منهاج البراعه فی شرح نهج البلاغه (عربی - فارسی) جلد 19

مشخصات کتاب

سرشناسه:خوئی، حبیب الله بن محمدهاشم، 1268 - 1324ق.

عنوان و نام پدیدآور:منهاج البراعه فی شرح نهج البلاغه/ لمولفه حبیب الله الهاشمی الخوئی؛ بتصحیحه و تهذیبه ابراهیم المیانجی.

مشخصات نشر:تهران: مکتبه الاسلامیه؛ قم: انتشارات دار العلم، 13 -

مشخصات ظاهری:20 ج.

شابک:150 ریال (ج. 8)

یادداشت:عربی.

یادداشت:فهرستنویسی براساس جلد هشتم، 1386 ق.= 1344.

یادداشت:چاپ دوم.

موضوع:علی بن ابی طالب (ع)، امام اول، 23 قبل از هجرت - 40ق. -- کلمات قصار

موضوع:علی بن ابی طالب (ع)، امام اول، 23 قبل از هجرت - 40ق -- خطبه ها

موضوع:علی بن ابی طالب (ع)، امام اول، 23 قبل از هجرت - 40ق. -- نامه ها

موضوع:علی بن ابی طالب (ع)، امام اول، 23 قبل از هجرت - 40ق . نهج البلاغه -- نقد و تفسیر

شناسه افزوده:میانجی، ابراهیم، 1292 - 1370.، مصحح

شناسه افزوده:علی بن ابی طالب (ع)، امام اول، 23 قبل از هجرت - 40ق . نهج البلاغه. شرح

رده بندی کنگره:BP38/02 /خ9 1300ی

رده بندی دیویی:297/9515

شماره کتابشناسی ملی:199206

ص:1

تتمة باب المختار من کتب مولانا أمیر المؤمنین علیه السلام و رسائله إلی أعدائه و أمرائه

تتمة المختار الخامس و العشرون من کتبه و رسائله

خطبة المؤلف

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم

الحمد لولیّ النعم، و منزل الکلم علی قلوب من کرّم من بنی آدم، و له الحمد علی ما أولانا من مواهبه السنیّة الوافرة، و رزقنا من أیادی الاولی و الاخرة، و الصّلاة و السّلام علی مهبط کلماته و مقسّم هباته، واقف مواقف الشهود محمّد المصطفی و آله امناء المعبود، و مظاهر أسمائه الحسنی، و صفاته العلیا، و أعلام الهدی، و علی من تمسّک بذیل ولایتهم و اقتفی بهدیهم و هدایتهم.

و بعد فیقول العبد الراجی لقاء ربّه الکریم نجم الدین الحسن بن عبد اللّه الطبری الاملی المدعوّ بحسن زادۀ آملی رزقه اللّه و جمیع المؤمنین الفناء فی التوحید، و هداهم إلی أمره الرّشید السدید، و تغمّدهم بغفرانه و رضوانه: هذا هو السفر الخامس من تکملة منهاج البراعة فی شرح نهج البلاغة، قد من اللّه علینا بما أجری علی القلم فی شرح طائفة من کلمات ولیّه الأعظم باب مدینة العلم وصیّ خیر البشر، فینتهی به المنهاج إلی التاسع عشر، ربّ أنعمت فزد و آتنا من لدنک رحمة و هیّیء لنا من أمرنا رشدا.

اللّهمّ إن کانت بضاعتنا هذه وجیهة عندک، و لها ثمن و قدر و قیمة من جزیل ثوابک و سنیّ عطائک فاجعلها ذخرا لأساتیذی العظام الذین عطفت علینا قلوبهم و رزقتنا من مأدبة علومهم. اللهمّ اجعل الغابرین عندک فی أعلی علّیّین، و متّع الإسلام و المسلمین ببقاء الباقین آمین ربّ العالمین.

ثمّ قد تأخّر تألیف هذا المجلّد و طبعه و نشره لما أقبل فی أثناء التألیف من تقبّلنا اصول الکافی لجعله معربا مشکولا و کان أمرا صعبا مشکلا، فانّه قد انجرّ الخلاص

ص:2

منه إلی قرب سنتین و نصف مع أنّا قد بذلنا جهدنا فیه و أسهرنا أعیننا لیالی و أتعبنا أنفسنا متوالیا، و ذلک الأمر و إن عوّق التکملة عن النشر لکن اصول الکافی بمنّ اللّه سبحانه و فضله قد برز الیوم علی أحسن وجه یستقبل إلیه العالم البصیر و یشکره و یستنکف عنه الجاهل الضریر و یکفره، علی أنّ الامور مرهونة بأوقاتها، فلنعد إلی ما کنّا فیه فنقول مستعینا من اللّه تعالی:

المصدر

روی هذه الوصیة ثقة الإسلام الکلینی رضوان اللّه علیه فی باب أدب المصدّق من کتاب الزکاة من الجامع الکافی عن علیّ بن إبراهیم، عن أبیه، عن حمّاد بن عیسی عن حریز، عن برید بن معاویة عن أبی عبد اللّه علیه السّلام.

و رواها شیخ الطائفة الطوسی قدس سرّه فی باب من الزیادات فی الزکاة من التهذیب عن الکلینی بذلک الإسناد، و الکتابان من أصحّ الجوامع الروائیّة عند الامامیّة، و من الکتب الأربعة المعتبرة عندهم علیها مدار استنباطهم و إلیها مراجع اجتهادهم.

ثمّ إنّ قول السیّد - ره -: «و إنما ذکرنا هنا جملا منها» صریح فی أنّه اختار منها فصولا و حذف منها فصولا، فالوصیّة طویلة و لکنّا لم نجدها بطولها مع طول الفحص و کثرة البحث فی ما حضرنا من الجوامع الروائیّة و ما أتی بها الکلینی و الشّیخ قریب ممّا فی النهج.

و العلاّمة المجلسی - ره - بعد نقلها من النهج فی ثامن البحار (ص 640 من الطبع الکمبانی، فی باب کتب أمیر المؤمنین علیه السّلام و وصایاه إلی عمّاله و امراء أجناده) و فی المجلّد العشرین منه (فی باب أدب المصدّق من کتاب الزکاة ص 24). قال: أقول: أخرجته من الکافی فی کتاب أحواله علیه السّلام بتغییر ما رواه فی کتاب الغارات عن یحیی بن صالح عن الولید بن عمرو عن عبد الرّحمن بن سلیمان عن جعفر بن محمد قال: بعث علیّ علیه السّلام مصدقا من الکوفة إلی بادیتها، إلی آخر ما قال و نقل طائفة من الروایة.

ص:3

و نقل الروایة من کتاب الغارات المحدث النوری - ره - فی باب ما یستحبّ للمصدّق و العامل استعماله من الاداب من کتاب الزکاة من مستدرک الوسائل.

و الروایات یخالف بعضها بعضا فدونکها علی نسختی الکافی و التهذیب و نجعل ما فی التهذیب بین الهلالین.

قال الکلینی بالإسناد المقدم ذکره عن برید بن معاویة قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: بعث أمیر المؤمنین صلوات اللّه علیه مصدّقا من الکوفة إلی بادیتها فقال له: یا عبد اللّه (یا أبا عبد اللّه) انطلق و علیک بتقوی اللّه وحده لا شریک له و لا تؤثرنّ دنیاک علی آخرتک و کن حافظا لما ائتمنک علیه راعیا لحقّ اللّه فیک حتّی تأتی نادی بنی فلان فاذا قدمت فانزل بمائهم من غیر أن تخالط أبیاتهم، ثمّ امض إلیهم بسکینة و وقار حتّی تقوم بینهم فتسلّم علیهم، ثم قل لهم: یا عباد اللّه أرسلنی إلیکم ولیّ اللّه لاخذ منکم حقّ اللّه فی أموالکم فهل للّه فی أموالکم من حقّ فتؤدّون إلی ولیّه (فهل للّه فی أموالکم حقّ فتؤدّوه إلی ولیّه) فان قال لک قائل:

لا فلا تراجعه و إن أنعم لک منهم منعم فانطلق معه من غیر أن تخیفه أو تعده إلاّ خیرا فاذا أتیت ماله فلا تدخله إلاّ باذنه فإنّ أکثره له فقل له: یا عبد اللّه أ تأذن لی فی دخول مالک ؟ فان اذن لک (اذن له) فلا تدخل (فلا تدخله) دخول متسلط علیه فیه و لا عنف به فاصدع المال صدعین ثمّ خیّره أیّ الصدعین شاء فأیّهما اختار فلا تعرّض له، ثمّ اصدع الباقی صدعین ثمّ خیّره فأیّهما اختار فلا تعرّض له و لا تزل کذلک حتّی یبقی ما فیه وفاء لحقّ اللّه تبارک و تعالی من ماله فاذا بقی ذلک فاقبض حقّ اللّه منه، و إن استقالک فأقله ثمّ اخلطها و اصنع مثل الذی صنعت أوّلا حتّی تأخذ حقّ اللّه فی ماله فاذا قبضته فلا توکل به إلاّ ناصحا شفیقا أمینا حفیظا غیر معنف بشیء منها ثمّ احدر کلّ ما اجتمع (ثمّ احدر ما اجتمع) عندک من کل ناد إلینا نصیّره حیث أمر اللّه عزّ و جلّ فاذا انحدر بها رسولک فأوعز إلیه أن لا یحول بین ناقة و فصیلها و لا یفرّق بینهما و لا یمصرّن (و فی نسخة من التهذیب: و لا یمصّ لبنها) فیضرّ ذلک بفصیلها، و لا یجهد

ص:4

بها رکوبا، و لیعدل بینهنّ فی ذلک، و لیوردهنّ کلّ ماء یمرّ به، و لا یعدل (و لا یبدل) بهنّ عن نبت الأرض إلی جوادّ الطّریق (الطرق) فی الساعة الّتی تریح و تغبق، و لیرفق بهنّ جهده حتّی یأتینا باذن اللّه سحاحا سمانا غیر متعبات و لا مجهدات فیقسّمهنّ باذن اللّه علی کتاب اللّه و سنّة نبیّه صلّی اللّه علیه و آله علی أولیاء اللّه فإنّ ذلک أعظم لأجرک و أقرب لرشدک ینظر اللّه إلیها و إلیک و إلی جهدک و نصیحتک لمن بعثک و بعثت فی حاجة فإنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله قال: ما ینظر اللّه إلی ولیّ له یجهد نفسه بالطاعة و النصیحة له و لإمامه (و النصیحة لإمامه) إلاّ کان معنا فی الرفیق الأعلی، قال: ثمّ بکی أبو عبد اللّه علیه السّلام ثمّ قال: یا برید لا و اللّه (یا برید و اللّه) ما بقیت للّه حرمة إلاّ انتهکت و لا عمل بکتاب اللّه، و لا سنة نبیّه فی هذا العالم، و لا اقیم فی هذا الخلق حدّ منذ قبض اللّه أمیر المؤمنین صلوات اللّه و سلامه علیه، و لا عمل بشیء من الحقّ إلی یوم الناس هذا. ثمّ قال: أما و اللّه لا تذهب الأیّام و اللیالی حتّی یحیی اللّه الموتی و یمیت الأحیاء و یردّ اللّه الحقّ إلی أهله و یقیم دینه الذی ارتضاه لنفسه و نبیّه فابشروا ثمّ ابشروا فو اللّه ما الحقّ إلاّ فی أیدیکم.

و الرّوایة علی نسخة کتاب الغارات علی ما فی المستدرک تنتهی إلی الرفیق الأعلی و لم ینقل بعده، و هی توافق النسختین المذکورتین تقریبا.

و روی شطرا منها الشیخ قدس سرّه فی المسألة 26 من زکاة الخلاف هکذا:

أنزل ماءهم من غیر أن تخالط أبیاتهم ثمّ قل: هل للّه فی أموالکم من حقّ ؟ فان أجابک مجیب فامض معه و إن لم یجبک فلا تراجعه. انتهی. و احتمال النقل من حیث المعنی بعید، ثمّ حرفت کلمتا مائهم و أبیاتهم فی النسخ المطبوعة من الخلاف بمالهم و أموالهم.

المعنی

اشارة

قد أوصی علیه السّلام من یستعمله علی جبایة الصدقات بامور یراعی بعضها فی حقّ نفسه، و بعضها فی الرّعیّة، و بعضها فی الأنعام. و یستفاد منها أحکام عدیدة فقهیّة و آداب کثیرة أخلاقیة اجتماعیة، و قوانین عدلیّة حقّة إلهیّة لا یأتیها الباطل من

ص:5

بین یدیها و لا من خلفها.

و هذا هو السلطان العادل الذی کان ظلّ اللّه تعالی فی أرضه، و للّه درّ الرّضی قائلا: لیعلم بها أنّه علیه السّلام کان یقیم عمّاد الحقّ و یشرع أمثلة العدل فی صغیر الامور و کبیرها و دقیقها و جلیلها، و لا ریب أنّ السیاسة إذا کانت بیده أو بید من یقوم مقامه و یجلس مجلسه و یجری أوامره ممّن حاز هذه الرتبة العظمی و الدرجة العلیا کان الزمان نورانیّا، و إذا خلی الزمان عن تدبیر مدبّر إلهی کانت الظلمات غالبة.

قوله علیه السّلام:(انطلق علی تقوی اللّه وحده لا شریک له) کان من دأبه علیه السّلام فی أکثر وصایاه أن یصدرها بالأمر بتقوی اللّه و قد مضی الکلام فی ذلک فی شرح المختار الثّانی عشر فراجع.

قوله علیه السّلام:(و لا تروعنّ مسلما) لما جعله علیه السّلام والیا علی جبایة الصدقات و الولایة إمارة توجب البغی و الطغیان علی الناس إلاّ والیا عصمه اللّه تعالی عن اتباع الهوی نهاه عن أن یفزع مسلما. و قد ذاق المسلمون فزعا شدیدا مرّة بعد مرّة فی أمارة الثالث حتّی ضاق علیهم العیش فأجمعوا علی قتله و قتلوه.

قوله علیه السّلام:(و لا تختارنّ علیه کارها إلخ) ای لا تختارنّ علی المسلم أمرا یکرهه بل ارفق به و خیّره فیه و کأنّ هذا الکلام توطئة لما سیأتی فی وصیّته له:

و اصدع المال صدعین ثمّ خیّره إلخ، و إن کان مفهومه أعمّ منه یشمل النهی عن الاختیار علیه کلّ ما یکرهه.

هذا علی نسخة الرّضی، و أما علی نسخ اخری أعنی تجتازن بالجیم و الزای المعجمة فمعناه لا تسلک و لا تسر علی أرض المسلم أو ماله أو بیته و نحوها یکره مرورک بها، فکلمة کارها علی الأوّل منصوب علی المفعولیة، و علی الثّانی منصوب علی الحال من الضمیر المجرور و المراد من حقّ اللّه الزکاة.

و هذا هو الملک العادل الالهی ینهی عامله عن أن یمرّ ببیوت أحد من المسلمین یکره مروره بها و إن کان ذلک المسلم من رعاة الأغنام و من أهل البادیة

ص:6

من طبقة أنزل العوام و ما هذا إلاّ أدب اللّه و أدب رسوله، و این هذا و من ملک ینتحل إلی الإسلام و یأمر عمّاله أن یجتازوا علی أحبار الامّة و حملة القرآن لیلا و ینهبوا بیوتهم اغتیالا، و ینفوهم من أوطانهم و یمیلوا علیهم میلا، و القرآن الفرقان ینادی بأعلی صوته: «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَدْخُلُوا بُیُوتاً غَیْرَ بُیُوتِکُمْ حَتّی تَسْتَأْنِسُوا وَ تُسَلِّمُوا عَلی أَهْلِها ذلِکُمْ خَیْرٌ لَکُمْ لَعَلَّکُمْ تَذَکَّرُونَ فَإِنْ لَمْ تَجِدُوا فِیها أَحَداً فَلا تَدْخُلُوها حَتّی یُؤْذَنَ لَکُمْ وَ إِنْ قِیلَ لَکُمُ ارْجِعُوا فَارْجِعُوا هُوَ أَزْکی لَکُمْ وَ اللّهُ بِما تَعْمَلُونَ عَلِیمٌ » (النور 28، 29).

و فی تفسیر الدر المنثور: أخرج ابن شیبة و الحکیم الترمذی و ابن أبی حاتم و الطبرانی و ابن مردویه عن أبی أیوب قال: قلت: یا رسول اللّه أرأیت قول اللّه: حتّی تستأنسوا و تسلّموا علی أهلها، هذا التسلیم قد عرفناه فما الاستئناس ؟ قال: یتکلّم الرجل بتسبیحة و تکبیرة و تحمیدة و یتنحنح فیؤذن أهل البیت.

و فی تفسیر مجمع البیان: روی أنّ رجلا قال للنبی صلّی اللّه علیه و آله أستأذن علی امّی ؟ فقال: نعم، قال: إنّها لیس لها خادم غیری أ فأستأذن علیها کلّما دخلت ؟ قال:

أ تحبّ أنّ تراها عریانة ؟ قال الرجل: لا، قال: فاستأذن علیها.

قوله علیه السّلام:(فاذا قدمت علی الحیّ فأنزل بمائهم من غیر أن تخالط أبیاتهم إلخ). و فی روایة أخری عنه علیه السّلام کما فی المجلّد العشرین من البحار «ص 23 من الطبع الکمبانی» أنه قال: یؤخذ صدقات أهل البادیة علی میاههم و لا یساقون. یعنی لا یساقون من مواضعهم الّتی هم فیها إلی غیرها. و هذا أدب آخر غیر ما فی النهج و أمّا ما فی النهج فمعناه أنه علیه السّلام أمره أن لا یخالط بیوتهم ابتداء بل ینزل بمیاهم أولا ثمّ یمض إلیهم بالسکینة و الوقار.

أمره بالنزول بمائهم لأنّ من عادة عرب البادیة بل من عادة غیر العرب من أهل البادیة أیضا أن تکون میاههم بارزة عن بیوتهم، و لا ریب أن الإنسان یکره أن یخالط غیره بیته علی حین غفلة من أهله و ذلک لتنفر الطباع الإنسانیّة عن أن یطلع الغیر علی أسراره و بواطن أحواله.

ص:7

علی أنّ النزول کذلک یوجب خوف النسوان و فزع الأطفال و لذا أردفه أن یقدم علیهم بعد النزول بمائهم بالسکینة و الوقار و یسلّم علیهم تحیّة کاملة قال تعالی: «فَإِذا دَخَلْتُمْ بُیُوتاً فَسَلِّمُوا عَلی أَنْفُسِکُمْ تَحِیَّةً مِنْ عِنْدِ اللّهِ مُبارَکَةً طَیِّبَةً ».

و قال صلّی اللّه علیه و آله: السّلام اسم من أسماء اللّه فافشوه بینکم الخبر.

و بالجملة أنّ تلک الامور توجب تألیف قلوبهم، و عدم نفارهم من أداء حقّ اللّه فی مالهم، و فوائد کثیرة اخری لا تخفی علی اولی النهی.

قوله علیه السّلام:(ثمّ تقول: عباد اللّه إلخ) أمره أن یرفق بالرعیّة فی أخذ حقّ اللّه فی أموالهم بأن یقول: أرسلنی إلیکم ولیّ اللّه و خلیفته لاخذ منکم حقّ اللّه فی أموالکم، و فی الکلام ملاطفة لطیفة توجب استیناسهم و ذلک لأنّ ولیّ اللّه و خلیفته لا یظلم أحدا و لا یعدل عن الحقّ مثقال ذرّة، و لا یسلط ظالما علی أحد من آحاد الرعیّة.

ثمّ أمره أن یسألهم هل تعلّقت بأموالهم زکاة فیؤدّوه إلی ولیّ اللّه أم لا؟ فان قال قائل من ربّ المال: لا، فلا یراجعه بل ینصرف عنه لأنّ القول قول ربّ المال ما لم یعلم کذبه و الأصل یعاضده، و لأنّها عبادة یقبل قوله فیها فلا یفتقر أداؤها إلی الیمین کغیرها من العبادات، و لأنّه أمین، و لأنّ له ولایة الاخراج فیکون قوله مقبولا کالوکیل، و نحوه روایة غیاث بن إبراهیم: کان علیّ علیه السّلام إذا بعث مصدّقه قال: إذا أتیت علی ربّ المال فقل له تصدّق رحمک اللّه ممّا أعطاک اللّه فان ولی عنک فلا تراجعه انتهی فلو قال ربّ المال: لم یحل علی مالی الحول أو قد أخرجت ما وجب علیّ أو تلف ما ینقص تلفه النصاب أو لا حقّ علیّ أو أنّ المال عندی ودیعة أو نحو ذلک قبل منه و لم یکن علیه بیّنة و لا یمین کما أنّه علیه السّلام أمر عامله بقبول قول ربّ المال و لم یأمر باستظهار و لا بالیمین و إلیه ذهب فقهاؤنا الإمامیة فراجع إلی زکاة الشرائع و القواعد و شروحهما و إلی خلاف الشّیخ و منتهی العلاّمة، و إن أنعم لک منعم أی إن قال: نعم فی مالی زکاة فانطلق معه من غیر أن تخیفه إلخ و فی المقام روایات أنیقة فی باب أدب المصدّق من

ص:8

البحار (ص 22 ج 20) قوله علیه السّلام:(فخذ ما أعطاک من ذهب أو فضة) یمکن أن یستفاد من هذا الکلام جواز إخراج الزکاة من قیمة الأنعام ذهبا و ورقا کما یستفاد منه جواز إخراج قیمة الغلات کذلک بل أیّ شیء کانت القیمة لأنّ ذکر قیمة خاصّة لا یخصّها بها کما لا یخفی، و المقصود من الزکاة دفع حاجة الفقیر و کما یحصل بدفع العین فکذا یحصل بدفع القیمة حتّی أنّ العلاّمة قال فی المنتهی: إذا کان البعیر بقیمة الشاة فأخرجه أجزأ عندنا و عند الشافعی أما نحن فللمساواة فی القیمة إلخ و قال فی البحث السابع من المقصد الثّانی من زکاة المنتهی: یجوز إخراج القیمة فی الزکاة سواء کان ما وجبت الزکاة فیه ذهبا أو فضة أو أحد الحیوانات و هو اختیار الشّیخ رحمه اللّه و أکثر علمائنا انتهی. و قال فی القواعد: یجوز إخراج القیمة فی الأصناف التسعة و العین أفضل.

و قد قسم المفید رحمه اللّه کما فی المختلف للعلامة قدّس سرّه الأموال إلی الأنعام و غیرها و منع من إخراج القیمة فی الأوّل إلاّ أن تعدم الأصناف المخصوصة کما فی المعتبر للمحقّق قدّس سرّه، و سوّغه فی الثّانی فإنّه الظاهر من کلام ابن الجنید فانه قال: و لا بأس بأن یخرج عن الواجب من الصدقة و الحقّ فی أرض العنوة ذهبا و ورقا بقیمة الواجب یوم أخذه. و یردّهما قوله علیه السّلام هذا، و اطلاق روایات اخری مذکورة فی محلّها.

بل یستفاد من اطلاقها جواز إخراج القیمة فی الزکوات کلّها و فی الفطرة أیّ شیء کانت القیمة. و قال الشافعی و أصحابه: إخراج القیمة فی الزکاة لا یجوز و إنما یخرج المنصوص علیه و لفقهاء العامّة فی المقام وجوه اخری من الاختلاف فراجع إلی المسألة 58 من زکاة خلاف الشّیخ.

ثمّ إنّ قوله علیه السّلام فخذ ما أعطاک من ذهب أو فضة، یفید جواز الإخراج من القیمة فهل یعتبر قیمة وقت تعلق الزکاة بالمال، أو قیمة یوم أخذها، أو یقید ذلک بما إذا لم یقوم المالک الزکاة علی نفسه، و لوقومها علی نفسه و ضمن القیمة فالواجب هو ما ضمنه زاد السوق قبل الإخراج أو انخفض و البحث مشبعا موکول إلی الفقه.

ص:9

و لقائل أن یقول: إنّ قوله علیه السّلام: فإن کان له ماشیة أو إبل فلا تدخلها إلاّ باذنه - إلخ، ظاهر فی أنّه جعل زکاة الأنعام مقابل غیرها من الزکوات فجوّز إخراج القیمة فی الأولی دون الثانیة و لم یشعر کلامه فی الثانیة إلی جواز إخراج القیمة أصلا بل یظهر منه خلافه کما ذهب إلیه المفید - ره - و غیره.

و لکن یجاب عنه بأنّ إطلاق قوله علیه السّلام فهل للّه فی أموالکم من حقّ ، یشمل القسمین کلیهما و کذلک إطلاق قوله: فخذ ما أعطاک من ذهب و فضة، و قوله: فإن کان له ماشیة أو إبل - إلخ - یفسّر أحد القسمین أعنی زکاة الأنعام کما هو الظاهر من کلمة الفاء علی هذا التقدیر أی إن أعطاک زکاة الأنعام من جنسها من المواشی و الإبل فحکمها کذلک و یجب أن تکون سیرتک فیها کذلک فلیتأمل جیّدا.

ثمّ إنّ الماشیة و الإبل تعمّ أنواعهما من معز و ضأن و بقر و جاموس و عراب و بخاتی و لا تشمل الماشیة البغال و الحمیر و الرقیق و الخیل فلا یجب فیها الزکاة بل و لا یستحب فی الثلاثة الاول و انما یستحب فی إناث الخیل السّائمة فقط عن کلّ عتیق دیناران و عن کلّ برذون دینار واحد. و کذا لا تشمل بقر الوحش لأنّها تنصرف باطلاقها إلی الأهلیّة، و خالف فیه بعض العامّة فراجع إلی المسألة 62 من زکاة الخلاف، و إلی زکاة المنتهی.

قوله علیه السّلام:(فإنّ أکثرها له إلخ) علّل إذنه بأنّ أکثر الماشیة و الإبل له. و أفاد الفاضل الشارح المعتزلی بأنّ قوله: فأنّ أکثرها له، کلام لا مزید علیه فی الفصاحة و الریاسة و الدین و ذلک لأنّ الصدقة المستحقة جزء یسیر من النّصاب و الشریک إذا کان له الأکثر حرم علیه أن یدخل و یتصرّف إلاّ باذن شریکه فکیف إذا کان له الأقلّ ، انتهی.

أقول: کلام الأمیر علیه السّلام هذا ظاهر فی أنّ الزکاة تجب فی عین المال لا الذمّة، کما أنّ قوله علیه السّلام: و اصدع المال صدعین ثمّ خیّره - إلخ - ظاهر أیضا فی أنّ الخیار إلی ربّ المال لا إلی السّاعی أعنی أنّ ربّ المال مخیّر فی أن

ص:10

یعیّن ذلک فی أیّ جزء شاء کما ذهب إلیهما شیخ الطائفة قدّس سرّه فی زکاة الخلاف (مسئلة 28) و نصّ بالأوّل العلاّمة فی القواعد و المحقّق فی الشرائع و المعتبر بقولهما: الزّکاة تجب فی العین لا فی الذمّة و الروایات الاخری صریحة أیضا بأنّ الفریضة تتعلق بالأعیان لا بالذمّة و الأصل براءة الذمّة. و هو المشهور من الإمامیّة بل لم ینقل الخلاف فیه صریحا عن أحد منهم بل ادّعی غیر واحد منهم الاجماع علیه.

ثمّ المراد بوجوبها فی العین تعلقها بها أعنی أنّ العین هی مورد هذا الحقّ لا الذّمة، لا وجوب إخراج الزکاة منها لما علمت آنفا من جواز إخراج القیمة فی الزّکوات کلّها. و فی المقام بحث فقهیّ أتی به صاحب الجواهر - ره - فی زکاة الجواهر، و الفقیه الهمدانی - ره - فی کتاب الزّکاة من مصباح الفقیه. أعرضنا عنه خوفا للإطناب و لخروجه عن موضوع الکتاب فلیرجع الطالب إلیهما.

قوله علیه السّلام:(و اصدع المال صدعین إلخ) ثمّ علّم السّاعی کیفیة استخراج الزّکاة من المال و أمره أن یفرّقها فرقتین و یخیّر ربّ المال فی اختیار إحدی الفرقتین و أن لا یتعرّض لما اختار و هکذا إلی أن یبقی منها مقدار حقّ اللّه فیها. ثمّ أمره بتسهیل الأمر له و عدم تشدیده علیه بقوله (فان استقالک فأقله) ثمّ أمره أن یستأنف العمل رأسا بعد الاقالة بأن یخلط المال ثمّ یصدعه صدعین و یخیّره فی اختیار أیّ شقین شاء، ثمّ یقسّم الشق الباقی قسمین و هکذا إلی أن ینتهی أحد الصدعین إلی مقدار الواجب من حقّ اللّه فیقبض.

قال الشّیخ - ره - فی المسألة 21 من زکاة الخلاف: یفرق المال فرفتین و یخیّر ربّ المال و یفرق الاخر کذلک و یخیّر ربّ المال إلی أن یبقی مقدار ما فیه کمال ما یجب علیه فیؤخذ منه، و قال عمر بن الخطّاب: یفرق المال ثلاث فرق یختار ربّ المال واحدة منها و یختار السّاعی الفریضة من الاخری، و قال الشافعی: لا یفرق المال ذکر ذلک فی القدیم، دلیلنا اجماع الفرقة و الخبر المروی عن أمیر المؤمنین علیه الصّلاة و السّلام فیما قاله لعامله عند تولیته إیاه و وصّاه به و هو

ص:11

معروف. انتهی.

ثمّ إنّ إطلاق کلامه علیه السّلام فی خیار ربّ المال فی إخراج الفریضة من أیّ صدعین شاء یقتضی عدم الفرق فی جواز الاخراج من أحد الصدعین بین ما إذا تساوت قیمتهما أو اختلفت و بهذا التعمیم جزم غیر واحد من الإمامیة منهم العلاّمة فی جملة من کتبه کما حکی و المحقّق فی المعتبر و الشرائع حیث قال فیه:

و المالک بالخیار فی إخراج الفریضة من أیّ الصّنفین شاء. و قال صاحب المدارک:

و هو متّجه لصدق الامتثال بإخراج مسمّی الفریضة و انتفاء ما یدلّ علی اعتبار ملاحظة القیمة مطلقا کما اعترف به الأصحاب فی النوع المتّحد. انتهی.

ثمّ یستفاد من کلامه علیه السّلام: و اصدع المال صدعین، إلخ فرع فقهی آخر کما ذکره العلاّمة فی المنتهی (ص 481) فی زکاة الإبل و استشهد بهذا الکلام حیث قال: لو اجتمع فی مال ما یمکن إخراج الفریضتین کا المأتین یعنی المأتین من الإبل یتخیّر المالک ذهب إلیه علماؤنا إن شاء أخرج الحقاق الأربع، و إن شاء أخرج خمس بنات لبون - ثمّ نقل أقوال العامّة فیه إلی أن قال: لنا ما رواه الجمهور فی قول النّبی علیه السّلام فی کتاب الصدقات: فإذا کانت مأتین ففیها أربع حقاق أو خمس بنات لبون أیّ الصّنفین وجدت أخذت. و قوله علیه السّلام لمعاذ: إیاک و کرائم أموالهم. و من طریق الخاصّة ما رواه الشّیخ فی الحسن عن برید بن معاویة قال سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: بعث أمیر المؤمنین علیه السّلام مصدّقا من الکوفة إلی بادیتها - فنقل الرّوایة بکمالها ثمّ قال بعده: و لأنّ الامتثال یحصل مع إخراج المالک أیّ النّصفین شاء فیخرج به عن العهدة، و لأنّها زکاة ثبت فیها الخیار فکان ذلک للمالک - إلخ.

قوله علیه السّلام:(و لا تأخذنّ عودا إلخ) ثمّ نهی علیه السّلام السّاعی عن أن یأخذ فی الفریضة تلک المعیبات الخمس. قد علمت فی بیان اللّغة أنّ العود المسنّ من الإبل و هو الّذی جاوز فی السنّ البازل و المخلف. و الهرم هو کبر السنّ . و فی منتهی الأرب: یقال: جمل بازل و ناقة بازل - و این در سال نهم باشد - و لیس بعده سنّ یسمّی

ص:12

و یقال بعد ذلک بازل عام و بازل عامین. مخلف کمحسن: شتر که از نه سالگی در گذشته باشد. عود: کلانسال از شتر و کوسپند، هرم ککتف: نیک پیر خرف.

قال العلاّمة قدّس سرّه فی زکاة المنتهی (ص 485 ج 1): مسئلة و لا یؤخذ المریضة من الصحاح و لا الهرمة من غیرها و لا الهرمة الکبیرة و لا ذات العوار من السلیم و ذات العوار هی المعیبة و لا نعلم فیه خلافا قال اللّه تعالی: «وَ لا تَیَمَّمُوا الْخَبِیثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ ». و روی الجمهور عن النّبی صلّی اللّه علیه و آله أنه قال: و لا یؤخذ فی الصدقة هرمة و لا ذات عوار و لا تیس إلا أن یشاء المصدّق. و من طریق الخاصّة ما رواه الشّیخ فی الصّحیح عن محمّد بن قیس عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: و لا یؤخذ هرمة و لا ذات عوار إلاّ أن یشاء المصدّق، و لأنّ فی ذلک ضررا للفقراء. انتهی.

أقول: قوله - ره -: و لا الهرمة من غیرها و لا الهرمة الکبیرة یشیر إلی قوله علیه السّلام: و لا تأخذن عودا و لا هرمة. و المشهور فی المصدّق بکسر الدّال و ذکره الخطائی بفتحها، قال: و کان أبو عبید یرویه إلاّ أن یشاء المصدّق بفتح الدّال یرید صاحب الماشیة، أفاده ابن الأثیر فی النهایة، و الطریحی فی المجمع و النّراقی قدّس سرّه فی المستند ثمّ قال: و احتمله - یعنی فتح الدّال - فی الذّخیرة.

أقول: لکن الصّواب هو الأوّل کما علیه المشهور فإنّ المراد من قول النّبی صلّی اللّه علیه و آله و صحیحی أبی بصیر و محمّد بن قیس إلاّ أن یشاء المصدّق أنّ تلک المعیبات لا یؤخذ فی الفریضة إلاّ أن یقبلها المصدّق لأنّ العاملین علی الزکاة من الأصناف الثمانیة من مستحقی الزّکاة قال اللّه تعالی: «إِنَّمَا الصَّدَقاتُ لِلْفُقَراءِ وَ الْمَساکِینِ وَ الْعامِلِینَ عَلَیْها وَ الْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَ فِی الرِّقابِ وَ الْغارِمِینَ وَ فِی سَبِیلِ اللّهِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ فَرِیضَةً مِنَ اللّهِ وَ اللّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ » (التوبة: 61) فهو یکون مستحقّا للزّکاة فیعطیها بدل الصّحیح من الماشیة و الإبل و لیس فی ذلک ضرر للفقراء فالرّوایات قائلة بجواز أخذ تلک المعیبات مع مشیّة المصدّق بمعنی قبوله إیّاها له، و کیف یصحّ حمل الرّوایة علی معنی إلاّ أن یشاء صاحب الماشیة مع أنّ قوله فی ذلک لا یسمع و الأصحاب صرّحوا من غیر ذکر خلاف بل ادّعوا الاجماع

ص:13

علیه أنّه لا یکفی فی الفریضة المریضة من الصحاح و الهرمة من الفتیات و ذات العوار من السلیمة مضافا إلی قوله تعالی: «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِنْ طَیِّباتِ ما کَسَبْتُمْ وَ مِمّا أَخْرَجْنا لَکُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَ لا تَیَمَّمُوا الْخَبِیثَ مِنْهُ تُنْفِقُونَ وَ لَسْتُمْ بِآخِذِیهِ إِلاّ أَنْ تُغْمِضُوا فِیهِ وَ اعْلَمُوا أَنَّ اللّهَ غَنِیٌّ حَمِیدٌ » (البقرة: 272).

علی أنّ إطلاق المصدّق بالکسر علی السّاعی الّذی یأخذ الفریضة ممّا أجمعت علیه أئمّة اللّغة و عامّة الرواة. و قال ابن الأثیر فی النهایة: و خالف أبا عبید عامّة الرواة فقالوا: بکسر الدّال و هو عامل الزّکاة الّذی یستو فیها من أربابها یقال: صدّقهم یصدّقهم فهو مصدّق.

و فی الکافی فی باب آداب المصدّق باسناده عن محمّد بن خالد أنه سأل أبا عبد اللّه علیه السّلام عن الصّدقة، فقال: إنّ ذلک لا یقبل منک، فقال: إنّی أحمل ذلک فی مالی فقال له أبو عبد اللّه علیه السّلام: مر مصدّقک أن لا یحشر من ماء إلی ماء. الحدیث.

و فی ذلک الباب منه أیضا باسناده عن حریز، عن محمّد، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام انه سئل أ یجمع الناس للمصدّق أم یأتیهم علی مناهلهم ؟ قال: لا بل یأتیهم علی مناهلهم فیصدّقهم.

و فیه أیضا باسناده عن غیاث بن ابراهیم، عن جعفر، عن أبیه، علیهما السّلام قال:

کان علیّ علیه السّلام إذا بعث مصدّقه قال: إذا أتیت علی ربّ المال فقل له: تصدّق رحمک اللّه ممّا أعطاک اللّه، فان ولی عنک فلا تراجعه.

و قال الجوهری فی الصحاح: المصدّق الّذی یصدّقک فی حدیثک و الّذی یأخذ صدقات الغنم، و المتصدّق الّذی یعطی الصّدقة. و فی أساس البلاغة للزمخشری: أخذ المصدّق الفریضة، قال:

ودّ المصدّق من بنی عبر أنّ القبائل کلّها غنم

و فی منتهی الأرب: تصدیق: راستگو داشتن کسیرا و صدقات گرفتن مصدّق کمحدّث صدقات گیرنده نعتست از آن.

فبما قدّمنا علم أیضا أنّ ضبط المصدّق فی الروایة کما ذهب إلیه أبو موسی علی

ص:14

ما فی النهایة الأثیریّة علی تشدید الصاد و الدال معا و کسر الدّال بمعنی صاحب المال و أصله المتصدق فادغمت التاء فی الصاد، لیس بصواب أیضا.

قال قطب الدّین الراوندی رحمه اللّه تعالی - علی ما نقله عنه الشارح البحرینی - ره -: الظاهر من کلامه علیه السّلام أنه کان یأمر باخراج کلّ واحد من هذه الأصناف المعیبة من المال قبل أن یصدع بصدعین. انتهی.

و قال الشارح المعتزلی: و ینبغی أن یکون المعیبات الخمس و هی المهلوسة و المکسورة و أخواتهما یخرجها المصدّق من أصل المال قبل قسمته و الاّ فربّما وقعت فی سهم المصدّق إذا کان یعتمد ما أمره به من صدع المال مرّة بعد مرّة. انتهی.

أقول: إذا کان أخذ تلک المعیبات فی الفریضة منهیا عنه فهی خارجة عن الفریضة رأسا سواء اخرجت قبل صدع المال أو بعده نعم إخراجها قبل الصدع تسهیل للأمر و إلاّ فلیس هو أحد الأحکام أو الاداب المعتبرة فی الزکاة کما لم یتعرض علیها أحد من الفقهاء فی الکتب الفقهیة.

ثمّ إنّ للامام أن یستأجر الساعی بأجرة معلومة مدة معلومة و أن یجعل له جعالة علی عمله إذا أوفی العمل دفع إلیه العوض فلم یکن له فی هذا الوجه أخذ شیء من الصدقات، و أمّا فی غیر هذا الوجه فربما لم تقع الفریضة فی سهمه بل تقع فی سهم الفقراء فلو یخلو فی کلام الشارح المعتزلی و إلاّ فربّما وقعت فی سهم المصدّق من دغدغة لأنّ کلامه ینبیء أنّ النهی عن أخذ المعیبات الخمس فی الفریضة یکون من حیث وقوعها فی سهم المصدّق و قد علمت تحقیق القول فیه.

ثمّ إنه هل یجوز للهاشمی أن یکون عاملا؟ منع أصحابنا الامامیّة من ذلک لأنّ ما یأخذه زکاة و هی محرّمة علیهم و لمّا سأل الفضل بن العباس و المطّلب ابن ربیعة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله أن یولّیهما العمالة قال لهما: الصدقة أوساخ الناس و انها لا تحلّ لمحمّد و آل محمّد، کما فی المنتهی، و فی صحیحة العیس بن القاسم عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: إنّ اناسا من بنی هاشم أتوا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فسألوه أن یستعملهم

ص:15

علی صدقات المواشی و قالوا: یکون لنا هذا السهم الّذی جعله اللّه عزّ و جلّ للعاملین علیها فنحن أولی به، فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: یا بنی عبد المطّلب إنّ الصدقة لا تحلّ لی و لا لکم و لکن قد وعدت الشفاعة. و قال الشیخ قدّس سرّه: هذا مع تمکّنهم من الخمس أمّا مع قصورهم فیجوز لهم.

أقول: مرادهم من عدم جواز کون الهاشمی عاملا إذا لم یکن الزکاة من الهاشمیّین لأنّ زکاة غیر الهاشمیّین محرّمة علی بنی هاشم لا مطلق الزکاة، کما فی زکاة الفطرة.

قال العلاّمة فی المنتهی: قد وقع الخلاف بین الفقهاء فی وجه استحقاق العاملین علی الزکاة، فعندنا أنه یستحق نصیبا من الزکاة، و به قال الشافعی و قال أبو حنیفة: یعطی عوضا و أجرة لا زکاة.

لنا: قوله تعالی: «إِنَّمَا الصَّدَقاتُ لِلْفُقَراءِ وَ الْمَساکِینِ وَ الْعامِلِینَ عَلَیْها » و العطف بالواو یقتضی التسویة فی المعنی و الاعراب و ما رواه الجمهور عن النبیّ صلّی اللّه علیه و آله أنّ اللّه تعالی لم یرض فی قسمتها نبیّ مرسل و لا ملک مقرّب حتّی قسّمها بنفسه فجزّاها ثمانیة أجزاء، و من طریق الخاصّة ما رواه زرارة و محمّد بن مسلم فی الحسن عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قالا: قلنا له: أرأیت قوله تعالی: «إِنَّمَا الصَّدَقاتُ لِلْفُقَراءِ » الایة أ کلّ هولاء یعطی ؟ فقال: إنّ الإمام یعطی هؤلاء جمیعا، و عن سماعة قال: سألت أبا عبد اللّه علیه السّلام عن الزکاة لمن یصلح أن یأخذها؟ قال: هی تحلّ للّذین وصف اللّه تعالی فی کتابه: للفقراء و المساکین إلی آخرها. و لأنّه لو استحقّها علی سبیل الاجرة لافتقر إلی تقدیر العمل أو المدّة و تعیین الاجرة و ذلک منفیّ إجماعا لأنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله و الأئمة علیهم السّلام بعده لم یعینوا شیئا من ذلک.

و لأنّه لو کان اجرة لما منع منها الهاشمی.

احتجّ أبو حنیفة بأنّه لا یعطی إلاّ مع العمل و لو فرّقها المالک أو الإمام لم یکن له نصیب، و لأنّه یأخذها مع الغنی و الصدقة لا تحلّ لغنی. و الجواب کونهم لا یأخذون إلاّ مع العمل لا ینافی استحقاقهم منها و نحن ندفعها إلیهم علی

ص:16

وجه استحقاقهم لها بشرط العمل لأنها عوض عن عملهم لعدم اعتبار التقدیر و إعطاؤه لا ینافی غناه لأنّه یأخذها باعتبار عمله لا باعتبار فقره کما یعطی ابن السبیل مع غنائه فی بلده و یدخل فی العاملین الکاتب و القسّام و الحاسب و الحافظ و العریف أمّا الإمام و القاضی و نائب الامام فلا. انتهی.

ثمّ إنّ النهی عن أخذ المعیبات منصرف عمّا إذا کان النصاب کلّه کذلک فلو کان کلّه کذلک لم یکلّف شراء الصحیح، علی أنّ قوله تعالی «منه» فی الایة یدلّ علی أنّ الخبیث بعض المال، و کذا الظاهر من قوله تعالی «وَ لا تَیَمَّمُوا » فانّ القصد إلی الخبیث ظاهر فی وجود غیره أیضا، کما أنّ المرجع فی صدق الأصناف المعیبة إلی العرف فانّ صدق المعیب علی مثل العرج القلیل أو مقطوع الاذن أو القرن و نحوها بحیث یشملها النهی فی الایة و فی قوله علیه السّلام و فی الأخبار الاخری مشکل بل خلافه ظاهر أو متعیّن.

قوله علیه السّلام:(و لا تأمننّ علیها إلاّ من تثق به، إلخ )ثمّ أکّده بقوله: و لا توکل بها إلاّ ناصحا شفیقا و أمینا حفیظا إلخ. نهی علیه السّلام عامله عن أن یولی علی مال المسلمین من لیس محلاّ للأمانة، و الأمانة أحد الشروط المعتبرة فی العاملین و قد اشترطوا فی العامل البلوغ و العقل و الاسلام و العدالة و الفقه و اعتبر بعضهم الحرّیة أیضا و قد علمت آنفا أنه لا یجوز للهاشمی أن یکون عاملا، و یقتصر فی الفقه فیمن یتولاّه علی ما یحتاج إلیه.

قال فی المدارک: لا ریب فی اعتبار استجماع العامل لهذه الصفات الأربع التکلیف و الایمان و العدالة و الفقه لأنّ العمالة تتضمّن الاستیمان علی مال الغیر و لا أمانة لغیر العدل، و لقول أمیر المؤمنین علیه السّلام فی الخبر المتقدم: فاذا قبضته فلا توکل به إلاّ ناصحا شفیقا و أمینا حفیظا. و إنما یعتبر الفقه فیمن یتولّی ما یفتقر إلیه و المراد منه معرفته بما یحتاج إلیه من قدر الواجب و صفته و مصرفه و یختلف ذلک باختلاف حال العامل بالنسبة إلی ما یتولاّه من الأعمال. قال: و یظهر من المحقق فی المعتبر المیل إلی عدم اعتبار الفقه فی العامل و الاکتفاء فیه بسؤال العلماء و استحسنه فی

ص:17

البیان و لا بأس به.

قال: و شرط کونه غیر هاشمی إنما یعتبر فی العامل الذی یأخذ النصیب لا فی مطلق العمالة فلو کان العامل من ذوی القربی و تبرّع بالعمل أو دفع إلیه الإمام شیئا من بیت المال جاز، لأنّ المقتضی للمنع الأخذ من الزکاة و هو منتف هنا.

و کذا لو تولی عمالة قبیلة أو مع قصور الخمس، و یدلّ علی اعتبار هذا الشرط ما رواه الشیخ فی الصحیح عن العیص بن القاسم عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: إنّ اناسا من بنی هاشم أتوا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فسألوا أن یستعملهم علی صدقات المواشی الخبر.

قال: و حکی الشیخ فی المبسوط عن قوم جواز کون العامل هاشمیا لأنه یأخذ علی وجه الاجرة، فکان کسائر الإجارات و هو ضعیف جدا قاله فی المختلف و الظاهر أنّ القوم الّذین نقل الشیخ عنهم من الجمهور إذ لا أعرف قولا لعلمائنا فی ذلک.

قال: و اختلف الأصحاب فی اعتبار شرط الحرّیة فذهب الشیخ إلی اعتباره و استدلّ له فی المعتبر بأنّ العامل یستحقّ نصیبا من الزکاة و العبد لا یملک و مولاه لم یعمل ثمّ أجاب عنه بأنّ عمل العبد کعمل المولی، و قوی العلاّمة فی المختلف عدم اعتبار هذا الشرط لحصول الغرض بعمله و لأنّ العمالة نوع اجارة و العبد صالح لذلک مع اذن سیّده، و یظهر من المحقق فی المعتبر المیل إلیه و لا بأس به، أمّا المکاتب فلا ریب فی جواز عمالته لأنّه صالح للملک و التکسّب انتهی کلامه - ره -.

قال العلاّمة - ره - فی المنتهی فی وجه اشتراط الاسلام بأنّ الکافر لیس أهلا للأمانة قال اللّه تعالی «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا بِطانَةً مِنْ دُونِکُمْ » و رفع أبو موسی الأشعری إلی عمر حسابا فاستحسنه فقال من کتب هذا؟ فقال: کاتبی، قال: فأین هو؟ قال: علی باب المسجد، فقال: أجنب هو؟ قال: لا و لکنّه نصرانی فقال: لا تأتمنوهم و قد خوّنهم اللّه و لا تقرّبوهم و قد بعّدهم اللّه. و لأنّ ذلک ولایة علی المسلمین و قد قال اللّه تعالی: «وَ لَنْ یَجْعَلَ اللّهُ لِلْکافِرِینَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ سَبِیلاً ».

قوله علیه السّلام (حتّی توصله إلی ولیّهم فیقسمه بینهم) إن بنی الفعل الأوّل علی

ص:18

الخطاب فهو راجع إلی العامل، و علی الغیبة إلی من فی قوله: إلاّ من تثق به و أما الثانی فالصواب فیه أن یقرأ علی الغیبة لکی یرجع إلی الولیّ و أراد بالولیّ نفسه. قال اللّه تبارک و تعالی: «إِنَّما وَلِیُّکُمُ اللّهُ وَ رَسُولُهُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاةَ وَ هُمْ راکِعُونَ » «المائدة» و الایة من الأدلّة الواضحة علی أنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام هو ولیّ المسلمین بعد اللّه تبارک و رسوله صلّی اللّه علیه و آله فالایة دالّة علی إمامته علیه السّلام بعد النّبی صلّی اللّه علیه و آله بلا فصل فراجع إلی کتب التفسیر.

و أفاد الفاضل الشارح المعتزلی فی المقام حیث قال: قد کرّر علیه السّلام قوله: لنقسمها علی کتاب اللّه و سنة نبیّه صلّی اللّه علیه و آله فی ثلاثة مواضع من هذا الفصل الأوّل قوله: حتّی یوصله إلی ولیهم لیقسمه بینهم، الثانی قوله: نصیره حیث أمر اللّه به، الثالث قوله: لیقسمها علی کتاب اللّه، و البلاغة لا تقتضی ذلک و لکنّی أظنه أحبّ أن یحتاط و أن یدفع الظنة عن نفسه فانّ الزمان کان فی عهده قد فسد و ساءت ظنون الناس لا سیما مع ما رواه من عثمان و استیثاره بمال الفیء.

قوله علیه السّلام (ثمّ احدر إلینا إلخ) ثمّ أمر علیه السّلام المصدّق بأن یسوق إلیه سریعا ما اجتمع عنده من حقّ اللّه یقال: حدر یحدر کینصر و یضرب إذا أسرع، إنما أمره کذلک لأنّ فی تأخیره خوف التلف، أو لشدّة احتیاج المستحقّین إلیه.

و فی المقام یبحث عن فروع فقهیّة:
اشارة

أحدها أنّ الظاهر من کلامه علیه السّلام: احدر إلینا جواز نقل مال الزکاة إلی بلد آخر.

و ثانیها حمل الزکاة وجوبا إلی الولیّ علیه السّلام أو إلی من قام مقامه.

و ثالثها عدم جواز التصرف فی الزکاة للساعی، و فی الفروع اختلاف بین الفقهاء و نکتفی بنقل طائفة من أقوالهم دون أدلّتهم تفصیلا.

أمّا الفرع الأوّل

ففی المختلف قال الشیخ فی الخلاف: لا یجوز نقل مال الزکاة من بلد إلی بلد مع وجود مستحقه فان نقله کان ضامنا له إن هلک، و إن لم یجد له مستحقا جاز له نقله و لا ضمان علیه أصلا. و فی المبسوط : و إذا وجب علیه زکاة فعلیه أن یفرّقها فی فقراء أهل بلده فان نقلها إلی بلد آخر مع وجود المستحق

ص:19

فی بلده و وصل إلیهم أجزأه و إن هلک ضمن و إن لم یجد مستحقا فی بلده جاز حملها إلی بلد آخر و لا ضمان علی حال و لا فرق بین أن ینقلها إلی قریب أو بعید فإنّه لا یجوز نقلها عن البلد مع وجود المستحق إلاّ بشرط الضمان و مع عدم المستحق یجوز بالإطلاق.

و فی النهایة: متی لم یجد من تجب علیه الزکاة مستحقّا عزلها من ماله و انتظر بها مستحقها فان لم یکن فی بلده جاز أن یبعث بها إلی آخر فإن اصیب فی الطریق أجزأه، و إن کان قد وجد فی بلده مستحقا فلم یعطه و آثر من یکون فی بلد آخر کان ضامنا لها إن هلکت وجب علیه إعادتها.

و قال المفید: إذا جاء الوقت فعدم المستحق عزلها من ماله إلی أن یجد من یستحقها من أهل الفقر و الایمان و إن قدر علی إخراجها إلی بلد یوجد فیه مستحق أخرجها و لم ینتظر بها وجود مستحقها ببلده إلاّ أن یغلب علی ظنه فوت وجوده و یکون أولی بها ممّن یحمل إلیه من أهل الزکاة فان هلکت فی الطریق المحمول فیها إلی مستحقها أجزأت عن صاحب المال و لا یجزیه ذلک إذا حملها و هلکت و قد کان واجدا لمستحقها فی بلده و إنما أخرجها منه إلی غیره لاختیار أهل الاستحقاق و وضعها فی بعض من یؤثره منهم دون من حضره.

و قال صاحب الوسیلة فیها: إذا وجد المستحق فی بلده کره له نقلها إلی آخر فان نقل ضمن، و إن لم یوجد لم یضمن.

و قال أبو الصلاح: و أهل المصر أولی من قطّان غیره، فان لم یکن فی المصر من یتکامل فیه صفات مستحقها اخرجت إلی من یستحقها، و إذا ارید حملها إلی مصر آخر مع فقد من یستحقها فی المصر فلا ضمان علی مخرجها فی هلاکها و إن کان السبیل مخوفا لم یجز حملها إلاّ بإذن الفقیر، فان نقلت من غیر إذنه فهی مضمونة حتّی تصل إلیه، و إن کان فی مصره من یستحقها فحملها إلی غیره فهی مضمونة حتّی تصل إلی من حملت إلیه إلاّ أن یکون حملها إلیه باذنه فیسقط الضمان.

ص:20

و أما الثانی

ففی المختلف أیضا قال المفید رحمه اللّه تعالی: فرض علی الامّة حمل الزکاة إلی النّبی صلّی اللّه علیه و آله و الامام خلیفته و قائم مقامه فاذا غاب الخلیفة کان الفرض حملها إلی من ینصبه خلیفة من خاصّته فاذا عدم السفراء بینه و بین رعیّته وجب حملها إلی الفقهاء المأمونین من أهل ولایته. و قال أبو الصلاح: یجب علی کلّ من تعیّن علیه فرض زکاة أو فطرة أو خمس أو أنفال أن یخرج ما وجب علیه من ذلک إلی سلطان الإسلام المنصوب من قبله تعالی إو إلی من ینصبه لقبض ذلک من شیعته لیضعه مواضعه، فان تعذّر الأمران فإلی الفقیه المأمون فإن تعذّر و أثر المکلف تولّی ذلک بنفسه فمستحق الزکاة و الفطرة الفقیر المؤمنین، و هذا الکلام منهما یشعر بوجوب حمل الزکاة إلی الإمام أو نائبه أو الفقیه علی ما رتّبناه.

و قال ابن البراج: و إذا کان الإمام ظاهرا وجب حمل الزکاة إلیه لیفرّقها فی مستحقها، فان کان غائبا فإنّه یجوز لمن وجبت علیه أن یفرّقها فی خمسة أصناف و هو یدلّ علی الوجوب أیضا.

و قال الشیخ رحمه اللّه تعالی: الأموال ضربان: ظاهرة و باطنة، فالباطنة الدنانیر و الدراهم و أموال التجارات، فالمالک بالخیار بین أن یدفعها إلی الإمام أو من ینوب عنه و بین أن یفرّقها بنفسه علی مستحقها بلا خلاف فی ذلک. و أما زکاة الأموال الظاهرة مثل المواشی و الغلاّت فالأفضل حملها إلی الإمام إذا لم یطلبها، و إن تولّی ففرّقها بنفسه فقد أجزأ عنه.

و قال السیّد المرتضی: الأفضل و الأولی إخراج الزکاة لا سیما فی الأموال الظاهرة کالمواشی و الحرث و الغرس إلی الإمام و إلی خلفائه النائبین عنه [و إن تولّی ظ ] من وجبت علیه بنفسه من دون الإمام جاز.

ثمّ قال العلاّمة رحمه اللّه تعالی: و الحقّ الاستحباب إلاّ مع الطلب فیجب کما اختاره الشیخ و هو قول ابن إدریس، إلی أن قال: لو طلبها الإمام فلم یدفعها إلیه و فرّقها بنفسه قال الشیخ لا یجزیه و هو الذی یقتضیه قول کلّ من أوجب الدفع إلیه مع غیر الطلب، و قیل: یجزیه.

ص:21

لنا أنّها عبادة لم یأت بها علی وجهها المطلوب شرعا فیبقی فی عهدة التکلیف أمّا أنها عبادة فظاهر، و أمّا أنّه فعلها علی غیر الوجه المطلوب فللاجماع علی وجوب الدفع إلی الإمام مع الطلب فاذا فرّقها بنفسه لم یأت به علی وجهه.

احتجّ الاخرون بأنّه دفع مالا إلی مستحقه فیخرج عن العهدة، و الجواب إنما یخرج عن العهدة لو دفعه إلیه علی الوجه المطلوب منه.

و أمّا الفروع الثالث

ففی المنتهی: إذا قبض السّاعی الصدقة و حملها إلی الإمام أو فرّقها إن کان قد أذن له فی التفریق فلیس له أن ینتفع منها شیئا إلاّ مع الحاجة و العذر کما إذا مرضت الشاة فیخاف علیها التلف قبل اتّصالها إلی المستحق أو کان التفریق مخوفا أو احتاج فی نقله إلی مؤنة یستوعبه فأمّا لغیر عذر فلا یجوز لقوله علیه السّلام لمعاذ بن جبل: أعملهم أنّ علیهم صدقة تؤخذ من أغنیائهم فتردّ فی فقرائهم، و لما بعث أمیر المؤمنین علیه السّلام المصدق قال له: ثمّ احدر ما اجتمع عندک من کلّ ناد إلینا نصیّره حیث أمر اللّه عزّ و جلّ ، و لما عدل عن البیع الّذی هو الأرفق إلی الأشقّ دلّ علی أنّ الواجب ذلک، أمّا مع العذر فلا بأس لأجل الضرورة، و قد روی الشیخ رحمه اللّه تعالی عن محمّد بن خالد عن أبی عبد اللّه علیه السّلام بیع الصدقة، و هو محمول علی ما قلناه، إذا ثبت هذا فإن باع لا للضرورة لم یصحّ البیع فان کانت العین باقیة استرجعت و ان نقصت ضمن الأرش، و إن کانت تالفة ضمن المشتری المثل فان تعذّر أو لم یکن مثله ضمن القیمة.

قوله علیه السّلام:(فاذا أخذها أمینک إلخ) فیه زیادة تأکید لقوله الماضی آنفا:

و لا تأمننّ علیها إلاّ من تثق بدینه، حیث ذکره بالوصف مشعرا بذلک من کونه أمینا ثمّ أمره أن یوعز إلی أمینه و یوصی إلیه بحال الماشیة و الإبل بأن یراعی فیها عدّة امور:

أحدها أن لا یحول بین ناقة و فصیلها طمعا فی اللّبن.

و ثانیها أن لا یحلب کلّ ما فی ضرعها فیضرّ ذلک بولدها فیبقی جائعا.

و ثالثها أن لا یتعبنّها رکوبا.

ص:22

و رابعها أن یعدل بین صواحباتها و بینها فی الرکوب أی لا یخصّ بالرکوب واحدة بل تارة یرکب علیها و اخری علی غیرها. هذا إذا جعلنا ذلک مشیرا إلی الرکوب کما هو الظاهر المنساق من العبارة، و یمکن أن یکون مشیرا إلی کلّ واحد من الرکوب و حلب الضرع أی کما یجب علیه العدل بینها فی الرکوب یجب علیه العدل فی الحلب أیضا بأن لا یخصّ واحدة منها فی ذلک بل تارة یحلب هذه و اخری اخری.

و خامسها أن یرفه علی اللاّغب أی أن یریح المعیی و یدعه و یعفّه عن الرکوب لیستریح.

و سادسها أن یستأنی بالنقب، و هو الّذی رقّت أخفافه فیشق علیه المشی لأنّ الأرض تجرحه حینئذ، و کذلک أن یستأنی و یرفق بالظالع و هو الذی یظلع أی یغمز فی مشیه.

و سابعها أن یوردها ما تمرّ به من الغدر أی لا یمنعها من الماء.

و ثامنها أن لا یعدل بها عن نبت الأرض إلی جوادّ الطّریق أی لا یمنعها من الکلاء.

و کانت نسختا الکافی و التهذیب فی هذا القسم هکذا: و لا یعدل - او و لا یبدل - بهنّ عن نبت الأرض إلی جوادّ الطّریق فی الساعة الّتی تریح و تغبق.

و صاحب المدارک - ره - نقل الخبر بطوله من الکافی فی زکاة المدارک (ص 281 من الطبع علی الحجر) و قال بعد نقل الخبر: و نقلنا هذا الحدیث بطوله لما فیه من الفوائد، ثمّ قال: قال ابن إدریس - ره - فی سرائره بعد ان أورد هذا الخبر: قوله علیه السّلام: و لا تعدل بهنّ عن نبت الأرض إلی جوادّ الطرق فی الساعة الّتی تریح فیها و تعنق قال محمّد بن إدریس: سمعت من یقول: تریح و تغبق بالغین المعجمة و الباء یعتقد أنه من الغبوق و هو الشرب بالعشی، و هذا تصحیف فاحش و خطاء قبیح و انما هو بالعین غیر المعجمة و النون المفتوحة و هو ضرب من سیر الابل شدید قال الرّاجز:

یا ناق سیری عنقا فسیحا إلی سلیمان فتستریحا

ص:23

لأنّ معنی الکلام أنّه لا یعدل بهنّ عن نبت الأرض إلی جوادّ الطرق فی الساعات الّتی لها فیها راحة و لا فی الساعات الّتی علیها فیها مشقة و لأجل هذا قال تریح من الراحة و لو کان من الرواح لقال تروح و ما کان یقول تریح و لأنّ الرواح عند العشاء یکون قریبا منه و الغبوق و هو شرب العشی علی ما ذکرناه و لم یبق له معنی و انما المعنی ما قلناه و انما أوردت هذه اللفظة فی کتابی لأنّی سمعت جماعة من أصحابنا الفقهاء یصحفونها. انتهی کلامه - ره -. انتهی ما أتی به السیّد - ره - فی المدارک.

و قال الفیض قدّس سرّه فی الوافی (ص 22 ج 6) فی بیان الحدیث: و الغبوق بالغین المعجمة و الباء الموحّدة شرب آخر النهار، و ضبطه صاحب کتاب السرائر تعنق بالعین المهملة و النون من العنق و هو شدّة سیر الابل و جعل جعله تغبق تصحیفا فاحشا و خطاء قبیحا معلّلا بانّ یریح من الراحة لیس من الرواح.

ثمّ قال الفیض - ره - قال استاذنا رحمه اللّه: کون ذلک تصحیفا غیر معلوم بل یحتمل الأمرین. انتهی کلام الفیض. و مراده من استاذه هو استاذه فی العلوم النقلیة السیّد ماجد بن هاشم الصادقی البحرانی طاب ثراه کما نصّ علیه فی ص 14 ج 6 من زکاة الوافی.

و تاسعها أن یروّحها فی ساعات الرّواح.

و عاشرها أن یمهلها عند وصولها إلی النطاف و الأعشاب، و النطاف المیاه القلیلة الصّافیة جمع النطفة، و الأعشاب جمع العشب و هو الکلاء الرطب.

ثمّ إنّ کلامه علیه السّلام:(و لا یمصر لبنها فیضرّ ذلک بولدها و لا یجهدنّها رکوبا) یفید أنّ للسّاعی أن ینتفع من الصدقة علی مقدار الحاجة کما تقدّم الکلام آنفا فی الفرع الثالث.

و ینبغی التأمل جدّا فی ما أمره علیه السّلام و نهاه فی حقّ البهائم سیّما فیما أوصی من رعایة العدل فی الرکوب و الحلب فیها لیعلم أنّ اللّه یحبّ العدل فی حقّها أیضا، و أنّه سبحانه بیّن کلّ ما یتعلق بأفعال المکلّفین و لم یترک شیئا إلاّ و له فیه

ص:24

حکم. و هذا هو خلیفته أوصی فی أخسّ خلیفته ما أوصی، فما ظنّک بأشرفها و أکرمها.

فلنذکر فی المقام عدّة روایات منقولة من أئمة الدّین علیهم السّلام فی حقّ الدابة علی صاحبها و آداب رکوبها و حملها، ففی الکافی و الفقیه (الوافی ص 66 ج 8) عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال لقمان لابنه: یا بنیّ إذا سافرت مع قوم فأکثر استشارتهم فی أمرک و امورهم - إلی أن قال: و لا تنامنّ علی دابّتک فانّ ذلک سریع فی دبرها و لیس ذلک من فعل الحکماء إلاّ أن تکون فی محمل یمکنک التمدّد لاسترخاء المفاصل، و إذا قربت من المنزل فانزل عن دابّتک و ابدأ بعلفها قبل نفسک فانّها نفسک إلخ. قال الفیض قدّس سرّه: الدّبر محرکة قرحة الدابّة، و انما جعل الدابّة نفسه لأنّ هلاکها یستلزم هلاکها.

و فی الخصال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: للدابّة علی صاحبها خصال ستّ :

یبدأ بعلفها إذا نزل، و یعرض علیها الماء إذا مرّ به، و لا یضرب وجهها فانّها تسبّح بحمد ربّها، و لا یقف علی ظهرها إلاّ فی سبیل اللّه عزّ و جلّ ، و لا یحملها فوق طاقتها، و لا یکلّفها من المشی إلاّ ما تطیق.

و فی البحار - باب حق الدابة علی صاحبها و آدابها و حملها ص 701 ج 14 من طبع الکمبانی - من المحاسن عن أمیر المؤمنین علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:

لا تضربوا وجوه الدّواب و کلّ شیء فیه الروح فانه یسبّح بحمد اللّه.

و فیه من مجالس الصدوق عن الصادق علیه السّلام قال: للدابّة علی صاحبها سبعة حقوق: لا یحملها فوق طاقتها، و لا یتّخذ ظهرها مجلسا یتحدّث علیها، و یبدأ بعلفها إذا نزل، و لا یسمها فی وجهها فانها تسبّح، و یعرض علیها الماء إذا مرّ به، و لا یضربها علی النفار، و یضربها علی العثار لأنها تری ما لا ترون.

و فیه من المحاسن و الفقیه عن ابن فضّال عن حمّاد اللحام قال: مرّ قطار لأبی عبد اللّه علیه السّلام فرأی زاملة قد مالت فقال: یا غلام اعدل علی هذا الجمل فانّ اللّه یحبّ العدل.

ص:25

و فیه من نوادر الراوندی عن علیّ علیه السّلام قال: للدّابّة علی صاحبها ستّ خصال: یبدأ بعلفها إذا نزل، و یعرض علیها الماء إذا مرّ به، و لا یضربها إلاّ علی حقّ و لا یحملها إلاّ ما تطیق، و لا یکلّفها من السیر إلاّ طاقتها، و لا یقف علیها فواقا.

و قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: لا تتّخذوا ظهور الدواب کراسی فربّ دابة مرکوبة خیر من راکبها و أطوع للّه تعالی و أکثر ذکرا.

و فیه من الفقیه قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: إنّ اللّه تبارک و تعالی یحبّ الرفق و یعین علیه فاذا رکبتم الدواب العجاف فانزلوها منازلها فان کانت الأرض مجدبة فانجوا علیها، و ان کانت مخصبة فانزلوها منازلها. فقال صلّی اللّه علیه و آله: من سافر منکم بدابّة فلیبدأ حین ینزل بعلفها و سقیها.

و فی الکافی باسناده عن عمرو بن جمیع عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله: لا تتورّکوا علی الدّواب و لا تتّخذوا ظهورها مجالس.

و فی البحار عن أبی الدرداء أنّ النّبی صلّی اللّه علیه و آله قال: من قال إذا رکب دابّة:

«بسم اللّه الّذی لا یضرّ مع اسمه شیء فی الأرض و لا فی السماء سبحانه لیس سمیّ له سبحان الّذی سخّر لنا هذا و ما کنّا له مقرنین و إنا إلی ربنا لمنقلبون و الحمد للّه ربّ العالمین و صلّی اللّه علی محمّد و آله علیهم السّلام» إلاّ قالت الدابّة: بارک اللّه علیک من مؤمن خففت علی ظهری و أطعت ربّک و أحسنت إلی نفسک بارک اللّه لک و أنجح حاجتک.

و قد مضی کلام الأمیر علیه السّلام حین یرکب فی شرح المختار الخامس عشر من باب الکتب «ص 169 ج 18» فراجع. و فی المقام روایات عدیدة أتی بها المجلسی - ره - فی البحار فراجع «ص 701 ج 14 - إلی ص 708 من طبع الکمبانی».

قوله علیه السّلام:(حتّی یأتینا باذن اللّه إلخ) ثمّ ذکر علیه السّلام غایة ما أمر العامل أن یوصی إلی أمینه بما مرّ فی أمر الدوابّ ، أی له أن یراعی فیها بتلک الامور حتّی یأتینا إلخ. فقوله: حتّی یأتینا متعلق بقوله: فأوعز إلیه، و المنقیات اسم فاعل من انقت الابل اذا سمنت یقال: انقت الابل أی سمنت و صارت ذات نقی بکسر النون

ص:26

فسکون القاف أی ذات مخّ . ثمّ اتبعه علیه السّلام تشدیدا فی حفظ مال المستحقّین و تأکیدا لما أوصی مرارا من قسمته علی ما أوجب اللّه تعالی بقوله:(لنقسمها علی کتاب اللّه و سنّة نبیّه صلّی اللّه علیه و آله) ثمّ وعده بما یترتب علی عمله هذا من الأجر العظیم و القرب من الرشد و الهدایة و الصواب، و قال علیه السّلام:(إنّ ذلک أعظم أجرا) لأنّ فیه کثرة مشقّة لا تخفی و لأنّ ذلک أحفظ لمال المستحقّین فثواب حافظه و أجره أقرب رشدا لأنّ فیه اتّباع ولیّ الأمر علی نهج رضاه فیه أکثر، و لأنّ اختیار عمل فیه کثرة مشقة یدلّ غالبا علی خلوص العامل و صدق نیّته فی إطاعة الامر.

و کفی فی عظم الأجر ما وعد علیه السّلام علی ما فی روایتی الکافی و التهذیب المقدّمتین فی ذکر المصدر حیث قال علیه السّلام: فانّ ذلک أعظم لأجرک و أقرب لرشدک ینظر اللّه إلیها و إلیک و إلی جهدک و نصیحتک لمن بعثک و بعثت فی حاجة فانّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله قال: ما ینظر اللّه إلی ولیّ له یجهد نفسه بالطاعة و النصیحة له و لإمامه إلاّ کان معنا فی الرفیق الأعلی. قال الفیض قدّس سرّه فی الوافی «ص 22 ج 6» فی بیان الرفیق الأعلی: أی فی الرفقة العالیة و هم الأنبیاء و المرسلون و الملائکة المقربون.

فرع فقهی

روی المسلم فی آخر کتاب الزکاة من صحیحه باسناده عن عبد اللّه بن أبی أوفی قال: کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله إذا أتاه قوم بصدقتهم قال: «اللهمّ صلّ علیهم» فأتاه أبی أبو أوفی بصدقته فقال: «اللهمّ صلّ علی آل أبی أوفی». انتهی.

أقول: قوله صلّی اللّه علیه و آله: اللهمّ صلّ علیهم یشیر إلی قوله تعالی: «خُذْ مِنْ أَمْوالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَ تُزَکِّیهِمْ بِها وَ صَلِّ عَلَیْهِمْ إِنَّ صَلاتَکَ سَکَنٌ لَهُمْ وَ اللّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ » - توبة: 104». ثمّ إنّ الأمیر علیه السّلام لم یأمر العامل بالدّعاء بعد أخذ الصدقة لصاحبها و لو کان واجبا لذکره اللهمّ إلاّ أن یقال: إنّ الرضیّ أسقطه علی دأبه فی النهج بل صرّح فی المقام بانه ذکر هنا جملا منها کما دریت، و نسخة الکافی کالتهذیب کانت قریبة منه، و مع فرض ذکره فی الوصیّة القول بوجوبه مشکل بل الحق فی المقام أنّ الدّعاء مستحب و لیس الدّعاء موقتا.

ص:27

قال العلاّمة - ره - فی المنتهی «ص 515»، مسئلة و إذا أخذ الساعی أو الامام الصّدقة دعا لصاحبها قال اللّه تعالی: «خُذْ مِنْ أَمْوالِهِمْ صَدَقَةً تُطَهِّرُهُمْ وَ تُزَکِّیهِمْ بِها وَ صَلِّ عَلَیْهِمْ » و تردّد الشّیخ فی الوجوب فقال فی الخلاف به(1) و هو مذهب داود بن علیّ بن خلف الاصبهانی لظاهر الایة و قال فی المبسوط بالاستحباب و هو مذهب أکثر الجمهور و هو أولی لأنّ النبیّ صلّی اللّه علیه و آله لمّا بعث معاذا إلی الیمن قال له: أعلمهم أنّ علیهم صدقة تؤخذ من أغنیائهم فتردّ فی فقرائهم، و لم یأمره بالدّعاء و لو کان واجبا لذکره، و لأنّه براءة للذمّة، و لأنّ الفقراء لو أخذوا الصّدقة بأنفسهم لم یجب علیهم الدّعاء فتاتیهم أولی (کذا فی المنتهی و فی العبارة تصحیف) «الظاهر: فنائبهم م» و لأنّ هذا أداء عبادة فلا یجب الدّعاء لها کالصّلاة، و الایة محمولة علی الاستحباب و لا شیء موقت فی هذا الدّعاء و أیّ دعاء ذکره کان حسنا.

و فی المستند للنراقی - قدّه -: یستحب للعامل و الفقیه و الفقیر الدّعاء للمالک بعد أخذ الزکاة، أمّا من حیث استحباب الدّعاء مطلقا فظاهر، و أمّا من جهة خصوص المورد فلفتوی جمع من الأصحاب، و لا یجب قطعا للأصل و عدم الدلیل سوی الایة المخصوص بالنبیّ صلّی اللّه علیه و آله خطابا و تعلیلا بقوله سبحانه: «إِنَّ صَلاتَکَ سَکَنٌ لَهُمْ » مضافا إلی عدم معلومیّة شمول مرجع الضمیر لجمیع المؤمنین و عدم صراحة الایة فی کون الصّلاة المأمور بها لأجل أداء الزکاة و بعد مضیها بل عدم ظهورها فیه أیضا.

کلام فی الرجعة

و اعلم أنّ ظاهر قوله علیه السّلام فی ذیل هذه الوصیّة علی نسختی الکافی و التهذیب حیث قال علیه السّلام: - أما و اللّه لا تذهب الأیّام و اللّیالی حتی یحیی اللّه الموتی و یمیت الأحیاء و یردّ اللّه الحقّ إلی أهله و یقیم دینه الذی ارتضاه لنفسه و نبیّه فابشروا ثمّ ابشروا فو اللّه ما الحقّ إلاّ فی أیدیکم - یدلّ علی الرجعة.

ص:28


1- (1) ثم مال عنه و قال فی کتاب قسمة الصدقات من الخلاف أیضا بالاستحباب کما فی المبسوط . منه.

و قال الفیض - ره - فی الوافی «ص 22 ج 6»: قوله یحیی اللّه الموتی و یمیت الأحیاء، إمّا محمول علی الحقیقة بناء علی الرجعة، و إمّا تجوّز، شبّه الشیعة لقلّتهم و خفائهم و عدم تمکّنهم من اظهار دینهم بالموتی انتهی کلامه - ره - أقول: حمل العبارة علی التجوّز بعید من صوب الصواب جدّا و تکلّفه واضح و لو جاز حمل العبارة علی هذا النحو من التجوّز لا یبقی لظاهر الألفاظ معنی، و لا للرجعة محلّ لامکان حمل کلّ خبر قائل بالرجعة علی نحو هذا المعنی المتکلّف فیه.

ثمّ إنّ لعلمائنا الامامیّة رسائل عدیدة منفردة فی إثبات الرجعة و ربّما أتوا بالبحث عنها فی أثناء کتبهم الکلامیّة تمسّکوا فی إثباتها بعدّة آیات و بروایات کثیرة.

و قال المحدّث الخبیر الشّیخ الحرّ العاملی طیّب اللّه رمسه فی أوّل کتابه فی الرجعة المسمّی بالإیقاظ من الهجعة بالبرهان علی الرجعة، و هو أطول کتاب عمل فی الرجعة ممّا حضرنا من المؤلّفات فیها ما هذا لفظه: و قد نقل جماعة من علمائنا إجماع الإمامیّة علی اعتقاد صحتها و اطباق الشیعة الاثنی عشریّة علی نقل أحادیثها و روایتها و تأوّلوا معارضها علی شذوذ و ندور بالحمل علی التقیّة إذ لا قائل بها من غیر الشیعة الإمامیّة، و ذلک دلیل واضح علی صحتها، و برهان ظاهر علی ثبوتها و نقل روایتها.

و قال فی آخر کتابه هذا: فهذا ما خطر بالبال و اقتضاه الحال من الکلام فی إثبات الرجعة و دفع شبهاتها علی ضعفها و عدم صراحتها فی ابطال الرجعة و قوّة أحادیث الرجعة و أدلّتها کما رأیت فانّها وصلت إلی حدّ التواتر بل تجاوزت بمراتب فأوجبت القطع و الیقین بل کلّ حدیث منها موجب لذلک لکثرة القرائن القطعیّة من موافقة القرآن و الأدلة و السنة النبویة و تعاضدها و کثرتها و صراحتها و اشتمالها علی ضروب من التأکیدات و موافقتها لاجماع الامامیّة و إطباق جمیع الرواة و المحدّثین علی نقلها و وجودها فی جمیع الکتب المعتمدة و المصنّفات المشهورة المذکورة سابقا و غیرها، و عدم وجود معارض صریح لها أصلا و عدم

ص:29

احتمالها للتقیة، و استحالة اتفاق رواتها علی الکذب، و لعدم قول أحد من العامّة المخالفین للامامیّة بها، و لعدالة أکثر رواتها و جلالتهم، و لصحة طرق کثیرة من أحادیثها، و لکون أکثر رواتها من أصحاب الإجماع الذین اجتمعت الامامیة علی تصحیح ما یصحّ عنهم و تصدیقهم و أقرّوا لهم بالعلم و الفقه، و للعلم القطعی بأنّ کثیرا من هذه الأحادیث کانت مرویة فی الاصول المجمع علی صحتها الّتی عرضت علی الأئمة علیهم السّلام فصحّحوها و أمروا بالعمل بها، و لکثرة تصانیف علماء الإمامیّة فی إثبات الرجعة، و لم یبلغنا أنّ أحدا منهم صرّح بردّها و إنکارها فضلا عن تألیف شیء فی ذلک.

و إنّی مع قلّة تتبّعی لو أردت الان لأضفت إلی أحادیث هذه الرسالة ما یزید علیها فی العدد فتتضاعف الأحادیث لأنّی لم أنقل من رسائل المتأخّرین شیئا مع أنّه حضرنی منها ثلاث رسائل و فیما ذکرنا بل فی بعضه کفایة إن شاء اللّه تعالی فقد ذکرنا فی هذه الرسالة من الأحادیث و الایات و الأدلّة ما یزید علی ستّة مائة و عشرین، و لا أظنّ شیئا من مسائل الاصول و الفروع یوجد فیه من النصوص أکثر من هذه المسألة. انتهی کلامه - ره -.

و قال الاحسائی فی شرح الزیارة الجامعة «ص 268 من الطبع علی الحجر 1276 ه » فی شرح قول الامام علیه السّلام «مصدّق برجعتکم» بعد نقل طائفة من الکلام فی الرجعة: مع ما ورد فی الرجعة من النصوص الکثیرة منها ما تقدّم ذکره عن السیّد نعمة اللّه الجزائریّ أنّه قال: وقفت علی ستّمائة و عشرین حدیثا فی هذا الباب. و الشّیخ عبد اللّه بن نور اللّه البحرانی الّذی تقدّم ذکره و بعض کلامه و قلنا یأتی تمامه قال: و کیف یشکّ مؤمن بحقیقة الأئمة الأطهار علیهم السّلام فیما تواتر عنهم فی قریب من مأتی حدیث صریح رواها نیّف و أربعون من الثّقات العظام و العلماء الأعلام فی أزید من خمسین من مؤلّفاتهم کثقة الإسلام الکلینی، و الصدوق محمّد بن بابویه، و الشّیخ أبی جعفر الطوسی، و المرتضی و النّجاشی و الکیاشی و العیّاشی و علیّ بن إبراهیم و سلیم الهلالی و الشّیخ المفید و الکراجکی و النعمانی و الصفّار

ص:30

و سعد بن عبد اللّه و ابن قولویه و علیّ بن عبد الحمید و السیّد علیّ بن الطاوس و ولده صاحب کتاب زوائد الفرائد، و محمّد بن علیّ بن إبراهیم و فرات بن إبراهیم مؤلف کتاب التنزیل و التحریف و أبی الفضل الطبرسی و أبی طالب الطبرسی و إبراهیم بن محمّد الثقفی و محمّد بن العبّاس بن مروان و البرقی و ابن شهرآشوب و الحسن بن سلیمان و القطب الراوندی و العلاّمة الحلّی و السیّد بهاء الدّین و علیّ بن عبد الکریم و أحمد بن داود بن سعید و الحسن بن علیّ بن أبی حمزة و الفضل بن شاذان و الشّیخ الشّهید محمّد بن مکّی و الحسین بن حمدان و الحسن بن محمّد بن الجمهور العمی مؤلّف کتاب الواحدة و الحسن بن محبوب و جعفر بن محمّد بن مالک الکوفی و طهر بن عبد اللّه و شاذان بن جبرئیل صاحب کتاب الفضائل و مؤلف کتاب العتیق و مؤلف کتاب الخطب و غیرهم من مؤلفی الکتب عندنا و لم نعرف مؤلّفه علی التّعیین و لذا لم ننسب الأخبار إلیهم و إن کان موجودا فیها - إلی أن قال البحرانی المذکور:

و لنذکر لمزید التشیید و التأکید أسماء بعض من تعرّض لتأسیس هذا المدّعی و صنّف فیه أو احتجّ علی المنکرین أو خاصم المخالفین سوی ما ظهر ممّا قد منافی ضمن الأخبار و اللّه الموفق فمنهم أحمد بن داود بن سعید الجرجانی قال الشیخ فی الفهرست: له کتاب المتعة و الرّجعة، و منهم الحسن بن علیّ بن أبی حمزة البطائی و عدّ النّجاشی من جملة کتبه کتاب الرجعة. و منهم الفضل بن الشاذان النیسابوری ذکر الشّیخ فی الفهرست و النّجاشی أنّ له کتابا فی إثبات الرجعة. و منهم الصّدوق محمّد بن علیّ بن بابویه فانّه عدّ النّجاشی من کتبه کتاب الرجعة. و منهم محمّد بن مسعود العیّاشی ذکر النّجاشی و الشیخ فی الفهرست کتابه فی الرجعة. و منهم الحسن بن سلیمان علی ما روینا عنه الأخبار. و أما سائر الأصحاب فانهم ذکروها فیما صنفوا فی الغیبة و لم یفردوا لها رسالة و أکثر أصحاب الکتب من أصحابنا أفردوا کتابا فی الغیبة و قد عرفت سابقا من روی ذلک من عظماء الأصحاب و أکابر المحدثین الذین لیس فی جلالتهم شکّ و لا ارتیاب. و قال العلاّمة - ره - فی خلاصة الرّجال فی ترجمة میسر بن عبد العزیز: و قال العقیقی

ص:31

أثنی علیه آل محمّد صلّی اللّه علیه و آله و هو ممّن یجاهد فی الرجعة انتهی.

و قال علم المهدی سیّد المرتضی: إنّ الّذی تذهب الشیعة الامامیة إلیه أنّ اللّه تعالی یعید عند ظهور إمام الزمان المهدی علیه السّلام قوما ممّن کان قد تقدّم موته من شیعته لیفوزوا بثواب نصرته و معونته و مشاهدة دولته، و یعید أیضا قوما من أعدائه لینتقم منهم فیلتذّوا بما یشاهدون من ظهور الحقّ و علوّ کلمة أهله.

و الدلالة علی صحّة هذا المذهب أنّ الّذی ذهبوا إلیه ممّا لا شبهة علی عاقل فی أنه مقدور للّه تعالی غیر مستحیل فی نفسه فانا نری کثیرا من مخالفینا ینکرون الرجعة إنکار من یراها مستحیلة غیر مقدورة، و إذا ثبت جواز الرجعة و دخولها تحت المقدور فالطریق إلی إثباتها إجماع الإمامیّة علی وقوعها فانهم لا یختلفون فی ذلک و إجماعهم قد بیّنا فی مواضع من کتبنا أنّه حجة لدخول قول الإمام علیه السّلام فیه إلی آخر ما قال، و قد نقل کلامه تماما المجلسی - ره - فی الثالث عشر من البحار الکمبانی «ص 235».

و قال المجلسی - ره - «ص 231 ج 13 من البحار الکمبانی»: اعلم یا أخی أنّی لا أظنک ترتاب بعد ما مهّدت و أوضحت لک فی القول بالرجعة التی أجمعت الشیعة علیها فی جمیع الأعصار و اشتهرت بینهم کالشمس فی رابعة النهار حتّی نظموها فی أشعارهم و احتجّوا بها علی المخالفین فی جمیع أمصارهم و شنع المخالفون علیهم فی ذلک و أثبتوه فی کتبهم و أسفارهم، منهم الرازی و النیسابوری و غیرهما، و قد مرّ کلام ابن أبی الحدید حیث أوضح مذهب الإمامیّة فی ذلک و لو لا مخافة التطویل من غیر طائل لأوردت کثیرا من کلماتهم فی ذلک. و کیف یشکّ مؤمن بحقیقة الأئمّة الأطهار علیهم السّلام فیما تواتر عنهم فی قریب من مأتی حدیث صریح - إلی آخر ما تقدّم من الشیخ البحرانی المذکور آنفا..

ص:32

الترجمة

از جملۀ وصیّت آن حضرت علیه السّلام است که آنرا برای کسی که او را بر گرفتن زکاة عامل می گردانید می نوشت، و ما در اینجا پارۀ از آنرا آورده ایم تا بان دانسته شود که آن حضرت ستون حق را بپا می داشت و در کارهای کوچک و بزرگ و پنهان و آشکار أحکام عدل را ظاهر میکرد:

برو بر تقوی خدای یکتای بی همتا، مسلمانی را مترسان، و آنچه را که ناخوش دارد بر او مگزین، و بیش از حقّی که خدا در مال او دارد از او مگیر، و چون بقبیله ای رسیدی بکنار آبشان فرود آی بدون این که بخانهایشان در آیی، و بعد از آن برو بسویشان بارامی تن و جان تا در میانشان بایستی پس بر آنان سلام کن و تحیّت و درود را برایشان کم و ناقص مگردان، بعد از آن میگوئی ای بندگان خدا ولیّ خدا و خلیفۀ او مرا بسوی شما فرستاده تا حق خدا را در اموال شما از شما بستانم آیا در اموال شما برای خدا حقّیست که آنرا بولیّ او بدهید؟ اگر کسی گفت:

نه باز مگرد بر او و دوباره سخن را بر او اعاده مکن، و اگر کسی گفت: آری هست با او برو بدون این که او را بیم دهی و بترسانی، یا بر او سخت گیری یا دشواری را بر او تکلیف کنی، آنچه که از طلا و نقره بتو داده بگیر، اگر او را گاو و گوسفند و شتر است بدون اذنش داخل در آنها مشو زیرا بیشتر آنها مال او است و هر گاه با اذن او بر سر آنها رفتی چون کسی که بر آنها تسلط دارد و درشت کردار است مرو، و حیوانی را مرمان و مترسان و صاحبش را در حق آن مرنجان.

و مال را بدو بخش کن و صاحبش را مخیّر کن تا هر کدام بخش را که خواهد اختیار کند و چون اختیار کرد متعرض آنچه را که اختیار کرده است مشو، دوباره آن باقی را بدو قسم کن باز او را مخیّر کن تا هر کدام قسم را که خواهد اختیار کند و چون اختیار کرده متعرض آنچه را که اختیار کرده است مشو و همچنین پیوسته این کار را میکنی تا آن قدر بماند که وفا کند بحق خدا در مال او، پس حق خدا را از او می گیری پس اگر خواهش فسخ کرده بپذیر و دوباره آنها را درهم آمیز،

ص:33

سپس آن چنان کن که در اوّل کردی تا حق خدا را در مال او بگیری.

و نگیر شتر پیر را و نه کهن سال را و نه شکسته را و نه سل دار یا بمرض از پای در افتاده را و نه عیبناک را.

و أمین مگردان بر آن مالها مگر کسی را که بدین او وثوق داری که بمال مسلمانان رفق و مدارا کند و مهربان باشد تا مال را به ولیّ مسلمانان برساند که در میانشان قسمت کند، و وکیل مگردان بر آن مواشی و ابل مگر کسی را که نیکوخواه و مهربان و امین و نگهبان باشد، درشتی به آنها نکند و زیان نرساند، نرنجاند و خسته نکند، پس آنچه که از أموال زکاة در نزد تو گرد آمده زود آنها را بسوی ما بفرست تا در هر جا که خدا بدان امر فرموده است بگردانیم و صرف کنیم.

پس چون آنها را امین تو برای آوردن گرفت بأو سفارش کن که بطمع شیر میان شتر و بچۀ شیرخوارش جدائی نیندازد، و همه شیر آنرا ندوشد که به بچه اش ضرر برسد، و آنرا بسوار شدن خسته نگرداند، و بین او و دیگر شتران در سوار شدن و دوشیدن بعدل رفتار کند (یعنی گاهی بر او سوار شود و گاهی بر دیگران و گاهی از او بدوشد و گاهی از دیگران نه شیر یکی را تمام بدوشد و در همه راه بر یکی سوار شود) و باید آسان گرداند و رفاهت دهد خسته را و او را آسایش دهد، و بر حیوانی که پایش سوده شد و از رفتار وامانده و بتنگ آمده آهستگی کند و درنگ و تأنّی نماید، و باید آنها را به غدیرها و حوضهای آب که می گذرند فرود آورد و وارد سازد و آنها را از زمین گیاهدار به راههایی که از گیاه خالی است نگرداند، و باید آنها را در هر چند ساعتی در چراگاهها راحت دهد تا بفراغت اکل و شرب نمایند، و باید آنها را در نزد آبها و گیاهها مهلت دهد تا باذن خدا فربه و پر مغز نه رنج دیده و خسته در نزد ما آورد که آنها را علی کتاب اللّه و سنّت پیمبر خدا قسمت کنیم که باین طور گفتیم عمل شود إنشاء اللّه برای پاداش تو بزرگتر و برشد و رستگاریت نزدیکتر است.

ص:34

و من عهد له علیه الصلاة و السلام الی بعض عماله

اشارة

و قد بعثه علی الصدقة - و هو المختار السادس

و العشرون من باب کتبه علیه السّلام و رسائله

أمره بتقوی اللّه فی سرائر اموره و خفیّات أعماله حیث لا شهید غیره، و لا وکیل دونه. و أمره أن لا یعمل بشییء من طاعة اللّه فیما ظهر فیخالف إلی غیره فیما أسرّ، و من لم یختلف سرّه و علانیته و فعله و مقالته فقد أدّی الأمانة، و أخلص العبادة. و أمره ألاّ یجبههم و لا یعضههم و لا یرغب عنهم تفضّلا بالإمارة علیهم فإنّهم الإخوان فی الدّین، و الأعوان علی استخراج الحقوق. و إنّ لک فی هذه الصّدقة نصیبا مفروضا، و حقّا معلوما، و شرکاء أهل مسکنة، و ضعفاء ذوی فاقة، و إنّا موفّوک حقّک فوفّهم حقوقهم، و إلاّ فإنّک من أکثر النّاس خصوما یوم القیامة و بؤسا لمن خصمه عند اللّه الفقراء و المساکین و السّائلون و المدفوعون و الغارم و ابن السّبیل، و من استهان بالأمانة و رتع فی الخیانة و لم

ص:35

ینزّه نفسه و دینه عنها فقد أخلّ بنفسه فی الدّنیا و هو فی الاخرة أذلّ و أخزی، و إنّ أعظم الخیانة خیانة الأمنة، و أفظع الغشّ غشّ الأئمّة.

المصدر

رواه القاضی نعمان المصری رحمه اللّه تعالی المتوفّی 363 ه ق - مسندا فی دعائم الاسلام کما فی الباب 12 من کتاب الزکاة من مستدرک الوسائل للمحدّث المتضلع الحاج المیرزا حسین النوری الطبرسی - ره - (ص 516 ج 1)، و فی باب أدب المصدّق من کتاب الزکاة من البحار للعلاّمة المجلسی - ره - (ص 22 ج 20 من الطبع الکمبانی) و نقله من النهج فی المجلّد الثامن من البحار (ص 642) و المنقول عن الدعائم أنّ أمیر المؤمنین علیا علیه السّلام أوصی مخنف بن سلیم الأزدی و قد بعثه علی الصدقة بوصیّة طویلة أمره فیها بتقوی اللّه ربّه فی سرائر اموره و خفیات أعماله و أن یتلقاهم (یلقاهم - نسخة) ببسط الوجه و لین الجانب، و أمره أن یلزم التواضع و یجتنب التکبر فانّ اللّه یرفع المتواضعین و یضع المتکبّرین.

ثمّ قال له (و قال له. خ) یا مخنف بن سلیم إنّ لک فی هذه الصدقة حقا و نصیبا مفروضا (نصیبا و حقا مفروضا. خ) و لک فیها شرکاء فقراء و مساکین و غارمون و مجاهدون و أبناء سبیل و مملوکون و متألّفون و إنّا موفّوک حقک فوفّهم حقوقهم و إلاّ فانک من أکثر الناس یوم القیامة خصما و بؤسا لامریء خصمه مثل هؤلاء. انتهی.

أقول: لم نجد الوصیّة بطولها فیما عندنا من الجوامع الروائیة و غیرها مع کثرة الفحص و الجدّ فی الطلب، و لم یحضرنا دعائم الاسلام و لعلّ اللّه یحدث بعد ذلک أمرا.

اللغة

(لا یجبههم) أی لا یزجرهم أصله من الجبه بمعنی مقابلة الانسان بما

ص:36

یکرهه. قال ابن الأثیر فی النهایة: الجبه هو الاستقبال بالمکروه و أصله من اصابة الجبهة یقال: جبهته إذا أصبت جبهته. انتهی قوله. و قال الشارح المعتزلی: و أن لا یجبههم: لا یواجههم بما یکرهونه و أصل الجبه لقاء الجبهة أو ضربها فلما کان المواجه غیره بالکلام القبیح کالضارب جبهته سمّی بذلک جبها. انتهی. و فی القاموس: جبهه کمنعه ضرب جبهته و ردّه أو لقیه بما یکره. انتهی. و فی منتهی الأرب جبهه (من باب فتح): زد بر پیشانی او و رد کرد آن را، و بمکروه پیش آمد او را و نابایست آورد بر وی. انتهی. و قال امیّة بن أبی الصّلت فی ابن له عقّه:(1)

غذوتک مولودا و علتک یافعا تعلّ بما ادنی إلیک و تنهل

إذا لیلة نابتک بالشکو لم أبت لشکوک إلاّ ساهرا أتململ

کأنّی أنا المطروق دونک بالّذی طرقت به دونی و عینی تهمل

فلمّا بلغت السنّ و الغایة الّتی إلیها مدی ما کنت فیک اؤمّل

جعلت جزائی منک جبها و غلظة کأنک أنت المنعم المتفضّل

فلیتک إذ لم ترع حقّ ابوّتی فعلت کما الجار المجاور یفعل

تراه معدّا للخلاف کأنّه بردّ علی أهل الصّواب موکّل

(و لا یعضههم) ای لا یرمیهم بالبهتان و الکذب و فی القاموس عضه کمن عضها و یحرک و عضیهة و عضهة بالکسر کذب و سحر و نمّ و جاء بالإفک و البهتان کأعضه و فلانا بهته و قال فیه ما لم یکن انتهی. و قال المتوکل اللیثی (الحماسة 442 من شرح المرزوقی).

احذر وصال اللّئیم إنّ له عضها إذا حبل وصله انقطعا

و قال المرزوقی فی شرحه: احذر مواصلة اللئیم و مؤاخاته لأنّه إذا انقطع حبل وصله و انصرم ما یجمعک و إیّاه من ودّه یتکذّب علیک و یخلق من الإفک فیک ما لم تکتسبه لا بیدک و لا لسانک، و العضه ذکر القبیح کذبا و زورا و یقال:

ص:37


1- (1) الابیات من الحماسة فراجع الی شرح الحماسة للمرزوقی. الحماسة 254. منه.

عضهته إذا رمیته بالزّور. و أعضه الرجل أتی بالعضیهة و هی الإفک، و من کلامهم یا للعضیهة و یا للأفیکة.

(بؤسا) قال الجوهری فی الصحاح نقلا عن أبی زید فی کتاب الهمزة: بئس الرجل یبأس بؤسا و بئیسا اشتدّت حاجته فهو بائس. أنشد أبو عمرو:

بیضاء من أهل المدینة لم تذق بئسا و لم تتبع حمولة مجحد

و هو اسم وضع موضع المصدر. و قال الشّارح المعتزلی: قال الراوندی بؤسا أی عذابا و شدّة ثمّ خطأه بقوله: فظنّه منوّنا و لیس کذلک بل هو بؤسی علی وزن فعلی کفضلی و نعمی و هی لفظة مؤنثة یقال: بؤسی بفلان، قال الشاعر:

أری الحلم بؤسی للفتی فی حیاته و لا عیش إلاّ ما حباک به الجهل

انتهی قوله. و أقول: نسخة الرّضی تطابق ما اختاره الراوندی و اللّغة أیضا توافقه و انتصابه علی المصدر کما یقال سحقا لک و بعدا لک، فما صحّحه الراوندی لیس بخطاء. نعم ما فسّره الراوندی بقوله: أی عذابا و شدّة، مخدوش لأنّ العذاب و الشدّة لیس من معانی البؤس بل هما من معانی البأس.

(الفقراء و المساکین) قال عزّ من قائل: «إِنَّمَا الصَّدَقاتُ لِلْفُقَراءِ وَ الْمَساکِینِ » الایة «التوبة 60» قد ذهب جماعة إلی انهما مترادفان، و لکن الحقّ کما هو الظاهر من کلام الحقّ تعالی أنّهما متغایران و ذهب إلیه أکثر العلماء و لکنّهم اختلفوا فی معناهما علی أقوال کثیرة بعد ما اتفقوا علی استحقاقهما من الزکاة و الأصح أنّ المسکین أسوأ حالا من الفقیر و أنه المحتاج الّذی یسأل و الفقیر المحتاج الّذی لا یسأل، لما رواه الکلینی قدّس سرّه فی الصحیح عن محمّد بن مسلم عن أحدهما علیهما السّلام أنه سأله عن الفقیر و المسکین فقال: الفقیر الذی لا یسأل و المسکین الذی هو أجهد منه الّذی یسأل.

و عن أبی بصیر قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام: قول اللّه عزّ و جلّ : «إِنَّمَا الصَّدَقاتُ لِلْفُقَراءِ وَ الْمَساکِینِ »، قال: الفقیر الّذی لا یسأل النّاس و المسکین أجهد منه و البائس أجهدهم.

ص:38

أقول: یعطی معنی المسکین الّذی قاله الامام علیه السّلام من أنه الّذی أجهد منه قوله تعالی: «أَوْ مِسْکِیناً ذا مَتْرَبَةٍ » و ذکر أهل اللّغة و التفسیر: المتربة الحاجة الشدیدة. و من أنّه الّذی یسأل قوله تعالی: «فَانْطَلَقُوا وَ هُمْ یَتَخافَتُونَ أَنْ لا یَدْخُلَنَّهَا الْیَوْمَ عَلَیْکُمْ مِسْکِینٌ » - القلم - 26»، و قوله تعالی: «وَ إِذا حَضَرَ الْقِسْمَةَ أُولُوا الْقُرْبی وَ الْیَتامی وَ الْمَساکِینُ فَارْزُقُوهُمْ مِنْهُ وَ قُولُوا لَهُمْ قَوْلاً مَعْرُوفاً » - النساء - 10» و قوله تعالی: «وَ لا یَأْتَلِ أُولُوا الْفَضْلِ مِنْکُمْ وَ السَّعَةِ أَنْ یُؤْتُوا أُولِی الْقُرْبی وَ الْمَساکِینَ وَ الْمُهاجِرِینَ فِی سَبِیلِ اللّهِ » الایة - النور - 23».

و یعطی معنی الفقیر من أنه الّذی لا یسأل قوله تعالی: «لِلْفُقَراءِ الَّذِینَ أُحْصِرُوا فِی سَبِیلِ اللّهِ لا یَسْتَطِیعُونَ ضَرْباً فِی الْأَرْضِ یَحْسَبُهُمُ الْجاهِلُ أَغْنِیاءَ مِنَ التَّعَفُّفِ تَعْرِفُهُمْ بِسِیماهُمْ لا یَسْئَلُونَ النّاسَ إِلْحافاً » - البقرة - 277» و قوله تعالی:

«إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقاتِ فَنِعِمّا هِیَ وَ إِنْ تُخْفُوها وَ تُؤْتُوهَا الْفُقَراءَ فَهُوَ خَیْرٌ لَکُمْ » - البقرة - 275»، و قوله تعالی: «لِلْفُقَراءِ الْمُهاجِرِینَ الَّذِینَ أُخْرِجُوا مِنْ دِیارِهِمْ وَ أَمْوالِهِمْ یَبْتَغُونَ فَضْلاً مِنَ اللّهِ وَ رِضْواناً » - الایة - الحشر - 9».

