بحار الانوار الجامعة لدرر اخبار الائمة الاطهار المجلد 105

اشارة

سرشناسه: مجلسی محمد باقربن محمدتقی 1037 - 1111ق.

عنوان و نام پدیدآور: بحارالانوار: الجامعة لدرر أخبار الائمة الأطهار تالیف محمدباقر المجلسی.

مشخصات نشر: بیروت داراحیاء التراث العربی [1440].

مشخصات ظاهری: ج - نمونه.

یادداشت: عربی.

یادداشت: فهرست نویسی بر اساس جلد بیست و چهارم، 1403ق. [1360].

یادداشت: جلد108،103،94،91،92،87،67،66،65،52،24(چاپ سوم: 1403ق.=1983م.=[1361]).

یادداشت: کتابنامه.

مندرجات: ج .24. کتاب الامامة. ج.52. تاریخ الحجة. ج67،66،65. الایمان و الکفر. ج.87. کتاب الصلاة . ج. 92،91 .الذکر و الدعا. ج. 94. کتاب السوم. ج.103.فهرست المصادر. ج.108.الفهرست.-

موضوع: احادیث شیعه — قرن 11ق

رده بندی کنگره: BP135/م3ب31300 ی ح

رده بندی دیویی: 297/212

شماره کتابشناسی ملی: 1680946

ص: 1

**[ترجمه]

سرشناسه : مجلسی، محمد باقربن محمدتقی، 1037 - 1111ق.

عنوان قراردادی : بحار الانوار .فارسی .برگزیده

عنوان و نام پدیدآور : ترجمه بحارالانوار/ مترجم گروه مترجمان؛ [برای] نهاد کتابخانه های عمومی کشور.

مشخصات نشر : تهران: نهاد کتابخانه های عمومی کشور، موسسه انتشارات کتاب نشر، 1392 -

مشخصات ظاهری : ج.

شابک : دوره : 978-600-7150-66-5 ؛ ج.1 : 978-600-7150-67-2 ؛ ج.2 : 978-600-7150-68-9 ؛ ج.3 : 978-600-7150-69-6 ؛ ج.4 978-600-715070-2 : ؛ ج.5 978-600-7150-71-9 : ؛ ج.6 978-600-7150-72-6 : ؛ ج.7 978-600-7150-73-3 : ؛ ج.8 : 978-600-7150-74-0 ؛ ج.10 978-600-7150-76-4 : ؛ ج.11 978-600-7150-83-2 : ؛ ج.12 978-600-7150-66-5 : ؛ ج.13 978-600-7150-85-6 : ؛ ج.14 978-600-7150-86-3 : ؛ ج.15 978-600-7150-87-0 : ؛ ج.16:978-600-7150-88-7 ؛ ج.17:978-600-7150-89-4 ؛ ج.18: 978-600-7150-90-0 ؛ ج.19:978-600-7150-91-7 ؛ ج.20:978-600-7150-92-4 ؛ ج.21: 978-600-7150-93-1 ؛ ج.22:978-600-7150-94-8 ؛ ج.23:978-600-7150-95-5

مندرجات : ج.1. کتاب عقل و علم و جهل.- ج.2. کتاب توحید.- ج.3. کتاب عدل و معاد.- ج.4. کتاب احتجاج و مناظره.- ج. 5. تاریخ پیامبران.- ج.6. تاریخ حضرت محمد صلی الله علیه وآله.- ج.7. کتاب امامت.- ج.8. تاریخ امیرالمومنین.- ج.9. تاریخ حضرت زهرا و امامان والامقام حسن و حسین و سجاد و باقر علیهم السلام.- ج.10. تاریخ امامان والامقام حضرات صادق، کاظم، رضا، جواد، هادی و عسکری علیهم السلام.- ج.11. تاریخ امام مهدی علیه السلام.- ج.12. کتاب آسمان و جهان - 1.- ج.13. آسمان و جهان - 2.- ج.14. کتاب ایمان و کفر.- ج.15. کتاب معاشرت، آداب و سنت ها و معاصی و کبائر.- ج.16. کتاب مواعظ و حکم.- ج.17. کتاب قرآن، ذکر، دعا و زیارت.- ج.18. کتاب ادعیه.- ج.19. کتاب طهارت و نماز و روزه.- ج.20. کتاب خمس، زکات، حج، جهاد، امر به معروف و نهی از منکر، عقود و معاملات و قضاوت

وضعیت فهرست نویسی : فیپا

ناشر دیجیتالی : مرکز تحقیقات رایانه ای قائمیه اصفهان

یادداشت : ج.2 - 8 و 10 - 16 (چاپ اول: 1392) (فیپا).

موضوع : احادیث شیعه -- قرن 11ق.

شناسه افزوده : نهاد کتابخانه های عمومی کشور، مجری پژوهش

شناسه افزوده : نهاد کتابخانه های عمومی کشور. موسسه انتشارات کتاب نشر

رده بندی کنگره : BP135/م3ب3042167 1392

رده بندی دیویی : 297/212

شماره کتابشناسی ملی : 3348985

ص: 1

**[ترجمه]

تتمة کتاب الإجازات

[تتمة باب 2 فی إیراد إجازات علماء أصحابنا]

[تتمة فائدة 20 فی ذکر سند الشیخ محمد الجزری الشافعی]

صورة إجازة 27
اشارة

ص: 2

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

الشیخ محمد بن أبی جمهور(1)

الأحساوی للسید الفاضل السید محسن الرضوی رحمهما الله.

مع ذکر الطرق السبعة لابن أبی جمهور المذکور فی أول کتاب غوالی اللآلی له قدس سره.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الحمد لله الذی أنقذنا من حیرة الجهالة و ضلالة الغوایة بما هدانا به من معالم طریقی الدرایة و الروایة و علمنا بهما ما أرشدنا إلی نور

ص: 3


1- 1. هو محمّد بن أبی جمهور الاحسائی الهجری و هو ابن علیّ بن إبراهیم بن أبی جمهور الا أنّه مشهور بالنسبة الی جده عالم عارف حکیم متکلم محقق مدقق فاضل محدث خبیر متبحر ماهر صاحب کتاب العوالی اللئالی و الدرر اللئالی العمادیة و الأحادیث الفقهیّة و المجلی و معین المعین و شرح ألفیة الشهید و شرح الباب الحادی عشر و زاد المسافرین فی أصول الدین و شرحه المسمی بکشف البراهین و رسالة الحال عن أحوال الاستدلال و له مناظرات مع المخالفین ذکر بعضها القاضی نور اللّه فی مجالس المؤمنین. الذریعة ج 1 ص 241 و الذریعة ج 13 ص 123- أمل الآمل ج 2 ص الروضات ص 423- انوار البدریین ص 398- فوائد الرضویة ص 382- اللؤلؤة ص 166 مستدرک الوسائل ج 3 ص 361 الی 365.

الهدایة و سبیل الولایة و أوضح لنا بالبینات ما أوصلنا إلی مساعی ذوی النهایة حتی صرنا باتباعهم و ولایتهم من المبعدین عن مهاوی الشقایة و العمایة و الصلاة علی نبینا محمد المخصوص بالمقام المحمود و الرعایة و الحوض المورود فی یوم القیام للسقایة و آله المشهورین بالنص و العصمة و الوقایة و أصحابه الموفین له بالوعود و العهود و الحمایة صلاة دائمة من غیر نهایة و لا بدایة.

و بعد فقد سمع منی مؤلفی هذا و هو کتاب غوالی اللآلی العزیزیة فی الأحادیث الدینیة من أوله إلی آخره السید الحبیب النسیب النقیب الطاهر العلوی الحسینی الرضوی خلاصة السادات و الأشراف و مفخر آل عبد مناف ذو النسب الصریح العالی و الحسب

الکامل المتعالی المستغنی عن الإطناب فی الألقاب بظهور شمس الفضائل و الفواضل و الأحساب العالم بمعالم فقه آل طه و یس و القائم بمراضی رب العالمین مکمل علوم المتقدمین و المتأخرین و إنسان عین الفضلاء و الحکماء المحققین و الراقی بعلو همته علی معالی السادات الأعظمین غیاث الإسلام و المسلمین السید محسن (1) ابن المرحوم المغفور السید العالم العامل الحافظ المجود صدر الزهاد و زین العباد رضی الملة و الدین محمد بن نادشاه الرضوی المشهدی أدام الله تعالی معالی سعادته و ربط بالخلود أطناب دولته و لا زالت أیامه الزاهرة تمیس و تختال فی حلل البهاء و الکمال بحق محمد المفضال و آله الأطهار خیر آل.

ص: 4


1- 1. هو السیّد الأجل السیّد محسن بن محمّد الرضوی القمّیّ المشهدیّ من اجلة تلامذة الشیخ محمّد بن أبی جمهور المذکور و قال فی حقه فی رسالة مناظرته مع الهروی العامی: اننی کنت فی سنة 878 مجاورا لمشهد الرضا علیه السلام و کان منزلی بمنزلة السیّد الأجل و الکهف الاظل محسن بن محمّد الرضوی القمّیّ و کان من اعیان أهل المشهد و أشرافهم بارزا علی اقرانه بالعلم و العمل و کان هو و کثیر من أهل المشهد یشتغلون معی فی علم الکلام و الفقه إلخ توفی- ره- فی سنة 931 و تاریخ وفاته( ادْخُلُوها بِسَلامٍ آمِنِینَ)- الذریعة ج 1 ص 241 فوائد الرضویة ص 376- الروضات ص 625 اللؤلؤة ص 167- المستدرک ج 3 ص 361.

و قد رویت له الکتاب المذکور و جمیع ما هو فیه مزبور و مسطور بطریق السماع منی حال قراءته علیه و هو یسمعه عنی الذی هو أعلی طرق الروایة و أحق ما یحصل به الدرایة و کان سماعه سماع العالم العارف و تلقیه له تلقی الفاهم الواقف علی ما اشتمل علیه من أسرار الروایات الصادرة عن أطایب البریات النبی و الأئمة البررة الهداة علیه و علیهم أکمل الصلوات و أشرف التحیات.

و قد سأل وقت سماعه منی و روایته عنی عن جمیع مشکلاته و فحص بذهنه الذکی عن سائر معضلاته و مبهماته فأجبته عن کل ما سأل عنه و فحص عن معناه بجواب شاف و أوضحت له ما تغطی علیه بإیضاح حسن واف و بینت له ما خفی منه ببیان کامل ضاف و أملیت له علی بعض الأحادیث حاشیة شافیة مختصرة کافیة من أول الکتاب إلی آخره موضحة عن المشکلات مبینة لسائر المعضلات جامعة بین ما فیها من المتعارضات مشتملة علی محاسن التقریرات بما سنح حال الروایة من الفکر المشوش بالخواطر المغرقة للخاطر فی وقت کان تلویته لنابنا عن الاستقصاء قاصر.

و أجزت أن یروی عنی جمیع ما سمعه منی من الکتاب بما اشتمل علیه من الروایات و الحاشیة الوافیة منها بجمیع المبهمات و ما حوته من حل تلک المعارضات بطریقی إلی من رویت عنه بالأسانید المذکورة فی الکتاب المنتهیة إلی الأئمة السادة الأطیاب المحبوبین إلی رب الأرباب فلیرو ذلک عنی بطریق إلی و سماعه منی لمن أحب و شاء فإنه أهل ذلک و مستحقه و لیکن فی ذلک مراعیا لشرائط الروایة عند أهل الروایة راعیا له حق الرعایة محتاطا متحریا لی و له لیکون من أهل المعرفة و الدرایة و من المحامین عن الدین بحسن الوقایة و الحمایة.

و التمست منه أن لا ینسانی و لا یخلونی من دعواته فی أوقات خلواته و عقیب صلواته و لا ینسانی من الذکر الجمیل فی أغلب حالاته لیکون من حمال العلم و رعاته أعانه الله و إیانا علی العلم و العمل و جنبنا و إیاه من الخطاء و الزلل و هو حسبنا وَ نِعْمَ الْوَکِیلُ و نِعْمَ الْمَوْلی وَ نِعْمَ النَّصِیرُ و کان ذلک فی أوقات متفاوتة و مجالس

ص: 5

متعددة متباعدة وقع بالاتفاق القدری آخرها فی منتصف شهر ذی القعدة الحرام من أواخر شهور سنة سبع و تسعین و ثمان مائة هجریة علی صاحبها السلام و التحیة بالمشهد المقدس الرضویة حفت بالألطاف الإلهیة و علی مشرفها أفضل الصلاة و التحیة.

و کتب المجیز الفقیر إلی الله العفو الغفور محمد بن علی بن إبراهیم بن أبی جمهور الأحسائی عفا الله عن سیئاته و والدیه و جمیع الإخوان و کنت یومئذ مجاورا فی عتبة الإمام الرضا علیه و علی آبائه و أجداده أفضل الصلوات و أکمل التحیات و صلی الله علی سیدنا محمد و آله و صحبه الأخیار و سلم تسلیما و یحق لی أن أتمثل بهذین البیتین فإنهما موافقان لحالی.

لعمر أبیک ما نسب المعلی***إلی کرم و فی الدنیا کریم

و لکن البلاد إذا اقشعرت***و صوح نبتها رعی الهشیم

و أقول هذا هو آخر الإجازة المذکورة علی ما وجدته بخط الشیخ إبراهیم بن محمد الحرفوشی الکرکی العلیا نقلا من خط السید الحسین بن حیدر الحسینی الکرکی العاملی قدس الله أرواحهم.

ص: 6

و لنتبع هذه الإجازة المذکورة بإیراد الطرق السبعة التی ذکرها الشیخ المحقق محمد بن أبی جمهور المذکور قدس الله روحه فی کتابه المسمی بعوالی اللآلی فقال قدس سره فیه.

**[ترجمه]

ص: 2

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

الشیخ محمد بن أبی جمهور - 1. هو محمّد بن أبی جمهور الاحسائی الهجری و هو ابن علیّ بن إبراهیم بن أبی جمهور الا أنّه مشهور بالنسبة الی جده عالم عارف حکیم متکلم محقق مدقق فاضل محدث خبیر متبحر ماهر صاحب کتاب العوالی اللئالی و الدرر اللئالی العمادیة و الأحادیث الفقهیّة و المجلی و معین المعین و شرح ألفیة الشهید و شرح الباب الحادی عشر و زاد المسافرین فی أصول الدین و شرحه المسمی بکشف البراهین و رسالة الحال عن أحوال الاستدلال و له مناظرات مع المخالفین ذکر بعضها القاضی نور اللّه فی مجالس المؤمنین. الذریعة ج 1 ص 241 و الذریعة ج 13 ص 123- أمل الآمل ج 2 ص الروضات ص 423- انوار البدریین ص 398- فوائد الرضویة ص 382- اللؤلؤة ص 166 مستدرک الوسائل ج 3 ص 361 الی 365. -

الأحساوی للسید الفاضل السید محسن الرضوی رحمهما الله.

مع ذکر الطرق السبعة لابن أبی جمهور المذکور فی أول کتاب غوالی اللآلی له قدس سره.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الحمد لله الذی أنقذنا من حیرة الجهالة و ضلالة الغوایة بما هدانا به من معالم طریقی الدرایة و الروایة و علمنا بهما ما أرشدنا إلی نور

ص: 3

الهدایة و سبیل الولایة و أوضح لنا بالبینات ما أوصلنا إلی مساعی ذوی النهایة حتی صرنا باتباعهم و ولایتهم من المبعدین عن مهاوی الشقایة و العمایة و الصلاة علی نبینا محمد المخصوص بالمقام المحمود و الرعایة و الحوض المورود فی یوم القیام للسقایة و آله المشهورین بالنص و العصمة و الوقایة و أصحابه الموفین له بالوعود و العهود و الحمایة صلاة دائمة من غیر نهایة و لا بدایة.

و بعد فقد سمع منی مؤلفی هذا و هو کتاب غوالی اللآلی العزیزیة فی الأحادیث الدینیة من أوله إلی آخره السید الحبیب النسیب النقیب الطاهر العلوی الحسینی الرضوی خلاصة السادات و الأشراف و مفخر آل عبد مناف ذو النسب الصریح العالی و الحسب

الکامل المتعالی المستغنی عن الإطناب فی الألقاب بظهور شمس الفضائل و الفواضل و الأحساب العالم بمعالم فقه آل طه و یس و القائم بمراضی رب العالمین مکمل علوم المتقدمین و المتأخرین و إنسان عین الفضلاء و الحکماء المحققین و الراقی بعلو همته علی معالی السادات الأعظمین غیاث الإسلام و المسلمین السید محسن - 1. هو السیّد الأجل السیّد محسن بن محمّد الرضوی القمّیّ المشهدیّ من اجلة تلامذة الشیخ محمّد بن أبی جمهور المذکور و قال فی حقه فی رسالة مناظرته مع الهروی العامی: اننی کنت فی سنة 878 مجاورا لمشهد الرضا علیه السلام و کان منزلی بمنزلة السیّد الأجل و الکهف الاظل محسن بن محمّد الرضوی القمّیّ و کان من اعیان أهل المشهد و أشرافهم بارزا علی اقرانه بالعلم و العمل و کان هو و کثیر من أهل المشهد یشتغلون معی فی علم الکلام و الفقه إلخ توفی- ره- فی سنة 931 و تاریخ وفاته( ادْخُلُوها بِسَلامٍ آمِنِینَ)- الذریعة ج 1 ص 241 فوائد الرضویة ص 376- الروضات ص 625 اللؤلؤة ص 167- المستدرک ج 3 ص 361. - ابن المرحوم المغفور السید العالم العامل الحافظ المجود صدر الزهاد و زین العباد رضی الملة و الدین محمد بن نادشاه الرضوی المشهدی أدام الله تعالی معالی سعادته و ربط بالخلود أطناب دولته و لا زالت أیامه الزاهرة تمیس و تختال فی حلل البهاء و الکمال بحق محمد المفضال و آله الأطهار خیر آل.

ص: 4

و قد رویت له الکتاب المذکور و جمیع ما هو فیه مزبور و مسطور بطریق السماع منی حال قراءته علیه و هو یسمعه عنی الذی هو أعلی طرق الروایة و أحق ما یحصل به الدرایة و کان سماعه سماع العالم العارف و تلقیه له تلقی الفاهم الواقف علی ما اشتمل علیه من أسرار الروایات الصادرة عن أطایب البریات النبی و الأئمة البررة الهداة علیه و علیهم أکمل الصلوات و أشرف التحیات.

و قد سأل وقت سماعه منی و روایته عنی عن جمیع مشکلاته و فحص بذهنه الذکی عن سائر معضلاته و مبهماته فأجبته عن کل ما سأل عنه و فحص عن معناه بجواب شاف و أوضحت له ما تغطی علیه بإیضاح حسن واف و بینت له ما خفی منه ببیان کامل ضاف و أملیت له علی بعض الأحادیث حاشیة شافیة مختصرة کافیة من أول الکتاب إلی آخره موضحة عن المشکلات مبینة لسائر المعضلات جامعة بین ما فیها من المتعارضات مشتملة علی محاسن التقریرات بما سنح حال الروایة من الفکر المشوش بالخواطر المغرقة للخاطر فی وقت کان تلویته لنابنا عن الاستقصاء قاصر.

و أجزت أن یروی عنی جمیع ما سمعه منی من الکتاب بما اشتمل علیه من الروایات و الحاشیة الوافیة منها بجمیع المبهمات و ما حوته من حل تلک المعارضات بطریقی إلی من رویت عنه بالأسانید المذکورة فی الکتاب المنتهیة إلی الأئمة السادة الأطیاب المحبوبین إلی رب الأرباب فلیرو ذلک عنی بطریق إلی و سماعه منی لمن أحب و شاء فإنه أهل ذلک و مستحقه و لیکن فی ذلک مراعیا لشرائط الروایة عند أهل الروایة راعیا له حق الرعایة محتاطا متحریا لی و له لیکون من أهل المعرفة و الدرایة و من المحامین عن الدین بحسن الوقایة و الحمایة.

و التمست منه أن لا ینسانی و لا یخلونی من دعواته فی أوقات خلواته و عقیب صلواته و لا ینسانی من الذکر الجمیل فی أغلب حالاته لیکون من حمال العلم و رعاته أعانه الله و إیانا علی العلم و العمل و جنبنا و إیاه من الخطاء و الزلل و هو حسبنا وَ نِعْمَ الْوَکِیلُ و نِعْمَ الْمَوْلی وَ نِعْمَ النَّصِیرُ و کان ذلک فی أوقات متفاوتة و مجالس

ص: 5

متعددة متباعدة وقع بالاتفاق القدری آخرها فی منتصف شهر ذی القعدة الحرام من أواخر شهور سنة سبع و تسعین و ثمان مائة هجریة علی صاحبها السلام و التحیة بالمشهد المقدس الرضویة حفت بالألطاف الإلهیة و علی مشرفها أفضل الصلاة و التحیة.

و کتب المجیز الفقیر إلی الله العفو الغفور محمد بن علی بن إبراهیم بن أبی جمهور الأحسائی عفا الله عن سیئاته و والدیه و جمیع الإخوان و کنت یومئذ مجاورا فی عتبة الإمام الرضا علیه و علی آبائه و أجداده أفضل الصلوات و أکمل التحیات و صلی الله علی سیدنا محمد و آله و صحبه الأخیار و سلم تسلیما و یحق لی أن أتمثل بهذین البیتین فإنهما موافقان لحالی.

لعمر أبیک ما نسب المعلی***إلی کرم و فی الدنیا کریم

و لکن البلاد إذا اقشعرت***و صوح نبتها رعی الهشیم

و أقول هذا هو آخر الإجازة المذکورة علی ما وجدته بخط الشیخ إبراهیم بن محمد الحرفوشی الکرکی العلیا نقلا من خط السید الحسین بن حیدر الحسینی الکرکی العاملی قدس الله أرواحهم.

ص: 6

و لنتبع هذه الإجازة المذکورة بإیراد الطرق السبعة التی ذکرها الشیخ المحقق محمد بن أبی جمهور المذکور قدس الله روحه فی کتابه المسمی بعوالی اللآلی فقال قدس سره فیه.

**[ترجمه]

الطریق الأول

عن شیخی و أستادی و والدی الحقیقی النسبی و المعنوی و هو الشیخ الزاهد العابد العالم الکامل زین الملة و الحق و الدین أبو الحسن علی ابن الشیخ الولی الفاضل المتقی من بین أنسابه و أحزابه حسام الدین إبراهیم ابن المرحوم حسن بن إبراهیم بن أبی جمهور الأحساوی تغمده الله برضوانه و أسکنه بحبوحة جنانه عن شیخه العالم النحریر قاضی الإسلام ناصر الدین الشهیر بابن نزار عن أستاده الشیخ التقی الزاهد جمال الدین حسن الشهیر بالمطوع الجروائی الأحساوی عن الشیخ النحریر العلامة شهاب الدین أحمد بن فهد بن إدریس المقری الأحساوی عن شیخه العلامة خاتمة المجتهدین المنتشرة فتاویه فی جمیع العالمین فخر الدین أحمد بن عبد الله الشهیر بابن المتوج البحرانی عن شیخه و أستاده بل أستاد الکل الشیخ العلامة و البحر القمقام فخر المحققین أبی طالب محمد ابن الشیخ العلامة جمال المحققین أبی منصور الحسن ابن الشیخ الفاضل الکامل سدید الدین یوسف بن المطهر الحلی قدس الله أرواحهم أجمعین و هو أعنی فخر المحققین یروی عن والده المذکور أعنی جمال المحققین رحمه الله.

**[ترجمه]عن شیخی و أستادی و والدی الحقیقی النسبی و المعنوی و هو الشیخ الزاهد العابد العالم الکامل زین الملة و الحق و الدین أبو الحسن علی ابن الشیخ الولی الفاضل المتقی من بین أنسابه و أحزابه حسام الدین إبراهیم ابن المرحوم حسن بن إبراهیم بن أبی جمهور الأحساوی تغمده الله برضوانه و أسکنه بحبوحة جنانه عن شیخه العالم النحریر قاضی الإسلام ناصر الدین الشهیر بابن نزار عن أستاده الشیخ التقی الزاهد جمال الدین حسن الشهیر بالمطوع الجروائی الأحساوی عن الشیخ النحریر العلامة شهاب الدین أحمد بن فهد بن إدریس المقری الأحساوی عن شیخه العلامة خاتمة المجتهدین المنتشرة فتاویه فی جمیع العالمین فخر الدین أحمد بن عبد الله الشهیر بابن المتوج البحرانی عن شیخه و أستاده بل أستاد الکل الشیخ العلامة و البحر القمقام فخر المحققین أبی طالب محمد ابن الشیخ العلامة جمال المحققین أبی منصور الحسن ابن الشیخ الفاضل الکامل سدید الدین یوسف بن المطهر الحلی قدس الله أرواحهم أجمعین و هو أعنی فخر المحققین یروی عن والده المذکور أعنی جمال المحققین رحمه الله.

**[ترجمه]

الطریق الثانی

عن شیخی و أستادی و صاحب النعمة الفقهیة علی السید الأجل الأکمل الأعلم الأتقی الأورع و العالم المحدث الجامع لجوامع الفضائل شمس الملة و الحق و الدین محمد ابن المرحوم المغفور السید العالم الکامل النبیه الفاضل کمال الدین موسی الموسوی الحسینی عن والده المذکور عن الشیخ الفاضل الکامل العالم بفنی الفروع

ص: 7

و الأصول المحکم لقواعد الفقه و الکلام جامع أشتات الفضائل فخر الدین أحمد الشهیر بالسبیعی عن الشیخ العالم التقی الورع محمود المشهور بابن أمیر حاج العاملی عن شیخه العلامة المشهور بالشیخ حسن بن العشرة عن شیخه خاتمة المجتهدین شمس الملة و الدین محمد بن مکی الشهیر بالشهید عن شیخیه السیدین الأعظمین الأعلمین الأفضلین المرتضین السید ضیاء الدین عبد الله و السید عمید الدین عبد المطلب بن المرتضی السعید محمد بن علی بن محمد بن الأعرج الحسینی و هما معا عن شیخهما خالهما جمال المحققین أبی منصور الحسن بن یوسف بن المطهر قدس الله أرواحهم أجمعین.

**[ترجمه]عن شیخی و أستادی و صاحب النعمة الفقهیة علی السید الأجل الأکمل الأعلم الأتقی الأورع و العالم المحدث الجامع لجوامع الفضائل شمس الملة و الحق و الدین محمد ابن المرحوم المغفور السید العالم الکامل النبیه الفاضل کمال الدین موسی الموسوی الحسینی عن والده المذکور عن الشیخ الفاضل الکامل العالم بفنی الفروع

ص: 7

و الأصول المحکم لقواعد الفقه و الکلام جامع أشتات الفضائل فخر الدین أحمد الشهیر بالسبیعی عن الشیخ العالم التقی الورع محمود المشهور بابن أمیر حاج العاملی عن شیخه العلامة المشهور بالشیخ حسن بن العشرة عن شیخه خاتمة المجتهدین شمس الملة و الدین محمد بن مکی الشهیر بالشهید عن شیخیه السیدین الأعظمین الأعلمین الأفضلین المرتضین السید ضیاء الدین عبد الله و السید عمید الدین عبد المطلب بن المرتضی السعید محمد بن علی بن محمد بن الأعرج الحسینی و هما معا عن شیخهما خالهما جمال المحققین أبی منصور الحسن بن یوسف بن المطهر قدس الله أرواحهم أجمعین.

**[ترجمه]

الطریق الثالث

عن الشیخ العالم المشهور النبیه الفاضل حرز الدین الأوابلی عن شیخه الشیخ الزاهد العابد الورع فخر الدین أحمد بن مخدم الأوابلی عن شیخه العلامة المحقق فخر الملة و الدین أحمد بن عبد الله بن المتوج البحرانی عن أستاذه فخر المحققین محمد بن الشیخ جمال المحققین العلامة حسن بن المطهر عن والده المذکور تغمده الله برحمته.

**[ترجمه]عن الشیخ العالم المشهور النبیه الفاضل حرز الدین الأوابلی عن شیخه الشیخ الزاهد العابد الورع فخر الدین أحمد بن مخدم الأوابلی عن شیخه العلامة المحقق فخر الملة و الدین أحمد بن عبد الله بن المتوج البحرانی عن أستاذه فخر المحققین محمد بن الشیخ جمال المحققین العلامة حسن بن المطهر عن والده المذکور تغمده الله برحمته.

**[ترجمه]

الطریق الرابع

عن السید العالم الفاضل قاضی قضاة الإسلام و الفارق بمیامن همته بین الحلال و الحرام شمس المعالی و الفقه و الدین محمد ابن السید المرحوم المغفور الکامل العالم شهاب الدین أحمد الموسوی الحسنی عن شیخه و أستاده الشیخ العلامة صاحب الفنون کریم الدین یوسف الشهیر بابن راشد القطیفی عن مشایخ له عدة أشهرهم الشیخ العالم العابد الزاهد جمال الدین أبو العباس أحمد بن فهد الحلی عن شیخیه

ص: 8

الإمامین الفاضلین العاملین أحدهما الشیخ العالم المتکلم ظهیر الملة و الدین علی بن یوسف بن عبد الجلیل النیلی و الثانی الإمام الفقیه الورع نظام الدین علی بن عبد الحمید النیلی عن شیخهما فخر المحققین محمد بن الحسن بن المطهر عن والده العلامة جمال المحققین حسن بن یوسف بن المطهر قدس الله أرواحهم.

**[ترجمه]عن السید العالم الفاضل قاضی قضاة الإسلام و الفارق بمیامن همته بین الحلال و الحرام شمس المعالی و الفقه و الدین محمد ابن السید المرحوم المغفور الکامل العالم شهاب الدین أحمد الموسوی الحسنی عن شیخه و أستاده الشیخ العلامة صاحب الفنون کریم الدین یوسف الشهیر بابن راشد القطیفی عن مشایخ له عدة أشهرهم الشیخ العالم العابد الزاهد جمال الدین أبو العباس أحمد بن فهد الحلی عن شیخیه

ص: 8

الإمامین الفاضلین العاملین أحدهما الشیخ العالم المتکلم ظهیر الملة و الدین علی بن یوسف بن عبد الجلیل النیلی و الثانی الإمام الفقیه الورع نظام الدین علی بن عبد الحمید النیلی عن شیخهما فخر المحققین محمد بن الحسن بن المطهر عن والده العلامة جمال المحققین حسن بن یوسف بن المطهر قدس الله أرواحهم.

**[ترجمه]

الطریق الخامس

عن شیخی و مرشدی و معلمی طریق الصواب و مناهج معالم الأصحاب و هو الشیخ الفاضل العلامة المبرز علی الأقران المحرز المقرر لسائر الفنون علی طول الأزمان علامة المحققین و خاتمة الأئمة المجتهدین الإمام الهمام و البحر القمقام جمال الملة و الحق و الدین حسن بن عبد الکریم الشهیر بالفتال عن شیخه الإمام المحقق المدقق جمال الدین حسن ابن الشیخ المرحوم حسین بن مطر الجزائری عن شیخه العلامة الزاهد التقی أبو العباس أحمد بن فهد الحلی عن شیخیه المذکورین کلاهما عن شیخهما فخر المحقین عن والده جمال المحققین رحمهم الله تعالی.

**[ترجمه]عن شیخی و مرشدی و معلمی طریق الصواب و مناهج معالم الأصحاب و هو الشیخ الفاضل العلامة المبرز علی الأقران المحرز المقرر لسائر الفنون علی طول الأزمان علامة المحققین و خاتمة الأئمة المجتهدین الإمام الهمام و البحر القمقام جمال الملة و الحق و الدین حسن بن عبد الکریم الشهیر بالفتال عن شیخه الإمام المحقق المدقق جمال الدین حسن ابن الشیخ المرحوم حسین بن مطر الجزائری عن شیخه العلامة الزاهد التقی أبو العباس أحمد بن فهد الحلی عن شیخیه المذکورین کلاهما عن شیخهما فخر المحقین عن والده جمال المحققین رحمهم الله تعالی.

**[ترجمه]

الطریق السادس

عن شیخی أیضا و أستادی المرشد لی و لعامة الأصحاب إلی مناهج الصواب أعنی الشیخ الکامل الفاضل الزاهد العلامة الشائع ذکره فی جمیع الأقطار و المعلوم فضله و علمه فی سائر الأمصار زین الملة و الحق و الدین علی بن هلال الجزائری عن الشیخ الفاضل الکامل العالم العامل جمال الدین حسن الشهیر بابن العشرة عن الشیخ العلامة المحقق المدقق شمس الملة و الحق و الدین محمد بن مکی الشهیر بالشهید عن السید السعید العالم الزاهد ضیاء الدین عبد الله بن محمد بن علی بن محمد الأعرج الحسینی عن خاله الشیخ جمال المحققین رضوان الله علیهم أجمعین.

ص: 9

**[ترجمه]عن شیخی أیضا و أستادی المرشد لی و لعامة الأصحاب إلی مناهج الصواب أعنی الشیخ الکامل الفاضل الزاهد العلامة الشائع ذکره فی جمیع الأقطار و المعلوم فضله و علمه فی سائر الأمصار زین الملة و الحق و الدین علی بن هلال الجزائری عن الشیخ الفاضل الکامل العالم العامل جمال الدین حسن الشهیر بابن العشرة عن الشیخ العلامة المحقق المدقق شمس الملة و الحق و الدین محمد بن مکی الشهیر بالشهید عن السید السعید العالم الزاهد ضیاء الدین عبد الله بن محمد بن علی بن محمد الأعرج الحسینی عن خاله الشیخ جمال المحققین رضوان الله علیهم أجمعین.

ص: 9

**[ترجمه]

الطریق السابع

عن المولی العالم العلامة المحقق المدقق محقق الحقائق و صاحب الطرائق سید الوعاظ و إمام الحفاظ شیخ مشایخ الإسلام و القائم بمراضی الملک العلام وجیه الملة و الدین عبد الله ابن المولی الفاضل الکامل علاء الدین فتح الله ابن المولی العلی رضی الدین عبد الملک بن شمس الدین إسحاق بن رضی الدین عبد الملک بن محمد بن محمد بن فتحان الواعظ القمی محتدا القاشانی مولدا و محتدا عن جده سید الفقهاء و العلماء رضی الدین عبد الملک بن شمس الدین إسحاق القمی عن المولی الأعلم الأعظم سید الفقهاء فی عصره شرف الدین علی عن أبیه الشیخ الکامل الأعظم الفقیه العالم الکامل تاج الدین حسن السرابشنوی عن الشیخ جمال الدین حسن بن المطهر قدس الله أرواحهم.

و عنه عن جده المذکور عن الشیخ العلامة الفهامة أستاد العلماء جمال الدین أبی العباس أحمد بن فهد عن شیخه نظام الدین النیلی عن الشیخ الأعظم فخر المحققین أبی طالب محمد عن أبیه الشیخ جمال الدین و المحققین حسن بن المطهر.

و عنه أیضا عن جده المذکور عن الشیخ جمال الدین مقداد بن عبد الله بن محمد بن الحسین السیوری الأسدی المشهدی الغروی علی مشرفه أفضل التحیات و أکمل الصلوات عن شیخه الشهید الشهیر العلامة الفهامة شمس الدین محمد بن مکی عن فخر المحققین عن أبیه الشیخ جمال الدین حسن المذکور رحمهم الله تعالی.

و عنه أیضا عن جده المذکور عن المولی الأعظم الأمجد الأکرم عز العلماء زین الملة و الدین علی الأسترآبادی عن شیخه المرتضی الأعظم و الإمام المعظم سلالة آل طه و یس أبی سعید الحسن بن عبد الله بن محمد بن علی الأعرج الحسینی عن شیخه جامع الأصول و الفروع فخر المحققین عن والده الشیخ جمال الدین حسن العلامة قدس الله أرواحهم.

و عنه عن أبیه فتح الله عن أبیه عبد الملک عن مشایخه المذکورین عن

ص: 10

جمال المحققین العلامة حسن بن المطهر روح الله أرواحهم بروائح الجنان و أسبغ علیهم شآبیب الغفران.

فهذه الطرق السبعة المذکورة لی جمیعها ینتهی إلی المشایخ المذکورین إلی الشیخ جمال المحققین رحمه الله ثم منه ینتهی الطریق إلی الأئمة المعصومین إلی رسول رب العالمین بطرقه المعلومة له عن مشایخه الذین أخذ عنهم الروایة المتصلة بأئمة الهدی علیهم السلام المنتهی طریقهم إلی جدهم علیه أفضل الصلوات و أکمل التحیات.

فمن طرقه أن الشیخ جمال المحققین رحمه الله یروی عن شیخه الإمام العلامة قدوة المحققین نجم الملة و الدین أبی القاسم جعفر بن سعید بن الحسن بن یحیی بن سعید الحلی و هو یروی عن الشیخ نجیب الدین محمد بن نما و هو یروی عن جماعة أمثلهم المحقق العلامة محمد بن إدریس العجلی و هو عن الشیخ عربی بن مسافر العبادی عن شیخه إلیاس بن هشام الحائری عن شیخه أبی علی عن والده الشیخ أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی رحمهم الله.

و منها أنه یروی عن والده الشیخ الکامل سدید الدین یوسف بن المطهر عن الشیخ نجیب الدین محمد السوراوی عن الشیخ هبة الله بن رطبة عن الشیخ أبی علی عن أبیه الشیخ أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی رحمه الله.

و منها أنه یروی عن السید أحمد بن طاوس عن نجیب الدین بن نما بطریقة المذکور إلی الشیخ أبی جعفر الطوسی.

و منها أنه یروی عن الشیخ العالم الکامل محقق علوم المتقدمین و المتأخرین و مکمل علوم الحکماء و المتکلمین الشیخ کمال الدین میثم بن علی البحرانی عن الشیخ علی بن سلیمان البحرانی عن الشیخ کمال الدین بن سعادة البحرانی عن الشیخ نجیب الدین محمد السوراوی عن ابن رطبة عن أبی علی عن أبیه الشیخ أبی جعفر رحمهم الله.

و منها أنه یروی عن المرتضی السعید رضی الدین علی بن طاوس الحسنی

ص: 11

کلاهما معا(1)

عن الشیخ نجیب الدین المذکور بطریقة المذکور إلی الشیخ أبی جعفر الطوسی.

فجمیع هذه الطرق لجمال المحققین ینتهی إلی شیخ الطائفة و محدثهم و فقیههم أعنی الشیخ محمد بن الحسن الطوسی و هو أعنی الشیخ یروی عن الأئمة الطاهرین و له فی روایته طریقان.

الأول أنه یروی عن الشیخ المفید محمد بن محمد بن النعمان عن الشیخ أبی القاسم جعفر بن قولویه عن الشیخ محمد بن یعقوب الکلینی عن الشیخ محمد بن محمد بن محبوب عن محمد بن أحمد العلوی عن العمرکی عن السید علی بن جعفر عن أخیه الإمام المعصوم موسی بن جعفر علیه السلام عن أبیه الإمام المعصوم جعفر الصادق علیه السلام عن أبیه الإمام المعصوم محمد الباقر علیه السلام عن أبیه الإمام المعصوم زین العابدین علی بن الحسین علیه السلام عن أبیه الإمام المعصوم الحسین الشهید علیه السلام عن أبیه سید الأولیاء و الأوصیاء الإمام المعصوم المرتضی علی بن أبی طالب علیهما أفضل الصلوات و أکمل التحیات عن سید الأنبیاء و أکرم الأصفیاء محمد بن عبد الله صلی الله علیه و آله عن جبرئیل عن رب العالمین جل جلاله و عم نواله.

الطریق الثانی أن الشیخ المذکور یروی عن الشیخ محمد بن بابویه و هو یروی عن محمد بن یعقوب و هو یروی عن علی بن إبراهیم بن هاشم و هو یروی عن الإمام المعصوم العسکری عن آبائه علیهم السلام عن النبی صلی الله علیه و آله عن جبرئیل علیه السلام عن الله جل جلاله.

و هنا طرق آخر و هو أن الشیخ محمد بن نما یروی عن الشیخ أبی الفرج علی ابن الشیخ قطب الدین أبی الحسین الراوندی عن أبیه عن السید المرتضی بن الداعی عن جعفر الدوریستی عن أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین بن بابویه قال حدثنا محمد بن إبراهیم بن إسحاق عن عبد العزیز بن یحیی عن محمد بن زکریا عن محمد بن عمارة عن أبیه عن محمد بن السائب عن الصادق عن الباقر عن زین العابدین

ص: 12


1- 1. کذا، و الظاهر أن الآخر هو أخوه جمال الدین أحمد المذکور سابقا.

عن أبیه الحسین الشهید عن أبیه أمیر المؤمنین عن رسول الله صلی الله علیه و آله عن جبرئیل عن رب العزة سبحانه و تعالی عما یقول الظالمون علوا کبیرا.

فبهذه الطرق و بما اشتملت علیه من الأسانید المتصلة المعنعنة الصحیحة الإسناد المشهورة الرجال بالعدالة و العلم و صحة الفتوی و صدق اللهجة أروی جمیع ما أرویه و أحکیه من أحادیث الرسول و أئمة الهدی علیه و علیهم أفضل الصلاة و السلام المتعلقة بالفقه و التفسیر و الحکم و الآداب و المواعظ و سائر الفنون الدنیویة و الأخرویة.

بل و به أروی جمیع مصنفات العلماء من أهل الإسلام و أهل الحکمة و أقاویلهم فی جمیع فنون العلم و فتاویهم و أحکامهم المتعلقة بالفقه و غیره من السیر و التواریخ و الأحادیث فجمیع ما أنا ذاکره فی هذا الکتاب من الأحادیث النبویة و الإمامیة طریقی فی روایتها و إسنادها و تصحیحها هذه الطرق المذکورة عن هؤلاء المشایخ المشهورین بالعلم و الفضل و العدالة و الله ملهم الصواب و العاصم من الخطاء و الاضطراب انتهی کلامه أعلی الله مقامه.

**[ترجمه]عن المولی العالم العلامة المحقق المدقق محقق الحقائق و صاحب الطرائق سید الوعاظ و إمام الحفاظ شیخ مشایخ الإسلام و القائم بمراضی الملک العلام وجیه الملة و الدین عبد الله ابن المولی الفاضل الکامل علاء الدین فتح الله ابن المولی العلی رضی الدین عبد الملک بن شمس الدین إسحاق بن رضی الدین عبد الملک بن محمد بن محمد بن فتحان الواعظ القمی محتدا القاشانی مولدا و محتدا عن جده سید الفقهاء و العلماء رضی الدین عبد الملک بن شمس الدین إسحاق القمی عن المولی الأعلم الأعظم سید الفقهاء فی عصره شرف الدین علی عن أبیه الشیخ الکامل الأعظم الفقیه العالم الکامل تاج الدین حسن السرابشنوی عن الشیخ جمال الدین حسن بن المطهر قدس الله أرواحهم.

و عنه عن جده المذکور عن الشیخ العلامة الفهامة أستاد العلماء جمال الدین أبی العباس أحمد بن فهد عن شیخه نظام الدین النیلی عن الشیخ الأعظم فخر المحققین أبی طالب محمد عن أبیه الشیخ جمال الدین و المحققین حسن بن المطهر.

و عنه أیضا عن جده المذکور عن الشیخ جمال الدین مقداد بن عبد الله بن محمد بن الحسین السیوری الأسدی المشهدی الغروی علی مشرفه أفضل التحیات و أکمل الصلوات عن شیخه الشهید الشهیر العلامة الفهامة شمس الدین محمد بن مکی عن فخر المحققین عن أبیه الشیخ جمال الدین حسن المذکور رحمهم الله تعالی.

و عنه أیضا عن جده المذکور عن المولی الأعظم الأمجد الأکرم عز العلماء زین الملة و الدین علی الأسترآبادی عن شیخه المرتضی الأعظم و الإمام المعظم سلالة آل طه و یس أبی سعید الحسن بن عبد الله بن محمد بن علی الأعرج الحسینی عن شیخه جامع الأصول و الفروع فخر المحققین عن والده الشیخ جمال الدین حسن العلامة قدس الله أرواحهم.

و عنه عن أبیه فتح الله عن أبیه عبد الملک عن مشایخه المذکورین عن

ص: 10

جمال المحققین العلامة حسن بن المطهر روح الله أرواحهم بروائح الجنان و أسبغ علیهم شآبیب الغفران.

فهذه الطرق السبعة المذکورة لی جمیعها ینتهی إلی المشایخ المذکورین إلی الشیخ جمال المحققین رحمه الله ثم منه ینتهی الطریق إلی الأئمة المعصومین إلی رسول رب العالمین بطرقه المعلومة له عن مشایخه الذین أخذ عنهم الروایة المتصلة بأئمة الهدی علیهم السلام المنتهی طریقهم إلی جدهم علیه أفضل الصلوات و أکمل التحیات.

فمن طرقه أن الشیخ جمال المحققین رحمه الله یروی عن شیخه الإمام العلامة قدوة المحققین نجم الملة و الدین أبی القاسم جعفر بن سعید بن الحسن بن یحیی بن سعید الحلی و هو یروی عن الشیخ نجیب الدین محمد بن نما و هو یروی عن جماعة أمثلهم المحقق العلامة محمد بن إدریس العجلی و هو عن الشیخ عربی بن مسافر العبادی عن شیخه إلیاس بن هشام الحائری عن شیخه أبی علی عن والده الشیخ أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی رحمهم الله.

و منها أنه یروی عن والده الشیخ الکامل سدید الدین یوسف بن المطهر عن الشیخ نجیب الدین محمد السوراوی عن الشیخ هبة الله بن رطبة عن الشیخ أبی علی عن أبیه الشیخ أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی رحمه الله.

و منها أنه یروی عن السید أحمد بن طاوس عن نجیب الدین بن نما بطریقة المذکور إلی الشیخ أبی جعفر الطوسی.

و منها أنه یروی عن الشیخ العالم الکامل محقق علوم المتقدمین و المتأخرین و مکمل علوم الحکماء و المتکلمین الشیخ کمال الدین میثم بن علی البحرانی عن الشیخ علی بن سلیمان البحرانی عن الشیخ کمال الدین بن سعادة البحرانی عن الشیخ نجیب الدین محمد السوراوی عن ابن رطبة عن أبی علی عن أبیه الشیخ أبی جعفر رحمهم الله.

و منها أنه یروی عن المرتضی السعید رضی الدین علی بن طاوس الحسنی

ص: 11

کلاهما معا - 1. کذا، و الظاهر أن الآخر هو أخوه جمال الدین أحمد المذکور سابقا. -

عن الشیخ نجیب الدین المذکور بطریقة المذکور إلی الشیخ أبی جعفر الطوسی.

فجمیع هذه الطرق لجمال المحققین ینتهی إلی شیخ الطائفة و محدثهم و فقیههم أعنی الشیخ محمد بن الحسن الطوسی و هو أعنی الشیخ یروی عن الأئمة الطاهرین و له فی روایته طریقان.

الأول أنه یروی عن الشیخ المفید محمد بن محمد بن النعمان عن الشیخ أبی القاسم جعفر بن قولویه عن الشیخ محمد بن یعقوب الکلینی عن الشیخ محمد بن محمد بن محبوب عن محمد بن أحمد العلوی عن العمرکی عن السید علی بن جعفر عن أخیه الإمام المعصوم موسی بن جعفر علیه السلام عن أبیه الإمام المعصوم جعفر الصادق علیه السلام عن أبیه الإمام المعصوم محمد الباقر علیه السلام عن أبیه الإمام المعصوم زین العابدین علی بن الحسین علیه السلام عن أبیه الإمام المعصوم الحسین الشهید علیه السلام عن أبیه سید الأولیاء و الأوصیاء الإمام المعصوم المرتضی علی بن أبی طالب علیهما أفضل الصلوات و أکمل التحیات عن سید الأنبیاء و أکرم الأصفیاء محمد بن عبد الله صلی الله علیه و آله عن جبرئیل عن رب العالمین جل جلاله و عم نواله.

الطریق الثانی أن الشیخ المذکور یروی عن الشیخ محمد بن بابویه و هو یروی عن محمد بن یعقوب و هو یروی عن علی بن إبراهیم بن هاشم و هو یروی عن الإمام المعصوم العسکری عن آبائه علیهم السلام عن النبی صلی الله علیه و آله عن جبرئیل علیه السلام عن الله جل جلاله.

و هنا طرق آخر و هو أن الشیخ محمد بن نما یروی عن الشیخ أبی الفرج علی ابن الشیخ قطب الدین أبی الحسین الراوندی عن أبیه عن السید المرتضی بن الداعی عن جعفر الدوریستی عن أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین بن بابویه قال حدثنا محمد بن إبراهیم بن إسحاق عن عبد العزیز بن یحیی عن محمد بن زکریا عن محمد بن عمارة عن أبیه عن محمد بن السائب عن الصادق عن الباقر عن زین العابدین

ص: 12

عن أبیه الحسین الشهید عن أبیه أمیر المؤمنین عن رسول الله صلی الله علیه و آله عن جبرئیل عن رب العزة سبحانه و تعالی عما یقول الظالمون علوا کبیرا.

فبهذه الطرق و بما اشتملت علیه من الأسانید المتصلة المعنعنة الصحیحة الإسناد المشهورة الرجال بالعدالة و العلم و صحة الفتوی و صدق اللهجة أروی جمیع ما أرویه و أحکیه من أحادیث الرسول و أئمة الهدی علیه و علیهم أفضل الصلاة و السلام المتعلقة بالفقه و التفسیر و الحکم و الآداب و المواعظ و سائر الفنون الدنیویة و الأخرویة.

بل و به أروی جمیع مصنفات العلماء من أهل الإسلام و أهل الحکمة و أقاویلهم فی جمیع فنون العلم و فتاویهم و أحکامهم المتعلقة بالفقه و غیره من السیر و التواریخ و الأحادیث فجمیع ما أنا ذاکره فی هذا الکتاب من الأحادیث النبویة و الإمامیة طریقی فی روایتها و إسنادها و تصحیحها هذه الطرق المذکورة عن هؤلاء المشایخ المشهورین بالعلم و الفضل و العدالة و الله ملهم الصواب و العاصم من الخطاء و الاضطراب انتهی کلامه أعلی الله مقامه.

**[ترجمه]

إجازة 28

الشیخ محمد بن أبی جمهور الأحساوی المذکور للشیخ ربیعة(1) بن جمعة رحمهما الله تعالی.

بسم الله الرحمن الرحیم الحمد لله الذی جعل من جملة طرق المسلمین و هدایة المؤمنین و الوسیلة إلی حبل الله المتین و الموصل إلی المنهل المعین سنن المرسلین سیما سنة سید البشر و شافع یوم المحشر محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن عبد

ص: 13


1- 1. قال العلامة الرازیّ: ان الشیخ ربیعة بن جمعه العری العبادی الجزائری کان تلمیذ الشیخ محمّد بن أبی جمهور المقدم و کتب بعض وصایا فی آخر الاجازة مضافا الی وصایا شیخه المجیز و تاریخ کتابة الشیخ ربیع سنة 912- الذریعة ج 1 ص 242.

مناف الصادق المطهر علیه و علی آله من الصلوات أکملها و من التحیات أفضلها و سنة آله المطهرین أهل الوراثة و الخلافة من بعده الذین أذهب الله عنهم الرجس و طهرهم تطهیرا.

و بعد قد وفق الله العظیم ذو المن الجسیم و الفضل العمیم صاحب الرئاسة و السیادة الذی تسنم من الشرف علی أعلی معاقده و استعلی من المجد علی أرفع مقاعده إنسان شخص الکلام و الکمال و إنسان عین الفضائل و الإفضال السید الأجل و الکهف الأظل العالم العامل و الحبر الهمام الکامل مقرر المعقول و المنقول الخائض فی بحر الفروع و الأصول الذی له الأخلاق و السیرة الحسنة المرضیة فاق بالسهم المعلی و الطالع البهی المجلی السید الأکمل الأعلم التقی النقی الأورع الأعظم الجامع لجوامع الفضائل و الشیم شرف الدین محمود ابن السید الحسیب النسیب السید علاء الدین ابن المرحوم المبرور السید جلال الدین الطالقانی مولدا و القاشی محتدا أن قرأ علی جملة من کتب الأصحاب أصولها و فروعها و هی نهایة المرام و التهذیب و مبادی الوصول و التنقیح و إیضاح القواعد و القواعد و التحریر و شرح التجرید من الکلام و أمور العامة من المواقف و شرح الطوالع للأصفهانی و الجلد الأول من الطبرسی و الخلاف و النهایة و شرحی النظم و کتاب الرجال و شرح مفتاح السید و المطول.

و هذه للسنة القویمة و الطریقة المستقیمة فی ضمن هذا الکتاب و هو کتاب اللآلی العزیزیة فی الأحادیث النبویة و الإمامیة من تصانیفی من أولها إلی آخرها قراءة تشهد بفضله و غزارة علمه و جودة فهمه و قوة حزمه و قد سأل فی خلال قراءته و أوان مباحثته عما أشکل و استعضل لدیه فأجبته بالجواب الوافی و الکشف اللائح الشافی مع قصر باعی و قلة متاعی. و قد أجزت للسید المذکور دام ظله روایة ما ذکرت من الکتب و هذه السنة عنی عن شیخی عن مشایخی رضوان الله علیهم عن أئمة الهدی عن النبی المصطفی علیهم الصلاة و السلام عن جبرئیل عن رب السماء فلیرو ذلک لمن شاء و أحب

ص: 14

محتاطا متحریا لی و له علی الشرائط المعتبرة عند أهل الروایة فإنه أهل لذلک و مستحقه فاشترطت علیه زید عمره أن لا ینسانی فی خلواته و لا عقیب صلواته من الدعاء الصالح للأولی و العقبی و أن یلاحظ ما أوصیته به من رعایة العلم و حاملیه.

وصیته و علیک برعایة العلم و القیام بخدمته و إیاک و تدنسه بالطمع و الخرق فتهتک بذلک حرمته کما قال بعض العارفین العلم من شرطه لمن خدمه أن یجعل الناس کلهم خدمه و أوجب صونه علیه کما یصون من عاش عرضه و دمه فصنه یا أخی کل الصیانة و أقم جاهه من الاجتهاد فی الدیانة و علیک بالجد فی طلبه و تحصیله و لا تمل من السؤال عنه لتکمیله فقد روی عنه صلی الله علیه و آله أنه قال صلی الله علیه و آله: لو علم الناس ما فی العلم لطلبوه و لو بسفک المهج.

و قال أیضا: طلب العلم فریضة علی کل مسلم و مسلمة.

و قال: أیضا اطلبوا العلم و لو بالصین.

و قال أیضا: یا علی من لا یعلم خرج إذا سأل عما لا یعلم. و إیاک و کتمان العلم و منعه من المتعلمین فقد قال الله تعالی وَ إِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِیثاقَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ لَتُبَیِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَ لا تَکْتُمُونَهُ و قال رسول الله صلی الله علیه و آله: إذا ظهرت البدع فی أمتی فلیظهر العالم علمه فمن لم یفعل فعلیه لعنة الله.

و قال أیضا: من کتم علما نافعا ألجمه الله بلجام من نار.

و قال علی علیهما السلام: ما أخذ الله علی الجهال أن یتعلموا حتی أخذ علی العلماء أن یعلموا.

و إیاک أن تبذله فی محل المنع و إنه عند الکل مذموم

قال سید البشر صلی الله علیه و آله: لا تؤتوا الحکمة غیر أهلها فتظلموها.

و قال أیضا: لا تلقوا الدر بأفواه الکلاب.

و قال بعض أهل الفحص:

و من منح الجهال علما أضاعه***و من منع المستوجبین فقد ظلم

و علیک بکثرة الدرس و المذاکرة فإن العلم میت و إحیاؤه الدرس و الدرس میت و إحیاؤه المذاکرة قال جعفر بن محمد الصادق علیهما السلام: تلاقوا و تحادثوا و تذاکروا فإن فی المذاکرة إحیاء أمرنا رحم الله امرأ أحیا أمرنا.

و علیک بالحفظ و التذکار فإن خیر العلم ما حواه الصدر قال بعضهم

ص: 15

إنی لأکره علما لا یکون معی***إذا خلوت به فی جوف حمام

فکن فی جمیع الأحوال مراعیا له مقبلا علیه فإن آفة العلم النسیان و لا تتکل علی جمعه فی الکتب فإنه موکل ضائع کما قیل:

لا تفرحن بجمع العلم فی کتب***فإن للکتب آفات تفرقها

النار تحرقها و الماء یغرقها***و اللبث یمزقها و اللص یسرقها

و إذا أنعم الله علیک بتلک النعمة الجلیلة و اقتناء تلک الفضیلة حافظ معها علی تقوی الله و ترک محارمه لأن ارتکاب معاصیه موجبة لزوال النعم کما قیل.

إذا کنت فی نعمة فارعها***فإن المعاصی تزیل النعم

و داوم علیها بشکر الإله***فإن الإله شدید النقم

و قال النبی صلی الله علیه و آله: أدم الطهارة یدم علیک الرزق.

و أوصیک بما یتعلق بأستادک و معلمک و هو أن تعلم أولا أنه دلیلک و هادیک و مرشدک و نادیک بل هو القائم بإصلاحک و الساعی بهدایتک و صلاحک و الذی کد نفسه فی دلالتک إلی الطریق حتی عرفت مسلک الحق بالتحقیق و صرت من أهل الهدایة و التوفیق فهو الأب الحقیقی و المربی المعنوی و المنعم الثانی فقم بحقه کل القیام و نوه بین الأنام و أکثر فی احترامه الاهتمام تسلم من العقوق الذی هو من الجرائم العظام.

و کن مطیعا لأمره و نهیه لما قال سید العالمین: من علم شخصا مسألة ملک رقة فقیل له أ یبیعه قال لا و لکن یأمره و ینهاه.

و استفته منه فإنه مأمور بأمره منهی بنهیه و قد ورد برعایة حقوق الشیخ و عدها و هی إذا دخلت مجلسه فقم بالسلام و خصه بالتحیة و الإکرام و تجلس أین انتهی بک المجلس و تحتشم مجلسه فلا تشاور فیه أحدا و لا ترفع صوتک علی صوته و لا تغتب أحدا بحضرته.

و متی سئل عن شی ء فلا تجب أنت حتی یکون هو الذی یجیب و تقبل علیه و تصغی إلی قوله و تعتقد صحته و لا ترد قوله و لا تکرر السؤال عند ضجره و لا تصاحب له عدوا و لا تعادی له ولیا و إذا سألته عن شی ء فلم یجبک فلا تعید

ص: 16

السؤال.

و تعوده إذا مرض و تسأل عن خبره إذا غاب و تشهد جنازته إذا مات فإذا فعلت علم الله أنک إنما قصدته لتستفید منه تقربا إلی الله و طلبا لمرضاته و إذا لم تفعل ذلک کنت حقیقا أن یسلبک الله العلم و بهاءه.

و هذه وصیتی إلیک و الله وکیلی علیک و هو حسبی وَ نِعْمَ الْوَکِیلُ کتبه المجیز الفقیر إلی الله الغنی محمد بن علی بن إبراهیم بن أبی جمهور الأحساوی.

صورة ما کتب:

و کتب تلمیذه الشیخ الجلیل ربیع بن جمعة بعد قوله أن یسلبک الله العلم و بهاءه و أزیدک فائدة أخری و هی إیاک إذا ما أعطاک الله ببرکة الشیخ و بسبب ملازمته شیئا من أبواب العلم أن تغتر بما عرفته فتکتفی بما فهمته عن ملازمة الشیخ و التردد إلیه و الخدمة له و القیام بین یدیه فربما خیل الشیطان فی قلبک أن تزعم أن ما مع الشیخ قد عرفته و جمیع ما لدیه أتقنته فما عندی یکفینی و لیس مع الشیخ ما یغنینی فإن هذا الخیال من المهلکات بل من وساوس الشیطان المردیات فإنک لم تصل إلی مرتبته و لا ظفرت بدرجته إلا و قد وصل شیخک إلی ما هو أتم و أعلی بما أعطاه الله لأن ثمرة العلم تزداد بالإنفاق کما أشار إلیه أمیر المؤمنین علیهما السلام: یا کمیل العلم یزداد بالإنفاق منه و المال ینقص بالإنفاق منه فلا تحقرن بالملازمة ما دمت قادرا علیها.

صورة ما کتب:

کتبه الفقیر إلی الله الغنی ربیع بن جمعة العبرمی العبادی محتدا الجزائری مولدا فی أوائل جمادی الأولی من شهور سنة اثنی عشر و تسعمائة.

ص: 17

**[ترجمه]الشیخ محمد بن أبی جمهور الأحساوی المذکور للشیخ ربیعة - 1. قال العلامة الرازیّ: ان الشیخ ربیعة بن جمعه العری العبادی الجزائری کان تلمیذ الشیخ محمّد بن أبی جمهور المقدم و کتب بعض وصایا فی آخر الاجازة مضافا الی وصایا شیخه المجیز و تاریخ کتابة الشیخ ربیع سنة 912- الذریعة ج 1 ص 242. - بن جمعة رحمهما الله تعالی.

بسم الله الرحمن الرحیم الحمد لله الذی جعل من جملة طرق المسلمین و هدایة المؤمنین و الوسیلة إلی حبل الله المتین و الموصل إلی المنهل المعین سنن المرسلین سیما سنة سید البشر و شافع یوم المحشر محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن عبد

ص: 13

مناف الصادق المطهر علیه و علی آله من الصلوات أکملها و من التحیات أفضلها و سنة آله المطهرین أهل الوراثة و الخلافة من بعده الذین أذهب الله عنهم الرجس و طهرهم تطهیرا.

و بعد قد وفق الله العظیم ذو المن الجسیم و الفضل العمیم صاحب الرئاسة و السیادة الذی تسنم من الشرف علی أعلی معاقده و استعلی من المجد علی أرفع مقاعده إنسان شخص الکلام و الکمال و إنسان عین الفضائل و الإفضال السید الأجل و الکهف الأظل العالم العامل و الحبر الهمام الکامل مقرر المعقول و المنقول الخائض فی بحر الفروع و الأصول الذی له الأخلاق و السیرة الحسنة المرضیة فاق بالسهم المعلی و الطالع البهی المجلی السید الأکمل الأعلم التقی النقی الأورع الأعظم الجامع لجوامع الفضائل و الشیم شرف الدین محمود ابن السید الحسیب النسیب السید علاء الدین ابن المرحوم المبرور السید جلال الدین الطالقانی مولدا و القاشی محتدا أن قرأ علی جملة من کتب الأصحاب أصولها و فروعها و هی نهایة المرام و التهذیب و مبادی الوصول و التنقیح و إیضاح القواعد و القواعد و التحریر و شرح التجرید من الکلام و أمور العامة من المواقف و شرح الطوالع للأصفهانی و الجلد الأول من الطبرسی و الخلاف و النهایة و شرحی النظم و کتاب الرجال و شرح مفتاح السید و المطول.

و هذه للسنة القویمة و الطریقة المستقیمة فی ضمن هذا الکتاب و هو کتاب اللآلی العزیزیة فی الأحادیث النبویة و الإمامیة من تصانیفی من أولها إلی آخرها قراءة تشهد بفضله و غزارة علمه و جودة فهمه و قوة حزمه و قد سأل فی خلال قراءته و أوان مباحثته عما أشکل و استعضل لدیه فأجبته بالجواب الوافی و الکشف اللائح الشافی مع قصر باعی و قلة متاعی. و قد أجزت للسید المذکور دام ظله روایة ما ذکرت من الکتب و هذه السنة عنی عن شیخی عن مشایخی رضوان الله علیهم عن أئمة الهدی عن النبی المصطفی علیهم الصلاة و السلام عن جبرئیل عن رب السماء فلیرو ذلک لمن شاء و أحب

ص: 14

محتاطا متحریا لی و له علی الشرائط المعتبرة عند أهل الروایة فإنه أهل لذلک و مستحقه فاشترطت علیه زید عمره أن لا ینسانی فی خلواته و لا عقیب صلواته من الدعاء الصالح للأولی و العقبی و أن یلاحظ ما أوصیته به من رعایة العلم و حاملیه.

وصیته و علیک برعایة العلم و القیام بخدمته و إیاک و تدنسه بالطمع و الخرق فتهتک بذلک حرمته کما قال بعض العارفین العلم من شرطه لمن خدمه أن یجعل الناس کلهم خدمه و أوجب صونه علیه کما یصون من عاش عرضه و دمه فصنه یا أخی کل الصیانة و أقم جاهه من الاجتهاد فی الدیانة و علیک بالجد فی طلبه و تحصیله و لا تمل من السؤال عنه لتکمیله فقد روی عنه صلی الله علیه و آله أنه قال صلی الله علیه و آله: لو علم الناس ما فی العلم لطلبوه و لو بسفک المهج.

و قال أیضا: طلب العلم فریضة علی کل مسلم و مسلمة.

و قال: أیضا اطلبوا العلم و لو بالصین.

و قال أیضا: یا علی من لا یعلم خرج إذا سأل عما لا یعلم. و إیاک و کتمان العلم و منعه من المتعلمین فقد قال الله تعالی وَ إِذْ أَخَذَ اللَّهُ مِیثاقَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ لَتُبَیِّنُنَّهُ لِلنَّاسِ وَ لا تَکْتُمُونَهُ و قال رسول الله صلی الله علیه و آله: إذا ظهرت البدع فی أمتی فلیظهر العالم علمه فمن لم یفعل فعلیه لعنة الله.

و قال أیضا: من کتم علما نافعا ألجمه الله بلجام من نار.

و قال علی علیهما السلام: ما أخذ الله علی الجهال أن یتعلموا حتی أخذ علی العلماء أن یعلموا.

و إیاک أن تبذله فی محل المنع و إنه عند الکل مذموم

قال سید البشر صلی الله علیه و آله: لا تؤتوا الحکمة غیر أهلها فتظلموها.

و قال أیضا: لا تلقوا الدر بأفواه الکلاب.

و قال بعض أهل الفحص:

و من منح الجهال علما أضاعه***و من منع المستوجبین فقد ظلم

و علیک بکثرة الدرس و المذاکرة فإن العلم میت و إحیاؤه الدرس و الدرس میت و إحیاؤه المذاکرة قال جعفر بن محمد الصادق علیهما السلام: تلاقوا و تحادثوا و تذاکروا فإن فی المذاکرة إحیاء أمرنا رحم الله امرأ أحیا أمرنا.

و علیک بالحفظ و التذکار فإن خیر العلم ما حواه الصدر قال بعضهم

ص: 15

إنی لأکره علما لا یکون معی***إذا خلوت به فی جوف حمام

فکن فی جمیع الأحوال مراعیا له مقبلا علیه فإن آفة العلم النسیان و لا تتکل علی جمعه فی الکتب فإنه موکل ضائع کما قیل:

لا تفرحن بجمع العلم فی کتب***فإن للکتب آفات تفرقها

النار تحرقها و الماء یغرقها***و اللبث یمزقها و اللص یسرقها

و إذا أنعم الله علیک بتلک النعمة الجلیلة و اقتناء تلک الفضیلة حافظ معها علی تقوی الله و ترک محارمه لأن ارتکاب معاصیه موجبة لزوال النعم کما قیل.

إذا کنت فی نعمة فارعها***فإن المعاصی تزیل النعم

و داوم علیها بشکر الإله***فإن الإله شدید النقم

و قال النبی صلی الله علیه و آله: أدم الطهارة یدم علیک الرزق.

و أوصیک بما یتعلق بأستادک و معلمک و هو أن تعلم أولا أنه دلیلک و هادیک و مرشدک و نادیک بل هو القائم بإصلاحک و الساعی بهدایتک و صلاحک و الذی کد نفسه فی دلالتک إلی الطریق حتی عرفت مسلک الحق بالتحقیق و صرت من أهل الهدایة و التوفیق فهو الأب الحقیقی و المربی المعنوی و المنعم الثانی فقم بحقه کل القیام و نوه بین الأنام و أکثر فی احترامه الاهتمام تسلم من العقوق الذی هو من الجرائم العظام.

و کن مطیعا لأمره و نهیه لما قال سید العالمین: من علم شخصا مسألة ملک رقة فقیل له أ یبیعه قال لا و لکن یأمره و ینهاه.

و استفته منه فإنه مأمور بأمره منهی بنهیه و قد ورد برعایة حقوق الشیخ و عدها و هی إذا دخلت مجلسه فقم بالسلام و خصه بالتحیة و الإکرام و تجلس أین انتهی بک المجلس و تحتشم مجلسه فلا تشاور فیه أحدا و لا ترفع صوتک علی صوته و لا تغتب أحدا بحضرته.

و متی سئل عن شی ء فلا تجب أنت حتی یکون هو الذی یجیب و تقبل علیه و تصغی إلی قوله و تعتقد صحته و لا ترد قوله و لا تکرر السؤال عند ضجره و لا تصاحب له عدوا و لا تعادی له ولیا و إذا سألته عن شی ء فلم یجبک فلا تعید

ص: 16

السؤال.

و تعوده إذا مرض و تسأل عن خبره إذا غاب و تشهد جنازته إذا مات فإذا فعلت علم الله أنک إنما قصدته لتستفید منه تقربا إلی الله و طلبا لمرضاته و إذا لم تفعل ذلک کنت حقیقا أن یسلبک الله العلم و بهاءه.

و هذه وصیتی إلیک و الله وکیلی علیک و هو حسبی وَ نِعْمَ الْوَکِیلُ کتبه المجیز الفقیر إلی الله الغنی محمد بن علی بن إبراهیم بن أبی جمهور الأحساوی.

صورة ما کتب:

و کتب تلمیذه الشیخ الجلیل ربیع بن جمعة بعد قوله أن یسلبک الله العلم و بهاءه و أزیدک فائدة أخری و هی إیاک إذا ما أعطاک الله ببرکة الشیخ و بسبب ملازمته شیئا من أبواب العلم أن تغتر بما عرفته فتکتفی بما فهمته عن ملازمة الشیخ و التردد إلیه و الخدمة له و القیام بین یدیه فربما خیل الشیطان فی قلبک أن تزعم أن ما مع الشیخ قد عرفته و جمیع ما لدیه أتقنته فما عندی یکفینی و لیس مع الشیخ ما یغنینی فإن هذا الخیال من المهلکات بل من وساوس الشیطان المردیات فإنک لم تصل إلی مرتبته و لا ظفرت بدرجته إلا و قد وصل شیخک إلی ما هو أتم و أعلی بما أعطاه الله لأن ثمرة العلم تزداد بالإنفاق کما أشار إلیه أمیر المؤمنین علیهما السلام: یا کمیل العلم یزداد بالإنفاق منه و المال ینقص بالإنفاق منه فلا تحقرن بالملازمة ما دمت قادرا علیها.

صورة ما کتب:

کتبه الفقیر إلی الله الغنی ربیع بن جمعة العبرمی العبادی محتدا الجزائری مولدا فی أوائل جمادی الأولی من شهور سنة اثنی عشر و تسعمائة.

ص: 17

**[ترجمه]

صورة إجازة 29 الشیخ محمد بن جمهور المذکور للشیخ محمد بن صالح برد الله مضجعهما.

صورة إجازة 29 الشیخ محمد بن جمهور المذکور للشیخ محمد بن صالح (1)

برد الله مضجعهما.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الحمد لله الذی أرشدنا بإرشاد الأذهان إلی معرفة أحکام الإیمان و علمنا بواسطة تحریر مسائله و تقریر دلائله شریعة أحسن الأدیان و أقوم ما جاءت به الأنبیاء من محکمات العرفان حتی صرنا بسبب ذلک ممن سلک مناهج الیقین و علم علم الحلال و الحرام بمساعی أولئک الإخوان الذین علوا بعلو هممهم علی سائر الأشباه و الأقران فأوصلونا بکدهم و کدحهم إلی ما به اهتدینا إلی سلوک طرائق الخلفاء الذین بهم قامت الأیام و الأزمان فأتبعناهم و أخذنا بما جاء عنهم بواسطة الناقلین من رجالهم الذین شافهوهم بحقائق الحقائق و محکمات الأرکان.

و الصلاة علی مشید هذا البنیان و المؤسس لجمیع الطرق الموصلة إلی معرفة الملیک الرحمن محمد المصطفی من بنی عدنان الغامر نبوته و رسالته للخلق طرا الإنس منهم و الجان و علی آله المطهرین من سائر الأرجاس و الأدران الواجب طاعتهم علی من یکون أو قد کان صلاة تتعاقب علیهم فی کل ساعة و لحظة و أوان.

و بعد فقد وفق الله العزیز المنان العظیم الشأن الشیخ الفاضل و الحبر الکامل و العالم العامل المتسنم درجات العوالی و الصاعد علی صهوات المعالی صاحب النفس القدسیة و الهمم العلیة و الأخلاق العصامیة شمس الملة و الحق و الدین الواثق بالله الفرد العلی محمد بن صالح الشهیر بالغروی الحلی المسکن بلغه الله من السعادات إلی أجلها و أعلاها و قسم له من الخیرات أدومها و أبقاها و ختم أعماله

ص: 18


1- 1. هو الشیخ محمّد بن صالح الغروی تلمیذ الشیخ محمّد بن أبی جمهور الاحساوی کما فی المتن و الذریعة ج 1 ص 241.

بالحسنی و أوصله جمیع ما تمنی.

أن قرء علی کتاب إرشاد الأذهان إلی أحکام الإیمان و سمعه من أوله إلی آخره من مصنفات شیخنا و إمامنا و رئیس جمیع علمائنا العلامة الفهامة شیخ مشایخ الإسلام و الفارق بفتاویه بین الحلال و الحرام المسلم له الرئاسة من جمیع فرق الإسلام جمال المحققین أبی منصور الحسن بن یوسف بن المطهر الحلی قدس الله روحه العزیز.

و کانت قراءة و سماعا مهذبا متقنا مشتملا علی فحص و کشف و تدبر بجمیع ما اشتمل علیه الکتاب من المسائل و الدلائل و الفروع و المعانی الداخلة تحت ألفاظه و کان قد سألنی فی أثناء قراءته و مباحثته عن جمیع ذلک و ما استبهم منه لدیه أو استعضل و استشکل علیه فأجبته عن کل ما سأله و بینته له بیانا وافیا و أوضحت له جمیع مشکلاته و معضلاته إیضاحا کافیا شافیا بحسب ما سنح من الوقت الحاضر و الذهن القاصر فأخذه عنی أخذ فاهم و علمه علم ماهر و سألنی أن أجیز له أن یرویه عنی فأجبته إلی ذلک و أجزت له أن یرویه عنی بحسب ما لی فی روایته من الروایة عن مشایخی الذین رویته عنهم کابر عن کابر و آخر عن أول حتی ینتهی إلی المصنف أسبغ الله علیه شآبیب الرضوان ثم منه حتی ینتهی إلی الأئمة المعصومین علیهم أفضل الصلوات و السلام.

و کذلک أجزت له أن یروی عنی بالطریق لی إلی ابن المصنف رحمه الله جمیع مصنفاته و مؤلفاته و مقرواته و مجازاته و جمیع ما ثبت عنده بطریق النقل الصحیح أنه سمعه و أجیز له أو صنفه أو قرأه من جمیع فنون العلوم العقلیة و النقلیة فلیرو ذلک جمیعه عنی لمن شاء و أحب محتاطا متحریا لی و له مراعیا لشرائط الروایة واقفا عند ضوابطها فإنه أهل لذلک و مستحق له.

و التمست منه أن لا ینسانی من الدعاء الصالح عقیب صلواته و فی مواضع خلواته فإنی بالخطاء معترف و للسیئات مقترف فلعل ببرکة دعائه و دعاء الإخوان من المؤمنین یمن الله علی بالمغفرة و الرحمة فإنه المنان الکریم

ص: 19

ذُو الْفَضْلِ الْعَظِیمِ و کانت الإجازة المذکورة فی منتصف شهر جمادی الأولی أحد شهور سنة ثمان و تسعین و ثمان مائة بولایة أسترآباد فی قریة قلفان حفت بالأمان و کتب المجیز المذکور کاتب الأحرف الفقیر إلی الله العفو الغفور محمد بن علی بن أبی جمهور الأحساوی تجاوز الله عن سیئاته و غفر الله له و لوالدیه إنه غَفُورٌ رَحِیمٌ و صلی الله علی سیدنا محمد و آله الطاهرین.

**[ترجمه]صورة إجازة 29 الشیخ محمد بن جمهور المذکور للشیخ محمد بن صالح - 1. هو الشیخ محمّد بن صالح الغروی تلمیذ الشیخ محمّد بن أبی جمهور الاحساوی کما فی المتن و الذریعة ج 1 ص 241. -

برد الله مضجعهما.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الحمد لله الذی أرشدنا بإرشاد الأذهان إلی معرفة أحکام الإیمان و علمنا بواسطة تحریر مسائله و تقریر دلائله شریعة أحسن الأدیان و أقوم ما جاءت به الأنبیاء من محکمات العرفان حتی صرنا بسبب ذلک ممن سلک مناهج الیقین و علم علم الحلال و الحرام بمساعی أولئک الإخوان الذین علوا بعلو هممهم علی سائر الأشباه و الأقران فأوصلونا بکدهم و کدحهم إلی ما به اهتدینا إلی سلوک طرائق الخلفاء الذین بهم قامت الأیام و الأزمان فأتبعناهم و أخذنا بما جاء عنهم بواسطة الناقلین من رجالهم الذین شافهوهم بحقائق الحقائق و محکمات الأرکان.

و الصلاة علی مشید هذا البنیان و المؤسس لجمیع الطرق الموصلة إلی معرفة الملیک الرحمن محمد المصطفی من بنی عدنان الغامر نبوته و رسالته للخلق طرا الإنس منهم و الجان و علی آله المطهرین من سائر الأرجاس و الأدران الواجب طاعتهم علی من یکون أو قد کان صلاة تتعاقب علیهم فی کل ساعة و لحظة و أوان.

و بعد فقد وفق الله العزیز المنان العظیم الشأن الشیخ الفاضل و الحبر الکامل و العالم العامل المتسنم درجات العوالی و الصاعد علی صهوات المعالی صاحب النفس القدسیة و الهمم العلیة و الأخلاق العصامیة شمس الملة و الحق و الدین الواثق بالله الفرد العلی محمد بن صالح الشهیر بالغروی الحلی المسکن بلغه الله من السعادات إلی أجلها و أعلاها و قسم له من الخیرات أدومها و أبقاها و ختم أعماله

ص: 18

بالحسنی و أوصله جمیع ما تمنی.

أن قرء علی کتاب إرشاد الأذهان إلی أحکام الإیمان و سمعه من أوله إلی آخره من مصنفات شیخنا و إمامنا و رئیس جمیع علمائنا العلامة الفهامة شیخ مشایخ الإسلام و الفارق بفتاویه بین الحلال و الحرام المسلم له الرئاسة من جمیع فرق الإسلام جمال المحققین أبی منصور الحسن بن یوسف بن المطهر الحلی قدس الله روحه العزیز.

و کانت قراءة و سماعا مهذبا متقنا مشتملا علی فحص و کشف و تدبر بجمیع ما اشتمل علیه الکتاب من المسائل و الدلائل و الفروع و المعانی الداخلة تحت ألفاظه و کان قد سألنی فی أثناء قراءته و مباحثته عن جمیع ذلک و ما استبهم منه لدیه أو استعضل و استشکل علیه فأجبته عن کل ما سأله و بینته له بیانا وافیا و أوضحت له جمیع مشکلاته و معضلاته إیضاحا کافیا شافیا بحسب ما سنح من الوقت الحاضر و الذهن القاصر فأخذه عنی أخذ فاهم و علمه علم ماهر و سألنی أن أجیز له أن یرویه عنی فأجبته إلی ذلک و أجزت له أن یرویه عنی بحسب ما لی فی روایته من الروایة عن مشایخی الذین رویته عنهم کابر عن کابر و آخر عن أول حتی ینتهی إلی المصنف أسبغ الله علیه شآبیب الرضوان ثم منه حتی ینتهی إلی الأئمة المعصومین علیهم أفضل الصلوات و السلام.

و کذلک أجزت له أن یروی عنی بالطریق لی إلی ابن المصنف رحمه الله جمیع مصنفاته و مؤلفاته و مقرواته و مجازاته و جمیع ما ثبت عنده بطریق النقل الصحیح أنه سمعه و أجیز له أو صنفه أو قرأه من جمیع فنون العلوم العقلیة و النقلیة فلیرو ذلک جمیعه عنی لمن شاء و أحب محتاطا متحریا لی و له مراعیا لشرائط الروایة واقفا عند ضوابطها فإنه أهل لذلک و مستحق له.

و التمست منه أن لا ینسانی من الدعاء الصالح عقیب صلواته و فی مواضع خلواته فإنی بالخطاء معترف و للسیئات مقترف فلعل ببرکة دعائه و دعاء الإخوان من المؤمنین یمن الله علی بالمغفرة و الرحمة فإنه المنان الکریم

ص: 19

ذُو الْفَضْلِ الْعَظِیمِ و کانت الإجازة المذکورة فی منتصف شهر جمادی الأولی أحد شهور سنة ثمان و تسعین و ثمان مائة بولایة أسترآباد فی قریة قلفان حفت بالأمان و کتب المجیز المذکور کاتب الأحرف الفقیر إلی الله العفو الغفور محمد بن علی بن أبی جمهور الأحساوی تجاوز الله عن سیئاته و غفر الله له و لوالدیه إنه غَفُورٌ رَحِیمٌ و صلی الله علی سیدنا محمد و آله الطاهرین.

**[ترجمه]

صورة إجازة 30 الشیخ محمد بن محمد بن خاتون العاملی للشیخ علی بن الحسین بن عبد العالی الکرکی.
اشارة

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الحمد لله الذی جعل شریعة الإسلام سببا للسعادة الأبدیة و الخلاص من الشقاوة السرمدیة و الصلاة و السلام علی رسول الملک العلام محمد النبی و آله الأماجد الکرام ما أنار فجر و طلع ظلام.

و بعد فإن العلم لا یخفی شرفه و سموه و مقداره و لما کانت الروایة هی أکبر الوصیلة إلیه و السبیل إلیه و کان ممن یشم أعلی ذراه و أحاط بصریحه و فحواه و هو أهل أن یؤخذ منه و ینقل عنه ذلک الشیخ الفاضل و العالم العامل و الرئیس الکامل زین الإسلام الشیخ زین الدین علی ولد الشیخ الورع التقی النقی الزاهد العابد عز الدین حسین بن عبد العالی أعلی الله شأنه و صانه عما شأنه.

لکنه أمر عبده الأصغر محمد بن علی بن محمد بن خاتون بإجازة ما وصل إلی من کلام العلماء و روایة ما نقلته عن الفضلاء فلم أزل أقدم رجلا و أؤخر أخری سمعا و طاعة لأمره و علما بأنی کنقطة فی بحره فتجاسرت علی امتثال الواجب من أمره مع علمی بأنی کناقل التمر إلی هجر.

و قلت علی قدر وسعی و طاقتی إنی قد أجزت له ما أجازه لی الشیخ الزاهد

ص: 20

العابد و الحبر الکامل الشیخ جمال الدین بن الحاج علی عن شیخه الشیخ زین الدین بن الحسام عن السید الحسیب النسیب السید حسن بن نجم الدین عن الشیخ فخر الدین بن الشیخ جمال الدین بن المطهر و عمید الدین عن الشیخ جمال الدین بن المطهر و هذه صورتها یقول العبد الفقیر إلی الله تعالی حسن بن یوسف بن المطهر الحلی قد أجزت للمولی السید الحسیب النسیب المعظم المرتضی سعد الأشراف مفخر آل عبد مناف نجم الملة و الحق و الدین مهنا بن سنان العلوی الحسینی أدام الله إفضاله و أعز إقباله و بلغ فی الدارین آماله و ختم بالصالحات أعماله أن یروی جمیع ما صنفته من الکتب فی العلوم العقلیة و النقلیة و جمیع ما أصنفه و أملیه فی مستقبل الزمان بتوفیق الله تعالی ذلک.

و أجزت له أدام الله أیامه أن یروی عنی جمیع ما رویته و أجیز لی روایته فی جمیع العلوم العقلیة و النقلیة و کذلک أجزت له أن یروی عنی جمیع ما صنفته و رویته و أجیز لی روایته و ثبت عنده روایتی له من جمیع المصنفات و الروایات.

و کتب العبد الفقیر إلی الله حسن بن یوسف بن علی بن المطهر الحلی أعانه الله علی طاعته و وفقه للخیر و ملازمته فی شهر المحرم سنة عشرین و سبعمائة بالحلة و الحمد لله وحده و صلی الله علی سیدنا محمد و آله الطاهرین فمن ذلک.

**[ترجمه]بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الحمد لله الذی جعل شریعة الإسلام سببا للسعادة الأبدیة و الخلاص من الشقاوة السرمدیة و الصلاة و السلام علی رسول الملک العلام محمد النبی و آله الأماجد الکرام ما أنار فجر و طلع ظلام.

و بعد فإن العلم لا یخفی شرفه و سموه و مقداره و لما کانت الروایة هی أکبر الوصیلة إلیه و السبیل إلیه و کان ممن یشم أعلی ذراه و أحاط بصریحه و فحواه و هو أهل أن یؤخذ منه و ینقل عنه ذلک الشیخ الفاضل و العالم العامل و الرئیس الکامل زین الإسلام الشیخ زین الدین علی ولد الشیخ الورع التقی النقی الزاهد العابد عز الدین حسین بن عبد العالی أعلی الله شأنه و صانه عما شأنه.

لکنه أمر عبده الأصغر محمد بن علی بن محمد بن خاتون بإجازة ما وصل إلی من کلام العلماء و روایة ما نقلته عن الفضلاء فلم أزل أقدم رجلا و أؤخر أخری سمعا و طاعة لأمره و علما بأنی کنقطة فی بحره فتجاسرت علی امتثال الواجب من أمره مع علمی بأنی کناقل التمر إلی هجر.

و قلت علی قدر وسعی و طاقتی إنی قد أجزت له ما أجازه لی الشیخ الزاهد

ص: 20

العابد و الحبر الکامل الشیخ جمال الدین بن الحاج علی عن شیخه الشیخ زین الدین بن الحسام عن السید الحسیب النسیب السید حسن بن نجم الدین عن الشیخ فخر الدین بن الشیخ جمال الدین بن المطهر و عمید الدین عن الشیخ جمال الدین بن المطهر و هذه صورتها یقول العبد الفقیر إلی الله تعالی حسن بن یوسف بن المطهر الحلی قد أجزت للمولی السید الحسیب النسیب المعظم المرتضی سعد الأشراف مفخر آل عبد مناف نجم الملة و الحق و الدین مهنا بن سنان العلوی الحسینی أدام الله إفضاله و أعز إقباله و بلغ فی الدارین آماله و ختم بالصالحات أعماله أن یروی جمیع ما صنفته من الکتب فی العلوم العقلیة و النقلیة و جمیع ما أصنفه و أملیه فی مستقبل الزمان بتوفیق الله تعالی ذلک.

و أجزت له أدام الله أیامه أن یروی عنی جمیع ما رویته و أجیز لی روایته فی جمیع العلوم العقلیة و النقلیة و کذلک أجزت له أن یروی عنی جمیع ما صنفته و رویته و أجیز لی روایته و ثبت عنده روایتی له من جمیع المصنفات و الروایات.

و کتب العبد الفقیر إلی الله حسن بن یوسف بن علی بن المطهر الحلی أعانه الله علی طاعته و وفقه للخیر و ملازمته فی شهر المحرم سنة عشرین و سبعمائة بالحلة و الحمد لله وحده و صلی الله علی سیدنا محمد و آله الطاهرین فمن ذلک.

**[ترجمه]

کتب الفقه و الأحادیث و الرجال

کتاب قواعد الأحکام مجلدین کتاب تحریر الأحکام الشرعیة أربع مجلدات کتاب مختلف الشیعة سبع مجلدات کتاب مختصر تلخیص المرام مجلد کتاب إرشاد الأذهان مجلد کتاب منتهی المطلب خرج منه العبادات سبع مجلدات کتاب تذکرة الفقهاء خرج منه إلی النکاح أربعة عشر مجلدا کتاب تبصرة المتعلمین فی أحکام الدین مجلد کتاب نهایة الإحکام فی معرفة الأحکام خرج منه الطهارة و الصلاة مجلد کتاب مدارک الأحکام خرج منه الطهارة مجلد کتاب تسبیک الأذهان إلی أحکام الإیمان مجلد کتاب استقصاء الاعتبار فی معانی الأخبار کتاب

ص: 21

تنقیح قواعد الدین المأخوذ عن الرئیس کتاب الدر و المرجان فی الأحادیث الصحاح و الحسان کتاب خلاصة الأقوال فی معرفة الرجال مجلد کتاب تهذیب النفس فی معرفة المذاهب الخمس.

**[ترجمه]کتاب قواعد الأحکام مجلدین کتاب تحریر الأحکام الشرعیة أربع مجلدات کتاب مختلف الشیعة سبع مجلدات کتاب مختصر تلخیص المرام مجلد کتاب إرشاد الأذهان مجلد کتاب منتهی المطلب خرج منه العبادات سبع مجلدات کتاب تذکرة الفقهاء خرج منه إلی النکاح أربعة عشر مجلدا کتاب تبصرة المتعلمین فی أحکام الدین مجلد کتاب نهایة الإحکام فی معرفة الأحکام خرج منه الطهارة و الصلاة مجلد کتاب مدارک الأحکام خرج منه الطهارة مجلد کتاب تسبیک الأذهان إلی أحکام الإیمان مجلد کتاب استقصاء الاعتبار فی معانی الأخبار کتاب

ص: 21

تنقیح قواعد الدین المأخوذ عن الرئیس کتاب الدر و المرجان فی الأحادیث الصحاح و الحسان کتاب خلاصة الأقوال فی معرفة الرجال مجلد کتاب تهذیب النفس فی معرفة المذاهب الخمس.

**[ترجمه]

کتب أصول الفقه

کتاب منتهی الوصول إلی علمی الکلام و الأصول مجلد کتاب نهایة الوصول إلی علم الأصول أربع مجلدات کتاب نهج الوصول إلی علم الأصول مجلد کتاب غایة الوصول و إیضاح السبل فی شرح مختصر منتهی السؤال و الأمل فی علم الأصول و الجدل و هو شرح أصول ابن الحاجب مجلد کتاب تهذیب الوصول إلی علم الأصول مجلد صغیر کتاب مبادی الوصول إلی علم الأصول مجلد صغیر.

**[ترجمه]کتاب منتهی الوصول إلی علمی الکلام و الأصول مجلد کتاب نهایة الوصول إلی علم الأصول أربع مجلدات کتاب نهج الوصول إلی علم الأصول مجلد کتاب غایة الوصول و إیضاح السبل فی شرح مختصر منتهی السؤال و الأمل فی علم الأصول و الجدل و هو شرح أصول ابن الحاجب مجلد کتاب تهذیب الوصول إلی علم الأصول مجلد صغیر کتاب مبادی الوصول إلی علم الأصول مجلد صغیر.

**[ترجمه]

کتب أصول الدین

کتاب منهاج الیقین فی أصول الدین مجلد کتاب معارج الفهم إلی شرح النظم مجلد کتاب الأبحاث المفیدة فی تحقیق العقیدة مجلد مختصر کتاب مناهج الهدایة و معراج الدرایة مجلد کتاب أنوار الملکوت فی شرح الیاقوت مجلد کتاب نظم البراهین فی أصول الدین مجلد مختصر کتاب نهایة المرام فی علم الکلام خرج منه أربع مجلدات کتاب نهج المسترشدین فی أصول الدین مجلد کتاب کشف المراد فی شرح تجرید الاعتقاد مجلد کتاب مقصد الواصلین فی أصول الدین مجلد کتاب کشف الفوائد فی شرح قواعد العقائد کتاب تسلیک النفس إلی حضرة القدس مجلد.

