الشعائر الحسینیه بین الاصالته و التجدید المجلد 2

اشارة

سرشناسه:موسوی، ریاض

عنوان و نام پدیدآور:الشعائر الحسینیه بین الاصالته والتجدید، محاضرات سماحه الاستاد محمدالسنه/ ریاض الموسوی.

مشخصات نشر:قم: دارالغدیر، 1424ق.= 2003م.= 1382.

مشخصات ظاهری:3ج.

شابک:964-7165-97-8

وضعیت فهرست نویسی:فاپا

یادداشت:عربی.

یادداشت:نمایه.

موضوع:حسین بن علی(ع)، امام سوم، 4- 61ق. سوگواریها -- فلسفه.

موضوع:سند، محمد، 1340 - . -- وعظ.

موضوع:سوگواریها -- آداب و رسوم.

موضوع:شعایر و مراسم مذهبی.

شناسه افزوده:سند، محمد، 1340-

رده بندی کنگره:BP41/75/م 77ش 7

رده بندی دیویی:297/953

شماره کتابشناسی ملی:م 82-18995

ص: 1

اشارة

بسم الله الرحمن الرحیم

ص: 2

الشعائر الحسینیه بین الاصالته والتجدید، محاضرات سماحه الاستاد محمدالسنه

ریاض الموسوی

ص: 3

ص: 4

ص: 5

ص: 6

الاهداء

إلیک یا سیدی و یا مولای

إلیک یا من أخطو إلی ترابه بقلبی

أخطو نحو حسین وإذا

بالحور تقبل آثاری

أنطق باسم حسین وإذا

بالأملاک تحیط دیاری

إن أمدحه بالشعر أری

جبریل یردد أشعاری

أو أنعاه فالعین تری

میکال بدمع مدرار

واسم حسین یتلی فأری

بعث الأمة من إنبار

إسرافیل یعید الموتی

أحباء بأبی الثوار

أستشعر م وقفه وإذا

بالأفلاک ندور مداری

إن أذکره فی البیت أری

عرش الله قبل داری

والملأ الأعلی بنزل لی

من مثلی وحسین جاری

ما فارقنی من جاورنی

فحسین روحی وشعاری

إنی مخلوق من طین

وبه صرت من الأنوار

السدهاشم السیدحسن المؤسوی

ص: 7

ص: 8

دیباجة الکتاب

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد لله الذی جعل تعظیم شعائره من تقوی القلوب، وکتب لمن قدس حرماته محو الذنوب، وشاء أن یتم نوره ویعلو ذکره علی مر الدهور وتصرف الخطوب، وأفضل الصلاة وأزکی السلام علی خاتم الأنبیاء وسید المرسلین، حبیب إله العالمین أبی القاسم محمد، وعلی آله الطیبین الطاهرین، الکهف الحصین، وأمناء الله علی الدنیا والدین وبعد ..

فقد طلب منی أستاذی العزیز، المحقق القدیر، سماحة الشیخ محمد السند دامت برکاته العلمیة، أن أراجع المحاضرات الخاصة بالشعائر الحسینیة، والتی جمعت تحت عنوان «الشعائر الحسینیة، فقه وغابات/ الجزء الثانی، فلبت طلبه مبتهجا، وأجبته لذلک مبادرا، مع کثرة الأشغال، وتشتت البال، وضیق المجال.. وهذا الکتاب یعتبر الجزء الثانی، للکتاب الذی صدر قبل أعوام تحت عنوان «الشعائر الحسینیة بین الأصالة والتجدید،..

والشعائر الحسینیة، هی مدارس بتعلم المسلم فیها نصرة الدین والإحساس بالمسؤولیة الشرعیة للحفاظ علی رسالة السماء، ویتلقن فیها

ص: 9

صور الجهاد، ویتعرف علی أشکال التضحیة لنصرة القیم الفاضلة والمبادئ السامیة للدین الحنیف، ویعیش بکل تصمیم وإرادة لترک الدنیا، والتغلب علی ملاذها وشهواتها المؤقتة.

وقد کان دوری فی هذه البحوث، هو المقارنة بین عناوینها وفقا المبانی الاستاذ المحقق، إضافة إلی محاولة إظهار العبارات و سبکها بالشکل التحقیقی والتألیفی، وإخراجها عن الاسلوب الخطابی والمحاضراتی.. کما تم حذف بعض العناوین المتکررة، واختصار بعض البحوث والمطالب المطولة.

وفی المقام، أتقدم بالتقدیر والاحترام للسید هاشم الموسوی المحترم الذی قام بجمع هذه المحاضرات وترتیبها، وکذلک السید حسن الموسوی الدرازی المحترم بما بذل من جهد فی سبیل تخریج مصادر البحث وتحقیقه والله أسأل، وببرکة سید الشهداء علیه السلام مقامه الرفیع أن یوفقنا جمیعا وأستاذنا المحقق الجلیل، بنشر العلوم الدینیة، وبیان مقام الشعائر الحسینیة؛ التی هی رکن الدین وتعظیمها من تقوی القلوب.

والصلاة علی محمد وآله الطاهرین..

ص: 10

تقدیم

بسم الله الرحمن الرحیم

الحمد الله قاصم الجبارین مبیر الظالمین مدرک الهاربین نکال الظالمین صریخ المستصرخین موضع حاجات الطالبین معتمد المؤمنین، والصلاة والسلام علی سید المرسلین محمد صلی الله علیه و آله الطیبین الطاهرین وبعد

فهذه البحوث المکتوبة عبارة عن محاضرات ألقاها سماحة آیة الله الشیخ محمد السند فی موسم عاشوراء فی مأتم السماکین فی المنامة وبعض المحاضرات التی ألقیت فی مناطق أخری من البحرین فی موسم عاشوراء، وقد اعتاد سماحته علی تخصیص اللیلة الأولی والثانیة والعاشرة فی مأتم السماکین لتناول قضایا عاشوراء والإشکالات المثارة حولها ودراستها، وربط تلک الدراسة ببعض القضایا المعاصرة حیث کان یختار فی کل عام عنوانا ساخنا یتناول فیه قضیة من قضایا الأمة ومن هذه العناوین الحداثة والإرهاب والإصلاح والفقه الدستوری والنظام الاقتصادی والنظام الأخلاقی والعدالة الاجتماعیة وغیرها من العناوین، وقد اقترح علی جمعها فی کتاب یحتوی علی فصلین الفصل الأول یختص باللیلة الأولی واللیلة الثانیة وهی البحوث التی تعنی بفقه الشعائر الحسینیة وقد بلغت أربعا

ص: 11

وعشرین بحثا، ولیلة عاشوراء من کل سنة وهی تعنی بغابات الشعائر الحسینیة وقد بلغت ثمانیة بحوث. وقد کتبت هذه البحوث وأکثرت من العناوین وذکرت محاور البحث فی بدایته لیتعرف القارئ الکریم علی أهم النقاط الواردة فیه.

قد تطرق سماحته فی هذه المحاضرات إلی مسائل ثقافیة متنوعة منها قضیة البکاء علی الحسین علیه السلام و أثبت أنها سنة تکوینیة وتشریعیة وقرآنیة، واستدل علی إقامة النبی صلی الله علیه واله مآتم العزاء علی الحسین علیه السلام کما تطرق إلی أدب الرثاء فی القرآن الکریم حیث لم یتناول الدارسون والمفسرون هذا الأدب بالبحث والدراسة، ثم تناول قضایا مفهوم الشعیرة وتطبیقها، والفرح الفرح الرسول والحزن لحزنه، ودرس ظاهرة البکاء من الناحیة القرآنیة ومن الناحیة النفسیة وأثر البکاء فی علاج ظاهرة القسوة والإرهاب.

وتطرق إلی أهمیة تحدید الموقف من الشخصیات التاریخیة، وأن من أقسام إنکار المنکر هو إنکار المنکر التاریخی، کما تطرق إلی بعض قضایا العولمة رابطا ذلک بالشعائر الحسینیة، ومتطرقة إلی نزوع البشریة إلی الوحدة!

کما عرض إلی نموذج الأمم المتحدة باعتبارها مظهر من مظاهر الوحدة، وفی بعض محاضراته بین علاقة التاریخ بالروح والبدن، کما بین أن ثورة الإمام الحسین علیه السلام ثورة معیاریة بصح أن تقاس بها الثورات وأنها نموذج یستحیل أن یتکرر بنفس المستوی، وأن ثورة الحسین تعه والمرجعیة الدینیة الشیعیة یعتبران من أهم عناصر قوة المذهب الشیعی الأثنی عشری، کما تناول بالبحث والتحلیل محوریة خلیفة الله فی الأرض وما یعنیه هذا المصطلح القرآنی، وکذلک أهمیة مودة ذوی قربی النبی صلی الله علیه واله،

ص: 12

وما یترتب علی هذه المودة من آثار، کما تناول أهمیة زیارة الحسین علیه السلام وبین معنی المفاضلة بین أمرین فی الشریعة الإسلامیة مطبقا ذلک علی روایات الحج وزیارة الحسین علیه السلام واستعرض النظریات فی دراسة واقعة عاشوراء من خلال المنهج الفقهی والمنهج العقائدی و المنهج التاریخی، موضحا أن هناک بعض الدارسین الذین تشددوا فی تطبیق منهج من هذه المناهج مع إغفال أهمیة المناهج الأخری

ووضح أن العقیدة الصحیحة ترفض الغلو فی المعصوم وفی المقابل ترفض أیضا التقصیر فی معرفة مقامه ورتبتبه التی رتبه الله فیها، وأشار إلی أهمیة دور الکتاب والسنة فی معرفة حقائق التاریخ، وبیان ما أخفاه منه أصحاب المصالح، وکذلک نوه إلی أهمیة دور الشعراء فی نشر القضیة الحسینیة، وأن العدالة لا یمکن أن تتحقق بصورتها الکاملة والشاملة إلا فی ظل حکومة الإمام المهدی وقیادة أهل البیت علیهم السلام، وأن الإمام الحسین علیه السلام قد اختار المنهج السلمی ولکنه لم یرضخ للإرهاب الذی فرض علیه، ورد علی تهمة من یتهمون الإمام الحسین علیه السلام بشق عصی المسلمین، واستعرض المحاور القانونیة فی عهد الإمام علی علیه السلام لمالک الأشتر، وطرح نظریة القرآن الکریم وأهل البیت فی الإصلاح، وکیف یمکن التوفیق بین نظریة النص ونظریة البیعة.

کما بین أن ذکر أولیاء الله لا یتناقض مع ذکر الله کما یتوهم البعض مستدلا بأدلة قرآنیة، وتعرض فی بحث آخر إلی قضایا الانفتاح والحب والکراهیة وعلاقتها بالشعائر الحسینة، ورد علی المشککین فی صحة التراث العاشورائی، ووضح العمق الإنسانی والإسلامی للشعائر الحسینیة کما أشار إلی نقاط مهمة فی قضایا العقلانیة والحماس فی الشعائر الحسینیة.

ص: 13

وأحب أن أشیر إلی أن بعض المطالب العلمیة التی یذکرها سماحة الشیخ تتکرر وأنا أثبتها کما هی، لأنها تأتی فی سیاقات متعددة و تحمل مضامین متنوعة وتتضمن إضافات مهمة فلذلک کنت حریصا علی عدم الاختصار أو الحذف؛ لأن ذلک قد یسبب بترا فی الموضوع.

وسیجد القارئ العزیز بین دفتی هذا الکتاب الکثیر من المعلومات النافعة والمفیدة التی تستند إلی الآیات الکریمة والأحادیث الشریفة، وتطبیقات علی الواقع المعاصر، کما سیجد العدید من الردود علی الإشکالات التی تطرح حول الشعائر الحسینیة.. أتمنی لک عزیزی القارئ قضاء وقت ممتع ومفید للدنیا والآخرة فی قراءة هذه الصفحات، وأسأل الله تعالی أن یوفقنا ویوفق سماحة الشیخ لما یحب ویرضی لا سیما فی خدمة سید الشهداء أبی عبد الله الحسین، وأسجل شکری وامتنانی لسماحة آیة الله الشیخ محمد السند علی إسناده هذه المهمة العظیمة لی، وکذلک أتقدم بشکری للسید حسن الموسوی الدرازی علی ما قام به من جهد مشکور وعمل متقن فی استخراج مصادر وتحقیق أحادیث هذا الکتاب سائلا المولی أن یجعل ذلک فی میزان حسناته و الحمد لله رب العالمین

السیدهاشم السید الحسن الموسوی

مملکة البحرین

16جمادی الاولی 1431

2010/4/30

ص: 14

الفصل الأول: فقه الشعار،الحسینیة

اشارة

ص: 15

ص: 16

الأول: البکاء علی الحسین علیه السلام سنة تکوینیة وقرآنیة وتشریعیة

محاور البحث:

* النبی صلی الله علیه واله یقیم المأتم علی الحسین علیه السلام

* سیرتنا سیرة النبی صلی الله علیه واله

* البکاء علی الحسین من سنن النبی صلی الله علیه واله

* مصادر السنة تنقل بکاء السماء علی الحسین

* البکاء علی الحسین علیه السلام سنة تشریعیة وسنة تکوینیة.

* الأرض تبکی علی المؤمن فکیف بسید المؤمنین؟

*مودة أهل البیت علیهم السلام فی القرآن الکریم.

ص: 17

ص: 18

النبی صلی الله علیه واله یقیم الماتم علی الحسین علیه السلام هناک من یسأل عن المبررات الشرعیة لتجدید ذکری الحسین علیه السلام ومصابه، ولا بأس بأن نشیر إلی ما ذکره العلامة الأمینی رحمة الله علیه فی أحد کتبه وقد طرح أحدهم علیه هذا السؤال: ما هو مبرر الشیعة الإمامیة الإثناعشریة لإعادة إحیاء ذکری عاشوراء فی کل عام بل فی کل شهر بل فی کل أسبوع؟

فأخذ العلامة الأمینی رضوان الله علیه یسجل المصادر المعتمدة لدی أهل السنة من کتب الحدیث کالصحاح الستة او من کتب السیر أو کتب التاریخ المتضمنة لعقد النبی صلی الله علیه واله مأتم العزاء والندبة علی الحسین علیه السلام فی محضر من أصحابه من المهاجرین والأنصار، وقد أحصی العلامة الأمینی من مصادرهم اثنی عشر مأتما أقامه النبی صلی الله علیه واله علی سید الشهداء الحسین بن علی علیهما السلام ، بعضها عقدها النبی صلی الله علیه واله والحسین علیه السلام لا زال فی نعومة أظفاره، ومن المعروف أن الحسین علیه السلام لم یقتل فی عهد النبی صلی الله علیه واله، إلا أن النبی صلی الله علیه واله أنبأ بمقتله ورثاه بتصویر حدث المصاب ومسرح الحدث ومسرح واقعة الطف (1)

ص: 19


1- للمزید من الإطلاع علی هذه المجالس راجع کتاب (الشعائر الحسینیة بین الأصالة والتجدید، محاضرات الشیخ محمد السند، بقلم ریاض الموسوی، دار الغدیر، قم، ص٤17).

سیرتنا سیرة النبی صلی الله علیه واله

عنوان الکتاب الذی ألفه الشیخ الأمینی: «سیرتنا وسنتنا سیرة النبی وسنته، ومقصوده من هذه العبارة أن سیرة الإمامیة الإثنا عشریة هی اتباع السیرة النبی صلی الله علیه واله، وقد ضمنه اثنی عشر مجلسا کما تذکر مصادر أهل السنة علی مصیبة الحسین الق، ولکل مجلس رصد العلامة الأمینی من المصادر ما یتراوح بین عشرة إلی ثلاثین مصدرا یذکر تلک المجالس، والمصادر التی ذکرها الأمینی هی من المصادر المعتبرة عند علماء العامة، من بینها مسند أحمد بن حنبل وکذلک صحیح مسلم والصحاح الأخری.

فی بعض تلک المجالس یأخذ النبی صلی الله علیه واله رثاء الحسین علیه السلام بنحو یهیج الأحاسیس والعواطف فیکون لرسول الله فی دور الرائی حتی أن بعض الرواة قال أن مسجد النبی ضج بالبکاء عندما رئی الرسول صلی الله علیه واله الحسین علیه السلام أم سلمة وتربة الحسین علیه السلام حدیث التربة التی أعطاها النبی صلی الله علیه واله الأم سلمة رضی الله عنه روی أیضا بأسانید صحیحة من طرق أهل السنة، منها ما روی عن أنس بن مالک أن ملک المطر استأذن ربه أن یأتی النبی صلی الله علیه واله، فأذن له، فقال لأم سلمة: املکی علینا الباب، لا یدخل علینا أحد، قال: وجاء الحسین لیدخل فمنعته، فوثب فدخل فجعل یقعد علی ظهر النبی صلی الله علیه واله ، وعلی منکبه، وعلی عاتقه، قال: فقال الملک للنبی صلی الله علیه واله: أتحبه؟ قال: نعم، قال: أما إن أمتک ستقتله، وإن شئت أریتک المکان الذی یقتل فیه، فضرب بیده فجاء بطینة

ص: 20

حمراء، فأخذتها أم سلمة فصرتها فی خمارها قال: قال ثابت: بلغنا أنها کربلاء.(1)

تکرر من النبی صلی الله علیه واله عقد تلک المجالس فی مسجده وفی غیره، وفی بعض المصادر أنه صلی الله علیه واله عقد تلک المجالس فی بیته مع أم سلمة، وأتحف النبی صلی الله علیه واله أم سلمة بمقدار قبضة من تربة کربلاء أو من قبر الحسین العه وأنبأها أن هذه التربة ستحم فی ساعة مقتل الحسین علیه السلام ومن المعروف أن أم سلمة احتفظت بتلک التربة إلی یوم عاشوراء وأنها تحولت إلی دم عبیط عندما قتل الحسین علیه السلام و کانت بعض تلک المجالس مع زوجاته الأخریات.

ص: 21


1- رواه أحمد واللفظ له فی: المسند (242/3) و(3/ 265- بطریق آخر) وعنه سیر أعلام النبلاء (3/283) وإمتاع الأسماع (12/ 235) و( 143/14 )، ورواه أیضا عن أنس: مسند البزار ( 306/13 ) وعنه معجم الصحابة للبغوی (12/2)، مسند أبی یعلی (129/6 )، صحیح ابن حبان (142/15 ) وعنه میزان الاعتدال (13/1)، المعجم الکبیر (106/3)، تاریخ دمشق (189/14 - بعدة طرق)، دلائل النبوة للبیهقی ( 469/6 )، تهذیب الکمال (408/6)، وأورده الألبانی فی السلسة الصحیحة (ح 1171)، ورواه عن أم سلمة: مسند ابن راهویه (4/ 130) وعنه المطالب العالیة ( 16/212 )، وعنه إمتاع الأسماع (12/ 238)و(146/14)، مسند أحمد (294/6)، إتحاف الخیرة (7/ 238 - وقال بسند صحیح)، الآحاد والمثانی (342/1)، شرف المصطفی (346/5)، المحن ص 152 - 153، تاریخ الرقة ص98، المعجم الکبیر (184/3) و( 137/3)، مستدرک الصحیحین ( 440/4)، دلائل النبوة للبیهقی (470و468/6)، وبغیة الطلب (2597/7)، وأورده ابن کثیر فی البدایة والنهایة (9/ 236) و (570/11)، والسیوطی فی الخصائص الکبری ( 191/2)،ورواه عن عائشة: المحن ص 155، المعجم الکبیر (107/3)، المعجم الأوسط ( 249/6)، وعن زینب بنت جحش: المعجم الکبیر (54/24)، وانظر تاریخ دمشق( 191/14) مجمع الزوائد (186/9 وما بعدها).

البکاء علی الحسین من سنن النبی صلی الله علیه واله

إن الإکثار من عقد تلک المجالس الرثائیة وشد المسلمین إلی مصاب الحسین علیه السلام و مظلومیته هو نوع من السنن النبویة لتجدید رثاء الحسین وإقامة الحزن والمأتم علیه، فإذن هذا التکرار والاستمرار لإقامة العزاء علی سید الشهداء النه لیس من ابتداع الإمامیة الإثناعشریة، بل هو سنة من النبی صلی الله علیه واله أمر بها وربی علیها بعض المسلمین، وقد کفی الأمینی رحمه الله الباحثین مؤنة التتبع لهذه المصادر، ولا یعنی هذا أن الأمینی قد توصل إلی کل ما فی کتب السنة.

مصادر السنة تنقل بکاء السماء علی الحسین

یذکر ابن عساکر فی ترجمة الإمام الحسین علیه السلام بأسانید متصلة هذه المجالس التی عقدها النبی صلی الله علیه واله وهو یروی بأسانید متصلة واقعة الطف، ویروی بأسانید متصلة من طرق السنة احمرار السماء وإمطارها دمة، وأن جدران المدینة المنورة بل جدران العراق والعدید من البلدان الإسلامیة ومنها فلسطین کانت ملطخة بالدماء یوم عاشوراء، وقد بقیت هذه الحالة لعدة شهور، بل یقول إن الناس عندما ینشرون ثیابهم للتجفیف کانت تصاب ببقع الدم، وکذلک روی بطرقه أن الأحجار عندما ترفع یوم عاشوراء بری تحتها الدم، ومن الواضح أن هذا فعل إلهی وسنة إلهیة تحث الناس علی ندبة سید الشهداء ورثائه.(1)

ص: 22


1- راجع تاریخ دمشق: 1/ 220 وما بعدها، الحسین بن علی بن أبی طالب علیه السلام

هذه الظاهرة فی بریطانیا عام مقتل الحسین علیه السلام

بل قد طالعنا أخیرة کتاب باللغة الإنجلیزیة اسمه: (ذی أنکل ساکسون کرونکل(1) کتبه المؤلف سنة 1954، وهو یحوی الأحداث التاریخیة التی مرت بها الأمة البریطانیة منذ عهد المسیح علیه السلام فیذکر لکل سنة أحداثها، حتی یأتی علی ذکر أحداث سنة (180) میلادیة، وهی تقابل سنة 61 ه سنة شهادة الحسین علیه السلام، فیذکر المؤلف أن فی هذه السنة مطرت السماء

دما، وأصبح الناس فی بریطانیا فوجدوا أن ألبانهم وأزبادهم تحولت إلی دم(2) هذا مع أن الکاتب لم یجد لهذه الظاهرة تفسیرة، وإنما کان یتکلم عن حادثة غریبة وقعت فی بریطانیا (3)

البکاء علی الحسین سنة تشریعیة وسنة تکوینیة

بکاء الظواهر الکونیة علی سید الشهداء، فالبکاء علی سید الشهداء لیس سنة نبویة تشریعیة، فحسب بل هی سنة إلهیة و کونیة، وقد أشار الله إلی هذه السنة الإلهیة الکونیة فی سورة الدخان.

ص: 23


1- ص: 38، 30، 2 من کتاب (The Angle-Saxon Ghronical) وقد سجل الکتاب فی مکتبة (Every man's library) تحت رقم (126).
2- وإلیک نص العبارة باللغة اللاتینیة: 685. In this year in Britain it raned blood, and milk and butter were turned into blood.
3- هذه الفقرة نقلت من کتاب (الشعائر الحسینیة بین الأصالة والتجدید (ریاض الموسوی م: 404).

البعض یقول ماذا یعنی أن تبکی السماء وتحزن؟ وهل للسماء وللأرض شعور؟، طبعا بلا ریب أن للأرض شعور وللسماء شعور، ولکن

نحن لا نستطیع أن ندرک ذلک کما قال تعالی: «تُسَبِّحُ لَهُ السَّمَاوَاتُ السَّبْعُ وَالْأَرْضُ وَمَنْ فِیهِنَّ وَإِنْ مِنْ شَیْءٍ إِلَّا یُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَکِنْ لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِیحَهُمْ إِنَّهُ کَانَ حَلِیمًا غَفُورًا »(1)، وعن الصادق (إن الأرض تضج إلی الله من بول الأغلف)(2)

وقال الله تعالی فی سورة الدخان: «فَمَا بَکَتْ عَلَیْهِمُ السَّمَاءُ وَالْأَرْضُ وَمَا کَانُوا مُنْظَرِینَ »(3)، وفی هذه الآیة ینفی الله سبحانه وتعالی أن السماء بکت علیهم، یعنی السماء من شأنها البکاء ولکنها لم تبک علیهم، ولو لم یکن من شأنها البکاء لما قال: فما بکت علیهم السماء والأرض، فلو قلنا أن الحجر لم یتزوج أو لم یأکل فسیکون هذا الکلام لا معنی له، لأن الحجر لیس من شأنه الزواج أو الأکل.

الأرض تبکی علی المؤمن فکیف بسید المؤمنین؟

نفی القرآن بکاء السماوات والأرض علی قوم فرعون یدلل علی ما ورد فی الروایات التی یرویها الفریقان: (أن الأرض لتبکی علی المؤمن إذا مات أربعین صباحا) .(4)

ص: 24


1- الإسراء: 44.
2- الکافی 6: 30، الفقیه 3: 488 وعنهما الوسائل 21: 633، کمال الدین 2: 520.
3- الدخان: 29.
4- أمالی الطوسی: 535 وعنه البحار86:74 مجموعة ورام 2: 59، مکارم الأخلاق و 2: 373، مناقب ابن شهر آشوب 2: 346 وعنه البحار 42: 308، ومن طرق العامة رواه موقوفة عن ابن عباس: الزهد لابن المبارک: 114، الزهد لوکیع 1: 309، مصنف ابن أبی شیبة 19: 244، تفسیر الطبری 21: 43، السنن الکبری للنسائی 10: 402، شعب الإیمان 4: 560، وعن مجاهد: المجالسة وجواهر العلم 4: 64، العظمة 5: 1719، حلیة الأولیاء 297:3 و 96:8

فکیف لا تبکی علی سید الشهداء وهو الحسین بن علی النت، فإذن بکاء السماء والأرض علی مصاب سید الشهداء سواء فی مصادر أهل السنة أو فی مصادر المسیحیین، کما ورد فی ذلک الکتاب الذی ذکرته من وجود الدم فی نفس السنة التی قتل فیها الحسین علیه السلام فی بریطانیا یدل علی وجود سنة إلهیة تکوینیة علی إقامة العزاء علی سید الشهداء علیه السلام، إذن البکاء علی سید الشهداء علیه السلام سنة إلهیة تکوینیة قبل أن تکون سنة نبویة تشریعیة.

مودة أهل البیت لنا فی القرآن الکریم

نقرأ فی القرآن الکریم قوله تعالی: «ذَلِکَ الَّذِی یُبَشِّرُ اللَّهُ عِبَادَهُ الَّذِینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ قُلْ لَا أَسْأَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبَی وَمَنْ یَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِیهَا حُسْنًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَکُورٌ »(1) فمودة أهل البیت ع وجه آخر نرید أن نتطرق إلیه ویتضمن عدة مقدمات أو عناصر.

مودة أهل البیت علیهم السلام فریضة من الفرائض القرآنیة قد عظمها الباری سبحانه وتعالی، وقد جعلها فریضة وفی عداد أصول الدین، ولیست من فروع الدین وهذا ما تدل علیه الآیة، فالآیة تقول: (قل لا أسألکم علیه أجرا)

ص: 25


1- الشوری: 23.

والضمیر فی (علیه) إما یعود علی الدین أو یعود علی جهد النبی صلی الله علیه واله

سبب نزول الآیة

سبب النزول معروف ومتفق علیه بین الفریقین، وهو أن الأنصار أتوا

إلی النبی صلی الله علیه واله لیکافئوه علی هذه المشقة والجهد والعناء الذی یبذله فی تبلیغ الرسالة وظاهر الآیة یقتضی ذلک، وأتوا بخیرة أموالهم وبذلوها للنبی صلی الله علیه واله فنزلت هذه الآیة).(1)

ضمیر(علیه فی هذه الآیة

قلنا أن ضمیر (علیه) فی الآیة إما یعود للدین أو یعود إلی جهد النبی صلی الله علیه واله، ومن الواضح أن جهد النبی صلی الله علیه واله فی تبلیغ الدین قیمته ترجع وتؤول إلی نفس الدین؛ لأن قیمة کل عمل بنتیجة ذلک العمل، فأنت إذا أردت أن تقیم عملا من الأعمال کعمل مهندس أو عمل طبیب أو عمل کهربائی فأی عمل من الأعمال إنما یثمن بنتیجة ذلک العمل، فنتیجة عمل النبی صلی الله علیه واله وجهده هو نفس الدین فسواء أرجعنا الضمیر إلی الدین أو إلی جهد النبی صلی الله علیه واله سیکون المعنی واحدا.

ص: 26


1- ینظر تفسیر الآیة فی: تفسیر فرات: 391، تفسیر القمی 2: 275، مجمع البیان 9: 44 تأویل الآیات الظاهرة: 531، البرهان 4: 819، تفسیر نور الثقلین 4: 577، تفسیر الصافی 4: 375، ومن طرق العامة انظر: تفسیر الطبری 20: 499، تفسیر الثعلبی 310:8، تفسیر الثعالبی 5: 157، تفسیر الفخر الرازی 27: 564، تفسیر اللباب 17: 190، ورواه فی المعجم الأوسط 6: 49، المعجم الکبیر 12: 29.

مودة الآل لیست من فروع الدین

إذا جعل الدین فی کفة ومودة أهل البیت علیهم السلام فی کفة أخری بمقتضی الأجرة، والأجرة والمؤاجرة معارضة بموجبها یکون أحد العوضین مقابل العوض الآخر وأحدهما عدل الآخر، وإذا کان الدین أهم ما فیه أصول الدین والأمور الإعتقادیة، والدین لیس مقتصرة علی الفروع بل یتضمن الأصول الاعتقادیة، ولا یعقل أن تکون مودة أهل البیت علیهم السلام من فروع الدین وهی التی وضعت فی کفة ووضع الدین بأجمعه فی کفة اخری، حتی لو افترضنا أن مودة أهل البیت علیهم السلام من فروع الدین فهل یعقل أن یقابل فرع من فروع الدین بأصول الدین ؟ بل لو افترضنا أن مودة أهل البیت علیهم السلام من أرکان فروع الدین هل یعقل أن یقابل رکن من أرکان فروع الدین بأصول الدین؟ نعم لو کانت مودة أهل البیت علیهم السلام من أصول الدین حینئذ یمکن أن تعادل بها أصول الدین.

الاتباع من لوازم المودة

وهذا التعبیر القرآنی لیس من الغلو فی شیء، فکلمة (أجرة) الواردة فی الآیة لیست من وضع الشیعة، وإنما هی نص قرآنی ثابت من کلام الله تعالی، والمقصود من المودة الولایة، والقرآن الکریم یقول أن المودة لها أحکام، ومن تلک الأحکام التی تبینها الآیات الکریمة هی الإتباع حیث یقول الله تعالی: «قُلْ إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللَّهُ وَیَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ وَاللَّهُ غَفُورٌ رَحِیمٌ »(1)، فبین تعالی أن الإتباع من لوازم المحبة فضلا

ص: 27


1- آل عمران: 31.

الفصل الأول فقه الشعائر الحسینیة

عن المودة؛ لأن المودة تمتاز بخصائص علی المحبة، وهی أعلی درجة من المحبة، فإذا کان الاتباع من لوازم المحبة، فمن باب الأولی أن یکون

الاتباع من لوازم المودة أیضا.

المؤمن یفرح لفرح النبی صلی الله علیه واله

ورد فی سورة التوبة:«إِنْ تُصِبْکَ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْکَ مُصِیبَةٌ یَقُولُوا قَدْ أَخَذْنَا أَمْرَنَا مِنْ قَبْلُ وَیَتَوَلَّوْا وَهُمْ فَرِحُونَ »(1)، هذه الآیة تبین أن مقتضی العداوة للنبی صلی الله علیه واله هی أن العدو یحزن ویستاء لفرح النبی ، ویفرح إذا أصابت النبی مصیبة، فمقتضی العداوة المعاکسة مع حالة النبی صلی الله علیه واله ، هذه الآیة تبین بالمفهوم أن مقتضی المودة تحتم علی المؤمن أن یفرح الفرح النبی صلی الله علیه واله ویحزن لمصاب النبی صلی الله علیه واله، وتبیان هذا المعنی یتم بالدلالة الالتزامیة، وهی دلالة لغویة وعرفیة وأدبیة مقررة فی مناهج اللغة وأدب اللغة، فإذن هذه الآیة تدلل علی أن مقتضی محبة النبی صلی الله علیه واله هو الفرح لفرحه والحزن لمصابه، أو مصاب أهل بیته، وبعبارة أخری فإن الأیة تبین مقتضی المودة، فإذا کان القرآن الکریم قد افترض فریضة عظیمة جعلها من الأصول الاعتقادیة، وهی مودة أهل البیت علیهم السلام فیکون مقتضی مودة أهل البیت علیهم السلام أننا نفرح لفرحهم ونحزن لمصابهم وهذا ما یتطابق مع قول الإمام الصادق علیه السلام (واختار لنا شیعة ینصرونا، ویفرحون لفرحنا، ویحزنون الحزننا)(2)

ص: 28


1- التوبة: 50.
2- رواه عن الصادق عن أمیر المؤمنین علیه السلام الخصال 2: 635 وعنه البحار 10: 114 و 44: 287 و 17:65 ، جامع الأخبار: 508، تأویل الآیات 2: 667

فحینما نضم ما ورد فی الآیة (50) من سورة التوبة مع ما ورد فی الآیة (23) من سورة الشوری، وهی آیة المودة، یتبین أن مقتضی مودة أهل البیت علیهم السلام هو الفرح لفرحهم والحزن لمصابهم، وهذا یدل علی أن القرآن الکریم یأمر بهذه السنة.

المودة لا تقبل الانقطاع الزمنی

المودة ومقتضیاتها لا تقبل الانقطاع الزمنی؛ لأنها من أصول الدین، وهل یمکن أن ینفصل الإنسان عن الاعتقاد بأصول الدین؟

وفی سورة آل عمران یقول تعالی: «إِنْ تَمْسَسْکُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْکُمْ سَیِّئَةٌ یَفْرَحُوا بِهَا وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لَا یَضُرُّکُمْ کَیْدُهُمْ شَیْئًا إِنَّ اللَّهَ بِمَا یَعْمَلُونَ مُحِیطٌ »(1)، وهذه الآیة تقتضی تطابق الحالة بین المحب والمحبوب وبین الواد والمودود من حیث الفرح والحزن.

وخلاصة ما ذکرنا أن رثاء سید الشهداء علیه السلام یستند علی علی سنن ثلاث:

1۔ سنة إلهیة کونیة.

2۔ سنة نبویة تشریعیة.

3- سنة قرآنیة.

ص: 29


1- آل عمران: 120.

ص: 30

الثانی: سنة الرثاء فی القرآن الکریم

محاور البحث:

*لا أدب الرثاء فی القرآن الکریم

* النموذج الأول: أصحاب الأخدود

* النموذج الثانی: قصة یوسف ویعقوب

* النموذج الثالث: قتل الأنبیاء فی القرآن الکریم

* النموذج الرابع: هابیل و قابیل

* النموذج الخامس: مظلومیة بنی إسرائیل

* النموذج السادس: الموؤدة

*النموذج السابع: الشهداء

* النموذج الثامن: ناقة صالح

ص: 31

ص: 32

الرثاء سنة قرآنیة

سنة الرثاء موجودة فی القرآن الکریم فی مواطن کثیرة ولیس فی موطن واحد، الرثاء والندبة وتصویر مسرح الحدث والحزن والمصاب عرض بأسلوب مهیج للأحاسیس والعواطف فی القرآن الکریم، أدب الرثاء أدب واسع، وهذا الأدب من الرثاء والحزن والمصیبة وتهییج العاطفة نشد المستمع إلی المبادئ التی یرمی إلیها الرائی والنادب.

المفسرون وادب الرثاء فی القرآن الکریم

من المؤسف أن المفسرین من الفریقین لم یثیروا هذه اللفتة القرآنیة، فالمفسرون یشیرون إلی أن هناک فی القرآن الکریم أدب وحکم وأمثال وزجر ومواعظ وحکمة وتشریع ومعارف، ولم یلتفتوا إلی ما تضمن من أدب الرثاء والندبة والتعزیة، مع أنه باب واسع، فهناک آیات عدیدة تتعرض للرثاء بإسلوب حزین، من حیث إثارة العاطفة والمعانی وتصویر مسرح الحدث وبیان الظلامة وبشاعتها. فلا بد من أن یضم إلی کتب التفسیر وعلوم القرآن بابا جدیدا وهو باب الرثاء والندبة، وقد مارسه القرآن الکریم بأسمی صورة.

ص: 33

نماذج من أدب الرثاء فی القرآن الکریم

سنتعرض لبعض الصور القرآنیة علی سبیل المثال لا علی سبیل الاستقصاء:

النموذج الأول: أصحاب الأخدود

فی سورة البروج یصور القرآن الکریم حادثة قتل و ظلامة أصحاب الأخدود المؤمنین الذین کانوا یسکنون الیمن . کما قیل - عندما حفرت لهم حفرة کبیرة، حیث خیر الکفار أصحاب الأخدود بین الکفر أو الحرق فی الأخدود إن رفضوا الکفر وثبتوا علی الإیمان برسالات السماء، وحفروا لهم حفرة کبیرة وأشعلوا النیران فیها لحرق هؤلاء المؤمنین.

القسم بمثابة توثیق الحدث

فی بدایة سورة البروج یبدأ الباری تعالی بالقسم، ونستفید من هذا الأمر أن علی الخطباء وخدام المنبر الحسینی أن یقتدوا بهذه الخطوات التی ینتهجها الله تعالی فیه کتابه، حیث بدأ أولا بتوثیق الحدث بالقسم الإلهی: «وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ »(1)، إذن لا بد من إبراز الجانب النظری و الفکری ثم شد العاطفة إلی الفکر الصحیح الصادق، لا أن تکون العاطفة عائمة وغیر مستندة إلی أصول فکریة، بل تکون عاطفة جیاشة مستندة إلی الأفکار الصائبة والعقائد الحقة.

ص: 34


1- البروج: 1.

الحیاد حینما یکون سلبیة

أما الحیاد فمرفوض فی بعض المواضع، حیث یتطلب الموقف نصرة الحق، فلا ینبغی للإنسان أن یکون حیادیة فی مثل هذه المواقف، نعم یکون الحیاد مطلوبا عند خفاء الحق وعدم تمییز الصواب من الخطأ، أما إذا اتضح له الصواب والخطأ، فإن الحیاد لن یکون حیادا مقبولا، بل لا بد من نصرة الحق ورفض الباطل، وهنا یأتی دور العاطفة وإثارتها فی نصرة الحق ورفض الباطل، قال أمیر المؤمنین علیه السلام (العلم مقرون إلی العمل، فمن علم عمل، ومن عمل علم، والعلم یهتف بالعمل فإن أجابه وإلا ارتحل عنه)،(1)

والإنسان لا بد أن یوازن بین العلم والعمل.

الرثاء فی سورة البروج

«وَالسَّمَاءِ ذَاتِ الْبُرُوجِ *وَالْیَوْمِ الْمَوْعُودِ*وَشَاهِدٍ وَمَشْهُودٍ »(2) ثم یقول الله تعالی بأسلوب رثائی:«قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ »،(3) وهو بمثابة قول الخطیب یرثی الحسین علیه السلام: (قتل الحسین عطشانا) أو قول دعبل الخزاعی

أفاطم لو خلت الحسین مجدلا

وقد مات عطشانا بشط فرات

ص: 35


1- الکافی 1: 44، نهج البلاغة: 539 وعنه البحار 2: 36، مشکاة الأنوار1:313، عدة الداعی:95]. والإنسان لا بد أن یوازن بین العلم والعمل.
2- البروج: 3-1.
3- البروج: 4.

إذن للطمت الخفاطم عندة

و أجریت دمع العین بالوجنات(1)

فقوله تعالی: «قُتِلَ أَصْحَابُ الْأُخْدُودِ » هذا رثاء قرآنی وندبة لبعض المؤمنین، ولم یکن هؤلاء المؤمنون أصفیاء ولا أنبیاء ولا لأولیاء ولا حججا.

تصویر مسرح الحدث

ثم یصور الله تعالی مسرح الحدث فیقول: «النَّارِ ذَاتِ الْوَقُودِ »،(2) انظروا أیها الناس ماذا یلاقیه هؤلاء المؤمنون الأبریاء فی هذه النار المشتعلة و المتوهجة، «إِذْ هُمْ عَلَیْهَا قُعُودٌ *وَهُمْ عَلَی مَا یَفْعَلُونَ بِالْمُؤْمِنِینَ شُهُودٌ »(3)، القرآن الکریم یثیر اللهفة والحسرة فی قلوب الناس علی هؤلاء المؤمنین المعذبین.

ما ننب هؤلاء المؤمنین؟

«وَمَا نَقَمُوا مِنْهُمْ إِلَّا أَنْ یُؤْمِنُوا بِاللَّهِ الْعَزِیزِ الْحَمِیدِ» (4)، القرآن الکریم یتعاطف مع هؤلاء المؤمنین ویقول لماذا یعذب هؤلاء وما ذنبهم؟ فهل الإیمان بالله جریمة یستحق المؤمن بها الإحراق؟ إذن القرآن یرید أن یصور لنا مدی حقانیة موقف هؤلاء المظلومین. ثم یقول: «الَّذِی لَهُ مُلْکُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَی کُلِّ شَیْءٍ شَهِیدٌ »(5)

ص: 36


1- دیوان دعبل، کشف الغمة 2: 322، البحار 45: 257 و49: 248، العوالم 17: 545.
2- البروج: 5.
3- البروج: 7.
4- البروج: 8
5- البروج: 9

تحدید الموقف من الظلم

القرآن الکریم یرشدنا إلی أن نتبرأ من الظالمین بعد أن تبرأ الله منهم:

«إِنَّ الَّذِینَ فَتَنُوا الْمُؤْمِنِینَ وَالْمُؤْمِنَاتِ ثُمَّ لَمْ یَتُوبُوا فَلَهُمْ عَذَابُ جَهَنَّمَ وَلَهُمْ عَذَابُ الْحَرِیقِ »(1)، القرآن الکریم لا یکتفی بأن تندب المظلوم و تتأثر بما حصل له من قساوة وبشاعة وفداحة وتعذیب وظلم، وفی هذه اللحظات العاطفیة یطلب منک أن تطهر نفسک من المبادئ السقیمة والمنحرفة من خلال البراءة ممن تجسدت فیهم تلک المبادئ السقیمة والمنحرفة، والقرآن الکریم لا یکتفی بقوله: «الَّذِی لَهُ مُلْکُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاللَّهُ عَلَی کُلِّ شَیْءٍ شَهِیدٌ »(2) وإنما یزید علی ذلک بقوله: «إِنَّ بَطْشَ رَبِّکَ لَشَدِیدٌ إِنَّهُ هُوَ یُبْدِئُ وَیُعِیدُ »(3)، فالقرآن یهدد الظالمین ویتوعدهم بأن أفعالهم لن تمر بدون محاسبة وإنما سیتعرضون للبطش الشدید.

الندبة صباحا ومساء

إذن سورة البروج تمثل ندبة ورثاء قرآنیة لأصحاب الأخدود المظلومین الذین ثبتوا علی مبادئهم وأعطوا البشریة هذا الدرس الکبیر،

ونحن نقرأ القرآن فی کل أسبوع وفی کل لیلة وفی شهر رمضان وفی بقیة الشهور، والقرآن یرثی المظلومین ویندبهم ویتفاعل معهم، والذی یرفض هذا الأمر فلن یتربی فی جو القرآن وفی مدرسة القرآن الکریم.

ص: 37


1- البروج: 10.
2- البروج:9.
3- البروج:13-12.

ینبغی أن تکون تلاوة القرآن مناسبة لمضامینه

هناک فصل معتمد فی علوم القرآن الکریم وهو فصل التصویر البیانی، وهو أن تکون التلاوة متضمنة لجو الآیة، من الفرح أو الحزن أو الندبة، أو الشجاعة والحماسة وغیر ذلک، فیکون اللحن مناسبا للمعنی الذی یتلوه القارئ، أما المقرئ الذی یقرأ بوتیرة واحدة قد لا یتفاعل معه السامع مقارنة مع من یراعی موضوع الآیة ویرتلها بالطور المناسب، وإن کان معنی الآیة ومضمونها هو الأهم، ولکن الترتیل له دوره أیضا.

النموذج الثانی: قصة یوسف ویعقوب

توثیق المصدر فی سورة یوسف علیه السلام

هنا أیضا یستخدم القرآن الکریم أسلوب الرثاء والندبة، وإظهار الحسرة والتأسف، یقول تعالی فی آخر آیة من سورة یوسف:«لَقَدْ کَانَ فِی قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِی الْأَلْبَابِ مَا کَانَ حَدِیثًا یُفْتَرَی وَلَکِنْ تَصْدِیقَ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ وَتَفْصِیلَ کُلِّ شَیْءٍ وَهُدًی وَرَحْمَةً لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ »(1)، وهذا هو توثیق المصدر الذی ذکرناه فی سورة البروج فهناک توثیق المصدر عن طریق القسم، وهنا یؤکد الحدث، قوله تعالی: «مَا کَانَ حَدِیثًا یُفْتَرَی وَلَکِنْ تَصْدِیقَ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ »(2) وهذا ما أکدنا علیه وهو أن یتأکد الخطیب من صحة المصادر التی یرجع إلیها.

ص: 38


1- یوسف: 111.
2- یوسف: 111.

ویشیر القرآن الکریم إلی نقطة مهمة وهی: إذا سمعتم قصة یعقوب ویوسف لا تقولوا هذا تاریخ مضی مع الأجیال السابقة ولا شأن لنا به، بل هی عبرة لکم أیها المسلمون، وکذلک فی قوله تعالی: «لَقَدْ کَانَ فِی یُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آیَاتٌ لِلسَّائِلِینَ »(1) ومن ضمن تلک الآیات ما کان من ندبة یعقوب لیوسف الذی لم یبلغ الحلم من حیث العمر.

تصویر مسرح الحدث فی سورة یوسف

أما تصویر مسرح الحدث فنراه فی قوله تعالی: «فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ وَأَجْمَعُوا أَنْ یَجْعَلُوهُ فِی غَیَابَتِ الْجُبِّ وَأَوْحَیْنَا إِلَیْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هَذَا وَهُمْ لَا یَشْعُرُونَ »(2)، فقوله (أجمعوا بصور قساوة الحدث حیث تآمر الجمیع علی ذلک الصبی الصغیر، وهو یشبه ما یقوله الخطباء من تجمع سبعین ألفا علی الحسین علیه السلام حیث تتضح نساوة المعسکر المعادی، وکذلک قوله:

غیابة الجب) حیث لم یقل: أن یجعلوه فی الجب بل قال: (فی غیابة الجب) حیث ستکون هذه العبارة أوقع فی النفس وأشد تأثیرا، «وَأَوْحَیْنَا إِلَیْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هَذَا وَهُمْ لَا یَشْعُرُونَ »(3)، «وَتَوَلَّی عَنْهُمْ وَقَالَ یَا أَسَفَی عَلَی یُوسُفَ وَابْیَضَّتْ عَیْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ کَظِیمٌ »(4)، انظروا إلی شدة الحزن التی أصابت یعقوب علیه السلام وهو من الأنبیاء، والله تعالی یقول: (لقد کانت فی قصصهم عبرة لأولی الألباب) فهذا الحدث لیس لشرائع الأنبیاء

ص: 39


1- یوسف: 7.
2- یوسف: 15.
3- یوسف: 15.
4- یوسف: 84

السابقین بل هو لشریعتنا نحن أیضا ومن هنا استفاد عدة من الفقهاء من هذا المضمون أن الانشداد فی الحزن لنصرة المظلوم إلی حد قد یوجب تلف الأعضاء لا یکون عملا محرما

یا اسفی علی یوسف

انظروا للتعبیر القرآنی: « یَا أَسَفَی عَلَی یُوسُفَ » والإمام علی علیه السلام یقول عندما هجم علی الأنبار وانتهبت النساء فی خدورهن: (ولقد بلغنی أن الرجل منهم کان یدخل علی المرأة المسلمة، والأخری المعاهدة، فینتزع حجلها وقلبها، وقلائدها ورعثها، ما تمتنع منه إلا بالاسترجاع والاسترحام، ثم انصرفوا وافرین، ما نال رجلا منهم کلم، ولا أریق لهم دم، فلو أن امرة مسلما مات بعد هذا أسفا ما کان به ملوما، بل کان به عندی جدیرا)(1).

وهذه لیست مبالغة وإنما حقیقة نطق بها المعصوم علیهم السلام، ولذلک فإن جمهرة کبیرة من فقهاء أهل البیت علیهم السلام یقولون إن إحیاء شعائر الحسین ینبغی أن یستمر ولو استوجب ذلک المخاطرة، ولیست هذه من العواطف غیر العقلانیة، بل یدل علی أهمیة دوام و بقاء الشعائر الحسینیة فی جمیع الأحوال والظروف وإنما المقصود أن هذا الهیاج المتفاعل الصادق یجب أن یبقی

ص: 40


1- الکافی : 4، دعائم الإسلام 1: 390، معانی الأخبار: 310، نهج البلاغة: 69 وعنه البحار 34: 64، جواهر المطالب 1: 322.

الاهتمام بزیارة الحسین فی أشد الظروف

یأمر الإمام الهادی علیه السلام بزیارة الحسین علیه السلام فی أیام المتوکل العباسی؛ لأن هذا المعلم أرید له أن یبقی وهو نور لا یخمد، و کما قالت عقیلة الطالبیین زینب فی خطبتها لیزید بن معاویة: (اسع سعیک وناصب جهدک فو الله لا تمحوا ذکرنا ولا تمیت وحینا)(1)، ومن ثم أرید لهذا المعلم أن یبقی حتی لو کلف بقاؤه تقدیم التضحیات.

معنی (ابیضت) و(حرضا) و(بثی)

قال تعالی: «وَتَوَلَّی عَنْهُمْ وَقَالَ یَا أَسَفَی عَلَی یُوسُفَ وَابْیَضَّتْ عَیْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ کَظِیمٌ »(2)، وابیضت عیناه من الحزن أی عمیت، وهذه هی الندبة الأخری فی القرآن الکریم حیث یندب یعقوب یوسف بأشد ما یکون من الندبة إلی درجة العمی، ومما یدلل علی أن یعقوب علیه السلام لدیه بکاء رتیب و مستمر ومتواصل علی یوسف علیه السلام قوله تعالی علی لسان أبناء یعقوب: «قَالُوا تَاللَّهِ تَفْتَأُ تَذْکُرُ یُوسُفَ حَتَّی تَکُونَ حَرَضًا أَوْ تَکُونَ مِنَ الْهَالِکِینَ »(3)، وهذه الندبة نتلوها لیلا ونهارا من خلال تلاوة القرآن الکریم،

فلماذا لا نستسیغ ندبة سید الشهداء علیه السلام سبط الرسول؟ وکلمة حرض علی وزن (مرض) بمعنی الشیء الفاسد والمؤلم، والمقصود به هنا هو المریض

ص: 41


1- بلاغات النساء: 35، مقتل الحسین للخوارزمی، التذکرة الحمدونیة 6: 264، نثر الدر 4: 19، الملهوف: 218، البحار 45: 134 ، العوالم 17: 435.
2- یوسف: 84
3- یوسف: 85

الذی ضعف جسمه وصار مشرفا علی الموت، قال تعالی علی لسان یعقوب:

«قَالَ إِنَّمَا أَشْکُو بَثِّی وَحُزْنِی إِلَی اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ مَا لَا تَعْلَمُونَ »(1) وکلمة بثی تعنی الحزن الشدید ولیس الحزن العادی، والحزن الشدید هو الجزع، وهذا الجزع تمثل فی (أشکو بثی وحزنی إلی الله) فلیس هو رفضا القضاء الله وسخطأ لحکم الله، وإنما هو تذمرة ورفضا لما یفعله الظالمون تجاه المظلومین وهو انشداد إلی الله، وذلک ما رأیناه عند العقیلة زینب عندما قال لها الطاغوت: «کیف رأیت صنع الله فی أخیک الحسین؟، قالت:

ما رأیت إلا جمیلا(2)

النموذج الثالث: قتل الأنبیاء فی القرآن الکریم

ندب القرآن الکریم قتل أنبیاء بنی إسرائیل واستنکر علی قاتلیهم فی تسع مواضع، منها قوله تعالی: « قُلْ فَلِمَ تَقْتُلُونَ أَنْبِیَاءَ اللَّهِ مِنْ قَبْلُ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ »(3)، وهذا ما یشابه تساؤل السیدة زینب علی: (أمن العدل یا بن الطلقاء تخدیرک نساءک وحرائرک وسبیک بنات رسول الله...)(4) وطبیعة الرثاء یشدک للمظلوم ویجعلک تبغض الظالم.

ص: 42


1- یوسف: 86
2- مقتل الحسین للخوارزمی، الکامل فی التاریخ 4: 81 الملهوف: 201، مثیر الأحزان: 90، البحار 45: 115، العوالم 17: 373، وانظر مقتل الحسین لأبی مخنف: 205، تاریخ الطبری 5: 457، إعلام الوری 1: 471، کشف الغمة 2: 275، تذکرة الخواص، نهایة الأرب 20: 465
3- البقرة: 91.
4- من أخبار الحوراء زینب، مرکز المصطفی صلی الله علیه واله صفحة جمهرة العرب

وکذلک قوله تعالی: «إِنَّ الَّذِینَ یَکْفُرُونَ بِآیَاتِ اللَّهِ وَیَقْتُلُونَ النَّبِیِّینَ بِغَیْرِ حَقٍّ وَیَقْتُلُونَ الَّذِینَ یَأْمُرُونَ بِالْقِسْطِ مِنَ النَّاسِ فَبَشِّرْهُمْ بِعَذَابٍ أَلِیمٍ »(1) فالقرآن یتعاطف مع هؤلاء المظلومین، ویتوعد الظالمین بالعذاب الألیم، ولم یکن القرآن حیادیا فی هذه المسألة، وإنما کان واضحا فی نصرة المظلوم ورفض الظالم.

النموذج الرابع: هابیل وقابیل

قال تعالی: «وَاتْلُ عَلَیْهِمْ نَبَأَ ابْنَیْ آدَمَ بِالْحَقِّ إِذْ قَرَّبَا قُرْبَانًا فَتُقُبِّلَ مِنْ أَحَدِهِمَا وَلَمْ یُتَقَبَّلْ مِنَ الْآخَرِ قَالَ لَأَقْتُلَنَّکَ قَالَ إِنَّمَا یَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنَ الْمُتَّقِینَ *لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَیَّ یَدَکَ لِتَقْتُلَنِی مَا أَنَا بِبَاسِطٍ یَدِیَ إِلَیْکَ لِأَقْتُلَکَ إِنِّی أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِینَ *إِنِّی أُرِیدُ أَنْ تَبُوءَ بِإِثْمِی وَإِثْمِکَ فَتَکُونَ مِنْ أَصْحَابِ النَّارِ وَذَلِکَ جَزَاءُ الظَّالِمِینَ *فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِیهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِینَ *فَبَعَثَ اللَّهُ غُرَابًا یَبْحَثُ فِی الْأَرْضِ لِیُرِیَهُ کَیْفَ یُوَارِی سَوْءَةَ أَخِیهِ قَالَ یَا وَیْلَتَا أَعَجَزْتُ أَنْ أَکُونَ مِثْلَ هَذَا الْغُرَابِ فَأُوَارِیَ سَوْءَةَ أَخِی فَأَصْبَحَ مِنَ النَّادِمِینَ *مِنْ أَجْلِ ذَلِکَ کَتَبْنَا عَلَی بَنِی إِسْرَائِیلَ أَنَّهُ مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَیْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِی الْأَرْضِ فَکَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِیعًا وَمَنْ أَحْیَاهَا فَکَأَنَّمَا أَحْیَا النَّاسَ جَمِیعًا وَلَقَدْ جَاءَتْهُمْ رُسُلُنَا بِالْبَیِّنَاتِ ثُمَّ إِنَّ کَثِیرًا مِنْهُمْ بَعْدَ ذَلِکَ فِی الْأَرْضِ لَمُسْرِفُونَ »(2)

ص: 43


1- آل عمران: 21.
2- المائدة:27-32

موقف القرآن الکریم من هابیل وقابیل

یصور القرآن الکریم مدی نبل وصفاء هابیل ومدی ظلمانیة وظلم قابیل، القرآن الکریم یرید أن یربی الناس علی هذا الأسلوب أی یدفعک

القرآن للصفاء والطهر ویبعدک عن الظلم والظلمانیة والرذیلة، حیث یقول تعالی علی لسان هابیل: «لَئِنْ بَسَطْتَ إِلَیَّ یَدَکَ لِتَقْتُلَنِی مَا أَنَا بِبَاسِطٍ یَدِیَ إِلَیْکَ لِأَقْتُلَکَ إِنِّی أَخَافُ اللَّهَ رَبَّ الْعَالَمِینَ »(1)، وهو یشابه قول الحسین علیه السلام إنی أکره أن أبدأهم بقتال)(2). («فَطَوَّعَتْ لَهُ نَفْسُهُ قَتْلَ أَخِیهِ فَقَتَلَهُ فَأَصْبَحَ مِنَ الْخَاسِرِینَ »(3)، وهذا الکلام یتجه للتهییج العاطفی فی نصرة المظلوم وهو

هابیل والإنکار علی الظالم وهو قابیل)

النموذج الخامس: مظلومیة بنی إسرائیل

بین القرآن الکریم ظلامة بنی إسرائیل فی مواطن عدیدة کقوله تعالی: «وَإِذْ أَنْجَیْنَاکُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ یَسُومُونَکُمْ سُوءَ الْعَذَابِ یُقَتِّلُونَ أَبْنَاءَکُمْ وَیَسْتَحْیُونَ نِسَاءَکُمْ وَفِی ذَلِکُمْ بَلَاءٌ مِنْ رَبِّکُمْ عَظِیمٌ »(4)

ص: 44


1- المائدة: 28.
2- الإرشاد 2: 96 وعنه البحار 45: 5 والعوالم 17: 247 ومستدرک الوسائل 11: 80 إعلام الوری 1: 458، الأخبار الطوال: 252، وانظر: مقتل الحسین لأبی مخنف: 116، تاریخ الطبری 424:5،، أنساب الأشراف 3: 188، المنتظم : 339، جواهر المطالب 2: 285.
3- المائدة: 30.
4- الأعراف: 161.

النموذج السادس: الموؤدة

یقول تعالی: «وَإِذَا الْمَوْءُودَةُ سُئِلَتْ بِأَیِّ ذَنْبٍ قُتِلَتْ »(1) مع أن هذا وقع فی زمن الجاهلیة، ومع ذلک القرآن یطالب بموقف تجاه الظالم.

النموذج السابع: الشهداء

«وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ قُتِلُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْیَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یُرْزَقُونَ »(2)، وهذه تسلیة للذین فقدوا الشهداء، ومن المعلوم أن التسلیة من أنواع الرثاء.

النموذج الثامن: ناقة صالح

قال تعالی: «کَذَّبَتْ ثَمُودُ بِطَغْوَاهَا إِذِ انْبَعَثَ أَشْقَاهَا فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ نَاقَةَ اللَّهِ وَسُقْیَاهَافَکَذَّبُوهُ فَعَقَرُوهَا فَدَمْدَمَ عَلَیْهِمْ رَبُّهُمْ بِذَنْبِهِمْ فَسَوَّاهَا وَلَا یَخَافُ عُقْبَاهَا »(3)، الله سبحانه وتعالی أنزل عقابه علی قوم ثمود، والبعض لا یصدق أن تبکی السماء دما، مع أن المصادر السنیة ذکرت ذلک، ولم الاستغراب والله أنزل العذاب علی ثمود بسبب قتل ناقة، فکیف لا تبکی السماء دما علی سید شباب أهل الجنة سبط رسول الله. لا یکفی الإنسان أن یقف إلی صف المظلوم بل لا بد له من استنکار فعل الظالمین وإلا فإنه سیذوب فی تلک القیم الفاسدة.

ص: 45


1- التکویر: 8-9
2- آل عمران: 169
3- الشمس:11-15

ص: 46

الثالث: احیاء الشعائر الحسینیة

محاور البحث:

* إحیاء الشعائر الحسینیة

* مصادیق الشعیرة الدینیة

* تطبیق علی المولد النبوی

* تجدید الأسالیب فی إحیاء الشعیرة

* دور المعنی اللغوی فی فهم النص الشرعی

*الفرح لفرح آل البیت والحزن لحزنهم

* رجحان تعظیم من عظمه الله

ص: 47

ص: 48

إحیاء الشعائر الحسینیة

إن إحیاء الشعائر الحسینیة التی هی من الشعائر الدینیة التی ورد الحث علیها متواترة من طرق الفریقین أمر لاشک فی مشروعیته، قال تعالی: «ذَلِکَ وَمَنْ یُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَی الْقُلُوبِ »(1) والآیة الکریمة لا تختص بالشعائر التی قد تعبدنا الله تعالی بها لکونها شعیرة؛ وذلک لأن کل عمل ورد فی الشریعة، إذا لم یکن موضوعه قد عین وحدد من قبل الشرع فإن المتعارف لدی علماء الفقه والأصول - کمنشا قانونی شرعی - أن یحمل علی معناه اللغوی.

الشعائر الدینیة لا تقتصر علی شعائر الحج

وهنا فی الآیة الکریمة قد أضیفت کلمة شعیرة وجمعها (شعائر) أضیفت إلی الله تعالی، حیث أن معنی الشعیرة العلامة والدلاله، فهذا العنوان الذی أخذ من الآیة أضیف إلی الله تعالی فکل ما یکون معلما دینیا یؤهله ذلک لأن یکون شعیرة دینیة، وإلا فالآیة لیست مختصة بشعائر الحج مع أنها واردة فی سورة الحج وتتکلم عن موضوع یتعلق بالحج.

ص: 49


1- الحج: 32.

مصادیق الشعیرة الدینیة

الدعوی فی الشعیرة أنها حقیقة شرعیة، ولا بد فیها من التعبد، هو خلاف ما یذهب إلیه فقهاء کل الفرق الإسلامیة وعلماء الأصول، فإن هناک ما یسمی الحقیقة اللغویة للحقیقة الشرعیة، ومقصودهم من الحقیقة الشرعیة ذلک المعنی الذی أنشأه الشارع بتحدید وترتیب أجزاء معینة فی أمر معین کما فی الصلاة التی لها معنی خاص بها، حدده الشارع وتعبد المکلفین به، وإذا لم یرد التعبد فی أمر معین ولم برتب حکمة من الأحکام علیها، فحینئذ یبقی المعنی علی حاله، فإذا کان الحال کذلک فأی مصداق یکون مؤهلا الأن یکون من شعائر الله إضافة لتلک المصادیق التی جعلها الله کشعائر، ومن الطبیعی أنه یجب أن تکون هذه الشعیرة مباحة أو راجحة شرعا، ولیس من المعقول أن یکون هذا العمل المراد اعتباره شعیرة عملا محرما شرعا؛ لأنه العمل المحرم یرفضه الشرع، ولا یصلح أن یکون علامة للدین باعتبار أن الشعیرة علامه.

تطبیق علی المولد النبوی

إذن التحدید الموضوعی والقانونی لأی مصداق من مصادیق الشعائر أن یکون موضوعا مباحا فی نفسه، ولذلک لم یتحرج أحد من فقهاء

المذاهب الإسلامیة - عدا الشاذ النادر منهم - من اعتبار إحیاء المولد النبوی المبارک أمرا حسنا وإیجابیا رغم أنه لم یرد علی إحیائه بصورة خاصة دلیل من الشرع، إلا أن المذاهب الأربعة فضلا عن مذهب الإمامیة لم تتحرج من الإحتفال بهذه المناسبة الکریمة؛ لأن الإحتفال بمولد النبی صلی الله علیه واله یحمل فی

ص: 50

طیاته التکریم والتبجیل والتعظیم للنبی محمد صلی الله علیه واله، وهذا الاحتفال یعتبر تعظیما للدین ویکون مولده شعیرة من الشعائر الدینیة.

تجدید الأسالیب فی إحیاء الشعائر

إذن فی الشعائر الدینیة لا یرد الإعتراض علی استحداث أسالیب جدیدة لإحیاء الدین باعتبارها بدعة، وکل بدعة ضلالة، البدعة إنما تکون

فی ما لم یرخص به الشارع المقدس، وذلک لأن الشعائر الدینیة لم تکن محددة بمصداق معین بحیث لا تنطبق علی غیره، نعم هناک بعض العبادات محددة کالصلاة حیث حدد الشارع بدایتها بالتکبیر، ونهایتها بالتسلیم، وثلثها الرکوع، وثلثها السجود، ولها کیفیة معینة، أما إذا لم یحدد الشارع کیفیة معینة فیستساغ إحیاء الشعیرة بشرط کونها مباحة أو راجحة.

للمعنی اللغوی دور مهم فی فهم النص الشرعی

فی قوله تعالی: «أَحَلَّ اللَّهُ الْبَیْعَ »(1)، هذا نص شرعی، ولا یعنی هذا النص أن البیع قد استجد معناه وحمل معنی معینة بل معناه هو المعنی اللغوی، أی نحمله علی ما یفهمه عرف العقلاء، وأن الشارع لم یردع عن هذا المعنی اللغوی، وهذا دأب حتی أولئک الذین یحکمون بالبدعة علی کل ما استجد من الشعائر الدینیة والطقوس والمراسم الدینیة فی إحیاء وتشیید معان دینیة سامیة، حتی أولئک یعتمدون فی فهم النص فی أبواب الفقه علی المعنی اللغوی الوارد فیه إلا إذا تناقض هذا الفهم اللغوی للنص مع معنی من المعانی التعبدیة الشرعیة.

ص: 51


1- البقرة: 275.

الشعیرة علامة

العلامات والإعلانات تدل علی أمور معینة، کما لو رأینا إعلانا مکتوب علیه (عیاده) فإن هذا الإعلان دلیل علی وجود طبیب وأجهزة طبیة

تمثل العیادة، کذلک الدین له علامات وشعائر فقد تکون هذه الشعائر محددة من قبل الله تعالی کما قال سبحانه وتعالی«إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَیْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَیْهِ أَنْ یَطَّوَّفَ بِهِمَا »(1) وتحدید الشارع لبعض مصادیق الشعائر لا یعنی رفضه للمصادیق الأخری التی لم یحددها.

الفرح لفرح اهل البیت والحزن لحزنهم من مصادیق مودتهم.

کلامنا هذا لا یعنی أنه لم یرد من الشرع شیء فی الحث علی إحیاء الشعائر الحسینیة، فالآیة الکریمة التی تقول: «قُلْ لَا أَسْأَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبَی »(2)، المودة تفید أن الفرح لفرح المودود الذین هم آل محمد صلی الله علیه واله والحزن لحزنهم أمر لا بد منه لتحقیق هذه المودة، وذلک لأن المودة أرقی وأعلی وأشد من المحبة، ویشترط فی المودة صدق الحب من المحب للمحبوب، وکذلک المودة تتضمن موضوع إبراز المحبة وإظهارها ومن هذا المنطلق نحن نفرح لفرحهم ونحزن لحزنهم لکی نحقق مفهوم

المودة.

ص: 52


1- البقرة: 158.
2- الشوری: 23.

تعظیم من عظمه الله أمر راجح فی الدین

ونفس هذه الآیة تدل علی أن إحیاء ذکری عاشوراء هی من الشعائر الدینیة؛ لأن هذا الأمر أمر راجح فی الدین، وقد ورد فی کتب العامة متواترا: الحسن والحسین سیدا شباب أهل الجنة)(1)، ما حصل علیه أهل البیت هیم

ص: 53


1- رواه عن أمیر المؤمنین علیه السلام: مصنف ابن أبی شیبة 17: 161، مسند البزر 2: 102، المعجم الکبیر 3: 36- بعدة طرق، تاریخ دمشق 13: 209 و 27: 399 و 113:70، شرح مذاهب أهل السنة: 276، فضائل الخلفاء: 119، تاریخ بغداد 2: 578 و 13: 443، تاریخ دمشق 13: 208 - 209، 14: 130 - 131، وعن الإمام الحسن علیه السلام: المعجم الأوسط 1: 117، تاریخ بغداد 468:1ء، وعن عمر: المعجم الکبیر 3: 35، تاریخ دمشق 14: 132، وعن أبی سعید الخدری: مسند الحارث (ص 297 - بغیة الباحث)، مصنف ابن أبی شیبة 17: 158، مسند أحمد (3/3 10999 و 62 ح 11594 و 64 ح11618 و 83ح1177)، فضائل الصحابة (1360 و1368 و 1384)، سنن النسائی الکبری (7/ 318 و455 و 460 - بعدة طرق)، سنن الترمذی (6/ 117 - ح3768، المعرفة والتاریخ 2: 644، تاریخ ابن أبی خیثمة 2: 625 و 4: 385، مسند أبی یعلی (2/ 395)، شرح مشکل الآثار (5/ 221)، صحیح ابن حبان (412/15 )، مستدرک الصحیحین (2/ 182)، المعجم الکبیر (38/3)وما بعدها بستة طرق)، المعجم الأوسط (2/ 347) و(10/6 )،الشریعة (5/ 2143 - 2144 - بعدة طرق)، الأحادیث المختارة (16/1 )، جزء الألف دینار ص 147، فوائد الدقاق: 11، مستدرک الصحیحین 3: 182، أمالی ابن بشران 1: 324، حلیة الأولیاء 5: 71، ذکر أخبار أصبهان 2: 343، معرفة الصحابة لأبی نعیم 2: 655، فضائل الخلفاء لأبی نعیم ص118، تاریخ بغداد 5: 338 و 12: 378، شرح السنة للبغوی 14: 138، تاریخ دمشق (13/ 211 و 212 و 402) و(136 و 135/14) و(191 /64و 192) و (72/ 343)، التبصرة لابن الجوزی 2: 7، أسد الغابة 2:12، تهذیب الکمال 7: 110، تاریخ الإسلام، سیر أعلام النبلاء 63:5، وعن حذیفة الیمان: مصنف ابن أبی شیبة 17: 159، مسند أحمد392:5 ح 23330، فضائل الصحابة ح 1406، المعجم الأوسط 6: 238، المعجم الکبیر 3:37 - 38 - بأکثر من طریق، الأفراد لابن شاهین ص 291، مستدرک الصحیحین 3: 429، حلیة الأولیاء 4: 190، دلائل النبوة للبیهقی 7: 78، معرفة الصحابة 6: 3486، تاریخ بغداد 7: 399 و11: 498، تلخبه المتاشبه 2: 102، تاریخ دمشق 12: 269 و 13: 207 - 208 - بعدة طرق، و14: 134 و 34: 447، وعن جابر بن عبد الله: المعجم الکبیر (39:3 - ح2616)، الشریعة (5/2141)، تاریخ دمشق ( 209/13 و 210) و ( 137/14 )، إتحاف الخیرة 7: 233، وعن ابن عباس: الشریعة (4/ 2141)، تاریخ دمشق 14: 137، وعن ابن مسعد: معجم ابن المقرئ ح778، مستدرک الصحیحین 3: 182، حلیة الأولیاء 5: 58، تاریخ دمشق 14: 133، وعن أنس بن مالک: أمالی ابن سمعون ص 22، معرفة الصحابة (2/ 665)، تاریخ دمشق(13/ 211) و ( 137/14 ) و (42/ 304) و(64/ 192) وعن ابن عمر: سنن ابن ماجة ح 118، معجم ابن الأعرابی 3: 1079ح2327، الشریعة للآجری (5/ 2142)، مستدرک الصحیحین 3: 182، تاریخ دمشق 13: 209، وعن أبی هریرة: السنن الکبری للنسائی: 7: 455-456 ، المعجم الکبیر 3 :37 - بطریقین، معرفة الصحابة 2: 655، تهذیب الکمال 26: 291 وعن البراء بن عازب: المعجم الأوسط 4: 325، وعن أسامة بن زید: المعجم الأوسط 5: 243، وعن قرة المزنی: المعجم الکبیر 3: 40، وعن أسامة بن زید: المعجم الأوسط 5: 243، المعجم الکبیر 3: 39، وعن مالک اللیثی: تاریخ جرجان: 395، المعجم الکبیر19: 292، تاریخ دمشق 14: 134، وعن جهم البلوی: معجم الصحابة لابن قانع 1: 143، وعن برید الأسلمی: تاریخ دمشق 13: 210 وعن حبیب البلوی: تاریخ دمشق 64: 35، وعن عبد الرحمن بن سابط القرشی: المحن: 159، وعن مسلم بن یسار: الشریعة (5/ 2138)، (وأنهما ریحانتا رسول الله صلی الله علیه واله ) [روی عن أبی أیوب الأنصاری: المعجم الکبیر 4: 156، تاریخ دمشق 14: 130، وعن ابن عمر: صحیح البخاری7:8ح3543 وح05648، سنن الترمذی 119:6، مسند الطیالسی 436:675 و114ح5940 و 153 ح6406، فضائل الصحابة ح1390، الأدب المفرد 1: 48 ح 85 العیال لابن أبی الدنیا 1: 387، مسند البزار9 : 111 و 12: 313، السنن الکبری للنسائی7 :461 ، خصائص أمیر المؤمنین: 150، مسند أبی یعلی 10: 106، صحیح ابن حبان 15: 426، معجم الطبرانی 3 :127، الشریعة للآجری (5/ 2155 - 2156)، حلیة الأولیاء 5:70 - 71 و 7: 165، معرفة الصحابة 2: 655 و 663 و 663، المدخل إلی السنن 1: 130، الطیوریات 1: 36، شرح السنة 14: 137، تاریخ دمشق 14: 129 - بعدة طرق، التبصرة لابن الجوزی 2: 12، أسد الغابة 2: 20، مشیخة أبی بکر المقدسی ح63، وعن عتبة بن غزوان: معجم الصحابة لابن قانع 2: 265، وعن أبی بکرة نقیع الثقفی: مسند أحمد5 : 51 ح20516، الشریعة (5/ 2157)، وعن سعد بن مالک: مسند البزار 3: 286، معرفة الصحابة لأبی نعیم 2: 663، وعن یعلی التمیمی: تاریخ دمشق 13: 213.

ص: 54

من مقامات عالیة فی القرآن کما هو شأن آیة المباهلة وآیة المودة وآیة التطهیر وسورة الدهر وغیرها، فیجب تعظیمهم وتبجیلهم؛ لأن لهم ذلک المکان العالی الذی لا بد للإنسان المؤمن أن یتعاطی معه بما یلیق به. وقد ورد فی کتب العامة أن مخلوقات الله کالسماء والأرض(1) ، والملائکة قد بکت علی الحسین علیه السلام، وهذا ما لا یترک للمشککین منفذا للتشکیک فی شرعیة إحیاء ذکری الحسین علیه السلام. وقد ذکر الشیخ جعفر آل

ص: 55


1- ینظر: طبقات ابن سعد (ترجمة الإمام الحسین علیه السلام ص 90)، الثقات لابن حبان (5/ 487)، دلائل النبوة للبیهقی (6/ 471)، تاریخ دمشق المصدر السابق، تهذیب الکمال المصدر السابق، التذکرة الحمدونیة (9/ 245)، الصواعق المحرقة (2/569)، ذخائر العقبی (2/ 152)، الخصائص الکبری (191/2 )، المحاضرات والمحاورات ص79، إمتاع الأسماع ( 241/12 ) و(14/ 149)، سبل الهدی (11/ 80)، الاتحان بحب الأشراف ص26]. وکل حجر ومدر اروی هذا المعنی عن الزهری: راجع المحن ص153، مستدرک الحاکم (م3 /144)، المعجم الکبیر (3/ 113 ,119)، دلائل النبوة للبیهقی (6/ 471)، سیر أعلام النبلاء (3/ 314)، وأیضا راجع: طبقات ابن سعد (ترجمة الإمام الحسین علیه السلام ص 90)، تاریخ دمشق (14/ 229 - بعدة طرق).

کاشف الغطاء أن مشاهدهم وقبورهم قد شعرت من قبل الرسول صلی الله علیه واله حیث قد ورد عن طرق العامة فضلا عن طرق الخاصة الحث علی زیارتهم وإعمار قبورهم وما شابه ذلک مما یدل علی رغبة الشارع فی إشادة هذا البنیان کمعلم الدین، إذن کون هذه الشعیرة من الشعائر العظیمة للدین أمر مسلم به.

أهل البیت علیهم السلام بینوا بعض مصادیق الشعائر

قد بین أهل البیت علیهم السلام بعض الأسالیب والمصادیق فی إحیاء الشعائر الحسینیة، إلا أن بیانهم علیهم السلام لتلک الأسالیب لا یدل علی الحصر وأن غیرها من الأسالیب والمصادیق مرفوضة فی الشرع.

ولنا أن نتساءل عن کیفیة اختیار الشعائر المناسبة؟

ذکرنا أن: الشرط الأول فی الشعائر الدینیة - فضلا عن الشعائر الحسینیة - أن تکون هذه الشعائر عملا مباحا، وهذا أمر جلی واضح. وقد مر علینا أن الشعائر تعنی العلامات لمعنی دینی معین. فی روایات أهل البیت علیهم السلام قد محدد المعنی الذی یجب أن تکون

الشعائر الحسینیة دالة علیه، وقد جمع الحر العاملی فی کتاب وسائل الشیعة قسم کتاب الحج روایات تتحدث عن الزیارة، مبوبة ومن الباب السابع والثلاثین إلی ما بعد الباب السبعین خصها صاحب الوسائل للشعائر الحسینیة.

والشعائر الحسینیة لها عدة وجوه:

الوجه الأول: هو الحزن والجزع والتفجع والبکاء.

ص: 56

والوجه الثانی: هو الحماس وإثارة المشاعر وتأجیج العواطف والفداء والتضحیة والإستبسال والشجاعة.

والحماس علی أنواع، فقد یکون حماسا متصلا باللعب واللهو والحرص والطمع، وقد یکون متصلا بالعمل والجد، وقد یتصل الحماس

بأمور دنیویة، ولکن الحماس فی الشعائر الحسینیة أمر مختلف لأنه یتصل بالحزن علی سید الشهداء علیه السلام والوجه الثالث: هو وجه المبادئ والقیم النبیلة التی استشهد من أجلها الإمام الحسین علیه السلام، ومن المعروف أن الإمام الحسین علیه السلام هو أکثر إمام من الأئمة المعصومین ورد الحث علی زیارته، وهذه الزیارات المأثورة تشد الزائر إلی المعانی التی من أجلها استشهد الحسین علیه السلام (لم تنجسک الجاهلیة بأنجاسها ولم تلبسک من مدلهمات ثیابها، وأشهد أنک من دعائم الدین وأرکان المؤمنین)(1)، وقد ورد من آداب الزیارة للحسین أن لا یملأ الزائر بطنه بالطعام والشراب بل یکون جائعا وعطشانة(2) لکی یعیش أجواء استشهاد الحسین الطلیعة المقتول عطشانا"، قال أبو عبد الله علیه السلام لأحد أصحابه: (تأتون قبر أبی عبد الله علیه السلام قال قلت: نعم، قال تتخذون لذلک سفرة؟ قال: قلت: نعم، قال أما لو أتیتم قبور آبائکم وأمهاتکم لم تفعلوا ذلک)(3). باعتبار

ص: 57


1- ورد هذا النص فی أکثر من زیارة له علیه السلام راجع: تهذیب الأحکام 6: 114، مصباح المتهجد: 721 و 789 ، المزار لابن المشهدی: 422 و 431 و 515 ، إقبال الأعمال 3: 103 و 129، مزار الشهید: 124 و 157 و 187، البلد الأمین: 287، مصباح الکعفمی 489 و 501 ، البحار 98: 200 و 209 و 331 و 352
2- انظر الأحادیث بهذا المعنی فی المصادر التالیة.
3- الفقیه 2: 281 وعنه الأمان: 56کامل الزیارات: 249 وعنه مستدرک الوسائل 10: 348، ثواب الأعمال: 115 وعنه البحار 98:141

أن تهادی الحلوی لا یناسب أجواء المصیبة والحزن.

فلتکن عاشوراء خالیة من مظاهر الفرح

ذکر الشیخ المفید أنه یستحب فی یوم العاشر للمؤمن أن لا یلتذ بالطعام والشراب ولا یتزین بزینة، ولا تکون حالته الظاهرة حالة فرح بل

حالة حزن ومصاب،(1) وقد نقل عن بعض الفقهاء الإمامیة أنهم کانوا لا یتناولون الفواکه فی أیام عاشوراء، باعتبارها مظهرا من مظاهر التلذذ، وکان الأئمة علیهم السلام تبدو علیهم علامات الحزن بمجرد دخول شهر المحرم الحرام.(2)

ص: 58


1- المقنعة: 37
2- انظر ما روی عن الرضا فی أمالی الصدوق: 128 وعنه الوسائل 14: 504 والبحار 44:.283

الرابع: البکاء و علاج ظاهرة الإرهاب و القسوة

محاور البحث:

* أرکان الشعیرة الحسینیة

* الشعیرة وأهداف الثورة الحسینیة

* تطبیق أهداف الحسین علیه السلام علی الواقع

* هل البکاء ظاهرة سلبیة؟

* البکاء علاج لأمراض الروح

* القرآن الکریم یثنی علی البکائین

* البکاء یقرب الإنسان إلی الفضائل

* هل الإرهاب مرادف للصلابة؟

* المراحل التی تستند إلیها القضایا القانونیة

* الحسین علیه السلام والأصول الأخلاقیة

ص: 59

ص: 60

أرکان الشعیرة الحسینیة

الروایات المتواترة عن أهل البیت علیهم السلام تفید أن الشعیرة الحسینیة

یجب أن تقوم بثلاثة أرکان:

الرکن الأول: تضمن معنی الحزن والمصاب والتفجع

الرکن الثانی: الحماس والعاطفة الجیاشة

الرکن الثالث: المبادئ والقیم النبیلة التی رسمها الحسین علیه السلام فی نهضته

وقد تقدم الکلام عن الرکنین الأول والثانی وبقی الکلام عن الرکن الثالث.

الشعیرة وأهداف الثورة الحسینیة

إن من الضروری کون الشعیرة الحسینیة دالة علی المعانی والفضائل والقیم النبیلة والأهداف الإصلاحیة التی کانت تمثل منعطفا مهما فی التاریخ الإسلامی، وحیث أن أهل البیت علیهم السلام هم العدل الثانی الذین أمرنا بالتمسک به، فلا بد أن تکون أقوالهم وأفعالهم وسیرتهم حجة، ومن ثم فإن الشعیرة الحسینیة لا بد أن تکون دالة علی الأهداف والفضائل والقیم النبیله التی قام من أجلها الحسین علیه السلام وصحح مسیرة الأمة.

ص: 61

یجب تطبیق مواقف واهداف الإمام الحسین علی الواقع

ویجب علینا أن نجعل الشعیرة الحسینیة التی تتخذ من ثورة الحسین علیه السلام وأهدافه محورة وقطبا و منهلا ننهل منه الحلول لقضایانا الراهنة، وإذا کان استعراض القضایا الراهنة بعیدا عن فکر کربلاء وعطاء الحسینیة علیه السلام فإن الشعیرة الحسینیة لا تؤدی غرضها کما ینبغی، وکذلک استعراض السیرة الحسینیة بعیدا عن ربطها بالقضایا الراهنة المعاصرة یقف عائقا أمام تحقیق غرض الشعیرة الحسینیة، ولا یمکن للشعیرة الحسینیة أن تؤدی غرضها إلا إذا قمنا بتحلیل مواقف الإمام الحسین علیه السلام وکلماته وتطبیقها علی الواقع، وحینئذ نکون قد تمسکنا بالإمام الحسین علیه السلام الذی هو مصباح الهدی و سفینة النجاة.

هل البکاء ظاهرة سلبیة؟

من المعروف أن البکاء أمر من الأمور المؤکدة التی حث علیها أهل البیت علیهم السلام، بل هو من أبرز الشعائر الحسینیة.

ومن القضایا المثارة حول شعائر الإمام الحسین هی قضیة البکاء والجزع، التی تثیر الاعتراضات من قبل غیر المسلمین أو غیر الشیعة من

المذاهب الإسلامیة، وهذه الإعتراضات اعتراضات غیر مدروسة؛لأن البکاء ظاهرة نفسیة تستحق البحث والدراسة فی حقول علم النفس.

فهل البکاء ظاهرة سلبیة بما تحمله من حالة الإنکسار والضعف وعدم الشجاعة فی مواجهة الواقع . کما یقولون .؟

ص: 62

البکاء علاج لأمراض الروح والنفس

تؤکد الدراسات أن الکثیر من العقد والأمراض النفسیة والإجرام والإضطرابات الروحیة إنما تحصل نتیجة غیاب وفقدان البکاء، وأن فی

البکاء علاج لهذه الأمراض الروحیة والنفسیة، وقد عمل بعض الأطباء الغربیین علی تهیئة أجواء بکاء لبعض المرضی، أو کما یصطلحون علیه بالبکاء الإصطناعی فی مقابل البکاء الطبیعی؛ لأن فی البکاء علاج نفسی.