ثمّ إنّ المسکین بحسب النسبة أعمّ من الفقیر لأنّ الفقیر مقابل الغنی أی الّذی لیس له مال و المسکین من کانت به المسکنة أیضا. و بعد فی المقام بحث طویل الذیل أعرضنا عنه لخروجه من موضوع الکتاب و خوفا من الاسهاب و الاطناب، فراجع إلی تفاسیر القرآن الکریم و فی زکاة الکتب الفقهیة، و قد أشبع الکلام السیّد صاحب المدارک عند قول المحقّق - ره - فی زکاة الشرائع: أصناف المستحقین للزکاة سبعة: الفقراء و المساکین إلخ. (ص 277 من الطبع الرحلی علی الحجر).

(المدفوعون) جمع المدفوع من دفعه إذا نحّاه و أبعده و ردّه. قیل: المراد منه هنا الفقیر لأنّ کلّ أحد یکرهه و یدفعه عن نفسه و سیأتی بقیّة الکلام فیه فی المعنی.

و قال المجلسی - ره - فی البحار (ص 643 ج 8 من الطبع الکمبانی) و فی بعض النسخ: المدقعون بالقاف، قال فی القاموس: المدقع کمحسن الملصق

ص:39

بالدّقعاء و هو التراب. انتهی.

و أقول: منه قول رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله للنساء: إنّکنّ إذا جعتنّ دقعتنّ و إذا شبعتنّ خجلتنّ ، و لکن الصواب ما اخترناه و هو الّذی موافق لنسخة الرضی - ره -.

(الغارم) الّذی علاه الدّین لا یجد القضاء. (رتع) کمنع ای أکل و شرب ما شاء فی خصب و سعة. (فقد أخلّ بنفسه فی الدّنیا و هو فی الاخرة أذلّ و أخزی) هذا هو المطابق للنسخة الّتی قوبلت بنسخة الشریف الرضی - ره - و هو أخلّ بالخاء المعجمة من غیر ذکر الخزی کما فی بعض النسخ، و من غیر ذکر الذلّ و الخزی کما فی نسخ اخری. و فی أکثر النسخ المطبوعة فقد أحلّ بنفسه فی الدّنیا الذلّ و الخزی بالحاء المهملة فی أحلّ ، و فی بعضها الاخر فقد أذلّ نفسه فی الدنیا الخزی.

و فی نسخة اخری مخطوطة، فقد أحلّ بنفسه فی الدّنیا الخزی. و جعل بعضهم الخزی بضم الخاء و فتح الزای جمع الخزیة بفتح الخاء أی البلیّة و لکن الصواب ما اخترناه موافقا للرضی - ره -.

قال فی القاموس: أخلّ بالشیء أجحف و بالمکان و غیره غاب عنه و ترکه و الوالی بالثغور قلّل الجند بها و بالرجل لم یف له و الخلّة الحاجة و الفقر و الخصاصة، و فی المثل: الخلّة تدعو إلی السلّة أی إلی السرقة. خلّ و اخلّ بالضم احتاج و رجل مخلّ و مختلّ و خلیل و أخلّ معدم فقیر و اختلّ إلیه احتاج و ما أخلّک اللّه إلیه ما أحوجک و الأخلّ الأفقر. و ما یناسب المقام هو المعنی الأوّل أعنی الإجحاف. (الأمنة) قال الجوهری فی الصحاح: الأمنة الأمن و منه أمنة نعاسا و الأمنة أیضا الّذین یثق بکلّ أحد و فی منتهی الأرب: أمنة محرکة بی بیمی و راستی ضدّ خیانت و بمعنی امنة کهمزه است ثمّ قال: امنة کهمزة آنکه بر هر کس ایمن باشد و اعتماد کند و آنکه بروی هر کس اعتماد کند در هر کاری انتهی.

و هذا المعنی الأخیر هو المراد إن قلنا أنّ المصدر مضاف إلی الفاعل، و إن قلنا أنّه مضاف إلی المفعول به فمعناها هو الذی یثق بکلّ أحد کما سیأتی.

و فی عدّة نسخ من المخطوطة و المطبوعة الامّة مکان الأمنة إلاّ نسخة

ص:40

الرضی رضوان اللّه علیه و هی الّتی اخترناها.

الاعراب

کلمة أمره فی المواضع الثلاثة من العهد مشکولة فی نسخة عندنا قوبلت بنسخة الرّضی بفتح الهمزة و المیم و الراء، و فی غیرها من النسخ الّتی عندنا آمره بمدّ الهمزة و ضمّ المیم و الراء، فعلی الأول فعل ماض مغایب و علی الثانی متکلّم من المضارع، و الصواب هو الأوّل و ذلک لأنّ اسلوب کلامه علیه السّلام فی هذا العهد علی وزان عهده الّذی کتبه إلی محمّد بن أبی بکر حین ولاّه مصر و هو: بسم اللّه الرّحمن الرّحیم هذا ما عهد عبد اللّه علیّ أمیر المؤمنین إلی محمّد بن أبی بکر حین ولاّه مصر أمره بتقوی اللّه و الطاعة فی السرّ و العلانیة - إلی أن قال علیه السّلام: و أمره أن یدعو من قبله إلی الطاعة و الجماعة - إلی أن قال علیه السّلام: و أمره أن یجبی خراج الأرض - إلی أن قال علیه السّلام: و أمره أن یحکم بین النّاس بالحقّ - إلی آخر العهد. أتی به فی جمهرة رسائل العرب (ص 532 ج 1) ناقلا عن تاریخ الطبری (ص 231 ج 5) و شرح ابن أبی الحدید (ص 25 ج 2) فضمیر أمر یرجع إلی الاسم الظاهر و هو عبد اللّه علیّ أمیر المؤمنین علیه السّلام و کذا الکلام فی هذا العهد لأنّه کما دریت طویل و لم یذکره الرضی کاملا، و کانت الکلمة علی نسخة الرضی علی هیئة الماضی فالمختار هو المتعیّن.

(فیخالف) الفعل منصوب لأنّه وقع بعد الفاء الّتی وقعت جوابا للنّفی أعنی لا یعمل و قد قرّر فی النحو أنّ المضارع ینصب بأن مضمرة وجوبا بعد الفاء الّتی وقعت جوابا لنفی أو طلب، قال ابن مالک فی باب اعراب الفعل من الألفیة:

و بعد فا جواب نفی أو طلب محضین أن و سترها حتم نصب

(تفضلا) انتصب علی المفعول له. و الظاهر أنّ قوله بالامارة متعلق بلا یرغب و إن امکن تعلقه بالأفعال الثلاثة جمیعا. (فانّهم الأخوان) تعلیل لما أمره ثالثا.

قال الشارح الفاضل المعتزلی: انتصب أهل مسکنة لأنّه صفة شرکاء و فی التحقیق أنّ شرکاء صفة أیضا موصوفها محذوف فیکون صفة بعد صفة و قال: قال

ص:41

الراوندی: انتصب أهل مسکنة لأنّه بدل من شرکاء. ثمّ خطّأه بقوله: و هذا غلط لأنّه لا یعطی معناه لیکون بدلا منه. انتهی.

و أقول: إنّ ذوی فاقة بدل لقوله ضعفاء و لا ضیر فی کون أهل مسکنة بدلا لقوله شرکاء فانّ أهل مسکنة فی المقام هو المقصود بالذّات قال ابن مالک:

التابع المقصود بالحکم بلا واسطة هو المسمّی بدلا

و کونه مقصودا بالذات لا یستلزم أن یکون المتبوع ساقطا رأسا أو یجعل فی حکم الساقط کما یشاهد فی بعض کتب النحو إلاّ فی بدل الغلط و ذلک لأنّ فی ذکر المتبوع أعنی المبدل منه فائدة لا محالة لم تحصل لو لم یذکر صونا لکلام الفصحاء عن اللغو و لا سیما کلامه تعالی و کلام نبیّه صلّی اللّه علیه و آله فادّعاء کونه غیر مقصود بالنسبة مع کونه منسوبا إلیه فی الظاهر و اشتماله علی فائدة یصحّ أن ینسب إلیه لأجلها دعوی خلاف الظاهر، کما أفاده العالم الأدیب الرضی رحمه اللّه تعالی فی شرحه علی الکافیة. و تلک الفائدة هی تقویة الحکم و تقریره لأنّه بمنزلة إسناد الحکم إلی المحکوم علیه مرّتین کما أفاده الفاضل العالم السیّد علیخان رحمه اللّه تعالی فی شرحه علی الصمدیة.

ثمّ إنّ قول الفاضل الشارح: لأنه لا یعطی معناه لیکون بدلا منه، لا یجری فی بدل الغلط ، علی أنّ بعض النحاة ذهب إلی أنّ اثنین فی قوله تعالی: و «لا تَتَّخِذُوا إِلهَیْنِ اثْنَیْنِ » بدل کلّ معللا بقوله: لعدم اشتراط بدل الکلّ أن یکون متحدا مع المبدل فی المفهوم بل فی المصداق فمن حکم أنّه بدل بعض متمسکا بأنّ مفهومه بعض من مفهوم إلهین فقد أخطأ، أتی به الفاضل المیرزه أبو طالب فی تعلیقته علی باب النعت من شرح السیوطی علی الألفیة.

(فقد أخلّ ) جواب لقوله: و من استهان. (و أفظع) منصوب بأن معطوف علی أعظم.

(خیانة الأمنة) مصدر مضاف إلی الفاعل، أو مصدر مضاف إلی المفعول به و إن کان الأوّل أولی، و أمّا إذا کانت الامة مکان الأمنة فالثانی لیس إلاّ.

ص:42

المعنی

قد أوصی أمیر المؤمنین علیه السّلام مخنف بن سلیم الأزدی بهذه الوصیّة لمّا بعثه علی الصّدقة. قال الاسترابادی فی کتاب رجاله الکبیر: مخنف بن سلیم الأزدیّ عربی کوفی و فی [د] مخنف بن سلیم [الأزدی [ی] - جخ] من خواصّه عربی. و فی [ق] فی أصحابه من الیمن مخنف بن سلیم الأزدی و کذا فی [صه] نقلا عنه و فی الجامع مخنف بن سلیم الأزدی بن الحارث بن عوف بن ثعلبة بن الدول بن سعد بن مناة ابن غامد الغامدی ولاّه علیّ بن أبی طالب علیه السّلام اصفهان روی عنه ابنه أبو رملة و اسمه عامر عداده فی أهل البصرة و قیل فی أهل الکعبة. مخنف بکسر المیم و سکون الخاء المعجمة و فتح النون و بالفاء. سلیم بضم السین و فتح اللام. و الدول بضم الدّال و باللاّم. و غامد بالغین المعجمة و رملة بفتح الراء و باللاّم. انتهی کلام الأسترابادی.

و أقول: ما حصل لنا من الجوامع و المجامیع أنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام أوصی مخنف بن سلیم بهذه الوصیّة لمّا بعثه علی الصدقة، و کتب إلیه کتابا لمّا کان عامله علی اصبهان و همدان و ذلک أنّ الأمیر علیه السّلام لمّا أجمع أن یسیر إلی الشام لقتال معاویة کتب إلی عمّاله یستفزّهم فکتب إلی مخنف:

سلام علیک فانّی أحمد الیک اللّه الّذی لا إله إلاّ هو أمّا بعد فإنّ جهاد من صدف عن الحقّ رغبة عنه، و هبّ فی نعاس العمی و الضلال اختیارا به، فریضة علی العارفین، إنّ اللّه یرضی عمّن أرضاه و یسخط علی من عصاه. و إنّا قد هممنا بالسیر إلی هؤلاء القوم الّذین عملوا فی عباد اللّه بغیر ما أنزل اللّه، و استأثروا بالفیء و عطّلوا الحدود، و أماتوا الحقّ ، و أظهروا فی الأرض الفساد، و اتّخذوا الفاسقین ولیجة من دون المؤمنین، فاذا ولیّ اللّه أعظم أحداثهم أبغضوه و أقصوه و حرموه و إذا ظالم ساعدهم علی ظلمهم أحبّوه و أدنوه و برّوه، فقد أصرّوا علی ظلمهم و أجمعوا علی الخلاف و قدیما صدّوا عن الحقّ و تعاونوا علی الاثم و کانوا ظالمین فاذا أتیت بکتابی هذا فاستخلف علی عملک أوثق أصحابک فی نفسک و أقبل إلینا

ص:43

لعلّک تلقی معنا هذا العدوّ المحلّ فتأمر بالمعروف و تنهی عن المنکر، و تجامع المحقّ ، و تباین المبطل فإنّه لا غنی بنا و لا بک عن أجر الجهاد و حسبنا اللّه و نعم الوکیل.

و کتبه عبید اللّه بن أبی رافع فی سنة سبع و ثلاثین.

فاستخلف مخنف علی اصبهان الحارث بن أبی الحارث بن الرّبیع، و استعمل علی همدان سعید بن وهب و کلاهما من قومه، و أقبل حتّی شهد مع علی علیه السّلام صفّین.

نقله فی جمهرة رسائل العرب (ص 458 ج 1) عن شرح ابن أبی الحدید (ص 282 ج 1).

قوله علیه السّلام:(أمره بتقوی اللّه إلخ) أمره علیه السّلام فی هذا الوصیّة بأوامر بعضها یبیّن وظیفته مع الخالق تعالی و بعضها یبیّن وظیفته مع الخلق، و ذکر للأوّل أمرین أحدهما قوله علیه السّلام: أمره بتقوی اللّه إلخ، و قد تقدّم منّا أنّه علیه السّلام کان یوصی فی أکثر کتبه و عهوده و وصایاه أوّلا بتقوی اللّه و کان هذا من دأبه علیه السّلام امتثالا لأمر اللّه سبحانه و اقتداء بکلامه حیث قال: «وَ لَقَدْ وَصَّیْنَا الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ مِنْ قَبْلِکُمْ وَ إِیّاکُمْ أَنِ اتَّقُوا اللّهَ » (النساء 132) فراجع إلی شرح المختار الثانی عشر من باب الکتب (ص 84 ج 18) و إلی شرح المختار الخامس و العشرین.

و قد أفاد بعض الأماجد أنّ جمیع خیرات الدّنیا و الاخرة جمعت فی کلمة واحدة هی التقوی. انظر إلی القرآن ما علّق علیها من خیر و ثواب و أضاف إلیها من سعادة و کرامة دنیویة و اخرویة:

الأوّل الثناء علیها قال اللّه سبحانه: «وَ إِنْ تَصْبِرُوا وَ تَتَّقُوا فَإِنَّ ذلِکَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ ».

الثانی الحفظ و الحراسة من الأعداء و الماکرین قال اللّه تعالی: «وَ إِنْ تَصْبِرُوا وَ تَتَّقُوا لا یَضُرُّکُمْ کَیْدُهُمْ شَیْئاً ».

الثالث التأیید و النصر قال اللّه تعالی: «إِنَّ اللّهَ مَعَ الَّذِینَ اتَّقَوْا ».

الرّابع النجاة من النار قال اللّه سبحانه: «ثُمَّ نُنَجِّی الَّذِینَ اتَّقَوْا ».

الخامس الخلود فی الجنّة قال اللّه تعالی: «أُعِدَّتْ لِلْمُتَّقِینَ ».

ص:44

السّادس النجاة من الشدائد و الرزق الحلال قال اللّه تعالی: «وَ مَنْ یَتَّقِ اللّهَ یَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجاً وَ یَرْزُقْهُ مِنْ حَیْثُ لا یَحْتَسِبُ ».

السّابع إصلاح العمل قال عزّ شأنه: «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّهَ وَ قُولُوا قَوْلاً سَدِیداً یُصْلِحْ لَکُمْ أَعْمالَکُمْ ».

الثامن غفران الذّنب قال اللّه جلّ جلاله: «وَ یَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ ».

التاسع محبّة اللّه تعالی عزّ اسمه: «إِنَّ اللّهَ یُحِبُّ الْمُتَّقِینَ ».

العاشر قبول الأعمال قال اللّه عمّ نواله: «إِنَّما یَتَقَبَّلُ اللّهُ مِنَ الْمُتَّقِینَ ».

الحادی عشر الاکرام و الإعزاز قال اللّه تبارک و تعالی: «إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللّهِ أَتْقاکُمْ ».

الثانی عشر البشارة عند الموت قال اللّه عظم شأنه: «اَلَّذِینَ آمَنُوا وَ کانُوا یَتَّقُونَ لَهُمُ الْبُشْری فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ فِی الْآخِرَةِ ».

و لأجل اجتماع تلک الخصال قال اللّه سبحانه: «وَ لَقَدْ وَصَّیْنَا الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ مِنْ قَبْلِکُمْ وَ إِیّاکُمْ أَنِ اتَّقُوا اللّهَ ».

و أفاد نحوه مع زیادات من روایات و إشارات الشّیخ العالم الرّبانی جمال الدّین أحمد بن فهد الحلّی قدّس سرّه فی أواخر کتاب عدّة الداعی و نجاح السّاعی (ص 226) فراجع.

و المرویّ فی مجمع البیان فی تفسیر القرآن عن النّبی صلّی اللّه علیه و آله أنّه قال:

جماع التقوی فی قوله تعالی: «إِنَّ اللّهَ یَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَ الْإِحْسانِ وَ إِیتاءِ ذِی الْقُرْبی وَ یَنْهی عَنِ الْفَحْشاءِ وَ الْمُنْکَرِ وَ الْبَغْیِ یَعِظُکُمْ لَعَلَّکُمْ تَذَکَّرُونَ » (النحل 91). قال:

و قیل: المتّقی الّذی اتّقی ما حرم علیه و فعل ما أوجب علیه. و قیل: هو الّذی یتّقی بصالح أعماله عذاب اللّه. و سأل عمر بن الخطّاب کعب الأخبار عن التقوی فقال:

هل أخذت طریقا ذا شوک ؟ فقال: نعم، قال: فما عملت فیه ؟ قال: حذرت و تشمّرت فقال کعب: ذلک التقوی. و نظمه بعض الناس فقال:

ص:45

خلّ الذنوب صغیرها و کبیرها فهو التّقی

و اصنع کماش فوق أر ض الشوک یحذر ما یری

لا تحقرنّ صغیرة إنّ الجبال من الحصی

و روی عن النّبی صلّی اللّه علیه و آله أنّه قال: انما سمّی المتّقون لترکهم مالا بأس به حذرا للوقوع فیما به بأس. و قال عمر بن عبد العزیز: التقیّ ملجم کالمحرم فی الحرم.

و قال بعضهم: التقوی أن لا یراک اللّه حیث نهاک و لا یفقدک حیث أمرک. انتهی ما فی المجمع فی المقام، و قد أتی به فی أوّل سورة البقرة.

و أقول: ما نقله من سؤال عمر عن التّقوی أتی به السیوطی فی الدرّ المنثور أیضا لکنّه قال: أخرج ابن أبی الدّنیا فی کتاب التقوی عن أبی هریرة أنّ رجلا قال له: ما التقوی ؟ قال: هل أخذت طریقا ذا شوک ؟ قال: نعم قال: فکیف صنعت ؟ قال إذا رأیت الشوک عدلت عنه أو جاوزته أو قصرت عنه قال: ذاک التقوی انتهی. فلیتأمّل.

ثمّ إنّ قول الشاعر: لا تحقرنّ صغیرة إنّ الجبال من الحصی، کأنه یشیر إلی قول رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله حیث نزل بأرض قرعاء فقال لأصحابه: ایتونا بحطب فقالوا:

یا رسول اللّه نحن بأرض قرعاء ما بها من حطب قال: فلیأت کلّ انسان بما قدر علیه فجاءوا به حتّی رموا بین یدیه بعضه علی بعض فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: هکذا تجتمع الذّنوب ثمّ قال: إیاکم و المحقرات من الذّنوب فانّ لکلّ شیء طالبا ألا و إنّ طالبها یکتب ما قدّموا و آثارهم و کلّ شیء أحصیناه فی امام مبین. رواه الکلینی قدّس سرّه فی الکافی. و أتی به الفیض فی باب استصغار الذنب و الاصرار علیه من الوافی (ص 168 ج 3).

و فی أوّل سورة البقرة من تفسیر الدرّ المنثور روایات و حکایات مفیدة فی التقوی و لکن رأسها ما وصفه إمام المتقین علیّ أمیر المؤمنین علیه السّلام لهمّام بن شریح بن یزید بن مرّة رضوان اللّه علیه و هو المختار 191 من باب الخطب من النهج أوّله:

روی أنّ صاحبا لأمیر المؤمنین علیه السّلام یقال له همّام کان رجلا عابدا - إلخ. و قد

ص:46

رواه ثقة الاسلام الکلینی فی باب المؤمن و علاماته و صفاته من اصول الکافی ص 979 ج 2 من الکافی المشکول. و رواه الصّدوق - ره - فی المجالس أیضا. و الشّیخ الکراجکی - ره - فی کنز الفوائد. و هو مرویّ أیضا فی کتاب سلیم بن قیس الکوفی ص 190 من طبع النجف. و راجع أیضا إلی باب صفات الشیعة و أصنافهم من المجلّد الخامس عشر من البحار (ص 154 من الطبع الکمبانی). و إلی باب صفات المؤمن و علاماته من الوافی (ص 33 ج 3). و مرآة العقول (ص 201 ج 2) من المطبوع علی الحجر.

ثمّ أوصی علیه السّلام أن یکون تقواه فی سرائر أمره و خفیّات عمله و ذلک لأنّ الانسان یأبی عن إتیان الفواحش فی مرئی الناس صونا عن أن یتطرق إلیه ما لا یرضی ممّا یضرّه و یمنعه من الوصول إلی ما یهویه و یشتهیه. ثمّ علّل ذلک تنبیها له بقوله:(حیث لا شهید غیره و لا وکیل دونه) فمن عرف أنّه تعالی شهید و وکیل لا غیر و أنّه بدّه اللازم و معه اینما کان فهو لا یفعل إلاّ ما أجازه تعالی و أمره به فهذا العرفان و الشهود أشدّ بمراحل من الحضور مع الناس بل أین هذا من ذلک فلا یرتکب المعاصی إلاّ الغافل الّذی لا یدری أنّه من هو و بین یدی من هو و مع من هو، فهو من الّذین قال عزّ من قائل: استحوذ علیهم الشّیطان فأنساهم ذکر اللّه. و بما قدّمناه دریت أنّ ما ذهب إلیه الشارح المعتزلی و فسّر کلامه علیه السّلام حیث لا شهید و لا وکیل بقوله یعنی یوم القیمة و هم، لأنّه تعالی شهید و وکیل فی الدّنیا و الاخرة. و تفسیر الکلام هو ما بیّناه لا غیر و ما فسّره الشارح المذکور یشابه کلام الظاهریین من المتکلّمین.

و روی ثقة الإسلام الکلینی - ره - فی الجامع الکافی عن إسحاق بن عمّار قال قال أبو عبد اللّه علیه السّلام: یا إسحاق خف اللّه کأنّک تراه و إن کنت لا تراه فانه یراک، و ان کنت تری أنّه لا یراک فقد کفرت و إن کنت تعلم أنّه یراک ثم برزت له بالمعصیة فقد جعلته من أهون الناظرین علیک. و ما أجاد قول العارف عبد الرّحمن الجامی فی سبحة الأبرار حیث قال:

ص:47

در مقامی که کنی قصد گناه گر کند کودکی از دور نگاه

شرم داری ز گنه در گذری پردۀ عصمت خود را ندری

شرم بادت ز خداوند جهان که بود واقف أسرار جهان

بر تو باشد نظرش بیگه و گاه تو کنی در نظرش قصد گناه

و قد مضی بحثنا عن رؤیته تعالی فی المختار الثامن من کتبه علیه السّلام و رسائله (ص 242 ج 17) فراجع. و سیأتی نقل رسالتنا منفردة فی لقائه تعالی فارتقب.

قوله: علیه السّلام (و أمره أن لا یعمل - إلخ) هذا ثانی الأمرین الذین ذکرهما بیانا لوظیفة العبد مع خالقه تعالی و حاصله أنّ العبد یجب له الاجتناب من الریاء و السمعة و النفاق، ثمّ عرّف الأمین و المخلص ترغیبا للعباد إلیهما بقوله:(و من لم یختلف سرّه - إلخ.) و قد روی ثقة الإسلام الکلینی قدّس سرّه فی الجامع الکافی باسناده عن مسع بن عبد الملک عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: ما زاد خشوع الجسد علی القلب فهو عندنا نفاق. رواه فی آخر باب صفة النفاق و المنافق من کتاب الایمان و الکفر من اصول الکافی (ص 289 ج 2 من الکافی المشکول).

و الظاهر أنّ المراد بالأمانة فی المقام هو أمانة العامل علی الصدقات بأن یقال:

لمّا کان علیه السّلام بعث مخنف بن سلیم علی الصّدقة و اتّخذه أمینا علی حفظها فی غیابه و بعض الناس یخالف سرّهم علانیتهم قال ذلک تحریضا للأمین إلی أداء الأمانة و إخلاص العبادة. و لکلامه هذا أثر تامّ لمن یبعث علی عمل و حفظ مال و نحوهما حیث لا یعلم ما یعمل إلاّ اللّه الشهید الحفیظ .

قوله علیه السّلام:(و أمره أن لا یجبههم - إلخ) أخذ علیه السّلام فی بیان وظیفة العامل مع الخلق أمره أن لا یواجههم بما یکرهونه و لا یقول فیهم ما لم یکن فیهم بأن یقول مثلا: ما تعلق به الزکاة من أموالکم کان أکثر من ذلک و انّما کتمتموها منّی أو ما تدّعون من أنکم أدّیتم الزکاة لا أتقبّل منکم و إنّما تقولون به فرارا من الزکاة و نحوها، و أن لا یعرض عنهم تفضلا بالإمارة علیهم أی لا یوجب إمارته علیهم هذه الامور کما هو دأب من غرّته الإمارة. ثمّ علّل علیه السّلام ما أمره به بقوله:

ص:48

(فإنّهم الاخوان فی الدّین و الأعوان علی استخراج الحقوق) فالاعراض عنهم و مقابلتهم بما یکرهون و الإفک فیهم یوجب تفرّقهم و تنفّر طباعهم، و تعطیل الحقوق و تفرقة الاخوان مستلزمة لتخریب البلدان، و تضییع الحقوق یؤدّی إلی مفاسد کثیرة، و قد أکّد علیه السّلام فی مواضع کثیرة بتأدیة حقوق الإخوان و مراعاة أحوالهم، و بیّن منزلتهم ببیانات شافیة وافیة، و کلامه علیه السّلام فی ذلک فی النهج مشحون.

قوله علیه السّلام:(و إنّ لک فی هذه الصّدقة - إلخ) و ذلک لأنّ مخنف کان عامله علی الصّدقة و قد قال عزّ من قائل فی سورة التوبة: «إِنَّمَا الصَّدَقاتُ لِلْفُقَراءِ وَ الْمَساکِینِ وَ الْعامِلِینَ عَلَیْها وَ الْمُؤَلَّفَةِ قُلُوبُهُمْ وَ فِی الرِّقابِ وَ الْغارِمِینَ وَ فِی سَبِیلِ اللّهِ وَ ابْنِ السَّبِیلِ فَرِیضَةً مِنَ اللّهِ وَ اللّهُ عَلِیمٌ حَکِیمٌ ».

ثمّ قال له: إنّ لک و لغیرک فی هذه الصّدقات نصیبا مفروضا فوفّ حقوقهم کما أنّا موفّوک حقک فکما تحبّ أخذ حقک کاملا محفوظا فاحفظ حقوقهم و لا تخنهم و أدّها إلیهم، و وصف الشرکاء بأهل مسکنة و الضعفاء بذوی فاقة تحریضا للعامل علی الشفقة علیهم و حفظ أموالهم و تأدیة حقوقهم و عدم خیانته إیّاهم.

ثمّ حذّره عن سوء الخاتمه و نکال الاخرة بقوله:(و إلاّ فانک - إلخ) أی و إن لم توفّ حقوقهم فإنک من أکثر الناس خصوما یوم القیامة. ای یکون خصومک أکثر الناس و هم مستحقّوا الزکاة من الفقراء و المساکین و غیرهم من أصناف المستحقّین.

ثمّ شدّد التحذیر بقوله (و بؤسا لمن خصمه - إلخ) و الخصم هم أصناف المستحقین للزکاة کما هو الظاهر من کلامه علیه السّلام و هم فی القرآن الکریم ثمانیة إلاّ أنّ المحقّق - ره - مال فی الشرائع و جماعة إلی أنّهم سبعة أصناف ظنّا منهم أنّ الفقراء و المساکین صنف واحد و أنّ هذین اللفظین أعنی الفقراء و المساکین مترادفان و قد دریت فی بیان اللّغة أنه و هم و الحقّ أنهما متغایران کما اختاره أکثر العلماء.

و ذکر أمیر المؤمنین علیه السّلام أربعة أصناف منهم بلفظ القرآن و هم: الفقراء

ص:49

و المساکین و الغارمون و ابن السبیل و أشار إلی العاملین بقوله: و إنّ لک فی هذه الصّدقة نصیبا مفروضا، فهؤلاء خمسة أصناف و بقیت ثلاثة أصناف منهم و هم المؤلّفة قلوبهم و الرقاب و فی سبیل اللّه، و بقی من کلامه علیه السّلام أیضا السّائلون و المدفوعون.

فقال الشارح البحرینی: أنه علیه السّلام قد ذکر ههنا فی معرض ایجاب الشفقة و الرحمة له خمسة: و هم الفقراء و المساکین و یدخل فیه السائلون، ثمّ المدفوعون و یشبه أن یرید بهم العاملین علیها و سمّاهم مدفوعین باعتبار أنّم یدفعون لجبایة الصّدقات أو لأنّهم إذا أتوا إلی من لا زکاة علیه فسألوه هل علیه زکاة أم لا دفعهم عن نفسه و ذکرهم هنا بهذا الوصف لکونه وصف ذلّ و انقهار و کونه علیه السّلام فی معرض الأمر بالشفقة علیهم. قال بعض الشارحین: أراد بهم الفقراء السائلین لکونهم یدفعون عند السؤال، ثمّ الغارم و ابن السبیل و انما ذکر هؤلاء الخمسة أو الأربعة لکونهم أضعف حالا من الباقین. انتهی کلامه.

و لکنّک علمت بما قدّمنا أنّ الأمیر علیه السّلام أشار إلی العاملین علیها بقوله و إنّ لک فی هذه الصّدقة نصیبا مفروضا فلا حاجة إلی التکلف الذی ارتکبه.

و قال الشارح المعتزلی: إنّه علیه السّلام إنّما أراد أن یذکر الأصناف المذکورة فی الایة فترک ذکر المؤلّفة قلوبهم لأنّ سهمهم سقط بعد موت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فقد کان یدفع إلیهم حین الإسلام ضعیف(1) و قد أعزّه اللّه سبحانه فاستغنی عن تألیف قلوب المشرکین و بقیت سبعة أصناف و هم الفقراء و المساکین و العاملون علیها و الرقاب و الغارمون و فی سبیل اللّه و ابن السبیل، فأما العاملون علیها فقد ذکره علیه السّلام فی قوله: و إنّ لک فی هذه الصّدقة نصیبا مفروضا، فبقیت ستّة أصناف أتی علیه السّلام بألفاظ القرآن فی أربعه أصناف منها و هی: الفقراء و المساکین و الغارم و ابن السبیل و أبدل لفظتین و هما الرقاب و فی سبیل اللّه بلفظتین و هما السائلون و المدفوعون.

و قال: و السائلون ههنا الرقاب المذکورون فی الایة و هم المکاتبون یتعذّر

ص:50


1- (1) کذا فی الطبع علی الحجر و کأن الصواب: حین کان الاسلام ضعیفا منه..

علیهم أداء مال الکتابة فیسئلون الناس لیتخلّصوا من ربقة الرّق و قیل: هم الاساری یطلبون فکاک أنفسهم. و المدفوعون ههناهم الذین عناهم اللّه تعالی فی الایة بقوله: و فی سبیل اللّه، و هم فقراء الغزاة سمّاهم مدفوعین لفقرهم و المدفوع و المدفع الفقیر لأنّ کلّ أحد یکرهه و یدفعه عن نفسه، و قیل: هم الحجیج المنقطع بهم سمّاهم مدفوعین لأنّهم دفعوا عن إتمام حجّهم أو دفعوا عن العود إلی أهلهم.

انتهی کلامه.

و أقول: إنّ فی اختصاص سهم المؤلفة قلوبهم بزمان النبیّ صلّی اللّه علیه و آله کلاما أوّلا، و کذا فی اختصاص المؤلفة قلوبهم بالمشرکین ثانیا، و کذا فی اختصاص الرقاب بالمکاتبین ثالثا، و کذا فی اختصاص سبیل اللّه بفقراء الغزاة رابعا، و فی کلّ واحد منها بحث فقهیّ یطول بالورود فیها الکتاب و ینجرّ إلی الاسهاب و انما الغرض الاشارة إلیها حتی یراجع إلی محالها من شاء.

ثمّ إنّ اسلوب کلامه علیه السّلام علی نسخة النهج یحکی بأنه لیس فی مقام بیان أصناف مستحقّی الزکاة حتی یوجّه کلامه بتلک الوجوه، بل أتی بأربعة أصناف منهم هم أسوء حالا من غیرهم ترغیبا للعامل الی مراعاة أحوالهم و الشفقة علیهم.

و السائلون و المدفوعون الفقراء و المساکین إلاّ أنّ السائل و المدفوع أسوء حالا من الفقراء و المسکین و المدفوع هو المطرود الذی یدفعه الناس و یطردونه و هو أسوء حالا من السائل و یؤیّده ما نقلنا من البحار آنفا من أنّ هذه الکلمة فی بعض النسخ کانت المدقعین مکان المدفوعین و المدقع الملصق بالتراب. فکأنه علیه السّلام قال: بؤسا لمن خصمه عند اللّه هؤلاء الّذین بلغوا إلی هذا المبلغ من الفقر و الضعف و العجز.

نعم علی نسخة الدعائم کما تقدّم فی المصدر قد أتی بجمیع أصناف المستحقین حیث قال: و إنّ لک فی هذه الصّدقة حقا - إلی قوله: و لک فیها شرکاء فقراء و مساکین و غارمون و مجاهدون و أبناء سبیل و مملوکون و متألفون - إلخ فعلی نسخة الدعائم معنی العبارة بیّن لا یقبل التأویل و التوجیه. و بعد اللتیّا و الّتی فان

ص:51

أبیت إلاّ حمل کلامه فی النهج علی أصناف المستحقین أیضا فلا بدّ من شمول السائلین و المدفوعین علی الأصناف الثلاثة الباقیة أعنی المؤلّفة قلوبهم و الرقاب و فی سبیل اللّه بأحد الوجوه المتقدّمة أو نحوها، و لا وجه لإخراج المؤلّفة قلوبهم.

ثمّ إنّه علیه السّلام قال فی الوصیّة المتقدّمة لعامله:(ثمّ احذر إلینا ما اجتمع عندک نصیّره حیث أمر اللّه به) و قال لعامله فی هذه الوصیّة:(و انّا موفّوک حقّک فوفّهم حقوقهم) و ظاهر کلامه ههنا یشعر بأنّه علیه السّلام أمر عامله هذا أعنی مخنف أن ینقل الصّدقات إلی مستحقّی بلدها اصفهان أو همدان و نواحیهما، و قد مرّ بعض المسائل الفقهیة المربوطة فی الوصیّة المتقدّمة منها جواز نقل مال الزکاة من بلد إلی بلد آخر فراجع.

قوله علیه السّلام:(و من استهان بالأمانة - إلخ) لا یخفی لطف کلامه علیه السّلام:(و رتع فی الخیانة)فکانه علیه السّلام شبّه الخائن بدابّة ترعی فی مرعی لا تتدبّر فی مأکلها و مشربها و سوء خاتمتها.

قوله علیه السّلام:(فقد أخلّ بنفسه) أی أجحف بنفسها فالخائن لا یخون إلاّ نفسه و کلّ نفس بما کسبت رهینة و إذا کشف الغطاء عن هذه النفس الدنیة فی یوم تبلی السرائر فهی أذلّ و أخزی لأنّها لیست فی الاخرة إلاّ ما کانت فی الاولی و لا نتعبک بالبحث عن الجزاء فی المعاد و إن شئت فراجع إلی کتابنا المسمی بالقیامة و نکتفی ههنا بنقل حدیث شریف من الکلمة العلیاء خاتم الأنبیاء محمّد المصطفی صلّی اللّه علیه و آله یهدی إلی الرشد لمن کان له قلب، رواه حملة الأحادیث فی جوامعهم الروائیّة و نحن نأتی به من کتاب الأمالی للعالم الجلیل قدوة المحدثین الشیخ الصدوق أبی جعفر محمّد بن علیّ بن الحسین بن بابویه القمّی قدّس سرّه و هو الحدیث الرّابع من المجلس الأوّل منه رواه باسناده عن العلاء بن محمّد بن الفضل عن أبیه عن جدّه قال قال قیس بن عاصم: وفدت مع جماعة من بنی تمیم إلی النّبی صلّی اللّه علیه و آله فدخلت و عنده الصلصال بن الدلهمس فقلت: یا نبیّ اللّه عظنا موعظة ننتفع بها فانا قوم نعبر فی البریة، فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: یا قیس إنّ مع العزّ ذلا، و إنّ مع الحیاة موتا و إنّ

ص:52

مع الدّنیا آخرة و إنّ لکلّ شیء حسیبا و علی کلّ شیء رقیبا و إنّ لکلّ حسنة ثوابا و لکلّ سیّئة عقابا، و لکلّ أجل کتابا و إنّه لا بدّ لک یا قیس من قرین یدفن معک و هو حیّ و تدفن معه و أنت میّت فان کان کریما أکرمک و إن کان لئیما أسلمک ثمّ لا یحشر إلاّ معک و لا تبعث إلاّ منه و لا تسئل إلاّ عنه فلا تجعله إلاّ صالحا فانه إن صلح انست به و إن فسد لا تستوحش إلاّ منه و هو فعلک. فقال: یا نبیّ اللّه احبّ أن یکون هذا الکلام فی أبیات من الشعر نفخر به علی من یلینا من العرب و ندّخره فأمر النّبیّ صلی اللّه علیه و آله من یأتیه بحسّان قال: فأقبلت افکر فیما أشبه هذه العظة من الشعر فاستتب لی القول قبل مجیء الحسّان فقلت: یا رسول اللّه قد حضرتنی أبیات أحسبها توافق ما ترید فقلت:

تخیّر خلیطا من فعالک انما قرین الفتی فی القبر ما کان یفعل

و لا بدّ بعد الموت من أن تعدّه لیوم ینادی المرء فیه فیقبل

فان کنت مشغولا بشیء فلا تکن بغیر الذی یرضی به اللّه تشغل

فلن یصحب الانسان من بعد موته و من قبله إلاّ الّذی کان یعمل

ألا إنّما الانسان ضیف لأهله یقیم قلیلا بینهم ثمّ یرحل

و هذا الحدیث و إن کان کلّه نورا و کلّ واحدة من جملها تفتح بابا من الحقیقة و تشیر إلی سرّ لأهله و مع ذلک فینبغی لک التأمل جدا فی قوله صلّی اللّه علیه و آله:

و إنّ مع الدّنیا آخرة و لم یقل: و إنّ بعد الدّنیا آخرة حتّی یجعل الاخرة فی طول الدّنیا الزمانیّ فافهم، و فی قوله: من قرین یدفن معک و هو حیّ ، و قوله: لا یحشر إلاّ معک، و قوله: لا تستوحش إلاّ منه، لا سیما فی قوله: و هو فعلک أی ذلک القرین الحیّ المحشور معک هو فعلک. و نعم ما قیل:

نهفته معنی نازک بسی است در خط یار تو فهم آن نکنی ای أدیب من دانم

و فی آخر الباب الخامس من إرشاد القلوب للدیلمی - ره -: قال قیس بن عاصم وفدت علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فی جماعة من تمیم فقال لی: اغتسل بماء و سدر فاغتسلت ثمّ رجعت إلیه فقلت: یا رسول اللّه عظنا موعظة ننتفع بها فقال: یا قیس إنّ

ص:53

مع العزّ ذلاّ - إلخ، انتهی. و قال ابن الأثیر فی اسد الغابة: إنه أسلم فأمره النّبی صلی اللّه علیه و آله أن یغتسل بماء و سدر.

و من الحدیث یعلم أنّ قیس بن عاصم کان رجلا فهیما عاقلا لائقا بأن یخاطب بهذه الجمل و یلقی إلیه تلک الصحیفة المکرّمة و الموعظة الحسنة بل الحکمة العالیة المتعالیة، و کان وفوده إلی النّبی صلّی اللّه علیه و آله سنة تسع من الهجرة و هو الّذی قال فیه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: هذا سیّد أهل الوبر. و کان سیّدا شریفا جوادا عاقلا مشهورا بالحلم، و هو الذی رثاه عبدة الطبیب بقوله:

علیک سلام اللّه قیس بن عاصم و رحمته ما شاء أن یترّحما

تحیّة من أولیته منک نعمة إذا زار عن شحط بلادک سلّما

فما کان قیس هلکه هلک واحد و لکنّه بنیان قوم تهدّما

و کان قیس بن عاصم قد حرّم علی نفسه الخمر فی الجاهلیّة و کان سبب ذلک أنه غمز عنکة ابنته و هو سکران و سبّ أبویها، و رأی القمر فتکلّم، و أعطی الخمّار کثیرا من ماله، فلمّا أفاق اخبر بذلک فحرّمها علی نفسه و قال فیها أشعارا منها قوله:

رأیت الخمر صالحة و فیها خصال تفسد الرجل الحلیما

فلا و اللّه أشربها صحیحا و لا أشفی بها أبدا سقیما

و لا أعطی بها ثمنا حیاتی و لا أدعو لها أبدا ندیما

فانّ الخمر تفضح شاربیها و تجنیهم بها الأمر العظیما

و أراد بالرجل الحلیم نفسه فإنّه کان بالحلم مشهورا، قیل للأحنف بن قیس ممّن تعلّمت الحلم ؟ قال: من قیس بن عاصم المنقریّ رأیته یوما قاعدا بفناء داره محتبیا بحمائل سیفه یحدّث قومه إذ اتی برجل مکتوف، و آخر مقتول فقیل له: هذا ابن أخیک قتل ابنک، قال: فو اللّه ما حلّ حبوته و لا قطع کلامه، فلمّا أتمّه التفت إلی ابن أخیه، فقال: یا ابن أخی بئس ما فعلت أثمت بربّک و قطعت رحمک و قتلت ابن عمّک و رمیت نفسک بسهمک ثمّ قال لابن له آخر: قم

ص:54

یا بنیّ فوار أخاک و حلّ کتاف ابن عمّک و سق إلی امّک مائة ناقة دیة ابنها فانها غریبة.

و لمّا حضرته الوفاة دعا بنیه فقال: یا بنیّ احفظوا عنّی فلا أحد أنصح لکم منّی إذا متّ فسوّدوا کبارکم و لا تسوّدوا صغارکم فیسفّه الناس کبارکم و تهونون علیهم، و علیکم بإصلاح المال فإنّه منبهة للکریم و یستغنی به عن اللئیم، و إیّاکم و مسألة الناس فإنها آخر کسب الرجل و أوصی عند موته فقال: إذا أنا متّ فلا تنوحوا علیّ فإنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله لم ینح علیه.

و کان قیس هذا أوّل من وأد و جاء إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله فقال: إنی و أدت ثمانی بنات لی فی الجاهلیة فقال: اعتق عن کلّ واحدة منهنّ رقبة قال: إنی صاحب إبل قال صلّی اللّه علیه و آله: إن شئت عن کلّ واحدة منهنّ بدنة. کما فی الإصابة.

و فی اسد الغابة: روی عنه أنّه قال للنّبی صلّی اللّه علیه و آله: إنی و أدت اثنتی عشرة بنتا أو ثلاث عشرة بنتا فقال له النّبی صلّی اللّه علیه و آله: اعتق عن کلّ واحدة منهنّ نسمة. و فی المقام ینبغی أن یبحث عن الدّیة و لکن الکلام یجرّ الکلام.

و یلیق أن ینظر فی شأن قیس هذا حیث کان أوّل الأمر ممّن یأد بناته قال عزّ من قائل: «وَ إِذا بُشِّرَ أَحَدُهُمْ بِالْأُنْثی ظَلَّ وَجْهُهُ مُسْوَدًّا وَ هُوَ کَظِیمٌ یَتَواری مِنَ الْقَوْمِ مِنْ سُوءِ ما بُشِّرَ بِهِ أَ یُمْسِکُهُ عَلی هُونٍ أَمْ یَدُسُّهُ فِی التُّرابِ أَلا ساءَ ما یَحْکُمُونَ » (النحل 60) ثمّ هدی بالقرآن الکریم إلی الدّین القویم، نعم إنّ هذا القرآن یهدی للّتی هی أقوم، و کان ممّن حرّم علی نفسه الخمر فی الجاهلیة و من أمره هذا و من حلمه و کلامه یعلم فخامة قدره و قدر ذکائه و فطنته.

و قد کان غیر واحد من اولی الدرایة حرّموا علی أنفسهم الخمر فی الجاهلیة منهم عثمان بن مظعون و قال: لا أشرب شرابا یذهب عقلی، و یضحک بی من هو أدنی منّی، و یحملنی أن أنکح کریمتی.

و منهم العباس بن مرداس فانه قیل له: ألا تأخذ من الشراب فإنه یزید فی قوتک و جرأتک، قال: لا اصبح سیّد قومی و أمسی سفیهها لا و اللّه لا یدخل جوفی شیء

ص:55

یحول بینی و بین عقلی أبدا. و قد أتی بعدّة منهم ابن الأثیر فی ترجمة العباس هذا من اسد الغابة.

قوله علیه السّلام:(و انّ أعظم الخیانة - إلخ) و ذلک لأنّ الخیانة فی نفسها قبیحة و إن کان فی حقّ من لا یثق بک، فهی فی حقّ من اعتمد علیک و وثق بک و استأمنک أقبح و أفحش و أعظم عقوبة و نکالا فی الاولی و الاخرة، و کذلک الکلام فی الغشّ .

و کذلک علی نسخة الامّة مکان الأمنة و لکن فی الأمنة لطفا لیس فی الامّة کما هو مختارنا الموافق لنسخة الرضی رضوان اللّه علیه. و معنی العبارة علی هذا الوجه یصحّ إن کان المصدر مضافا إلی المفعول و قد اختاره الفاضل الشارح المعتزلی حیث قال: و خیانة الامّة مصدر مضاف إلی المفعول به لأنّ الساعی اذا خان فقد خان الامّة کلّها، و کذلک غشّ الأئمّة مصدر مضاف إلی المفعول أیضا لأنّ الساعی إذا غشّ فی الصّدقة فقد غشّ الامام انتهی.

و أقول: قد تقدّم أنّ العبارة إذا کانت الامّة فالجملة الاولی لا تحتمل إلاّ إضافة المصدر إلی المفعول به، و تجعل الثّانیة علی وزانها أیضا حتّی یصیر الکلام علی نسق واحد. و لکنّ حقّ التدبر فی الکلام و سیاق العهد و اسلوبه تنادی بأنّ الصواب هو الأمنة و أنّ الاضافة فی الجملتین إلی الفاعل أولی إن لم تکن متعیّنة.

و انظریا باغی الرشاد و طالب السداد فی هذا العهد الشریف حیث صدّره علیه السّلام بتقوی اللّه فی بواطن الامور و الأعمال مشیرا إلی أنّ اللّه هو الشهید الوکیل فینبغی لعبد اللّه أن یکون عند اللّه مطلقا و لا یکون من الغافلین أوّلا، ثمّ أمر بترک الریاء و النفاق المؤدّی إلی الاخلاص ثانیا، ثمّ أمر بالشفقة علی الرعیّة و نهی عن التکبر و التطاول علیهم بسبب الإمارة علیهم ثالثا، ثمّ أوصی فی حفظ حقوقهم و تأدیتها إلیهم إن أحبّ ألاّ یکون خصمه عند اللّه یوم القیامة هؤلاء المساکین رابعا، ثمّ حذّر من استهان بالأمانة بعذاب الاخرة، و خیانته لنفسه خامسا، و کما صدّر عهده بتقوی اللّه تعالی کذا عقّبه بالزهد فی الدّنیا و تزکیة النفس عن الأدران النفسانیة و الأوساخ الدّنیویة حیث قال: و لم ینزّه نفسه و دینه عنها إلخ. سادسا، و ختمه بذمّ خیانة

ص:56

الأمنة و غشّ الأئمة سابعا. نعم هکذا و اللّه کلام من اجتباه اللّه تعالی لیستنقذ عباده من الضلالة و الجهالة. و الحمد للّه ولیّ التوفیق و بیده أزمّة التحقیق.

ثمّ إنّ لمستحقّی الزکاة من الأصناف الثمانیة شروطا مذکورة مشروحة فی الکتب الفقهیة فلا نتعبک بعنوانها و البحث عنها.

الترجمة

از جملۀ عهد آن حضرت علیه السّلام است که آنرا به یکی از عمّالش هنگامی که او را برای جمع زکاة فرستاده مرقوم فرمود:

امر کرد او را که در امور پنهان و اعمال پوشیده اش با تقوی باشد چه گواهی جز خدا و وکیلی سوای او نیست.

و امر کرد او را که در آشکار طاعتی بجا نیاورد که در پنهان خلاف آنرا مرتکب شود، و هر که پنهان و آشکارش و کردار و گفتارش دو گونه و خلاف هم نیست امانت را ادا کرد و عبادت را به اخلاص گذرانده.

و امر کرد او را که دست رد به پیشانی مردم نزند و نابایست و ناخوش بر آنها پیش نیاورد، و بدانها بهتان نزند و بر آنها دروغ نبندد. و از جهت إمارت و حکومت بر آنان از ایشان روی برنگرداند چه آنان برادران دینی و یاوران بر گرفتن حقوق هستند.

و همانا که برای تو در این زکاة بهرۀ واجب و حقی معلوم است، و مر تو را انبازان درویش، و ناتوان تهیدست در این مال است، و ما حق تو را بتمام می دهیم پس تو هم حق ایشان را بتمام و کمال بپرداز، و گرنه خصم تو در روز رستاخیز مردم بسیار خواهند بود. و بدا بکسی که خصم او نزد خدا فقرا و مساکین و سائلان و رانده شدگان و وامداران و رهگذریان باشند، و آنکه امانت را خوار دارد و در خیانت چرا کند و خودش را و دینش را از آن پاک نسازد بخودش در دنیا ستم کرد و در آخرت هم خویشتن را زبون و رسوا ساخت. و همانا

ص:57

که بزرگترین خیانت خیانت کسی است که دیگران بر وی اعتماد دارند، و زشت ترین غشّ کردن غشّ کردن پیشوایان است(1).

و من عهد له علیه الصلاة و السلام الی محمد بن

اشارة

أبی بکر حین قلده مصر - و هو المختار السابع

و العشرون من کتبه علیه السّلام و وصایاه و عهوده و رسائله

فاخفض لهم جناحک، و ألن لهم جانبک، و ابسط لهم وجهک و آس بینهم فی اللّحظة و النّظرة حتّی لا یطمع العظماء فی حیفک، و لا ییأس الضّعفاء من عدلک علیهم. و إنّ اللّه تعالی یسائلکم معشر عباده عن الصّغیرة من أعمالکم و الکبیرة، و الظّاهرة و المستورة فإن یعذّب فأنتم أظلم، فإن یعف فهو أکرم. و اعلموا عباد اللّه أنّ المتّقین ذهبوا بعاجل الدّنیا و آجل الاخرة فشارکوا أهل الدّنیا فی دنیاهم و لم یشارکهم أهل الدّنیا فی آخرتهم. سکنوا الدّنیا بأفضل ما سکنت، و أکلوها بأفضل ما أکلت، فحظوا من الدّنیا بما حظی به المترفون، و أخذوا منها ما أخذه الجبابرة

ص:58


1- (1) این وجه ترجمه باعتبار اضافه مصدر به فاعل است و اگر مصدر را مضاف به مفعول به بدانیم: ترجمۀ آن چنین می شود که: همانا بزرگترین خیانت خیانت به کسانی است که بشخص وی وثوق و اعتماد دارند، و زشت ترین غش کردن غش کردن به پیشوایان است.

المتکبّرون ثمّ انقلبوا عنها بالزّاد المبلّغ و المتجر المربح، أصابوا لذّة زهد الدّنیا فی دنیاهم، و تیقّنوا أنّهم جیران اللّه غدا فی آخرتهم. لا تردّ لهم دعوة، و لا ینقص لهم نصیب من لذّة، فاحذروا عباد اللّه الموت و قربه، و أعدّوا له عدّته فإنّه یأتی بأمر عظیم و خطب جلیل بخیر لا یکون معه شرّ أبدا، أو شرّ لا یکون معه خیر أبدا فمن أقرب إلی الجنّة من عاملها؟ و من أقرب إلی النّار من عاملها؟ و أنتم طرداء الموت إن أقمتم له أخذکم و إن فررتم منه أدرککم و هو ألزم لکم من ظلّکم، الموت معقود بنواصیکم و الدّنیا تطوی من خلفکم، فاحذروا نارا قعرها بعید و حرّها شدید و عذابها جدید. دار لیس فیها رحمة، و لا تسمع فیها دعوة، و لا تفرّج فیها کربة، و إن استطعتم أن یشتدّ خوفکم من اللّه و أن یحسن ظنّکم به فاجمعوا بینهما فإنّ العبد إنّما یکون حسن ظنّه بربّه علی قدر خوفه من ربّه، و إنّ أحسن النّاس ظنّا باللّه أشدّهم خوفا للّه. و اعلم یا محمّد بن أبی بکر، قد ولّیتک أعظم أجنادی فی نفسی أهل مصر فأنت محقوق أن تخالف علی نفسک و أن تنافح عن دینک و لو لم تکن لک إلاّ ساعة من دهرک فلا تسخط اللّه برضا أحد من خلقه، فإنّ فی اللّه خلفا من غیره و لیس من اللّه خلف فی غیره.

ص:59

صلّ الصّلاة لوقتها الموقّت لها، و لا تعجّل وقتها لفراغ، و لا تؤخّرها عن وقتها لاشتغال، و اعلم أنّ کلّ شیء من عملک تبع لصلاتک. من هذا العهد:

فإنّه لا سواء إمام الهدی و إمام الرّدی، و ولیّ النّبیّ و عدوّ النّبیّ و لقد قال لی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و اله: إنّی لا أخاف علی امّتی مؤمنا و لا مشرکا، أمّا المؤمن فیمنعه اللّه بإیمانه، و أمّا المشرک فیقمعه اللّه بشرکه، و لکنّی أخاف علیکم کلّ منافق الجنان عالم اللّسان یقول ما تعرفون و یفعل ما تنکرون.

ذکر ماخذ العهد و مصادره

اشارة

قد روی هذا العهد فی کتب الفریقین بأسانید عدیدة و طرق کثیرة علی صور متقاربة أو متفاوتة:

منهم أبو إسحاق إبراهیم بن محمّد بن سعد(1) بن هلال بن عاصم بن سعد بن مسعود الثقفی الکوفی صاحب مصنّفات کثیرة، المتوفّی سنة ثلاث و ثمانین و مائتین

ص:60


1- (1) فی الفهرست للشیخ قدس سره: سعید بن هلال علی ما فی طبع النجف، و الظاهر أنه تصحیف و الصواب ما اخترناه و هو سمی سعد بن مسعود الثقفی أخی أبی عبید بن مسعود عم المختار ولاه أمیر المؤمنین علی علیه السّلام علی المدائن کما فی الفهرست و غیره من کتب الرجال. و فی الاستیعاب لابن عبد البر: سعد بن مسعود الثقفی عم المختار بن أبی عبید له صحبة.و فی کتاب الرجال الکبیر للاسترآبادی: سعید فی الموضعین و لکن دریت انه تصحیف. و ضبط تاریخ وفاة أبی اسحاق العلامة الحلی فی الخلاصة. منه.

فی کتاب الغارات.

و منهم أبو جعفر محمّد بن جریر الطبری المتوفّی سنة عشر و ثلاثمائة فی کتابه فی تاریخ الرسل و الملوک (ص 3246 ج 6 من طبع لیدن).

و منهم الشیخ الجلیل أبو محمّد الحسن بن علیّ بن شعبة الحرّانی المتوفّی 332 ه ق فی تحف العقول (ص 40 من الطبع علی الحجر. و ص 171 من الطبع الجدید).

و منهم الشیخ الأجلّ أبو عبد اللّه محمّد بن محمّد بن النعمان بن عبد السلام البغدادی الملقّب بالمفید المتوفّی سنة 413 ه ق، فی أوّل المجلس الحادی و الثلاثین من أمالیه (ص 151 من طبع النجف).

و منهم شیخ الطائفة الامامیّة أبو جعفر محمّد بن الحسن بن علیّ الطوسی المتوفّی 460 ه ق فی آخر الجزء الأوّل من أمالیه (ص 16 من طبع طهران، و ص 24 ج 1 من طبع النجف).

و منهم أبو جعفر محمّد بن أبی القاسم محمّد بن علی الطبری الاملی المعروف بعماد الدّین الطبری من علماء الامامیة فی القرن السادس فی کتابه بشارة المصطفی لشیعة المرتضی (ص 52 ج 1 من طبع النجف) و فی کتابه فی الزهد و التقوی.

و أتی بما فی الغارات الفاضل الشارح المعتزلی فی أوائل الجزء السادس من شرحه علی المختار 66 من خطب النهج (ص 295 ج 1 من الطبع علی الحجر).

و العلاّمة المجلسی فی المجلّد الثامن من البحار (ص 643 من الطبع الکمبانی).

و نقل بعض صور هذا العهد المنقول من الطبری و أبی إسحاق الثقفی الفاضل أحمد زکی صفوت فی جمهرة رسائل العرب (ص 532 إلی 542 ج 1 من طبع مصر).

و نقل طائفة من کتاب الغارات فی کیفیة شهادت محمّد بن أبی بکر و نبذة من مطالب اخری الفاضل المقدم المیرزه حبیب اللّه الخوئی فی شرح المختار المذکور آنفا إلاّ أنه جعله المختار 67 و لم یأت من صور هذا العهد إلاّ واحدا منها فراجع إلی (ص 112 من ج 6 من الطبع الجدید).

ص:61

و قال بعد نقله: أقول: و لأمیر المؤمنین علیه السّلام کتاب آخر مبسوط إلی محمّد و أهل مصر و رواه إبراهیم - یعنی أبا إسحاق إبراهیم صاحب کتاب الغارات - نرویه إن شاء اللّه فی باب الکتب إن ساعدنا التوفیق و المجال انتهی.

أقول: و لکنه رضوان اللّه علیه قد قضی نحبه و قد بلغ شرحه إلی أواخر خطب النهج، کما تقدّم کلامنا فی ذلک فی أوّل تکملة المنهاج، و نحن نرویه ههنا إن شاء اللّه تعالی بصوره جمیعا نیابة عن الخوئی رحمه اللّه و نسئل اللّه تعالی أن یجعل سعیه مشکورا، و یوفّقنا بإتمام شرح الکتاب إنّه المفیض الوهّاب.

صورة العهد علی روایة أبی اسحاق فی کتاب الغارات

أمّا صورة العهد علی روایة أبی إسحاق إبراهیم فی کتاب الغارات قال:

و کان عهد علیّ إلی محمّد بن أبی بکر رحمه اللّه الّذی قرئ بمصر: هذا ما عهد عبد اللّه علیّ أمیر المؤمنین إلی محمّد بن أبی بکر حین ولاّه مصر: أمره بتقوی اللّه فی السرّ و العلانیة و خوف اللّه تعالی فی المغیب و المشهد.

و أمره باللّین علی المسلم، و الغلظ علی الفاجر، و بالعدل علی أهل الذمّة و بالانصاف للمظلوم، و بالشدّة علی الظالم، و بالعفو عن النّاس، و بالاحسان ما استطاع، و اللّه یجزی المحسنین.

و أمره أن یدعو من قبله إلی الطاعة و الجماعة، فانّ لهم فی ذلک من العاقبة و عظم المثوبة ما لا یقدر قدره و لا یعرف کنهه.

و أمره أن یجبی خراج الأرض علی ما کانت تجبی علیه من قبل لا ینتقص و لا یبتدع ثمّ یقسمه بین أهله کما کانوا یقسمونه علیه من قبل، و إن تکن لهم حاجة یواسی بینهم فی مجلسه و وجهه لیکون القریب و البعید عنده علی سواء.

و أمره أن یحکم بین النّاس بالحقّ ، و أن یقوم بالقسطاس، و لا یتّبع الهوی و لا یخاف فی اللّه لومة لائم فانّ اللّه مع من اتّقاه و آثر طاعته علی من سواه.

و کتب عبد اللّه بن أبی رافع مولی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله لغرّة شهر رمضان سنة ستّ و ثلاثین.

ص:62

قال أبو إسحاق إبراهیم: ثمّ قام محمّد بن أبی بکر خطیبا فحمد اللّه و أثنی علیه و قال: أمّا بعد فالحمد للّه الّذی هدانا و إیّاکم لما اختلف فیه من الحقّ ، و بصرنا و إیّاکم کثیرا ممّا عمی عنه الجاهلون. ألا و إنّ أمیر المؤمنین و لانّی امورکم و عهد إلیّ بما سمعتم و أوصانی بکثیر منه مشافهة و لن آلوکم جهدا ما استطعت و ما توفیقی إلاّ باللّه علیه توکلت و إلیه انیب، فان یکن ما ترون من آثاری و أعمالی طاعة للّه و تقوی فاحمدوا اللّه علی ما کان من ذلک فانه هو الهادی إلیه، و إن رأیتم من ذلک عملا بغیر الحقّ فارفعوه إلیّ و عاتبونی علیه فانی بذلک أسعد و أنتم بذلک جدیرون، وفّقنا اللّه و إیّاکم لصالح العمل.

صورة ما کتب أمیر المؤمنین علی علیه السّلام الی أهل مصر

لما بعث محمد بن أبی بکر الیهم یخاطبهم به و محمدا

أیضا فیه علی روایة أبی اسحاق فی کتاب الغارات أیضا

و قال أبو إسحاق إبراهیم فی کتاب الغارات أیضا: و حدّثنی یحیی بن صالح عن مالک، عن خالد الأسدی، عن الحسن بن إبراهیم، عن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن علیه السّلام قال: کتب علیّ علیه السّلام إلی أهل مصر لمّا بعث محمّد بن أبی بکر إلیهم کتابا یخاطبهم به و یخاطب محمّدا أیضا فیه: أمّا بعد فإنّی اوصیکم بتقوی اللّه فی سرّ أمرکم و علانیته، و علی أیّ حال کنتم علیها. و لیعلم المرء منکم أنّ الدنیا دار بلاء و فناء، و الاخرة دار جزاء و بقاء، فمن استطاع أن یؤثر ما بقی علی ما یفنی فلیفعل فإنّ الاخرة تبقی و الدّنیا تفنی، رزقنا اللّه و إیّاکم بصرا لما بصّرنا و فهما لما فهّمنا حتّی لا نقصّر عمّا أمرنا، و لا نتعدّی إلی ما نهانا.

و اعلم یا محمّد أنّک و إن کنت محتاجا إلی نصیبک من الدّنیا إلاّ أنّک إلی نصیبک من الاخرة أحوج، فإن عرض لک أمران أحدهما للاخرة و الاخر للدّنیا فابدأ بأمر الاخرة. و لتعظم رغبتک فی الخیر، و لتحسن فیه نیّتک فإنّ اللّه عزّ و جلّ یعطی العبد علی قدر نیّته، و إذا أحبّ الخیر و أهله و لم یعمله کان إن شاء اللّه کمن

ص:63

عمله، فإنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله قال حین رجع من تبوک: إنّ بالمدینة لأقواما ما سرتم من مسیر و لا هبطتم من واد إلاّ کانوا معکم ما حبسهم إلاّ المرض یقول: کانت لهم نیّة.

ثمّ اعلم یا محمّد إنّی ولیّتک أعظم أجنادی أهل مصر، و ولّیتک ما ولّیتک من أمر الناس فأنت محقوق أن تخاف فیه علی نفسک و تحذر فیه علی دینک و لو کان ساعة من نهار، فإن استطعت أن لا تسخط ربّک لرضی أحد من خلقه فافعل فإنّ فی اللّه خلفا من غیره و لیس فی شیء غیره خلف منه، فاشتدّ علی الظّالم، و لن لأهل الخیر و قرّبهم إلیک و اجعلهم بطانتک و إخوانک و السّلام.

کتاب أمیر المؤمنین علی (علیه السلام) الی محمد بن أبی بکر و أهل مصر

علی صورة اخری منقولة من کتاب الغارات أیضا

قال أبو إسحاق إبراهیم: حدّثنی یحیی بن صالح عن مالک بن خالد، عن الحسن بن إبراهیم، عن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن علیه السّلام قال: کتب علیّ علیه السّلام إلی محمّد و أهل مصر: أمّا بعد: فانّی أوصیکم بتقوی اللّه و العمل بما أنتم عنه مسؤلون فأنتم به رهن و إلیه صائرون، فانّ اللّه عزّ و جلّ یقول: «کُلُّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ رَهِینَةٌ »، و قال: و یحذّرکم اللّه نفسه و إلی اللّه المصیر، و قال: فو ربّک لنسئلنّهم أجمعین عمّا کانوا یعملون، فاعلموا عباد اللّه أنّ اللّه سائلکم عن الصغیر من أعمالکم و الکبیر فان یعذّب فنحن الظّالمون و إن یغفر و یرحم فهو أرحم الرّاحمین.

و اعلموا أنّ أقرب ما یکون العبد إلی الرحمة و المغفرة حین ما یعمل بطاعة اللّه و منا صحته فی التوبة، فعلیکم بتقوی اللّه عزّ و جلّ فإنها تجمع من الخیر ما لا یجمع غیرها، و یدرک بها من الخیر ما لا یدرک بغیرها: خیر الدّنیا و خیر الاخرة، یقول سبحانه: «وَ قِیلَ لِلَّذِینَ اتَّقَوْا ما ذا أَنْزَلَ رَبُّکُمْ قالُوا خَیْراً لِلَّذِینَ أَحْسَنُوا فِی هذِهِ الدُّنْیا حَسَنَةٌ وَ لَدارُ الْآخِرَةِ خَیْرٌ وَ لَنِعْمَ دارُ الْمُتَّقِینَ ».

و اعلموا عباد اللّه أنّ المؤمنین المتّقین قد ذهبوا بعاجل الخیر و آجله شرکوا أهل الدّنیا فی دنیاهم و لم یشارکهم أهل الدّنیا فی آخرتهم یقول اللّه عزّ و جلّ : «قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِینَةَ اللّهِ الَّتِی أَخْرَجَ لِعِبادِهِ وَ الطَّیِّباتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِیَ »

ص:64

«لِلَّذِینَ آمَنُوا فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا خالِصَةً یَوْمَ الْقِیامَةِ ». سکنوا الدّنیا بأفضل ما سکنت و أکلوها بأفضل ما أکلت، شارکوا أهل الدّنیا فی دنیاهم، یأکلون من أفضل ما یأکلون، و یشربون من أفضل ما یشربون، و یلبسون من أفضل ما یلبسون و یسکنون من أفضل ما یسکنون، أصابوا لذّة أهل الدّنیا مع أهل الدّنیا مع أنّهم غدا من جیران اللّه عزّ و جلّ یتمنّون علیه، لا یردّ لهم دعوة و لا ینقص لهم لذة، أما فی هذا ما یشتاق إلیه من کان له عقل.

و اعلموا عباد اللّه أنّکم إن اتّقیتم ربّکم، و حفظتم نبیّکم فی أهل بیته فقد عبدتموه بأفضل ما عبد، و ذکرتموه بأفضل ما ذکر، و شکرتموه بأفضل ما شکر و أخذتم بأفضل الصبر، و جاهدتم بأفضل الجهاد، و إن کان غیرکم أطول صلاة منکم، و أکثر صیاما إذا کنتم أتقی للّه و أنصح لأولیاء اللّه من آل محمّد صلّی اللّه علیه و آله و أخشع.

و احذروا عباد اللّه الموت و نزوله، و خذوا له فإنه یدخله بأمر عظیم: خیر لا یکون معه شرّ أبدا، و شرّ لا یکون معه خیر أبدا، لیس أحد من النّاس تفارق روحه جسده حتّی یعلم إلی أیّ المنزلتین یصیر: إلی الجنّة أم إلی النّار؟ أعدوّ هو للّه أم ولیّ له فان کان ولیا فتحت له أبواب الجنّة، و شرع له طریقها، و نظر إلی ما أعدّ اللّه عزّ و جلّ لأولیائه فیها، فرغ من کل شغل، و وضع عنه کلّ ثقل و إن کان عدوّا فتحت له أبواب النّار و سهّل له طریقها و نظر إلی ما أعدّ اللّه لأهلها، و استقبل کلّ مکروه، و فارق کلّ سرور، قال تعالی: «اَلَّذِینَ تَتَوَفّاهُمُ الْمَلائِکَةُ ظالِمِی أَنْفُسِهِمْ فَأَلْقَوُا السَّلَمَ ما کُنّا نَعْمَلُ مِنْ سُوءٍ بَلی إِنَّ اللّهَ عَلِیمٌ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ فَادْخُلُوا أَبْوابَ جَهَنَّمَ خالِدِینَ فِیها فَلَبِئْسَ مَثْوَی الْمُتَکَبِّرِینَ ».

و اعلموا عباد اللّه أنّ الموت لیس فیه فوت فاحذروه و أعدّوا له عدّته فانّکم طرداء للموت إن أقمتم أخذکم، و إن هربتم أدرککم، و هو ألزم لکم من ظلّکم، معقود بنواصیکم، و الدّنیا تطوی من خلفکم، فأکثروا ذکر الموت عند ما تنازعکم إلیه أنفسکم من الشهوات فانّه کفی بالموت واعظا قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله: أکثروا ذکر الموت فانه هادم اللّذات.

ص:65

و اعلموا عباد اللّه أنّ ما بعد الموت أشدّ من الموت لمن لم یغفر اللّه له و یرحمه، و احذروا القبر و ضمّته، و ضیقه و ظلمته فانّه الّذی یتکلّم کلّ یوم:

أنا بیت التراب، و أنا بیت الغربة، و أنا بیت الدّود، و القبر روضة من ریاض الجنّة أو حفرة من حفر النّار، إنّ المسلم إذا مات قالت الأرض: مرحبا و أهلا قد کنت ممّن احبّ أن تمشی علی ظهری، فاذا ولیتک فستعلم کیف صنعی بک فیتّسع له مدّ بصره، و إذا دفن الکافر قالت له الأرض: لا مرحبا و لا أهلا قد کنت ممّن ابغض أن تمشی علی ظهری، فإذا ولیتک فستعلم کیف صنعی بک، فتنضمّ علیه حتی تلتقی أضلاعه.

و اعلموا أنّ المعیشة الضّنک الّتی قال سبحانه: «فَإِنَّ لَهُ مَعِیشَةً ضَنْکاً »، هی عذاب القبر فانّه یسلّط علی الکافر فی قبره حیّات عظام تنهش لحمه حتّی یبعث لو أنّ تنّینا منها نفخ فی الأرض ما أنبتت الزرع أبدا.

و اعلموا عباد اللّه أنّ أجسادکم الرقیقة النّاعمة الّتی یکفیها الیسیر من العقاب ضعیفة عن هذا، فإن استطعتم أن ترحموا أنفسکم و أجسادکم مما لا طاقة لکم به و لا صبر علیه فتعملوا بما أحبّ اللّه سبحانه، و تترکوا ما کره فافعلوا، و لا حول و لا قوّة إلاّ باللّه.

و اعلموا عباد اللّه أنّ ما بعد القبر أشدّ من القبر یوم یشیب فیه الصغیر، و یسکر فیه الکبیر و تذهل کلّ مرضعة عمّا أرضعت، و احذروا یوما عبوسا قمطریرا کان شرّه مستطیرا، أما إنّ شرّ ذلک الیوم و فزعه استطار حتّی فزعت منه الملائکة الّذین لیست لهم ذنوب و السبع الشداد و الجبال الأوتاد و الأرضون المهاد و انشقّت السماء فهی یومئذ واهیة و تغیّرت فکانت وردة کالدّهان، و کانت الجبال سرابا بعد ما کانت صمّا صلابا، یقول اللّه سبحانه: «وَ نُفِخَ فِی الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ إِلاّ مَنْ شاءَ اللّهُ »، فکیف بمن یعصیه بالسمع و البصر و اللّسان و الید و الفرج و البطن إن لم یغفر اللّه و یرحم ؟ و اعلموا عباد اللّه أنّ ما بعد ذلک الیوم أشدّ و أدهی، نار قعرها بعید،

ص:66

و حرّها شدید، و عذابها جدید، و مقامعها حدید، و شرابها صدید، لا یفتر عذابها، و لا یموت ساکنها، دار لیست للّه سبحانه فیها رحمة، و لا تسمع فیها دعوة و مع هذا رحمة اللّه الّتی وسعت کلّ شیء لا تعجز عن العباد، و جنّة عرضها کعرض السماوات و الأرض، خیر لا یکون بعده شرّ أبدا، و شهوة لا تنفد أبدا، و لذّة لا تفنی أبدا، و مجمع لا یتفرّق أبدا، قوم قد جاوروا الرحمن، و قام بین أیدیهم الغلمان، بصحاف من ذهب فیها الفاکهة و الریحان، و أنّ أهل الجنّة یزورون الجبّار سبحانه فی کلّ جمعة فیکون أقربهم منه علی منابر من نور، و الّذین یلونهم علی منابر من یاقوت، و الّذین یلونهم علی منابر من مسک فبیناهم کذلک ینظرون اللّه جلّ جلاله و ینظر اللّه فی وجوههم إذ أقبلت سحابة تغشاهم فتمطر علیهم من النعمة و اللذّة و السرور و البهجة ما لا یعلمه إلاّ اللّه سبحانه، و مع هذا ما هو أفضل منه رضوان اللّه الأکبر، أما إنّا لو لم نخوّف إلاّ ببعض ما خوّفنا به لکنّا محقوقین أن یشتدّ خوفنا ممّا لا طاقة لنا به، و لا صبر لقوّتنا علیه، و أن یشتدّ شوقنا إلی ما لا غنی لنا عنه، و ما لا بدّ لنا منه، فإن استطعتم عباد اللّه أن یشتدّ خوفکم من ربّکم فافعلوا فإنّ العبد إنّما تکون طاعته علی قدر خوفه، و إنّ أحسن النّاس للّه طاعة أشدّهم له خوفا.

و انظر یا محمّد صلاتک کیف تصلّیها فانّما أنت إمام ینبغی لک أن تتمّها، و أن تخفّفها و أن تصلّیها لوقتها فانّه لیس من إمام یصلّی بقوم فیکون فی صلاته و صلاتهم نقص إلاّ کان إثم ذلک علیه و لا ینقص من صلاتهم شیئا.

و اعلم أنّ کلّ شیء من عملک یتبع صلاتک فمن ضیّع الصّلاة فهو لغیرها أشدّ تضییعا، و وضوءک من تمام الصلاة فأت به علی وجهه فالوضوء نصف الإیمان أسأل اللّه الّذی یری و لا یری و هو بالمنظر الأعلی أن یجعلنا و إیّاک من المتّقین الّذین لا خوف علیهم و لا هم یحزنون.

فإن استطعتم یا أهل مصر أن تصدّق أقوالکم أفعالکم و أن یتوافق سرّکم

ص:67

و علانیتکم، و لا تخالف ألسنتکم قلوبکم فافعلوا عصمنا اللّه و إیّاکم بالهدی، و سلک بنا و بکم المحجّة الوسطی.

و إیّاکم و دعوة الکذاب ابن هند، و تأمّلوا، و اعلموا أنّه لا سوی إمام الهدی و إمام الرّدی، و وصیّ النّبی و عدوّ النّبی، جعلنا اللّه و إیّاکم ممّن یحبّ و یرضی، و لقد سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یقول: إنّی لا أخاف علی امّتی مؤمنا و لا مشرکا: أمّا المؤمن فیمنعه اللّه بایمانه، و أمّا المشرک فیحرمنّه اللّه بشرکه و لکنّی أخاف علیهم کلّ منافق اللسان یقول ما یعرفون و یفعل ما ینکرون.

و اعلم یا محمّد أنّ أفضل الفقه الورع فی دین اللّه و العمل بطاعته فعلیک بتقوی اللّه فی سرّ أمرک و علانیتک، و اوصیک بسبع هنّ جوامع الإسلام: اخش اللّه و لا تخش الناس فی اللّه، و خیر القول ما صدّقه العمل، و لا تقض فی أمر واحد بقضائین مختلفین فیتناقض أمرک و تزیغ عن الحقّ ، و أحبّ لعامّة رعیّتک ما تحبّه لنفسک و اکره لهم ما تکره لنفسک، و اصلح أحوال رعیّتک، و خض الغمرات إلی الحقّ و لا تخف لومة لائم، و انصح لمن استشارک، و اجعل نفسک اسوة لقریب المسلمین و بعیدهم. جعل اللّه خلّتنا و دیننا خلّة المتّقین و ودّ المخلصین، و جمع بیننا و بینکم فی دار الرّضوان إخوانا علی سرر متقابلین إن شاء اللّه.

قال أبو إسحاق إبراهیم: فحدّثنی عبد اللّه بن محمّد بن عثمان عن علیّ بن محمّد ابن أبی سیف عن أصحابه أنّ علیا علیه السّلام لما کتب إلی محمّد بن أبی بکر هذا الکتاب کان ینظر فیه و یتأدّب به فلمّا ظهر علیه عمرو بن العاص و قتله أخذ کتبه أجمع فبعث بها إلی معاویة فکان معاویة ینظر فی هذا الکتاب و یتعجّب منه، فقال الولید ابن عقبة و هو عند معاویة و قد رأی إعجابه به: مر بهذه الأحادیث أن تحرق، فقال معاویة: مه! فإنّه لا رأی لک، فقال الولید أ فمن الرأی أن یعلم النّاس أنّ أحادیث أبی تراب عندک تتعلّم منها؟ قال معاویة: ویحک أ تأمرنی أن أحرق علما مثل هذا و اللّه ما سمعت بعلم هو أجمع منه و لا أحکم، فقال الولید إن کنت تعجب من علمه و قضائه فعلام تقاتله ؟ فقال: لو لا إنّ أبا تراب قتل عثمان ثمّ أفتانا

ص:68

لأخذنا عنه. ثمّ سکت هنیئة ثمّ نظر إلی جلسائه فقال: إنّا لا نقول إنّ هذه من کتب علیّ بن أبی طالب و لکن نقول: هذه من کتب أبی بکر الصّدّیق کانت عند ابنه محمّد فنحن ننظر فیها و نأخذ منها. قال: فلم تزل تلک الکتب فی خزائن بنی امیّة حتّی ولی عمر بن عبد العزیز، فهو الذی أظهر أنّها من أحادیث علیّ بن أبی طالب.

و قال ابراهیم: فلمّا بلغ علیا علیه السّلام أنّ ذلک الکتاب صار إلی معاویة اشتدّ علیه حزنا.

و قال: حدّثنی بکر بن بکار عن قیس بن الرّبیع، عن میسرة بن حبیب، عن عمرو بن مرة، عن عبد اللّه بن مسلمة قال: صلّی بنا علیّ علیه السّلام فلمّا انصرف قال:

لقد عثرت عثرة لا أعتذر سوف أکیس بعدها و أستمر

و أجمع الأمر الشتیت المنتشر

فقلنا: ما بالک یا أمیر المؤمنین ؟ فقال: إنی استعملت محمّد بن أبی بکر علی مصر فکتب إلیّ أنّه لا علم لی بالسنّة فکتبت إلیه کتابا فیه أدب و سنّة فقتل و اخذ الکتاب.

قلت: قد نقلت هذا العهد الشریف المحکم المتین الذی هو نسیج وحده فی المعارف الحقّة لا سیّما فی المعاد من کتاب الغارات المنقول فی شرح الفاضل المعتزلی و لکن من نسخة مخطوطة مصحّحة مشکوکة عتیقة قد أنعمنا اللّه تعالی بها و هی من کتب مکتبتنا، و بین ما نقلناه منها و بین ما طبع من نسخ شرح الفاضل المذکور تفاوة فی عدّة مواضع یتغیر المعنی بها و لعلّنا نأتی بها أو ببعض ما یهتمّ و یعتنی به فی شرح العهد إنشاء اللّه تعالی.

صورة العهد علی ما فی تاریخ الطبری

و أما صورة العهد علی ما ضبطه أبو جعفر الطبری فی التاریخ فإنه قریب ممّا نقلناه من کتاب الغارات أوّلا و لیس فی نقله کثیر فائدة قال: قال هشام عن أبی مخنف قال: حدّثنی الحارث بن کعب الوالبیّ عن أبیه قال: کنت مع محمّد بن أبی

ص:69

بکر حین قدم مصر فلمّا قدم قرأ علیهم عهده: بسم اللّه الرّحمن الرّحیم هذا ما عهد عبد اللّه علیّ أمیر المؤمنین إلی محمّد بن أبی بکر حین ولاّه مصر أمره بتقوی اللّه - إلخ.

و لم ینقل أبو جعفر الطبری وصیّته علیه السّلام المبسوطة لأهل مصر و محمّد و إنّما اکتفی بنقل العهد الذی کتبه إلی محمّد فقط .

صورة العهد علی ما فی تحف ابن شعبة

و أمّا أبو محمّد الحسن بن علیّ بن الحسین بن شعبة الحرّانی - ره - فانه أتی بالعهد الّذی کتبه إلی محمّد، و ما کتبه إلی أهل مصر و محمّد جمیعا، و لمّا کان الأوّل قریبا أیضا ممّا فی کتاب الغارات و تاریخ الطبری أعرضنا عن نقله أیضا لقلّة الجدوی فی ذلک، و أمّا ما کتبه علیه السّلام إلی أهل مصر و محمّد فهذه صورته:

ثمّ کتب إلی أهل مصر بعد مسیره ما اختصرناه: من عبد اللّه علیّ أمیر المؤمنین إلی محمّد بن أبی بکر و أهل مصر: سلام علیکم.

أمّا بعد فقد وصل إلیّ کتابک و فهمت ما سألت عنه، و أعجبنی اهتمامک بما لا بدّ لک منه و ما لا یصلح المسلمین غیره، و ظننت أنّ الّذی أخرج ذلک منک نیّة صالحة و رأی غیر مدخول.

أمّا بعد فعلیک بتقوی اللّه فی مقامک و مقعدک و سرّک و علانیتک، و إذا أنت قضیت بین النّاس فاخفض لهم جناحک، و لیّن لهم جانبک، و ابسط لهم وجهک و آس بینهم فی اللحظ و النظر حتّی لا یطمع العظماء فی حیفک لهم و لا ییأس الضعفاء من عدلک علیهم، و أن تسأل المدّعی البیّنة و علی المدّعی علیه الیمین، و من صالح أخاه علی صلح فأجز صلحه إلاّ أن یکون صلحا یحرّم حلالا أو یحلّل حراما.

و آثر الفقهاء و أهل الصّدق و الوفاء و الحیاء و الورع علی أهل الفجور و الکذب و الغدر، و لیکن الصالحون الأبرار إخوانک، و الفاجرون الغادرون أعداءک فانّ أحبّ اخوانی إلیّ أکثرهم للّه ذکرا و أشدّهم منه خوفا و أنا أرجو أن تکون منهم إن شاء اللّه.

ص:70

و إنّی اوصیکم بتقوی اللّه فیما أنتم عنه مسئولون و عمّا أنتم إلیه صائرون فإنّ اللّه قال فی کتابه: «کُلُّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ رَهِینَةٌ ». و قال: «وَ یُحَذِّرُکُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَ إِلَی اللّهِ الْمَصِیرُ ». و قال: فو ربّک لنسألنّهم أجمعین عمّا کانوا یعملون، فعلیکم بتقوی اللّه فانّها تجمع من الخیر ما لا یجمع غیرها و یدرک بها من الخیر ما لا یدرک بغیرها من خیر الدّنیا و خیر الاخرة قال اللّه تعالی: «وَ قِیلَ لِلَّذِینَ اتَّقَوْا ما ذا أَنْزَلَ رَبُّکُمْ قالُوا خَیْراً لِلَّذِینَ أَحْسَنُوا فِی هذِهِ الدُّنْیا حَسَنَةٌ وَ لَدارُ الْآخِرَةِ خَیْرٌ وَ لَنِعْمَ دارُ الْمُتَّقِینَ ».

اعلموا عباد اللّه أنّ المتّقین ذهبوا بعاجل الخیر و آجله، شارکوا أهل الدّنیا فی دنیاهم و لم یشارکهم أهل الدّنیا فی آخرتهم، قال اللّه عزّ و جلّ : «قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِینَةَ اللّهِ الَّتِی أَخْرَجَ لِعِبادِهِ وَ الطَّیِّباتِ مِنَ الرِّزْقِ »، الایة. سکنوا الدّنیا بأحسن ما سکنت و أکلوها بأحسن ما أکلت.

و اعلموا عباد اللّه أنّکم إذا لقیتم اللّه و حفظتم نبیّکم فی أهله فقد عبدتموه بأفضل عبادته، و ذکرتموه بأفضل ما ذکر، و شکرتموه بأفضل ما شکر، و قد أخذتم بأفضل الصبر و الشکر، و اجتهدتم بأفضل الاجتهاد و إن کان غیرکم أطول منکم صلاة و أکثر منکم صیاما و صدقة إذ کنتم أنتم أوفی للّه و أنصح لأولیاء اللّه و من هو ولیّ الأمر من آل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله.

و احذروا عباد اللّه الموت و قربه و کربه و سکراته، و أعدّوا له عدّته فإنّه یأتی بأمر عظیم: بخیر لا یکون معه شرّ و بشرّ لا یکون معه خیر أبدا، فمن أقرب إلی الجنّة من عاملها و أقرب إلی النّار من أهلها فأکثروا ذکر الموت عند ما تنازعکم إلیه أنفسکم فإنّی سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یقول: أکثروا ذکرها دم اللّذات، و اعلموا أنّ ما بعد الموت لمن لم یغفر اللّه له و یرحمه أشدّ من الموت.

و اعلم یا محمّد إنّنی ولیّتک أعظم أجنادی فی نفسی أهل مصر و أنت محقوق أن تخاف علی نفسک و أن تحذر فیه علی دینک و ان لم تکن إلاّ ساعة من النهار، فان استطعت أن لا تسخط ربّک برضی أحد من خلقه فافعل فإنّ فی اللّه خلفا من غیره

ص:71

و لا فی شیء خلف من اللّه، اشدد علی الظالم و خذ علی یدیه، و لن لأهل الخیر و قرّبهم منک و اجعلهم بطانتک و إخوانک.

ثمّ انظر صلاتک کیف هی فإنّک إمام و لیس من إمام یصلّی بقوم فیکون فی صلاتهم تقصیر إلاّ کان علیه أو زارهم و لا ینتقص من صلاتهم شیء و لا یتمّمها إلاّ کان له مثل اجورهم و لا ینتقص من اجورهم شیء. و انظر الوضوء فإنّه تمام الصّلاة و لا صلاة لمن لا وضوء له. و اعلم أنّ کلّ شیء من عملک تابع لصلاتک، و اعلم أنّه من ضیّع الصّلاة فإنّه لغیر الصّلاة من شرائع الإسلام أضیع.

و إن استطعم یا أهل مصر أن یصدّق قولکم فعلکم و سرّکم علانیتکم، و لا تخالف ألسنتکم أفعالکم فافعلوا، و قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: إنّی لا أخاف علی امّتی مؤمنا و لا مشرکا أمّا المؤمن فیمنعه اللّه بإیمانه، و أمّا المشرک فیخزیه اللّه و یقمعه بشرکه، و لکنّی أخاف علیکم کلّ منافق حلو اللسان یقول ما تعرفون، و یفعل ما تنکرون لیس به خفاء، و قد قال النّبی صلّی اللّه علیه و آله: من سرّته حسناته و ساءته سیّئاته فذلک المؤمن حقّا، و کان یقول صلّی اللّه علیه و آله: خصلتان لا یجتمعان فی منافق: حسن سمت و فقه فی سنّة.

و اعلم یا محمّد بن أبی بکر أنّ أفضل الفقه الورع فی دین اللّه، و العمل بطاعة اللّه أعاننا اللّه و إیّاک علی شکره و ذکره و أداء حقّه و العمل بطاعته إنّه سمیع قریب.

و اعلم أنّ الدّنیا دار بلاء و فناء و الاخرة دار بقاء و جزاء فإن استطعت أن تؤثر(1) ما یبقی علی ما یفنی فافعل رزقنا اللّه بصر ما بصّرنا و فهم ما فهّمنا حتّی لا نقصّر عمّا أمرنا و لا نتعدّی إلی ما نهینا عنه فانّه لا بدّ لک من نصیبک من الدّنیا، و أنت إلی نصیبک من الاخرة أحوج، فان عرض لک أمران: أحدهما للاخرة و الاخر للدّنیا، فابدأ بأمر الاخرة، و إن استطعت أن تعظم رغبتک فی

ص:72


1- (1) کانت العبارة «أن تزین» مکان «أن تؤثر» و بدلنا الاول بالثانی قیاسا بما نقلنا آنفا من کتاب الغارات و کانت العبارة فیه «تؤثر» و لا تفید تزین من الزینة معنی صحیحا الا بتکلف لا ینبغی فی حول کلام صدر من مشرع الفصاحة و البلاغة. منه.

الخیر و تحسن فیه نیّتک فافعل فإنّ اللّه یعطی العبد علی قدر نیّته إذا أحبّ الخیر و أهله، و إن لم یفعله کان إن شاء اللّه کمن فعله.

ثمّ إنّی اوصیک بتقوی اللّه، ثمّ بسبع خصال هنّ جوامع الاسلام: تخشی اللّه و لا تخشی النّاس فی اللّه فانّ خیر القول ما صدّقه الفعل، و لا تقض فی أمر واحد بقضائین فیختلف علیک أمرک و تزلّ عن الحقّ ، و أحبّ لعامّة رعیّتک ما تحبّ لنفسک و أهل بیتک، و ألزم الحجّة عند اللّه و اصلح رعیّتک، و خض الغمرات إلی الحقّ و لا تخف فی اللّه لومة لائم، و أقم وجهک و انصح للمرء المسلم إذا استشارک، و اجعل نفسک اسوة لقریب المسلمین و بعیدهم، و أمر بالمعروف و انه عن المنکر و اصبر علی ما أصابک إنّ ذلک من عزم الامور و السّلام علیک و رحمة اللّه و برکاته.

صورة العهد علی ما فی نسختی الشیخین

المفید و الطوسی قدس سرهما

أمّا صورة العهد علی ما فی أمالی الشّیخ المفید، و ما فی أمالی الشّیخ الطوسی رفع اللّه درجتهما فانّ إحداهما قریبة من الاخری بل الطوسی - ره - رواه من الشّیخ المفید بسند ینتهی إلی أبی إسحاق الهمدانی و بهذا السند رواه المفید أیضا فی أمالیه من غیر اختلاف، إلاّ أنّا نجعل ما فی أمالی الطوسی أصلا و ذلک لأنا ننقله من نسخة مخطوطة مصحّحة عتیقة محفوظة فی مکتبتنا استنسخت من أصل کتب فی سنة 618 و قوبلت علیه و قد نقل فی آخرها عبارة خاتمة الأصل هکذا: تمّ کتاب الأمالی و هو ثمانیة عشر جزءا آخر نهار الجمعة ثانی شوال سنة ثمان عشر و ستمائة و الحمد للّه ربّ العالمین و صلّی اللّه علی محمّد و آله الطّاهرین و سلّم تسلیما، کتبه علیّ بن أبی محمّد بن أحمد بن منصور بن أحمد بن إدریس العجلیّ الحلّیّ حامدا للّه تعالی و مصلّیا علی رسوله محمّد و آله الطّاهرین.

فدونک صورة العهد علی روایة الطوسی من ذلک الأصل قال: حدّثنا الشیخ المفید أبو علی الحسن بن محمّد بن الحسن الطوسی رحمه اللّه تعالی بمشهد مولانا أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب صلوات اللّه علیه، قال: حدّثنا الشّیخ السعید الوالد

ص:73

أبو جعفر محمّد بن الحسن بن علیّ الطوسی رحمه اللّه فی شهر ربیع الأوّل من سنة خمس و خمسین و أربعمائة، قال: حدّثنا أبو عبد اللّه محمّد بن محمّد بن النعمان رحمه اللّه(1) قال: أخبرنی أبو الحسن علیّ بن محمّد بن حبیش الکاتب، قال: أخبرنی الحسن بن علیّ الزّعفرانی، قال: أخبرنی أبو إسحاق إبراهیم بن محمّد الثقفی، قال: حدّثنا عبد اللّه بن محمّد بن عثمان، قال: حدّثنا علیّ بن محمّد بن أبی سعید عن فضیل بن الجعد عن أبی إسحاق الهمدانی (و فی أمالی المفید: المجلس الحادی و الثلاثون مجلس یوم الاثنین السادس عشر من شهر رمضان سنة تسع و أربعمائة ممّا سمعته أنا و أبو الفوارس حدّثنا الشّیخ الجلیل المفید أبو عبد اللّه محمّد بن محمّد بن النعمان أیّد اللّه تمکینه قال:

أخبرنی أبو الحسن علی بن محمّد بن محمّد بن حبیش الکاتب - و هکذا بالاسناد المقدّم حتّی ینتهی إلی أبی إسحاق الهمدانی) قال:

لمّا ولّی أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب محمّد بن أبی بکر مصر و أعمالها، کتب له کتابا و أمره أن یقرأه علی أهل مصر و لیعمل بما وصّاه به فکان الکتاب:

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم من عبد اللّه أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب إلی أهل مصر و محمّد بن أبی بکر: سلام علیکم فانی أحمد إلیکم اللّه الّذی لا إله إلاّ هو، أمّا بعد فانّی اوصیکم بتقوی اللّه فیما أنتم عنه مسئولون و إلیه تصیرون فانّ اللّه تعالی یقول: «کُلُّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ رَهِینَةٌ »، و یقول: «وَ یُحَذِّرُکُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَ إِلَی اللّهِ الْمَصِیرُ » و إلیه المصیر»، و یقول: «فَوَ رَبِّکَ لَنَسْئَلَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ عَمّا کانُوا یَعْمَلُونَ ».

و اعلموا عباد اللّه أنّ اللّه عزّ و جلّ سائلکم عن الصغیر من أعمالکم و الکبیر فان یعذّب فنحن أظلم، و إن یعف فهو أرحم الرّاحمین (و قد سقط فی أمالی المفید المطبوع فی النجف شطر من الحدیث).

یا عباد اللّه إنّ أقرب ما یکون العبد إلی المغفرة و الرحمة حین یعمل للّه بطاعته و بنصحه فی التوبة. علیکم بتقوی اللّه فانها تجمع الخیر و لا خیر غیرها و یدرک بها

ص:74


1- (1) هو الشیخ الاجل المفید - ره -، و أما الشیخ المفید أبو علی الحسن فهو ابن الشیخ الطوسی - ره - و المفید المطلق المعروف هو الاول. منه.

من الخیر ما لا یدرک بغیرها من خیر الدنیا و الاخرة قال اللّه عزّ و جلّ : «وَ قِیلَ لِلَّذِینَ اتَّقَوْا ما ذا أَنْزَلَ رَبُّکُمْ قالُوا خَیْراً لِلَّذِینَ أَحْسَنُوا فِی هذِهِ الدُّنْیا حَسَنَةٌ وَ لَدارُ الْآخِرَةِ خَیْرٌ وَ لَنِعْمَ دارُ الْمُتَّقِینَ ».

اعلموا یا عباد اللّه أنّ المؤمن یعمل لثلاث من الثواب [لثلاث] أمّا الخیر فانّ اللّه یثیبه بعمله فی دنیاه، قال اللّه سبحانه لإبراهیم: «وَ آتَیْناهُ أَجْرَهُ فِی الدُّنْیا وَ إِنَّهُ فِی الْآخِرَةِ لَمِنَ الصّالِحِینَ »، فمن عمل للّه تعالی أعطاه أجره فی الدّنیا و الاخرة و کفاه المهمّ فیهما، و قد قال اللّه تعالی: «یا عِبادِ الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا رَبَّکُمْ لِلَّذِینَ أَحْسَنُوا فِی هذِهِ الدُّنْیا حَسَنَةٌ وَ أَرْضُ اللّهِ واسِعَةٌ إِنَّما یُوَفَّی الصّابِرُونَ أَجْرَهُمْ بِغَیْرِ حِسابٍ »، فما أعطاهم اللّه فی الدّنیا لم یحاسبهم به فی الاخرة»، قال اللّه تعالی:

«لِلَّذِینَ أَحْسَنُوا الْحُسْنی وَ زِیادَةٌ »، و الحسنی هی الجنّة، و الزیادة هی الدّنیا، و إنّ اللّه تعالی یکفّر بکلّ حسنة سیئة»، قال اللّه عزّ و جلّ : «إِنَّ الْحَسَناتِ یُذْهِبْنَ السَّیِّئاتِ ذلِکَ ذِکْری لِلذّاکِرِینَ »، حتّی إذا کان یوم القیامة حسبت لهم حسناتهم ثمّ أعطاهم بکلّ واحدة عشرة أمثالها إلی سبعمائة ضعف، قال اللّه عزّ و جلّ : «جَزاءً مِنْ رَبِّکَ عَطاءً حِساباً »، و قال: اولئک لهم جزاء الضّعف بما عملوا و هم فی الغرفات آمنون، فارغبوا [فارعنوا - کما فی النسخة المصحّحة من الأمالی] فی هذا رحمکم اللّه و اعملوا له و تحاضّوا علیه.

و اعلموا یا عباد اللّه أنّ المتّقین حازوا عاجل الخیر و آجله، شارکوا أهل الدّنیا فی دنیاهم و لهم یشارکهم أهل الدّنیا فی آخرتهم أباحهم فی الدّنیا ما کفاهم به و أغناهم، قال اللّه عزّ اسمه: «قُلْ مَنْ حَرَّمَ زِینَةَ اللّهِ الَّتِی أَخْرَجَ لِعِبادِهِ وَ الطَّیِّباتِ مِنَ الرِّزْقِ قُلْ هِیَ لِلَّذِینَ آمَنُوا فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا خالِصَةً یَوْمَ الْقِیامَةِ کَذلِکَ نُفَصِّلُ الْآیاتِ لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ »، سکنوا الدّنیا بأفضل ما سکنت، و أکلوها بأفضل ما أکلت، شارکوا أهل الدّنیا فی دنیاهم فأکلوا معهم من طیّبات ما یأکلون، و شربوا من طیّبات ما یشربون، و لبسوا من أفضل ما یلبسون، و سکنوا من أفضل ما یسکنون، و تزوّجوا من أفضل ما یتزوّجون، و رکبوا من أفضل ما یرکبون، أصابوا لذّة

ص:75

الدّنیا مع أهل الدّنیا و هم غدا جیران اللّه یتمنّون علیه فیعطیهم ما یتمنّون، لا یردّ لهم دعوة، و لا ینقص لهم نصیب من اللّذة، فإلی هذا یا عباد اللّه یشتاق إلیه من کان له عقل و یعمل له تقوی اللّه [فی المطبوعة بتقوی اللّه] و لا حول و لا قوّة إلاّ باللّه.

یا عباد اللّه إن اتّقیتم و حفظتم نبیّکم فی أهل بیته فقد عبدتموه بأفضل ما عبد و ذکرتموه بأفضل ما ذکر، و شکرتموه بأفضل ما شکر، و أخذتم بأفضل الصّبر و الشّکر، و اجتهدتم أفضل الاجتهاد، و إن کان غیرکم أطول منکم صلاة و أکثر منکم صیاما فأنتم أتقی للّه منه و أنصح لاولی الأمر.

احذروا یا عباد اللّه الموت و سکرته فأعدّوا له عدّته فإنّه یفجاکم بأمر عظیم: بخیر لا یکون معه شرّ أبدا، أو بشرّ لا یکون معه خیر أبدا، فمن أقرب إلی الجنّة من عاملها، و من أقرب إلی النّار من عاملها؟ انه لیس أحد من النّاس تفارق روحه جسده حتّی یعلم إلی أیّ المنزلتین یصیر إلی الجنّة أم النّار؟ أعدوّ هو للّه أو ولیّ ؟ فإن کان ولیّا للّه فتحت له أبواب الجنّة، و شرعت له طرقها و رأی ما أعدّ اللّه له فیها ففرغ من کلّ شغل، و وضع عنه کلّ ثقل، و إن کان عدوّا للّه فتحت له أبواب النّار، و شرع له طرقها، و نظر إلی ما أعدّ اللّه له فیها فاستقبل کلّ مکروه، و ترک کلّ سرور، کلّ هذا یکون عند الموت و عنده یکون بیقین، قال اللّه تعالی: «اَلَّذِینَ تَتَوَفّاهُمُ الْمَلائِکَةُ طَیِّبِینَ یَقُولُونَ سَلامٌ عَلَیْکُمْ ادْخُلُوا الْجَنَّةَ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ »، و یقول: «اَلَّذِینَ تَتَوَفّاهُمُ الْمَلائِکَةُ ظالِمِی أَنْفُسِهِمْ فَأَلْقَوُا السَّلَمَ ما کُنّا نَعْمَلُ مِنْ سُوءٍ بَلی إِنَّ اللّهَ عَلِیمٌ بِما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ فَادْخُلُوا أَبْوابَ جَهَنَّمَ خالِدِینَ فِیها فَلَبِئْسَ مَثْوَی الْمُتَکَبِّرِینَ ».

