیع و السدی «وَ ابْتِغاءَ تَأْوِیلِهِ» و لطلب تأویله علی خلاف الحق و قیل لطلب مدة أکل محمد علی حساب الجمل و ابتغاء معاقبته و یدل علی ذلک قوله ذلِکَ خَیْرٌ وَ أَحْسَنُ تَأْوِیلًا أی عاقبة و قول العرب تأول الشی ء إذا انتهی و قال الزجاج معنی ابتغائهم تأویله أنهم طلبوا تأویل بعثهم و إحیائهم فأعلم الله أن ذلک لا یعلمه إلا الله و یدل علی ذلک قوله هَلْ یَنْظُرُونَ إِلَّا تَأْوِیلَهُ و اختلف فی

ص: 216

الذین عنوا بهذا فقیل عنی به وفد نجران لما حاجوه فی أمر عیسی و سألوه فقالوا أ لیس هو کلمة الله و روحا منه فقال بلی فقالوا حسبنا فأنزل الله «فَأَمَّا الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ زَیْغٌ فَیَتَّبِعُونَ ما تَشابَهَ مِنْهُ» یعنی أنهم قالوا أن الروح ما فیه بقاء البدن فأجروه علی ظاهره و المسلمون یحملونه علی أن بقاء البدن کان فی وقته به کما أن بقاء البدن بالروح و قد قامت الدلالة علی أن القدیم تعالی لیس بذی أجزاء و أعضاء و إنما یضاف الروح إلیه تشریفا للروح کما یضاف البیت إلیه ثم أنزل إِنَّ مَثَلَ عِیسی عِنْدَ اللَّهِ کَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرابٍ عن الربیع و قیل هم الیهود طلبوا علم أکل هذه الأمة و استخرجه بحساب الجمل عن الکلبی و قیل هم المنافقون عن ابن جریح و قیل بل کل من احتج بالمتشابه لباطله فالآیة فیه عامة کالحروریة و السبائیة عن قتادة «وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ» أی الثابتون فی العلم الضابطون له المتقنون فیه و اختلف فی نظمه و حکمه علی قولین (أحدهما) أن الراسخون معطوف علی الله بالواو علی معنی أن تأویل المتشابه لا یعلمه إلا الله و إلا الراسخون فی العلم فإنهم یعلمونه و «یَقُولُونَ» علی هذا فی موضع النصب علی الحال و تقدیره قائلین «آمَنَّا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا» کقول ابن المفرغ الحمیری:

الریح تبکی شجوة

و البرق یلمع فی غمامة

أی و البرق یبکی أیضا لامعا فی غمامة و هذا قول ابن عباس و الربیع و محمد بن جعفر بن الزبیر و اختیار أبی مسلم و هو

المروی عن أبی جعفر (علیه السلام) فإنه قال کان رسول الله أفضل الراسخین فی العلم قد علم جمیع ما أنزل الله علیه من التأویل و التنزیل و ما کان الله لینزل علیه شیئا لم یعلمه تأویله و هو و أوصیاؤه من بعده یعلمونه کله

و مما یؤیده هذا القول أن الصحابة و التابعین أجمعوا علی تفسیر جمیع آی القرآن و لم نرهم توقفوا علی شی ء منه و لم یفسروه بأن قالوا هذا متشابه لا یعلمه إلا الله و کان ابن عباس یقول فی هذه الآیة أنا من الراسخین فی العلم و القول الآخر أن الواو فی قوله «وَ الرَّاسِخُونَ» واو الاستئناف فعلی هذا القول یکون تأویل المتشابه لا یعلمه إلا الله تعالی و الوقف عند قوله «وَ ما یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ» و یبتدی «وَ الرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ» فیکون مبتدأ و خبرا و هذا قول عائشة و عروة بن الزبیر و الحسن و مالک و اختیار الکسائی و الفراء و الجبائی و قالوا إن الراسخین لا یعلمون تأویله و لکنهم یؤمنون به فالآیة راجعة علی هذا التأویل إلی العلم بمدة أکل هذه الأمة و وقت قیام الساعة و فناء الدنیا و وقت طلوع الشمس من مغربها و نزول

ص: 217

عیسی و خروج الدجال و نحو ذلک مما استأثر الله بعلمه و یکون التأویل علی هذا القول بمعنی المتأول کقوله هَلْ یَنْظُرُونَ إِلَّا تَأْوِیلَهُ یَوْمَ یَأْتِی تَأْوِیلُهُ یعنی الموعود به و قوله «کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنا» معناه المحکم و المتشابه جمیعا من عند ربنا «وَ ما یَذَّکَّرُ» أی و ما یتفکر فی آیات الله و لا یرد المتشابه إلی المحکم «إِلَّا أُولُوا الْأَلْبابِ» أی ذوو العقول فإن قیل لم أنزل الله تعالی فی القرآن المتشابه و هلا جعله کله محکما فالجواب أنه لو جعل جمیعه محکما لا تکل الناس کلهم علی الخبر و استغنوا عن النظر و لکان لا یتبین فضل العلماء علی غیرهم و لکان لا یحصل لهم ثواب النظر و إتعاب الخواطر فی استنباط المعانی و قال القاضی الماوردی قد وصف الله تعالی جمیع القرآن بأنه محکم بقوله «الر کِتابٌ أُحْکِمَتْ آیاتُهُ» و وصف جمیعه أیضا بأنه متشابه بقوله الله «نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِیثِ کِتاباً مُتَشابِهاً» فمعنی الأحکام الإتقان و المنع أی هو ممنوع بإتقانه و إحکام معانیه عن اعتراض خلل فیه فالقرآن کله محکم من هذا الوجه و قوله متشابها أی یشبه بعضه بعضا فی الحسن و الصدق و الثواب و البعد عن الخلل و التناقض فهو کله متشابه من هذا الوجه.

سورة آل عمران (3): الآیات 8 الی 9

اشارة

رَبَّنا لا تُزِغْ قُلُوبَنا بَعْدَ إِذْ هَدَیْتَنا وَ هَبْ لَنا مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَةً إِنَّکَ أَنْتَ الْوَهَّابُ (8) رَبَّنا إِنَّکَ جامِعُ النَّاسِ لِیَوْمٍ لا رَیْبَ فِیهِ إِنَّ اللَّهَ لا یُخْلِفُ الْمِیعادَ (9)

اللغة

الهبة تملیک الشی ء من غیر مثامنة و الهبة و النحلة و الصلة نظائر و فی لدن خمس لغات لدن و لدن بضم اللام و الدال و لدن بفتح اللام و الدال و لدن بفتح اللام و سکون الدال و کسر النون و لدن بحذف النون و المیعاد بمعنی الوعد کما إن المیقات بمعنی الوقت.

الإعراب

اللام فی قوله «لِیَوْمٍ لا رَیْبَ فِیهِ» معناه فی یوم و إنما جاز ذلک لما دخل الکلام من اللام فإن تقدیره جامع الناس للجزاء فی یوم لا ریب فیه فلما حذف لفظ الجزاء دخلت علی ما یلیه فأغنت عن فی لأن حروف الإضافة متواخیة لما یجمعها من معنی الإضافة و قد کان یجوز فتح أن فی قوله «إِنَّ اللَّهَ لا یُخْلِفُ» علی تقدیر «جامِعُ النَّاسِ لِیَوْمٍ لا رَیْبَ فِیهِ» لأن الله لا یخلف المیعاد و لم یقرأ به.

ص: 218

المعنی

«رَبَّنا لا تُزِغْ قُلُوبَنا بَعْدَ إِذْ هَدَیْتَنا» هذه حکایة عن قول الراسخین فی العلم الذین ذکرهم الله فی الآیة الأولی و ذکر فی تأویله وجوه (أحدها) إن معناه لا تمنعنا لطفک الذی معه تستقیم القلوب فتمیل قلوبنا عن الإیمان بعد إذ وفقتنا بألطافک حتی هدیتنا إلیک و هذا دعاء بالتثبیت علی الهدایة و الأمداد بالألطاف و التوفیقات و یجری مجری قولهم اللهم لا تسلط علینا من لا یرحمنا و المعنی لا تخل بیننا و بین من لا یرحمنا فیسلط علینا فکأنهم قالوا لا تخل بیننا و بین نفوسنا بمنعک التوفیق و الألطاف عنا فنزیغ و نضل و إنما یمنع ذلک بسبب ما یکتسبه العبد من المعصیة و یفرط فیه من التوبة کما قال فَلَمَّا زاغُوا أَزاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ (و ثانیها) إن معناه لا تکلفنا من الشدائد ما یصعب علینا فعله و ترکه فتزیغ قلوبنا بعد الهدایة و نظیره فَلَمَّا کُتِبَ عَلَیْهِمُ الْقِتالُ تَوَلَّوْا فأضافوا ما یقع من زیغ القلوب إلیه سبحانه لأن ذلک یکون عند تشدیده تعالی المحنة علیهم کما قال سبحانه فَزادَتْهُمْ رِجْساً إِلَی رِجْسِهِمْ و فَلَمْ یَزِدْهُمْ دُعائِی إِلَّا فِراراً (و ثالثها) ما قاله أبو علی الجبائی إن المراد لا تزغ قلوبنا عن ثوابک و رحمتک و هو ما ذکره الله من الشرح و السعة بقوله یَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ و ذکر أن ضد هذا الشرح هو الضیق و الحرج اللذان یفعلان بالکفار عقوبة و من ذلک التطهیر الذی یفعله فی قلوب المؤمنین و یمنعه الکافرین کما قال تعالی أُولئِکَ الَّذِینَ لَمْ یُرِدِ اللَّهُ أَنْ یُطَهِّرَ قُلُوبَهُمْ و من ذلک کتابته الإیمان فی قلوب المؤمنین کما قال أُولئِکَ کَتَبَ فِی قُلُوبِهِمُ الْإِیمانَ و ضد هذه الکتابة هی سمات الکفر التی فی قلوب الکافرین فکأنهم سألوا الله أن لا یزیغ قلوبهم عن هذا الثواب إلی ضده من العقاب (و رابعها) أن الآیة محمولة علی الدعاء بأن لا یزیغ القلوب عن الیقین و الإیمان و لا یقتضی ذلک أنه تعالی سئل عما لو لا المسألة لجاز أن یفعله لأنه غیر ممتنع أن یدعوه علی سبیل الانقطاع إلیه و الافتقار إلی ما عنده بأن یفعل ما نعلم أن یفعله و بأن لا یفعل ما نعلم أنه واجب أن لا یفعله إذا تعلق بذلک ضرب من المصلحة کما قال سبحانه «قالَ رَبِّ احْکُمْ بِالْحَقِّ» و قال «رَبَّنا وَ آتِنا ما وَعَدْتَنا عَلی رُسُلِکَ» و قال حاکیا عن إبراهیم وَ لا تُخْزِنِی یَوْمَ یُبْعَثُونَ فإن قیل هلا جاز علی هذا أن یقول (ربنا لا تظلمنا و لا تجر علینا) فالجواب إنما لم یجز ذلک لأن فیه تسخطا من السائل و إنما یستعمل ذلک فیمن جرت عادته بالجور و الظلم و لیس کذلک ما نحن فیه «وَ هَبْ لَنا مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَةً» أی من عندک لطفا نتوصل به إلی الثبات علی الإیمان إذ لا نتوصل إلی الثبات علی الإیمان إلا بلطفک کما لا یتوصل إلی ابتدائه إلا بذلک و قیل نعمة «إِنَّکَ أَنْتَ الْوَهَّابُ» المعطی للنعمة الذی شأنه الهبة و العطیة «رَبَّنا» أی و یقولون یا سیدنا و خالقنا «إِنَّکَ جامِعُ النَّاسِ»

ص: 219

للجزاء «لِیَوْمٍ» أی فی یوم «لا رَیْبَ فِیهِ» أی لیس فیه موضع ریب و شک لوضوحه و هذا یتضمن إقرارهم بالبعث «إِنَّ اللَّهَ لا یُخْلِفُ الْمِیعادَ» أی لا یخلف الوعد و قیل هو متصل بما قبله من دعاء الراسخین فی العلم و إن خالف آخر الکلام أوله فی الخطاب و الغیبة فیکون مثل قوله حَتَّی إِذا کُنْتُمْ فِی الْفُلْکِ وَ جَرَیْنَ بِهِمْ و تقدیره فاغفر لنا إنک لا تخلف ما وعدته و قیل أنه علی الاستیناف و هو اختیار الجبائی فیکون إخبارا عن الله تعالی.

سورة آل عمران (3): آیة 10

اشارة

إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا لَنْ تُغْنِیَ عَنْهُمْ أَمْوالُهُمْ وَ لا أَوْلادُهُمْ مِنَ اللَّهِ شَیْئاً وَ أُولئِکَ هُمْ وَقُودُ النَّارِ (10)

اللغة

الوقود الحطب و الوقود إیقاد النار.

المعنی

ثم بین تعالی حال الذین فی قلوبهم زیغ فقال «إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا» بآیات الله و رسله «لَنْ تُغْنِیَ» أی لن تدفع «عَنْهُمْ أَمْوالُهُمْ وَ لا أَوْلادُهُمْ مِنَ اللَّهِ شَیْئاً» قال أبو عبیدة من هنا بمعنی عند و قال المبرد و هی علی أصلها لابتداء الغایة و تقدیره لن تغنی عنهم غنا ابتداء و انتهاء و قیل معناه من عذاب الله شیئا «وَ أُولئِکَ هُمْ وَقُودُ النَّارِ» أی حطب النار تتقد النار بأجسامهم کما قال فی موضع آخر حَصَبُ جَهَنَّمَ.

سورة آل عمران (3): آیة 11

اشارة

کَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ وَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ کَذَّبُوا بِآیاتِنا فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ وَ اللَّهُ شَدِیدُ الْعِقابِ (11)

اللغة

الدأب العادة یقال دأب یدأب دأبا و دأبا إذا اعتاد الشی ء و تمرن علیه و الدأب الاجتهاد یقال دأب فی کذا دأبا و دئوبا إذا اجتهد فیه و بالغ و نقل من هذا إلی العادة لأنه بالغ فیه حتی صار عادة له قال زهیر:

لأرتحلن بالفجر ثم لأدئبن

إلی اللیل إلا أن یعرجنی طفل

ص: 220

و الذنب و الجرم واحد یقال أذنب فهو مذنب و الذنب تلو الشی ء یقال ذنبه یذنبه إذا تلاه و الذنوب الدلو لأنها تالیة للحبل فی الجذب و الذنوب النصیب لأنه کالدلو فی الأنعام و الذنوب الفرس الوافر شعر الذنب و أصل الباب التلو فالذنب الجرم لما یتلوه من استحقاق الذم کما أن العقاب سمی بذلک لأنه یستحق عقیب الذنب.

الإعراب

الکاف فی قوله «کَدَأْبِ» متعلق بمحذوف و تقدیره عادتهم کعادة آل فرعون فیکون الکاف فی موضع رفع بأنها خبر مبتدإ و لا یجوز أن یعمل فیها کفروا لأن صلة الذین قد انقطعت بالخبر و لکن جاز أن یکون فی موضع نصب بوقود النار لأن فیه معنی الفعل علی تقدیر تتقد النار بأجسامهم کما تتقد بأجسام آل فرعون کذبوا جملة فی موضع الحال و العامل فیه المعنی فی دأب آل فرعون و قد مقدرة معه.