**[ترجمه]کتاب منهاج الیقین فی أصول الدین مجلد کتاب معارج الفهم إلی شرح النظم مجلد کتاب الأبحاث المفیدة فی تحقیق العقیدة مجلد مختصر کتاب مناهج الهدایة و معراج الدرایة مجلد کتاب أنوار الملکوت فی شرح الیاقوت مجلد کتاب نظم البراهین فی أصول الدین مجلد مختصر کتاب نهایة المرام فی علم الکلام خرج منه أربع مجلدات کتاب نهج المسترشدین فی أصول الدین مجلد کتاب کشف المراد فی شرح تجرید الاعتقاد مجلد کتاب مقصد الواصلین فی أصول الدین مجلد کتاب کشف الفوائد فی شرح قواعد العقائد کتاب تسلیک النفس إلی حضرة القدس مجلد.

**[ترجمه]

کتب النحو

کتاب المطالب العلیة فی علم العربیة مجلد کتاب بسط الکافیة مجلد کتاب الدر المکنون فی شرح القانون کتاب المقاصد الوافیة لفوائد القانون و الکافیة مجلد کتاب کاشف الأستار فی شرح کشف الأسرار.

**[ترجمه]کتاب المطالب العلیة فی علم العربیة مجلد کتاب بسط الکافیة مجلد کتاب الدر المکنون فی شرح القانون کتاب المقاصد الوافیة لفوائد القانون و الکافیة مجلد کتاب کاشف الأستار فی شرح کشف الأسرار.

**[ترجمه]

کتب المعقول

کتاب الأسرار الخفیة فی العلوم العقلیة مجلد کتاب القواعد و المقاصد مجلد صغیر کتاب القواعد الجلیة فی شرح الرسالة الشمسیة مجلد کتاب تحریر الأبحاث

ص: 22

فی معرفة العلوم الثلاث مجلد کتاب نهج العرفان فی علم المیزان مجلد کتاب بسط الإشارات مجلد کتاب المحاکمات بین شراح الإشارات ثلاث مجلدات کتاب الإشارات إلی معنی الإشارات مجلد کتاب کشف الخفاء من کتاب الشفاء خرج منه مجلدان کتاب النور المشرق فی علم المنطق کتاب التعلیم الثانی عدة مجلدات خرج منه بعضها کتاب إیضاح المعضلات من شرح الإشارات مجلد کتاب کشف التلبیس و بیان سیر الرئیس مجلد کتاب کشف المشکلات من کتاب التلویحات.

و قد أجزت للشیخ زین الدین علی أعلی الله شأنه المذکور ابن الشیخ عز الدین بن عبد العالی ما أجازه لی الشیخ جمال الدین بن الحاج علی المذکور أولا بطریقة المذکور فی هذا الفصل أیضا و هذه صورته.

**[ترجمه]کتاب الأسرار الخفیة فی العلوم العقلیة مجلد کتاب القواعد و المقاصد مجلد صغیر کتاب القواعد الجلیة فی شرح الرسالة الشمسیة مجلد کتاب تحریر الأبحاث

ص: 22

فی معرفة العلوم الثلاث مجلد کتاب نهج العرفان فی علم المیزان مجلد کتاب بسط الإشارات مجلد کتاب المحاکمات بین شراح الإشارات ثلاث مجلدات کتاب الإشارات إلی معنی الإشارات مجلد کتاب کشف الخفاء من کتاب الشفاء خرج منه مجلدان کتاب النور المشرق فی علم المنطق کتاب التعلیم الثانی عدة مجلدات خرج منه بعضها کتاب إیضاح المعضلات من شرح الإشارات مجلد کتاب کشف التلبیس و بیان سیر الرئیس مجلد کتاب کشف المشکلات من کتاب التلویحات.

و قد أجزت للشیخ زین الدین علی أعلی الله شأنه المذکور ابن الشیخ عز الدین بن عبد العالی ما أجازه لی الشیخ جمال الدین بن الحاج علی المذکور أولا بطریقة المذکور فی هذا الفصل أیضا و هذه صورته.

**[ترجمه]

فصل

نذکر فیه کلام ولد الشیخ جمال الدین المسمی بفخر الدین محمد و جوابه فی المسائل التی أجاب عنها بخطه من غیر زیادة و نقصان.

لله الحمد تأمل العبد الفقیر إلی الله تعالی محمد بن الحسن بن یوسف بن علی بن المطهر المسائل التی أفادها مولانا السید المعظم العلامة الأعظم أشرف الطالبیین مفخر العلویین الحائز للحظ الأوفی من فضائل الأخلاق الفائز بالسهم المعلی من طیب الأعراق أفضل علماء الآفاق أعلم الفضلاء علی الإطلاق نجم الدین مهنا بن سنان الحسینی أدام الله أیامه فوجدتها صادرة عن نفس قدسیة و فکرة نورانیة و فیض إلهی و تأیید ربانی راکبا فیها طریق التحقیق سالکا فیها مسالک التدقیق فکتبت علیها ما خطر بفکری الفاتر و ذهنی القاصر فإن طابق المراد فالحمد لله علی السداد و إلا فهو أول من ستر العوار و جب العثار و إنه علی شیم أجداده الطاهرین و سنن أولیاء الله المقربین و التجاوز عن خطاء الخاطئین من شیم الحلم و إصلاح الفاسد من فوائد العلم و هو دامت سلامته متصف بالکمال و حائز من الدنیا و الآخرة الرئاستین و جمع بین العلم و العمل فهو من أهل زمانه الأفضل.

ص: 23

و قد أجزت له أیضا أن یروی عنی جمیع مصنفاتی و مؤلفاتی و مقرواتی فلیروها لمن شاء و أحب.

و أجزت له أیضا أن یروی جمیع مصنفات والدی عنی عنه و جمیع ما صنفه قدماء علمائنا بطریق إسنادی إلیهم و جمیع مصنفات الإمام الأعظم أفضل المحققین خواجة نصیر الملة و الحق و الدین الطوسی قدس الله روحه عن والدی عنه و جمیع مصنفات أفضل المتأخرین فخر الدین الرازی عنی عن والدی عن نجم الدین دبیران عن أثیر الدین الأبهری عنه.

و أجزت للشیخ الأعظم الأکمل الأنبل الشیخ زین الدین علی المذکور أدام الله تعالی أیامه و أعاد علی العالمین و علی المملوک الأصغر محمد بن خاتون من برکة أنفاسه ما أجازه الشیخ جمال الدین بن المطهر للسید مهنا بن سنان المذکور و هذه صورته.

یقول العبد الفقیر إلی الله تعالی حسن بن یوسف بن علی بن المطهر الحلی لما کان امتثال أمر من یجب طاعته و تحرم مخالفته و تفرض مودته من الأمور اللازمة و الفروض المحتومة و حصل ذلک من الخدمة و الحضرة العلویة التی جعل الله تعالی مودتهم أجر رسالة نبینا محمد صلی الله علیه و آله و سببا لحصول النجاة یوم الحساب و علة موجبة لاستحقاق الثواب و الخلاص من یوم العقاب من جهة سیدنا الکبیر الحسیب النسیب النقیب المعظم المرتضی مفخر آل طه و یس جامع کمال العلم و العمل المتصف بصفة الوقار و الحلم نجم الملة و الدین مهنا بن سنان بن عبد الوهاب الحسینی أحسن الله إلیه و أفاض من برکاته علیه بالإجازة و الجواب عن أسئلة معلومة عنده علی وجه الدرایة قصد بذلک تشریف عبده بلذیذ الخطاب من عنده فسارع العبد إلی إجابة ما طلبه و امتثال ما أوجبه.

فقال قد استخرت الله تعالی و أجزت له أعز الله إفضاله و أدام إقباله جمیع مصنفاتی و روایاتی و إجازاتی و منقولاتی و ما درسته من کتب أصحابنا السابقین رضوان الله علیهم أجمعین بإسنادی المتصل إلیهم رحمة الله علیهم خصوصا کتب الشیخ المفید

ص: 24

محمد بن محمد بن النعمان عنی عن والدی و عن الشیخ نجم الدین أبی القاسم جعفر بن سعید و عن السید جمال الدین أحمد بن طاوس الحسنی و عن الشیخ یحیی بن محمد بن یحیی بن الفرج السوراوی عن الشیخ الحسین هبة الله بن رطبة عن المفید أبی علی الحسن بن أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی عن والده عن الشیخ المفید.

و عن والدی و الشیخ أبی القاسم جعفر بن سعید و جمال الدین أحمد بن طاوس و غیرهم عن السید فخار بن معد بن فخار العلوی الموسوی عن الفقیه شاذان بن جبرئیل القمی عن الشیخ أبی عبد الله الدوریستی عن الشیخ المفید محمد بن محمد بن النعمان.

و أجزت له روایة کتب شیخنا أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی قدس الله روحه بهذه الطرق و بغیرها عنی عن والدی و عن الشیخ أبی القاسم جعفر بن سعید و السید جمال الدین أحمد بن طاوس جمیعا عن السید أحمد بن یوسف بن أحمد العریضی العلوی الحسینی عن السعید الفقیه برهان الدین محمد بن محمد بن علی الهمدانی العروضی نزیل الری عن السید فضل الله بن علی بن الحسین الراوندی عن عماد الدین أبی الصمصام ذی الفقار بن معد [معبد] الحسینی عن الشیخ أبی جعفر الطوسی قدس الله روحه و نور ضریحه.

و أما کتب السید المرتضی قدس الله روحه و نور ضریحه فقد أجزت له روایتها عنی بهذا الإسناد و غیره عن الشیخ أبی جعفر الطوسی ره عنه.

و عن والدی و الشیخ أبی القاسم جعفر بن سعید و السید جمال الدین أحمد بن طاوس عن یحیی بن محمد بن الفرج السوراوی عن الحسن بن رطبة عن المفید أبی علی عن والده أبی جعفر الطوسی عن السید المرتضی.

و عن والدی و الشیخ أبی القاسم جعفر بن سعید و السید جمال الدین أحمد بن طاوس جمیعا عن السید فخار بن معد بن فخار الموسوی عن الفقیه شاذان بن جبرئیل القمی عن السید أحمد بن محمد الموسوی عن ابن قدامة عن الشریف المرتضی قدس الله روحه.

ص: 25

و قد أجزت له أدام الله أیامه بهذه الطرق جمیع تصانیف من تضمنته الطرق المذکورة فیها و من غیرهم و أجزت له أن یروی عنی جمیع الأحادیث المنقولة عن أهل البیت علیهم السلام المذکورة بالأسانید فی کتب علمائنا کالتهذیب و الاستبصار و غیرهما من مصنفات الشیخ أبی جعفر الطوسی و کتب الشیخ أبی جعفر محمد بن بابویه و کتاب الکلینی تصنیف محمد بن یعقوب الکلینی المسمی بالکافی و هو خمسون کتابا بالأسانید المذکورة فی هذه الکتب کل روایة برجالها علی حدتها بإسناده عن أبی جعفر الطوسی عن رجاله المذکورین فی کتبه.

و بإسنادی إلی أبی جعفر محمد بن علی بن بابویه عنی عن والدی و عن الشیخ أبی القاسم جعفر بن سعید و جمال الدین أحمد بن طاوس جمیعا عن السید فخار بن معد بن فخار الموسوی عن الفقیه شاذان بن جبرئیل القمی عن جعفر بن محمد الدوریستی عن أبیه عن أبی جعفر محمد بن علی بن بابویه عن رجاله المتصلة إلی الأئمة علیهم السلام.و أما الکافی للشیخ محمد بن یعقوب الکلینی مرویة أحادیثه المذکورة فیه المتصلة بالأئمة علیهم السلام عنی عن والدی و الشیخ أبی القاسم جعفر بن سعید و جمال الدین أحمد بن طاوس و غیرهم بإسنادهم المذکور إلی الشیخ محمد بن محمد بن النعمان عن أبی القاسم جعفر بن قولویه عن محمد بن یعقوب الکلینی عن رجاله المذکورة فیه فی کل حدیث عن الأئمة علیهم السلام.

و کتب حسن بن یوسف بن علی بن المطهر الحلی فی ذی الحجة سنة تسع عشرة و سبعمائة.

و هذه الإجازة عن الشیخ جمال الدین أحمد بن الحاج علی عن شیخه زین الدین جعفر بن الحسام عن السید حسن بن نجم الدین عن السید عمید الدین و فخر الدین و ضیاء الدین عن الشیخ جمال الدین حسن بن یوسف بن المطهر.

و أجزت للشیخ زین الدین علی المذکور أولا إجازة صدرت عن الشیخ الأوحد الأکمل الأنبل الشیخ جمال الدین أحمد بن فهد للشیخ شمس الدین المشهور

ص: 26

بالحولانی صورتها.

قرأ علی المولی الشیخ الفقیه العالم العلامة الورع المحقق افتخار العلماء مرجع الفضلاء بقیة الصالحین زین الحاج و المعتمرین شمس الملة و الحق و الدین محمد بن محمد بن الحسن الحولانی العاملی دام ظله و عمت برکته البعض الذی خرج من کتاب الموجز الحاوی قراءة مهذبة مرضیة تدل علی فضله و تعرب عن جودة قریحته و نبله و سأل فی أثناء قراءته عما أشکل علیه من مسائله فبینت له ذلک بیانا شافیا و أوضحته له إیضاحا کافیا و أخذه أخذ فاهم لما یلقی إلیه و ضابط لما یوعی علیه و أجزت له روایته عنی.

و أجزت له أیضا أن یروی عنی کتاب المهذب و المقنعة و أن یروی عنی جمیع ما صنفته و قرأته و أجیز لی فلیرو ذلک لمن شاء و أحب فهو أهل لذلک.

و کتب الفقیر إلی الله تعالی أحمد بن محمد بن فهد عفا الله عنه فی تاسع عشر ذی الحجة الحرام خاتمة سنة خمس و عشرین و ثمان مائة هلالیة هجریة و الحمد لله وحده و صلی الله علی سیدنا محمد النبی و آله و سلم تسلیما.

و هذه صورة خطه.

و کتب أضعف عباد الله محمد بن علی بن محمد بن محمد بن خاتون فی حادی عشر ذی الحجة من شهور سنة تسعمائة هلالیة هجریة و کتب من خطه أفقر عباد الله الحسین بن حیدر الحسینی الکرکی عفی عنه.

نقل هذه الإجازة من خط نقل من خطه أضعف عباد الله و أحوجهم إلی شفاعة رسوله و آله الطاهرین إبراهیم بن محمد بن علی بن أحمد الحرفوشی العاملی الکرکی غفر الله له و لوالدیه و لجمیع المؤمنین.

ص: 27

**[ترجمه]نذکر فیه کلام ولد الشیخ جمال الدین المسمی بفخر الدین محمد و جوابه فی المسائل التی أجاب عنها بخطه من غیر زیادة و نقصان.

لله الحمد تأمل العبد الفقیر إلی الله تعالی محمد بن الحسن بن یوسف بن علی بن المطهر المسائل التی أفادها مولانا السید المعظم العلامة الأعظم أشرف الطالبیین مفخر العلویین الحائز للحظ الأوفی من فضائل الأخلاق الفائز بالسهم المعلی من طیب الأعراق أفضل علماء الآفاق أعلم الفضلاء علی الإطلاق نجم الدین مهنا بن سنان الحسینی أدام الله أیامه فوجدتها صادرة عن نفس قدسیة و فکرة نورانیة و فیض إلهی و تأیید ربانی راکبا فیها طریق التحقیق سالکا فیها مسالک التدقیق فکتبت علیها ما خطر بفکری الفاتر و ذهنی القاصر فإن طابق المراد فالحمد لله علی السداد و إلا فهو أول من ستر العوار و جب العثار و إنه علی شیم أجداده الطاهرین و سنن أولیاء الله المقربین و التجاوز عن خطاء الخاطئین من شیم الحلم و إصلاح الفاسد من فوائد العلم و هو دامت سلامته متصف بالکمال و حائز من الدنیا و الآخرة الرئاستین و جمع بین العلم و العمل فهو من أهل زمانه الأفضل.

ص: 23

و قد أجزت له أیضا أن یروی عنی جمیع مصنفاتی و مؤلفاتی و مقرواتی فلیروها لمن شاء و أحب.

و أجزت له أیضا أن یروی جمیع مصنفات والدی عنی عنه و جمیع ما صنفه قدماء علمائنا بطریق إسنادی إلیهم و جمیع مصنفات الإمام الأعظم أفضل المحققین خواجة نصیر الملة و الحق و الدین الطوسی قدس الله روحه عن والدی عنه و جمیع مصنفات أفضل المتأخرین فخر الدین الرازی عنی عن والدی عن نجم الدین دبیران عن أثیر الدین الأبهری عنه.

و أجزت للشیخ الأعظم الأکمل الأنبل الشیخ زین الدین علی المذکور أدام الله تعالی أیامه و أعاد علی العالمین و علی المملوک الأصغر محمد بن خاتون من برکة أنفاسه ما أجازه الشیخ جمال الدین بن المطهر للسید مهنا بن سنان المذکور و هذه صورته.

یقول العبد الفقیر إلی الله تعالی حسن بن یوسف بن علی بن المطهر الحلی لما کان امتثال أمر من یجب طاعته و تحرم مخالفته و تفرض مودته من الأمور اللازمة و الفروض المحتومة و حصل ذلک من الخدمة و الحضرة العلویة التی جعل الله تعالی مودتهم أجر رسالة نبینا محمد صلی الله علیه و آله و سببا لحصول النجاة یوم الحساب و علة موجبة لاستحقاق الثواب و الخلاص من یوم العقاب من جهة سیدنا الکبیر الحسیب النسیب النقیب المعظم المرتضی مفخر آل طه و یس جامع کمال العلم و العمل المتصف بصفة الوقار و الحلم نجم الملة و الدین مهنا بن سنان بن عبد الوهاب الحسینی أحسن الله إلیه و أفاض من برکاته علیه بالإجازة و الجواب عن أسئلة معلومة عنده علی وجه الدرایة قصد بذلک تشریف عبده بلذیذ الخطاب من عنده فسارع العبد إلی إجابة ما طلبه و امتثال ما أوجبه.

فقال قد استخرت الله تعالی و أجزت له أعز الله إفضاله و أدام إقباله جمیع مصنفاتی و روایاتی و إجازاتی و منقولاتی و ما درسته من کتب أصحابنا السابقین رضوان الله علیهم أجمعین بإسنادی المتصل إلیهم رحمة الله علیهم خصوصا کتب الشیخ المفید

ص: 24

محمد بن محمد بن النعمان عنی عن والدی و عن الشیخ نجم الدین أبی القاسم جعفر بن سعید و عن السید جمال الدین أحمد بن طاوس الحسنی و عن الشیخ یحیی بن محمد بن یحیی بن الفرج السوراوی عن الشیخ الحسین هبة الله بن رطبة عن المفید أبی علی الحسن بن أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی عن والده عن الشیخ المفید.

و عن والدی و الشیخ أبی القاسم جعفر بن سعید و جمال الدین أحمد بن طاوس و غیرهم عن السید فخار بن معد بن فخار العلوی الموسوی عن الفقیه شاذان بن جبرئیل القمی عن الشیخ أبی عبد الله الدوریستی عن الشیخ المفید محمد بن محمد بن النعمان.

و أجزت له روایة کتب شیخنا أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی قدس الله روحه بهذه الطرق و بغیرها عنی عن والدی و عن الشیخ أبی القاسم جعفر بن سعید و السید جمال الدین أحمد بن طاوس جمیعا عن السید أحمد بن یوسف بن أحمد العریضی العلوی الحسینی عن السعید الفقیه برهان الدین محمد بن محمد بن علی الهمدانی العروضی نزیل الری عن السید فضل الله بن علی بن الحسین الراوندی عن عماد الدین أبی الصمصام ذی الفقار بن معد [معبد] الحسینی عن الشیخ أبی جعفر الطوسی قدس الله روحه و نور ضریحه.

و أما کتب السید المرتضی قدس الله روحه و نور ضریحه فقد أجزت له روایتها عنی بهذا الإسناد و غیره عن الشیخ أبی جعفر الطوسی ره عنه.

و عن والدی و الشیخ أبی القاسم جعفر بن سعید و السید جمال الدین أحمد بن طاوس عن یحیی بن محمد بن الفرج السوراوی عن الحسن بن رطبة عن المفید أبی علی عن والده أبی جعفر الطوسی عن السید المرتضی.

و عن والدی و الشیخ أبی القاسم جعفر بن سعید و السید جمال الدین أحمد بن طاوس جمیعا عن السید فخار بن معد بن فخار الموسوی عن الفقیه شاذان بن جبرئیل القمی عن السید أحمد بن محمد الموسوی عن ابن قدامة عن الشریف المرتضی قدس الله روحه.

ص: 25

و قد أجزت له أدام الله أیامه بهذه الطرق جمیع تصانیف من تضمنته الطرق المذکورة فیها و من غیرهم و أجزت له أن یروی عنی جمیع الأحادیث المنقولة عن أهل البیت علیهم السلام المذکورة بالأسانید فی کتب علمائنا کالتهذیب و الاستبصار و غیرهما من مصنفات الشیخ أبی جعفر الطوسی و کتب الشیخ أبی جعفر محمد بن بابویه و کتاب الکلینی تصنیف محمد بن یعقوب الکلینی المسمی بالکافی و هو خمسون کتابا بالأسانید المذکورة فی هذه الکتب کل روایة برجالها علی حدتها بإسناده عن أبی جعفر الطوسی عن رجاله المذکورین فی کتبه.

و بإسنادی إلی أبی جعفر محمد بن علی بن بابویه عنی عن والدی و عن الشیخ أبی القاسم جعفر بن سعید و جمال الدین أحمد بن طاوس جمیعا عن السید فخار بن معد بن فخار الموسوی عن الفقیه شاذان بن جبرئیل القمی عن جعفر بن محمد الدوریستی عن أبیه عن أبی جعفر محمد بن علی بن بابویه عن رجاله المتصلة إلی الأئمة علیهم السلام.و أما الکافی للشیخ محمد بن یعقوب الکلینی مرویة أحادیثه المذکورة فیه المتصلة بالأئمة علیهم السلام عنی عن والدی و الشیخ أبی القاسم جعفر بن سعید و جمال الدین أحمد بن طاوس و غیرهم بإسنادهم المذکور إلی الشیخ محمد بن محمد بن النعمان عن أبی القاسم جعفر بن قولویه عن محمد بن یعقوب الکلینی عن رجاله المذکورة فیه فی کل حدیث عن الأئمة علیهم السلام.

و کتب حسن بن یوسف بن علی بن المطهر الحلی فی ذی الحجة سنة تسع عشرة و سبعمائة.

و هذه الإجازة عن الشیخ جمال الدین أحمد بن الحاج علی عن شیخه زین الدین جعفر بن الحسام عن السید حسن بن نجم الدین عن السید عمید الدین و فخر الدین و ضیاء الدین عن الشیخ جمال الدین حسن بن یوسف بن المطهر.

و أجزت للشیخ زین الدین علی المذکور أولا إجازة صدرت عن الشیخ الأوحد الأکمل الأنبل الشیخ جمال الدین أحمد بن فهد للشیخ شمس الدین المشهور

ص: 26

بالحولانی صورتها.

قرأ علی المولی الشیخ الفقیه العالم العلامة الورع المحقق افتخار العلماء مرجع الفضلاء بقیة الصالحین زین الحاج و المعتمرین شمس الملة و الحق و الدین محمد بن محمد بن الحسن الحولانی العاملی دام ظله و عمت برکته البعض الذی خرج من کتاب الموجز الحاوی قراءة مهذبة مرضیة تدل علی فضله و تعرب عن جودة قریحته و نبله و سأل فی أثناء قراءته عما أشکل علیه من مسائله فبینت له ذلک بیانا شافیا و أوضحته له إیضاحا کافیا و أخذه أخذ فاهم لما یلقی إلیه و ضابط لما یوعی علیه و أجزت له روایته عنی.

و أجزت له أیضا أن یروی عنی کتاب المهذب و المقنعة و أن یروی عنی جمیع ما صنفته و قرأته و أجیز لی فلیرو ذلک لمن شاء و أحب فهو أهل لذلک.

و کتب الفقیر إلی الله تعالی أحمد بن محمد بن فهد عفا الله عنه فی تاسع عشر ذی الحجة الحرام خاتمة سنة خمس و عشرین و ثمان مائة هلالیة هجریة و الحمد لله وحده و صلی الله علی سیدنا محمد النبی و آله و سلم تسلیما.

و هذه صورة خطه.

و کتب أضعف عباد الله محمد بن علی بن محمد بن محمد بن خاتون فی حادی عشر ذی الحجة من شهور سنة تسعمائة هلالیة هجریة و کتب من خطه أفقر عباد الله الحسین بن حیدر الحسینی الکرکی عفی عنه.

نقل هذه الإجازة من خط نقل من خطه أضعف عباد الله و أحوجهم إلی شفاعة رسوله و آله الطاهرین إبراهیم بن محمد بن علی بن أحمد الحرفوشی العاملی الکرکی غفر الله له و لوالدیه و لجمیع المؤمنین.

ص: 27

**[ترجمه]

صورة إجازة 31

الشیخ علی (1)

بن هلال الجزائری للشیخ علی بن عبد العالی (2)

الکرکی المذکور و قد نقلت من خطه ره.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الحمد لله المنقذ بتدقیق نظر العقول من الحیرة و الضلال المرشد برحمته إلی سبیل الصواب فی المعاش و المال الهادی إلی نهج الصواب العاصم من الزیغ و الاضطراب علی ما منح من التوفیق إلی الصواب بتدقیق

ص: 28


1- 1. هو الشیخ زین الدین أبو الحسن علیّ بن هلال الجزائری شیخ مشایخ الإمامیّة فی عصره و هو العالم الفاضل المتکلم صاحب کتاب الدر الفرید فی التوحید یروی عن الشیخ أحمد ابن فهد الحلی و یروی عنه المحقق الکرکی و ابن أبی جمهور الاحسائی. و قد مدحه الکرکی- ره- فی اجازته و عبر عنه بشیخ الإسلام و فقیه أهل البیت علیهم السلام فی زمانه و قال فی اجازة اخری فمن قرأت علیه و أخذت عنه و اتصلت روایتی به و لازمته دهرا طویلا و ازمنة کثیرة و هو أجل اشیاخی و أشهرهم و هو شیخ الشیعة الإمامیّة فی زماننا غیر منازع شیخنا الشیخ الإمام السعید علامة العلماء فی المعقول و المنقول إلخ الذریعة ج 1 ص 222- فوائد الرضویة ص 345.
2- 2. هو الشیخ نور الدین علیّ بن عبد العالی الکرکی العاملی مروّج المذهب و الملّة و شیخ المشایخ الأجلة محیی مراسم المذهب الانور مروض ریاض الدین الازهر شیخ الطائفة فی زمانه و علامة عصره و اوانه العالم الربانی و الفقیه الصمدانی الملقب تارة بالشیخ العلائی و اخری بالمحقق الثانی بلغه اللّه فی الجنان الی اقصی الاعالی و منتهی الامانی. له تصنیفات متقنة نحو جامع المقاصد فی شرح القواعد الی بحث تفویض بضع و رسالة جعفریة و صیغ العقود و الایقاعات و نفحات اللاهوت فی لعن الجبت و الطاغوت و شرح الشرائع و شرح الالفیة و رسائل فی الرضاع و الخراج و الجمعة و السبحة و الجنائز و القبلة و السجود علی التربة و غیرها توفی- ره- فی یوم الغدیر فی سنة 940 فی النجف الأشرف و قال الشیخ حسین ابن عبد الصمد والد شیخنا البهائی توفی- ره- شهیدا بالسم و کذا قاله ابن العودی. و اعلم أنه- ره- لما قدم أصفهان و قزوین فی عصر السلطان العادل الشاه طهماسب انار اللّه برهانه مکنه السلطان من الملک و قال: أنت احق بالملک لانک النائب عن الامام علیه السلام و انما اکون من عمالک اقوم باوامرک و نواهیک فکان- ره- فی دولته عزیزا مسلطا له رسائل الی الممالک الشاهیة الی عمالها فیها تتضمن قوانین العدل و کیفیة سلوک العمّال مع الرعیة فی أخذ الخراج و کیفیته و الامر لهم بإخراج علماء المخالفین و امر بتغییر قبلة کثیر من بلاد ایران باعتبار مخالفتها لما یعلم من کتب الهیئة و امر بان یقرر فی کل بلد و قریة امام یصلی بالناس و یعلمهم شرایع الدین. و الشاه کتب الی العمّال بامتثال أوامر الشیخ- و بالجملة هذا النحریر یدعی بمروج المذهب و کان شیخ الإسلام فی زمن سلطنة الشاه طهماسب الکبیر و بالغ فی ترویج مذهب الإمامیّة و اظهار البراءة من التیم و العدی و بنی أمیّة بحیث لقبه بعض أهل السنة بمخترع مذهب الشیعة و کان السلطان یعظمه کثیرا. و حکی ان فی عصره الشریف ورد سفیر مقرب من جهة سلطان الروم علی حضرة ذلک السلطان الموسوم فاتفق ان اجتمع به یوما جناب شیخنا المعظم المحقق الکرکی فی مجلس الملک فلما عرفه السفیر أراد أن یفتح علیه باب الجدل فقال یا شیخ ان مادة تاریخ مذهبکم و اختراع طریقتکم( 906 مذهب ناحق- و هو أول سلطنة الصفویة) أی مذهب غیر حقّ و فیه اشارة الی بطلان طریقتکم فالهم الشیخ فی الجواب و قال ارتجالا و بدیهة بل نحن قوم من العرب و ألسنتنا یجری علی لغتهم لا علی لغة العجم و علیه فمتی أضفت المذهب الی ضمیر المتکلم یصیر الکلام( مذهبنا حق) فبهت الذی کفر و بقی کانما القم الحجر- الذریعة ج 1 ص 222- فوائد الرضویة ص 303- لؤلؤة البحرین ص 151.

نظر العقول و تنزیل محکمات الکتاب و وعد الناظرین فی هذین من ذوی الألباب بدار البقاء و بنعیم الثواب و عصم بالنظر الصحیح فیهما من الغوایة و به أرشد إلی سبیل الهدایة المجیز برحمته لعباده الأخذ بطریق الروایة و جعله سبیلا إلی الحق و الدرایة

ص: 29

و نهجا یعرف به ما جاءت به الرسل المکرمون و ما بلغته عنهم الأئمة المعصومون لما فی الروایة من التسهیل علی الطالبین و إزاحة العلل عن المکلفین لیصلوا إلی الحق بأسهل سبیل لِئَلَّا یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَی اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ و الصلاة علی أشرف المرسلین و خاتم النبیین محمد المصطفی و آله الطاهرین.

و بعد فإن حکمة الله العظیم و لطفه العمیم اقتضت شرع التکلیف بالأحکام الشرعیة و إن تکلف بها العقلاء من کل البریة لیصلوا له صلوا بامتثال ذلک السیادة الأبدیة و السعادة السرمدیة.

و لما استحال ذلک بدون تعریف من یریده من البریة اقتضت حکمته بعثة الرسل لتعریف الإسلام و تبلیغ الأحکام مما لم یدرکه عقولهم من معرفة الحلال و الحرام و اقتضت حکمته الإلهیة بقاء الشریعة المحمدیة الدائمة بدوام البریة و لا سبیل إلی ذلک بدون نقل الأحکام من الثقات المرضیین من السلف إلی الباقین الآتین بعدهم من الخلف حث الله سبحانه فی کتاب العزیز و الذکر الحسن الوجیز الذی لا یَأْتِیهِ الْباطِلُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ لا مِنْ خَلْفِهِ فقال عز و جل من قائل فَلَوْ لا نَفَرَ مِنْ کُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طائِفَةٌ لِیَتَفَقَّهُوا فِی الدِّینِ وَ لِیُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذا رَجَعُوا إِلَیْهِمْ لَعَلَّهُمْ یَحْذَرُونَ و لما کان معرفة الأحکام الشرعیة و نقل الآثار النبویة تعلم فی الطبقة الأولی تارة بالقول مشافهة و تارة بالإفتاء و تارة بعمل من یجب الاقتداء به و أخری بتقریره إلی غیر ذلک من طرقه و کان الطریق إلی معرفتها بعد ذلک للمشایخ و الرواة طرق منها القراءة علی الشیخ و منها سماع القراءة علیه و منها مکاتبته و منها إجازته من عدل إلی عدل إلی المصنف بالروایة عنه و روایة الأخبار کذلک إلی المؤلف لها بالروایة عنه و إسنادها بالطریق الذی ذکره من صحیح و موثق و حسن و غیر ذلک فما خلا عن معارض وجب العمل به و کذا إذا خلا عن معارض راجح أو مساو و إن حصل المعارض المساوی فمع الضرورة التخییر إن تعذر التکرار أو أدی إلی الحرج و فی غیر ذلک الوقف أو التخییر کما حقق فی أصول الفقه.

و لما اقتضت الحکم الإلهیة و البراهین العقلیة القطعیة و الأدلة الصحیحة

ص: 30

النقلیة بأن العلم أشرف من جمیع المقتنیات و أعظم نفعا من جمیع المدخرات کان من الواجب علی ذوی العقول من کل ذی عقل سدید و رأی رشید و عقل سلیم و طبع مستقیم أن یصرف العنایة الکلیة بحسب الطاقة البشریة أن یبذل کل الهمة فی تحصیله و تعلمه و تعلیمه لینال بذلک أعلی المنازل الشریفة عند رب العالمین و تجاوز بسببه فی دار البقاء الأنبیاء و المرسلین و لیفوز بالعز الدائم فی دار السعادة الأبدیة و یحظی بثواب الدار السرمدیة.

و کان بتوفیق الله العظیم و فضل منحه الجسیم من طلاب هذه الإفادة و الراغبین فی نیل هذه السعادة الشیخ العالم العامل الفاضل الکامل المؤید بالنفس الزکیة و الأخلاق المرضیة من منحه الله العظیم بالعقل السلیم و النظر الصائب و الحدس الثاقب المولی الشیخ زین الدین علی أعلی الله مجده ابن الشیخ عز الدین حسین بن الشیخ زین الدین علی بن عبد العالی ألتمس من الملوک إجازة و لم أکن لذلک أهلا لو لا خلو الزمان من أهل الفضل و الکمال لقلة البضاعة و قصور باعی فی هذه الصناعة فأنشدت عند ذلک ما قاله المعلی و قد مدحه بعض الفضلاء:

لعمر أبیک ما نسب المعلی***إلی کرم و فی الدنیا وسیم

و لکن البلاد إذا اقشعرت***و صوح نبتها رعی الکلاب (1).

و لکنی لم أجد المنع جمیلا و لا إلی ترک الإجابة سبیلا لتحریم منع العلم عن الطالبین و وجوب بذله لأهله المستحقین فأجبت ما التمس بالسمع و الطاعة مع قصور باعی فی الصناعة و قلة ما معی من البضاعة و أجزت له أدام الله أیامه و فضائله و أسبغ علیه نعمه و فواضله و مد له فی العمر السعید و متعه بالعیش الرغید و رفع ذکره فی الخافقین و بلغه الله بمنه سعادة الدارین إنه خیر موفق و معین أن یروی عنی عن شیخی المولی الشیخ الأعظم العالم العامل الفاضل الکامل الشیخ عز الدین حسن بن یوسف الشهیر بابن العشرة و عن شیخی المولی الإمام الأعظم البارز علی أقرانه فی زمانه ذی النفس القدسیة و الأخلاق المرضیة

ص: 31


1- 1. رعی الهشیم، راجع ص 6 الاجازة 27.

الشیخ عز الدین حسن بن الشیخ عز الدین حسین الشهیر بابن مطر و عن شیخی المولی الإمام الأجل الأعظم الأفضل الأکمل الأعلم علامة علماء الإسلام و خلاصة فضلاء الزمان فی زمانه المبرز علی أقرانه أبی العباس جمال الملة و الحق و الدنیا و الدین أحمد بن فهد تغمده الله بسوابغ رحمته و أسکنه بأعلی منازل جنته کتاب قواعد الأحکام فی معرفة الحلال و الحرام من تصانیف الشیخ المولی الإمام الأعظم الأفضل الأکمل الأعلم الشیخ جمال الملة و الحق و الدنیا و الدین الشیخ الإمام سدید الدین یوسف بن المطهر عن والده عن ولده الشیخ فخر الدین.

و أجزت له ما أجیز لی روایته عن المولی الإمام الأعظم أفضل العلماء المحققین و رئیس الفضلاء المدققین صاحب النفس القدسیة و الأخلاق النبویة جامع الکمالات النفسانیة و حاوی الفضائل السنیة الإنسانیة مولانا شمس الملة و الحق و الدنیا و الدین محمد بن مکی الشهیر بالشهید قدس الله روحه و نور ضریحه عنه عن شیخه فخر الدین محمد ابن الشیخ جمال الدین الحسن بن المطهر جمیع ما صنفه فی المعقول و المنقول و الفروع و الأصول و جمیع مجازاته فی الفقه و الحدیث و التفسیر و غیرها من العلوم و جمیع ما یثبت عنده أنه من مصنفاته و مجازاته و مقرواته عنه بالأسانید التی ذکرها أنها له و عن کل شیخ له بطریقه إلیه کما ذکره فی کتاب الرجال عنه عن ذلک الشیخ.

و أجزت له أن یروی عنی بهذا الطریق جمیع مصنفات المولی الإمام الأعظم العامل الفاضل المحقق المدقق الکامل الشیخ أبی القاسم نجم الدین جعفر بن سعید من جمیع العلوم العقلیة و النقلیة و الفروعیة و الأدبیة و الأصولیة عنه.

و أجزت له أن یروی عنی بالطریق المذکور جمیع مصنفات المولی الإمام الأعظم الشیخ أبی جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی قدس الله روحه و نور ضریحه و أسکنه بفضله فی أعلی منازل جنته جمیع ما ألفه فی العلوم العقلیة و النقلیة من الفقه و التفسیر و الحدیث.

و أجزت له أن یروی عنی بهذا الطریق جمیع مصنفات المولی الإمام الأعظم

ص: 32

الأجل الأفضل الأکمل شیخ مشایخ الشیعة و مفتی الشریعة علامة الزمان و خلاصة نوع الإنسان أستاد الخلائق و مستخرج الدقائق العالم العامل المحقق و البحر الزاخر المدقق أفضل علماء الإسلام و حجة الله علی الأنام أبی عبد الله المفید محمد بن محمد بن النعمان تغمده الله سبحانه برحمته و أسکنه فی أعلی منازل جنته عنه.

و أجزت له أن یروی عنی بهذا الطریق جمیع مصنفات المولی الإمام الأکمل الأعظم السید أبی القاسم علی بن الحسین المرتضی رضی الله عنه و أرضاه و جعل جنات النعیم مأواه عنه.

و أجزت له أن یروی عنی بهذا الطریق جمیع مصنفات الشیخ الصدوق الحافظ أبی جعفر محمد بن علی بن موسی بن بابویه القمی عن الشیخ المفید عنه.

و أجزت له بهذا الطریق أیضا أن یروی جمیع مرویات الشیخ الإمام الأعظم الشیخ العالم الحافظ أبی جعفر محمد بن یعقوب الکلینی عن المفید عن أبی القاسم جعفر بن محمد بن قولویه عنه.

و بهذا الطریق أجزت له أن یروی جمیع ما تضمنه کتاب الکافی عن شیوخه بأسانیدهم المتصلة المرضیة المنتهیة إلی أئمة الهدی و مصابیح الدجی و العروة الوثقی بالأسانید التی رووها عن آبائهم المعصومین کابر عن کابر حتی اتصل ذلک النقل بالنبی صلی الله علیه و آله.

و قد اشتمل علی بیان هذه الطرق کتب کثیرة للأصحاب أفضلها کتاب فهرست الرجال المصنفین و کتاب فهرست النجاشی و أما أحوال الرجال و تعدیل الرواة فالمتکفل بذلک کتب الرجال و هی کثیرة و هذا علی سبیل التفصیل و أما معرفة الصحیح و الموثق و الحسن و غیر ذلک علی سبیل الإجمال فقد تضمنه کتب کثیرة منها کتاب مختلف الشیعة فی معرفة الشریعة للشیخ جمال الدین بن المطهر قدس الله روحه و نور ضریحه و منها کتاب تذکرة الأحکام فی معرفة الحلال و الحرام له أیضا و منها کتاب منتهی المطلب له أیضا و منها کتاب الرائع

ص: 33

للمقداد و منها کتاب من لا یحضره الفقیه و أمثال ذلک من الشروح فإن فی هذه الکتب بلغة کافیة و جملة شافیة یستغنی بها عن معرفة کتب الرجال خصوصا ما تضمنه کتاب من لا یحضره الفقیه لابن بابویه قدس الله روحه و نور ضریحه و أسکنه فی أعلی منازل الأبرار مع نبیه و الأئمة الأطهار صلوات الله علیه و علیهم أجمعین.

و أجزت له أن یروی بالطریق المذکور کل ما یثبت عنده أنه من کتب مشایخ الشیعة علی العموم فی جمیع العلوم.

و أجزت له أن یروی عنی بهذا الطریق جمیع ما رواه جمال الدین بطریقه إلی المولی السید محیی الدین بن محمد بن عبد الله بن زهرة عن الفقیه رشید الدین محمد بن شهرآشوب المازندرانی و جمیع ما یثبت عنده أنه صنفه فی المعقول و المنقول و الفروع و الأصول و غیرها و جمیع ما رواه و ألفه من الآثار عن النبی صلی الله علیه و آله و عن الأئمة الأطهار صلوات الله أجمعین.

و أجزت له أن یروی جمیع ما صنفه و ألفه الشیخ شمس الدین محمد بن إدریس و جمیع مصنفات الشیخ الإمام الأعظم سلار بن عبد العزیز رحمة الله علیه.

و أجزت له أن یروی عن فخر الدین محمد بن الشیخ جمال الدین بن مطهر جمیع ما یثبت عنده أنه أجیز له روایته بالطریق التی ذکرها أنها عن والده قدس الله روحه فی جمیع العلوم من طرق الإمامیة کانت أو من طرق غیرهم علی حد ما یذکره محتاطا لی و له و أجزت له أن یجیز ذلک کله لمن یراه أهلا لذلک و مستحقا له.

و کتب العبد الفقیر إلی رحمة ربه الغنی علی بن هلال الجزائری مولدا العراقی أصلا و محتدا یوم الثلاثاء منتصف شهر رمضان من شهور سنة تسع و تسعمائة و الحمد لله وحده و صلی الله علی سیدنا محمد المصطفی و آله الطاهرین.

کذا بخط شیخنا السعید الشهید الشیخ زین الدین رحمه الله علی ظهر قواعده تحت إجازة شیخه الشیخ علی المیسی له و لولدیه.

(1)

ص: 34


1- 1. راجع نسخة الأصل.

**[ترجمه]الشیخ علی - 1. هو الشیخ زین الدین أبو الحسن علیّ بن هلال الجزائری شیخ مشایخ الإمامیّة فی عصره و هو العالم الفاضل المتکلم صاحب کتاب الدر الفرید فی التوحید یروی عن الشیخ أحمد ابن فهد الحلی و یروی عنه المحقق الکرکی و ابن أبی جمهور الاحسائی.

و قد مدحه الکرکی- ره- فی اجازته و عبر عنه بشیخ الإسلام و فقیه أهل البیت علیهم السلام فی زمانه و قال فی اجازة اخری فمن قرأت علیه و أخذت عنه و اتصلت روایتی به و لازمته دهرا طویلا و ازمنة کثیرة و هو أجل اشیاخی و أشهرهم و هو شیخ الشیعة الإمامیّة فی زماننا غیر منازع شیخنا الشیخ الإمام السعید علامة العلماء فی المعقول و المنقول إلخ الذریعة ج 1 ص 222- فوائد الرضویة ص 345. -

بن هلال الجزائری للشیخ علی بن عبد العالی - 2. هو الشیخ نور الدین علیّ بن عبد العالی الکرکی العاملی مروّج المذهب و الملّة و شیخ المشایخ الأجلة محیی مراسم المذهب الانور مروض ریاض الدین الازهر شیخ الطائفة فی زمانه و علامة عصره و اوانه العالم الربانی و الفقیه الصمدانی الملقب تارة بالشیخ العلائی و اخری بالمحقق الثانی بلغه اللّه فی الجنان الی اقصی الاعالی و منتهی الامانی.

له تصنیفات متقنة نحو جامع المقاصد فی شرح القواعد الی بحث تفویض بضع و رسالة جعفریة و صیغ العقود و الایقاعات و نفحات اللاهوت فی لعن الجبت و الطاغوت و شرح الشرائع و شرح الالفیة و رسائل فی الرضاع و الخراج و الجمعة و السبحة و الجنائز و القبلة و السجود علی التربة و غیرها توفی- ره- فی یوم الغدیر فی سنة 940 فی النجف الأشرف و قال الشیخ حسین ابن عبد الصمد والد شیخنا البهائی توفی- ره- شهیدا بالسم و کذا قاله ابن العودی.

و اعلم أنه- ره- لما قدم أصفهان و قزوین فی عصر السلطان العادل الشاه طهماسب انار اللّه برهانه مکنه السلطان من الملک و قال: أنت احق بالملک لانک النائب عن الامام علیه السلام و انما اکون من عمالک اقوم باوامرک و نواهیک فکان- ره- فی دولته عزیزا مسلطا له رسائل الی الممالک الشاهیة الی عمالها فیها تتضمن قوانین العدل و کیفیة سلوک العمّال مع الرعیة فی أخذ الخراج و کیفیته و الامر لهم بإخراج علماء المخالفین و امر بتغییر قبلة کثیر من بلاد ایران باعتبار مخالفتها لما یعلم من کتب الهیئة و امر بان یقرر فی کل بلد و قریة امام یصلی بالناس و یعلمهم شرایع الدین.

و الشاه کتب الی العمّال بامتثال أوامر الشیخ- و بالجملة هذا النحریر یدعی بمروج المذهب و کان شیخ الإسلام فی زمن سلطنة الشاه طهماسب الکبیر و بالغ فی ترویج مذهب الإمامیّة و اظهار البراءة من التیم و العدی و بنی أمیّة بحیث لقبه بعض أهل السنة بمخترع مذهب الشیعة و کان السلطان یعظمه کثیرا.

و حکی ان فی عصره الشریف ورد سفیر مقرب من جهة سلطان الروم علی حضرة ذلک السلطان الموسوم فاتفق ان اجتمع به یوما جناب شیخنا المعظم المحقق الکرکی فی مجلس الملک فلما عرفه السفیر أراد أن یفتح علیه باب الجدل فقال یا شیخ ان مادة تاریخ مذهبکم و اختراع طریقتکم( 906 مذهب ناحق- و هو أول سلطنة الصفویة) أی مذهب غیر حقّ و فیه اشارة الی بطلان طریقتکم فالهم الشیخ فی الجواب و قال ارتجالا و بدیهة بل نحن قوم من العرب و ألسنتنا یجری علی لغتهم لا علی لغة العجم و علیه فمتی أضفت المذهب الی ضمیر المتکلم یصیر الکلام( مذهبنا حق) فبهت الذی کفر و بقی کانما القم الحجر- الذریعة ج 1 ص 222- فوائد الرضویة ص 303- لؤلؤة البحرین ص 151. -

الکرکی المذکور و قد نقلت من خطه ره.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الحمد لله المنقذ بتدقیق نظر العقول من الحیرة و الضلال المرشد برحمته إلی سبیل الصواب فی المعاش و المال الهادی إلی نهج الصواب العاصم من الزیغ و الاضطراب علی ما منح من التوفیق إلی الصواب بتدقیق

ص: 28

نظر العقول و تنزیل محکمات الکتاب و وعد الناظرین فی هذین من ذوی الألباب بدار البقاء و بنعیم الثواب و عصم بالنظر الصحیح فیهما من الغوایة و به أرشد إلی سبیل الهدایة المجیز برحمته لعباده الأخذ بطریق الروایة و جعله سبیلا إلی الحق و الدرایة

ص: 29

و نهجا یعرف به ما جاءت به الرسل المکرمون و ما بلغته عنهم الأئمة المعصومون لما فی الروایة من التسهیل علی الطالبین و إزاحة العلل عن المکلفین لیصلوا إلی الحق بأسهل سبیل لِئَلَّا یَکُونَ لِلنَّاسِ عَلَی اللَّهِ حُجَّةٌ بَعْدَ الرُّسُلِ و الصلاة علی أشرف المرسلین و خاتم النبیین محمد المصطفی و آله الطاهرین.

و بعد فإن حکمة الله العظیم و لطفه العمیم اقتضت شرع التکلیف بالأحکام الشرعیة و إن تکلف بها العقلاء من کل البریة لیصلوا له صلوا بامتثال ذلک السیادة الأبدیة و السعادة السرمدیة.

و لما استحال ذلک بدون تعریف من یریده من البریة اقتضت حکمته بعثة الرسل لتعریف الإسلام و تبلیغ الأحکام مما لم یدرکه عقولهم من معرفة الحلال و الحرام و اقتضت حکمته الإلهیة بقاء الشریعة المحمدیة الدائمة بدوام البریة و لا سبیل إلی ذلک بدون نقل الأحکام من الثقات المرضیین من السلف إلی الباقین الآتین بعدهم من الخلف حث الله سبحانه فی کتاب العزیز و الذکر الحسن الوجیز الذی لا یَأْتِیهِ الْباطِلُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ لا مِنْ خَلْفِهِ فقال عز و جل من قائل فَلَوْ لا نَفَرَ مِنْ کُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طائِفَةٌ لِیَتَفَقَّهُوا فِی الدِّینِ وَ لِیُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذا رَجَعُوا إِلَیْهِمْ لَعَلَّهُمْ یَحْذَرُونَ و لما کان معرفة الأحکام الشرعیة و نقل الآثار النبویة تعلم فی الطبقة الأولی تارة بالقول مشافهة و تارة بالإفتاء و تارة بعمل من یجب الاقتداء به و أخری بتقریره إلی غیر ذلک من طرقه و کان الطریق إلی معرفتها بعد ذلک للمشایخ و الرواة طرق منها القراءة علی الشیخ و منها سماع القراءة علیه و منها مکاتبته و منها إجازته من عدل إلی عدل إلی المصنف بالروایة عنه و روایة الأخبار کذلک إلی المؤلف لها بالروایة عنه و إسنادها بالطریق الذی ذکره من صحیح و موثق و حسن و غیر ذلک فما خلا عن معارض وجب العمل به و کذا إذا خلا عن معارض راجح أو مساو و إن حصل المعارض المساوی فمع الضرورة التخییر إن تعذر التکرار أو أدی إلی الحرج و فی غیر ذلک الوقف أو التخییر کما حقق فی أصول الفقه.

و لما اقتضت الحکم الإلهیة و البراهین العقلیة القطعیة و الأدلة الصحیحة

ص: 30

النقلیة بأن العلم أشرف من جمیع المقتنیات و أعظم نفعا من جمیع المدخرات کان من الواجب علی ذوی العقول من کل ذی عقل سدید و رأی رشید و عقل سلیم و طبع مستقیم أن یصرف العنایة الکلیة بحسب الطاقة البشریة أن یبذل کل الهمة فی تحصیله و تعلمه و تعلیمه لینال بذلک أعلی المنازل الشریفة عند رب العالمین و تجاوز بسببه فی دار البقاء الأنبیاء و المرسلین و لیفوز بالعز الدائم فی دار السعادة الأبدیة و یحظی بثواب الدار السرمدیة.

و کان بتوفیق الله العظیم و فضل منحه الجسیم من طلاب هذه الإفادة و الراغبین فی نیل هذه السعادة الشیخ العالم العامل الفاضل الکامل المؤید بالنفس الزکیة و الأخلاق المرضیة من منحه الله العظیم بالعقل السلیم و النظر الصائب و الحدس الثاقب المولی الشیخ زین الدین علی أعلی الله مجده ابن الشیخ عز الدین حسین بن الشیخ زین الدین علی بن عبد العالی ألتمس من الملوک إجازة و لم أکن لذلک أهلا لو لا خلو الزمان من أهل الفضل و الکمال لقلة البضاعة و قصور باعی فی هذه الصناعة فأنشدت عند ذلک ما قاله المعلی و قد مدحه بعض الفضلاء:

لعمر أبیک ما نسب المعلی***إلی کرم و فی الدنیا وسیم

و لکن البلاد إذا اقشعرت***و صوح نبتها رعی الکلاب - 1. رعی الهشیم، راجع ص 6 الاجازة 27. - .

و لکنی لم أجد المنع جمیلا و لا إلی ترک الإجابة سبیلا لتحریم منع العلم عن الطالبین و وجوب بذله لأهله المستحقین فأجبت ما التمس بالسمع و الطاعة مع قصور باعی فی الصناعة و قلة ما معی من البضاعة و أجزت له أدام الله أیامه و فضائله و أسبغ علیه نعمه و فواضله و مد له فی العمر السعید و متعه بالعیش الرغید و رفع ذکره فی الخافقین و بلغه الله بمنه سعادة الدارین إنه خیر موفق و معین أن یروی عنی عن شیخی المولی الشیخ الأعظم العالم العامل الفاضل الکامل الشیخ عز الدین حسن بن یوسف الشهیر بابن العشرة و عن شیخی المولی الإمام الأعظم البارز علی أقرانه فی زمانه ذی النفس القدسیة و الأخلاق المرضیة

ص: 31

الشیخ عز الدین حسن بن الشیخ عز الدین حسین الشهیر بابن مطر و عن شیخی المولی الإمام الأجل الأعظم الأفضل الأکمل الأعلم علامة علماء الإسلام و خلاصة فضلاء الزمان فی زمانه المبرز علی أقرانه أبی العباس جمال الملة و الحق و الدنیا و الدین أحمد بن فهد تغمده الله بسوابغ رحمته و أسکنه بأعلی منازل جنته کتاب قواعد الأحکام فی معرفة الحلال و الحرام من تصانیف الشیخ المولی الإمام الأعظم الأفضل الأکمل الأعلم الشیخ جمال الملة و الحق و الدنیا و الدین الشیخ الإمام سدید الدین یوسف بن المطهر عن والده عن ولده الشیخ فخر الدین.

و أجزت له ما أجیز لی روایته عن المولی الإمام الأعظم أفضل العلماء المحققین و رئیس الفضلاء المدققین صاحب النفس القدسیة و الأخلاق النبویة جامع الکمالات النفسانیة و حاوی الفضائل السنیة الإنسانیة مولانا شمس الملة و الحق و الدنیا و الدین محمد بن مکی الشهیر بالشهید قدس الله روحه و نور ضریحه عنه عن شیخه فخر الدین محمد ابن الشیخ جمال الدین الحسن بن المطهر جمیع ما صنفه فی المعقول و المنقول و الفروع و الأصول و جمیع مجازاته فی الفقه و الحدیث و التفسیر و غیرها من العلوم و جمیع ما یثبت عنده أنه من مصنفاته و مجازاته و مقرواته عنه بالأسانید التی ذکرها أنها له و عن کل شیخ له بطریقه إلیه کما ذکره فی کتاب الرجال عنه عن ذلک الشیخ.

و أجزت له أن یروی عنی بهذا الطریق جمیع مصنفات المولی الإمام الأعظم العامل الفاضل المحقق المدقق الکامل الشیخ أبی القاسم نجم الدین جعفر بن سعید من جمیع العلوم العقلیة و النقلیة و الفروعیة و الأدبیة و الأصولیة عنه.

و أجزت له أن یروی عنی بالطریق المذکور جمیع مصنفات المولی الإمام الأعظم الشیخ أبی جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی قدس الله روحه و نور ضریحه و أسکنه بفضله فی أعلی منازل جنته جمیع ما ألفه فی العلوم العقلیة و النقلیة من الفقه و التفسیر و الحدیث.

و أجزت له أن یروی عنی بهذا الطریق جمیع مصنفات المولی الإمام الأعظم

ص: 32

الأجل الأفضل الأکمل شیخ مشایخ الشیعة و مفتی الشریعة علامة الزمان و خلاصة نوع الإنسان أستاد الخلائق و مستخرج الدقائق العالم العامل المحقق و البحر الزاخر المدقق أفضل علماء الإسلام و حجة الله علی الأنام أبی عبد الله المفید محمد بن محمد بن النعمان تغمده الله سبحانه برحمته و أسکنه فی أعلی منازل جنته عنه.

و أجزت له أن یروی عنی بهذا الطریق جمیع مصنفات المولی الإمام الأکمل الأعظم السید أبی القاسم علی بن الحسین المرتضی رضی الله عنه و أرضاه و جعل جنات النعیم مأواه عنه.

و أجزت له أن یروی عنی بهذا الطریق جمیع مصنفات الشیخ الصدوق الحافظ أبی جعفر محمد بن علی بن موسی بن بابویه القمی عن الشیخ المفید عنه.

و أجزت له بهذا الطریق أیضا أن یروی جمیع مرویات الشیخ الإمام الأعظم الشیخ العالم الحافظ أبی جعفر محمد بن یعقوب الکلینی عن المفید عن أبی القاسم جعفر بن محمد بن قولویه عنه.

و بهذا الطریق أجزت له أن یروی جمیع ما تضمنه کتاب الکافی عن شیوخه بأسانیدهم المتصلة المرضیة المنتهیة إلی أئمة الهدی و مصابیح الدجی و العروة الوثقی بالأسانید التی رووها عن آبائهم المعصومین کابر عن کابر حتی اتصل ذلک النقل بالنبی صلی الله علیه و آله.

و قد اشتمل علی بیان هذه الطرق کتب کثیرة للأصحاب أفضلها کتاب فهرست الرجال المصنفین و کتاب فهرست النجاشی و أما أحوال الرجال و تعدیل الرواة فالمتکفل بذلک کتب الرجال و هی کثیرة و هذا علی سبیل التفصیل و أما معرفة الصحیح و الموثق و الحسن و غیر ذلک علی سبیل الإجمال فقد تضمنه کتب کثیرة منها کتاب مختلف الشیعة فی معرفة الشریعة للشیخ جمال الدین بن المطهر قدس الله روحه و نور ضریحه و منها کتاب تذکرة الأحکام فی معرفة الحلال و الحرام له أیضا و منها کتاب منتهی المطلب له أیضا و منها کتاب الرائع

ص: 33

للمقداد و منها کتاب من لا یحضره الفقیه و أمثال ذلک من الشروح فإن فی هذه الکتب بلغة کافیة و جملة شافیة یستغنی بها عن معرفة کتب الرجال خصوصا ما تضمنه کتاب من لا یحضره الفقیه لابن بابویه قدس الله روحه و نور ضریحه و أسکنه فی أعلی منازل الأبرار مع نبیه و الأئمة الأطهار صلوات الله علیه و علیهم أجمعین.

و أجزت له أن یروی بالطریق المذکور کل ما یثبت عنده أنه من کتب مشایخ الشیعة علی العموم فی جمیع العلوم.

و أجزت له أن یروی عنی بهذا الطریق جمیع ما رواه جمال الدین بطریقه إلی المولی السید محیی الدین بن محمد بن عبد الله بن زهرة عن الفقیه رشید الدین محمد بن شهرآشوب المازندرانی و جمیع ما یثبت عنده أنه صنفه فی المعقول و المنقول و الفروع و الأصول و غیرها و جمیع ما رواه و ألفه من الآثار عن النبی صلی الله علیه و آله و عن الأئمة الأطهار صلوات الله أجمعین.

و أجزت له أن یروی جمیع ما صنفه و ألفه الشیخ شمس الدین محمد بن إدریس و جمیع مصنفات الشیخ الإمام الأعظم سلار بن عبد العزیز رحمة الله علیه.

و أجزت له أن یروی عن فخر الدین محمد بن الشیخ جمال الدین بن مطهر جمیع ما یثبت عنده أنه أجیز له روایته بالطریق التی ذکرها أنها عن والده قدس الله روحه فی جمیع العلوم من طرق الإمامیة کانت أو من طرق غیرهم علی حد ما یذکره محتاطا لی و له و أجزت له أن یجیز ذلک کله لمن یراه أهلا لذلک و مستحقا له.

و کتب العبد الفقیر إلی رحمة ربه الغنی علی بن هلال الجزائری مولدا العراقی أصلا و محتدا یوم الثلاثاء منتصف شهر رمضان من شهور سنة تسع و تسعمائة و الحمد لله وحده و صلی الله علی سیدنا محمد المصطفی و آله الطاهرین.

کذا بخط شیخنا السعید الشهید الشیخ زین الدین رحمه الله علی ظهر قواعده تحت إجازة شیخه الشیخ علی المیسی له و لولدیه.

- 1. راجع نسخة الأصل. -

ص: 34

**[ترجمه]

صورة إجازة 32 الشیخ شمس الدین محمد بن المؤذن الجزینی للشیخ علی بن عبد العالی المیسی رحمهم الله

صورة إجازة 32 الشیخ شمس الدین محمد بن المؤذن الجزینی (1) للشیخ علی بن عبد العالی المیسی رحمهم الله

التی أشار إلیها شیخنا أدام الله أیامه و قد نقلتهما من خط المجیز.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الحمد لله حق الحمد و الصلاة علی الأطیب الأطهر أبی القاسم محمد بن عبد الله قبل و بعد و علی آله الکرام و أصحابه العظام.

و بعد فلما کان الواجب علی نوع الإنسان التفقه فی کل زمان و ذلک بالنسبة إلینا بدون الروایة متعذر و کان ممن وسم بالعلم و الفهم و حصل منه علی أکبر سهم الشیخ الصالح المحقق زین الدین علی ولد الشیخ الصالح عبد العالی الشهیر بابن مفلح المیسی زید فضله و کثر فی العلماء مثله قد التمس من العبد إجازة متضمنة ما أجیز لی من مشایخی قراءة و إجازة لعلمه بأن الرکن الأعظم فی الدرایة هو الروایة.

ص: 35


1- 1. هو الشیخ شمس الدین محمّد بن محمّد بن محمّد بن داود المؤذن العاملی الجزینی کان عالما فاضلا جلیلا نبیلا شاعرا یروی عن الشیخ ضیاء الدین علیّ بن الشهید الأول عن أبیه و هو ابن عم الشهید کما ذکره الشهید فی بعض إجازاته. و ذکره صاحب روضات الجنّات( ص 622) ضمن ترجمة محمّد بن محمّد بن مکی ابن الشهید الأول و قال ان الشیخ ضیاء الدین علی شیخ روایة ابن عم أبیه شمس الدین محمّد ابن محمّد بن داود المشتهر بابن المؤذن الجزینی الذی هو ابن بنت الشیخ أبی القاسم علی بن طی صاحب ما نقل عنه الطائفة من الکتاب الفقهی و الکتاب المعروف بمسائل ابن طی، و هو أبو القاسم علیّ بن علی بن جمال الدین محمّد بن طی العاملی الفقعانی المتوفی سنة 855، و یروی عنه ابن ابنته ابن المؤذن الجزینی الذریعة ج 1 ص 246- فوائد الرضویة ص 622- لؤلؤة البحرین ص 171.

فاستخرت الله تعالی و أجزت له أن یروی عنی عن الشیخ الفاضل زین الدین أبی القاسم علی بن طی جمیع مصنفات الإمام العلامة بحر العلوم جمال الملة و الدین الحسن بن یوسف بن المطهر عن الشیخ شمس الدین محمد العریضی عن شیخه السید حسن بن نجم الدین عن شیخه عمید الدین بن الأعرج الحسنی عن المصنف.

و بطریق آخر عن شیخی الأفضل عز الدین حسن بن العشرة عن شیخه شمس الدین بن عبد العالی عن ابن عمی خاتمة المجتهدین محمد بن مکی عن شیخه عمید الدین عن المصنف.

و أجزت له أن یروی عنی جمیع کتب المحقق نجم الدین بن سعید الحلی بالطریق المذکور أولا.

و أجزت له أن یروی جمیع مصنفات ابن عمی خاتمة المجتهدین أبی عبد الله الشهید محمد بن مکی علیه منی علیه السلام عنی عن شیخی الأفضل عز الدین حسن بن العشرة عن الشیخ جمال الدین أحمد بن فهد عن الشیخ زین الدین علی بن الخازن الحائری عن المصنف.

و أجزت له أن یروی عنی جمیع کتب الشیخ أبی جعفر الطوسی عن الشیخ عز الدین بن العشرة عن الشیخ جمال الدین أحمد بن فهد و کذلک جمیع کتب الشیخ محمد الحارثی الشهیر بالمفید بهذا الطریق إلی الشیخ أحمد بن فهد.

و أجزت له أن یروی عنی جمیع کتب أصحابنا الماضین عن السید علی بن دقماق عن شیخه الشیخ محمد بن شجاع القطان عن شیخه أبی عبد الله المقداد.

و کذلک أجزت له جمیع کتب أصحابنا الذین تقدموا علی السید عمید الدین عن الشیخ ضیاء الدین علی بن عمی عن والده خاتمة المجتهدین عن شیخه عمید الدین عن شیخه جمال الملة و الدین ابن المطهر عن مشایخه.

و أجزت له الروایة مع العمل بجمیع ما تضمنه کتاب التحریر من جملة مقرواتی و ما علیه من النقل و ما فیه من الفتاوی الخالیة من النقل و أما الترددات و الأنظار و الإشکالات الخالیة من فتوی المصنف و من علامة بخطی فلا یعمل بها و هی قلیلة فی

ص: 36

الکتاب الذی قرأته و هو بخط المصنف ره عنی عن الشیخ جمال الدین بن الحاج علی و عن الشیخ عز الدین حسن بن الفضل.

و کذلک أجزت له ما نقلته عنهما من فتاوی فخر الدین و فتاوی أبی القاسم نجم الدین بن سعید و جمیع فتاوی ابن عمی خاتمة المجتهدین محمد بن مکی و کذلک جمیع ما فی الدروس من الظاهر و کذلک جمیع فتاوی کتاب القواعد للإمام البحر الحسن بن المطهر.

و أجزت له روایة تذکرة الفقهاء عنی عن ابن عمی ضیاء الدین عن والده السعید أبی عبد الله محمد بن مکی عن شیخه عمید الدین عن المصنف.

و أجزت له روایة کتاب إرشاد الأذهان الذی عندی و ما علمته من الفتاوی بخط ابن العمی الشهید و العمل به عنی عن والدی عن زین الحاج و المعتمرین حسین العقابی عن حمیة ابن عمی الشهید.

و أجزت له أن یعمل بجمیع ما یجده بخط ابن عمی الشهید أو بخطی من خطه بشرط أن یعلم ذلک فلیرو ذلک و یعمل به إذا صح عنده و تحققه محتاطا فی ذلک روایة و عملا.

و أجزت له روایة جمیع ما تضمنته الإجازة التی أجازها بحر العلوم جمال الدین بن المطهر من الکتب المصنفة فی المعقول و المنقول و الأصول و الفروع و المنطق و ما حوته من المسائل المفردة فإنها قد شملت جمیع مصنفات الإمامیة تقریبا و جمیع مصنفات أهل الخلاف کذلک و هذه الإجازة أجازها بحر العلوم جمال الملة و الدین للسید ابن زهرة الحسینی الحلبی و لأولاده عنی عن ضیاء الدین عن والده عن السید المذکور عن بحر العلوم جمال الملة و الدین فلیرو ذلک لمن شاء و أحب فهو أهل ذلک أحسن الله إلیه و أفاض نعمه علیه بمحمد و آله و صحبه صلوات الله و سلامه علیه و علیهم و سألته أن یذکرنی فی خلواته بدعائه المجاب.

و کتب أصغر العباد و أحوجهم یوم التناد الخفیف الحسنات المثقل عن السیئات محمد بن محمد الشهیر بابن المؤذن الجزینی مولدا و منشأ

ص: 37

حادی عشر المحرم الحرام من شهور سنة أربع و ثمانین و ثمان مائة حامدا مصلیا مسلما مستغفرا.

**[ترجمه]صورة إجازة 32 الشیخ شمس الدین محمد بن المؤذن الجزینی - 1. هو الشیخ شمس الدین محمّد بن محمّد بن محمّد بن داود المؤذن العاملی الجزینی کان عالما فاضلا جلیلا نبیلا شاعرا یروی عن الشیخ ضیاء الدین علیّ بن الشهید الأول عن أبیه و هو ابن عم الشهید کما ذکره الشهید فی بعض إجازاته.

و ذکره صاحب روضات الجنّات( ص 622) ضمن ترجمة محمّد بن محمّد بن مکی ابن الشهید الأول و قال ان الشیخ ضیاء الدین علی شیخ روایة ابن عم أبیه شمس الدین محمّد ابن محمّد بن داود المشتهر بابن المؤذن الجزینی الذی هو ابن بنت الشیخ أبی القاسم علی بن طی صاحب ما نقل عنه الطائفة من الکتاب الفقهی و الکتاب المعروف بمسائل ابن طی، و هو أبو القاسم علیّ بن علی بن جمال الدین محمّد بن طی العاملی الفقعانی المتوفی سنة 855، و یروی عنه ابن ابنته ابن المؤذن الجزینی الذریعة ج 1 ص 246- فوائد الرضویة ص 622- لؤلؤة البحرین ص 171. - للشیخ علی بن عبد العالی المیسی رحمهم الله

التی أشار إلیها شیخنا أدام الله أیامه و قد نقلتهما من خط المجیز.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الحمد لله حق الحمد و الصلاة علی الأطیب الأطهر أبی القاسم محمد بن عبد الله قبل و بعد و علی آله الکرام و أصحابه العظام.

و بعد فلما کان الواجب علی نوع الإنسان التفقه فی کل زمان و ذلک بالنسبة إلینا بدون الروایة متعذر و کان ممن وسم بالعلم و الفهم و حصل منه علی أکبر سهم الشیخ الصالح المحقق زین الدین علی ولد الشیخ الصالح عبد العالی الشهیر بابن مفلح المیسی زید فضله و کثر فی العلماء مثله قد التمس من العبد إجازة متضمنة ما أجیز لی من مشایخی قراءة و إجازة لعلمه بأن الرکن الأعظم فی الدرایة هو الروایة.

ص: 35

فاستخرت الله تعالی و أجزت له أن یروی عنی عن الشیخ الفاضل زین الدین أبی القاسم علی بن طی جمیع مصنفات الإمام العلامة بحر العلوم جمال الملة و الدین الحسن بن یوسف بن المطهر عن الشیخ شمس الدین محمد العریضی عن شیخه السید حسن بن نجم الدین عن شیخه عمید الدین بن الأعرج الحسنی عن المصنف.

و بطریق آخر عن شیخی الأفضل عز الدین حسن بن العشرة عن شیخه شمس الدین بن عبد العالی عن ابن عمی خاتمة المجتهدین محمد بن مکی عن شیخه عمید الدین عن المصنف.

و أجزت له أن یروی عنی جمیع کتب المحقق نجم الدین بن سعید الحلی بالطریق المذکور أولا.

و أجزت له أن یروی جمیع مصنفات ابن عمی خاتمة المجتهدین أبی عبد الله الشهید محمد بن مکی علیه منی علیه السلام عنی عن شیخی الأفضل عز الدین حسن بن العشرة عن الشیخ جمال الدین أحمد بن فهد عن الشیخ زین الدین علی بن الخازن الحائری عن المصنف.

و أجزت له أن یروی عنی جمیع کتب الشیخ أبی جعفر الطوسی عن الشیخ عز الدین بن العشرة عن الشیخ جمال الدین أحمد بن فهد و کذلک جمیع کتب الشیخ محمد الحارثی الشهیر بالمفید بهذا الطریق إلی الشیخ أحمد بن فهد.

و أجزت له أن یروی عنی جمیع کتب أصحابنا الماضین عن السید علی بن دقماق عن شیخه الشیخ محمد بن شجاع القطان عن شیخه أبی عبد الله المقداد.

و کذلک أجزت له جمیع کتب أصحابنا الذین تقدموا علی السید عمید الدین عن الشیخ ضیاء الدین علی بن عمی عن والده خاتمة المجتهدین عن شیخه عمید الدین عن شیخه جمال الملة و الدین ابن المطهر عن مشایخه.

و أجزت له الروایة مع العمل بجمیع ما تضمنه کتاب التحریر من جملة مقرواتی و ما علیه من النقل و ما فیه من الفتاوی الخالیة من النقل و أما الترددات و الأنظار و الإشکالات الخالیة من فتوی المصنف و من علامة بخطی فلا یعمل بها و هی قلیلة فی

ص: 36

الکتاب الذی قرأته و هو بخط المصنف ره عنی عن الشیخ جمال الدین بن الحاج علی و عن الشیخ عز الدین حسن بن الفضل.

و کذلک أجزت له ما نقلته عنهما من فتاوی فخر الدین و فتاوی أبی القاسم نجم الدین بن سعید و جمیع فتاوی ابن عمی خاتمة المجتهدین محمد بن مکی و کذلک جمیع ما فی الدروس من الظاهر و کذلک جمیع فتاوی کتاب القواعد للإمام البحر الحسن بن المطهر.

و أجزت له روایة تذکرة الفقهاء عنی عن ابن عمی ضیاء الدین عن والده السعید أبی عبد الله محمد بن مکی عن شیخه عمید الدین عن المصنف.

و أجزت له روایة کتاب إرشاد الأذهان الذی عندی و ما علمته من الفتاوی بخط ابن العمی الشهید و العمل به عنی عن والدی عن زین الحاج و المعتمرین حسین العقابی عن حمیة ابن عمی الشهید.

و أجزت له أن یعمل بجمیع ما یجده بخط ابن عمی الشهید أو بخطی من خطه بشرط أن یعلم ذلک فلیرو ذلک و یعمل به إذا صح عنده و تحققه محتاطا فی ذلک روایة و عملا.

و أجزت له روایة جمیع ما تضمنته الإجازة التی أجازها بحر العلوم جمال الدین بن المطهر من الکتب المصنفة فی المعقول و المنقول و الأصول و الفروع و المنطق و ما حوته من المسائل المفردة فإنها قد شملت جمیع مصنفات الإمامیة تقریبا و جمیع مصنفات أهل الخلاف کذلک و هذه الإجازة أجازها بحر العلوم جمال الملة و الدین للسید ابن زهرة الحسینی الحلبی و لأولاده عنی عن ضیاء الدین عن والده عن السید المذکور عن بحر العلوم جمال الملة و الدین فلیرو ذلک لمن شاء و أحب فهو أهل ذلک أحسن الله إلیه و أفاض نعمه علیه بمحمد و آله و صحبه صلوات الله و سلامه علیه و علیهم و سألته أن یذکرنی فی خلواته بدعائه المجاب.

و کتب أصغر العباد و أحوجهم یوم التناد الخفیف الحسنات المثقل عن السیئات محمد بن محمد الشهیر بابن المؤذن الجزینی مولدا و منشأ

ص: 37

حادی عشر المحرم الحرام من شهور سنة أربع و ثمانین و ثمان مائة حامدا مصلیا مسلما مستغفرا.

**[ترجمه]

صورة إجازة 33 الشیخ محمد بن أحمد بن محمد الصهیونی للشیخ علی بن عبد العالی المیسی المذکور أیضا.

صورة إجازة 33 الشیخ محمد بن أحمد(1)

بن محمد الصهیونی للشیخ علی بن عبد العالی المیسی المذکور أیضا.

و بخط الشیخ السعید الشهید الشیخ زین الدین قدس الله روحه و نور ضریحه تحت إجازة ابن المؤذن الجزینی لشیخه کذا و إجازة الشیخ محمد الصهیونی حاصلها.

فأجزت له أن یروی عنی عن الشیخ جمال الدین بن الحاج علی عن الشیخ زین الدین بن الحسام عن السید الحسیب النسیب ابن نجم الدین عن السید عمید الدین و السید ضیاء الدین و الشیخ فخر الدین جمیعا عن الشیخ العالم الفاضل جمال الملة و الحق و الدین حسن بن یوسف بن علی بن المطهر رضوان الله علیهم أجمعین جمیع ما صنفه من الکتب فی العلوم العقلیة و النقلیة فلیرو ذلک لمن شاء و أحب.

و أجزت له أن یروی جمیع مصنفات قدماء علمائنا بطریق إسنادی إلیهم و جمیع مصنفات الإمام الأعظم خواجة نصیر الدین الطوسی قدس الله سره بالطریق المذکور إلی الشیخ جمال الدین بن المطهر عن والده عنه.

و أجزت له أن یروی عنی عن الشیخ عز الدین بن العشرة عن شیخه نظام الدین علی بن عبد الحمید النیلی عن شیخه فخر الدین بن المطهر جمیع مصنفات والده و جمیع مصنفاته.

و أجزت له أن یروی عنی بالطریق المذکور إلی الشیخ ظهیر الدین النیلی

ص: 38


1- 1. الذریعة ج 1 ص 230.

عن شیخه فخر الدین و الشیخ نظام الدین عنه جمیع مصنفات أبی القاسم و جمیع مصنفات أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی و جمیع کتب الإمام المرتضی و کتب الشیخ العلامة محمد بن محمد بن النعمان و جمیع مصنفات الشیخ أحمد بن فهد فلیرو ذلک لمن أحب و علیه بالاحتیاط فإن الوقوف عند الشبهات أولی من خوض الغمرات و الحمد لله وحده.

و کتب العبد الفقیر إلی الله تعالی محمد بن أحمد بن محمد الصهیونی عفا الله عنه یوم الثامن من ذی القعدة من شهور سنة تسع و سبعین و ثمان مائة علی مشرفها الصلاة و السلام.

ص: 39

**[ترجمه]صورة إجازة 33 الشیخ محمد بن أحمد - 1. الذریعة ج 1 ص 230. -

بن محمد الصهیونی للشیخ علی بن عبد العالی المیسی المذکور أیضا.

و بخط الشیخ السعید الشهید الشیخ زین الدین قدس الله روحه و نور ضریحه تحت إجازة ابن المؤذن الجزینی لشیخه کذا و إجازة الشیخ محمد الصهیونی حاصلها.

فأجزت له أن یروی عنی عن الشیخ جمال الدین بن الحاج علی عن الشیخ زین الدین بن الحسام عن السید الحسیب النسیب ابن نجم الدین عن السید عمید الدین و السید ضیاء الدین و الشیخ فخر الدین جمیعا عن الشیخ العالم الفاضل جمال الملة و الحق و الدین حسن بن یوسف بن علی بن المطهر رضوان الله علیهم أجمعین جمیع ما صنفه من الکتب فی العلوم العقلیة و النقلیة فلیرو ذلک لمن شاء و أحب.

و أجزت له أن یروی جمیع مصنفات قدماء علمائنا بطریق إسنادی إلیهم و جمیع مصنفات الإمام الأعظم خواجة نصیر الدین الطوسی قدس الله سره بالطریق المذکور إلی الشیخ جمال الدین بن المطهر عن والده عنه.

و أجزت له أن یروی عنی عن الشیخ عز الدین بن العشرة عن شیخه نظام الدین علی بن عبد الحمید النیلی عن شیخه فخر الدین بن المطهر جمیع مصنفات والده و جمیع مصنفاته.

و أجزت له أن یروی عنی بالطریق المذکور إلی الشیخ ظهیر الدین النیلی

ص: 38

عن شیخه فخر الدین و الشیخ نظام الدین عنه جمیع مصنفات أبی القاسم و جمیع مصنفات أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی و جمیع کتب الإمام المرتضی و کتب الشیخ العلامة محمد بن محمد بن النعمان و جمیع مصنفات الشیخ أحمد بن فهد فلیرو ذلک لمن أحب و علیه بالاحتیاط فإن الوقوف عند الشبهات أولی من خوض الغمرات و الحمد لله وحده.

و کتب العبد الفقیر إلی الله تعالی محمد بن أحمد بن محمد الصهیونی عفا الله عنه یوم الثامن من ذی القعدة من شهور سنة تسع و سبعین و ثمان مائة علی مشرفها الصلاة و السلام.

ص: 39

**[ترجمه]

صورة إجازة 34

الشیخ العلامة مروج مذهب الإمامیة الشیخ علی (1)

بن عبد العالی الکرکی المذکور للشیخ الجلیل النبیل الشیخ علی بن عبد العالی المیسی المذکور و لولده السعید الرشید الشیخ إبراهیم (2)

قدس الله أرواحهم.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الحمد لله حمدا یستوجب من نعمه أسبغها و من قسمه أوفرها و من عنایاته أجلها و من ألطافه أشملها و من هباته أکملها و یکسب فی دار البقاء من الدرجات العلی أعلاها مکانا و أسناها محلا و أشرفها قدرا و أعظمها منزلة و یقرب لدیه زلفی و یحظی عنده بما لا عین رأت و لا أذن سمعت و لا خطر علی قلب بشر.

و الصلاة و السلام علی النبی الأمی الذی اختصه ذو الجلال بمدحه ثُمَّ دَنا فَتَدَلَّی فَکانَ قابَ قَوْسَیْنِ أَوْ أَدْنی و میزه بفضیلة وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْیٌ یُوحی و بعثه بالدین القویم الموصل إلی النعیم المقیم إلی العالمین بَشِیراً وَ نَذِیراً وَ داعِیاً إِلَی اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَ سِراجاً مُنِیراً و علی آله الطاهرین الغر المیامین أساطین الدین و مشارع الیقین.

و بعد فإن الکتاب الکریم الصادر عن سیدنا الشیخ الأجل العالم العامل

ص: 40


1- 1. هو الشیخ نور الدین علیّ بن الحسین بن زین الدین علیّ بن عبد العالی الکرکی المتوفّی سنة 940 و قد تقدم ترجمته اجمالا.
2- 2. هو الشیخ إبراهیم بن علیّ بن عبد العالی العاملی المیسی کان عالما فاضلا صالحا زاهدا عابدا ورعا محققا مدققا فقیها محدثا ثقة و هو- ره- والد الشیخین الجلیلین العالمین الصالحین الشیخ حسن و الشیخ عبد الکریم و هو جد الشیخ لطف اللّه بن عبد الکریم صاحب مسجد و مدرسة الشیخ لطف اللّه بأصبهان- الذریعة ج 1 ص 212- فوائد الرضویة ص 8.

الفاضل الکامل علامة العلماء و مرجع الفضلاء جامع الکمالات النفسانیة حاوی محاسن الصفات الکاملة العلیة متسنم ذروة المعالی بفضائله الباهرة ممتطی صهوات المجد بمناقبه السنیة الزاهرة زین الملة و الحق و الدین أبی القاسم علی ابن المرحوم المبرور المقدس المتوج المحبور الشیخ الأجل العالم الکامل تاج الحق و الدین عبد العالی العاملی المیسی أدام الله تعالی میامن أنفاسه الزاکیة بین الأنام و أعاد علی المسلمین من برکات علومه السامیة إلی یوم القیام بمحمد و آله الأطهار الأبرار صلی الله علیهم أجمعین مصابیح الظلام و مجادیح الأنعام و حفظة الشرائع و الأحکام ورد علی هذا الضعیف المعترف علی نفسه بالعجز و التقصیر کاتب هذه الأحرف بیده الجانیة فقابله بمزید الإعظام و الإکرام و وفاه ما یجب له من التوقیر و الاحترام.

و حیث تضمن الاستجازة علی القانون المقرر بین أهل الصناعات العلمیة من العقلیة و النقلیة لما ثبت لی حق روایته من أصنافها علی تفاوتها و اختلافها إجازة عامة لنجله الأسعد الفاضل الأوحد ظهیر الدین أبی إسحاق إبراهیم أبقاه الله تعالی فی ظل والده الجلیل دهرا طویلا و قد استفید من المکتوب الشریف استدعاء نحو ذلک لنفسه النفیسة و علو مقامه أدام الله تعالی بقاءه و إن کان صارفا عن الإجابة إلا أن وجوب متابعة من أمر منع من المخالفة.

فاستخرت الله و أجزت له أدام الله أیامه و لنجله الأسعد أقر الله عینه ببقائه لفظا و کتابه صریحا لا کنایة روایة کل ما یجوز لی و عنی روایته من العلوم الإسلامیة مما للروایة فیه مدخل معقولها و منقولها مثل الأصولین و الفقه و الحدیث و التفسیر و اللغة و النحو و التصریف و سائر العلوم الأدبیة التی ثبت لی حق روایتها عن کبراء أشیاخ العصر الذین جلست فی مجالسهم و استفدت من أنفاسهم و أخذت عنهم و ثبت لی حق الاتصال بهم بأنواع الروایة السماع و القراءة و المناولة و الإجازة.

و کذلک أجزت روایة ما صنفته و ألفته علی نزارته و قلته فمن ذلک ما خرج من شرح قواعد الأحکام فی خمس مجلدات تخمینا و من ذلک کتاب النفحات أعاد الله تعالی من برکاته و من ذلک الرسالة الجعفریة و الرسالة الخراجیة و الرسالة

ص: 41

الرضاعیة و رسالة الجمعة و غیر ذلک من الرسائل.

و من ذلک ما خرج من حواشی کتاب مختلف الشیعة و من حواشی کتاب شرائع الإسلام و حواشی کتاب إرشاد الأذهان و غیرها.

و أذنت لهما فی العمل بما استقر علیه رأیی فی الفتوی و تبین عندی صحة مدرکه و نقل ذلک إلی من شاءا و أستقیل الله سبحانه العثرة و أسأله العفو عن الزلة فلیرویا ذلک کما شاءا و أحبا متی شاءا و أحبا مع مراعاة الشرائط لذلک المعروفة عند أهل الأثر.

و ینبغی الإشارة إلی تفصیل شی ء مما أرویه اقتداء بالسلف.

فمن ذلک جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الأجل الفقیه السعید الزاهد العابد القدوة الفرد الأوحد جمال الملة و الدین أبی العباس أحمد بن فهد الحلی قدس الله روحه الطاهرة فإنی أروی ذلک عن عدة من الأشیاخ أجلهم شیخنا الشیخ الإمام شیخ الإسلام جامع المعقول و المنقول زین الدین أبی الحسن علی بن هلال الجزائری أحله الله تعالی محل الرضوان و رفع قدره الرفیع فی أعلی درجات الجنان و جزاه عنا خیر ما یجزی به ذوی الإحسان بحق روایته عن الشیخ المشار إلیه قراءة و إجازة لفظا و مشافهة بلا واسطة.

و منه جمیع مصنفات شیخنا الإمام شیخ الإسلام فقیه أهل البیت فی زمانه ملک العلماء علم الفقهاء قدوة المحققین و المدققین أفضل المتقدمین و المتأخرین شمس الملة و الحق و الدین أبی عبد الله محمد بن مکی مستکمل صنوف السعادة حائز درجة الشهادة قدس الله روحه الطاهرة الزاکیة و أفاض علی مرقده المراحم الربانیة و کذا جمیع مرویاته و مقرواته و مسموعاته و مجازاته علی کثرتها و سعة بسطها بعده أسانید أحدها الإسناد المقدم إلی الشیخ جمال الدین أحمد بن فهد بحق روایته عن الشیخ الأجل الفقیه السعید بن زین الدین أبی الحسن علی بن الخازن بالحرم المقدس الحائری صلوات الله و سلامه علی مشرفه رحمه الله و رضی الله عنه بحق روایته عن شیخنا الإمام السعید الشهید قدس الله روحه قراءة و إجازة فإنه کان أحد تلامذته و قد رأیت خطه له بالإجازة

ص: 42

خصوصا و عموما.

و منه جمیع مصنفات الشیخ الإمام الأجل العلامة علی التحقیق و التدقیق مهذب الدلائل منقح المسائل فخر الملة و الحق و الدین أبی طالب محمد بن المطهر قدس الله روحه و نور ضریحه و جمیع مقرواته و مسموعاته و سائر مرویاته بالإسناد المقدم إلی شیخنا السعید الشهید عنه بلا واسطة.

و یرویها عالیا الشیخ الفقیه جمال الدین أحمد بن فهد عن شیخه الأجل المحقق نظام الملة و الدین أبی القاسم علی بن عبد الحمید النیلی قدس الله روحه عن شیخه الإمام الأجل الفقیه الإمام فخر الدین بلا واسطة و یروی شیخنا الإمام الشهید عن شیخه الإمام الأجل الفقیه السعید المحقق عمید الدین أبی عبد الله عبد المطلب بن الأعرج الحسینی قدس الله نفسه و طهر رمسه جمیع مصنفاته و مرویاته.

و منه جمیع ما صنفه و ألفه و قرأه و سمعه و ثبت له حق روایته شیخنا الشیخ الإمام شیخ الإسلام مفتی الفرق بحر العلوم أوحد الدهر شیخ الشیعة بار مدافع جمال الملة و الحق و الدین أبو منصور الحسن ابن الشیخ الأجل الفقیه السعید شیخ الإسلام سدید الدین أبی یعقوب یوسف بن المطهر الحلی أحله الله تعالی من ریاض القدس محلا سنیا و بوأه فی مواطن الجلال و الأنس مکانا علیا بالأسانید المتقدمة إلی الشیخین الإمامین الفقیهین السعیدین فخر الدین محمد بن المطهر و عمید الدین عبد المطلب بن الأعرج عن الإمام جمال الدین بلا واسطة.

و یرویها أیضا شیخنا الإمام السعید الشهید عن جماعة منهم الشیخ الإمام العلامة ملک الأدباء رضی الدین أبو الحسن علی بن المزیدی و منهم الشیخ الإمام الفقیه المحقق زین الدین أبو الحسن علی بن طراد المطارآبادی و منهم السید السعید النسابة جامع الفضائل و المآثر تاج الدین أبو عبد الله محمد بن معیة الحسینی و منهم السید العالم الکامل أبو طالب أحمد بن زهرة الحلبی الحسینی و منهم سلطان العلماء و ملک الفضلاء بر التحقیق و طوده قطب الدین محمد بن محمد الرازی البویهی شارح الرسالة الشمسیة و المطالع فی المنطق قدس الله أرواحهم أجمعین عن الإمام جمال الدین بلا واسطة.

ص: 43

و من ذلک مصنفات و مرویات الشیخ الإمام شیخ الإسلام فقیه أهل البیت فی زمانه ناهج سبل التحقیق و التدقیق فی العلوم الشرعیة نجم الملة و الحق و الدین أبی القاسم جعفر بن سعید الحلی سقی الله ضریحه صوب الغوادی بالأسانید المتقدمة إلی الشیخ الإمام جمال الدین عنه.

و یرویها الشیخان رضی الدین و زین الدین عن الشیخ الإمام العلامة صفی الدین محمد بن سعید عن الإمام نجم الدین أیضا و یرویها الشیخ السعید زین الدین عن الشیخ الإمام سلطان الأدباء تقی الدین الحسن بن داود عن الإمام نجم الدین أیضا.

و یرویها أیضا شیخنا السعید الشهید عالیا عن الشیخ الإمام الخطیب البلیغ جلال الدین محمد ابن الشیخ السعید ملک الأدباء و الخطباء شمس الدین محمد بن الکوفی الهاشمی الحارثی عن الشیخ الإمام نجم الدین بلا واسطة.

و منه جمیع مصنفات و مرویات الشیخ السعید العلامة أوحد العلماء المحققین نجیب الدین أبی زکریا یحیی بن سعید صاحب جامع الشرائع قدس الله روحه بالإسناد المتقدم إلی الإمام جمال الدین عنه.

و منه جمیع مصنفات و مرویات السیدین السعیدین الزاهدین العابدین الإمامین العالمین رضی الملة و الدین أبی القاسم و جمال الملة و الدین أبی الفضائل أحمد ابنی طاوس الحسنیین سقی الله تربتهما الشریفة صوب الغوادی بالإسناد عن الإمام جمال الدین عنهما.

و بالإسناد عن الشیخ جمال الدین جمیع مصنفات والده الإمام سدید الدین عنه طیب الله مضجعهما.

و بالإسناد إلی ابنی طاوس و نجم الدین و نجیب الدین ابنی سعید و سدید الدین ابن المطهر جمیع مصنفات و مرویات الشیخ السعید الفقیه قدوة العلماء نجیب الدین أبی إبراهیم محمد بن نماء الحلی الربعی قدس الله روحه و جمیع مصنفات و مرویات السید السعید الأجل العلامة إمام الأدباء مرجع النساب و الفقهاء شمس الدین أبی علی فخار بن معد الموسوی رحمه الله و رضی عنه.

ص: 44

و من ذلک مصنفات الشیخ الإمام السعید الفقیه الحبر فخر الدین أبی عبد الله محمد بن إدریس الحلی الربعی قدس الله روحه و بالإسناد إلی الفقیه نجیب الدین ابن نما و السید السعید فخار بن معد عنه.