القرآن الکریم یثنی علی البکائین

مسألة البکاء یجب أن تخضع لدراسة، ولا ینبغی أن یحکم علیها بالسلبیة، خصوصا أن الإسلام قد حث علی البکاء من خشیة الله والتوبة من الذنوب والرجوع إلی الله، ونلاحظ أن القرآن الکریم قد أثنی علی القسیسین والرهبان؛ لأن أعینهم تفیض من الدمع، قال تعالی: «لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِینَ آمَنُوا الْیَهُودَ وَالَّذِینَ أَشْرَکُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَی ذَلِکَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّیسِینَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا یَسْتَکْبِرُونَ *وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَی الرَّسُولِ تَرَی أَعْیُنَهُمْ تَفِیضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ یَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاکْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِینَ »(1)

البکاء یقرب الإنسان إلی الفضائل ویرقق القلب

الکبر والعجب والإستعلاء والعصبیة أمراض، وتعتبر ظاهرة البکاء

ص: 63


1- المائدة: 83-82

علاج لهذه الأمراض، ویستطیع البکاء أن یقتلع الکثیر من جذور الصفات المذمومة فی النفس. ولا یقترب الإنسان . فی أغلب الأحیان . من البکاء إلا إذا اقترب إلی الفضائل والقیم النبیلة والمبادیء الإنسانیة العالیة، وتکون نتیجة هذا البکاء هو تخلص الإنسان من الرذائل وابتعاده عن الأفراد والجماعات التی تمارس هذه الرذائل الروحیة، فالبکاء یقرب الإنسان إلی الفضائل ویجعله یحب ویقترب إلی أهل الفضائل والمحسنین والصالحین.

الحکمة الإلهیة لخلق حالة البکاء عند الإنسان

ولو تساءلنا لم خلق الله حالة البکاء وجعلها مرتبطة بالإنسان؟

الجواب: هو إن البکاء تصحیح، وطب نفسی سریع جدا للأمراض المتجذرة، والتی ربما تکون أمراض نفسیة سرطانیة خطیرة تهدد مستقبل الإنسان والمجتمع، ومن ناحیة أخری فإن البکاء یبنی الفضائل والمحاسن فی نفس الإنسان بشکل سریع أیضا.

فعلی سبیل المثال الخشوع لله . وهو من أفضل الکمالات التی یحصل علیها الإنسان . ورقة القلب والصفاء النفسی له علاقة وثیقة بالبکاء، ویختصر البکاء الطریق إلی الله ویقرب إلیه.

الآثار الإیجابیة للبکاء

لا نجد فی المصادر الإسلامیة من القرآن وأحادیث أهل البیت علیهم السلام بل حتی روایات أهل السنة المذکورة فی صحاحهم إلا الثناء والمدح للبکاء والتنویه بآثاره الإیجابیة؛ لأن البکاء یقف مقابل الرعونة والخشونة والقساوة، والمجتمع الدولی یعانی الیوم من الإرهاب والقساوة والعنف

ص: 64

والفرعنة والأنانیة.

ویصلح البکاء . إذا ما نجحنا فی تفعیله فی النفس - أن یذهب القساوة والعنف والإرهاب من نفس الإنسان، فمن الخطة الإستخفاف والإستهزاء بالبکاء؛ لأن البکاء من أفضل العبادات، والإنسان یکون فی أقرب الحالات إلی الله تعالی إذا کان فی حالة الإنکسار والتضرع والضعف.

الحسین قتیل العبره

البکاء یصاحب هذه الحالات النفسیة العالیة ومن هنا کانت روایات أهل البیت علیهم السلام تعبر عن الحسین أنه (قتیل العبرة)(1). والعبرة هی الدمعة والبکاء المرتبط بالفضائل، والنبی صلی الله علیه و اله یقول: (إنما بعثت لأتمم مکارم الأخلاق)(2)

ص: 65


1- ینظر: کامل الزیارات: 214-216 . بعدة طرق، أمالی الصدوق: 200، ثواب الأعمال: 123، روضة الواعظین 1: 387، مصباح المتهجد: 826 مناقب ابن شهر آشوب 4: 87 مزار ابن المشهدی: 398، إقبال الأعمال 303-3، مختصر البصائر: 151.
2- مرسلا فی مجمع البیان 10: 500 وعنه مستدرک الوسائل 11: 187، ومن طرق العامة مسندا: مسند البزار 15: 364، مستدرک الصحیحین 2: 670، السنن الکبری للبیهقی 10: 192، فوائد تمام 1: 122، مسند الشهاب 2: 192 و 193، شرح السنة 13: 202، وروی أیضا بلفظ الأتمم صالح الأخلاق، فی مسند أحمد 2: 391ح 8952 الجامع فی الحدیث 2: 584، المصنف لابن أبی شیبة 16: 498، طبقات ابن سعد 1: 192، الکرم والجود: 21، الأدب المفرد 1: 143ح273، التاریخ الکبیر 7: 188، مکارم الأخلاق لابن أبی الدنیا: 28، حدیث مصعب الزبیری: 82 مکارم الأخلاق للخرائطی 1: 126، شرح مشکل الآثار 11: 292، فوائد الفاکهی، السنن الکبری للبیهقی 10: 192، شعب الإیمان 10: 352، الآداب للبیهقی:ح153، أمالی ابن بشران (1/ 326)، الفقیه والمتفقه 1: 472، الجامع لأخلاق الراوی والسامع 1: 92، تاریخ دمشق 19: 252.

إذن العبرة الحسینیة تصب فی مصب بناء مکارم الأخلاق وتتناغم مع أهداف الرسالة المحمدیة صلی الله علیه واله

لا بد من التفاعل مع القضیة لکی نستطیع تفعیل دور البکاء

بعض الروایات تشیر إلی أن من أسرار استشهاد الإمام الحسین علیه السلام هو بکاء المؤمنین علیه، باعتبار أن البکاء له دور کبیر فی البناء الاجتماعی، وتحصینه من الآفات وحثه علی المکرمات.

ولا یمکن للبکاء أن یفعل مفعوله فی النفس إلا إذا عرف الإنسان آثاره الإیجابیة وسعی إلیه وتفاعل مع القضیة التی بکی من أجلها، ویکی

باعتبار البکاء بابا من أبواب الفضیلة والکمال الإنسانی، ومن المعروف أن الله قریب من الخاشعة قلوبهم، وبعید عن القاسیة قلوبهم.

هل الإرهاب مرادف للصلابة والشدة

سنبحث الآن عن موضوع الإرهاب کمرادف للوحشیة والحیوانیة والرعونة والخشونة و القسوة والعدوان، وفی مقابله اللین والرفق والسلام،

وما نرید أن نبینه هنا هو: هل کل موقف من مواقف الشدة والصلابة هو موقف إرهابی وحشی؟

الإجابة القانونیة لهذا السؤال

للجواب عن هذا السؤال لا بد أن نستعرض الإجابة القانونیة، سواء کان القانون قانونا إلهیا سماویا أو قانونا أرضیا وضعیا، وقبل الإجابة عن

السؤال لا بد من معرفة الخلفیات الحقوقیة لهذا الموضوع، وتسبق هذه الخلفیة الحقوقیة مرحلة أخلاقیة ثم رؤیة فلسفیة عقائدیة، وهذا أمر متسالم علیه عند فقهاء القانون الإلهی والوضعی.

ص: 66

المراحل التی تستند إلیها القضایا القانونیة

المرحلة الأولی: رؤیة عقائدیة فلسفیة

المرحلة الثانیة: القضایا الأخلاقیة

المرحلة الثالثة: القضایا الحقوقیة.

المرحلة الرابعة: القضایا القانونیة.

هناک رؤیة عقائدیة فلسفیة سواء کانت دینیة تعتقد بوجود الخالق أو رؤیة مادیة لا تعتقد بوجود الخالق، هل الإنسان هو المحور؟ أم الله هو المحور؟ أو المجتمع هو المحور؟ ولا بد من تحدید الرؤیة العقائدیة والنظرة الفکریة للکون، وحتی الدساتیر الغربیة التی کانت تعتبر الفرد هو المحور والحریات الفردیة هی المقدمة علی غیرها غیرت رأیها إلی أنه ینبغی الموازنة بین حریة الفرد وحریة المجتمع.

هذه القوانین تستند إلی رؤیة عقائدیة معینة أیا کانت هذه الرؤیة، وهو ما یسمی فی العلوم الإسلامیة (علم الکلام) أو (نظریة المعرفة).

الخلفیة الحقوقیة والعقائدیة والأخلاقیة للقانون

من المستعصی أن تعرف أن هذا القانون قانون عادل أم قانون ظالم وأنت لا تعرف خلفیته الحقوقیة، ومن الممتنع أن تحکم علی أمر معین بالصحة أو الخطأ وأنت لا تعرف فلسفته الأخلاقیة، ومن الممتنع أیضا أن تحکم علی رؤیة أخلاقیة من دون أن تتعرف علی الرؤیة العقائدیة التی تستند إلیها تلک الرؤیة الأخلاقیة، فمثلا بعض فلاسفة الغرب یعتقدون أن

ص: 67

کل منظومة الأخلاق هی ولیدة الغرائز الجنسیة، ویدعون إلی الإباحیة الجنسیة، أما الرأی الآخر فیقول هناک روح وهناک قوة عقلیة یجب أن تهذب الغریزة الجنسیة وتضبطها عن الخروج من الإطار الذی حدد لها. ومن الواضح أن حکم هؤلاء القانونی سیختلف عن حکم أولئک باعتبار الإختلاف الناتج عن الخلفیات العقائدیة الفلسفیة والأخلاقیة والحقوقیة.

وهناک مدرسة الباراسیکیولوجیة أو علماء الأثیر، ولهم نظرة مخالفة للمادیین ونظریاتهم مشابهة للنظریات الدینیة والملل الموحدة، ولهم مدارس وبحوث وجامعات وأکادیمیات ومنتدیات علمیة ومباحثهم معطاءة وخلابة.

إذا أردنا دراسة الإرهاب کمرادف للوحشیة والرعونة والخشونة والحیوانیة والقسوة وإثارة الحروب والبغض والکراهیة، وفی مقابله اللین

والرفق و السلام والهدوء والأمن والحوار والتأنی فی الحکم والإخاء والصداقة والمحبة، فلا بد أن ندرس القانون وخلفیاته الحقوقیة والرؤیة

العقائدیة الفلسفیة التی تستند إلیها هذه الخلفیه من أجل معرفة الصحیح من السقیم فی کل هذه الأمور التی ذکرناها لکی تتبین الخطوط الحمراء والصفراء والخضراء وأین یکون التجاوز وأین یجوز الحکم... الخ.

رؤیتنا العقائدیة تبتنی علی التوحید

إذا کان بحثنا بحثا علمیة منطقیة لا بد لنا أن نلتزم بهذا التسلسل، ولا بد فی البدایة من الرؤیة العقائدیة، و لا داعی للتفصیل فی هذه الرؤیة العقائدیة ؛لأننا مسلمون وموحدون وهذا من المسلمات التی نعیشها وأمر مفروغ منه.

ص: 68

لکل فعل منشا اخلاقی

قبل الدخول فی المرحلة الأخلاقیة نشیر إلی قاعدة ذکرها علماء الفلسفة وعلماء الأخلاق وهی:

أن لکل فعل جذر أو منشأ أخلاقی عند الفرد وعند المجتمع) أی کل ظاهرة فردیة أو اجتماعیة أو أسریة لها منشأ نفسانی أخلانی، وکل

عمل فردی أو اجتماعی لا بد أن ینطلق من رؤیة عقائدیة معرفیة معینة.

الإرتباط بین المراحل الأربع.

النزاع القانونی لا یمکن حلحلته وتتبع أوراقه وحقائقه إلا عبر هذه المراحل الأربع التی ترتبط ارتباطأ شدیدة بین بعضها البعض، ونحن نلاحظ

أن الدساتیر فی البلدان الإسلامیة تشیر إلی أن دین الدولة الإسلام، وأن القرآن مصدر التشریع، أو بعبارات قریبة من هذا المعنی، ومن هذا المنطلق یجب أن یتنبه القانونیون إلی أن الأصول القانوینة لیست هی فقط المواد الدستوریة ونقصد من الأصول القانونیة (البنی الأساسیة التی یرجع إلیها فی سن القوانین وترجع إلیها تفاصیل القوانین والقوانین الفرعیة)، فیجب

الإلتفات إلی أن الأصول القانونیة لیست مقتصرة علی المواد الدستوریة الأم الأصلیة، بل إلی المواد الأخلاقیة التی یؤمن بها ذلک المجتمع التی هی نفسها أصول قانونیة بناء علی ما ذکرناه من ارتباط المراحل الأربع.

روح الشریعة وفقه المقاصد

وما ذکره فقهاء الإمامیة من أن هناک روح الشریعة وفلسفة الأحکام

ص: 69

ترجع إلی أصول قانونیة، ولکن لا تقتصر علی الأصول القانونیة الفرعیة، وما یسمی (فقه المقاصد) لا یعنی فقه المقاصد إرجاع الفقه إلی المقاصد الفرعیة، بل هناک ما هو أکثر أصالة من الأحکام الفرعیة وهی البنیة التحتیة الأخلاقیة التی تهیمن علی القوانین الفرعیة.

صحیح أن هناک فرق بین الباحث القانونی والباحث الأخلاقی باعتبار اختلاف التخصص، والقاضی أیضا سواء کان قاضیا مدنیا أو شرعیا یفصل النزاع بالمواد القانونیة التی ترجع إلی الهیمنة الأخلاقیة کما ذکرنا.

الإمام الحسین علیه السلام والأصول الأخلاقیة

فی واقعة الطف یخاطب سید الشهداء علیه السلام الوجدان العربی فمثلا عندما اعتدی الجیش الأموی علی مخیم الإمام الحسین علیه السلام وعلی حرم رسول الله صلی الله علیه واله فقال لهم الحسین علیه السلام: (ویلکم یا شیعة آل أبی سفیان إن لم یکن لکم دین و کنتم لا تخافون المعاد فکونوا أحرارة فی دنیاکم هذه وارجعوا إلی أحسابکم إن کنتم عربة کما تزعمون).(1)

أی أن الحسین علیه السلام عندما شعر أن القانون والشرع لم یؤثرا فی هؤلاء الأعداء حاول إرجاعهم إلی الأصول الأخلاقیة، فقال لهم کیف تقومون بهذا الفعل المتناقض مع الأخلاق والإنسانیة.

ص: 70


1- الفتوح 5: 117، الملهوف ص 171 وعنه البحار 45: 50، ونحوه فی مقتل الحسین لأبی مخنف: 190، طبقات ابن سعد: 76 (ترجمة الحسین)، تاریخ الطبری ه: 50، تجارم الأمم 2: 79، نهایة الأرب 20: 58.

الخامس: الموقف من أحداث التاریخ وشخصیاته

محاور البحث:

* محاکمة شخصیات التاریخ

*موقف القرآن الکریم من البدریین

*مفهوم اللعن فی القرآن

* إنکار منکر التاریخ من الإنکار بالقلب

* إنکار المنکر التاریخی فی القرآن الکریم

*ولعن الله أمة رضیت بذلک

* البراءة علی صعید العلاقات الدولیة

ص: 71

ص: 72

محاکمة شخصیات التاریخ

من الأمور التی تثیر الآخرین یکثر التساؤل عنها، هی أن أتباع أهل البیت علیهم السلام یصرون علی التنقیب فی التاریخ، ویصرون علی القضاء التاریخی، أی یتخذون مواقف نضائیة تجاه الأحداث التاریخیة، وهؤلاء یعترضون علی الشیعة بحجة أن ذلک یوجب الشحناء والبغضاء فی صفوف الأمة الإسلامیة، وإثارة النعرات الطائفیة فی وقت نحن أحوج ما نکون فیه إلی تألیف القلوب وتوحید الصفوف أمام التحدیات الراهنة. ونحن سنجیب علی هذا الإشکال وذلک من خلال الآیات القرآنیة

الشریفة والسنة المطهرة والأدلة المتفق علیها بین الفریقین والدلیل العقلی والقانون البشری، کل هذه الأمور تحث الإنسان علی معرفة التاریخ والتنقیب عنه، واتخاذ مواقف من ما حدث فی التاریخ.

أسلوب الرثاء فی القرآن الکریم

والرثاء فی القرآن الکریم یعرض بأسلوب عاطفی جیاش یهدف إلی إیصال المستمع للقرآن الکریم إلی التضامن مع المظلوم والتندید بالظلم والظالمین، ولو حللنا سورة البروج فی موضوع أصحاب الأخدود، وحللنا قصة هابیل و قابیل لرأینا أنها فی منتهی الإثارة العاطفیة للقارئ، وهذا لیس

ص: 73

أدب رثاء فقط ولکن کل ختمة نختمها من القرآن الکریم تنطوی علی العدید من المراثی والندب والرثاء، وهذا مطلب قرآنی یهدف إلی فتح الملفات التاریخیة، ومن الملفات التی فتحها القرآن الکریم الملفات التاریخیة المتعلقة بالنبی وأصحابه، فنری أن القرآن الکریم یفتح هذه الملفات ویصنف المحیطین بالنبی صلی الله علیه واله ویصفهم بأوصاف إیجابیة وسلبیة بدرجات مختلفة، فیصف بعضهم بالمنافقین والمرجفین فی المدینة والمعوقین والمبطئین والمتخلفین کما أن هناک أو صافا إیجابیة تصفهم بأنهم أشداء علی الکفار رحماء بینهم تراهم رکعا سجدا یبتغون فضلا من ربهم ورضوانا.

موقف القرآن الکریم من البدریین

فی هذا العام زرت مکان معرکة بدر الکبری والتی تبعد 100 کم عن المدینة المنورة برکات النبی محمد صلی الله علیه واله وأئمة البقیع والبضعة الطاهرة علیه السلام، وهناک رأینا أحد المشایخ وقال لی: هل جئتم هنا إلی زیارة القبور؟ فقلت له: لا وإنما أتیت هنا لأری مسرح المعرکة التی انتصر فیها المسلمون، وکان لعلی علیه السلام دورا أساسیا ومحوریا فی هذا النصر، ونحن هناک فتحنا القرآن وحاولنا معرفة مکان العدوة الدنیا والعدوة القصوی ومکان الرکب الموصوف فی الآیة ب (أسفل منکم) فی قوله تعالی: «إِذْ أَنْتُمْ بِالْعُدْوَةِ الدُّنْیَا وَهُمْ بِالْعُدْوَةِ الْقُصْوَی وَالرَّکْبُ أَسْفَلَ مِنْکُمْ وَلَوْ تَوَاعَدْتُمْ لَاخْتَلَفْتُمْ فِی الْمِیعَادِ وَلَکِنْ لِیَقْضِیَ اللَّهُ أَمْرًا کَانَ مَفْعُولًا لِیَهْلِکَ مَنْ هَلَکَ عَنْ بَیِّنَةٍ وَیَحْیَی مَنْ حَیَّ عَنْ بَیِّنَةٍ وَإِنَّ اللَّهَ لَسَمِیعٌ عَلِیمٌ »(1)، وکان الإمام

ص: 74


1- الأنفال: 42.

الصادق علیه السلام یوصی معاویة بن عمار ویقول: (لا تدع إتیان المشاهد کلها)،(1)

وفی بعض الروایات: (فصل فیه رکعتین).(2)

فالإمام الصادق علیه السلام یحث المؤمنین علی حضور المشاهد التی شهدها النبی صلی الله علیه واله ، والصلاة فیها رکعیتن، وبینما کنا هناک، ونحن ننظر إلی ساحة المعرکة فتحنا القرآن وقرأنا فی سورة الأنفال وقرأنا هذه الآیة أمام

ذلک الشیخ الذی أنکر علینا زیارة القبور، «إِذْ یَقُولُ الْمُنَافِقُونَ وَالَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ غَرَّ هَؤُلَاءِ دِینُهُمْ وَمَنْ یَتَوَکَّلْ عَلَی اللَّهِ فَإِنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ ».(3)

والآیة الکریمة تفید أنه کانت فتان یذمهما القرآن من بین البدریین أنفسهم . فضلا عن جمیع الصحابة - وهاتان الفئتان هما المنافقون والذین فی قلوبهم مرض، وعندما واجهنا ذلک الشیخ بهذه الآیة، قال: «إن بدر لم تکن مدینة مسکونة

فقلت له: «إن القرآن لا یتکلم عن سکان بدر وإنما یتکلم عن بعض الصحابة الذین کانوا یحاربون مع النبی ولکنهم کانوا منافقین ، وعندها قال الشیخ: إنی مرتبط بعمل وأرید الإنصراف

ص: 75


1- الکافی4 : 560، الفقیه 2: 576، تهذیب الأحکام 17: 6، کامل الزیارات: 64 وعنهم الوسائل 5: 285 و 16: 352، البحار 21: 251 و 97: 214، ومرسلا فی روضة الواعظین 2: 331)، وفی بعض الروایات: (فصل فیه رکعتین) الوسائل 14: 355، الباب 12 من أبواب المزار الحدیث 9373/..5
2- الوسائل 14: 350، الباب 12 من أبواب المزار الحدیث 5/ 9373.
3- الأنفال: 49.

فقلنا له: «انصرف»..

یقول السید الطباطبائی فی المیزان فی ذیل هذه الآیة: «أی یقول المنافقون وهم الذین أظهروا الإیمان وأبطنوا الکفر، والذین فی قلوبهم مرض وهم الضعفاء فی الإیمان ممن لا تخلو نفسه من الشک والإرتیاب یقولون . مشیرین إلی المؤمنین - غر هؤلاء دینهم، إذ لو لا غرور دینهم لم یقدموا علی هذه المهلکة الظاهرة، وهم شرذمة أذلاء لا عدد لهم ولا غدة، وقریش علی ما بهم من العدة والقوة والشوکة).(1)

القرآن الکریم یندد بعض البدریین کما هو واضح وصریح فی الآیة المذکورة، ومع ذلک نری بعض المسلمین یعتقدون أن کل أهل بدر مغفور لهم حتی لو ارتکبوا ما ارتکبوا، ولعل الله نظر نظرة إلی أهل بدر وقال إعملوا ما شئتم فإنی قد عفوت عنکم لعظمة موقف بدر.

مفهوم اللعن فی القرآن وعلاقته بالتولی والتبری

نحن نرکز علی القرآن أولا، ثم نبحث فی کتب التاریخ والسیر والمراجع التی یعتمد علیها الفریقان، القرآن یعلمنا استقصاء التاریخ ومحاکمة الشخصیات الماضیة واتخاذ المواقف منها، ونحن هنا نعلن شرعیة اللعن المتمثل بالبراءة من الظالم والوقوف مع المظلوم، واللعن لیس مفهوما شیعیا عصبیا خرافیا أسطوریا ناشئا من العقد النفسیة وإنما هو مفهوم قرآنی إسلامی أصیل، وحتی فی العرف القانونی الحدیث نری أن اللعن سمی فیه بتسمیات أخری وهی الإستنکار والشجب والإدانة والمقاطعة،

ص: 76


1- المیزان ج 9، ص 99

وفی مقابلها التضامن والمساندة والتأیید والدعم، وهذا هو التبری والتولی ولکن بمصطلحات حدیثة لیس إلا.

القرآن لا یدعو إلی نصرة المظلومین والمصلحین الشرفاء فحسب، وإنما یدعو إلی شجب وإدانة واستنکار ولعن الظالمین الذین لوثوا التاریخ البشری وتعدوا علی حق البشریة حتی لو صاروا رفاتا و ترابا، و الإستنکار من صمیم الوجدان البشری ومن فطرة الإنسان.

والبعض حتی من المثقفین یستوحشون من اللعن، والمشکلة لا تکمن فی حروف اللعن (لع ن)، و إنما فی مضمون اللعن واتخاذ الموقف المضاد للظالمین، ولهذا فاللعن الوارد فی زیارة عاشوراء ینطلق من هذا المنطلق وهذا هو منطق القرآن الکریم.

إنکار مساوئ التاریخ من الإنکار بالقلب

القرآن کتاب رثاء وندبة، وهو یدعو إلی اتخاذ الموقف ومحاکمة الأحداث التاریخیة وشخصیاته، ومن الضرورات الفقهیة المتسالم علیها بین الفریقین هی إنکار المنکر، ویشمل مفهوم إنکار المنکر إنکار المنکر التاریخی والذی مر علیه زمان طویل، ومن المعروف أن مراتب إنکار المنکر هی: الإنکار بالقلب ثم باللسان ثم بالید، وحیث أننا لا نتمکن من إنکار المنکر التاریخی بالید واللسان، إلا أننا نستطیع إنکاره بالقلب، وأحداث التاریخ لها موضوع قائم فیجب إنکاره إنکارا قلبیا، نحن نقول یجب ولا نقول یجوز؛ لأن اتخاذ الموقف من المنکر التاریخی ممکن بالقلب.

ص: 77

إنکار المساوئ التاریخیة فی القرآن الکریم

هذا الرأی الذی ذکرناه یستند إلی القرآن الکریم، فالقرآن الکریم یعاتب ویؤنب ویندد بالیهود المعاصرین للنبی محمد صلی الله علیه واله قل بما فعل أجدادهم قبل قرون؛ لأنهم متعاطفون مع أجدادهم، والقرآن الکریم لا یخاطبهم مخاطبة المتعاطف مع الظالم، وإنما یخاطبهم مخاطبة الظالم والمرتکب للجریمة ولذلک شواهد ذکرت فی القرآن الکریم منها قوله تعالی:«الَّذِینَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ عَهِدَ إِلَیْنَا أَلَّا نُؤْمِنَ لِرَسُولٍ حَتَّی یَأْتِیَنَا بِقُرْبَانٍ تَأْکُلُهُ النَّارُ قُلْ قَدْ جَاءَکُمْ رُسُلٌ مِنْ قَبْلِی بِالْبَیِّنَاتِ وَبِالَّذِی قُلْتُمْ فَلِمَ قَتَلْتُمُوهُمْ إِنْ کُنْتُمْ صَادِقِینَ »،(1) مع أن الیهود المعاصرین للنبی صلی الله علیه واله لم یقتلوا رسل الله ولکن الله خاطبهم بهذا الخطاب؛ لأن هؤلاء من أولئک رضوا بفعلهم ولم ینکروا علیهم.

وکذلک قوله تعالی: «وَإِذْ وَاعَدْنَا مُوسَی أَرْبَعِینَ لَیْلَةً ثُمَّ اتَّخَذْتُمُ الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِهِ وَأَنْتُمْ ظَالِمُونَ »(2). و الیهود المعاصرون للنبی لیسوا هم الذین عبدوا العجل، مع ذلک وصفهم الله بهذا الوصف.

ولعن الله امة رضیت بذلک

ومن هذا المنطلق یحارب الإمام المهدی أتباع بنی أمیة باعتبار أنهم رضوا بقتل الحسین علیه السلام وهذا ما فعله القرآن الکریم مع بنی إسرائیل

ص: 78


1- آل عمران: 183.
2- البقرة: 51.

المعاصرین للنبی صلی الله علیه واله وحملهم مسئولیة ما فعله أسلافهم.

وهناک قاعدة أخری تستند إلی قول النبی صلی الله علیه واله: (من أحب قوما حشر معهم.(1) فهل یراد لنا أن نحشر مع الظالمین من أمثال قابیل وقارون وفرعون. وهناک دلیل عقلی فطری یحسن الحسن ویقبح القبیح فکیف نحارب فطرتنا ونطمسها؟

البراءة علی صعید العلاقات الدولیة

أما علی صعید العلاقات الدولیة، فقد زار الرئیس الیابانی قبور الجنرالات الیابانیین الذین شارکوا فی الحرب العالمیة، فثارت ثائرة الصین وکوریا الجنوبیة.

الصین تدعی أن هؤلاء الجنرالات قد قاموا بجرائم فی حق الإنسانیة، ویجب اتخاذ موقف سلبی منهم والبراءة منهم، ومن غیر المناسب زیارة قبورهم، بل طالب الصینیون والکوریون من الرئیس الیابانی الاعتذار من هذا الفعل الذی یبعد مساندة للمجرمین فی حق الإنسانیة، وأن هذا الفعل یربی الشعب الیابانی علی الإجرام ویرسخ التجاوزات التی یقوم بها المجرمون فی الأجیال القادمة.

ص: 79


1- روی عن جابر ضمن روایة زیارته للإمام الحسین علیه السلام انظر: مقتل الحسین للخوازمی بشارة المصطفی:126 وعنه مستدرک الوسائل 12: 108 والبحار 65: 130 و 98: 195، ومن طرق العامة: المعجم الأوسط 6: 293، المعجم الصغیر 2: 41، فردوس الأخبار 3 595، المعجم الکبیر 3: 19.

إذن التاریخ یؤثر فی النفوس، وهو مجموعة من العلوم التی یمکن تطبیقها فی الواقع، والتاریخ أبلغ تأثیرا فی صیاغة أفکار وعواطف المجتمع البشری من غیره.

وعندما یتساوی عند الإنسان الظلم والعدل، ولا بتخذ المواقف المناسبة منهما فإنه یصبح ظالما بصورة تلقائیة، ولذلک یرفض النازیون والفاشیون ورفض الإشادة بهتلر وموسیلینی؛ لأن التضامن مع مثل هذه النماذج السیئة بسبب أزمة فی المجتمع البشری.

ولهذا یرکز القرآن علی الأحداث والسنن التاریخیة و الاستفادة منها.

التاریخ وعلم السیرة وتراجم الشخصیات لیس تاریخا قد مضی وإنما عقیدة وعبرة وعظة وقراءة دینیة، وعدم الإعتبار من التاریخ یسبب تکرار الخطأ الذی قام به الأولون، إذن الإنسان الحضاری هو الذی یتمسک بالتاریخ، ویستفید منه فی جو هادیء وفی جو الحوار العلمی الموضوعی، ومن الجهل والحماقة إغماض العینین عما جری فی التاریخ، الذی ینتج عنه

تکرار الأخطاء، وتکرار الأخطاء بدون اتخاذ موقف ضدها قد یعطی إنطباعة أنها لیست أخطاء؛ لأن الناس یتفاعلون معها بشکل طبیعی ویعتادون علیها ولا ینظرون إلی الجانب السلبی منها.

ص: 80

السادس: إشکالیات حول الشعائر الحسینیة

محاور البحث:

* إشکالیات حول إحیاء الشعائر الحسینیة

* هذه الإشارات لا تختص بالشعائر الحسینیة

* لا یمکن فرض ثقافة علی الثقافات الأخری

* خطورة طرح العولمة

* من التقلید ما هو إیجابی ومنه ما هو سلبی

* هل البکاء والحزن ظاهرة سلبیة وهدامة؟

ص: 81

ص: 82

إشکالیات حول إحیاء الشعائر الحسینیة الإشکالیة الأولی:

إذا اعتبرنا أن الشعائر الحسینیة هی عادات وتقالید، وتمثل موروثة بشریة، فمن المعروف أن العادات والتقالید قد تتغیر أو تلغی بحسب ما یملیه التطور البشری؛ إذ أن العادات والتقالید تتأثر بالبیئة وبالحضارات الأخری، والذین یطرحون هذه الإشکالات یطرحون بعض الشعائر الحسینیة ویربطونها ببعض الطقوس التی کانت تمارسها الأمم الأخری والحضارات

الدینیة والحضارات التی لا ترتبط بدین معین.

الإشکالیة الثانیة:

البعض یری أن الشعائر الحسینیة تعتبر مجموعات أسطوریة ترسمها و تشکلها وتنتجها وتخلقها المخیلة الإنسانیة المثالیة أو النزعة فی الإنسان التی تنزع نحو حب البطل المثالی أو الشخصیة النموذجیة المثالیة التی تجذب الجمهور إلیها.

وهم عندما یطرحون هذا الإشکال لا یطرحونه باعتباره أمرا سلبیا محضة، وإنما یطرحونه باعتباره یحمل بعض الإیجابیات التی یتربی من خلالها الجمهور الذی یستفید من سلوکیات هذه الشخصیة المثالیة الأسطوریة ویتعلم منها النبل والشجاعة والإیثار... الخ.

ص: 83

الإشکالیة الثالثة:

ومن الإشکالات التی تطرحها مدارس علم النفس الحدیث، هی ظاهرة الحزن والبکاء واللطم وبقیة المظاهر فی الشعائر الحسینیة، حیث تقول أن هذه الشعائر ظاهرة سلبیة علی المستوی الفکری والنفسی والإجتماعی؛ لأنها تکبت المجتمع وتسبب العقد النفسیة وتشل حیویة ونشاط النفس وتقتل روح الأمل وتشیع حالة الیأس والقنوط والإحباط فی المجتمع، ولها آثار سلبیة علی مستوی الروح ومستوی العقل.

الإشکالیة الرابعة:

نحن لدینا رسالة وهی نشر الإسلام ومعارفه، ونشر مذهب أهل البیت علیهم السلام و معارفه، فإذا کانت هذه اللغة لغة غیر موصلة لمعارف أهل البیت علیهم السلام، بل هی لغة مشوهة وغیر مقبولة ولا یمکن أن یتفاعل معها الآخرون بل إنهم ینفرون منها ویستوحشون، فینبغی البحث عن وسائل ناجحة لنشر الإسلام ومعارف أهل البیت علیهم السلام، وإجراء إصلاحات فی الخطاب الدینی وخطاب مدرسة أهل البیت علیهم السلام.

الإشکالیة الخامسة:

هذه الطقوس تعتبر نوع من العقوبة التی یوقعها الإنسان علی نفسه . علی نحو التکفیر عن الذنب - لأن أتباع مذهب أهل البیت علیهم السلام یشعرون بالتقصیر فی نصرة الحسین وتخاذلهم فی الوقوف معه؛ ولذلک فهم یوقعون بأنفسهم العقوبات البدنیة والنفسیة المتمثلة فی إحیاء الشعائر الحسینیة، ویستشهدون بثورة التوابین بقیادة سلیمان بن صرد الخزاعی.

ص: 84

الإشکالیة السادسة:

أن الشعائر الحسینیة لا تواکب الزمان ولا تناسب العصر، ولماذا لا یتم تجدید الطقوس ونبذ الأسالیب القدیمة ودفنها فی مقابر التاریخ وقد یطرح بعض ابنائنا هذا الإشکال.

وهناک إشکالات أخری ولکننا سنقتصر علی هذا المقدار.

هذه الإشکالات لا تختص بالشعائر الحسینیة

هذه الإشکالات والتساؤلات لیست مطروحة علی الشعائر الحسینیة فحسب، بل هی مطروحة علی عموم الشعائر الدینیة، والآن یناقشها المفکرون فی إطار حوار الحضارات، وفی قضایا العولمة، ولذلک اخترت هذه الإشکالات لتوطئة بحث العولمة، والکلام لیس فی العادات والتقالید لأن العادات والتقالید آلیات، ولکن المهم هو الفکرة التی تتضمنها العادات والتقالید.

لا یمکن فرض ثقافة علی الثقافات الأخری

ومن أهم ما یعترض مسألة العولمة(1) هی قضیة اختلاف العادات

ص: 85


1- العولمة: مصطلح جدید، وهو ترجمة للکلمة الانجلیزیة (Globalization)، وتعنی تعمیم الشیء وتوسیع دائرته لیشمل الکل. وهی تعنی اصطلاحا: المجتمع الإنسانی الواحد، وصیرورة العالم واحدة، وهی دعوة تهدف إلی صیاغة حیاة الإنسان لدی جمیع الأمم، ومختلف الدول وفق أسالیب ومناهج موحدة بین البشر، وإضعاف المناهج الخاصة.. والهدف من ذلک هو العمل علی صبغ العالم الفبف بثقافة الدول الغربیة المهیمنة وعلی رأسها أمریکا، ونشر ثقافتها فی العالم. فالعولمة ثقافیة: هی تعمیم نمط حضاری موحد علی کل العالم.

والتقالید و الهویات القومیة واختلاف اللغة اللسانیة واللغة غیر اللسانیة المتمثلة بأفعال معینة تحمل معان معینة؛ لأن الإنسان یحمل العدید من اللغات، وکل تصرف یعمله یعتبر لغة توصل مفهومة معینة، فمثلا: القیام للشخص الآخر یدل علی الإحترام، مع أن القیام فعل ولیس کلامأ، واختلاف الأعراف فی المجتمعات المختلفة قد یصل إلی مرحلة النقیض فیکون الفعل حسنة عند أمة ویکون هذا الفعل نفسه قبیحة عند أمة أخری، ولا یمکن تذویب اللغات المختلفة فی لغة واحدة وتذویب الآداب المختلفة فی أدب واحد وحمل الهویات المختلفة علی هویة واحدة، وقد واجه هذا الطرح العدید من الإعتراضات من قبل الکثیر من الأمم التی تخاف علی هویتها وعلی عاداتها وتقالیدیها.

خطورة طرح العولمة

طرح العولمة یهدد هویتنا الوطنیة والقومیة والدینیة والمذهبیة والفکریة والروحیة؛ لأن لکل أمة عاداتها وتقالیدها بغض النظر عن إیجابیة هذه العادات والتقالید أو سلبیتها، إلا أنها موجودة عند کل أمة من الأمم وتعتبر جزءا من هویة هذه الأمة، ومن المستحیل أن تعیش أمة من دون عادات و تقالید، ولا توجد أمة من الأمم لم تتأثر بأمم أخری.

من التقلید ما هو إیجابی ومنه ما هو سلبی

إذن الأمة لا بد لها من التقلید، والتقلید لا یعتبر سلبیا فی کل

ص: 86

الأحوال، حیث هو إیجابی فی بعض الأحوال، بل هو ضروری ولازم، کما فی تقلید أهل التخصص، حیث لا بد من توزیع التخصصات والمهمات وفق رؤیة علمیة صحیحة یستطیع الإنسان أن یرکن إلیها؛ وذلک لأن الکائن البشری لا یستطیع أن یکون خبیرا فی کل شیء .

وکلامنا هذا لا یقتصر علی التقلید الفقهی وإنما یعم جمیع التخصصات، لأن التقلید منهج علمی شریطة أن یخضع لرؤیة علمیة سلیمة و موازین صحیحة تعتمد علی کفاءة المقلد فی تخصصه، وأن لا تدخل المحسوبیات فی تقییم الشخصیات المقلدة.

والذی یرفض التقلید بشکل تام یؤدی إلی سد الطریق أمام العلم لکی لا یتخذ مجراه بشکل صحیح، والقرآن إنما ذم التقلید غیر المبنی علی العلم قال تعالی: «وَکَذَلِکَ مَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِکَ فِی قَرْیَةٍ مِنْ نَذِیرٍ إِلَّا قَالَ مُتْرَفُوهَا إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَی أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَی آثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ ».(1)

والنزوع إلی التقلید أمر فطری والإنسان یقلد مئات المرات یومیا.

وإذا أخذ الشیعة بعض الآلیات من الأمم الأخری للتعبیر عن حزنهم علی سید الشهداء وأهل البیت علیهم السلام، فإن ذلک لیس عیبا مادامت تلک الآلیة صحیحة وسلیمة وهذا یقع فی سیاق التبادل الثقافی والحضاری بین الأمم.

إذن لیست المشکلة أن هذه الأسالیب الحسینیة مأخوذة من أمم أخری أم أنها مبتکرة من أبناء الطائفة، وإنما المناط هو صحة الأسلوب وعدم صحته، فکون هذا الطقس مأخوذ من الأتراک أو من الهنود أو من

ص: 87


1- الزخرف: 23.

غیرهم لا یطعن فی هذا الأسلوب، وکل الأمم تتأثر بالأمم الأخری فی أسالیبها ولکن المهم هو أن تبقی المعانی والمثل والقیم والمبادیء وإن اختلفت الأسالیب.

هل البکاء والحزن ظاهرة سلبیة وهدامة؟

ما یطرح من رأی فی الإشکال الذی یقول أن الحزن ظاهرة هدامة

للمجتمع وتفتقد للحیویة والنشاط والهمم وتسبب الکبت والتراجع النفسی والفکری والإجتماعی وأنها عقدة تکفیر الذنب!

فیمکن الجواب عنه بما یلی: إذا کان من یطرح هذا الإشکال بعض أبناء المسلمین من المذاهب الأخری نقول لهم کما قلنا فی أبحاث سابقة:

إن ظاهرة الحزن والبکاء ظاهرة قرآنیة بحث علیها القرآن کما بینا فی سورة البروج، وسورة یوسف، وفی قصة قابیل وهابیل، بل إن القرآن الکریم یحث علی البکاء ویمتدح النفس اللوامة، فی بدایة سورة القیامة المبارکة ویذم الفرح، حتی اعتقد البعض أن الفرح مذموم بصورة مطلقة، وهذا لیس صحیحا؛ لأن القرآن یرفض الفرح فی بعض الحالات کتلک التی تؤدی إلی

بطر الإنسان ونسیانه للآخرة فالفرح مذموم ولکن لیس بصورة مطلقة.

ووجود المجتمع المتدین یحد من الجریمة نتیجة وجود الحساب الداخلی والرقابة الذاتیة وتهذیب شراسة الشهوات والغرائز، وهذا الأمر یعتمد علی التوازن بین الخوف والرجاء فی النفس الإنسانیة.

إذن من الخطأ رفض ظاهرة الحزن بشکل مطلق بل إننا فی أمس الحاجة لظاهرة الحزن والبکاء بالمقدار المطلوب وبشکل متوازن، ومن المعروف أن الطائفة الشیعیة الإثنی عشریة لدیها محطات أفراح تتمثل فی

ص: 88

إحیاء موالید الأئمة، ونحن نفرح فی هذه المحطات، ویتم تعلیق الزینة ونشر مظاهر السرور فی مقابل الأحزان المتمثلة فی البکاء والحزن فی ذکریات شهادة الأئمة علیهم السلام والمناسبات الحزینة.

الشعائر الدینیة تمثل الإعلام الدینی، والفرق بین الإعلام الدینی والإعلام غیر الدینی هو أن الإعلام الدینی هو إعلام مبدئی.

لذا ندعوا أبناءنا للتخصص فی المجال الإعلامی؛ لأنه یشهد افتقارا کبیرا فی الطاقة البشریة، فی مجال الصحافة والأدب والقصة والروایة والمسرح وغیرها، ولا یخفی علیکم أن الإعلام هو السلطة الرابعة، بل قد تکون هی السلطة الأولی التی تقرر الحرب والسلم فی کثیر من الأحیان.

وما حدث فی العراق فی ذکری الأربعین السابقة بتوفیق من الله وببرکات الأئمة فی التجمع الملیونی الکبیر الذی أقل ما یقال عنه أنه یضم ثلاثة إلی خمسة ملایین شخص لزیارة سید الشهداء علیه السلام، و کان تنظیم الزوار أمرا عجیبا فی ظل غیاب السلطة والدولة والشرطة والکهرباء والخدمات المدنیة بدون حدوث أی حوادث قتل أو سرقة أو تدافع، وقد نقلت المحطات الفضائیة للعالم أجمع ذلک، فکان موردا للإعجاب والتقدیر، حیث التنظیم والتعاون والإیثار لزوار سید الشهدا ء، ونحن ننشر الإسلام عن طریق نشر مبادیء وأهداف سید الشهداء الحسین بن علی علیه السلام وما أحوج ما نکون إلی التقوی بالإعلام وأن یکون لنا إعلام قوی نستطیع من خلاله إیصال أفکارنا ونرد علی إشکالات المخالفین بصورة ناجحة ومؤثرة.

ص: 89

ص: 90

السابع: الحسین ع والخطاب العولمی

محاور البحث:

* الشعائر الحسینیة و العولمة

* الشعائر الحسینیة تدعو إلی التضحیة

* الهادی علیه السلام بحث علی زیارة الحسین

* الأنبیاء یحملون أرقی نماذج العولمة

* نزعة البشر نحو الوحدة والاختلاف

ص: 91

ص: 92

الشعائر الحسینیة فی دائرة العولمة

إذا أردنا أن ندرس الشعائر الحسینیة دراسة شاملة لا بد أن ندرسها فی إطار بحث العولمة، وذلک بسبب وجود حالة الإنفتاح والحوار بین الأمم، ویمکننا أن ندرس الخطاب الحسینی فی إطار العولمة باعتبار أن الإمام الحسین علیه السلام إمام معصوم وهو القرآن الناطق.

هل نستطیع أن نستخلص خطابا حسینیا عولمیا یعطی حلوا للبشریة ککل فی شتی المجالات؟ وهل الکلمات الحسینیة والخطب الحسینیة تتضمن الصفة العالمیة وتخاطب العالم خطابا یضع یده علی الداء فیتماثل للشفاء؟

الشعائر الحسینیة تدعو الی التضحیة والفداء

استکمالا للحدیث السابق فی الرد علی الإشکال الذی یقول: إن الشعائر الحسینیة شعائر تتضمن عقدة الذنب، وإیقاع العقوبة علی النفس من أجل التکفیر عن الذنب، وأنها نتیجة الفشل والیأس والتقهقر والإنتکاس الذی یعیشه الشیعة، وما علینا أنه لا بد أن ندرس الشعائر الحسینیة من حیث المضامین التی تنطوی علیها هذه الشعائر من الفداء والتضحیة والإباء والتغییر الإیجابی ورفض الظلم، و تحشید الطاقات من أجل النهوض

ص: 93

بالمعروف والنهی عن المنکر والجهاد وعدم الرکون للدنیا وزخرفها وزبرجها والثبات والصمود والإستبسال.

إذن الإعلام الحسینی مع أنه ینطوی علی الحزن والجزع إلا أنه یولد فی وجدان الأمة وفکرها وروحها ویعمل علی تعبئة النفوس بمفاهیم التضحیة والفداء، وهذا ما لا یتناسب مع الکسل والخمول والفشل والتراجع والیأس والتقهقر کما یطرحه هذا الإشکال، وحالة تعبئة المقاتلین بالحماس وبحب الوطن حالة متعارفة عند أصحاب القتال والعسکریین.

الحفاظ علی زیارة الحسین علیه السلام فی أشد الظروف

ونلاحظ أن الحسینیین - علی مر التاریخ - یتمیزون بالتفانی

واسترخاص النفس، وبذل الغالی والنفیس من أجل زیارة سید الشهداء علیه السلام

ومن الفقهاء من یفتی بجواز زیارة الحسین علیه السلام حتی مع وجود المخاطر

والظروف الأمنیة الصعبة(1)، کما أن هناک روایات مستفیضة تحث علی

زیارة الحسین علیه السلام وهناک العدید من شواهد التاریخ علی ذلک، وهناک

روایة یسأل فیها الإمام الصادق علیه السلام أحد أصحابه(2): أتزور الحسین ؟

فقال: إنی أخاف من عیون السلطان؟

فقال الصادق علیه السلام: ما أجفاکم بالحسین علیه السلام(3)

ص: 94


1- الشیخ خضر شلال فی کتابه أبواب الجنان.
2- هو سدیر بن حکیم الصیرفی
3- الکانی 4: 589، الفقیه 2: 599، التهذیب6 : 116 وعنهم الوسائل 14: 493، کامل الزیارات: 681 و 483 - وفیه یا حنان بن سدیر، 487 و 489 وعنه الوسائل 14: 570، و مرسلانی: جامع الأخبار: 83 المزار لابن المشهدی: 438، البلد الأمین: 275،مصباح الکفعمی: 490 وعنهم البحار 6: 98 و366 و 367 ومستدرک الوسائل 307:10 .

الإمام الهادی علیه السلام یامر الجعفری بزیارة الحسین(1)

یحدثنا التاریخ عن مرض الإمام الهادی علیه السلام فی سامراء ولم تکن سامراء مدینة کما نراها الآن بل کانت قاعدة عسکریة مدججة بالسلاح والجنود، وقد انتدب الإمام الهادی علیه السلام داود أبا هاشم الجعفری، وهو أحد کبار تلامیذ الإمام، وهو فقیه من الفقهاء الکبار، و الذی کان من نسل جعفر الطیار، وکان من تلامیذ الإمام الرضا والجواد والهادی علیهم السلام، وهذا الرجل له مقامه ومکانته، مع ذلک انتدبه الإمام الهادی علیه السلام للدعاء له تحت قبة الحسین علیه السلام و کان ذلک فی زمن المتوکل المعروف ببغضه الحسین علیه السلام وأهل البیت علیهم السلام وفتکه بشیعتهم حتی أنه کان یقطع أیدی زوار الحسین علیه السلام

إذن إرسال الإمام الهادی لأبی هاشم الجعفری فی هذا الجو الخطر رغم مقامه العلمی الشامخ یدل علی اهتمام الإمام البالغ بزیارة الإمام الحسین علیه السلام، وعندما استغرب أبوهاشم الجعفری من هذا الطلب من الإمام المعصوم المستجاب الدعوة قال له الإمام الهادی علیه السلام إن لله بقاعة یحب أن یدعی فیها ویعنی بذلک قبر الحسین علیه السلام

ص: 95


1- کامل الزیارات 459 وعنه مستدرک الوسائل 346: 10 والبحار 98: 113.

الأنبیاء یحملون أرقی نماذج العولمة

العولمة تنطوی علی معنی الوحدة فی الرؤیة والتجارة والقانون والإتصال والسیاسة والأمن والحاکمیة والثقافة والفکر، وهی مضادة للتفرقة والاختلاف والتمییز.

قد مرت البشریة بأدوار کثیرة مع وجود الرسل الذین کانوا یتمیزون بوحدة الهدف، ویحملون نفس المشروع الإصلاحی الإلهی علی الأرض، وقد تکبدت البشریة التی رفضت هذه الرسالات السماویة خسائر فادحة نتیجة عدم الإستجابة للأنبیاء، فعانت من التفرقة والتمییز والعنصریة، إذن الأنبیاء یحملون مشروع العولمة الإلهیة لجمیع البشر، وهذا المشروع یضمن لهم السعادة والنظام والعدل.

نزعة البشر نحو الوحدة والاختلاف

هناک نزعتان للبشریة إحداهما للوحدة والأخری للإختلاف والتکتل والتحزب والتفرق، ومن مظاهر النزوع للإختلاف نظام الحکم الملکی، والنظام السلطانی، ونظام القبائل، ونظام التمییز العرقی المنتشر فی إفریقیا بل فی الحضارات الغربیة، فنسمع عن النازیة فی ألمانیا - علی سبیل المثال - وکذلک النظام القومی الذی برز فی ترکیا ودور أتاتورک فیها، وإیران والقومیة الفارسیة ودور شاه ایران فیها، والقومیة العربیة، وهناک النظام الوطنی، هذه أنظمة تضمن التوحد فی الإطار الضیق المتمثل فی الوطن والعرق والقومیة، ولکنها تمثل تفرقة علی مستوی المجموع البشری والعالم، فهی توحد من جانب وتفرق من جانب آخر. وکذلک نری هذه التفرقة

ص: 96

علی مستوی الطرح الرأسمالی التی تتجلی فیه التفرقة بین طبقات المجتمع بصورة واضحة.

الإمام المهدی (عج) سیقیم حکومة عالمیة

النزوع الی الوحدة فی البشریة مطلب بشری یتحقق فی حکومة عالمیة یقودها الإمام المهدی المنتظر (عج)، الذی سیقیم حکومة عالمیة - باتفاق المسلیمن بغض النظر عن بعض الفروقات الجانبیة. تکون فی توحدها أرقی من نظام الأمم المتحدة التی تتعرض إلی الکثیر من الإنتقادات من هذه الجهة أو تلک، وذلک لما تتمتع به حکومة الإمام المهدی (عج) بقیادة معصومة تستمد نهجها من الخط الإلهی والنظرة الإلهیة للکون والإنسان.

النظام العالمی الواحد یتمثل فی النظام السیاسی الذی یحکم العالم، وهناک النظام العالمی العقائدی الذی یوحد العالم فی عقیدة، والبحث عن القواسم المشترکة بین المذاهب یصب فی هذا المجال باعتبار أن الحوار بین المذاهب مقدمة للحوار بین الأدیان، وهناک الوحدة التجاریة والإقتصادیة والمالیة، وهناک عولمة جغرافیة، وعولمة لغویة، تجعل لغة واحدة تسود جمیع البشر باعتبارها اللغة الأقوی، والعولمة فی الإعلام ووحدة مشهد الحدث، حیث ینظر الجمیع إلی مشهد واحد من خلال وسائل الإعلام، بل وحتی وحدة الأزیاء والملابس والعادات والتقالید، والإعلام له دور کبیر حتی فی الحروب لا یقل أهمیة عن الجوانب الأخری فی کسب الأطراف، وفی بیان أحقیة الفئة التی تستخدم هذه الوسائل الإعلامیة فی صالحها؛ لأن الإعلام یعتمد علی الفکر، والفکر هو الذی یؤثر فی صنع الرأی العام بل وفی اتخاذ الموقف العسکری المناسب.

ص: 97

بل هناک سعی لحاکمیة النظام العالمی الموحد وتذویب الأنظمة الصغیرة وجعلها خاضعة إلی النظام العالمی الکبیر.

وعلی الصعید الإسلامی نری أن نهضة سید المرسلین صلی الله علیه واله وتبلیغه الرسالة الإسلام نوع من انواع النظام العالمی الواحد.

وقد عاشت البشریة عدة نماذج للعولمة منها دولة الاسکندر أو ذی القرنین، کما یعبر عنه القرآن الکریم، وقد سمی ذو القرنین لأنه حکم المشرق والمغرب، وقد اختلف المفسرون فی أن الإسکندر هو ذو القرنین أو غیره، وقد أسس ذو القرنین عولمة، کذلک النبی سلیمان علیه السلام قد أسس عولمة فی العصور السابقة، عن أبی عبد الله قال: (ملک الأرض کلها أربعة مؤمنان و کافران فأما المؤمنان فسلیمان ابن داود علیه السلام وذو القرنین، والکافران نمرود وبختنصر، واسم ذو القرنین عبد الله ابن ضحاک بن معد)(1)، وقد ورد فی القرآن الکریم عن نبی الله سلیمان قوله تعالی علی لسانه علیه السلام قال: «قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِی وَهَبْ لِی مُلْکًا لَا یَنْبَغِی لِأَحَدٍ مِنْ بَعْدِی إِنَّکَ أَنْتَ الْوَهَّابُ »(2)، وقال تعالی: «وَشَدَدْنَا مُلْکَهُ وَآتَیْنَاهُ الْحِکْمَةَ وَفَصْلَ الْخِطَابِ »(3).

والأمم المتحدة أغفلت هذه العولمة التی حدثت فی العصور السابقة؛ لأنهم یعتمدون علی العلوم الحدیثة فقط مما یجعل طرحهم ناقصا، ونحن نعتقد أن الجانب الوحید من جوانب العولمة القادر علی التوحید هو الوحدة علی الصعید العقدی.

ص: 98


1- الخصال: 255 وعنه البحار 12: 36 و 182 و 14: 362
2- ص 35.
3- ص/20.

البحث الثامن: التاریخ بین الروح والبدن

محاور البحث:

* الإحیاء العاشورائی

* طبیعة البدن وطبیعة الروح

* التاریخ بالنسبة للروح شیء حاضر

* تکالیف الروح و تکالیف البدن

* ما یمیز الروح عن باقی المخلوقات

*من الخطأ تعمیم أحکام البدن علی الروح

* جدوی تقصی التاریخ ودراسته

* الحب والبغض مسئولیة کبیرة

* الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر

* معیاریة الثورة الحسینیة

ص: 99

ص: 100

الإحیاء العاشورائی

رافدیة ذکری عاشوراء تتمثل فی إحیاء حقبة تاریخیة عاشها الإمام الحسین علیه السلام وما جری فیها من أحداث، و من المثمر أن یهتم الإنسان بإحیاء التاریخ سیما إذا کان یتعلق بسید شباب أهل الجنة وباقی الأئمة علیهم السلام.

وإن إحیاء التاریخ وتعایش الإنسان معه له أبعاده فی شخصیة الإنسان وهویته، حیث أنه لا بد أن نفرق بین حیاة الإنسان کروح وعقل وذات حیویة مدرکة من جهة وبین حیاة البدن من جهة أخری.

طبیعة البدن وطبیعة الروح

الکثیر من الناس یخلط بین أحکام البدن وأحکام الروح، والباری سبحانه و تعالی قدر للروح أن تعیش فی نشأة تتجاوز أفق البدن، سواء من جهة البدء أو من جهة الانتهاء؛ لأن طبیعة الروح هی أنها موجود غریب جدا عن البدن؛ لأنها مخلوق ذو أفق کبیر وواسع، والبدن فی تواجده ونموه واستوائه وتطوره بعیش هذه الحقبة من العمر، ربما ستین أو سبعین أو مائة سنة، فهو موجود محدود بوقت معین، بینما الروح تبقی ومداها یکون واسعا جدا. والأجیال السابقة مؤثرة فی البدن من ناحیة الجینات الوراثیة.

ص: 101

التاریخ بالنسبة للروح شیء حاضر

الروح شرفها الله تعالی بشرف خاص وأضافها إلی ذاته، وقد أطلق لفظ الروح علی الذات الإلهیة المقدسة فقال تعالی: «فَإِذَا سَوَّیْتُهُ وَنَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِینَ »(1)، إن التاریخ بالنسبة للروح لیس تاریخا ماضیا بل هو شیء حاضر، والمستقبل بالنسبة للروح لیس مستقبلا بل شیء راهن وحاضر، والإنسان یتفاعل مع الشیء الحاضر بصورة مرنة، ما مضی وما سیأتی بالنسبة إلی الروح من خلال إدراکاتها ومواقفها شیء حاضر لدیها ولیس شیئا ماضیا وقادما. بل هو ماثل راهن.

تکالیف الروح تختلف عن تکالیف البدن

تکالیف الروح تختلف عن تکالیف البدن لذلک أعدت الروح المسئولیات تختلف عن البدن، فالبدن لا یکلف بنشأة البرزخ أو النشأة الآخرة، وإنما یکلف بمسئولیات بقدر طاقته وقدرته ولا یستطیع البدن التعامل مع ما مضی فلیس بمقدوره اختراق أعماق التاریخ والتعامل مع الماضی، إذن البدن لا یستطیع أن یفعل فیما مضی شیئا ولا یستطیع أن یفعل فی ما سیأتی شیئا وإنما یستطیع أن یفعل فی ما هو کائن بینهما وهو الحاضر، ومن خلال هذه المقدمة یتضح أن التکالیف منها ما یتعلق بالروح ومنها ما یتعلق بالبدن، وأن البدن لضیق أفقه لا یستطیع أن یؤدی التکالیف التی تختص بالروح، فمن تکالیف الروح العظیمة والشریفة التی کلفها بها

ص: 102


1- الحجر/29.

الله عز و جل أن تحدد هذه الروح بما أوتیت من درجات وقوی حقیقة الحقائق وهی الله (عجل الله)، والروح هی المسؤولة عن تحدید الموقف من وجود الله (عجل الله) ، ووجود الجنة والنار، و کیفیة بدء خلق الکون وقبل خلقه، فالروح مؤهلة لأن تکتشف وجود الخالق، بل إن الله یخاطب الروح بمفاهیم مثل الکرسی والعرش وغیرهما وهذا دلیل علی أن الروح لها سعة کبیرة وقابلیة عظیمة، ولیس من الإنصاف مساواة الروح بالبدن.

ما یمیز الروح عن باقی المخلوقات

هویة الإنسان لیس ببدنه وإنما بروحه، وقد ثبت أن للروح مثل هذا الشرف العظیم، والقرآن الکریم قد أشار إلی أن عوالم الخلقة مختلفة، فقد أشار إلی خلق السماوات والأرض وخلق الملائکة وخلق الجن وخلق الروح، ولکنه یجعل للروح شرفا خاصا؛ لأنها مجهزة بشرائط وجودیة خاصة ولا نستطیع أن نقید الروح بالدار الدنیا، فضلا عن تقییدها بمحدودیة الدنیا، فضلا عن تقییدها بعمر الإنسان المحدود.

الروح تصاحب البدن

الروح تصاحب البدن وهی شیء غیر البدن، ولیس من الصحیح أن نقول أنها استحالت من روح إلی بدن، ولازالت الروح متعلقة بعالم نشأتها، وتکلیف الله للإنسان بتکالیف متعلقة بالروح دلیل علی أن الإنسان مزود بهذه الإمکانیات الروحیة القادرة علی تنفیذ هذه التکالیف، وإلا لما کان للتکلیف معنی

ص: 103

من الخطا تعمیم أحکام البدن علی الروح

ورد لفظ الروح عدة مرات فی القرآن الکریم ومن الروح ما هو أفضل من الملائکة وأفضل من الجن وأفضل من السماوات والأرض، مع الإشارة إلی أن الروح علی درجات، والروح تمثل رکنا أساسیا من أرکان الدراسات الإنسانیة والنفسیة والروحیة والاجتماعیة، ومن الخطأ الجسیم تعمیم أحکام وعناصر البدن علی الروح، ولو فعلنا ذلک سیکتب لنا الإخفاق فی تفسیر کثیر من التکالیف، ولن نفهم کثیرا من فلسفات التکالیف الإلهیة، والروح تخاطب بعوالم سابقة علی خلق السماوات وعوالم ما بعد الدنیا کالبرزخ أو الجنة أو النار، والروح علی درجات بحسب العلم وحسب المعرفة، ولم تخاطب الروح بالجنة فحسب وإنما خوطبت بما وراء الجنة کما قال تعالی: «وَعَدَ اللَّهُ الْمُؤْمِنِینَ وَالْمُؤْمِنَاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ خَالِدِینَ فِیهَا وَمَسَاکِنَ طَیِّبَةً فِی جَنَّاتِ عَدْنٍ وَرِضْوَانٌ مِنَ اللَّهِ أَکْبَرُ ذَلِکَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ »(1)، فرضوان الله أکبر من الجنة وقد خوطبت الروح

جدوی تقصی التاریخ ودراسته

هناک من یطرح إشکالیة تتعلق بجدوی نبش صفحات التاریخ، وهنا ینبغی الالتفات أن التاریخ یتعلق بالبدن ولیس بالروح، والروح تعایش کل شیء معاصر لها الآن، ولذلک فأنت تری أننا شیئا فشیئا نری أن مکونات

ص: 104


1- التوبة/72.

الروح لیست الأشیاء الحاضرة، ولو کانت الروح کذلک لأصبح الإنسان بدائیة کما عاش الإنسان الأول فی الغابة - کما یدعی . ولو تعایش الإنسان مع عناصر زمنه البدنیة لکان إنسانا وحشیا؛ لأن الروح هی مخزون من التجارب البشریة وتتضمن المیول والمواقف الإنسانیة تجاه مختلف القضایا.

موقف القرآن من الحوادث التاریخیة

القرآن الکریم کتاب فیه تاریخ ومواقف، ومن المعروف أنه یستعرض الملفات التاریخیة وتمثل هذه الملفات قائمة کبیرة من القصص التاریخیة، ابتداء من النشأة البشریة حیث یبین فیها العناصر الظالمة والعناصر المظلومة، ویربی الإنسان علی استخلاص الدروس والعبر، ویطالب القرآن الکریم قارئه علی التضامن مع المظلومین فی مثل قصة هابیل و قابیل، وقصة أصحاب الأخدود، وقصة النبی یوسف علیه السلام، إلی أن یصل إلی زمن النبی صلی الله علیه واله، ویندد القرآن الکریم بالظالمین، ویحدد موقفه بالتصحیح والتخطئة کما یوازن الأفکار، ویحدد صوابیة المدارس الفکریة وانحرافاتها، ویطالب قارئه أن یقف حیا ومتحرکا تجاه ما یحدده القرآن الکریم من مواقف من هؤلاء الأقوام.

القران الکریم یخاطب الروح

القرآن الکریم لا یخاطب البدن وإنما یخاطب الروح، والروح حاضرة فی کل هذه الخطابات، ترتبط الروح بالأحداث الخارجیة عن طریق قناة الإدراک، وهذه القناة کما هی موجودة بین الروح وبین الأحداث الراهنة، هی موجودة بین الروح وبین ما مضی علی البدن وما سیأتی علیه،

ص: 105

فالروح علی استواء فی التفاعل والإدراک والتعایش والتأثیر والتأثر والتفاعل مع کل أحداث العالم الجسمانی فی ما مضی وفی ما سیأتی، وهذا ما یفسر لنا القاعدة الاعتقادیة الفکریة الشریفة التی تقول أن الإنسان ملزم بأن یحب الصالحین، ویکره وینفر ویتبرأ ویشجب ویستنکر الظالمین، وأن من مراتب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر حب المعروف قلبا، کما أن من مراتب النهی عن المنکر کراهة المنکر قلبة، فإن کان المعروف واجبا کان حبه واجبا وإن کان المنکر حراما فکرهه یکون واجبا أیضأ، وعن جابر بن عبد الله الأنصاری قال فی حدیث یا عطیة، سمعت حبیبی رسول الله صلی الله علیه واله یقول: (من أحب عمل قوم محشر معهم، ومن أحب عمل قوم أشرک فی عملهم)(1).

الحب والبغض مسؤولیة کبیرة

وهذا یفسر لنا لماذا یتعلق الحب بهذه المرتبة الکبیرة، وقد تمیزت مدرسة أهل البیت علیهم السلام بهذه القضیة، فلا تجد مذهبا من المذاهب التی تنتمی إلی الدیانات السماویة أو من غیرها من الملل والنحل یتحسس من موضوع الحب والبغض کما هو مذهب أهل البیت علیهم السلام، فهو مذهب یحث علی التضامن والمساندة ووحدة الموقف کما هو فی المصطلحات الحدیثة، أوالتولی کما هو فی المصطلح الدینی، وفی مقابل ذلک الاستنکار والشجب والإدانة فی المصطلحات الحدیثة، والتبری بالمصطلح الدینی، وسواء استخدمنا المصطلح الحدیث أم المصطلح الدینی فالموقف المطلوب الذی

ص: 106


1- مستدرک الوسائل ج 108/12 .

یطلبه أهل البیت علیهم السلام من أتباعهم هو موقف واحد یتمثل فی التضامن مع المظلوم والبراءة من الظالم انطلاقا من مسؤولیة الموقف تجاه الظالم والمظلوم.

الروح هی المسئولة عن الحب والبغض

الروح هی المسؤولة عن الحب والبغض، وما حدث فی التاریخ وما سوف یحدث له أثره الکبیر علی الروح وتلوین الروح وتشخیص هویة الروح، فالحوادث التاریخیة لیست شیئا أکل الدهر علیه وشرب، وإنما هی حوادث حاضرة ومؤثرة علی الروح، وقد یعبر عن الروح بأنها حصیلة معلومات، ولا یمکننا أن نتصور الروح من غیر معلومات.

تشدد القرآن الکریم وأهل البیت علیهم السلام فی مسالة الحب والبغض

تشدد أهل البیت علیهم السلام فی هذه المسألة یتوافق مع التشدد القرآنی فی المسألة ذاتها، والسبب فی ذلک أن ما حدث فی التاریخ یؤثر فی الروح، فکل الأمور التی مضت حاضرة لدی الروح ومؤثرة علیها، والروح هی حصیلة المعلومات فلا یمکن تصور الروح بلا معلومات، فکل ما هو حی متعلق بالروح کما قیل أن الناس مونی وأهل العلم أحیاء، والعلم هو حیاة الروح، وتمام هویة الروح ووجودها هی المعلومات، والجهل هو موت الروح، ومن الخطأ أن نتحسس من إحیاء ما مضی من التاریخ؛ لأن الروح هی بطبیعتها حیة بما مضی وبما سیأتی، وأن ما مضی ماض بلحاظ البدن، أما بالنسبة للروح فما مضی هو حی حاضر لدیها، فیجب علی الإنسان أن یکون له وعی وموقف فیما صاحب ماضی الزمان من الأحداث، والذی لا

ص: 107

یعی ما مضی من الأحداث فهذا لا بد أنه یعانی من نقص فی هویته الإنسانیة والروحیة، ویکون بمثابة المیت الذی لا یتمتع بحیاة الروح، وهو شبیه أجزاء معطلة من ذاکرة الحاسب الآلی فإذا کانت هذه الذاکرة معطلة فلا فائدة منها، وکذلک الروح إذا کانت بدون معلومات فلا فائدة منها. وکلما ازدادت دائرة علم الروح المدرک. للحقیقة اتضحت لها الحقیقة فلا تری البیاض بصورة السواد ولا السواد بصورة البیاض، وحینئذ تکون الروح حیة وناضجة، إذن تقصی التاریخ وتقلیب صفحاته سنة قرآنیة والروح تتأقلم مع هذا التقلیب لصفحات التاریخ وتتکامل به.

الأمر بالمعروف القلبی والبدنی

نستطیع أن نفهم جملة من التکالیف الإلهیة، التی بعضها مفاهیم عقائدیة، وبعضها مسائل فقهیة، فمثلا الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر القلبی یختلف عن الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر البدنی. الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر هدفه تصحیح المسار والفکر البشری، وإزالة الفساد الفکری، و تبدیل الأعراف الفاسدة إلی أعراف صحیحة، والمحافظة علی الأعراف الصحیحة، وکل هذه الأمور من الممکن أن تستفاد من شعائر سید الشهداء علیهم السلام

من تساند؟ ومع من تتضامن؟

من خلال ما قدمنا نستطیع أن نستنبط کیف أنیطت بالروح کل هذه المسؤولیة؛ لأن الروح تمیل للأحداث، حتی ولو کانت هذه الأحداث تاریخیة، والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر ینطلق من منطلق مسؤولیة

ص: 108

الموقف تجاه الفرد الإنسانی والفرد المؤمن، فمسؤولیة أنت مع من؟ ومع من تقف؟ ومع من تتضامن؟ وتساند من؟ هذه المسؤولیة لا تقف عند حد الحاضر بل هی متعلقة بأعماق التاریخ، فالإنسان بفطرته ینفر من الطغیان والوحشیة، کما هو الحال فی النفور الفطری من النازیة، مع أنها مضت مع الأیام، ولکن لا بد أن یکون الموقف منها موقفا سلبیا.

الفائدة من الموقف السلبی تجاه الطغیان التاریخی

موقف المسلمین من الخوارج فی التاریخ القدیم له فوائد، ومن فوائده الحذر من خروج من یتبنی موقف الخوارج، ویهدد حالة السلام التی یعیشها المسلمون، ونحن هنا لا ننتقد فرقة الخوارج کفرقة فقط، وإنما ننتقد فکر الخوارج، حتی لو کان عند غیرهم ممن یتسمون بتسمیات أخری، کمن یبیحون دماء المسلمین استنادا إلی فهم خاطئ للدین، کما هو حال الفرق المتشددة والإرهابیة، التی تحمل نفس فکر الخوارج، وترفع شعار الحق وترید به الباطل، وتنسف مبادئ الدین بشعارات دینیة.

ومن هنا تتبین أهمیة إحیاء ذکری عاشوراء لکی تربی الأجیال جیلا بعد جیل، ولأن البشریة تحتاج دائما إلی إصلاح، والوعی البشری یتضمن برنامج إصلاحیة متکاملا، وإن عدم إحیاء ما حدث فی التاریخ وتحدید الموقف تجاهه بسبب عودة الغدد السرطانیة إلی جسم العالم الإسلامی وتهدیده من جدید.

فالحسین الغن مخلد، والخلود هنا هو خلود الروح، وإلا فما فائدة خلود جسد فرعون؟، خلود الحسین ال یعنی خلود الروح والأطروحة الحسینیة، فعاشوراء لازالت حیة وغضة وطریة تربی الأجیال علی قیم الثورة والتحرر ورفض العبودیة.

ص: 109

معیاریة الثورة الحسینیة

نستطیع من خلال الثورة الحسینیة أن نکتشف الزلات والثغرات فی الأطروحات المنحرفة، ونستطیع أن نجعل الثورة الحسینیة معیار الإصلاح الذی نقیس به أی حرکة إصلاحیة، وعندما یقع الفساد فإننا بحاجة إلی رابات الإصلاح، نحن نمتلک برامج ثریة وغنیة لا یمکن أن یدخلها الفساد، ونستطیع من خلال الحسین علیه السلام أن نسابق البشریة علی صعید حقوق الإنسان، وعلی صعید تحقیق السلم البشری.

مدرسة سید الشهداء علیه السلام فیها من الکنوز والعطایا الکثیر، وعندما نتکلم عن الإحیاء العاشورائی فإننا لا نقصد بذلک حضور المجالس الحسینیة فحسب، بل قراءة الوقائع التاریخیة الحسینیة وتحلیلها وتطبیقها علی الواقع من مصادیق الإحیاء أیضا، ونشر هذه الثقافة وتداولها یصب فی مصب الإحیاء، الآن الکل یدعی الإصلاح ویتبجح به، ولکن ما إن ینکشف الغطاء قلیلا حتی یتبین خطأ ذلک المنهج وثغراته وزلاته وسلبیاته بعد فوات الأوان.

النموذج الحسینی لن یتکرر بنفس المستوی

نحن علی ثقة بأن النموذج الحسینی لن یتکرر بنفس المستوی، ولن تصل أی حرکة إصلاحیة إلی المستوی الذی وصل إلیه النموذج الحسینی، ویمثل النموذج الحسینی ضمان للأمة فی عدم الوقوع فی ما وقع فیه بعض المسلمین فی الأزمان السابقة، وما وقع فیه المسلمون فی الزمن الحاضر.

ص: 110

التاسع: مواجهة عناصر القوة الشیعیة

محاور البحث:

*عاشوراء النموذج الأمثل للإصلاح

* التاریخ یحتاج إلی دراسة موضوعیة

*الأعراف تمثل خطوط حمراء

*الحسین علیه السلام یواجه الطواغیت فی کل العصور

*کربلاء سر قوة الشیعة

ص: 111

ص: 112

عاشوراء النموذج الأمثل للإصلاح

ما تسالمت علیه البشریة من نبذ العنف والإرهاب ومکافحة الفساد فی المجتمع نستطیع أن نستفیده من ثورة سید الشهداء علیه السلام لأن سید الشهداء لم یبدأهم بقتال ولم یغلق باب الحوار مع جیش بنی أمیة، وتعتبر ثورة سید الشهداء هی النموذج الأمثل والأکمل للإصلاح، ومن فوائد الإحیاء العاشورائی هو الاستزادة من تجربة الإصلاح الحسینیة لأی حرکة إصلاح معاصرة.

دراسة التاریخ دراسة موضوعیة

لا یمکن أن تتم عملیة إصلاح فی الوقت الراهن بدون الرجوع إلی التاریخ ومحاسبة المواقف والشخصیات التاریخیة، ومن یعتقد أن نبش التاریخ وتقلیب صفحاته یعود علینا بالتشنج فإنه لا یسیر علی جادة الصواب، نعم نحن نقول یجب أن ندرس التاریخ بصورة موضوعیة وعلمیة هادئة، لا أن ندرسه دراسة متعصبة أو انفعالیة عاطفیة.

هناک من یقول: دعونا نبتر أنفسنا عن التاریخ، ونغض بصرنا عنه، ونرکز علی إصلاح أنفسنا استنادا إلی قوله تعالی: «یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا عَلَیْکُمْ أَنْفُسَکُمْ لَا یَضُرُّکُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَیْتُمْ إِلَی اللَّهِ مَرْجِعُکُمْ جَمِیعًا

ص: 113

فَیُنَبِّئُکُمْ بِمَا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ »(1) وهذا الاستشهاد فی غیر محله.

الأعراف تمثل خطوطا حمراء الروح هی حصیلة معلومات، وأعراف اجتماعیة مکتسبة من الأسرة والبیئة الاجتماعیة، وهذه الأعراف قد تکون أعرافا اجتماعیة أو قوانین حقوقیة، وهذه الأعراف والقوانین أش نفوذا من الحکومات السیاسیة؛ لأنها تشکل خطوطا حمراء لا یستطیع الناس تجاوزها، وهذه الأعراف تشکل برنامجا یحرک أفراد المجتمع بشکل تلقائی، وقد یکون ذلک فی اللاشعور أو علی مستوی الوعی الباطنی، ولو حاول إنسان أن یعارض هذه الأعراف فإنه سیواجه بمعارضة شدیدة، وهذه الأعراف مرتبطة برموز وأشخاص یکن لها المجتمع الاحترام والتقدیر و تستمد المجتمعات من الأعراف هذه النوامیس والنظم والمراسم والأحکام.

الحسین علیه السلام ثورة فی کل العصور

عرقلة زیارة الإمام الحسین علیه السلام، منذ استشهاده إلی زماننا هذا ینطلق من منطلق أن الحسین علیه السلام: لا یحاسب عصره فقط وإنما یحاسب الطواغیت فی کل زمان ومکان، ویحاسب الأعراف الخاطئة التی تولدت من تلک المدارس المنحرفة؛ ولذلک فإن هناک توجس وتحسس من قبل الظالمین تجاه مدرسة سید الشهداء علیه السلام، وهناک محاولات من أجل قطع العلاقة بین الشیعة وبین الإحیاء العاشورائی الذی یحرصون علیه.

ص: 114


1- المائدة/10.

کربلاء سر القوة

صدر عن مرکز الإستخبارات الأمریکیة کتاب للکاتب مونیکال براینز یذکر فیه أن الشیعة لا زالوا یحتفظون بفاعلیة وحرکیة تقاوم المخططات الغربیة دون بقیة المسلمین، وأن نداءات با حسین و یا أبا الفضل العباس قد ألهبت الشارع الجماهیری الشیعی، والشیعة تمثل القطاع الحی والنابض فی العالم الإسلامی، وهم أتباع أهل البیت وأتباع سید الشهداء علیه السلام ومن ثم فإنه یقرر أن عنصر قوة الشیعة یتمرکز فی عزاء الإمام الحسین والارتباط بالإمام الحسین وهو الذی یبعثهم علی استرخاص النفس

ورفض منطق العدوان والظلم، والتحلی بالعزة والإباء والحماس والأنفة، وفی کل سنة تتجدد الطاقات من خلال الإحیاء العاشورائی.

ص: 115

ص: 116

العاشر: محوریة خلیفة الله ومودة القربی فی الدین

محاور البحث:

*التعظیم فی القرآن الکریم

* الشهادة الثانیة ضرورة عقدیة

* تحلیل روایة السیوطی فی الدر المنثور

*مراسم تنصیب خلیفة الله فی الأرض

* الأنبیاء والملائکة یستأذنون الله فی زیارة الحسین ع

* تعظیم زیارة الحسین ال لا یتعارض مع تعظیم الکعبة

* فعل الله یستند إلی حکمة إلهیة بالغة

* دلائل قوله تعالی: «فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِی إِلَیْهِمْ »(1)

* علاقة النبی إبراهیم بالأمة الإسلامیة

ص: 117


1- إبراهیم : 37

ص: 118

قال الله تعالی: «ذَلِکَ وَمَنْ یُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَی الْقُلُوبِ»(1)، وقال تعالی: «ذَلِکَ وَمَنْ یُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ »(2)، وقال تعالی: «یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لَا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ »(3)

التعظیم فی القرآن الکریم

إن الأمر بالتعظیم والإعظام فی القرآن الکریم لم یرد فی إلا فی موارد خاصة، منها تعظیم شعائر الله، وکذلک تعظیم حرمات الله، بینما التعبیر الذی ورد فی الصلاة وفی الزکاة وفی الجهاد وفی الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر وغیرها من الأبواب علی کل حال کان الأمر بصیغة « وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِیتَاءِ الزَّکَاةِ »(4) حتی بالنسبة للورع والتقوی وما شابه ذلک من أحکام ومنظومات شرعیة، أما الأمر بالإعظام فقد اختصت به الشعائر الدینیة، والإعظام طبعا له معنی یختلف عن الإقامة، الإعظام فیه زیادة عن

ص: 119


1- الحج/32.
2- الحج /30.
3- المائدة/2
4- النور/37.

الإقامة والإشادة والبناء والإنجاز، فهو یختص بنوع من التقدیر والإفخام والتبجیل والتکبیر والتوسع أکثر فأکثر.

الشهادة الثانیة ضرورة عقائدیة

یا من توحد فی کبریائه ویا من توحد فی جلاله)، ومع ذلک ورد هذا التعبیر فی الشعائر الدینیة: «ذَلِکَ وَمَنْ یُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَی الْقُلُوبِ »(1) لیس فقط فی من یدین ومن یحیی ومن یقیم، بل الأمر الوارد فی القرآن الکریم هو إعظامها یعنی إعظامها علی کل شئ آخر، والله تعالی بأمرنا أن نجلها ونکبرها ونجعلها فوقیة علی کل شیء: «ذَلِکَ وَمَنْ یُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ »(2)، وقد ورد هذا الإعظام والتعظیم فی موارد أخری وبصیغ أخری، وهل هذه الموارد مختلفة أم أنها متفقة؟ ورد فی سورة النور: «فِی بُیُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَیُذْکَرَ فِیهَا اسْمُهُ یُسَبِّحُ لَهُ فِیهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ *رِجَالٌ لَا تُلْهِیهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَیْعٌ عَنْ ذِکْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِیتَاءِ الزَّکَاةِ یَخَافُونَ یَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِیهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ »(3)، أذن الله أن ترفع أی: تعظم، وورد ذلک فی حق سید الأنبیاء صلی الله علیه واله فی سورة الأنشراح: «وَرَفَعْنَا لَکَ ذِکْرَکَ »(4) الله تعالی قرن ذکر النبی صلی الله علیه واله بذکره عجل الله، بحیث أن الإنسان لا یدخل فی حریم الإسلام وحریم التوحید إلا بالشهادة الثانیة، أما الترکیز فی الأدبیات الإسلامیة فی بعض التیارات علی الشهادة الأولی،

ص: 120


1- الحج/32.
2- الحج /30.
3- النور / 36-37.
4- الإنشراح/4

وکأنما فی ذلک إغفال عن مؤدیات وتداعیات الشهادة الثانیة، أیضا لا یتم معنی التوحید بدون ذلک، وهذا من رفع شأن النبی صلی الله علیه واله ، فمن الشرائط المهمة

التحقق الشهادة الأولی هی الشهادة الثانیة، ولا یستتم لعبد إسلام ولا توحید ولا أمان ولا نجاة ولا حقوق إسلامیة ولا مواطنة إسلامیة إلا بالشهادة الأولی والشهادة الثانیة، وقد کانت قریش فی زعمها هی صاحبة الشهادة الأولی، ومع ذلک ورد الأمر الإلهی بمناجزتهم لکی یقروا بالشهادة الثانیة لولایة النبی صلی الله علیه واله، هذا نوع من الرفعة للنبی صلی الله علیه واله فی کل أبواب وأعمدة وصرح الدین الحنیف الذی ورد فی سورة النور، أذن الله أن ترفع أی (1): تعظم ولیس التعبیر فی کتاب الله عجل الله ب (أن تحترم) فقط، أو تشید، أو تعمر، بل ترفع أی تجعل مرفوعة ومعظمة ومجللة.

تحلیل روایة السیوطی فی الدر المنثور

السیوطی فی الدر المنثور(2) روی عن ابن مردویه وابن أبی نعیم وغیرهما ومصادر روائیة أخری یستطیع الباحث أن یراها فی کتاب إحقاق الحق للسید المرعشی(3)، روی السیوطی فی ذیل الآیة: «فِی بُیُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَیُذْکَرَ فِیهَا اسْمُهُ یُسَبِّحُ لَهُ فِیهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ »(4)،أن سائلا سأل النبی صلی الله علیه واله : (أهی بیوت الأنبیاء؟) - ویقصد هل یشمل لفظ البیوت غیر المساجد؟ - فقال صلی الله علیه واله : نعم، فقام أبو بکر فقال: أبیت علی وفاطمة منها؟ فقال

ص: 121


1- «فِی بُیُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَیُذْکَرَ فِیهَا اسْمُهُ یُسَبِّحُ لَهُ فِیهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ »
2- الدر المنثور 11: 74.
3- إحقاق الحق 3: 558 و 9: 137 و 14: 422 و 20: 73.
4- النور 36.

رسول الله صلی الله علیه واله : نعم، هو من أفاضلها، أی من أفاضل بیوت الأنبیاء(1). ونفس هذا التساؤل من الخلیفة أبی بکر وإجابة النبی صلی الله علیه واله لو أراد الإنسان أن یدخل فی العمق فی تحلیل هذا السؤال وهذه الإجابة، لدل علی أن المستقر فی الذهنیة الإسلامیة التی تعیش حول النبی صلی الله علیه واله أن فاطمة وعلی والحسن والحسین مطهرون مصطفون منتجبون مجتبون من قبل الله، وإلا ما هو الداعی لأن یتبادر إلی ذهن أبی بکر أن یسأل عن بیت علی وفاطمة ومدی انطباقه علی مصادیق الآیة ومقارنته بین بینهم وبیوت الأنبیاء؟ مع أن علیة وفاطمة علیها السلام لیسا بنبیین، إذن فما الجهة المشترکة بینه وبین الأنبیاء؟ من الواضح أن الجهة المشترکة الإصطفاء، والإصطفاء أعم من النبوة فمریم علیها السلام مصطفاة ولم تکن نبیه، ولکن لها دور الحجیة. إذن بیت علی وفاطمة من البیوت التی أمر الله أن ترفع وتعظم وتجلل، فکما أن الله أمر بإشادة وإعظام البیت الحرام ولم تختص الإشادة الربانیة بالبیت الحرام، بل عم بیوت أهل البیت علیهم السلام ولم یختص بالمساجد بل شمل بیوت الأنبیاء التی من أفاضلها بیت علی وفاطمة علیها السلام.