عباد اللّه إنّ الموت لیس منه فوت، فاحذروا قبل وقوعه، و أعدّوا له عدّة [عدّته - خ ل] فإنکم طرداء الموت إن أقمتم له أخذکم، و إن فررتم منه أدرککم، و هو ألزم لکم من ظلّکم، الموت معقود بنواصیکم، و الدّنیا تطوی خلفکم، فأکثروا ذکر الموت عند ما تنازعکم إلیه أنفسکم من الشّهوات، و کفی

ص:76

بالموت واعظا، و کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله کثیرا ما یوصی أصحابه بذکر الموت فیقول:

أکثروا ذکر الموت فانه هادم اللذّات حائل بینکم و بین الشهوات.

یا عباد اللّه ما بعد الموت لمن لا یغفر له أشدّ من الموت، القبر فاحذروا ضیقه و ضنکه و ظلمته و غربته، إنّ القبر یقول کلّ یوم: أنا بیت الغربة، أنا بیت التراب أنا بیت الوحشة، أنا بیت الدّود و الهوام. و القبر روضة من ریاض الجنّة، أو حفرة من حفر النّار، إنّ العبد المؤمن إذا دفن قالت له الأرض: مرحبا و أهلا قد کنت من أحبّ أن تمشی علی ظهری فاذا ولیتک فستعلم کیف صنیعی بک فیتّسع له مدّ البصر، و إنّ الکافر إذا دفن قالت له الأرض: لا مرحبا بک و لا أهلا لقد کنت من أبغض من یمشی علی ظهری فاذا ولیتک فستعلم کیف صنیعی بک فتضمّه حتّی تلتقی أضلاعه، و أنّ المعیشة الضنک الّتی حذّر اللّه منها عدوّه عذاب القبر انه یسلّط علی الکافر فی قبره تسعة و تسعین تنینا فینهشن لحمه و یکسرن عظمه و یتردّدن علیه کذلک إلی یوم البعث، لو أنّ تنینا منها نفخ فی الأرض لم تنبت زرعا [زرعا أبدا - خ ل].

یا عباد اللّه إنّ أنفسکم الضعیفة، و أجسادکم الناعمة الرقیقة الّتی یکفیها الیسیر تضعف عن هذا، فإن استطعتم أن تجزعوا لأجسادکم و أنفسکم ممّا لا طاقة لکم و لا صبر لکم علیه فاعملوا بما أحبّ اللّه و اترکوا ما کره اللّه.

یا عباد اللّه إنّ بعد البعث ما هو أشدّ من القبر یوم یشیب فیه الصغیر و یسکر فیه الکبیر و یسقط فیه الجنین و تذهل کلّ مرضعة عمّا أرضعت، یوم عبوس قمطریر یوم کان شرّه مستطیرا، إنّ فزع ذلک الیوم لیرهّب الملائکة الذین لا ذنب لهم و ترعد منه السبع الشداد، و الجبال الأوتاد، و الأرض المهاد، و تنشقّ السماء فهی یومئذ واهیة و تتغیر فکأنّها وردة کالدّهان، و تکون الجبال سرابا مهیلا بعد ما کانت صمّا صلابا، و ینفخ فی الصور فیفزع من فی السموات و من فی الأرض إلاّ من شاء اللّه، فکیف من عصی بالسمع و البصر و اللسان و الید و الرّجل و الفرج و البطن إن لم یغفر اللّه له و یرحمه من ذلک الیوم، لأنّه یصیر إلی غیره: إلی نار

ص:77

قعرها بعید و حرّها شدید و شرابها صدید و عذابها جدید، و مقامعها حدید لا یفتر عذابها و لا یموت ساکنها، دار لیس فیها رحمة و لا یسمع لأهلها دعوة.

و اعلموا یا عباد اللّه أنّ مع هذا رحمة اللّه الّتی لا تعجز العباد: جنّة عرضها کعرض السماء و الأرض اعدّت للمتّقین لا یکون معها شرّ أبدا، لذّاتها لا تملّ و مجتمعها لا یتفرّق، سکّانها قد جاوروا الرّحمن، و قام بین أیدیهم الغلمان بصحاف من الذّهب فیها الفاکهة و الریحان.

ثمّ اعلم یا محمّد بن أبی بکر أنّی قد ولّیتک أعظم أجنادی فی نفسی أهل مصر فاذا ولّیتک ما ولّیتک من أمر الدّنیا فأنت حقیق أن تخاف فیه علی نفسک، و أن تحذر فیه علی دینک، فإن استطعت ألاّ تسخط ربّک برضی أحد من خلقه فافعل فإنّ فی اللّه عزّ و جلّ خلفا من غیره و لیس فی شیء سواه خلف منه. اشتدّ علی الظالم و خذ علیه، و لن لأهل الخیر و قرّبهم و اجعلهم بطائنک و أقرانک.

و انظر إلی صلاتک کیف هی فانک إمام لقومک أن تتمّها و لا تخفّفها فلیس من إمام یصلّی لقوم یکون فی صلاتهم نقصان إلاّ کان علیه لا ینقص من صلاتهم شیء و تمّمها و تحفّظ فیها یکن لک مثل اجورهم و لا ینقص ذلک من أجرهم شیئا.

و انظر إلی الوضوء فإنّه من تمام الصّلاة: تمضمض ثلاث مرات، و استنشق ثلاثا، و اغسل وجهک ثمّ یدک الیمنی ثمّ الیسری ثمّ امسح رأسک و رجلیک فإنّی رأیت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یصنع ذلک، و اعلم أنّ الوضوء نصف الإیمان.

ثمّ ارتقب وقت الصّلاة فصلّها لوقتها و لا تعجل بها قبله لفراغ و لا تؤخّرها عنه لشغل فإنّ رجلا سأل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله عن أوقات الصّلاة فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله:

أتانی جبرئیل علیه السّلام فأرانی وقت الصّلاة حین زالت الشمس فکانت علی حاجبه الأیمن، ثمّ أرانی وقت العصر فکان ظلّ کلّ شیء مثله، ثمّ صلّی المغرب حین غربت الشمس، ثمّ صلی العشاء الاخرة حین غاب الشفق، ثمّ صلّی الصبح فأغلس بها و النّجوم مشتبکة فصلّ لهذه الأوقات، و الزم السنّة المعروفة و الطریق الواضح.

ثمّ انظر رکوعک و سجودک فإنّ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله کان أتمّ الناس صلاة

ص:78

و أخفّهم عملا فیها.

و اعلم أنّ کلّ شیء من عملک تبع لصلاتک فمن ضیّع الصّلاة فانّه لغیرها أضیع.

أسأل اللّه الّذی یری و لا یری و هو بالمنظر الأعلی أن یجعلنا (فی امالی المفید: علی أن یعیننا) و إیّاک علی شکره و ذکره و حسن عبادته و أداء حقّه و علی کلّ شیء اختار لنا فی دنیانا و دیننا و آخرتنا.

و أنتم یا أهل مصر فلیصدّق قولکم فعلکم و سرّکم علانیتکم و لا یخالف ألسنتکم قلوبکم. و اعلموا أنه لا یستوی إمام الهدی و إمام الرّدی، و وصیّ النّبی علیه السّلام و عدوّه، إنّی لا أخاف علیکم مؤمنا و لا مشرکا أمّا المؤمن فیمنعه اللّه بإیمانه، و أمّا المشرک فیحجزه اللّه عنکم بشرکه و لکنّی أخاف علیکم المنافق یقول ما تعرفون و یعمل بما تنکرون.

یا محمّد بن أبی بکر اعلم أنّ أفضل الفقه الورع فی دین اللّه، و العمل بطاعته، و أنّی اوصیک بتقوی اللّه فی سرّ أمرک و علانیتک و علی أیّ حال کنت علیه، الدّنیا دار بلاء و دار فناء، و الاخرة دار الجزاء و دار البقاء، فاعمل لما یبقی و اعدل عمّا یفنی، لا تنس نصیبک من الدّنیا.

اوصیک بسبع هنّ جوامع الإسلام: تخشی اللّه عزّ و جلّ و لا تخش النّاس فی اللّه و خیر القول ما صدّقه العمل، و لا تقض فی أمر واحد بقضائین مختلفین فیختلف أمرک و تزیغ عن الحقّ ، و أحبّ لعامّة رعیتک ما تحبّ لنفسک و أهل بیتک و اکره لهم ما تکره لنفسک و أهل بیتک فإنّ ذلک أوجب للحجّة و أصلح للرعیّة و خض الغمرات إلی الحقّ و لا تخف فی اللّه لومة لائم، و انصح المرأ إذا استشارک، و اجعل نفسک (لنفسک خ ل) اسوة لقریب المسلمین و بعیدهم. جعل اللّه مودّتنا فی الدّین، و حلّنا و إیّاکم حلّة المتقین(1) و ابقی لکم طاعتکم حتّی یجعلنا و إیّاکم

ص:79


1- (1) فی النسخة المطبوعة من أمالی الطوسی: و خلتنا و ایاکم خلة المتقین، و فی أمالی المفید: و جعلنا و ایاکم حلیة المتقین، لکن الصواب ما فی المتن المنقول من تلک النسخة المخطوطة، و ما فی النسخ المطبوعة مصحفة. منه.

بها اخوانا علی سرر متقابلین.

أحسنوا أهل مصر موازرة محمّد أمیرکم، و اثبتوا علی طاعتکم تردوا حوض نبیّکم صلّی اللّه علیه و آله. أعاننا اللّه و إیّاکم علی ما یرضیه. و السّلام علیکم و رحمة اللّه و برکاته.

قلت: صورة العهد علی روایة الشیخین تصدّق ما نقلناه آنفا عن کتاب الغارات أکثر تصدیق من أنّ محمّد بن أبی بکر کتب إلی أمیر المؤمنین علیه السّلام أنه لا علم لی بالسنّة فکتب علیه السّلام إلیه کتابا فیه أدب و سنّة، و إلاّ لم یکن فی روایة أبی إسحاق إبراهیم فی کتاب الغارات کلام فی السنّة إلاّ قوله علیه السّلام فی جبایة الخراج و الصّلاة و الوضوء مجملا.

و کذلک یصدّقه ما رواه ابن شعبة فی التحف حیث قال الأمیر علیه السّلام:

أمّا بعد فقد وصل إلیّ کتابک و فهمت ما سألت عنه و أعجبنی بما لا بدّ لک منه - إلخ.

صورة العهد علی روایة أبی جعفر محمد بن أبی القاسم الطبری

فی کتابه بشارة المصطفی لشیعة المرتضی

و أمّا صورة العهد علی روایة عماد الدّین الطبری فی کتابه بشارة المصطفی لشیعة المرتضی فهی أیضا توافق صورته علی روایة الشیخین قدّس أسرارهم قال: أخبرنا الشیخ الإمام أبو محمّد الحسن بن الحسین بن بابویه قرأته علیه بالرّی سنة عشرة و خمسمائة قال: حدّثنا السعید أبو جعفر محمّد بن الحسن الطوسی قال: حدّثنا الشّیخ المفید أبو عبد اللّه محمّد بن محمّد - إلی آخر السّند المذکور آنفا من أمالی الطوسی - و نقل العهد إلی قوله علیه السّلام: فأنتم أتقی للّه عزّ و جلّ منه و أنصح لاولی الأمر، ثمّ قال: قال محمّد بن أبی القاسم: الحدیث طویل لکنّی أخذته إلی هاهنا لأنّ غرضی کان فی هذه الألفاظ الأخیرة فإنّها بشارة حسنة لمن خاف و اتّقی و تولّی أهل المصطفی و الخبر بکماله أوردته فی کتاب الزهد و التقوی. انتهی کلامه - ره -.

ص:80

اللغة

(فاخفض) أی ألن لهم جانبک. و الجناح هاهنا هو الجنب أی کن لیّن الجانب لرعیّتک و لا تغلظ علیهم قال اللّه تعالی: «وَ اخْفِضْ جَناحَکَ لِمَنِ اتَّبَعَکَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ ». (رهن) بضمّ الراء و الهاء جمع رهن (و ابسط لهم وجهک) أی کن طلق الوجه لهم. (آس) أمر من المواساة یقال آساه بماله مواساة أی أناله منه و جعله فیهم اسوة. و لا یقال واساه بل هو لغة ردّیة کما فی القاموس. و یقال آسیت بین القوم إذا أصلحت و آسیت بینهم ای جعلت بعضهم اسوة بعض، و المراد من المواساة ههنا المساواة أی سوّ بینهم و تقدیره اجعل بعضهم اسوة بعض. (المترفون) المنعمون الترفة بالضمّ : النعمة، و أترفته النعمة أطغته (الحیف): الجور. (فحظوا) الحظوة بالضمّ و الکسر و الحظة کعدة: المکانة و الحظّ من الرزق و الفعل من باب علم. قال محمّد بن بشیر (الحماسة 436 من شرح المرزوقی):

أخلق بذی الصبر أن یحظی بحاجته و مد من القرع للأبواب أن یلجا

أی أن یظفر بطلبته.

(المشهد): المحضر، خلاف المغیب. (أن یجبی) ای أن یجمع من الجبایة. القسطاس بالضمّ و الکسر المیزان، أو أقوم الموازین، أو هو میزان العدل أیّ میزان کان کالقسطاس أو رومی معرّب.

(آثر) أی اختار. (یتمنّون علیه) التمنّی تشهّی حصول الأمر المرغوب فیه.

(شرع له) أی فتح له.

(مثوی) أی مقام و منزل. (طرداء) جمع طرید أی مطرود، و الطریدة ما طردت من صید أو غیره، و طردته نفیته عنّی.

(هادم اللذّات) الهدم بالدال المهملة نقض البناء، و قد ضبطه بعضهم بالذال المعجمة من الهذم بمعنی القطع. و فی أساس البلاغة للزمخشری: هذمه أسرع قطعه.

و سیف مخذم و مهذم و هذام.

ص:81

(ضمّته) الضمّ قبض الشیء إلی الشیء و قد ضمّه فانضمّ إلیه و معنی ضمّة القبر بالفارسیّة فشارش قبر.

(فاذا ولّیتک) أی ملکتک، من ولی الشیء بکسر العین فی الماضی و المضارع ولایة و ولایة بکسر الواو و فتحها إذا قام به و ملک أمره.

(أجناد) جمع الجند بمعنی العسکر. (محقوق) أی حقیق و جدیر.

(تنافح) نافحت عنه أی خاصمت عنه، و جاهدت و ذبت و دافعت، و یقال:

نافحه إذا کافحه و دافعه.

(تنهش) نهشه کمنعه نهسه و لسعه و عضّه و بالفارسیة: گزید او را.

(قمطریرا) أی شدیدا. (مقامعها) جمع المقمعة أی العمود. (الصدید) ما یخرج من جوف أهل النّار من القیح و الدّم.

(صحاف) جمع صحفة من أعظم القصاع، و یقال بالفارسیّة: کاسۀ بزرگ.

(و الّذین یلونهم) أی یکونون بعدهم. (المحجّة): الطریقة. (اسوة) بحرکات الهمزة و سکون السین أی قدوة یقتدی القریب و البعید بها.

(یقمعه) أی یقهره و یذلّله. (خض الغمرات) أمر من الخوض أی ادخل الشدائد. (خلّتنا) الخلّة الصّفة، و أمّا علی نسخة أمالی الطوسی: و حلّنا و إیّاکم حلّة المتّقین فظاهر.

الاعراب

(عن الصّغیرة) متعلّق بقوله یسائلکم، (معشر عباده) منادی مضاف وقع فی البین. (حین ما یعمل بطاعة اللّه) ما مصدریة و منا صحته معطوف علی المصدر.

کلمة ما فی قوله:(بأفضل ما سکنت) و فی أخواته مصدریة أی استعملوها علی الوجه الّذی ینبغی. و الباء فی قوله (بالزاد المبلغ) بمعنی مع (من آل محمّد) بیان لأولیاء اللّه. (ما کنّا نعمل من سوء) کلمة ما: نافیة أو استفهامیّة. (رحمة اللّه الّتی وسعت کلّ شیء لا تعجز عن العباد) قیل: رحمة اللّه مبتداء و الّتی خبرها و لا تعجز

ص:82

خبر بعد خبر، و لکن الظاهر من تنسیق الکلام أنّ الّتی صفة لها و لا تعجز خبر لها (و لا ینقص من صلاتهم شیئا) نقص لازم و متعدّ. (تصدّق أقوالکم أفعالکم) أقوالکم مفعول به مقدّم علی الفاعل أعنی أفعالکم.

المعنی

هذا العهد الشریف یحتوی فی أمر المعاد ما لا یحتویها غیره من خطبه و وصایاه و عهوده کما یظهر ذلک لک بالتأمّل فی سائر کلامه علیه السّلام، حتّی أنّ العهد الّذی کتبه إلی مالک رضوان اللّه علیه و هو أطول عهوده، و أنّ الکتاب الّذی کتبه إلی ابنه الحسن المجتبی علیه السّلام و هو أطول کتبه و وصایاه و من جلائلها لا یشتملان علی معارف و حقائق فی المعاد، توجد فی هذا العهد القویم، و إن کان نبذة من کتابه إلی الحسن علیه السّلام فی ذلک و لکنّها لا یقاس إلی ما فی هذا العهد من دقائق و رقائق فی المعاد، و أمّا العهد الّذی کتبه إلی المالک فهو و إن کان من محاسن کتبه علیه السّلام و لکنّه برنامج الوظائف الاجتماعیّة و المدنیّة.

و بالجملة کتابه علیه السّلام هذا إلی محمّد بن أبی بکر یفتح أبوابا إلی معرفة ذلک المطلب الأسنی و المقصود الأسنی أعنی المعاد و أحوال الناس فیه، و شرحه علی التفصیل ینجرّ إلی إطناب، و لذا نعرض عنه و نکتفی بشرحه الإجمالی و نشیر إلی طائفة من معانی أقواله علیه السّلام و الأخبار الاخری فی المقام علی ما یقتضیه الحال و تفصیله یطلب من کتابنا المسمی بالقیامة فنقول مستعینا بمن له الاخرة و الاولی:

قوله علیه السّلام:(فاخفض لهم جناحک-إلخ)أمره أن لا یغلظ علی الرعیّة و أن یکون لیّن الجانب لهم، و خفض الجناح کنایة عن التواضع و اللّین و الانقیاد و التسلیم، کما تری من دأب الطیر إذا تواضع أحدها الاخر یخفض جناحه عنده.

و روی الکلینی قدّس سرّه فی الکافی باسناده عن أبی عبد اللّه علیه السّلام، عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله قال: من سلک طریقا یطلب فیه علما سلک اللّه به طریقا إلی الجنّة و أنّ الملائکة لتضع أجنحتها لطالب العلم رضی به - الخبر، و فی سورة الاسری من القرآن الکریم: «وَ اخْفِضْ لَهُما جَناحَ الذُّلِّ مِنَ الرَّحْمَةِ وَ قُلْ رَبِّ ارْحَمْهُما کَما رَبَّیانِی »

ص:83

«صَغِیراً »، و قال عزّ من قائل خطابا لرسوله صلّی اللّه علیه و آله: «وَ اخْفِضْ جَناحَکَ لِمَنِ اتَّبَعَکَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ ».

و روی الشّیخ الجلیل حسن بن زین الدّین الشّهید الثانی فی أوائل کتاب معالم الدّین فی الاصول مسندا عن الأصبغ بن نباتة عن أمیر المؤمنین علیّ علیه السّلام قال:

تعلّموا العلم فانّ تعلّمه حسنة - إلی أن قال علیه السّلام: و ترغب الملائکة فی خلّتهم یمسحونهم بأجنحتهم فی صلاتهم لأنّ العلم حیاة القلب و نور الأبصار من الهدی - الخبر.

و لا یخفی علیک أنّ الجناح فی قوله علیه السّلام: فاخفض لهم جناحک، لا یحمل علی معناه المطابقی الحقیقی، و کذا فی الایتین المذکورتین و کأنّ المراد من أجنحة الملائکة أیضا کنایة عن تواضعهم لبغاة العلم فی الخبر الأوّل، و بمعنی لطیف أدقّ و أشمخ من هذا فی الخبر الثانی حیث قال علیه السّلام: یمسحونهم بأجنحتهم فی صلاتهم و معلوم أنّ مسح الجناح المؤلّف من العظم و اللّحم و الریش و غیرها بالمصلّی لا یزید فی کماله و تقرّ به إلی اللّه فالمسح بالأجنحة فی الخبر محمول علی ارتباط سرّ المصلّی العالم إلی عالم القدس، و لمّا کانت المعانی تنزلت من مقامها من غیر خلوّها عن مرتبتها کاسیة بلباس ألفاظ هذه النشأة، فلا بدّ للبصیر أن تجعل الألفاظ روازن إلی رؤیة معانیها الأوّلیّة، قال ثقة المحدّثین الشّیخ الصّدوق رضوان اللّه علیه فی رسالته فی الاعتقادات: اعتقادنا فی اللّوح و القلم أنّهما ملکان، و قال المعلّم الثانی أبو نصر الفارابی قدّس سرّه فی الفصوص:

فلیتدبّر فی قوله تعالی فی أوّل سورة الفاطر: «اَلْحَمْدُ لِلّهِ فاطِرِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ جاعِلِ الْمَلائِکَةِ رُسُلاً أُولِی أَجْنِحَةٍ مَثْنی وَ ثُلاثَ وَ رُباعَ یَزِیدُ فِی الْخَلْقِ ما یَشاءُ إِنَّ اللّهَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ قَدِیرٌ ».

و أفاد المتألّه السبزواری قدّس سرّه فی بیان الایة المبارکة فی شرحه علی الفصل الرابع و الثمانین من الدّعاء المعروف بالجوشن الکبیر بقوله: و لا نبالی بأن یکون لرقائقهم المثالیّة و أشباحهم الصوریّة أجنحة و لهم طیران و سیر کما أنّ لکلّ حقیقة من حقائقهم المعنویّة حقیقة الجناح من جناح القوّة العلاّمة و جناح

ص:84

القوّة العمّالة و حقیقة الطیران و السیر من الدرک و الفعل کما سمّی بعضهم القوی المدرکة من النّفس النّاطقة بالطّیارة و المحرّکة بالسیّارة، و قال فی هامش الکتاب فی بیان قوله: بأن یکون لرقائقهم المثالیة - إلخ - لأنّ لکلّ معنی صورة و لکلّ حقیقة رقیقة کما أنّ لسنی الرخا صورة هی البقرات السمان و لسنی القحط صورة هی البقرات العجاف و قس علیه و التعبیر کالتأویل.

قوله علیه السّلام:(و آس بینهم - إلخ) ثمّ أمره بالمساواة معهم حتّی فی اللّحظة و النظرة لئلاّ یطمع العظماء فی حیفه مع الرّعیة و لا ییأس الضعفاء من عدله علیهم و قد مضی کلامنا فی العدل و المساواة فی شرح الکتاب الثالث أعنی کتابه علیه السّلام لشریح القاضی لمّا اشتری دارا بثمانین دینارا.

ثمّ علل أمره بالمساواة و العدل حتّی فی اللّحظة و النّظرة بقوله:(فإنّ اللّه یسائلکم - إلخ) کی لا یظنّ أنّ عدم التسویة فی اللّحظة و النّظرة ممّا لا یعتنی به و لا یحاسب علیه (فإن یعذّبهم اللّه فهم أظلم و إن یعفو فهو أکرم) و الأفعل ههنا لیس أفعل التفضیل بل هو أفعل الوصف نظیر قوله تعالی: «أَنَّ اللّهَ لَیْسَ بِظَلاّمٍ لِلْعَبِیدِ » أی لیس بظالم، و ذلک لأنّ صدور الظلم کثیره و قلیله منه تعالی قبیح عقلا، فمن ارتکب المعاصی فهو ظالم لنفسه و إن تاب عنها إلیه تعالی و زکّی نفسه من درنها فقد أفلح و عفا اللّه عنه و هذا کرم ناله من اللّه تعالی، فإنّ اللّه أمر بالخیر و نهی عن الشرّ.

قوله علیه السّلام:(و اعلموا عباد اللّه - إلخ) وصف المتّقین ترغیبا لعباد اللّه إلی التّقوی، و إنما قال:(إنّهم سکنوا الدّنیا بأفضل ما سکنت و أکلوها بأفضل ما اکلت) لأنّ مکسبهم کان علی وجه حلال و طریق صواب فملبسهم و مأکلهم و مشربهم کلّها قد تهیّأت علی ذلک الوجه و لم یکن لهم فیها وزر و لا وبال و المترفون و الجبابرة المتکبّرون، لم یأخذوا من دنیاهم إلاّ علی قدر ما یحتاج الانسان أن یعیش و ترکوا ما زاد منها علی حسرة هی أشدّ من نار جهنّم ألما:

ص:85

این بدر می رود از باغ بصد حسرت و داغ و آن چه دارد که بحسرت بگذارد آنرا

علی أنه قد لزمهم أوزارها من مظالم العباد و غیرها، قال تعالی: «وَ لا یَحْسَبَنَّ الَّذِینَ یَبْخَلُونَ بِما آتاهُمُ اللّهُ مِنْ فَضْلِهِ هُوَ خَیْراً لَهُمْ بَلْ هُوَ شَرٌّ لَهُمْ سَیُطَوَّقُونَ ما بَخِلُوا بِهِ یَوْمَ الْقِیامَةِ » - الایة (آل عمران 181) و فی الخبر عن الباقر علیه السّلام: الّذی یمنع الزکاة یحوّل اللّه تعالی ماله یوم القیامة شجاعا من نار له ریمتان فتطوّقه ثمّ یقال له الزمه کما لزمک فی الدّنیا و هو قوله اللّه تعالی: «سَیُطَوَّقُونَ ما بَخِلُوا بِهِ » الایة (مادة نور من سفینة البحار) ثمّ تأمّل أیها البصیر فی قوله علیه السّلام یحوّل اللّه تعالی ماله یوم القیامة شجاعا من نار، ثمّ فی قوله علیه السّلام یقال له: الزمه کما لزمک فی الدّنیا فإنّ هذا الخبر یفتح لک بابا من المعرفة فی أحوال الناس یوم القیامة.

و بالجملة إنّ المتقین شارکوهم فی دنیاهم و انقلبوا عنها مع ما کسبوا و قدّموا لأنفسهم من الزاد المبلغ و المتجر المربح و لم یشارکهم أهل الدّنیا فی تلک النعمة العظمی و العطیّة الکبری.

قال عزّ من قائل: «وَ ما تَفْعَلُوا مِنْ خَیْرٍ یَعْلَمْهُ اللّهُ وَ تَزَوَّدُوا فَإِنَّ خَیْرَ الزّادِ التَّقْوی » (البقرة 198). و قال أمیر المؤمنین علیه السّلام فی الخطبة 180 أوّلها روی عن نوف البکالی إلخ: و ازمع الترحال عباد اللّه الأخیار و باعوا قلیلا من الدّنیا لا یبقی بکثیر من الاخرة لا یفنی.

ثمّ ینبغی لک النظر حقّه فی قوله علیه السّلام (و تیقّنوا أنهم جیران اللّه غدا فی آخرتهم لا تردّ لهم دعوة و لا ینقص لهم نصیب من لذّة) حیث أخبر علیه السّلام عن المتّقین بأنّ صفة الیقین الکریمة بلغتهم إلی تلک الدّرجة الرفیعة فی آخرتهم و من بلغ إلی تلک الرتبة المنیعة لا تردّ له دعوة و لیست لذّة ینقص لهم نصیبها و ذلک لأنّ الموقنین داوموا الحضور عنده تعالی فی هذه النشأة الدنیاویة و لیس الشهود الحقیقی إلاّ واحدا و البیت واحد و ربّ البیت واحد بل لیس فی الدار غیره دیّار بل أینما تولّوا فثمّ وجه اللّه بل هو الأوّل و الاخر و الظاهر و الباطن و الدّنیا مزرعة الاخرة و نعم ما قال کعبة العاشقین سیّد الشهداء أبو عبد اللّه الحسین روحی

ص:86

له الفداء فی دعاء العرفة، نعم.

بأبه اقتدی عدیّ فی الکرم و من یشابه أبه فما ظلم

حیث قال علیه السّلام: و أنت الّذی أزلت الأغیار عن قلوب أحبائک حتّی لم یحبّوا سواک و لم یلجئوا إلی غیرک أنت المونس لهم حیث أوحشتهم العوالم، و أنت الّذی هدیتهم حیث استبانت لهم المعالم، ما ذا وجد من فقدک، و ما الّذی فقد من وجدک.

قوله علیه السّلام:(فاحذروا عباد اللّه الموت و قربه - إلخ) المراد من الحذر عن الموت الحذر عن الأهوال الّتی یراها غیر المؤمن عند الموت فکأنه علیه السّلام أمرهم أن یجعلوا الموت نصب أعینهم فإنّ من جعله نصب عینه زهّده فی الدّنیا و رغّبه فی الاخرة و حثّه إلی إعداد عدّته، و من کلام سیّد الساجدین علیه السّلام فی الدّعاء الأربعین من الصحیفة: و انصب الموت بین أیدینا نصبا و لا تجعل ذکرنا له غبّا.

ثمّ علّل الأمر بالحذر بقوله (فانّه) أی الموت (یأتی بأمر عظیم و خطب جلیل).

روی الکلینی فی الکافی باسناده عن عبد اللّه بن سنان عمّن سمع أبا جعفر علیه السّلام یقول لمّا حضرت الحسن علیه السّلام الوفاة بکی فقیل له: یا ابن رسول اللّه تبکی و مکانک من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله الّذی أنت به و قد قال فیک ما قال و قد حججت عشرین حجّة ماشیا و قد قاسمت مالک ثلاث مرات حتّی النعل بالنّعل ؟ فقال علیه السّلام: إنما أبکی لخصلتین: لهول المطّلع، و فراق الأحبّة (الوافی فی باب ما جاء فی الحسن بن علیّ علیهما السّلام ص 174 ج 2).

قوله علیه السّلام:(بخیر لا یکون معه شرّ أبدا أو شرّ لا یکون معه خیر أبدا) معنی الجملة الاولی ظاهر و انما الکلام فی معنی الثانیة لأنّ أخبار البرزخ دالّة علی أنّ أقواما معذبون فی البرزخ و ینقطع منهم العذاب بعد البرزخ فقد روی الکلینی قدّس سرّه فی الکافی باسناده عن عبد الرّحمن بن عبّاد عن عمر بن یزید قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام: إنّی سمعت و أنت تقول: کلّ شیعتنا فی الجنّة علی ما کان منهم قال: صدقتک کلّهم و اللّه فی الجنّة قال: قلت: جعلت فداک إنّ الذّنوب کثیرة کبار فقال: أمّا فی القیامة فکلّکم فی الجنّة بشفاعة النبیّ المطاع أو وصیّ النبی و لکنّی

ص:87

و اللّه أتخوّف علیکم فی البرزخ قلت: و ما البرزخ ؟ قال: القبر منذحین موته إلی یوم القیامة (الوافی ص 94 ج 13).

و الظاهر أنه علیه السّلام أراد بکلامه هذا عاقبة امور الناس فی الاخرة لأنّ ما یستفاد من ضمّ الایات القرآنیّة و تصدیق بعضها بعضا و تفسیر بعضها بعضا أنّ مال النّاس فی الاخرة إلی أمرین أعنی أنهم ینقسمون آخر الأمر إلی فریقین فریق فی الجنّة و فریق فی النّار. قال عزّ من قائل: «یَوْمَ تَبْیَضُّ وُجُوهٌ وَ تَسْوَدُّ وُجُوهٌ فَأَمَّا الَّذِینَ اسْوَدَّتْ وُجُوهُهُمْ أَ کَفَرْتُمْ بَعْدَ إِیمانِکُمْ فَذُوقُوا الْعَذابَ بِما کُنْتُمْ تَکْفُرُونَ وَ أَمَّا الَّذِینَ ابْیَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِی رَحْمَتِ اللّهِ هُمْ فِیها خالِدُونَ » (آل عمران 108).

و قال تعالی: «یَوْمَ یَأْتِ لا تَکَلَّمُ نَفْسٌ إِلاّ بِإِذْنِهِ فَمِنْهُمْ شَقِیٌّ وَ سَعِیدٌ فَأَمَّا الَّذِینَ شَقُوا فَفِی النّارِ لَهُمْ فِیها زَفِیرٌ وَ شَهِیقٌ خالِدِینَ فِیها ما دامَتِ السَّماواتُ وَ الْأَرْضُ إِلاّ ما شاءَ رَبُّکَ إِنَّ رَبَّکَ فَعّالٌ لِما یُرِیدُ وَ أَمَّا الَّذِینَ سُعِدُوا فَفِی الْجَنَّةِ خالِدِینَ فِیها ما دامَتِ السَّماواتُ وَ الْأَرْضُ إِلاّ ما شاءَ رَبُّکَ عَطاءً غَیْرَ مَجْذُوذٍ » (هود 106-109). و قال تعالی: «وَ کَذلِکَ أَوْحَیْنا إِلَیْکَ قُرْآناً عَرَبِیًّا لِتُنْذِرَ أُمَّ الْقُری وَ مَنْ حَوْلَها وَ تُنْذِرَ یَوْمَ الْجَمْعِ لا رَیْبَ فِیهِ فَرِیقٌ فِی الْجَنَّةِ وَ فَرِیقٌ فِی السَّعِیرِ » (الشوری 8). و اللّه تعالی أعلم بکلام أولیائه.

قوله علیه السّلام:(فمن أقرب إلی الجنّة من عاملها، و من أقرب إلی النار من عاملها) تحت هذا الکلام أیضا سرّ لمن کان له قلب لأنّه علیه السّلام قال: فمن أقرب إلی الجنّة من عامل الجنّة و کذا من أقرب إلی النار من عامل النار فمن عمل الحسنات فهو عامل الجنّة، و من ارتکب السیئات فهو عامل النار و لم یقل علیه السّلام فمن أقرب إلی الجنّة ممّن عمل ما یجرّه إلی الجنّة، أو من أقرب إلی النار ممّن عمل ما یدخله النار و نحوهما من العبارات. فمن عمل الحسنات فهو عامل جنّته، و من عمل السیئات فهو عامل ناره فتبصّر.

و قال تعالی: «کَذلِکَ یُرِیهِمُ اللّهُ أَعْمالَهُمْ حَسَراتٍ عَلَیْهِمْ وَ ما هُمْ بِخارِجِینَ مِنَ النّارِ » (البقرة 168).

ص:88

و قال تعالی: «یَوْمَ تَجِدُ کُلُّ نَفْسٍ ما عَمِلَتْ مِنْ خَیْرٍ مُحْضَراً وَ ما عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَیْنَها وَ بَیْنَهُ أَمَداً بَعِیداً » (آل عمران: 30) و قال تعالی: «وَ لا تُجْزَوْنَ إِلاّ ما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ » (یس: 54) لم یقل بما کنتم أو ممّا کنتم و نحوهما فتدبّر.

قوله علیه السّلام:(فاحذروا نارا قعرها بعید و حرّها شدید و عذابها جدید) أمّا کونها بعید القعر فلأنّها من دار الاخرة و قال عزّ من قائل: «وَ ما هذِهِ الْحَیاةُ الدُّنْیا إِلاّ لَهْوٌ وَ لَعِبٌ وَ إِنَّ الدّارَ الْآخِرَةَ لَهِیَ الْحَیَوانُ لَوْ کانُوا یَعْلَمُونَ » (العنکبوت 65) فنارها حیّة بحیاتها الذّاتیة لها فاذا أضفت کلامه هذا إلی قوله علیه السّلام: و من أقرب إلی النار إلی عاملها ینتج أنها لیست من عالم الخلق بل هو من عالم الأمر و کلّ ما فی عالم الأمر غیر متصفة بصفات الخلق الناقصة المحدودة جدّا المستحیلة المتبدّلة آنا فانا فظهر معنی کونها بعید القعر لمن وقف علی ما اشرنا إلیها موجزة.

و قال بعض الأعاظم: و من أعجب ما روینا عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله أنه کان قاعدا مع أصحابه فی المسجد فسمعوا هدّة عظیمة فارتاعوا فقال صلّی اللّه علیه و آله: أ تعرفون ما هذه الهدّة ؟ قالوا: اللّه و رسوله أعلم. قال: حجر ألقی من أعلی جهنّم منذ سبعین سنة الان وصل إلی قعرها، فکان وصوله إلی قعرها و سقوطه فیها هذه الهدّة، فما فرغ من کلامه علیه السّلام إلاّ و الصّراخ فی دار منافق من المنافقین قد مات و کان عمره سبعین سنة فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله: اللّه أکبر فعلم علماء الصحابة أنّ هذا الحجر هو ذلک المنافق، و أنّه منذ خلقه اللّه یهوی فی جهنّم و بلغ عمره سبعین سنة فلما مات حصل فی قعرها، قال اللّه تعالی: «إِنَّ الْمُنافِقِینَ فِی الدَّرْکِ الْأَسْفَلِ مِنَ النّارِ »، فکان سمعتهم تلک الهدّة الّتی أسمعهم اللّه لیعتبروا فانظر ما أعجب کلام النبوّة و ما ألطف تعریفه و ما أغرب کلامه، انتهی کلامه.

و أما کونها شدید الحرّ فلأنّ النّار ما دامت فی کسوة المادّة الدّنیا ویّة لم یظهر سلطان أثرها و تعوقها المادّة عن ذلک و کأنّها مغمورة تحت رماد فاذا خلصت منها و خرجت عن غلافها تؤثّر أثرها التّام.

و أمّا أنّ عذابها جدید فکأنّ أمیر المؤمنین روحی له الفداء یشیر بقوله هذا

ص:89

إلی قوله تعالی: «إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا بِآیاتِنا سَوْفَ نُصْلِیهِمْ ناراً کُلَّما نَضِجَتْ جُلُودُهُمْ بَدَّلْناهُمْ جُلُوداً غَیْرَها لِیَذُوقُوا الْعَذابَ إِنَّ اللّهَ کانَ عَزِیزاً حَکِیماً » (النساء 57) و البحث فی المقام ینجر إلی الاطناب و یطلب فی کتابنا القیامة.

قوله علیه السّلام:(دار لیس فیها رحمة و لا تسمع فیها دعوة و لا تفرّج فیها کربة) قال عزّ من قائل: «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا أَنْفِقُوا مِمّا رَزَقْناکُمْ مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَ یَوْمٌ لا بَیْعٌ فِیهِ وَ لا خُلَّةٌ وَ لا شَفاعَةٌ وَ الْکافِرُونَ هُمُ الظّالِمُونَ » (255، البقرة) فتدبّر أیّها العاقل فی قول اللّه تعالی و قول خلیفته و انظر إلی ما أنت فیه و لیس المحشور إلاّ أنت و لا یمکن سلبک و انتزاعک منک و لا یمکنک الفرار من نفسک فما عملته فهو جزاؤک قال اللّه المتعال: «إِنَّما تُجْزَوْنَ ما کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ ».

قوله علیه السّلام:(إمام الهدی) یعنی به نفسه (و إمام الرّدی) هو معاویة، و کذلک (ولیّ النّبی) هو علیّ علیه السّلام (و عدوّ النبیّ ) هو عدوّ اللّه معاویة، و أمّا قوله (فإنه لا سواء) فذلک لأنّ بعد الحقّ لیس إلاّ الضلال کما قال عزّ من قائل: و ما ذا بعد الحقّ إلاّ الضلال، و لا یخفی علیک أنه لا یستوی النور و الظلمة و لا العلم و الجهل و لا الظلّ و لا الحرور و لا الحیّ و المیّت، و لا الحقّ و الباطل، و لا علیّ و معاویة.

قوله علیه السّلام (کلّ منافق الجنان) یعنی به عدوّا النبیّ و إمام الرّدی فهو شرّ من المشرک الّذی یقمعه اللّه بشرکه.

الترجمة
اشارة

این فرمانی است که أمیر علیه السّلام به محمّد بن أبی بکر در وقتی که از قبل وی والی مصر بود نوشت: با مردم فروتن و نرم و گشاده روی باش، و در لحاظ و نظر با همه یکسان تا بزرگان در تو طمع ستم نکنند، و ناتوانان ازدادت ناامید نشوند چه خدای بزرگ از کار بزرگ و کوچک و پوشیده و آشکار شما می پرسد پس اگر شکنجه دهد بستم ما است و اگر ببخشد بکرم او است.

ای بندگان خدا بدانید که پرهیزکاران هم دنیا دارند و هم آخرت را چه انباز أهل دنیا در دنیایشان بودند و اهل دنیا با آنان در آخرتشان انباز نیستند.

ص:90

در دنیا به بهترین وجه زیست کردند و بهترین غذا خوردند و بهره که خوش گذرانان داشتند نیز داشتند، و آنچه که گردنکشان خودبین از دنیا گرفتند نیز گرفتند، سپس از آن کوچ کردند با توشۀ رسا و بازرگانی سودمند. مزۀ ترک دنیا را چشیدند، و بمقام یقین همجواری خدا در آخرت رسیدند. خواسته شان رد نمی شود و بهرۀ لذّتشان کم نمی گردد، پس ای بندگان خدا از مرگ و زود فرا رسیدنش بترسید و زاد و توشۀ راه گرد آورید زیرا مرگ امر بزرگی در پیش دارد که آن تا ابد یا خیر بدون شرّ است، یا شرّ بدون خیر چه کسی به بهشت به سازندۀ آن نزدیکتر است ؟ و چه کسی باتش بفراهم کنندۀ آن ؟. بدانید که شما راندۀ مرگید اگر بایستید بگیرد و اگر بگریزید برسد از سایۀ شما بشما وابسته تر است. مرگ به پیشانی تان گره زده است و دنیا طومار عمرتان را در می نوردد پس بترسید از آتشی که ته آن دور است و سوزندگیش سخت و شکنجه های آن پی در پی. سرایی که در آن رحمت نیست، و گوش بگفتار کسی داده نمی شود و اندوهی گشوده نمی شود اگر می توانید هم سخت از خدا بترسید و هم نیک بدو خوش گمان باشید که خوش گمانی بنده بخدایش باندازه ترسش از او است، آن کس خوش گمان تر است که ترس او بیشتر است.

بدان ای محمّد بن أبی بکر که ترا بر بزرگترین سپاهیانم در نظرم یعنی مردم مصر ولایت دادم لذا برایت سزاوار این است که از خود روگردان باشی و دینت را نگهبان اگر چه ساعتی بیش از عمرت نمانده باشد پس خدا را بخرسند داشتن آفریده اش بخشم میار چه عوض از خدا توان یافت و از غیر او نی.

نماز را به وقتش بخوان نه درگاه فراغ پیش از وقت، و نه در صورت اشتغال پس از آن، و بدان هر کارت پیرو نماز تست.

و برخی از این عهد این است:

زیرا پیشوای راهنما (علی علیه السّلام)، و پیشرو نابودی و گمراهی معاویه ()

ص:91

و دوست پیمبر و دشمن وی یکسان نیستند. پیمبر به من گفت که نه از امت مؤمنم بیمناکم و نه از مشرک، زیرا خدا مؤمن را بایمانش نگه دارد و مشرک را بشرکش خوار کند، ولی ترسم بر شما از منافق است که بگفتارش آشنائید و بکردارش بیگانه.

و من کتاب له علیه السلام الی معاویة و هو من

محاسن الکتب - و هو المختار الثامن و العشرون

من باب الکتب

أمّا بعد فقد أتانی کتابک تذکر فیه اصطفاء اللّه تعالی محمّدا صلّی اللّه علیه و سلّم لدینه، و تأییده إیّاه بمن أیّده من أصحابه فلقد خبأ لنا الدّهر منک عجبا إذ طفقت تخبرنا ببلاء اللّه عندنا، و نعمته علینا فی نبیّنا فکنت فی ذلک کناقل التّمر إلی هجر [هجر - معا]، أو داعی مسدّده إلی النّضال.

و زعمت أنّ أفضل النّاس فی الإسلام فلان و فلان فذکرت أمرا إن تمّ اعتزلک کلّه، و إن نقص لم یلحقک ثلمه، و ما أنت و الفاضل و المفضول و السّائس و المسوس [و الفاضل و المفضول و السّائس و المسوس - معا]، و ما للطّلقاء و أبناء الطّلقاء و التّمییز [و التّمییز - معا] بین المهاجرین الأوّلین و ترتیب [ترتیب - معا]

ص:92

درجاتهم، و تعریف [تعریف - معا] طبقاتهم ؟ هیهات لقد حنّ قدح لیس منها و طفق یحکم فیها من علیه الحکم لها.

أ لا تربع أیّها الإنسان علی ظلعک و تعرف قصور ذرعک، تتأخّر حیث أخّرک القدر؟ فما علیک غلبة المغلوب، و لا لک ظفر الظّافر، و إنّک [فإنّک - خ] لذهّاب فی التّیه، روّاغ من القصد، أ لا تری - غیر مخبّر لک - لکن بنعمة اللّه أحدّث، أنّ قوما من المهاجرین استشهدوا فی سبیل اللّه - و لکلّ فضل - حتّی إذا استشهد [شهید [نا]] قیل: سیّد الشّهداء و خصّه رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله بسبعین تکبیرة عند صلاته علیه ؟ أ و لا تری أنّ قوما قطعت أیدیهم فی سبیل اللّه - و لکلّ فضل - حتّی إذا فعل بواحد منّا کما فعل بواحدهم، قیل: الطّیّار فی الجنّة و ذو الجناحین ؟ و لولا ما نهی اللّه عنه من تزکیة المرء نفسه لذکر ذاکر فضائل جمّة تعرفها قلوب المؤمنین، و لا تمجّها آذان السّامعین، فدع عنک من مالت به الرّمیّة فإنّا صنائع ربّنا و النّاس بعد صنائع لنا، لم یمنعنا قدیم عزّنا و عادیّ طولنا علی قومک أن خلطناکم بأنفسنا فنکحنا و أنکحنا فعل الأکفاء و لستم هناک، و أنّی یکون ذلک کذلک و منّا النّبیّ و منکم المکذّب، و منّا أسد اللّه و منکم

ص:93

أسد الأحلاف، و منّا سیّدا شباب أهل الجنّة و منکم صبیة النّار، و منّا خیر نساء العالمین و منکم حمّالة الحطب، فی کثیر ممّا لنا و علیکم، فإسلامنا ما قد سمعتم [سمع]، و جاهلیّتنا لا تدفع، و کتاب اللّه یجمع لنا ما شذّ عنّا و هو قوله سبحانه: «وَ أُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلی بِبَعْضٍ فِی کِتابِ اللّهِ »، و قوله تعالی: «إِنَّ أَوْلَی النّاسِ بِإِبْراهِیمَ لَلَّذِینَ اتَّبَعُوهُ وَ هذَا النَّبِیُّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ اللّهُ وَلِیُّ الْمُؤْمِنِینَ »، فَنَحْنُ مَرَّةً أَوْلی بِالْقَرابَةِ وَ تارَةً أَوْلی بِالطّاعَةِ . و لمّا احتجّ المهاجرون علی الأنصار یوم السّقیفة برسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فلجوا علیهم فإن یکن الفلج به فالحقّ لنا دونکم، و إن یکن بغیره فالأنصار علی دعویهم. و زعمت أنّی لکلّ الخلفاء حسدت، و علی کلّهم بغیت، فإن یکن ذلک کذلک فلیس الجنایة علیک فیکون العذر إلیک و تلک شکاة ظاهر عنک عارها. و قلت: إنّی کنت أقاد کما یقاد الجمل المخشوش حتّی أبایع و لعمر اللّه لقد أردت أن تذمّ فمدحت، و أن تفضح فافتضحت، و ما علی المسلم من غضاضة فی أن یکون مظلوما ما لم یکن شاکّا فی دینه

ص:94

و لا مرتابا بیقینه، و هذه حجّتی إلی غیرک قصدها و لکنّی أطلقت لک منها بقدر ما سنح من ذکرها. ثمّ ذکرت ما کان من أمری و أمر عثمان فلک أن تجاب عن هذه لرحمک منه فأیّنا کان أعدی له و أهدی إلی مقاتله ؟ أ من بذل له نصرته فاستقعده و استکفّه، أم من استنصر فتراخی عنه، و بثّ المنون إلیه حتّی أتی قدره علیه ؟ کلاّ و اللّه لقد علم اللّه المعوّقین منکم و القائلین لإخوانهم هلمّ إلینا و لا تأتون البأس إلاّ قلیلا. و ما کنت لأعتذر من أنّی کنت أنقم علیه أحداثا فإن کان الذّنب إلیه إرشادی و هدایتی له فربّ ملوم لا ذنب له، و قد یستفید الظّنّة المتنصّح. و ما أردت إلاّ الإصلاح ما استطعت و ما توفیقی إلاّ باللّه علیه توکّلت. و ذکرت أنّه لیس لی و لا لأصحابی عندک إلاّ السّیف فلقد أضحکت بعد استعبار، متی ألفیت بنو عبد المطّلب عن الأعداء ناکلین، و بالسّیوف مخوّفین ؟ فلبّث قلیلا یلحق الهیجاء حمل، فسیطلبک من تطلب، و یقرب منک ما تستبعد، و أنا مرقل نحوک فی جحفل من المهاجرین و الأنصار و التّابعین بإحسان، شدید زحامهم،

ص:95

ساطع قتامهم، متسربلین سرابیل الموت، أحبّ اللّقاء إلیهم لقاء ربّهم، قد صحبتهم ذرّیّة بدریّة، و سیوف هاشمیّة، قد عرفت مواقع نصالها فی أخیک و خالک و جدّک و أهلک و ما هی من الظّالمین ببعید.

اللغة

قد مضی بیان طائفة من لغات هذا الکتاب فی شرح المختار التاسع من هذا الباب، أوّله قوله علیه السّلام: فأراد قومنا قتل نبیّه و اجتیاح أصله و همّوا بنا الهموم - إلخ. (ص 324 ج 17).

(خبأ) أی أخفی، یقال: خبأ الشیء، من باب منع مهموزا، و خبّأ مشدّدا أی ستره و أخفاه و فی کثیر من النسخ المطبوعة کانت الکلمة مشکولة بتشدید الباء و نسخة الرضیّ بتخفیفها کما اخترناها. (ببلاء اللّه) أی بانعامه و إحسانه، أو اختباره و امتحانه و لکن المناسب مع ما عندنا هو الانعام و الاحسان.

(هجر) محرّکة اسم بلد مذکر مصروف و غیر مصروف و النسبة إلیه هاجریّ علی خلاف القیاس و من ذلک قولهم نبأ هاجریّ ، و هو فی نسخة الرّضی مشکول مصروفا و غیر مصروف معا، (مسدّده) أی معلّمه، (النضال) المراماة.

(ثلمه) الثلم: الکسر و العیب، و فی عدّة من النسخ المطبوعة و غیرها: لم ینقصک ثلمه، و لکن نسخة الرضیّ رضوان اللّه علیه کانت: لم یلحقک ثلمه کما اخترناه. (الطلقاء) جمع الطلیق و هو من اطلق بعد الأسرة.

(لقد حنّ قدح لیس منها) مثل، قال المیدانی فی فصل الحاء المهملة المفتوحة من مجمع الأمثال: حنّ قدح لیس منها، القدح أحد قداح المیسر و إذا کان أحد القداح من غیر جوهرة اخواته ثمّ أجاله المفیض خرج له صوت یخالف أصواتها یعرف به أنّه لیس من جملة القداح، یضرب للرّجل یفتخر بقبیلة

ص:96

لیس منها أو یتمدّح بما لا یوجد فیه، و تمثّل به عمر حین قال الولید بن عقبة بن أبی معیط : اقتل من بین قریش فقال عمر: حنّ قدح لیس منها، و الهاء فی منها راجعة إلی القداح. انتهی. قوله: أجاله المفیض یقال: أفاض أهل المیسر بالقداح أی ضربوا بها.

(ألا تربع) ربع کمنع: وقف و انتظر و تحبّس و منه قولهم: اربع علیک أو علی نفسک أو علی ظلعک قاله فی القاموس.

(و الظّلع) بسکون اللاّم: العیب، و بفتحها: العرج و الغمز، و هو مصدر ظلع البعیر کمنع أی غمز فی مشیه، و من أمثالهم: ظالع یعود کسیرا، یعود من العیادة، یضرب للضعیف ینصر من هو أضعف منه کما فی مجمع الأمثال للمیدانی.

(الذّرع): الطاقة و الوسع و بسط الید و ذرع الإنسان طاقته الّتی یبلغها، و فی آخر الدّعاء السابع من الصّحیفة السّجادیة: فقد ضقت لما نزل بی یا ربّ ذرعا، و فی شرحها الموسوم بریاض السالکین للعالم المتضلّع السیّد علیخان قدّس سرّه فی ضیق الذّرع المناسب لقصورها نکات أدبیّة فراجع.

(التّیه): الضلال و التحیّر فی المفاوز قال اللّه تعالی: «فَإِنَّها مُحَرَّمَةٌ عَلَیْهِمْ أَرْبَعِینَ سَنَةً یَتِیهُونَ فِی الْأَرْضِ »، (الرّواغ): کثیر المیل، یقال: راغ الرجل و الثعلب روغا و روغانا إذا مال و حاد عن الشیء، و یقال: فلان یروغ روغان الثعلب و من الأمثال فلان أروغ من الثعلب.

(القصد): الاعتدال و الطّریق المستقیم، (غیر مخبّر) خبّره الشیء و بالشیء من باب التفعیل أعلمه إیّاه و أنبأه کأخبره و أخبر به، (استشهد) أی قتل فی سبیل اللّه، و کذا اشهد، علی صیغتی المجهول.

(تمجّها) یقال مجّ الماء من فیها إذا ألقاه، (الطّول) بالفتح فالسّکون:

الفضل، (عادیّ ) أی قدیم، قال الجوهری فی الصحاح: عاد قبیلة و هم قوم هود علیه السّلام و شیء عادیّ أی قدیم کأنّه منسوب إلی عاد.

و قال الشّیخ محمّد عبده: العادی الاعتیادیّ المعروف، أقول: الصّواب ما

ص:97

قدّمنا و هذا الوجه خطر ببالنا أیضا إلاّ أنّ مقابلته بالقدیم منعنا عن ذلک، و فی روایة صبح الأعشی: و مدید طولنا.

(الرّمیة) المراد منها ههنا الصید الّذی یرمی و هو کالمثل یضرب لمن یمیل به عن الحقّ أغراضه الباطلة و أصله أنّ الرجل یقصد قصدا فیتعرّض له الصید فیتبعه فیمیل به عن قصده الأصلی.

(فلجوا علیهم) أی ظفروا علیهم، و الفلج: الظّفر، و الفعل من بابی نصر و ضرب، قال محمّد بن بشیر:

کم من فتی قصرت فی الرّزق خطوته ألفیته بسهام الرّزق قد فلجا

و البیت من الحماسة، (الحماسة 436 من شرح المرزوقی)، و فی الحدیث السادس من باب فی شأن إنّا أنزلناه فی لیلة القدر و تفسیر من اصول الکافی عن أبی جعفر علیه السّلام قال: یا معشر الشیعة خاصموا بسورة إنّا أنزلناه تفلجوا فو اللّه إنها لحجّة اللّه تبارک و تعالی علی الخلق بعد رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و انّها لسیّدة دینکم و انّها لغایة علمنا الحدیث.

(صنائع) جمع صنیعة، قال الزمخشری فی أساس البلاغة: فلان صنیعتک و مصطنعک، و اصطنعتک لنفسی، قال الحطیئة:

فإن یصطنعنی اللّه لا أصطنعکم و لا اوتکم مالی علی العثرات

و قال فی القاموس: هو صنیعی و صنیعتی أی اصطنعته و ربّیته و خرّجته.

و الصنیعة أیضا هی ما یسدی من معروف أو ید إلی إنسان، قال ابن مولی لیزید بن حاتم:

و إذا صنعت صنیعة أتممتها بیدین لیس نداهما بمکدّر

و البیت من الحماسة، قال المرزوقی فی الشرح: یقول: و إذا اتّخذت عند إنسان یدا و أزللت إلیه نعمة فانّک لا تخدجها و لا تترک تربیتها لکنّک تکمّلها و تقوم بعمارتها مصونة من المنّ و التکدیر صافیة من الشوائب و التعذیر.

(شباب) جمع الشاب.

ص:98

(شکاة) الشکاة فی الأصل: المرض، و توضع موضع العیب و الذمّ کما فی هذا البیت فمعناها العیب و النقیصة.

(ظاهر عنک) أی زائل عنک و ینبو، و لا یعلق بک، قال ابن الأثیر فی النهایة:

و فی حدیث عائشة کان یصلّی العصر و لم یظهر فییء الشمس بعد من حجرتها أی لم یرتفع و لم یخرج إلی ظهرها، و منه حدیث ابن الزبیر لما قیل له یا ابن النطاقین تمثّل بقول أبی ذؤیب: و تلک شکاة ظاهر عنک عارها، یقال ظهر عنّی هذا العیب إذا ارتفع عنک و لم ینلک عنه شیء أراد أنّ نطاقها لا یفضّ منه فیعیّر به و لکنّه یرفع منه و یزیده نبلا، انتهی.

أقول فی بیانه: کانت امّ عبد اللّه بن الزبیر ذات النطاقین أسماء بنت أبی بکر و أراد ابن الزبیر أنّ تعییره إیّاه بلقب امّه لیس عارا یستحیی منه إنّما هو من مفاخره لأنّه لقب لقبها به رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و هو فی الغار مع أبی بکر علی ما قیل فراجع إلی السیرة النّبویة لابن هشام (ص 486 ج 1 من طبع مصر 1375 ه ) و فی الحماسة: قال سبرة بن عمرو الفقعسیّ و عیره ضمرة بن النهشلیّ کثرة إبله:

أعیرتنا ألبانها و لحومها و ذلک عار یا ابن ریطة ظاهر

قال المرزوقی فی الشرح: و ذلک عار ظاهر أی زائل، قال أبو ذؤیب:

و عیّرها الواشون أنّی احبّها و تلک شکاة ظاهر عنک عارها

و من هذا قولک: ظهر فوق السطح، و قولک: جعلته منّی بظهر، و قوله تعالی: «اِتَّخَذْتُمُوهُ وَراءَکُمْ ظِهْرِیًّا »، انتهی قول المرزوقی.

و أقول: صار هذا المصراع من البیت أعنی قول أبی ذؤیب و تلک شکاة إلخ مثلا یضرب لمن ینکر فعلا لیس له ربط به و لا تعلّق له، و البیت من قصیدة غرّاء تنتهی إلی ثمانیة و ثلاثین بیتا یرثی بها نشیبة بن محرث أحد بنی مومل ابن حطیط الهذلی منقولة کاملة فی دیوان الهذلیّین (ص 21 من طبع مصر 1385 ه ) مطلعها:

ص:99

هل الدّهر إلاّ لیلة و نهارها و إلاّ طلوع الشمس ثمّ غیارها

أبی القلب إلاّ امّ عمرو و أصبحت تحرّق ناری بالشّکاة و نارها

و عیّرها الواشون - البیت.

و أبو ذؤیب هذا هو خویلد بن خالد بن محرز الهذلیّ شاعر مجید مخضرم أدرک الجاهلیة و الإسلام، قدم المدینة عند وفاة النّبی صلی اللّه علیه و آله فأسلم و حسن إسلامه روی عنه أنه قال: قدمت المدینة و لأهلها ضجیح بالبکاء کضجیج الحجیج أهلّوا بالإحرام، فقلت: مه ؟ فقالوا: توفّی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله، کما فی معجم الادباء لیاقوت (ص 83 ج 11 من طبع مصر).

(الجمل المخشوش) الّذی جعل فی أنفه الخشاش و هو عوید یجعل فی أنف البعیر و نحوه یشدّ به الزمام لیکون أسرع لانقیاده، مشتقّ من خشّ فی الشیء إذا دخل فیه لأنّه یدخل فی أنف البعیر.

(الغضاضة): الذلّة و المنقصة، (المعوّقین) أی المانعین عن القیام بنصرة الإسلام (فربّ ملوم لا ذنب له) مثل، قال المیدانی فی فصل الراء المضمومة من مجمع الأمثال: هذا من قول اکثم بن صیفی، یقول: قد ظهر للناس منه أمر أنکروه علیه و هم لا یعرفون حجّته فهو یلام علیه و ذکروا أنّ رجلا فی مجلس الأحنف بن قیس قال: لا شیء أبغض إلیّ من التمر و الزبد فقال الأحنف: ربّ ملوم لا ذنب له - انتهی کلام المیدانی.

(الظّنّة) بالکسر: التهمة (المتنصّح) أی المتکلّف بنصح من لا یقبل النصیحة و المبالغ فیه له.

و قد یستفید الظّنّة المتنصّح، مصراع بیت صدره: و کم سقت من آثارکم من نصیحة، (استعبار) استعبر: جرت عبرته أی بکی.

(لبّث قلیلا یلحق الهیجا حمل) هذا المثل قریب من قولهم: لبّث رویدا یلحق الداریّون، و حمل بالتحریک هو ابن بدر رجل من قشیر و فیه یقول قیس ابن زهیر العبسی:

ص:100

و لکنّ الفتی حمل بن بدر بغی و البغی مرتعه وخیم

و هذا البیت للعبسی من أبیات الحماسة (الحماسة 147 من شرح المرزوقی) و من أبیات الأمالی للقالی ص 261 ج 1، و فی السیرة النّبویة لابن هشام ص 287 ج 1.

و قول حمل یضرب به مثلا للتهدید بالحرب.

و روی المیدانی فی مجمع الأمثال فی فصل الضاد المفتوحة هکذا: ضحّ رویدا یدرک الهیجا حمل، و قال: ضحّ رویدا هذا أمر من التضحیة أی لا تعجل فی ذبحها ثمّ استعیر فی النهی عن العجلة فی الأمر، و یقال: ضحّ رویدا لم ترع أی لم تفزع و یقال ضحّ رویدا یدرک الهیجا حمل، یعنی حمل بن بدر، قال زید الخیل:

فلو أنّ نصرا أصلحت ذات بینها لضحّت رویدا عن مطالبها عمرو

و لکنّ نصرا ارتعت و تخاذلت و کانت قدیما من خلایقها الغفر

أی المغفرة، نصر و عمروا بناقعین و هما حیّان من بنی أسد، انتهی قول المیدانی.

و فی الباب الثالث و العشرین فی ما جاء من الأمثال من أوّله لام من جمهرة الأمثال لأبی هلال العسکری: لبّث رویدا یلحق الهیجا حمل، أی انتظر حتّی یتلاقی الشّبان، و الهیجا یقصر و یمدّ، و حمل اسم رجل، انتهی کلام أبی هلال.

و کما اختلف فی ضبط هذا المثل علی ما قدّمنا کذا اختلف فی حمل فذهب غیر واحد إلی أنه ابن بدر کما دریت و فی الإصابة و اسد الغابة أنه حمل ابن سعدانة قال فی الأوّل: حمل بن سعدانة بن حارثة الکلبی وفد علی النّبی صلی اللّه علیه و آله و عقد له لواء و هو القائل: لبّث قلیلا یدرک الهیجا حمل، و شهد مع خالد مشاهده کلّها و قد تمثّل بقوله سعد بن معاذ یوم الخندق حیث قال:

لبّث قیلا یدرک الهیجا حمل ما أحسن الموت إذا حان الأجل

و فی اسد الغابة: البث قلیلا - إلخ و قال: شهد صفّین مع معاویة، و اللّه تعالی أعلم.

ص:101

ثمّ إنّ الهیجاء فی نسختنا الّتی قوبلت علی نسخة الرضی ممدودة، و یجب أن تقرأ فی البیت مقصورة لیستقیم الوزن.

(مرقل) أی مسرع، و الارقال ضرب من السیر السریع، (جحفل) أی جیش عظیم، (قتامهم) أی غبارهم، (ساطع) ای منتشر، (نصالها) قال فی القاموس:

النّصل و النصلان حدیدة السهم و الرمح و السیف ما لم یکن له مقبض جمعه أنصل و نصول و نصال، و نصل السهم فیه: ثبت، و فی بعض النسخ نضالها بالمعجمة یقال ناضل عنه إذا دفع و لکن الصحیح ههنا بالمهملة و فی صدر الکتاب بالمعجمة کما فی نسخة الرضی رضوان اللّه علیه، قال أبو العیال الهذلی فی أبیات لما حصر هو و أصحابه ببلاد الروم فی زمن معاویة کتبها إلی معاویة فقرأه معاویة علی الناس کما فی دیوان الهذلیین (ص 255 من طبع مصر):

فتری النّبال تعیر فی أقطارنا شمسا کأنّ نصالهنّ السنبل

و تری الرّماح کأنّما هی بیننا أشطان بئر یوغلون و نوغل

الاعراب

(و ما أنت و الفاضل و المفضول و السائس و المسوس) الفاضل و أترابه التالیة علی نسخة الرضی مشکولة بالنصب، کما أنّ فی الجملة الّتی بعدها أعنی و ما للطلقاء و أبناء الطلقاء و التمییز إلخ التمییز و ترتیب و تعریف منصوبة أیضا و قد قرئت الجملة الاولی بالنصب و الرفع معا کما فی نسخة مخطوطة مشکولة مقروة عندنا، و احتمل بعضهم الرفع فی الجملة الثانیة أیضا.

أفاد الفاضل الشارح المعتزلی بقوله: و ما أنت و الفاضل و المفضول الروایة المشهورة بالرفع و قد رواها قوم بالنصب فمن رفع احتجّ بقوله: و ما أنت و بیت أبیک و الفخر، و بقوله: فما القیسی بعدک و الفحار، و من نصب فعلی تأویل مالک و الفاضل و فی ذلک معنی الفعل أی ما تصنع لأنّ هذا الباب لا بدّ أن یتضمّن الکلام فیه فعلا أو معنی فعل و أنشدوا: فما أنت و السیر فی متلف، و الرفع عند النحویین

ص:102

أولی، و ما للطلقاء و أبناء الطلقاء و التمییز النصب ههنا لا غیر لأجل اللاّم فی الطلقاء.

(حنّ قدح لیس منها) الضمیر المجرور راجع إلی القداح کما مرّ، (فیها من علیه الحکم لها) الهاء فی الطرفین راجعة إلی الطبقات أو الجماعة أو القضیة أو نحوها غیر مخبّر منصوب علی الحالیة لضمیر أحدث، و مخبّر علی نسخة الرضی کان بتشدید الباء من التخبیر و فی غیر واحد من نسخ اخری بکسر الباء المخففة من لإخبار و کلاهما بمعنی واحد کما مرّ فی شرح اللغات، (أنّ قوما) مفعول تری (الرمیّة) فعیلة بمعنی مفعولة و أنثت لأنّها جعلت اسما لا نعتا و المراد بها الدّنیا أی دع من مال إلی الدّنیا و مالت به أی أمالته إلیها، (فعل الاکفاء) منصوب علی المصدر، (و لستم هناک) الواو للحال و العامل فیه خلطناکم، (علی قومک) متعلق بقوله طولنا أی فضلنا علیهم، و جملة أن خلطناکم فاعل لقوله لم یمنعنا، و کلمتا قدیم و عادی منصوبتان علی المفعولیة، و فی نسخة الرضیّ - ره - و هی الصّواب مرفوعتان علی الفاعلیة و جملة خلطناکم علی هذا الوجه منصوبة علی المفعولیّة، أفاد الفاضل الشارح المعتزلی بقوله: فان قلت: فبما ذا یتعلّق فی قوله فی کثیر؟ قلت: بمحذوف تقدیره هذا الکلام داخل فی جملة کلام کثیر یتضمّن مالنا و علیکم.

(الفلج به) الضمیر المجرور یرجع إلی الرسول (قصدها) الضمیر یرجع إلی الحجّة و إلی غیرک خبر قدّم علی القصد أی هذه حجّتی قصدها إلی غیرک.

(یلحق الهیجا حمل) قرئ الفعل و حمل علی وجهین: علی تأنیث الفعل و نصب حمل فالهیجاء فاعل، و علی تذکیر الفعل و رفع حمل فالهیجاء مفعول (متسربلین) منصوب علی الحال.

المصدر

قد مرّ فی ذکر ماخذ الکتاب التاسع (ص 326 ج 17) نقل کتابه علیه السّلام إلی معاویة جوابا عن کتابه إلیه و قد نقلنا هما من کتاب صفّین لنصر بن مزاحم و قد نقله ابن عبد ربّه فی العقد الفرید أیضا (ص 334 ج 4 من طبع مصر) و أمّا کتابه

ص:103

هذا فقد نقله أعثم الکوفی فی الفتوح (ص 157 من ترجمة الهروی طبع بمبئی) و أبو العبّاس أحمد بن علیّ القلقشندی فی صبح الأعشی (ص 229 ج 1 من طبع مصر) و شهاب الدین أحمد بن عبد الوهّاب النویریّ فی نهایة الأرب (ص 233 ج 7) و یطلب من باب کتبه علیه السّلام إلی معاویة و احتجاجاته علیه من ثامن البحار (ص 534 ج 8 من الطبع الکمبانی)، و کتابه هذا یوهم أنّه قریب من التاسع و أنّهما واحد و الاختلاف فی النسخ أو الروایات حتّی أنّ الشارح البحرانی مال ههنا أنّ هذا الکتاب ملتقط من کتاب ذکر السیّد منه فصلا سابقا و هو قوله: فأراد قومنا اهلاک نبیّنا و قد ذکرنا کتاب معاویة الذی هذا الکتاب جواب له و ذکرنا الکتاب له بأسره هناک و إن کان فیه اختلاف ألفاظ یسیرة بین الروایات - انتهی قوله.

أقول: قد وجدنا الکتابین فی ماخذ عدیدة و نری بینهما اختلافا یمنعنا من اعتقادهما واحدا، علی أنّ دأب الشریف الرضی رضوان اللّه علیه کان إذا نقل کلامه بروایة اخری أن ینبّه بتقدیمه علی صورة اخری: قال فی المختار 227 من باب الخطب أوله: بسطتم یدی فکففتها و من کلام له علیه السّلام فی وصف بیعته بالخلافة و قد تقدّم مثله بألفاظ مختلفة.

و قال فی المختار 23 من باب الکتب أوله: وصیتی لکم أن لا تشرکوا باللّه شیئا: أقول: و قد مضی بعض هذا الکلام فیما تقدّم من الخطب إلاّ أنّ فیه زیادة أوجبت تکریره.

و قال فی المختار 66 من هذا الباب أوّله: أما بعد فانّ المرء لیفرح بالشیء الّذی لم یکن لیفوته: و قد تقدّم ذکره بخلاف هذه الرّوایة.

و نحوها فی عدّة مواضع اخری فلو کان الکتابان واحدا لکان یتعرّض علیه کما تعرّض فیها، و بعد الغمض عن ذلک نقول: إنّ الروایات قائلة بأنّ معاویة کتب إلی علیّ علیه السّلام کتابا أنفذه إلیه مع أبی أمامة الباهلیّ فکتب إلیه علیّ علیه السّلام هذا الکتاب، و کتب إلیه کتابا أنفذه إلیه مع أبی مسلم الخولانی فکتب علیه السّلام فی جوابه ذلک الکتاب المقدّم فی المختار التاسع و کان صدره: فإنّ أخا خولان قدم علیّ بکتاب - إلخ.

ص:104

و قد أقبل علی الفاضل الشارح المعتزلی هذا السئوال أیضا و أورده علی النقیب أبی جعفر فأجابه بما لا یخلو ذکره من فائدة قال: سألت النقیب أبا جعفر یحیی بن زید فقلت: أری هذا الجواب منطبقا علی کتاب معاویة الذی بعثه مع أبی مسلم الخولانی إلی علیّ علیه السّلام فإن کان هذا هو الجواب فالجواب الّذی ذکره أرباب السیرة و أورده نصر بن مزاحم فی کتاب صفّین إذا غیر صحیح، و إن کان ذلک الجواب فهذا الجواب إذن غیر صحیح و لا ثابت ؟.

قال: فقال لی: بل کلاهما ثابت مروی و کلاهما کلام أمیر المؤمنین علیه السّلام و ألفاظه، ثمّ أمرنی أن أکتب ما یملیه علیّ فکتبته قال: کان معاویة یتسقط علیا و ینعی علیه ما عساه یذکره من حال أبی بکر و عمر و أنّهما غصباه حقّه و لا یزال یکیده بالکتاب یکتبه و الرسالة یبعثها یطلب غرّته لینفث بما فی صدره من حال أبی بکر و عمر إمّا مکاتبة أو مراسلة فیجعل ذلک حجّة علیه عند أهل الشام و یضیفه إلی ما قرّره فی أنفسهم من ذنوبه زعم فقد کان غمصه عندهم بأنه قتل عثمان أو مالأ علی قتله، و أنّه قتل طلحة و الزبیر، و أسر عائشة، و أراق دماء أهل البصرة و بقیت خصلة واحدة و هو أن یثبت عندهم أنّه یتبرأ من أبی بکر و عمر و ینسبهما إلی الظلم و مخالفة الرسول فی أمر الخلافة و أنهما وثبا علیه غلبة و غصباه إیّاها فکانت هذه الطامة الکبری لیست مقصرة علی فساد أهل الشام علیه بل و أهل العراق الّذین هم جنده و بطانته و أنصاره لأنّهم کانوا یعتقدون إمامة الشیخین إلاّ القلیل الشاذّ من خواصّ الشیعة.

فلمّا کتب ذلک الکتب مع أبی مسلم الخولانی قصد أن یغضب علیا و یحرجه و یحوجه إذا قرأ ذکر أبا بکر و أنه أفضل المسلمین إلی أن یرهن خطه فی الجواب بکلمة تقتضی طعنا فی أبی بکر فکان الجواب مجمحا غیر بیّن فیه تصریح بالتظلیم لهما و لا التصریح ببراءتهما و تارة یترّحم علیهما و تارة یقول أخذ حقّی و قد ترکته لهما فأشار عمرو بن العاص علی معاویة أن یکتب کتابا ثانیا مناسبا للکتاب الأوّل لیستفزا فیه علیا علیه السّلام و یستخفّاه و یحمله الغضب منه أن یکتب کلاما یتعلّقان به

ص:105

فی تقبیح حاله و تهجین مذهبه، و قال له عمرو: إنّ علیا رجل نزق تیّاه و ما استطمعت منه الکلام بمثل تقریظ أبی بکر و عمر فاکتب فکتب کتابا أنفذه إلیه مع أبی امامة الباهلی و هو من الصحابة بعد أن عزم علی بعثه مع أبی الدرداء و نسخة الکتاب: من عبد اللّه معاویة بن أبی سفیان إلی علیّ بن أبی طالب أما بعد فان اللّه تعالی - جدّه - إلی آخر ما ننقله بعید هذا فی ذکر المعنی.

ثمّ قال: قال النقیب أبو جعفر: فلمّا وصل هذا الکتاب إلی علیّ علیه السّلام مع أبی امامة الباهلی کلّم أبا امامة بنحو ممّا کلّم به أبا مسلم الخولانی و کتب معه هذا الجواب.

قال: قال النقیب: و فی کتاب معاویة هذا ذکر لفظ الجمل المخشوش أو الفحل المخشوش لا فی الکتاب الواصل مع أبی مسلم و لیس فی ذلک هذه اللفظة و إنما فیه حسدت الخلفاء و بغیت علیهم عرفنا ذلک من نظرک الشزر و قولک الهجر و تنفسک الصعداء و إبطاؤک عن الخلفاء.

قال: قال: و إنما کثیر من الناس لا یعرفون الکتابین و المشهور عندهم کتاب أبی مسلم فیجعلون هذه اللفظة فیه و الصحیح أنّها فی کتاب أبی امامة ألا تراها عادت فی جوابه و لو کانت فی کتاب أبی مسلم لعادت فی جوابه - انتهی کلام النقیب أبی جعفر من شرح الفاضل الشارح المعتزلی.

أقول: و هذا تحقیق خبری دقیق و بحث روانی عمیق فإنّ المجامیع فی الفنون العدیدة و الجوامع الروائیة یفید أنهما کتابان کما دریت، و قد مال إلیه الفاضل المورخ الفنّان محمّد تقی سپهر فی ناسخ التواریخ (ص 164 ج 2 من الطبع الناصری) فانّه بعد ما نقل کتاب معاویة مع أبی مسلم الخولانی و کتاب أمیر المؤمنین علیه السّلام فی جوابه علی ما مرّ نقلهما فی ذکر ماخذ الکتاب التاسع قال ما هذا هو لفظه بالفارسیة و کأنّه ترجمة ما أفاده النقیب.

معاویة مکتوب را قرائت کرد و عمرو عاص را نیز بنمود، عمرو نگریست که علی علیه السّلام در جواب معاویة آنجا که أبو بکر را بر تمامت مسلمانان تفضیل

ص:106

نهاده کلمۀ که تصریح بر تقبیح أبو بکر و تشنیع أعمال او باشد رقم نکرده إلاّ آنکه نگاشته است حق مرا مأخوذ داشته اند و من تفویض کردم، با معاویة گفت بر قانون کتاب أوّل علی مکتوب کن و همچنان فصلی در فضل أبو بکر و عمر و عثمان رقم کن، چون علی ایشان را غاصب حق خویش داند و در نزد خدا و رسول عاصی و بزهکار می خواند بعید نباشد که در فضیحت عقیدت ایشان و ظلم و طغیان ایشان چیزی رقم کند آن گاه ما مکتوب او را بر فساد مذهب او حجّت کنیم و بر مردم شام و صنادید قبایل عرضه داریم و تمامت عرب را بر او بر شورانیم و بر گردن آرزو سوار شویم، معاویه را کلمات او پسنده افتاد و همی خواست تا بصحبت أبو دردا چیزی نگارد هم از این اندیشه باز نشست و این مکتوب را بدست أبو امامه باهلی که در شمار أصحاب رسول خدا است انفاذ داشت: من عبد اللّه معاویة بن أبی سفیان - إلی آخر کتابه الاتی عن قریب - إلی أن قال: بالجملة أبو امامه باهلی این نامه بگرفت و راه در نوشت و در کوفه حاضر حضرت أمیر المؤمنین علیه السّلام شده تسلیم داد أمیر المؤمنین بعد از قرائت آن مکتوب بدینگونه پاسخ نگاشت: أما بعد فقد بلغنی کتابک تذکر فیه اصطفاء اللّه تعالی - إلخ.

و بالجملة أنّ الظنّ المتاخم بالعلم من التتبّع و الفحص حاصل بأنّ کلّ واحد منهما کتاب علی حیاله فلنرجع إلی تفسیر الکتاب.

المعنی

اشارة

لما کان الأمیر علیه السّلام فی هذا الکتاب یردّ الأباطیل الّتی نسجتها عنکبوت أوهام معاویة و أهواء شیطانه عمرو العاصی فلا بدّ لنا من نقل کتاب معاویة لیتّضح الجواب، کتب معاویة إلیه بعد کتابه الّذی أنفذه إلیه مع الخولانی علی ما مرّ آنفا:

من عبد اللّه معاویة بن أبی سفیان إلی علیّ بن أبی طالب: أما بعد فإنّ اللّه تعالی جدّه اصطفی محمّدا علیه الصّلاة و السّلام لرسالته، و اختصّه بوحیه و تأدیة شریعته

ص:107

فأنقذ به من العمایة، و هدی به من الغوایة، ثمّ قبضه إلیه رشیدا حمیدا قد بلّغ الشرع، و محق الشرک، و أخمد نار الإفک، فأحسن اللّه جزاءه، و ضاعف علیه نعمه و آلاءه.

ثمّ إنّ اللّه سبحانه اختصّ محمّدا علیه الصّلاة و السّلام بأصحاب أیّدوه و نصروه و کانوا کما قال اللّه سبحانه لهم: «أَشِدّاءُ عَلَی الْکُفّارِ رُحَماءُ بَیْنَهُمْ » فکان أفضلهم مرتبة، و أعلاهم عند اللّه و المسلمین منزلة الخلیفة الأوّل الذی جمع الکلمة و لمّ الدّعوة و قاتل أهل الرّدّة، ثمّ الخلیفة الثانی الّذی فتح الفتوح، و مصّر الأمصار و أذلّ رقاب المشرکین، ثمّ الخلیفة الثالث المظلوم الّذی نشر الملّة و طبّق الافاق بالکلمة الحنیفیّة.

فلمّا استوثق الإسلام و ضرب بجرانه عدوت علیه، فبغیته الغوائل و نصبت له المکائد و ضربت له بطن الأمر و ظهره و دسست علیه و أغریت به و قعدت حیث استنصرک عن نصره، و سألک أن تدرکه قبل أن یمزّق فما أدرکته، و ما یوم المسلمین منک بواحد: لقد حسدت أبا بکر و التویت علیه و رمت إفساد أمره و قعدت فی بیتک، و استغویت عصابة من الناس حتّی تأخّروا عن بیعته، ثمّ کرهت خلافة عمر و حسدته، و استطلت مدته و سررت بقتله، و أظهرت الشماتة بمصابه حتّی أنک حاولت قتل ولده لأنّه قتل قاتل أبیه.

ثمّ لم تکن أشدّ منک حسدا لابن عمک عثمان نشرت مقابحه، و طویت محاسنه، و طعنت فی فقهه، ثمّ فی دینه ثمّ فی سیرته، ثمّ فی عقله و أغریت به السّفهاء من أصحابک و شیعتک حتّی قتلوه بمحضر منک، لا تدفع عنه بلسان و لا ید، و ما من هؤلاء إلاّ من بغیت علیه، و تلکّأت فی بیعته حتّی حملت علیه قهرا تساق بحزائم الاقتسار کما یساق الفحل المخشوش، ثمّ نهضت الان تطلب الخلافة و قتلة عثمان خلصاؤک و سجراؤک و المحدقون بک، و تلک من أمانی النفوس و ضلالات الهواء.

فدع اللجاج و العبث جانبا، و ادفع إلینا قتلة عثمان، و أعد الأمر شوری

ص:108

بین المسلمین لیتّفقوا علی من هو للّه رضا، فلا بیعة لک فی أعناقنا، و لا طاعة لک علینا و لا عتبی لک عندنا، و لیس لک و لأصحابک عندی إلاّ السیف و الّذی لا إله إلاّ هو لأطلبنّ قتلة عثمان أین کانوا و حیث کانوا حتّی أقتلهم أو تلحق روحی باللّه.

فأمّا ما لا تزل تمنّ به من سابقتک و جهادک فإنّی وجدت اللّه سبحانه یقول:

«یَمُنُّونَ عَلَیْکَ أَنْ أَسْلَمُوا قُلْ لا تَمُنُّوا عَلَیَّ إِسْلامَکُمْ بَلِ اللّهُ یَمُنُّ عَلَیْکُمْ أَنْ هَداکُمْ لِلْإِیمانِ إِنْ کُنْتُمْ صادِقِینَ » و لو نظرت فی حال نفسک لوجدتها أشدّ الأنفس امتنانا علی اللّه بعملها و إذا کان الامتنان علی السائل یبطل أجر الصّدقة فالامتنان علی اللّه یبطل أجر الجهاد و یجعله «کَمَثَلِ صَفْوانٍ عَلَیْهِ تُرابٌ فَأَصابَهُ وابِلٌ فَتَرَکَهُ صَلْداً لا یَقْدِرُونَ عَلی شَیْ ءٍ مِمّا کَسَبُوا وَ اللّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ الْکافِرِینَ » انتهی کتاب معاویة.

و معنی کلامه:فلمّا استوثق الإسلام و ضرب بجرانه،أنّ الإسلام لمّا استقام و قرّ فی قراره تشبیها بالبعیر إذا برک و استراح مدّجرانه علی الأرض، و جران البعیر هو مقدّم عنقه من مذبحه إلی منحره.

و قوله: حتّی أنک حاولت قتل ولده لأنّه قتل قاتل أبیه، یشیر إلی عبید اللّه ابن عمر و قتله أبا لؤلؤة فیروز قاتل عمر و قد تقدّم کلامنا فی شرح المختار 236 من باب الخطب (ص 244 ج 15) و فی شرح المختار الأوّل من باب الکتب (ص 238 ج 16).

قوله: تلکأت فی بیعته، تلکأ عن الأمر ای أبطأ و توقف، فالصّواب أن یقال تلکأت عن بیعته فکلمة فی بمعنی عن إن لم یتطّرق فیها تحریف، قوله سجراؤک هو بالسین المهملة جمع سجیر ککریم أی الخلیل الصفی.

فکتب أمیر المؤمنین علی علیه السّلام فی جوابه: أما بعد فقد أتانی کتابک تذکر اصطفاء اللّه محمّدا صلی اللّه علیه و آله - إلخ فحان لنا الان شرح کتابه علیه السّلام:

قوله علیه السّلام:(أما بعد فقد أتانی - إلی قوله: إلی النضال) هذا الکتاب یشتمل علی فصول تجیب عن فصول من الأباطیل المموّهة الّتی توغّل فیها معاویة و هذا القسم من الکتاب جواب عن قوله: فانّ اللّه تعالی جدّه - إلی قوله: فکان

ص:109

أفضلهم مرتبة.

و بیان الجواب علی الإجمال أنّ أمیر المؤمنین علیا علیه السّلام کان بما أخبره معاویة أعلم من غیره لأنّه لم یکن أحد کمثله فی حمایة الدین و الذّب عن حوزته عن ابتداء دعوة رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله إلی زمان ارتحاله من الدّنیا و إخبار معاویة علیا علیه السّلام بذلک کسفیه استبضع تمرا إلی هجر، أو کغبیّ دعی من علّمه الرمایة إلی المراماة، و أما بیانه علی التفصیل فقد مرّ فی شرح المختار التاسع من باب الکتب (ص 336-348 ج 17) و فی شرح المختار السابع عشر منه فراجع.

قوله: علیه السّلام:(و زعمت أنّ أفضل الناس فلان - إلی قوله: فالأنصار علی دعویهم) هذا الفصل جواب عن قول معاویة: فکان أفضلهم مرتبة - إلی قوله: و طبق الافاق بالکلمة الحنیفیة، کان معاویة ذکر فی کتابه الأفضل فالأفضل من الأصحاب علی زعمه، و فضّلهم علی أمیر المؤمنین علیه السّلام تعریضا علی حقده حیث قال:

و أعلاهم الأوّل و الثانی و الثالث فأجابه بأنّ ما ذکرت فیهم إمّا أن یتمّ و یصحّ أولا فإن تمّ اعتزلک کلّه لأنّه کان من تلک الفضائل فی معزل، و علی الثانی لم یلحقک عیبه و نقصه لأنّه لم یکن منهم فعلی کلا الوجهین کان معاویة خائضا فی ما لا یعنیه.

ثمّ بیّن علیه السّلام عدم لیاقة معاویة لتمییز الفاضل و المفضول منهم و ترتیب درجاتهم و تعریف طبقاتهم بقوله: و ما أنت و الفاضل و المفضول - إلخ، و من الطلقاء أبو سفیان و من أبنائهم معاویة کما مضی بیان ذلک تفصیلا من شرح المختار السابع عشر من باب الکتب عند حدیث أهل مکّة و أنّ أهل مکّة هم الطلقاء (ص 281 ج 18).

و کأنّ قوله: علیه السّلام بین المهاجرین الأوّلین یشیر إلی قوله تعالی:

«وَ السّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهاجِرِینَ وَ الْأَنْصارِ وَ الَّذِینَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسانٍ رَضِیَ اللّهُ عَنْهُمْ وَ رَضُوا عَنْهُ وَ أَعَدَّ لَهُمْ جَنّاتٍ تَجْرِی تَحْتَهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها أَبَداً ذلِکَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ » (التوبة: 100) و کان معاویة و أبوه فی زمان الهجرة مشرکین و لمّا رفع اللّه الکلمة العلیا و کان النّاس یدخلون فی دین اللّه أفواجا استسلما و ما أسلما کما قال أمیر المؤمنین علی علیه السّلام: فو الّذی فلق الحبّة و برأ النسمة ما أسلموا و لکن

ص:110

استسلموا و أسرّوا الکفر فلمّا وجدوا أعوانا علیه أظهروه (المختار 16 من باب الکتب ص 224 ج 18) و راجع أیضا إلی (ص 370 ج 15 و الی ص 53 ج 18).

و قال الطبرسی - ره - فی التفسیر: فی هذه الایة دلالة علی فضل السابقین و مزیتهم علی غیرهم لما لحقهم من أنواع المشقة فی نصرة الدّین فمنها مفارقة العشائر و الأقربین، و منها مباینة المألوف من الدین، و منها نصرة الإسلام و قلّة العدد و کثرة العدوّ، و منها السبق إلی الإیمان و الدّعاء إلیه - إلی أن قال: و روی الحاکم أبو القاسم الحسکانی باسناده مرفوعا إلی عبد الرحمن بن عوف فی قوله سبحانه:

«وَ السّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ » قال: هم عشرة من قریش أوّلهم إسلاما علی بن أبی طالب.

و بالجملة أنّ معاویة و أترابه شأنهم و قدرهم دون أن یدخلوا فی التمییز بین هؤلاء و نحوه و لیسوا بأهل لذلک و نعم ما قیل:

خلق اللّه للحروب رجالا و رجالا لقصعة و ثرید

ثمّ أتی أمیر المؤمنین علیه السّلام فی ذلک بمثلین کما أتی فی الأمر المقدّم بالمثلین فقال علیه السّلام:(هیهات لقد حنّ قدح لیس منها) و قد علمت فی تفسیر اللّغة أنه یضرب للرجل یفتخر بقبیلة لیس منها أو یتمدح بما لا یوجد فیه، و قریب منه ما یقال فی الفارسیة: من آنم که رستم جوانمرد بود، و الثانی قوله علیه السّلام:(و طفق یحکم فیها من علیه الحکم لها) أی طفق یحکم فی هذه الجماعة أو القضیّة أو نحوهما من علیه الحکم لها، یعنی لیس له أن یحکم فیها و قدره دون ذلک بل یجب علیه قبول الحکم الصادر من أهله فیها.

ثمّ نبّهه علی ضعفه و قصور ذرعه عن البلوغ إلی تلک المراتب السامیة و أنّی للأعراج العروج إلی قلل شامخة، فقال:(ألا تربع - إلخ)، استفهام علی سبیل الاسترحام أو الاستحقار و التقریع، و قد عرفت أنّ الظلع هو العرج و الغمز، و هل للظالع أن یحمل حملا ثقیلا؟ أی أ لا ترفق بنفسک أیّها الظالع حتّی لا تحمل علیها ما لا تطیقه ؟ و أ لا تعرف قصور ذرعک و عدم قدرتک و استطاعتک عن البلوغ إلی درجة السابقین ؟ و أ لا تتأخّر حیث أخّرک قدر اللّه و تضع نفسک حیث وضعها اللّه ؟.

ص:111

ثمّ قال علیه السّلام:(فما علیک غلبة المغلوب و لا لک ظفر الظافر) أتی بفاء التفریع علی هذه الجملة، أی إذا کنت بمعزل عنهم و أجنبیّا عن هؤلاء المهاجرین الأوّلین و السّابقین فی الإسلام، فما علیک غلبة المغلوب أی لا تضرّک، و لا لک ظفر الظافر أی لا ینفعک فدخل معاویة فیما لا یعنیه.

ثمّ قال علیه السّلام:(و انک لذهّاب فی التّیة روّاغ من القصد) و ذلک لأنّ من خرج عن زیّه و دخل فیما لا یعنیه، و تکلّم فوق قدره یعدّ کلامه فضولا، و صدق علیه مثل: لقد حنّ قدح لیس منها، فقد ذهب فی الضلال و مال عن الاعتدال و ما ذا بعد الحقّ إلاّ الضّلال.

علی أنّ معاویة أنکر الحقّ و عدل عن الصّراط المستقیم حیث خرج مبارزا لمن له الحقّ و لمن هو علی الصّراط المستقیم بل لمن هو الحق و الصّراط المستقیم ألا و هو إمام المتّقین و قائد الغرّ المحجلین و خلیفة ربّ العالمین و من هو من خاتم النّبیّین بمنزلة موسی من هارون علی أمیر المؤمنین علیه أفضل صلوات المصلین فمن عدل عن ذلک القسطاس المستقیم و المیزان القسط ، فهو ذهّاب فی التّیه روّاغ عن القصد.

نقل سبط ابن الجوزی فی التذکرة عن أبی حامد الغزالی حیث قال فی کتاب سرّ العالمین و کشف ما فی الدّارین بعد نقل طائفة من کلامه فی غصب الغاصبین خلافة أمیر المؤمنین علیه السّلام: ثمّ العجب من منازعة معاویة لعلی علیه السّلام الخلافة و قد قطع الرّسول صلّی اللّه علیه و سلّم طمع من طمع فیها بقوله: إذا ولّی خلیفتان فاقتلوا الأخیر منهما، و العجب من حقّ واحد کیف ینقسم بین اثنین و الخلافة لیس بجسم و لا عرض فیتجزّی، قال: و قال أبو حازم: أوّل خلافة [حکومة - خ ل] تجری بین العباد فی المعاد بین علی علیه السّلام و معاویة فیحکم اللّه تعالی لعلی علی معاویة و الباقون تحت المشیّة، و قال صلّی اللّه علیه و سلّم لعمّار: تقتلک الفئة الباغیة، و لا ینبغی للإمام أن یکون باغیا، و لأنّ الامامة تضیق عن شخصین، کما أنّ الرّبوبیّة لا یلیق بالهین اثنین - إلی أن قال: ثمّ استفاض لعن علی علیه السّلام

ص:112

علی المنابر ألف شهر و کان ذلک بأمر معاویة أ تراهم أمرهم بذلک کتاب أو سنّة أو إجماع ؟ هذا صورة کلام الغزالی. (ص 37 من التّذکرة الرّحلی المطبوع علی الحجر و المقابلة الرابعة من سرّ العالمین ص 22 من طبع النجف).

ثم أخذ أمیر المؤمنین علیه السّلام بتذکیر معاویة و تنبیهه علی أفضلیّته و أفضلیّة من هو من بیته و نسبه من بنی هاشم حیث قال: (ألا تری غیر مخبر لک - لکن بنعمة اللّه احدّث - أنّ قوما إلخ). یعنی بقوله غیر مخبر لک أنک لست بأهل أن یخاطبک مثلی کما یستفاد من سیاق الکلام، و یحتمل بعیدا أن یفسّر بأنّ معاویة لما کان واقفا علی ذلک قال الأمیر علیه السّلام: غیر مخبر لک، و قوله علیه السّلام: لکن بنعمة اللّه احدّث یشیر إلی قوله تعالی فی سورة الضّحی: «وَ أَمّا بِنِعْمَةِ رَبِّکَ فَحَدِّثْ ».

ثمّ قال علیه السّلام:(قیل: سیّد الشّهداء) یعنی بسیّد الشّهداء عمّه حمزة بن عبد المطلب رضوان اللّه علیه استشهد فی احد و القائل هو رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله حیث قال:

إنه سیّد الشّهداء و خصّه بسبعین تکبیرة عند صلاته علیه و مضی الکلام فی شهادة حمزة و صلاة الرّسول صلی اللّه علیه و آله و حزنه علیه فی المختار التاسع من باب الکتب (ج 17) فراجع.

ثمّ قال علیه السّلام:(إنّ قوما قطعت أیدیهم فی سبیل اللّه) یعنی به أخاه جعفر بن أبی طالب رضوان اللّه علیه استشهد فی غزوة موتة، و قد تقدّم الکلام فی شهادته و فضله فی شرح المختار التاسع المقدّم ذکره أیضا فلا فائدة فی الإعادة.

ثمّ أخذ علیه السّلام بنقل فضائله و لکن أعرض عنه لما نهی اللّه عنه من تزکیة المرء نفسه فقال:(و لو لا ما نهی اللّه. إلخ) - و أراد من قوله:(لذکر ذاکر) نفسه الشریفة، ثمّ وصف الفضائل بأنها بلغت فی الشهرة و الوضوح مبلغا تعرفها قلوب المؤمنین و لا تمجّها آذان السّامعین فلا ینکرها إلا عمیان القلب و فاقد السمع و سیاق الکلام یفید أنّها لوضوحها لا یمکن لأحد إنکارها و إن کان غیر مؤمن یثقل علیه سماعها حیث قال علیه السّلام:(و لا تمجّها آذان السّامعین) بعد قوله: تعرفها قلوب المؤمنین.

ص:113

ثمّ قال علیه السّلام:(فدع عنک من مالت به الرمیة) و فی نهایة الأرب: الدنیة مکان الرمیة و هی الأمر الخسیس، قیل: انه مثل و أصله أنّ رجلا قصد مکانا و قد عرض علیه فی أثناء طریقه صید فجعل یتبعه لیصطاده فشغله عمّا قصده. انتهی کلامه بترجمة منّا، و لکنا لم نظفر به، و الحقّ ما قاله آخر من أنّه کالمثل.

و أمّا معناه: فقال الکیدریّ - کما نقل عنه فی البحار: (ص 536 ج 8) أراد علیه السّلام أنّه - یعنی معاویة - مطعون فی نسبه و حسبه و أنّه أزاله عن مقام التّفاخر و التنافر مطاعن شهرت فیه. انتهی. ثمّ قال المجلسی - ره -: و کأنّه حمل علی الرمایة علی السهام المرمیّة. انتهی.

و ذکر المولی صالح القزوینی - ره - فی شرحه علی النهج بالفارسیّة فی معناه ثلاثة أوجه: أوّلها أنّه علیه السّلام أراد بمن نفسه الشریفة أی دعنی یا معاویة و شأنی أسکت عنک، و لم یک قصدی أن افاخرک بمفاخری و لکن تعرّض لی صید فی أثناء الطریق فرمیته بسهم.

و ثالثها أنّه علیه السّلام أراد بمن معاویة أی دع ما یشغلک عن الحقّ و اترک ما لا یعنیک و دونک و شأنک و لا تکن کالّذی مالت به الرّمیة، و احتمله العالم الشارح البحرینی قدّس سرّه أیضا حیث قال: و یحتمل أن تکون الإشارة إلیه بعینه علی طریقة قولهم: إیّاک أعنی و اسمعی یا جارة.

قلت: ما ذهب إلیه الکیدری - ره - بعید عن سیاق العبارة و کذا الوجهان المذکوران سیّما الأوّل منهما، و معنی العبارة المستفاد من سیاقها أن أمیر المؤمنین علیه السّلام یأمره عن عدم الالتفات إلی أقوال أبناء الدّنیا کعمرو بن العاص و أضرابه أی دع قوما أمالتهم الدّنیا الدّنیة عن سوّی الصراط ، و بعد نفسک عنهم.

ثمّ قال علیه السّلام:(فإنا صنائع ربّنا و الخلق بعد صنائع لنا) إنما أتی بالفاء لأنّ کلامه هذا فی مساق العلّة لقوله علیه السّلام: فدع عنک من مالت به الرّمیة، أی یجب علیک ترک هؤلاء القوم الّذین ضلّوا عن الطریق الحق، و علیک باتباع سبیلنا لأنّا صنائع ربّنا فمن أعرض عنّا فقد حاد عن الصراط المستقیم.

ص:114

ثمّ إنّ کلامه هذا فوق کلام البشر، و فوق ما یحوم حوله العبارة علیه مسحة من العلم الإلهی و لعمری أنّه یجری مجری التنزیلات السّماویّة، لما اشتمل علیه من أمر الخلافة الحقّة، و شأن الحجج الإلهیّة، و أراه کأنّه موج برز من محیط عظیم، أو نور سطع من عالم الأمر الحکیم، لا یتفوّه به إلاّ من اصطنعه الله تعالی لنفسه، و لا یقدر علی الإتیان به إلاّ قائل إنّا لامراء الکلام و فینا تنشّبت عروقه و علینا تهدّلت غصونه، و لا یلیق هذا الإدّعاء إلاّ لنبیّ أو وصی نبیّ ، و لا یصدر نحو هذه الکلمة العلیا إلاّ من قلب هو عیبة أسرار اللّه جلّ شأنه، و بالجملة:

آن کس که ز کوی آشنائیست داند که متاع ما کجائیست

و قد علمت فی تفسیر اللّغات أنّ فلانا صنیعی و صنیعتی أی اصطنعته و ربّیته و خرجته و فلان صنیعتک و مصطنعک، قال عزّ من قائل: «فَلَبِثْتَ سِنِینَ فِی أَهْلِ مَدْیَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلی قَدَرٍ یا مُوسی وَ اصْطَنَعْتُکَ لِنَفْسِی » (طه 42) أی اصطفیتک و أخلصتک و استخلصتک لنفسی کما قال عزّ من قائل: «وَ اذْکُرْ فِی الْکِتابِ مُوسی إِنَّهُ کانَ مُخْلَصاً » (مریم 52) و قال تعالی: «قالَ یا مُوسی إِنِّی اصْطَفَیْتُکَ عَلَی النّاسِ بِرِسالاتِی وَ بِکَلامِی » (الاعراف 145)، قال جار اللّه الزّمخشری فی الکشاف: هذا تمثیل لما خوّله من منزلة التقریب و التکریم و التکلیم، مثّل حاله بحال من یراه بعض الملوک لجوامع خصال فیه و خصائص أهلا لئلاّ یکون أحد أقرب منزلة منه إلیه و لا یأتمن علی مکنون سرّه سواه. انتهی.

و قال النیسابوری فی التفسیر: اصطنعت فلانا لنفسی إذا اصطفیته و خرجته و معناه أحسنت إلیه حتّی أنّه یضاف إلیه، و نقل نحوه عن القفّال أیضا، ففیه غایة التشریف و التکریم.