و منه مصنفات الشیخ الأجل السعید شاذان بن جبرئیل القمی نزیل مهبط وحی الله و دار هجرة رسول الله صلی الله علیه و آله و بالإسناد إلی ابن نما و السید فخار عن الشیخ السعید أبی عبد الله محمد بن جعفر المشهدی قدس الله أرواحهم أجمعین.

و من ذلک جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الإمام شیخ الإسلام فقیه أهل البیت رئیس الطائفة المحقة مربی العلماء و الفقهاء مؤسس مبانی القواعد الفقهیة ناهج مناهج المباحث الشرعیة أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی رفع الله قدره فی علیین و ألحقه بنبیه و أئمته الطاهرین بالإسناد المتقدم إلی ابن إدریس بحق روایته عن عربی بن مسافر العبادی عن الفقیه السعید إلیاس بن هشام الحائری عن الشیخ السعید الجلیل المفید أبی علی بن الشیخ أبی جعفر الطوسی عن والده.

و یرویها شیخنا الإمام السعید الشهید عن الشیخ الإمام السعید جلال الدین أبی محمد الحسن بن نما عن الشیخ الإمام نجیب الدین یحیی بن سعید عن السید الإمام المرتضی السعید العلامة محیی الدین أبی حامد محمد بن زهرة الحسینی الحلبی الإسحاقی نور الله مضجعه عن الشیخ الإمام السعید رشید الدین أبی جعفر محمد بن علی بن شهرآشوب المازندرانی صاحب کتاب المناقب و غیره عن أبی الفضل الداعی و السید الإمام ضیاء الدین أبی الرضا فضل الله بن علی الحسینی و الشیخ السعید أبی الفتوح أحمد بن علی الرازی و الشیخ الإمام أبی عبد الله محمد و أخیه أبی الحسن علی ابنی علی بن عبد الصمد النیسابوری و أبی علی محمد بن الفضل الطبرسی جمیعا عن الشیخین الجلیلین أبی علی الحسن المفید و أبی الوفاء عبد الجبار المقری کلیهما عن الشیخ أبی جعفر الطوسی.

و یرویها الشیخ السعید محمد بن إدریس عن الشیخ الإمام جمال الدین هبة الله بن رطبة السوراوی عن الشیخ المفید أبی علی عن والده الإمام أبی جعفر قدس الله أرواحهم أجمعین.

ص: 45

و منه مصنفات الشیخ الإمام شیخ الإسلام فقیه أهل البیت علیهم السلام أبی عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الملقب بالمفید رضی الله عنه و أرضاه بالأسانید المتقدمة إلی الشیخ الإمام أبی جعفر الطوسی بحق روایته عنه بلا واسطة.

و منه مصنفات السید الشریف السعید الإمام الأجل المرتضی علم الهدی ذی المجدین أبی القاسم علی بن الحسین الموسوی قدس الله روحه الطاهرة بالإسناد إلی الشیخ أبی جعفر عنه.

و منه مصنفات السید الشریف الإمام العلامة ملک الأدباء علامة العلماء أبی الحسن محمد بن الحسین الموسوی الملقب بالرضی جامع کتاب نهج البلاغة من کلام أمیر المؤمنین و سید الوصیین و قائد الغر المحجلین أبی الحسن علی بن أبی طالب علیه أفضل الصلوات و أکمل التحیات بالإسناد المتقدم إلی الشیخ السعید محمد بن شهرآشوب عن السید الإمام أبی الصمصام ذی الفقار بن معبد الحسینی المروزی عن الشیخ أبی عبد الله محمد بن علی الحلوانی عن السید أبی الحسن الرضی قدس الله روحه الطاهرة و رضی عنه و عنهم أجمعین.

و من ذلک مصنفات الشیخ الإمام الفقیه السعید المحدث الرحلة إمام عصره أبی جعفر محمد بن علی بن بابویه القمی الملقب بالصدوق قدس الله روحه بالإسناد إلی الشیخ الإمام السعید المفید بحق روایته عنه و هو یروی عن والده جمیع مصنفاته.

و أما مصنفات الشیخ الإمام الأجل السعید أبی القاسم جعفر بن قولویه فإن الشیخ الأجل المفید یرویها عنه بلا واسطة.

و من ذلک جمیع مصنفات الشیخ السعید الفقیه الحبر العلامة عز الدین عبد العزیز بن البراج قدس الله روحه بالإسناد المتقدم إلی السید محیی الدین ابن زهرة عن الشریف عز الدین أبی الحارث محمد بن الحسن العلوی البغدادی عن الشیخ الإمام السعید قطب الدین أبی الحسین الراوندی عن الشیخ أبی جعفر محمد بن الحسن الحلبی عن القاضی عبد العزیز بن البراج رحمه الله و رضی عنه.

و منه مصنفات الشیخ الإمام السعید الفقیه تقی الدین أبی الصلاح بن نجم الحلبی

ص: 46

بالإسناد المتقدم إلی السید السعید محیی الدین بن زهرة و السید فخار بن معد عن الشیخ أبی الفضل شاذان بن جبرئیل القمی عن الشیخ أبی محمد عبد الله بن عمر الطرابلسی عن القاضی عبد العزیز بن أبی کامل الطرابلسی عن الشیخ أبی الصلاح رحمه الله و رضی عنه.

و من ذلک جمیع مصنفات الشیخ الإمام المحدث الرحلة جامع أحادیث أهل البیت علیهم السلام أبی جعفر محمد بن یعقوب الکلینی صاحب کتاب الکافی و هو الجامع الکبیر لأحادیث أئمة الهدی و مصابیح الدجی صلوات الله علیهم أجمعین بالإسناد المتقدم إلی ابن قولویه عنه.

و بهذا الإسناد جمیع مرویات أبی جعفر الکلینی و جمیع ما رواه مرفوعا عن النبی و الأئمة علیهم السلام و کذا جمیع ما رواه الشیخ الإمام أبو جعفر الطوسی فی کتبه و جمیع ما رواه الشیخ الصدوق محمد بن بابویه و غیرهم من الأجلاء بالأسانید التی أوردوها و الطرق المثبتة فی کتبهم و هی کثیرة تنبو عن الحصر و العد.

و لنورد مما نرویه متصلا من الأحادیث النبویة صلوات الله علی الصادع بها و سلامه و آله الطاهرین حدیثا واحدا تبرکا و تیمنا و جریا علی النهج المسلوک بین السلف

بالأسانید المتقدمة إلی الإمام جمال الدین بن المطهر عن والده سدید الدین عن ابن نما عن محمد بن إدریس عن عربی بن مسافر عن إلیاس بن هشام عن المفید أبی علی عن والده أبی جعفر الطوسی عن المفید محمد بن محمد بن النعمان عن أبی جعفر بن بابویه عن الشیخ أبی عبد الله الحسین بن محمد الرازی قال حدثنا علی بن مهرویه القزوینی عن داود بن سلیمان الغازی عن الإمام الهمام أبی الحسن علی بن موسی الرضا علیه السلام عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن أبیه السبط الشهید أبی عبد الله الحسین عن أبیه الهمام أمیر المؤمنین و سید الوصیین علی بن أبی طالب علیه السلام عن النبی صلی الله علیه و آله و علیهم أجمعین أنه قال: مثل أهل بیتی مثل سفینة نوح من رکبها نجا و من تخلف عنها زج فی النار.

و قد رویت عن رجال العامة و علمائهم بالشام و مصر فی فنون العلوم شیئا کثیرا

ص: 47

خصوصا الأصول المشهورة فی الحدیث مثل الجامع الصحیح للبخاری و صحیح مسلم ابن الحجاج النیسابوری و سنن أبی داود السجستانی و جامع الترمذی و ابن ماجة و ابن حبان و النسائی و مثل الموطإ لمالک بن أنس و مسند أحمد و مسند الدار قطنی و المستدرک علی الصحیحین للحاکم أبی عبد الله النیسابوری و المصابیح لأبی الحسین البغوی و غیرها.

و فی علم القراءات مثل منظومة الشاطبی و مشهورات مصنفات الشیخ الجزری صاحب التقریب و غیرها.

و رویت فی التفسیر مثل کتاب مجمع البیان للشیخ الإمام أمین الدین ثقة الإسلام أبی علی الفضل الطبری من کبراء أصحابنا قدس الله روحه و کذا تفسیره المختصر و المتوسط و کذا کتاب الکشاف لجار الله العلامة أبی القاسم محمود بن عمر الزمخشری و تفسیر القاضی البیضاوی و غیرها.

و فی علم اللغة مثل کتاب الصحاح لإسماعیل بن حماد الجوهری و کتاب الجمهرة لأبی بکر بن درید الأزدی و کتاب الغریبین للهروی و غیر ذلک فی سائر فنون العربیة بأنواعها خصوصا مشاهیر الکتب المصنفة فیها.

و کذا سائر العلوم الإسلامیة التی تصدی للبحث عنها و بیان مقاصدها علماء السلف و الخلف و قد تکفل ببیان طرقها و ضبط أسانیدها مواضع أخری هی مظانها و معادنها و لو تصدیت لذکرها لطال الخطب فلیرجع إلیها فی أماکنها.

فقد أطلقت للمشار إلیهما الإذن فی روایتها بالشرط المعتبر عند أهل الأثر و کذا کل ما یصح لدیهما أسبغ الله نعمه علیهما نسبته إلی من روایة و تألیف فإنهما فی سعة من روایته.

و ألتمس من مکارم سیدنا الشیخ الجلیل أن یجری علی خاطره الخطیر هذا الفقیر الضعیف فی أثناء دعواته المقبولة فی خلواته و أعقاب صلواته و أن یخص (1) بالدعاء لی بحسن العاقبة و جمیل الخاتمة و التفضل علی ببلوغ الأمنیة التی أعدها ذخرا

ص: 48


1- 1. یخصنی خ ل.

لمعادی و مونسا لیلة(1)

وحشتی و وحدتی إذا أفردت من أهلی و أحبتی و مبشرا برضاه سبحانه و موصلا إلی درجات دار القرار و مرافقة محمد و آله الأطهار صلوات الله علیه و علیهم و سلامه بتوالی توالی الأعصار.

و کتب ذلک بیده الفانیة الجانیة الفقیر إلی عفو الله و کرمه المستغفر من ذنوبه و عیوبه علی بن عبد العالی بظاهر بغداد دار السلام لتسع بقین من شهر جمادی الآخرة من سنة أربع و ثلاثین و تسعمائة حامدا لله تعالی علی آلائه و مصلیا علی رسوله و حبیبه محمد و آله الطاهرین المعصومین مسلما.

**[ترجمه]الشیخ العلامة مروج مذهب الإمامیة الشیخ علی - 1. هو الشیخ نور الدین علیّ بن الحسین بن زین الدین علیّ بن عبد العالی الکرکی المتوفّی سنة 940 و قد تقدم ترجمته اجمالا. -

بن عبد العالی الکرکی المذکور للشیخ الجلیل النبیل الشیخ علی بن عبد العالی المیسی المذکور و لولده السعید الرشید الشیخ إبراهیم - 2. هو الشیخ إبراهیم بن علیّ بن عبد العالی العاملی المیسی کان عالما فاضلا صالحا زاهدا عابدا ورعا محققا مدققا فقیها محدثا ثقة و هو- ره- والد الشیخین الجلیلین العالمین الصالحین الشیخ حسن و الشیخ عبد الکریم و هو جد الشیخ لطف اللّه بن عبد الکریم صاحب مسجد و مدرسة الشیخ لطف اللّه بأصبهان- الذریعة ج 1 ص 212- فوائد الرضویة ص 8. -

قدس الله أرواحهم.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الحمد لله حمدا یستوجب من نعمه أسبغها و من قسمه أوفرها و من عنایاته أجلها و من ألطافه أشملها و من هباته أکملها و یکسب فی دار البقاء من الدرجات العلی أعلاها مکانا و أسناها محلا و أشرفها قدرا و أعظمها منزلة و یقرب لدیه زلفی و یحظی عنده بما لا عین رأت و لا أذن سمعت و لا خطر علی قلب بشر.

و الصلاة و السلام علی النبی الأمی الذی اختصه ذو الجلال بمدحه ثُمَّ دَنا فَتَدَلَّی فَکانَ قابَ قَوْسَیْنِ أَوْ أَدْنی و میزه بفضیلة وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْیٌ یُوحی و بعثه بالدین القویم الموصل إلی النعیم المقیم إلی العالمین بَشِیراً وَ نَذِیراً وَ داعِیاً إِلَی اللَّهِ بِإِذْنِهِ وَ سِراجاً مُنِیراً و علی آله الطاهرین الغر المیامین أساطین الدین و مشارع الیقین.

و بعد فإن الکتاب الکریم الصادر عن سیدنا الشیخ الأجل العالم العامل

ص: 40

الفاضل الکامل علامة العلماء و مرجع الفضلاء جامع الکمالات النفسانیة حاوی محاسن الصفات الکاملة العلیة متسنم ذروة المعالی بفضائله الباهرة ممتطی صهوات المجد بمناقبه السنیة الزاهرة زین الملة و الحق و الدین أبی القاسم علی ابن المرحوم المبرور المقدس المتوج المحبور الشیخ الأجل العالم الکامل تاج الحق و الدین عبد العالی العاملی المیسی أدام الله تعالی میامن أنفاسه الزاکیة بین الأنام و أعاد علی المسلمین من برکات علومه السامیة إلی یوم القیام بمحمد و آله الأطهار الأبرار صلی الله علیهم أجمعین مصابیح الظلام و مجادیح الأنعام و حفظة الشرائع و الأحکام ورد علی هذا الضعیف المعترف علی نفسه بالعجز و التقصیر کاتب هذه الأحرف بیده الجانیة فقابله بمزید الإعظام و الإکرام و وفاه ما یجب له من التوقیر و الاحترام.

و حیث تضمن الاستجازة علی القانون المقرر بین أهل الصناعات العلمیة من العقلیة و النقلیة لما ثبت لی حق روایته من أصنافها علی تفاوتها و اختلافها إجازة عامة لنجله الأسعد الفاضل الأوحد ظهیر الدین أبی إسحاق إبراهیم أبقاه الله تعالی فی ظل والده الجلیل دهرا طویلا و قد استفید من المکتوب الشریف استدعاء نحو ذلک لنفسه النفیسة و علو مقامه أدام الله تعالی بقاءه و إن کان صارفا عن الإجابة إلا أن وجوب متابعة من أمر منع من المخالفة.

فاستخرت الله و أجزت له أدام الله أیامه و لنجله الأسعد أقر الله عینه ببقائه لفظا و کتابه صریحا لا کنایة روایة کل ما یجوز لی و عنی روایته من العلوم الإسلامیة مما للروایة فیه مدخل معقولها و منقولها مثل الأصولین و الفقه و الحدیث و التفسیر و اللغة و النحو و التصریف و سائر العلوم الأدبیة التی ثبت لی حق روایتها عن کبراء أشیاخ العصر الذین جلست فی مجالسهم و استفدت من أنفاسهم و أخذت عنهم و ثبت لی حق الاتصال بهم بأنواع الروایة السماع و القراءة و المناولة و الإجازة.

و کذلک أجزت روایة ما صنفته و ألفته علی نزارته و قلته فمن ذلک ما خرج من شرح قواعد الأحکام فی خمس مجلدات تخمینا و من ذلک کتاب النفحات أعاد الله تعالی من برکاته و من ذلک الرسالة الجعفریة و الرسالة الخراجیة و الرسالة

ص: 41

الرضاعیة و رسالة الجمعة و غیر ذلک من الرسائل.

و من ذلک ما خرج من حواشی کتاب مختلف الشیعة و من حواشی کتاب شرائع الإسلام و حواشی کتاب إرشاد الأذهان و غیرها.

و أذنت لهما فی العمل بما استقر علیه رأیی فی الفتوی و تبین عندی صحة مدرکه و نقل ذلک إلی من شاءا و أستقیل الله سبحانه العثرة و أسأله العفو عن الزلة فلیرویا ذلک کما شاءا و أحبا متی شاءا و أحبا مع مراعاة الشرائط لذلک المعروفة عند أهل الأثر.

و ینبغی الإشارة إلی تفصیل شی ء مما أرویه اقتداء بالسلف.

فمن ذلک جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الأجل الفقیه السعید الزاهد العابد القدوة الفرد الأوحد جمال الملة و الدین أبی العباس أحمد بن فهد الحلی قدس الله روحه الطاهرة فإنی أروی ذلک عن عدة من الأشیاخ أجلهم شیخنا الشیخ الإمام شیخ الإسلام جامع المعقول و المنقول زین الدین أبی الحسن علی بن هلال الجزائری أحله الله تعالی محل الرضوان و رفع قدره الرفیع فی أعلی درجات الجنان و جزاه عنا خیر ما یجزی به ذوی الإحسان بحق روایته عن الشیخ المشار إلیه قراءة و إجازة لفظا و مشافهة بلا واسطة.

و منه جمیع مصنفات شیخنا الإمام شیخ الإسلام فقیه أهل البیت فی زمانه ملک العلماء علم الفقهاء قدوة المحققین و المدققین أفضل المتقدمین و المتأخرین شمس الملة و الحق و الدین أبی عبد الله محمد بن مکی مستکمل صنوف السعادة حائز درجة الشهادة قدس الله روحه الطاهرة الزاکیة و أفاض علی مرقده المراحم الربانیة و کذا جمیع مرویاته و مقرواته و مسموعاته و مجازاته علی کثرتها و سعة بسطها بعده أسانید أحدها الإسناد المقدم إلی الشیخ جمال الدین أحمد بن فهد بحق روایته عن الشیخ الأجل الفقیه السعید بن زین الدین أبی الحسن علی بن الخازن بالحرم المقدس الحائری صلوات الله و سلامه علی مشرفه رحمه الله و رضی الله عنه بحق روایته عن شیخنا الإمام السعید الشهید قدس الله روحه قراءة و إجازة فإنه کان أحد تلامذته و قد رأیت خطه له بالإجازة

ص: 42

خصوصا و عموما.

و منه جمیع مصنفات الشیخ الإمام الأجل العلامة علی التحقیق و التدقیق مهذب الدلائل منقح المسائل فخر الملة و الحق و الدین أبی طالب محمد بن المطهر قدس الله روحه و نور ضریحه و جمیع مقرواته و مسموعاته و سائر مرویاته بالإسناد المقدم إلی شیخنا السعید الشهید عنه بلا واسطة.

و یرویها عالیا الشیخ الفقیه جمال الدین أحمد بن فهد عن شیخه الأجل المحقق نظام الملة و الدین أبی القاسم علی بن عبد الحمید النیلی قدس الله روحه عن شیخه الإمام الأجل الفقیه الإمام فخر الدین بلا واسطة و یروی شیخنا الإمام الشهید عن شیخه الإمام الأجل الفقیه السعید المحقق عمید الدین أبی عبد الله عبد المطلب بن الأعرج الحسینی قدس الله نفسه و طهر رمسه جمیع مصنفاته و مرویاته.

و منه جمیع ما صنفه و ألفه و قرأه و سمعه و ثبت له حق روایته شیخنا الشیخ الإمام شیخ الإسلام مفتی الفرق بحر العلوم أوحد الدهر شیخ الشیعة بار مدافع جمال الملة و الحق و الدین أبو منصور الحسن ابن الشیخ الأجل الفقیه السعید شیخ الإسلام سدید الدین أبی یعقوب یوسف بن المطهر الحلی أحله الله تعالی من ریاض القدس محلا سنیا و بوأه فی مواطن الجلال و الأنس مکانا علیا بالأسانید المتقدمة إلی الشیخین الإمامین الفقیهین السعیدین فخر الدین محمد بن المطهر و عمید الدین عبد المطلب بن الأعرج عن الإمام جمال الدین بلا واسطة.

و یرویها أیضا شیخنا الإمام السعید الشهید عن جماعة منهم الشیخ الإمام العلامة ملک الأدباء رضی الدین أبو الحسن علی بن المزیدی و منهم الشیخ الإمام الفقیه المحقق زین الدین أبو الحسن علی بن طراد المطارآبادی و منهم السید السعید النسابة جامع الفضائل و المآثر تاج الدین أبو عبد الله محمد بن معیة الحسینی و منهم السید العالم الکامل أبو طالب أحمد بن زهرة الحلبی الحسینی و منهم سلطان العلماء و ملک الفضلاء بر التحقیق و طوده قطب الدین محمد بن محمد الرازی البویهی شارح الرسالة الشمسیة و المطالع فی المنطق قدس الله أرواحهم أجمعین عن الإمام جمال الدین بلا واسطة.

ص: 43

و من ذلک مصنفات و مرویات الشیخ الإمام شیخ الإسلام فقیه أهل البیت فی زمانه ناهج سبل التحقیق و التدقیق فی العلوم الشرعیة نجم الملة و الحق و الدین أبی القاسم جعفر بن سعید الحلی سقی الله ضریحه صوب الغوادی بالأسانید المتقدمة إلی الشیخ الإمام جمال الدین عنه.

و یرویها الشیخان رضی الدین و زین الدین عن الشیخ الإمام العلامة صفی الدین محمد بن سعید عن الإمام نجم الدین أیضا و یرویها الشیخ السعید زین الدین عن الشیخ الإمام سلطان الأدباء تقی الدین الحسن بن داود عن الإمام نجم الدین أیضا.

و یرویها أیضا شیخنا السعید الشهید عالیا عن الشیخ الإمام الخطیب البلیغ جلال الدین محمد ابن الشیخ السعید ملک الأدباء و الخطباء شمس الدین محمد بن الکوفی الهاشمی الحارثی عن الشیخ الإمام نجم الدین بلا واسطة.

و منه جمیع مصنفات و مرویات الشیخ السعید العلامة أوحد العلماء المحققین نجیب الدین أبی زکریا یحیی بن سعید صاحب جامع الشرائع قدس الله روحه بالإسناد المتقدم إلی الإمام جمال الدین عنه.

و منه جمیع مصنفات و مرویات السیدین السعیدین الزاهدین العابدین الإمامین العالمین رضی الملة و الدین أبی القاسم و جمال الملة و الدین أبی الفضائل أحمد ابنی طاوس الحسنیین سقی الله تربتهما الشریفة صوب الغوادی بالإسناد عن الإمام جمال الدین عنهما.

و بالإسناد عن الشیخ جمال الدین جمیع مصنفات والده الإمام سدید الدین عنه طیب الله مضجعهما.

و بالإسناد إلی ابنی طاوس و نجم الدین و نجیب الدین ابنی سعید و سدید الدین ابن المطهر جمیع مصنفات و مرویات الشیخ السعید الفقیه قدوة العلماء نجیب الدین أبی إبراهیم محمد بن نماء الحلی الربعی قدس الله روحه و جمیع مصنفات و مرویات السید السعید الأجل العلامة إمام الأدباء مرجع النساب و الفقهاء شمس الدین أبی علی فخار بن معد الموسوی رحمه الله و رضی عنه.

ص: 44

و من ذلک مصنفات الشیخ الإمام السعید الفقیه الحبر فخر الدین أبی عبد الله محمد بن إدریس الحلی الربعی قدس الله روحه و بالإسناد إلی الفقیه نجیب الدین ابن نما و السید السعید فخار بن معد عنه.

و منه مصنفات الشیخ الأجل السعید شاذان بن جبرئیل القمی نزیل مهبط وحی الله و دار هجرة رسول الله صلی الله علیه و آله و بالإسناد إلی ابن نما و السید فخار عن الشیخ السعید أبی عبد الله محمد بن جعفر المشهدی قدس الله أرواحهم أجمعین.

و من ذلک جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الإمام شیخ الإسلام فقیه أهل البیت رئیس الطائفة المحقة مربی العلماء و الفقهاء مؤسس مبانی القواعد الفقهیة ناهج مناهج المباحث الشرعیة أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی رفع الله قدره فی علیین و ألحقه بنبیه و أئمته الطاهرین بالإسناد المتقدم إلی ابن إدریس بحق روایته عن عربی بن مسافر العبادی عن الفقیه السعید إلیاس بن هشام الحائری عن الشیخ السعید الجلیل المفید أبی علی بن الشیخ أبی جعفر الطوسی عن والده.

و یرویها شیخنا الإمام السعید الشهید عن الشیخ الإمام السعید جلال الدین أبی محمد الحسن بن نما عن الشیخ الإمام نجیب الدین یحیی بن سعید عن السید الإمام المرتضی السعید العلامة محیی الدین أبی حامد محمد بن زهرة الحسینی الحلبی الإسحاقی نور الله مضجعه عن الشیخ الإمام السعید رشید الدین أبی جعفر محمد بن علی بن شهرآشوب المازندرانی صاحب کتاب المناقب و غیره عن أبی الفضل الداعی و السید الإمام ضیاء الدین أبی الرضا فضل الله بن علی الحسینی و الشیخ السعید أبی الفتوح أحمد بن علی الرازی و الشیخ الإمام أبی عبد الله محمد و أخیه أبی الحسن علی ابنی علی بن عبد الصمد النیسابوری و أبی علی محمد بن الفضل الطبرسی جمیعا عن الشیخین الجلیلین أبی علی الحسن المفید و أبی الوفاء عبد الجبار المقری کلیهما عن الشیخ أبی جعفر الطوسی.

و یرویها الشیخ السعید محمد بن إدریس عن الشیخ الإمام جمال الدین هبة الله بن رطبة السوراوی عن الشیخ المفید أبی علی عن والده الإمام أبی جعفر قدس الله أرواحهم أجمعین.

ص: 45

و منه مصنفات الشیخ الإمام شیخ الإسلام فقیه أهل البیت علیهم السلام أبی عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الملقب بالمفید رضی الله عنه و أرضاه بالأسانید المتقدمة إلی الشیخ الإمام أبی جعفر الطوسی بحق روایته عنه بلا واسطة.

و منه مصنفات السید الشریف السعید الإمام الأجل المرتضی علم الهدی ذی المجدین أبی القاسم علی بن الحسین الموسوی قدس الله روحه الطاهرة بالإسناد إلی الشیخ أبی جعفر عنه.

و منه مصنفات السید الشریف الإمام العلامة ملک الأدباء علامة العلماء أبی الحسن محمد بن الحسین الموسوی الملقب بالرضی جامع کتاب نهج البلاغة من کلام أمیر المؤمنین و سید الوصیین و قائد الغر المحجلین أبی الحسن علی بن أبی طالب علیه أفضل الصلوات و أکمل التحیات بالإسناد المتقدم إلی الشیخ السعید محمد بن شهرآشوب عن السید الإمام أبی الصمصام ذی الفقار بن معبد الحسینی المروزی عن الشیخ أبی عبد الله محمد بن علی الحلوانی عن السید أبی الحسن الرضی قدس الله روحه الطاهرة و رضی عنه و عنهم أجمعین.

و من ذلک مصنفات الشیخ الإمام الفقیه السعید المحدث الرحلة إمام عصره أبی جعفر محمد بن علی بن بابویه القمی الملقب بالصدوق قدس الله روحه بالإسناد إلی الشیخ الإمام السعید المفید بحق روایته عنه و هو یروی عن والده جمیع مصنفاته.

و أما مصنفات الشیخ الإمام الأجل السعید أبی القاسم جعفر بن قولویه فإن الشیخ الأجل المفید یرویها عنه بلا واسطة.

و من ذلک جمیع مصنفات الشیخ السعید الفقیه الحبر العلامة عز الدین عبد العزیز بن البراج قدس الله روحه بالإسناد المتقدم إلی السید محیی الدین ابن زهرة عن الشریف عز الدین أبی الحارث محمد بن الحسن العلوی البغدادی عن الشیخ الإمام السعید قطب الدین أبی الحسین الراوندی عن الشیخ أبی جعفر محمد بن الحسن الحلبی عن القاضی عبد العزیز بن البراج رحمه الله و رضی عنه.

و منه مصنفات الشیخ الإمام السعید الفقیه تقی الدین أبی الصلاح بن نجم الحلبی

ص: 46

بالإسناد المتقدم إلی السید السعید محیی الدین بن زهرة و السید فخار بن معد عن الشیخ أبی الفضل شاذان بن جبرئیل القمی عن الشیخ أبی محمد عبد الله بن عمر الطرابلسی عن القاضی عبد العزیز بن أبی کامل الطرابلسی عن الشیخ أبی الصلاح رحمه الله و رضی عنه.

و من ذلک جمیع مصنفات الشیخ الإمام المحدث الرحلة جامع أحادیث أهل البیت علیهم السلام أبی جعفر محمد بن یعقوب الکلینی صاحب کتاب الکافی و هو الجامع الکبیر لأحادیث أئمة الهدی و مصابیح الدجی صلوات الله علیهم أجمعین بالإسناد المتقدم إلی ابن قولویه عنه.

و بهذا الإسناد جمیع مرویات أبی جعفر الکلینی و جمیع ما رواه مرفوعا عن النبی و الأئمة علیهم السلام و کذا جمیع ما رواه الشیخ الإمام أبو جعفر الطوسی فی کتبه و جمیع ما رواه الشیخ الصدوق محمد بن بابویه و غیرهم من الأجلاء بالأسانید التی أوردوها و الطرق المثبتة فی کتبهم و هی کثیرة تنبو عن الحصر و العد.

و لنورد مما نرویه متصلا من الأحادیث النبویة صلوات الله علی الصادع بها و سلامه و آله الطاهرین حدیثا واحدا تبرکا و تیمنا و جریا علی النهج المسلوک بین السلف

بالأسانید المتقدمة إلی الإمام جمال الدین بن المطهر عن والده سدید الدین عن ابن نما عن محمد بن إدریس عن عربی بن مسافر عن إلیاس بن هشام عن المفید أبی علی عن والده أبی جعفر الطوسی عن المفید محمد بن محمد بن النعمان عن أبی جعفر بن بابویه عن الشیخ أبی عبد الله الحسین بن محمد الرازی قال حدثنا علی بن مهرویه القزوینی عن داود بن سلیمان الغازی عن الإمام الهمام أبی الحسن علی بن موسی الرضا علیه السلام عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن أبیه السبط الشهید أبی عبد الله الحسین عن أبیه الهمام أمیر المؤمنین و سید الوصیین علی بن أبی طالب علیه السلام عن النبی صلی الله علیه و آله و علیهم أجمعین أنه قال: مثل أهل بیتی مثل سفینة نوح من رکبها نجا و من تخلف عنها زج فی النار.

و قد رویت عن رجال العامة و علمائهم بالشام و مصر فی فنون العلوم شیئا کثیرا

ص: 47

خصوصا الأصول المشهورة فی الحدیث مثل الجامع الصحیح للبخاری و صحیح مسلم ابن الحجاج النیسابوری و سنن أبی داود السجستانی و جامع الترمذی و ابن ماجة و ابن حبان و النسائی و مثل الموطإ لمالک بن أنس و مسند أحمد و مسند الدار قطنی و المستدرک علی الصحیحین للحاکم أبی عبد الله النیسابوری و المصابیح لأبی الحسین البغوی و غیرها.

و فی علم القراءات مثل منظومة الشاطبی و مشهورات مصنفات الشیخ الجزری صاحب التقریب و غیرها.

و رویت فی التفسیر مثل کتاب مجمع البیان للشیخ الإمام أمین الدین ثقة الإسلام أبی علی الفضل الطبری من کبراء أصحابنا قدس الله روحه و کذا تفسیره المختصر و المتوسط و کذا کتاب الکشاف لجار الله العلامة أبی القاسم محمود بن عمر الزمخشری و تفسیر القاضی البیضاوی و غیرها.

و فی علم اللغة مثل کتاب الصحاح لإسماعیل بن حماد الجوهری و کتاب الجمهرة لأبی بکر بن درید الأزدی و کتاب الغریبین للهروی و غیر ذلک فی سائر فنون العربیة بأنواعها خصوصا مشاهیر الکتب المصنفة فیها.

و کذا سائر العلوم الإسلامیة التی تصدی للبحث عنها و بیان مقاصدها علماء السلف و الخلف و قد تکفل ببیان طرقها و ضبط أسانیدها مواضع أخری هی مظانها و معادنها و لو تصدیت لذکرها لطال الخطب فلیرجع إلیها فی أماکنها.

فقد أطلقت للمشار إلیهما الإذن فی روایتها بالشرط المعتبر عند أهل الأثر و کذا کل ما یصح لدیهما أسبغ الله نعمه علیهما نسبته إلی من روایة و تألیف فإنهما فی سعة من روایته.

و ألتمس من مکارم سیدنا الشیخ الجلیل أن یجری علی خاطره الخطیر هذا الفقیر الضعیف فی أثناء دعواته المقبولة فی خلواته و أعقاب صلواته و أن یخص - 1. یخصنی خ ل. - بالدعاء لی بحسن العاقبة و جمیل الخاتمة و التفضل علی ببلوغ الأمنیة التی أعدها ذخرا

ص: 48

لمعادی و مونسا لیلة - 1. لبلغة خ ل. -

وحشتی و وحدتی إذا أفردت من أهلی و أحبتی و مبشرا برضاه سبحانه و موصلا إلی درجات دار القرار و مرافقة محمد و آله الأطهار صلوات الله علیه و علیهم و سلامه بتوالی توالی الأعصار.

و کتب ذلک بیده الفانیة الجانیة الفقیر إلی عفو الله و کرمه المستغفر من ذنوبه و عیوبه علی بن عبد العالی بظاهر بغداد دار السلام لتسع بقین من شهر جمادی الآخرة من سنة أربع و ثلاثین و تسعمائة حامدا لله تعالی علی آلائه و مصلیا علی رسوله و حبیبه محمد و آله الطاهرین المعصومین مسلما.

**[ترجمه]

صورة إجازة 35 من الشیخ علی الکرکی المذکور قدس الله روحه للمولی حسین بن شمس الدین محمد الأسترآبادی.

صورة إجازة 35 من الشیخ (2)

علی الکرکی (3) المذکور قدس الله روحه للمولی حسین بن شمس الدین محمد الأسترآبادی.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ قرأ علی المولی الکبیر و العالم النحریر و صدر دهره و فرید عصره الفقیه الکامل العامل الموصوف بالأوصاف العلیة و النفس القدسیة و الأخلاق الرضیة و الرئاسة الإنسیة الجامع بین العلم و مکارم الأخلاق أفضل أهل

ص: 49


1- 1. لبلغة خ ل.
2- 2. الذریعة ج 1 ص 214 و 218.
3- 3. هو الشیخ علیّ بن عبد العالی العاملی المیسی الشیخ الأجل العالم الفاضل الکامل علامة العلماء و مرجع الفضلاء جامع الکمالات النفسانیة و حاوی محاسن الصفات الکاملة العلیة زین الحق و الملّة و الدین أبو القاسم نور الدین استاذ الشهید الثانی یروی عن جماعة من الاجلاء نحو سمیه الشیخ علیّ بن عبد العالی المحقق الکرکی و الشیخ محمّد بن المؤذن الجزینی و غیرهم. قال الافندی فی ریاض العلماء: رأیت فی هرات بخط الشیخ حسین بن عبد الصمد والد شیخنا البهائی فی مجموعة هذه العبارة توفی شیخنا الامام العلامة التقی الورع الشیخ علیّ بن عبد العالی المیسی اعلی اللّه نفسه الزکیة لیلة الاربعاء عند انتصاف اللیل و دخل قبره الشریف بجبل صدیق النبیّ لیلة الخمیس الخامس أو السادس و العشرین من شهر جمادی الأولی سنة 938 و ظهر له کرامات کثیرة قبل موته و بعده و هو ممن عاصرته و شاهدته و لم اقرأ علیه شیئا لانقطاعه و کبره انتهی. و المیسی نسبة الی میس بکسر المیم ثمّ الیاء المثناة من تحت احدی قری جبل عامل. الذریعة ج 1 ص 218- فوائد الرضویة ص 306.

زمانه علی الإطلاق عز الملة و الحق و الدین حسین ابن المرحوم الشیخ شمس الدین محمد الأسترآبادی أیده الله تعالی بالعنایات الإلهیة و أمده بالسعادات الربانیة و أفاض علی المستعدین من جزیل کماله کما أسبغ علیهم من جزیل نواله و أحسن توفیقه و تسدیده و أجزل من کل غارفه حظه و مزیده هذا الکتاب و هو قواعد الأحکام من أوله إلی آخره و بعض التحریر تصنیف الإمام السعید أستاد الکل فی الکل شیخ العلماء الراسخین سلطان الفضلاء المحققین جمال الملة و الحق و الدین أبی منصور الحسن ابن الشیخ السعید العلامة سدید الدین أبی المظفر یوسف بن علی بن المطهر الحلی رفع الله درجاتهم و ضاعف حسناتهم قراءة صحیحة مرضیة کشف منها عن وجوه المسائل القناع و أجاد و أجال و أفاد أضعاف ما استفاد تشهد بفضله و تدل علی علمه و سأل فی أثناء قراءته عن المواضع المشکلة فبینت له ما بان لی دلیله و وضح لی سبیله فأخذ ذلک واعیا و فهمه داریا.

و أجزت له روایتهما عنی عن شیخنا العالم الوحید ابن عم الشهید شمس الدین محمد الشهیر بابن المؤذن الجزینی تغمده الله بالرضوان عن شیخه العلامة أبی القاسم زید الدین علی بن طی عن الشیخ شمس الدین محمد العریضی عن شیخه الحسیب النسیب بدر الدین حسن بن نجم الدین عن شیخه المرتضی علامة المجتهدین عمید الحق و الدین قدس الله روحه عن المصنف.

و أجزت له أن یروی باقی کتبه بهذا الطریق.

و أجزت له أیضا أن یروی عن شیخی المذکور جمیع مصنفات العالم العلامة

ص: 50

شیخ الشیعة و رکن الشریعة خاتمة المجتهدین أبی عبد الله الشهید محمد بن مکی قدس الله سره عن شیخه عز الدین حسن بن العشرة عن الشیخ المحقق و الحبر المدقق کمال الدین أحمد بن فهد عن الشیخ زین الدین علی بن الخازن الحائری عن المصنف.

و أجزت له أیضا روایة جمیع ما صنفه سدید الدین یوسف بن المطهر و جمیع ما صنفه الشیخ السعید المعظم خواجة نصیر الدین و کان أفضل أهل عصره فی العلوم العقلیة و النقلیة و له مصنفات کثیرة فی العلوم الحکمیة و الأحکام الشرعیة علی مذهب الإمامیة.

و أجزت له أیضا جمیع مصنفات الشیخ السعید العلامة المحقق عضد الطائفة رئیس الجماعة نجم الدین أبی القاسم جعفر بن سعید الحلی نور الله وجهه و شرف قدره عنی عن شیخی المذکور عن ضیاء الدین عن والده الشهید عن السید العمید عن جمال الدین عنهم.

و أجزت له أیضا جمیع مصنفات الشیخ السعید العلامة أبی عبد الله محمد بن إدریس الحلی العجلی عنی عن شیخی المذکور عن ضیاء الدین عن والده الشهید عن السید العمید عن جمال الدین و أبوه عن السید محمد الموسوی عن محمد بن إدریس المصنف.

و أجزت له روایة جمیع مصنفات الشیخ العلامة محیی علوم أهل البیت أبی جعفر الطوسی قدس الله روحه بهذا الإسناد إلی جمال الدین عن والده عن السید جمال الدین أحمد بن طاوس و الشیخ نجم الدین أبی القاسم جعفر بن سعید عن السید فخار العلوی الموسوی عن الفقیه شاذان بن جبرئیل عن الشیخ أبی القاسم العماد الطبری عن أبی علی الحسن بن الشیخ أبی جعفر عن أبیه المصنف.

و أجزت له أیضا جمیع مصنفات الشیخ الصدوق أبی جعفر محمد بن بابویه بهذا الإسناد إلی جمال الدین عن والده عن السید أحمد بن یوسف العلوی الحسینی عن البرهان محمد بن محمد بن علی القزوینی عن السید فضل الله بن علی الحسنی الراوندی

ص: 51

عن العماد أبی الصمصام بن معبد الحسینی عن الشیخ أبی جعفر الطوسی عن الشیخ المفید محمد بن محمد بن النعمان عن أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین بن بابویه القمی المصنف.

و أجزت له جمیع کتب الشیخ العلامة شیخ الفرقة و ملاذ العلماء أبی عبد الله المفید محمد بن محمد بن النعمان بالإسناد المتقدم إلی جمال الدین عن أبیه عن السید جمال الدین أحمد بن طاوس و الشیخ نجم الدین أبی القاسم جعفر بن سعید عن السید فخار العلوی الموسوی عن الفقیه شاذان بن جبرئیل القمی عن الشیخ أبی عبد الله الدوریستی عن الشیخ المفید رحمه الله.

و أجزت له أیضا جمیع مصنفات الشیخ السعید علی بن بابویه القمی قدس الله روحه بهذا الإسناد عن الفقیه شاذان بن جبرئیل عن جعفر بن محمد الدوریستی عن الصدوق أبی جعفر محمد بن علی بن بابویه عن أبیه المصنف.

و أجزت له جمیع کتب أبی الصلاح تقی بن نجم الحلی بهذا الإسناد عن شاذان بن جبرئیل عن الفقیه عبد الله بن عمر العمری الطرابلسی عن القاضی عبد العزیز بن أبی کامل عن المصنف.

و أجزت له جمیع کتب الشیخ عبد العزیز بن نحریر البراج بهذا الإسناد عن الفقیه عبد الله بن عبد الواحد عن القاضی عبد العزیز بن أبی کامل الطرابلسی عن المصنف.

و أجزت له جمیع مصنفات السید الشریف المرتضی أبی القاسم علی بن الحسین بن موسی الموسوی قدس الله روحه و روایاته و إجازاته بالإسناد المتقدم عن الشیخ شاذان بن جبرئیل القمی عن أحمد بن محمد الموسوی عن ابن قدامة عن السید الشریف المرتضی و بهذا الإسناد کتب السید الرضی أخی المرتضی و روایاته و دیوان شعره و نهج البلاغة عن ابن قدامة عن السید الرضی قدس الله روحه.

و أجزت له أن یروی جمیع کتب أصحابنا الذین تقدموا علی السید عمید الدین عنی عن شیخی المذکور عن الشیخ ضیاء الدین بن علی عن والده الشهید عن

ص: 52

شیخه عمید الدین عن خاله الشیخ جمال الملة و الدین بن المطهر عن مشایخه فلیرو ذلک لمن شاء و أحب فهو أهل ذلک أحسن الله إلیه و أفاض نعمه علیه و سألته أن یذکرنی فی خلواته و عقیب صلواته بدعائه المجاب.

و کتب العبد الضعیف المحتاج إلی کرمه تعالی علی بن عبد العالی حادی عشر شهر شوال سنة سبع و تسعمائة حامدا لله و شاکرا لنعمائه و مصلیا علی رسوله محمد و أحبائه مسلما.

ثم کتب المجیز قدس الله روحه.

و أجزت له بطریق آخر أن یروی عنی عن الشیخ المعظم شمس الدین محمد بن الصهیونی عن الشیخ جمال الدین بن الحاج علی عن الشیخ زین الدین بن الحسام عن السید الحسیب النسیب ابن نجم الدین عن السید عمید الدین و السید ضیاء الدین و الشیخ فخر الدین جمیعا عن الشیخ العالم العامل جمال الملة و الحق و الدین حسن بن یوسف بن علی بن المطهر رضوان الله علیهم أجمعین جمیع ما صنفه من الکتب فی العلوم العقلیة و النقلیة.

و أجزت له أن یروی عنی عن الشیخ شمس الدین محمد الصهیونی عن الشیخ عز الدین بن العشرة عن شیخه أحمد بن فهد عن شیخه نظام الدین علی بن عبد الحمید النیلی عن شیخه فخر الدین بن المطهر جمیع مصنفات والده.

و أجزت له أن یروی عنی عن شیخی شمس الدین محمد الصهیونی عن شیخه عز الدین بن العشرة جمیع مصنفات شیخه الشیخ أحمد بن فهد فلیرو ذلک لمن أحب و علیه الاحتیاط فإن الوقوف عند الشبهات أولی من خوض الغمرات.

و کتب الفقیر إلی الله تعالی علی بن عبد العالی عفا الله عنه بمنه و کرمه یوم الحادی عشر من شوال من شهور سنة سبع و تسعمائة هجریة علی مشرفها السلام.

ص: 53

**[ترجمه]صورة إجازة 35 من الشیخ - 2. الذریعة ج 1 ص 214 و 218. -

علی الکرکی - 3. هو الشیخ علیّ بن عبد العالی العاملی المیسی الشیخ الأجل العالم الفاضل الکامل علامة العلماء و مرجع الفضلاء جامع الکمالات النفسانیة و حاوی محاسن الصفات الکاملة العلیة زین الحق و الملّة و الدین أبو القاسم نور الدین استاذ الشهید الثانی یروی عن جماعة من الاجلاء نحو سمیه الشیخ علیّ بن عبد العالی المحقق الکرکی و الشیخ محمّد بن المؤذن الجزینی و غیرهم.

قال الافندی فی ریاض العلماء: رأیت فی هرات بخط الشیخ حسین بن عبد الصمد والد شیخنا البهائی فی مجموعة هذه العبارة توفی شیخنا الامام العلامة التقی الورع الشیخ علیّ بن عبد العالی المیسی اعلی اللّه نفسه الزکیة لیلة الاربعاء عند انتصاف اللیل و دخل قبره الشریف بجبل صدیق النبیّ لیلة الخمیس الخامس أو السادس و العشرین من شهر جمادی الأولی سنة 938 و ظهر له کرامات کثیرة قبل موته و بعده و هو ممن عاصرته و شاهدته و لم اقرأ علیه شیئا لانقطاعه و کبره انتهی.

و المیسی نسبة الی میس بکسر المیم ثمّ الیاء المثناة من تحت احدی قری جبل عامل.

الذریعة ج 1 ص 218- فوائد الرضویة ص 306. - المذکور قدس الله روحه للمولی حسین بن شمس الدین محمد الأسترآبادی.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ قرأ علی المولی الکبیر و العالم النحریر و صدر دهره و فرید عصره الفقیه الکامل العامل الموصوف بالأوصاف العلیة و النفس القدسیة و الأخلاق الرضیة و الرئاسة الإنسیة الجامع بین العلم و مکارم الأخلاق أفضل أهل

ص: 49

زمانه علی الإطلاق عز الملة و الحق و الدین حسین ابن المرحوم الشیخ شمس الدین محمد الأسترآبادی أیده الله تعالی بالعنایات الإلهیة و أمده بالسعادات الربانیة و أفاض علی المستعدین من جزیل کماله کما أسبغ علیهم من جزیل نواله و أحسن توفیقه و تسدیده و أجزل من کل غارفه حظه و مزیده هذا الکتاب و هو قواعد الأحکام من أوله إلی آخره و بعض التحریر تصنیف الإمام السعید أستاد الکل فی الکل شیخ العلماء الراسخین سلطان الفضلاء المحققین جمال الملة و الحق و الدین أبی منصور الحسن ابن الشیخ السعید العلامة سدید الدین أبی المظفر یوسف بن علی بن المطهر الحلی رفع الله درجاتهم و ضاعف حسناتهم قراءة صحیحة مرضیة کشف منها عن وجوه المسائل القناع و أجاد و أجال و أفاد أضعاف ما استفاد تشهد بفضله و تدل علی علمه و سأل فی أثناء قراءته عن المواضع المشکلة فبینت له ما بان لی دلیله و وضح لی سبیله فأخذ ذلک واعیا و فهمه داریا.

و أجزت له روایتهما عنی عن شیخنا العالم الوحید ابن عم الشهید شمس الدین محمد الشهیر بابن المؤذن الجزینی تغمده الله بالرضوان عن شیخه العلامة أبی القاسم زید الدین علی بن طی عن الشیخ شمس الدین محمد العریضی عن شیخه الحسیب النسیب بدر الدین حسن بن نجم الدین عن شیخه المرتضی علامة المجتهدین عمید الحق و الدین قدس الله روحه عن المصنف.

و أجزت له أن یروی باقی کتبه بهذا الطریق.

و أجزت له أیضا أن یروی عن شیخی المذکور جمیع مصنفات العالم العلامة

ص: 50

شیخ الشیعة و رکن الشریعة خاتمة المجتهدین أبی عبد الله الشهید محمد بن مکی قدس الله سره عن شیخه عز الدین حسن بن العشرة عن الشیخ المحقق و الحبر المدقق کمال الدین أحمد بن فهد عن الشیخ زین الدین علی بن الخازن الحائری عن المصنف.

و أجزت له أیضا روایة جمیع ما صنفه سدید الدین یوسف بن المطهر و جمیع ما صنفه الشیخ السعید المعظم خواجة نصیر الدین و کان أفضل أهل عصره فی العلوم العقلیة و النقلیة و له مصنفات کثیرة فی العلوم الحکمیة و الأحکام الشرعیة علی مذهب الإمامیة.

و أجزت له أیضا جمیع مصنفات الشیخ السعید العلامة المحقق عضد الطائفة رئیس الجماعة نجم الدین أبی القاسم جعفر بن سعید الحلی نور الله وجهه و شرف قدره عنی عن شیخی المذکور عن ضیاء الدین عن والده الشهید عن السید العمید عن جمال الدین عنهم.

و أجزت له أیضا جمیع مصنفات الشیخ السعید العلامة أبی عبد الله محمد بن إدریس الحلی العجلی عنی عن شیخی المذکور عن ضیاء الدین عن والده الشهید عن السید العمید عن جمال الدین و أبوه عن السید محمد الموسوی عن محمد بن إدریس المصنف.

و أجزت له روایة جمیع مصنفات الشیخ العلامة محیی علوم أهل البیت أبی جعفر الطوسی قدس الله روحه بهذا الإسناد إلی جمال الدین عن والده عن السید جمال الدین أحمد بن طاوس و الشیخ نجم الدین أبی القاسم جعفر بن سعید عن السید فخار العلوی الموسوی عن الفقیه شاذان بن جبرئیل عن الشیخ أبی القاسم العماد الطبری عن أبی علی الحسن بن الشیخ أبی جعفر عن أبیه المصنف.

و أجزت له أیضا جمیع مصنفات الشیخ الصدوق أبی جعفر محمد بن بابویه بهذا الإسناد إلی جمال الدین عن والده عن السید أحمد بن یوسف العلوی الحسینی عن البرهان محمد بن محمد بن علی القزوینی عن السید فضل الله بن علی الحسنی الراوندی

ص: 51

عن العماد أبی الصمصام بن معبد الحسینی عن الشیخ أبی جعفر الطوسی عن الشیخ المفید محمد بن محمد بن النعمان عن أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین بن بابویه القمی المصنف.

و أجزت له جمیع کتب الشیخ العلامة شیخ الفرقة و ملاذ العلماء أبی عبد الله المفید محمد بن محمد بن النعمان بالإسناد المتقدم إلی جمال الدین عن أبیه عن السید جمال الدین أحمد بن طاوس و الشیخ نجم الدین أبی القاسم جعفر بن سعید عن السید فخار العلوی الموسوی عن الفقیه شاذان بن جبرئیل القمی عن الشیخ أبی عبد الله الدوریستی عن الشیخ المفید رحمه الله.

و أجزت له أیضا جمیع مصنفات الشیخ السعید علی بن بابویه القمی قدس الله روحه بهذا الإسناد عن الفقیه شاذان بن جبرئیل عن جعفر بن محمد الدوریستی عن الصدوق أبی جعفر محمد بن علی بن بابویه عن أبیه المصنف.

و أجزت له جمیع کتب أبی الصلاح تقی بن نجم الحلی بهذا الإسناد عن شاذان بن جبرئیل عن الفقیه عبد الله بن عمر العمری الطرابلسی عن القاضی عبد العزیز بن أبی کامل عن المصنف.

و أجزت له جمیع کتب الشیخ عبد العزیز بن نحریر البراج بهذا الإسناد عن الفقیه عبد الله بن عبد الواحد عن القاضی عبد العزیز بن أبی کامل الطرابلسی عن المصنف.

و أجزت له جمیع مصنفات السید الشریف المرتضی أبی القاسم علی بن الحسین بن موسی الموسوی قدس الله روحه و روایاته و إجازاته بالإسناد المتقدم عن الشیخ شاذان بن جبرئیل القمی عن أحمد بن محمد الموسوی عن ابن قدامة عن السید الشریف المرتضی و بهذا الإسناد کتب السید الرضی أخی المرتضی و روایاته و دیوان شعره و نهج البلاغة عن ابن قدامة عن السید الرضی قدس الله روحه.

و أجزت له أن یروی جمیع کتب أصحابنا الذین تقدموا علی السید عمید الدین عنی عن شیخی المذکور عن الشیخ ضیاء الدین بن علی عن والده الشهید عن

ص: 52

شیخه عمید الدین عن خاله الشیخ جمال الملة و الدین بن المطهر عن مشایخه فلیرو ذلک لمن شاء و أحب فهو أهل ذلک أحسن الله إلیه و أفاض نعمه علیه و سألته أن یذکرنی فی خلواته و عقیب صلواته بدعائه المجاب.

و کتب العبد الضعیف المحتاج إلی کرمه تعالی علی بن عبد العالی حادی عشر شهر شوال سنة سبع و تسعمائة حامدا لله و شاکرا لنعمائه و مصلیا علی رسوله محمد و أحبائه مسلما.

ثم کتب المجیز قدس الله روحه.

و أجزت له بطریق آخر أن یروی عنی عن الشیخ المعظم شمس الدین محمد بن الصهیونی عن الشیخ جمال الدین بن الحاج علی عن الشیخ زین الدین بن الحسام عن السید الحسیب النسیب ابن نجم الدین عن السید عمید الدین و السید ضیاء الدین و الشیخ فخر الدین جمیعا عن الشیخ العالم العامل جمال الملة و الحق و الدین حسن بن یوسف بن علی بن المطهر رضوان الله علیهم أجمعین جمیع ما صنفه من الکتب فی العلوم العقلیة و النقلیة.

و أجزت له أن یروی عنی عن الشیخ شمس الدین محمد الصهیونی عن الشیخ عز الدین بن العشرة عن شیخه أحمد بن فهد عن شیخه نظام الدین علی بن عبد الحمید النیلی عن شیخه فخر الدین بن المطهر جمیع مصنفات والده.

و أجزت له أن یروی عنی عن شیخی شمس الدین محمد الصهیونی عن شیخه عز الدین بن العشرة جمیع مصنفات شیخه الشیخ أحمد بن فهد فلیرو ذلک لمن أحب و علیه الاحتیاط فإن الوقوف عند الشبهات أولی من خوض الغمرات.

و کتب الفقیر إلی الله تعالی علی بن عبد العالی عفا الله عنه بمنه و کرمه یوم الحادی عشر من شوال من شهور سنة سبع و تسعمائة هجریة علی مشرفها السلام.

ص: 53

**[ترجمه]

صورة إجازة 36 الشیخ علی بن عبد العالی الکرکی المذکور للشیخ حسین ابن الشیخ شمس الدین محمد الحر العاملی ابن الشیخ شمس الدین محمد بن مکی

و هو من سلسلة الشیخ محمد الحر العاملی الذی أجاز لنا.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ أما بعد حمد الله علی سوابغ الإنعام و الصلاة علی رسوله محمد سید الأنام و آله البررة الکرام فقد استخرت الله سبحانه و منه الخیرة و أجزت للشیخ الجلیل الفاضل القدوة النبیل ذی النفس المبارکة و الأخلاق المیمونة

المخلص لله فی أعماله المتوجه إلیه سبحانه متقربا فی أقواله و أفعاله ما أضمر أحدکم شیئا إلا ظهر علی صفحات وجهه و فلتات لسانه سیدنا العلامة عز الملة و الدین حسین ابن المرحوم الشیخ الجلیل شمس الدین محمد الحر لقبا ابن المرحوم الشیخ الجلیل شمس الدین محمد بن مکی أعلی الله تعالی فی تحصیل المعالی همته و أیقظ للاکتحال بمراود الکمال بصیرته حین التمس منی ذلک و إن تقاعدت عن ذلک همتی جریا علی العهد القدیم و نسجا علی المنوال السالف استرشاحا من خیره العمیم أن یروی عنی جمیع ما أثبته له فی هذه الأوراق لمن شاء و أحب کما شاء و أحب مراعیا لشرائط الروایة المعتبرة عند أهلها مقتصرا علی أخبرنا و أنبأنا و إن جوز بعض المحدثین غیر ذلک أو منع.

فمن ذلک جمیع ما صنفه و ألفه و قرأه و سمعه و رواه شیخنا الأعظم فقیه المذهب فی زمانه جمال الدین أبو العباس أحمد بن فهد الحلی قدس الله روحه و بل بمیاه الرضوان ضریحه عنی عن عدة من أشیاخنا أجلهم و أعلمهم و أحقهم بالذکر و أقدمهم شیخنا العلامة الفهامة الرئیس سلطان العلماء لسان المتکلمین و الحکماء محیی دارس العلوم مربی ذوی الفضائل و الفهوم رحلة الطالبین رضی الحق و الدین أبی جعفر علی بن هلال الجزائری لا زالت سحائب الرضوان تغلنطف علی نفسه

ص: 54

النفیسة مدی الدهر و روائح علمه الشریف و فضله الباهر المنیف تفوح متعطرة حتی الحشر عن شیخه الإمام جمال الدین المذکور بلا واسطة.

و هذا الطریق أجل ما یتسیر فی هذا الزمان من الطرق و أجلی فإنا لم ندرک مجتهدا و لا مقلدا یروی عن مجتهد إلا ما کان من شیخنا المذکور رفع الله ذکره فلله المنة و الحمد حیث لم یتخلل الإسناد من لیس متصفا بهذه الصفة فإذن هذا الطریق هو عدتنا فی جمیع روایتنا بأصنافها فی جمیع العلوم علی اختلافها.

و من ذلک جمیع ما صنفه الشیخ الجلیل الرئیس الفائق بتحقیقاته علی جمیع المتقدمین المنقطعة علی آثار أنفاس العلماء الراسخین مهذب المذهب فقیه أهل البیت فی زمانه المشهود له بالسعادة و المختوم له بالشهادة شمس الحق و الدین أبی عبد الله محمد بن مکی سقی الله ضریحه صوب الغمام و حفه بملائکته الکرام فقها و حدیثا و أصولا و غیرها منظوما و منثورا بالإسناد المتصل بشیخنا العلامة جمال الدین عن شیخه الإمام زین الدین علی بن الحسن بن الخازن الحائری و الشیخ الجلیل ضیاء الدین ولد المصنف کلاهما جمیعا عن الإمام شمس الدین المصنف المذکور بلا واسطة.

و من ذلک جمیع مصنفات الشیخ الإمام السعید فخر الدین أبی طالب محمد بن الحسن بن المطهر الحلی روح الله روحه بالإسناد عن الشیخ جمال الدین المذکور عن شیخه الإمام علامة العلماء ظهیر الدین علی بن عبد الحمید النیلی عن شیخه الإمام بلا واسطة.

و له أن یروی بهذا الإسناد جمیع مصنفات الشیخ الإمام و البحر القمقام أستاد الخلائق و مستخرج الدقائق جمال الملة و الحق و الدین أبی منصور الحسن بن یوسف بن المطهر الحلی طهر الله رمسه بالإسناد عن ولده الإمام فخر الدین عنه بلا واسطة.

و بهذا الإسناد جمیع مصنفات الشیخ الإمام أوحد الفضلاء المحققین نجم الملة و الحق و الدین أبی القاسم جعفر بن سعید الحلی جعله الله تعالی فی الرفیق الأعلی

ص: 55

عن الشیخ الإمام جمال الدین عن الإمام نجم الدین بلا واسطة.

و له أن یروی بهذا الإسناد جمیع مصنفات الشیخ الإمام العلامة المتفنن نجیب الدین أبی زکریا یحیی بن سعید قدس سره عن الإمام المتبحر جمال الدین المذکور عنه بلا واسطة.

و بهذا الإسناد مصنفات و مؤلفات السید السعید الطاهر الأوحد جمال الدین أحمد بن طاوس الحسنی طاب رمسه عن الإمام جمال الدین المذکور عنه.

و له أن یروی جمیع ما صنفه و ألفه الإمام الفاضل الأوحد الکامل الجامع بین شتات العلوم الشیخ الفقیه حبر المذهب أبو عبد الله محمد بن إدریس الحلی العجلی رفع الله فی أعلی علیین مکانه بالإسناد إلی الشیخ الإمام المحقق نجم الدین أبی القاسم عن شیخه الإمام نجیب الدین محمد بن نماء عن شیخه الإمام الفقیه محمد بن إدریس بلا واسطة.

و له أن یروی جمیع مصنفات الشیخ الإمام رئیس الأنام شیخ الإسلام فی الآفاق معتمد العلماء علی الإطلاق مؤسس المذهب شیخنا الإمام أبی جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی لا أغب ضریحه الطاهر غیث غمامة بالإسناد المتصل بالشیخ الإمام جمال الدین عن والده الإمام سدید الدین عن الشیخ الإمام یحیی بن محمد بن یحیی بن أبی الفرج السوراوی عن الفقیه الحسین بن هبة الله بن رطبة عن المفید أبی علی الحسن ابن الشیخ الإمام محمد بن الحسن عن والده بلا واسطة.

و بطریق أخری بالإسناد عن الإمام سدید الدین عن السید أحمد بن یوسف بن أحمد بن العریضی العلوی الحسنی عن برهان الدین محمد بن محمد بن علی الحمدانی القزوینی نزیل الری عن السید فضل الله بن علی الحسنی الراوندی عن عماد الدین أبی الصمصام ذی الفقار بن معبد الحسینی عن الشیخ أبی جعفر الطوسی.

و بطریق أخری بالإسناد عن الإمام سدید الدین عن السید فخار بن معد بن فخار العلوی الموسوی عن الشیخ شاذان بن جبرئیل القمی عن الشیخ أبی القاسم العماد الطبری عن المفید أبی علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی عن والده الشیخ أبی جعفر.

ص: 56

و له أن یروی جمیع مصنفات الشیخ الإمام الجلیل شیخ الطائفة محمد بن محمد بن النعمان المفید نور الله رمسه بالطریق الثانیة المتصلة بشیخنا الإمام أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی عن شیخه المفید رحمه الله بلا واسطة.

و بالإسناد عن الشیخ أبی جعفر جمیع مصنفات السید السعید الأجل الطاهر النقیب الأوحد ذی المجدین الشریف المرتضی رضی الله عنه و أرضاه عنه بلا واسطة.

و بهذا الإسناد مصنفات و مؤلفات و روایات الشیخ الإمام الثقة الصدوق المحدث أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین بن بابویه القمی عن الشیخ أبی جعفر عن شیخه المفید عن الصدوق الحافظ محمد بن بابویه.

و لیرو متصلا بهذا الإسناد إلی الحافظ محمد بن بابویه قال حدثنا محمد بن بکران النقاش قال حدثنا أحمد بن محمد الهمدانی مولی بنی هاشم قال حدثنی عبید بن حمدون الرؤاسی قال حدثنا نصر بن حسن عن أبیه عن عمرو بن شمر عن جابر عن أبی جعفر الباقر عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین عن أبیه أمیر المؤمنین و سید الوصیین علی بن أبی طالب صلوات الله و سلامه علیه و علیهم قال: شکوت إلی رسول الله صلی الله علیه و آله دینا کان علی فقال یا علی قل اللهم أغننی بحلالک عن حرامک و أغننی بفضلک عمن سواک فلو کان علیک مثل صبیر دینا قضاه الله عنک و صبیر جبل بالیمن لیس بالیمن جبل أجل و لا أعظم منه.

و الطرق کثیرة و شعبها جمة و لکن فی هذا القدر مع قصور الزمان و ضیق الحال بلاغ کاف و بیان شاف فلیرو الشیخ عز الدین المذکور أیده الله فی أموره کلها و سدده و هداه إلی ما فیه رضاه و أرشده جمیع ذلک لمن شاء و أحب محتاطا لی و له فی الروایة علی الشرائط المعتبرة بین أهل العلم فإنه أهل لذلک و أنا أبرأ إلیه من الغلط و التصحیف و التحریف وفقه الله و إیانا لمراضیه.

و کتب العبد الفقیر إلی کرم الله الغنی علی بن عبد العالی بدمشق سادس عشر شهر رمضان المعظم قدره عام ثلاث و تسعمائة حامدا لله علی آلائه مصلیا علی رسوله محمد المصطفی و آله السادة الشرفا و مسلما.

أقول: و أنا قد نقلته من خطه روح الله روحه.

ص: 57

**[ترجمه]و هو من سلسلة الشیخ محمد الحر العاملی الذی أجاز لنا.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ أما بعد حمد الله علی سوابغ الإنعام و الصلاة علی رسوله محمد سید الأنام و آله البررة الکرام فقد استخرت الله سبحانه و منه الخیرة و أجزت للشیخ الجلیل الفاضل القدوة النبیل ذی النفس المبارکة و الأخلاق المیمونة

المخلص لله فی أعماله المتوجه إلیه سبحانه متقربا فی أقواله و أفعاله ما أضمر أحدکم شیئا إلا ظهر علی صفحات وجهه و فلتات لسانه سیدنا العلامة عز الملة و الدین حسین ابن المرحوم الشیخ الجلیل شمس الدین محمد الحر لقبا ابن المرحوم الشیخ الجلیل شمس الدین محمد بن مکی أعلی الله تعالی فی تحصیل المعالی همته و أیقظ للاکتحال بمراود الکمال بصیرته حین التمس منی ذلک و إن تقاعدت عن ذلک همتی جریا علی العهد القدیم و نسجا علی المنوال السالف استرشاحا من خیره العمیم أن یروی عنی جمیع ما أثبته له فی هذه الأوراق لمن شاء و أحب کما شاء و أحب مراعیا لشرائط الروایة المعتبرة عند أهلها مقتصرا علی أخبرنا و أنبأنا و إن جوز بعض المحدثین غیر ذلک أو منع.

فمن ذلک جمیع ما صنفه و ألفه و قرأه و سمعه و رواه شیخنا الأعظم فقیه المذهب فی زمانه جمال الدین أبو العباس أحمد بن فهد الحلی قدس الله روحه و بل بمیاه الرضوان ضریحه عنی عن عدة من أشیاخنا أجلهم و أعلمهم و أحقهم بالذکر و أقدمهم شیخنا العلامة الفهامة الرئیس سلطان العلماء لسان المتکلمین و الحکماء محیی دارس العلوم مربی ذوی الفضائل و الفهوم رحلة الطالبین رضی الحق و الدین أبی جعفر علی بن هلال الجزائری لا زالت سحائب الرضوان تغلنطف علی نفسه

ص: 54

النفیسة مدی الدهر و روائح علمه الشریف و فضله الباهر المنیف تفوح متعطرة حتی الحشر عن شیخه الإمام جمال الدین المذکور بلا واسطة.

و هذا الطریق أجل ما یتسیر فی هذا الزمان من الطرق و أجلی فإنا لم ندرک مجتهدا و لا مقلدا یروی عن مجتهد إلا ما کان من شیخنا المذکور رفع الله ذکره فلله المنة و الحمد حیث لم یتخلل الإسناد من لیس متصفا بهذه الصفة فإذن هذا الطریق هو عدتنا فی جمیع روایتنا بأصنافها فی جمیع العلوم علی اختلافها.

و من ذلک جمیع ما صنفه الشیخ الجلیل الرئیس الفائق بتحقیقاته علی جمیع المتقدمین المنقطعة علی آثار أنفاس العلماء الراسخین مهذب المذهب فقیه أهل البیت فی زمانه المشهود له بالسعادة و المختوم له بالشهادة شمس الحق و الدین أبی عبد الله محمد بن مکی سقی الله ضریحه صوب الغمام و حفه بملائکته الکرام فقها و حدیثا و أصولا و غیرها منظوما و منثورا بالإسناد المتصل بشیخنا العلامة جمال الدین عن شیخه الإمام زین الدین علی بن الحسن بن الخازن الحائری و الشیخ الجلیل ضیاء الدین ولد المصنف کلاهما جمیعا عن الإمام شمس الدین المصنف المذکور بلا واسطة.

و من ذلک جمیع مصنفات الشیخ الإمام السعید فخر الدین أبی طالب محمد بن الحسن بن المطهر الحلی روح الله روحه بالإسناد عن الشیخ جمال الدین المذکور عن شیخه الإمام علامة العلماء ظهیر الدین علی بن عبد الحمید النیلی عن شیخه الإمام بلا واسطة.

و له أن یروی بهذا الإسناد جمیع مصنفات الشیخ الإمام و البحر القمقام أستاد الخلائق و مستخرج الدقائق جمال الملة و الحق و الدین أبی منصور الحسن بن یوسف بن المطهر الحلی طهر الله رمسه بالإسناد عن ولده الإمام فخر الدین عنه بلا واسطة.

و بهذا الإسناد جمیع مصنفات الشیخ الإمام أوحد الفضلاء المحققین نجم الملة و الحق و الدین أبی القاسم جعفر بن سعید الحلی جعله الله تعالی فی الرفیق الأعلی

ص: 55

عن الشیخ الإمام جمال الدین عن الإمام نجم الدین بلا واسطة.

و له أن یروی بهذا الإسناد جمیع مصنفات الشیخ الإمام العلامة المتفنن نجیب الدین أبی زکریا یحیی بن سعید قدس سره عن الإمام المتبحر جمال الدین المذکور عنه بلا واسطة.

و بهذا الإسناد مصنفات و مؤلفات السید السعید الطاهر الأوحد جمال الدین أحمد بن طاوس الحسنی طاب رمسه عن الإمام جمال الدین المذکور عنه.

و له أن یروی جمیع ما صنفه و ألفه الإمام الفاضل الأوحد الکامل الجامع بین شتات العلوم الشیخ الفقیه حبر المذهب أبو عبد الله محمد بن إدریس الحلی العجلی رفع الله فی أعلی علیین مکانه بالإسناد إلی الشیخ الإمام المحقق نجم الدین أبی القاسم عن شیخه الإمام نجیب الدین محمد بن نماء عن شیخه الإمام الفقیه محمد بن إدریس بلا واسطة.

و له أن یروی جمیع مصنفات الشیخ الإمام رئیس الأنام شیخ الإسلام فی الآفاق معتمد العلماء علی الإطلاق مؤسس المذهب شیخنا الإمام أبی جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی لا أغب ضریحه الطاهر غیث غمامة بالإسناد المتصل بالشیخ الإمام جمال الدین عن والده الإمام سدید الدین عن الشیخ الإمام یحیی بن محمد بن یحیی بن أبی الفرج السوراوی عن الفقیه الحسین بن هبة الله بن رطبة عن المفید أبی علی الحسن ابن الشیخ الإمام محمد بن الحسن عن والده بلا واسطة.

و بطریق أخری بالإسناد عن الإمام سدید الدین عن السید أحمد بن یوسف بن أحمد بن العریضی العلوی الحسنی عن برهان الدین محمد بن محمد بن علی الحمدانی القزوینی نزیل الری عن السید فضل الله بن علی الحسنی الراوندی عن عماد الدین أبی الصمصام ذی الفقار بن معبد الحسینی عن الشیخ أبی جعفر الطوسی.

و بطریق أخری بالإسناد عن الإمام سدید الدین عن السید فخار بن معد بن فخار العلوی الموسوی عن الشیخ شاذان بن جبرئیل القمی عن الشیخ أبی القاسم العماد الطبری عن المفید أبی علی الحسن بن محمد بن الحسن الطوسی عن والده الشیخ أبی جعفر.

ص: 56

و له أن یروی جمیع مصنفات الشیخ الإمام الجلیل شیخ الطائفة محمد بن محمد بن النعمان المفید نور الله رمسه بالطریق الثانیة المتصلة بشیخنا الإمام أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی عن شیخه المفید رحمه الله بلا واسطة.

و بالإسناد عن الشیخ أبی جعفر جمیع مصنفات السید السعید الأجل الطاهر النقیب الأوحد ذی المجدین الشریف المرتضی رضی الله عنه و أرضاه عنه بلا واسطة.

و بهذا الإسناد مصنفات و مؤلفات و روایات الشیخ الإمام الثقة الصدوق المحدث أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین بن بابویه القمی عن الشیخ أبی جعفر عن شیخه المفید عن الصدوق الحافظ محمد بن بابویه.

و لیرو متصلا بهذا الإسناد إلی الحافظ محمد بن بابویه قال حدثنا محمد بن بکران النقاش قال حدثنا أحمد بن محمد الهمدانی مولی بنی هاشم قال حدثنی عبید بن حمدون الرؤاسی قال حدثنا نصر بن حسن عن أبیه عن عمرو بن شمر عن جابر عن أبی جعفر الباقر عن أبیه علی بن الحسین عن أبیه الحسین عن أبیه أمیر المؤمنین و سید الوصیین علی بن أبی طالب صلوات الله و سلامه علیه و علیهم قال: شکوت إلی رسول الله صلی الله علیه و آله دینا کان علی فقال یا علی قل اللهم أغننی بحلالک عن حرامک و أغننی بفضلک عمن سواک فلو کان علیک مثل صبیر دینا قضاه الله عنک و صبیر جبل بالیمن لیس بالیمن جبل أجل و لا أعظم منه.

و الطرق کثیرة و شعبها جمة و لکن فی هذا القدر مع قصور الزمان و ضیق الحال بلاغ کاف و بیان شاف فلیرو الشیخ عز الدین المذکور أیده الله فی أموره کلها و سدده و هداه إلی ما فیه رضاه و أرشده جمیع ذلک لمن شاء و أحب محتاطا لی و له فی الروایة علی الشرائط المعتبرة بین أهل العلم فإنه أهل لذلک و أنا أبرأ إلیه من الغلط و التصحیف و التحریف وفقه الله و إیانا لمراضیه.

و کتب العبد الفقیر إلی کرم الله الغنی علی بن عبد العالی بدمشق سادس عشر شهر رمضان المعظم قدره عام ثلاث و تسعمائة حامدا لله علی آلائه مصلیا علی رسوله محمد المصطفی و آله السادة الشرفا و مسلما.

أقول: و أنا قد نقلته من خطه روح الله روحه.

ص: 57

**[ترجمه]

صورة إجازة 37 الشیخ العلامة نور الدین علی بن عبد العالی الکرکی المذکور أیضا للشیخ بابا شیخ علی رحمهما الله تعالی

صورة إجازة 37 الشیخ العلامة نور الدین علی بن عبد العالی الکرکی المذکور أیضا للشیخ بابا شیخ علی رحمهما الله تعالی.(1)

بسم الله الرحمن الرحیم الحمد لله کما هو أهله و الصلاة و السلام علی حبیبه محمد و آله الطاهرین.

و بعد فإن الشیخ الفاضل العالم العامل الکامل العلامة عمدة الفضلاء و النبلاء حاوی أنواع الفضائل زین الملة و الدین بابا شیخ علی ابن الشیخ الأجل العالم العامل الکامل کمال الملة و الدین پیر حبیب الله ابن المرحوم المبرور سلطان محمد الجوزدانی بلغه الله من درجات الکمال أعلاها و أولاه من مراتب المجد صفایاها و بلغه من آماله أقصی منتهاها رحل إلی المشهد المقدس الغروی علی مشرفه الصلاة و السلام لتحصیل العلوم الدینیة و اکتساب حلیة الانتظام فی سلک العالمین بأعباء العلوم الشرعیة.

فاختلط بهذا الکاتب الضعیف مدة من الزمان و برهة من الأیام ظهر فیها جمیل أخلاقه و حسن مزایاه و مزید فضله و کمال استعداده و سمع علی کتاب إرشاد الأذهان إلی أحکام الإیمان من أوله إلی آخره من مصنفات مولانا و سیدنا و شیخنا شیخ الإسلام ملک العلماء الأعلام بحر العلوم مفتی فرق الأنام جمال الدین أبی منصور الحسن بن یوسف بن المطهر الحلی رفعه الله تعالی فی جنانه و أجزل علی نفسه الطاهرة سابغ رضوانه سماعا معتبرا مهذبا فی جمع من العلماء و محفل غاص بالفضلاء تبین فی بحر خلال ذلک مزید فضله و جودة فهمه و ثقوب ذهنه.

و قد أجزت له روایة الکتاب المذکور عنی عن شیخی الإمام العالم الربانی

ص: 58


1- 1. الذریعة ج 1 ص 213.

زین الدین علی بن هلال قدس الله روحه عن شیخه الإمام الزاهد العابد جمال الدین أبی العباس أحمد بن فهد الحلی طیب الله مضجعه عن شیخه العالم الفاضل السعید الفقیه علی بن الخازن الحائری عن شیخنا الإمام العالم المحقق المدقق علامة المتقدمین و المتأخرین الفائز بالسعادة و الشهادة شمس الدین أبی عبد الله محمد بن مکی قدس الله روحه الطاهرة عن شیخیه الإمامین العالمین الفقیهین فخر الدین أبی طالب محمد بن المطهر و السید الأجل عمید الدین عبد المطلب بن الأعرج الحسینی طیب الله مضجعهما عن شیخهما الإمام البحر مصنف الکتاب بلا واسطة.

و کذلک أجزت له أن یروی عنی جمیع ما یجوز لی و عنی روایته من معقول و منقول و فروع و أصول محافظا علی شروط النقل عند أولی الفضل متحلیا بحلیة الاحتیاط التی هی طریق النجاة و مفتاح السعادة من طرق ذلک کله.

و الأسانید التی لی المتصلة بأئمة الهدی و مصابیح الدجی لا تکاد تتناهی و قد تکفل ببیانها عدة من الأصول المصنفة فی الحدیث و کتب الرجال فإذا علم اتصالی بمصنفیها فقد حصل له اتصال الإسناد و بالطریق الذی ذکرناه یحصل له جملة أصولها ثم تتشعب علی ما هو مذکور فی مظانه مبین فی محاله فلیأخذ ذلک محتاطا و لیروه کما شاء لمن شاء و أسأله أن لا یخلینی من دعواته فی خلواته و جلواته و عقیب صلواته بلغه الله تعالی سعادة الدارین و حباه بما یحظیه عنده فی المنزلین بمحمد و آله الأطهار الأخیار.

و کتب هذه الأحرف بیده الفانیة الجانیة علی بن عبد العالی بالمشهد المقدس الغروی علی مشرفه الصلاة و السلام حامدا لله مصلیا علی رسوله محمد و آله مسلما لإحدی عشرة خلت من شهر صفر الخیر من سنة ثمان و عشرین و تسعمائة أحسن الله تقضیها.

ص: 59

**[ترجمه]صورة إجازة 37 الشیخ العلامة نور الدین علی بن عبد العالی الکرکی المذکور أیضا للشیخ بابا شیخ علی رحمهما الله تعالی. - 1. الذریعة ج 1 ص 213. -

بسم الله الرحمن الرحیم الحمد لله کما هو أهله و الصلاة و السلام علی حبیبه محمد و آله الطاهرین.

و بعد فإن الشیخ الفاضل العالم العامل الکامل العلامة عمدة الفضلاء و النبلاء حاوی أنواع الفضائل زین الملة و الدین بابا شیخ علی ابن الشیخ الأجل العالم العامل الکامل کمال الملة و الدین پیر حبیب الله ابن المرحوم المبرور سلطان محمد الجوزدانی بلغه الله من درجات الکمال أعلاها و أولاه من مراتب المجد صفایاها و بلغه من آماله أقصی منتهاها رحل إلی المشهد المقدس الغروی علی مشرفه الصلاة و السلام لتحصیل العلوم الدینیة و اکتساب حلیة الانتظام فی سلک العالمین بأعباء العلوم الشرعیة.

فاختلط بهذا الکاتب الضعیف مدة من الزمان و برهة من الأیام ظهر فیها جمیل أخلاقه و حسن مزایاه و مزید فضله و کمال استعداده و سمع علی کتاب إرشاد الأذهان إلی أحکام الإیمان من أوله إلی آخره من مصنفات مولانا و سیدنا و شیخنا شیخ الإسلام ملک العلماء الأعلام بحر العلوم مفتی فرق الأنام جمال الدین أبی منصور الحسن بن یوسف بن المطهر الحلی رفعه الله تعالی فی جنانه و أجزل علی نفسه الطاهرة سابغ رضوانه سماعا معتبرا مهذبا فی جمع من العلماء و محفل غاص بالفضلاء تبین فی بحر خلال ذلک مزید فضله و جودة فهمه و ثقوب ذهنه.

و قد أجزت له روایة الکتاب المذکور عنی عن شیخی الإمام العالم الربانی

ص: 58

زین الدین علی بن هلال قدس الله روحه عن شیخه الإمام الزاهد العابد جمال الدین أبی العباس أحمد بن فهد الحلی طیب الله مضجعه عن شیخه العالم الفاضل السعید الفقیه علی بن الخازن الحائری عن شیخنا الإمام العالم المحقق المدقق علامة المتقدمین و المتأخرین الفائز بالسعادة و الشهادة شمس الدین أبی عبد الله محمد بن مکی قدس الله روحه الطاهرة عن شیخیه الإمامین العالمین الفقیهین فخر الدین أبی طالب محمد بن المطهر و السید الأجل عمید الدین عبد المطلب بن الأعرج الحسینی طیب الله مضجعهما عن شیخهما الإمام البحر مصنف الکتاب بلا واسطة.

و کذلک أجزت له أن یروی عنی جمیع ما یجوز لی و عنی روایته من معقول و منقول و فروع و أصول محافظا علی شروط النقل عند أولی الفضل متحلیا بحلیة الاحتیاط التی هی طریق النجاة و مفتاح السعادة من طرق ذلک کله.

و الأسانید التی لی المتصلة بأئمة الهدی و مصابیح الدجی لا تکاد تتناهی و قد تکفل ببیانها عدة من الأصول المصنفة فی الحدیث و کتب الرجال فإذا علم اتصالی بمصنفیها فقد حصل له اتصال الإسناد و بالطریق الذی ذکرناه یحصل له جملة أصولها ثم تتشعب علی ما هو مذکور فی مظانه مبین فی محاله فلیأخذ ذلک محتاطا و لیروه کما شاء لمن شاء و أسأله أن لا یخلینی من دعواته فی خلواته و جلواته و عقیب صلواته بلغه الله تعالی سعادة الدارین و حباه بما یحظیه عنده فی المنزلین بمحمد و آله الأطهار الأخیار.

و کتب هذه الأحرف بیده الفانیة الجانیة علی بن عبد العالی بالمشهد المقدس الغروی علی مشرفه الصلاة و السلام حامدا لله مصلیا علی رسوله محمد و آله مسلما لإحدی عشرة خلت من شهر صفر الخیر من سنة ثمان و عشرین و تسعمائة أحسن الله تقضیها.

ص: 59

**[ترجمه]

صورة إجازة 38 المحقق العلامة الشیخ علی بن الحسین من عبد العالی الکرکی المذکور للشیخ أحمد بن أبی جامع العاملی رضی الله عنهم مع ما ألحقه بهذه الإجازة له ثانیا.

صورة إجازة 38 المحقق العلامة الشیخ علی بن الحسین من عبد العالی الکرکی المذکور للشیخ أحمد(1)

بن أبی جامع العاملی رضی الله عنهم مع ما ألحقه بهذه الإجازة له ثانیا.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الْحَمْدُ لِلَّهِ و سلامه عَلی عِبادِهِ الَّذِینَ اصْطَفی خصوصا علی محمد و آله ذوی الفتوة و الوفاء.

أما بعد فإن الولد الصالح الفاضل الکامل التقی النقی الأدیمی (2) قدوة الفضلاء فی الزمان الشیخ جمال الدین أحمد ابن الشیخ الصالح الشهیر بابن أبی جامع العاملی أدام الله توفیقه و تسدیده و أجزل من کل عارفة حظه و مزیده ورد إلینا إلی المشهد المقدس الغروی علی مشرفه الصلاة و السلام و انتظم فی سلک المجاورین بتلک البقعة

ص: 60


1- 1. قال العلامة الرازیّ فی الذریعة ج 1 ص 212 فی رقم 1113: اجازته) للشیخ شهاب الدین أحمد ابن الشیخ الصالح محمّد بن أبی جامع العاملی متوسطة تاریخها جمادی الثانیة سنة 928، و فی البحار ذکر المجاز له بعنوان أحمد بن الشیخ صالح( مجردا عن اللام) الشهیر بابن أبی جامع. و لکن الشیخ علیّ بن رضیّ الدین بن الشیخ علیّ بن الشیخ أحمد المجاز بهذه الاجازة قال فی رسالته الی الشیخ المحدث الحرّ العاملیّ: ان والد المجاز والده رضیّ الدین هو الذی شارک أخویه فخر الدین و الشیخ عبد اللطیف فی الاجازة عن الشیخ حسن صاحب المعالم و جده الشیخ علیّ بن أحمد کان من تلامیذ الشیخ زین الدین الشهید و قد قرأ علیه شرحه علی اللمعة فی سنة 960 و جده الأعلی هو الشیخ شهاب الدین أحمد المجاز بهذه الاجازة عن المحقق الکرکی و هو ابن الشیخ محمّد بن أبی جامع الذی رأیته بخطه التنقیح الرائع کتبه فی سنة 909 و ذکر نسبه هکذا محمّد بن أحمد بن علیّ بن أحمد بن أبی جامع العاملی. فعلی هذا ظهر ان جد هذا البیت و هو الشیخ أحمد بن أبی جامع معاصر للعلامة الحلی تقریبا.
2- 2. الاریحی ح ل ظ.

المقدسة برهة من الزمان.

و فی خلال ذلک قرأ علی هذا الضعیف الکاتب لهذه الأحرف الرسالة المشهورة بالألفیة فی فقه الصلاة الواجبة من مصنفات شیخنا الأعظم شیخ الطائفة المحققة فی زمانه علامة المتقدمین و علم المتأخرین خاتمة المجتهدین شمس الملة و الحق و الدین أبی عبد الله محمد بن مکی قدس الله روحه الطاهرة الزکیة و أفاض علی تربته المراحم القدسیة من أولها إلی آخرها مع نبذة من الحواشی التی جری بها قلم هذا الضعیف فی خلال مذاکرة بعض الطلبة قراءة شهدت بفضله و آذنت بنبله و جودة استعداده.

و قد أجزت له روایتها و روایة غیرها من مصنفات مؤلفها بالأسانید التی لی إلیه الثابتة لی من مشایخی الذین أخذت عنهم و استفدت من أنفاسهم أجلهم شیخنا الأعظم شیخ الإسلام فقیه أهل البیت فی زمانه الشیخ زین الملة و الحق و الدین أبو الحسن علی بن هلال قدس الله لطیفه بحق روایته عن شیخه الإمام شیخ الإسلام جمال الدین أبی العباس أحمد بن فهد قدس الله رمسه بحق روایته عن شیخه العالم الکامل العلامة الشیخ زین الدین أبی الحسن علی بن الخازن الحائری طیب الله مضجعه عن المصنف بلا واسطة.

و هذا الإسناد ینتهی إلی کبراء مشایخ الإمامیة رضوان الله علیهم و یتنوع أنواعا کثیرة و یتشعب شعبا متفرقة و یتصل بأئمة الهدی و مصابیح الدجی صلوات الله و سلامه علیهم و فی جمیع المراتب هو طریق الروایة عن کل من وقع فیه من المشایخ بجمیع مصنفاته و لذلک مظنة و معدن فلیطلب منهما.

و أجزت له أن یروی عنی کل ما صدر عنی من مصنف و مؤلف خصوصا ما برز من کتاب شرح القواعد فلیرو ذلک کما شاء و أحب محتاطا.

و کتب هذه الأحرف الفقیر إلی الله تعالی علی بن عبد العالی بالمشهد المطهر الغروی علی مشرفه الصلاة و السلام فی تاریخ شهر جمادی الآخرة من سنة ثمان و عشرین و تسعمائة حامدا مصلیا مسلما.

ص: 61

ثم کتب الشیخ علی الکرکی المشار إلیه بقوله حیث اقتضی الحال ذکر إسناد من الأسانید التی لهذا الکاتب إلی أئمة الهدی و مصابیح الدجی صلوات الله و سلامه علیهم فأقول.

أخذت علوم الشرع عن جمع من مشایخنا الماضین و سلفنا الصالحین أجلهم شیخنا الإمام شیخ الإسلام زین الدین علی بن هلال قدس الله روحه و نور ضریحه بحق روایته عن شیخه الأجل الشیخ الإمام شیخ الإسلام جمال الدین أبی العباس أحمد بن فهد الحلی قدس الله روحه الطاهرة بحق روایته عن الشیخ الأجل العالم العلامة زین الدین علی بن الخازن الحائری طیب الله مضجعه بحق روایته عن الشیخ الأجل شیخ الإسلام و فقیه أهل البیت صدقا أفضل المتقدمین و المتأخرین شمس الملة و الحق و الدین أبی عبد الله محمد بن مکی قدس الله روحه الطاهرة و جمع بینه و بین أئمته فی الآخرة.

و هو أخذ عن جمع کثیر من الأشیاخ أجلهم الشیخان الأجلان الفقیهان الأوحدان قدوة أهل الإسلام فخر الملة و الحق و الدین محمد بن المطهر و عمید الملة و الدین عبد المطلب بن الأعرج الحسینی قدس الله روحیهما و نور ضریحهما و أعظم أشیاخهما بل أشیاخ جمیع أهل عصرهما علی الإطلاق الشیخ الإمام الأوحد بحر العلوم مفتی فرق الأنام محیی دارس الرسوم جمال الدین أبو منصور الحسن بن یوسف بن المطهر الحلی رفع الله قدره فی علیین و رزقه مرافقة النَّبِیِّینَ وَ الصِّدِّیقِینَ وَ الشُّهَداءِ وَ الصَّالِحِینَ و انتشار أشیاخ هذا الشیخ و تعدد الذین روی عنهم و بلوغهم حدا ینبو عن الحصر أمر واضح کالشمس فی رابعة النهار إلا أن أوحدهم و أعلمهم بفقه أهل البیت الشیخ الأجل الإمام شیخ الإسلام فقیه أهل عصره و وحید أوانه نجم الملة و الدین أبی القاسم جعفر بن سعید قدس الله روحه الطاهرة و أعلم مشایخه بفقه أهل البیت الشیخ الفقیه السعید الأوحد محمد بن نماء الحلی و أجل أشیاخه الشیخ الإمام العالم المحقق قدوة المتأخرین فخر الدین محمد بن إدریس الحلی العجلی برد الله مضجعه.

و قد أخذ عن الشیخ الأجل الفقیه السعید عربی بن مسافر العبادی و أخذ هو

ص: 62

عن الشیخ السعید العالم إلیاس بن هشام الحائری و أخذ هو عن الشیخ الأجل الفقیه السعید الأوحد المفید أبی علی ابن الشیخ الإمام شیخ الإسلام حقا قدوة هذا المذهب عمدة الطائفة المحقة أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی و أخذ هو عن والده قدس الله أرواحهم و رفع درجاتهم.

و طرق الشیخ قدس الله لطیفه إلی أئمة الهدی تنبو عن الحصر و قد تکفل ببیان معظمها التهذیب و الاستبصار و الفهرست و کتاب الرجال و قد اشتهر عند الخاص و العام أن أجل مشایخه الشیخ الإمام الأوحد رئیس الإمامیة فی زمانه بغیر مدافع محمد بن محمد بن النعمان الملقب بالمفید قدس الله روحه الطاهرة و من أجل مشایخه الشیخ الأجل الفقیه السعید أبو القاسم جعفر بن قولویه و الشیخ الصدوق أبو جعفر محمد بن بابویه القمی قدس الله روحیهما.

و أعظم الأشیاخ فی تلک الطبقة الشیخ الأجل جامع أحادیث أهل البیت محمد بن یعقوب الکلینی صاحب کتاب الکافی فی الحدیث الذی لم یعمل للأصحاب مثله و هو یروی عمن لا یتناهی من رجال أهل البیت منهم الفقیه الأجل علی بن إبراهیم بن هاشم القمی و هو یروی عن أبیه إبراهیم بن هاشم و هو من رجال یونس بن عبد الرحمن و یقال إنه لقی الإمام الهمام علی بن موسی الرضا علیهما السلام.