مراسم تنصیب خلیفة الله فی الأرض هذه النظرة لها شواهد أخری من القرآن الکریم ففی خطاب الله عجل الله للملائکة عندما أخبرهم وأنبأهم بقوله: «وَإِذْ قَالَ رَبُّکَ لِلْمَلَائِکَةِ إِنِّی جَاعِلٌ

ص: 122


1- تفسیر فرات: 287، شواهد التنزیل 1: 532 بعدة طرق، تفسیر الثعلبی 7: 107، مجمع البیان7: 227، جوامع الجامع 2: 623، تفسیر روح المعانی 18: 174، وانظر: العمدة لابن بطریق: 291، خصائص الوحی: 107، کشف الغمة 1: 326، کشف الیقین: 377، تأویل الآیات الظاهرة: 359، تفسیر البرهان 4: 76، البحار 23: 325، نور الثقلین 3: 611.

فِی الْأَرْضِ خَلِیفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِیهَا مَنْ یُفْسِدُ فِیهَا وَیَسْفِکُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ وَنُقَدِّسُ لَکَ قَالَ إِنِّی أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ »(1) سبع سور من القرآن الکریم استعرضت هذا المشهد وهذا الحدث، وکانت مراسم الاستخلاف ذات هیبة إلهیة خاصة فیها إعظام وإجلال من الله تعالی للخلیفة، وهناک تعبیر فی القرآن الکریم: «قُلْ أَرَأَیْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَیْکُمُ اللَّیْلَ سَرْمَدًا إِلَی یَوْمِ الْقِیَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَیْرُ اللَّهِ یَأْتِیکُمْ بِضِیَاءٍ أَفَلَا تَسْمَعُونَ *قُلْ أَرَأَیْتُمْ إِنْ جَعَلَ اللَّهُ عَلَیْکُمُ النَّهَارَ سَرْمَدًا إِلَی یَوْمِ الْقِیَامَةِ مَنْ إِلَهٌ غَیْرُ اللَّهِ یَأْتِیکُمْ بِلَیْلٍ تَسْکُنُونَ فِیهِ أَفَلَا تُبْصِرُونَ »(2) وتعبیر: (من روحی) یعطی دلالة إضافة تشریفیة، وتعبیر (فقعوا له ساجدین) غیر التعبیر بن (اسجدوا) قعوا له ساجدین أکثر غلظة وتأکیدة وإعظامة وإجلالا، والتعبیر بخلیفة الله لا یقتصر علی آدم، بل یشمل کل من یتسلم هذا المقام، نعم آدم هو أول نموذج من نماذج خلیفة الله، وأول مصداق من مصادیقه، ولکن المعادلة دائمة، و مراسم الحلف الدستوری هذا کان آدم فیه هو أول المصادیق، وإلا فهذه السنة الإلهیة جاریة مادامت حقیقة البشر موجودة، وعندما یؤکد الله إلزام کل مسؤولی الکون والعوالم وهم الملائکة بالسجود؛ لأن قوله: (فسجد الملائکة) (ال) الواردة فی الملائکة) أداة التعمیم الأولی، وإسم الجمع أداة التعمیم الثانیة، و(کل) أداة تعمیم الثالثة، و (کلهم) أداة التعمیم الرائعة، و(أجمعین) أداة التعمیم الخامسة، فهذه خمس أدوات تعمیم وردت فی الآیة، یعنی لم یستثن الله تعالی من الملائکة أحدة فی هذا الأمر فی أن یلزمه بطاعة آدم الخلیفة، بما فیهم جبرائیل ومکیائیل وإسرافیل ورضوان ملک الجنان، ومالک خازن النیران،

فکل الملائکة سجدوا بل أکد علی التعمیم فشمل ملائکة الآخرة والبرزخ

ص: 123


1- البقرة /30.
2- ص/ 71-72.

والسماوات والأرض والعرش، بل کل قبیل من قبائل الملائکة، فیاله من تعظیم من الله عجل الله

الأنبیاء والملائکة یستأذنون الله فی زیارة الحسین علیه السلام

إذا فهمنا هذه البصائر القرآنیة لا نستغرب أن جمیع النبیین یستأذنون الله لیلة النصف من شعبان ولیلة الجمعة ولیلة النصف من رجب ولیلة العاشر وفی المناسبات العظیمة یستأذنون الله تعالی فی زیارة الحسین علیه السلام وکذلک یستأذن جمیع قبائل الملائکة لزیارة الحسین علیه السلام، قال الله تعالی: «ذَلِکَ وَمَنْ یُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَی الْقُلُوبِ »(1)، لا ریب بین المسلمین أن من هذه الشعائر هو حج بیت الله الحرام، و تعظیم بیت الله، وجعلت البدن الأضاحی من شعائر الله، ولا ریب فی ذلک، وجعل الصفا والمروة من شعائر الله قال تعالی: «إِنَّ الصَّفَا وَالْمَرْوَةَ مِنْ شَعَائِرِ اللَّهِ فَمَنْ حَجَّ الْبَیْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلَا جُنَاحَ عَلَیْهِ أَنْ یَطَّوَّفَ بِهِمَا وَمَنْ تَطَوَّعَ خَیْرًا فَإِنَّ اللَّهَ شَاکِرٌ عَلِیمٌ »،(2) إذن بیت الله وما فیه من مشاعر لا ریب أنها مقصودة من قوله: « وَمَنْ یُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَی الْقُلُوبِ »، مع ذلک ورد الکثیر من روایات أهل البیت علیهم السلام ما یعظم زیارة الحسین علیه السلام (من زار الحسین فکأنما زار الله فوق عرشه(3)، وهذا التعظیم استفاد منه الفقهاء والعلماء أن زیارة الحسین علیه السلام

ص: 124


1- الحج/32
2- البقرة/ 158.
3- تهذیب الأحکام 6: 45 و 51، کامل الزیارات: 278 - 282-بعدة طرق، ثواب الأعمال: 110، وعنهم الوسائل 14: 411 و 452، مستدرک الوسائل 10: 276 و 284 و 292، البحار 98: 69 وما بعدها.

فیها من التعظیم والإجلال حتی علی زیارة بیت الله الحرام، بغض النظر عن الحج الواجب، وبغض النظر عن أن بیت الله یجب أن لا یعطل، قال الإمام علی علیه السلام: (الله الله فی بیت ربکم لاتخلفوه ما بقیتم فانه ان ترک لم تناطروا)(1)ورود عن ابی عبد الله قال: (لو ترک الناس الحج لما نوظروا العذاب أو قال لنزل علیهم العذاب)(2) ، وقال أبو عبد الله (إن الله یدفع بمن یصلی من شیعتنا عمن لا یصلی من شیعتنا، ولو أجمعوا علی ترک الصلاة الهلکوا؛ وإن الله یدفع بمن یزکی من شیعتنا عمن لا یزکی من شیعتنا، ولو أجمعوا علی ترک الزکاة لهلکوا؛ وإن الله لیدفع بمن یحج من شیعتنا عمن لا یحج من شیعتنا ولو أجمعوا علی ترک الحج لهلکوا، وهو قوله: «فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللَّهُ الْمُلْکَ وَالْحِکْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا یَشَاءُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ »(3).(4) أی، لو عطل الشیعة حج بیت الله الحرام عاما واحدا لأصابهم العذاب، بیت الله لا یعطل، کل معالم

الدین لا تعطل، وعندما تجری مفاضلة بین أعمال البر وأعمال الخیر ومعالم الدین، یتداعی إلی بعض الأذهان بسبب قصور فی الفهم أو قصور فی

ص: 125


1- الکافی 7: 51، الفقیه 4: 189، تحف العقول: 197، شرح الأخبار 2: 448 نهج البلاغة: 21 ، روضة الواعظین 1: 314 وعنهم الوسائل 11: 23 ومستدرک الوسائل 8:15 والبحار 42: 248 و 256 و 75: 99 و96: 16، ومن طرق العامة: مقتل أمیر المؤمنین لابن أبی الدنیا: 12، تاریخ الطبری 5: 148، المحن: 99، المعجم الکبیر 1: 102، مقاتل الطالبیین: 52، المناقب للخوارزمی:385، البدایة والنهایة 17:11 ، ینابیع المودة 2: 30 و 3: 445.
2- الکافی 4: 271 وعنه الوسائل 11: 20
3- البقرة/ 251.
4- الکافی 2: 451، تفسیر العیاشی 1: 255، تفسیر القمی 1: 83 وعنهم الوسائل 1: 28 ومستدرک الوسائل 3: 92 والبحار 70 :382.

الموازنة الفکریة أنه المراد من ذلک تعطیل ذلک الباب، أو ذلک المعلم من الخیر، لا لیس المراد منه هذا، فعندما یرد فی بعض الروایات أن الصلاة بعد معرفة الله وبعد الإیمان وبعد المعارف والعقائد، الصلاة عمود الدین، فهل هذا یعنی ترک الصیام والحج والزکاة والخمس والجهاد؟ لا، الأمر لیس کذلک، وإنما المقصود أنک عندما ترید أن توازن بین واجبات الدین فالصلاة عمود، ثم تأتی الزکاة بما هی مظهر من مظاهر التکافل الاجتماعی وکذلک الخمس، ولا یعنی ذلک تعطیل بقیة المعالم والأبواب، إذن الدین منظومة متکاملة ومجموعة واحدة، ونعم إذا أردنا أن نزن المصالح والملاکات الشرعیة فتکون الصلاة هی عمود الدین، ولکن لیس بمعنی ترک بقیة الأبواب، والمفاضلة هی لبیان أن الدین ذو منظومة واحدة، مع بیان أن الصلاة عمود هذا الدین.

السمهودی: تراب النبی أعظم من الکعبة

وکذلک التعبیر بأهمیة زیارة الحسین علیه السلام التی تلی زیارة النبی صلی الله علیه واله، بل إن زیارة الحسین من زیارة النبی صلی الله علیه واله، وهناک روایات عمل بها مجموعة من العلماء تدل علی أن تقدیس کربلاء یزید علی تقدیس حتی الحرم المکی وهذا لا یعنی عدم تقدیس الحرم المکی - والعیاذ بالله - حتی عند إخواننا السنة فی کتاب (وفاء الوفا فی تاریخ دار المصطفی) للسمهودی، وهو من علماء القرن العاشر الهجری، یذکر فی أول کتابه(1) أن إجماع أهل السنة علی أن تراب قبر النبی صلی الله علیه واله أعظم من الکعبة المکرمة، وهذا هو نص عبارتها

ص: 126


1- طبع فی المدینة المنورة بواسطة دار الزمان.

ویتناول السمهودی هذا المعنی فی أربع صفحات فی أول الکتاب، ویستدل بنصوص وردت فی هذا المعنی، وینقل عن بعض کبار علماء أهل السنة: « أن تراب النبی أعظم حتی من العرش ، وهذا التعبیر أورده السمهودی بنفسه، ویستدل علی ذلک بأن سید الأنبیاء صلی الله علیه واله هو أحب الخلق إلی الله.

تعظیم زیارة الحسین علیه السلام لا یتعارض مع تعظیم الکعبة

علی أیة حال حینما یفاضل فی زیارة الحسین علیه السلام أو کربلاء علی الحرم المکی، فإن مثل هذا التفصیل له شواهد من القرآن الکریم، ولا یعنی ذلک کما یفهم سقیم الفهم أننا نفرط فی حرمة الکعبة. والعیاذ بالله - نفرط فی إعمار بیت الله الحرام - والعیاذ بالله - وإلا لکان مفهوم الصلاة عمود الدین مدعاة لترک الزکاة، إذ کون الصلاة عمود الدین لا یعنی ترک الزکاة أو التفریط فی باقی فروع الدین، وإنما یعنی فی ما یعنیه أن نلتفت إلی ما هو عمود الدین، وحفظ الأولویات ویلتفت إلیها.

فعل الله یستند إلی حکمة إلهیة بالغة

هناک شواهد من القرآن الکریم تعزز هذه الفکرة الموجودة فی روایات أهل البیت علیهم السلام إن الحسین مصباح الهدی وسفینة النجاة.

عن أبی بن کعب قال کنت جالسا عند النبی صلی الله علیه واله إذ أقبل الحسین علیه السلام فلما نظر إلیه النبی قال مرحبا بک یا زین السماوات والأرض... (قال رسول

الله صلی الله علیه واله وأن أسمه (الحسین علیه السلام) المکتوب علی سرادق العرش الحسین

ص: 127

مصباح الهدی وسفینة النجاة)(1). هکذا ترکیز شدید فی کل تعالیم أهل البیت علیهم السلام وتواتر روایاتهم وتشدیدهم علی الحسین وشعائر الحسین علیه السلام والعزاء الحسینی والمأتم الحسینی ومجالس الحسین وزیارة الحسین علیه السلام نعم هناک شواهد قرآنیة مفعمة فی هذا المقام، منها ما مر علینا أن الإعظام کنبرة یذکرها القرآن الکریم لخلیفة الله فی الأرض أکثر من أی نبرة، ویجعل مرکز النظم الإلهی فی الکون هو خلیفة الله؛ لأنه لا یوجد فی فعل الله أی اعتباط أو مبالغة أو غلو أو ما شابه ذلک، بل إن فعل الله یستند إلی حکمة إلهیة بالغة وسنة إلهیة بالغة.

الملائکة تدبر الأمور

عندما یجعل الله ملکا مدبرا للنیران، وملکا مدبرا للجنان، وملکا مدبرا اللوحی والنبوات وهو جبرائیل، وملکا مدبرا للإحیاء ونفخ الصور وهو إسرافیل، وملکا مدبرا للمقادیر والأرزاق وهو میکائیل، وملکا مدبرا للموت موت الإنس وموت الجن وموت الحیوانات، فأی حیوان یموت فإن ذلک من تدبیر ملک الموت عزرائیل علیه السلام، وأی نبتة من النباتات تموت فإن ذلک یکون بتدبیر من عزرائیل، فعزرائیل عنده احصائیات النباتات وإحصائیات موت الإنس والجن، وأی کائن حی یستلم تدبیر موته عزرائیل فی منظومة

الخلقة.

ص: 128


1- عیون أخبار الرضا 1: 59، کمال الدین: 265 و عنهما البحار 36: 204، إعلام الوری 2: 186، فرائد السمعلین 2: 155، الصراط المستقیم 2: 161

السجود لآدم باعتباره خلیفة الله

لیس من الاعتباط أن یجعل الله سبحانه وتعالی مرکز القیادة والإدارة خلیفة الله «إِذْ قَالَ رَبُّکَ لِلْمَلَائِکَةِ إِنِّی خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ طِینٍ *فَإِذَا سَوَّیْتُهُ وَنَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِینَ »(1) لا یفعل الله شیئا اعتباطأ، ولیس بینه وبین خلفه نسب، و کل فعل من الله یکون علی زنة وحکمة بالغة ومعادلات ثاقبة، وهذه المنظومة وردت فی سبع سور من سور القرآن الکریم، وهذا أول مشهد مجلجل فی تاریخ البشریة، بل فی تاریخ الکائنات، وهو أن یجعل الله محور الکائنات خلیفة الله، وهذا المعنی مؤکد

فی القرآن، وهو منظومة و معادلة قرآنیة بینة وواضحة، بل نستطیع أن نقول أن ملفات سور القرآن الکریم کلها تتضمن شؤون الملائکة، وما لهم من صلاحیات مذکورة جعل القرآن قطب رحاها خلیفة الله، فالإسجاد الذی حصل من الملائکة لم یکن مختصا بآدم «إِذْ قَالَ رَبُّکَ لِلْمَلَائِکَةِ إِنِّی خَالِقٌ بَشَرًا مِنْ طِینٍ *فَإِذَا سَوَّیْتُهُ وَنَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی فَقَعُوا لَهُ سَاجِدِینَ »(2) وقوله تعالی: «وَإِذْ قُلْنَا لِلْمَلَائِکَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلَّا إِبْلِیسَ أَبَی وَاسْتَکْبَرَ وَکَانَ مِنَ الْکَافِرِینَ »(3) بل بما هو خلیفة الله.

ص: 129


1- ص/71-72
2- ص/71-72
3- البقرة: 34.

ما المقصود من الملک العظیم؟

وهذه مراسم ومقالید مقام الخلافة الإلهیة التی عبر عنها القرآن الکریم بالملک العظیم قال تعالی: «أَمْ یَحْسُدُونَ النَّاسَ عَلَی مَا آتَاهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ فَقَدْ آتَیْنَا آلَ إِبْرَاهِیمَ الْکِتَابَ وَالْحِکْمَةَ وَآتَیْنَاهُمْ مُلْکًا عَظِیمًا »(1) فالملک العظیم هو أن کل مقدرات وطاقات الکون تدبیرها بید خلیفة الله، ولا ریب أنها تمر عبر معادلات ومنظومات، وقطب الرحی فی الانطلاقة یکون خلیفة الله. وقال تعالی:«وَإِذِ ابْتَلَی إِبْرَاهِیمَ رَبُّهُ بِکَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّی جَاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّیَّتِی قَالَ لَا یَنَالُ عَهْدِی الظَّالِمِینَ»(2) أیضا ورد فی حق اسحاق ویعقوب فی قوله تعالی:«وَوَهَبْنَا لَهُ إِسْحَاقَ وَیَعْقُوبَ نَافِلَةً وَکُلًّا جَعَلْنَا صَالِحِینَ *وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً یَهْدُونَ بِأَمْرِنَا وَأَوْحَیْنَا إِلَیْهِمْ فِعْلَ الْخَیْرَاتِ وَإِقَامَ الصَّلَاةِ وَإِیتَاءَ الزَّکَاةِ وَکَانُوا لَنَا عَابِدِینَ »(3)

هل هذا النظام الذی یرسمه لنا القرآن الکریم نظام کهنوتی إغنوصی باطنی کما یطعن الطاعنون فی هذه الفکرة؟ لا، بل هو نظام واقعی یرسمه لنا القرآن الکریم، وهذا النظام بعینه نراه فی روایات أهل البیت علیهم السلام ویستغرب ذلک القائل کیف تفضلون زیارة الحسین علیه السلام علی زیارة بیت الله الحرام؟ وکیف تغالون من تقدیس کربلاء علی الحرم المکی؟ نحن لیس

ص: 130


1- النساء: 54.
2- البقرة: 124.
3- الأنبیاء:72-73

لدینا تفریط فی زیارة بیت الله الحرام، وإنما الکلام هنا فی مقام بیان المفاضلة، ولیس هذا مدعاة للتعجب، فهذا الأمر له ما یؤیده من کتاب الله کما ذکرنا.

الدور المحوری للشعائر الحسینیة

هناک بعض الاتجاهات تثیر إثارات ضد الشعائر الحسینیة، وکأنما تجهل مدی عمادتها فی الدین، وأنها عمادة وعمود فی الدین، ولیست عمود فی الدین فحسب بل عمود فی هدایة البشریة وصلاح البشریة و ترشید البشریة، وفکر أهل البیت علیهم السلام النیر والمتمدن هو الذی ینتشل البشریة من هذه البراثن والمشاکل التی تعیش فیها

دلائل قوله تعالی: (فاجعل أفیدة من الناس تهوی إلیهم)

قوله تعالی علی لسان إبراهیم علیه السلام: «رَبَّنَا إِنِّی أَسْکَنْتُ مِنْ ذُرِّیَّتِی بِوَادٍ غَیْرِ ذِی زَرْعٍ عِنْدَ بَیْتِکَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِیُقِیمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِی إِلَیْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ یَشْکُرُونَ »،(1) أی أن معالم الدین تقام علی یدهم، إذن هناک غایة من إعظام بیت الله الحرام، وإحیاء معالم الدین، ووجود هذه الغایة یعنی وجود قطب رحی و مرکز دائرة بدور علیها فلک الدین، ذکرها النبی إبراهیم علیه السلام فی نفس الآیة بقوله:«فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِی إِلَیْهِمْ »وکأنما ثمرة إشادة بیت الله الحرام مودة ذریة إبراهیم الله، وإذا کنتم تسألون هل هناک آیة مودة ثانیة فی القرآن الکریم

ص: 131


1- إبراهیم: 37.

لأهل البیت علیهم السلام نعم هناک آیة لا تحمل لفظ المودة بل (فاجعل أفئدة من الناس تهوی إلیهم) هنا النبی جعل لبابة ثمار إعظام بیت الله الحرام، وإحیاء الدین وبیت الله الحرام هوی قلوب المؤمنین لذریته، فهل النبی إبراهیم کان عنصریا أو قبلیا أو بدویا؟ حاشاه، قال تعالی: «وَإِذِ ابْتَلَی إِبْرَاهِیمَ رَبُّهُ بِکَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّی جَاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّیَّتِی قَالَ لَا یَنَالُ عَهْدِی الظَّالِمِینَ »،(1) إنه نبی من أنبیاء الله العظام، قال تعالی: («رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَیْنِ لَکَ وَمِنْ ذُرِّیَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَکَ وَأَرِنَا مَنَاسِکَنَا وَتُبْ عَلَیْنَا إِنَّکَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِیمُ »(2)، وقال تعالی: «رَبَّنَا وَابْعَثْ فِیهِمْ رَسُولًا مِنْهُمْ یَتْلُو عَلَیْهِمْ آیَاتِکَ وَیُعَلِّمُهُمُ الْکِتَابَ وَالْحِکْمَةَ وَیُزَکِّیهِمْ إِنَّکَ أَنْتَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ »(3)

علاقة النبی إبراهیم بالأمة الإسلامیة

قال تعالی: «وَجَاهِدُوا فِی اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاکُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِیکُمْ إِبْرَاهِیمَ هُوَ سَمَّاکُمُ الْمُسْلِمِینَ مِنْ قَبْلُ وَفِی هَذَا لِیَکُونَ الرَّسُولُ شَهِیدًا عَلَیْکُمْ وَتَکُونُوا شُهَدَاءَ عَلَی النَّاسِ فَأَقِیمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّکَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاکُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَی وَنِعْمَ النَّصِیرُ »(4)، فلفظة اجتباکم خاصة بذریة إبراهیم من نسل إسماعیل ولیس الخطاب لعموم الأمة الإسلامیة، اجتباکم بمعنی اصطفاکم ولیس صحیحا ما یقال أن إسماعیل هو أب العرب وإنما هو أب قریش، « مِلَّةَ أَبِیکُمْ إِبْرَاهِیمَ

ص: 132


1- البقرة: 124.
2- البقرة: 128.
3- البقرة: 129.
4- الحج: 78.

هُوَ سَمَّاکُمُ الْمُسْلِمِینَ مِنْ قَبْلُ» وهذه التسمیة فی سورة البقرة«وَمِنْ ذُرِّیَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَکَ» (1)(وفی هذا) أی فی هذا الاجتباء والاصطفاء « لِیَکُونَ الرَّسُولُ شَهِیدًا عَلَیْکُمْ وَتَکُونُوا شُهَدَاءَ عَلَی النَّاسِ» إذن ملف ذریة إبراهیم علیه السلام فی القرآن الکریم شبکة من الآیات أوضحها أهل البیت علیهم السلام هذه هی التی یقول عنها إبراهیم من نسل إسماعیل:«رَبَّنَا إِنِّی أَسْکَنْتُ مِنْ ذُرِّیَّتِی بِوَادٍ غَیْرِ ذِی زَرْعٍ عِنْدَ بَیْتِکَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِیُقِیمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِی إِلَیْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ یَشْکُرُونَ »(2) فکان الهدف إقامة معالم الدین إلا أن قطب رحی الدین بمن؟ الجواب یتضح فی قوله: «فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِی إِلَیْهِمْ»

علاقة هذه الآیة بآیة المودة

إذن إعظام بیت الله الحرام وشعائر الحج والدین إنما یدور رحاه بمن قال عنهم: «فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِی إِلَیْهِمْ» و« قُلْ لَا أَسْأَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبَی »(3)، فاللحن الذی یتکلم به النبی إبراهیم علیه السلام هو لحن مرکزیة وقطبیة ومحوریة ذریته، ونفس النبرة موجودة فی آیة المودة أی نفس المعادلة، ونفس المعادلة الموجودة فی أن خلیفة الله قطب رحی الکون نفسها موجودة فی لفظة النبی إبراهیم علیه السلام ، ودأب أهل البیت علیهم السلام فی تفسیر القرآن علی شکل شبکة، حیث أنک إذا قرأت لفظة تابع هذه اللفظة فی آیات أخری کی یتضح لک هذا الهرم المعلوماتی القرآنی، ونفس هذه

ص: 133


1- البقرة: 128.
2- إبراهیم: 37
3- الشوری: 23.

النبرة وهی أن خلیفة الله هو قطب رحی الکون بما أوتی من سلاح علمی جبار وهو العلم الأسمائی أیضا موجودة فی: «فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِی إِلَیْهِمْ»، أیضا موجود فی آیة المودة نفس المعنی فی قوله تعالی « قُلْ لَا أَسْأَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبَی »(1)، و(علیه) سواء عاد الضمیر إلی جهد النبی صلی الله علیه واله أو عاد إلی الدین، وجهد النبی صلی الله علیه واله هو الدین، فالمعنی واحد، فالرسالة بأکملها بعقیدتها وتوحیدها ومعادها جعلت فی کفة ومودة القربی فی کفة أخری، وهذا لیس غلوا أو مبالغة؛ لأن هذا التعبیر هو تعبیر رب العزة تبارک و تعالی، فقطب رحی الدین یدور علی مودة ذوی القربی، ویوجد من الدلائل القرآنیة ما لا یحصی مما یدل علی أن الشعائر الحسینیة من عمادة الدین لیس شأنها شأن الصلاة فقط، وإلا لو حذفنا هذه الآیة:

(عند بیتک المحرم ربنا لیقیموا الصلاة...) فالبیت محرم وله حرمه، والصلاة عمود الدین، وهذا کله صحیح، فلماذا یقول إبراهیم علیه السلام و کما یقرره الله تعالی فی کتابه: (فاجعل) أی الفائدة والثمرة من الحج هی أن تهوی قلوب المؤمنین إلی ذریة إبراهیم علیه السلام.

الحج بدون مودة أهل البیت علیهم السلام کحج الجاهلیة

روی الفضیل أن الإمام الباقرعلیه السلام نظر إلی ناس یطوفون حول الکعبة، فقال: هکذا کانوا یطوفون فی الجاهلیة، إنما أمروا أن یطوفوا بها، ثم ینفروا إلینا فیعلمونا ولایتهم ومودتهم ویعرضوا علینا نصرتهم، ثم قرأ هذه الآیة: «فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِی إِلَیْهِمْ»؛(2) لأن أهل الجاهلیة کانوا قبل أن

ص: 134


1- الشوری: 23.
2- الکافی 1: 392، تفسیر العیاشی 2: 418، وعنه البحار 12: 90 و 65: 87.

یؤمنوا بسید الأنبیاء صلی الله علیه واله ویتولوا بولایته لم یذعنوا بالشهادة الثانیة، وإلا فالشهادة الأولی کانت عندهم بدلیل قوله تعالی:«وَلَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ لَیَقُولُنَّ اللَّهُ فَأَنَّی یُؤْفَکُونَ »(1) قریش یطوفون بالبیت سبعا، ویطوفون بین الصفا والمروة سبعا، یقفون فی عرفات، یقفون فی المزدلفة، یفیضون إلی منی، ویرمون الجمرات، ویأتون بکل مراسم الحج الإبراهیمی، بل هم یدعون أنهم أتباع إبراهیم، ویقولون أن محمدا صلی الله علیه واله فتح باب المروق عن باب إبراهیم، ویعبرون عن سید الأنبیاء محمد صلی الله علیه واله بأنه صبا فتیة قریش أی جعلهم صابئة، أی مارقین من ملة إبراهیم؛ لأن الصابئة کانوا فی مقابل إبراهیم علیه السلام والنبی إبراهیم واجه الصابئة، ومع أن أهل الجاهلیة کانوا یأتون بکل مراسم الحج الإبراهیمی فإن الله تعالی یقول عنهم: «یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّمَا الْمُشْرِکُونَ نَجَسٌ فَلَا یَقْرَبُوا الْمَسْجِدَ الْحَرَامَ بَعْدَ عَامِهِمْ هَذَا وَإِنْ خِفْتُمْ عَیْلَةً فَسَوْفَ یُغْنِیکُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ إِنْ شَاءَ إِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ حَکِیمٌ »(2)، فالله لا یرید طوافهم، ولا سعیهم بین الصفا والمروة، ولا وقوفهم بعرفات ولا مزدلفة ولا منی، إذن هم نجس وفعلهم نجس؛ وذلک لأنهم لم یذعنوا بالشهادة الثانیة مع أنهم کانوا یأتون بالحج إلا أنهم لم یأتوا بالرکن الرکین فی الحج وهو «فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِی إِلَیْهِمْ»، حج إبراهیم یتضمن التولی لذریته المطهرة، فشعائر أهل البیت علیهم السلام وشعائر الدین لا تقاس بالحج أو الصلاة أو الزکاة، عمودیتها أرکز من کل شیء فی الدین، هی محور قطب الرحی کما یبینها القرآن الکریم. وللأسف فإن البعض یتهم هذه الروایات بأنها روایات اسرائیلیة، وروایات غلو، أو أنها خلاف إجماع المسلمین.

ص: 135


1- العنکبوت: 61
2- التوبة: 28.

ص: 136

الحادی عشر: أهمیة الارتباط بالشعائر الحسینیة

محاور البحث:

* التعظیم فی القرآن الکریم

* أبواب المزار فی وسائل الشیعة

* بین خلیفة الله والملائکة

* آدم أول خلفاء الله وأهل البیت یا آخرهم

* الإرهاب یلاحق زوار الحسین علیه السلام

* الهادی علیه السلام والدعاء تحت قبة الحسین علیه السلام

* زیارة الحسین علیه السلام والأنظمة الظالمة

* المفاضلة بین أمرین لا تعنی التفریط فی أحدهما

* الحج وزیارة الحسین علیه السلام

* المساجد والمآتم مراکز بث الإشعاع التربوی

ص: 137

ص: 138

التعظیم فی القرآن الکریم

قال تعالی: «ذَلِکَ وَمَنْ یُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَی الْقُلُوبِ »(1) «ذَلِکَ وَمَنْ یُعَظِّمْ حُرُمَاتِ اللَّهِ فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ...»(2)، «یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لَا تُحِلُّوا شَعَائِرَ اللَّهِ وَلَا الشَّهْرَ الْحَرَامَ وَلَا الْهَدْیَ»(3) مر بنا فی البحوث الماضیة أن الأمر بالتعظیم فی القرآن الکریم وفی الشریعة لم یرد إلا فی موارد خاصة، وخلص بنا البحث سابقة أن التعظیم قد ورد فی الشعائر الدینیة، وورد تعظیم النبی صلی الله علیه واله فی قوله تعالی: «وَرَفَعْنَا لَکَ ذِکْرَکَ »(4) کما ورد التعظیم لبیوت أهل البیت علیهم السلام فی قوله تعالی: «فِی بُیُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَیُذْکَرَ فِیهَا اسْمُهُ یُسَبِّحُ لَهُ فِیهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ *رِجَالٌ لَا تُلْهِیهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَیْعٌ عَنْ ذِکْرِ اللَّهِ وَإِقَامِ الصَّلَاةِ وَإِیتَاءِ الزَّکَاةِ یَخَافُونَ یَوْمًا تَتَقَلَّبُ فِیهِ الْقُلُوبُ وَالْأَبْصَارُ »(5)، وهو أیضا نص آیة المودة حیث أن آیة المودة أعظمت من مودة أهل البیت علیهم السلام، وولایة أهل البیت علیهم السلام، وکذلک فی آیة

ص: 139


1- الحج: 32.
2- الحج: 30.
3- المائدة: 2.
4- الانشراح: 4.
5- النور: 36-37

المودة الثانیة التی اصطلحنا علی تسمیتها بهذه التسمیة وهی فی سورة إبراهیم حیث بین أن ثمرة الحج وفوائد الحج وشعائر الدین هو أن تهوی القلوب لذریته من نسل إسماعیل: «رَبَّنَا إِنِّی أَسْکَنْتُ مِنْ ذُرِّیَّتِی بِوَادٍ غَیْرِ ذِی زَرْعٍ عِنْدَ بَیْتِکَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِیُقِیمُوا الصَّلَاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِی إِلَیْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ یَشْکُرُونَ »(1)، والفاء سواء کانت فاء تفریع أو فاء تعلیل، بأی تقدیر کان تفسیر الفاء نحویا أو لغویا فالمطلوب هو: (فاجعل أفئدة من الناس تهوی إلیهم) وذکرنا أن هذا المعنی موجود فی روایات أهل البیت علیهم السلام، حیث یکبرون ویعظمون ذکر الإمام الحسین علیه السلام سواء بوسیلة الزیارة أو بوسیلة الحزن والعزاء والبکاء، وبأی

نمط برتبط بسید الشهداء علیه السلام تری فی روایات أهل البیت علیهم السلام نوع من الاستقطاب والمحوریة له.

ابواب المزار فی کتاب وسائل الشیعة

یری المتبع للأبواب التی عبدها صاحب کتاب وسائل الشیعة . وهو من الکتب المهمة جدا عند فقهاء الإمامیة فی جمع الحدیث الشیعی . فی المجلد الرابع عشر وهو معقود لأبواب المزار - أی زیارات الأئمة علیهم السلام۔ وأبواب المزار فی هذا الکتاب ربما یصل تعدادها إلی مائة ونیف، وقد عقد صاحب الوسائل ثلثی هذه الأحادیث لذکر الحسین علیه السلام سواء فی زیارته، أو فی الحزن علیه، أو إنشاد الشعر علیه، أو البکاء علیه، أو إقامة المأتم علیه، هناک ترکیز شدید عند الأئمة فیه حول ذکر الحسین علیه السلام یعنی من

ص: 140


1- إبراهیم: 37

الصحیح أن یقال أنه لم تتوافر روایات أهل البیت علیهم السلام علی ذکر أحد من الأئمة فی الزیارة أو البکاء أو العزاء أو المأتم أو أی شیء کما وردت فی ذکر الحسین علیه السلام

خلیفة الله مزود بما لم تزود به الملائکة

هذا المطلب یتطابق مع ما ورد فی القرآن الکریم من منظومة تعالیم، ومنظومة وصایا؛ لأن القرآن الکریم یجعل مرکز الکون خلیفة الله فی الأرض فی سبع سور فی القرآن الکریم؛ لأن الله قد فرض علی ملائکة البرزخ وملائکة السماوات وملائکة الأرض طاعة خلیفة الله فی الأرض، وهذا الفرض لا نحسبه فقط فرضا تشریفیا أو تشریعیا أو ینطلق من المجاملة وإنما هو قدرة تکوینیة، إذا کان خلیفة الله هو أول النماذج، وکان آدم مسلحا بعلم یفوق علم جمیع الملائکة، ومن المعروف أن العلم هو سبب القدرة، ومع کل ما أوتی ملائکة الله من علم وقدرة فی العوالم المختلفة، لم یزودوا بعلم متطور مهیمن کما قد زود به خلیفة الله، حیث زود بعلم جامع یسمی علم الأسماء، إذن القرآن الکریم یعظم ویکبر خلیفة الله.

آدم أول خلفاء الله واهل البیت علیهم السلام آخرهم

أول قافلة خلفاء الله هو آدم، ولیس منصب خلیفة الله مقتصرة علی آدم، والغریب أن بعض المفسرین وبعضهم من الإمامیة یرکزون فی تفسیر ملحمة آدم وإبلیس أنها فی خصوص آدم، والحال أنها لیست مختصة بادم علیه السلام، قال تعالی: «وَإِذْ قَالَ رَبُّکَ لِلْمَلَائِکَةِ إِنِّی جَاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِیهَا مَنْ یُفْسِدُ فِیهَا وَیَسْفِکُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ وَنُقَدِّسُ

ص: 141

لَکَ قَالَ إِنِّی أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ»(1)، وهذا مرتبط بمعادلة عامة بقانون وتکوین وسنة إلهیة دائمة، أول مصادیقها آدم، ثم بین الباری تعالی مراسم التنصیب، وأن من یحتل ومن یتنصب لهذا المقام یحوز مثل هذه الصلاحیات، وهذه معادلة دائمة بشرحها الامام علی بن أبی طالب الا فی الخطبة القاصعة، وهی من أبرز خطبه علیه السلام ، وهی خطبة طویلة جدا، ولعلها من أطول خطب نهج البلاغة، یبدأها علیه السلام بتنصیب آدم ویختمها بأهل البیت علیهم السلام باعتبارهم خلفاء الله، ولو أردنا أن نعرف نظام القرآن الکریم الذی من بنوده وملفاته المهمة نظام الملائکة، حیث جعل الله لهم من الصلاحیات ما لم یجعلها لأحد، هذا النظام الملائکی هو أحد الأنظمة من بین الأنظمة الکثیرة المذکورة فی القرآن الکریم، نظام الملائکة الهائل الکبیر جعل الله قطب رحاه خلیفة الله، وهذه هی سنة تکوینیة ثاقبة، إذن

نظام القرآن الکریم یشیر إلی جعل خلیفة الله وحجة الله وصفیه قطب الرحی، وتعظیمه وتبجیله یفوق بقیة أبواب العبادات.

محوریة حب الحسینیة علیه السلام علی باقی العبادات

إن الحج وبقیة العبادات من شعائر الله، و تعظیم ذکر أهل البیت علیهم السلام وذکر الحسین سلام الله علیه قد جعل له فوقیة، وجعل له محوریة کما مر بنا سابقا، لذا فإن ما قد یثیره البعض من تساؤل بقوله: لماذا ترکز روایات أهل البیت علیهم السلام علی جعل الحسین علیه السلام کعبة للقلوب دون تأکید الحج؟ یجاب عنه بأنه قد ورد فی روایات أهل البیت علیهم السلام والترغیب فی الحج

ص: 142


1- البقرة: 30.

کثیرا، وقد عقد صاحب الوسائل من تراث أهل البیت علیهم السلام ثلاثة مجلدات فی الحج بالإضافة إلی مجلدین أو ثلاثة مجلدات فی مستدرک الوسائل وقد عقد فی الوسائل بابا لوجوب إقامة الحج علی والی المسلمین وعدم تعطیله بأن ینفق من بیت المال، ولو ترک المسلمون الحج عاما لما أمهلواء کما ورد فی تلک الروایات أن المؤمنین - لو ترکوا الحج عاما لما أمهلوا أیضا..

وقد ورد فی ثواب البکاء علی الحسین علیه السلام عن الحسین علیه السلام: (من دمعت عینه فینا دمعة، أو قطرت عینه فینا قطرة أثواه الله بها فی الجنة حقبان وإن دخل النار أخرجه منها).(1)

وقال البعض إن روابات البکاء توجب الاسترخاء أو الکسل عن العمل، وکأنما یستبعد هذا التأثیر للبکاء علی الحسین علیه السلام و کثیر من الروایات تحث علی البکاء علی الحسین علیه السلام و علی إنشاد الشعر علیه وعلی زیارته، وهذا الحث شدید حتی لو تبع الزیارة ضرر علی الإنسان.

عن محمد بن یحیی، عن سلمة بن الخطاب، عن عبد الله بن الخطاب، عن عبد الله بن محمد بن سنان، عن مسمع، عن یونس بن عبد الرحمن، عن حنان، عن أبیه قال: قال أبو عبد الله علیه السلام یا سدیر تزور قبر الحسین علیه السلام فی کل یوم؟ قلت: جعلت فداک لا، قال: فما أجفاکم، قال:

ص: 143


1- تلخیص المتشابه 1: 563 - بطریقین واللفظ له، ورواه فضائل الصحابة 2: 840 ح 1154 وعنه ذخائر العقبی 1: 86 واستجلاب ارتقاء الغرف1 : 432؛ وجواهر العقدین: 339 ومرقاة المفاتیح 5: 604 وینابیع المودة 2: 117، ومن طرق الخاصة: کامل الزیارات: 202، شرح الأخبار 3: 453، فضل زیارة الحسین: 84 - 89 أمالی المفید: 341، أمالی الطوسی: 116، العمدة: 395، بشارة المصطفی: 108 و 168.

فتزورونه فی کل جمعة؟ قلت لا، قال: فتزورونه فی کل شهر؟ قلت: لا، قال: فتزورونه فی کل سنة؟ قلت: قد یکون ذلک، قال: یا سدیر ما أجفاکم للحسین علیه السلام أما علمت أن الله عجل الله لا ألفی ألف ملک شعث غبر یبکون ویزورون لا یفترون وما علیک یا سدیر أن تزور قبر الحسین علیه السلام فی کل جمعة خمس مرات وفی کل یوم مرة؟ قلت: جعلت فداک إن بیننا وبینه فراسخ کثیرة فقال لی: اصعد فوق سطحک ثم تلتفت یمنة ویسرة ثم ترفع رأسک إلی السماء ثم انحو القبر وتقول: «السلام علیک یا أبا عبد الله السلام علیک ورحمة الله وبرکاته، تکتب لک زورة والزورة حجة وعمرة، قال: سدیر فربما فعلت فی الشهر أکثر من عشرین مرة. 8219-9 علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن بعض أصحابه، عن هارون بن خارجة، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: إذا کان النصف من شعبان نادی مناد من الأفق الأعلی: ألا زائری قبر الحسین ارجعوا مغفورا لکم وثوابکم علی ربکم ومحمد نبیکم(1).

الإمام الهادی علیه السلام یطلب الدعاء تحت قبة الحسین علیه السلام

هناک روایات تعظم من الثواب وتحث علی زیارة الحسین علیه السلام فی أوقات الرعب والإرهاب والشدة والخوف، والإمام الهادی بأمر فقیها من الفقهاء وهو داود بن قاسم أبو هاشم الجعفری، وکان الإمام الهادی علیه السلام مریضة و کان فی الإقامة الجبریة.

وهنا نستعرض نص هذه الروایة:

حدثنی علی بن الحسین وجماعة عن سعد بن عبد الله عن محمد بن

ص: 144


1- الکافی للکلینی ج 4 ص 589: 8218

عیسی عن أبی هاشم الجعفری قال دخلت انا ومحمد بن حمزة علیه نعوذه وهو علیل فقال لنا وجهوا قوما إلی الحایر من مالی فلما خرجنا من عنده قال لی محمد بن حمزة المشیر یوجهنا إلی الحایر وهو بمنزلة من فی الحایر قال فعدت إلیه فأخبرته فقال لی لیس هو هکذا أن الله مواضع یحب أن یعبد فیها وحایر الحسین علیه السلام من تلک المواضع، قال الحسین بن أحمد بن المغیرة وحدثنی أبو محمد الحسن بن أحمد بن علی الرازی المعروف بالوهوردی بنیشابور بهذا الحدیث وذکر فی آخره غیر ما مضی فی الحدیثین الأولین أحببت شرحه فی هذا الباب لأنه منه قال أبو محمد الوهوردی حدثنی أبو علی محمد بن همام رحمت الله قال حدثنی محمد الحمیری قال حدثنی أبو هاشم الجعفری قال دخلت علی أبی الحسن علی محمد علیهم السلام وهو محموم علیل فقال لی یا أبا هاشم ابعث رجلا من موالینا إلی الحایر یدعو الله لی فخرجت من عنده فاستقبلنی علی بن بلال فأعلمته ما قال لی و سئلته أن یکون الرجل الذی یخرج فقال السمع والطاعة ولکننی أقول انه أفضل من الحایر إذ کان بمنزلة من فی الحایر ودعاؤه لنفسه أفضل من دعائی له بالحایر فأعلمته علیه السلام ما قال: فقال لی: قل له کان رسول الله صلی الله علیه واله أفضل من البیت والحجر وکان یطوف بالبیت ویستلم الحجر وان الله تعالی بقاعا بحب ان یدعی فیها فیستجیب لمن دعاه والحائر منها(1)

تشدد الأئمة فی الحفاظ علی زیارة الحسین علیه السلام

الإمام الهادی علیه السلام کان یعیش فی زمان المتوکل الذی هدم قبر الإمام

ص: 145


1- تقدم تخریجه.

الحسین علیه السلام مرتین، وفی بعض المصادر التاریخیة ثلاث مرات، وکان یبطش بزوار الحسین علیه السلام ویقطع أیدیهم، مع ذلک کان الأئمة متشددین فی إبقاء زیارة الحسین علیه السلام وشعائره تشددا عجیبا، وکان الإمام الصادق علیه السلام یحث علی أن لا یفتر الزوار عن زیارة الحسین علیه السلام رغم الإرهاب الذی یواجهه الزوار، وتعتبر زیارة الحسین علیه السلام مدرسة یتعلم فیها المؤمنون علی مقاومة أجواء الإرهاب والقمع.

زیارة الحسینیة علیه السلام والأنظمة الحاکمة

کانت طبیعة أهل البیت علیهم السلام وسیاستهم تقوم علی أن لا یدخلوا فی مواجهات ساخنة مع السلطات الحاکمة، ولکن زیارة الحسین علیه السلام کان لها موقفة خاصة، فکانوا لهم لا یتنازلون عنها فی أصعب الحالات، حتی أن کثیرة من فقهائنا استفاد من الروایات الواردة فی الحث علی زیارة الحسین علیه السلام حتی فی ظروف الرعب والخوف، حتی لو أن الإنسان یضحی بالغالی والنفیس، فما سر هذه الرمزیة والإنشداد للإمام الحسین علیه السلام؟

البذل فی إحیاء الشعائر الحسینیة

وهناک تساؤلات وبعضها من الوسط الداخلی یقول لماذا هذه الأموال الطائلة التی تصرف فی شعائر الإمام الحسین علیه السلام؟ وأن هذه الأموال لو خصصت لأعمال خیریة لساهمت فی تخفیف معاناة المؤمنین، ونحن نختلف مع هذا الرأی ولا نقبل له أبدا.

ص: 146

الحسین علیه السلام اکبر عامل فی تمسک الشیعة بمذهبهم

هناک کتاب أصدرته دوائر الاستخبارات الأمریکیة عنوانه:

التخطیط لرسم منظومة معلومات حول عقیدة الشیعة)، هذا الکتاب یتحدث عن أن غالبیة المسلمین وأنظمتهم قد ذابوا فی النموذج الغربی إلا الشیعة اتباع مدرسة أهل البیت علیهم السلام لم یذوبوا إلی الآن، فما هو سر تمسکهم بمذهبهم وأنه لم یستهوهم النموذج الغربی؟ ویذکر الکتاب الحسین علیه السلام باعتباره أکبر عامل فی تمسک الشیعة بمذهبهم وعدم انخراطهم فی الطرح الغربی، ویقول: إن هذا الرمز یشبع فیهم الإباء والعزة فی الهویة، وهذا ما یجعلهم مستقلین وأعزة غیر ذائبین ولا خانعین، مع أن أسالیبهم سلمیة ومع ذلک تراهم فی عزة وإباء، ومن ثم یؤکد هذا الکتاب أن الشعائر الحسینیة لا بد أن تحارب، وأن أفضل طریقة فی محاربة هذه الشعائر بما فیها ذکر الحسین علیه السلام وزیارة الحسین علیه السلام هی أن نحرک أقلام داخلیة منهم ونجعلها تهاجم الشعائر الحسینیة وتتهمها و تهاجمها بالخرافیة والأسطوریة، وأنها أمور عبثیة ولغویة ولا فائدة منها.

الحج أفضل من الصدقة

هناک روایات تدل علی أن الحج الندبی فضلا عن الواجب أفضل من التصدق، وهذه الروایات یرویها الفریقان، فقد ورد فی الصحیح عن أبی عبد الله علیه السلام أن رسول الله صلی الله علیه واله لقیه إعرابی فقال: یا رسول الله إنی خرجب أرید الحج ففاتنی أنا رجل میل - یعنی کثیر المال - فمرنی أن أصنع فی مالی ما أبلغ به مثل أجر الحاج، قال فالتفت إلیه رسول الله صلی الله علیه واله فقال: انظر

ص: 147

إلی أبی قبیس فلو أن أبا قبیس لک ذهبة حمراء أنفقته فی سبیل الله ما بلغت ما یبلغ الحاج، ثم قال: إن الحاج إذا أخذ فی جهازه لم یرفع شیئا ولم یضعه إلا کتب له عشر حسنات، ومحا عنه عشر سیئات، ورفع له عشر درجات، فإذا رکب بعیره لم یرفع له خفا ولم یضعه إلا کتب الله له مثل ذلک، فإذا طاف بالبیت خرج من ذنوبه، فإذا وقف بعرفات خرج من ذنوبه، فإذا رمی الجمار خرج من ذنوبه (قال فعدد رسول الله صلی الله علیه واله کذا و کذا موقفا إذا وقفها الحاج خرج من ذنوبه) ثم قال: أنی لک أن تبلغ ما یبلغه الحاج، قال أبو عبد الله علیه السلام ولا یکتب علیه الذنوب أربعة أشهر ویکتب له الحسنات إلا أن یأتی بکبیرة(1).

وفی الصحیح عن معاویة بن عمار عنه علیه االسلام قال: (قال رسول الله صلی الله علیه واله الحج والعمرة بنفیان الفقر کما ینفی الکیر خبث الحدید، قال معاویة: فقلت

حجة أفضل من عتق رقبة؟ قال حجة أفضل، قلت: فتنتین؟ قال حجة أفضل، فلم أزل أزید ویقول: حجة أفضل حتی بلغت ثلاثین رقبة، فقال: حجة أفضل (2)

ص: 148


1- تهذیب الأحکام 5: 19 وعنه الوسائل 11: 113، وصححه فی عوالی اللاکی 4: 24.
2- تهذیب الأحکام 5: 21، وقول رسول الله صلی الله علیه واله رواه: الکانی 4: 255، الفقیه 2: 22 ، النوادر للأشعری: 139، ومن طرق العامة: مصنف الصنعانی 5: 3، مسند الحمیدی 1: 10 و 2: 488، مصنف ابن أبی شیبة 8 21 و 22 و 31، مسند ابن أبی شیبة 1: 102، مسند أحمد 1: 25ح167 و 387 ح 3669 و3:446 ح10997 و 4473 ح15698، سنن الترمذی 2: 167، سنن ابن ماجة ح2887، أخبار مکة للفاکهی 1: 404 - 405، تاریخ این خیثمة 3: 282 و 349، الآحاد والمثانی 1: 119 و 120، مسند البزار 5: 134، سنن النسائی 5: 122، السنن البکری للنسائی 4: 9، مسند أبی یعلی 1: 176 و 389:8و 153:9 و 11: 362، تفسیر الطبری 3: 566، صحیح ابن خزیمة ح 6374، أمالی المحاملی ح 229، مسند الشاشې 1: 282، معجم ابن الأعرابی 2: 737ح1498و 176 ح 2071، صحیح ابن حبان 6:9، المعجم الأوسط 4: 139 5: 170 و 352المعجم الکبیر 10: 186 و 11: 88 و 149 و 12: 348، الترغیب فی فضائل الأعمال: 295، فوائد تمام 1: 23، حلیة الأولیاء4 : 110، شعب الإیمان 6: 10، تفسیر الوسیط 1: 197، شرح السنة 7: 7، تفسیر البغوی 1: 218، تاریخ دمشق 7:276 و 25: 257 - 259، الأحادیث المختارة 1: 90 و 98 و 3: 272 - 273، بغیة الباحث: 124 و 125، وانظر کنز العمال 5: 4 و 113 و 119.118

المفاضلة بین أمرین لا تعنی التفریط فی أحدهما

مر بنا فی ما سبق أنه عندما یمر فی البیان الشرعی مفاضلة أحد أبواب الدین علی الباب الآخر، فإن هذا لا یعنی التفریط فی الباب الآخر، وتفضیل الحج لیس تفریطا فی باب الصدقات والتکافل الاجتماعی، والصلاة عمود الدین کما هو ور د فی هذه الروایة: علی بن إبراهیم، عن أبیه وعبد الله بن الصلت جمیعة، عن حماد بن عیسی، عن حریز بن عبد الله، عن زرارة، عن أبی جعفرعلیه السلام قال: بنی الإسلام علی خمسة أشیاء: علی الصلاة والزکاة والحج والصوم والولایة، قال زرارة: فقلت: وأی شئ من ذلک أفضل؟ فقال:

الولایة أفضل، لأنها مفتاحهن والوالی هو الدلیل علیهن، قلت: ثم الذی یلی ذلک فی الفضل؟ فقال: الصلاة إن رسول الله صلی الله علیه واله قال: الصلاة عمود دینکم (1)

ص: 149


1- الکانی 18:2 ورواه أیضا المحاسن 1: 286 عن عبد الله بن الصلت عن حماد بن عیسی به، و مرسلا فی تفسیر العیاشی 1: 329، وقوله علیه السلام بنی الإسلام... له شواهد أخری ینظر: الکافی 4: 62 والفقیه 2: 74، المحاسن 1: 286.

فعندما یرد أن الصلاة عمود الدین فإن ذلک لا یعد تفریطا فی الصوم والجهاد والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، ولکن الدین یرید أن یقول أن الصلاة لها فوقیة ومحوریة، کذلک عندما یرد عندنا أن الحج أعظم من الصدقة لا یرید الدین أن یقول سدوا باب التکافل، ولکن یرید أن یبین أهمیة الحج؛ لأن الحج لیس عبادة فردیة، الحج إحیاء شعار الدین نفسه، فالحج هو الشریعة یعنی کلمة شریعة کلها متجسدة فی الحج، وورد فی الروایات أن الناس لو ترکوا الحج عاما لما أمهلوا أی یعاجلهم الله بالعذاب بل ورد أیضا لو ترک الشیعة عاما لما أمهلوا أی لعاجلهم الله بالعذاب، فقد ورد عن أبی عبد الله علیه السلام قال: (لو ترک الناس الحج لما نوظروا العذاب أو قال لنزل علیهم العذاب)(1)، وقال أبو عبد الله (إن الله یدفع بمن یصلی من شیعتنا عمن لا یصلی من شیعتنا، ولو أجمعوا علی ترک الصلاة لهلکوا؛ وإن

الله یدفع بمن یزکی من شیعتنا عمن لا یزکی من شیعتنا، ولو أجمعوا علی ترک الزکاة لهلکوا؛ وإن الله لیدفع بمن یحج من شیعتنا عمن لا یحج من شیعتنا ولو أجمعوا علی ترک الحج لهلکوا، وهو قوله: «فَهَزَمُوهُمْ بِإِذْنِ اللَّهِ وَقَتَلَ دَاوُودُ جَالُوتَ وَآتَاهُ اللَّهُ الْمُلْکَ وَالْحِکْمَةَ وَعَلَّمَهُ مِمَّا یَشَاءُ وَلَوْلَا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ »(2) . لو افترضنا أن جمیع المؤمنین لم تتوفر لدیهم الاستطاعة فی أداء الحج فیجب حینئذ علی الوالی أن یبذل الأموال الیحجوا، فقد ورد عن الصادق ال: (لو عطل الناس الحج لوجب علی الإمام أن یجبرهم علی الحج إن شاؤوا وإن أبوا، لأن هذا البیت إنما وضع للحج)(3). ولو افترضنا أن دین الإسلام له بوابة ورمز وشعار فسیکون شعاره الحج، فکیف تعطل هذه البوابة وهذا الشعار؟

ص: 150


1- تقدم تخریجه.
2- تقدم
3- الکافی 4: 272، علل الشرائع 2: 396 وعنهما الوسائل 11: 23 والبحار18 : 96

ترجیح المعنویات علی المادیات

بتعبیر آخر فإن فی الدین موازنة بین أبواب المادیات وأبواب المعنویات، والدین پرجح أبواب المعنویات علی أبواب المادیات، ولا یعنی ذلک أن الدین یفرط فی المادیات أو فی التنظیر لأمر المادیات وأمر المعاش، فمن لا معاش له لا معاد له، واعمل لدنیاک کانک تعیش أبدا واعمل لآخرتک کانک تموت غدا، لکن فی المفاضلة بین أبواب المادیات وأبواب المعنویات لا یوجد قیاس.

الحج وزیارة الحسین علیه السلام

وقد ورد فی زیارة الحسین أنها تعدل الحج، والمقصود هو الحج الندبی. وقد ورد عن طرق العامة ولیس من طرق الشیعة فقط، أنه سئل النبی صلی الله علیه واله عن شدة حبه للحسین علیه السلام، فقال کیف لا أحبه وهو ثمرة فؤادی وهذا نص الروایة: من أحادیث ابن عباس رواه جماعة من أعلام القوم:

منهم الحافظ أبو الفداء ابن کثیر فی(1) قال: وقال الحافظ أبو بکر البزاز فی مسنده: ثنا إبراهیم بن یوسف الصیرفی ثنا الحسین بن عیسی، ثنا الحکم بن أبان، عن عکرمة، عن ابن عباس قال: کان الحسین جالسا فی حجر النبی صلی الله علیه واله فقال جبرئیل: أتحبه؟ فقال: وکیف لا أحبه وهو ثمرة فؤادی، فقال: أما إن أمتک ستقتله، ألا أریک من موضع قبره؟ فقبض قبضة فإذا تربة حمراء(2).

ص: 151


1- البدایة والنهایة: ج 6 ص 230 ط السعادة بمصر.
2- تقدم تخریجه.

وقد أخبر بأنه سیقتل ویستشهد وأن ثواب زیارة ولدی الحسین علیه السلام حجة وعمرة مبرورة من حججی وعمرتی، فقالوا من حججک وعمرتک یا رسول الله؟ فزاد النبی إلی أن أوصلها إلی سبعین حجة وهذا هو نص الروایة:

عن أبی عبد الله علیه السلام قال کان الحسین ابن علی علیه السلام ذات یوم فی حجر النبی صلی الله علیه واله یلاعبه ویضاحکه فقالت عائشة یا رسول الله ما أشد إعجابک بهذا الصبی فقال لها ویلک و کیف لا أحبه ولا أعجب به وهو ثمرة فؤادی وقرة عینی اما آن أمتی ستقتله فمن زاره بعد وفاته کتب الله له حجة من حججی

قالت یا رسول الله حجة من حججک قال نعم حجتین من حججی قالت با رسول الله حجتین من حججک قال نعم وأربعة قال فلم تزل تزاده ویزید ویضعف حتی بلغ تسعین حجة من حجج رسول صلی الله علیه واله بأعمارها(1). فکم تعادل حجة النبی ؟. والرسول هو سید الکائنات صلی الله علیه واله ، ومن بعده سید

الأوصیاء علی علیه السلام، ومن بعدهما سیدة النساء وسیدا شباب أهل الجنة ههه وهذا تفاوت فی الفضل، النبی صلی الله علیه واله یدخر لزائر الحسین علیه السلام ثواب حجة من حججه وهذا فیه إعظام، وقد ذکرنا أن فی القرآن الکریم ما یشهد علی هذا الموضوع؛ لأن القرآن یجعل منظومة الدین ومنظومة الأمر الإلهی والشأن

الإلهی بعد الله عجل الله خلیفة الله، وجعل خلیفة الله هو قطب الرحی للملائکة.

ص: 152


1- کامل الزیارات: 144 وعنه مستدرک الوسائل 10: 268، أمالی الطوسی:668 وعنه الوسائل14: 450، والبحار 44: 260 والعوالم 17: 139، ومرسلا فی مناقب ابن شهر آشوب 4:.128

المساجد والمآتم مراکز بث الإشعاع التربوی

إن دور المأتم والمسجد لا زال ینبض بالعطاء، وهذا هو سر تحسسهم، وهذا ما یدلل علی أن هذه المراکز مهمة ومراکز بث إشعاع تربوی ودینی لا زال خارج عن سیطرة أی مسیطر، وإنما تحت سیطرة رسول الله صلی الله علیه واله وأهل البیت علیهم السلام وینبض بالعطاء وإذا کنتم تسألون عن الأرقام، فهذه هی الأرقام فلماذا تتغافلون عنها؟.

لا بد من تفعیل الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر

هناک أیضا من یقول ومن الأقلام الداخلیة: إن الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر فی شعائر الحسین علیه السلام یزلق الشباب إلی الإرهاب وإلی الحدة وغیاب السلم المدنی، هل من المعقول أن نسد باب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر؟ أن باب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر لا یسد، وهو من ضروریات الدین والمذهب الشیعی، والقرآن الکریم یعلمنا علی الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر حتی بالنسبة للقرون السابقة، مثل ما جری بین قابیل وهابیل، لماذا یذکر لنا القرآن الکریم بحیث یأمرنا

بالاستنکار علی موقف قابیل، والتضامن مع موقف هابیل، استنکروا قتلة أصحاب الأخدود، وتضامنوا مع المظلومین من أصحاب الأخدود، ومثل هذا ورد فی الکثیر من المواطن القرآنیة.

لا بد من التضامن مع أهل الحق

عن الرضا علیه السلام: (یا بن شبیب ان سرک أن تلقی الله عجل الله ولا ذنب علیک فزر الحسین علیه السلام یا بن شبیب ان سرک أن تسکن الغرف المبنیة فی الجنة مع

ص: 153

النبی صلی الله علیه واله فالعن قتله الحسین یا بن شبیب ان سرک أن یکون لک من الثواب مثل ما لمن استشهد مع الحسین بن علی علیهم السلام فقل منی ذکرته: لیتنی کنت معهم فافوز فوزا عظیما یا بن شبیب ان سرک أن تکون معنا فی الدرجات العلی من الجنان فاحزن لحزننا وافرح لفرحنا وعلیک بولایتنا فلو أن رجلا

احب حجرة لحشره الله عجل الله معه یوم القیامة)(1). وفی صحاح البخاری ومسلم وغیره الکثیر من الحقائق التی لم تغیر، قال النبی صلی الله علیه واله : (من أحب قوما حشر معهم(2)؛ لأن من یحب أهل الحق وطریق أهل الحق لا بد أن یتفاعل معه، والمطلوب منا أن ننکر الباطل وننفر منه ومن أهله، ونتضامن مع المضطهد والثابت علی الحق.

التأثیر الکبیر للبکاء علی الحسین علیه السلام

هو السر فی جریان الدمعة علی الإمام الحسین القط؛ لأنها تشدک وتربطک بالإمام الحسین الظن ولذلک فإن الذی یذوب فی الإمام الحسین علیه السلام لا یستطیع أن یناقض وجدانه؛ لأن الإمام الحسین یخاطبه فی الأعماق، ورمزیة الإمام الحسین علیه السلام هی لأجل هذا، حیث أن الحسین علیه السلام کعبة للفکر وللعواطف وللآمال، والذی ینشد للإمام الحسین علیه السلام ینشد إلی طریق الاستقامة وطریق الصراط المستقیم وطریق الحق، علی کل حال یکفی الناظر اللبیب والفطن أن ینظر إلی الإمام الحسین علیه السلام علی أنه رمز ورمزیته تشد الأجیال إلی التمسک بالحق والتمسک بالصراط وتأنیب الضمیر کی لا یذوب فی طریق الباطل.

ص: 154


1- عیون أخبار الرضا 1: 299، أمالی الصدوق: 193.
2- تقدم تخریجه بهذا اللفظ من کتب العامة، والذی فی البخاری ومسلم وغیره لفظ «المره مع من أحبه

الثانی عشر: عاشوراء بین أدوات التاریخ والفقه والعقائد

محاور البحث:

* أدوات التاریخ ومصادره وضوابطه

* المنهج التاریخی فی دراسة عاشوراء

* المنهج الفقهی فی دراسة عاشوراء

*تحریف الدین فی العصور السابقة

*عاشوراء وسیرة النبی صلی الله علیه واله

* القرآن التاریخی

* القرآن بین البعد التاریخی والملکوتی

* الإفراط فی المنهج التاریخی

* المحقق التاریخی والمحقق الجنائی

* بقاء الدلیل من دون تغییر

ص: 155

ص: 156

التاریخ له أدواته ومصادره وضوابطه

شعائر الإمام الحسین علیه السلام ذات صلة وثیقة بالتاریخ، والکثیرون یتعاملون مع مادة التاریخ وفصول التاریخ بأنه علم له ضوابط وموازین، ویبحث فی الجامعات الأکادیمیة وله مصادره وله أدواته، وهذا الأمر صحیح لا غبار علیه.

المنهج التاریخی فی دراسة عاشوراء

البعض یضیف إضافة وهی أن التاریخ کمادة لو أردنا أن نستفید منه فی أحداث عاشوراء باعتبارها تتصل بسید الشهداء علیه السلام، وسید الشهداء علیه السلام یمثل قیمة بنیویة باعتباره إمام من الأئمة علیهم السلام ، وحجة من الحجج من العترة الطاهرة التی خلفها رسول الله صلی الله علیه واله: وأمر بالتمسک بها، وحیث یتصل بحث التاریخ بحجة من حجج الله تعالی لا بد من إضافة الأداة الفقهیة إلی أدوات التاریخ، باعتبار أن استنطاق مواقف سید الشهداء علیه السلام وأقواله وتقریره

وسکناته و کل أفعاله یمثل حجة من الحجج، بل الحسین علیه السلام یرسم منحی عقدیة، ولذلک أدوات البحث العقائدیة لا بد أن تدخل علی الخط أیضا، إذن لا یمکن الاکتفاء بالبحث التاریخی بل لا بد من ضم البحث الفقهی والبحث الکلامی العقدی إلیه.

ص: 157

التشدد فی المنهج الفقهی فی دراسة عاشوراء

هناک اتجاه یفرط ویبالغ فی تغلیب الجانب الفقهی والعقدی، وهذا الاتجاه موجود من قبل البعض، وهذا الاتجاه یعتبر الإمام الحسین علیه السلام قدوة، فیدرس حرکة الحسین علیه السلام وانطلاقه من المدینة إلی مکة ثم إلی کربلاء ورحلة السبایا إلی الشام ثم عودتهم إلی العراق ثم إلی المدینة المنورة، حیث یقتصر هذا الاتجاه علی الأداة الفقهیة والأداة العقدیة من علم الکلام، وعلی أثر ذلک نشب سجال فکری مثمر، ولکن لا بد من تنقیحه، البعض یتشدد فی الجانب الفقهی فی عاشوراء وکذلک فی الجانب العقدی منه.

هذا الأمر لیس خاصا بعاشوراء وسید الشهداء علیه السلام

یجب الترکیز علی أن هذا البحث لیس خاصا بسید الشهداء علیه السلام، هذا البحث أیضا یشمل السیرة النبویة، باعتبار النبی صلی الله علیه واله هو النبراس الأول للبشریة والرسالات، فبأی الأدوات نتعامل مع السیرة النبویة هل بالأداة التاریخیة أم بالأداة الفقهیة أم بالأداة العقدیة الکلامیة؟ والأمر نفسه ینطبق علی سیرة أمیر المؤمنین علیه السلام فمواقف الإمام فی حکومته وفی حرب صفین والجمل والنهروان، الأحداث التی وقعت بعد وفاة رسول الله صلی الله علیه واله کلها أحداث تمثل مواقف المعصومین علیهم السلام، وکذلک أحداث ما جری للصدیقة فاطمة الزهراء علیها السلام، وما جری للإمام المجتبی وکذلک بقیة المعصومین علیهم السلام.

هذا الأمر ینطبق علی الأنبیاء ایضا

هذا ینطبق علی قصص الأنبیاء والرسالات السماویة منذ آدم إلی

ص: 158

محمد صلی الله علیه واله، صحیح أن الأنبیاء نسخت شرائعهم بعد محمد صلی الله علیه واله، ولکن الأنبیاء جمیعهم علی جادة واحدة، قال تعالی: «قُولُوا آمَنَّا بِاللَّهِ وَمَا أُنْزِلَ إِلَیْنَا وَمَا أُنْزِلَ إِلَی إِبْرَاهِیمَ وَإِسْمَاعِیلَ وَإِسْحَاقَ وَیَعْقُوبَ وَالْأَسْبَاطِ وَمَا أُوتِیَ مُوسَی وَعِیسَی وَمَا أُوتِیَ النَّبِیُّونَ مِنْ رَبِّهِمْ لَا نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْهُمْ وَنَحْنُ لَهُ مُسْلِمُونَ »(1) لا نفرق بین أحد من رسله فی دائرة الدین یعنی دائرة العقائد أو دائرة أصول الأرکان أو أصول الفروع، هذه الدائرة یکون الأنبیاء فیها علی نسق واحد وعلی مسار واحد، الدین لا نسخ، قال تعالی: «إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ »(2)، وقد أثرنا هذه المسألة فی بحوث سابقة.

تحریف الدین فی العصور السابقة

إن یهودا هو الذی حرف الدین الیهودی، وبولس حرف الدین المسیحی، کما أن عمرو الخزاعی حرف ملة إبراهیم فی قبیلة قریش، حیث کانت قریش علی ملة إبراهیم حنیفیة، وکان أجداد النبی صلی الله علیه واله هم الذین حافظوا علی مسار ملة إبراهیم علیه السلام ثم أتی عمرو الخزاعی من قبیلة خزاعة، وشاهد الأوثان فی الشام ننقلها إلی قریش وإلی مکة، وزرع الوثنیة فی قریش وفی القبائل العربیة، فصارت قریش تدین بدین مزیج بین الحنیفیة والوثنیة، وبقیت بعض من الطقوس المهمة کالحج والصلاة وغسل الجنابة، فالتحریف الذی وقع فی الأدیان إنما کان یفعل بعض الأشخاص، «إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ »(3).، فالدین واحد، أما الشرائع فمختلفة « لِکُلٍّ جَعَلْنَا

ص: 159


1- البقرة: 139.
2- آل عمران: 19.
3- آل عمران: 19

مِنْکُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا » (1)ونحن نکرر هذا الکلام. إذ قد یغیب هذا المفهوم للدین والشریعة، عند بعض کبار الباحثین من الفریقین.

معنی (فبهداهم اقتده).

إذن حتی سیر الأنبیاء فیه یحتج بها، فکل موقف من مواقفهم التی تصب فی خدمة الدین یحتج بها، ولیست قابلة للنسخ، فلو وصلتنا مقولة بشکل قطعی عن النبی آدم أو إبراهیم أو موسی أو عیسی علیهم السلام أو غیرهم من الأنبیاء علیهم السلام، وهذه المقولة فی التوحید أو المعاد أو عالم البرزخ أو أصول الأخلاق، لو وصلتنا بشکل قطعی فلا بد أن نأخذ بها ونهتدی بهدیها، وکلامی لیس عن ما ورد عنهم فی شرائعهم، وإنما فی دینهم؛ لأن الدین واحد، والله تعالی خاطب سید الأنبیاء صلی الله علیه واله قائلا: «أُولَئِکَ الَّذِینَ هَدَی اللَّهُ فَبِهُدَاهُمُ اقْتَدِهْ قُلْ لَا أَسْأَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْرًا إِنْ هُوَ إِلَّا ذِکْرَی لِلْعَالَمِینَ »(2) طبعة الأنبیاء لیسوا قدوة لمحمد صلی الله علیه واله ؛ لأنه سیدهم بل هو قدوتهم، ولکن الهدی الذی نزل من الله علیهم مصدره الله، ولیسوا هم مصدره، ولذلک التعبیر فی الآیة الکریمة لم یأت بصیغة: فبهم اقتده وإنما ورد: (فبهداهم اقتده) یعنی الهدی الذی نزل علیهم من الله تعالی.

عاشوراء وسیرة النبی صلی الله علیه واله

نعود إلی جادة البحث فنقول إن التعاطی مع أدوات التاریخ لیس

ص: 160


1- المائدة: 48.
2- الأنعام: 90.

خاصا بسید الشهداء علیه السلام بل یع سیرة الأنبیاء والأئمة المعصومین، التاریخ منذ آدم إلی یومنا هذا له جنبتان وربما أکثر، فجنبة وقتیة زمنیة والأخری فقهیة شرعیة، الجدیر بالذکر أن هذا التساؤل الذی یثار حول مصادر وأحداث عاشوراء لا بد من إثارته فی سیرة سید الأنبیاء صلی الله علیه و اله ، وسیرة بقیة الأئمة والأنبیاء علیهم السلام، أنا أقرأ بعض المقالات والکتب لبعض الأخوة الذین تشددون فی قراءة أحداث عاشوراء ویقولون أنها لا بد أن تکون بآلة فقهیة رصینة ودقیقة وهذا جید، ولکنه عندما یقرأ هو سیرة أمیر المؤمنین علیه السلام والسیرة النبویة یکتفی بمصادر تاریخیة، ویبنی رؤیة کاملة عقدیة وفقهیة ولیست فرعیة، فمثلا یرید أن یبنی منظومة الوحدة الإسلامیة فیستشهد بکلمات من أمیر المؤمنین ومن الرسول صلی الله علیه و اله ، ومواقفهم وما شابه ذلک ویرسم منظومة تسیر بمسار دستوری فقهی علی ضوء نصوص لم یعالج سندها ودلالاتها، وإنما یرسلها إرسالا، فلماذا التدقیق فی أحداث عاشوراء وترک التدقیق فی السیرة النبویة؟.

القرآن له طابع تاریخی ولکن لا یقتصر علیه

حتی فی أسباب نزول الآیات، صحیح أن القرآن الکریم المعجزة الخالدة ولکن له طابع تاریخی، وإن کانت بعض الجهات العلمیة الغربیة ترید أن تصور أن القرآن حدث تاریخی عفی علیه الزمن، ولیس أمرا غیبیا ملکوتیا، وإذا کان القرآن حدثا تاریخیا فله أحکام التاریخ وتداعیاته ومؤدیاته، وبالتالی ینبغی التعامل معه کمادة تاریخیة مؤرخة بزمن وبیئة معینة، وهذا منحی خطیر، بعضهم یفلسف الکثیر من التشریعات القرآنیة بأنها إنما نزلت لبیئة العرب، وتناسب بیئة العرب، وهذا یحدث فی الدوائر

ص: 161

الاستراتیجیة السیاسیة فهم یفکرون فی کیفیة مواجهة هذه الظاهرة، ولا أبالغ فی ذلک بل وقفت علی أسماء کتب عدیدة ألفت فی هذا المضمار.

هل ننظر إلی البعد التاریخی للقرآن أم البعد الملکوتی؟

القرآن الکریم منبعه عالم الغیب والملکوت ولکنه عندما یتصل بالبدن والأرض ودار الدنیا یتأرخ، وتکون له بقعة جغرافیة، فحینئذ نحن نعیش هذه الجدلیة:

دهل ننظر إلی بعده التاریخی أم بعده اللاهوتی السماوی الملکوتی؟

وکیف نوفق بین هاتین الرؤیتین؟

وکیف نوفق بین کون الرسول بشرة وبین الوحی الذی یتلقاه الرسول صلی الله علیه واله؟ قال تعالی: «قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ یُوحَی إِلَیَّ »(1). إذن البحث لا یقتصر علی الثورة الحسینیة ولا علی السیرة النبویة وسیرة الأنبیاء والأئمة بل شمل حتی الکتب السماویة، هل الکتب السماویة تاریخ أم هی فقه ودین خالد؟

تحجیم القرآن بالتاریخ والجغرافیا

الوحی الإلهی عام وشامل لأول الحیاة وآخر الحیاة، وعندما یتنزل القرآن فی بقعة تاریخیة وجغرافیة معینة، هذا الوحی الشفاف وهذا النور وهذا الوحی العام الذی یحیط بالدنیا وما فیها وبعوالم کثیرة، مع کل ذلک نری أن البعض یقول: إن هذا الوحی یتأثر بلون البقعة الجغرافیة

ص: 162


1- الکهف: 110.

والبعض یقول: «إن هذا الوحی الشفاف یتلون باللون الزمنی، فیجب ربط الوحی بالزمن الذی وقع فیه، فنتأمل فی حکم القرآن فی دیة العاقلة، وفی حکمه فی إرث المرأة بأنه نصف إرث الرجل؛ لأن هذا الحکم متأثر بالبیئة العربیة التی کانت تستحقر المرأة، وکذلک حکم القرآن بأن الرجال قوامون علی النساء، هذا أیضا متأثر بالبیئة العربیة، والربط بین عدة الزوجة المتوفی زوجها وبین مقتضیات البیئة العربیة، ولماذا لا تکون للزوج عدة کما للزوجة عدة؟

لا یصح الإفراط فی المنهج التاریخی

هذه الإشکالات هی إشکالات الحداثیین، والغرب ینظر إلی الکتب السماویة علی أن لها طابع تاریخی، وهذا هو الإفراط فی الجانب الآخر، فبدلا من اعتبار القرآن له أبعاد فقهیة شاملة، تصلح لکل زمان ومکان، سجنوا القرآن فی سجن التاریخ.

المحقق التاریخی یشبه المحقق الجنائی

هناک إفراط فی جانب الدعوة إلی دراسة الإمام الحسین علیه السلام فی الجانب الدینی وترک الجانب التاریخی حتی من قبل بعض علماء الدین، وهناک فی الجانب الآخر تفریط فی الدعوة لدراسة القرآن الکریم باعتباره أثر تاریخیا، المواد التاریخیة میزتها أنها توفر لک معلومات کثیرة، وملفات کثیرة، ومصادر متعدده، ومحاربو هذا الإتجاه من أجل أن یقلصوا من هذه المعلومات یدعون لترک هذه المعلومات، والتاریخ لا یعتمد فی نقله علی الأسانید، والمحقق التاریخی یشبه فی عمله المحقق الجنائی، فلا یهمل أی

ص: 163

قصاصة أو معلومة جزئیة، فقد تخدمه فی بحثه وهو لا یعتمد علی هذه القصاصة، وإنما تکون هذه القصاصة حلقة من سلسلة توصله إلی الحقیقة وبعد استکمال الحلقة تتضع له الصورة، انظروا إلی المحققین الجنائیین الذین لا یهملون أی معلومة ولا یتعاملون معها بشکل منفصل، بل یربطونها بباقی الأحداث، ویتعاطون معها تعاط جمعی ومجموعی، طبعا فی بادئ الأمر تحتاج إلی المعلومة الجزئیة، ولکن هذا الاحتیاج یکون تمهیدا الوضعها موضعها فی الحدث، مثل وجود البصمة، أو وجود بقع من الدم، أو

شعر معین یوضع هذا الدلیل فی موضعه فیصل إلی الحقیقة.

النظرة المجموعیة تولد إفرازات علمیة

الذی لا یجمع المعلومات لا یتحصل علی الإحصاء، ومن العلوم المهمة الآن هو الإحصاء، والبحوث الاستراتیجیة تعتمد علی الإحصاء، والنظرة الشاملة المجموعیة تولد إفرازات علمیة ضخمة، والبحث التاریخی والبحث العلمی الجنائی والبحث الاستراتیجی کله یحتاج إلی هذه المعلومات، فمثلا زواج القاسم لم ینقله إنسان عادی وإنما نقله فقیه کبیر

من الفقهاء من القرن العاشر، أو الحادی عشر وهو الطریحی، فی کتابه المنتخب المعروف بالفخری، أو إذا نقل لنا الشیخ حسین العصفور فی الفوادح الحسینیة علی سبیل المثال أمرا من الأمور، وهو من الفقهاء فلیس من السهل المرور علی الحادثة التی نقلها مرور الکرام، والذی نقلها فقیه کبیر بل ینبغی اعتبارها قصاصة قد ترشدک إلی حقیقة أخری.

ص: 164

ولو أردنا أن نسجل نقاطا فی الرد علی هذه الإشکالات نقول:

النقطة الأولی:

لماذا یتم رفض المنهج التاریخی فی أحداث عاشوراء فقط ولا یتم فی الأحداث الأخری؟ ونحن لسنا نرفض المنهج العلمی فنحن أبناء العلم ونرحب به ولکن یجب أن تکون الدراسة رصینة وعامة.

النقطة الثانیة:

لماذا لا تصلح الأدوات التاریخیة کأدوات فقهیة وعقدیة کلامیة؟

الأدلة التاریخیة إذا جمعت بصورة صحیحة توقفک علی صورة یقینیة واضحة؛ لأن تراکم المعلومات والإثباتات یوجب الیقین، فأدوات التاریخ لا تختلف عن أدوات العقائد بنحو التباین، أو أن الأدوات التاریخیة لا تصلح أن تستخدم فی الفقه، بالعکس فإن أدوات التاریخ إذا نقحت وجمعت وحشدت ونظمت تقود إلی أدلة فقهیة وأدلة عقدیة، وهذا ما یمارسه الباحثون فی سیرة سید الأنبیاء صلی الله علیه واله، فالکثیر من العلماء من قدیم الدهر إلی یومنا هذا کتبوا حول الأنبیاء علیهم السلام ، أو أتباع الدیانات الأخری، ولم یکن کل ما ذکروه من معلومات وقصاصات مسندة، ولیس کل ما کتبوه یصلح أن یکون دلیلا وبیانا.

یجب أن یطلع الخبیر علی الدلیل من دون تغییر

المقرر فی البحث الجنائی هو عدم تغیر أی دلالالة من دلالات الحدث، حتی یأتی الخبیر الجنائی ویحکم علی ما تدل علیه هذه الدلالة،

ص: 165

فقد یکون الذی یأخذ البصمات وینقل ما حدث فی ساحة الجریمة غیر عارف بدلالات ذلک، ولکن الخبیر هو الذی یعرف ذلک، وهناک من المعلومات ما قد لا نستفید منها شیئا الآن، ولکن سیأتی من هو قادر علی استنباط حقائق من هذه المعلومات فی المستقبل، فلا ینبغی طمس هذه المعلومات التی قد یستفید منها من سیأتی فیما بعد، هناک الآن دعوات لحذف بعض المقاطع من المقاتل التاریخیة للإمام الحسین علیهم السلام، ففی الجانب الجنائی هناک توصیة دولیة أن لا یغیر أی معلم من معالم الحدث؛ لأن هذا التغییر قد یعیق الوصول للحقیقة، فبعض الحقائق لبعض الجرائم لا تتضح إلا بعد ثلاثین سنة من البحث، وعن طریق دلائل وقرائن فی البحث الجنائی، فالأدوات التاریخیة أدوات مفیدة بشرط التعامل معها بشکل مجموعی وشامل.

ص: 166

الرابع عشر:دور الکتاب والسنة فی کشف حقائق التاریخ

محاور البحث:

* لم تکن فی حرکة کربلاء خروقات مدنیة

*دور الکتاب والسنة فی کشف حقائق التاریخ

*الذین فی قلوبهم مرض

* الحلقة المفقودة فی تاریخ غزوة أحد

* آلة الحماس والعاطفة فی إحیاء عاشوراء

* فضل الشعراء الملتزمین

* لماذا وصف الکفار القرآن بأنه شعر؟

* عالم الخیال عالم هائج والسیطرة علیه صعبة

* الشعر ضروری لتأجیج العاطفة

* تأثیر الفنانین علی الجماهیر

ص: 167

ص: 168

أهمیة الأداة التاریخیة فی واقعة عاشوراء

هناک إثارة وجدلیة حول مستندات ومصادر الثورة الحسینیة، هل هذه المصادر والمراجع یجب أن ندرسها ونقیمها بنحو الأداة والآلة الفقهیة، و موازین بحث العقیدة فی علم الکلام؟ نظرة لما یتضمنه مشهد کربلاء من أفعال وأقوال المعصوم علیهم السلام، وبالتالی فإن تقییم ورصد أی موقف من مواقف سید الشهداء علیه السلام یحتاج لمستند شرعی وحجیة شرعیة، فهناک کما متر بنا منحی بحاول أن یؤطر أو بضیق مصادر الشعائر الحسینیة من خلال قالب و میزان فقهی، أو من خلال أدوات علم الکلام، بذریعة أن هذه الشعائر تتصل بخامس أصحاب الکساءعلیهم السلام، ومن أمرنا أن نتمسک بهم من العترة، وبالتالی فهی السیرة الشرعیة، والواقع أن هذا المنحی لو جمدنا علیه

سوف یقلص المصادر التی یمکن أن نستند إلیها فی واقعة عاشوراء، وما سبقها وما لحقها من أحداث، وبعبارة أخری فإن هذا الرأی یری أنه لا یمکن أن نتعاطی مع أحداث عاشورء بالأدوات والموازین والمواد التاریخیة، بل لا بد أن نتعاطی معها وکأنها مصدر من مصادر الشریعة.

رفض الأداة التاریخیة فی دراسة عاشوراء

لا ریب أن مواقف سید الشهداء علیه السلام وسیرته وأقواله ومواقفه

ص: 169

وإمضاءاته وتقریراته هی حجة شرعیة، هذا لا یقتصر علی سید الشهداء علیه السلام بل یعم سیرة سید الأنبیاء صلی الله علیه واله ، وسیرة بقیة الأئمة علیهم السلام، و کذلک سیرة الأنبیاء جمیعا، وینطبق هذا الکلام علی الکتب السماویة حیث إن الکتب السماویة لها طابعان طابع من الوحی، وطابع تاریخی، وهناک من یتخذ موقفا معاکسة

تجاه القرآن الکریم ویتعاطی معه تعاطی الحدث التاریخی، ویلون القرآن باللون التاریخی، ویتعامل مع القرآن بأدوات البحث التاریخی، وبطریقة استنتاج تاریخیة، وأصحاب هذا الرأی هم أنفسهم یتعاملون مع حادثة کربلاء تعاملا ظاهرة علمی، ولا یتعاملون مع مسیرة الحسین علیه السلام من بدایتها إلی نهایتها إلا بأدوات فقهیة و کلامیة، بحجة أن المواقف التی نرسمها للأجیال تستند إلی المعصوم، وهذا الإستناد یجب أن یعتمد علی الأداة الشرعیة، هذا هو ملخص هذه الفکرة التی یروج لها فی هذا الزمان فی

التعاطی مع بحث الشعائر الدینیة، أو فقه الشعائر الحسینیة فی فصل من الفصول المهمة من هذه الشعائر ألا وهو فصل المراجع والمصادر التاریخیة للشعائر الحسینیة.

