الطراز الاوّل و الکناز لما علیه من لغة العرب المعول المجلد 9

اشارة

سرشناسه : المدنی ، علی خان ابن احمد، ‫1120ق. (سید علی خان مدنی دشتکی شیرازی)

عنوان و نام پدیدآور : الطراز الاول و الکناز لما علیه من لغة العرب المعول/ للامام اللغوی الادیب السیّد علی بن أحمد بن محمّد معصوم الحسینی المعروف ب ابن المعصوم المدنی؛ تحقیق مؤسسة آل البیت علیهم السلام لإحیاء التراث

مشخصات ظاهری : 15ج

زبان : عربی

مشخصات نشر : مشهد - ایران؛ مؤسسة آل البیت علیهم السلام لإحیاء التراث؛ الطبعة الأولی ذوالحجة 1426 ه

موضوع : واژه نامه ها Dictionaries

موضوع : زبان عربی -- واژه نامه ها

موضوع : زبان عربی -- واژه نامه ها،Arabic language -- Dictionaries

موضوع : زبان شناسان عرب

موضوع : زبان عربی - اصطلاح ها و تعبیرها

موضوع : زبان عربی - تحقیق

موضوع : زبان عربی - واژه نامه ها - فقه اللغه عربی

توضیح : «الطراز الاول و الکناز لما علیه من لغة العرب المعول» اثر سید علی بن احمد بن محمد معصوم الحسین معروف به ابن معصوم مدنی ، از دائرة المعارف های بزرگ لغت است. که مؤسسه آل البیت لاحیاء التراث(شعبه مشهد) به تحقیق آن همت گماشته اند.

مولف، کتاب را بر اساس لام الفعل سپس فاء الفعل و به ترتیب حروف الفباء تنظیم نموده و به تعداد حروف الفباء باب قرار داده و ذیل هر بابی به تعداد حروف الفبا طبق فاءالفعل فصل قرار داده است مثلا لغت «وضا» را ذیل فصل الواو از باب الهمزه می توان به ترجمه آن دست یافت، وی که منهج خود را در تالیف کتاب الطراز به طور عام در مقدمه آن آورده و متعرض آن شده است: من نخست به لغت عامه پرداخته ام؛ آن گاه لغات خاص قرآن را ذکر کرده ام، بعد اثر را بحث نموده، سپس به مصطلح و مثل پرداخته ام. لذا ترتیب کتاب بدین گونه است: 1. لغت عامه و مجاز 2. کتاب 3. اثر 4. مصطلح 5. مثل :

1- لغت عامه و مجاز : مؤلف ابتدا به بررسی حقیقت و مجاز می پردازد؛ البته مجاز را پسین حقیقت قرار می دهد؛ یعنی ابتدا حقیقت را از مجاز جدا می کند؛ برخلاف آنچه در کتاب های لغت مشهور و معروف بود، که مجاز و حقیقت را با هم بحث کرده اند؛

2- کتاب : مولف پس از آن که معنای حقیقی لغت را بیان می کند؛ آن گاه به بیان معنای مجازی آن می پردازد. وی فصلی را با عنوان (الکتاب) آورده است که در آن به بیان آن لغت در قرآن می پردازد. جمیع معانی یک لغت را که در تفسیر و غیرتفسیر آمده، ذکر کرده تا استفاده برای دانش پژوهان راحت باشد.

3- أثر : مولف در بخش (اثر) نیز به همان سبک بخش (الکتاب) پیش رفته است. از درآمیختگی بین معانی پرهیز کرده، و معانی حدیث را به خوبی بیان می کند.

4- مصطلح : مولف (مصطلح) را در بخش خاصی عنوان کرد و بسیاری از مصطلحات سایر علوم را نیز آورده و بر مصطلحات علوم لغت اکتفا نکرده است.

5- مثل : مولف در پایان هر لغت به (مثل) نیز پرداخته و آن لفظ را در امثال عرب نیز ردیابی کرده است.

ص: 1

اشارة

ص:2

بسم الله الرحمن الرحیم

ص:3

ص:4

[تتمة باب الراء ]

فصل الغین

غبر

اشارة

غَبَرَ غُبُوراً، کقَعَدَ: مَکَثَ، وبَقَی، ومَضَی، فهو غَابِرٌ. الجمعُ: غُبُرٌ، کسُجُدٍ.

و هو غَابِرُ بَنِی فلانٍ: بَقِیَّتهم.

وکانَ ذلکَ فی غَابِرِ الزَّمانِ: فی ماضِیهِ، أَو الماضی عَابِرٌ بالمهملةِ، والبَاقِی غَابِرٌ بالمعجمةِ؛ تقولُ: أَنتَ غَابِرٌ غداً، وذِکرُکَ غَابِرٌ أَبداً.

والغُبْرُ، کقُفْلٍ: بَقِیَّةُ اللَّبَنِ فی الضَّرعِ، یقالُ: ناقةٌ بها غُبْرٌ..

و - من الحیضةِ: بقیَّتهُ قبلَ الطُّهرِ.

الجمعُ: أَغْبَارٌ.

وکَسَبَبٍ: بَقِیَّةُ الماءِ فی الحَوْضِ.

و کسُکَّرٍ: بَقَایَا اللَّبَنِ، والحَیْضِ، والمَرَضِ و اللَّیلِ، أَو الشَّیْء مُطْلقاً، وغلّبت علی ما ذُکِرَ، و هی جمعُ غَابِرٍ - کرَاکِعٍ ورُکَّعٍ - جمع الجمع: غُبَّرات.

قال الزَّمخشریُّ: الغُبَّرات جمع غُبَّرٍ جمعُ غَابِرٍ(1).

ونصّ المرزوقی فی شرحِ الحماسةِ،

ص:5


1- الفائق 19:1.

علی أَنَّه یکون مفرداً أَو جمعاً، فقال:

غُبْرُ الحیضِ وغُبَّرَهُ: باقیه قبلَ الطُّهر، والغُبَّرُ، یکون جمع غَابِرٍ أَیضاً(1). انتهی.

فَمَن فسَّرهُ بالبقایا اعتبره جمعاً، ومَن فسَّرهُ بالباقِی و البقیَّةِ اعتبرهُ مفرداً.

وتَغَبَّرَ النَّاقةَ: احتَلَبَ غُبْرَهَا، ومنه:

قیلَ لقومٍ نَمَوا وکَثُرُوا: کیفَ نَمَیتُم ؟ قالوا: کُنَّا نَلْتَبِئُ الصَّغیرَ، ونَتَغَبَّرُ الکبیرَ، أَی کنَّا نَأْخذُ أَوَّل ماءِ الصَّغیر - مِن الْتَبَأَ الشَّاةَ، إذَا احْتَلَبَ لَبَأَها - ونَأْخُذ بقیَّة ماءِ الکبیرِ - من تَغَبَّر النَّاقةَ - یریدونَ کنَّا نزوّجهما حِرصاً علی التَّناسلِ.

وتَزوَّجَ غَنْمُ بنُ حُبَیِّب - لا عُثمَان بن حبیب، وغلط الفیروزآبادی - رَقَاشَ بنت عَامرٍ النَّاقمیَّة، وهی عجوزٌ، فقیل له: ما تَرجُو منها؟ فقال: لعَلِّی أَتغبَّر منها غلاماً، فلمَّا ولد سمَّاه غُبَرَ - کعُمَرَ - و هو أَبو بَنِی غُبَرَ، بطنٌ من ربیعةَ.

وتَغَبَّرَت المرأَةُ الشَّیخَ: تَزوَّجتهُ؛ کأَنَّها أَخَذَت بقیّةَ مائِهِ.

ونَاقَةٌ مِغْبَارٌ، کمِصْبَاحٍ: تَدِرُّ بعد ما تَدِرّ(2) اللَّواتِی یُنْتَجْن معها.

والمُغَبِّرَةُ، کمُقَدِّمَةٍ: قومٌ یَتَنَاشَدُونَ الشِّعْرَ بالأَلحانِ، ویطربونَ بها، ویَزعمونَ أَنَّهم یَزهدُونَ فی الفَانیَةِ، ویَرغبونَ فی الغَابِرَةِ، أَی الدَّار الباقیَةِ، ولهذا سمّوا مُغَبِّرَة، وتطریبهم التَّغْبِیر. وعن الشَّافعیّ:

أَرَی الزّنادقةَ وَضَعُوا هذا التَّغْبِیرَ لیَصدُّوا النَّاسَ عن ذِکْرِ اللّٰهِ وقِرَاءَةِ القُرآنِ(3).

وعن بعضهم:

عِبَادُکَ المُغَبِّرَهْ رُشَّ عَلَیْنَا المَغْفِرَهْ4

والغُبَارُ، کغُرَابٍ: أَجزاءٌ تُرابیَّة تَثُور من وَجْهِ الأَرضِ، وترتفع فی الهواءِ.

والغَبَرَةُ، کقَصَبَةٍ: ما یَعلَقُ بالشَّیْءِ منه.

ص:6


1- شرح الحماسة فی شرح قول أَبی کبیر الهُذلیّ:ومُبَرَّإٍ مِنْ کُلِّ غُبَّرِ حَیْضَةٍوَفَسادِ مُرْضِعَةٍ ودَاءٍ مُغِیلِ
2- فی المحکم 513:5، واللّسان: تَغرُزُ بعد ما تَغرُزُ...
3- (3و4)) تهذیب اللّغة 122:8، أساس البلاغة: 320، اللّسان، التّاج.

وغَبَرَ الغُبَارُ، کقَعَدَ: ارتَفَعَ.

واغْبَرَّ الیومُ اغْبِرَاراً: اشتَدَّ غُبَارُهُ.

وغَبَّرَ الرَّجُلُ تَغْبِیراً: أَثارَ الغُبَارَ، کأَغْبَرَ إغْبَاراً..

و - الشَّیْءَ: أَوقَعَ علیه الغُبَار، ومنه:

غَبَّرَ فی وَجْهِهِ، إذا سَبقَهُ.

وجوادٌ لا یُسْبَقُّ(1) غُبَارهُ: سابقٌ لا یلحقُ.

ونخلةٌ مِغْبَارٌ: یَعلُوها الغُبَارُ.

والغُبْرَةُ، کغُرْفَةٍ: لونُ الغُبَارِ.

وغَبِرَ الشَّیءُ غُبْرَةً - کسَمِرَ سُمْرَةً - واغْبَرَّ اغْبِرَاراً، واغْبَارَّ اغْبِیرَاراً: أَشبَه لَوْنهُ لون الغُبَارِ، فهو أَغْبَرُ، و هی غَبْرَاءُ، من غُبَّرٍ، ومنه: الأَغْبَرُ:

للذِّئْبِ.

والغَبْرَاءُ: الأُنثَی من الحَجَلِ، والأَرضُ، وشَجَرَةٌ معروفةٌ لها ثَمَر کالنَّبقِ، وزهرٌ أَصفرُ طیِّب الرَّائحةِ حادُّها جدّاً، وتُسمِیتهَا بالغُبَیْرَاءِ مصغّرةً أَعرَفُ وأَشهَرُ، وبه سمِّی الغُبَیْرَاء من التَّمرِ لکونِهِ علی هیئةِ ثَمَرِهَا ولَوْنِهِ.

والغُبَیْرَاءُ من الشَّرابِ: نبیذٌ فی لونِهِ غُبْرَة، تتَّخذهُ الحَبَشةُ من الذَّرَةِ، و هو مُسکِرٌ، ویُسمَّی السُّکُرْکَةَ، کدُجُنَّةٍ.

وجَاءَ علی ظَهْرِ الغَبْرَاءِ، والغُبَیْرَاءِ، أَی ظَهْرِ الأرضِ، یعنی راجلاً.

و هو من بَنِی الغَبْرَاءِ، أَی أَهل الأَرضِ، وأَفنَاء النَّاسِ، لا تُعْرَف له عَشِیرَة.

وبَنُو غَبْرَاءَ: المسافرونَ، والغُرَباءُ، والفُقَراءُ، والأَضیافُ، واللُّصوصُ العَارِفونَ بالطُّرقِ الصِّعبةِ المجهولةِ، واحدهم:

ابن غَبْرَاءَ.

وطَلَبَ حاجةً فَرَجَعَ علی غَبْرَاءَ الظَّهرِ، وغُبَیرَاءَ الظَّهْرِ، أَی خَائِباً.

وأَثرٌ أَغْبَرُ، ووَطأَةٌ غَبْرَاءُ: دَارِسَان، ونَقِیضهُما: أَثرٌ أَدْهَمُ ووَطأَة دَهْمَاءُ، أَی حَدِیثَان.

ص:7


1- کذا فی النّسخ، وفی المعاجم: لا یُشَقُّ.

وعِزٌّ أَغْبَرُ: ذاهبٌ دارسٌ.

وأَرضٌ غَبْرَاءُ، وغَبَرَةٌ، کقَصَبَةٍ: کَثِیرَةُ الشَّجَرِ.

وسَنَةٌ غَبْرَاءُ: مُجدِبَةٌ.

و مَفَازَةٌ غَبْرَاءُ: لا یهتدی للخُرُوجِ منها.

وجُرحٌ غَبِرٌ، ککَتِفٍ: لا یزال یَنْتقض، وذلک إذا اندَمَلَ علی فَسَادٍ، وَقد غَبِرَ غَبَراً، کفَرِحَ، ومنه: غَبِرَ خُفُّ البعیرِ، إذا وَجَعَ بَاطِنهُ.

وفی قَلبِهِ غِبْرٌ، کحِقْدٍ زنةً ومعنیً.

وأَغْبَرَ فی طَلَبِ الحاجةِ إِغْبَاراً: جدَّ فیه؛ کأَنَّه لِجدّهِ یُثِیرُ الغُبَارَ، ومنه:

أَغْبَرَتِ السَّماءُ: اشتَدَّ وَقْعُ مَطَرِهَا.

والمُغْبُورُ، والمُغْثُورُ، والمُغْفُورُ، بضمِّ المیمِ فیهنَّ: بمَعنیً؛ و هو کالصَّمْغِ یَخْرُجُ من الرَّملِ حُلْو کالنَّاطِفِ.

والغَبِیرُ، کأَمِیرٍ: تَمْرٌ.

والغُبْرَانُ، بالضَّمِّ: رُطْبَتَانِ فی قِمْعٍ واحدٍ. الجمعُ: غَبَارِینُ.

والغُبَرُ، والغَوْبَرُ، کصُرَدٍ وجَوْهَرٍ:

ضَرْبٌ من السَّمَکِ.

والغُبْرُورُ، کزُرْزُورٍ: عُصفورٌ صَغِیرٌ.

وبالنُّون آخراً(1): طائرٌ.

وصَمَّاءُ الغَبَرِ، کسَبَبٍ: حیَّةٌ تَسْکُنُ قُرْبَ مُوَیْهَةٍ فی مَنْقَعٍ فلا تُقْرَب، و هی من الغبرِ فی الحَوضِ؛ قال(2):

دَاهِیةُ الدَّهرِ وصَمَّاء الغَبَرْ

وقالوا: دَاهیةُ الغَبَر: للعَظِیمةِ الَّتی لا یُهتَدَی لها تشبیهاً بها، أَو هی من الغُبَارِ؛ کأَنَّها تَغبُرُ وَجهَ مَن نَزَلَت بِهِ، أَو من الغُبْرِ - کقُفلٍ - و هو البَقِیَّة؛ کأَنَّها بَاقِیة لا تَنقَضِی، أَو من غَبِرَ الجُرح؛ کأَنَّها تَنتَقِضُ مرَّة بعد أُخرَی.

وغَابِرٌ: حِصنٌ بالیمنِ.

والغَبِرَةُ، ککَلِمَة: قریةٌ به.

وکسَبَبٍ: أَحد محالِّ سلمَی جَبَل طَیءٍ.

ص:8


1- أَی: غُبرُون.
2- و هو عبد اللّٰه بن الأعور الکذاب الحرمازیّ کما فی المستقصی 1785/421:1، ومجمع الأمثال 175/44:1، ذیل المثل: «إنّه لداهیّة الغَبَر».

ووَادِی غُبَرَ، کعُمَرَ: عند حَجَرِ ثَمُودَ بین المدینةِ و الشَّامِ.

وغُبَرُ أَیضاً: موضعٌ ببَطِیحَةٍ کَبَیرَةٍ مُتَّصِلَةٍ بالبَطَائِحِ.

والغَبِیرُ، کأَمِیرٌ أَو زُبَیرٍ: ماءٌ لبَنِی مُحَارِبٍ.

ودارةُ غُبَیْرٍ، کزُبَیْرٍ: لبَنِی الأَضبط من بنی کلابٍ بنَجْدٍ.

والغُبَارَةُ، کسُلَافَة: ماءٌ لبَنِی عَبْس ببَطْنِ الرُّمةِ، قُربَ أَبانَین.

والغُبَارَاتُ، علی الجمعِ: موضعٌ.

والغَبْرَاءُ: قریةٌ بالیمامةِ، وفَرَسُ حَمَلِ بنِ بَدْر الذّبیانیّ(1).

وغُبَرُ، کعُمَرَ: بَطْنٌ من ربیعةَ، و هو غُبَرُ بنُ غَنْم بنِ حُبَیِّب بنِ کَعْبِ بن یَشْکُرَ بنِ بَکْرِ بنِ وَائِل بنِ ربیعةَ، ینسب الیه عبَّاد بن شَرحبِیل الغُبَرِیّ الصَّحابِیّ، وجماعة من المحدّثین، وقَوْلُ الفیروزآبادیّ: عثمان بن حَبیب، تصحیفٌ قبیحٌ.

وغُبَرُ أَیضاً: ابنُ بکَر بنِ تیم اللَّات.

وقیل: هو عُتَر بالمثنَّاةِ الفوقیَّةِ.

وغَبَرَةُ، کقَصَبَة: لقبُ محمَّدِ بنِ عُمَرَ ابنِ أَبی نَصْر الحَربِیّ.

ومُحمَّدُ بنُ مُحمَّدِ بنِ غَبَرَةَ، وأَحمدُ ابنُ علیّ بنِ غَبَرَةَ: محدّثان.

وعبدُ الباقِی بن محمَّدِ بنِ أَبی الغُبَارِ، کغُرَاب: أَدیبٌ محدِّثٌ.

وابنُ الغُبَیْرِیّ، کزَبَیْرِیّ: علیُ بنُ رَوح بنِ أَحمد الفقیه، نائب القاضی بن الدَّامغَانِیّ.

الکتاب

کٰانَتْ مِنَ الْغٰابِرِینَ (2) البَاقِینَ المتخلِّفِینَ عن لُوط علیه السلام حتَّی هَلَکَت، أَو مِنَ الباقِینَ فی العَذَابِ، والتَّذکیرُ لتَغلِیبِ الذُّکورِ علی الإِناثِ، ومثلهُ:

إِلاّٰ عَجُوزاً فِی الْغٰابِرِینَ (3) و إِنَّهٰا لَمِنَ الْغٰابِرِینَ (4).

ص:9


1- فی التّاج: الفزاریّ.
2- الأعراف: 83، العنکبوت: 32 و 33.
3- الشّعراء: 171، الصّافّات: 135.
4- الحجر: 60.

عَلَیْهٰا غَبَرَةٌ (1) کنایة عن الکدُورةِ الَّتی تَعلُو الوَجْهَ للغَمِّ.

الأثر

(ما أَقَلَّتْ الغَبْرَاءُ ولَا أَظَلَّتْ الخَضْرَاءُ أَصدَق مِن أَبِی ذَرٍّ)(2)«الغَبْرَاءُ»: الأرضُ. و «الخَضْرَاءُ»: السَّمَاءُ؛ للَوْنِهِما، یریدُ لیس بَیْنَهما مَن هو أَشدُّ صِدقاً منهُ، و هو مَن قَبیلِ العامِ المخصوص بمنفَصِلٍ.

(الجُوع الأَغْبَر)(3) جَعَلَ الاغبرَار للجُوعِ و هو لصاحبِهِ مجازاً، ک عِیشَةٍ رٰاضِیَةٍ (4) و عَذٰابٌ أَلِیمٌ (5) والمُرادُ وَصفهُ بالشِّدَّةِ و التَّنبُیه علی تَناهِیه؛ کأَنَّه جَعَلَ للجُوعِ جُوعاً حتَّی صَارَ جَائِعاً أَغبَر.

(فَخَرَجُوا مُغْبِرِینَ)(6) جمعُ مُغْبِرٍ - کمُحْسِنٍ - مِن أَغبَرَ فی الطَّلَبِ إذا جَدَّ، ومنه: (فَرَأَیْتُهُ مُغْبِراً فِی جِهَازِهِ)7.

(العَشْر الغَوَابِر)(7) جمعُ غَابِرَةٍ، أَی بَاقِیة، یریدُ الأَواخِر.

ومنه: (غَابِرُهُ نَجِسٌ)(8) أَی بَاقِیه.

(غُبَّرَاتٌ مِنْ أَهْلِ الکِتَابِ)10 بضمِّ العینِ وفَتْحِ الموحّدة مشدَّدة، جمعُ غُبَّرٍ و هو جمعُ غَابِرٍ، أَی بَقَایِا، ومنهُ حَدِیثُ عَمْروِ بنِ العَاصِ: (وَلَا حَمَلَتْنِی البَغَایَا فِی غُبَّرَاتِ المَآلِی)(9).

(دَرُّهُنَّ غُبْرٌ)(10) کقُفْلٍ أَو سُکَّرٍ، أَی قَلیلٌ من غُبْرِ اللَّبنِ؛ و هو بقیَّتهُ فی

ص:10


1- عبس: 40.
2- انظر الفائق 379:1، غریب الحدیث لابن الجوزی 143:2، النّهایة 42:2 و 337:3.
3- نهج البلاغة 196:1 /ط 98، غریب الحدیث لابن قتیبة 316:2، النّهایة 337:3.
4- الحاقّة: 21، القارعة: 7.
5- البقرة: 10.
6- (6و7)) النّهایة 337:3، اللّسان، التّاج.
7- الغریبین 1358:4، غریب الحدیث لابن الجوزی 144:2، النّهایة 337:3.
8- (9و10)) النّهایة 338:3، اللّسان، التّاج.
9- الفائق 19:1، غریب الحدیث لابن الجوزی 144:2، النّهایة 338:3.
10- الفائق 123:4، غریب الحدیث لابن الجوزی 144:2، النّهایة 338:3 و 120:4.

الضَّرعِ، ولا یکون الَّا قلیلاً.

(إِیَّاکُم و الغُبَیْرَاءَ فإِنَّهَا خَمْرُ العَالَمِ)(1) هی الشَّرابُ الَّذی تَتَّخِذهُ الحَبَشُ من الذَّرَةِ؛ أَی هی کالخَمْرِ الَّتی یَتَعَارَفهَا جَمیعُ النَّاسِ، لافَرقَ بینهما فی التَّحریمِ.

(إنَّ ذُنُوبِی وکثرتها قَدْ غَبَّرَتْ وَجْهِی عِنْدَک)(2) جَعلتهُ مُغبَرّاً، أَی متغیِّراً تَعلُوهُ کدُورة فأَنا أَستَحِیی أَن اسْتَقبِلکَ به وأُوَجّههُ نَحْوَک للدُّعاءِ.

(فَنَحَرَ مَا غَبَرَ)(3) کقَعَد، أَی نَحَرَ علیّ علیه السلام، ما بَقِیَ ممَّا نَحَرَ النَّبیّ صلی الله علیه و آله و هی ثَلاث وسِتُّون بدنة.

(الکَوْکَب الدُّرِّی الغَابِر)(4) أَی الباقِی فی الأُفقِ بَعدَ انتشارِ ضَوْءِ الفَجرِ، فإنَّ سَائِر الکَوَاکِب تَسْتَتِر فی ذلکَ الجَانِب حینئذٍ، وروی: «الغَائِر»(5) من الغَوْرِ أَی المُنحَطّ فی الجَانِبِ الغَربیّ حتَّی یَبعُد عن النَّظَرِ، وروی:

«الغَارِب»(6) ، و: «العَازِب»(7) بالعینِ المهملةِ و الزَّای.

غبشر

الغَبَاشِیرُ، کالتَّبَاشِیرِ: الضَّوءُ ما بَیْنَ اللَّیلِ و النَّهارِ.

غثر

اشارة

الغُثْرَةُ، بالثَّاءِ المثلَّثةِ کغُرْفَةٍ: الغُبْرَةُ، أَو قریبٌ منها، أَو غُبْرَةٌ إلی الخُضرَةِ، أَو کَدِرَةٌ فی غُبْرَةٍ، و هو أَغْثَرُ، و هی غَثْرَاءُ، ومنه: الغَثْرَاءُ للضَّبُعِ، کغَثَارِ مَعْرِفَةً - کجَعَارِ - لِلَوْنِهَا، ولِعَامَّةِ النَّاسِ

ص:11


1- الفائق 46:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 143:2، النّهایة 338:3.
2- مهج الدَّعوات 289-292، بحار الأنوار 11/182:91.
3- سنن أبی داود 1905/186:2، سنن ابن ماجة 3074/1027:2، سنن الدّارمیّ 44/49:2.
4- البخاری 144:4، صحیح مسلم 2177:4 / 2831، مشارق الأنوار 281:1-282.
5- مسند أحمد 339:2.
6- علل الحدیث لأبی حاتم 1965/154:2، نوادر الأصول للحکیم الترمذی 92:3.
7- انظر مرقاة المفاتیح 290:5.

و جَمَاعَتِهِم - کمَا قَالُوا: دَهمَاؤهم - والجُهَّالِ، والحَمْقَی، ورعَاع النَّاسِ وسَفَلَتِهِم، والجَمَاعَة المُختَلِطَة من قَبَائِلَ شَتَّی، کالغَیْثَرَةِ، کحَیْدَرَةٍ.

والغُثْرُ، والغَثَرَةُ، کقُفْلٍ وقَصَبَةٍ: وهما جمعانِ لأَغْثَر، والأَوَّلُ قِیَاس، والثَّانِی سَمَاع نَادِر - ونَظِیرهُ جَوَقَة فی أَجْوَق، و هو الغَلِیظُ العُنُقِ - أَو أَصلهُ غَیْثَرَة فحُذِفَت الیاء.

ورَجُلٌ أَغْثَرُ: جَاهِلٌ غَبِیٌ، و هی غَثْرَاءُ، تَشبِیهاً بالضَّبُعِ؛ لاتِّصَافِهَا بالحُمْقِ.

وفیه غَثَارَةٌ، کجَهَالَةٍ زنةً ومعنیً.

وشاةٌ غَثْرَاءُ: کَثِیرَةُ الصَّوفِ، ومنهُ:

کِسَاءٌ أَغْثَرُ، إذا کَثرَ زِئْبِرهُ وغلظَ صُوفهُ، و قد اغْثَارَّ، کادْهَامَّ. والاسمُ: الغَثَرُ، کسَبَبٍ.

والغَیْثَرَةُ، کبَیْطَرَةٍ: ضُفُوُّ شَعرِ الرَّأْسِ وکَثرتهُ، والوَعِیدُ، والتَّهدُّدُ، ومنَاوشةُ القَوْمِ بَعضِهِم بَعْضاً.

وغَثَرَت الأَرْضُ بالنَّبَاتِ، بسُکُونِ الثَّاءِ وفتح الرَّاءِ: مَادَت به لکثرتِهِ، وأَصلهُ غثریَت، بفتحِ الیَاءِ إلْحَاقاً بدَحرَجَت فَتَحَرَّکَت الیاءِ وانْفَتَحَ ما قَبْلهَا، فَقُلِبَت أَلْفاً فالْتَقَی سَاکنَان، فحُذِفَت الأَلْف، و هی مُغَثْرِیَة، کمُدَحْرَجَةٍ، والمصدرُ:

الغِثرَاءُ، بالکَسْرِ کالسِّلقَاءِ و الحِنذَاءِ مَصدر سَلقَاه وحنذَی به.

والغَثْرَةُ، کهَضْبَةٍ: الخِصْبُ، والسَّعَةُ.

والغَثَرِیُّ من الزَّرعِ، کالعَثَرِیِّ زنةً ومعنیً.

والمُغْثُورُ، بضمِّ المیمِ: المُغْبُورُ - بالموحَّدةِ - و هو کالصَّمغِ یَخرِجُ من العُرْفُطِ، والرِّمْثِ، ویُؤْکَلُ و هو کَرِیهُ الرَّائِحَةِ، کالمِغْثَرِ، والمِغْثَارِ - کمِنْبَرٍ ومِصْبَاحٍ - الجمعُ: مَغَاثِیرُ.

وأَغْثَرَ الرِّمْثُ: سالَ منه المُغْثُورُ.

وتَمَغْثَرَ: اجْتَنَاهُ.

والأَغْثَرُ: الطّحلبُ، والأَسدُ، کالغَثَوْثَرِ - کعَثَوْثَج - وطَائِرٌ طَوِیلُ العُنُقِ.

والغُنْثُرُ، ککُنْدُرٍ وعَثْیَرٍ: الثَّقیلُ الوَخِمُ، والجَاهِلُ، والأَحمقُ، وهُو مِن

ص:12

غَنْثَرَ، وتَغَنْثَرَ، إذا شَرِبَ الماءَ من غَیرِ عَطَشٍ، وذَلِکَ من الحُمْقِ. ومنهُ قَولُ الصِّدیق لابنهِ عبد الرَّحمَانِ: یا غُنْثُر(1) ، یَسُبُّه، ویُروَی بالمهملةِ المفتوحةِ، والمُثَنَّاة الفَوقِیَّة2 ، و هو الذُّبَابُ الأَزْرَقُ شَبَّههُ به تَحْقِیراً.

الأثر

(أُحِبُّ الغَثْرَاءَ)(2) کحَمْرَاءَ، أَی العامَّة، وأَرَادَ بمَحَبَّتِهِم المُنَاصَحَةَ لهُم و الشَّفَقَة عَلَیهِمْ.

ومنهُ حَدِیثُ أُوَیْس: (أَکُون فِی غَثْرَاء النَّاسِ)(3) أَی فی عَامَّتِهِم المَجْهُولِینَ.

غثمر

غَثْمَرَ الحُقُوقَ: نَقَصَها وهَضَمَها..

و - المَالَ: أَفسَدَهُ.

والمُغَثْمَرُ - کمُزَعْفَرٍ - مِنَ الطَّعَامِ: ما لم یُنَقَّ..

و - من الثِّیابِ: الخَشَنُ الرَّدِئُ النَّسجِ؛ قَالَ:

عَمْداً کَسَوْتُ مُرْهِباً مُغَثْمَرَا وَلَو أَشاءُ حِکْتُهُ مُحَبَّرا(4)

یقولُ: أَلْبَسْتُ وَلَدِی المُغَثْمَر عَمداً لأَدْفَع عنهُ العَیْنَ.

غدر

اشارة

غَدَرَ بِهِ - کضَرَبَ ونَصَرَ - غَدْراً، وغَدَرَاناً: نَقَضَ عَهْدَهُ، وغَدرَهُ لُغَةٌ رَدِیئةٌ، وغَدِرَ بِهِ - کسَمِعَ - أَردَأَ، و هو غَادِرٌ، وغَدُورٌ، وغَدَّارٌ، وغِدِّیرٌ - کرَسُولٍ وعَبَّاسٍ وسِکِّینٍ - وغُدَرٌ،

ص:13


1- (1و2)) غریب الحدیث للخطّابی 6:2-7، الفائق 33:3، النّهایة 247:1 و 389.
2- غریب الحدیث للخطّابی 276:2، الفائق 54:3، النّهایة 343:3.
3- النّهایة 343:3، اللّسان، التّاج.
4- المقاییس 432:2، الصّحاح، اللّسان، التّاج، ومن دون نسبة فی الجمیع.

کعُمَر معدول عن عَامِر، والجُمهُورُ علی أَنَّه من الأَسماءِ الَّتی لا تستعمل فی غیر النِّداءِ؛ تقول للرَّجُلِ: یا غُدَرُ، والمرأَة: یا غَدَارِ - کخَبَاثِ وفَجَارِ - وربَّما قالوا له: یا مَغْدِرُ، ویا ابْن مَغْدَرٍ - کمَعْهَدٍ ومَنْزِلٍ - وللقومِ: یا آل غُدَر، و یَالَ غُدَرَ، بالهمزةِ وحَذْفهَا، والصَّحِیحُ اسْتِعمَالهُ فی غَیْرِهِ علی قِلَّةٍ، ومنهُ قَوْلُ الشَّاعِرِ(1):

شهادةً بیدَیْ مِلْحَادَةٍ غُدَرِ

وغَدَّرهُ تَغْدِیراً: نسبَهُ إلی الغَدْرِ.

وأَغْدَرَهُ إِغْدَاراً: تَرَکَهُ وخَلَّفهُ، کغَادَرَهُ، ولا یُستَعمَل غَالِباً إلَّافی تَرکِ ما لا یَنْبَغی أَن یُتْرَک، ومنه: الغَدْرُ، لأَنَّه تَرکُ الوَفَاء.

والغَدِیرُ: المَاءُ الَّذی یُغِادُرهُ السَّیْل، فی مُسْتَنْقَعٍ، «فَعِیل» بمعنی «مُفِاعِل» أَو بمعنی «فَاعِل» من الغَدْرِ؛ لأَنَّه قد یَمُرُّ به الإنْسَانُ و هو طَافِحٌ، فربَّما جَاءَ ثَانِیاً طَمعاً فی وُرودِهِ فَیَجِدُهُ نَاضِباً فیَمُوتُ عَطَشاً، ولِذلِکَ قَالُوا فی المَثَلِ:

(أَغْدَرُ مِن غَدِیرٍ)(2). الجمعُ: غُدُرٌ، وغُدْرَانٌ، کقُضُبٍ وقُضْبَانٍ فی قَضِیبٍ.

وقَوْلُ الفیروزآبادیُّ، کصُرَدٍ فی الجَمْعِ، غَلَطٌ.

واسْتَغْدَرَ الغَدِیرُ: صَارَ فِیهِ المَاء..

و - المَکانُ: صَارَ ذا غُدْرَان.

وغَدَرَ الرَّجُلُ، کضَرَبَ: شَربَ ماءَ الغَدِیرِ.

وکتَعِبَ: شَربَ ماءَ السَّمَاءِ..

و - اللَّیلُ: أَظلَمَ، أَو اشْتَدَّ ظَلامُهُ.

و هیَ لَیْلَةٌ مُغْدِرَةٌ: شَدِیدَةُ الظُّلْمَةِ؛ کأَنَّها تُغْدِر النَّاسَ فی بیوتِهِم، وغَدِرَت هی غَدَراً - کفَرِحَت فَرَحاً - فهی غَدِرَةٌ، کفَرِحَةٍ.

والغَدْرَاءُ: الظَّلماءُ.

وأَغْدَرَ الرَّاعِی الشَّاةَ: تَرَکَهَا دُونَ الغَنَمِ، ولم یُرِحْهَا، فهی غَدِیرَةٌ، وغَدِرَت

ص:14


1- بل الشّاعرة و هی أُمّ عمران بن حارث الرّاسبیّ ترثی ابنها عمران کما فی الأغانی 146:6 و الکامل للمبرّد 201:2، وبلا نسبة فی همع الهوامع 178:1.
2- مجمع الأمثال 2705/64:2.

هی غَدَراً، کفَرِحَت: تَخَلَّفَت عنها فهی غَدُورٌ.

والغُدْرَةُ، و الغُدَارَةُ - بالضَّمِّ و الفتحِ فیهما - والغَدَرُ، کسَبَبٍ: ما غُودِرَ من شیءٍ؛ أَی تُرِکَ وخُلِّفَ.

وسمُّوا السَّیفَ غَدِیراً، إمَّا من الغَدرِ و هو تَرْکُ الوَفَاءِ؛ کما قَالَ أَبُو الطِّیِب:

وَلو حِیزَ الحِفَاظُ بِغیرِ عَقْلٍ تجنَّب عُنْقَ صَیْقَلِهِ الحُسَامُ(1)

أَو من المُغَادَرَةِ؛ و هو تَرْکُ الشَّیءِ، فیکون فی الأَصلِ للسَّیفِ الَّذی غَادَرَت بِهِ الوَقَائع نُدُوباً وآ ثَاراً، ثمَّ کَثَرَ حتَّی سَمَّوا کُلَّ سَیْفٍ غَدِیراً.

وأَمَّا الغَدِیرُ، للدِّرْعِ فهُو علی التَّشبِیهِ بغَدِیرِ الماءِ؛ ولذلکَ قَالَ المَعَرِّیُّ:

لایَهُولَنکَ خِدْنَهَا ظَمأُ الحَرْ بِ رُوَیداً فَقَد حَمَلْتَ غَدِیراً(2)

والغَدِیرَةُ: طعامٌ للأَعرابِ، و هی الرَّغِیدَةُ، واغْتَدَرَ: صَنَعَها..

و -: القِطعَةُ من النَّباتِ، غُودِرَت فلم تُرْعَ..

و -: الخُصْلَةُ من الشَّعَرِ..

و -: الذُّؤَابةُ، کالغِدَارةِ - بالکسرِ - لأَنَّها غُودِرَت حتَّی طَالَت. الجمعُ:

غُدُرٌ، وغَدَائِرُ، کصُحُفٍ وصَحَائِفَ.

والغَدَرُ، کسَبَبٍ: الحِجَارَةُ الکَثِیرَةُ مع الشَّجَرِ، والسَّهلُ فیه حِجَارَةٌ، واللَّخَاقیقُ؛ و هی الشُّقُوقُ فی الأَرْضِ، وکُلُّ مَوْضِعٍ صَعْبِ المَسلَکِ، لأَنَّه یَغْدِر بِسَالکِهِ أَو یُغادِرُهُ عَاثِراً، ومنه: رجلٌ ثَبْتُ الغَدَرِ؛ إِذا ثَبَتَ فی القِتَالِ و الخِصَامِ أَو فی کلِّ ما یأْخُذ فیه؛ لأَنَّه یَثْبُت فی مَوْضِعِ الزَّلَلِ.

وغَدَّرَهُ تَغْدِیراً: أَلْقَاهُ فی الغَدَرِ.

و غَدِرَتِ الأَرضُ غَدَراً، کفَرِحَت:

کَثُرَ فیها الغَدَرُ..

و - النِّعَمُ: شَبِعَت فی المَرعَی فی أَوَّل نَبْتِهِ.

ص:15


1- دیوانه: 101.
2- دیوانه، وفیه: لا یروعنک بدل: لا یهولنک.

و الغَیْدَرَةُ: الشَّرُّ.

ورَجُلٌ غَیْدَارٌ، کشَیْطَان: یُسِیءُ الظَّنَّ فیُصِیبُ.

و یَوْمُ الغَدِیر: معظَّمٌ عند الشِّیعةِ؛ و هو الیَوْمُ الَّذی خَطَبَ فیه رسولُ اللّٰه صلی الله علیه و آله بِغَدِیرِ خُمٍّ علی أَقْتَابِ الإبِلِ وَقَالَ فی خُطْبَتِهِ: (مَنْ کُنتُ مَوْلَاه فَعَلِیّ مَوْلَاه)(1).

ومن المجاز

سَنَةٌ غَدَّارَةٌ، إذا کَثُرَ مَطَرُها، وقَلَّ نَبَاتُهَا، لأَنَّها تُطْمِع النَّاس فی الخِصْبِ بالمَطَرِ ثُمَّ تُخْلِف.

وغَدْرٌ، کفَلْسٍ: قریةٌ بالأَنْبَارِ، منها:

أَحمدُ بنُ محمَّدِ بنِ الحسینِ الغَدْرِیُّ.

وکزُبَیْرٍ: وادٍ بدیارِ مِصْرَ.

والغَدِیرُ، کأَمِیرٍ: ماءٌ لجَعْفَرِ بنِ کِلابٍ..

و -: قَرْیَةٌ علی نِصفِ یَوْمٍ من قَلعَةِ بَنِی حمَّاد بالمَغْرِبِ، منها: أَبُو عبد اللّٰه الغَدِیرِیّ المُؤَدِّبُ..

و -: مَاءٌ من مِیاهِ الضّبَابِ علی ثَلاثِ لَیَالٍ من حِمَی ضَرِیَّة من جهةِ الجنوبِ.

والغَدِیرُ الأَسفلُ، لربیعةَ بنِ کِلاب.

وآل غُدْرَان، کعُثْمَان: بَطْنٌ.

وغَادِرُ: اسمُ امرأَةٍ.

الکتاب

وَ حَشَرْنٰاهُمْ فَلَمْ نُغٰادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً (2) أَی حَشَرنَا الخَلائقَ المعلُومةَ حُکْماً، فلم نَتْرُک منهم أَحَداً من الأَوَّلِینَ والآخَرِینَ، وإِیثَارُ المُغَادَرَةِ علی التَّرکِ لأَنَّها ترکٌ غیرُ لائِقٍ فهی أَخصّ منهُ، واللَّائِقُ برَبِّ العِزَّةِ أَن لا یترک أَحداً من خَلقِهِ غیر مَحْشُورٍ، و إِلَّا کان قَدْحاً فی علمِهِ وحِکمَتِهِ وقُدْرَتِهِ، وهکذا الکلام فی قولِهِ تعالی: مٰا لِهٰذَا الْکِتٰابِ لاٰ یُغٰادِرُ صَغِیرَةً وَ لاٰ کَبِیرَةً إِلاّٰ أَحْصٰاهٰا (3).

ص:16


1- ربیع الأبرار 180/69:1، ثمار القلوب : 1067/636، المناقب لابن المغازلی: 18، مجمع الزوائد 108:9، مجمع البحرین 420:3.
2- الکهف: 47.
3- الکهف: 49.
الأثر

(لِکُلِّ غَادِرٍ لِوَاءٌ)(1) أَی ناقض العَهدِ وتَارِک الوَفَاءِ لهُ عَلَمٌ یوم القِیَامةِ؛ وکَانُوا فی الجاَهِلِیَّةِ إِذا غَدَرَ رَجُلٌ رَفَعُوا له لِوَاءً أَیَّام المَوْسِمِ، لیَعرفُوه فیَجتَنِبُوه.

(اجْلِسْ غُدَرُ)(2) کعُمَر، أَی یا غُدَر؛ علی حَذفِ حَرفِ النِّداءِ.