و إذا تأمّلت حقّ التأمل بما أهدینا إلیک فی الصنیعة تجدها تجری مجری الاصطفاء و الاجتباء و الإخلاص و الاستخلاص فتدبّر فی قوله تعالی: «وَ اذْکُرْ عِبادَنا إِبْراهِیمَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ أُولِی الْأَیْدِی وَ الْأَبْصارِ إِنّا أَخْلَصْناهُمْ بِخالِصَةٍ ذِکْرَی الدّارِ وَ إِنَّهُمْ عِنْدَنا لَمِنَ الْمُصْطَفَیْنَ الْأَخْیارِ » (ص: 48).

ص:115

و قوله تعالی: «وَ الَّذِی أَوْحَیْنا إِلَیْکَ مِنَ الْکِتابِ هُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقاً لِما بَیْنَ یَدَیْهِ إِنَّ اللّهَ بِعِبادِهِ لَخَبِیرٌ بَصِیرٌ ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْکِتابَ الَّذِینَ اصْطَفَیْنا مِنْ عِبادِنا » (فاطر: 32).

و قوله تعالی: «اَللّهُ یَصْطَفِی مِنَ الْمَلائِکَةِ رُسُلاً وَ مِنَ النّاسِ إِنَّ اللّهَ سَمِیعٌ بَصِیرٌ » (الحج: 76).

و قوله تعالی: «وَ تِلْکَ حُجَّتُنا آتَیْناها إِبْراهِیمَ عَلی قَوْمِهِ » - إلی قوله: «وَ إِسْماعِیلَ وَ الْیَسَعَ وَ یُونُسَ وَ لُوطاً وَ کلاًّ فَضَّلْنا عَلَی الْعالَمِینَ وَ مِنْ آبائِهِمْ وَ ذُرِّیّاتِهِمْ وَ إِخْوانِهِمْ وَ اجْتَبَیْناهُمْ وَ هَدَیْناهُمْ إِلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ ».

و فی قوله تعالی: «أُولئِکَ الَّذِینَ أَنْعَمَ اللّهُ عَلَیْهِمْ مِنَ النَّبِیِّینَ مِنْ ذُرِّیَّةِ آدَمَ وَ مِمَّنْ حَمَلْنا مَعَ نُوحٍ وَ مِنْ ذُرِّیَّةِ إِبْراهِیمَ وَ إِسْرائِیلَ وَ مِمَّنْ هَدَیْنا وَ اجْتَبَیْنا إِذا تُتْلی عَلَیْهِمْ آیاتُ الرَّحْمنِ خَرُّوا سُجَّداً وَ بُکِیًّا » (مریم: 59).

و فی قوله تعالی: «کَذلِکَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَ الْفَحْشاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبادِنَا الْمُخْلَصِینَ » (یوسف: 25)، و قوله تعالی: «وَ قالَ الْمَلِکُ ائْتُونِی بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِی » (یوسف: 55).

ثمّ لا یخفی علیک لطف کلامه علیه السّلام: فانا صنائع ربّنا و الناس بعد صنائع لنا من حیث إتیانه الضمیر علی هیئة الجمع دون المفرد یعنی أنّ جمیع حجج اللّه اصطنعهم اللّه تعالی لنفسه و اصطفیهم بین سائر عباده فهو علیه السّلام ینادی بأعلی صوته بأنّ خلیفة اللّه لا بدّ من أن یکون منصوبا من عنده تبارک و تعالی، کما أفاد بکلامه هذا أعنی: فإنّا صنائع ربّنا أنهم معصومون أیضا و ذلک لأنّ اللّه لا یصطنع لنفسه من لا یکون معصوما و قد مرّ بحثنا عن ذلک مشبعا فی الإمام و صفاته فی شرح المختار 237 من باب الخطب (ص 33 - إلی - 176 من ج 16).

و قد مضی کلام ثامن الأئمة علیهم السّلام فی ذلک أیضا من أنّ العبد إذا اختاره اللّه عزّ و جلّ لامور عباده شرح صدره لذلک و أودع قلبه ینابیع الحکمة و ألهمه العلم إلهاما فلم یعی بعده بجواب و یحیّر فیه عن الصّواب و هو معصوم مؤید موفق مسدّد قد أمن الخطایا و الزلل و العثار و خصّه اللّه بذلک لیکون حجّة علی عباده و شاهده

ص:116

علی خلقه و ذلک فضل اللّه یؤتیه من یشاء و اللّه ذو الفضل العظیم.

و أفاد علیه السّلام بکلامه: و الناس صنائع لنا، أنّهم علیهم السّلام وسائط فیض اللّه تعالی بین اللّه المتعال و بین عباده، و بقوله: إنّا صنائع ربّنا أنه لا واسطة بینهم و بین اللّه تعالی.

ثمّ إنّ فی سیاق العبارة إیماء إلی أنّ من بلغ هذه المرتبة و المنزلة إکراما من الله تعالی حتّی اصطفیه اللّه و اتّخذه صنیعته و جعل النّاس صنائع له فکیف یجعل غیره عدله فضلا عن أن یجعل أفضل منه و إن کان للغیر قرب صوری و ظاهری من رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و أنی هذه المنزلة الاعتباریة و من هو ممّن اجتبیه اللّه تعالی و اصطنعه لنفسه.

ثمّ قال علیه السّلام:(لم یمنعنا قدیم عزّنا-إلخ)معناه علی نصب کلمتی قدیم و عادیّ حتّی تکونا مفعولین و جملة أن خلطناکم مرفوعة علی الفاعلیة أنّ المخالطة بیننا و بینکم بالنکاح أی تزوّجنا فیکم و تزوّجکم فینا کفعل الأکفاء لا یمنعنا قدیم عزّنا و لا عادی طولنا علیکم و الحال أنکم لستم فی مرتبة المماثلة لنا و کیف یکونون الأکفاء لنا و الحال منّا النّبی و منکم المکذّب إلخ.

و أمّا معناه علی رفع الکلمتین کما فی نسخة الرضی رضوان اللّه علیه و هو الصّواب فأن یقال: إنّ قدیم عزّنا و فضلنا علیکم لم یمنعنا أن خلطناکم بأنفسنا فنکحنا و أنکحنا فعل الأکفاء و الحال أنکم لستم فی مرتبة الأکفاء لنا، کما أنّ بیوت العزّ و الشرف یتأنّفون عن مخالطة من دونهم کذلک.

أفاد الفاضل الشارح المعتزلی بقوله: و ینبغی أن یحمل قوله علیه السّلام قدیم و عادی علی مجازه لا علی حقیقته لأنّ بنی هاشم و بنی امیة لم یفترقا فی الشرف إلاّ مذ نشأ هاشم بن عبد مناف و عرف بأفعاله و مکارمه و نشأ حینئذ أخوه عبد شمس و عرف بمثل ذلک و صار لهذا بنون و لهذا بنون و ادّعی کلّ من الفریقین أنه أشرف بالفعال من الاخر ثمّ لم یکن المدّة بین نشاء هاشم و اظهار محمّد صلی اللّه علیه و آله الدّعوة إلا نحو تسعین سنة و مثل هذه المدّة القصیرة لا یقال فیها قدیم عزّنا و عادیّ طولنا فیجب أن یحمل اللفظ علی مجازه لأنّ الأفعال الجمیلة کما تکون عادیة تکون

ص:117

بکثرة المناقب و الماثر و المفاخر و إن کانت المدّة قصیرة، و لفظة قدیم ترد و لا یراد بها قدم الزمان بل من قولهم لفلان قدم صدق و قدیم أثر أی سابقة حسنة.

أقول: و یؤیده روایة صبح الأعشی: لم یمنعنا قدیم عزّنا و مدید طولنا، فان لفظة مدید قرینة علی أنّ القدیم لیس بمعناه المطابقی، و یمکن أن یقال: إنّ للقدیم توسّعا فی المحاوراة کما یقال من قدیم الدهر و من زمان قدیم و ان لم یمض من الزمان إلاّ نحو تسعین سنة فلا یکون تجوّز علی هذا الوجه.

و قال العلاّمة المجلسی - ره - فی البحار (ص 536 ج 8): و قد ظهر لک ممّا سبق أنّ بنی امیّة لم یکن لهم نسب صحیح لیشارکوا فی الحسب آباءه علیه السّلام، مع أنّ قدیم عزّهم لم ینحصر فی النسب بل أنوارهم علیهم السّلام أوّل المخلوقات و من بدأ خلق أنوارهم إلی خلق أجسادهم و ظهور آثارهم کانوا معروفین بالعزّ و الشرف و الکمالات فی الأرضین و السماوات یخبّر بفضلهم کلّ سلف خلفا و رفع اللّه ذکرهم فی کل امة عزّا و شرفا، انتهی کلامه - ره -.

و أقول: قد ذکرنا نبذة من خلال بنی هاشم و أنموذجة من شیم بنی امیة فی شرح المختار السابع عشر من باب الکتب (من ص 257 - إلی - ص 270 ج 18)، فراجع.

ثمّ أخذ علیه السّلام فی بیان عدم کون بنی امیة فی مرتبة المماثلة لبنی هاشم و نفی کونهم أهلا للمخالطة بقوله:(و أنّی یکون ذلک کذلک و منا النبی و منکم المکذّب) و المکذّب هو أبو سفیان صخر بن حرب کان عدوّ رسول اللّه و المکذّب له و ما أسلم آخر الأمر بل استسلم کما مضی الکلام فی استسلام القوم فی شرح کلام أمیر المؤمنین علیه السّلام: و الذی فلق الحبّة و برأ النسمة ما أسلموا و لکن استسلموا و أسرّوا الکفر فلمّا وجدوا أعوانا علیه أظهروه. (المختار 16 من باب الکتب ص 190 ج 18).

و کان أبو سفیان أصل الشجرة الملعونة و ما من فتنة ظهرت من قریش علی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و المسلمین إلاّ کان له قدم راسخ و سعی بالغ فیها ثمّ استسلم عام الفتح

ص:118

إمّا رغبة و إمّا رهبة کما قال أمیر المؤمنین علی علیه السّلام فی المختار السابع عشر من هذا الباب (ص 228 ج 18): و لمّا أدخل اللّه العرب فی دینه أفواجا و أسلمت له هذه الامة طوعا و کرها کنتم ممّن دخل فی الدین إمّا رغبة و إمّا رهبة و راجع فی ذلک إلی ص 224 من ج 18 أیضا، و مات أبو سفیان فی سنة 31 ه منافقا أعمی القلب و العینین، و تقدم طائفة من رذائل شیمه فی تفسیر المختار السابع عشر من باب الکتب (ص 265 ج 18 فراجع).

قال الواقدی فی المغازی (ص 90 طبع مصر): و لما رجعت قریش إلی مکّة - یعنی من غزوة بدر منهزمین - قام فیهم أبو سفیان بن حرب فقال: یا معشر قریش لا تبکوا علی قتلاکم و لا تنوح علیهم نائحة و لا یبکیهم شاعر و أظهروا الجلد و العزاء فإنکم إذا نحتم علیهم و بکیتموهم بالشعر أذهب ذلک غیظکم، فأکلکم ذلک عن عداوة محمّد و أصحابه، مع أنّه إن بلغ محمّدا و أصحابه شمتوا بکم فیکون أعظم المصیبتین شماتتهم، و لعلّکم تدرکون ثارکم فالدّهن و النساء علیّ حرام حتّی أغزو محمّدا، فمکثت قریش شهرا لا یبکیهم شاعر و لا تنوح علیهم نائحة.

و قال غیر واحد من شرّاح النهج: المکذّب هو أبو جهل، کان أشدّ الناس عداوة للنّبی صلی اللّه علیه و آله، قتل یوم بدر کافرا و قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فی حقّه لمّا قتل:

إنّ هذا أعتی علی اللّه من فرعون إنّ فرعون لمّا أیقن بالهلاک وحّد اللّه و إنّ هذا لمّا أیقن بالهلاک دعا بالّلات و العزّی.

و قال الشارح البحرانی قدّس سرّه: المکذّب هو أبو جهل بن هشام و إلیه الاشارة بقوله: «وَ ذَرْنِی وَ الْمُکَذِّبِینَ » الایة (المزمل: 11) قیل نزلت فی المطیبین ببدر و کانوا عشرة و هم: أبو جهل و عتبة و شیبة ابنا ربیعة بن عبد شمس و نبیه و منبّه ابنا الحجّاج و أبو البختری بن هشام و النّضر بن الحارث و الحارث بن عامر و أبیّ بن خلف و زمعة بن الأسود فذکر علیه السّلام النّبی صلی اللّه علیه و آله بفضیلته و هی النّبوة و ذکر أبا جهل برذیلته و هی تکذیبه، انتهی کلامه - ره -.

قلت: و سیأتی البیان فی المطیّبین و حلفهم و حلف الفضول بعید هذا.

ص:119

قال ابن هشام فی السیرة النّبویة (ص 362 ج 1) فی أبی جهل و ما أنزل اللّه تعالی فیه: و أبو جهل بن هشام لمّا ذکر اللّه عزّ و جل شجرة الزّقوم تخویفا بها لهم قال: یا معشر قریش، هل تدرون ما شجرة الزّقوم الّتی یخوّفکم بها محمّد؟ قالوا: لا، قال: عجوة یثرب بالزّبد، و اللّه لئن استمکنا منها لنتزقمنّها تزّقما فأنزل اللّه تعالی فیه: «إِنَّ شَجَرَةَ الزَّقُّومِ طَعامُ الْأَثِیمِ کَالْمُهْلِ یَغْلِی فِی الْبُطُونِ کَغَلْیِ الْحَمِیمِ »، أی لیس کما یقول انتهی.

أقول: المراد من التقابل بین منّا و منکم فی کلام أمیر المؤمنین علیه السّلام هو التقابل بین بنی هاشم و بنی امیّة کما لا یخفی، و أبو جهل لعنه اللّه تعالی و إن کان أعدا عدوّ رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و ألدّ خصامه و المکذّبین له لکنّه هو أبو جهل عمرو بن هشام بن المغیرة المخزومی من بنی مخزوم بن مرّة من قریش فهو لیس من بنی امیّة فلا یصحّ أن یفسّر قول أمیر المؤمنین علیه السّلام و منکم المکذّب بأبی جهل لعنه اللّه تعالی و أیّ عار یلزم معاویة من هذا التفسیر؟.

ثمّ قال علیه السّلام:(و منّا أسد اللّه و منکم أسد الأحلاف) عنی بأسد اللّه حمزة بن عبد المطلب بن هاشم عمّ النّبی صلی اللّه علیه و آله سمّاه رسول اللّه بذلک لشجاعته و ذّبه عن دین اللّه.

و فی الاصابة لابن حجر: أسلم حمزة علیه السّلام فی السنة الثانیة من البعثة و لازم نصر رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و هاجر معه، شهد بدرا و أبلی فی ذلک و قتل شیبة بن ربیعة و شارک فی قتل عتبة بن ربیعة أو بالعکس، و قتل طعیمة بن عدی و عقد له رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله لواء و أرسله فی سرّیة فکان ذلک أوّل لواء عقد فی الإسلام فی قول المدائنی و استشهد باحد و کان ذلک فی النصف من شوّال سنة ثلاث من الهجرة فعاش دون ستین، و یقال إنه قتل باحد قبل أن یقتل أکثر من ثلاثین نفسا، و لقبه رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله أسد اللّه و سمّاه سیّد الشهداء - انتهی ما أردنا نقله منها.

و فی اسد الغابة: لمّا أسلم حمزة عرفت قریش أنّ رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله قد عزّ و امتنع و أنّ حمزة سیمنعه فکفّوا عن بعض ما کانوا یتناولون منه ثمّ هاجر إلی

ص:120

المدینة و شهد بدرا و أبلی فیها بلاء عظیما مشهورا - إلی أن قال: و کان حمزة یعلم فی الحرب بریشة نعامة، و قاتل یوم بدر بین یدی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله بسیفین و قال بعض اساری الکفّار: من الرجل المعلم بریشة نعامة ؟ قالوا: حمزة، قال: ذاک فعل بنا الأفاعیل، و شهد احدا فقتل بها یوم السبت النصف من شوّال و کان قتل من المشرکین قبل أن یقتل أحدا و ثلاثین نفسا منهم سباع الخزاعی قال له حمزة: هلم إلیّ یا ابن مقطعة البظور و کانت امّه ختّانة فقتله.

قال: قال ابن إسحاق: کان حمزة یقاتل یومئذ بسیفین فقال قائل أیّ أسد هو حمزة فبینما هو کذلک إذ عثر عثرة وقع منها علی ظهره فانکشف الدرع عن بطنه فزرقه وحشی الحبشی مولی جبیر بن مطعم بحربة فقتله و مثّل به المشرکون إلی أن قال:

و روی جابر قال: لمّا رأی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله حمزة قتیلا بکی فلمّا رأی ما مثّل به شهق و قال: لو لا أن تجد صفیّة لترکته حتّی یحشر من بطون الطیر و السباع، وصفیة هی امّ الزّبیر و هی اخته، انتهی ما أردنا من نقل کلامه.

و أمّا اسد الأحلاف، فقال بعض الشراح: هو أبو سفیان و قیل لأبی سفیان أسد الأحلاف لأنّه حالف الأحزاب علی قتال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله حول المدینة و زلزل المؤمنون بمکانهم زلزالا شدیدا إلی أن فرّق اللّه تعالی جمعهم کما حکاه فی قوله: فأرسلنا علیهم ریحا و جنودا لم تروها.

و تبعه الفاضل الشّیخ محمّد عبده قال: أسد اللّه حمزة، و أسد الأحلاف أبو سفیان لأنّه حزب الأحزاب و حالفهم علی قتال النبی فی غزوة الخندق، انتهی کلامه.

قلت: هذا تفسیر وجیه ملائم غیر أنّ اسلوب الکلام یوجب أن یکون أسد الأحلاف ههنا غیره لما دریت أنّ أبا سفیان کان المکذّب فأسد الأحلاف غیره.

و قال العالم الشارح البحرانی: هو أسد بن عبد العزّی و الأحلاف هم عبد مناف و زهره و أسد و تیم و الحارث بن فهر و سمّوا الأحلاف لأنّ بنی قصی أرادوا أن ینتزعوا بعض ما کان بأیدی بنی عبد الدار من اللواء و الندوة و الحجابة و الرفادة

ص:121

و هی کلّ شیء کان فرضه قصی علی قریش لطعام الحاج فی کلّ سنة و لم یکن لهم إلاّ السقاتة فتحالفوا علی حربهم و أعدوا للقتال ثمّ رجعوا عن ذلک ناکصین و أقرّوا ما کان بأیدیهم، انتهی کلامه.

قلت: أسد بن عبد العزّی هو جدّ خدیجة زوجة رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله لأنّها خدیجة بنت خویلد بن أسد بن عبد العزی بن قصیّ بن کلاب بن مرّة بن کعب ابن لؤیّ بن غالب بن فهر، کما فی السیرة النّبویة لابن هشام (ص 189 ج 1 من طبع مصر 1375 ه ).

و الرفادة علی التفصیل مذکورة فی السیرة النّبویة لابن هشام أیضا (ص 130 ج 1) و قد نقلنا نبذة من الکلام فی السقایة و الرفادة فی شرح المختار السابع عشر من باب الکتب (ص 264 ج 18).

ثمّ ذکر ابن هشام بعد الکلام فی الرفادة حلف المطیّبین ثمّ حلف الفضول قال: قال ابن إسحاق ثمّ إنّ قصیّ بن کلاب هلک فأقام أمره فی قومه و فی غیرهم بنوه من بعده فاختطّوا مکّة رباعا، بعد الذی کان قطع لقومه بها، فکانوا یقطعونها فی قومهم و فی غیرهم من حلفائهم و یبیعونها فأقامت علی ذلک قریش معهم لیس اختلاف و لا تنازع.

ثمّ إنّ بنی عبد مناف ابن قصیّ : عبد شمس و هاشما و المطلب و نوفلا أجمعوا علی أن یأخذوا ما بأیدی بنی عبد الدار بن قصیّ ممّا کان قصی جعل إلی عبد الدار من الحجابة و اللواء و السقایة و الرفادة و رأوا أنهم أولی بذلک منهم لشرفهم علیهم، و فضلهم فی قومهم فتفرّقت عند ذلک قریش، فکانت طائفة مع بنی عبد مناف علی رأیهم یرون أنهم أحقّ به من بنی عبد الدار لمکانهم فی قومهم، و کانت طائفة مع بنی عبد الدار یرون أن لا ینزع منهم ما کان قصیّ جعل إلیهم.

فکان صاحب أمر بنی عبد مناف عبد شمس بن عبد مناف و ذلک أنّه کان أسنّ بنی عبد مناف و کان صاحب أمر بنی عبد الدار عامر بن هاشم بن عبد مناف ابن عبد الدار، فکان بنو أسد بن عبد العزّی بن قصیّ ، و بنو زهرة بن کلاب

ص:122

و بنو تیم بن مرّة بن کعب، و بنو الحارث بن فهر بن النّضر، مع بنی عبد مناف.

و کان بنو مخزوم بن یقظة بن مرّة، و بنو سهم بن عمرو بن هصیص بن کعب و بنو جمح بن عمرو بن هصیص بن کعب، و بنو عدیّ بن کعب مع بنی عبد الدار و خرجت عامر بن لؤیّ و محارب بن فهر فلم یکونوا مع واحد من القریقین.

فعقد کلّ قوم علی أمرهم حلفا مؤکّدا، علی أن لا یتخاذلوا و لا یسلم بعضهم بعضا ما بلّ بحرصوفة - یرید إلی الأبد، و صوف البحر: شیء علی شکل الصوف الحیوانی، واحدته: صوفة، یقال: لا آتیک ما بلّ بحرصوفة، أو ما بلّ البحرصوفة یرید لا آتیک أبدا -.

فأخرج بنو عبد مناف جفنة مملوءة طیبا فیزعمون أنّ بعض نساء بنی عبد مناف أخرجتها لهم فوضعوها لأحلافهم فی المسجد عند الکعبة، ثمّ غمس القوم أیدیهم فیها فتعاقدوا و تعاهدوا هم و حلفاؤهم، ثمّ مسحوا الکعبة بأیدیهم توکیدا علی أنفسهم فسمّو المطیّبین.

و تعاقد بنو عبد الدار و تعاهدوا هم و حلفاؤهم عند الکعبة حلفا مؤکّدا علی أن لا یتخاذلوا، و لا یسلم بعضهم بعضا فسمّوا الأحلاف.

ثمّ سوند بین القبائل و لزّ بعضها ببعض فعبیت بنو عبد مناف لبنی سهم، و عبیت بنو أسد لبنی عبد الدّار، و عبیت زهرة لبنی جمح، و عبیت بنو تمیم لبنی مخزوم و عبیت بنو الحارث بن فهر لبنی عدی بن کعب. ثمّ قالوا: لتفن کلّ قبیلة من اسند إلیها.

فبینا النّاس علی ذلک قد أجمعوا للحرب إذ تداعوا إلی الصلح علی أن یعطوا بنی عبد مناف السقایة و الرفادة، و أن تکون الحجابة و اللّواء و الندوة لبنی عبد الدّار کما کانت، ففعلوا و رضی کلّ واحد من الفریقین بذلک و تحاجز النّاس عن الحرب، و ثبت کلّ قوم مع من حالفوا، فلم یزالوا علی ذلک حتّی جاء اللّه تعالی بالإسلام، فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله: ما کان من حلف فی الجاهلیة فإنّ الإسلام لم یزده إلاّ شدّة.

ص:123

حلف الفضول و سبب تسمیته کذلک

قال ابن هشام: و أمّا حلف الفضول: فحدّثنی زیاد بن عبد اللّه البکائی، عن محمّد بن إسحاق قال: تداعت قبائل من قریش إلی حلف فاجتمعوا له فی دار عبد اللّه بن جدعان بن عمرو بن کعب بن سعد بن تیم بن مرّة بن کعب بن لؤی، لشرفه و سنّه فکان حلفهم عنده، بنو هاشم، و بنوا المطّلب، و أسد بن عبد العزّی، و زهرة بن کلاب، و تیم بن مرّة فتعاقدوا و تعاهدوا علی أن لا یجدوا بمکّة مظلوما من أهلها و غیرهم ممّن دخلها من سائر النّاس إلاّ قاموا معه، و کانوا علی من ظلمه حتّی تردّ علیه مظلمة فسمّت قریش ذلک الحلف حلف الفضول.

قال: قال ابن إسحاق: و حدّثنی محمّد بن زید بن المهاجر بن قنفذ التیمیّ أنه سمع طلحة بن عبد اللّه بن عوف الزّهری یقول: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله: لقد شهدت فی دار عبد اللّه بن جدعان حلفا ما احبّ أنّ لی به حمر النّعم و لو ادعی به فی الإسلام لأجبت.

قال: قال ابن إسحاق: و حدّثنی یزید بن عبد اللّه بن اسامة بن الهادی اللّیثیّ : أنّ محمّد بن إبراهیم بن الحارث التیمیّ حدّثه: أنّه کان بین الحسین ابن علیّ بن أبی طالب علیهم السّلام، و بین الولید بن عتبة بن أبی سفیان، و الولید یومئذ أمیر علی المدینة أمّره علیها عمّه معاویة بن سفیان منازعة فی مال کان بینهما بذی المروة، فکان الولید تحامل علی الحسین علیه السّلام فی حقّه لسلطانه، فقال له الحسین:

احلف باللّه لتنصفنّی من حقّی أو لاخذنّ سیفی، ثمّ لأقومنّ فی مسجد رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله ثمّ لأدعونّ بحلف الفضول.

قال: فقال عبد اللّه بن الزبیر و هو عند الولید حین قال الحسین علیه السّلام ما قال:

و أنا أحلف باللّه لئن دعا به لاخذنّ سیفی ثمّ لأقومنّ معه حتّی ینصف من حقّه أو نموت جمیعا، قال: فبلغت المسور بن مخرمة بن نوفل الزهریّ فقال مثل ذلک و بلغت عبد الرّحمن بن عثمان بن عبید اللّه التّیمی فقال مثل ذلک فلمّا بلغ ذلک

ص:124

الولید بن عتبة أنصف الحسین علیه السّلام من حقّه حتّی رضی.

قال: قال ابن إسحاق: و حدّثنی یزید بن عبد الله بن اسامة بن الهادی اللّیثی عن محمّد بن إبراهیم بن الحارث التّیمی، قال: قدم محمّد بن جبیر بن مطعم بن عدیّ بن نوفل بن عبد مناف - و کان محمّد بن جبیر أعلم قریش - علی عبد الملک ابن مروان بن الحکم حین قتل ابن الزبیر و اجتمع النّاس علی عبد الملک، فلمّا دخل علیه قال له: یا أبا سعید أ لم نکن نحن و أنتم، یعنی بنی عبد شمس ابن عبد مناف، و بنی نوفل بن عبد مناف، فی حلف الفضول ؟ قال: أنت أعلم، قال عبد الملک: لتخبرنی یا أبا سعید بالحقّ من ذلک فقال: لا و اللّه، لقد خرجنا نحن و أنتم منه! قال: صدقت، تمّ خبر حلف الفضول.

و المنقول عن الروض الأنف فی سبب تسمیة هذا الحلف بهذا الاسم أنّ جرهما فی الزمن الأوّل، قد سبقت قریشا إلی مثل هذا الحلف فتحالف منهم ثلاثة هم و من تبعهم أحدهم: الفضل بن فضالة، و الثانی: الفضل بن وداعة، و الثالث: فضیل بن الحارث و قیل: بل هم: الفضیل بن شراعة، و الفضل بن وداعة، و الفضل بن قضاعة، فلمّا أشبه حلف قریش هذا حلف هولاء الجرهمیین سمّی حلف الفضول.

و قیل: بل سمّی کذلک لأنهم تحالفوا أن تردّ الفضول علی أهلها، و ألا یغزو ظالم مظلوما.

و کان حلف الفضول هذا قبل البعث بعشرین سنة، و کان أکرم حلف و أشرفه و أوّل من تکلّم به و دعا إلیه الزبیر بن عبد المطّلب، و کان سببه أنّ رجلا من زبید قدم مکّة ببضاعة، فاشتراها منه العاصی بن وائل، و کان ذا قدر بمکّة و شرف فحبس عنه حقّه، فاستعدی علیه الزبیدی الأحلاف: عبد الدار، و مخزوما، و جمح و سهما، و عدیّ بن کعب، فأبوا أن یعینوه علی العاصی، و زبروه، فلمّا رأی الزبیدی الشرّ، أوفی علی أبی قبیس عند طلوع الشمس، و قریش فی أندیتهم حول الکعبة فصاح بأعلی صوته:

ص:125

یا آل فهر لمظلوم بضاعته ببطن مکّة نائی الدار و النفر

و محرم أشعث لم یقض عمرته یا للرجال و بین الحجر و الحجر

إنّ الحرام لمن تمت کرامته و لا حرام لثوب الفاجر الغدر

فقام فی ذلک الزبیر بن عبد المطّلب، و قال: ما لهذا مترک، فاجتمعت هاشم و زهرة، و تیم بن مرّة، فی دار ابن جدعان، فصنع لهم طعاما و تعاقدوا، و کان حلف الفضول، و کان بعدها أن أنصفوا الزبیدی من العاصی، انتهی ما عن الروض الأنف.

و الغرض من نقل حلف المطیّبین و حلف الفضول من السیرة أن یعلم أنّ تفسیر أسد الأحلاف بأسد بن عبد العزّی لیس بصواب و کأنّ الشارح البحرانی تبع فی هذا التفسیر قطب الدّین الراوندی رضوان اللّه علیه، و قد نقل کلامه ابن أبی الحدید فی شرحه علی النهج ثمّ خطّاه و الحقّ مع ابن أبی الحدید فی المقام، قال:

قال الراوندی: المکذّب من کان یکذّب رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله عنادا من قریش و أسد الأحلاف أسد بن عبد العزّی قال: لأنّ بنی أسد بن عبد العزّی کانوا أحد البطون الّذین اجتمعوا فی حلف المطیّبین و هم بنو أسد بن عبد العزّی، و بنو عبد مناف، و بنو تمیم بن مرة، و بنو زهرة، و بنو الحارث بن فهر.

ثمّ قال ابن أبی الحدید: هذا کلام طریف جدّا لأنّه لم یلحظ أنه یجب أن یجعل بازاء النّبی صلی اللّه علیه و آله مکذّب من بنی عبد شمس فقال: المکذّب من کذّب النّبی صلی اللّه علیه و آله من قریش عنادا و لیس کلّ من کذّبه صلی اللّه علیه و آله من قریش أن یعیّر معاویة به، ثمّ قال: أسد الأحلاف أسد بن عبد العزّی و أیّ عار یلزم معاویة من ذلک ؟ ثمّ إنّ بنی عبد مناف کانوا فی هذا الحلف و علی و معاویة من بنی عبد مناف و لکنّ الراوندی یظلم نفسه بتعرّضه لما لا یعلمه، انتهی کلام ابن أبی الحدید.

و الصواب أنّ أسد الأحلاف هو عتبة بن ربیعة، قال الواقدی فی الجزء الثالث من غزوة بدر من کتابه فی مغازی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله (ص 49 من طبع مصر ه 1367):

ص:126

و المشرکون ینظرون علی صفوفهم و هم یرون أنهم ظاهرون، فدنا النّاس بعضهم من بعض فخرج عتبة و شیبة و الولید حتّی فصلوا من الصف ثمّ دعوا إلی المبارزة، خرج إلیهم فتیان ثلاثة من الأنصار و هم بنو عفراء معاذ و معوذ و عوف بنو الحارث، و یقال ثالثهم عبد اللّه بن رواحة، و الثبت عندنا أنهم بنو عفراء فاستحیی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله من ذلک، و کره أن یکون أوّل قتال لقی المسلمون فیه المشرکین فی الأنصار و أحبّ أن تکون الشوکة لبنی عمّه و قومه، فأمرهم فرجعوا إلی مصافّهم و قال لهم خیرا.

ثمّ نادی منادی المشرکین: یا محمد أخرج لنا الأکفاء من قومنا، فقال لهم رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله: یا بنی هاشم قوموا فقاتلوا بحقّکم الّذی بعث اللّه به نبیّکم إذ جاءوا بباطلهم لیطفئوا نور اللّه.

فقام حمزة بن عبد المطّلب، و علی بن أبی طالب، و عبیدة بن الحارث بن المطّلب بن عبد مناف فمشوا إلیهم.

فقال عتبة: تکلموا نعرفکم - و کان علیهم البیض فأنکروهم - فإن کنتم أکفاء قاتلناکم.

فقال حمزة بن عبد المطّلب: أسد اللّه و أسد رسوله. قال عتبة: کفؤ کریم.

ثمّ قال عتبة: و أنا أسد الحلفاء، و من هذان معک ؟ قال: علیّ بن أبی طالب، و عبیدة بن الحارث، قال: کفؤان کریمان.

ثمّ قال الواقدیّ : قال ابن أبی الزناد، عن أبیه قال: لم أسمع لعتبة کلمة قطّ أوهن من قوله: - أنا أسد الحلفاء - یعنی حلفاء الأجمة.

ثمّ قال عتبة لابنه: قم یا ولید، فقام الولید، و قام إلیه علیّ علیه السّلام و کان أصغر النفر فقتله علی علیه السّلام، ثمّ قام عتبة، و قام إلیه حمزة فاختلفا ضربتین فقتله حمزة رضی اللّه عنه، ثمّ قام شیبة و قام إلیه عبیدة بن الحارث و هو یومئذ أسنّ أصحاب رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فضرب شیبة رجل عبیدة بذباب السیف فأصاب عضلة ساقه فقطعها، و کرّ حمزة و علیّ علی شیبة فقتلاه، و احتملا عبیدة فحازاه إلی الصفّ و مخّ ساقه

ص:127

یسیل فقال عبیدة: یا رسول اللّه أ لست شهیدا؟ قال: بلی، قال: أما و اللّه لو کان أبو طالب حیّا لعلم أنا أحقّ بما قال منه حین یقول:

کذبتم و بیت اللّه نخلی محمّدا و لمّا نطاعن دونه و نناضل

و نسلمه حتّی نصرع حوله و نذهل عن أبنائنا و الحلائل

إلی آخر ما ذکره الواقدی فی المغازی.

و عتبة هذا هو جدّ معاویة من قبل امّه فانّ هندا امّ معاویة هی بنت عتبة ابن ربیعة بن عبد شمس، ففی المقابلة فی کلام أمیر المؤمنین علیه السّلام: منّا أسد اللّه و منکم أسد الأحلاف بحمزة من بنی هاشم و عتبة من بنی امیّة جدّ معاویة ممّا لا ینبغی أن یرتاب فیه و هذا هو التفسیر الصّحیح بلا مدافع.

و الحلفاء فی قول عتبة هل هو مفرد أو جمع، فذهب أبو الزناد إلی أنّه مفرد فهی بفتح الحاء و سکون اللاّم ففی أقرب الموارد: الحلفاء نبت أطرافه محدّدة کأنّها أطراف سعف النخل و الخوص ینبت فی مغایض الماء و النزوز الواحدة حلفة مثل قصبة و قصباء، و طرفة و طرفاء، و قیل: واحدته حلفاء، قال سیبویه: الحلفاء واحد و جمیع و کذلک طرفاء و بهمی و شکاعی واحدة و جمیع، و من ذلک أنا الّذی فی الحلفاء، أراد أنا الأسد لأنّ مأوی الأسد الاجام و منابت الحلفاء. انتهی.

و فی منتهی الأرب، حلفاء کحمراء و حلف محرّکة: گیاه دوخ، و هذا هو المراد من قوله: یعنی حلفاء الأجمة. و أمّا علی الجمع فهی جمع الحلیف أی المحالف قال أبو ذؤیب:

فسوف تقول إن هی لم تجدنی أخان العهد أم أثم الحلیف

قال ابن أبی الحدید بعد نقل ما نقلناه عن الواقدی: قلت: قد روی هذه الکلمة علی صیغة اخری: و أنا أسد الحلفاء، و روی أنا أسد الأحلاف.

ثمّ قال: قالوا فی تفسیرهما: أراد أنا سیّد أهل الحلف المطیّبین، و کان الّذین حضروه بنی عبد مناف و بنی أسد بن عبد العزّی و بنی تیم و بنی زهرة و بنی الحارث

ص:128

ابن فهر خمس قبائل.

قال: و ردّ قوم هذا التأویل فقالوا: إنّ المطیّبین لم یکن یقال لهم الحلفاء و لا الأحلاف و إنّما ذلک لقب خصومهم و أعدائهم الّذین وقع التحالف لأجلهم و هم بنو عبد الدار و بنو مخزوم و بنو سهم و بنو جمح و بنو عدیّ بن کعب خمس قبائل.

قال: و قال قوم فی تفسیرهما: إنّما عنی حلف الفضول و کان بعد حلف المطیّبین بزمان و شهد حلف الفضول رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و هو صغیر فی دار ابن جدعان - ثمّ نقل قصّة حلف الفضول فقال: و هذا التفسیر أیضا غیر صحیح لأنّ بنی عبد الشمس لم یکونوا فی حلف الفضول فقد بان أنّ ما ذکره الواقدی أصحّ و أثبت انتهی کلامه.

و قد نقلنا کلام ابن أبی الحدید من الجزء الرابع عشر من شرحه علی الکتاب التاسع من النهج أوّله: و من کتاب له علیه السّلام إلی معاویة: فأراد قومنا قتل نبیّنا و اجتیاح أصلنا - إلخ (ص 178 ج 2 من الطبع علی الحجر).

قلت: ما قال ابن الحدید من أنه روی هذه الکلمة علی صیغة اخری فالاولی منهما أعنی و أنا أسد الحلفاء علی صیغة الجمع و مفرده حلیف، و الثانیة منهما أعنی أنا أسد الأحلاف مطابق لما فی نهج البلاغة و لا بعد أن یقال: إذا دار الأمر بین ما اختاره الرّضی و بین ما فی النسخ الاخری فما اختاره الرّضی فهو الأقوی لأنّه رضوان اللّه علیه متضلّع فی البلاغة و خرّیت هذه الصناعة فینبغی أن یختار صیغة أسد الأحلاف کما اختارها.

و یبقی الکلام حینئذ فی تفسیر أسد الأحلاف أعنی بیان المراد منه فی المقام فانّ تفسیره بالوجهین السّابقین أعنی بحلف المطیّبین و حلف الفضول کما نقلهما ابن أبی الحدید عن القوم لیس علی ما ینبغی، و أری أنّ الصواب فی تفسیره المناسب للمقام هو ما أفاده الفاضل أحمد زکی صفوت فی جمهرة رسائل العرب (ص 450 ج 1) حیث قال بعد نقل کلام ابن أبی الحدید المذکور آنفا:

غیر أنّ ابن أبی الحدید مع ما ذکره من تفنید هذین التفسیرین، لم یبیّن

ص:129

المراد بالأحلاف أو الحلفاء فی روایة من روی «أنا أسد الأحلاف» و «أنا أسد الحلفاء جمعا» و أقول: إنّنا إذا بحثنا عمّن قتلوا من مشرکی قریش یوم بدر وجدناهم: من بنی عبد شمس بن عبد مناف، و من بنی نوفل بن عبد مناف، و من بنی أسد بن عبد العزّی ابن قصیّ ، و من بنی عبد الدار بن قصیّ ، و من بنی تیم بن مرّة بن کعب بن لؤی و من بنی مخزوم بن یقظة بن مرّة، و من بنی جمح بن عمرو بن هصیص بن کعب ابن لؤی، و من بنی سهم بن عمرو بن هصیص، و من بنی عامر بن لؤی، (راجع کتب السیرة) أی انّ هذه البطون من قریش کانت قد تازرت و اتّفقت کلمتها علی حرب محمّد صلی اللّه علیه و آله و إن شئت فقل إنّهم قد تحالفوا علی قتاله - و إن لم ینقل إلینا التاریخ أنّهم قد عقدوا بینهم علی ذلک حلفا بمعناه الأخصّ - ثمّ و لوا أمرهم عتبة ابن ربیعة فکان قائدهم و صاحب حربهم، فهو إذ یقول: «أنا أسد الأحلاف» یبغی أن یقول أنّه أسد هذه البطون القرشیة المتناصرة علی قتال المسلمین انتهی کلامه.

قلت: و یؤیده ما نقله الواقدی فی المغازی (ص 45) بعد نقل واقعة: أنّ حکیم بن حزام أتی عتبة بن ربیعة فقال: یا أبا الولید أنت کبیر قریش و سیّدها و المطاع فیها فهل لک أن لا تزال منها بخیر آخر الدّهر مع ما فعلت یوم عکاظ و عتبة یومئذ رئیس الناس - إلی أن قال: ثمّ جلس عتبة علی جمله فسار فی المشرکین من قریش یقول: یا قوم أطیعونی، - إلخ.

و روی البخاری فی صحیحه بعدّة طرق عن أبی مجلز، عن قیس بن عباد عن أبی ذرّ رضوان اللّه علیه قال: نزلت «هذان خصمان اختصموا فی ربّهم» فی ستّة من قریش برزوا یوم بدر: علیّ علیه السّلام و حمزة و عبیدة بن الحارث، و شیبة و عتبة ابنی ربیعة و الولید بن عتبة، فراجع إلی (ص 95) من الجزء الخامس منه.

ثمّ قال علیه السّلام:(و منّا سیّدا شباب أهل الجنّة و منکم صبیة أهل النار) سیّدا شباب أهل الجنّة هما الحسن و الحسین علیهما السّلام کما نصّ جدهما رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله بذلک و قد أغنانا شهرته و استفاضته بین الفریقین إن لم نقل ببلوغه إلی حدّ التواتر عن نقل

ص:130

الروایات الواردة فی ذلک و إن أبیت إلاّ نقلها فنقول: کفی کلام أبیهما أمیر المؤمنین علی علیه السّلام فی ذلک حجّة أوّلا.

و ثانیا قد روی أحمد فی المسند قال: حدّثنا أبو نعیم، قال: حدّثنا أبو نعیم قال: حدّثنا سفیان عن یزید بن أبی زیاد، عن أبی نعیم، عن أبی سعید الخدری قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله: الحسن و الحسین سیّدا شباب أهل الجنّة، و قد أخرجه الترمذی أیضا، و قال: هذا حدیث حسن صحیح. (نقله سبط ابن الجوزی فی التذکرة، ص 133 من الطبع الرحلی).

و فی مطالب السؤل فی مناقب آل الرسول لابن طلحة الشافعی: و منها ما رواه الترمذی بسنده عن أبی سعید قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله: الحسن و الحسین سیّدا شباب أهل الجنّة. (ص 65 من الطبع الرحلی).

و فیه أیضا (ص 71) و منه حدیث حذیفة بن الیمان - رض - أخرجه الترمذی فی صحیحه یرویه عنه بسنده، و قد تقدّم طرف منه فی فضائل فاطمة علیها السّلام أنّ حذیفة قال لامّه: دعینی آت رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فاصلّی معه و أسئله أن یستغفر لی ذلک، فأتیته فصلّیت معه المغرب، ثمّ قام فصلّی حتّی صلّی العشاء، ثمّ انفتل فأتبعته فسمع صوتی فقال: من هذا حذیفة ؟ قلت: نعم، قال: ما حاجتک غفر اللّه لک و لامّک ؟ إنّ هذا ملک لم ینزل إلی الأرض قطّ قبل هذه اللّیلة استأذن ربّه أن یسلّم علیّ و یبشرنی أنّ فاطمة سیّدة نساء أهل الجنّة، و أنّ الحسن و الحسین سیّدا شباب أهل الجنّة.

إلی أن قال: و منه ما نقله الامام محمّد بن إسماعیل البخاری و الترمذی رضی اللّه عنهما بسندهما کلّ منهما فی صحیحه عن ابن عمر و سئله رجل عن دم البعوض، فقال: ممّن أنت ؟ فقال: من أهل العراق، فقال: انظروا إلی هذا یسألنی عن دم البعوض و قد قتلوا ابنی النّبیّ صلی اللّه علیه و آله و سمعت النّبیّ صلی اللّه علیه و آله یقول: هما ریحانتای من الدّنیا.

و روی أنّه سئله عن المحرم یقتل الذّباب، فقال: یا أهل العراق تسألونا

ص:131

عن قتل الذّباب و قد قتلتم ابن رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله، و ذکر الحدیث و فی آخره: و هما سیّدا شباب أهل الجنّة.

و فی الصواعق المحرقة لابن حجر الهیتمی: أخرج الترمذی و الحاکم عن أبی سعید الخدری قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله: الحسن و الحسین سیّدا شباب أهل الجنّة (ص 82 من طبع مصر).

قال ابن الأثیر فی اسد الغابة (ص 11 ج 2) فی معرفة الإمام المجتبی الحسن بن علیّ علیهما السّلام: أخبرنا أبو القاسم عبد العزیز بن علی بن أحمد الأنماطی أخبرنا أبو طاهر محمّد بن عبد الرّحمن المخلص، أخبرنا عبد اللّه بن محمّد البغوی، أخبرنا داود بن رشید، أخبرنا مروان، أخبرنا الحکم بن عبد الرّحمن بن أبی نعیم البجلی عن أبیه، عن أبی سعید الخدری قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله: الحسن و الحسین سیّدا شباب أهل الجنّة - الخبر.

و قال أبو جعفر الطبری فی التاریخ (ص 328 ج 7 من طبع لیدن): قال أبو مخنف: حدّثنی عبد اللّه بن عاصم قال: حدّثنی الضحّاک المشرقی، لمّا دنا منه - یعنی من أبی عبد اللّه أحد سیّدی شباب أهل الجنّة الحسین بن علیّ علیه السّلام فی واقعة الطف - القوم دعا براحلته فرکبها ثمّ نادی بأعلی صوته بصوت عال دعاء یسمع جلّ النّاس:

أیّها النّاس اسمعوا قولی و لا تعجلونی حتّی أعظکم بما لحقّ لکم علی و حتّی أعتذر إلیکم من مقدمی علیکم فإن قبلتم عذری و صدّقتم قولی و أعطیتمونی النصف کنتم بذلک أسعد، و لم یکن لکم علیّ سبیل، و إن لم تقبلوا منّی العذر و لم تعطوا النصف من أنفسکم «فأجمعوا أمرکم و شرکاء کم ثمّ لا یکن أمرکم علیکم غمّة ثمّ اقضوا إلیّ و لا تنظرون إنّ ولی اللّه الّذی نزّل الکتاب و هو یتولّی الصّالحین».

قال: فلمّا سمع أخواته کلامه هذا صحن و بکین و بکی بناته فارتفعت أصواتهنّ فأرسل إلیهنّ أخاه العبّاس بن علی و علیّا ابنه، و قال لهما: اسکتاهنّ

ص:132

فلعمری لیکثرنّ بکاؤهنّ .

قال: فلمّا ذهبا لیسکتاهنّ قال: لا یبعد ابن عبّاس، قال: فظننا انّه إنما قالها حین سمع بکاؤهنّ لأنه قد کان نهاه أن یخرج بهنّ ، فلمّا سکتن حمد اللّه و أثنی علیه و ذکر اللّه بما هو أهله و صلّی علی محمّد صلی اللّه علیه و آله و علی ملائکته و أنبیائه و ذکر من ذلک ما اللّه أعلم و ما لا یحصی ذکره، قال: فو اللّه ما سمعت متکلّما قطّ قبله و لا بعده أبلغ فی منطق منه، ثمّ قال:

أمّا بعد فانسبونی فانظروا من أنا ثمّ ارجعوا إلی أنفسکم و عاتبوها فانظروا هل یحلّ لکم قتلی و انتهاک حرمتی ؟ أ لست ابن بنت نبیکم صلی اللّه علیه و آله و ابن وصیّه و ابن عمّه و أوّل المؤمنین باللّه و المصدّق لرسوله بما جاء به من عند ربّه ؟ أو لیس حمزة سیّد الشّهداء عمّ أبی ؟ أو لیس جعفر الشّهید الطیار ذو الجناحین عمّی ؟ أو لم یبلغکم قول مستفیض فیکم أنّ رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله قال لی و لأخی:

هذان سیّدا شباب أهل الجنّة فان صدّقتمونی بما أقول و هو الحقّ ، و اللّه ما تعمّدت کذبا مذ علمت أنّ اللّه یمقت علیه و یضرّ به من اختلقه، فإن کذّبتمونی فإنّ فیکم من إن سألتموه عن ذلک أخبرکم سلوا جابر بن عبد اللّه الأنصاری، أو أبا سعید الخدری، أو سهل بن سعد الساعدی، أو زید بن أرقم، أو أنس بن مالک یخبروکم أنّهم سمعوا هذه المقالة من رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله لی و لأخی، أ فما فی هذا حاجز لکم عن سفک دمی - الخبر.

قلت: قوله علیه السّلام: ابن وصیّه ینادی بأعلی صوته بأنّ أباه أمیر المؤمنین علیّا علیه السّلام یعرف بالوصی، و قد مضی کلامنا و نقل الأشعار من سنام الصحابة و المسلمین فی شرح المختار 236 من باب الخطب (ص 19 ج 17) فراجع.

قوله علیه السّلام: و أوّل المؤمنین به و المصدّق لرسوله بما جاء به من عند ربّه - و قد مضی کلامنا أنه علیه السّلام کان أوّل النّاس إسلاما فی شرح المختار التاسع من باب الکتب (ص 345 ج 17).

ثمّ إنّه صلی اللّه علیه و آله قال: إنهما سیّدا شباب أهل الجنّة لأنّ أهل الجنّة کلّهم شبّان

ص:133

و ذلک لأنّها من عالم الأمر و لا یتطرق إلیها أحکام عالم الخلق من الهرم و الوهن و نحوهما ألا تری أنّ اللّه تعالی قال: «وَ مَنْ نُعَمِّرْهُ نُنَکِّسْهُ فِی الْخَلْقِ أَ فَلا یَعْقِلُونَ » (یس:

69)، و کأنّ التعبیر بالشباب من حیث أن «اَلدّارَ الْآخِرَةَ لَهِیَ الْحَیَوانُ »، و أنّها أقوی وجودا من الدار الاولی و آثار الوجود فیها أشدّ و أکثر، نظیر ما رواه ثقة الإسلام الکلینی قدس سرّه فی الکافی عن أبی عبد اللّه الصادق علیه السّلام قال لرجل ما الفتی عندکم ؟ فقال له: الشابّ ، فقال: لا، الفتی المؤمن إنّ أصحاب الکهف کانوا شیوخا فسمّاهم اللّه عزّ و جل فتیة بایمانهم (الوافی ص 39 ج 3).

و قد روی عن النّبی صلی اللّه علیه و آله: أهل الجنة جرد مرد کحل لا یفنی شبابهم و لا تبلی ثیابهم، أتی به السیوطی فی الجامع الصغیر فی أحادیث البشیر النذیر.

و جاء فی الأثر أنّ عجوزا من الأنصار قالت: یا رسول اللّه ادع اللّه بالمغفرة فقال لها: أما علمت أنّ الجنة لا تدخلها العجائز فصرخت فتبسّم رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و قال لها: أما قرأت قول اللّه تعالی: «إِنّا أَنْشَأْناهُنَّ إِنْشاءً فَجَعَلْناهُنَّ أَبْکاراً عُرُباً أَتْراباً ».

و یناسب المقام نقل احتجاج مرویّ فی کتاب الاحتجاج للطبرسی - ره - رواه فی باب احتجاج أبی جعفر محمّد بن علی الثانی علیهما السّلام قال:

و روی أنّ المأمون بعد ما زوّج ابنته امّ الفضل أبا جعفر علیه السّلام کان فی مجلس و عنده أبو جعفر علیه السّلام و یحیی بن أکثم و جماعة کثیرة فقال له یحیی بن أکثم: ما تقول یا ابن رسول اللّه فی الخبر الذی روی أنّه نزل جبرئیل علیه السّلام علی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و قال: یا محمّد إنّ اللّه عزّ و جلّ یقرئک السلام و یقول لک: سل أبا بکر هل هو عنّی راض فإنّی عنه راض.

فقال أبو جعفر علیه السّلام: لست بمنکر فضل أبی بکر و لکن یجب علی صاحب هذا الخبر أن یأخذ مثال الخبر الّذی قاله رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فی حجّة الوداع: قد کثرت علیّ الکذّابة و ستکثر فمن کذب علیّ متعمدا فلیتبوأ مقعده من النّار فاذا أتاکم الحدیث فاعرضوه علی کتاب الله عزّ و جلّ و سنّتی فما وافق کتاب اللّه

ص:134

و سنّتی فخذوا به و ما خالف کتاب اللّه و سنّتی فلا تأخذوا به، و لیس یوافق هذا الخبر کتاب اللّه تعالی قال اللّه تعالی: «وَ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ وَ نَعْلَمُ ما تُوَسْوِسُ بِهِ نَفْسُهُ وَ نَحْنُ أَقْرَبُ إِلَیْهِ مِنْ حَبْلِ الْوَرِیدِ » فاللّه عزّ و جل خفی علیه رضا أبی بکر من سخطه حتّی سأل عن مکنون سرّه هذا مستحیل فی العقول.

ثمّ قال یحیی بن أکثم: و قد روی أنّ مثل أبی بکر و عمر فی الأرض کمثل جبرئیل و میکائیل فی السماء.

فقال علیه السّلام: و هذا أیضا یجب أن ینظر فیه لأنّ جبرئیل و میکائیل ملکان للّه مقرّبان لم یعصیا اللّه قط و لم یفارقا طاعته لحظة واحدة، و هما قد أشرکا باللّه عزّ و جل و إن أسلما بعد الشرک فکان أکثر أیّامهما الشرک باللّه فمحال أن یشبها بهما.

قال یحیی: و قد روی أیضا أنهما سیّدا کهول أهل الجنّة فما تقول فیه ؟.

فقال علیه السّلام: و هذا الخبر محال أیضا لأنّ أهل الجنّة کلهم یکونون شابا و لا یکون فیهم کهل، و هذا الخبر وضعه بنو امیّة لمضادّة الخبر الّذی قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فی الحسن و الحسین: بأنّهما سیّدا شباب أهل الجنّة.

فقال یحیی بن أکثم: و روی أنّ عمر بن الخطّاب سراج أهل الجنّة.

فقال علیه السّلام: و هذا أیضا محال لأنّ فی الجنّة ملائکة اللّه المقرّبین و آدم و محمّد و جمیع الأنبیاء و المرسلین لا تضیء بأنوارهم حتّی تضیء بنور عمر.

فقال یحیی: و قد روی أنّ السکینة تنطق علی لسان عمر.

فقال علیه السّلام: لست بمنکر فضل عمر و لکن أبا بکر أفضل من عمر، فقال علی رأس المنبر: إنّ لی شیطانا یعترینی فاذا ملت فسدّونی.

فقال یحیی: قد روی أنّ النّبی صلی اللّه علیه و آله قال: لو لم ابعث لبعث عمر.

فقال علیه السّلام: کتاب اللّه أصدق من هذا الحدیث یقول اللّه فی کتابه: «وَ إِذْ أَخَذْنا مِنَ النَّبِیِّینَ مِیثاقَهُمْ وَ مِنْکَ وَ مِنْ نُوحٍ » قد أخذ اللّه میثاق النبیّین فکیف یمکن أن یبدّل میثاقه و کلّ الأنبیاء علیهم السّلام لم یشرکوا طرفة عین فکیف یبعث بالنّبوة من أشرک و کان أکثر أیّامه مع الشرک باللّه، و قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله: نبّئت و آدم

ص:135

بین الروح و الجسد.

فقال یحیی بن أکثم: و قد روی أیضا أنّ النّبی صلی اللّه علیه و آله قال: ما احتبس عنی الوحی قط إلاّ ظننته قد نزل علی آل الخطّاب.

فقال علیه السّلام: و هذا محال أیضا لأنّه لا یجوز أن یشکّ النّبی فی نبوّته قال اللّه تعالی: «اَللّهُ یَصْطَفِی مِنَ الْمَلائِکَةِ رُسُلاً وَ مِنَ النّاسِ » فکیف یمکن أن ینتقل النبوّة ممّن اصطفاه الله تعالی إلی من أشرک به.

قال یحیی: روی أنّ النّبی صلی اللّه علیه و آله قال: لو نزل العذاب لما نجا منه إلاّ عمر فقال علیه السّلام: و هذا محال أیضا لأنّ اللّه تعالی یقول: «وَ ما کانَ اللّهُ لِیُعَذِّبَهُمْ وَ أَنْتَ فِیهِمْ وَ ما کانَ اللّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَ هُمْ یَسْتَغْفِرُونَ » فأخبر سبحانه أنّه لا یعذّب أحدا ما دام فیهم رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله، و ما داموا یستغفرون اللّه، انتهی.

قلت: و قد وضع بنو امیّة فی عمرو بن العاص ما تضحک به الثکلی فإنّ محمّد ابن سعد روی فی الطبقات الکبری عن عبد اللّه بن عمرو أنّه حدّثه أنّ أباه أوصاه قال: یا بنی إذا متّ فاغسلنی غسلة بالماء ثمّ جفّفنی فی ثوب، ثمّ اغسلنی الثانیة بماء قراح ثمّ جفّفنی فی ثوب، ثمّ اغسلنی الثالثة بماء فیه شیء من کافور ثمّ جفّفنی فی ثوب، ثمّ إذا ألبستنی الثیاب فأزرّ علیّ فانّی مخاصم، ثمّ إذا أنت حملتنی علی السریر فامش بی مشیا بین المشیتین و کن خلف جنازة فإنّ مقدّمها للملائکة خلفها لبنی آدم، فاذا أنت وضعتنی فی القبر فسنّ علیّ التراب سنّا، (ص 260 ج 4 من طبع بیروت).

و هذا الخبر کما تراه کذب محض وضعه بنو امیّة و أتباعهم من أشباه الرّجال اقتراف الدّنیا و زخارفها و أنّی لعمرو بن العاص العاصی المتوغّل فی قاذورات الشهوات النفسانیّة أن ینال تلک المنزلة العظمی و الرتبة العلیا، و هل هذا إلاّ اختلاق.

و کیف له أن یتفوّه بذلک و قد نقل غیر واحد من نقلة الأخبار و حملة الاثار أنّ عمرو بن العاص لمّا حضرته الوفاة قال لابنه لودّ أبوک أنّه کان فی غزاة ذات السلاسل إنّی قد دخلت فی امور لا أدری ما حجّتی عند اللّه فیها، ثمّ نظر إلی

ص:136

ماله فرأی کثرته فقال: یا لیته کان بعرا یا لیتنی متّ قبل هذا الیوم بثلاثین سنة أصلحت لمعاویة دنیاه و أفسدت دینی آثرت دنیای و ترکت آخرتی، عمی علی رشدی حتّی حضرنی أجلی، کأنّی بمعاویة قد حوی مالی و أساء فیکم خلافتی فراجع إلی تاریخ الیعقوبی، و حیوة الحیوان للدمیری.

و أنّی لعمرو أن یدّعی نزول الملائکة علیه و حملهم سریره و قد قال فیه وصیّ خاتم النبیّین علیه السّلام:

إنّه لیقول فیکذب، یعد فیخلف، و یسأل فیحلف، و یسأل فیبخل، و یخون العهد، و یقطع الإلّ ، فراجع إلی المختار 82 من باب الخطب من النهج.

نعم إنّ تلک الفضیلة لمن کانت الملائکة أعوانه فی الامور ألا و هو علیّ أمیر المؤمنین علیه السّلام فقد قال علیه السّلام: و لقد ولیت غسله صلی اللّه علیه و آله و الملائکة أعوانی فراجع إلی المختار 195 من باب الخطب من النهج أیضا.

و لمّا مات علیه السّلام قام ابنه ریحانة رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و أحد سیّدی شباب أهل الجنّة الإمام الحسن المجتبی علیه السّلام خطیبا فحمد اللّه و أثنی علیه و صلّی علی النبی صلی اللّه علیه و آله: ثمّ قال: ألا إنّه قد مضی فی هذه اللّیلة رجل لم یدرکه الأوّلون و لن یری مثله الاخرون من کان یقاتل و جبریل عن یمینه و میکائیل عن شماله فراجع إلی الکافی للکلینی قدّس سرّه و تاریخ الیعقوبی (ص 190 ج 2).

و قد جاء فی الأثر أنّ أمیر المؤمنین علیّا علیه السّلام أوصی بذلک ابنه أبا محمّد الحسن المجتبی علیه السّلام حیث قال: فاذا أنا متّ یا أبا محمّد فغسّلنی و کفّنی و حنّطنی ببقیّة حنوط جدّک رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فإنّه من کافور الجنّة جاء به جبرئیل علیه السّلام إلیه ثمّ ضعنی علی سریری و لا یتقدّم أحد منکم مقدّم السریر و احملوا مؤخّره و اتّبعوا مقدّمه فأیّ موضع وضع المقدّم فضعوا المؤخّر فحیث قام سریری فهو موضع قبری - إلخ، فراجع إلی باب کیفیة شهادته علیه السّلام و وصیّته و غسله و الصّلاة علیه و دفنه من المجلّد التاسع من البحار (ص 674 من طبع الکمبانی).

فانظر إلی تصرّف بنی امیّة فی الأخبار کیف سرقوها من محلّها

ص:137

و أسندوها إلی غیر أهلها، و کم لما نقلناها من نظیر و لو لا خوف الإطناب لأتینا بطائفة منها فی الکتاب.

ثمّ إنّ بنی امیّة ما تصرّفوا فی الأخبار فقط بل تجاوزوا إلی القرآن و حرّفوا کلام اللّه عن مواضعه. قال الشارح الفاضل المعتزلی فی الجزء الرابع من شرحه علی النهج (ص 23 من الطبع الرّحلی): قال أبو جعفر: و قد روی أنّ معاویة بذل لسمرة بن جندب مائة ألف درهم حتّی یروی أنّ هذه الایة انزلت فی علیّ علیه السّلام: «وَ مِنَ النّاسِ مَنْ یُعْجِبُکَ قَوْلُهُ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ یُشْهِدُ اللّهَ عَلی ما فِی قَلْبِهِ وَ هُوَ أَلَدُّ الْخِصامِ وَ إِذا تَوَلّی سَعی فِی الْأَرْضِ لِیُفْسِدَ فِیها وَ یُهْلِکَ الْحَرْثَ وَ النَّسْلَ وَ اللّهُ لا یُحِبُّ الْفَسادَ » و أنّ الایة الثانیة نزل فی ابن ملجم و هی قوله تعالی: «وَ مِنَ النّاسِ مَنْ یَشْرِی نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللّهِ » فلم یقبل فبذل له مائتی ألف درهم فلم یقبل فبذل له أربع مائة ألف فقبل و روی ذلک. انتهی ما أردنا من نقل کلامه.

و صبیة أهل النار:

هم صبیة عقبة بن أبی معیط ، لما قد روی الواقدی فی غزوة بدر من کتابه فی مغازی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله (ص 84 من طبع مصر) من أنّ رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله أقبل بالأسری حتّی إذا کان بعرق الظبیة أمر عاصم بن ثابت بن أبی الأقلح أن یضرب عنق عقبة بن أبی معیط و کان أسره عبد اللّه بن سلمة العجلانی فجعل عقبة یقول: یا ویلی علام أقتل یا معشر قریش من بین من ههنا؟ فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله: لعداوتک للّه و رسوله.

قال: یا محمّد منّک أفضل فاجعلنی کرجل من قومی إن قتلتهم قتلتنی و إن مننت علیهم مننت علی، و إن أخذت منهم الفداء کنت کأحدهم یا محمّد من للصبیة ؟ قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله: النار قدّمه یا عاصم فاضرب عنقه، فقدّمه عاصم فضرب عنقه، فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله: بئس الرجل کنت و اللّه ما علمت کافرا باللّه و برسوله و بکتابه مؤذیا لنبیّه [منک] فأحمد اللّه الّذی هو قتلک و أقرّ عینی منک.

ثمّ قال علیه السّلام:(و منّا خیر نساء العالمین و منکم حمّالة الحطب) یعنی بخیر

ص:138

نساء العالمین فاطمة بنت رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله المعصومة الّتی أذهب اللّه عنها الرّجس و طهّرها تطهیرا، فقد روی أبو الحسین مسلم بن الحجّاج فی جامعه المعروف بصحیح مسلم (الباب التاسع من کتاب الفضائل فی فضائل أهل بیت النّبی صلی اللّه علیه و آله ص 1883 ج 4 من طبع مصر) بإسناده عن أبی بکر بن أبی شیبة و محمّد بن عبد اللّه بن نمیر، عن محمّد بن بشیر، عن زکریّا، عن مصعب بن شیبة، عن صفیّة بنت شیبة قالت: قالت عائشة:

خرج النّبیّ صلی اللّه علیه و آله غداة و علیه مرط مرحّل من شعر أسود، فجاء الحسن بن علی فأدخله، ثمّ جاء الحسین فدخل معه، ثمّ جاءت فاطمة فأدخلها، ثمّ جاء علی فأدخله، ثمّ قال: إنّما یرید اللّه لیذهب عنکم الرجس أهل البیت و یطهّرکم تطهیرا.

و فی الباب الخامس و الخمسین من ینابیع المودّة للفاضل الشّیخ سلیمان النقشبندیّ الحنفی (ص 148 من الطبع الناصری): و فی جمع الفوائد، عائشة:

کنّ أزواج النّبیّ صلی اللّه علیه و آله عنده لا یغادر منهنّ واحدة فأقبلت فاطمة تمشی ما تخطی مشیتها من مشیة النّبیّ صلی اللّه علیه و آله شیئا فلمّا رآها رحب بها، و قال: مرحبا یا بنتی ثمّ أجلسها عن یمینه أو عن شماله، ثمّ سارّها فبکت بکاء شدیدا، فلمّا رأی جزعها سارّ الثانیة فضحکت فلمّا قام سألتها ما قال لک أبوک ؟ قالت: ما کنت لأفشی علی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله سرّه فلمّا توفّی، قلت: عزمت علیک بما لی علیک من الحقّ حدّثنی ما قال لک أبوک صلی اللّه علیه و آله ؟ قالت: أمّا الان فنعم. أمّا حین سارّنی فی المرّة الاولی فأخبرنی أنّ جبرائیل کان یعارضنی القرآن فی کلّ سنة مرّة و عارضه الان مرّتین و إنّی لا أری الأجل إلاّ قد اقترب فاتّقی اللّه و [اصبر [ی]] فإنّه نعم السلف أنا لک، فبکیت بکائی الّذی رأیت، فلمّا رأی جزعی سارّنی فی الثانیة فقال:

یا فاطمة أما ترضین أن تکون سیّدة نساء المؤمنین أو سیّدة نساء هذه الامّة فضحکت ضحک الّذی رأیت. و فی روایة: ثمّ سارّنی أنّی أوّل أهله یتبعه فضحکت و فی اخری قال: أما ترضین أن تکونی سیّدة نساء أهل الجنّة و أنّک أوّل أهلی لحوقا بی فضحکت، للشّیخین و الترمذی.

ص:139

و قال: و فی صحیح البخاری: قال النّبی صلی اللّه علیه و آله: فاطمة سیّدة نساء أهل الجنّة.

و قال أیضا: و فی جمع الفوائد: أنس رفعه حسبک من نساء العالمین مریم بنت عمران، و خدیجة بنت خویلد، و فاطمة بنت محمّد، و آسیة امرأة فرعون - للترمذی. انتهی.

قلت: روایة البخاری مذکورة فی باب مناقب فاطمة علیها السّلام (ص 36 من الجزء الخامس من صحیح البخاری المشکول).

و فی الدر المنثور فی التفسیر بالمأثور فی قوله تعالی: «إِذْ قالَتِ الْمَلائِکَةُ یا مَرْیَمُ إِنَّ اللّهَ اصْطَفاکِ وَ طَهَّرَکِ وَ اصْطَفاکِ عَلی نِساءِ الْعالَمِینَ » (آل عمران: 43):

أخرج الحاکم و صحّحه عن ابن عبّاس قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله: أفضل نساء العالمین خدیجة، و فاطمة، و مریم، و آسیة امرأة فرعون.

و أخرج ابن مردویه عن أنس قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله إنّ اللّه اصطفی علی نساء العالمین أربعة: آسیة بنت مزاحم، و مریم بنت عمران، و خدیجة بنت خویلد و فاطمة بنت محمّد صلی اللّه علیه و آله.

و أخرج أحمد و الترمذی و صحّحه و ابن المنذر و ابن حبّان و الحاکم عن أنس: أنّ رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله قال: حسبک من نساء العالمین، مریم بنت عمران و خدیجة بنت خویلد، و فاطمة بنت محمّد صلی اللّه علیه و آله، و آسیة امرأة فرعون، و أخرجه ابن أبی شیبة عن الحسن مرسلا.

و أخرج ابن أبی شیبة و ابن جریر عن فاطمة علیها السّلام: قالت: قال لی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله: أنت سیّدة نساء أهل الجنّة لا مریم البتول.

و أخرج ابن عساکر من طریق مقاتل عن الضحّاک، عن ابن عبّاس، عن النّبیّ صلی اللّه علیه و آله قال: أربع نسوة سادات عالمهنّ : مریم بنت عمران، و آسیة بنت مزاحم، و خدیجة بنت خویلد، و فاطمة بنت محمّد صلی اللّه علیه و آله، و أفضلهنّ عالما فاطمة.

انتهی ما أردنا من نقل ما فی الدّر المنثور.

ص:140

أقول: و نزل فی آسیة امرأة فرعون و فی مریم قوله تعالی: «وَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً لِلَّذِینَ آمَنُوا امْرَأَتَ فِرْعَوْنَ إِذْ قالَتْ رَبِّ ابْنِ لِی عِنْدَکَ بَیْتاً فِی الْجَنَّةِ وَ نَجِّنِی مِنْ فِرْعَوْنَ وَ عَمَلِهِ وَ نَجِّنِی مِنَ الْقَوْمِ الظّالِمِینَ وَ مَرْیَمَ ابْنَتَ عِمْرانَ الَّتِی أَحْصَنَتْ فَرْجَها فَنَفَخْنا فِیهِ مِنْ رُوحِنا وَ صَدَّقَتْ بِکَلِماتِ رَبِّها وَ کُتُبِهِ وَ کانَتْ مِنَ الْقانِتِینَ ».

ثمّ لمّا کانت فاطمة علیها السّلام بضعة من أبیها خاتم النبیّین سیّد ولد آدم کما رواها الفریقان فی جوامعهم الروائیة فهی علیها السّلام سیّدة نساء العالمین مطلقا فقوله تعالی فی مریم علیها السّلام «وَ اصْطَفاکِ عَلی نِساءِ الْعالَمِینَ » محمول علی أنها مصطفاة علیهنّ لا مطلقا بل علی بعض الوجوه، فلیتأمّل فی قول الإمام أبی جعفر علیه السّلام فی معنی الایة: اصطفاک لذریة الأنبیاء و طهّرک من السفاح و اصطفیک لولادة عیسی من غیر فحل.

و فی قوله تعالی: «إِنَّ اللّهَ اصْطَفی آدَمَ وَ نُوحاً وَ آلَ إِبْراهِیمَ وَ آلَ عِمْرانَ عَلَی الْعالَمِینَ ذُرِّیَّةً بَعْضُها مِنْ بَعْضٍ وَ اللّهُ سَمِیعٌ عَلِیمٌ » (آل عمران: 34).

و فی قوله تعالی: «وَ لَقَدْ نَجَّیْنا بَنِی إِسْرائِیلَ مِنَ الْعَذابِ الْمُهِینِ مِنْ فِرْعَوْنَ إِنَّهُ کانَ عالِیاً مِنَ الْمُسْرِفِینَ وَ لَقَدِ اخْتَرْناهُمْ عَلی عِلْمٍ عَلَی الْعالَمِینَ » (الدخان: 33).

و فی قوله تعالی: «وَ لَقَدْ آتَیْنا بَنِی إِسْرائِیلَ الْکِتابَ وَ الْحُکْمَ وَ النُّبُوَّةَ وَ رَزَقْناهُمْ مِنَ الطَّیِّباتِ وَ فَضَّلْناهُمْ عَلَی الْعالَمِینَ » (الجاثیة: 17).

و فی قوله تعالی: «إِذْ قالَتِ الْمَلائِکَةُ یا مَرْیَمُ إِنَّ اللّهَ یُبَشِّرُکِ بِکَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِیحُ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ وَجِیهاً فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ وَ مِنَ الْمُقَرَّبِینَ » (آل عمران: 46).

و فی قوله تعالی: «وَ الَّتِی أَحْصَنَتْ فَرْجَها فَنَفَخْنا فِیها مِنْ رُوحِنا وَ جَعَلْناها وَ ابْنَها آیَةً لِلْعالَمِینَ » (الأنبیاء: 92).

و فی قوله تعالی: «وَ مَرْیَمَ ابْنَتَ عِمْرانَ الَّتِی أَحْصَنَتْ فَرْجَها فَنَفَخْنا فِیهِ مِنْ رُوحِنا وَ صَدَّقَتْ بِکَلِماتِ رَبِّها وَ کُتُبِهِ وَ کانَتْ مِنَ الْقانِتِینَ » (آخر التحریم).

فإمّا أن یکون المراد من العالمین فی قوله تعالی: «وَ اصْطَفاکِ عَلی نِساءِ الْعالَمِینَ »

ص:141

نساء عالمی زمانها کما مال إلیه غیر واحد من المفسّرین، و أمکن أن یؤیّد هذا المعنی بایتی الدّخان و الجاثیة، و لکنّ الإعراض عن اطلاق سیاق الایة لا یخلو من دغدغة.

و إمّا أنّ المراد من اصطفائها علی نساء العالمین اصطفائها علیهنّ من حیث إنّها آیة عجیبة إلهیّة کما بیّنه أبو جعفر علیه السّلام فی الخبر المذکور بقوله: و اصطفیک لولادة عیسی من غیر فحل، و یستفاد هذا المعنی من آیتی الأنبیاء و التحریم و یؤیّد بهما فلا تختصّ من هذه الجهة بنساء عالمی زمانها، و هذا الوجه الأخیر کأنّه الصّواب أو هو متعیّن.

قال الشارح الفاضل المعتزلی فی شرح قوله علیه السّلام: و منّا خیر نساء العالمین:

یعنی فاطمة علیها السّلام نصّ رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله علی ذلک لا خلاف فیه. انتهی.

حمالة الحطب

.

هی العوراء امّ جمیل امرأة عبد العزّی المکنّی بأبی لهب بنت حرب اخت أبی سفیان عمّة معاویة الّتی ورد فیها و فی زوجها قوله تعالی: «تَبَّتْ یَدا أَبِی لَهَبٍ وَ تَبَّ ما أَغْنی عَنْهُ مالُهُ وَ ما کَسَبَ سَیَصْلی ناراً ذاتَ لَهَبٍ وَ امْرَأَتُهُ حَمّالَةَ الْحَطَبِ فِی جِیدِها حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ ».

و فی تفسیر الدّر المنثور و أخرج ابن جریر عن ابن زید أنّ امرأة أبی لهب کانت تلقی فی طریق النّبیّ صلی اللّه علیه و آله الشوک فنزلت «تَبَّتْ یَدا أَبِی لَهَبٍ وَ تَبَّ »... «وَ امْرَأَتُهُ حَمّالَةَ الْحَطَبِ ».

و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن ابن زید «وَ امْرَأَتُهُ حَمّالَةَ الْحَطَبِ » قال:

کانت تأتی بأغصان الشوک تطرحها باللیل فی طریق رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله.

و أخرج ابن أبی الدّنیا فی ذمّ الغیبة و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن مجاهد «وَ امْرَأَتُهُ حَمّالَةَ الْحَطَبِ » قال: کانت تمشی بالنمیمة «فِی جِیدِها حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ » من نار.

و أخرج ابن أبی جریر و ابن أبی حاتم عن قتادة «وَ امْرَأَتُهُ حَمّالَةَ الْحَطَبِ » قال:

ص:142

کانت تنقل الأحادیث من بعض الناس إلی بعض «فی جیدها حبل» قال: عنقها.

و أخرج ابن أبی حاتم عن الحسن «حمّالة الحطب» قال: کانت تحمل النمیمة فتأتی بها بطون قریش.

و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و ابن الأنباری فی المصاحف عن عروة بن الزبیر «فی جیدها حبل من مسد» قال: سلسلة من حدید من نار ذرعها سبعون ذراعا.

و فی التفسیر الصّافی نقلا من قرب الأسناد عن الکاظم علیه السّلام فی حدیث آیات النّبی صلی اللّه علیه و آله قال: و من ذلک أنّ امّ جمیل امرأة أبی لهب أتته حین نزلت سورة تبّت و مع النّبی أبو بکر بن أبی قحافة فقال: یا رسول اللّه هذا ام جمیل محفظة أم مغضبة تریدک و معها حجر ترید أن ترمیک به فقال صلی اللّه علیه و آله: إنّها لا ترانی، فقالت لأبی بکر: أین صاحبک ؟ قال: حیث شاء اللّه، قالت: لقد جئته و لو أراه لرمیته فإنّه هجانی و اللاّت و العزّی إنّی لشاعرة، فقال أبو بکر: یا رسول اللّه لم ترک ؟ قال: لا، ضرب اللّه بینی و بینها حجابا.

و قال معاویة یوما و عنده عمرو بن العاص و قد أقبل عقیل: لأضحکنّک من عقیل فلمّا سلم قال معاویة: مرحبا برجل عمّه أبو لهب، فقال عقیل: و أهلا برجل عمّته حمّالة الحطب فی جیدها حبل من مسد، قال معاویة: یا أبا یزید ما ظنّک بعمّک أبی لهب ؟ قال: إذا دخلت النار فخذ علی یسارک تجده مفترشا عمّتک حمّالة الحطب أ فناکح فی النار خیر أم منکوح ؟ قال: کلا شرّ و اللّه، نقله الشارح المعتزلی فی الجزء الرّابع من شرحه علی النهج (27 من الطبع الرحلی).

و نقل الشّیخ الأجل المفید قدس سرّه فی الإرشاد (ص 173 طبع طهران 1377 ه ): بعد السبب فی قبول الإمام الحسن المجتبی علیه السّلام الهدنة و الصلح من معاویة ما هذا لفظه: فتوثق علیه السّلام لنفسه من معاویة بتوکید الحجّة علیه و الإعذار فیما بینه و بینه عند اللّه تعالی و عند کافة المسلمین و اشترط علیه ترک سبّ أمیر المؤمنین علیه السّلام و العدول عن القنوت علیه فی الصّلاة، و أن یؤمّن شیعته رضی اللّه عنهم و لا یتعرّض لأحد منهم بسوء و یوصل إلی کلّ ذی حقّ منهم حقّه.

ص:143

فأجابه معاویة إلی ذلک کلّه و عاهده علیه و حلف له بالوفاء به فلمّا استتمّت الهدنة علی ذلک سار معاویة حتّی نزل بالنخیلة و کان ذلک یوم الجمعة فصلی بالناس ضحی النهار فخطبهم و قال فی خطبته: و اللّه ما قاتلتکم لتصلّوا و لا لتصوموا و لا لتحجوا و لا لتزکّوا انکم لتفعلون ذلک و لکنّی قاتلتکم لأتامّر علیکم و قد أعطانی اللّه ذلک و أنتم له کارهون، ألا و إنّی کنت منّیت الحسن علیه السّلام أشیاء و أعطیته أشیاء و جمیعها تحت قدمی لا أفی بشیء منها له.

ثمّ سار حتّی دخل الکوفة فأقام بها أیّاما فلمّا استتمّت البیعة له من أهلها صعد المنبر فخطب الناس و ذکر أمیر المؤمنین علیه السّلام و نال منه و نال من الحسن علیه السّلام ما نال و کان الحسن و الحسین علیهما السّلام حاضرین فقام الحسین علیه السّلام لیردّ علیه فأخذ بیده الحسن علیه السّلام و أجلسه، ثمّ قام فقال: أیّها الذاکر علیّا أنا الحسن و أبی علیّ و أنت معاویة و أبوک صخر و امّی فاطمة و امّک هند و جدّی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و جدّک حرب و جدّتی خدیجة و جدّتک فتیلة، فلعن اللّه أخملنا ذکرا و ألأمنا حسبا و شرّنا قدما و أقدمنا کفرا و نفاقا، فقالت طوائف من أهل المسجد: آمین آمین، انتهی قوله قدّس سره.

و روی قریبا منه المحدّث القمّی رضوان اللّه علیه فی مادّة حسن من سفینة البحار عن الشعبی، و قال الفاضل الشارح المعتزلی: إنّ هذا الحدیث نقله الفضل بن الحسن المصری عن یحیی بن معین قال و قال الفضل: قال یحیی: آمین، و قال الفضل: أنا أقول آمین، و قال علیّ بن الحسین الاصفهانی آمین، و قال الشارح المذکور أنا أقول آمین، و کذلک کاتب هذه الأحرف الحسن بن عبد اللّه الطبری الاملی یقول آمین آمین و یرحم اللّه تعالی عبدا قال آمین.

تمّ قال علیه السّلام:(فی کثیر ممّا لنا و علیکم) أی ما ذکرناه من فضائلنا و رذائلکم قلیل فی کثیر ممّا لنا من الفضائل و علیکم من الرذائل و قد تقدّم الکلام فی رؤیة النّبی صلی اللّه علیه و آله بنی امیّة فی المنام علی صور قرود تصعد منبره و تردّ الناس عن الإسلام القهقری، فراجع إلی شرح المختار العاشر من هذا الباب (ص 47 ج 18).

ص:144

و قد سئل علیّ أمیر المؤمنین علیه السّلام عن بنی هاشم و بنی امیّة فقال علیه السّلام:

نحن أمجد و أنجد و أجود، و هم أغدر و أمکر و أنکر (المحجة البیضاء فی تهذیب الأحیاء ص 224 ج 4).

ثمّ قال علیه السّلام:(فاسلامنا ما قد سمعتم، و جاهلیّتنا لا تدفع) یرید أنّ فضائل بنی هاشم لا تختصّ بهم فی الإسلام فقط بل لهم تلک الفضائل فی زمن الجاهلیة أیضا لا مدافع لهم فی ذلک، أی أنّهم کانوا من بیت شرف و مجد حیث کان الناس فی الجاهلیّة الجهلاء، و قد مضی نقل طائفة منها فی شرح المختار التاسع من باب الکتب (ج 17) و فی شرح المختار السابع عشر من ذلک الباب أیضا (ج 18) فراجع.

و ینبغی أن نذکر فی هذا الموضع احتجاجات أتی بها نقلة الاثار فی أسفارهم:

قال الشّیخ إبراهیم بن محمّد البیهقی فی کتاب المحاسن و المساوی: قیل و أتی الحسن بن علیّ علیهما السّلام معاویة بن أبی سفیان و قد سبقه ابن عباس فأمر معاویة فأنزل فبینا معاویة مع عمرو بن العاص و مروان بن الحکم و زیاد بن أبی سفیان یتحاورون فی قدیمهم و حدیثهم و مجدهم فقال معاویة: أکثرتم الفخر فلو حضرکم الحسن بن علیّ و عبد اللّه بن العبّاس لقصرا من أعنّتکما ما طال، فقال زیاد: و کیف ذلک یا أمیر المؤمنین ما یقومان لمروان بن الحکم فی غرب منطقه و لا لنا فی بواذخنا؟ فابعث إلیهما فی غد حتّی نسمع کلامهما.

فقال معاویة لعمرو: ما تقول ؟ قال هذا، فابعث إلیهما فی غد بعث إلیهما معاویة ابنه یزید، فأتیاه و دخلا علیه و بدأ معاویة فقال: إنّی اجلّکما و أرفع قدر کما عن المسامرة باللیل و لا سیّما أنت یا أبا محمّد فانّک ابن رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سیّد شباب أهل الجنّة فشکّرا له، فلمّا استویا فی مجلسهما و علم عمرو أنّ الحدّة ستقع به قال: و اللّه لا بدّ أن أقول فإن قهرت فسبیل ذلک و إن قهرت أکون قد ابتدأت.

فقال: یا حسن إنّا تفاوضنا فقلنا: إنّ رجال بنی امیّة أصبر عند اللقاء و أمضی فی الوغی، و أوفی عهدا، و أکرم خیما، و أمنع لما وراء ظهورهم من بنی عبد المطّلب.

ص:145

ثمّ تکلّم مروان فقال: و کیف لا تکون کذلک و قد قارعناکم فغلبناکم و حاربناکم فملکناکم، فإن شئنا عفونا و إن شئنا بطشنا.

ثمّ تکلّم زیاد فقال: ما ینبغی لهم أن ینکروا الفضل لأهله و یجحدوا الخیر فی مظانّه، نحن أهل الحملة فی الحروب و لنا الفضل علی سائر الناس قدیما و حدیثا.

فتکلّم الحسن علیه السّلام فقال: لیس من العجز أن یصمت الرجل عند ایراد الحجّة، و لکن من الإفک أن ینطق الرجل بالخنا و یصوّر الباطل بصورة الحقّ یا عمرو افتخارا بالکذب و جرأة علی الإفک! ما زلت أعرف مثالبک الخبیثة أبدیها مرّة و أمسک عنها اخری فتأبی إلاّ انهما کا فی الضلالة، أتذکر مصابیح الدّجی و أعلام الهدی و فرسان الطراد و حتوف الأقران و أبناء الطعان و ربیع الضیفان و معدن النبوّة و مهبط العلم و زعمتم أنکم أحمی لما وراء ظهورکم و قد تبیّن ذلک یوم بدر حین نکصت الأبطال و تساورت الأقران و اقتحمت اللیوث و اعترکت المنیّة و قامت رحاؤها علی قطبها و فرّت عن نابها و طار شرار الحرب فقتلنا رجالکم و منّ النبی صلی اللّه علیه و آله علی ذراریکم فکنتم لعمری فی هذا الیوم غیر مانعین لما وراء ظهورکم من بنی عبد المطّلب! ثمّ قال: و أمّا أنت یا مروان فما أنت و الإکثار فی قریش و أنت طلیق و أبوک طرید یتقلّب من خزایة إلی سوءة و لقد جیء بک إلی أمیر المؤمنین فلمّا رأیت الضرغام قد دمیت براثنه و اشتبکت أنیابه کنت کما قال:

لیث إذا سمع اللّیوث زئیره بصبصن ثمّ قذفن بالأبعار

و یروی رمین بالأبعار.

فلمّا منّ علیک بالعفو و أرخی خناقک بعد ما ضاق علیک و غصصت بریقک لا تقعد معنا مقعد أهل الشکر و لکن تساوینا و تجارینا و نحن ممّن لا یدرکنا عار و لا یلحقنا خزایة!.

ثمّ التفت إلی زیاد فقال: و ما أنت یا زیاد و قریشا لا أعرف لک فیها أدیما صحیحا و لا فرعا نابتا و لا قدیما ثابتا و لا منبتا کریما بل کانت امّک بغیّا تداولها رجال

ص:146

قریش و فجّار العرب فلمّا ولدت لم تعرف لک العرب والدا فادّعاک هذا - یعنی معاویة - بعد ممات أبیه، مالک افتخار تکفیک سمیّة و یکفینا رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله، و أبی علیّ بن أبی طالب سیّد المؤمنین الّذی لم یرتدّ علی عقبیه، و عمّی حمزة سیّد الشهداء و جعفر الطیار و أنا و أخی سیّدا شباب أهل الجنّة! ثمّ التفت إلی ابن عبّاس فقال: یا ابن العمّ إنّما هی بغاث الطیر انقضّ علیها أجدل، فأراد ابن عبّاس أن یتکلّم فأقسم علیه معاویة أن یکفّ فکفّ ثمّ خرجا.

فقال معاویة: أجاد عمرو الکلام لو لا أنّ حجّته دحضت و تکلّم مروان لو لا أنّه نکص.

ثمّ التفت إلی زیاد و قال: ما دعاک إلی محاورته ؟ ما کنت إلاّ کالحجل فی کفّ البازی، فقال أفاخر رجلا رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله جدّه و هو سیّد من مضی و من بقی و امّه فاطمة الزّهراء السّواء، فقال عمرو: لقد أبقی علیک و لکنه طحن مروان طحن الرّحی بثفالها یأبی إلاّ الإغراء بیننا و بینهم، لا جرم و اللّه لا شهدت مجلسا یکونان فیه إلاّ کنت معهما علی من فاخرهما.

فخلا ابن عبّاس بالحسن فقبّل بین عینیه و قال: افدیک یا ابن عم، و اللّه ما زال بحرک یزخر و أنت تصول حتّی شفیتنی من أولاد البغایا.

ثم ان الحسن علیه السّلام غاب أیّاما ثمّ رجع حتی دخل علی معاویة و عنده عبد اللّه بن الزبیر، فقال معاویة: یا أبا محمّد انّی أظنک تعبا نصبا فأت المنزل فأرح نفسک فیه، فقام الحسن علیه السّلام فلمّا خرج قال معاویة لعبد اللّه بن الزبیر: لو افتخرت علی الحسن فانک ابن حواریّ رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و ابن عمّته، و لأبیک فی الإسلام نصیب وافر، فقال ابن الزبیر: أناله! فرجع و هو یطلب لیلته الحجج فلمّا أصبح دخل علی معاویة و جاء الحسن علیه السّلام فحیّاه معاویة و سأله عن مبیته، فقال: خیر مبیت و أکرم مستفاض، فلمّا استوی فی مجلسه قال ابن الزبیر:

لولا أنّک خوّار فی الحرب غیر مقدام ما سلّمت لمعاویة الأمر و کنت لا تحتاج إلی اختراق السهوب و قطع المفاوز تطلب معروفه و تقوم ببابه، و کنت

ص:147

حریّا أن لا تفعل ذلک و أنت ابن علیّ فی بأسه و نجدته، فما أدری ما الّذی حملک علی ذلک أضعف رأی أم وهن نحیزة، فما أظنّ لک مخرجا من هاتین الخلّتین، أما و اللّه لو استجمع لی ما استجمع لک لعلمت أنّی ابن الزبیر و أنّی لا أنکص عن الأبطال و کیف لا أکون کذلک و جدّتی صفیّة بنت عبد المطّلب، و أبی الزبیر حواریّ رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و أشدّ النّاس بأسا و أکرمهم حسبا فی الجاهلیّة و أطوعهم لرسول اللّه صلی اللّه علیه و آله.

فالتفت إلیه الحسن علیه السّلام و قال: أما و اللّه لو لا أنّ بنی امیّة تنسبنی إلی العجز عن المقال لکففت عنک تهاونا، و لکن سابیّن ذلک لک لتعلم أنّی لست بالعیّ و لا کلیل اللّسان، إیّای تعیّر و علیّ تفتخر و لم یکن لجدّک بیت فی الجاهلیّة و لا مکرمة فزوّجته جدّتی صفیّة بنت عبد المطلب، فبذخ علی جمیع العرب بها و شرف بمکانها، فکیف تفاخر من هو من القلادة و اسطتها و من الأشراف سادتها نحن أکرم أهل الأرض زندا، لنا الشرف الثاقب و الکرم الغالب.

ثمّ تزعم أنّی سلمت الأمر لمعاویة فکیف یکون ذلک ویحک کذلک و أنا ابن أشجع العرب، و قد ولدتنی فاطمة سیّدة نساء العالمین و خیر الإماء؟ لم أفعل ذلک ویحک جبنا و لا ضعفا و لکنّه بایعنی مثلک و هو یطلبنی ببرّه و یداجینی المودّة و لم أثق بنصرته لأنکم أهل بیت غدر، و کیف لا یکون کما أقول، و قد بایع أبوک أمیر المؤمنین ثمّ نکث بیعته و نکص علی عقبیه و اختدع حشیّة من حشایا رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله لیضلّ بها النّاس، فلمّا دلف نحو الأعنّة و رأی بربق الأسنّة قتل مضیعة لا ناصر له و اتی بک أسیرا قد وطئتک الکماة بأظلافها و الخیل بسنابکها و اعتلاک الأشتر فغصصت بریقک و أقعیت علی عقبیک کالکلب إذا احتوشته اللّیوث، فنحن ویحک نور البلاد و أملاکها و بنا تفخر الامّة و إلینا تلقی مقالید الأزمة، أنصول و أنت تختدع النّساء ثمّ تفتخر علی بنی الأنبیاء؟ لم تزل الأقاویل منا مقبولة و علیک و علی أبیک مردودة، دخل النّاس فی دین جدّی طائعین و کارهین، ثمّ بایعوا أمیر المؤمنین علیه السّلام فسار إلی أبیک و طلحة حین نکثا البیعة و خدعا عرس

ص:148

رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فقتل أبوک و طلحة و اتی بک أسیرا، فبصبصت بذنبک و ناشدته الرحم أن لا یقتلک فعفا عنک، فأنت عتاقة أبی و أنا سیّدک و سیّد أبیک، فذق و بال أمرک.

فقال ابن الزبیر: اعذر یا أبا محمّد فانّما حملنی علی محاورتک هذا و أحبّ الإغراء بیننا فهلاّ إذا جهلت أمسکت عنّی فإنّکم أهل بیت سجیّتکم الحلم و العفو.

فقال الحسن علیه السّلام: یا معاویة انظر هل أکیع عن محاورة أحد؟ ویحک أ تدری من أیّ شجرة أنا و إلی من أنتمی ؟ انته قبل أن أسمک بمیسم تتحدّث به الرکبان فی الافاق و البلدان.

فقال ابن الزبیر: هو لذلک أهل، فقال معاویة: أما انّه قد شفی بلا بل صدری منک و رمی مقتلک فصرت کالحجل فی کفّ البازی یتلاعب بک کیف أراد فلا أراک تفتخر علی أحد بعدها.

و ذکروا أنّ الحسن بن علیّ علیه السّلام دخل علی معاویة فقال متمثلا:

فیم الکلام و قد سبقت مبرّزا سبق الجواد من المدی و المقیس

فقال معاویة: إیّای تعنی ؟ أما و اللّه لانبئنّک بما یعرفه قلبک و لا ینکره جلساؤک: أنا ابن بطحاء مکة، انا ابن أجودها جودا و أکرمها جدودا و أوفاها عهودا، أنا ابن من ساد قریشا ناشئا و کهلا.

فقال الحسن علیه السّلام: أجل إیّاک أعنی أفعلیّ تفتخر یا معاویة ؟ أنا ابن ماء السماء و عروق الثّری و ابن من ساد أهل الدّنیا بالحسب الثابت و الشرف الفائق و القدیم السابق، أنا ابن من رضاه رضی الرّحمن و سخطه سخط الرّحمن، فهل لک أب کأبی و قدیم کقدیمی ؟ فان قلت: لا تغلب، و إن قلت: نعم تکذب.

فقال معاویة: أقول لا تصدیقا لقولک، فقال الحسن:

الحقّ أبلج ما تخون سبیله و الصدق یعرفه ذوو الألباب

و قال معاویة ذات یوم و عنده أشراف الناس من قریش و غیرهم: أخبرونی بخیر الناس أبا و امّا و عمّا و عمّة و خالا و خالة و جدّا و جدّة، فقام مالک بن

ص:149

العجلان فأومأ إلی الحسن فقال: هاهوذا أبوه علیّ بن أبی طالب رضوان اللّه علیهم و امه فاطمة بنت رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله، و عمّه جعفر الطیار فی الجنان، و عمّته امّ هانیء بنت أبی طالب، و خاله القاسم ابن رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله، و خالته بنت رسول اللّه زینب و جدّه رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله، و جدّته خدیجة بنت خویلد.

فسکت القوم و نهض الحسن، فأقبل عمرو بن العاص علی مالک فقال: أحبّ بنی هاشم حملک علی أن تکلّمت بالباطل ؟ فقال ابن العجلان: ما قلت إلاّ حقّا و ما أحد من الناس یطلب مرضاة مخلوق بمعصیة الخالق إلاّ لم یعط أمنیّته فی دنیاه و ختم له بالشقاء فی آخرته، بنو هاشم أنضرهم عودا و أوراهم زندا، کذلک یا معاویة ؟ قال: اللهمّ نعم.

قیل: و استاذن الحسن بن علیّ علیه السّلام علی معاویة و عنده عبد اللّه بن جعفر و عمرو ابن العاص، فأذن له، فلمّا أقبل قال عمرو: قد جاءکم الأفّه العیّی الّذی کان بین لحییة عبلة، فقال عبد اللّه بن جعفر: مه فو اللّه لقد رمت صخرة ململمة تنحطّ عنها السیول و تقصر دونها الوعول و لا تبلغها السهام، فإیاک و الحسن إیّاک، فانّک لا تزال راتعا فی لحم رجل من قریش و لقد رمیت فما برح سهمک و قدحت فما أوری زندک.

فسمع الحسن الکلام فلمّا أخذ الناس مجالسهم قال: یا معاویة لا یزال عندک عبد راتعا فی لحوم الناس، أما و اللّه لو شئت لیکونن بیننا ما تتفاقم فیه الامور و تحرّج منه الصدور ثمّ أنشأ یقول:

أتأمر یا معاوی عبد سهم بشتمی و الملا منّا شهود

إذا أخذت مجالسها قریش فقد علمت قریش ما ترید

قصدت إلیّ تشتمنی سفاها لضغن ما یزول و ما یبید

فما لک من أب کأبی تسامی به من قد تسامی أو تکید

و لا جدّ کجدّی یا ابن هند رسول اللّه إن ذکر الجدود

و لا امّ کامّی من قریش إذا ما یحصل الحسب التلید

ص:150

فما مثلی تهکّم یا ابن هند و لا مثلی تجاریه العبید

فمهلا لا تهج منّا امورا یشیب لها معاویة الولید

و ذکروا أنّ عمرو بن العاص قال لمعاویة ذات یوم:

ابعث إلی الحسن بن علی فمره أن یخطب علی المنبر فلعلّه یحصر فیکون ذلک ممّا نعیّره به، فبعث إلیه معاویة فأصعده المنبر و قد جمع له الناس فحمد اللّه و أثنی علیه ثمّ قال:

یا أیّها الناس من عرفنی فأنا الّذی یعرف و من لم یعرفنی فانا الحسن بن علیّ بن أبی طالب ابن عمّ النّبی صلی اللّه علیه و آله، أنا ابن البشیر النذیر السراج المنیر أنا ابن من بعث رحمة للعالمین و سخطا للکافرین، أنا ابن من بعث إلی الجنّ و الإنس، أنا المستجاب الدّعوة، أنا ابن الشفیع المطاع، أنا ابن أوّل من ینفض رأسه من التراب، أنا ابن أوّل من یقرع باب الجنّة، أنا ابن من قاتلت معه الملائکة و نصر بالرّعب من مسیرة شهر، فافتنّ فی هذا الکلام و لم یزل حتّی أظلمت الدّنیا علی معاویة فقال: یا حسن قد کنت ترجو أن تکون خلیفة و لست هناک.

فقال الحسن: انما الخلیفة من سار بسیرة رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و عمل بطاعة اللّه و لیس الخلیفة من دان بالجور و عطّل السنن و اتّخذ الدّنیا أبا و امّا، و لکنّ ذاک ملک أصاب ملکا یمتّع به قلیلا و کان قد انقطع عنه و استعجل لذّته و بقیت علیه تبعته فکان کما قال اللّه عزّ و جل: و إن أدری لعلّه فتنة لکم و متاع إلی حین ثمّ انصرف.

فقال معاویة لعمرو: و اللّه ما أردت إلاّ هتکی، ما کان أهل الشام یرون أنّ أحدا مثلی حتّی سمعوا من الحسن ما سمعوا.

قیل: و قدم الحسن بن علیّ رضوان اللّه علیه علی معاویة فلمّا دخل علیه وجد عنده عمرو بن العاص و مروان بن الحکم و المغیرة بن شعبة و صنادید قومه و وجوه الیمن و أهل الشام: فلمّا نظر إلیه معاویة أقعده علی سریره و أقبل علیه بوجهه یریه السرور بمقدمه، فلمّا نظر مروان إلی ذلک حسده و کان معاویة قال

ص:151

لهم: لا تحاوروا هذین الرجلین فلقد قلّداکم العار و فضحاکم عند أهل الشام - یعنی الحسین بن علی علیهما السّلام، و عبد اللّه بن العبّاس.

فقال مروان: یا حسن لو لا حلم أمیر المؤمنین و ما قد بنی له آباؤه الکرام من المجد و العلاء ما أقعدک هذا المقعد و لقتلک و أنت له مستوجب بقودک الجماهیر فلمّا أحسست بنا و علمت أن لا طاقة لک بفرسان أهل الشام و صنادید بنی امیّة أذعنت بالطاعة و احتجرت بالبیعة و بعثت تطلب الأمان، أما و اللّه لو لا ذلک لاریق دمک، و علمت أنّا نعطی السیوف حقّها عند الوغی، فاحمد اللّه إذا بتلاک بمعاویة فعفا عنک بحلمه ثمّ صنع بک ما تری.

فنظر إلیه الحسن فقال: ویحک یا مروان لقد تقلّدت مقالید العارفی الحروب عند مشاهدتها و المخاذلة عند مخالطتها، نحن - هبلتک الهوابل - لنا الحجج البوالغ و لنا إن شکرتم علیکم النعم السوابغ، ندعوکم إلی النجاة و تدعوننا إلی النّار فشتّان ما بین المنزلتین، تفخر ببنی امیّة و تزعم أنّهم صبّر فی الحروب أسد عند اللقاء - ثکلتک امّک - اولئک البهالیل السادة و الحماة الذادة و الکرام القادة بنو عبد المطلب، أما و الله لقد رأیتهم و جمیع من فی هذا البیت ما هالتهم الأهوال و لم یحیدوا عن الأبطال کاللّیوث الضاریة الباسلة الحنقة، فعندها ولّیت هاربا و اخذت أسیرا فقلدت قومک العار لأنّک فی الحروب خوّار، أیراق دمی زعمت ؟ أفلا أرقت دم من وثب علی عثمان فی الدار فذبحه کما یذبح الجمل و أنت تثغو ثغاء النعجة و تنادی بالویل و الثبور کالأمة اللّکعاء، ألا دفعت عنه بید أو ناضلت عنه بسهم ؟ لقد ارتعدت فرائصک و غشی بصرک فاستغثت بی کما یستغیث العبد بربّه، فانجیتک من القتل و منعتک منه ثمّ تحثّ معاویة علی قتلی و لو رام ذلک معک لذبح کما ذبح ابن عفّان، أنت معه أقصر یدا و أضیق باعا أجبن قلبا من أن تجسر علی ذلک، ثمّ تزعم أنّی ابتلیت بحلم معاویة أما و اللّه لهو أعرف بشأنه و أشکر لما ولّیناه هذا الأمر فمتی بدا له فلا یغضینّ جفنه علی القذی معک، فو اللّه لأثخننّ أهل الشام بجیش یضیق عنها فضاؤها، و یستأصل

ص:152

فرسانها ثمّ لا ینفعک عند ذلک الهرب و الرّوغان و لا یردّ عنک الطلب تدریجک الکلام فنحن ممّن لا یجهل آباؤنا القدماء الأکابر و فروعنا السادة الأخیار، انطق إن کنت صادقا.