المعنی

عادة هؤلاء الکفار فی التکذیب بک و بما أنزل إلیک «کَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ» أی کعادة آل فرعون فی التکذیب برسولهم و ما أنزل إلیه عن ابن عباس و عکرمة و مجاهد و الضحاک و السدی و قیل معناه اجتهاد هؤلاء الکفار فی قهرک و إبطال أمرک کاجتهاد آل فرعون فی قهر موسی عن الأصم و الزجاج و قیل کعادة الله فی آل فرعون فی إنزال العذاب بهم بما سلف من إجرامهم و قیل کسنة آل فرعون عن الربیع و الکسائی و أبی عبیدة و قیل کأمر آل فرعون و شأنهم عن الأخفش و قیل کحال آل فرعون عن قطرب «وَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ» یعنی کفار الأمم الماضیة «کَذَّبُوا بِآیاتِنا فَأَخَذَهُمُ اللَّهُ بِذُنُوبِهِمْ» أی عاقبهم الله بذنوبهم و سمی المعاقبة مؤاخذة لأنها أخذ بالذنب فالأخذ بالذنب عقوبة «وَ اللَّهُ شَدِیدُ الْعِقابِ» لمن یعاقبه.

سورة آل عمران (3): آیة 12

اشارة

قُلْ لِلَّذِینَ کَفَرُوا سَتُغْلَبُونَ وَ تُحْشَرُونَ إِلی جَهَنَّمَ وَ بِئْسَ الْمِهادُ (12)

القراءة

قرأ أهل الکوفة غیر عاصم سیغلبون و یحشرون بالیاء فیهما و الباقون بالتاء.

الحجة

من اختار التاء فلقوله قَدْ کانَ لَکُمْ آیَةٌ فأجری الجمیع علی الخطاب و من اختار الیاء فللتصرف فی الکلام و الانتقال من خطاب المواجهة إلی الخبر بلفظ الغائب و یؤیده قوله «قُلْ لِلَّذِینَ کَفَرُوا إِنْ یَنْتَهُوا یُغْفَرْ لَهُمْ ما قَدْ سَلَفَ» «قُلْ لِلَّذِینَ آمَنُوا یَغْفِرُوا» و قیل إن الخطاب للیهود و الضمیر فی «سَتُغْلَبُونَ» للمشرکین لأن الیهود أظهروا

ص: 221

السرور بما کان من المشرکین یوم أحد فعلی هذا لا یکون إلا بالیاء لأن المشرکین غیب.

اللغة

الحشر الجمع مع سوق و منه یقال للنبی الحاشر لأنه یحشر الناس علی قدمیه کأنه یقدمهم و هم خلفه لأنه آخر الأنبیاء فیحشر الناس فی زمانه و ملته و جهنم اسم من أسماء النار و قیل أخذ من الجهنام و هی البئر البعیدة القعر و المهاد القرار و هی الموضع الذی یتمهد فیه أی ینام فیه مثل الفراش.

النزول

روی محمد بن إسحاق بن یسار عن رجاله قال لما أصاب رسول الله قریشا ببدر و قدم المدینة جمع الیهود فی سوق قینقاع فقال یا معشر الیهود احذروا من الله مثل ما نزل بقریش یوم بدر و أسلموا قبل أن ینزل بکم ما نزل بهم و قد عرفتم أنی نبی مرسل تجدون ذلک فی کتابکم فقالوا یا محمد لا یغرنک أنک لقیت قوما أغمارا لا علم لهم بالحرب فأصبت منهم فرصة أنا و الله لو قاتلناک لعرفت أنا نحن الناس فأنزل الله هذه الآیة

و روی أیضا عن عکرمة و سعید بن جبیر عن ابن عباس و رواه أصحابنا أیضا و قیل نزلت فی مشرکی مکة ستغلبون یوم بدر عن مقاتل و قیل بل نزلت فی الیهود لما قتل الکفار ببدر و هزموا قالت الیهود أنه النبی الأمی الذی بشرنا به موسی و نجده فی کتابنا بنعته و صفته و أنه لا ترد له رایة ثم قال بعضهم لبعض لا تعجلوا حتی تنظروا إلی وقعة أخری فلما کان یوم أحد و نکب أصحاب رسول الله شکوا و قالوا لا و الله ما هو به فغلب علیهم الشقاء فلم یسلموا و قد کان بینهم و بین رسول الله عهد إلی مدة لم تنقض فنقضوا ذلک العهد قبل أجله و انطلق کعب بن الأشرف إلی مکة فی ستین راکبا فوافقوهم و أجمعوا أمرهم علی رسول الله لتکونن کلمتنا واحدة ثم رجعوا إلی المدینة فأنزل الله فیهم هذه الآیة عن الکلبی عن أبی صالح عن ابن عباس.

المعنی

لما تقدم ذکر ما أصاب القرون الخالیة بالتکذیب للرسل من العذاب حذر هؤلاء من أن یحل بهم ما حل بأولئک فقال تعالی «قُلْ لِلَّذِینَ کَفَرُوا» إما مشرکی مکة أو الیهود علی ما تقدم ذکره «سَتُغْلَبُونَ» أی ستهزمون و تصیرون مغلوبین فی الدنیا «وَ تُحْشَرُونَ» أی تجمعون «إِلی جَهَنَّمَ» فی الآخرة و قد فعل الله ذلک فالیهود غلبوا بوضع الجزیة علیهم و المشرکون غلبوا بالسیف و إذا قرئ سیغلبون بالیاء فقد یمکن أن یکون المغلوبون و المحشورون من غیر المخاطبین و أنهم قوم آخرون و یمکن أن یکونوا

ص: 222

إیاهم قال الفراء یقال قل لعبد الله أنه قائم و أنک قائم و إذا قرئ بالتاء فلا یجوز أن یظن هذا فلا یکونون غیر المخاطبین «وَ بِئْسَ الْمِهادُ» أی بئس ما مهد لکم و بئس ما مهدتم لأنفسکم عن ابن عباس و قیل معناه بئس القرار عن الحسن و قیل بئس الفراش الممهد لهم و فی الآیة دلالة علی صحة نبوة نبینا (صلی الله علیه و آله) لأن مخبره قد خرج علی وفق خبره فدل ذلک علی صدقه و لا یکون ذلک علی وجه الاتفاق لأنه بین أخبارا کثیرة من الاستقبال فخرج الجمیع کما قال فکما أن کل واحد منها کان معجزا إذ الله لا یطلع علی غیبه إلا من ارتضی من رسول کذلک هذه الآیة و إذا ثبت صدقه علی أحد الخبرین و هو أنهم سیغلبون ثبت صدقه فی الخبر الآخر و هو أنهم یحشرون إلی جهنم.

سورة آل عمران (3): آیة 13

اشارة

قَدْ کانَ لَکُمْ آیَةٌ فِی فِئَتَیْنِ الْتَقَتا فِئَةٌ تُقاتِلُ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ أُخْری کافِرَةٌ یَرَوْنَهُمْ مِثْلَیْهِمْ رَأْیَ الْعَیْنِ وَ اللَّهُ یُؤَیِّدُ بِنَصْرِهِ مَنْ یَشاءُ إِنَّ فِی ذلِکَ لَعِبْرَةً لِأُولِی الْأَبْصارِ (13)

القراءة

قرأ أهل المدینة و البصرة عن أبی عمرو ترونهم بالتاء و الباقون بالیاء و روی فی الشواذ عن ابن عباس یرونهم بضم الیاء.

الحجة

قال أبو علی (ره) من قرأ «یَرَوْنَهُمْ» بالیاء فلأن بعد الخطاب غیبة و هو قوله «فِئَةٌ تُقاتِلُ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ أُخْری کافِرَةٌ یَرَوْنَهُمْ» أی تری الفئة المقاتلة فی سبیل الله الفئة الکافرة مثلیهم و مما یؤکد الیاء قوله «مِثْلَیْهِمْ» و لو کان علی التاء لکان مثلیکم و إن کان قد جاء وَ ما آتَیْتُمْ مِنْ زَکاةٍ تُرِیدُونَ وَجْهَ اللَّهِ فَأُولئِکَ هُمُ الْمُضْعِفُونَ و رأیت هنا هی المتعدیة إلی مفعول واحد و یدل علی ذلک تقییده برأی العین و إذا کان کذلک کان انتصاب مثلیهم علی الحال لا علی أنه مفعول ثان و أما مثل فقد یفرد فی موضع التثنیة و الجمع فمن الأفراد فی التثنیة قوله:

(و ساقیین مثل زبل و جعل)

و من إفراده علی الجمع قوله إِنَّکُمْ إِذاً مِثْلُهُمْ و من جمعه قوله ثُمَّ لا یَکُونُوا أَمْثالَکُمْ و من قرأ ترونهم فللخطاب الذی قبله و هو قوله «قَدْ کانَ لَکُمْ آیَةٌ» ترونهم مثلیهم فالضمیر فی ترونهم للمسلمین و الضمیر المنصوب للمشرکین أی ترون أیها المسلمون المشرکین مثلی المسلمین فأما قراءة ابن عباس یرونهم فوجهه ما قاله

ص: 223

ابن جنی أن أریت و أری أقوی فی الیقین من رأیت تقول أری أن سیکون کذا أی هذا غالب ظنی و أری أن سیکون کذا أی أعلمه و أتحققه.

اللغة

قد ذکرنا معنی الفئة عند قوله کَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِیلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً کَثِیرَةً و الالتقاء و التلاقی و الاجتماع واحد و الأید القوة و منه قوله تعالی «داوُدَ ذَا الْأَیْدِ» یقال أدته أئیده أیدا أی قویته و أیدته أؤیده تأییدا بمعناه و العبرة الآیة یقال اعتبرت بالشی ء اعتبارا و عبرة و العبور النفوذ من أحد الجانبین إلی الآخر و سمیت الآیة عبرة لأنه یعبر عنها من منزل العلم إلی منزل الجهل و المعتبر بالشی ء تارک جهله و واصل إلی علمه بما رأی و العبارة الکلام یعبر بالمعنی إلی المخاطب و العبارة تفسیر الرؤیا و التعبیر وزن الدراهم و غیرها و العبرة الدمعة و أصل الباب النفوذ.

الإعراب

قوله «فِئَةٌ» تحتمل ثلاثة أوجه من الإعراب الرفع علی الاستئناف بتقدیر منهم فئة کذا و أخری کذا و الجر علی البدل و النصب علی الحال کقول کثیر:

و کنت کذی رجلین رجل صحیحة

و رجل رمی فیها الزمان فشلت

أنشد بالرفع و الجر و قال ابن مفرغ:

و کنت کذی رجلین رجل صحیحة

و رجل رماها صائب الحدثان

فأما التی صحت فأزد شنوءة

و أما التی شلت فأزد عمان

و قال آخر:

إذا مت کان الناس صنفین شامت

و آخر مئن بالذی کنت أصنع

و لا یجوز أن یقول مررت بثلاثة صریع و جریح بالجر لأنه لم یستوف العدة و یجوز بالرفع علی تقدیر منهم صریع و منهم جریح فإن قلت مررت بثلاثة صریع و جریح و سلیم جاز الرفع و الجر فإن زدت فیه اقتتلوا جاز الأوجه الثلاثة و القراءة بالرفع لا غیر و قوله «رَأْیَ الْعَیْنِ» یجوز أن یکون مصدرا لیری و العین فی موضع الرفع بأنه الفاعل و یجوز أن یکون ظرفا للمکان کما یقول ترونهم أمامکم.

النزول

نزلت الآیة فی قصة بدر و کان المسلمون ثلاثمائة و ثلاثة عشر رجلا علی

ص: 224

عدة أصحاب طالوت الذین جاوزوا معه النهر سبعة و سبعون رجلا من المهاجرین و مائتان و ستة و ثلاثون رجلا من الأنصار و کان صاحب لواء رسول الله (صلی الله علیه و آله) و المهاجرین علی بن أبی طالب (علیه السلام) و صاحب رایة الأنصار سعد بن عبادة و کانت الإبل فی جیش رسول الله (صلی الله علیه و آله) سبعین بعیرا و الخیل فرسین فرس للمقداد بن أسود و فرس لمرثد بن أبی مرثد و کان معهم من السلاح ستة أدرع و ثمانیة سیوف و جمیع من استشهد یومئذ أربعة عشر رجلا من المهاجرین و ثمانیة من الأنصار و اختلف فی عدة المشرکین

فروی عن علی (علیه السلام) و ابن مسعود أنهم کانوا ألفا

و عن قتادة و عروة بن الزبیر و الربیع کانوا بین تسعمائة إلی ألف و کانت خیلهم مائة فرس و رأسهم عتبة بن ربیعة بن عبد شمس و کان حرب بدر أول مشهد شهده رسول الله (صلی الله علیه و آله) و کان سبب ذلک عیر أبی سفیان.

المعنی

لما وعد سبحانه الظفر لأهل الإیمان بین ما فعله یوم بدر بأهل الکفر و الطغیان فقال «قَدْ کانَ لَکُمْ آیَةٌ» قیل الخطاب للیهود الذین نقضوا العهد أی کان لکم أیها الیهود دلالة ظاهرة و قیل الخطاب للناس جمیعا ممن حضر الوقعة و قیل للمشرکین و الیهود آیة أی حجة و علامة و معجزة دالة علی صدق محمد (صلی الله علیه و آله) «فِی فِئَتَیْنِ الْتَقَتا» أی فرقتین اجتمعتا ببدر من المسلمین و الکافرین «فِئَةٌ» فرقة «تُقاتِلُ» تحارب «فِی سَبِیلِ اللَّهِ» فی دینه و طاعته و هم الرسول و أصحابه «وَ أُخْری» أی فرقة أخری «کافِرَةٌ» و هم المشرکون من أهل مکة «یَرَوْنَهُمْ مِثْلَیْهِمْ» أی ضعفهم «رَأْیَ الْعَیْنِ» أی فی ظاهر العین و اختلف فی معناه فقیل معناه یری المسلمون المشرکین مثلی عدد أنفسهم قللهم الله فی أعینهم حتی رأوهم ستمائة و ستة و عشرین رجلا تقویة لقلوبهم و ذلک أن المسلمین قد قیل لهم فَإِنْ یَکُنْ مِنْکُمْ مِائَةٌ صابِرَةٌ یَغْلِبُوا مِائَتَیْنِ فأراهم الله عددهم حسب ما حد لهم من العدد الذی یلزمهم أن یقدموا علیهم و لا یحجموا عنهم و قد کانوا ثلاثة أمثالهم ثم ظهر العدد القلیل علی العدد الکثیر عن ابن مسعود و جماعة من العلماء و قیل أن الرؤیة للمشرکین یعنی یری المشرکون المسلمین ضعفی ما هم علیه فإن الله تعالی قبل القتال قلل المسلمین فی أعینهم لیجترئوا علیهم و لا ینصرفوا فلما أخذوا فی القتال کثرهم فی أعینهم لیجبنوا و قلل المشرکین فی أعین المسلمین لیجترئوا علیهم و تصدیق ذلک قوله تعالی «وَ إِذْ یُرِیکُمُوهُمْ إِذِ الْتَقَیْتُمْ فِی أَعْیُنِکُمْ قَلِیلًا وَ یُقَلِّلُکُمْ فِی أَعْیُنِهِمْ» الآیة و ذلک أحسن أسباب النصر للمؤمنین و الخذلان للکافرین و هذا قول السدی و إنما یتأتی هذا القول علی قراءة من قرأ بالیاء فأما قول من قرأ بالتاء فلا یحتمله إلا قول الأول علی أن یکون الخطاب للیهود الذین لم یحضروا و هم المعنیون بقوله «قُلْ لِلَّذِینَ کَفَرُوا سَتُغْلَبُونَ