هل یمکن إلغاء البعد التاریخی لحیاة المعصومین؟

قلنا آنفا أن هذا لا یقتصر علی سیرة سید الشهداء الحسین علیه السلام بل یشمل سیرة سید الأنبیاء محمد صلی الله علیه واله ، فما بالهم یتعاطون مع سیرة سید الأنبیاء

بصورة تاریخیة وبموازین وبأدوات تاریخیة، ولا یفعلون ذلک مع سید الشهداء الحسین علیه السلام، وهذا الکلام موجه إلی الفرق جدیدة التأسیس، حیث لا تتعاطی مع السیرة النبویة إلا بأداة فقهیة ومیزان فقهی أو کلامی، وذلک بحجة التدقیق فی المصادر الدینیة. النقطة التی نسجلها علیهم أن جمهور

ص: 170

المسلمین، بل جمهور البشر یتعاطون مع ما یتصل بالأنبیاء، والبعثات النبویة والرسالات، والدین، بتعاطون مع کل هذه المفاهیم بأدوات تاریخیة، والحقیقة لا نستطیع أن نلغی المنهج التاریخی لحیاة المعصومین.

الموازنة بین الأداة التاریخیة والأداة الفقهیة والکلامیة

إنه من الخطأ ومن الإفراط فی المنهج إلغاء البعد التاریخی؛ لأنه موجود شئنا أم أبینا، ومن الخطأ أیضا أن نحصر سیرة المعصومین فی البعد التاریخی، لأن ذلک سیجعلها سجینة وقتها وزمانها، وسیمنع ذلک أن تنتهل الأجیال من نورها الذی ینیر للبشریة وللأجیال من تعالیم ووصایا، ولو جردناها من البعد التاریخی، واقتصرنا علی الجانب الوحیانی الغیبی الملکوتی هذا أیضا إغراق وإفراط فی المنهج؛ لأن الوحی المجرد من غیر تنزیل ونزول لا یمکن أن یخدم البشریة.

القرآن الکریم یصف الرسل بجنبتین

الجنبة الأولی ذات طابع أرضی

قال تعالی: «قُلْ إِنَّمَا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ یُوحَی إِلَیَّ»(1)، فالصفتان موجودتان فی الأنبیاء، الصفة البشریة والصفة السماویة المتمثلة فی الوحی وهذا البحث لیس مقتصرا علی فقه الشعائر الحسینیة، بل یشمل فقه السیرة النبویة، وفقه المسائل العقدیة حول النبی والأنبیاء علیهم السلام، فهناک من یرکز الأضواء علی البعد البشری والأرضی فی الأنبیاء والرسل والأئمة، وهذه

ص: 171


1- الکهف: 110

النظرة فیها حط من شأنهم الکریم؛ لأن القرآن یصفهم بصفتین ولیس صفة واحدة، فهو یصف عیسی بن مریم وأمه بأنهما کانا یأکلان الطعام، قال تعالی: «مَا الْمَسِیحُ ابْنُ مَرْیَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّیقَةٌ کَانَا یَأْکُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْ کَیْفَ نُبَیِّنُ لَهُمُ الْآیَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّی یُؤْفَکُونَ ».(1) فالأنبیاء کانوا بشرة یأکلون الطعام، ویحتاجون لقضاء الحاجة، وما شابه ذلک، وهذه جنبة بشریة وقد کنی القرآن الکریم عن قضاء الحاجة بالأکل والشرب.

الجنبة الثانیة ذات طابع سماوی ملکوتی

من جهة أخری القرآن الکریم بصف مریم بالمصطفاة، قال تعالی:«وَإِذْ قَالَتِ الْمَلَائِکَةُ یَا مَرْیَمُ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاکِ وَطَهَّرَکِ وَاصْطَفَاکِ عَلَی نِسَاءِ الْعَالَمِینَ »(2) فالقرآن یثبت لمریم الجانب البشری حتی لا یغالی الناس فیها، ویرفعونها إلی مقام الألوهیة، وکذلک نراه یعطیها فی الجانب الآخر یعطیها الصفة السماویة والملکوتیة وصفة الاصطفاء، حتی لا یعتقد أنها کسائر البشر لا تتمیز عنهم بشیء؛ لأن الأنبیاء والأصفیاء یحملون صفة العلم اللدنی، فهناک توازن فی الطرح القرآنی بین الجنبة البشریة والجنبة الغیبیة للأنبیاء، ویعلمنا کیف نتعامل مع هؤلاء الأنبیاء الذین لهم جنبتین جنبة بشریة وجنبة سماویة غیبیة.

ص: 172


1- المائدة: 75.
2- آل عمران: 42.

بعض علامات الإمام المعصوم علیهم السلام

سید الشهداء الحسین علیه السلام له هذه الخاصیة فهو مشمول بآیة التطهیر وآیة المباهلة وفی سورة الواقعة فی آیة«لَا یَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ »(1)، وقوله تعالی: «بَلْ هُوَ آیَاتٌ بَیِّنَاتٌ فِی صُدُورِ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَمَا یَجْحَدُ بِآیَاتِنَا إِلَّا الظَّالِمُونَ »(2) وإیتاء العلم إنما هو العلم اللدنی، فمثل هذه النماذج التی لها أکثر من بعد، إذا لم نستعمل ونستخدم أدوات ومناهج متعددة مع الموازنة بین هذه الأدوات والمناهج فإننا لن نستطیع أن ندرس هذه الشخصیات حق الدراسة وبشکل عمیق.

فقد روی الشیخ الصدوق فی کتابه عیون الأخبار بسنده، عن أبی الحسن علی بن موسی الرضاعلیه السلام قال: للامام علامات یکون أعلم الناس، وأحکم الناس وأتقی الناس وأحکم الناس وأشجع الناس وأسخی الناس وأعبد الناس ویولد مختونا، ویکون مطهرا، ویری من خلفه کما یری من بین یدیه ولا یکون له ظل وإذا وقع علی الأرض من بطن أمه وقع علی راحتیه رافعا صوته بالشهادتین ولا بحتلم وتنام عینه ولا ینام قلبه ویکون محدثا ویستوی علیه درع رسول الله ولا یری له بول ولا غائط لأن الله تعالی قد وکل الأرض بابتلاع ما یخرج منه ویکون رائحته أطیب من رائحة المسک. ویکون أولی الناس منهم بأنفسهم وأشفق علیهم من آبائهم وأمهاتهم. ویکون أشد الناس تواضعة لله تعالی ویکون آخذ الناس بما یأمر

ص: 173


1- الواقعة: 79.
2- العنکبوت: 49.

به واکف الناس عما ینهی عنه. ویکون دعاؤه مستجابا حتی انه لو دعا علی صخرة لانشقت بنصفین ویکون عنده سلاح رسول الله صلی الله علیه واله وسیفه ذو الفقار.

ویکون عنده صحیفة فیها أسماء شیعته إلی یوم القیمة وصحیفة فیها أسماء أعدائه إلی یوم القیمة ویکون عنده الجامعة وهی صحیفة طولها سبعون ذراعا فیها جمیع ما یحتاج إلیه ولد آدم. ویکون عنده الجفر الأکبر والأصغر واهاب ماعز واهاب الکبش فیها جمیع العلوم حتی أرش الخدش وحتی الجلدة ونصف الجلدة وثلث الجلدة ویکون عنده مصحف فاطمة علیها السلام (1)

حیاة المعصومین ذات جنبتین بشریة وملکوتیة

أهل البیت هم الذین اجتباهم الله کما فی سورة الحج: «وَجَاهِدُوا فِی اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاکُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِیکُمْ إِبْرَاهِیمَ هُوَ سَمَّاکُمُ الْمُسْلِمِینَ مِنْ قَبْلُ وَفِی هَذَا لِیَکُونَ الرَّسُولُ شَهِیدًا عَلَیْکُمْ وَتَکُونُوا شُهَدَاءَ عَلَی النَّاسِ فَأَقِیمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّکَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاکُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَی وَنِعْمَ النَّصِیرُ »(2) الذین عاصروا أهل البیت علیه السلام یحتارون فی کیفیة التعامل معهم، فمن ناحیة هم بشر ومن ناحیة لهم اتصال بالغیب، فالأحکام البشریة فی جانب البدن موجودة عندهم، ولذلک فهم یعطشون ویجوعون ویتألمون، وإذا ظلموا یتأذون وهذه کلها تندرج تحت

ص: 174


1- عیون أخبار الرضا 1: 212، ورواه أیضا فی الفقیه 4: 418، الخصال 2: 527، معانی الأخبار: 102 وعنهم البحار 25: 119 و 164، وأورده مرسلا عنه علیه السلام کشف الغمة290:2
2- الحج: 78.

الجنبة البشریة، لذلک فالذین یقصرون نظرهم علی الجنبة السماویة الملکوتیة فی دراسة هذه الشخصیات التی جعلها الله فیها یصبح لدیهم إفراط فی هذا الموضوع.

المدرسة الوسطیة

هناک مدرسة وسطیة معتدلة وهی التی توازن بین الجنبة البشریة والجنبة الغیبیة السماویة الملکوتیة فی شخصیات الأنبیاء والأصفیاء، مثلا فی قوله تعالی: «وَإِذْ قَالَ رَبُّکَ لِلْمَلَائِکَةِ إِنِّی جَاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِیهَا مَنْ یُفْسِدُ فِیهَا وَیَسْفِکُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ وَنُقَدِّسُ لَکَ قَالَ إِنِّی أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ »(1) وصف أصفیائه من الأنبیاء والأئمة وصفهم بأنهم خلفاء الله فی الأرض، وخلیفة الله مقام عظیم، من الصفات العظیمة، فمن یخلف الله فی قدراته وعلمه یسمی ولی الله المصطفی خلیفة الله، کم هی دائرة عظمة الله؟ وکم هی دائرة علم الله؟ وکم هی دائرة قدرة الله وصفاته؟ طبعا هذا استخلاف من الله یتحقق بحیث لا تنعزل قدرة الله عن التصرف کما یقول الإمام علی علیه السلام: (داخل فی الأشیاء لا بالممازجة وخارج عنها لا بالمزایلة)(2) فمن یوصف بأنه خلیفة الله؟ فشؤون الله عظیمة جدا ومن هنا تنبع عظمة مقام خلیفة الله، وهذا کما قلنا مع احتفاظ الله بقدرته وبعلمه، فی حین هذا الوصف العظیم جدا یصف الله به الأنبیاء علیه السلام أو

ص: 175


1- البقرة: 30.
2- هذا القول ینسب لأمیر المؤمنین علیه السلام فی کتب الفلسفة ولم أجد له مصدرا روایئا بهذا اللفظ، فالمروی عنه کما فی الکافی 1: 85 ووغیره أنه قال «داخل فی الأشیاء لا کشیء داخل فی شیء، وخارج من الأشیاء لا کشیء خارج من شیء

المرسلین والأئمة، وهو تعالی یقول « إِنِّی جَاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَةً »(1)، ف(خلیفة) صفة و(فی الأرض) صفة أخری، إذن هناک جانب بشری وجانب ملکوتی

والنظرة المعتدلة والاتجاه المعتدل الوسطی یقتضی أن نجمع ونوازن بین الجنبتین، فإذا اقتصرنا علی الجنبة الأرضیة التاریخیة الجغرافیة وکل ما یتصل بلوازم العیش الأرضی، إذا اقتصرنا علیها نکون قد قصرنا فی معرفتهم، والتقصیر فی المعرفة شأنه فی الإنحراف لا یقل عن الغلو؛لأن التقصیر هو نوع من أنواع التجاوز، وإن اقتصرنا علی الجنبة السماویة عند الأنبیاء والأصفیاء، ولم نلحظ الجنبة البشریة، هذا أیضا بسبب الغلو والإفراط فی التعظیم والتألیه، فتسائل کیف یجوع المعصوم ویعطش

ویحتاج إلی النکاح والأکل والشرب؟ مع أن هذه الأمور من لوازم العیش البشری، والله تعالی یقول عنهم: «وَمَا أَرْسَلْنَا قَبْلَکَ إِلَّا رِجَالًا نُوحِی إِلَیْهِمْ فَاسْأَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لَا تَعْلَمُونَ *وَمَا جَعَلْنَاهُمْ جَسَدًا لَا یَأْکُلُونَ الطَّعَامَ وَمَا کَانُوا خَالِدِینَ » (2) فعدم التوازن بین الجنبتین یسبب طغیان الغلو

أو طغیان التقصیر فی معرفة مقاماتهم علیهم السلام.

القرآن الکریم له عدة منازل

قد أخطأ البعض فی معرفة منازل القرآن الکریم، فالبعض تعامل بنظریة (حسبنا کتاب الله) ولم یلتفت إلی أن القرآن الکریم له عدة منازل،

ص: 176


1- البقرة: 30.
2- الأنبیاء:7-8

فنزول القرآن تم فی ثلاث وعشرین سنة، وهی المنزلة المؤرخة بثلاثة عشر سنة قبل الهجرة، وبعشر سنین بعد الهجرة، هذا تأریخها، وجغرافیتها بلد الوحی مکة المکرمة، والمدینة المنورة، أو ما نزل أثناء سفر النبی صلی الله علیه واله فی الغزوات، لا تقتصر منزلة القرآن علی البعد الجغرافی والبعد الزمانی؛ لأن القرآن یصف نفسه فیقول: «إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ *فِی کِتَابٍ مَکْنُونٍ *لَا یَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ »(1) مکنون یعنی محفوظ، وفی سورة البروج: «بَلْ هُوَ قُرْآنٌ مَجِیدٌ *فِی لَوْحٍ مَحْفُوظٍ »(2) نمکنون یعنی محفوظ، ومن منازل القرآن الکریم الکتاب المبین: «وَعِنْدَهُ مَفَاتِحُ الْغَیْبِ لَا یَعْلَمُهَا إِلَّا هُوَ وَیَعْلَمُ مَا فِی الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَمَا تَسْقُطُ مِنْ وَرَقَةٍ إِلَّا یَعْلَمُهَا وَلَا حَبَّةٍ فِی ظُلُمَاتِ الْأَرْضِ وَلَا رَطْبٍ وَلَا یَابِسٍ إِلَّا فِی کِتَابٍ مُبِینٍ »(3) وکذلک قوله تعالی: «وَمَا مِنْ غَائِبَةٍ فِی السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ إِلَّا فِی کِتَابٍ مُبِینٍ»(4) ومن منازل القرآن الکریم أم الکتاب: «یَمْحُو اللَّهُ مَا یَشَاءُ وَیُثْبِتُ وَعِنْدَهُ أُمُّ الْکِتَابِ »(5)، أم الکتاب بمعنی أصل الکتاب، فأصل الکتاب وجوده علوی غیبی یشمل کل معلومات القضاء والقدر، وما کان وما یکون.

ص: 177


1- الواقعة:77-79
2- البروج: 21- 22.
3- الأنعام: 59
4- النمل: 75.
5- الرعد: 39.

الروح من بعض منازل القرآن الکریم

بعض منازل القرآن الکریم توصف بالروح «وَکَذَلِکَ أَوْحَیْنَا إِلَیْکَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا مَا کُنْتَ تَدْرِی مَا الْکِتَابُ وَلَا الْإِیمَانُ وَلَکِنْ جَعَلْنَاهُ نُورًا نَهْدِی بِهِ مَنْ نَشَاءُ مِنْ عِبَادِنَا وَإِنَّکَ لَتَهْدِی إِلَی صِرَاطٍ مُسْتَقِیمٍ »(1) فما هی الصلة بین الروح وبین ما کنت تدری ما الکتاب؟ الآیة تعبر عن الموحی به للتبین بأنه روح، ولم تعبر عنه أنه کتاب أو کلام أو قول، وإنما عبرت عنه أنه روح، الموحی هو الله تعالی، وقناة الوحی وأداة الوحی أشیاء عدیدة أخری، وهذا الطرد البریدی فی الوحی هو روح، ولو دققنا فی الآیة: «وَکَذَلِکَ أَوْحَیْنَا إِلَیْکَ رُوحًا مِنْ أَمْرِنَا» ولم یقل أوحینا إلیک بالروح، فنفس الموحی الذی یرید أن یوحبه الله لنبیه هو الروح، وأن هذا الروح روح أمری، فما علاقة (ما کنت تدری ما الکتاب بوصول ذلک الروح فی أعماق النبی صلی الله علیه واله ؟ الوحی یستقر فی أعماق النبی صلی الله علیه واله

لا یمکن للبشر أن یحیطوا بکل أبعاد الفهم القرانی

توجد فی الساحة الفکریة نزعة حداثویة تتشدق باسم الحداثة، تقرأ القرآن بأداة تاریخیة فقط وطابع تاریخی فقط، وأهل البیت علیهم السلام یؤکدون أن الکثیر ممن یخطأ فی تفسیر القرآن الکریم سببه أنه ینظر إلی القرآن الکریم وکأنه ذو منزلة واحدة وموطن واحد، وأن المنزلة الوحیدة للقرآن الکریم هو ألفاظه المکتوبة بین الدفتین، وحتی هذه الألفاظ المکتوبة بین

ص: 178


1- الشوری 52

الدفتین وهی تقل عن سبعة آلاف آیة، لو ضربنا کل آیة فی سبعة احتمالات وهذا لا یحیط به إلا من أوتی علما لدنیا، من یعتقد أن القرآن الکریم یتقوقع فی الألفاظ سوف یخطأ فی فهم القرآن الکریم، فالقرآن یحتوی ما یقارب من خمس وثمانین ألف کلمة، ولو ضممنا إلیها اختلاف القراءات ستکون لدینا الآلاف المؤلفة من الاحتمالات، حتی هذا الذی بین الدفتین لا یستطیع البشر أن یحیط به، وهذه النظریات التی تنظر إلی جانب وتهمل جانبا آخر یکون فیها نوع من التعسف والإغراق والتقصیر فی المعرفة والغلو و تفتقر إلی النظرة الجامعة.

طالوت من أصفیاء الله

القرآن الکریم بصف لنا طالوت، ولم یذکر القرآن الکریم أن طالوت کان نبیا أو رسولا، وإنما وصفه بأنه إمام من الأئمة، وهویة الإمامة وقالبها موجود فی القرآن الکریم: «وَقَالَ لَهُمْ نَبِیُّهُمْ إِنَّ اللَّهَ قَدْ بَعَثَ لَکُمْ طَالُوتَ مَلِکًا قَالُوا أَنَّی یَکُونُ لَهُ الْمُلْکُ عَلَیْنَا وَنَحْنُ أَحَقُّ بِالْمُلْکِ مِنْهُ وَلَمْ یُؤْتَ سَعَةً مِنَ الْمَالِ قَالَ إِنَّ اللَّهَ اصْطَفَاهُ عَلَیْکُمْ وَزَادَهُ بَسْطَةً فِی الْعِلْمِ وَالْجِسْمِ وَاللَّهُ یُؤْتِی مُلْکَهُ مَنْ یَشَاءُ وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِیمٌ »(1) فطالوت صفی من أصفیاء الله، ووصفه بأنه ملک أی یملک الأمور ویدبرها، وأنه یمثل قیادة

ووصفه القرآن بأن الله زاده بسطة فی العلم والجسم، أی أنه لم یقتصر علی صفة واحدة، بل ذکر الصفتین، فالبسطة فی الجسم و کمال البدن تمثل الصفة الأرضیة، والبسطة فی العلم بمعنی أن الله بسط له العلم ولم یغلق علیه

ص: 179


1- البقرة: 247.

بابه، إذن فالقرآن الکریم یعلمنا التوازن فی النظرة لهؤلاء الأصفیاء بین الجنبة الأرضیة والجنبة الملکونیة، بین جانب الغیب وجانب الشهادة، فلا بد من الجمع بین الجانبین فی النظر إلی الأنبیاء و معرفة الأئمة فیه.

النبی صلی الله علیه واله لیس بمثابة ساعی البرید

فی نظرتنا للقرآن الکریم وتعاملنا معه لا ینبغی أن نقصر القرآن علی جنبة التنزیل، البعض یتصور سواء ممن عاصر النبی صلی الله علیه واله أو ممن هو فی زماننا یتصور أن النبی ساعی برید أتی بطرد بریدی من الله، وهو القرآن الکریم فاستلمناه نحن منه وقلنا: حسبنا کتاب الله، إن الرجل لیهجر، لیس الأمر کذلک؛ لأن القرآن الکریم لیس ذو منزلة واحدة کی نستغنی عن النبی صلی الله علیه واله.

تنزیل القران وتأویله

القرآن له منازل وله تأویل « وَمَا یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا » (1)کما أن للقرآن تنزیل للقرآن تأویل، و کما ینسب التنزیل للقرآن ینسب التأویل للقرآن، و کما أن التنزیل جزء من منازل وحقائق القرآن، التأویل جزء من منازل وحقائق القرآن، وإذا عرفنا أن القرآن الکریم له مواطن ومنازل، وهذه المنازل والمواطن لیست متاحة لنا ولا فی متناول أیدینا، فمن الذی یوصلنا إلی تلک المنازل؟

لا یستطیع ذلک إلا النبی صلی الله علیه واله أو وصی النبی صلی الله علیه واله، والله تعالی یقول: « وَمَا یَعْلَمُ تَأْوِیلَهُ إِلَّا اللَّهُ وَالرَّاسِخُونَ فِی الْعِلْمِ یَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ کُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا » (2)

ص: 180


1- آل عمران: 7.
2- آل عمران: 7.

فالقرآن لیس له منزلة التنزیل فقط؛ لأن القرآن الکریم له جنبتان وکذلک الکتب السماویة، جنبة غیب وجنبة شهادة، لذلک یطلق علیها بأنها تنزیل، أی لها مقام علوی وهذا المقام العلوی الغیبی لا یستحمله ظرف العالم السفلی.

صفات اللاتناهی للقرآن الکریم

الله یصف الجنة فیقول: «وَسَارِعُوا إِلَی مَغْفِرَةٍ مِنْ رَبِّکُمْ وَجَنَّةٍ عَرْضُهَا السَّمَاوَاتُ وَالْأَرْضُ أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِینَ »(1)، فکیف بالقرآن الذی هو أعظم من الجنة، والله تعالی یقول: «قُلْ لَوْ کَانَ الْبَحْرُ مِدَادًا لِکَلِمَاتِ رَبِّی لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ کَلِمَاتُ رَبِّی وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَدًا » (2)وقال تعالی: «وَلَوْ أَنَّمَا فِی الْأَرْضِ مِنْ شَجَرَةٍ أَقْلَامٌ وَالْبَحْرُ یَمُدُّهُ مِنْ بَعْدِهِ سَبْعَةُ أَبْحُرٍ مَا نَفِدَتْ کَلِمَاتُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ حَکِیمٌ »(3) وهذه کلها صفات اللاتناهی للقرآن الکریم، فهل هذه صفة القرآن المنزل أم صفة القرآن الغیبی؟ إنها صفة القرآن الغیبی، فإذا قصرنا القرآن علی صفاته التنزیلیة فلن نفقه القرآن.

علاقة القرآن بما سیکون من أحداث

کذلک لیلة القدر: «إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِی لَیْلَةِ الْقَدْرِ *وَمَا أَدْرَاکَ مَا لَیْلَةُ الْقَدْرِ *لَیْلَةُ الْقَدْرِ خَیْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ *تَنَزَّلُ الْمَلَائِکَةُ وَالرُّوحُ فِیهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ کُلِّ أَمْرٍ *سَلَامٌ هِیَ حَتَّی مَطْلَعِ الْفَجْرِ »(4) فما علاقة القرآن بما

ص: 181


1- آل عمران: 133.
2- الکهف: 109.
3- لقمان: 27.
4- القدر :1-5

سیجری وما سینزل من المعلومات فی لیلة القدر إلی یوم القیامة؟، والله تعالی یقول: «حم *وَالْکِتَابِ الْمُبِینِ *إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِی لَیْلَةٍ مُبَارَکَةٍ إِنَّا کُنَّا مُنْذِرِینَ *فِیهَا یُفْرَقُ کُلُّ أَمْرٍ حَکِیمٍ »(1) تنظیم و تدبیر کل ما یجری من حوادث الأرض فی تلک اللیلة له ربط بالقرآن فی جنبته الغیبیة.

لا لطمس الحقائق التاریخیة

خلاصة البحث أنه لا یمکن طمس وإلغاء وشطب المنهج التاریخی فی دراسة سیرة سید الشهداء علیه السلام والسیرة النبویة وسیرة الأنبیاء علیه السلام، وأن المنهج التاریخی له أدواته ومناهجه ومصادره، وأن أهل البیت علیهم السلام واجهوا أنظمة عاتیة مارست الطمس والتعتیم، ونحن فی هذا الزمان نعانی من التعتیم علی علوم أهل البیت علیهم السلام، مع أن هذا الزمان زمان فضائیات وتقنیات، فکیف کان الأمر فی تلک الأزمان التی تخلو من جمیع أدوات الإتصال الموجودة حالیا؟ إنه وصول علوم أهل البیت علیهم السلام لنا یمثل إعجازا)، فمن غیر المقبول أن نتآمر لطمس تلک الحقائق التی وصلت إلینا بصعوبة بالغة، وعبر تجاوز العدید من العقبات والمعوقات، فلیس اعتباطا أن علماء الفریقین کانوا یدوتون کل صغیرة وکبیرة؛ لأن إغفالها یمثل طمسا وتعتیمة، ویکفی ما مارسته الأنظمة والسلطات من التعتیم والطمس

ص: 182


1- الدخان: 1-4

الرابع عشر:دور الکتاب والسنة فی کشف حقائق التاریخ

محاور البحث:

* لم تکن فی حرکة کربلاء خروقات مدنیة

* دور الکتاب والسنة فی کشف حقائق التاریخ

* الذین فی قلوبهم مرض

* الحلقة المفقودة فی تاریخ غزوة أحد

* آلة الحماس والعاطفة فی إحیاء عاشوراء

* فضل الشعراء الملتزمین

* لماذا وصف الکفار القرآن بأنه شعر؟

* عالم الخیال عالم هائج والسیطرة علیه صعبة

* الشعر ضروری لتأجیج العاطفة

* تأثیر الفنانین علی الجماهیر

ص: 183

ص: 184

التکامل بین البحث التاریخی والبحث الدینی

عطفا علی سبق وإضافة لما مر بنا خلصنا إلی أن المنهج الوسطی السلیم فی الشعائر الحسینیة هو الذی لا یجردها من البحث التاریخی ولا قصرها علی البحث التاریخی، وإن المنهج الوسطی السلیم هو الذی یجمع بین البحث التاریخی من جهة والبحث الکلامی والفقهی من جهة أخری، وأن هناک تکامل وتکافل بین البعد التاریخی والبعد المعرفی الدینی، سواء کان البحث بأدوات الفقه أو بأدوات علم الکلام، أو بأدوات أخری من موازین العلوم.

العلوم البشریة تخدم البحث الدینی

تاریخ الإسلام وتاریخ الأنبیاء و تاریخ سید الشهداء علیه السلام وتاریخ کربلاء لیس ذو بعد تاریخی محض بل یتضمن البعد المعرفی، ولا یقتصر علی البحث المعرفی الدینی بل یشمل کلا البعدین، بل یشمل العلوم البشریة مثل العلم الجنائی والعلم العسکری، وقد شاهدت کتابا لبعض العسکریین بحث حروب الرسول صلی الله علیه واله وحروب الأئمة علیهم السلام من البعد العسکری، وهذا البحث بحث نافع ذو ثراء علمی وافر، وجزی الله الباحثین خیر الجزاء لأن البعد الأرضی یساهم بشکل کبیر فی نهم هذا الموضوع،

ص: 185

بل یؤثر حتی فی الجانب الآخر، وهو الجانب المعرفی الدینی، إذن ما ذکرناه لا یقتصر علی البعد التاریخی بل یشمل القراءة الأمنیة، والقراءة العسکریة، وقراءات متعددة، ربما هناک من الجابب المعرفی الدینی ما یتأثر بعلوم بشریة شتی تتناول الحدث الدینی والتاریخ الدینی من البعد البشری والأرضی، وهی تؤثر کثیرا فی إعطاء المعطیات والمواد التی ترسم النقولات التی نستفید منها قراءة معرفیة دینیة، إذن کثیر من العلوم البشریة التخصصیة تخدم الجانب المعرفی الدینی.

لم تکن فی حرکة کربلاء خروقات مدنیة

طریقة إدارة سید الشهداء علیه السلام لمثل هذه النهضة الشعبیة المعقدة من حیث تیارات البیئة السیاسیة والاجتماعیة من دون أن تحصل أیة خروقات مدنیة أمر ملفت للنظر، بلا شک أن سید الشهداء علیه السلام هو سلیل المصطفی صلی الله علیه واله ، وإمامه وقدوته سید الأنبیاء محمد صلی الله علیه واله، وهو تابع لسید الأنبیاء صلی الله علیه واله، ولکن فی حرکة سید الأنبیاء محمد صلی الله علیه واله وفی حرکة سید الأوصیاء علی علیه السلام وفی حرکة السبط الحسن المجتبی علیه السلام رأینا أن هناک بعض الخروقات التی لا تنسب إلیهم علیهم السلام ، وإنما تنسب إلی بعض الأجهزة التی یدیرونها علیهم السلام، أما فی ظاهرة کربلاء فلم نشاهد هذه الخروقات المدنیة وهی من ألطاف الله تعالی، والذی یدیر ثورة شعبیة وحرکة ثوریة یعرف مقدار صعوبة التحکم فی ضبط هذه الحرکة.

دور الکتاب والسنة فی کشف حقائق التاریخ

نذکر نقطة تعتبر باکورة فی بلورة وصیاغة هذا البحث، ولا ندعی أنها

ص: 186

فتح علمی، ولکن لم نقف علیها بهذه الصیاغة، وهی نقطة مهمة جدا وهی أن للمسیرة الحسینیة بعدین، بعد بشری یقرأ بأدوات العلم البشری، وبعد غیبی وحیانی یقرأ بأدوات المعرفة الدینیة، وما دام هذان البعدان موجودین، وبما أن هناک جنبة غیبیة فی حیاة الإمام الحسین علیه السلام والرسول صلی الله علیه واله وباقی الأنبیاء والأئمة فیه، فلا بد أن نحگم أدوات المعرفة الدینیة وعمدتها الکتاب والسنة المطهرة للنبی وأهل بیته علیهم السلام ، ولعل هذا الطرح یکون غریبة، یعنی أن الکتاب والسنة لهما دور تبصیری وتنویری فی مباحث وتحلیلات التاریخ، وهذا ما لم یطرح من قبل فی حدود ما وقفت علیه و تتبعته، بعبارة أخری لا یمکن تقدیم تفسیر لکل غوامض التاریخ و مفاصل التاریخ البشری؛ لأن ملفاته هائلة جدا، ولا یمکن أن یفسر إلا ببصیرة من القرآن والسنة؛ لأن القرآن والسنة مصدران محوریان للبحث المعرفی الدینی

الوحیانی، ولکن هناک کثیر من الأسئلة بحار فیها الباحث والمحقق التاریخی، ولا یستطیع أن یجد لها أجوبة إلا إذا قرأ تنویر القرآن التاریخی، والقرآن یستعرض سلسلة تاریخ الخلقة و تاریخ الأرض وتاریخ الأمم وتاریخ الحضارات بالأبعاد المختلفة الذی یصب فیها الجانب اللاهوتی والجانب الغیبی والجانب الأخلاقی.

الحلقة المفقودة فی تاریخ غزوة أحد

کم تغیر قریش المدینة بعدما هزمت المسلمین فی أحد، فما هو السر فی ذلک، کباحث عسکری هناک ما یبعث علی العجب فی هذه القضیة، وفی کتاب روضة الکافی إشارة إلی أن هناک سلسلة مفقودة فی البحث، وقد أسدل علیها الستار، وتتمثل فی أن أمیر المؤمنین علیه السلام عندما ثبت مع

ص: 187

النبی صلی الله علیه واله مع بعض من ثبتوا معه صلی الله علیه واله انتصروا علی قریش، وهذه الحادثة لم یظهرها التاریخ، لأنها مرتبطة بفضائل الإمام علی علیه السلام نزل جبرئیل هاتفة ولا فتی الا علی، ولا سیف إلا ذو الفقار، وهنا هبط علی الصخرة وحفت الملائکة برسول الله صلی الله علیه واله فسلموا علیه فقال جبرئیل ا: یا رسول الله بالذی أکرمک بالهدی لقد عجبت الملائکة المقربون لمواساة هذا الرجل لک بنفسه، فقال صلی الله علیه واله : یا جبرئیل وما یمنعه یواستی بنفسه وهو منی وأنا منه؟ فقال

جبرئیل التلة وأنا منکما، حتی قالها ثلاثا، ثم حمل علی ابن أبی طالب علیه السلام وحمل جبرئیل والملائکة،(1) وهناک مثال آخر وهی غزوة تبوک حیث تقول المصادر التاریخیة أن تبوک لم تقع فیها الحرب، والسید هاشم البحرانی فی مدینة المعاجز یذکر أن فی تبوک وقعت حرب هزم فی بدایتها المسلمون ثم ندب النبی صلی الله علیه واله علیا علیه السلام بطریق الإعجاز وأحضره فی المعرکة، وسجل بطولات ثم رجع بطریق الإعجاز، وعرف ذلک المسلمون.

جعفر بن أبی طالب کان الرجل الأول فی مؤتة

وفی غزوة مؤته تذکر المصادر التاریخیة أن جعفر بن أبی طالب کان الرجل الثانی أو الثالث فی أمرة الجیش، ولکن فی روایات أهل البیت علیهم السلام أنه الرجل الأول، وکذلک فی بعض النقولات التاریخیة ثم یلیه زید بن حارثة ثم عبد الله بن رواحة، وقد نقف متحیرین أمام بعض القضایا لولا الرجوع إلی بصائر القرآن الکریم فی تنویر التاریخ أو بصائر روایات أهل البیت علیهم السلام سوف یضیع علینا الکثیر، ولا أرید أن أسهب فی هذه النقطة

ص: 188


1- بحار الأنوار ج 2، ص107.

أکثر من ذلک، فالکثیر ممن یکتب التاریخ یعزب عن ذکر سلسلة الأنبیاء ولکن انظر إلی القرآن الکریم کیف یستعرض التاریخ، ویجعل نجوم التاریخ الأنبیاء والرسل، وفرق کبیر بین الکتابتین، فهناک کتاب السلاطین وکتاب الفراعنة والأکاسرة والقیاصرة، هؤلاء یعزبون عن ذکر أسماء الأنبیاء، مع أن الأنبیاء هم أصحاب الأدوار الخطیرة کما یفصح لنا القرآن الکریم.

آلة الحماس والتزود العاطفی فی إحیاء عاشوراء

هناک إثارة حول استخدام آلة الحماس والشعر فی المشهد الحسینی، وهذا الحماس والشعر یمثل ظاهرا واضحة وبارزة من دون الأمور الأخری، وهذا إفراط فی الموضوع، لأن الشیعة لهم مصادرهم ولهم مراجعهم، و کم من کتب المذاهب الأخری نقلت واقعة کربلاء وعاشوراء وسیرة سید الشهداء، ولکنهم یستشکلون فی استخدام آلة الشعر سواء کان الشعر بجانبه الصوتی الموزون والأسلوب الاستنفاری التعبوی، أو من جهة مواد الشعر ونصوصه من حیث أن المواد تعبویة عاطفیة تحمل الکثیر من الشحن العاطفی النفسی، وهنا یأتی التساؤل من قبلهم عن استخدام هذا الشحن العاطفی فی الشعر الشیعی، فهم لا یریدون من الشیعة استخدامه لما یرون فی هذا الشعر من خطورة وأهمیة وهم یوردون الإشکال الآتی وهو أن الأسلوب الحماسی والعاطفی لیس أسلوبا علمیا، بل هو أسلوب خیالی عاطفی نفسی، والقرآن الکریم یقول: «وَمَا عَلَّمْنَاهُ الشِّعْرَ وَمَا یَنْبَغِی لَهُ إِنْ هُوَ

ص: 189

إِلَّا ذِکْرٌ وَقُرْآنٌ مُبِینٌ *لِیُنْذِرَ مَنْ کَانَ حَیًّا وَیَحِقَّ الْقَوْلُ عَلَی الْکَافِرِینَ »(1) ویقول تعالی: «وَالشُّعَرَاءُ یَتَّبِعُهُمُ الْغَاوُونَ *أَلَمْ تَرَ أَنَّهُمْ فِی کُلِّ وَادٍ یَهِیمُونَ *وَأَنَّهُمْ یَقُولُونَ مَا لَا یَفْعَلُونَ *إِلَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَذَکَرُوا اللَّهَ کَثِیرًا وَانْتَصَرُوا مِنْ بَعْدِ مَا ظُلِمُوا وَسَیَعْلَمُ الَّذِینَ ظَلَمُوا أَیَّ مُنْقَلَبٍ یَنْقَلِبُونَ »(2) والاستثناء المذکور یدل علی أن الغالب علی الشعراء أن یتبعهم الغاوون إلا الذین آمنوا، وقد ورد فی أحادیث الفریقین (لئن یمتلی جوف الإنسان قیحا حتی یریه خیر له من أن یمتلئ شعرا)(3) إذن لماذا تستخدمون الة الشعر؟ إذا کنتم علمیین ومنهجیین فأبعدوا آلة الحماس والتعبئة والإستنفار.

فضل الشعراء الملتزمین

فی الرد علی هذه النقطة نری أن القرآن الکریم استثنی الشعراء الذین آمنوا وعملوا الصالحات وانتصروا من بعد ما ظلموا، وهذه عدة صفات ذکرها القرآن الکریم للممدوحین من الشعراء، وفی الروایات الکثیر من المدح للشعراء ذوی الاتجاه الخاص الهادف الجاد، ففی عیون أخبار الرضا بسنده عن عبد الله بن الفضل الهاشمی قال: قال أبو عبد الله العلا من قال فینا بیت شعر بنی الله له بیتا فی الجنة(4) ، وهناک روایات مستفیضة

ص: 190


1- یس 69-70
2- الشعراء: 224-227
3- رجال الکشی: 211
4- عیون أخبار الرضا 1: 7 وعنه الوسائل 14: 597 والبحار 26: 231 و 291، و مرسلا فی بشارة المصطفی: 324، وانظر الأحادیث فی هذا المعنی فی الوسائل والبحار المصدر السابق.

لدینا حض وتحفیز من قبل الأئمة علیهم السلام علی نشر وإنشاد شعر الحمیری الذی یسمی بالعبدی(1)، وقد ورد أیضا: (وإن من الشعر لحکمة)(2). وورد أن أول من قال الشعر آدم ثم رد علیه إبلیس)(3).

لماذا وصف الکفار القرآن بانه شعره

أطلق الکفار علی القرآن بأنه شعر، فکیف وصفوه بهذا الوصف؟ مع أنه لیس بمقفی أو موزون بأوزان عروض الشعر، أولیس العرب یفقهون أن

ص: 191


1- منها ما روی عن أبی عبد الله علیه السلام: یا معشر الشیعة علموا أولادکم شعر العبدی فإنه علی دین الله ینظر رجال الکشی: 401 وعنه البحار 76: 293، رجال العلامة الحلی: 160، رجال ابن داود: 108.
2- الفقیه4 : 379، ومن طرق العامة: صحیح البخاری 34:8ح5793.
3- ینظر ما رواه علل الشرائع 2: 593 والخصال: 208 وعیون أخبار الرضا 1: 242 وعنه البحار10: 75 و 11: 233 ,76:290. سأل الشامی أمیر المؤمنین علیه السلام عن أول من قال الشعر، فقال: آدم علیه السلام، فقال: وما کان شعره؟ قال: لما أنزل علی الأرض من السماء، فرأی تربتها وسعنها وهواها، وقتل قابیل هابیل، فقال آدم علیه السلام: تغیرت البلاد ومن علیها، فوجه الأرض مغبر قبیح: تغیر کل ذی لون وطعم وقل بشاشة الوجه الملیح فأجابه إبلیس: تنع عن البلاد وساکنیها فی بالخلد ضاق بک الفسیخ وکنت بها وزوجک فی قرار وقلبک من أذی الدنیا مریح فلم تنفک من کیدی ومکری إلی أن فاتک الثمن الربیع فلولا رحمة الجبار أضحت بکفک من جنان الخلد ریح

القرآن غیر موزون بأوزان الشعر؟ مع أن هناک بعض الآیات فیها ما یشبه القوافی کسورة القمر، والباحثون فی علوم الأدب لم یستطیعوا إلی الآن تحدید أوزان القرآن الکریم، وهذا اعجاز قرآنی فی علم الأدب، فالقرآن لیس بشعر، ولیس بنثر، ولا یعتمد علی القوافی ولا علی السجع، ولا علی البرهان الجاف، ولا علی الخطاب الحماسی، فلم یستطع الباحثون أن یضعوا للقرآن قواعد تکتشفه وتحیط به کله، وهذا من إعجاز القرآن الکریم، فالقرآن الکریم له ترکیبة خاصة، ولذلک لم یستطع أی مخلوق أو بشر أن یأتی بتراکیب القرآن الکریم، لا من حیث المواد، ولا من حیث الوزن، أی لا یستطیعون أن یضبطوا القرآن فی معادلة، وهذا من إعجاز کلام رب العالمین، وقریش کانت تطلق علی القرآن بأنه شعر، وترید قریش أو القبائل الوثنیة أن القرآن وإن کان فریدا فی وزنه و تراکیب ألفاظه إلا أنه مقفی ومواده خیالیة، ویرد علیهم القرآن الکریم أنه لیس فیه خیال أبدا، أی لیس منه خیال مکذوب، وإن کان فی بعض القرآن خیال صادق ومطابق للحقیقة.

الأسلوب القصصی فی القرآن الکریم

وهناک الکثیر من الباحثین درسوا الأسلوب القصصی فی القرآن الکریم، والأسلوب القصصی أداة رسم قرآنیة ترسم لک المشاهد بشکل ماثل حی تشاهده، القصص أداة راسمة ترسم الحدث بشکل مائل للعیان کأنک تشاهده، ویسبر أعماق النفس ویطبع المعانی فی ذهنک بشکل یجعلک لا تنساها، ولو أتاک بالفکرة مجردة جافة لنسیتها بسرعة، ولکن عندما یرسمها بأداة الرسم القصصی المسرحی الروائی تری أن المعانی التربویة تنطبع عندک بشکل عمیق ومتجدد، انظر فی سورة یوسف کیف یرسم لک

الحدث.

ص: 192

هل الشعر الة غیر علمیة

إذن الشعر قد یطلق علی الخیال، وهل الخیال من حیث الجمل والمواد والقضایا مذموم بشکل مطلق؟ الشعر تارة یکون تخییلا وتارة یکون وزن، وتارة یجتمعان معا وهناک الکثیر من العلوم البرهانیة، ولکن تسرد بشکل شعر موزون، وهذا الشعر الحدیث الحر الذی لیس له وزن یحتوی علی بعض التراکیب التخیلیة، السؤال هو هل أن الشعر بمعنی التخیل أو الشعر بمعنی القول الموزون هو آلة غیر علمیة؟.

علی ماذا یطلق الغناء؟

شبیه بهذه المسألة مسألة الغناء، ومشهور فقهاء الإمامیة أن الغناء حرام مطلقة، وهناک من الفقهاء فی هذا العصر یفرقون بین الغناء الماجن المطرب والغناء غیر المطرب، فالغناء أثیرت فیه جدلیة، وهذه الجدلیة تشمل أداء بعض القصائد الحسینیة والموشحات الدینیة، ولا بأس أن أشیر لهذه المسألة بشکل مختصر، الغناء أیضا یطلق علی معنیین سواء کان هذا الغناء محرمة أو ما استثناء بعض الفقهاء من حرمة الغناء، تارة یطلق علی النغمة المطربة حتی ولو کان الکلام هو القرآن الکریم، وتارة یطلق الغناء

علی النثر، ولکنه یثیر هیاجا قد یفوق ما یفعله الشعر من التهییج الشهوانی، بما یحمل من تصاویر مهیجة فی العشق والغزل، هذا أیضا یعتبر غناء محرم بهیج الجانب الغریزی، ویفتن الإنسان، فالغناء قد یطلق علی مادة الکلام الذی یتکون منه الغناء، وقد یطلق علی النغمة.

ص: 193

عالم الخیال عالم هائج والسیطرة علیه صعبة

طبیعة عالم الخیال أنه عالم هائج تضطرب فیه المعانی کما تشتد فیه الإثارات، وهو عالم تسبح فیه الشیاطین والجن لأن طبیعة وجودهم أثیریة غیر مرئیة، ومن ثم ذکر الفلاسفة والمتکلمون أن أفق عالم الجن هو أفق عالم الخیال، ولا یستطیعون أن یلجوا إلی عالم الملکوت، وقدراتهم الخطیرة والشریرة، إنما تؤثر فی عالم الخیال؛ فمن الصعوبة أن یبحر البشر فی عالم الخیال من دون أن یستمسک بهیمنة العقل وسیطرته، ومن الأمور التی ترتبط بعالم الخیال نغمة الصوت والغناء والشعر هیئة ومادة؛ فیصعب التحکم بها.. ومن هنا کان الأصل فی الغناء الحرمة إلا الموارد المستثناة وکذلک الحال فی مبهومیة الشعر إلا ما اشتمل علی ما هو حق وحقیقة، وصدق وواقعیة.

لا بد من السیطرة علی الشعر

الشعر مذموم غالبا إلا لمن استطاع أن یتحکم فی شعره ومن هنا نحن نجیب علی من یطعن الشعائر الحسینیة بأنها شعائر شعریة لیست شعائر علمیة ولا برهانیة ولیست مهرجانا یعتمد علی الحکمة والعلم والتثبت والتعقل والتفکر. فقد ورد أن الرسول صلی الله علیه واله یخاطب حسان بن ثابت (ما زلت مؤیدا بروح القدس ما نصرتنا بلسانک)(1) وهذه الکلمة فیها عبرة لأن حسان تخلی عن نهج أهل البیت علیهم السلام فیما بعد، وبعض الروایات تشیر إلی أن الشاعر

ص: 194


1- خصائص الأئمة: 42، الإرشاد 1: 177، إعلام الوری 1: 263.

المناصر لأهل البیت لا زال مؤیدا بروح القدس ما دام ینصر المظلومین(1). فقضیة السیطرة علی الشعر وضبطه عن الإنحراف فی غایة الصعوبة.

شعراء الرثاء والمدح لأهل البیت علیهم السلام و مراعاة الجانب الشرعی

ومن هنا توجه بعض الانتقادات إلی بعض شعراء الحسین علیه السلام والروادید، وهم جزاهم الله خیر الجزاء، لیسوا بمعصومین ولیس من الصحیح أن نستهدفهم ونتقدهم انتقادا سلبیا، لأنهم خدام أهل البیت علیهم السلام ولکن لا بأس بنصیحتهم لأهمیة هذا الموضوع وهو موضوع الشعر مادة ووزنا ونظما، وضابطة الشعر والشعراء یتبعهم الغاوون إلا الذین آمنوا وعملوا الصالحات...) کما ورد فی سورة الشعراء فلا بد من أداء هذا الفن فن التخییل أو فن النظم الخاص، بدرجة من الصدق والتفاعل والإخلاص.

الشعر ضروری لتهییج العاطفة

ویقال للشخص أنه عنده شعور عندما یدرک الأمور الدقیقة واللطیفة، وأی مشهد فیه نوع من العظمة وفیه نوع من الزلزال والبرکان والعاطفة، فمن الخطأ أن تقتصر علی روایة نثریة تحمل الجانب الفکری والعقلی فی نقله؛ لأن هناک نوع من المخزون الروحی والعاطفی النفسی الضخم المشارک فی ذلک الحدث، فکیف تستطیع أن ترسمه؟ ذلک المخزن الهائل من النور

ص: 195


1- ینظر ما رواه الکشی: 207 وعنه الوسائل 14: 598 عن عبید الله بن زرارة، عن أبیه قال: کنا عند أبی جعفر علیه السلام فجاء الکمیت فاستأذن علیه فأذن له فأنشده: من لقلب منیم مستهام... فلما فرغ منها قال له أبو جعفر علیه السلام: (یا کمیت، لا تزال مؤیدة بروح القدس ما نصرتنا بلسانک وقلت فینا)

النفسی المعطاء لوینفث فی الأجیال یزیدها تطهیرا یزیدها جدیة وجدوائیة، انظروا إلی الشعر والغناء إذا استعمل للإبتذال کیف یدمر الشباب بل الکهول والشیوخ؟ فهو یحطهم إلی أسفل سافلین، ویثیر لدیهم الغرائز والشهوات، بینما إذا استخدم هذا المخزون الروحی العظیم فی الشعر مادة أو نثرا یستطیع أن یستنقذ الإنسان من براثن السقوط، ویوصله إلی قمم النور والمبادئ والقیم.

صفات الشعراء المؤمنین

إذن آلة اللحن أو آلة الشعر آلة مهمة جدا شریطة الإیمان والعمل الصالح وذکر الله ذکرا کثیرا، فذکرت الآیة فی سورة الشعراء شرط الإیمان فی الشاعر؛ لأن المؤمن عنده تحکم فی غرائزه فلا یعیش حالة (ألم تر أنهم فی کل واد یهیمون) لأنه لا تحرکه النزوات والشهوات، فهو یتبع اللفظ المعنی ولا یتبع المعنی اللفظ، الشاعر التخییلی یلوی عنق المعنی من أجل اللفظ، وهدفه اللفظ ونوع من التهییج والترقیص والهز، أما الشاعر الهادف، نعم کله فن ولکن هناک فن هادف وفن ساقط یوجب الرذیلة، فالقرآن

الکریم یبین لنا شرائط الفن الهادف.

تأثیر الفنانین علی الجماهیر

وأصحاب الفنون یؤثرون علی المستوی الثقافی و التربوی للمجتمع، کما یساهمون بشکل کبیر فی استنفار طاقات المجتمع وتعبئته، بشکل قد یفوق تأثیر المفکرین، فالفنانون یستقطبون القاعدة استقطابا شدیدا، إما إسقاطأ فی مهاوی الرذیلة، أو علوا إلی قمة الفضائل والجدیة والهدفیة، إذن

ص: 196

أصحاب الفن لهم دور مهم وخطیر، ویستطیعون أن یؤدوا رسالتهم إذا حققوا الشروط القرآنیة، وهی الإیمان، والعمل الصالح، وذکر الله کثیرا؛ لأنهم یتعاملون مع آلة سهلة، التعامل مع النفوس کالسحر، وإذا لم یکن الفنان تقیأ ورعا قد یدمر المجتمع، وهناک بعض أقلام الأدباء تسځ لخدمة الظالمین والساقطین!

فغیاب الإیمان والعمل الصالح فی الفن یجعل الفن سببا للرذیلة والضیاع، بدلا من أن یکون سببا للفضیلة والهدفیة.

ثالثا: ذکر الله کثیرا؛ لأن النفس موجود برکانی زلزالی هیاجی عجیب، وسمی الشیطان شیطانا؛ لأنه یشط، والسکینة والوقار صعبة علیه، وذکر الله یسبب اطمئنان القلوب، ویمنع حالات الإضطراب.

ص: 197

ص: 198

الخامس عشر: ذکرنا لأولیاء الله ذکر لله

محاور البحث:

* حقیقة ما ینقل عن عاشوراء

* عبر من سورة یوسف ال

* بیان حزن یعقوب کما وکیفة

* خصائص قمیص یوسف

* سر بکاء یعقوب علی یوسف ال

*ذکر یعقوب لیوسف ذکر الله

* أهل البیت مع عدل الدین

* البکاء والضرر فی قصة بعقوب العه

* بکاء فاطمة علیها السلام علی أبیها صلی الله علیه واله

* معنی الخلیفة فی القرآن الکریم

* التعلق بولی الله تعلق بالله

ص: 199

ص: 200

حقیقة ما ینقل عن عاشوراء

الکم الهائل من مقاطع ومشاهد الروایات التاریخیة لمشاهد کربلاء، ولما جری فیها من مشاهد وأحداث وأحزان ومصائب علی أهل البیت علیه السلام هل هو تعتمد علی حقیقة مستندات ووثائق تاریخیة أو روائیة منضبطة، أم أن تلک الروایات من صیاغة الشعراء الرائین والنادیین لاستدرار الدموع وإثارة العواطف، والإنحراف فی الخیال؟

نلاحظ أن هذه الإثارة من شطرین:

الشطر الأول: یبحث عن مصادر التراث العاشوری.

الشطر الثانی: یتساءل عن المقدار المروی عن سید الشهداء علیه السلام ویقول أن هذا المقدار فیه إغراق وتطرف زائد عن الحد المقرر شرعا، ثم إن مودة أهل البیت علیهم السلام الواردة فی القرآن الکریم هل تبرر صیاغة هذه الأحداث بهذه الطریقة؟

جواب الشطر الثانی:

الشق الثانی قبل الشق الأول؛ لأن الشق الثانی یمهد الطریق لبیان الشق الأول، وفی جواب الشطر الثانی نقول: هل فی ذکر سید الشهداء علیه السلام

ص: 201

والإنشداد إلیه فی کل عام غلو وزیادة عن الحد أم أنه حد مقرر شرعا ودینا وعقلا؟

تعالوا بنا نستعرض ما جری من سیرة وحال النبی یعقوب علیه السلام کمفردة من المفردات، فی سورة یوسف یقول الباری تعالی: «لَقَدْ کَانَ فِی یُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آیَاتٌ لِلسَّائِلِینَ »(1) ونستفید من ذلک أنه لا یقول قائل أن ما یستعرضه الله تعالی فی سورة یوسف علیه السلام إنما هو من شرائع الأنبیاء السابقین، وهو لیس مقررة فی هذه الشریعة، فی عموم استعراض سیرة الأنبیاء فی القرآن الکریم، هناک کلام بین المفسرین هل تکون هذه السیرة إمضاء من القرآن الکریم فی شریعتنا؟ وجوابنا علی هذا التساؤل هو أن الله تعالی یقول: «إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ »(2)، والدین واحد عند کل الأنبیاء علیهم السلام وإن اختلفت الشرائع، إذن لا نسخ فی الدین وإنما النسخ فی الشرائع «لِکُلٍّ جَعَلْنَا مِنْکُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا »(3) فما یستعرضه القرآن الکریم من جانب العقائد فإنه لیس فیه نسخ، ومن الخطأ أن یقول قائل أن هذه العقائد کانت فی زمن نبی من الأنبیاء، أما الآن فقد نسخت، فهذا فهم خاطئ، کل ما یستعرضه القرآن الکریم من العقائد فی سیرة الأنبیاء السابقین أو فروع العقائد أی تفاصیلها غیر المرتبطة بالعمل وبالشرائع، فهی لیست محلا للنسخ بل هی دائمة ومستمرة، فما یوجد فی سیر الأنبیاء السابقین مما یتصل بالعقائد والمعارف أمر موحد، فالشرائع قد تختلف، أما الدین فدائرته العقائد.

ص: 202


1- یوسف: 7.
2- آل عمران: 19.
3- المائدة: 48.

وأما ما نحن بصدد الجواب عنه من درجة الانشداد إلی أصفیاء الله وحججه فهو أمر مرتبط بالعقیدة ولیس بالجانب العملی، وقد یظهر الانشداد علی شکل عمل، وهذا العمل إنما هو مظهر للإنشداد القلبی والانشداد الولائی لأولیاء الله وحججه، إذن الانشداد الأصفیاء الله أمر عقدی.

عبر من سورة یوسف علیه السلام

ضف إلی ذلک أن فی خصوص سورة یوسف بغض النظر عن السور الأخری، هناک إمضاء عام وواضح من القرآن الکریم «لَقَدْ کَانَ فِی یُوسُفَ وَإِخْوَتِهِ آیَاتٌ لِلسَّائِلِینَ »(1) إذن من الواضح أن القرآن الکریم فی صدد استعراض مشاهد وأحداث قصة النبی یوسف علیه السلام من أجل الإجابة عن أسئلة کثیرة، وکأن القرآن الکریم یجیب عن تلک الأسئلة بما یستعرضه من أحداث ومشاهد قصة یوسف الیه، وفی ذیل السورة الشریفة یقول القرآن الکریم: «لَقَدْ کَانَ فِی قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِی الْأَلْبَابِ »(2)، فما ذکر من سیرة یعقوب ویوسف علیهما السلام عبرة لنعتبر ونتعظ بها وننهج نهجها ثم تضیف الآیة الکریمة «مَا کَانَ حَدِیثًا یُفْتَرَی وَلَکِنْ تَصْدِیقَ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ » یعنی أن هذه القصص لیست من نسج الخیال، بل هی حقائق واقعة والهدف منها الاعتبار، إذن فی صدر سورة یوسف وفی ذیلها إمضاء عام لکل ما ورد فی

سورة یوسف، إلا أن یأتی دلیل مخصص یستثنی شیئا ما؛ لأن هناک جملة من الأحکام الفقهیة والتشریعیة والأخلاقیة والآداب فی سورة یوسف، مثلا بحث التوریة، حیث یسأل أهل البیت علیهم السلام عن التقیة بالتوریة، هل هی جائزة

ص: 203


1- یوسف: 7.
2- یوسف: 111.

وهل هی حسنة فی نفسها، فیستدل الإمام بموقف النبی یوسف فی حادثة سرقة صراع الملک، عندما نادی المنادی: « أَیَّتُهَا الْعِیرُ إِنَّکُمْ لَسَارِقُونَ »(1)(2) وهناک بحوث کثیرة یمکن الاستفادة منها من هذا الموقف.

بیان حزن یعقوب کما وکیفة

من البحوث الأخری فی سورة یوسف قول الله تعالی عن نبی الله یعقوب علیه السلام: «وَتَوَلَّی عَنْهُمْ »(3) عندما أخذ بنیامین الأخ الشقیق للنبی یوسف علیه السلام إلی عزیز مصر، فثار حزن النبی یعقوب علیه السلام بصورة شدیدة، ( «وَتَوَلَّی عَنْهُمْ وَقَالَ یَا أَسَفَی عَلَی یُوسُفَ »(4) ، والأسف هو طول الحزن والغم، وهذا نبی من أنبیاء الله یحزن علی نبی آخر، ولیس رجل من العوام، وهذا نظیر قول الإمام الحسین علیه السلام: (وما أولهنی إلی أسلافی اشتیاق یعقوب إلی یوسف)(5) فهو انشداد من معصوم إلی معصوم، لنحدد بیان القرآن الکریم عن هذا الاشتیاق وهذا الذوبان من النبی یعقوب علیه السلام إلی النبی

ص: 204


1- یوسف: 70.
2- انظر ما روی مسندا عن أبی بصیر عن الصادق علیه السلام الکافی 2: 217 (کتاب الإیمان والکفر، باب التقیة ح3) وعنه الوسائل 16: 215 (کتاب الأمر بالمعروف، ب 25ح 21395)، والبحار 12: 55 و 68 :14 ، تفسیر العیاشی 2: 184 (سورة یوسف)، المحاسن 1: 258 (ب 31 ح 258) وعنه البحار 72:407 (ح 44)، علل الشرائع 1: 51 (ب 43 ح 2) وعنه البحار 12: 278.
3- یوسف: 84
4- یوسف: 84
5- نثر الدر 1: 228، تنبیه الخاطر: 86 مقتل الحسین للخوارزمی 2: 5، کشف الغمة 2: 29، مثیر الأحزان: 41، الملهوف: 126، وعنهم البحار 44: 66، وعوالم العلوم 216:17

یوسف علیه السلام کما وکیفة من خلال هذه الآیات «وَتَوَلَّی عَنْهُمْ وَقَالَ یَا أَسَفَی عَلَی یُوسُفَ وَابْیَضَّتْ عَیْنَاهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ کَظِیمٌ »(1) وکلمة (یا أسفی) تشیر

إلی کم الحزن، وتبین أن الحزن قد امتد لمدة طویلة، ومما یدلل علی طول الحزن ابیضاض عینی یعقوب، بمعنی أنه بکی حتی وصل إلی مرحلة العمی

خصائص قمیص یوسف

فی الآیات الأخری التی تتحدث عن قمیص یوسف الذی أنزل من الجنة و کان من الإستبرق، واحتمی به النبی إبراهیم علیه السلام عن نار نمرود، وکان یحتمی به النبی یوسف علیه السلام باعتباره حرزة عن البلاء، وقد بعثه النبی یوسف علیه السلام مع إخوته لکی یلقونه علی أبیهم لیرتد بصیرا بعد أن غمی من کثرة البکاء «فَلَمَّا أَنْ جَاءَ الْبَشِیرُ أَلْقَاهُ عَلَی وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِیرًا »(2)(3).

ص: 205


1- یوسف: 84
2- یوسف: 96.
3- ینظر ما روی عن مفضل بن عمر عن الصادق : أتدری ما کان قمیص یوسف علیه السلام؟ قال: قلت: لا، قال: إن إبراهیم علیه السلام لما أوقدت له النار أتاه جبرئیل علیه السلام بثوب من ثیاب الجنة فألبسه إیاه، فلم یضره معه حولا برد، فلما حضر إبراهیم الموت جعله فی تمیمة وعلقه علی إسحاق، و علفه إسحاق علی بعقوب، فلما ولد یوسف علیه السلام علقه علیه، فکان فی عضده حتی کان من أمره ما کان، فلما أخرجه یوسف بمصر من النمیمة وجد یعقوب ریحه وهو قوله: « إِنِّی لَأَجِدُ رِیحَ یُوسُفَ لَوْلَا أَنْ تُفَنِّدُونِ » فهو ذلک القمیص الذی أنزله الله من الجنة، قلت: جعلت فداک فإلی من صار ذلک القمیص؟ قال: إلی أهله، ثم قال: کل نبی ورث علما أو غیره فقد انتهی إلی آل محمد علیه السلام. رواه: الکافی 1: 232 بصائر الدرجات: 189، تفسیر العیاشی 2: 193، تفسیر القمی 1: 354، الخرائج والجرائح 2: 693، علل الشرائع 1: 53، کمال الدین 1: 162 و 2: 674 وعنهم البحار 12: 248 و 17: 143 و 26: 214 و 52: 327.

سر بکاء یعقوب علی یوسف علیه السلام

نص القرآن الکریم صریح علی بکاء النبی یعقوب علیه السلام الشدید الذی وصل إلی حد العمی، وهذا ما تفیده الروایات أیضا، ونقف علی کلمة (کظیم) التی تعنی المملوء حزنا وهما، والحزن بمفرده لا یسبب عمی العین وإنما یسیبه کثرة البکاء، وفی هذه الآیات جملة من السن بینها أهل البیت علیهم السلام، منها أهمیة طول الحزن والبکاء، مع أن النبی یعقوب علیه السلام یعلم بحیاة النبی یوسف علیه السلام بدلالة إخبار النبی یعقوب علیه السلام عن رؤیا النبی یوسف علیه السلام فی بدایة سورة یوسف، حیث أخبره بأن رؤیاه ستحقق، ورؤیا الأنبیاء وحی، ونلاحظ أن حالة البکاء الشدید والانشداد من قبل یعقوب علیه السلام تجاه یوسف علیه السلام کانت بطریقة کبیرة جدا، مع أنه یعلم أنه حی وهذا البکاء لیس لأن یوسف ابن یعقوب، فقد کانت لیوسف مکانة خاصة لم یتمتع بها إخوته لاوی ویهودا وغیرهما بل حتی شقیقه بنیامین، وسبب هذا الانشداد والتعلق بیوسف هو أنه وارثه وخلیفته ووصیه وحامل رسالته، ولم ینشأ هذا التعلق والانشداد من فراغ، وهو تعلق وانشداد إلی اصطفاء الله عجل الله إلی یوسف علیه السلام من بعد أبیه یعقوب علیه السلام

ذکر یعقوب لیوسف ذکر لله

دعاء الندبة یرکز علی مثل هذا الوجد والحب والتعلق بولی الله الأعظم، وهذه عبرة وسنة نستن بها ونتعلمها من النبی یعقوب علیه السلام لکی ننشد

ص: 206

إلی الإمام الحی الغائب ونشتاق إلیه، هکذا یکون الحب الصادق، یصف لنا الباری علی بعض الأنبیاء علیهم السلام ومنهم یعقوب علیه السلام بقوله: «وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً یَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَکَانُوا بِآیَاتِنَا یُوقِنُونَ »(1) فهم مضافا إلی کونهم أنبیاء هم أئمة أیضا، وهذا الانشداد والتعلق من یعقوب علیه السلام إلی یوسف علیه السلام بطبیعة الحال لا یعتبر تألیها لیوسف، وذکر یعقوب علیه السلام لیوسف علیه السلام ذکر لله ولیس ذکرا مناقضة لذکر الله؛ فلا یمکننا أن نتصور انصراف یعقوب علیه السلام عن ذکر الله واللهو بذکر یوسف علیه السلام علی افتراض أن ذکر یوسف مناقضا لذکر الله تعالی،«قَالَ إِنَّمَا أَشْکُو بَثِّی وَحُزْنِی إِلَی اللَّهِ وَأَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ »(2) وقد عاتبه بنوه علی کثرة ذکر یوسف وقالوا: «قَالُوا تَاللَّهِ تَفْتَأُ تَذْکُرُ یُوسُفَ حَتَّی تَکُونَ حَرَضًا أَوْ تَکُونَ مِنَ الْهَالِکِینَ »(3) یعنی أنک لا تفتر من ذکر یوسف علیه السلام وهذا یعنی أنه یعقوب علیه السلام قضی لیله ونهاره بذکر یوسف علیه السلام، وهو نبی من الأنبیاء وإمام من الأئمة، یقضی أکثر وقته بذکر یوسف علیه السلام، وفی هذا عبر عظیمة، فقوله تعالی: «حَتَّی تَکُونَ حَرَضًا أَوْ تَکُونَ مِنَ الْهَالِکِینَ »(4) إشارة إلی الکیف، تکلمنا عن الکم والآن یشیر القرآن إلی الکیف، رضا أی مشرفا علی الهلاک بعد أن ابیضت عیناه وتقوس ظهره، و کل ألفاظ هذه الآیة توحی بالشدة والاستغراق والوله الشدید من یعقوب علیه السلام تجاه یوسف علیه السلام، وتوقد مشاعره إلی أبعد الحدود وانشغاله وولعه و تعلقه به« أَوْ تَکُونَ مِنَ الْهَالِکِینَ »(5) أی تموت، ولیس هذا من إلقاء النفس فی التهلکة.

ص: 207


1- السجدة: 24.
2- یوسف: 86
3- یوسف 85
4- یوسف 85
5- یوسف 85

وهذا له صلة بموضوع الشعائر الحسینیة، فهذا الانشداد إلی المعصوم مدرسة تربویة عظیمة، وفی دعاء الندبة عدة فقرات فی هذا الجانب: (عزیز علی أن أری الخلق ولا تری، ولا أسمع لک حسیسا ولا نجوی، عزیز علی أن أجاب دونک وأناغی) وهذا ذکر عظیم، ولیس مجرد لقلقة لسان بل تظهر آثاره علی الجوارح، وفی المناجاة الشعبانیة یقول الإمام علی علیه السلام وارزقنی ولها بذکرک إلی ذکرک، واجعل همتی فی روح نجاح أسمائک ومحل قدسک)، فالوله هو الحب والعشق والتعلق والانشداد، وتوجه النفس

إلی ولی من أولیاء الله لا یناقض حب الله ولا یصد عن ذکر الله - والعیاذ بالله . هذا هو سبیل الله وهذا هو ذکر الله، الغرض من ذکر حال یعقوب علیه السلام هو الاقتداء به، ولیس من الفرق الإسلامیة من اقتدی به فی کثرة الحزن والبکاء غیر أتباع أهل البیت علیهم السلام فی بکائهم علی الحسین وأهل البیت علیهم السلام.

أهل البیت علیهم السلام عدل الدین

القرآن قد جعل أهل البیت علیهم السلام عدل الدین، ولم یجعل الصلاة عدل کل الدین، نعم الصلاة عظیمة ولا یتهاون بها ولا یفرط بها، ولکنه أعطی مودة أهل البیت علیهم السلام ما لم یعطعه لأی فرع من فروع الدین، ولا یستطیع أحد أن یدعی أنه فی هذا الأمر مبالغة لأنه من الوحی الإلهی، وهو بیان من الله للقدر المحدد شرعا ودینة، لذلک نجد هذا السلوک عند النبی یعقوب علیه السلام عندما ابتعد عنه یوسف علیه السلام، وهو نفس النمط والوتیرة والنهج الموجود فی مودة أهل البیت علیهم السلام. وفی سورة الحجرات یقول الله تعالی: «یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لَا تَرْفَعُوا أَصْوَاتَکُمْ فَوْقَ صَوْتِ النَّبِیِّ وَلَا تَجْهَرُوا لَهُ بِالْقَوْلِ کَجَهْرِ بَعْضِکُمْ لِبَعْضٍ أَنْ تَحْبَطَ أَعْمَالُکُمْ وَأَنْتُمْ لَا تَشْعُرُونَ »(1) فرفع الصوت یحبط

ص: 208


1- الحجرات: 2.

العمل وقد یکون هذا العمل من أذی صلاة أو صوم أو جهاد وقد امتد إلی عشرات السنین ولکنه یحبط بهذا الفعل وهو رفع الصوت فوق صوت النبی صلی الله علیه واله.

البکاء والضرر فی قصة یعقوب علیه السلام

القرآن هنا یبین جلالة النبی صلی الله علیه واله وعظمته، وأولاد یعقوب علیه السلام مع أنهم أقرب الناس إلیه وهم موحدون ومؤمنون إلا أنهم استهزءوا بأبیهم مع

علمهم أنه نبی، وقالوا أنه تطرف وغالی وبالغ فی ذکر یوسف علیه السلام والانشداد إلیه والوله والولع به، «قَالُوا تَاللَّهِ تَفْتَأُ تَذْکُرُ یُوسُفَ حَتَّی تَکُونَ حَرَضًا أَوْ تَکُونَ مِنَ الْهَالِکِینَ »(1) یقولون له: ینبغی علیک أن تکف عن هذا البکاء لکی تمنع الضرر عن نفسک، وهناک فی الفقه قاعدة الضرر، فهل نکف عن الحزن من أجل الحسین علیه السلام بسبب الضرر؟ وقد عمی أبو ذر الغفاری فی آخر عمره من کثرة سجوده لله تعالی؛ لأن السجود یوجب نزول الماء فی العینین، ونبی الله شعیب بکی حتی عمی وأعاد الله إلیه بصره، ثم أعاد السجود إلی أن عمی، وقد تکررت هذه الحالة مرات(2)، بعض

ص: 209


1- یوسف: 85
2- روی عن الصادق علیه السلام أنه قال: بکی أبو ذر من خشیة الله حتی اشتکی بصره. رواه الخصال: 39، أمالی الطوسی: 702 وعنهما البحار 22: 431 و 75: 451)، وکذلک نبی الله شعیب علیه السلام أیضا أصیب بالعمی من کثرة السجود (روی عن النبی صلی الله علیه واله أنه قال: بکی شعیب النبی علیه السلام من حب الله عجل الله حتی عمی فرد الله علیه بصره، ثم بکی حتی عمی فرد الله علیه بصره، ثم بکی حتی عمی فرد الله علیه بصره، رواه علل الشرائع 1: 57 وعنه البحار 12: 380، تاریخ بغداد 6: 312، تفسیر البغوی 6: 204، تاریخ دمشق 19:9 ، البدایة والنهایة 1: 434،، تفسیر الدر المنثور 8: 132، کنز العمال 11: 498.

العلماء جوز أداء العبادات وإقامة الشعائر إذا کانت تسبب الضرر.

بکاء فاطمة علیها السلام علی أبیها صلی الله علیه واله

ربما لا یوجد رثاء شدید من شخص إلی شخص آخر کرثاء فاطمة علیک لأبیها ، فی تلک البرهة القلیلة التی عاشتها، انشدادها لأبیها لا یتحمل، بکاء المعصوم علی المعصوم وبکاؤها لا تتحمله الجبال الرواسی، والصلة بینهما صلة عظیمة جدا، إلی درجة أنها لم تتمکن من البقاء لمدة طویلة بعد أبیها، وقد بکت وحزنت بعد ما أخبرها أبوها صلی الله علیه واله، وهو انشداد إلی المعصوم، بقدر ما یعرف الإنسان من منزلة المعصوم بقدر ما ینشد الإنسان إلیه، قد ینشد الإنسان إلی غریزة وقد تکون هذه الغریزة غریزة

جنس أو أکل أو جاه أو رئاسة، لیلا ونهارا یسعی إلی تحقیق هذه الغریزة، وهذا من النقص ولیس من الکمال، والله تعالی یقول: «رِجَالٌ لَا تُلْهِیهِمْ تِجَارَةٌ وَلَا بَیْعٌ عَنْ ذِکْرِ اللَّهِ »(1)فکیف غفل نبی الله یعقوب علیه السلام بذکر یوسف عن ذکر الله تعالی، إذا افترضنا جدلا أن ذکر یوسف یناقض ذکر الله؟ کذلک ما یروی عن انشداد الإمام زین العابدین علیه السلام لأبیه الإمام الحسین علیه السلام بعد وفاته، ورثاؤه المستمر والمتفاعل بدرجة کبیرة معه یصب فی مصب الانشداد إلی ولی الله وخلیفته، ویصب فی مصبة ذکر الله تعالی.

معنی الخلیفة فی القران الکریم

نتوقف عند عنوان الخلیفة فی القرآن الکریم، لماذا جعل الله له خلیفة علی الأرض مع أنه قادر ولا یعجز سلطانه عن شیء، ولا تنحسر

ص: 210


1- النور: 37.

قدرته ولا وجوده ولا عظمته ولا هیمنته، المعنی بینه أهل البیت علیهم السلام فخلیفة یعنی: «آیة عظمی لله، نحن لا نستطیع أن نری الله مباشرة ومواجهة، والله لا یحاط بکنهه، وتمتنع علیه الممازجة، ولو کان کذلک لکان له ولد وأب سبحانه و تعالی عن أن یلد أو یولد، مع ذلک هناک طریق لمعرفة الله وهو الآیات الکبری لله تعالی، والآیة تعنی علامة، العلامة اسم وسمة وهناک تقارب لغوی بین الاسم والعلامة، والعلامة تدل الإنسان علی معرفة الله، فإذا لم تستطع أن تری الله ولن تستطیع فتدبر الآیات، الخلیفة می خلیفة یعنی إذا عرفته و توجهت إلیه ذلک علی وجود الله وعظمته وصفاته، إذا أردت أن تشاهد مظاهر صفات الله وآثاره انظر إلی خلیفة الله، ولذلک ورد أن سائلا سأل الإمام قال له یا بن رسول الله ما معرفة الله؟ فقال معرفة الإمام فی کل زمان (1)، کیف تکون معرفة الله عن طریق معرفة الإمام، مع أن الله تعالی خالق والإمام مخلوق، نستطیع أن نفهم هذا المعنی من قوله تعالی: « إِنِّی جَاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَةً »(2)یعنی آیة عظمی تدل علی وجود الله«وَجَعَلْنَا ابْنَ مَرْیَمَ وَأُمَّهُ آیَةً »(3)

التعلق بولی الله تعلق بالله

القرآن هنا بنفس الوتیرة یبین لنا أن التوجه إلی خلیفة الله والانشداد

ص: 211


1- روی عن الصادق علیه السلام: أن رجلا سأل الحسین علیه السلام: یابن رسول الله، بأبی أنت وأمی فما معرفة الله؟ قال: معرفة أهل کل زمان إمامهم الذی یجب علیهم طاعته. رواه: علل الشرائع 9:1 وعنه البحار 5: 312.
2- البقرة: 30.
3- المؤمنون: 50.

إلیه انشداد و توجه إلی الله تعالی، إذن ذکر یعقوب الله لیوسف الا ذکر الله وتوجه لله تعالی، وهناک من یقضی حیاته کلها فی البحث عن مأرب دنیوی، لصده عن ذکر الله، ولکن لا یمکننا أن نطبق ذلک علی من ینشد ویتوجه إلی ولی الله المعصوم، إذن لاحظوا الدرجة والمقیاس والإطار والقالب والمعادلة التی یبینها القرآن الکریم فی الانشداد إلی المعصومین، لیست درجة عادیة وبسیطة، نعم هی درجة الذوبان والولع وهو یؤدی إلی سمو الروح إلی الدرجات العالیة، فی بیانات أهل البیت علیهم السلام وأحادیثهم أن من لم یکن زوارا للإمام الحسین یکون منتقص الإیمان(1)، سواء کانت الزیارة عن قرب أو بعد، ومن مات ولم یزر قبر الإمام الحسین کان من ضیفان الجنة أی لیس له مأوی فی الجنة(2) ، ومن یصد عن الإمام فقد صد عن الله، «إِنَّ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیَاتِنَا وَاسْتَکْبَرُوا عَنْهَا لَا تُفَتَّحُ لَهُمْ أَبْوَابُ السَّمَاءِ »(3)، الحث الأکید علی الارتباط والإنشداد بأولیاء الله وعدم الصد عنهم، «وَإِذَا قِیلَ لَهُمْ تَعَالَوْا یَسْتَغْفِرْ لَکُمْ رَسُولُ اللَّهِ لَوَّوْا رُءُوسَهُمْ وَرَأَیْتَهُمْ یَصُدُّونَ وَهُمْ مُسْتَکْبِرُونَ »(4)

ص: 212


1- روی عن الباقر والصادق علیهما السلام واللفظ للصادق علیه السلام : من لم یأت قبر الحسین الله حتی یموت کان منتقص الدین منتقص الایمان. رواه: کامل الزیارات: 355 - 356، المزار اللمفید: 56 - 57، تهذیب الأحکام 44:6 وعنهم البحار 98: 4 والوسائل 14: 430 و 431
2- روی عن الصادق علیه السلام بلفظ: من لم یأت قبر الحسین علیه السلام وهو یزعم أنه لنا شیعة حتی یموت فلیس هو لنا بشیعة، وإن کان من أهل الجنة فهو من ضیفان أهل الجنة. رواه کامل الزیارات المصدر السابق وعنه الوسائل 14: 432
3- الأعراف: 40.
4- المنافقون: ٥.

السادس عشر: الشعائر الحسینیة وقضیة الانفتاح

محاور البحث:

* انفتاح المنبر الحسینی علی القضایا المعاصرة

* جواب بعض الإثارات

*احذروا خطط التنفیر من الدین

* العاطفة وأثرها

ص: 213

ص: 214

انفتاح المنبر الحسینی علی القضایا المعاصرة

من الإشکالات المطروحة علی الشعائر الحسینیة وهی أنها ترسخ الانغلاق والانکفاء علی الذات وعلی مفاهیم جماعة وطائفة معینة وتسبب حالة من الجمود والانحباس، وهذا ما یناقض الانفتاح الذی صار شعارا للتطور والتحضر البشری، فلماذا لا یعالج المنبر الحسینی القضایا المعاصرة فی شتی المجالات الاجتماعیة والسیاسیة والبحوث المطروحة علی الساحة الدولیة؟ وهذا الإحجام عن التوغل فی القضایا المعاصرة یمثل حالة من الجمود، و بالتالی فمثل هذه المراسم تمثل نوعا من العائق الفکری والنفسی أمام تقدم المجتمع.

جواب هذه الإثارة

أن المشکلة التی یعانی منها بعض الأخوة المثقفین أنهم قد تخصصوا فی مجال معین ولدیهم قراءات ثقافیة، والإطلاع علی الثقافات خارج نطاق التخصص أمر محمود، ولکن الکلام بأنک إذا أردت الرجوع إلی قواعد علمیة معینة فی علم الاجتماع أو السلوک السیاسی أو فی أی مجال من المجالات، فإن المثقف أو حتی رجل الدین إذا خاض فی مجال غیر تخصصه فمن الخطأ أن یذعن الآخرون إلی رأی صدر نتیجة قراءة عامة

ص: 215

وغیر متخصصة وغیر مدروسة بعمق، ولسنا فی مقام الدعوة إلی عدم الاطلاع علی العلوم الأخری، فالقراءة لا بد منها، وحیاة الإنسان بالعقل والعلم، ولکن الکلام فی منهجیة استنتاج الآراء والوصول إلی رؤی وأفکار عند الأخوة المثقفین، ففی الوقت الذی یدعو فیه بعض هؤلاء المثقفین إلی الانفتاح نراهم ینغلقون عن الطرف الذی ینتقدونه، فکیف یمکن تطبیق هذا الشعار، فهذا المثقف قد وقع تحت تأثیر جو فکری شدید لم یجعل له متنفسا للإنفتاح علی الرأی المخالف له، فعندما یتناقش مع الطرف الآخر

یتناقش بتعصب وبلون قاتم ومتشدد تجاه الطرف الآخر، ولا یمکن أن تناقش شخصا یصر علی التمسک برأیه حتی لو تبین له أنه علی خطأ، ولا یملک نفسیة مؤهلة لتقبل الرأی الآخر إذا تبین له أن الرأی الآخر هو الحق، فإذا کان هذا الإنسان یعانی من حالة النفور النفسی والفکری تجاه الطرف الآخر، فمن البدایة لا یمکن التعاطی معه، وفی الواقع یکون الکلام معه ضائعا وهباء، ولا یمکن أن تتوصل معه إلی نتیجة أو رأی مشترک.

احذروا خطط التنفیر من الدین

المأمول من المثقفین أن لا یترکوا الأعداء یعبثوا بعواطفهم ویتحکمون بمقدراتهم، والکثیر یتساءل عن الدور العاطفی فی الشعائر الحسینیة ونحن نقول أن الدور العاطفی فی الشعائر الحسینیة یحمی الفرد والمجتمع من الانجرار وراء التیارات الضالة، إذا تم شحنک بالکراهیة تجاه التیار الدینی والتیار الحسینی النیر المنقذ للبشریة سوف یسرقون منک الحقائق، هم لا یمتلکون بنودا فکریة وإنما یعتمدون علی التضلیل الفکری ثم یسرقون منک الجوهرة الحقیقیة، ففی البدایة یعتمدون علی أسلوب

ص: 216

التنفیر من الدین، وهناک فرق بین منهج أهل البیت علیهم السلام وسلوکیات عموم الشیعة، کما أن هناک فرق بین الإسلام وبین سلوکیات المسلمین، فکما أنه من غیر الصحیح تحمیل الإسلام أخطاء المسلمین، فمن غیر الصحیح تحمیل منهج أهل البیت علیهم السلام أخطاء بعض الشیعة. فینبغی دراسة النظریة

بعیدا عن التطبیقات الخاطئة. العاطفة واثرها:

القرآن الکریم یقول: «وَلَکِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَیْکُمُ الْإِیمَانَ وَزَیَّنَهُ فِی قُلُوبِکُمْ وَکَرَّهَ إِلَیْکُمُ الْکُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْیَانَ»(1) فالآیة الکریمة تشیر إلی مفهوم الحب والبغض، ربما یقول البعض أننی فوق العواطف وهذا کلام تجریدی خیالی، العاطفة مؤثرة فی الرجال فضلا عن النساء، العاطفة لها دور عظیم، وهذا هو أحد الأسرار العظیمة لشعائر سید الشهداء الإمام الحسین علیه السلام، وهو أن العاطفة تعطیک جوا وقائیا یحمیک من السموم المضادة، والعاطفة هی أحد المناهج التی استخدمها الإمام الحسین علیه السلام حیث أن الجانب الفکری لیس کافیا فی التأثیر، لابد أن تهز الطرف الآخر عاطفیا أیضا، لاحظوا قضیة مریم علیهما السلام ، فإن الله عجل الله جعل مریم فی حالة صعبة فی قضیة اتهام الیهود لها فی عفتها، واستخدم الله تعالی هذه القضیة فی کشف الدجل الیهودی، والله تعالی لم یکلف زکریا علیه السلام، بهذه المهمة، وکان زکریا علیه السلام، یجادلهم بالأمور الفکریة، وبعض الحالات کانت تحتاج إلی عاطفة، الدجل الیهودی الذی کان ینطلق من التحریف الدینی والتقرب

ص: 217


1- الحجرات: 7.

من البلاط والسلطة، کان لا یمکن أن یستأصل إلا بهزة عاطفیة، لذلک فإن مریم علیها السلام عندما تعرضت لهذا الموقف قالت: «فَأَجَاءَهَا الْمَخَاضُ إِلَی جِذْعِ النَّخْلَةِ قَالَتْ یَا لَیْتَنِی مِتُّ قَبْلَ هَذَا وَکُنْتُ نَسْیًا مَنْسِیًّا »(1) وفی آیة أخری «فَکُلِی وَاشْرَبِی وَقَرِّی عَیْنًا فَإِمَّا تَرَیِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَدًا فَقُولِی إِنِّی نَذَرْتُ لِلرَّحْمَنِ صَوْمًا فَلَنْ أُکَلِّمَ الْیَوْمَ إِنْسِیًّا »(2) وقال تعالی: «فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهَا تَحْمِلُهُ قَالُوا یَا مَرْیَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَیْئًا فَرِیًّا *یَا أُخْتَ هَارُونَ مَا کَانَ أَبُوکِ امْرَأَ سَوْءٍ وَمَا کَانَتْ أُمُّکِ بَغِیًّا *فَأَشَارَتْ إِلَیْهِ قَالُوا کَیْفَ نُکَلِّمُ مَنْ کَانَ فِی الْمَهْدِ صَبِیًّا »(3)، فالموقف هنا کان یحتاج إلی هزة عاطفیة، لذلک قد اختارت السماء هذا الموقف لمریم کی تقوم به.. والبعض أیضا یتساءل عن مواجهة الإمام علی علیه السلام: لمشروع السقیفة بفاطمة الزهراء علیها السلام، لأن العاطفة هی الفعالة فی مثل هذه الحالات التی یمارسها البعض وهم یؤمنون أن فاطمة علیها السلام، هی بنت رسول الله وناموسه.. وفی حرکة سید الشهداء أخرج النساء، وقال علیه السلام، شاء الله أن یراهن سبایا علی أقتاب المطایا (4).