فقال عمرو: ینطق بالخنی و تنطق بالصدق ثمّ أنشأ یقول:

قد یضرط العیر و المکواة تأخذه لا یضرط العیر و المکواة فی النار

ذق و بال أمرک یا مروان، و أقبل علیه معاویة فقال: قد نهیتک عن هذا الرجل و أنت تأبی إلاّ انهماکا فیما لا یعنیک، اربع علی نفسک فلیس أبوک کأبیه و لا أنت مثله، أنت ابن الطرید الشرید و هو ابن رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله الکریم و لکن ربّ باحث عن حتفه و حافر عن مدیته، فقال مروان: ارم من دون بیضتک و قم بحجّة عشیرتک، ثمّ قال لعمرو: طعنک أبوه فوقیت نفسک بخصییک فلذلک تحذّره و قام مغضبا فقال معاویة: لا تجار البحور فتغمرک، و لا الجبال فتبهرک و استرح من الاعتذار.

قیل: و لقی عمرو بن العاص الحسن بن علی علیه السّلام فی الطّواف فقال: یا حسن أزعمت أنّ الدّین لا یقوم إلاّ بک و بأبیک ؟ فقد رأیت اللّه جلّ و عزّ أقامه بمعاویة فجعله راسیا بعد میله و بیّنا بعد خفائه، أفرضی اللّه قتل عثمان أم من الحقّ أن تدور بالبیت کما یدور الجمل بالطّحین ؟ علیک ثیاب کغرقیء البیض و أنت قاتل عثمان، و اللّه إنّه لألمّ للشعث و أسهل للوعث أن یوردک معاویة حیاض أبیک.

فقال الحسن علیه السّلام: إنّ لأهل النّار علامات یعرفون بها و هی الإلحاد لأولیاء اللّه و الموالاة لأعداء اللّه، و اللّه إنّک لتعلم أنّ علیّا علیه السّلام لم یترتب فی الأمر و لم یشکّ فی اللّه طرفة عین، و أیم اللّه لتنتهینّ یا ابن امّ عمرو أو لأقرعنّ جبینک بکلام تبقی سمته علیک ما حییت، فإیّاک و الإبراز علی فإنّی من قد عرفت لست بضعیف الغمزة، و لا بهشّ المشاشة، و لا بمریء المأکلة، و إنّی من قریش کأوسط القلادة، یعرف حسبی و لا ادعی لغیر أبی، و قد تحاکمت فیک رجال قریش فغلب علیک ألأمهم نسبا و أظهرهم لعنة، فإیاک عنّی فانک رجس، و إنما

ص:153

نحن بیت الطّهارة، أذهب اللّه عنّا الرجس و طهّرنا تطهیرا.

قیل: و اجتمع الحسن بن علیّ علیه السّلام و عمرو بن العاص، فقال الحسن علیه السّلام:

قد علمت قریش بأسرها أنّی منها فی عزّ أرومتها لم اطبع علی ضعف و لم اعکس علی خسف، اعرف بشبهی و ادعی لأبی.

فقال عمرو: قد علمت قریش أنّک من أقلّها عقلا و أکثرها جهلا، و انّ فیک خصالا لو لم یکن فیک إلاّ واحدة منهنّ لشملک خزیها کما شمل البیاض الحالک، لعمر اللّه لتنتهینّ عمّا أراک تصنع أو لأکبسنّ لک حافة کجلد العائط أرمیک من خللها بأحرّ من وقع الأثافی أعرک منها أدیمک عرک السلعة، فانّک طالما رکبت صعب المنحدر و نزلت فی اعراض الوعر التماسا للفرقة و إرصادا للفتنة و لن یزیدک اللّه فیها إلاّ فظاعة.

فقال الحسن علیه السّلام: أما و اللّه لو کنت تسمو بحسبک و تعمل برأیک ما سلکت فجّ قصد و لا حللت رابیة مجد، و أیم اللّه لو أطاعنی معاویة لجعلک بمنزلة العدوّ الکاشح فانّه طالما طویت علی هذا کشحک و أخفیته فی صدرک و طمح بک الرجاء إلی الغایة القصوی الّتی لا یورق بها غصنک و لا یخضرّ لها مرعاک، أما و اللّه لیوشکنّ یا ابن العاص أن تقع بین لحیی ضرغام من قریش قویّ متمنّع فروس ذی لبد یضغطک ضغط الرحی للحبّ لا ینجیک منه الروغان إذا التقت حلقتا البطان.

انتهی ما أتی به البیهقی فی المحاسن و المساوی فی المقام.

و فی محاسن البرقی: قال عمرو بن العاص للحسین علیه السّلام: ما بال أولادنا أکثر من أولادکم ؟ فقال علیه السّلام:

بغاث الطیر أکثرها فراخا و امّ الصقر مقلاة نزور

فقال: ما بال الشیب إلی شواربنا أسرع منه إلی شواربکم ؟ فقال علیه السّلام:

إنّ نساءکم نساء بخرة فاذا دنا أحدکم من امرأته نهکته فی وجهه فشاب منه شاربه فقال: ما بال لحاکم أوفر من لحائنا؟ فقال علیه السّلام: و البلد الطیّب یخرج نباته باذن ربّه و الذی خبث لا یخرج إلا نکدا، فقال معاویة: بحقّی علیک إلاّ سکتّ

ص:154

فانّه ابن علیّ بن أبی طالب علیه السّلام، فقال علیه السّلام:

إن عادت العقرب عدنا له و کانت النعل لها حاضرة

قد علم العقرب و استیقنت أن لا لها دنیا و لا آخرة

و روی ابن شهرآشوب و غیره عن أبان الأحمر أنّ شریک بن الأعور دخل علی معاویة، فقال له معاویة: و اللّه إنک لشریک و لیس للّه لشریک و أنک لابن الأعور و البصیر خیر من الأعور، و أنک لدمیم، و الجید خیر من الدمیم فکیف سدت قومک ؟ فقال له شریک: إنّک لمعاویة و ما معاویة إلاّ کلبة عوت و استعوت الکلاب، و انّک لابن صخر و السهل خیر من الصخر، و انّک لابن حرب و السلم خیر من الحرب و انّک لابن امیّة و ما امیّة إلاّ أمة صغرت فاستصغرت فکیف صرت أمیر المؤمنین ؟ فغضب معاویة و خرج شریک و هو یقول:

أ یشتمنی معاویة بن صخر و سیفی صارم و معی لسانی

فلا تبسط علینا یا ابن هند لسانک إن بلغت ذری الأمانی

و إن تک للشقاء لنا أمیرا فإنّا لا نقرّ علی الهوان

و إن تک فی امیّة من ذراها فانا فی ذری عبد المدان

و روی أنّ معاویة أرسل إلیه هدیة منها حلواء، یرید بذلک استمالته و صرفه عن حبّ علی بن أبی طالب علیه السّلام، فدخلت ابنة صغیرة له خماسی أو سداسی علیه فأخذت لقمة من تلک الحلواء و جعلتها فی فمها، فقال لها أبو الأسود یا بنتی ألقیه فإنّه سمّ هذه حلواء أرسلها إلینا معاویة لیخدعنا عن أمیر المؤمنین علیه السّلام و یردّنا عن محبّة أهل البیت، فقالت الصبیّة: قبّحه اللّه یخدعنا عن السیّد المطهّر بالشّهد المزعفر تبّا لمرسله و آکله فعالجت نفسها حتّی قاءت ما أکلتها ثمّ قالت:

أبا لشهد المزعفر یا ابن هند نبیع علیک أحسابا و دینا

معاذ اللّه کیف یکون هذا و مولانا أمیر المؤمنینا

و یشبه هذا ما روی أنه دخل أبو أمامة الباهلی علی معاویة فقرّبه و أدناه ثمّ دعی بالطعام فجعل یطعم أبا أمامة بیده، ثمّ أوسع رأسه و لحیته طیبا بیده و أمر له

ص:155

ببدرة من دنانیر فدفعها إلیه، ثمّ قال: یا أبا أمامة باللّه أنا خیر أم علیّ بن أبی طالب ؟ فقال أبو أمامة: نعم و لا کذب و لو بغیر اللّه سألتنی لصدقت علیّ و اللّه خیر منک و أکرم و أقدم إسلاما و أقرب إلی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله قرابة و أشدّ فی المشرکین نکایة و أعظم عند الامّة عناء، أ تدری من علیّ یا معاویة ؟ ابن عمّ رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله، و زوج ابنته سیّدة نساء العالمین، و أبو الحسن و الحسین سیّدی شباب أهل الجنّة، و ابن أخی حمزة سیّد الشهداء، و أخو جعفر ذی الجناحین، فأین تقع أنت من هذا یا معاویة ؟ أظننت أنّی سأختیرک علی علیّ علیه السّلام بألطافک و طعامک و عطائک فأدخل إلیک مؤمنا، و أخرج منک کافرا بئسما سوّلت لک نفسک یا معاویة ثمّ نهض و خرج من عنده فأتبعه بالمال، فقال: لا و اللّه لا أقبل منک دینارا واحدا.

قال تقی الدّین أبو بکر بن علی الحموی فی ثمرات الأوراق فی المحاضرات: قلت:

و أما الأجوبة الهاشمیّة و بلاغتها فهی فی المحل الأرفع، فمن ذلک أنه اجتمع عند معاویة عمرو بن العاص و الولید بن عقبة و عتبة بن أبی سفیان و المغیرة بن شعبة فقالوا: یا أمیر المؤمنین ابعث لنا إلی الحسن بن علی فقال لهم: فیم ؟ فقالوا: کی نوبّخه و تعرفه أنّ أباه قتل عثمان فقال لهم: إنّکم لا تنتصفون منه و لا تقولون شیئا إلاّ کذبکم الناس، و لا یقول لکم شیئا ببلاغته إلاّ صدّقه الناس فقالوا: أرسل إلیه فإنا سنکفیک أمره فأرسل إلیه معاویة فلمّا حضر قال: یا حسن إنّی لم ارسل إلیک و لکن هؤلاء أرسلوا إلیک فاسمع مقالتهم و أجب و لا تحرمنی.

فقال الحسن علیه السّلام فلیتکلّموا و نسمع، فقام عمرو بن العاص فحمد اللّه و أثنی علیه قال: هل تعلم یا حسن أنّ أباک أوّل من أثار الفتنة و طلب الملک فکیف رأیت صنع اللّه به ؟.

ثمّ قام الولید بن عقبة بن أبی معیط فحمد اللّه و أثنی علیه ثمّ قال: یا بنی هاشم کنتم أصهار عثمان بن عفان فنعم الصهر کان یفضّلکم و یقرّبکم ثمّ بغیتم علیه فقتلتموه و لقد أردنا یا حسن قتل أبیک فأنقذنا اللّه منه و لو قتلناه بعثمان ما کان علینا من اللّه ذنب.

ص:156

ثمّ قام عتبة فقال: تعلم یا حسن أنّ أباک بغی علی عثمان فقتله حسدا علی الملک و الدّنیا فسلبها، و لقد أردنا قتل أبیک حتّی قتله اللّه تعالی.

ثمّ قام المغیرة بن شعبة فکان کلامه کلّه سبّا لعلی و تعظیما لعثمان.

فقام الحسن علیه السّلام فحمد اللّه تعالی و أثنی علیه و قال: بک أبدأ یا معاویة لم یشتمنی هؤلاء، و لکن أنت تشتمنی بغضا و عداوة و خلافا لجدّی صلی اللّه علیه و آله، ثمّ التفت إلی الناس و قال: انشدکم الله أ تعلمون أنّ الرجل الّذی شتمه هؤلاء کان أوّل من آمن باللّه و صلّی القبلتین، و أنت یا معاویة یومئذ کافر تشرک باللّه، و کان معه لواء النّبیّ صلی اللّه علیه و آله یوم بدر، و مع معاویة و أبیه لواء المشرکین.

ثمّ قال: أنشدکم اللّه و الإسلام، أ تعلمون أنّ معاویة کان یکتب الرسائل لجدّی صلی اللّه علیه و آله فأرسل إلیه یوما فرجع الرسول و قال: هو یأکل، فردّ الرسول إلیه ثلاث مرّات کلّ ذلک و هو یقول: هو یأکل، فقال النّبی صلی اللّه علیه و آله: لا أشبع اللّه بطنه، أما تعرف ذلک فی بطنک أما تعرف ذلک فی بطنک یا معاویة ؟ ثمّ قال: و أنشدکم اللّه، أ تعلمون أنّ معاویة کان یقود بأبیه علی جمل و أخوه هذا یسوقه، فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله: لعن اللّه الجمل و قائده و راکبه و سائقه هذا کلّه لک یا معاویة.

و أمّا أنت یا عمرو فتنازع فیک خمسة من قریش فغلب علیک شبه ألأمهم حسبا و شرّهم منصبا ثمّ قمت وسط قریش فقلت: أتی شانئ محمّد فأنزل اللّه علی نبیّه صلی اللّه علیه و آله: إنّ شانئک هو الأبتر، ثمّ هجوت محمّدا صلی اللّه علیه و آله بثلاثین بیتا من الشعر فقال النبیّ صلی اللّه علیه و آله: اللهمّ إنّی لا أحسن الشعر و لکن العن عمرو بن العاص بکلّ بیت لعنة ثمّ انطلقت إلی النجاشی بما عملت و عملت فأکذبک اللّه و ردّک خائبا فأنت عدوّ بنی هاشم فی الجاهلیّة و الإسلام فلم نلمک علی بغضک.

و أمّا أنت یا ابن أبی معیط ، فکیف ألومک علی سبّک لعلی و قد جلد ظهرک فی الخمر ثمانین سوطا، و قتل أباک صبرا بأمر جدّی، و قتله جدّی بأمر ربّی، و لمّا قدمه للقتل قال: من للصبیة یا محمّد، فقال: لهم النار فلم یکن لکم عن النبیّ صلی اللّه علیه و آله

ص:157

إلاّ النّار، و لم یکن لکم عند علیّ غیر السیف و السوط .

و أمّا أنت یا عتبة فکیف تعد أحدا بالقتل لم لا قتلت الّذی وجدته فی فراشک مضاجعا لزوجتک ثمّ أمسکتها بعد أن بغت.

و أمّا أنت یا أعور ثقیف ففی أیّ ثلاث تسبّ علیّا؟ أفی بعده من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله ؟ أم فی حکم جائر؟ أم فی رغبة فی الدّنیا؟ فإن قلت شیئا من ذلک فقد کذبت أکذبک الناس، و إن زعمت أنّ علیّا قتل عثمان فقد کذبت و أکذبک الناس، و أمّا وعیدک فانما مثلک کمثل بعوضة وقفت علی نخلة، فقالت لها: استمسکی فانی ارید أن أطیر، فقالت لها النخلة: ما عملت بوقوفک فکیف یشقّ علیّ طیرانک و أنت فما شعرنا بعداوتک فکیف یشق علینا سبّک، ثمّ نفض ثیابه و قام، فقال لهم معاویة:

ألم أقل لکم إنکم لا تنتصفون منه، فو اللّه لقد أظلم علی البیت حتّی قام فلیس فیکم بعد الیوم خیر. انتهی.

قال سبط ابن الجوزی فی التذکرة: قال أهل السیر: و لمّا سلم الحسن الأمر إلی معاویة أقام یتجهّز إلی المدینة فاجتمع إلی معاویة رهط من شیعته منهم عمرو ابن العاص و الولید بن عقبة و هو أخو عثمان بن عفّان لامّه و کان علیّ علیه السّلام قد جلّده فی الخمر، و عتبة و قالوا: نرید أن تحضر الحسن علی سبیل الزیارة لنخجّله قبل مسیره إلی المدینة فنهاهم معاویة و قال: إنّه ألسن بنی هاشم فألحّوا علیه فارسل [إلی] الحسن فاستزاره فلمّا حضر شرعوا فتناولوا علیّا علیه السّلام و الحسن ساکت فلمّا فرغوا حمد الحسن اللّه و أثنی علیه و صلّی علی رسوله محمد صلی اللّه علیه و آله قال:

إنّ الّذی أشرتم إلیه قد صلّی إلی القبلتین و بایع البیعتین و أنتم بالجمیع مشرکون و بما أنزل اللّه علی نبیّه کافرون، و أنّه حرّم علی نفسه الشهوات و امتنع علی اللّذات حتی أنزل اللّه فیه «یا أیها الّذین آمنوا لا تحرّموا طیّبات ما أحلّ اللّه لکم» و أنت یا معاویة ممّن قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فی حقّه: اللهمّ لا تشبعه أو لا أشبع اللّه بطنک، أخرجه مسلم عن ابن عبّاس.

و بات أمیر المؤمنین یحرس رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله من المشرکین، و فداه بنفسه

ص:158

لیلة الهجرة حتّی أنزل اللّه فیه «و من النّاس من یشری نفسه ابتغاء مرضات اللّه» و وصفه بالإیمان فقال «إنما ولیّکم اللّه و رسوله و الّذین آمنوا» و المراد به أمیر المؤمنین و قال له رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله: أنت منّی بمنزلة هارون من موسی و أنت أخی فی الدّنیا و الاخرة، و أنت یا معاویة نظر النّبی صلی اللّه علیه و آله إلیک یوم الأحزاب فرأی أباک علی جمل یحرّض النّاس علی قتاله و أخوک یقود الجمل و أنت تسوقه فقال: لعن اللّه الراکب و القائد و السائق، و ما قابله أبوک فی موطن إلاّ و لعنه و کنت معه، ولاّک عمر الشام فخنته، ثمّ ولاّک عثمان فترّبصت علیه و أنت الّذی کنت تنهی أباک عن الإسلام حتّی قلت مخاطبا له:

یا صخر لا تسلمن طوعا فتفضحنا بعد الّذین ببدر أصبحوا مزقا

لا ترکننّ إلی أمر تقلّدنا و الرّاقصات بنعمان به الحرقا

و کنت یوم بدر و احد و الخندق و المشاهد کلّها تقاتل رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و قد علمت الفراش الّذی ولدت علیه.

ثمّ التفت إلی عمرو بن العاص و قال: أما أنت یا ابن النابغة فادّعاک خمسة من قریش غلب علیک ألأمهم و هو العاص و ولدت علی فراش مشترک و فیک نزل «إِنَّ شانِئَکَ هُوَ الْأَبْتَرُ » و کنت عدوّ اللّه و عدوّ رسوله و عدوّ المسلمین و کنت أضرّ علیهم من کلّ مشرک و أنت القائل:

و لا أنثنی عن بنی هاشم بما اسطعت فی الغیب و المحضر

و عن عائب اللاّت لا أنثنی و لو لا رضی اللاّت لم تمطر

و أمّا أنت یا ولید فلا ألومک علی بغض أمیر المؤمنین فإنّه قتل أباک صبرا و جلّدک فی الخمر لمّا صلّیت بالمسلمین الفجر سکرانا و قلت أزیدکم و فیک یقول الحطیئة:

شهد الحطیئة حین یلقی ربّه أنّ الولید أحقّ بالعذر

نادی و قد تمّت صلاتهم أ أزیدکم سکرا و ما یدری

لیزیدهم اخری و لو قبلوا لأتت صلاتهم علی العشر

ص:159

فأتوا أبا وهب و لو قبلوا لقرنت بین الشفع و الوتر

حبسوا عنانک اذجریت و لو ترکوا عنانک لم تزل تجری

و سمّاک الله فی کتابه فاسقا، و سمّی أمیر المؤمنین مؤمنا فی قوله: «أَ فَمَنْ کانَ مُؤْمِناً کَمَنْ کانَ فاسِقاً لا یَسْتَوُونَ » و فیک یقول حسان بن ثابت و فی أمیر المؤمنین:

أنزل اللّه ذو الجلال علینا فی علیّ و فی الولید قرانا

لیس من کان مؤمنا عمرک اللّه کمن کان فاسقا خوّانا

سوف یدعی الولید بعد قلیل و علیّ إلی الجزاء عیانا

فعلیّ یجزی هناک جنانا و ولید یجزی هناک هوانا

و أمّا أنت یا عتبة فلا ألومک فی أمیر المؤمنین فإنّه قتل أباک یوم بدر و اشترک فی دم ابن عمّک شیبة، و هلاّ أنکرت علی من غلب علی فراشک و وجدته نائما مع عرسک حتّی قال فیک نصر بن حجّاج:

نبّئت عتبة هیّأته عرسه لصداقة الهذلی من الحیّان

ألقاه معها فی الفراش فلم یکن فحلا و أمسک خشیة النسوان

لا تعتبن یا عتب نفسک حبّها إنّ النساء حبائل الشیطان

ثمّ نفض الحسن ثوبه و قام فقال معاویة:

أمرتکم أمرا فلم تسمعوا له و قلت لکم لا تبعثنّ إلی الحسن

فجاء و ربّ الرّاقصات عشیّة برکبانها یهوین من سرّة الیمن

أخاف علیکم منه طول لسانه و بعد مداه حین اجراره الرسن

فلمّا أبیتم کنت فیکم کبعضکم و کان خطابی فیه غبنا من الغبن

فحسبکم ما قال ممّا علمتم و حسبی بما ألقاه فی القبر و الکفن

ثمّ قال سبط ابن الجوزیّ : تفسیر غریب هذه الواقعة: قال الأصمعی و هشام ابن محمّد الکلبی فی کتابه المسمّی بالمثالب: و قد وقفت علیه معنی قول الحسن لمعاویة: قد علمت الفراش الّذی ولدت علیه أنّ معاویة کان یقال إنه من أربعة من قریش: عمارة بن الولید بن المغیرة المخزومی، و مسافر بن أبی عمرو و أبی سفیان

ص:160

و العبّاس بن عبد المطّلب و هؤلاء کانوا ندماء أبی سفیان و کان کلّ منهم یتّهم بهند.

فأمّا عمارة بن الولید کان من أجمل رجالات قریش و هو الّذی وشی به عمرو بن العاص إلی النّجاشی فدعی الساحر فنفث فی احلیله فهام مع الوحش و کانت امرأة النّجاشی قد عشقته.

و أمّا مسافر بن أبی عمرو فقال الکلبی: عامة الناس علی أنّ معاویة منه لأنّه کان أشدّ الناس حبّا لهند فلمّا حملت هند بمعاویة خاف مسافر أن یظهر أنّه منه فهرب إلی ملک الحیرة و هو هند بن عمرو فأقام عنده، ثمّ إنّ أبا سفیان قدم الحیرة فلقیه مسافر و هو مریض من عشقه لهند و قد سقی بطنه فسأله عن أهل مکّة فأخبره و قیل: إنّ أبا سفیان تزوّج هندا بعد انفصال مسافر عن مکّة فقال أبو سفیان انّی تزوجت هندا بعدک فازداد مرضه و جعل یذوب فوصف الکیّ فاحضروا المکاویّ و الحجّام فبینا الحجّام یکویه إذ حبق الحجّام فقال مسافر: قد یحبق (قد یضرط - خ ل) العیر و المکواة فی النّار فسارت مثلا ثمّ مات مسافر من عشقه لهند.

و ذکر هشام بن محمّد الکلبی أیضا فی کتاب المثالب و قال: کانت هند من المغیلمات و کانت تمیل إلی السودان من الرجال فکانت إذا ولدت ولدا أسود قتلته قال: و جری بین یزید بن معاویة و بین إسحاق بن طابة بن عبید کلام بین یدی معاویة و هو خلیفة فقال یزید لاسحاق إن خیرا لک أن یدخل بنو حرب کلّهم الجنّة أشار یزید إلی انّ امّ إسحاق کانت تتّهم ببعض بنی حرب فقال له إسحاق انّ خیرا لک ان یدخل بنو العبّاس کلهم الجنّة فلم یفهم یزید قوله و فهم معاویة فلمّا قام إسحاق قال معاویة لیزید: کیف تشاتم الرجال قبل أن تعلم ما یقال فیک قال: قصدت شین إسحاق قال: و هو کذلک أیضا قال: و کیف ؟ قال: أما علمت أنّ بعض قریش فی الجاهلیة یزعمون أنّی للعبّاس فسقط فی یدی یزید.

و قال الشعبی: و قد أشار رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله إلی هند یوم فتح مکّة بشیء من هذا فانّها لما جاءت تبایعه و کان قد أهدر دمها فقالت: علی ما ابایعک ؟ فقال:

علی أن لا تزنین، فقالت: و هل تزنی الحرّة ؟ فعرفها رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فنظر إلی

ص:161

عمر فتبسم.

و أمّا قول الحسن علیه السّلام لعمرو بن العاص: ولدت علی فراش مشترک فذکر الکلبی أیضا فی المثالب قال: کانت النابغة ام عمرو بن العاص من البغایا أصحاب الرایات بمکّة فوقع علیها العاص بن الوائل فی عدّة من قریش منهم أبو لهب و امیّة بن خلف و هشام بن المغیرة و أبو سفیان بن حرب فی طهر واحد.

قال ابن الکلبی: و کان الزّناة الّذین اشتهروا بمکّة جماعة منهم هؤلاء المذکورون، و امیّة بن عبد الشمس، و عبد الرّحمن بن الحکم بن أبی العاص أخو مروان بن الحکم، و عتبة بن أبی سفیان أخو معاویة، و عقبة بن أبی معیط فلمّا حملت النابغة بعمرو تکلّموا فیه فلمّا وضعته اختصم فیه الخمسة الّذین ذکرناهم کلّ واحد یزعم أنّه ولده و ألّب علیه العاص بن وائل و أبو سفیان بن حرب کلّ واحد یقول: و اللّه إنّه منّی فحکّما النابغة فاختارت العاص فقالت: هو منه، فقیل لها ما حملک علی هذا و أبو سفیان أشرف من العاص ؟ فقالت: هو کما قلتم إلا انّه رجل شحیح، و العاص جواد ینفق علی بناتی، و أبو سفیان لا ینفق علیهنّ و کان لها بنات.

و أمّا قول الحسن علیه السّلام للولید بن عقبة: و جلدک علیّ فی الخمر، فذکر أرباب السّیر قاطبة: أنّ عثمان بن عفّان ولّی الولید بن عقبة الکوفة سنة ستّ و عشرین و کان الولید مدمنا علی شرب الخمر و کان یجلس علی الشراب و عنده ندماؤه و مغنّوه طول اللیل إلی الفجر فإذا أذنه المؤذّن بصلاة الفجر خرج سکرانا فصلّی بهم فخرج یوما فی غلالة لا یدری أین هو فتقدّم إلی المحراب فصلّی بهم الفجر أربعا و قال: أزیدکم ؟ فقال له عبد اللّه بن مسعود: ما زلنا معک فی زیادة منذ الیوم، و لما سجد قال فی سجوده: اشرب و اسقنی، فناداه عتاب بن غیلان الثقفی: سقاک اللّه المهل و من بعثک أمیرا علینا، ثمّ حصبه و حصبه أهل المسجد، فدخل الولید القصر و هو یترنّح فنام فی سریره، فهجم علیه جماعة منهم أبو جندب بن زهیر الأسدیّ و ابن عوف الأزدیّ و غیرهما و هو سکران لا یعی فأیقظوه فلم یتنبه، ثمّ قاء علیهم

ص:162

الخمر فنزعوا خاتمه من یده و خرجوا من فورهم إلی المدینة، فدخلوا علی عثمان فشهدوا علی الولید أنّه شرب الخمر، فقال: و ما یدریکم أنّه شرب خمرا؟ قالوا:

شرب الخمر الّذی کنّا نشر به فی الجاهلیّة فزبرهما و نال منهما فخرجا من عنده فدخلا علی علیّ علیه السّلام و أخبراه بالقصّة، فدخل علی عثمان فقال له: دفعت الشهود و أبطلت الحدود، قال له: فما تری ؟ فقال: تبعث إلی الفاسق فتحضره فان قامت علیه البیّنة حددته فأرسل إلی الولید فأحضره فشهدوا علیه و لم یکن له حجّة فرمی عثمان السّوط إلی علیّ علیه السّلام و قال له: حدّه، فقال علیّ لولده الحسن: قم فحدّه، فامتنع الحسن علیه السّلام و قال: یتولّی حارّها من تولّی قارّها و القرّ البرد و معناه یتولاّه و الی الأمر، فقال لعبد اللّه بن جعفر: قم فاجلده فامتنع فلمّا رآهم لا یفعلون توقّیا لعثمان أخذ السوط و دنی من الولید فسبّه الولید فقال له عقیل بن أبی طالب: یا فاسق ما تعلم من أنت أ لست علجا من أهل صفوریّة قریة بین عکّا و اللّجون من أعمال الاردن کان أبوک یهودیّا منها فجعل الولید یحید عن علیّ فأخذه فضرب به الأرض فقال له عثمان: لیس لک ذلک فقال: بلی و شرّ من ذلک إذ فسق ثمّ یمتنع أن یؤخذ منه حقّ اللّه تعالی ثمّ جلده أربعین.

و قد أخرج أحمد فی المسند معنی هذا فقال: حدّثنا یزید بن هارون، ثنا سعید بن أبی عرونة، عن عبد اللّه بن الدّاناج، عن حصین بن المنذر بن الحرث بن و علة قال: لمّا قال علیّ علیه السّلام للحسن: قم فاجلده، قال: و فیم أنت و ذاک فقال علیّ علیه السّلام: بل عجزت و وهنت قم یا عبد اللّه بن جعفر فاجلده، فقام فجلده و علیّ علیه السّلام یعدّ حتّی بلغ أربعین، قال: أمسک، ثمّ قال: جلد رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فی الخمر أربعین، و ضرب أبو بکر أربعین، و ضربها عمر صدرا من خلافته، ثمّ أتمّ ثمانین و کلّ سنّة.

فان قیل: فقد روی أحمد فی المسند أیضا عن علیّ علیه السّلام انه قال: ما من رجل أقمت علیه حدّا فمات فأجد فی نفسی منه إلاّ صاحب الخمر فانّه لو مات لودیته لأنّ رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله یسنّه و أخرجاه فی الصحیحین فکیف تقول: و کلّ سنّة ؟

ص:163

قلنا: لا خلاف أنّ النّبیّ صلی اللّه علیه و آله ضرب فی الخمر فالضرب فی الجملة سنّة و العدد ثبت باجماع الصحابة.

قال السبط : و قیل: هذه القصّة إنّما جرت للحسن علیه السّلام مع معاویة و الولید و من سمیناهم بالشام لأنّ الحسن کان یعد علی معاویة کلّ حین و معه الحسین، قلت:

و قد دعی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله علی الولید بن عقبة لمّا ردّ أمانه، فقال أحمد فی المسند حدّثنا عبید اللّه بن عمر، ثنا عبد اللّه بن داود، ثنا نعیم بن حکیم، عن ابن أبی مریم عن علیّ علیه السّلام قال: جاءت امرأة الولید بن عقبة تشکوه إلی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و قالت:

یا رسول اللّه إنّ الولید یضربنی فقال: اذهبی إلیه و قولی له: قد أجارنی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فلم تلبث إلاّ یسیرا، حتّی جاءت فقالت: ما زادنی إلاّ ضربا، فأخذ رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله هدبة من ثوبه فدفعها إلیها و قال لها: قولی هذا أمانی من رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فلم تلبث إلاّ یسیرا حتّی جاءت فقالت: یا رسول اللّه ما زادنی إلاّ ضربا، فرفع رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله یدیه و قال: اللهمّ علیک بالولید، و فی روایة علیک بالفاسق.

و اختلفوا فی معنی تسمیته بالفاسق علی قولین: أحدهما أنّ الولید قال یوما لعلی علیه السّلام: أ لست أبسط منک لسانا و أحدّ سنانا، فنزلت: «أَ فَمَنْ کانَ مُؤْمِناً کَمَنْ کانَ فاسِقاً لا یَسْتَوُونَ » ذکره ابن عبّاس.

و الثانی أنّ النّبیّ صلی اللّه علیه و آله بعثه سنة ثمان من الهجرة إلی بنی المصطلق یصدقهم و کانوا قد أسلموا و بنوا المساجد، فلما بلغهم قدوم الولید خرجوا یتلقّونه بالهدایا و السلاح فرحا به، فلمّا رآهم ولّی راجعا إلی المدینة، فقال: یا رسول اللّه قد منعوا الزکاة و قاموا إلیّ بالسّلاح فابعث إلیهم البعوث، فقدم الحارث بن عباد علی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فقال له: یا حارث أردت قتل رسولی و منعت الزکاة ؟! فقال: و الّذی بعثک بالحق ما وصل إلینا و إنّما رجع من الطریق، و لقد کذب فأنزل اللّه: «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنْ جاءَکُمْ فاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَیَّنُوا » - الایة.

و ذکر هشام بن محمّد الکلبی عن محمّد بن إسحاق قال: بعث مروان بن الحکم و کان والیا علی المدینة رسولا إلی الحسن علیه السّلام فقال له: یقول لک مروان: أبوک الّذی فرّق الجماعة و قتل أمیر المؤمنین عثمان و أباد العلماء و الزّهاد - یعنی الخوارج

ص:164

و أنت تفخر بغیرک، فاذا قیل لک من أبوک تقول: خالی الفرس.

فجاء الرسول إلی الحسن فقال له: یا أبا محمّد إنّی أتیتک برسالة ممن یخاف سطوته و یحذر سیفه فإن کرهت لم أبلغک إیّاها و وقیتک بنفسی، فقال الحسن:

لا بل تؤدّیها و نستعین علیه باللّه فأدّاها فقال له: تقول لمروان: إن کنت صادقا فاللّه یجزیک بصدقک، و إن کنت کاذبا فاللّه أشدّ نقمة، فخرج الرسول من عنده فلقیه الحسین فقال: من أین أقبلت ؟ فقال: من عند أخیک الحسن، فقال: و ما کنت تصنع ؟ قال: أتیت برسالة من عند مروان، فقال: و ما هی ؟ فامتنع الرسول من أدائها، فقال: لتخبرنی أو لأقتلنّک فسمع الحسن فخرج و قال لأخیه: خلّ عن الرجل، فقال: لا و اللّه حتی أسمعها فأعادها الرسول علیه فقال له: قل له: یقول لک الحسین بن علیّ و فاطمة: یا ابن الزرقاء الداعیة إلی نفسها بسوق ذی المجاز، صاحبة الرایة بسوق عکاظ ، و یا ابن طرید رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و لعینه، اعرف من أنت و من امّک و من أبوک.

فجاء الرسول إلی مروان فأعاد علیه ما قالا. فقال له: ارجع إلی الحسن و قل له: أشهد انک ابن رسول اللّه و قل للحسین: أشهد أنک ابن علیّ بن أبی طالب فقال للرسول قل له کلاهما لی و رغما.

قال قال الأصمعی: أما قول الحسین: یا ابن الداعیة إلی نفسها فذکر ابن إسحاق أنّ امّ مروان اسمها امیّة و کانت من البغایا فی الجاهلیّة و کان لها رایة مثل رایة البیطار تعرف بها و کانت تسمی ام حتبل الزرقاء و کان مروان لا یعرف له أب و إنما نسب إلی الحکم کما نسب عمرو إلی العاص.

و أما قوله: یا ابن طرید رسول اللّه یشیر إلی الحکم بن أبی العاص بن امیّة ابن عبد شمس، أسلم الحکم یوم الفتح و سکن المدینة و کان ینقل أخبار رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله إلی الکفّار من الأعراب و غیرهم و یتجسّس علیه، قال الشعبی:

و ما أسلم إلاّ لهذا و لم یحسن إسلامه و رآه رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله یوما و هو یمشی و یتخلّج فی مشیته یحاکی رسول اللّه فقال له: کن کذلک فما زال یمشی کأنه یقع علی وجهه و نفاه رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله إلی الطائف و لعنه فلمّا توفی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله کلّم عثمان أبا بکر

ص:165

أن یردّه لأنه کان عمّ عثمان فقال أبو بکر: هیهات شیء فعله رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و اللّه لا اخالفه أبدا فلمّا مات أبو بکر و ولی عمر کلمه فیه فقال: یا عثمان أما تستحی من رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و من أبی بکر تردّ عدوّ اللّه و عدوّ رسوله إلی المدینة ؟ و اللّه لا کان هذا أبدا فلمّا مات عمرو ولّی عثمان ردّه فی الیوم الّذی ولّی فیه و قرّبه و أدناه و دفع له مالا عظیما و رفع منزلته فقام المسلمون علی عثمان و أنکروا علیه و هو أوّل ما أنکروا علیه و قالوا: رددت عدوّ اللّه و رسوله و خالفت اللّه و رسوله فقال:

إنّ رسول اللّه وعدنی بردّه فامتنع جماعة من الصحابة عن الصّلاة خلف عثمان لذلک.

ثمّ توفی الحکم فی خلافته فصلّی علیه و مشی خلفه فشقّ ذلک علی المسلمین و قالوا: ما کفاک ما فعلت حتّی تصلّی علی منافق ملعون لعنه رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و نفاه فخلعوه و قتلوه و اعطی ابنه مروان خمس غنائم افریقیّة خمسمائة ألف دینار، و لمّا بلغ عایشة أرسلت إلی عثمان أما کفاک أنک رددت المنافق حتّی تعطیه أموال المسلمین و تصلّی علیه و تشیّعه بهذا السبب ؟ قالت: اقتلوا نعثلا قتله اللّه فقد کفر، و لمّا بلغ مروان انکارها جاء إلیها یعاتبها فقالت: اخرج یا ابن الزرقاء انّی أشهد علی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله أنه لعن أباک و أنت فی صلبه.

قال الشعبی: إنّ مروان ولد سنة اثنتین من الهجرة و أبوه إنّما أسلم یوم الفتح و نفاه رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله بعد ذلک، قلت: و قد ذکر ابن سعد فی الطبقات معنی الحکایة الّتی حکیناها عن ابن إسحاق و رسالة مروان إلی الحسن. انتهی ما أردنا من نقل کلام سبط ابن الجوزی فی التذکرة.

و أقول: سیأتی توضیح کلام الإمام المجتبی علیه السّلام فی عمرو بن العاص العاصی:

فادّعاک خمسة من قریش فی تفسیر کتاب أمیر المؤمنین علیه السّلام إلی عمرو بن العاص.

و أمّا قول الکلبی و الأصمعی أنّ معاویة کان من أربعة من قریش فقد روی الزمخشری فی کتاب ربیع الأبرار أیضا أنّ معاویة کان یعزی إلی أربعة:

إلی عمرو بن مسافر، و إلی عمارة بن الولید، و إلی العبّاس بن عبد المطّلب

ص:166

و إلی الصباح مغنّ أسود کان لعمارة، قال قالوا: کان أبو سفیان و سیما قصیرا، و کان الصباح عسیفا لأبی سفیان شابّا و سیما فدعته هند إلی نفسها، و قالوا: إنّ عتبة بن أبی سفیان من الصباح أیضا و انّها کرهت أن تضعه فی منزلها فخرجت إلی أجیاد فوضعته هناک و فی ذلک قال حسان بن ثابت:

لمن الصبی بجانب البطحاء فی الأرض ملقی غیر ذی مهد

بخلت به بیضاء آنسة من عبد شمس صلتة الخدّ

و أقول: هذان البیتان من أبیات توجد فی آخر دیوان حسّان علی ما فی نسخة مخطوطة من دیوانه فی مکتبتنا، و الأبیات معنونة بهذا العنوان: و قال حسّان لهند بنت عتبة بن أبی ربیعة، و بعد البیتین:

تسعی الصباح معولة یا هند انک صلبة الحرد

فإذا تشادعت بمقطرة تذکی لها بالودّة الهند

غلبت علی شبه الغلام و قد بان السواد لحالک جعد

أشرت لکاع و کان عادتها دقّ المشاش بناجذ جلد

فحرّی لمعاویة أن یباهی و یفتخر قائلا: اولئک آبائی فجئنی بمثلهم.

و أمّا قوله: إذ حبق الحجّام فقال مسافر: قد یحبق (یضرط - خ ل) العیر و المکواة فی النار فقال المیدانی فی مجمع الأمثال: و یقال: إنّ أوّل من قاله مسافر ابن أبی عمرو بن امیّة و ذلک أنّه کان یهوی بنت عتبة و کانت تهواه فقالت: إنّ أهلی لا یزوّجوننی منک انک معسر، فلو قد وفدت إلی بعض الملوک لعلک تصیب مالا فتتزوّجنی، فرحل إلی الحیرة وافدا إلی النعمان فبیناهم مقیم عنده إذ قدم علیه قادم من مکّة فسأله عن خبر أهل مکّة بعده فأخبره بأشیاء و کان منها أنّ أبا سفیان تزوّج هندا فطعن مسافر من الغمّ فأمر النعمان أن یکوی فأتاه الطبیب بمکاویه فجعلها فی النار ثمّ وضع مکواة منها علیه و علج من علوج النعمان واقف فلمّا رآه یکوی ضرط فقال مسافر: قد یضرط العیر و یقال: إنّ الطبیب ضرط .

ص:167

و أمّا ما نقل السبط من قول أمیر المؤمنین علی علیه السّلام لولده الحسن علیه السّلام: قم فحدّه فامتنع الحسن، و ما روی أحمد فی المسند من أنّ علیّا علیه السّلام لما قال للحسن علیه السّلام قم فاجلده قال الحسن علیه السّلام و فیم أنت و ذاک، ففیهما کلام لأنّ امتناع الإمام المجتبی علیه السّلام عمّا أمره به أبوه أمیر المؤمنین علیه السّلام فدونه خرط القتاد.

و أمّا ما نقله من حدّ شارب الخمر و من أنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام جلد الولید أربعین فالبحث عنه یوجب الإسهاب فانّه یؤدّی إلی شعب کثیرة من مسائل فقهیة و غیرها و لذلک نکتفی علی نقل ما أتی به صاحب الجواهر فی شرح کتاب الحدود من کتاب الشرائع قال - ره -:

حدّ المسکر ثمانون جلدة بلا خلاف أجده فیه بل الاجماع بقسمیه علیه بل المحکی منهما مستفیض أو متواتر کالنصوص، لکن فی حسن الحلبی سئل الصّادق علیه السّلام أرأیت النبیّ صلی اللّه علیه و آله کیف یضرب بالخمر؟ قال: کان یضرب بالنعال و یزید إذا أتی بالشارب ثمّ لم یزل الناس یزیدون حتّی وقف ذلک علی ثمانین أشار بذلک علیّ علیه السّلام علی عمر.

و نحوه خبر أبی بصیر عنه عن أمیر المؤمنین علیه السّلام معلّلا بأنه إذا شرب سکر و إذا سکر هذی و إذا هذی افتری فاذا فعل ذلک فاجلدوه حدّی المفتری ثمانین.

بل فی المسالک روی العامة و الخاصّة أنّ النّبی صلی اللّه علیه و آله کان یضرب الشارب بالأیدی و النعال و لم یقدّره بعدد فلمّا کان فی زمن عمر استشار أمیر المؤمنین علیه السّلام فی حدّه فأشار علیه أن یضربه ثمانین معلّلا له بأنه إذا شرب سکر و إذا سکر هذی و إذا هذی افتری فجلده عمر ثمانین و عمل بمضمونه أکثر العامّة.

و ذهب بعضهم إلی أربعین مطلقا لما روی أنّ صحابة قد رووا ما فعل فی زمانه صلّی اللّه علیه و آله بأربعین و کان التقدیر المزبور عن أمیر المؤمنین علیه السّلام من التفویض الجائز لهم.

و من الغریب ما فی کتاب الإستغاثة فی بدع الثلاثة من أنّ حدّ الشارب

ص:168

الثمانین من بدع الثانی، و أنّ الرسول صلی اللّه علیه و آله جعل حدّه أربعین بالنعال العرین و جرائد النخل باجماع أهل الروایة، و انّ الثانی قال: إذا سکر افتری و انه افتری حدّ حدّ المفتری، و فی کشف اللثام و لعلّه أراد إلزامهم باعترافهم کما فی الطرائف من قوله و من طریف ما شهدوا به أیضا علی خلیفتهم عمر من تغییره لشریعة نبیّهم صلی اللّه علیه و آله و قلّة معرفته بمقام الأنبیاء و خلفائهم ما ذکره الحمیدی فی الجمع بین الصحیحین من مسند أنس بن مالک فی الحدیث الحادی و التسعین من المتفق علیه انّ النّبی ضرب فی الخمر بالجرائد و النعال و جلد أبو بکر أربعین فلمّا کان عمر استشار الناس فقال عبد الرّحمن أخفّ الحدود ثمانون فأمر به عمر.

و ذکر الحمیدی أیضا فی کتاب الجمع بین الصحیحین فی مسند السائب بن یزید فی الحدیث الرابع من أفراد البخاری قال: کنّا نؤتی بالشارب علی عهد رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و إمرة أبی بکر و شطر من خلافة عمر فنتقدّم إلیه بأیدینا و نعالنا و اردیتنا حتّی کان آخر امرة عمر فجلد أربعین حتّی إذا عتوا و فسقوا جلد ثمانین.

ثمّ إنّ ظاهر النصّ و الفتوی اعتبار الثمانین مترتبة لکن فی خبر زرارة سمعت أبا جعفر علیه السّلام یقول: إنّ الولید بن عقبة حین شهد علیه بشرب الخمر قال عثمان لعلیّ علیه السّلام: اقض بینه و بین هؤلاء الّذین زعموا أنه شرب الخمر، قال: فأمر علیّ علیه السّلام فجلد بسوط له شعبتان أربعین جلدة فصارت ثمانین.

و فی خبره الاخر سمعته أیضا یقول: اقیم عبید بن عمر و قد شرب الخمر فأمر عمر أن یضرب فلم یتقدّم علیه أحد یضربه حتّی قام علیّ علیه السّلام بنسعة مثنیة لها طرفان فضربه أربعین، و یمکن حملهما علی جواز ذلک لمصلحة و اللّه العالم، و کیف کان فالمشهور بین الأصحاب شهرة عظیمة کادت تکون اجماعا أنه لا فرق فی الثمانین رجلا کان الشارب أو امرأة حرّا کان أو عبدا بل عن صریح الغنیة و ظاهر غیرها الإجماع علیه، انتهی ما أردنا من نقل کلامه طیّب اللّه رمسه.

ثمّ قال علیه السّلام:(و کتاب اللّه یجمع لنا - إلی قوله: أولی بالطاعة) احتجّ علیه السّلام بایتین من القرآن الکریم علی أولویّته من غیره فی أمر الخلافة و استنتج من

ص:169

الاولی أولویّته بالخلافة بقرابته إلی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله، و من الثانیة أولویّته بالخلافة بطاعة الرسول و لا یخفی علی اولی الألباب حسن استنباطه علیه السّلام هذا المعنی من القرآن الکریم.

کما لا یخفی علیهم أنّه علیه السّلام کان من أخصّ اولی الأرحام بالرسول صلی اللّه علیه و آله، و کان أقرب الخلق إلی اتباعه و ناهیک فی المقام قوله علیه السّلام: و لقد قبض رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و انّ رأسه لعلی صدری و لقد سالت نفسه فی کفّی فأمر رتها علی وجهی و لقد ولیت غسله صلی اللّه علیه و آله و الملائکة أعوانی فضجّت الدار و الأفنیة ملأ یهبط و ملأ یعرج و ما فارقت سمعی هنیمة منهم یصلّون حتّی و اریناه فی ضریحه فمن ذا أحقّ به منّی حیّا و میّتا؟، کما مضی فی المختار 195 من باب الخطب، و قد مضت طائفة من کلامنا فی الإمام و صفاته فی شرح المختار 237 من باب الخطب فراجع (ص 35 - 176 ج 16).

ثمّ إنّه علیه السّلام أتی بعد آیة اولی الأرحام بالایة الثانیة لأنّ الأمر الأهمّ هو الإتباع و لولاه لا ینفع القرابة ألا تری قوله عزّ و جلّ خطابا لنوح علیه السّلام فی أمر ولده: «انه لیس من أهلک انه عمل غیر صالح».

ثمّ قال علیه السّلام:(و لمّا احتجّ المهاجرون علی الأنصار یوم السقیفة - إلی قوله:

علی دعویهم) ثمّ احتجّ علیه السّلام علی معاویة بما ظفر المهاجرون یوم السقیفة علی الأنصار و ذلک أنّه قالت الأنصار یوم السقیفة للمهاجرین: منّا أمیر و من قریش أمیر و قال المهاجرون: نحن شجرة الرسول و عشیرته و رووا عنه صلی اللّه علیه و آله الأئمة من قریش فغلبوا بذلک علی الأنصار (ص 1838 من تاریخ الطبری) فاحتجّ أمیر المؤمنین علیّ علیه السّلام علی معاویة بأنّ ظفرهم علی الأنصار إن کان لقربهم منه صلی اللّه علیه و آله فالحقّ لنا، أی فالحقّ لأهل بیته، و من کان من أخصّ اولی الأرحام بالرسول و أقربهم إلیه أولی بذلک الحقّ ، و إن کان بغیره فالأنصار علی دعویهم أی لم یتمّ حجّة المهاجرین علیهم فلم یتحقّق إجماع الصحابة علی خلافة من جعل خلیفة المسلمین منذ قبض رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سیأتی عن قریب فی شرح هذا

ص:170

الکتاب نحو احتجاجه هذا لمّا أتی به إلی أبی بکر للبیعة المنقول من کتاب الامامة و السیاسة للدینوری.

و بالجملة أنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام احتجّ علی معاویة بالکتاب العزیز أوّلا بأنّه مرّة أولی بالخلافة بقرابة الرسول صلی اللّه علیه و آله و تارة أولی بها بالطاعة، ثمّ احتجّ علیه بما غلب المهاجرون علی الأنصار یوم السقیفة بأنّ ظفر المهاجرین علیهم إن کان لقربهم من الرّسول صلی اللّه علیه و آله فهو علیه السّلام أولی بالخلافة من غیره لقربه من الرسول بمادریت، و إن کان لغیر القرابة فلم یتمّ أمر الخلافة فی الخلفاء الثلاث فما کتب معاویة فی کتابه المنقول آنفا لیس بصحیح لأنّه قال فی ذلک الکتاب: فکان أفضلهم مرتبة و أعلاهم عند اللّه و المسلمین منزلة الخلیفة الأوّل الّذی جمع الکلمة - ثمّ الخلیفة الثانی الّذی فتح الفتوح - ثمّ الخلیفة الثالث المظلوم الّذی نشر الملّة - إلخ - فاذا کان الأنصار علی دعویهم لم یتحقّق إجماع علی خلافة هؤلاء.

علی أنّ معاویة کان أجنبیّا من النّبی صلی اللّه علیه و آله و الأنصار کلیهما بلا کلام فلا یجوز له دعوی الخلافة فلیس لمثله حقّ فیها.

و قد مضی نحو کلامه علیه السّلام هذا فی المختار التاسع (ص 330 ج 17) حیث قال علیه السّلام: لأنّ اللّه جلّ ذکره لمّا قبض نبیّه صلی اللّه علیه و آله قالت قریش: منّا أمیر و قالت الأنصار: منّا أمیر فقالت قریش: منّا محمّد رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فنحن أحقّ بذلک الأمر فعرفت ذلک الأنصار فسلمت لهم الولایة السلطان فاذا استحقّوها بمحمّد صلی اللّه علیه و آله دون الأنصار فانّ أولی النّاس بمحمّد صلی اللّه علیه و آله أحقّ بها منهم و إلاّ فانّ الأنصار أعظم العرب فیها نصیبا فلا أدری أصحابی سلموا من أن یکونوا حقّی أخذوا أو الأنصار ظلموا عرفت أنّ حقّی هو المأخوذ - إلخ.

قلت: و من کلامه هذا یستفاد حمل قوله: و إن یکن بغیره فالأنصار علی دعویهم، علی أنّ دعویهم منّا أمیر و منکم أمیر بحالها، فانّهم أعظم العرب فیها نصیبا فهم منعوا عن حقّهم ظلما، و هذا وجه آخر فهم من کلامه هذا بقرینة کلامه ذلک، و إن کان یستلزم هذا الوجه المعنی الأوّل أیضا.

ص:171

قال المسعودی فی مروج الذّهب: بایع النّاس أبا بکر فی سقیفة بنی ساعدة ابن کعب بن الخزرج الأنصاری فی یوم الاثنین الّذی توفّی فیه رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و لمّا بویع أبو بکر فی یوم السقیفة و جددت البیعة له یوم الثلاثاء، خرج علیّ علیه السّلام فقال: أفسدت علینا امورنا و لم تستشر و لم ترع لنا حقّا، فقال أبو بکر: بلی، و لکن خشیت الفتنة، و کان للمهاجرین و الأنصار یوم السقیفة خطب طویل و محادثة فی الإمامة، و خرج سعد بن عبادة و لم یبایع، و لم یبایع أبا بکر أحد من بنی هاشم حتّی ماتت فاطمة علیها السّلام.

قال: و لما احتضر أبو بکر قال: ما أنا إلاّ علی ثلاث فعلتها وددت أنّی ترکتها، و ثلاث ترکتها وددت أنّی فعلتها، و ثلاث وددت أنّی سألت رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فأمّا الثلاث الّتی فعلتها و وددت أنّی ترکتها فوددت أنّی لم أکن فتشت بیت فاطمة و ذکر فی ذلک کلاما کثیرا، و وددت أنّی أکن حرقت الفجاءة و أطلقته نجیحا أو قتلته صریحا، و وددت أنّی یوم سقیفة بنی ساعدة قد رمیت الأمر فی عنق أحد الرجلین فکان أمیرا و کنت وزیرا، إلخ.

قلت: قد ذکر نحو کلام المسعودی فی مروج الذهب ابن عبد البرّ فی کتاب الاستیعاب حیث قال فی ترجمة أبی بکر: أنه بویع له بالخلاقة الیوم الّذی قبض فیه رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فی سقیفة بنی ساعدة، ثمّ بویع البیعة العامّة یوم الثلثاء من غد ذلک الیوم و تخلّف عن بیعته سعد بن عبادة، و طائفة من الخزرج، و فرقة من قریش. انتهی.

و نقل نحوهما غیر واحد من حملة الأخبار غیرهما و فیه دلیل بیّن علی اختلاف القوم فی بیعته و عدم توافقهم فی خلافته.

و قال الیعقوبی فی تاریخه: اجتمعت الأنصار فی سقیفة بنی ساعدة یوم توفّی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و هو بعد لم یغسل - إلی أن قال: و قام المنذر بن الأرقم فقال:

إنّ فیهم رجلا لو طلب هذا الأمر لم ینازعه فیه أحد - قال: یعنی علیّ بن أبی طالب - و جاء البراء بن عازب فضرب الباب علی بنی هاشم و قال: یا معشر بنی هاشم بویع أبو بکر، فقال بعضهم: ما کان المسلمون یحدّثون حدثا نغیب عنه و نحن أولی

ص:172

بمحمّد صلی اللّه علیه و آله، فقال العبّاس: فعلوها و ربّ الکعبة.

قال: و کان المهاجرون و الأنصار لا یشکّون فی علیّ علیه السّلام فلما خرجوا من الدار، قام الفضل بن العبّاس و کان لسان قریش فقال: یا معشر قریش إنّه ما حقت لکم الخلافة بالتمویه و نحن أهلها دونکم و صاحبنا أولی بها منکم، و قام عتبة ابن أبی لهب فقال:

ما کنت أحسب أنّ الأمر منصرف عن هاشم ثمّ منها عن أبی الحسن

عن أوّل النّاس إیمانا و سابقة و أعلم النّاس بالقرآن و السنن

و آخر النّاس عهدا بالنبیّ و من جبریل عون له بالغسل و الکفن

من فیه ما فیهم لا یمترون به و لیس فی القوم ما فیه من الحسن

فبعث إلیه علیّ علیه السّلام فنهاه، و تخلّف عن بیعة أبی بکر قوم من المهاجرین و الأنصار و مالوا مع علیّ بن أبی طالب منهم العبّاس بن عبد المطّلب، و الفضل بن العبّاس، و الزبیر بن العوام بن العاص، و خالد بن سعید، و المقداد بن عمرو، و سلمان الفارسیّ ، و أبو ذرّ الغفاریّ ، و عمّار بن یاسر، و البراء بن عازب، و ابیّ ابن کعب. انتهی کلامه.

قلت: و من هنا سمّیت الطّائفة الحقّة الاثنا عشریّة بالرافضة کما قال شیخ الطائفة أبو جعفر الطوسی قدّس سرّه: من أنّ سبعة عشر رجلا من الصّحابة و مع علیّ أمیر المؤمنین علیه السّلام ثمانیة عشر أبوا عن بیعة أبی بکر، فقال غیرهم ممّن بایعوا أبا بکر فی هؤلاء: رفضونا أی ترکونا و لم یوافقونا فی البیعة.

و کان فیمن تخلّف عن بیعة أبی بکر أبو سفیان بن حرب، و قال: أرضیتم یا بنی عبد مناف أن یلی هذا الأمر علیکم غیرکم، و قال لعلیّ علیه السّلام: امدد یدک ابایعک، و مضی کلام أمیر المؤمنین علیه السّلام لمعاویة: و قد کان أبوک أتانی حین ولی النّاس أبا بکر فقال: أنت أحقّ بعد محمّد صلی اللّه علیه و آله بهذا الأمر و أنا زعیم لک بذلک علی من خالف علیک ابسط یدک ابایعک فلم أفعل، فراجع إلی شرح المختار التاسع (ص 331 ج 17 و ص 7 ج 18).

ص:173

قوله علیه السّلام:(و زعمت أنّی لکلّ الخلفاء حسدت و علی کلّهم بغیت - إلی قوله: ظاهر عنک عارها) هذا الفصل جواب عن قول معاویة: لقد حسدت أبا بکر و التویت علیه، إلی قوله: ثمّ کرهت خلافة عمر و حسدته، إلی قوله: لم تکن أشدّ منک حسدا لابن عمّک عثمان إلی قوله: و ما من هؤلاء إلاّ من بغیت علیه و قال علیه السّلام فإن یکن ذلک کذلک أی لا نسلّم أوّلا علی أنّی حسدت هؤلاء و أنت کاذب فی دعواک هذه.

أقول: قد مرّ تحقیق ذلک فی المختار 237 من باب الخطب فی البحث عن الامامة من أنّ جمیع الذّنوب أربعة أوجه لا خامس لها: الحرص و الحسد و الغضب و الشهوة فهذه منفیة عن الامام (فراجع إلی ص 44 ج 16).

و ثانیا علی فرض التسلیم و المماشاة معکم فی تلک الدعوی بأن تکون صادقا فیها فلیس الجنایة علیک حتّی أعتذر إلیک و ذلک لما مرّ غیر مرّة من أنّ معاویة لم یکن ولیّ دم عثمان کی یطلب دمه بل کلامه فی ذلک من الفضول و خوض فیما لا یعنیه، علی أنّ أمیر المؤمنین علیّا علیه السّلام کان یذبّ عنه حتّی قال علیه السّلام:

ما زلت أذبّ عن عثمان حتّی أنّی لأستحی، و قد دریت أنّ عثمان قتل نفسه بأحداثه الّتی أحدثها ممّا نقمها الناس منه و طعنوا بها علیه فراجع إلی شرحنا علی المختار التاسع من باب الکتب (ص 395 ج 17)، و قد تمثّل علیه السّلام تأکیدا لکلامه لیس الجنایة علیک فیکون العذر إلیک بقول أبی ذؤیب الهذلی و قد تقدّم بیانه فی شرح اللغات علی التفصیل.

ثمّ قد مضی نحو کلامه هذا فی المختار التّاسع من باب الکتب حیث قال علیه السّلام: و ذکرت حسدی الخلفاء و إبطائی عنهم و بغیی علیهم فأما البغی فمعاذ اللّه أن یکون، و أمّا الإبطاء عنهم و الکراهة لأمرهم فلست أعتذر منه إلی الناس - إلخ (ص 330 ج 17).

قوله علیه السّلام:(و قلت: إنّی کنت اقاد کما یقاد الجمل المخشوش حتّی ابایع - إلی قوله: بقدر ما سنح من ذکرها) هذا الفصل جواب عن قول معاویة: و تلکّأت

ص:174

فی بیعته حتّی حملت علیه قهرا تساق بحزائم الاقتسار کما یساق الفحل المخشوش.

و کان کلام معاویة فی کتابه المنقول فی شرح المختار التاسع (ص 327 ج 17) إلی أمیر المؤمنین علیه السّلام: فکان أفضلهم فی إسلامه و أنصحهم للّه و لرسوله الخلیفة من بعده و خلیفة خلیفته، و الثالث الخلیفة المظلوم عثمان فکلّهم حسدت و علی کلّهم بغیت، عرفنا ذلک فی نظرک الشزر و فی قولک الهجر و فی تنفّسک الصعداء و إبطائک عن الخلفاء تقاد إلی کلّ منهم کما یقاد الفحل المخشوش حتّی تبایع و أنت کاره.

و إنّما قال علیه السّلام: لقد أردت أن تذمّ فمدحت و أن تفضح فافتضحت، لأنّ قول معاویة: و تلکأت فی بیعته حتّی حملت علیه قهرا تساق بحزائم الاقتسار، کما یساق الفحل المخشوش، و کذا قوله: و فی إبطائک عن الخلفاء تقاد إلی کلّ منهم کما یقاد الفحل المخشوش حتّی تبایع و أنت کاره، اعتراف صریح بأنّ أمیر المؤمنین علیّا علیه السّلام بایعهم علی إجبارهم إیّاه، فلم یکن إجماع الامّة علی خلافة الثلاث فلم یتمّ خلافتهم فاعترف معاویة بظلمهم علیّا علیه السّلام و أنّه علیه السّلام کان مظلوما، و کان معاویة جعل خلافتهم عرضة لأغراضه الفاسدة سیما الثالث منهم کما لا یخفی فأراد معاویة أن یذمّ أمیر المؤمنین علیه السّلام فمدحه، و أن یفضحه فافتضح هو نفسه بکلامه قال اللّه تبارک و تعالی: «وَ لا یَحِیقُ الْمَکْرُ السَّیِّئُ إِلاّ بِأَهْلِهِ » (فاطر 44).

ثمّ إنّ نحو هذا الإحتجاج وقع بین الأمیر علیه السّلام و بین أبی بکر و قد أتی به الطبرسی فی کتاب الاحتجاج قال: احتجاج أمیر المؤمنین علیه السّلام علی أبی بکر لمّا کان یعتذر إلیه من بیعة الناس له و یظهر الانبساط له، عن جعفر بن محمّد عن أبیه عن جدّه علیهم السّلام قال:

لمّا کان من أمر أبی بکر و بیعة الناس له و فعلهم بعلیّ لم یزل أبو بکر یظهر له الانبساط و یری منه الانقباض فکبر ذلک علی أبی بکر و أحبّ لقاءه و استخرج ما عنده و المعذرة إلیه ممّا اجتمع الناس علیه و تقلیدهم إیّاه أمر الامّة و قلة رغبته فی ذلک و زهده فیه، أتاه فی وقت غفلة و طلب منه الخلوة فقال: یا أبا

ص:175

الحسن و اللّه ما کان هذا الأمر عن مواطاة منّی و لا رغبة فیما وقعت علیه و لا حرص علیه و لا ثقة بنفسی فیما تحتاج إلیه الامّة و لا قوّة لی بمال و کثرة العشیرة و لا استیشار به دون غیری فما لک تضمّر علیّ ما لم أستحقّه منک، و تظهر لی الکراهة لما صرت فیه و تنظر إلیّ بعین الشناءة لی ؟.

قال: فقال أمیر المؤمنین علیه السّلام: فما حملک علیه إذ لم ترغب فیه و لا حرصت علیه و ثقت بنفسک فی القیام به ؟.

قال: فقال أبو بکر: حدیث سمعته من رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله إنّ اللّه لا یجمع امّتی علی ضلال و لمّا رأیت إجماعهم اتّبعت قول النّبیّ صلی اللّه علیه و آله و أحلت أن یکون إجماعهم علی خلاف الهدی من الضلال فأعطیتهم قود الإجابة و لو علمت أنّ أحدا یتخلّف لامتنعت.

فقال علیّ علیه السّلام: أمّا ما ذکرت من قول النّبی صلی اللّه علیه و آله: إنّ اللّه لا یجمع امّتی علی ضلال أ فکنت من الامّة أم لم أکن ؟ قال: بلی، قال: و کذلک العصابة الممتنعة عنک من سلمان و عمّار و أبی ذرّ و المقداد و ابن عبادة و من معه من الأنصار؟ قال: کلّ من الامّة، قال علیّ علیه السّلام: فکیف تحتجّ بحدیث النّبیّ صلّی اللّه علیه و آله و أمثال هؤلاء قد تخلّفوا و لیس للامّة فیهم طعن و لا فی صحبة الرسول و لصحبته منهم تقصیر - إلی آخر الاحتجاج.

قال القاضی قدّس سرّه فی إحقاق الحقّ : إنّ إجماع الامّة بأجمعهم علی امامة أبی بکر لم یتحقّق فی قت واحد و هذا واضح جدّا مع قطع النظر عن عدم حضور أهل البیت علیهم السّلام و سعد بن عبادة سیّد الأنصار و أولاده و أصحابه و لهذا طوی صاحب المواقف دعوی ثبوت خلافة أبی بکر بالإجماع و اکتفی فی إثباته بالبیعة - إلی أن قال:

فإنّ بنی هاشم لم یبایعوا أوّلا ثمّ قهروا فبایعوا بعد ستّة أشهر و امتنع علیّ علیه السّلام و لزم بیته و لم یخرج إلیهم فی جمعة و لا جماعة إلاّ [إلی] أن وقع ما نقله أهل

ص:176

الأحادیث و الأخبار و اشتهر کالشمس فی رابعة النهار حتّی أنّ معاویة بعث إلی علیّ علیه السّلام فی کتاب کتبه إلیه یقول فیه: انک کنت تقاد کما یقاد الجمل المخشوش حتّی تبایع، یعیّره و یؤنّبه بأنّه لم یبایع طوعا و لم یرض ببیعة أبی بکر حتّی استکره علیها خاضعا ذلیلا کالجمل إذا لم یعبر علی قنطرة و شبهها فانه یکره و یخشّ بالرماح و غیرها لیعبر کرها.

فکتب إلیه بالجواب عنه ما ذکر فی نهج البلاغة المتواتر نقله عنه علیه السّلام و هذا لفظه: و قلت: انّی کنت اقاد کما یقاد الجمل المخشوش حتّی ابایع، و لعمر اللّه لقد أردت أن تذمّ فمدحت و أن تفضح فافتضحت و ما علی المسلم من غضاضة فی أن یکون مظلوما ما لم یکن شاکّا فی دینه أو مرتابا فی یقینه و هذه حجّتی إلی غیرک.

انتهی ما أردنا من نقل کلامه فی المقام.

ثمّ قال أمیر المؤمنین علیه السّلام:(و ما علی المسلم من غضاضة) أی ذلة و منقصة (فی أن یکون مظلوما) أی مغصوبا حقّه و هو الخلافة و الغاصب ظالم (ما لم یکن) المسلم المظلوم (شاکّا فی دینه و لا مرتابا بیقینه) فهو علیه السّلام یشیر إلی أنّه کان علی یقین و بصیرة فی دینه و لا یضرّه و لا یضلّه عدول الناس عن العدل و میلهم إلی الجور و سیأتی کلامه علیه السّلام فی المختار 62 من هذا الباب: انّی و اللّه لو لقیتهم واحدا و هم طلاع الأرض کلّها ما بالیت و لا استوحشت و إنّی من ضلالهم الّذی هم فیه و الهدی الّذی أنا علیه لعلی بصیرة من نفسی و یقین من ربّی و إنّی إلی لقاء اللّه و لحسن ثوابه لمنتظر راج - إلخ.

کما مضی نحو کلامه هذا فی المختار العاشر من باب الخطب: ألا و إنّ الشیطان قد جمع حزبه و استجلب خیله و رجله و إنّ معی لبصیرتی ما لبّست علی بصیرتی نفسی و لا لبّس علیّ - إلخ، و کذا فی المختار 135 من باب الخطب: و إنّ معی لبصیرتی ما لبّست و لا لبّس علیّ - إلخ.

و فی الحدیث الثانی عشر من کتاب العقل و الجهل من اصول الکافی للکلینی قدّس سرّه روی بإسناد عن هشام بن الحکم قال: قال لی أبو الحسن موسی بن

ص:177

جعفر علیه السّلام: یا هشام إنّ اللّه تبارک و تعالی بشّر أهل العقل و الفهم فی کتابه - إلی أن قال علیه السّلام: یا هشام ثمّ ذمّ اللّه الکثرة فقال: «وَ إِنْ تُطِعْ أَکْثَرَ مَنْ فِی الْأَرْضِ یُضِلُّوکَ عَنْ سَبِیلِ اللّهِ » و قال: «وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ لَیَقُولُنَّ اللّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلّهِ بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْلَمُونَ » و قال: «وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ نَزَّلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَحْیا بِهِ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِ مَوْتِها لَیَقُولُنَّ اللّهُ قُلِ الْحَمْدُ لِلّهِ بَلْ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْقِلُونَ ».

یا هشام ثمّ مدح القلّة فقال: «وَ قَلِیلٌ مِنْ عِبادِیَ الشَّکُورُ » و قال: «وَ قَلِیلٌ ما هُمْ » و قال: «وَ قالَ رَجُلٌ مُؤْمِنٌ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ یَکْتُمُ إِیمانَهُ أَ تَقْتُلُونَ رَجُلاً أَنْ یَقُولَ رَبِّیَ اللّهُ » و قال: «وَ مَنْ آمَنَ وَ ما آمَنَ مَعَهُ إِلاّ قَلِیلٌ » و قال: «وَ لکِنَّ أَکْثَرَهُمْ لا یَعْلَمُونَ » و قال: «وَ أَکْثَرُهُمْ لا یَعْقِلُونَ » و قال: «و أکثرهم لا یشعرون» الحدیث.

ثمّ قال أمیر المؤمنین علیه السّلام (و هذه حجّتی إلی غیرک قصدها و لکنّی أطلقت لک منها بقدر ما سنح من ذکرها) یعنی علیه السّلام أنّ بیعته علیه السّلام الخلفاء علی إجبارهم إیّاه و إکراههم إیّاه حجّة علیهم لما دریت من احتجاجه علیه السّلام علی أبی بکر المنقول آنفا من کتاب الاحتجاج، و من احقاق الحقّ ، و لما لم یکن معاویة فی أمر الخلافة فی شیء کما دریت آنفا من عدم کونه فی مظنّة الاستحقاق بل کان غیر لائق له رأسا و کان أجنبیّا من النّبی و الأنصار کلیهما و لم یکن له حظّ و شأن فیه أصلا قال علیه السّلام: و هذه حجّتی إلی غیرک - إلخ.

و بما قدّمنا و حقّقنا فی معنی قوله علیه السّلام: و قلت إنّی کنت اقاد کما یقاد الجمل المخشوش - إلخ، تعلم أنّ ما ذهب إلیه الشارح البحرانی لیس کما ینبغی ترکنا نقل کلامه مخافة التطویل و من شاء فلیراجع إلی شرحه.

و لنذکر نبذة من کلام ابن قتیبة الدینوری فی إکراه القوم علیّا أمیر المؤمنین علیه السّلام للبیعة و إبایته البیعة فقال فی کتاب الإمامة و السیاسة المعروف بتاریخ الخلفاء (ص 11 من طبع مصر):

ثمّ إنّ علیّا کرّم اللّه وجهه اتی به إلی أبی بکر و هو یقول: أنا عبد اللّه، و أخو رسوله، فقیل له: بایع أبا بکر فقال: أنا أحقّ بهذا الأمر منکم لا ابایعکم و أنتم

ص:178

أولی بالبیعة لی، أخذتم هذا الأمر من الأنصار، و احتججتم علیهم بالقرابة من النّبی صلی اللّه علیه و آله، و تأخذونه منّا أهل البیت غصبا؟ ألستم زعمتم للأنصار أنکم أولی بهذا الأمر منهم لما کان محمّد منکم فأعطوکم المقادة، و سلّموا إلیکم الإمارة و أنا احتجّ علیکم بمثل ما احتججتم به علی الأنصار، نحن أولی برسول اللّه صلی اللّه علیه و آله حیّا و میّتا، فأنصفونا إن کنتم تؤمنون و إلاّ فبوءوا بالظلم و أنتم تعلمون.

فقال له عمر: إنک لست متروکا حتّی تبایع، فقال له علیّ : احلب حلبا لک شطره و اشدد له الیوم أمره یردده علیک غدا، ثمّ قال: و اللّه یا عمر لا أقبل قولک و لا ابایعه، فقال له أبو بکر: فإن لم تبایع فلا أکرهک، فقال أبو عبیدة ابن الجرّاح لعلی کرّم اللّه وجهه: یا ابن عمّ إنّک حدیث السنّ و هؤلاء مشیخة قومک، لیس لک مثل تجربتهم و معرفتهم بالامور و لا أری أبا بکر إلاّ أقوی علی هذا الأمر منک و أشدّ احتمالا و اضطلاعا به، فسلّم لأبی بکر هذا الأمر، فانّک إن تعش و یطل بک بقاء فأنت لهذا الأمر خلیق و به حقیق فی فضلک و دینک و علمک و فهمک و سابقتک و نسبک و صهرک.

فقال علیّ کرّم اللّه وجهه: اللّه اللّه یا معشر المهاجرین، لا تخرجوا سلطان محمّد فی العرب عن داره و قعر بیعته إلی دورکم و قعور بیوتکم، و لا تدفعوا أهله عن مقامه فی الناس و حقّه فو اللّه یا معشر المهاجرین لنحن أحقّ النّاس به لأنا أهل البیت و نحن أحقّ بهذا الأمر منکم ما کان فینا القارئ لکتاب اللّه الفقیه فی دین اللّه العالم بسنن رسول اللّه، المضطلع بأمر الرعیّة، المدافع عنهم الامور السّیئة القاسم بینهم بالسویة و اللّه إنّه لفینا، فلا تتّبعوا الهوی فتضلّوا عن سبیل اللّه فتزدادوا من الحقّ بعدا.

فقال بشیر بن سعد الأنصاری: لو کان هذا الکلام سمعته الأنصار منک یا علیّ قبل بیعتها لأبی بکر ما اختلف علیک اثنان.

قال: و خرج علیّ کرّم اللّه وجهه یحمل فاطمه بنت رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله علی دابّة لیلا فی مجالس الأنصار تسألهم النصرة فکانوا یقولون: یا بنت رسول اللّه قد

ص:179

مضت بیعتنا لهذا الرجل و لو أنّ زوجک و ابن عمک سبق إلینا قبل أبی بکر ما عدلنا به، فیقول علیّ کرّم اللّه وجهه: أ فکنت أدع رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فی بیته لم أدفنه و أخرج انازع الناس سلطانه ؟ فقالت فاطمة: ما صنع أبو الحسن إلاّ ما کان ینبغی له و لقد صنعوا ما اللّه حسیبهم و طالبهم.

قال: و إنّ أبا بکر تفقد قوما تخلّفوا عن بیعته عند علیّ ، فبعث إلیهم عمر فجاء فناداهم و هم فی دار علیّ فأبوا أن یخرجوا فدعا بالحطب و قال: و الّذی نفس عمر بیده: لتخرجنّ أو لأحرقنّها علی من فیها، فقیل له: یا أبا حفص إنّ فیها فاطمة، فقال: و إن. فخرجوا فبایعوا إلاّ علیّا فانّه زعمّ أنّه قال: حلفت أن لا أخرج و لا أضع ثوبی علی عاتقی حتّی أجمع القرآن فوقفت فاطمة علی بابها فقالت: لا عهد لی بقوم حضروا أسوأ محضر منکم ترکتم رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله جنازة بین أیدینا و قطعتم أمرکم بینکم، لم تستأمرونا و لم تردّوا لنا حقا.

فأتی عمر أبا بکر فقال له: ألا تأخذ هذا المتخلّف عنک بالبیعة ؟ فقال أبو بکر لقنفذ و هو مولی له: اذهب فادع لی علیّا، فذهب إلی علیّ فقال له: ما حاجتک ؟ فقال: یدعوک خلیفة رسول اللّه، فقال علیّ : لسریع ما کذبتم علی رسول اللّه فرجع فأبلغ الرسالة فبکی أبو بکر طویلا فقال عمر الثانیة: لا تمهل هذا المتخلّف عنک بالبیعة، فقال أبو بکر لقنفذ: عد إلیه فقل له: أمیر المؤمنین یدعوک لتبایع، فجاءه قنفذ فأدّی ما امر به فرفع علیّ صوته فقال: سبحان اللّه! لقد ادّعی ما لیس له فرجع قنفذ فأبلغ الرسالة فبکی أبو بکر طویلا ثمّ قام عمر فمشی معه جماعة حتّی أتوا باب فاطمة فدّقوا الباب فلمّا سمعت أصواتهم نادت بأعلی صوتها: یا أبت یا رسول اللّه ما ذا لقینا بعدک من ابن الخطاب و ابن أبی قحافة.

فلمّا سمع القوم صوتها و بکاءها انصرفوا باکین و کادت قلوبهم تنصدع و أکبادهم تنفطر و بقی عمر و معه قوم فأخرجوا علیّا فمضوا به إلی أبی بکر فقالوا له: بایع، فقال: إن أنا لم أفعل فمه ؟ قالوا: إذا و للّه الّذی لا إله إلاّ هو

ص:180

تضرب عنقک، قال: إذا تقتلون عبد اللّه و أخا رسوله، قال عمر: أمّا عبد اللّه فنعم و أمّا أخو رسوله فلا، و أبو بکر ساکت لا یتکلّم، فقال له عمر: ألا تأمرک فیه بأمرک، فقال: لا أکرهه علی شیء ما کانت فاطمة إلی جنبه، فلحق علیّ بقبر رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله یصیح و یبکی و ینادی یا ابن امّ إنّ القوم استضعفونی و کادوا یقتلوننی.

قال فقال عمر لأبی بکر: انطلق بنا إلی فاطمة فانا قد أغضبناها فانطلقا جمیعا فاستأذنا علی فاطمة فلم تأذن لهما فأتیا علیّا فکلّماه فأدخلهما علیها فلمّا قعدا عندها حوّلت وجهها إلی الحائط فسلّما علیها فلم تردّ علیهما السلام فتکلّم أبو بکر فقال: یا حبیبة رسول اللّه و اللّه إنّ قرابة رسول اللّه أحبّ إلیّ من قرابتی، و إنک لأحبّ إلیّ من عائشة ابنتی، و لوددت یوم مات أبوک أنّی متّ و لا أبقی بعده أ فترانی أعرفک و أعرف فضلک و شرفک و أمنعک حقک و میراثک من رسول اللّه إلاّ أنّی سمعت أباک رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله یقول: لا نورث ما ترکنا فهو صدقة فقالت: أرأیتکما إن حدّثتکما حدیثا عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله تعرفانه و تفعلان به ؟ قالا: نعم، فقالت:

نشدتکما اللّه ألم تسمعا رسول اللّه یقول: رضا فاطمة من رضای، و سخط فاطمة من سخطی، فمن أحبّ فاطمة ابنتی فقد أحبّنی، و من أرضی فاطمة فقد أرضانی، و من أسخط فاطمة فقد أسخطنی ؟ قالا: نعم سمعناه من رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله، قالت: فإنّی اشهد اللّه و ملائکته أنکما أسخطتمانی و ما أرضیتمانی، و لئن لقیت النّبی لأشکونکما إلیه، - إلی أن قال ابن قتیبة: فلم یبایع علیّ کرّم اللّه وجهه حتّی ماتت فاطمة رضی اللّه عنها و لم تمکث بعد أبیها إلاّ خمسا و سبعین لیلة إلخ.

قلت: إنّ کلام الأمیر علیه السّلام یا ابن امّ إنّ القوم استضعفونی و کادوا یقتلوننی، اقتباس من قول اللّه عزّ و جلّ فیما جری بین موسی کلیم اللّه علیه السّلام و أخیه هارون و بین قومه الظالمین حیث قال عزّ من قائل: «وَ اتَّخَذَ قَوْمُ مُوسی مِنْ بَعْدِهِ مِنْ حُلِیِّهِمْ عِجْلاً جَسَداً لَهُ خُوارٌ أَ لَمْ یَرَوْا أَنَّهُ لا یُکَلِّمُهُمْ وَ لا یَهْدِیهِمْ سَبِیلاً اتَّخَذُوهُ وَ کانُوا ظالِمِینَ وَ لَمّا سُقِطَ فِی أَیْدِیهِمْ وَ رَأَوْا أَنَّهُمْ قَدْ ضَلُّوا قالُوا لَئِنْ لَمْ یَرْحَمْنا رَبُّنا وَ یَغْفِرْ لَنا لَنَکُونَنَّ مِنَ الْخاسِرِینَ وَ لَمّا رَجَعَ مُوسی إِلی قَوْمِهِ غَضْبانَ أَسِفاً قالَ بِئْسَما خَلَفْتُمُونِی مِنْ بَعْدِی أَ عَجِلْتُمْ أَمْرَ رَبِّکُمْ وَ أَلْقَی الْأَلْواحَ وَ أَخَذَ بِرَأْسِ أَخِیهِ یَجُرُّهُ إِلَیْهِ قالَ ابْنَ أُمَّ إِنَّ الْقَوْمَ اسْتَضْعَفُونِی وَ کادُوا یَقْتُلُونَنِی فَلا تُشْمِتْ بِیَ الْأَعْداءَ وَ لا تَجْعَلْنِی مَعَ الْقَوْمِ الظّالِمِینَ قالَ رَبِّ اغْفِرْ لِی وَ لِأَخِی وَ أَدْخِلْنا فِی رَحْمَتِکَ وَ أَنْتَ أَرْحَمُ الرّاحِمِینَ إِنَّ الَّذِینَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ سَیَنالُهُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّهِمْ وَ ذِلَّةٌ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ کَذلِکَ نَجْزِی الْمُفْتَرِینَ » (الأعراف: 149-153).

و انّما تذکّر علیه السّلام فی التجائه بقبر النّبی صلی اللّه علیه و آله بهذه الایة لأنّه علیه السّلام کان من النّبیّ بمنزلة هارون من موسی کما رواها الفریقان فی جوامعهم الروائیة و حدیث المنزلة من الأحادیث المتواترة و قد نقل المحدّث الخبیر الرّبانی السیّد هاشم البحرانی طیّب اللّه رمسه و أعلی مقامه فی الباب العشرین من کتابه القیّم الموسوم بغایة المرام و حجّة الخصام فی تعیین الإمام من طریق الخاص و العامّ مائة حدیث من طریق العامّة فی قول النّبی صلی اللّه علیه و آله لعلیّ علیه السّلام: أنت منّی بمنزلة هارون من موسی إلاّ أنّه لا نبیّ بعدی، و فی الباب الحادی و العشرین منه سبعین حدیثا من طریق الخاصّة فی ذلک.

فاذا کان لأمیر المؤمنین علیّ علیه السّلام تلک المنزلة السامیة ففی استشهاده بالایة یظهر مطالب لاولی الدرایة فتأمّل فیما تلوناه علیک من الایات القرآنیة.

ثمّ إنّ کلام أبی بکر لفاطمة علیها سلام اللّه المتعال: انّی سمعت أباک رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله یقول: لا نورث إلخ، فیظهر ما فیه بالتأمّل فی ما أفاده العلاّمة الحلّی قدس سرّه فی کتابه الموسوم بکشف الحقّ حیث قال:

و من المطاعن الّتی رواها السنّة فی أبی بکر أنّه منع فاطمة ارثها فقالت له:

یا ابن أبی قحافة أترث أباک و لا أرث أبی، و احتجّ علیها بروایة تفرّد بها هو عن جمیع المسلمین مع قلّة روایاته و قلّة علمه و کونه الغریم لأنّ الصدقة یحلّ علیه فقال لها: إنّ النّبی صلی اللّه علیه و آله قال: نحن معاشر الأنبیاء لا نورث ما ترکناه صدقة، و القرآن مخالف لذلک فإنّ صریحه یقتضی دخول النّبی صلی اللّه علیه و آله فیه بقوله تعالی: «یُوصِیکُمُ اللّهُ »

ص:181

ص:182

«فِی أَوْلادِکُمْ » و قد نصّ علی أنّ الأنبیاء یورثون فقال اللّه تعالی «وَ وَرِثَ سُلَیْمانُ داوُدَ » و قال عن زکریّا «وَ إِنِّی خِفْتُ الْمَوالِیَ مِنْ وَرائِی وَ کانَتِ امْرَأَتِی عاقِراً فَهَبْ لِی مِنْ لَدُنْکَ وَلِیًّا یَرِثُنِی وَ یَرِثُ مِنْ آلِ یَعْقُوبَ ».

و ناقض فعله أیضا بهذه الروایة لأنّ أمیر المؤمنین و العبّاس اختلفا فی بغلة رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و سیفه و عمامته و حکم بها میراثا لأمیر المؤمنین علیه السّلام و لو کانت صدقة علی علیّ علیه السّلام کان یجب علی أبی بکر انتزاعها منه، و لکان أهل البیت الّذین حکی اللّه تعالی عنهم بأنه طهّرهم تطهیرا مرتکبین ما لا یجوز، نعوذ باللّه من هذه المقالات الردّیة و الإعتقادات الفاسدة.

و أخذ فدک من فاطمة و قد وهبها أباها رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فلم یصدّقها مع أنّ اللّه تعالی طهّرها و زکّاها و استعان بها النّبی صلی اللّه علیه و آله فی الدّعاء علی الکفّار علی ما حکی اللّه تعالی و أمره بذلک فقال له: «فَقُلْ تَعالَوْا نَدْعُ أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ وَ نِساءَنا وَ نِساءَکُمْ وَ أَنْفُسَنا وَ أَنْفُسَکُمْ » فکیف یأمره اللّه تعالی بالاستعانة و هو سیّد المرسلین بابنته و هی کاذبة فی دعواها غاصبة لمال غیرها نعوذ باللّه من ذلک.

فجاءت بأمیر المؤمنین علیه السّلام و شهد لها فلم یقبل شهادته قال: إنّه یجرّ إلی نفسه و هذا من قلّة معرفته بالأحکام، و مع أنّ اللّه تعالی قد نصّ فی آیة المباهلة أنه نفس رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فکیف یلیق بمن هو بهذه المنزلة و استعان به رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله بأمر اللّه تعالی فی الدّعاء یوم المباهلة أن یشهد بالباطل و یکذب و یغصب المسلمین أموالهم نعوذ باللّه من هذه المقالة.

و شهد لها الحسنان علیهما السّلام فردّ شهادتهما و قال: هذان ابناک لا أقبل شهادتهما لأنهما یجرّ ان نفعا بشهادتهما، و هذا من قلّة معرفته بالأحکام مع أنّ اللّه تعالی قد أمر النّبیّ صلی اللّه علیه و آله بالاستعانة بدعائهما یوم المباهلة فقال: «أَبْناءَنا وَ أَبْناءَکُمْ » و حکم رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله بأنهما سیّدا شباب أهل الجنّة فکیف یجامع هذا شهادتهما بالزور و الکذب و غصب المسلمین حقّهم نعوذ باللّه من ذلک.

ثمّ جاءت بامّ أیمن فقال: امرأة لا یقبل قولها: مع أنّ النّبی صلی اللّه علیه و آله قال: امّ

ص:183

أیمن امرأة من أهل الجنّة فعند ذلک غضبت علیه و علی صاحبه و حلفت أن لا تکلّمه و لا صاحبه حتّی تلقا أباها و تشکو له فلمّا حضرتها الوفاة أوصت أن تدفن لیلا و لا یدع أحدا منهم یصلّی علیها و قد رووا جمیعا أنّ النّبی صلی اللّه علیه و آله قال: یا فاطمة إنّ اللّه یغضب لغضبک و یرضی لرضاک، انتهی کلامه قدس سرّه فی المقام.

قوله علیه السّلام:(ثمّ ذکرت ما کان من أمری و أمر عثمان - إلی قوله علیه السّلام:

و ما توفیقی إلاّ باللّه علیه توکّلت) هذا الفصل جواب عن قول معاویة: ثمّ لم تکن أشدّ منک حسدا لابن عمک عثمان - إلی قوله: و تلک من أمانی النّقوس و ضلالات الهواء.

و اعلم أنّ احتجاجه هذا علی معاویة فی أمر عثمان یتّضح لک بعد استحضارک ما قدّمنا من الطبری و غیره من قوله علیه السّلام: ما زلت أذبّ عن عثمان حتّی أنّی لأستحی، و قوله علیه السّلام: و اللّه لقد دفعت عنه حتّی خشیت أن أکون آثما، و ما قدّمنا من نصح أمیر المؤمنین علیّ علیه السّلام عثمان و طلبه قعوده فی البیت، فراجع إلی ص 183 و ص 203 و ص 311 و ص 325 من ج 16. و ص 395 من ج 17، و ص 3 من ج 18.

قوله علیه السّلام:(حتّی أتی قدره علیه) أی حتّی أتی قتله المقدّر له.

و قوله علیه السّلام:(کلاّ و اللّه لقد علم اللّه المعوّقین منکم - إلخ) إشارة إلی قوله عزّ و جلّ فی أوائل سورة الأحزاب: «قَدْ یَعْلَمُ اللّهُ الْمُعَوِّقِینَ مِنْکُمْ وَ الْقائِلِینَ لِإِخْوانِهِمْ هَلُمَّ إِلَیْنا وَ لا یَأْتُونَ الْبَأْسَ إِلاّ قَلِیلاً أَشِحَّةً عَلَیْکُمْ فَإِذا جاءَ الْخَوْفُ رَأَیْتَهُمْ یَنْظُرُونَ إِلَیْکَ تَدُورُ أَعْیُنُهُمْ کَالَّذِی یُغْشی عَلَیْهِ مِنَ الْمَوْتِ فَإِذا ذَهَبَ الْخَوْفُ سَلَقُوکُمْ بِأَلْسِنَةٍ حِدادٍ أَشِحَّةً عَلَی الْخَیْرِ أُولئِکَ لَمْ یُؤْمِنُوا فَأَحْبَطَ اللّهُ أَعْمالَهُمْ وَ کانَ ذلِکَ عَلَی اللّهِ یَسِیراً ».

و هی من الایات الّتی نزلت فی الأحزاب الّذین حاربوا رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فی غزوة الخندق و کان من الأحزاب قریش و کان فائدهم أبو سفیان بن حرب کما نصّ به حملة الأخبار منهم أبو جعفر الطبری فی التاریخ (ص 1465 ج 3 من

ص:184

طبع لیدن) و ابن هشام فی السیرة النّبویة (ص 215 ج 2)، و کاتب الواقدی محمّد ابن سعد فی الطبقات الکبری (ص 66 ج 2 من طبع مصر) حیث قال: فکان جمیع القوم الّذین وافوا الخندق ممّن ذکر من القبائل عشرة آلاف و هم الأحزاب و کانوا ثلاثة عساکر و عناج الأمر إلی أبی سفیان بن حرب - إلی آخر ما قال.

و المعوّقون هم الّذین یعوّقون أی یمنعون غیرهم عن الجهاد مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و غزوة الأحزاب أی غزوة الخندق مذکورة فی کتب التفاسیر فی سورة الأحزاب، و فی کتب المغازی و السیر فراجع إلی مغازی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله للواقدی (ص 290 من طبع مصر) و إلی السیرة النّبویة لابن هشام (ص 214 ج 2 من طبع مصر) و إلی تاریخ الطبری، و الطبقات الکبری لابن سعد، حتّی یتبیّن لک ما فعلت الشجرة الملعونة بنو امیّة بالإسلام و المسلمین.

قوله علیه السّلام:(و ذکرت أنه لیس لی و لا لأصحابی إلاّ السیف - إلخ) هذا الفصل جواب عن قول معاویة: و لیس لک و لأصحابک عندی إلاّ السیف - إلخ.

و قد مضی نحوه فی الکتاب التاسع، فأجابه بقوله (فلقد أضحکت بعد استعبار) و ذلک أنّ تهدید معاویة لمّا کان فی غیر محلّه لأنّ مثل تخویفه أمیر المؤمنین علیه السّلام بالسیف کصبیّ یخوّف بطلا محامیا قال علیه السّلام: لقد أضحکت، أی أضحکت غیرک من المؤمنین بتخویفک، و لمّا کان تصرّفه فی امور الدّین ممّا یبکی المؤمنین قال علیه السّلام: بعد استعبار، أی بعد استعبارک أهل الدّین بما یرون منک فی دین اللّه.

و قوله علیه السّلام:(من المهاجرین و الأنصار و التابعین باحسان)اقتباس من قول اللّه عزّ و جلّ :«وَ السّابِقُونَ الْأَوَّلُونَ مِنَ الْمُهاجِرِینَ وَ الْأَنْصارِ وَ الَّذِینَ اتَّبَعُوهُمْ بِإِحْسانٍ رَضِیَ اللّهُ عَنْهُمْ وَ رَضُوا عَنْهُ وَ أَعَدَّ لَهُمْ جَنّاتٍ تَجْرِی تَحْتَهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها أَبَداً ذلِکَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ »(التوبة:100).

و ذرّیة بدریّة أی الّذین هم من ذراری أهل بدر، و أخو معاویة، هو حنظلة ابن أبی سفیان و خاله ولید بن عتبة و جدّه عتبة بن ربیعة و أهله أتباعه، و مضی نحو کلامه هذا فی الکتاب العاشر: فأنا أبو حسن قاتل جدّک و خالک و أخیک شدخا

ص:185

یوم بدر و ذلک السیف معی و بذلک القلب ألقی عدوّی، و سیأتی نحوه فی الکتاب الرابع و الستّین: و عندی السیف الّذی أعضضته بجدّک و خالک و أخیک فی مقام واحد.

قوله علیه السّلام:(و ما هی من الظالمین ببعید) أراد بالظالمین معاویة و أتباعه، و هو بعض آیة من قوله تعالی فی قصّة قوم لوط : «فَلَمّا جاءَ أَمْرُنا جَعَلْنا عالِیَها سافِلَها وَ أَمْطَرْنا عَلَیْها حِجارَةً مِنْ سِجِّیلٍ مَنْضُودٍ مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّکَ وَ ما هِیَ مِنَ الظّالِمِینَ بِبَعِیدٍ » (هود: 84) و هو علیه السّلام ذکر فی هذا الکتاب عدّة آیات لا یخفی مناسبة کلّ واحدة منها لموردها.

و معنی سائر الجمل واضح إلاّ أنّه علیه السّلام أخبر عن نفسه و عن الجحفل من المهاجرین و الأنصار و التابعین بأنّ أحبّ اللقاء إلیهم لقاء ربّهم و إنّما یلیق فی المقام أن نبحث عن لقاء اللّه تعالی، و لنا بفضله سبحانه رسالة منفردة فی لقاء اللّه أری الاتیان بها ههنا و درجها فی هذا الشرح أولی من أن تطبع و تنشر علی حدة فاطلبها بعد الترجمة.

الترجمة

این یکی از نامه های بسیار خوب أمیر علیه السّلام است که بمعاویه نوشت:

أمّا بعد: نامه ات بمن رسیده در آن گفتی: خدای تعالی پیمبر را برای دینش برگزید و یاورانش را یاری کرد، روزگار أمر شگفتی از تو بر ما پوشیده داشت که آزمون خدا را و نعمت وجود پیمبر را بما گزارش می دهی، در این کار برنده خرما به هجری، یا آنکه استاد تیراندازیش را به کارزار بخواند مانی.

پنداشتی که برترین مردم در اسلام فلانی و فلانی است، اگر راست است بتو چه، و اگر نه عیب آن دامن گیرت نشود، تو را با فراتر و فروتر، و با تدبیر و بی تدبیر چه کار، آزادشدگان و فرزندانشان را چه رسد به تمیز میان مهاجرین أوّل، و ترتیب درجات و تعریف طبقاتشان، تیری رها شد که از جنس تیرهای دیگر نبود، حرف بیجائی از دهن نا أهل در آمد، و در آن امور کسی دارد زبان

ص:186

درازی میکند که دستور او فرمان بردن است.

آیا بر لنگی خود ایست نمی کنی، و آرام نمی گیری، و کوتاه دستیت را نمی دانی که در حدّ خود باشی و تجاوز نکنی، شکست و پیروزی این و آن بتو چه تو در گمراهی بسر می بری و از راستی بدری.

نمی خواهم که بتو خبر دهم و با تو سخن بگویم ولی نعمت خدای تعالی را بازگو می کنم که می گویم: مگر نمی بینی که چون از مهاجرین کسی شهید می شد - و البتّه برای هر یک فضلی است - یکی سیّد الشهداء بود که پیغمبر صلی اللّه علیه و آله بر جنازه اش هفتاد تکبیر بگفت ؟ و دیگری که دستهایش بریده شد او را طیّار گفتند که با دو بال در بهشت پرواز می کرد، و اگر خدای تعالی از خودستائی باز نمی داشت هر آینه فضائل کسی را می شنیدی که دلهای با إیمان بدانها آشنایند و شنونده ای انکار آنها نتواند کرد.

دست بردار از کسانی که گول دنیا خورده اند و از راه راست بدر رفتند ما برگزیدگان خدای خودیم و مردم برگزیدگان ما، آمیزش در زندگی با شما ما را از عزّت دیرین باز نداشته و شما را بزرگ نکرده، چه پیمبر از ما است، و أبو سفیان مکذّب از شما، حمزۀ أسد اللّه از ما است، و أسد الأحلاف - کسانی که هم پیمان شدند برای کشتن پیمبر در جنگ بدر - از شما، حسن و حسین بزرگان جوانان أهل بهشت از ما، و عقبة بن أبی معیط پدر فرزندان دوزخی از شما، بهترین زنان روزگار فاطمه از ما است، و حمّالة الحطب زن أبو لهب از شما، و دیگر خوبیها و نکوئی ها که ما را است، و بدیها و زشتیها که شما را.

از اسلام ما که شنیدید و آگاهید، در زمان جاهلیّت هم روزگار ما را نیالود، و مهتر و بهتر همه بودیم، و کتاب خدا این پایه را بما داده که با پیمبرش به کریمۀ اولو الأرحام وابسته، و به آیت إنّ أولی النّاس نزدیکیم، پس ما بحکم آیۀ نخستین بقرابت به پیمبر سزاواریم، و بایۀ دوّم بطاعت.

چون مهاجرین در روز سقیفه به رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله بر أنصار احتجاج کردند بر آن پیروز شدند، پس اگر به پیمبر پیروز شدند حق با ما است نه با شما، و اگر نه که

ص:187

أنصار بر دعوای خود باقیند.

پنداشتی که من بر خلفا حسد بردم، و بر آنان ستم کردم، اگر این طور است به تو چه، دخل و ربطی به تو ندارد که از آنان بیگانه ای.

و گفتی: مرا چون شتر مهار کرده برای بیعت بردند، خواستی از این گفتارت مرا نکوهش کنی ستودی، و خواستی رسوایم کنی رسوا شدی، خواری برای مسلمانی که مظلوم گردد ولی در دینش و در یقینش دو دل نباشد نیست.

این سخنانم حجّت بر دیگرانست، روی سخنم با تو نیست، پارۀ از آنها پیش آمد و گفتم.

سپس در کار من و عثمان حرف بمیان آوردی تو باید از جانب او در این باره پاسخ گوئی، پس بنگر که کدام یک از من و تو به کشتن او اقدام و راهنمائی کردیم آیا آن کسی که دستش را می گرفت و یاریش می کرد، و از بدعتها و بدیهایش بازش می داشت ؟ یا آنکه عثمان چون وی را بیاریش خواست سر باز زد، و دیگران را بر او بشورانید؟ نه بخدا که خدای متعال از خودداری کنندگان شما و کسانی که به برادرانشان گفتند بیائید بسوی ما و به کارزار نرفتند مگر اندکی، دانا است.

عذرخواهی نمیکنم از این که عثمان را از بدعتهایش باز می داشتم و کارهای ناروایش را تقبیح می کردم، حال اگر هدایت و إرشاد گناه است و موجب سرزنش می شود چه بسا سرزنش شده بیگناه است، و آنکه نخواهد نپذیرد از گفتار ناصح گمان بد می برد، و من تا آنجا که در قدرتم بود جز اصلاح نخواستم و توفیق از خدا خواهم و بس، و توکّلم با او است.

دیگر این که از شمشیر بیم داده ای، از این سخنت گریان را بخنده آوردی کی فرزندان عبد المطّلب از دشمن روی گردان بودند و از شمشیر ترسان، اندکی درنگ کن تا حمل شیر نر بکارزار در آید، که آن گاه کسی بگیردت که تو او را می خواستی، و بتو نزدیک می شود مرگی که از آن دوری می جستی.

و من با لشکری بزرگ از مهاجر و أنصار و تابعین باحسان شتابان بسوی تو

ص:188

رهسپاریم، لشکر سخت أنبوهی که گرد سوارانش فضا را فرا گرفت و خود لباس مرگ در بر کرده اند بهترین دیدارشان دیدار خدایشان است، با آنان فرزندان و دودمان سربازان سلحشور و جنگاور روز بدرند، در دست آن پهلوانان شمشیر بنی هاشم است همان شمشیرهائی که در جنگ بدر بر سر برادر و دائی و جدّ و دودمانت فرود آمد، که آماده اند بر سر ستمکاران دیگر فرود آیند.