ص: 225

وَ تُحْشَرُونَ» و هم یهود بنی قینقاع فکأنه قال (ترون أیها الیهود المشرکین مثلی المسلمین مع أن الله أظهرهم علیهم فلا تغتروا بکثرتکم) و اختار البلخی هذا الوجه أو یکون الخطاب للمسلمین الذی حضروا الوقعة أی ترون أیها المسلمون المشرکین مثلی المسلمین و قال الفراء یحتمل قوله «یَرَوْنَهُمْ مِثْلَیْهِمْ» یعنی ثلاثة أمثالهم لأنک إذا قلت عندی ألف و أحتاج إلی مثلها فأنت تحتاج إلی ألفین لأنک ترید أحتاج إلی مثلها مضافا إلیها لا بمعنی بدلا منها فکأنک قلت أحتاج إلی مثلیها و إذا قلت أحتاج إلی مثلیها فأنت تحتاج إلی ثلاثة آلاف فکذلک فی الآیة المعنی یرونهم مثلیهم مضافا إلیهم فذلک ثلاثة أمثالهم قال و المعجز فیه إنما کان من جهة غلبة القلیل الکثیر و أنکر هذا الوجه الزجاج لمخالفته لظاهر الکلام و ما جاء فی آیة الأنفال من تقلیل الأعداد فإن قیل کیف یصح تقلیل الأعداد مع حصول الرؤیة و ارتفاع الموانع و هل هذا إلا قول من جوز أن یکون عنده أجسام لا یدرکها أو یدرک بعضها دون بعض قلنا یحتمل أن یکون التقلیل فی أعین المؤمنین بأن یظنوهم قلیلی العدد لا أنهم أدرکوا بعضا دون بعض لأن العلم بما یدرکه الإنسان جملة غیر العلم بما یدرکه مفصلا و لأنا قد ندرک جمعا عظیما بأسرهم و نشک فی أعدادهم حتی یقع الخلاف فی حرز عددهم فعلی هذا یکون الوجه تأویل تقلیل الأعداد و قوله «وَ اللَّهُ یُؤَیِّدُ بِنَصْرِهِ مَنْ یَشاءُ» النصر منه سبحانه علی الأعداء یکون علی ضربین نصر بالغلبة و نصر بالحجة فالنصر بالغلبة إنما کان بغلبة العدد القلیل للعدد الکثیر علی خلاف مجری العادة و بما أمدهم الله به من الملائکة و قوی به نفوسهم من تقلیل العدة و النصر بالحجة و هو وعده المتقدم بالغلبة لإحدی الطائفتین لا محالة و هذا ما لا یعلمه إلا علام الغیوب «إِنَّ فِی ذلِکَ» أی فی ظهور المسلمین مع قتلهم علی المشرکین مع کثرتهم و تقلیل المشرکین فی أعین المسلمین و تکثیر المسلمین فی أعین المشرکین «لَعِبْرَةً لِأُولِی الْأَبْصارِ» أی لذوی العقول کما یقال لفلان بصیر بالأمور و لا یراد به الأبصار بالحواس الذی یشترک فیه سائر الحیوان.

سورة آل عمران (3): آیة 14

اشارة

زُیِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَواتِ مِنَ النِّساءِ وَ الْبَنِینَ وَ الْقَناطِیرِ الْمُقَنْطَرَةِ مِنَ الذَّهَبِ وَ الْفِضَّةِ وَ الْخَیْلِ الْمُسَوَّمَةِ وَ الْأَنْعامِ وَ الْحَرْثِ ذلِکَ مَتاعُ الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ اللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ (14)

ص: 226

اللغة

الشهوات جمع شهوة و هی توقان النفس إلی المشتهی یقال اشتهی یشتهی شهوة و اشتهاء و الشهوة من فعل الله و لا یقدر علیها أحد من البشر و هی ضروریة فینا فإنه لا یمکننا دفعها عن نفوسنا و القناطیر جمع قنطار و هو المال الکثیر العظیم و أصله من الأحکام یقال قنطرت الشی ء أحکمته و القنطر الداهیة و قیل أصله من القنطرة و هو البناء المعقود للعبور و المقنطرة المحصلة من قناطیر کقولهم دراهم مدرهمة أی مجعولة کذلک و دنانیر مدنرة و قیل إنما ذکر المقنطرة للتأکید و قد یؤتی بالمفعول و الفاعل تأکیدا فالمفعول مثل قوله حِجْراً مَحْجُوراً و نَسْیاً مَنْسِیًّا و الفاعل کقولهم شعر شاعر و موت مائت و المراد بالجمیع المبالغة و التأکید و سمیت الخیل خیلا لاختیالها فی مشیها و الاختیار من التخیل لأنه یتخیل به صاحبه فی صورة من هو أعظم منه کبرا و المسومة من قولهم أسمت الماشیة و سومتها إذا رعیتها و السیماء الحسن و السیمیاء بمعناه قال الشاعر:

غلام رماه الله بالحسن یافعا

له سیمیاء لا تشق علی البصر

و السیمیاء العلامة و هو أصل الباب و المآب المرجع من الأوب و هو الرجوع.

المعنی

ثم أنزل الله تعالی ما أخبر به عن السبب الذی دعا الناس إلی العدول عن الحق و الهدی و الرکون إلی الدنیا فقال «زُیِّنَ لِلنَّاسِ حُبُّ الشَّهَواتِ» أی حب المشتهیات و لم یرد بها نفس الشهوة و لهذا فسرها بالنساء و البنین و غیرهما ثم اختلف فیمن زینها لهم فقیل الشیطان عن الحسن قال فو الله ما أجد أذم للدنیا ممن خلقها و قیل زینها الله تعالی لهم بما جعل فی الطباع من المیل إلیها و بما خلق فیها من الزینة محنة و تشدیدا للتکلیف کما قال سبحانه إِنَّا جَعَلْنا ما عَلَی الْأَرْضِ زِینَةً لَها لِنَبْلُوَهُمْ أَیُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلًا و قیل زین الله تعالی ما یحسن منه و زین الشیطان ما یقبح عن أبی علی الجبائی ثم قدم سبحانه ذکر النساء فقال «مِنَ النِّساءِ» لأن الفتنة بهن أعظم و

قال النبی ص ما ترکت بعدی فتنة أضر علی الرجال من النساء و قال النساء حبائل الشیطان

و قال أمیر المؤمنین (علیه السلام) المرأة شر کلها و شر ما فیها أنه لا بد منها و هی عقرب حلوة اللسعة

ثم قال «وَ الْبَنِینَ» لأن حبهم یدعو إلی جمع الحرام

و قال النبی ص للأشعث بن قیس هل لک من ابنة حمزة من ولد قال نعم لی منها غلام و لوددت أن لی من جفنة من طعام أطعمها من معی من بنی جبلة فقال لئن قلت ذاک إنهم لثمرة القلوب و قرة الأعین و إنهم مع ذلک لمجبنة مبخلة محزنة

«وَ الْقَناطِیرِ» جمع قنطار و اختلف فی مقداره فقیل ألف و مائتا أوقیة عن معاذ بن جبل و أبی بن کعب و عبد الله بن عمر و قیل ألف و مائتا مثقال عن ابن عباس و الحسن و الضحاک و قیل ألف

ص: 227

دینار أو اثنا عشر ألف درهم عن الحسن بخلاف و قیل ثمانون ألفا من الدراهم أو مائة رطل عن قتادة و قیل سبعون ألف دینار عن مجاهد و عطاء و قیل

هو مل ء مسک ثور ذهبا عن أبی نضرة و به قال الفراء و هو المروی عن أبی جعفر و أبی عبد الله

و «الْمُقَنْطَرَةِ» المضاعفة عن قتادة و قیل هی تسعة قناطیر عن الفراء و قیل هی الأموال المنضد بعضها فوق بعض عن الضحاک و قیل الکاملة المجتمعة و قیل هی من الذهب و الفضة عن الزجاج و لا یصح قول من قال من الذهب خاصة لأن الله ذکر القنطار فیهما جمیعا و جمیع الأقوال یرجع إلی الکثرة «وَ الْخَیْلِ الْمُسَوَّمَةِ» قیل معناه الأفراس الراعیة عن سعید بن جبیر و ابن عباس و الحسن و الربیع و قیل هی الحسنة من السیمیاء و هو الحسن عن مجاهد و عکرمة و السدی و قیل هی المعلمة عن قتادة و فی روایة عن ابن عباس المعدة للجهاد عن ابن زید «وَ الْأَنْعامِ» و هی جمع النعم و هی الإبل و البقر و الغنم من الضأن و المعز و لا یقال لجنس منها علی الانفراد نعم إلا للإبل خاصة لأنها یغلب علیه جملة و تفصیلا «وَ الْحَرْثِ» معناه الزرع هذه کلها محببة إلی الناس کما ذکر الله تعالی ثم بین أن ذلک کله مما یتمتع به فی الحیاة ثم یزول عن صاحبه و المرجع إلی الله فأجدر بالإنسان أن یزهد فیه و یرغب فیما عند ربه فقال «ذلِکَ مَتاعُ الْحَیاةِ الدُّنْیا» یعنی کل ما سبق ذکره مما یستمتع به فی الحیاة الدنیا ثم یفنی «وَ اللَّهُ عِنْدَهُ حُسْنُ الْمَآبِ» یعنی حسن المرجع فالمآب مصدر سمی به موضع الإیاب.

سورة آل عمران (3): آیة 15

اشارة

قُلْ أَ أُنَبِّئُکُمْ بِخَیْرٍ مِنْ ذلِکُمْ لِلَّذِینَ اتَّقَوْا عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها وَ أَزْواجٌ مُطَهَّرَةٌ وَ رِضْوانٌ مِنَ اللَّهِ وَ اللَّهُ بَصِیرٌ بِالْعِبادِ (15)

القراءة

قرأ أبو بکر عن عاصم و رضوان بضم الراء کل القرآن و الباقون بکسر الراء.

الحجة

الرضوان مصدر فمن کسره جعله کالرئمان و الحرمان و من ضمه جعله کالرجحان و الشکران و الکفران.

ص: 228

الإعراب

منتهی الاستفهام فی «أَ أُنَبِّئُکُمْ» عند قوله «عِنْدَ رَبِّهِمْ» ثم استأنف «جَنَّاتٌ تَجْرِی» علی تقدیر الجواب کأنه قیل ما ذلک الخیر قال هو جنات و قیل منتهی الاستفهام عند قوله «بِخَیْرٍ مِنْ ذلِکُمْ» ثم ابتدأ فقال «لِلَّذِینَ اتَّقَوْا عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ» و یجوز فی العربیة فی بإعراب جنات الرفع و الجر فالجر علی أن یکون آخر الکلام «عِنْدَ رَبِّهِمْ» و لا یجوز الجر علی الوجه الآخر للفصل باللام کما لا یجوز أمرت لک بألفین و لأخیک مائتین حتی یقول بمائتین و لو قدمت فقلت و مائتین لأخیک لجاز و خالدین نصب علی الحال.

المعنی

لما صغر تعالی الدنیا و زهد فیها فی الآیة الأولی عظم الآخرة و شرفها و رغب فیها فی هذه الآیة فقال «قُلْ» یا محمد لأمتک «أَ أُنَبِّئُکُمْ» أخبرکم «بِخَیْرٍ مِنْ ذلِکُمْ» بأنفع لکم مما سبق ذکره فی الآیة المتقدمة من شهوات الدنیا و لذاتها و زهراتها «لِلَّذِینَ اتَّقَوْا» ما حرم الله علیهم «عِنْدَ رَبِّهِمْ جَنَّاتٌ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ» أی من تحت أشجارها الأنهار و علی القول الآخر أخبرکم بخیر مما سبق «لِلَّذِینَ اتَّقَوْا عِنْدَ رَبِّهِمْ» ثم ابتدأ فقال «جَنَّاتٌ» أی ذلک الخیر جنات تجری من تحت أبنیتها الأنهار و بین الله بهذا أن أنهار الجنة جاریة أبدا لیست کأنهار الدنیا التی یجری ماؤها تارة و ینقطع أخری «خالِدِینَ فِیها» أی مقیمین فی تلک الجنات «وَ أَزْواجٌ مُطَهَّرَةٌ» من الحیض و النفاس و جمیع الأقذار و الأدناس و الطبائع الذمیمة و الأخلاق اللئیمة «وَ رِضْوانٌ مِنَ اللَّهِ» و وراء هذه الجنات رضوان من الله «وَ اللَّهُ بَصِیرٌ بِالْعِبادِ» أی خبیر بأفعالهم و أحوالهم.

سورة آل عمران (3): الآیات 16 الی 17

اشارة

الَّذِینَ یَقُولُونَ رَبَّنا إِنَّنا آمَنَّا فَاغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا وَ قِنا عَذابَ النَّارِ (16) الصَّابِرِینَ وَ الصَّادِقِینَ وَ الْقانِتِینَ وَ الْمُنْفِقِینَ وَ الْمُسْتَغْفِرِینَ بِالْأَسْحارِ (17)

اللغة

المغفرة هی الستر للذنب برفع التبعة و الذنب و الجرم بمعنی واحد و الفرق بینهما أن أصل الذنب الاتباع فهو مما یتبع علیه العبد من قبیح عمله کالتبعة و الجرم أصله القطع فهو القبیح الذی ینقطع به عن الواجب و الفرق بین القول و الکلام أن القول فیه معنی الحکایة و لیس کذلک الکلام و الصابر الحابس نفسه عن جمیع معاصی الله و المقیم علی ما أوجب علیه من العبادات و الصادق المخبر بالشی ء علی ما هو به و القانت المطیع

ص: 229

و الأسحار جمع سحر و هو الوقت الذی قبل طلوع الفجر أصله الخفاء لخفاء الشخص فی ذلک الوقت و السحر منه أیضا لخفاء سببه و السحر الرئة لخفاء موضعها.

الإعراب

یجوز فی موضع الذین الرفع و النصب و الجر للإتباع لِلَّذِینَ اتَّقَوْا و الرفع و النصب علی المدح و کذلک باقی الصفات و یجوز أن یکون جرا علی الصفة لِلَّذِینَ اتَّقَوْا.