(بَیْنَ یَدَی السَّاعَةِ سِنُونَ غَدَّارَةٌ)(3) کثَیِرةُ الغَدْرِ، و قد جَاءَ تَفسِیرها فی الحدیثِ، بأَنَّها یَکثُر فیها المَطَر، ویقلّ النَّبات، ورُوِی: (تَکُون قَبْل الدَّجَّال سِنُونَ خَدَّاعَةٌ)(4) أَی تُطْمِعُهُم فی الخِصْبِ بالمَطَرِ ثمَّ تُخْلِفُ، فَجَعَلَ ذلکَ غَدْراً منها وخَدِیعَةً.

(اللَّیْلَة المُغْدِرَة)(5) الشَّدِیدَة الظُّلمة، مِن أَغدَرَ اللَّیلُ اشتَدَّ ظَلامُهُ.

(فَأَغْدَرُوه)(6) أَی غَادَرُوه وتَرَکُوه.

(وَلَولَا ذَلِکَ لأَغْدَرتُ)(7) أَی لغَادَرْت الحقَّ و الصَّوابَ وقَصَّرتَ فیما یَجب من القیامِ بالحَقِّ، وروی: «لَغَدَّرْتُ» من التَّغدِیرِ، و هو الإِلْقَاءُ فی الغَدَرِ - کسَبَبٍ - و هو المَوْضِعُ یَصْعَبُ سُلُوکهُ، ویَعْثَرُ فیه السَّالِکُ لکَثْرَةِ الحِجَارَةِ والشَّجَرِ بِهِ.

(مَرَّ بِأَرْضٍ تُسَمَّی غَدِرَةً)(8) ککَلِمَةٍ و هی الَّتی لا تَسْمَحُ بالنَّباتِ، وإِن أَنْبَتَتْ شَیئاً أَسرَعَت فیه الآفَة، اسْتِعَارَة من الغَدْرِ.

ص:17


1- غریب الحدیث للهروی 56:2، مشارق الأنوار 252:1 و 297 و 366، النّهایة 279:4.
2- صحیح مسلم 560/393:1، النّهایة 345:3، اللّسان، التّاج.
3- النّهایة 345:3، وانظر غریب الحدیث للخطّابی 530:1، والفائق 55:3.
4- الفائق 55:3، وفی النّهایة 14:2: قبل السّاعة سنون خدّاعة.
5- الغریبین 1361:4، الفائق 55:3، النّهایة 344:3.
6- غریب الحدیث للخطّابی 400:1، الفائق 318:2، النّهایة 344:3.
7- الفائق 13:2، غریب الحدیث لابن الجوزی 146:2، النّهایة 344:2.
8- غریب الحدیث للخطّابی 528:1، الفائق 436:2، النّهایة 345:3.

(هَذه غَدْرَةُ فُلَانٍ)(1) کهَضْبَةٍ، و هی المَرَّةُ من الغَدْرِ، یُریدُ هذه علامةُ غَدْرِهِ.

المثل

(غَادَرَ وَهْیَةً لا تُرْقَعُ)(2) أَی تَرَکَ فَتقاً لا یُرتَق، مِن وَهِیَ السِّقاءُ إذا تَخَرَّقَ وانْشَقَّ. یُضربُ فی جنَایَةٍ لا حِیلَة فی تَلافِیهَا.

(أَغْدَرُ مِنْ کنَانةِ الغَدْرِ)(3) هم بَنُو سَعدِ بنَ زیدِ مناةَ بن تمیم، لقِّبوا بکنَانةِ الغَدْرِ لکثرةِ غَدْرهم، وکانوا یسمُّون الغَدْرَ فیما بینهم إذا رَامُوا اسْتعْمَاله کَیْسَان، و هو اسمٌ وَضَعُوا له، وفِیهِم یَقُولُ النّمرُ بنُ تَوْلَب:

إِذَا مَا دَعَوْا کَیْسَانَ کَانَتْ کُهُولُهُمْ إِلَی الغَدْرِ أَدْنَی مِنْ شَبَابِهِمُ المُرْدِ(4)

(أَغْدَرُ مِنْ قَیْسِ بْنِ عَاصِمٍ)(5) هو مِن بَنِی مِنْقَرٍ - کمِنْبَرٍ - و هو بَطْن من بَنِی سَعْد تمیم المَذکُورِینَ قَبْلهُ، وکانَ أَغدَر رَجُل مِن أَغدَر قَبِیلَة حتَّی لُقِّبَ بالبَدِغِ - ککَتِفٍ - ومَعنَاهُ المُتَلَطِّخ بالعَذَرَةِ، نَزَلَ بهِ تَاجِرٌ فَرَبَطَهُ وأَخَذَ مَتَاعَهُ وشَربَ خَمرَهُ وسَکِرَ حتَّی جَعَلَ یَتَنَاوَل النَّجمَ وجَعَلَ یَقُولُ:

وتَاجِرٍ فاجِرٍ جَاءَ الإِلهُ بِهِ کأَنَّ لِحْیَتَهُ أَذْنَابُ أَجْمَالِ(6)

وجَبَی صَدَقَةَ قَوْمِهِ للنَّبی صلی الله علیه و آله فلمَّا بَلَغَهُ موتهُ قسَّمهَا فی قَوْمِهِ، ثُمَّ ارْتَدَّ وصَارَ مؤَذِّناً لسَجَاح المُتَنَبِّئةِ.

(أَغْدَرُ مِنْ عُتَیْبَةَ بنِ الحَارِثِ)(7) نَزَلَ بِهِ أَنیسُ بنُ مِرْدَاس السُّلَمیّ فی جماعةٍ من بَنِی سُلَیم فَشَدَّ علی أَموَالِهِم ورَبطَهُم حتَّی افتدَوا بأَغلَی فدَاء، فَقَال فیه عباسُ بنُ مِرْدَاس أَخو أَنیس(8):

ص:18


1- البخاری 51:8، مسلم 1359:3-1360، غریب الحدیث للهروی 56:2.
2- مجمع الأمثال 2677/60:2.
3- مجمع الأمثال 2706/65:2.
4- مجمع الأمثال 65:2، المستقصی 260:1.
5- مجمع الأمثال 2711/65:2.
6- مجمع الأمثال 2711/65:2، المستقصی 1092/259:1.
7- مجمع الأمثال 2712/66:2.
8- وفی مجمع الأمثال: عمّ أنیس بدل: أخو أنیس.

کَثُرَ الضِّجَاجُ وَمَا سَمِعْتُ بِغَادِرٍ کَعُتَیْبَةَ بنِ الحارِثِ بنِ شِهِابِ(1)

غذر

الغَذِیرَةُ، بالذَّالِ المعجمةِ: لغةٌ فی الغَدِیرَةِ بالمهملةِ، و هی طعامٌ للأَعرابِ، واغْتَذَرَ: صَنَعَهَا.

والغَیْذَرَةُ: الغَیْثَرَةُ، وکَثْرَةُ الکلامِ، والتَّخلِیطُ.

والغَیْذَارُ: الحِمَارِ، قالَ ابنُ فَارِس:

وما أَحسَبُها عَرَبیَّة صَحِیحَةً(2).

غذمر

غَذْمَرَ غَذْمَرَةً: غَضِبَ مع هَمهَمَةٍ، وأَکثَرَ الصَّخَبَ و الصِّیاحَ و الزَّجرَ، ورَکِبَ الأَمْرَ علی غَیرِ تَثَبُّتٍ، وخَلَّطَ فی الکَلامِ، کتَغَذمَرَ(3).

و - الکلامَ: رَمَی بَعْضَهُ علی بَعْضٍ..

و - الشَّیءَ: فَرَّقَهُ، وخَلَطَ بَعْضَهُ بِبَعْضٍ، وبَاعَهُ جِزَافاً، کغَذْرَمَه.

والمُغَذْمِرُ: الَّذی یَضرِبُ بَعْضَ حُقُوق النَّاسِ بِبَعْضٍ فَیَأْخذُ من هذا ویَعْطِی هذا.

ورَئِیسٌ مُغَذْمِرٌ: لا یُعصَی ولا یُردُّ، فهو یَسُوسُ عَشِیرَتَهُ بما شَاءَ من ظُلْمٍ وعَدْلٍ ویُنقِصُ هذا ویَزِیدُ هذا تَفَضُّلاً.

وحادٍ ذُو غَذَامِیرَ: أَصوَاتٍ وأَلْحَانٍ مُخْتَلِطَةٍ.

وکَیْلٌ غُذَامِرٌ، کسُرَادِقٍ: جِزَافٌ.

وماءٌ غُذَامِرٌ، وغُذَارِمٌ أَیضاً: کَثِیرٌ.

وأَرضٌ غُذَمِرَةُ النَّبَاتِ، کحُدَلِقَةٍ:

مُخْتَلِطَةٌ.

غرر

اشارة

الغُرَّةُ، بالضَّمِّ: بیاضٌ فوقَ الدِّرهمِ فی جَبهَةِ الفَرَسِ، کالغُرْغُرَةِ - کجُمْجُمَةٍ -

ص:19


1- مجمع الأمثال 66:2.
2- مجمل اللّغة 36:4.
3- جَاءَ فی حَدِیثِ الإمام علیّ علیه السلام: سَأَلهأَهل الطَّائفِ أَن یکتب لهم الأَمان بتحلیل الرِّبا والخمر فامْتَنَعَ فقاموا ولهم تَغَذْمُرٌ وبَرْبَرة.الفائق 58:3، النّهایة 347:3.

ثمَّ أُطلِقَت اسْتِعَارَةً علی أَوَّل کُلِّ شَیْءٍ وأَکرَمِهِ وخِیَارِهِ..

و -: مُستهَلّ الشَّهْرِ إلی انقِضَاء ثَلاثةِ أَیَّامٍ منهُ، وأَوَّل لَیلَةٍ منهُ..

و -: طَلعَة الهِلالِ..

و -: وَجْهُ الرِّجالِ..

و -: بَیَاض الأَسنَانِ وأَوَّلها..

و -: ما بَدَا لکَ من إشرَاقِ ضَوْءٍ وإسفارِ صُبْحٍ..

و -: النَّسَمَة کَیفَ کَانَت مِن حُرٍّ أَو عَبْدٍ أَو أَمَةٍ، والأَبیَض منهم..

و -: الفَرَس نفسه، والجِمَال و الخَیْل والعَبِید؛ یقال: هی غُرِّةُ المالِ..

و -: نَفْس الشَّیءِ، وذَاته..

و -: والحُسْن، والجَمَال..

و -: العَمَل الصَّالِح..

و -: ما غَلَت قِیمَتهُ وارتَفَعَت..

و -: أَنْفَس شیءٍ یُمْلَکُ..

و -: سَیِّد القومِ وشَرِیفهم..

و -: سُرْعَة بُسُوق الکَرْمِ..

و -: النُّکة البَیْضَاء فَوْق عَیْنِ الکلبِ وهُمَا غُرَّتَانِ فَوْقَ عَیْنَیْه. الجمعُ: غُرَرٌ.

وغَرَّ وَجْهْهُ یَغَرُّ غَرَراً، وغَرَارَةً، کمَلَّ یَمَلُّ مَلَلاً ومَلَالَة: صَارَ ذا غُرَّةٍ، فَهُو أَغَرُّ و هی غَرَّاءُ. الجمعُ: غُرٌّ، وغُرَّان، علی غَیرِ القِیاسِ؛ قال:

وأَوْجُهُهمْ عِنْدَ المَشَاهِدِ غُرَّانُ(1)

وتَغَرَّرَ الفَرَسُ وتَحَجَّلَ.

وبِمَ غُرِّرَ فَرَسُکَ - بالمَجهُولِ - أَی بأَیّ غُرَّة خُلْق أَبِغُرَّةٍ شَادِخَةٍ أَم سَائِلَةٍ أَم شِمْرَاخٍ أَم مُنْقَطِعَةٍ.

ومن المستعار

شَیءٌ أَغَرُّ: أَبْیَضُ، و قد غَرَّ، کَمَلَّ.

والأَغَرُّ مِنَ الرِّجالِ: الکَرِیمُ الأَفعالِ الوَاضِحُهَا، والسَّیِّدُ الشَّرِیفُ، کالغُرْغُرَةِ..

و - مِنَ الأَیَّامِ: الشَّدِیدُ الحَرِّ، و هی هَاجِرَةٌ غَرَّاءُ.

ویَوْمٌ وأَمْرٌ أَغَرُّ مُحَجَّلٌ: مَشهُورٌ،

ص:20


1- عجز بیت لامرئ القیس، دیوانه: 127، وصدره:ثِیَابُ بَنِی عَوْفٍ طَهَارَی نَقِیَّةٌ

قالَ ذُو الرُّمّة:

ویومٍ بذِی قَارٍ أَغَرَّ مُحَجَّلِ(1)

وقالَ الجعدیُّ:

أَلا حَیِّیا لَیْلَی وَقُولا لَهَا هَلَا وَقَدْ رَکِبَتْ أَیْراً أَغَرَّ مُحَجَّلا(2)

ورَجُلٌ أَغَرُّ: أَخَذَتْ لِحیَتهُ جَمِیع وَجْهِهِ إلَّاقلیلاً، کالغُرَّةِ من سائِرِ الوَجْهِ.

ولَیْلَةٌ غَرَّاءُ: مُضِیئِةٌ حسّاً أَو معنیً.

ورَضی أَعرابیّ امرأَةً فَقَال: هی الغَرَّاءُ بِنتُ المَخْضَةِ(3) [شَبَّههَا](4) بالزُّبدَةِ.

وجَفْنَةٌ غَرَّاءُ: بَیْضَاءُ مِنَ الشَّحمِ أَو بَیَاضُ البُرِّ، قالَ:

لَنَا الجَفَنَاتُ الغُرُّ یَلْمَعْنَ بالضُّحَی(5)

وامرأَةٌ غُرَّی، کحُبْلَی: سیِّدةٌ فی قَبِیلَتِها، و هی تأْنِیث الأَغَرِّ(6).

والغِرَّةُ، بالکسرِ: الغَفلَةُ؛ تقول:

أَصَابَ منهُ غِرَّةً فَبطَشَ بِهِ، ولم یَزل یَطْلُبُ غِرَّتَهُ حتَّی أَصَابهَا.

ورجل غِرٌّ - کهِرٍّ - وغَرِیرٌ، کضَرِیرٍ:

غافلٌ لا عِلمَ عندهُ بالأُمورِ ولا خبرة له بها، وهم أَغْرَارٌ، وأَغِرَّاءُ، وأَغِرَّةٌ، و هی غِرٌّ أَیضاً، وغِرَّةٌ، وغَرِیرٌ، وهنَّ غرَّات، وغَرَائِرُ.

و قد غَرَرْتَ یا رَجُل - کضَرَبْتَ - غَرَارَةً - لا کفَرِحَ وغَلِطَ الفیروزآبادی - أَی صِرتَ غِرّاً..

و - عن الأَمرِ: غَفلْتَ فأَنتَ غَارٌّ، کاغْتَرَرْتَ.

وصَبَّحَهُم الجَیْشُ وهُمْ غَارُّون:

ص:21


1- دیوانه: 81، وصدره:کیَوْمِ ابنِ هِنْدٍ و الجِفارِ وقَرقَری
2- الأغانی 16:5، وفیه: فقد بدل: و قد، وفی دیوانه: 123 الأساس «حجل» واللّسان «أول، حجل، هلا» والتّاج «حجل، هلا»:فَقَدْ رَکِبَتْ أَمْراً أَغَرَّ مُحَجَّلا
3- أساس البلاغة: 322.
4- فی النّسخ: شبهه، والمثبت عن الأساس.
5- صدر بیت لحسّان بن ثابت کما الکتاب 314:1 و المخصّص 465:3 و المصباح: 695 وعجزه:وأَسْیَافُنَا یَقْطُرْنَ من نَجْدَةٍ دَما
6- فی الأصل و «ع» زیادة: الأغر کالغری أفعل التّفضیل.

غَافلُون.

(وهُو أَغَرَّ مِنْ ظَبْیٍ مُقْمِرٍ)(1) لأَنَّهُ یَخرج فی اللَّیلَةِ القَمْرَاءِ یَرَی إنَّه النَّهار فَتَأکلهُ السِّبَاعُ.

وکَانَ ذلکَ فی غَرَارَتِهِ وحَدَاثَتِهِ: أَیَّام کونِهِ غِرّاً لم یُجرِّبْ الأُمورَ.

واغْتَرَّهُ الأَمر: أَتاهُ علی غِرَّةٍ، کاسْتَغَرَّهُ.

وغَرَّهُ غُرُوراً - کسَرَّهُ سُرُوراً - فاغْتَرَّ، واسْتَغَرَّ: خَدَعَهُ وأَطْمَعَهُ فیما لا یَصحّ وأَوهَمَه الخَیْرَ و الأمنَ فیما الأَمر بخلافِهِ حقیقةً، فهو مَغْرُورٌ، ومُغْتَرٌ، (ومُسْتَغرٌّ)(2).

وما غَرَّکَ بِهِ؟ أَی کَیْفَ اجْتَرَأْتَ علیه ؟.

ومَا غَرَّکَ منهُ، أَی من أَوْطَأَکَ عَشْوَةً بِهِ، ومَعنَاهُ مَن حَمَلَکَ علی أَن تَرکَبَ منه أَمراً لم تَتَبَیَّنهُ.

والغُرُورُ، بالضَّمِّ: زِینَةُ الدُّنیَا، وما اغْتُرَّ بِهِ مِن مَتَاعِهَا، سمِّی بالمصدرِ؛ من غَرَّهُ أَی خَدَعَهُ لأَنَّه یخدع الإنسان عن دینِهِ، وکُلُّ ما لا بقاءَ لهُ فهو غُرُورٌ، ومنه: مَتٰاعُ الْغُرُورِ (3) للقَوَارِیر، و قد یَجْرِی مَجرَی الاغْتِرَارِ فیُرادُ به سُکُونُ النَّفسِ إلی ما یُوافِق الهَوَی ویمیلُ إلیه الطَّبع، ویکون جمع غَارٍّ، کشُهُودٍ، ومعناهُ الأَباطِیل و الأَمَانِی الکَاذِبَة.

والغَرُورُ، بالفتحِ: الشَّیطانُ، والدُّنیا، وکلُّ ما مِن عَادتِهِ وشَأْنِهِ أَن یَغرّ غَیرَهُ.

والغَرَرُ، کسَبَبٍ: الخَطَرُ، والإِقدَامُ علی الأَمرِ مِن غَیرِ ثِقَةٍ، وتَرْکُ الحَزمِ فیما یمکن أَن یَتوثَّق منه.

وغَرَّرَهُ تَغْرِیراً، وتَغِرَّةً، کتَحِلَّةٍ: أَلقاهُ فی الغَرَرِ..

و - بنفسِهِ: خَاطَرَ بهَا وعرَّضهَا للهَلَکَةِ، ومنه: حَبْلٌ غَرَرٌ: غَیْرُ مَوْثُوقٍ بِهِ.

واغْتَرَّ بِهِ: ظَنَّ الأَمنَ به فاجْتَرَأَ علیه ولم یتحفَّظ منه. والاسم: الغِرَّةُ

ص:22


1- مجمع الأمثال 2704/64:2.
2- بدله فی «ض»: ومنه.
3- آل عمرا: 185، الحدید: 2.

- بالکسر - ومنه: (عَجِبْتُ مِن غِرَّتِهِ بِاللّٰهِ)(1) أَی اغْتِرَاره بهِ وجُرأَته علیه..

و: (أَنَا غَرِیرُکَ مِنْ هَذَا الأَمرِ)(2) أَی إِن سَأَلْتَنِی علی غِرَّةٍ أُجِبْکَ بِهِ لاسْتِحکَامِ عِلْمِی بحَقِیقَتِهِ..

و (- من فلان)(3) أَی کَفِیلٌ بأَن لا یأْتِیکَ منهُ ما یَغرُّکَ.

والغَرُّ، کفَلْسٍ: حَدُّ السَّیفِ..

و -: الکسرُ فی الجِلْدِ مِنَ السِّمَنِ..

و -: أَثرُ تکسّرِ مَتنِ الدَّابَّةِ عن بُرئِهِ..

و -: مَکْسِرُ الثَّوبِ و هو مطوَاهُ.

الجمعُ: غُرُورٌ، تَقولُ: اطْوِهِ علی غَرِّهِ، وعلی غُروُرِهِ و هی مَکَاسِره الَّتی طُوِی علیها أَوَّل مَرَّة..

ومنه: طَوَیْتُ الرَّجُلَ و الأَمرَ علی غَرِّهِ، أَی تَرَکتهُ علی ما انطَوَی علیه ولم أَبحَثْ عنهُ..

ومنه: الغَرُّ فی الأَرضِ: و هو الشَّقُّ فیها، و النَّهرُ الدَّقِیقُ؛ کأَنَّه کَسْرٌ فیها.

والغِرَارُ، کهِلالٍ: حَدُّ الشَّفرةِ و النَّصلِ والسَّیفِ و الرُّمحِ و السَّهمِ، وحدُّ کلِّ ذی حدٍّ. الجمعُ: أَغِرَّةٌ، کأَهِلَّةٍ..

و -: المثالُ تُضْرَبُ علیه النِّصال؛ یقال: ضَرَبَ نِصَالَهُ علی غِرَارٍ وَاحدٍ.

وبَنَی القَوْمُ بُیُوتَهُم علی غِرَارٍ واحدٍ، أَی علی طَریقَةٍ وَاحِدَةٍ.

ورَمَی ثَلاثَة أَسْهُمٍ علی غِرَارٍ وَاحِدٍ، أَی علی مَجْرَی وَاحدٍ.

وَوَلدَت المَرأَةُ ثَلاثَة بَنِینَ علی غِرَارٍ وَاحدٍ، أَی بَعْضُهم إِثر بَعْضٍ.

وَلَیت یَومنا غِرَار شَهْرٍ، أَی مثالهُ فی الطُّولِ.

ومَکَثَ غِرَارَ شَهْرٍ: مقدَارَ شَهْرٍ.

وأَتانَا عَلَی غِرَارٍ، أَی عَجَلَةٍ.

وغَرَّ الطَّائرُ فَرْخَهُ غَرّاً، کزَقَّهُ زَقّاً، زنةً ومعنیً، أَی أَطعَمَهُ بِفِیهِ، والاسمُ:

ص:23


1- النّهایة 355:3.
2- مجمع الأمثال 178/46:1.
3- أی أنا غریرک من فلان، انظر مشارق الأنوار 131:1.

الغِرَارُ بالکَسْرِ، کالزِّفافِ من زَفَفتُ العَرُوسَ.

وسقط غَرُّ الطَّائرِ مِن فَمِهِ - کفَلْسٍ - أَی ما یَغَرُّ بِهِ فَرْخَهُ. ومنه: غَرَّ إِبلَهُ، إِذا رَعَاهَا.

وما زلتُ أَغُرُّهُ العِلْمَ وأَزُقُّهُ کما یَزُقُّ الطَائرُ فَرْخَهُ.

وغَارَّ القُمْرِیُّ انْثَاهُ: زَقَّهَا.

وغَارَّت النَّاقةُ تُغَارُّ - بضمِّ التَّاءِ - غِرَاراً: قَلَّ لَبَنُهَا ونَقَصَ، فهی مُغَارٌّ - بالضَّمِّ - مِن نُوقٍ مَغَارٍّ بالفتحِ. والاسمُ:

الغِرَّةُ بالکسرِ، ومنه: للسُّوقِ دِرَّةٌ وغِراَرٌ، أَی نَفَاقٌ وکَسَادٌ.

وما قَعَدْتُ عنهُ إلَّاغِرَاراً، ولا نِمْتُ إلَّا غِرَاراً، أَی قلیلاً.

وغَرَّرَ تَغْرِیراً، إذَا کَان نَوْمهُ غِرَاراً.

ولا غِرَار فِی الصَّلاةِ، أَی نَقص.

ورَجُلٌ مُغَارُّ الکفِّ، و إِنَّ بِهِ لمُغَارَّة، إذا کان بخیلاً.

وغَرَّ الماءُ غَرّاً، کنَصَرَ: نَضَبَ.

والرَّجُلُ - کفَرِحَ - غرَارَةً: تَصَابَی بَعْدَ احتنَاکِهِ؛ کأَنَّه صَارَ غِرّاً، کلَبَّ لَبَابَة إذا صَارَ لَبِیباً.

وعَیْشٌ غَرِیرٌ: لا یُفَزِّعُ أَهلهُ فَهُم آمنُونَ بِهِ، کمَا یُقَال: عَیْشٌ أَبْلَهٌ؛ یُرَادُ غَفْلَة أَهْلِهِ عَنِ الطَّوَارِقِ.

و یقالُ للشَّیخِ: أَدْبَرَ غَرِیرَهُ وأَقْبَلَ هَرِیرَهُ، أَی ذَهَبَ منهُ ما کان یَغرُّ ویعجب من حُسنِ الخُلُقِ، وجَاءَ منهُ مَا یُکرهُ من سُوءِ الخُلُقِ.

وأَقْبَلَ السَّیْلُ بِغُرَّانِهِ، کرُمَّانِهِ: و هی نُفَّاخَاته.

وغَرَّرَ القِرْبَةَ تَغْرِیراً: مَلأَها..

و - الطَّیْرُ: هَمَّتْ بالطَّیَرَانِ ورَفَعَت أَجْنِحَتَهَا.

والغِرَارَةُ، بالکسرِ: وِعاءٌ من صُوفٍ أَو شَعْرٍ ینقلُ فیه التِّبن ویوضعُ فیه الحَبّ. الجمعُ: غَرَائِر.

وغَرْغَرَ الرَّاعِی بِصَوْتِهِ غَرْغَرَةً: رَدَّدَهُ فی حَلْقِهِ.

وَصوْتهُ یَتَغَرْغَرُ فی حَلْقِهِ: یَتَرَدَّدُ، ومنه: الغَرْغَرَةُ بالماءِ و الدَّواءِ؛ و هی

ص:24

تَرْدِیدهُ فی الحَلْقِ من غَیْرِ بَلْعٍ، و قد تَغَرْغَرَ بِهِ. والاسمُ: الغَرُورُ، و هو ما یُتَغَرْغَرُ بِهِ کالسَّحُورِ لمَا یُتَسَحَّر بِهِ.

وبالضَّمِّ: الوَادِی یتغرغر فیه السَّیل، أَی یَتَرَدَّد.

وغَرْغَرَ اللَّحمُ: سُمِعَ لهُ نَشِیشٌ عِندَ شَیِّهِ..

و - القِدْرُ: صَوَّتَت عِندَ الغَلْی..

و - الرَّجُلُ: بَلَغَت رُوحُهُ حُلقُومَهُ عندَ المَوْتِ..

و - زیداً: ذَبَحَهُ..

و - بالسِّنَانِ: طَعَنَهُ فی حَلْقِهِ..

و - أَنْفَهُ: کَسَرَ قَصَبَتَهُ..

و - القَارُورةَ: کَسَرَ رأْسَهَا أَو فَکَّ صِمَامَهَا.

وغَرْغَرَةُ الطَّائِر: حَوْصَلَتهُ، وتضمُّ.

والغِرْغِرُ، کسِمْسِمٍ: دَجَاجُ البَرِّ، ودَجَاجُ الحَبَشِ ولا یُنتَفع بلَحمِهِ لقذرِهِ - واحدتهُ بهاءٍ - وضَربٌ من العُشبِ، وغَرَّ غَرّاً، کنَصَرَ: أَکلَهُ.

وغُرْغُرَّی، بضَمِّ الغَینَینِ وسُکُونِ الرَّاءِ الاُولَی وتَشدیدِ الثَّانیةِ بَعدَهَا أَلف مَقصُورة: دُعاءُ العَنْز إلی الحَلْبِ.

والغُرُّ، بالضَّمِّ: طَیْرٌ سُودٌ بِیضُ الرُّؤوسِ من طَیْرِ الماءِ، وَاحدتهَا غَرَّاءُ للذَّکرِ والاُنثَی.

والغَرَّاءُ: نَبْتٌ طَیِّبُ الرَّائِحَةِ، وموضعٌ بِنَجْدٍ.

وذُو الغَرَّاءِ: موضعٌ بِعَقِیقِ المَدِینَةِ.

وغُرَّةُ، بالضَّمِّ: أُطُمٌ کانَ بمَوْضِعِ منَارَة مَسْجِدِ قُبَاءِ.

والأَغَرُّ: جَبَلٌ فی رَأْسِهِ بَیَاضٌ ببِلَادِ طَیء.

وبَطْنُ الأَغَرِّ: بَینَ الخَزِیمیَّة و الأَجفُرِ علی طَرِیقِ مَکَّةَ من الکوفةِ.

وغُرَارٌ، کغُرَابٍ: جَبَلٌ بتُهَامَةَ.

والغَرُّ، کفَلْسٍ: موضعٌ بینهُ وبَیْنَ هَجَر یومان.

والغَرَّان، تَثْنیةُ غَرٍّ بالفَتْحِ: مَوْضِعٌ فی شِعْرِ مُزَاحِم العقَیْلِیّ و هو:

ص:25

أَتَعْرِفُ بالغَرَّیْنِ دَاراً تَأَبَّدَتْ

مِنَ الوَحْشِ واسْتَفَّتْ عَلَیْهَا العَوَاصِفُ(1)

وکلامُ الفیروزآبادیّ، یُوهمُ أَنَّه مُفرَدٌ، و هو غلطٌ.

والغَرَّتَانِ، تَثنیةُ غَرَّةِ بالفتحِ: أَکَمَتَانِ سَوْدَاوَانِ یَسْرَةَ الطَّرِیقِ إِذا خَرَجتَ مِن تُوز إِلی سُمَیْرَاءَ.

وغُرُورٌ، کسُرُورٌ: ثَنِیَّةٌ بالیَمَامَةِ، وماءٌ لبَنِی عَمْرِو بنِ کِلابٍ، وجَبَلٌ بِدَمْخٍ.

والغُرَیْرَاءُ، کحُمَیْرَاءَ: موضعٌ بِجَوْفِ مِصْرَ.

وغُرَیْرٌ، کزُبَیْرٍ: فَحْلٌ تُنْسَبُ إلیهِ الغُرَیْرِیَّة من الإِبِلِ.

ومُحَمَّدُ بنُ غُرَیْرٍ: شَیْخٌ للبُخَارِیِّ.

و [غُرَیْر](2): اسمٌ لجَمَاعَةٍ.

وکأَمِیرٍ: لَقَبُ عَبدِ العَزِیزِ بنِ عبدِ اللّٰهِ، یحکی عن ابن الأَنباریِّ.

والأَغَرُّ: جَمَاعَةٌ مِنَ التَّابعِینَ وغَیْرِهِم.

وذُو الغُرَّةِ، بالضَّمِّ: الجُهَنِیُّ أَو الهِلالِیُّ؛ صَحَابِیٌّ.

وأَبُو غِرَارَة، بالکسرِ: مُحَمَّدُ بنُ عبدِ الرَّحمان؛ مُحَدِثٌ.

والغَرُورُ، بالفتحِ: ابن النُّعْمَانِ بنِ المُنْذرِ اللّخمیّ ملکُ الحِیرَةِ، أَو ابنُ سویدٍ ابنِ المُنْذِرِ بنِ أَخِی النُّعْمَان، أَو اسمهُ المُنْذرُ ولقبهُ الغَرُورَ، أَسلَمَ ثمَّ ارْتَدَّ ثمَّ أَسلَمَ وکانَ یقول بعد أَن أَسلَم:

لستُ الغَرُور ولکنِّی المَغْرُور(3) ، وأَنشدَ فی ذلکَ:

عجبٌ لأَمرِی و الحَوَادِثُ جَمَّة أُدْعَی [الغَرُور](4) واسْمِی المَغْرُور(5)

الکتاب

لاٰ یَغُرَّنَّکَ تَقَلُّبُ الَّذِینَ کَفَرُوا فِی الْبِلاٰدِ (6) الخِطَابُ لکُلِّ مُکلَّفٍ

ص:26


1- معجم البلدان 191:4، وعجزه فی اللّسان (قوم):مِنَ الحَیِّ واسْتنَّتْ علیها العَواصِفُ
2- الزّیادة لاقتضاء السّیاق.
3- الإصابة 325:4.
4- فی النّسخ: الغروّ و المثبت عن المصدر.
5- تبصیر المنتبه 1301:4.
6- آل عمران: 196.

یَسمعُهُ؛ أَی لا یغرَّنَّکَ أَیّها السَّامِع، أَو للرَّسولِ، أَو المراد الأُمَّة کأَنَّه قیل: لا یَغُرَّنَّکُم، أَو التَّأْکید علی ما کانَ علیهِ من عَدَمِ الغَرُورِ و التَّثبِیت علی التزامِهِ کقولِهِ:

فَلاٰ تَکُونَنَّ ظَهِیراً لِلْکٰافِرِینَ (1) وتَقَلُّبُهُم تَبسُّطُهُم وتصرُّفُهم فی المَکَاسبِ والمَتَاجرِ و المَزَارعِ.

وَ غَرَّهُمْ فِی دِینِهِمْ مٰا کٰانُوا یَفْتَرُونَ (2) فی «ف ری».

وَ مٰا یَعِدُهُمُ الشَّیْطٰانُ إِلاّٰ غُرُوراً (3) أَی وَعداً ذَا غُرُوٍر یَغُرُّهُم بِهِ إِمَّا بإِلْقَاءِ الخَوَاطِرِ الفَاسِدَةِ أَو بأَلْسِنِةِ أَوْلِیَائِهِ.

مٰا وَعَدَنَا اللّٰهُ وَ رَسُولُهُ إِلاّٰ غُرُوراً (4) قائلهُ مُعَتِّبُ بن قُشَیْرٍ قال: یَعِدُنَا مُحَمَّد صلی الله علیه و آله فَتْحَ فَارِس و الرُّوم وأَحدَنا لا یأْمَن أَن یَذْهَب إلی الخَلاءِ هذا و اللّٰه وَعْد الغرُورِ.

مٰا غَرَّکَ بِرَبِّکَ الْکَرِیمِ (5) أَیُّ شَیءٍ خَدَعکَ وجَرَّأَکَ علی عصیانِهِ، والتَّعرُّض لعنوانِ کَرَمِهِ تَعَالَی من بَابِ تَلقین الحجَّة لیقول: غَرَّنِی کَرَمُکَ، أَو للإِیذَان بأَنَّ کرمهُ یَستَدعِی الجدَّ فی مَرضَاتِهِ وطَاعَتِهِ لا الاجْترَاء علی إسْخَاطِهِ ومُخَالَفَتِهِ.

وَ مَا الْحَیٰاةُ الدُّنْیٰا إِلاّٰ مَتٰاعُ الْغُرُورِ (6) أَی مَا لذَّاتُ الدُّنیَا وزَخَارِفُهَا الَّتی تَفنَی وتَبقَی تَبعَاتهَا إِلَّا کالمَتَاعِ الَّذی یُدَلَّسُ بِهِ علی المُسْتَامِ ویُغَرُّ فیه حتَّی یَشْتَرِیَهُ ثمَّ تَبَیَّنَ(7) له فسادُهُ ورداءتُهُ، والمُدَلِّسُ الغَارّ هو الشَّیْطَانُ، أَو کالقَوَارِیرِ الَّتی لا بَقَاء لهَا ولا ثَبَات.

وَ لاٰ یَغُرَّنَّکُمْ بِاللّٰهِ الْغَرُورُ (8) بالفتحِ هو الشَّیطانُ، أَو الدُّنیا، أَو تَمَنِّی المَغْفِرَةِ فی المَعْصِیَةِ، أَو ذِکرُ المَرْءِ حَسَنَاتِهِ

ص:27


1- القصص: 86، وفی النّسخ: للمشرکین.
2- آل عمران: 24.
3- النّساء: 120، الإسراء: 64.
4- الأحزاب: 12.
5- الإنفطار: 6.
6- آل عمران: 185، الحدید: 20.
7- فی تفسیر الکشّاف وغیره: یتبیّن.
8- لقمان: 33، فاطر: 5.

ونسیَانُهُ سَیِّئاتِهِ، أَو کُلُّ ما غَرَّکَ حتَّی تَعصِی اللّٰهَ. وقَرَأَ سِمَاک بنُ حَرب «الغُرور» بالضَّمِّ(1) ، و هو مصدرُ غَرَّهُ غُرُوراً، جَعَلَ الغُرورَ غَارّاً، کجَدَّ جَدَّه، أَو علی حَذْفِ المُضَافِ [إلیه] وتَعوِیض اللَّامِ عنه، أَی غُرُور الدُّنْیَا بِخدَعِهَا أَو النَّفس بِشَهَوَاتِهَا أَو الشَّیطان بِتَسْوِیلَاتِهِ.

زُخْرُفَ الْقَوْلِ غُرُوراً (2) فی «زخ رف».

الأثر

(غُرّاً مُحَجَّلِینَ)(3) جمعُ أَغَرَّ، أَی بِیضُ الوُجُوهِ و الأَیْدِی و الأَرجُلِ من نُورِ الوضُوءِ کالفَرَسِ الأَغَرِّ المُحَجَّلِ الَّذی فی وجهِهِ وقوائمِهِ بیاضٌ، ومثله:

(أَنْتُمْ الغُرُّ المُحَجَّلُونَ)(4) یریدُ أَنَّ سِیماءَ أُمَّتِهِ فی القِیَامَةِ فی وُجُوهِهَا ومَوَاضِعِ وضُوئِهَا إمَّا نُورٌ یَشرقُ أَو بَیَاضٌ یَتَمَیَّز به جَمَاعَتهم من بَیْنِ سَائِرِ الأُمَمِ، أَو مَا اللّٰهُ بِهِ أَعلَم، وفیه: (غُرّاً مِنَ السُّجُودِ مُحَجَّلِینَ مِنَ الوُضُوءِ)(5).

(إِنْ کُنْتَ صَائِماً فَصُمِ الغُرَّ)(6) جمعُ غَرَّاء أَی أَیَّام اللَّیالِی الغُرِّ، و هی أَیَّامُ اللَّیالِی البِیضِ، أَو جمعُ أَغَرَّ علی أَنَّه وَصْفٌ سَبَبِیٌّ أَی الأَیَّام الغُرّ لَیَالِیهَا، أَو حَقِیقیٌّ علی أَنَّ الیَوْمَ الکَامِلَ هو النَّهَار بلَیلَتِهِ، ولیسَ فی الشَّهرِ یومٌ أَغرُّ أَی أَبیضُ کُلُّهُ إِلَّا هذِهِ الأَیَّام، و هی الثَّالث (عَشَر)(7) والرَّابعُ عَشَر و الخامس عَشَر.

(جَعَلَ فِی الجَنِینِ غُرَّةً عَبْداً أَو أَمَةً)(8) هی بالضَّمِّ النَّسمَةُ، و «عَبْداً أَو

ص:28


1- المحتسب 172:2.
2- الأنعام: 112.
3- مشارق الأنوار 289:2، تهذیب الأسماء 11:3 و 239 «امم و غرر»، مجمع البحرین 49:1.
4- صحیح مسلم 35/216:1، المعجم الأوسط 1996/580:2، مشارق الأنوار 131:1.
5- نوادر الاُصول للتّرمذیّ 355:1، حیاة الحیوان 349:1.
6- سنن النّسائی 222:4، الفائق 316:2.
7- لیست فی الأصل.
8- الفائق 241:1، غریب الحدیث لابن الجوزی 151:2، النّهایة 353:3.

أَمةً» بالنَّصبِ بدلٌ أَو عطفُ بیانٍ. قال أَبُو عُبید: الغُرَّةُ عَبْدٌ أَو أَمةٌ(1). وقال أَبُو عَمْرِو بن العَلاءِ: بشَرْطِ البَیَاضِ فیهما فلا یُؤْخَذ أَسْوَد ولا سَودَاء(2). وقِیلَ:

أَرَادَ الخیار منهما لأَنَّها عِندَ العَرَبِ أَنفَس شَیْءٍ یُمْلَکُ(3).

(فِی غُرَّةِ الإِسْلَامِ)(4) أَی فی أَوَّلِهِ.

(زِیدَ فِی غُرَّةِ الإِیمانِ لُمْعةٌ)(5) أَی فی نَفسِ الإِیمانِ، کما یُقَال: ذَات زَیْدٍ، أَی یظهرُ فیه زِیَادَة ضِیَاء.

(عَلَیْکُمْ بِالأَبْکَارِ فَإِنَّهُنَّ أَغَرُّ غُرَّةً)(6) بالضَّمِّ أَی أَحسَن وَجهاً وانصَع بَیَاضاً ونضَارَةً فإِنَّ الأَیْمَة وطُول التَّعنِیس یُحِیلَان اللَّون ویُبْلیَان الجدّة، أَو أَحسَن خلقاً وعِشْرَةً، کمَا وَرَدَ فی حدیثٍ آخَر:

(فَانَّهُنَّ أَغَرُّ أَخْلَاقاً وأَرْضَی بِالیَسِیرِ مِنَ النَّفَقَةِ)(7) ، أَو الصَّوابُ غِرَّة - بالکَسْرِ - بِمَعنَی الغَفْلَة، أَی أَشدّ غفلةً عن الشَّرِّ، یُریدُ خُلُوّهنّ عن الفِطْنَةِ والدَّهَاءِ الَّذین لا یَخلُوا منهما الأَیامَی اللَّاتِی جَرَّبْنَ الاُمورَ.

ومنه: (إِنَّکَ لَمْ تَأَخذْهَا غَرِیرَةً)(8) أَی حَدِیثَةِ السِّنّ لم تُجَرِّبْ الاُ مُورَ.

(بِإِبِلٍ غُرِّ الذُّرَی)(9) أَی بِیض الأَعالی، أَرادَ أَنَّها بِیض فَعَبَّرَ ببَیَاضِ أَعَالِیهَا عن جمْلَتِهَا.