و بالجملة فالطرق کثیرة و الأسانید منتشرة فمتی صح عنده طریق و ثبت أن لی به روایة هو مسلط علی روایته مأذون له فی نقله إلی من شاء مأخوذ علیه شروط الروایة المعروفة عند أهل الأثر مراعیا فی ألفاظ فی الأداء ما هو المعتمد عند المحققین من أهل علم درایة الحدیث وفقه الله و إیانا لما یحب و یرضی.

و کتب هذه الأحرف الفقیر إلی الله تعالی علی بن عبد العالی لثلاث عشرة لیلة بقیت من شهر رجب من سنة ثمان و عشرین و تسعمائة حامدا لله مصلیا علی رسوله محمد و آله مسلما.

ص: 63

**[ترجمه]صورة إجازة 38 المحقق العلامة الشیخ علی بن الحسین من عبد العالی الکرکی المذکور للشیخ أحمد - 1. قال العلامة الرازیّ فی الذریعة ج 1 ص 212 فی رقم 1113: اجازته) للشیخ شهاب الدین أحمد ابن الشیخ الصالح محمّد بن أبی جامع العاملی متوسطة تاریخها جمادی الثانیة سنة 928، و فی البحار ذکر المجاز له بعنوان أحمد بن الشیخ صالح( مجردا عن اللام) الشهیر بابن أبی جامع.

و لکن الشیخ علیّ بن رضیّ الدین بن الشیخ علیّ بن الشیخ أحمد المجاز بهذه الاجازة قال فی رسالته الی الشیخ المحدث الحرّ العاملیّ: ان والد المجاز والده رضیّ الدین هو الذی شارک أخویه فخر الدین و الشیخ عبد اللطیف فی الاجازة عن الشیخ حسن صاحب المعالم و جده الشیخ علیّ بن أحمد کان من تلامیذ الشیخ زین الدین الشهید و قد قرأ علیه شرحه علی اللمعة فی سنة 960 و جده الأعلی هو الشیخ شهاب الدین أحمد المجاز بهذه الاجازة عن المحقق الکرکی و هو ابن الشیخ محمّد بن أبی جامع الذی رأیته بخطه التنقیح الرائع کتبه فی سنة 909 و ذکر نسبه هکذا محمّد بن أحمد بن علیّ بن أحمد بن أبی جامع العاملی.

فعلی هذا ظهر ان جد هذا البیت و هو الشیخ أحمد بن أبی جامع معاصر للعلامة الحلی تقریبا. -

بن أبی جامع العاملی رضی الله عنهم مع ما ألحقه بهذه الإجازة له ثانیا.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الْحَمْدُ لِلَّهِ و سلامه عَلی عِبادِهِ الَّذِینَ اصْطَفی خصوصا علی محمد و آله ذوی الفتوة و الوفاء.

أما بعد فإن الولد الصالح الفاضل الکامل التقی النقی الأدیمی - 2. الاریحی ح ل ظ. - قدوة الفضلاء فی الزمان الشیخ جمال الدین أحمد ابن الشیخ الصالح الشهیر بابن أبی جامع العاملی أدام الله توفیقه و تسدیده و أجزل من کل عارفة حظه و مزیده ورد إلینا إلی المشهد المقدس الغروی علی مشرفه الصلاة و السلام و انتظم فی سلک المجاورین بتلک البقعة

ص: 60

المقدسة برهة من الزمان.

و فی خلال ذلک قرأ علی هذا الضعیف الکاتب لهذه الأحرف الرسالة المشهورة بالألفیة فی فقه الصلاة الواجبة من مصنفات شیخنا الأعظم شیخ الطائفة المحققة فی زمانه علامة المتقدمین و علم المتأخرین خاتمة المجتهدین شمس الملة و الحق و الدین أبی عبد الله محمد بن مکی قدس الله روحه الطاهرة الزکیة و أفاض علی تربته المراحم القدسیة من أولها إلی آخرها مع نبذة من الحواشی التی جری بها قلم هذا الضعیف فی خلال مذاکرة بعض الطلبة قراءة شهدت بفضله و آذنت بنبله و جودة استعداده.

و قد أجزت له روایتها و روایة غیرها من مصنفات مؤلفها بالأسانید التی لی إلیه الثابتة لی من مشایخی الذین أخذت عنهم و استفدت من أنفاسهم أجلهم شیخنا الأعظم شیخ الإسلام فقیه أهل البیت فی زمانه الشیخ زین الملة و الحق و الدین أبو الحسن علی بن هلال قدس الله لطیفه بحق روایته عن شیخه الإمام شیخ الإسلام جمال الدین أبی العباس أحمد بن فهد قدس الله رمسه بحق روایته عن شیخه العالم الکامل العلامة الشیخ زین الدین أبی الحسن علی بن الخازن الحائری طیب الله مضجعه عن المصنف بلا واسطة.

و هذا الإسناد ینتهی إلی کبراء مشایخ الإمامیة رضوان الله علیهم و یتنوع أنواعا کثیرة و یتشعب شعبا متفرقة و یتصل بأئمة الهدی و مصابیح الدجی صلوات الله و سلامه علیهم و فی جمیع المراتب هو طریق الروایة عن کل من وقع فیه من المشایخ بجمیع مصنفاته و لذلک مظنة و معدن فلیطلب منهما.

و أجزت له أن یروی عنی کل ما صدر عنی من مصنف و مؤلف خصوصا ما برز من کتاب شرح القواعد فلیرو ذلک کما شاء و أحب محتاطا.

و کتب هذه الأحرف الفقیر إلی الله تعالی علی بن عبد العالی بالمشهد المطهر الغروی علی مشرفه الصلاة و السلام فی تاریخ شهر جمادی الآخرة من سنة ثمان و عشرین و تسعمائة حامدا مصلیا مسلما.

ص: 61

ثم کتب الشیخ علی الکرکی المشار إلیه بقوله حیث اقتضی الحال ذکر إسناد من الأسانید التی لهذا الکاتب إلی أئمة الهدی و مصابیح الدجی صلوات الله و سلامه علیهم فأقول.

أخذت علوم الشرع عن جمع من مشایخنا الماضین و سلفنا الصالحین أجلهم شیخنا الإمام شیخ الإسلام زین الدین علی بن هلال قدس الله روحه و نور ضریحه بحق روایته عن شیخه الأجل الشیخ الإمام شیخ الإسلام جمال الدین أبی العباس أحمد بن فهد الحلی قدس الله روحه الطاهرة بحق روایته عن الشیخ الأجل العالم العلامة زین الدین علی بن الخازن الحائری طیب الله مضجعه بحق روایته عن الشیخ الأجل شیخ الإسلام و فقیه أهل البیت صدقا أفضل المتقدمین و المتأخرین شمس الملة و الحق و الدین أبی عبد الله محمد بن مکی قدس الله روحه الطاهرة و جمع بینه و بین أئمته فی الآخرة.

و هو أخذ عن جمع کثیر من الأشیاخ أجلهم الشیخان الأجلان الفقیهان الأوحدان قدوة أهل الإسلام فخر الملة و الحق و الدین محمد بن المطهر و عمید الملة و الدین عبد المطلب بن الأعرج الحسینی قدس الله روحیهما و نور ضریحهما و أعظم أشیاخهما بل أشیاخ جمیع أهل عصرهما علی الإطلاق الشیخ الإمام الأوحد بحر العلوم مفتی فرق الأنام محیی دارس الرسوم جمال الدین أبو منصور الحسن بن یوسف بن المطهر الحلی رفع الله قدره فی علیین و رزقه مرافقة النَّبِیِّینَ وَ الصِّدِّیقِینَ وَ الشُّهَداءِ وَ الصَّالِحِینَ و انتشار أشیاخ هذا الشیخ و تعدد الذین روی عنهم و بلوغهم حدا ینبو عن الحصر أمر واضح کالشمس فی رابعة النهار إلا أن أوحدهم و أعلمهم بفقه أهل البیت الشیخ الأجل الإمام شیخ الإسلام فقیه أهل عصره و وحید أوانه نجم الملة و الدین أبی القاسم جعفر بن سعید قدس الله روحه الطاهرة و أعلم مشایخه بفقه أهل البیت الشیخ الفقیه السعید الأوحد محمد بن نماء الحلی و أجل أشیاخه الشیخ الإمام العالم المحقق قدوة المتأخرین فخر الدین محمد بن إدریس الحلی العجلی برد الله مضجعه.

و قد أخذ عن الشیخ الأجل الفقیه السعید عربی بن مسافر العبادی و أخذ هو

ص: 62

عن الشیخ السعید العالم إلیاس بن هشام الحائری و أخذ هو عن الشیخ الأجل الفقیه السعید الأوحد المفید أبی علی ابن الشیخ الإمام شیخ الإسلام حقا قدوة هذا المذهب عمدة الطائفة المحقة أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی و أخذ هو عن والده قدس الله أرواحهم و رفع درجاتهم.

و طرق الشیخ قدس الله لطیفه إلی أئمة الهدی تنبو عن الحصر و قد تکفل ببیان معظمها التهذیب و الاستبصار و الفهرست و کتاب الرجال و قد اشتهر عند الخاص و العام أن أجل مشایخه الشیخ الإمام الأوحد رئیس الإمامیة فی زمانه بغیر مدافع محمد بن محمد بن النعمان الملقب بالمفید قدس الله روحه الطاهرة و من أجل مشایخه الشیخ الأجل الفقیه السعید أبو القاسم جعفر بن قولویه و الشیخ الصدوق أبو جعفر محمد بن بابویه القمی قدس الله روحیهما.

و أعظم الأشیاخ فی تلک الطبقة الشیخ الأجل جامع أحادیث أهل البیت محمد بن یعقوب الکلینی صاحب کتاب الکافی فی الحدیث الذی لم یعمل للأصحاب مثله و هو یروی عمن لا یتناهی من رجال أهل البیت منهم الفقیه الأجل علی بن إبراهیم بن هاشم القمی و هو یروی عن أبیه إبراهیم بن هاشم و هو من رجال یونس بن عبد الرحمن و یقال إنه لقی الإمام الهمام علی بن موسی الرضا علیهما السلام.

و بالجملة فالطرق کثیرة و الأسانید منتشرة فمتی صح عنده طریق و ثبت أن لی به روایة هو مسلط علی روایته مأذون له فی نقله إلی من شاء مأخوذ علیه شروط الروایة المعروفة عند أهل الأثر مراعیا فی ألفاظ فی الأداء ما هو المعتمد عند المحققین من أهل علم درایة الحدیث وفقه الله و إیانا لما یحب و یرضی.

و کتب هذه الأحرف الفقیر إلی الله تعالی علی بن عبد العالی لثلاث عشرة لیلة بقیت من شهر رجب من سنة ثمان و عشرین و تسعمائة حامدا لله مصلیا علی رسوله محمد و آله مسلما.

ص: 63

**[ترجمه]

صورة إجازة 39 الشیخ الأجل علی بن عبد العالی الکرکی المذکور قدس الله روحه أیضا للمولی عبد العلی بن أحمد بن سعد الدین محمد الأسترآبادی رحمه الله.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الحمد لله بارئ النسم و مجزل القسم و مفیض الجود و الکرم و الصلاة و السلام علی النبی الأمی المبعوث إلی العرب و العجم المنعوت بأحاسن الصفات و الشیم محمد و آله الأطهار الأخیار مصابیح الظلم و ینابیع الحکم. و بعد فإن الشیخ الأجل العالم العامل الفاضل الکامل قدوة الفضلاء زبدة العلماء الأتقیاء الأخ فی الله المرتضی فی الإخوة جمال الملة و الحق و الدین عبد العلی ابن المرحوم المبرور المتوج المحبور الشیخ نور الدین أحمد ابن المرحوم المتوج سعد الدین محمد الأسترآبادی أدام الله تعالی برکات علومه بین الأنام و رفع قدره الشریف إلی أعلی مقام بمحمد و آله البررة الکرام صحب هذا الفقیر الکاتب مدة من الزمان ببلدة أسترآباد حماها الله عن الشر و الفساد و جعلها بلد إسلام و إیمان إلی یوم المعاد ثم رحل إلی المشهد المقدس و الحرم الأقدس مهبط النور الإلهی و معدن الفیض القدسی حرم أمیر المؤمنین و سید الوصیین بالغری علی مشرفه أفضل الصلاة و السلام و أکمل التحیة و الإکرام و فاز بمجاورة تلک الأعتاب الطاهرة برهة من الزمان و کان فی خلال ذلک کله مشتغلا بالخوض فی علم الشریعة المطهرة فقرأ من بعض الکتب الفقهیة شیئا یسیرا و سمع بقراءة غیره جملة کثیرة.

فمما سمعه کتاب إرشاد الأذهان إلی أحکام الإیمان من مصنفات شیخنا الشیخ الإمام شیخ مشایخ الإسلام بحر العلوم محیی ما درس من معاهد الشریعة الغراء جمال الملة و الحق و الدین أبی منصور الحسن ابن الشیخ الإمام الفقیه السعید سدید الدین

ص: 64

یوسف بن المطهر الحلی قدس الله روحه الطاهرة و رفع درجته فی درجات الآخرة من أوله إلی آخره و کان الخوض فی حل أوائل الکتاب علی وجه الکشف و التنقیح.

و کذا سمع ما کتبته علی الکتاب المذکور من الحواشی المشتملة علی النکت و الفوائد سمعا معتبرا منقحا مهذبا و سمع أیضا بقراءة غیره الجزء الأول من کتاب شرائع الأحکام فی مسائل الحلال و الحرام من مصنفات الشیخ الإمام شیخ الإسلام محقق المسائل مهذب الدلائل فقیه أهل البیت فی زمانه نجم الملة و الحق و الدین أبی القاسم جعفر بن سعید الحلی قدس الله سره و رفع فی الدارین قدره و أعلی ذکره و سمع أیضا غیر ذلک. و قد استخرت الله تعالی و أجزت له أن یروی جمیع ما للروایة فیه مدخل مما یجوز لی و عنی روایته من معقول و منقول و فروع و أصول و فقه و حدیث و تفسیر روایة عامة فی العلوم الإسلامیة و المصنفات المعتبرة العلمیة مشترطا علیه رعایة ما یجب رعایته فی الإجازة من الأمور المعتبرة عند علماء الحدیث آخذا علیه تحری جادة الاحتیاط الموصلة إلی سواء الصراط بأسانیده المعتبرة المتصلة بالمصنفین و المنتهیة إلی النبی و آله الأئمة المعصومین صلوات الله علیه و علیهم أجمعین. فمن ذلک جمیع مصنفات الشیخ الفقیه السعید الزاهد العابد قدوة المتأخرین جمال الملة و الدین أبی العباس أحمد بن فهد الحلی قدس الله روحه و نور ضریحه بحق روایتی لها عن شیخی الشیخ الإمام علامة العلماء الأعلام زین الدین أبی الحسن علی بن هلال الجزائری قدس الله لطیفه و ألحقه بنبیه و أئمته صلوات الله و سلامه علیه و علیهم أجمعین بروایته لها عن المصنف بلا واسطة. و من ذلک جمیع مصنفات شیخنا الشیخ الإمام الأجل السعید شیخ الإسلام ملک المحققین علامة المتقدمین و المتأخرین الفائز بالسعادة و الشهادة شمس الدین أبی عبد الله محمد بن مکی رفع الله درجته فی علیین و ألحقه بالنبی و الأئمة المعصومین علیهم السلام بالإسناد إلی ابن فهد بروایته لها عن الشیخ الأجل الفقیه زین الدین أبی الحسن علی بن الخازن الحائری تغمده الله برضوانه و فسح له فی جنانه بروایته لها عن المصنف بلا واسطة.

ص: 65

و من ذلک جمیع مصنفات الشیخین الإمامین الفقیهین السعیدین الأوحدین الأکملین فخر الدین أبی طالب محمد بن المطهر و عمید الدین عبد المطلب بن الأعرج الحسینی قدس الله روحیهما و نور مرقدیهما بالإسناد إلی شیخنا الإمام السعید الشهید بروایته عنهما بلا واسطة.

و من ذلک جمیع مصنفات شیخنا الشیخ الأجل الأوحد بحر العلوم مفتی فرق الإسلام علم المتقدمین و المتأخرین جمال الملة و الدین أبی منصور الحسن بن یوسف المطهر سقی الله ضریحه صوب العهاد و حشره مع نبیه و أئمته الأمجاد بالإسناد إلی الشیخین الإمامین فخر الدین و عمید الدین بروایتهما عن الإمام المصنف بلا واسطة.

و من ذلک جمیع مصنفات الشیخ الإمام السعید المحقق شیخ الإسلام نجم الملة و الدین أبی القاسم جعفر بن سعید نور الله مرقده بالإسناد المتقدم إلی الإمام جمال الدین بن المطهر عن شیخه الإمام المصنف بلا واسطة.

و من ذلک جمیع مصنفات الشیخ الإمام السعید الأوحد المحقق المدقق نجیب الدین أبی زکریا یحیی بن سعد بالإسناد المتقدم إلی الإمام جمال الدین عنه. و من ذلک جمیع مصنفات السیدین الإمامین السعیدین الزاهدین العابدین رضی الدین أبی القاسم علی و جمال الدین أبی الفضائل أحمد ابنی طاوس الحسینی أنار الله مرقدهما بالإسناد المتقدم إلی الإمام جمال الدین عنهما.

و بهذا الإسناد جمیع مصنفات الإمام سدید الدین یوسف بن المطهر بروایة ولده الإمام جمال الدین عنه بلا واسطة. و بالإسناد إلی الجماعة المذکورین أعنی السیدین ابنی طاوس و الشیخین ابنی سعید و الفقیه الأجل سدید الدین جمیع مصنفات الشیخ الإمام الفقیه السعید نجیب الدین أبی إبراهیم محمد بن نما الحلی بحق روایتهم عنه بلا واسطة.

و عن ابن نما جمیع مصنفات الشیخ الفقیه الإمام الحبر المحقق فخر الدین أبی عبد الله محمد بن إدریس الحلی رضی الله عنه و أرضاه بلا واسطة. و من ذلک جمیع مصنفات الشیخ الإمام عماد المذهب شیخ الطائفة المحقة أبی

ص: 66

جعفر محمد بن الحسن الطوسی رفع الله درجته فی علیین بالإسناد المتقدم إلی ابن إدریس بحق روایته عن الشیخ الفقیه عربی بن مسافر العبادی عن إلیاس بن هشام الحائری عن الشیخ الأجل السعید المفید أبی علی بن الشیخ أبی جعفر عن والده. و بطریق آخر بالإسناد إلی الفقیه سدید الدین یوسف بن المطهر عن الشیخ یحیی بن محمد بن یحیی بن أبی الفرج السوراوی عن الفقیه الحسین بن هبة الله بن رطبة عن المفید أبی علی الحسن ابن الشیخ الإمام محمد بن الحسن الطوسی عن والده. و بطریق آخر بالإسناد إلی سدید الدین یوسف عن السید أحمد بن یوسف بن أحمد بن العریضی العلوی الحسینی عن برهان الدین محمد بن محمد بن علی الحمدانی القزوینی نزیل الری عن السید فضل الله بن علی الحسنی الراوندی عن عماد الدین أبی الصمصام ذی الفقار بن معبد الحسینی عن الشیخ الإمام أبی جعفر الطوسی.

و بهذا الإسناد جمیع مصنفات الشیخ الإمام شیخ الإسلام فقیه أهل البیت فی زمانه محمد بن محمد بن النعمان المفید قدس الله لطیفه عن الشیخ أبی جعفر الطوسی عنه و عن الشیخ أبی جعفر جمیع مصنفات السید الإمام السعید المرتضی علم الهدی ذی المجدین أبی القاسم علی بن الحسین الموسوی الملقب بالمرتضی روایة عن السید قدس الله روحه و بالإسناد عن الشیخ المفید عن الشیخ الفقیه الصدوق محمد بن علی بن بابویه جمیع مصنفاته و بالإسناد جمیع مصنفاته الشیخ الإمام المحدث الثقة الحافظ أبی جعفر محمد بن یعقوب الکلینی عن الشیخ المفید عن أبی القاسم جعفر بن محمد بن قولویه عنه.

و أجزت له أن یروی عنی جمیع ما ألفته و أنشأته من المؤلفات الفقهیة و غیرها و أذنت له أن یعمل بما صح عنده و ثبت ترجیحی إیاه و قولی به فی المسائل الشرعیة و أن ینقله إلی طالبیه مراعیا فیه الشرائط المقررة المعتبرة بین أهل الصناعة و أن یفید و یدرس و یجیب بالثبات و البیان عما وضح علیه صحته من ذلک رکونا إلی دیانته و أمانته فلیرو ذلک کله. و کذا کل ما یجوز لی روایته مما تضمنه الأشیاء المتکفلة بیان مرویاتی بحیث أنه إذا صح لدیه و لو بأن یجد بخطی تعیین طریق من طریق أو تعیین شی ء من مرویاتی

ص: 67

فهو مسلط علی روایته مأذون له فی نقله علی حسب مشیته لمن شاء متی شاء مع المحافظة علی الشرائط و المراعاة لجادة الاحتیاط.

و أوصیه و نفسی بتقوی الله سبحانه و مراقبته فی السر و العلن و المداومة علی ما یحظی عنده و یوجب الزلفی له و أسأله أن یذکرنی بخیر فی مشاهده و أن لا یخلینی من صالح دعواته فی خلواته و جلواته و أعقاب صلواته وفقنا الله و إیاه لما یحب و یرضی و ألهمنا سلوک الطریقة المثلی. و کتب هذه الأحرف بیده الفانیة الجانیة علی بن عبد العالی تاب الله علیه توبة نصوحا بالمشهد المقدس الغروی علی مشرفه الصلاة و السلام فی سادس عشر من شهر رمضان المعظم قدره من سنة تسع و عشرین و تسعمائة حامدا لله علی آلائه مصلیا علی رسوله محمد المصطفی و آله الطاهرین.

نقلت هذه الإجازة من خط مجیزها نفعنا الله به و کتب إبراهیم بن محمد بن علی بن أحمد الحرفوشی العاملی الکرکی غفر الله له و لوالدیه و لجمیع المؤمنین.

ص: 68

**[ترجمه]بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الحمد لله بارئ النسم و مجزل القسم و مفیض الجود و الکرم و الصلاة و السلام علی النبی الأمی المبعوث إلی العرب و العجم المنعوت بأحاسن الصفات و الشیم محمد و آله الأطهار الأخیار مصابیح الظلم و ینابیع الحکم. و بعد فإن الشیخ الأجل العالم العامل الفاضل الکامل قدوة الفضلاء زبدة العلماء الأتقیاء الأخ فی الله المرتضی فی الإخوة جمال الملة و الحق و الدین عبد العلی ابن المرحوم المبرور المتوج المحبور الشیخ نور الدین أحمد ابن المرحوم المتوج سعد الدین محمد الأسترآبادی أدام الله تعالی برکات علومه بین الأنام و رفع قدره الشریف إلی أعلی مقام بمحمد و آله البررة الکرام صحب هذا الفقیر الکاتب مدة من الزمان ببلدة أسترآباد حماها الله عن الشر و الفساد و جعلها بلد إسلام و إیمان إلی یوم المعاد ثم رحل إلی المشهد المقدس و الحرم الأقدس مهبط النور الإلهی و معدن الفیض القدسی حرم أمیر المؤمنین و سید الوصیین بالغری علی مشرفه أفضل الصلاة و السلام و أکمل التحیة و الإکرام و فاز بمجاورة تلک الأعتاب الطاهرة برهة من الزمان و کان فی خلال ذلک کله مشتغلا بالخوض فی علم الشریعة المطهرة فقرأ من بعض الکتب الفقهیة شیئا یسیرا و سمع بقراءة غیره جملة کثیرة.

فمما سمعه کتاب إرشاد الأذهان إلی أحکام الإیمان من مصنفات شیخنا الشیخ الإمام شیخ مشایخ الإسلام بحر العلوم محیی ما درس من معاهد الشریعة الغراء جمال الملة و الحق و الدین أبی منصور الحسن ابن الشیخ الإمام الفقیه السعید سدید الدین

ص: 64

یوسف بن المطهر الحلی قدس الله روحه الطاهرة و رفع درجته فی درجات الآخرة من أوله إلی آخره و کان الخوض فی حل أوائل الکتاب علی وجه الکشف و التنقیح.

و کذا سمع ما کتبته علی الکتاب المذکور من الحواشی المشتملة علی النکت و الفوائد سمعا معتبرا منقحا مهذبا و سمع أیضا بقراءة غیره الجزء الأول من کتاب شرائع الأحکام فی مسائل الحلال و الحرام من مصنفات الشیخ الإمام شیخ الإسلام محقق المسائل مهذب الدلائل فقیه أهل البیت فی زمانه نجم الملة و الحق و الدین أبی القاسم جعفر بن سعید الحلی قدس الله سره و رفع فی الدارین قدره و أعلی ذکره و سمع أیضا غیر ذلک. و قد استخرت الله تعالی و أجزت له أن یروی جمیع ما للروایة فیه مدخل مما یجوز لی و عنی روایته من معقول و منقول و فروع و أصول و فقه و حدیث و تفسیر روایة عامة فی العلوم الإسلامیة و المصنفات المعتبرة العلمیة مشترطا علیه رعایة ما یجب رعایته فی الإجازة من الأمور المعتبرة عند علماء الحدیث آخذا علیه تحری جادة الاحتیاط الموصلة إلی سواء الصراط بأسانیده المعتبرة المتصلة بالمصنفین و المنتهیة إلی النبی و آله الأئمة المعصومین صلوات الله علیه و علیهم أجمعین. فمن ذلک جمیع مصنفات الشیخ الفقیه السعید الزاهد العابد قدوة المتأخرین جمال الملة و الدین أبی العباس أحمد بن فهد الحلی قدس الله روحه و نور ضریحه بحق روایتی لها عن شیخی الشیخ الإمام علامة العلماء الأعلام زین الدین أبی الحسن علی بن هلال الجزائری قدس الله لطیفه و ألحقه بنبیه و أئمته صلوات الله و سلامه علیه و علیهم أجمعین بروایته لها عن المصنف بلا واسطة. و من ذلک جمیع مصنفات شیخنا الشیخ الإمام الأجل السعید شیخ الإسلام ملک المحققین علامة المتقدمین و المتأخرین الفائز بالسعادة و الشهادة شمس الدین أبی عبد الله محمد بن مکی رفع الله درجته فی علیین و ألحقه بالنبی و الأئمة المعصومین علیهم السلام بالإسناد إلی ابن فهد بروایته لها عن الشیخ الأجل الفقیه زین الدین أبی الحسن علی بن الخازن الحائری تغمده الله برضوانه و فسح له فی جنانه بروایته لها عن المصنف بلا واسطة.

ص: 65

و من ذلک جمیع مصنفات الشیخین الإمامین الفقیهین السعیدین الأوحدین الأکملین فخر الدین أبی طالب محمد بن المطهر و عمید الدین عبد المطلب بن الأعرج الحسینی قدس الله روحیهما و نور مرقدیهما بالإسناد إلی شیخنا الإمام السعید الشهید بروایته عنهما بلا واسطة.

و من ذلک جمیع مصنفات شیخنا الشیخ الأجل الأوحد بحر العلوم مفتی فرق الإسلام علم المتقدمین و المتأخرین جمال الملة و الدین أبی منصور الحسن بن یوسف المطهر سقی الله ضریحه صوب العهاد و حشره مع نبیه و أئمته الأمجاد بالإسناد إلی الشیخین الإمامین فخر الدین و عمید الدین بروایتهما عن الإمام المصنف بلا واسطة.

و من ذلک جمیع مصنفات الشیخ الإمام السعید المحقق شیخ الإسلام نجم الملة و الدین أبی القاسم جعفر بن سعید نور الله مرقده بالإسناد المتقدم إلی الإمام جمال الدین بن المطهر عن شیخه الإمام المصنف بلا واسطة.

و من ذلک جمیع مصنفات الشیخ الإمام السعید الأوحد المحقق المدقق نجیب الدین أبی زکریا یحیی بن سعد بالإسناد المتقدم إلی الإمام جمال الدین عنه. و من ذلک جمیع مصنفات السیدین الإمامین السعیدین الزاهدین العابدین رضی الدین أبی القاسم علی و جمال الدین أبی الفضائل أحمد ابنی طاوس الحسینی أنار الله مرقدهما بالإسناد المتقدم إلی الإمام جمال الدین عنهما.

و بهذا الإسناد جمیع مصنفات الإمام سدید الدین یوسف بن المطهر بروایة ولده الإمام جمال الدین عنه بلا واسطة. و بالإسناد إلی الجماعة المذکورین أعنی السیدین ابنی طاوس و الشیخین ابنی سعید و الفقیه الأجل سدید الدین جمیع مصنفات الشیخ الإمام الفقیه السعید نجیب الدین أبی إبراهیم محمد بن نما الحلی بحق روایتهم عنه بلا واسطة.

و عن ابن نما جمیع مصنفات الشیخ الفقیه الإمام الحبر المحقق فخر الدین أبی عبد الله محمد بن إدریس الحلی رضی الله عنه و أرضاه بلا واسطة. و من ذلک جمیع مصنفات الشیخ الإمام عماد المذهب شیخ الطائفة المحقة أبی

ص: 66

جعفر محمد بن الحسن الطوسی رفع الله درجته فی علیین بالإسناد المتقدم إلی ابن إدریس بحق روایته عن الشیخ الفقیه عربی بن مسافر العبادی عن إلیاس بن هشام الحائری عن الشیخ الأجل السعید المفید أبی علی بن الشیخ أبی جعفر عن والده. و بطریق آخر بالإسناد إلی الفقیه سدید الدین یوسف بن المطهر عن الشیخ یحیی بن محمد بن یحیی بن أبی الفرج السوراوی عن الفقیه الحسین بن هبة الله بن رطبة عن المفید أبی علی الحسن ابن الشیخ الإمام محمد بن الحسن الطوسی عن والده. و بطریق آخر بالإسناد إلی سدید الدین یوسف عن السید أحمد بن یوسف بن أحمد بن العریضی العلوی الحسینی عن برهان الدین محمد بن محمد بن علی الحمدانی القزوینی نزیل الری عن السید فضل الله بن علی الحسنی الراوندی عن عماد الدین أبی الصمصام ذی الفقار بن معبد الحسینی عن الشیخ الإمام أبی جعفر الطوسی.

و بهذا الإسناد جمیع مصنفات الشیخ الإمام شیخ الإسلام فقیه أهل البیت فی زمانه محمد بن محمد بن النعمان المفید قدس الله لطیفه عن الشیخ أبی جعفر الطوسی عنه و عن الشیخ أبی جعفر جمیع مصنفات السید الإمام السعید المرتضی علم الهدی ذی المجدین أبی القاسم علی بن الحسین الموسوی الملقب بالمرتضی روایة عن السید قدس الله روحه و بالإسناد عن الشیخ المفید عن الشیخ الفقیه الصدوق محمد بن علی بن بابویه جمیع مصنفاته و بالإسناد جمیع مصنفاته الشیخ الإمام المحدث الثقة الحافظ أبی جعفر محمد بن یعقوب الکلینی عن الشیخ المفید عن أبی القاسم جعفر بن محمد بن قولویه عنه.

و أجزت له أن یروی عنی جمیع ما ألفته و أنشأته من المؤلفات الفقهیة و غیرها و أذنت له أن یعمل بما صح عنده و ثبت ترجیحی إیاه و قولی به فی المسائل الشرعیة و أن ینقله إلی طالبیه مراعیا فیه الشرائط المقررة المعتبرة بین أهل الصناعة و أن یفید و یدرس و یجیب بالثبات و البیان عما وضح علیه صحته من ذلک رکونا إلی دیانته و أمانته فلیرو ذلک کله. و کذا کل ما یجوز لی روایته مما تضمنه الأشیاء المتکفلة بیان مرویاتی بحیث أنه إذا صح لدیه و لو بأن یجد بخطی تعیین طریق من طریق أو تعیین شی ء من مرویاتی

ص: 67

فهو مسلط علی روایته مأذون له فی نقله علی حسب مشیته لمن شاء متی شاء مع المحافظة علی الشرائط و المراعاة لجادة الاحتیاط.

و أوصیه و نفسی بتقوی الله سبحانه و مراقبته فی السر و العلن و المداومة علی ما یحظی عنده و یوجب الزلفی له و أسأله أن یذکرنی بخیر فی مشاهده و أن لا یخلینی من صالح دعواته فی خلواته و جلواته و أعقاب صلواته وفقنا الله و إیاه لما یحب و یرضی و ألهمنا سلوک الطریقة المثلی. و کتب هذه الأحرف بیده الفانیة الجانیة علی بن عبد العالی تاب الله علیه توبة نصوحا بالمشهد المقدس الغروی علی مشرفه الصلاة و السلام فی سادس عشر من شهر رمضان المعظم قدره من سنة تسع و عشرین و تسعمائة حامدا لله علی آلائه مصلیا علی رسوله محمد المصطفی و آله الطاهرین.

نقلت هذه الإجازة من خط مجیزها نفعنا الله به و کتب إبراهیم بن محمد بن علی بن أحمد الحرفوشی العاملی الکرکی غفر الله له و لوالدیه و لجمیع المؤمنین.

ص: 68

**[ترجمه]

صورة إجازة 40 من الشیخ علی الکرکی المذکور أیضا للقاضی صفی الدین عیسی قدس الله روحهما

صورة إجازة 40 من الشیخ علی الکرکی (1) المذکور أیضا للقاضی صفی الدین عیسی قدس الله روحهما

إجازة کبیرة قال رضی الله عنه.

کان القاضی صفی الحق و الدین عیسی الذی کان صدرا فی أیام بعض سلاطین المخالفین لم أزل أسمع مدائحه من أعیان السادات و غیرهم المجاورین بالمشهدین المقدسین المطهرین الغرویین و الحائرین صلوات الله علی مشرفهما و القاطنین بالحلة السیفیة و عند ورودی إلی مجاورة تلک الأعتاب المقدسة فی سنة تسع و تسعمائة تخمینا أو قریبا من ذلک و أنه کان یرابهم یعطیهم و یقضی حوائجهم و یجتهد فی صلتهم و یدفع مطاعن أهل السنة عنهم و أنه کان کثیر النظر فی مناقب أئمة الهدی و مصابیح الدجی صلوات الله و سلامه علیهم و أنه کان مصاحبا لکاتب کشف الغمة فی مناقب الأئمة الطاهرین من مصنفات الشیخ الأجل السعید علی بن عیسی الإربلی و أن أعداءه طعنوا فیه بالرفض و توصلوا إلی قتله بهذا السبب سمعت ذلک من متعددین و قد استخرت الله تعالی و أجزت له أدام الله معالیه روایة الکتابین المذکورین کملا و روایة جمیع مصنفات مصنفهما و مرویاته علی کثرتها بل أجزت له روایة جمیع ما رویته عن مشایخی الذین أخذت عنهم و أکثرت التردد إلی مجالس دروسهم و الاستفادة من برکات أنفاسهم و جمیع العلماء الذین عاصرتهم و ثبت لی حق الروایة عنهم من الخاصة و العامة فی المعقول و المنقول و الفروع و الأصول و سائر الفنون الإسلامیة من الأصولین و الفقه و الحدیث و التفسیر و غیرها و السماع و المناولة و الإجازة خاصها و عامها مراعیا فی صیغة الأداء ما هو وظیفة کل واحد من الطرق المذکورة عند أهل هذه الصناعة متحریا استجماع شرائط الروایة جمیعها محافظا علی طریقة الاحتیاط الموصلة إلی سواء الصراط.

ص: 69


1- 1. الذریعة ج 1 ص 215- فی رقم 1125.

فممّن قرأت علیه و أخذت عنه و اتصلت روایتی به و لازمته دهرا طویلا و أزمنة کثیرة و هو أجل أشیاخی و أشهرهم و هو شیخ الشیعة الإمامیة فی زماننا غیر منازع شیخنا الشیخ الإمام السعید علامة العلماء فی المعقول و المنقول المعمر الأوحد الفاضل ملحق الأحفاد بالأجداد قدوة أهل العصر قاطبة زین الملة و الحق و الدین أبو الحسن علی بن هلال قدس الله نفسه الزکیة و أفاض علی مرقده المراحم الربانیة.

قرأت علیه المنطق و الأصول و الفقه استوعبت کتاب قواعد الأحکام قراءة علیه و کثیرا من کتاب مختلف الشیعة فی مسائل الشریعة من مصنفات شیخنا الإمام جمال الدین بن المطهر و جمیع شرح تهذیب الوصول إلی علم الأصول و غیر ذلک.

و له مصنفات فی المنطق و الکلام و الأصول أجازنی روایة جمیع ما یجوز له و عنه روایته فی جمیع العلوم الإسلامیة و کثیرا ما اقتصر علی ذکره فی أسانیدی مع کثرة مشایخی نظرا إلی جلالة قدره و إسناده.

و أجل أشیاخه الذین قرأ علیهم و أخذ عنهم و أفقههم و أزهدهم و أعبدهم و أتقاهم الشیخ الأجل الزاهد العابد الورع العلامة الأوحد جمال الدین أبو العباس أحمد بن محمد بن فهد الحلی قدس الله روحه الطاهرة و رفع محله فی درجات الآخرة من مصنفاته کتاب المهذب شرح النافع فی الفقه فی عدة مصنفات روی لی عنه شیخنا مصنفاته و مرویاته کلها.

فمنها جمیع مصنفات و مرویات شیخنا الإمام شیخ الإسلام علامة المتقدمین و رئیس المتأخرین حلال المشکلات و کشاف المعضلات صاحب التحقیقات الفائقة و التدقیقات الرائقة حبر العلماء و علم الفقهاء شمس الملة و الحق و الدین أبی عبد الله محمد بن مکی الملقب بالشهید رفع الله درجته فی علیین و حشره فی زمرة الأئمة الطاهرین صلوات الله علیهم أجمعین بحق روایة الشیخ جمال الدین أحمد بن فهد لها عن شیخه الأجل الفقیه السعید زین الدین علی بن الأجل السعید تاج الدین أبی الحسن علی بن الخازن الحائری عنه عن شیخنا السعید الشهید.

ص: 70

و لنا إلی شیخنا هذا عدة أسانید أخر و لنا به مزید اختصاص لأنه شیخ أسلافنا و اختصاصهم به أمر مشهور إلا أن هذا الإسناد أجلها.

و منها جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الإمام الأجل السعید الأوحد المحقق فخر الملة و الدین أبی طالب محمد بن المطهر قدس الله روحه و نور ضریحه بروایة ابن فهد لها عن شیخه الإمام العالم الفاضل الکامل العلامة ظهیر الملة و الدین علی بن یوسف بن عبد الجلیل النیلی و عن شیخه الإمام الأعظم الفقیه الورع السدید السعید نظام الدین علی بن عبد الحمید ره و رضی عنهما.

ح و بالإسناد إلی ابن فهد عن ابن الخازن عن شیخنا السعید الشهید قدس الله سره کلهم جمیعا عن الإمام فخر الدین قدس الله روحه.

و منها جمیع مصنفات و مرویات السید الأجل السعید المرتضی المحقق الأوحد العلامة عمید الدین أبی عبد الله عبد المطلب بن الأعرج الحسینی سقی الله حریمه صوب الغوادی بالإسناد المتقدم إلی شیخنا الإمام السعید الشهید محمد بن مکی عنه بغیر واسطة.

و منها جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الإمام الحبر الشیخ العلامة جمال الدین الحسن بن المطهر بالأسانید المتقدمة إلی العلامة ولده فخر الدین و السید المرتضی عمید الدین کلاهما عنه بغیر واسطة و یرویها شیخنا السعید الشهید عن الإمام المحقق جامع المعقول و المنقول قطب الملة و الحق و الدین أبی جعفر البویهی الرازی شارح الشمسیة و المطالع فی المنطق عن الإمام جمال الدین بلا واسطة فإنه من أجل تلامذته و من أعیان أصحابنا الإمامیة قدس الله أرواحهم و رضی عنهم أجمعین.

و منها جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الإمام شیخ الإسلام ففیه أهل البیت رئیس الإمامیة فی زمانه محقق المطالب الفقهیة منقح الدلائل الشرعیة نجم الملة و الحق و الدین أبی القاسم جعفر بن الحسن بن یحیی بن سعید الحلی صاحب کتاب الشرائع و المعتبر و غیرهما قدس الله روحه الطاهرة و رفع قدره فی درجات الآخرة بالأسانید المتقدمة إلی الإمام جمال الدین عنه بغیر واسطة.

ص: 71

و یرویها شیخنا الإمام السعید الشهید محمد بن مکی عن الشیخ الأجل السعید زین الدین علی بن طراد عن الشیخ الإمام سلطان الأدباء و البلغاء تاج المحدثین و الفقهاء تقی الدین الحسن بن داود صاحب کتاب الرجال و غیره عن شیخه المحقق نجم الدین جعفر بن سعید المذکور بغیر واسطة و بهذا الإسناد إلی الإمام تقی الدین الحسن بن داود المذکور جمیع مصنفاته و روایاته.

و منها جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الإمام الأجل الفقیه السعید سدید الملة و الدین یوسف بن المطهر قدس الله نفسه بالأسانید المتقدمة إلی ولده الإمام الأوحد جمال الدین عنه بغیر واسطة.

و بهذا الإسناد إلی الإمام جمال الدین جمیع مصنفات و مرویات المولی الأجل الفرد الأوحد سلطان العلماء المحققین أعلم المتقدمین و سید المتأخرین نصیر الملة و الحق و الدین محمد بن محمد بن الحسن الطوسی أعلی الله مکانه فی علیین و أحله من ریاض القدس فی مقام الآمنین بحق روایته عنه بالقراءة و غیرها.

و بالأسانید إلی الإمام جمال الدین روایة جمیع مصنفات الإمام العلامة نجم الدین الکاتبی عنه بلا واسطة.

و بالإسناد إلیه أیضا جمیع ما صنفه الإمام الأجل الأوحد المحقق العلامة کمال الملة و الحق و الدین میثم البحرانی شارح کتاب نهج البلاغة قدس الله نفسه و طهر رمسه عنه بغیر واسطة.

و بالإسناد إلیه روایة مصنفات و مرویات الشیخ الإمام السعید الأوحد جامع المعقول و المنقول نجیب الدین أبی زکریا یحیی بن سعید صاحب کتاب الجامع و کتاب الجمع بین الأشباه و النظائر و غیرهما عنه بغیر واسطة.

و بالإسناد إلیه أیضا روایة جمیع مصنفات و مرویات السیدین السندین الطاهرین العالمین الفردین جمال الدین أحمد و رضی الدین علی ابنی طاوس الحسنی سقی الله ضریحهما صوب الغمام عنهما رحمهما الله تعالی.

و منها جمیع مصنفات الشیخ الإمام المتبحر جامع المعقول و المنقول مستجمع

ص: 72

فنون العلوم عز الدین عبد الحمید بن أبی الحدید شارح نهج البلاغة و صاحب القصائد السبع فی مدح إمام البررة و مبیر الکفرة و الفجرة أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب صلوات الله و سلامه علیه و أشرف تحیاته رحمه الله و رضی عنه بالإسناد إلی الإمام جمال الدین عن والده الأجل سدید الدین عن ابن أبی الحدید.

و منها جمیع مصنفات و مرویات الشیخ السعید السدید الفقیه العالم محمد بن نما الحلی رحمه الله و رضی عنه بالإسناد المتقدم إلی المحقق نجم الدین جعفر بن سعید ح و بالإسناد المتقدم إلی الإمام جمال الدین الحسن بن المطهر عن والده سدید الدین یوسف کلاهما عنه.

و منها جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الإمام السعید المحقق حبر العلماء و الفقهاء فخر الملة و الحق و الدین أبی عبد الله محمد بن إدریس الحلی الربعی برد الله مضجعه و شکر له سعیه بالأسانید المتقدمة إلی الشیخ الفقیه محمد بن نما بحق روایته عنه بالقراءة و غیرها فإنه أسد تلامذته.

و منها جمیع مصنفات و مرویات السید السعید الأجل العالم النسابة فخار بن معد بن فخار الحلی الموسوی قدس الله روحه بالإسناد إلی الشیخ السعید سدید الدین بن المطهر عنه و عن السید فخار هذا جمیع مصنفات و مرویات والده السید معد عنه و عن السید معد جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الأجل السعید شاذان بن جبرئیل القمی صاحب کتاب إزاحة العلة فی معرفة القبلة الذی لم یعمل مثله عنه.

و منها جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الأجل السعید عبد العزیز بن نحریر بن البراج خلیفة الشیخ الأجل الأعظم رئیس کافة المتأخرین من الإمامیة محمد بن الحسن الطوسی بالإسناد إلی الشیخ شاذان بن جبرئیل عن الشیخ السعید عبد الله بن عبد الواحد.

و منها جمیع مصنفات و مرویات السید السعید العالم جمال الدین أحمد بن یوسف بن أحمد العریضی الحسنی قدس الله روحه بالإسناد المتقدم إلی الشیخ السعید سدید الدین یوسف بن المطهر عنه و بالإسناد عن جمال الدین أحمد المذکور جمیع

ص: 73

مصنفات و مرویات والده یوسف المذکور و مرویات والده أحمد المذکور العریضی عنه و بالإسناد إلی السید أحمد هذا جمیع مصنفات و مرویات السعید الأجل الأوحد برهان الدین محمد بن محمد الحمدانی القزوینی نزیل الری عنه.

و بالإسناد إلی برهان الدین هذا جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الأجل العالم الفقیه السعید سدید الدین الحمصی عنه و کذا مصنفات و مرویات السید الأجل السعید العالم فضل الله بن علی الراوندی الحسنی رحمه الله و رضی عنه بالإسناد إلی برهان الدین الحمدانی عنه.

و بالإسناد إلی السید فضل الله جمیع مصنفات و مرویات السید الأجل السعید العالم عماد الدین أبی الصمصام ذی الفقار بن معبد الحسنی قدس الله روحه و بالإسناد إلی العماد أبی الصمصام جمیع مصنفات و مرویات الشیخ السعید العالم النجاشی صاحب کتاب الرجال المشهور عنه.

و أما مصنفات و مرویات الشیخ الإمام شیخ الإسلام ملک العلماء و إمام الفقهاء و عماد المذهب و رئیس أجلاء الفرقة المحقة الإمامیة و قدوتهم و مرجعهم بغیر منازع و فقیه أهل البیت محمد بن الحسن الطوسی أحله الله من الفردوس فی الرفیع الأعلی و بوأه من ریاض القدس المحل الأسنی فإنی أرویها بطرق متکثرة لا تکاد تتناهی.

منها الطرق المتقدمة المتصلة بالشیخ السعید فخر الدین أبی عبد الله محمد بن إدریس الربعی بحق روایته عن شیخه الفقیه السعید عربی بن مسافر العبادی عن شیخه إلیاس بن هشام الحائری ح و بالإسناد و یرویها غالبا الشیخ السعید سدید الدین یوسف بن المطهر عن الشیخ السعید نجیب الدین محمد السوراوی عن الشیخ الفقیه الحسین بن هبة الله بن رطبة کلاهما عن الشیخ الأجل السعید المفید أبی علی الحسن ابن الشیخ الإمام أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی عن والده الشیخ أبی جعفر رضی الله عنه و عنهم أجمعین.

و بهذا الإسناد إلی الشیخ أبی جعفر جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الإمام شیخ الإسلام فقیه أهل البیت مربی العلماء و محط رحال الفضلاء الأجلاء قامع المبتدعین

ص: 74

محمد بن محمد بن النعمان الملقب بالمفید قدس الله روحه الطاهرة و رفع قدره فی درجات الآخرة بحق روایته عنه بالقراءة و غیرها فإنه أعظم مشایخه و أشهرهم.

و بهذا الإسناد بعینه روایة جمیع مصنفات و مرویات السید الأجل الطاهر شیخ أهل البیت و فقیههم و علامة زمانه الإمام الأوحد علم الهدی ذی المجدین أبی القاسم علی المرتضی ابن النقیب الأجل الأعظم الشریف أبی أحمد الحسین الحسینی الموسوی حشره الله مع آبائه الطاهرین المعصومین بحق روایة الشیخ الإمام أبی جعفر الطوسی عنه.

و بالإسناد إلی الشیخ أبی جعفر الطوسی روایة جمیع مصنفات و مرویات شیخه السعید العالم المحدث أبی عبد الله الحسین بن عبید الله الغضائری قدس الله روحه بروایته عنه و بالإسناد جمیع مصنفات و مرویات الشیخ العالم الفاضل أحمد بن عبدون المعروف بابن الحاشر بروایة الشیخ الإمام أبی جعفر عنه.

و منها مصنفات و مرویات الشیخ الإمام السعید العالم أبی القاسم جعفر بن قولویه بالإسناد المتقدم إلی الإمام السعید أبی عبد الله المفید بروایته عنه رضی الله عنهما و أرضاهما و بهذا الإسناد روایة جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الجلیل الحافظ المحدث الرحلة المصنف الکبیر الثقة الصدوق أبی عبد الله محمد ابن الشیخ الإمام السعید علی بن الحسین بن موسی بن بابویه القمی صاحب کتاب من لا یحضره الفقیه قدس الله روحه الطاهرة بحق روایة الإمام أبی عبد الله المفید عنه.

و بالإسناد إلی الشیخ الصدوق المذکور جمیع مصنفات و مرویات والده المذکور و من جملتها کتاب الرسالة المشهورة بحق روایته عنه قراءة و غیرها.

و منها جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الإمام السعید الحافظ المحدث الثقة جامع أحادیث أهل البیت علیهم السلام أبی جعفر محمد بن یعقوب الکلینی صاحب الکتاب الکبیر فی الحدیث المسمی بالکافی الذی لم یعمل مثله بالإسناد المتقدم إلی الشیخ الإمام أبی جعفر محمد بن قولویه بحق روایته عنه قدس الله سرهما و رفع قدرهما و قد جمع هذا الکتاب من الأحادیث الشرعیة و الأسرار الدینیة ما لا یوجد فی غیره.

ص: 75

و هذا الشیخ یروی عمن لا یتناهی کثرة من علماء أهل البیت علیهم السلام و رجالهم و محدثیهم مثل علی بن إبراهیم و هو یروی عن أبیه و مثل محمد بن محبوب و هو یروی عن محمد بن أحمد العلوی عن السید الأجل أبی الحسن علی ابن الإمام أبی عبد الله المعصوم جعفر بن محمد الصادق صلوات الله و سلامه علیه عن أخیه الإمام موسی الکاظم علیه السلام عن آبائه المعصومین و قد تضمن هذا الکتاب و کتاب التهذیب للشیخ أبی جعفر الطوسی قدس الله سره و کتاب من لا یحضره الفقیه من الطرق إلی النبی و الأئمة علیهم السلام ما یربو علی ألوف.

و من أجلاء علمائنا و فقهائنا و رؤسائهم فقهاء حلب و هم جمع کثیر و منهم فقهاء طرابلس و منهم الشیخ الأجل السعید أبو الفتح الکراجکی نزیل الرملة البیضاء و منهم الشیخ الإمام السعید جامع المعقول و المنقول أمین الدین أبو الفضل الطبرسی صاحب المصنفات الکثیرة منها التفاسیر الثلاثة أحدها التفسیر الکبیر المسمی بمجمع البیان.

فمن فقهاء حلب الشیخ الأجل الفقیه هبة الله بن حمزة صاحب الوسیلة و قد رویت جمیع مصنفاته و مرویاته بالأسانید الکثیرة و الطرق المتعددة فمنها الطرق المتعددة إلی الشیخ السعید جمال الدین أحمد بن فهد عن السید السعید العالم النسابة تاج الدین محمد بن معیة العلوی الحسنی عن شیخه السید العالم الفاضل علی بن عبد الحمید بن فخار العلوی الحسینی الموسوی عن والده السید عبد الحمید عن ابن حمزة.

و منهم الشیخ السعید العالم أبو جعفر محمد بن علی بن شهرآشوب المازندرانی صاحب المناقب و کتاب المثالب و رویت جمیع مصنفاته و مرویاته بالإسناد إلی السید السعید عبد الحمید بن فخار بروایته عن السید السعید الفقیه الزاهد مجد الدین أبی القاسم علی بن العریضی عن ابن شهرآشوب رحمهم الله و رضی عنهم أجمعین.

و مما أرویه بخصوصه کتاب نهج البلاغة من کلام مولی الثقلین أمیر المؤمنین و إمام المتقین و سید الوصیین أبی الحسن المرتضی علی بن أبی طالب صلوات الله و

ص: 76

سلامه علیه و آله جمع السید الأجل الأوحد السعید الطاهر رضی الدین أبی الحسن محمد بن الحسین الموسوی قدس الله روحه الطاهرة و کتاب الصحیفة الکاملة للإمام الهمام السجاد زین العابدین ذی الثفنات علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب صلوات الله و سلامه علیهم أجمعین.

و کتاب کشاف حقائق التنزیل لجار الله العلامة محمود بن عمر الزمخشری و کتاب الصحاح فی اللغة الشریفة العربیة للإمام إسماعیل بن حماد الجوهری و کتاب جمهرة اللغة للإمام الأوحد أبی بکر الحسن بن درید الأزدی و کتاب المنظومة الموسوی بحرز الأمانی و وجه التهانی المشتهرة بالشاطبیة نظم الشیخ الأجل أبی القاسم بن قرة بن خلف الرعینی الشاطبی فی القراءات السبع و کتاب النشر و نونیة فی القراءات العشر للشیخ القاری العلامة الجزری و غیر ذلک من مشاهیر الکتب فی فنون العلوم.

و بالجملة فما أرویه من طرق أصحابنا رضوان الله علیهم لا نهایة له لأنی أروی جمیع ما صنفه و رواه علماؤنا الماضون و سلفنا الصالحون من عصر أشیاخنا إلی عصر أئمتنا صلوات الله و سلامه علیهم و کثیر من أسانید ذلک موجود فی مواضع معدة له مثبت فی مظانه و قد أذنت للمشار إلیه أدام الله تعالی علو قدره فی التسلط علی روایته و نقله إلی تلامذته محتاطا لی و له مراعیا للشرائط المعتبرة فی ذلک عند أهل فن الحدیث.

و لنورد حدیثا واحدا مما نرویه متصلا تبرکا و تیمنا و جریا علی عادتهم الجلیلة الجمیلة فنقول.

أخبرنا شیخنا العلامة أبو الحسن علی بن هلال بالإسناد المتقدم إلی شیخنا الإمام أبی عبد الله محمد بن مکی السعید الشهید قال أخبرنا الشیخ الإمام السعید فخر الدین أبو طالب محمد بن المطهر و السید السعید عمید الدین عبد المطلب بن أعرج الحسینی عن الإمام المتبحر جمال الدین أبی منصور الحسن بن المطهر عن العلامة المحقق نجم الدین أبی القاسم جعفر بن سعید عن الفقیه العلامة أبی عبد الله محمد بن نما عن

ص: 77

الشیخ السعید المتبحر فخر الدین أبی عبد الله محمد بن إدریس عن عربی بن مسافر العبادی عن إلیاس بن هشام الحائری.

ح و أعلی منه بالإسناد إلی الإمام جمال الدین الحسن بن المطهر عن والده سدید الدین یوسف عن العلامة نجیب الدین محمد السوراوی عن الحسین بن هبة الله بن رطبة.

ح و أعلی منهما بالإسناد إلی شیخنا الشهید قال أخبرنا الشیخ الفقیه العلامة رضی الدین أبو الحسن علی بن أحمد المزیدی قال أخبرنا الفقیه محمد بن أحمد بن صالح حدثنا نجیب الدین محمد بن نما أخبرنا والدی أبو البقاء هبة الله بن نما أخبرنا الحسین

بن محمد بن أحمد بن طحال المقدادی جمیعهم عن الشیخ السعید أبی علی الحسن ابن الشیخ الإمام أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی.

ح و أعلی من الجمیع بالإسناد إلی العلامة جمال الدین أحمد بن فهد عن السید العالم النسابة تاج الدین محمد بن معیة عن السید العالم علی بن عبد الحمید بن فخار الحسینی عن والده السید عبد الحمید عن السید فقیه مجد الدین أبی القاسم علی بن العریضی عن الشیخ السعید رشید الدین أبی جعفر محمد بن شهرآشوب المازندرانی عن السید العالم ذی الفقار محمد بن معد الحسینی کلاهما عن الشیخ الإمام عماد الفرقة الناجیة أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی قال أخبرنا أبو عبد الله الحسین بن عبید الله الغضائری أخبرنا أبو جعفر محمد بن بابویه حدثنا محمد بن القاسم المفسر الجرجانی حدثنا یوسف بن محمد بن زیاد و علی بن محمد بن سنان عن أبویهما عن مولانا و مولی کافة الأنام أبی محمد الحسن العسکری عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن أبیه صلوات الله و سلامه علیهم أجمعین قال: قال رسول الله صلی الله علیه و آله لبعض أصحابه ذات یوم:

یا عبد الله أحبب فی الله و أبغض فی الله و عاد فی الله فإنه لا تنال ولایة الله إلا بذلک و لا یجد رجل طعم الإیمان و إن کثرت صلاته و صیامه حتی یکون کذلک و قد صارت مواخاة الناس یومکم هذا أکثرها فی الدنیا علیها یتوادون علیها یتباغضون

ص: 78

و ذلک لا یغنی عنهم من الله شیئا.

فقال الرجل یا رسول الله کیف لی أعلم أنی والیت و عادیت فی الله عز و جل حتی أوالیه و من عدوه حتی أعادیه فأشار له رسول الله صلی الله علیه و آله إلی علی علیه السلام قال أ لا تری هذا قال بلی فقال ولی هذا ولی الله فواله و عدو هذا عدو الله فعاده وال ولی هذا و لو أنه قاتل أبیک و ولدک و عاد عدوه و لو أنه أبوک أو ولده.

و أجزت له رفع الله قدره أن یروی عنی جمیع ما صنفته و ألفته فی العلوم التی شارکت فیها بعض أهلها خصوصا علم الفقه فمن ذلک ما خرج من شرح کتاب قواعد الأحکام یزید علی ست مجلدات و من ذلک المختصر الموسوم بالجعفریة فی فقه القدوة و من ذلک المختصر المتکفل ببیان صیغ العقود و الإیقاعات و من ذلک کتاب اللمع الموسوم بنفحات اللاهوت و من ذلک المختصر المتضمن بیان أحوال الخراج.

و من ذلک حواشی کتاب مختلف الشیعة و حواشی کتاب إرشاد الأذهان و حواشی النافع و الرسالة الألفیة و قد وقع فی هذه الحواشی المذکورة من قلم ما أحوجت إلی کمال الاعتناء بتصحیحها و عدة رسائل مثل رسالة تحقیق حکم الجمعة فی زمان الغیبة و مثل رسالة تحقیق جواز السجود علی التربة الحسینیة علی مشرفها الصلاة و السلام بعد أن تشوی بالنار و غیر ذلک مع ما أنا علیه من القصور و التقصیر و أن یفید الطالبین و یجیب المستفیدین أمده الله تعالی بعنایته و أیده برعایته بمحمد و عترته.

و أما کتب العامة و مصنفاتهم فإن أصحابنا لم یزالوا یتناقلونها و یروونها و یبذلون فی ذلک جهدهم و یصرفون فی هذا المطلب نفائس أوقاتهم لغرض صحیح دینی فإن فیها من شواهد الحق و ما یکون وسیلة إلی تزییقات الأباطیل ما لا یحصی کثرة و الحجة إذا قام الخصم بتشییدها عظم موقعها فی النفوس فکانت أدعی إلی إسکات الخصوم و المنکرین للحق و دفع تعللاتهم و مع ذلک ففی الإحاطة بها فوائد أخری جمة.

و قد اتفق فی الأزمنة السابقة بذل الجهد و استفراغ الوسع مدة طویلة فی تتبع

ص: 79

مشاهیر مصنفاتهم فی الفنون خصوصا العلوم النقلیة من الفقه و الحدیث و ما یتبعه و التفسیر و ما جری مجراها کاللغة و فنون العربیة فثبت لی حق الروایة بالقراءة لجملة کثیرة من المصنفات الجلیلة المعتبرة.

و کذا ثبت لی بحق الروایة لما لا یکاد یحصی و لا یحصر من مصنفاتهم فی العلوم الإسلامیة إجازة خاصة و عامة من علمائنا رضوان الله علیهم و من علمائهم الذین عاصرتهم و أدرکت زمانهم فأخذت عنهم و أکثرت الملازمة لهم و التردد إلیهم بدمشق و بیت المقدس شرفه الله و عظمه و بمصر و مکة زادها الله شرفا و تعظیما و صرفت فی ذلک سنین متعددة و أزمنة متطاولة و جمعت أسانید ذلک و أثبته فی مواضع و کتبت مشیخة شیخنا الجلیل أبی یحیی زکریا الأنصاری بمصر و تتبعت جملة من أسانید شیخنا الجلیل العلامة کمال الدین أبی عبد الله محمد بن أبی شریف المقدسی فکتبتها و خطه مکتوب علی بعضها و کذا خط زکریا مکتوب علی مواضع من مشیخته التی سبق ذکرها.

فأجزت له أدام الله تعالی رفعته روایة جمیع ذلک بالأسانید مضافا إلی ما سبق تفصیله و إجماله کما شاء و أحب لمن شاء و أحب متی شاء و أحب مراعیا شرائط الروایة المقررة عند أهل الدرایة محتاطا لی و له و شرط علیه تصحیح النسخ و ترک الإقدام فی مواضع و أوصیته بما أوصیت به تقوی الله تعالی و کمال مراقبته فی السر و العلن و أسأله أن لا ینسانی فی دعواته فی خلواته و صلواته.

هذا آخر صورة خطه عفا الله عنه.

و کتب ذلک بیده الفانیة الفقیر إلی عفو الله و کرمه علی بن عبد العالی تجاوز الله عن سیئاته ببلدة أصفهان حماها الله عن الآفات لتسع خلت من شهر رمضان المعظم قدره سنة سبع و ثلاثین و تسعمائة هجریة أحسن الله خاتمتها حامدا لله تعالی علی آلائه مصلیا علی محمد سید الأنبیاء و آله الطاهرین.

و قد نقل هذه الإجازة من خط نقل من خط نقل من خطه الشریف قدس الله روحه و نور ضریحه أفقر عباد الله الغنی المغنی أبو عبد الله الحسین بن حیدر الکرکی العاملی

ص: 80

عاملهم الله بلطفه الخفی بالنبی و الوصی و آلهما الأطهار الأبرار صباح یوم الاثنین عشرین من شهر ربیع الأول من شهور سنة ألف و اثنین من الهجرة النبویة علی مشرفها الصلاة و السلام.

**[ترجمه]صورة إجازة 40 من الشیخ علی الکرکی - 1. الذریعة ج 1 ص 215- فی رقم 1125. - المذکور أیضا للقاضی صفی الدین عیسی قدس الله روحهما

إجازة کبیرة قال رضی الله عنه.

کان القاضی صفی الحق و الدین عیسی الذی کان صدرا فی أیام بعض سلاطین المخالفین لم أزل أسمع مدائحه من أعیان السادات و غیرهم المجاورین بالمشهدین المقدسین المطهرین الغرویین و الحائرین صلوات الله علی مشرفهما و القاطنین بالحلة السیفیة و عند ورودی إلی مجاورة تلک الأعتاب المقدسة فی سنة تسع و تسعمائة تخمینا أو قریبا من ذلک و أنه کان یرابهم یعطیهم و یقضی حوائجهم و یجتهد فی صلتهم و یدفع مطاعن أهل السنة عنهم و أنه کان کثیر النظر فی مناقب أئمة الهدی و مصابیح الدجی صلوات الله و سلامه علیهم و أنه کان مصاحبا لکاتب کشف الغمة فی مناقب الأئمة الطاهرین من مصنفات الشیخ الأجل السعید علی بن عیسی الإربلی و أن أعداءه طعنوا فیه بالرفض و توصلوا إلی قتله بهذا السبب سمعت ذلک من متعددین و قد استخرت الله تعالی و أجزت له أدام الله معالیه روایة الکتابین المذکورین کملا و روایة جمیع مصنفات مصنفهما و مرویاته علی کثرتها بل أجزت له روایة جمیع ما رویته عن مشایخی الذین أخذت عنهم و أکثرت التردد إلی مجالس دروسهم و الاستفادة من برکات أنفاسهم و جمیع العلماء الذین عاصرتهم و ثبت لی حق الروایة عنهم من الخاصة و العامة فی المعقول و المنقول و الفروع و الأصول و سائر الفنون الإسلامیة من الأصولین و الفقه و الحدیث و التفسیر و غیرها و السماع و المناولة و الإجازة خاصها و عامها مراعیا فی صیغة الأداء ما هو وظیفة کل واحد من الطرق المذکورة عند أهل هذه الصناعة متحریا استجماع شرائط الروایة جمیعها محافظا علی طریقة الاحتیاط الموصلة إلی سواء الصراط.

ص: 69

فممّن قرأت علیه و أخذت عنه و اتصلت روایتی به و لازمته دهرا طویلا و أزمنة کثیرة و هو أجل أشیاخی و أشهرهم و هو شیخ الشیعة الإمامیة فی زماننا غیر منازع شیخنا الشیخ الإمام السعید علامة العلماء فی المعقول و المنقول المعمر الأوحد الفاضل ملحق الأحفاد بالأجداد قدوة أهل العصر قاطبة زین الملة و الحق و الدین أبو الحسن علی بن هلال قدس الله نفسه الزکیة و أفاض علی مرقده المراحم الربانیة.

قرأت علیه المنطق و الأصول و الفقه استوعبت کتاب قواعد الأحکام قراءة علیه و کثیرا من کتاب مختلف الشیعة فی مسائل الشریعة من مصنفات شیخنا الإمام جمال الدین بن المطهر و جمیع شرح تهذیب الوصول إلی علم الأصول و غیر ذلک.

و له مصنفات فی المنطق و الکلام و الأصول أجازنی روایة جمیع ما یجوز له و عنه روایته فی جمیع العلوم الإسلامیة و کثیرا ما اقتصر علی ذکره فی أسانیدی مع کثرة مشایخی نظرا إلی جلالة قدره و إسناده.

و أجل أشیاخه الذین قرأ علیهم و أخذ عنهم و أفقههم و أزهدهم و أعبدهم و أتقاهم الشیخ الأجل الزاهد العابد الورع العلامة الأوحد جمال الدین أبو العباس أحمد بن محمد بن فهد الحلی قدس الله روحه الطاهرة و رفع محله فی درجات الآخرة من مصنفاته کتاب المهذب شرح النافع فی الفقه فی عدة مصنفات روی لی عنه شیخنا مصنفاته و مرویاته کلها.

فمنها جمیع مصنفات و مرویات شیخنا الإمام شیخ الإسلام علامة المتقدمین و رئیس المتأخرین حلال المشکلات و کشاف المعضلات صاحب التحقیقات الفائقة و التدقیقات الرائقة حبر العلماء و علم الفقهاء شمس الملة و الحق و الدین أبی عبد الله محمد بن مکی الملقب بالشهید رفع الله درجته فی علیین و حشره فی زمرة الأئمة الطاهرین صلوات الله علیهم أجمعین بحق روایة الشیخ جمال الدین أحمد بن فهد لها عن شیخه الأجل الفقیه السعید زین الدین علی بن الأجل السعید تاج الدین أبی الحسن علی بن الخازن الحائری عنه عن شیخنا السعید الشهید.

ص: 70

و لنا إلی شیخنا هذا عدة أسانید أخر و لنا به مزید اختصاص لأنه شیخ أسلافنا و اختصاصهم به أمر مشهور إلا أن هذا الإسناد أجلها.

و منها جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الإمام الأجل السعید الأوحد المحقق فخر الملة و الدین أبی طالب محمد بن المطهر قدس الله روحه و نور ضریحه بروایة ابن فهد لها عن شیخه الإمام العالم الفاضل الکامل العلامة ظهیر الملة و الدین علی بن یوسف بن عبد الجلیل النیلی و عن شیخه الإمام الأعظم الفقیه الورع السدید السعید نظام الدین علی بن عبد الحمید ره و رضی عنهما.

ح و بالإسناد إلی ابن فهد عن ابن الخازن عن شیخنا السعید الشهید قدس الله سره کلهم جمیعا عن الإمام فخر الدین قدس الله روحه.

و منها جمیع مصنفات و مرویات السید الأجل السعید المرتضی المحقق الأوحد العلامة عمید الدین أبی عبد الله عبد المطلب بن الأعرج الحسینی سقی الله حریمه صوب الغوادی بالإسناد المتقدم إلی شیخنا الإمام السعید الشهید محمد بن مکی عنه بغیر واسطة.

و منها جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الإمام الحبر الشیخ العلامة جمال الدین الحسن بن المطهر بالأسانید المتقدمة إلی العلامة ولده فخر الدین و السید المرتضی عمید الدین کلاهما عنه بغیر واسطة و یرویها شیخنا السعید الشهید عن الإمام المحقق جامع المعقول و المنقول قطب الملة و الحق و الدین أبی جعفر البویهی الرازی شارح الشمسیة و المطالع فی المنطق عن الإمام جمال الدین بلا واسطة فإنه من أجل تلامذته و من أعیان أصحابنا الإمامیة قدس الله أرواحهم و رضی عنهم أجمعین.

و منها جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الإمام شیخ الإسلام ففیه أهل البیت رئیس الإمامیة فی زمانه محقق المطالب الفقهیة منقح الدلائل الشرعیة نجم الملة و الحق و الدین أبی القاسم جعفر بن الحسن بن یحیی بن سعید الحلی صاحب کتاب الشرائع و المعتبر و غیرهما قدس الله روحه الطاهرة و رفع قدره فی درجات الآخرة بالأسانید المتقدمة إلی الإمام جمال الدین عنه بغیر واسطة.

ص: 71

و یرویها شیخنا الإمام السعید الشهید محمد بن مکی عن الشیخ الأجل السعید زین الدین علی بن طراد عن الشیخ الإمام سلطان الأدباء و البلغاء تاج المحدثین و الفقهاء تقی الدین الحسن بن داود صاحب کتاب الرجال و غیره عن شیخه المحقق نجم الدین جعفر بن سعید المذکور بغیر واسطة و بهذا الإسناد إلی الإمام تقی الدین الحسن بن داود المذکور جمیع مصنفاته و روایاته.

و منها جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الإمام الأجل الفقیه السعید سدید الملة و الدین یوسف بن المطهر قدس الله نفسه بالأسانید المتقدمة إلی ولده الإمام الأوحد جمال الدین عنه بغیر واسطة.

و بهذا الإسناد إلی الإمام جمال الدین جمیع مصنفات و مرویات المولی الأجل الفرد الأوحد سلطان العلماء المحققین أعلم المتقدمین و سید المتأخرین نصیر الملة و الحق و الدین محمد بن محمد بن الحسن الطوسی أعلی الله مکانه فی علیین و أحله من ریاض القدس فی مقام الآمنین بحق روایته عنه بالقراءة و غیرها.

و بالأسانید إلی الإمام جمال الدین روایة جمیع مصنفات الإمام العلامة نجم الدین الکاتبی عنه بلا واسطة.

و بالإسناد إلیه أیضا جمیع ما صنفه الإمام الأجل الأوحد المحقق العلامة کمال الملة و الحق و الدین میثم البحرانی شارح کتاب نهج البلاغة قدس الله نفسه و طهر رمسه عنه بغیر واسطة.

و بالإسناد إلیه روایة مصنفات و مرویات الشیخ الإمام السعید الأوحد جامع المعقول و المنقول نجیب الدین أبی زکریا یحیی بن سعید صاحب کتاب الجامع و کتاب الجمع بین الأشباه و النظائر و غیرهما عنه بغیر واسطة.

و بالإسناد إلیه أیضا روایة جمیع مصنفات و مرویات السیدین السندین الطاهرین العالمین الفردین جمال الدین أحمد و رضی الدین علی ابنی طاوس الحسنی سقی الله ضریحهما صوب الغمام عنهما رحمهما الله تعالی.

و منها جمیع مصنفات الشیخ الإمام المتبحر جامع المعقول و المنقول مستجمع

ص: 72

فنون العلوم عز الدین عبد الحمید بن أبی الحدید شارح نهج البلاغة و صاحب القصائد السبع فی مدح إمام البررة و مبیر الکفرة و الفجرة أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب صلوات الله و سلامه علیه و أشرف تحیاته رحمه الله و رضی عنه بالإسناد إلی الإمام جمال الدین عن والده الأجل سدید الدین عن ابن أبی الحدید.

و منها جمیع مصنفات و مرویات الشیخ السعید السدید الفقیه العالم محمد بن نما الحلی رحمه الله و رضی عنه بالإسناد المتقدم إلی المحقق نجم الدین جعفر بن سعید ح و بالإسناد المتقدم إلی الإمام جمال الدین الحسن بن المطهر عن والده سدید الدین یوسف کلاهما عنه.

و منها جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الإمام السعید المحقق حبر العلماء و الفقهاء فخر الملة و الحق و الدین أبی عبد الله محمد بن إدریس الحلی الربعی برد الله مضجعه و شکر له سعیه بالأسانید المتقدمة إلی الشیخ الفقیه محمد بن نما بحق روایته عنه بالقراءة و غیرها فإنه أسد تلامذته.

و منها جمیع مصنفات و مرویات السید السعید الأجل العالم النسابة فخار بن معد بن فخار الحلی الموسوی قدس الله روحه بالإسناد إلی الشیخ السعید سدید الدین بن المطهر عنه و عن السید فخار هذا جمیع مصنفات و مرویات والده السید معد عنه و عن السید معد جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الأجل السعید شاذان بن جبرئیل القمی صاحب کتاب إزاحة العلة فی معرفة القبلة الذی لم یعمل مثله عنه.

و منها جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الأجل السعید عبد العزیز بن نحریر بن البراج خلیفة الشیخ الأجل الأعظم رئیس کافة المتأخرین من الإمامیة محمد بن الحسن الطوسی بالإسناد إلی الشیخ شاذان بن جبرئیل عن الشیخ السعید عبد الله بن عبد الواحد.

و منها جمیع مصنفات و مرویات السید السعید العالم جمال الدین أحمد بن یوسف بن أحمد العریضی الحسنی قدس الله روحه بالإسناد المتقدم إلی الشیخ السعید سدید الدین یوسف بن المطهر عنه و بالإسناد عن جمال الدین أحمد المذکور جمیع

ص: 73

مصنفات و مرویات والده یوسف المذکور و مرویات والده أحمد المذکور العریضی عنه و بالإسناد إلی السید أحمد هذا جمیع مصنفات و مرویات السعید الأجل الأوحد برهان الدین محمد بن محمد الحمدانی القزوینی نزیل الری عنه.

و بالإسناد إلی برهان الدین هذا جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الأجل العالم الفقیه السعید سدید الدین الحمصی عنه و کذا مصنفات و مرویات السید الأجل السعید العالم فضل الله بن علی الراوندی الحسنی رحمه الله و رضی عنه بالإسناد إلی برهان الدین الحمدانی عنه.

و بالإسناد إلی السید فضل الله جمیع مصنفات و مرویات السید الأجل السعید العالم عماد الدین أبی الصمصام ذی الفقار بن معبد الحسنی قدس الله روحه و بالإسناد إلی العماد أبی الصمصام جمیع مصنفات و مرویات الشیخ السعید العالم النجاشی صاحب کتاب الرجال المشهور عنه.

و أما مصنفات و مرویات الشیخ الإمام شیخ الإسلام ملک العلماء و إمام الفقهاء و عماد المذهب و رئیس أجلاء الفرقة المحقة الإمامیة و قدوتهم و مرجعهم بغیر منازع و فقیه أهل البیت محمد بن الحسن الطوسی أحله الله من الفردوس فی الرفیع الأعلی و بوأه من ریاض القدس المحل الأسنی فإنی أرویها بطرق متکثرة لا تکاد تتناهی.

منها الطرق المتقدمة المتصلة بالشیخ السعید فخر الدین أبی عبد الله محمد بن إدریس الربعی بحق روایته عن شیخه الفقیه السعید عربی بن مسافر العبادی عن شیخه إلیاس بن هشام الحائری ح و بالإسناد و یرویها غالبا الشیخ السعید سدید الدین یوسف بن المطهر عن الشیخ السعید نجیب الدین محمد السوراوی عن الشیخ الفقیه الحسین بن هبة الله بن رطبة کلاهما عن الشیخ الأجل السعید المفید أبی علی الحسن ابن الشیخ الإمام أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی عن والده الشیخ أبی جعفر رضی الله عنه و عنهم أجمعین.

و بهذا الإسناد إلی الشیخ أبی جعفر جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الإمام شیخ الإسلام فقیه أهل البیت مربی العلماء و محط رحال الفضلاء الأجلاء قامع المبتدعین

ص: 74

محمد بن محمد بن النعمان الملقب بالمفید قدس الله روحه الطاهرة و رفع قدره فی درجات الآخرة بحق روایته عنه بالقراءة و غیرها فإنه أعظم مشایخه و أشهرهم.

و بهذا الإسناد بعینه روایة جمیع مصنفات و مرویات السید الأجل الطاهر شیخ أهل البیت و فقیههم و علامة زمانه الإمام الأوحد علم الهدی ذی المجدین أبی القاسم علی المرتضی ابن النقیب الأجل الأعظم الشریف أبی أحمد الحسین الحسینی الموسوی حشره الله مع آبائه الطاهرین المعصومین بحق روایة الشیخ الإمام أبی جعفر الطوسی عنه.

و بالإسناد إلی الشیخ أبی جعفر الطوسی روایة جمیع مصنفات و مرویات شیخه السعید العالم المحدث أبی عبد الله الحسین بن عبید الله الغضائری قدس الله روحه بروایته عنه و بالإسناد جمیع مصنفات و مرویات الشیخ العالم الفاضل أحمد بن عبدون المعروف بابن الحاشر بروایة الشیخ الإمام أبی جعفر عنه.

و منها مصنفات و مرویات الشیخ الإمام السعید العالم أبی القاسم جعفر بن قولویه بالإسناد المتقدم إلی الإمام السعید أبی عبد الله المفید بروایته عنه رضی الله عنهما و أرضاهما و بهذا الإسناد روایة جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الجلیل الحافظ المحدث الرحلة المصنف الکبیر الثقة الصدوق أبی عبد الله محمد ابن الشیخ الإمام السعید علی بن الحسین بن موسی بن بابویه القمی صاحب کتاب من لا یحضره الفقیه قدس الله روحه الطاهرة بحق روایة الإمام أبی عبد الله المفید عنه.

و بالإسناد إلی الشیخ الصدوق المذکور جمیع مصنفات و مرویات والده المذکور و من جملتها کتاب الرسالة المشهورة بحق روایته عنه قراءة و غیرها.

و منها جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الإمام السعید الحافظ المحدث الثقة جامع أحادیث أهل البیت علیهم السلام أبی جعفر محمد بن یعقوب الکلینی صاحب الکتاب الکبیر فی الحدیث المسمی بالکافی الذی لم یعمل مثله بالإسناد المتقدم إلی الشیخ الإمام أبی جعفر محمد بن قولویه بحق روایته عنه قدس الله سرهما و رفع قدرهما و قد جمع هذا الکتاب من الأحادیث الشرعیة و الأسرار الدینیة ما لا یوجد فی غیره.

ص: 75

و هذا الشیخ یروی عمن لا یتناهی کثرة من علماء أهل البیت علیهم السلام و رجالهم و محدثیهم مثل علی بن إبراهیم و هو یروی عن أبیه و مثل محمد بن محبوب و هو یروی عن محمد بن أحمد العلوی عن السید الأجل أبی الحسن علی ابن الإمام أبی عبد الله المعصوم جعفر بن محمد الصادق صلوات الله و سلامه علیه عن أخیه الإمام موسی الکاظم علیه السلام عن آبائه المعصومین و قد تضمن هذا الکتاب و کتاب التهذیب للشیخ أبی جعفر الطوسی قدس الله سره و کتاب من لا یحضره الفقیه من الطرق إلی النبی و الأئمة علیهم السلام ما یربو علی ألوف.

و من أجلاء علمائنا و فقهائنا و رؤسائهم فقهاء حلب و هم جمع کثیر و منهم فقهاء طرابلس و منهم الشیخ الأجل السعید أبو الفتح الکراجکی نزیل الرملة البیضاء و منهم الشیخ الإمام السعید جامع المعقول و المنقول أمین الدین أبو الفضل الطبرسی صاحب المصنفات الکثیرة منها التفاسیر الثلاثة أحدها التفسیر الکبیر المسمی بمجمع البیان.

فمن فقهاء حلب الشیخ الأجل الفقیه هبة الله بن حمزة صاحب الوسیلة و قد رویت جمیع مصنفاته و مرویاته بالأسانید الکثیرة و الطرق المتعددة فمنها الطرق المتعددة إلی الشیخ السعید جمال الدین أحمد بن فهد عن السید السعید العالم النسابة تاج الدین محمد بن معیة العلوی الحسنی عن شیخه السید العالم الفاضل علی بن عبد الحمید بن فخار العلوی الحسینی الموسوی عن والده السید عبد الحمید عن ابن حمزة.

و منهم الشیخ السعید العالم أبو جعفر محمد بن علی بن شهرآشوب المازندرانی صاحب المناقب و کتاب المثالب و رویت جمیع مصنفاته و مرویاته بالإسناد إلی السید السعید عبد الحمید بن فخار بروایته عن السید السعید الفقیه الزاهد مجد الدین أبی القاسم علی بن العریضی عن ابن شهرآشوب رحمهم الله و رضی عنهم أجمعین.

و مما أرویه بخصوصه کتاب نهج البلاغة من کلام مولی الثقلین أمیر المؤمنین و إمام المتقین و سید الوصیین أبی الحسن المرتضی علی بن أبی طالب صلوات الله و

ص: 76

سلامه علیه و آله جمع السید الأجل الأوحد السعید الطاهر رضی الدین أبی الحسن محمد بن الحسین الموسوی قدس الله روحه الطاهرة و کتاب الصحیفة الکاملة للإمام الهمام السجاد زین العابدین ذی الثفنات علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب صلوات الله و سلامه علیهم أجمعین.

و کتاب کشاف حقائق التنزیل لجار الله العلامة محمود بن عمر الزمخشری و کتاب الصحاح فی اللغة الشریفة العربیة للإمام إسماعیل بن حماد الجوهری و کتاب جمهرة اللغة للإمام الأوحد أبی بکر الحسن بن درید الأزدی و کتاب المنظومة الموسوی بحرز الأمانی و وجه التهانی المشتهرة بالشاطبیة نظم الشیخ الأجل أبی القاسم بن قرة بن خلف الرعینی الشاطبی فی القراءات السبع و کتاب النشر و نونیة فی القراءات العشر للشیخ القاری العلامة الجزری و غیر ذلک من مشاهیر الکتب فی فنون العلوم.

و بالجملة فما أرویه من طرق أصحابنا رضوان الله علیهم لا نهایة له لأنی أروی جمیع ما صنفه و رواه علماؤنا الماضون و سلفنا الصالحون من عصر أشیاخنا إلی عصر أئمتنا صلوات الله و سلامه علیهم و کثیر من أسانید ذلک موجود فی مواضع معدة له مثبت فی مظانه و قد أذنت للمشار إلیه أدام الله تعالی علو قدره فی التسلط علی روایته و نقله إلی تلامذته محتاطا لی و له مراعیا للشرائط المعتبرة فی ذلک عند أهل فن الحدیث.

و لنورد حدیثا واحدا مما نرویه متصلا تبرکا و تیمنا و جریا علی عادتهم الجلیلة الجمیلة فنقول.

أخبرنا شیخنا العلامة أبو الحسن علی بن هلال بالإسناد المتقدم إلی شیخنا الإمام أبی عبد الله محمد بن مکی السعید الشهید قال أخبرنا الشیخ الإمام السعید فخر الدین أبو طالب محمد بن المطهر و السید السعید عمید الدین عبد المطلب بن أعرج الحسینی عن الإمام المتبحر جمال الدین أبی منصور الحسن بن المطهر عن العلامة المحقق نجم الدین أبی القاسم جعفر بن سعید عن الفقیه العلامة أبی عبد الله محمد بن نما عن

ص: 77

الشیخ السعید المتبحر فخر الدین أبی عبد الله محمد بن إدریس عن عربی بن مسافر العبادی عن إلیاس بن هشام الحائری.

ح و أعلی منه بالإسناد إلی الإمام جمال الدین الحسن بن المطهر عن والده سدید الدین یوسف عن العلامة نجیب الدین محمد السوراوی عن الحسین بن هبة الله بن رطبة.

ح و أعلی منهما بالإسناد إلی شیخنا الشهید قال أخبرنا الشیخ الفقیه العلامة رضی الدین أبو الحسن علی بن أحمد المزیدی قال أخبرنا الفقیه محمد بن أحمد بن صالح حدثنا نجیب الدین محمد بن نما أخبرنا والدی أبو البقاء هبة الله بن نما أخبرنا الحسین

بن محمد بن أحمد بن طحال المقدادی جمیعهم عن الشیخ السعید أبی علی الحسن ابن الشیخ الإمام أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی.

ح و أعلی من الجمیع بالإسناد إلی العلامة جمال الدین أحمد بن فهد عن السید العالم النسابة تاج الدین محمد بن معیة عن السید العالم علی بن عبد الحمید بن فخار الحسینی عن والده السید عبد الحمید عن السید فقیه مجد الدین أبی القاسم علی بن العریضی عن الشیخ السعید رشید الدین أبی جعفر محمد بن شهرآشوب المازندرانی عن السید العالم ذی الفقار محمد بن معد الحسینی کلاهما عن الشیخ الإمام عماد الفرقة الناجیة أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی قال أخبرنا أبو عبد الله الحسین بن عبید الله الغضائری أخبرنا أبو جعفر محمد بن بابویه حدثنا محمد بن القاسم المفسر الجرجانی حدثنا یوسف بن محمد بن زیاد و علی بن محمد بن سنان عن أبویهما عن مولانا و مولی کافة الأنام أبی محمد الحسن العسکری عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن أبیه صلوات الله و سلامه علیهم أجمعین قال: قال رسول الله صلی الله علیه و آله لبعض أصحابه ذات یوم:

یا عبد الله أحبب فی الله و أبغض فی الله و عاد فی الله فإنه لا تنال ولایة الله إلا بذلک و لا یجد رجل طعم الإیمان و إن کثرت صلاته و صیامه حتی یکون کذلک و قد صارت مواخاة الناس یومکم هذا أکثرها فی الدنیا علیها یتوادون علیها یتباغضون

ص: 78

و ذلک لا یغنی عنهم من الله شیئا.

فقال الرجل یا رسول الله کیف لی أعلم أنی والیت و عادیت فی الله عز و جل حتی أوالیه و من عدوه حتی أعادیه فأشار له رسول الله صلی الله علیه و آله إلی علی علیه السلام قال أ لا تری هذا قال بلی فقال ولی هذا ولی الله فواله و عدو هذا عدو الله فعاده وال ولی هذا و لو أنه قاتل أبیک و ولدک و عاد عدوه و لو أنه أبوک أو ولده.

و أجزت له رفع الله قدره أن یروی عنی جمیع ما صنفته و ألفته فی العلوم التی شارکت فیها بعض أهلها خصوصا علم الفقه فمن ذلک ما خرج من شرح کتاب قواعد الأحکام یزید علی ست مجلدات و من ذلک المختصر الموسوم بالجعفریة فی فقه القدوة و من ذلک المختصر المتکفل ببیان صیغ العقود و الإیقاعات و من ذلک کتاب اللمع الموسوم بنفحات اللاهوت و من ذلک المختصر المتضمن بیان أحوال الخراج.

و من ذلک حواشی کتاب مختلف الشیعة و حواشی کتاب إرشاد الأذهان و حواشی النافع و الرسالة الألفیة و قد وقع فی هذه الحواشی المذکورة من قلم ما أحوجت إلی کمال الاعتناء بتصحیحها و عدة رسائل مثل رسالة تحقیق حکم الجمعة فی زمان الغیبة و مثل رسالة تحقیق جواز السجود علی التربة الحسینیة علی مشرفها الصلاة و السلام بعد أن تشوی بالنار و غیر ذلک مع ما أنا علیه من القصور و التقصیر و أن یفید الطالبین و یجیب المستفیدین أمده الله تعالی بعنایته و أیده برعایته بمحمد و عترته.

و أما کتب العامة و مصنفاتهم فإن أصحابنا لم یزالوا یتناقلونها و یروونها و یبذلون فی ذلک جهدهم و یصرفون فی هذا المطلب نفائس أوقاتهم لغرض صحیح دینی فإن فیها من شواهد الحق و ما یکون وسیلة إلی تزییقات الأباطیل ما لا یحصی کثرة و الحجة إذا قام الخصم بتشییدها عظم موقعها فی النفوس فکانت أدعی إلی إسکات الخصوم و المنکرین للحق و دفع تعللاتهم و مع ذلک ففی الإحاطة بها فوائد أخری جمة.

و قد اتفق فی الأزمنة السابقة بذل الجهد و استفراغ الوسع مدة طویلة فی تتبع

ص: 79

مشاهیر مصنفاتهم فی الفنون خصوصا العلوم النقلیة من الفقه و الحدیث و ما یتبعه و التفسیر و ما جری مجراها کاللغة و فنون العربیة فثبت لی حق الروایة بالقراءة لجملة کثیرة من المصنفات الجلیلة المعتبرة.

و کذا ثبت لی بحق الروایة لما لا یکاد یحصی و لا یحصر من مصنفاتهم فی العلوم الإسلامیة إجازة خاصة و عامة من علمائنا رضوان الله علیهم و من علمائهم الذین عاصرتهم و أدرکت زمانهم فأخذت عنهم و أکثرت الملازمة لهم و التردد إلیهم بدمشق و بیت المقدس شرفه الله و عظمه و بمصر و مکة زادها الله شرفا و تعظیما و صرفت فی ذلک سنین متعددة و أزمنة متطاولة و جمعت أسانید ذلک و أثبته فی مواضع و کتبت مشیخة شیخنا الجلیل أبی یحیی زکریا الأنصاری بمصر و تتبعت جملة من أسانید شیخنا الجلیل العلامة کمال الدین أبی عبد الله محمد بن أبی شریف المقدسی فکتبتها و خطه مکتوب علی بعضها و کذا خط زکریا مکتوب علی مواضع من مشیخته التی سبق ذکرها.

فأجزت له أدام الله تعالی رفعته روایة جمیع ذلک بالأسانید مضافا إلی ما سبق تفصیله و إجماله کما شاء و أحب لمن شاء و أحب متی شاء و أحب مراعیا شرائط الروایة المقررة عند أهل الدرایة محتاطا لی و له و شرط علیه تصحیح النسخ و ترک الإقدام فی مواضع و أوصیته بما أوصیت به تقوی الله تعالی و کمال مراقبته فی السر و العلن و أسأله أن لا ینسانی فی دعواته فی خلواته و صلواته.

هذا آخر صورة خطه عفا الله عنه.

و کتب ذلک بیده الفانیة الفقیر إلی عفو الله و کرمه علی بن عبد العالی تجاوز الله عن سیئاته ببلدة أصفهان حماها الله عن الآفات لتسع خلت من شهر رمضان المعظم قدره سنة سبع و ثلاثین و تسعمائة هجریة أحسن الله خاتمتها حامدا لله تعالی علی آلائه مصلیا علی محمد سید الأنبیاء و آله الطاهرین.

و قد نقل هذه الإجازة من خط نقل من خط نقل من خطه الشریف قدس الله روحه و نور ضریحه أفقر عباد الله الغنی المغنی أبو عبد الله الحسین بن حیدر الکرکی العاملی

ص: 80

عاملهم الله بلطفه الخفی بالنبی و الوصی و آلهما الأطهار الأبرار صباح یوم الاثنین عشرین من شهر ربیع الأول من شهور سنة ألف و اثنین من الهجرة النبویة علی مشرفها الصلاة و السلام.

**[ترجمه]

صورة إجازة 41 الشیخ علی الکرکی المذکور للسید شمس الدین محمد بن السید مهدی بن السید کمال الدین محسن الرضوی المشهدی.