رسالة منفردة فی لقاء الله تعالی

اشارة

بسم اللّه الرحمن الرحیم حمدا لک یا من شرّف أولیاءه بلقائه، و کرّم أحبّاءه بالعکوف علی فنائه سبحانک یا من انتجب أسرار أهله لرؤیة جماله، و احتجب عن أبصار خلیقته بحجاب جلاله، صلّ اللّهمّ علی مظهرک الأتم، و جامع الکلم و الحکم، المنزل علیه ما یهدی للّتی هی أقوم، و آله خیر الوری و أعلام الهدی و من اتّبع هدیهم من اولی النّهی.

و بعد فیقول العبد الراجی لقاء ربّه الکریم نجم الدّین حسن بن عبد اللّه الطبری المدعوّ بحسن زاده الاملی بلغه اللّه و جمیع المؤمنین إلی آمالهم، و رزقهم نعمة لقائه: یا أهل الوداد و السّداد! و طالبی الهدایة و الرشاد، یا إخوان الصفاء و خلاّن الوفاء، إلی متی و حتّی متی جاز لنا الحرمان عن حرم الحبّ ، و الخذلان فی غیابة الجبّ ؟ و ما لنا ألاّ نسیر إلی نواحی القدس ؟ و لا نطیر إلی ریاض الانس ؟ أو ترون أنّا خلقنا عبثا، أو ترکنا سدی ؟ نأکل و نتمتّع کالأنعام السائمة، غافلین عن لقاء اللّه عزّ و جلّ إلی أن یدرکنا الأجل، و یلهینا الأمل ؟ کلاّ و حاشاکم عن هذا الظنّ و إنّ بعض الظنّ إثم «وَ اذْکُرْ رَبَّکَ فِی نَفْسِکَ تَضَرُّعاً وَ خِیفَةً وَ دُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَ الْآصالِ وَ لا تَکُنْ مِنَ الْغافِلِینَ إِنَّ الَّذِینَ عِنْدَ رَبِّکَ لا یَسْتَکْبِرُونَ عَنْ عِبادَتِهِ وَ یُسَبِّحُونَهُ وَ لَهُ یَسْجُدُونَ ».

خلیلیّ نحن نیام فی فراش الغفلة، و قد أدبرت العاجلة و أقبلت الاخرة إنّ هؤلاء یحبّون العاجلة و یذرون ورائهم یوما ثقیلا، یوما عبوسا قمطریرا، یوما

ص:189

کان شرّه مستطیرا.

قد أتی یوم تبلی فیه السرائر، و ما زرع فی الأوّل یحصد فی الاخر، فانظروا بما أسلفتم فی الأیّام الخالیة، و اقرءوا ألواح أنفسکم تخبرکم عن غدکم و أمسکم و رمسکم.

و استمع ما ذا یقول برهان السالکین و إمام المتقین و قائد الغرّ المحجّلین علیّ أمیر المؤمنین: احذروا عباد اللّه الموت و نزوله، و خذوا له فإنّه یدخل بأمر عظیم خیر لا یکون معه شرّ أبدا، و شرّ لا یکون معه خیر أبدا، فمن أقرب إلی الجنّة من عاملها، و من أقرب إلی النار من عاملها.

لیس أحد من النّاس تفارق روحه جسده حتّی یعلم إلی أیّ المنزلتین یصیر إلی الجنّة أم إلی النّار؟ أعدوّ هو للّه أم ولیّ له ؟ فإن کان ولیا فتحت له أبواب الجنّة و شرع له طریقها، و نظر إلی ما أعدّ اللّه عزّ و جلّ لأولیائه فیها فرغ من کلّ شغل، و وضع عنه کلّ ثقل، و إن کان عدوّا فتحت له أبواب النّار و سهّل له طریقها و نظر إلی ما أعدّ اللّه لأهلها و استقبل کلّ مکروه.

و اعلموا عباد اللّه أنّ ما بعد الیوم أشدّ و أدهی: نار قعرها بعید، و حرّها شدید، و عذابها جدید، و مقامعها حدید، و شرابها صدید، لا یفتر عذابها، و لا یموت ساکنها، دار لیس للّه سبحانه فیها رحمة، و لا یسمع فیها دعوة.

فطوبی لمن انتبه عن النّوم و تشمّر الذیل لتدارک الیوم، ثمّ طوبی لمن راقب سرّه عمّا سوی اللّه و ما طالب إلاّ القرب منه و لقاءه و رضاه، فإنّا امرنا ألاّ نعبد إلاّ إیّاه و لا نطلب إلاّ إیّاه، فوحّد اللّه سبحانه بصدق السریرة حتّی تری بعین البصیرة أن لا هو إلاّ هو و لا إله إلاّ هو، فأینما تولّوا فثمّ وجه اللّه، و هو الأوّل و الاخر و الظاهر و الباطن، و هو معکم أینما کنتم.

خلیلیّ إنّی لأستحیی من نفسی فضلا عن غیری بأن أقول: هذه رسالة عملتها یدای فی لقاء اللّه تعالی، کیف لا و أنّی لهذا المطرود عن صفّ النعال، بل المردود عن الباب أن یأتی فیه بکتاب ؟ و هل هذا إلاّ الخروج عن الزّیّ ؟ و لا یخرج

ص:190

عنه إلاّ البذیّ .

قال أفلاطن الالهیّ : إنّ شاهق المعرفة أشمخ من أن یطیر إلیه کلّ طائر و سرادق البصیرة أحجب من أن یحوم حوله کلّ سائر، (الفصل الرابع من شرح رسالة زینون الکبیر الیونانی تلمیذ ارسطاطالیس، للمعلم الثانی أبی نصر الفارابی ص 8 من طبع حیدرآباد الدکن).

و قال الشّیخ الرئیس أبو علی سینا فی آخر النمط التاسع من الإشارات فی مقامات العارفین: جلّ جناب الحقّ عن أن یکون شریعة لکلّ وارد أو یطّلع علیه إلاّ واحد بعد واحد.

و قال أبو الفتح یحیی بن حبش بن أمیرک الملقّب شهاب الدّین السهروردی الحکیم المقتول: الفکر فی صورة قدسیّة یتلطف بها طالب الأریحیّة، و نواحی القدس دار لا یطأها القوم الجاهلون و حرام علی الأجساد المظلمة أن تلج ملکوت السماوات فوحّد اللّه و أنت بتعظیمه ملان، و اذکره و أنت من ملابس الأکوان عریان، و لو کان فی الوجود شمسان لا نطمست الأرکان و أبی النظام أن یکون غیر ما کان (نقلنا کلامه من تاریخ ابن خلّکان) و قال العارف السنائی:

بار توحید هر کسی نکشد طعم توحید هر خسی نچشد

و قال العارف الرومی:

یاد او اندر خور هر هوش نیست حلقۀ او سخرۀ هر گوش نیست

و بالجملة هذا المحروم بقصور باعه مقرّ، فی إقراره مصرّ، و علی نفسه بصیر، و بأمره خبیر، یفوه من شدّة الخجل أخفی من الهمس، و یبوه من کثرة الوجل کعلیل دان حلوله فی الرّمس و یقول:

جز تو ما را هوای دیگر نیست جز لقای تو هیچ در سر نیست

این ره است و دگر دوم ره نیست این در است و دگر دوم در نیست

دلگشاتر ز محضر قدست محضر هیچ نیک محضر نیست

جانفزاتر ز نفحۀ انست نفحۀ مشک و عود و عنبر نیست

ص:191

خوشتر از گفته تو گفتاری بهتر از دفتر تو دفتر نیست

دفتری بیکرانه دریائی کاندرو هر خسی شناور نیست

نرسد تا بسرّ گفتارت دست جانی اگر مطهّر نیست

بهر وصف صفات نیکویت در همه دهر یک سخنور نیست

آنچه را گفته اند و می گویند از هزاران یکی مقرّر نیست

کرمک شب فروز بی پا را قدرت وصف مهر خاور نیست

هر چه و هر که را که می بینم در حریم تو جز که مضطر نیست

نبود ذرّه ای که در کارش تحت فرمان تو مسخّر نیست

آنچه از صنع تو پدید آمد خیر محض است و خردلی شر نیست

در همه نقش بو العجب که بود وین عجب نقطه ای مکرر نیست

یار و دلدار و شاهد و معشوق هر چه گویند جز تو دلبر نیست

ره نیابد بسویت آنکه درو تیر عشقت نشسته تا پر نیست

بسری شور عشقت ار نبود بحقیقت دم است و آن سر نیست

دل که از نور تو ندیده فروغ تیره جانی بود منوّر نیست

برضای تو سالک صادق هر چه پیش آیدش مکدّر نیست

کانچه آمد مقدّر است همان و آنچه کو نامده مقدّر نیست

سالک راه را ره آوردی جز خموشی و فکر آخر نیست

عاشق تشنه وصالت را خبر از هر چه هست یکسر نیست

بهر راز و نیاز درگاهت تن او را نیاز بستر نیست

با تو محشور هم در امروز است انتظارش بروز محشر نیست

آتشی کو فتاده در جانش عین نار اللّه است و أخگر نیست

عاشقی کار شیر مردانست سخرۀ کودکان معبر نیست

اوفتادن در آتش سوزان جز که در عهدۀ سمندر نیست

آنچه عاشق کند تماشایش ای برادر به دیدۀ سر نیست

ص:192

لذّة خلوت شبانۀ او در گل قند و شهد و شکّر نیست

مزۀ بادۀ حضورش در چشمۀ سلسبیل و کوثر نیست

آنچه اندر حضور می یابد خامه در شرح او توانگر نیست

عوض گریۀ سحرگاهش گر بگوید امید باور نیست

لاجرم آن سعید فرزانه در پی تاج و تخت و افسر نیست

هست ایمان باللّهش سدّی که چنو صد سد سکندر نیست

بهتر از لا إله إلاّ اللّه هیچ حصنی و برج و سنگر نیست

اندرین کشور بزرگ جهان جز خدای بزرگ داور نیست

کشتی ممکنات عالم را جز که نام خدای لنگر نیست

آنچه پنهان و آشکار بود جز که مجلای یار و مظهر نیست

نیست جز او زدار و من فی الدّار نی که همسنگ او و همسر نیست

قائل و قیل و قولی و قالا جز که اطوار قول مصدر نیست

زین مثل آنچه بایدش گفتن گفتم و بیش ازین میسّر نیست

ای که دوری ز گلشن عشّاق جانت از بوی خوش معطّر نیست

ای که غافل ز حال خویشتنی گویمت چون تو کوری و کر نیست

گر بدی کرده ای ز خود میدان گنه مهر و ماه و أختر نیست

تو بهشت خودی و دوزخ خود جز که نفس تو مار و أژدر نیست

مسلم همدم هوا و هوس مشرکست و باسم کافر نیست

آن شکم پرور است حیوانی گر چه نامش حمار و أستر نیست

ای که خو کرده ای به نادانی این ره مردمان بافر نیست

آدمی را درین سرای سپنج جز بدانش جمال و زیور نیست

علم آب حیات جان باشد بهر تحصیل سیم یا زر نیست

رو پی مصطفی شوی بوذر فیض حقّ وقف خاص بوذر نیست

تو در آ از حجاب نفسانی تا که بینی هر آنچه مبصر نیست

ص:193

آخر ای دوستان بخود رحمی کافرینش به لاف و تسخر نیست

حسن نجم آملی طبعش چشمۀ حکمت است و دیگر نیست

ثمّ أقول: لا ریب أنّ الاقتحام فی ذلک المشهد العظیم فوق شأن هذا المسکین الّذی لم یذق حلاوة ذکر اللّه و لم یتنعّم بنعمة المراقبة و الحضور و لم یخرج من سجن الدّنیا الدنیّة و من ظلمة دار الغرور، إلی عالم النور و السرور، یا حسرتی علی ما فرّطت فی جنب اللّه، و للّه درّ الشاعر قائلا:

خلق اللّه للحروب رجالا و رجالا لقصعة و ترید

و لکن کما قیل: ألق فی الدّلاء دلوک نشیر إلی عدّة آیات و روایات و أدعیة و أذکار و مطالب رشیقة أنیقة من کبار تنبیها للغافلین و أنا منهم، و تذکرة للمستبصرین، فنقول: قد بحثنا عن رؤیته تعالی فی شرحنا علی المختار الثامن من کتب أمیر المؤمنین علیه السّلام من النهج (ص 242 - إلی 323 ج 17) لکنّ ذلک البحث کان طورا، و هذا البحث طور آخر، و إن کان أحدهما یعاضد الاخر، و قد أشرنا هنا لک إلی هذا المطلب الأسنی أعنی البحث عن لقاء اللّه أیضا إجمالا فإن شئت قلت إنّ هذا البحث مکمّل ذلک.

اعلم أنّ القرآن الکریم قد نطق فی مواضع کثیرة بلقائه تعالی فنأتی بها لأنّها شفاء و رحمة للمؤمنین:

1 - «فَمَنْ کانَ یَرْجُوا لِقاءَ رَبِّهِ فَلْیَعْمَلْ عَمَلاً صالِحاً وَ لا یُشْرِکْ بِعِبادَةِ رَبِّهِ أَحَداً » (آخر الکهف).

2 - «قَدْ خَسِرَ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِلِقاءِ اللّهِ حَتّی إِذا جاءَتْهُمُ السّاعَةُ بَغْتَةً قالُوا یا حَسْرَتَنا عَلی ما فَرَّطْنا فِیها وَ هُمْ یَحْمِلُونَ أَوْزارَهُمْ عَلی ظُهُورِهِمْ أَلا ساءَ ما یَزِرُونَ » (الأنعام: 32).

3 - «ثُمَّ آتَیْنا مُوسَی الْکِتابَ تَماماً عَلَی الَّذِی أَحْسَنَ وَ تَفْصِیلاً لِکُلِّ شَیْ ءٍ وَ هُدیً وَ رَحْمَةً لَعَلَّهُمْ بِلِقاءِ رَبِّهِمْ یُؤْمِنُونَ » (الأنعام: 155).

ص:194

4 - «إِنَّ الَّذِینَ لا یَرْجُونَ لِقاءَنا وَ رَضُوا بِالْحَیاةِ الدُّنْیا وَ اطْمَأَنُّوا بِها وَ الَّذِینَ هُمْ عَنْ آیاتِنا غافِلُونَ أُولئِکَ مَأْواهُمُ النّارُ بِما کانُوا یَکْسِبُونَ » (یونس: 8).

5 - «اَللّهُ الَّذِی رَفَعَ السَّماواتِ بِغَیْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها ثُمَّ اسْتَوی عَلَی الْعَرْشِ وَ سَخَّرَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ کُلٌّ یَجْرِی لِأَجَلٍ مُسَمًّی یُدَبِّرُ الْأَمْرَ یُفَصِّلُ الْآیاتِ لَعَلَّکُمْ بِلِقاءِ رَبِّکُمْ تُوقِنُونَ » (الرعد: 3).

6 - «مَنْ کانَ یَرْجُوا لِقاءَ اللّهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللّهِ لَآتٍ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ » (العنکبوت: 6).

7 - «أَ وَ لَمْ یَتَفَکَّرُوا فِی أَنْفُسِهِمْ ما خَلَقَ اللّهُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَیْنَهُما إِلاّ بِالْحَقِّ وَ أَجَلٍ مُسَمًّی وَ إِنَّ کَثِیراً مِنَ النّاسِ بِلِقاءِ رَبِّهِمْ لَکافِرُونَ » (الروم: 9).

8 - «اَلَّذِی أَحْسَنَ کُلَّ شَیْ ءٍ خَلَقَهُ وَ بَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسانِ مِنْ طِینٍ ثُمَّ جَعَلَ نَسْلَهُ مِنْ سُلالَةٍ مِنْ ماءٍ مَهِینٍ ثُمَّ سَوّاهُ وَ نَفَخَ فِیهِ مِنْ رُوحِهِ وَ جَعَلَ لَکُمُ السَّمْعَ وَ الْأَبْصارَ وَ الْأَفْئِدَةَ قَلِیلاً ما تَشْکُرُونَ وَ قالُوا أَ إِذا ضَلَلْنا فِی الْأَرْضِ أَ إِنّا لَفِی خَلْقٍ جَدِیدٍ بَلْ هُمْ بِلِقاءِ رَبِّهِمْ کافِرُونَ » (الم السجدة: 8-11).

9 - «سَنُرِیهِمْ آیاتِنا فِی الْآفاقِ وَ فِی أَنْفُسِهِمْ حَتّی یَتَبَیَّنَ لَهُمْ أَنَّهُ الْحَقُّ أَ وَ لَمْ یَکْفِ بِرَبِّکَ أَنَّهُ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ شَهِیدٌ أَلا إِنَّهُمْ فِی مِرْیَةٍ مِنْ لِقاءِ رَبِّهِمْ أَلا إِنَّهُ بِکُلِّ شَیْ ءٍ مُحِیطٌ » (آخر فصّلت، حم السجدة).

10 و 11 - «إِنَّ الَّذِینَ لا یَرْجُونَ لِقاءَنا وَ رَضُوا بِالْحَیاةِ الدُّنْیا وَ اطْمَأَنُّوا بِها وَ الَّذِینَ هُمْ عَنْ آیاتِنا غافِلُونَ أُولئِکَ مَأْواهُمُ النّارُ بِما کانُوا یَکْسِبُونَ إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّالِحاتِ یَهْدِیهِمْ رَبُّهُمْ بِإِیمانِهِمْ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهارُ فِی جَنّاتِ النَّعِیمِ دَعْواهُمْ فِیها سُبْحانَکَ اللّهُمَّ وَ تَحِیَّتُهُمْ فِیها سَلامٌ وَ آخِرُ دَعْواهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ وَ لَوْ یُعَجِّلُ اللّهُ لِلنّاسِ الشَّرَّ اسْتِعْجالَهُمْ بِالْخَیْرِ لَقُضِیَ إِلَیْهِمْ أَجَلُهُمْ فَنَذَرُ الَّذِینَ لا یَرْجُونَ لِقاءَنا فِی طُغْیانِهِمْ یَعْمَهُونَ » (یونس: 8-12).

12 - «وَ إِذا تُتْلی عَلَیْهِمْ آیاتُنا بَیِّناتٍ قالَ الَّذِینَ لا یَرْجُونَ لِقاءَنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَیْرِ هذا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ ما یَکُونُ لِی أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقاءِ نَفْسِی إِنْ أَتَّبِعُ إِلاّ ما یُوحی »

ص:195

«إِلَیَّ إِنِّی أَخافُ إِنْ عَصَیْتُ رَبِّی عَذابَ یَوْمٍ عَظِیمٍ » (یونس: 16).

13 - «وَ قالَ الَّذِینَ لا یَرْجُونَ لِقاءَنا لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْنَا الْمَلائِکَةُ أَوْ نَری رَبَّنا لَقَدِ اسْتَکْبَرُوا فِی أَنْفُسِهِمْ وَ عَتَوْا عُتُوًّا کَبِیراً » (الفرقان: 22).

14 - «قُلْ هَلْ نُنَبِّئُکُمْ بِالْأَخْسَرِینَ أَعْمالاً اَلَّذِینَ ضَلَّ سَعْیُهُمْ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ هُمْ یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ یُحْسِنُونَ صُنْعاً أُولئِکَ الَّذِینَ کَفَرُوا بِآیاتِ رَبِّهِمْ وَ لِقائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ فَلا نُقِیمُ لَهُمْ یَوْمَ الْقِیامَةِ وَزْناً » (الکهف: 106).

15 - «وَ الَّذِینَ کَفَرُوا بِآیاتِ اللّهِ وَ لِقائِهِ أُولئِکَ یَئِسُوا مِنْ رَحْمَتِی وَ أُولئِکَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ » (العنکبوت: 24).

16 - «وَ اسْتَعِینُوا بِالصَّبْرِ وَ الصَّلاةِ وَ إِنَّها لَکَبِیرَةٌ إِلاّ عَلَی الْخاشِعِینَ اَلَّذِینَ یَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُوا رَبِّهِمْ وَ أَنَّهُمْ إِلَیْهِ راجِعُونَ » (البقرة: 47).

17 - «قالَ الَّذِینَ یَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاقُوا اللّهِ کَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِیلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً کَثِیرَةً بِإِذْنِ اللّهِ وَ اللّهُ مَعَ الصّابِرِینَ » (البقرة: 250).

18 - «وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا نُوحاً إِلی قَوْمِهِ إِنِّی لَکُمْ نَذِیرٌ مُبِینٌ » - إلی قوله: «وَ یا قَوْمِ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ مالاً إِنْ أَجرِیَ إِلاّ عَلَی اللّهِ وَ ما أَنَا بِطارِدِ الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّهُمْ مُلاقُوا رَبِّهِمْ وَ لکِنِّی أَراکُمْ قَوْماً تَجْهَلُونَ » (هود: 30).

19 - «یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اذْکُرُوا اللّهَ ذِکْراً کَثِیراً وَ سَبِّحُوهُ بُکْرَةً وَ أَصِیلاً هُوَ الَّذِی یُصَلِّی عَلَیْکُمْ وَ مَلائِکَتُهُ لِیُخْرِجَکُمْ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَی النُّورِ وَ کانَ بِالْمُؤْمِنِینَ رَحِیماً تَحِیَّتُهُمْ یَوْمَ یَلْقَوْنَهُ سَلامٌ وَ أَعَدَّ لَهُمْ أَجْراً کَرِیماً » (الأحزاب: 45).

20 - «یا أَیُّهَا الْإِنْسانُ إِنَّکَ کادِحٌ إِلی رَبِّکَ کَدْحاً فَمُلاقِیهِ » (الإنشقاق: 7).

21 - «رَفِیعُ الدَّرَجاتِ ذُو الْعَرْشِ یُلْقِی الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ لِیُنْذِرَ یَوْمَ التَّلاقِ یَوْمَ هُمْ بارِزُونَ لا یَخْفی عَلَی اللّهِ مِنْهُمْ شَیْ ءٌ لِمَنِ الْمُلْکُ الْیَوْمَ لِلّهِ الْواحِدِ الْقَهّارِ » (المؤمن، غافر: 18).

22 - «وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ ناضِرَةٌ إِلی رَبِّها ناظِرَةٌ » (القیامة: 24).

23 - «وَ لا تَطْرُدِ الَّذِینَ یَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَداةِ وَ الْعَشِیِّ یُرِیدُونَ وَجْهَهُ ما عَلَیْکَ »

ص:196

«مِنْ حِسابِهِمْ مِنْ شَیْ ءٍ وَ ما مِنْ حِسابِکَ عَلَیْهِمْ مِنْ شَیْ ءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَکُونَ مِنَ الظّالِمِینَ » (الأنعام: 53).

24 - «وَ اصْبِرْ نَفْسَکَ مَعَ الَّذِینَ یَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَداةِ وَ الْعَشِیِّ یُرِیدُونَ وَجْهَهُ وَ لا تَعْدُ عَیْناکَ عَنْهُمْ » - الایة (الکهف: 29).

25 - «وَ الَّذِینَ صَبَرُوا ابْتِغاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ وَ أَقامُوا الصَّلاةَ » - الایة (الرعد: 23).

26 و 27 - «فَآتِ ذَا الْقُرْبی حَقَّهُ وَ الْمِسْکِینَ وَ ابْنَ السَّبِیلِ ذلِکَ خَیْرٌ لِلَّذِینَ یُرِیدُونَ وَجْهَ اللّهِ » - الایة، «وَ ما آتَیْتُمْ مِنْ زَکاةٍ تُرِیدُونَ وَجْهَ اللّهِ فَأُولئِکَ هُمُ الْمُضْعِفُونَ » (39 و 40 الروم).

28 - «فَأَنْذَرْتُکُمْ ناراً تَلَظّی لا یَصْلاها إِلاَّ الْأَشْقَی اَلَّذِی کَذَّبَ وَ تَوَلّی وَ سَیُجَنَّبُهَا الْأَتْقَی اَلَّذِی یُؤْتِی مالَهُ یَتَزَکّی وَ ما لِأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزی إِلاَّ ابْتِغاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الْأَعْلی وَ لَسَوْفَ »، (آخر سورة اللیل).

و اعلم أنّ غیر واحد من المفسّرین ذهبوا فی تفسیر لقاء اللّه إلی لقاء العبد ثواب أعماله أو عقابها و نحوهما، و هذا الرأی کأنّما نشأ من توهّم القوم اللقاء بمعنی الرؤیة بالأبصار و لا یدرکه الأبصار و هو یدرک الأبصار و هو اللطیف الخبیر، فلمّا فهموا من اللقاء هذا المعنی احتاجوا إلی تقدیر الثواب أو العقاب، أو حمل اللّقاء علی معنی آخر یناسب ما توّهموه، و لکن ما مالوا إلیه و هم و لیس اللقاء إلاّ الرؤیة القلبیّة کما قال أمیر المؤمنین علیّ علیه السّلام فی جواب حبر قال له: یا أمیر المؤمنین هل رأیت ربّک حین عبدته ؟ فقال علیه السّلام: ویلک ما کنت أعبد ربّا لم أره، قال: و کیف رأیته ؟ قال: ویلک لا تدرکه العیون فی مشاهدة الأبصار و لکن رأته القلوب بحقائق الإیمان، و قال علم الهدی فی الغرر و الدّرر (ص 150 ج 1): أتی أعرابیّ أبا جعفر محمّد بن علی علیه السّلام فقال له: هل رأیت ربّک حین عبدته، نحو الخبر المذکور إلی آخره.

و قد فسّرنا هذا الحدیث فی شرحنا علی المختار الثامن من باب الکتب من النهج و قد بیّنّا هناک أنّ ما یتبادر إلی الأذهان من معنی الرؤیة و نحوها هو

ص:197

الرؤیة بالعین و ذلک للالف بالمحسوسات و الحشر معها، و أمّا السیر إلی باطن هذه النشأة و السفر إلیه و ادراک ما عبّی فی کلام اللّه المتعال و سفرائه و وجدانها من الدقائق و اللطائف فلا یتیسّر إلاّ لواحد بعد واحد.

کما دریت أیضا أنّ الرؤیة القلبیّة به تعالی هی الکشف الحضوریّ و شهوده تعالی للعبد علی مقدار تقرّبه منه تعالی بقدم المعرفة و درج معارف العقل، فراجع إلی المجلّد السابع عشر من ص 308، إلی 323.

قلوب العارفین لها عیون تری ما لا یراه الناظرونا

و قلت فی قصیدتی التوحیدیّة:

آنچه عاشق کند تماشایش ای برادر بدیدۀ سر نیست

و لا نعنی من اللّقاء الرؤیة بکنهه تعالی فإنّ معرفته بالاکتناه لا یتیسّر لما سواه و ذلک لأنّ المعلول لا یری علّته إلاّ بمقدار سعة وجوده، و المعلول ظلّ علّته و عکسها و الظلّ مرتبة ضعیفة من ذیه و لذا قالوا إنّ العلم بالعلّة من العلم بالمعلوم علم بها من وجه یعنی أنّه علم ناقص بالعلّة بقدر ظرف المعلول سعة و ضیقا، لا یحیطون به علما و عنت الوجوه للحیّ القیّوم.

و قد أفاد فی ذلک فیلسوف العرب یعقوب بن إسحاق الکندی رحمة اللّه علیه بقوله: إذا کانت العلّة الاولی متّصلة بنا لفیضه علینا و کنّا غیر متّصلین به إلاّ من جهته فقد یمکن فینا ملاحظته علی قدر ما یمکن للمفاض علیه أن یلاحظ المفیض فیجب أن لا ینسب قدر إحاطته بنا إلی قدر ملاحظتنا له لأنّها أغزر و أوفر و أشدّ استغراقا.

و نعم ما أفاد، للّه درّه، و لا یخفی علی اولی النّهی أنّ هذا الکلام سام بعید الغور.

و ما أجاد قول المحقّق العارف أفضل الدّین الکاشی فی المقام:

گفتم همه ملک حسن سرمایۀ تست خورشید فلک چو ذرّه در سایۀ تست

گفتا غلطی ز ما نشان نتوان یافت از ما تو هر آنچه دیده ای پایۀ تست

ص:198

و تبصّر ممّا قدّمنا أنّه ما من موجود إلاّ و هو علم الحقّ تعالی لأنّ علمه بما سواه حضوری إشراقی، لم یعزب عن علمه مثقال ذرّة.

و أفاد العلامة الشّیخ البهائی فی شرح الحدیث الثانی من کتابه الأربعین:

المراد بمعرفة اللّه تعالی الإطّلاع علی نعوته و صفاته الجلالیة و الجمالیّة بقدر الطاقة البشریة، و أما الإطّلاع علی حقیقة الذات المقدّسة فممّا لا مطمع فیه للملائکة المقرّبین و الأنبیاء المرسلین فضلا عن غیرهم، و کفی فی ذلک قول سیّد البشر صلی اللّه علیه و آله: ما عرفناک حقّ معرفتک، و فی الحدیث إنّ اللّه احتجب عن العقول کما احتجب عن الأبصار و إنّ الملاء الأعلی یطلبونه کما تطلبونه أنتم.

فلا تلتفت إلی من یزعم أنّه قد وصل إلی کنه الحقیقة المقدّسة بل احث التراب فی فیه فقد ضلّ و غوی و کذب و افتری فإنّ الأمر أرفع و أطهر من أن یتلوّث بخواطر البشر، و کلّما تصوّره العالم الراسخ فهو عن حرم الکبریاء بفراسخ، و أقصی ما وصل إلیه الفکر العمیق فهو غایة مبلغه من التدقیق و ما أحسن ما قال:

آنچه پیش تو غیر از آن ره نیست غایت فهم تست اللّه نیست

بل الصفات الّتی تثبتها له سبحانه إنّما هی علی حسب أو هامنا و قدر أفهامنا فإنّا نعتقد اتّصافه سبحانه بأشرف طرفی النقیض بالنظر إلی عقولنا القاصرة و هو تعالی أرفع و أجلّ من جمیع ما نصفه به.

و فی کلام الإمام أبی جعفر محمّد بن علیّ الباقر علیه السّلام إشارة إلی هذا المعنی حیث قال: کلّما میّزتموه بأوهامکم فی أدقّ معانیه مخلوق مصنوع مثلکم مردود إلیکم و لعل النّمل الصغار تتوهّم أنّ للّه تعالی زبانیتین فإنّ ذلک کمالها، و تتوهّم أنّ عدمهما نقصان لمن لا یتّصف بهما و هکذا حال العقلاء فیما یصفون اللّه تعالی به.

انتهی کلامه صلوات اللّه علیه و سلامه.

قال بعض المحقّقین - یعنی به المولی الجلال الدوانی -: هذا کلام دقیق رشیق أنیق صدر من مصدر التّحقیق و مورد التّدقیق، و السرّ فی ذلک أنّ التکلیف

ص:199

إنّما یتوقّف علی معرفة اللّه بحسب الوسع و الطاقة، و إنّما کلّفوا أن یعرفوه بالصفات الّتی ألفوها و شاهدوها فیهم مع سلب النقائص الناشئة عن انتسابها إلیهم.

و لما کان الإنسان واجبا بغیره عالما قادرا مریدا حیّا متکلّما سمیعا بصیرا کلّف بأن یعتقد تلک الصفات فی حقّه تعالی مع سلب النقائص الناشئة عن انتسابها إلی الإنسان بأن یعتقد أنه تعالی واجب لذاته لا بغیره، عالم بجمیع المعلومات قادر علی جمیع الممکنات و هکذا فی سائر الصفات، و لم یکلّف باعتقاد صفة له تعالی لا یوجد فیه مثالها و مناسبها، و لو کلّف به لما أمکنه تعقّله بالحقیقة، و هذا أحد معانی قوله علیه السّلام: من عرف نفسه فقد عرف ربّه، انتهی کلامه.

و اعلم أنّ تلک المعرفة الّتی یمکن أن تصل إلیها أفهام البشر لها مراتب متخالفة و درج متفاوتة، قال المحقّق الطوسی طاب ثراه فی بعض مصنفاته: إنّ مراتبها مثل مراتب معرفة النار مثلا فإنّ أدناها من سمع أنّ فی الوجود شیئا یعدم کلّ شیء یلاقیه، و یظهر أثره فی کلّ شیء یحاذیه، و أیّ شیء اخذ منه لم ینقص منه شیء و یسمّی ذلک الموجود نارا، و نظیر هذه المرتبة فی معرفة اللّه تعالی معرفة المقلّدین الّذین صدّقوا بالدین من غیر وقوف علی الحجّة.

و أعلی منها مرتبة من وصل إلیه دخان النار و علم أنّه لا بدّ له من مؤثّر فحکم بذات لها أثر هو الدّخان، و نظیر هذه المرتبة فی معرفة اللّه تعالی معرفة أهل النظر و الإستدلال الذین حکموا بالبراهین القاطعة علی وجود الصانع.

و أعلی منها مرتبة من أحسّ بحرارة النار بسبب مجاورتها و شاهد الموجودات بنورها و انتفع بذلک الأثر، و نظیر هذه المرتبة فی معرفة اللّه تعالی سبحانه معرفة المؤمنین الخلّص الّذین اطمأنّت قلوبهم باللّه و تیقّنوا أنّ اللّه نور السموات و الأرض کما وصف به نفسه.

و أعلی منها مرتبة من احترق بالنّار بکلیّته و تلاشی فیها بجملته، و نظیر هذه المرتبة فی معرفة اللّه تعالی معرفة أهل الشهود و الفناء فی اللّه و هی الدرجة العلیا و المرتبة القصوی رزقنا اللّه الوصول إلیها و الوقوف علیها بمنّه و کرمه، انتهی

ص:200

کلامه أعلی اللّه مقامه، هذا آخر ما أردنا من نقل ما أتی به العلاّمة الشّیخ البهائی طاب ثراه فی المقام.

و معنی قوله - ره -: «فإنّا نعتقد اتّصافه سبحانه بأشرف طرفی النقیض بالنظر إلی عقولنا القاصرة» أنّ العقل ینظر إلی الحیاة و عدمها و هما نقیضان فیری أنّ الحیاة أشرف من الموت فیعتقد باتّصافه سبحانه بها فیقول: إنّه حیّ ، و ینظر إلی العلم و نقیضه الجهل فیعتقد باتّصافه تعالی بالأشرف منهما فیقول: انه عالم و هکذا.

و معنی کلام الدوانی: «و لم یکلّف باعتقاد صفة له تعالی لم یوجد فیه مثالها و مناسبها» یعلم من کلامنا الاتی فی أسماء اللّه المستأثرة إنشاء اللّه تعالی.

و بالجملة أنّ ما یفهم الناس فی مقام خطابهم اللّه تعالی و ندائهم إیّاه هو ما یجده أهل المعرفة و یسمّون ذلک الوجدان بالکشف و الشهود.

قال العلامة الشّیخ البهائی قدس سره فی الکشکول (ص 416 من طبع نجم الدولة): العارف من أشهده اللّه تعالی صفاته و أسماءه و أفعاله فالمعرفة حال تحدث عن شهود، و العالم من اطّلعه اللّه علی ذلک لا عن شهود بل عن یقین.

و من ذاق هذه الحلاوة و التذّ بتلک اللّذة و تنعّم بتلک النعمة فقد فاز فوزا عظیما، و هذا الوجدان الشهودی الحضوری الحاصل لأهله یدرک و لا یوصف و هو طور وراء طور العقل یتوصّل إلیه بالمجاهدات الکشفیّة دون المناظرات العقلیة.

و لا یقدر أهله أن یقرّره لغیره علی النحو الّذی أدرکه، و لا یعدله لذّة و لا ابتهاج، و انظر إلی قول ولیّ اللّه المتعال الإمام أبی عبد اللّه الصّادق علیه السّلام رواه ثقة الإسلام الکلینی فی الکافی باسناده عن جمیل بن دراج عنه علیه السّلام قال:

لو یعلم الناس ما فی فضل معرفة اللّه تعالی ما مدّوا أعینهم إلی ما متّع به الأعداء من زهرة الحیاة الدّنیا و نعیمها و کانت دنیاهم أقلّ عندهم ممّا یطئونه بأرجلهم، و لنعموا بمعرفة اللّه تعالی، و تلذّذوا بها تلذّذ من لم یزل فی روضات الجنان مع أولیاء اللّه، إنّ معرفة اللّه انس من کلّ وحشة، و صاحب من کلّ وحدة و نور من کلّ ظلمة، و قوّة من کلّ ضعف، و شفاء من کلّ سقم، قال: قد کان قبلکم

ص:201

قوم یقتلون و یحرقون و ینشرون بالمناشیر، و تضیق علیم الأرض برحبها فما یردّهم عمّا هم علیه شیء ممّا هم فیه من غیر ترة وتروا من فعل ذلک بهم و لا أذی ممّا نقموا منهم إلاّ أن یؤمنوا باللّه العزیز الحمید، فسلوا ربّکم درجاتهم و اصبروا علی نوائب دهرکم، (باب ثواب العالم و المتعلم من المجلّد الأوّل من الوافی ص 42).

ثمّ إنّ التوغّل فی عالم الطبیعة الّذی هو عالم الکثرة و الشتات صار حجابا للمتوغّلین فیه و لو خلصوا منه و أقبلوا إلی ما هو الحقّ الأصیل و عرفوا معنی التوحید و الفناء فیه و صاروا موحّدین علی النهج الّذی قال عزّ من قائل: «هُوَ الْأَوَّلُ وَ الْآخِرُ وَ الظّاهِرُ وَ الْباطِنُ » (الحدید: 4) بلا تنزیه محض و تشبیه باطل لارتفع الخلاف و النزاع بینهم، و لما شاجروا أهل المعرفة فی ما یجدونه و یرونه قائلین: ما کنّا نعبد ربّا لم نره.

کما أنّ من لم یقدر الجمع بین الجمع و التفرقة إذا سمع من الفائزین به ینکره کلّ الإنکار.

و إذا تفوّه فان فی التوحید بقوله: لیس فی الدّار غیره دیار، أو لیس الدّار و من فی الدّار إلاّ هو، أو أنّ اللّه کلّ الأشیاء أو نحوها من العبارات تقوّل علیه من لم یدرک فهم کلامه بعض الأقاویل و لم یعلم أنّ سببه إنما هو تراکم عروق سبل الجهل المرکب الناشئة من التقلیدات الراسخة المانعة له عن ذلک الإدراک.

بل کثیرا ما نری أصاغر لا یبالون بما یقولون إذا سمعوا من متألّه أنّ الوجود واحد لا تعدّد فیه و الوجود هو اللّه تعالی أسندوه إلی الکفر و الإلحاد و الزندقة و لم یعلموا أنّ نفی الوجود الحقیقیّ عن الأشیاء لیس قولا بأنّ کلّ شیء هو اللّه و لیس قولا بالإتّحاد و قد نقل طود العلم و التّقی العارف المتألّه المولی میرزا جواد آقا الملکیّ التبریزی أعلی اللّه تعالی درجاته فی کتابه القیّم المعمول فی لقاء اللّه تعالی حکایة بقوله:

حکی أنّ حکیما کان فی أصبهان و کان من دأبه أنّه إذا حضر وقت غذائه یرسل خادمه یشتری له و لمن کان عنده کائنا من کان غذاء یأکل معه، و اتّفق فی یوم أن جاءه واحد من طلاّب البلد لحاجة وقت الغذاء، فقال الحکیم لخادمه:

ص:202

اشتر لنا غذاء نتغذّی و ذهب الخادم و اشتری لهما غذاء و أحضره، قال الحکیم للفاضل:

بسم اللّه، تعال، نتغذی، قال الشّیخ: أنا لا أتغذّی، قال: تغذّیت ؟ قال: لا، قال:

لم لا تتغذّی و أنت ما تغذّیت بعد؟! قال: احتاط أن آکل من غذائکم، قال:

ما وجه احتیاطک ؟ قال: سمعت أنّک تقول بوحدة الوجود و هو کفر و لا یجوز لی أن آکل من طعامک معک لأنّه ینجس من ملاقاتک، قال: ما فرضت أنت معنی وحدة الوجود و حکمت بکفر قائله ؟ قال: من جهة أنّ القائل به قائل بأنّ اللّه کلّ الأشیاء و جمیع الموجودات هو اللّه، قال: أخطأت تعال تغذّ لأنّی قائل بوحدة الوجود و لا أقول بأنّ جمیع الأشیاء هو اللّه لأنّ من جملة الأشیاء جنابک و أنا لا أشکّ فی کونک بدرجة الحمار أو أخسّ منها فأین القول بإلهیتک ؟! فلا احتیاط و لا إشکال تعالی تغذّ انتهی.

و قلت: قدر أی حکیم ناسکا جاهلا فی یده سبحة یذکر الحکماء واحدا بعد واحد و یلعنهم فقال له: لما ذا تلعنهم و ما أوجب لعنهم ؟ قال: لأنهم قائلون بوحدة واجب الوجود، فتبسّم الحکیم ضاحکا من قوله فقال له: أنا أیضا قائل بوحدة واجب الوجود فاشتدّ الناسک غضبا فقال: اللهمّ العنه.

و اعلم أنّ البحث عن وحدة الوجود تارة یتوهّم أنّ الوجود شخص واحد منحصر بفرد هو الواجب بالذّات و لیس لمفهوم الوجود مصداق آخر، و غیره من الموجودات کالسماء و الأرض و النبات و الحیوان و النفس و العقل خیالات ذلک الفرد أی لیس سوی ذلک الفرد شیء و هذه الموجودات لیست أشیاء اخری غیره کماء البحر و أمواجه حیث إنّ تلک الأمواج المختلفة فی الکبر و الصغر لیست إلاّ ماء البحر، إلاّ أنّ اختلاف الأمواج و کثرتها یوهم أنّها موجودات بحیالها غیر الماء فهذا التوهم مخالف لکثیر من القواعد العقلیّة الحکمیّة الرصینة المبانی، لأنّه یوجب نفی علیّة الحقّ و معلولیّة الممکنات حقیقة و عدم افتقار الممکنات رأسا، بل یوجب نفیها أصلا، و بالجملة أنّ مفاسدها کثیرة عقلا و شرعا و لم یتفوّه به أحد من الحکماء المتألهین و العرفاء الشامخین و نسبته إلیهم

ص:203

اختلاق کبیر و إفک عظیم.

علی أنّ الاثار المختلفة المتنوّعة المشهورة من أنواع الموجودات حسّا و عیانا تردّ هذا الوهم و تبطله و تنادی بأعلی صوتها أنّها مولود من فطانة بتراء.

قال صدر المتألّهین فی مبحث العلّة و المعلول من الأسفار (الفصل 27 من المرحلة الرابعة فی اثبات التکثّر فی الحقائق الإمکانیة ص 190 ج 1 من الرحلی و ص 318 ج 2 من الطبع الجدید):

إنّ أکثر الناظرین فی کلام العرفاء الالهیّین حیث لم یصلوا إلی مقامهم و لم یحیطوا بکنه مرامهم ظنّوا أنه یلزم من کلامهم فی إثبات التوحید الخاصی فی حقیقة الوجود و الموجود بما هو موجود وحدة شخصیّة أنّ هویّات الممکنات امور اعتباریة محضة و حقائقها أوهام و خیالات لا تحصل لها إلاّ بحسب الإعتبار حتّی أنّ هؤلاء الناظرین فی کلامهم من غیر تحصیل مرامهم صرّحوا بعدمیّة الذوات الکریمة القدسیّة و الأشخاص الشریفة الملکوتیّة کالعقل الأوّل و سائر الملائکة المقرّبین و ذوات الأنبیاء و الأولیاء و الأجرام العظیمة المتعدّدة المختلفة بحرکاتها المتعدّدة المختلفة جهة و قدرا و آثارها المتفنّنة و بالجملة النظام المشاهد فی هذا العالم المحسوس و العوالم الّتی فوق هذا العالم مع تخالف أشخاص کلّ منها نوعا و تشخّصا و هویّة و عددا و التّضاد الواقع بین کثیر من الحقائق أیضا.

ثمّ إنّ لکلّ منها آثارا مخصوصة و أحکاما خاصّة و لا نعنی بالحقیقة إلاّ ما یکون مبدأ أثر خارجی و لا نعنی بالکثرة إلاّ ما یوجب تعدّد الأحکام و الاثار فکیف یکون الممکن لا شیئا فی الخارج و لا موجودا فیه.

و ما یتراءی من ظواهر کلمات الصوفیّة أنّ الممکنات امور اعتباریّة أو انتزاعیّة عقلیّة لیس معناه ما یفهم منه الجمهور ممّن لیس له قدم راسخ فی فقه المعارف و أراد أن یتفطّن بأغراضهم و مقاصدهم بمجرّد مطالعة کتبهم کمن أراد أن یصیر من جملة الشعراء بمجرّد تتبّع قوانین العروض من غیر سلیقة یحکم باستقامة الأوزان او اختلالها عن نهج الوحدة الإعتدالیّة.

ص:204

فانّک إن کنت ممّن له أهلیّة التفطّن بالحقائق العرفانیّة لأجل مناسبة ذاتیة و استحقاق فطری یمکنک أن تتنبّه ممّا أسلفناه من أنّ کلّ ممکن من الممکنات یکون ذا جهتین: جهة یکون بها موجودا واجبا لغیره من حیث هو موجود و واجب لغیره و هو بهذا الإعتبار یشارک جمیع الموجودات فی الوجود المطلق من غیر تفاوت، و جهة اخری بها یتعیّن هویّتها الوجودیة و هو اعتبار کونه فی أیّ درجة من درجات الوجود قوّة و ضعفا کمالا و نقصا فإنّ ممکنیّة الممکن إنما ینبعث من نزوله عن مرتبة الکمال الواجبی و القوّة الغیر المتناهیة و القهر الأتم و الجلال الأرفع و باعتبار کلّ درجة من درجات القصور عن الوجود المطلق الّذی لا یشوبه قصور و لا جهة عدمیّة و لا حیثیّة امکانیّة یحصل للوجود خصائص عقلیّة و تعیّنات ذهنیّة هی المسمّات بالمهیّات و الأعیان الثابتة فکلّ ممکن زوج ترکیبی عند التحلیل من جهة مطلق الوجود و من جهة کونه فی مرتبة معیّنة من القصور، إلی آخر ما أفاد قدّس سرّه.

و قال الحکیم السبزواری رضوان اللّه علیه فی بیانه: المغالطة نشأت من خلط الماهیّة بالهویة و اشتباه الماهیّة من حیث هی بالحقیقة و لم یعلموا أنّ الوجود عندهم أصل فکیف یکون الهویّة و الحقیقة عندهم اعتباریّا، أم کیف یکون الجهة النورانیّة من کلّ شیء الّتی هی وجه اللّه و ظهوره و قدرته و مشیّته المبینة للفاعل لا للمفعول اعتباریّا، تعالی ذیل جلاله عن علوق غبار الإعتبار، فمتی قال العرفاء الأخیار أولو الأیدی و الأبصار: إنّ الملک و الفلک و الإنسان و الحیوان و غیرها من المخلوقات اعتباریة، أرادوا شیئیات ماهیاتها الغیر المتأصّلة عند أهل البرهان و عند أهل الذوق و الوجدان و أهل الإعتبار ذهب أوهامهم إلی ماهیاتها الموجودة بما هی موجودة أو إلی وجوداتها حاشاهم عن ذلک بل هذا نظر عامی منزّه ساحة عزّ الفضلاء عن ذلک.

نظیر ذلک إذا قال: الإنسان مثلا وجوده و عدمه علی السّواء أو مسلوب ضرورتی الوجود و العدم أراد بشیئیّة ماهیة الإنسان و نحوه أنها کذلک و ظنّ

ص:205

العامی الجاهل أنه أراد الانسان الموجود فی حال الوجود أو بشرط الوجود و لم یعلم أنّه فی حال الوجود و بشرطه محفوف بالضرورتین و لیست النسبتان متساویتین و لا جائزتین إذ سلب الشیء عن نفسه محال و ثبوت الشیء لنفسه واجب، بل لو قیل: بأصالة الماهیّة فالماهیّة المنتسبة إلی حضرة الوجود أصلیّة عند هذا القائل لا الماهیّة من حیث هی فإنّها اعتباریّة عند الجمیع، و قول الشّیخ الشبستری: تعیّنها امور اعتباریست، ینادی بما ذکرناه.

و بما حقّقناه علمت أنّ ما توهّمه بعض من أنّ الوجود مع کونه عین الواجب و غیر قابل للتجزّی و الانقسام قد انبسط علی هیاکل الموجودات و ظهر فیها فلا یخل منه شیء من الأشیاء بل هو حقیقتها و عینها و إنما امتازت و تعیّنت بتقیّدات و تعیّنات و تشخّصات اعتباریّة، و یمثل ذلک بالبحر و ظهوره فی صورة الأمواج المتکثرة مع أنه لیس هناک إلاّ حقیقة البحر فقط ، لیس علی ما ینبغی بل وهم، اللهمّ إلاّ أن یقال: إنّ مراده من قوله: و یمثل ذلک بالبحر و ظهوره فی صورة الأمواج المتکثرة لیس محمولا علی ظاهره بل المراد شدّة افتقار ما سواه تعالی به فانّ الکلّ قائم به کالأمواج بالبحر مثلا، أو نحو هذا المعنی.

و تارة یعقل من الوحدة الدایرة فی ألسنتهم الوحدة السنخیّة لا الوحدة الشخصیّة المذکورة بمعنی أنّ أعلی مرتبة الوجود کالأوّل تعالی متحد مع أدنی مرتبته و أضعف الموجودات کالجسم و الهیولی فی سنخ أصل حقیقة الوجود و التفاوت و التمایز إنما فی الشدّة و الضعف و النقص و الکمال و عظم درجة الوجود و صغرها و تفاوت شئون الوجود من الحیاة و العلم و القدرة و نحوها، و بالجملة أنّ ما به الامتیاز عین ما به الإتّفاق و أهل الحکمة یسمّون هذا المعنی بالوحدة السنخیّة، و الاشتراک المعنوی فی الوجود، و هذا رأی الفهلویین من الحکماء نظمه المتألّه السبزواری قدّس سرّه فی غرر الفرائد بقوله:

الفهلویون الوجود عندهم حقیقة ذات تشکّک تعم

مراتبا غنی و فقرا تختلف کالنور حیثما تقوی و ضعف

ص:206

و هذا الرأی لا ینافی أمرا من الامور العقلیّة، و لا المبانی الشرعیّة، بل ذهب أکثر المحقّقین إلی أنّ صدور المعلول من العلّة إنّما یصحّ علی هذا المبنی، لأنّ الموجودات لو کانت حقائق متبائنة کما اسند إلی طائفة یستلزم مفاسد کثیرة منها عدم کون ما سوی اللّه تعالی آیاته و علاماته لأنّ السنخیّة بین العلّة و المعلول حکم عقلی لا یشوبه ریب، و ذلک لأنّ الشیء لا یصدر عنه ما یضادّه و لا یثمر ما یباینه و إلاّ یلزم أن لا یکون وجود العلّة حدّا تامّا لوجود معلولها، و لا وجود المعلول حدّا ناقصا لوجود علّته، کما یلزم أن لا یکون حینئذ العلم بالعلّة مستلزما للعلم بالمعلول، و الکلّ کما تری.

و أمّا هؤلاء الطائفة فظاهر الکلام الحکیم المتألّه السبزواری قدّس سرّه الشریف فی الغرر هم المشاءون کلّهم حیث قال: و الوجود عند طائفة مشّائیّة من الحکماء حقائق تباینت، و الدائر فی ألسنة کثیر ممّن عاصرناهم کذلک أیضا، و لکن صریح کلام ابن ترکه فی کتاب التمهید فی شرح رسالة قواعد التوحید: أنّ مذهب المشاءین فی هذه المسألة التشکیک، حیث قال فی شرح کلام المصنّف ترکة:

«ثمّ إنّ الوجود الحاصل للماهیات المختلفة و الطّبایع المتخالفة - إلخ»:

أقول: هذا دلیل علی بطلان القول بالتشکیک الّذی هو مبنی قواعد المشاءین فی هذه المسألة و عمدة عقائدهم. انتهی ما أردنا من نقل کلامه (ص 48 طبع ایران 1351).

و لا یخفی علیک أنّ کلام ابن ترکه یبائن کلام السبزواری، و لا یبعد أن یقال: إنّ مراده من طائفة مشائیة بعضهم و اللّه سبحانه أعلم.

و ثالثة یعقل من الوحدة الوحدة الشخصیّة غیر الوجه الأوّل الباطل بل بمعنی أنّ الوجود واحد کثیر، أی إنّه مع کونه واحدا بالشخص کثیر و تلک الکثرة و التعدّد و اختلاف الأنواع و الاثار لا تنافی وحدته لأنّ الوحدة من غایة سعتها و إحاطتها بما سواها تشمل علی جمیع الکثرات الواقعیة، و الوجود حقیقة واحدة و لها وحدة لا تقابل الکثرة و هی الوحدة الذاتیة، و کثرة ظهوراتها و صورها لا تقدح

ص:207

فی وحدة ذاتها.

و یعبّرون عن هذا المعنی بالوحدة فی عین الکثرة، و الکثرة فی عین الوحدة، و یمثّلونه بالنفس الناطقة الإنسانیّة لأنّ کلّ إنسان شخص واحد بالضرورة، قال عزّ من قائل: «ما جَعَلَ اللّهُ لِرَجُلٍ مِنْ قَلْبَیْنِ فِی جَوْفِهِ » (الأحزاب: 4) و النّفس النّاطقة مع أنّها واحدة بالشخص هی عین جمیع قواها الظاهرة و الباطنة و تلک القوی مع کونها کثیرة هی عین النّفس النّاطقة الواحدة بالشخص.

فالنّفس بالحقیقة هی العاقلة المتوهّمة المتخیّلة الحسّاسة المحرّکة المتحرّکة و غیرها و هی الأصل المحفوظ فی القوی لا قوام لها إلاّ بها، قال المتألّه السبزواری فی بعض تعالیقه علی کتابه غرر الفرائد: و الحقّ أنّ وجود النّفس ذا مراتب و أنها الأصل المحفوظ فیها و أنّ کلّ فعل لأیّة قوّة تنسب فی الحقیقة فعلها بلا مجاز وجدانیّ ، و هذا ذوق أرباب العرفان، قال الشّیخ العربی فی فتوحاته:

النّفس النّاطقة هی العاقلة و المفکّرة و المتخیّلة و الحافظة و المصوّرة و المغذیة و المنمیة و الجاذبة و الدّافعة و الهاضمة و الماسکة و السامعة و الباصرة و الطاعمة و المستنشقة و اللاّمسة و المدرکة لهذه الامور، فاختلاف هذه القوی و اختلاف الأسماء لیست بشیء زائد علیها، بل هی عین کلّ صورة هذا کلامه.

فأنوار المراتب المسمّاة بالقوی کلّها فانیة فی نور النّفس النّاطقة، و التنزیه الّذی یراعیه الحکماء إنّما هو لئلاّ یقف الأذهان فی مراتب جسمها و جسمانیّتها کأذهان الطباعیّة و العوام و هو یرجع إلی تنزیه مرتبة منها هی أعلی مراتبها و هی المسمّاة بذاتها، و البواقی اشراقاتها المتفاضلة، انتهی کلامه - قدّه.

قال صدر المتألّهین قدّس سرّه فی الأسفار: إنّ النّفس الإنسانیّة لیس لها مقام معلوم فی الهویّة و لا لها درجة معیّنة فی الوجود کسائر الموجودات الطبیعیّة و النفسیّة و العقلیّة الّتی کلّ له مقام معلوم، بل النّفس الانسانیّة ذات مقامات و درجات متفاوتة، و لها نشئات سابقة و لاحقة، و لها فی کلّ مقام عالم و صورة اخری.

ص:208

و بیان هذا القول المنیع الشریف یطلب من کتابه فی المبدأ و المعاد حیث قال فیه (ص 282): الوحدة الشخصیّة فی کلّ شیء لیست علی وتیرة واحدة و درجة واحدة فإنّ الوحدة الشخصیّة فی الجواهر المجرّدة حکمها غیر الوحدة الشخصیّة فی الجواهر المادّیة، فإنّ فی الجسم الواحد الشخصی یستحیل أن یجتمع أوصاف متضادّة و أغراض متقابلة من السواد و البیاض و السعادة و الشقاوة و اللذّة و الألم و العلوّ و السفل و الدّنیا و الاخرة و ذلک لضیق حوصلة ذاته و قصر ردائه الوجودی عن الجمع بین الامور المتخالفة بخلاف وجود الجوهر النطقی من الإنسان فإنّها مع وحدتها الشخصیّة جامعة للتجسّم و التجرّد و حاصرة للسعادة و الشقاوة فانها قد یکون فی وقت واحد فی أعلی علّیّین و ذلک عند تصوّر أمر قدسی، و قد یکون فی أسفل سافلین و ذلک عند تصوّر أمر شهویّ ، و قد یکون ملکا مقرّبا باعتبار و شیطانا مریدا باعتبار.

و ذلک لأنّ إدراک کلّ شیء هو بأن ینال حقیقة ذلک الشیء المدرک بما هو مدرک بل بالاتّحاد معه کما رآه طائفة من العرفاء و أکثر المشاءین و المحققون و صرّح به الشّیخ أبو نصر فی مواضع من کتبه، و الشّیخ اعترف به فی کتابه المسمّی بالمبدإ و المعاد و فی موضع من الشفاء حیث قال فی الفصل السّادس من المقالة التاسعة من الإلهیّات بهذه العبارة:

ثمّ کذلک حتّی یستوفی فی النّفس هیئة الوجود کلّه فینقلب عالما معقولا مقبولا موازیا للعالم الموجود کلّه مشاهدا لما هو الحسن المطلق و الخیر المطلق و الجمال الحقّ و متّحدة به و منتقشة بمثاله و هیئاته و منخرطة فی سلکه و سائرة من جوهره.

و ممّا یؤیّد ذلک أنّ المدرک بجمع الإدراکات و الفاعل بجمیع الأفاعیل الواقعة من الإنسان هو نفسه الناطقة النازلة إلی مرتبة الحواس و الالات و الأعضاء و الصّاعدة إلی مرتبة العقل المستفاد و العقل الفعال فی آن واحد و ذلک لسعة وجودها و بسط جوهریّتها و انتشار نورها فی الأکناف و الأطراف بل یتطوّر ذاتها بالشئون

ص:209

و الأطوار و تجلّیها علی الأعضاء و الأرواح، و تحلّیها بحلیة الأجسام و الأشباح مع کونها من سنخ الأنوار و معدن الأسرار.

و من هذا الأصل تبیّن و تحقّق ما ادّعیناه من کون شیء واحد، تارة محتاجا فی وجوده إلی عوارض مادّیة و لواحق جسمیّة و ذلک لضعف وجوده و نقص تجوهره، و تارة ینفرد بذاته و یتخلّص بوجوده و ذلک لاستکمال ذاته و تقوی انیّته و ما اشتهر بین متقدّمی المشاءین أنّ شیئا واحدا لا یکون له إلاّ أحد نحوی الوجود الرابطی و الاستقلالی غیر مبرهن علیه بل الحق خلافه، نعم لو ارید منه أنّ الوجود الواحد من جهة واحدة لا یکون ناعتیّا و غیر ناعتیّ لکان صحیحا. انتهی کلامه قدّس سرّه.

و یعبّرون عن الوحدة الجمعیة الّتی فی الحقّ سبحانه بالوحدة الحقّة الحقیقیّة و الّتی فی النّفس بالوحدة الحقّة الظلّیة، و من کان عین بصیرته مفتوحة یعرف من هذا سرّ قوله صلی اللّه علیه و آله: من عرف نفسه فقد عرف ربّه، قال علم الهدی الشریف المرتضی رضوان اللّه علیه فی المجلس التاسع عشر من أمالیه غرر الفوائد و درر القلائد (274 ج 1):

روی أنّ بعض أزواج النّبیّ صلی اللّه علیه و آله سألته متی یعرف الإنسان ربّه ؟ فقال: إذا عرف نفسه، و فی ص 329 ج 2 منه روی عن النّبیّ صلی اللّه علیه و آله أنّه قال: أعلمکم بنفسه أعلمکم بربّه، قال العارف الرومی:

سایۀ یزدان بود بندۀ خدا مردۀ این عالم و زندۀ خدا

کیف مدّ الظلّ نقش أولیا است کو دلیل نور خورشید خدا است

و تسمّی هذه الکثرة بالکثرة النوریّة، و هی کلّما کانت أوفر کانت فی الوحدة أوغر، و قد اختار الخواجه لسان الغیب هذا المعنی فی قوله:

زلف آشفتۀ او موجب جمعیّت ما است چون چنین است پس آشفته ترش باید کرد

و فی قوله الاخر:

از خلاف آمد دوران بطلب کام که من کسب جمعیّت از آن زلف پریشان کردم

و قد اختار صدر المتألّهین المولی صدرا قدّس سرّه الشریف هذا الوجه،

ص:210

و شنّع علی القسم الأوّل و أبطله فی مبحث العلّة و المعلول من الأسفار، کما دریت و هذا وجه وجیه شریف دقیق یوافقه البرهان و ذوق العرفان و الوجدان و لا ینافی أمرا.

و رابعة یعقل معنی الوحدة علی وجه أدقّ و ألطف من الوجوه المتقدّمة و أعلی و أرفع منها، و الإخلاص فی العبادة کما ندب إلیه العقل و النقل مقدّمة لحصول هذا المقام المنیع الأسنی، و سلّم للارتقاء إلی هذا المنظر الرفیع الأعلی، و من راقب الإخلاص و الحضور یستعدّ للوصول إلی هذه الرتبة العظمی و الجنّة العلیا و فیها ما تشتهی الأنفس و تلذّ الأعین فیری ما لا عین رأت و لا اذن سمعت و لا خطر علی قلب بشر، و قد سلک إلیه العرفاء الشامخون.

تقریره: أنه لا شبهة بوجود الکثرة و التعدّد و اختلاف الأنواع و الأصناف و الأفراد، و اللّه جلّ جلاله فی إیجاد الممکنات المختلفة و تکوینها، قد ظهر و تجلّی بالحیاة و القدرة، و العلم و الإرادة تجلّی المتکلّم الفصیح البلیغ فی کلامه، و ظهور عاکس کإنسان مثلا فی مرائی متعدّدة مختلفة جنسا و لونا و شکلا وجهة و عظما و صغرا و غیرها من الصفا و الکدرة و لا ریب أنّ ما یری من عکوسه المختلفة فی أنحاء کثیرة فی تلک المرائی ظهوره فیها لا وجوده فیها، و لا حلوله فیها، و لا اتّحاده معها، و کذا الکلام فی تجلّی المتکلّم فی کلامه.

فإذا نظر شخص آخر فی تلک المرائی و المظاهر یری عکوس الأوّل المتعدّدة المختلفة فیها، کما یری تلک المرائی أیضا، فمن وقع نظره علی العکوس المتفاوتة بالمحالّ و المجالی من غیر أن یجعلها عنوانات للعاکس فهو یزعمها أشیاء مستقلّة بذواتها، و قد غاب عن العاکس کما هو مذهب عامّة النّاس.

و من جعل نظره فی العاکس فقط بحیث إنّ کلّه مشغول بکلّه، و من فرط العشق به لم یلتفت إلی غیره من الصّور و المرائی، و لم یشاهد فی تلک الکثرات و التعیّنات إلاّ إیّاه، أعنی أصل الصور و صاحبها، فهذا وحدة الوجود فی النظر و فناء فی الصورة.

ص:211

زهر رنگی که خواهی جامه می پوش که من آن قدّ رعنا می شناسم

فالموحّد الحقیقی إذا أسقط الإضافات و لم یشاهد أعیان الممکنات و الحقائق الوجودیّة الإمکانیّة و الجهات الکثیرة الخلقیّة، و لم ینظر إلیها و لم یر فیها إلاّ تجلّیه تعالی و ظهور قدرته و صفاته الکمالیّة حیث لم تشغله تلک الخلیقة عن الوجود الواجبی و لم تنسه عن لقاء اللّه عزّ و جلّ ، و لم تذهله عن وجهه فی کلّ شیء فهو فان فی اللّه مرزوق عنده و لا یری إلاّ إیّاه و لا یرزق التوحید بهذا المعنی إلاّ الأوحدیّ من أهل اللّه، الفائز بنعمة لقائه العظمی.

لقد ظهرت فلا تخفی علی أحد إلاّ علی أکمه لا یعرف القمرا

و الموحّد فی ذلک المشهد یری ما سواه من الأرض و السماء و الغیب و الشهادة مرتبطا بعضها ببعض و لا یری فصلا بینها کارتباط أجزاء بدن واحد بعضها ببعض، و بهذا المعنی قد جعل وحدة العالم دلیلا علی توحیده تبارک و تعالی، و إن کان کلّ شیء بحیاله یدلّ علی وحدانیّته تعالی کما قرّر فی محلّه.

و فی کلّ شیء له آیة تدلّ علی أنّه واحد

هر گیاهی که از زمین روید وحده لا شریک له گوید

و روی الصّدوق فی باب الردّ علی الثنویة و الزنادقة من التوحید ص 254 باسناده عن هشام بن الحکم قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام: ما الدّلیل علی أنّ اللّه واحد؟ قال: اتّصال التّدبیر و تمام الصنع، کما قال عزّ و جلّ : «لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَةٌ إِلاَّ اللّهُ لَفَسَدَتا ».

و إذا نال الموحّد هذا المقام العظیم یجد سلطان اللّه تعالی علی ما سواه و یری أنّه «ما مِنْ دَابَّةٍ إِلاّ هُوَ آخِذٌ بِناصِیَتِها »، و یقول: «لِمَنِ الْمُلْکُ الْیَوْمَ لِلّهِ الْواحِدِ الْقَهّارِ » و یصل إلی سرّ قول إمام الموحّدین أمیر المؤمنین علیّ علیه السّلام:

«مع کلّ شیء لا بمقارنة و غیر کلّ شیء لا بمزایلة».

قال القصیری فی شرح الفصّ الإدریسی من فصوص الحکم: انظر أیّها السالک طریق الحقّ ما ذا تری من الوحدة و الکثرة جمعا و فرادی ؟ فإن کنت

ص:212

تری الوحدة فقط فأنت مع الحقّ وحده لارتفاع الإثنینیّة، و إن کنت تری الکثرة فقط فأنت مع الخلق وحده، و إن کنت تری الوحدة فی الکثرة محتجبة، و الکثرة فی الوحدة مستهلکة، فقد جمعت بین الکمالین و فزت بمقام الحسنیین. انتهی کلامه.

و بما قرّرنا علم سرّ قول کاشف الحقائق الإمام جعفر بن محمّد الصّادق علیهما السّلام: «و اللّه لقد تجلّی اللّه عزّ و جلّ لخلقه فی کلامه و لکن لا یبصرون» رواه عنه علیه السّلام العارف الربّانی مولانا عبد الرزّاق القاسانی فی تأویلاته کما فی آخر کشکول العلاّمة البهائی ص 625 من طبع نجم الدولة، و کذا الشّیخ الأکبر محیی الدّین فی مقدّمة تفسیره (ص 4 ج 1)، کذا رواه عنه علیه السّلام أبو طالب محمّد بن علیّ الحارثی المکّی فی قوّة القلوب (ص 100، ج 1 من طبع مصر 1381 ه ) و قد روی قریبا منه ثقة الإسلام الکلینیّ فی روضة الکافی (271 من الطبع الرّحلی) عن مولانا أمیر المؤمنین علیّ علیه السّلام فی خطبة خطب بها فی ذی قار حیث قال علیه السّلام:

فتجلّی لهم سبحانه فی کتابه من غیر أن یکونوا رأوه، و أتی بها الفیض المقدّس فی الوافی ص 22 م 14، و قد نقلناها فی شرح المختار 229 من الخطب، فراجع إلی ص 19 من ج 15.

و بعد اللّتیّا و الّتی نقول: و للّه المثل الأعلی، و التوحید علی الوجه الرابع أدقّ من التمثیل المذکور أعنی مثل صور عاکس فی المرایا، و نعم ما قاله الشّیخ العارف محیی الدّین العربی فی الباب الثالث و الستّین من کتاب الفتوحات المکّیة کما فی الأسفار: إذا أدرک الإنسان صورته فی المرآة یعلم قطعا أنه أدرک صورته بوجه و أنه ما أدرک صورته بوجه لما یراه فی غایة الصغر لصغر جرم المرآة أو الکبر لعظمه و لا یقدر أن ینکر أنّه رأی صورته و یعلم أنّه لیس فی المرآة صورته و لا هی بینه و بین المرآة فلیس بصادق و لا کاذب فی قوله رأی صورته و ما رأی صورته فما تلک الصورة المرئیّة، و أین محلّها و ما شأنها فهی منتفیة ثابتة موجودة معدومة معلومة مجهولة أظهر سبحانه هذه الحقیقة لعبده ضرب المثال لیعلم و یتحقّق أنه إذا عجز و حار فی درک حقیقة هذا و هو من العالم و لم یحصل علما بحقیقته فهو بخالقها إذن

ص:213

أعجز و أجهل و أشدّ حیرة. انتهی.

قال الغزالی فی الإحیاء فی بیان الوجه الأخیر من التوحید: هو أن لا یری فی الموجود إلاّ واحدا و هو مشاهدة الصدّیقین و یسمّیه الصوفیّة الفناء فی التوحید لأنّه من حیث لا یری إلاّ واحدا لا یری نفسه أیضا بمعنی أنّه فنی عن رؤیة نفسه.

فإن قلت: کیف یتصوّر أن لا یشاهد إلاّ واحدا و هو یشاهد السّماء و الأرض و سائر الأجسام المحسوسة و هی کثیرة ؟ فاعلم أنّ هذا غایة علوم المکاشفات و أنّ الموجود الحقیقی واحد، و أنّ الکثرة فیه فی حقّ من یفرق نظره، و الموحّد لا یفرق نظر رؤیة السماء و الأرض و سائر الموجودات بل یری الکلّ فی حکم الشیء الواحد، و أسرار علوم المکاشفات لا یسطر فی کتاب، نعم ذکر ما یکسر سورة استبعادک ممکن و هو أنّ الشیء قد یکون کثیرا بنوع مشاهدة و اعتبار، و یکون بنوع آخر من المشاهدة و الاعتبار واحدا کما أنّ الإنسان کثیر إذا نظر إلی روحه و جسده و سائر أعضائه و هو باعتبار آخر و مشاهدة اخری واحد إذ نقول إنّه إنسان واحد فهو بالإضافة إلی الإنسانیّة واحد، و کم من شخص یشاهد إنسانا و لا یخطر بباله کثرة أجزائه و أعضائه و تفصیل روحه و جسده، و الفرق بینهما و هو فی حالة الاستغراق و الاستهتار مستغرق واحد لیس فیه تفرّق و کأنّه فی عین الجمع و الملتفت إلی الکثرة فی تفرقة.

و کذلک کلّ ما فی الوجود له اعتبارات و مشاهدات کثیرة مختلفة و هو باعتبار واحد من الاعتبارات واحد و باعتبار آخر سواه کثیر بعضه أشدّ کثرة من بعض.

و مثال الانسان و إن کان لا یطابق الغرض و لکن ینبّه فی الجملة علی کشف الکثیر و یستفید معا من هذا الکلام بترک الإنکار و الجحود بمقام لم تبلغه و تؤمن به إیمان تصدیق فیکون لک من حیث إنک مؤمن بهذا التوحید نصیب منه، و إن لم یکن ما آمنت به صفتک کما أنّک إذا آمنت بالنّبوّة کان لک نصیب منه، و إن لم یکن بیّنا و هذه المشاهدة الّتی لا یظهر فیها إلاّ الواحد الحقّ سبحانه تارة یدوم

ص:214

و تارة یطرأ کالبرق الخاطف و هو أکثر و الدوام نادر عزیز جدّا.

و قال فی موضع آخر من الکتاب: و أمّا من قویت بصیرته و لم یضعف نیّته فانّه فی حال اعتدال أمره لا یری إلاّ اللّه و لا یعرف غیره، و یعلم أنّه لیس فی الوجود إلاّ اللّه تعالی و أفعاله أثر من آثار قدرته فهی تابعة له فلا وجود لها بالحقیقة و إنّما الوجود للواحد الحقّ الّذی به وجود الأفعال کلّها، و من هذا حاله فلا ینظر فی شیء من الأفعال إلاّ و یری فیه الفاعل و یذهل عن الفعل من حیث إنّه سماء و أرض و حیوان و شجر بل ینظر فیه من حیث إنّه صنع فلا یکون نظره مجاوزا له إلی غیره کمن نظر فی شعر إنسان أو خطّه أو تصنیفه، فرأی فیه الشاعر و المصنّف و رأی آثاره من حیث إنّه آثاره لا من حیث إنه حبر و عفص و زاج مرقوم علی بیاض، فلا یکون قد نظر إلی غیر المصنّف و کلّ العالم تصنیف اللّه فمن نظر إلیها من حیث إنّها فعل اللّه و أحبّها من حیث إنّها فعل اللّه لم یکن ناظرا إلاّ فی اللّه، و لا عارفا إلاّ باللّه، و لا محبّا إلاّ اللّه، بل لا ینظر إلی نفسه من حیث نفسه بل من حیث إنّه عبد اللّه فهذا الّذی یقال إنّه فنی فی التوحید، و إنّه فنی فی نفسه و إلیه الإشارة بقول من قال: کنّا بنا فغبنا عنّا فبقینا بلا نحن، فهذه امور معلومة عند ذوی البصائر اشکلت لضعف الأفهام عن درکها، و قصور قدر العلماء بها عن إیضاحها و بیانها بعبارة مفهمة موصلة للغرض إلی الأفهام، أو باشتغالهم بأنفسهم و اعتقادهم أنّ بیان ذلک لغیرهم ممّا لا یغنیهم. انتهی کلامه.

قلت: قد رأیت لیلة الاثنین الثالثة و العشرین من ربیع الأوّل من شهور السنّة السّابعة و الثمانین و ثلاثمائة بعد الألف من الهجرة بعض مشایخی متّع اللّه المسلمین بطول بقائه فی منامی، قد ناولنی رسالة فی السیر و السلوک إلی اللّه تبارک و تعالی، ثمّ قال لی: «التوحید أن تنسی غیر اللّه» و لمّا قصصت علیه الرؤیا، قال مدّ ظلّه العالی:

نشانی داده اندت از خرابات که التوحید إسقاط الإضافات

و البیت من گلشن راز للشبستری قدّس سرّه.

ص:215

و خامسة یعنی بالوحدة ما یفوه به من یبوح قائلا من عرّف سرّ القدر فقد ألحد.

فبما قدّمنا علمت أنّ المراد من وحدة الوجود لیس ما توهّمه أوهام من لم یصل إلی مغزا مرامهم و سرّ کلامهم، و أنّ لقاء اللّه تعالی الحاصل لأهله لیس کما یتصوّره الجهّال الّذین لم یجمعوا بین الجمع و التفرقة، و قد جاء حدیث عن معدن الحقائق الإمام أبی عبد اللّه جعفر بن محمّد الصّادق صلوات اللّه تعالی علیه:

«إنّ الجمع بلا تفرقة زندقة، و التفرقة بدون الجمع تعطیل، و الجمع بینهما توحید».

و قال المولی الحکیم العارف المتألّه میرزا محمّد رضا القمشی قدّس سرّه فی تعالیقه علی تمهید القواعد لابن ترکه فی شرح قواعد التوحید لترکه فی بیان الحدیث:

ذهبت طائفة من المتصوّفة إلی أنّ الوجود حقیقة واحدة لا تکثّر فیها و لا تشأن لها و ما یری من الممکنات المکثّرة امور موهومة باطلة الذوات کثانی ما یراه الأحول، و هذا زندقة و جحود و نفی له تعالی لأنّ نفی الممکنات یستلزم نفی فاعلیّته تعالی، و لمّا کان فاعلیّته تعالی نفس ذاته فنفی فاعلیّته یستلزم نفی ذاته و إلیه أشار علیه السّلام بقوله: إنّ الجمع بلا تفرقة زندقة.

و ذهبت طائفة اخری منهم إلی أنّ الممکنات موجودة مکثرة و لا جاعل و لا فاعل لها خارجا عنها، و الوجود المطلق متّحد بها بل هو عینها و هذا إبطال لها و تعطیل لها فی وجودها فإنّه حینئذ لا معطی لوجودها لأنّ المفروض أن لا واجب خارجا عنها و الشیء لا یعطی نفسها و لا یوصف الممکن بالوجوب الذاتی، و إلیه أشار علیه السّلام بقوله: و التفرقة بدون الجمع تعطیل، و یظهر من ذلک البیان أنّ کلا القولین یشتمل علی التناقض لأنّ الجمع بلا تفرقة یستلزم نفی الجمع، و التفرقة بدون الجمع یستلزم نفی التفرقة. انتهی کلامه رفع مقامه.

و إن شئت تقریر ذلک المطلب الأسنی علی اسلوب آخر أبین و أوضح ممّا تقدّم، فاعلم أنّ ما یخبر عنه و یصدر عنه أثر هو الوجود لا غیر و سواه لیس محض و عدم

ص:216

صرف و باطل بالذات و ما لیس بشیء لیس بشیء حتّی یکون ذا أثر، و إذا تأمّلت فی الأشیاء الممکنة تجدها أنّ ظهورها بالوجود، و لولاه لم یکن لها ظهور فضلا عن أن یکون لها أثر فاذا تحقّق الوجود فی موطن یتبعه أثر لائق بذلک الموطن.

و تجد أنّ لها اعتبارین: أحدهما وجودها و الاخر حدودها فتصیر وجودات مقیّدة محدودة، فبالقید و الحدّ تسمّی بأسماء لفظیة، فیقال: هذه أرض، و تلک شمس و ذلک قمر و فلک و ملک و هکذا، و تلک الحدود یعبّر عنها فی الکتب الحکمیّة بل فی الجوامع الروائیّة بالماهیّة، و لمّا لم یکن للأوّل تعالی حدّ لم تعلم له ماهیّة، و فی دعاء الیمانی لإمام الموحّدین علیّ أمیر المؤمنین علیه السّلام رواه السیّد الأجلّ ابن طاوس علیه رحمة الملک القدّوس، مسندا فی مهج الدعوات (ص 105):

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم اللهمّ أنت الملک الحقّ الّذی لا إله إلاّ أنت - إلی أن قال بعد سطور: لم تعن فی قدرتک، و لم تشارک فی إلهیّتک، و لم تعلم لک مائیّة فتکون للأشیاء المختلفة مجانسا، إلخ.

و فی باب نفی الجسم و الصورة و التشبیه من ثانی البحار نقلا عن روضة الواعظین:

روی عن أمیر المؤمنین علیه السّلام أنّه قال له رجل: این المعبود؟ فقال علیه السّلام: لا یقال له أین لأنّه أیّن الأینیّة، و لا یقال له کیف لأنّه کیّف الکیفیّة، و لا یقال له ما هو لأنّه خلق الماهیّة - الحدیث.

و الماهیّة و المائیّة بمعنی واحد و هی مشتقّة عن ما هو، کما هو صریح روایة أمیر المؤمنین علیه السّلام، و کما صرّح به المحقّق الخواجه نصیر الدّین الطوسی قدّس سرّه فی أوّل الفصل الثانی من المقصد الأوّل من التجرید، و المتألّه السبزواری فی أوّل الفریدة الخامسة من غرر الفرائد، و تعبیر الماهیّة بالمائیّة فی کتب القدماء بل فی الروایات کثیرة جدّا، و قد کان فیلسوف العرب الکندی یعبّرها فی رسائله بالمائیّة، کما تری فی رسائله الفلسفیّة المطبوعة فی مصر، و قد روی الشّیخ الجلیل الصّدوق فی باب تفسیر «قُلْ هُوَ اللّهُ أَحَدٌ » من کتاب التوحید بإسناده عن وهب بن وهب القرشی قال: سمعت الصادق علیه السّلام یقول: قدم وفد من أهل فلسطین علی

ص:217

الباقر علیه السّلام فسألوه عن مسائل فأجابهم، ثمّ سألوه عن الصمد، فقال: تفسیره فیه، الصمد خمسة أحرف: فالألف دلیل علی انّیته، و هو قوله عزّ و جلّ «شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ » و ذلک تنبیه و إشارة إلی الغائب عن درک الحواس، و اللام دلیل علی إلهیّته بأنّه هو اللّه - إلی أن قال: لأنّ تفسیر الإله هو الّذی أله الخلق عن درک مائیّته و کیفیّته بحسّ أو وهم - إلی أن قال: فمتی تفکّر العبد فی مائیّة الباری و کیفیّته أله فیه و تحیّر - إلخ، و الإنیّة مشتقّة من الإنّ ، کما قال الإمام علیه السّلام من حسن صنیعته: و هو قوله عزّ و جلّ : «شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ » و التعبیر عن تحقّق الشیء و وجوده بالإنیّة و عن حدوده بالماهیّة أو المائیّة غیر عزیز فی ألسنة أهل اللّه.

و الماهیّات بأسرها ظاهرة بالوجود فهی لیست نوری الذّات بل بذاتها لیس محض و ظلمة و إنّما أیسها و نورها بغیرها و هو الوجود، و لما لم یکن للّه جلّ جلاله حدّ و نهایة فلا یتصوّر فیه ماهیّة تعالی عن أن یکون مجانسا لمخلوقاته و فی الحدیث: ربّنا نوری الذّات، حیّ الذات، قادر الذّات، عالم الذّات، من قال أنه قادر بقدرة، عالم بعلم، حیّ بحیاة، فقد اتّخذ مع اللّه آلهة اخری و لیس علی ولایتنا من شیء.

و فی التوحید عن جابر الجعفی، عن أبی جعفر علیه السّلام قال: سمعته یقول:

إنّ اللّه نور لا ظلمة فیه، و علم لا جهل فیه، و حیاة لا موت فیه.

و فیه بإسناده عن هشام بن سالم قال: دخلت علی أبی عبد اللّه علیه السّلام فقال لی:

أتنعت اللّه ؟ قلت: نعم، قال علیه السّلام: هات، فقلت: هو السمیع البصیر، قال علیه السّلام هذه صفة یشترک فیها المخلوقون، قلت: و کیف ننعته ؟ فقال علیه السّلام: هو نور لا ظلمة فیه، و حیاة لا موت فیه، و علم لا جهل فیه، و حقّ لا باطل فیه، فخرجت من عنده و أنا أعلم الناس بالتوحید.

و لمّا کان النور ظاهرا بذاته و مظهرا لغیره کما تری الأنوار المحسوسة

ص:218

من نور القمر و الکواکب و ضیاء الشمس و غیرها، و یطلق علیها النور من هذه الحیثیّة کما أنّ النّور یطلق علی العلم من حیث ظهوره للعالم، کذلک فقد جاء فی الخبر عن سیّد المرسلین صلی اللّه علیه و آله: العلم نور و ضیاء یقذفه اللّه فی قلوب أولیائه کما فی جامع الأسرار للسیّد المتألّه حیدر الاملی قدّس سرّه (ص 513) و فی خبر آخر عنه صلی اللّه علیه و آله: لیس العلم بکثرة التعلّم إنّما هو نور یقذفه اللّه فی قلب من یرید أن یهدیه، کما فی قرّة العیون للفیض المقدّس رضوان اللّه علیه (ص 220) و فی الحدیث الاتی عن عنوان البصری عن الإمام الصّادق علیه السّلام اطلق علی شمس الوجود المضیئة لغیرها من ماهیّات القوالب و الهیاکل الإمکانیّة بل مخرجها من اللّیس إلی الایس اسم النور أیضا بل هو النور حقیقة و یستنیر سائر الأنوار الحسّیة به لما دریت من أنّ ظهور کلّ شیء به، فالوجود ظاهر بذاته و مظهر لغیره من أشباح الماهیات و هیاکلها، کما یرشدک إلیه قوله عزّ و جلّ : «اَللّهُ نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ » - الایة.

و قد روی الشّیخ الجلیل الصّدوق فی أوّل باب تفسیر قول اللّه عزّ و جلّ :

«اَللّهُ نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ » إلی آخر الایة بإسناده عن العبّاس بن هلال قال: سألت الرّضا علیه السّلام عن قول اللّه عزّ و جلّ : «اَللّهُ نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ » فقال: هاد لأهل السّماء و هاد لأهل الأرض، قال: و فی روایة البرقی: هدی من فی السّماوات و هدی من فی الأرض.

و ذلک لأنّ کلّ من هدی إلی حقیقة فإنّما هدی بنور الوجود و لولاه لکانت الظلمات غالبة فالنور أی الوجود هو الهادی فلیس إلاّ، صدق ولیّ اللّه الأعظم فی قوله حیث فسّر النور بالهادی.

فان قلت: قد جاءت فی عدّة آیات و کثیر من أدعیّة و روایات أنه تعالی مضلّ أیضا کقوله تعالی: «مَنْ یَشَأِ اللّهُ یُضْلِلْهُ وَ مَنْ یَشَأْ یَجْعَلْهُ عَلی صِراطٍ مُسْتَقِیمٍ » (الأنعام: 40)، و قوله تعالی: «فَإِنَّ اللّهَ یُضِلُّ مَنْ یَشاءُ وَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ » (فاطر: 8) و نحوهما فکیف التوفیق ؟

ص:219

قلت: الإضلال: إخراج الغیر عن الطریق من دواع نفسانیّة و أغراض شخصیّة من إعمال حقد و حسد و نحوهما حتّی یحصل التشفّی للمضلّ بإضلاله الغیر، و لا یخفی علیک أنّ إسناد الاضلال إلیه تعالی قبیح عقلا لعدم تجویز العقل إسناده إلیه فلیس الإضلال بمعناه الحقیقی مسندا إلیه تعالی من غیر التوسّل بوسط .

فنقول: لا کلام أنّه تعالی مضلّ ، من یشإ اللّه یضلله، و لکن تحت هذا سرّ و یتّضح لک بإیراد مثال و هو أن نقول: لو کان لک أولاد و لم تأمرهم بعمل و دستور لا یصحّ أن یقال: إنّ فلانا أطاع أباه، و فلانا عصاه، و أمّا إذا جعلت لهم دستورا یأمرهم بالخیر قبله بعض و أبی بعض آخر، فحینئذ یقال للأوّل: المطیع، و للثانی:

العاصی، ثمّ لمّا کان ذلک الدستور حاویا لما فیه صلاحهم و رشادهم، فأنت هاد للبعض الأوّل، و حیث إنّ الثانی ظلم نفسه و أعرض عن الدستور، فحینئذ یقال له:

هو ضالّ و أنت مضلّ له، بمعنی أنّه لو لم یکن جعل هذا الدستور لم یتمیّز الهدایة من الضلالة، و لم یصحّ قبل تعیین الطریق، أن یقال: فلان اهتدی و فلان ضلّ ، فبالحقیقة أنّ الثانی إنّما ضلّ عن دستورک و طریقک فأنت مضلّ له بهذا المعنی الدقیق اللّطیف.

فإذا فهمت المثال فهمت جواب السؤال و ذلک لأنّه لو لا إرسال الرسل و إنزال الکتب لما یتمیّز الخبیث عن الطیّب و لم یصحّ أن یقال: فلان هدی إلی الصراط المستقیم فأفلح، و فلان ضلّ فعصی و غوی، و حیث إنّ الدستور هو القرآن و هو الصراط و المعیار و المیزان و إنّ اللّه تعالی أنزله هدایة للعباد فمن استکبر و أبی فقد ضلّ و ظلم نفسه، و بهذا المعنی یقال: إنّ اللّه أضلّه أو هو مضلّ و نحوهما، ألا تری أنّ الإضلال یضاف إلی الظّالمین و الخاسرین و الکافرین و نحوها، نحو قوله تعالی: «وَ یُضِلُّ اللّهُ الظّالِمِینَ » (إبراهیم: 27)، و قوله تعالی: «وَ مَنْ یُضْلِلْ فَأُولئِکَ هُمُ الْخاسِرُونَ » (الأعراف: 178) و قوله: «کَذلِکَ یُضِلُّ اللّهُ الْکافِرِینَ » و أمثالها، فتبصّر و خذه و اغتنم.

ص:220

قال القیصری فی مقدّمته علی شرح الفصوص: و الوجود خیر محض و کلّ ما هو خیر فهو منه و به و قوامه بذاته لذاته، إذ لا یحتاج فی تحقّقه إلی أمر خارج عن ذاته فهو القیّوم الثابت بذاته و المثبت لغیره.

و لیس له ابتداء و إلاّ لکان محتاجا إلی علّة موجودة لإمکانه حینئذ، و لا له انتهاء و إلاّ لکان معروضا للعدم فیوصف بضدّه أو الإنقلاب فهو أزلی و أبدی فهو الأوّل و الاخر و الظاهر و الباطن لرجوع کلّ ما ظهر فی الشهادة أو بطن فی الغیب إلیه، و هو بکلّ شیء علیم لإحاطته بالأشیاء بذاته و حصول العلم لکلّ عالم إنّما هو بواسطته فهو أولی بذلک بل هو الّذی یلزمه جمیع الکمالات و به تقوم کلّ من الصّفات کالحیاة و العلم و الإرادة و القدرة و السمع و البصر و غیر ذلک فهو الحیّ العلیم المرید القادر السمیع البصیر بذاته لا بواسطة شیء آخر إذ به یلحق الأشیاء کلّها کمالاتها بل هو الّذی یظهر بتجلّیه و تحوّله فی صورة مختلفة بصور تلک الکمالات فیصیر تابعا للذوات لأنّها أیضا وجودات خاصّة مستهلکة فی مرتبة أحدیّته ظاهرة فی واحدیّته.

و هو حقیقة واحدة لا تکثّر فیها و کثرة ظهوراتها و صورها لا یقدح فی وحدة ذاتها و تعیّنها، و امتیازها بذاتها لا بتعیّن زائد علیها إذ لیس فی الوجود ما یغایره لیشترک معه فی شیء و یتمیّز عنه بشیء و ذلک لا ینافی ظهورها فی مراتبها المتعیّنة بل هو أصل جمیع التعیّنات الصفاتیّة و الأسمائیّة و المظاهر العلمیّة و العینیّة.

و لها وحدة لا یقابل الکثرة هی أصل الوحدة المقابلة لها و هی عین ذاتها الأحدیّة، و الوحدة الأسمائیّة المقابلة للکثرة الّتی هی ظلّ تلک الوحدة الأصلیّة الذاتیّة أیضا عینها من وجه.

و هو نور محض إذ به یدرک الأشیاء کلّها و لأنّه ظاهر بذاته و مظهر لغیره و منوّر سماوات الغیوب و الأرواح و أرض الأجسام لأنّها به توجد، و تتحقّق و منبع جمیع الأنوار الروحانیّة و الجسمانیّة، و حقیقته غیر معلومة لما سواه، و لیست عبارة عن الکون و لا عن الحصول و التحقّق و الثبوت، إن ارید بها المصدر

ص:221

لأنّ کلاّ منها عرض حینئذ ضرورة، و إن ارید بها ما یراد بلفظ الوجود فلا نزاع کما أراد أهل اللّه بالکون وجود العالم، و حینئذ لا یکون شیء منها جوهرا و لا عرضا و لا معلوما بحسب حقیقته، و إن کان معلوما بحسب انّیته، و التعریف اللّفظی لا بدّ أن یکون بالأشهر لیفید العلم و الوجود أشهر من الکون و غیره ضرورة.

و الوجود العام المنبسط علی الأعیان فی العلم ظلّ من أظلاله لتقیّده بعمومه و کذلک الوجود الذهنی و الوجود الخارجی ظلاّن لذلک الظلّ لتضاعف التقیید و إلیه الإشارة بقوله تعالی: «أَ لَمْ تَرَ إِلی رَبِّکَ کَیْفَ مَدَّ الظِّلَّ وَ لَوْ شاءَ لَجَعَلَهُ ساکِناً » فهو الواجب الوجود الحقّ سبحانه و تعالی الثابت بذاته المثبت لغیره الموصوف بالأسماء الإلهیّة المنعوت بالنعوت الربّانیّة المدعوّ بلسان الأنبیاء و الأولیاء الهادی خلقه إلی ذاته الداعی مظاهره بأنبیائه إلی عین جمعه و مرتبة الوهیّته أخبر بلسانهم أنّه بهویّته مع کلّ شیء، و بحقیقته مع کلّ حیّ ، و نبّه أیضا أنّه عین الأشیاء، بقوله: «هُوَ الْأَوَّلُ وَ الْآخِرُ وَ الظّاهِرُ وَ الْباطِنُ وَ هُوَ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ » فکونه عین الأشیاء بظهوره فی ملابس أسمائه و صفاته فی عالمی العلم و العین و کونه غیرها باختفائه فی ذاته و استعلائه بصفاته عمّا یوجب النقص و الشین و تنزّهه عن الحصر و التعیین و تقدّسه عن سمات الحدوث و التکوین.

و إیجاده للأشیاء اختفاؤه فیها مع اظهاره إیّاها، و إعدامه لها فی القیامة الکبری ظهوره بوحدته و قهره إیّاها بازالة تعیّناتها و سماتها و جعلها متلاشیة، کما قال: «لِمَنِ الْمُلْکُ الْیَوْمَ لِلّهِ الْواحِدِ الْقَهّارِ » «هُوَ کُلُّ شَیْ ءٍ هالِکٌ إِلاّ وَجْهَهُ » و فی الصغری تحوّله من عالم الشهادة إلی عالم الغیب، أو من صورة إلی صورة فی عالم واحد، فالمهیّات صور کمالاته و مظاهر أسمائه و صفاته ظهرت أوّلا فی العلم ثمّ فی العین بحسب حبّه إظهار آیاته و رفع أعلامه و رایاته فتکثر بحسب الصّور و هو علی وحدته الحقیقیّة و کمالاته السرمدیّة و هو یدرک حقائق الأشیاء بما یدرک حقیقة ذاته لا بأمر آخر کالعقل الأوّل و غیره لأنّ تلک الحقائق أیضا عین ذاته حقیقة و إن کانت غیرها تعیّنا.

ص:222

و لا یدرکه غیره کما قال: «لا تُدْرِکُهُ الْأَبْصارُ وَ هُوَ یُدْرِکُ الْأَبْصارَ » «وَ لا یُحِیطُونَ بِهِ عِلْماً » «وَ ما قَدَرُوا اللّهَ حَقَّ قَدْرِهِ » «وَ یُحَذِّرُکُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَ اللّهُ رَؤُفٌ بِالْعِبادِ » نبّه عبّاده تعطّفا منه و رحمة لئلاّ یضیّعوا أعمارهم فیما لا یمکن حصوله.

و إذا علمت أنّ الوجود هو الحق علمت سرّ قوله: «وَ هُوَ مَعَکُمْ أَیْنَ ما کُنْتُمْ » «وَ نَحْنُ أَقْرَبُ إِلَیْهِ مِنْکُمْ وَ لکِنْ لا تُبْصِرُونَ » «وَ فِی أَنْفُسِکُمْ أَ فَلا تُبْصِرُونَ » «وَ هُوَ الَّذِی فِی السَّماءِ إِلهٌ وَ فِی الْأَرْضِ إِلهٌ » و قوله: «اَللّهُ نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ » و اللّه «بِکُلِّ شَیْ ءٍ مُحِیطٌ » و کنت سمعه و بصره، و سرّ قوله علیه السّلام: لو دلیتم بحبل لهبط علی اللّه و أمثال ذلک من الأسرار المنبّهة للتوحید بلسان الإشارة. انتهی ما أردنا من نقل کلام القیصری.

و لمّا کان حکم السنخیّة بین العلّة و المعلول ممّا لا یتطرّق إلیه شکّ و شبهة فکلّ واحد ممّا سواه تعالی آیة و علامة له و آیة الشیء تحاکی عنه من وجه و لا تباینه من جمیع الوجوه و نسبتها إلیه کظلّ إلی ذیه، و لو لا حکم السنخیّة لما یصحّ کون الموجودات الافاقیّة و الأنفسیّة أعنی ما سواه آیات له و تأمّل فی ألفاظ الایة و أخواتها المذکورة فی القرآن الکریم ترشدک إلی الصواب.

قال تعالی: «إِنَّ فِی خَلْقِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ اخْتِلافِ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ وَ الْفُلْکِ الَّتِی تَجْرِی فِی الْبَحْرِ بِما یَنْفَعُ النّاسَ وَ ما أَنْزَلَ اللّهُ مِنَ السَّماءِ مِنْ ماءٍ فَأَحْیا بِهِ الْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِها وَ بَثَّ فِیها مِنْ کُلِّ دَابَّةٍ وَ تَصْرِیفِ الرِّیاحِ وَ السَّحابِ الْمُسَخَّرِ بَیْنَ السَّماءِ وَ الْأَرْضِ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ » (البقرة: 165).

و قال تعالی: «إِنَّ فِی خَلْقِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ وَ اخْتِلافِ اللَّیْلِ وَ النَّهارِ لَآیاتٍ لِأُولِی الْأَلْبابِ » إلی آخر الایات الخمس (آل عمران: 00) قال فی المجمع: و قد اشتهرت الروایة عن النّبیّ صلی اللّه علیه و آله أنّه لما نزلت هذه الایات قال: ویل لمن لاکها بین فکّیه و لم یتأمّل ما فیها.

و قد روی ثقة الإسلام الکلینی قدّس سرّه فی کتاب فضل القرآن من اصول الکافی (ص 446 ج 2 من المعرب) بإسناده عن حفص بن غیاث، عن الزّهری قال:

ص:223

سمعت علیّ بن الحسین علیهما السّلام یقول: آیات القرآن خزائن فکلّما فتحت خزانة ینبغی لک أن تنظر ما فیها.

و هذه اللّفظة أعنی الایة و أخواتها تنادی بأعلی صوتها أنّ الوجود أصل و أنّ ما سواه تعالی علامة و فیء له تعالی، و لو لا الوجود لما کان عن الأشیاء عین و أثر، و لمّا کان الوجود نورا فما صدر عنه تعالی نور أیضا لحکم السنخیّة بین العلّة و معلولها.

و فی المجلّد الأوّل من البحار نقلا عن کتاب علل الشرائع فی سؤالات الشامی عن أمیر المؤمنین علیه السّلام عن أوّل ما خلق اللّه تبارک و تعالی ؟ فقال علیه السّلام:

النّور.

و فی التاسع عشر من البحار ص 183 فی دعاء عن مولانا أمیر المؤمنین علیه السّلام عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله: اللهمّ إنّی أسئلک یا من احتجب بشعاع نوره عن نواظر خلقه.

ففیه دلالة علی أنّه لا حجاب مضروب بینه و بین خلقه إلاّ شدّة ظهوره و قصور بصائرنا فضلا عن أبصارنا عن اکتناه نوره کما تقدّم آنفا بیانه.

جمالک فی کلّ الحقائق سائر و لیس له إلاّ جمالک ساتر

حجاب روی تو هم روی تست در همه حال نهانی از همه عالم ز بس که پیدائی

و هذا الدّعاء معروف بدعاء احتجاب، نقله الشّیخ العلاّمة البهائی قدّس سرّه فی الکشکول أیضا (ص 303 من طبع نجم الدولة) و رواه السیّد الأجلّ ابن طاوس - ره - عن أمیر المؤمنین علیه السّلام عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فی مهج الدعوات (ص 75).

و تأمّل فی حرز مولانا و إمامنا محمّد بن علیّ الجواد علیهما السّلام، رواه السیّد الأجلّ ابن طاوس رفع اللّه تعالی درجاته فی مهج الدّعوات (ص 36) و فی ذلک الحرز:

و أسألک یا نور النّهار و یا نور اللّیل و یا نور السّماء و الأرض و نور النّور و نورا یضیء به کلّ نور - إلی أن قال علیه السّلام، و ملأ کلّ شیء نورک.

و فی قوله علیه السّلام: «ملأ» دقیقة و هی أنّ ذلک النور لم یترک مکانا لغیره حتّی یوجد شیء مؤلّف منه و من غیره بل کلّ شیء لیس إلاّ ذلک النّور فقط

ص:224

و حدودها أعدام ذهنیّة اعتباریّة.

غیرتش غیر در جهان نگذاشت لا جرم عین جمله أشیا شد

و فی دعاء إدریس علیه السّلام نقله السیّد الجلیل المذکور قدّس سرّه فی المهج أیضا (ص 305): یا نور کلّ شیء و هداه أنت الّذی فلق الظلمات نوره.

و فی دعاء إبراهیم خلیل الرحمن صلوات اللّه علیه (المهج ص 306): یا اللّه یا نور النّور قد استضاء بنورک أهل سماواتک و أرضک.

و فی دعاء لنبیّنا صلی اللّه علیه و آله: فیا نور النّور و یا نور کلّ نور - إلخ، رواه السیّد قدّس سرّه فی الاقبال (ص 126).

و فی المهج أیضا (ص 88) و من ذلک دعاء آخر علّمه جبرائیل علیه السّلام النّبیّ صلی اللّه علیه و آله أیضا: بسم اللّه الرّحمن الرّحیم یا نور السّماوات و الأرض یا جمال السّماوات و الأرض - إلخ.

و فی دعاء السحر لإمامنا محمّد بن علیّ الباقر علیه السّلام: اللهمّ إنّی أسألک من نورک بأنوره و کلّ نورک نیّر اللهمّ إنّی أسئلک بنورک کلّه، و نحوها من الأذکار و الأدعیّة المأثورة عن حجج اللّه تعالی کثیر جدّا و إنّما نقلنا طائفة منها ضیاء و نورا للمستضیئین، و لیعلم أنّ المعارف کلّها عند خزنة علم اللّه جلّ و علا.