ص: 218


1- مریم: 23.
2- مریم: 26.
3- مریم :27-29
4- راجع الملهوف: 128 وعنه البحار 44: 346 والعوالم 17: 214، ینابیع المودة 3: 60.

السابع عشر: تراث عاشوراء من مسلمات التاریخ

محاور البحث:

* إشکالیة التشکیک فی تراث عاشوراء

* خلط الأوراق فی طرح الإشکال

* الأزمة المالیة العالمیة

* إثبات الحجة الشرعیة

*ذکر یوسف علیه السلام من ذکر الله

* الرد علی المعترضین علی البکاء

* دعوة القرآن للإنشداد إلی أهل البیت علیهم السلام

* السر فی تعظیم النبی صلی الله علیه واله

* معنی مرض القلب والضغینة

* واقعة عاشوراء من المسلمات عند مؤرخی المسلمین

ص: 219

ص: 220

إشکالیة التشکیک فی تراث عاشوراء

کنا قد تعرضنا إلی إثارة تطرح فی قوالب وألفاظ متعددة، وفی کتب کثیرة حتی من الوسط الشیعی، وهذه الإثارة تقول بأن هناک تحریفات وأکاذیب وتلفیقات ومبالغات أدرجت فی تراث عاشوراء علی ألسن الخطباء أو الشعراء أو الناعین أو الرائین، وأن هذا المقدار من المدرج فی تراث عاشوراء غایته استدرار الدمعة وشد السامع والموالی لأهل البیت علیهم السلام بسید الشهداء علیه السلام بمقدار مفرط وفیه إغراق فوق الحد اللازم من الارتباط بأهل البیت علیهم السلام

خلط الأوراق فی طرح الإشکال

الذین یطرحون الإشکال لا یعترضون علی کون الإمام الحسین علیه السلام من خلفاء الله ومن الأئمة المعصومین والأوصیاء، وإنما زاویة الإشکال أنه بعد فرض وتسلیم واعتقاد وإیمان حجیة سید الشهداء علیه السلام وأنه من الخمسة الأطهارعلیهم السلام الذین أمر الله تعالی بالتمسک بهم تأتی هذه الزاویة، وهی ما المقدار اللازم للإنشداد إلی أهل البیت علیهم السلام وسید الشهداء علیه السلام وإذا افترضنا أن زاویة الإثارة والتساؤل منحصرة فی أن مقدار الحد اللازم من الانشداد إلی أهل البیت علیهم السلام وولائهم بعد التسلیم والإیمان والاعتقاد

ص: 221

بحجتهم وعصمتهم ووصایتهم، ونصبهم من قبل الله عجل الله حججأ لله، فإذا کان التساؤل والإشکال علی أصل حجیة أهل البیت علیهم السلام فإن لهذا الإشکال ردة آخر إذا کان أصحاب الإشکال یعتقدون أن حجیة أهل البیت علیهم السلام کحجیة الرواة والصحابة والفقهاء، أما بعد التسلیم بحجیة أهل البیت علیهم السلام وأن لهم حجیة تختلف عن حجیة باقی البشر، بعد التسلیم بهذه الحقیقة نأتی لمناقشة الإشکال فی مدی حد الانشداد إلی حجیة أهل البیت علیهم السلام.

إثبات الحجة الشرعیة أولا

فی هذه المسألة إذا کان السائل یفترض أن ځجیة أهل البیت علیهم السلام تتمثل فی فضائل و کرامات و مناقب ولیس لها مؤدی علی مستوی الحجة الشرعیة أو القانون، ولیس لها مؤدی بلحاظ الدنیا والآخرة. فإننا ستثبت أن لأهل البیت علیهم السلام الحجة الشرعیة والقانونیة، أما بعد الفراغ من هذه المراتب ینحصر الإشکال فی المقدار المطلوب للإنشداد إلی أهل البیت علیهم السلام وسید الشهداء علیه السلام

الرد علی اعتراض البکاء

من ینتقد البکاء الشدید علی الحسین علیه السلام، لماذا لا ینتقد البکاء الشدید لیعقوب علیه السلام؟ بکاء یعقوب علیه السلام یشد الناس إلی نموذجیة یوسف علیه السلام وخلافته ووصایته، وقد عرف کل الناس فی فلسطین آنذاک حالة البکاء التی عاشها یعقوب علیه السلام وقد جعل له غرفة أو بیتا خاصا یحزن فیه ویبکی منعزلا عن بنیه، هذه سیرة النبی یعقوب علیه السلام، والقرآن الکریم یقول أن فیها عبرة لنا، ونحن لم نبلغ الانشداد الذی بلغه النبی یعقوب علیه السلام

ص: 222

فی النبی یوسف علیه السلام، ونحن لا نمتلک تلک الدرجة التی وصل إلیها النبی یعقوب علیه السلام من الحب والانشداد والمعرفة والیقین.

القرآن یحث علی الانشداد إلی أهل البیت علیهم السلام

فما یقال أنه إغراق وغلو مردود علیه، بالقرآن الکریم رفع مودة أهل البیت علیهم السلام إلی أن جعلها عدلا للدین فقال تعالی: « قُلْ لَا أَسْأَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبَی وَمَنْ یَقْتَرِفْ حَسَنَةً نَزِدْ لَهُ فِیهَا حُسْنًا إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ شَکُورٌ»(1) ولم یجعل عدل الدین الصلاة أو الصیام أو الحج أو الزکاة مع أننا لا نفرط بمثل هذه الأمور، وهذه المقاییس قرآنیة ولیست بشریة، وقد خطها الله تعالی، فکما ینشد الإنسان إلی الدین ینبغی علیه أن ینشد إلی أهل البیت علیهم السلام، فهل یروج إلی أهل البیت علیهم السلام ویسلط الضوء علیهم کما یروج إلی الدین ویسلط الضوء علیه بنفس المستوی؟ علی أقل تقدیر ینبغی أن یذکروا بهذه العظمة، والغریب فی الأمر أنهم جعلوا فی مصاف الآخرین، مع أن القرآن الکریم قد میزهم ورفع منزلتهم وأعلی من شأنهم، وما نصنعه نحن تجاه أهل البیت علیهم السلام هو أقل القلیل تجاههم.

معنی مرض القلب والضغینة

قال تعالی: «أَمْ حَسِبَ الَّذِینَ فِی قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ أَنْ لَنْ یُخْرِجَ اللَّهُ أَضْغَانَهُمْ »(2)، هذا مرض یبتلی به الإنسان فی قلبه إذا تعاظم علیه هذا الانشداد واستکثره فی حق النبی صلی الله علیه واله وأهل بیته علیهم السلام. قال تعالی: «یَا نِسَاءَ النَّبِیِّ لَسْتُنَّ کَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَیْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَیَطْمَعَ الَّذِی فِی

ص: 223


1- الشوری: 23.
2- محمد: 29.

قَلْبِهِ مَرَضٌ »(1) بعض المفسرین قال أن المراد بمن فی قلبه مرض أی صاحب الشهوة المحرمة، وهذا تفسیر خاطئ؛ لأن القرآن یفسر بعضه بعضا، استنادا إلی تعالیم أهل البیت علیهم السلام، فی سورة محمد صلی الله علیه واله بین أن هذا المرض أمر آخر غیر أمر الشهوة والنزوة بل هو أخطر من الشهوة والنزوة، وهو المرض الذی ابتلی به إبلیس، وکما یقول أمیر المؤمنین علیه السلام: (لا یعدینکم بدائه (2)ومن هم أولئک الذین تعتبر الضغینة لهم مهلکة، فی مقابل أن تکون المودة لهم واجبة، لا نجد فی القرآن الکریم إلا قربی النبی صلی الله علیه واله، «قُلْ لَا أَسْأَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبَی »(3) هذا المرض مرض الضغینة، ینشأ عن نصب العداء لأهل البیت علیهم السلام - وهو محرم بنص القرآن الکریم - ومن النواصب، من إذا رویت له فضیلة فی علی یشکک فیها، وهذا یشیر إلی نوع من النفور والبغض وعدم التسلیم لعلی علیه السلام، وبالعکس من ذلک فإن التعظیم والود والانشداد أکد علیه القرآن الکریم فی عناوینه وأطره وتوصیاته ونداءاته.

الانشداد للحسین انشداد للمنهاج الإلهی

هل الترکیز والتکرار لذکر الإمام الحسین هو نوع من الصنمیة؟ إذا کان الأمر کذلک فالإشکال یرد علی النبی یعقوب علیه السلام أیضا، «قَالُوا تَاللَّهِ تَفْتَأُ

ص: 224


1- الأحزاب: 32.
2- نهج البلاغة 2: 139، وعنه شرح نهج البلاغة 13: 136 والبحار 14: 465، غرر الحکم: 268
3- الشوری: 23.

تَذْکُرُ یُوسُفَ حَتَّی تَکُونَ حَرَضًا أَوْ تَکُونَ مِنَ الْهَالِکِینَ »(1)فالنبی یعقوب علیه السلام لا یعلم الناس الصنمیة، نعم هناک سر عظیم هو الانشداد والذوبان فی تلک الشخصیات التی هی نماذج عرضها الله تعالی للناس لکی یوقفنا علی سننهم وسیرتهم وخلقهم، و کیف لک أن تقف و تنشد إلی دقائق منهاجهم وهدیهم، من دون أن تذوب فیهم، لأنهم هم مرآة لمنهاجهم وسبیلهم ورشادهم، إن لم تذب فیهم أقصیت نفسک عن الالتفات لتفاصیل هذا المنهاج، کیف تنشد وتعرف هذا المنهاج، ومن یقول نحن لا نقدس سید الأنبیاء صلی الله علیه واله نقدس منهاجه، کیف لک أن تقدس المنهاج دون تقدیس صاحب المنهاج صلی الله علیه واله، والرسول صلی الله علیه واله هو عین ذلک المنهاج، وکیف نقدس منهاج الحسین علیه السلام قبل أن نقدس الإمام الحسین علیه السلام، فهو الذی یدلنا علی تفاصیل ذلک المنهاج، و کلما ابتعدنا عن هذه الشخصیة، فسوف نبتعد عن نهجه وصراطه وسیرته.

الذوبان فی المعصوم اولا

علینا أن نتتبع تفاصیل حیاة الرسول صلی الله علیه واله، فی الهجرة وقبل الهجرة وبعدها، فتنشد إلیه وتعرف منهاجه، وإذا أقصیت نفسک عن رسول الله صلی الله علیه واله فقد أقصیت نفسک عن منهاجه وهدیه ودینه، فإن الهدی والرشاد ینبع منهم فی حلهم وترحالهم فی قیامهم وقعودهم، لذلک فی زیارة صاحب الزمان (عج): (السلام علیک حین تقوم السلام علیک حین تقعد السلام علیک حین تصبح السلام علیک حین تمسی) (2)لهم فی کل یوم شأن یبدونه فی

ص: 225


1- یوسف: 85
2- رواها الاحتجاج 2: 492، وعنه البحار 53: 171. هی معروفة بزیارة آل یاسین.

معالم الهدایة، فکیف نتلقی هذا الهدی إذا لم نکن نعتقد بقدسیتهم وجلالتهم والتی دونها الرواة والفقهاء أو استنبطوه من هدیهم، فإذا انشدة الإنسان إلیهم یستنبط من منهاجهم أکثر فأکثر، وقد أمرنا القرآن أن نتبعهم ونتعلق بهم، ویقول الزمخشری أن مودة القربی مفروغ منها ولکن فی آیات المودة یطالب القرآن الکریم بحصر المودة فی أهل البیت علیهم السلام والقرآن الکریم لم یقل (قل لا أسألکم علیه أجرا إلا مودة القربی) ولم یقل (قل لا أسألکم علیه أجرة إلا المودة للقربی) لأن هذا مفروغ منه، ولکنه قال: « قُلْ لَا أَسْأَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبَی »(1) و(فی) هنا تفید الحصر نظیر قوله «إِنَّمَا وَلِیُّکُمُ اللَّهُ وَرَسُولُهُ وَالَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلَاةَ وَیُؤْتُونَ الزَّکَاةَ وَهُمْ رَاکِعُونَ »(2) هذا الارتباط بأهل البیت علیهم السلام یبصر الإنسان بهدیهم ونورهم، وکلما انشد الإنسان إلی نور أهل البیت علیهم السلام کلما تقصی حرکاتهم وسکناتهم وآرائهم وهدیهم وخلقهم وسننهم، وعدم الانشداد إلیهم یفضی إلی شعور بعدم الصدق فی محبتهم وعدم الانتماء إلیهم.

تواتر التراث العاشورائی

أما بالنسبة إلی الجواب عن الشق الثانی الذی یطرح إشکال التحریفات والأکاذیب فی عاشوراء، ففی الحقیقة أن تراث عاشوراء تراث متواتر قل نظیره فی التراث الإسلامی، یعنی بعد تراث سیرة الرسول الأعظم صلی الله علیه واله ، وتراث علی وفاطمة والحسن علیهم السلام، تراث عاشوراء قل نظیره

ص: 226


1- الشوری: 23.
2- المائدة: 55

حفظا، وصیانة ومداولة جیلا بعد جیل إلی یومنا هذا، بل أکد المسلمون جمیعا علی حفظ تراث عاشوراء فی الأذهان والقلوب والمدونات. وقد کتب الشیخ عبد الحسین الأمینی کتابا بعنوان (سیرتنا وسنتنا سیرة النبی وسنته) وقد ذکر فی هذا الکتاب اثنی عشر مجلسا أو أکثر، بندب فیها الرسول الکریم صلی الله علیه واله، سبطه الإمام الحسین علیه السلام ویبکی الحاضرین، وکان النبی صلی الله علیه واله فی عدة من تلک المجالس یسرد ما یقع علی سبطه الإمام الحسین علیه السلام ویجهش المسلمون والصحابة الجالسون فی المسجد النبوی بالبکاء، إذن تراث عاشوراء هو مادة للتذکیر، والإمام الحسین علیه السلام لا یزال یافعة، فالرسول صلی الله علیه واله هو أول من یذکر لنا وقائع معرکة الطف، من قتل رجالهم وصغارهم وسبی نسائهم وحرق خیامهم وأنهم یموتون عطاشی، والشیخ الأمینی یتبع مصادر هذه الروایات، وأحصی لها عشرات الطرق، وأقل طرق هذه المصادر هو سبعة مصادر وسبعة طرق، ومن تلک المصادر تاریخ دمشق لابن عساکر، ولدینا فی مصادرنا المسندة أن النبی صلی الله علیه واله أملی العلی علیه السلام مقتل الخمسة من أصحاب الکساء، بتفاصیل المقبل، إلی أن وصل إلی مقتل سید الشهداء علیه السلام وهذه الروایة الصحیحة قرأها الإمام علی علیه السلام

علی ابن عباس فی ذی قار بعد واقعة الجمل، ویقول عبد الله بن عباس لما وصل الإمام علی علیه السلام إلی مقتل الإمام الحسین علیه السلام أجهش بالبکاء.

الکثیر من العلماء کتبوا قصة المقتل

من الذین کتبوا فی مجالس النبی فی رثاء الإمام الحسین، ابن عساکر الدمشقی بأسانید متعددة من مصادر أهل السنة وطرقهم،(1) ثم أتی

ص: 227


1- ضمن کتابه تاریخ دمشق المجلد الرابع عشر ط. دار الفکر، وقد طبع مستقلا بتحقیق الشیخ محمد باقر المحمودی .

الأصبغ بن نباتة و کتب فی مقتل الإمام الحسین علیه السلام(1)، ثم کانت کل طبقة من طبقات أصحاب الأثمة تکتب المقتل، ومن التألیفات المهمة فی هذا الباب، رجال النجاشی و فهرست الشیخ الطوسی و فهرست منتجب الدین وهی من کتب الرجال التی لدینا أو کتب الرجال عند العامة، ولم یخل قرن من القرون من کتابة مقتل الإمام الحسین علیه السلام ابتداء من سنة الواقعة، لیس

فقط قرنا بعد قرن بل عقدا بعد عقد، جابر بن یزید الجعفی(2) من کبار أصحاب الإمام الباقر علیه السلام کتب کتابا فی مقتل الإمام الحسین علیه السلام(3) وکان جابر قلیل التألیف، حتی فی البخاری ومسلم یذکرون أنه روی عن الإمام الباقر عشرات الآلاف من الأحادیث(4) ، هذا لیس فقط فقیها وراویا بل هو تحریر فی علم المعارف والعقائد، ویخضع کبار أصحاب الأئمة لجلالته مثل زرارة وغیره، هذا العظیم لا یکتب فی الفروع ولکن یکتب فی مقتل الإمام الحسین علیه السلام، ویأتی بعد ذلک من أصحاب الأئمة جیل بعد جیل کل یکتب فی مقتل الإمام الحسین علیه السلام، فکیف یقال أن الأسانید مقطوعة مع أن الأخبار متواترة، ومن الذی أحدث هذا الزخم وهیأ له، فکان الترکیز والإکثار من قضیة عاشوراء

ص: 228


1- الذریعة 22: 23.
2- انظر توثیقه فی کتاب الجرح والتعدیل للرازی 2: 497.
3- الذریعة 22: 24.
4- فی ضعفاء العقیلی 1: 193 أنه قال: عندی سبعون ألف حدیث عن أبی جعفر علیه السلام

أم سلمة وتربة کربلاء

الرسول صلی الله علیه واله أم سلمة تربة کربلاء(1) ویأمرها أن تضعها فی قارورة ویخبرها أنها ستبدل إلی دم وقال لها إذا رأیت التربة قد تبدلت إلی دم عبیط، فاعلمی أن الحسین علیه السلام قد قتل، ویمر الإمام علی العلا فی حروبه علی أرض کربلاء ویخاطب من کان معه فی الجیش ویقول لهم هنا مصرع ولدی الإمام الحسین علیه السلام(2)، وکأن المسح الجغرافی لواقعة کربلاء محفور فی ذاکرة الأمة قبل وقوع الواقعة، وهذه التهیئة کلها من أجل إثراء التواتر والإطمئنان بوقوعها.

إحیاء عاشوراء لم یتوقف

هناک صیغة أخری من التواتر أعظم من الکتب، وهی احتفاء المسلمین المحبین لأهل البیت علیهم السلام وشیعتهم بذکری عاشوراء لم یهدأ فی سنة من السنین، ومن ینکر هذا الأمر فهو مکابر، وقد أقیم علی سید الشهداء علیه السلام العزاء فی نفس واقعة الطف، وکانت أول رائیة له السیدة زینب سلام الله علیها، وفی الکوفة أیضا أقیم له مجلس العزاء و کانت الراثیات فی

ص: 229


1- العوالم الإمام الحسین علیه السلام: 128.
2- ینظر مسند أحمد (1/ 85) وعنه البدایة والنهایة (11/ 571) وإمتاع الأسماع (12/ 236)،الآحاد والمثانی (1/ 308)، مسند البزار (101/3) وعنه الأحکام الشرعیة (4/ 397)،مسند أبی یعلی (1/ 298)، المعجم الکبیر (3/ 105)، الأحادیث المختارة (396/1 .ح758) تاریخ دمشق ( 188/14 )، سیر أعلام النبلاء (3/288)، وأورده فی: إتحاف الخیرة (7/ 237)، کنز العمال (13/ 655).

ذلک المجلس زینب ورقیة وسکینة وفاطمة الصغری وأم کلثوم والإمام زین العابدین علیه السلام و کانت خطبهم تشیر إلی تفاصیل واقعة الطف، و کانت ثورة التوابین بقیادة سلیمان بن صرد الخزاعی نتیجة لهذا السرد عن الوقائع المفجعة لمقتل الحسین علیه السلام وأصحابه، حیث لم یتحملوا ما جری من ظلم علی أهل البیت علیهم السلام وثاروا ضد بنی أمیة، نحن نتساءل: هل أن ذکری وشعائر واقعة الطف توقفت فی قرن من القرون؛ وهل أن مجالس سید الشهداء انقطعت فی فترة من الزمن.

مراسم العزاء عند قبر الحسین علیه السلام

یروی الکلینی (1)کان أئمة أهل البیت علیهم السلام یحیون ذکر الإمام الحسین علیه السلام، و کان قبر الإمام الحسین علیه السلام قد هدم عدة مرات لأنه رمز متجذر فی التاریخ، وذکر عاشوراء لم یختف سنة من السنین ولا شهر من الشهور.

واقعة عاشوراء من المسلمات

عندما یکتب أهل السنة عن الإمام الحسین علیه السلام لا یذکرون السند؛ لأنهم یرسلونها إرسال المسلمات، مثل قتل الرضیع وجهاد علی الأکبر وسبی النساء، لا یجدون فی أنفسهم حاجة من ذکر الأسانید لوضوح وقوع مثل هذه الوقائع، مع أن کثیرا منهم ذکروا السند أیضا، وهذا التسالم بین

ص: 230


1- یسأل الإمام الصادق أحد أصحابه ویقول کیف وجدت الشیعة عند قبر الإمام الحسین قال وجدتهم بین نادب وقارئ للشعر ویاک ومتمرغ بتراب سید الشهداء ولاطم علی خده وصارخ.

أبناء الأمة یرجع إلی أن واقعة الطف لم تختف عن ذاکرة الأمة سنة من السنین ولا شهرا من الشهور، وما ذکره الطریحی وغیره منقول جیلا بعد الجیل یدا بید، وهذا تواتر فی السیرة لدی موالی ومحبی أهل البیت علیهم السلام وهو یغایر تواتر الکتب، وما من زیارة من الزیارات إلا فیها ذکر مصائب أهل البیت علیهم السلام، ولمصادر عاشوراء لا تقتصر علی المقتل بل تشمل روایات الفروع وروایات المعارف، وما تحمله الأجیال، ومن الخطأ أن نقتصر علی ما تذکره الکتب فقط فی ما حدث فی عاشوراء، فإن تقصی مصادر الدین

یحتاج إلی مهارة ویقظة وإطلاع واسع بفنون بیانات الدین؛ لأن الأئمة یمارسون ذلک بسلوکیات متعددة.

ص: 231

ص: 232

الثامن عشر: الأبعاد الإنسانیة والإسلامیة

للشعائر الحسینیة

محاور البحث:

* استعراض الإثارات مثمر

*الشعائر الحسینیة والتواصل مع المسلمین

* العمق الإسلامی والإنسانی للشعائر الحسینیة

* الأبعاد الإنسانیة فی فقه أهل البیت هیم

* الثورة الحسینیة والهم الإنسانی

* الانتماء للإسلام بالفعل لا بالشعار

* حال المنافقین والمستضعفین یوم القیامة

* قضیة ذکر مساوئ الغرب دون إیجابیاته

* ما المراد من الانفتاح والإنغلاق؟

* عقدة الانهزام عند الضعیف

ص: 233

ص: 234

استعراض الإثارات مثمر

هناک بعض الإشارات الموجهة إلی الشعائر الحسینیة، ونحن لا ننظر إلی الإثارات بنظرة إبعادیة دائما، بمعنی أن نستنکف عن مداولة الإثارات بل نحاول أن نستخلص منها ما یفید، وإن کانت جملة من الإثارات تنطلق من الغفلة إذا حملناها علی أحسن المحامل أو من أغراض معینة، ولکن رغم ذلک یکون استعراض الإثارات أمر مثمر.

الشعائر الحسینیة والتواصل مع المسلمین

من الإثارات التی تطرح علی الشعائر الحسینیة أنها شعائر تکرس ابتعاد أتباع أهل البیت علیهم السلام ومحبی سید الشهداء عن بقیة المسلمین، وتزید الهوة وتشکل حالة من التقوقع والانعزال والاعتزال عن الذوبان فی جسم الأمة الإسلامیة، والتمسک بها یمثل بناء جدار سمیک تمیزی بین أتباع أهل البیت علیهم السلام وبقیة أبناء المذاهب الأخری، وهذا یمثل أمرا سلبیا ناتجا من ممارسة الشعائر الحسینیة، فلا بد من التفکیر الجدی حول الشعائر کظاهرة فی العالم الإسلامی، لأنها تزید الفجوة بین أتباع أهل البیت علیهم السلام وباقی أبناء الأمة، وبعبارة أخری: أن تکریس الشعائر الحسینیة یزید فی قطع هویة الفرد الذی یتبع أهل البیت علیهم السلام عن انتمائه الوطنی والإنسانی والإسلامی، فلا

ص: 235

یعیش هویته الإنسانیة ولا الإسلامیة ولا الوطنیة، وإنما یصبح فقط مشبعا بالهویة الطائفیة، فلماذا الإصرار علی الاستمرار فی إحیاء هذه الشعائر الحسینیة، وما مقتل الحسین علیه السلام إلا حادثة تاریخیة أکل الدهر علیها وشرب. فلماذا لا نطوی جراحات الماضی، ونبدأ صفحة جدیدة، أما الترکیز علی الجراحات فیعتبر أمرا سلبیا، هناک من یزید علی هذا الإشکال ویقول إن الشعائر الحسینیة تنتج بیئة تشجع علی الإرهاب والتعصب والبغضاء علی بقیة الفئات الأخری.

العمق الإسلامی والإنسانی للشعائر الحسینیة

نحن هنا نتساءل هل الشعائر الحسینیة تمارس هذا الدور الذی طرحه أصحاب هذا الإشکال أم العکس هو الصحیح؟ هل مردود الشعائر الحسینیة هو قطع أتباع أهل البیت علیهم السلام عن المجتمع الإنسانی والإسلامی، وزیادة الفجوة بینهم وبین بقیة المسلمین أم أن الواقع أمر آخر، الحقیقة أن الشعائر الحسینیة لا تکرس فجوة بین أتباع أهل البیت علیهم السلام وبین باقی المسلمین وباقی أفراد البشر، و کلامنا یستند إلی مراجعة البنود التی نطالعها فی خطب سید الشهداء الحسین بن علی علیهما السلام حیث لا نری فیها حکما بالإعدام للغیر، بل نجد حب الخیر والوئام، ومحاولة الاجتماع علی الحق والهدی.

الأبعاد الإنسانیة فی فقه أهل البیت علیهم السلام

أما فی مذهب أهل البیت علیهم السلام فهذا الادعاء مرفوض، و الدلیل علی ذلک هو باب الجهاد فی فقه الإمامیة الإثنا عشریة لا یجوز قتل الأسیر الکافر بعد أن تضع الحرب أوزارها بسبب انتمائه الدینی، أما فی فقه المذاهب

ص: 236

الإسلامیة الأخری فإن الأسیر یسوغ قتله لعدم حرمة دمه، فکل من لا یعتنق الإسلام یهدر دمه، وإن کان مسالما، أما فی مذهب أهل البیت فیه فإن من لا یحمل صفة العدوانیة، وکان مسالمة مع المسلمین فلا یجوز قتله، کذلک الأسیر بعد نهایة الحرب وکان مسالمة؛ لذلک یقسم فقهاء الإمامیة الکافر إلی حربی وغیر حربی والمقصود من الحربی هو العدوانی الذی لا تأمن جانبه، فإذن لا یوجد فی فقه أهل البیت علیهم السلام فقرة تقتضی سفک دماء البشر أو هتک أعراضهم و حرماتهم أو سرقة أموالهم، الکلام هنا عن البشر فضلا عن المسلمین، والذی سن فی العالم الإسلامی حرمة المسلم حتی فی الفئة الباغیة هو الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام یقتصر فی مواجهة بغی الباغی و ردع عدوانه، وما وراء ذلک فالحرمات محفوظة من الدم والمال والعرض، فالشعائر الحسینیة التی تؤصل فی من یحییها إتباع منهاج أهل البیت علیهم السلام تساهم فی التقریب بین أتباع أهل البیت علیهم السلام وغیرهم من المذاهب الأخری

أو الدیانات الأخری، لا أنها تساهم فی إحداث فجوة وتفرقة بین أتباع أهل البیت علیهم السلام وغیرهم. والمرجع الذی نستند إلیه هو القانون المدون فی فقه أهل البیت علیهم السلام وفقه غیرهم.

الانتماء للإسلام بالفعل لا بالشعار

هناک من یغالط ویحاول أن یصور الإسلام أو الإیمان أو الإتباع المذهب أهل البیت علیهم السلام بأنه نسبة لسانیة أو نسبة الدعائیة أو نسبة شعاریة، الإتباع للإسلام یتبین «یَوْمَ تُبْلَی السَّرَائِرُ »(1)، فهناک من نحکم علیهم

ص: 237


1- الطارق: 9.

بأحکام ظاهریة وسوف نری أنهم أقرب إلی الإیمان منا یوم القیامة؛ لأن منهج الإسلام ومنهج الإیمان منهج معین، ویقیس الإنسان نفسه بهذا المقیاس، فمدی قربه منه یعنی أنه منتسب إلیه بنفس المقدار بحسب التکوین، وبمدی بعده عنه . وإن ادعی قربه من الناحیة اللفظیة . یکون بعیدا عنه؛ فالمنافقون فی صدر الدعوة کانوا کما یحکم علیهم القرآن الکریم بأنهم یحملون صورة الإسلام فقط، ولکنهم فی الدرک الأسفل من النار، وسبب ذلک هو أن الإسلام أو الإیمان لیس باعتبار نطق کلمات لسانیة فقط، وانتساب شعاری، نعم هذا الانتساب الشعاری فی هذه الدنیا یحکم علیه بالآثار من حقن الدماء والأموال والأعراض، ولکن یوم القیامة وبلحاظ کمال الآخرة فلیس المدار علی الانتساب الشعاری.

حال المنافقین والمستضعفین یوم القیامة

نذکر مثالا قرآنیا، وهو أن المنافقین یحکم علیهم بأنهم فی الدرک الأسفل من النار، ولکن المستضعفون من الملل الأخری مثل النصرانیة أو الیهودیة أو البوذیة أو عبدة الشمس، لا یحکم القرآن علیهم بأن مصیرهم إلی النار، وإنما یقول إنهم مرجون لأمر الله، وأمر الله یعنی سیقام لهم امتحان إلهی فی الآخرة، لاحظ المعیار الذی یذکره سید الأنبیاء صلی الله علیه واله حیث یقول (أقربکم إلی الله یوم القیامة أحسنکم خلقا(1) ولم یقید الرسول صلی الله علیه واله فی هذه الکلمة بأن المعنی لا بد أن یتلفظ بالشهادتین، فهذه المقولة النبویة

ص: 238


1- عیون أخبار الرضا 2: 38، أمالی المفید: 66، أمالی الطوسی: 66، تحف العقول: 46، مجموعة ورام 2: 31 وعنهم الوسائل 12: 153 و 1693 و 15: 378 والبحار 66: 375 و381.

لا تتنافی مع ضرورة التلفظ بالشهادتین، ولا بد من الإیمان بالشهادة الثالثة من خلال الإقرار بشهادة أن علیا وأولاده المعصومین حجج الله، والشهادتانأو الثلاث لیست مجرد ألفاظ بل هی تکوین، أحسنکم خلقا فی الحقیقة یعنی إذا کان الکرم والشجاعة والعفة والأمانة والصدق هذا فی الحقیقة قریب إلی الأسماء الإلهیة، عندما یکون الإنسان عادلا ومتواضعة غیر متکبر لابد أن تتجه فطرته إلی الإذعان والقرب وإلا کیف یکون شجاعة أو سخیأ، فواقع الإسلام وواقع الإیمان لیس مجرد شعار، بل هو واقع بناء الفرد علی المقاسات الإلهیة سواء کانت المقاسات إسلامیة أو إیمانیة، إذا کانت المقاسات هی المدار، فقد یکون فرد فی أقاصی البلاد، بفطرته السلیمة التی لم تتلوث، مع أن الفطرة لوحدها لا تؤهل الإنسان إلی الهدایة الکاملة، لذلک احتاج البشر إلی الرسل والأنبیاء، لکن الدائرة المرکزیة الأولیة هی الفطرة، فأطروحة سید الشهداء علیه السلام کلها تدعو إلی الاهتمام بالحق العام، ولا تدعو إلی الاعتزال عن الهم الإنسانی، ولا تخلق الفجوة بین أتباع أهل البیت علیهم السلام وغیرهم.

الطرفان مطالبان بالانفتاح وبمقدار

إذن بنود سید الشهداء علیه السلام ترکز فکرة الهم الإنسانی والإسلامی، وتساند فکرة من أصبح ولم یهتم بأمور المسلمین فلیس بمسلم(1)، لأن خطب سید الشهداء علیه السلام دائما تؤکد علی أن الفرد لا بد أن یلتفت إلی الحق العام والتفکیر بالمبادئ العامة والإصلاح العام ویحارب الفساد، هذه الاعتراضات وهذه الإشکالات ناتجة عن روح انهزامیة، والتی تعتمد علی

ص: 239


1- الکافی 2: 163، وسائل الشیعة 16: 336، البحار 71: 337.

فکرة الانفتاح علی الآخرین إلی درجة الذوبان ولا یتأثر الآخرون، وتخرج أنت من بوتقتک إلی بوقتهم، ویرفضون أن یخرجوا إلی بوتقة مشترکة.

ما المراد من الانفتاح والإنغلاق؟

إن کان المراد من الانفتاح هو أن أتنازل وأتساهل فی الثوابت، والطرف الآخر یعاملنی بالانغلاق وبالإصرار علی منهاجه ومساره وآرائه، و یجب علی أن أذوب فیه ولا یجب علیه أن یذوب فی فهذا المنطق مرفوض قطعة، وهذه أهم بنود الجدلیات فی أسس العولمة بین المجتمعات البشریة، فالعولمة أطلقتها الدوائر الغربیة أو القارة الأمریکیة من أجل أن تأمرک وتذوب جمیع البوتقات فی البوتقة الأمریکیة باعتبارها البوتقة النموذجیة فی العالم، وأنها قد حققت أکبر تقدم وتطور فی البشر، هناک حالة من الرفض لهذا المفهوم فالهند ترفض التأمرک من خلال العولمة وترفض أن تتخلی عن هویتها الهندیة، وهذه وقائع تناقلتها وکالات الأنباء خلال السنین الماضیة فالهند معترضة علی العولمة؛ لأن الهنود یعتبرون أنفسهم أعرق الحضارات البشریة، فإذا کانت الحضارات الأخری ترفض هیمنة الثقافة الأمریکیة علیها من خلال العولمة، فکیف بکم أنتم أیها المثقفون المنتمون لمدرسة أهل البیت علیهم السلام هل تقبلون بها بهذه السهولة؟

عقدة الانهزام عند الضعیف

من یطرح هذا الإشکال یعانی من عقدة الانهزام، وهذا الانهزام یبنی عند الضعیف اعتقادا بأن الآخر القوی هو قوی فی کل جزئیاته وجهاته، وهذا خطأ یعیشه البعض، فالضعیف لیس ضعیفا فی کل جزئیاته وجهاته، إذ قد یکون عنده الکثیر من مواطن القوة التی یفتقر إلیها الطرف الآخر؛ لأن

ص: 240

الطرف الآخر قد یعیش الکثیر من الإخفاقات التی لا تبدو جلیا للضعیف، فترکیز النظر علی مواطن القوة فقط دون النظر إلی مواطن الضعف ینتج هذه النظرة غیر المتوازنة وعدم الحیاد والابتعاد عن النظرة العلمیة الموضوعیة، طبعا ترکیز النظر إلی مساوئ المجتمعات الغربیة فقط یعتبر خطأ، ونظرة غیر متوازنة ونظرة متطرفة، ولکن ترکیز النظر علی نقاط القوة فی الغرب فقط دون النظر إلی السلبیات، وإغفال جهة الضعف فیهم ینتج عنه نظرة غیر متوازنة أیضا، ولا یمکن فرض ثقافة علی ثقافات أخری، نعم هناک عامل مشترک وهو العامل الروحی، أما العامل المادی فهناک خصوصیات لکل مجتمع یجعله مختلفا عن المجتمع الآخر، ولماذا لا یطلع من یدعی الانفتاح علی ما یطرحه المفکرون من إشکالیات وإثارات فی وجه العولمة، ولو اطعلوا وفکروا لوصلوا إلی حل وسط فی ذلک.

ص: 241

ص: 242

التاسع عشر: الشعائر الحسینیة وقضایا علم التاریخ

محاور البحث:

* تهمة اجترار التاریخ

* شبهة أن التاریخ من مظاهر التخلف

* دراسة علم الحضارات

* جوانب التقدم والتخلف فی الغر

* ضرورة استلهام الثورة الحسینیة

* تکامل الدور بین المتخصیین والفقهاء

ص: 243

ص: 244

تهمة اجترار التاریخ

الخطباء الحسینیون یرکزون علی الجانب التاریخی ویبتعدون عن الخطاب الحی المعاصر، ویعبر عنه باجترار التاریخ، فالدعوی أن الخطباء مصابون بالجمود من خلال الانکفاء علی التاریخ، وهذا الأمر یفقد الإنسان الجانب الحیوی للتفاعل مع البیئة المعاصرة، وکأن الإنسان یعیش فی الکهوف المظلمة، ویعیش حالة التعقید من التاریخ الملیء بالخلافات والصدامات، والطرح التاریخی یهیج الجراحات والمآسی ویتأثر بعدواها، ودراسته تحدث فجوة وقطیعة وابتعاد عن المشاکل المعاصرة، والحال أن التقدم والتطور ورقی المجتمعات البشریة یکون بالترکیز علی المسائل والقضایا المعاصرة..

شبهة أن التاریخ من مظاهر التخلف

هذه إثارة وهی أن البشر قد وصل إلی التقنیات الحدیثة والتطور التکنولوجی، ووصل الناس إلی القمر ونحن لا زلنا مع التاریخ، یقولون:

دعونا من التاریخ، دعونا نترک التاریخ ونتطور کما تطور الآخرون ونخوض فی آلیات التقدم، ما بالنا نعیش فی کهوف التاریخ وجبال الماضی وأمام هذه الإثارة هناک بعض الملاحظات توجه إلی الذین یدعون

ص: 245

إلی التقدم التکنولوجی وغیره، منها أنهم هل درسوا علم الحضارة، الذی فیه شعب فی العلوم الإنسانیة وشعب منه فی العلوم الإستراتیجیة والإداریة، فهل وازنوا واستقصوا واستقرءوا جوانب النهضة الحضاریة بشکل شامل؟ أم أنهم قرأوا جملة من المقالات و تأثروا بها؟ هذا الجانب مهم وهم دائما یطالبون بالدقة والأرقام فی البحوث، ویرفضون اللغة الخطابیة العشوائیة الإجمالیة التی لا تستند إلی حقائق وأرقام.

الأمم المتحدة تستفید من التاریخ الإسلامی

الأمین العام للأمم المتحدة استطاع فی أواخر التسعینیات علی جعل عهد الإمام علی علیه السلام لمالک الأشتر مصدر من مصادر القانون الدولی، ثم بعد مداولة هذا الاقتراح فی لجان حقوقیة وقانونیة یساهم فیها النخبة من المتخصصین صوتوا علی جعل عهد الإمام علی علیه السلام لمالک الأشتر مصدرة من مصادر القانون الدولی، بل صوتوا علی أن یکون نهج البلاغة من مصادر المعتد بها لتشریع القانون الدولی.

ضرورة استلهام الثورة الحسینیة

مسابقة أن الشعائر الحسینیة قد حوصرت فی استعراض السیرة التاریخیة البحتة لمسیرة المعصوم علیهم السلام من دون موازاة و محاذاة، وربما عبروا عنها بتعبیر (إسقاطات) ولکننی لا أحب أن أستعمل هذا اللفظ وأفضل لفظ تطبیق)، فالتاریخ إذا استعرض من دون استفادة العبر والدروس للوضع الراهن فیکون نوعا من الإقصاء لسیرة الشهداء علیه السلام وللدین عن حیاتنا المعاصرة، وهذا غیر صحیح، فهناک اتجاهان أحدهما: یکتفی باستعراض

ص: 246

السیرة الحسینیة، والآخر یتجه إلی محض العرض السیاسی علی حساب السیرة الحسینیة، وفی الحقیقة أن مسیرة الفقهاء مسیرة وسطیة وهذا هو الاتجاه الثالث وهو الصحیح بحیث نستفید من سیرة المعصوم بما تطبقه علی المسیرة المعاصرة التی یعیشها المجتمع ویبتلی بها الفرد والمجتمع، فالطریقة المثلی تتمثل فی تشخیص المشکلة المعاصرة والنظریات المعاصرة والمدارس المعاصرة، ثم نأتی لمدرسة الإمام الحسین علیه السلام ونری رؤیتها وموقفها لکی نستبصر نورا لهذه الأزمة والمشکلة الموجودة. فلدینا سیرة المعصوم التی تمثل القرآن الناطق وهو سید الشهداء علیه السلام یعنی سیرته من المدینة المنورة إلی مکة المکرمة ثم من مکة المکرمة إلی کربلاء ومسیرة السبایا من کربلاء إلی الشام إلی الکوفة إلی المدینة، هذه الدورة ملیئة بأحداث نهضویة و تغییرات اجتماعیة، وأحداث سیاسیة، وأحداث أسریة وأخلاقیة، فی مشاهد کثیرة وبعیدة المدی، هذا تاریخ ولکن تاریخ للمعصوم، والمعصوم هو القرآن المجسد، صحیح أن هذه المادة للاختصاص الدینی، ولکن الجمیع مدعوون للدراسة والتحقیق والمساهمة فی هذا المجال.

تکامل الدور بین المتخصیین والفقهاء

نعود إلی بحث المعاصرة، المعاصرة ضروریة، یعنی معالجة البیئات والموضوعات العصریة التی نعیشها، فحینئذ نستطیع أن نضع الحلول، ودائما تکون الحلول الدینیة بمنزلة الأسس والقوانین الفوقیة الانطلاقیة، فالدین غالبا لا یحبس البشر ضمن آلیات خاصة، طبعة قد تکون لدیه توصیات مهمة معینة فی الآلیات ونحن لا ننکرها، وعدم مراعاتها یجر البشر إلی

ص: 247

الویلات، کما فی تجارب کثیرة، ومع ذلک فأن الأسس یجب أن یلتفت إلیها ثم بعد ذلک لا بد من العصرنة، فلا بد من مساهمة مشترکة لکی نخلص إلی عصرنة ومعاصرة الخطاب الحسینی والمدرسة الحسینیة وهی خطوة سنراها فی تداعیات النظام الأخلاقی مع النظام السیاسی الاجتماعی.

ص: 248

العشرون:الشعائر الحسینیة وشبهة ثقافة الکراهیة

محاور البحث:

* الجزع علی الحسین یستند إلی أصل قرآنی

* الحفاظ علی قدسیة عاشوراء

* الحماس والحزن رکنا الشعائر الحسینیة

*صفاء النهضة الحسینیة

* تفرد النهضة الحسینیة بهذه الصفة

* الحسین علیه السلام ینتهج النهج السلمی لا العدوانی

* لکل من الکراهیة والمودة موقعه الصحیح

* شواهد علی ثقافة الکراهیة من الشرق والغرب

*ضرورة البراءة من الظلم

ص: 249

ص: 250

الجزع علی الحسین علیه السلام یستند إلی أصل قرآنی

إذن أصل الجزع الذی أمر به أهل البیت علیهم السلام یستند إلی أصل قرآنی کما ذکرنا فی قصة النبی یعقوب علیه السلام فی حزنه علی ولده النبی یوسف علیه السلام «لَقَدْ کَانَ فِی قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُولِی الْأَلْبَابِ مَا کَانَ حَدِیثًا یُفْتَرَی »(1) وهناک روایات عدیدة تشیر إلی أن فاطمة الزهراء علیها السلام سترفع صوتها بالصراخ یوم المحشر(2)، وهذا یدلل علی أن مصاب سید الشهداء علیه السلام لن ینقطع حتی فی دولة الرجعة بل سیبقی إلی یوم القیامة، شعائر سید الشهداء علیه السلام لیست لفترة خاصة، فالزهراء تصرخ یوم القیامة ویصرخ لصراخها سید الأنبیاء محمد صلی الله علیه واله عندما تری سید الشهداء مقطوع الرأس شاخب الأوداج کهیئته یوم قتل، والملاحظ أن الروایة تنص علی الصراخ لا البکاء فقط، والروایات تشیر إلی أن صرخة سید الأنبیاء محمد صلی الله علیه واله تزلزل المحشر، ویصرخ لصراخه الملائکة فیغضب الله حینها ویأمر نارة یقال لها الهبهب تلتقط قتلة الحسین، المهم أن هذا الصراخ والجزع یدل علی وجود سر لهذه الصرخة فی شعائر سید الشهداء علیه السلام إلی یوم المحشر، یعنی حتی مع تحقق الرجعة وقیام دول الأئمة مع ذلک ستبقی تلک الصرخة وسیبقی ذلک الرمز خالدة.

ص: 251


1- یوسف: 111.
2- انظر البحار 43: 222.

الحفاظ علی قدسیة عاشوراء

لابد من المحافظة علی الجوانب المهمة المتمثلة فی جو الحزن والتفجع والذوبان، ینبغی أن یسحب البساط من تحت أولئک الذین

یمارسون بعض الممارسات التی تضرب أجواء عاشوراء فی الصمیم وأجواء عاشوراء أجواء مقدسة یجب المحافظة علی قدسیتها وطهارتها، وإذا لم نحافظ علی الروح العاشورائیة النقیة فإننا نطعن الشعائر الحسینیة فی الصمیم، ومسیرة الإمام الحسین علیه السلام لیست متوقفة علینا فإن مسیرته ستستمر وإن لم نواصلها نحن فسیستبدل الله بنا غیرنا.

الحماس والحزن رکنا الشعائر الحسینیة

المهم فی شعائر الإمام الحسین علیه السلام أن تتضمن الحماس والحزن ولا ینبغی أن تکون الشعائر تتسم بالبرود والخمول، وهذا لا یعنی إهمال الجانب الفکری والمعلوماتی، ولکن لا بد لهذا الجانب أن یمتزج بجانب الفجیعة والحزن والبطولة والفداء، کذلک نتعرض إلی ما یمکن أن یقال فی بعض الإثارات من أن الشعائر الحسینیة یجب أن تخفف؛ لأنها تنتهج أسلوبة خاصا یتسم بالحدة والقطیعة وترفض المناورة وأنصاف الحلول والمداراة، وترفع شعار هیهات منا الذلة، وهذا المنهج لا یمکن أن یکون منهجا دائما بل هذا منهج استثنائی . حسب ما یثار فی هذا الإشکال - ویضیف المثیرون لهذا الإشکال رفضهم لهذا الأسلوب بشکل دائم بحیث یتکرر فی کل عام، ویتم تعبئة الشباب والأذهان والعقول بالحماس الحسینی بشکل مستمر، فإن هذا سیؤثر علی الأمة؛ لأنها ستبنی جیلا لا یعرف التسامح والتساهل والمرونة واللیونة.

ص: 252

الشعائر الحسینیة وشبهة ثقافة الکراهیة

هناک من یثیر إثارة أخری، وهی أن الترکیز الشدید علی شعائر عاشوراء بهذه الطریقة تربی الإنسان علی ثقافة الحقد والکراهیة و الانتقام والجدة، لا ثقافة المحبة والتساهل والتسامح والود والتعایش، ومثل هذه الأقاویل والإشکالات تفتقر إلی استیعاب ثقافة عاشوراء وأهدافها، ولا تفهم التحلیل العمیق لما قام به سید الشهداء علیه السلام، وقد ذکرنا فی بحوث سابقة أن مسیرة سید الشهداء علیه السلام وأنصاره من مکة إلی المدینة إلی کربلاء کانت خالیة من أی مؤاخذات أو إشارات بأصبع الاتهام لهم بأنهم بدءوا بالقتال العسکری مع الطرف الآخر، وقد مارس سید الشهداء علیه السلام أفضل وأرقی أنواع التغیر، حیث بدأ بتثقیف الأمة، وهذا أسلوب حضاری عظیم، فنلاحظ خطبه التوعویة فی المدینة المنورة ومکة المکرمة، حیث کان یثقف القواعد الجماهیریة، وبدأت المراسلات تأتیه من أهل العراق، بل هناک نصوص تذکر مراسلات أتته من أهل الشام أیضا کما ینص علی ذلک مقتل ابن اعثم، وأهل المدینة کانت قلوبهم مع سید الشهداء علیه السلام خصوصا التابعین والصحابة وقد بایعوا أخاه الحسن من قبله، وهذا أسلوب سلمی حضاری روعی فیه حریة الإرادة لجمهور الصحابة والتابعین وسائر المسلمین، وروعی فیه عدم الرغبة فی حصول خلل أمنی وإرباک لأوضاع

المسلمین.

صفاء النهضة الحسینیة

لو کان أسلوب سید الشهداء علیه السلام أسلوب العصابات والقراصنة لکان من السهل علیه تصفیة الحر بن یزید الریاحی تصفیة عسکریة، ثم انتدب

ص: 253

القبائل والعشائر وغیر المخطط بشکل جذری علی یزید وعبید الله بن زیاد، وکان مسلم بن عقیل قد حصلت له فرصة لتصفیة عبید الله بن زیاد ولکنه لم یفعل، مدرسة الحسین علیه السلام حینما امتنعت من ممارسة مثل هذه الأعمال فإنه بداعی التقوی وعدم رضاهم بان یکونوا قراصنة وعصابات تقاتل أجل المنصب والکرسی وأغراض دنیویة زائلة؛ لذا استخدموا الأسلوب السلمی إلی آخر المطاف ولم یغلق الإمام الحسین علیه السلام باب الحوار مع أعدائه حتی حین ضیقوا علیه الخناق، و کان یتجنب الخیار العسکری، ولکنهم رفضوا خیار الحوار، وأصروا علی الخیار العسکری، فنهج سید الشهداء علیه السلام وهو نهج المبادئ والقیم والثبات والمقاومة ورفض الانصیاع والخضوع للظالم.

الحسین علیه السلام ینتهج النهج السلمی لا العدوانی

اختار الإمام الحسین علیه السلام نهجا سلمیا إلی آخر المطاف، وقد سطر التاریخ لهذه الثورة بأنها لم تقع فی أی مخالفة ولم تخرب أی ممتلکات خاصة، بل لم تخرب أی ممتلکات للدولة الظالمة وأعنی بذلک ممتلکات المصالح العامة، ولم تخضع هذه الثورة المنفتحة لأی استفزاز من قبل الجیش الظالم، وبناء علی ذلک لم تنجر لأی عمل تخریبی، بل إن الجیش الأموی الظالم یوم عاشوراء عجز عن الإجابة علی أسئلة الإمام الحسین علیه السلام حینما قال لهم أتطلبونی بمال أو بدم أو بجرم اقترفته؟(1) فعجزوا عن تسجیل مؤاخذة واحدة علی الإمام الحسین علیه السلام و کان مسلم بن عقیل بدیر الحرکة الجماهیریة فی الکوفة والبصرة وکذلک لم یسجل علیه التاریخ أی

ص: 254


1- ینظر: الإرشاد 2: 98، إعلام الوری 1: 459 وعنه البحار 45: 7، مقتل الحسین: 118، تاریخ الطبری 5: 425 الکامل فی التاریخ 4: 62، المنتظم 5: 339.

مؤاخذة، ومن هنا تتبین حنکة وإدارة مسلم بن عقیل الذی عبر عنه الإمام الحسین علیه السلام بأنه أخوه وثقته من أهل بیته، ویجب أن نبرز جانب الحنکة والإدارة والقیادة عند مسلم بن عقیل، ولا نکتفی بجانب مظلومیته ومأساته، حیث أدار هذه الثورة لمدة ستة أشهر بکل کفاءة ودون الوقوع فی فخ التعدی والظلم والاعتداء علی الآخرین سواء کانوا من الشعب أو من الحکومة، رغم وجود الجماهیر المؤیدة للأمویین فی تلک المنطقة مما یعنی توتر الأجواء المهیئة للوقوع فی ذلک الفخ، وفی المقابل نری أن عصابات عبید الله بن زیاد تعبث فی الأرض فسادا وتسفک الدماء ولا تتورع عن ارتکاب أفظع الجرائم.

تفرد الثورة الحسینیة بهذه الصفة

تتفرد الثورة الحسینیة بصفة عدم الظلم للآخرین، ولا یعنی هذا تفضیل للإمام الحسین سید الشهداء علیه السلام علی النبی محمد سید الأنبیاء صلی الله علیه واله، ولکن جیش النبی محمد صلی الله علیه واله کان قد تجاوز بعض التجاوزات بغیر رضا الرسول الأکرم، ومن ذلک تجاوز خالد بن الولید علی بنی خزیمة یوم فتح مکة، وقد سفکت الدماء وقتل الناس، وقد تبرأ الرسول صلی الله علیه واله من هذه التجاوزات وقال: «اللهم إنی أبرأ إلیک مما فعل خالد(1)، ثم أرسل علی بن أبی طالب علیه السلام لیسترضیهم فی الدماء التی سفکت، وقد تکرر هذا الأمر مرة أخری فی الیمن، ومرات أخری أیضا، ولکن جیش الإمام الحسین علیه السلام لم یتجاوز أوامر قائده قط وهذه من ممیزات هذه الثورة.

ص: 255


1- (ویکی ثم دعی علیا علیه السلام فقال اخرج إلیهم وانظر فی أمرهم وأعطاه سنطا من ذهب ففعل ما أمره) بحار الأنوار ح 21 ص 140. أعلام الوری بأعلام الهدی: 228.

المقصود من ثقافة الکراهیة

ثم ماذا یقصد هؤلاء المثیرون لهذا الإشکال بثقافة الحقد والکراهیة ثقافة الحقد والکراهیة هی کل سلوک مذموم ومنفر، و کذلک المحبة بشکل مطلق کما یطرحه المسیحیون ویعتقدون أن نهج النبی عیسی علیه السلام هو نهج المحبة فإذا لطمک شخص علی خدک الأیمن، فدر له خدک الأیسر لکی یلطمک، والأمر یختلف عندنا بین الحق الشخصی والحق العام، فقد ینطبق هذا الأمر علی الحق الشخصی فیأتی الأمر بالعفو والصفح، ولکن لا یعنی ذلک ترک الحماسة و تلبیة نداء الجهاد فالله تعالی یقول: «یَا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا مَا لَکُمْ إِذَا قِیلَ لَکُمُ انْفِرُوا فِی سَبِیلِ اللَّهِ اثَّاقَلْتُمْ إِلَی الْأَرْضِ أَرَضِیتُمْ بِالْحَیَاةِ الدُّنْیَا مِنَ الْآخِرَةِ فَمَا مَتَاعُ الْحَیَاةِ الدُّنْیَا فِی الْآخِرَةِ »(1)

لکل من الکراهیة والمودة موقعه الصحیح

المودة لیست مطلوبة فی کل الأحوال فالله تعالی یقول: «لَا تَجِدُ قَوْمًا یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْیَوْمِ الْآخِرِ یُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ »(2) فهل الکراهیة مذمومة فی کل الأحوال، وهل المحبة فی کل الأحوال ممدوحة، فإن الإنسان الذی لا یربی نفسه علی النفور من السلوک السیئ والسلبی والرذائل الأخلاقیة فإنه یتقبل هذا السلوک السلبی ویمارسه، فهنا نحن نحتاج إلی الکراهیة؛ لأن الکراهیة فی موضعها مطلوبة، وتعرف الحکمة بوضع الأمور

ص: 256


1- التوبة: 38.
2- المجادلة: 22

فی محلها، وکذلک محبة الرذائل والسیئات بذمها العقل والشرع، نعم المحبة للسمو الأخلاقی والإنسانی أمر مطلوب و متعین وواجب، أما وضع المحبة فی غیر محلها فأمر مرفوض وله آثاره السلبیة، والأمور المتعلقة بالمحبة والکراهیة أمور نسبیة ولا یصح أن نطلق الأحکام المطلقة فی هذا الشأن، والحکیم هو الذی یضع الشیء فی موضعه، فینبغی وضع المحبة فی محلها والکراهیة فی محلها.

البراءة من الظلم

هذا ینطبق علی اللعن فی زیارة عاشوراء حیث یعنی اللعن الإدانة والرفض والانتقاد والبراءة ممن ظلم محمد وآل محمد صلی الله علیه واله ، لذلک لدینا تشدد فی باب الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، والاستنکار بالقلب هو أضعف الاستنکار فإذا لم تستطع أن تواجه بموقف أو تتحرک بید أو تتکلم بلسان أو تصدر، علیک أن تستنکر بقلبک ولا تکن شریکة لمرتکب هذا المنکر بالرضا بما یفعل، وإذا رأیت فحشاء انزعج منها فی قلبک علی أقل تقدیر، وإذا لم تفعل ذلک ستعرض نفسک للانزلاق فی أوحال الفحشاء، هناک آیات تشیر إلی أن الإنسان محاسب علی الخاطرة، وهناک روایات تقول أنه معفو عنها، والعفو عن الشیء لا یعنی أنه لیس بذنب، عدم الإنکار

حتی بالقلب یعرض الإنسان إلی المحاسبة، وعفو الله عن هذا الذنب موضوع آخر ولکن الذنب ثابت، وقد ورد: (أن من أحب عمل قوم محشر معهم(1)، وهذا التأکید من أجل تطهیر البشر عن الرذیلة والفحشاء والمنکر،

ص: 257


1- بحار الأنوار ح15 ص 131/ مستدرک الرسائل ح12 ص108.

والدعوة إلی مکارم الأخلاق والعدل والنور والهدایة، والتهاون والمساومة فی مثل هذه الأمور یؤدی إلی الذوبان فی الباطل والانحطاط النفسی والسقوط فی الحضیض، ومن یقول أن ثقافة الکراهیة والحقد مذمومة هو نفسه یمارس ثقافة الکراهیة والحقد، نعم کراهیة الأنبیاء والأئمة والمعصومین مرفوضة؛ لأنهم هم رواد العدل، وهل المطلوب من أهل البیت علیهم السلام عندما یتعرضون للعدوان أن یسکتوا ویصمتوا ولا یدافعون عن أنفسهم؟ ونحن نعلم جمیعا عن الحروب التی خاضها النبی صلی الله علیه واله فی الدفاع عن الإسلام والمسلمین

ص: 258

الحادی والعشرون: الشعائر الحسینیة بین العقلانیة والحماس

محاور البحث:

* إحیاء الشعائر الحسینیة وقضیة التعقل

* دور الأناشید الحماسیة فی إثارة المشاعر

* علاقة الحماس بالإیمان بالفکرة

* خصائص مرحلتی التفکیر والحماس

* الحماس لا ینافی العقلانیة

* الحماس مولد للفدرة

* الإمام الصادق یدعو لزوار الحسین علیه السلام

* مظاهر الولاء فی الزحف الملیونی

* نفرح لفرح النبی صلی الله علیه واله ونحزن لحزنه

* الإمام الحسین یجند جنود المهدی (عج)

ص: 259

ص: 260

إحیاء الشعائر الحسینیة وقضیة التعقل

هناک إثارة وإشکال یثار بتعابیر وبصیاغات مختلفة حول الشعائر الحسینیة، وهو لماذا الصراخ والضجیج والعج والاضطراب والاندفاع و الحماس والشدة فی ندبة سید الشهداء علیه السلام ورثائه، فی حین أن العقلانیة تقتضی الهدوء والرکود والتأنی، أما الانفعال والعویل والصوت العالی لا یتناسب مع التعقل والتفکر والحکمة والتوازن، وهذه المقولة ند یتبناها بعض خطباء المنبر الحسینی وبعض أهل العلم للأسف الشدید.

دور الأناشید الحماسیة فی إثارة المشاعر

هذه الإثارة یمکن الإجابة علیها بسهولة بأن الحماس لا یمکن الاستغناء عنه فی بعض المواقع، فمثلا بعض الجیوش ترتبط بما یتعلق

بالوطنیة وحب الوطن والهویة الوطنیة ورموزه، فی مواطن کثیرة یستمد الناس من الحماس زیادة القوة ورباطة الجأش والصمود وترکیز المعانی والمفاهیم وإشباعها فی النفس، ولیس من الصحیح أن حالة البرود هی المناسبة فی کل الأحوال، ولذلک فإن الأناشید الوطنیة المتعارف علیها فی الشرق والغرب فی عالمنا الیوم دائما تنشد فی وقع حماسی مثیر، ولا یمکن أن نقول أن ذلک یعتبر خلافا للعقلانیة، بل إن العقل یق تلک المعانی

ص: 261

والمفاهیم ویصححها، فإن غرس تلک المفاهیم فی النفس یحتاج إلی أداة الحماس، والبرود یعنی فیما یعنیه حالة عدم التفاعل، إذا کانت هناک فکرة لا یتفاعل معها الإنسان فإنه یکون دائما فی حالة نفور أو تلکؤ أو بطء فی الاندفاع تجاهها، أما إذا تفاعل الإنسان مع فکرة ما بشدة وقوة، نراه یندفع تلقائیا بحماس شدید، إذن الحماس الشدید دلیل علی تفاعل الإنسان مع تلک الفکرة، بغض النظر عن کون هذه الفکرة صحیحة أو خاطئة.

علاقة الحماس بالإیمان بالفکرة

نحن الآن نناقش هذه المسألة بعد تجاوز مرحلة صحة الفکرة، إذا بقی الإنسان علی بروده فی التعاطی مع الفکرة، وبعد اقتناعه بصحة الفکرة فهذا یدل علی عدم الإیمان بالفکرة، بل إن الحماس فی الدفاع عن الفکرة هو قمة الإیمان، فنحن نجد أن أی مخترع علمی خبیر یحتاج إلی میزانیة ضخمة لتفعیل وصناعة اختراعه، فلو لم یکن هناک جزم باحتمال جدوی هذا الاختراع فلا یمکن أن ترصد له میزانیة ضخمة، لا یمکن أن ترصد له هذه المیزانیة إلا بعد الاندفاع لهذه الفکرة، سیما بعض الأفکار التی لها تداعیات فی دوائر کثیرة وعظیمة ولا تقتصر تداعیاتها علی دوائر محدودة، وحینئذ یحتاج الإنسان إلی حالة من الجزم بجدواها حتی یرتب علیها الآثار

الکبیرة المتعلقة بها.

خصائص مرحلتی التفکیر والحماس

الصحیح أنه فی مرحلة التفکیر بطلب من الإنسان التروی والتأنی والتفکیر وجمع المعلومات، ولکن هناک مرحلة أخری وهی مرحلة

ص: 262

الوصول إلی نتیجة، فلیس من الصحیح أن یبقی الإنسان علی حاله لا یتقدم خطوة ولا یتحرک، ولو کان الأمر کذلک لما بنیت الحضارات ولما ازدهر العمران، ویمکننا أن نضرب مثلا بقضیة حقوق الإنسان لو طرحت هذه القضیة کفکرة ولم یکن لها ما یدعمها من الحماس والتفاعل لماتت هذه الفکرة، ولما وصلت إلی ما وصلت إلیه من أهمیة فی عالم الیوم، فهی کفکرة تحتاج إلی إصرار وصمود وحماس وتفاعل، وهذا الأمر ینطبق علی الدول والمؤسسات، فبعد تسلیم الدولة أو المؤسسة للدراسة بجدوی فکرة معینة وبعد الإیمان بها یکون التردد والتأخیر نوع من الآثار السلبیة التی تعیق تطبیق الفکرة، ویکون الحماس والاندفاع والعمل والتطبیق ضمان لنجاح المشروع، أما الاقتصار علی تطبیق ما تقتضیه مرحلة التفکیر فی مرحلة العمل، فسنکون دائما فی المرحلة المختبریة ولن نخرج إلی المرحلة العملیة التطبیقیة، وهذا ما نراه فی الدول أیضا، فهناک السلطة التشریعیة التی تشرع القوانین، وهناک السلطة التنفیذیة التی تنفذ وتطبق؛ الفکرة ویکون دور السلطة القضائیة هو المراقبة والمحاسبة علی التخلف فی تطبیق القوانین. فالتباطؤ والتردد وعدم المسارعة وترک الحماس فی تطبیق الفکرة قد یقود إلی فشل الفکرة وزوالها أحیانا.

الحماس لا ینافی العقلانیة

هناک مرض تعانی منه البشریة ویتمثل فی أن الإنسان قد یتوصل إلی فکرة صحیحة ویؤمن بها ولکنه یضع لنفسه معوقات تقف أمام تنفیذها، فالکثیر من الأفراد فی العالم یعلمون من هو الظالم ومن هو المظلوم، والدول التی تمتص ثروات الشعوب ظلما وعدوانا، والأزمة فی هذه

ص: 263

المشکلة لیست أزمة خفاء الأفکار، فالأفکار هنا واضحة ولا غبار علیها، ولکن المشکلة هنا هی مشکلة أمراض النفوس، وخلل فی العملیة التربویة القائمة علی المستوی الفردی والجماعی فی اتخاذ مواقف مناسبة تجاه الظلم والاستبداد، ومن هنا یأتی دور الشعائر الحسینیة لمعالجة بعض النفوس المعوقة الیائسة والمحبطة والمثبطة لعزائم الآخرین، ولذلک فالحماس والعاطفة الشدیدة تکمل دور الأفکار الصحیحة والسدیدة بحسب حکم العقل ولا یعتبر الحمام حالة من ترک العقلانیة، بل إن ترک الحماس والعاطفة فی مثل هذه الموارد واتخاذ الجمود نهجة هو ما یناقض العقلانیة ویعتبر هو الحالة المرضیة، فالعقل لا یحکم بالجمود فی موقع الحرکة والحماس، وقد أوجد الله تعالی فی الإنسان قوتین قوة عقلیة وقوة عملیة، قوة تدفعه إلی الفکر والتبت وهناک قوة تدفعه إلی التحرک والعمل، وطاقة هذه القوی العملیة تتمثل فی الحماس والعاطفة، لذلک نری فی تعالیم الإسلام وفی تعالیم البشریة بصورة عامة ما یفید هذا المفهوم، فعلی سبیل المثال فی الفیالق الحربیة وهناک نشید الصباح ونشید حماسی یسبق الدخول فی الحرب؛ لأن القوی العملیة تحتاج إلی طاقة حماسیة ولا تکفیها الطاقة الفکریة، فالصراخ والضجیج حالة صحیة فی الموقع المناسب ولا یمکن للإنسان أن یستغنی عن الجرعات الحماسیة فی الحالات التی یحتاج فیها إلی الحماسة، وإذا خلت منها فتکون النتیجة انتشار التقاعس والانهزام والتراجع فی نفوس أفراد الأمة فی أی حقل من الحقول. فإن طبیعة الإنسان تتکون من حرکة وحیویة وعمل إلی جانب الفکر وجمع المعلومات، فالحیاة علم وقدرة، والشخص الذی یفتقد القدرة علی الحرکة والحیویة والنشاط والحماس ینبغی أن یعرض علی الطبیب النفسی لأنه شخص غیر

طبیعی ویحتاج إلی معالجة، بل نستطیع أن نقول أن العلم بلا قدرة یعتبر موتا

ص: 264

ولیس حیاة، وکذلک القدرة بلا علم تعتبر موتا ولیست حیاة، إذن لا بد من الجمع بین العلم والقدرة.

الحماس مولد للقدرة

تبین مما سبق أن العاطفة والحماس والضجیج مولد للقدرة، ویساهم فی توازن الفرد والمجتمع والأمة، والأمة التی تخلو من الحماس تکون أمة مخذولة وجبانة ومتقهقرة، وقد ذکرت آنفا أن المخابرات الأمریکیة قد أصدرت کتابا یشیر إلی أن أتباع أهل البیت علیهم السلام یتمیزون بالتمسک بالهویة الإسلامیة، وعدم الذوبان فی التیارات الغربیة، وتعزی تلک الدراسة هذا الثبات عند أتباع أهل البیت علیهم السلام إلی تأثیر الشعائر الحسینیة لأنها تبث الإباء وروح الصمود والإرادة وعدم التخاذل، لیست الأزمة دائمة أزمة فکر وأزمة معلومات بل تکون الأزمة فی کثیر من الأحیان أزمة روح وعزیمة، فإرادة الإنسان هی التی تقود الإنسان، وإرادة المجتمع هی التی تقود المجتمع، وهذه الإرادة تتحکم فیها مجموعة من قوی الفکر وقوی العمل فی الإنسان، وحالة نبل الروح لا تتأتی بمجرد تحصیل بعض الأفکار، ومن الهزیمة أن نردد ما یقوله الغرب من أن الضجیج والحماس فی شعائر الحسین علیه السلام هی حالة غیر عقلانیة وغیر حضاریة، فإذا کان الأمر کذلک فإن الجمود والانکفاء لیس حالة حضاریة أیضا، نلاحظ أن القرآن الکریم یثنی علی البکاء وعلی شحنة الاندفاع والقدرة بقدر ما یثنی علی البصیرة وعلی التعقل، فیقول تعالی: « وَیَدْعُونَنَا رَغَبًا وَرَهَبًا »(1) فالخوف والرجاء والبکاء

لیست أمورا فکریة، بل إن لها جانب من الانفعال النفسی، والقرآن الکریم

ص: 265


1- الأنبیاء: 90.

یؤکد ویشدد علیها بکثرة؛ لأن البکاء یعطی الإنسان شحنة إیمانیة.

الإمام الصادق یدعو لزوار الحسین علیه السلام

قد ورد فی أحادیث أهل البیت علیه السلام المستفیضة التأکید علی البکاء علی مصاب سید الشهداء علیه السلام بأسالیب متعددة منها الصراخ، وفی روایة صحیحة بل قطعیة الصدور رویت بطرق متعددة صحیحة عن معاویة بن وهب وهو أحد الفقهاء من تلامذة الإمام الصادق علیه السلام - وهذه الروایة من الروایات الأم للشعائر الحسینیة التی تبین القواعد الفقهیة المهمة والحافلة للشعائر الحسینیة - (قال استأذنت علی أبی عبد الله علیه السلام فقیل لی ادخل، فدخلت فوجدته فی مصلاه، فجلست حتی قضی صلاته، فسمعته وهو

یناجی ربه، وهو یقول، یا من خصنا بالکرامة، وخصنا بالوصیة، ووعدنا الشفاعة، وأعطانا علم ما مضی وما بقی، وجعل أفئدة من الناس تهوی إلینا، اغفر لی ولإخوانی ولزوار قبر أبی الحسین صلوات الله علیه، الذین أنفقوا أموالهم وأشخصوا أبدانهم رغبة فی برنا ورجاء لما عندک فی صلتنا وسرورة أدخلوه علی نبیک صلواتک علیه و آله، وإجابة منهم لأمرنا، وغیضة أدخلوه علی عدونا، أرادوا بذلک رضاک، نکافهم عنا بالرضوان، واکلأهم باللیل والنهار، واخلف علی أهالیهم وأولادهم الذین خلفوا بأحسن الخلف، واکفهم شر کل جبار عنید، و کل ضعیف من خلقک أو شدید، وشر شیاطین الجن والإنس، واعطهم خیر ما أملوا منک فی غربتهم عن أوطانهم، وما آثرونا به علی أبنائهم وأهالیهم وقراباتهم، اللهم ان اعداءنا عابوا علیهم خروجهم فلم ینههم ذلک عن النهوض والشخوص الینا...)(1) وتستند هذه

ص: 266


1- الکافی 4: 582، کامل الزیارات: 228، عنهم الوسائل 14: 411، البحار 98: 51.

الروایة علی مفاهیم قرآنیة فی مضامینها المذکورة، وقوله علیه السلام إن أعداءنا عابوا علیهم ینذرنا بوجود الحرب علی شعائر الحسین علیه السلام فی کل زمان.

مظاهر الولاء فی الزحف الملیونی

المسیرات الملیونیة التی تتجه لزیارة الإمام الحسین علیه السلام کانت موضع استیاء من بعض الساسة والمثقفین فی العالم، وقد تم اقتراح استبدال زحف المشاة برکوب السیارات، سعیا منهم لإلغاء هذه الظاهرة لأنها تمثل تعبئة البلاد والعباد، وأی دولة تستطیع تعبئة هذه الحشود الملیونیة الکبیرة فی غضون أیام معدودة، ولو افترضنا أن نظاما ما یکن له شعبه أقصی ما یمکن تصوره من الولاء والحب فإنه لا یستطیع أن یحشد شعبه فی مسیرة تسیر علی الأقدام مئات الکیلومترات کما یحدث فی حالة زوار الإمام الحسین علیه السلام التی لیس لها مثیل أبدا حتی فی تاریخ الشعوب البشریة، فهل هذه التعبئة تعبئة أفکار فقط أم تعبئة عواطف حسینیة وحماس حسینی،

ومن جهة أخری فإن المشی للعبادة عبادة، وهذه قاعدة فقهیة شرعیة.

نفرح لفرح النبی صلی الله علیه واله ونحزن لحزنه

صلة النبی صلی الله علیه واله تتحقق بصلة أهل بیته علیهم السلام وهی مما أمر الله تعالی به فی آیة المودة، والمودة تتحقق بالصلة لا بالقطیعة، وقال تعالی: «إِنْ تَمْسَسْکُمْ حَسَنَةٌ تَسُؤْهُمْ وَإِنْ تُصِبْکُمْ سَیِّئَةٌ یَفْرَحُوا بِهَا»(1) یعنی أن أعداء النبی صلی الله علیه واله إذا أصابه فرح یحزنوا، وإذا أصابه حزن یفرحوا، ومن هنا نجد

ص: 267


1- آل عمران: 120.

توافقا بین قاعدة (شیعتنا خلقوا من فاضل طینتنا یفرحون لفرحنا ویحزنون الحزننا)(1)، وبین ما تدل علیه هذه الآیة الکریمة، إذن زیارة سید الشهداء علیه السلام عبادة، والمشی للعبادة عبادة، کما أن المشی للحج ولمواقیت الإحرام، وإلی مکة والمشاعر المقدسة عبادة، کذلک الخروج من البیت إلی المسجد مشیا علی الأقدام عبادة، والمشی لبر الإخوان وصلتهم عبادة، ولا ننسی أن عناء المشی مصحوب بأخطار الطریق المتمثلة فی التهدیدات التی یطلقها الحاقدون و مخاطر الإرهاب بالتفجیر والقتل والمخاطر الشدیدة.

الأثر النفسی للبکاء والضجیج

البکاء والضجیج والعویل یصفی النفس من کل الرذائل والمعوقات والمثبطات التی تقف أمام الإنسان تجاه الخیر والتضحیة والفداء، وشدة

البکاء بصدق یعتبر علامة علی شدة تفاعل الإنسان وإیمانه بالفکرة، والعجب من کلمات تصدر من البعض حیث یعتبرون الضجیج والعویل

حالة غیر حضاریة، وکیف یطلقون هذا الحکم وهو یناقض ما یستفاد من علم النفس وعلم الاجتماع، ویجب علینا أن نلتفت حتی لا یسلب منا أقوی سلاح؛ لأن التعبئة الشعبیة أقوی من أی سلاح آخر.

الشعائر الحسینیة سلاح الشعوب المظلومة

هذه الحرب علی شعائر الحسین علیه السلام لم تنشأ من فراغ؛ لأن هذه

ص: 268


1- نحوه فی الخصال: 635، جامع الأخبار: 179، غرر الحکم: 117، وینظر أیضا: روایة مسمع عن الصادق علیه السلام کامل الزیارات: 204، روایة ابن شبیب عن الرضا علیه السلام عیون أخبار الرضا 1: 299، أمالی الصدوق: 193.

الشعائر سلاح فعال فی وجه الأعداء فی حفظ تراث الأمة الإسلامیة، والتغطیة والتعتیم علی ثقافة سید الشهداء علیه السلام عند کثیر من الأنظمة العربیة باعتبار أن ثقافة الحسین علیه السلام ثقافة مزلزلة وبرکانیة وتوجب حیاة الشعوب، کثیر من الشعوب ترزح تحت نیر الظلم؛ لأنها لم تستفد من ثقافة الحسین علیه السلام ولو استفادت من شعائر الحسین وثقافة الحسین علیه السلام لأصبحت شعوبة حرة، إذن لا مجال للتهاون فی قدسیة هذه الشعائر، ویجب علینا عدم التجاوب مع أی فکرة شرقیة أو غربیة تصدر من فضائیة أو غیرها من وسائل الإعلام فی التقصیر فی إحیاء شعائر الحسین علیه السلام ومن الواضح أنهم لا یعبئون بمصالحنا، فالحماس فی شعائر سید الشهداء علیه السلام هو سلاح عظیم جدة، فالجانب الفکری فی ثورة سید الشهداء علیه السلام من خلال خطبه و مضامین زیاراته ومعطیات نهضته هی فی بالغ الأهمیة والتأثیر، ولکن الاقتصار علیه وإهمال الجانب الحماسی العاطفی غیر مجد، أما الاستهزاء والسخریة بذلک، فهو ما تعرض له جمیع الأنبیاء علیه السلام ولکنهم لم یرتابوا ولم ینهزموا ولم یتراجعوا، فینبغی علینا التفکیر بعمق، وعدم إطلاق الأحکام والقرارات بشکل عفوی وسطحی، والحذر من تفریغ شعائر الحسین علیه السلام من الحماس الشدید بما فیه العویل والبکاء والصراخ الشدید والجزع.

الإمام الحسین علیه السلام یجند جنود المهدی (عج)

هذه المظاهر الولائیة دلیل علی أن الإمام الحسین علیه السلام وهو فی ثراه الطاهر لا زال یجند الجنود ویجذب القلوب، من الواضح أن الإمام المهدی (عج) سینصر جده الحسین علیه السلام ولکن بأقل تدبر وتفکیر، نعرف أن الإمام الحسین هو الذی یجد الجنود ویعبأ النفوس لنصرة الإمام المهدی (عج).

ص: 269

ضرورة الجزع علی مصاب الحسین علیه السلام

تقول الروایة: «اللهم إن أعداءنا عابوا علیهم خروجهم فلم ینههم ذلک عن الشخوص إلینا، وخلافا منهم علی من خالفنا فارحم تلک الوجوه

التی غیرتها الشمس، وارحم تلک الخدود التی تقلبت علی حفرة أبی عبد الله علیه السلام، وارحم تلک الأعین التی جرت دموعها رحمة لنا، وارحم تلک القلوب التی جزعت واحترقت لنا، وارحم تلک الصرخة التی کانت لنا (1)، أحد معانی الجزع فی اللغة هو شدة الوله یعنی الجزع بصرفک عن کل شیء إلا ما جزعت له، والجزع فی هذه الحالة لیس أمرا سلبیة لأنه یشدک إلی فکرة سامیة وتیرة حینئذ تتوجه إلیها بقوة وتصرف النظر عن کل ما یبعدک عنها، وتعبیر الإمام الصادق علیه السلام بالصرخة هنا واضح وصریح فی هذه الروایة قطعیة الصدور، ولفظة الجزع وردت بشکل مستفیض ومتواتر فی روایات أهل البیت علیهم السلام، وفی روایة أخری رواها الشیخ الصدوق بأسانید متعددة أن فی یوم القیامة یمثل لفاطمة الزهراء علیها السلام رأس الإمام الحسین(2) أو جسده فی روایة أخری(3)، فتصیح وتصرخ واولداه، واثمرة فؤاداه، فتصعق الملائکة لصیحة فاطمة، وفی روایة فتصرخ صرخة فیصرخ النبی صلی الله علیه واله الصرختها، وتصرخ الملائکة لصراخها، فیغضب الله لنا فیأمر عند ذلک نارا

یقال لها هبهب فتتناول قتلة الحسین علیه السلام فالتعبیر عن الحزن بالصراخ

ص: 270


1- الکافی 4: 582، کامل الزیارات: 228، عنهم الوسائل 14: 411، البحار 98:51
2- البحار 43: 222.
3- البحار 43: 222.

والعویل أمر أساسی فی ثورة سید الشهداء علیه السلام، فینبغی علینا الحذر ثم الحذر من الخدیعة بترک هذه البنیة المهمة فی ثورة سید الشهداء علیه السلام لأنها رمز القوة فی ثورة سید الشهداء

ص: 271

ص: 272

الثانی و العشرون: العالم یتجه لهدف و غایة فی الدنیا و الآخرة

محاور البحث:

تأمل فی الاسم الإلهی (سریع الحساب)

* الفرق بین سرعة الحساب وسرعة العقوبة

*الفعل الهادف یسیر إلی الغایة وله مبرارنه

* المعاد الأکبر والمعاد الأصغر

* حول عقیدة الرجعة

* الفرق بین الفتح والنصر

* الفتح یتعلق بالإنجاز الحضاری

* الفتح الحسینی فی کربلاء

* الشعور بالمسؤولیة فی عقیدتی الرجعة والمعاد

* حرب الجمل بینت من هو الحجة

* وجه الشبه بین الخوارج والشیوعیین

ص: 273

ص: 274

تأمل فی الاسم الإلهی (سریع الحساب)

نلاحظ فی القرآن تکرار هذا الاسم الإلهی « إِنَّ اللَّهَ سَرِیعُ الْحِسَابِ »(1) فما سر هذا الاسم الإلهی العظیم؟ فی الحقیقة أن الحساب

والمحاسبة تعنی فیما تعنیه أن المقادیر الإلهیة والقضاء الإلهی لیس عبثا بل هو ذو هدف؛ لأن المحاسبة تجری وفق میزان وغایة معینة، فإذا قصر الإنسان تخلف عن أداء واجباته؛ فهو یحاسب ویدان علی ذلک، فالمحاسبة دائما ترتبط بوجود سقف معین وقالب معین و معیار معین، وفکرة المحاسبة تقتضی الوصول إلی نقطة معینة، وأن المحاسب غایته من المحاسبة کذلک الوصول إلی تلک النتیجة، وتختلف المحاسبة بحسب الأمر المرتبطة به، فقد تکون متجرة صغیرة أو وزارة أو تکون فی نطاق دولی أو فی نطاق الأسرة بین الأب وابنه أو الزوج وزوجته، إذن المحاسبة تعنی وجود غایة معینة وهدف معین یجب الوصول إلیه، فالتعبیر (إن الله سریع الحساب) یعنی أنه لیس هناک مثقال ذرة إلا وهی محفوظة فی الحساب الإلهی، فلا یظنن أحد أنه یخطو خطوة واحدة وأن هذه الخطوة ستکون خارج نطاق الحساب الإلهی «فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَیْرًا یَرَهُ *وَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا

ص: 275


1- غافر: 17.

یَرَهُ »(1) أو کما یقول لقمان لابنه «یَا بُنَیَّ إِنَّهَا إِنْ تَکُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَکُنْ فِی صَخْرَةٍ أَوْ فِی السَّمَاوَاتِ أَوْ فِی الْأَرْضِ یَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِیفٌ خَبِیرٌ »(2) فهناک هدفیة معینة وغایة معینة یرید الله أن یصل إلیها.

الفرق بین سرعة الحساب وسرعة العقوبة

إذا کان الحساب واجبا فما الذی یجعل من سرعة الحساب أمرا ضروریا؟ والتعبیر لم یأت بلفظ (سریع العقوبة) وإنما (سریع الحساب) وهناک فرق بین التعبیرین، سریع الحساب یعنی أن الموازین الإلهیة عند الله تعالی لیست مبهمة، الأفعال التی تصدر من العباد وتصدر من الثقلین بل حتی التی تصدر من الملائکة أو أی مخلوق من المخلوقات تلک الأفعال لیست فیها زاویة أو جهة خفیة علی الله تعالی تقتضی وجود دعوی استئناف أو ما شابه ذلک؛ لأن الله تعالی «یَعْلَمُ السِّرَّ وَأَخْفَی »(3) «یَعْلَمُ خَائِنَةَ الْأَعْیُنِ وَمَا تُخْفِی الصُّدُورُ (19)»(4) «إِنَّ اللَّهَ لَا یَخْفَی عَلَیْهِ شَیْءٌ فِی الْأَرْضِ وَلَا فِی السَّمَاءِ (5)»(5) وورد (یالطیف فوق کل لطیف (6) فالباری سبحانه لا یخفی علیه شیء من حیث الموضوعة العینیة، ولا یتلکأ فی الموازین، وهکذا تکون سرعة الحساب، یعنی الحساب لا یحتاج إلی مراحل کما هو الحال عند

ص: 276


1- الزلزلة: 7-8
2- لقمان : 16.
3- طه: 7
4- غافر: 19.
5- آل عمران: 5.
6- المجتبی: 3 وعنه مصباح الکفعمی: 296.