صورة إجازة 41 الشیخ علی الکرکی (1)

المذکور للسید شمس الدین محمد(2) بن السید مهدی بن السید کمال الدین محسن الرضوی المشهدی.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الحمد لله الهادی إلی صوب الصواب و الصلاة و السلام علی سیدنا محمد و آله أفضل من أوتی الحکمة و فصل الخطاب.

و بعد فإن السید السند الأوحد شرف أولاد الرسول خلاصة سلالة الزهراء البتول أنموذج أسلافه الطاهرین نتیجه السادات المبجلین ذی النسب الطاهر و الحسب الفاخر جامع الکمالات الإنسیة صاحب النفس القدسیة الفاضل الکامل العلامة شمس الملة و الدین محمد الملقب بما یشعر العلاقة بالمهدی ابن المرحوم المبرور المتوج المحبور شرف السادة و النقباء قدوة الأجلاء الفضلاء الأتقیاء کمال السیادة و الدین محسن الرضوی المشهدی قدس الله روح السلف و أدام أیام الخلف و منحه السعادة و الإقبال و خصه ببلوغ ذروة المجد و الجلال صحبنی عند توجهی إلی خراسان فی سنة ست و ثلاثین و تسعمائة و عند عودی متوجها إلی بلدة الإیمان قاشان حماها الله من طوارق الحدثان مدة قرأ علی فی خلالها شیئا یسیرا من کتاب

ص: 81


1- 1. الذریعة ج 1 ص 215- فی رقم 1127.
2- 2. هو السیّد شمس الدین محمّد المهدی بن السیّد کمال الدین محسن الرضوی المشهدیّ المصاحب مع المحقق الکرکی و الملازم له فی سفره الی زیارة مشهد الرضا علیه السلام فی سنة 936 و کان یقره علیه الی ان کتب له الاجازة المختصرة بمحروسة قم فی حاد یعشر ذی الحجة سنة 937- الذریعة ج 1 ص 215.

قواعد الأحکام فی علم الفقه من مصنفات مولانا و سیدنا شیخ الإسلام مبین الحلال و الحرام مفتی الفرق جامع أشتات العلوم محیی ما اندرس من الرسوم الحبر البحر العلامة جمال الملة و الحق و الدین أبی منصور الحسن ابن الشیخ الإمام الفقیه السعید سدید الدین أبی یعقوب یوسف بن علی بن المطهر الحلی قدس الله روحه الطاهرة و رفع قدره فی درجات الدار الآخرة.

و قرأ علی أیضا من أول کتاب النافع مختصر الشرائع فی الفقه من مصنفات مولانا و سیدنا الشیخ الإمام السعید المحقق شیخ الإسلام فقیه أهل البیت علیهم السلام فی زمانه إلی کتاب الحج قراءة شهدت بفضله و کمال استعداده.

و قد استخرت الله تعالی و أجزت له روایة جمیع الکتابین المذکورین و روایة غیرهما من مصنفات مصنفیهما فی المعقول و المنقول و الفروع و الأصول بحق روایتی لذلک عن مشایخی الذین قرأت علیهم و أخذت عنهم و ثبت لی الاتصال بهم.

فمنهم و هو أجلهم شیخنا الشیخ الأجل السعید الأوحد علامة العلماء المحققین قدوة الفضلاء المدققین زین الملة و الحق و الدین أبو الحسن علی بن هلال الجزائری قدس الله روحه و نور ضریحه عن عدة من الأشیاخ أجلهم الشیخ الأجل السعید العالم الکامل جمال الدین أبو العباس أحمد بن فهد الحلی رفع الله قدره فی علیین عن جمع مشایخه أحدهم الشیخ الفقیه السعید الأجل زین الدین أبو الحسن علی بن الخازن الحائری عن شیخ الإسلام قدوة علماء الأنام أفضل المتقدمین و المتأخرین شمس الملة و الحق و الدین أبی عبد الله محمد بن مکی قدس الله نفسه النفیسة عن الشیخ السعید الأوحد المحقق فخر الدین أبی

طالب محمد بن المطهر و السید السعید الأجل عمید الدین عبد المطلب بن الأعرج الحسینی قدس الله روحیهما عن شیخهما الشیخ الإمام جمال الحق و الدین الحسن بن المطهر.

و هذا بعینه هو الإسناد إلی العلامة المحقق نجم الدین أبی القاسم جعفر بن سعید فإن الإمام جمال الدین یروی عنه بغیر واسطة رحمهم الله تعالی و رضی عنهم أجمعین.

ص: 82

و أجزت له روایة جمیع ما یجوز لی و عنی روایته من سائر العلوم الإسلامیة التی ثبت لی روایتها بأصناف الروایة بالأسانید التی لی و هی مبینة فی مواضعها مثبتة فی معادنها فلیرو ذلک محتاطا موفقا مسددا و أوصیه بتقوی الله تعالی و مراقبته فی السر و العلن و أن لا ینسانی من دعواته علی مرور الأوقات و أن یراعی الأمور المشترطة فی الروایة عند أولی الدرایة.

و کتب هذه الکلمات بیده الفانیة علی بن عبد العالی تجاوز الله عن سیئاته بمحروسة قم جعلها الله تعالی دار إیمان و أمان إلی یوم الدین فی حادی عشر شهر ذی الحجة الحرام سنة سبع و ثلاثین و تسعمائة حامدا لله تعالی مصلیا علی رسوله محمد و آله الطاهرین مسلما.

ص: 83

**[ترجمه]صورة إجازة 41 الشیخ علی الکرکی - 1. الذریعة ج 1 ص 215- فی رقم 1127. -

المذکور للسید شمس الدین محمد - 2. هو السیّد شمس الدین محمّد المهدی بن السیّد کمال الدین محسن الرضوی المشهدیّ المصاحب مع المحقق الکرکی و الملازم له فی سفره الی زیارة مشهد الرضا علیه السلام فی سنة 936 و کان یقره علیه الی ان کتب له الاجازة المختصرة بمحروسة قم فی حاد یعشر ذی الحجة سنة 937- الذریعة ج 1 ص 215. - بن السید مهدی بن السید کمال الدین محسن الرضوی المشهدی.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الحمد لله الهادی إلی صوب الصواب و الصلاة و السلام علی سیدنا محمد و آله أفضل من أوتی الحکمة و فصل الخطاب.

و بعد فإن السید السند الأوحد شرف أولاد الرسول خلاصة سلالة الزهراء البتول أنموذج أسلافه الطاهرین نتیجه السادات المبجلین ذی النسب الطاهر و الحسب الفاخر جامع الکمالات الإنسیة صاحب النفس القدسیة الفاضل الکامل العلامة شمس الملة و الدین محمد الملقب بما یشعر العلاقة بالمهدی ابن المرحوم المبرور المتوج المحبور شرف السادة و النقباء قدوة الأجلاء الفضلاء الأتقیاء کمال السیادة و الدین محسن الرضوی المشهدی قدس الله روح السلف و أدام أیام الخلف و منحه السعادة و الإقبال و خصه ببلوغ ذروة المجد و الجلال صحبنی عند توجهی إلی خراسان فی سنة ست و ثلاثین و تسعمائة و عند عودی متوجها إلی بلدة الإیمان قاشان حماها الله من طوارق الحدثان مدة قرأ علی فی خلالها شیئا یسیرا من کتاب

ص: 81

قواعد الأحکام فی علم الفقه من مصنفات مولانا و سیدنا شیخ الإسلام مبین الحلال و الحرام مفتی الفرق جامع أشتات العلوم محیی ما اندرس من الرسوم الحبر البحر العلامة جمال الملة و الحق و الدین أبی منصور الحسن ابن الشیخ الإمام الفقیه السعید سدید الدین أبی یعقوب یوسف بن علی بن المطهر الحلی قدس الله روحه الطاهرة و رفع قدره فی درجات الدار الآخرة.

و قرأ علی أیضا من أول کتاب النافع مختصر الشرائع فی الفقه من مصنفات مولانا و سیدنا الشیخ الإمام السعید المحقق شیخ الإسلام فقیه أهل البیت علیهم السلام فی زمانه إلی کتاب الحج قراءة شهدت بفضله و کمال استعداده.

و قد استخرت الله تعالی و أجزت له روایة جمیع الکتابین المذکورین و روایة غیرهما من مصنفات مصنفیهما فی المعقول و المنقول و الفروع و الأصول بحق روایتی لذلک عن مشایخی الذین قرأت علیهم و أخذت عنهم و ثبت لی الاتصال بهم.

فمنهم و هو أجلهم شیخنا الشیخ الأجل السعید الأوحد علامة العلماء المحققین قدوة الفضلاء المدققین زین الملة و الحق و الدین أبو الحسن علی بن هلال الجزائری قدس الله روحه و نور ضریحه عن عدة من الأشیاخ أجلهم الشیخ الأجل السعید العالم الکامل جمال الدین أبو العباس أحمد بن فهد الحلی رفع الله قدره فی علیین عن جمع مشایخه أحدهم الشیخ الفقیه السعید الأجل زین الدین أبو الحسن علی بن الخازن الحائری عن شیخ الإسلام قدوة علماء الأنام أفضل المتقدمین و المتأخرین شمس الملة و الحق و الدین أبی عبد الله محمد بن مکی قدس الله نفسه النفیسة عن الشیخ السعید الأوحد المحقق فخر الدین أبی

طالب محمد بن المطهر و السید السعید الأجل عمید الدین عبد المطلب بن الأعرج الحسینی قدس الله روحیهما عن شیخهما الشیخ الإمام جمال الحق و الدین الحسن بن المطهر.

و هذا بعینه هو الإسناد إلی العلامة المحقق نجم الدین أبی القاسم جعفر بن سعید فإن الإمام جمال الدین یروی عنه بغیر واسطة رحمهم الله تعالی و رضی عنهم أجمعین.

ص: 82

و أجزت له روایة جمیع ما یجوز لی و عنی روایته من سائر العلوم الإسلامیة التی ثبت لی روایتها بأصناف الروایة بالأسانید التی لی و هی مبینة فی مواضعها مثبتة فی معادنها فلیرو ذلک محتاطا موفقا مسددا و أوصیه بتقوی الله تعالی و مراقبته فی السر و العلن و أن لا ینسانی من دعواته علی مرور الأوقات و أن یراعی الأمور المشترطة فی الروایة عند أولی الدرایة.

و کتب هذه الکلمات بیده الفانیة علی بن عبد العالی تجاوز الله عن سیئاته بمحروسة قم جعلها الله تعالی دار إیمان و أمان إلی یوم الدین فی حادی عشر شهر ذی الحجة الحرام سنة سبع و ثلاثین و تسعمائة حامدا لله تعالی مصلیا علی رسوله محمد و آله الطاهرین مسلما.

ص: 83

**[ترجمه]

صورة إجازة 42 الشیخ العلامة مروج مذهب الأئمة الطاهرین صلوات الله و سلامه علیهم أجمعین الشیخ علی بن عبد العالی الکرکی المذکور أیضا قدس الله روحه للشیخ الفاضل الکامل مولانا درویش محمد الأصفهانی

صورة إجازة 42 الشیخ (1) العلامة مروج مذهب الأئمة الطاهرین صلوات الله و سلامه علیهم أجمعین الشیخ علی بن عبد العالی الکرکی المذکور أیضا قدس الله روحه للشیخ الفاضل الکامل مولانا درویش محمد الأصفهانی (2)

جد والدی من قبل أمه رحمهم الله تعالی قد کتبها بعد دعاء الصباح المنسوب إلی أمیر المؤمنین صلوات الله علیه و دعاء السمات و التعقیب الذی ألفه لسائر الصلوات و هذا لفظه.

الحمد لله قرأ علی هذا الدعاء و الذی قبله عمدة الفضلاء الأخیار الصلحاء الأبرار مولانا کمال الدین درویش محمد الأصفهانی بلغه الله ذروة الأمانی قراءة تصحیح.

کتبه الفقیر علی بن عبد العالی فی سنة تسع و ثلاثین و تسع مائة حامدا مصلیا.

ص: 84


1- 1. الذریعة ج 1 ص 214 فی رقم 1120.
2- 2. هو درویش محمّد ابن العالم الصالح الشیخ حسن العاملی هو المولی کمال الدین النطنزی ثمّ الأصفهانیّ کان عالما فاضلا صالحا زاهدا متقیا من اکابر الثقات و من تلامذة الشهید الثانی و هو والد والدة المولی محمّد تقی المجلسیّ الأول یروی عن المحقق الکرکی و هو أول من نشر الأحادیث فی بلدة أصفهان فی دولة الصفویة. و فی مناقب الفضلاء قال المیر محمّد حسین سبط العلامة کان المولی کمال الدین من أهل الزهد و العبادة و قبره فی نطنز له قبة سامیة. الذریعة ج 1 ص 214- فوائد الرضویة ص 177.

**[ترجمه]صورة إجازة 42 الشیخ - 1. الذریعة ج 1 ص 214 فی رقم 1120. - العلامة مروج مذهب الأئمة الطاهرین صلوات الله و سلامه علیهم أجمعین الشیخ علی بن عبد العالی الکرکی المذکور أیضا قدس الله روحه للشیخ الفاضل الکامل مولانا درویش محمد الأصفهانی - 2. هو درویش محمّد ابن العالم الصالح الشیخ حسن العاملی هو المولی کمال الدین النطنزی ثمّ الأصفهانیّ کان عالما فاضلا صالحا زاهدا متقیا من اکابر الثقات و من تلامذة الشهید الثانی و هو والد والدة المولی محمّد تقی المجلسیّ الأول یروی عن المحقق الکرکی و هو أول من نشر الأحادیث فی بلدة أصفهان فی دولة الصفویة.

و فی مناقب الفضلاء قال المیر محمّد حسین سبط العلامة کان المولی کمال الدین من أهل الزهد و العبادة و قبره فی نطنز له قبة سامیة.

الذریعة ج 1 ص 214- فوائد الرضویة ص 177. -

جد والدی من قبل أمه رحمهم الله تعالی قد کتبها بعد دعاء الصباح المنسوب إلی أمیر المؤمنین صلوات الله علیه و دعاء السمات و التعقیب الذی ألفه لسائر الصلوات و هذا لفظه.

الحمد لله قرأ علی هذا الدعاء و الذی قبله عمدة الفضلاء الأخیار الصلحاء الأبرار مولانا کمال الدین درویش محمد الأصفهانی بلغه الله ذروة الأمانی قراءة تصحیح.

کتبه الفقیر علی بن عبد العالی فی سنة تسع و ثلاثین و تسع مائة حامدا مصلیا.

ص: 84

**[ترجمه]

صورة إجازة 43 الشیخ المحقق الشیخ إبراهیم بن سلیمان القطیفی رحمه الله تعالی للخلیفة شاه محمود.

الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ و صلاته و سلامه علی عباده المصطفین خصوصا صفوة الکونین و إنسان فص عین الإنسان و خلاصة أهل الکمال من خیرة الرحمن محمد المصطفی و آله مستودعی الحکم و البیان.

و بعد فیقول أخفض الخلائق عملا و أکبرهم زللا الحقیر الفقیر إلی الله المنان إبراهیم بن سلیمان إنی لما نظرت بعین البصیرة فوجدت أکثر المنتحلین للشریعة المصطفویة بین مدع لا علم له و بین ناقل عمن لا یصح عنه النقل له اللهم إلا الأقل عددا ممن لا شهرة له أو مشهور لا أصل له کما قیل رب مشهور لا أصل له و رب متأصل لهم یشتهر نظرت إلی نفسی فوجدتنی و إن کنت ممتازا عن القسمین إلا أن بضاعتی نزرة و إضاعتی لا تخلو عن کثرة لکن لم یعزب عنی

قوله صلی الله علیه و آله: إذا ظهرت البدع فی أمتی فلیظهر العالم علمه و من لم یفعل فعلیه لعنة الله.

و إن من أعان ضعفاء الأمة علی ما یصد الشیطان عنهم فی تکمیل قوتی العلم و العمل کان فی أعلی المراتب تمثلت بقول الشاعر:

تأخرت أستسقی الحیاة فلم أجد***لنفسی حیاة مثل أن أتقدما

فتقدمت علی من یحتاج إلی و لو بعدم توجهه فی الحال و کان من عواری الأیام أن اتفق الاجتماع بالحضرة الغرویة علی مشرفها أفضل الصلوات و أکمل التحیات بالبارع الأمجد الکامل الأوحد العالم الأسعد العالی الأنجد الخلیفة شاه محمود وفقه الله تعالی للسعادتین و تکمیل الرئاستین فذاکرنی فی بعض الکتب الفقهیة مذاکرة تشهد بحسن فطنته و کمال حیطته و سأل منی إجازة فأجزت له ذلک و عرفت الکیفیة إجمالا فالتمس منی طریقا إلی النبی صلی الله علیه و آله یکون مما عبر عنه

ص: 85

تعالی بقوله وَ جَعَلْنا بَیْنَهُمْ وَ بَیْنَ الْقُرَی الَّتِی بارَکْنا فِیها قُریً ظاهِرَةً وَ قَدَّرْنا فِیهَا السَّیْرَ سِیرُوا فِیها لَیالِیَ وَ أَیَّاماً آمِنِینَ فقد ورد بطریق أهل البیت علیهم السلام فی تفسیرها أن القری المبارکة آل محمد علیهم السلام و القری الظاهرة الرواة عنهم من أهل طریقهم و هم وصلة للعلماء و المتعلمین إلی آخر الزمان إلیهم و لا خوف فیها لصحة النقل فالمتمسک بذلک آمن و قد أوردت فی هذه الوریقات ثلاث فوائد و عقبتها بخاتمة.

الأولی الإجازة لا تفید العمل لأن المجاز قد یشتمل علی راجح و مرجوح و العمل بالراجح متعین و ترک العمل بالمرجوح کذلک فهی آخر مراتب الروایة و أعمها نفعا و یفید تسلط المجاز له علی روایة ما أجیز له فیه فإن کان کتاب فتوی رواه عن

صاحبه و إن کان کتاب روایة رواه إلی الإمام و منه یصل إلی النبی صلی الله علیه و آله و منه یصل إلی الله تعالی و ذلک أن نبینا صلی الله علیه و آله لا یعمل بالاجتهاد لقوله تعالی وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْیٌ یُوحی و أئمتنا حفظة عنه صلی الله علیه و علیهم أجمعین.

لا یقال لو کان کذلک ما وقع الاختلاف بین الإمامیة و لا فی روایاتهم مع أنهما موجودان کثیران مشهوران فنقول صحة الطریق لا تدل علی إیضاح المعنی بحیث لا یحتمل غیره و لو دل لم یقتض عدم ورود المعارض و کیف و اللغة العربیة و دلالتها لا یخلو من اختلاف و المعنی یتوقف علی الحقیقة و أیضا فالحکمة اقتضت وجود العموم و الخصوص و الإجمال و البیان و الإطلاق و التقیید و النسخ و هو موجود فی الکتاب العزیز مع تواتره عن الله بما لو شکک فیه مشکک ارتد و من هنا قوله تعالی فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ و الذکر رسول الله صلی الله علیه و آله لقوله تعالی الَّذِینَ آمَنُوا قَدْ أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَیْکُمْ ذِکْراً رَسُولًا فأهله أهل بیته.

الثانیة لا بد فی نقل الروایة من صحة الکتاب و من غلطه إذا لم یکن مقروا بعینه و من شهرة أنه لفلان إذا لم ینقل من عدل أنه له و کلا الأمرین شرط فی روایته.

إن قلت المعتمد عند الإمامیة أن المیت لا قول له فما فائدة روایة مصنفاتهم قلت الفوائد کثیرة منها معرفة الإجماع و الخلاف و التسلط علی روایة المسائل

ص: 86

التی لا خلاف فیها فإن المیت لا قول له فیما فیه الخلاف لاعتبار قوله فأما ما لا خلاف فیه فلا یستند القول إلیه أصلا بل إلی المذهب إلی غیر ذلک من الفوائد.

لا یقال إذا صح الکتاب و تواتر و اشتهر مصنفه جاز نسبته إلیه فما فائدة الإجازة فنقول الإجازة تفید کون المجاز له یروی عنه الکتاب و بین إسناده إلیه و روایته عنه فرق فإن ما شرطه الروایة لا یکفی فیه الإسناد و من شروط الاجتهاد إسناد الروایة.

الثالثة رویت عن جماعة ثقات أوثقهم شیخی الشیخ إبراهیم بن الحسن الذراق مشافهة و عن جماعة عنه أوثقهم الشیخ علی بن جعفر بن أبی سمیط عن الشیخ إبراهیم بن الحسن الذراق عن الشیخ الأجل علی بن هلال عن شیخه عز الدین الحسن بن یوسف عن شیخه جمال الدین أحمد بن فهد مصنفاته و عنه بالطریق عن شیخه نظام الدین عبد الحمید عن شیخه فخر الدین محمد بن الحسن بن المطهر جمیع مصنفاته و عن فخر الدین بالطریق عن والده جمال الدین جمیع مصنفاته و عنه بالطریق عن أبی القاسم نجم الدین جمیع مصنفاته.

و عن الشیخ أحمد بن فهد بالطریق السابق عن شیخه زین الدین علی بن الحسن الخازن عن الشیخ محمد بن مکی الملقب بالشهید جمیع مصنفاته و عن الشیخ علی بن هلال عمن شهد بثقته عن السید عمید الدین عبد المطلب بن الأعرج الحسینی عن جمال الدین الحسن بن یوسف بن المطهر.

و اعلم أن فخر الدین محمد بن الحسن ذکر أن له طرقا إلی الصادق علیه السلام تزید علی المائة فمنها ما رواه عن والده عن جده یوسف بن المطهر عن السید أحمد بن یوسف الحسینی عن محمد بن محمد بن علی الحمدانی عن السید فضل الله بن علی الحسنی عن عماد الدین أبی الصمصام ذی الفقار بن معبد الحسنی عن الشیخ أبی جعفر الطوسی عن المفید محمد بن محمد بن النعمان عن جعفر بن قولویه عن محمد بن یعقوب الکلینی عن محمد بن علی بن محبوب عن محمد بن أحمد العلوی عن العمرکی عن علی بن جعفر عن أخیه موسی علیه السلام عن جعفر بن محمد علیهما السلام.

ص: 87

و هذا الطریق بعینه مع باقی الطرق لی إلیه علیه السلام و لا یخفی إیصال طریقه بالله تعالی لأنه المرجع و لا کون ذلک طریقا إلی موسی بن جعفر و إلی آبائه إلی رسول الله صلی الله علیه و آله.

و قد أجزت للخلیفة المذکور روایة جمیع ما ذکرت من کتب المصنفین و ما اشتمل علیه کتاب تهذیب الأحکام و الاستبصار و الکافی للکلینی من الأحادیث و أیضا ما اشتمل علیه کتاب من لا یحضره الفقیه مع جمیع مؤلفات مصنفه محمد بن علی بن بابویه بالطرق التی إلی فخر الدین عن والده مرفوعا بالطریق السابق إلی الطوسی عن المفید عنه و بطریق آخر یختلف من جده یوسف فإنه عن فخار بن معد الموسوی عن شاذان بن جبرئیل القمی عن العماد الطبری عن أبی علی بن محمد الطوسی عن والده عن المفید عنه و باقی الطرق إلی الأئمة علیهم السلام لهذا الشیخ أعنی ابن بابویه و غیره هی طرقنا أیضا و هی مسطورة فی کتب الأحادیث المذکورة فلیرو ذلک لمن شاء و أحب محتاطا فی الروایة لی و له دام مجده.

خاتمة قد نظرت فلم أجد إلا الله نافعا و ضارا و الاختیار لا ینافی ذلک قال الله تعالی أَ فَغَیْرَ دِینِ اللَّهِ یَبْغُونَ وَ ما بِکُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ثُمَّ إِذا مَسَّکُمُ الضُّرُّ فَإِلَیْهِ تَجْئَرُونَ فلا تقصد إلا وجه الله الباقی لیبقی العمل لک ببقائه و لا تنسنی من الدعاء و الحمد لله وحده و العذر فی الاختصار فعسی أن یتدارک التطویل بعد زمان غیر طویل.

ص: 88

**[ترجمه]الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ و صلاته و سلامه علی عباده المصطفین خصوصا صفوة الکونین و إنسان فص عین الإنسان و خلاصة أهل الکمال من خیرة الرحمن محمد المصطفی و آله مستودعی الحکم و البیان.

و بعد فیقول أخفض الخلائق عملا و أکبرهم زللا الحقیر الفقیر إلی الله المنان إبراهیم بن سلیمان إنی لما نظرت بعین البصیرة فوجدت أکثر المنتحلین للشریعة المصطفویة بین مدع لا علم له و بین ناقل عمن لا یصح عنه النقل له اللهم إلا الأقل عددا ممن لا شهرة له أو مشهور لا أصل له کما قیل رب مشهور لا أصل له و رب متأصل لهم یشتهر نظرت إلی نفسی فوجدتنی و إن کنت ممتازا عن القسمین إلا أن بضاعتی نزرة و إضاعتی لا تخلو عن کثرة لکن لم یعزب عنی

قوله صلی الله علیه و آله: إذا ظهرت البدع فی أمتی فلیظهر العالم علمه و من لم یفعل فعلیه لعنة الله.

و إن من أعان ضعفاء الأمة علی ما یصد الشیطان عنهم فی تکمیل قوتی العلم و العمل کان فی أعلی المراتب تمثلت بقول الشاعر:

تأخرت أستسقی الحیاة فلم أجد***لنفسی حیاة مثل أن أتقدما

فتقدمت علی من یحتاج إلی و لو بعدم توجهه فی الحال و کان من عواری الأیام أن اتفق الاجتماع بالحضرة الغرویة علی مشرفها أفضل الصلوات و أکمل التحیات بالبارع الأمجد الکامل الأوحد العالم الأسعد العالی الأنجد الخلیفة شاه محمود وفقه الله تعالی للسعادتین و تکمیل الرئاستین فذاکرنی فی بعض الکتب الفقهیة مذاکرة تشهد بحسن فطنته و کمال حیطته و سأل منی إجازة فأجزت له ذلک و عرفت الکیفیة إجمالا فالتمس منی طریقا إلی النبی صلی الله علیه و آله یکون مما عبر عنه

ص: 85

تعالی بقوله وَ جَعَلْنا بَیْنَهُمْ وَ بَیْنَ الْقُرَی الَّتِی بارَکْنا فِیها قُریً ظاهِرَةً وَ قَدَّرْنا فِیهَا السَّیْرَ سِیرُوا فِیها لَیالِیَ وَ أَیَّاماً آمِنِینَ فقد ورد بطریق أهل البیت علیهم السلام فی تفسیرها أن القری المبارکة آل محمد علیهم السلام و القری الظاهرة الرواة عنهم من أهل طریقهم و هم وصلة للعلماء و المتعلمین إلی آخر الزمان إلیهم و لا خوف فیها لصحة النقل فالمتمسک بذلک آمن و قد أوردت فی هذه الوریقات ثلاث فوائد و عقبتها بخاتمة.

الأولی الإجازة لا تفید العمل لأن المجاز قد یشتمل علی راجح و مرجوح و العمل بالراجح متعین و ترک العمل بالمرجوح کذلک فهی آخر مراتب الروایة و أعمها نفعا و یفید تسلط المجاز له علی روایة ما أجیز له فیه فإن کان کتاب فتوی رواه عن

صاحبه و إن کان کتاب روایة رواه إلی الإمام و منه یصل إلی النبی صلی الله علیه و آله و منه یصل إلی الله تعالی و ذلک أن نبینا صلی الله علیه و آله لا یعمل بالاجتهاد لقوله تعالی وَ ما یَنْطِقُ عَنِ الْهَوی إِنْ هُوَ إِلَّا وَحْیٌ یُوحی و أئمتنا حفظة عنه صلی الله علیه و علیهم أجمعین.

لا یقال لو کان کذلک ما وقع الاختلاف بین الإمامیة و لا فی روایاتهم مع أنهما موجودان کثیران مشهوران فنقول صحة الطریق لا تدل علی إیضاح المعنی بحیث لا یحتمل غیره و لو دل لم یقتض عدم ورود المعارض و کیف و اللغة العربیة و دلالتها لا یخلو من اختلاف و المعنی یتوقف علی الحقیقة و أیضا فالحکمة اقتضت وجود العموم و الخصوص و الإجمال و البیان و الإطلاق و التقیید و النسخ و هو موجود فی الکتاب العزیز مع تواتره عن الله بما لو شکک فیه مشکک ارتد و من هنا قوله تعالی فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ و الذکر رسول الله صلی الله علیه و آله لقوله تعالی الَّذِینَ آمَنُوا قَدْ أَنْزَلَ اللَّهُ إِلَیْکُمْ ذِکْراً رَسُولًا فأهله أهل بیته.

الثانیة لا بد فی نقل الروایة من صحة الکتاب و من غلطه إذا لم یکن مقروا بعینه و من شهرة أنه لفلان إذا لم ینقل من عدل أنه له و کلا الأمرین شرط فی روایته.

إن قلت المعتمد عند الإمامیة أن المیت لا قول له فما فائدة روایة مصنفاتهم قلت الفوائد کثیرة منها معرفة الإجماع و الخلاف و التسلط علی روایة المسائل

ص: 86

التی لا خلاف فیها فإن المیت لا قول له فیما فیه الخلاف لاعتبار قوله فأما ما لا خلاف فیه فلا یستند القول إلیه أصلا بل إلی المذهب إلی غیر ذلک من الفوائد.

لا یقال إذا صح الکتاب و تواتر و اشتهر مصنفه جاز نسبته إلیه فما فائدة الإجازة فنقول الإجازة تفید کون المجاز له یروی عنه الکتاب و بین إسناده إلیه و روایته عنه فرق فإن ما شرطه الروایة لا یکفی فیه الإسناد و من شروط الاجتهاد إسناد الروایة.

الثالثة رویت عن جماعة ثقات أوثقهم شیخی الشیخ إبراهیم بن الحسن الذراق مشافهة و عن جماعة عنه أوثقهم الشیخ علی بن جعفر بن أبی سمیط عن الشیخ إبراهیم بن الحسن الذراق عن الشیخ الأجل علی بن هلال عن شیخه عز الدین الحسن بن یوسف عن شیخه جمال الدین أحمد بن فهد مصنفاته و عنه بالطریق عن شیخه نظام الدین عبد الحمید عن شیخه فخر الدین محمد بن الحسن بن المطهر جمیع مصنفاته و عن فخر الدین بالطریق عن والده جمال الدین جمیع مصنفاته و عنه بالطریق عن أبی القاسم نجم الدین جمیع مصنفاته.

و عن الشیخ أحمد بن فهد بالطریق السابق عن شیخه زین الدین علی بن الحسن الخازن عن الشیخ محمد بن مکی الملقب بالشهید جمیع مصنفاته و عن الشیخ علی بن هلال عمن شهد بثقته عن السید عمید الدین عبد المطلب بن الأعرج الحسینی عن جمال الدین الحسن بن یوسف بن المطهر.

و اعلم أن فخر الدین محمد بن الحسن ذکر أن له طرقا إلی الصادق علیه السلام تزید علی المائة فمنها ما رواه عن والده عن جده یوسف بن المطهر عن السید أحمد بن یوسف الحسینی عن محمد بن محمد بن علی الحمدانی عن السید فضل الله بن علی الحسنی عن عماد الدین أبی الصمصام ذی الفقار بن معبد الحسنی عن الشیخ أبی جعفر الطوسی عن المفید محمد بن محمد بن النعمان عن جعفر بن قولویه عن محمد بن یعقوب الکلینی عن محمد بن علی بن محبوب عن محمد بن أحمد العلوی عن العمرکی عن علی بن جعفر عن أخیه موسی علیه السلام عن جعفر بن محمد علیهما السلام.

ص: 87

و هذا الطریق بعینه مع باقی الطرق لی إلیه علیه السلام و لا یخفی إیصال طریقه بالله تعالی لأنه المرجع و لا کون ذلک طریقا إلی موسی بن جعفر و إلی آبائه إلی رسول الله صلی الله علیه و آله.

و قد أجزت للخلیفة المذکور روایة جمیع ما ذکرت من کتب المصنفین و ما اشتمل علیه کتاب تهذیب الأحکام و الاستبصار و الکافی للکلینی من الأحادیث و أیضا ما اشتمل علیه کتاب من لا یحضره الفقیه مع جمیع مؤلفات مصنفه محمد بن علی بن بابویه بالطرق التی إلی فخر الدین عن والده مرفوعا بالطریق السابق إلی الطوسی عن المفید عنه و بطریق آخر یختلف من جده یوسف فإنه عن فخار بن معد الموسوی عن شاذان بن جبرئیل القمی عن العماد الطبری عن أبی علی بن محمد الطوسی عن والده عن المفید عنه و باقی الطرق إلی الأئمة علیهم السلام لهذا الشیخ أعنی ابن بابویه و غیره هی طرقنا أیضا و هی مسطورة فی کتب الأحادیث المذکورة فلیرو ذلک لمن شاء و أحب محتاطا فی الروایة لی و له دام مجده.

خاتمة قد نظرت فلم أجد إلا الله نافعا و ضارا و الاختیار لا ینافی ذلک قال الله تعالی أَ فَغَیْرَ دِینِ اللَّهِ یَبْغُونَ وَ ما بِکُمْ مِنْ نِعْمَةٍ فَمِنَ اللَّهِ ثُمَّ إِذا مَسَّکُمُ الضُّرُّ فَإِلَیْهِ تَجْئَرُونَ فلا تقصد إلا وجه الله الباقی لیبقی العمل لک ببقائه و لا تنسنی من الدعاء و الحمد لله وحده و العذر فی الاختصار فعسی أن یتدارک التطویل بعد زمان غیر طویل.

ص: 88

**[ترجمه]

صورة إجازة 44 کتبها خلاصة المجتهدین الشیخ إبراهیم بن سلیمان المذکور للشیخ شمس الدین محمد بن ترک قدس سرهما.

صورة إجازة 44 کتبها(1)

خلاصة المجتهدین الشیخ إبراهیم بن سلیمان (2)

المذکور للشیخ شمس الدین محمد(3) بن ترک قدس سرهما.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الحمد لمن خلق العقل هادیا إلی النجاة من معاضل المشکلات و جعله معصوما من الخطاء و الضلالات فالمتبع له المنقاد لهدایته فائز برضوانه فی

ص: 89


1- 1. الذریعة ج 1 ص 134.
2- 2. هو الشیخ الأجل الأکمل الفاضل الصالح العالم الربانی و المعاصر للمحقق الثانی الشیخ إبراهیم بن سلیمان القطیفی البحرانیّ صاحب تصنیفات فائقة و اجازات نافعة و مقامات عالیة و من مؤلّفاته کتاب تعیین الفرقة الناجیة و الهادی الی سبیل الرشاد فی شرح الإرشاد و نفحات الفوائد و شرح علی ألفیة الشهید و شرح أسماء الحسنی و الأربعین و نوادر الاخبار الطریفة و غیرها. قال المحدث البحرینی فی اللؤلؤة: و قد رأیت بخط بعض الفضلاء أنّه حکی عن بعض أهل البحرین فی حقّ الشیخ هذا- قدّس سرّه ان هذا الشیخ قد دخل علیه الامام الحجة علیه السلام فی صورة رجل یعرفه الشیخ فسأله ای الآیات من القرآن فی المواعظ أعظم فقال الشیخ:« إِنَّ الَّذِینَ یُلْحِدُونَ فِی آیاتِنا لا یَخْفَوْنَ عَلَیْنا أَ فَمَنْ یُلْقی فِی النَّارِ خَیْرٌ أَمْ مَنْ یَأْتِی آمِناً یَوْمَ الْقِیامَةِ اعْمَلُوا ما شِئْتُمْ إِنَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ» فقال علیه السلام: صدقت یا شیخ ثمّ خرج فسأل أهل البیت خرج فلان فقالوا ما رأینا أحدا داخلا و لا خارجا الذریعة ج 1 ص 134 فوائد الرضویة ص 6- اللؤلؤة ص 159- الکشکول ج 1 ص 289- الروضات ص 7- انوار البدریین ص 282.
3- 3. ذکره بعض أرباب المعاجم کصاحب الروضات ذکره اجمالا و ذکر انّ للشیخ إبراهیم المذکور اجازة للفاضل شمس الدین محمّد بن ترکی و قال هی اجازة کبیرة ذات فوائد جمة و تحقیقات مهمة تبلغ کراستین تقریبا و تاریخها سنة 915 ه بعد سنین من وروده العراق.

الدارین فاضلا ملائکة القدس الأدنین و المؤثر هواه هاو فی الأخسرین ناقصا عن مراتب الأسفلین.

أحمده حمد من عرفه للمعقول مسددا و إلی الصواب فی المعاش و المال مرشدا و علی الطاعات التی کلف بها عباده مسعدا و عن مهاوی المعاصی لعباده بتوفیقه مبعدا.

و أثنی علیه ثناء من أشار له إلی بدائع ألطافه و أراه فی مطالبه دقائق إسعافه و لم یمنعه من ذلک رؤیته علی معاصیه بطول اعتکافه و علی نفسه المأمور بصیانتها بفرط إسرافه و أتوکل علیه و أستعینه و أستهدیه و أستغفره و أتوب إلیه استغفار من علم أنه للعفو و الرحمة خلق العباد.

و أصلی علی جمیع أنبیائه و رسله خصوصا الهادی لجمیع أنواع السداد فی المبدإ و المعاد خالص خلاصة الخلصاء و صفوة صفوة الأخلاء سید ولد آدم محمد المصطفی و علی آله القائمین فی الخلافة مقامه المهتدین بهداه الهادین إلی إعلامه خصوصا علی أخیه بل نفسه فی النشأتین نور أنوار الله فی المنزلین و إمام أولیاء الله فی الطاعتین و علة خلق الله فی الغایتین إمام الهدی و مصباح الدجی و العروة الوثقی علی المرتضی صلوات الله علی محمد و علیه و آلهما عدد ما فی علم الله و وفقنا لاتباع آثارهم لقصد وجه الله.

و بعد فإن المحبة القدسیة اقتضت ظهور کمالات الحق فی النشأة الحسیة و أعظمها جمعا و تفضلا الأنفس الإنسیة حیث لم یتم لها الکمال الأعلی إلا بجعلها بطبعها نافرة عن الطاعات لتوفر دواعی الشهوة ثم یردعها الحب لباریها عن الاقتراف و تردها المربوبیة و الاعتراف فسموا علی الملائکة الدائبین علی الطاعات من غیر انصراف کونها الحق کذلک.

ثم شرع الشرائع الظاهرة فأبان بها ما خفی علی العقول من الحکمة الباهرة

ص: 90

و ألهمها ذوی الأنفس الباصرة و الأعین الناظرة و جعلهم النجوم الزاهرة یهدی بهم فی ظلمات مدلهمات الدنیا و الآخرة ففاز الفائزون بالاتباع بالنعیم المقیم وَ خَسِرَ هُنالِکَ الْمُبْطِلُونَ بالامتناع فکان مسکنهم الجحیم فبلغ الرسل أوامر الباعث مجدین و بالغوا فی النصح مجتهدین و قربوا به الأبعدین و أبعدوا الأقربین فلما توفاهم الله إلیه أقام السفراء مقامهم للدلالة علیه فجعل اتباعهم هو الطریق إلیه.

و لما تفاوت الخلق فی الاقتباس و لم یمکن للسفیر المباشرة بلاغ هذا کل فرد من الناس أمر الحق تعالی بحفظ الآثار و الأحادیث الشرعیة و الحالات و السیر النبویة و أمر من علم أن ینقل إلی من لا یعلم و من فهم أن یفهم من لم یفهم فقال تعالی فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ و قال فَلَوْ لا نَفَرَ مِنْ کُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طائِفَةٌ لِیَتَفَقَّهُوا فِی الدِّینِ وَ لِیُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذا رَجَعُوا إِلَیْهِمْ لَعَلَّهُمْ یَحْذَرُونَ و أکدته الأخبار المتواترة و الآثار المتظافرة

فمن ذلک قول الصادق علیهما السلام: علینا أن نلقی إلیکم الأصول و علیکم أن تفرعوا.

و قوله: انظروا إلی رجل منکم یعرف شیئا من قضایانا الخبر.

و لا اشتباه فی کونه مسیرة السلف الأخیار المشهور لهم بالنجاة من الأئمة الأطهار.

و لما توقف ذلک علی الروایة لأنها النهج الموصل إلی الحق و الدرایة و السبیل الذی یعرف ما جاءت به الرسل المکرمون و ما بلغته عنهم الأئمة المعصومون و ذلک لما فیها من التسهیل علی الطالبین و إزاحة العلل عن المکلفین و لا سبیل إلی ذلک بدون نقل الثقات المرضیین من السلف الماضین إلی الخلف من الأعقاب الباقین تعاطی طلاب التسفیر حفظ الروایة لیکون الأدنی متساویة فی الدرایة و لیعلم أن الله تعالی قد نظر إلی کل فرد من عباده بعین العنایة و قبل الشروع فی المقصود نقدم مقدمة تشتمل علی مسائل.

الأولی اعلم أن من دان بدین النص و العصمة أبطل الاجتهاد إلا فی حال الضرورة کغیبة الإمام علیه السلام أو بعده مع حضور الواقعة و مع ذلک فلیس هو طریقا مستقلا بل یرجع معه إلی السؤال حیث یمکن و إن کان بعده کما هو عادة الصحابة

ص: 91

فی وقائعهم کما فی قصة عمار فی التیمم و غیره فهو الطریق حیث لا معصوم و لیس هو جاریا فی جمیع المسائل فیها لا نص فیه منها أو ما فیه و لا دلالة فیه أو ما فیه و فیه الدلالة و له معارض صالح للمعارضة فی نظر العقلاء.

و هذا السبیل فیه الاستدلال علی ما حقق فی موضعه من الشرائط من اعتبار دلالة الحدیث و عمومه و إجماله و بیانه و إطلاقه و تقییده و عمل الأکثر به و غیر ذلک و ما لا نص فیه یعمل فیه بالبراءة الأصلیة أو بالاستصحاب أو یتفرعه عن مسألة تصلح أن تکون أصلا له و لها فی الحدیث أثر أو فتوی أعیان الأصحاب به فإن الظن یغلب بصحته و إنه بسبب و إن خفی لأن أقوالهم کالحجج فی الدلالة.

و هذا الباب کله علی المستفتی بشرائط الاستفتاء أن یطلب الفتوی من المفتی بشرائط الفتوی و له العمل به ما دام حیا فإذا مات بطل عمله فیه و طلبه من مفت آخر لئلا تکون الحجة فی کلام المفتی دون ما شرعه الله إذ قد یطلع المتأخر علی وجه من الکتاب و السنة فیه الدلالة أو دلالته أقوی لو لا ذلک لنبذ الکتاب و اتبع فتاوی أهل الاجتهاد و لیس ذلک بطریق النجاة و لا منه فی شی ء.

فإن لم یوجد مفت رجع إلی ما به یکون المفتی مفتیا فإن لم یکن أو أمکن و لم یتمکن فیه فی الحال عمل بنقله عن المیت ساعیا فی طلب الحکم من مظانه و هذا الطریق علیه السلف حتی أن السعید حکی فی رسالته ما قال له أبوه جوابا عن العمل بقول المیت أنه أمر حیث لا طریق بالعمل بواجب الاعتقاد و الحدیث مشهور مؤلف فی المسطور.

فیا ذوی الألباب و طلاب الحق و الصواب أی عذر یبقی لمن أعرض عن طریق الاجتهاد بعد قول إمام المجتهدین و کیف لم یدعه داعی الثواب إلی العمل بقوله أو بما ألفه مما أتعب نفسه فی تألیفه و بذل وسعه فی تصنیفه بل رضی ببطلانه و أمر بمراجعة ما هو فی بدایة البدایات بعد تألیفه نهایة النهایات.

لیت شعری هلا وجد إلی نصح المسلمین و الله خاصة مع عظم إشفاقه علیه و میله بالطبع و العقل إلیه لو لا علمه بأن من رضی بذلک زلت قدمه و حبط عمله

ص: 92

و غلب طاعته زلله أعاذنا الله من اتباع الهوی و وفقنا للعمل بما یحب و یرضی.

الثانیة مراتب الروایة متعددة فأعلاها قراءة الشیخ و بعدها القراءة علیه و بعدها سماع القراءة علیه و بعدها المکاتبة و آخر مراتبها الإجازة و هی مع ذلک أعمها نفعا و أعظمها وقعا و أکثرها فائدة و أقواها عائدة و قد تکون مرسلة عن الثقات و معنعنة من عدل إلی عدل أو إلی ممدوح أو من ممدوح إلی مثله أو إلی عدل و قد تکون مرسلة عن عین ثقة و معنعنة عن ضعیف کما هو فی أقسام الروایة.

و حینئذ إذا عرفت هذا فالروایة إن کانت لکتب فتوی انقطعت بالوصول إلی مصنفها و إن کانت الأحادیث اتصلت بالإمام متصلا إلی رسول الله صلی الله علیه و آله.

الثالثة ربما توهم بعض من لا تحصیل له أن الإجازة تجیز العمل و هو مما لا یشتبه علی من له أدنی تأمل و یسیر مسکة و أنقص فهم و ذلک لأنها من مراتب الروایة و الروایة لا تقتضی العمل من حیث هی قطعا بل یتبع المروی فإن جاز العمل به عمل و إلا فلا فهی إذا تفید تسلط المجاز له علی ما أجیز له فیه روایة و إجازة فإن کان راجحا بأحد طرق الرجحان عمل به و إلا فلا و قد یعمل به من ینقله دون من ینقله إلیه فرب حامل فقه لیس بفقیه.

و یوضح ذلک هذا زیادة علی ما مضی أن الإجازة إما من مجتهد أو منتهیة إلیه لأن الروایة المنقطعة عنه لیست متصلة و معلوم أن المجتهد لا یجیز العمل إلا بمقتضی ما یقوم له الدلیل علیه مع أن الإجازة تشتمل علی إجازة جمیع المصنفات و المؤلفات و المجازات و فیها ما لا یجوز للمجیز نفسه العمل به فأولی أن لا یجیزه لغیره و کیف یجوز لابن إدریس ره مثلا أن یجیز کتب

الشیخ ره بتقدیر أن الإجازة للعمل أم کیف یجوز للمجتهد أن یجیز لمجتهد مثله إجازة عمل مع أن المجاز له لا یأخذه عمن أجاز له لاستقلاله.

هذا و صریح فی الإجازات أنها تکون فی المعقول و المنقول فحینئذ الإجازة لیست إلا للروایة فحسب لا یتعلق بها البطلان من حیث الموت کما لا تبطل الأخبار

ص: 93

المرویة بمعجزاته علیه السلام بموت من نقلها مع اتصال نقلها لأن الروایة لا مدخل للراوی فیها إلا من حیث الصدق و الکذب فإذا کان عدلا لا یضره موته غیر عدل بخلاف الفتوی المستند إلی نظره و الشهادة کذلک إلا أن النص الشرعی لم یجز ترامیها إلا فیما یکفی فیه الشهرة کالوقف فلیحافظ علی هذا.

و حیث قدمنا ما تیسر نقول و بالله التوفیق إنه ممن یعانی العلم و دراسته و یحلی بالبحث و مصادمته و المسائل و مقاومته و استعد لاقتباس الأحکام من الکتاب و استنباط الفروع الفقهیة من المورد المستطاب و أشغل أوقاته بطلب الواجب علیه و لم تتق نفسه إلی ما یمیل ذو الرئاسات إلیه ذو الأخلاق الزکیة و الشیم المرضیة و السیرة الرضیة الشیخ الفاضل بل العالم العامل الورع التقی الشیخ شمس الدین محمد بن ترکی أخلص الله أعماله لوجهه و أوصله ما طلبه من وجهه فالتمس من الکاتب إجازة یعم له بها النفع و یتصل بها طریقه بأهل الحل و العقد و الرفع و الوضع و کنت جدیرا أن أسأل منه ما سأل و أطلب منه ما طلب لعلو شأنه و ظهور برهانه لکن الحدیث النبوی منعنی من الاعتذار و إن کان فیه بالنسبة إلیه الأعذار و قصدت بذلک وجه العزیز الجبار.

هذا و لو لا بعد العلماء ما دعی مثلی و لو لا فقد الفقهاء ما أشیر إلی من کان شکلی لکن الشریعة المحمدیة لا یخلق محاسنها و معالیها و القیم بها لا یغفل عن تسدید ملتمسها و من یعانیها کما هو فی الخبر عن سید الأطهار عند ورود نعی جعفر الطیار.

فأجزت له مد الله تعالی ظله إجازة شاملة لکتب أصحابنا المصنفین و ما ألفته علماؤنا من الأخبار عن المحدثین و ما أجیز لهم من الإجازات و ما شذ نقله من الروایات المتفرقة فی الکتب المنسوبة إلی الشیعة الإمامیة.

و أجزت له أن یروی عنی عن شیخی المحقق المدقق فاضل عصره و زبدة دهره المعتمد علی الله الخلاق إبراهیم بن الحسن الذراق و عن عدة مشایخ ثقات عنه أیضا عن زبدة المتأخرین و زبدة المتقین نور الدین علی بن هلال عن شیخه عز الدین

ص: 94

الحسن بن یوسف المعروف بابن العشرة عن شیخهما معا الإمام الأجل التقی الورع أبی العباس جمال الملة و الحق و الدین أحمد بن محمد بن فهد جمیع تصانیفه عنه.

و بالطریق المذکور إلی عز الدین أجزت له أن یروی عنه عن شیخه نظام الدین النیلی عن شیخه فخر الملة و الحق و الدین محمد بن الحسن بن المطهر جمیع مصنفاته و مقرواته و مجازاته فی المعقول و المنقول و الحدیث و التفسیر و غیرها.

و أجزت له بالطریق المذکور إلی فخر المحققین أن یروی عنه عن والده جمال الملة و الحق و الدین أبی منصور الحسن بن یوسف بن المطهر قدس الله نفسه الزکیة جمیع مصنفاته و مقرواته و مجازاته فی المعقول و المنقول من الأصول و الفروع و الحدیث و التفسیر و سائر العلوم.

و أجزت له أن یروی بالطریق المذکور إلی فخر الدین عن أبیه جمیع مصنفات الإمام العالم العامل الفاضل الکامل المحقق المدقق الکامل الشیخ أبی القاسم نجم الدین بن سعید فی العلوم العقلیة و النقلیة الفروعیة و الأصولیة عنه قدس الله سره.

و أجزت له أن یروی بالطریق المذکور إلی المشایخ المذکورین جمیع مصنفات الشیخ أبی جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی قدس الله روحه و نور ضریحه فی جمیع العلوم العقلیة و النقلیة من الفقه و التفسیر و الحدیث عنه.

و أجزت له أن یروی بالطریق المذکور جمیع مصنفات الشیخ المفید محمد بن محمد بن النعمان عنه.

و أجزت له أیضا أن یروی عن الشیخ أحمد بن محمد بن فهد عن الشیخ زین الدین علی بن الحسن الخازن الحائری جمیع مصنفات الشیخ أبی عبد الله محمد بن مکی عنه.

و أجزت له أن یروی عن الشیخ علی بن هلال عمن یثق به متصلا بشیخه المولی السید علامة الأنام شیخ مشایخ الإسلام عمید الملة و الحق و الدین أبی عبد الله عبد المطلب بن الأعرج الحسینی عنه عن جماعة أجلهم المولی الشیخ الأجل الأعظم الأفضل الأکمل إمام المسلمین جمال الملة و الحق و الدین أبو منصور الحسن بن المطهر تغمده الله برحمته عن جماعة أمثلهم الشیخ نجیب الدین شمس الملة و الحق و الدین محمد

ص: 95

بن نما عن جماعة أفضلهم الإمام المحقق و الحبر المدقق أبو عبد الله شمس الملة و الحق و الدین أبو منصور محمد بن إدریس عن جماعة أکملهم الشیخ الفاضل العالم الکامل الشیخ عربی بن مسافر العبادی عنه عن شیخه إلیاس بن هشام الحائری عنه عن شیخه أبی علی ابن الشیخ أبی جعفر الطوسی والده عنه.

و أجزت له بهذا الإسناد روایة جمیع مرویات شیخ الطائفة الشیخ العالم العامل الفاضل الکامل إمام المسلمین و رئیس مذهب الموحدین الآخذ عن الأئمة المعصومین أبی عبد الله محمد بن محمد بن النعمان قدس الله سره.

و أجزت له جمیع ما یرویه عن المولی السید الإمام شیخ مشایخ أهل البیت علیهم السلام أبی القاسم علی بن الحسین المرتضی علم الهدی رضی الله عنه و أرضاه عن الشیخ أبی جعفر عنه.

و أجزت له أن یروی عنی بهذا الإسناد جمیع مرویات الشیخ الصدوق الحافظ أبی جعفر محمد بن علی بن موسی بن بابویه القمی عن الشیخ المفید عنه.

و بهذا الإسناد أیضا جمیع مرویات الشیخ التقی الحافظ أبی جعفر محمد بن یعقوب الکلینی عنه عن المفید عن أبی جعفر محمد بن قولویه عنه و بهذا الإسناد جمیع ما تضمنه الکافی عن شیوخ مؤلفه بإسنادهم المتصل المرضی المنتهی إلی أئمة الهدی و مصابیح الدجی بالأسانید التی رووها عن آبائهم کابرا عن کابر حتی یتصل ذلک النقل بخاتم الرسل صلی الله علیه و آله.

و قد اشتمل علی بیان هذه الطرق کتب کثیرة للأصحاب أمثلها کتاب فهرست المصنفین و کتاب فهرست النجاشی و أما أحوال الرجال و تعدیل الرواة فالمتکفل بذلک کتب الرجال و هی کثیرة أنسبها خلاصة الأقوال و هذا علی سبیل التفصیل و أما معرفة الصحیح و الموثق و الحسن و الضعیف و غیر ذلک علی سبیل الإجمال فقد تضمنه کتب کثیرة منها مختلف الشیعة و منها کتاب الإیضاح و منها کتاب تذکرة الفقهاء و منها کتاب منتهی المطلب و منها کتاب شرح الإرشاد و منها کتاب المهذب و منها کتاب التنقیح فإن ذلک بلغة کافیة و جملة شافیة.

ص: 96

و أجزت له أن یروی کل ما ثبت عنده أن الشیخ جمال الدین بن المطهر و ولده فخر الدین أجازاه جمیعا و إفرادا فهو مسلط علی روایته بطریقه و سنده و إجازته لمن شاء و أحب مراعیا شرائط الروایة و الإجازة محتاطا لی و له.

و أجزت له أیضا ما أجازه فخر المحققین للشیخ شمس الملة و الحق و الدین محمد بن صدقة قدس الله سره فإنها مما أجیز لی و صورة إجازته.

أجزت له جمیع ما صنفته فی العلوم العقلیة و النقلیة الکلامیة و الأصولیة و غیرها من سائر العلوم العقلیة و أجزت له جمیع ما صنفه والدی قدس الله سره فی الفقه و ألفه فی الأحادیث و الرجال و التفسیر و جمیع ما صنفه فی أصول الفقه و جمیع ما صنفه فی علم الکلام و جمیع ما صنفه فی العلوم الثلاثة و جمیع ما صنفه فی تفسیر الکتاب العزیز أجزت له أن یروی کل ذلک عنی عن والدی قدس سره.

و أجزت له روایة کتب الإمام السعید الأعظم خواجة نصیر الحق و الدین محمد بن محمد الطوسی فی العلوم عنی عن والدی عنه.

و أجزت له أن یروی عن والدی جمیع ما صنفه الإمام السعید شمس الدین اللیثی عن والدی عنه.

و أجزت له أن یروی جمیع ما صنفه الإمام السعید نجم الدین أبو القاسم جعفر بن سعید فی الفقه و الکلام و أصول الفقه و غیرها من العلوم عنی عن والدی قدس الله سره عنه رحمه الله.

و أجزت له روایة جمیع ما صنفه الشیخ السعید نجیب الدین یحیی بن سعید عنی عن والدی عنه.

و أجزت له روایة جمیع ما ألفه و صنفه الإمام السعید جمال الدین أحمد بن طاوس عنی عن والدی عنه.

و أجزت له أن یروی جمیع ما رواه السید السعید غیاث الدین عبد الکریم عن جمال الدین بن طاوس عنه.

و أجزت له أن یروی جمیع ما صنفه الشیخ السعید جعفر ابن الشیخ السعید نجیب الدین

ص: 97

بن نما عنی عن والدی عنه.

و أجزت له روایة جمیع ما صنفه والده الشیخ السعید نجیب الدین بن نما عنی عن والدی عن الشیخ جعفر ولده عن نجیب الدین ابن نما.

و أجزت له روایة جمیع ما صنفه الإمام السعید المرحوم محمد بن إدریس عنی عن والدی عن جدی سدید الدین یوسف بن علی بن المطهر عن نجیب الدین بن نما عنه.

و أجزت له روایة جمیع ما صنفه الإمام المعظم أفضل العلماء مولانا کمال الدین میثم بن سلیمان البحرانی عنی عن والدی عن جدی سدید الدین یوسف عنه.

و أجزت له روایة جمیع ما صنفه الإمام العلامة أفضل عصره کمال الدین بن سعادة البحرانی عنی عن والدی عن جدی عن کمال الدین بن سلیمان البحرانی عنه.

و أجزت له روایة جمیع ما صنفه فرید الدین محسن عنی عن والدی عن خواجة نصیر الدین الطوسی عنه و أجزت له روایة جمیع ما صنفه فرید الدین محسن بهذا الإسناد بعینه.

و أجزت له روایة جمیع ما صنفه کمال الدین میثم البحرانی شارح نهج البلاغة عنی عن والدی عنه.

و أجزت له روایة جمیع ما صنفه الإمام تاج الدین الأرموی صاحب حاصل المحصول عنی عن والدی عن جدی عنه.

و أجزت له روایة جمیع ما صنفه الإمام السعید سراج الدین الأرموی عنی عن والدی عن جدی عن السعید مهذب الدین بن بردة الجامع بین المعقول و المنقول عنه.

و أجزت له روایة جمیع ما صنفه الإمام المعظم سالم بن عزیزة عنی عن والدی عن والده عنه.

و أجزت له روایة جمیع ما صنفه جدی یوسف فی أصول الفقه و هو الخلاصة عنی عن والدی عنه.

ص: 98

و أجزت له روایة جمیع ما صنفه ابن أبی الحدید شارح نهج البلاغة عنی عن والدی عن جدی سدید الدین یوسف عنه.

و أجزت له جمیع ما صنفه شیخنا الأعظم و إمامنا الأقدم شیخ الإسلام أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی قدس الله سره عنی عن والدی عن والده عن الشیخ یحیی بن محمد بن یحیی بن أبی الفرج السوراوی عن الفقیه الحسین بن هبة الله بن رطبة عن المفید أبی علی الحسن ابن الشیخ الإمام محمد بن الحسن الطوسی عن والده أبی جعفر محمد بن الحسن قدس الله نفسه الزکیة و أفاض علی تربته المراحم الربانیة.

و بطریق آخر و هو عنی عن والدی عن جدی یوسف بن المطهر عن السید أحمد بن یوسف بن أحمد العریضی العلوی الحسینی عن برهان الدین محمد بن محمد بن علی الحمدانی القزوینی نزیل الری عن السید فضل الله بن علی الحسنی عن أبی الصمصام الحسنی عن الشیخ أبی جعفر الطوسی.

و بطریق آخر عنی عن والدی عن جدی عن السید فخار بن معد بن فخار العلوی الموسوی عن الشیخ شاذان بن جبرئیل القمی عن الشیخ أبی القاسم العماد الطبری عن المفید أبی علی محمد بن الحسن الطوسی عن والده الشیخ أبی جعفر الطوسی. و أجزت للمولی الشیخ الأعظم الإمام العالم شمس الدین روایة جمیع مصنفات هذا الشیخ خصوصا کتاب تهذیب الأحکام فی الروایات و الأحادیث عن الأئمة علیهم السلام فإنی قرأته علی والدی قدس الله سره بالمشهد الغروی صلوات الله علی مشرفه و مرة أخری فی طریق الحجاز و حصل الفراغ منه و ختمه فی مسجد الله الحرام و کتاب الإستبصار و کتاب الرجال و کلاهما إجازة لی من والدی قدس الله سره.

و أجزت له أیضا جمیع مصنفات الشیخ الإمام السعید المرحوم المفید محمد بن محمد بن النعمان عنی عن والدی عن جدی یوسف عن السید أحمد بن یوسف بن أحمد العریضی العلوی الحسینی عن البرهان محمد بن محمد بن علی الحمدانی القزوینی عن السید فضل الله بن علی الحسنی الراوندی عن العماد أبی الصمصام بن معبد الحسنی

ص: 99

عن الشیخ أبی جعفر الطوسی عن الشیخ المفید المذکور.

و أجزت له أیضا روایة جمیع مصنفات و مؤلفات و روایات الشیخ الإمام أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین بن بابویه بالطریق المذکور إلی الشیخ المفید محمد بن محمد بن النعمان عن المفید عنه رضی الله عنهما.

و أجزت له جمیع مصنفات الشیخ الإمام علی بن بابویه المذکور بالطریق المذکور إلی والده أبی جعفر محمد بن علی المسمی بالصدوق عن والده المذکور عنه.

و أجزت له روایة جمیع مصنفات السید المرتضی و أجزت له أیضا روایة جمیع مصنفات النجاشی کالذی صنفه فی الرجال بالطریق الذی لی إلی أبی الصمصام عن النجاشی و بهذا الإسناد عن الشیخ أبی جعفر الطوسی عن أبی محمد هارون بن موسی التلعکبری عن أبی عمرو محمد بن عمر بن عبد العزیز الکشی بکتابه أن یرویه عنی عنه.

و أجزت له أن یروی کتب الشیخ الفقیه المتکلم الأصولی سدید الدین الحمصی عنی عن والدی عن جدی یوسف عن المفید أحمد بن یوسف بن أحمد العریضی العلوی الحسینی عن برهان الدین محمد بن محمد بن علی الحمدان القزوینی نزیل الری عن سدید الدین الحمصی المذکور.

و أجزت له أن یروی عنی جمیع مصنفات الشیخ السعید عبد العزیز بن البراج و روایاته عن عمرو المدنی عن جدی بالطریق الذی لی إلی شاذان بن جبرئیل القمی عنه عن الشیخ السعید عبد الله بن عبد الواحد عن الشیخ أبی محمد عبد الله بن عمر الطرابلسی جمیعا عن القاضی أبی المفضل محسن بن إبراهیم بن مرزوم عن الشیخ الفقیه یحیی بن الحسن بن البطریق عن أبی طالب حمزة بن محمد بن أحمد بن شهریار الخازن عن جده أبی نصر أحمد بن أبی الحسن بن شاذان عن أبی جعفر محمد بن علی عن والده المصنف کذا.

و اعلم أن لی إلی جعفر بن محمد الصادق علیه السلام طرقا تزید علی المائة و أنا أذکر منها طریقا واحدا و هی الطریق التی لی إلی الشیخ أبی جعفر الطوسی عن المفید محمد بن محمد بن النعمان عن أبی القاسم جعفر بن محمد بن قولویه عن محمد بن یعقوب الکلینی

ص: 100

عن محمد بن علی بن محبوب عن محمد بن أحمد العریضی عن العمرکی عن علی بن جعفر عن أخیه موسی عن أبیه جعفر الصادق علیه السلام و هذا طریق إلی موسی علیه السلام أیضا و هذا طریق إلی أبی جعفر محمد الباقر و هو طریق إلی آبائه إلی النبی علیهم السلام و إنما اقتصرت علی هذا الطریق لأن الطرق الأخری مذکورة فی الروایات.

و قد أجزت للشیخ الأعظم الإمام المعظم شمس الدین أدام الله فضائله أن یروی عن الإمام جعفر بن محمد الصادق علیه السلام بهذا الطریق و بالطرق التی لی جمیعها.

و کذا أجزت له أن یروی عنی عن الأئمة بالطرق التی لی إلیهم و أجزت له أن یروی عنی ما أجیز لی روایته عن الإمام العسکری علیه السلام و عن المهدی علیه السلام بفتاویه التی وقع علیها فی جواب مسائل الصدوق بالطرق التی لی إلی الصدوق فلیرو ذلک لمن شاء و أحب فهو أدام الله أیامه أهل لذلک.

و کتب محمد بن الحسن بن یوسف بن المطهر فی خامس عشر ذی القعدة سنة ثمان و خمسین و سبعمائة الهلالیة و صلی الله علی سیدنا محمد النبی و آله الطاهرین.

و بعد ذلک یقول الأخفض علی الإطلاق الفقیر إلی الله المنان إبراهیم بن سلیمان إنی أجزت ما تضمنته هذه الإجازة لجناب الشیخ الأجل الورع التقی شمس الملة و الدین محمد بن ترکی المقدم ذکره بجمیع أسانیدها عمن أثق به متصلا إلی الشیخ فخر الدین فلیروها عنی إجازة عن مشایخی عنه بأسانیدها إلی کل مصنف و راو کما ذکره فی هذه الإجازة لمن هو أهل لذلک و مستحق له بالشرایط المعتبرة فی الروایة محتاطا لی و له فإن الإجازة تشتمل علی راجح و مرجوح و الإفتاء بالمرجوح غیر جائز بالإجماع.

و لنختم ذلک بتتمة تشتمل علی فائدة و وصیة أما الفائدة فلقائل أن یقول لا فائدة فی الإجازة من حیث هی إجازة لأن الغالب عدم إجازة کتاب معین مشار إلیه بالهذیة بل موصوف و شرط صحة روایته صحته و کونه مصححا تصحیحا یؤمن معه الغلط حسب إمکان القوة البشریة و یعرف ذلک بأمور منها مباشرة تصحیحه

ص: 101

و منها نقل تصحیحه و منها سبره أکثریا و أغلبیا مع رؤیة آثار الماضین و خطهم و إجازتهم علیه و تبلیغهم علیه إلی غیر ذلک ثم یثبت أنه من تصانیف الإمامیة و هذا القدر إذا کان حاصلا جازت روایته من غیر إجازة إذ لا یتوقف عاقل أن یسند کتاب القواعد مثلا إلی العلامة و المبسوط إلی الشیخ فانتفت فائدة الإجازة.

و الجواب أن إسناد ذلک إلی مصنفه مما لا یشک فیه عاقل و لا یلزم منه أن یکون المسند إلیه راویا له عنه فلا یقول رویت عن فلان أنه قال فی کتابه کذا و شرط الاجتهاد اتصال الروایة لأن النقل من الکتب من أعمال الصحفیین.

و أیضا فلا یجوز لعامل أن یستدل أو یعمل بروایة إذا سئل عن إسنادها قال وجدتها مکتوبة فی التهذیب للشیخ لأن ذلک مع عدم التعرض له یکون من أضعف المراسیل بل هو من مقطوع الآخر بالنسبة إلیه فهو حینئذ ممن لم تتصل به الروایة عن أهل البیت فلا یجوز له العمل بما لم یرو و لم ترو له.

نعم لو کان من الأحادیث ما هو متواتر بشرائط التواتر من تساوی الطرفین و الواسطة جاز العمل به مع معرفته کما فی محکمات الکتاب العزیز کقوله اللَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ أ لا تری أن ما لیس بمتواتر المعنی من الکتاب العزیز لا یجوز العمل به إلا بعد تصحیح النقل عن أئمة الهدی بالروایة الثابتة فالمتوهم بعد هذا هو الراد علی دین الله و العامل بغیر سبیل الله وَ مَنْ یَبْتَغِ غَیْرَ الْإِسْلامِ دِیناً فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْهُ وَ هُوَ فِی الْآخِرَةِ مِنَ الْخاسِرِینَ و أما الوصیة فاعلم وفقک الله و إیانا لمرضاته و أعانک و إیانا علی طاعاته أن قد قرع الأسماع من المواعظ فی الکتاب و السنة و أحادیث الصالحین ما فیه کفایة بل فی بعضه بل فی أقل شی ء منه کما هو مسطور مذکور خصوصا فی کتاب الغیبة لمحمد بن بابویه و غیره و قد سمعت خبر قاطع الطریق حیث تلی علیه الآیة لکن بعض المسلمین حیث ألفت نفسه بالإسلام و یکرر سماعه الآیات العظام استأنس بها فلم یقع فی نفسه موقعها و ذلک لقوة حجابه برؤیة نفسه و حبه للدنیا و إن أبی ذلک فهو مخدوع من حیث لا یشعر.

ص: 102

أ لا تری أن رسول الله صلی الله علیه و آله لما أنزلت وَ جِی ءَ یَوْمَئِذٍ بِجَهَنَّمَ لم یستطع أحد أن یکلمه لشدة خشیته حتی قام إلیه أخوه فقبل رأسه و سأله الخبر و قال له قد أتانی جبرئیل بهذه الآیة.

مع أنه العالم بأنه الذی غفر له ما تقدم من ذنبه و ما تأخر المشفع یوم القیامة فی الأنبیاء و الملائکة و الرسل کما ورد فی الحث علی التوسل بمحمد و علی علیهما السلام.ففی الخبر فإن یوم القیامة لا أحد إلا و هو محتاج إلی هذین من نبی مرسل أو ملک مقرب و شدة خشیة الرسول و خشیة أخیه مشهورة حتی أنه إذا صلی تغیب عنه نفسه المقدسة فقد رئی فی بعض المواقف ساجدا فسکن أنینه فحرک فإذا لیس به حراک فأتی الناعی إلی فاطمة یعزیها فیه فقالت لیس هذا أوان أجله لکن علی أی حالة هو فقال قضی و هو ساجد فقالت اذهب فهذه عادته.

فکیف بمن عصی الله بقلبه و لسانه و یدیه و رجلیه و بطنه و فرجه و جمیع جوارحه.

و الذی أعتمده لنفسی من الوصیة و لک عموما و خصوصا فما هو علی العموم تقوی الله و معناه أن تتقیه اتقاء من علم أنه عالم بأن ما بک من نعمة فمنه و أنک متوصل بها إلی غیر ما یرضیه و أنه قادر علی نزعک إیاها و علی أن یستبدل بک غیرک و تقوی من علم أن عمل أهل السماوات و الأرض لا یفی بنعمته و لا ما أعد لطائعه من جنته.

فإن لم یقدح فی نفسک ذلک فعالجها بالحب فإن من أحسن إلیک من المخلوقین و لو بالبشاشة و حن إلیک أحببته بطبعک تجده قطعا فانظر لنفسک هل تجد حب الله تعالی فیک فإن لم تجده فاعلم أنک لست ممن آمن به لأنه تعالی یقول یُحِبُّونَهُمْ کَحُبِّ اللَّهِ إشارة إلی المشرکین فأخبر أنهم یحبون الله أشد الحب لکن یحبون الأنداد کحبه ثم قال وَ الَّذِینَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ و لیس أن لأنهم لا یحبون أحدا محبته تعالی و ذلک هو الحق الیقین فإن من أحسن و أساء یحب لإحسانه فکیف من أحسن و لم یسئ و ما ظنک به إذا کان هو المالک للذات و توابعها و أنه المرجع و المال و الوارث و أنه الذی لا غناء بشی ء عنه

ص: 103

و لا بد لکن شی ء فی کل شی ء منه.

فإن لم یقدح فی نفسک ذلک فعالجها بالحیاء فإن من أحسن إلیک و أنت تسی ء إلیه ثم عاودک بالإحسان ثم أسأت ثم عاودک بالإحسان و فی کل ذلک هو حاضر معک غنی عنک راع لک یری اللطف بک أجدر عساک أن ترجع إلی ما یصلحک حقیق أن تستحی منه قال تعالی أَ لَمْ یَأْنِ لِلَّذِینَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِکْرِ اللَّهِ وَ ما نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَ لا یَکُونُوا کَالَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ مِنْ قَبْلُ فَطالَ عَلَیْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَ کَثِیرٌ مِنْهُمْ فاسِقُونَ فإن لم یقدح فی نفسک فعالجها بالتجارة فیه و أن المتجر الذی لا یخیب التاجر فیه و المربح الذی لا خسران معه و الحفیظ الذی لا یعزب عنه ما تعمل له و الوکیل الذی یثمر الحسنة لعاملها و انظر سعیک فی یسیر متجر الدنیا کم تشتغل له و کم تبذل فیه من نفائس أوقاتک طیبة به نفسک غیر مخالط لها وسوسة و لا ضجر.

فإن لم تتجر فیه فقلبک فی غمرة من توعده قال تعالی بَلْ قُلُوبُهُمْ فِی غَمْرَةٍ مِنْ هذا وَ لَهُمْ أَعْمالٌ مِنْ دُونِ ذلِکَ هُمْ لَها عامِلُونَ و قال تعالی بعد أن حکی خبر یوسف وَ کَذلِکَ مَکَّنَّا لِیُوسُفَ فِی الْأَرْضِ یَتَبَوَّأُ مِنْها حَیْثُ یَشاءُ نُصِیبُ بِرَحْمَتِنا مَنْ نَشاءُ وَ لا نُضِیعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِینَ وَ لَأَجْرُ الْآخِرَةِ خَیْرٌ لِلَّذِینَ آمَنُوا وَ کانُوا یَتَّقُونَ و قال فی قصة قارون فَخَرَجَ عَلی قَوْمِهِ فِی زِینَتِهِ قالَ الَّذِینَ یُرِیدُونَ الْحَیاةَ الدُّنْیا یا لَیْتَ لَنا مِثْلَ ما أُوتِیَ قارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِیمٍ وَ قالَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ و الإیمان وَیْلَکُمْ ثَوابُ اللَّهِ خَیْرٌ لِمَنْ آمَنَ وَ عَمِلَ صالِحاً وَ لا یُلَقَّاها إِلَّا الصَّابِرُونَ هذا فی العموم و أما الخصوص فهو أن تحافظ علی أوقاتک لا تضیع شیئا منها فتخسر فإن فرغت فاذکر الله فإن ذکر الله علی کل حال یعدل أکثر الأعمال الصالحة و إذا توجهت إلی عبادتک فاحرس نفسک عن وساوس الصدر إلیه و استح من ربک أن یراک إذا توجهت فی حاجة من حاجات الدنیا إلی غیره توجهت بقلبک و إذا توجهت إلیه أعرضت عنه حال توجهه إلیک فإنک مع ذلک حقیق بالمقت من الله تعالی.

ص: 104

و لا تنس محاسبة نفسک یوما و لیلة أبدا فإن النفس إذا أرسلت استرسلت و إذا قیدت تقیدت.

و اختم علی فمک لا یخرج منه کلمة إلا و تحب أن تراها مکتوبة فی عملک یوم القیامة فما لا تحبه فاترکه

فقد روی: عن رجل من المجاهدین قتل مع النبی صلی الله علیه و آله فی بعض الغزوات فأتته أمه و هو شهید بین القتلی فرات فی بطنه حجر المجاعة مربوطا لشدة صبره و قوة عزمه فمسحت علیه و قالت هنیئا لک یا بنی فسمعها رسول الله صلی الله علیه و آله فقال لها مه أو نحوها لعله کان یتکلم فیما لا یعنیه.

و علیک بالمواظبة علی الدعاء فی کل حال و الإلحاح فیه فقد روی عنهم صلی الله علیهم ما فتح الله لأمر باب دعاء إلا و فتح له باب إجابة و اجهد فی الدعاء لإخوانک فإن لک بالدعاء لهم مائة ألف ضعف ما تدعوه مضمونة و دعاؤک لنفسک مظنون فإذا صحت عقیدة امرئ من الناس فلا یکن فی قلبک علیه غل أبدا لأن معاصیه تتعاظم علی الله فقد روی عنهم علیهما السلام: أن رجلا قال و الله لا یغفر الله لفلان فقال تعالی قد غفرت ذنوبه و حبطت عمل الذی تأبی علی أن أغفر لعبدی.

و لا یمنعک ذلک من الإنکار علیه بمراتب.

و لیکن فی نفسک أن لیس فی الکون من هو أدون منک لعلمک بمعصیتک و عدم عذر نفسک فیها و ما سواک لا تعلمه و لأن عاقبة الأمور مستورة عنک فعسی العاصی یغفر له و الطائع یحبط عمله.

و إیاک ثم إیاک ثم إیاک أن تمیل نفسک فی أحد إلی حب الرئاسة بالحق فإن ذلک من أکبر ما یعصی الله به و ذلک لأن الله تعالی إذا رضی منک بأن لا تکلف إلا نفسک کان خیرا لک من أن تسأل عن غیرک و لیس بمفتقر أنک سبب النجاة لغیرک خصوصا إذا مالت النفس إلیها.

و لا تخدعنک نفسک بأن ذلک لله فإن کراهة الرئاسة لله و النیات لها لله إذا اتفقت من غیر حب لها هو سبیل الصالحین بل سبیل المعصومین الذین علموا أن تعریفهم عن الله و توصیلهم من الله إلی الله فإذا عرض لک فإنه یکون ریبا و لو

ص: 105

علی فرد فارعد قلبک منه و زد حذرا و أثبت قدما و لا تر لنفسک علیه حقا فیفسد عملک فإن رأی لک هو حقا فهو فرضه و إن لم یر لک حقا أفسد هو عمله و أصلحت أنت عملک.

و إیاک ثم إیاک و المسارعة إلی الفتیا و حبها فإنه ورد فی الخبر أن أسرع الناس إلی اقتحام جراثیم جهنم أسرعهم إلی الفتوی و ناهیک بقوله لنبیه صلی الله علیه و آله وَ لَوْ تَقَوَّلَ عَلَیْنا بَعْضَ الْأَقاوِیلِ لَأَخَذْنا مِنْهُ بِالْیَمِینِ ثُمَّ لَقَطَعْنا مِنْهُ الْوَتِینَ و قوله تعالی وَ لا تَقُولُوا لِما تَصِفُ أَلْسِنَتُکُمُ الْکَذِبَ هذا حَلالٌ وَ هذا حَرامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَی اللَّهِ الْکَذِبَ إِنَّ الَّذِینَ یَفْتَرُونَ عَلَی اللَّهِ الْکَذِبَ لا یُفْلِحُونَ و قوله تعالی قُلْ آللَّهُ أَذِنَ لَکُمْ أَمْ عَلَی اللَّهِ تَفْتَرُونَ إلی غیر ذلک.

و اجعل لنفسک وردا من اللیل تذکر فیه ربک و لا تکن من الغافلین فهذه وصیتی إلی نفسی أولا ثم إلی إخوانی المؤمنین و إلیک خصوصا نفعک الله و إیانا و المؤمنین بها و بسائر المواعظ بمحمد و علی و فاطمة و الحسن و الحسین و علی و محمد و جعفر و موسی و علی و محمد و علی و الحسن و الحجة بن الحسن صلوات الله علیهم أجمعین و ختم لنا و لکم بما یرضی به عنا إنه أهل ذلک.

و لا تغفل عن معاودة المواعظ یوما قط فإن لم تستطع ففی الأسبوع فإن بذلک یتجلی القلب و یتذکر الآخرة و علیک بالمداومة علی کتاب الله و سنة نبیه صلی الله علیه و آله و صلة ذریته.

و کتب الفقیر إلی الله المنان إبراهیم بن سلیمان حامدا مصلیا مستغفرا فی المشهد الغروی صلوات الله و سلامه علی مشرفه بتاریخ سادس شهر عاشوراء سنة خمس عشرة و تسع مائة سُبْحانَ رَبِّکَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا یَصِفُونَ وَ سَلامٌ عَلَی الْمُرْسَلِینَ وَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ.

ص: 106

**[ترجمه]صورة إجازة 44 کتبها - 1. الذریعة ج 1 ص 134. -

خلاصة المجتهدین الشیخ إبراهیم بن سلیمان - 2. هو الشیخ الأجل الأکمل الفاضل الصالح العالم الربانی و المعاصر للمحقق الثانی الشیخ إبراهیم بن سلیمان القطیفی البحرانیّ صاحب تصنیفات فائقة و اجازات نافعة و مقامات عالیة و من مؤلّفاته کتاب تعیین الفرقة الناجیة و الهادی الی سبیل الرشاد فی شرح الإرشاد و نفحات الفوائد و شرح علی ألفیة الشهید و شرح أسماء الحسنی و الأربعین و نوادر الاخبار الطریفة و غیرها.

قال المحدث البحرینی فی اللؤلؤة: و قد رأیت بخط بعض الفضلاء أنّه حکی عن بعض أهل البحرین فی حقّ الشیخ هذا- قدّس سرّه ان هذا الشیخ قد دخل علیه الامام الحجة علیه السلام فی صورة رجل یعرفه الشیخ فسأله ای الآیات من القرآن فی المواعظ أعظم فقال الشیخ:« إِنَّ الَّذِینَ یُلْحِدُونَ فِی آیاتِنا لا یَخْفَوْنَ عَلَیْنا أَ فَمَنْ یُلْقی فِی النَّارِ خَیْرٌ أَمْ مَنْ یَأْتِی آمِناً یَوْمَ الْقِیامَةِ اعْمَلُوا ما شِئْتُمْ إِنَّهُ بِما تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ» فقال علیه السلام: صدقت یا شیخ ثمّ خرج فسأل أهل البیت خرج فلان فقالوا ما رأینا أحدا داخلا و لا خارجا الذریعة ج 1 ص 134 فوائد الرضویة ص 6- اللؤلؤة ص 159- الکشکول ج 1 ص 289- الروضات ص 7- انوار البدریین ص 282. -

المذکور للشیخ شمس الدین محمد - 3. ذکره بعض أرباب المعاجم کصاحب الروضات ذکره اجمالا و ذکر انّ للشیخ إبراهیم المذکور اجازة للفاضل شمس الدین محمّد بن ترکی و قال هی اجازة کبیرة ذات فوائد جمة و تحقیقات مهمة تبلغ کراستین تقریبا و تاریخها سنة 915 ه بعد سنین من وروده العراق. - بن ترک قدس سرهما.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الحمد لمن خلق العقل هادیا إلی النجاة من معاضل المشکلات و جعله معصوما من الخطاء و الضلالات فالمتبع له المنقاد لهدایته فائز برضوانه فی

ص: 89

الدارین فاضلا ملائکة القدس الأدنین و المؤثر هواه هاو فی الأخسرین ناقصا عن مراتب الأسفلین.

أحمده حمد من عرفه للمعقول مسددا و إلی الصواب فی المعاش و المال مرشدا و علی الطاعات التی کلف بها عباده مسعدا و عن مهاوی المعاصی لعباده بتوفیقه مبعدا.

و أثنی علیه ثناء من أشار له إلی بدائع ألطافه و أراه فی مطالبه دقائق إسعافه و لم یمنعه من ذلک رؤیته علی معاصیه بطول اعتکافه و علی نفسه المأمور بصیانتها بفرط إسرافه و أتوکل علیه و أستعینه و أستهدیه و أستغفره و أتوب إلیه استغفار من علم أنه للعفو و الرحمة خلق العباد.

و أصلی علی جمیع أنبیائه و رسله خصوصا الهادی لجمیع أنواع السداد فی المبدإ و المعاد خالص خلاصة الخلصاء و صفوة صفوة الأخلاء سید ولد آدم محمد المصطفی و علی آله القائمین فی الخلافة مقامه المهتدین بهداه الهادین إلی إعلامه خصوصا علی أخیه بل نفسه فی النشأتین نور أنوار الله فی المنزلین و إمام أولیاء الله فی الطاعتین و علة خلق الله فی الغایتین إمام الهدی و مصباح الدجی و العروة الوثقی علی المرتضی صلوات الله علی محمد و علیه و آلهما عدد ما فی علم الله و وفقنا لاتباع آثارهم لقصد وجه الله.

و بعد فإن المحبة القدسیة اقتضت ظهور کمالات الحق فی النشأة الحسیة و أعظمها جمعا و تفضلا الأنفس الإنسیة حیث لم یتم لها الکمال الأعلی إلا بجعلها بطبعها نافرة عن الطاعات لتوفر دواعی الشهوة ثم یردعها الحب لباریها عن الاقتراف و تردها المربوبیة و الاعتراف فسموا علی الملائکة الدائبین علی الطاعات من غیر انصراف کونها الحق کذلک.

ثم شرع الشرائع الظاهرة فأبان بها ما خفی علی العقول من الحکمة الباهرة

ص: 90

و ألهمها ذوی الأنفس الباصرة و الأعین الناظرة و جعلهم النجوم الزاهرة یهدی بهم فی ظلمات مدلهمات الدنیا و الآخرة ففاز الفائزون بالاتباع بالنعیم المقیم وَ خَسِرَ هُنالِکَ الْمُبْطِلُونَ بالامتناع فکان مسکنهم الجحیم فبلغ الرسل أوامر الباعث مجدین و بالغوا فی النصح مجتهدین و قربوا به الأبعدین و أبعدوا الأقربین فلما توفاهم الله إلیه أقام السفراء مقامهم للدلالة علیه فجعل اتباعهم هو الطریق إلیه.

و لما تفاوت الخلق فی الاقتباس و لم یمکن للسفیر المباشرة بلاغ هذا کل فرد من الناس أمر الحق تعالی بحفظ الآثار و الأحادیث الشرعیة و الحالات و السیر النبویة و أمر من علم أن ینقل إلی من لا یعلم و من فهم أن یفهم من لم یفهم فقال تعالی فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لا تَعْلَمُونَ و قال فَلَوْ لا نَفَرَ مِنْ کُلِّ فِرْقَةٍ مِنْهُمْ طائِفَةٌ لِیَتَفَقَّهُوا فِی الدِّینِ وَ لِیُنْذِرُوا قَوْمَهُمْ إِذا رَجَعُوا إِلَیْهِمْ لَعَلَّهُمْ یَحْذَرُونَ و أکدته الأخبار المتواترة و الآثار المتظافرة

فمن ذلک قول الصادق علیهما السلام: علینا أن نلقی إلیکم الأصول و علیکم أن تفرعوا.

و قوله: انظروا إلی رجل منکم یعرف شیئا من قضایانا الخبر.

و لا اشتباه فی کونه مسیرة السلف الأخیار المشهور لهم بالنجاة من الأئمة الأطهار.

و لما توقف ذلک علی الروایة لأنها النهج الموصل إلی الحق و الدرایة و السبیل الذی یعرف ما جاءت به الرسل المکرمون و ما بلغته عنهم الأئمة المعصومون و ذلک لما فیها من التسهیل علی الطالبین و إزاحة العلل عن المکلفین و لا سبیل إلی ذلک بدون نقل الثقات المرضیین من السلف الماضین إلی الخلف من الأعقاب الباقین تعاطی طلاب التسفیر حفظ الروایة لیکون الأدنی متساویة فی الدرایة و لیعلم أن الله تعالی قد نظر إلی کل فرد من عباده بعین العنایة و قبل الشروع فی المقصود نقدم مقدمة تشتمل علی مسائل.

الأولی اعلم أن من دان بدین النص و العصمة أبطل الاجتهاد إلا فی حال الضرورة کغیبة الإمام علیه السلام أو بعده مع حضور الواقعة و مع ذلک فلیس هو طریقا مستقلا بل یرجع معه إلی السؤال حیث یمکن و إن کان بعده کما هو عادة الصحابة

ص: 91

فی وقائعهم کما فی قصة عمار فی التیمم و غیره فهو الطریق حیث لا معصوم و لیس هو جاریا فی جمیع المسائل فیها لا نص فیه منها أو ما فیه و لا دلالة فیه أو ما فیه و فیه الدلالة و له معارض صالح للمعارضة فی نظر العقلاء.

و هذا السبیل فیه الاستدلال علی ما حقق فی موضعه من الشرائط من اعتبار دلالة الحدیث و عمومه و إجماله و بیانه و إطلاقه و تقییده و عمل الأکثر به و غیر ذلک و ما لا نص فیه یعمل فیه بالبراءة الأصلیة أو بالاستصحاب أو یتفرعه عن مسألة تصلح أن تکون أصلا له و لها فی الحدیث أثر أو فتوی أعیان الأصحاب به فإن الظن یغلب بصحته و إنه بسبب و إن خفی لأن أقوالهم کالحجج فی الدلالة.

و هذا الباب کله علی المستفتی بشرائط الاستفتاء أن یطلب الفتوی من المفتی بشرائط الفتوی و له العمل به ما دام حیا فإذا مات بطل عمله فیه و طلبه من مفت آخر لئلا تکون الحجة فی کلام المفتی دون ما شرعه الله إذ قد یطلع المتأخر علی وجه من الکتاب و السنة فیه الدلالة أو دلالته أقوی لو لا ذلک لنبذ الکتاب و اتبع فتاوی أهل الاجتهاد و لیس ذلک بطریق النجاة و لا منه فی شی ء.

فإن لم یوجد مفت رجع إلی ما به یکون المفتی مفتیا فإن لم یکن أو أمکن و لم یتمکن فیه فی الحال عمل بنقله عن المیت ساعیا فی طلب الحکم من مظانه و هذا الطریق علیه السلف حتی أن السعید حکی فی رسالته ما قال له أبوه جوابا عن العمل بقول المیت أنه أمر حیث لا طریق بالعمل بواجب الاعتقاد و الحدیث مشهور مؤلف فی المسطور.

فیا ذوی الألباب و طلاب الحق و الصواب أی عذر یبقی لمن أعرض عن طریق الاجتهاد بعد قول إمام المجتهدین و کیف لم یدعه داعی الثواب إلی العمل بقوله أو بما ألفه مما أتعب نفسه فی تألیفه و بذل وسعه فی تصنیفه بل رضی ببطلانه و أمر بمراجعة ما هو فی بدایة البدایات بعد تألیفه نهایة النهایات.

لیت شعری هلا وجد إلی نصح المسلمین و الله خاصة مع عظم إشفاقه علیه و میله بالطبع و العقل إلیه لو لا علمه بأن من رضی بذلک زلت قدمه و حبط عمله

ص: 92

و غلب طاعته زلله أعاذنا الله من اتباع الهوی و وفقنا للعمل بما یحب و یرضی.

الثانیة مراتب الروایة متعددة فأعلاها قراءة الشیخ و بعدها القراءة علیه و بعدها سماع القراءة علیه و بعدها المکاتبة و آخر مراتبها الإجازة و هی مع ذلک أعمها نفعا و أعظمها وقعا و أکثرها فائدة و أقواها عائدة و قد تکون مرسلة عن الثقات و معنعنة من عدل إلی عدل أو إلی ممدوح أو من ممدوح إلی مثله أو إلی عدل و قد تکون مرسلة عن عین ثقة و معنعنة عن ضعیف کما هو فی أقسام الروایة.

و حینئذ إذا عرفت هذا فالروایة إن کانت لکتب فتوی انقطعت بالوصول إلی مصنفها و إن کانت الأحادیث اتصلت بالإمام متصلا إلی رسول الله صلی الله علیه و آله.

الثالثة ربما توهم بعض من لا تحصیل له أن الإجازة تجیز العمل و هو مما لا یشتبه علی من له أدنی تأمل و یسیر مسکة و أنقص فهم و ذلک لأنها من مراتب الروایة و الروایة لا تقتضی العمل من حیث هی قطعا بل یتبع المروی فإن جاز العمل به عمل و إلا فلا فهی إذا تفید تسلط المجاز له علی ما أجیز له فیه روایة و إجازة فإن کان راجحا بأحد طرق الرجحان عمل به و إلا فلا و قد یعمل به من ینقله دون من ینقله إلیه فرب حامل فقه لیس بفقیه.

و یوضح ذلک هذا زیادة علی ما مضی أن الإجازة إما من مجتهد أو منتهیة إلیه لأن الروایة المنقطعة عنه لیست متصلة و معلوم أن المجتهد لا یجیز العمل إلا بمقتضی ما یقوم له الدلیل علیه مع أن الإجازة تشتمل علی إجازة جمیع المصنفات و المؤلفات و المجازات و فیها ما لا یجوز للمجیز نفسه العمل به فأولی أن لا یجیزه لغیره و کیف یجوز لابن إدریس ره مثلا أن یجیز کتب

الشیخ ره بتقدیر أن الإجازة للعمل أم کیف یجوز للمجتهد أن یجیز لمجتهد مثله إجازة عمل مع أن المجاز له لا یأخذه عمن أجاز له لاستقلاله.