از رهگذر خاک سر کوی شما بود هر نافه که در دست نسیم سحر افتاد

و ذلک النور الّذی ملأ کلّ شیء هو وجهه تعالی «کُلُّ مَنْ عَلَیْها فانٍ وَ یَبْقی وَجْهُ رَبِّکَ ذُو الْجَلالِ وَ الْإِکْرامِ » «کُلُّ شَیْ ءٍ هالِکٌ إِلاّ وَجْهَهُ » «وَ لِلّهِ الْمَشْرِقُ وَ الْمَغْرِبُ فَأَیْنَما تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللّهِ ».

قال العارف المتألّه السیّد حیدر الاملی قدّس سرّه فی جامع الأسرار (ص 210):

حکی أنّ جماعة من الرّهبانیّین و ردوا المدینة فی عهد خلافة أبی بکر و دخلوا علیه و سألوه عن النّبی و کتابه، فقال لهم أبو بکر: نعم جاء نبیّنا و معه کتاب، فقالوا له: و هل فی کتابه وجه اللّه ؟ قال: نعم، قالوا: و ما تفسیره ؟ قال أبو بکر: هذا السّؤال منهیّ عنه فی دیننا، و ما فسّره نبیّنا بشیء، فضحک الرهبانیّون کلّهم و قالوا:

ص:225

و اللّه ما کان نبیّکم إلاّ کذّابا و ما کان کتابکم إلاّ زورا و بهتانا.

و خرجوا من عنده فعرف بذلک سلمان فدعاهم إلی أمیر المؤمنین علیه السّلام و قال لهم: إنّ هذا خلیفته الحقیقی و ابن عمّه فاسألوه، فسألوا عن السؤال بعینه أمیر المؤمنین علیه السّلام فقال لهم: ما نقول جوابکم بالقول بل بالفعل فأمر باحضار شیء من الفحم و باشعاله فلمّا اشتعل و صار کلّه نارا، سأل علیه السّلام الرّهبان و قال:

یا رهبان! ما وجه النّار؟ فقال الرّهبان هذا کلّه وجه النّار، فقال علیه السّلام: فهذا الوجود کلّه وجه اللّه، و قرأ «فَأَیْنَما تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللّهِ » «کُلُّ شَیْ ءٍ هالِکٌ إِلاّ وَجْهَهُ لَهُ الْحُکْمُ وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ » فأسلم الرّهبانیّون کلّهم بذلک علی یده و صاروا موحّدین عارفین.

و قال - رضوان اللّه علیه -: و حکی أیضا أنّ حیتان البحر اجتمعوا یوما عند کبیرهم و قالوا له: یا فلان نحن عزمنا علی التوجّه إلی البحر الّذی نحن به موجودون و بدونه معدومون فلا بدّ من أن تعلّمنا جهته و تعرّفنا طریقه حتّی نتوجّه إلیه و نصل إلی حضرته لأنّا بقینا مدّة متطاولة نسمع به و ما نعرفه و لا نعرف مکانه و لا جهته.

فقال لهم کبیرهم: یا أصحابی و إخوانی لیس هذا الکلام یلیق بکم و لا بأمثالکم لأنّ البحر أعظم من أن یصل إلیه أحد و هذا لیس بشغلکم و لا هو من مقامکم، فاسکتوا عنه و لا تتکلّموا بعد ذلک بمثل هذا الکلام بل یکفیکم أنکم تعتقدون أنکم موجودون بوجوده و معدومون بدونه.

فقالوا له: هذا الکلام ما ینفعنا و لا هذا المنع یدفعنا، لا بدّ لنا من التوجّه إلیه و لا بدّ لک من إرشادنا إلی معرفته و دلالتنا إلی وجوده.

فلمّا عرف الکبیر صورة الحال و أنّ المنع لا یفید شرع لهم فی البیان و قال:

یا اخوانی البحر الّذی أنتم تطلبونه و تریدون التوجّه إلیه هو معکم و أنتم معه، و هو محیط بکم و أنتم محاطون به، و المحیط لا ینفکّ عن المحاط به، و البحر عبارة عن الّذی أنتم فیه فأینما توجّهتم فی الجهات فهو البحر و لیس غیر البحر عندکم شیء

ص:226

فالبحر معکم و أنتم مع البحر، و أنتم فی البحر و البحر فیکم، و هو لیس بغائب عنکم، و لا أنتم بغائبین عنه، و هو أقرب إلیکم من أنفسکم.

فحین سمعوا هذا الکلام منه قاموا کلّهم إلیه و قصدوه حتّی یقتلوه، فقال لهم: لم تقتلونی و لأیّ ذنب أستحقّ هذا؟ فقالوا له: لأنّک قلت البحر الّذی نحن نطلبه هو الّذی نحن فیه و الّذی نحن فیه هو الماء فقط ، و أین الماء من البحر فما أردت بهذا إلاّ إضلالنا عن طریقه وحیداننا عنه.

فقال کبیرهم: و اللّه ما کان کذلک و ما قلت إلاّ الحقّ و الواقع فی نفس الأمر لأنّ البحر و الماء شیء واحد فی الحقیقة و لیس بینهما مغایرة أصلا، فالماء اسم للبحر بحسب الحقیقة و الوجود، و البحر اسم له بحسب الکمالات و الخصوصیّات و الانبساط و الانتشار علی المظاهر کلّها.

فعرف ذلک بعضهم و صار عارفا بالبحر و سکت عنه، و أنکر البعض الاخر و کفر بذلک و رجع عنه مطرودا محجوبا.

و الّذی حکیت عن لسان الحیتان لو حکیته عن لسان الأمواج لکان أیضا صحیحا و کلاهما جائز، و إذا تحقّق هذا فکذلک شأن الخلق فی طلب الحقّ فإنّهم إذا اجتمعوا عند نبیّ أو إمام أو عارف و سألوا عن الحقّ ، فقال هذا النّبیّ أو الإمام أو العارف: إنّ الحقّ الّذی تسألون عنه و تطلبونه هو معکم و أنتم معه، و هو محیط بکم و أنتم محاطون به، و المحیط لا ینفکّ عن المحاط ، و هو معکم أینما کنتم، و هو أقرب إلیکم من حبل وریدکم «ما یَکُونُ مِنْ نَجْوی ثَلاثَةٍ إِلاّ هُوَ رابِعُهُمْ وَ لا خَمْسَةٍ إِلاّ هُوَ سادِسُهُمْ وَ لا أَدْنی مِنْ ذلِکَ وَ لا أَکْثَرَ إِلاّ هُوَ مَعَهُمْ أَیْنَ ما کانُوا » «و «هُوَ الْأَوَّلُ وَ الْآخِرُ وَ الظّاهِرُ وَ الْباطِنُ وَ هُوَ بِکُلِّ شَیْ ءٍ عَلِیمٌ » «فَأَیْنَما تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللّهِ » «کُلُّ شَیْ ءٍ هالِکٌ إِلاّ وَجْهَهُ لَهُ الْحُکْمُ وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ » و هو لیس بغائب عنکم و لا أنتم بغائبین عنه، أینما توجّهتم فثمّ ذاته و وجهه و وجوده و هو مع کلّ شیء و هو عین کلّ شیء، بل هو کلّ شیء و کلّ شیء به قائم و بدونه زائل، و لیس لغیره وجود أصلا، لا ذهنا و لا خارجا، و هو الأوّل بذاته، و الاخر

ص:227

بکمالاته، الظاهر بصفاته، و الباطن بوجوده، و إنّه للکلّ مکان، فی کلّ حین و أوان، و مع کلّ إنس و جان.

فلمّا سمع الخلق ذلک قاموا إلیه کلّهم و قصدوه لیقتلوه، فقال لهم لم تقتلونی و لأیّ ذنب أستحقّ هذا؟.

فقالوا له: لأنّک قلت الحقّ معکم و أنتم معه، و لیس فی الوجود إلاّ هو، و لیس لغیره وجود لا ذهنا و لا خارجا، و نحن نعرف بالحقیقة أنّ هناک موجودات غیره من العقل و النّفس و الأفلاک و الأجرام و الملک و الجنّ و غیر ذلک، فما أنت إلاّ کافر ملحد زندیق، و ما أردت بذلک إلاّ إغواءنا و إضلالنا عن الحقّ و طریقه.

فقال لهم: لا و اللّه ما قلت لکم غیر الحق و لا غیر الواقع، و ما أردت بذلک إضلالکم و إغواءکم، بل قلت ما قال هو بنفسه، و أخبرکم إیّاه علی لسان نبیّه، و إلاّ فأیّ شیء معنی قوله: «سَنُرِیهِمْ آیاتِنا فِی الْآفاقِ » - الایة، و معنی قوله:

«اَللّهُ نُورُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ » - الایة، و معنی قوله: «هُوَ الْأَوَّلُ وَ الْآخِرُ وَ الظّاهِرُ وَ الْباطِنُ » و لأیّ شیء قال: «ما تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلاّ أَسْماءً سَمَّیْتُمُوها أَنْتُمْ وَ آباؤُکُمْ ما أَنْزَلَ اللّهُ بِها مِنْ سُلْطانٍ إِنِ الْحُکْمُ إِلاّ لِلّهِ أَمَرَ أَلاّ تَعْبُدُوا إِلاّ إِیّاهُ ذلِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النّاسِ لا یَعْلَمُونَ »؟، و لم قال: «ذلِکَ فَضْلُ اللّهِ یُؤْتِیهِ مَنْ یَشاءُ وَ اللّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِیمِ »؟ لأنّه یعرف أنّ کلّ واحد ما یعرف ذلک و لا بقدر علیه، کما قال أیضا: «إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِأُولِی النُّهی » «و «إِنَّ فِی ذلِکَ لَذِکْری لِأُولِی الْأَلْبابِ » «و «إِنَّ فِی ذلِکَ لَذِکْری لِمَنْ کانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَی السَّمْعَ وَ هُوَ شَهِیدٌ ».

فعرف ذلک بعضهم و قبل منه و صار عارفا موحّدا، و أنکر ذلک بعضهم، و رجع عنه محجوبا مطرودا ملعونا نعوذ باللّه منه و من أمثاله، هذا آخر الأمثلة المضروبة فی هذا الباب، و اللّه أعلم بالصواب و إلیه المرجع و الماب «وَ لَقَدْ ضَرَبْنا لِلنّاسِ فِی هذَا الْقُرْآنِ مِنْ کُلِّ مَثَلٍ لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُونَ » «وَ تِلْکَ الْأَمْثالُ نَضْرِبُها لِلنّاسِ وَ ما یَعْقِلُها إِلاَّ الْعالِمُونَ »، انتهی ما أردنا من نقل کلامه رحمة اللّه علیه فی المقام.

و لمّا لم یکن للمهیّات أصالة، و لم یکن لها أثر و ظهور إلاّ بنور الوجود، و لم

ص:228

یکن الوجود إلاّ ذاته سبحانه و شئونه و دریت أنّه ملأ کلّ شیء و فتق ظلمات الماهیّات نوره فأوّل ما یری و یدرک و یعلم فی دار الوجود هو الوجود لیس إلاّ فهو ظاهر بذاته لا یحتاج إلی معرّف و دلیل یدلّ علیه لأنّ ذلک الدّلیل إمّا وجود أو غیره و الوجود وجود، و الغیر عدم و العدم لا شیء محض و ما لیس بشیء رأسا کیف یدلّ علی ما هو شیء و موجود، نعم إنّ غیر الوجود من ماهیّات أشباح الموجودات الممکنة بأسرها یعرف به، و قد سئل نبیّنا صلی اللّه علیه و آله بما ذا عرفت ربّک ؟ قال صلی اللّه علیه و آله: باللّه عرفت الأشیاء، و قال مولانا علیّ أمیر المؤمنین علیه السّلام: اعرفوا اللّه باللّه.

و روی ثقة الإسلام الکلینی بإسناده عن عبد الأعلی، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: اسم اللّه غیره و کلّ شیء وقع علیه اسم شیء فهو مخلوق ما خلا اللّه - إلی أن قال علیه السّلام: من زعم أنّه یعرف اللّه بحجاب أو بصورة أو بمثال فهو مشرک لأنّ حجابه و مثاله و صورته غیره و إنّما هو واحد موحّد فکیف یوحّده من زعم أنه عرفه بغیره، و إنّما عرف اللّه من عرفه باللّه، فمن لم یعرفه به فلیس یعرفه إنّما یعرف غیره لیس بین الخالق و المخلوق شیء - الحدیث (حدیث 4 من باب حدوث الأسماء من اصول الکافی ج 1 ص 88 من المعرب).

و فی التوحید (ص 494) عن منصور بن حازم قال: قلت لأبی عبد اللّه علیه السّلام:

إنّی ناظرت قوما فقلت لهم: إنّ اللّه أجلّ و أکرم من أن یعرف بخلقه بل العباد یعرفون باللّه، فقال علیه السّلام: رحمک اللّه.

و فی دعاء عرفة لسیّد الشهداء أبی عبد اللّه الحسین علیه السّلام: کیف یستدلّ علیک بما هو فی وجوده مفتقر إلیک أ یکون لغیرک من الظهور ما لیس لک حتّی یکون هو المظهر لک، کما تقدّم آنفا، و لا یخفی لطف کلامه علیه السّلام «فی وجوده» فإن لهذا الکلام شأنا من الشأن.

و ممّا یرشدک أیضا إلی أنّ ما سواه تعالی شئونه و مجالی ذاته و مظاهر أسمائه و صفاته کلمة فاطر، و فطر و أخواتهما فی القرآن الکریم نحو قوله عزّ من قائل:

«أَ فِی اللّهِ شَکٌّ فاطِرِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ » (إبراهیم: 11) و قوله تعالی:

ص:229

«إِنِّی وَجَّهْتُ وَجْهِیَ لِلَّذِی فَطَرَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ حَنِیفاً » (الأنعام: 80) و کذا فی عدّة آیات اخر، لأنّ أصل الفطر الشقّ ، یقال: تفطّر الشّجر بالورق و الورد إذا أظهرهما، کما فی غرائب القرآن للنیسابوری.

قال الراغب: أصل الفطر: الشقّ طولا، یقال: فطر فلان کذا فطرا و أفطر هو فطورا و انفطر انفطارا، و فطرت الشاة حلبتها باصبعین، و فطرت العجین إذا عجنته فخبزته من وقته، و منه الفطرة، و فطر اللّه الخلق و هو ایجاده الشیء و إبداعه علی هیئة مترشّحة لفعل من الأفعال، فقوله: «فِطْرَتَ اللّهِ الَّتِی فَطَرَ النّاسَ عَلَیْها » فإشارة منه تعالی إلی ما فطر، أی أبدع و رکز فی الناس من معرفته تعالی، و فطره اللّه هی ما رکز فیه من قوّته علی معرفة الإیمان و هو المشار إلیه بقوله:

«وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَیَقُولُنَّ اللّهُ » و قال: «اَلْحَمْدُ لِلّهِ فاطِرِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ » و قال: «اَلَّذِی فَطَرَهُنَّ » - و «اَلَّذِی فَطَرَنا » أی أبدعنا و أوجدنا، یصحّ أن یکون الإنفطار فی قوله: «اَلسَّماءُ مُنْفَطِرٌ بِهِ » إشارة إلی قبول ما أبدعها و أفاضه علینا منه. انتهی.

و کلمة فطر و مشتقّاتها تنبئک أنّ ما سواه تعالی تفطّر منه و کلّ واحد منهم علی حیاله مشتقّ منه و منشقّ عنه و صورة و آیة له، و من دعاء سیّد السّاجدین علیه السّلام فی الصّلاة علی آدم علیه السّلام، کما فی ملحقات الصّحیفة: اللهمّ صلّ علی آدم و آدم بدیع فطرتک - إلخ.

و لمّا اتّصف کلّ واحد منهم بالوجود، اتّصف علی قدر قابلیّته و سعته و ضیقه بالأسماء و الصّفات اللاّزمة للوجود أیضا، و فی أیّ موطن ظهر منک الوجود ظهر معه أتباعه من الأسماء و الصفات اللاّئقة به إلاّ الأسماء المستأثرة کالوجوب الذّاتی فانّها صفایا الملک الواحد القّهار، أسماء مخزونة عنده تعالی لا یمکن لغیره أن یتّصف به و لا یسع غیره أن یطلبها منه و یتعب نفسه لإدراکها.

و فی حرز مولانا محمّد بن علیّ الجواد علیه السّلام: و بأسمائک المقدّسات المکرّمات المخزونات فی علم الغیب عندک، رواه السیّد الأجلّ ابن طاوس قدّس سرّه فی

ص:230

مهج الدّعوات (ص 36).

و فی أعمال لیلة عید الفطر: أسألک بکلّ اسم فی مخزون الغیب عندک، رواه السیّد المذکور قدّس سرّه فی الإقبال (273).

و فی دعاء مولانا و إمامنا موسی بن جعفر الکاظم علیه السّلام أتی به الشّیخ الکفعمی نوّر اللّه مضجعه فی البلد الأمین (ص 521): و بالاسم الّذی حجبت عن خلقک فلم یخرج منک إلاّ إلیک.

و فی آخر دعاء مرویّ عن مولانا الحسین بن علیّ علیهما السّلام الدعاء المعروف بدعاء الشابّ المأخوذ بذنبه، رواه السیّد الجلیل ابن طاوس قدّس سرّه فی مهج الدّعوات (ص 151): أسألک بکلّ اسم سمّیت به نفسک، أو أنزلته فی شیء من کتبک، أو استأثرت به فی علم الغیب عندک. إلخ.

و فی الدّعاء الخمسین من الصحیفة السجّادیة: فأسألک اللهمّ بالمخزون من أسمائک.

و فی ریاض السالکین فی شرح صحیفة سیّد السّاجدین للعالم الربّانی صدر الدّین علیّ بن أحمد نظام الدّین الحسینی المدعوّ بالسیّد علی خان قدّس سرّه (565): روی عن النبیّ صلی اللّه علیه و آله قال: إنّ للّه تعالی أربعة آلاف اسم: ألف لا یعلمها إلاّ اللّه، و ألف لا یعلمها إلاّ اللّه و الملائکة، و ألف لا یعلمها إلاّ اللّه و الملائکة و النّبیّون، و أمّا الألف الرابع فالمؤمنون یعلمونه، فثلاثمائة فی التوراة، و ثلاثمائة فی الإنجیل، و ثلاثمائة فی الزبور، و مائة فی القرآن، تسعة و تسعون ظاهرة و واحد منها مکتوم من أحصاها دخل الجنّة.

و روی ثقة الإسلام الکلینیّ نوّر اللّه مضجعه فی الحدیث الأوّل من باب حدوث الأسماء من اصول الکافی (ص 87 ج 1 من المعرب) بإسناده عن إبراهیم ابن عمر، عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال: إنّ اللّه تبارک و تعالی خلق اسما بالحروف غیر متصوّت و باللّفظ غیر منطق و بالشخص غیر مجسّد و بالتشبیه غیر موصوف و باللّون غیر مصبوغ منفیّ عنه الأقطار، مبعّد عنه الحدود، محجوب عنه حسّ کلّ متوهّم

ص:231

مستتر غیر مستور، فجعله کلمة تامّة علی أربعة أجزاء معا لیس منها واحد قبل الاخر فأظهر منها ثلاثة أسماء لفاقة الخلق إلیها و حجب منها واحدا و هو الاسم المکنون المخزون - الحدیث.

و رواه رئیس المحدّثین الشّیخ الصّدوق رضوان اللّه علیه أیضا فی باب أسماء اللّه تعالی، و الفرق بین معانیها و بین معانی أسماء المخلوقین من کتاب التوحید ص 183 من طبع ایران 1321 ه .

و روی الکلینی فی الحدیث الأوّل من باب ما أعطی الأئمّة علیهم السّلام من اسم اللّه الأعظم من اصول الکافی (ص 179 ج 1 من المعرب) بإسناده عن جابر، عن أبی جعفر علیه السّلام قال: إنّ اسم اللّه الأعظم علی ثلاثة و سبعین حرفا و إنما کان عند آصف منها حرف واحد فتکلّم به فخسف بالأرض ما بینه و بین سریر بلقیس حتّی تناول السریر بیده، ثمّ عادت الأرض کما کانت أسرع من طرفة العین، و نحن عندنا من الاسم الأعظم اثنان و سبعون حرفا، و حرف واحد عند اللّه تعالی استأثر به فی علم الغیب عنده و لا حول و لا قوّة إلاّ باللّه العلیّ العظیم.

و فی الحدیث الثانی منه: و إنّ اسم اللّه الأعظم ثلاثة و سبعون حرفا اعطی محمّد صلی اللّه علیه و آله اثنین و سبعین حرفا و حجب عنه حرف واحد.

و فی الثالث منه: و عندنا منه اثنان و سبعون حرفا و حرف عند اللّه مستأثر به فی علم الغیب.

و فی الحدیث السادس عشر من باب الدّعاء للکرب و الهمّ و الحزن و الخوف من کتاب الدّعاء من الکافی (ص 408 ج 2 من المعرب) عن أبی عبد اللّه علیه السّلام:

اللهمّ إنّی أسألک بکلّ اسم هو لک أنزلته فی کتابک أو علمته أحدا من خلقک أو استأثرت فی علم الغیب عندک - الحدیث.

و الأخبار و الأدعیّة فی ذلک کثیرة جدّا، و للحکیم المتألّه المولی الصالح المازندرانی السروی قدّس سرّه فی شرح الأبواب المذکورة من الکافی، و کذا لاستاذنا العلاّمة میرزا أبی الحسن الشعرانی متّع اللّه علماء المسلمین بطول بقائه

ص:232

معارف حقّة إلهیّة فی بیان تلک الأسرار الصادرة عن خزنة علم اللّه تعالی فعلیک بطلبها فی مظانّها.

و بالجملة إنّ الوجود إذا ظهر أینما کان لا ینفکّ عنه توابعه النوریّة و صفاته العلیا بحکم السنخیّة المستفاد من الفطر أیضا، و إنّما التفاوت بحسب قرب الأشیاء من مبدئها و بعدها عنها طولا فکلّما کان أقرب کان سعة وجوده أکثر و آثاره الوجودیّة أشدّ و أوفر فتنتهی کلّها إلی من واجب وجوده، و لا ینقطع جوده طرفة عین، و لیس ما سواه إلاّ فیضه القائم به و هو قیامه، فإذا جمیع الصّفات الکمالیة ینتهی إلیه أیضا و لا یتصوّر فوقه وجود و لا کمال، قال عزّ من قائل: «أَ وَ لَمْ یَرَوْا أَنَّ اللّهَ الَّذِی خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً » و قال تعالی: «إِنْ مِنْ شَیْ ءٍ إِلاّ عِنْدَنا خَزائِنُهُ وَ ما نُنَزِّلُهُ إِلاّ بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ » و قال جلّ و علا: «کُلَّ یَوْمٍ هُوَ فِی شَأْنٍ » و قال جلّت عظمته: «یا أَیُّهَا النّاسُ أَنْتُمُ الْفُقَراءُ إِلَی اللّهِ وَ اللّهُ هُوَ الْغَنِیُّ » و قال تبارک و تعالی: «قُلْ کُلٌّ یَعْمَلُ عَلی شاکِلَتِهِ » و قال تعالی: «إِنَّ اللّهَ یُمْسِکُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ أَنْ تَزُولا » و قال تعالی: و الله «بِکُلِّ شَیْ ءٍ مُحِیطٌ » و قال تعالی «إِنْ کُلُّ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ إِلاّ آتِی الرَّحْمنِ عَبْداً » و قال تعالی: «وَ عَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَیِّ الْقَیُّومِ ».

و ممّا یتفرّع علی هذه الدقیقة أنّه ما من موجود إلاّ و له ملکوت ناطق بالحقّ بلسان یلیق به، قال اللّه تعالی: «وَ إِنْ مِنْ شَیْ ءٍ إِلاّ یُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَ لکِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِیحَهُمْ » (الاسراء: 45) و قال تعالی: «وَ النَّجْمُ وَ الشَّجَرُ یَسْجُدانِ » (الرّحمن: 7).

و قال تبارک و تعالی: «قالُوا أَنْطَقَنَا اللّهُ الَّذِی أَنْطَقَ کُلَّ شَیْ ءٍ » (فصّلت، حم السجدة: 22).

و قال تعالی: «فَلَمّا أَتاها نُودِیَ مِنْ شاطِئِ الْوادِ الْأَیْمَنِ فِی الْبُقْعَةِ الْمُبارَکَةِ مِنَ الشَّجَرَةِ أَنْ یا مُوسی إِنِّی أَنَا اللّهُ رَبُّ الْعالَمِینَ » (قصص 31).

ص:233

و قال تعالی: «وَ وَرِثَ سُلَیْمانُ داوُدَ وَ قالَ یا أَیُّهَا النّاسُ عُلِّمْنا مَنْطِقَ الطَّیْرِ وَ أُوتِینا مِنْ کُلِّ شَیْ ءٍ » (النمل: 17).

و قال تعالی: «وَ حُشِرَ لِسُلَیْمانَ جُنُودُهُ مِنَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ وَ الطَّیْرِ فَهُمْ یُوزَعُونَ حَتّی إِذا أَتَوْا عَلی وادِ النَّمْلِ قالَتْ نَمْلَةٌ یا أَیُّهَا النَّمْلُ ادْخُلُوا مَساکِنَکُمْ لا یَحْطِمَنَّکُمْ سُلَیْمانُ وَ جُنُودُهُ وَ هُمْ لا یَشْعُرُونَ فَتَبَسَّمَ ضاحِکاً مِنْ قَوْلِها » - إلخ» (النمل: 19».

و قال تعالی: «وَ تَفَقَّدَ الطَّیْرَ فَقالَ ما لِیَ لا أَرَی الْهُدْهُدَ » - إلی قوله: «فَقالَ أَحَطْتُ بِما لَمْ تُحِطْ بِهِ وَ جِئْتُکَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ یَقِینٍ » - إلی آخر الایات» (النمل: 22).

و قال تعالی فی سورة یس: «اَلْیَوْمَ نَخْتِمُ عَلی أَفْواهِهِمْ وَ تُکَلِّمُنا أَیْدِیهِمْ وَ تَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِما کانُوا یَکْسِبُونَ »، و غیرها من الایات القرآنیة.

و أمّا الأخبار فی تکلّم الحیوانات بل الجمادات لحجج اللّه تعالی و أولیائه فکثیرة جدّا.

قال العلاّمة البهائی قدّس سرّه فی أوائل المجلّد الثانی من الکشکول: العالم بأجزائه حیّ ناطق و إن من شیء إلاّ یسبح بحمده و لکن لا تفقهون تسبیحهم، لکن نطق البعض یسمع و یفهم ککلام الاثنین المتّفقین فی اللّغة إذا سمع کلّ منهما کلام الاخر و فهمه، و نطق البعض یسمع و لا یفهم کالاثنین المختلفی اللّغة و منه سماعنا أصوات الحیوانات و سماع الحیوانات أصواتنا، و منه ما لا یسمع و لا یفهم کغیر ذلک، و هذا بالنسبة الی المحجوبین، و أمّا غیرهم فیسمعون کلام کلّ شیء.

و قال فی آخر الکشکول (ص 625 من طبع نجم الدولة): روی العارف الربّانی المولا عبد الرزاق القاسانی فی تأویلاته: أنّ الصادق جعفر بن محمّد علیه السّلام خرّ مغشیّا علیه فی الصّلاة فسئل عن ذلک فقال: ما زلت اردّد الایة حتّی سمعتها من المتکلّم بها، ثمّ قال: نقل الفاضل المیبدی فی شرح الدیوان عن الشّیخ السهروردی أنّه قال بعد نقل هذه الحکایة عن الصادق علیه السّلام: أنّ لسان الإمام فی ذلک الوقت کان کشجرة موسی عند قول: «إِنِّی أَنَا اللّهُ » و هو مذکور فی الإحیاء فی تلاوة القرآن. انتهی.

ص:234

قال الشّیخ العارف محیی الدّین فی أوائل الفصّ الهودی: و کلّ ما سوی الحقّ فهو دابّة لأنّه ذو روح و ما ثمّة من یدبّ بنفسه و إنّما یدبّ بغیره فهو یدبّ بحکم التبعیّة للذی هو علی الصّراط المستقیم فانّه لا یکون صراطا إلاّ بالمشی علیه.

إذا دان لک الخلق فقد دان لک الحق و إن دان لک الحق فقد لا یتبع الخلق

فحقّق قولنا فیه فقولی کلّه حقّ فما فی الکون موجود تراه ماله نطق

و ما خلق تراه العین إلاّ عینه حقّ و لکن مودع فیه لهذا صوره حقّ

و قال القیصری فی بیان قوله: فما فی الکون موجود تراه ماله نطق: أی لیس فی الوجود موجود تراه و تشاهده إلاّ و له روح مجرّد ناطق بلسان یلیق به، و قال تعالی: «وَ إِنْ مِنْ شَیْ ءٍ إِلاّ یُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَ لکِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِیحَهُمْ » و هذا اللّسان لیس لسان الحال کما یزعم المحجوبون، قال الشّیخ رضی اللّه عنه فی آخر الباب الثانی عشر من الفتوحات: و قد ورد أنّ المؤذّن یشهد له مدی صوته من رطب أو یابس، و الشرائع و النبوات من هذا القبیل مشحونة و نحن زدنا مع الإیمان بالأخبار الکشف فقد رأینا الأحجار رؤیة عین بلسان نطق تسمعه آذاننا منها و تخاطبنا مخاطبة العارفین بجلال اللّه ممّا لیس یدرکه کلّ إنسان، و إنّما اختفی نطق بعض الموجودات لعدم الاعتدال الموجب لظهور ذلک الفعل فلا یسمعه کلّ أحد فبقی نطقه باطنا و المحجوب یزعم أنّه لا نطق له و الکامل لکونه مرفوع الحجاب لشاهد روحانیّة کلّ شیء، و یدرک نطق کلّ حیّ باطنا و ظاهرا و الحمد للّه أوّلا و آخرا.

و أفاد العارف المولی عبد الرزاق القاسانی فی المقام بقوله: إذا کان الحقّ هو المتجلّی فی کل موجود فلا موجود إلاّ هو ناطق بالحقّ لأنّه لا یتجلّی فی مظهر إلاّ فی صورة اسم من أسمائه، و کلّ اسم موصوف بجمیع الأسماء لأنّه لا یتجزّی لکن المظاهر متفاوتة فی الاعتدال و التسویة، فإذا کانت التسویة فی غایة الاعتدال تجلّی بجمیع الأسماء، و إذا لم یکن و لم یخرج عن هذا الاعتدال الإنسانی ظهر النطق و بطن سائر الأسماء و الکمالات و إذا انحطّ عن طور الاعتدال الإنسانی بقی النطق فی الباطن فی الجمیع حتّی الجماد، فإنّ الّتی لم یظهر علیه من الأسماء

ص:235

الإلهیّة و الصفات کانت باطنة فیه لعدم قابلیّة المحلّ لظهوره فلا موجود إلاّ و له نطق ظاهرا أو باطنا، فمن کوشف ببواطن الوجود سمع کلام الکلّ حتّی الحجر و المدر. انتهی.

و قال القیصری فی الفصل الرابع من مقدّماته علی شرح الفصوص: و لا تظنّ أن مبدأ النطق الّذی هو النفس الناطقة لیس للحیوان لینضمّ معه فیصیر الحیوان به إنسانا مع أنّه غیر صالح للفصلیّة لکونه موجودا مستقلا فی الخارج بل هذا المبدأ مع کلّ شیء حتّی الجماد أیضا فإنّ لکلّ شیء نصیبا من عالم الملکوت و الجبروت و قد جاء ما یؤیّد ذلک من معدن الرسالة المشاهد للأشیاء بحقائقها صلوات اللّه علیه مثل تکلّم الحیوانات و الجمادات معه، و قال تعالی: «وَ إِنْ مِنْ شَیْ ءٍ إِلاّ یُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَ لکِنْ لا تَفْقَهُونَ تَسْبِیحَهُمْ » و ظهور النطق لکلّ واحد بحسب العادة و السنّة الإلهیّة موقوف علی اعتدال المزاج الإنسانی، و أمّا للکمّل فلا لکونهم مطّلعین علی بواطن الأشیاء مدرکین لکلامها، و ما قال المتأخّرون بأنّ المراد بالنطق هو إدراک الکلّیات لا التکلّم مع کونه مخالفا لوضع اللّغة لا یفیدهم لأنّه موقوف علی أنّ الناطقة المجرّدة للإنسان فقط ، و لا دلیل لهم علی ذلک، و لا شعور لهم علی أنّ الحیوانات، لیس لهم إدراک کلّی و الجهل بالشیء لا ینافی وجوده، و امعان النظر فیما یصدر منها من العجائب یوجب أن یکون لها إدراکات کلّیّة، و أیضا لا یمکن إدراک الجزئی بدون کلّیه إذ الجزئی هو الکلّی مع التشخّص، و اللّه الهادی.

و قال الحکیم المتألّه المولی صدرا قدّس سرّه فی شرح الحدیث الثالث من باب النسبة من کتاب التوحید من اصول الکافی: عن عاصم بن حمید قال: قال سئل علیّ بن الحسین علیهما السّلام عن التوحید، فقال: إنّ اللّه عزّ و جلّ علم أنه یکون فی آخر الزمان أقوام متعمّقون فأنزل اللّه تعالی «قُلْ هُوَ اللّهُ أَحَدٌ » و الایات من سورة الحدید - إلی قوله: «وَ هُوَ عَلِیمٌ بِذاتِ الصُّدُورِ » فمن رام وراء ذلک فقد هلک.

ص:236

ثمّ اعلم أنّ کلّ واحدة من هذه الایات الستّة المشار إلیها فی هذا الحدیث متضمّنة لباب عظیم من علم التوحید و الإلهیّة محتویة علی أمر حکیم من الأحکام الصمدیّة و الربوبیّة لو أمهل الزّمان و ساعد الدّهر الخوّان لعارف ربّانی و حکیم إلهیّ أخذ علمه من مشکاة النّبوّة المحمّدیّة علی صادعها و آله أفضل الصّلاة و التحیّة و اقتبس حکمته عن أحادیث أصحاب العصمة و الطهارة و التزکیة سلام اللّه علیهم لکان من حقّه و حقّهما أن یکتب فی تفسیر کلّ منها ما یثخن به مجلّدا کبیرا بل مجلّدات کثیرة، و لکن سنذکر فی کلّ آیة منها ما هو کالشاهد لما ادّعیناه و کالأنموذج لما شاهدناه فنقول:

أمّا الایة الالی ففی الأخبار عن تسبیح کلّ ما فی السماوات و ما فی الأرض من الموجودات حتّی الجماد و النّبات و الأجساد و الموادّ و الأرض الموات و جثث الأموات للّه تعالی، و معرفة هذا التسبیح الفطری و العرفان الکشفی الوجودی من غوامض العلوم و دقائق الأسرار الّتی عجزت عن إدراکها أذهان جمهور العلماء و أکثر الحکماء فضلا عن غیرهم و لیس عندهم فی هذا الباب إلاّ مجرّد التقلید، إیمانا بالغیب أو حمل التسبیح علی ما فیها من الأدلّة الدّالّة علی وحدانیّة اللّه و تنزیهه (تنزّهه - خ ل) عن صفات النقص من التجسّم و التغیّر و التکثّر.

و قال بعضهم: إنّ کلمة ما ههنا بمعنی من، و قیل: معناه کلّ ما یتأتّی منه التسبیح، هذا تمام کلام الأعلام فی هذا المقام، و لا یخفی عدم ملائمة کلّ من الوجهین الأخیرین، بل کلّ ما قیل من التأویل و التخصیص لکثیر من الایات القرآنیّة و الأخبار النبویّة الدالّة علی تسبیح المسمّی بالجماد و النّبات من الشجر و الحجر و الصخر و المدر فضلا عن المسمّی بالحیوان و الطیر و البشر.

منها قوله تعالی: «أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللّهَ یَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ وَ الشَّمْسُ وَ الْقَمَرُ وَ النُّجُومُ وَ الْجِبالُ وَ الشَّجَرُ وَ الدَّوَابُّ وَ کَثِیرٌ مِنَ النّاسِ ».

و منها قوله: «أَ وَ لَمْ یَرَوْا إِلی ما خَلَقَ اللّهُ مِنْ شَیْ ءٍ یَتَفَیَّؤُا ظِلالُهُ عَنِ الْیَمِینِ وَ الشَّمائِلِ سُجَّداً لِلّهِ وَ هُمْ داخِرُونَ » و کذا نظائرها من الایات الدالّة علی وقوع

ص:237

التسبیح من جمیع الموجودات حقیقة.

و حکایة تسبیح الحصی فی کفّ النبیّ صلی اللّه علیه و آله و سماعه و إسماعه مشهور، و فی ألسنة الرواة مذکور، و ما روی أیضا عن ابن مسعود أنّه قال: کنت مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله بمکّة فخرجنا فی بعض نواحیها فما استقبله حجر و لا مدر إلاّ و یقول:

السّلام علیک یا رسول اللّه، و أمثاله کثیرة فی الروایات دالّة علی أنّ هذا التسبیح و السجود و التسلیم واقع علی وجه التحقیق.

حتّی أنّ کثیرا من المنتسبین إلی الکشف و العرفان، زعموا أنّ النبات بل الجماد فضلا عن الحیوان له نفس ناطقة کالإنسان، و ذلک أمر باطل و البراهین ناهضة علی خلافه من لزوم التعطیل و المنع عما فطر اللّه طبیعة الشیء علیه و دوام القصر علی أفراد النوع و الإبقاء له علی القوّة و الإمکان للشیء من غیر أن یخرج إلی الفعلیّة و الوجدان إلی غیر ذلک من المفاسد الشنیعة المصادمة للبرهان و الحکمة.

بل هذا تسبیح فطری و سجود ذاتی و عبادة فطریة نشأت عن تجلّ إلهی و انبساط نور وجودی علی کافة الخلائق علی تفاوت درجاتها و تفاضل مقاماتها فی نیل الوجود و درک الشهود و مع هذا التفاوت و التفاضل فی القرب و البعد و الشرف و الخسّة فأفراد العالم کلّه کأجزاء شخص واحد تنال من روح الحیاة و روح المعرفة ما ناله الکلّ دفعة واحدة فأنطقها اللّه الّذی أنطق کلّ شیء فأحبّته و خضعته و سجدت له بسجود الکلّ و سبّحت له بتسبیحات هی تسبیح الکلّ «کُلٌّ قَدْ عَلِمَ صَلاتَهُ وَ تَسْبِیحَهُ ».

و الّذی یمنع عن هذه العبادة الفطریّة الأفکار الوهمیّة و التصرّفات النفسانیّة لأکثر الانس الموجبة للخروج عن الفطرة الأصلیّة و استحقاقیّة العذاب کما فی قوله تعالی: «وَ کَثِیرٌ حَقَّ عَلَیْهِ الْعَذابُ ».

و بالجملة تحقیق هذا التسبیح الفطری و إثبات هذه العبادة الذاتیّة ممّا یختصّ به الکاملون فی الکشف و العرفان الراسخون فی العلم و الإیقان، و أمّا سماع

ص:238

اللّفظ أو إسماعه کما هو المروی عن النّبیّ صلی اللّه علیه و آله و صحبه فکذلک من باب المعجزة الواقعة نفسه القدسیّة علی إنشاء الأصوات و الأشکال علی موازنة المعانی و الأحوال انتهی کلامه طیّب اللّه رمسه فی المقام.

و قلت: الظاهر من کلامه: حتّی أنّ کثیرا من المنتسبین - إلخ - یوهم التناقض بینه و بین کلام القیصری المذکور آنفا حیث قال: «لأنّه موقوف علی أنّ النّاطقة المجرّدة للإنسان فقط ، و لا دلیل لهم علی ذلک» و لکن بعد التأمّل الدقیق فی کلامهما یظهر عدم التناقض بینهما و کلاهما یشیران إلی معنی واحد، و بیان عدم التنافی بینهما یعلم بما قدّمنا من کلام المولی عبد الرزاق القاسانی فإنّک إذا أمعنت النظر فیه تدری أنّ المولی صدرا و القیصری یسلکان ما سلکه القاسانی و یفیدان ما أفاده و لا اختلاف و لا تفرقة بینهم، و قد أجاد العارف صاحب المثنوی بقوله نظما:

گر تو را از غیب چشمی باز شد با تو ذرّات جهان همراز شد

نطق خاک و نطق آب و نطق گل هست محسوس حواسّ أهل دل

هر جمادی با تو می گوید سخن کو ترا آن گوش و چشم أی بو الحسن

گر نبودی واقف از حق جان باد فرق کی کردی میان قوم عاد

سنگ أحمد را سلامی می کند کوه یحیی را پیامی می کند

جملۀ ذرات در عالم نهان با تو می گویند روزان و شبان

ما سمیعیم و بصیر و با هشیم با شما نامحرمان ما خامشیم

از جمادی سوی جان جان شوید غلغل أجزای عالم بشنوید

فاش تسبیح جمادات آیدت وسوسه تأویلها بزدایدت

چون ندارد جان تو قندیلها بهر بینش کرده ای تأویلها

فإذا دریت أنّ ما سواه آیة له و مشتقّ منه و منفطر منه، و أنّه إنّ من شیء إلاّ أنّه حاک عنه و مثال و صورة له و للّه المثل الأعلی و أن الوجود لا ینفکّ عن آثاره النّوریّة، علمت أنّ ما یخاطبنا اللّه جلّ جلاله بکتابه و کلامه و یدعونا إلی

ص:239

ما فیه خیرنا و سعادتنا کلقائه مثلا، فلا بدّ من أن یکون فطرتنا مناسبة و متشابهة له و لو بوجه و إلاّ لم یصحّ الخطاب و نزیدک فی ذلک بیانا.

و نقول: قال محیی الدّین فی الفصّ الادمیّ من الفصوص: و لما کان استناده - أی استناد الحادث - إلی من ظهر عنه لذاته اقتضی أن یکون علی صورته فیما ینسب إلیه من کلّ شیء من اسم و صفة ما عدا الوجوب الذاتی فإنّ ذلک لا یصحّ للحادث، و إن کان واجب الوجود و لکن وجوده بغیره لا بنفسه.

و قال القیصری فی شرحه: أی اقتضی هذا الاستناد أن یکون الحادث علی صورة الواجب، أی یکون متّصفا بصفاته، و جمیع ما ینسب إلیه من الکمالات ما عدا الوجوب الذاتی و إلاّ لزم انقلاب الممکن من حیث هو ممکن واجبا، و ذلک لأنّه اتّصف بالوجود و الأسماء و الصفات لازمة للوجود، فوجب أیضا اتّصافه بلوازم الوجود و إلاّ لزم تخلّف اللاّزم عن الملزوم، و لأنّ المعلول أثر العلّة و الاثار بذاتها و صفاتها دلائل علی صفات المؤثّر و ذاته، و لا بدّ أن یکون فی الدلیل شیء من المدلول لذلک صار الدلیل العقلی أیضا مشتملا علی النتیجة، فإنّ إحدی مقدّمتیه مشتملة علی موضوع النتیجة، و الاخری علی محمولها، و الأوسط جامع بینهما، و لأنّ العلّة الغائیّة من إیجاد الحادث عرفان الموجد کما قال تعالی: «وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلاّ لِیَعْبُدُونِ » و العبادة تستلزم معرفة المعبود و لو بوجه، مع أنّ ابن عبّاس رضی اللّه عنه فسّرها هنا بالمعرفة و لا یعرف الشیء إلاّ بما فیه من غیره لذلک قال علیه السّلام حین سئل بم عرفت اللّه: عرفت الأشیاء باللّه، أی عرفته به أوّلا ثمّ عرفت به غیره و لما کان وجوده من غیره صار أیضا وجوبه بغیره، و غیر الإنسان من الموجودات، و إن کان متّصفا بالوجود لکن لا صلاحیّة له بظهور جمیع الکمالات فیه. انتهی.

و قال العارف الجامی فی شرحه علی الفصوص: قوله: «فیما ینسب إلیه من کلّ شیء من اسم و صفة» من اسم و صفة بیان لشیء، فحاصله أن یکون علی صفته تعالی فی کلّ اسم و صفة ینسب إلیه تعالی یعنی کما أنه ینسب کلّ اسم و صفة إلیه

ص:240

تعالی کذلک ینسب إلی الحادث فإنّه بأحدیّة جمعه الأسمائی متجلّ و سار فیه و لذا قیل کلّ موجود متّصف بصفات السبع الکمالیّة لکن ظهورها فیه بحسب استعداده و قابلیّته.

و قال بعض المحشیّین علی شرح القیصری: قوله: «لأنّه اتّصف بالوجود» یظهر من هذا أنّ ذات الواجب بصرافة ذاته لا یکون فی الممکن و إلاّ یلزم أن یکون الممکن متّصفا بالوجوب الذاتی أیضا بعین هذا الدلیل بأن یقال انّ الممکن متصف بالوجود الّذی یکون واجبا لذاته و الوجوب لازم للواجب فوجب اتصاف الممکن بذلک اللازم أیضا، انتهی، یعنی أنّ الممکن غیر متصف بالوجود الصرف الواجب الوجود حتّی یلزم انقلاب الممکن واجبا.

و أفاد بعض اساتیذنا و هو العالم المحقّق النحریر محمّد حسین ابن المولی عبد العظیم التونی الشهیر بالفاضل التونی تغمّده اللّه بغفرانه فی تعلیقته علی قول القیصری المنقول آنفا «و لا یعرف الشیء إلاّ بما منه فی غیره»:

لأنّه لا یعرف الغائب إلاّ بالشاهد بمعنی أنه لا یمکن أن یعرف شیء إلاّ أن یکون له مثال فی ذات العالم فاذا قیل لک کیف یکون الواجب تعالی عالما بذاته فالجواب کما أنّک تعلم ذاتک فتفهم علمه تعالی بذاته، و إذا قیل کیف یعلم الواجب تعالی غیره فیقال کما تعلم أنت غیرک، و إذا قیل کیف یعلم الواجب تعالی بعلم واحد بسیط سائر المعلومات فیقال کما تعلم جواب مسائل دفعة بدون تفصیل ثمّ تنتقل بالتفصیل، و إذا قیل کیف علمه مبدء لوجود الأشیاء فیقال کما یکون توهمک للسقوط عن الجدار مبدء للسقوط و إذا قیل کیف یعلم الأشیاء کلّها فیقال کما یعلم المنجم الخسوف أو الکسوف من العلم بأسبابها، و الحاصل أنّک لا تقدر أن تفهم شیئا من اللّه تعالی إلاّ بالمقایسة إلی شیء من نفسک فإذا لم یکن لشیء نظیر فی نفسک فلا یمکنک العلم به کالوجوب الذاتی و الوجود بلا مهیّة و لمّا لم یکن لهما نظیر فی نفسک لم یمکنک العلم بهما فلا تتعب نفسک فی العلم بهما و لذا قال تعالی «وَ یُحَذِّرُکُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَ اللّهُ رَؤُفٌ بِالْعِبادِ » انتهی کلامه رفع مقامه و له

ص:241

قدس سرّه تعلیقات أنیقة علی شرح الفصوص القیصری من بدو الکتاب إلی ختمه و قد طبع طائفة منها علی مقدمات القیصری علی شرح الفصوص.

فبما قدّمنا علمت معنی قول ثامن الأئمة علیّ بن موسی الرضا علیه آلاف التحیّة و الثناء: «قد علم أولو الألباب أنّ ما هنالک لا یعلم إلاّ بما ههنا» و هذا الکلام الوجیز بعید الغور جدّا، ککلام جدّه باب مدینة العلم أمیر المؤمنین علی علیه السّلام فی الصورة الإنسانیة: «و هی الشاهدة علی کلّ غائب» کما فی شرح الأسماء للمتأله السبزواری ص 12 من الطبع الناصری، کما علمت أن الإنسان متّصف بحسب استعداده و قابلیته بأوصاف وجودیّة تحاکی عن أصلها قال عزّ من قائل:

«وَ عَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ کُلَّها » و التفاوت بینها و بین الأصل کتفاوت مرحلتی الوجودین حیث انّ وجود الإنسان کغیره فیض من وجوده تعالی و فیء له و قائم به و واجب به و فقیر إلیه و کذا صفاته المنطبعة فی فطرته «فِطْرَتَ اللّهِ الَّتِی فَطَرَ النّاسَ عَلَیْها ».

و من بحثنا هذا تنتقل إلی أنّ دین الإسلام هو دین الفطرة ما ذا؟ و قد أفاد فی ذلک استادنا العلاّمة الطباطبائی البارع فی الحکمة الحقّة جزاه اللّه تعالی عنّا أفضل جزاء المعلّمین و أدام أیّام إفاضاته فی الجزء السابع من تفسیره القیّم:

المیزان، فی قوله تعالی: «إِنِّی وَجَّهْتُ وَجْهِیَ لِلَّذِی فَطَرَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ حَنِیفاً » (الأنعام 79) بقوله:

و فی تخصیص فطر السموات و الأرض من بین صفاته تعالی الخاصّة و کذا من بین الألفاظ الدّالة علی الخلقة کالباری و الخالق و البدیع إشارة إلی ما یؤثره إبراهیم علیه السّلام من دین الفطرة و قد کرّر وصف هذا الدین فی القرآن الکریم بأنّه دین إبراهیم الحنیف و دین الفطرة أی الدین الّذی بنیت معارفه و شرائعه علی خلقة الإنسان و نوع وجوده الّذی لا یقبل التبدّل و التغیّر فإنّ الدین هو الطریقة المسلوکة الّتی یقصد بها الوصول إلی السعادة الحقیقیّة و السعادة الحقیقیّة هی الغایة المطلوبة الّتی یطلبها الشیء حسب ترکّب وجوده و تجهّزه بوسائل الکمال طلبا خارجیا واقعیّا، و حاشا أن یسعد الإنسان أو أی شیء آخر

ص:242

من الخلیقة بأمر و لم یتهیّأ بحسب خلقته له أو هیّئ لخلافه کأن یسعد بترک التغذّی أو النکاح أو ترک المعاشرة و الاجتماع و قد جهّز بخلافها، أو یسعد بالطیران کالطّیر أو بالحیاة فی قعر البحار کالسمک و لم یجهّز بما یوافقه.

فالدین الحقّ هو الذی یوافق بنوامیسه الفطرة و حاشا ساحة الربوبیّة أن یهدی الإنسان أو أیّ مخلوق آخر مکلّف بالدین - إن کان - إلی غایة سعیدة مسعدة و لا یوافق الخلقة أو لم یجهّز بما یسلک به إلیها فإنّما الدین عند اللّه الإسلام و هو الخضوع للّه بحسب ما یهدی إلیه و یدلّ علیه صنعه و إیجاده، انتهی ما أفاد مدّ ظلّه العالی فی المقام.

فتبصّر بما قدّمناه أنّ أصل المعرفة فطریّ للأشیاء و قال اللّه تعالی: «وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ لَیَقُولُنَّ اللّهُ » و إنّما ضلّ عنهم المعرفة بالمعرفة و البصیرة بالرؤیة، و أنّ المعرفة و الرؤیة القلبیّة ترجعان إلی أمر واحد و إنهما تثمران الایمان علی البصیرة، و لا نعنی من اللقاء إلاّ المعرفة و الرؤیة بهذا المعنی ففی التوحید عن أبی بصیر عن أبی عبد اللّه علیه السّلام قال قلت له: أخبرنی عن اللّه عزّ و جلّ هل یراه المؤمنون یوم القیامة ؟ قال علیه السّلام: نعم و قد رأوه قبل یوم القیامة فقلت:

متی ؟ قال علیه السّلام: حین قال لهم: أ لست بربکم قالوا بلی، ثمّ سکت ساعة ثمّ قال و انّ المؤمنین لیرونه فی الدّنیا قبل یوم القیامة، أ لست تراه فی وقتک هذا؟ قال أبو بصیر: فقلت له: جعلت فداک فاحدّث بهذا عنک ؟ فقال علیه السّلام: لا فانک إذا حدّثت به فأنکره منکر جاهل بمعنی ما نقوله ثمّ قدّر أنّ ذلک تشبیه کفر و لیست الرؤیة بالقلب کالرؤیة بالعین، تعالی عما یصفه المشبّهون و الملحدون.

و فی آخر باب نفی المکان و الزمان عنه تعالی من کتاب التوحید أیضا ص 176 باسناده عن إسحاق السبیعی عن الحارث الأعور، عن علیّ بن أبی طالب علیه السّلام أنه دخل السوق فإذا هو برجل (فاذا هو مرّ برجل - خ د) مولّیه ظهره یقول:

لا و الّذی احتجب بالسبع قال اللّه یا أمیر المؤمنین، قال أخطأت ثکلتک امّک انّ اللّه عزّ و جلّ لیس بینه و بین خلقه حجاب لأنّه معهم أینما کانوا، قال: ما کفارة

ص:243

ما قلت یا أمیر المؤمنین ؟ قال: أن تعلم أنّ اللّه معک حیث کنت قال: أطعم المساکین ؟ قال: لا إنما حلفت بغیر ربّک.

و من سلک هذا المسلک فقد حیی بحیاة طیّبة و یدخل فی ملک لا یبلی و جنّة الخلد الّتی وعد المتقون، ففی التوحید عن الحارث بن المغیرة النضری قال: سألت أبا عبد اللّه علیه السّلام عن قول اللّه عزّ و جلّ : «کُلُّ شَیْ ءٍ هالِکٌ إِلاّ وَجْهَهُ » قال: کلّ شیء هالک إلاّ من أخذ طریق الحقّ .

و اعلم أنّ الوجود مع وحدة حقیقتها و کثرة تشأنّها، کلّ یوم هو شأن له مراتب طولیّة تختلف غنی و فقرا و سعة و ضیقا فتنتهی إلی ذات واجب الوجود الّذی تلک الکثرات مجالیه و مظاهره و مرایاه و اللّه تعالی من ورائهم محیط فله تعالی مرتبة متحققة مجرّدة عن المظاهر و المجالی غیر متناهیة فی جمیع الصفات النوریة أشدّ و أقوی ممّا سواه وجودا، قال عزّ من قائل: «أَ وَ لَمْ یَرَوْا أَنَّ اللّهَ الَّذِی خَلَقَهُمْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُمْ قُوَّةً » (فصّلت 16)، و لا یحیطون به علما لأن الدّانی لا یسعه الإحاطة بالعالی المحیط به، کما أنّ النفس مع کونها فی وحدتها کلّ القوی و کلّها مجالیها و مظاهرها لیست هی بمجموع تلک القوی الظاهرة و الباطنة تعلّقت بالبدن فحسب بل لها مرتبة فوقها أعلی و أشمخ منها رتبة و آثارا و هی جهتها المجرّدة الّتی تلی ربّها، و إن کانت تلک القوی مراتبها النازلة، و المرتبة النازلة منها کالواهمة مثلا لا تحیط بالمرتبة العالیة کالعاقلة المحیطة بها.

قال صدر المتألّهین قدّس سرّه فی شرحه للهدایة: و الصنف الثالث و هم الراسخون فی العلم من الحکماء قائلون بأنّ العالم لیس عبارة عن الممکن الصرف و لا عن الوجود الحقیقی الصرف بل من حیث هو موجود بالوجود الحقیقی له اعتبار و من حیث إنّه ینقسم إلی العقول و النفوس و غیرها له اعتبار آخر فالعالم زوج ترکیبی من الممکن و السنخ الباقی الّذی هو بذاته موجود و وجود فلیس العالم عبارة عن الذوات المتعدّدة کما حسبه المحجوبون بل ذاته واحد و هو الحقّ الّذی هو الوجود الحقیقی و لا وجود للممکنات إلاّ بارتباطها به لا بأن یفیض

ص:244

علیها وجودات مغایرة للوجود الحقیقی و برهان ذلک مذکور فی کتابنا المسمّی بالأسفار الأربعة.

و قال فی مبحث العلة و المعلول من الأسفار: (ص 196 من الرحلی) تنبیه:

إنّ بعض الجهلة من المتصوّفین المقلّدین الّذین لم یحصّلوا طریق العلماء العرفاء و لم یبلغوا مقام العرفان توهّموا لضعف عقولهم و وهن عقیدتهم و غلبة سلطان الوهم علی نفوسهم أن لا تحقق بالفعل للذّات الأحدیّة المنعوتة بألسنة العرفاء بمقام الأحدیّة و غیب الهویة و غیب الغیوب مجرّدة عن المظاهر و المجالی بل المتحقّق هو عالم الصورة و قواها الروحانیّة و الحسیّة و اللّه هو الظاهر المجموع لا بدونه و هو حقیقة الإنسان الکبیر و الکتاب المبین الّذی هذا الإنسان الصغیر أنموذج و نسخة مختصرة عنه، و ذلک القول کفر فضیح و زندقة صرفة لا یتفوّه به من له أدنی مرتبة من العلم و نسبة هذا الأمر إلی أکابر الصوفیّة و رؤسائهم افتراء محض و افک عظیم یتحاشی عنها أسرارهم و ضمائرهم، و لا یبعد أن یکون سبب ظنّ الجهلة بهؤلاء الأکابر اطلاق الوجود تارة علی ذات الحقّ و تارة علی المطلق الشامل و تارة علی المعنی العام العقلی فإنّهم کثیرا ما یطلقون الوجود علی المعنی الظلّی الکونی فیحملونه علی مراتب التعیّنات و الوجودات الخاصّة فیجری علیه أحکامها.

و بما تقدّم من أنّ ما سواه تعالی مظاهر أسمائه و صفاته و مجالی إشراقات نور وجهه و مرایا ظلّ ذاته علمت معنی الإخلاص فی التوحید أعنی التوحید الذاتی الّذی ینطق به الموحّدون و إمامهم علیّ أمیر المؤمنین علیه السّلام: أوّل الدین معرفته و کمال معرفته التصدیق به، و کمال التصدیق به توحیده، و کمال توحیده الإخلاص له، و کمال الإخلاص له نفی الصفات عنه، لشهادة کلّ صفة أنّها غیر الموصوف، و شهادة کلّ موصوف أنّه غیر الصفة فمن وصف اللّه سبحانه فقد قرنه و من قرنه فقد ثنّاه و من ثنّاه فقد جزّاه و من جزّاه فقد جهله و من جهله فقد أشار إلیه و من أشار إلیه فقد حدّه و من حدّ فقد عدّه إلخ (الخطبة الاولی من نهج البلاغة).

ص:245

و لا یخفی علیک أنّ کلامه علیه السّلام یشیر إلی التوحید الذاتی و اخلاصه تمحیض حقیقة الأحدیّة عن شائبة الکثرة، قال العارف السیّد حیدر الاملی فی رسالة نقد النقود فی معرفة الوجود (ص 636): و اذا تحقّق هذا و ثبت أنّ الوجود المطلق موجود فی الخارج و لیس لغیره وجود أصلا، و ثبت أنّ هذا الوجود المطلق هو الحقّ تعالی فاعلم أنّ مرادهم بالوجود من حیث هو الوجود، الوجود الصرف و الذات البحت الخالص بلا اعتبار شیء معه أصلا أعنی تصوّره من حیث هو هو لا بشرط الشیء و لا بشرط اللا شیء أی مجردا عن جمیع النسب و الإضافات و القیود و الاعتبارات.

و معلوم أنّ کلّ شیء له اعتباران: اعتبار الذات من حیث هی هی، و اعتبارها من حیث الصفات أی وصفها بصفة مّا أیّة صفة کانت، فهذا هو اعتبار الذات فقط أعنی اعتبار الذات بقطع النظر عن جمیع الاعتبارات و الإضافات المخصوصة بالحضرة الأحدیّة و أنّ مرادهم بالمطلق هو الذات المطلقة المنزّهة عن جمیع هذه الاعتبارات، و لیس اطلاق لفظ المطلق علی الوجود الصرف إلاّ من هذه الحیثیّة لا من جهة المطلق الّذی هو بازاء المقید، و لا من جهة الکلی الّذی هو بازاء الجزئی، و لا من جهة العام الذی هو بازاء الخاص لأنه - أی الوجود الصرف - من حیث هو غنیّ عن إطلاق شیء علیه اسما کان أو صفة، سلبا کان أو ثبوتا، إطلاقا کان أو تقییدا، عامّا کان أو خاصّا، لأنّ کلّ واحد منها - ای من هذه الامور المتقابلة - یقتضی سلب الاخر، أو یقتضی التقیّد و التعیّن فیه، و هو أعنی الوجود المطلق المحض منزّه عن الکلّ حتّی عن الإطلاق و عدم الإطلاق لأنّ الإطلاق تقیید یقیّد الإطلاق، کما أنّ اللاّ إطلاق قید بعدم الاطلاق و کذلک التعیّن و اللاّ تعیّن و غیر ذلک من الصفات کالوجود و القدم و العلم و القدرة و أمثالها.

و عن هذا التنزیه النزیه و التقدیس الشریف أخبر مولانا و إمامنا أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السّلام فی قوله: أوّل الدین معرفته - إلخ و الغرض

ص:246

أنّ کلّ ذلک إشارة إلی إطلاقه و تجرّده و تنزّهه و تقدّسه عن الکثرة الوجودیّة و الإعتباریّة، لأنّ قوله علیه السّلام و کمال الإخلاص له نفی الصفات عنه إشارة إلی الوجود المطلق المحض و الذات البحت الخالص الّذی لا یمکن وصفه بشیء أصلا و لا یکون قابلا للإشارة أبدا کما أشار إلیه علیه السّلام فی موضع آخر فی قوله:

الحقیقة کشف سبحات الجلال من غیر إشارة.

قلت: قوله علیه السّلام: الحقیقة کشف سبحات الجلال من غیر إشارة، بعض حدیث الحقیقة المخاطب به کمیل بن زیاد رضوان اللّه علیه سأله علیه السّلام عن الحقیقة بقوله: ما الحقیقة ؟ قال علیه السّلام: مالک و الحقیقة ؟! قال: أ و لست صاحب سرّک ؟ قال: بلی، و لکن یرشح علیک ما یطفح منّی، قال: أو مثلک یخیّب سائلا؟! قال: الحقیقة کشف سبحات الجلال من غیر إشارة، قال: زدنی فیه بیانا، قال:

محو الموهوم مع صحو المعلوم، قال: زدنی فیه بیانا، قال: هتک الستر لغلبة السرّ قال: زدنی فیه بیانا، قال: جذب الأحدیّة بصفة التوحید، قال: زدنی فیه بیانا قال: نور یشرق من صبح الأزل فتلوح علی هیاکل آثاره، قال: زدنی فیه بیانا قال: أطف السراج فقد طلع الصبح.

نقله العارف المذکور فی جامع الأسرار ص 170 و شرحه فی عدّة مواضع من ذلک الکتاب، و العلاّمة الشّیخ البهائی فی الکشکول و القاضی نور اللّه الشهید نوّر اللّه مرقده فی مجالس المؤمنین و العارف الشّیخ عبد الرزاق اللاّهجی فی شرح گلشن راز، و الخوانساری فی روضات الجنّات، و المحدّث القمّی فی سفینة البحار و غیرهم من أساطین الحکمة و العرفان فی صحفهم القیّمة، و شرحه العلاّمة قطب الدین الشیرازی فی رسالة معمولة فی ذلک فقط ، و شرحه أیضا بعض أساتیذنا بالنظم الفارسی و لقد أحسن و أجاد، ألا و هو العارف الرّبانی محیی الدّین مهدی الالهی القمشئی أدام اللّه أیّام إفاضاته.

و قال العارف الاملی المذکور فی جامع الأسرار فی تعریف التوحید: اعلم أنّ حقیقة التوحید أعظم من أن یعبّر عنها بعبارة أو یؤمی إلی تعریفها بإشارة

ص:247

فالعبارة فی طریق معرفتها حجاب، و الإشارة علی وجه إشراقها نقاب، لأنّها یعنی حقیقة التوحید منزّهة عن أن تصل إلی کنهها العقول و الأفهام، مقدّسة عن أن تظفر بمعرفتها الأفکار و الأوهام، شعر:

تجول عقول الخلق حول حمائها و لم یدرکوا من برقها غیر لمعة

و إلی صعوبة إدراکها یعنی حقیقة التوحید و شدّة خفائها أشار مولانا و إمامنا أمیر المؤمنین و یعسوب المسلمین سلطان الأولیاء و الوصیین وارث علوم الأنبیاء و المرسلین علیّ بن أبی طالب علیه السّلام فی قوله: ما وحّده من کیّفه، و لا حقیقته أصاب من مثّله، و لا إیّاه عنی من شبّهه، و لا قصده من أشار إلیه و توهّمه.

و فی قوله: هو الأحد لا بتأویل عدد، و الخالق لا بمعنی حرکة و نصب و السمیع لا بأداة، و البصیر لا بتفریق آلة، و الشاهد لا بمماسّة، و البائن لا بتراخی مسافة، و الظاهر لا برؤیة، و الباطن لا بلطافة، بان من الأشیاء بالقهر لها و القدرة علیها، و بانت الأشیاء منه بالخضوع له و الرجوع إلیه، من وصفه فقد حدّه، و من حدّه فقد عدّه، و من عدّه فقد أبطل أزله، و من قال کیف فقد استوصفه، و من قال أین فقد حیّزه، عالم إذ لا معلوم، و ربّ إذ لا مربوب و قادر إذ لا مقدور.

و فی قوله: أوّل الدین معرفته - إلخ.

و کذلک الشّیخ العارف الشبلی البغدادی رحمة اللّه علیه فی قوله: من أجاب عن التوحید بعبارة فهو ملحد، و من أشار إلیه باشارة فهو زندیق، و من أومی إلیه فهو عابد وثن، و من نطق فیه فهو غافل، و من سکت عنه فهو جاهل، و من وهم أنّه إلیه واصل فلیس له حاصل، و من ظنّ أنّه منه قریب فهو عنه بعید، و من به تواجد فهو له فاقد، و کلّ ما میّزتموه بأوهامکم و أدرکتموه بعقولکم فی أتمّ معانیکم فهو مصروف مردود إلیکم، محدث مصنوع مثلکم.

و لیس مرادهم من هذه الإشارات الامتناع من حصوله، و لا الیأس من وصوله بل المراد منها إعلاء أعلام منزلته، و ارتفاع أرکان درجته، و بیان أنّه لیس

ص:248

بقابل للإشارة و لا بمحلّ للعبارة، لأنّه عبارة عن الوجود المطلق المحض و الذات الصرف البحت المسمّی بالحقّ جلّ جلاله الّذی لا یقبل الإشارة أصلا و رأسا و لا العبارة قولا و فعلا و ذلک لا یکون إلاّ عند فناء الطالب فی المطلوب و الشاهد فی المشهود و حین الاستغراق و الاستهلاک فی المطلق المحیط و لا شکّ أنّه لا یبقی مع ذلک لا الإشارة و لا المشیر، و لا من الغیر أثر فی العقل و الضمیر.

و إلیه أشار الإمام علیه السّلام بقوله أیضا: «الحقیقة کشف سبحات الجلال من غیر إشارة» اظهارا بأنّه لا ینکشف الحقّ حقیقة علی أحد إلاّ عند ارتفاع الکثرة مطلقا اسما کان أو صفة و لهذا قال سبحات الجلال بدون الجمال لأنّ الجمال مخصوص بالأسماء و الصفات الّتی هی منشأ الکثرة لا الجلال، انتهی ما أردنا من نقل کلام العارف السیّد حیدر الاملی قدّس سرّه الشریف فی التوحید الذاتی.

و الشّیخ العارف المحقّق أبو إسماعیل خواجه عبد اللّه بن إسماعیل الأنصاری الهروی قد ذکر فی آخر کتابه الموسوم بمنازل السائرین بابا مفردا فی التوحید و قسمه علی ثلاثة أوجه، و قد بذل الجهد فی ذلک جدّا، و لکنّه موجز یحتاج إلی البیان و قد شرح ذلک الکتاب المولی العارف المحقّق کمال الدّین عبد الرزّاق الکاشانی یفضل ذلک الشرح علی سائر الشروح کفضله علی سائر الشراح، و ذلک الباب باب إلی ما کنّا فی صدده، و قد أشار الشارح المذکور إلی المتن بحرف المیم، و إلی الشرح بحرف الشین فنأتی بالباب علی هدیه و طریقته من غیر تغییر وضعه و اسلوبه و هو مایلی:

(م) باب التوحید، قال اللّه تعالی: «شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ ».

(ش) إنّما خصّ بعض الایة بالذکر لأنّ هذا محض التوحید الجمعی و هو أن لا یکون معه شیء فلو ذکر و الملائکة و اولو العلم لکان نزولا عن الجمیع إلی الفرق فیکون معه غیره فلا یبقی التوحید المحض فهو الشاهد بنفسه لنفسه فلم یشهد أن لا إله إلاّ هو غیره فمن تحقّق هذا بالذوق فقد شهد التوحید بالحقیقة.

(م) التوحید تنزیه اللّه عزّ و جلّ عن الحدث و إنّما نطق العلماء بما نطقوا به

ص:249

و أشار المحقّقون بما أشاروا إلیه فی هذا الطریق لقصد تصحیح التوحید و ما سواه من حال أو مقام فکلّه مصحوب العلل.

(ش) قوله: التوحید تنزیه اللّه عزّ و جل عن الحدث. مجمل یتناول تنزیه العقلاء من الحکماء و المسلمین، و تنزیه العرفاء الموحّدین لأنّ جمیع العقلاء و أهل الفکر یدّعون تنزیه اللّه تعالی مع کونهم مقیّدین لأنّ العقل لا یقول إلاّ بالتقیید و یثبتون الحدث و ینفونه عن الحقّ تعالی و ینزّهونه عنه، و أما العرفاء المحقّقون فلا یثبتون الحدث أصلا و رأسا فإنّ شهود التوحید ینفیه عن أصله ثمّ یثبته بعد نفیه بالحقّ بمعنی تجلّی الحقّ مع الایات بوجوهه فی الصّور فیکون الحدوث عندهم ظهوره فی الصّور المختلفة بالتجلّیات المتعاقبة الغیر المتکرّرة.

و مراد الشّیخ قدّس اللّه روحه هذا التنزیه و لا یهتدی العقل إلی طریق التوحید الّذی لا یکون فیه مع الحقّ سواه و لا یری الحقّ عین الکلّ و لا یری الحقّ عین الکلّ بحیث لا یکون فی الوجود شیء غیره.

و إنما نطق العلماء بما نطقوا به و أشار المحقّقون إلی ما أشاروا إلیه فی هذا الطریق لقصد تصحیح التوحید أی ما نطقوا و ما أشاروا إلاّ لقصد تصحیح هذا المقام السنّی لأنّه المقصد الأقصی و الموقف الأعلی و ما دون ذلک من الأحوال و المقامات فکلّه مصحوب العلل لا صحّة لها لبقاء الرسوم فیها و لو فی الحضرة الواحدیّة و التجلّیات الأسمائیة هذا ما ذهب إلیه خاطری.

و وجه آخر مبنیّ علی أنّ «ما» فی إنّما نطق موصولة حقها أن تکتب مفصولة علی معنی أنّ کلّ ما نطق به العلماء و أشار إلیه المحقّقون لقصد تصحیح التوحید و ما سواه من الأحوال و المقامات فکلّه مصحوب العلل لا یخلو منها یعنی أنّ التوحید بالعلم لا یخلص عن العلل و کذا إثبات الأحوال و المقامات بطریق العلم و إشارات المحقّقین لا یخلو من العلل فإنّها مواجید ذوقیّة لا تندرج تحت العبارات و لا یحیط به الإشارات و لا تفی ببیانها الکلمات و العلل هی الجهالات.

(م) و التوحید علی ثلاثة وجوه: الوجه الأوّل توحید العامة الّذی یصحّ

ص:250

بالشواهد، و الوجه الثانی توحید الخاصّة و هو الّذی یثبت بالحقائق، و الوجه الثالث توحید قائم بالقدم و هو توحید خاصّة الخاصّة.

(ش) الشواهد هی الأکوان و المصنوعات الّتی یستدلّ بها علی المکوّن الصانع و بالجملة الدلائل الّتی یستدلّ بها العلماء بالنظر و الفکر و براهین العقل فتوحید العامّة إنّما یصحّ بالإستدلال مثل قوله تعالی: «لَوْ کانَ فِیهِما آلِهَةٌ إِلاَّ اللّهُ لَفَسَدَتا »، و لکن ما فسدتا فلیس فیهما آلهة غیر اللّه و أمثال ذلک.

و أما توحید الخاصّة و هم المتوسطون فهو الذی یثبت بالحقائق المذکورة فی القسم التاسع و هی المکاشفة و المشاهدة و المعاینة و الحیاة و القبض و البسط و السکر و الصحو و الإتّصال و الانفصال.

و أما توحید خاصّة الخاصّة فهو التوحید القائم بالقدم یعنی توحید الحقّ لنفسه أزلا و أبدا کما قال: شهد اللّه أنّه لا إله إلاّ هو، و قیامه بالقدم أزلیّة و امتناع قیامه بالحدث و إلاّ کان مثبتا للغیر فلم یکن توحیدا و أهل هذا المقام هم المذکورون فی الدرجة الثالثة من کل باب من أبواب أقسام النهایات.

(م) فأما التوحید الأوّل فهو شهادة أن لا إلاّ اللّه وحده لا شریک له الأحد الصمد الّذی لم یلد و لم یولد و لم یکن له کفوا أحد، هذا هو التوحید الظاهر الجلیّ الّذی نفی الشرک الأعظم و علیه نصبت القبلة، و به وجبت الذمّة، و به حقنت الدّماء و الأموال، و انفصلت دار الإسلام عن دار الکفر، و صحّت به الملّة العامّة و إن لم یقوموا بحقّ الاستدلال بعد أن سلموا من الشّبهة و الحیرة و الریبة بصدق شهادة صحّحها قبول القلب.

(ش) هذا ظاهر غنیّ عن الشرح و هو أصل التوحید التقلیدی الّذی صحّت به الملّة للعامّة بصدق شهادة صحّحها فی الشرع قبول قلوبهم لها تقلیدا و إن لم یقدروا علی الاستدلال بعد أن لم تعتورهم الشّبهة و الحیرة و الشک و سلمت قلوبهم من ذلک.

(م) هذا توحید العامّة الّذی یصحّ بالشواهد، و الشواهد هی

ص:251

الرسالة و الصنائع.

(ش) أی الأخبار الّتی وردت بها الرسالة و المصنوعات المتقنة المحکمة الدالّة بحسن صنعتها و إتقانها علی وجود الصّانع و علمه و حکمته و قدرته.

(م) یجب بالسمع و یوجد بتبصیر الحقّ و ینمو علی مشاهدة الشواهد.

(ش) أی یجب قبول هذا التوحید بالأدلّة السمعیّة و هی أخبار الکتاب و السنّة الّتی یسمعها من النّبی صلی اللّه علیه و آله کقوله: فاعلم أنّه لا إله إلاّ اللّه. و قوله:

و إلهکم إله واحد، و شهد اللّه، و سورة الإخلاص و أمثالها، و لا توجد حقیقته و حلاوته و إدراک معناه إلاّ بتبصیر الحقّ إیّاه بنوره المقذوف فی قلب المؤمن و یزید و ینمو بالمواظبة علی مشاهدة الشواهد بنظر الإعتبار و التفکّر فیها و مطالعة حکمة صانعها فی أحوالها.

(م) و أمّا التوحید الثانی الّذی یثبت بالحقائق فهو توحید الخاصّة و هو إسقاط الأسباب الظاهرة و الصعود عن منازعات العقول و عن التعلّق بالشواهد و هو أن لا تشهد فی التوحید دلیلا، و لا فی التوکل سببا، و لا للنّجاة وسیلة.

(ش) إسقاط الأسباب الظاهرة هو أن لا یعلّق المسبّبات بالأسباب المعروفة بین الناس و لا یری لها تأثیرا و لا لغیر الحقّ فعلا، و یشهد بالحقیقة أن لا مؤثّر إلاّ اللّه، و الصعود عن منازعات العقول هو الترقّی إلی مقام الکشف و التخلّص عن منازعات العقول أحکام الشرع لعماها عن حکمها، و احتجابها بقیاساتها، و عن منازعات بعض العقول بعضا، و مجادلاتها فی الأحکام لثبوت الأوهام إیّاها، و معارضاتها فی المناظرات باتّهامها فی الأحکام (بإتمامها فی الأحکام - خ ل) و تصفیة الباطن عن المخالفات و المجادلات مجاوزا طور العقل إلی نور الکشف و عن التعلّق بالشواهد أی الصعود عن طور الاستدلال و التمسّک بالأدلّة استغناء عنها بنور التجلّی و العیان.

قوله: «و هو» إشارة إلی الصعود عن التعلق بالشواهد أی و ذلک الصعود أن لا تشهد فی التوحید دلیلا فیکون التوحید عندک أجلی من کلّ دلیل فإنّ نور

ص:252

الحقّ إنما لا یدرک لشدّته و قوّة نوریّته کما قیل، شعر:

خفیّ لإفراط الظهور تعرّضت لإدراکه أبصار قوم أخافش

«و لا فی التوکّل سببا» أی و أن لا تشهد فی التوکّل سببا لقوّة یقینک فی أن لا مؤثّر إلاّ اللّه و رؤیتک الأفعال کلّها منه فیتلاشی الأسباب فی المسبّب فی شهودک لشهودک التّأثیر منه دون السبب «و لا للنّجاة وسیلة» أی و أن لا تشهد للنّجاة من العذاب و العقوبة و الطرد وسیلة من الأعمال الصالحة و الحسنات.

(م) فتکون مشاهدا سبق الحقّ بحکمه و علمه و وضعه الأشیاء مواضعها و تعلیقه إیّاها بأحایینها، و إخفائه إیّاها فی رسومها و تحقّق معرفة العلل و تسلک سبیل إسقاط الحدث هذا توحید الخاصّة الّذی یصحّ بعلم الفناء و یصفو فی علم الجمع و یجذب إلی توحید أرباب الجمع.

(ش) أی فتکون أنت مشاهدا أنّ الحقّ سبق بحکمه علی الأشیاء بما هی علیه فی الأزل فلا تکون إلاّ کما حکم به، و کذا سبق بعلمه و تقدیره الأشیاء علی ما هی علیه، و حکمه تعالی علی الأشیاء تابع لعلمه فتکون الأشیاء علی مقتضی سابق علمه و قضائه، «و وضعه الأشیاء مواضعها» أی و تکون مشاهدا لوضع الحقّ تعالی کلّ شیء فی موضعه بتقدیره و حکمته فی الأزل، و کذا تشاهد «تعلیقه إیّاها بأحایینها» فلا تقع إلاّ فی الوقت الّذی قدر وقوعها فیه، «و اخفائه إیّاها فی رسومها» أی و تکون مشاهدا سبق الحقّ بإخفائه الأشیاء فی رسومها عن أعین المحجوبین فإنّهم لا یرون أنّها بفعل الحقّ و حکمه و تقدیره فی القضاء السابق جاریة علی مجراها فینسبونها إلی أسبابها و مقتضیات رسومها الخلقیّة و طبائعها و أوقاتها، فیجعلون لکلّ تغیّر حال من أحوالها سببا، و یحتجبون بها عن التصرّف الالهیّ و التقدیر الأزلیّ ، و ذلک هو إخفاؤها فی الرسوم.

قوله «و تحقّق» عطف علی «فتکون» أی فتکون مشاهدا و تحقّق معرفة العلل و هی الوسائط و إسناد أحوالها إلی ما سوی اللّه تعالی من الأسباب و الرسوم الخلقیة من الطبایع و اختیار الخلق و إرادتهم و قدرتهم و إلی حرکات الأفلاک

ص:253

و أوضاع الکواکب و أمثالها، و کلّ ذلک علل یحتجب أهل العادات عن اللّه تعالی و توحیده.

و أما العرفاء الموحّدون فهم یعرفون هذه العلل و یسقطون الحدث و یسلکون سبیل علم القدم بإسقاط الحدث فلا یرون إلاّ سابقة حکم الأزل فیکونون مع الحقّ فی جریان الأحول و یشهدون تصریفاته للأشیاء بفعله علی مقتضی حکمه و تقدیره و حکمته الأزلیّة و قدرته و إرادته الأولیّة فیشاهدون الحقّ و أسماءه و صفاته لا غیر.

هذا توحید الخاصّة أی المتوسطین الّذی یصحّ بعلم الفناء لا بنفس الفناء الاتی بعده فإنّ علم الفناء یحصل بالفناء فی حضرة الصفات و الأسماء أی الحضرة الواحدیّة قبل الفناء فی الذات الأحدیّة الّتی هی عین الجمع و یصفو بعلم الجمع لا بعین الجمع و اضمحلال الرسوم بل قبله عند فناء علمه فی علم الحقّ و یجذب إلی توحید أرباب الجمع الّذی یأتی فی قوله.

(م) و أما التوحید الثالث فهو توحید اختصّه اللّه لنفسه و استحقّه بقدره و ألاح منه لائحا إلی أسرار طائفة من صفوته، و أخرسهم من نعته و أعجزهم عن بثّه.

(ش) اختصّه اللّه لنفسه أی استأثره اللّه به لیس لغیره منه نصیب و لا فیه قدم لأنّه إنّما یتحقّق بفناء الحقّ کلّهم و بقاء الحقّ وحده فلا یمکن لغیره عنه عبارة و لا إلیه إشارة و لا شیء من أحکام الخلق و أوصافهم یصل إلیه لحصوله بفنائهم و استحقّه بقدره أی لا یستحقّه بمقدار کنهه و حقیقته إلاّ هو و لا یبلغه غیره و ما قدروا اللّه حقّ قدره، و ألاح منه لائحا إلی أسرار طائفة من صفوته حال البقاء بعد الفناء فی عین الجمع لأنّهم حال الفناء قد استغرقوا فیه فانین عن أسرارهم غائبین عنها، و فی حال البقاء ردّوا إلی الخلق باقین به فعرفوا أنّ الحضرة الأحدیّة لا نعت لها و کلّ ما ینعت به فهو من الحضرة الواحدیّة فأخرسهم اللّه عن نعته لا بمعنی أنهم یعرفون نعته فمنعهم عن التکلّم به بل لأنّهم عرفوا أنّ حضرة النعوت تحت مقام الجمع فهو کقوله: شعر: علی لا حب لا یهتدی بمناره، و کذا معنی قوله:

ص:254

«و أعجزهم عن بثّه» أی عن إظهار ذلک اللاّئح و الإخبار به لأنّه لا یقبل الإخبار عنه کما لا یقبل النعت.

(م) و الذی یشار به إلیه علی ألسن المشیرین أنه إسقاط الحدث و إثبات القدم، علی أنّ هذا الرمز فی ذلک التوحید علّة لا یصحّ ذلک التوحید إلاّ باسقاطه.

(ش) «و الّذی یشار به إلیه» مبتداء، خبره «أنّه إسقاط الحدث» أی و أحسن ما یشار به إلی هذا التوحید و ألطفه هو هذا الکلام المرموز، مع أنّ هذا الرمز فی ذلک التوحید علّة لا یصحّ ذلک التوحید إلاّ باسقاطه فانّ الحدث لم یزل ساقطا، و إنّ القدم لم یزل ثابتا، فما معنی إسقاط ذلک و إثبات هذا و من المسقط و المثبت و ما ثمّ إلاّ وجه الحقّ تعالی ؟ فهذه علّة و هؤلاء ظنوا أنّهم قد حصّلوا تعریفه و لیسوا فی حاصل.

(م) هذا قطب الإشارة إلیه علی ألسن علماء هذا الطریق و إن زخرفوا له نعوتا و فصّلوه فصولا فإنّ ذلک التوحید یزیده العبارة خفاء، و الصفة نفورا و البسط صعوبة.

(ش) «هذا» أی قولهم إسقاط الحدث و إثبات القدم قطب مدار الإشارة إلی هذا الطریق و أعظم الإشارات و أحکمها و هو مع ذلک معلول یجب إسقاطه فی تصحیح هذا التوحید و الباقی من المتن ظاهر.

(م) و إلی هذا التوحید شخص أهل الریاضة و أرباب الأحوال و المعارف و له قصد أهل التعظیم و إیّاه عنی المتکلّمون فی عین الجمع، و علیه تصطلم الإشارات ثمّ لم ینطق عنه لسان و لم یشر إلیه عبارة فإنّ التوحید وراء ما یشیر إلیه مکوّن، أو یتعاطاه حین، أو یقلّه سبب.

(ش) «و إلی هذا التوحید شخص» أی ذهب «أهل الریاضة» السالکون «و علیه تصطلم الإشارات» أی تنقطع و تستأصل «فإنّ التوحید وراء ما یشیر إلیه مکوّن» أی مخلوق، لأنّه لا یصحّ إلاّ بفناء الرسوم کلّها و صفاء الأحدیّة عن

ص:255

الکثیرة العددیة فلا مجال للإشارة فیه، «أو یتعاطاه حین» أی وراء ما یتداوله زمان لأنّه فی عین القدم فوق طور الزمان و الحدث، «أو یقلّه سبب» أی وراء ما یحمله سبب لأنّه قائم بمسبّب الأسباب وحده فکیف یحمله سبب ؟ و کلامه ظاهر لا یحتاج إلی الشرح.

(م) و قد أجبت فی سالف الزمان سائلا سألنی عن توحید الصوفیّة بهذه القوافی الثلاث:

ما وحّد الواحد من واحد إذ کلّ من وحّده جاحد

توحید من ینطق عن نعته عاریة أبطلها الواحد

توحیده إیّاه توحیده و نعت من ینعته لاحد

(ش) یعنی ما وحّد الحقّ تعالی حقّ توحیده الذّاتی أحد إذ کلّ من وحّده أثبت فعله و رسمه بتوحیده فقد جحده باثبات الغیر إذ لا توحید إلاّ بفناء الرسوم و الاثار کلّها «توحید من ینطق من نعته عاریة» إذ لا نعت فی الحضرة الأحدیة و لا نطق و لا رسم لشیء و النطق و النعت یقتضیان الرسم و کلّ ما یشمّ منه رائحة الوجود فهو للحقّ عاریة عند الغیر فیجب علیه ردّها إلی مالکها حتّی یصحّ التوحید و یبقی الحقّ واحدا واحدا فلذلک أبطل الواحد الحقیقی تلک العاریة الّتی هی ذلک التوحید مع بقاء رسم الغیر فإنّه باطل فی نفسه فی الحضرة الأحدیّة «توحیده إیّاه توحیده» أی توحید الحقّ ذاته بذاته هو توحیده الحقیقی «و نعت من ینعته لاحد» أی وصف الّذی یصفه هو أنّه مشرک جائز عن طریق الحقّ مائل عنه لأنّه أثبت النعت و لا نعت ثمّة و أثبت رسمه باثبات النعت و لا رسم لشیء فی الحضرة الأحدیّة و لا أثر و إلاّ لم تکن أحدیة، انتهی.

فإن قلت: إنّ ما استفید ممّا تقدّم فی معنی التوحید أنّه تعالی أحد لا بتأویل عدد، کما صرّح به الأمیر علیه السّلام فی کلامه المذکور آنفا و قد قال سیّد الساجدین و زین العابدین علیّ بن الحسین علیهما السّلام فی الدّعاء الثامن و العشرین من الصحیفة السّجادیّة و هو کان من دعائه علیه السّلام متفزعا إلی اللّه عزّ و جلّ : «لک یا

ص:256

إلهی وحدانیّة العدد، و ملکة القدرة الصمد، و فضیلة الحول و القوّة، و درجة العلوّ و الرّفعة، و من سواک مرحوم فی عمره، مغلوب علی أمره، مقهور علی شأنه، مختلف الحالات، متنقل فی الصفات، فتعالیت عن الأشباه و الأضداد و تکبّرت عن الأمثال و الأنداد، فسبحانک لا إله إلاّ أنت».

فکیف التوفیق بین قوله علیه السّلام: لک یا إلهی وحدانیّة العدد، و بین ما مرّ من أنّ اللّه تعالی منزّه عن الوحدة العددیّة ؟.

قلت: قد أفاد العالم المحقّق صدر الدّین المعروف بالسیّد علی خان رضوان اللّه علیه فی شرحه ما أتلوه علیک أوّلا ثمّ أذکر ما عندی، قال رحمه اللّه تعالی:

تقدیم المسند لإفادة قصر المسند إلیه علیه، أی لک وحدانیّة العدد لا تتخطّاک إلی غیرک، و وحدانیّة الشیء کونه واحدا لأنّ یاء النسب إن الحقت آخر الاسم و بعدها هاء التأنیت أفادت معنی المصدر کالالوهیة و الربوبیة و الألف و النون مزیدتان للمبالغة.

و العدد قیل: هو کثرة الاحاد و هی صورة تنطبع فی نفس العادّ من تکرار الاحاد، و علی هذا فالواحد لیس عددا، و قیل: هو ما یقع جوابا لکم فیکون الواحد عددا.

و قد اختلف أقوال الأصحاب فی معنی قوله علیه السّلام: لک یا إلهی وحدانیّة العدد، لمنافاتها ظاهرا وجوب تنزیهه تعالی عن الوحدة العددیّة نقلا و عقلا.

أمّا النقل فمستفیض من أخبارهم علیهم السّلام و منه قول أمیر المؤمنین علیه السّلام فی خطبة له: الواحد بلا تأویل عدد، و قوله فی خطبة اخری: واحد لا بعدد و دائم لا بأمد.

و منه ما رواه رئیس المحدّثین فی کتاب التوحید أنّ أعرابیا قام یوم الجمل إلی أمیر المؤمنین علیه السّلام فقال یا أمیر المؤمنین أتقول انّ اللّه واحد؟ فحمل الناس علیه و قالوا: یا أعرابی أما تری ما فیه أمیر المؤمنین من تقسیم القلب ؟ فقال أمیر المؤمنین علیه السّلام: دعوه فإنّ الّذی یریده الأعرابی هو الّذی نریده من القوم

ص:257

ثم قال: یا أعرابی إنّ القول بأنّ اللّه تعالی واحد علی أربعة أقسام فوجهان منها لا یجوزان علی اللّه عزّ و جلّ ، و وجهان یثبتان فیه:

فأما اللّذان لا یجوزان علیه فقول القائل واحد یقصد به باب الأعداد فهذا ما لا یجوز لأنّ ما لا ثانی له لا یدخل فی باب الأعداد، أما تری أنّه کفر من قال ثالث ثلاثة ؟.

و قول القائل هو واحد من الناس یرید به النوع من الجنس فهذا ما لا یجوز علیه لأنّه تشبیه و جلّ ربّنا عن ذلک و تعالی.

و أما الوجهان اللّذان یثبتان فیه فقول القائل هو واحد لیس له فی الأشیاء شبه کذلک ربّنا، و قول القائل: إنّه عزّ و جلّ أحدی المعنی یعنی به أنّه لا ینقسم فی وجود و لا عقل و لا وهم کذلک ربّنا عزّ و جلّ .

و أما العقل فلأنّ الوحدة العددیّة إنّما تتقوّم بتکرّرها الکثرة العددیّة و یصحّ بحسبها أن یقال إنّ المتصف بها أحد أعداد الوجود أو أحد آحاد الموجودات و عزّ جنابه سبحانه أن یکون کذلک، بل الوحدة العددیّة و الکثرة العددیّة الّتی هی فی مقابلتها جمیعا من صنع وحدته المحضة الحقیقیّة الّتی هی نفس ذاته القیّومة و هی وحدة حقّة صرفة وجوبیّة قائمة بالذات لا مقابل لها و من لوازمها نفی الکثرة کما أشار إلیه أمیر المؤمنین صلوات اللّه و سلامه علیه فی الحدیث المذکور آنفا أنه أحدی المعنی لا ینقسم فی وجود و لا عقل و لا وهم.

إذا عرفت ذلک ظهر لک أنّ قوله علیه السّلام: لک یا إلهی وحدانیّة العدد، لیس مرادا به الوحدة العددیّة بل لا بدّ له من معنی آخر یصحّ تخصیصه به تعالی و قصره علیه کما یقتضیه تقدیم المسند علی المسند إلیه.

فقال بعضهم: المراد به نفی الوحدة العددیّة عنه تعالی لا إثباتها له، و هو غیر ظاهر.

و قیل: معناه انّ لک من جنس العدد صفة لوحدة و هو کونک واحدا لا شریک لک و لا ثانی لک فی الربوبیّة.

ص:258

و قیل: معناه إذا عددت الموجودات کنت أنت المتفرد بالوحدانیّة من بینها.

و قیل: ارید به أنّ لک وحدانیّة العدد بالخلق و الإیجاد لها فإنّ الوحدة العددیّة من صنعه و فیض وجوده وجوده و لا یخفی أنه بمعزل عن المقام.

و قال بعضهم: أراد بوحدانیّة العدد جهة وحدة الکثرات و أحدیة جمعها لا إثبات الوحدة العددیّة له تعالی.

و قیل: معناه أنّه لا کثرة فیک أی لا جزء لک و لا صفة لک یزیدان علی ذلک و هو أنسب المعانی المذکورة بالمقام، و توضیح المراد أنّ قوله علیه السّلام لک یا إلهی وحدانیّة العدد یفسّره قوله علیه السّلام: و من سواک مختلف الحالات متنقل فی الصفات فإنّه علیه السّلام قابل کلّ فقرة من الفقرات الأربع المتضمّنة للصفات الّتی قصرها علیه سبحانه بفقرة متضمّنة لخلافها فمن سواه علی الطریق اللّف و النشر الّذی یسمّیه أرباب البدیع معکوس الترتیب و هو أن یذکر متعدد تفصیلا ثمّ تذکر أشیاء علی عدد ذلک کل واحد یرجع إلی واحد من المتقدم من غیر تعیین ثقة بأنّ السامع یرد کلّ واحد إلی ما یلیق به و یکون الأوّل من النشر للاخر من اللف و الثانی لما قبله و هکذا علی الترتیب کعبارة الدّعاء فإنّ قوله علیه السّلام: مختلف الحالات متنقل فی الصفات راجع إلی قوله: لک یا إلهی وحدانیّة العدد، و قوله: مقهور علی شأنه راجع إلی قوله: و ملکة القدرة الصمد، و قوله:

مغلوب علی أمره راجع إلی قوله: و فضیلة الحول و القوّة، قوله: مرحوم فی عمره راجع إلی قوله: درجة العلو و الرفعة.

إذا علمت ذلک ظهر لک أنّ المراد بوحدانیّة العدد له تعالی معنی یخالف معنی اختلاف الحالات و التنقل فی الصفات لغیره سبحانه فیکون المقصود إثبات وحدانیة ما تعدّد من صفاته و تکثر من جهاته و أنّ عددها و کثرتها فی الاعتبارات و المفهومات لا یقتضی اختلافا فی الجهات و الحیثیات و لا ترکیبا من الأجزاء بل جمیع نعوته و صفاته المتعدّدة موجودة بوجود ذاته، و حیثیة ذاته بعینها حیثیة علمه و قدرته و سائر صفاته الإیجابیّة فلا تعدّد و لا تکثر فیها أصلا

ص:259

بل هی وحدانیة العدد موجودة بوجود واحد بسیط من کل وجه إذ کل منها عین ذاته فلو تعددت لزم کون الذات الواحدة ذواتا تعالی اللّه عن ذلک علوا کبیرا.

و هذا معنی قولهم واجب الوجود بالذات واجب الوجود من جمیع الجهات فجمیع صفاته الإیجابیّة عین ذاته من غیر لزوم تکثر.

فإن قلت: کیف تکون صفاته عین ذاته و مفهوم الصفة غیر مفهوم الذات ؟ و أیضا فإنّ مفهوم کلّ صفة غیر مفهوم صفة اخری فکیف تتّحد بالذات ؟.

قلت: قد تکون المفهومات المتعدّدة موجودة بوجود واحد فالصفات بحسب المفهوم و إن کانت غیر الذات و بعضها یغایر بعضها إلاّ أنها بحسب الوجود لیست أمرا وراء الذات أعنی أنّ ذاته الأحدیة تعالی شأنه هی بعینها صفاته الذاتیة بمعنی أنّ ذاته بذاته وجود و علم و قدرة و حیاة و سمع و بصر، و هی أیضا موجود عالم قادر حیّ سمیع بصیر یترتّب علیها آثار جمیع الکمالات و یکون هو من حیث ذاته مبدء لها من غیر افتقار إلی معان اخر قائمة به تسمّی صفاتا تکون مصدرا للاثار لمنافاته الوحدة و الغناء الذاتیین و الإختصاص بالقدم فذاته صفاته و صفاته ذاته لا زائدة علیها کصفات غیره من المخلوقین فإنّ العلم مثلا فی غیره سبحانه صفة زائدة علی ذاته مغایرة للسمع فیه و فیه نفسه تعالی و هو بعینه سمعه و قس علی ذلک سائر الصفات الثبوتیة.

فتبیّن أنّ المراد بقصر وحدانیة العدد علیه تعالی هذا المعنی المخالف لصفات من سواه و حالاته فانّها کیفیات نفسانیّة انفعالیّة و حالات متغایرة و معان مختلفة له إذ کان یسمع بغیر ما یبصر، و یبصر بغیر ما یسمع إلی غیر ذلک من صفاته المتعدّدة المتکثّرة الّتی توجب اختلاف الحالات و التنقل فی الصفات و بالجملة فمعنی قصر وحدانیة العدد علیه سبحانه نفی التعدّد و التکثّر و الاختلاف عن الذات و الصفات علی الاطلاق، و هذا المعنی مقصور علیه تعالی لا یتجاوزه إلی غیره، و اللّه أعلم بمقاصد أولیائه، و فی المقام کلام طویل طویناه علی عزّه. انتهی کلامه رفع مقامه.

ص:260

أقول: أوّلا إنّ حدیث الأعرابی یوم الجمل قد نقله العلاّمة الشّیخ بهاء الدّین قدّس سرّه أیضا فی أوائل المجلّد الثالث من الکشکول (ص 258 من طبع نجم الدولة) من کتاب أعلام الدّین تألیف أبی محمّد الحسن بن أبی الحسن الدیلمی، عن مقداد بن شریح البرهانی، عن أبیه قال: قام رجل یوم الجمل إلی علیّ علیه السّلام - إلخ، و ثانیا الحکم فی اصول العقائد و المعیار فیها هو العقل فحسب فما حکم به العقل الناصع فهو المتّبع فاذا ورد أمر من أهل بیت الوحی و خزنة أسرار اللّه فإن کان ممّا یدرکه العقل، و إلاّ فإن عجز عن إدراکه فإمّا کان العجز من حیث إنه کلام عال سام لا تبلغه العقول بلا تلطیف سرّ و تدقیق فکر و نور علم فلا بدّ من الورود فیها من أبوابها، أو من حیث إنّ ظاهره ینافی حکم صریح العقل فلا بدّ من التأمّل فیه حقّ التأمّل لأنّ الکلام حینئذ لیس محمولا علی ظاهره قطعا و ذلک للعلم القطعی بأنّ ما صدر عن أولیاء اللّه تعالی لا سیّما عن حججه و وسائط فیضه لیس ما ینافی حکم العقل واقعا بل منطقهم عقل لیس إلاّ، فما یحری علی الفاحص مغزا کلامهم، و المستفید من مأدبة مرامهم أن یسأل اللّه تعالی فهم ما أفاضوه، و نیل ما أفادوه، فقد روی ثقة الإسلام الکلینی فی باب فیما جاء أنّ حدیثهم صعب مستصعب من کتاب الحجّة من اصول الکافی بإسناده عن جابر قال: قال أبو جعفر علیه السّلام قال:

قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله: إنّ حدیث آل محمّد صعب مستصعب لا یؤمن به إلاّ ملک مقرّب أو نبیّ مرسل أو عبد امتحن اللّه قلبه للإیمان، فما ورد علیکم من حدیث آل محمّد صلی اللّه علیه و آله فلانت له قلوبکم و عرفتموه فاقبلوه، و ما اشمأزّت منه قلوبکم و أنکرتموه فردّوه إلی اللّه و إلی الرسول و إلی العالم من آل محمّد صلی اللّه علیه و آله و إنما الهالک أن یحدّث أحدکم بشیء منه لا یحتمله فیقول: و اللّه ما کان هذا، و اللّه ما کان هذا و الإنکار هو الکفر (330 ج 1 من الکافی المشکول) و قریب منه ما قد أتی به السیّد الرضی عن أمیر المؤمنین علیّ علیه السّلام فی الخطبة 187 من النهج أوّلها: فمن الإیمان ما یکون ثابتا مستقرا فی القلوب.

فنقول: العقل حاکم علی أنّه تعالی لیس بواحد عددیّ أی شخصیّ لأنّ

ص:261

ما لا ثانی له لا یدخل فی باب الأعداد و الوحدة العددیّة معروضها هویّات آحاد عالم الإمکان، علی أنّه قد تحقق فی محلّه أنّ العدد لا یعرض المفارق العقلی لا بالذات و لا بالعرض و هو عارض للنفوس بواسطة البدن، بل اللّه تعالی واحد بالوحدة الحقّة الّتی هی حقّ الوحدة إذ لا مهیّة له سوی الوجود البحت البسیط و الوجود هو الوحدة القائمة بذاتها و الوحدة هی الوجود.

فاعلم أنّ الوحدة هی ما یقال به لشیء ما واحد، و العدد هو الکمّیة المتألّفة من الوحدات، کما فی صدر المقالة السابعة من اصول أقلیدس، فالوحدة لیست بعدد لأنّ العدد ما فیه انفصال لأنّه کمّ و الکمّ یقبل الانقسام و الوحدة لا تقبله، و من جعلها عددا أراد بالعدد ما یدخل تحت العدّ، کما قال العلاّمة الخواجه الطوسی فی الصدر المذکور: «و قد یقال لکلّ ما یقع فی مراتب العدّ عدد فیقع اسم العدد علی الواحد أیضا بهذا الاعتبار» فالنزاع لفظی، و قد یحدّ العدد بأنّه نصف مجموع حاشیته کالأربعة مثلا حاشیتاها ثلاثة و خمسة و هی نصف مجموعها، فیخرج الواحد منه أیضا.