(إِیَّاکُم ومُشَارَّةَ النَّاسِ فإِنَّها تَدْفِنُ الغُرَّةَ وتُظْهِرُ العُرَّةَ)(10) الغُرَّةُ بالمعجمةِ:

ص:29


1- انظر الغریبین 2367:4.
2- انظر الفائق و النّهایة.
3- انظر المجازات النّبویّة: 36.
4- الفائق 83:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 151:2، النّهایة 353:3.
5- مجمع البحرین 424:3، وفیه: یلوح بدل: زید.
6- الفائق 404:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 152:2، النّهایة 354:3.
7- غریب الحدیث للخطّابی 235:1، الفائق 404:3.
8- فی غریب الحدیث لابن قتیبة 82:2 و النّهایة 355:3 و اللّسان: إنَّک ما أَخذتها بیضاء غریرة.
9- النّهایة 159:2، اللّسان، وانظر مشارق الأنوار 99:1 و 269.
10- الفائق 62:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 152:2، النّهایة 354:3.

البیاضُ، وبالمهملةِ: القَذَرُ، یُریدُ أَنَّ مُشَارَّة النَّاسِ تبعَثهُم علی أَن یَکتمُوا مَحَاسِنَ مَنْ شَارَّهُم ویَبدُوا مَسَاوِیَهُ ومَثَالِبَهُ.

(اقْتُلُوا الکَلْبَ الأَسْوَدَ ذَا الغُرَّتَیْن)(1) هُمَا النُّکْتَتَان البَیضَاوتَان فَوْق عَیْنَیْه.

(غُرَر أَصْحَابِکَ)(2) جمعُ غُرَّةٍ، أَی خِیَارهم، وغُرَّةُ کُلّ شَیْءٍ: خِیَارهُ، وقَوْلُ بَعْضِهِم: هُم جَمْعُ أَغَرَّ و هو الکریمُ الأَفعالِ و الجمعُ غُرَر کصُرَدٍ(3) ، غلطٌ قبیحٌ فاحْذَرْهُ.

(اللَّیْلَة الغَرَّاء)(4) لَیْلَة الجُمْعَة؛ لشَرَ فِهَا علی سَائِرِ اللَّیَالِی.

(المُؤْمِنُ غِرٌّ کَرِیمٌ)(5) بالکَسْرِ من الغَرَارَةِ، أَی لَیْسَ بِذِی نُکْرٍ ودَهَاءٍ بل یَنْخَدِع لِلِینِهِ وانْقِیَادِهِ، و هو ضِدُّ الخَبّ.

ومنه: (رُؤُوس المُلُوکِ وغِرَارها)(6) و هو جمعُ غِرٍّ، کذِئْبٍ وذِئَابٍ.

(فَرَأَی غِرَّةً فَصَلَّی صَلاةَ الخَوْفِ)(7) بالکَسْرِ، أَی غَفْلَة من المُسْلِمِینَ عن حِفْظِ ما هُم فِیهِ من مُقَابَلَةِ العَدوّ.

ومنه: (یرِید غِرَّة النَّبِیِّ صلی الله علیه و آله)(8) أَی نَزَلُوا علیهِ علی غَفلَةٍ.

(عَجِبْتُ مِنْ غِرَّتِهِ بِاللّٰه)(9) بالکسرِ، اسم من الاغْتِرَارَ، أَی من اغْتِرَارِهِ (بِهِ)(10) واجْتِرَائِهِ علیهِ.

ومنه: (لا یُمْضِی أَمْرَ اللّٰه إِلَّا بَعِیدُ الغِرَّةِ حَصِیفُ العُقْدَةِ)(11) أَی من لا یَغتَرّ

ص:30


1- الفائق 362:2، غریب الحدیث لابن الجوزی 151:2، النّهایة 354:3.
2- الکافی 15/41:4، الخصال: 42/97، الأمالی: 291.
3- انظر مجمع البحرین 422:3.
4- الفائق 137:2، النّهایة 322:2.
5- غریب الحدیث لابن الجوزی 150:2، النّهایة 354:3، مجمع البحرین 422:3.
6- تاریخ المدینة 554:2، غریب الحدیث لابن الجوزی 150:2، النّهایة 355:3.
7- النّهایة 355:3، اللّسان، بتفاوت.
8- مسند أحمد 124:3، صحیح مسلم 1442:3.
9- النّهایة 355:3، اللّسان، التّاج.
10- لیست فی «ع».
11- النّهایة 396:1 و 355:3 اللّسان التّاج، وانظر غریب الحدیث للخطّابی 89:2 و الفائق 279:3.

بِشَیْءٍ بل یَکُونُ حَازِماً مُتَیَقِّظاً، ویَجُوزُ أَن یکون بِمَعنَی الغَفلَةِ أَی تَبعُدُ غَفلَتُهُ علی من یَطْلِبهَا.

(نَهَی عَن بَیْع الغَرَرِ)(1) کسَبَبٍ، هو الخَطَرُ الَّذی لا یُدْرَی أَیَکُون أَم لا کبَیْعِ السَّمَک فی المَاءِ و الطَّیْر فی الهَوَاءِ.

وعن علی علیه السلام: (هُو عَمَلُ مَنْ لَایُؤْمَن مَعَهُ الغُرُور)(2) وعن الأَصمعیِّ: هو أَنْ یکون علی غَیرِ عُهْدَةٍ ولا ثِقَةٍ(3). وقیل:

هُو مَا کَانَ لهُ ظَاهِرٌ یَغُرُّ المُشْتَرِیَ وبَاطنهُ مَجهُول(4). قال الأَزهریُّ:

ویَدخُلُ فیه البُیُوعُ المجهولةُ الَّتی لا یُحِیطُ بها المُتَبَایعَان(5).

(لَاتَطْرُقُوا النِّسَاءَ ولَا تَغْتَرُّوهُنَّ)(6) أَی لا تُفَاجِئُوهنَّ علی غِرَّةٍ وغَفْلَةٍ منهنَّ، یُریدُ عَدَم اسْتِعدَادهنَّ؛ من قولهم:

اغْتَرَّهُ الأَمرُ، إذَا أَتَاهُ علی غِرَّةٍ.

(فِی وَلَدِ المَغْرُورِ غُرَّة)(7) هو الرَّجُل یزوِّجه رَجُل مملوکةً علی أَنَّها حُرَّة، فَقَضَی أَنْ یَغْرَم الزَّوج لمَوْلَی الأَمةِ غُرَّة أَی أَمة، ویکون وَلَدهُ حُرّاً، ویَرجَع الزَّوجُ علی مَن غَرَّهُ بِمَا غَرِمَ.

(أَیُّمَا رَجُل بَایَعَ آخَرَ مِنْ غَیْرِ مَشْوَرَةٍ فَإِنَّه لا یُؤَمَّرُ وَاحِد مِنْهُمَا تَغِرَّة أَن یُقْتَلا)(8) التَّغرَّةُ علی «تَفعلَة» مَصْدَرُ غَرَّرهُ تَغْرِیراً وتَغِرَّةً إذا أَلْقَاهُ فی الغَرَرِ کسَبَبٍ، والأَصلُ خَوْف تَغِرَّة فی أَن یُقْتَلَا، أَی خَوْف تَغْرِیر بهما فی القَتْلِ أَی لأَجلِهِ، وإِن أُضیفَت «التَّغِرَّة» إلی «أَن یُقْتَلا» فَمَعنَاهُ خَوْف تَغْرِیر

ص:31


1- مشارق الأنوار 131:2، غریب الحدیث لابن الجوزی 150:2، النّهایة 355:3.
2- المغرب فی ترتیب المعرب 70:2.
3- تهذیب اللّغة 84:16، المغرب 70:2.
4- انظر الغریبین 1366:4.
5- تهذیب اللّغة 84:16،.
6- الفائق 64:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 151:2، النّهایة 355:3.
7- غریب الحدیث للهرویّ 79:2، الفائق 64:3، وفی النّهایة 356:3: بِغُرَّةٍ.
8- انظر الفائق 139:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 151:2، النّهایة 356:3.

قَتلِهِمَا نحو: مَکْرُ اللَّیْلِ وَ النَّهٰارِ (1) والضَّمِیر فی «مِنْهمَا» للمبَایِعِ و المبَایَعِ، والمَعْنَی لا یُؤَمَّرُ واحِدٌ منهما و قد اسْتَبَدَّا دُونَ الجَمَاعَةِ بالبَیْعَةِ خَوْفاً وَحَذَراً من أَن یَقْتلُوهمَا لارْتِکَابِهِمَا مَا یُحْفِظهُم ویُغْضِبهُم من تَرْکِ مَشْوَرَتِهِم وإطْرَاحِهِم والتَّهَاوِن بهِم.

(وَتَعَاطَی مَا نَهَیْتَ عَنْهُ تَغْرِیراً)(2) أَی مُخَاطَرَةً بنفسِهِ وتَعْرِیضاً لهَا للهَلَکَةِ.

(لَاغِرَارَ فِی صَلاةٍ وَلَا تَسْلِیمٍ)(3) أَی لا نُقْصَانَ؛ من غَارَّت النَّاقةُ غِرَاراً إذا نَقَصَ لَبَنُهَا، و هو فی الصَّلاةِ: أَن لا یقِیم أَرکَانهَا مُعَدَّلة کَامِلَة، وفی التَّسلیم: أَن یَقُول: «السَّلامُ عَلَیکَ» إذا سلَّم، وأَن یقول: «وعَلَیکَ» إذا رَدَّ.

ومنه: (لا تُغَارُّ التَّحِیَّةُ)(4) أَی لا یَنقُص مِنهَا شَیْء، والسُّنَّة أَن یقول المُسَلِّمُ: «السَّلامُ عَلَیکُم» والمُجِیبُ:

«وعَلَیْکُم السَّلام» ویَزِیدُ علی هذا.

(فَرَدَّ نَشَرَ الإِسْلامِ عَلَی غَرِّهِ)(5) بالفَتْحِ مُضَافاً إلی الضَّمیرِ؛ أَی ردّ ما انْتَشَر مِنَ الإِسلامِ إلی حالِهِ وقَرَّرَهُ علی أَصلِهِ من قولهم: طَوَی الثَّوبَ علی غَرِّهِ، أَی علی کَسرِهِ الأَوَّل.

(کَانُوا لا یَرَوْنَ بِغِرَارِ النَّوْمِ بَأْساً)(6) أَی بِقَلِیلِهِ، یَعنِی لا یَنْقُضُ الوَضُوءَ.

ومنه: (اخْرُج إِلَی العِرَاقِ غِرَارَ النَّوْمِ طَوِیلَ الیَوْمِ)(7) أَی قَلِیلهُ.

(إِنَّ اللّٰه یَقْبَل تَوْبَة عَبْدِهِ مَا لَم یُغَرْغِر)(8) أَی ما لم تَبلغ رُوحُه حُلْقُومَهُ،

ص:32


1- سبأ: 33.
2- الصَّحیفة السّجّادیّة الدّعاء: 31، النّهایة 356:3، اللّسان.
3- الفائق 59:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 151:2، النّهایة 356:3.
4- الفائق 59:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 152:2، النّهایة 357:3.
5- الفائق 113:2، غریب الحدیث لابن الجوزی 152:2، النّهایة 357:3.
6- الفائق 59:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 152:2، النّهایة 357:3.
7- النّهایة 303:5، اللّسان، بتفاوت یسیر.
8- غریب الحدیث لابن الجوزی 152:2، النّهایة 360:3، مجمع البحرین 423:3.

فَیَکُون منهُ بمَنزِلَةِ ما یَتَغَرْغَر به من ماءٍ ونَحوِهِ.

(فَجَعَلَ دَجَاجَهُم الغِرْغِرَ)(1) کسِمْسِمٍ، هو دَجَاجُ الحَبشِ لأَنَّه لا یُنْتَفَع بِهِ ویُسْتَقْذَر لأَنَّها نَتِنَةُ اللُّحُومِ لتَغذِّیها بالعَذِرَةِ، سمِّی بذلک لصَوْتِهِ.

(لَاتُحَدِّثْهُمْ بِمَا یُغَرْغِرُهُمْ)(2) أَی بِمَا لا یَقْدِرُونَ علی فَهْمِهِ، فَیَبْقَی فی أَنْفُسِهِم لا یَدْخُلُهَا کما یَبْقَی الماءُ فی الحَلْقِ عِندَ الغَرْغَرَةِ.

المثل

(غُرَّةُ بَیْنَ عَیْنَی ذِی رَحِمٍ)(3) قالَ المیدانیّ: أَی لیس تَخفِی الودَادةُ والنُّصحُ فی جَانِبِک کما لا یَخفِی علیک حُبُّ ذی رَحِمکَ لک فی نظرِهِ فإِنَّهُ یَنظُرُ بعینٍ جلیَّةٍ، والعَدوُّ یَنظُرُ شَزْراً، و هذا کقَوْلِهِم: (جَلَّی مُحِبٌّ نَظَرَهُ)(4) والتَّقدیرُ غرَّتهُ غُرَّة ذی رَحِمٍ، انتهی(5).

و هذا المَعنَی لا یدلّ علیه اللَّفْظ.

(الغِرَّةُ تَجْلُبُ الدِّرَّةَ)(6) بالکسرِ اسم مِن غَارَّتِ النَّاقةُ إِذا قَلَّ لَبَنُهَا، یَعنِی أَنَّ قِلَّة لبَنهَا تَسْتَدْعِی کِثرَته فی المُسْتَقبَلِ. یُضْرَبُ لمَن قَلَّ عَطَاؤُهُ ویُرجَی کثْرَتُهُ بَعْدَ ذلکَ، کقَوْلِهِم: أَوَّل الغَیْثِ قَطْرٌ ثُمَّ یَنْهَمِرُ.

(سَبَقَتْ دِرَّتهُ غِرَارهُ)(7) بالکسرِ، و هو قِلَّة اللَّبَن، أَی سَبَقَ شَرُّهُ خَیْرَهُ(8). یُضربُ فِیمَن یَبْدأ بالإِساءَةِ قَبْلَ الإِحسَان.

(إِنَّمَا تَغُرُّ مَنْ تَرَی وَیَغُرُّکَ مَنْ لا تَرَی)(9) أَی إذا غرَّیت مَن تَرَاهُ وخَدَعتهُ، فإِنَّک المغرُور لا هو لأَنَّک تُجَازَی علیه.

ص:33


1- الفائق 373:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 152:2، النّهایة 360:3.
2- النّهایة 360:3.
3- مجمع الأمثال 2661/56:2.
4- مجمع الأمثال 830/160:1.
5- مجمع الأمثال 56:2.
6- مجمع الأمثال 2688/62:2.
7- المحکم و المحیط الأعظم 512:4، الأساس: 322، وفی مجمع الأمثال 1796/336:1: «سَبَقَ دِرَّتَهُ غِرَارُهُ».
8- یستقیم الشّرح علی روایة مجمع الأمثال.
9- مجمع الأمثال 260/57:1:

ویُروَی بالعینِ المهملةِ و الزَّای من عَزَّهُ إذا غَلَبَهُ، أَی أَنَّک تَغْلِبُ مَن تَرَاهُ ویَغلِبُکَ اللّٰه جل جلاله. یُضرَبُ فی التَّحذِیرِ عن التَّغرِیرِ بالنَّاسِ و البَغْی علیهم.

غزر

اشارة

غَزُرَ المَاءُ غُزْراً، کقَرُبِ قُرْباً، وغَزَارَةً - کطَهَارَةٍ - وغَزْراً، کمَجْدٍ: کَثُرَ، فهو غَزِیرٌ.

وبِئْرٌ غَزِیرَةٌ: کَثِیرَةُ المَاءِ.

وغَزُرَت النَّاقةُ: کَثُرَ دَرُّهَا، فهی غَزِیرَةٌ، من نُوقٍ غِزَار.

وأَغْزَرَ القَوْمُ: غَزُرَت مَوَاشِیهم.

وقَوْمٌ مُغْزَرٌ لهم، بالبناءِ للمفعولِ:

غَزُرَتْ نُوقُهُم وأَلْبَانُهُم، وحَقِیقتهُ أَغْزَرَهَا اللّٰه لَهُم، کما یقال: فلانٌ مَصْنُوعٌ لهُ، إِذا صَنَعَ اللّٰه لهُ.

وغَزَّرَ نَاقَتَهُ تَغْزِیراً: تَرَکَ حَلبَةً بَیْنَ حَلْبَتَینِ؛ وذلِکَ إِذا أَدْبَرَ لَبَنُهَا.

والمُغْزِرَةُ، کمُحْسِنَةٍ: نباتٌ تَغْزُرُ علیهِ البَقَرُ، وکُلُّ ما یُغْزَرُ علیهِ اللَّبَنُ.

وأَرضٌ مَغْزُورَةٌ: أَصابهَا مَطَرٌ غَزِیرٌ، کقَوْلِهِم: سَحَابَةٌ مَجنُوبَةٌ، إِذا هَبَّت بها الجَنُوب.

والغَزْرُ، کفَلْسٍ: وعاءٌ من خوصٍ أَو حَلْفَاءَ.

ومن المجاز

مالٌ وعِلمٌ غَزِیرٌ.

وعینٌ غَزِیرَةٌ: کَثِیرةُ الدَّمْعِ.

وأَغزَرَ اللّٰهُ مَالَکَ، وغَزَّرَهُ تَغْزِیراً:

کثَّرهُ.

و هو غَزِیرُ المَعرُوف، و قد أَغْزَرَ مَعْرُوفَهُ.

ورَجُلٌ مُغَازِرٌ، ومُسْتَغْزِرٌ: یَهَبُ الشَّیْءَ ویُهْدیهُ؛ لیُردّ علیه أَکثَر منهُ، ومنهُ الحَدِیثُ: (الجَانِبُ المُسْتَغْزِرُ یُثَابُ مِن هِبَتِهِ)(1) یَعنِی أَنَّ الرَّجُلَ الغَرِیبَ إذا أَهدَی إِلَیکَ شیئاً لتُکَافِئهُ

ص:34


1- الفائق 240:1، غریب الحدیث لابن الجوزی 155:2، النّهایة 365:3.

وتَزِیدَهُ فَأَثِبْهُ من هَدِیَّتِهِ وزِدْهُ.

وغُزْرَانُ، کعُثْمَانَ: موضعٌ.

غسر

الغَسَرُ، کسَبَبٍ: ما طَرَحَتْهُ الرِّیحُ فی الغَدِیرِ.

وتَغَسَّرَ الغَدِیرُ: وَقَعَ فیه الغَسَرُ، ومنه:

تَغَسَّرَ الأَمْرُ: اختَلَطَ..

و - الغَزْلُ: الْتَوَی و الْتَبَسَ.

وأَمْرٌ غَسِرٌ، ککَتِفٍ: مُلْتَاثٌ مُلْتَبِسٌ.

وغَسَرَ الفَحْلُ النَّاقةَ غَسْراً، کنَصَرَ:

ضَرَبَهَا ولم تَضْبَعْ، أَی لم تَردّهُ..

و - الرَّجُلُ غَرِیمَهُ: شَدَّدَ علیه.

غشمر

الغَشْمَرَةُ: اتْیَانُ الأَمْرِ من غَیرِ رَوِیَّةٍ، ورُکُوبُ الإِنْسَانِ رأْسهُ فی الخَطَأ و الصَّوابِ غَیرُ مُکْتَرِث بما صَنَعَ.

و هو کَثِیرُ الغَشْمَرَةِ، والغَشْمَرِیَّةِ، أَی الظُّلم.

وسَمِعْتُ لهُ غَشْمَرَةً: صَوْتاً وصَخَباً.

وغَشْمَرَ السَّیْلُ: أَقْبَلَ.

وتَغَشْمَرَ الرَّجُلُ: غَضِبَ..

و - الشَّیءَ: أَخَذَهُ بِجَفَاءٍ وعُنْفٍ، ومنه: حَدیثُ جَبْرِ بنِ حَبِیبٍ رحمه الله، قالَ عِیسَی بن عُمَرَ: أَنشَدتهُ قول أَبی کَبِیرٍ:

حَمَلَتْ بِهِ فِی لَیْلَةٍ مَزْءُودَةٍ کَرْهاً وعَقْدُ نِطَاقِهَا لَم یُحْلَلِ

فَقَالَ: قَاتَلَهُ اللّٰه لَقَد تَغَشْمَرَهَا(1).

وغِشْمِیرُ بنُ خَرَشَةَ القَارِئُ: قَاتِلُ عَصماءَ بنتِ مَرْوَان الیَهُودِیَّةِ الَّتی کانت تَهجُو النَّبیّ صلی الله علیه و آله، قالهُ ابن دُرَید وفسَّرهُ فقال: هو «فِعلِیل» من الغَشْمَرَةِ، و هو أَخْذُ الشَّیْءِ بالغَلَبَةِ(2).

غضر

غَضِرَ غَضَراً، کفَرِحَ فَرَحاً: کَثُرَ مَالهُ وأَثْرَی بعد إِقتَارٍ وأَخْصَبَ بَعدَ

ص:35


1- شرح أَشعار الهذلیین 1072:3-1073، الفائق 68:3، والنّهایة 369:3.
2- انظر الاشتقاق: 447.

إِمحَالٍ، فهو غَضِرٌ، والاسمُ: الغَضَارَةُ - بالفتحِ - تقول: هم فی غَضَارَةٍ، وغَضْرَاءَ من العَیْشِ، أَی فی سِعَةٍ وخَصْبٍ(1) ، و قد غَضَرَهُم اللّٰه غَضْراً - کنَصَرَهم - فهم مَغْضُورُونَ، ومَغَاضِیرُ.

وأَغْضَرُوا: صَارُوا ذَوِی غَضَارَةٍ من العَیْشِ، فَهُم مُغْضِرُونَ.

وعَیْشٌ غَضِرٌ مَضِرٌ، ککَتِفٍ: نَاعِمٌ.

والغَضِیرُ، کأَمِیرٍ: النَّاعِمُ النَّاضِرُ من کُلِّ شَیءٍ.

ورَجُلٌ مَغْضُور وغَضِرُ النَّاصِیةِ، ککَتِفٍ: مُبَارکٌ، و هی غَضِرَةُ النَّاصِیةِ.

و الغَضَارُ، کسَحَابٍ: الطِّینُ الحُرُّ اللَّازبُ الأَخضرُ، وخَزَفٌ یُحْمَلُ لِدَفعِ العَیْنِ.

وبهاءٍ: القِطْعَةُ منها، والقَطَاةُ، کالغَضْراءِ، وظَرْفٌ مَعرُوفٌ کالقَصْعَةِ یُصْنَعُ من غَضَارِ الطِّینِ. الجمعُ: غَضَائرُ، وغِضَارٌ، و هی مُحدثَةٌ لأَنَّها من خَزَفٍ وقِصَاعُ العَرَبِ کُلُّها من خَشَبٍ.

والغَضْرَاءُ، کخَضْرَاءُ: الطِّینَةُ الحُرّةُ العَلِکَةُ الطَّیِّبَةُ، یقال: أَنْبَطَ بِئْرَهُ فی غَضْرَاءَ، ومنه: (أَبَادَ اللّٰه غَضْرَاءَهُم)(2) أَی طِینَتَهم أَو خَیْرَهم وخَصبَهم؛ من غَضَارَةِ العَیْشِ.

وأَرضٌ غَضْرَاءُ، وغَضِیرٌ: ذاتُ طِینٍ حُرٍّ.

وغَرَسَ نَخْلةً فی غَضْرَاءَ من الأَرضِ: و هی الَّتی لا یَنْبُت فیها النَّخلُ حتَّی تُحْفَر.

وطِینٌ غَضْوَرٌ، کجَدْوَلٍ: لَزِجٌ.

وغَضَرَ عنهُ غَضْراً، کضَرَبَ: عَدَلَ وانْحَرَفَ، کتَغَضَّرَ..

و - علیه: عَطَفَ..

و - فی حَاجَتِهِ: بکَّرَ..

و - لهُ من مَالِهِ: قَطَعَ قِطْعَةً..

و - الشَّیْءَ: قَطَعَهُ..

و - فُلاناً: حَبَسَهُ ومَنَعَهُ.

ص:36


1- ومنه الأثر: «الدُّنیا وغَضَارَة عَیْشَهَا» النّهایة 370:3.
2- غریب الحدیث لابن الجوزی 157:2، وانظر غریب الحدیث لابن قتیبة 71:2.

والغَاضِرُ: الجِلْدُ أُجِیدَ دِبَاغُهُ.

وغَضْوَرَ غَضْوَرَةً، کهَرْوَلَ: غَصِبَ.

والغَضْرَةُ، کهَضْبَةٍ: ضَرْبٌ من النَّبتِ.

والغَضْوَرُ، کجَدْوَلٍ: نَبْتٌ لا تعقدُ الماشیةُ من أَکلِهِ شَحْماً.

وبِلَا لامٍ: ماءٌ علی یَسَارِ الرَّمَّانِ؛ و هو جَبَلٌ فی طرفِ سَلمَی أَحد جَبَلی طیِّئ. وقول الفیروزآبادیّ: الغَضْوَرُ باللَّامِ، غلطٌ؛ قال الشَّاعرُ:

أَجِدِّی لا أَمشِی بِرَمَّانَ خَالِیاً وغَضْوَرَ إِلَّا قِیلَ أَینَ تُرِیدُ؟(1)

وکعَطَوَّد: الأَسدُ، وموضعٌ فی شِعْرِ الشَّمَّاخِ(2).

وکغُرَابٍ: جَبَلٌ.

وغَاضِرَةُ: قبیلةٌ من بنی أَسَد بنِ خُزَیْمَةَ، وحَیٌّ فی بنی صَعْصَعَةَ بنِ معاویةَ، وبَطْنٌ من ثَقِیف.

والغَاضِرِیَّةُ: ناحیةٌ بالقُرْبِ من کربلاءَ نسبة إلی غَاضِرَةَ من بنی أَسد.

وعبدُ الصَّمَدِ بنُ دَاوُودَ الغَضَارِیُّ، کظَفَارِیّ: حدَّثَ عن السَّلَفِیِّ.

والغَضَائِرِیُّونَ: جماعةٌ من المحدِّثینَ نسبة إلی صَنْعَةِ الغَضَائِرِ وبَیْعِهَا.

غضبر

الغُضَبِرُ، والغُضَابِرُ، بضمِّ الغینِ وفتحِ الضَّادِ وکسرِ الباءِ منهما: الصُّلْبُ الشَّدیدُ الغلیظُ.

غضفر

غَضْفَرَ غَضْفَرَةً: ثَقُلَ.

ورَجُلٌ غَضْفَرٌ، وغَضَنْفَرٌ، وغَنَضْفَرٌ، کجَعْفَرٍ وعَشَنْزَرٍ وصَنَعْبَرٍ بتأْخیرِ النُّونِ وتقدیمها: جَافٍ ثَقِیلٌ غَلِیظُ الجثَّةِ.

والغَضَنْفَرُ، والغَضَافِرُ، بالضَّمِّ: الأَسَدُ، والنُّونُ فی ذلکَ زَائِدَة قَطْعاً لحُکمِهِم بأَنَّ

ص:37


1- البیت لرجلٍ من بنی أسد، ذکره الحمویّ فی معجم البلدان 206:4.
2- إشارة إلی قوله:فأورَدَها ماء الغَضَوَّر آجِناًلهُ عَرْمضٌ کالغِسل فیه طُموم معجم البلدان 206:4.

کُلّ نُونٍ ثَالِثة بَعْدَهَا حَرْفَان فهی زَائِدةٌ.

ومحمَّدُ بنُ الضَّوءِ الغَضَنْفَرِیُّ: محدِّثٌ نسبة إلی جَدِّهِ الغَضَنْفَر من تِیْمٍ بن رَبِیعةَ بنِ نَزَار.

غطر

غَطَرَ بِیَدَیْهِ، کخَطَرَ زِنَةً ومَعْنیً، قال أَبُو حیَّان فی الارتشافِ: وَقَعَ التَّکَافُؤُ بَیْنَ الغَیْنِ و الخَاءِ فی قَوْلِهِم: غَطَرَ بِیَدَیْهِ بمعنی خَطَرَ، والأَغَنّ فی الأَخَنّ(1).

قلتُ: ونَظِیرهُ الغُمْرَةُ و الخُمْرَةُ، وغَُمَارُ النَّاسِ وخَُمَارُهُم، أَی جَمَاعَتُهُم.

والغِطْیَرُّ، کقِسْیَبٍّ ملحقاً بقِرْطَعْبٍ ویضمُّ أَوَّلهُ فیکون ملحقاً بقُسْبَنْدٍ:

الغَلِیظُ القَصِیرُ، أَو المَربُوعُ المُتَظَاهِرُ اللَّحمِ.

غفر

اشارة

غَفَرَهُ غَفْراً، کضَرَبَ: سَتَرَهُ، وغطَّاهُ، وأَلْبسَهُ ما یَصُونهُ..

و - المَتَاعَ فی الوِعَاءِ: جَعَلَهُ لیَصُونَهُ، کأَغْفَرَهُ، ومنهُ: غَفَرَ شَیْبَهُ بالخِضَابِ:

أَخْفَاهُ.

واصْبُغْ ثَوْبَکَ بالسَّوادِ فإِنَّه أَغْفَرُ للوَسَخِ، أَی أَحْمَلُ وأَسْتَرُ.

وغَفَرَ اللّٰه لهُ غَفْراً، وغُفْرَاناً، ومَغْفِرَةً:

صَفَحَ عنهُ، وتَجَاوَزَ عن عُقُوبَتِهِ؛ کأَنَّه سَتَرَهُ وصَانَهُ عن أَن یَمَسَّهُ العَذَابُ، أَو سَتَرَ علیه ولم یَفْضَحْهُ بَعدَ العَفْوِ وإسْقَاط العَذَاب، وعلیه: وَ اعْفُ عَنّٰا وَ اغْفِرْ لَنٰا (2) ولیسَ غُفْرَانهُ تعالی مجرّد السِّتر بل هو مع رَفْعِ العُقُوبَةِ، ولذلک جَاءَ فی الحَدِیثِ: (واللّٰه لَقَدْ سَتَرَ حَتَّی کَأَنَّه غَفَرَ)(3).

واغْتَفَرَ ذَنْبَهُ: غَفَرَهُ. والاسمُ: الغِفْرَةُ، بالکَسْرِ کالعِبْرَةِ من الاعْتِبَارِ.

والغَفَّارُ، والغَفُورُ: صِیغَتَا مُبَالَغة.

وغَفَرْتُ لهُ مَا کَانَ منهُ: أَغضیتُ عنه

ص:38


1- ارتشاف الضرب 328:1.
2- البقرة: 286.
3- نهج البلاغة 29/157:3.

ولم اکافِئهُ لِیتَولَّی اللّٰه مُجَازَاتهُ.

ولیسَ فیهم غَفِیرَةٌ، أَی لا یَغْفِرُونَ ذَنباً لأَحَدٍ؛ قال(1):

یَا قَوْمِ لَیْسَتْ فِیهمُ غَفِیَرهْ فامْشُوا کَمَا تَمْشِی جِمَالُ الِحْیَرهْ

أَی فامْشُوا إلی حَربِهِم مَشْیَ جِمَال الحِیرَةِ، وکانوا یَمْتَارُونَ منها.

واسْتَغْفَرْتُ اللّٰه ذَنْبِی، ومِنْهُ: سَأَلْتُهُ غُفْرَانَهُ.

وقَالُوا: اللَّهمَّ غَفْراً - بإضْمَارِ نَاصبه وُجُوباً - أَی اغْفِر لنَا غَفْراً.

وغُفْرَانَکَ لا کُفْرَانَکَ، أَی نَسْتَغْفِرُکَ ولا نَکْفُرُکَ.

وغَفَّرَهُ تَغْفِیراً، قال: غَفَرَ اللّٰهُ لهُ.

والغُفْرَةُ، والغَفِیرَةُ، کغُرْفَةٍ وسَفِینَةٍ:

ما یُغطَّی به الشَّیءُ، یقال: اغْفِرْ هذا الأَمرَ بغُفْرَتِهِ وغَفِیرَتِهِ، أَی اسْترهُ بما یَنبَغِی أَن یُسْتَر به وأَصلِحهُ بما یَنبَغی أَن یُصلَح به.

والمِغْفَرُ - کمِنْبَرٍ - وبهاءٍ: ما یُجْعَل من فَضلِ دِرعِ الحدیدِ علی الرَّأْسِ کالقَلْنَسُوَةِ أَو الخِمارِ، وبَیْضَةُ الحدیدِ.

والغِفَارَةُ، کعِصَابَةٍ: ما یُغَطَّی به من الثِّیابِ و المِغْفَرِ..

و -: خِرْقَةٌ یَضَعهَا المُدَّهِنُ علی هَامَتِهِ و المَرأَةُ علی رأْسهَا دون الخِمَارِ تُوَقِّیهِ بها من الدُّهْنِ..

و -: رُقْعَةٌ یُغْشَی بها مَحَزّ الوَتَرِ من القَوْسِ..

و -: سَحَابَةٌ تَرَاها کأَنَّها فَوْقَ سَحَابِةٍ..

و -: رَأْسُ الجَبَلِ.

والغَفْرُ، کفَلْسٍ: البَطْنُ، ووِعَاءٌ کالجُوَالِقِ..

و -: شَجَرٌ بالحِجَازِ یُتَّخذُ منه ذرُوراً للجُرُوحِ فیَلحمُهَا وَحِیّاً..

و -: مَنْزِلٌ من مَنَازِلِ القَمَرِ؛ و هو ثَلاثَةُ کَوِاکبَ خَفِیَّة شَبِیهة بقَوْسٍ أَعجَمِیَّة

ص:39


1- و هو صَخْرُ الغَیِّ الهذلیّ، شرح أشعار الهذلیین 283:1، الصّحاح، أساس البلاغة: 326، اللّسان.

مَوْقِعهَا المِیزَان..

و -: الشَّعرُ المُستَرسَلُ من رَأْسِ المرأَةِ علی الصَّدْغَین و الخَدَّین..

و -: شَعرٌ کالزَّغبِ یکون علی سَاقِ المَرأَةِ و الجَبهَةِ و اللَّحْیَینِ و القَفَا، کالغَفَرِ، والغُفَارِ و الغَفِیرِ - کسَبَبٍ وغُرَابٍ وأَمِیرٍ - و هو غَفِرُ القَفَا - ککَتِفٍ - و هی غَفِرَةُ السَّاقَینِ.

والغَفِیرَةُ: شَعرُ الأُذُنِ، والکثرةُ، والزِّیادةُ فی المَالِ أَو مُطلَقاً.

والغَفَرُ، کسَبَبٍ: زِئْبِرُ الثَّوْبِ، ویُسکَّن، و قد غَفِرَ ثَوْبُکَ غَفَراً - کفَرِحَ فَرَحاً - واغْفَارَّ اغْفِیرَاراً.

والغَُفْرُ، کقُفْلٍ و قد یُفتَحُ: وَلَدُ الأُرْوِیَّةِ. الجمعُ: أَغْفَارٌ، وغُفُورٌ، وغِفَرَةٌ - کقِرَدَةٍ - وأُمُّهُ مُغْفِرَة، کمُحْسِنَةٍ.

وکعِهْنٍ: وَلَدُ البَقَرَةِ الوَحشِیَّةِ، ودُوَیبَّةٌ، وصِغَارُ الکَلإِ، والشَعرُ فی الوَجْهِ و العُنُقِ(1).

وأَغْفَرَ النَّخلُ إِغْفَاراً: رَکِبَ بُسْرَهُ شَیءٌ کالقِشْرِ.

ومَرَرت بهم الجَمَّاءَ الغَفِیرَ - بالنَّصبِ علی الحالِ و اللَّام فیهما زائدة - أَی حَال کَوْنهم جَمَاعةً کَثِیرةً سَاتِرةً وَجهَ الأَرْضِ بکِثْرتِهَا من الجَمِّ و هو الکَثِیر، والغَفْرُ و هو السَّترُ، وفیها لغات اخر یأْتی الکلام علیها فی: «ج م م». وقَالَ الکَسَائِیُّ، وابن الأَعرَابیّ: الجَمَّاءُ الغَفِیر هی البَیْضة الَّتی تَجمَعُ الرَّأْسِ وتضمُّه.

والمُغْفُورُ، بضمِّ المیمِ: واحدُ المَغَافِیرِ - بِفَتحِهَا - و هو شِبهُ الصَّمْغ و التَّرنْجَبِین یُوجَدُ فی شَجَرِ الرِّمْثِ، والعُشَرِ و الثُّمَامِ والعُرْفُطِ و السَّلَمِ و الطَّلْحِ، فیه حَلاوةٌ وراَئِحةٌ کَرِیهَةٌ، یُؤْکلُ و یُحَلُّ بالمَاءِ ویُشْرَبُ، و هو من طلِّ اللَّیلِ أَو رُطُوبَات تَجمُدُ من نَفَسِ الشَجَرَةِ، والمِیمُ فیه زَائِدةٌ عند الجُمهُورِ فَوَزنهُ «مُفْعُول» ضُمَّ أَوَّله تَشبِیهاً ب «اُفْعُول». وقالَ ابنُ دَرَیْد:

ص:40


1- فی التّاج: والغَفَرُ بالتّحریک: صغار الکلإ.... والغَفَرُ: شعر العُنُق....

هو مِمَّا جَاءَ علی «فُعْلُول» مَوْضِع الفَاء مِیم(1). وقال ابن حیَّان عن سِیبَوَیه: فیه قولان، أَو وزنهُ «مُفْعُول» أَو «فُعلُول»(2).

و یُقَالُ فیه: مِغْفَرٌ، ومُغْفُرٌ، ومِغْفَارٌ، ومِغْفِیرٌ - کمِنْبَرٍ ومُنْخُلٍ ومِصْبَاحٍ ومِسْکِینٍ - ومُغْثُورٌ ومِغْثَرٌ - بالمثلَّثةِ - ومُغْبُورٌ، بالموحَّدةِ.

وأَغْفَرَ الرِّمْثُ: خَرَجَت مَغَافِیرُهُ.

وخَرَجُوا یَتَمَغْفَرُونَ، ویَتَغفَّرُونَ:

یَجْتَنُونَهُ من شَجَرِهِ.

وأَرْضٌ مَغْفُورَاءُ: ذاتُ مَغَافِیرَ.

والغَوْفَرُ، کجَوْهَرٍ: نوعٌ من البِطِّیخِ أَو الخَرِیفِیّ منه.

وغَفَرَ الجرحُ - کضَرَبَ وفَرِحَ - غَفْراً وغَفَراً: انتَقَضَ..

و - المَرِیضُ: نُکِسَ، کغُفِرَ بالمجهولِ..

و - العَاشِقُ: عَادَ مَا بِهِ من هَمٍّ.

وغَفَرَ الجَلَبُ السُّوقَ، کنَصَرَ وضَرَبَ:

أَرخَصَها(3).

وبَطْنُ غَافِر: موضعٌ.

وغَافِر: بَطْنٌ من بَنِی سَامَةَ بن لُؤَیّ.

وغُفْر، کقُفْل: حِصْنٌ بالیَمَنِ.

وغِفَارَةُ، وبالکسرِ: جَبَلٌ.

والغَفَّارِیَّةُ، کعَبَّاسِیَّة: قریةٌ بمِصْرَ من نواحی الشَّرقیَّة.

وغِفَار، ککِتَاب: حیٌّ من کِنانةَ، منهم: أَبُو ذَرٍّ الغِفَارِیُّ.

وآمِنَةُ بنتُ غِفَار أَیضاً: زوجةُ عَبدِ اللّٰهِ ابنِ عُمَرَ الَّتی طلَّقها و هی حائضٌ.

ومَغَافِر، بالفتحِ: ابنُ یَعْفُر، بطنٌ من قَحطَانَ(4).

وغُفَیْرٌ، کزُبَیْرٍ: ابنُ جَرِیر الحدَّادُ؛ تلمیذُ البخاریّ.

وبِهَاءٍ، امرأَةٌ.

الکتاب

وَ اعْفُ عَنّٰا وَ اغْفِرْ لَنٰا (5) أَی امْح

ص:41


1- جمهرة اللّغة 779:2.
2- ارتشاف الضّرب 197:1.
3- فی «ض»: رخصها.
4- فی توضیح المشتبه 216:5 وتبصیر المنتبه 1370:4: مَعَافِر بفتح المیم و العین المهملة.
5- البقرة: 286.

ذُ نُوبَنَا واسْتُرْ عُیُوبَنَا، سأَلوا إِسقاطَ العُقُوبَة ثمَّ السّتْر علیهم صَوْناً لهم عن الخِزیِ و الفَضِیحَةِ، فإنَّ الخَلاصَ من العَذَابِ الجِسْمَانِیّ - و هو عَذَاب النَّارِ - لا یَطِیبُ إلَّابالخَلاصِ من العَذَابِ الرُّوحَانِیّ - وهُو عَذَاب الفَضِیحةِ - أَجارَنَا اللّٰهُ مِنهُمَا.

قُلْ لِلَّذِینَ آمَنُوا یَغْفِرُوا لِلَّذِینَ لاٰ یَرْجُونَ أَیّٰامَ اللّٰهِ (1) أَی قُل لهم اغفِرُوا یَغْفِرُوا أَی یَعفُوا ویَصفَحُوا عن الَّذین لا یَتَوَقَّعُون وَقَائِع اللّٰه بأَعدائِهِ من قولهم: أَیَّامُ العَرَبِ لوقَائِعِها، أَو لا یَرجونَ ثَوَابَ المُؤْمنِینَ فی أَیَّامِ اللّٰه المَوْعُودَةِ لهم، ولیسَ المُرَاد بالمَغْفِرَةِ لهم الکَفّ عن قَتْلِهِم وقِتَالِهِم لتکونَ مَنْسُوخَة بآیةِ القِتَالِ کما ذَهَبَ إلیه کَثِیر من المفسِّرینَ بل تَرْکُ المُنَازَعَةِ فی المُحَقَّرَاتِ و الإغْضَاء عن مُکَافَأَتِهِم علی أَفعَالِهِم المُؤْذِیَة لیَتَوَلَّی اللّٰه مُجَازَاتهم.

وَ مَنْ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّٰهُ (2) «من» استفهامیّة اشْرِبَتْ مَعنَی النَّفی فهو استفهامٌ إنکاریٌّ، والمَعْنَی لا یَغْفِرُ الذُّنُوبَ أَحدٌ إِلَّا اللّٰه، والمرادُ بالذُّنُوبِ جِنْسُها لا کُلّهَا فلا یُنَافی الحَصْر صُدُور مَغْفِرَة فرد منها عن غیرِهِ تعالی.