هذا و صریح فی الإجازات أنها تکون فی المعقول و المنقول فحینئذ الإجازة لیست إلا للروایة فحسب لا یتعلق بها البطلان من حیث الموت کما لا تبطل الأخبار

ص: 93

المرویة بمعجزاته علیه السلام بموت من نقلها مع اتصال نقلها لأن الروایة لا مدخل للراوی فیها إلا من حیث الصدق و الکذب فإذا کان عدلا لا یضره موته غیر عدل بخلاف الفتوی المستند إلی نظره و الشهادة کذلک إلا أن النص الشرعی لم یجز ترامیها إلا فیما یکفی فیه الشهرة کالوقف فلیحافظ علی هذا.

و حیث قدمنا ما تیسر نقول و بالله التوفیق إنه ممن یعانی العلم و دراسته و یحلی بالبحث و مصادمته و المسائل و مقاومته و استعد لاقتباس الأحکام من الکتاب و استنباط الفروع الفقهیة من المورد المستطاب و أشغل أوقاته بطلب الواجب علیه و لم تتق نفسه إلی ما یمیل ذو الرئاسات إلیه ذو الأخلاق الزکیة و الشیم المرضیة و السیرة الرضیة الشیخ الفاضل بل العالم العامل الورع التقی الشیخ شمس الدین محمد بن ترکی أخلص الله أعماله لوجهه و أوصله ما طلبه من وجهه فالتمس من الکاتب إجازة یعم له بها النفع و یتصل بها طریقه بأهل الحل و العقد و الرفع و الوضع و کنت جدیرا أن أسأل منه ما سأل و أطلب منه ما طلب لعلو شأنه و ظهور برهانه لکن الحدیث النبوی منعنی من الاعتذار و إن کان فیه بالنسبة إلیه الأعذار و قصدت بذلک وجه العزیز الجبار.

هذا و لو لا بعد العلماء ما دعی مثلی و لو لا فقد الفقهاء ما أشیر إلی من کان شکلی لکن الشریعة المحمدیة لا یخلق محاسنها و معالیها و القیم بها لا یغفل عن تسدید ملتمسها و من یعانیها کما هو فی الخبر عن سید الأطهار عند ورود نعی جعفر الطیار.

فأجزت له مد الله تعالی ظله إجازة شاملة لکتب أصحابنا المصنفین و ما ألفته علماؤنا من الأخبار عن المحدثین و ما أجیز لهم من الإجازات و ما شذ نقله من الروایات المتفرقة فی الکتب المنسوبة إلی الشیعة الإمامیة.

و أجزت له أن یروی عنی عن شیخی المحقق المدقق فاضل عصره و زبدة دهره المعتمد علی الله الخلاق إبراهیم بن الحسن الذراق و عن عدة مشایخ ثقات عنه أیضا عن زبدة المتأخرین و زبدة المتقین نور الدین علی بن هلال عن شیخه عز الدین

ص: 94

الحسن بن یوسف المعروف بابن العشرة عن شیخهما معا الإمام الأجل التقی الورع أبی العباس جمال الملة و الحق و الدین أحمد بن محمد بن فهد جمیع تصانیفه عنه.

و بالطریق المذکور إلی عز الدین أجزت له أن یروی عنه عن شیخه نظام الدین النیلی عن شیخه فخر الملة و الحق و الدین محمد بن الحسن بن المطهر جمیع مصنفاته و مقرواته و مجازاته فی المعقول و المنقول و الحدیث و التفسیر و غیرها.

و أجزت له بالطریق المذکور إلی فخر المحققین أن یروی عنه عن والده جمال الملة و الحق و الدین أبی منصور الحسن بن یوسف بن المطهر قدس الله نفسه الزکیة جمیع مصنفاته و مقرواته و مجازاته فی المعقول و المنقول من الأصول و الفروع و الحدیث و التفسیر و سائر العلوم.

و أجزت له أن یروی بالطریق المذکور إلی فخر الدین عن أبیه جمیع مصنفات الإمام العالم العامل الفاضل الکامل المحقق المدقق الکامل الشیخ أبی القاسم نجم الدین بن سعید فی العلوم العقلیة و النقلیة الفروعیة و الأصولیة عنه قدس الله سره.

و أجزت له أن یروی بالطریق المذکور إلی المشایخ المذکورین جمیع مصنفات الشیخ أبی جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی قدس الله روحه و نور ضریحه فی جمیع العلوم العقلیة و النقلیة من الفقه و التفسیر و الحدیث عنه.

و أجزت له أن یروی بالطریق المذکور جمیع مصنفات الشیخ المفید محمد بن محمد بن النعمان عنه.

و أجزت له أیضا أن یروی عن الشیخ أحمد بن محمد بن فهد عن الشیخ زین الدین علی بن الحسن الخازن الحائری جمیع مصنفات الشیخ أبی عبد الله محمد بن مکی عنه.

و أجزت له أن یروی عن الشیخ علی بن هلال عمن یثق به متصلا بشیخه المولی السید علامة الأنام شیخ مشایخ الإسلام عمید الملة و الحق و الدین أبی عبد الله عبد المطلب بن الأعرج الحسینی عنه عن جماعة أجلهم المولی الشیخ الأجل الأعظم الأفضل الأکمل إمام المسلمین جمال الملة و الحق و الدین أبو منصور الحسن بن المطهر تغمده الله برحمته عن جماعة أمثلهم الشیخ نجیب الدین شمس الملة و الحق و الدین محمد

ص: 95

بن نما عن جماعة أفضلهم الإمام المحقق و الحبر المدقق أبو عبد الله شمس الملة و الحق و الدین أبو منصور محمد بن إدریس عن جماعة أکملهم الشیخ الفاضل العالم الکامل الشیخ عربی بن مسافر العبادی عنه عن شیخه إلیاس بن هشام الحائری عنه عن شیخه أبی علی ابن الشیخ أبی جعفر الطوسی والده عنه.

و أجزت له بهذا الإسناد روایة جمیع مرویات شیخ الطائفة الشیخ العالم العامل الفاضل الکامل إمام المسلمین و رئیس مذهب الموحدین الآخذ عن الأئمة المعصومین أبی عبد الله محمد بن محمد بن النعمان قدس الله سره.

و أجزت له جمیع ما یرویه عن المولی السید الإمام شیخ مشایخ أهل البیت علیهم السلام أبی القاسم علی بن الحسین المرتضی علم الهدی رضی الله عنه و أرضاه عن الشیخ أبی جعفر عنه.

و أجزت له أن یروی عنی بهذا الإسناد جمیع مرویات الشیخ الصدوق الحافظ أبی جعفر محمد بن علی بن موسی بن بابویه القمی عن الشیخ المفید عنه.

و بهذا الإسناد أیضا جمیع مرویات الشیخ التقی الحافظ أبی جعفر محمد بن یعقوب الکلینی عنه عن المفید عن أبی جعفر محمد بن قولویه عنه و بهذا الإسناد جمیع ما تضمنه الکافی عن شیوخ مؤلفه بإسنادهم المتصل المرضی المنتهی إلی أئمة الهدی و مصابیح الدجی بالأسانید التی رووها عن آبائهم کابرا عن کابر حتی یتصل ذلک النقل بخاتم الرسل صلی الله علیه و آله.

و قد اشتمل علی بیان هذه الطرق کتب کثیرة للأصحاب أمثلها کتاب فهرست المصنفین و کتاب فهرست النجاشی و أما أحوال الرجال و تعدیل الرواة فالمتکفل بذلک کتب الرجال و هی کثیرة أنسبها خلاصة الأقوال و هذا علی سبیل التفصیل و أما معرفة الصحیح و الموثق و الحسن و الضعیف و غیر ذلک علی سبیل الإجمال فقد تضمنه کتب کثیرة منها مختلف الشیعة و منها کتاب الإیضاح و منها کتاب تذکرة الفقهاء و منها کتاب منتهی المطلب و منها کتاب شرح الإرشاد و منها کتاب المهذب و منها کتاب التنقیح فإن ذلک بلغة کافیة و جملة شافیة.

ص: 96

و أجزت له أن یروی کل ما ثبت عنده أن الشیخ جمال الدین بن المطهر و ولده فخر الدین أجازاه جمیعا و إفرادا فهو مسلط علی روایته بطریقه و سنده و إجازته لمن شاء و أحب مراعیا شرائط الروایة و الإجازة محتاطا لی و له.

و أجزت له أیضا ما أجازه فخر المحققین للشیخ شمس الملة و الحق و الدین محمد بن صدقة قدس الله سره فإنها مما أجیز لی و صورة إجازته.

أجزت له جمیع ما صنفته فی العلوم العقلیة و النقلیة الکلامیة و الأصولیة و غیرها من سائر العلوم العقلیة و أجزت له جمیع ما صنفه والدی قدس الله سره فی الفقه و ألفه فی الأحادیث و الرجال و التفسیر و جمیع ما صنفه فی أصول الفقه و جمیع ما صنفه فی علم الکلام و جمیع ما صنفه فی العلوم الثلاثة و جمیع ما صنفه فی تفسیر الکتاب العزیز أجزت له أن یروی کل ذلک عنی عن والدی قدس سره.

و أجزت له روایة کتب الإمام السعید الأعظم خواجة نصیر الحق و الدین محمد بن محمد الطوسی فی العلوم عنی عن والدی عنه.

و أجزت له أن یروی عن والدی جمیع ما صنفه الإمام السعید شمس الدین اللیثی عن والدی عنه.

و أجزت له أن یروی جمیع ما صنفه الإمام السعید نجم الدین أبو القاسم جعفر بن سعید فی الفقه و الکلام و أصول الفقه و غیرها من العلوم عنی عن والدی قدس الله سره عنه رحمه الله.

و أجزت له روایة جمیع ما صنفه الشیخ السعید نجیب الدین یحیی بن سعید عنی عن والدی عنه.

و أجزت له روایة جمیع ما ألفه و صنفه الإمام السعید جمال الدین أحمد بن طاوس عنی عن والدی عنه.

و أجزت له أن یروی جمیع ما رواه السید السعید غیاث الدین عبد الکریم عن جمال الدین بن طاوس عنه.

و أجزت له أن یروی جمیع ما صنفه الشیخ السعید جعفر ابن الشیخ السعید نجیب الدین

ص: 97

بن نما عنی عن والدی عنه.

و أجزت له روایة جمیع ما صنفه والده الشیخ السعید نجیب الدین بن نما عنی عن والدی عن الشیخ جعفر ولده عن نجیب الدین ابن نما.

و أجزت له روایة جمیع ما صنفه الإمام السعید المرحوم محمد بن إدریس عنی عن والدی عن جدی سدید الدین یوسف بن علی بن المطهر عن نجیب الدین بن نما عنه.

و أجزت له روایة جمیع ما صنفه الإمام المعظم أفضل العلماء مولانا کمال الدین میثم بن سلیمان البحرانی عنی عن والدی عن جدی سدید الدین یوسف عنه.

و أجزت له روایة جمیع ما صنفه الإمام العلامة أفضل عصره کمال الدین بن سعادة البحرانی عنی عن والدی عن جدی عن کمال الدین بن سلیمان البحرانی عنه.

و أجزت له روایة جمیع ما صنفه فرید الدین محسن عنی عن والدی عن خواجة نصیر الدین الطوسی عنه و أجزت له روایة جمیع ما صنفه فرید الدین محسن بهذا الإسناد بعینه.

و أجزت له روایة جمیع ما صنفه کمال الدین میثم البحرانی شارح نهج البلاغة عنی عن والدی عنه.

و أجزت له روایة جمیع ما صنفه الإمام تاج الدین الأرموی صاحب حاصل المحصول عنی عن والدی عن جدی عنه.

و أجزت له روایة جمیع ما صنفه الإمام السعید سراج الدین الأرموی عنی عن والدی عن جدی عن السعید مهذب الدین بن بردة الجامع بین المعقول و المنقول عنه.

و أجزت له روایة جمیع ما صنفه الإمام المعظم سالم بن عزیزة عنی عن والدی عن والده عنه.

و أجزت له روایة جمیع ما صنفه جدی یوسف فی أصول الفقه و هو الخلاصة عنی عن والدی عنه.

ص: 98

و أجزت له روایة جمیع ما صنفه ابن أبی الحدید شارح نهج البلاغة عنی عن والدی عن جدی سدید الدین یوسف عنه.

و أجزت له جمیع ما صنفه شیخنا الأعظم و إمامنا الأقدم شیخ الإسلام أبو جعفر محمد بن الحسن الطوسی قدس الله سره عنی عن والدی عن والده عن الشیخ یحیی بن محمد بن یحیی بن أبی الفرج السوراوی عن الفقیه الحسین بن هبة الله بن رطبة عن المفید أبی علی الحسن ابن الشیخ الإمام محمد بن الحسن الطوسی عن والده أبی جعفر محمد بن الحسن قدس الله نفسه الزکیة و أفاض علی تربته المراحم الربانیة.

و بطریق آخر و هو عنی عن والدی عن جدی یوسف بن المطهر عن السید أحمد بن یوسف بن أحمد العریضی العلوی الحسینی عن برهان الدین محمد بن محمد بن علی الحمدانی القزوینی نزیل الری عن السید فضل الله بن علی الحسنی عن أبی الصمصام الحسنی عن الشیخ أبی جعفر الطوسی.

و بطریق آخر عنی عن والدی عن جدی عن السید فخار بن معد بن فخار العلوی الموسوی عن الشیخ شاذان بن جبرئیل القمی عن الشیخ أبی القاسم العماد الطبری عن المفید أبی علی محمد بن الحسن الطوسی عن والده الشیخ أبی جعفر الطوسی. و أجزت للمولی الشیخ الأعظم الإمام العالم شمس الدین روایة جمیع مصنفات هذا الشیخ خصوصا کتاب تهذیب الأحکام فی الروایات و الأحادیث عن الأئمة علیهم السلام فإنی قرأته علی والدی قدس الله سره بالمشهد الغروی صلوات الله علی مشرفه و مرة أخری فی طریق الحجاز و حصل الفراغ منه و ختمه فی مسجد الله الحرام و کتاب الإستبصار و کتاب الرجال و کلاهما إجازة لی من والدی قدس الله سره.

و أجزت له أیضا جمیع مصنفات الشیخ الإمام السعید المرحوم المفید محمد بن محمد بن النعمان عنی عن والدی عن جدی یوسف عن السید أحمد بن یوسف بن أحمد العریضی العلوی الحسینی عن البرهان محمد بن محمد بن علی الحمدانی القزوینی عن السید فضل الله بن علی الحسنی الراوندی عن العماد أبی الصمصام بن معبد الحسنی

ص: 99

عن الشیخ أبی جعفر الطوسی عن الشیخ المفید المذکور.

و أجزت له أیضا روایة جمیع مصنفات و مؤلفات و روایات الشیخ الإمام أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین بن بابویه بالطریق المذکور إلی الشیخ المفید محمد بن محمد بن النعمان عن المفید عنه رضی الله عنهما.

و أجزت له جمیع مصنفات الشیخ الإمام علی بن بابویه المذکور بالطریق المذکور إلی والده أبی جعفر محمد بن علی المسمی بالصدوق عن والده المذکور عنه.

و أجزت له روایة جمیع مصنفات السید المرتضی و أجزت له أیضا روایة جمیع مصنفات النجاشی کالذی صنفه فی الرجال بالطریق الذی لی إلی أبی الصمصام عن النجاشی و بهذا الإسناد عن الشیخ أبی جعفر الطوسی عن أبی محمد هارون بن موسی التلعکبری عن أبی عمرو محمد بن عمر بن عبد العزیز الکشی بکتابه أن یرویه عنی عنه.

و أجزت له أن یروی کتب الشیخ الفقیه المتکلم الأصولی سدید الدین الحمصی عنی عن والدی عن جدی یوسف عن المفید أحمد بن یوسف بن أحمد العریضی العلوی الحسینی عن برهان الدین محمد بن محمد بن علی الحمدان القزوینی نزیل الری عن سدید الدین الحمصی المذکور.

و أجزت له أن یروی عنی جمیع مصنفات الشیخ السعید عبد العزیز بن البراج و روایاته عن عمرو المدنی عن جدی بالطریق الذی لی إلی شاذان بن جبرئیل القمی عنه عن الشیخ السعید عبد الله بن عبد الواحد عن الشیخ أبی محمد عبد الله بن عمر الطرابلسی جمیعا عن القاضی أبی المفضل محسن بن إبراهیم بن مرزوم عن الشیخ الفقیه یحیی بن الحسن بن البطریق عن أبی طالب حمزة بن محمد بن أحمد بن شهریار الخازن عن جده أبی نصر أحمد بن أبی الحسن بن شاذان عن أبی جعفر محمد بن علی عن والده المصنف کذا.

و اعلم أن لی إلی جعفر بن محمد الصادق علیه السلام طرقا تزید علی المائة و أنا أذکر منها طریقا واحدا و هی الطریق التی لی إلی الشیخ أبی جعفر الطوسی عن المفید محمد بن محمد بن النعمان عن أبی القاسم جعفر بن محمد بن قولویه عن محمد بن یعقوب الکلینی

ص: 100

عن محمد بن علی بن محبوب عن محمد بن أحمد العریضی عن العمرکی عن علی بن جعفر عن أخیه موسی عن أبیه جعفر الصادق علیه السلام و هذا طریق إلی موسی علیه السلام أیضا و هذا طریق إلی أبی جعفر محمد الباقر و هو طریق إلی آبائه إلی النبی علیهم السلام و إنما اقتصرت علی هذا الطریق لأن الطرق الأخری مذکورة فی الروایات.

و قد أجزت للشیخ الأعظم الإمام المعظم شمس الدین أدام الله فضائله أن یروی عن الإمام جعفر بن محمد الصادق علیه السلام بهذا الطریق و بالطرق التی لی جمیعها.

و کذا أجزت له أن یروی عنی عن الأئمة بالطرق التی لی إلیهم و أجزت له أن یروی عنی ما أجیز لی روایته عن الإمام العسکری علیه السلام و عن المهدی علیه السلام بفتاویه التی وقع علیها فی جواب مسائل الصدوق بالطرق التی لی إلی الصدوق فلیرو ذلک لمن شاء و أحب فهو أدام الله أیامه أهل لذلک.

و کتب محمد بن الحسن بن یوسف بن المطهر فی خامس عشر ذی القعدة سنة ثمان و خمسین و سبعمائة الهلالیة و صلی الله علی سیدنا محمد النبی و آله الطاهرین.

و بعد ذلک یقول الأخفض علی الإطلاق الفقیر إلی الله المنان إبراهیم بن سلیمان إنی أجزت ما تضمنته هذه الإجازة لجناب الشیخ الأجل الورع التقی شمس الملة و الدین محمد بن ترکی المقدم ذکره بجمیع أسانیدها عمن أثق به متصلا إلی الشیخ فخر الدین فلیروها عنی إجازة عن مشایخی عنه بأسانیدها إلی کل مصنف و راو کما ذکره فی هذه الإجازة لمن هو أهل لذلک و مستحق له بالشرایط المعتبرة فی الروایة محتاطا لی و له فإن الإجازة تشتمل علی راجح و مرجوح و الإفتاء بالمرجوح غیر جائز بالإجماع.

و لنختم ذلک بتتمة تشتمل علی فائدة و وصیة أما الفائدة فلقائل أن یقول لا فائدة فی الإجازة من حیث هی إجازة لأن الغالب عدم إجازة کتاب معین مشار إلیه بالهذیة بل موصوف و شرط صحة روایته صحته و کونه مصححا تصحیحا یؤمن معه الغلط حسب إمکان القوة البشریة و یعرف ذلک بأمور منها مباشرة تصحیحه

ص: 101

و منها نقل تصحیحه و منها سبره أکثریا و أغلبیا مع رؤیة آثار الماضین و خطهم و إجازتهم علیه و تبلیغهم علیه إلی غیر ذلک ثم یثبت أنه من تصانیف الإمامیة و هذا القدر إذا کان حاصلا جازت روایته من غیر إجازة إذ لا یتوقف عاقل أن یسند کتاب القواعد مثلا إلی العلامة و المبسوط إلی الشیخ فانتفت فائدة الإجازة.

و الجواب أن إسناد ذلک إلی مصنفه مما لا یشک فیه عاقل و لا یلزم منه أن یکون المسند إلیه راویا له عنه فلا یقول رویت عن فلان أنه قال فی کتابه کذا و شرط الاجتهاد اتصال الروایة لأن النقل من الکتب من أعمال الصحفیین.

و أیضا فلا یجوز لعامل أن یستدل أو یعمل بروایة إذا سئل عن إسنادها قال وجدتها مکتوبة فی التهذیب للشیخ لأن ذلک مع عدم التعرض له یکون من أضعف المراسیل بل هو من مقطوع الآخر بالنسبة إلیه فهو حینئذ ممن لم تتصل به الروایة عن أهل البیت فلا یجوز له العمل بما لم یرو و لم ترو له.

نعم لو کان من الأحادیث ما هو متواتر بشرائط التواتر من تساوی الطرفین و الواسطة جاز العمل به مع معرفته کما فی محکمات الکتاب العزیز کقوله اللَّهُ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ أ لا تری أن ما لیس بمتواتر المعنی من الکتاب العزیز لا یجوز العمل به إلا بعد تصحیح النقل عن أئمة الهدی بالروایة الثابتة فالمتوهم بعد هذا هو الراد علی دین الله و العامل بغیر سبیل الله وَ مَنْ یَبْتَغِ غَیْرَ الْإِسْلامِ دِیناً فَلَنْ یُقْبَلَ مِنْهُ وَ هُوَ فِی الْآخِرَةِ مِنَ الْخاسِرِینَ و أما الوصیة فاعلم وفقک الله و إیانا لمرضاته و أعانک و إیانا علی طاعاته أن قد قرع الأسماع من المواعظ فی الکتاب و السنة و أحادیث الصالحین ما فیه کفایة بل فی بعضه بل فی أقل شی ء منه کما هو مسطور مذکور خصوصا فی کتاب الغیبة لمحمد بن بابویه و غیره و قد سمعت خبر قاطع الطریق حیث تلی علیه الآیة لکن بعض المسلمین حیث ألفت نفسه بالإسلام و یکرر سماعه الآیات العظام استأنس بها فلم یقع فی نفسه موقعها و ذلک لقوة حجابه برؤیة نفسه و حبه للدنیا و إن أبی ذلک فهو مخدوع من حیث لا یشعر.

ص: 102

أ لا تری أن رسول الله صلی الله علیه و آله لما أنزلت وَ جِی ءَ یَوْمَئِذٍ بِجَهَنَّمَ لم یستطع أحد أن یکلمه لشدة خشیته حتی قام إلیه أخوه فقبل رأسه و سأله الخبر و قال له قد أتانی جبرئیل بهذه الآیة.

مع أنه العالم بأنه الذی غفر له ما تقدم من ذنبه و ما تأخر المشفع یوم القیامة فی الأنبیاء و الملائکة و الرسل کما ورد فی الحث علی التوسل بمحمد و علی علیهما السلام.ففی الخبر فإن یوم القیامة لا أحد إلا و هو محتاج إلی هذین من نبی مرسل أو ملک مقرب و شدة خشیة الرسول و خشیة أخیه مشهورة حتی أنه إذا صلی تغیب عنه نفسه المقدسة فقد رئی فی بعض المواقف ساجدا فسکن أنینه فحرک فإذا لیس به حراک فأتی الناعی إلی فاطمة یعزیها فیه فقالت لیس هذا أوان أجله لکن علی أی حالة هو فقال قضی و هو ساجد فقالت اذهب فهذه عادته.

فکیف بمن عصی الله بقلبه و لسانه و یدیه و رجلیه و بطنه و فرجه و جمیع جوارحه.

و الذی أعتمده لنفسی من الوصیة و لک عموما و خصوصا فما هو علی العموم تقوی الله و معناه أن تتقیه اتقاء من علم أنه عالم بأن ما بک من نعمة فمنه و أنک متوصل بها إلی غیر ما یرضیه و أنه قادر علی نزعک إیاها و علی أن یستبدل بک غیرک و تقوی من علم أن عمل أهل السماوات و الأرض لا یفی بنعمته و لا ما أعد لطائعه من جنته.

فإن لم یقدح فی نفسک ذلک فعالجها بالحب فإن من أحسن إلیک من المخلوقین و لو بالبشاشة و حن إلیک أحببته بطبعک تجده قطعا فانظر لنفسک هل تجد حب الله تعالی فیک فإن لم تجده فاعلم أنک لست ممن آمن به لأنه تعالی یقول یُحِبُّونَهُمْ کَحُبِّ اللَّهِ إشارة إلی المشرکین فأخبر أنهم یحبون الله أشد الحب لکن یحبون الأنداد کحبه ثم قال وَ الَّذِینَ آمَنُوا أَشَدُّ حُبًّا لِلَّهِ و لیس أن لأنهم لا یحبون أحدا محبته تعالی و ذلک هو الحق الیقین فإن من أحسن و أساء یحب لإحسانه فکیف من أحسن و لم یسئ و ما ظنک به إذا کان هو المالک للذات و توابعها و أنه المرجع و المال و الوارث و أنه الذی لا غناء بشی ء عنه

ص: 103

و لا بد لکن شی ء فی کل شی ء منه.

فإن لم یقدح فی نفسک ذلک فعالجها بالحیاء فإن من أحسن إلیک و أنت تسی ء إلیه ثم عاودک بالإحسان ثم أسأت ثم عاودک بالإحسان و فی کل ذلک هو حاضر معک غنی عنک راع لک یری اللطف بک أجدر عساک أن ترجع إلی ما یصلحک حقیق أن تستحی منه قال تعالی أَ لَمْ یَأْنِ لِلَّذِینَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِکْرِ اللَّهِ وَ ما نَزَلَ مِنَ الْحَقِّ وَ لا یَکُونُوا کَالَّذِینَ أُوتُوا الْکِتابَ مِنْ قَبْلُ فَطالَ عَلَیْهِمُ الْأَمَدُ فَقَسَتْ قُلُوبُهُمْ وَ کَثِیرٌ مِنْهُمْ فاسِقُونَ فإن لم یقدح فی نفسک فعالجها بالتجارة فیه و أن المتجر الذی لا یخیب التاجر فیه و المربح الذی لا خسران معه و الحفیظ الذی لا یعزب عنه ما تعمل له و الوکیل الذی یثمر الحسنة لعاملها و انظر سعیک فی یسیر متجر الدنیا کم تشتغل له و کم تبذل فیه من نفائس أوقاتک طیبة به نفسک غیر مخالط لها وسوسة و لا ضجر.

فإن لم تتجر فیه فقلبک فی غمرة من توعده قال تعالی بَلْ قُلُوبُهُمْ فِی غَمْرَةٍ مِنْ هذا وَ لَهُمْ أَعْمالٌ مِنْ دُونِ ذلِکَ هُمْ لَها عامِلُونَ و قال تعالی بعد أن حکی خبر یوسف وَ کَذلِکَ مَکَّنَّا لِیُوسُفَ فِی الْأَرْضِ یَتَبَوَّأُ مِنْها حَیْثُ یَشاءُ نُصِیبُ بِرَحْمَتِنا مَنْ نَشاءُ وَ لا نُضِیعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِینَ وَ لَأَجْرُ الْآخِرَةِ خَیْرٌ لِلَّذِینَ آمَنُوا وَ کانُوا یَتَّقُونَ و قال فی قصة قارون فَخَرَجَ عَلی قَوْمِهِ فِی زِینَتِهِ قالَ الَّذِینَ یُرِیدُونَ الْحَیاةَ الدُّنْیا یا لَیْتَ لَنا مِثْلَ ما أُوتِیَ قارُونُ إِنَّهُ لَذُو حَظٍّ عَظِیمٍ وَ قالَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ و الإیمان وَیْلَکُمْ ثَوابُ اللَّهِ خَیْرٌ لِمَنْ آمَنَ وَ عَمِلَ صالِحاً وَ لا یُلَقَّاها إِلَّا الصَّابِرُونَ هذا فی العموم و أما الخصوص فهو أن تحافظ علی أوقاتک لا تضیع شیئا منها فتخسر فإن فرغت فاذکر الله فإن ذکر الله علی کل حال یعدل أکثر الأعمال الصالحة و إذا توجهت إلی عبادتک فاحرس نفسک عن وساوس الصدر إلیه و استح من ربک أن یراک إذا توجهت فی حاجة من حاجات الدنیا إلی غیره توجهت بقلبک و إذا توجهت إلیه أعرضت عنه حال توجهه إلیک فإنک مع ذلک حقیق بالمقت من الله تعالی.

ص: 104

و لا تنس محاسبة نفسک یوما و لیلة أبدا فإن النفس إذا أرسلت استرسلت و إذا قیدت تقیدت.

و اختم علی فمک لا یخرج منه کلمة إلا و تحب أن تراها مکتوبة فی عملک یوم القیامة فما لا تحبه فاترکه

فقد روی: عن رجل من المجاهدین قتل مع النبی صلی الله علیه و آله فی بعض الغزوات فأتته أمه و هو شهید بین القتلی فرات فی بطنه حجر المجاعة مربوطا لشدة صبره و قوة عزمه فمسحت علیه و قالت هنیئا لک یا بنی فسمعها رسول الله صلی الله علیه و آله فقال لها مه أو نحوها لعله کان یتکلم فیما لا یعنیه.

و علیک بالمواظبة علی الدعاء فی کل حال و الإلحاح فیه فقد روی عنهم صلی الله علیهم ما فتح الله لأمر باب دعاء إلا و فتح له باب إجابة و اجهد فی الدعاء لإخوانک فإن لک بالدعاء لهم مائة ألف ضعف ما تدعوه مضمونة و دعاؤک لنفسک مظنون فإذا صحت عقیدة امرئ من الناس فلا یکن فی قلبک علیه غل أبدا لأن معاصیه تتعاظم علی الله فقد روی عنهم علیهما السلام: أن رجلا قال و الله لا یغفر الله لفلان فقال تعالی قد غفرت ذنوبه و حبطت عمل الذی تأبی علی أن أغفر لعبدی.

و لا یمنعک ذلک من الإنکار علیه بمراتب.

و لیکن فی نفسک أن لیس فی الکون من هو أدون منک لعلمک بمعصیتک و عدم عذر نفسک فیها و ما سواک لا تعلمه و لأن عاقبة الأمور مستورة عنک فعسی العاصی یغفر له و الطائع یحبط عمله.

و إیاک ثم إیاک ثم إیاک أن تمیل نفسک فی أحد إلی حب الرئاسة بالحق فإن ذلک من أکبر ما یعصی الله به و ذلک لأن الله تعالی إذا رضی منک بأن لا تکلف إلا نفسک کان خیرا لک من أن تسأل عن غیرک و لیس بمفتقر أنک سبب النجاة لغیرک خصوصا إذا مالت النفس إلیها.

و لا تخدعنک نفسک بأن ذلک لله فإن کراهة الرئاسة لله و النیات لها لله إذا اتفقت من غیر حب لها هو سبیل الصالحین بل سبیل المعصومین الذین علموا أن تعریفهم عن الله و توصیلهم من الله إلی الله فإذا عرض لک فإنه یکون ریبا و لو

ص: 105

علی فرد فارعد قلبک منه و زد حذرا و أثبت قدما و لا تر لنفسک علیه حقا فیفسد عملک فإن رأی لک هو حقا فهو فرضه و إن لم یر لک حقا أفسد هو عمله و أصلحت أنت عملک.

و إیاک ثم إیاک و المسارعة إلی الفتیا و حبها فإنه ورد فی الخبر أن أسرع الناس إلی اقتحام جراثیم جهنم أسرعهم إلی الفتوی و ناهیک بقوله لنبیه صلی الله علیه و آله وَ لَوْ تَقَوَّلَ عَلَیْنا بَعْضَ الْأَقاوِیلِ لَأَخَذْنا مِنْهُ بِالْیَمِینِ ثُمَّ لَقَطَعْنا مِنْهُ الْوَتِینَ و قوله تعالی وَ لا تَقُولُوا لِما تَصِفُ أَلْسِنَتُکُمُ الْکَذِبَ هذا حَلالٌ وَ هذا حَرامٌ لِتَفْتَرُوا عَلَی اللَّهِ الْکَذِبَ إِنَّ الَّذِینَ یَفْتَرُونَ عَلَی اللَّهِ الْکَذِبَ لا یُفْلِحُونَ و قوله تعالی قُلْ آللَّهُ أَذِنَ لَکُمْ أَمْ عَلَی اللَّهِ تَفْتَرُونَ إلی غیر ذلک.

و اجعل لنفسک وردا من اللیل تذکر فیه ربک و لا تکن من الغافلین فهذه وصیتی إلی نفسی أولا ثم إلی إخوانی المؤمنین و إلیک خصوصا نفعک الله و إیانا و المؤمنین بها و بسائر المواعظ بمحمد و علی و فاطمة و الحسن و الحسین و علی و محمد و جعفر و موسی و علی و محمد و علی و الحسن و الحجة بن الحسن صلوات الله علیهم أجمعین و ختم لنا و لکم بما یرضی به عنا إنه أهل ذلک.

و لا تغفل عن معاودة المواعظ یوما قط فإن لم تستطع ففی الأسبوع فإن بذلک یتجلی القلب و یتذکر الآخرة و علیک بالمداومة علی کتاب الله و سنة نبیه صلی الله علیه و آله و صلة ذریته.

و کتب الفقیر إلی الله المنان إبراهیم بن سلیمان حامدا مصلیا مستغفرا فی المشهد الغروی صلوات الله و سلامه علی مشرفه بتاریخ سادس شهر عاشوراء سنة خمس عشرة و تسع مائة سُبْحانَ رَبِّکَ رَبِّ الْعِزَّةِ عَمَّا یَصِفُونَ وَ سَلامٌ عَلَی الْمُرْسَلِینَ وَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ.

ص: 106

**[ترجمه]

صورة إجازة 45 الشیخ إبراهیم القطیفی المشار إلیه للشیخ منصور ولد الشیخ محمد بن ترکی المذکور.

صورة إجازة 45 الشیخ إبراهیم القطیفی المشار إلیه (1) للشیخ منصور(2)

ولد الشیخ محمد بن ترکی المذکور.

یقول الفقیر إلی الله المنان إبراهیم بن سلیمان إنی قد أجزت مضمون ما حوته هذه الإجازة للشیخ الأجل الرکن الأظل الحاوی من مکارم الأخلاق ما قسم النجوة یوم التلاق الفاضل العالم العامل الشیخ منصور ابن الشیخ الأجل شمس الدین محمد بن ترکی حسب ما أجزته لوالده فهو أهل لذلک و أوصیه بما أوصیت به نفسی و والده و ألتمس منه الدعاء فی خلواته و دبر صلواته فله مائة ضعفه إذا فعل حسب الخبر المشهور عن أهل بیت النبوة علیهم السلام و أستغفر الله العظیم لی و له و للمؤمنین و المؤمنات إنه غَفُورٌ رَحِیمٌ.

ص: 107


1- 1. الذریعة ج 1 ص 135- فی رقم 630.
2- 2. ما وجدت ذکره الا فی بعض الاجازات.

**[ترجمه]صورة إجازة 45 الشیخ إبراهیم القطیفی المشار إلیه - 1. الذریعة ج 1 ص 135- فی رقم 630. - للشیخ منصور - 2. ما وجدت ذکره الا فی بعض الاجازات. -

ولد الشیخ محمد بن ترکی المذکور.

یقول الفقیر إلی الله المنان إبراهیم بن سلیمان إنی قد أجزت مضمون ما حوته هذه الإجازة للشیخ الأجل الرکن الأظل الحاوی من مکارم الأخلاق ما قسم النجوة یوم التلاق الفاضل العالم العامل الشیخ منصور ابن الشیخ الأجل شمس الدین محمد بن ترکی حسب ما أجزته لوالده فهو أهل لذلک و أوصیه بما أوصیت به نفسی و والده و ألتمس منه الدعاء فی خلواته و دبر صلواته فله مائة ضعفه إذا فعل حسب الخبر المشهور عن أهل بیت النبوة علیهم السلام و أستغفر الله العظیم لی و له و للمؤمنین و المؤمنات إنه غَفُورٌ رَحِیمٌ.

ص: 107

**[ترجمه]

صورة إجازة أخری 46 من الشیخ إبراهیم بن سلیمان القطیفی المشار إلیه نور الله ضریحه للشیخ شمس الدین محمد الأسترآبادی رحمه الله.
اشارة

صورة إجازة أخری 46 من الشیخ إبراهیم بن سلیمان القطیفی المشار إلیه نور الله ضریحه (1)

للشیخ شمس الدین محمد الأسترآبادی رحمه الله.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الحمد لله الذی ابتدأ فطرة ما خلق فأحسنه علی غیر مثال و فضل بنی آدم علی کثیر ممن خلق علی علم منه فی حالتی المبدإ و المآل و جعل فضیلته بالعلم الذی علم لقبوله دون سائر سبحات الجلال و أکمل غایته من خلقه بالجامع فی النشأة الظاهرة بین صفتی الجلال و الجمال فآدم و من دونه تحت لواء حمده یوم عرض الحساب و نشر صحائف الأعمال خاتم المرسلین و سید النبیین و إمام المقدسین الطهر المفضال محمد المصطفی المصطنع علی عین ربه الملک المتعال و بالمصطفین من عترته و آله أکرم عترة و أطهر نسب و أشرف آل وراثة فی العلم و العمل و الأوصاف و مکارم الأخلاق و محاسن الفعال المستدعین من مشکاة نوره و الحافظین لما ینزل علیه الروح الأمین بالغدو و الآصال الشاربین من سلسل سلسبیل عذب شربه الروی الزلال المکملین لأولیائه المنقذین لعباده من حیرة عمی الجهالة و ظلمة الضلال خصوصا جامع متضاد صفات الکمالات قامع أفئدة أهل الشرک و الشک و الریب و الضلالات محل المشکلات و خواض الغمرات و فاک المعضلات و طاوس الملائکة فی ملکوت حضرات السماوات صاحب الدلالات الواضحات و البراهین الواضحات القاطعات تاج رأس صفوة لؤی و مضر الفاروق الأکبر و حامل الثقل الأکبر علی بن أبی طالب الطهر الطاهر المطهر صلی الله علی محمد و علیه و علی ذریتهما بعدد قطر المطر.

و بعد فلما ثبت دین سید المرسلین صلی الله علیه و آله بالأدلة الواضحة و المعجزات الباهرة اللائحة و لو لم یکن إلا کلام رب العالمین المسمی بالفرقان الکریم و القرآن

ص: 108


1- 1. الذریعة ج 1 ص 134.

العظیم الذی تحدی به الفصحاء من العرب العرباء فی المحافل و المجامع أن یأتوا بمثله أو بعشر سور منه أو بسورة فاعترفوا بالعجز عن فصاحته و بلاغته و بالقصور عن درجة معرفته و دلالته فأقر المنصف الماهر و أصر المتعسف المکابر و لجأ إلی القتال بالسیوف و تجرع مرارات الحتوف لکان فیه أتم الکفایات و أبلغ النهایات لا جرم وجب التمسک بدینه صلی الله علیه و آله و التعلق منه بأوثق عراه و أمتن حباله.

و إذ قد اختلفت الآراء و المذاهب و تشتتت الأهواء فذهب إلی کل واد ذاهب و کان القرآن کما وصفه من نزل علی قلبه ذا وجوه کاد أن یتمسک کل فریق منه بما قفوه رجعنا فی التمیز إلی السنة النبویة و الأحادیث المرویة و کان ما اتفق علی نقله جمیع الأمة أولی بأن یعتمد علیه ذو المروة و الهمة

و منه قوله علیهما السلام: إنی تارک فیکم الثقلین أولهما کتاب الله فیه الهدی و النور فتمسکوا بکتاب الله عز و جل و خذوا به و حثوا علیه و رغبوا فیه ثم أهل بیتی.

و قد تواتر نقل هذا الحدیث بعبارات شتی اشترکت فی وجوب التمسک بأهل بیته فأخذنا عنهم و اقتبسنا من أنوارهم حتی عرفنا ما تشابه من کتاب ربنا و تواترت الأخبار عن الناقلین عنهم مع اختلاف الأمصار و الأعصار و ثبتت به دلالة النبوة و بل و بدونه بأضعاف مضاعفة من أراده وقف علیه فی مظانه مع اتفاق أمة محمد صلی الله علیه و آله علی فضلهم و عدالتهم و وفور علمهم فوجب اتباعهم کما وجب اتباع الرسول صلی الله علیه و آله فمن عدل عنهم فهو محجوج إذا أصبح مسئولا یَقُولُ یا لَیْتَنِی اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِیلًا یا ... لَیْتَنِی لَمْ أَتَّخِذْ فُلاناً خَلِیلًا و حیث اقتضت الحکمة الإلهیة اختبار النشأة الإنسانیة و امتحانها و لیعلم صادق القول و النیة غلب أهل الضلال و شاع الفساد و الظلم من الجهال فاستتر أهل الذکر و الدلالة و تحیر المفتون بالجهالة إلا من وفقه الله لاقتفاء الآثار و اتباع رسوم الدیار و ذلک شذذ من أهل التوحید و الرسالة الموصوفون بالطریقة الوسطی و العدالة.

و کان منهم من أیده الله بحسن النظر و امتحان الفکر خدن دراسة العلم و المسائل

ص: 109

حاوی خصال المکارم و الفضائل لهج اللسان بالذکر عند المعضلات ولع الاعتبار عند النظر و الخطرات محقق العلوم العقلیة و الآداب عارف المحکمات و المتشابهات من الکتاب العالم العامل الفاضل الکامل التقی النقی الورع العابد الزاهد المجاهد شمس الملة و العلم و الحق و الدین محمد بن الحسن الأسترآبادی جعله الله من الفائزین یوم الحسرة و الندامة بل من الشافعین المشفعین فی عرصات القیامة فوصل خطاه سیرا إلی محال القدس و البرکات و منزل الرحمة و مرتفع الدرجات مواقع النجوم التی أقسم بها ملیک السماوات.

فلما قضی من الزیارة إربا و أحسن عند الحضرة الغرویة علی مشرفها الصلاة و السلام أدبا رأی العبد المحقر فی کماله المصغر فی إفضاله و هو مشغول بدراسة بعض المسائل الشرعیة علی الطریقة النبویة العترویة فأحب أن یفید باسم المستفید و یزید و یعین باسم المستعین المستزید إذ لیس المملوک أهلا أن یفید مثله فی الکمال لقلة البضاعة و کثرة الإضاعة فی أکثر الأحوال.

فذاکرته فی الکتاب الموسوم بالشرائع من أوله إلی آخره إذ هو فی فنه رائع سقی الله قبرا حله من أتی به صوب عهاد فیض سحائب القدس الربانیة و أفاض علیه المراحم الرحیمیة الرحمانیة مذاکرة شهدت له بالفضل و الاطلاع و المعرفة و الاتساع و کانت الإفادة منه أکثر من الاستفادة بل لیس إلا ما أفاده.

فلما أتی علی آخره بالمشهد المقدس الغروی التمس منی أن أجیز له ما أجیز لی من الروایة لینتظم فی سلک رواه الحدیث عن أئمة الهدی علیهم السلام و لیتوصل إلی نقل الفتاوی لمن بعد عنه المدی و أن أجیز له فی العمل بما قرأه و نقله إلی من یعمل به من الطلبة فأجبت إلی ما التمسه طلبا لرضاه و لوجوب نقل العلم إلی من أرضاه فرب حامل فقه إلی من هو أفقه منه.

و لأقدم لذلک مقدمة هی أنه قد صح من مذهب الطائفة المحقة أن أخذ الأحکام لا تجوز إلا عن صادق عرف صدقه بعصمته و عصمته بنص ربه و نبی شریعته لأن من سواه لا یؤمن مخالفته فضلا عن خطائه و إصابته و لا یجوز غیر ذلک مع الإمکان

ص: 110

لأنه من قسم الظن المنهی عنه فی القرآن.

لکن لما کان إمام کل عصر لا یخلو من غیبة و استتار و غربة و بعد دیار لاستیلاء أهل النفاق و تغلب أهل الشقاق خصوصا إمام الزمان و ناموس العصر و الأوان الذی انقطع خبره و کاد أن ینسی ذکره فنفسی لنفسه الفداء و مهجتی لأقدامه الوقاء.

یا حسرة تقلع الأحشاء زفرتها***علی بعاد إمام العصر و الزمن

تکاد تنشق نفسی لوعة و أسی***أن خاننی فیک دهری و القوی زمنی

ها نور شخصک فی عینی یقدمنی***و حسن ذکرک یحیینی و یلزمنی

أذن القائمون مقام النبی صلی الله علیه و آله لشیعتهم فی العمل بما یرویه عنهم أهل مودتهم و أمروا بتفریع الأحکام عن أصولها فتعاطی ذلک الشیعة للضرورة فإذا حضر الأصل فلیس لفرع صورة و أجمعوا علی بطلان العمل بقول من یموت بل یرجع العاقل إلی غیره من ورثة الذکر المنزل من حضرة الجبروت لئلا ینقطع الآثار النبویة و یترک العمل بالکتاب و السنة المرویة و لئلا یبقی الباطل الذی أخطأ فیه الناظر إلی أن یظهر إمام الزمان فی أواخر الدهور و الأعاصر فاطردت عادتهم بذلک حتی أن مثل بحر العلوم الحقیقیة و علم الکنوز العقلیة و سماء شمس الشریعة المحمدیة جمال المحققین الحسن بن یوسف بن المطهر قدس الله نفسه الزکیة لم یلتفت إلی نقله لما مات و عمل بفتوی ابنه السعید أو تلمیذه العمید و تلک عادة السلف ممن کان منهم سار علی سیرتهم و علیه مع ما أشرنا إلیه أدلة صریحة فی الأصول لا یجهلها إلا من لیس بذی معقول.

و العمل المذکور یتوقف علی شرائط یضبطها معرفة أصول العقائد و شرائط الحد و البرهان و الأصول و الآداب و اللغة علی وجه یمکن معه استخراج المسائل الفرعیة عن أدلتها التفصیلیة لقوة قدسیة من واهب العقل و السداد الملک الماجد الجواد و لا یتیسر مع ذلک إلا بطریق متصل بأهل البیت علیهم السلام إذ أکثر فروع المسائل فضلا عن أصولها لها فی أحادیثهم أصل یعتمد علیه و یعلم الإسناد إلیه و الطرق إلی

ص: 111

ذلک کثیرة أعمها نفعا و أسهلها تناولا الإجازة تعانی أهل الفضل بها و حثوا فی طلبها الرکائب فهنا فوائد.

الأولی الإجازة إذن فی نقل حدیث أو فتوی و نحوهما من شخص من نفسه أو عمن نقل عنه بواسطة أو وسائط إلی غیره و قولنا من نفسه لتدخل الإذن فی فتوی نفسه المختصة به و باقی القیود ظاهرة.

الثانیة فائدتها تسلط المجاز له علی إضافة ما أجیز له و إسناده إلی مصنفه و راوی الحدیث إلی راویه و روایتها عنه بالسند المذکور علی حد ما نقله فی الطریق الصحیح أو الموثق أو الحسن أو غیرها.

الثالثة ما کان من الحدیث خالیا عن المعارض أو راجحا علی ما یعارضه وجب العمل به و الاعتماد علیه إن کان أحد الثلاثة و إن کان ضعیفا أو مرسلا أو مقطوعا فإن اعتضد بعموم الکتاب أو السنة أو الشهرة بین الأصحاب أو دلیل عقلی أو غیر ذلک من أسباب الرجحان عمل به و ما خلا عن ذلک لم یجز العمل به.

الرابعة إذا تعارضت الأمارتان و لا ترجیح ففیه الوقف لعدم العلم فیدخل فی قوله وَ لا تَقْفُ ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ و لأنه لا ترجیح من غیر مرجح و التخییر إن وقع للإنسان فی حق نفسه و هو أرجح فکذا للمستفتی فی حق نفسه لأن الوقف ینفی العمل و هو تأکید و التأسیس خیر منه لما تقرر فی الأصول و لوقوع التعبد به کما فی جهة القبلة و إن کان بین الخصمین أشار بالصلح فإن قبلاه و إلا رفعهما إلی غیره إن وجد و إلا یوقف حتی یظهر الرجحان.

الخامسة لا یقال ما فائدة الإجازة فإن الکتاب یصح نسبته إلی قائله و مؤلفه و کذا الحدیث لأنه مستفیض أو متواتر و أیضا فالإجازة لا بد فیها من معرفة ذلک و إلا لم یجز النقل إذ لیس کل مجیز یعین الکتب و ینسبها بل یذکر أن ما صح أنه من کتب الإمامیة و نحو هذه العبارة.

لأنا نقول نسبة الکتاب إلی مؤلفه لا إشکال فی جوازها لکن لیس من أقسام الروایة و العمل و النقل للمذاهب توقف علی الروایة و أدناها الإجازة فما لم یحصل

ص: 112

لم تکن مرویة فلا یصح نقلها و لا العمل بها کما لو وجد کتابا کتبه آخر فإنه و إن عرف أنه کتبه لا یصح أن یرویه عنه فقد ظهرت الفائدة.

فهذه نبذة أشرنا إلیها لینتفع بها و لدفع توهم أن الإجازة تجیز العمل کیف و المجاز تشتمل علی راجح و مرجوح و العمل بالراجح واجب و بالمرجوح حرام و مما یؤید أن الإجازة من أقسام الروایة إجازة کل عالم کتب جمیع العلماء و من کتبهم مخالف لفتواه فلو أجاز العمل به لکان مجیزا لما ثبت عنده بطلانه و یخرج بذلک عن الأمانة و العدالة و کیف یجیز ابن إدریس کتب الشیخ للعمل لا یتوهم هذا محصل و أیضا فالإجازة یجیزها المجتهد لمثله و لیس المجاز له ممن یقله المجیز فی شی ء بل جمیع الإجازات کذلک لاتصالها بالمجتهدین کما لا یخفی.

و مما یزید ذلک بیانا أنهم یجیزون المعقول و المنقول و لیس المعقول صالحا لأن یعمل به بالإجازة و بعد المقدمة أقول.

أجزت له دامت أیامه العمل بما نقله و قرأه من الشرائع و حواشیها و أکثر النافع و الألفیة و حواشیها و رسالتی النجفیة و أن ینقله إلی غیره و یعمل به ذلک الغیر و هلم جرا ما دمت حیا فإذا مت ففی الروایة خاصة إلا فیما لا خلاف فیه فإنه لا یتعلق بموت و لا یختص براو.

و أجزت له أیده الله بمعونته روایة کتب جمیع الفتاوی للشیعة عنی عن مشایخی عن مؤلفیها فمنها کتاب قواعد الأحکام لجمال الدین رحمه الله و التذکرة و النهایة و المختلف و المنتهی له إلی غیر ذلک من کتبه کالتحریر و التلخیص و الإرشاد.

و منها کتب الشیخ و هی کثیرة أنفعها التهذیب و الإستبصار و التبیان و النهایة و المبسوط و الخلاف فالأولان عن مشایخی رضوان الله علیهم من مشایخی متصلا بأئمة الهدی و الثانی عن مشایخی متصلا إلیه.

و منها کتب سائر أصحابنا کالمرتضی و کالمحقق من المعتبر و النکت و غیرهما و السعید من الإیضاح و غیره و السعید من شرح القواعد و غیره و جمیع کتب أصحابنا

ص: 113

القدماء کابن قولویه و ابن بابویه من المقنع و الفقیه و غیرهما و الشیخ المفید من المقنعة و الإرشاد و غیرهما و کتاب محمد بن یعقوب الکلینی فإنه کاسمه کاف شاف واف و کتب جمیع المتأخرین کالشهید من الذکری و البیان و الدروس و غیر ذلک کحاشیة القواعد و شرح الإرشاد.

و أجزت له روایة ما للروایة فیه مدخل و أجزت له أن یجیز ذلک لغیره ممن شاء و أحب فهو أهل لذلک محتاطا لی و له بشرائط الإجازة و الروایة.

**[ترجمه]صورة إجازة أخری 46 من الشیخ إبراهیم بن سلیمان القطیفی المشار إلیه نور الله ضریحه - 1. الذریعة ج 1 ص 134. -

للشیخ شمس الدین محمد الأسترآبادی رحمه الله.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الحمد لله الذی ابتدأ فطرة ما خلق فأحسنه علی غیر مثال و فضل بنی آدم علی کثیر ممن خلق علی علم منه فی حالتی المبدإ و المآل و جعل فضیلته بالعلم الذی علم لقبوله دون سائر سبحات الجلال و أکمل غایته من خلقه بالجامع فی النشأة الظاهرة بین صفتی الجلال و الجمال فآدم و من دونه تحت لواء حمده یوم عرض الحساب و نشر صحائف الأعمال خاتم المرسلین و سید النبیین و إمام المقدسین الطهر المفضال محمد المصطفی المصطنع علی عین ربه الملک المتعال و بالمصطفین من عترته و آله أکرم عترة و أطهر نسب و أشرف آل وراثة فی العلم و العمل و الأوصاف و مکارم الأخلاق و محاسن الفعال المستدعین من مشکاة نوره و الحافظین لما ینزل علیه الروح الأمین بالغدو و الآصال الشاربین من سلسل سلسبیل عذب شربه الروی الزلال المکملین لأولیائه المنقذین لعباده من حیرة عمی الجهالة و ظلمة الضلال خصوصا جامع متضاد صفات الکمالات قامع أفئدة أهل الشرک و الشک و الریب و الضلالات محل المشکلات و خواض الغمرات و فاک المعضلات و طاوس الملائکة فی ملکوت حضرات السماوات صاحب الدلالات الواضحات و البراهین الواضحات القاطعات تاج رأس صفوة لؤی و مضر الفاروق الأکبر و حامل الثقل الأکبر علی بن أبی طالب الطهر الطاهر المطهر صلی الله علی محمد و علیه و علی ذریتهما بعدد قطر المطر.

و بعد فلما ثبت دین سید المرسلین صلی الله علیه و آله بالأدلة الواضحة و المعجزات الباهرة اللائحة و لو لم یکن إلا کلام رب العالمین المسمی بالفرقان الکریم و القرآن

ص: 108

العظیم الذی تحدی به الفصحاء من العرب العرباء فی المحافل و المجامع أن یأتوا بمثله أو بعشر سور منه أو بسورة فاعترفوا بالعجز عن فصاحته و بلاغته و بالقصور عن درجة معرفته و دلالته فأقر المنصف الماهر و أصر المتعسف المکابر و لجأ إلی القتال بالسیوف و تجرع مرارات الحتوف لکان فیه أتم الکفایات و أبلغ النهایات لا جرم وجب التمسک بدینه صلی الله علیه و آله و التعلق منه بأوثق عراه و أمتن حباله.

و إذ قد اختلفت الآراء و المذاهب و تشتتت الأهواء فذهب إلی کل واد ذاهب و کان القرآن کما وصفه من نزل علی قلبه ذا وجوه کاد أن یتمسک کل فریق منه بما قفوه رجعنا فی التمیز إلی السنة النبویة و الأحادیث المرویة و کان ما اتفق علی نقله جمیع الأمة أولی بأن یعتمد علیه ذو المروة و الهمة

و منه قوله علیهما السلام: إنی تارک فیکم الثقلین أولهما کتاب الله فیه الهدی و النور فتمسکوا بکتاب الله عز و جل و خذوا به و حثوا علیه و رغبوا فیه ثم أهل بیتی.

و قد تواتر نقل هذا الحدیث بعبارات شتی اشترکت فی وجوب التمسک بأهل بیته فأخذنا عنهم و اقتبسنا من أنوارهم حتی عرفنا ما تشابه من کتاب ربنا و تواترت الأخبار عن الناقلین عنهم مع اختلاف الأمصار و الأعصار و ثبتت به دلالة النبوة و بل و بدونه بأضعاف مضاعفة من أراده وقف علیه فی مظانه مع اتفاق أمة محمد صلی الله علیه و آله علی فضلهم و عدالتهم و وفور علمهم فوجب اتباعهم کما وجب اتباع الرسول صلی الله علیه و آله فمن عدل عنهم فهو محجوج إذا أصبح مسئولا یَقُولُ یا لَیْتَنِی اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِیلًا یا ... لَیْتَنِی لَمْ أَتَّخِذْ فُلاناً خَلِیلًا و حیث اقتضت الحکمة الإلهیة اختبار النشأة الإنسانیة و امتحانها و لیعلم صادق القول و النیة غلب أهل الضلال و شاع الفساد و الظلم من الجهال فاستتر أهل الذکر و الدلالة و تحیر المفتون بالجهالة إلا من وفقه الله لاقتفاء الآثار و اتباع رسوم الدیار و ذلک شذذ من أهل التوحید و الرسالة الموصوفون بالطریقة الوسطی و العدالة.

و کان منهم من أیده الله بحسن النظر و امتحان الفکر خدن دراسة العلم و المسائل

ص: 109

حاوی خصال المکارم و الفضائل لهج اللسان بالذکر عند المعضلات ولع الاعتبار عند النظر و الخطرات محقق العلوم العقلیة و الآداب عارف المحکمات و المتشابهات من الکتاب العالم العامل الفاضل الکامل التقی النقی الورع العابد الزاهد المجاهد شمس الملة و العلم و الحق و الدین محمد بن الحسن الأسترآبادی جعله الله من الفائزین یوم الحسرة و الندامة بل من الشافعین المشفعین فی عرصات القیامة فوصل خطاه سیرا إلی محال القدس و البرکات و منزل الرحمة و مرتفع الدرجات مواقع النجوم التی أقسم بها ملیک السماوات.

فلما قضی من الزیارة إربا و أحسن عند الحضرة الغرویة علی مشرفها الصلاة و السلام أدبا رأی العبد المحقر فی کماله المصغر فی إفضاله و هو مشغول بدراسة بعض المسائل الشرعیة علی الطریقة النبویة العترویة فأحب أن یفید باسم المستفید و یزید و یعین باسم المستعین المستزید إذ لیس المملوک أهلا أن یفید مثله فی الکمال لقلة البضاعة و کثرة الإضاعة فی أکثر الأحوال.

فذاکرته فی الکتاب الموسوم بالشرائع من أوله إلی آخره إذ هو فی فنه رائع سقی الله قبرا حله من أتی به صوب عهاد فیض سحائب القدس الربانیة و أفاض علیه المراحم الرحیمیة الرحمانیة مذاکرة شهدت له بالفضل و الاطلاع و المعرفة و الاتساع و کانت الإفادة منه أکثر من الاستفادة بل لیس إلا ما أفاده.

فلما أتی علی آخره بالمشهد المقدس الغروی التمس منی أن أجیز له ما أجیز لی من الروایة لینتظم فی سلک رواه الحدیث عن أئمة الهدی علیهم السلام و لیتوصل إلی نقل الفتاوی لمن بعد عنه المدی و أن أجیز له فی العمل بما قرأه و نقله إلی من یعمل به من الطلبة فأجبت إلی ما التمسه طلبا لرضاه و لوجوب نقل العلم إلی من أرضاه فرب حامل فقه إلی من هو أفقه منه.

و لأقدم لذلک مقدمة هی أنه قد صح من مذهب الطائفة المحقة أن أخذ الأحکام لا تجوز إلا عن صادق عرف صدقه بعصمته و عصمته بنص ربه و نبی شریعته لأن من سواه لا یؤمن مخالفته فضلا عن خطائه و إصابته و لا یجوز غیر ذلک مع الإمکان

ص: 110

لأنه من قسم الظن المنهی عنه فی القرآن.

لکن لما کان إمام کل عصر لا یخلو من غیبة و استتار و غربة و بعد دیار لاستیلاء أهل النفاق و تغلب أهل الشقاق خصوصا إمام الزمان و ناموس العصر و الأوان الذی انقطع خبره و کاد أن ینسی ذکره فنفسی لنفسه الفداء و مهجتی لأقدامه الوقاء.

یا حسرة تقلع الأحشاء زفرتها***علی بعاد إمام العصر و الزمن

تکاد تنشق نفسی لوعة و أسی***أن خاننی فیک دهری و القوی زمنی

ها نور شخصک فی عینی یقدمنی***و حسن ذکرک یحیینی و یلزمنی

أذن القائمون مقام النبی صلی الله علیه و آله لشیعتهم فی العمل بما یرویه عنهم أهل مودتهم و أمروا بتفریع الأحکام عن أصولها فتعاطی ذلک الشیعة للضرورة فإذا حضر الأصل فلیس لفرع صورة و أجمعوا علی بطلان العمل بقول من یموت بل یرجع العاقل إلی غیره من ورثة الذکر المنزل من حضرة الجبروت لئلا ینقطع الآثار النبویة و یترک العمل بالکتاب و السنة المرویة و لئلا یبقی الباطل الذی أخطأ فیه الناظر إلی أن یظهر إمام الزمان فی أواخر الدهور و الأعاصر فاطردت عادتهم بذلک حتی أن مثل بحر العلوم الحقیقیة و علم الکنوز العقلیة و سماء شمس الشریعة المحمدیة جمال المحققین الحسن بن یوسف بن المطهر قدس الله نفسه الزکیة لم یلتفت إلی نقله لما مات و عمل بفتوی ابنه السعید أو تلمیذه العمید و تلک عادة السلف ممن کان منهم سار علی سیرتهم و علیه مع ما أشرنا إلیه أدلة صریحة فی الأصول لا یجهلها إلا من لیس بذی معقول.

و العمل المذکور یتوقف علی شرائط یضبطها معرفة أصول العقائد و شرائط الحد و البرهان و الأصول و الآداب و اللغة علی وجه یمکن معه استخراج المسائل الفرعیة عن أدلتها التفصیلیة لقوة قدسیة من واهب العقل و السداد الملک الماجد الجواد و لا یتیسر مع ذلک إلا بطریق متصل بأهل البیت علیهم السلام إذ أکثر فروع المسائل فضلا عن أصولها لها فی أحادیثهم أصل یعتمد علیه و یعلم الإسناد إلیه و الطرق إلی

ص: 111

ذلک کثیرة أعمها نفعا و أسهلها تناولا الإجازة تعانی أهل الفضل بها و حثوا فی طلبها الرکائب فهنا فوائد.

الأولی الإجازة إذن فی نقل حدیث أو فتوی و نحوهما من شخص من نفسه أو عمن نقل عنه بواسطة أو وسائط إلی غیره و قولنا من نفسه لتدخل الإذن فی فتوی نفسه المختصة به و باقی القیود ظاهرة.

الثانیة فائدتها تسلط المجاز له علی إضافة ما أجیز له و إسناده إلی مصنفه و راوی الحدیث إلی راویه و روایتها عنه بالسند المذکور علی حد ما نقله فی الطریق الصحیح أو الموثق أو الحسن أو غیرها.

الثالثة ما کان من الحدیث خالیا عن المعارض أو راجحا علی ما یعارضه وجب العمل به و الاعتماد علیه إن کان أحد الثلاثة و إن کان ضعیفا أو مرسلا أو مقطوعا فإن اعتضد بعموم الکتاب أو السنة أو الشهرة بین الأصحاب أو دلیل عقلی أو غیر ذلک من أسباب الرجحان عمل به و ما خلا عن ذلک لم یجز العمل به.

الرابعة إذا تعارضت الأمارتان و لا ترجیح ففیه الوقف لعدم العلم فیدخل فی قوله وَ لا تَقْفُ ما لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ و لأنه لا ترجیح من غیر مرجح و التخییر إن وقع للإنسان فی حق نفسه و هو أرجح فکذا للمستفتی فی حق نفسه لأن الوقف ینفی العمل و هو تأکید و التأسیس خیر منه لما تقرر فی الأصول و لوقوع التعبد به کما فی جهة القبلة و إن کان بین الخصمین أشار بالصلح فإن قبلاه و إلا رفعهما إلی غیره إن وجد و إلا یوقف حتی یظهر الرجحان.

الخامسة لا یقال ما فائدة الإجازة فإن الکتاب یصح نسبته إلی قائله و مؤلفه و کذا الحدیث لأنه مستفیض أو متواتر و أیضا فالإجازة لا بد فیها من معرفة ذلک و إلا لم یجز النقل إذ لیس کل مجیز یعین الکتب و ینسبها بل یذکر أن ما صح أنه من کتب الإمامیة و نحو هذه العبارة.

لأنا نقول نسبة الکتاب إلی مؤلفه لا إشکال فی جوازها لکن لیس من أقسام الروایة و العمل و النقل للمذاهب توقف علی الروایة و أدناها الإجازة فما لم یحصل

ص: 112

لم تکن مرویة فلا یصح نقلها و لا العمل بها کما لو وجد کتابا کتبه آخر فإنه و إن عرف أنه کتبه لا یصح أن یرویه عنه فقد ظهرت الفائدة.

فهذه نبذة أشرنا إلیها لینتفع بها و لدفع توهم أن الإجازة تجیز العمل کیف و المجاز تشتمل علی راجح و مرجوح و العمل بالراجح واجب و بالمرجوح حرام و مما یؤید أن الإجازة من أقسام الروایة إجازة کل عالم کتب جمیع العلماء و من کتبهم مخالف لفتواه فلو أجاز العمل به لکان مجیزا لما ثبت عنده بطلانه و یخرج بذلک عن الأمانة و العدالة و کیف یجیز ابن إدریس کتب الشیخ للعمل لا یتوهم هذا محصل و أیضا فالإجازة یجیزها المجتهد لمثله و لیس المجاز له ممن یقله المجیز فی شی ء بل جمیع الإجازات کذلک لاتصالها بالمجتهدین کما لا یخفی.

و مما یزید ذلک بیانا أنهم یجیزون المعقول و المنقول و لیس المعقول صالحا لأن یعمل به بالإجازة و بعد المقدمة أقول.

أجزت له دامت أیامه العمل بما نقله و قرأه من الشرائع و حواشیها و أکثر النافع و الألفیة و حواشیها و رسالتی النجفیة و أن ینقله إلی غیره و یعمل به ذلک الغیر و هلم جرا ما دمت حیا فإذا مت ففی الروایة خاصة إلا فیما لا خلاف فیه فإنه لا یتعلق بموت و لا یختص براو.

و أجزت له أیده الله بمعونته روایة کتب جمیع الفتاوی للشیعة عنی عن مشایخی عن مؤلفیها فمنها کتاب قواعد الأحکام لجمال الدین رحمه الله و التذکرة و النهایة و المختلف و المنتهی له إلی غیر ذلک من کتبه کالتحریر و التلخیص و الإرشاد.

و منها کتب الشیخ و هی کثیرة أنفعها التهذیب و الإستبصار و التبیان و النهایة و المبسوط و الخلاف فالأولان عن مشایخی رضوان الله علیهم من مشایخی متصلا بأئمة الهدی و الثانی عن مشایخی متصلا إلیه.

و منها کتب سائر أصحابنا کالمرتضی و کالمحقق من المعتبر و النکت و غیرهما و السعید من الإیضاح و غیره و السعید من شرح القواعد و غیره و جمیع کتب أصحابنا

ص: 113

القدماء کابن قولویه و ابن بابویه من المقنع و الفقیه و غیرهما و الشیخ المفید من المقنعة و الإرشاد و غیرهما و کتاب محمد بن یعقوب الکلینی فإنه کاسمه کاف شاف واف و کتب جمیع المتأخرین کالشهید من الذکری و البیان و الدروس و غیر ذلک کحاشیة القواعد و شرح الإرشاد.

و أجزت له روایة ما للروایة فیه مدخل و أجزت له أن یجیز ذلک لغیره ممن شاء و أحب فهو أهل لذلک محتاطا لی و له بشرائط الإجازة و الروایة.

**[ترجمه]

تتمة

طرق فقهائنا رضوان الله علیهم مشهورة منها ما هو مذکور للعلامة فی خلاصة الأقوال و للشیخ فی آخر الإستبصار و لابن بابویه فی آخر من لا یحضره الفقیه إلی غیر ذلک کلها هی طرقنا إجازة و طرقنا إلیهم متعددة منها ما أجازه لی عدة من الفضلاء أوثقهم الشیخ إبراهیم بن الحسن الشهیر بالذراق عن الشیخ علی بن هلال الجزائری عن الشیخ أحمد بن فهد عن الشیخ زین الدین علی بن الحسن الخازن الحائری عن الشیخ أبی عبد الله محمد بن مکی فهذا طریق إلی الشهید و سائر طرق الشهید طرق لنا.

و عنه قدس الله روحه أیضا عن الشیخ علی بن هلال عن الشیخ عز الدین بن العشرة عن الشیخ أحمد بن فهد عن الشیخ علی بن یوسف النیلی و ظهیر الدین علی بن عبد الجلیل النیلی عن شیخهما السعید عن أبیه العلامة عن المحقق نجم الدین بن فهد بطرقه إلی السعید و العلامة و المحقق فطرقهم طرق لنا.

و عنه أیضا عن علی بن هلال عمن یثق به عن عبد المطلب بن الأعرج الحسینی عن جمال الدین الحسن بن یوسف عن محمد بن نما عن محمد بن منصور العجلی بن إدریس عن عربی بن مسافر العبادی عن إلیاس بن هشام الحائری عن أبی علی ابن الشیخ أبی جعفر الطوسی عن الطوسی رحمه الله عن السید المرتضی علی بن الحسین.

ص: 114

و عن الشیخ المفید محمد بن محمد بن النعمان و عنه عن أبی جعفر محمد بن علی بن موسی بن بابویه القمی الملقب بالصدوق و عن المفید عن محمد بن یعقوب الکلینی فهذا إلی أجلاء فقهائنا و طرقهم أشهر من أن یذکر إلی الأئمة علیهم السلام متصلة إلی سید المرسلین صلی الله علیه و آله فما کان من فتاویهم فإلیهم خاصة و ما کان من الأحادیث فإلی خاتم النبیین صلی الله علیه و آله عن جبرئیل علیه السلام عن رب العالمین.

و کتب الفقیر الحقیر غریق الخطایا و أسیر الحدثان إبراهیم بن سلیمان القطیفی المجاور بحرم مولاه أمیر المؤمنین علی صلوات الله و سلامه علیه جعله الله به من الآمنین فی الدنیا و الآخرة آمین حادی عشرین من شهر عاشوراء مفتتح سنة عشرین و تسعمائة و صلی الله علی محمد و آله وَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ و أسأل من عموم کرم أخلاقه أن لا ینسانی من الدعاء فی خلواته و دبر صلواته کما لا أنساه حتی أوسد رمیما فی التراب و إلی الله المرجع و المآب و کتب الفقیر إلی الله إبراهیم بن محمد الحرفوشی عفا الله عنهما و عن جمیع المؤمنین و صلی الله علی محمد و آله الطاهرین.

ص: 115

**[ترجمه]طرق فقهائنا رضوان الله علیهم مشهورة منها ما هو مذکور للعلامة فی خلاصة الأقوال و للشیخ فی آخر الإستبصار و لابن بابویه فی آخر من لا یحضره الفقیه إلی غیر ذلک کلها هی طرقنا إجازة و طرقنا إلیهم متعددة منها ما أجازه لی عدة من الفضلاء أوثقهم الشیخ إبراهیم بن الحسن الشهیر بالذراق عن الشیخ علی بن هلال الجزائری عن الشیخ أحمد بن فهد عن الشیخ زین الدین علی بن الحسن الخازن الحائری عن الشیخ أبی عبد الله محمد بن مکی فهذا طریق إلی الشهید و سائر طرق الشهید طرق لنا.

و عنه قدس الله روحه أیضا عن الشیخ علی بن هلال عن الشیخ عز الدین بن العشرة عن الشیخ أحمد بن فهد عن الشیخ علی بن یوسف النیلی و ظهیر الدین علی بن عبد الجلیل النیلی عن شیخهما السعید عن أبیه العلامة عن المحقق نجم الدین بن فهد بطرقه إلی السعید و العلامة و المحقق فطرقهم طرق لنا.

و عنه أیضا عن علی بن هلال عمن یثق به عن عبد المطلب بن الأعرج الحسینی عن جمال الدین الحسن بن یوسف عن محمد بن نما عن محمد بن منصور العجلی بن إدریس عن عربی بن مسافر العبادی عن إلیاس بن هشام الحائری عن أبی علی ابن الشیخ أبی جعفر الطوسی عن الطوسی رحمه الله عن السید المرتضی علی بن الحسین.

ص: 114

و عن الشیخ المفید محمد بن محمد بن النعمان و عنه عن أبی جعفر محمد بن علی بن موسی بن بابویه القمی الملقب بالصدوق و عن المفید عن محمد بن یعقوب الکلینی فهذا إلی أجلاء فقهائنا و طرقهم أشهر من أن یذکر إلی الأئمة علیهم السلام متصلة إلی سید المرسلین صلی الله علیه و آله فما کان من فتاویهم فإلیهم خاصة و ما کان من الأحادیث فإلی خاتم النبیین صلی الله علیه و آله عن جبرئیل علیه السلام عن رب العالمین.

و کتب الفقیر الحقیر غریق الخطایا و أسیر الحدثان إبراهیم بن سلیمان القطیفی المجاور بحرم مولاه أمیر المؤمنین علی صلوات الله و سلامه علیه جعله الله به من الآمنین فی الدنیا و الآخرة آمین حادی عشرین من شهر عاشوراء مفتتح سنة عشرین و تسعمائة و صلی الله علی محمد و آله وَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ و أسأل من عموم کرم أخلاقه أن لا ینسانی من الدعاء فی خلواته و دبر صلواته کما لا أنساه حتی أوسد رمیما فی التراب و إلی الله المرجع و المآب و کتب الفقیر إلی الله إبراهیم بن محمد الحرفوشی عفا الله عنهما و عن جمیع المؤمنین و صلی الله علی محمد و آله الطاهرین.

ص: 115

**[ترجمه]

صورة إجازة 47 الشیخ المدقق إبراهیم بن سلیمان القطیفی المذکور للسید الشریف جمال الدین بن نور الله بن السید شمس الدین محمد شاه الحسینی التستری قدس الله روحهما و لعل المجاز له جد القاضی نور الله التستری

صورة إجازة 47 الشیخ المدقق إبراهیم (1) بن سلیمان القطیفی المذکور للسید الشریف جمال الدین بن نور الله بن السید شمس الدین محمد شاه الحسینی التستری قدس الله روحهما و لعل المجاز له جد القاضی نور الله التستری

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ یا من شرف السادة و جعلهم لنا شرفا و قادة و أوجب لنا شکره علی إنعامه علینا بهم الزیادة و أوصل إلینا بإرشادهم ما شرعه لنا من الدین و العبادة و أصلح للمتمسک منا بهم دینه و دنیاه و معاده کما أوجب علیهم أن یتبعوا ملة إبراهیم علی من به اصطفیت آدم و نوحا و آل عمران و آل إبراهیم هو سید المرسلین و غایة المخلوقین کان بحقیقته نبیا و آدم بین الماء و الطین و بظاهر نشأته مکمل معالم الدین و خاتم النبیین الباقی شرعه و دینه ببقاء العالمین إلی یوم الدین.

إذا انفردت و ما شورکت فی صفة***فحسبنا الوصف إیضاحا و تبیینا

لکن نتشرف و نشرف بذکر اسمه الطروس و الأقلام و نضع إجلالا له الرءوس موضع الأقدام هو محمد المصطفی من خاصة أهل الصدق و الصفاء و علی نفسه فی کتاب الله لاستقامته فی مقام الوفاء الذی ولایته رکن للإیمان و سلامة من الغی و أمن و شفاء هو علی العلی الشأن عند العلی الشأن حسبی بذلک و کفی.

یقولون لی فضل علیا علیهم***فلست أقول التبر أعلی من الحصا

ص: 116


1- 1. الذریعة ج 1 ص 134 و فیه: اجازة الشیخ إبراهیم بن سلیمان القطیفی معاصر المحقق الکرکی للسیّد شریف الدین بن ضیاء الدین( جمال الدین خ ل) نور اللّه بن شمس الدین محمّد شاه بن مبارز الدین مانده( منده خ ل) ابن جمال الدین حسین بن الامیر نجم الدین محمود المرعشیّ الآملی نزیل تستر و المجاز هو والد القاضی نور اللّه الشهید سنة 1019 عن اربع و ستین سنة فوائد الرضویة ص 697.

إذا أنا فضلت الإمام علیهم***أکن بالذی فضلته متنقصا

أ لم تر أن السیف یزری بحده***مقالة هذا السیف أمضی من العصا

هو مظهر العجائب هو لیث بنی غالب هو سهم الله الصائب هو الإمام لأهل السماء و الأرض علی بن أبی طالب صلوات الله و سلامه علیه:

یجل عن الأذهان کنه صفاته***و یرجع عنه الطرف رجعة أخیب

و لیس بیان القول عنه بکاشف***غطاء و لا فصل الخطاب بمعرب

و لم یغل فیک المسلمون بزعمهم***و لکن لسر فی علاک مغیب

و صل علی آلهما الذین اخترتهم حفظة للدین أن یسقم و للعلم أن یعدم الذین استودعتهم أسرار علمک العظیم و ألهمتهم دقائق الخفایا فی الذکر الحکیم فلم ینطقوا إلا بالصواب و لم یقفوا عن مسألة فی جواب:

إذا شئت أن ترضی لنفسک مذهبا***ینجیک یوم البعث من ألم النار

فدع عنک قول الشافعی و مالک***و أحمد و النعمان أو کعب الأحبار

و وال أناسا قولهم و حدیثهم***روی جدنا عن جبرئیل عن الباری

و کما صلیت علی إبراهیم و آل إبراهیم فصل علی محمد و آل محمد و علی ذریتهم الطاهرین الفهامیم.

و بعد فیقول أخفض الخلائق عملا و أکثرهم زللا فقیر عفو ربه المنان إبراهیم بن سلیمان لما قضی الله سبحانه و تعالی بفقد العلماء و أهل الفضل من الحکماء کما أشار إلیه الحق فی کتابه المکنون فی اللوح المخزون بقوله أَ وَ لَمْ یَرَوْا أَنَّا نَأْتِی الْأَرْضَ

نَنْقُصُها مِنْ أَطْرافِها فلم یبق من یعول علیه و لا من یشار بالفضل إلیه و کان تعالی قد أفاض علی مواهبه السنیة و حسن ألطافه الخفیة برشحة من المعارف الإلهیة و الأحکام الشرعیة.

نظرت فإذا أنا إن تأخرت لقلة بضاعتی و کثرة إضاعتی و ضعف یراعتی کنت مع ذلک آثما مأزورا و إن بذلت ما عرفت مخلصا له رجوت أن أکون مأجورا و اعترانی أیضا الخوف من رب الشریعة الغراء المتوسل به فی حالتی السراء و الضراء

ص: 117

إذا ظهرت البدع فی أمتی فلیظهر العالم علمه فإن لم یفعل فعلیه لعنة الله.

و غیره من الأحادیث النبویة و الآثار الإلهیة فتمثلت بقول الشاعر

تأخرت أستبقی الحیاة فلم أجد***لنفسی حیاة مثل أن أتقدما

لو لا ذلک لکنت من المتأخرین بل من المستخفین من أکثر المخلوقین فلا جرم إن قمت بما استطعته من المذاکرة و التعلیم و المبالغة فی التعریف و التفهیم متمثلا بقول المعلی:

لعمر أبیک ما نسب المعلی***إلی کرم و فی الدنیا کریم

و لکن البلاد إذا اقشعرت***و صوح نبتها رعی الهشیم

هذا مع تشتت البال و ضعف الحال و کثرة المعاندین من أهل الضلال و الحاسدین من الجهال و شیاع الفتن و ظهور القیل و القال و لله الحمد و له الشکر و إلیه المشتکی فی المبدإ و المآل.

و کان ممن صحبته فی الله و تحققت أن حرکاته و سکناته مخلصة لله السید السند الظهیر المعتمد العالم العامل الفاضل الکامل مرضی الأخلاق زاکی الأعراق کریم المحاسن و الشیم عالی المفاخر و الهمم رفیع القدر بین الأمم حسن المحامد السنیة و المکارم العلیة المحافظ علی الطاعات الفرضیة المداوم علی المرغبات النفلیة محکم المعارف العقلیة و متقن المسائل الشرعیة و موضح الدقائق الفرعیة سیدنا الأجل الأفضل الأکمل السید شریف ابن السید الفاضل العالم الکامل السید جمال الدین نور الله ابن التقی الزکی المکاشف بالسر الخفی شمس الدین محمد شاه الحسینی التستری أیده الله تعالی بالعنایات الأبدیة و الکرامات السرمدیة.

التمس منی قراءة الکتاب الموسوم بالإرشاد لعلمه أن فی قراءته الهدی و الرشاد و الوصول إلی طریق السداد فأجبت ملتمسه لدی و علمت أن ذلک فضل من الله تعالی ساقه إلی فقرأه من أوله إلی آخره قراءة تشهد له بأنه من أهل العلم و السعادة و

کانت الإفادة منه أکثر من الاستفادة و لم یأل جهدا فی تحقیق مسائله الشریفة و غوامضه اللطیفة و دقائقه المنیفة و لم یکتف من دون أن قرأ حواشی قد اقتضاها التحصیل للحقائق الشرعیة

ص: 118

و أوضح بها الدقائق الفرعیة.

و کان یسأل عما یشتبه علیه و یبحث فیما یحتاج البحث إلیه سؤالا و بحثا یشهدان له بأنه من أهل التحقیق و من ذوی الفهم و التدقیق.

فلما بلغ مبتغاه و وصل إلی منتهاه التمس منی إجازة له فیما قرأه من المتن و الحواشی کما هو عادة المدرسین و قاعدة المذاکرین فأجزت له دامت أیامه فی روایة ذلک عنی و فی العمل به لنفسه و لمن ینقل بواسطته ذلک منی إجازة تسلطه علی ذلک تسلط المجاز له علی ما أجیز له و أجزت له زیدت معالیه أن یجیز ذلک لمن عرف أنه من أهل التقوی و الصلاح من خاصته و الملازمین له.

و أجزت له التدریس فی ذلک و تقریر المعنی لأنه قد استولی علی ذلک علما و فهما و أجزت له رفعت معالیه أن یجیز ذلک لمن یقرأ علیه ممن یعرف أنه من أهل ذلک فإنه أهل لذلک و أهل أن یعرف من هو أهل لذلک و من یجوز له إجازة ذلک مراعیا فی جمیع ذلک الاحتیاط فما ضل عن الصراط من سلک سبیل الاحتیاط.

و لیعلم أمدت میامنه أن الإجازة کما تقرر فی الأصول هی من أقسام الروایة و هی آخر مراتبها فی القوة إلا أنها أعم فائدة و أکمل عائدة.

أما إنها آخر مراتب الروایة فی القوة لأن أعلی مراتب الروایة أن یسمع الراوی قراءة الشیخ و ذلک لآمنه حینئذ من الغلط لو کان هو القارئ لاحتمال الغفلة فی السماع و یلیها قراءة الراوی و سماع المروی عنه و یلیهما قراءة غیرهما و سماع الراوی القراءة إلی أن ینتهی إلی الإجازة و لا یفتقر إلی شی ء من ذلک بل یتسلط المجاز له علی ما أجیز له فیه أن یرویه عمن أجازه له روایة لفظ لا روایة معنی لأن المجیز لم یقرر له معنی ما أجیز له فیه و یکون المعنی موکولا إلی ما یصح الاعتماد علیه فی معرفته بالدلالات الثلاث و ما یتبعها من المفهومات.

و لیست هذه الإجازة مفیدة للعمل للمجاز له فضلا عن غیره ممن یأخذ عنه بل إنما تفید التسلط علی روایة الألفاظ خاصة کیف لا و المجاز یشتمل علی راجح و مرجوح و الراجح مما یجب العمل به إجماعا و المرجوح لا یجوز العمل

ص: 119

به إجماعا.

ثم کیف لا و الإجازة لا تختص بما یفتی به المجیز بل به و بغیره فإن المجتهد لو کان مخالفا لغیره من المجتهدین و إن کان أشد الخلاف لقلة الاتفاق بینهما فی الفتوی یجیز جمیع فتاوی ذلک المجتهد المخالف له و لو کانت الإجازة تفید العمل کان المجتهد مجیزا للعمل بما قام له الدلیل علی خلافه و هو من المعلوم من الدین ضرورة عدم جوازه.

کیف لا و الإجازة قد تشتمل المعقول مع المنقول و من المعلوم ضرورة أن الإجازة للمعقول لیس للعمل به لاشتماله علی التناقض للاختلاف فی المذاهب و لاستلزامه جواز الرکون إلی التقلید فی المعقولات و کلاهما غیر معقول.

بل الإجازة أنما تفید روایة ما أجیز فیه یتسلط علیها من أجیز له و ینخرط فی سلک الرواة فإن کان ما أجیز له مما یکون مصنفا و منسوبا إلی بعض العلماء فإن الإجازة تنتهی بالوصول إلیه و إن کانت لکتب الحدیث لم تنته إلا بالوصول إلی الإمام المروی عنه الحدیث ثم لا یقف بل إنما تنتهی إلی الله تعالی بعد الوصول إلی رسوله صلی الله علیه و آله ثم جبرئیل الأمین علیه السلام.مثلا یقول المجاز له فی کتاب القواعد رویت لفظ هذا الکتاب عن شیخی فلان عن فلان إلی أن ینتهی إلی العلامة المصنف جمال الدین قدس الله سره و یقول المجیز له فی مثل التهذیب و الإستبصار و من لا یحضره الفقیه و الکافی رویت ذلک عن شیخی فلان عن شیخه فلان إلی أن ینتهی إلی المصنف الشیخ الطوسی قدس الله سره ثم یعنعن ذلک بأن یقول رویته عن الشیخ الطوسی بالطریق المذکور عن شیخه المفید عن شیخه فلان إلی أن ینتهی إلی أحد الأئمة علیهم السلام ثم یرویه عنه عن أبیه عن جده حتی ینتهی إلی الرسول صلی الله علیه و آله و عنه یروی عن جبرئیل عن الله تعالی.

و الکتب المجازة أن صححها الشیخ المجیز و رفعها إلی المجاز له أو عینها بالتشخیص و کانت مصححة له فلا کلام فی التسلط علی روایتها و إلا لم یکن للمجاز له أن یروی إلا ما کان أصلا مصححا فی الحدیث و ما تحقق أمن الغلط فیه من

ص: 120

کتب الفتاوی.

هذا إجمال بحث الإجازة و أما إجازة ما قرأ و علم معناه من الشیخ المقرو علیه فإنها إجازة روایة و عمل لمن أجیز له و لمن یجیز له من أجیز له.

ثم إن ما قرأ و عرف معناه إن کان کتب الأحادیث فالأحادیث ثابتة لا دخل لحیاة المجیز فی صحتها و فسادها و لا فی مماته فإن من روی أن فلانا قال کذا لا یبطل ذلک بموته بل إنما یتعلق بروایته احتمال الصدق و الکذب فإن کان عدلا فالروایة صحیحة و إن کان فیها وسائط و کانوا جمیعا عدولا فالروایة صحیحة أیضا و إن کانوا أو أحدهم ممدوحا مدحا لا یصل إلی العدالة فالروایة حسنة و إن کان فیهم مخالف للدین الحق فإن کان عدلا فی مذهبه موثوقا بأمانته و عدم کذبه فالروایة موثقة و إلا فضعیفة و کذا لو کان فیهم مجهول أو مجروح فإن الروایة توصف بالضعف و أن إن سواه من الرواة عدولا.

و إن کان من کتب الفتاوی فالفتوی إن کان إجماعا تسلط الراوی علی الروایة و العمل له و لغیره بحسب الإجازة مطلقا و فی حکمه ما کان الخلاف شاذا لا اعتبار به أو منقرضا بتجدد الإجماع بعده فالأول کقول ابن أبی عقیل بأن قلیل الماء ککثیره فی الطهارة و التطهیر من غیر فرق بین ورود النجاسة علیه و وروده علیها و الثانی کقول صاحب الفاخر بوجوب السلام علیک أیها النبی و رحمة الله و برکاته فإن الإجماع بعده علی عدم الوجوب و الاستحباب بل الإجماع سبقه أیضا علی ذلک و إنما أفتی به لعدم وصول الإجماع إلیه و منه یعرف تهافت میل من مال إلیه کالشیخ المقداد فی التنقیح.

و إن کان الفتوی موضع خلاف مشهور من الطرفین أو لم یبلغ غیر المشهور إلی حد ما ذکرناه بتلک الفتوی یصح العمل بها لمن أجیز له فیها و لمن یأخذ منه و عنه مشافهة أو بواسطة و إن تعددت ما دام المجتهد المفتی حیا فإذا مات فلا عمل بها من حیث فتواه لأن المیت لا حکم لفتواه فی العمل بالنسبة إلیه لأن المیت لا قول له و لا یحل تقلیده و إن کان مجتهدا کما صرح به المصنف فی الإرشاد

ص: 121

و غیره فی غیره و هو أیضا فی غیره.

و العلة فی ذلک أن الإجماع ینعقد بعد موته إذا لم یکن موافقا له فی الفتوی من المجتهدین الأحیاء و لو کان خلافه معتبرا لم ینعقد الإجماع مع موته کما لا ینعقد مع حیاته.

و السر الظاهر فیه وجوب مراعاة الکتاب و السنة و النظر فیهما و عدم إهمالهما لأن غیر المعصوم جائز الخطاء فقد یظفر من تأخر و إن کان بحیث لا یصل فی مراتب العلم و الفهم إلی من تقدم بما لم یظفر به من تقدم إصلاح فاسد من الأدلة و العثور علی جمع فیما لم یعثر علیه السابق و غیر ذلک و لو کان قول المجتهد مما یعتمد علیه مطلقا لم تتوفر الدواعی إلی معاودة النظر فی کتاب الله تعالی و سنة نبیه و ذلک من أعظم المفاسد الدینیة.

علی أن الاجتهاد فی مذهب الإمامیة لیس طریقا جائزا بالأصالة و إنما جاز للضرورة الحاصلة من غیبة الإمام و بعده و عدم التمکن من معرفة الفتوی عنه فأجیز للمجتهد ما دام قائما بالمحافظة علی الأدلة القرآنیة و الأحادیث النبویة و الآثار الآلیة فإذا مات و قام غیره بذلک وجب الرجوع إلی ذلک الغیر فی المسألة الخلافیة کما أشرنا إلیه.

نعم لو اتفق و العیاذ بالله خلو الزمان من المجتهد جاز الاستناد إلی فتوی المیت مع وجوب صرف جمیع الزمان لیلا و نهارا فی تحصیل الاجتهاد علی جمیع العباد ممن له قابلیة ذلک و إن بعدت لتعینه علی الأعیان بعد أن کان کفائیا کما یجوز ذلک لمن هو فی الطریق طالبا للنقل عن المجتهد أو عن عدل أخذ عنه مع حیاته و الاجتهاد مقول بالتشکیک کما لا یخفی و یتجزی علی المذهب المختار للأصولیین.

إذا مهد هذا فیقول الأخفض عملا الأکثر زللا إنی أجزت للسید الفهامة روایة جمیع مصنفات علماء الإمامیة فی المعقول و المنقول من الحدیث و التفسیر و الفقه و غیر ذلک ینتهی روایة ما سوی الحدیث منی عن مشایخی إلی المصنف و کتب

ص: 122

الحدیث کذلک ثم عنه إلی الأئمة علیهم السلام و هذا کتبته مع شدة شغل البال و کثرة الهم و الغم و البلبال و من الله أسأل التوفیق لکتابة إجازة له مطولة تشتمل علی الطرق إلی المشایخ و إلی الأئمة علیهم السلام و عسی أن یکون ذلک قریبا إن شاء الله تعالی.

و کتب الأخفض إبراهیم بن سلیمان بتاریخ حادی عشر شهر جمادی الأولی سنة أربع و أربعین و تسعمائة و الحمد لله وحده و الملتمس من السید الفاضل المذکور أن لا ینسانی فی خلواته و یذکرنی بعد عباداته و ذلک إن وفق الله فهو من مکارم عاداته و الله لی و له أسأل الاجتماع بسید الرسل و عترته الطاهرة علیهم السلام فی دار الأمن و الرضوان و العفو و المغفرة و الإیمان و الحمد لله وحده و صلواته و سلامه علی محمد و آله اللهم کما وفقتنا بولایتهم فوفقنا لاتباع آثارهم و الحشر معهم و الفوز بهم و الحمد لله أولا و آخرا.