المعنی

ثم وصف المتقین الذین سبق ذکرهم فی قوله لِلَّذِینَ اتَّقَوْا فقال «الَّذِینَ یَقُولُونَ» أی المتقین القائلین «رَبَّنا إِنَّنا آمَنَّا» أی صدقنا الله و رسوله «فَاغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا» أی استرها علینا و تجاوزها عنا «وَ قِنا» أی و ادفع عنا «عَذابَ النَّارِ» ثم وصفهم بصفات أخر و مدحهم و أثنی علیهم فقال «الصَّابِرِینَ» أی علی فعل ما أمرهم الله به و ترک ما نهاهم عنه و إن شئت قلت الصابرین علی الطاعة و عن المعصیة «وَ الصَّادِقِینَ» فی إیمانهم و أقوالهم «وَ الْقانِتِینَ» قیل المطیعین عن قتادة و قیل الدائمین علی الطاعة و العبادة عن الزجاج و قیل القائمین بالواجبات عن القاضی «وَ الْمُنْفِقِینَ» أموالهم فی سبیل الخیر و یدخل فیه الزکاة المفروضة و التطوع بالإنفاق «وَ الْمُسْتَغْفِرِینَ بِالْأَسْحارِ»

المصلین وقت السحر عن قتادة و رواه الرضا عن أبیه (علیه السلام) عن أبی عبد الله (علیه السلام)

و قیل السائلین المغفرة فی وقت السحر عن أنس و قیل المصلین صلاة الصبح فی جماعة عن زید بن أسلم و قیل الذین ینتهی صلاتهم إلی وقت السحر ثم یستغفرونه و یدعون عن الحسن

و روی عن أبی عبد الله أن من استغفر الله سبعین مرة فی وقت السحر فهو من أهل هذه الآیة

و روی أنس بن مالک عن النبی ص أنه قال إن الله عز و جل یقول إنی لأهم بأهل الأرض عذابا فإذا نظرت إلی عمار بیوتی و إلی المتهجدین و إلی المتحابین فی و إلی المستغفرین بالأسحار صرفته عنهم.

سورة آل عمران (3): الآیات 18 الی 19

اشارة

شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ وَ الْمَلائِکَةُ وَ أُولُوا الْعِلْمِ قائِماً بِالْقِسْطِ لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (18) إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلامُ وَ مَا اخْتَلَفَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ إِلاَّ مِنْ بَعْدِ ما جاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْیاً بَیْنَهُمْ وَ مَنْ یَکْفُرْ بِآیاتِ اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ سَرِیعُ الْحِسابِ (19)

ص: 230

القراءة

قرأ الکسائی أن الدین بفتح الألف و الباقون بالکسر قال الزجاج و روی عن ابن عباس قال إنه لا إله إلا هو بکسر الألف و القراءة «أَنَّهُ» بالفتح.

الحجة

قال أبو علی الوجه الکسر فی إن لأن الکلام الذی قبله قد تم و من فتح أن جعله بدلا و البدل و إن کان فی تقدیر جملتین فإن العامل لما لم یظهر أشبه الصفة فإذا جعلته بدلا جاز أن تبدله من شیئین (أحدهما) من قوله «أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ» فکان التقدیر شهد الله أن الدین عند الله الإسلام فیکون البدل من الضرب الذی الشی ء فیه هو هو و إن شئت جعلته من بدل الاشتمال لأن الإسلام یشتمل علی التوحید و العدل و إن شئت جعلته من القسط لأن الدین الذی هو الإسلام قسط و عدل فیکون من البدل الذی الشی ء فیه هو هو و قال غیره إن الأولی و الثانیة یجوز فی العربیة فتحهما جمیعا و کسرهما جمیعا و فتح الأولی و کسر الثانیة و کسر الأولی و فتح الثانیة فمن فتحهما أوقع الشهادة علی أن الثانیة و حذف الإضافة من الأولی و تقدیره شهد الله أنه لا إله إلا هو أن الدین عند الله الإسلام و من کسرهما اعترض بالأولی علی التعظیم لله تعالی به کما قیل لبیک إن الحمد و النعمة لک و کسر الثانیة علی الحکایة لأن معنی شهد معنی قال قال المؤرج شهد بمعنی قال فی لغة قیس عیلان و من فتح الأولی و کسر الثانیة و هو الأجود و علیه أکثر القراء أوقع الشهادة علی الأولی و استأنف الثانیة و من کسر الأولی أو فتح الثانیة اعترض بالأولی و أوقع الشهادة علی الثانیة.

اللغة

حقیقة الشهادة الإخبار بالشی ء عن مشاهدة أو ما یقوم مقام المشاهدة و معنی الدین هاهنا الطاعة و أصله الجزاء و سمیت الطاعة دینا لأنها للجزاء و منه الدین لأنه کالجزاء فی وجوب القضاء و الإسلام أصله السلم معناه دخل فی السلم و أصل السلم السلامة لأنها انقیاد علی السلامة و یصلح أن یکون أصله التسلیم لأنه تسلیم لأمر الله و التسلیم من السلامة لأنه تأدیة الشی ء علی السلامة من الفساد فالإسلام هو تأدیة الطاعات علی السلامة من الإدغال و الإسلام و الإیمان بمعنی واحد عندنا و عند المعتزلة غیر أن عندهم الواجبات من أفعال الجوارح من الإیمان و عندنا الإیمان من أفعال القلوب الواجبة و لیس من أفعال الجوارح و قد شرحناه فی أول البقرة و الإسلام یفید الانقیاد لکل ما جاء به النبی ص من العبادات الشرعیة و الاستسلام به و ترک النکیر علیه فإذا قلنا دین المؤمن هو الإیمان و هو الإسلام فالإسلام هو الإیمان و نظیر ذلک قولنا الإنسان بشر و الإنسان حیوان علی الصورة الإنسانیة فالحیوان علی الصورة الإنسانیة بشر و الاختلاف ذهاب أحد النفسین إلی خلاف ما ذهب إلیه الآخر فهذا الاختلاف فی الأدیان فأما الاختلاف فی الأجناس فهو امتناع

ص: 231

أحد الشیئین أن یسد مسد الآخر فیما یرجع إلی ذاته و البغی طلب الاستعلاء بالظلم و أصله من بغیت الحاجة إذا طلبتها.

الإعراب

قیل فی نصب قائما قولان (أحدهما) أنه حال من اسم الله تعالی مؤکدة لأن الحال المؤکدة یقع مع الأسماء فی غیر الإشارة تقول أنه زید معروفا و هو الحق مصدقا و شهد الله قائما بالقسط أی قائما بالعدل (و الثانی) أنه حال من هو من قوله «لا إِلهَ إِلَّا هُوَ» و بغیا نصب علی وجهین (أحدهما) علی أنه مفعول له و المعنی «وَ مَا اخْتَلَفَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ» للبغی بینهم مثل حذر الشر و نحو ذلک و قیل أنه منصوب بما دل علیه و ما اختلف کأنه لما قیل «وَ مَا اخْتَلَفَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ» دل علی (و ما بغی الذین أوتوا الکتاب) فحمل بغیا علیه.

المعنی

لما قدم تعالی ذکر أرباب الدین أتبعه بذکر أوصاف الدین فقال «شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ» أی أخبر الله بما یقوم مقام الشهادة علی وحدانیته من عجیب صنعته و بدیع حکمته و قیل معنی شهد الله قضی الله عن أبی عبیدة قال الزجاج و حقیقته علم الله و بین ذلک فإن الشاهد هو العالم الذی یبین ما علمه و منه شهد فلان عند القاضی أی بین ما علمه فالله تعالی قد دل علی توحیده بجمیع ما خلق و بین أنه لا یقدر أحد أن ینشئ شیئا واحدا مما أنشأه «وَ الْمَلائِکَةُ» أی و شهدت الملائکة بما عاینت من عظیم قدرته «وَ أُولُوا الْعِلْمِ» أی و شهد أولوا العلم بما ثبت عندهم و تبین من صنعه الذی لا یقدر علیه غیره و روی عن الحسن أن فی الآیة تقدیما و تأخیرا و التقدیر شهد الله أنه لا إله إلا هو «قائِماً بِالْقِسْطِ» و شهدت الملائکة أنه لا إله إلا هو قائما بالقسط و شهد أولوا العلم أنه «لا إِلهَ إِلَّا هُوَ» قائما بالقسط و القسط العدل الذی قامت به السماوات و الأرض و رواه أصحابنا أیضا فی التفسیر و أولوا العلم هم علماء المؤمنین عن السدی و الکلبی و قیل معنی قوله «قائِماً بِالْقِسْطِ» أنه یقوم بإجراء الأمور و تدابیر الخلق و جزاء الأعمال بالعدل کما یقال فلان قائم بالتدبیر أی یجری أفعاله علی الاستقامة و إنما کرر قوله «لا إِلهَ إِلَّا هُوَ» لأنه بین بالأول أنه المستحق للتوحید لا یستحقه سواه و بالثانی أنه القائم برزق الخلق و تدبیرهم بالعدل لا ظلم فی فعله «الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ» من تفسیره و تضمنت الآیة الإبانة عن فضل العلم و العلماء لأنه تعالی قرن العلماء بالملائکة و شهادتهم بشهادة الملائکة و خصهم بالذکر کأنه لم یعتد بغیرهم و المراد بهذا العلم التوحید و ما یتعلق به من علوم الدین لأن الشهادة وقعت علیه

ص: 232

و مما جاء فی فضل العلم و العلماء من الحدیث

ما رواه جابر بن عبد الله عن النبی ص أنه قال ساعة من عالم یتکئ علی فراشه ینظر فی علمه خیر من عبادة العابد سبعین عاما.

و روی أنس بن مالک عنه ص قال تعلموا العلم فإن تعلمه لله حسنة و مدارسته تسبیح و البحث عنه جهاد و تعلیمه من لا یعلمه صدقة و تذکرة لأهله لأنه معالم الحلال و الحرام و منار سبیل الجنة و النار و الأنیس فی الوحشة و الصاحب فی الغربة و المحدث فی الخلوة و الدلیل علی السراء و الضراء و السلاح علی الأعداء و القرب عند الغرباء یرفع الله به أقواما فیجعلهم فی الخیر قادة یقتدی بهم و یقتفی آثارهم و ینتهی إلی رأیهم و ترغب الملائکة فی خلتهم و بأجنحتها تمسحهم و فی صلاتهم تستغفر لهم و کل رطب و یابس یستغفر لهم حتی حیتان البحار و هوامها و سباع الأرض و أنعامها و السماء و نجومها ألا و إن العلم حیاة القلوب و نور الأبصار و قوة الأبدان یبلغ بالعبد منازل الأحرار و مجلس الملوک و الفکر فیه یعدل بالصیام و مدارسته بالقیام و به یعرف الحلال و الحرام و به توصل الأرحام و العلم إمام العمل و العمل تابعه یلهم السعداء و یحرم الأشقیاء

و مما جاء فی فضل هذه الآیة

ما رواه أنس عن النبی ص قال من قرأ «شَهِدَ اللَّهُ» الآیة عند منامه خلق الله منها سبعین ألف خلق یستغفرون له إلی یوم القیامة

، الزبیر بن العوام قال قلت لأدنون هذه العشیة من رسول الله ص و هی عشیة عرفة حتی أسمع ما یقوله فحبست ناقتی بین ناقة رسول الله و ناقة رجل کان إلی جنبه فسمعته یقول «شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ» الآیة فما زال یرددها حتی رفع.

غالب القطان قال أتیت الکوفة فی تجارة فنزلت قریبا من الأعمش فکنت أختلف إلیه فلما کنت ذات لیلة أردت أن انحدر إلی البصرة قام من اللیل یتهجد فمر بهذه الآیة «شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ» الآیة ثم قال الأعمش و أنا أشهد بما شهد الله به و استودع الله هذه الشهادة و هی لی عند الله ودیعة «إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلامُ» قالها مرارا قلت لقد سمع فیها شیئا فصلیت معه و ودعته ثم قلت آیة سمعتک ترددها فما بلغک فیها؟ قال لا أحدثک بها إلی سنة فکتبت علی بابه ذلک الیوم أقمت سنة فلما مضت السنة قلت یا أبا محمد قد مضت السنة فقال

حدثنی أبو وائل عن عبد الله قال قال رسول الله ص یجاء بصاحبها یوم القیامة فتقول الله إن لعبدی هذا عهدا عندی و أنا أحق من وفی بالعهد أدخلوا عبدی هذا الجنة

و قال سعید بن جبیر کان حول الکعبة ثلاثمائة و ستون صنما فلما نزلت «شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ» الآیة خررن سجدا و قوله «إِنَّ الدِّینَ» أی الطاعة «عِنْدَ اللَّهِ» هو «الْإِسْلامُ» و قیل المراد بالإسلام التسلیم لله و لأولیائه و هو التصدیق

و روی عن أمیر المؤمنین (علیه السلام) فی خطبة له أنه قال لأنسبن الإسلام نسبة لم ینسبها أحد قبلی الإسلام هو التسلیم و التسلیم هو الیقین

ص: 233

و الیقین هو التصدیق و التصدیق هو الإقرار و الإقرار هو الأداء و الأداء هو العمل رواه علی بن إبراهیم فی تفسیره قال ثم قال إن المؤمن أخذ دینه عن ربه و لم یأخذه عن رأیه إن المؤمن یعرف إیمانه فی عمله و إن الکافر یعرف کفرانه بإنکاره أیها الناس دینکم دینکم فإن السیئة فیه خیر من الحسنة فی غیره إن السیئة فیه تغفر و إن الحسنة فی غیره لا تقبل

«وَ مَا اخْتَلَفَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ» معناه و ما اختلف الیهود و النصاری فی صدق نبوة محمد ص لما کانوا یجدونه فی کتبهم بنعته و صفته و وقت خروجه «إِلَّا مِنْ بَعْدِ ما جاءَهُمُ الْعِلْمُ» بعد ما جاءهم للعلم ثم أخبر عن علة اختلافهم فقال «بَغْیاً بَیْنَهُمْ» أی حسدا و تقدیره و ما اختلف الذین أوتوا الکتاب بغیا بینهم إلا من بعد ما جاءهم العلم و العلم المذکور یجوز أن یراد به البینات التی هی طرق العلم فیدخل فیه المبطلون من أهل الکتاب علموا أو لم یعلموا و یحتمل أن یراد به نفس العلم فلا یدخل فیه إلا من علم بصفة محمد ص و کتمه عنادا و قیل المراد بالذین أوتوا الکتاب الیهود و الکتاب التوراة لما عهد موسی (علیه السلام) إلیهم و أقام فیهم یوشع بن نون و مضی ثلاثة قرون و اختلفوا عن الربیع و قیل المراد ب «الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ» النصاری و الکتاب الإنجیل و اختلفوا فی أمر عیسی (علیه السلام) عن محمد بن جعفر بن الزبیر و قیل خرج مخرج الجنس و معناه کتب الله المتقدمة و اختلفوا بعدها فی الدین عن الجبائی «وَ مَنْ یَکْفُرْ بِآیاتِ اللَّهِ» أی بحججه و قیل بالتوراة و الإنجیل و ما فیهما من صفة محمد ص و قیل بالقرآن و ما دل علیه «فَإِنَّ اللَّهَ سَرِیعُ الْحِسابِ» أی لا یفوته شی ء من أعمالهم و قیل معناه سریع الجزاء و حقیقة الحساب أن تأخذ ما لک و تعطی ما علیک.