لِیَغْفِرَ لَکَ اللّٰهُ مٰا تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِکَ وَ مٰا تَأَخَّرَ (3) أَی ذَنْب امَّتک مَا تقدَّم منه وما تأَخَّر یَعنِی جَمِیع ذُنُوبِهِم فَحَدَّ أَوَّلها وآخرها، أَو هو مبالغة کَمَا یُقَال: أَعطَی مَن رَأَی ومَن لم یَرَ، وجَعَلَ ذَلِکَ عِلَّة للفَتْحِ لحصُولِ أَعظم أَسْبَاب المَغْفِرَةِ بِهِ و هو الحَجُّ کما وَرَدَ: (خَرَجَ یَوْمَ وَلَدتهُ أُمُّه)(4).

الأثر

(جَادَهَا المَطَرُ فَأَغْفَرَتْ بَطْحَاؤُهَا)(5)

ص:42


1- الجاثیة: 14.
2- آل عمران: 135.
3- الفتح: 2.
4- غرائب القران «تفسیر النّیسابوریّ» 144:6.
5- الغریبین 1379:4، النّهایة 374:3، وبتفاوت فی غریب الحدیث لابن الجوزی 158:2.

أَی صَارَت ذاتَ غَفَرٍ - کسَبَبٍ - من النَّبَاتِ؛ و هو زِئْبِرُ الثَّوْبِ شَبَّهَ به النَّبتَ، أَو ذاتَ غِفْرٍ - کعِهْنٍ - و هو صِغَارُ الکَلإِ، أَو أَخْرجت مَغَافِیرَها جمع مُغْفُور بالضَّمِّ و قد تَقَدَّمَ مَعنَاهُ.

(فَغَفَّرَهُ)(1) بتشدیدِ الفاءِ ومصدره التَّغْفِیر، أَی قال: غَفَرَ اللّٰه لهُ، کما یقال:

جَدَّعَهُ تَجْدِیعاً إذا قالَ: جَدْعاً لهُ.

(إِذَا رَأَی أَحَدُکُمْ لأَخِیهِ غَفِیرَةً فِی أَهْلٍ وَمَالٍ فَلا یَکُونَنَّ لَهُ فِتْنَةً)(2) کسَفِینَةٍ، أَی کِثْرَة وزِیَادَة؛ من قَوْلِهِم:

جَمٌّ غَفِیرٌ، أَی کَثِیرٌ.

(هُو أَغْفَرُ لِلْنّخَامَةِ)(3) أَفعل تَفضِیل من غَفَرَهُ أَی سَتَرَهُ، أَی أَسْتَر لها.

المصطلح

المَغْفِرَةُ: هی أَن یَسْتُرَ القَادِرُ القَبِیحَ الصَّادِرَ مِمَّن هو تَحْتَ قُدْرَتِهِ، حَتَّی أَنَّ العَبْدَ إذا سَتَرَ عَیْبَ سَیِّده مَخَافَةَ عِقَابِهِ لا یقال: غَفَرَ لَهُ.

المثل

(تَغَفَّرَتْ أَرْوَی وَسِیمَاهَا البَدَنُ)(4) تَغَفَّرَت أَی تَشَبَّهَت بالغُفْرِ - کقُفْلٍ - و هو وَلَدُ الأُرْوِیَة. والبَدَنُ: المُسِنُّ من الوُعُولِ، أَی مَنظَرُها مَنْظَر الوَعْل المُسِنّ و هی تظهرُ أَنَّها غُفْر حَدَث. یضربُ للشَّیخِ و العجوزِ یُظهِرَان الشَّبابِ.

(هَذَا الجَنَی لا أَنْ یُکَدَّ المُغْفُرُ)(5) الجَنَی: ما یُجْتَنَی من الشَّجَرِ. والمُغْفُرُ، کمُنْخُلٍ: المُغْفُورُ؛ و هو صَمْغُ الرِّمْثِ.

وکَدُّهُ: اسْتخرَاجهُ منه. یُضربُ فی تفضیلِ الشَّیءِ علی جِنْسِهِ، ولِمَن یُصیبُ الخَیْرَ الکَثِیرَ، ورَوَاهُ أَبو عمرو: (هَذَا الجَنَی لا أَن تَکدَّ المُغْفُرَ) علی الخطابِ ونَصْبِ المُغْفُر(6).

ص:43


1- صحیح مسلم 1826:4، مشارق الأنوار 48:2، النّهایة 33:3 و 347.
2- نهج البلاغة 22/56:1، النّهایة 374:3، مجمع البحرین 427:3.
3- الفائق 288:1، غریب الحدیث لابن الجوزی 159:2، النّهایة 347:3.
4- مجمع الأمثال 710/141:1.
5- مجمع الأمثال 4573/398:3.
6- عنه فی مجمع الأمثال 398:2.

غتفر

غَاتْفَرُ، بسُکُونِ المُثَنَّاةِ الفَوْقِیَّة وفَتحِ الفَاءِ: مَحَلَّةٌ کَبِیرَةٌ بسَمَرْقَندَ، منها:

أَبُو الفَضْلِ أَحْمَدُ بنِ مُحَمَّدٍ الغَاتْفَرِیُّ الصَّفَّارُ وغَیرهُ من المُحدِّثِینَ.

غمر

اشارة

غَمَرَهُ غَمْراً، کنَصَرَ: سَتَرَهُ، وغَطَّاهُ، فهو مَغْمُورٌ، ومنه: الغَمْرُ - کفَلْسٍ - للماءِ الکَثِیرِ ومعظمِ البَحرِ لأَنَّه یَغْمُر مَقَرَّهُ، و قد غَمُرَ - ککَرُمَ - غَمَارَةً، وغُمُورَةً، فهو غَمْرٌ، وغَمِیرٌ. الجمعُ: غِمَارٌ، وغُمُورٌ.

وغَمَرَهُ الماءُ: علاهُ فَسَتَرهُ، کاغْتَمَرَهُ.

والغَمْرَةُ، کهَضْبَةٍ: الماءُ یَغْمُرُ القَامَةَ.

الجمعُ: غِمَارٌ.

وانْغَمَرَ فی الماءِ: انْغَمَسَ، کاغْتَمَرَ.

ومن المجاز

رجلٌ غَمْرٌ، کفَلْسٍ: سَخِیٌّ وَاسِعُ المَعرُوفِ.

وغَمْرُ الرِّداء: کَثِیرُ العَطَاءِ.

وغَمْرُ الخُلُقِ: واسعُهُ.

وغَمْرُ البَدِیهةِ: کَثِیرُهَا؛ قَالَ جَرِیر:

طَاحَ الفَرَزْدَقُ فِی الرِّهانِ وَعَمَّه غَمْرُ البَدِیهَةِ صَادِقُ المِضْمَارِ(1)

یُریدُ نَفْسهُ. وقالَ الطّرمَّاحُ:

غَمْرُ البَدِیهَةِ بالنَّوَا لِ إذَا غَدَا سَبِطُ الأَنامِلْ(2)

أَی یُفَاجِئ بالنَّوالِ الکَثِیرِ الوَاسِعِ.

وفَرَسٌ غَمْرٌ: شدیدُ العَدْوِ، کما قالوا:

بَحْرٌ.

وثَوْبٌ غَمْرٌ: وَاسِعٌ.

ولَیْلٌ غَمْرٌ: شَدِیدُ الظُّلمةِ.

و هو سَادرٌ فی غَمْرَتِهِ، کهَضْبَةٍ: فی جَهَالَتِهِ وضَلالَتِهِ.

وأَنَّه لیَضْرِب فی غَمْرَةِ اللَّهوِ: یَسْبَحُ فیه سَبْح اللَّاعِبِ فی غَمْرَةِ المَاءِ.

وانْکَشَفَت غَمْرَتُهُ، أَی شدَّتُهُ. الجمعُ:

ص:44


1- دیوانه: 268، أساس البلاغة: 328.
2- أساس البلاغة: 328، التّاج.

غَمرَاتٌ، وغُمَرٌ، کنَوْبَةٍ ونُوَبٍ.

و هو فی غَمَرَاتِ المَوْتِ: فی شَدَائِدِهِ.

وغَمَرَهُ غَمْراً، کنَصَرَ: عَلاهُ بفضلِهِ..

و - الجَمَاجِمَ بطُولِ قامتِهِ: طَالهَا.

و هو أَغْمَرُهُم یَداً: أَوسعُهُم فضلاً.

ونَسَبٌ مَغْمُورٌ: خامِلٌ غَیْرُ مَشْهُورٍ.

ودَخَلَ فی غَمْرِ النَّاسِ، وغَمْرَتِهِم، وغَمَرِهِم، وغُمَارِهم، وغَمَارِهِم، کفَلْسٍ وهَضْبَةٍ وسَبَبٍ وغُرَابٍ وسَحَابٍ: فی زحمتِهِم وکَثْرَتِهِم.

ورجلٌ غُمْرٌ، کقُفْلٍ ویثلَّث وکعُنُقٍ:

غِرٌّ لم یُجرِّبْ الأُمورَ کأَنَّ التَّجارب لم تکشف عن رأْیه. الجمعُ: أَغْمَارٌ، و هی غُمْرَةٌ کغُرْفَةٍ، وغُمُرٌ کعُنُقٍ، و قد غَمُرَ غَمَارَةً، کقَبُحَ قَبَاحَة.

وغَمَّرَهُ تَغْمِیراً: نَسَبَهُ إلی الغَمَارَةِ، ووَجَدَهُ غُمْراً، فهو مُغَمَّرٌ، کمُظَفَّرٍ.

ورَجُلٌ مُغَامِرٌ، ومُغْمِّرٌ، کمُسَافِرٍ ومُحَدِّثٍ: یُلْقِی نَفْسَهُ فی المَهَالِکَ؛ کأَنَّه یَغْمر نَفْسَهُ وغَیْرَهُ بالشَّرِّ، أَو کأَنَّه غُمْر غیر مجرّب.

وغَمَّرَ بنَفْسِهِ تَغْمِیراً: خَاطَرَ بها، ورَمَی بها فی الغَمْرَةِ: وهی الشِّدَّة..

و - زیداً: دَفَعَه..

و - الشَّیءَ: رَمَاهُ.

وغَامَرَهُ مُغَامَرَةً: (بَاطَشَهُ)(1) وقَاتَلَهُ غیر مُبالٍ من المَوْتِ.

والغِمْرُ، کعِهْنٍ: الحِقْدُ؛ کأَنَّه یَغْمر القَلْبَ باشْتِمَالِهِ علیه، أَو یَغْمرهُ القَلْب فلا یبدیه. الجمعُ: أَغْمَارٌ، وغُمُورٌ(2).

و قد غَمِرَ صَدْرُهُ عَلَیَّ - کسَمِعَ وفَرِحَ - غَمْراً، وغَمَراً.

والغَمَرُ، کسَبَبٍ: الوَسَخُ، وزَنَخُ اللَّحْمِ ودَسَمُهُ، و قد غَمِرَت یدُهُ منهُ - کفَرِحَت - فهی غَمِرَةٌ، ومنه: مِنْدِیلُ الغَمَرِ، أَی الوَسَخ.

ص:45


1- فی «ض»: باطئه.
2- فی حاشیة «ع»: ومنه قول قطربٍ البصریّ فی مثلّثه:إِنَّ دُمُوعِی غَمْرُوَلَیْسَ عِنْدِی غِمْرُیا أَیَّها ذَا الغُمْرِأَقصر عَنِ التَّعتُّبِ کاتب.

ولا تَجْعَل وَجهَکَ مِنْدِیلَ الغَمَرِ، أَی عُرْضَةً للدَّنَسِ مَن شَاءَ قَبَّحَهُ.

وهُو لا یُبَالی الغَمَرَ، أَی الدَّنَس الَّذی یَلحقُ النَّفسَ من الفِعلِ القَبِیحِ؛ قالَ العَجَّاجُ:

مِنْ طَامِعِینَ لا یُبَالُونَ الغَمَرْ(1)

و قد غَمِرَ عِرضَهُ - کفَرِحَ - أَی دَنِسَ.

والغَمِرَةُ، ککَلِمَةٍ: ثَوْبٌ أَسْوَدُ تَلبسهُ المَمَالِیک.

والغُمْرَةُ، کغُرْفَةٍ: طَلاءٌ یُتَّخذُ من الزَّعْفَرَانِ و الوَرسِ تَطْلِی بها النِّساءُ وُجُوهَهنَّ وأَبدَانهنَّ لتَصفُو أَلْوَانهُنَّ، و قد تَغَمَّرَت المَرأَةُ، وغَمَّرَت وَجْهَهَا تَغْمِیراً:

طَلَتهُ بِهِ.

وغُمِرَ علیه، بالمجهولِ: أُغمِیَ علیه؛ کأَنَّه غطِّی علی عَقْلِهِ.

ورَجُلٌ مُغْتَمِرٌ: سَکرَانُ.

والغَامِرُ مِنَ الأَرضِ: ما أُغفل عن الزّرَاعَةِ و العمَارَةِ وآثارهَا، و هو خِلاف العَامِرِ، من قَوْلِهِم: رَجُلٌ غُمْرٌ - کقُفْلٍ - و هو الَّذی خَلا من آثارِ التَّجربَةِ أَو هو «فَاعِل» بمعنی «مَفْعُول» لأَنَّ المَاءَ یَبلغهُ فیَغمرَهُ بنی علی «فَاعِل» لیُقَابِل به العَامِر.

والغُمَرُ، کصُرَدٍ: القَدَحُ الصَّغِیرُ کأَنَّه إذا أُضیفَ إلی سَائِرِ الأَقداحِ کان مَغْمُوراً بینها، وتَغَمَّرَ: شَرِبَ به، ومنه: التَّغَمُّرُ:

و هو الشُّربُ دُون الرَّیِّ؛ یقال: فُلانٌ إذا شَرِبَ تَغَمَّرَ.

وغَمَّرَ إِبلَهُ تَغْمِیراً: سقَاهَا قَلِیلاً فتَغَمَّرَت..

و - فَرَسَهُ: سَقَاهُ فی القَدَحِ لقِلَّةِ المَاءِ.

وبَلَّت الإِبلُ أَغْمَارَهَا، إِذا شَرِبَت شُرْباً قَلِیلاً، و هو جَمْعُ غِمْرٍ - کعِهْنٍ - و هو حَرُّ العَطَشِ، أَو هو الحِقْدُ کأَنَّ لها أَغْمَاراً قد بَلَّتْهَا.

ونَخْلٌ مُغْتَمِرٌ: یَشْرَبُ فی الغَمْرَةِ.

ص:46


1- الصّحاح (صعفق)، اللّسان (صعفق)، التّاج (صعفق) والشَّطر وما قبله:مِن آل صَعْفُوقٍ وأَتباعٍ أُخرْمِنْ طَامِعِینَ لا یُبَالُونَ الغَمَرْ

وطَعَامٌ مُغْتَمِرٌ بِقِشْرِهِ: مُلتَبِسٌ بِهِ.

والغَمِیرُ، کأَمِیرٍ: نَبَاتٌ أَخضَرُ قد غَمَرَهُ الیَبِیس، أَو نَبْتٌ یَنْبُت فی أَصلِ النَّبتِ حتَّی یَغْمُرَ الأَوَّل، أَو ما اخْضَرَّ من البَقْلِ بِسَبَبِ المَطَرِ بَعْدَ الیُبْسِ، وقالَ أَبُو عَمْرٍو: هو ما نَبَتَ تَحْتَ العَامِیّ و هو بَقْلٌ. الجمعُ: أَغْمِرَاء، کأَنصِبَاء.

وتَغَمَّرَت الإِبلُ: رَعَتهُ.

و الغَامِرَةُ: النَّخلُ لا یَحْتاجُ إلی السَّقْیِ.

وأَغْمَرَنِی الحَرُّ، أَی فَتَرَ فاجْتَرَأْتُ علیه فَرَکِبْتُ الطَّریقَ، حَکَاهَا أَبُو عَمْروٍ ثمَّ شَکَّ وقالَ: أَظنُّهُ بالزَّای(1).

والغَمْرُ، کفَلْسٍ: بِئْرٌ قَدِیمةٌ بمَکَّةَ لا یُعْرَفُ مَوْضِعُهَا حَفَرَها بَنُو سَهْمٍ فَقَالَ بَعْضُهُم:

نَحْنُ حَفَرْنَا الغَمْرَ لِلْحَجِیجِ تَثِجُّ ماءً أَیَّما ثَجِیجِ(2)

و -: جَبَلٌ بالیمامةِ..

و -: ماءٌ لبَنِی أَسَدٍ فی کَنْفِ سُلْمَی.

وغَمْرُ ذی کِنْدَةَ: مَوْضِعٌ وراءَ وَجْرَةَ بَینَهُ وبَیْنَ مَکَّةَ یَومَانِ.

وغَمْرُ بَنِی جَذِیمَةَ: بالشَّامِ بَینَهُ وبَیْنَ تَیْمَاءَ مَنْزِلان من نَاحِیةِ الشَّامِ.

وغَمْرُ طَیّئٍ، وغَمْرُ أَرَاکةَ: مَوْضِعَانِ.

والغَمَرُ، کسَبَبٍ: جَبَلٌ.

وذُو غُمَر، کعُمَر: وادٍ بِنَجْدٍ.

والغَمْرَانِ، تَثْنِیَةُ غَمْرٍ: مَوْضِعٌ بنَجْدٍ فی بلادِ بنی أَسَدٍ.

وغَمْرَةُ، کهَضْبَةٍ: مَنْزِلٌ بطَرِیقِ مَکَّةَ منهُ إلی ذَاتِ عِرْقٍ عِشْرُونَ مِیلاً، ومَاءٌ لبنی أَسَدٍ بطَرِیقِ نَجْدٍ.

ویَوْمُ غَمْرَةَ: من أَیَّامِهِم.

والغَمْرِیَّةُ، کشَرْقِیَّة: مَاءٌ لبَنِی عَبْس.

وغُمَیْرٌ، کزُبَیْرٍ: موضعٌ فی دیارِ بَنِی کِلابٍ عند الثَّلَبُوتِ، ومَوْضِعٌ بَیْنَ ذَاتِ عِرْقٍ و البُسْتَانِ.

وهَضْبُ الیَغَامِرِ: مَوْضِعٌ.

ص:47


1- عنه فی التّاج.
2- معجم البلدان 211:4، معجم ما استعجم 726:3، الرّوض الأُنف 269:1.

والغَامِرِیَّةُ: قریةٌ قُرْبَ حِلَّة بنی مَزْیَدٍ.

والغَمْرُ بنُ أَبی الغَمْرِ، کفَلْسٍ:

محدِّثٌ.

والولیدُ بنُ بَکْرِ الغَمْرِیُّ، کشَرْقِیّ:

من محدِّثی الأندلُسِ کانَ یُعْرَفُ بالعُمَرِی نسبة إلی عُمَرَ بنِ الخطَّابِ فلمَّا دَخَلَ مِصْرَ فی أَیَّامِ ظُهُورِ الرَّفْضِ خَافَ من انْتِسَابِهِ إلی عُمَرَ فبَقِی یَنْقطهَا، وقال: إذا رَجعتُ إلی الوَطَنِ جَعَلْتُ النُّقطَةَ ضمَّةً.

الکتاب

فِی غَمَرٰاتِ الْمَوْتِ (1) شَدَائِده وسَکَرَاته، أَو أَنواع الشَّدَائِدِ من العَذَابَ فی العَذَابِ.

فَذَرْهُمْ فِی غَمْرَتِهِمْ (2) فی جَهْلِهِم وضَلالِهِم الَّذی هم مَغْمُورُونَ فیه، ومثلهُ:

اَلَّذِینَ هُمْ فِی غَمْرَةٍ سٰاهُونَ (3) أَی فی جَهْلٍ یَغْمُرهُم. وقیلَ: أَوَّلُ الجَهْل: السَّهْو ثمَّ الغَفْلَة ثمَّ الغَمْرَة، فهی عبارةٌ عن المُبَالغةِ فی الجَهْلِ.

الأثر

(نَهْرٍ غَمْرٍ)(4) کفَلْسٍ، کَثیرُ الماءِ.

(غَمَرَات جَهَنَّم)(5) هی الأَماکنُ الکثیرةُ النَّار منها، ومثله: (وَجَدتهُ فِی غَمَرَاتِ مِنَ النَّارِ)(6).

(أَعوذُ بِکَ مِن مَوْتِ الغَمْرِ)(7) کفَلْسٍ، مصدرُ غَمَرَهُ فی الماءِ - کنَصَرَه - أَی مَوت الغَرْق.

(أَمَّا صَاحِبکُم فَقَدْ غَامَرَ)(8) أَی خَاصَم، وحَقِیقَتهُ دَخَلَ فی غَمْرَةِ الخُصُومَةِ أَی مُعْظَمِهَا، أَو حَاقَدَ غَیْرهُ، من الغِمْرِ - بالکسرِ - و هو الحِقْد.

ص:48


1- الأنعام: 94.
2- المؤمنون: 54.
3- الذّاریات: 11.
4- مشارق الأنوار 135:3، غریب الحدیث لابن الحربی 1066:3، النّهایة 383:3.
5- مسند أحمد 40:3، النّهایة 383:3، مجمع البحرین 428:3.
6- النّهایة 383:3.
7- غریب الحدیث لابن الحربی 1066:3، النّهایة 383:3.
8- غریب الحدیث لابن الحربی 1067:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 163:2، النّهایة 383:3.

(جَعَلَ عَلَی کُلِّ جَرِیبٍ عَامِرٍ أَو غَامِرٍ دِرْهَماً أَو قَفِیزاً)(1) هو ما لم یُزْرَع من الأَرضِ ممَّا یَحْتَمِلُ الزِّرَاعَةَ، وإنَّما فَعَلَهُ لئلَّا یُقَصِّرُوا فی المُزَارَعَةِ.

(إِذَا جَاءَ مَعَ القَوْمِ غَمَرَهُم)(2) کنَصَرَهُم، أَی عَلَاهُم وکانَ فَوْقَهُم.

(حَتَّی غُمِرَ عَلَیْهِ)(3) بالمجهولِ، أَی أُغْمِیَ عَلَیْهِ.

(وَلَا ذِی غِمْرٍ)(4) کعِهْنٍ، و هو الحِقْدُ والغِلُّ.

(مَنْ بَاتَ وَفِی یَدِهِ غَمَر)(5) کسَبَبٍ، یُرِیدُ الدُّسُومَةَ ورِیحَ اللَّحمِ.

(أَطْلِقُوا لِی غُمَرِی)(6) کصُرَدٍ، و هو القَدَحُ الصَّغِیرُ، ومنه: (لَاتَجعلُونِی کغُمَرِ الرَّاکِبِ)(7).

(وَلَا خُضْتُ بِرِجْلِی غَمْرَةً إِلَّا قَطعْتُهَا عَرْضاً)(8) کهَضْبَةٍ الماءُ الکَثِیرُ تَغْمُرُ مَن خَاضَها، ضَرَبَهُ مثلاً لقُوَّةِ رَأْیهِ.

(ظَهَرَ مِنْهُ الغَمِیرُ)(9) کأَمِیرٍ، هو البَقْلُ یَخْضَرُّ عن المَطَرِ بعد الیُبْسِ. وقیلَ غیر ذلک و قد تَقَدَّمَ.

المثل

(الغَمَرَاتُ ثُمَّ یَنْجَلِینَا)(10) أَی هی الغَمَرَاتُ، أَی الشَّدائدُ تُظْلِمُ ثمَّ تَنْجَلِی؛

ص:49


1- الفائق 77:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 162:2، النّهایة 383:3.
2- مسند أحمد 151:1، الطبقات الکبری 411:1، النّهایة 384:3.
3- الفائق 76:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 163:2، النّهایة 384:3.
4- غریب الحدیث للهروی 289:1، غریب الحدیث لابن الجوزی 162:2، النّهایة 384:3.
5- مسند أحمد 263:2 و 344، غریب الحدیث للحربیّ 1066:3، النّهایة 385:3.
6- الفائق 75:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 162:2، النّهایة 385:3.
7- النّهایة 385:3، مجمع البحرین 428:3-429، اللّسان، التّاج.
8- الفائق 120:1، غریب الحدیث لابن الجوزی 163:2، النّهایة 384:3، وفی الجمیع: برجل غمرة.
9- غریب الحدیث لابن الحربی 1068:3، النّهایة 385:3.
10- الصّاحبی لابن فارس: 74، وفی المستقصی 602/178:2، ومجمع الأمثال 2668/58:2:غمرات ثم ینجلین.

و هو من قَوْلِ الأَغلَبِ العِجْلِیِّ:

الغَمَرَاتُ ثمَّ یَنْجَلِینَا

ثَمَّت یَذْهَبن فَلا یَجِینَا

لَو کُنَّ صُمَّ جَنْدَلٍ یَلِینَا(1)

یُضْرَبُ فی الصَّبْرِ علی الشَّدَائِدِ رَجَاء انْکِشَافِهَا.

(تَغَمُّرٌ کَانَ وَلَیْسَ رِیّاً)(2) التَّغَمُّرُ:

الشِّربُ دونَ الرِّیِّ. یُضرَبُ لمن تَقَلَّدَ أَمراً فلم یُتِمّهُ.

غمجر

غَمْجَرَ الشَّارِبُ المَاءَ غَمْجَرَةً: تَابَعَ جَرْعَهُ..

و - المَطَرُ الرَّوْضَةَ: مَلأَهَا.

والغِمْجَارُ، کسِرْدَاب: غِرَاءٌ تُدَبَّقُ بِهِ القِوْس، وغَمْجَرَهَا: دَبَّقَها بِهِ.

غمدر

(3)غَمْدَرَ غَمْدَرَةً: کَالَ فأَکثَرَ..

و - فی کَلامِهِ وفِعَالِهِ: خَلَّطَ، و هو غَمَیْدَرٌ، کسَمَیْدَعٍ.

وشَابٌ غَمَیْدَرٌ: مُنَعَّمٌ رَیَّانٌ شَبَاباً.

وأَنَّه لفَدْم غَمَیْدَر: لا یفهمُ شیئاً.

غنجر

غُنْجَار، بالضَّمِّ: لقبُ أَبی محمّدٍ عِیسَی بنِ مُوسَی التَّیْمِیِّ تَیْم قُرَیْشٍ، مَوْلاهم من أَهلِ بُخَارَی محدِّث، رَوَی عن مالکِ بنِ أَنسٍ، وسُفْیانَ الثَّوْرِیّ، وسُفْیَانَ بن عُیَیْنةَ، لُقِّبَ بذلک لاحْمِرَار خَدَّیهِ.

والغُنْجَارُ، بالفارسیَّةِ: شَیْءٌ تُحَمِّرُ به نِسَاء العَجَمِ خُدُودهنَّ، و هو لفظٌ مُرَکَّبٌ من «غنج وار» ومَعنَاهُ جاَلِبَ الغُنْج.

وغُنْجَار أَیضاً: لَقَبٌ لأَبی عبد اللّٰه محمَّدِ بنِ أَبی بَکْر البُخَارِیّ، صَاحِب کِتابِ بُخَارَی لُقِّبَ بِهِ لأَنَّه کان یَتتبَّع

ص:50


1- المستقصی 178:2، وفیه: والغمرات.
2- مجمع الأمثال 743/164:1.
3- انظر اللّسان (غمذر) والتّاج (غمذر).

أَحَادِیثَ عِیسَی بنِ مُوسَی غنْجَار المَذکُور و یَکتُبُهَا فَلُقِّبَ بلَقَبِهِ.

وغِنْجِیر، کخِنْزِیر(1): قَریَةٌ بسُغْدَ سَمَرْقَنْدَ، منها: الفَقِیهَانِ المُحَدِّثَانِ محمّدُ بنُ المعذَّلِ، و إبراهیمُ بنُ یَعقُوبَ الغِنْجِیریَّان2.

غندر

الغُنْدُرُ، ککُنْدُرٍ وتُفتَحُ الدَّال: الغُلامُ التَّارُّ السَّمینُ النَّاعمُ..

و -: المُبْرِمُ المُلِحُّ من الرِّجالِ، و هو لَقَبٌ لجماعةٍ منهم: محمَّدُ بنُ جَعْفَرٍ الهُذَلیّ البَصْرِیّ؛ لأَنَّه أَلَحَّ فی السّؤَالِ علی ابنِ جُرَیْحٍ فقالَ له: ما تُرِیدُ یا غُنْدُرُ؟ فَلَزِمَهُ.

وأَحمدُ بنُ آدمَ، ومحمَّدُ بنُ یَوسِفَ الهَرَویُّ، ومحمَّدُ بنُ جَعْفَرِ بنِ دُرَّانَ، ومحمَّدُ بنُ جَعْفَرٍ الفَاتِنِیُّ، ومُحمَّدُ بنُ جَعْفَرٍ الوَرَّاقُ، ومُحمَّدُ بنُ جَعْفَرٍ النَّجَارُ، کُلٌّ منهم یُلَقَّبُ بغُنْدُرٍ.

غنفر

الغُنَافِرُ، کسُرَادِق: الکثیرُ الشَّعَرِ من ذُکُورِ الضِّبِاعِ..

و -: المُغَفَّلُ لا فِطْنَة له من الرِّجَالٍ.

غور

اشارة

غَارَ المَاءُ یَغُورُ غَوْراً، وغُؤُوراً: ذَهَبَ فی الأَرضِ، کغَوَّرَ تَغْوِیراً.

وغَوَّرَهُ اللّٰهُ: صَیَّرَهُ غَائِراً، لازمٌ متعدٍّ.

وماءٌ غَوْرٌ: غَائِرٌ، و هی مِیَاهٌ غَوْرٌ لا یُثنَّی ولا یُجمَعُ؛ لأَنَّه مَصدَرٌ وُصِفَ به.

وغَارَتْ عَیْنُهُ تَغُورُ، وتَغَارُ غَوْراً، وغُؤُوراً: أَخسَفَت ودَخَلَت فی رَأْسِهِ.

رَجُلٌ غَائِرُ العَیْنَیْنِ، إذَا کانتا دَاخِلَتَینِ فی نُقْرَتَیهِمَا، و هو خِلافُ الجَاحِظِ.

وغَارَتِ الشَّمْسُ و النُّجُومُ تَغُورُ،

ص:51


1- (1و2)) فی الأنساب للسّمعانی 285:4: الغُنْجِیریَّ بضمّ الغین. وفی اللّباب 390:2، ولب الألباب 136:2، والتّاج: بفتح الغین.

وتَغَارُ غِیَاراً، وغُؤُوراً: غَرَبَت. والاسمُ:

الغَوْرُ - کثَوْرٍ - تقولُ: سَقَطَتِ الشَّمْسُ فی الغَوْرِ.

وغَارَ الشَّیْءُ فی الشَّیْءِ غَوْراً، وغُؤُوراً، وغِیَاراً: دَخَلَ، کاسْتَغَارَ..

و - النَّهَارُ غَوْراً: اشْتَدَّ حَرُّهُ، ومنه:

الغَائِرَةُ، والغَوْرَةُ: للقَائِلَةِ و الهَاجِرَةِ.

وغَوَّرَ القَوْمُ تَغْوِیراً: دَخَلُوا فیها (وسَاروا فیها)(1) ونَزَلوا فیها، وَقَالُوا، کغَارُوا وأَناخُوا للتَّغْوِیرِ أَی للقَیْلُولةِ.

وأَغَارَ فی مَشْیهِ: أَسْرَعَ وعَدَا..

و - الحَبْلَ: أَحکَمَ فَتْلَهُ..

و - فی الأَرضِ: ذَهَبَ..

و - الفَرَسُ: اشْتَدَّ عَدْوُهُ، و هو فَرَسٌ مِغْوَارٌ..

و - القَوْمُ: دَفَعُوا فی السَّیْرِ، ومنه:

(أَشْرِقْ ثَبِیرُ کَیمَا نُغِیرُ)(2) أَی کی نَدْفَع للنَّحرِ..

و - علی العَدُوِّ: هَجَمُوا علیهم للقَتْلِ والنَّهْبِ و الأَسرِ. والاسمُ: الغَارَةُ، من ذلک کُلّه، وأَطلقُوا الغَارَةَ علی الخیلِ المُغِیرَة فقالوا: شتَّتُوا علیهم الغَارَةَ، أَی فرّقوا علیهم الخَیْلَ من کُلِّ وَجْهٍ.

ورَجُلٌ مِغْوَارٌ، بالکسرِ: کثیرُ الغَارَةِ أَو شَدِیدُها من قَوْمٍ مَغَاوِیرٍ.

وغَاوَرَهُمْ مُغَاوَرَةً: أَغَارَ علیهم، فهو مُغَاوِرٌ.

وتَغَاوَرَ القَوْمُ: أَغَارَ بَعْضُهُم علی بَعْضٍ، و هذه خَیْلٌ مُغِیرَةٌ، ومُغِیرَاتٌ.

واسْتَغَارَ: أَرَادَ الغَارَةَ أَو أَغَارَ، کاسْتَنَارَ وأَنَارَ.

والغَارُ: وَاحدُ الغِیرَانِ - بالکسرِ - والأَغْوَارِ؛ و هو الکَهْفُ و النَّقبُ فی الجَبَلِ کالغَوْرِ، والمَُغَارِ، والمَُغَارَةِ - بفتحِ المیمِ وضمّها فیهما - من غَارَ وأَغَارَ، إذا دَخَلَ الغَوْرَ، أَو الفَتحِ من غَارَ هو، والضَّمُّ من أَغَرتهُ أَنا؛ لأَنَّ من دَخَلَهُ یُغِیرُ شَخصَه فیه.

ص:52


1- ما بین القوسین لیس فی «ع».
2- انظر غریب الحدیث لابن قتیبة 124:1، الفائق 235:2، النّهایة 464:2.

والغَوْرُ، کثَوْرٍ: المُنْخَفِضُ من الأَرضِ، وقَعْرُ کُلِّ شَیءٍ.

وسمّوا تِهَامَةَ الغَوْرَ لانْخِفَاضِهَا عن نَجْدٍ، وهما اسْمَانِ لمسمَّی واحدٍ و هو النَّاحیة الجُنوبیَّة من الحجازِ ما بین ذاتِ عِرْقٍ إلی البَحْرِ.

وغَارَ غَوْراً، وغُؤُوراً، وغَوَّرَ تَغْوِیراً، وتَغَوَّرَ: أَتَی الغَوْرَ، کأَغَارَ عن اللّحیانیّ وأَنشَدَ:

أَغَارَ لَعَمْرِی فِی البِلَادِ وأَنْجَدَا(1)

أَی أَتَی الغَوْرَ ونَجْداً، وانْکَرَها الکسائیُّ و الأَصمعیُّ وقالا: «أَغَارَ» فی البیتِ بمعنی أَسرَعَ و «أَنجَدَ» بمعنی ارتَفَعَ(2).

قال أَبُو علی القَالیّ: والتَّفسیرانِ الأَوَّلانِ الوجه لأَنَّه قالَ: «أَغَارَ» و «أَنجدا» فإِنَّما أَرادَ أَتَی الغَوْرَ وأَتَی النَّجْدَ(3).

وقیلَ: إذا ذُکِرَ مع «أَنجَدَ» قالوا:

أَغَارَ وأَنْجَدَ، و إذا أَفردُوا قالوا: غَارَ لا غَیْر(4).

واسْتَغَارَ: أَرادَ هُبُوطَ غَوْرٍ من الأَرضِ.

والمَغَارُ، بالفتحِ: کُلُّ مَوْضِعٍ یَغُورُ فیه الشَّخصُ، أَی یدخلُ.

والغَارُ: وَرَقُ الکَرْمِ..

و -: شَجَرٌ عَظِیمٌ له ورقٌ أَطوَلُ من وَرَقِ الخِلافِ ذَکِیُّ الرَّائِحِةِ عَطِرٌ..

و -: حَمْلٌ أَصْغَرُ من البُندُقِ یُسْتَخرَجُ منه دُهنٌ یُسمَّی دُهْن الغَارِ، وشَجَرَتُهُ تَبقَی نحوَ أَلف سَنَةٍ، وحَمْلُ شَیْءٍ منهُ یُورثُ الجَاه و القَبُول وقَضَاء الحَوَائِجِ، ومن توکَّأَ علی عَصَی منه قَوِیَ بَصَرهُ وهِمَّتهُ، وکان حُکَمَاء یونان یَحتَرمُونَ هذه الشَّجرة ویُشرِّفُونَهَا ویَرفَعُونَ قَدرَهَا ویَجعَلُونَ من وَرَقهَا أَکالِیلَ علی

ص:53


1- عجز بیت للأعشی، دیوانه: 48، وانظر أمالی القالی 59:1، وصدره:نبیٌّ یَرَی مَا لَاتَرَوْنَ وذِکْرُهُ
2- انظر تهذیب اللّغة 183:8.
3- انظر أمالی القالی 59:1.
4- انظر الصّحاح.

رُؤُوسِهِم.

ومن المجاز

هو بَعِیدُ الغَوْرِ: مُتَعَمِّقٌ فی النَّظَرِ.

وبَحْرٌ لا یُدْرَکُ غَوْرُهُ.

وغَارَتِ الشَّمْسُ: صَارَت إلی شِدَّةِ الحَرِّ.

وبَنَی بَیْتَهُ علی غَائِرَةِ الشَّمْسِ، إذا ضَرَبَهُ مُستقبلاً لمَطلَعِهَا.

وفَرَسٌ مُغَارٌ: شَدِیدُ المَفاصِلِ، أَو مُضْمَرٌ کأَنَّه فُتِلَ فَتْلاً.

وفلانٌ یَسْعَی لِغَارَیْهِ: بَطْنه وفَرْجه، أَو فَمه وفَرْجه.

ودَخَلَت عَینَاهُ فی غَارَیْهِمَا، أَی نُقْرَتَیْهمَا وهما العَظمَانِ اللَّذَانِ تکون فیهما المُقلتَان.

والغَارُ من الفَمِّ: دَاخِلُهُ، أَو ما خَلْفَ الفرَاشَةِ من أَعلاهُ، أَو الأُخدودُ بین اللَّحیَیْنِ..

و -: الجَمْعُ الکَثِیرُ، أَو من النَّاسِ خاصَّة؛ لقَهْرِهِ وغَلَبتِهِ، ومنه:

اسْتَغَارَ الجُرْحُ، إذا تَورَّمَ..

و - الشَّحمُ فیه: ظَهَرَ فَسَمِنَ.

وغَوَّرَهُ: طَرَدَهُ وهَزَمَهُ.

والغَارَةُ: السُّرَّةُ، لغَوْرِهَا.

وغَارَهُمُ اللّٰهُ بِمَطَرٍ یَغُورُهُم، کیَغِیرهم:

سَقَاهُم، و هو من الیاءِ أَشْهَر، ومنه:

بَاتُوا یَسْتَغْوِرُونَ اللّٰه: یَقُولُونَ: اللَّهُمّ غُرْنَا مِنْکَ بِخَیْرٍ، أَو هو من الغَارَةِ.

وسَطَعَ الغَارُ، أَی الغُبَارُ.

واکْتَالَ بالغَارِ: و هو مِکْیَالٌ لأَهْلِ نَسَفَ؛ مائَةُ قَفِیزٍ.

والغَوْرُ، بالفتحِ: مِکْیَالٌ لأَهْلِ خَوَارِزْمَ و هو اثْنَا عَشَرَ سُخّاً، والسُّخُّ أَربعَةٌ وعِشْرُون مَنّاً. الجمعُ: أَغْوَارٌ.

وغَارُ الکَنْزِ: موضعٌ فی جَبَلِ أَبی قبیس زَعَموا أَنَّ آدم علیه السلام دَفَنَ فیه کُتُبهُ.

وذاتُ الغَارِ: بِئْرٌ عَذِبَةٌ کثیرةُ الماءِ بناحیةِ السّوَارقیَّةِ بین الحَرَمَینِ.

وغَوْرُ الأُرْدُنّ: بالشَّامِ، و هو مُنْخَفِضٌ من الأَرضِ، طُولُ مَسِیره ثَلاثَة أَیَّامٍ، و عَرْضُهُ نحو یَوْم، و یسمَّی الغَوْر

ص:54

الشَّامیِّ، وقَصَبَتهُ بَیْسَان، یُنسَبُ إلیه جَمَاعَة.

وغَوْرُ العِمَادِ: موضعٌ فی دِیارِ بنی سُلَیْمٍ.

وغَوْرُ بُلَغ، کصُرَد: ماءٌ لبنی العدویة، وإِذا أُطلِقَ الغَوْر فالمُرَاد غَوْر تِهَامَةِ المقدَّم ذِکرهُ.

والغُورُ، بالضَّمِّ: بلادٌ بَیْنَ هَرَاةَ وغَزنةَ، منها: فارسُ بنُ محمّدِ وابنهُ محمّدُ بنُ فَارِسٍ الغُورِیَّانِ؛ مُحَدِّثَانِ..

و -: جِیلٌ من التُّرکِ(1) ، منه: حسامُ الدِّین الغُورِیُّ، قَاضِی الحَنَفِیَّةِ بالقَاهِرةِ(2).

والغَوْرَةُ، کرَوْضَة: مَوضِعٌ جَاءَ ذِکرهُ فی الأَخبارِ(3).

و غُورَةُ، کصُوفَة: قَریَةٌ علی بَابِ هَرَاةَ، وقولُ الفیروزآبادی: الغُورَة غلطٌ وعرَّبوها فَقَالوا: غَوْرَج، ونَسبُوا إلیها معرَّبة فقالوا: غَوْرَجیّ علی القیاسِ ولیس النِّسبة إلی غَوْرَةَ فیکون علی غیرِ قیاسٍ کما تَوهَّمهُ الفیروزآبادیّ.

والغُوَیْرُ، کزُبَیْرٍ: وادٍ، وماءٌ لکَلْبٍ بأَرضِ السَّماوَةِ، وموضعٌ بین العَقَبةِ والقَاعِ من طریقِ مکَّةَ، وموضعٌ علی الفُرَاتِ.

و بلا لامٍ: مَوْضِعٌ فی شِعْرِ هُذَیْلٍ(4).

وغُورِیَانُ، بالضَّمِّ: قریةٌ بمَرْوَ.