إلی هنا انتهت الإجازة من خط مجیزها و أنا نقلتها من خط من نقلها من خطه قدس الله روحه و نور ضریحه و کتب الفقیر إلی الله الغنی إبراهیم بن محمد بن علی الحرفوشی فی آخر شهر محرم الحرام من شهور سنة إحدی و سبعین بعد الألف من الهجرة علی مشرفها أفضل الصلوات و أتم السلام.

طریق روایة الشیخ إبراهیم بن سلیمان القطیفی المذکور للکتب و الأخبار.

أقول: و هو یروی عن شیخه إبراهیم بن الحسن الشهیر بالذراق عن الشیخ نور الدین علی بن هلال الجزائری عن الشیخ أبی العباس جمال الدین أحمد بن فهد الحلی عن الشیخ زین الدین علی بن الحسن الخازن الحائری عن الشهید الأول قدس الله روحه إلی آخر مشایخ الشهید.

ص: 123

**[ترجمه]صورة إجازة 47 الشیخ المدقق إبراهیم - 1. الذریعة ج 1 ص 134 و فیه: اجازة الشیخ إبراهیم بن سلیمان القطیفی معاصر المحقق الکرکی للسیّد شریف الدین بن ضیاء الدین( جمال الدین خ ل) نور اللّه بن شمس الدین محمّد شاه بن مبارز الدین مانده( منده خ ل) ابن جمال الدین حسین بن الامیر نجم الدین محمود المرعشیّ الآملی نزیل تستر و المجاز هو والد القاضی نور اللّه الشهید سنة 1019 عن اربع و ستین سنة فوائد الرضویة ص 697. - بن سلیمان القطیفی المذکور للسید الشریف جمال الدین بن نور الله بن السید شمس الدین محمد شاه الحسینی التستری قدس الله روحهما و لعل المجاز له جد القاضی نور الله التستری

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ یا من شرف السادة و جعلهم لنا شرفا و قادة و أوجب لنا شکره علی إنعامه علینا بهم الزیادة و أوصل إلینا بإرشادهم ما شرعه لنا من الدین و العبادة و أصلح للمتمسک منا بهم دینه و دنیاه و معاده کما أوجب علیهم أن یتبعوا ملة إبراهیم علی من به اصطفیت آدم و نوحا و آل عمران و آل إبراهیم هو سید المرسلین و غایة المخلوقین کان بحقیقته نبیا و آدم بین الماء و الطین و بظاهر نشأته مکمل معالم الدین و خاتم النبیین الباقی شرعه و دینه ببقاء العالمین إلی یوم الدین.

إذا انفردت و ما شورکت فی صفة***فحسبنا الوصف إیضاحا و تبیینا

لکن نتشرف و نشرف بذکر اسمه الطروس و الأقلام و نضع إجلالا له الرءوس موضع الأقدام هو محمد المصطفی من خاصة أهل الصدق و الصفاء و علی نفسه فی کتاب الله لاستقامته فی مقام الوفاء الذی ولایته رکن للإیمان و سلامة من الغی و أمن و شفاء هو علی العلی الشأن عند العلی الشأن حسبی بذلک و کفی.

یقولون لی فضل علیا علیهم***فلست أقول التبر أعلی من الحصا

ص: 116

إذا أنا فضلت الإمام علیهم***أکن بالذی فضلته متنقصا

أ لم تر أن السیف یزری بحده***مقالة هذا السیف أمضی من العصا

هو مظهر العجائب هو لیث بنی غالب هو سهم الله الصائب هو الإمام لأهل السماء و الأرض علی بن أبی طالب صلوات الله و سلامه علیه:

یجل عن الأذهان کنه صفاته***و یرجع عنه الطرف رجعة أخیب

و لیس بیان القول عنه بکاشف***غطاء و لا فصل الخطاب بمعرب

و لم یغل فیک المسلمون بزعمهم***و لکن لسر فی علاک مغیب

و صل علی آلهما الذین اخترتهم حفظة للدین أن یسقم و للعلم أن یعدم الذین استودعتهم أسرار علمک العظیم و ألهمتهم دقائق الخفایا فی الذکر الحکیم فلم ینطقوا إلا بالصواب و لم یقفوا عن مسألة فی جواب:

إذا شئت أن ترضی لنفسک مذهبا***ینجیک یوم البعث من ألم النار

فدع عنک قول الشافعی و مالک***و أحمد و النعمان أو کعب الأحبار

و وال أناسا قولهم و حدیثهم***روی جدنا عن جبرئیل عن الباری

و کما صلیت علی إبراهیم و آل إبراهیم فصل علی محمد و آل محمد و علی ذریتهم الطاهرین الفهامیم.

و بعد فیقول أخفض الخلائق عملا و أکثرهم زللا فقیر عفو ربه المنان إبراهیم بن سلیمان لما قضی الله سبحانه و تعالی بفقد العلماء و أهل الفضل من الحکماء کما أشار إلیه الحق فی کتابه المکنون فی اللوح المخزون بقوله أَ وَ لَمْ یَرَوْا أَنَّا نَأْتِی الْأَرْضَ

نَنْقُصُها مِنْ أَطْرافِها فلم یبق من یعول علیه و لا من یشار بالفضل إلیه و کان تعالی قد أفاض علی مواهبه السنیة و حسن ألطافه الخفیة برشحة من المعارف الإلهیة و الأحکام الشرعیة.

نظرت فإذا أنا إن تأخرت لقلة بضاعتی و کثرة إضاعتی و ضعف یراعتی کنت مع ذلک آثما مأزورا و إن بذلت ما عرفت مخلصا له رجوت أن أکون مأجورا و اعترانی أیضا الخوف من رب الشریعة الغراء المتوسل به فی حالتی السراء و الضراء

ص: 117

إذا ظهرت البدع فی أمتی فلیظهر العالم علمه فإن لم یفعل فعلیه لعنة الله.

و غیره من الأحادیث النبویة و الآثار الإلهیة فتمثلت بقول الشاعر

تأخرت أستبقی الحیاة فلم أجد***لنفسی حیاة مثل أن أتقدما

لو لا ذلک لکنت من المتأخرین بل من المستخفین من أکثر المخلوقین فلا جرم إن قمت بما استطعته من المذاکرة و التعلیم و المبالغة فی التعریف و التفهیم متمثلا بقول المعلی:

لعمر أبیک ما نسب المعلی***إلی کرم و فی الدنیا کریم

و لکن البلاد إذا اقشعرت***و صوح نبتها رعی الهشیم

هذا مع تشتت البال و ضعف الحال و کثرة المعاندین من أهل الضلال و الحاسدین من الجهال و شیاع الفتن و ظهور القیل و القال و لله الحمد و له الشکر و إلیه المشتکی فی المبدإ و المآل.

و کان ممن صحبته فی الله و تحققت أن حرکاته و سکناته مخلصة لله السید السند الظهیر المعتمد العالم العامل الفاضل الکامل مرضی الأخلاق زاکی الأعراق کریم المحاسن و الشیم عالی المفاخر و الهمم رفیع القدر بین الأمم حسن المحامد السنیة و المکارم العلیة المحافظ علی الطاعات الفرضیة المداوم علی المرغبات النفلیة محکم المعارف العقلیة و متقن المسائل الشرعیة و موضح الدقائق الفرعیة سیدنا الأجل الأفضل الأکمل السید شریف ابن السید الفاضل العالم الکامل السید جمال الدین نور الله ابن التقی الزکی المکاشف بالسر الخفی شمس الدین محمد شاه الحسینی التستری أیده الله تعالی بالعنایات الأبدیة و الکرامات السرمدیة.

التمس منی قراءة الکتاب الموسوم بالإرشاد لعلمه أن فی قراءته الهدی و الرشاد و الوصول إلی طریق السداد فأجبت ملتمسه لدی و علمت أن ذلک فضل من الله تعالی ساقه إلی فقرأه من أوله إلی آخره قراءة تشهد له بأنه من أهل العلم و السعادة و

کانت الإفادة منه أکثر من الاستفادة و لم یأل جهدا فی تحقیق مسائله الشریفة و غوامضه اللطیفة و دقائقه المنیفة و لم یکتف من دون أن قرأ حواشی قد اقتضاها التحصیل للحقائق الشرعیة

ص: 118

و أوضح بها الدقائق الفرعیة.

و کان یسأل عما یشتبه علیه و یبحث فیما یحتاج البحث إلیه سؤالا و بحثا یشهدان له بأنه من أهل التحقیق و من ذوی الفهم و التدقیق.

فلما بلغ مبتغاه و وصل إلی منتهاه التمس منی إجازة له فیما قرأه من المتن و الحواشی کما هو عادة المدرسین و قاعدة المذاکرین فأجزت له دامت أیامه فی روایة ذلک عنی و فی العمل به لنفسه و لمن ینقل بواسطته ذلک منی إجازة تسلطه علی ذلک تسلط المجاز له علی ما أجیز له و أجزت له زیدت معالیه أن یجیز ذلک لمن عرف أنه من أهل التقوی و الصلاح من خاصته و الملازمین له.

و أجزت له التدریس فی ذلک و تقریر المعنی لأنه قد استولی علی ذلک علما و فهما و أجزت له رفعت معالیه أن یجیز ذلک لمن یقرأ علیه ممن یعرف أنه من أهل ذلک فإنه أهل لذلک و أهل أن یعرف من هو أهل لذلک و من یجوز له إجازة ذلک مراعیا فی جمیع ذلک الاحتیاط فما ضل عن الصراط من سلک سبیل الاحتیاط.

و لیعلم أمدت میامنه أن الإجازة کما تقرر فی الأصول هی من أقسام الروایة و هی آخر مراتبها فی القوة إلا أنها أعم فائدة و أکمل عائدة.

أما إنها آخر مراتب الروایة فی القوة لأن أعلی مراتب الروایة أن یسمع الراوی قراءة الشیخ و ذلک لآمنه حینئذ من الغلط لو کان هو القارئ لاحتمال الغفلة فی السماع و یلیها قراءة الراوی و سماع المروی عنه و یلیهما قراءة غیرهما و سماع الراوی القراءة إلی أن ینتهی إلی الإجازة و لا یفتقر إلی شی ء من ذلک بل یتسلط المجاز له علی ما أجیز له فیه أن یرویه عمن أجازه له روایة لفظ لا روایة معنی لأن المجیز لم یقرر له معنی ما أجیز له فیه و یکون المعنی موکولا إلی ما یصح الاعتماد علیه فی معرفته بالدلالات الثلاث و ما یتبعها من المفهومات.

و لیست هذه الإجازة مفیدة للعمل للمجاز له فضلا عن غیره ممن یأخذ عنه بل إنما تفید التسلط علی روایة الألفاظ خاصة کیف لا و المجاز یشتمل علی راجح و مرجوح و الراجح مما یجب العمل به إجماعا و المرجوح لا یجوز العمل

ص: 119

به إجماعا.

ثم کیف لا و الإجازة لا تختص بما یفتی به المجیز بل به و بغیره فإن المجتهد لو کان مخالفا لغیره من المجتهدین و إن کان أشد الخلاف لقلة الاتفاق بینهما فی الفتوی یجیز جمیع فتاوی ذلک المجتهد المخالف له و لو کانت الإجازة تفید العمل کان المجتهد مجیزا للعمل بما قام له الدلیل علی خلافه و هو من المعلوم من الدین ضرورة عدم جوازه.

کیف لا و الإجازة قد تشتمل المعقول مع المنقول و من المعلوم ضرورة أن الإجازة للمعقول لیس للعمل به لاشتماله علی التناقض للاختلاف فی المذاهب و لاستلزامه جواز الرکون إلی التقلید فی المعقولات و کلاهما غیر معقول.

بل الإجازة أنما تفید روایة ما أجیز فیه یتسلط علیها من أجیز له و ینخرط فی سلک الرواة فإن کان ما أجیز له مما یکون مصنفا و منسوبا إلی بعض العلماء فإن الإجازة تنتهی بالوصول إلیه و إن کانت لکتب الحدیث لم تنته إلا بالوصول إلی الإمام المروی عنه الحدیث ثم لا یقف بل إنما تنتهی إلی الله تعالی بعد الوصول إلی رسوله صلی الله علیه و آله ثم جبرئیل الأمین علیه السلام.مثلا یقول المجاز له فی کتاب القواعد رویت لفظ هذا الکتاب عن شیخی فلان عن فلان إلی أن ینتهی إلی العلامة المصنف جمال الدین قدس الله سره و یقول المجیز له فی مثل التهذیب و الإستبصار و من لا یحضره الفقیه و الکافی رویت ذلک عن شیخی فلان عن شیخه فلان إلی أن ینتهی إلی المصنف الشیخ الطوسی قدس الله سره ثم یعنعن ذلک بأن یقول رویته عن الشیخ الطوسی بالطریق المذکور عن شیخه المفید عن شیخه فلان إلی أن ینتهی إلی أحد الأئمة علیهم السلام ثم یرویه عنه عن أبیه عن جده حتی ینتهی إلی الرسول صلی الله علیه و آله و عنه یروی عن جبرئیل عن الله تعالی.

و الکتب المجازة أن صححها الشیخ المجیز و رفعها إلی المجاز له أو عینها بالتشخیص و کانت مصححة له فلا کلام فی التسلط علی روایتها و إلا لم یکن للمجاز له أن یروی إلا ما کان أصلا مصححا فی الحدیث و ما تحقق أمن الغلط فیه من

ص: 120

کتب الفتاوی.

هذا إجمال بحث الإجازة و أما إجازة ما قرأ و علم معناه من الشیخ المقرو علیه فإنها إجازة روایة و عمل لمن أجیز له و لمن یجیز له من أجیز له.

ثم إن ما قرأ و عرف معناه إن کان کتب الأحادیث فالأحادیث ثابتة لا دخل لحیاة المجیز فی صحتها و فسادها و لا فی مماته فإن من روی أن فلانا قال کذا لا یبطل ذلک بموته بل إنما یتعلق بروایته احتمال الصدق و الکذب فإن کان عدلا فالروایة صحیحة و إن کان فیها وسائط و کانوا جمیعا عدولا فالروایة صحیحة أیضا و إن کانوا أو أحدهم ممدوحا مدحا لا یصل إلی العدالة فالروایة حسنة و إن کان فیهم مخالف للدین الحق فإن کان عدلا فی مذهبه موثوقا بأمانته و عدم کذبه فالروایة موثقة و إلا فضعیفة و کذا لو کان فیهم مجهول أو مجروح فإن الروایة توصف بالضعف و أن إن سواه من الرواة عدولا.

و إن کان من کتب الفتاوی فالفتوی إن کان إجماعا تسلط الراوی علی الروایة و العمل له و لغیره بحسب الإجازة مطلقا و فی حکمه ما کان الخلاف شاذا لا اعتبار به أو منقرضا بتجدد الإجماع بعده فالأول کقول ابن أبی عقیل بأن قلیل الماء ککثیره فی الطهارة و التطهیر من غیر فرق بین ورود النجاسة علیه و وروده علیها و الثانی کقول صاحب الفاخر بوجوب السلام علیک أیها النبی و رحمة الله و برکاته فإن الإجماع بعده علی عدم الوجوب و الاستحباب بل الإجماع سبقه أیضا علی ذلک و إنما أفتی به لعدم وصول الإجماع إلیه و منه یعرف تهافت میل من مال إلیه کالشیخ المقداد فی التنقیح.

و إن کان الفتوی موضع خلاف مشهور من الطرفین أو لم یبلغ غیر المشهور إلی حد ما ذکرناه بتلک الفتوی یصح العمل بها لمن أجیز له فیها و لمن یأخذ منه و عنه مشافهة أو بواسطة و إن تعددت ما دام المجتهد المفتی حیا فإذا مات فلا عمل بها من حیث فتواه لأن المیت لا حکم لفتواه فی العمل بالنسبة إلیه لأن المیت لا قول له و لا یحل تقلیده و إن کان مجتهدا کما صرح به المصنف فی الإرشاد

ص: 121

و غیره فی غیره و هو أیضا فی غیره.

و العلة فی ذلک أن الإجماع ینعقد بعد موته إذا لم یکن موافقا له فی الفتوی من المجتهدین الأحیاء و لو کان خلافه معتبرا لم ینعقد الإجماع مع موته کما لا ینعقد مع حیاته.

و السر الظاهر فیه وجوب مراعاة الکتاب و السنة و النظر فیهما و عدم إهمالهما لأن غیر المعصوم جائز الخطاء فقد یظفر من تأخر و إن کان بحیث لا یصل فی مراتب العلم و الفهم إلی من تقدم بما لم یظفر به من تقدم إصلاح فاسد من الأدلة و العثور علی جمع فیما لم یعثر علیه السابق و غیر ذلک و لو کان قول المجتهد مما یعتمد علیه مطلقا لم تتوفر الدواعی إلی معاودة النظر فی کتاب الله تعالی و سنة نبیه و ذلک من أعظم المفاسد الدینیة.

علی أن الاجتهاد فی مذهب الإمامیة لیس طریقا جائزا بالأصالة و إنما جاز للضرورة الحاصلة من غیبة الإمام و بعده و عدم التمکن من معرفة الفتوی عنه فأجیز للمجتهد ما دام قائما بالمحافظة علی الأدلة القرآنیة و الأحادیث النبویة و الآثار الآلیة فإذا مات و قام غیره بذلک وجب الرجوع إلی ذلک الغیر فی المسألة الخلافیة کما أشرنا إلیه.

نعم لو اتفق و العیاذ بالله خلو الزمان من المجتهد جاز الاستناد إلی فتوی المیت مع وجوب صرف جمیع الزمان لیلا و نهارا فی تحصیل الاجتهاد علی جمیع العباد ممن له قابلیة ذلک و إن بعدت لتعینه علی الأعیان بعد أن کان کفائیا کما یجوز ذلک لمن هو فی الطریق طالبا للنقل عن المجتهد أو عن عدل أخذ عنه مع حیاته و الاجتهاد مقول بالتشکیک کما لا یخفی و یتجزی علی المذهب المختار للأصولیین.

إذا مهد هذا فیقول الأخفض عملا الأکثر زللا إنی أجزت للسید الفهامة روایة جمیع مصنفات علماء الإمامیة فی المعقول و المنقول من الحدیث و التفسیر و الفقه و غیر ذلک ینتهی روایة ما سوی الحدیث منی عن مشایخی إلی المصنف و کتب

ص: 122

الحدیث کذلک ثم عنه إلی الأئمة علیهم السلام و هذا کتبته مع شدة شغل البال و کثرة الهم و الغم و البلبال و من الله أسأل التوفیق لکتابة إجازة له مطولة تشتمل علی الطرق إلی المشایخ و إلی الأئمة علیهم السلام و عسی أن یکون ذلک قریبا إن شاء الله تعالی.

و کتب الأخفض إبراهیم بن سلیمان بتاریخ حادی عشر شهر جمادی الأولی سنة أربع و أربعین و تسعمائة و الحمد لله وحده و الملتمس من السید الفاضل المذکور أن لا ینسانی فی خلواته و یذکرنی بعد عباداته و ذلک إن وفق الله فهو من مکارم عاداته و الله لی و له أسأل الاجتماع بسید الرسل و عترته الطاهرة علیهم السلام فی دار الأمن و الرضوان و العفو و المغفرة و الإیمان و الحمد لله وحده و صلواته و سلامه علی محمد و آله اللهم کما وفقتنا بولایتهم فوفقنا لاتباع آثارهم و الحشر معهم و الفوز بهم و الحمد لله أولا و آخرا.

إلی هنا انتهت الإجازة من خط مجیزها و أنا نقلتها من خط من نقلها من خطه قدس الله روحه و نور ضریحه و کتب الفقیر إلی الله الغنی إبراهیم بن محمد بن علی الحرفوشی فی آخر شهر محرم الحرام من شهور سنة إحدی و سبعین بعد الألف من الهجرة علی مشرفها أفضل الصلوات و أتم السلام.

طریق روایة الشیخ إبراهیم بن سلیمان القطیفی المذکور للکتب و الأخبار.

أقول: و هو یروی عن شیخه إبراهیم بن الحسن الشهیر بالذراق عن الشیخ نور الدین علی بن هلال الجزائری عن الشیخ أبی العباس جمال الدین أحمد بن فهد الحلی عن الشیخ زین الدین علی بن الحسن الخازن الحائری عن الشهید الأول قدس الله روحه إلی آخر مشایخ الشهید.

ص: 123

**[ترجمه]

صورة إجازة 48

السید النجیب العالم الأمیر صدر الدین محمد(1)

بن الأمیر غیاث الدین منصور الحسینی الشیرازی الدشتکی للسید الکامل الفاضل العالم علی بن القاسم (2) الحسینی الیزدی رحمهم الله تعالی.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الحمد لعلی أعلی بکلمته کلمة الإسلام و الشکر لملی أملی علی عبده ما ملأ به أرجاء الخافقین من الأوامر و الزواجر و المواعظ و الأمثال

ص: 124


1- 1. قال العلامة الرازیّ فی الذریعة- اجازة السیّد صدر الدین الواعظ أبی نصر محمّد ابن الامیر غیاث الدین منصور بن الامیر صدر الدین محمّد بن غیاث الدین منصور بن صدر الدین محمّد بن إبراهیم بن محمّد بن إسحاق بن عربشاه الحسینی الدشتکی الشیرازی. و قال المحدث القمّیّ فی الفوائد- هو صدر الدین الثانی محمّد بن الامیر غیاث الدین منصور بن صدر الدین محمّد الدشتکی اخی شرف الدین علی و صاحب التوبة المعروفة- و فی الروضات لم یعهد من أحد من الآحاد توبة إلی اللّه تعالی بمثل توبة هذا الرجل المؤید من عند ربّ العباد ثمّ ذکر وصف توبته. أقول: هو حفید العلامة السیّد غیاث الدین منصور بن صدر الدین محمّد بن إبراهیم الحسینی الدشتکی أستاد البشر و العقل الحاد یعشر الذی قال فی حقه القاضی نور اللّه الشهید فی مجالسه: خاتم الحکماء و غوث العلماء الامیر غیاث الدین منصور قدّس سرّه- آنکه ارسطو و افلاطون بلکه حکماء دهر و قرون اگر در زمان آن قبله أهل ایمان بودندی مفاخرت و مباهات به انخراط در سلک مستفیدان و ملازمان مجلس عالیش نمودندی و هو صاحب المدرسة المنصوریة فی شیراز فی محلة دشتک و هو أحد من اجداد السیّد علیخان المدنیّ الشیرازی، الذریعة ج 1 ص 248- فوائد الرضویة ص 212- و ص 668.
2- 2. هو السیّد الجلیل علیّ بن القاسم الحسینی العریضیّ الیزدیّ الطرشتی کما یظهر من متن الاجازة.

و العبر و الآثار و الأحکام لطیف علی عباده بإفضاله علیهم الأبصار و البصائر و إرساله إلیهم الرسل بالنذر و البشائر فمنهم من أرسل إلیهم رسلا لیبین لهم طرائق و سبلا و منهم من أنزل إلیه سفرا أو لوحا و منهم من فضله علیهم و شرفه بالعبودیة فَأَوْحی إِلی عَبْدِهِ ما أَوْحی فصل اللهم علی من رشحته للنبوة الکبری و الإمامة العظمی.

محمد سید الکونین و الثقلین***و الفریقین من عرب و من عجم

و لا تجعل من یتلوه داخلا فیما خصصته به إلا آله و أهل بیته و عترته و عشیرته الطاهرین منهم و الطیبین و المرضیین وَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ و بعد فهذا کتاب من عبد الله الفقیر إلی الله الغنی بالله الغریب فی الله محمد بن المنصور الشهیر بصدر الواعظ الحسنی الحسینی الدشتکی رحمهم الله یکتبه بخطه علی وفق أمر من طاعته نجاة و خدمته زکاة و هو الشیخ المکرم و المولی السید العالم العلم الأعلم الأورع الأتقی الأنقی الأزهد الأفضل الأکمل الأمجد الأرشد الأوحد ذو المناقب الثواقب أقعد آل أبی طالب الحری بأعلی المراتب و أجل المناصب قرة عین الأفاضل درة بحر الفضائل لجة أصل الدلائل وحدانی الدهر حسنة العصر العارف بما شمله الخلق و الأمر ذو الأنوار الشمسیة المطالع و الأسرار القدسیة اللوامع سالک مسالک الأبرار ناهج مناهج الأخیار.

سلیل عناصر الأطهار الملک تحت الأطمار جامع محاسن الأطوار حبر الأحبار البحر الزخار السیف المهند البتار شنشنة أخزمیة تتصل بضارب ذی الفقار کهف السادة نور عین السیادة قاموس الإفادة السید الأید الجید علی بن القاسم الحسینی العریضی الیزدی أفاض الله سبحانه و تعالی علیه أفضل ما أفاض علی عباده المتقین و کرمه بأشرف ما کرم به عباده الصدیقین کفاء لما له من العلم الیقین و سمة الأکابر المحققین و أدام ظله علی الأصحاب المحقین بقصبة الأصفیاء طرشت من بلاد الری ری الله أهلها من زلال إفضاله و حماها عن الإشمار بلطفه و جمیل جماله فی تاریخ آخر العشر الآخر من جمادی الأولة من شهور سنة

ص: 125

ثلاث و سبعین و تسعمائة الهجریة صلوات الله و سلامه علی من نسب إلیه و آله صلاة تلیق بکماله و أنا حالتئذ متوجه تلقاء مکة قاضیا تفث حجة الإسلام یسر الله لی بفضله و تقبل بطوله إن شاء الله ربی وَ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِیمُ و ما توفیق العبد الغریب الکاتب إلا بالله علیه توکلت و إلیه أنیب.

و الغرض من اکتتاب هذا الکتاب أن الشیخ السید المزبور اسمه أیده الله تعالی لاقی هذا الغریب مرة بدار العبادة خطة یزد عمرها الله تعالی و أخری بقصبة طرشت المزبورة و لما قرع سمعه حصول الأسانید العالیة لهذا الغریب استجاز منی فی کلتا النوبتین فأجزت له أولا بیزد و خطی عنده موجود و أنا الآن أجدد له ذلک ثانیة بإشارته العلیة و إنی و إن لم أکن أهلا لذلک لکن امتثلت إشارته عالما بأن طاعته مما یقربنی إلی الله زلفی و سعادة و عزا.

فقرأت علیه أعزه الله الحدیث المسلسل بالأولیة أولا کما سمعت من مشایخی السلف رضوان الله علیهم أجمعین ثم أجزت له أن یرویه عنی و یروی عنی جمیع الأحادیث المرویة من طرق أهل البیت علیهم السلام أولا مثل کتاب الکافی للشیخ المهذب أبی جعفر محمد بن یعقوب الکلینی و کتابی التهذیب و الإستبصار و کتاب من لا یحضره الفقیه و کتابی الأمالی للشیخین الإمامین أبی جعفر محمد بن علی بن موسی بن بابویه القمی نزیل الری و أبی جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی قدس الله أسرارهم فیروی عنی ذلک کله بقوله أخبرنی أبو نصر محمد الصدر بن منصور بن محمد الحسنی الحسینی الدشتکی الواعظ عن مشایخه بالأسانید التی سأکتبها.

ثم أجزت له أیده الله أن یروی فی المنابر و یخطب و یعظ الناس و ینصحهم و یأمرهم و ینهاهم کما علمه الله و یفسر القرآن کما یجد فی تفاسیر علماء أهل البیت کتفسیر الشیخ الطبرسی المسمی بمجمع البیان و أحکام المقداد ره.

ثم أجزت له روایة جمیع الکتب الفقهیة فی مذهب أهل البیت محتاطا حق الاحتیاط و راعیا شروط الروایة حق رعایتها حافظا تلک الأشراط حفظ أهل الورع بریئا من الأغلاط و التحاریف و البدع و هذا الشرط مما سنه العلماء السلف الصالح

ص: 126

و إلا فجنابه أعلی من أن یظن فیه مظنة أمر یسوغ فیه الشرائط و النصائح و المسئول منه أن یذکرنی أحیانا و لا ینسانی و یعطینی الحظ الجزیل من صالح دعائه لیصلح من شأنی و ختم الکلام بالصلاة و السلام علی سید الأنام و آله البررة الکرام و خیار أصحابه الغر البهالیل الصوام القوام وَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ قال ذلک و کتبه الصدر الواعظ المزبور المشار إلیه فی أول هذه السطور غفر الله له و لسلفه و جعله علی نور فی التأریخ المذکور.

بسم الله قلت لی أشیاخ منهم أولا أبی و هو من أشاع غوامض العلوم و الحکم و نشر بحیث لقب أستاد البشر و رشد الخلق بما ینجیه من المفاسد فدعی العقل الحادی عشر إمام الحکمة ناصر الشریعة منصور قدس الله سره و هو یروی العلوم الشرعیة کلها و المنقولات المرویة جلها عن أبیه الصدر الشهید عن عمه السید الأید نظام الحق و الدین سلطان المحدثین و المفسرین برهان الوعاظ و المذکرین أحمد بن إسحاق بن إبراهیم بن محمد.

ح و عن أبیه مطیع الله و مطاع السلاطین غیاث الإسلام منصور عن أبیه محمد عن أبیه إبراهیم عن أبیه محمد عن أبیه إسحاق عن أبیه علی عن أبیه عرب شاه عن أبیه أمیران به عن أبیه أمیری عن أبیه الحسن عن أبیه الحسین الشاعر العزیزی عن علی النصیبین الشاعر عن أبیه زید الأعشم عن أبیه علی عن أبیه محمد عن أبیه علی عن أبیه جعفر عن أبیه أحمد السکین عن أبیه جعفر عن أبیه محمد السید عن أبیه زید الشهید الحریق عن أبیه زین العابدین علیه السلام عن أبیه الإمام الحسین علیه السلام عن أبیه أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام عن رسول الله صلی الله علیه و آله.

و أنا أروی بهذا الإسناد علوما و أحادیث کثیرة و أولها مسلسلا به أنه قال علی علیهما السلام: کان لرسول الله صلی الله علیه و آله سر قلما عثر علیه.

و سائرها کثیرة.

ح ثم إن أحمد السکین جدی صحب الإمام الرضا علیه السلام من لدن کان بالمدینة إلی أن أشخص تلقاه خراسان عشر سنین فأخذ منه العلم و إجازته عندی فأحمد یروی عن الإمام الرضا عن آبائه علیهم السلام عن رسول الله صلی الله علیه و آله و هذا الإسناد أیضا مما أتفرد

ص: 127

به لا یشرکنی فیها أحد و قد خصنی الله تعالی بذلک و الحمد له.

ثم إنی أروی عن أبی عن جدی عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن الشیخ المجتهد المتهجد العلامة أبی منصور الحسن بن یوسف بن علی بن المطهر الحلی قدس سرهم عن أبیه عن أبی الفرج النیلی عن الشیخ المفید أبی جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی عن الغضائری عن التلعکبری عن ابن همام عن ابن زکریا البصری عن صهیب بن عباد عن أبیه العباد عن مولانا الإمام الصادق علیه السلام.

ثم إن للعبد مسانید تثبت بها الأسانید بها یطمئن قلب من یروی عنی و السید المذکور قرأ علی الرضویات الموسومة بالصحیفة و أذنت روایتها عنی له أیضا و أنا الصدر المنصور الحسینی الدشتکی رحمهم الله باسمه سبحانه.

قال العبد الضعیف الغریب المجیز إنی بعد کتابة هذه الإجازة تلفظت بالإجازات المزبورة مخاطبا له بذلک و کان ذلک الخطاب بمزار السید الأید العالم المجتهد المتهجد فقیه أهل البیت علیهم السلام عبد العظیم بن عبد الله بن علی السدید رضی الله عنهم بمشهده المعروف فی مسجد الشجرة بالری و أسأل الله أن یلحقه و إیانا برکة هذا المزار المقدس إن شاء الله و کتب العبد الغریب صدر المجیز المزبور غفر الله له و لأسلافه و بارک فی أخلاقه وَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ فی التأریخ.

ص: 128

**[ترجمه]السید النجیب العالم الأمیر صدر الدین محمد - 1. قال العلامة الرازیّ فی الذریعة- اجازة السیّد صدر الدین الواعظ أبی نصر محمّد ابن الامیر غیاث الدین منصور بن الامیر صدر الدین محمّد بن غیاث الدین منصور بن صدر الدین محمّد بن إبراهیم بن محمّد بن إسحاق بن عربشاه الحسینی الدشتکی الشیرازی.

و قال المحدث القمّیّ فی الفوائد- هو صدر الدین الثانی محمّد بن الامیر غیاث الدین منصور بن صدر الدین محمّد الدشتکی اخی شرف الدین علی و صاحب التوبة المعروفة- و فی الروضات لم یعهد من أحد من الآحاد توبة إلی اللّه تعالی بمثل توبة هذا الرجل المؤید من عند ربّ العباد ثمّ ذکر وصف توبته.

أقول: هو حفید العلامة السیّد غیاث الدین منصور بن صدر الدین محمّد بن إبراهیم الحسینی الدشتکی أستاد البشر و العقل الحاد یعشر الذی قال فی حقه القاضی نور اللّه الشهید فی مجالسه: خاتم الحکماء و غوث العلماء الامیر غیاث الدین منصور قدّس سرّه- آنکه ارسطو و افلاطون بلکه حکماء دهر و قرون اگر در زمان آن قبله أهل ایمان بودندی مفاخرت و مباهات به انخراط در سلک مستفیدان و ملازمان مجلس عالیش نمودندی و هو صاحب المدرسة المنصوریة فی شیراز فی محلة دشتک و هو أحد من اجداد السیّد علیخان المدنیّ الشیرازی، الذریعة ج 1 ص 248- فوائد الرضویة ص 212- و ص 668. -

بن الأمیر غیاث الدین منصور الحسینی الشیرازی الدشتکی للسید الکامل الفاضل العالم علی بن القاسم - 2. هو السیّد الجلیل علیّ بن القاسم الحسینی العریضیّ الیزدیّ الطرشتی کما یظهر من متن الاجازة. - الحسینی الیزدی رحمهم الله تعالی.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الحمد لعلی أعلی بکلمته کلمة الإسلام و الشکر لملی أملی علی عبده ما ملأ به أرجاء الخافقین من الأوامر و الزواجر و المواعظ و الأمثال

ص: 124

و العبر و الآثار و الأحکام لطیف علی عباده بإفضاله علیهم الأبصار و البصائر و إرساله إلیهم الرسل بالنذر و البشائر فمنهم من أرسل إلیهم رسلا لیبین لهم طرائق و سبلا و منهم من أنزل إلیه سفرا أو لوحا و منهم من فضله علیهم و شرفه بالعبودیة فَأَوْحی إِلی عَبْدِهِ ما أَوْحی فصل اللهم علی من رشحته للنبوة الکبری و الإمامة العظمی.

محمد سید الکونین و الثقلین***و الفریقین من عرب و من عجم

و لا تجعل من یتلوه داخلا فیما خصصته به إلا آله و أهل بیته و عترته و عشیرته الطاهرین منهم و الطیبین و المرضیین وَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ و بعد فهذا کتاب من عبد الله الفقیر إلی الله الغنی بالله الغریب فی الله محمد بن المنصور الشهیر بصدر الواعظ الحسنی الحسینی الدشتکی رحمهم الله یکتبه بخطه علی وفق أمر من طاعته نجاة و خدمته زکاة و هو الشیخ المکرم و المولی السید العالم العلم الأعلم الأورع الأتقی الأنقی الأزهد الأفضل الأکمل الأمجد الأرشد الأوحد ذو المناقب الثواقب أقعد آل أبی طالب الحری بأعلی المراتب و أجل المناصب قرة عین الأفاضل درة بحر الفضائل لجة أصل الدلائل وحدانی الدهر حسنة العصر العارف بما شمله الخلق و الأمر ذو الأنوار الشمسیة المطالع و الأسرار القدسیة اللوامع سالک مسالک الأبرار ناهج مناهج الأخیار.

سلیل عناصر الأطهار الملک تحت الأطمار جامع محاسن الأطوار حبر الأحبار البحر الزخار السیف المهند البتار شنشنة أخزمیة تتصل بضارب ذی الفقار کهف السادة نور عین السیادة قاموس الإفادة السید الأید الجید علی بن القاسم الحسینی العریضی الیزدی أفاض الله سبحانه و تعالی علیه أفضل ما أفاض علی عباده المتقین و کرمه بأشرف ما کرم به عباده الصدیقین کفاء لما له من العلم الیقین و سمة الأکابر المحققین و أدام ظله علی الأصحاب المحقین بقصبة الأصفیاء طرشت من بلاد الری ری الله أهلها من زلال إفضاله و حماها عن الإشمار بلطفه و جمیل جماله فی تاریخ آخر العشر الآخر من جمادی الأولة من شهور سنة

ص: 125

ثلاث و سبعین و تسعمائة الهجریة صلوات الله و سلامه علی من نسب إلیه و آله صلاة تلیق بکماله و أنا حالتئذ متوجه تلقاء مکة قاضیا تفث حجة الإسلام یسر الله لی بفضله و تقبل بطوله إن شاء الله ربی وَ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِیمُ و ما توفیق العبد الغریب الکاتب إلا بالله علیه توکلت و إلیه أنیب.

و الغرض من اکتتاب هذا الکتاب أن الشیخ السید المزبور اسمه أیده الله تعالی لاقی هذا الغریب مرة بدار العبادة خطة یزد عمرها الله تعالی و أخری بقصبة طرشت المزبورة و لما قرع سمعه حصول الأسانید العالیة لهذا الغریب استجاز منی فی کلتا النوبتین فأجزت له أولا بیزد و خطی عنده موجود و أنا الآن أجدد له ذلک ثانیة بإشارته العلیة و إنی و إن لم أکن أهلا لذلک لکن امتثلت إشارته عالما بأن طاعته مما یقربنی إلی الله زلفی و سعادة و عزا.

فقرأت علیه أعزه الله الحدیث المسلسل بالأولیة أولا کما سمعت من مشایخی السلف رضوان الله علیهم أجمعین ثم أجزت له أن یرویه عنی و یروی عنی جمیع الأحادیث المرویة من طرق أهل البیت علیهم السلام أولا مثل کتاب الکافی للشیخ المهذب أبی جعفر محمد بن یعقوب الکلینی و کتابی التهذیب و الإستبصار و کتاب من لا یحضره الفقیه و کتابی الأمالی للشیخین الإمامین أبی جعفر محمد بن علی بن موسی بن بابویه القمی نزیل الری و أبی جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی قدس الله أسرارهم فیروی عنی ذلک کله بقوله أخبرنی أبو نصر محمد الصدر بن منصور بن محمد الحسنی الحسینی الدشتکی الواعظ عن مشایخه بالأسانید التی سأکتبها.

ثم أجزت له أیده الله أن یروی فی المنابر و یخطب و یعظ الناس و ینصحهم و یأمرهم و ینهاهم کما علمه الله و یفسر القرآن کما یجد فی تفاسیر علماء أهل البیت کتفسیر الشیخ الطبرسی المسمی بمجمع البیان و أحکام المقداد ره.

ثم أجزت له روایة جمیع الکتب الفقهیة فی مذهب أهل البیت محتاطا حق الاحتیاط و راعیا شروط الروایة حق رعایتها حافظا تلک الأشراط حفظ أهل الورع بریئا من الأغلاط و التحاریف و البدع و هذا الشرط مما سنه العلماء السلف الصالح

ص: 126

و إلا فجنابه أعلی من أن یظن فیه مظنة أمر یسوغ فیه الشرائط و النصائح و المسئول منه أن یذکرنی أحیانا و لا ینسانی و یعطینی الحظ الجزیل من صالح دعائه لیصلح من شأنی و ختم الکلام بالصلاة و السلام علی سید الأنام و آله البررة الکرام و خیار أصحابه الغر البهالیل الصوام القوام وَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ قال ذلک و کتبه الصدر الواعظ المزبور المشار إلیه فی أول هذه السطور غفر الله له و لسلفه و جعله علی نور فی التأریخ المذکور.

بسم الله قلت لی أشیاخ منهم أولا أبی و هو من أشاع غوامض العلوم و الحکم و نشر بحیث لقب أستاد البشر و رشد الخلق بما ینجیه من المفاسد فدعی العقل الحادی عشر إمام الحکمة ناصر الشریعة منصور قدس الله سره و هو یروی العلوم الشرعیة کلها و المنقولات المرویة جلها عن أبیه الصدر الشهید عن عمه السید الأید نظام الحق و الدین سلطان المحدثین و المفسرین برهان الوعاظ و المذکرین أحمد بن إسحاق بن إبراهیم بن محمد.

ح و عن أبیه مطیع الله و مطاع السلاطین غیاث الإسلام منصور عن أبیه محمد عن أبیه إبراهیم عن أبیه محمد عن أبیه إسحاق عن أبیه علی عن أبیه عرب شاه عن أبیه أمیران به عن أبیه أمیری عن أبیه الحسن عن أبیه الحسین الشاعر العزیزی عن علی النصیبین الشاعر عن أبیه زید الأعشم عن أبیه علی عن أبیه محمد عن أبیه علی عن أبیه جعفر عن أبیه أحمد السکین عن أبیه جعفر عن أبیه محمد السید عن أبیه زید الشهید الحریق عن أبیه زین العابدین علیه السلام عن أبیه الإمام الحسین علیه السلام عن أبیه أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام عن رسول الله صلی الله علیه و آله.

و أنا أروی بهذا الإسناد علوما و أحادیث کثیرة و أولها مسلسلا به أنه قال علی علیهما السلام: کان لرسول الله صلی الله علیه و آله سر قلما عثر علیه.

و سائرها کثیرة.

ح ثم إن أحمد السکین جدی صحب الإمام الرضا علیه السلام من لدن کان بالمدینة إلی أن أشخص تلقاه خراسان عشر سنین فأخذ منه العلم و إجازته عندی فأحمد یروی عن الإمام الرضا عن آبائه علیهم السلام عن رسول الله صلی الله علیه و آله و هذا الإسناد أیضا مما أتفرد

ص: 127

به لا یشرکنی فیها أحد و قد خصنی الله تعالی بذلک و الحمد له.

ثم إنی أروی عن أبی عن جدی عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن الشیخ المجتهد المتهجد العلامة أبی منصور الحسن بن یوسف بن علی بن المطهر الحلی قدس سرهم عن أبیه عن أبی الفرج النیلی عن الشیخ المفید أبی جعفر محمد بن الحسن بن علی الطوسی عن الغضائری عن التلعکبری عن ابن همام عن ابن زکریا البصری عن صهیب بن عباد عن أبیه العباد عن مولانا الإمام الصادق علیه السلام.

ثم إن للعبد مسانید تثبت بها الأسانید بها یطمئن قلب من یروی عنی و السید المذکور قرأ علی الرضویات الموسومة بالصحیفة و أذنت روایتها عنی له أیضا و أنا الصدر المنصور الحسینی الدشتکی رحمهم الله باسمه سبحانه.

قال العبد الضعیف الغریب المجیز إنی بعد کتابة هذه الإجازة تلفظت بالإجازات المزبورة مخاطبا له بذلک و کان ذلک الخطاب بمزار السید الأید العالم المجتهد المتهجد فقیه أهل البیت علیهم السلام عبد العظیم بن عبد الله بن علی السدید رضی الله عنهم بمشهده المعروف فی مسجد الشجرة بالری و أسأل الله أن یلحقه و إیانا برکة هذا المزار المقدس إن شاء الله و کتب العبد الغریب صدر المجیز المزبور غفر الله له و لأسلافه و بارک فی أخلاقه وَ الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعالَمِینَ فی التأریخ.

ص: 128

**[ترجمه]

صورة إجازة 49

الشیخ المبرور المرحوم زین الدین علی ولد الشیخ الصالح عبد العالی الشهیر بابن مفلح المیسی (1)

لولده الفاضل العالم المرحوم المبرور الشیخ جعفر و الشیخ إبراهیم و الشیخ السعید المحقق الشهید الشیخ زین الملة و الدین عرف بابن الحجة قدس الله تعالی روحه و نور ضریحه کانت مکتوبة علی ظهر القواعد بخط المجیز.

کذا بخط المجیز.

أجزت للولدین العزیزین المحققین المدققین جعفر و إبراهیم زین الدین نفعنی الله بطول بقائهما و رزقهما صالح العمل و أطال لهما فی الأجل ما تضمنته إجازة شیخنا شمس الدین المؤذن الجزینی و ما تضمنته إجازة شیخنا شمس الدین محمد الصهیونی من الروایة و العمل محتاطین لی و لهما فإنه لیس بناکب عن الصراط من سلک طریق الاحتیاط و کتب علی بن عبد العالی عفا الله عنه بمنه و کرمه سابع شعبان سنة ثلاثین و تسعمائة و الحمد لله وحده.

ص: 129


1- 1. الذریعة ج 1 ص 218 فی رقم 1143.

**[ترجمه]الشیخ المبرور المرحوم زین الدین علی ولد الشیخ الصالح عبد العالی الشهیر بابن مفلح المیسی - 1. الذریعة ج 1 ص 218 فی رقم 1143. -

لولده الفاضل العالم المرحوم المبرور الشیخ جعفر و الشیخ إبراهیم و الشیخ السعید المحقق الشهید الشیخ زین الملة و الدین عرف بابن الحجة قدس الله تعالی روحه و نور ضریحه کانت مکتوبة علی ظهر القواعد بخط المجیز.

کذا بخط المجیز.

أجزت للولدین العزیزین المحققین المدققین جعفر و إبراهیم زین الدین نفعنی الله بطول بقائهما و رزقهما صالح العمل و أطال لهما فی الأجل ما تضمنته إجازة شیخنا شمس الدین المؤذن الجزینی و ما تضمنته إجازة شیخنا شمس الدین محمد الصهیونی من الروایة و العمل محتاطین لی و لهما فإنه لیس بناکب عن الصراط من سلک طریق الاحتیاط و کتب علی بن عبد العالی عفا الله عنه بمنه و کرمه سابع شعبان سنة ثلاثین و تسعمائة و الحمد لله وحده.

ص: 129

**[ترجمه]

فائدة 21 فی طرق روایة مشایخنا أیضا للصحیفة الشریفة السجادیة

و اعلم أنها کثیرة جدا بحیث یعسر الضبط و الإحاطة و الإحصاء و لنذکر إن شاء الله تعالی هنا ما ذکره الشیخ زین الدین ره قال أرویه عن الشیخ علی بن عبد العالی المیسی عن الشیخ شمس الدین محمد بن محمد بن داود الشهیر بابن المؤذن عن الشیخ الصالح ضیاء الدین علی أبی القاسم نجل الشیخ الإمام الأعلم الأکمل خاتمة المجتهدین و آیة الله فی العالمین شمس الدین محمد بن مکی قدس الله نفسه و طهر رمسه عن والده المذکور بحق روایته عن عدة من مشایخه و هم السید الإمام الأعظم المرتضی ذو المجدین عبد المطلب بن الأعرج و الشیخ الإمام الأعلم فخر الملة و الدین محمد ابن الإمام الفاضل العلامة و الشیخ الإمام العلامة زین الدین علی أبو الحسن بن أحمد بن طراد المطاربادی و الشیخ رضی الدین علی بن أحمد المزیدی و السید تاج الدین بن معیة جمیعا عن الشیخ أبی منصور الحسن بن یوسف بن علی بن المطهر قدس الله أرواحهم عن والده.

و بالإسناد عن الشهید عن السید تاج الدین النسابة عن صفی الدین بن معد عن والده و عن السید عن جماعة منهم جلال الدین بن الکوفی عن نجم الدین بن سعید و منهم علم الدین المرتضی علی بن عبد الحمید بن محمد عن والده عبد الحمید جمیعا عن فخار عن الشیخ محمد بن محمد بن هارون عن أبی طالب حمزة بن شهریار بسنده المذکور أولا.

ح و عن الشهید عن السید تاج الدین أبی عبد الله محمد ابن السید العالم جلال الدین

ص: 130

أبی جعفر القاسم بن معیة الحسن الدیباجی عن والده أبی جعفر القاسم عن خاله تاج الدین أبی عبد الله جعفر بن محمد بن معیة عن والده السید مجد الدین أبی طالب محمد بن الحسن بن معیة عن أبی جعفر محمد بن شهرآشوب المازندرانی عن أبی الصمصام ذی الفقار الحسنی عن الشیخ أبی جعفر الطوسی.

و یظهر من خط عمید الرؤساء هبة الله بن حامد أن أبا جعفر القاسم بن الحسن بن محمد بن الحسن بن معیة یروی عن عمید الرؤساء و هو عن السید بهاء الشرف إلی آخر السند فتأمل.

ص: 131

**[ترجمه]و اعلم أنها کثیرة جدا بحیث یعسر الضبط و الإحاطة و الإحصاء و لنذکر إن شاء الله تعالی هنا ما ذکره الشیخ زین الدین ره قال أرویه عن الشیخ علی بن عبد العالی المیسی عن الشیخ شمس الدین محمد بن محمد بن داود الشهیر بابن المؤذن عن الشیخ الصالح ضیاء الدین علی أبی القاسم نجل الشیخ الإمام الأعلم الأکمل خاتمة المجتهدین و آیة الله فی العالمین شمس الدین محمد بن مکی قدس الله نفسه و طهر رمسه عن والده المذکور بحق روایته عن عدة من مشایخه و هم السید الإمام الأعظم المرتضی ذو المجدین عبد المطلب بن الأعرج و الشیخ الإمام الأعلم فخر الملة و الدین محمد ابن الإمام الفاضل العلامة و الشیخ الإمام العلامة زین الدین علی أبو الحسن بن أحمد بن طراد المطاربادی و الشیخ رضی الدین علی بن أحمد المزیدی و السید تاج الدین بن معیة جمیعا عن الشیخ أبی منصور الحسن بن یوسف بن علی بن المطهر قدس الله أرواحهم عن والده.

و بالإسناد عن الشهید عن السید تاج الدین النسابة عن صفی الدین بن معد عن والده و عن السید عن جماعة منهم جلال الدین بن الکوفی عن نجم الدین بن سعید و منهم علم الدین المرتضی علی بن عبد الحمید بن محمد عن والده عبد الحمید جمیعا عن فخار عن الشیخ محمد بن محمد بن هارون عن أبی طالب حمزة بن شهریار بسنده المذکور أولا.

ح و عن الشهید عن السید تاج الدین أبی عبد الله محمد ابن السید العالم جلال الدین

ص: 130

أبی جعفر القاسم بن معیة الحسن الدیباجی عن والده أبی جعفر القاسم عن خاله تاج الدین أبی عبد الله جعفر بن محمد بن معیة عن والده السید مجد الدین أبی طالب محمد بن الحسن بن معیة عن أبی جعفر محمد بن شهرآشوب المازندرانی عن أبی الصمصام ذی الفقار الحسنی عن الشیخ أبی جعفر الطوسی.

و یظهر من خط عمید الرؤساء هبة الله بن حامد أن أبا جعفر القاسم بن الحسن بن محمد بن الحسن بن معیة یروی عن عمید الرؤساء و هو عن السید بهاء الشرف إلی آخر السند فتأمل.

ص: 131

**[ترجمه]

[فائدة 22] صورة إجازة بعض الأفاضل لبعض تلامیذه

[فائدة 22] صورة إجازة بعض الأفاضل (1) لبعض تلامیذه

و بعد فإن فلانا بعد ما قرأ عندی جملة من کتب العلم و قابل لدی عدة من کتب الحدیث و ظهره جده و اجتهاده و قابلیته و استعداده و أهلیته لنقل الحدیث و روایته بل لنقده و درایته و فهم نکتة و معانیه و الإحاطة بظواهره و خوافیه التمس منی الإجازة تبرکا باتصال سلسلة الخطاب بالذین هم قدوة أولی الألباب و عندهم علم الکتاب.

ص: 132


1- 1. الظاهر أن هذه لیست باجازة؛ بل هی صورة اجازة عامة أنشأها منشئها لیکتب الاجازات التی یعطیها لتلامذته علی هذا النحو، کما أن بعض العلماء الیوم قد طبع صورة اجازة کالصکوک، و إذا استجازه بعض الطلاب و المحصلین کتب اسم المجاز له فی محله البیاض و وقع آخر النسخة المطبوعة.

lt;meta info="[فائدة 22] صورة إجازة بعض الأفاضل - 1. الظاهر أن هذه لیست باجازة؛ بل هی صورة اجازة عامة أنشأها منشئها لیکتب الاجازات التی یعطیها لتلامذته علی هذا النحو، کما أن بعض العلماء الیوم قد طبع صورة اجازة کالصکوک، و إذا استجازه بعض الطلاب و المحصلین کتب اسم المجاز له فی محله البیاض و وقع آخر النسخة المطبوعة. - لبعض تلامیذه

و بعد فإن فلانا بعد ما قرأ عندی جملة من کتب العلم و قابل لدی عدة من کتب الحدیث و ظهره جده و اجتهاده و قابلیته و استعداده و أهلیته لنقل الحدیث و روایته بل لنقده و درایته و فهم نکتة و معانیه و الإحاطة بظواهره و خوافیه التمس منی الإجازة تبرکا باتصال سلسلة الخطاب بالذین هم قدوة أولی الألباب و عندهم علم الکتاب.

ص: 132

**[ترجمه]

[فائدة 23] صورة ما کتبه الشیخ الجلیل العالم الأوحد الشیخ زین الدین الشهید الثانی علی الصحیفة التی بخطه

یقول فقیر عفو الله تعالی زین الدین بن علی کاتب هذا الکتاب لطف الله تعالی به إنی أرویه عن شیخنا الأجل الشیخ علی بن عبد العالی المیسی العاملی أدام الله تعالی أیامه بحق روایته عن شیخه الصالح المتقن شمس الدین محمد بن محمد بن داود الشهیر بابن المؤذن عن الشیخ الصالح ضیاء الدین علی أبی القاسم نجل الشیخ الإمام الأعلم الأکمل خاتمة المجتهدین و آیة الله فی العالمین شمس الدین محمد بن مکی قدس الله تعالی نفسه و طهر رمسه عن والده المذکور بحق روایته عن عدة من مشایخه و هم السید الإمام الأعلم المرتضی ذو المجدین عبد المطلب بن الأعرج و الشیخ الإمام الأعلم فخر الملة و الدین محمد ابن الإمام الفاضل العلامة و الشیخ الإمام العلامة(1) زین الدین علی أبو الحسن بن أحمد بن طراد المطاربادی و الشیخ الفقیه العلامة رضی الدین أبو الحسن علی بن أحمد المزیدی و السید تاج الدین بن معیة جمیعا عن الشیخ أبی منصور الحسن بن یوسف بن علی بن المطهر قدس الله أرواحهم عن والده.

و بالإسناد عن الشهید عن السید تاج الدین النسابة عن صفی الدین بن معد عن والده و عن السید عن جماعة منهم جلال الدین بن الکوفی عن نجم الدین بن سعید و منهم علم الدین المرتضی علی بن عبد الحمید بن محمد عن والده عبد الحمید جمیعا عن فخار عن الشیخ محمد بن محمد بن هارون المعروف بابن الکمال عن أبی طالب حمزة بن شهریار بسنده المذکور أولا.

و أرویها أیضا بالطریق الأول إلی الشهید رحمه الله تعالی عن السید تاج الدین أبی عبد الله محمد ابن السید العالم جمال الدین أبی جعفر القاسم بن معیة الحسنی الدیباجی عن والده أبی جعفر القاسم عن خاله تاج الدین أبی عبد الله جعفر بن محمد بن معیة عن والده السید مجد الدین أبی طالب محمد بن الحسن بن معیة عن الشیخ أبی جعفر

ص: 133


1- 1. راجع ص 133.

محمد بن علی بن شهرآشوب المازندرانی عن السید أبی الصمصام ذی الفقار بن محمد بن معبد الحسنی عن الشیخ أبی جعفر الطوسی.

و أرویها أیضا بالطریق الأول إلی الشیخ أبی عبد الله الشهید عن السید تاج الدین المذکور عن السید نجم الدین الرضی محمد بن محمد بن السید رضی الدین الآوی الحسینی و عن الشیخ جلال الدین محمد بن محمد بن الکوفی عن خواجة نصیر الدین محمد بن محمد بن الحسن الطوسی عن والده عن السید أبی الرضا فضل الله بن علی الحسنی عن السید أبی الصمصام بسنده و ذلک فی سابع شهر شعبان المبارک سنة ثلاثین و تسعمائة و کتب أفقر العباد زین الدین بن علی کان الله له انتهی.

و قد کان علی تلک النسخة من الصحیفة الکاملة السجادیة أیضا التی قد کتبها الشهید الثانی بهذه العبارة.

صورة ما علی الأصل الذی بخط الشیخ سدید الدین علی بن أحمد الحلی نقلت هذه الصحیفة من خط علی بن السکون و تتبع إعرابها عن أقصاه حسب الجهد إلا ما زاغ عنه النظر و حسر عنه البصر و ذلک فی شهر ذی الحجة سنة ثلاث و أربعین و ست مائة.

بلغت مقابلة مرة ثانیة بخط السعید محمد بن إدریس ره بحسب ما وصل إلیه الجهد و لله الحمد و ذلک فی شهر ذی القعدة من سنة أربع و خمسین و ست مائة و کل ما علی هامشها من حکایة سین و نسخة خ س فإنه عن ابن إدریس و کذلک جمیع ما یوجد بین السطور و علیه سین فإنه حکایة خطه و أما ما کان نسخة بلا سین فمنها ما هو بخط ابن السکون و منها ما هو بخط ابن إدریس ره.

صورة خط ابن إدریس فی مقابلته بلغ العرض بأصل خیر الموجود و بذل فیه الجهد و الطاقة إلا ما زاغ عنه النظر و حسر عنه البصر.

صورة ما کتبه الشیخ زین الدین أیضا علی النسخة التی کانت بخطه من الصحیفة الکاملة قوبلت هذه النسخة و ضبطت من نسخة شیخنا و مولانا السعید أبی عبد الله الشهید محمد بن مکی و تتبع ما فیها و علیها من الضبط و النسخ و الإعراب إلا مواضع یسیرة تحقق

ص: 134

وقوعها سهوا علی الخطاء فضبطناها علی الصواب و هو کتب نسخته من خط الشیخ سدید الدین علی بن أحمد الحلی ره و الشیخ سدید الدین نقل نسخته من خط ابن السکون و قابلها بنسخة الشیخ محمد بن إدریس و کل ما علی هامشها من حکایة سین و نسخة خ سین فإنه عن ابن إدریس و کذلک بین السطور و أما ما کان من نسخة بلا سین فمنها ما هو بخط ابن السکون و منها ما هو بخط ابن إدریس ره و ذلک مرات متعددة أولها سنة تاریخ الکتاب و الثانیة سنة أربع و أربعین و الثالثة سنة أربع و خمسین و تسعمائة و کتبه الفقیر إلی الله تعالی زین الدین بن علی بن أحمد الشامی العاملی وفقه الله تعالی لطاعته و الدعاء بها و أعطاه ما اشتملت علیه من سؤال الخیر و دفع عنه ما سئل فیها دفعه إنه ولی ذلک و القادر علیه و الحمد لله حق حمده و صلاته و سلامه علی سید رسله محمد خیر خلقه و علی آله و صحبه حامدا مصلیا مسلما.

**[ترجمه]یقول فقیر عفو الله تعالی زین الدین بن علی کاتب هذا الکتاب لطف الله تعالی به إنی أرویه عن شیخنا الأجل الشیخ علی بن عبد العالی المیسی العاملی أدام الله تعالی أیامه بحق روایته عن شیخه الصالح المتقن شمس الدین محمد بن محمد بن داود الشهیر بابن المؤذن عن الشیخ الصالح ضیاء الدین علی أبی القاسم نجل الشیخ الإمام الأعلم الأکمل خاتمة المجتهدین و آیة الله فی العالمین شمس الدین محمد بن مکی قدس الله تعالی نفسه و طهر رمسه عن والده المذکور بحق روایته عن عدة من مشایخه و هم السید الإمام الأعلم المرتضی ذو المجدین عبد المطلب بن الأعرج و الشیخ الإمام الأعلم فخر الملة و الدین محمد ابن الإمام الفاضل العلامة و الشیخ الإمام العلامة - 1. راجع ص 133. - زین الدین علی أبو الحسن بن أحمد بن طراد المطاربادی و الشیخ الفقیه العلامة رضی الدین أبو الحسن علی بن أحمد المزیدی و السید تاج الدین بن معیة جمیعا عن الشیخ أبی منصور الحسن بن یوسف بن علی بن المطهر قدس الله أرواحهم عن والده.

و بالإسناد عن الشهید عن السید تاج الدین النسابة عن صفی الدین بن معد عن والده و عن السید عن جماعة منهم جلال الدین بن الکوفی عن نجم الدین بن سعید و منهم علم الدین المرتضی علی بن عبد الحمید بن محمد عن والده عبد الحمید جمیعا عن فخار عن الشیخ محمد بن محمد بن هارون المعروف بابن الکمال عن أبی طالب حمزة بن شهریار بسنده المذکور أولا.

و أرویها أیضا بالطریق الأول إلی الشهید رحمه الله تعالی عن السید تاج الدین أبی عبد الله محمد ابن السید العالم جمال الدین أبی جعفر القاسم بن معیة الحسنی الدیباجی عن والده أبی جعفر القاسم عن خاله تاج الدین أبی عبد الله جعفر بن محمد بن معیة عن والده السید مجد الدین أبی طالب محمد بن الحسن بن معیة عن الشیخ أبی جعفر

ص: 133

محمد بن علی بن شهرآشوب المازندرانی عن السید أبی الصمصام ذی الفقار بن محمد بن معبد الحسنی عن الشیخ أبی جعفر الطوسی.

و أرویها أیضا بالطریق الأول إلی الشیخ أبی عبد الله الشهید عن السید تاج الدین المذکور عن السید نجم الدین الرضی محمد بن محمد بن السید رضی الدین الآوی الحسینی و عن الشیخ جلال الدین محمد بن محمد بن الکوفی عن خواجة نصیر الدین محمد بن محمد بن الحسن الطوسی عن والده عن السید أبی الرضا فضل الله بن علی الحسنی عن السید أبی الصمصام بسنده و ذلک فی سابع شهر شعبان المبارک سنة ثلاثین و تسعمائة و کتب أفقر العباد زین الدین بن علی کان الله له انتهی.

و قد کان علی تلک النسخة من الصحیفة الکاملة السجادیة أیضا التی قد کتبها الشهید الثانی بهذه العبارة.

صورة ما علی الأصل الذی بخط الشیخ سدید الدین علی بن أحمد الحلی نقلت هذه الصحیفة من خط علی بن السکون و تتبع إعرابها عن أقصاه حسب الجهد إلا ما زاغ عنه النظر و حسر عنه البصر و ذلک فی شهر ذی الحجة سنة ثلاث و أربعین و ست مائة.

بلغت مقابلة مرة ثانیة بخط السعید محمد بن إدریس ره بحسب ما وصل إلیه الجهد و لله الحمد و ذلک فی شهر ذی القعدة من سنة أربع و خمسین و ست مائة و کل ما علی هامشها من حکایة سین و نسخة خ س فإنه عن ابن إدریس و کذلک جمیع ما یوجد بین السطور و علیه سین فإنه حکایة خطه و أما ما کان نسخة بلا سین فمنها ما هو بخط ابن السکون و منها ما هو بخط ابن إدریس ره.

صورة خط ابن إدریس فی مقابلته بلغ العرض بأصل خیر الموجود و بذل فیه الجهد و الطاقة إلا ما زاغ عنه النظر و حسر عنه البصر.

صورة ما کتبه الشیخ زین الدین أیضا علی النسخة التی کانت بخطه من الصحیفة الکاملة قوبلت هذه النسخة و ضبطت من نسخة شیخنا و مولانا السعید أبی عبد الله الشهید محمد بن مکی و تتبع ما فیها و علیها من الضبط و النسخ و الإعراب إلا مواضع یسیرة تحقق

ص: 134

وقوعها سهوا علی الخطاء فضبطناها علی الصواب و هو کتب نسخته من خط الشیخ سدید الدین علی بن أحمد الحلی ره و الشیخ سدید الدین نقل نسخته من خط ابن السکون و قابلها بنسخة الشیخ محمد بن إدریس و کل ما علی هامشها من حکایة سین و نسخة خ سین فإنه عن ابن إدریس و کذلک بین السطور و أما ما کان من نسخة بلا سین فمنها ما هو بخط ابن السکون و منها ما هو بخط ابن إدریس ره و ذلک مرات متعددة أولها سنة تاریخ الکتاب و الثانیة سنة أربع و أربعین و الثالثة سنة أربع و خمسین و تسعمائة و کتبه الفقیر إلی الله تعالی زین الدین بن علی بن أحمد الشامی العاملی وفقه الله تعالی لطاعته و الدعاء بها و أعطاه ما اشتملت علیه من سؤال الخیر و دفع عنه ما سئل فیها دفعه إنه ولی ذلک و القادر علیه و الحمد لله حق حمده و صلاته و سلامه علی سید رسله محمد خیر خلقه و علی آله و صحبه حامدا مصلیا مسلما.

**[ترجمه]

[فائدة 24] صورة ما کتبه الشهید الثانی رحمه الله علی تهذیب الأحکام فی طریق روایته لهذا الکتاب المستطاب عن مشایخه.

اشارة

یقول فقیر عفو الله تعالی زین الدین بن علی کاتب هذا الکتاب لطف الله تعالی به إنی أرویه عن شیخنا الأجل الشیخ علی بن عبد العالی المیسی العاملی أدام الله تعالی أیامه بحق روایته عن شیخه الصالح التقی شمس الدین محمد بن داود الشهیر بابن المؤذن عن الشیخ الصالح ضیاء الدین علی أبی القاسم نجل الشیخ الإمام الأعلم الأکمل خاتمة المجتهدین و آیة الله فی العالمین شمس الدین محمد بن مکی قدس الله تعالی نفسه و طهر رمسه عن والده المذکور بحق روایته عن عدة مشایخه.

و هم السید الإمام الأعظم المرتضی ذو المجدین عبد المطلب بن الأعرج و الشیخ الإمام الأعلم فخر الملة و الدین محمد ابن الإمام الفاضل العلامة جمال الدین بن حسن بن یوسف بن علی بن المطهر و منهم الشیخ الإمام العلامة زین الدین علی بن الحسن بن أحمد بن طراد المطاربادی و الشیخ الفقیه العلامة رضی الدین أبو الحسن علی بن أحمد المزیدی و السید تاج الدین بن معیة جمیعا عن الشیخ أبی منصور الحسن بن یوسف

ص: 135

بن المطهر قدس الله أرواحهم عن والده.

و بالإسناد عن الشهید عن السید تاج الدین النسابة عن صفی الدین بن معد عن والده و عن السید عن جماعة منهم جلال الدین بن الکوفی عن نجم الدین بن سعید و منهم علم الدین المرتضی علی بن عبد الحمید بن محمد عن والده عبد الحمید جمیعا عن فخار عن الشیخ محمد بن محمد بن هارون المعروف بابن الکمال عن أبی طالب حمزة بن شهریار بسنده المذکور أولا.

و أرویها أیضا بالطریق الأول إلی الشهید عن السید تاج الدین أبی عبد الله محمد ابن السید العالم جلال الدین أبی جعفر القاسم بن معیة الحسنی الدیباجی عن والده أبی جعفر القاسم عن خاله تاج الدین أبی عبد الله جعفر بن محمد بن معیة عن والده السید محیی الدین أبی طالب محمد بن الحسن بن معیة عن الشیخ أبی جعفر محمد بن علی بن شهرآشوب المازندرانی عن السید أبی الصمصام ذی الفقار بن محمد بن معبد الحسنی عن الشیخ أبی جعفر الطوسی.

و أرویها أیضا بالطریق الأول إلی الشیخ أبی عبد الله الشهید عن السید تاج الدین المذکور عن السید کمال الدین الرضی محمد بن محمد بن السید رضی الدین الآوی الحسینی و عن الشیخ جلال الدین محمد بن محمد بن الکوفی عن خواجة نصیر الدین محمد بن محمد بن الحسن الطوسی عن والده عن السید أبی الرضا فضل الله بن علی الحسنی عن السید أبی الصمصام بسنده و ذلک فی سابع شهر شعبان المبارک سنة ثلاثین و تسعمائة و کتب أفقر العباد زین الدین بن علی الشهیر بابن الحجة.

ص: 136

**[ترجمه]یقول فقیر عفو الله تعالی زین الدین بن علی کاتب هذا الکتاب لطف الله تعالی به إنی أرویه عن شیخنا الأجل الشیخ علی بن عبد العالی المیسی العاملی أدام الله تعالی أیامه بحق روایته عن شیخه الصالح التقی شمس الدین محمد بن داود الشهیر بابن المؤذن عن الشیخ الصالح ضیاء الدین علی أبی القاسم نجل الشیخ الإمام الأعلم الأکمل خاتمة المجتهدین و آیة الله فی العالمین شمس الدین محمد بن مکی قدس الله تعالی نفسه و طهر رمسه عن والده المذکور بحق روایته عن عدة مشایخه.

و هم السید الإمام الأعظم المرتضی ذو المجدین عبد المطلب بن الأعرج و الشیخ الإمام الأعلم فخر الملة و الدین محمد ابن الإمام الفاضل العلامة جمال الدین بن حسن بن یوسف بن علی بن المطهر و منهم الشیخ الإمام العلامة زین الدین علی بن الحسن بن أحمد بن طراد المطاربادی و الشیخ الفقیه العلامة رضی الدین أبو الحسن علی بن أحمد المزیدی و السید تاج الدین بن معیة جمیعا عن الشیخ أبی منصور الحسن بن یوسف

ص: 135

بن المطهر قدس الله أرواحهم عن والده.

و بالإسناد عن الشهید عن السید تاج الدین النسابة عن صفی الدین بن معد عن والده و عن السید عن جماعة منهم جلال الدین بن الکوفی عن نجم الدین بن سعید و منهم علم الدین المرتضی علی بن عبد الحمید بن محمد عن والده عبد الحمید جمیعا عن فخار عن الشیخ محمد بن محمد بن هارون المعروف بابن الکمال عن أبی طالب حمزة بن شهریار بسنده المذکور أولا.

و أرویها أیضا بالطریق الأول إلی الشهید عن السید تاج الدین أبی عبد الله محمد ابن السید العالم جلال الدین أبی جعفر القاسم بن معیة الحسنی الدیباجی عن والده أبی جعفر القاسم عن خاله تاج الدین أبی عبد الله جعفر بن محمد بن معیة عن والده السید محیی الدین أبی طالب محمد بن الحسن بن معیة عن الشیخ أبی جعفر محمد بن علی بن شهرآشوب المازندرانی عن السید أبی الصمصام ذی الفقار بن محمد بن معبد الحسنی عن الشیخ أبی جعفر الطوسی.

و أرویها أیضا بالطریق الأول إلی الشیخ أبی عبد الله الشهید عن السید تاج الدین المذکور عن السید کمال الدین الرضی محمد بن محمد بن السید رضی الدین الآوی الحسینی و عن الشیخ جلال الدین محمد بن محمد بن الکوفی عن خواجة نصیر الدین محمد بن محمد بن الحسن الطوسی عن والده عن السید أبی الرضا فضل الله بن علی الحسنی عن السید أبی الصمصام بسنده و ذلک فی سابع شهر شعبان المبارک سنة ثلاثین و تسعمائة و کتب أفقر العباد زین الدین بن علی الشهیر بابن الحجة.

ص: 136

**[ترجمه]

صورة إجازة 50 الشهید الثانی للشیخ إبراهیم بن علی بن عبد العالی المیسی المذکور

صورة إجازة 50 الشهید الثانی (1) للشیخ إبراهیم بن علی بن عبد العالی المیسی (2) المذکور

الْحَمْدُ لِلَّهِ وَ سَلامٌ عَلی عِبادِهِ الَّذِینَ اصْطَفی و بعد فإن تحلیة النفوس بالحلی القدسیة و مکرمتها بالعلوم العقلیة و النقلیة سیما الشرعیة من أنفس ما تنافست فیه ذوو الهمم العلیة و تسابقت إلیه ذوو الشیم المرضیة فإنه من أکبر أسباب السعادة الأبدیة و السیادة السرمدیة یرتفع لها أهلها فی الدنیا إلی أعلی الغایات حتی یطأ بأرجلها أجنحة ملائکة السماوات و یتصل ذلک بنعیم الآخرة و الفوز بأرباحها الفاخرة.

و کان ممن تسنم ذروة هذه المنزلة الرفیعة و حصل مقاعدها الشریفة و معاقدها المنیعة المولی الأجل الفاضل الکامل العالم العامل زبدة الفضلاء و العلماء و خلاصة الأتقیاء و النبلاء الأخ الرفیق الشفیق الحقیق بمنزلة الأخ الشقیق جمال الإسلام و عمدة الأنام تقی الدنیا و الدین الشیخ إبراهیم ابن شیخنا و مولانا و والدنا المرحوم المقدس الفرد البدل سند عصره بغیر دفاع و مربی العلماء الأعیان بغیر نزاع الشیخ نور الدین علی ابن الشیخ الصالح التقی الشیخ عبد العالی الشهیر به قدس الله تعالی روحه الشریفة و نفسه المنیفة و أعاد من برکات الخلف و أحیا به من اهتم السلف.

و طلب من أخیه هذا الضعیف إجازة متضمنة لما یجوز لی روایته من العلوم التی تدخل فی الروایة علما منه بأنه أحد رکنی الدرایة فوقفت أرتئی بین المسارعة إلی إجابته نظرا إلی وجوب طاعته أو إیثار الإحجام التفاتا إلی قصوری فی جانب فضله عن هذا المقام لأنه منی بمنزلة الأخ الشقیق الرحمی و الرفیق فی کل مطلب

ص: 137


1- 1. الذریعة ج 1 ص 193.
2- 2. قد تقدم ذکره و ترجمته.

علمی لکن جانب الإطاعة یستر مزجاة البضاعة و إجابة مطلوب الفاضل الکبیر یضمحل عنده مراعاة الأدب من المعترف بالتقصیر.

فراعیت هذا الجانب الکریم و أجزته أسبغ الله تعالی علیه فضله العمیم أن یروی عنی جمیع ما یجوز لی و عنی روایته من جمیع العلوم الشرعیة و التفسیریة و الحدیث و اللغة و العربیة و غیرها و غیرها مما للروایة فیه مدخل سیما کتب الحدیث الأربعة التی هی عماد الإیمان و أساس دعائم الإسلام و هی الکافی و الفقیه و التهذیب و الإستبصار بالطرق التی لنا إلی مصنفی هذه الکتب و هو أدام الله تعالی معالیه محیط بتفاصیلها و شریکی فی روایتها عن والده المبرور المقدس فلذلک أعرضنا عن الإطناب بذکرها و إن اتفق لی طریق إلی أحد الکتب المرویة من طریق العامة و الخاصة فهو مسلط علی روایته بشرطه المعتبر عند أهل درایة الأثر.

و کذلک أجزت له الروایة و العمل بما جری به قلمی القاصر من الفتاوی و المؤلفات علی ضعفها و نزارتها إن أحب شیئا من ذلک و علیه فی ذلک من العهد الإلهی ما علی من مراعاة جانب الاحتیاط و التورع عن الشبهات و ترک التورط فی المهلکات فإن المفتی علی خطر عظیم و هو إما مخبر عن الله أو مفتر علی الله و الله تعالی أسأل أن یعصمنی و إیاه من الخطإ و الخطل و السهو و الزلل فإنه ولی ذلک.

و کذلک أجزت ما ذکرته لولده الموفق المقبل عبد الکریم أقر الله تعالی به عینه و أجزل عونه و جعله ذخرا و معاذا و خلفا صالحا بمنه و جوده و ألتمس منه إجرائی علی خاطره الشریف فی أوقات خلواته و أعقاب صلواته عل أن یهب نسمات التوفیق علی محب لسلوک الطریق و الله خلیفتی علیه و صاحبی و نعم الوکیل.

و کتب هذه الأحرف بیده الفانیة الفقیر إلی عفو الله تعالی و کرمه زین الدین بن علی بن أحمد الشامی العاملی عامله الله تعالی بلطفه و عفا عن سیئاته بمنه و کرمه فی یوم الثلاثاء رابع عشر شهر رجب الفرد الأصب سنة سبع و خمسین و تسع مائة من الهجرة الطاهرة النبویة صلوات الله تعالی علی مشرفها حامدا مصلیا مسلما.

ص: 138

**[ترجمه]صورة إجازة 50 الشهید الثانی - 1. الذریعة ج 1 ص 193. - للشیخ إبراهیم بن علی بن عبد العالی المیسی - 2. قد تقدم ذکره و ترجمته. - المذکور

الْحَمْدُ لِلَّهِ وَ سَلامٌ عَلی عِبادِهِ الَّذِینَ اصْطَفی و بعد فإن تحلیة النفوس بالحلی القدسیة و مکرمتها بالعلوم العقلیة و النقلیة سیما الشرعیة من أنفس ما تنافست فیه ذوو الهمم العلیة و تسابقت إلیه ذوو الشیم المرضیة فإنه من أکبر أسباب السعادة الأبدیة و السیادة السرمدیة یرتفع لها أهلها فی الدنیا إلی أعلی الغایات حتی یطأ بأرجلها أجنحة ملائکة السماوات و یتصل ذلک بنعیم الآخرة و الفوز بأرباحها الفاخرة.

و کان ممن تسنم ذروة هذه المنزلة الرفیعة و حصل مقاعدها الشریفة و معاقدها المنیعة المولی الأجل الفاضل الکامل العالم العامل زبدة الفضلاء و العلماء و خلاصة الأتقیاء و النبلاء الأخ الرفیق الشفیق الحقیق بمنزلة الأخ الشقیق جمال الإسلام و عمدة الأنام تقی الدنیا و الدین الشیخ إبراهیم ابن شیخنا و مولانا و والدنا المرحوم المقدس الفرد البدل سند عصره بغیر دفاع و مربی العلماء الأعیان بغیر نزاع الشیخ نور الدین علی ابن الشیخ الصالح التقی الشیخ عبد العالی الشهیر به قدس الله تعالی روحه الشریفة و نفسه المنیفة و أعاد من برکات الخلف و أحیا به من اهتم السلف.

و طلب من أخیه هذا الضعیف إجازة متضمنة لما یجوز لی روایته من العلوم التی تدخل فی الروایة علما منه بأنه أحد رکنی الدرایة فوقفت أرتئی بین المسارعة إلی إجابته نظرا إلی وجوب طاعته أو إیثار الإحجام التفاتا إلی قصوری فی جانب فضله عن هذا المقام لأنه منی بمنزلة الأخ الشقیق الرحمی و الرفیق فی کل مطلب

ص: 137

علمی لکن جانب الإطاعة یستر مزجاة البضاعة و إجابة مطلوب الفاضل الکبیر یضمحل عنده مراعاة الأدب من المعترف بالتقصیر.

فراعیت هذا الجانب الکریم و أجزته أسبغ الله تعالی علیه فضله العمیم أن یروی عنی جمیع ما یجوز لی و عنی روایته من جمیع العلوم الشرعیة و التفسیریة و الحدیث و اللغة و العربیة و غیرها و غیرها مما للروایة فیه مدخل سیما کتب الحدیث الأربعة التی هی عماد الإیمان و أساس دعائم الإسلام و هی الکافی و الفقیه و التهذیب و الإستبصار بالطرق التی لنا إلی مصنفی هذه الکتب و هو أدام الله تعالی معالیه محیط بتفاصیلها و شریکی فی روایتها عن والده المبرور المقدس فلذلک أعرضنا عن الإطناب بذکرها و إن اتفق لی طریق إلی أحد الکتب المرویة من طریق العامة و الخاصة فهو مسلط علی روایته بشرطه المعتبر عند أهل درایة الأثر.

و کذلک أجزت له الروایة و العمل بما جری به قلمی القاصر من الفتاوی و المؤلفات علی ضعفها و نزارتها إن أحب شیئا من ذلک و علیه فی ذلک من العهد الإلهی ما علی من مراعاة جانب الاحتیاط و التورع عن الشبهات و ترک التورط فی المهلکات فإن المفتی علی خطر عظیم و هو إما مخبر عن الله أو مفتر علی الله و الله تعالی أسأل أن یعصمنی و إیاه من الخطإ و الخطل و السهو و الزلل فإنه ولی ذلک.

و کذلک أجزت ما ذکرته لولده الموفق المقبل عبد الکریم أقر الله تعالی به عینه و أجزل عونه و جعله ذخرا و معاذا و خلفا صالحا بمنه و جوده و ألتمس منه إجرائی علی خاطره الشریف فی أوقات خلواته و أعقاب صلواته عل أن یهب نسمات التوفیق علی محب لسلوک الطریق و الله خلیفتی علیه و صاحبی و نعم الوکیل.

و کتب هذه الأحرف بیده الفانیة الفقیر إلی عفو الله تعالی و کرمه زین الدین بن علی بن أحمد الشامی العاملی عامله الله تعالی بلطفه و عفا عن سیئاته بمنه و کرمه فی یوم الثلاثاء رابع عشر شهر رجب الفرد الأصب سنة سبع و خمسین و تسع مائة من الهجرة الطاهرة النبویة صلوات الله تعالی علی مشرفها حامدا مصلیا مسلما.

ص: 138

**[ترجمه]

فائدة 51 فی إیراد إجازة الشهید الثانی للسید علی بن الصائغ الحسینی الموسوی

فائدة 51 فی إیراد إجازة الشهید الثانی (1) للسید علی بن الصائغ الحسینی الموسوی.(2)

قال سبطه الشیخ محمد ابن الشیخ حسن بن الشهید الثانی هذه إجازة کتبها جدی المبرور زین الملة و الدین قدس الله روحه للمرحوم السید علی الصائغ فی آخر شرح اللمعة التی کتبه بخطه و قرأه علی المصنف رحمهما الله.

الْحَمْدُ لِلَّهِ وَ سلامه عَلی عِبادِهِ الَّذِینَ اصْطَفی و بعد فقد قرأ علی بعض هذا الکتاب و سمع سائره المولی الأجل الفاضل المقبل السالک الناسک المترقی بحدسه الصائب إلی أعلی المراتب المستعد لتلقی نتائج المواهب من الکریم الواهب

ص: 139


1- 1. الذریعة ج 1 ص 194.
2- 2. هو السیّد الفاضل العابد الفقیه المحدث المحقق فخر السادة الاعلام و علم العلماء الفخام علیّ بن الحسین الصائغ الحسینی العاملی احله اللّه فی دار السلام تلمیذ الشهید الثانی و أستاد صاحبی المعالم و مدارک الاحکام و صاحب شرح الشرائع و شرح الإرشاد المسمی بمجمع البیان فی شرح ارشاد الاذهان. قال الشیخ علیّ بن الشیخ محمّد بن الشیخ حسن فی کتاب( الدّر المنظوم و المنثور)- بعد ذکر جده الشیخ الحسن- و کان والده قدس اللّه روحه- علی ما بلغنی من جماعة من مشایخنا و غیرهم له اعتقاد تام فی المرحوم العالم العامل السیّد علی الصائغ و أنّه کان یرجو من فضل اللّه ان یرزقه اللّه ولدا یکون مربیه و معلمه السیّد علی المذکور. فحقق اللّه رجاءه و تولی السیّد علی الصائغ و السیّد علیّ بن أبی الحسن- رحمهما اللّه تعالی تربیته الی ان کبر و قرأ علیهما- خصوصا علی السیّد علی الصائغ- هو و السیّد محمّد أکثر العلوم التی استفادها من والده من معقول و منقول و أصول و فروع و عربی و ریاضی- فلما توفی السیّد الصائغ رثاه الشیخ حسن ابن الشهید الثانی- تلمیذه بقصیدة أربعة و عشرین بیتا- منها: داعی الغوایة بین العالمین دعا***من شاب نجم الهدی من بعد ما سطعا و أصبحت سبل الاحکام مظلمة***و کان من قبل فجر الحق قد طلعا و شتت الدهر منه کل ملتئم***و فرقت نوب الأیّام ما اجتمعا یا ثلمة بین أهل الحق هدبها***رکن و من اجلها قلب الهدی انصدعا مضی الهدی و التقی لما مضی و غدا***باب الجهالة فی الآفاق متسعا لا یعلم الجاهل الناعی بما صنعا***نعی معالم دین اللّه حیث نعی کیف السبیل الی نهج السداد و قد***بان الهدی و ابن خیر المرسلین معا کم قد فقدنا من الإرشاد تبصرة***و من دروس بیان بعده لمعا فوائد الرضویة ص 276- لؤلؤة البحرین ص 53.

شرف العزة جمال الأسرة السید الحسیب العریق الأصیل نور الملة و الدین علی ابن السید الجلیل النبیل الفاضل عز الدین حسین الشهیر نسبه بالصائغ الحسینی الموسوی أدام الله تعالی جمال شرفه و خص بالمرحمة و العاطفة ضریح سلفه قراءة بحث و تحقیق و تنقیح و تدقیق جمع فیها بین توضیح المسائل و تنقیح الدلائل و إبراز النکات و تبیین المواضع المشکلات دلت علی جودة فهمه و استنارة قریحته و استعداده للترقی من حضیض التقلید إلی أوج الیقین و العروج علی معارج العارفین أمتع الله تعالی بحیاته و أعاد من برکاته.

و قد أجزت له روایة هذا الکتاب و غیره مما قرأه و سمعه علی و العمل بما اشتمل علیه من مقتضیات العمل و نقله إلی غیره و کذلک جمیع ما صنفته و ألفته و سمعته و رویته و ما للروایة فیه مدخل خصوصا کتب الحدیث الأربعة التی هی عماد الإسلام و دعائم الإیمان أعنی التهذیب و الإستبصار و الکافی و من لا یحضره الفقیه بحق روایتی لها عن جمع من الأشیاخ أجلهم رتبة و أعلاهم سندا و أعظمهم علینا یدا شیخنا الجلیل و والدنا الفضیل المبرور المرحوم نور الدین علی بن عبد العالی المیسی قدس الله تعالی لطیفه و أجزل تشریفه بحق روایته عن جماعة من أشیاخه أمثلهم الشیخ شمس الدین محمد بن محمد بن محمد بن داود الشهیر بابن المؤذن الجزینی بحق روایته عن جماعة

ص: 140

آصلهم الشیخ الصالح ضیاء الدین علی ابن الشیخ السعید أبی عبد الله الشهید محمد بن مکی أعلی الله درجته فی علیین کما شرف خاتمته و أعلی ذکره فی العالمین بحق روایته عن شیخه و والده السعید الشهید عن جماعة أجلهم الإمام الفاضل فخر الملة و الحق و الدین محمد ابن شیخ الإسلام و مفتی فرق الأنام الفاروق بالحق للحق جمال الإسلام و المسلمین و لسان الحکماء و الفقهاء و المتکلمین جمال الدین الحسن ابن الشیخ السعید السدید یوسف بن علی بن المطهر الحلی قدس الله روحه الطاهرة و جمع بینه و بین أئمته الأطهار فی الآخرة عن والده المذکور عن جم غفیر من مشایخه أفضلهم و أکملهم الإمام المحقق نجم الدین جعفر بن الحسن بن سعید الحلی تغمده الله تعالی بالرحمة و الرضوان و أسکنه أعلی فرادیس الجنان عن جلة من الأعاظم أشرفهم السید شمس الدین فخار بن معد الموسوی عن الفقیه شاذان بن جبرئیل القمی نزیل مهبط وحی الله و دار هجرة رسول الله صلی الله علیه و آله عن العماد أبی جعفر محمد بن أبی القاسم الطبری عن الشیخ الفقیه أبی علی الحسن عن أبیه الشیخ الجلیل الفقیه عماد الطائفة و محیی المذهب أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی أعلی الله درجته و أجزل مثوبته عن مشایخه المودعة فی کتاب التهذیب و الإستبصار و غیرهما من طرقه المتصلة بأئمة الهدی علیهم السلام.

و عن الشیخ أبی جعفر عن الشیخ المفید محمد بن محمد بن النعمان عن الشیخ السعید أبی جعفر محمد بن علی بن موسی بن بابویه القمی عن مشایخه المودعة فی أسانیده بالفقیه و غیره من کتب الحدیث کالعلل و معانی الأخبار و الخصال و العیون و ثواب الأعمال و عقابها و النبوة و کمال الدین و غیرها.

و عن الشیخ المفید عن الفقیه السعید أبی عبد الله جعفر بن محمد بن قولویه عن الشیخ السعید الجلیل رئیس المذهب أبی جعفر محمد بن یعقوب الکلینی عن رجاله المتضمنة لکتابه الکافی الذی لا یوجد فی الدنیا مثله جمعا للأحادیث و تهذیبا للأبواب و ترتیبا صنفه فی عشرین سنة شکر الله تعالی سعیه و أجزل أجره عن رجاله المودعة بکتابه و أسانیده المثبتة فیه بشرطه المعتبر عند أهل درایة الأثر.

ص: 141

و غیر ذلک من الطرق التی لی إلیهم و إلی غیرهم من کتب الأصحاب و کثیر منها یوجد فی إجازات العلامة جمال الدین بن المطهر خصوصا إجازته للسادة أولاد زهرة و إجازات الشیخ السعید الشهید و فهرست الشیخ أبی جعفر الطوسی و غیرها من مظانها.

فلیرو المولی السید الجلیل ذلک و غیره عنی محتاطا لی و له مراعیا لتقوی الله تعالی و دوام طاعته و إیثار مراقبته فیما یأتی و یذر و الإخلاص له تعالی فی العلم و العمل فهو ملاک الأمر و به قوام الدین و علیه یدور الثواب و العقاب و الجنة و النار و التماسی منه إجرائی علی خاطره المنیر فی خلواته و أوقات دعواته تقبل الله تعالی علمه بمحمد و آله صلی الله علیه و علیهم أجمعین.

و کتب هذه الأحرف بیده الفانیة الفقیر إلی عفو الله تعالی و رحمته زین الدین بن علی بن أحمد الشامی العاملی مصنف الکتاب یوم الخمیس خاتمة شهر جمادی الأولی سنة ثمان و خمسین و تسعمائة حامدا لله تعالی علی نعمائه مصلیا مسلما مستغفرا من ذنوبه إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ.

ص: 142

**[ترجمه]فائدة 51 فی إیراد إجازة الشهید الثانی - 1. الذریعة ج 1 ص 194. - للسید علی بن الصائغ الحسینی الموسوی. - 2. هو السیّد الفاضل العابد الفقیه المحدث المحقق فخر السادة الاعلام و علم العلماء الفخام علیّ بن الحسین الصائغ الحسینی العاملی احله اللّه فی دار السلام تلمیذ الشهید الثانی و أستاد صاحبی المعالم و مدارک الاحکام و صاحب شرح الشرائع و شرح الإرشاد المسمی بمجمع البیان فی شرح ارشاد الاذهان.

قال الشیخ علیّ بن الشیخ محمّد بن الشیخ حسن فی کتاب( الدّر المنظوم و المنثور)- بعد ذکر جده الشیخ الحسن- و کان والده قدس اللّه روحه- علی ما بلغنی من جماعة من مشایخنا و غیرهم له اعتقاد تام فی المرحوم العالم العامل السیّد علی الصائغ و أنّه کان یرجو من فضل اللّه ان یرزقه اللّه ولدا یکون مربیه و معلمه السیّد علی المذکور.