سورة آل عمران (3): آیة 20

اشارة

فَإِنْ حَاجُّوکَ فَقُلْ أَسْلَمْتُ وَجْهِیَ لِلَّهِ وَ مَنِ اتَّبَعَنِ وَ قُلْ لِلَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ وَ الْأُمِّیِّینَ أَ أَسْلَمْتُمْ فَإِنْ أَسْلَمُوا فَقَدِ اهْتَدَوْا وَ إِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّما عَلَیْکَ الْبَلاغُ وَ اللَّهُ بَصِیرٌ بِالْعِبادِ (20)

القراءة

حذف عاصم و حمزة و الکسائی الیاء من اتبعنی اجتزاء بالکسرة و اتباعا للمصحف و أثبتها الباقون علی الأصل.

الحجة

حذف الیاء فی أواخر الآی أحسن لأنها تشبه القوافی و یجوز فی وسط الآی أیضا و أحسنها ما کان قبلها نون مثل قوله «وَ مَنِ اتَّبَعَنِ» فإن لم یکن نون جاز أیضا نحو

ص: 234

قولک هذا غلام و ما أشبه ذلک و الأجود إثبات الیاء و إن شئت أسکنت الیاء و إن شئت فتحتها.

الإعراب

«وَ مَنِ اتَّبَعَنِ» فی محل الرفع عطفا علی التاء فی قوله «أَسْلَمْتُ» و لم یؤکد الضمیر فلم یقل أسلمت أنا و من اتبعن و لو قلت أسلمت و زید لم یحسن إلا أن تقول أسلمت أنا و زید و إنما جاز هنا لطول الکلام فصار طوله عوضا من تأکید الضمیر المتصل بالمنفصل.

المعنی

لما قدم الله سبحانه ذکر الإیمان و الإسلام خاطب نبیه فقال «فَإِنْ حَاجُّوکَ» المعنی فإن حاجک و خاصک النصاری و هم وفد نجران «فَقُلْ» یا محمد «أَسْلَمْتُ وَجْهِیَ لِلَّهِ» و فیه وجهان (أحدهما) أن معناه انقدت لأمر الله فی إخلاص التوحید له و الحجة فیه أنه ألزمهم علی ما أقروا من أن الله خالقهم اتباع أمره فی أن لا یعبدوا إلا إیاه (و الثانی) أن معناه أعرضت عن کل معبود دون الله و أخلصت قصدی بالعبادة إلیه و ذکر الأصل الذی یلزم جمیع المکلفین الإقرار به لأنه لا یتبعض فیما یحتاج إلی العمل علیه فی الدین الذی هو طریق النجاة من العذاب إلی النعیم و معنی وجهی هنا نفسی و أضاف الإسلام إلی الوجه لأن وجه الشی ء أشرف ما فیه لأنه یجمع الحواس و علیه یظهر آیة الحزن و السرور فمن أسلم وجهه فقد أسلم کله و منه قوله کُلُّ شَیْ ءٍ هالِکٌ إِلَّا وَجْهَهُ «وَ مَنِ اتَّبَعَنِ» أی و من اهتدی بی فی الدین من المسلمین فقد أسلموا أیضا کما أسلمت «وَ قُلْ» یا محمد «لِلَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ» یعنی الیهود و النصاری «وَ الْأُمِّیِّینَ» أی الذین لا کتاب لهم عن ابن عباس و غیره و هم مشرکو العرب و قد مر تفسیر الأمی و اشتقاقه عند قوله وَ مِنْهُمْ أُمِّیُّونَ «أَ أَسْلَمْتُمْ» أی أخلصتم کما أخلصت لفظه لفظ الاستفهام و هو بمعنی التوقیف و التهدید فیکون متضمنا للأمر فیکون معناه أسلموا فإن الله تعالی أزاح العلل و أوضح السبل و نظیره فَهَلْ أَنْتُمْ مُنْتَهُونَ أی انتهوا و هذا کما یقول الإنسان لغیره و قد وعظه بمواعظ أقبلت وعظی یدعوه إلی قبول الوعظ «فَإِنْ أَسْلَمُوا فَقَدِ اهْتَدَوْا» إلی طریق الحق «وَ إِنْ تَوَلَّوْا» أی کفروا و لم یقبلوا و أعرضوا عنه «فَإِنَّما عَلَیْکَ الْبَلاغُ» معناه فإنما علیک أن تبلغ و تقیم الحجة و لیس علیک أن لا یتولوا «وَ اللَّهُ بَصِیرٌ بِالْعِبادِ» معناه هاهنا أنه لا یفوته شی ء من أعمالهم التی یجازیهم بها لأنه بصیر بهم أی عالم بهم و بسرائرهم لا یخفی علیه خافیة و قیل معناه عالم بما یکون منک فی التبلیغ و منهم فی الإیمان و الکفر.

سورة آل عمران (3): الآیات 21 الی 22

اشارة

إِنَّ الَّذِینَ یَکْفُرُونَ بِآیاتِ اللَّهِ وَ یَقْتُلُونَ النَّبِیِّینَ بِغَیْرِ حَقٍّ وَ یَقْتُلُونَ الَّذِینَ یَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النَّاسِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذابٍ أَلِیمٍ (21) أُولئِکَ الَّذِینَ حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ وَ ما لَهُمْ مِنْ ناصِرِینَ (22)

ص: 235

القراءة

قرأ حمزة یقاتلون بالألف و قیل إنما قرأها اتباعا لمصحف عبد الله بن مسعود لأن فیه و قاتلوا الذین یأمرون و الباقون «یَقْتُلُونَ» و هی القراءة الظاهرة.

الإعراب

إنما دخلت الفاء فی قوله «فَبَشِّرْهُمْ» لشبه الجزاء و إنما لم یجز لیت الذی یقوم فیکرمک و جاز أن الذی یقوم فیکرمک لأن الذی إنما دخلت الفاء فی خبرها لما فی الکلام من معنی الجزاء و لیت تبطل معنی الجزاء و لیس کذلک أن لأنها بمنزلة الابتداء.

المعنی

لما قدم سبحانه ذکر الاحتجاج علی أهل الکتاب و حسن الوعد لهم أن أسلموا و شدة الوعید إن أبوا فصل فی هذه الآیة کفرهم فقال «إِنَّ الَّذِینَ یَکْفُرُونَ» أی یجحدون حجج الله تعالی و بیناته «وَ یَقْتُلُونَ النَّبِیِّینَ» قیل هم الیهود

فقد روی عن أبی عبیدة بن الجراح قال قلت یا رسول الله أی الناس أشد عذابا یوم القیامة فقال رجل قتل نبیا أو رجلا أمر بمعروف أو نهی عن منکر ثم قرأ «وَ یَقْتُلُونَ النَّبِیِّینَ بِغَیْرِ حَقٍّ وَ یَقْتُلُونَ الَّذِینَ یَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النَّاسِ» ثم قال (علیه السلام) یا أبا عبیدة قتلت بنو إسرائیل ثلاثة و أربعین نبیا من أول النهار فی ساعة واحدة فقام مائة رجل و اثنا عشر رجلا من عباد بنی إسرائیل فأمروا من قتلهم بالمعروف و نهوهم عن المنکر فقتلوا جمیعا من آخر النهار فی ذلک الیوم و هو الذی ذکره الله تعالی

«فَبَشِّرْهُمْ بِعَذابٍ أَلِیمٍ» أی أخبرهم بأن لهم العذاب الألیم و إنما قال «فَبَشِّرْهُمْ» علی طریق الاتباع و الاستعارة و البشارة تکون فی الخیر دون الشر لأن ذلک لهم مکان البشارة للمؤمنین و لأنها مأخوذة من البشرة و بشرة الوجه تتغیر بالسرور فی الخیر و بالغم فی الشر و یقال کیف قال «فَبَشِّرْهُمْ» و إنما قتل الأنبیاء أسلافهم بالجواب لأنهم رضوا بأفعالهم و اقتدوا بهم فأجملوا معهم و قیل معناه بشر هؤلاء بالعذاب الألیم لأسلافهم و قوله

ص: 236

«بِغَیْرِ حَقٍّ» لا یدل علی أن فی قتل النبیین ما هو حق بل المراد بذلک أن قتلهم لا یکون إلا بغیر حق کقوله وَ مَنْ یَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلهاً آخَرَ لا بُرْهانَ لَهُ بِهِ و المراد بذلک تأکید النفی و المبالغة فیه کما یقال فلان لا یرجی خیره و الغرض فی ذلک أنه لا خیر عنده علی وجه من الوجوه و کما قال أبو ذؤیب:

متفلق أنساؤها عن قانئ

کالقرط صاو غبرة لا یرضع

أی لیس له بقیة لبن فیرضع و علی هذا فقد وصف القتل بما لا بد أن یکون علیه من الصفة و هو وقوعه علی خلاف الحق و کذلک الدعاء فی قوله تعالی «وَ مَنْ یَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلهاً آخَرَ لا بُرْهانَ لَهُ بِهِ» وصفه بأنه لا یکون إلا من غیر برهان و قد استدل علی بن عیسی بهذه الآیة علی جواز إنکار المنکر مع خوف القتل و بالخبر الذی

رواه الحسن عن النبی ص أنه قال أفضل الجهاد کلمة حق عند سلطان جائر یقتل علیه

و هذا فیه نظر لأن من شرط حسن إنکار المنکر أن لا یکون فیه مفسدة و متی أدی إلی القتل فقد انتفی عنه هذا الشرط فیکون قبیحا و الوجه فی الآیة و الأخبار التی جاءت فی معناها أن یغلب علی الظن أن إنکار المنکر لا یؤدی إلی مفسدة فیحسن ذلک بل یجب و إن تعقبه القتل لأنه لیس من شرطه أن یعلم ذلک بل یکفی فیه غلبة الظن «أُولئِکَ الَّذِینَ» کفروا بآیات الله و قتلوا الأنبیاء و الأمرین بالمعروف «حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ» یرید بأعمالهم ما هم علیه من ادعائهم التمسک بالتوراة و إقامة شریعة موسی (علیه السلام) و أراد ببطلانها فی الدنیا أنها لم تحقن دماءهم و أموالهم و لم ینالوا بها الثناء و المدح و فی الآخرة أنهم لم یستحقوا بها مثوبة فصارت کأنها لم تکن لأن حبوط العمل عبارة عن وقوعه علی خلاف الوجه الذی یستحق علیه الثواب و الأجر و المدح و حسن الذکر و إنما تحبط الطاعة حتی تصیر کأنها لم تفعل إذا وقعت علی خلاف الوجه المأمور به «وَ ما لَهُمْ مِنْ ناصِرِینَ» یدفعون عنهم العذاب.

سورة آل عمران (3): الآیات 23 الی 24

اشارة

أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ أُوتُوا نَصِیباً مِنَ الْکِتابِ یُدْعَوْنَ إِلی کِتابِ اللَّهِ لِیَحْکُمَ بَیْنَهُمْ ثُمَّ یَتَوَلَّی فَرِیقٌ مِنْهُمْ وَ هُمْ مُعْرِضُونَ (23) ذلِکَ بِأَنَّهُمْ قالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلاَّ أَیَّاماً مَعْدُوداتٍ وَ غَرَّهُمْ فِی دِینِهِمْ ما کانُوا یَفْتَرُونَ (24)

ص: 237

اللغة

النصیب الحظ من الشی ء و هو القسم المجعول لمن أضیف إلیه و الدعاء استدعاء الفعل ثم قد یکون بصیغة الأمر و بالخبر و بالدلالة و الحکم و الخبر الذی یفصل الحق من الباطل مأخوذ من الحکمة و هی المنع و الغرور الأطماع فیما لا یصح غره یغره غرورا فهو مغرور و الغرور الشیطان لأنه یغر الناس و الغار الغافل لأنه کالمغتر و الغرارة الدنیا تغر أهلها و الغر الغمر الذی لم یجرب الأمور و مصدره الغرارة لأنه من شأنه أن یقبل الغرور و الغرر الخطر أخذ منه و الغر آثار طی الثوب اطوه علی غره أی علی آثار طیه و الغر زق الطائر فرخه و الافتراء الکذب و فری فلان کذبا یفریه فریة و الفری الشق و فریة مفریة أی مشقوقة و قد تفری خرزها أی تشفق و فریت الأرض سرتها و قطعتها.

الإعراب

یدعون جملة فی موضع الحال من أوتوا «یَتَوَلَّی فَرِیقٌ» جملة معطوفة علی یدعون «وَ هُمْ مُعْرِضُونَ» فی موضع نصب أیضا علی الحال من یتولی أیاما نصب علی الظرف لأن مس النار یکون فی تلک الأیام و معدودات صفة الأیام.

المعنی

لما قدم تعالی ذکر الحجاج بین أنهم إذا عضتهم الحجة فروا إلی الضجة و أعرضوا عن المحجة فقال «أَ لَمْ تَرَ» معناها ینته علمک «إِلَی الَّذِینَ أُوتُوا نَصِیباً» أی أعطوا نصیبا أی حظا «مِنَ الْکِتابِ» یدعون إلی کتاب الله اختلف فیه فقیل معناه التوراة عن ابن عباس دعا إلیها الیهود فأبوا لعلمهم بلزوم الحجة لهم لما فیه من الدلالات علی نبوة محمد ص و صدقه و إنما قال أعطوا نصیبا من الکتاب لأنهم کانوا یعلمون بعض ما فیه و قیل معناه القرآن عن الحسن و قتادة دعوا إلی القرآن لأن ما فیه موافق لما فی التوراة من أصول الدیانة و أرکان الشریعة و فی الصفة التی تقدمت البشارة بها «لِیَحْکُمَ بَیْنَهُمْ» یحتمل ثلاثة أشیاء (أحدها) أن معناه لیحکم بینهم فی نبوة محمد ص عن أبی مسلم و جماعة (و الثانی) أن معناه لیحکم بینهم فی أمر إبراهیم و أن دینه الإسلام (و الثالث) معناه لیحکم بینهم فی أمر الرجم

فقد روی عن ابن عباس أن رجلا و امرأة من أهل خیبر زنیا و کانا ذوی شرف فیهم و کان فی کتابهم الرجم فکرهوا رجمهما لشرفهما و رجوا أن یکون عند رسول الله

ص: 238

رخصة فی أمرهما فرفعوا أمرهما إلی رسول الله فحکم علیهما بالرجم فقال له النعمان بن أوفی و بحری بن عمرو جرت علیهما یا محمد لیس علیهما الرجم فقال لهم رسول الله بینی و بینکم التوراة قالوا قد أنصفتنا قال فمن أعلمکم بالتوراة قالوا رجل أعور یسکن فدک یقال له ابن صوریا فأرسلوا إلیه فقدم المدینة و کان جبرائیل قد وصفه لرسول الله فقال له رسول الله أنت ابن صوریا قال نعم قال أنت أعلم الیهود قال کذلک یزعمون قال فدعا رسول الله بشی ء من التوراة فیها الرجم مکتوب فقال له اقرأ فلما أتی علی آیة الرجم وضع کفه علیها و قرأ ما بعدها فقال ابن سلام یا رسول الله قد جاوزها و قام إلی ابن صوریا و رفع کفه عنها ثم قرأ علی رسول الله ص و علی الیهود بأن المحصن و المحصنة إذا زنیا و قامت علیهما البینة رجما و إن کانت المرأة حبلی أنتظر بها حتی تضع ما فی بطنها فأمر رسول الله ص بالیهودیین فرجما فغضب الیهود لذلک فأنزل الله تعالی هذه الآیة

«ثُمَّ یَتَوَلَّی فَرِیقٌ مِنْهُمْ» أی طائفة منهم عن الداعی «وَ هُمْ مُعْرِضُونَ» عن اتباع الحق «ذلِکَ» معناه شأنهم ذلک فهو خبر مبتدإ محذوف فالله تعالی بین العلة فی إعراضهم عنه مع معرفتهم به و السبب الذی جرأهم علی الجحد و الإنکار «بِأَنَّهُمْ قالُوا لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ» أی لن تصیبنا النار «إِلَّا أَیَّاماً مَعْدُوداتٍ» و فیه قولان (أحدهما) أنها الأیام التی عبدوا فیها العجل و هی أربعون یوما عن الربیع و قتادة و الحسن إلا أن الحسن قال سبعة أیام (و الثانی) أنهم أرادوا أیاما منقطعة عن الجبائی «وَ غَرَّهُمْ فِی دِینِهِمْ» أی أطمعهم فی غیر مطمع «ما کانُوا یَفْتَرُونَ» أی افتراءهم و کذبهم و اختلفوا فی الافتراء الذی غرهم علی قولین (أحدهما) قولهم نَحْنُ أَبْناءُ اللَّهِ وَ أَحِبَّاؤُهُ عن قتادة (و الآخر) قولهم «لَنْ تَمَسَّنَا النَّارُ إِلَّا أَیَّاماً مَعْدُوداتٍ» عن مجاهد و هذا لا یدل علی خلاف ما نذهب إلیه من جواز العفو و إخراج المعاقبین من أهل الصلاة من النار لأنا نقول أن عقاب من ثبت دوام ثوابه بإیمانه لا یکون إلا منقطعا و إن لم یحط علما بقدر عقابه و لا نقول أیام عقابه بعدد أیام عصیانه کما قالوا و بین القولین بون ظاهر.