الإنسان، والمعصوم لیس بحاجة إلی إجالة الفکر فالأمور عنده تتم بنور وبرهان من الله یراها رأی العین والعیان، فمعنی سرعة الحساب أنه لیس هناک زاویة من الزوایا لا من جهة موضوعیة ولا من جهة نظریة أو جهة موازین سقفیة فیها نوع من الإبهام وعدم الوضوح، قال الله تعالی: «قَالَ لَا تَخْتَصِمُوا لَدَیَّ وَقَدْ قَدَّمْتُ إِلَیْکُمْ بِالْوَعِیدِ (28)»(1)، وقرین الإنسان الشیطان یخاطب الله تعالی فیقول: «قَالَ قَرِینُهُ رَبَّنَا مَا أَطْغَیْتُهُ وَلَکِنْ کَانَ فِی ضَلَالٍ بَعِیدٍ (27)»(2) فعند الله لا معنی للمنازعة والإنکار، ففی کل مشکلة نلاحظ أن کلا الفریقین یرید أن یسترد استحقاقاته («مَا یُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَیَّ وَمَا أَنَا بِظَلَّامٍ لِلْعَبِیدِ (29)»(3)لا تخفی علیه خافیة ولیس بحاجة إلی شهادة خلقه «وَالْوَزْنُ یَوْمَئِذٍ الْحَقُّ »(4) فسرعة الحکم والحساب موجودة عند الله تعالی، هذا النظام الإلهی الذی الذی یتمیز بسرعة الحساب، فسرعة الحساب لا یمکن أن یتصورها مخلوق من المخلوقین، وهذا یدل علی أن هذا النظام وضع من قبل الله تعالی وفق هندسة خطیرا ودقیقة جدا «أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاکُمْ عَبَثًا وَأَنَّکُمْ إِلَیْنَا لَا تُرْجَعُونَ (115)»(5)

الفعل الهادف یسیر إلی الغایة وله مبرارته

الفعل اللهوی والعبثی هو الذی لا یتوخی الوصول إلی نتیجة وهدف،

ص: 277


1- ق: 28.
2- ق: 27.
3- ق: 29.
4- الأعراف: 8
5- المومنون 115

فی قبال فعل الحق الذی یتوخی الوصول إلی نتیجة وغایة، وعندما یکون المدبر والمبرمج لهذه الغایة وهذا المسیر وهذا الصراط ذا علم لا متناهی وقدرة لا متناهیة کالباری عزوجل یکون نظام المحاسبة عنده بالنسبة إلینا معقدة جدة، منظومة هائلة من الحساب، من باب المثال، عندما یصیب الأنبیاء شیء منهم یتدار کون أنفسهم بسرعة ویسألونه هل فعلوا ترک الأولی؛ لأن الله لیس بظلام للعبید، طبعا بعض هذه الأمور والابتلاءات بهدف رفع درجات هذا النبی، وبعضها بسبب ما کسبت أیدیهم، ففی زیارة أمین الله: «اللهم اجعل نفسی مطمئنة بقدرک راضیة بقضائک، لأن هذه المحاسبات لیس فیها ظلم بل یتحقق فیها العدل، بل فی الحقیقة کلها إحسان وتفضل وافضال منه تبارک وتعالی، وإلا فلا یصیب الإنسان أمر إلا وفیه رحمة وحکمة، فلیس من الضروری أن تکون من باب البلاء وقد تکون من باب رفع الدرجات، إذن هذا الکون مهندس ومصمم بشکل یجعله یسیر إلی هدف، ولیس أمرا عبثیا، ومن ضرورات تصمیم هذا الکون وهذه الحیاة أنها تسیر إلی معاد، لا أنها تسیر إلی نقطة العدم واللاشیء.

المعاد الأکبر والمعاد الأصغر

المعاد لیس کما نظن یقتصر علی عالم الآخرة، نعم المعاد الأکبر یتمثل فی الآخرة، ویوجد معاد أصغر، ومعاد أوسط، فعالم الدنیا وعالم الأرض عالم من العوالم المخلوقة له تعالی، فهل یا تری خلق الله تعالی عالم الدنیا لکی یزداد انحطاطا وتسافلا أم أنه خلقه لکی یصل إلی غایة کمالیة منشودة؟ لا محالة أنه سیصل إلی هدف إذا وضعنا فی عین الإعتبار أن فعل الباری لیس فیه عبث، هذه الغایة المنشودة هی ظهور مصلح، ظهور

ص: 278

المصلح الأکبر وهو الإمام الثانی عشر (عج) بل فی الحقیقة ما من انتکاسة ربما نتصورها جرت فی ما سبق للمسیرة البشریة إلا وقد قدر لها الباری عجل الله الرفعة والاعتلاء والبناء والإنجاز، ومن هنا کانت عقیدة الرجعة.

حول عقیدة الرجعة

عقیدة الرجعة هی اعتقاد برجوع أئمة أهل البیت علیهم السلام أولهم الحسین بن علی علیه السلام، أول من یکشف عنه بالرجعة فی ظل حیاة الإمام الثانی عشر (عج) ؛ لأن الإمام الثانی عشر (عج) أیضا یستشهد بعدما. ینجز ما ینجز من عظائم الأمور، أول ما یکشف عنه فی الرجعة الحسین بن علی علیه السلام ویزا من رجوع سید الشهداء بفترة متأخرة یسیرة سید الأوصیاء علی بن أبی طالب علیه السلام

ففی الحقیقة إذا کانت هناک إخفاقات بشریة لم تؤازر وتناصر أئمة أهل البیت علیهم السلام فی ما سبق لا نظن أن الأمر یختم بانتکاس حتی لو کان هذا الانتکاس ظاهریا.

الفرق بین الفتح والنصر

لو نظرنا إلی الواقع لرأینا أنه سید الشهداء علیه السلام وصل إلی الظفر وإلی الفتح، وإن لم یصل إلی النصر، طبعا هذا فی عالم المحاسبة الإلهیة، یفرق فی القرآن الکریم بین النصر وبین الفتح وبین الظفر، فهناک ثلاثة أمور، ففی سورة النصر: «إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ (1)»(1) وهذا لیس عطف أمر علی أمر یماثله، وإنما هما أمران مختلفان؛ النصر شیء والفتح شیء آخر، وعن

ص: 279


1- النصر: 1.

موضوع صلح الحدیبیة فی سورة الفتح یقول الله تعالی: «إِنَّا فَتَحْنَا لَکَ فَتْحًا مُبِینًا (1)» (1)والفتح المذکور فی سورة الفتح أعظم من النصر المذکور فی سورة النصر، فسورة النصر تتحدث عن فتح مکة، وسیطرة رسول الله صلی الله علیه واله علی الجزیرة العربیة، هذا عده الله تعالی فتحا یسیرا أما ما جری فی سورة الفتح فعده الله تعالی فتحا عظیما: «إِنَّا فَتَحْنَا لَکَ فَتْحًا مُبِینًا (1)» (2)والآیة تتحدث عن صلح الحدیبیة بین رسول الله صلی الله علیه واله وبین قریش، مع أن بعض الصحابة سیما عمر بن الخطاب کان معترضا بشدة علی رسول الله صلی الله علیه واله باعتبار أن هذا الصلح یمثل ذلا للمسلمین، فقال: کیف نهادنهم، وقد أعزنا الله فلا ینبغی أن نعطیهم الدنیة، وکان علی علیه السلام قد سئم لأمر النبی صلی الله علیه واله ، والسبب الذی جعل الله تعالی یعبر عنه بأنه کان فتحا مبینا هو أنه کان یتضمن اعترافا مبطنا من قریش برسول الله صلی الله علیه واله وبدین الإسلام، وقریش التی تدعی أنها ترث النبی إبراهیم علیه السلام، ومنها سدنة الحرم وراعیته، إذا اعترفت بوجود رسالة ودیانة، فقبول الصلح کان من حیث لا یشعرون اعترافا بالدین الإسلامی، وقد دخل الناس أفواجا فی الدین الإسلامی بعد صلح الحدیبیة ولیس بسبب فتح مکة.

الفتح یتعلق بالإنجاز الحضاری

الفتح یتعلق بالإنجاز الحضاری، والنصر یتعلق بالإنجاز العسکری والسیاسی، والإنجاز الحضاری أعظم درجة من الإنجاز العسکری والسیاسی؛ لأن الإنجاز العسکری والسیاسی إنجاز مؤقت، فلا توجد دولة

ص: 280


1- الفتح: 1
2- الفتح: 1

سیاسیة تبقی خالدة أبد الدهر، والجانب السیاسی له حدود وله نهایة، أما الجانب الحضاری فإنه یبقی، کم أراد بنو أمیة وقریش أن یخمدوا نور محمد صلی الله علیه واله ولکنهم لم یستطیعوا وهاهی الشهادات الثلاث آخذة فی الانتشار فی ربوع الأرض، کم أراد هامان وفرعون أن یخمد هذا النور ولکن هذا النور فی ازدیاد، فتأثیر الفتح لا یقتصر علی مدة زمنیة محدودة، بل یمتد تأثیره لیشمل أجیالا وأجیالا.

الفتح الحسینی فی کربلاء

ما أنجز فی کربلاء کان فتحا کما قال سید الشهداء علیه السلام من أراد أن یستشهد فلیلحق بنا ومن لم یلحق بنا لن یدرک الفتح(1)، فعبر عنه سید الشهداء علیه السلام بأنه الفتح؛ لأنه اختط منه مسار الإیمان فی دار الإسلام، الإسلام الذی کان یوشک أن یقتصر علی الأمور الشکلیة، من خلال نهضة سید الشهداء علیه السلام تم بناء الإیمان والمتمثل فی الشهادة الثالثة.

الشعور بالمسؤولیة فی عقیدتی الرجعة والمعاد

المقادیر الإلهیة تسیر وفق غابات قریبة وبعیدة، فالغایات البعیدة المعاد الأکبر، والغایات القریبة عقیدة الرجعة، وعقیدة الرجعة لیست عقیدة هامشیة، کما أن المعاد أیضا لیس عقیدة بسیطة، ولیستا لترطیب الأجواء، فعقیدتا المعاد والرجعة تعنیان فیما تعنیانه المسؤولیة، أن الإنسان ما دام یبصر أن أمامه معاد ومحاسبة ومداینة من قبل الله عجل الله إذن الأمور لیست

ص: 281


1- نحوه فی: کامل الزیارات: 157 وعنه البحار 45: 87 مناقب ابن شهر آشوب 4: 76مختصر بصائر الدرجات: 76 وعنه مدینة المعاجز 461:3، المحتضر: 82

عبثا، کلکم راع وکلکم مسؤول عن رعیته(1)،«فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ خَیْرًا یَرَهُ *وَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ شَرًّا یَرَهُ »(2)

بنو امیة لم یستطیعوا إخضاع الحسین علیه السلام

عندما أبلغ مروان بشهادة الحسین علیه السلام، قال إن هذا من حماقة بنی أمیة والحسین الآن قد أحیی، هذا رغم خبث مروان ولکنه أبصر ما أنجزه سید الشهداء علیه السلام وبنو أمیة وبنو مروان ینتمون إلی نفس القبیلة، ولا ندری لماذا وطئوا سید الشهداء علیه السلام بالخیل؛ قد فعلوا ذلک لأنهم لم یستطیعوا أن یخضعوا سید الشهداء علیه السلام إلی مشروعهم، استطاع الإمام الحسین علیه السلام أن یثبت للعالم إجرامهم، ویبث صحوة المسلمین من دون أن ینجزوا شیئا غایة الأمر أنهم سرعوا فی انتقال سید الشهداء علیه السلام إلی عوالم عظیمة، فإرادة الإنسان دائما تکون سیدة الموقف، فإذا سار الإنسان علی المنهج الدینی وأصر علیه فلن یستطیع أحد أن یحرفه عن الدین، وبالتالی سیتکامل فیطریقه إلی الله بحیث لا یستطیع أحد أن یصده عن ذلک، «وَلَا یَحِیقُ الْمَکْرُ السَّیِّئُ إِلَّا بِأَهْلِهِ »(3) فهذا النظام فیه حراسة خاصة ومحاسبة خاصة، وهذا النظام یتمیز بسرعة الحساب والمداینة وسرعة تدابیر وقضاء وقدر ومقادیر توصل إلی الهدف خطوة خطوة

ص: 282


1- البحار 72، 32.
2- الزلزلة:7-8
3- فاطر: 34.

الله خیر الماکرین

أحد تفاسیر هذه العبارة، أن مکرهم مکر من الله بهم، هذا المکر الذی هم یدبرونه ویعدون له برامج کثیرة، هذه البرامج یکون حتفهم فیها من حیث لا یشعرون، وهذا ما کان من قبل قریش تجاه رسول الله صلی الله علیه واله وکذلک من عادی أمیر المؤمنین من أصحاب الجمل وصفین والنهروان، ما حدث فی صفین والجمل والنهروان حتی لو کان یحمل فی ظاهره حالة من الإنشقاق والإخفاق إلا أنه یکتنز فی کنها حالة من الإنجاز، فأمیر المؤمنین علیه السلام یستبشر ویقول «أنا فقأت عین الفتنة وما کان لیجترأ علیها أحد

غیری(1) ، وفی صفین رغم أن الحسم العسکری کان غائبا، وکانت أسباب الحسم العسکری موجودة عند أمیر المؤمنین علیه السلام، وتسبب هذا الإخفاق فی تأسیس فرقة الخوارج، الإخفاق هنا حسب الموازین العسکریة، ولکنه بحسب المواین الحضاریة انجاز صرح عظیم لعلی بن أبی طالب علیه السلام؛ لأن الأمة قد وعت أن المصحف الشریف عظیم ومقدس، ولکنه قرآن صامت یمکن أن یتلاعب بمفرداته، فلا بد من قیم علی فهم البشریة للقرآن، وهو القرآن، وهذا إنجاز عظیم فی مدرسة تعلیم البشر، وهی مدرسة الحضارة التی یشرف علیها أئمة أهل البیت علیهم السلام، فما یکون ظاهره إخفاق هو فی الحقیقة أنجاز.

ص: 283


1- نهج البلاغة 1: 182، الغارات1 : 6، شرح الأخبار 2: 39، المحتضر: 157، تاریخ الیعقوبی 2: 193، کشف الغمة 1: 244، کنز العمال 11: 298، ینابیع المودة 3: 433.

ص: 284

البحث الثالث و العشرون:

الآثار الإیجابیة للحزن والبکاء

محاور البحث:

* الهویة الحقیقة للحزن الحسینی

* النظرة القرآنیة للحزن والبکاء

* الحرص علی الدنیا یسبب تفجیر الفتن

* المنهج السلمی فی فقه أهل البیت علیهم السلام

* الحزن الکربلائی یدافع عن المظلومین

* الطابع السلمی لعشاق الحسین علیه السلام

* دور حکام الجور فی خلق الفتن الطائفیة

* الله یحب العین التی تفیض بالدمع

* الحسین قتیل العبرة

* لا تسترخصوا الدمعة

ص: 285

ص: 286

الهویة الحقیقة للحزن الحسینی

أول ما یری ویشاهده البشر فی محبی سید الشهداء علیه السلام فی موسم عاشوراء هو الحزن والأسی واللوعة والحداد، وموسم عاشوراء بقع فی مطلع و مستهل عام هجری جدید، وهل فی العام الجدید یلبس الناس السواد وأثواب الحزن أو یلبسون أثواب الفرح والاستبشار والتفاؤل؟ وعلینا نحن عشاق الحسین علیه السلام هذه الشخصیة التی قدر الله أن تکون نبراسا للبشر، علینا أن نوصل الهویة الحقیقیة لهذا الحزن، هل الهویة الحقیقیة لهذا الحزن هی مظهر رقی بشری وإنسانی وانجذاب للهموم الإنسانیة المعاصرة، أما أنها کما یحلو للبعض أن یصور ذلک لدواعی معروفة، أو لجهالة لحقیقة هذه التظاهرة الحضاریة العریقة عبر القرون والأجیال، یحلو للبعض أن یبدی

فلسفتها وطابعها بأنها انکفاء علی الذات وتقوقع علی الذات أو أنها حالة من شحن البغضاء تجاه الطوائف الإسلامیة أو عموم أبناء البشریة، أو أنها تساهم فی إسعار نار العصبیة، أو أنها تؤجج الإرهاب، و تدفع باتجاه إقصاء بقیة البشر.

النظرة القرآنیة للحزن والبکاء

یقول هؤلاء أن الحزن بما هو حزن مطلقا، هویته وطبیعته تحریضیة

ص: 287

ضد الآخرین، وإشعال الفتنة، وإحداث للفجوة مع الآخرین، ولکن فی الحقیقة أن الحزن له طبائع مختلفة، فالقرآن الکریم یمتدح الحزن والبکاء وإفاضة العین بالدموع فی أکثر من موضع، لاحظوا هذه الآیة الکریمة: «وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَی»(1) لاحظ التعبیر القرآنی (مودة) و کیف ربطها القرآن الکریم بأن الوداد ینبع من البکاء، القرآن الکریم یبین ان الوداد والتلاحم بین الملل بین النحل ینبع من البکاء، ولاحظوا التعایش السلمی الذی یرسمه القرآن الکریم بین المؤمنین والنصاری، مع أن القرآن الکریم فی مواقف کثیرة یحرض المؤمنین علی قتال الباغین، ولکن مع عموم النصاری القرآن الکریم یمد جسور المودة

ویقول أن المودة أیضا آتیة من النصاری بسبب البکاء والزهد فی الدنیا «ذَلِکَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّیسِینَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا یَسْتَکْبِرُونَ »(2) الزهد فی الدنیا عند رجال الدین، یفشی الوداد لدی أتباعهم، بخلاف ما إذا کان رجال الدین من أی ملة ونحلة منکبین علی الدنیا، رغم أنهم نصاری . یقول أن السبب الأول فی مدهم جسور التعایش الودی والسلمی مع المؤمنین المسلمین أنهم غیر متکالبین علی حطام المادة وغیر حریصین شرهین أمام المال والشرکات العملاقة أمام بسط النفوذ والقوة، بل یزهدون فی حطام المادة

سبب مهم إذن إذا رأینا رجال الدین من أی ملة ومن أی نحلة لیسوا متکالبین علی حطام المادة وصنمیة المادة والحرص والشهوات، سوف یغرس رجال الدین من أی ملة ونحلة المودة بین الملل والنحل وسوف یبنون بنی التعایش السلمی عند البشر .

ص: 288


1- المائدة: 82
2- المائدة: 82

الحرص علی الدنیا بسبب تفجیر الفتن

القرآن الکریم یری أن الذی یسبب نشوء الفتنة بین البشر هم أولئک الحریصون علی القدرة والمادة والغلبة، لا انتماؤهم المللی أو النحلی، الفتنة بین البشر لیست أدیانیة أو طائفیة بل هی فتنة بین طلاب المادة والقدرة من جهة والمستضعفین وعموم البشر المحرومین من جهة أخری، الذی یشعل الفتنة والصراعات سواء کانت دینیة أو طائفیة أو قومیة أو غیر ذلک مم أولئک الحریصون علی المادة، کم هو عظیم القرآن الکریم حیث یکشف لنا الستار عن الفتن الطائفیة ویبین أن ما یقال عن فتن طائفیة علی مدی التاریخ إنما هی أکذوبة الحکام، لیست هناک فتن طائفیة بین أهل البیت علیهم السلام وبین بقیة مذاهب المسلمین، کلا وحاشا، وإنما تلک أکذوبة

یخادعون بها الشعوب، الحکام هم الذین یفجرون الفتن الطائفیة لیتدرعوا بالدین أو بطائفة معینة لیبقوا سالمین ویسببوا التناحر بین المستضعفین والمحرومین.

المنهج السلمی فی فقه اهل البیت علیهم السلام

أهل البیت علیهم السلام فی مدرستهم وفقههم لا یهدرون حرمة الإنسان فضلا عن المسلم، فقه أهل البیت علیهم السلام هو الفقه الوحید فی العالم، هو الفقه القانونی الوحید الذی یجعل للإنسان حرمة وکرامة وتقدیرا مهما انتمی لأی عقیدة، إلا أن یکون هذا الإنسان عدوانیا، والشاهد علی ذلک، أن فی فقه أهل البیت علیهم السلام أن الأسیر لا یقتل بعد الحرب بوذیا کان أو مسیحیا أو یهودیة أو دهریا ملحدا، ولأی ملة انتمی، هذا الحکم للأسیر وهو حکم

ص: 289

إنسانی یمتاز به فقه أهل البیت علیهم السلام دون فقه باقی المذاهب الإسلامیة، حیث یستباح دم الإنسان بسبب عقیدته، أما فقه أهل البیت علیهم السلام فلا یقر ذلک. ولا یستحل هدر دم أو مال أو عرض أو ناموس أی إنسان بسبب عقیدته، لیس فی خطاب الحسین علیه السلام أو أی خطاب یرصده لنا التاریخ فی أی کتاب حسینی یطالب فیه الحسین علیه السلام بهدر دم إنسان أو ناموسه أو عرضه أبدا، هذا من مفاخر مدرسة أهل البیت علیهم السلام، أن نحترم الإنسان، ولا عدوان فی فقه مدرسة أهل البیت علیهم السلام إلا علی من اعتدی.

الحزن الکربلائی یدافع عن المظلومین

إذن الحزن واللوعة والأسی فی عاشوراء لیست تجدیدا للأحقاد وإحیاء للضغائن، بل یحمل الحسین علیه السلام رسالة الدفاع عن المظلومین، وهذا ما نستفیده من خطابه یوم عاشوراء: (إن لم یکن لکم دین فکونوا أحرارا فی دنیاکم)(1) یعنی هناک قاسم مشترک بین الحسین علیهم السلام وبین أعدائه؛ وهو صفة الإنسانیة علی أقل تقدیر، لنتعایش علی ضوء قاسم الإنسانیة، هذه أسس التشریع التی نستلهم ونستقی منها.

الطابع السلمی لعشاق الحسین علیه السلام

أولا یکفیکم هذا البرهان التاریخی وهو أن محبی الحسین علیه السلام علی طول التاریخ لم تصدر منهم جنایة علی جماعة بشریة انطلاقا من المآتم أو الحسینیات، ألا یکفیکم هذه التجربة المعاصرة التی تعرض علی عین العالم أجمع أن هواة الحسین ومحبی الحسین علیه السلام یمدون ید السلام فی العراق

ص: 290


1- مقاتل الطالبین: 79.

وفی غیر العراق رغم سفک دمائهم وهتک أعراضهم ونوامیسهم، و کلما سفکت دماؤهم مدوا ید السلام

دور حکام الجور فی خلق الفتن الطائفیة

لم تکن فی التاریخ الإسلامی فتن طائفیة من أجل الطائفیة، بل کانت الفتن بسبب تلاعب الحکام، وأهل البیت علیهم السلام یحترمون کل دم إنسانی مهما کانت عقیدته، إلا إذا کان عدوانیة، فالعدوانی یصد عدوانه، نعم هناک الحوار والتفاهم العلمی فی مدرسة أهل البیت علیهم السلام مع کل البشر، وهی مدرسة مفتوحة ببراهینها لأنها لیست ضد أحد من البشر، والآیة الکریمة تقول: «وَأَنَّهُمْ لَا یَسْتَکْبِرُونَ »(1) ولم تقل الآیة أنهم یدعون الإسلام، أو أنهم یدعون أنهم ینتمون إلی المذهب الفلانی، فالمودة فی التعایش السلمی بین الملل والنحل والمذاهب تتطلب حالة من عدم الاستکبار، عدم التغطرس، تواضع الناس لبعضهم البعض، فهذا هو سبیل الاحترام والمحافظة علی الحرمات، فمن المغالطة إدعاء أن الشعائر الحسینیة تثیر التعصب إلا إذا کان التعصب ضد الجاهلیة من أی انتماء کانوا ومن أی مذهب کانوا.

الانتماء إلی الحسین علیه السلام بالشعار

الحسین علیه السلام شعلة ونار علی الجائر ولو ادعی الانتماء إلی الحسین علیه السلام فبین الحسین وبین أی جائر مهما کان انتماؤه حرب ضروس إلی یوم القیامة، هذا الذی یزعزع ویقلق الدوائر المختلفة سواء کانت إسلامیة فی ظاهرها أو عربیة أو غربیة، الحسین علیه السلام یناشد فطرة البشر «وَمَا لَکُمْ

ص: 291


1- المائدة: 82

لَا تُقَاتِلُونَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَالْمُسْتَضْعَفِینَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاءِ وَالْوِلْدَانِ الَّذِینَ یَقُولُونَ رَبَّنَا أَخْرِجْنَا مِنْ هَذِهِ الْقَرْیَةِ الظَّالِمِ أَهْلُهَا » (1)ولفظ المستضعفین هنا شامل، والآیة تقول: «وَأَنَّهُمْ لَا یَسْتَکْبِرُونَ »(2) ولم تقل الآیة وأنهم من المتسننین أو من المتشیعین أو المتنصرین أو المتهودین، واقع الفطرة واقع الدین هو العیش مع الفطرة کما هی بنیة واقعیة حقیقیة، أهل البیت علیهم السلام لا یمکن خداعهم بالشعارات أو بالانتسابات والانتماءات بل بتحقیق الموازین الواقعیة العینیة «قُلْ یَا أَهْلَ الْکِتَابِ تَعَالَوْا إِلَی کَلِمَةٍ سَوَاءٍ »(3) فالقرآن الکریم بضع قواعد التعامل المذهبی والمللی والنحلی، کلمة سواء، فالکلمة السواء تفرض التساوی بین البشر لا من منطلق عالم مستکبر وعالم مستضعف، وقوی عظمی وقوی صغری، وعالم متقدم وعالم ثالث، ومترف ومحروم.

الله یحب العین التی تفیض بالدمع

بناء علی ما ذکرنا یجب التحرر من صنمیة المادة والزهد فیها، هذه المادة التی یسبح الکثیرون ویقدس لها، وتخادع عقول البشر والشعوب بازائها «وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَی الرَّسُولِ تَرَی أَعْیُنَهُمْ تَفِیضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ »(4) فالله تعالی یحب تلک العین التی تفیض بالدمع کثیرا؛ لأن فیض الدمع یعنی عدم الاستکبار و تواضع النفس ویعنی عدم قسوة القلوب ویعنی رقة القلوب، الحسین علیه السلام یبطل فتیل الفتنة من البشریة؛ لأن

ص: 292


1- النساء: 75
2- المائدة: 82
3- آل عمران: 64.
4- المائدة: 83

الحسین علیه السلام یجری الدمعة من الإنسان ویصعب علی من یجری الدمعة أن یکون طاغوتا فاشیا مستکبرا عات فتاک سفاک، هذا لا یتلاءم مع فیض الدمع من العین، ومن یحارب فیض الدمع من العین یرید من البشر أن یکونوا وحوشا غلاظا شدادا فظاظا جفاة.

الحسین قتیل العبرة

السر العظیم هو: (أنا قتیل العبرة)(1) قتیل العبرة یعنی أنا سأجرد الطغیان من الفطرة البشریة، أنا سوف أربی الفطرة البشریة علی العدل، وسأکسر الطغیان البشری، وعندها سیغیب عن البشر طواغیت من أمثال الحجاج ویزید والرشید وأمثالهم، أنا قتیل العبرة، والعبرة رقة وضمان وأمان السلامة الفطرة البشریة، شاء الله أن یکون الحسین علیه السلام قتیل العبرة والسر الإلهی فی ذلک وهذا السر کأنه منظومة استراتیجیة عظیمة یخططها رب البشر للخلیقة منذ آدم ومن بدایة العهد إلی آخره؛ لأن العبرة تکسر الطغیان

والعتو والغلظة وبها تنبل صفات الإنسان، فما أعظمه من سر، ولو لاحظنا ما یقوله القرآن الکریم: «وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَی الرَّسُولِ تَرَی أَعْیُنَهُمْ تَفِیضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ یَقُولُونَ رَبَّنَا آمَنَّا فَاکْتُبْنَا مَعَ الشَّاهِدِینَ (83)»(2) الذی هداهم إلی الإیمان بالحقیقة المطلقة لا الواقعیة المغلوطة هو فیض الدمع من العین، إنه سر فی علم النفس وعلم والاجتماع السیاسی وفی النظام الأخلاقی والنظام السیاسی والنظام الحضاری یبدیه القرآن الکریم وهو موجود فی شعائر الحسین علیه السلام یواصل القرآن الکریم بیانه فیقول:

ص: 293


1- تقدم تخریجه.
2- المائدة: 83

«أَفَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ » (1)ویقول أیضا: « وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَی إِلَیْکُمُ السَّلَامَ لَسْتَ مُؤْمِنًا تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَیَاةِ الدُّنْیَا »(2)

الحسین ینبوع العدل والتواضع لله

البعض یقول لماذا هذا الذوبان والصنمیة لذات الحسین علیه السلام، وفی مقام الجواب نقول هل فی الحسین ذرة تغطرس أو تکبر أو جور؟

الحسین علیه السلام هو ینبوع العدل والتواضع لا نجد له نظیرة فی کل البشر، من کان تحت سنابک الخیل وآلام الجراح أی نفس هذه التی تتواضع لربها وهی عملاقة فی حالة التواضع لربها، النبی یونس بتقدیر من الله دخل فی بطن الحوت، وفی هذه الحالة من الاضطراب والإرباک کان کما قال الله تعالی: «وَذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغَاضِبًا فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَیْهِ فَنَادَی فِی الظُّلُمَاتِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنْتَ سُبْحَانَکَ إِنِّی کُنْتُ مِنَ الظَّالِمِینَ (87)»(3) فهذه حالة من التواضع من الذات النبویة لربها، ومقام سید الشهداء أعظم علیه السلام؛ لأن یونس لم تکن له جراح کجراح الحسین علیه السلام نعم کان فی تلک ظلمات ثلاث داخل الحوت، أما الحسین علیه السلام الذی رأی من الآلام ما رأی و تقطع قطعة قطعة کان لهج بذکر الله وحمده حتی تلک اللحظات، لا زال یشکر الله تعالی، فما أعظم الحسین علیه السلام فی عبودیته وتواضعه، هکذا نستلهم من الحسین علیه السلام الدروس والإنسانیة العالیة، فإن حلت بک الدواهی وهجمت علیک المصائب کن عبدا لله تعالی، ولا تطغی علی غیرک، ولا تنتقم من

ص: 294


1- الزمر: 22.
2- النساء: 94.
3- الأنبیاء: 87

غیرک، نذوب فی الحسین علیه السلام لأنه یجسد لنا العبودیة لله وفی عدم العدوان علی غیرنا، الحسین علیه السلام یربی ویبنی فی ذات الفرد الإنسانی شخصیته، الحسین لا یبنی حالة الدیکتاتوریة فی الإنسان، والارتباط به یسبب نمو السعادة البشریة للمجتمع وازدهار العدالة لیس علی مستوی الفرد فحسب بل علی مستوی المجتمعات والدول والأنظمة، مهما ألمت بکم المصائب فاصبروا ولا تظلموا غیرکم.

حقیقة الإسلام

الإسلام لیس انتماء مظهریا فی الجوازات والبطاقات وإنما المسلم من سلم المسلمون من لسانه ویده، وسلم المسالمون أیضا، من یعیش العدل یعیش التوحید، وفی مدرسة أهل البیت علیهم السلام العدل یأتی بعد التوحید فی أصول الدین، وهکذا قرن العدل بالتوحید، وقرن الاستکبار والظلم بالکفر، والتوحید لیس تشدقة باللسان، بل التوحید حقائق عینیة بالعدالة والإنصاف، وهو واقع بالعمل والتطبیق، والحسین علیه السلام یبنی العدل وهو من أکبر بناة الإسلام، والإسلام الذی یحتضن کافة أبناء البشریة «أَفَمَنْ شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَی نُورٍ مِنْ رَبِّهِ فَوَیْلٌ لِلْقَاسِیَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِکْرِ اللَّهِ »(1) والآیة لم تقل ویل للکافرین أو الیهود أو النصاری أو البوذیین بل قالت فویل للقاسیة قلوبهم من ذکر الله، فالتوحید یشرحه القرآن بأنه لین القلب وهو الانتماء الفطری، ویحشر الله البشر یوم القیامة بحسب فطرهم لا بحسب ما ادعاه بلسانه وانتمائه الشکلی، هذه الفطرة السلمیة العادلة المنصفة المسلمة «أَفَمَنْ

ص: 295


1- الزمر: 22.

شَرَحَ اللَّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلَامِ فَهُوَ عَلَی نُورٍ مِنْ رَبِّهِ فَوَیْلٌ لِلْقَاسِیَةِ قُلُوبُهُمْ مِنْ ذِکْرِ اللَّهِ »(1)

ص: 296


1- الزمر: 22.

الرابع و العشرون: الحسین علیه السلام یسکن قلوب أبناء البشریة جمعاء

محاور البحث:

* کیفیة الرد علی الأقلام التی تهاجم الحسین علیه السلام

* أنصار الحسین علیه السلام یتمیزون بالشفافیة الروحیة

* الفکر لا یغنی عن الروح والقلب

* القرآن یرفض الدیکتاتوریة والتسلط

* الحسین سیملا الخافقین بأنصاره

ص: 297

ص: 298

کیفیة الرد علی الأقلام المضادة

إذا کانت المسیحیة مبنیة علی القیم الروحیة حسب ما یدعون، و کلامنا لیس فی النبی عیسی علیه السلام الذی نکن له کل الاحترام والتقدیس، وإنما فی أتباعه الذین حرفوا نهجه، ولکن القرآن یشهد لبعض المسیحیین بالمودة والقرب الروحی: «لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِینَ آمَنُوا الْیَهُودَ وَالَّذِینَ أَشْرَکُوا وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَی ذَلِکَ بِأَنَّ مِنْهُمْ قِسِّیسِینَ وَرُهْبَانًا وَأَنَّهُمْ لَا یَسْتَکْبِرُونَ *وَإِذَا سَمِعُوا مَا أُنْزِلَ إِلَی الرَّسُولِ تَرَی أَعْیُنَهُمْ تَفِیضُ مِنَ الدَّمْعِ مِمَّا عَرَفُوا مِنَ الْحَقِّ »(1) فهؤلاء یبکون والقرآن یمتدح البکاء، ونحن لدینا أقلام تهاجم الحسین علیه السلام تارة من منطلق کفر أو منطلق علمانی، وتارة من منطلق إسلامی، فالذی یهاجم الإمام الحسین علیه السلام من منطلق إسلامی یمکن مخاطبته بالنصوص الإسلامیة وبالقرآن الکریم، أما الذی یهاجم من منطلق الکفر أو العلمانیة فإننا نخاطبه بخطاب العقل، فالقرآن الکریم یمتدح البکاء والشفافیة الروحیة ومظاهر الرحمة، ویرفض الغلظة والجفاء والجفاف.

انصار الحسین علیه السلام یتمیزون بالشفافیة الروحیة

أصحاب الحسین علیه السلام مواقفهم وسیرتهم؛ فهل کانوا من أصحاب

ص: 299


1- المائدة: 83-82

الشفافیة الروحیة والقلوب الحیة أم من أصحاب الغلظة والجفاف الروحی، أحباب الحسین علیه السلام وأنصاره الذین یقیمون مجالس العزاء علیه یتمیزون بهذه الشفافیة الروحیة والدمعة الجاریة، ولا یمکن أن نعتبر الغلظة والجفاء والجفاف من الکمال، بل الرقة والمحبة والنزاهة من الکمال، ومن تجسدت فیه هذه المعانی ولو بنسبة یسیرة هو الإنسان: « وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِینَ آمَنُوا »(1) والتعبیر القرآنی دقیق وعبر بالذین آمنوا ولیس لعموم المسلمین، «لَا تَجِدُ قَوْمًا یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْیَوْمِ الْآخِرِ یُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ کَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِیرَتَهُمْ »(2)فمن کان من النصاری حربیا وصلیبیا وحاقدا فهذا خارج عن نطاق کلامنا، أما أولئک الذین لا یحملون الصفة العدوانیة، کما هو حال عامة الشعوب المسیحیة، هناک جملة من الأمور لا یمکن أن یدرکها العقل ولکن یدرکها القلب وتدر کها الروح والضمیر والوجدان.

الفکر لا یغنی عن الروح والقلب

الفکر نافذة تبقی محدودة عند الإنسان، ولا بد أن نفتح باب القلب أیضا، باب الروح، الذین لیس لهم قلب لا یمکن أن یدرکوا هذه المفاهیم: «إِنَّ فِی ذَلِکَ لَذِکْرَی لِمَنْ کَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَی السَّمْعَ وَهُوَ شَهِیدٌ (37)»(3) القرآن الکریم یؤکد علی إدارکات القلب؛ لأن المشکلة إذا کان الطرف الآخر یتمیز بالغلظة والحدة والشدة والجفاء فإنه لا یدرک تلک المعانی التی

ص: 300


1- المائده 82
2- المجادلة: 22.
3- ق: 37.

تمر من القلب، فهو یعیش فی عوالم النار والظلمة ولا یمکن أن یرقی إلی عالم النور؛ لذا سید الشهداء علیه السلام رسم ملحمة الروح والوجدان والقلب وحقق زلزال الضمیر، وقد حذر الله فی القرآن الکریم من صدأ الروح والقلب، قام علیه السلام بزلزال روحی یزیل هذا الصدأ وهذا الرین الذی علی القلوب.

القرآن یرفض الدیکتاتوریة والتسلط

هذه الأقلام التی تفتری وتطعن فی ثورة الإمام الحسین علیه السلام وهی کثیرة جدا وتحرکها أغراض وجهات معینة لا تستند إلی العلم والإنصاف والحقیقة، و تخادع عقول البشر وضمائرهم، ومن تلک العبارات التی یکررونها أن خطباء المنبر الحسینی هم خطباء الأساطیر والخرافات، هذه النهضة الحسینیة العظیمة التی تقارع الظلم، وأن أبرز مظاهر التوحید العدل والعدالة، فالبشریة التی یسودها نظام إقلیمی أو دولی أو محلی یظهر فیه الظلم والإستبداد والإرهاب تحت مسمیات متعددة وشعارات مختلفلة، وهذا هو الشرک السیاسی، الذی هو أنجس وأرجس من الشرک الفکری، قال تعالی: «قُلْ یَا أَهْلَ الْکِتَابِ تَعَالَوْا إِلَی کَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَیْنَنَا وَبَیْنَکُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلَا نُشْرِکَ بِهِ شَیْئًا »(1) کلمة سواء یعنی قانونا أو معادلة نستوی نحن فیها وإیاکم، وأن لا یتخذ بعضنا بعضا أربابا من دون الله، وهذا یعنی غیاب حالة الجبر والفرض والدیکتاتوریة والتسلط، و أن یکون الکل سواسیة أمام القانون.

ص: 301


1- آل عمران: 64.

الحسین سیملا الخافقین بأنصاره

وهناک من ینتقد النهضة الحسینیة وهو ینتمی إلی تیارات تدعی الإسلام، أو متأثرا بتأثیرات من تیارات شرقیة أو غربیة، هذه الخطب التی خطبها سید الشهداء علیه السلام من بدایة الثورة الحسینیة خطب تشابه الخطب النبویة، هذه الثورة التی بقیت مجلجلة ومدویة فی ضمیر البشریة، الذین یصعب علیهم فهم واستیعاب مسار الحسین علیه السلام ونهجه ومدرسته ها نحن نبشرهم أن الحسین علیه السلام سیملأ الخافقین بمحبیه ومریدیه، وسیحقق مسار العدالة والإنسانیة والمساواة ونبذ الدیکتاتوریة والفرعونیة، هؤلاء الذین حملوا لواء الحسین علیه السلام قد انتشروا فی أرجاء العالم، وذلک بسبب غباء وعنجهیة الطغاة، فکما أن الحجاج وزیاد ابن أبیه قد هجر وشرد أتباع أهل البیت علیهم السلام من الکوفة إلی خراسان و إلی أقاصی الأرض، وقد ساهم فی نشر مذهب أهل البیت علیهم السلام وهم أتباع العدالة والحقوق، الله تعالی یقول: «کَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَرُسُلِی » (1)وقال تعالی: «وَلَقَدْ کَتَبْنَا فِی الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّکْرِ أَنَّ الْأَرْضَ یَرِثُهَا عِبَادِیَ الصَّالِحُونَ (105)»(2) فکذلک فی زماننا هذا فالتاریخ یعید نفسه، نحن لا نعیش الیأس بل نعیش الأمل، وحزننا علی سید الشهداء علیه السلام هو منبع الأمل، وحزننا علی الحسین علیه السلام ینشر العدل علی کافة أبناء البشریة، وحزننا علی الحسین علیه السلام یزید فینا الیقین والأمل: « لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ وَلَوْ کَرِهَ الْمُشْرِکُونَ (9)» (3)یزیدنا قوة ونشاطا وحیویة وأملا.

ص: 302


1- المجادلة: 21.
2- الأنبیاء: 105.
3- الصف: 9.

الخامس و العشرون: الشعائر الحسینیة وقضایا جهاد النفس

محاور البحث:

* جهاد النفس والنهضة الحسینیة

* تسلط یزید وضعف نفوس الأمة

* أنصار الحسین علیه السلام تعرضوا لامتحانات قاسیة

* ضرورة المداومة علی جهاد النفس

* الولاء للحسین علیه السلام بجهاد النفس

* جهاد النفس مواجهة دائمة

* لا بد من إشباع الغرائز بالحلال

*التسلح بالعلم والثقافة الدینیة

ص: 303

ص: 304

جهاد النفس والنهضة الحسینیة

نهضة سید الشهداء علیه السلام فی الحقیقة ذات أبعاد کثیرة، ومن أهم تلک الأبعاد هو انطلاق نهضة سید الشهداء علیه السلام من منطلق موازی للإصلاح والتغییر السیاسی یرتبط ارتباطا وثیقا بتغییر النفس، نحن نعلم أن رسول الله صلی الله علیه واله قال لسریة أتت من غزوة من الغزوات فی سبیل الله تعالی حیث خاطبهم الرسول صلی الله علیه واله قد قضیتم الجهاد الأصغر وبقی علیکم الجهاد الأکبر، قالوا یا رسول الله وما الجهاد الأکبر؟ قال: جهاد النفس(1) . فجهاد النفس فی الحقیقة هو الجهاد الأکبر، سقوط الشهید فی ساحة المعرکة وما یلاقیه من زلزال نفسی ومصاعب وتحمل قد تکون وقتیة وتنقضی وتتصرم، وأما جهاد النفس فجهاد مستمر بین القوی النورانیة فی الإنسان والقوی الظلمانیة قال تعالی: «وَنَفْسٍ وَمَا سَوَّاهَا *فَأَلْهَمَهَا فُجُورَهَا وَتَقْوَاهَا *قَدْ أَفْلَحَ مَنْ زَکَّاهَا »(2)هذه هی المجاهدة بین الجانب النورانی والجانب الظلمانی، وخلق الله تعالی للجانب الظلمانی فی الإنسان لیس خلاف الحکمة الإلهیة،

ص: 305


1- الکافی 5: 12، أمالی الصدوق: 553، معانی الأخبار: 160، الاختصاص: 240، النوادر للرواندی: 141، عنهم الوسائل 15: 161 و 163، البحار 19: 182 و 67: 65.
2- الشمس: 9-7

وإنما هو بمقتضی المصلحة والحکمة الإلهیة إن کان العقل أمیرا والهری أسیرة، فالإمام علی علیه السلام یقول: «کم عقل أسیر تحت هوی أمیر(1).

تسلط یزید وضعف نفوس الأمة

سید الشهداء علیه السلام أکد علی معادلة مهمة وهی أن الذی أصیبت به الأمة فی تلک الآونة هو تسلط من یشرب الخمور ویلعب بالقرود ویسامر المغنیات والمطربین واللاعبین والمفسدین، والأمیة خاضعة له، ولیست بمناهضة ولا مناوئة، بل ساکتة ومستجیبة لمثل هذا النظام. إذا کان الإنسان ینبذ مظاهر الظلم والفساد والجور، یجب فی موازاة نفوره من مظاهر الغی والظلم فی الخارج یجب أن یبدأ فی ذلک من ساحة نفسه، نهضة سید الشهداء النهضة تتمیز بالصدق بین الإنسان ونفسه وبین الإنسان وربه ونبذ الدجل والنفاق.

أنصار الحسین علیه السلام تعرضوا لامتحانات قاسیة

الامتحانات التی ربما نستطیع أن نستقرأها مع العناصر الطاهرة من أنصاره الذین صمدوا إلی آخر المطاف وصمموا أن یکونوا مع الإمام

الحسین علیه السلام فی الحقیقة کلها مرت بامتحانات نفسیة قاسیة ومصیریة عظیمة وقد ثبتوا فیها، ووفقهم الله للثبات مع سید الشهداء علیه السلام کبار الشخصیات وأسماء لامعة فی التاریخ أخفقت فی الانضمام إلی رکب سید الشهداء علیه السلام، لأن مسیر سید الشهداء علیه السلام فیه الطهارة والصدق مع الله

ص: 306


1- نهج البلاغة 4: 48 وعنه شرح النهج 19: 31 والبحار 66: 410، عیون الحکم: 381، غرر الحکم: 64

ومصارعة النفس الأمارة بالسوء والمعاناة فی مخالفة النفس شرط، وکان أصحاب الإمام الحسین علیه السلام یتمتعون بکل هذه الصفات العظیمة فتأهلوا للالتحاق برکبه المبارک، والحصول علی وسام الخلود. ففی الحقیقة نهضة سید الشهداء علیه السلام نوع من الزلزال والبرکان النفسانی بین المسلمین، قبل أن یکون کذلک علی عروش الظالمین؛ لأن الانتکاسة التی عاشتها الأمة من بعد رسول الله صلی الله علیه واله إلی أن آل الأمر إلی تقمص وتسلط شارب الخمور واللاعب بالقردة وصاحب المغنیات والمجون والسفیه علی مقالید الأمة، هی انتکاسة من شأنها أن تمحو واقع الإسلام ولا یبقی منه إلا اسمه.

ضرورة المداومة علی جهاد النفس

تمر علی الإنسان مراحل بهتم لتربیة نفسه وتزکیتها، ثم ینتکس مرة أخری، وهذا یحدث علی مستوی الفرد والجماعة والمجتمع، وهذا الذی یؤکد علیه سید الشهداء علیه السلام وهو ضرورة المداومة علی جهاد النفس، حتی الکبار فی السن فهم فی امتحان إلی أخر نفس من حیاتهم، ومن الطبیعی أن تختلف الامتحانات والاختبارات، والابتلاء من الله لا یقتصر علی نوع أو نوعین بل هی ألوان وأنواع متعددة، وحتی لو وصل الإنسان إلی مرحلة کبر السن والشیخوخة فإنه لا یزال یتعرض إلی امتحانات جدیدة، کل مرحلة یمر بها الإنسان یتعرض لامتحانات کثیرة، وهی لا تنتهی، فامتحان الوجاهة وامتحان السمعة وامتحان الشهوة، وغیرها.....، یظل الإنسان یمتحن إلی النفس الأخیر، وعند ساعة الاحتضار وخروج الروح أیضا، فیأتی إبلیس بوساوسه للإنسان فی تلک اللحظة العصیبة، فربما یموت المیت وهو ساخط علی ربه - والعیاذ بالله - فشدائد الموت وأهواله وسکراته تفقد الإنسان

ص: 307

أعصابه وإرادته وتوازنه، فیموت وهو ساخط علی ربه، کبلعم بن باعوراء الذی وصل إلی مرحلة تمکن فیها من الحصول علی حروف من الاسم الأعظم، الذی یمشی به علی الماء أو یطوی بها الأرض، بلغ هذه المرتبة من العرفان والمکاشفة، ولازال الامتحان باقیا، والامتحان علی أکثر من صعید فی النفس.

الولاء للحسین علیه السلام بجهاد النفس

سید الشهداء الله أراد فرسانة فی میدان النفس، وکأنی بالحسین بمتحن عاشقیه ومحبیه فی کل محرم یمر بهم یمتحنهم ویخاطبهم: أأنتم صادقون فی مودتی وولائی؟ والصدق فی مودة الإمام الحسین علیه السلام وولائه یتمثل فی جهاد النفس قبل أی ساحة أخری؛ لأن الإنسان لا یمکن أن بصدق فی محاربة معسکرات أخری قبل الصدق فی حربه وجهاده ضد نفسه، من ثم أصبحت الولایة أعظم من الصلاة والزکاة والحج لأن الولایة مرتبطة بالنفس والقلب وهواجس النفس، ففی کل ساعة تتعرض النفس البث فی المیول و الرغبات، حب و بغض، میول و کراهة، ونحن لا نعی ولا تبصر ما تعیشه أرواحنا ونفوسنا، ومراقبة الأقمار الصناعیة الإلهیة تبصر توجه

النفس إلی الهدی أو الضلال، إلی التعالی أو التسافل، هواجس النفس ومیولها، رضاها وسخطها، تلذذها وتبرمها، هذه کلها عملیة سیر فی النفس، هذه کلها ولایة إما ولایة الله وأولیائه، وإما ولایة الشیطان وأولیائه.

جهاد النفس مواجهة دائمة

الصلاة والصوم والزکاة والحج والجهاد کلها مرتبطة بأوقات وفترات معینة، أما جهاد النفس فهو یحتاج إلی دوام واستمرار، وسمی القلب قلبا

ص: 308

لأنه تتقلب فیه الأحوال، وهذا أصعب شیء، وهل الدین إلا الحب والبغض «وَلَکِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَیْکُمُ الْإِیمَانَ وَزَیَّنَهُ فِی قُلُوبِکُمْ وَکَرَّهَ إِلَیْکُمُ الْکُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْیَانَ »(1)

لا بد من إشباع الغرائز بالحلال

إعطاء الغرائز احتیاجاتها عن طریق الحلال أمر مطلوب، والکثیر من أزمات ومشاکل الشباب سببها نقص فی وعی الثقافة الدینیة والأحکام الدینیة، وإلا طرق الحلال مفتوحة وقد ورد فی الدعاء: (اللهم اغننی بحلالک عن حرامک، وبفضلک عمن سواک)(2) طبعا هناک أعراف فاسدة فی المجتمعات تستقبح الحلال، ولا نذم الحرام ولا تنکره، ولکن علی الشخص المؤمن أن لا یسول له الشیطان الامتناع عن الحلال فی أی غریزة من الغرائز ویوجهه إلی الحرام، وهذا من الأمور المهمة التی توجهنا المناصرة سید الشهداء علیه السلام.

التسلح بالعلم والثقافة الدینیة

من الأمور المسعفة لموفقیة ونجاح الإنسان فی مسیر سید الشهداء علیه السلام أن یتسلح الإنسان بالثقافة الدینیة بجانب الریاضة النفسیة الدؤوبة، والثقافة والأحکام الدینیة فی حدود الله، وکلما جنیتم من علوم الدین فهو قلیل، العلم نجاة للإنسان عن السقوط فی المهلکات والجهل داء وعی، أما العلم إذا تسلح به الإنسان فالعلم سلاح عظیم، من الأمور المهمة

ص: 309


1- الحجرات: 7.
2- مصباح المتهجد: 183.

فی کبح جماح النفس، سیما العلوم الدینیة المرتبطة بالعلوم الإنسانیة وهی علوم ذات شعب وفروع کثیرة جدا، کثیر من العقبات والورطات والمنعطفات الکثیرة التی ربما یواجهها الإنسان یستطیع أن یتغلب علیها بالعلم، حتی درجات الأنبیاء «تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنَا بَعْضَهُمْ عَلَی بَعْضٍ »(1) جعل الله تعالی الأنبیاء طبقات بعضهم فوق بعض بسبب هذا العلم المنجی، طبعا العلم مع العمل، کثیر من الفخاخ التی تنصبها لنا النفس أو إبلیس ریما لیس لضعف الإرادة ولکن بسبب عدم الوعی وعدم العلم، کلما تعمقنا فی علوم القرآن وأهل البیت علیهم السلام کلما استطعنا أن ننتصر فی هذه الساحة العظیمة وهی ساحة جهاد النفس، وبعض مدارج مجاهدة النفس دقیقة للغایة، وعن الصادق علیه السلام: «یقول الإمام لو دخل فی نفس عیسی شیء مما قالته النصاری لمحا الله اسمه من دیوان النبوة(2)، یقول الإمام لو دخل فی نفس عزیر شیء مما قالته الیهود لمحا الله أسمه من دیوان النبوة، ومعنی ذلک أی لو أرتاح بنسبة قلیلة لما قالوا، أو حصل عنده تلذذ أو انشراح فی الصدر أو انبساط فی القلب، هذا علی مستوی الخواطر والهواجس النفسیة، لو فعل ذلک لمحی الله أسمه من دیوان النبوة، ونحن نؤکد الاهتمام بالعلم طبعا مع العمل.

ص: 310


1- البقرة: 253.
2- الإیقاظ من المهجعة: 168.

الفصل الثانی : غایات الشعائر الحسینیة

اشارة

ص: 311

ص: 312

الأول: تحقق العدالة بقیادة أهل البیت علیهم السلام

محاور البحث:

*مقام أهل البیت ئه فی سورة الحشر

* مصطلح أهل القری فی القرآن

* مدرسة علم الروح

* تحقیق العدالة علی ید ذی القربی

* عصمة أهل البیت یم العلمیة والعملیة

* علم السیاسة و حیاة المعصومین

* الحاکم الحضاری والحاکم السیاسی

* العرف هو القانون الحقیقی

* الأنبیاء علیهم السلام یحکمون الشعوب بقیمهم

* الفتح الذی حققه سید الشهداء علیه السلام

ص: 313

ص: 314

مقام أهل البیت فی سورة الحشر

الزیارة العاشورائیة تشیر إلی أن هناک مقامات ورتب من الله قد جعلها الله تعالی لأهل بیته فقد ورد فیها (ولعن الله أمة دفعتکم عن مقامکم وأزالتکم عن مراتبکم التی رتبکم الله فیها)(1). وقد نص القرآن الکریم علی تلک المراتب، ومن هذه المراتب ما ورد فی سورة الحشر إذ یقول الله تعالی: «مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَی رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَی فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِی الْقُرْبَی وَالْیَتَامَی وَالْمَسَاکِینِ وَابْنِ السَّبِیلِ کَیْ لَا یَکُونَ دُولَةً بَیْنَ الْأَغْنِیَاءِ مِنْکُمْ وَمَا آتَاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعِقَابِ (7)»(2) تعلل هذه الآیة الکریمة إسناد الفیء لله والرسول ولذی القربی - ومعنی الفیء فی الاصطلاح الفقهی: هو الثروات العامة والموارد الطبیعیة فی البلاد الإسلامیة بل فی الأرض بأجمعها . وسمی الفیء بهذا الإسم؛ لأن الباری قد أوکل تدبیر أموال وثروات الأرض کلهاله تعالی شأنه ولرسوله صلی الله علیه واله ولذی القربی، فما کان تحت أیدی الکفار إذا استولی علیه المسلمون من خلال فتح البلدان یسمی فیء، وفاء یفییء فیئا، فاء بمعنی رجع، والآیة دالة علی أن تدبیر الفیء موکول للباری سبحانه وتعالی

ص: 315


1- .کامل الزیارات: 92: الباب 71.
2- الحشر: 7.

وللرسول ولذی القربی، ولذا سمت الآیة الموارد الطبیعیة من الأراضی والمفاوز والمعادن وکل الثروات الطبیعیة التی تکون تحت ید المسلمین وتحت قیادة الرسول صلی الله علیه واله سمته فیئا، ولم تسمه غنیمة، إذن هناک نکتة فی التعبیر القرآنی تدلل علی أن الفیء المذکور فی الآیة یشمل تدبیر الأرض بأکملها للإمام، وأن الأرض تکون ملکا للإمام علی مستوی التدبیر الذی أو کله الله للإمام، والملکیة التی نقصدها لیست الملکیة الشخصیة الضعیفة؛ لأن الملکیة الشخصیة تنتفی إذا تعارضت مع المصلحة العامة للمجتمع، وهذا ما نستند علیه من سورة الحشر، فالفیء إذن دال علی أن ما یأخذه المسلمون عندما ینتصرون علی المشرکین فی الحروب لیس غنیمة؛ لأن التشریع الإلهی فی الأصل أن الأرض مدبرها والمالک للتصرف فی أمورها وتنظیمها ورئاستها وقیادتها هو الله ورسوله وذوو القربی.

مصطلح أهل القری فی القرآن الکریم

المقصود من أهل القری کمصطلح قرآنی یختلف عما یتبادر إلیه الذهن، فالقرویة وأهل القری فی المصطلح القرآنی لا ینظر إلیه من باب المعیار العمرانی، فالمدنیة والتحضر والحضارة هی بالإیمان بالله تعالی وکتبه ورسله والیوم الآخر، هذه یعتبرها القرآن هی المدنیة، وأی منطقة متواضعة فی العمران ولکنها تعیش الوعی الإیمانی یسمیها القرآن الکریم مدینة، وقد أطلق القرآن الکریم کلمة مدینة علی موارد القری، أی القری من حیث العمران، إلا أنه أطلق علیها کلمة مدینة لأنها متحضرة ومتمدنة فی الوعی الإیمانی والعقائدی، وربما هناک مدن من جهة العمران کمدینة النبی صالح التی تبعد عن المدینة المنورة ما یقارب 300 کم، وهی موجودة بجبالها المنحوتة وقد خاطبهم القرآن الکریم بقوله: «وَتَنْحِتُونَ مِنَ

ص: 316

الْجِبَالِ بُیُوتًا فَارِهِینَ (149)»(1) ومع أن هذه المدینة مدینة عامرة من الناحیة العمرانیة إلا أن یسمیها القرآن قریة؛ باعتبار أن المدنیة فی نظر القرآن إنما تتحقق بالوعی والعلم بالآخرة، وهذا التمدن قد یخفی علی أکبر نابغة فی علم الفیزیاء مثلا، بحیث یکون هذا العالم الفیزیائی غیر مطلع علی ما فی النشأة الأخری؛ لأن هذا الفیزیائی الکبیر یکون علمه ومعرفته وأفقه محبوسا

ومحصورة فی عالم المادة، وقد غابت عن وعیه وفکر معلومات ضخمة و کبیرة تمثل العلم بالآخرة.

الجاهل بالأخرة من أجهل الجاهلین

القریة والمدینة فی الاصطلاح القرآنی إنما تتم بالعلم الأخروی، ومن أهم أقسام العلم علم الروح، فهناک الطب الروحی یساهم فی العلاج بشکل قوی جدا، أما الذی یقتصر فی علمه علی هذا العالم المادی فهو أجهل الجاهلین، وإن کان متقدما فی مستوی العلم المادی علی غیره، فالعلم المادی بالنسبة للعلم المعنوی کالحلقة الصغیرة الملقاة فی فلاة، فإذن اصطلاح القری فی القرآن الکریم یختلف عن اصطلاحه فی غیر القرآن الکریم؛ لأن أکبر الحقائق معرفة الباری فالذی یجهل الباری یکون انسانا متخلفا، والذی یجهل النشأة الأخری وما سبق هذه النشأة یکون جهله بدرجة کبیرة، انظروا حتی فی سورة یس «وَجَاءَ مِنْ أَقْصَی الْمَدِینَةِ رَجُلٌ یَسْعَی قَالَ یَا قَوْمِ اتَّبِعُوا الْمُرْسَلِینَ (20)»(2) وکانت تلک قریة ولم تکن مدینة ولکن القرآن سماها مدینة؛ لأن أهلها مؤمنون.

ص: 317


1- الشعراء: 149.
2- یس: 20.

مدرسة علم الروح

ومن المدارس الموجودة فی الغرب مدرسة علم الروح التی من شعبها التنویم المغناطیسی، والتخاطب، والباراسیکیولوجیا، والتیلیباتی أی التخاطر، وغیرها من فنون علوم الروح، ولدی أتباع هذه المدرسة جامعات أکادیمیة وکلیات ومنتدیات علمیة معترف بها فی کل دول أوروربا وفی أمریکا وروسیا، وفی مختلف بلدان العالم، ویتواصل عملهم أکثر من مائة وثلاثین سنة، وهم یمدون العلوم الإنسانیة بأبحاثهم الغزیرة، وقد توصلوا إلی کثیر مما أنبأ به القرآن الکریم والسنة النبویة وسنة المعصومین علیهم السلام من أحوال عالم البرزخ، و کیف تکون الأرواح هناک، ولطافة تلک العوالم ونورها، وهناک الکثیر من الکتب التی تبحث فی هذه المجالات، منها کتاب (علی حافة عالم الأثیر) الذی ألف قبل ثمانین سنة، وقد توصل هؤلاء أن المحبة فی ذلک العالم الأثیری جاذبیة وعجیبة، فمثلا من یحب أهل البیت علیهم السلام ینجذب معهم ومن یبغض أهل البیت علیهم السلام یبتعد عنهم فی ذلک العالم، هذه الحقائق توصل إلیها الآن علماء الروح، ولدیهم قنوات اتصال مع عالم الروح والعالم الأثیری بشکل عجیب وغریب، انظروا إلی هذا الکتاب الذی ألفه عالم فیزیائی اسکوتلندی قبل ثمانین سنة، وکان لا یؤمن بالروح ویعتقد أنها خرافة، إلی أن أجری تجارب تجریدیة قبل أن یتوصل إلی حقائق عجیبة من اتصال أرواح الموتی، وکذلک ما فی کتاب الانسان روح بلا جسد) الذی یجمع عن مصادر من سبقه معلومات عن الروح وتأثیرها والاتصال بها، وهم یؤکدون أن الحب والمحبة للعمل الصالح تنجی صاحبها فی ذلک العالم الأثیری وعالم البرزخ اللطیف، وأن حب الرذیلة یهوی بصاحبه إلی العذاب والآلام فی ذلک العالم.

ص: 318

العدل یتحقق علی ید الرسول وذی والقربی

«مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَی رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَی فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِی الْقُرْبَی وَالْیَتَامَی وَالْمَسَاکِینِ وَابْنِ السَّبِیلِ »(1) فاللام فی قوله تعالی: (فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِی الْقُرْبَی) هی للتدبیر والاختصاص والادارة والقیادة، أما قوله (وَالْیَتَامَی وَالْمَسَاکِینِ وَابْنِ السَّبِیلِ) فهو بیان لمورد صرف هذه الأموال، ثم تعلل الآیة الکریمة هذا الحکم: « کَیْ لَا یَکُونَ دُولَةً بَیْنَ الْأَغْنِیَاءِ مِنْکُمْ » أی کی لا یستغله الأغنیاء علی

حساب الفقراء، فهذه الآیة من سورة الحشر تعلمنا أن العدل فی البشریة والأمة الإسلامیة لن یتحقق إلا بإسناد إدارة الأمور بید ذوی القربی، والباری تعالی أسند إدارة هذه الثروات إلی ذوی القربی بعد الله ورسوله ولم یکن ذلک جزافا.

طالعتنا إحدی التقاریر الألمانیة أن نحو 7٪ من الشعب الألمانی یمتلکون الثروة الأضخم فی ذلک البلد، وأما باقی الشعب فیکتفی بما یعیش به، وفی أمریکا 4٪ من الشعب تمتلک 95٪ من الثروات والبقیة مغلوب علی أمرها، وکذلک المجتمعات الغربیة، وهذه الطبقیة موجودة حتی فی التاریخ الإسلامی السابق، ولکن الإسلام لا یرید أن تکون هناک طبقات مستأثرة توجد حالة من إذلال الشعوب فی نیر الفقر والجهل والتخلف والضعف، فالبشریة لن تستتب فیها العدالة إلا بإسناد الثروات الطبیعیة فی الأرض إلی ذوی القربی، وهذه ملحمة قرآنیة کبیرة تنبأ بها القرآن الکریم فی سورة الحشر.

ص: 319


1- الحشر: 7.

التفریق فی العطاء وما تلاه من حوادث

وفی الأمة الإسلامیة بدأ التفریق فی العطاء بعد رسول الله صلی الله علیه واله، ففی عهد الخلیفة الثانی تم التفریق بین القرشی وغیر القرشی، وبین المهاجرین والأنصار، وبین الموالی وغیر الموالی، وفی عهد الخلیفة الثالث اتسع الخرق، وثار الثوار علیه وحدث ما حدث، ثم جاء عهد المرتضی علیه السلام وحاول إصلاح الوضع القائم إلا أن قوی الضغط أفسدت علیه ما أراد خدمة المصالحها، وبقی هذا الخط غیر العادل واستفحل فی عهد الأمویین فانتشر الفسوق والفساد والرذیلة إلی یومنا هذا، وبقی هذا الجرح وهذا الألم، والأمة الآن تعانی من ضعف أمام العدوان الذی یواجهها.

لا یتحقق صلاح الأمة إلا باهل بیت نبیها صلی الله علیه واله

النقطة المحوریة فی نهضة سید الشهداء علیه السلام تکمن فی أن صلاح الأمة بأهل بیت نبیها علیهم السلام، وهلاکها بترکها إیاهم علیهم السلام، وأن العدل لا یستتب فی الأمة إلا إذا أسندت الأمة أمورها إلیهم علیهم السلام، وفی نص قرآنی آخر یقول سبحانه: « الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَرَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلَامَ دِینًا»(1) الاسلام الذی کان یتضمن التوحید والمعاد والنبوة لم یکن الله لیرضی به ویعتبره کاملا إلا بالإمامة، وعن ذلک الیوم أیضا یقول الله تعالی: « الْیَوْمَ یَئِسَ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ دِینِکُمْ فَلَا تَخْشَوْهُمْ وَاخْشَوْنِ »(2)

ص: 320


1- المائدة: 3.
2- المائدة: 3.

یعنی ما حصل فی ذلک الیوم یوجب عزة المسلمین ویوجب یأس الکافرین، وغلبة المسلمین علی الکافرین، فهذه نصوص قرآنیة تعلن أن عز المسلمین والعدالة العالمیة لن یتحققا إلا علی ید أهل البیت علیهم السلام، والآیة تدل علی أن أهل البیت علیهم السلام لهم عصمة علمیة وعملیة، وقوله تعالی: «کَیْ لَا یَکُونَ دُولَةً بَیْنَ الْأَغْنِیَاءِ مِنْکُمْ » یعنی أن مقام أهل البیت علیهم السلام هو مقام

العصمة العملیة، حتی العادل قد یخرج عن خط العدالة، ولکن المعصوم لا یخرج عن خط العدالة، یوسف علیه السلام یقول لملک مصر: «قَالَ اجْعَلْنِی عَلَی خَزَائِنِ الْأَرْضِ إِنِّی حَفِیظٌ عَلِیمٌ (55)»(1)

العصمة العلمیة والعملیة عند اهل البیت علیهم السلام

أسند الله مقدرات الأرض برمتها لذوی القربی، ولا تکفی العصمة العملیة بدون درایة علمیة، إذا لم یکن هناک نظام عادل نقدی واقتصادی وزراعی وصناعی وتجاری ومصرفی فلا یمکن أن یستب العدل.

الإحصائیات فی ألمانیا وأمریکا کما ذکرت لکم تبین الطبقیة الفاحشة فی تلک المجتمعات، والآن الشعوب الغربیة مغلوب علی أمرها

، وهناک قوی معینة تثیر الحروب رغما علی کل الناس، فإذا لم یکن أهل البیت علیهم السلام یمتلکون العصمة العلمیة والعملیة فلن یسند الله لهم هذه المهمة الخطیرة، فالعدالة بشکل متقن ودقیق إنما تتحقق إذا أسندت الأمور إلی أهل بیت النبی صلی الله علیه واله ، حیث سیخرج الإمام المهدی (عج) ویملأ الأرض قسطا وعدلا کما ملئت ظلما وجورا، کما هی عقیدة المسلمین بل حتی

ص: 321


1- یوسف: 55.

المسیحیین، فالعدل المالی ینتج عدلا اقتصادیا ثم عدلا سیاسیا ثم عدلا حقوقیا، وکل مرافق العدل الحقوقیة لا تتم إلا بإسناد الأمور لأهل البیت علیهم السلام.

لماذا توقفت الفتوحات؟

لماذا توقفت الفتوحات؟ وتشکلت عند الغرب صورة سیئة عن الإسلام بأنه دین السیف والدم والقسوة؟ ولو کان أهل البیت علیهم السلام هم قادة الفتوحات لاختلف الأمر، ولو کانوا هم القادة للأمة وخلفاؤها علی المستوی السیاسی الواقعی لتحقق الوعد الإلهی: « لِیُظْهِرَهُ عَلَی الدِّینِ کُلِّهِ »(1) ، لم لم تبق للإسلام هذه الجاذبیة التی تشیر إلیها سورة النصر: «إِذَا جَاءَ نَصْرُ اللَّهِ وَالْفَتْحُ *وَرَأَیْتَ النَّاسَ یَدْخُلُونَ فِی دِینِ اللَّهِ أَفْوَاجًا (2)»(2)، فکان هذا الدخول فی الإسلام فوجیا طوعیا، وذلک لجاذبیة سیرة الرسول صلی الله علیه واله و حاکمیته، إذن الداء والجراحات التی تعانی منها البشریة لن تحل إلا بالدواء الذی وصفه الإمام الحسین علیه السلام وهو صلاح حکام هذه الأمة.

علم السیاسة و حیاة المعصومین

هناک بعض الأطروحات ترید أن تحلل سیرة المعصومین والأنبیاء علیهم السلام بعناصر علم السیاسة، وتتساءل لماذا لم یقبل الإمام علی علیه السلام الشرط الذی اشترطه علیه عبد الرحمن بن عوف بعد مقتل عمر بن الخطاب، وهو أن یسیر علی کتاب الله وسنة نبیه وسیرة الشیخین؟ وکثیر من

ص: 322


1- الفتح: 28.
2- النصر: 2-1.

الأسئلة علی هذا المنوال منذ وفاة النبی صلی الله علیه واله حتی شهادة أمیر المؤمنین علیه السلام وهناک من سفة رأی أمیر المؤمنین الله ومن یتجرأ بالجهالة، ویعترض علی تصرفات الرسول صلی الله علیه واله فضلا عن أمیر المؤمنین علیه السلام وکذلک فی سیرة سید الشهداء علیه السلام حیث یعترض البعض علی تصرف مسلم بن عقیل فی رفضه القتل عبید الله بن زیاد فی بیت هانی بن عروة، ولماذا لم یقاتل الحسین علیه السلام الحر؟ وفی الحقیقة أنه من الخطأ أن یکون التحلیل لسیرتهم علیهم السلام وفق قواعد سیاسیة؛ لأن سیرة المعصومین علیهم السلام لا یمکن تحلیلها وفق قواعد سیاسیة.

لابد من تحلیل مواقف المعصوم وفق حکومة التمدن وعلوم الحضارة، وهناک دراسات تقارن بین الحاکم المتمدن والحکومة الحضاریة

المتمدنة من جهة وبین الحاکم السیاسی والحکومة السیاسیة من جهة أخری، فالحکومة السیاسیة محصورة بحکم الحاکم أو ذویه إلی حد ما، فهو یدبر ویخطط ویرسم لنفسه منهجا لکی یمنح نفسه القدرة الظاهریة، أما حکومة الحضارات وحاکمها فإنه لا یکتفی بفترة معینة بل یحکم البشریة علی مدی قرون عدیدة، ویبقی حکومته حتی بعد موته.

العرف هو القانون الحقیقی

السبب فی ذلک أن الذی یجذر فی البشریة حضارة ومدنیة معینة، وما یسمی فی الاصطلاح القانونی بالعرف، وهو من أهم مصادر القانون ویتحکم حتی فی القانون الرسمی، وأحیانا یخالف العرف القانون الرسمی ویفرض نفسه علیه، فیکون العرف هو القانون الحقیقی، فلیس فی القانون الغربی أو الأمریکی أن الحاکم یجب أن لا یکون من العنصر الأسود، وکذلک بریطانیا و کثیر من البلدان الأوربیة، القانون المدون لا یشترط ذلک،

ص: 323

ولکن العرف والمسار العرفی یشترط أن یکون الحاکم من سلالة الأنجلو البیضاء، والعرف یرفض أن یحکم الأسود، وهذا یسمی قانونا عرفیا، المسیر العرفی الذی یولده عناصر خلق المدنیة والحضارة، سواء کانت هذه الحضارة تسیر بشکل صحیح کالحضارة التی تساوی بین الأبیض والأسود، أو الحضارة التی تسیر بشکل خاطئ وهی الحضارة التی تفرق بین الأبیض والأسود، فالفوارق بین الحکومة المدنیة الحضاریة وبین الحکومة السیاسیة فوارق کبیرة جدا، وفی سورة الکهف إشارات إلی أن الخطوات التی یتخذها الأنبیاء والأولیاء المعصومون علی المستوی العقائدی أو الاجتماعی أو الثقافی أو السیاسی لا ینظر فیها إلی المرحلة التی یعیشون فیها فقط، وإنما ینظرون إلی تموجات ذلک الحدث وتأثیره علی الأجیال إلی یوم القیامة، فلیس من الصحیح أن ننظر لفعل المعصوم من زاویة ضیقة وفی حقبة معینة فنقیمه بأنه فعل سلبی، ولکن لا بد من النظرة الشاملة العامة التی یتبین أنه فعل سلیم وصائب وحکیم، فحکومة الحضارة والمدنیة، والحاکم الحضاری والمتمدن هو الذی یرسم لنفسه خططة ومناهج تبقی ما بقیت البشریة، وهذا الأمر صعب وخطیر کما تشیر الیه سورة الکهف، فذلک الشخص الذی قتله الخضر بالعلم اللدنی الذی زود به، ولو قدر له البقاء فسیقتل سبعین نبیا، فکم هو حجم التأثیر الذی ینتج من جهود سبعین نبیا؟

وما مقدار تأثیرهم فی الواقع؟ الحکم الحضاری یختلف عن الحکومة السیاسیة الوقتیة؛ لأن هذه الحکومة تعتمد علی النزوات الغریزیة للحاکم وسؤدده وسمعته وعائلته وقبلیته.

الأنبیاء لا یحکمون الشعوب بقیمهم

الحکومات المستبدة الظالمة تخمد أنفاس البشریة بالقوة والتهدید،

ص: 324

وهی تعتمد علی سیاسیات وقتیة، أما الأنبیاء والأوصیاء والأولیاء فلا یتحرکون من هذه المنطلقات أبدا، ولا یکتفی فی خطتهم بحکم سنوات معدودة، وإنما یکون حاکما بقیمه ومبادئه ومثله علی البشریة إلی آخر الزمان، وعلی البشریة أن تستن بستنهم علیهم السلام ، ولا زالوا یحکمون الشعوب بمبادئهم وقیمهم ومثلهم.

وأثمننا علیهم السلام یحکموننا؛ لأن الحکومة لا تقتصر علی الحکومة السیاسیة الوقتیة کما یعتقد بعض السطحیین والحشویین، والحکومة لا تقتصر علی مفهوم السیطرة بالسیف والرصاص والقمع والقوة.

الفتح الذی حققه سید الشهداء علیه السلام

عن أبی جعفر علیه السلام قال: کتب الحسین بن علی علیه السلام من مکة إلی محمد بن علی: «بسم الله الرحمن الرحیم من الحسین بن علی إلی محمد بن علی ومن قبله من بنی هاشم أما بعد فان من لحق بی استشهد، ومن لم یلحق بی لم یدرک الفتح والسلام،(1) فأی فتح کان یتکلم عنه سید الشهداء علیه السلام وهو الذی قتل وضرج بدمه؟ إنه الفتح الذی مکنه أن یکون حاکما علی القلوب مدی العصور والأزمان، وکذلک ما أشار إلیه زین العابدین علیه السلام من أن بقاء اسم رسول الله فی الأذان یعنی انتصار الإسلام وانتصار أهل البیت علیهم السلام وخطهم ونهجهم، فالطهارة ملازمة لأهل البیت علیهم السلام والابتعاد عن الطهارة ملازمة للابتعاد عن أهل البیت فیه، فمن یبتعد عن أهل البیت علیهم السلام یتهاوی فی أحضان بنی أمیة، وذکری عاشوراء تطهرنا مما یخالف الضمیر

ص: 325


1- بحار الأنوار ج 45 ص 87

الإنسانی، فلا نضع أیدینا فی ید الجائر من خلال الفلسفة العمیقة للبکاء علی سید الشهداء علیه السلام وهذا معنی أن ولایتهم طهارة لأنفسنا وقد ورد فی زیارة الزهراء علیها السلام (لنبشر أنفسنا بأنا قد طهرنا بولایتک)(1)؛ وبمقدار ما نبتعد عن أهل البیت بمقدار ما نبتعد عن الطهارة والاستقامة والصلاح.

ص: 326


1- مصباح المتهجد: 711.

الثانی: الإمام الحسین علیه السلام اختار الشهادة ولم یرضخ للإرهاب

محاور البحث:

* من رضی بعمل قوم آشرک معهم

* وضوح الموقف تجاه الحق والباطل

* أسباب الإرهاب فی النصوص الدولیه

* عدم الرضوخ للإرهاب

* النبی صلی الله علیه واله والحسین موقف واحد

* هل اختبرت نیة أصحابک؟

ص: 327

ص: 328

من رضی بعمل قوم أشرک معهم

إن هناک حقیقة قرآنیة یخاطب الله بها الیهود الذین عاصروا النبی صلی الله علیه واله ویحملهم ما اقترفه آباؤهم قبل عدة قرون، ومن ذلک قتل الأنبیاء وتحریف الکتاب وإعانة الظالمین، وقد علل المفسرون هذا الخطاب بأن الجیل الذی عاصر النبی صلی الله علیه واله کان مقرا و راض عما فعله أسلافهم فی تلک القرون، ولذلک فإن الغضب الإلهی کان شدیدا علی الیهود الذین عاصروا النبی صلی الله علیه واله وکأنهم - هم أولئک الذین اقترفوا تلک الجرائم فی العهود السابقة.

وضوح الموقف تجاه الحق والباطل

نحن نتعلم من موقف القرآن الکریم تجاه الیهود الذین عاصروا النبی درسا، وهو أن نقف مع الحق وأن نتبرأ من الباطل، وأن نوالی الحق ونسانده ونحبه، ومن هذا المنطلق یجب علی الأمة الإسلامیة أن تتبرأ مما فعله بنو أمیة من جرائم وفظائع وظلم لأهل البیت علیهم السلام ، وأن توالی سید الشهداء علیهم السلام لأن موقفها هذا هو بمثابة الحضور فی ساحة کربلاء لنصرة الحسین علیه السلام، أما الراضون بقتله فهم بمثابة الذین حضروا کربلاء المقاتلة سید الشهداء علیه السلام

ص: 329

أسباب الإرهاب فی النصوص الدولیة:

عدم احترام حقوق الإنسان وحریاته الأساسیة

عدم احترام حقوق الطوائف والأقلیات

عدم الإقرار بحق الشعوب فی تقریر مصیرها

التمییز العنصری والطائفی

العدوان علی شعوب العالم الثالث

التدخل فی الشؤون الداخلیة للدول المتحررة من قبل الدول العظمی

إحتلال الأراضی

عدم الرضوخ للإرهاب

لقد أعطانا الإمام الحسین علیه السلام دروس الصمود فی میدان المطالبة بالحق مهما بلغ بطش الطغاة، قال علیه السلام: (ألا وإن الدعی ابن الدعی قد رکز بین اثنتین بین السلة والذلة وهیهات منا الذلة یأبی الله لنا ذلک ورسوله)(1)والطاغی إنما جعل له خیارین وهما: إما الخضوع والذل والإستسلام وإما القتال والإستشهاد، فاختار الإمام علیه السلام القتال والاستشهاد، وإن لم یبتدء بالقتال، و رفض الخضوع أمام القوة والتهدید، وهذا هو الدرس المستفاد من عاشوراء، وهو عدم الاستسلام لبغی وبطش الدول الکبری علی حساب المبادئ والقیم والإلتزام بالخط الإلهی العظیم

ص: 330


1- بحار الأنوار ج 45، ص 87

وحینئذ تکون مجابهة القوة بالقوة مجابهة مشروعة ومنضبطة بالموازین الشرعیة، وکان الإمام الحسین علیه السلام له حدود لا یخرج عنها، وله موازین لا یتعداها وهی الموازین الشرعیة الإسلامیة.

النبی صلی الله علیه واله والحسین موقف واحد

کان أصحاب الحسین الله علیه السلام لیلة عاشوراء مستعدین لتلک المواجهة الصعبة فی لیلة عاشوراء، فهم قد استمروا فی نصرة سید الشهداء علیه السلام مع أن الحسین علیه السلام قد جعلهم فی حل من بیعته، برأ ذمتهم وجوز لهم الإنصراف، وحینئذ سیکون وحده یواجه هذا الجیش الجرار، وقد أمر الله النبی صلی الله علیه واله أن یجاهد الکفار حتی لو وصل به الأمر أن یبقی لوحده فی المیدان، فالحسین علیه السلام مستعد للقتال حتی لو کان وحیدا، وهذا یدلل علی أن موقف الحسین علیه السلام فی قتال بنی أمیة یضاهی ویماثل موقف النبی صلی الله علیه واله فی قتال الکفار، وهذا الموقف لم یؤمر به الإمام علی علیه السلام؛ لأن وظیفة الإمام علی علیه السلام وکذلک الإمام الحسن علیه السلام أن یستنصر المسلمین فی قتال أعدائه فإن نصروه جاهدهم وإن لم یفعلوا فلا یبقی لوحده فی المیدان، ویسقط بذلک عنه التکلیف، أما الإمام الحسین علیه السلام فوظیفته الشرعیة أن یبقی ولو کان وحده کما أمر الله نبیه صلی الله علیه واله فی الآیة «فَقَاتِلْ فِی سَبِیلِ اللَّهِ لَا تُکَلَّفُ إِلَّا نَفْسَکَ »(1)

هل اختبرت نیة أصحابک؟

وهکذا ثبت الإمام الحسین وثبت معه أهل بیته وأصحابه، وکان الحسین قد ورث الشجاعة من جده صلی الله علیه واله الذی کان الإمام علی یقول عنه:

ص: 331


1- النساء: 84

کنا إذا حمی الوطیس الذنا برسول الله صلی الله علیه واله )، وقوله الطبعة: (کنا إذا اشتد البأس وحمی الوطیس اتقینا برسول الله(1) ، قال رسول الله صلی الله علیه واله : (أما الحسن فإن له هیبتی وسؤددی وأما الحسین فإن له شجاعتی وجودی)(2). والملفت فی سیرة سید الشهداء علیه السلام أنه غربل وصفی واختبر أصحابه منذ خروجه من مکة المکرمة، وقد أکدت له الحوراء زینب علیها السلام هذا الأمر حین قالت له فی کربلاء: «هل استعلمت من أصحابک نیاتهم، فإننی أخشی أن یسلموک عند الوثبة واصطکاک الأسنة(3)، ولکن الإمام الحسین علیه السلام کان مطمئنة من وقوف هؤلاء الأبطال فی هذا الزلزال الرهیب وقوف الجبال الرواسی، وکانت المهمة صعبة، و کربلاء لا ترضی أن یکون أبطالها إلا عمالقة فی الإنسانیة، وقمم فی الفضیلة. ویظهر ذلک من جواب الإمام الحسین علیه السلام الأخته: «أما والله لقد بلوتهم فما رأیت فیهم إلا الأشوس الأقس، یستأنسون بالمنیة دون استثناس الطفل بلبن أمه(4) .

ولذلک لا تجد باحثة أخلاقیا ولا باحثا قانونیا یستطیع أن یسجلمخالفة أخلاقیة أو قانونیة ارتکبها الإمام الحسین رغم صعوبة الظروف وشدة الموقف.

ص: 332


1- راجع نهج البلاغة 1/ 192. البدایة والنهایة / ابن کثیر: 42/6 ، باب ذکر أخلاقه وشمائله الطاهرة.
2- میزان الحکمة - الحدیث 1114.
3- مقتل الحسین للمقرم: 226.
4- المجالس الفاخرة: 231.

الثالث: الإمام الحسین علیه السلام وتهمة شق عصی المسلمین

محاور البحث:

* خروج الحسین علی الحکم الظالم

* جذور مصطلح الجماعة

* تهمة الردة لمن لا یطیع الخلیفة

* شق عصی المسلمین حجة واهیة

* النبی وصعوبة مواجهة قریش

* هل الحسین یشق عصی الأمة؟

* کربلاء ونسف الشرعیة الأمویة

ص: 333

ص: 334

خروج الحسین علیه السلام الحکم الظالم

قال الإمام الحسین علیه السلام نقلا عن جده المصطفی صلی الله علیه واله:

من رأی منکم سلطان جائرا مستحلا لحرم الله ناکثا لعهد الله مخالفا السنة رسول الله یعمل فی عباد الله بالإثم والعدوان فلم یغیر علیه بفعل ولا قول کان حقا علی الله أن یدخله الله مدخله)، ثم قال علیه السلام: (ألا وإن هؤلاء قد الزموا طاعة الشیطان وترکوا طاعة الرحمن وأظهروا الفساد وعطلوا الحدود واستأثروا بالفیء وأحلو حرام الله وحرموا حلاله)(1). وقد قال والی یزید علی مکة عمرو بن سعید للإمام الحسین علیه السلام حینما أراد الخروج إلی کربلاء: (إنی أعیذک من الشقاق، ألا تتق الله، تخرج من الجماعة وتفرق بین هذه الأمة) فرد علیه الإمام الحسین علیه السلام بما ورد فی الآیة 41 من سورة یونس: (لی عملی ولکم عملکم أنتم بریئون مما أعمل وأنا بریء مما تعملون)(2)

ص: 335


1- الکامل لابن أثیر ج 4 ص 48
2- راجع تاریخ الطبری، ج 4، ص589.