و الوحدة مبدء العدد المتقوم بها فالحق کما صرّح به العلاّمة الشّیخ البهائی فی خلاصة الحساب أنّ الواحد لیس بعدد و إن تألفت منه الأعدد کما أنّ الجوهر الفرد عند مثبتیه لیس بجسم و إن تألّفت منه الأجسام، مثلا أنّ العشرة متقومة بالواحد عشر مرّات و لیست متقومة بخمسة و خمسة و لا بستّه و أربعة و لا بسبعة و ثلاثة و لا بثمانیة و اثنین لأن ترکّبها من الخمستین لیس بأولی من ترکّبها من الستّة و الأربعة و غیرها من أنواع الأعداد الّتی تحتها و لهذا قال الفیلسوف المقدم ارسطاطالیس - کما فی الخامس من ثالثة إلهیات الشفاء -: لا تحسبنّ أنّ ستّة ثلاثة و ثلاثة بل هو ستّة مرة واحدة.

و قال الشّیخ فی الفصل المذکور: و حدّ کلّ واحد من الأعداد إن أردت التحقیق هو أن یقال إنّه عدد من اجتماع واحد و واحد و واحد و تذکر الاحاد کلّها و ذلک لأنّه لا یخلو إمّا أن یحدّد العدد من غیر أن یشار إلی ترکیبه ممّا رکّب منه بل بخاصیة من خواصّه فذلک یکون رسم ذلک العدد لا حدّه من

ص:262

جوهره، و إمّا أن یشار إلی ترکیبه ممّا رکّب منه، فإن اشیر إلی ترکیبه من عددین دون الاخر مثلا أن یجعل العشرة من ترکیب خمسة و خمسة لم یکن ذلک أولی من ترکیب ستة مع أربعة و لیس تعلق هویّتها بأحدهما أولی من الاخر و هو بما هو عشرة مهیة واحدة و محال أن تکون مهیة واحدة و ما یدلّ علی مهیة من حیث هی واحدة حدود مختلفة فاذا کان کذلک فحدّه لیس بهذا و لا بذاک بل بما قلنا و یکون إذا کان ذلک کذلک فقد کان له التراکیب من خمسة و خمسة و من ستة و أربعة و من ثلاثة و سبعة لازما لذلک و تابعا فیکون هذه رسوما له.

فنقول: کما أنّ الوحدة مبدء العدد و لیست منه و تتألف منه الأعداد بکثرتها و لم تجد فی مراتبها المختلفة بعد الفحص و التفتیش غیر الوحدة و قد علمت أن مفاهیم الأعداد تتحقّق بتکرّر المفهوم الوحدة لا غیر کذلک الوحدة الحقّة الّتی هی حقّ الوحدة مبدء للحقائق و بتکرّر تجلّیاته تتحقّق الحقائق بلا تکثر فی المتجلّی، و کأنّ ما فی زبور آل محمّد صلی اللّه علیه و آله من أنّ له تعالی وحدانیّة العدد یشیر إلی هذا السرّ المکنون و قد سلک أهل السرّ هذا المسلک الأقوم و الطریق الأوسط .

فقال السیّد المحقّق الداماد قدّس اللّه روحه معناه: أنّ الوحدة العددیّة ظلّ لوحدة الحقّة الصرفة القیّومیة، و قال مولانا محسن الفیض قدس سرّه:

وحدانیّة العدد أی جهة وحدة الکثرات و أحدیّة جمعها لأنّ العددیّة منتفیة عنه سبحانه تعالی البتّة و إنّما الثابت له معنی الوحدة لیس إلاّ الوحدة الحقیقیّة کما ثبت فی محلّه عقلا و نقلا.

و قال صدر المتألّهین قدّس سرّه فی الشواهد الربوبیّة: و من اللّطائف أنّ العدد مع غایة تباینه عن الوحدة و کون کلّ مرتبة منه حقیقة برأسها موصوفة بخواصّ و لوازم لا توجدان فی غیرها إذا فتّشت فی حاله و حال مراتبه المختلفة لم تجد فیها غیر الوحدة.

و قال الحکیم المتألّه السبزواری رضوان اللّه علیه فی الحاشیة: فکلّ عدد من

ص:263

الأعداد الّتی من النسب الأربع فیه التباین مع الاخر لیس أجزاؤه إلاّ الواحد فالاثنان واحد و واحد، و الثلاثة واحد و واحد و واحد و هکذا فالواحد رسم بتکراره الأعداد المتباینة و لو فی غایة التباین، و تکرار الشیء لیس إلاّ ظهوره ثانیا و ثالثا بالغا ما بلغ، و ظهورات الشیء لیست مکثرة له فاذا ظهر زید فی البیت مرّة بعد اولی و کرّة غبّ اخری لم یتعدّد تعدّدا شخصیّا أو نوعیّا، و هذا الواحد لا بشرط صار باللحاظات الکثیرة أعدادا متباینة لها أحکام و آثار متخالفة ممّا هی مشروحة فی علم الحساب و علم الأعداد و غیرهما فمفهوم الواحد فی مفاهیم الأعداد کحقیقة الوجود بالنسبة إلی أنحاء الوجودات و لعلّ هذا معنی قول سیّد الساجدین علیّ بن الحسین علیهما السّلام: یا الهی لک وحدانیة العدد، أی لک وحدانیة آیتها الوحدانیة الّتی هی راسمة الأعداد و علّة قوامها و عادّها و مفنیها، انتهی.

و قد نقلنا بیان هؤلاء العظام من تعلیقة الحکیم المتأله البارع الاخوند الهیدجیّ علی الفریدة الثالثة من المقصد الأوّل من غرر الفرائد للمتألّه السبزواری قدّس سرّهما.

و أنت تعلم أنّ کلامهم مبنیّ علی ذلک السرّ المشار إلیه و قد بسط القول فیه غیر واحد من أجلّة المتالّهین منهم محیی الدّین فی الفصّ الإدریسی من کتاب فصوص الحکم، و منهم المولی صدرا فی الفصل الرابع من المرحلة الخامسة من السفر الأوّل من الأسفار الأربعة، و منهم المولی محسن الفیض فی عین الیقین.

و نأتی بکلام الأوّلین تتمیما للفائدة و تکمیلا لها قال أوسطهم: فصل فی بعض الأحکام الوحدة و الکثرة، انّ الوحدة لیست بعدد و إن تألّف منها لأنّ العدد کم یقبل الانقسام و الوحدة لا یقبله و من جعل الوحدة من العدد أراد بالعدد ما یدخل فی تحت العدّ فلا نزاع معه لأنّه راجع إلی اللفظ بل هی مبدء للعدد لأنّ العدد لا یمکن تقوّمه إلاّ بالواحدة لا بما دون ذلک العدد من الأعداد فإنّ العشرة لو تقویت بغیر الوحدات لزم الترجیح من غیر مرجّح فإنّ تقوّمها بخمسة و خمسة لیس أولی من تقوّمها بستة و أربعة، و لا من تقوّمها بسبعة و ثلاثة

ص:264

و التقوم بالجمیع غیر ممکن و إلاّ لزم تکرّر أجزاء المهیّة المستلزم لاستغناء الشیء عمّا هو ذاتی له لأنّ کلاّ منها کان فی تقوّمها فیستغنی به عمّا عداه، و إن أخذ تقویمها باعتبار القدر المشترک بین جمیعها لا باعتبار الخصوصیّات کان اعترافا بما هو المقصود إذ القدر المشترک بینها هو الوحدات.

و من الشواهد أنّه یمکن تصوّر کل عدد بکنهه مع الغفلة عمّا دونه من الأعداد فلا یکون شیء منها داخلا فی حقیقته فالمقوّم لکلّ مرتبة من العدد لیس إلاّ الوحدة المتکرّرة فإذا انضم إلی الوحدة مثلها حصلت الاثنینیّة و هی نوع من العدد و إذا انضم إلیها مثلاها حصلت الثلاثة و هکذا یحصل أنواع لا تتناهی بتزاید واحد واحد لا إلی نهایة إذا التزاید لا ینتهی إلی حدّ لا یزاد علیه فلا ینتهی الأنواع إلی نوع لا یکون فوقه نوع آخر.

و أمّا کون مراتب العدد متخالفة الحقائق کما هو عند الجمهور فلاختلافها باللوازم و الأوصاف من الصمم و المنطقیّة و التشارک و التباین و العادیّة و المعدودیة و التجذیر و المالیة و التکعّب و أشباهها، و اختلاف اللوازم یدلّ علی اختلاف الملزومات.

و هذا ممّا یؤیّد ما ذهبنا إلیه فی باب الوجود من أنّ الاختلاف بین حقائقها إنّما نشأ من نفس وقوع کلّ حقیقة فی مرتبة من المراتب فکما أنّ مجرّد کون العدد واقعا فی مرتبة بعد الاثنینیّة هو نفس حقیقة الثلاثة إذ یلزمها خواصّ لا توجد فی غیره من المراتب قبلها أو بعدها فکذلک مجرّد کون الوجود واقعا فی مرتبة من مراتب الأکوان یلزمه معان لا توجد فی غیر الوجود الواقع فی تلک المرتبة فالوحدة لا بشرط فی مثالنا بازاء الوجود المطلق، و الوحدة المحضة المتقدّمة علی جمیع المراتب العددیة بازاء الوجود الواجبی الّذی هو مبدأ کلّ وجود بلا واسطة و مع واسطة أیضا، و المحمولات الخاصّة المنتزعة من نفس کلّ مرتبة من العدد بازاء المهیات المتّحدة مع کلّ مرتبة من الوجود، و کما أنّ الاختلاف بین الأعداد بنفس ما به الاتفاق فکذلک التفاوت بین الوجودات بنفس هویّاتها

ص:265

المتوافقة فی سنخ الموجودیّة.

و علی ما قرّرنا یمکن القول بالتخالف النوعی بین الأعداد نظرا إلی التخالف الواقع بین المعانی المنتزعة عن نفس ذواتها بذواتها و هی الّتی بازاء المهیات المتخالفة المنتزعة عن نفس الوجودات.

و یمکن القول بعدم تخالفها النوعی نظرا إلی أنّ التفاوت بین ذواتها لیس إلاّ بمجرّد القلّة و الکثرة فی الوحدات و مجرّد التفاوت بحسب قلّة الأجزاء و کثرتها فی شیء لا یوجب الاختلاف النوعی فی أفراد ذلک الشیء، و أمّا کون اختلاف اللوازم دلیلا علی اختلاف الملزومات فالحق دلالته علی القدر المشترک بین التخالف النوعی و التخالف بحسب القوّة و الضعف و الکمال و النقص. انتهی کلامه رفع مقامه.

و أمّا ما أفاده فی المقام أوّلهم فی الفصّ الإدریسی، فلمّا کان کشف دقائقة علی طالبیه مبتنیا علی زیادة إیضاح فالحریّ بنا أن نأتی به مع شرح کاشف معضلات کتابه فصوص الحکم داود بن محمود القیصری مشیرا إلی المتن بحرف المیم و إلی الشرح بالشین، کما یلی:

(م) فاختلطت الامور و ظهرت الأعداد بالواحد فی المراتب المعلومة.

(ش) أی فاختلطت الامور و اشتبهت بالتکثر الواقع فیها علی المحجوب الغیر المنفتح عین بصیرته و إن کانت ظاهرة راجعة إلی الواحد الحقیقی عند من رفعت الأستار عن عینه و انکشف الحق إلیه بعینه، و الاختلاط بالتجلّیات المختلفة صار سببا لوجود الکثرة کما ظهرت الأعداد بظهور الواحد فی المراتب المعلومة، و لمّا کان ظهور الواحد فی المراتب المتعدّدة مثالا تامّا لظهور الحقّ فی مظاهره جعل هذا الکلام توطئة و شرع فی تقریر العدد و ظهور الواحد فیه لیستدلّ المحجوب به علی الکثرة الواقعة فی الوجود المطلق مع عدم خروجه عن کونه واحدا حقیقیّا و قال:

(م) فأوجد الواحد العدد و فصل العدد الواحد.

ص:266

(ش) أی أوجد الواحد بتکرّره العدد إذ لو لم یتکرّر الواحد لم یکن حصول العدد، و فصل العدد مراتب الواحد مثل الاثنین و الثلاثة و الأربعة و غیر ذلک إلی ما لا یتناهی لأنّ کلّ مرتبة من مراتب الاحاد و العشرات و المات و الالوف لیس غیر الواحد المتجلّی بها لأنّ الاثنین مثلا لیس إلاّ واحدا و واحدا اجتمعا بالهیئة الوحدانیّة فحصل منها الاثنان فمادّته هو الواحد المتکرّر و صورته أیضا واحدة فلیس فیه شیء سوی الواحد المتکرّر فهو مرتبة من مراتبه و کذلک البواقی، فایجاد الواحد بتکراره العدد مثال لإیجاد الحق الخلق بظهوره فی الصورة الکونیّة، و تفصیل العدد مراتب الواحد مثال لإظهار الأعیان أحکام الأسماء الإلهیّة و الصفات الرّبانیة و الارتباط بین الواحد و العدد مثال للارتباط بین الحق و الخلق و کون الواحد نصف الاثنین و ثلث الثلاثة و ربع الأربعة و غیر ذلک مثال للنسب اللازمة الّتی هی الصفات للحق.

(م) و ما ظهر حکم العدد إلاّ بالمعدود فالمعدود منه عدم و منه وجود، فقد یعدم الشیء من حیث الحسّ و هو موجود من حیث العقل.

(ش) أی العدد لکونه کمّا منفصلا و عرضا غیر قائم بنفسه لا بدّ أن یقع فی معدود ما سواء کان ذلک المعدود موجودا فی الحس أو معدوما فیه موجودا فی العقل و ظهور العدد بالمعدود مثال لظهور الأعیان الثابتة فی العلم بالموجودات و هی بعضها حسیّة و بعضها غیبیّة کما أنّ بعض المعدود فی الحس و بعضه فی العقل.

(م) فلا بدّ من عدد و معدود و لا بدّ من واحد ینشئ ذلک فینشأ بسببه.

(ش) أی إذا کان لا یظهر حکم العدد إلاّ بالمعدود، و لا یتبیّن مراتب الواحد إلاّ بالعدد فلا بدّ من عدد و معدود، و لمّا کان العدد ینشأ بتکرار الواحد فلا بدّ من واحد ینشئ ذلک العدد فینشأ، أی یظهر الواحد فی مراتبه و مقاماته المختلفة بسبب ظهور العدد فالسبب هنا السبب القابلی، و لا بدّ من واحد ینشئ العدد فینشأ العدد بسبب ذلک الواحد فالسبب السبب الفاعلی و الأوّل أنسب.

(م) فإن کان کلّ مرتبة من العدد حقیقة واحدة کالتسعة مثلا و العشرة إلی أدنی و أکثر إلی غیر نهایة ما هی مجموع و لا ینفکّ عنها اسم جمع الاحاد

ص:267

فإن الإثنین حقیقة واحدة و الثلاثة حقیقة واحدة بالغا ما بلغت هذه المراتب.

(ش) و فی بعض النسخ فإنّ لکلّ مرتبة من العدد حقیقة و الظاهر أنّه تصرّف ممّن لا یعرف معناه و مقصوده رضی اللّه عنه أن کان کلّ مرتبة حقیقة واحدة أی إن عبرنا فی کلّ مرتبة ما به یمتاز العدد المعیّن فیها من غیرها و هو ما به الاثنان اثنان و الثلاثة ثلاثة مثلا فما هی مجموع الاحاد فقط بل ینضم إلیها أمر آخر یمیّزها عن غیرها و لا ینفکّ عنها اسم جمع الاحاد لأنّه کالجنس لها فلا بدّ منها فإنّ الاثنین حقیقة واحدة ممتازة من الثلاثة و هی أیضا کذلک حقیقة واحدة متمیزة عن الاخری إلی ما لا نهایة له، فقوله: ما هی مجموع جواب الشرط و الجملة الإسمیّة إذا وقعت جواب الشرط یجوز حذف الفاء منه عند الکوفیین کقول الشاعر: من یفعل الحسنات اللّه یجزیها، و إن لم تعتبر الامور المتمیّزة بعضها عن بعضها و تأخذ القدر المشترک بین الکل الّذی هو جمع الاحاد و تعتبره لا یبقی الامتیاز بین کلّ منها کما نعتبر الجنس الّذی بین النوعین کالإنسان و الفرس فیحکم علیهما بأنهما حیوان فکذلک یحکم فی الإثنین و الثلاثة و الأربعة بأنها مجموع من الاحاد مع قطع النظر عمّا به یمتاز بعضه عن البعض الاخر و هو المراد بقوله:

(م) و إن کانت واحدة فما عین واحدة منهنّ عین ما بقی.

(ش) و هذا الشق یدلّ علی ما ذهبنا إلیه من أنّ الأصحّ فإن کان کلّ مرتبة من العدد حقیقة أی و إن کانت المراتب کلّها واحدة فی کونها جمع الاحاد أو مجموعها فلیس عین مرتبة واحدة من تلک المراتب عین ما بقی منها لأنّ کل مرتبة منها حقیقة برأسها موصوفة بخواصّ لا توجد فی غیرها، و یجوز أن یکون ما بمعنی الّذی أی و إن کانت المراتب کلّها واحدة بحسب رجوعها إلی حقیقة واحدة هی جمع الاحاد فالّذی عین واحدة من مراتب الاثنین و الثلاثة و غیر ذلک عین ما بقی فی کونه عبارة عن جمع الاحاد و هذا أنسب بقوله:

(م) فالجمع یأخذها فیقول بها منها و یحکم بها علیها.

ص:268

(ش) أی إذا کان لا ینفکّ عنها اسم جمع الاحاد فجمع الاحاد الّذی هو کالجنس لتلک المراتب یأخذها و یجمعها و یتناولها و یصدق علیها صدق الجنس علی أنواعه فنقول بتلک المراتب من تلک الحقیقة الجامعة إیاها و یحکم بها علیها أی الجامع بین المراتب یحکم علیها بما یعطیه من الأحکام کما یحکم الحقّ علی الأعیان بما یعطیه من الأحوال.

(م) و قد ظهر فی هذا القول عشرون مرتبة فقد دخلها الترکیب.

(ش) أی حصل فی هذا القول و هو أن کان کل مرتبة حقیقة عشرون مرتبة أولها مرتبة الواحد المنشئ للعدد، ثمّ مرتبة الاثنین إلی التسعة فصار تسعة ثمّ مرتبة العشرة و العشرین إلی تسعین و هی تسعة اخری فصار ثمانیة عشر، ثمّ مرتبة المائة و الألف و علی الباقی یدخل الترکیب و ضمیر دخلها یرجع إلی المراتب العشرین.

(م) فما تنفکّ ثبت عین ما هو منفیّ عندک لذاته.

(ش) أی لا تزال ثبت فی کلّ مرتبة من المراتب عین ما تنفیه فی مرتبة اخری کما ذکر من أنّ الواحد لیس من العدد باتفاق جمهور أهل الحساب مع أنّه عین العدد إذ هو الّذی بتکرّره توجد الأعداد فیلزمه فی کلّ مرتبة من مراتب العدد لوازم و خصوصیّات متعدّدة و کذلک نقول لکلّ مرتبة أنها جمع الاحاد و نثبت أنّها لیست غیر مجموع الاحاد مع أنّه منفیّ عندک بأنّها لیست مجموع الاحاد فقط .

(م) و من عرف ما قرّرناه فی الأعداد و أنّ نفیها عین ثبتها علم أنّ الحقّ المنزّه هو الخلق المشبّه و إن کان قد تمیّز الخلق من الخالق فالأمر الخالق المخلوق و الأمر المخلوق الخالق.

(ش) أی و من عرف أنّ العدد هو عبارة عن ظهور الواحد فی مراتب متعدّدة و لیس من العدد بل هو مقوّمه و مظهره و العدد أیضا فی الحقیقة لیس غیره، و أنّ نفی العددیّة من الواحد عین إثباتها له لأنّ الأعداد لیست إلاّ عین مجموع الاحاد

ص:269

مادّة و صورة علم أنّ الحق المنزه عن نقائص الإمکان بل عن کمالات الأکوان هو بعینه الخلق المشبّه، و إن کان قد تمیّز الخلق بإمکانه من الخالق فالأمر الخالق أی الشیء الّذی هو الخالق هو المخلوق بعینه، لکن فی مرتبة اخری غیر المرتبة الخالقیّة، و الأمر المخلوق هو الخالق بعینه لکن باعتبار ظهور الحق فیه.

و اعلم أنّ الاثنین مثلا لیس عبارة إلاّ عن ظهور الواحد مرّتین مع الجمع بینهما، و الظاهر فرادی و مجموعا فیه لیس إلاّ الواحد فما به الاثنان اثنان و تغایر الواحد لیس إلاّ أمر متوهّم لا حقیقة له کذلک شأن الحقّ مع الخلق فإنّه هو الّذی یظهر بصور البسائط ثمّ بصور المرکّبات فیظنّ المحجوب أنّها مغایرة بحقائقها و ما یعلم أنّها امور متوهّمة و لا موجود إلاّ هو.

(م) کلّ ذلک من عین واحدة لا بل هو العین الواحدة و هو العیون الکثیرة.

(ش) أی کلّ ذلک الوجود الخلقی صادر من الذات الواحدة الإلهیّة ثمّ أضرب عنه لأنّه مشعر بالمغایرة فقال: بل ذلک الوجود الخلقی هو عین تلک العین الواحدة الظاهرة فی مراتب متعدّدة و ذلک العین الواحدة الّتی هی الوجود المطلق هی العیون الکثیرة باعتبار المظاهر المتکثّرة، کما قال:

(م) سبحان من أظهرنا سوته سرّ سنا لاهوته الثاقب

ثمّ بدا فی خلقه ظاهرا فی صورة الاکل و الشارب

فانظر ما ذا تری.

(ش) أی انظر أیها السالک طریق الحقّ ما ذا تری من الوحدة و الکثرة جمعا و فرادی ؟ فإن کنت تری الوحدة فقط فأنت مع الحقّ وحده لارتفاع الإثنینیّة، و إن کنت تری الکثرة فقط فأنت مع الخلق وحده، و إن کنت تری الوحدة فی الکثرة محتجبة و الکثرة فی الوحدة مستهلکة فقد جمعت بین الکمالین و فزت بمقام الحسنیین، هذا آخر ما أفاد هذا الفحل العارف المتأله فی المقام.

فبما قدّمنا ظهر لک سرّ کلام ولیّ اللّه الأعظم زین العابدین و سیّد

ص:270

الساجدین علیّ بن الحسین علیهما السّلام: لک یا إلهی وحدانیة العدد، و کلام هؤلاء الأکابر سیما الأخیر منهم تفصیل ذلک الکلام الموجز المفاض من صقع الملکوت و قد عرّفه جدّه قدوة المتألّهین و إمام العارفین و برهان السالکین علیّ أمیر المؤمنین علیه السّلام بقوله: «إنّا لامراء الکلام، و فینا تنشبّت عروقه و علینا تهدّلت غصونه» (المختار 231 من خطب النهج)، و بقوله: «هم عیش العلم و موت الجهل إلخ» (المختار 237 من خطب النهج) فراجع إلی شرحنا علیهما فی المجلّدین الأوّل و الثانی من تکملة منهاج البراعة.

و حیث انجرّ البحث إلی التوحید و ساقنا لقاء اللّه إلیه فلنشر إلی نبذة ممّا أودع فی سورة التوحید أعنی سورة الإخلاص کی یستقرّ التوحید علی ما شاهده أهله فی قلوب مستعدّیه، و یتّضح معنی اللقاء المبحوث عنه أتمّ إیضاح لمبتغیه علی أنّ هذه السورة نسبته تبارک و تعالی و وصفه، و الحبیب یشتاق ذکر حبیبه و یلتذّ بوصفه کما یحبّ الخلوة معه، و الانس به، و آثاره من رسوله و کتابه و أولیائه.

ففی آخر الباب الحادی و العشرین من إرشاد القلوب للدیلمی قدس سرّه فی الذکر و المحافظة علیه: قال الصادق علیه السّلام إنّ النّبی صلی اللّه علیه و آله صلّی علی سعد بن معاذ و قال: لقد وافی من الملائکة للصلاة علیه تسعون ألف ملک و فیهم جبرئیل یصلّون علیه فقلت: یا جبرئیل بما استحقّ صلاتکم ؟ قال: یقرأ قل هو اللّه أحد قائما و قاعدا و راکبا و ماشیا و ذاهبا و جائیا.

و قد انعقد الشّیخ أبو جعفر الصّدوق رضوان اللّه علیه بابا فی کتاب التوحید فی تفسیر سورة قل هو اللّه أحد و أتی من أئمة الدین بأحادیث قیّمة فلیراجع الطالب إلیه و إلی شرح المقتبس من مشکاة الولایة القاضی السعید القمّی أعلی اللّه درجاته علی ذلک الکتاب، و لکنّا إنّما نکتفی بنقل بعضها، و بما أفاده العارف المتألّه المیرزا محمّد رضا القمشئی قدّس سرّه فی تعلیقته علی شرح الفصوص للقیصری، و الحکیم البارع المولی صدرا قدس سرّه فی شرح اصول الکافی فی تفسیر سورة الإخلاص لأنّ نقل جمیع تلک الأحادیث ینجرّ إلی الإطالة لکونها

ص:271

صعبا مستصعبا جدّا لا بدّ من تفسیرها و کشف معضلاتها.

فأمّا ما قال القمشئی رضوان اللّه علیه فی تعلیقته علی الفصل الأوّل من مقدّمات القیصری علی شرح الفصوص فی الإشارة إلی نبذ ممّا فی سورة التوحید فهو مایلی:

اعلم أنّ الوجود لمّا کان حیث ذاته حیث التحقّق و الإنیّة فهو متحقّق بنفس ذاته و لما کان واجبا بذاته و الواجب بالذات مهیّته إنیّته فلیس فیه سوی حیث الوجود حیث، و لما لم یکن فیه سوی حیث الوجود حیث فلم یکن معه شیء فکان اللّه و لم یکن معه شیء و الان کما کان و هذا هو الّذی یوهم أنّه وجود بشرط لا و الأمر کذلک إلاّ أنّ کونه بشرط لا من لوازم ذاته و لا دخل فی وجوب ذاته.

فإن قلت: فما معنی سریان تلک الحقیقة فی الواجب و الممکن ؟ أقول: معنی السریان الظهور فقد یکون ظاهرا بنفس ذاته لذاته و هذا سریانه فی الواجب و قد یکون ظاهرا فی ملابس الأسماء و الأعیان الثابتة فی العلم، و قد یکون ظاهرا فی ملابس أعیان الموجودات فی الأعیان و الأذهان، و هذا السریان فی الممکن و الکلّ شئونه الذاتیّة، فالوجود المأخوذ لا بشرط عین الوجود بشرط بحسب الهویّة و الإختلاف فی الاعتبار و إلیه اشیر فی قوله تعالی: «قُلْ هُوَ اللّهُ أَحَدٌ » فإنّ لفظة هو ضمیر یشیر إلی أنّه لا اسم له، و لفظة اللّه اسم للذات بحسب الظهور الذّاتی، و لفظة أحد قرینة دالّة علی أنّ اسم اللّه هناک للذات فإنّه مشترک بینها و بین الذات الجامعة لجمیع الصفات و فی الظهور الذاتی لا نعت له و لا صفة بل الصفات منفیّة کما قال علیه السّلام: و کمال التوحید نفی الصفات عنه تعالی، أی الغیب المجهول هو الذات الظاهرة بالأحدیة، و لمّا کان لفظة أحد قد یطلق لمعنی سلبی کما فی هذا الموضع فإنّه یسلب عنه جمع الأشیاء بل الأسماء و الصفات أیضا فیوهم أنّه خال عن الأشیاء فاقد لها بل عن النعوت و الکمالات و هو تعالی بوحدته کلّ الأشیاء و جمیع النعوت و الکمالات فاستدرک بقوله تعالی: «اَللّهُ الصَّمَدُ »

ص:272

فانّ الصمد هو الواحد الجامع، ثمّ استدل علیه بأنّه لم یلد و لم یولد أی لم یخرج عنه شیء و لم یخرج عن شیء لیکون ناقصا بخروج الشیء عنه أو بخروجه عن شیء فأحدیّته بسلب تعیّنات الأشیاء عنه، و صمدیّته تثبت باندماج حقائقها فیه. انتهی کلامه.

قلت: ما أفاده قدّس سرّه شریف متین جدّا و تجد فی تلک المعانی الدقیقة الفائضة من عرش التحقیق إشارات أنیقة من أئمّة الدّین صلوات اللّه علیهم أجمعین و من تأمّل فی الجوامع الروائیّة الإمامیّة رأی بالعیان أنّ أصل العرفان تنشبّت عروقه فیهم، و تهدّلت غصونه علیهم إلاّ أنّ الجهلة من المتصوّفة و أشباه العرفاء و لا عرفاء إنّما ردّوا النّاس عن الدّین القهقری، و ما سمعت من کلام هذا العارف الجلیل فی «هو» مأخوذ من خزنة العلم و عیب أسرار اللّه، فقد روی أبو جعفر الصدوق رضوان اللّه علیه فی باب تفسیر «قُلْ هُوَ اللّهُ » من کتابه التوحید بإسناده عن أبی البختری وهب بن وهب القرشی، عن أبی عبد اللّه الصّادق جعفر بن محمّد، عن أبیه محمّد بن علیّ الباقر علیهم السّلام فی قول اللّه تبارک و تعالی: «قُلْ هُوَ اللّهُ أَحَدٌ »:

قال: «قل» أی أظهر ما أوحینا إلیک و نبّأناک به بتألیف الحروف الّتی قرأتها لک لیهتدی بها من ألقی السمع و هو شهید، و «هو» اسم مکنّی مشار إلی غائب فالهاء تنبیه علی معنی ثابت، و الواو إشارة إلی الغائب عن الحواس، کما أنّ قولک: هذا إشارة إلی الشاهد عند الحواسّ ، و ذلک أنّ الکفّار نبّهوا عن آلهتهم بحرف إشارة الشاهد المدرک، فقالوا: هذه آلهتنا المحسوسة المدرکة بالأبصار فأشر أنت یا محمّد إلهک الّذی تدعو إلیه حتّی نراه و ندرکه و لا نأله فیه، فأنزل اللّه تبارک و تعالی: «قُلْ هُوَ اللّهُ أَحَدٌ » فالهاء تثبیت للثابت، و الواو إشارة إلی الغائب عن درک الأبصار و لمس الحواسّ ، و أنّه تعالی عن ذلک، بل هو مدرک الأبصار و مبدع الحواس، حدّثنی أبی، عن أبیه، عن أمیر المؤمنین علیه السّلام قال: رأیت الخضر علیه السّلام فی المنام قبل بدر بلیلة، فقلت له: علّمنی شیئا أنصر به علی الأعداء، فقال: قل: یا هو یا من لا هو إلاّ هو، فلما أصبحت قصصتها علی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله، فقال لی: یا علیّ علّمت الاسم الأعظم، فکان علی لسانی یوم بدر

ص:273

و أنّ أمیر المؤمنین علیه السّلام قرأ «قُلْ هُوَ اللّهُ أَحَدٌ » فلمّا فرغ قال: یا هو یا من لا هو إلاّ هو اغفر لی و انصرنی علی القوم الکافرین، و کان علیّ علیه السّلام یقول ذلک یوم صفین و هو یطارد، فقال له عمّار بن یاسر: یا أمیر المؤمنین ما هذه الکنایات ؟ قال: اسم اللّه الأعظم و عماد التوحید للّه لا إله إلاّ هو، ثمّ قرأ: «شَهِدَ اللّهُ أَنَّهُ لا إِلهَ إِلاّ هُوَ » و آخر الحشر - ثمّ نزل فصلّی أربع رکعات قبل الزوال.

بیان: قوله: و لا نأله فیه أی لا نتحیّر فیه من أله کفرح أی تحیّر، و قوله:

حدّثنی أبی عن أبیه من تتمّة الحدیث و القائل هو الإمام محمّد بن علیّ الباقر یقول حدّثنی أبی زین العابدین علیّ بن الحسین، عن أبیه الحسین بن علیّ ، عن أبیه أمیر المؤمنین علیّ علیهم السّلام، و قوله: قبل بدر بلیلة، یعنی قبل غزوة بدر بلیلة.

و أمّا ما أفاده الحکیم المتألّه مولی صدرا فی تفسیر السورة، فقال قدّس سرّه فی شرح الحدیث الثالث من باب النسبة من کتاب التوحید من اصول الکافی المذکور من قبل عن سیّد السّاجدین علیه السّلام فی سورة التوحید و الایات من الحدید:

أمّا سورة التوحید، فلا یخفی لمن تدبّر و تعمّق فیها اشتمالها علی غوامض علوم التوحید و لطائف أسرار التقدیس، فقد علمت نبذا من أسرارها العمیقة مع أنّ المذکور یسیر من کثیر ما علمناه، نزر حقیر فی جنب ما ستر فیها من العلوم الأحدیّة و الأسرار الصّمدیّة.

و اعلم أنّ کثرة الأسامی و الألقاب یدلّ علی مزید الفضیلة و الشرف، کما لا یخفی فأحدها سورة التفرید، و الثانی سورة التجرید، و ثالثها سورة التوحید، و رابعها سورة الاخلاص، لأنّه لم یذکر فی هذه السورة الصفات السلبیّة الّتی هی صفات الجلال، و لأنّ من اعتقدها کان مخلصا فی دین اللّه، و لأنّ غایة التنزیه و التفرید و التوحید یستلزم غایة الدنوّ و القرب المستلزم للمحبّة و الاخلاص فی الدّنیا.

و خامسها سورة النجاة لأنّها تنجیک من التشبیه و الکفر فی الدّنیا، و عن

ص:274

النار فی الاخرة، و سادسها سورة الولایة لأنّ من قرأها عارفا بأسرارها صار من أولیاء اللّه، و سابعها سورة النسبة لما روی أنّه ورد جوابا لسؤال من قال: انسب لنا ربّک، ثامنها سورة المعرفة، و روی جابر رضی اللّه عنه: أنّ رجلا صلّی فقرأ:

«قُلْ هُوَ اللّهُ أَحَدٌ » فقال النبیّ صلی اللّه علیه و آله: إنّ هذا عبد عرف ربّه فسمّیت سورة المعرفة لذلک.

و تاسعها سورة الجمال لأنّ الجلال غیر منفک عن الجمال کما أشرنا إلیه، و لما روی أنّه قال صلی اللّه علیه و آله: إنّ اللّه جمیل یحبّ الجمال، سألوه عن ذلک فقال: أحد صمد لم یلد و لم یولد، و عاشرها سورة المقشقشة، یقال: قشقش یقشقش المریض برأ، فمن عرفها تبرّأ من الشرک و النفاق لأنّ النفاق مرض کما فی قلوبهم مرض، الحادی عشر المعوّذة، روی أنّه صلی اللّه علیه و آله دخل علی عثمان بن مظعون یعوذه بها و باللّتین بعدها، ثمّ قال: تعوّذ بهنّ فما تعوّذت بخیر منها، و الثانی عشر سورة الصمد، و الثالث عشر سورة الأساس لما روی أنّه قال: اسّست السماوات السبع و الأرضون السبع علی قل هو اللّه أحد، و ممّا یدلّ علیه أن القول بالثلاثة سبب لخراب السماوات و الأرض بدلیل قوله تعالی: «تَکادُ السَّماواتُ یَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَ تَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَ تَخِرُّ الْجِبالُ هَدًّا » فوجب أن یکون التوحید سببا لعمارة العالم و نظامه.

و الرابع عشر سورة المانعة لما روی أنّها تمنع فتانی القبر و نفخات النیران و الخامس عشر سورة المحضرة لأن الملائکة تحضر لاستماعها إذا قرأت و السادس عشر سورة المنفرة لأنّ الشیطان ینفر عند قراءتها، السابع عشر البراءة لانها تبریء من الشرک، و لما روی أنّه صلی اللّه علیه و آله رأی رجلا یقرأها فقال: أمّا هذا فقد بریء من الشرک، الثامن عشر سورة المذکرة لأنها یذکر العبد خالص التوحید التاسع عشر سورة النور لأنّ اللّه نور السموات و الأرض و السورة فی بیان معرفته و معرفته النور، و نوره المعرفة، و لما روی أنّه صلی اللّه علیه و آله قال: إنّ لکلّ شیء نورا و نور القرآن قل هو اللّه أحد، و نظیره أنّ نور الإنسان فی أصغر أعضائه و هو

ص:275

الحدقة فصارت السورة للقرآن کالحدقة للإنسان.

العشرون سورة الأمان قال صلی اللّه علیه و آله: إذا قال العبد لا إله إلاّ اللّه دخل فی حصنی و من دخل فی حصنی أمن من عذابی، فهذه عشرون اسما من أسامی هذه السورة و لها فضائل کثیرة و معانی و نکات غیر محصورة، و ما روی فی فضل قراءتها و ثواب الصلاة المشتملة علی عدد منها فلا یعدّ و لا یحصی.

فمن فضائلها أنّها ثلث القرآن و ذکروا لذلک وجوها أجودها أنّ المقصود الأشرف من جمیع الشرائع و العبادات معرفة ذات اللّه، و معرفة صفات اللّه و معرفة أفعاله و هذه السورة مشتملة علی معرفة الذات فکانت معادلة لثلث القرآن.

و من فضائلها أیضا أنّ الدلائل و البراهین قائمة علی أنّ أعظم درجات العبد و أجلّ سعاداته أن یکون قلبه مستنیرا بنور جلال اللّه و کبریائه و هو إنما یحصل بعرفان هذه السورة فکانت هذه السورة أفضل السور و أعظمها.

فإن قیل: صفات اللّه تعالی مذکور فی سائر السور؟، قلنا: لکن لهذه السورة خصوصیّة و هی أنّها مع و جازتها مشتملة علی عظائم أسرار التوحید فتبقی محفوظة فی القلب معقولة للعقل فیکون ذکر جلال اللّه حاضرا بهذا السبب فلا جرم امتازت عن سائر السور.

و أما المعانی و النکات فمنها ما سبق، و منها وجوه اخری کثیرة لو ذهبنا إلی تفسیر هذه السورة مستقصی لخرجنا عمّا نحن بصدده من شرح الأحادیث و لکن نذکر أنموذجا ینبّه علی الکثیر لمن هو أهله فنقول:

قوله: هو اللّه أحد ثلاثة ألفاظ کل واحد منها إشارة إلی مقام من مقامات السالکین إلیه تعالی: المقام الأوّل للمقرّبین و هم أعلی السائرین إلی اللّه تعالی فهؤلاء رأوا أنّ موجودیة المهیّات بالوجود و أنّ أصل حقیقة الوجود بذاته موجود و بنفسه واجب الوجود متعیّن الذات لا بتعیّن زائد فعلموا أنّ کل ذی مهیّة معلول محتاج و أنّه تعالی نفس حقیقة الوجود و الوجوب و التعیّن فلهذا

ص:276

سمعوا کلمة هو علموا أنّه الحقّ تعالی لأنّ غیره غیر موجود بذاته و ما هو غیر موجود بذاته فلا إشارة إلیه بالذات.

و المقام الثانی مقام أصحاب الیمین و هؤلاء شاهدوا الحقّ موجودا و الخلق أیضا موجودا فحصلت کثرة فی الموجودات فلا جرم لم یکن هو کافیا فی الإشارة إلی الحقّ بل لا بدّ هناک من ممیّز یمیّز الحقّ عن الخلق فهؤلاء احتاجوا إلی أن یقرن لفظة اللّه بلفظة هو فقیل لأجله هو اللّه لأنّ اللّه هو الموجود الّذی یفتقر إلیه ما عداه و هو مستغن عن کلّ ما عداه فیکون أحدیّ الذات لا محالة إذ لو کان مرکبّا کان ممکنا محتاجا إلی غیره فلفظة الجلالة دال علی الأحدیّة من غیر اقتران إلی لفظ أحد به.

المقام الثالث مقام أصحاب الشمال و هو أدون المقامات و أخسّها و هم الّذین یجوزون کثرة فی واجب الوجود أیضا کما فی أصل الوجود فقورن لفظ أحد بکلمة اللّه ردّا علیهم و ابطالا لمقالهم فقیل: قل هو اللّه أحد.

و ههنا بحث آخر أدق و أشرف و هو أنّا نقول کلّ ماله مهیّة غیر انیّته فلا یکون هو هو لذاته و کلّما یکون مهیّته عین هویته و حقیقته نفس تعیّنه فلا اسم و لا حدّ له و لا یمکن شرحه إلاّ بلوازمه الّتی یکون بعضها إضافیّة و بعضها سلبیّة و الأکمل فی التعریف ما یجمع ذینک النوعین جمیعا و هو کون تلک الهویّة إلها فإنّ الالهیّة یقتضی أن ینسب إلیه غیره و لا ینسب هو إلی غیره، و المعنی الأوّل إضافی، و الثانی سلبی فلا جرم ذکر اللّه عقیب قوله هو.

ثمّ اعلم أنّ الّذی لا سبب له و إن لم یکن تعریفه بالحدّ إلاّ أنّ البسیط الّذی لا سبب له و هو مبدء الأشیاء کلّها علی سلسلة الترتیب النازل من عنده طولا و عرضا فمن البیّن أنّ ما هو أقرب المجعولات إلیه بل اللاّزم الأقرب المنبعث عن حاق الملزوم إذا وقع التعریف کان أشدّ تعریفا من غیره، و أقرب اللوازم له تعالی کونه واجب الوجود غنیّا عمّا سواه و کونه مبدءا و مفتقرا إلیه الجمیع و مجموع هذا الأمرین هو معنی الالهیّة فلأجل ذلک وقع قوله اللّه عقیب هو

ص:277

شرحا و تعریفا له.

و لمّا ثبت مطلوب الهلیّة البسیطة بقوله هو الدال علی أنّه الهو المطلق الّذی لا یتوقف هویته علی غیره، و لأجل ذلک هو البرهان علی وجود ذاته و ثبت مطلوب الهلیّة البسیطة بقوله فحصلت بمجموع الکلمتین معرفة الإنیّة المهیة ارید أن یذکر عقیبهما ما هو کالصفات الجلالیّة و الجمالیّة فقوله تعالی: أحد مبالغة فی الوحدة، و الوحدة التامّة ما لا ینقسم و لا یتکثر بوجه من الوجوه أصلا لا بحسب العقل کالانقسام بالجنس و الفصل، و لا بحسب العین کالانقسام من المادّة و الصورة و لا فی الحسّ و لا فی الوهم کالانقسام بالأعضاء و الأجزاء و کان الأکمل فی الوحدة ما لا کثرة فیه تعالی أصلا فکان اللّه تعالی غایة فی الوحدة، فقوله تعالی أحد دلّ علی أنّه واحد من جمیع الوجوه و إنما قلنا أنه واحد کذلک لأنّه لو لم یکن کذلک لم یکن إلها لأنّ کل ما هو مرکّب فهو مفتقر إلی أجزائه و أجزاؤه غیره فیکون مفتقرا إلی غیره فلم یکن واجب الوجود و لا مبدء الکلّ ثمّ إنّ هذه الصفة و هی الأحدیة التامّة الخالصة عن شوب الکثرة کما توجب التنزّه عن الجنس و الفصل و المادة و الصورة، و عن الجسمیّة و المقداریة و الأبعاض و الأعضاء و الألوان و سائر الکیفیّات الحسیّة الانفعالیّة و کلّما یوجب قوّة أو استعدادا أو إمکانا لک یقتضی کل صفة کمالیّة من العلم التام و القدرة الکاملة و الحیاة السرمدیة و الإرادة التامة و الخیر المحض و الجود المطلق فإنّ من أمعن النظر و تأمل تأملا کافیا یظهر له أن الأحدیّة التامّة منبع الصفات الکمالیّة کلّها، و لو لا مخافة الإطناب لبیّنت استلزامها لواحدة واحدة منها لکنّ اللبیب یدرک صحّة ما ادّعیناه.

و قوله تعالی «اَللّهُ الصَّمَدُ » قد مرّ أنّ الصمدیّة لها تفسیران أحدهما ما لا جوف له، و الثانی السیّد فمعناه علی الأوّل سلبی و هو إشارة إلی نفی المهیة فإنّ کل ماله مهیّة کان له جوف و باطن و کان من جهة اعتبار مهیّة قابلا للعدم و کلّ ما لا جهة و لا اعتبار له إلاّ الوجود المحض فهو غیر قابل للعدم فواجب الوجود من

ص:278

کلّ جهة هو الصمد الحقّ ، و علی التفسیر الثانی یکون معنی إضافیا و هو کونه سیّد الکلّ أی مبدأ الجمیع فیکون من الصفات الإضافیّة.

و ههنا وجه آخر و هو أنّ الصمد فی اللّغة هو المصمت الّذی لا جوف له و إذا استحال هذا فی حقّه تعالی فوجب حمله علی الفرد المطلق أعنی الواحد المنزّه عن المثل و النظیر إما ابتداءا، أو بعد نقله إلی معنی الأحدیة المستلزمة للواحدیّة کما مرّ فیکون الصمد إشارة إلی نفی الشریک کما الأحد إلی نفی الانقسام.

فانظر کیف عرّف أوّلا هویّته و إنیّته، ثمّ عرّف أنه تعالی خالق لهذا العالم، ثمّ عرّف أنّ الامور الّتی لأجلها افتقر هذا العالم إلی الخالق کالترکیب و الإمکان و المهیّة و العموم و الاشتراک و الاحتیاج لا بدّ أن یکون منفیّا عنه تعالی لئلا یلزم الدور أو التسلسل.

ثمّ لمّا کان من عادة المحقّقین أن یذکروا أوّلا ما هو الأصل و القاعدة ثمّ یخرجون علیه المسائل فذکر أوّلا کونه موجودا إلها ثمّ توصل به إلی کونه صمدا ثمّ رتّب علیه أحکاما ثلاثة أحدها أنّه «لَمْ یَلِدْ » لاستیجاب التولید للترکیب لأنّه عبارة عن انفصال بعض ناقص من أبعاضه ثمّ یترقّی فیصیر مساویا له فی الذات و الحقیقة و من البیّن أنّ نقصان البعض یستلزم ترکیب الکلّ ، و ثانیها قوله: «وَ لَمْ یُولَدْ » لاستلزامه للحدوث و النقصان و الافتقار إلی العلل من جهات شتّی کالإعداد و الإحداث و الإبقاء و التربیّة و التکمیل، و ثالثها قوله: «وَ لَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُواً أَحَدٌ » و بیانه أنّا لو فرضنا مکافیا له فی رتبة الوجود فذلک المکافی لو کان ممکن الوجود کان محتاجا إلیه متأخّرا عنه فی الوجود فکیف یکون مکافیا له ؟ و إن کان واجب الوجود و قد علمت أن تعدّده ینافی الأحدیّة و أنّه یستلزم الترکیب فهذا أنموذج من دقائق أسرار التوحید تحویها هذه السورة، انتهی کلامه قدّس سرّه الشریف.

خاتمة

نذکر فیها أمرین لمن أراد أن یتذکّر، و یسعی إلی لقاء ربّه و یتنعّم به

ص:279

أحدهما نقل عدّة أذکار و أدعیّة عن خزنة علم اللّه عزّ و جلّ و عیب وحیه الّذین أنعم اللّه علیهم بلقائه و کانوا یناجون بها ربّهم الجلیل لأنّها جلاء القلوب عن رین علائقها الدّنیاویة، و إرشاد للطالب إلی لقاء ربّه المتعال، و ثانیهما نبذة ممّا هی آداب مبتغی اللقاء و الفائزین به.

أمّا الأوّل فقد روی السیّد الأجلّ جمال العارفین ابن طاوس قدّس سرّه الشریف فی أعمال شعبان من کتابه القیّم الکریم المسمّی بالإقبال (ص 685 من الطبع الرحلی) عن ابن خالویه - إلی أن قال: إنّها مناجاة أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب علیه السّلام و الأئمّة من ولده علیهم السّلام کانوا یدعون بها فی شهر شعبان:

اللهمّ صلّ علی محمّد و آل محمّد و اسمع دعائی إذا دعوتک - إلی قوله علیه السّلام:

إلهی هب لی کمال الإنقطاع إلیک و أنر أبصار قلوبنا بضیاء نظرها إلیک حتّی تخرق أبصار القلوب حجب النور فتصل إلی معدن العظمة و تصیر أرواحنا معلّقة بعزّ قدسک - إلی أن قال علیه السّلام: إلهی إن أنا متنی الغفلة عن الاستداد للقائک فقد نبّهتنی المعرفة بکرم آلائک - إلی أن قال علیه السّلام: و ألحقنی بنور عزّک الأبهج فأکون لک عارفا و عن سواک منحرفا و منک خائفا مراقبا یا ذا الجلال و الاکرام، و رواه العلاّمة المجلسی فی البحار أیضا (ص 89 ج 19 من طبع الکمبانی).

و قال السیّد المذکور فی أعمال شهر رجب من ذلک الکتاب (ص 646):

و من الدعوات فی کلّ یوم من رجب ما رویناه أیضا عن جدّی أبی جعفر الطوسی رضی اللّه عنه فقال: أخبرنی جماعة عن ابن عیّاش قال: ممّا خرج علی ید الشّیخ الکبیر أبی جعفر محمّد بن عثمان بن سعید رضی اللّه عنه من الناحیة المقدّسة ما حدّثنی به خیر بن عبد اللّه قال: کتبته من التوقیع الخارج إلیه:

بسم الرّحمن الرّحیم ادع فی کلّ یوم من أیّام رجب: اللهمّ إنّی أسئلک بمعانی جمیع ما یدعوک به ولاة أمرک المأمونون علی سرّک المستبشرون [المستسرّون - خ ل] بأمرک الواصفون لقدرتک المعلنون لعظمتک، و أسألک

ص:280

بما نطق فیهم من مشیّتک، فجعلتهم معادن لکلماتک و أرکانا لتوحیدک و آیاتک و مقاماتک الّتی لا تعطیل لها فی کلّ مکان یعرفک بها من عرفک، لا فرق بینک و بینها إلاّ أنّهم عبادک و خلقک، فتقها و رتقها بیدک بدؤها منک و عودها إلیک. إلخ.

قلت: هذا التوقیع من أسرار اللّه المکنونة المخزونة، و الحقائق المودعة فیها تدرک و لا توصف ینالها من کان له قلب و لو تصدّینا لشرحه علی قدر باعنا القصیرة و بضاعتنا المزجاة لا نجرّ إلی تألیف کتاب علی حدة، و الضمیر المجرور فی لها و بها و بینها راجعة إلی المقامات و کذلک الضمیر المنصوب فی إلاّ أنّهم عبادک و ضمیرهم لذوی العقول فالمقامات من ذوی العقول، و لا بأس بإتیان الضمیر، تارة من غیر ذوی العقول و تارة من ذوی العقول، و ذلک نحو قوله تبارک و تعالی:

«وَ عَلَّمَ آدَمَ الْأَسْماءَ کُلَّها ثُمَّ عَرَضَهُمْ عَلَی الْمَلائِکَةِ » أورد الضمیر ثانیا من ذوی العقول إشارة إلی أنّ الأسماء لیست ألفاظا دالّة علی معانیها لأنّ معرفة الألفاظ تعدّ من العلوم الأدبیّة و هی لا توجب شرح الصدر و سعة الذات، بل المراد بها حقائق المخلوقات و مقامات دار الوجود علی ما هی علیه.

قوله علیه السّلام: لا فرق بینک و بینها إلاّ أنّهم عبادک، قال القیصری فی آخر الإشارة إلی بعض المراتب الکلّیة من الفصل الأوّل من مقدّماته علی شرح الفصوص (ص 11 من الطبع الناصری): و مرتبة الإنسان الکامل عبارة عن جمع جمیع المراتب الإلهیة و الکونیّة من العقول و النفوس الکلّیة و الجزئیة، و مراتب الطبیعة إلی آخر تنزلات الوجود و یسمّی بالمرتبة العمائیة أیضا فهی مضاهیة للمرتبة الإلهیّة، و لا فرق بینهما إلاّ بالربوبیّة و المربوبیّة لذلک صار خلیفة اللّه - إلخ.

إنّما نقلنا کلام القیصری فی المقام لکی یعلم أنّ أصل ما تفوّه به العرفاء الشامخون مقتبس من مشکاة بیت آل النّبی صلی اللّه علیه و آله، نعم انهم و اللّه ینابیع الحکمة و المعرفة و العرفان و خزنة الحقائق کلّها.

و فی دعاء عرفة لمولانا الحسین بن علیّ صلوات اللّه علیهما، کما أتی به السیّد المذکور فی الإقبال أیضا (ص 348): إلهی تردّدی فی الاثار یوجب بعد

ص:281

المزار فاجمعنی علیک بخدمة توصلنی إلیک کیف یستدلّ علیک بما هو فی وجوده مفتقر إلیک ؟ أ یکون لغیرک من الظهور ما لیس لک حتی یکون هو المظهر لک ؟ متی غبت حتّی تحتاج إلی دلیل یدلّ علیک ؟ و متی بعدت حتّی تکون الاثار، هی الّتی توصل إلیک ؟ عمیت عین لا تراک علیها رقیبا، و خسرت صفقة عبد لم تجعل له من حبّک نصیبا.

إلهی أمرت بالرجوع إلی الاثار فارجعنی إلیک بکسوة الأنوار و هدایة الاستبصار حتّی أرجع إلیک منها، کما دخلت إلیک منها مصون السرّ عن النظر إلیها، و مرفوع الهمّة عن الاعتماد علیها إنّک علی کلّ شیء قدیر.

إلهی هذا ذلّی ظاهر بین یدیک، و هذا حالی لا یخفی علیک، منک أطلب الوصول إلیک، و بک أستدلّ علیک، فاهدنی بنورک إلیک، و أقمنی بصدق العبودیة بین یدیک.

إلهی علّمنی من علمک المخزون، و صنّی بسرّک [بسترک - خ ل] المصون.

إلهی حقّقنی بحقائق أهل القرب، و اسلک بی مسلک أهل الجذب.

و روی ثقة الإسلام الکلینی فی باب الدّعاء فی أدبار الصلوات من الکافی (ص 399 ج 2 من المعرب) بإسناده عن محمّد بن الفرج قال: کتب إلیّ أبو جعفر ابن الرّضا - یعنی الإمام الجواد علیه السّلام - بهذا الدّعاء و علّمنیه - إلی أن قال علیه السّلام: و أسألک الرضا بالقضاء و برکة الموت بعد العیش و برد العیش بعد الموت و لذّة المنظر إلی وجهک و شوقا إلی رؤیتک و لقائک من غیر ضرّاء مضرّة و لا فتنة مضلّة. إلخ.

و فی دعاء یوم الاثنین للإمام موسی بن جعفر الکاظم علیه السّلام: و أسألک خشیتک فی السرّ و العلانیة و العدل فی الرضا و الغضب و القصد فی الغنی و الفقر و أن تحبّب إلیّ لقاءک فی غیر ضرّاء مضرّة و لا فتنة مضلّة. إلخ. رواه الکفعمی رضوان اللّه علیه فی البلد الأمین (ص 118) و فی المصباح أیضا (ص 115).

و فی الدّعاء السابع و الأربعین من الصحیفة السجادیّة: و أخفنی مقامک و شوّقنی لقاءک.

ص:282

و فی المناجاة الخمس عشرة لمولانا علیّ بن الحسین صلوات اللّه علیه - و قال العلاّمة المجلسی رحمة اللّه علیه فی التاسع عشر من البحار (ص 105 من الطبع الکمبانی): و قد وجدتها مرویة عنه علیه السّلام فی بعض کتب الأصحاب رضوان اللّه علیهم. انتهی.

و عدّها المحدث الخبیر و العالم الجلیل الشّیخ حرّ العاملی صاحب الوسائل فی الصحیفة الثانیة من الأدعیّة السجادیّة علیه السّلام و نسبها إلیه من غیر تردید.

ففی مناجاة الخائفین: و لیتنی علمت أمن أهل السعادة جعلتنی و بقربک و جوارک خصصتنی فتقرّ بذلک عینی و تطمئنّ له نفسی - إلی أن قال علیه السّلام: إلهی لا تغلق علی موحّدیک أبواب رحمتک و لا تحجب مشتاقیک عن النظر إلی جمیل رؤیتک.

و فی مناجاة الراغبین: إلهی إن کان قلّ زادی فی المسیر إلیک فلقد حسن ظنّی بالتوکّل علیک - إلی أن قال علیه السّلام: و إن أنا متنی الغفلة عن الاستعداد للقائک فقد نبّهتنی المعرفة [المغفرة - خ ل] بکرمک و آلائک - إلی أن قال علیه السّلام:

أسألک بسبحات وجهک و بأنوار قدسک، و أبتهل إلیک بعواطف رحمتک و لطائف برّک أن تحقق ظنّی بما اؤمّله من جزیل إکرامک و جمیل إنعامک فی القربی منک و الزلفی لدیک و التمتع بالنظر إلیک.

و فی مناجاة المطیعین للّه: اللهمّ احملنا فی سفن نجاتک و متّعنا بلذیذ مناجاتک و أوردنا حیاض حبّک، و أذقنا حلاوة ودّک و قربک.

و فی مناجاة المریدین: و لقاؤک قرّة عینی، و وصلک منی نفسی، و إلیک شوقی و فی محبّتک ولهی و إلی هواک صبابتی و رضاک بغیتی، و رؤیتک حاجتی و جوارک طلبی، و قربک غایة سؤلی، و فی مناجاتک انسی و راحتی [روحی - خ ل].

و فی مناجاة المحبّین: إلهی من ذا الّذی ذاق حلاوة محبّتک، فرام منک بدلا؟! و من ذا الّذی أنس بقربک فابتغی عنک حولا؟! إلهی فاجعلنا ممّن اصطفیته لقربک و ولایتک، و أخلصته لودّک و محبّتک، و شوّقته إلی لقاءک، و رضّیته

ص:283

بقضائک، و منحته بالنظر إلی وجهک - إلی أن قال: و اجتبیته لمشاهدتک.

و فی مناجاة المتوسّلین: و اجعلنی من صفوتک الّذین أحللتهم بحبوحة جنّتک و بوّأتهم دار کرامتک، و أقررت أعینهم بالنظر إلیک یوم لقائک، و أورثتهم منازل الصدق فی جوارک.

و فی مناجاة المفتقرین: ولوعتی لا یطفیها إلاّ لقاؤک، و شوقی إلیک لا یبلّه إلاّ النظر إلی وجهک.

و فی مناجاة العارفین: فهم إلی أو کار الأفکار یأوون، و فی ریاض القرب و المکاشفة یرتعون - إلی أن قال: و قرّت بالنظر إلی محبوبهم أعینهم، إلی أن قال: ما أطیب طعم حبّک، و ما أعذب شرب قربک.

و فی مناجاة الذاکرین: فلا تطمئن القلوب إلاّ بذکراک، و لا تسکن النفوس إلاّ عند رؤیاک - إلی أن قال: و أستغفرک من کلّ لذّة بغیر ذکرک، و من کلّ راحة بغیر انسک، و من کلّ سرور بغیر قربک.

و فی مناجاة الزاهدین: و اقرر أعیننا یوم لقائک برؤیتک.

فعلیک بتلک المناجاة الخمس عشرة سیما مناجاة العارفین و مناجاة المحبّین منها فانّها جلاء للقلوب.

و فی آخر الدّعاء السابع و الأربعین من الصحیفة و کان من دعائه علیه السّلام فی یوم عرفة: و أ تحفنی بتحفة من تحفاتک، و اجعل تجارتی رابحة، و کرّتی غیر خاسرة، و أخفنی مقامک، و شوّقنی لقاءک - إلخ.

و فی باب فی أنه عزّ و جلّ لا یعرف إلاّ به من توحید الصّدوق رضوان اللّه علیه باسناده عن زیاد بن المنذر، عن أبی جعفر محمّد بن علیّ الباقر، عن أبیه، عن جدّه علیهم السّلام أنّه قال: إنّ رجلا قام إلی أمیر المؤمنین علیه السّلام و قال: بماذا عرفت ربّک ؟ قال: بفسخ العزم، و نقض الهمم لما هممت فحیل بینی و بین همّی و عزمت فخالف القضاء عزمی علمت أنّ المدبّر غیری، قال: فبما ذا شکرت نعماه ؟ قال: نظرت إلی بلاء قد صرفه عنّی و أبلی به غیری فعلمت أنّه قد أنعم علیّ فشکرته، قال:

ص:284

فبما ذا أحببت لقاه ؟ قال: لما رأیته قد اختار لی من دین ملائکته و رسله و أنبیائه علمت أنّ الّذی أکرمنی بهذا لیس ینسانی فأحببت لقاه.

روی الکلینی فی باب الاهتمام بامور المسلمین و النصیحة لهم و نفعهم باسناده عن سفیان بن عیینة قال: سمعت أبا عبد اللّه علیه السّلام یقول: علیک بالنصح للّه فی خلقه فلن تلقاه بعمل أفضل منه.

و اعلم أنّ ما تقدّم من التوقیع الشریف الصادر من الناحیة المقدّسة و فیه قوله علیه السّلام: لا فرق بینک و بینها إلاّ أنهم عبادک و خلقک، و ما مرّ فی ذیله من کلام القیصری: لا فرق بینهما إلاّ بالربوبیّة و المربوبیّة کأنّما یفیدان وجها خامسا فی وحدة الوجود أعلی و أشمخ و أدقّ و أشرف من الأربعة المتقدّمة المبیّنة، و لعلّ کلام العارف الربّانی الخواجه صائن الدین علی ترکه اصفهانی یشیر إلی هذا الوجه المنیع حیث قال: فهو العابد باعتبار تعیّنه و تقیّده بصورة العبد الّذی هو شأن من شئونه الذاتیّة و هو المعبود باعتبار إطلاقه، اعلم أنّ الشهود الأتم الأکمل قضی أنّ کلّ ما یسمّی مرآة و مجلی و مظهرا و عینا و نحو ذلک لیس سوی تعینات صور أحوال الحقّ علی ما بینها من التفاوت فی الحکم و الحقّ من حیث هو باطن هویّته متجلی فی عین کل فرد فرد من أحواله المتمیّزه الّتی تغیب و ظهرت له انتهی کلامه.

و اللّه تعالی أعلم بمراد أولیائه، اللّهم ارزقنا فهم ما أودعت فی کلماتک التامّة، قال عزّ من قائل: «یُحَذِّرُکُمُ اللّهُ نَفْسَهُ وَ اللّهُ رَؤُفٌ بِالْعِبادِ ».

ای برتر از خیال و قیاس و گمان و وهم وز آنچه گفته اند و شنیدیم و خوانده ایم

مجلس تمام گشت و باخر رسید عمر ما همچنان در أوّل وصف تو مانده ایم

و أما الأمر الثانی فنقول: لا یعرج الإنسان إلی ذی المعارج إلاّ بجناحی العلم و العمل قال عزّ من قائل: «وَ أَنْ لَیْسَ لِلْإِنْسانِ إِلاّ ما سَعی وَ أَنَّ سَعْیَهُ سَوْفَ یُری » (النجم: 40) و قال تعالی: «یَوْمَ یَتَذَکَّرُ الْإِنْسانُ ما سَعی » (النازعات: 35)، «وَ مَنْ أَرادَ الْآخِرَةَ وَ سَعی لَها سَعْیَها وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولئِکَ کانَ سَعْیُهُمْ مَشْکُوراً » (الاسراء: 20)

ص:285

و قال تعالی: «فَمَنْ کانَ یَرْجُوا لِقاءَ رَبِّهِ فَلْیَعْمَلْ عَمَلاً صالِحاً وَ لا یُشْرِکْ بِعِبادَةِ رَبِّهِ أَحَداً » (آخر الکهف).

ثمّ تأمّل تأمّلا کاملا فی قوله تعالی: «لَیْسَ لِلْإِنْسانِ إِلاّ ما سَعی »، فإن ما هو خارج عن ذاتک لیس لک حقیقة بل له ارتباط مّا إلیک فاسع إلی ما هو لک بل هو أنت و أنت هو علی الحقیقة لما ثبت بالبراهین العقلیة المعاضدة بالأدلة النقلیة من اتّحاد العاقل بمعقوله، و نعم ما أفاده الشّیخ أبو علی الرئیس رضوان اللّه علیه فی النمط الثامن من کتاب الإشارات: کمال الجوهر العاقل أن یتمثل فیه جلیّة الحقّ الأوّل قدر ما یمکنه أن ینال منه ببهائه الّذی یخصّه ثمّ یتمثل فیه الوجود کلّه علی ما هو علیه مجردا عن الشوب مبتدأ فیه بعد الحقّ الأوّل بالجواهر العقلیّة العالیة ثمّ الرّوحانیّة السماویة ثمّ ما بعد ذلک تمثّلا لا یمایز الذات.

فاعلم أنّ الخبر لیس کالمعاینة، و العلم بالشیء غیر النیل لوصوله و وجدانه و حصوله، و لا یبلغ مرتبة علم الیقین مرتبة عین الیقین فضلا عن مرتبة حقّ الیقین بل الأوّل دون الثانی بمراحل و الثانی دون الثالث بمنازل، قال الشّیخ الرئیس قدّس سرّه فی أواخر النمط التاسع من کتاب الإشارات: من أحبّ أن یتعرّفها - یعنی أن یتعرّف الدرجات الّتی یجدها السالک - فلیتدرّج إلی أن یصیر من أهل المشاهدة دون المشافهة و من الواصلین إلی العین دون السامعین للأثر.

و قال الخواجه نصیر الدین الطوسی رضوان اللّه علیه فی الشرح بعد کلام فی الدرجات: و اعلم أنّ العبارة عن هذه الدرجات غیر ممکنة لأنّ العبارات موضوعة للمعانی الّتی یتصوّرها أهل اللغات ثمّ یحفظونها ثمّ یتذکرونها ثمّ یتفاهمونها تعلیما و تعلّما، أما الّتی لا یصل إلیها إلاّ غائب عن ذاته فضلا عن قوی بدنه فلیس یمکن أن یوضع لها ألفاظ فضلا عن أن یعبّر عنها بعبارة، و کما أنّ المعقولات لا تدرک بالأوهام و الموهومات لا تدرک بالخیالات و المتخیلات لا تدرک بالحواس کذلک ما من شأنه أن یعاین بعین الیقین فلا یمکن أن تدرک بعلم الیقین فالواجب علی من یرید ذلک أن یجتهد فی الوصول إلیه بالعیان دون أن یطلبه بالبرهان.

ص:286

قلت: قد مضی فی ذلک کلامنا آنفا و تقدّم قول الإمام الصّادق علیه السّلام فیه.

و لا یتیسّر الوصول إلی لقائه تعالی إلاّ بالعمل الصالح و الإخلاص فی عبادته کما فی آیة الکهف الکریمة و إنما یتأتّی لمن تخلّص عن العلائق النفسانیّة و الشواغل الدنیاویة و إلاّ لم یحصل معها ذوق اللذائذ العقلیّة حتّی یحصل الشوق إلیها فمن لم یعشق العبادة فإنّما لتمکن تلک العوائق فیه و نعم ما قال الشّیخ فی النمط الثامن من الإشارات: الان إذا کنت فی البدن و فی شواغله و علائقة فلم تشتق إلی کما لک المناسب أو لم تتألّم بحصول ضدّه فاعلم أنّ ذلک منک لا منه.

و ما قال المعلم الثانی أبو نصر الفارابی رضوان اللّه علیه فی الفصوص: إنّ لک منک غطاء فضلا عن لباسک من البدن فاجهد أن ترفع الحجاب فحینئذ تلحق فلا تسأل عمّا تباشره، فإن ألمت فویل لک، و إن سلمت فطوبی لک و نفسک و أنت فی بدنک کأنک لست فی بدنک و کأنک فی صقع الملکوت فتری ما لا عین رأت و لا اذن سمعت و لا خطر علی قلب بشر فاتّخذ لک عند الحقّ عهدا إلی أن تأتیه فردا.

قلت: قوله: فلا تسأل عمّا تباشره، کلام عمیق بعید الغور یفسّره قول الشّیخ الرئیس فی آخر النمط التاسع فی مقامات العارفین: و العارف ربما ذهل فیما یصار به إلیه فغفل عن کل شیء فهو فی حکم من لا یکلّف، و کیف و التکلیف لمن یعقل التکلیف حال ما یعقله و لمن اجترح بخطیئته إن لم یعقل التکلیف.

و قال الخواجه نصیر الدین الطوسی فی الشرح: و المراد أنّ العارف ربما ذهل فی حال اتّصاله بعالم القدس عن هذا العالم فغفل عن کلّ ما فی هذا العالم و صدر عنه إخلال بالتکالیف الشرعیّة فهو لا یصیر بذلک متأثّما لأنه فی حکم من لا یکلف لأنّ التکلیف لا یتعلّق إلاّ بمن یعقل التکلیف فی وقت تعقّله ذلک، أو بمن یتأثّم بترک التکلیف إن لم یکن یعقل التکلیف کالنائمین و الغافلین و الصبیان الّذین هم فی حکم المکلفین.

و إلی هذا المعنی أشار الخواجه عبد اللّه الأنصار بقوله: صاحب غلبۀ عشق

ص:287

از خود آگاه نیست آنچه مست می کند او را گناه نیست، و الخواجه شمس الدین الحافظ بقوله:

رشتۀ تسبیحم ار بگسست معذورم بدار دستم اندر ساعد ساقی سیمین ساق بود

و بیانه أوضح من ذلک یطلب من شرح اللاّهیجی علی گلشن راز للشبستری (ص 198 من الطبع الأوّل)، و من شرح الأمیر إسماعیل الشنب غازانی التبریزی علی فصوص الفارابی (ص 71) رحمة اللّه علیهم.

و قوله: و أنت فی بدنک کانّک إلخ، و منه أخذ الشّیخ الرئیس أبو علی بن سینا کلامه فی أوّل النمط التاسع فی مقامات العارفین: فکأنّهم و هم فی جلابیب من أبدانهم قد نضوها و تجرّدوا عنها إلی عالم القدس إلخ، و کأنّ هذا الکلام مأخوذ من مشکاة الولایة العلویة حیث قال إمام الموحدین علیّ بن أبی طالب علیه السّلام فی صفة الزّهاد: کانوا قوما من أهل الدّنیا و لیسوا من أهلها فکانوا فیها کمن لیس منها إلخ (نهج البلاغة آخر المختار 228 من باب الخطب) و حیث قال علیه السّلام لکمیل بن زیاد: صحبوا الدّنیا بأبدان أرواحها معلقة بالمحلّ الأعلی إلخ (المختار 147 من باب الحکم و المواعظ من النهج)، و إلی هذا المعنی أشار السعدی بقوله:

هرگز وجود حاضر و غائب شنیده ای من در میان جمع و دلم جای دیگر است

و قوله: فتری ما لا عین رأت، مأخوذ من حدیث عن النّبی صلی اللّه علیه و آله أنّه قال: قال اللّه تعالی: أعددت لعبادی الصالحین ما لا عین رأت و لا اذن سمعت و لا خطر علی قلب بشر.

و قوله: فاتخذ لک عند الحقّ فردا، کأنّما إشارة إلی قوله تبارک و تعالی:

«لا یَمْلِکُونَ الشَّفاعَةَ إِلاّ مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمنِ عَهْداً » (مریم: 88)، و قوله: إلی أن تأتیه فردا إشارة إلی قوله تعالی: «وَ کُلُّهُمْ آتِیهِ یَوْمَ الْقِیامَةِ فَرْداً » (مریم: 96).

ثمّ اعلم أنّ معرفة النفس هی مرقاة إلی معرفة الربّ ، و من عرف نفسه فقد عرف ربّه کما تقدّمت الإشارة إلیه إجمالا، و فی الخبر المروی تارة عن أمیر المؤمنین

ص:288

علیّ علیه السّلام کما فی الصافی للفیض قدس سرّه، و اخری عن أبی عبد اللّه جعفر بن محمّد الصّادق علیهما السّلام کما فی المجلی لابن جمهور الأحسائی رضوان اللّه علیه: الصورة الإنسانیة هی أکبر حجج اللّه علی خلقه، و هی الکتاب الّذی کتبه بیده، و هی الهیکل الّذی بناه بحکمته، و هی مجموع صور العالمین، و هی المختصر من اللوح المحفوظ ، و هی الشاهدة علی کلّ غائب، و هی الحجّة علی کلّ جاحد، و هی الطریق المستقیم إلی کلّ خیر، و هی الجسر (الصراط - خ ل) الممدود بین الجنّة و النّار.

و هذا الخبر الشریف باب بل أبواب إلی معارف حقّة و أسرار مکنونة و لعمری جدیر أن یقال فیه کلّ الصید فی جوف الفراء، شرحه یخرجنا إلی الإسهاب، و یجرّنا إلی تألیف رسالة علیحدة أو کتاب، و حیث إنّ الصورة الإنسانیة هی مجموع صور العالمین قالوا فی حدّ الفلسفة: هی معرفة الإنسان نفسه، کما فی رسالة الکندی فی حدود الأشیاء و رسومها (ص 173 من طبع مصر) و قد أتی الکندی فیها فی حدّ الفلسفة بستة حدود من القدماء و هذا أحدها، و قال بعد نقله الحدّ المذکور: و هذا قول شریف النهایة بعید الغور مثلا أقول: إنّ الأشیاء إذا کانت أجساما و لا أجسام، و ما لا أجسام إما جواهر و إما أعراض، و کان الإنسان هو الجسم و النفس و الأعراض، و کانت النفس جوهرا لا جسما فإنّه إذا عرف ذاته عرف الجسم بأعراضه و العرض الأوّل و الجوهر الّذی هو لا جسم فإذن إذا علم ذلک جمیعا فقد علم الکلّ ، و لهذه العلّة سمّی الحکماء الإنسان العالم الأصغر.

و قال العارف المتنزّه المیرزا جواد الملکی قدّس سرّه فی کتابه المسمّی بلقاء اللّه: انّ الإنسان له عوالم ثلاثة: عالم الحسّ و الشهادة، و عالم الخیال و المثال، و عالم العقل و الحقیقة، فمن جهة أنّ إنیّته الخاصّة إنّما بدأت من عالم الطبیعة کما فی الایة الکریمة المبارکة «وَ بَدَأَ خَلْقَ الْإِنْسانِ مِنْ طِینٍ » صار عالمه هذا له بالفعل و عرف نفسه و حقیقته بعالمه هذا، بل لو سمع من عارف أو عالم

ص:289

عالمیه الاخرین أنکره، بل لو أخبره أحد بصفات عالمه العقلی لکفّره، و ذلک لأنّ عالمه الطبیعی له بالفعل و عالمیه الاخرین بالقوّة، و لم ینکشف له بالکشف التام إلاّ عالم الطبیعة، و آثار من عالم المثال، و شیء قلیل من عالمه العقلی.

و انسانیته انما بعالمه العقلی و إلاّ فهو مشترک مع سائر بنی جنسه من الحیوان فی عالمیه الاخرین، و إن کان عالماه الاخران أیضا من جهة المرتبة أشرف من عالمی سائر الحیوانات.

و بهذه العوالم الثلاثة و ترتیبها وقع التلویح بل التصریح فی دعاء سجدة لیلة النصف من شعبان عن النّبی صلی اللّه علیه و آله حیث قال فیها: و سجد لک سوادی و خیالی و بیاضی.

و بالجملة فعالمه الحسّی عبارة عن بدنه الّذی له مادّة و صورة، و عالمه المثالی عبارة عن عالمه الّذی حقائقه صور عاریة عن المواد، و عالمه العقلی عبارة عن عالمه الّذی هو حقیقته و نفسه بلا مادّة و لا صورة.

و لکلّ من هذه العوالم لوازم و آثار خاصّة لازمة لفعلیّتها، فمن انغمر فی عالم الطبیعة و تحقّقت باثارها و تحرّکت بحکمها و ضعفت فیه آثار عالمه العقلی فقد أخلد إلی الأرض و صار موجودا بما هو حیوان بل أضلّ من الحیوان کما هو الصریح فی قوله تعالی: «إِنْ هُمْ إِلاّ کَالْأَنْعامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ سَبِیلاً »، و من ترقّی إلی العالم العقلی و غلب آثاره علی آثار عالمیه الطبیعی و الخیالی و کان الحاکم فی مملکة وجوده العقل یصیر موجودا روحانیا حتّی یتکامل فی العقلانیّة و انکشف له حقیقته و نفسه و روحه فإذا ترتفع عنه الحجب الظلمانیة بل النورانیّة أو غالبها بینه و بین معرفة اللّه جلّ جلاله و یتحقّق فی حقّه قوله صلی اللّه علیه و آله: من عرف نفسه فقد عرف ربّه.

و إذا تمهّد لک هذه الإجمالیات فراجع إلی تفصیل لوازم کل عالم من العوالم و اشتغل بتدبیر السفر و توکّل علی الرب الرّحیم و استعن منه و توسّل بأولیائه فی کلّ جزئی و کلی من شئونک:

ص:290

و اعلم أنّ هذا العالم الحسی هو عالم الموت و الفناء و الفقد و الظلمة و الجهل و هو ذات مادة و صورة سائلتین زائلتین دائم التغیر و الانقسام و لا شعور له و لا إشعار إلاّ بتبعیة العالمین الاخرین و إنّما ظهوره للحسّ بتوسط الأعراض من حیث وحدته الإتصالیّة أمّا من حیث کثرته المقداریة المتجزّیة عند فرض القسمة فکل واحد من الأجزاء معدوم عن الاخر و مفقود عنه فالکلّ غائب عن الکلّ و معدوم عنه و ذلک من جهة أنّ المادّة مصحوبة بالعدم بل هو جوهر مظلم و أوّل ما ظهر من الظلام.

و لأنّها فی ذاتها بالقوّة و بما لها فی أصلها من عالم النور تقبل الصور النوریة و تذهب ظلماتها بنور صورها فهذه النشأة اختلط نورها بظلامها و ضعف وجودها و ظهورها و لضعفها احتاجت إلی مهد المکان و ظئر الزمان و أهلها المخصوصون بها أشقیاء الجن و الإنس و الحیوان و النبات و الجماد، و فی الحدیث القدسی: ما نظرت إلی الأجسام منذ خلقتها، و هم الّذین علومهم مختصّة بهذا العالم و یعلمون ظاهرا من الحیوة الدّنیا و هم عن الاخرة غافلون، و لم یتجاوز علمهم عن المحسوسات و لم یعرفوا من العوالم العالیة إلاّ الأسماء، و کلما سمعوا حکایة منها قدروا له لوازم عالمهم و أنکروا ما یقال لهم من لوازم غیر عالمهم.

و بالجملة مرعیهم و مأنسهم و وطنهم هذا العالم المحسوس و ملاذهم و مقاصدهم کلّها من مألوفات هذا العالم و هم الّذین قلنا إنّهم من الّذین أخلدوا إلی الأرض و هم یعتقدون أنّ أنفسهم هو هذا البدن و أرواحهم هی الروح الحیوانی، و أنّ الجماد کلّها موجودات متأصّلة متحقّقة و جواهر قائمة بذواتها مخلوقة فی عالمها و حیّزها، و أنّ موجودات العوالم الاخر علی القول بها موجودات اعتباریة خیالیّة لا حقیقة لها و أنّ اللّذة إنّما هی فی المأکل و المشرب و المنکح و جاه هذا العالم، و ذکرهم و فکرهم و خیالهم و آمالهم و علومهم کلّها متعلّقة بالمحسوسات و انسهم بها یحبّونها و یستأنسون بها، و یشتاقون لما لم یصلوا إلیه من زخارفها و حلوها و خضرتها بل یعشقونها و شغفهم حبّها کالعاشق المستهتر.

ص:291

فمن کان منهم مع ذلک مؤمنا باللّه و ملائکته و کتبه و رسله و الیوم الاخر و لکن بایمان مستقر غیر زائل عند الموت لضعفه و قلة نوره و شدّة ظلمة المعاصی و خلط مع ذلک عملا صالحا و آخر سیئا اولئک ممّن یرجی له المغفرة و لو بعد حین.

و أما الطائفة الاولی فهم الأشقیاء الکافرون لیس لهم فی الاخرة إلاّ النار لأنهم من أهل السجین و یوم القیامة إذا میّزت الحقائق و التحقت الفروع بالاصول التحق ما فی هذا العالم من النور إلی عوالمه و بقی ظلمتها و نارها و تبدّلت صور کل واحد من الأفعال و الأخلاق بما یناسب عالم القیامة من الحیات و العقارب و عذب بها فاعلها و مختلقها، و من کان یرید الدّنیا و زینتها نوفّ إلیهم أعمالهم فیها و هم فیها لا یبخسون اولئک لیس لهم فی الاخرة إلاّ النار.

و لو فرض لهم عمل خیر یوفّ إلیهم فی حیاتهم الدنیا أو ینقص بقدره من عذابهم فی الاخرة و بالجملة أنّ الإنسان لما خلق ابتداء من هذه الأرض فإن بقی فیها بعد ما خلق فیه الروح و العقل و استأنس بها و ألف لذاتها کان ممّن أخلد إلی الأرض فیوم القیامة ملتحق بالسجّین.

و إن خلص منها بعد ذلک بمعنی أن تحقّق باثار العقل و الروح و صار جسدا عقلانیا، و هیکلا نورانیا فیوم القیامة یرتقی إلی أعلی علیّین، و بعبارة و ضحی خلق اللّه الإنسان فی أوّل ما خلق من سلالة من طین، و بقی مدة فی صورة السلالة و النطفة و العلقة و المضغة و العظم و اللحم، ثمّ أعطاه الحیاة و بقی حیّا إلی أن وهبه قوّة الحرکة و البطش، و بقی علی ذلک حتّی وهبه قوّة التمیّز بین النافع و الضار فأراد النافع و کره الضار فإن اتبع إرادته لإرادة اللّه جلّ جلاله فی جمیع حرکاته و سکناته و لم یبق له إرادة مخالفة لإرادته تعالی فهذا مقام الرضا و هذا الشخص دائما یکون فی الجنّة و لهم فیها ما یشاءون و لذلک کان اسم خازن الجنّة الرضوان.

و فی حدیث المعراج انّ اللّه قال: فمن عمل برضای ألزمته (الزمه - خ ل) ثلاث خصال: أعرفه شکرا لا یخالطه جهل، و ذکرا لا یخالطه النسیان، و محبة لا یؤثر علی محبّتی محبّة المخلوقین.

ص:292

ثمّ إن عرف أنّ قدرته منتفیة فی قدرة اللّه و لم یر قدرة لغیر اللّه لا لنفسه و لا لغیره فهو مقام التوکّل - و من یتوکّل علی اللّه فهو حسبه.

ثمّ إن وفق مع ذلک أن ینفی علمه أیضا فی علم اللّه لئلا یکون بنفسه شیئا فهذا مقام الوحدة (التوحید - خ ل) اولئک الّذین أنعم اللّه علیهم.

فإن اتبع إرادة نفسه و عمل فی حرکاته و سکناته بهواه، و الحقّ لا یتبع بهوی غیره، فیخالف هواه مع هوی الحقّ فیکون هوی الحقّ و لا یکون هواه و حیل بینهم و بین ما یشتهون، إلی أن یوصله الهوی إلی الهاویة و یقیده بالأغلال و السّلاسل فی جمیع مراداته و هذا شأن الممالیک بالنسبة إلی مراداتهم و لذلک سمی خازن جهنم مالکا.

و إن تخلّف عن التوکّل یقع فی الخذلان، و إن تخلّف عن جلیل مرتبة التوحید (الوحدة - خ ل) ردّ إلی سفلی الدرکات و هی درکة اللّعنة اولئک یلعنهم اللّه و یلعنهم اللاعنون، - إلی أن قال قدّس سرّه:

و لا یذهب علیک أنّ ما ذکرنا من العوالم إنّما هی داخل هذا العالم و لیس خارجا عنه بمعنی أنّ هذا العالم حالة و کیفیة للموجودات فی حدّ و مرتبة من الوجود و عالم المثال حالة و کیفیة اخری ألطف من هذه الکیفیات فی باطن هذا العالم و لیس خارجا منه فمن کان له نور لعینه الحسیّة و اجتمع بنور الشمس أو القمر الحسیّین یری العالم الحسّی بکیفیات حسیّة و صور حسیّة و من کان لعینیه المثالیّة نور مثالی و اجتمع نوره بنور الکواکب المثالیّة یری مثال هذا العالم بکیفیّات مثالیّة و صور مثالیة فإنّ کیفیات العوالم و صورها مختلفة کل بحسبها و مناسبتها و هکذا.

و یکشف عن هذا الإختلاف الرؤیا و تعبیرها بما یری واقعة مطابقا لصورتها المثالیة یری النائم اللبن و یفسّره المعبّر بالعلم و یقع فی الواقع ما یری علی وفق التعبیر.

و یکشف عن ذلک أیضا الأخبار الکثیرة الواردة فی أحوال البرزخ و القیامة و تجسیم الأعمال بما یناسبها من الصور، فحصل من جمیع ما قلنا أنّ الموجود

ص:293

الحقّ الواقعی إنّما هو الذات جلّ جلاله فی عالمها و سائر العوالم انما هو شأن من شئون و تجلی من تجلیاتها مثلا تجلی بالتجلی الأوّل فوجد منه العالم العقلی ثمّ تجلّی ثانیا فظهر العالم النفسی، و هکذا إلی أن خلق هذا العالم الحسّی ففی الخارج موجود حقیقی حقّ ثابت و شئونه فکل شأن من شئونه عبارة عن عالم من العوالم تامّ فی مرتبته و لکلّ عالم آثار و صفات حتّی ینتهی إلی أحسن العوالم و أکثفها و أضیقها و هو هذا العالم المحسوس و هذا العالم کیفیة خاصة و صور و حدود شتّی لازم لهذه المرتبة من الوجود، و وجوده و آثاره مخصوصة بعالمها و هکذا.

و عالم الرؤیاء إنّما هو من عالم المثال فکلما یری فیها فهو من هذا العالم أرضها و سماؤها و جمادها و نباتها بل و صور المرایا أیضا منه و الصور الخیالیة أیضا منه و هذا العالم عالم واسع بل عوالم کثیرة بل قیل إنّ فی عالم المثال ثمانیة عشر ألف عالم.

و حکی عن بعض العرفاء أنّ کلما ورد فی الشّرع ممّا ظاهره مجاز فی عالمنا فقد وجدناه فی بعض هذه العوالم حقیقة من غیر تجوز - فکما أن کلّما یراه النائم فی الرؤیا إنّما هو حال و کیف مثالی یظهر لنفسه فی عالم المثال فکذلک ما یراه الیقظان فی عالمنا هذا الحسّی حال و کیف حسّی یظهر لنفسه فی عالم الحس - إلی أن قال رضوان اللّه علیه:

و الإدراک لا یمکن إلاّ بنیل المدرک لذات المدرک و ذلک إما بخروجه من ذاته إلی أن یصل إلیه أو بادخاله إیّاه فی ذاته و کلاهما محال إلاّ أن یتّحد معه و یتصوّر بصورته فالذات العالمة لیست بذاتها بعینها هی الذات الجاهلة، فالعلم بالأجسام لا یتعلق بوجوداتها الخارجیة لأنّ صورها بما هی هی لیست حاصلة بهذا النحو من الحصول الاتّحادی إلاّ لموادها و لیست حاصلة لأنفسها و حصولها لموادها لیس بنحو العلمی إذ هی أمر عدمیّ لیست إلاّ جهة القوّة فی الوجودات فلیس لها فی أنفسها ذات یصحّ أن یدرک شیئا و یعلمه و إذا لم یکن الصور الخارجیة للأجسام ممّا یصحّ أن یحصل لها شیء الحصول المعتبر فی العلم و لا هی حاصلة لما

ص:294

یصحّ له أن یعلمها فلیست هی عالمة بشیء أصلا و لا لشیء أن یعلمها بعینها کما هی فهی إذا معلومة بالقوّة بمعنی أن فی قوّتها أن ینتزع منها عالم صورا فیعلمها أی یتصور بمثل صورها لاستحالة انتقال المنطبعات فی الموادّ فالمعلوم بالذات من کل شیء لیس إلاّ صورا إدراکیّة قائمة بالنفس متّحدة معها لا مادة خارجیّة.

فالمعلوم بالفعل لیس إلاّ لعالمه فکل عالم معلومه غیر معلوم عالم آخر و هو فی الحقیقة عالم و علم و معلوم، هذا.

و المقصود من التعرض بهذه التفصیلات التنبیه إلی الفکر فی معرفة النفس و کیفیّة الترقی منها إلی معرفة الربّ ، و الإستدلال بما یستحکم به تصدیق ذلک و أن یتفطّن المبتدی لاصول تنفع فی فکره، و إلاّ فلیس کیفیّة التفکر إلاّ أن یشتغل المتفکر تارة لتجزیة نفسه، و اخری لتجزیة العالم حتّی یتحقّق له أن ما یعلمه من العالم لیس إلاّ نفسه و عالمه لا العالم الخارجی، و أنّ هذه العوالم المعلومة له إنّما هو مرتبة من نفسه و حتّی یجد نفسه لنفسه ما هی ؟! ثمّ ینقّی عن قلبه کلّ صورة و خیال و یکون فکره فی العدم حتّی تنکشف له حقیقة نفسه أی یرتفع العالم من بین یدیه و یظهر له حقیقة نفسه بلا صورة و لا مادّة، و هذا هو أوّل معرفة النفس و لعلّ إلی ذلک اشیر فی تفسیر قوله تعالی: «أَ فَمَنْ شَرَحَ اللّهُ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ فَهُوَ عَلی نُورٍ مِنْ رَبِّهِ » (الزمر: 24) حیث سئل عنه و قال علیه السّلام: نور یقذفه اللّه فی قلبه فیشرح صدره، قیل: هل لذلک من علامة ؟ قال علیه السّلام: علامته التّجافی عن دار الغرور و الإنابة إلی دار الخلود و الاستعداد للموت قبل حلول الفوت.

و لعلّ العامّة لا یعتقدون فی معنی التجافی إلاّ الزهد فی شهوات الدنیا، و لا یتصوّرون معنی للتجافی الحقیقی الّذی هو ارتفاع الغرور الواقع فی هذا العالم لأهله و عدم رؤیة الأشیاء کما هی الّذی هو شأن العامّة الّذین لم یبلغوا بعد معرفة النفس بهذه المعرفة، انتهی ما أردنا من نقل کلامه نوّر اللّه تعالی رمسه. و قد أجاد فیما أفاد و کتابه فی لقاء اللّه ممتّع جدّا للّه درّه مؤلّفا.

ص:295

و کلامه - ره - فی النشات الثلاثة الإنسانیّة تشیر إلی ما برهنه المتألّه المولی صدرا فی الرابع من الأسفار حیث قال قدّس سرّه:

حکمة عرشیة: إنّ للنفس الإنسانیة نشئات ثلاثة إدراکیة: النشأة الاولی هی الصورة الحسیّة الطبیعیة و مظهرها الحواس الخمس الظاهرة و یقال لها الدنیا لدنوّها و قربها لتقدمها علی الأخیرتین، و عالم الشهادة لکونها مشهودة بالحواس و شرورها و خیراتها معلومة لکلّ أحد لا یحتاج إلی البیان و فی هذه النشأة لا یخلو موجود عن حرکته و استحالته و وجود صورتها لا تنفک عن وجود مادّتها.

و النشأة الثانیة هی الأشباح و الصور الغائبة عن هذه الحواس و مظهرها الحواس الباطنة و یقال لها عالم الغیب و الاخرة لمقایستها إلی الاولی لأنّ الاخرة و الاولی من باب المضاف، و لهذا لا یعرف إحداهما إلاّ مع الاخری کالمتضایفین کما قال تعالی: «وَ لَقَدْ عَلِمْتُمُ النَّشْأَةَ الْأُولی فَلَوْ لا تَذَکَّرُونَ »، و هی تنقسم إلی الجنّة و هی دار السعداء، و الجحیم و هی دار الأشقیاء، و مبادی السعادات و الشقاوات فیهما هی الملکات و الأخلاق الفاضلة و الرذیلة.

و النشأة الثالثة هی العقلیّة و هی دار المقرّبین و دار العقل و المعقول و مظهرها القوّة العاقلة من الإنسان إذا صارت عقلا بالفعل، و هی لا تکون إلاّ خیرا محضا و نورا صرفا فالنشأة الاولی دار القوّة و الاستعداد و المزرعة لبذور الأرواح و نبات النیّات و الإعتقادات، و الاخریتان کلّ منهما دار التمام و الفعلیة، و حصول الثمرات و حصاد المزروعات.

و قد أفاد قدّس سرّه هذا المطلب الأرفع الأعلی فی عدّة مواضع من الأسفار فراجع إلی ص 17، و ص 21، و ص 97، و ص 131 من ج 9.

و إذا دریت أنّ الصورة الإنسانیة هی مجموع صور عالمی الأمر و الخلق فادر أیضا أنّ الإنسان إذا کان مراقبا لقلبه و حارسا له عن ولوج الأجانب و الأغیار، و ناظرا إلی ربّه و مستشعرا جانب اللّه عزّ و جلّ و منصرفا بفکره إلی قدس الجبروت مستدیما لشروق نور الحقّ فی سرّه یلوح له ملکوت

ص:296

السموات و الأرض و یرتقی إلی أعلی علیّین، و یصافحه الملائکة المقرّبین، قال عزّ من قائل: «إِنَّ الَّذِینَ قالُوا رَبُّنَا اللّهُ ثُمَّ اسْتَقامُوا تَتَنَزَّلُ عَلَیْهِمُ الْمَلائِکَةُ أَلاّ تَخافُوا وَ لا تَحْزَنُوا وَ أَبْشِرُوا بِالْجَنَّةِ الَّتِی کُنْتُمْ تُوعَدُونَ نَحْنُ أَوْلِیاؤُکُمْ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ فِی الْآخِرَةِ وَ لَکُمْ فِیها ما تَشْتَهِی أَنْفُسُکُمْ وَ لَکُمْ فِیها ما تَدَّعُونَ نُزُلاً مِنْ غَفُورٍ رَحِیمٍ » (حم السجدة، فصّلت 31-33)، و قد تقدّم فی صدر الرسالة کلام العارف السهروردی: الفکر فی صورة قدسیّة یتلطّف بها طالب الأریحیّة.

و فی باب تنقل أحوال القلب من کتاب الإیمان و الکفر من اصول الکافی (ص 309 ج 2 من المعرب) باسناده عن سلام بن المستنیر عن أبی جعفر علیه السّلام قال:

أما إنّ أصحاب محمّد صلی اللّه علیه و آله قالوا: یا رسول اللّه نخاف علینا النفاق قال: فقال: و لم تخافون ذلک ؟ قالوا: إذا کنّا عندک فذکّرتنا و رغّبتنا و جلنا و نسینا الدنیا و زهدنا حتّی کأنا نعاین الاخرة و الجنّة و النار و نحن عندک، فإذا خرجنا من عندک و دخلنا هذه البیوت و شممنا الأولاد و رأینا العیال و الأهل یکاد أن نحوّل عن الّتی کنّا علیها عندک و حتّی کأنّا لم نکن علی شیء أ فتخاف علینا أن یکون ذلک نفاقا؟ فقال لهم رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله: کلاّ إنّ هذه خطوات الشیطان فیرغّبکم فی الدنیا، و اللّه لو تدومون علی الحالة الّتی وصفتم أنفسکم بها لصافحتکم الملائکة و مشیتم علی الماء - الخبر.

و روی عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله: لو لا إنّ الشیاطین یحومون علی قلوب بنی آدم لنظروا إلی ملکوت السماء، قال الکندی فی رسالته فی النفس: إنّ النفس بسیطة ذات شرف و کمال عظیمة الشّأن، جوهرها من جوهر الباری عزّ و جلّ کقیاس ضیاء الشمس من الشمس.

و قد بیّن أنّ هذه النفس منفردة عن هذا الجسم مباینة له و أنّ جوهرها جوهر إلهی روحانی بما یری من شرف طباعها و مضادّتها لما یعرض للبدن من الشهوات و الغضب.

و ذلک أنّ القوّة الغضبیّة قد تتحرک علی الإنسان فی بعض الأوقات

ص:297

فتحمله علی ارتکاب الأمر العظیم فتضادّها هذه النفس و تمنع الغضب من أن یفعل فعله أو أن یرتکب الغیظ و ترته، و تضبطه کما یضبط الفارس الفرس إذا همّ أنّ یجمح به أو یمدّه.

و هذا دلیل بیّن علی أنّ القوّة الّتی یغضب بها الإنسان غیر هذه النفس الّتی تمنع الغضب أن یجری إلی ما یهواه لأنّ المانع لا محالة غیر الممنوع لأنّه لا یکون شیء واحد یضادّ نفسه، فأمّا القوّة الشهوانیة فقد تتوق فی بعض الأوقات إلی بعض الشهوات ففکّر النفس العقلیّة فی ذلک أنّه أخطأ و أنّه یؤدی إلی حال ردیّة فتمنعها عن ذلک و تضادها، و هذا أیضا دلیل علی أنّ کلّ واحدة منهما غیر الاخری.

و هذه النفس الّتی هی من نور الباری عزّ و جلّ إذا هی فارقت البدن علمت کلّ ما فی العالم و لم یخف عنها خافیة، و الدلیل علی ذلک قول أفلاطن حیث یقول: إنّ کثیرا من الفلاسفة الطاهرین القدماء لما یتجرّدوا من الدّنیا و تهاونوا بالأشیاء المحسوسة و تفرّدوا بالنظر و البحث عن حقائق الأشیاء انکشف لهم الغیب، و علموا بما یخفیه الناس فی نفوسهم و اطّلعوا علی سرائر الخلق.

فإذا کان هذا هکذا، و النفس بعد مرتبطة بهذا البدن فی هذا العالم المظلم الّذی لو لا نور الشمس لکان فی غایة الظلمة فکیف إذا تجرّدت هذه النفس، و فارقت البدن، و صارت فی عالم الحقّ الّذی فیه نور الباری سبحانه ؟!.

و لقد صدق أفلاطن فی هذا القیاس و أصاب به البرهان الصحیح، ثمّ إنّ أفلاطن أتبع هذا القول بأن قال: فأمّا من کان غرضه فی هذا العالم التلذّذ بالماکل و المشارب المستحیلة إلی الجیف، و کان أیضا غرضه فی لذّة الجماع فلا سبیل لنفسه العقلیة إلی معرفة هذه الأشیاء الشریفة و لا یمکنها الوصول إلی التشبّه بالباری سبحانه.

ثمّ إنّ أفلاطن قاس القوّة الشهوانیّة الّتی للإنسان بالخنزیر، و القوّة الغضبیّة بالکلب، و القوّة العقلیّة الّتی ذکرنا بالملک، و قال: من غلبت علیه

ص:298

الشهوانیّة و کانت هی غرضه و أکثر همته فقیاسه قیاس الخنزیر، و من غلب علیه الغضبیّة فقیاسه قیاس الکلب، و من کان الأغلب علیه قوّة النفس العقلیة و کان أکثر أدبه الفکر و التمییز و معرفة حقائق الأشیاء، و البحث عن غوامض العلم کان انسانا فاضلا قریب الشبه من الباری سبحانه لأنّ الأشیاء الّتی نجدها للباری عزّ و جلّ هی الحکمة و القدرة و العدل و الخیر و الجمیل و الحقّ .

و قد یمکن للإنسان أن یدبّر نفسه بهذه الحیلة حسب ما فی طاقة الإنسان فیکون حکیما عدلا جوادا خیّرا یؤثر الحقّ و الجمیل، و یکون بذلک کلّه بنوع دخل دون النوع الّذی للباری سبحانه من قوّته و قدرته لأنّها إنما اقتبست من قربها قدرة مشاکلة لقدرته، فإنّ النفس علی رأی أفلاطن و جلّة الفلاسفة باقیة بعد الموت جوهرها کجوهر الباری عزّ و علا فی قوّتها إذا تجرّدت أن تعلم سائر الأشیاء کما یعلم الباری بها أو دون ذلک برتبة یسیرة، لأنها اودعت من نور الباری جلّ و عزّ.

و إذا تجرّدت و فارقت هذا البدن و صارت فی عالم العقل فوق الفلک صارت فی نور الباری، و رأت الباری عزّ و جلّ و طابقت نوره و جلّت فی ملکوته فانکشف لها حینئذ علم کلّ شیء، و صارت الأشیاء کلّها بارزة لها کمثل ماهی بارزة للباری عزّ و جلّ ، لأنّا إذا کنّا و نحن فی هذا العالم الدنس قد نری فیه أشیاء کثیرة بضوء الشمس فکیف إذا تجرّدت نفوسنا، و صارت مطابقة لعالم الدیمومیّة و صارت تنظر بنور الباری فهی لا محالة تری بنور الباری کلّ ظاهر و خفیّ و تقف علی کلّ سرّ و علانیة.

و کان أفسقورس یقول: إنّ النفس إذا کانت و هی مرتبطة بالبدن تارکة للشهوات متطهّرة من الأدناس، کثیرة البحث و النظر فی معرفة حقائق الأشیاء انصقلت صقالة ظاهرة و اتّحد بها صورة من نور الباری یحدث فیها و یکامل نور الباری بسبب ذلک الصقال الّذی اکتسبه من التطهر فحینئذ یظهر فیها صور الأشیاء کلّها و معرفتها کما یظهر صور خیالات سائر الأشیاء المحسوسة فی المرآة إذا

ص:299

کانت صقیلة، فهذا قیاس النفس لأنّ المرآة إذا کانت صدئة لم یتبیّن صورة شیء فیها بتّة، فإذا زال منها الصدء ظهرت و تبیّنت فیها جمیع الصور، کذلک النفس العقلیة إذا کانت صدئة دنسة کانت علی غایة الجهل و لم یظهر فیها صور المعلومات و إذا تطهّرت و تهذّبت و انصقلت، و صفاء النفس هو أنّ النفس تتطهّر من الدنس و تکتسب العلم ظهر فیها حینئذ صورة معرفة جمیع الأشیاء، و علی حسب جودة صقالتها تکون معرفتها بالأشیاء،