سورة آل عمران (3): آیة 25

اشارة

فَکَیْفَ إِذا جَمَعْناهُمْ لِیَوْمٍ لا رَیْبَ فِیهِ وَ وُفِّیَتْ کُلُّ نَفْسٍ ما کَسَبَتْ وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ (25)

اللغة

کیف موضوعة للسؤال عن الحال و معناه هاهنا التنبیه بصیغة السؤال علی حال من یساق إلی النار و فیه بلاغة و اختصار شدید لأن تقدیره أی حال یکون حال من اغتر

ص: 239

بالدعاوی الباطلة حتی أداه ذلک إلی الخلود فی النار و نظیره قول القائل (أنا أکرمک و إن لم تجی ء فکیف إذا جئتنی) معناه فکیف إکرامی لک إذا جئتنی یرید عظم الإکرام و التقدیر فکیف حالهم إذا جمعناهم أی فی وقت جمعهم لأنه خبر مبتدإ محذوف.

المعنی

ثم أکد سبحانه ما تقدم فقال «فَکَیْفَ» حالهم «إِذا جَمَعْناهُمْ» أی وقت جمعهم و حشرهم «لِیَوْمٍ» أی لجزاء یوم «لا رَیْبَ فِیهِ» لا شک فیه لمن نظر فی الأدلة إذ لیس فیه موضع ریبة و شک و لو قال جمعناهم فی یوم لم یدل علی الجزاء و اللام یدل علی ذلک کما یقال جئته لیوم الخمیس أی لما یکون فی یوم الخمیس و لا یعطی جئته فی یوم الخمیس هذا المعنی «وَ وُفِّیَتْ کُلُّ نَفْسٍ ما کَسَبَتْ» فیه قولان (أحدهما) أن معناه و وفرت علی کل نفس جزاء ما کسبت من ثواب أو عقاب (و الثانی) أعطیت ما کسبت أی اجتلبت بعملها من الثواب و العقاب کما یقال کسب فلان المال بالتجارة و الزراعة «وَ هُمْ لا یُظْلَمُونَ» أی لا ینقصون عما استحقوه من الثواب و لا یزادون علی ما استحقوه من العقاب.

سورة آل عمران (3): الآیات 26 الی 27

اشارة

قُلِ اللَّهُمَّ مالِکَ الْمُلْکِ تُؤْتِی الْمُلْکَ مَنْ تَشاءُ وَ تَنْزِعُ الْمُلْکَ مِمَّنْ تَشاءُ وَ تُعِزُّ مَنْ تَشاءُ وَ تُذِلُّ مَنْ تَشاءُ بِیَدِکَ الْخَیْرُ إِنَّکَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ (26) تُولِجُ اللَّیْلَ فِی النَّهارِ وَ تُولِجُ النَّهارَ فِی اللَّیْلِ وَ تُخْرِجُ الْحَیَّ مِنَ الْمَیِّتِ وَ تُخْرِجُ الْمَیِّتَ مِنَ الْحَیِّ وَ تَرْزُقُ مَنْ تَشاءُ بِغَیْرِ حِسابٍ (27)

فضل الآیة

روی جعفر بن محمد (علیه السلام) عن أبیه عن آبائه عن النبی ص أنه قال لما أراد الله أن ینزل فاتحة الکتاب و آیة الکرسی و شَهِدَ اللَّهُ و «قُلِ اللَّهُمَّ مالِکَ الْمُلْکِ» إلی قوله «بِغَیْرِ حِسابٍ» تعلقن بالعرش و لیس بینهن و بین الله حجاب و قلن یا رب تهبطنا إلی دار الذنوب و إلی من یعصیک و نحن معلقات بالطهور و بالعرش فقال و عزتی و جلالی ما من عبد قرأکن فی دبر کل صلاة مکتوبة إلا أسکنته حظیرة القدس علی ما کان فیه و إلا نظرت إلیه بعینی المکنونة فی کل یوم سبعین نظرة و إلا قضیت له فی کل یوم سبعین حاجة أدناها

ص: 240

المغفرة و إلا أعذته من کل عدو و نصرته علیه و لا یمنعه دخول الجنة إلا أن یموت

و قال معاذ بن جبل احتبست عن رسول الله یوما لم أصل معه الجمعة فقال یا معاذ ما یمنعک عن صلاة الجمعة قلت یا رسول الله کان لیوحنا الیهودی علی أوقیة من تبر و کان علی بابی یرصدنی فأشفقت أن یحبسنی دونک قال أ تحب یا معاذ أن یقضی الله دینک قلت نعم یا رسول الله قال «قُلِ اللَّهُمَّ مالِکَ الْمُلْکِ تُؤْتِی الْمُلْکَ مَنْ تَشاءُ» إلی قوله «بِغَیْرِ حِسابٍ» یا رحمان الدنیا و رحیمهما تعطی منهما ما تشاء و تمنع منهما ما تشاء اقض عنی دینی فإن کان علیک مل ء الأرض ذهبا لأداه الله عنک.

القراءة

قرأ نافع و حمزة و الکسائی و حفص و یعقوب «الْمَیِّتِ» بالتشدید و الباقون بالتخفیف.

الحجة

قال المبرد لا خلاف بین علماء البصرة أنهما سواء و أنشد لابن رعلاء الغسانی:

لیس من مات فاستراح بمیت

إنما المیت میت الأحیاء

إنما المیت من یعیش کئیبا

کاسفا باله قلیل الرجاء

فجمع بین اللغتین و ما مات و ما لم یمت فی هذا الباب یستویان فی الاستعمال و قال بعضهم المیت بالتشدید الذی لم یمت بعد و بالتخفیف الذی قد مات و الصحیح الأول أ لا تری أنه قل ما جاء:

و منهل فیه الغراب میت

سقیت منه القوم و استقیت

فهذا قد مات.

اللغة

النزع قلع الشی ء عن الشی ء یقال نزع فلان إلی أخواله أی نزع إلیهم بالشبه فصار واحدا منهم بشبهه لهم و النزاع الحنین إلی الشی ء و النزوع عن الشی ء الترک له الإیلاج الإدخال یقال أولجه فولج ولوجا و ولجا ولجة و الولیجة بطانة الرجل لأنه یطلعه علی دخلة أمره و التولج کناس الظبی لأنه یدخله و الولج و الولجة شی ء یکون بین یدی فناء القوم.

الإعراب

اللهم بمعنی یا الله و المیم المشددة عند سیبویه و الخلیل عوض عن یا لأن یا لا یوجد مع المیم فی کلامهم فعلم أن المیم فی آخر الکلمة بمنزلة یا فی أولها

ص: 241

و الضمة التی فی أولها ضمة الاسم المنادی المفرد و المیم مفتوحة لسکونها و سکون المیم التی قبلها و قال الفراء أصله یا الله أم بخیر فألقیت الهمزة و طرحت حرکتها علی ما قبلها و مثله هلم إنما أصله هل أم و اعترض علی قول الخلیل بأن المیم إنما تزاد مخففة فی مثل فم و ابنم و بأنها اجتمعت مع یا فی قول الشاعر:

و ما علیک أن تقولی کلما

سبحت أو صلیت یا اللهما

اردد علینا شیخنا مسلما

و قال علی بن عیسی هذا لیس بشی ء لأن المیم هاهنا عوض من حرفین فشددت کما قیل قمتن و ضربتن لما کانت النون عوضا من حرفین فی قمتموا أو ضربتموا فأما قمن و ذهبن فالنون هناک عوض عن حرف واحد و أما البیت فإنما جاز ذلک فیه لضرورة الشعر و أما هلم فإن الأصل فیه أن حرف التنبیه و هی ها دخلت علی لم عند الخلیل و قوله «مالِکَ الْمُلْکِ» أکثر النحویین علی أنه منصوب بأنه منادی مضاف قال الزجاج و یحتمل أن یکون صفة من اللهم لأن اللهم بمنزلة یا الله فیکون مثل قولک یا زید ذا الجمة «تُؤْتِی الْمُلْکَ» فعل و فاعل و مفعول فی موضع النصب علی الحال و العامل فیه حرف النداء و ذو الحال اللهم أو مالک و «مَنْ تَشاءُ» مفعول ثان و التقدیر تؤتی الملک من تشاء أن تؤتیه و تنزع الملک ممن تشاء أن تنزعه منه و کذا الباء فی «بِیَدِکَ الْخَیْرُ» مبتدأ و خبر فی موضع الحال أیضا و العامل فیه تؤتی و تنزع و تعز و تذل و ذو الحال الضمیر المستکن فیها.

النزول

قیل لما فتح رسول الله ص مکة و وعد أمته ملک فارس و الروم قال المنافقون و الیهود هیهات من أین لمحمد ص ملک فارس و الروم أ لم یکفه المدینة و مکة حتی طمع فی الروم و فارس و نزلت هذه الآیة عن ابن عباس و أنس بن مالک و قیل أن النبی ص خط الخندق عام الأحزاب و قطع لکل عشرة أربعین ذراعا فاحتج المهاجرون و الأنصار فی سلمان الفارسی و کان رجلا قویا فقال المهاجرون سلمان منا و قال الأنصار سلمان منا

فقال النبی ص سلمان منا أهل البیت

قال عمرو بن عوف کنت أنا و سلمان و حذیفة و نعمان بن مقرن المزنی و ستة من الأنصار فی أربعین ذراعا فحفرنا حتی إذا کنا بجب ذی ناب أخرج الله من بطن الخندق صخرة مروة کسرت حدیدنا و شقت علینا فقلنا یا سلمان أرق إلی رسول الله ص و أخبره خبر هذه الصخرة فأما أن نعدل عنها فإن المعدل قریب و أما أن یأمرنا فیه بأمره فإنا لا نحب أن نجاوز خطه قال فرقی سلمان إلی رسول الله و هو ضارب علیه قبة ترکیة فقال یا رسول الله خرجت صخرة بیضاء مروة من بطن الخندق

ص: 242

فکسرت حدیدنا و شقت علینا حتی ما یحتک فیها قلیل و لا کثیر فمرنا فیها بأمرک فإنا لا نحب أن نجاوز خطک قال فهبط رسول الله ص مع سلمان الخندق و التسعة علی شفة الخندق فأخذ رسول الله ص المعول من ید سلمان فضربها به ضربة صدعها و برق منها برق أضاء ما بین لابتیها حتی کان لکان مصباحا فی جوف بیت مظلم فکبر رسول الله ص تکبیرة فتح و کبر المسلمون ثم ضربها رسول الله الثانیة فکسرها و برق منها برق أضاء ما بین لابتیها حتی لکان مصباحا فی جوف بیت مظلم فکبر رسول الله ص تکبیرة فتح و کبر المسلمون ثم ضربها رسول الله الثالثة فکسرها فبرق منها برق أضاء بها ما بین لابتیها حتی لکان مصباحا فی جوف بیت مظلم فکبر رسول الله تکبیر فتح و کبر المسلمون و أخذ بید سلمان و رقی فقال سلمان بأبی أنت و أمی یا رسول الله لقد رأیت شیئا ما رأیت منک قط فالتفت رسول الله ص إلی القوم و قال رأیتم ما یقول سلمان قالوا نعم یا رسول الله قال ضربت ضربتی الأولی فبرق الذی رأیتم أضاءت لی منها قصور الحیرة و مدائن کسری کأنها أنیاب الکلاب فأخبرنی جبرائیل أن أمتی ظاهرة علیها ثم ضربت ضربتی الثانیة فبرق الذی رأیتم أضاءت لی منها قصور الحمر من أرض الروم کأنها أنیاب الکلاب و أخبرنی جبرائیل أن أمتی ظاهرة علیها ثم ضربت ضربتی الثالثة فبرق الذی رأیتم أضاءت لی منها قصور صنعاء کأنها أنیاب الکلاب و أخبرنی جبرائیل أن أمتی ظاهرة علیها فأبشروا فاستبشر المسلمون و قالوا الحمد لله موعد صدق وعدنا النصر بعد الحصر

فقال المنافقون أ لا تعجبون یمنیکم و بعدکم الباطل و یخبرکم أنه یبصر من یثرب قصور الحیرة و مدائن کسری و أنها تفتح لکم و أنتم إنما تحفرون الخندق من الفرق و لا تستطیعون أن تبرزوا فنزل القرآن وَ إِذْ یَقُولُ الْمُنافِقُونَ وَ الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ ما وَعَدَنَا اللَّهُ وَ رَسُولُهُ إِلَّا غُرُوراً و أنزل الله فی هذه القصة «قُلِ اللَّهُمَّ مالِکَ الْمُلْکِ تُؤْتِی الْمُلْکَ» الآیة رواه الثعلبی بإسناده عن عمرو بن عوف.