فحقق اللّه رجاءه و تولی السیّد علی الصائغ و السیّد علیّ بن أبی الحسن- رحمهما اللّه تعالی تربیته الی ان کبر و قرأ علیهما- خصوصا علی السیّد علی الصائغ- هو و السیّد محمّد أکثر العلوم التی استفادها من والده من معقول و منقول و أصول و فروع و عربی و ریاضی- فلما توفی السیّد الصائغ رثاه الشیخ حسن ابن الشهید الثانی- تلمیذه بقصیدة أربعة و عشرین بیتا- منها:

داعی الغوایة بین العالمین دعا***من شاب نجم الهدی من بعد ما سطعا

و أصبحت سبل الاحکام مظلمة***و کان من قبل فجر الحق قد طلعا

و شتت الدهر منه کل ملتئم***و فرقت نوب الأیّام ما اجتمعا

یا ثلمة بین أهل الحق هدبها***رکن و من اجلها قلب الهدی انصدعا

مضی الهدی و التقی لما مضی و غدا***باب الجهالة فی الآفاق متسعا

لا یعلم الجاهل الناعی بما صنعا***نعی معالم دین اللّه حیث نعی

کیف السبیل الی نهج السداد و قد***بان الهدی و ابن خیر المرسلین معا

کم قد فقدنا من الإرشاد تبصرة***و من دروس بیان بعده لمعا

فوائد الرضویة ص 276- لؤلؤة البحرین ص 53. -

قال سبطه الشیخ محمد ابن الشیخ حسن بن الشهید الثانی هذه إجازة کتبها جدی المبرور زین الملة و الدین قدس الله روحه للمرحوم السید علی الصائغ فی آخر شرح اللمعة التی کتبه بخطه و قرأه علی المصنف رحمهما الله.

الْحَمْدُ لِلَّهِ وَ سلامه عَلی عِبادِهِ الَّذِینَ اصْطَفی و بعد فقد قرأ علی بعض هذا الکتاب و سمع سائره المولی الأجل الفاضل المقبل السالک الناسک المترقی بحدسه الصائب إلی أعلی المراتب المستعد لتلقی نتائج المواهب من الکریم الواهب

ص: 139

شرف العزة جمال الأسرة السید الحسیب العریق الأصیل نور الملة و الدین علی ابن السید الجلیل النبیل الفاضل عز الدین حسین الشهیر نسبه بالصائغ الحسینی الموسوی أدام الله تعالی جمال شرفه و خص بالمرحمة و العاطفة ضریح سلفه قراءة بحث و تحقیق و تنقیح و تدقیق جمع فیها بین توضیح المسائل و تنقیح الدلائل و إبراز النکات و تبیین المواضع المشکلات دلت علی جودة فهمه و استنارة قریحته و استعداده للترقی من حضیض التقلید إلی أوج الیقین و العروج علی معارج العارفین أمتع الله تعالی بحیاته و أعاد من برکاته.

و قد أجزت له روایة هذا الکتاب و غیره مما قرأه و سمعه علی و العمل بما اشتمل علیه من مقتضیات العمل و نقله إلی غیره و کذلک جمیع ما صنفته و ألفته و سمعته و رویته و ما للروایة فیه مدخل خصوصا کتب الحدیث الأربعة التی هی عماد الإسلام و دعائم الإیمان أعنی التهذیب و الإستبصار و الکافی و من لا یحضره الفقیه بحق روایتی لها عن جمع من الأشیاخ أجلهم رتبة و أعلاهم سندا و أعظمهم علینا یدا شیخنا الجلیل و والدنا الفضیل المبرور المرحوم نور الدین علی بن عبد العالی المیسی قدس الله تعالی لطیفه و أجزل تشریفه بحق روایته عن جماعة من أشیاخه أمثلهم الشیخ شمس الدین محمد بن محمد بن محمد بن داود الشهیر بابن المؤذن الجزینی بحق روایته عن جماعة

ص: 140

آصلهم الشیخ الصالح ضیاء الدین علی ابن الشیخ السعید أبی عبد الله الشهید محمد بن مکی أعلی الله درجته فی علیین کما شرف خاتمته و أعلی ذکره فی العالمین بحق روایته عن شیخه و والده السعید الشهید عن جماعة أجلهم الإمام الفاضل فخر الملة و الحق و الدین محمد ابن شیخ الإسلام و مفتی فرق الأنام الفاروق بالحق للحق جمال الإسلام و المسلمین و لسان الحکماء و الفقهاء و المتکلمین جمال الدین الحسن ابن الشیخ السعید السدید یوسف بن علی بن المطهر الحلی قدس الله روحه الطاهرة و جمع بینه و بین أئمته الأطهار فی الآخرة عن والده المذکور عن جم غفیر من مشایخه أفضلهم و أکملهم الإمام المحقق نجم الدین جعفر بن الحسن بن سعید الحلی تغمده الله تعالی بالرحمة و الرضوان و أسکنه أعلی فرادیس الجنان عن جلة من الأعاظم أشرفهم السید شمس الدین فخار بن معد الموسوی عن الفقیه شاذان بن جبرئیل القمی نزیل مهبط وحی الله و دار هجرة رسول الله صلی الله علیه و آله عن العماد أبی جعفر محمد بن أبی القاسم الطبری عن الشیخ الفقیه أبی علی الحسن عن أبیه الشیخ الجلیل الفقیه عماد الطائفة و محیی المذهب أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی أعلی الله درجته و أجزل مثوبته عن مشایخه المودعة فی کتاب التهذیب و الإستبصار و غیرهما من طرقه المتصلة بأئمة الهدی علیهم السلام.

و عن الشیخ أبی جعفر عن الشیخ المفید محمد بن محمد بن النعمان عن الشیخ السعید أبی جعفر محمد بن علی بن موسی بن بابویه القمی عن مشایخه المودعة فی أسانیده بالفقیه و غیره من کتب الحدیث کالعلل و معانی الأخبار و الخصال و العیون و ثواب الأعمال و عقابها و النبوة و کمال الدین و غیرها.

و عن الشیخ المفید عن الفقیه السعید أبی عبد الله جعفر بن محمد بن قولویه عن الشیخ السعید الجلیل رئیس المذهب أبی جعفر محمد بن یعقوب الکلینی عن رجاله المتضمنة لکتابه الکافی الذی لا یوجد فی الدنیا مثله جمعا للأحادیث و تهذیبا للأبواب و ترتیبا صنفه فی عشرین سنة شکر الله تعالی سعیه و أجزل أجره عن رجاله المودعة بکتابه و أسانیده المثبتة فیه بشرطه المعتبر عند أهل درایة الأثر.

ص: 141

و غیر ذلک من الطرق التی لی إلیهم و إلی غیرهم من کتب الأصحاب و کثیر منها یوجد فی إجازات العلامة جمال الدین بن المطهر خصوصا إجازته للسادة أولاد زهرة و إجازات الشیخ السعید الشهید و فهرست الشیخ أبی جعفر الطوسی و غیرها من مظانها.

فلیرو المولی السید الجلیل ذلک و غیره عنی محتاطا لی و له مراعیا لتقوی الله تعالی و دوام طاعته و إیثار مراقبته فیما یأتی و یذر و الإخلاص له تعالی فی العلم و العمل فهو ملاک الأمر و به قوام الدین و علیه یدور الثواب و العقاب و الجنة و النار و التماسی منه إجرائی علی خاطره المنیر فی خلواته و أوقات دعواته تقبل الله تعالی علمه بمحمد و آله صلی الله علیه و علیهم أجمعین.

و کتب هذه الأحرف بیده الفانیة الفقیر إلی عفو الله تعالی و رحمته زین الدین بن علی بن أحمد الشامی العاملی مصنف الکتاب یوم الخمیس خاتمة شهر جمادی الأولی سنة ثمان و خمسین و تسعمائة حامدا لله تعالی علی نعمائه مصلیا مسلما مستغفرا من ذنوبه إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَحِیمٌ.

ص: 142

**[ترجمه]

صورة إجازة 52 من الشهید الثانی قدس الله روحه للشیخ تاج الدین ابن الشیخ هلال الجزائری رحمه الله

صورة إجازة 52 من الشهید الثانی (1) قدس الله روحه للشیخ تاج الدین ابن الشیخ هلال الجزائری رحمه الله.(2)

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الْحَمْدُ لِلَّهِ و سلامه عَلی عِبادِهِ الَّذِینَ اصْطَفی و الصلاة علی نبیه محمد و آله الخلفاء الشرفاء. و بعد فإن محتک النفوس فی قوتها العلمیة و العملیة من الغایة القصوی للغایة الإلهیة و السبب الأعلی للسعادة الأبدیة و الکرامة السرمدیة و کانت العلوم الشرعیة و الأخبار النبویة عمادها الأعظم بدلالتهما العقلیة ثم لتحصیله فی الشرع طریقان درایة بها علی الجهة المرضیة و روایة بطرقها الصحیحة الشرعیة.

ثم إن الأخ فی الله تعالی المولی الجلیل و الفاضل النبیل تاج العلماء و جمال النبلاء الشیخ تاج الملة و الحق و الدین ابن المرحوم المبرور المقدس الشیخ هلال الجزائری أصلا ممن صرف همته العلیة فی تحصیل شطر من العلوم الشرعیة و اتفق الاجتماع به و التشرف بصحبته بمکة المشرفة و جری فی خلال المجاورة و مجالس المذاکرة و زمن المصاحبة جملة من المباحث العلمیة و الفروع الشرعیة بحیث دلنی ذلک علی أهلیته لما هنالک و التمس منی أن أجیزه ما یجوز لی روایته.

فاستخرت الله تعالی و أجزته جمیع ما جری به قلمی من المصنفات المختصرة و المطولة و الحواشی و الفوائد المفردة و الفتاوی و هی کثیرة شهیرة لا یقتضی الحال ذکرها و من أهمها کتاب مسالک الأفهام فی تنقیح شرائع الإسلام وفق الله تعالی

ص: 143


1- 1. الذریعة ج 1 ص 193.
2- 2. هو الشیخ علیّ بن هلال الجزائری أبو الحسن علیه رضوان اللّه الکریم شیخ مشایخ الإمامیّة فی عصره و قد مضی ذکره الشریف.

لإکماله فی سبع مجلدات کبیرة و منها حواشی الکتاب المذکور مجلدان و منها کتاب روض الجنان فی شرح إرشاد الأذهان و الروضة البهیة فی شرح اللمعة الدمشقیة و شرح الألفیة و شرح النفلیة و کتاب تمهید القواعد الأصولیة و العربیة لتفریع الأحکام الشرعیة و هو کتاب واحد فی فنه بحمد الله و منه و من وقف علی الکتاب المومئ إلیه علم حقیقة ما نبهنا علیه و غیر ما ذکرناه من المؤلفات و الرسائل شارطا علیه تصحیح النسخة و صحة النسبة.

و کذلک أجزت له روایة الکتب الأربعة التی فی أصول الحدیث و سند المذهب و هی التهذیب و الإستبصار للشیخ أبی جعفر الطوسی و کتاب من لا یحضره فقیه للصدوق أبی جعفر محمد بن بابویه و کتاب الکافی للشیخ أبی جعفر الکلینی و غیرها من کتب الحدیث التی عمدتها و مبنی استنادها علی الروایة عن الثقات فی الإثبات بطریقتی الصحیحة المتصلة بمصنفیها و هی کثیرة لا یقتضی الحال هنا تفصیلها و لکن لا بد من الإشارة إلی سند واحد منها و إحالة الباقی علی مظانه مما أفردناه فی مشیخة الشیوخ فنقول.

إنا نروی هذه الکتب المذکورة عن شیخنا الجلیل العالم العامل الشیخ نور الدین علی بن عبد العالی المیسی قدس الله سره و بحضرة الجنان سره عن شیخه الصالح شمس الدین محمد بن محمد بن داود الجزینی عن الشیخ الصالح ضیاء الدین علی ولد الشیخ السعید الشهید محمد بن مکی تغمده الله بالرحمة و الرضوان و أسکنه أعلی غرفات الجنان عن والده المذکور عن شیخیه السعیدین عمید الملة و الدین عبد المطلب بن الأعرج الحسینی و الإمام فخر الدین محمد ابن الشیخ الأعلم رئیس المذهب جمال الدین بن یوسف بن علی بن المطهر کلاهما عن الشیخ المذکور عن والده سدید الدین یوسف و المحقق أبی القاسم جعفر بن الحسن بن سعید کلاهما عن الشیخ نجیب الدین بن نما الربعی عن الشیخ أبی علی بن الحسن ابن الشیخ أبی جعفر الطوسی عن والده السعید ممهد المذهب أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی بسنده المذکور مفصلا فی التهذیب و الإستبصار و غیرهما من کتبه فی الأخبار.

ص: 144

و بالإسناد عن الشیخ أبی جعفر عن الشیخ السعید المفید محمد بن النعمان عن الشیخ أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین بن بابویه القمی بإسناده فی کتاب من لا یحضره فقیه و غیره من کتبه الحدیثیة و عنه عن أبی القاسم جعفر بن محمد بن قولویه عن الشیخ أبی جعفر محمد بن یعقوب الکلینی بإسناده المفصل فی کتابه الکافی.

فلیرو المولی الأجل ذلک و غیره مما یدخل تحت روایتی و یقوله و یرویه لمن شاء و أحب تقبل الله تعالی منه بمنه و کرمه و کتب هذه الأحرف بیده الفانیة الفقیر إلی عفو الله تعالی و کرمه زین الدین علی بن أحمد العاملی الشامی لیلة الجمعة رابع عشر شهر ذی الحجة الحرام من شهور سنة أربع و ستین و تسعمائة علی سبیل الارتحال و غایة الاستعجال و ضیق المجال حامدا لله تعالی علی کل حال و مصلیا علی رسوله محمد و علی آله و صحبه و هو حسبنا وَ نِعْمَ الْوَکِیلُ.

ص: 145

**[ترجمه]صورة إجازة 52 من الشهید الثانی - 1. الذریعة ج 1 ص 193. - قدس الله روحه للشیخ تاج الدین ابن الشیخ هلال الجزائری رحمه الله. - 2. هو الشیخ علیّ بن هلال الجزائری أبو الحسن علیه رضوان اللّه الکریم شیخ مشایخ الإمامیّة فی عصره و قد مضی ذکره الشریف. -

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الْحَمْدُ لِلَّهِ و سلامه عَلی عِبادِهِ الَّذِینَ اصْطَفی و الصلاة علی نبیه محمد و آله الخلفاء الشرفاء. و بعد فإن محتک النفوس فی قوتها العلمیة و العملیة من الغایة القصوی للغایة الإلهیة و السبب الأعلی للسعادة الأبدیة و الکرامة السرمدیة و کانت العلوم الشرعیة و الأخبار النبویة عمادها الأعظم بدلالتهما العقلیة ثم لتحصیله فی الشرع طریقان درایة بها علی الجهة المرضیة و روایة بطرقها الصحیحة الشرعیة.

ثم إن الأخ فی الله تعالی المولی الجلیل و الفاضل النبیل تاج العلماء و جمال النبلاء الشیخ تاج الملة و الحق و الدین ابن المرحوم المبرور المقدس الشیخ هلال الجزائری أصلا ممن صرف همته العلیة فی تحصیل شطر من العلوم الشرعیة و اتفق الاجتماع به و التشرف بصحبته بمکة المشرفة و جری فی خلال المجاورة و مجالس المذاکرة و زمن المصاحبة جملة من المباحث العلمیة و الفروع الشرعیة بحیث دلنی ذلک علی أهلیته لما هنالک و التمس منی أن أجیزه ما یجوز لی روایته.

فاستخرت الله تعالی و أجزته جمیع ما جری به قلمی من المصنفات المختصرة و المطولة و الحواشی و الفوائد المفردة و الفتاوی و هی کثیرة شهیرة لا یقتضی الحال ذکرها و من أهمها کتاب مسالک الأفهام فی تنقیح شرائع الإسلام وفق الله تعالی

ص: 143

لإکماله فی سبع مجلدات کبیرة و منها حواشی الکتاب المذکور مجلدان و منها کتاب روض الجنان فی شرح إرشاد الأذهان و الروضة البهیة فی شرح اللمعة الدمشقیة و شرح الألفیة و شرح النفلیة و کتاب تمهید القواعد الأصولیة و العربیة لتفریع الأحکام الشرعیة و هو کتاب واحد فی فنه بحمد الله و منه و من وقف علی الکتاب المومئ إلیه علم حقیقة ما نبهنا علیه و غیر ما ذکرناه من المؤلفات و الرسائل شارطا علیه تصحیح النسخة و صحة النسبة.

و کذلک أجزت له روایة الکتب الأربعة التی فی أصول الحدیث و سند المذهب و هی التهذیب و الإستبصار للشیخ أبی جعفر الطوسی و کتاب من لا یحضره فقیه للصدوق أبی جعفر محمد بن بابویه و کتاب الکافی للشیخ أبی جعفر الکلینی و غیرها من کتب الحدیث التی عمدتها و مبنی استنادها علی الروایة عن الثقات فی الإثبات بطریقتی الصحیحة المتصلة بمصنفیها و هی کثیرة لا یقتضی الحال هنا تفصیلها و لکن لا بد من الإشارة إلی سند واحد منها و إحالة الباقی علی مظانه مما أفردناه فی مشیخة الشیوخ فنقول.

إنا نروی هذه الکتب المذکورة عن شیخنا الجلیل العالم العامل الشیخ نور الدین علی بن عبد العالی المیسی قدس الله سره و بحضرة الجنان سره عن شیخه الصالح شمس الدین محمد بن محمد بن داود الجزینی عن الشیخ الصالح ضیاء الدین علی ولد الشیخ السعید الشهید محمد بن مکی تغمده الله بالرحمة و الرضوان و أسکنه أعلی غرفات الجنان عن والده المذکور عن شیخیه السعیدین عمید الملة و الدین عبد المطلب بن الأعرج الحسینی و الإمام فخر الدین محمد ابن الشیخ الأعلم رئیس المذهب جمال الدین بن یوسف بن علی بن المطهر کلاهما عن الشیخ المذکور عن والده سدید الدین یوسف و المحقق أبی القاسم جعفر بن الحسن بن سعید کلاهما عن الشیخ نجیب الدین بن نما الربعی عن الشیخ أبی علی بن الحسن ابن الشیخ أبی جعفر الطوسی عن والده السعید ممهد المذهب أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی بسنده المذکور مفصلا فی التهذیب و الإستبصار و غیرهما من کتبه فی الأخبار.

ص: 144

و بالإسناد عن الشیخ أبی جعفر عن الشیخ السعید المفید محمد بن النعمان عن الشیخ أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین بن بابویه القمی بإسناده فی کتاب من لا یحضره فقیه و غیره من کتبه الحدیثیة و عنه عن أبی القاسم جعفر بن محمد بن قولویه عن الشیخ أبی جعفر محمد بن یعقوب الکلینی بإسناده المفصل فی کتابه الکافی.

فلیرو المولی الأجل ذلک و غیره مما یدخل تحت روایتی و یقوله و یرویه لمن شاء و أحب تقبل الله تعالی منه بمنه و کرمه و کتب هذه الأحرف بیده الفانیة الفقیر إلی عفو الله تعالی و کرمه زین الدین علی بن أحمد العاملی الشامی لیلة الجمعة رابع عشر شهر ذی الحجة الحرام من شهور سنة أربع و ستین و تسعمائة علی سبیل الارتحال و غایة الاستعجال و ضیق المجال حامدا لله تعالی علی کل حال و مصلیا علی رسوله محمد و علی آله و صحبه و هو حسبنا وَ نِعْمَ الْوَکِیلُ.

ص: 145

**[ترجمه]

صورة إجازة 53 الشهید الثانی للشیخ حسین بن عبد الصمد والد شیخنا البهائی قدس الله أرواحهم بالإجازة الکبیرة المعروفة.

صورة إجازة 53 الشهید الثانی (1) للشیخ حسین بن عبد الصمد(2)

والد شیخنا البهائی قدس الله أرواحهم بالإجازة الکبیرة المعروفة.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الحمد لله الذی أوضح للأنام سبل الإکرام و جعل الروایة ذریعة إلی درک الأحکام و أفضل الصلاة و أتم السلام علی سیدنا محمد الداعی إلی دار السلام و علی آله الکرام أعلام الأنام و أصحابه العظام.

ص: 146


1- 1. الذریعة ج 1 ص 193.
2- 2. هو الشیخ الحسین بن الشیخ عبد الصمد بن محمّد الحارث الهمدانیّ الجبعی والد شیخنا البهائی- ره- کان- قدّس سرّه- عالما ماهرا متبحرا عظیم الشأن، و قال المحدث العاملی فی الامل- فی ترجمته- کان عالما ماهرا محققا مدققا، متبحرا جامعا أدیبا منشئا شاعرا عظیم الشأن جلیل القدر ثقة ثقة من فضلاء تلامذة شیخنا الشهید الثانی له کتب: منها کتاب الأربعین حدیثا، و رسالة فی الردّ علی أهل الوسواس سماها العقد الحسینی، و حاشیة الإرشاد؛ و رسالة سماها تحفة أهل الایمان فی قبلة عراق العجم و أهل خراسان رد فیها علی الشیخ علیّ بن عبد العالی العاملی الکرکی حیث امرهم ان یجعلوا الجدی بین الکتفین و غیر محارب کثیرة مع ان طول تلک البلاد یزید علی طول مکّة کثیرا و کذا عرضها فیلزم انحرافهم عن الجنوب الی المغرب کثیرا ففی بعضها کالمشهد بقدر نصف المسافة خمسا و أربعین درجة و فی بعضها أکثر و فی بعضها أقل و له رسائل أخر. و کان سافر الی خراسان و اقام بهراة مدة و کان شیخ الإسلام بها ثمّ انتقل الی البحرین و بها مات و کان عمره ستا و ستین سنة و رثاه ابنه الشیخ البهائی بقصیدة منها قوله: یا جیرة هجروا و استوطنوا هجرا***واها لقلبی المعنی بعدکم واها یا ثاویا بالمصلی من قری هجر***کسیت من حلل الرضوان اضفاها اقمت یا بحر بالبحرین فاجتمعت***ثلاثة کن امثالا و اشباها ثلاثة انت انداها و اغزرها***جودا و اعذبها طعما و اصفاها حویت من درر العلیاء ما حویا***لکن درکک اعلاها و اغلاها و یا ضریحا علی فوق السماک علا***علیک من صلوات اللّه ازکاها فاسحب علی الفلک الأعلی ذیول علی***فقد حویت من العلیاء اعلاها فوائد الرضویة ص 138- لؤلؤة البحرین ص 23- کشکول البحرینی ج 2 ص 201.

و بعد فإن العبد الضعیف المفتقر إلی عفو الله تعالی زین الدین بن علی بن أحمد بن جمال الدین بن تقی الدین صالح بن شرف العاملی أوزعه الله تعالی شکر نعمته و تولاه بفضله و رحمته یقول إنه قد تطابق شاهد العقل و هو الذی لا یبدل و شاهد الشرع و هو المزکی المعدل علی أن أرجح المطالب و أربح المکاسب و أنجح المآرب هو العلم الذی یمتاز الإنسان به عن ذوی الجهالات و یضاهی به ملائکة السماوات و یستحق به رفیع الدرجات و أن أشرف أنواعه العلم بالله سبحانه و ما یلحقه من الکمال و معرفة سفرائه و ما یتبعه من تفصیل الأحوال و هو المعبر عنه بعلم الکلام علی قانون الإسلام.

ثم معرفة کتابه الکریم و شرعه القویم المأخوذ عن سید المرسلین و عترته الأکرمین صلوات الله و سلامه علیه و علیهم أجمعین و ما یتوقف علیه من العلوم العقلیة و الأدبیة و هی العلوم الإسلامیة التی استقرت علیها حکمة المالک الجلیل و آمن أن یعتریها تغییر أو تبدیل.

و قد نصب الله سبحانه علیها دلیلا لا یعدل عنه و بابا لا تؤتی إلا منه و کان من أهمه علی ما أرشد إلیه هو الأخبار عن سفرائه حسب ما دل علیه و کان السلف رضوان الله تعالی علیهم همهم أبدا رعایة الأخبار بالهمم العالیة و الفطن الصافیة تارة بالحفظ لما یروونه و الفرق بین ما یقبلونه و یردونه و أخری بالتصنیف و الإقراء و الروایة علی أکمل وجوه الرعایة.

ثم درست عوائد التوفیق و طمست فوائد التحقیق و ذهبت معالم الشریعة

ص: 147

النبویة فی أکثر الجهات و صارت الأحکام المصطفویة فی حیز الشتات و بقی الأمر کما تراه یروی إنسان هذا الزمان ما لا یحقق معناه و لا یعرف من رواه.

کأن لم یکن بین الحجون إلی الصفا***أنیس و لم یسمر بمکة سامر

و الله سبحانه لم یبتعثهم لهذا التضییع و لا خلقهم للانهماک فی هذا الجهل الفظیع و إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَیْهِ راجِعُونَ و لا حول و لا قوة إلا بالله العلی العظیم.

و أما نحن ففضیلتنا الاعتراف بالتقصیر و نسبتنا إلی تلک المفاخر نسبة الحقیر إلی الکبیر لکن لکل جهده بحسب زمانه و قوة جنانه.

ثم إن الأخ فی الله المصطفی فی الأخوة المختار فی الدین و المترقی عن حضیض التقلید إلی أوج الیقین الشیخ الإمام العالم الأوحد ذو النفس الطاهرة الزکیة و الهمة الباهرة العلیة و الأخلاق الزاهرة الإنسیة عضد الإسلام و المسلمین عز الدنیا و الدین حسین ابن الشیخ الصالح العالم العامل المتقن المتفنن خلاصة الأخیار الشیخ عبد الصمد ابن الشیخ الإمام شمس الدین محمد الشهیر بالجبعی الحارثی الهمدانی أسعد الله جده و جدد سعده و کبت عدوه و ضده و وفقه للعروج علی معارج العاملین و سلوک مسالک المتقین ممن انقطع بکلیته إلی طلب المعالی و وصل یقظة الأیام بإحیاء اللیالی حتی أحرز السبق فی مجاری میدانه و حصل بفضیلة السبق علی سائر أترابه و أقرانه و صرف برهة جمیلة من زمانه فی تحصیل هذا العلم و حصل منه علی أکمل نصیب و أوفر سهم فقرأ علی هذا الضعیف و سمع کتبا کثیرة فی الفقه و الأصولین و المنطق و غیرها.

فمما قرأه من کتب أصول الفقه مبادی الوصول و تهذیب الوصول من مصنفات الداعی إلی الله تعالی جمال الدین الحسن بن یوسف بن المطهر قدس الله روحه و شرحه جامع البین فی فوائد الشرحین للشیخ الإمام الأعلم شمس الدین محمد بن مکی عرج الله بروحه إلی دار القرار و جمع بینه و بین أئمته الأطهار.

و من کتب المنطق رسائل کثیرة منها الرسالة الشمسیة للإمام نجم الدین الکاتبی القزوینی و شرحها للإمام العلامة سلطان المحققین و المدققین قطب الدین محمد بن محمد

ص: 148

بن أبی جعفر بن بابویه الرازی أنار الله برهانه و أعلی فی الجنان شأنه (1)

و سمع من کتب الفقه بعض کتاب الشرائع و الإرشاد و قرأ جمیع کتاب قواعد الأحکام فی معرفة الحلال و الحرام من مصنفات شیخنا الإمام الأعلم أستاد الکل فی الکل جمال الدین أبی منصور الحسن بن الشیخ سدید الدین یوسف بن المطهر شرف الله قدره و رفع فی علیین ذکره قراءة مهذبة محققة جمعت بین تهذیب المسائل و تنقیح الدلائل حیث ما وسعته الطاقة و اقتضاه الحال و قرأ و سمع کتبا أخری.

و قد أجزت له أدام الله نبله و کثر فی العلماء مثله روایة جمیع ما قرأه و سمعه علی و أقرأه و العمل به عن مشایخی الذین عاصرتهم و استفدت من أنفاسهم أو اتصلت الروایة بهم.

بل أجزت له روایة جمیع ما صنفه و رواه و ألفه علماؤنا الماضون و سلفنا الصالحون من جمیع العلوم النقلیة و العقلیة و الأدبیة و العربیة بالطرق التی لی إلیهم و جمیع ما رویته عنهم و عن غیرهم متی علم أنه داخل تحت روایتی و ها أنا مثبت بعض الطرق إلی أعیان العلماء و مشاهیرهم و جاعل استیفاء ذلک إلیه أسبغ الله تعالی فضله علیه متی ثبت عنده أنه طریقی إلیهم رضوان الله تعالی علیهم.

فأما مصنفات شیخنا الإمام الأعظم محیی ما درس من سنن المرسلین و محقق حقائق الأولین و الآخرین الإمام السعید أبی عبد الله الشهید محمد بن مکی بن محمد بن حامد العاملی قدس الله روحه و نور ضریحه فإنی أرویها عن عدة مشایخ بطرق عدیدة أعلاها سندا عن شیخنا الإمام الأعظم بل الوالد المعظم شیخ فضلاء الزمان و مربی العلماء الأعیان الشیخ الجلیل الفاضل المحقق العابد الزاهد الورع التقی نور الدین علی بن عبد العالی المیسی العاملی رفع الله مکانه فی جنته و جمع بینه و بین أحبته بحق

ص: 149


1- 1. فی هامش الأصل بخطه قدّس سرّه: أقول: وجدت بخط بعض الأفاضل ما صورته هکذا: نقله الشهید رحمه اللّه من خطه فی آخر قواعد الاحکام الذی کتبه و قرأه علی الفاضل و قال الشهید- ره-: هذا یشعر بأنّه من ذرّیة الصدوق ابن بابویه رحمه اللّه، و کان فی آخره بخطه: رحمه اللّه. م ق ر عفی عنه.

روایته عن شیخه الإمام السعید ابن عم الشهید شمس الدین محمد بن محمد بن محمد بن داود الشهیر بابن المؤذن الجزینی عن الشیخ ضیاء الدین علی نجل الشیخ الجلیل السعید شمس الدین محمد بن مکی عن والده قدس الله أرواحهم الزکیة الطاهرة و جمع بینهم و بین أئمتهم الزاهرة.

و بهذا الإسناد جمیع مصنفات علمائنا السابقین من الطبقة التی عاصرها إلی طبقة الأئمة المعصومین فی جمیع الأزمنة بالطرق التی له إلیهم و أرویها أیضا بالإسناد إلی الشیخ شمس الدین بن داود عن الشیخ أبی القاسم علی بن طی عن الشیخ شمس الدین العریضی عن السید حسن بن أیوب الشهیر بابن نجم الدین بن الأعرج الحسینی عن الشهید رحمهم الله.

ح و عن الشیخ شمس الدین المذکور عن الشیخ عز الدین حسن بن العشرة عن الشیخ الصالح الزاهد العابد جمال الدین أحمد بن فهد عن الشیخ زین الدین علی بن الخازن الحائری عن الشهید رحمه الله.

ح و عن الشیخ شمس الدین بن داود عن السید الأجل المحقق السید علی بن دقماق الحسنی عن الشیخ الفاضل المحقق شمس الدین محمد بن شجاع القطان عن الشیخ المحقق أبی عبد الله المقداد بن عبد الله السیوری الحلی الأسدی عن الشهید رحمهم الله تعالی.

و بهذا الإسناد عن المقداد جمیع مصنفاته و بالإسناد المتقدم إلی الشیخ جمال الدین أحمد بن فهد جمیع مصنفاته.

ح و بالإسناد المتقدم إلی الشیخ عز الدین بن العشرة عن الشیخ شمس الدین محمد بن نجدة الشهیر بابن عبد العالی عن الشهید و أرویها أیضا عن شیخنا الأجل الأعلم الأکمل ذی النفس الطاهرة الزکیة أفضل المتأخرین فی قوتیه العلمیة و العملیة السید حسن بن السید جعفر بن السید فخر الدین بن السید حسن بن نجم الدین بن الأعرج الحسینی نور الله تعالی قبره و رفع ذکره عن شیخنا المتقدم ذکره الشیخ نور الدین علی بن عبد العالی بسنده.

ص: 150

و عن السید بدر الدین حسن المذکور جمیع ما صنفه و أملاه و ألفه و أنشأه فمما صنفه کتاب المحجة البیضاء و الحجة الغراء جمع فیه بین فروع الشریعة و الحدیث و التفسیر للآیات الفقهیة عندنا منه کتاب الطهارة أربعون کراسا و من مصنفاته کتاب العمدة الجلیة فی الأصول الفقهیة قرأنا ما خرج منه علیه و مات قبل إکماله و منها کتاب مقنع الطلاب فیما یتعلق بکلام

الأعراب و هو کتاب حسن الترتیب ضخم فی النحو و التصریف و المعانی و البیان مات ره قبل إکمال القسم الثالث منه و منها کتاب شرح الطیبة الجزریة فی القراءات العشر و لیس له روایة کتب الأصحاب إلا عن شیخنا المذکور فأدخلناه فی الطریق تیمنا به قدس الله روحه الزکیة و أفاض علی تربته المراحم الإلهیة.

و أرویها أیضا عن الشیخ الإمام الحافظ المتقن خلاصة الأتقیاء و الفضلاء و النبلاء الشیخ جمال الدین أحمد ابن الشیخ شمس الدین محمد بن خاتون عن والده الشیخ شمس الدین محمد عن الشیخ جمال الدین أحمد بن الحاج علی شهر بذلک عن الشیخ زین الدین جعفر بن الحسام عن السید حسن بن نجم الدین عن الشهید رحمه الله.

و عن الشیخ جمال الدین أحمد و جماعة من الأصحاب الأخیار عن الشیخ الإمام المحقق المنقح نادرة الزمان و یتیمة الأوان الشیخ نور الدین علی بن عبد العالی الکرکی قدس الله تعالی روحه عن الشیخ الإمام الأعظم نور الدین علی بن هلال الجزائری عن الشیخ جمال الدین أحمد بن فهد عن الشیخ علی بن الخازن الحائری عن الشهید السعید شمس الدین محمد بن مکی قدس الله روحه و أرواحهم أجمعین بمحمد و آله الطاهرین صلوات الله علیه و علیهم أجمعین.

و بهذه الطرق و غیرها التی لنا إلی الشیخ شمس الدین الشهید جمیع ما صنفه و ألفه و رواه و أجازه فی سائر العلوم علی اختلافها و تباین أوصافها الشیخ الإمام العلامة سلطان العلماء و ترجمان الحکماء جمال الملة و الدین الحسن ابن الشیخ الإمام سدید الدین یوسف بن علی بن المطهر قدس الله روحه عن جماعة من تلامذته عنه.

منهم ولده الشیخ الإمام العالم المحقق فخر الدین أبو طالب محمد و السید الجلیل

ص: 151

الطاهر ذو المجدین المرتضی عمید الدین عبد المطلب بن السید مجد الدین أبی الفوارس محمد بن علی بن الأعرج الحسینی العبیدلی و السید الإمام العلامة النسابة المرتضی النقیب تاج الدین أبو عبد الله محمد بن القاسم بن معیة الحسنی الدیباجی و السید الجلیل العریق الأصیل أبو طالب أحمد بن أبی إبراهیم محمد بن محمد بن الحسن بن زهرة الحلبی و السید الکبیر العالم نجم الدین منها بن سنان المدنی و الشیخ الإمام العلامة ملک العلماء سلطان المحققین و أکمل المدققین قطب الملة و الدین محمد بن محمد الرازی صاحب شرح المطالع و الشمسیة و غیرهما(1) و الشیخ الإمام العلامة ملک الأدباء و الفضلاء رضی الدین أبو الحسن علی بن الشیخ جمال الدین أحمد بن یحیی المعروف بالمزیدی و الشیخ الإمام المحقق زین الدین أبو الحسن علی بن طراد المطاربادی و غیرهم عن العلامة جمال الدین رحمهم الله تعالی.

و عن هؤلاء الجماعة جمیع مصنفاتهم و مؤلفاتهم و مرویاتهم عنه و عن غیره من المشایخ.

و أروی جمیع مصنفات و مرویات السید تاج الدین بن معیة المذکور و جمیع ما یصح عنه أیضا عن ولدی شیخنا الشهید أبی طالب محمد و أبی القاسم ضیاء الدین علی عن السید تاج الدین المذکور بغیر واسطة أما ضیاء الدین علی فبالإسناد إلی الشیخ شمس الدین بن داود عنه و أما أبو طالب محمد فبالإسناد إلی الشیخ عز الدین بن العشرة عنه.

و رأیت خط هذا السید المعظم بالإجازة لشیخنا السعید شمس الدین محمد بن مکی و لولدیه محمد و علی و لأختهما أم الحسن فاطمة المدعوة ست المشایخ و لجمیع

ص: 152


1- 1. فی هامش الأصل: أقول: وجدت بخط بعض الأفاضل ما صورته: وجدت بخط شیخنا الشهید ما صورته: اتفق اجتماعی به فی دمشق سنة ست و ستین و سبعمائة، فإذا هو بحر لا ینزف، و اجاز لی ما یجوز له روایته، و توفی فی تلک السنة و دفن بالصالحیة و حضر الاکثر من معتبری دمشق الصلاة علیه، ثمّ نقل الی موضع آخر، بخطه قدّس سرّه، م ق ر عفی عنه.

المسلمین ممن أدرک جزعا من حیاته بجمیع ذلک عن مشایخه.

منهم الشیخ جمال الدین العلامة و السید مجد الدین أبو الفوارس محمد بن علی بن الأعرج والد السید ضیاء الدین و السید عمید الدین رحمهم الله و السید الجلیل النسابة علم الدین المرتضی بن السید جلال الدین عبد الحمید بن السید النسابة الطاهر الأوحد فخار بن معد الموسوی و السید رضی الدین علی بن السید غیاث الدین عبد الکریم بن السید جمال الدین أبی الفضائل أحمد بن طاوس الحسنی و السید کمال الدین الحسن بن محمد الآوی الحسینی و الشیخ صفی الدین محمد بن الشیخ نجیب الدین بن یحیی بن سعید و الشیخ جمال الدین یوسف بن حماد و الشیخ جلال الدین محمد بن الکوفی و غیرهم من مشایخهم رحمة الله علیهم و جمیع مصنفات هؤلاء و مؤلفاتهم.

و بالإسناد إلی الشیخ أبی طالب محمد ولد شیخنا الشهید جمیع مصنفات و مرویات والده و الشیخ فخر الدین بن المطهر عنه بغیر واسطة بإجازة سبقت منه إلیه رحمهم الله.

و بالإسناد المتقدم إلی الشیخ رضی الدین علی بن أحمد المزیدی و زین الدین علی بن طراد المطاربادی جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الفقیه الأدیب النحوی العروضی ملک العلماء و الأدباء و الشعراء تقی الدین الحسن بن علی بن داود الحلی صاحب التصانیف العزیزة و التحقیقات الکثیرة التی من جملتها کتاب الرجال سلک فیه مسلکا لم یسبقه إلیه أحد من الأصحاب و من وقف علیه علم جلیة الحال فیما أشرنا إلیه و له من التصانیف فی الفقه نظما و نثرا مختصرا و مطولا و فی المنطق و العربیة و العروض و أصول الدین نحو من ثلاثین مصنفا کلها فی غایة الجودة بالطرق التی له إلی العلماء السابقین رحمهم الله و قد ذکر بعضها فی کتاب الرجال.

و عنه قدس الله روحه جمیع مصنفات و مرویات الشیخ المحقق شیخ الطائفة

ص: 153

فی وقته إلی زماننا هذا نجم الدین أبی القاسم جعفر بن سعید و جمیع مصنفات و مرویات السید الإمام العلامة جمال الدین أبی الفضائل أحمد بن موسی بن جعفر بن طاوس الحسنی مصنف کتاب بشری المحققین فی الفقه ست مجلدات و کتاب ملاذ علماء الإمامیة فی الفقه أربع مجلدات و کتاب حل الإشکال فی معرفة الرجال و هذا الکتاب عندنا موجود بخطه المبارک و غیرها من الکتاب تمام اثنین و ثمانین مجلدا کلها من أحسن التصانیف و أحقها قدس الله روحه الزکیة.

و جمیع مصنفات و مرویات ولده السید غیاث الدین عبد الکریم بن أحمد بن طاوس صاحب المقامات و الکرامات (1)

و غیرهم و سیأتی إن شاء الله ذکر مشایخ هؤلاء الأفاضل و اتصالهم بمن تقدم.

و عن السید غیاث الدین جمیع مصنفات و مرویات الإمام السعید المحقق سلطان الحکماء و الفقهاء و الوزراء نصیر الدین محمد بن محمد بن الحسن الطوسی رضوان الله علیه.

و بالإسناد المتقدم عن العلامة جمال الدین بن المطهر عنه أیضا و عن السید غیاث الدین أیضا و إنما أفردناهما هنا عن مشایخ الشیخ جمال الدین لفائدة ما(2).

ص: 154


1- 1. فی هامش الأصل: کتب الشیخ تقی بن داود فی کتاب الرجال عند ذکره أنه استقل بالکتابة و استغنی عن المعلم فی أربعین یوما و عمره اذ ذاک أربع سنین و حفظ القرآن فی مدة یسیرة و له احدی عشر سنة، و ما دخل فی ذهنه شی ء فکاد أن ینساه و من جملة مصنّفاته کتاب الشمل المنظوم فی مصنفی العلوم لیس لاصحابنا مثله، منه بخطه قدّس سرّه.
2- 2. فی هامش الأصل: هی أن مشایخ جمال الدین الذین یأتی ذکرهم یروون کلهم عن ابن نما و فخار و ابن زهرة و لم یصل الینا روایة هذین الشیخین عن الثلاثة فأفردناهما لنروی مصنّفات الثلاثة هناک عن جمیع مشایخ الفاضل جمال الدین لتنتظم العبارة، منه رحمه اللّه بخطه.

ح و بالإسناد المتقدم إلی الشیخ رضی الدین علی بن أحمد المزیدی جمیع ما رواه عن مشایخه مضافا إلی الشیخ جمال الدین العلامة فمنهم الشیخ الصالح العالم شمس الدین محمد بن أحمد بن صالح السیبی القسینی تلمیذ السید فخار بن معد الموسوی و منهم السید رضی الدین بن معیة الحسنی و منهم الشیخ الإمام العلامة فخر الدین أبو الحسن علی بن یوسف بن البوقی اللغوی و الشیخ العالم صفی الدین محمد ابن نجیب الدین یحیی بن سعید و الشیخ تقی الدین الحسن بن علی بن داود و الشیخ الإمام الأعلم شیخ الطائفة و ملاذها شمس الدین محمد بن جعفر بن نما الحلی المعروف بابن الإبریسمی و منهم والده السعید جمال الدین أحمد بن یحیی المزیدی و غیرهم عن مشایخهم بطرقهم إلیهم و عن هؤلاء المشایخ جمیع مصنفاتهم و مرویاتهم.

ح و بالإسناد المتقدم إلی السید المرتضی عمید الدین عبد المطلب جمیع ما یرویه عن والده السعید مجد الدین أبی الفوارس محمد بن علی بن الأعرج تلمیذ الشیخ یحیی بن سعید و الشیخ مفید الدین محمد بن جهیم و غیرهما و جمیع ما رواه عن جده السعید فخر الدین علی و السید فخر الدین یروی عن السید جلال الدین عبد الحمید بن السید فخار عن والده و غیرهم و جمیع ما رواه عن الشیخ رضی الدین علی ابن الشیخ سدید الدین یوسف بن المطهر قدس الله روحه.

ح و بالإسناد إلی الشیخ العلامة فخر الدین بن المطهر جمیع ما رواه مضافا إلی والده السعید جمال الدین عن عمه الإمام رضی الدین علی بن یوسف بن المطهر عن والده سدید الدین یوسف و الشیخ نجم الدین جعفر بن سعید و غیرهما.

و أما مصنفات و مرویات الشیخ الإمام الفاضل العلامة جمال الدین الحسن بن المطهر فإنا نرویها بطرق أخری مضافة إلی ما تقدم منها عن شیخنا السعید نور الدین علی بن عبد العالی المیسی عن الشیخ الصالح شمس الدین محمد بن أحمد بن محمد الصهیونی عن الشیخ المحقق جمال الدین أحمد الشهیر بابن الحاج علی عن الشیخ زین الدین جعفر بن الحسام عن السید الجلیل حسن بن أیوب الشهیر بابن نجم الدین بن الأعرج الحسینی عن السیدین الفقیهین الأبرین ضیاء الدین عبد الله بن محمد بن علی بن

ص: 155

الأعرج و أخیه السید عمید الدین عبد المطلب و عن الشیخ فخر الدین أبی طالب جمیعا عن العلامة جمال الدین.

ح و عن شیخنا السعید المذکور عن الشیخ شمس الدین بن داود عن الشیخ زین الدین أبی القاسم علی بن طی عن الشیخ شمس الدین محمد بن محمد بن عبد الله العریضی عن السید بدر الدین حسن بن نجم الدین عن المشایخ الثلاثة ضیاء الدین و عمید الدین و فخر الدین جمیعا عن العلامة جمال الدین و عن الثلاثة رضوان الله تعالی علیهم جمیع مصنفاتهم.

ح و عن الشیخ شمس الدین محمد بن داود عن الشیخ عز الدین حسن بن العشرة عن الشیخ جمال الدین أحمد بن فهد الحلی عن الشیخ نظام الدین علی بن عبد الحمید النیلی عن المشایخ الثلاثة عن العلامة.

ح و عن الشیخ شمس الدین محمد الصهیونی عن الشیخ عز الدین حسن بن العشرة عن الشیخ نظام الدین علی بن عبد الحمید النیلی عن الشیخ أبی طالب فخر الدین بن المطهر عن والده العلامة.

و منها عن شیخنا الفقیه الکبیر العالم فخر السادة و بدرها و رئیس الفقهاء و أبی عذرها السید حسن بن السید جعفر بن الأعرج الحسینی عن شیخنا الجلیل نور الدین علی بن عبد العالی بطرقه.

و منها عن شیخنا الجلیل المتقن الفاضل جمال الدین أحمد ابن الشیخ شمس الدین محمد بن خاتون و غیره من الأصحاب عن الشیخ الإمام ملک العلماء و المحققین الشیخ نور الدین علی بن عبد العالی الکرکی المولد الغروی الخاتمة عن الشیخ الجلیل نور الدین علی بن هلال عن الشیخ الصالح جمال الدین أحمد بن فهد الحلی عن الشیخ نظام الدین علی بن عبد الحمید النیلی عن المشایخ الثلاثة عن العلامة و عن الشیخ المحقق نور الدین علی بن عبد العالی جمیع ما صنفه و ألفه و رواه عن مشایخه مفصلا.

ح و عن الشیخ جمال الدین أحمد عن الشیخ شمس الدین محمد الصهیونی

ص: 156

عن مشایخه المتقدمین عن الشیخ الإمام العلامة جمال الدین أبی منصور الحسن بن یوسف بن علی بن المطهر الحلی و عن العلامة عن والده الشیخ سدید الدین یوسف و عن الشیخ المحقق نجم الدین جعفر بن الحسن بن یحیی بن الحسن بن سعید الحلی و ابن عمه الشیخ نجیب الدین یحیی بن أحمد بن یحیی بن الحسن بن سعید و الشیخ مفید الدین محمد بن جهیم الأسدی الحلی و السیدین الإمامین السعیدین الزاهدین العابدین البدلین رضی الدین أبی القاسم علی و جمال الدین أبی الفضائل أحمد ابنی موسی بن جعفر بن محمد الطاوس الحسنی جمیع مصنفاتهم و مؤلفاتهم و مرویاتهم عنهم بغیر واسطة.

و أروی مصنفات الشیخ المحقق نجم الدین جعفر بن سعید عالیا عن شیخنا الشهید عن الشیخ الإمام البلیغ جلال الدین محمد ابن الشیخ الإمام ملک الأدباء شمس الدین محمد بن الکوفی الهاشمی الحارثی عن الشیخ نجم الدین بلا واسطة.

و أرویها أیضا عن الإمامین عمید الدین و فخر الدین عن الشیخ رضی الدین علی بن یوسف بن مطهر عن المحقق.

و أرویها أیضا بالإسناد المتقدم عن السید تاج الدین بن معیة الحسنی و الشیخ رضی الدین علی بن أحمد المزیدی و الشیخ زین الدین علی بن طراد المطاربادی جمیعا عن الشیخ صفی الدین محمد بن یحیی بن سعید عن عمه المحقق نجم الدین رحمهم الله.

و عن الجماعة(1)

کلهم رضوان الله تعالی علیهم جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الإمام العلامة قدوة المذهب نجیب الدین أبی إبراهیم محمد بن جعفر بن أبی البقاء هبة الله بن نما الحلی و مصنفات و مرویات السید السعید العلامة المرتضی إمام الأدباء و النساب و الفقهاء شمس الدین أبی علی فخار بن معد الموسوی و مصنفات و مرویات الشیخ العلامة قدوة المذهب السید السعید محیی الدین أبی حامد محمد بن أبی القاسم عبد الله بن علی بن زهرة الحسنی الصادقی الحلبی

ص: 157


1- 1. أی مشایخ الشیخ جمال الدین الستة؛ منه رحمه اللّه بخطه فی هامش الأصل.

و عن المشایخ الثلاثة جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الإمام العلامة المحقق فخر الدین أبی عبد الله محمد بن إدریس الحلی و مصنفات و مرویات الشیخ السعید رشید الدین أبی جعفر محمد بن علی بن شهرآشوب المازندرانی صاحب کتاب المناقب و غیره و مصنفات و مرویات الشیخ الإمام العالم أبی الفضل سدید الدین شاذان بن جبرئیل القمی نزیل مهبط وحی الله و دار هجرة رسول الله صلی الله علیه و آله کل ذلک بغیر واسطة متروکة إلا فی الشیخ نجیب الدین بن نما فإنه یروی عن شاذان بن جبرئیل بواسطة الشیخ السعید أبی عبد الله محمد بن جعفر المشهدی.

و بالإسناد عن السید فخار جمیع مصنفات الشیخ أبی زکریا یحیی بن علی بن بطریق الحلی الأسدی صاحب کتاب العمدة و غیره و روایاته و جمیع مصنفات الشیخ الإمام المحقق الضابط البارع عمید الرؤساء هبة الله بن حامد بن أحمد بن أیوب عنهما بغیر واسطة.

ح و عن الشیخ أبی عبد الله محمد بن إدریس جمیع مصنفات السید الطاهر أبی المکارم حمزة بن علی بن زهرة الحلبی صاحب کتاب غنیة النزوع فی الأصولین و الفروع و غیره و عن ابن أخیه السید محیی الدین محمد المتقدم عنه أیضا و جمیع مصنفات و مرویات الشیخ عربی بن مسافر العبادی و الشیخ نجم الدین عبد الله بن جعفر الدوریستی.

و عن الشیخ شاذان بن جبرئیل جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الجلیل أبی عبد الله جعفر بن محمد الدوریستی تلمیذ الشیخ المفید و صاحب کتاب الکفایة فی العبادات و کتاب الاعتقاد و غیرهما و عن شاذان عن الشیخ الفقیه عبد الله بن عمر الطرابلسی عن القاضی عبد العزیز بن أبی کامل عن الشیخ أبی الفتح محمد بن عثمان الکراجکی نزیل الرملة جمیع تصانیفه و عن شاذان عن الشیخ الفقیه أبی محمد ریحان بن عبد الله الحبشی عن القاضی عبد العزیز بن أبی کامل عن الشیخ أبی الفتح الکراجکی أیضا.

و عن القاضی عبد العزیز أیضا جمیع مصنفات الشیخ الفقیه السعید خلیفة المرتضی

ص: 158

فی البلاء الحلبیة أبی الصلاح تقی الدین بن نجم الحلبی و عن الشیخ شاذان عن أبی القاسم العماد محمد بن أبی القاسم الطبری مصنفات و مرویات الشیخ الفقیه أبی علی الحسن ابن الشیخ الإمام شیخ الطائفة أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی و عن أبی علی مصنفات و مرویات والده الشیخ أبی جعفر ره التی من جملتها کتاب التهذیب و الإستبصار و غیرهما من کتب الحدیث و الأصول و الفروع.

و عن الشیخ أبی جعفر مصنفات و مرویات السید المرتضی علم الهدی علی بن الحسین الموسوی و مصنفات و مرویات أخیه السید الرضی التی من جملتها کتاب نهج البلاغة و مصنفات الشیخ سلار بن عبد العزیز الدیلمی و مصنفات و مرویات الشیخ أبی عبد الله الحسین بن عبید الله الغضائری التی من جملتها کتاب الرجال و مصنفات و مرویات الشیخ الجلیل الضابط أبی عمرو الکشی بواسطة الشیخ الجلیل هارون بن موسی التلعکبری و جمیع مصنفات و مرویات الشیخ أبی عبد الله محمد بن محمد بن النعمان الملقب بالمفید رحمهم الله تعالی.

و عن الشیخ المفید جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الإمام العالم الفقیه الصدوق أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین بن بابویه القمی و مصنفات و مرویات الشیخ الفقیه أبی القاسم جعفر بن قولویه و عن الصدوق أبی جعفر محمد مصنفات والده علی بن الحسین.

و عن ابن قولویه جمیع مصنفات و مرویات الشیخ الإمام شیخ الطائفة أبی جعفر محمد بن یعقوب الکلینی التی من جملتها کتاب الکافی و هو خمسون کتابا بالأسانید التی فیه لکل حدیث متصلة بالأئمة علیهم السلام.

و طریق آخر إلی الشیخ المفید و من قبله أعلی من ذلک عن السید فخار بن معد الموسوی المتقدم عن شاذان بن جبرئیل عن جعفر الدوریستی عن المفید و عن الدوریستی عن أبیه محمد عن الصدوق ابن بابویه.

ح و عن الشیخ شاذان بن جبرئیل عن السید أحمد بن محمد الموسوی عن ابن قدامة عن الشریف المرتضی و أخیه السید الرضی و عن الشیخ جعفر بن محمد

ص: 159

الدوریستی عن الرضی أیضا و عن أخیه المرتضی.

ح و بالإسناد المتقدم إلی الشیخ المحقق المعظم خواجة نصیر الدین الطوسی عن أبیه عن السید فضل الله الحسنی عن المرتضی الرازی عن جعفر بن محمد الدوریستی عن السید الرضی.

ح و بالإسناد المتقدم إلی السید غیاث الدین بن أحمد بن طاوس عن السید جلال الدین عبد الحمید ابن السید فخار الموسوی عن الشیخ برهان الدین القزوینی عن السید هبة الله بن الشجری النحوی عن ابن قدامة عن السید الرضی.

ح و بالإسناد المتقدم إلی الشیخ رشید الدین محمد بن شهرآشوب السروی المازندرانی عن السید المنتهی بن أبی زید کیابکی الحسینی الجرجانی عن السید الرضی.

ح و عن ابن شهرآشوب عن السید فضل الله بن علی الراوندی عن عبد الجبار المقری عن أبی علی عن والده عن السید الرضی رحمهم الله تعالی.

ح و عن ابن شهرآشوب عن السید أبی الصمصام ذی الفقار بن معبد الحسنی المروزی (1) عن الشیخ أبی عبد الله محمد بن علی الحلوانی عن السیدین السعیدین البدلین علی و محمد المرتضی و الرضی قدس الله روحیهما و نور ضریحهما.

ح و عن السید أبی الصمصام الحسنی مصنفات الشیخ أبی العباس أحمد بن علی بن أحمد بن العباس النجاشی التی من جملتها کتاب الرجال و عن النجاشی مصنفات الشیخ أبی عبد الله الحسین بن عبید الله الغضائری صاحب کتاب الرجال و غیره.

هذا ما اقتضاه الحال من ذکر الطریق المشترک إلی من ذکر من الأصحاب

ص: 160


1- 1. أقول: قد سبق فی فهرست الشیخ منتجب الدین ذکر السیّد أبی الصمصام و أنه یروی عن السیّد المرتضی رضی اللّه عنهما بغیر واسطة و أنّه أدرکه و هو ابن مائة و خمس عشرة سنة؛ فتأمل. م ق ر عفی عنه؛ کذا فی هامش الأصل.

رضوان الله تعالی علیهم و لنا إلی الشیخ السعید أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی قدس الله روحه طرق أخری مضافة إلی ما تقدم فمنها عن السید رضی الدین علی بن طاوس الحسنی عن الشیخ حسین بن أحمد السوراوی عن محمد بن أبی القاسم الطبری عن الشیخ أبی علی عن والده الشیخ أبی جعفر.

ح و عن السید رضی الدین عن الشیخ علی بن یحیی الخیاط عن عربی بن مسافر العبادی عن محمد بن أبی القاسم الطبری عن أبی علی عن والده.

ح و عن السید رضی الدین بن طاوس المذکور عن أسعد بن عبد القاهر الأصفهانی عن أبی الفرج علی بن أبی الحسین الراوندی عن أبی جعفر محمد بن علی بن المحسن الحلبی عن الشیخ أبی جعفر.

ح و عن السید رضی الدین عن السید محیی الدین أبی حامد محمد بن زهرة الحلبی عن الشیخ أبی الحسن یحیی بن الحسن بن البطریق الأسدی عن العماد محمد بن أبی القاسم الطبری عن الشیخ أبی علی عن والده.

ح و بالإسناد المتقدم إلی الإمام السعید خواجة نصر الدین الطوسی عن والده عن السید فضل الله الراوندی عن السید المجتبی بن الداعی عن الشیخ أبی جعفر.

ح و بالإسناد المتقدم إلی الشیخ العلامة جمال الدین بن المطهر عن والده عن الشیخ یحیی بن محمد بن الفرج السوراوی عن الفقیه الحسین بن هبة الله بن رطبة عن أبی علی عن والده.

ح و عن الشیخ جمال الدین عن والده عن السید أحمد بن یوسف العریضی العلوی عن برهان الدین محمد بن محمد الحمدانی القزوینی عن السید فضل الله بن علی الراوندی عن السید عماد الدین أبی الصمصام ذی الفقار بن معبد الحسنی عن الشیخ أبی جعفر.

ح و بالإسناد المتقدم إلی شیخنا الشهید عن الشیخ رضی الدین علی بن أحمد المزیدی و زین الدین علی بن طراد المطارباذی عن الشیخ العلامة

ص: 161

تقی الدین الحسن بن داود عن الشیخ المحقق نجم الدین جعفر بن الحسن بن یحیی بن سعید عن أبیه عن أبیه یحیی الأکبر عن عربی بن مسافر عن إلیاس بن هشام الحائری عن الشیخ أبی علی عن والده.

ح و عن الشهید عن السید تاج الدین بن معیة عن السید المرتضی علی بن السید جلال الدین عبد الحمید بن فخار الموسوی عن أبیه عن جده فخار عن شاذان بن جبرئیل عن العماد الطبری عن أبی علی عن والده.

ح و عن شیخنا الشهید عن الشیخ رضی الدین المزیدی عن الشیخ الصالح محمد بن أحمد بن صالح السیبی القسینی عن السید فخار عن شاذان بن جبرئیل عن العماد الطبری عن أبی علی عن والده و عن مشایخ السید فخار الذین تقدموا إلی المفید و غیره.

قال الشیخ محمد بن صالح روی لی السید فخار فی السنة التی توفی فیها و هی سنة ثلاثین و ستمائة و سبب ذلک أنه جاء إلی بلادنا و خدمناه و کنت و أنا صبی أتولی خدمته فأجاز لی و قال ستعلم فیما بعد حلاوة ما خصصتک به.

ح و عن الشیخ محمد بن صالح عن والده أحمد عن الفقیه قوام الدین محمد بن محمد البحرانی عن السید فضل الله الراوندی عن السید المجتبی بن الداعی الحسنی عن الشیخ أبی جعفر الطوسی.

ح و عن والده أحمد عن الشیخ علی بن فرج السوراوی عن الحسین بن رطبة عن أبی علی عن والده.

ح و عن والده أحمد عن الفقیه الأدیب المتکلم اللغوی راشد بن إبراهیم البحرانی عن القاضی جمال الدین علی بن عبد الجبار الطوسی عن والده عن الشیخ أبی جعفر الطوسی.

ح و عن القاضی جمال الدین علی مصنفات الشیخ قطب الدین سعید بن هبة الله و السید أبی الرضا فضل الله الراوندیین.

ح و عن الشیخ محمد بن صالح عن محمد بن أبی البرکات الصنعانی عن عربی

ص: 162

بن مسافر عن الحسین بن رطبة عن أبی علی عن والده.

ح و عن ابن صالح عن السید رضی الدین بن طاوس و الشیخ المحقق نجم الدین بن سعید بسندهما المتقدم إلی الشیخ أبی جعفر.

ح و عن ابن صالح عن الشیخ علی بن ثابت بن عصیدة السوراوی عن عربی بن مسافر عن الحسین بن رطبة عن أبی علی عن والده.

ح و عن ابن صالح عن الشیخ نجیب الدین محمد بن نما عن والده جعفر و عن ابن إدریس کلیهما عن الحسین بن رطبة عن أبی علی عن والده.

ح و عن ابن صالح عن السید الفقیه الزاهد رضی الدین محمد بن محمد بن محمد بن زید بن الداعی الحسینی عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن أبیه الداعی الحسینی عن الشیخ أبی جعفر الطوسی و عن السید المرتضی علم الهدی و عن الشیخ سلار و القاضی عبد العزیز بن البراج (1)

و الشیخ أبی الصلاح بجمیع ما صنفوه و رووه.

ح و بالإسناد إلی شیخنا الشهید عن شیخه الجلیل الفقیه الصالح جلال الدین الحسن بن أحمد بن الشیخ نجیب الدین محمد بن جعفر بن هبة الله بن نما عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن الشیخ أبی عبد الله الحسین بن محمد بن طحال المقدادی عن أبی علی عن والده الشیخ أبی جعفر الطوسی. و بهذه الطرق نروی جمیع مصنفات من تقدم علی الشیخ أبی جعفر من المشایخ المذکورین و غیرهم و جمیع ما اشتمل علیه کتابه فهرست أسماء المصنفین و جمیع کتبهم و روایاتهم بالطرق التی له إلیهم ثم بالطرق التی تضمنتها الأحادیث و إنما أکثرنا الطرق إلی الشیخ أبی جعفر لأن أصول المذهب کلها ترجع إلی کتبه و روایاته. و أجزت له أدام الله تعالی معالیه أن یروی عنی جمیع ما رواه الشیخ الإمام الحافظ منتجب الدین أبو الحسن علی بن عبید الله بن الحسن المدعو بحسکا بن الحسین

ص: 163


1- 1. وجدت بخط شیخنا الشهید ان ابن البرّاج تولی قضاء طرابلس عشرین سنة قال أو ثلاثین منه- ره- بخطه فی هامش الأصل.

بن الحسن بن الحسین بن علی بن الحسین بن بابویه عن مشایخه و عن والده و عن جده و باقی أسلافه و عن عمه الأعلی الصدوق أبی جعفر محمد بن علی بن الحسین بالطرق التی له إلیه و جمیع ما اشتمل علیه کتاب فهرسته لأسماء العلماء المتأخرین عن الشیخ أبی جعفر الطوسی بطرقه فیه إلیهم و کان هذا الرجل حسن الضبط کثیر الروایة عن مشایخ عدیدة بالإسناد المتقدم إلی السیدین الأعظمین رضی الدین علی و جمال الدین أحمد ابنی طاوس و الشیخ سدید الدین بن مطهر جمیعا عن السید صفی الدین أبی جعفر محمد بن معد الموسوی عن الشیخ الفقیه برهان الدین محمد بن محمد بن علی الحمدانی القزوینی نزیل الری عن الشیخ منتجب الدین. و بهذا الإسناد جمیع مصنفات السید صفی الدین بن معد و روایاته و مصنفات الشیخ برهان الدین القزوینی و روایاته و عن الحمدانی مصنفات الشیخ أمین الدین أبی علی الفضل بن الحسن الطبرسی و مصنفات الشیخ سدید الدین الحمصی و مصنفات السید فضل الله الراوندی و مصنفات الکراجکی و الصهرشتی عنهم بغیر واسطة و کتب الشیخ السعید أبی الحسین ورام بن أبی فراس المالکی الأشتری بواسطة الشیخ منتجب الدین رحمهم الله.

و أروی أیضا مصنفات و مرویات الشیخ منتجب الدین المذکور عن الشیخ شمس الدین بن مکی عن السید تاج الدین بن معیة الحسینی عن السید رضی الدین علی بن السید غیاث الدین عبد الکریم بن طاوس عن والده عن الوزیر السعید نصیر الدین محمد بن الحسن الطوسی عن برهان الدین الحمدانی عنه و عن العلامة جمال الدین عن والده سدید الدین عن السید أحمد بن یوسف العریضی عن برهان الدین القزوینی عن الشیخ منتجب الدین.

و بهذا الطریق (1)

عن الشیخ منتجب الدین عن المرتضی و المجتبی ابنی الداعی الحسنی عن الشیخ المفید عبد الرحمن بن أحمد بن الحسین النیسابوری جمیع مصنفاته و مصنفات السید المرتضی و أخیه الرضی و الشیخ أبی جعفر و سلار و ابن البراج

ص: 164


1- 1. و بهذه الطرق خ ل.

و الکراجکی عنهم بغیر واسطة.

و أجزت له حرس الله مجده و کبت عدوه و ضده أن یروی الصحیفة الکاملة عن مولانا سید العابدین علی بن الحسین علیهما السلام بالإسناد المتقدم إلی شیخنا الشهید عن السید النسابة تاج الدین بن معیة عن والده أبی جعفر القاسم عن خاله تاج الدین أبی عبد الله جعفر بن محمد بن الحسن بن معیة عن والده السید مجد الدین محمد بن الحسن بن معیة عن الشیخ أبی جعفر محمد بن شهرآشوب المازندرانی عن السید أبی الصمصام ذی الفقار بن محمد بن معبد الحسنی عن الشیخ أبی جعفر الطوسی بسنده المذکور فی أولها.

و بطریق آخر عن السید تاج الدین بن معیة عن السید کمال الدین المرتضی محمد بن محمد بن السید رضی الدین الآوی الحسنی عن خواجة نصیر الدین محمد بن الحسن الطوسی عن والده عن السید أبی الرضا فضل الله الحسنی عن السید أبی الصمصام عن الشیخ أبی جعفر الطوسی.

و أما کتب القراءات فإنا نروی کتاب التیسیر للشیخ أبی عمرو الدانی بالإسناد المتقدم إلی السید تاج الدین بن معیة عن جمال الدین بن یوسف بن حماد عن السید رضی الدین بن قتادة عن الشیخ أبی حفص عمر بن معن الزبری الضریر إمام مسجد رسول الله صلی الله علیه و آله عن الشیخ أبی عبد الله محمد بن عمر بن یوسف القرطبی عن الشیخ أبی الحسن علی بن محمد بن أحمد الجذامی الضریر المالقی عن الشیخ أبی محمد عبد الله بن سهل عن الشیخ أبی عمرو الدانی المصنف.

و أرویه أیضا عن شیخنا الشهید عن الشیخ عز الدین أبی البرکات خلیل بن یوسف الأنصاری عن عبد الله بن سلیمان الأنصاری الغرناطی عن أحمد بن علی بن الطباع الرعینی عن عبد الله بن محمد بن مجاحد العبدی عن أبی خالد یزید بن محمد بن رفاعة اللخمی عن علی بن أحمد بن خلف الأنصاری عن علی بن الحسین المرسی عن الشیخ أبی عمرو الدانی.

و أما کتاب حرز الأمانی المشهور بالشاطبیة فإنی أرویها بهذا الطریق عن

ص: 165

الشیخ خلیل الأنصاری عن الجعبری بسنده عن مصنفها أبی القاسم بن فیرة(1)

الرعینی.

و أرویها أیضا عن شیخنا الشهید عن الشیخ جمال الدین أحمد بن الحسین بن محمد بن المؤمن الکوفی عن الشیخ شمس الدین محمد الغزال المضری عن الشیخ زین الدین علی بن یحیی المربعی عن السید عز الدین حسین بن قتادة المدینی عن الشیخ مکین الدین یوسف بن عبد الرازق عن ناظمها.

و عن الشهید عن الشیخ شمس الدین محمد بن عبد الله البغدادی عن الشیخ محمد بن یعقوب المعروف بابن الجرائدی عن ولد المصنف عن والده الناظم.

و أما کتاب الموجز فی القراءات و الرعایة فی التجوید و باقی کتب مکی بن أبی طالب المقری و کتاب الوقف و الابتداء للشیخ شمس الدین محمد بن بشار الأنباری و باقی کتبه فإنی أرویها بالإسناد المتقدم إلی السید رضی الدین بن قتادة عن أبی حفص الزبری عن القاضی بهاء الدین بن رافع بن تمیم عن ضیاء الدین یحیی بن سعدون القرطبی عن الشیخ أبی محمد عبد الرحمن بن محمد بن عتاب عن الإمام أبی محمد مکی بن أبی طالب المقری.

و بالإسناد عن ابن رافع عن ضیاء الدین عن أبی عبد الله الحسین بن محمد بن عبد الوهاب عن أبی جعفر محمد بن أحمد بن محمد بن مسلمة عن أبی القاسم إسماعیل بن سعید عن محمد بن القاسم بن بشار الأنباری.

و أروی کتاب الشیخ جمال الدین أحمد بن موسی بن مجاهد فی القراءات السبع بالإسناد إلی الشیخ جمال الدین بن مطهر عن والده سدید الدین یوسف عن السید صفی الدین محمد بن معد الموسوی عن نصیر الدین راشد بن إبراهیم البحرانی عن السید

فضل الله الحسنی عن أبی الفتح بن الفضل الإخشیدی عن أبی الحسن علی بن القاسم بن إبراهیم الخیاط عن أبی حفص عمر بن إبراهیم الکنانی عن المصنف

ص: 166


1- 1. بکسر الفاء و اسکان الیاء و تشدید الراء و ضمها، منه بخطه.

أحمد بن مجاهد.

و أما کتب اللغة و العربیة فإنی أروی صحاح إسماعیل بن حماد الجوهری بالإسناد إلی الشیخ سدید الدین بن مطهر عن مهذب الدین الحسین بن ردة عن محمد بن الحسن بن علی بن محمد بن علی بن عبد الصمد التمیمی عن أبیه عن جد أبیه عن الأدیب أبی منصور بن أبی القاسم البیشکی عن الجوهری المصنف.

و أروی کتاب الجمهرة مع باقی مصنفات محمد بن درید و روایاته و إجازاته بالإسناد المتقدم إلی السید فخار الموسوی عن أبی الفتح محمد بن المیدانی عن ابن الجوالیقی عن الخطیب أبی زکریا التبریزی عن أبی محمد الحسن بن علی الجوهری عن أبی بکر بن الجراح عن ابن درید المصنف.

و بالإسناد عن أبی الفتح المیدانی جمیع مصنفات یعقوب بن السکیت صاحب کتاب إصلاح المنطق و جمیع روایاته عن الرئیس الحسین بن محمد بن عبد الوهاب المعروف بالبارع عن محمد بن أحمد بن المسلم المعدل عن أبی القاسم إسماعیل بن أسعد بن إسماعیل بن سوید عن أبی بکر محمد بن القاسم بن بشار الأنباری عن أبیه القاسم عن عبد الله بن محمد الرستمی عن المصنف.

و عن السید فخار جمیع مصنفات الهروی صاحب کتاب الغریبین عن أبی الفرج بن الجوزی عن ابن الجوالیقی عن أبی زکریا الخطیب التبریزی عن الوزیر أبی القاسم المغربی عن الهروی المصنف.

و بالإسناد إلی الخطیب التبریزی عن أبی الفتح سلیمان بن أیوب الرازی عن الشیخ أبی الحسین أحمد بن فارس صاحب کتاب مجمل اللغة له و لجمیع مصنفاته و عن ابن الجوالیقی عن أبی الصقر الواسطی عن الحبشی عن التیسینی عن الأنطاکی عن أبی تمام حبیب بن أوس الطائی صاحب الحماسة لها و لجمیع تصانیفه و روایاته.

و عن السید فخار جمیع مصنفات أبی العباس أحمد بن یحیی المشهور بثعلب صاحب الفصیح عن عمید الرؤساء هبة الله بن أیوب عن ابن القصار عن أبی الحسن

ص: 167

سعد الخیر بن محمد الأندلسی عن أبی سعید محمد بن محمد المظفری (1)

عن أحمد بن عبد الله الأصفهانی عن أبی الحسن محمد بن أحمد بن کیسان النحوی عن ثعلب.

و أما الخلاصة المالکیة فإنی أرویها عن شیخنا السعید شمس الدین محمد بن مکی عن الشیخ شهاب الدین أبی العباس أحمد بن الحسن بن أحمد النحوی فقیه الصخرة ببیت المقدس عن الشیخ برهان الدین إبراهیم بن عمر الجعبری عن الشیخ شمس الدین محمد بن أبی الفتح الدمشقی عن ناظمها.

و بالإسناد المتقدم إلی الشیخ رضی الدین المزیدی عن والده أحمد عن الشیخ نجیب الدین یحیی بن سعید عن الشیخ الأدیب مهذب الدین بن کرم النحوی عن الشیخ نجیب الدین أبی البقاء العکبری و الشیخ علی بن فرج السوراوی کلاهما عن الشیخ أبی محمد عبد الله بن أحمد بن الخشاب النحوی عن السید النقیب هبة الله بن الشجری عن السید أبی المعمر یحیی بن هبة الله بن طباطبا الحسنی عن القاضی أبی القاسم عمر بن ثابت الثمانینی النحوی عن ابن جنی لکتاب اللمع و غیره من مصنفاته.

و بالإسناد إلی السید فخار عن أبی الفتح المیدانی عن ابن الجوالیقی جمیع کتبه و عن ابن الجوالیقی عن أبی زکریا یحیی بن علی بن الخطیب التبریزی جمیع کتبه و عن التبریزی عن أبی العلاء المعری و الثمانینی و أبی الحسن بن عبد الوارث جمیع کتبهم و عن الثمانینی عن ابن جنی جمیع کتبه و عن ابن جنی عن أبی علی الفارسی جمیع کتبه و عن الربعی جمیع کتبه و عن أبی علی الفارسی عن أبی بکر بن السراج جمیع کتبه و عن ابن السراج عن الزجاج جمیع کتبه و عن الزجاج عن أبی العباس المبرد جمیع کتبه و عن المبرد عن أبی عثمان المازنی جمیع کتبه و عن أبی عثمان المازنی عن الجرمی جمیع کتبه و عن أبی الحسن الأخفش جمیع کتبه و عن أبی الحسن الأخفش عن سیبویه جمیع کتبه و عن سیبویه عن الخلیل بن أحمد العروضی جمیع کتبه.

ص: 168


1- 1. المطری خ ل.

فهؤلاء أئمة اللغة و الأدب و من تأخر عنهم إنما اقتفی علی آثارهم و نسج علی منوالهم فلا جرم اقتصرنا علی ذکر الطریق إلیهم و إیثارا للاختصار و لو حاولنا ذکر طریق إلی کل من بلغنا من المصنفین و المؤلفین لطال الخطب و الله تعالی ولی التوفیق.

و لنذکر طریقا واحدا هو أعلی ما اشتملت علیه هذه الطرق إلی مولانا و سیدنا و سید الکائنات رسول الله صلی الله علیه و آله و یعلم منه أیضا مفصلا أعلی ما عندنا من السند إلی کتب الحدیث کالتهذیب و الإستبصار و الفقیه و المدینة و الکافی و غیرها.

أخبرنا شیخنا السعید نور الدین علی بن عبد العالی إجازة عن الشیخ شمس الدین محمد بن داود عن الشیخ ضیاء الدین علی عن والده السعید محمد بن مکی عن رضی الدین المزیدی عن محمد بن صالح عن السید فخار.

ح و عن الشیخ ضیاء الدین بن مکی عن السید تاج الدین بن معیة عن الشیخ جمال الدین بن مطهر عن الشیخ نجم الدین بن سعید عن السید فخار.

ح و عن الشیخ شمس الدین بن مکی عن محمد بن الکوفی عن نجم الدین بن سعید عن السید فخار عن شاذان بن جبرئیل عن جعفر الدوریستی عن المفید عن الصدوق أبی جعفر محمد بن بابویه قال حدثنا محمد بن القاسم الجرجانی قال حدثنا یوسف بن محمد بن زیاد و علی بن محمد بن سنان عن أبویهما عن مولانا و سیدنا أبی محمد الحسن بن علی بن محمد بن علی بن موسی بن جعفر بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب صلوات الله علیهم أجمعین عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن أبیه عن أبیه علی بن أبی طالب صلوات و سلامه علیهم أجمعین قال: قال رسول الله صلی الله علیه و آله لبعض أصحابه ذات یوم یا عبد الله أحبب فی الله و أبغض فی الله و وال فی الله و عاد فی الله فإنه لا تنال ولایة الله إلا بذلک و لا یجد رجل طعم الإیمان و إن کثرت صلاته و صیامه حتی یکون کذلک و قد صارت مؤاخاة الناس یومکم هذا أکثرها علی الدنیا علیها یتوادون و علیها یتباغضون و ذلک لا یغنی عنهم

ص: 169

من الله شیئا فقال الرجل یا رسول الله کیف لی أن أعلم أنی قد والیت و عادیت فی الله و من ولی الله عز و جل حتی أوالیه و من عدوه حتی أعادیه فأشار له رسول الله صلی الله علیه و آله إلی علی علیه السلام فقال أ لا تری هذا قال بلی قال ولی هذا ولی الله فواله و عدو هذا عدو الله فعاده وال ولی هذا و لو أنه قاتل أبیک و ولدک و عاد عدوه و لو أنه أبوک أو ولدک.

فلیرو ذلک و غیره عنی بهذه الطرق و غیرها مما ذکره الأصحاب فی کتبهم و ضمنوه إجازاتهم خصوصا کتاب الإجازات لکشف طرق المفازات الذی جمعه السید السعید الطاهر رضی الدین علی بن موسی بن جعفر بن محمد الطاوس الحسنی و الإجازة التی أجازها العلامة جمال الدین الحسن بن یوسف بن مطهر للسید الطاهر الأصیل أبی الحسن علی بن محمد بن زهرة فإنها اشتملت علی المهم من کتب الأصحاب و أکثر علماء الإسلام من الحدیث و التفسیر و الفقه و اللغة و العربیة و النثر و النظم و غیرها و کتاب فهرست الشیخ منتجب الدین علی بن عبید الله بن بابویه و فهرست الشیخ أبی جعفر محمد بن الحسن الطوسی قدس الله سرهم و حباهم بالجنان و سرهم و جعلنا من رفقائهم فی الرفیق الأعلی بجاه سید المرسلین و آله الطاهرین صلوات الله و سلامه علیه و علیهم أجمعین.

و آخذ علیه فی ذلک بما أخذ علی من العهد بملازمة تقوی الله سبحانه فیما یأتی و یذر و دوام مراقبته و الأخذ بالاحتیاط التام فی جمیع أموره خصوصا فی الفتیا فإن المفتی علی شفیر جهنم و بذل العلم لأهله و بذل الوسع فی تحصیله و تحقیقه و الإخلاص لله تعالی فی طلبه و بذله فلیس وراء هذا السبب من مطلب إذا حصلت شریطته.

فقد روینا عن مولانا أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب صلوات الله تعالی علیه أنه قال: من کان من شیعتنا عالما بشریعتنا فأخرج ضعفاء شیعتنا من ظلمة جهلهم إلی نور العلم الذی حبوناه جاء یوم القیامة علی رأسه تاج من نور یضی ء لأهل جمیع العرصات

ص: 170

و علیه حلة لا یقوم لأقل سلک منها الدنیا بحذافیرها و ینادی مناد هذا عالم من بعض تلامذة علماء آل محمد ألا فمن أخرجه من ظلمة جهله فی الدنیا فلیتشبث به یخرجه من حیرة ظلمة هذه العرصات إلی نزه الجنان فیخرج کل من کان علمه فی الدنیا خیرا أو فتح عن قلبه من الجهل قفلا أو أوضح له عن شبهة الحدیث.

و عن مولانا العسکری علیه السلام أنه قال عن رسول الله صلی الله علیه و آله: أشد من یتم الیتیم یتیم انقطع عن إمامه و لا یقدر علی الوصول إلیه فلا یدری کیف حکمه فیما ابتلی به من شرائع دینه ألا فمن کان من شیعتنا عالما بعلومنا فهدی الجاهل بشریعتنا کان معنا فی الرفیق الأعلی.

فنسأل الله سبحانه بنور وجهه الکریم و نتوسل إلیه بأکرم خلقه علیه محمد و أهل بیته الطاهرین أن یصلی علیهم أجمعین و أن یحشرنا فی زمرتهم و تحت لوائهم و یقفو بنا آثارهم و یجعلنا من عداد أولیائهم إنه أرحم الراحمین و أکرم الأکرمین.

و کتب هذه الأحرف بیده الفانیة زین الدین (1)

بن علی بن أحمد شهر بابن الحاجة تجاوز الله تعالی عن سیئاته و وفقه لمرضاته لیلة الخمیس لثلاث لیال مضت من شهر جمادی الآخرة سنة إحدی و أربعین و تسعمائة حامدا مصلیا علی رسوله و آله مستغفرا من ذنوبه و الحمد لله وحده و صلواته علی سیدنا محمد النبی و آله.

و أقول قد نقلتها من خط نقل من خطه قدس الله روحه فوافق ما نقل منه حسب الطاقة.

ص: 171


1- 1. و لقبه اسمه، بخطه. کذا فی هامش الأصل.

**[ترجمه]صورة إجازة 53 الشهید الثانی - 1. الذریعة ج 1 ص 193. - للشیخ حسین بن عبد الصمد - 2. هو الشیخ الحسین بن الشیخ عبد الصمد بن محمّد الحارث الهمدانیّ الجبعی والد شیخنا البهائی- ره- کان- قدّس سرّه- عالما ماهرا متبحرا عظیم الشأن، و قال المحدث العاملی فی الامل- فی ترجمته- کان عالما ماهرا محققا مدققا، متبحرا جامعا أدیبا منشئا شاعرا عظیم الشأن جلیل القدر ثقة ثقة من فضلاء تلامذة شیخنا الشهید الثانی له کتب:

منها کتاب الأربعین حدیثا، و رسالة فی الردّ علی أهل الوسواس سماها العقد الحسینی، و حاشیة الإرشاد؛ و رسالة سماها تحفة أهل الایمان فی قبلة عراق العجم و أهل خراسان رد فیها علی الشیخ علیّ بن عبد العالی العاملی الکرکی حیث امرهم ان یجعلوا الجدی بین الکتفین و غیر محارب کثیرة مع ان طول تلک البلاد یزید علی طول مکّة کثیرا و کذا عرضها فیلزم انحرافهم عن الجنوب الی المغرب کثیرا ففی بعضها کالمشهد بقدر نصف المسافة خمسا و أربعین درجة و فی بعضها أکثر و فی بعضها أقل و له رسائل أخر.

و کان سافر الی خراسان و اقام بهراة مدة و کان شیخ الإسلام بها ثمّ انتقل الی البحرین و بها مات و کان عمره ستا و ستین سنة و رثاه ابنه الشیخ البهائی بقصیدة منها قوله:

یا جیرة هجروا و استوطنوا هجرا***واها لقلبی المعنی بعدکم واها

یا ثاویا بالمصلی من قری هجر***کسیت من حلل الرضوان اضفاها

اقمت یا بحر بالبحرین فاجتمعت***ثلاثة کن امثالا و اشباها

ثلاثة انت انداها و اغزرها***جودا و اعذبها طعما و اصفاها

حویت من درر العلیاء ما حویا***لکن درکک اعلاها و اغلاها

و یا ضریحا علی فوق السماک علا***علیک من صلوات اللّه ازکاها

فاسحب علی الفلک الأعلی ذیول علی***فقد حویت من العلیاء اعلاها

فوائد الرضویة ص 138- لؤلؤة البحرین ص 23- کشکول البحرینی ج 2 ص 201. -

والد شیخنا البهائی قدس الله أرواحهم بالإجازة الکبیرة المعروفة.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ الحمد لله الذی أوضح للأنام سبل الإکرام و جعل الروایة ذریعة إلی درک الأحکام و أفضل الصلاة و أتم السلام علی سیدنا محمد الداعی إلی دار السلام و علی آله الکرام أعلام الأنام و أصحابه العظام.

ص: 146

و بعد فإن العبد الضعیف المفتقر إلی عفو الله تعالی زین الدین بن علی بن أحمد بن جمال الدین بن تقی الدین صالح بن شرف العاملی أوزعه الله تعالی شکر نعمته و تولاه بفضله و رحمته یقول إنه قد تطابق شاهد العقل و هو الذی لا یبدل و شاهد الشرع و هو المزکی المعدل علی أن أرجح المطالب و أربح المکاسب و أنجح المآرب هو العلم الذی یمتاز الإنسان به عن ذوی الجهالات و یضاهی به ملائکة السماوات و یستحق به رفیع الدرجات و أن أشرف أنواعه العلم بالله سبحانه و ما یلحقه من الکمال و معرفة سفرائه و ما یتبعه من تفصیل الأحوال و هو المعبر عنه بعلم الکلام علی قانون الإسلام.

ثم معرفة کتابه الکریم و شرعه القویم المأخوذ عن سید المرسلین و عترته الأکرمین صلوات الله و سلامه علیه و علیهم أجمعین و ما یتوقف علیه من العلوم العقلیة و الأدبیة و هی العلوم الإسلامیة التی استقرت علیها حکمة المالک الجلیل و آمن أن یعتریها تغییر أو تبدیل.

و قد نصب الله سبحانه علیها دلیلا لا یعدل عنه و بابا لا تؤتی إلا منه و کان من أهمه علی ما أرشد إلیه هو الأخبار عن سفرائه حسب ما دل علیه و کان السلف رضوان الله تعالی علیهم همهم أبدا رعایة الأخبار بالهمم العالیة و الفطن الصافیة تارة بالحفظ لما یروونه و الفرق بین ما یقبلونه و یردونه و أخری بالتصنیف و الإقراء و الروایة علی أکمل وجوه الرعایة.

ثم درست عوائد التوفیق و طمست فوائد التحقیق و ذهبت معالم الشریعة

ص: 147

النبویة فی أکثر الجهات و صارت الأحکام المصطفویة فی حیز الشتات و بقی الأمر کما تراه یروی إنسان هذا الزمان ما لا یحقق معناه و لا یعرف من رواه.

کأن لم یکن بین الحجون إلی الصفا***أنیس و لم یسمر بمکة سامر

و الله سبحانه لم یبتعثهم لهذا التضییع و لا خلقهم للانهماک فی هذا الجهل الفظیع و إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَیْهِ راجِعُونَ و لا حول و لا قوة إلا بالله العلی العظیم.

و أما نحن ففضیلتنا الاعتراف بالتقصیر و نسبتنا إلی تلک المفاخر نسبة الحقیر إلی الکبیر لکن لکل جهده بحسب زمانه و قوة جنانه.

ثم إن الأخ فی الله المصطفی فی الأخوة المختار فی الدین و المترقی عن حضیض التقلید إلی أوج الیقین الشیخ الإمام العالم الأوحد ذو النفس الطاهرة الزکیة و الهمة الباهرة العلیة و الأخلاق الزاهرة الإنسیة عضد الإسلام و المسلمین عز الدنیا و الدین حسین ابن الشیخ الصالح العالم العامل المتقن المتفنن خلاصة الأخیار الشیخ عبد الصمد ابن الشیخ الإمام شمس الدین محمد الشهیر بالجبعی الحارثی الهمدانی أسعد الله جده و جدد سعده و کبت عدوه و ضده و وفقه للعروج علی معارج العاملین و سلوک مسالک المتقین ممن انقطع بکلیته إلی طلب المعالی و وصل یقظة الأیام بإحیاء اللیالی حتی أحرز السبق فی مجاری میدانه و حصل بفضیلة السبق علی سائر أترابه و أقرانه و صرف برهة جمیلة من زمانه فی تحصیل هذا العلم و حصل منه علی أکمل نصیب و أوفر سهم فقرأ علی هذا الضعیف و سمع کتبا کثیرة فی الفقه و الأصولین و المنطق و غیرها.

فمما قرأه من کتب أصول الفقه مبادی الوصول و تهذیب الوصول من مصنفات الداعی إلی الله تعالی جمال الدین الحسن بن یوسف بن المطهر قدس الله روحه و شرحه جامع البین فی فوائد الشرحین للشیخ الإمام الأعلم شمس الدین محمد بن مکی عرج الله بروحه إلی دار القرار و جمع بینه و بین أئمته الأطهار.

و من کتب المنطق رسائل کثیرة منها الرسالة الشمسیة للإمام نجم الدین الکاتبی القزوینی و شرحها للإمام العلامة سلطان المحققین و المدققین قطب الدین محمد بن محمد

ص: 148

بن أبی جعفر بن بابویه الرازی أنار الله برهانه و أعلی فی الجنان شأنه - 1. فی هامش الأصل بخطه قدّس سرّه: أقول: وجدت بخط بعض الأفاضل ما صورته هکذا: نقله الشهید رحمه اللّه من خطه فی آخر قواعد الاحکام الذی کتبه و قرأه علی الفاضل و قال الشهید- ره-: هذا یشعر بأنّه من ذرّیة الصدوق ابن بابویه رحمه اللّه، و کان فی آخره بخطه: رحمه اللّه. م ق ر عفی عنه. -

و سمع من کتب الفقه بعض کتاب الشرائع و الإرشاد و قرأ جمیع کتاب قواعد الأحکام فی معرفة الحلال و الحرام من مصنفات شیخنا الإمام الأعلم أستاد الکل فی الکل جمال الدین أبی منصور الحسن بن الشیخ سدید الدین یوسف بن المطهر شرف الله قدره و رفع فی علیین ذکره قراءة مهذبة محققة جمعت بین تهذیب المسائل و تنقیح الدلائل حیث ما وسعته الطاقة و اقتضاه الحال و قرأ و سمع کتبا أخری.

و قد أجزت له أدام الله نبله و کثر فی العلماء مثله روایة جمیع ما قرأه و سمعه علی و أقرأه و العمل به عن مشایخی الذین عاصرتهم و استفدت من أنفاسهم أو اتصلت الروایة بهم.

بل أجزت له روایة جمیع ما صنفه و رواه و ألفه علماؤنا الماضون و سلفنا الصالحون من جمیع العلوم النقلیة و العقلیة و الأدبیة و العربیة بالطرق التی لی إلیهم و جمیع ما رویته عنهم و عن غیرهم متی علم أنه داخل تحت روایتی و ها أنا مثبت بعض الطرق إلی أعیان العلماء و مشاهیرهم و جاعل استیفاء ذلک إلیه أسبغ الله تعالی فضله علیه متی ثبت عنده أنه طریقی إلیهم رضوان الله تعالی علیهم.

فأما مصنفات شیخنا الإمام الأعظم محیی ما درس من سنن المرسلین و محقق حقائق الأولین و الآخرین الإمام السعید أبی عبد الله الشهید محمد بن مکی بن محمد بن حامد العاملی قدس الله روحه و نور ضریحه فإنی أرویها عن عدة مشایخ بطرق عدیدة أعلاها سندا عن شیخنا الإمام الأعظم بل الوالد المعظم شیخ فضلاء الزمان و مربی العلماء الأعیان الشیخ الجلیل الفاضل المحقق العابد الزاهد الورع التقی نور الدین علی بن عبد العالی المیسی العاملی رفع الله مکانه فی جنته و جمع بینه و بین أحبته بحق

ص: 149

روایته عن شیخه الإمام السعید ابن عم الشهید شمس الدین محمد بن محمد بن محمد بن داود الشهیر بابن المؤذن الجزینی عن الشیخ ضیاء الدین علی نجل الشیخ الجلیل السعید شمس الدین محمد بن مکی عن والده قدس الله أرواحهم الزکیة الطاهرة و جمع بینهم و بین أئمتهم الزاهرة.

و بهذا الإسناد جمیع مصنفات علمائنا السابقین من الطبقة التی عاصرها إلی طبقة الأئمة المعصومین فی جمیع الأزمنة بالطرق التی له إلیهم و أرویها أیضا بالإسناد إلی الشیخ شمس الدین بن داود عن الشیخ أبی القاسم علی بن طی عن الشیخ شمس الدین العریضی عن السید حسن بن أیوب الشهیر بابن نجم الدین بن الأعرج الحسینی عن الشهید رحمهم الله.

ح و عن الشیخ شمس الدین المذکور عن الشیخ عز الدین حسن بن العشرة عن الشیخ الصالح الزاهد العابد جمال الدین أحمد بن فهد عن الشیخ زین الدین علی بن الخازن الحائری عن الشهید رحمه الله.

ح و عن الشیخ شمس الدین بن داود عن السید الأجل المحقق السید علی بن دقماق الحسنی عن الشیخ الفاضل المحقق ش