جذور مصطلح الجماعة

کان التعبیر بالجماعة یشیر إلی السلطات الأمویة الحاکمة، وإلی الخلافة المسیطرة علی أمور المسلمین، وکذلک عمرو بن الحجاج الذی کان من أبرز معاونی عمر بن سعد قال وهو یستنفر جیوش الظلم الأمویة ضد سید الشهداء الحسین بن علی علیهما السلام: (إلزموا طاعتکم وجماعتکم ولا ترتابوا فی قتل من مرق من الدین وخالف الإمام(1). فکان الأمویون یعتقدون أن السلطات الحاکمة الظالمة هی التی تمثل (الجماعة) وأن الخروج علیها مروق من الدین.

أما مصطلح (الجماعة) فابتدأ منذ ما سمی بحروب الردة فی زمن الخلیفة الأول، صحیح أنه کانت الردة موجودة، وکان یقودها مسیلمة الکذاب وغیره، إلا أن الواقع أنه لیس کل من رفض حکم الخلیفة الأول هو مرتد، فقبائل حضرموت و کندة والبحرین لم تکن مرتدة عن الدین، ولم تتخل عن أصل من أصول الدین أو فروعه، إلا أنها لم تعط الزکاة للخلیفة الأول؛ لا لأنها تنکر وجوب الزکاة، وإنما رفضت الطاعة للخلیفة الأول؛ لأنها لا تعتقد بأحقیته بالخلافة، وهذه الأمور مذکورة فی مصادر التاریخ ککتاب ابن اعثم والمسعودی والیعقوبی وغیرها من المصادر.

ومن الأدلة علی أنهم لم یرتدوا أن جهاز الخلافة لم یقتل أسری هذه القبائل لأنهم لم یرتدوا عن الدین وإنما أبوا طاعة السلطان، ومن المعروف أن حکم المرتد هو القتل.

ص: 336


1- الکامل لابن أثیر ج 4 ص 67.

تهمة الردة لمن لا یطیع الخلیفة

نحن نعتقد أن الذی لا یعتقد بأحقیة خلیفة معین لیس مرتدا، وأن هؤلاء الذین رفضوا حکم الخلیفة الأول لیسوا مرتدین، ولا ندری سبب حکم البعض بردتهم لأنهم رفضوا حکم الخلیفة الأول، ولا یعتبر من خرج علی حکم الإمام علی علیه السلام فی الجمل وصفین والنهروان من المرتدین؟

ولماذا الباء هناک تجر وهنا لا تجر؟ ومن المعروف أن أهل السنة لا یعتقدون أن الخلافة من أصول الدین، إذن کیف یحکم علی من لا یعتقد بحکم خلیفة ما بأنه مرتد؟.

شق عصی المسلمین حجة واهیة

ومن هنا استنکر البعض خروج الحسین علیه السلام علی حکم یزید بن معاویة، وکانوا قد أنکروا علی علی ابن أبی طالب علیه السلام حربه مع معاویة بن أبی سفیان وأصحاب الجمل، وقالوا: لم لم یساوم الإمام علی علیه السلام معاویة ویبقیه فی الحکم ویخضع لأطماع الطامعین ویتنازل عن مبادئه ولا یطبقها بهذه الحدة والشدة لکی یوحد الأمة ویحفظ دماءها؟

النبی وصعوبة مواجهة قریش

النبی صلی الله علیه واله عندما بدأ حرکته فی مکة کان یواجه قریشا ولم تکن قریش تعبد الأصنام، بل هم علی ملة إبراهیم الحنیفیة، قریش علی ملة إبراهیم ومن نسل إبراهیم وإسماعیل علیهما السلام، وقریش أهل الکعبة، ولهم حرمة خاصة، والنبی صلی الله علیه واله کان یواجه معادلة صعبة فی فرض الإسلام بدلا من الحنیفیة

ص: 337

الإبراهیمیة، حتی أن بعض المسلمین کانوا یتخوفون من مواجهة فکریة أو مواجهة عسکریة حتی قال بعضهم، حینما سألهم النبی عن رأیهم فی حرب قریش: (إنها قریش وخیلاءها لم تهزم قط وإنها ما ذلت مذ عزت)(1).

کان أبوسفیان یعتبر أن النبی صلی الله علیه واله یخرب الدین ویعنی بهذا الملة الحنیفیة، وقد واجهت النبی صلی الله علیه واله نظم قومیة وإقلیمیة؛ لأن مکة کانت مهددة من الحبشة کما دللت علی هذا سورة الفیل وقصة أبرهة الحبشی، و کذلک تهدیدات من کسری الفرس ومن الروم، فی الوقت الذی بقیت فیه قریش علی دین إبراهیم الحنیف، إذن کان النبی صلی الله علیه واله یواجه تهدیدات قبلیة من قبل قریش، ومواجهات إقلیمیة من قبل دول أخری، و تهدیدات عسکریة و تهدیدات دینیة من قبل الدیانات الأخری، و کان الموقع الجغرافی لمکة یجعلها فی وضع صعب للغایة.

أسلم بنو أمیة تحت ضغط السیف

النبی صلی الله علیه واله یبدأ بالحروب وإنما کانت حروبه دفاعیة، وأنه اعتمد لغة الحوار، ولکن الحوار لا یعنی الذوبان فی الباطل، وکان النبی صلی الله علیه واله یعتمد علی سیف علی الغیلان هذا السیف الذی جعل بنی أمیة یسلمون فی عام الفتح بالضغط، وأسلم بنو أمیة فی الظاهر ولکن کان إسلامهم بلا روح، ولذلک حاربوا علیة بعد النبی صلی الله علیه واله ، وواجهوا سیفه؛ لأنهم لا یمتلکون الإیمان الحقیقی، ولو کانوا مؤمنین حقا لم یفعلوا ذلک.

ص: 338


1- الکامل لابن أثیر ج 4 ص 67.

حجج أعداء علی علیه السلام

السیف الذی شید بناء الإسلام هو السیف الذی فرض الله علیه أن یشید الإیمان فی حروبه الثلاثة التی خاضها فی زمن خلافته علیه السلام الغون و کما أن النبی صلی الله علیه واله قد واجه حجج قریش باعتبارهم من أتباع دین إبراهیم الحنیف، وأنهم أهل حرم الله، کذلک واجه الإمام علی حجج المخالفین له بأن من المخالفین له أم المؤمنین ووجود کبار الصحابة کطلحة والزبیر فی الجیش المناوئ له، وقد خاض علی حربا علی الخوارج الذین رفعوا شعار (لا حکم إلا الله)، فی حین أننا نعتقد أن التوحید فی الحاکمیة لا یوجد فی أی مدرسة من المدارس الدینیة والفکریة غیر مدرسة أهل البیت علیهم السلام، فهی التی تطبق التوحید فی الحاکمیة من خلال أصل الإمامة الذی تعتقد به.

ولذلک قال الإمام علی علیه السلام: (إنی فقأت عین الفتنة، لم یکن غیری لیجترئ علیها)(1) حیث حارب الإمام علی علیه السلام المرأة التی کانت تحمل لقب أم المؤمنین، وهذا اللقب ورد فی القرآن الکریم وتم بالفعل تفضیل زوجات النبی صلی الله علیه واله ولکن بشرط التقوی ومع سقوط هذا الشرط لا یبقی لهم التفضیل، قال تعالی: «یَا نِسَاءَ النَّبِیِّ لَسْتُنَّ کَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَیْتُنَّ »(2) وکانت حرب علی علیه السلام لبعض من یدعی أنه من العشرة المبشرین بالجنة تکشف زیف هذه الفکرة، وتبث الوعی فی الأمة، و الإمام علی علیه السلام الذی قاتل علی التنزیل هو الذی قاتل علی التأویل.

ص: 339


1- نهج السعادة للشیخ المحمودی ج 2 ص 437؛
2- الأحزاب: 32.

هل الحسین یشق عصی الأمة؟

کما تم اتهام الإمام علی علیه السلام بأنه قد شق عصی المسلمین، کذلک انهم الإمام الحسین علیه السلام بهذا الإتهام واعتبر خارجة عن سنة الجماعة، الإمام الحسین علیه السلام الذی اصطفاه الله للمباهلة، والذی شارک فی المباهلة هو شریک للنبی فی دعوته ولیس دخیلا علیها وهو صغیر السن اختاره الله دون باقی الصحابة، هذا الإعتبار الذی یحمله الحسین علیه السلام، وهذه الشهادة الإلهیة القرآنیة التی برهنت أن الله اصطفی هذا الطفل الصغیر من دون سائر المسلمین لمباهلة النصاری کما اصطفی عیسی للنبوة وهو فی المهد، لکی بنقدح فی عقلیة الأمة قدر هذا العملاق، وما یستحق من التکریم والتبجیل الذی هو أحد إمامین قاما أو قعدا وهو الذی یحمل رسام حسین منی وأنا من حسین(1)

کربلاء ونسف الشرعیة الأمویة

استطاعت کربلاء أن تنجح فی فصل الشرعیة عن السلطات الحاکمة آنذاک، والتی کانت تتذرع بسنة الجماعة من أجل إتهام المصلحین بالمروق والخروج عن الدین، وقد کشفت دماء الحسین علیه السلام الزکیة زیف هذه الحکومات الطاغیة والمتجبرة، وقد احتج من احتج منهم علی خروج الحسین علیه السلام بأنه یسبب الهرج والمرج، وفی الحقیقة إن تربع الفساد الخلقی والإداری والدینی علی رأس السلطة هو الذی یوجب الهرج والمرج، وإن

ص: 340


1- بحار الانوار ج 43، ص 271.

إزاحة هذا الفساد هو الذی یساهم فی إزاحة الهرج والمرج والقضاء علیه، إذن هدف الإمام الحسین هو الإصلاح فی أمة جده رسول الله صلی الله علیه واله، والأمر بالمعروف والنهی عن المنکر إنما خرجت لطلب الإصلاح فی أمة جدی رسول الله صلی الله علیه واله وأن آخر بالمعروف وأنهی عن المنکر، وقد ضرب الحسین مثالا رائعة لمعارضة الحکم الجائر، هذه المعارضة التی تفرض مراقبتها علی السلطات الحاکمة، وتسجل اعتراضاتها للفساد الموجود فی السلطات علی مر التاریخ.

ص: 341

ص: 342

الرابع: المحاور القانونیة فی عهد الإمام علی علیه السلام المالک الأشتر

محاور البحث

* هل القرآن الکریم تبیان لکل شیء؟

* رأی الرازی فی معنی الشهید

* الرسول صلی الله علیه واله هو شاهد علی الشهداء

* القرآن الکریم وحدیث الثقلین

*العدل فی عهد الإمام علی علیه السلام لمالک الأشتر

* الأمم المتحدة تدعو لنموذج الإمام علی علیه السلام

*المحاور التی أشارت إلیها الأمم المتحدة

* ما ذکره العهد ولم تذکره المحافل القانونیة

ص: 343

ص: 344

هل القرآن الکریم تبیان لکل شیء

قال الله تعالی: «وَیَوْمَ نَبْعَثُ فِی کُلِّ أُمَّةٍ شَهِیدًا عَلَیْهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِکَ شَهِیدًا عَلَی هَؤُلَاءِ وَنَزَّلْنَا عَلَیْکَ الْکِتَابَ تِبْیَانًا لِکُلِّ شَیْءٍ وَهُدًی وَرَحْمَةً وَبُشْرَی لِلْمُسْلِمِینَ *إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِیتَاءِ ذِی الْقُرْبَی وَیَنْهَی عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنْکَرِ وَالْبَغْیِ یَعِظُکُمْ لَعَلَّکُمْ تَذَکَّرُونَ »،(1) وقال سید الشهداء علیه السلام فی آخر خطاب: (تبا لکم أیتها الجماعة وترحا أحین استصرخنمونا والهین فأصرخنا کم موجفین، سللتم علینا سیفا لنا فی أیمانکم، وحششتم علینا نارا اقتدحناها علی عدونا وعدوکم، فأصبحتم إلبة الأعدائکم علی أولیائکم، بغیر عدل أنشوه فیکم، ولا أمل أصبح لکم فیهم، فهلا لکم الویلات إن ترکتمونا والسیف مشیم، والجأش طام، والرأی لما یستحصف)(2)

معنی الکتاب المبین

قوله تعالی: «وَنَزَّلْنَا عَلَیْکَ الْکِتَابَ تِبْیَانًا لِکُلِّ شَیْءٍ»(3)، من الملاحم

ص: 345


1- النحل: 89-90.
2- الاحتجاج للطبرسی 2/ 26 ورواه السید فی الملهوف ص155-158
3- النحل: 89

القرآنیة العظیمة التی حار فیها المفسرون والمحدثون والمتکلمون، والإشکال المطروح هو: کیف یزعم القرآن الکریم أنه تبیان لکل شیء؟

وهل فی القرآن الکریم علوم الفیزیاء والکیمیاء؟ القرآن الکریم لیس فیه تفصیلات الأمور الدینیة فضلا عن الدنیویة مثل تفاصیل الأمور الحقوقیة والقانونیة والقضائیة والاجتماعیة، الجواب علی هذا الإشکال هو: أن الکتاب لیس وصفا للقرآن الکریم، وإنما هو وصف لدرجة غیبیة من درجات القرآن الکریم، وهی درجة الکتاب المبین، والکتاب المبین هو الذی لا یغادر صغیرة ولا کبیرة، ولا رطب ولا یابس، ذلک الکتاب الملکوتی العلمی الذی لا یدرکه إلا المطهرون کما فی سورة الواقعة، قال تعالی: «لَا یَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ (79)»(1)، جعل ذلک الکتاب تبیانا لکل شیء، ویتنزل فی کل لیلة قدر، لا یصل إلیه لا فقیه ولا مجتهد ولا صحابی ولا راو ولا مفسر ولا محدث ولا مرتاض ولا عارف ولا صوفی ولا سیاسی ولا داهیة ولا اقتصادی، فالآیة حصرت من ینزل إلیه هذا الکتاب فقالت: (لا لَا یَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ ) أی لا یمسه إلا أمل آیة التطهیر، ذلک الکتاب تبیان لکل شیء، أما المصحف الذی بین أیدینا فهو وجود من وجودات القرآن، ویسمی تنزیل القرآن، فهناک القرآن الحقیقة وهذا القرآن - أی المصحف . تنزیل.

الرازی: لا بد أن یکون الشهید معصوما

الآیة الکریمة: «وَیَوْمَ نَبْعَثُ فِی کُلِّ أُمَّةٍ شَهِیدًا عَلَیْهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ

ص: 346


1- الواقعة: 79.

وَجِئْنَا بِکَ شَهِیدًا عَلَی هَؤُلَاءِ »(1) یتساءل الرازی من هو هذا الشهید؟ والأمة أی أمة؟ الأمة فی اللغة هی الجماعة التی تعیش فی کل مائة عام، یعنی هناک شهید بعد رسول الله صلی الله علیه واله فی الأمة الإسلامیة علی هذه الأمة یشهد علیهم أعمالهم، ثم یضیف قائلا: من غیر المعقول أن یکون هذا الشاهد علی الأمة یرتکب الخطأ أو الزلل، أو یمکن صدور الخطأ والزلل منه، ولا بد أن یمتنع علیه الخطأ والزلل، وإلا فکیف یکون شهیدة؟ فمن باب الأولی أن یکون مشهودة علیه، إذا کان ممن یخطئ ویزل، فمقام الشهادة والإشراف علی کل الأمة فی کل قرن لا بد فیه من العصمة فی مقام الشهادة والشهید. لکن الرزای بعد أن یقر بهذه المقدمة، یقول ربما یکون هذا الشهید هو الإجماع بین الأمة، وفی حالة أن الأمة لم تجمع علی کل شیء فکیف یکون الإجماع هو المعصوم؟ والأمة لم تجمع علی رأی فی مسألة الإمامة، وهناک کثیر من الأمور لا یتحقق فیها الإجماع، فی حین أن هذا الشهید هو شهید علی کل شیء، فهذا الجواب جواب ضعیف، یرید به الرازی أن یسترضی به رأی العامة، والله أعلم بنیته، وکأنه یرید أن یستغفل القارئ لکی لا یقر بوجود المعصوم المهدی من آل محمد صلی الله علیه واله.

الرسول صلی الله علیه واله هو شاهد علی الشهداء

الرسول صلی الله علیه واله هو شاهد علی الشهداء من المعصومین؛ لأن مقامه أعلی، وملف الشهادة علی الأعمال فی القرآن الکریم ملف حافل، ومن الواضح فیه أن أئمة أهل البیت یشیرون إلی آخر آیة من سورة الحج: «وَجَاهِدُوا

ص: 347


1- النحل: 89

فِی اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاکُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِیکُمْ إِبْرَاهِیمَ هُوَ سَمَّاکُمُ الْمُسْلِمِینَ مِنْ قَبْلُ وَفِی هَذَا لِیَکُونَ الرَّسُولُ شَهِیدًا عَلَیْکُمْ وَتَکُونُوا شُهَدَاءَ عَلَی النَّاسِ فَأَقِیمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّکَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاکُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَی وَنِعْمَ النَّصِیرُ (78)»(1)، یعنی أن المخاطبین بالاجتباء والاصطفاء أنتم من نسل إبراهیم ولیس عموم الأمة الإسلامیة.

هناک ثلة خاصة انحدرت من نسل إبراهیم، قال تعالی: «رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَیْنِ لَکَ وَمِنْ ذُرِّیَّتِنَا أُمَّةً مُسْلِمَةً لَکَ وَأَرِنَا مَنَاسِکَنَا وَتُبْ عَلَیْنَا إِنَّکَ أَنْتَ التَّوَّابُ الرَّحِیمُ (128)»(2)، هی تلک الذریة المسلمة التی لا تکفر بالله طرفة عین أبدا، وبعد ذکر علی علیه السلام یقول بعض أصحاب المذاهب الإسلامیة کرم الله وجهه؛ لأنه لم یکفر بالله، وقال تعالی: «وَإِذِ ابْتَلَی إِبْرَاهِیمَ رَبُّهُ بِکَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّی جَاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّیَّتِی قَالَ لَا یَنَالُ عَهْدِی الظَّالِمِینَ (124)»(3)، یعنی أن المعصومین من ذریة إبراهیم غیر الظالمین ینالون الإمامة، وقال تعالی: «وَجَعَلَهَا کَلِمَةً بَاقِیَةً فِی عَقِبِهِ لَعَلَّهُمْ یَرْجِعُونَ (28)»(4)، وفی سورة الحج نفسها یقول الباری تعالی: (هو اجتباکم وما جعل علیکم فی الدین من حرج ملة أبیکم إبراهیم هو سماکم المسلمین من قبله ، أی أن«وَجَاهِدُوا فِی اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاکُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَیْکُمْ فِی الدِّینِ مِنْ حَرَجٍ مِلَّةَ أَبِیکُمْ إِبْرَاهِیمَ هُوَ سَمَّاکُمُ الْمُسْلِمِینَ مِنْ قَبْلُ»(5) هذا الاصطفاء لیس اصطفاء اعتباطیا، ثم یقول تعالی: «فِی هَذَا لِیَکُونَ

ص: 348


1- الحج: 78.
2- البقرة: 128.
3- البقرة: 124.
4- الزخرف: 28.
5- الحج: 78.

الرَّسُولُ شَهِیدًا عَلَیْکُمْ وَتَکُونُوا شُهَدَاءَ عَلَی النَّاسِ »(1)، وهذه مجموعة من الصفات التی تنطبق علی أهل البیت علیهم السلام دون غیرهم، والآیة تبین أن الرسول شاهد علی الأئمة، والأئمة شهود علی الناس، یعنی لیس خصوص الأمة الإسلامیة، بل علی جمیع الأنبیاء والمرسلین، قال تعالی: «وَفِی هَذَا لِیَکُونَ الرَّسُولُ شَهِیدًا عَلَیْکُمْ وَتَکُونُوا شُهَدَاءَ عَلَی النَّاسِ »(2)الحج: 78(3)

القران الکریم وحدیث الثقلین

معانی الأحادیث النبویة عن أهل البیت علیهم السلام ومضامینها موجودة فی الآیات الکریمة، وهناک صلة بین الآیة 89 من سورة النحل التی ذکرت الثقلین: «وَیَوْمَ نَبْعَثُ فِی کُلِّ أُمَّةٍ شَهِیدًا عَلَیْهِمْ مِنْ أَنْفُسِهِمْ وَجِئْنَا بِکَ شَهِیدًا ...» وقوله تعالی: «إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ »(4) وبین قوله تعالی فی سورة الحشر: «مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَی رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَی فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِی الْقُرْبَی وَالْیَتَامَی وَالْمَسَاکِینِ وَابْنِ السَّبِیلِ کَیْ لَا یَکُونَ دُولَةً بَیْنَ الْأَغْنِیَاءِ مِنْکُمْ وَمَا آتَاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعِقَابِ (7)»(5)، نستفید من مجموع ما ذکر من الآیات أن الذی یقوم بالعدل فی النظام الاجتماعی هم هؤلاء الشهداء الذین هم عدل الکتاب، والذین یعون الکتاب کله ولا یعبه أحد غیرهم من هذه الأمة،

ص: 349


1- الحج: 78
2-
3-
4- النحل: 90
5- الحشر: 7.

وآیة: «إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ »(1)، آیة ترمز إلی أصول العدل فی النظام الاجتماعی، وجعل الله هذه الثروات فی ید أهل البیت «کَیْ لَا یَکُونَ دُولَةً بَیْنَ الْأَغْنِیَاءِ مِنْکُمْ »(2) وهذا التعبیر یشیر إلی التعبیر الذی ورد فی سورة النحل حیث قال تعالی «إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ »(3).

عهد الإمام علی لمالک الأشتراحد نماذج العدل

إن العدل یقام علی ید المعصوم، وهذا العدل یتمثل بنموذج عهد أمیر المؤمنین علیه السلام لمالک الأشتر الذی یحتوی علی بعض الأمور التی لم تذکر فی أدبیات الحقوق والقانون، والتی تمثل تحدیا علمیا فی مبادئ احادیث أهل البیت علیهم السلام التی لا بد للبشریة من الإقرار بها، وأهل البیت علیهم السلام قد رفعوا شعارات منذ ذلک الحین، وهی تطابق ما تطالب به البشریة الآن من العدالة وحقوق الإنسان والنظام الواحد وغیرها، والتی تعتبر من الشعارات التی یعتبر العالم الغربی مجبورا علیها من أجل أن یحسن صورته أمام العالم، ولکنه لا یطبقها فی الواقع، ولا تجد مثل هذه الشعارات فی الإنجیل المحرف أو التوراة المحرفة، وغیرها من الملل والنحل، ولا تجدها عند المذاهب الإسلامیة الأخری غیر مذهب أهل البیت علیهم السلام، ما تطالب به البشریة لا تجده إلا فی مذهب أهل البیت علیهم السلام، وهذا من الإعجاز العلمی، وهو من تدبیر سیاسة الإمام المهدی (عج) عند ظهوره المبارک، وکأن البشریة تتشیع لأهل البیت علیهم السلام.

ص: 350


1- النحل 90.
2- الحشر: 7.
3- النحل 90.

الأمم المتحدة تدعو لنموذج عهد الإمام علی علیه السلام

والأمم المتحدة عندما أشادت بعهد أمیر المؤمنین علیه السلام لمالک الأشتر أشادت بعدة نقاط فیه، سأذکرها تباعا، وفی تقریر للأمم المتحدة فی التنمیة الإنسانیة العربیة فی عام 2002م نجد أن الأمم المتحدة تدعو عبر الصندوق العربی للإنماء الاقتصادی الدول العربیة لاتخاذ عهد الإمام أمیر المؤمنین علی علیه السلام مثالا للحکم الصالح.

المحاور التی أشارت إلیها الأمم المتحدة

النقطة الأولی: ما فی هذا العهد الشریف من الدعوة إلی المعرفة والتعلیم، وهو محور مهم تحتاجه البشریة؛ لأنه قائم علی وعی الحقوق، والوعی القانونی - إذا کان القانون قانون عدل ولم یکن قانون جور . یکون ضمان للناس حتی لا تنطلی علیهم الحیل القانونیة أو المسرحیات الخادعة أو الشعارات الزائفة.

النقطة الثانیة: مبادئ العدالة التی أتت فی هذا العهد الشریف.

النقطة الثالثة: تحسین المعیشة.

النقطة الرابعة: عمارة الأرض.

النقطة الخامسة: احترام حقوق الإنسان، فقد ورد فی عهد الإمام علی علیه السلام لمالک الأشتر: (وأشعر قلبک الرحمة للرعیة، والمحبة لهم، واللطف بهم، ولا تکونن علیهم سبعا ضاریا تغتنم أکلهم، فإنهم صنفان: إما أخ لک فی الدین، وإما نظیر لک فی الخلق)(1).

ص: 351


1- نهج البلاغة، الرسالة 53 من عهد الإمام علی المالک الأشتر، ص562.

النقطة السادس : المشارکة الشعبیة فی الحکم

النقطة السابعة: محاربة الفساد الإداری والمالی ومحاسبة المسؤولین والولاة.

ما ذکره العهد ولم تذکره المحافل القانونیة

هناک بعض المحاور المذکوة فی عهد الإمام علی علیه السلام لمالک الأشتر لم تذکرها المحافل القانونیة، ونحن نذکر هذه المحاور فی النقاط التالیة:

المحور الأول: أهمیة الطبقة العامة فی المجتمع

تطرق الإمام علی علیه السلام إلی أهمیة الطبقة العامة فی المجتمع فی قوله:

ولیکن أحب الأمور إلیک أوسطها فی الحق، وأعمها فی العدل، وأجمعها الرضی الرعیة، فإن سخط العامة یجحف برضی الخاصة، وإن سخط الخاصة یغتفر مع رضا العامة)(1) وهذه معادلة اجتماعیة بطرحها أمیر المؤمنین علیه السلام، وهی وجوب مراعاة مصلحة العامة وعدم الاکتراث بمصلحة الطبقة الخاصة، سواء کانت العائلة الحاکمة، أو الطبقة الإقطاعیة، أو ذوی القدرة والنفوذ، وإذا روعیت الطبقة الإقطاعیة کما فعل من سبق أمیر

المؤمنین علیه السلام فی الحکم بعد رسول الله صلی الله علیه واله، ستکون النتیجة ما آل إلیه أمر المسلمین حین انقضوا علی مرکز الخلافة، أما أمیر المؤمنین علیه السلام فقد راعی مصلحة العامة علی حساب مصلحة الطبقة الخاصة، وهذا الذی انطلق منه

سید الشهداء علیه السلام حیث راعی مصلحة العامة علی حساب مصلحة الخاصة،

ص: 352


1- نهج البلاغة، الرسالة 53، من عهد الإمام علی لمالک الأشتر ص 564.

وأهل البیت علیهم السلام ومن قبلهم رسول الله صلی الله علیه واله کانت حربهم مع تلک الشجرة الإقطاعیة المتمثلة فی بنی أمیة أیام الجاهلیة وأیام الإسلام؛ لأنها شجرة تسبب الحرمان لعامة الناس والحرب لم تهدأ بین بنی هاشم من جهة وبنی أمیة وآل زیاد و آل مروان من جهة أخری؛ لأنهم رؤوس الإقطاع والاحتکار والاستثار، ولذلک لم یداهنهم أهل البیت أبدأ، ولأن أهل البیت علیهم السلام یریدون عدالة المجتمع وإنصاف المحرومین، و کان بإمکان سید الشهداء علیه السلام أن یقنع بمصالحه الشخصیة، والخطر یتمثل فی انحراف الأمة عن رواد إصلاحها، کما أشار سید الشهداء علیه السلام فی قوله: (فهلا لکم الویلات، تبا لکم أیتها الجماعة وترحا، أحین استصرختمونا والهین، فأصرخنا کم موجفین، سللتم علینا سیفا لنا فی أیمانکم، وحششتم علینا نارا اقتدحناها علی عدونا وعدوکم، فأصبحتم إلبا لأعدائکم علی أولیائکم، بغیر عدل أنشوه فیکم، ولا أمل أصبح لکم فیهم فهلا لکم الویلات، إن ترکتمونا والسیف مشیم والجأش طام والرأی لما یستحصف)(1).

وهنا تبرز المشکلة عندما یستغفل المجتمع عن رواد إصلاحه، وهذه القضیة تمثل أبتلاء فی المدارس الحقوقیة والقانونیة والاجتماعیة والإنسانیة، وأمیر المؤمنین علیه السلام یقول أن هناک معادلة دائما فی حالة تجاذب واصطدام، وهی مصلحة العامة المحرومة من جهة، ومصلحة الخاصة سیما الإقطاع من جهة أخری، یقول الإمام علی علیه السلام: (ولیس أحد من الرعیة أثقل علی الوالی مؤونة فی الرخاء، وأقل معونة له فی البلاء، وأکره للإنصاف، وأسأل بالإلحان، وأقل شکرا عند الإعطاء، وأبطأ عذرا عند المنع، وأضعف صبرا

ص: 353


1- الاحتجاج للطبرسی 2/ 24، ورواه السید فی الملهوف ص 155 - 158.

عند ملمات الدهر من أهل الخاصة، وإنما عماد الدین، وجماع المسلمین،

والعدة للأعداء، العامة من الأمة، فلیکن صغرک لهم، ومیلک معهم(1)، الطبقة المحرومة هی أکثر ولاءا لوطنها، وهی التی تثبت فی الشدات معه، وهی الطبقة التی یرکز علیها أمیر المؤمنین علیه السلام، ویأمر حاکم المسلمین أن یصغی إلیها، بدلا من الإصغاء إلی أصحاب المصالح والإقطاعیین، وکل قانون مهما کان نوعه سواء کان قانونا تجاریا أو زراعیا أو صناعیا أو إداریا یراعی فیه مصلحة الخاصة ولا یراعی فیه مصلحة العامة، فهو قانون جائر ظالم غاشم لا یراعی العدل الاجتماعی، وتکون نتیجته امتلاء جیوب الإقطاعیین، وحرمان الطبقات الفقیرة والمستضعفة وعامة الناس، إذن محور الاهتمام بعامة الرعیة هذا محور مهم من المحاور التی ذکرها أمیر المؤمنین علیه السلام.

المحور الثانی: ظهور مودة الرعیة

یقول أمیر المؤمنین علیه السلام (وإن أفضل قرة عین الولاة استقامة العدل فی البلاد وظهور مودة الرعیة)(2)، ظهور مودة الرعیة وارتیاح عامة الناس دلیل علی نجاح الحاکم، ومودة الرعیة لا تتمثل فی کلام الصحف والأقلام المأجورة والصور المعلقة هنا وهناک، یقول أمیر المؤمنین علیه السلام فی عهده المالک الأشتر: (وإنما یستدل علی الصالحین - أی الحکام الصالحین - بما یجری الله لهم علی ألسن عباده)(3)، أی ألسنة الرعیة لا الصحف ولا

ص: 354


1- نهج البلاغة، الرسالة 53، من عهد الإمام علی لمالک الأشتر ص 564.
2- المصدر السابق.
3- المصدر السابق، ص 561.

القنوات ولا النخبة المنافقة التی ترید التقرب من السلطان بأی وسیلة، وأن ألسنة الرعیة هی الصحف الحقیقیة والقنوات الحقیقیة، أمریکا دولة دیمقراطیة عادلة فی منطق الصحف والفضائیات ووسائل الإعلام، ولکن لو أتیت لألسنة الشعوب لرأیت أن أمریکا دولة ظالمة مستبدة، وهذه هی الصحافة الحقیقیة، فی أمریکا وألمانیا 4. یسیطرون علی الثروات فی هاتین الدولتین.

المحور الثالث: خطر احتجاب الحاکم

یقول أمیر المؤمنین علیه السلام فی عهده لمالک الأشتر: (وأما بعد فلا تطولن احتجابک عن رعیتک، فإن احتجاب الولاة عن الرعیة شعبة من الضیق، وقلة علم بالأمور والاحتجاب منهم یقطع عنهم علم ما احتجبوا دونه، فیصغر عندهم الکبیر، ویعظم الصغیر، ویقبح الحسن ویحسن القبیح، ویشاب الحق بالباطل، وإنما الوالی بشر لا یعرف ما تواری عنه الناس به من الأمور، ولیست علی الحق سمات تعرف بها ضروب الصدق من الکذب، وإنما أنت أحد رجلین: إما امرؤ سخت نفسک بالبذل فی الحق، ففیم احتجابک من واجب حق تعطیه، أو فعل کریم تسدیه، أو مبتلی بالمنع، فما أسرع کف الناس عن مسألتک إذا أیسوا من بذلک، مع أن أکثر حاجات الناس إلیک مما لا مؤونة فیه علیک من شکاة مظلمة، أو طلب إنصاف فی المعاملة))، هذه الشفافیة المطلوبة التی تنادی بها البشریة المتمدنة نادی بها أمیر المؤمنین علیه السلام قبل أربعة عشر قرنا، ولکن یجب أن لا تتلوث الشفافیة بدجل الإقطاع.

ص: 355

المحور الرابع: ضمانة السلم الدولی والوفاء بالعهد

ویشیر أمیر المؤمنین إلی أن السلم الدولی لا یتحقق إلا بأمر یبینه فی قوله علیه السلام فی عهده لمالک الأشتر: (وإن عقدت بینک وبین عدوک عقدة، أو ألبسته منک ذمة نحط عهدک بالوفاء، وارع ذمتک بالأمانة، واجعل نفسک لجنة دون ما أعطیت، فإنه لیس من فرائض الله شیء، الناس أشد علیه اجتماعا، مع تفرق أهوائهم، و تشتت آرائهم، من تعظیم الوفاء بالعهود، وقد الزم ذلک المشرکون فیما بینهم دون المسلمین لما استوبلوا(1) من عواقب الغدر، فلا تغدرن بذمتک، ولا تخیسن(2) بعهدک، ولا تختلن عدوک، فإنه لا یجترئ علی الله إلا جاهل شقی، وقد جعل الله عهده وذمته أمنا، أفضاه بین العباد برحمته، وحریما یسکنون إلی منعته، ویستفیضون إلی جواره، فلا أدغال ولا مدالسة ولا خداع فیه، ولا تعقد عقدا، تجوز فیه العلل، ولا تعولن علی لحن قول بعد التأکید والتوثقة، ولا یدعونک ضیق أمر لزمک فیه عهد الله إلی طلب انفساخه بغیر الحق، فإن صبرک علی ضیق أمر ترجو انفراجه، وفضل عاقبته خیر من غدر تخاف تبعته(3) ، ومن المعلوم أن الحروب تنشأ من نکث العهود فإذا فقدت الثقة بین الدول ظهر التزلزل الأمنی والمباغتة العسکریة، وخطورة هذا الأمر تهدد العلاقة بین الدول وشعوبها، وبین أبناء الشعب الواحد، أهم شیء بالنسبة للإنسان فی النظام الاجتماعی أو النظام

ص: 356


1- أی وجدوا عواقب الغدر وبیلة.
2- خاس بعهده: نقضه.
3- المصدر السابق، ص 585.

الدولی هو الأمن، ولا یستتب الأمن إلا عندما تثبت الثقة بین الأطراف، والثقة تحدث بالوفاء بالعهد.

وانظر إلی هذه الأصول التی ذکرها أمیر المؤمنین علیه السلام وما نادی بها سید الشهداء علیه السلام سیما فی الأصل الأول فی أهداف النظام الاجتماعی ومراعاة مصلحة العامة علی حساب مصلحة الخاصة، والحسین علیه السلام لم یتمکن من الانتصار علی المستوی المادی والعسکری، ولکنه استطاع تحقیق فتح کبیر؛ لأنه فتح الأعراف، وفتح السنن الاجتماعیة، وفتح العقول، فلم یسمح لبنی أمیة أن یربوا الناس علی النهج الإقطاعی، وفجر نور الأمل إلی الطبقات المحرومة، واستطاع عن طریق الإباء والصبر والمثابرة أن یحقق العدل فی النظام الاجتماعی فقال: (اللهم إن حبست عنا النصر...)(1).

فالإمام الحسین حقق الفتح، ولو لم یحقق النصر، والذی أجهض نصر الحسین المادی هو نکث العهد وشراء الذمم، والعدالة لا تتحقق إلا إذا روعیت مصالح الأکثریة العامة المحرومة، کما قال أمیر المؤمنین علیه السلام وهذا ما لا یرضی الحاکم الإقطاعی، ولذلک فهو یغذی نخبة معینة ویرشیها ویشتریها ویغدق علیها حتی یستأثر هو بالقسم الأکبر، ویعطی هؤلاء الذین هم أصحاب المصالح نسما من الثروات، ویحرم الأکثریة من حقوقهم، وهذا التصرف ینطلق من حرصه علی التسلط، ورغبته فی اختلاس أموال الرعیة بلا محاسبة، وعدم أدائه لحقوق رعیته.

ص: 357


1- الکامل فی التاریخ 4/ 75.

ص: 358

الخامس: نظریة القرآن الکریم وأهل البیت علیهم السلام فی الإصلاح

محاور البحث:

* خلیفة الله هو رأس الإصلاح فی الأرض

* خلیفة الله مزود بعلم الأسماء

* ما ینزل علی خلیفة الله لیلة القدر

* لولا الحجة لساخت الأرض وأنتشر الفساد

* تأثیر الأنبیاء علی المجتمع البشری

* الإمام علی علیه السلام لم یکن جلیس البیت

* من الفساد قطیعة أهل البیت علیهم السلام

* بد من وجود خلیفة الله

* تولیة ذوی القربی من ضرورات العدالة

* عقل الإنسانیة وأرادته فی المجتمع المسلم

*الجماهیر وعملیة الإصلاح

ص: 359

ص: 360

خلیفة الله هو رأس الإصلاح فی الأرض

قال الله تعالی: «وَإِذْ قَالَ رَبُّکَ لِلْمَلَائِکَةِ إِنِّی جَاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَةً قَالُوا أَتَجْعَلُ فِیهَا مَنْ یُفْسِدُ فِیهَا وَیَسْفِکُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ وَنُقَدِّسُ لَکَ قَالَ إِنِّی أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ *وَعَلَّمَ آدَمَ الْأَسْمَاءَ کُلَّهَا ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَی الْمَلَائِکَةِ فَقَالَ أَنْبِئُونِی بِأَسْمَاءِ هَؤُلَاءِ إِنْ کُنْتُمْ صَادِقِینَ »(1)، فی هذه الآیة الکریمة وآیات أخری فی القرآن الکریم یبین الله أن رأس الإصلاح فی المجتمع البشری هو امتلاک خلیفة الله فی الأرض زمام الأمور، وتعتبر أول ملحمة فی تاریخ البشریة هی ملحمة تنصیب الخلیفة التی ذکرها القرآن الکریم، وأن الملائکة أخوف ما تخاف علیه هو الفساد فی الأرض، بعدما کانت طبیعة الخلقة الإلهیة هی الصلاح، ومن ثم بین لهم الله تعالی أنه یعلم ما لا یعلمون من طبیعة هذا الموجود البشری، ویحق للملائکة أن تتخوف من هذا الموجود البشری من الفساد والإفساد فی الأرض، لما زودت به الطبیعة البشریة من غرائز ونزوات وما شابه ذلک، ولکن قطب رحی الإصلاح فی الأرض هو خلیفة الله فی الأرض کما ینبأنا القرآن الکریم، فلا غنی للبشر عن مرکز الإصلاح ورأسه وهو خلیفة الله، حتی لو کان عند

ص: 361


1- البقرة:30-31

البشر قانون معصوم، وهو القرآن الکریم المدون، هذا الکتاب الذی لا تنقضی عجائبه وهو هدی للناس وبینات ونور، رغم ذلک لا یتم إصلاح البشر إلا برأس الإصلاح وهو خلیفة الله.

خلیفة الله مزود بعلم الأسماء

القرآن الکریم یعرف هذه القضیة: ( إِنِّی جَاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَةً ) وهذا الخلیفة یزود بعلم هائل یسمی بعلم الأسماء، وهو یمثل سدا منیعا أمام الفساد والإفساد فی الأرض، وهذه الطرح فی القرآن الکریم طرح واقعی له أثر کبیر علی حیاة البشر.

ما یتنزل علی خلیفة الله لیلة القدر

ملف لیلة القدر قد تعرض له القرآن فی بعض السور، فی سورة القدر، وسورة غافر، وسورة الدخان، فهی تتحدث عن نوع من الاتصال العلمی یحدث فی لیلة القدر مع جهة ما فی الأرض، وفی هذه الملفات تمثل إحصائیات هائلة لا تعرف البشریة سرها إلی الآن، وهذه الإحصائیات تتحدث عن کل شیء، عما سوف یقع من کل صغیرة وکبیرة، وهذه الملفات یخبرنا القرآن الکریم أنها تتنزل علی خلیفة الله قال تعالی: «یُنَزِّلُ الْمَلَائِکَةَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلَی مَنْ یَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ أَنْ أَنْذِرُوا أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاتَّقُونِ (2)»(1)، القرآن الکریم یخبرنا أن الملائکة تتنزل علی خلیفة الله هذا من جهة، ومن جهة أخری فی سور أخری مثل سورة القدر یقول تعالی: «تَنَزَّلُ

ص: 362


1- النحل: 2.

الْمَلَائِکَةُ وَالرُّوحُ فِیهَا بِإِذْنِ رَبِّهِمْ مِنْ کُلِّ أَمْرٍ (4)»(1) بتواتر روایات الفریقین أن ما یتنزل فی لیلة القدر آجال کل کائن حی سواء کان نباتیا أو حیوانیا أو إنسیا أو جنیا، معلومات عن کل أجل، وتنزل معلومات عن کل حدث فردیا کان أوجماعیا، ومعلومات هائلة لا تحیط بها البشریة حتی بنحو العینة الجزئیة، کل هذه المعلومات تتنزل علی خلیفة الله الأعظم، ونظم المعلومات تعنی إدارة، وتعنی إمامة، وتعنی قیادة، وتعنی خلافة إلهیة، وفی هذا الملف یبین الله جدارة هذا الخلیفة، وهو یصلح الأرض برسم سیاسة الإصلاح وخططه ومنظومته التی لا تتم إلا من خلال هذه المعلومات الضخمة والمذهلة.

لولا الحجة لساخت الأرض وانتشر الفساد

إذن خلیفة الله فی الثقافة القرآنیة هو مصدر الصلاح والإصلاح، وهو مزود بعلوم وأعوان وأنصار، ولیس مقصودی أنصار الظهور، ففی سورة الکهف نری أن الخضر یقوم بأدوار غیر مرئیة، وغیر مکشوفة، وغیر معلومة، ولکنها مؤثرة فی منعطفات مسیر البشریة، وهکذا خلیفة الله یقوم بأدوار مختلفة، ولولا تدبیرهم الذی یزود بنظمه من الله لساخت الأرض - بمعادلاتها التکوینیة - بأهلها وانتشر الفساد فی نواحیها.

تأثیر الأنبیاء علی المجتمع البشری

القرآن الکریم یؤکد أن صلاح الأرض مرتبط بالخلیفة الذی یدبر

ص: 363


1- القدر: 4.

بإذن الله کل أمور الأرض، فخلیفة الله له دور کبیر، مثلا النبی إبراهیم علیه السلام حول دولا کثیرة من عبادة الأوثان إلی عقیدة التوحید، وهذا المنصب الذی أقه القرآن الکریم لإبراهیم: «وَإِذِ ابْتَلَی إِبْرَاهِیمَ رَبُّهُ بِکَلِمَاتٍ فَأَتَمَّهُنَّ قَالَ إِنِّی جَاعِلُکَ لِلنَّاسِ إِمَامًا قَالَ وَمِنْ ذُرِّیَّتِی قَالَ لَا یَنَالُ عَهْدِی الظَّالِمِینَ (124)»(1) فهذا الإنجاز لم یتم بأسطورة الفرد البطل، قد تأتی الکثیر من الدول لتغیر عرفة من أعراف المجتمع ولا تستطیع، فکیف الحال باتجاهاتهم الفکریة وعقائدهم؟

استطاع النبی إبراهیم علیه السلام إنجاز ذلک عبر النظم الإلهیة التی یزود بها، والقرآن أخبرنا عن إمامة بعقوب وإسحاق علیهما السلام وغیرهما: «وَجَعَلْنَا مِنْهُمْ أَئِمَّةً یَهْدُونَ بِأَمْرِنَا لَمَّا صَبَرُوا وَکَانُوا بِآیَاتِنَا یُوقِنُونَ (24)»(2)، ولم یکن هؤلاء

الأنبیاء یمسکون بزمام الأمور فی العلن، أی لم یکونوا حکاما، ولکن زمام الأمور لا یقتصر علی من بیده الحکم السیاسی، وهذا ما یذکر فی نظریة أهل البیت علیهم السلام فی الإصلاح أن النظم والنظام لا یقتصر علی النظام الأسری، ولا النظام القطری، ولا النظام الدولی، بل هناک أنظمة خفیة، وهی أکثر فاعلیة ونفاذا ینبأنا بها القرآن الکریم.

الإمام علی علیه السلام لم یکن جلیس البیت

هناک تعبیرات ترد عن الإمام علی بن أبی طالب علیه السلام بأنه کان جلیس البیت لخمس وعشرین سنة، وهذه التعبیرات لم تصدر من معصوم، ولا تستند إلی روایات أهل البیت علیهم السلام، وإنما عبارات جاهلة انطلقت حتی من ، وإنما عبارم تصدر من مکان بجلیسی

ص: 364


1- البقرة: 124.
2- السجدة: 24.

بعض الأعلام، وکیف یکون خلیفة الله جلیس البیت طیلة هذه المدة؟ و من

یقول بذلک فهو لم یطلع علی طبیعة الخلافة الإلهیة والإمامة الإلهیة فی

القرآن الکریم، والبشریة طوت عدة مراحل فی من أجل تحقیق الحکومة

العالمیة، والنظام الواحد الذی ینظمها، وینبغی أن یقود هذا النظام أعلم

البشر وأعقلهم.

قطیعة أهل البیت فیه فساد فی الأرض

القرآن الکریم یربط بین عداء أهل البیت علیهم السلام والفساد فی الأرض، سواء کان هذا العداء من قبل تیارات من المسلمین، أو فئات من غیر المسلمین، البعض یتوجسون خیفة من الإمام المهدی (عج) وهم مشحنون بنفسیة عداء وتخوف من المهدی (عج) بلا مبرر، أی لو وعوا خطة المهدی للإصلاح لما عاشوا هذا العداء، والقرآن یربط بین الصلاح فی الأرض ومودة أهل البیت علیهم السلام، وبین الفساد فی الأرض وعداء أهل البیت علیهم السلام ویتضح ذلک من التنویه علی مرکز الإصلاح وهو خلیفة الله: «الَّذِینَ یَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِیثَاقِهِ وَیَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ یُوصَلَ وَیُفْسِدُونَ فِی الْأَرْضِ أُولَئِکَ هُمُ الْخَاسِرُونَ (27)»(1) وفی سورة الرعد: «وَالَّذِینَ یَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِیثَاقِهِ وَیَقْطَعُونَ مَا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ یُوصَلَ وَیُفْسِدُونَ فِی الْأَرْضِ أُولَئِکَ لَهُمُ اللَّعْنَةُ وَلَهُمْ سُوءُ الدَّارِ (25)»(2) وفی سورة محمد صلی الله علیه واله:«فَهَلْ عَسَیْتُمْ إِنْ تَوَلَّیْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَکُمْ (22)»(3) وهذا تنبؤ

ص: 365


1- البقرة: 27.
2- الرعد: 25.
3- محمد: 22.

بمن سیأتی بعد النبی صلی الله علیه واله علی رأس السلطة بنص الزمخشری فی الکشاف

وجملة من المفسرین الآخرین «فَهَلْ عَسَیْتُمْ إِنْ تَوَلَّیْتُمْ أَنْ تُفْسِدُوا فِی الْأَرْضِ وَتُقَطِّعُوا أَرْحَامَکُمْ (22)»(1)، وتولیتم بمعنی تقلدتم الأمور، فربط بین (تفسدوا فی الأرض) وبین قطع الأرحام «أُولَئِکَ الَّذِینَ لَعَنَهُمُ اللَّهُ فَأَصَمَّهُمْ وَأَعْمَی أَبْصَارَهُمْ (23)»(2) إن أعظم ما أمر الله به أن یوصل لیس فقط الأب والأم بل الأعظم منه هم أهل البیت علیهم السلام، وبیان ذلک من القرآن الکریم هو أن الصلة تعنی الوداد والاقتراب مقابل العقوق، وأعظم مودة وبیان وداد وصلة أکد علیها القرآن الکریم لیست للأبوین، حتی فی قوله تعالی: «وَقَضَی رَبُّکَ أَلَّا تَعْبُدُوا إِلَّا إِیَّاهُ وَبِالْوَالِدَیْنِ إِحْسَانًا إِمَّا یَبْلُغَنَّ عِنْدَکَ الْکِبَرَ أَحَدُهُمَا أَوْ کِلَاهُمَا فَلَا تَقُلْ لَهُمَا أُفٍّ وَلَا تَنْهَرْهُمَا وَقُلْ لَهُمَا قَوْلًا کَرِیمًا (23)»(3) أعظم والدین هما محمد وعلی یا علی أنا وأنت أبوا هذه الأمة)(4).

وبیان ذلک فی القرآن الکریم أن أعظم صلة أمر بها البشر هی مودة أهل البیت علیهم السلام، وأن قطیعتها تعتبر فسادا فی الأرض، وربط ذلک بأهمیة وجود خلیفة الله لتحقیق الصلاح والإصلاح

ص: 366


1- محمد: 22.
2- محمد: 23.
3- الإسراء: 23.
4- أمالی الصدوق ص 10: عن سید الشهداء الحسین بن علی بن أبی طالب فیه، عن سید الأوصیاء أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام قال: قال لی رسول الله صلی الله علیه واله: یا علی، أنت أخی، وأنا أخوک، أنا المصطفی للنبوة، وأنت المجتبی للإمامة، وأنا صاحب التنزیل، وأنت صاحب التأویل، وأنا وأنت أبوا هذه الأمة.

لا بد من وجود خلیفة الله

نظریة أهل البیت علیهم السلام تتمثل فی ضرورة وجود خلیفة الله فی الأرض، هذه هی الحلقة الأولی، والحلقة الثانیة هی تحقیق مودة أهل البیت علیهم السلام والذوبان والتبعیة لهم، وبالتالی الانشداد إلیهم وإلی نهجهم، وهذا الانشداد لا یتم إلا بالمحبة والمودة، یقول تعالی: «قُلْ لَا أَسْأَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبَی »(1)، الضمیر فی علیه سواء عاد إلی الدین الحنیف أو عاد إلی جهد النبی صلی الله علیه واله فالمعنی واحد، الکفة الموازیة لکل الرسالة بما فیها من التوحید والمعاد جعلها فی مقابل مودة أهل البیت علیهم السلام وهذه کلها مفاهیم قرآنیة ولیست من الغلو فی شیء.

صلة اهل البیت هی أعظم صلة

إذن أعظم مودة وصلة أمرنا بها القرآن الکریم بحیث عادل بینها وبین الدین بأکمله وهی أکبر صلة، وأعظم صلة، وأعظم رحم، وکأنما جعلها رحم بیننا وبین أهل البیت علیهم السلام، وهذا الرحم لیس رحم النسب، وإنما رحم الدین، هذه هی الأبوة الروحیة؛ لأن من هداک أعظم حقا علیک ممن ولدک، فمن ولدک کان سببا لحیاتک فی الدنیا، ومن هداک کان سببا الخلودک فی الجنة: «وَمَنْ أَحْیَاهَا فَکَأَنَّمَا أَحْیَا النَّاسَ جَمِیعًا »(2) فإحیاء النفس بالهدایة هو التأویل الأعظم لهذه الآیة، کما عبر عن ذلک الإمام

ص: 367


1- الشوری: 23.
2- المائدة: 32.

الصادق علیه السلام (1)، لأنه إذا کان إحیاء الإنسان فی هذه النشأة القصیرة له هذا الفضل فکیف بمن یحیها فی تلک النشأة الأبدیة، کلامه علیه السلام کله برهان وعلم، ومن ثم أب من یحییک حیاة أبدیة أعظم فضلا ممن یحیک حیاة قصیرة، صلتک وولاؤک وانشدادک لمن یحییک حیاة أبدیة أعظم فریضة ووجوبا وإلزامأ ممن یحییک حیاة قصیرة، لذا یؤکد القرآن الکریم أن الفساد فی الأرض یتم بعداء أهل البیت علیهم السلام ومحاربتهم وقطع الرحم معهم، وهم علیهم السلام الرحم التی أمر الله أن توصل.

وقد ورد عن الإمام الصادق علیه السلام فی تفسیر قوله تعالی: (ویقطعون ما أمر الله به أن یوصل) أنه قال: (نزلت فی رحم آل محمد وقد یکون فی قرابتک)(2)، أی أنه ربط بین قطع الرحم مع أهل البیت علیهم السلام والفساد فی الأرض وأن خلیفة الله فی الأرض هو رأس الصلاح والإصلاح، یقول الإمام الرضا علیه السلام : (الإمامة منزلة الأنبیاء ووراثة الأوصیاء، الإمامة خلافة الله وخلافة الرسول، والإمامة زمام الدین ونظام المسلمین وصلاح الدنیا وعز المؤمنین(3).

وفی هذا إشارة إلی النظم والنظام وهناک نظم کثیرة تتعلق بالنبات

ص: 368


1- الکافی للکلینی ج2 ص 210: .. عنه، عن علی بن الحکم، عن أبان بن عثمان، عن فضیل بن یسار قال: قلت لأبی جعفر علیه السلام قول الله فی کتابه: «ومن أحیاها فکأنما أحیا الناس جمیعا؟ ، قال: من حرق أو غرق، قلت: فمن أخرجها من ضلال إلی هدی؟ قال: ذاک تأویلها الأعظم.
2- تفسیر الأمثل ج7ص343 فی ذیل الآیة 21 من سورة الرعد، نقلا عن تفسیر نور الثقلین ج 2، ص 494.
3- إحقاق الحق للتستری ج28 ص617.

والحیوان والإنسان والجماد، لو طبقتها البشریة لاسترشدت للکثیر والکثیر وهذه النظم هی عند خلیفة الله: « إِنِّی جَاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَةً »(1).

الصلاح هویة خلیفة الله

إن أول هویة لهذا الخلیفة وأبرز معالمه هو الصلاح والإصلاح، وفی ذلک رد علی الملائکة حینما قالوا: « أَتَجْعَلُ فِیهَا مَنْ یُفْسِدُ فِیهَا وَیَسْفِکُ الدِّمَاءَ وَنَحْنُ نُسَبِّحُ بِحَمْدِکَ وَنُقَدِّسُ لَکَ قَالَ إِنِّی أَعْلَمُ مَا لَا تَعْلَمُونَ (30)»(2). وبدون خلیفة الله لا یتم الإصلاح.

«مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَی رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَی فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِی الْقُرْبَی وَالْیَتَامَی وَالْمَسَاکِینِ وَابْنِ السَّبِیلِ کَیْ لَا یَکُونَ دُولَةً بَیْنَ الْأَغْنِیَاءِ مِنْکُمْ وَمَا آتَاکُمُ الرَّسُولُ فَخُذُوهُ وَمَا نَهَاکُمْ عَنْهُ فَانْتَهُوا وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعِقَابِ (7)»(3)، الفیء فی الأرض أی ثروات الأرض باصطلاح کافة مذاهب المسلمین، واللام فی قوله (فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِی الْقُرْبَی) هی لام الملکیة، وهذه اللام قد تکررت فی لقطة الله والرسول وذی القربی، والقربی هی قربی الرسول صلی الله علیه واله، و هذه لیست قبلیة أو قیصریة أو کسرویة بل هی أوامر إلهیة، ثم یقول (الْقُرْبَی وَالْیَتَامَی وَالْمَسَاکِینِ وَابْنِ السَّبِیلِ ) أی مصرف الفیء للطبقات المحرومة فی المجتمع، والنظام الإلهی قائم علی ذلک، والقرآن الکریم لم یقل (فلله وللرسول ولعیسی) مع أن عیسی علیه السلام سینزل حتما من

ص: 369


1- البقرة: 30.
2- البقرة: 30.
3- الحشر: 7.

السماء، وسیتبع سید الأنبیاء محمد صلی الله علیه واله، ومع ذلک فالقرآن الکریم یقول أن المؤهل لتوزیع الثروة العادلة فی الأرض هم ذوو القربی.

لا بد أن یکون المصلح المنصب من قبل السماء هو خلیفة الله، ومن ضمن برامج القرآن الکبری العظیمة هو انشداد البشریة لمودة أهل البیت علیهم السلام، هذ الفقرة نرید أن نتابعها ونستتمها بحدیث الثقلین: (لما صدر النبی صلی الله علیه واله من حجة الوداع قال علی المنبر: أیها الناس إنی مسؤول وإنکم مسؤولون... إنی تارک فیکم الثقلین: کتاب الله وعترتی، وإنهما لن یفترقا حتی یردا علی الحوض)(1)، إذن أن نتکلم فی الثقل الأول وهی نظریة القرآن الکریم.

تولیة ذوی القربی من ضرورات العدالة

«کَیْ لَا یَکُونَ دُولَةً بَیْنَ الْأَغْنِیَاءِ مِنْکُمْ»(2)، والمعنی أن العدالة لن تستتب فی الأرض إلا بتولیة ذوی القربی، ولن تحقق هذه العدالة الرأسمالیة، ولا الشیوعیة، ولا المارکسیة، ولا النظریات الشرقیة أو الغربیة؛ الأن نظم المعلومات تتنزل علی ذوی القربی، وهم الذین یعلمون السیاسة المالیة والإقتصادیة والزراعیة والنقدیة والتجاریة، بالإضافة إلی عصمتهم فی الأمانة علی هذه الثروات، مضافا إلی روحیة الإیثار التی تکلمت عنها سورة الدهر فی حقهم، فلم ولن یتحقق العدل ولن تملأ الأرض قسطا وعدلا إلا علی ید قربی النبی صلی الله علیه واله

ص: 370


1- ینابیع المودة، ص37.
2- الحشر: 7

التجدید فی النظم أمر مصیری

هناک أطر قانونیة فی کل مؤسسة أو مجتمع أو وزارة أو أسرة، ولو قدر لهذه الأطر القانونیة أن تبقی دائما من غیر تجدید أو تغییر، لکانت قیودا مکبلة عن النشاط، و مانعة عن المرونة، وکان من المفترض أن تکون منظمة ومنسقة ومؤلفة ومرتبة وموجبة للحیویة والنشاط إذا وضعت فی مکانها الصحیح بعد مرور مدة من الزمان الذی یستبع تغیر المتغیرات، فتصبح تلک الأطر النظمیة فی حال جمودها هی بنفسها قیود حدیدیة مکبلة عن النشاط، ومن ثم التجدید فی النظم أمر مصیری فی علم النظم وعلم

الإدارة.

الشرع الإلهی والتصدی للأعراف الفاسدة

أول مادة فی العهدین الدولیین تنص علی أن حق تقریر المصیر هو للشعب، هذا قانون دولی صحیح، وإذا أردت أن یعترف بک فی الأسرة الدولیة فارضخ إلی الثوابت المتعارف علیها عند الأسرة الدولیة، ولکن نحن طبعا کمسلمین تستند إلی الوحی الإلهی؛ لأنه أوسع وأرحب من النظام الوضعی، ومن المعروف أن العرف إذا کان فاسدا لا بد أن یردع بقانون جنائی، فالعرف وإن کان مصدرة رئیسیا فی قانون الأعراف الذی هو فوق الدساتیر، ولکنه لا بد أن یردع بمحکمة جنائیة فی حال کونه فاسدا، وهذه المحکمة الجنائیة تعنی فی ما تعنیه تحکیم الشرع الإلهی.

ص: 371

عقل الإنسان وإرادته فی المجتمع المسلم

النظریة الإسلامیة تقر أن رأس الإصلاح هو خلیفة الله، ومع ذلک فإن للأمة دورا مهما لا یغیب حتی فی حکومة الرسول صلی الله علیه واله ، بل فی الاتباع لنبوة النبی صلی الله علیه واله ، بل فی الإعتقاد بالله لا فی مدرسة أهل البیت علیهم السلام، وبعض

المدارس الإسلامیة التی انتهلت نمیرها من أهل البیت علیهم السلام، لا یغیب عقل الإنسان وإرادته، لا بمعنی أنه عقل الإنسان یفهم الحقیقة بإرادته الحرة، وإلا الحقیقة هی حقیقة ثابتة ارتضاها الإنسان أو تمرد علیها، ولذلک یقال لا بد من معرفة الله بالأدلة والبراهین، إذن لا یغیب عقل الإنسان ولا إرادته من منطلق قوله تعالی: «لَا إِکْرَاهَ فِی الدِّینِ»(1) ، بلحاظ القلب کما فی أحدی معانی الآیة. کذلک فی معرفة الرسول صلی الله علیه واله لا بد من الإعتقاد به علی بصیرة بعد التعرف علی البراهین والمعاجز، لا أن یکون اتباعه تقلیدا أعمی لا یستند إلی دلیل، إذن حتی فی الإعتقاد برسالة الرسول یجب أن یکون عن معرفة وإرادة، وکذلک فی الإعتقاد بإمامة الإمام ولا ینبغی أن تعتقد بالإمام من دون اقتناع.

وحینما کان الإمام علی علیه السلام حاکما فهو لا یسد أبدأ أفواه المعترضین علیه، صحیح أنه معصوم، ولکن هناک ولاة وموظفون فی حکومته قد یقعون فی بعض الأخطاء، إذا کان هذا الأمر کذلک فإن تحکیم إرادة الشعب وإرادة الناس وفق نظریة القرآن الکریم وفی نظریة أهل البیت علیهم السلام

أمر مصیب.

ص: 372


1- البقرة: 256.

الجماهیریعول علیها فی عملیة الإصلاح

من کلمات سید الشهداء علیه السلام التی ذکرها المؤرخون أنه قال فی خطبته یوم عاشوراء: (فسحقا لکم یا عبید الأمة وشذاذ الاحزاب ونبذة الکتاب ونفثة الشیطان وعصبة الآثام ومحرفی الکتاب ومطفئی السنن وقتلة أولاد الأنبیاء ومبیدی عترة الأوصیاء و ملحقی العهار بالنسب ومؤذی المؤمنین وصراخ أئمة المستهزئین الذین جعلوا القرآن عضین ولبئس ما قدمت لهم انفسهم وفی العذاب هم خالدون وأنتم لابن حرب وأشیاعه تعضدون، وعنا تخاذلون أجل والله الخذل فیکم معروف وشجت علیه أصولکم ونازرت علیه فروعکم وثبنت علیه قلوبکم وغشیت صدورکم فکنتم اخبث ثمر شجی للناظر واکلة للغاصب الا لعنة الله علی الناکثین الذین ینقضون الأیمان بعد توکیدها وقد جعلتم الله علیکم کفیلا(1) فکان الحسین علیه السلام یؤنب أعداءه، ویحاول أن یستشیر وعی الطرف الجماهیری، باعتبار أن علیها معول واعتداد، وشذاذ الأحزاب هم الذین یغلبون المصلحة الذاتیة علی المصلحة العامة، فالإمام یرکز علی دور الأمة فی الإصلاح.

الشجاعة من أهم صفات المصلح

ما إن تمسکتم بهما لن تضلوا بعدی أبدا) لا بد من الإتجاه إلی الأفق الرحب والواسع المتمثل فی الکتاب وأهل البیت علیهم السلام، و کذلک الاستمساک بالمصلح وهو رأس الإصلاح الذی هو خلیفة الله. وعن صفات

ص: 373


1- أعیان الشیعة للعاملی ج 1 ص 600.

المصلح یقول الحسین علیه السلام (الا وان الدعی ابن الدعی قد رکز بین اثنتین بین السلة والذلة وهیهات منا الذلة بابی الله ذلک لنا ورسوله والمؤمنون وجدود طابت وحجور طهرت وانوف حمیة ونفوس ابیة لا تؤثر طاعة اللثام علی مصارع الکرام)(1)، ویقول الإمام المهدی (عج) فی زیارة الناحیة: (فلما رأوک ثابت ألجأش غیر خائف ولا خاش ...) ولقد رأینا أن سید الشهداء علیه السلام: أنه لم یثنه عن الإصلاح الرعب والإرهاب والإخافة من رؤوس القوم أو من جموعهم.

فمن المبادئ التی نتعلمها من سید الشهداء علیه السلام هی عدم الخذلان والتراجع، بل الإصرار علی الإصلاح السلمی، وجمال خل الإصلاح من ممیزات سید الشهداء علیه السلام الخلابة والجذابة والخالدة.

ص: 374


1- أعیان الشیعة للعاملی ج 1 ص600، ومقتل الحسین للمقرم ص 84

السادس: التوفیق بین النص والبیعة

محاور البحث:

الإختلاف للتعارف لا للتصادم

* التوفیق بین النص والبیعة

* مبایعة الرسول صلی الله علیه واله بعد أن اصطفاه الله تعالی

* الاختیار والتعیین فی المدارس الوضعیة

* التوفیق بین حکم العقل واختیار الأمة

* القرآن لا ینسف مبدأ القومیة

* الأوامر الإلهیة لا تعتمد علی الإکراه

* علی الأمة أن لا تکون مغیبة

* وجد الاختلاف للتعایش

* الحسین نهج سلمی لا استسلامی

ص: 375

ص: 376

قال الله تعالی:«یَا أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَأُنْثَی وَجَعَلْنَاکُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاکُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ خَبِیرٌ (13)»(1) فی هذه الآیة الکریمة یبین الباری تعالی أن أصل تأسیس العرق أو القومیة والعناصر المختلفة هو بادرة تکوینیة منه عزوجل، ولها فلسفة تکوینیة، وهذا إن عنی شیئا فمعناه أن القرآن الکریم لا ینسف مبدأ القومیة أو مبدأ العنصر ومبدأ هویة الشعوب و الأوطان والبلدان المختلفة، القرآن الکریم لا یقفز علی الواقع بل یعطیه حجمه الحقیقی، بدون غلو ولا إفراط.

الإختلاف للتعارف لا للتصادم

الوطن والمواطنة والانتماء إلی الوطن والأمن الوطنی والسلم الأهلی والتعایش الذی یدخل فی تعریف الوطن والمواطنة هی أمو قررت فی الفقه الدولی، وهی تعتبر من مبادئ الدستور فی أی بلد من البلدان، وهذا الأصل له منبع من المبادئ الإسلامیة، و الآیة الآنفة الذکر تقرر وجود أصل القوم أو القومیة بشکل إجمالی، وهی لا تنفی علاقة النسب أو العنصر، ولکنها تحدده وتبین مساحته، وکذلک قوله تعالی: «وَتَعَاوَنُوا عَلَی الْبِرِّ

ص: 377


1- الحجرات: 13.

وَالتَّقْوَی وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَی الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعِقَابِ »(1) ، وفی هذا السیاق جملة من الآیات أشیر إلیها إشارة سریعة «وَمَا کَانَ رَبُّکَ لِیُهْلِکَ الْقُرَی بِظُلْمٍ وَأَهْلُهَا مُصْلِحُونَ *وَلَوْ شَاءَ رَبُّکَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَا یَزَالُونَ مُخْتَلِفِینَ *إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّکَ وَلِذَلِکَ خَلَقَهُمْ وَتَمَّتْ کَلِمَةُ رَبِّکَ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِینَ »(2) هذا الاختلاف لیس بمعنی المواجهة والتصادم، وإنما بنفس معنی التعارفوا) فی الآیة السابقة؛ لأنهم لو کانوا بهیئة واحدة ولون واحد وشکل واحد لکان الأمر مختلفة وهذا هو أحد محاذیر الاستنساخ، لأن نسخة واحدة بشکل واحد بقالب واحد سوف تزعزع الأمن البشری والاجتماعی والاقتصادی والتجاری؛ لأنه سیصعب التفریق بین هذا وذاک. وقال تعالی: « وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ لَجَعَلَکُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَکِنْ لِیَبْلُوَکُمْ فِی مَا آتَاکُمْ فَاسْتَبِقُوا الْخَیْرَاتِ إِلَی اللَّهِ مَرْجِعُکُمْ جَمِیعًا فَیُنَبِّئُکُمْ بِمَا کُنْتُمْ فِیهِ تَخْتَلِفُونَ »(3)، وقال تعالی: «إِنَّ هَذِهِ أُمَّتُکُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَأَنَا رَبُّکُمْ فَاعْبُدُونِ (92)»(4).

التوفیق بین نظریة النص ونظریة الاتنخاب والبیعة

کیفیة التوفیق بین هذه القضیة وبین عقیدة النص التی یلتزم بها أهل البیت علیهم السلام، نظریة النص هی معززة لمشارکة الأمة وهی الضمانة الحقیقیة والأکیدة التی لا یشوبها ریب للعدل والعدالة وفی ظل العدل والعدالة تحیا

ص: 378


1- المائدة: 2.
2- هود:117-119
3- المائدة: 48.
4- الأنبیاء: 92.

المشارکة والمساهمة من قبل الأمة، ففی مدرسة أهل البیت علیهم السلام کیف یمکن تصویر انتخاب الأمة للإمام و رأی الأمة فی مجمل أجهزة الحکم؟

بعد أن عرفنا أن مثالیة شخص مختار ومعین فی رأس الهرم هذا یعزز العدالة، وبالتالی یعزز المشارکة، ولکن ألیس یکون دور الأمة تجاه هذا المنصوص علیه من السماء هو تقلیده هذه السمة؟ وکیف یمکن تفسیر البیعة والانتخاب والتصویت فی ظل نظریة النص والإمامة؟ وهذا بحث قانونی عمیق، وهذا البحث لا یختص بعقیدة مدرسة أهل البیت علیهم السلام بالنسبة للإمامة بل حتی فی عقیدة کل المسلمین تجاه قیادة رسول الله صلی الله علیه واله.

مبایعة الرسول بعد أن اصطفاه الله تعالی

فی بیت حمزة سید الشهداء من غیر المعصومین رضوان الله وسلامه علیه، حیث کان له بیت قریب من جمرة العقبة الکبری، والآن هذا البیت أصبح مسجدا باسم مسجد العقبة، وهو الآن محاط، فی بیعة العقبة أتی سبعون من وجوه ونقباء الأنصار وبایعوا الرسول صلی الله علیه واله، وهی البیعة المعروفة ببیعة العقبة، وترصد المصادر التاریخیة بیعة أخری، وهی بیعة صلح الحدیبیة، التی بایع فیها المسلمون من المهاجرین والأنصار رسول الله صلی الله علیه واله، وأیضا بیعة النساء المؤمنات للرسول صلی الله علیه واله عندما یؤمن، فکیف نفسر البیعة مع أن الرسول تعیینه یکون تعینا إلهیا؟ وهو منصب من قبل الله تعالی ومشروعیة قیادة الرسول صلی الله علیه واله ثابتة بإجماع کل المسلمین، وأنا أعنی جمهور علماء المسلمین من السنة والشیعة، لا بعض الحداثویین من الطرفین الذین قد لا یسلمون بهذه الثوابت، ورغم أن الله قد أعطی الرسول هذا المنصب، مع ذلک رشحت الأمة هذا الرسول صلی الله علیه واله بصفته مرشحا لقیادتها یخرجها من

ص: 379

برائن الظلم والإقطاع، ویجعلها أمة مزدهرة تعطی للبشریة نموذجا أمثل وأصلح.

الحسین الطن یراسل أهل العراق والشام

لو أضفنا إلی ذلک مراسلات أهل الشام والعراق ومکاتبة الإمام الحسین علیه السلام لهم، نلاحظ أن أجوبة الإمام الحسین کانت تمزج بین التعیین بالنص وأن هذا حق لأهل البیت علیهم السلام بالنصوص التی یرویها المسلمون من أن الحسن والحسین سیدا شباب أهل الجنة، وأنهما ریحانتا رسول الله، وأن أهل البیت علیهم السلام أصحاب آیة المباهلة وأن الله احتج بهم دون باقی أفراد الأمة، فمزج علیه السلام بین هذه الأمور وبین بیعة الأمة.

الجمع بین الاختیار والتعیین فی المدارس الوضعیة

کیف یمکن الجمع بین الأمرین، یعنی لو أراد فقیه قانونی عصری أن یجمع بین قضیة تعیین وقضیة اختیار، ونحن نعرض هذا البحث نعرضه علی المدرسة البشریة الوضعیة لکی یکون أکثر سهولة، وهناک مدرسة عقلیة، والعقل هو رسول باطنی، وهو قناة التقاط الوحی الفطری، فهل للأمة خیار أم لا؟ نظریة المدرسة الفردیة تذهب إلی أن الفرد هو منطلق الحقوق والقوانین، فکیف یمکن التوفیق بین رأی مدرسة المذهب الفردی ورأی مدرسة المذهب العقلی.

یمکن التوفیق بین هذین الأمرین بما سنذکره من أنه لیس لأحد أن یکره الأمة أو یجبرها تحت نیر القوة والتعسف والإرهاب، فهی مختارة (لا إکراه فی الدین) یعنی مختارة تکوینا ولیس هناک عملیة قسر وجبر، إلا أن

ص: 380

العقل یقول للامة أن المشروعیة للحاکم فی ظل الکفاءة، وإذا اخترتی شخصا غیر کفؤ فهذا طریق غیر مشروع، وأنت حرة أیها الأمة فی من تختارین حریة تکوینیة، ولکن هذا الاختیار خاطئ و سیؤدی بک إلی نتائج فاسدة ومدمرة، لم یتول رجل قوما وفیهم من هو أعلم منه فی مجالات عدیدة وفی علوم مختلفة إلا کان أمرهم سفالا، أی یسفل أمرهم وتدبیرهم وإدارتهم؛ لأن من یقودهم یفتقر إلی الخبرة، و کلامنا فی الحاکم أو الهیئة الحاکمة أو أجهزة حاکمة، فالعقل یرشد بأن هذا الطریق یؤدی إلی الوقوع فی درکات المهالک والتقهقر والتخلف، إذن العقل حین یحدد قالب وإطار المشروعیة، لا یقهر تکوینا البشر علی ما یراه، ولکن ینبر الدرب ویقول المشروعیة فی هذا الطریق «إِنَّا هَدَیْنَاهُ السَّبِیلَ إِمَّا شَاکِرًا وَإِمَّا کَفُورًا (3)»(1)، إذن المشروعیة تأتی من العقل وحکم العقل، أما القبول والاستجابة والولاء والتفاعل والمطاوعة هی بمحض اختیار الإنسان، لا یحق لأحد أن یکره الأمة والجماهیر، وهذا هو التوفیق الحلی القانونی بین مدرسة النص والمدرسة التی تری أن للأمة حق فی أن تختار حقا تکوینیا.

الأوامر الإلهیة لا تعتمد علی الإکراه

وهذا الحل القانونی لیس هو فقط فی رأس الهرم، یعنی فی القائد العام، بل هو فی مجمل قوانین الباری تعالی، فالله تعالی له أوامر إلزامیة والالزام الإلهی لا یعنی الإکراه؛ لأن الله خلق البشر مفطورین علی الاختیار، لکن الباری یرشد البشر ویهدیهم إلی أن طریق الربا والاحتکار واستعباد

ص: 381


1- الإنسان: 3.

البشریوجب الظلم، والقمار یهدر الطاقات، والعبث بسبب الفساد المالی، ویسبب التفاوت الطبقی الفاحش، فیرشدهم إلی ترک المحرمات، و یبین نتائجها فی النظام الاقتصادی والنظام الأخلاقی، الآن النظام الأخلاقی.

وما ذکرناه ینطبق حتی علی صعید التکالیف الشرعیة الفردیة مثل الصلاة والصوم وحرمة الفواحش والخمر، هذا التعیین الشرعی لا یعنی الجبر والقسر والإکراه والتعسف، ولکن طاعة الإنسان تکون تحت اختیاره تکوینا، فهو بینه وبین نفسه یطیع أو لا یطیع، هذا الأمر یرجع إلیه فی دار الدنیا، فی ظل حقوقه الفردیة دون التعدی علی حقوق الآخرین؛ فالنیة أمر قلبی، ولا یستطیع أحد أن یجبر الإنسان علی نیة الصلاة أو نیة الصوم، وما شابه ذلک، فالإلزام الشرعی بمعنی التقنین التعیینی، ولکن من دون قسر تکوینی، بل بمحض إرادة وطواعیة الإنسان، إن شاء یمتثل وإن شاء لا یمتثل، یقبل أو لا یقبل، یستجیب أو لا یستجیب، یتفاعل أو لا یتفاعل، إما أنه یطیع أو لا یطیع، وهذا لا یقتصر علی التشریع الإسلامی، بل حتی فی التشریع الوضعی الذی یحتوی علی محظورات اجتماعیة وفردیة، والمتابعة القانونیة لا تستطیع أن تتابع کل شیء، فالوازع الوجدانی والأخروی یختلف عن المتابعة القانونیة، ونحن نطرح نفس التساؤل علی النظام الوضعی: کیف یلائم بین شیء محظور وبین شیء یتم بمحض الاختیار.

علی الأمة أن لا تکون مغیبة

کانت سیرة الرسول صلی الله علیه واله وأهل البیت علیهم السلام هی مشارکة أهل کل منطقة فی استکشاف الکفاءات القادرة، وکان الرسول صلی الله علیه واله یبتغی فی هذا الأمر أن یجعل الأمة حیویة فی استکشاف کفاءاتها من خلال نص القرآن الکریم

ص: 382

« وَشَاوِرْهُمْ فِی الْأَمْرِ »(1)، وهذه التوصیة من أجل أن تتفاعل الأمة وتنبری فی القیام بمسؤولیتها من المناصحة والمساعدة لمسار العدالة بحیث تکون هی أیضا رقیبة وحاضرة، ولیست مغیبة عن الساحة ولا متفرجة بل تقوم بأعبائها، فلیس هناک تصادم ولا تدافع بین نظریة النص ونظریة الانتخاب لا فی رأس الهرم ولا فی بقیة فقرات الجسم الهرمی.

الاختلاف للنظم الاجتماعی والتعایش

فی النص القرآنی بادئ ذی بدء التفتنا إلی الآیة الکریمة التی تقربوجود اختلاف عرقی وقومی وإقلیمی وهویة اللغة وهویة البشرة وهویة التربة؛ لأن التعبیر فی القرآن الکریم «یَا أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَأُنْثَی وَجَعَلْنَاکُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاکُمْ إِنَّ اللَّهَ عَلِیمٌ خَبِیرٌ (13)» (2)أیضا هناک تغایر طبیعی بین الذکر والأنثی، وتغایر فسیولوجی وروحی، وبالتالی تختلف التشریعات التفصیلیة، وهذه النقطة لا یتجاوزها القرآن، بل یعترف بوجودها، کیف یکون ذلک والله هو خالقها، ولکن القرآن یعطیها حجمها الطبیعی من دون غلو أو إفراط. وقد قرر القرآن الکریم أن الاختلاف له أهداف ومن أهدافه تحقیق النظم الاجتماعی التعایشی، وفی الجانب الآخر هناک معاییر للاختلاف منها معیار العلم والسعی والعمل والتقوی والخلق الکریم وهذه الأمور لها مساحات واستحقاقات أخری لم ینکرها القرآن الکریم.

ص: 383


1- آل عمران: 159.
2- الحجرات: 13.

التعامل بالبرمع کل البشر هی سنة النبی صلی الله علیه واله

وزع القرآن الکریم جانب الوطن والتربة إلی جانب تکوینی بیئی وجانب انتمائی واعتقادی، وهذه أسس تطالعنا بها الآیة الکریمة فی هذا المجال سنستفید منها فی تفاصیل البحث، أیضا من الأمور المهمة التی یتعرض لها القرآن الکریم فی بحث الوطن والمواطنة القضیة التی وردت فی قوله تعالی: « وَتَعَاوَنُوا عَلَی الْبِرِّ وَالتَّقْوَی وَلَا تَعَاوَنُوا عَلَی الْإِثْمِ وَالْعُدْوَانِ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ شَدِیدُ الْعِقَابِ »(1)، سنة النبی وأهل بیته تتمثل فی أن البر هو تعامل عادل منصف مع کل البشر، علی اختلاف مللهم وأدیانهم وانتماءاتهم، قال تعالی: «لَا یَنْهَاکُمُ اللَّهُ عَنِ الَّذِینَ لَمْ یُقَاتِلُوکُمْ فِی الدِّینِ وَلَمْ یُخْرِجُوکُمْ مِنْ دِیَارِکُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَتُقْسِطُوا إِلَیْهِمْ إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ الْمُقْسِطِینَ (8)» (2)فالبر والقسط والعدالة ناموس دنیوی یتم فی ظله التعایش علی البر والتقوی، والتقوی قد تکون فی ظل الفعل الاجتماعی وفی ظل الفعل الفردی، فالتقوی فی ظل الفعل الاجتماعی تعنی عدم التجاوز علی الآخرین. فالحقوق المدنیة یقرها الإسلام، وهی حقوق نابعة من الفطرة، قال تعالی: «فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ حَنِیفًا فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِی فَطَرَ النَّاسَ عَلَیْهَا لَا تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللَّهِ ذَلِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ وَلَکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لَا یَعْلَمُونَ (30)»(3)، إذن الجانب الفطری والتعایش المدنی یقرره القرآن الکریم مع کل نحلة وملة، لیس فقط فی ظل الوحدة بین الأمة الإسلامیة، بل حتی فی ظل الوحدة البشریة.

ص: 384


1- المائدة: 2.
2- الممتحنة: 8
3- الروم: 30.

البریرتبط بالجانب الدنیوی والأخروی

إذن البر لا یرتبط بالجانب الأخروی دون الدنیوی، نعم له انعکاسات أخرویة، ولکنه لا یقتصر علی الجانب الأخروی، فالبر هو الإنصاف والعدل والأمانة، وعدم الغدر والالتزام بالعهد والمواثیق، هذا هو البر والتقوی وعدم التجاوز تحقیقا لمفهوم (ولا تعاونوا علی الإثم والعدوان)، إذن الآیة تقرر أن الوطن والمواطنة ینبغی أن تعتمد علی الإنصاف والالتزام بالعهود والمواثیق التی تضمن التعایش الانسانی بین البشر، وهذا أمر لا بد منه، أی تحقیق الاحترام والحرمة المدنیة علی المستوی الدنیوی، وهذا هو موضع

البر، وینبغی بناء علی ذلک الامتناع عن سفک الدم والتعدی علی حرمة الأموال أو الحقوق الشخصیة المدنیة أو الأعراض أو السمعة.

مضمار السباق بین البشر الخیرات لا العدوان

أیضا فی الآیة الکریمة الثالثة: «وَلَوْ شَاءَ رَبُّکَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَا یَزَالُونَ مُخْتَلِفِینَ *إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّکَ وَلِذَلِکَ خَلَقَهُمْ وَتَمَّتْ کَلِمَةُ رَبِّکَ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَالنَّاسِ أَجْمَعِینَ »(1) هنا کلمة مختلفین لیس بمعنی متخالفین متصارعین متحاربین وإنما بمعنی متعددین ومتنوعین وثمرة هذا التعدد والتنوع هو (لتعارفوا) لیحصل النظم الاجتماعی، وأنت عندما لا تمیز بین زید وعمرو وبکر یضیع حینئذ النظم الاجتماعی، والفعل الاجتماعی قائم علی التنوع والتعدد، الآیة الرابعة تقول: «وَلَوْ شَاءَ اللَّهُ

ص: 385


1- هود:118-119

لَجَعَلَکُمْ أُمَّةً وَاحِدَةً وَلَکِنْ لِیَبْلُوَکُمْ فِی مَا آتَاکُمْ فَاسْتَبِقُوا الْخَیْرَاتِ إِلَی اللَّهِ مَرْجِعُکُمْ جَمِیعًا فَیُنَبِّئُکُمْ بِمَا کُنْتُمْ فِیهِ تَخْتَلِفُونَ »(1) یعنی أن البشریة متعددة ومختلفة حتی فی الملل والنحل والأمم، وهذه فلسفة تکوینیة لکی یکون مضمار السباق هو الخیرات لا العدوان ولا الإثم والتعدی، والخیرات . کما یذهب الفقهاء من کل المذاهب الإسلامیة . تشمل حتی غیر المسلم، وهذه أیضا نکتة مهمة تشیر إلیها الآیة، وهی أن التفاضل یجب أن یکون فی الجانب الخیری، ولیس التفاضل فی الجانب القومی أو العرقی.

نهج الإمام الحسین نهج سلمی ولیس نهجا استسلامیة

لننظر إلی النصوص التی وردتنا عن سید الشهداء علیه السلام فی هذا المضمار: (اللهم إنا عترة نبیک محمد صلواتک علیه قد أخرجنا وأزعجنا وطردنا عن حرم جدنا)(2)، وسید الشهداء باعتباره معارضا سلمیا للنهج

الملوکی الذی دشنه بنو أمیة قد توخی الجانب السلمی والحواری إلی أبعد حد، وقد عمل علی تثقیف قواعده الجماهیریة، حتی البناء علی القاعدة الموالیة له لم یکن بغدر وحیلة، وإنما هو حوار وانفتاح، وأخذوا یراسلونه ویراسلهم، ویزودهم بالثقافة القرآنیة والنبویة فقد کتب له أهل الشام وأهل العراق کما فی تاریخ ابن اعثم، و کانت بعض قبائل الشام تعیش فی الکوفة، وحتی مع الحر بن یزید الریاحی کان موقف الحسین علیه السلام سلمیا، وزهیر بن القین اقترح علی سید الشهداء علیه السلام أن یحارب الحرلأن من معه ألف فارس،

ص: 386


1- المائدة: 48.
2- الأخبار الطوال للدینوری: ص 225.