المعنی

لما ذکر سبحانه مکائد أهل الکتاب علم رسوله محاجتهم و کیف یجیبهم إذا سألوا و أجابوا فقال «قُلِ» یا محمد «اللَّهُمَّ» یا الله «مالِکَ الْمُلْکِ» مالک کل ملک و ملک فکل مالک دونک هالک و کل ملک دونک یهلک و قیل مالک العباد و ما ملکوا عن الزجاج و قیل مالک أمر الدنیا و الآخرة و قیل مالک النبوة عن مجاهد و سعید بن جبیر «تُؤْتِی الْمُلْکَ مَنْ تَشاءُ» تعطی الملک من تشاء و فیه محذوف أی من تشاء أن تؤتیه «وَ تَنْزِعُ الْمُلْکَ مِمَّنْ تَشاءُ» أن تنزعه منه کما تقول خذ ما شئت و دع ما شئت و معناه و تقطع الملک عمن تشاء أن تقطعه عنه علی ما توجبه الحکمة و تقتضیه المصلحة و اختلف فی معناه فقیل

ص: 243

تؤتی الملک و أسباب الدنیا محمدا و أصحابه و أمته و تنزعه عن صنادید قریش و من الروم و فارس فلا تقوم الساعة حتی یفتحها أهل الإسلام عن الکلبی و قیل تؤتی النبوة و الإمامة من تشاء من عبادک و تولیه التصرف فی خلقک و بلادک و تنزع الملک علی هذا الوجه من الجبارین بقهرهم و إزالة أیدیهم فإن الکافر و الفاسق و إن غلب أو ملک فلیس ذلک بملک یؤتیه الله لقوله تعالی «لا یَنالُ عَهْدِی الظَّالِمِینَ» و کیف یکون ذلک من إیتاء الله و قد أمر بقصر یده عنه و إزالة ملکه «وَ تُعِزُّ مَنْ تَشاءُ» بالإیمان و الطاعة «وَ تُذِلُّ مَنْ تَشاءُ» بالکفر و المعاصی و قیل تعز المؤمن بتعظیمه و الثناء علیه و تذل الکافر بالجزیة و السبی و قیل تعز محمدا و أصحابه و تذل أبا جهل و إضرابه من المقتولین یوم بدر فی القلیب و قیل تعز من تشاء من أولیائک بأنواع العزة فی الدنیا و الدین و تذل من تشاء من أعدائک فی الدنیا و الآخرة لأن الله تعالی لا یذل أولیاءه و إن أفقرهم و ابتلاهم فإن ذلک لیس علی سبیل الإذلال بل لیکرمهم بذلک فی الآخرة یعزهم و یجلهم غایة الإعزاز و الإجلال «بِیَدِکَ الْخَیْرُ» اللام للجنس أی الخیر کله فی الدنیا و الآخرة من قبلک و إنما قال «بِیَدِکَ الْخَیْرُ» و إن کان بیده کل شی ء من الخیر و الشر لأن الآیة تضمنت إیجاب الرغبة إلیه فلا یحسن فی هذه الحالة إلا ذکر الخیر لأن الترغیب لا یکون إلا فی الخیر و هذا کما یقال أمر فلان بید فلان «إِنَّکَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ» أی قادر علی جمیع الأشیاء لا یعجزک شی ء تقدر علی إیجاد المعدوم و إفناء الموجود و إعادة ما کان موجودا «تُولِجُ اللَّیْلَ فِی النَّهارِ وَ تُولِجُ النَّهارَ فِی اللَّیْلِ» قیل فی معناه قولان (أحدهما) أن معناه ینقص من اللیل فیجعل ذلک النقصان زیادة فی النهار و ینقص من النهار فیجعل ذلک النقصان زیادة فی اللیل علی قدر طول النهار و قصره عن ابن عباس و الحسن و مجاهد و عامة المفسرین (و الآخر) معناه یدخل أحدهما فی الآخرة بإتیانه بدلا منه فی مکانه عن أبی علی الجبائی «وَ تُخْرِجُ الْحَیَّ مِنَ الْمَیِّتِ» أی من النطفة و هی میتة بدلیل قوله «وَ کُنْتُمْ أَمْواتاً فَأَحْیاکُمْ» «وَ تُخْرِجُ الْمَیِّتَ مِنَ الْحَیِّ» أی النطفة من الحی و کذلک الدجاجة من البیضة و البیضة من الدجاجة عن ابن عباس و ابن مسعود و مجاهد و قتادة و السدی و قیل

أن معناه تخرج المؤمن من الکافر و الکافر من المؤمن عن الحسن و روی ذلک عن أبی جعفر (علیه السلام) و أبی عبد الله (علیه السلام)

«وَ تَرْزُقُ مَنْ تَشاءُ بِغَیْرِ حِسابٍ» معناه بغیر تقتیر کما یقال فلان ینفق بغیر حساب لأن من عادة المقتر أن لا ینفق إلا بحساب ذکره الزجاج و قیل معناه بغیر مخافة نقصان لما عنده فإنه لا نهایة لمقدوراته فما یؤخذ منها لا ینقصها و لا هو علی حساب جزء من کذا کما یعطی الواحد منا العشرة من المائة و المائة من الألف و قیل أن المراد بمن یشاء أن یرزقه،

ص: 244

أهل الجنة لأنه یرزقهم رزقا لا یتناوله الحساب و لا العد و لا الإحصاء من حیث أنه لا نهایة له و یطابقه قوله فَأُولئِکَ یَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ یُرْزَقُونَ فِیها بِغَیْرِ حِسابٍ.

سورة آل عمران (3): آیة 28

اشارة

لا یَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْکافِرِینَ أَوْلِیاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِینَ وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ فَلَیْسَ مِنَ اللَّهِ فِی شَیْ ءٍ إِلاَّ أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقاةً وَ یُحَذِّرُکُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَ إِلَی اللَّهِ الْمَصِیرُ (28)

القراءة

قرأ یعقوب و سهل تقیة و هو قراءة الحسن و مجاهد و الباقون «تُقاةً» و أمال الکسائی تقاة و قرأ نافع و حمزة بین التفخیم و الإمالة و الباقون بالتفخیم.

الحجة

الأجود فی تقاة التفخیم من أجل الحرف المستعلی و هو القاف و إنما جازت الإمالة لتؤذن أن الألف منقلبة من الیاء و تقاة وزنها فعلة نحو تؤدة و تخمة فهما جمیعا مصدرا اتقی تقیة و تقاة و اتقاء و تقوی و أصله وقاء إلا أن الواو المضمومة أبدلت تاء استثقالا لها فإنهم یفرون من ضمة الواو إلی الهمزة و إلی التاء فأما التاء فلقربها من الواو مع أنها من حروف الزیادات و أما الهمزة فلأنها نظیرتها فی الطرف الآخر من مخارج الحروف مع حسن زیادتها أولا و التقیة الإظهار باللسان خلاف ما ینطوی علیه القلب للخوف علی النفس.

الإعراب

معنی من ابتداء الغایة من قوله «مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِینَ» علی تقدیر لا تجعلوا ابتداء الولایة مکانا دون المؤمنین لأن مکان المؤمن الأعلی و مکان الکافر الأدنی کما تقول زید دونک و لست ترید أن زیدا فی موضع مستفل أو أنه فی موضع مرتفع لکن جعلت الشرف بمنزلة الارتفاع و الخسة کالاستفال و قوله «فَلَیْسَ مِنَ اللَّهِ فِی شَیْ ءٍ» من فی «مِنَ اللَّهِ» یتعلق بمحذوف و هو حال و العامل فیه ما یتعلق به فی و تقدیره فلیس فی شی ء من الله فمن الله فی موضع الصفة لشی ء فلما تقدمه انتصب علی الحال و قوله «أَنْ تَتَّقُوا» فی محل الجر بباء محذوف أو فی محل النصب بحذف الباء علی ما مر أمثاله.

المعنی

لما بین سبحانه أنه مالک الدنیا و الآخرة و القادر علی الإعزاز و الإذلال نهی المؤمنین عن موالاة من لا إعزاز عندهم و لا إذلال من أعدائه لیکون الرغبة فیما عنده

ص: 245

و عند أولیائه المؤمنین دون أعدائه الکافرین فقال «لا یَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْکافِرِینَ أَوْلِیاءَ» أی لا ینبغی للمؤمنین أن یتخذوا الکافرین أولیاء لنفوسهم و أن یستعینوا بهم و یلتجئوا إلیهم و یظهروا المحبة لهم کما قال فی عدة مواضع من القرآن نحو قوله «لا تَجِدُ قَوْماً یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ الْیَوْمِ الْآخِرِ یُوادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَ رَسُولَهُ» الآیة و قوله «لا تَتَّخِذُوا الْیَهُودَ وَ النَّصاری أَوْلِیاءَ و لا تَتَّخِذُوا عَدُوِّی وَ عَدُوَّکُمْ أَوْلِیاءَ» و قوله «مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِینَ» معناه یجب أن یکون الموالاة مع المؤمنین و هذا نهی عن موالاة الکفار و معاونتهم علی المؤمنین و قیل نهی عن ملاطفة الکفار عن ابن عباس و الأولیاء جمع الولی و هو الذی یلی أمر من ارتضی فعله بالمعونة و النصرة و یجری علی وجهین (أحدهما) المعین بالنصرة (و الآخر) المعان فقوله تعالی «اللَّهُ وَلِیُّ الَّذِینَ آمَنُوا» معناه معینهم بنصرته و یقال المؤمن ولی الله أی معان بنصرته و قوله «وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ» معناه من اتخذ الکافرین أولیاء من دون المؤمنین «فَلَیْسَ مِنَ اللَّهِ فِی شَیْ ءٍ» أی لیس هو من أولیاء الله و الله بری ء منه و قیل لیس هو من ولایة الله تعالی فی شی ء و قیل لیس من دین الله فی شی ء ثم استثنی فقال «إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقاةً» و المعنی إلا أن یکون الکفار غالبین و المؤمنون مغلوبین فیخافهم المؤمن إن لم یظهر موافقتهم و لم یحسن العشرة معهم فعند ذلک یجوز له إظهار مودتهم بلسانه و مداراتهم تقیة منه و دفعا عن نفسه من غیر أن یعتقد ذلک و فی هذه الآیة دلالة علی أن التقیة جائزة فی الدین عند الخوف علی النفس و قال أصحابنا إنها جائزة فی الأحوال کلها عند الضرورة و ربما وجبت فیها لضرب من اللطف و الاستصلاح و لیس تجوز من الأفعال فی قتل المؤمن و لأن یعلم أو یغلب علی الظن أنه استفساد فی الدین قال المفید أنها قد تجب أحیانا و تکون فرضا و یجوز أحیانا من غیر وجوب و تکون فی وقت أفضل من ترکها و قد یکون ترکها أفضل و إن کان فاعلها معذورا و معفوا عنه متفضلا علیه بترک اللوم علیها و قال الشیخ أبو جعفر الطوسی (قده) ظاهر الروایات تدل علی أنها واجبة عند الخوف علی النفس و قد روی رخصة فی جواز الإفصاح بالحق عنده

و روی الحسن أن مسیلمة الکذاب أخذ رجلین من أصحاب رسول الله ص فقال لأحدهما أ تشهد أن محمدا رسول الله قال نعم قال أ فتشهد أنی رسول الله فقال نعم ثم دعا بالآخر فقال أ تشهد أن محمدا رسول الله قال نعم ثم قال أ فتشهد أنی رسول الله فقال إنی أصم قالها ثلاثا کل ذلک یجیبه بمثل الأول فضرب عنقه فبلغ ذلک رسول الله فقال أما ذلک المقتول فمضی علی صدقه و یقینه و أخذ بفضله فهنیئا له و أما الآخر فقبل رخصة الله فلا تبعة علیه

فعلی هذا تکون التقیة رخصة و الإفصاح بالحق فضیلة و قوله «وَ یُحَذِّرُکُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ» یعنی إیاه فوضع نفسه مکان إیاه و معناه و یحذرکم

ص: 246

الله عقابه علی اتخاذ الکافرین أولیاء من دون المؤمنین و علی سائر المعاصی و ذکر" «نَفْسَهُ»" لتحقیق الإضافة کما یقال احذر الأسد أی صولته و افتراسه دون عینه «وَ إِلَی اللَّهِ الْمَصِیرُ» معناه و إلی جزاء الله المرجع و قیل إلی حکمه.

سورة آل عمران (3): آیة 29

اشارة

قُلْ إِنْ تُخْفُوا ما فِی صُدُورِکُمْ أَوْ تُبْدُوهُ یَعْلَمْهُ اللَّهُ وَ یَعْلَمُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ اللَّهُ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ (29)

اللغة

الصدر معروف و هو أعلی مقدم کل شی ء و الصدر الانصراف عن الماء بعد الری و التصدیر حسام الرجل لمیله إلی الصدر و الصدار شبیه بالبقیرة تلبسها المرأة لأنه قصیر یغطی الصدر و ما حاذاه.

الإعراب

«یَعْلَمْهُ اللَّهُ» جزم لأنه جواب الشرط و إن کان الله یعلمه کان أو لم یکن و معناه یعلمه کائنا و لا یصح وصفه بذلک قبل أن یکون و رفع «وَ یَعْلَمُ ما فِی السَّماواتِ» علی الاستئناف.

المعنی

لما تقدم النهی عن اتخاذ الکفار أولیاء خوفها من الإبطان بخلاف الإظهار فیما نهوا عنه فقال سبحانه «قُلْ» یا محمد «إِنْ تُخْفُوا» أی إن تستروا «ما فِی صُدُورِکُمْ» یعنی ما فی قلوبکم و إنما ذکر الصدر لأنه محل القلب «أَوْ تُبْدُوهُ» أی تظهروه «یَعْلَمْهُ اللَّهُ» فلا ینفعکم إخفاؤه و هو مع ذلک «یَعْلَمُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ» و إنما قال ذلک لیذکر بمعلوماته علی التفصیل فیتم التحذیر إذ کان من یعلم ما فی السماوات و ما فی الأرض علی التفصیل یعلم الضمیر «وَ اللَّهُ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ» فیقدر علی أخذکم و مجازاتکم.

سورة آل عمران (3): آیة 30

اشارة

یَوْمَ تَجِدُ کُلُّ نَفْسٍ ما عَمِلَتْ مِنْ خَیْرٍ مُحْضَراً وَ ما عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَیْنَها وَ بَیْنَهُ أَمَداً بَعِیداً وَ یُحَذِّرُکُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ وَ اللَّهُ رَؤُفٌ بِالْعِبادِ (30)

ص: 247

اللغة

الأمد الغایة التی ینتهی إلیها قال النابغة:

إلا لمثلک أو من أنت سابقه

سبق الجواد إذا استولی علی الأمد

. الإعراب

فی انتصاب یوم وجوه (أحدها) أنه منصوب بیحذرکم أی یحذرکم الله نفسه یوم تجد (و الثانی) بالمصیر تقدیره إلی الله المصیر یوم تجد (و الثالث) اذکر یوم تجد و قوله «ما عَمِلَتْ» ما هاهنا بمعنی الذی لأنه عمل فیه تجد فهی فی موضع نصب و یحتمل أن یکون مع ما بعدها بمعنی المصدر و تقدیره یوم تجد کل نفس عملها بمعنی جزاء عملها محضرا منصوب علی الحال من تجد إذا جعلته من الوجدان فإن جعلته من العلم فهو مفعول ثان و قوله «وَ ما عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ» یصلح فیها معنی الذی و یقویه قوله «تَوَدُّ» بالرفع و لو کان بمعنی الجزاء لکان تود مفتوحا أو مکسورا و الرفع جائز علی ضعف و أقول أن جواب لو هنا محذوف و تقدیر الکلام تود أن بینها و بینه أمدا بعیدا لو ثبت ذلک لأن لو یقتضی الفعل و لا یدخل علی الاسم و أن مع اسمه و خبره بمنزلة مصدر فیکون تقدیره لو ثبت أن بینها و بینه أمدا بعیدا فیکون فی ذکر فاعل الفعل المقدر بعد لو دلالة علی مفعول تود المحذوف و فی لفظ تود دلالة علی جواب لو هذا مما سنح لی الآن و هو واضح بحمد الله تعالی و منه.