و الغَوَارَةُ، کهَوَادَة: قَرْیَةٌ بجَنْبِ الظَّهْرَانِ.

وغُورِینُ، بالضَّمُّ: أَرضٌ فی شِعْرِ العَبْقَسِی(5).

ص:55


1- فی حاشیة «ع»: ومنهم ملوک الغُور، و قد تغلّب بعضهم علی مصر وبعضهم علی خراسان، وأسماؤهم مذکورة فی کتب التّاریخ. «کاتب».
2- فی تبصیر المنتبه 1061:3، والتّاج: حسام الدّین... ذکر أَنّه نسب إلی جبل بالتّرک.
3- انظر کنز العمّال 9113/902:3.
4- إشارة إلی قول عبد مناف الهذلی:فإِنَّ لَدَی التَّناضِبِ مِنْ غُوَیْرٍأَبا عَمْرٍو یَخِرُّ عَلَی الجَبِینِ ویروی: عویر، شرح أشعار الهذلیین 680:2.
5- إشارة إلی قوله:أَلَم تَرَ کعبَ غُورِین قَد قَلا مَعَالِیَ هذا الدَّهر غیر ثمانِ معجم البلدان 218:4.

وغَاوَرُ، بفتحِ الواوِ: بَطْنٌ من أَلْهانِ بنِ مالکٍ.

والمُغِیرَةُ: اسمٌ لجماعةٍ من الصَّحابةِ وغَیْرِهِم.

والمُغِیرِیَّةُ: أَصحابُ مُغِیرِةِ بنِ سَعِیدٍ العِجْلِیِّ المَقتُولِ علی الزَّندقَةِ، قالوا: اللّٰهُ جِسْمٌ من نُورٍ علی صُورِةِ الإِنسانِ علی رأْسِهِ تَاج من نُورٍ، وقَلْبُهُ مَنْبَعُ الحِکْمَةِ، تَعَالَی اللّٰه عن ذلک عُلوّاً کَبِیراً.

الکتاب

إِذْ هُمٰا فِی الْغٰارِ (1) هو نَقْبٌ فی أَعلَی ثَور جَبَل بمکَّةَ، مَکَثَا فیه ثَلاثاً أَو بِضْعَةَ عَشَرَ یوماً.

لَوْ یَجِدُونَ مَلْجَأً أَوْ مَغٰارٰاتٍ (2) جمعُ مَغَارَةٍ بمَعْنَی الغَارِ و هو النَّقْبُ فی الجَبَلِ، أَو کُلُّ مَوْضعٌ یَغُورُ الإنسانُ فیه أَی یَدْخلُ، وعن عطاء:

هی السَّرَادِیبُ(3).

أَوْ یُصْبِحَ مٰاؤُهٰا غَوْراً (4) غَائِراً ذَاهِباً فی بَطْنِ الأَرضِ.

ومنه: إِنْ أَصْبَحَ مٰاؤُکُمْ غَوْراً (5) و هو وصفٌ بالمَصْدَرِ للمُبَالَغةِ، وعن الکلبیّ: لا تَنَالهُ الدِّلاءُ(6). وقالَ مُقَاتِل:

أَرادَ بمَائِهِم ماءَ زَمْزَمٍ وبِئْرَ میمون، و هی بِئْرٌ عَادِیة قَدِیمَة، وکان مَاؤُهم من هاتَیْنِ البِئْرَینِ(7).

فَالْمُغِیرٰاتِ صُبْحاً (8) هی الخَیْل الَّتی یُغِیرُ علیها أَصحابها، أَسنَدَ إلیها الإغَارَةِ إیذَاناً بأَنَّها العُمدَة فی إغَارَتِهِم. و «صُبْحاً» أَی فی وَقتِ الصُّبْحِ إذ کان من عَادَتِهِم أَن یَسِیرُوا لیلاً کَیْلَا یَشْعُرُ بهم العَدوّ فَیهجموا علیهم صَبَاحاً لِیَروا ما یَأْ تُونَ وما یَذرُونَ، أَو هی الإبل تَدفَع برُکبَانِهَا

ص:56


1- التّوبة: 40.
2- التّوبة: 57.
3- انظر تفسیر البغوی 254:2.
4- الکهف: 41.
5- الملک: 29.
6- انظر تفسیر الکشّاف 0125:4.
7- انظر تفسیر مجمع البیان 330:5.
8- العادیات: 3.

یَوْم النَّحْرِ من جَمْعٍ إلی مِنَی و السُّنَّة أَن لا تَدفَع بِرکبَانِهَا حتَّی تصبح.

الأثر

(جَمَعَ بَیْنَ غَارَیَن)(1) أَی جَیْشَین، وأَصلهُ الجَمْعُ الکَثِیرِ من النَّاسِ وغَیْرِهِم.

(شِعْبَیْن بَعِیدَی الغَوْرِ)(2) أَی لا یدرکهُ عِلْمُنَا کالمَاءِ الغَائِرِ الَّذی لا یُقْدَرُ علیه، أَو کالبَحْرِ العَمِیقِ الَّذی لا یُنتَهَی الی قَعْرِهِ.

(مَا نِمْتُ إِلَّا تَغْوِیراً)(3) أَی ما نِمْتُ إلَّا قَدْر نَوْمَة المُغَوِّر، و هو النَّائِمُ فی القائلَةِ و هی سَاعَة من نِصْفِ النَّهارِ.

ومنه: (فَأَتَیْنَا الجَیْشَ مُغَوِّرِین)(4) أَی نَازلِینَ للقَیلُولَةِ.

(وَمَنْ أَبْعَدُ غَوْراً فِی البَاطِلِ مِنِّی)(5) أَی دُخُولاً فیه یُرِیدُ الانْهِمَاک والتَّمَادِی فیه.

(أَشْرِق ثَبِیر کَیْمَا نُغِیرُ)(6) ندفعُ للنَّحرِ، أَو نُغِیرُ علی لُحُومِ الأَضاحِی؛ من الإغارَةِ علی العَدُوِّ.

(وَخَرَجَ مُغِیراً)(7) کمَن أَغارَ علی قَوْمٍ ونَهَبَهُم.

(کُنْتُ أُغَاوِرُهُم فِی الجَاهِلیَّةِ)(8) أَغیرُ علیهم ویُغِیرُونَ عَلَیَّ.

(فَلَمَّا بَلغنَا المُغَارَ)(9) بالضَّمِّ، موضعُ الإغَارَةِ.

(فِی أَکُفِّ المَغَاوِرِ)(10) بالفتحِ جمعُ مُغَاوِرِ بالضَّمِّ، أَو مِغْوَار و هو الشَّدِیدُ

ص:57


1- الفائق 81:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 166:2، النّهایة 394:3.
2- النّهایة 393:3، اللّسان، التّاج، وفی غریب الحدیث لابن الجوزی 166:2: شعبتین بعیدتی.
3- غریب الحدیث لابن الجوزی 166:2، وانظر الفائق 80:3، والنّهایة 393:3.
4- النّهایة 393:3، اللّسان، واالتّاج (وغر).
5- الصّحیفة السّجّادیّة (الدعاء فی الاستقالة) الدّعاء 16، النّهایة 393:3، التّاج.
6- الفائق 235:2، النّهایة 464:2.
7- سنن أبی داود 3741/341:3، النّهایة 394:3، اللّسان.
8- النّهایة 394:3، اللّسان، التّاج.
9- سنن أبی داود 5080/324:4، النّهایة 393:3، اللّسان، التّاج.
10- النّهایة 393:3، اللّسان، التّاج.

الغَارَةِ.

(أَها هُنَا غُرْتَ)(1) بضمِّ الغینِ، کقُمْتَ، قالَ المُبَرَّدُ فی الکَامِلِ: یقول:

ذهبتَ من غَارَ الرَّجُلُ، إذا أَتَی الغَوْرَ أَو ناحیتهُ ممَّا انخَفَضَ من الأَرضِ(2).

(بِالعَقْلِ یُسْتَخْرَجُ غَوْرُ الحِکْمَةِ وبِالحِکْمَةِ یُسْتَخْرَجُ غَوْرُ العَقْلِ)(3) أَی ما غَارَ منهما وخَفِیَ، یُرِیدُ ما اشْتَمَلَت علیه الحِکْمَةُ من الغَوَامِضِ وما انْطَوَی علیه العَقْلُ من الاستِعْدَادِ، وسَیَأْتِی مَعْنَی العَقْلِ و الحِکْمَةِ کُلٌّ فی مَوْضعِهِ إن شَاءَ اللّٰه تَعَالَی.

المثل

(عَسَی الغُوَیْرُ أَبْؤُساً)(4) الغُوَیْرُ:

تَصغِیرُ الغَارِ. والأَبؤُس: جمعُ بأْسٍ أَو بُؤْسٍ، ونَصْبهُ علی أَنَّه خبرٌ لعَسَی لأَنَّها فی الأَصلِ ککانَ تَرفَعُ الاسمَ وتَنْصبُ الخَبَرَ، أَو علی تَضْمِینهَا مَعْنَی کان، أَو علی تَقْدِیرِ: أَن یکون أَبْؤُساً، أَو علی الحالِ کأَنّه قال: عَسَی الغُوَیْر مُهْلِکاً.

وأَصله: أَنّ نَاساً لَجَؤُوا إلی غَارٍ فَانْهَارَ علیهم، أَو هَجَمَ علیهم فیه عَدُوٌّ فَقَتَلَهم.

وقیل: الغُوَیْر: ماءٌ لبَنِی کَلْبٍ، وأَصلهُ أَنَّ الزَّبَّاء لمَّا رَأَتْ قَصِیراً قد تَنَکَّب الطَّرِیقَ وأَخَذَ علی المَاءِ المَذْکُورِ قَالَت ذلک، ترید عَسَی أَن یأْتِی الغُوَیْر - الَّذی أَخَذَ علیه قَصِیر - بِشَرٍّ.

وقِیلَ: هو نَفَقٌ کان فی حِصْنِهَا.

وقِیلَ: هو طَرِیقٌ کان قَوْمٌ من العَرَبِ یُغِیرُونَ منه، وکان غَیْرهُم یَتَوَاصَونَ بِحرَاسَتِهِ لئلَّا یأْتِیهم منه بأْس.

یُضْرَبُ لکُلِّ ما یُخَاف أَن یَأْتِیَ منه شَرٌّ، ولکُلِّ ما یُتَوَهَّم أَن یکون بَاطِنهُ رَدِیئاً.

ص:58


1- غریب الحدیث للخطّابی 59:2، غریب الحدیث لابن الجوزی 155:2، النّهایة 393:3.
2- انظرالکامل فی اللّغة و الأدب 153:1.
3- الکافی 28:1، مجمع البحرین 429:3، وانظر غرر الحکم ودرر الکلم: 408/53.
4- مجمع الأمثال 2435/17:2.

غیر

اشارة

الغَیْرَةُ، کبَیْضَةٍ: ثَوَرَانُ الغَضَب وهَیَجَانُ الحَمیَّة بسَبَبِ المُشَارَکَة فی الاختِصَاصِ من أَحَدِ الزَّوجَینِ بالآخرِ، وحِیَاطَةُ الرَّجلِ لحَرِیمِهِ وذَبّهُ عنهم ومَنعهُ منهم، کالغَارِ، و قد غَارَ یَغَارُ غَیْراً، وغَیْرَةً - بفَتْحِهِما لا غَیر - وغَاراً، وغِیَاراً بالکَسْرِ، فهو غَیْرَان، و هی غَیْرَی، من رِجالٍ ونِسَاءٍ غَُیَارَی بالفتحِ و الضَّمِّ، و هو و هی غَیُور من رِجَالٍ ونِسَاءٍ غُیُرٌ، کرَسُولٍ من رُسُلٍ.

وأَغَارَ امْرَأَتهُ: تَزوَّجَ علیها فَغَارَت علیه. والأمرُ منه: غَر، بفتحِ الغینِ کهَب من الهَیبَةِ.

وفلانٌ لا یَتَغَیَّر علی امرأَتِهِ: لا یَغَارُ.

و هو مِغْیَارٌ: شَدِیدُ الغَیرَة من قَوْمٍ مَغَایِیرَ.

وغَارَ أَهلَهُ یَغِیرهُم غَیْراً - بالفتحِ - وغِیَاراً، بالکسرِ: مَارَهُم؛ أَی نَقَلَ إلیهم الطَّعامَ. والاسمُ: الغِیرَةُ کمِیرَةٍ زِنَةً ومَعْنیً. الجمعُ: غِیَرٌ، کعِنَبٍ. والأَمرُ منهُ:

غِر - بالکسرِ - کسِر من السَّیرِ.

واغْتَارَ: امْتَارَ..

و - به: انْتَفَعَ.

وغَارَهُ یَغِیرُهُ، ویَغُورُهُ غیارا: نَفَعَهُ، تقول: ما یَغِیرُکَ هذا، أَی ما یَنْفَعُک وما یُغْنِی عنک..

و - اللّٰهُ بِخَیْرٍ: نَفَعَهُ وأَعطَاهُ إیَّاهُ، وأَصابَهُ بخَصبٍ..

و - بمَطَرٍ: غَاثَهُم به..

و - الغَیثُ الأَرضَ: سَقَاهَا، فهی مَغِیرَةٌ - کمَطِیرَةٍ - ومَغْیُورَةٌ، کمَمْطُورَةٍ..

و - الرَّجُلُ القَتِیلَ غَیْراً و غَوْراً:

ودَاهُ، أَی أَدَّی دِیَتهُ. والاسمُ: الغِیرَةُ و هی الدِّیَةُ. الجمعُ: غِیَرٌ کسِیرَةٍ وسِیَرٍ، أَو الغِیَرُ مفردٌ بمَعنَی الدِّیَة کالغِوَرِ.

الجمعُ: أَغْیَارٍ، کعِنَبٍ وأَعْنَابٍ.

وغَیَّرَهُ تَغْیِیراً: أَعطاهُ الدِّیَة..

و - الشَّیْءَ: حَوَّلهُ وأَزالَهُ عمَّا علیه وبَدَّلهُ بِغَیْرِهِ ونَقَلَهُ من حَالَةٍ إلی أُخْرَی فتَغَیَّرَ. والاسمُ: الغِیَرُ - کعِنَبٍ - ومنه:

ص:59

الدَّهر ذُو غِیَرٍ.

وشَکَوْتُ إلی فلانٍ فَمَا کَانَ عِندَهُ غِیَرٌ، أَی تَغْیِیرٌ.

ویَقُولُ السَّفْرُ: غَیِّرُوا یا قوم تَغْیِیراً، أَی انْزِلُوا وقِفُوا حتَّی تُسَوُّوا رِحَالکم وتُغَیِّرُوها.

وغَایَرَهُ بسلعتِهِ مغایرةً وغِیَاراً: بَادَلَهُ..

و - بالبَیْعِ: عَارَضَهُ..

و - الشَّیءُ الشَّیءَ: کان غَیرَهُ ذَاتاً أَو صفةً، و قد تَغَایَرا ولم یَتَمَاثَلا.

وأَعلَمَ الذِّمِّیُّ بالغِیَارِ، ککِتَابٍ: و هو أَن یَخیطَ علی ثَوْبِهِ ما یُخَالِف لَوْنهُ؛ لیُعْلِمَ أَنَّه ذِمِّیٌّ و هو علامةٌ لأَهلِ الذِّمَّةِ، کالزُّنَّارِ للمَجُوسِ.

وغَیْرُ: صفةٌ مُفِیدَةٌ لمغَایرةِ مَجرُورهَا لمَوصُوفِهَا إِمَّا بالذَّاتِ فَتَکُون حَقِیقَةً نحو: أَ غَیْرَ اللّٰهِ أَبْغِی رَبًّا (1) أَی رَبّاً غَیْر اللّٰهِ، أَو بالوَصفِ فَتَکُون مجازاً نحو: دَخَلَ بوجهٍ غَیْر الوَجهِ الَّذی خَرَجَ به إذا خَرَجَ رَاضیاً ثمَّ دَخَلَ مُغضِباً فکأَنّ وَجههُ حَالَ الغَضَبِ غَیْر وجهِهِ حال الرِّضا.

وحُمِلَت علی «إِلَّا» فی الاستِثنَاءِ فی کون ما بَعدَها مُغَایِراً لما قَبْلهَا نَفْیاً وإثبَاتاً دُون مُغَایرتِهِ ذَاتاً أَو صِفَةً، فأُعرِبَت إعرَابَ المُستَثنَی بها نحو: جَاءَ القَوْمُ غَیْرَ زَیْدٍ بالنَّصبِ کما یقال: جَاءَ القَوْمُ إلَّازَیداً، وما جَاءَ غَیْرُ زَیدٍ بالرَّفعِ کما یقال: ما جَاءَ إلَّازَیدٌ.

وتأْتِی بمَعْنَی «ما» النَّافِیَة فتَقَعُ مُبْتَدأ، ومنه:

غَیْرُ مَأْسُوفٍ عَلَی زَمَنٍ یَنْقَضِی بِالهَمِّ و الحَزَنِ(2)

ولا خَبَرَ لهُ فیه لإغنَاءِ قِیامِ الجَارِ والمَجْرُورِ مَقَام نَائِبِ الفَاعِلِ عنه، والمَعْنَی: ما مأْ سُوف علی زَمَنٍ یَنقَضِی مُصَاحِباً لِلْهَمِّ و الحَزَنِ.

و هی مُلازِمَةٌ للإضَافَةِ فی المَعنَی

ص:60


1- الأنعام: 164.
2- البیت لأبی نؤاس کما فی المغنی 286/211:1، والخزانة للبغدادی 53/337:1، ولیس البیت فی دیوانه.

علی کلِّ حالٍ، فإن وَقَعَت بعد «لیس» أَو «لا» التَّبرِئةِ جَازَ قَطعهَا عن الإضَافةِ لَفْظاً لکَثْرَةِ اسْتِعمَالِهَا بَعْدهَما نحو:

قَبَضتُ عَشَرَةً لیس غَیْرُ ولا غَیْرُ - بالضَّمِّ علی البِنِاءِ - أَی لیس غَیْرهَا ولا غَیْرهَا، وقَوْلُ ابن هِشَامٍ: قَوْلُهُم: «لا غَیْر» لَحْنٌ(1) ، مَردُودٌ علیه، فقد صَرَّحَ ابن السّرّاجِ فی الاُصولِ، والسِّیرافِیّ فی شرحِ الکِتَابِ، والزَّمخشریّ فی المفصَّلِ، وابن الحَاجِبِ فی الکَافِیةِ، وابو حیَّان، بأَنَّ «لا» ک «لیس» فی ذلک و أَنشَدَ ابن مالک:

فعَنْ عَمَل أَسْلَفْتَ لَاغَیْرُ تُسْألُ(2)

ولا تدَخُل علیها الأَلف و اللَّام فلا یقال: فَعَلَ الغَیْرُ ذلک، وأَجازهُ أَبو نزَار النَّحَویّ قال: لأَنَّ الألف و اللَّام لیست للتَّعریفِ ولکنَّها المُعاقَبَة للإضافةِ(3) ، و هو قیاس لا یَعْضدهُ السّمَاع.

ولا تُثنَّی ولا تُجمَع وقولهم: غَیرَان وأَغیَار لیس بعَرَبِیٍّ، و هو فَاشٍ فی کَلام المُوَلّدِین من العُلَمَاءِ وغَیْرِهِم.

وغِیَرَةُ، کعِنَبَة: بَطْنٌ من کِنَانَةَ و هو غِیَرَة بن سَعْدٍ، ومن ثَقِیفٍ و هو غِیَرَة بن عَوْفِ بن ثَقِیفٍ، ومن بَلِیٍّ و هو غِیَرَة بن ذُهْل.

وأَبُو الغَیران: الکُرْکِیُّ.

وأُمُّ غِیار، بالکَسْرِ: القِدرُ.

و بِنَاتُ غَیْرٍ، کطَیْرٍ: الأَکاذیبُ والأَبَاطِیلُ؛ قالَ:

إِذا مَا جِئْتَ جَاءَ بَنَاتُ غَیْرٍ وإِنْ وَلَّیَتَ أَسْرَعْنَ الذَّهَابَا(4)

الکتاب

وَ لَآمُرَنَّهُمْ فَلَیُغَیِّرُنَّ خَلْقَ اللّٰهِ (5) أَی لآمُرَنَّهم بتَغییرِ خَلْقِ اللّٰهِ فلیُغَیِّرنَّه،

ص:61


1- مغنی اللّبیب 209:1.
2- انظر همع الهوامع 210:1، والبیت فی القاموس و التّاج:جَوَاباً بهِ تَنْجُو اعْتَمِدْ فَوَرَبِّنَالَعَنْ عَمَل أَسْلَفْتَ لَاغَیْرُ تُسْألُ
3- عنه فی تهذیب الأسماء الجزء الثّانی من القسم الثَّانی: 65.
4- البیت بلا نسبة فی أساس البلاغة: 31 و 331، والمخصّص 123:2، والتّاج.
5- النّساء: 119.

و هو إمَّا تَغییر معنویّ کتَغیِیر دِین اللّٰهِ بتَحلِیلِ الحَرَامِ وتَحرِیمِ الحَلالِ و إبطالِ الاسْتِعدَاد الفِطْریّ بالکُفرِ و الشِّرکِ، أَو حِسِّیّ کخِصَاءِ العَبِیدِ و الوَشم و الوَشر وقَطْعِ الآ ذَان وفَقْءِ العُیُونِ و اللِّواطِ والسّحقِ ونحو ذلک.

لَمْ یَکُ مُغَیِّراً نِعْمَةً أَنْعَمَهٰا عَلیٰ قَوْمٍ حَتّٰی یُغَیِّرُوا مٰا بِأَنْفُسِهِمْ (1) لم یَنبغ لهُ ولم یستقم فی حِکمَتِهِ وتَدبِیرِهِ أَن یبدِّل نعمةً له عند قَوْمٍ بالنِّقْمَةِ حتّی یُبَدِّلوا هم ما بِهِم من أَحوالٍ وأَعمالٍ مرضیَّةٍ بأَضدَادِهَا، وإِلی هذا أَشارَ أَمِیرُ المُؤْمِنِینَ عَلَیّ بن أَبی طالب علیه السلام بقوله: (ایْمُ اللّٰهَ مَا کَانَ قَوْمٌ قَطُّ فِی خَفضِ عَیْشٍ فَزَالَ عَنْهُم إلَّا بِذُنُوبٍ اجْتَرَحُوهَا لأَنَّ اللّٰهَ لَیْسَ بظَلَّامٍ لِلْعَبِیدِ)(2) ، وکرَّر اللّٰه سبحانه هذا المَعنَی فی کِتابِهِ المَجِیدِ فقالَ فی سُورةِ الرَّعدِ: إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یُغَیِّرُ مٰا بِقَوْمٍ حَتّٰی یُغَیِّرُوا مٰا بِأَنْفُسِهِمْ (3).

الأثر

(مَن یَکْفُر باللّٰهِ یَلْقَ الغِیَر)(4) کعِنَبٍ اسمٌ من التّغْیِیرِ، أَی یُغَیِّر اللّٰه ما به من نعمةٍ وعافیةٍ وصلاحِ حالٍ إِلی الفَسَادِ.

(تَغْیِیر الشَّیْب یَعْنِی نَتْفَهُ)(5) هکذا جاءَ تَفْسِیرهُ فی الحدیثِ، وأَمَّا تَغْیِیر لَوْنه بالخضابِ فهو سنَّة وَرَدَ الأَمر بِهِ فی غیر حدیثٍ.

(مَا مِن أَحد أَغیَرَ مِنَ اللّٰهِ أَن یَزنِی عَبْدُهُ)(6) أَی أَشدّ غَیْرَة - بالفتحِ - و هی فی وَصْفِهِ تَعَالَی بمَعنَی منعه منه وتحریمه له، کما وَرَدَ فی حدیثٍ آخر:

ص:62


1- الأنفال: 53.
2- نهج البلاغة 173/119:2: وفیه: «غضّ نعمة من عیش» بدل: «خفض عیش»، وانظر المستطرف 424:2.
3- الرعد: 11.
4- غریب الحدیث لابن الجوزی 169:2، مجمع البحرین 432:3، وفی النّهایة 401:3: من یکفر اللّٰه یلق الغیر.
5- الفائق 83:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 169:2، النّهایة 401:3.
6- مسند أحمد 164:6، البخاری 42:2-43، صحیح مسلم 901/618:2.

(وَمِن غَیْرَتِهِ حَرَّمَ الفَوَاحِشَ)(1) وَقَد یُرادُ بها ذَبُّه عن عَبدِهِ وحمَایتهُ لهُ، ومنهُ قَوْلُهُم: یا غَیْرَة اللّٰهِ.

قَالَ لمَن طَلَبَ القَوَد: (أَلَا تَقبَل الغِیَر)(2) کعِنَبٍ بمَعْنَی الدِّیَةِ، أَو جَمعُ غِیرَةٍ بمَعنَاهَا کسِیرَةٍ وسِیَرٍ، واشْتقاقهَا من المُغَایَرَةِ و هی المُبادَلَة لأَنَّها بَدَل القَوَدِ.

المصطلح

التَّغیُّرُ: تَبَدُّل الصِّفَاتِ علی المَوصُوفِ، و هو أَحَد أَنوَاعِ الحَرَکَةِ السِّتَّة و هی:

الکَوْنُ، والفسادُ، والزِّیادةُ، والنّقْصَانُ، والتَّغیُّرُ، والانْتِقَالُ.

والمُغَایَرةُ فی عِلْمِ البَدِیعِ: أَن یَمدَح النَّاثِرُ أَو النَّاظمُ مَذمُوماً أَو یذمُّ مَمْدُوحاً بمعانٍ صَادِقةٍ فیه سواء کان هو الَّذی مَدَحهُ أَو ذَمَّهُ من قبلِ نفسِهِ أَو غیره کقَولِ ابن الرُّومیّ فی العَسَلِ شِعْراً:

تَقُول هَذَا أجَاجُ النَّحلِ تمدحهُ و إن ذَممْتَ تقل قَیء الزَّنَابِیر(3)

المثل

(أغَیْرَةً وَجُبْناً؟!)(4) أَی أَتَغِیر غَیْرَةً وتَجبُن جُبْناً، أَو تجمع غَیْرَةً وجُبْناً، وأَصلهُ: أَنّ المثنَّی بن حارثةَ تخلَّف عن القتالِ ثمَّ رأَی امرأَتهُ تنظر إلی القتالِ والفرسَانِ فَضَرَبَهَا فَقَالَت ذلک. یُضرَبُ لمن یَجمَع بین خَلَّتی سوءٍ.

فصل الفاء

فأر

اشارة

الفَأْرُ: اسمُ جنسٍ لهذا الحیوانِ المعروفِ، واحدته بهاءٍ کتَمْرٍ وتَمْرَةٍ،

ص:63


1- من لا یحضره الفقیه 1/6:4، مشارق الأنوار 141:2.
2- الفائق 82:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 169:2، النّهایة 400:3.
3- دیوانه 228:3، والبیت فیه:تقول: هذا مُجَاجُ النَّحلِ تمدحهُو إن تَعِبْ قلت: ذا قَیْء الزَّنابِیر
4- مجمع الأمثال 2670/58:2.

للذَّکَرِ والاُنثَی. الجمعُ: فِئْرَان، وفِئَرَة کقِرَدَةٍ. والذَّکرُ: فُؤَرٌ، کجُرَذٍ. الجمعُ:

فُؤُورٌ، وتُخفَّف الهَمزَةُ فی کلِّ ذلک فالسَّاکنة بإبْدَالِهَا مدَّة من جنسِ حرکةِ ما قَبلهَا، فتقول: فَارٌ وفَارَةٌ وفِیرَانٌ، کجَارٍ وجَارَةٍ وجِیرَانٍ، والمتحرِّکة بإبدَالِهَا یاءً فی فئرة وواواً فی فُؤُرٍ وفؤورٍ، و هذا معنی قولهم: تُهمَزُ ولا تُهْمَزُ؛ قالَ الأَصمعیُّ: قُلتُ لأَعرابیٍّ: أَتَهْمِزُ الفَأَرَةَ؟ قَالَ: تَهْمِزُهَا الهِرَّةُ(1) وإنَّما قَالَ ذلک لأَنَّه لم یَعرِفْ من الهَمْزِ إلّاالضَّغط والعصر، ولذلکَ قالَ آخَر و قد قیلَ لهُ أَتَهْمِز إسرَائیلَ: إنِّی إذَن لَرَجُل سَوْءٍ!(2).

وفَئِرَ المکانُ فَأَراً، کفَرِحَ: کَثُرَت فِئْرَانه، فهو فَئِرٌ - ککَتِفٍ - و هی أَرضٌ فَئِرَةٌ

ومکانٌ مَفْأَرٌ، کمَعْهَدٍ: ذُو فِئْرَانٍ، کَثِیرُها، و هی أَرضٌ مَفْأَرَةٌ.

ولَبَنٌ فَئِرٌ، ککَتِفٍ: وَقَعَت فیه الفَأْرَةُ.

وفَأْرَةُ البِیشِ: دُویبَّةٌ کالفَأْرَةِ ولیست بها، تَتَوَلَّدُ تَحتَ حَشِیشَةٍ کالبِیشِ وتَسکُن عِندَهَا.

ومن المجاز

فَأْرَةُ المِسْکِ لنَافِجَتِهِ سُمِّیَت بها علی التَّشْبِیه، وغَلطَ مَن قَالَ: إنَّها غَیر مَهْمُوزَةٍ لأَنَّها من فَوَرَانِ رَائِحتِهِ.

وفَأْرَةُ الإِبلِ: رَائحَةٌ طَیِّبَةٌ تَفُوحُ منها إذا رَعَت العُشبَ وزَهرَهُ ثمَّ وَرَدَت وصَدَرَت؛ تَشْبِیهاً بِفَأْرَةِ المِسْکِ.

وفَأْرَةُ رُسْغِ الدَّابَّةِ: رِیحٌ تَجتَمع فیه علی هَیئَةِ الفَأرَةِ، فإذا مُسَّت انْفَشَّتْ، کالفُؤْرَةِ، والفَائِرَةِ(3).

وفَأَرَ الأَرضَ فَأْراً، کمَنَعَ: حَفَرَهَا..

و - الشَّیْءَ: خَبَأَهُ ودَفَنَهُ.

وهَیَّأَ للنّفسَاءِ فِئْرَةً، وفِئَرَةً، وفُؤَارَةً، وفَئِیرَةًه، کسِدْرَةٍ وعِنَبَةٍ وسُلافَةٍ وسَفِینَةٍ:

و هی طَعَامٌ من حلبةٍ وتَمْرٍ یُطبَخُ لها

ص:64


1- انظر الکامل فی اللّغة و الأدب 324:1.
2- انظر البیان و التّبیین: 323.
3- کذا فی النّسخ.

ویسمَّی الفَرِیقةَ، وتُخَفَّف الهمزةُ فی کلِّ ذلکِ علی ما مَرَّ.

وفَأْرٌ: بَلدَةٌ بِنَوَاحِی أَرمِینیَةَ، وقول الفیروزآبادی: فَأْرَة بالهاءِ، غلطٌ.

وفَأْرَةُ الجَبَلِ الغَسَّانِیَّة: أُمُّ عِتْوَارَةَ بن عَامرِ بنِ لَیْثِ بنِ بَکْرِ بنِ عَبْدِ مَنَاةَ بنِ کِنَانَةَ

وأَحمَدُ بنُ عَبْدِ الکَرِیمِ بنِ عُلَیَّةَ المِصْرِیُّ، عُرفَ بابنِ فَأْرَةَ: مُحَدِّثٌ.

فتر

اشارة

فَتَرَ - کقَتَلَ وضَرَبَ - فُتُوراً: انْکَسَرَ نَشَاطُهُ، وسَکَنَ عن حِدَّتِهِ، ولَانَ بَعْدَ شِدَّتِهِ..

و - جِسْمُهُ: ضَعُفَ، ولَا نَت مفاصلهُ، فهو فَاتِرٌ. والاسمُ: الفَتَرُ، کسَبَبٍ.

وأَفتَرَهُ، وفَتَّرَهُ تَفْتِیراً: صَیَّرَهُ فَاتِراً..

و - المرضُ: أَضعَفَهُ.

والفَتْرَةُ: الفُتُورُ، و هی من بناءِ المَّرةِ جَاءَت فی مَوْضعِ المَصدَرِ کالرَّحْمَةِ، تقول: أَجِدُ فی نَفسِی فَتْرَةً وفُتُوراً بمَعْنیً.

وفُلانٌ عَلَتْهُ کَبْرَة وعَرَتْهُ فَتْرَة، إذا کَبُرَ وضَعُفَ جِسْمهُ، ومنه الفَتْرَة: للمدَّةِ بَینَ الرَّسُولَینِ من رُسُلِ اللّٰهِ تعالی، لفُتُورِ الدَّواعی فی العَمَلِ بتلکَ الشَّرائعِ.

ورَجُلٌ فَاتُورٌ، کفَارُوقٌ: فَاتِرٌ.

ومن المجاز

فَتَرَ البَرْدُ: انْکَسَرَت سَوْرَتهُ..

و - الماءُ الحَارّ: سَکَنَ حَرُّهُ..

و - العَامِلُ عن عَمَلِهِ: تَرَاخَی وقَصَّرَ فیه..

و - إلیه: سَکَنَ.

ورَجُلٌ فَاتِرٌ: لا صَرامَة فیه.

وامرأَةٌ فَاتِرَةُ الطَّرفِ: کَلِیلتُهُ وذلک إذا کان فیه ضَعفٌ مُسْتَحْسَنٌ، و قد فَتَّرَت من بَصرهَا تَفْتِیراً.

وأَخَذَ الفُتَارُ فی الشَّاربِ، کغُرَابٍ:

و هو ابْتِدَاءُ النَّشوة.

وأَفْتَرَ الرَّجُلُ: ضَعُفَت جُفُونُهُ فانْکَسَرَ طَرْفُهُ..

و - الشَّرَابُ: فَتَرَ شَارِبُهُ، کأَکثَرَ

ص:65

الرَّجلُ، إذا کَثُرَ مَالهُ.

وفَتَّرَ السَّحَابُ تَفْتِیراً: تَحَیَّرَ لا یَسِیرُ وتَهَیَّأَ للمَطَرِ.

واسْتَفْتَرَ الفَرَسُ: اسْتَجَمَّ واسْتَرَاحَ لأَنَّ الجَمَام یُورِثهُ فُتُوراً ویَکسِرُ من شِدِّةِ عَدْوِهِ(1) وقول الفیروزآبادی:

اسْتَجَرَّ بالرَّاءِ، تَصْحِیفٌ.

والفِتْرُ، کعِهْنٍ: ما بین طَرفَی الإبهام والسّبابة إذا فَرَّجَ ما بَینَهُمَا التَّفْرِیج المُعتَاد. الجمعُ: أَفتَارٌ.

وفَتَرَهُ بِفِتْرِهِ، کضَرَبَ: قَاسَهُ به، کشَبَرَهُ بِشِبْرِهِ.

وکقُفْلٍ: شِبهُ السُّفْرَةِ من خُوصٍ یُنْخَلُ علیها الدَّقِیقَ.

وکقِنَّبٍ وهَضَبَةٍ: سَمَکَةٌ تَعتَرِی رِجلَی وَاطِئهَا فَترَةٌ حتَّی یَعرَق.

والفَتَرَةُ: وَاحِدةُ الفَتَرِ - کقَصَبَةٍ وقَصَبٍ - و هی العَضَلة من اللَّحمِ.

والفَتَرُ - کسَبَبٍ - من الطَّعامِ: مِقدَارٌ مَعلُومٌ.

وفِتْرُ، بالکَسْرِ علی ما ضَبَطَهُ الجوهریّ وابنُ فَارِسٍ(2) ونَشْوَان: اسمُ امرأَةٍ فی قولِ الأَعشَی:

أَصَرَمْتَ حَبْلَ الوُدِّ مِنْ فَتْرِ وهَجَرْتَها ولَجَجْتَ فی الهَجْرِ(3)

وزَعَمَ الفیروزآبادی بالفتحِ، و وَهَّمَ الجَوهَرِیّ.

الکتاب

عَلیٰ فَتْرَةٍ مِنَ الرُّسُلِ (4) أَی علی حِین فُتُورٍ من إرسَالِ الرُّسُلِ وانقِطَاعِ الوَحْی، أَو علی سُکُونِ حالٍ من مَجِیء الرُّسُلِ. والفَتْرَةُ: مُدَّة انقِطَاعِ ما بین الرَّسولَینِ عِندَ جَمیعِ المُفَسِّرِینَ، وکانَ بَیْنَ عِیسَی علیه السلام ومحُمَّد صلی الله علیه و آله، خَمْسمِائَة

ص:66


1- قال المتنبی:وَمَا فِی طِبِّهِ إنِّی جَوَادٌأَضَرَّ بِجِسْمِهِ طُولُ الجَمَامِ «منه». دیوانه: 485.
2- الصّحاح المقاییس 470:4، شمس العلوم ودواء کلام العرب من الکلوم 5081:8.
3- الجمهرة 393:1، وفی اللّسان و التّاج: قال المُسَیَّب بن علس ویروی للأعشی. ولم نجده فی دیوانه بتحقیق کامل سلیمان.
4- المائدة: 19.

وستُّون أَو سِتّمِائة سَنَة. وعن الکَلبِیِّ:

کانَ بَیْنَ مُوسَی وعیسی علیهما السلام أَلف وسَبْعمِائَة سَنَة وأَلف نَبِیّ، وبَینَ عِیسَی علیه السلام ومُحَمَّد صلی الله علیه و آله، أَربَعَة أَنْبِیَاء ثَلاثَة من بَنِی إسرَائِیل ووَاحِد من العَرَبِ، و هو خَالِدُ بنُ سِنان(1).

یُسَبِّحُونَ اللَّیْلَ وَ النَّهٰارَ لاٰ یَفْتُرُونَ (2) لا یَعْتَرِیهِم فُتُورٌ وکَلالٌ لأَنَّه من لَوَازِمِ البَشَریَّةِ، أَو لا یَسکُنُونَ من نَشَاطِهِم فی العِبَادَةِ، أَو لا یَتخلَّل تَسْبِیحَهُم فَتْرَةٌ بفراغٍ أَو بشغلٍ آخر. قالَ کَعْبٌ: جَعَلَ التَّسبِیحَ لهم کالتَّنفُسِ لنا لا یَمنَعهُم عنه الاشْتِغَال بِشَیءٍ آخَر(3). أَو المَعنَی لا یَترکُونَ التَّسبِیحَ فی أَوقَاتِهِ اللَّائقَةِ بِهِ و اللّٰه أَعْلَم.

الأثر

(لِکُلِّ عَامِلٍ شِرَّةٌ ولِکُلِّ شِرَّةٍ فَتْرَةٌ فَمَنْ فَتَرَ إلَی سُنَّتِی فَقَدْ نَجَا)(4) أَی لِکُلِّ عَاملٍ رَغْبةٌ ونَشَاطٌ فی العَمَلِ ثمَّ یَفْترُ ویَضعفُ عنهُ فَمَن فَتَر - أَی سَکَنَ وَصَار إلی السُّنَّةِ والاقتصَادِ والعَدلِ، و هو بین الإفرَاطِ و التَّفرِیطِ - فَقَد نَجَا، و إن أَعرَضَ عن العَمَلِ وتَرَکهُ فَقَد هَلَکَ.

(و فَتَرَ الوَحْیُ)(5) سَکَنَ وأَغَبَّ نُزُولهُ وتتابعهُ، رُوِیَ أَنَّه فَتَرَ سَنَتَین و نِصف(6).

(نَهَی عَن کُلِّ مُسْکِرٍ ومُفْترٍ)(7) من أَفتَرَهُ بمَعنَی فَتَّرَهُ تَفْتِیراً، أَی فَاتِراً، أَو من أَفتَرَ الشَّرابُ، إذا صَارَ شَارِبَهُ فَاتِراً.

(لأَنَّه أَصابَنِی عَلَی حَالِ فَتْرَةٍ)(8) أَی أَصابَنِی المَرَض فی حالِ فُتُورِ الجِسْمِ وضَعْفِهِ عن العَمَلِ، کأَنَّه کَانَ فی حالِ الکِبَرِ فلم یکن یقوی علی تَحمّلِ المَرَضِ

ص:67


1- انظر تفسیر الکشّاف 619:1.
2- الأنبیاء: 20.
3- انظر التّفسیر الکبیر 149:22.
4- مفردات الرّاغب: 622-623، وانظر مسند أحمد 185:2 و 165 و 188.
5- البخاری 4:1، مشارق الأنوار 145:1.
6- انظر فتح الباری 302:12.
7- الفائق 86:2، غریب الحدیث لابن الجوزی 174:2، النّهایة 408:3.
8- النّهایة 408:3، جامع الأصول 358:10.

والقیامِ بحقِّ العِبَادَةِ و الإکثارِ منها.

المصطلح

الفَتْرَةُ: خُمُودُ حَرَارَةِ الطَّلَبِ اللَّازِمَةِ لِلْبِدَایَةِ.

فتکر

الفُِتَکْرُون: الشَّدَائدُ و الدَّواهِی، وَاحِد فُِتَکْرٍ، کهِزَبْرٍ ویُضَمُّ، و هو ممَّا أُلحِقَ بجمعِ المُذَکَّرِ السَّالمِ ممَّا لیس علی شَرطِهِ، کالبُِلَغِین، والبِرَحِین، والأَمَرِّین، والأَقْوَرِین: وکلُّها أَسماءٌ للدَّواهی جَمَعُوها هذا الجمعِ إیذَاناً بأنَّ الخُطُوب فی شِدَّةِ نِکَایَتِهَا بمَنزِلَةِ العُقَلاءِ الَّذین لهم قَصْدٌ وتَعَمُّدٌ.