وهم أکلة سائغة، وقال نستطیع أن نجیش القبائل التی أظهرت الولاء والانتماء والنصرة والمساعدة، ولکن الإمام الحسین علیه السلام قال: (أکره أن أبدأهم بقتال)(1). وهذه من بعض الملاحظات التی یسجلها المادیون وأصحاب المصالح علی سید الشهداء علیه السلام فی التحلیل السیاسی یقولون:

کیف یکون هذا قائدة ویفوت الفرصة تلو الأخری، وهؤلاء لا یدرکون أن سید الشهداء علیه السلام مبدأی المنهج یعنی یلتزم بحذافیر مبادئه، ولیس نهجه نهج اجباریة وإکراهیة وهذه هی نظریة النص فهی تسمح وتفسح للناس ارادة الاختیار بأوسع مجال، لا بالفرض والقهر والتعسف، فحاول علیه السلام أن یضع حلا منصفا بینه وبین الحر، بعد ذلک فی کربلاء أرادوا أن یبدأوا القتال بسرعة لیلة عاشوراء، أو عند الغروب من یوم التاسع، فطلب منهم الإمام الحسین علیه السلام أن یمهلوه تلک اللیلة وقد تفاوض علیه السلام مع عمر بن سعد من دون استسلام، فنهجه علیه السلام نهج سلمی ولیس نهجا استسلامیا، والکثیر منا یخلط بین نهج السلم ونهج الاستسلام، وهذه بحوث وعرة یخطأ فیها الکثیرون فی السلوک الفردی والسلوک الاجتماعی، فالبعض یفسر الشجاعة بالتهور أو یفسر التهور بالشجاعة أو یفسر التدبیر بالجبن وکذلک الفرق بین الاقتصاد والبخل وبین الإسراف والکرم وهذه مفاهیم لا ینبغی علی الإنسان أن یخلط بینها، فسید الشهداء علیه السلام کان فی قمة السلمیة وقمة عدم الاستسلام، والجمع بین هذین الأمرین من أصعب الصعاب، أن تحافظ علی الصمود وفی نفس الوقت تحافظ علی النهج السلمی، یعنی لا یثنیک الإرهاب والتخویف (ألا وإن الدعی بن الدعی قد رکز بین اثنتین بین السلة والذلة وهیهات منا الذلة

ص: 387


1- بحار الأنوار: ج 45 ص 5.

یأبی الله لنا ذلک ورسوله)(1).

الإمام الحسین علیه السلام کان یدعو للحوار حتی آخر لحظة

وکان علیه السلام یدعوهم للحوار حتی آخر لحظة حتی حینما کان أعداؤه فی طیشهم واندفاعهم الذی تسیطر علیه القوة الغضبیة، واستطاع علیه السلام أن یهدأهم فی بعض المواقف، مع أنهم کانوا فی قمة السقوط الأخلاقی من جهة عدم مراعاة أدنی المبادئ الإنسانیة، رغم ذلک التزم علیه السلام فی کل سلوکیاته فی طول مسیرته من المدینة إلی مکة وفی کربلاء، التزم بکل السلوکیات المبدأیة، وهو رجل مصلح من أجل تحقیق المبادئ، فکیف یخالف هذه المبادئ، رغم ذلک کان نهجه سلمیا بلا استسلام وهذا هو طریق النجاح والانتصار، السلم مع عدم الاستسلام، ولم یتسطع الأمویون أن یبعدوه عن المنهج السلمی، سید الشهداء لم ینتهک حالة السلم الأهلی والسلم المدنی، والذی انتهک هذه الحالة هم أعداؤه؛ لأن أعداءه لم یستطیعوا تحقیق مخططاتهم فی ظل الحوار والعقلانیة، والانفتاح والتفاهم والسلم الأهلی الداخلی، وسید الشهداء علیه السلام ینأی بنفسه وبتباره وقاعدته عن الذوبان فی نهج ومشروع الطرف الآخر فی حین أن سید الشهداء علیه السلام یفتح باب الحوار حتی مع أعتی عتاة أعدائه مثل عبید الله بن زیاد، فی أخلاقه السیاسیة وأخلاقه المدنیة وسید الشهداء علیه السلام یبین لنا أن الوحدة الوطنیة مهمة فی السلم المدنی، لکن من دون أن یعنی ذلک الاستسلام للمشاریع الظالمة الفاسدة المستأثرة المستبدة، یقول علیه السلام : (اللهم إنا عترة نبیک محمد

ص: 388


1- مقتل الحسین للمقرم: ص 84

صلواتک علیه قد أخرجنا وأزعجنا وطردنا عن حرم جدنا وتعدت بنو أمیة علینا اللهم فخذلنا بحقنا وانصرنا علی القوم الظالمین)(1)، فالإمام الحسین علیه السلام یبین أهمیة الوطن والتراب، و لیس ذلک من الغلو والإفراط، وسید الشهداء العب معارض عاش الأبعاد والتهجیر لیس فقط بنفسه بل مع عائلته، والإنسان إذا کان فی المهجر یشعر بغربة شدیدة، وفی نص آخر یذکر لنا التاریخ عن سید الشهداء علیه السلام قوله: (فإنی مستوطن هذا الحرم ومقیم فیه أبدا ما رأیت أهله یحبونی وینصرونی فإذا هم خذلونی استبدلت بهم غیرهم یا بن عباس فما تقول فی نوم أخرجوا ابن بنت رسول الله صلی الله علیه واله من داره وقراره وحرم رسوله ومجاورة قبره ومورده ومسجده وموضع مهاجره وترکوه خائفا مرعوبا لا یستقر فی قرار ولا یأوی فی موطن یریدون بذلک قتله وسفک دمه وهو لم یشرک بالله شیئا ولا اتخذ من دونه ولیا ولم یتغیر عما کان علیه رسول الله صلی الله علیه واله)(2).

ص: 389


1- بحار الأنوار ج 44: 383، لواعج الأشجان: 102.
2- موسوعة کلمات الإمام الحسین علیه السلام: 318.

ص: 390

السابع: الفساد الإقتصادی بسبب سیطرة الشجرة الملعونة

محاور البحث:

* الشجرة الطیبة والشجرة الملعونة

* الشجرة الملعونة رمز الإقطاع المالی

*شجرة النور فی القرآن الکریم

* عظمة الدولة التی أسسها الرسول صلی الله علیه واله

* الوضع الاقتصادی بعد وفاة النبی صلی الله علیه واله

* الإمام علی علیه السلام یواجه التمیز الطبقی

*المراد من الأغنیاء فی القرآن الکریم

*أهل البیت علیهم السلام هم الأمناء علی ثروات الأمة

ص: 391

ص: 392

الشجرة الطیبة والشجرة الملعونة

قال الله تعالی: «وَإِذْ قُلْنَا لَکَ إِنَّ رَبَّکَ أَحَاطَ بِالنَّاسِ وَمَا جَعَلْنَا الرُّؤْیَا الَّتِی أَرَیْنَاکَ إِلَّا فِتْنَةً لِلنَّاسِ وَالشَّجَرَةَ الْمَلْعُونَةَ فِی الْقُرْآنِ»(1) ما الرؤیا التی رآها الرسول صلی الله علیه واله وما الشجرة الملعونة فی القرآن؟ وفی مقابل تلک الشجرة الملعونة هناک الشجرة الطیبة المبارکة الزیتونة والتی هی لا شرقیة ولا غربیة، بالنسبة للرؤیا التی رآها الرسول صلی الله علیه واله یروی أن جبرائیل أتاه فرآه محزونا مهموما کثیبا فقال له مالی أراک محزونا مهموما کئیبا، قال الرسول صلی الله علیه واله: (رأیت بنی أمیة بنزون علی منبری کالقردة، الواحد تلو الآخر نساءنی ذلک) أو (رأیت قردة ینزون علی منبری فساءنی(2) ویحتمل أن

یوحی إلی النبی صلی الله علیه واله بدون علم جبرائیل، قد تکون للنبی درجة من الوحی فوق إحساس وشعور وإدراک وعلم جبرائیل، وهو وحی خاص بین الله

ص: 393


1- الإسراء: 60
2- تفسیر البرهان ونور الثقلین تفسیر آیة 60 من سورة الإسراء، وانظر: تاریخ ابن خیثمة 4: 74، المعرفة والتاریخ 3: 354، مسند أبی یعلی 11: 348، مستدرک الحاکم 4: 480 دلائل النبوة للبیهقی 1: 511، تاریخ دمشق 57: 265، إتحاف الخیرة 8: 83 البدایة والنهایة9 : 270، إمتاع الأسماع 12: 273، سبل الهدی 7: 265، کنز العمال 11: 117 و 195 و 167 و 358.

ونبیه، ومن ثم کان النبی صلی الله علیه واله یدرک أن القردة الذین کانوا ینزون علی قبره هم بنو أمیة، وقد صعد جبرائیل إلی الله ثم أتی بتفسیر هذه الرؤیا وهو غصب بنی أمیة للخلافة.

الشجرة الملعونة رمز الإقطاع المالی

ورد فی أحادیث الفریقین: «إذا بلغ بنو العاص ثلاثین رجلا اتخذوا مال الله دولا وعباد الله خولا (1)یعنی استعباد الناس یکون علی ید تلک الطبقة الإقطاعیة وهی الشجرة الملعونة فی القرآن، ولو أراد المتبع أن یتبع فی مصادر الفریقین سبب نزول الآیة الکریمة لتوفر علی أحادیث مستفیضة والرمز البارز فی بیان النبی للشجرة الملعونة فی القرآن أنها رمز للإقطاع المالی واتخذوا مال الله دولا وعباد الله خولا، یعنی یکون استعباد الناس بتوسط الاستیلاء علی الأموال العامة.

شجرة النور فی القرآن الکریم

فی قبال ذلک بذکر القرآن الکریم فی سورة النور: «اللَّهُ نُورُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ مَثَلُ نُورِهِ کَمِشْکَاةٍ فِیهَا مِصْبَاحٌ الْمِصْبَاحُ فِی زُجَاجَةٍ

ص: 394


1- نسب قریش: 110، مسند أحمد3 : 80 ح 11758، مستدرک الصحیحین4 : 480، مسند أبییعلی 2: 384 و 11: 402، المعجم الأوسط 6:8، المعجم الصغیر 2: 135، الفوائد لتمام 150، تاریخ دمشق 46: 297 و 57: 252-253 و69: 156، شرح نهج البلاغة 3: 56، سیر أعلام النبلاء 3: 478، البدایة والنهایة 9: 267، سبل الهدی 10: 90، کنز العمال 11: 117 و 165، السیرة الحلبیة 1: 264، وفی تاریخ الیعقوبی 2: 172 بنو أمیة، وفی بعض المصادر المتقدمة بنو الحکم

الزُّجَاجَةُ کَأَنَّهَا کَوْکَبٌ دُرِّیٌّ یُوقَدُ مِنْ شَجَرَةٍ مُبَارَکَةٍ زَیْتُونَةٍ لَا شَرْقِیَّةٍ وَلَا غَرْبِیَّةٍ یَکَادُ زَیْتُهَا یُضِیءُ وَلَوْ لَمْ تَمْسَسْهُ نَارٌ نُورٌ عَلَی نُورٍ یَهْدِی اللَّهُ لِنُورِهِ مَنْ یَشَاءُ وَیَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثَالَ لِلنَّاسِ وَاللَّهُ بِکُلِّ شَیْءٍ عَلِیمٌ (35)»(1) هذه هی شجرة النور، کما وقف بعض المحققین والمفسرین أن فی هذه الآیة خمسة تشبیهات وهی المشکاة والزجاجة والکوکب والشجرة والزیت، ومن القضایا التی یتناولها علم البلاغة هی قضیة التشبیه، فلو قلنا زیه کالأسد، فالمشبه هو الأسد والمشبه به زید والکاف أداة تشبیه، ووجه الشبه هو الشجاعة، فإذا أعدت التشبیه بمقصد آخر کان التشبیه لوجه آخر وهکذا، وقد وردت خمسة تشبیهات لنور الله ولیس لذات الله تعالی فی هذه الآیة النور الذی هو آیة للباری تعالی مخلوق، ولو تساءلنا لم العدد خمسة بالذات، هناک روایات بنقلها الفریقان عن الأنوار الخمسة، وهم محمد وعلی وفاطمة والحسن والحسین علیهم السلام، هی الشجرة المبارکة فی القرآن الکریم، وبعد العدد خمسة فی هذه الآیة تطالعنا الآیة الکریمة بقوله تعالی:

نور علی نور) و(علی) فی هذه الآیة بمعنی إثر أی نور بعد نور، أی هناک حالة تعاقب بین هذه الأنوار، ثم یقول الباری تعالی أن هذا النور الذی ذکرته لکم «فِی بُیُوتٍ أَذِنَ اللَّهُ أَنْ تُرْفَعَ وَیُذْکَرَ فِیهَا اسْمُهُ یُسَبِّحُ لَهُ فِیهَا بِالْغُدُوِّ وَالْآصَالِ (36)»(2) هذه البیوت کما یقول الإمام الباقر علیه السلام مبینا دلالة هذه الآیة لقتادة بن دعامة البصری من مفسری أهل السنة، وقد حبس لسانه عن الکلام أی لم یستطع الکلام من هیبة الإمام الباقر علیه السلام یقول: جلست بین سلاطین وخلفاء وعلماء وفقهاء فلم یحبس لسانی کما حبس عندک، فقال

ص: 395


1- النور: 35.
2- النور: 36.

الإمام الباقر: «یا قتادة هل تدری بین یدی من أنت؟ أنت فی بیوت أذن الله أن ترفع ویذکر فیها اسمه، یا قتادة هذه البیوت لیست من طین وحجر، هذه البیوت رجال لأن البدن کالبیت للروح، فی بیوت أذن الله أن ترفع والمنزل بیت البیت، وهؤلاء الرجال لا تلهیهم تجارة ولا بیع عن ذکر الله یعنی نفوسهم لا تنزع للتجارة الملهیة عن ذکر الله لأنهم معصومون(1)، بل لیس لدیهم میل نفسی ولا خواطر تتحکم فی أنفسهم وتبعدهم عن الله، إذن هناک فی القرآن الکریم شجرة مبارکة وهم أهل البیت علیهم السلام الخمسة وبعدهم التسعة، وهناک شجرة ملعونة فی القرآن وهی شجرة الإقطاع.

بنو أمیة امتداد للفکر الجاهلی

یقول المؤرخون: بیتان فی الجاهلیة والإسلام لم یصطلحا، بیت بنی أمیة و وبیت بنی هاشم، وهذا صحیح، وشجرة الإقطاع فی الجاهلیة استمرت فی تحشید الأحزاب یوم الأحزاب، وبعد ذلک اندست فی کیان الإسلام عن طریق المستسلمین فی یوم الفتح. عندما نزلت الآیة الکریمة فی تحریم الخمر فی المدینة المنورة یعبر الإمام الصادق یقول نزلت آیة تحریم الخمر عند أولئک وهم أصحاب أبی سفیان فی المدینة المنورة، فی أوائل الهجرة، وقد عبر عنهم هذا الإمام بأنهم من أصحاب أبی سفیان فهناک أصحاب رسول الله وهناک أصحاب أبی سفیان هناک من کان فی رکب رسول الله صلی الله علیه واله ولکن کان من أصحاب أبی سفیان(2) وهذه إشارة أطلقها الإمام لیبین أن هناک شبکة لأبی سفیان فی المدینة المنورة، إذن هناک

ص: 396


1- راجع نص الروایة فی الکافی 6: 256 وعنه البحار 10: 154 و 23: 229 و 46: 357.
2- الروایة عن الصادق علیه السلام کما فی الوسائل 306: 26 نقلا عن تفسیر العیاشی.

شجرة النبوة وهی الشجرة المبارکة فی القرآن وهناک شجرة الإقطاع، فی عصر الجاهلیة وبعد عصر الجاهلیة وهی شجرة بنی أمیة، ولم یکن بنو أمیة قادرین علی مواجهة الإسلام بصورة صریحة فی بدایة الأمر، ولکنهم کانوا یمهدون للسیطرة علی مقالید الأمور.

عظمة الدولة التی أسسها الرسول صلی الله علیه واله

دولة الرسول صلی الله علیه واله لم تدم کثیرة، وهذه الفترة الوجیزة المقدرة بعشر سنوات وهی فترة بناء الدولة والحکم سبقها ثلاثة عشر سنة مع تمهید عقائدی واجتماعی من قبل الرسول الأعظم صلی الله علیه واله للمجتمع الإسلامی، إذن خلال ثلاثة وعشرین سنة استطاع صلی الله علیه واله أن یبنی حضارة عظمی وخالدة، أن یبنی دولة تمتد إلی الدولة العثمانیة والدولة الصفویة، أو الدولة القاجاریة وکذلک کیف استطاع الرسول صلی الله علیه واله أن یؤسس دولة تستمر قرابة الخمسة عشر قرنا ولا زالت باقیة من خلال دولة عمرها عشر سنین، فما الذی فعله رسول الله محمد صلی الله علیه واله فی خلال هذه الفترة الوجیزة. أحد الأنظمة التی بناها الرسول محمد صلی الله علیه واله هو النظام الاقتصادی، رغم ما عاناه هذا النظام من التکبیل والانحراف عن سنة الرسول صلی الله علیه واله من بعده باعتراف الفریقین، فبنو أمیة لا یشک أی منصف لدیه بصیرة ویحترم عقله أنهم لم یسیروا علی هدی رسول الله صلی الله علیه واله ، وإنما کانوا علی المنهج الهرقلی والقیصری والإقطاعی والجاهلی والقبلی وکذلک کان بنو العباس، رغم ذلک بقی هذا النظام الاقتصادی للرسول الأعظم طیلة أربعة عشر قرنا والبحث الاستراتیجی یعتمد علی الحقائق والأرقام ولیس علی العواطف والمیول، فهذه لیست صدفة ولا عفویة فهذه الأمور لا مجال لها فی الأبحاث العلمیة، فما السر فی هذا النظم الخاص الذی یبقی هکذا معطاء ووقادا لمدة خمسة عشر

ص: 397

قرنا؟ علماء الاجتماع والسیاسة والإدارة یتساءلون عن هذا الأمر العظیم فالرسول صلی الله علیه واله بنی رشید النظام الإسلامی العام، والذی یشمل أیضا النظام الاقتصادی و تابعه من بعده تلمیذه ووصیه وفاروقه الأعظم وصدیقه الأکبر

وهو الإمام علی علیه السلام.

الوضع الاقتصادی بعد وفاة النبی صلی الله علیه واله

بعد الرسول الأعظم صلی الله علیه واله وفی عهد الخلیفة الأول ابتدأ التمییز فی العطاء من بیت مال المسلمین، وما یغنمه المسلمون من الحرب حسب ما تنقل المصادر التاریخیة، فصار نصیب المهاجر یختلف عن نصیب الأنصاری، ونصیب الأنصاری غیر نصیب بقیة المسلمین، ونصیب العرب یختلف عن نصیب الموالی، وزوجات الرسول لهم نصیب یختلف عن غیرهم، ومن هنا ابتدأ التمییز والتفرقة الطبقیة، وبدأ الطلقاء فی الاستیلاء علی المناصب، ونحن نلاحظ أن قیادات الجیوش والولاة علی الأمصار من الطلقاء کانت نسبتهم تفوق نسبة المهاجرین والأنصار، هنا توجد علاقة بین البحث السیاسی المتعلق بالحکم والبحث الاقتصادی المتعلق بالمال، ففی عهد الخلیفة الأول ولی یزید بن أبی سفیان عم یزید بن معاویة علی الشام، وهی فی ذلک الوقت رافد من روافد المدد المالی للدولة الإسلامیة؛ لأن الجزیرة العربیة کانت صحراء قاحلة، یعنی مرکزة مالیة مهمة فی الدولة الإسلامیة صار تحت قبضة الشجرة الخبیثة وهی شجرة بنی أمیة، ولما مات یزید بن أبی سفیان ولی معاویة بن أبی سفیان، وأبقی ذلک الخلیفة الثانی، فترسخت شجرة الإقطاع، وزادت التفرقة فی العطاء من بیت المال إلی حد کبیر، ومنع المسلمون من الموالی من الأصول غیر العربیة من دخول

ص: 398

المدینة المنورة والتزوج من العرب، و کثرت قرارات التمییز الطبقی الواضح، وتفاقم الوضع عندما استلم الخلیفة الثالث الحکم بحیث أدی إلی حدوث ثورة عارمة ضد الحاکم والخلیفة، وقد حوصرت المدینة المنورة ستة أشهر إلی أن قتل الخلیفة الثالث وکان الثوار من مصر والعراق والبحرین.

الإمام علی علیه السلام یواجه التمییز الطبقی

عندما حکم الإمام علی علیه السلام وأحیا العدل النبوی مرة أخری، وحارب التمییز الطبقی والعنصری والقبلی والقومی، وقد کانت لهذه السیاسیة ضریبة، فبسبب هذه السیاسة حورب الإمام علی علیه السلام من قبل المنتفعین من سیاسة التمییز، وخاض الإمام علی علیه السلام ثلاث حروب فی عهده وهی حرب الجمل والنهروان وصفین.

حکم الولایة الإلهیة علی النظام الاقتصادی

توجد قاعدة من قواعد النظام الاقتصادی لم نذکرها من قبل وهی من أخطر قواعد النظام الاقتصادی فی قبال النظام الاقتصادی الوضعی، سواء کان نظاما ملکیا أو استبدادیا أو إقطاعیا أو رأسمالیا، فی نظر القرآن الکریم هناک نظامان نظام الولایة الإلهیة التی تحقق العدالة، ویتمثل فی الشجرة المبارکة، والنظام الاقتصادی الآخر هو نظام الشجرة الملعونة وهو النظام الإقطاعی، فلنتعرف علی الطریقة التی تبین کیفیة تبدل النظام الذی ظاهره واسمه إسلامی ولکن حقیقته إقطاعی وضعی وغیر إسلامی، أهم قاعدة من قواعد النظام الاقتصادی الإسلامی وهی التی تحفظ باقی القواعد هی قاعدة

ص: 399

الولایة، بمعنی من یتولی الحکم، فالنظام الاقتصادی الإسلامی لا یمکن أن یتحقق بلا ولایة المعصوم؛ ولایة النبی وأهل بیته علیهم السلام، ولو قین وأطر وشرع وصوب وصودق علی قوانین إسلامیة قرآنیة، ولکن هذا التقنین لم یقترن بالنقل الثانی فلن ینجح ولن ینجز هذا الاقتصاد الإسلامی، لا یمکن أن یفترق الثقلان کتاب الله و عترة نبی الله کما یشیر حدیث الثقلین، ومن ضمن الموارد أیضا مورد الاقتصاد، مورد الاقتصاد لا یمکن أن یفترق فیه الثقلان.

المراد من الأغنیاء فی القران الکریم

للغنی معنی فی مراد القرآن الکریم وروایات أهل البیت علیهم السلام فالغنی لا یعنی الثری، بل المراد من الأغنیاء هم الذین یبحثون عن الثراء من أجل الثراء ومن أجل قدرتهم الذاتیة، فلا یری الثراء هدفا وظیفیا خدمیا للبشریة، هذا هو النموذج القارونی الذی یطرحه القرآن الکریم، هناک معنی آخر من روایات أهل البیت علیهم السلام ومن القرآن الکریم، وهو إذا اجتمعت قدرة المال والولایة عند المنحرفین حینئذ تتفجر الأزمة المالیة، لاحظوا قول الباری تعالی: «مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَی رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَی فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِی الْقُرْبَی وَالْیَتَامَی وَالْمَسَاکِینِ وَابْنِ السَّبِیلِ کَیْ لَا یَکُونَ دُولَةً بَیْنَ الْأَغْنِیَاءِ مِنْکُمْ »(1) هنا بقرینة المقابلة والمقارنة، من الواضح أن القرآن الکریم یرمی إلی أن الغنی المنبوذ فی القرآن الکریم هو الذی یجمع بین قدرة المال وقدرة

الحکم، وهذا هو أخطر احتکار وهو الشجرة الملعونة، احتکار السلطة السیاسیة والقدرة المالیة، یعیث فی الأرض فسادا، لیس فقط نظرته إلی

ص: 400


1- الحشر: 7.

المال قارونیة بل تجتمع فیه السلطة السیاسیة والسلطة المالیة، والأخطر أن تجتمع فیه هاتان السلطتان أو أن عصابات الأموال تکون علی تواطؤ وتوافق وتعاقد مع السلطة السیاسیة، ویزداد الأمر سوءا إذا اتفق الفقهاء مع البلاط والسلاطین فبئس العلماء وبئس الأمراء، لیس المراد من الأغنیاء الذین یحذر القرآن من خطرهم هم الأثریاء بل الذین یستخدمون الثراء فی خدمة ذاتهم وجبروتهم وطغیانهم، ویضیف القرآن إلی هذا المعنی من تجتمع لدیه السلطة السیاسیة والسلطة المالیة، فیمارس الاحتکار علی مستوی احتکار المعلومات، ویتحکم فی عملیات الربح والخسارة، وبالتالی یتخذ مال اللله دولا وعباده خولا، أی یجعلهم عبیدا ویسلب کرامتهم، کیف إذا اجتمعت السلطة السیاسیة وسلطة الفقهاء والعلماء، بل حتی فقهاء القانون الذین لهم هذا الدور الخطیر فی التحریف، وکذلک المحامون لهم نفس الدور، أصحاب مهنة المحاماة سواء کانوا دولیین أو محلیین، فهم یقومون بنفس دور الفقهاء سواء کانوا فقهاء شرعیین أو قانونیین، إذا برر للحکومات والسلطات الجائرة سیاستها وخطتها الظالمة؛ فالمراد بالغنی هو

بالإضافة إلی الرؤیة القارونیة هو أن تجتمع لدیه السلطة السیاسیة مع السلطة المالیة. واللطیف هناک بحوث استراتیجیة تبحث عن مرکز الحل لتحقیق السلم الدولی والأمن العالمی، وقد توصلوا إلی هذه النقطة وهی أن مرکز القدرة السیاسیة والمالیة إن کان عادلا ومتعادلا ومأمونا، فیحقق السلم الدولی.

القائد یجب أن یتحلی بالإیثار

لیس من العبث أن تنزل سورة عظیمة تسمی سورة الإنسان أو سورة الدهر فی مدح علی وفاطمة والحسن والحسین «وَیُطْعِمُونَ الطَّعَامَ عَلَی

ص: 401

حُبِّهِ مِسْکِینًا وَیَتِیمًا وَأَسِیرًا *إِنَّمَا نُطْعِمُکُمْ لِوَجْهِ اللَّهِ لَا نُرِیدُ مِنْکُمْ جَزَاءً وَلَا شُکُورًا » وتتضمن هذه السورة فی الآیات اللاحقة وعدة لأهل البیت علیهم السلام بدخول الجنة، مع أننا لا نجد مثل هذا الوعد فی القرآن الکریم لغیر أصحاب الکساء، وأهل البیت علیهم السلام هم أئمة الأبرار وهو الذین یسقون الأبرار، فهم الذین یرفدون الأبرار بماء الحیاة وماء العلم وما شابه ذلک ویسقونهم ویفجرون لهم الماء، لماذا جعلوا أئمة؟ هل سورة الدهر وهی سورة کاملة تنزل لأجل حادثة إطعام مسکین ویتیم وفقیر، أم أن هناک سر آخر، وهو أن من صفات القائد أن یتحلی بالإیثار، وأن یشکل فی ذاته نظام أخلاق إلهی.

اهل البیت علیهم السلام هم الأمناء علی ثروات الأمة

إذا اجتمع المال لدی إمام یتحلی بالإیثار سوف یصلح حال البشر، لذلک فی قوله تعالی: «مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَی رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَی فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِی الْقُرْبَی »(1)والفیء هو ثروات الأرض، الفاء فی قوله (فلله) للملکیة، نحن لا نتصور أن تکون الخطة الإلهیة فی أهل البیت علیهم السلام أن یکون لهم ملک کملک الأکاسرة والقیاصرة، وذلک لأن أهل البیت علیهم السلام هم أهل الإیثار والعصمة ولیسوا جبابرة، ثم تقول الآیة: «وَالْیَتَامَی وَالْمَسَاکِینِ وَابْنِ السَّبِیلِ »(2) وهنا لم تتکرر اللام لأن الیتامی لیسوا ولاة، وإنما ترید الآیة أن تقول أن الیتامی والمساکین وابن السبیل هم من مصرف الفیء، « کَیْ لَا

ص: 402


1- الحشر: 7.
2- الحشر: 7.

یَکُونَ دُولَةً بَیْنَ الْأَغْنِیَاءِ مِنْکُمْ »(1) والمقصود من الأغنیاء هم الولاة والحکام المستبدون والمسیطرون علی السلطة السیاسیة والسلطة المالیة، إذا أرادت البشریة أن تنجو من أزمات مالیة وأزمات أمنیة وفساد اجتماعی، فلیس لها من سبیل إلا أن تجعل الأموال وکذلک السلطة السیاسیة فی ید قربی النبی صلی الله علیه واله وهذا ما تشیر إلیه آیة الفیء.

بنو أمیة جمعوا سلطة المال وسلطة الحکم

القرآن الکریم یشیر إلی أن هناک مساران حصرا، مسار الشجرة الملعونة یعنی شجرة الإقطاع والاستغلال والظلم ومسار الشجرة المبارکة المیمونة وهی شجرة أهل البیت علیهم السلام، ولو بحثنا فی قضیة فدک وسألنا عن اغتصابها من فاطمة علیها السلام، لعرفنا أن السبب یکمن فی أن اجتماع قدرة المال عند أهل البیت لم یحقق العدالة فی المجتمع، وإذا غصبت فدک وغیرها من حقوق أهل البیت علیهم السلام فلن تسود العدالة، وهکذا عادت الشجرة الملعونة وهم بنو أمیة إلی سدة الحکم، وجمعوا بین قدرة المال وقدرة السلطان، ولهذا انبری سید الشهداء علیه السلام فی یوم عاشوراء لإعلان ثورته العظیمة؛ لأن المرحلة التی سبقت مرحلة بنی أمیة کانت مرحلة مخففة باعتبار وجود مراقبة عموم الناس، ومع ذلک فإن مراقبة عموم الناس لا تقی من الفتنة من دون وال معصوم، ولذا کانت ثورة سید الشهداء علیه السلام لکی

یبین للناس الحق.

ص: 403


1- حشر:7

ص: 404

الثامن: الإمام الحسین علیه السلام إمتداد لخط الأنبیاء

محاور البحث:

* عاشوراء یوم حداد لکل الأمة

* تشکیل المجتمع الإبراهیمی

*رمزیة الذبح فی الحج

* إخضاع النفس البهیمیة للعقل

*وضع الأمة بعد الرسول صلی الله علیه واله

* تماثل موقف الزهراء وموقف الحسین علیه السلام

*الحسین فصل مسار الشرعیة عن مسار الحکم

* الإمام الحسین یحفظ إنجازات الأنبیاء

* تعلق الغدیر بالدین لا الشریعة

* قتل الحسین أفظع من قتل النبی یحیی علیه السلام

* أهل البیت من هم الأسرة النموذجیة

ص: 405

ص: 406

عاشوراء یوم حداد لکل الأمة

من المفترض أن یعلن یوم عاشوراء یوم حداد لکل الأمة الإسلامیة، وهذا أقل ما یجازی به النبی صلی الله علیه واله، کما أن أول یوم من السنة الهجریة یتم الاحتفال وتعطل الدوائر الرسمیة، کان ینبغی أن یکون یوم عاشوراء یوم حداد لکل الأمة الإسلامیة، وهناک فرق بین الحداد والتعطیل الرسمی، الحداد یعنی أن تزول کل مظاهر البهجة والسرور والفرح والغناء والشمائة علی ما جری علی آل النبی صلی الله علیه واله، و عجیب تقصیر الأمة فی هذا الأمر حیث لا تعلن الحداد علی مقتل سبط رسول الله صلی الله علیه واله، مع أن ما رواه الأمینی فی کتابه سیرتنا وسنتنا سیرة النبی وسنته) یتضمن عشرات الطرق من الأحادیث التی تشیر إلی أن النبی صلی الله علیه واله قد أقام مجلس العزاء والندیة علی سبطه الإمام الحسین علیه السلام فی مسجده النبوی الشریف وفی بیت أم سلمة وفی مواضع أخری، وکان النبی صلی الله علیه واله هو الرائی والنادب و کان الحاضرون یجهشون بالبکاء عندما یسمعون ندبته ورثاءه، وهذا ما تفیده روایات أهل السنة، فالرسول صلی الله علیه واله أعلن أن یوم عاشوراء یوم حداد وندبه قبل وقوع ذلک الیوم بعشرات السنین.

ص: 407

تشکیل الجتمع الابراهیمی

قال الله تعالی: «فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْیَ قَالَ یَا بُنَیَّ إِنِّی أَرَی فِی الْمَنَامِ أَنِّی أَذْبَحُکَ » شکل النبی إبراهیم علیه السلام المجتمع الإبراهیمی فی مکة المکرمة، وکان هذا المجتمع الإبراهیمی نموذجا للمجتمع الدینی والذی کان یمثل تهیئة للمجتمع المحمدی ، وهذا المجتمع یمثل إعدادا للمجتمع المهدوی ولمجتمع دولة الرجعة، فیطالعنا القرآن الکریم أن المجتمع الإبراهیمی قام علی قواعد، ومن أبرز تلک القواعد هو الأمر الإلهی لإبراهیم بذبح ابنه إسماعیل، وکذلک الهجرة بعائلة النبی إبراهیم علیه السلام حیث کانت

هاجر امرأة وحیدة مع ابنها الصغیر فی صحراء قاحلة فی مکة المکرمة، وهاجر اسمها مرتبط بالهجرة، وقد أراد الله تعالی أن یکون للمرأة فی الأسرة دورا أساسیا، وللهجرة أیضا دور مهم. وهناک رموز کثیرة لأمر الله تعالی إبراهیم علیه السلام بذبح ابنه إسماعیل علیه السلام، یقول الله تعالی: «فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْیَ قَالَ یَا بُنَیَّ إِنِّی أَرَی فِی الْمَنَامِ أَنِّی أَذْبَحُکَ فَانْظُرْ مَاذَا تَرَی قَالَ یَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِی إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِینَ *فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِینِ *وَنَادَیْنَاهُ أَنْ یَا إِبْرَاهِیمُ *قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْیَا إِنَّا کَذَلِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ *إِنَّ هَذَا لَهُوَ الْبَلَاءُ الْمُبِینُ *وَفَدَیْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِیمٍ »(1) والآیات لها صلة وطیدة ببناء وتأسیس المجتمع الدینی الإبراهیمی فی مکة المکرمة، وکذلک لها صلة وطیدة بسید الشهداء علیه السلام، و کذلک بهاجر وهی المرأة

الوحیدة التی دفنت فی المسجد الحرام، أما باقی المدفونین ففی حجر

ص: 408


1- الصافات:102-107

إسماعیل وسمی بهذا الاسم؛ لأن إسماعیل حجر علی قبر أمه، وکانت هجرة إبراهیم من المجتمعات الملحدة والمشرکة تهدف إلی تأسیس مجتمع توحیدی، الأساس فیه المرأة والنسل، وهذا یرمز بوضوح إلی أهمیة هجرة المرأة من الرذائل إلی الفضائل ومن الحضیض إلی المعالی ومن التسافل إلی التسامی وهذا أمر مهم فی بناء المجتمع الدینی.

رمزیة الذبح فی الحج

الأمر الإلهی لإبراهیم بذبح ابنه إسماعیل وهذا أمر منصوص علیه فی التوراة والإنجیل وباقی کتب الأنبیاء السابقین، وإسماعیل لیس شخصا عادیا بل هو نبی من أنبیاء الله تعالی، بل وصف بالإمامة «وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً یَهْدُونَ بِأَمْرِنَا »(1) فهو نبی وإمام، وهنا نبحث عن علاقة إسماعیل علیه السلام ببناء المجتمع الدینی، ونربط ذلک بقتل الإمام الحسین علیه السلام وعلاقته فی بناء المجتمع الدینی، اللطیف أن فی جملة من روایات الفریقین أنه استبدل ذبح إسماعیل بذبح القرابین فی الحج، ذبح البهائم والأنعام لها رمزیة، فالإنسان له جانب بهیمی حیوانی، وعندما یقال قتل الإنسان فالذی یقتل منه هو نفسه الحیوانیة البهیمیة ولیس المعنی هو قتل الروح الناطقة أو الروح المطمئنة أو الروح الملهمة فهذه الأرواح لا تقتل، النفس البهیمیة هی التی تفصل عن البدن وتکابد الآلام، وقتل إسماعیل کان یرمز إلی قتل النفس البهیمیة الحیوانیة، ولو تحقق الأمر الإلهی لإبراهیم بذبح ابنه عملیا لکانت سنة الله إلی یوم القیامة أن کل حاج یقتل ابنه، ولکن خفف الله تعالی ذلک، فکیف یکون

ص: 409


1- الأنبیاء: 73.

القتل والذبح فی التشریع الإلهی أو فداء الذبح بقرابین فی فلسفة القرابین فی الحج، هی فی الحقیقة من أجل ذبح النفس الحیوانیة البهیمیة تارة بالسگین وتارة أخری بأن تضعضع وتعبد وتطوع لأوامر الله تعالی وبرامج الله فی الجانب المعنوی.

مفهوم المدینة والقریة فی القرآن الکریم

إن منشأ الفساد وسفک الدماء فی الأرض هو هبوط الإنسان إلی الأرض: « اهْبِطُوا بَعْضُکُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ »(1) وهذا الهبوط للأرض یسبب العداء، مع أن النفس البهیمیة الحیوانیة لا بد منها فی الحیاة الأرضیة، ولکن إذا لم یتحکم الإنسان فی نفسه البهیمیة فسیحدث ما تخوف منه الملائکة:

«أَتَجْعَلُ فِیهَا مَنْ یُفْسِدُ فِیهَا وَیَسْفِکُ الدِّمَاءَ»(2) من قواعد السنة الإلهیة الکونیة لتمدن الأرض وعمرانها، فی عرف القرآن الکریم لیست بالعمران الطینی ولا الحدیدی ولا المعدنی ولا التکنولوجی، التمدن یتحقق فی العرف والمفهوم القرآنی مقیاسه التأله والتوحید، فإذا تألهت ووحدت الله تعالی حققت المدنیة، وإن کان العمران المادی له وجه فی المدنیة من جانب آخر ولکنه تمدن جامد میت لا روح فیه لا تمدن یتعلق بالشعور والإحساس، ولذلک قال الله تعالی فی سورة یس: «وَاضْرِبْ لَهُمْ مَثَلًا أَصْحَابَ الْقَرْیَةِ »(3) والقریة المذکورة هی أنطاکیة وهی مدینة عامرة ولیست قریة، ولکن القرآن اعتبرها قریة؛ لأن قومها لم یکونوا موحدین،

ص: 410


1- البقرة: 36.
2- البقرة: 30.
3- یس: 13.

وفی موضع آخر یقول تعالی: «وَجَاءَ رَجُلٌ مِنْ أَقْصَی الْمَدِینَةِ یَسْعَی»(1) وهو قد جاء من قریة ولیس من مدینة، ولکن الله سماها مدینة؛ لأن أهلها عابدین وموحدین، قوله تعالی: «قُلْ تَعَالَوْا أَتْلُ مَا حَرَّمَ رَبُّکُمْ عَلَیْکُمْ أَلَّا تُشْرِکُوا بِهِ شَیْئًا وَبِالْوَالِدَیْنِ إِحْسَانًا »(2)وقوله تعالی: «فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِی فَطَرَ النَّاسَ عَلَیْهَا »(3) هذه هی أصول التمدن من خلال وجهة نظر القرآنیة.

إخضاع النفس البهیمیة للعقل

إذا أخضعت النفس الحیوانیة البهیمیة الغرائزیة لحکم العقل فإنها تکون نافعة، ونحن نرفض فکرة تحریر النفس الحیوانیة البهیمیة الغرائزیة؛ لأن تحریرها یعنی سجن للنفس اللوامة والنفس الناطقة والنفس الملهمة والنفس المطمئنة، تحریر النفس الحیوانیة البهیمیة یعنی إنزال العذاب بالأرواح التی ذکرناها، فالذین یطلقون العنان لأنفسهم الحیوانیة البهیمیة یعانون من أزمات نفسیة حادة.

فی عام 2000م أعلنت الأمم المتحدة أن هذه السنة کانت تسمی سنة الأمراض الروحیة؛ وأن أکبر نسبة أمراض روحیة قاتلة موجودة فی الغرب، فعدم تطویع النفس البهیمیة یسبب سفک الدماء.

معنی الذبح العظیم

قوله تعالی: «وَفَدَیْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِیمٍ »(4) لا یعنی أن الإمام الحسین علیه السلام

ص: 411


1- قصص:20
2- الأنعام: 151
3- الروم: 30.
4- الصافات: 107.

فداء إسماعیل علیه السلام؛ لأن الإمام الحسین علیه السلام وأهل البیت علیهم السلام أفضل من إسماعیل وباقی الأنبیاء - عدا سید الأنبیاء محمد صلی الله علیه واله - بنص القرآن الکریم کما یستفاد من آیة التطهیر حیث جعل عصمتهم مشترکة مع عصمة سید

الأنبیاء محمد صلی الله علیه واله، وکذلک فی قوله «إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ *فِی کِتَابٍ مَکْنُونٍ *لَا یَمَسُّهُ إِلَّا الْمُطَهَّرُونَ » (1)والمطهرون هم أهل البیت علیهم السلام، وهم یمسون هذا الکتاب وهو القرآن الذی وصف بأنه مهیمن علی غیره من

الکتب السماویة، مهیمن علی التوراة والإنجیل وصحف إبراهیم ونوح و آدم، والذی علمه أعظم یکون فضله أعظم، قال تعالی: «وَأَنْزَلْنَا إِلَیْکَ الْکِتَابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقًا لِمَا بَیْنَ یَدَیْهِ مِنَ الْکِتَابِ وَمُهَیْمِنًا عَلَیْهِ فَاحْکُمْ بَیْنَهُمْ بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ وَلَا تَتَّبِعْ أَهْوَاءَهُمْ عَمَّا جَاءَکَ مِنَ الْحَقِّ »(2)، وقال تعالی: «ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتَابَ الَّذِینَ اصْطَفَیْنَا مِنْ عِبَادِنَا »(3) فإذا کانت درجة کل نبی هی کتابه الذی بعث به فإذا کان کتاب النبی مهیمن علی باقی الکتب، فإن فی ذلک دلالة علی تفضیل وارثی النبی صلی الله علیه واله، و کذلک یستفاد هذا من آیة المباهلة حیث کانوا شرکاء للنبی محمد صلی الله علیه واله فی الرسالة، لا شراکة الند للند بل شراکة التابع للمتبوع، وقد ورد فی الحدیث فی حق علی (أنت منی بمنزلة هارون من موسی(4) ، فکیف یکون سید الشهداء فداء إسماعیل علیه السلام فی قوله تعالی: «وَفَدَیْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِیمٍ (107)»(5) الجواب أن ما أصیب به سید الشهداء یعتبر رمزا لذبح النفس البهیمیة، ورمز لذبح الأنانیة، وذبح لما

ص: 412


1- الواقعة: 77- 79.
2- المائدة: 48.
3- فاطر: 32.
4- الهدایة: 143، المقنعة: 18، الاقتصاد:222، الحدائق الناضرة3: 50.
5- الصافات: 107.

یعرف بأصالة الذات فی مقابل أصالة الإله، من أصول وقواعد بناء المجتمع الدینی التوحید، وأن یکون المحور هو حق الإله لا حق الذات الإنسانیة.

وضع الأمة بعد الرسول صلی الله علیه واله

المجتمع الذی تفشی فیه الحرص والطمع وحب الدنیا والمادة بعد رحیل الرسول صلی الله علیه واله ، بعدما حرفت الرسالة عن جادتها الصحیحة، وبعد البناء الذی أسسه رسول الله صلی الله علیه واله فی المدینة المنورة، انتکست الأمة إلی الحضیض والهاویة بمعنی أن النفس البهیمیة قد ظهرت بقوتها، وصارت النفس البهیمیة هی المحور بما تحمله من حب للمال والشهوات والدنیا، وانتشرت الفحشاء حتی فی بلاد الحرمین أثناء فترة حکم بنی أمیة، والفحشاء دلیل علی سیطرة النفس البهیمیة وانتشار ثقافة الجنس والغرائز، وهذه الثقافة المنحرفة ذبح ویقضی علیها بما قام به سید الشهداء علیه السلام من تقدیم الغالی والنفیس، فی روایة نقلها ابن قولویه رحمه الله فی کامل الزیارات (1)أنه فی معراج النبی صلی الله علیه واله خوطب النبی صلی الله علیه واله یا محمد صلی الله علیه واله إنی ممتحنک بثلاث لأنظر کیف صبرک الأولی أنه صلی الله علیه واله یمتحن فی أن یجعل الإیثار علی نفسه وأهله وعیاله لأهل الحاجة، یقدم أهل الحاجة علی نفسه، ولیس علی نفسه فحسب، فربما یکون الإنسان مؤثرة علی نفسه فقط وهذه درجة، وهناک درجة أرقی وهو أنه یؤثر علی نفسه وأهله وعیاله وأولاده، قال سلمت ورضیت ومنک التوفیق والنجاح، الأمر الثانی قال صلی الله علیه واله ما أبتلیک به فی نفسک من جهاد الأعداء والسب والشتم وما تلقاه من المنافقین وأن تبذل مهجتک فی سبیلی قال صلی الله علیه واله سلمت ورضیت ومنک التوفیق، الأمر الثالث ما تلقی من بلاء فی أهل بیتک.

ص: 413


1- کامل الزیارات: 548.

تماثل موقف الزهراء وموقف الحسین علیه السلام

هناک تماثل بدیع بین موقف فاطمة الزهراء وموقف سید الشهداء علیه السلام، ففاطمة استطاعت أن تکشف الستار عن الطرف المعادی لها بأنه مستعد بالقدرة والتحکم والتسلط أن یدوس المقدسات الدینیة، وهتک أعظم مقدسات النبی وهی ابنته علیه السلام؛ لذلک یقول ابن أبی الحدید فی ما یستعرضه من خطبة فاطمة فی الجزء السادس عشر بأن الطرف الآخر غصب واستفز، وکادت الأنصار أن تهتف باسم علی علیه السلام، بعدما قامت به فاطمة، فاغتاظ الطرف الآخر إلی حد جعله لا یتمالک الأدب فی الکلام، واستطاعت فاطمة علیها السلام علیک أن تفصل بین مسار الشرع ومسار التسلط، وبین مسار المجتمع الدینی ومسار المجتمع التسلطی «وَمِنَ النَّاسِ مَنْ یُعْجِبُکَ قَوْلُهُ فِی الْحَیَاةِ الدُّنْیَا وَیُشْهِدُ اللَّهَ عَلَی مَا فِی قَلْبِهِ وَهُوَ أَلَدُّ الْخِصَامِ *وَإِذَا تَوَلَّی سَعَی فِی الْأَرْضِ لِیُفْسِدَ فِیهَا وَیُهْلِکَ الْحَرْثَ وَالنَّسْلَ وَاللَّهُ لَا یُحِبُّ الْفَسَادَ »(1) والتولی فی هذه الآیة یعنی الحکم وتولی الأمور ولیس الصد وهذا ما أورده صاحب لسان العرب، یعنی هناک مساران مسار بناء المجتمع الدینی ومسار بناء مجتمع

قائم علی الرذائل الأخلاقیة . وإن کنا فی بحث الفداء وذبح النفس البهیمیة - وسمی هذا بلاء للنبی صلی الله علیه واله؛ لأن حتی النبی صلی الله علیه واله یمتحن فی أن یطوع نفسه الأوامر الله تعالی، وسید الشهداء علیه السلام یقول رضا الله رضانا أهل البیت نصبر علی بلائه(2)، یعنی حتی المعصومین هم دائما فی حالة هجرة وتحرر من

ص: 414


1- البقرة: 204-205 .
2- مقتل الحسین للخوراز می 2: 5، الملهوف: 126، کشف الغمة 2: 29، مثیر الأحزان: 41 عنهم البحار 44: 367، العوالم 17: 217.

النفس البهیمیة، ورضا الله دائما یتطلب تطویع وإخضاع النفس البهیمیة، ولو انتشرت هذه الثقافة فی البشریة لعاشت السعادة والأمن والسلام والصلاح، ولتخلصت من الفساد وسفک الدماء.

الحسین فصل مسار الشرعیة عن مسار الحکم

سید الشهداء علیه السلام استطاع بتقدیمه نفسه شهیدة فی سبیل الله وفداء وتضحیة بالغالی والنفیس أن یحقق ما أوردته الروایات: (أن أنقذ عبادک من الجهالة وبصرهم بالهدایة)(1)، فهو علیه السلام قد أغاث العباد، أی عزل مسار الشرعیة عن مسار التحکم والتسلط والقدرة، فهو القائل: (وعلی الإسلام السلام إذا ابتلیت الأمة براع مثل یزید)(2)، ولم یقل وعلی العدل أو الحکومة أو الخلافة السلام، فهو یضع الدین الإسلامی نصب عینیه، وقد ذکرت أن الدین واحد والشرائع مختلفة «إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ »(3) یعنی دین آدم الإسلام ودین نوح الإسلام وقد تختلف الشرائع « لِکُلٍّ جَعَلْنَا مِنْکُمْ شِرْعَةً وَمِنْهَاجًا »(4) والشرائع تخوض فی التفاصیل، کل الأنبیاء دینهم الإسلام إبراهیم وموسی وعیسی، وقد حرف الإسلام بعد إبراهیم وموسی وعیسی، الیهود حرفوا دین الإسلام إلی الیهودیة، والنصاری بدلوا دین

ص: 415


1- ورد هذا المعنی فی زیارة الأربعین راجع: تهذیب الأحکام 6: 133، مصباح المتهجد: 788، الإقبال 3: 102 والبحار 98: 331.
2- الفتوح 5: 17، الملهوف: 100، مثیر الأحزان: 25، وعنهم البحار 44: 326، العوالم .175 :17
3- آل عمران: 19.
4- المائدة: 48.

الإسلام إلی النصرانیة، الیهود هودهم یهودا أو غیره حسب اختلاف الروایات والنصاری نصرهم بولس، والصهیونیة هی تحریف للیهودیة المحرفة وکأنها تمحو الیهودیة ولا تبقی لها رسما؛ ولهذا فإن الکثیر من الحاخامات فی العالم یعارضون إسرائیل والصهیونیة، وهؤلاء یتعرضون للفتک لمعارضتهم للصهیونیة، التحریف هو نفسه أمویة الدین ویزیدیة الدین، وسقیفیة الدین، ولولا استشهاد سید الشهداء علیه السلام لکان مصیر الإسلام مصیره بعد باقی الأنبیاء علیهم السلام لم یبق له اسم ولا رسم.

الإمام الحسین علیه السلام یحفظ إنجازات الأنبیاء

إذا اتضح ما قلناه آنفا نأتی إلی قول رسول الله صلی الله علیه واله: (حسین منی وأنا من حسین)(1) فإذا کان سید الأنبیاء صلی الله علیه واله من الحسین علیه السلام ألا یکون إبراهیم من الحسین علیه السلام، بمعنی أن إنجاز إبراهیم علیه السلام یبقی بثورة الحسین علیه السلام فهو

ص: 416


1- حدیث متواتر مروی لدی الفریقین من مصادره: کامل الزیارات: 116 و 117، الإرشاد 2: 127، إعلام الوری 2: 127، ومن طرق العامة: طبقات ابن سعد: 27 - ترجمة الحسین، مسند أحمد 4: 172 ح 17561، فضائل الصحابة (2: 967 ح1361)، مصنف ابن أبی شیبة 12: 102 وعنه إتحاف الخیرة 17: 2641، الأدب المفرد 1: 190 ح 364، التاریخ الکبیر 415:8، سنن ابن ماجة (ح 144)، سنن الترمذی 1: 271، تاریخ ابن خیثمة 1: 602، المعرفة والتاریخ1 : 309، الکنی والأسماء للدولابی 1: 271، صحیح ابن حبان 15: 428، المعجم الکبیر 3: 32 و 22: 274، مسند الشامیین 3: 184، مستدرک الحاکم 177:3 ، اللطیف لابن شاهین: 223، معرفة الصحابة 5: 2803، تاریخ دمشق 14: 149۔ بعدة طرق، المتحابین فی الله: 72، تهذیب الکمال 6: 401، 10: 427 مشکاة المصابیح 3: 345، البدایة والنهایة 11: 585، وأورده کنز العمال 12: 115 و 120 و 129، السلسة الصحیحة (ح1227).

وارث آدم وإبراهیم وموسی وعیسی بمعنی أنه أبقی جهودهم، ولذلک بکی الأنبیاء علیه لأنه هو الحامی لأتعابهم وإنجازاتهم، وقد روی المجلسی(1) وغیره أن کل الأنبیاء عندما یمر بکربلاء یشج بدنه ویسیل دمه ویستغفر الله ویقول یا رب أمن ذنب فعلته، فیقول لا ولکن هنا یقتل سبط آخر الأنبیاء وهو الذی یحفظ لکم أتعابکم هکذا هو مضمون الروایة فسال دمک لدمه، سیل دم الأنبیاء مواساة لسید الأنبیاء فی مصابه بالحسین، یوم عاشوراء یوم حداد، الله یعلن یوم عاشوراء یوم حداد قبل ولادة سید الأنبیاء محمد صلی الله علیه واله والأمة لا تقبل أن تجعل هذا الیوم یوم حداد، سید الشهداء علیه السلام هو الذی حفظ دین الإسلام، کیف یتم تحریف الأدیان؟ و کیف تم تحریف الإسلام إلی الیهودیة بعد موسی، وتحریف الإسلام إلی المسیحیة بعد عیسی؟ تقوا أن الإسلام هو الدین الذی بلغ به وبشر به موسی و عیسی علیهما السلام والأصل فی هذا الدین هو توحید الله ثم نبوة محمد لا نبوة موسی علیه السلام موسی علیه السلام کان یدعو لنبوة محمد صلی الله علیه واله قبل أن یدعو لنبوة نفسه کما یدعو الأنبیاء للتوحید قبل النبوة، ویدعون لولایة أهل البیت علیهم السلام قبل أن یدعون لأنفسهم.

تعلق الغدیر بالدین لا الشریعة

القرآن الکریم یقول فی مناسبة الغدیر: « الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ » (2)ولم یقل أکملت لکم شریعتکم، باقی الأنبیاء قد بلغوا الدین ولکنه تعرض للتحریف وذلک راجع إلی أنهم لم یکن لدیهم رجل کالإمام الحسین علیه السلام، نعم کان یحیی بن زکریا علیه السلام شبیه الحسین علیه السلام، ولکنه لم یبلغ

ص: 417


1- البحار 44: 233 باب 3 إخبار الله تعالی أنبیاءه بشهادته.
2- المائدة: 3.

مقام الإمام الحسین علیه السلام، وقد استشهد یحیی بن زکریا علیه السلام فی نفس المسار الذی استشهد فیه سید الشهداء الحسین بن علی علیه السلام.

قتل الحسین أفظع من قتل النبی یحیی علیه السلام

ذبح یحیی بن زکریا علیه السلام فداء لحکم واحد من أحکام الشریعة، کما ذبح الإمام الحسین علیه السلام، ولکن قیمة رأس سید الشهداء علیه السلام أعظم من قیمة النبی یحیی بن زکریا علیه السلام یعنی أنه فی سبیل بقاء التوحید والعقیدة التی تولد الأسرة الإیمانیة والمجتمع و البناء الدینی یقدم المعصوم بفداء نفسه وولده وأحبابه وأنصاره وبکل شیء، ما حدث هو زلزال عظیم، وإذا لاحظتم المشهد النفسی فی الطف، بغض النظر عن المشهد البدنی الذی هو الآخر عظیم أی عظمة، المشهد النفسی واللحظات الروحیة العظیمة المتفجرة بالروح والمکارم والفضائل والخصال النبیلة والنجیبة هذه أعظم من المشهد البدنی المضمخ بالدم، وإن کانت هذه مقدمة لتلک، وإن کان المشهد البدنی له صلة بالمشهد الروحی والنفسی ونحن لا نفصل بینهما، فمشهد العباس علیه السلام النفسی الذی تمثل فی قوله:

با نفس من بعد الحسین هونی

وبعده لا کنت أو تکونی

هذا حسین وارد المنون

وتشربین بارد المعین(1)

أی درجة من التفانی والإخلاص والروحانیة والمعنویة وصل إلیها العباس علیه السلام بینه وبین الله یقول یا نفس من بعد الحسین علیه السلام وقد ذبح یحیی

ص: 418


1- مقتل الحسین لأبی مخنف: 179، ینابیع المودة 3: 67.

بن زکریا علیه السلام فداء لحکم واحد من أحکام الشریعة، کما ذبح الإمام الحسین علیه السلام کذلک بریر بن خضیر قد أصابه الفرح ونشوة الشهادة، وعندما سئل عن ذلک قال ما هی إلا ساعة ویمیل القوم علینا بسیوفهم ونعانق الحور العین وغیرها من البطولات الروحیة والمشاهد الروحیة التی سطرها هؤلاء، الحنان والعطف من لیلی إلی الأکبر ومن رملة إلی القاسم ومن الرباب إلی الرضیع، نعم هذه المشاعر هی التی تبنی قواعد المجتمع.

أهل البیت علیهم السلام هم الأسرة النموذجیة

أهل الکساء هم الأسرة النموذجیة، بهم یحفظ الدین ویبقی وبهم تبقی قواعد بناء المجتمع الدینی، وقد رز القرآن الکریم علی أهل البیت علیهم السلام، حیث ذکر أن بقاء البشر مرهون بهم (إنی جاعل فی الأرض خلیفة) وهذا الخلیفة هو الذی یبقی المجتمع علی وجه الأرض، وکان هذا هو رد الله تعالی علی مخاوف الملائکة عندما قالوا: «أَتَجْعَلُ فِیهَا مَنْ یُفْسِدُ فِیهَا وَیَسْفِکُ الدِّمَاءَ» (1)یعنی لا یبقی النسل البشری ویتفوض ویفنی، وینحدر الناس من الصلاح إلی الفساد، وبقاؤه بالخلیفة، فکیف أسس هذا الخلیفة الأسرة النموذجیة أسرة أصحاب الکساء، بیت علی وفاطمة کما ورد فی حدیث الکساء: (هم فاطمة وأبوها وبعلها وبنوها) (2)وقد سجل النبی صلی الله علیه واله هذا التحدید لأهل الکساء وأهل البیت فی موارد کثیرة منها آیة المباهلة، ولما رجع من خیبر، وهذه الأسرة لم تتکرر حتی فی باقی الأئمة،

ص: 419


1- البقرة: 30.
2- الخصائص الفاطمیة 2: 435، الانتصار ج7: 386.

خلیفة الله فی الأرض هو الذی یبقی علی قواعد المجتمع الدینی، ومن مصادیق قوله تعالی: «وَبِالْوَالِدَیْنِ إِحْسَانًا »(1)الوالدان اللذان هدیا الإنسان، فالآباء ثلاثة أب ولدک وأب علمک وأب زوجک، وأعظم الآباء الأب الذی علمک، لأن الله تعالی یقول: « مَنْ قَتَلَ نَفْسًا بِغَیْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسَادٍ فِی الْأَرْضِ فَکَأَنَّمَا قَتَلَ النَّاسَ جَمِیعًا »(2) وفی تفسیر أهل البیت علیهم السلام التأویل الأعظم لهذه الآیة هو من هداها أحیاها وأکسبها الحیاة الأبدیة الخالدة(3) وهی أفضل من إکساب الإنسان الحیاة البدنیة الحیوانیة التی تستمر ستین سنة أو سبعین سنة، ومن قتل نفسا یعنی أضلها وهذا هو تأویلها الأعظم، والعقل یحکم بأن الحیاة المعنویة التی تفضی إلی الحیاة الخالدة أفضل من الحیاة المادیة البهیمیة الحیوانیة، والکلام هو الکلام بالنسبة للقتل؛ فالقتل المادی یحرم الإنسان من الحیاة المادیة لسنوات محدودة ولکن إضلاله ینقله إلی الخلود فی النار، وقد ورد فی حدیث عن النبی صلی الله علیه واله : (أنا وعلی أبوا هذه الأمة)(4) وفی آیة أخری: «إِنَّ اللَّهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِیتَاءِ ذِی الْقُرْبَی »(5) أعظم تأویل للقربی هم أهل البیت علیهم السلام کما قال الله تعالی: «قُلْ لَا أَسْأَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْرًا إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبَی»(6)لأن أسرة أهل الکساء تعتبر نواة وأساس تشکیل المجتمع الدینی، سواء علی صعید النظام الاجتماعی أو

ص: 420


1- الإسراء: 23
2- المائدة: 32.
3- راجع ما روی فی تفسیر هذه الآیة فی البرهان فی تفسیر القرآن.
4- الروایات فی هذا المعنی کثیرة راجع البحار 23: 259.
5- النحل: 90.
6- الشوری: 23.

علی صعید النموذج الأسری، أما علی صعید النموذج الأسری فواضح أن أفضل صفاء عاشته أسرة فی العالم هو الصفاء الروحی الذی عاشه الخمسة من أصحاب الکساء، صفاء لا یکدره أی شیء، وهو نموذج للأنبیاء والمرسلین، ومن جهة النظام الاجتماعی الله تعالی یقول: «مَا أَفَاءَ اللَّهُ عَلَی رَسُولِهِ مِنْ أَهْلِ الْقُرَی فَلِلَّهِ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِی الْقُرْبَی وَالْیَتَامَی وَالْمَسَاکِینِ وَابْنِ السَّبِیلِ»(1) فالله تعالی أعطاهم صلاحیة إدارة أموال الأرض کلها وهذا هو معنی الفیء، والتعلیل هو «کَیْ لَا یَکُونَ دُولَةً بَیْنَ الْأَغْنِیَاءِ مِنْکُمْ»(2) یعنی العدل لا ینتشر فی الأرض إلا بقربی سید الأنبیاء صلی الله علیه واله ، وفاطمة الزهراء علیها السلام تقول فی خطبتها: (والعدل تنسیقا للقلوب)(3) أی یجعل القلوب کلها فی مساق واحد واتساق واحد، والوحدة بین المجتمع لا تتم إلا بإدارة وولایة ذوی القربی، ومن ثم کان ذوو القربی هم النواة المرکزیة لبناء المجتمع الدینی، وما قام به سید الشهداء علیه السلام هو الضمانة الکبری والعظمی لبقاء

الدین.

ص: 421


1- الحشر: 7.
2- الحشر: 7.
3- الموسوعة الفقهیة المیسرة ج 1: 29، أعیان الشیعة ج 1: 316.

المراجع

1. إتحاف الخیرة المهرة بزوائد المسانید العشرة: للبوصیری (ت 860ه)؛ أحمد بن أبی بکر بن إسماعیل، تحقیق دار المشکاة للنشر العلمی، الطبعة الأولی -1420ه دار الوطن - الریاض

٢. الإتحاف بحب الأشراف: للشبراوی (ت 1171)؛ عبد الله بن محمد بن عامر الشافعی، تحقیق سامی الغریری، دار الکتاب الإسلامی، 1423 ه-2002ه

٣. الآحاد والمثانی: لابن أبی عاصم (ت287ها؛ أبو بکر أحمد بن عمرو الضحاک الشیبانی، تحقیق: د. باسم الجوابرة، دار الرایة الریاض، الطبعة الأولی، 1411ه

4. الأحادیث المختارة المستخرج من الأحادیث المختارة مما لم یخرجه البخاری ومسلم فی صحیحیهما: لضیاء الدین المقدسی (ت 642ه)؛ أبو عبد الله محمد بن عبد الواحد الحنبلی، تحقیق: د. عبد الملک الدهیش، الطبعة الخامسة 1429ه

5. الاحتجاج: لأبی منصور أحمد بن علی بن أبی طالب الطبرسی (ت 548 ه(، تحقیق: السید محمد باقر الخرسان مصورة عن طبعة بیروت 1405ه

6. أحکام القرآن للجصاص؛ أحمد بن علی المکنی بأبی بکر الرازی الجصاص الحنفی، مصورة دار إحیاء التراث العربی . بیروت، 1405ه عن طبعة محمد الصادق قمحاوی.

7. أخبار مکة فی قدیم الدهر وحدیثه: للفاکهی (ت 272ه)؛ أبو عبد الله محمد بن إسحاق بن العباس المکی، تحقیق: د. عبد الملک دهیش،

ص: 422

دار خضر - بیروت، الطبعة الثانیة، 1414ه

8 الاختصاص: للمفید (ت 413 هر؛ أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان، تحقیق علی أکبر الغفاری والسید محمود الزرندی، نشر المؤتمر العالمی لألفیة الشیخ المفید.

9. الآداب: للبیهقی (ت 458ه)؛ أبو بکر أحمد بن الحسین، تحقیق أبو عبد الله السعید المندوه، مؤسسة الکتب الثقافیة بیروت، الطبعة الأولی 1408ه 1988م.

10. الأدب المفرد للبخاری (ت 256ه)؛ أبو عبد الله محمد بن اسماعیل بن إبراهیم بن المغیرة البخاری، تحقیق سمیر الزهیری، مکتبة المعارف۔ الریاض، الطبعة الأولی 1419ه-1988.

11. الأدب: لابن أبی شیبة (ت 235ها، أبو بکر عبد الله بن محمد بن أبی شیبة العبسی الکوفی، تحقیق د. محمد رضا القهوجی، دار البشائر الإسلامیة - لبنان، الطبعة: الأولی، 1420ه - 1999م.

12. الإرشاد فی معرفة حجج الله علی العباد: للمفید (ت 413م(؛ أبو عبد الله محمد بن محمد بن النعمان، تحقیق مؤسسة آل البیت الأحیاء التراث، نشر المؤتمر العالمی لألفیة الشیخ المفید.

13. أسد الغابة فی معرفة الصحابة: لابن الأثیر (ت 630ه؛ أبو الحسن علی بن محمد بن عبد الکریم الجزری، تحقیق محمد إبراهیم البنا وآخرون، دار الشعب القاهرة.

14. الأفراد: لابن شاهین (ت 385ه)، أبو حفص عمر بن أحمد بن عثمان، مطبوع ضمن کتاب (مجموع فیه من مصنفات ابن شاهین)، تحقیق بدر عبد الله البدر، دار ابن الأثیر الکویت، الطبعة الأولی، 1415ه

15. الإقبال بالأعمال الحسنة فیما یعمل مرة فی السنة: لابن طاووس (ت 664 ه(، السید رضی الدین علی بن موسی بن جعفر، تحقیق جواد قیومی،

ص: 423

نشر مرکز النشر التابع لمکتب الإعلام الإسلامی، الطبعة الثانیة 1418ه

16. أمالی ابن بشران: لابن بشران (ت 430ه)، أبو القاسم عبد الملک بن محمد بن عبد الله البغدادی، تحقیق عادل العزازی، دار الوطن - الریاض، الطبعة الأولی 1418ه

17. أمالی ابن سمعون: لابن سمعون (ت387 ه)، أبو الحسن محمد بن أحمد بن إسماعیل بن عنبس البغدادی، تحقیق الدکتور عامر حسن صبری، دار البشائر الإسلامیة لبنان، الطبعة الأولی، 1423 ه -2002م

18. الأمالی المجالس: للشیخ الصدوق (ت 381)؛ أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن موسی بن بابویه القمی، تحقیق ونشر قسم الدراسات الإسلامیة بمؤسسة البعثة . قم الطبعة الأولی 1417 ه

19. أمالی الطوسی=الأمالی للشیخ الطوسی (ت 460 م(: شیخ الطائفة أبی جعفر محمد بن الحسن، تحقیق ونشر قسم الدراسات الإسلامیة بمؤسسة البعثة. قم الطبعة الأولی 1414 ه

20. أمالی المحاملی: للمحاملی (ت 330ه)، أبو عبد الله الحسین بن إسماعیل الضبی، تحقیق الدکتور إبراهیم القیسی، المکتبة الإسلامیة ، دار ابن القیم - عمان - الأردن ، الدمام، الطبعة الأولی 1412ه

21. أمالی المفید: للشیخ المفید (ت413م ، محمد بن محمد بن النعمان، تحقیق حسین الأستاد ولی وعلی أکبر غفاری،

22. الأمالی فی آثار الصحابة: للصنعانی (ت 211ه)؛ عبد الرزاق بن همام، تحقیق مجدی السید إبراهیم، مکتبة القرآن - القاهرة.

23. الأمان من أخطار الأسفارة لابن طاووس (ت 664ه، السید رضی الدین علی بن موسی بن جعفر، تحقیق ونشر مؤسسة آل البیت لإحیاء التراث - قم، الطبعة الأولی، 1409ه

ص: 424

24. إمتاع الأسماع بما للنبی من الأحوال والأموال والحفدة والمتاع: للمقریزی (ت 845ه)؛ تقی الدین أحمد بن علی حقیق محمد عبد الحمید النمیسی، نشر دار الکتب العلمیة، بیروت، الطبعة الأولی، 1420ه

25. الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر: للخلال (ت 311ه)، أبو بکر أحمد بن محمد بن هارون بن یزید، تحقیق مشهور سلمان وهشام السقا، المکتب الإسلامی بیروت ودار عمار-عمان، الطبعة الأولی، 1410ه 1990م.

26. بحار الأنوار الجامعة لدرر أخبار الأئمة الأطهار: للعلامة المجلسی (ت 1111ه(؛ محمد باقر بن محمد تقی، مصورة دار إحیاء التراث العربی، الطبعة الثالثة 1403ه

27. البدایة والنهایة: لابن کثیر (ت 774م(؛ أبو الفداء إسماعیل بن کثیر الدمشقی، تحقیق الدکتور عبد الله بن عبد المحسن الترکی، نشر عالم الکتب - الریاض

28. البرهان فی تفسیر القرآن: للسید هاشم البحرانی (ت 1107ه)، تحقیق ونشر مؤسسة البعثة قم، الطبعة الأولی 1416 ه

29. بشارة المصطفی لشیعة المرتضی: للطبری الإمامی الطبری (ت 525ها؛ عماد الدین أبی جعفر محمد بن أبی القاسم، تحقیق جواد قیومی، طبع ونشر مؤسسة النشر الإسلامی التابعة لجماعة المدرسین، الطبعة الأولی 1420ه

30. بصائر الدرجات فی فضائل آل محمد علیه السلام: للصفار (ت 290ه)؛ أبو جعفر محمد بن الحسن بن فروخ القمی، تحقیق الحاج میرزا محسن کوجه باغی التبریزی، منشورات مکتبة آیة الله العظمی المرعشی النجفی، قم - ایران 1404ه

ص: 425

31. بغیة الباحث عن زوائد مسند الحارث: للهیثمی (ت807ه)؛ نور الدین علی بن أبی بکر، تحقیق مسعد عبد الحمید محمد السعدنی، دار الطلائع للنشر والتوزیع والتصدیر - القاهرة.

32. بغیة الطلب فی تاریخ حلب: لابن العدیم (ت 660ه)، کمال الدین عمر بن أحمد بن أبی جرادة، تحقیق سهیل زکار، دار الفکر، الطبعة الأولی 1408ه

33. البلد الأمین: للکفعمی (ت 905ه(؛ إبراهیم بن علی، الطبع الحجری.

34. تاریخ ابن خیثمة التاریخ الکبیر: لابن خیثمة (ت 279ه)؛ أبو بکر أحمد بن أبی خیثمة بن زهیر بن حرب، دار الفاروق الحدیثة القاهرة، وط. دار غراس الکویت.

35. تاریخ الرقة ومن نزلها من أصحاب رسول الله صلی الله علیه واله والتابعین والفقهاء والمحدثین: للقشیری (ت 334ها؛ تحقیق إبراهیم صالح، دار البشائر - دمشق، الطبعة الأولی 1419 ه - 1998م.

36. تاریخ الطبری = (تاریخ الأمم والملوک): للطبری (ت 310ه)؛ أبو جعفر محمد بن جریر، تحقیق محمد أبو الفضل إبراهیم، مصورة دار إحیاء التراث بیروت.

37. التاریخ الکبیر: للبخاری (ت 256ه)؛ أبو عبد الله محمد بن إسماعیل بن إبراهیم بن المغیرة البخاری، مصورة دار الکتب العلمیة.

38. تاریخ الیعقوبی: للیعقوبی (ت 284ه)؛ أحمد بن أبی یعقوب بن جعفر بن وهب بن واضح الکاتب، دار صادر.

39. تاریخ بغداد = تاریخ مدینة السلام: للخطیب البغدادی (ت 463 ها؛ أبو بکر أحمد بن علی بن ثابت، تحقیق الدکتور بشار عواد، دار الغرب

40. تاریخ جرجان: للجرجانی (ت427 ه)؛ أبو القاسم حمزة بن یوسف السهمی، تحقیق الدکتور محمد عبد المعید خان، عالم الکتب -

ص: 426

بیروت، الطبعة الثالثة 1401ه

41. تاریخ مدینة دمشق وذکر فضلها وتسمیة من حلها من الأماثل: لابن عساکر (571ها؛ أبو القاسم علی بن الحسن بن هبة الله بن عبد الله الشافعی، تحقیق عمر بن غرامة، دار الفکر - بیروت، 1416ه

42. تاریخ و اسط: لبحشل الواسطی (ت 292ه)؛ أسلم بن سهل الرزاز، تحقیق کور کیس عواد، عالم الکتب ۔ بیروت، الطبعة الأولی 1406ه

43. تأویل الآیات الظاهرة: للأسترآبادی (ت 965ه)، السید شرف الدین علی الحسینی، مؤسسة النشر الإسلامی التابعة لجماعة المدرسین فی الحوزة العلمیة قم المقدسة، 1409ه

44. التبصرة: لابن الجوزی (ت597ه)؛ أبو الفرج عبد الرحمن بن علی، تحقیق: د. مصطفی عبد الواحد، دار الکتاب المصری ودار الکتاب اللبنانی - مصر - لبنان، الطبعة الأولی 1390ه - 1970م.

45. تجارب الأمم، أبو علی مسکویه الرازی (ت 421ه)، تحقیق أبو القاسم إمامی، طهران، سروش، ط الثانیة، 2000م.

46. تحف العقول عن آل الرسول: لابن شعبة الحرانی (ت القرن الرابع)؛ أبو محمد الحسن بن علی بن الحسین، تحقیق علی أکبر الغفاری، مؤسسة النشر الإسلامی، الطبعة الثانیة، 1404ه

47. التذکرة الحمدونیة: لابن حمدون (ت 562 ها؛ أبو المعالی محمد بن الحسن بن محمد بن علی، تحقیق الدکتور إحسان عباس، دار صادر، الطبعة الأولی 1417ه

48. الترغیب فی فضائل الأعمال: لابن شاهین (ت 385ه)؛ أبو حفص عمر بن أحمد بن عثمان، تحقیق صالح بن أحمد بن مصلح الوعیل، دار ابن الجوزی الدمام، الطبعة الأولی - 1415ه

49. تفسیر ابن کثیر - تفسیر القرآن العطیم: لابن کثیر (ت 774هر؛ أبو الفداء

ص: 427

إسماعیل بن کثیر الدمشقی، تحقیق مجموعة من المحققین، دار عالم الکتب الریاض، الطبعة الثالثة 1430ه

50. تفسیر البحر المحیط: لأبی حیان الأندلسی (ت 745ه)؛ تحقیق عادل أحمد عبد الموجود وعلی محمد معوض، دار الکتب العلمیة بیروت، الطبعة الأولی -1422ه

51. تفسیر البغوی "معالم التنزیل: للبغوی (ت 510ه)؛ أبو محمد الحسین بن مسعود، تحقیق محمد عبد الله النمر وعثمان جمعة ضمیریة وسلیمان مسلم الحرش، دار طیبة.

52. تفسیر الثعالبی = الجواهر الحسان فی تفسیر القرآن: للثعالبی (ت 875ه)؛ أبو زید عبد الرحمن بن محمد بن مخلوف، تحقیق محمد علی معوض وعادل أحمد عبدالموجود، دار إحیاء التراث العربی -بیروت، الطبعة الأولی-1418ه

53. تفسیر الثعلبی الکشف والبیان: للثعلبی (ت427ه)؛ أبو إسحاق أحمد بن إبراهیم النیشابوری، دار إحیاء التراث العربی - بیروت - الطبعة الأولی، 1422ه-2002م.

54. تفسیر الدر المصون فی علوم الکتاب المکنون: للسمین الحلبی (ت 756 ها؛ أحمد بن یوسف بن عبد الدائم، تحقیق: أحمد محمد خراط، دار القلم-دمشق.

55. تفسیر الطبری: جامع البیان فی تفسیر القرآن: للطبری (ت 310ه)؛ أبو جعفر محمد بن جریر، تحقیق الدکتور عبد الله الترکی، عالم الکتب- الریاض.

56. تفسیر العیاشی: للعیاشی (ت 320ه(، أبو النضر محمد بن مسعود، تحقیق ونشر مؤسسة البعثة بقم المقدسة الطبعة الأولی 1421ه

57. تفسیر الفخر الرازی =مفاتیح الغیب التفسیر الکبیر: للفخر الرازی (ت

ص: 428

604ه)؛ أبو عبد الله فخر الدین محمد بن عمر التمیمی الشافعی،

58. تفسیر القمی = تفسیر علی بن إبراهیم: للقمی (ق 4)؛ أبو الحسن علی بن إبراهیم، تحقیق السید طیب الموسوی الجزائری، مطبعة النجف سنة 1387ه

59. تفسیر اللباب فی علوم الکتاب: لابن عادل الحنبلی (ت 880ه)؛ أبو حفص عمر بن علی الدمشقی، تحقیق عادل أحمد عبد الموجود وعلی محمد معوض، دار الکتب العلمیة بیروت، الطبعة الأولی 1419 ها -1998م.

60. تفسیر المحرر الوجیز فی تفسیر الکتاب العزیز: لابن عطیة الأندلسی (ت 542ه)؛ أبو محمد عبد الحق بن غالب بن عبد الرحمن المحاربی، دار الکتب العلمیة - بیروت، الطبعة الأولی 1413ه- 1993م.

61. تفسیر النیسابوری =غرائب القرآن ورغائب الفرقان: للنیسابوری (ت 728 ها؛ نظام الدین الحسن بن محمد بن حسین القمی، ، دار الکتب العلمیة - بیروت، الطبعة الأولی 1996م.

62. تفسیر الوسیط فی تفسیر القرآن المجید: للواحدی (ت 468ه)؛ دار الکتب العلمیة بیروت.

63. تفسیر روح المعانی فی تفسیر القرآن العظیم والسبع المثانی: للآلوسی (ت 1270ه)؛ أبو الفضل شهاب الدین محمود البغدادی، مصورة إحیاء التراث العربی-بیروت.

64. تفسیر فرات الکوفی: لفرات بن إبراهیم الکوفی (ت 352ه) نشر مؤسسة الطبع والنشر التابعة لوزارة الثقافة والإرشاد الإسلامی، الطبعة الأولی 1410ه

65. تفسیر مجمع البیان: الأمین الإسلام الطبرسی (ت 548ه(؛ أبو علی الفضل بن الحسن، تصحیح السید هاشم الرسولی المحلاتی، نشر المکتبة

ص: 429

الإسلامیة - طهران.

66. تلخیص المتشابه فی الرسم وحمایة ما أشکل منه عن بوادر التصحیف والوهم: للخطیب البغدادی (ت 463 ه)؛ أبو بکر أحمد بن علی بن ثابت، تحقیق سکینة الشهابی، دار طلاس - دمشق، الطبعة الأولی، 1985م.

67. نزهة الناظر وتنبیه الخاطر: للحلوانی (ق 5)؛ الحسین بن محمد بن الحسن بن نصر، تحقیق ونشر مؤسسة الإمام المهدی (عج) - قم المقدسة، الطبعة الأولی، 1408ه

68 تهذیب الأحکام فی شرح المقنعة: للشیخ الطوسی (ت 460 ه(؛ شیخ الطائفة أبی جعفر محمد بن الحسن، تحقیق السید حسن الخرسان، نشر دار الکتب الإسلامیة طهران.

69. تهذیب الکمال فی أسماء الرجال: للمزی (ت 762ه)؛ جمال الدین أبی الحجاج یوسف، تحقیق بشار عواد معروف، نشر مؤسسة الرسالة، الطبعة السادسة 1415ه

70. الثقات: لابن حبان (ت 354)؛ أبو حاتم محمد بن حبان بن أحمد التمیمی البستی، ط بیروت مصورة عن ط. مجلس دائرة المعارف العثمانیة بحیدر آباد الدکن الهند، الطبعة الأولی 1973م.

71. ثواب الأعمال وعقاب الأعمال: للشیخ الصدوق (ت 381)؛ أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن موسی بن بابویه القمی، تحقیق علی أکبر غفاری، مکتبة الصدوق-قم.

72. جامع الأخبار = معارج الیقین فی أصول الدین: للسبزواری (ق 7)؛ محمد بن محمد السبزواری، تحقیق علاء آل جعفر، مؤسسة آل البیت لإحیاء التراث، الطبعة الأولی 1413ه

73. الجامع فی الحدیث: لابن وهب (ت197ه)؛ أبو محمد عبد الله بن وهب

ص: 430

بن المصری، تحقیق د. مصطفی حسن حسین، دار ابن الجوزی- الدمام، الطبعة الأولی، 1417ه

74. الجامع لأخلاق الروای والسامع: للخطیب البغدادی (ت 463 ه)؛ أبو بکر أحمد بن علی بن ثابت، تحقیق د. محمود الطحان، مکتبة المعارف - الریاض، الطبعة الأولی 1403ه

75. الجرح والتعدیل لابن أبی حاتم (ت327ه)، أبو محمد عبد الرحمن بن أبی حاتم محمد بن إدریس بن المنذر التمیمی الحنظلی الرازی، مصورة دار إحیاء التراث العربی بیروت عن الطبعة: الأولی بمطبعة مجلس دائرة المعارف العثمانیة - بحیدر آباد الدکن - الهند سنة 1371 ه- 1952م.

76. جزء ابن البختری ضمن مجموع فیه مصنفات ابن البختری: لابن البختری (ت 329ه)؛ محمد بن عمرو بن البختری بن مدرک بن سلیمان البغدادی الرزاز، تحقیق نبیل سعد الدین جرار، دار البشائر الاسلامیة - لبنان، الطبعة الأولی 1422ه

77. جزء الألف دینار وهو الخامس من الفوائد المنتقاة والأفراد الغرائب الحسان: للقطیعی (ت 368ه)؛ أبو بکر أحمد بن جعفر بن حمدان، تحقیق بدر بن عبد الله البدر، دار النفائس - الکویت، الطبعة الأولی 1414ه - 1993م.

78. جزء فیه حدیث المصیصی لوین: محمد بن سلیمان بن حبیب بن جبیر المصیصی الأسدی (ت 246ه)، تحقیق مسعد بن عبد الحمید السعدنی، أضواء السلف - الریاض، الطبعة الأولی، 1418ه - 1997م.

79. الجعدیات (حدیث علی بن الجعد الجوهری): لأبی القاسم البغوی (ت 317ها؛ عبد الله بن محمد بن عبد العزیز بن المرزبان بن سابور بن شاهنشاه، تحقیق الدکتور رفعت فوزی عبد المطلب، مکتبة الخانجی،

ص: 431

الطبعة الأولی، 1415ه

80 .جوامع الجامع: لأمین الإسلام الطبرسی (ت 548.(؛ أبو علی الفضل بن الحسن، تحقیق ونشر مؤسسة النشر الإسلامی التابعة لجماعة المدرسین بقم المشرفة، الطبعة الأولی 1418ه

81. جواهر المطالب فی مناقب الإمام علی بن أبی طالب: لابن الدمشقی (ت 871؛ شمس الدین أبی البرکات محمد بن محمد الباعونی، تحقیق الشیخ محمد باقر المحمودی، نشر مجمع إحیاء الثقافة الإسلامیة . قم - الطبعة الأولی 1415ه

82 .حدیث مصعب الزبیری: لأبی القاسم البغوی (ت317ه)؛ عبد الله بن محمد بن عبد العزیز بن المرزبان بن سابور بن شاهنشاه، تحقیق صالح عثمان اللحام، الدار العثمانیة عمان، الطبعة الأولی، 1926ه -

83 .حلیة الأولیاء وطبقات الأصفیاء: لأبی نعیم الأصفهانی (ت 430ه) أحمد بن عبد الله؛ مطبعة السعادة بمصر، الطبعة الأولی 1357ه

84 ا.لخرائج والجرائح: لقطب الدین الراوندی (ت583ه)؛ أبو حسین سعید بن هبة الله، تحقیق ونشر مؤسسة الإمام المهدی (عج)، الطبعة الأولی 1409ه

85 .خصائص الأئمة: للشریف الرضی (ت46ه)؛ أبو الحسن محمد بن الحسین بن موسی الموسوی البغدادی، تحقیق الدکتور محمد هادی الأمینی، مجمع ال