المعنی

لما حذر العقاب فی الآیة المتقدمة بین وقت العقاب فقال «یَوْمَ تَجِدُ کُلُّ نَفْسٍ ما عَمِلَتْ» فی الدنیا «مِنْ» طاعة و «خَیْرٍ مُحْضَراً» و نظیره قوله «وَ وَجَدُوا ما عَمِلُوا حاضِراً» و «عَلِمَتْ نَفْسٌ ما أَحْضَرَتْ» ثم اختلف فی کیفیة وجود العمل محضرا فقیل تجد صحائف الحسنات و السیئات عن أبی مسلم و غیره و هو اختیار القاضی و قیل تری جزاء عملها من الثواب و العقاب فأما أعمالهم فهی أعراض قد بطلت و لا یجوز علیها الإعادة فیستحیل أن تری محضرة «وَ ما عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ» معناه تجد کل نفس الذی عملته من معصیة محضرا «تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَیْنَها وَ بَیْنَهُ» أی بین معصیتها «أَمَداً بَعِیداً» أی غایة بعیدة أی تود أنها لم تکن فعلتها و قیل معناه مکانا بعیدا عن السدی و قیل ما بین المشرق و المغرب عن مقاتل «وَ یُحَذِّرُکُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ» قد مر ذکره «وَ اللَّهُ رَؤُفٌ بِالْعِبادِ» أی رحیم بهم قال الحسن و من تمام رأفته بهم أن حظرهم عقابه علی معاصیه.

سورة آل عمران (3): الآیات 31 الی 32

اشارة

قُلْ إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللَّهُ وَ یَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ (31) قُلْ أَطِیعُوا اللَّهَ وَ الرَّسُولَ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَإِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ الْکافِرِینَ (32)

ص: 248

اللغة

المحبة هی الإرادة إلا أنها تضاف إلی المراد تارة و إلی متعلق المراد أخری تقول أحب زیدا و أحب إکرام زید و لا تقول فی الإرادة ذلک لأنک تقول أرید إکرام زید و لا تقول أرید زیدا و إنما کان کذلک لقوة تصرف المحبة فی موضع میل الطباع الذی یجری مجری الشهوة فعوملت تلک المعاملة فی الإضافة و محبة الله تعالی للعبد هی إرادة ثوابه و محبة العبد لله هی إرادته لطاعاته و قالوا أحببت فلانا فهو محبوب استغنوا به عن محب کما استغنوا بأحببت عن حببت و قال عنترة:

و لقد نزلت فلا تظنی غیره

منی بمنزلة المحب المکرم

فجاء به علی الأصل و حکی الزجاج عن الکسائی حببت من الثلاثی و قوله «وَ یَغْفِرْ لَکُمْ» لا یجوز فی القیاس إدغام الراء فی اللام کما جاز إدغام اللام فی الراء فی هل رأیت لأن الراء مکررة و لا یدغم الزائد فی الناقص للإخلال به و الطاعة اتباع الداعی فیما دعاه إلیه بأمره أو إرادته و لذلک قد یکون الإنسان مطیعا للشیطان فیما یدعوه إلیه و إن لم یقصد أن یطیعه لأنه إذا مال مع ما یجده فی نفسه من الدعاء إلی المعصیة فقد أطاع الداعی إلیها.

النزول

قال محمد بن جعفر بن الزبیر نزلت الآیتان فی وفد نجران من النصاری لما قالوا إنا نعظم المسیح حبا لله.

المعنی

ثم بین سبحانه أن الإیمان به لا یجدی إلا إذا قارنه الإیمان برسوله ص فقال «قُلْ» یا محمد «إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ» کما تزعمون «فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللَّهُ وَ یَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ» و قیل معناه إن کنتم تحبون دین الله فاتبعوا دینی یزدد لکم حبا عن ابن عباس و قیل إن کنتم صادقین فی دعوة محبة الله تعالی فاتبعونی فإنکم إن فعلتم ذلک أحبکم الله و یغفر لکم «وَ اللَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ» أی کثیر المغفرة و الرحمة «قُلْ أَطِیعُوا اللَّهَ وَ الرَّسُولَ» أی قل یا محمد إن کنتم تحبون الله کما تدعون فأظهروا دلالة صدقکم بطاعة الله و طاعة رسوله فذلک أمارة صدق الدعوة «فَإِنْ تَوَلَّوْا» أی فإن أعرضوا عن طاعة الله و طاعة رسوله «فَإِنَّ اللَّهَ لا یُحِبُّ الْکافِرِینَ» معناه أنه یبغضهم و لا یرید ثوابهم فدل بالنفی

ص: 249

علی الإثبات و ذلک أبلغ لأنه لو قال یبغضهم لجاز أن یتوهم أنه یبغضهم من وجه و یحبهم من وجه آخر کما یجوز أن یعلم الشی ء من وجه و یجهل من وجه و فی هذا دلالة علی بطلان مذهب المجبرة لأنه إذا لم یحب الکافرین من أجل کفرهم و لم یرد ثوابهم لذلک فلا یرید إذا کفرهم لأنه لو أراد لم یکن نفی محبته لهم لکفرهم.

سورة آل عمران (3): الآیات 33 الی 34

اشارة

إِنَّ اللَّهَ اصْطَفی آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهِیمَ وَ آلَ عِمْرانَ عَلَی الْعالَمِینَ (33) ذُرِّیَّةً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ وَ اللَّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ (34)

اللغة

الاصطفاء الاختیار و الاجتباء نظائر و هو افتعل من الصفوة و هذا من أحسن البیان الذی یمثل به المعلوم بالمرئی و ذلک أن الصافی هو النقی من شائب الکدر فیما یشاهد فمثل الله تعالی خلوص هؤلاء القوم من الفساد بخلوص الصافی من شائب الأدناس و قد بینا معنی الآل فیما مضی عند قوله «وَ إِذْ نَجَّیْناکُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ» الآیة و معنی الذریة و أصله عند قوله «مِنْ ذُرِّیَّتِی»*.

الإعراب

یحتمل نصب ذریة علی وجهین (أحدهما) أن یکون حالا و العامل فیها اصطفی (و الثانی) أن یکون علی البدل من مفعول اصطفی.

المعنی

«إِنَّ اللَّهَ اصْطَفی» أی اختار و اجتبی «آدَمَ وَ نُوحاً» لنبوته «وَ آلَ إِبْراهِیمَ وَ آلَ عِمْرانَ عَلَی الْعالَمِینَ» أی علی عالمی زمانهم بأن جعل الأنبیاء منهم و قیل اختار دینهم کقوله «وَ سْئَلِ الْقَرْیَةَ» عن الفراء و قیل اختارهم بالتفضیل علی غیرهم بالنبوة و غیرها من الأمور الجلیلة التی رتبها الله لهم فی ذلک من مصالح الخلق و قیل اختار آدم بأن خلقه من غیر واسطة و أسکنه جنته و أسجد له ملائکته و أرسله إلی الملائکة و الإنس و اختار نوحا بالنبوة و طول العمر و إجابة دعائه و غرق قومه و نجاته فی السفینة و اختار إبراهیم بالخلة و تبرید النار و إهلاک نمرود و قوله «وَ آلَ إِبْراهِیمَ وَ آلَ عِمْرانَ» قیل أراد به نفس إبراهیم و نفس عمران کقوله «وَ بَقِیَّةٌ مِمَّا تَرَکَ آلُ مُوسی وَ آلُ هارُونَ» یعنی موسی و هارون و قیل آل إبراهیم أولاده إسماعیل و إسحاق و یعقوب و الأسباط و فیهم داود و سلیمان

ص: 250

و یونس و زکریا و یحیی و عیسی و فیهم نبینا لأنه من ولد إسماعیل و قیل آل إبراهیم هم المؤمنون المتمسکون بدینه و هو دین الإسلام عن ابن عباس و الحسن و أما آل عمران فقیل هم من آل إبراهیم أیضا کما قال «ذُرِّیَّةً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ» فهم موسی و هارون ابنا عمران و هو عمران بن یصهر بن قاهث بن لاوی بن یعقوب و قیل یعنی بآل عمران مریم و عیسی و هو عمران بن الهشم بن أمون من ولد سلیمان بن داود و هو أبو مریم لأن آل الرجل أهل البیت الذی ینتسب إلیه عن الحسن و وهب و فی قراءة أهل البیت و آل محمد (علیه السلام) علی العالمین و قالوا أیضا أن آل إبراهیم هم آل محمد ص الذین هم أهله و یجب أن یکون الذین اصطفاهم الله تعالی مطهرین معصومین منزهین عن القبائح لأنه تعالی لا یختار و لا یصطفی إلا من کان کذلک و یکون ظاهره مثل باطنه فی الطهارة و العصمة فعلی هذا یختص الاصطفاء بمن کان معصوما من آل إبراهیم و آل عمران سواء کان نبیا أو إماما و یقال الاصطفاء علی وجهین (أحدهما) أنه اصطفاه لنفسه أی جعله خالصا له یختص به (و الثانی) أنه اصطفاه علی غیره أی اختصه بالتفضیل علی غیره و علی هذا الوجه معنی الآیة فإن قیل کیف اختصهم الله بالتفضیل قبل العمل فالجواب أنه إذا کان المعلوم أن صلاح المکلفین لا یتم إلا بهم فلا بد من تقدیم البشارة بهم و الإخبار بما یکون من حسن شمائلهم و أفعالهم و التشویق إلیهم کما یکون من جلالة أقدارهم و زکاء خلالهم لیکون ذلک داعیا للناس إلی القبول منهم و الانقیاد لهم و فی هذه الآیة دلالة علی تفضیل الأنبیاء علی الملائکة علیهم أجمعین الصلاة و السلام لأن العالمین یعم الملائکة و غیرهم من المخلوقین و قد فضلهم سبحانه و اختارهم علی الکل و قوله «ذُرِّیَّةً» أی أولادا و أعقابا بعضها من بعض قیل معناه فی التناصر فی الدین و هو الإسلام أی دین بعضها من دین بعض کما قال الْمُنافِقُونَ وَ الْمُنافِقاتُ بَعْضُهُمْ مِنْ بَعْضٍ أی فی التناصر و التعاضد علی الضلال و هو قول الحسن و قتادة و قیل

بعضها من بعض فی التناسل و التوالد فإنهم ذریة آدم ثم ذریة نوح ثم ذریة إبراهیم و هو المروی عن أبی عبد الله (علیه السلام)

لأنه قال الذین اصطفاهم الله بعضهم من نسل بعض و اختاره أبو علی الجبائی «وَ اللَّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ» فیه قولان (أحدهما) أن معناه سمیع لما تقوله الذریة علیم بما یضمرونه فلذلک فضلهم علی غیرهم لما فی معلومه من استقامتهم فی أقوالهم و أفعالهم (و الثانی) أن معناه سمیع لما تقوله امرأة عمران من النذر علیم بما تضمره و نبه بذلک علی استحسان ذلک منها.

النظم

وجه اتصال هذه الآیة بما قبلها أنه لما وقعت المنازعة فی إبراهیم و عیسی و اختلف أقوال النصاری و الیهود فیهما بین تعالی أن من أطاع الرسول قال فیهما ما یقوله هو

ص: 251

و قیل أنه لما أمر بطاعة نبیه ص و أبی ذلک المشرکون بین تعالی أنه کما اصطفاه لرسالته اصطفی من قبله من الأنبیاء فلا وجه لإنکارهم رسالته.

سورة آل عمران (3): الآیات 35 الی 36

اشارة

إِذْ قالَتِ امْرَأَتُ عِمْرانَ رَبِّ إِنِّی نَذَرْتُ لَکَ ما فِی بَطْنِی مُحَرَّراً فَتَقَبَّلْ مِنِّی إِنَّکَ أَنْتَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ (35) فَلَمَّا وَضَعَتْها قالَتْ رَبِّ إِنِّی وَضَعْتُها أُنْثی وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما وَضَعَتْ وَ لَیْسَ الذَّکَرُ کَالْأُنْثی وَ إِنِّی سَمَّیْتُها مَرْیَمَ وَ إِنِّی أُعِیذُها بِکَ وَ ذُرِّیَّتَها مِنَ الشَّیْطانِ الرَّجِیمِ (36)

القراءة

قرأ ابن عامر و أبو بکر عن عاصم و یعقوب

بما وضعت بضم التاء و روی عن علی (علیه السلام)

و قرأ الباقون «وَضَعَتْ» علی الحکایة.

الحجة

من قرأ بضم التاء جعله من کلام أم مریم و من قرأ بإسکان التاء جعل ذلک من قول الله تعالی و یقوی قول من أسکن التاء قوله «وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما وَضَعَتْ» و لو کان من قول أم مریم لقالت (و أنت أعلم بما وضعت) لأنها تخاطب الله تعالی.

اللغة

معنی المحرر فی اللغة یحتمل أمرین (أحدهما) المعتق من الحریة یقال حررته تحریرا أعتقته أی جعلته حرا (و الآخر) من تحریر الکتاب یقال حررت الکتاب تحریرا أی أخلصته من الفساد و أصلحته و التقبل أخذ الشی ء علی الرضا به کتقبل الهدیة و أصل التقبل المقابلة و أصل الوضع الحط وضعت المرأة الولد بمعنی ولدت و الموضع مکان الوضع و الضعة الخساسة لأنها تضع من قدر صاحبها و الإیضاع فی السیر الرفق فیه لأنه حط عن شدة الإسراع و الشیطان الرجیم مر تفسیرهما فی أول الکتاب.

الإعراب

فی موضع «إِذْ قالَتِ» أقوال (أحدها) أنه نصب باذکر عن الأخفش و المبرد (و الثانی) أنه متعلق باصطفی آل عمران عن الزجاج (و الثالث) أنه متعلق بسمیع علیم فیعمل فیه معنی الصفتین تقدیره و الله مدرک لقولها و نیتها إذ قالت عن علی بن عیسی (و الرابع) أن إذ زائدة فلا موضع لها من الإعراب عن أبی عبیدة و هذا خطأ عند البصریین

ص: 252

و محررا نصب علی الحال من ما و تقدیره نذرت لک الذی فی بطنی محررا و العامل فیه نذرت و قوله «أُنْثی» نصب علی الحال.

المعنی

لما ذکر سبحانه اصطفی آل عمران عقبه بذکر مریم بنت عمران فقال «إِذْ قالَتِ امْرَأَتُ عِمْرانَ» و قد مضی القول فیه و اسمها حنة جدة عیسی و کانتا أختین إحداهما عند عمران بن الهشم من ولد سلیمان بن داود و قیل هو عمران بن ماثان عن ابن عباس و مقاتل و لیس بعمران أبی موسی و بینهما ألف و ثمانمائة سنة و کان بنو ماثان رءوس بنی إسرائیل و الأخری کانت عند زکریا و اسمها أشیاع و اسم أبیها قاقود بن قبیل فیحیی و مریم ابنا خالة «رَبِّ إِنِّی نَذَرْتُ لَکَ ما فِی بَطْنِی