وإعرَابُ هذا النَّوْع إعْرَاب الجَمْعِ لُغَةُ الحِجَازِ، وعُلْیَا قَیْس یَقُولُونَ: هذه الفِتَکرُونَ، ولَقَیْتُ منهُ الفِتَکْرِینَ، وأَعُوذُ باللّٰهِ من الفِتَکْرِینَ، وبعضُ تَمیمٍ وبَنِی عَامرٍ یَجْعَلُ الإعرَابَ فی النُّونِ ویلزمهُ الیَاء، ثمَّ الأَوَّلونَ یَترکُونهُ بلا تَنْوِینٍ والآخرُونَ یُنوِّنُونَهُ فَیَقُولُونَ فی المُنکرِ:

لَقَیْتُ منه فِتَکْرِیناً، ومن العَرَبِ من یُلزمهُ الوَاو وفَتْحِ النُّونِ، ومنهم من یُلزمهُ الواو ویُعْرِبهُ علی النُّونِ کزَیتُونٍ. وغَلَطَ الفیروزآبادی فَجَعَلَ الفِتَکْرِین مُفرَداً.

فثر

الفَاثُورُ: الخِوَانُ(1). قال أَبو عمرو:

بَعضُ العَرَبِ یَجعَلهُ الجَفْنَة، و هو عند العامةِ الطَّستُ، وعندَ أَهلِ الشَّامِ الخِوَان من رُخَامِ، ویُطْلَقُ علی البَاطِیَةِ و النَّاجُودِ والطَّسْتِ و الجَامِ من فِضَّةٍ أَو ذَهَبٍ، ومنه: قیلَ لقُرْصِ الشَّمْسِ: فَاثُورُهَا؛ قال الأغلبُ:

إذَا انْجَلَی فاثُورُ عَیْنِ الشَّمْسِ(2)

وهُم علی فَاثُورٍ وَاحِدٍ، أَی علی

ص:68


1- جاء فی حدیث الإمام علی علیه السلام: «کَانَ بَین یَدَیه یومَ عِید فَاثُورٌ عَلَیهِ خُبْزُ السَّمْرَاء».وجاء فی حدیث أشراط السّاعة: «وتکون الأَرض کَفَاثُورِ الفِضَّةِ» انظر النّهایة 312:3.
2- الصّحاح، الأساس: 334، التَّکملة للصّاغانی، اللّسان.

مَائِدَةٍ وَاحِدَةٍ، وعلی بِسَاطٍ واحِدٍ، أَو کَانُوا بمَنزلَةٍ واحِدَةٍ.

ورَجُلٌ فَاثُورٌ: جَاسُوسٌ، و هو من فَوَاثِیرِ العَدوِّ: من جَوَاسِیسِهِم.

واتبَعَ العَدوَّ فَاثُور، و هی الجَمَاعَةُ فی الثَّغرِ تَذْهَبُ ورَاءَهُ فی الطَّلَبِ.

وعَدَّ الفیروزآبادی من مَعَانی الفَاثُورِ الصَّدْر، و هو غلطٌ وإنَّما شبِّه الصَّدر به فی قول رَیْسَان بن عنترة المَعنیّ.

لَهَا جِیدُ رِیم فَوْقَ فاثُور فِضَّةٍوفَوْقَ مَنَاطِ الَکْرمِ وَجْهٌ مُصَوَّرُ(1)

قال أَبُو عَمْرو: شبَّه صَدرَهَا بالفَاثُورِ والکرم العقد.

وفَاثُورٌ، بلا لامٍ: وادٍ بنَجْدٍ، وقول الفیروزآبادی: الفَاثُورُ باللَّامِ، غَلطٌ؛ قال عَدیُّ بنُ زیدٍ:

سَقَی بَطْنَ العَقِیقِ إلی لُفَاتِ(2) فَفَاثُورٍ إلَی لَبَبَ الکَثِیبِ(3)

فجر

اشارة

فَجَرَ القَنَاةَ فَجْراً، کنَصَرَ: شَقَّهَا..

و - المَاءَ فی أَرضِهِ: فَتَحَهُ وأَجرَاهُ، وفَجَّرَهُ تَفْجِیراً مبالغةٌ وتکثیرٌ.

وانْفَجَرَ المَاءُ، وتَفَجَّرَ: خَرَجَ بسعةٍ وکثرةٍ.

وفُجْرَتُهُ، ومَفْجَرُهُ، ومَفْجِرَتُهُ، ومُنْفَجَرُهُ، کغُرْفَةٍ ومَجْلَسٍ ومَنْزِلَةٍ ومُنْتَدَحٍ: مَفْتَحُهُ.

وتَبَطَّحَ السَّیْلُ فی مَفَاجِرِ الوَادِی، أَی مَرَافِضه حَیْثُ یَرْفَضُّ إلیهِ السَّیْلُ، أَی یَسِیلُ

وفُجْرَتُهُ، بالضَّمِّ: متَّسعُهُ حیث یَتَفتَّحُ الماءَ.

وأَرضٌ مَفْجَرَةٌ، کمَرْحَلَةٍ: مُنْهَبِطَةٌ تَتَفَجَّرُ فیها أَودِیَة.

وأَفْجَرْتُ الیَنْبُوعَ، انْبَطتهُ: کفَجَّرْتُهُ

ص:69


1- البیت بلا نسبة فی المحکم 140:10، واللّسان، والتّاج.
2- لُفَات، بالفاء و المثنّاة الفوقیّة کغُرَابٍ: من دِیَارِ مُرادٍ. «منه».
3- معجم البلدان 224:4، وفیه: أُفاقٍ بدل:لُفاتٍ.

تَفْجِیراً.

و مُنْفَجَرُ الوَادِی، کمُنْتَدَحٍ: طَرِیقٌ یکون فیه.

والفِجَارُ، بالکسرِ: الطُّرُقُ؛ کأَنَّه جَمْعُ فُجْرَةٍ بالضَّمِّ کحُفْرَةٍ وحِفَارٍ، وأَصلهُ فُجْرَةُ الوَادِی.

والفَجْرُ، کفَلْسٍ: الغَارُ یَنْفجِرُ منه الماء..

و -: ضَوْءُ الصُّبحِ لانْفجَارِ ظُلمَةِ اللَّیلِ وانشقَاقهَا عنه، و هو أَوّل ما یظهر مستدِقاً مُستَطِیلاً کذَنَبِ السِّرحَانِ، ویسمّی الفَجْرَ الکاذِب، والفَجْرَ الأَوَّل، ثمَّ یَزدَاد إلی أَن یأْخُذ طُولاً وعَرضاً ویَنبَسطُ فی عَرضِ الاُفقِ کنِصفِ دَائرَةٍ، ویسمَّی الصَّادق، والفَجْر الثَّانی، و هو ابْتدَاءُ النَّهارِ.

وفَجَرَهُ اللّٰه فَجْراً، کنَصَرَ: أَطلَعَهُ.

وانْفَجَرَ هو وتَفَجَّرَ: طَلَعَ.

وأَفَجَرْنَا: دَخَلَنا فیه کأَصْبَحنَا من الصُّبحِ، ونحن مُفْجِرُونَ إلی طُلُوعِ الشَّمسِ.

ومن المجاز

فلانٌ یَتَفَجَّرُ بالخَیرِ و المَعرُوفِ، ویَنْفَجِرُ، إذَا کانَ وَاسِع المَعْرُوفِ. والاسم:

الفَجَرُ - کسَبَبٍ - و هو الکَرَمُ و العَطَاءُ والمَالُ وکَثرَتُهُ، ومنه: الفَاجِرُ: للمُتَمَوِّلِ.

وأَفْجَرَ: أَتَی بمَالٍ کَثِیرٍ.

وانْفَجَرَ القَوْمُ: تَدَافَعُوا..

و - علیهِم العَدوّ: أَتاهُم بَغْتَةً بکَثْرَةٍ..

و - الدَّواهِی: هَجَمَت علیهم من کُلِّ وَجهٍ.

وفَجَرَ - کنَصَرَ - فَجْراً، وفُجُوراً: انْبَعَثَ فی المَعَاصِی وانْهَمَکَ کانْفِجَارِ الماءِ أَو کأَنَّه شَقَّ سِترَ الدِّیانةِ، ومنهُ:

فَجَرَ الحَالِفُ: کَذَبَ..

و - الرَّجلُ: زَنَی، وکَفَرَ، وفَسَقَ، وعَصَی، وعَدَلَ عن القَصْدِ و الحَّقِ، کأَفْجَرَ فی الجمیعِ..

و - زَیْداً: کَذَّبهُ، وتَبَاعَدَ عنه..

و - بَصَرُهُ: کَلَّ..

و - من مَرضِهِ: بَرَأَ..

و - أَمرُهُ: فَسَدَ..

ص:70

و - الرَّاکِبُ عن سرجِهِ فُجُوراً: مَالَ، فهو فَاجِرٌ، من فُجَّارٍ، وفَجَرَةٍ.

وأَفجَرَهُ: وَجَدَهُ فَاجِراً.

و هو کَثِیرُ الفُجُورِ، أَی الرِّیبَة.

و هو فَاجِرٌ: سَاحِرٌ.

ویا فُجَر - کزُفَرٍ - أَی یا فَاجِر مَعْدُول منهُ.

والفَجْرَةُ، کهَضْبَةٍ: الفُجُورُ، و هی من بناَءِ المرَّةِ وُضعَت موضع المَصدَرِ، ومنه: رَکَبَ فَجْرَةً عَظِیمَةً، إذا کَذَبَ، وفَجَارِ، کقَطَامِ: عَلَمٌ لَهَا؛ قَالَ النَّابغةُ:

إِنَّا احْتَمْلنَا خُطَّتَیْنَا بَیْنَنَا فَحَملْتُ بَرَّةَ واحْتَملْتَ فَجَارِ(1)

وأَیَّامُ الفِجَارِ، بالکسرِ: من أَیَّام العَرَبِ المشهورةِ، سمِّیت بذلک لأَنَّها کانت فی الأَشهُرِ الحُرُمِ، أَو لِمَا اسْتَحلُّوهُ فیما بینهم من المَحَارمِ، و هی أَربَعَةُ أَفْجِرَةٍ:

الأَوَّل: بین کِنَانَةَ وهَوَازِنَ.

والثَّانی: بین قُرَیشٍ وکِنَانَةَ.

والثَّالث: بین کِنَانَةَ ونَصْرِ بنِ مُعاوِیةَ.

والرَّابع: و هو أَعْظَمُهَا بین قُرَیشٍ ومن معهم من کِنَانَةِ، وبین قَیْسِ عَیلانَ، وکان قبل مَبعَثِ النَّبیّ صلی الله علیه و آله، بِستٍّ وعِشرِینَ سَنَةٍ، شَهِدَهُ علیه السلام مع أَعمَامِهِ، وکانوا أَخرَجُوهُ معهم، وفی الحدیثِ: (کُنتُ أَنْبُلُ عَلَی أَعمَامِی یَومَ الفِجَارِ وأَنَا ابنُ أَربَعَ عَشَر سَنَة)(2) أَی أُنَاوِلهُم النَّبلَ، وکانت ایَّام هذا الفِجَار الرَّابِع خَمسَة أَیَّامٍ فی أَربَعِ سِنینَ.

والمَفْجِرُ(3) ، کمَنْزِلٍ: مَوْضِعٌ بمَکَّةَ.

والفُجَیْرَةُ - کجُهَیْنَةٍ - وذُو فَجَرٍ، کسَبَبٍ: مَوضِعَان.

الکتاب

وَ فَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُیُوناً (4) أَصلُهُ:

ص:71


1- اصلاح المنطق: 336، الصّحاح، وفی دیوانه: 63: اقتسمنا بدل: احتملنا.
2- العقد الفرید 103:6، نهایة الأرب للنّویری 324:15، وانظر النّهایة 414:3.
3- فی معجم البلدان 163:5: المَفْجَر بالفتح ثم السّکون وفتح الجیم.
4- القمر: 12.

وفَجَّرنا عُیُونَ الأَرضِ، ثمَّ أَوقَعَ الفِعلَ علی «الأَرض» ونَصَبَ «عُیُون» علی التَّمْیِیزِ مُبَالَغَةً وتَوکِیداً، و هو تَمْیِیز مُحَوَّل عن المَفْعُولِ لا حَال ولا بَدَل ولا مَنْصُوب بنَزْعِ الخَافِضِ خِلافاً لزَاعِمِی ذلک. والمعنی:

جَعلَنا الأَرضَ کُلّهَا کأَنَّها عُیُون تَتَفجَّرُ.

یُفَجِّرُونَهٰا تَفْجِیراً (1) یُجْرُونَهَا حیثُ شَاؤوا من مَنَازِلِهم وقُصُورِهِم.

«تَفْجِیراً» أَی إجرَاءً سَهْلاً لا یَمْتَنِع علیهم.

وَ الْفَجْرِ (2) هو الصُّبحُ الصَّادقُ أَقسَمَ به تَعَالی کما أَقسَمَ به فی قَوْلِهِ:

وَ الصُّبْحِ إِذٰا أَسْفَرَ (3) وَ الصُّبْحِ إِذٰا تَنَفَّسَ (4) وذلک لما فیه من العِبرَةِ للمُتأمِّلِ من انفِجَارِ الضَّوءِ من بین الظَّلامِ وانتشارِ الحَیوَان من مَرَاقدِهِم و الطُّیُورِ من أَوکَارِهَا لطَلَبِ المَعَاشِ انْتشَارَ المَوْتَی من قُبُورِهِم.

أَو هو فَجْرُ یوم النَّحرِ؛ لأَنَّه یَوْم الضَّحَایَا و القَرَابِینَ.

أَو فَجْرُ المحرَّمِ؛ لأَنَّه أَوّل السَّنَةِ.

أَو فَجْرُ ذِی الحِجَّةِ؛ لقولِهِ: وَ لَیٰالٍ عَشْرٍ (5).

أَو هو علی حَذْفِ مُضَافٍ؛ أَی ورَبِّ الفَجْرِ.

أَو أَقْسَمَ بصَلاةِ الفَجْرِ.

وعن بَعْضِهِم: أَنَّه الغِیرَان الَّتی تَتَفَجَّرُ منها المِیَاه.

وَ إِذَا الْبِحٰارُ فُجِّرَتْ (6) فَتَحَ بَعْضهَا إلی بَعْضٍ حتَّی تَصِیر کُلّهَا بَحْراً وَاحِداً، وذلک لتَزَلزُل الأَرْض وتَصدّعها حتَّی یَرْتَفعُ الحَاجِز الَّذی بین البِحَارِ الشَّرقِیَّةِ والبِحَارِ الغَرْبِیَّةِ.

وفسَّرهُ الزَّمخشریّ: بإزَالَةِ البَرزَخِ بین العَذبِ و المِلحِ حتَّی یَخْتَلِط(7).

ص:72


1- الإنسان: 6.
2- الفجر: 1.
3- المدّثر: 34.
4- التّکویر: 18.
5- الفجر: 2.
6- الانفطار: 3.
7- انظر تفسیر الکشّاف 714:4.

قالَ النَّیشَابُورِیّ: و هو تَصَوُّرٌ فَاسِدٌ نَشَأَ من مُجَرَّدِ سَمَاعِ لَفْظِ ارْتفاعِ البَرْزَخِ(1).

وقیل: إنَّ مِیَاه البِحَارِ الآنَ رَاکِدَةٌ مُجْتَمِعَةٌ فإذا فُجِّرَتْ تَفَرَّقَتْ وذَهَبَتْ.

بَلْ یُرِیدُ الْإِنْسٰانُ لِیَفْجُرَ أَمٰامَهُ (2) لیَدُومَ علی فُجُورِهِ فیما یَستقبلهُ من الزَّمانِ. وقالَ سَعِیدُ بنُ جُبَیرٍ: یقدّم الذَّنب ویؤخّر التَّوبَة حتَّی یأَتِیه المَوْتُ علی شَرِّ أَحوَالِهِ(3).

وقیلَ: یُریدُ أَن یکذبَ بما أَمامه من المعَادِ لِئَلَّا تَتَنَغَّص علیه لذَّاته العَاجِلَة.

الأثر

(إنَّ الکَذِبَ یَهْدِی إلَی الفُجُورِ)(4) أَی الرِّیبة أَو الانْبعَاث فی المَعَاصِی.

(أُعرِّس إذَا أَفْجَرتُ وأَرْحَل إذَا أَسْفَرْتُ)(5) أَی دَخَلت فی الفَجْرِ، یُرِیدُ الفَجْر الأَوَّل بدَلِیلِ ما بعدهُ.

(إنْ أَطْلَقْتَنِی و إلَّافَجَرْتُک)(6) أَی عَصَیتُکَ وخَالَفتُکَ لأَنَّ العَاصِی یشقُّ عَصَا الطَّاعةِ.

ومنه: (وَنَتْرُکُ مَن یَفْجُرُکَ)7 أَی یَعصِیکَ أَو یُکَذِّبک أَو یَتَبَاعَد عَنکَ.

(فاغْفِرْ لهُ اللَّهُمَّ إنْ کَانَ فَجَر)(7) أَی کَذبَ ومَالَ عن الحَقِّ.

(إنَّمَا هو الفَجْرُ أَو البَجْرُ)(8) مرَّ فی «ب ج ر».

(وانْفَجَرْتُمْ عَنِ السِّرَارِ)(9) خَرجتُم عنه، والسِّرَار، بالکَسْرِ: اللَّیالِی الَّتی یَستَتِرُ فیها القَمَرُ.

ص:73


1- غرائب القرآن 458:6.
2- القیامة: 5.
3- الکشّاف 164:4.
4- مسند أحمد 384:1، سنن ابن ماجة 46/18:1، مشارق الأنوار 147:2.
5- غریب الحدیث لابن قتیبة 289:1، النّهایة 413:3، وفیهما: وارتحل بدل: وارحل.
6- (6و7)) الفائق 90:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 177:2، النّهایة 414:3.
7- غریب الحدیث للخطّابی 279:2، الفائق 19:4، النّهایة 413:3.
8- الفائق 99:1، غریب الحدیث لابن الجوزی 177:2، النّهایة 413:3.
9- نهج البلاغة 3/33:1.

فحر

افْتَحَرَ الرَّجُلُ الکلامَ، کافْتَجَرَهُ - بالجیمِ - زنةً ومعنیً؛ أَی اختَلَقَهُ..

و - الرَّأْی: جاءَ به من نفسِهِ لم یَسبقهُ إلیه غیره.

فخر

اشارة

فَخَرَ - کمَنَعَ - فَخْراً، وفَخَراً، کسَبَبٍ:

ادَّعَی العِظَمَ وعَدَّ مَنَاقِبَهُ کبراً وتَطَاولاً..

و - بالشَّیءِ: بَاهَی بِهِ، کافْتَخَرَ افْتخَاراً فیهما، فهو فَاخِرٌ، ومُفْتَخرٌ.

والاسمُ: الفَخَارُ، کسَحَابٍ.

و الفَخَارَةُ کسَحَابَةٍ، والفِخِّیرَی کهِجِّیرَی، وتُمَدُّ فیهما، والمَفْخَُرَةُ کمَأْثَرَةٍ ومَکْرُمَةٍ: ما یُفْخَرُ بِهِ.

وفَاخَرَهُ فِخَاراً، ومفاخَرَةً، فَفَخَرَهُ یَفْخُرُهُ، کنَصَرَهُ یَنْصُرُهُ و هی رِوَایَة أَبی زَیْد، ومذهبُ البَصرِیِّین فی مضارعِ کُلّ فِعْلٍ ثُلاثِی مُتصرِّف تَامّ یکون للمُغَالَبَةِ سَوَاء کانَ حَلْقِیَّ عین أَم لا.

وذَهَبَ الکَسَائِیّ: إلی جَوَازِ کَوْنِهِ کمَنَعَهُ یَمنَعُهُ إذا کان حَلقِیَّ عینٍ کحَاله إذا لم یکن لغَیْر مُغَالَبة قِیَاساً علی ما سُمعِ من شَاعرنِی فَشَعَرتهُ أَشْعُره وفَاخَرنِی فَفَخَرتهُ أَفخُرهُ بضَمِّ العَینِ و الخَاءِ(1).

وفَاخَرتَهُ إلی فلانٍ فَفَخَرَنِی علیه - کنَصَرَنِی - وأَفخَرَنِی، وفَخَّرَنِی تَفْخِیراً:

فضَّلَنِی علیه.

و هو فَخِیرِی، أَی مُفَاخِرِی، تَقُولُ:

جَاءَ فَخِیراً وعَادَ أَخِیراً، أَی جَاءَ مُفَاخِراً وعَادَ مُتَأَخِّراً.

ورَجُلٌ فَخُورٌ، وفِخِّیرٌ - کسِکِّینٍ -

ص:74


1- کذا فی جمیع النّسخ، والصَّواب: «بفتح العین والخاء» قال فی المزهر 38:2: إن کان لمغالبة فمذهب البصریین أن مضارعه بضمّ العین مطلقاً نحو: کاتبنی فکتبته أکتُبه، وعالمنی فعلمته أعلمُه، وواضأنی فوضأته أوضؤُه، وجوّز الکسائیّ فی حلقی العین فتح عین مضارعه کحاله إذا لم یکن لمغالبة، وسمع شاعرنی فشعرته أشْعَره، وفاخرنی ففخرته أفخَره، وواضأنی فوضأته أوضَؤُه بفتح العین و الخاء و الضّاد، وروایة أبی زید بضمّها...

وفِنْخِیرٌ، کخِنْزِیرٍ: کَثِیرُ الفَخَرِ.

ومُتَفَخِّرٌ، کمُتَعَظِّمٍ زِنَةً ومَعنیً، و قد تَفَخَّرَ.

والفَخَّارُ، کعَبَّاسٍ: الطِّینُ المَشْوِی، والأَوانِی المَعْمُولَة منه، واحِدَتُها بهاءٍ، وصانعُهُ: الفَخَّارُ أَیْضاً، والفَخّارِیّ والفَاخرَانِیّ و الفَاخُورِیّ - علی غَیْرِ قِیَاسٍ - وبکُلٍّ عُرِفَ جَمَاعَة من المُحَدِّثِین و هو من الفَخرِ کأَنَّه تُصُوِّرَ بِصُورَةِ من یُکْثِرُ الفخَار إذا نُقِرَ فَصَوَّتَ، أَو بالعَکسِ لأَنَّ الفَخُور لو لا یَبس دمَاغهُ کالفَخَّارِ لم یَفْخَرْ، أَو لأَنَّ کلامهُ فی الفَخْرِ لا طَائِلَ تحتهُ کَطَنِینِ الفَخَّارِ إذا نُقِرَ، والأَوَّلُ أَظهَر.

ومن المجاز

إطلاقُهُم الفَاخِر علی کُلِّ نَفِیسٍ یقال:

ثَوْبٌ فَاخِرٌ: رَفِیعٌ فی جودتِهِ وحسنِهِ.

ورُطَبٌ فَاخِرٌ: کَبِیرٌ ضَخْمٌ، أَو هو ما یَعْظُمُ ولا نَوَی له.

وافْتَخَرَ النَّبَاتُ: غَلُظَ وضَخُمَ.

ونَخْلَةٌ فَخُورٌ: عَظِیمَةُ الجِذْعِ غَلِیظَةُ السَّعَفِ.

ونَاقَةٌ فَخُورٌ: عَظِیمَةُ الضَّرْعِ قَلِیلَةُ الدَّرِّ؛ عن ابن درید(1). وقِیلَ: هی الَّتی تُعطِی ما عِنْدهَا من اللَّبَنِ.

وضَرْعٌ فَخُورٌ: غَلِیظٌ ضَیِّقُ الأَحَالِیلِ.

وفَرَسٌ فَخُورٌ، وفَیْخَرٌ، کقَیْصَرٍ:

عَظِیمُ الجُرْدَانِ.

وفَخِرَ مِنَ الشَّیءِ، کفَرِحَ: أَنِفَ.

واسْتَفْخَرَهُ: اشْتَرَاهُ فَاخِراً.

والفَاخُورُ: ضَرْبٌ من الرَّیَاحِینِ ویسمَّی رَیْحَان الشُّیُوخِ.

والفَاخِرَةُ: مَدِینةُ بُخَارَی لما رُوِیَ أَنَّه بُعِثَ إِلیها أَیُّوب النَّبی علیه السلام فَدَعَا لها بالخَیْرِ فَصَارَت بذلک فَاخِرَة علی غَیرِهَا(2).

وفَخْرَابَاد: قریةٌ بنیشابورَ.

وابنُ الفَخَّارِ، کعَبَّاسٍ: محمّدُ بنُ عُمَرَ

ص:75


1- انظر جمهرة اللّغة 589:1.
2- معجم البلدان 225:4.

الحافظُ المغربیُّ.

وآل فَخَار، کسَحَابٍ: سَادةٌ من وُلدِ مُوسَی الکَاظِم علیه السلام، و هو فَخَارُ بنُ معد بنِ فَخَار بنِ أَحمد بنِ محمَّد بنِ أَبی الغَنَائمِ محمَّد بن الحُسَینِ بنِ محمَّد بنِ إبراهیمَ ابنِ مُحمَّد العَابِد بنِ مُوسَی الکَاظِم علیه السلام.

وأَبو تَمَّام علی بن أَبی الفِخَارِ، ککِتَابٍ: هِبَةُ اللّٰه الهَاشِمیّ؛ مُحَدِِّثٌ.

والفَاخِرُ: ابنُ عَلِیِّ بنِ رَافِعٍ العَلویُّ المُوسِوِیُّ؛ شَاعرٌ.

الکتاب

إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یُحِبُّ مَنْ کٰانَ مُخْتٰالاً فَخُوراً (1) عنِ ابنِ عَبَّاسٍ: هو الَّذِی یَفْخرُ علی عِبَادِ اللّٰهِ بما أَعطَاهُ من نِعَمِهِ(2).

إِنَّهُ لَفَرِحٌ فَخُورٌ (3) یَفْرَحُ ویَفْخَرُ علی النَّاسِ بمَا أَذَاقهُ اللّٰه من نَعمَائِهِ، قد شَغَلهُ الفَرَحُ و الفَخرُ عن شُکْرِ رَبِّهِ.

الأثر

(أَنَا سَیِّدُ وَلَدِ آدَمَ وَلا فَخْرَ)(4) لا أَقول هذا افْتِخَاراً وادِّعاءً للعَظَمَةِ، ولکن شُکْراً للّٰه تعالی وتحدّثاً بنِعمَتِهِ وتَبْلِیغاً إِلی الاُمَّةِ ما یَجِب مَعرِفَتهُ والإیمَانُ بِهِ.

فدر

اشارة

فَدَرَ الفَحْلُ - کضَرَبَ - فَدْراً، وفُدُوراً:

عَجَزَ عن الضّرَابِ وانْقَطَعَ عنه، کأَفْدَرَ، وفَدَّرَ تَفْدِیراً، فهو فَادِرٌ. الجمع:

فَوَادِرُ. قال ابنُ درید: هذا ممَّا نَدَرَ فجاءَ منه «فَاعِل» علی «فَوَاعِل»(5) و هذا علی القولِ بشذُوذِهِ. قال أَبو حَیَّان: و هو مُطَّرِدٌ فی صِفَةِ ما لا یَعْقِل بنصِّ سِیبَوَیه وغَلَطَ من قالَ بشُذُوذِهِ(6). ویُجمَع أَیضاً علی فُدُرٍ، وفُدُورٍ، کنَازِلٍ ونُزُلٍ وشَاهِدٍ وشُهُودٍ.

ص:76


1- النّساء: 36.
2- انظر التّفسیر الکبیر 97:10.
3- هود: 10.
4- الفائق 92:3، النّهایة 481:3.
5- انظر جمهرة اللّغة 634:2.
6- ارتشاف الضّرب 449:1.

ووعلٌ فَادِرٌ، وفَدُورٌ - کصَبُورٍ - وفَدَرٌ، کسَبَبٍ: مُسنٌّ؛ لأَنَّه عَجَزَ عن الضِّرَابِ، و هی وُعُولٌ فَوَادِرُ، وفُدُرٌ، وفُدُورٌ. والمَفْدَرَةُ، کمَرْحَلَةٍ: جَمَاعتُهَا، و هو اسمُ جمعٍ کمَشْیَخَةٍ ومَأْ سَدَةٍ لشَیْخٍ وأَسَدٍ. ومَکَانٌ مَفْدَرَةٌ: کَثِیرُهَا.

ونَاقَةٌ فَادِرٌ: مُنْفَرِدَةٌ وَحدَهَا عن الإبلِ.

وصَخْرَةٌ فَادِرَةٌ، وفِنْدِیرٌ، وفِنْدِیرَةٌ، بکَسرِهِما: عَظِیمةٌ نَادِرَةٌ من رأْسِ الجَبَلِ.

ورَجُلٌ فُدَرَةٌ، کحُطَمَةٍ: یَذْهَبُ وَحدَهُ.

والفِدْرَةُ، کسِدْرَةٍ: القِطْعَةُ من اللَّحمِ مَطبُوخَةٍ بَارِدَة أَو مطلقاً.

و قد فَدَرَ اللَّحمُ - کنَصَرَ - أَی بَرُدَ و هو مَطبُوخٌ.

وطَعَامٌ مَفْدَرَةٌ، کمَتْخَمَةٍ: یُورِثُ الفُتُورَ عن الجِمَاعِ ویَقْطَعُ عنه.

ومَضَت فِدْرَةٌ من اللَّیلِ أَیضاً: قِطْعَةٌ.

وقَطَعَ فِدْرَةً من الجَبَلِ: قِطْعَةً.

وضَرَبتُ الحَجَرَ فَتَفَدَّرَ: تَکَسَّرَ قِطعاً صِغَاراً وکِبَاراً.

ورَجُلٌ فَدِرٌ، ککَتِفٍ: أَحْمَق.

وعُودٌ فَدِرٌ: سَرِیعُ الانکِسَارِ.

والفُدُرُّ، کقُمُدٍّ: الفِضَّةُ، والشَّابُّ الحَادِرُ؛ لغةٌ فی الکُدُرِّ.

الأثر

(نَقْتَطِعُ مِنهُ الفِدَرَ کالثَّوْرِ)(1) جمعُ فِدْرَةٍ - کسِدْرَةٍ وسِدَرٍ - و هی القِطْعَةُ من اللَّحمِ، وروی: «کقَدْرِ الثَّورِ» بالقافِ کفَلْسٍ، أَی مثل الثَّورِ، والأَوَّل أَصوب.

(فِی الفَادِرِ العَظِیمِ مِنَ الأَروَی بَقَرَةٌ)(2) هو المُسِنُّ من الوُعُولِ، یعنی فی فِدْیَتِهِ بَقَرَةٌ.

فربر

فَِرَبْرُ، کسَمَنْدٍ وهِزَبْرٍ: بُلَیدةٌ بین

ص:77


1- صحیح مسلم 1935/1535:3، مشارق الأنوار 148:2، النّهایة 42:3.
2- الفائق 95:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 181:2، النّهایة 42:3.

جَیحونَ وبُخَارَی، بینها وبین جَیْحُون نَحوَ فَرْسَخ، نُسِبَ إلیها جَمَاعَةٌ من العُلَمَاءِ و الرُّوَاةِ، أَشْهَرهُم محمَّد بن یُوسفَ بنِ مَطَرٍ الفَِرَبرِیُّ رَاوِیة صَحِیحِ محمَّدِ بنِ [إسمَاعِیلَ](1) البُخَارِیّ. یقال:

سَمِعَ الجامعَ من البُخَارِیِّ سبعونَ أَلفاً لم یَبْق أَحد منهم رَوَاهُ سِوَاهُ، فَرَحَلَ إلیه النَّاس وحَمَلُوهُ عَنْهُ.

فرر

اشارة

فَرَّ یَفِرُّ - بکسرِ الفاءِ - فَرّاً، وفِرَاراً، کضِرَابٍ: هَرَبَ، فهو فَارٌّ، وفَرٌّ - کبَارٍّ وبَرٍّ - وهُم قَومٌ فَرٌّ أَیضاً یَستَوِی فیه الوَاحِدُ وما سِواهُ لأَنَّه مَصْدَرٌ وُصِفَ به کصَوْمٍ وفِطْرٍ.

ورَجُلٌ فِرَارٌ، وفَرُورٌ، وفَرُورَةٌ - کفَرُوقَةٍ - وفُرَرَةٌ، کحُطَمَةٍ: کَثِیرُ الفِرَارِ.

وأَفَرَّهُ: حَملَهُ علی الفِرَارِ، وفَعَلَ به ما یَفِرُّ منهُ.

وتَفَارُّوا: تَهَارَبُوا.

وامرَأَةٌ فَرُورٌ: نَوَارٌ تَفِرُّ من الرِّیبَةِ.

وکَتِیبَةٌ فُرَّی، کعُزَّی: مُنْهَزِمَةٌ.

وفَرَسٌ مِفَرٌّ، کمِقَصٍّ: یَصْلُحُ للفِرَارِ علیه کأَنَّه آلَةٌ لهُ.

والمَفَرُّ، بفَتْحِ الفَاءِ: الفِرَارُ.

وبکَسْرِهَا: المَکَانُ الّذی یُفَرُّ منه وإلیه، وبه قَرَأَ فی الشَّواذِّ ابن عبَّاسٍ، وعِکرِمة، وأَیُّوب السّجِستَانیّ، والحَسَن:

«أَیْنَ المَفِرُّ»(2).

قالَ الزَّمخشریُّ: ویَجوزُ أَن یکون مَصدَراً کالمَرْجِعِ(3) ، وتبعهُ الفیروزآبادی فقال: الفِرَارُ کالمَفَرِّ و المَفِرِّ و الثَّانی لمَوضِعِهِ أَیضاً. و هذا إِن کان عن سِماعٍ فمُسَلَّم و إِلَّا فهو قیاس علی ما شذَّ، وبطلانهُ ظاهرٌ لأَنَّ المصادر من «یَفعِل» بکَسْرِ العینِ إنَّما تکون بفَتْحِهَا وما شَذَّ عن هذا الأَصلِ فمَقْصُورٌ علی السّماعِ

ص:78


1- فی النّسخ: مسلم بدل: اسماعیل، والتَّصویب عن معجم البلدان 246:4.
2- القیامة: 10، وانظر المحتسب 341:2.
3- تفسیر الکشّاف 661:4.

و هی أَلفَاظٌ مَضبُوطةٌ لیس هذا منها.

وقَرَأَ الزُّهریُّ: «أَینَ المِفَرّ» بکسرِ المیمِ(1) لا علی أَنَّه عَبَّرَ عن المَوْضِعِ بلَفْظِ الآلةِ کما تَوَهَّمهُ الفیروزآبادیّ إذ لا دَاعِی إلیهِ ولا تَتَرتَّب علیه فَائِدَة بل هو علی مَعنَاهُ یُرِیدُ: أَیْنَ ما یَصْلَحُ للفِرَارِ علیه.

وفَرَّ الدَّابَّةَ، وأَسنَانَها - کنَصَرَ - فَرّاً:

کَشَفَ عن أَسنَانِهَا ونَظَرَ إلیها لیَعرِفَ ما سِنُّها. والاسمُ: الفِرَارُ، بالکَسْرِ ویُضمُّ، وأنْکَرهُ أَبو سَعِید السِّیرَافِیّ وکان یَقُولُ:

قد لَجَّ فی ضمِّ الفاءِ من لا یُعتَدُّ بِهِ(2).

وحَکَی بعضهم فیه التَّثلِیث(3).

وافْتَرَّ ضَاحِکاً: أَبْدَی أَسْنَانَهُ.

و قد افْتَرَّت عن ثَغْرٍ کالبردِ.

و هی غَرَّاءُ فَرَّاءُ: حَسَنَةُ الثَّغرِ.

وإِنَّها لَحَسَنَةُ الفِرَّةِ - بالکَسْرِ - أَی الابْتِسَام.

وأَفَرَّتِ الإبلُ و الخَیْلُ للإ ثنَاءِ: ذَهَبَت رَوَاضِعُهَا وطَلَعَ غَیْرُهَا.

ومن المجاز

فَرَّ إلیهِ فِرَاراً: ذَهَبَ..

و - عن الأَمرِ فَرّاً: بَحَثَ..

و - عن ما فی نَفْسِهِ: أَبْدَی..

و - الفَارِسُ: أَوسَعَ الجَولانَ للانعِطَافِ.

ورَجُلٌ مَفْرُورٌ، ومُفَرَّرٌ: مُجرَّبٌ.

وفَارَرْتُهُ مُفَارَّةً: فَتَّشْتُ عن حَالِهِ وفَتَّشَ عن حَالی.

وأَفَرَّ یَدَهُ بالسَّیفِ فَفَرَّت: أَندَرَهَا..

و - رَأْسهُ بِهِ: شَقَّهُ وأَندَرَهُ.

وأَیَّامٌ مُفِرَّاتٌ: تُظْهِرُ الأَخبَارَ.

وافْتَرَّ البَرْقُ: تَلَأْلأَ.

وفَرَسٌ ذَابِلُ الفَرِیرِ: و هی المَجَسَّةُ من مَعْرَفَتِهِ، استُعِیرَ لها اسم الفَمِ الَّذی هو مَوْضِعُ فَرِّ الأَسنَانِ؛ لأَنَّها یُتعرَّف بها حال سِمَنِهِ کما یُتعَرَّف بالفَمِ حَال سِنِّهِ.

ص:79


1- انظر المحتسب 341:2.
2- انظر المستقصی 315:1.
3- انظر القاموس و التّاج.

و هو فُرُّ قَوْمِهِ، وفُرَّتُهُم، بضَمِّهِمَا:

وَجْهُهُم الَّذی یَفْتَرُّونَ بِهِ.

وَفُرَّةُ الحَرِّ وأُفُرَّتُهُ، کطُرَّةٍ وأُرُزَّةٍ و قد تُفتَحُ الهَمْزَةِ: أَوَّلهُ أَو شِدَّتهُ.

وَ وَقَعُوا فی أُفُرَّةٍ أَیضاً: شِدَّة واخْتِلاط.

والفُرَارُ، والفَرِیرُ، والفَرُورُ، والفُرْفُرُ، والفُرْفُورُ، والفُرَافِرُ، کهُمَامٍ وتَمِیمٍ وذَلُول وهُدْهُدٍ وسُرْسُور وحُبَاحِب: وَلَدُ البَقَرَةِ الوَحشِیَّةِ ویطلقُ علی کُلّ من وَلَدِ النَّعجَةِ، والعَنزِ، والواحد من الخِرْفَانِ، والحُملانِ.

أَو الفُرَارُ - بالضَّمِّ - اسمُ جمعٍ لفَرِیرٍ، کتُؤَامٍ لتَوْءَمٍ.

وفَرْفَرَ الذِّئبُ الشَّاةَ: مَزَّقَهَا..

و - الفَرَسُ اللِّجَامَ: ضَرَبَ بِفَأْسِهِ أَسنَانَهُ وحَرَّکَ رَأْسَهُ لِیَخلعهُ، و هو فُرَافِر بالضَّمِّ..

و - البَعِیرُ جَسَدَهُ: نَفَضَهُ..

و - الرَّجُلُ الشَّیءَ: حَرَّکَهُ، وکَسَرَهُ، وقَطَعَهُ، ونَفَضَهُ..

و - فی کَلامِهِ: خَلَّطَ، وأَهْرَأَ..

و - الزِّقَاقَ وغَیْرَهَا: خَرَقَهَا..

و - فُلاناً: نَالَ منهُ، وذمَّهُ، ومَزَّقَ عِرْضَهُ.

والفُرَافِرُ، بالضَّمِّ: الَّذی یَکْسِرُ کُلَّ شَیْءٍ کالفَرْفَارِ بالفَتْحِ..

و -: الأَخرَقُ من الرِّجَالِ..

و -: الغُلامُ الشَّابُّ..

و -: السَّویقُ من ثَمَرِ الیَنبُوتِ..

و -: الجَمَلُ إذا أَکلَ فاجْتَرَّ(1) ، کالفُرْفُورِ بالضَّمِّ فی الجَمِیعُ..

و -: الأَسدُ، کالفُرَافِرَةِ بالضَّمِّ، والفَرْفَارِ بالفتحِ ویُکسرُ، والفُرْفُرِ بالضَّمِّ.

والفَرْفَارُ، کصَلْصَالٍ: الطَّیَّاشُ، والمِکْثَارُ و هی بهاء..

و -: شَجَرٌ تُنْجَرُ منه القِصَاعُ، وفَرْفَرَ: أَوقَدَ بِهِ..

ص:80


1- کذا فی النّسخ وفی القاموس: الجَمَلُ إذا أَکل واجْتَرّ. وفی التّاج: و هو تصحیفٌ من المصنّف والصّوابُ: الحَمَلُ إذا فُطِمَ واسْتَجْفَرَ، بالحاء المهملة واستجفر بالجیم و الفاء.

و -: ومَرْکَبٌ للنِّسَاءِ، وَفَرْفَرَ: عَمِلَهُ.

والفُرْفُورُ، بالضَّمِّ: العُصْفُورُ، کالفُرْفُرِ - کهُدْهُدٍ - والسَّمِنُ من الجِمَالَ.

والفِرْفِیرُ، بالکَسرِ: البَقلَةُ الحَمْقَاءُ باصطلاحِ أَهلِ المغربِ، ویُطلَقُ علی البَنَفسَجِ، وصمغٌ أَحمرُ أَو کحلِیّ اللَّونِ یَستَعْملهُ الصَّبَّاغونَ یُؤْتَی بِهِ من الهِنْدِ.

وفَرِیر، بالفَتْحِ کجَرِیرٍ لا کزُبِیْرٍ وغلِطَ الفیروزآبادی: ابنُ عُنَیْنِ بنِ سَلامَانَ بنِ ثُعَلَ بنِ عُمْرِو بنِ الغَوْثِ بنِ طَیء. قال ابنُ الکَلبِیّ: کان اسمهُ عُثمَان فسُمِّی فَرِیراً لحُسْنِ عَیْنَیه(1). و هو عمُّ بُحْتُر بنِ عَتُودِ بنِ عُنَیْنِ أَبو القَبِیلَةِ المَشْهُور من طَیْءٍ، وغَلطَ من قال أَنَّه أَبو بَطْنٍ من بُحْتُر.

وقَیْسُ بنُ الفَرِیرِ أَیضاً: جاهلیٌّ.

وعَمْرُو بنُ فَرْفَر، بالفتحِ لا بالضَّمِّ وغلط الفیروزآبادیّ: أَحَدُ الأَشرَافِ من بنی جذام، شَهِدَ فَتْح مِصْرَ.

الکتاب

فَفِرُّوا إِلَی اللّٰهِ (2) التَجِئُوا إلیه ولا تَعبدُوا غَیْرَهُ، أَو اهربُوا من عِقَابِهِ إِلی رَحْمَتِهِ وثَوَابِهِ، أَو انقَطِعُوا إلیه بِتَرکِ جَمِیعِ ما یَشغَلکُم عن طَاعَتِهِ ویَقطَعکُم عمَّا أَمَرَکُم بِهِ.

یَوْمَ یَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِیهِ وَ أُمِّهِ وَ أَبِیهِ وَ صٰاحِبَتِهِ وَ بَنِیهِ (3) یَهربُ منه اما بالصُّورَةِ حَذَراً من المُطَالبَةِ بالتَّبعَاتِ کأَن یَقُولُ الأَخ: ما وَاسَیتَنِی بمَالِکَ، والأَبوانِ: قَصَّرتَ فی برِّنَا، والصَّاحبةُ:

أَطْعَمْتَنِی الحَرَامَ وفَعَلتَ کَذَا وکَذَا، والبَنُونَ: لم تُعَلِّمنَا ولم تُرْشِدنَا.

وإمَّا بالمَعنَی، أَی یُعرِض عنهم ولا یُصَاحِبهُم ولا یَسْأَل عنهم کما فی الدُّنیا لاشْتغَالِهِم بحالِ نَفْسِهِ، و هو الأَنسبُ بقَوْلِهِ: لِکُلِّ امْرِئٍ مِنْهُمْ یَوْمَئِذٍ شَأْنٌ یُغْنِیهِ 4 أَی یصرفُهُ ویصدُّهُ عن قَرَابَتِهِ.

ص:81


1- عنه فی تبصیر المنتبه 1130:3، وعن التَّبصیر فی التّاج وفیه: عِنَان بدل: عثمان.
2- الذَّاریات: 50.
3- (3و4)) عبس: 34-37.
الأثر

(مَا یُفِرُّکَ إِلَّا أَنْ یُقَال لَاإِله إِلَّا اللّٰه)(1) بِضَمِّ الیَاءِ مُضَارِع أَفرّه، إذا حَمَلَهُ علی الفِرَارِ، أَی ما یَحْمِلُکَ علی الفِرَارِ إلاَّ قول: «لا إله إلاَّ اللّٰه» یَعنِی تَوْحِیدهُ تَعَالَی، وکَثِیرٌ من المحدّثینَ یَقُولُونهُ بفتحِ الیاءِ وضمِّ الفاءِ، والصَّواب الأَوَّل.

(و فِرُّوا إِلَی اللّٰهِ مِنَ اللّٰهِ)(2) أَی الْتَجِئُوا إلی عَفْوِهِ ومَغْفِرَتِهِ من سَخَطِهِ وعِقَابِهِ.

وقیل: للفِرَارِ من اللّٰه ثَلاثُ مَرَاتِبَ:

الأُولَی: الفِرَارُ من بَعْضِ آثَارِهِ إلی بَعضِهَا کالفِرَارِ من أَثَرِ غَضَبِهِ إلَی أَثَرِ رَحْمَتِهِ.

الثَّانیة: الفِرَارُ من بَعْضِ صِفَاتِهِ إلی بَعضِهَا کالفِرَارِ من سَخَطِهِ إلی عَفْوِهِ.

الثَّالثة: الفِرَارُ من ذَاتِهِ المقدَّسةِ إلیها کقَوْلِهِ تَعَالَی: لاٰ مَلْجَأَ مِنَ اللّٰهِ إِلاّٰ إِلَیْهِ (3) ، وکقَوْلِهِ علیه السلام: (لَامَفَرَّ مِنْکَ إِلاَّ إلَیکَ)(4) ، فَقَولهُ: «فَفِرُّوا إلی اللّٰهِ من اللّٰهِ» أَمر بالتَّرقِّی إلی هذه المَرتَبَةِ الثَّالثةِ(5).

(هَذَان فَرُّ قُرَیْشٍ أَلَا أَردُّ إلَی قُرَیْشٍ فَرّهَا؟)(6) الفَرُّ بالفتحِ مصدرٌ وُضِعَ مَوْضِع الفَاعِلِ ولذلک اسْتَوَی فیه الوَاحِد وغَیْره، یُرُیدُ هذان الفَارَّینِ، یَعنِی بِهِمَا النِّبیّ صلی الله علیه و آله وأَبا بکرٍ لمَّا خَرَجَا من مَکَّةَ مُهَاجِرَیْن.

(کَرِهْتُ أَنْ أَفُرّکَ عَنْهَا)(7) أَی أَکشِفکَ عَنْهَا؛ من فَرَرتُ الفَرَسَ أَفُرُّهَا فَرّاً - کنَصَرَ - إذَا کَشَفْتَ جَحْفَلَتهُ عن أَسْنَانِهِ لتَعرِف(8) سِنَّهُ.

ص:82


1- الفائق 98:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 184:2، النّهایة 427:3.
2- نهج البلاغة 24/63:1.
3- التَّوبة: 118.
4- فقه الرّضا: 104، السّنن الکبری 196:6.
5- انظر مجمع البحرین 436:3-437.
6- الفائق 97:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 183:2، النّهایة 427:3، وفی الجمیع: علی بدل: إلی.
7- غریب الحدیث لابن الجوزی 406:1 و 408 و 191:2، النّهایة 427:3.
8- فی الأصل: لتتعرّف، والمثبت عن «ض».

(مَا رَأَیتُ أَحَداً یُفَرْفِرُ الدُّنیَا فَرْفَرَةَ هَذَا الأَعرَجِ)(1) أَی یُمَزِّقُهَا بالذَّمِ والوَقِیعَةِ فیها، کقَولِهِم: هو یُمَزِّقُ عِرضَهُ، وأَصلهُ من فَرْفَرَ الذِّئبُ الشَّاةَ إذا مَزَّقَهَا بأَنیَابِهِ عَضّاً ونَهْشاً. وأَرَادَ بالأَعرجِ أَبا حَازم - بالحَاءِ المُهملَةِ - سلمةَ بنِ دِینَار التَّمَّار المَدَنِیّ، أَحد عُبَّاد المَدِینَةِ، وکانَ یَقصُّ فی مَسجِدِهَا. قَالَ مُصعَبُ بنُ عبدِ اللّٰهِ الزُّبیریُّ: أَصلُهُ فَارِسیٌّ وکان أَشقَرَ أَحوَلَ أَعرَجَ أَفزَرَ(2) أَی أَحْدبَ مُنکَسِر الظَّهرِ. قَالَ ابنُ خُزَیمَةَ:

لم یکن فی زَمَانِهِ مِثلُهُ(3).

المثل

(الفِرَارُ بِقِرَابٍ أَکیَسُ)(4) أَصلُهُ أَنَّ جَابِر عَمرو المَازِنیّ رَأَی و هو یَسِیرُ فی طَرِیقٍ أَثَر رَجُلَینِ وکانَ قَائِفاً، فَقَالَ:

أَرَی أَثَرَ رَجُلَیْنِ شَدِیدٍ کَلَبهما عَزِیزٍ سَلَبهما و الفِرَار بِقِرَاب أَکیس، ثمَّ مَضَی.

والقِرابُ، بالکَسرِ: شِبْهُ الجِرَاب یَضع فیه الرَّاکِبُ سَیْفَهُ وسَوْطَهُ وعَصَاهُ.

یَضربُ فی تَعْجِیلِ الفِرَارِ عمَّن لا تُطَاقُ صَوْلَتهُ.

ومِثلُهُ من أَمثَالِ المُوَلّدِین: (الفِرَارُ مِمَّا لا یُطَاقُ مِن سُنَنِ المُرْسَلِینَ)(5) و هو تِلْمِیحٌ إلی قَوْلِ مُوسَی علیه السلام: فَفَرَرْتُ مِنْکُمْ لَمّٰا خِفْتُکُمْ (6).

(إِنَّ الجَوَادَ عَیْنُهُ فرَارُهُ)(7) بالکَسْرِ و قد یفتحُ، أَی الفَرَس الجَوَاد عَلامَة الجَوْدة فیه ظَاهرةٌ فلا یَحتَاج إلی أَن تَفِرَّهُ أَی تَختَبرهُ بالنَّظرِ إلی سِنِّهِ..

ویُرْوَی: (إنَّ الخَبِیثَ عَیْنُهُ فرَارُهُ)(8) أَی الخُبثُ یُعرَفُ فی عَیْنِهِ کما یُعْرَفُ سِنّ الدَّابَّةِ إذا فَرَّت. یضربُ فی شَهَادَةِ الطَّرفِ بالضَّمیرِ، ولِمَن یَدلّ ظَاهِرُهُ علی بَاطِنِهِ.

ص:83


1- الفائق 113:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 184:2، النّهایة 437:3،.
2- سیر أعلام النّبلاء 101:6.
3- صحیح ابن خزیمة 1902/199:3.
4- مجمع الأمثال 2755/76:2.
5- التّمثیل و المحاضرة: 24.
6- الشّعراء: 21.
7- مجمع الأمثال 5/9:1.
8- المستقصی 1356/315:1.

(نَزْو الفِرَارِ اسْتَجْهَل الفِرَار)(1) بکَسْرِ الفَاءِ ویُروَی بضَمِّهَا وأَنکرهُ السّیرافِیّ، و هو وَلَدُ البَقَرَةِ الوَحشِیَّةِ، وذلک أَنَّه إذا شَبَّ أَخذَ فی النَّزَوَانِ وجَعَلَ یَثِب فإذا رآهُ غَیْرهُ نَزَا لنَزْوِهِ.

واسْتَجْهَلَهُ: حَمَلهُ علی الجَهْلِ و الخِفَّةِ.

یُضرَبُ لِمَن تُتَّقَی صُحْبَتُهُ، أَی إذا صَاحَبتهُ فَعَلْتَ فِعْلَهُ.

فزر

اشارة

فَزَرَهُ فَزْراً، کضَرَبَ: صَدَعَهُ، وشَقَّهُ، وکَسَرَهُ..

و - ثَوْبَهُ: فَسَخَهُ..

و - زَیداً بالعَصَا: ضَرَبَهُ علی ظَهْرِهِ.

وفَزَّرَهُ تَفْزِیراً: مُبَالغة وتَکثِیر، فانْفَزَرَ هو وتَفَزَّر، وحَکَی بَعْضهُم: فَزَرْتُهُ فَزْراً فَفَزَرَ هو فُزُوراً یَتَعَدَّی ولا یَتَعَدَّی.

والمصدرُ فَارِقٌ، نحو: کَسَفَ اللّٰهُ الشَّمسَ کَسْفاً فَکَسَفَت کُسُوفاً.

وتَفَزَّرَ الثَّوْبُ: تَقَطَّعَ وبَلِیَ.

وأَفْزَرَ الجُلَّةَ: فَتَّتَهَا.

والفِزَرُ: الشُّقُوقُ، وَاحِدَتُهَا فِزْرَة - بالکسرِ - ککِسْرَةٍ وکِسَرٍ.

ورَجُلٌ أَفْزَرُ، ومَفْزُورٍ - کأَشْرَمَ ومَشْرُومٍ - إذا کَانَ أَحدَب علی ظَهْرِهِ عُجْرَةٌ عَظِیمَةٌ؛ أَی عُقدَةٌ، أَو مُنکَسِرُ الظَّهرِ. و قد فَزِرَ فَزَراً - کعَرِجَ عَرَجاً - وفُزِرَ - بالمجهول - فزراً.

والفُزْرَةُ، بالضَّمِّ: العُقدَةُ فی الظَّهرِ.

وامْرَأَةٌ فَزْرَاءُ: حَدبَاءُ، وتُطلَقُ علی المُمتَلِئَةِ لَحماً وشَحماً، والجَارِیَة الیَافِعَة علی التَّشبِیهِ لانْحِنَائِها عند المَشیِ بین النَّاسِ خَفَراً واسْتحیَاءً.

والفَازِرُ: ضَرْبٌ من النَّمْلِ أَسوَدَ فیه حُمْرَة.

وطَرِیقٌ فَازِرٌ، وفُزْرَةٌ، بالضَّمِّ: وَاسِعٌ، أَو هو الطَّرِیقُ یَعلُوا فی رُؤُوسِ الجِبَالِ؛ تقولُ: أَخذنَا الفَازِرَ، وأَخذنَا فی طَرِیقٍ

ص:84


1- مجمع الأمثال 4204/335:2.

فَازِرٍ.

وأَمّا الفَازِرَةُ: و هی الطَّریقةُ تأْخذُ فی رَمْلَةٍ فی دَکَادِک، فالصَّوَاب أَنَّها بتَقدِیمِ الرَّاءِ علی الزَّای کمَا ذَکَرَهُ الاٍزْهَرِیّ فی التَّهذِیبِ(1) ، وصَحَّفَهَا الفیروزآبادیّ فَذَکَرَها هنا مع ذکرِهِ لها فی بَابِ الزَّای.

والفِزْرُ، بالکَسرِ: الأَصلُ..

و -: کالغّدَّةِ تَخْرُجُ فی مُنْتَهَی العَانَةِ من قُرْحَةٍ..

و -: الجَدْیُ..

و -: القَطِیعُ من الغَنَمِ، أَو ما بین العَشَرَة إلی الأَربَعِین من الضَّأْنِ، أَو الثَّلاثة إلی العَشَرَة منها..

و -: الزَّوجُ أَو الاثْنَان فأَکثر من المِعْزَی أَو مطلقاً، وبِهِ لُقِّبَ سَعْدُ بنُ زَیْدِ مَنَاةَ لأَنَّه استَرْعَی ابْنَیه هُبَیرَةَ وصَعْصَعَةَ مِعْزَاهُ فَقَالا: واللّٰه لا نَرعَاهَا سِنَّ الحِسْل - أَی أَبداً - فَغَضِبَ فأَنهَبَهَا فی المَوسِمِ ونَادَی مَن أَخَذَ منها فَرْداً فخلُّوهُ ومَن أَخذَ منها فِزراً - أَی زَوْجاً - فلیسَ له فَلُقِّبَ بالفِزْرِ، ثمَّ إنَّها تَفَرَّقَت فی البلادِ فلم تَجتَمِع فَضُرِبَ بها المَثَل وقَالُوا: (لا آتِیکَ مِعْزَی الفِزْرِ)(2) ، و (حَتَّی تَجتَمِع مِعْزَی الفِزْر)(3) و هی لا تَجتَمِع أَبداً.

والفِزَارَةُ، بالکَسْرِ(4): انْثَی البَبْرِ، وبها سُمِّیَت القَبِیلَةَ من غَطَفَانَ لشِدَّتها و هو فِزَارَة بن ذُبیَانَ بنِ بَغِیض بنِ رَیْثِ بنِ غَطَفَانَ.

والفِزْرُ، والفِزْرَةُ، بکسرهما: جَرو البَبْرِ وجَروَتُهُ(5).

وأَبو الغَوْثِ الفِزْر، کعِهْنٍ: فی کَهلانَ ابنِ سَبَإٍ.

وکفَلْسٍ: خَالِدُ بنُ الفَزْرِ، رَوَی عن

ص:85


1- تهذیب اللّغة 192:13.
2- مجمع الأمثال 3495/212:2.
3- المستقصی 209/57:2.
4- لم نعثر علی من ضبطها بالکسر و المعروفبالفتح انظر المصباح و اللّسان و التّاج.
5- کذا فی النّسخ، وفی العین 361:7: الفِزر ابن البَبرِ، والفزارة أُمّه، والفزرة أُخته، والهدبّس أَخوه. انظر أیضا اللّسان و التّاج.

أَنس بنِ مَالک، واسمٌ لجماعةٍ.

وفَازِرُ: رَملَةٌ بأَرضِ خَثعَم علی سَمتِ الیمامةَ، عن نَصْرٍ(1).

الأثر

(رَمَاهُ بِلَحْیَ جَزُورٍ فَضَرَبَ بِهِ أَنفُهُ فَفَزَرَهُ، فَکَانَ أَنفُهُ مَفْزُوراً)(2) أَی شَقَّهُ فکانَ مَشقُوقاً.

ومنه: (فَأَوْطَأَ رَجُلٌ رَاحِلَتهُ ظَبْیاً فَفَزَرَ ظَهْرَهُ)(3) أَی فَسَخَهُ وفَکَّ مَفاصِلَ فِقَرِهِ، أَو کَسَرَهُ.

فسر

اشارة

فَسَرَهُ فَسْراً، کضَرَبَ وقَتَلَ: بَیَّنَهُ وکَشَفَهُ وأَظهَرَهُ، فهو مَفْسُورٌ، وفَسَّرَهُ تَفْسِیراً مبالغة.

واسْتَفْسَرْتُهُ کَذَا، وعنهُ، وتَفسَّرتهُ:

سأَلتُهُ أَن یُفَسِّرَهُ لِی، ومنه:

الفَسْرُ، والتَّفْسِرَةُ، کفَلْسٍ وتَذْکِرَةٍ:

لنَظَرِ الطَّبیبِ إلی بَوْلِ المَرِیضِ لیَتَبَیَّن عِلَّته ویَکشفَ عنها.

وسمَّوا قَارُورَةَ بَوْلِهِ: تَفْسِرَةً، لذلک قالَ الزَّمخشریُّ: وکذلک کُلّ ما تَرْجَمَ عن حالِ شَیءٍ فهو تَفْسِرَتُهُ(4). قَالَ الجَوْهَرِیُّ: وأَظنُّهُ مُوَلَّداً(5).

وفُسَارَانُ، بالضَّمِّ: من قُرَی أَصبَهَانَ.

المصطلح

التَّفسِیرُ: کَشفُ مَعَانِی القُرآن وبَیَانُ المُرَاد منه، أَو عِلْمُ نُزُولِ الآیاتِ وشؤونِهَا وقِصَصِهَا وأَسبَاب نُزُولِها، ثمَّ تَرتِیبُ مَکِّیّها ومَدَنِیّها ومُحکَمِهَا ومُتَشَابهِهَا ونَاسِخهَا ومَنسُوخِهَا وخَاصِّهَا وعَامِّهَا ومُطلَقِهَا ومُقیَّدِهَا ومُجْمَلِهَا ومُفَسِّرِهَا وحَلالِهَا وحَرَامِهَا ووعدِهَا وَوَعِیدِهَا وأَمرِهَا ونَهْیِهَا وعِبَرِها وأَمثَالِها، و قد یُطْلَقُ علی بَیَانِ مَعنَی القرآن رِوَایةً و یُقَابِلهُ التَّأویلُ و هو بَیَانُ مَعْنَاهُ

ص:86


1- عنه فی معجم البلدان 229:4.
2- الفائق 115:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 192:2، النّهایة 443:3.
3- الغریب لابن قتیبة 388:1، النّهایة 443:3.
4- أساس البلاغة:.
5- الصّحاح.

دِرَایةً.

فکسر

فَکْسَرَةُ، کجَمْهَرَة: مَوْضِعٌ.

فشر

الفَاشِرَا، مَقصُورَةً(1): اسمٌ سریانیٌّ لنَبَاتٍ تسمِّیه الأَطبَّاءُ: الکَرمةَ البیضاءَ، و هو کالکَرْمِ فی جمیعِ أَجزائِهِ إلَّاعَنَاقِیده فإنَّها أَصغَرُ ولا تکون إلَّاحَمرَاء، ومَنَابِتُهُ الهِنْدُ و الرُّومُ، ولهُ خَوَاصُّ کَثِیرَةٌ فی الطِّبِّ.

والفُشَارُ - بالضَّمِّ - والفَاشریَّا، بتَشدِیدِ المثنَّاةِ التَّحتیَّة: بمَعنَی تَبَّجُحِ المَرْءِ بِمَا لیس عندهُ، لیس من کلامِ العَرَبِ بل من مُصطَلحَاتِ أَهلِ دمَشقَ یَقُولُون: فَشَرَ، وتَفَشَّرَ، و هو کَثیرُ الفُشَارِ و الفَاشِریَّا؛ قال ابنُ مُنِیر فی قَصِیدَتِهِ التَّتَرِیَّةِ:

وسَکَنْتُ جِلَّقَ وَاقْتَدَی - تُ بِهِم وَإنْ کَانُوا بَقَرْ

وَأَقُولُ مِثْلَ مَقَالهم بَالفَاشِرِیَّا قَدْ فَشَرْ(2)

فضر

الفَیْضُورُ(3) ، کطَیْفُورٍ: النَّشِیطُ من الحَمِیرِ.

فطر

اشارة

فَطَرَهُ فَطْراً، کنَصَرَ: شَقَّهُ طُولاً أَو مُطلَقاً، فانْفَطَرَ..

و - اللّٰهُ الخَلْقَ: أَوجَدَهُ وأَبدَعَهُ.

والاسمُ: الفِطْرَةُ، بالکسرِ..

و - الشَّجَرَ بالوَرَقِ: فَلَقَهُ بِهِ، فانْفَطَرَ بِهِ، وتَفَطَّرَ..

و - الرَّجُلُ البِئْرَ: ابْتَدَأَ حَفرَهَا..

و - النَّاقَةَ: حَلَبَهَا بأَطرَافِ أَصابعِهِ، أَو

ص:87


1- فی القاموس و التّاج: «الفَاشِریُّ» ضبط قلم.
2- دیوانه: 211 الأبیات: 78 و 83، وفیه:بالفاشریّة.
3- فی القاموس و التّاج: «الفیصور» بالصّاد المهملة، ضبط قلم.

بالسَّبَّابَةِ و الإبهَامِ، أَو بإِصْبِعَینِ وطَرَفِ الإبهَامِ..

و - العَجِینَ و الطِّینَ: عَجَنَهُ وخَبَزَهُ وطَیَّنَ بِهِ لِوَقتِهِ قبلَ أَن یَخْتَمِرَ، و هو عَجِینٌ وطِینٌ فَطِیرٌ. والاسمُ: الفُطْرُ، بالضَّمِّ..

و - الجِلْدَ و السَّوْطَ: لم یدبغهُ أَو لم یمرِّنه بالدِّباغِ، فهو جِلْدٌ وسَوْطٌ فَطِیرٌ، کأَفْطَرَهُ..

و - نابُ البَعیرِ فَطْراً، وفُطُوراً:

طَلَعَ..

و - الصَّائِمُ فُطُوراً: أَکَلَ وشَرِبَ، وانکَرَهَا الجمهورُ، و إن صَحَّت فهی رَدِیئَةٌ خَبِیثَةٌ، والمَعرُوفةُ الفَصِیحةُ:

أَفْطَرَ إفْطَاراً، وفُطُوراً - بالضَّمِّ علی غَیرِ قیاسٍ - فهو مُفْطِرٌ من قَوْمٍ مَفَاطِیرَ.

والاسمُ: الفِطْرُ بالکسرِ، ومنه: (لا تَجْعَل یومَ صَوْمِکَ کَیَومِ فِطْرِکَ)(1).

وأَفْطَرَهُ، وفَطَّرَهُ تَفْطِیراً: أَطعَمَهُ ما یُفْطرُ بِهِ، وأَفسَدَ صَوْمَهُ، فأَفْطَرَ هو، ومنه: (أَفْطَرَ الحَاجِم و المَحْجُوم)(2).

و إذا غَربَت الشَّمسُ فقد أَفطَرَ الصَّائِمُ، أَی دَخَلَ فی وَقت الفِطْرِ.

ورَجُلٌ فِطْرٌ وقومٌ فِطْرٌ - کعِهْنٍ - أَی مُفْطِرُون یَستَوِی فیه الوَاحِدُ وغیره. قالَ ابنُ السّیدِ: لأَنَّه یَجْری مَجرَی المَصادِر و إن کان غَیْر مَصْدرٍ و إنَّما المَصْدَر الإفْطَار.

و الفَطُورُ، و الفَطُورِیُّ، کصَبُورٍ ومَجُوسِیٍّ: ما یُفْطَرُ علیه.

والفِطْرَةُ، بالکَسْرِ فی کَلامِ الفُقَهاءِ:

بمِعنَی زَکَاةِ الفِطْرِ. قال المُطرَّزِیّ فی المُغرِبِ: هی صَحِیحَةٌ من طَرِیقِ اللُّغةِ و إن لم أَجِدهَا فیما عِندِی من الاُصُولِ(3).

قال الفَیّومیّ: قَوْلُهُم تَجِبُ الفِطْرَةُ هُو علی حَذفِ مضافٍ، والأَصلُ تَجِبُ زَکَاةُ الفِطْرَة و هی البَدَنُ فَحُذِفَ المُضَافُ وأُقیمَ المُضِافُ إلیه مَقَامَهُ واسْتُغْنِیَ بِهِ

ص:88


1- الکافی 3/88:4، الفقیه 278/67:2، التّهذیب 555/195:4.
2- النّهایة 457:3، مجمع البحرین 440:3.
3- المغرب فی ترتیب المعرب 99:2.

فی الاستِعمَالِ لِفَهمِ المَعْنَی(1).

وقالَ بَعْضُ المُحَقّقِینَ: هی بمَعنَی الخلِقَةِ أَو الإسلامِ، فمَعنَاهَا علی الأَوَّل زَکَاةُ الأَبْدَانِ مُقَابِل المَالِ، وعلی الثَّانی زَکَاةُ الإسلامِ لصّحَتِها من المُسلِمِ دونَ الکَافِرِ.

و قالَ المُوفَّقُ البَغدَادیّ فی ذَیلِ الفَصِیحِ: الفِطْرَةُ لفظٌ مُولَّدٌ وکلامُ العَرَبِ صَدَقةُ الفِطْرِ، مع أَنَّ القیاسَ لا یَدفَعهُ کالفِرقَةِ و النّغبَةِ لمِقدَارِ ما یُؤْخَذ من الشَّیْءِ، انتهی(2). والأولَی جَعلهَا بمَعنَی الفِطْرِ کالصِّبغِ و الصِّبغَةِ والشِّرکِ و الشِّرکَةِ.

والفَطِیرَةُ، والفَطُورَةُ: الشَّاةُ الَّتی تُذْبَحُ یَوْمَ الفِطْرِ.

و أَطْعَمَنَا فَطْرَی - کسَکْرَی - أَی فَطِیراً.

وسَیْفٌ فُطَارٌ، کغُرَابٍ: عُمِلَ حَدِیثاً لم یَعْتُقْ، أَو فیهِ تَشَقُّقٌ.

ورَجْلٌ فُطَارِیّ، کقُطَامِیّ: لا ضَرٌّ فیه ولا نَفْعٌ.

والفَطْرُ، کفَلْسٍ: الصَّدعُ و الشّقُّ فی الشَّیءِ. الجمعُ: فُطُورٌ.

وکقُفْلٍ وعُنُقٍ: ضَرْبٌ من الکَمْأَةِ، وما یَظْهَرُ من اللَّبَنِ علی إحلِیلِ الضَّرْعِ، وشَیءٌ من فَضْلِ اللَّبَنِ یُحْلَبُ سَاعَتَئِذٍ، وأَوَّلُ ما یَبْدُوا من العِنَبِ، کالفِطْرِ بالکَسْرِ.

والتَّفَاطِیرُ: ما تَفَطَّرَ من الشَّجَرِ، أَو أَوّلُ نبات الوَسمِیّ، أَو ما تَفَرَّقَ من الکَلإِ. قال ابنُ السِّکِّیتِ: هی نَفَاطِیرُ بالنُّونِ واحِدَتُهَا نَفطُورَة بالفتحِ.

والأَفَاطِیرُ: فُلُوحٌ فی أُنُوفِ الشُّبَّانِ ووُجُوهِهِم وَاحِدُهَا أُفْطُورٌ، بالضَّمِّ.

ومن المجاز

فَطَرَ إصْبَعَهُ فَطْراً، کضَرَبَ: غَمَزَهَا.

وحَیسٌ فَطِیرٌ، أَی طَرِیٌّ حَدِیثٌ قَرِیبُ العَمَلِ.

ص:89


1- المصباح المنیر: 467.
2- عنه فی المزهر 306:1.

ورَأْیٌ فَطِیرٌ: سانحٌ عن(1) غَیرِ رَوِیَّةٍ وفِکْرٍ.

وأَصابَتهُ فَطْرَی(2) - کسَکْرَی - أَی دَاهِیةٌ.

والفِطْرِیُّونَ: قومٌ من بَنِی مَخزُومٍ(3) ، واحِدُهُم فِطْرِیّ کهِنْدِیّ، منهم: مُحمَّدُ ابن مُوسَی الفِطْرِیُّ مَولاهُم مُحَدّث، حَدَّثَ عنهُ خَالدُ بنُ مُخَلَّدٍ حَدِیثهُ فی صَحِیحِ مُسْلِمٍ.

وفِطْر، کعِهْنٍ: ابنُ خَلِیفَةَ؛ مُحَدّثٌ.

وفُطْرَةُ، کغُرْفَة: فی طَیءٍ.

وکزُبَیْرٍ: تَابِعِیٌّ.

الکتاب

فٰاطِرِ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ (4) مُبتدِئهُمَا ومُبْتَدِعُهُمَا من غَیرِ سَبقِ مَثَلٍ ومَادَّةٍ. وعن ابنِ عبَّاسٍ: ما کُنتُ أَدرِی ما «فَاطِر السَّمَاوَاتِ و الأَرضِ» حتَّی اخْتَصَمَ إلَیَّ أَعرَابِیَّانِ فی بِئْرٍ، فقالَ أَحدُهُما: أَنا فَطَرْتُهَا، أَی ابْتَدَأْ تُهَا(5). وأَصلهُ الشّقّ ثمَّ شَاعَ فی مَعنَی الابْتِدَاءِ حتَّی صَارَ حَقِیقَةً فیه أَیضاً؛ لأَنَّ مَن شَقَّ نَهراً أَو بِئْراً فقد ابْتَدَأَهُ. وقیلَ: مَعنَی فَاطِرهمَا شَاقّهُمَا لنُزُولِ الأَروَاحِ من السَّماءِ وخُرُوج الأَجسَاد من الأرضِ.

فِطْرَتَ اللّٰهِ الَّتِی فَطَرَ النّٰاسَ عَلَیْهٰا (6) خلقتهُ الَّتی خَلَقَهُم علیها و هی کَونهُم مُتَهیِّئینَ لِقبُولِ الحَقِّ ومُتمکِّنِینَ من إدرَاکِهِ، أَو هی التَّوحیدُ الَّذی تَشهَد به العُقُولُ السَّلِیمةُ و النَّظرُ الصَّحِیحُ، أَو هی إشارةٌ إلی أَخذِ المِیثَاق علیهم فی عَالمِ الذَّرِّ، أَو الإقْرَار به وبِربُوبِیَّتِهِ فلا تَجِد أَحداً إلَّاو هو یُقِرُّ بأَنَّ له صَانِعاً و إن سمَّاهُ بغَیرِ اسمِهِ أَو عَبَدَ معهُ غیرهُ، أَو مِلَّةُ الإسلامِ فإنَّهم لو خلُّوا وما خُلِقُوا علیه لأَدَّی بهم إلیها.

ص:90


1- فی «ع»: من بدل: عن.
2- فی التّاج: الفطیر: الدّاهیة.
3- فی الأنساب 370:4: من موالی بنی مخزوم.
4- الأنعام: 14، یوسف: 101، إبراهیم: 10، فاطر: 1...
5- التّبیان 88:4، اللّسان.
6- الرّوم: 30.

اَلسَّمٰاءُ مُنْفَطِرٌ بِهِ (1) أَی مُنشَقّ بسَبَبِ هولِ ذلکَ الیَوْمِ فالباء للسَّببیَّةِ، أَو فی ذلک الیَوْمِ من هولِهِ فهی ظَرفِیَّة، ولم یَقُل مُنْفَطِرَة لأَنَّ السَّماءَ یَجُوزُ تَذکِیرهُ وتَأْنِیثهُ عن الفرَّاءِ(2) ، أَو بِتَأْوِیلِ السَّقْف، أَو بتَأْوِیل شَیْء مُنْفَطِر، أَو بِتَأْوِیلِ ذات انْفِطَارٍ.

تَکٰادُ السَّمٰاوٰاتُ یَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ (3) یَتَشَقَّقنَ مَرَّة بعد أُخْرَی أَو شُقُوقاً کَثِیرةً من هَولِ قَوْلِهِم: «اتَّخَذَ الرَّحمَانُ وَلَداً».

هَلْ تَریٰ مِنْ فُطُورٍ (4) جمعُ فَطْرٍ - کفَلْسٍ - و هو الشَّقُّ و الصَّدْعُ؛ کقَوْلِهِ تَعَالَی: وَ مٰا لَهٰا مِنْ فُرُوجٍ (5).

الأثر

(کُلُّ مَوْلُودٍ یُولَدُ عَلَی الفِطْرَةِ حَتَّی یَکُونَ أَبَوَاهُ هُمَا اللَّذَان یُهَوِّدَانه ویُنَصِّرَانه و یُمَجِّسَانه)(6) أَی الخِلقَة والجِبِلَّة القَابِلة لمَعرِفَتِهِ تَعَالَی، فإنّ اللّٰه تعالی قد هَیَّأَهُ بالعَقلِ الَّذی رَکَّزَهُ فیه، وبِصحَّةِ الحَوَاسِ و المَشَاعِرِ لأَن یَعلَم التَّوحید، ولم یَجْعَل فیه مَانِعاً یَمنَعهُ عن ذلک حتَّی یکون أَبوَاهُ هما اللَّذان یَنْقُلانه إلی دِینِهِمَا فیَصُدَّانه عمَّا فُطِرَ علیه، و «حتّی» بمَعنَی «إلّا» أو للغَایَةِ علی تقدیر: یُولَدُ علی الفِطْرَةِ ویَستَمِرّ علیها حَتَّی یکون إلی آخره.

(قَصُّ الأَظفَارِ مِنَ الفِطْرَةِ)(7) أَی مِلَّة الإسلامِ، و «الفِطْرَةِ» فی الأَصلِ اسمٌ للحَالَةِ؛ من الفَطْرِ کالخِلْقَةِ من الخَلْقِ ثمَّ جُعِلَت اسْماً للخِلْقَةِ القَابِلَةِ لدِینِ الحَقِّ کما مرَّ، ثمَّ جُعِلَت اسماً لمِلِّةِ الاسلامِ نَفسِهَا لأَنَّها حالة من حالاتِ صَاحِبهَا.

ص:91


1- المزمّل: 18.
2- معانی القران 199:3.
3- مریم: 90.
4- الملک: 3.
5- ق: 6.
6- الفائق 126:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 199:2، النّهایة 457:3.
7- المغرب فی ترتیب المعرب 99:2، مجمع البحرین 441:3، وانظر الخصال: 86/310.

ومنه: قول علی علیه السلام: (لا تَتَبَرَّؤُوا مِنِّی فإِنِّی وُلِدتُ عَلَی الفِطْرَةِ وسَبَقتُ إلَی الإسلامِ و الهِجْرَةِ)(1) قَالَ ابنُ أَبی الحَدِیدِ: مُرَادهُ بالوِلادَةِ علی الفِطْرَةِ أَنَّه لم یُولَدْ فی الجَاهلِیَّةِ؛ لأَنَّه وُلِدِ علیه السلام لثَلاثِین عاماً مَضَت من عَامِ الفیلِ و النَّبی صلی الله علیه و آله أُرْسِل لأَربعِین مَضَت من عَامِ الفِیلِ، و قد جَاءَ فی الأَخبارِ الصَّحِیحِةِ أَنَّه صلی الله علیه و آله مَکَثَ قبل الرَّسَالَةِ سِنِین عَشراً یَسمَعُ الصَّوتَ و یَرَی الضَّوْءَ ولا یُخَاطِبهُ أَحدٌ، وکان ذلک إرهَاصاً لرِسَالَتِهِ صلی الله علیه و آله، فَحُکْم تلک السِّنِین العَشْر حُکْمُ أَیَّام رِسَالَتِهِ صلی الله علیه و آله، فالمَولُودُ فیها إذا کان فی حِجرِ النَّبیِّ صلی الله علیه و آله و هو المُتَوَلِّی لِتَربِیَتِهِ مَوْلُودٌ فی أَیَّامٍ کأَیَّامِ النُّبُوَّةِ ولیس بمَوْلوُدٍ فی جَاهلِیَّةٍ مَحْضَةٍ، فَفَارَقَت حَالهُ حَالَ مَنْ یُدَّعَی له مِن الصَّحَابَةِ مُمَاثَلتهُ فی الفَضلِ، انتهی کلامه(2).

والأَولَی أَن تُفسَّر الفِطْرَة بمَعنَاهَا فی قَولِهِ علیه السلام: «کُلّ مَوْلُودٌ یُولَدُ عَلَی الفِطْرَةِ» بدَلِیلِ قَولهِ بعده: «وسَبَقتُ إلی الإسلاَمِ» یرِیدُ أَنَّه کانَ مُستمرّاً علیها حتَّی أَسلَمَ ولم یَصدّهُ عن مُقتَضَاهَا مَانِعٌ لا من الأَبوَینِ ولا من غَیْرِهَما، وغَیْرُهُ وُلِدَ علی الفِطْرَةِ ولکنَّهُ لم یَسْتَمِرّ علیها بل حَالَ عن مُقتَضَاهَا وزَالَ عن مُوجِبِهَا، وحَاصِلُهُ: أَنَّه لم یَزَلْ علی فِطْرَةِ اللّٰهِ تَعَالَی لم یُدَنِّسْ نَفْسَهُ بِشَیءٍ من المَلِکاتِ الرَّدیئَةِ مُدَّة وَقْته.

(وجَبَّار القُلُوبِ عَلَی فِطْرَاتِهَا)(3) الجبَّارُ من الجَبْرِ ضِدِّ الکَسْرِ، أَی مُثبِتُهَا ومُقِیمُهَا علی ما فَطَرَهَا علیه من مَعْرِفَتِهِ، أَو مِن جَبَرَهُ علی الأَمرِ بمَعنَی أَجبَرَهُ، أَی مُلزِمُهَا و الحَاتِمُ علیها الفِطْرَة علی وَحدَانِیَّتِهِ و الإذعَان لرُبُوبِیَّتِهِ.

ص:92


1- نهج البلاغة 101:1 /ط 56، وفیه: الإیمان بدل: الإسلام.
2- شرح نهج البلاغة 114:4.
3- غریب الحدیث لابن قتیبة 373:1، الفائق 128:3، النّهایة 458:3.

والفِطْرَاتُ جَمْعُ فِطْرَةٍ ککِسْرَةٍ وکِسْرَات، وفیها وفی أَمثَالِهَا ثَلاثُ لُغَات: إسکانُ العَیْنِ علی الأَصلِ و هی لُغَةُ تَمِیمٍ، وکَسْرُهَا إتبَاعاً لحَرَکَةِ الفَاءِ و هی لُغَةُ الحجازِ، وفَتْحُهَا و هی لُغَةٌ حَکَاهَا الأَخفشُ وغَیْرُهُ، وحَمَلَهَا قَوْمٌ علی أَنَّها جَمْعُ فِطْرٍ الّذی هو جَمْعُ فِطْرَةٍ فهو جَمْعُ جَمْعٍ.

(کَانَ بِلالٌ یَأتِینَا بِفِطْرِنَا)(1) بالکَسْرِ أَی بطَعَامِ فِطْرِنَا، فَحذفَ.

(سُئِلَ عَنِ المَذْیِ فَقَالَ: هُو الفُطْرُ)(2) بالضَّمِّ، و هو اسمُ ما یَظْهَرُ من اللَّبَنِ علی إحلِیلِ الضَّرْعِ؛ شَبَّهَ المَذْی به.

ویُروَی بالفتحِ و هو مَصْدَر: فَطَرَ نَابُ البَعِیر إذا شَقَّ اللَّحمَ وطَلَعَ، أَو مَصدَرُ:

فَطَرتُ النَّاقةَ إذا حَلَبْتهَا بأَطرَافِ الأَصابِعِ؛ شَبَّهَ طُلُوعهُ من الإحلِیلِ بطُلُوعِ النَّابِ، أَو شَبَّههُ فی قِلَّتِهِ بما یُحْتَلَب بالفَطْرِ.

المصطلح

الفُطُورُ: تَمْیِیزُ الحَّقِّ عَنِ الخَلْقِ بالتَّعیینِ(3).

فعر

الفَعْرُ، کفَلْسٍ: ضَرْبٌ من النَّبَاتِ؛ لُغَةٌ یمانیَّةٌ زَعمُوا: أَنَّه الهَیْشَر. قالَ ابنُ دُریْدٍ: و لا أَحُقُّ ذلک(4).

والفَعَارِیرُ: صِغَار الذَّآنِینِ؛ و هی ضَرْبٌ من الکَمْأَةِ، أَو الفَعْرُ و الفَعَارِیرُ بمَعنیً، وفَعَرَ فَعْراً، کمَنَعَ: أَکلَهَا.

وفَعْرَی، کسَکْرَی: جَبَلٌ عن ابن السِّکِّیتِ(5) ، قالَ البَکرِیُّ: هو تَصحِیفٌ إنَّما هو فَغْرَی بالغَینِ المُعجَمَةِ6 ، وسَیَأَتی.

ص:93


1- المعجم الکبیر 6400/70:7، الفائق 132:1، النّهایة 372:2.
2- الفائق 128:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 199:2، النّهایة 458:3..
3- فی اصطلاحات الصّوفیّة للقاشانی: 137:بالتّعیّن بدل: بالتّعیین.
4- جمهرة اللّغة 767:2 وفیه: صحة بدل: أحق.
5- (5و6)) انظر معجم البلدان 268:4.

فغر

فَغَرَ فُوهُ فَغْراً، کمَنَعَ: انْفَتَحَ..

وفَغَرَهُ فانْغَفَرَ: فَتَحَهُ فانْفَتَحَ لازمٌ متعدٍّ، و قد یُعدَّی بالهمزةِ یُقَالُ: أَفغَرَهُ.

و هو وَاسِعُ فَغْرِ الفَمِ، ومَغْفَرِهِ - کفَلْسٍ ومَعْهَدٍ - أَی مَفْتَحه.

وأَفْغَرَ النَّجْم - و هو الثُّریَّا - أَی صَارَ قِمَّةَ الرَّأس؛ لأَنَّ من نَظَرَ إلیه حِینَئِذٍ فَغَرَ فَاهُ، وذلکَ فی الشِّتَاءِ؛ قَالَ الکُمِیتُ:

وأَنتَ ابنُ زَاد الرَّکب فِی کُلِّ شَتْوَةٍ امیة و السَّاقِی إذَا النَّجْم أَفْغَرَا(1)

ومنهُ: وَلَدنا الفَغْرَة - کهَضْبَةٍ - أَی عند طُلُوع الثُّریَّا.

وفَغَرَ الوَرْدُ: تَفَتَّحَ.

وما أَحسَنَ فَغْرَ هذه الرَّوضَةِ - کفَلْسٍ - أَی وَرْدها إذا انْفَتَحَ لا مُطلقاً. ووهم الفیروزآبادی، ومنه: فَغَرَت سِنّهُ، أَی طَلَعَت؛ تَشبِیهاً بالوَردَةِ إذا انْفَتَحَت.

والفَاغِرَةُ: حَبٌّ یُجلَبُ من بِلادِ الهِنْدِ، تَشبهُ واحدتهُ الحِمِّصة مُتِشقِّقة، ودَاخِلهَا حبَّةٌ صَغیرَةٌ مُدَحرَجَةٌ سَودَاءُ، ظَاهِرُهَا الأَعلَی أَصْهَب فیها عِطرِیَّة، تَدخُلُ فی اللّخَالخِ و الطُّیُوبِ.

والفَاغِرُ: دویبّةٌ لا یزالُ فَمهَا فَاغِراً.

وفَغْرَةُ الوَادِی، بالضَّمِّ: فَمهُ.

وطَعْنَةٌ فَغَارِ، کحَذَامِ: نَافذةٌ أَو وَاسِعةٌ.

والمَفْغَرَةُ، کمَرْحَلَة: الغَارُ فی الجَبَلِ، أَو [فَجوَةٌ](2) فیه دون الکَهْفِ، والوَاسِعةُ من الأَرَضِیینَ.

وفَغْر، کفَلْس: موضعٌ فی شِعْرِ کُثَیِّر(3).

ص:94


1- المستقصی فی الأمثال 24:1، ذیل المثل:«أَبعَد من النَّجمِ».
2- فی النّسخ: فجره، والمثبت عن التّاج.
3- انظر معجم البلدان 268:4. وفی اللّسانوالتّاج قد استشهدا بقول کُثَیّر عَزّة علی مادة (فغری) وقالا: اسم موضع... والشّعر:وأَتبَعْتُهَا عَیْنَیَّ حَتَّی رَأَیتُهَاأَلَمَّتْ بِفَغْرَی و القِنَانِ تَزُورُها

وکسَکْرَی أَو شِعْرَی: جَبَلٌ نَصبَ وَادِی الصَّفراء لا مَوْضِعٌ(1) ، وغَلطَ الفیروزآبادی.

والفَغَّارُ، کعَبَّاسٍ: لَقَبُ هَبِیرَةَ بنِ النُّعمَان؛ فَارِسٌ مَشهُورٌ.

فغدر

فَِغْدِیرُ، بالفَتحِ ویُکسَرُ: قریةٌ ببُخَارَی، منها: نَبهَانُ بنُ الحَسَنِ الفَغْدِیرِیُّ المُحدّثُ.

وفَغَیْدَرَةُ(2) ، کعَمَیْثَلَة: مَحلَّةٌ بسَمَرقَنْدَ، منها: الفَضلُ بنُ مَنْصُور بنِ قُریْشٍ الفَغَیْدَرِیُّ محدِّث.

فغفر

فَغْفُور، بالفَتحِ(3): لَقَبُ من مَلَکَ الصِّین - کقَیْصَرٍ لمَن مَلَکَ الرُّوم - واسمُ مَلِکٍ مَلَکَ بَعدَ الإسکَنْدَرِ اثْنَین وسِتِّین سَنَة.

ففر

فُوفَارَةُ، بالضَّمِّ: قریةٌ بالسُّغْدِ، هذا مَوْضِعُ ذِکرِهَا لأَنَّها من باب «کَوْکَب» ووَهِمَ الفیروزآبادیّ فَذَکَرَها فی «ف ور».

فقر

اشارة

الفَِقْرَةُ - بالکَسْرِ وتُفتَحُ - والفَقَارَةُ، کسَحَابَةٍ: عَظمٌ فی وَسَطِهِ ثَقْبٌ یَنفَذُ فیه النّخَاعُ، وتسمَّی خَرَزَةً علی التَّشبِیهِ، وجَمْعُ الفِقْرَةِ - بالکَسرِ - فِقَرٌ کعِنَبٍ وفِقْرَاتٌ بکَسْرِ الفَاءِ وسُکُونِ العَیْنِ وکَسرِها وفَتحِهَا، وبالفَتْحِ(4) فِقَارٌ کهِضَابٍ(5) وفَقَرَاتٌ بفَتْحَتَینِ وتُسَکَّن.

ص:95


1- انظر معجم البلدان 268:4.
2- فی معجم البلدان 268:4: فَغَنْدَرةُ، بفتح أَوله وثانیه وسکون النّون ودال مفتوحة وراء بعدها هاء. وفی الأنساب 372:4: فَغِیدِزة، بفتحِ الفاء وکسرِ الغین المعجمة... وکسر الدّال المهملة وفی آخرها زای.
3- فی التّاج: کعُصفُورٍ.
4- أَی جمع الفَقْرة.
5- فی التّاج: فَقَار.

والفَقَارَةُ: وَاحدَةُ الفَقَارِ، کسَحَابَةٍ وسَحَابِ.

وعِدَّةُ الفَقرَات من لَدُن مَنْبَت النُّخَاعِ إلی مُنْتَهَی العُصْعُصِ ثَلاثُونَ فِقَرَةً مُتّصِلَةٌ بَعْضُهَا بِبَعْضٍ: أَوَّلها فَقَرَاتُ العُنُقِ و هی سَبْعٌ، ثمَّ فَقَرَات الظَّهرِ وتُسمَّی فَقرَات الصَّدرِ و هی اثْنَتَا عَشَرَة، ثمَّ فَقرَات القَطَن و هی خَمْسٌ، ثمَّ فَقرَات العَجْزِ و هی ثَلاثُ فَقرَات، ثمَّ فَقرَات العُصْعُص و هی ثَلاثٌ أَیضاً.

ومَنْ جَعَلَهَا أَربعاً وعِشرِین أَسقَطَ فَقرَات العَجزِ و العُصْعُصِ، وجَعَلَ کُلّاً منهما عَظماً مؤلَّفاً من ثلاثةِ أجزَاء تَشْبَهُ الفَقَرَاتِ.

وفَقِرَ فَقَراً، کفَرِحَ: اشْتَکَی فَقَارَهُ من کَسْرٍ أَو مَرَضٍ، فهو فَقِرٌ - ککَتِفٍ - وفَقِیرٌ.

وفَقَرَهُ فَقْراً، کنَصَرَ: أَصَابَ فَقَارَهُ، فهو فَقِیرٌ، ومَفْقُورٌ، ومنه: الفَاقِرَةُ، والفَیْقَرُ، کصَیْقَلٍ: للدَّاهِیةِ الشَّدِیدَةِ؛ کأَنَّها تکسرُ فَقَارَ ظَهرِ مَن نَزَلَت بِهِ.

والفَقِیرُ: و هو المُحتَاجُ کأَنَّ الحَاجَةَ کَسَرَت فَقَارَهُ، و قد افْتَقَرَ فهو مُفْتَقرٌ..

وفَقُِرَ - کسَعِدَ وحَسُنَ - فَُقْراً، بالفتحِ ویُضمُّ و هی لغةٌ رَدِیئةٌ نَصَّ علیه الأَزهریّ فی التَّهذِیبِ(1) ، فهو فَقِیرٌ من فُقَرَاء، و هی فَقِیرَةٌ من فَقَائِرَ.

وقَولُ المَرزُوقِیّ: افْتَقَرَ فعل لمُفْتَقِرٍ وفَقِیرٍ جَمِیعاً اسْتَغنوا به عن فَقرَ. وقولُ ابنِ السَّرَّاجِ: ولم یَقُولُوا: فَقُرَ اسْتَغنَوا عنه بافْتَقَرَ(2).

هو قولُ الجَمهُورِ لکنَّه رُدَّ بما حَکَاهُ هِشَام وغَیْرِهِ من سمَاعِ فَقِرَ وفَقُرَ، ومَن حَفظَ حجّة علی مَن لا یَحفَظ. وقال أَبو حیَّان فی الارْتِشَافِ: قد یُشارِک «فَعِل» بکسر العین «فَعُل» بضمِّها کفَقِرَ وفَقُرَ(3).

واقْتَصَرَ الفیروزآبادیّ علی فَقُرَ ککَرُمَ،

ص:96


1- تهذیب اللّغة 113:9.
2- الاُصول فی النّحو 100:3.
3- ارتشاف الضّرب 156:1.

والفَیُّومیّ علی فَقِرَ کتَعِبَ وتوَّهَمَ أَنَّ ابن السَّرَّاج إنَّما نَفَی فَقُرَ ککَرُمَ(1) ، ولیس کذلک و إنَّما نَفَی مُطلَق المجرَّد وجَعَلَ افْتَقَرَ مغنیاً عنه کالْتَجَأَ واسْتَلَم، ولذلک قَالَ الجَوْهریّ: قَولهُم ما أَفْقَرَهُ وما أَغنَاهُ شَاذّ لأَنَّه یُقال فی فِعلِهِمَا:

افْتَقَرَ واسْتَغْنَی فلا یَصحُّ التَّعجُّب منه(2).

قال ابنُ عَقِیلٍ فی شَرحِ التَّسهِیلِ: ورُدَّ بِسمَاعِ فَقِرَ وفَقُرَ وغَنِیَ بمعنی اسْتَغْنَی.

و لا خِلاف فی اشتِرَاکِ الفَقِیر والمسکین فی مَعْنَی عَدَمِی و هو عَدَم وَفَاء کَسْب کُلّ منهما ومَالِهِ بِمَؤُونَتِهِ، و إنَّما الخِلاف فی کون أَیِّهما أَسْوَ أَ حالاً؟ بمَعنَی أَیَّهما الَّذی لا کَسْب له ولا مَال أصلاً.

فقَالَ الفَرَّاءُ وتغلب وأَبو عُمَرَ وابنُ العَلاءِ وابنُ السِّکِّیتِ: هو المِسکِین، و هو قَوْلُ جَعْفَر بن محمَّد الصَّادق علیهما السلام، وأَبی حنیفة لقَولِهِ تَعَالَی:

أَوْ مِسْکِیناً ذٰا مَتْرَبَةٍ (3) و هو المَطرُوحُ علی التُّرَابِ لشِدَّةِ الحَاجَةِ، ولِمَا حکاهُ یونس قالَ: قُلتُ لأَعرابی مرَّة: أَفقِیر أَنتَ؟ فقال: لا وَاللّٰه بَل مِسکِین(4).

وقال الأَصمعیُّ وجماعةٌ: هو الفَقِیرُ و هو قول الشَّافعیّ لأَنَّ اللّٰه تبارک وتعالی بَدَأَ بِهِ فی آیةِ الزَّکاةِ(5) ، ولأَنَّه قال:

أَمَّا السَّفِینَةُ فَکٰانَتْ لِمَسٰاکِینَ (6) و هی تُسِاوی جُملَةً.

وقیل: هما بمَعنیً و إنَّما ذَکَرَهُمَا تعالی باسْمَین فی آیةِ الزَّکاةِ لیؤَکِّد أَمرهما فی الصَّدقاتِ.

وجَمْعُ الفَقِیرِ فُقَرَاءُ و هو المَشهُورُ، و قد یُجمَعُ علی فَقْرَی - کقَتْلَی فی قَتِیلٍ - و هو حینئذٍ بمعنی مَفعُولٍ من فَقَرَهُ إذا کَسَرَ فَقَارَهُ، و قد جَمَعَها المعَرِّیّ فی قوله:

ص:97


1- انظر المصباح المنیر: 478.
2- الصّحاح.
3- البلد: 16.
4- انظر اصلاح المنطق: 327.
5- التّوبة: 60.
6- الکهف: 79.

وَلسنَا بِفَقرَی یَا طَغَام إلَیکُم وأَنتُم إلی مَعْرُوفِنَا فُقَرَاء

وأَفْقَرَهُ اللّٰه: صَیَّرَهُ فَقِیراً.

وأَغنَی اللّٰهُ مَفَاقِرَهُ، وسَدَّ مَفَاقِرَهُ، أَی وُجُوهَ فَقْرِهِ.

وتَفَاقَرَ: أَظهَرَ الفَقْرَ ولیس بِفَقِیرٍ.

وأَفْقَرَهُ نَاقَتَهُ وظَهْرَ دَابَّتِهِ: أَعارَهُ إیَّاهَا للرُّکُوبِ. والاسمُ: الفُقْرَی - کالعُمْرَی - و هو من فقَارِ الظَّهرِ کأَنَّه مَکَّنَهُ من فَقَارِهَا. ومنه: أَفْقَرَکَ الصَّیْدُ - أَی أَمْکَنَکَ مِن فَقَارِهِ - فَارْمِهِ.

وأَفْقَرَ المُهْرُ: حَانَ لهُ أَن یُرْکَبَ.

وفَقَرَ الرّجلُ أَنْفَ البعیرِ فَقْراً، کنَصَرَ وضَرَبَ: حَزَّهُ حتَّی یبلغُ إلی العَظمِ أَو یَقربُ منه، ثمَّ یَجعَلُ فیه خِشَاشَةً یحزّه(1) بها لیُذَلِّلهِ ویُرَوِّضَهِ. ومنه:

عُملتْ بِهِ الفَاقِرَةُ.

وأَنْفٌ مَفقُورٌ إذَا قُطِعَ من مُقَدَّمِهِ ولم یَبِن وکانَ مُعلَّقاً.

وفَقَرَ البِئْرَ أَیضاً: حَفَرَها، کافْتَقَرَهَا..

و - الخَرَزَ: ثَقَبَهُ لیَنظِمهُ..

و - للفَسِیلَةِ: حَفَرَ حُفرةً لیُحَوِّلهَا إلیها ویَغْرِسهَا فِیهَا، کفَقَّرَ تَفْقِیراً فی الجَمِیعِ..

و - ظَهْرَ البَعِیرِ: أَدبَرَهُ.

والفَقِیرُ، کأَمِیرٍ: البِئرُ، أَو العَتِیقةُ، أَو القَلِیلةُ الماءِ، أَو القَرِیبةُ القَعرِ الواسعةُ الفَمِ، کالفُقْرَةِ بالضَّمِّ..

و -: الحَفِیرَةُ تُحْفَرُ للفَسِیلَةِ..

و -: فَمُ سَقْفِ القَنَاةِ..

و -: المَکَانُ السَّهْلُ یُحْفَرُ فیه رَکَایَا مُتَنَاسِقَةٌ..

و -: رَکیٌّ بِعَینِهِ، أَو بِئْرٌ بِعَینِهَا..

و -: مفازةٌ بین الحجازِ و الشَّامِ؛ وبکُلٍّ منهما فُسِّرِ قول الرَّاجزِ(2):

ما لَیْلةُ الفَقِیرِ إِلاّ شَیْطانْ مَجْنُونةٌ تُودِی بِعَقْلِ الإِنْسانْ

ص:98


1- فی «ض»: یجرّه.
2- و هو الشمّاخ، کما فی معجم ما استعجم 1026:2، و قد ذکر الشّطر الأول فقط، والشّطران بلا نسبة فی الفائق 133:3، واللسان و التّاج وفیهما: بروح بدل:بعقل، وشطره الثّانی فی معجم البلدان 444:4:مجنونة تؤذی قریح الأسنان

یَعنِی أَنَّ السَّیرَ إلیها أَو فِیهَا مُتْعَبٌ.

والفُقْرَةُ، بالضَّمِّ: الحُفْرَةُ، والقُرْبُ؛ یقال: هو مِنِّی فُقْرَةً - بالنَّصبِ - أَی قَرِیباً..

و -: القُرْمَةُ فی أَنفِ البَعیرِ..

و -: مَدخَلُ الرَّأْسِ من القَمِیصِ.

وأَرضٌ مُتَفَقِّرَةٌ: ذاتُ فُقَرٍ کَثِیرَة؛ أَی حُفَر.

ورَجُلٌ مُفْقِرٌ، کمُحْسِنٍ: قَوِیٌّ.

و إنَّهُ لمُفْقِرٌ لهَذَا الأَمرِ: مُقْرِنٌ له ضَابِطٌ.

ورَجُلٌ مُفَقَّرٌ، کمُظَفَّرٍ: کَافٍ لکُلِّ ما أُمِرَ بِهِ.

وسَیْفٌ مُفَقَّرٌ أَیضاً: فِیهِ حُزُوزٌ مُطمَئِنَّةٌ.

والفِقْرَةُ، بالکَسْرِ: البَرَاحُ(1) من الأَرضِ یَصْلَحُ للزَّرْعِ، والعَلَمُ من جَبَلٍ أَو هَدَفٍ ونحوهِ، أَو هی بالضَّمِّ.

قالَ اللَّیثُ: یَقُولُونَ فی النِّضَالِ:

أُرَامِیکَ من أدْنَی فِقْرَةٍ وأَبْعَدِ فِقْرَةٍ؛ أَی من أَبعدِ مَعلَمٍ [یَتَعَلَّمُونَهُ](2) من حُفْرَةٍ أَو هَدَفٍ أَو نحوِهِ(3).

ومن المجاز

مَا أَحسَن فِقَرَ کَلامِهِ کعِنَبٍ: جَمْعُ فِقْرَةٍ - بالکَسْرِ - و هی فی الأَصلِ حُلِیٌّ یُصَاغُ علی شکلِ فِقَرِ الظَّهْرِ، ومنه: هذا البَیْتُ فِقْرَة القَصِیدَة، أَی أَجوَد بَیتٍ فیها.

وزِدتُ فی کَلامِهِ أَو شِعرِهِ فِقْرَةً، أَی فَصْلاً أَو بَیت شِعْرٍ.

وأَحسَن السَّجعِ ما قَصُرَت فِقَرهُ، أَی فُصُولهُ وقَرَائِنهُ.

وکُلُّ جُملَةٍ مُختَارة من الکلامِ فِقْرَةٌ.

وفلانٌ [یَتَفَقَّرُ](4) العِلْمَ: یَسْتَخْرِجُ غَوَامِضَهُ.

وفُقُورُ النَّفْسِ وشُقُورُهِا: مهمَّاتهَا(5)

ص:99


1- کذا فی النّسخ، وفی التّاج: القراح.
2- فی النّسخ: یعلمونه، والمثبت عن المصدر.
3- العین 150:5.
4- فی النّسخ: یفتقر. انظر النّهایة 464:3، واللّسان، والتّاج.
5- فی اللّسان: وفُقُورُ النَّفْسِ وشُقُورُهِا: هَمُّهَا.

وَاحِدُهَا فَقْرٌ وشَقْرٌ، کفَلْسٍ؛ قالَ ثَعلَبُ: یُقالُ لأُمورِ النَّاسِ: فَقُورٌ وفُقُورٌ - بالفَتحِ و الضّمِّ - وهُما هَمُّ النَّفسِ وحَوَائِجُها(1).

وهُوَ فَقِیرُ النَّفْسِ: حَرِیصٌ لا یَقنَع.

وفَقَارٌ، کسَحَابٍ بلا لامٍ: جَبَلٌ فی شِعْرِ صَخر الهُذَلیّ(2).

والفَقَارَةُ، کسَحَابَة: وادٍ بالمدینةِ، یُعرَفُ الیَوْمَ بالفقْرَةِ.

وذُو الفَقَارَة: جَبَلٌ.

والفَقِیرُ، کأَمِیرٍ: مَوضِعَان بالمَدِینةِ یُقالُ لهما: الفَقِیرَانِ.

وکزُبَیْرٍ: مَوْضِعٌ قُربَ خَیْبَر.

وفَقِیرٌ، کأَمِیرٍ: ابنُ مُوسَی الأُسوَانِیّ؛ مُحدّثٌ.

والشَّیْخُ أَبو بَکْرِ بنِ أَحمَدَ الشِّیرَازِیّ، عُرِفَ بابنِ الفَقِیرَةِ الحَنبَلِیّ.

وذُو الفَقَارِ، کسَحَابٍ: سَیْفٌ کانَ للعَاصِی بنِ مُنَبِّه السّهمیّ، قُتِلَ یَوم بَدْرٍ، فَصَارَ إلی النَّبیّ صلی الله علیه و آله، فأَعطَاهُ عَلِیاً علیه السلام، ثمَّ انْتَقَلَ إلی أَولادِهِ، سُمِّی بذلکَ لأَنَّه کانَ مثل فَقَرَاتِ الظَّهْرِ، أو کَانَت فیه فُقَرٌ، أَی حُفَرٌ صِغَارٌ حِسَان.

قال الخطَّابیّ و الزَّمَخشَریّ: والعَامَّةُ تَکسرُ الفَاءَ منه(3).

وقالَ الیَعمریُّ و القَسْطَلانیُّ: یَجوزُ فی فَائِهِ الفَتح و الکَسْر.

قلت: وَجهُ الکَسرِ أَن یکون جَمْعُ فَقْرَةٍ - کهَضْبَةٍ - لُغَة فی فِقْرَةٍ - کسِدْرَةٍ - وجَمْعُ «فَعلَة» علی «فِعَال» بالکَسرِ قیاس مُطَّرد، کهَضْبَةٍ وهِضَابٍ، وجَفْنَةٍ وجِفَانٍ، فَصحَّتهُ لا تَفتَقِر إلی سماعٍ إلَّا أَن یَثبُت أَنَّ اسمَهُ ذُو الفَقَار بالفتحِ لا غیر فیقتصر علیه؛ لأَنَّ الأَعلام لا تُغیَّر.

ص:100


1- عنه فی مجمع الأمثال 71:2.
2- إشارة إلی قوله کما فی معجم البلدان 268:43:یمیل فَقَاراً لم یکُ السَّیلُ قبلَهُأَضرَّ بها فیها حَبابُ الثَّعالب وفی شرح أشعار الهذلیین 921:2:یُمِیلُ قَفَاراً لم یَکُ السَّیلُ قَبْلَهُأَضرَّ بها فِیهَا جِبَابُ الثَّعالِبِ
3- الفائق 132:3، وانظر غریب الحدیث للخطّابی 687:1.
الکتاب

رَبِّ إِنِّی لِمٰا أَنْزَلْتَ إِلَیَّ مِنْ خَیْرٍ فَقِیرٌ (1) أَی لأَیّ شیءٍ أَنزلتَهُ إلَیّ من خَیْرٍ قَلِیلٍ أَو کَثِیرٍ مُحْتَاج سَائِل. قالَ أَکثَرُ المُفسِّرِینَ: طَلَبَ من اللّٰهِ طَعَاماً یَأْکلُهُ، فإنَّه مَکَثَ سَبْعَةَ أَیَّامٍ لم یَذُق فیها طَعَاماً إلَّا بَقل الأَرضِ و إنَّ خُضرَتهُ تَتَرَاءَی فی بَطنِهِ من الهزَالِ. وقالَ بَعضُهُم: أَرادَ بالخَیرِ الدِّینِیّ لا الدُّنیَوِیّ، والمَعْنَی: إنِّی فَقِیرٌ من الدُّنیا لأَجلِ ما أَنزَلتَ إلَیَّ من خَیرِ الدِّینِ؛ وذلکَ أَنه کانَ عِندَ فرعونَ فی مُلکٍ وثَرْوَةٍ فأَظهَرَ الرِّضا بهذا البَذلِ شُکْراً للّٰهِ تَعَالَی.

یٰا أَیُّهَا النّٰاسُ أَنْتُمُ الْفُقَرٰاءُ إِلَی اللّٰهِ وَ اللّٰهُ هُوَ الْغَنِیُّ الْحَمِیدُ (2) حَصَرَ تَعَالَی جِنسَ الفُقَرَاءِ فی النَّاسِ مع افْتِقَارِ جَمِیع المُمْکِنَاتِ إلیهِ مُبَالغَةً؛ وذلکَ أَنَّ افْتِقَارهم إلیه عاجلاً لأُمورِ المَعَاشِ وآجلاً لنَعِیمِ الآخرَةِ أَبیَن من افْتِقَارِ سَائِرِ المَخلُوقِینَ إلیهِ، ثمَّ بَیَّنَ أَنَّ فَقرَهُم لیس إلَّاإلی اللّٰه، فَقَابَلَ الفُقَرَاءَ بقَولِهِ: وَ اللّٰهُ هُوَ الْغَنِیُّ ، وقَابَلَ قَولهُ: إِلَی اللّٰهِ بقَولِهِ:

اَلْحَمِیدِ لأَنَّه إذا أَنعَمَ عَلَیهِم اسْتَحَقَّ الحَمْدَ منهم.

تَظُنُّ أَنْ یُفْعَلَ بِهٰا فٰاقِرَةٌ (3) أَی تَتَوقَّع أَن یفْعلَ بها فِعلٌ هو بشِدَّتِهِ وفَظَاعَتِهِ «فَاقِرَةٌ» أَی دَاهیةٌ تَقصمُ فِقَارَ الظَّهرِ، أَو هی من قَوْلِهِم: عُملتْ [به] الفَاقِرَة، إذَا فَقَرَ أَنفَ البَعِیرِ کمَا مَرَّ.

وقالَ الکَلْبِیُّ: هی أَن تَحْجُب عن رُؤْیَةِ رَبِّها فلا تنظر إلیه.

الأثر

(أَقْرِضْ مِنْ عِرْضِکَ لِیَومِ فَقْرِکَ)(4) یُرِیدُ بالفَقْرِ الحَاجَة إلی الثَّوابِ، والمَعْنَی: إن ثَلَبَکَ أَحَد فلا تَشْتَغِل بمعَارضَتِهِ ودَع ذلکَ قَرْضاً علیه لِیَومِ

ص:101


1- القصص: 24.
2- فاطر: 15.
3- القیامة: 25.
4- غریب الحدیث للخطّابی 347:2، الفائق 153:3، النّهایة 209:3 و 41:4.

الجَزَاءِ.

(مَا یَمْنَعُ أَحَدهُم أَنْ یُفْقِرَ البَعِیرَ مِن إِبِلِهِ)(1) أَی یُعِیرُهُ للرُّکُوبِ و الحَمْلِ؛ من أَفقَرَهُ نَاقَتَهُ إذا أَعَارهُ إیَّاهَا لیرکبهَا.

(وأَشَارَ إلَی فَقْرٍ فِی أَنْفِهِ)(2) کفَلْسٍ، أَی شَقّ فِیهِ؛ مِن فَقَرت أَنفَ البَعِیرِ إذا حَزَزتهُ.

(الإمام المَرکُوبة مِنْه الفُقَر الأَربَع)(3) جَمْعُ فُقْرَة بالضَّمِّ کغُرْفَةٍ وغُرَفٍ. قَالَ ابنُ الأَعرَابیّ: البَعِیرُ یُقْرَمُ أَنفُهُ، وتلکَ القُرْمَةُ یُقَالُ لها: الفُقْرَة، فإن لَم یَلِن قُرِمَ أُخرَی ثمَّ أُخرَی إلی أَن یَلِینَ، فَضَرَبَتْ ذلکَ مثلاً لمَا ارْتُکِبَ فی عُثْمَانَ من النَّکَایَات بهتکِ الحُرِم الأَربع، و هی:

حُرمَةُ صُحبةِ الرَّسولِ وصِهْرِهِ، وحُرمَةُ الشَّهرِ، وحُرْمَةُ البَلَدِ، وحُرمَةُ الخِلافةِ، وکانت قَتلَتُهُ فی الشَّهرِ الحَرَامِ یوم الأَضحَی. وروی: «الفِقَر» بالکسرِ جمعُ فِقْرَةٍ - ککِسْرَةٍ و [کِسَرٍ](4) - واحدة فِقَرَاتِ الظَّهرِ؛ ضَرَبتهَا مثلاً لمَا ذُکِرَ.

(فُقَرَاتُ ابنُ آدمَ ثَلاثٌ)(5) جَمعُ فُقْرَةٍ - بالضَّمِّ کغُرْفَةٍ وغُرَفَاتٍ - و هی الاُ مُور العِظَام.

(افْتَقَرَ عَنْ مَعَانٍ عُورٍ)(6) أَی شَقَّ وفَتَحَ.

المثل

(أَفقَرُ مِنَ العُرْیَان)(7) هو العُرْیَان ابنُ شَهلَةَ الطَّائیُّ، لم یَزَل یَلتَمِس الغِنَی عُمره فلم یَزدَد إلَّافَقراً.

(کَادَ الفَقْرُ یَکُون کُفْراً)(8) یُضربُ

ص:102


1- غریب الحدیث لابن قتیبة 164:1، الفائق 135:3، النّهایة 462:3.
2- الفائق 106:4، غریب الحدیث لابن الجوزی 202:2، النّهایة 464:3.
3- الفائق 161:2-162، غریب الحدیث لابن الجوزی 201:2، النّهایة 463:3: فی حدیث عائشة قالته فی عثمان.
4- فی النّسخ: کسرة.
5- الفائق 136:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 201:2، النّهایة 463:3.
6- الفائق 368:1، غریب الحدیث لابن الجوزی 202:2، النّهایة 464:3.
7- مجمع الأمثال 2801/83:2.
8- المستقصی 688/203:2.

لاشتِدَادِ الصَّبر علیه.

فقسعر

الفَقسِعِرُّ، بالفَتْحِِ وکَسرِ السِّینِ والعینِ المهملتین: ابنُ مَعرُوفٍ، شَاعِرٌ جَاهِلِیٌّ.

فکر

اشارة

فَکَرَ فی الأَمرِ فَکْراً - کضَرَبَ ضَرْباً - وأَفْکَرَ، وفَکَّرَ تَفْکِیراً، وتَفَکَّرَ، وافْتَکَرَ:

وَجَّهَ ذِهْنَهُ إلی إدرَاکِهِ وما یَتَرتَّب علیه وتَردّد قَلْبهُ فیه. والاسمُ: الفِکْرُ، والفِکْرَةُ، بکسرهما. الجمعُ: أَفْکَارٌ، وفِکَرٌ، کعِنَبٍ.

ورَجُلٌ فِکِّیرٌ، وفَیْکَرٌ، کسِکِّینٍ وصَیْقَلٍ:

کَثِیرُ الإِقبالِ علی التَّفَکُّرِ.

ومَالِی فی هذا فَکْرٌ - کفَلْسٍ ویُکسَرُ - أَی لا أَحتاجُ إلیه ولا أُبالی به؛ قالَ یَعْقُوبَ: والفَتْحُ فیه أَفصَحُ من الکَسْرِ(1).

والفِکْرَی، کشِعْرَی: اسمُ قَبِیلَةٍ؛ عن الأَزهریِّ(2).

الکتاب

وَ یَتَفَکَّرُونَ فِی خَلْقِ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ (3) یَتَأَمَّلُون ویَتروُّونَ فی إنشَائِهِمَا وإبدَاعِهِما بِمَا فیهما مِن عَجَائِبِ المَصنُوعَاتِ کالشَّمْسِ و القَمَرِ والنُّجُومِ وأَحوَالِهَا فی السَّمَاوَاتِ والحَیوَانِ و البِحَارِ و الجِبَالِ و المَعَادِنِ فی الأَرضِ، فَیَعرِفُونَ أَنَّ لَهَا رَبّاً وصَانِعاً، وأَنَّ لهُ فی ذلکَ حِکَماً ومَقَاصِدَ وفَوَائِدَ لا یحیطُ بتَفَاصِیلِهَا إلَّاهو، فَیقُولُونَ:

«رَبَّنَا ما خَلَقتَ هَذَا بَاطِلاً».

إِنَّهُ فَکَّرَ وَ قَدَّرَ (4) وَجَّهَ ذِهنَهُ إلی اسْتِنبَاط شُبْهَة فی أَمرِ النَّبیّ صلی الله علیه و آله تُوافِق غرض قُرَیْش وقَدَّرَ فی نَفْسِهِ کلاماً یَقُولهُ فی ذلک.

ص:103


1- انظر إصلاح المنطق: 165.
2- فی تهذیب اللّغة 203:10: الفِکری علی فِعلی: اسم و هی قلیلةٌ.
3- آل عمران: 191.
4- المدثّر: 18.
الأثر

(تَفَکَّرُوا فِی خَلْقِ اللّٰهِ وَلا تُفَکِّرُوا فِی اللّٰهِ)(1) أَی تفکروا فی صُنعِ اللّٰهِ وآثارِ قُدرَتِهِ فإنَّ التَّفکُّرَ فیها وفی عَظمَتِهَا یَدُلُّ علی عَظَمَةِ صَانِعِهَا وکَمَالِ قُدْرَتِهِ سُبحَانه، ولا تَتَفَکَّرُوا فی حَقِیقَةِ ذَاتِهِ عَزَّ وَجَلَّ إذ لا مَجَال للفِکْرِ فیها؛ وذلک أَنَّ الفِکْرَ تَرتِیبُ مُقدّمَاتٍ علی وَجْه مُنْتِج، والمُقدمةُ لها مَوْضُوعٌ ومَحْمُولٌ لا بدَّ من تَصوّرهمَا، وتَصوّرهُ سُبحَانهُ مَحَالٌ؛ لأَنَّ تَصوّر الشَّیء عِبَارَة عن حُصُولِ صُورَته فی النَّفسِ فتکون الصُّورة مُحَاطة و النَّفس مُحِیط بها ولا یُحِیطُ بالوَاجِبِ شَیءٌ إلَّا أَنَّه بکُلِّ شَیءٍ مُحِیطٌ.

(فِکْرُ سَاعَة خیرٌ مِن عِبَادَةِ سِتِّینَ سَنَةٍ)(2) یَعنِی التَّفکُّرُ فی آثارِ قُدرَةِ اللّٰهِ تَعَالَی أَفضَل وأَکثَر ثَوَاباً من العِبَادَةِ بأَعمَالِ الجَوَارِحِ سِتِّینَ سَنَةٍ.

وفی حَدِیثٍ آخر: (لا عِبَادَة کالتَّفَکُّرِ)(3) وذلک لکثرَة فَوَائِده وعِظمهَا کمَا بُیِّنَ فی محلِّهِ، وأَجلُّهَا مَعْرِفَة اللّٰه سُبحَانهُ والانقِطَاعُ عَمَّا سِوَاه والتَّوجّه بالکلِّیَةِ إلیهِ مع خُلُوصِهِ من الرِّیاءِ و التَّصَنُّعِ.

المصطلح

الفِکْرُ: تَرتِیبُ أُمورٍ مَعلُومَةٍ لتُؤَدِّی إلی مجهولةٍ.

وبعبارةٍ أُخرَی: انْتِقَالُ النَّفسِ من التَّصدِیقَاتِ الحَاضِرَةِ إلی التَّصدِیقَاتِ المُستَحضَرةِ.

وقیل: إِنَّه یَجْرِی مَجْرَی التَّضَرُّعِ إلی اللّٰهِ تَعَالَی فی اسْتِنزَالِ العُلُومِ من عِنْدِهِ.

ویُطلَقُ علی القُوّةِ المُدرکَةِ الَّتی مَسْکَنهَا مُقدَّم البَطن الأَوْسَط من الدّماغِ، و هی

ص:104


1- الفردوس بمأثور الخطاب 2318/56:2، کنز العمّال 5705/106:3 و 5708.
2- کنز العمّال 5710/106:3 و فیه: فکرة.
3- المعجم الکبیر 2689/69:3، الفردوس بمأثور الخطاب 7889/179:5.

الَّتی تُمَیِّز الصُّور العقلیَّة بَعضهَا عن بعضٍ بنُورِ العقلِ فیبحث عن خَوَاصِّها ومَنافِعهَا ومَضارِّهَا.

والتَّفَکُّرُ: تَصرُّفُ القَلبِ فی مَعَانِی الأَشیَاءِ لدَرْکِ المَطلُوبِ.

فلثر

الفِلْثَرُ، بکَسْرِ الفَاءِ وسکونِ اللَّامِ وفَتحِ المثلَّثةِ: مِقدَارٌ من الأَرضِ مَعلُومٌ بلُغَةِ أَهلِ أَنطاکِیةَ؛ کما یَقُولُ غَیْرهُم:

الجَرِیبُ و الفدَانُ.

فلخر

فَلْخَارُ، کبَهْرَام: قریةٌ بین «مَرو الرَّوذ» و «پَنج دِه»، منها: إبرَاهِیمُ بنُ أَحمَدَ الفَلْخَارِیُّ، شیخُ أَبی سَعدٍ السَّمعَانِیّ.

فلور

الفَلَاوِرَةُ: الصَّیَادِلَةُ - مُعرَّبٌ - وهم بَاعةُ العَقَاقِیرِ و الأَدوِیَةِ، وَاحِدُهُم فَیْلُورٌ - کطَیْفُورٍ - تَعرِیبُ «پِیلَه ور» بالفارسیَّةِ، ومن قالَ الفَلاوِزَة بالزَّای فقد صَحَّفَ.

فنر

فَنَارُ، کسَحَاب: قَرْیَةٌ بالرُّومِ، منها:

عَالمُ البِلادِ الرُّومِیَّةِ شَمْسُ الدِّینِ محمّدُ ابنُ حَمْزةَ الفَنَارِیُّ المَشهُورُ، وجماعةٌ.

وقیل: هی نسبةٌ إلی صَنعةِ الفَنَار؛ و هو الفَانُوس بالرُّومیَّةِ، ویقالُ فیه: الفَنَرُ، کسَبَبٍ.

فنتر

الفَنْتُورِیُّ، کمَنْصُورِیّ: نِسْبَة إلی عین فنت أَوریة من قُرطبةَ، منها: ابنُ الفَنْتُورِیّ مُحمَّدُ بنُ أَحمَدَ بنِ مفرج، محدِّثٌ شَهِیرٌ.

فنخر

فَنْخَرَ فَنْخَرَةً: نَفَخَ مَنْخَرَهُ، فهو فُنَاخِرٌ - کسُرَادِقٍ - أَو لا یُقَال ذلکَ إلَّالمن کان مَنخَرُهُ وَاسِعاً.

والفُنْخُرُ، کعُنْصُرٍ: العَظِیمُ الجُرْدَانِ،

ص:105

والعَظِیمُ الجُثَّةِ، کالفُنَاخِرِ بالضَّمِّ، ومنه:

امْرَأَةٌ فُنَاخِرةٌ، إذا کانت تَتَدَحرَج فی مِشیَتِهَا؛ قالَ الشَّاعِرُ:

إِنَّ لَنَا لَجارَةٍ فُناخِرهْ تَکْدَحُ لِلدُّنْیَا وتَنْسَی الآخِرهْ(1)

ورَأْسٌ فِنْخِرٌ، کخِنْصِرٍ: صُلْبٌ یَبقَی علی النِّطَاحِ.

والفِنْخِیرَةُ، کخِنْزِیرٍ(2): الصَّخرَةُ تَنْقَطِعُ فی أَعلَی جَبَلٍ وفیها رَخَاوَة..

و -: الرَّجُلُ الکَثِیرُ الفَخرِ، والنُّون فی هَذا زائدة قطعاً بحکم الاشتقاقِ، وذِکرُ الفیروزآبادیّ لهُ هنا دُونَ «ف خ ر» وهمٌ.

فندر

الفِنْدِیرُ، والفِنْدِیرَةُ: فی «ف در» وذکره هنا وهم للفیروزآبادیّ.

فنقر

الفُنْقُورُ، کحُنْجُورٍ، وبهاءٍ: ثَقْبُ الدُّبُرِ.

فور

اشارة

فَارَتِ القِدْرُ تَفُورُ فَوْراً، وفُؤُوراً، وفَوَرَاناً: غَلَتْ(3) ، وحَقِیقتُهُ فَارَ ما فیها وعَلا وارْتَفَعَ..

وفُوَارَتُها(4) ، کسُلافَةٍ: ما یَفُورُ من حَرِّها، وما تَقذِفُ بِهِ من فَوَرَانِهَا، والفَوْرَةُ المَرَّةُ.

وفَارَ المَاءُ من العَینِ: نَبَعَ بِشِدَّةٍ وسُرْعَةٍ؛ تَشْبِیهاً بِفَوَرَانِ القِدْرِ، و هی عَیْنٌ فَوَّارَةٌ کعَبَّاسَةٍ، ومنهُ: فَوَّرَاةُ المَاءِ، و هی قَصَبَةٌ تُنْصَبُ فی وَسَطِ البرکةِ یَنفذُ فیها الماءُ فَیَرتَفِعُ مُندَفِعاً بِشِدَّةٍ، وفیها

ص:106


1- الصّحاح، اللّسان، التّاج، بدون نسبة فی الجمیع.
2- فی «غ»: الفنخیرة کخنزیرة. وفی «ض»:الفنخیر کخنزیر.
3- جاء فی الکتاب: وَ فٰارَ التَّنُّورُ هود: 40، المؤمنون: 27. و: إِذٰا أُلْقُوا فِیهٰا سَمِعُوا لَهٰا شَهِیقاً وَ هِیَ تَفُورُ الملک: 70.
4- فی «ع» و «ض»: وفوارة بدل: وفوارتها.

یَقُولُ بعضُ المُولّدِینَ:

وَفَوَّارَةٌ ثَأرهَا فی السَّماءِ فلَیسَتْ تُقَصِّرُ عَن ثَارهَا

تَرُدُّ علی السُّحُبِ ما أَمْطْرَت عَلَی الأَرضِ من فَضْلِ أَمطَارهَا(1)

ومن المجاز

فَارَ غَضَبُهُ: جَاشَ، وفُرْتُهُ، وأَفَرْتُهُ أَنَا.

وفَارَ فَائِرُهُ: اشْتَدَّ غَضَبُهُ.

وفَارَ العِرْقُ فَوَرَاناً: انْتَفَخَ وهَاجَ وضَرَبَ(2).

و - العَصَبُ: انْتَشَرَ..

و - المِسْکُ فَوَرَاناً، وفَوَاراً، کخَوَارٍ:

فَاحَ وسَطَعَ رِیحهُ..

و - الرَّجُلُ من الحُمَّی فَوْراً: اشْتَدَّ حَرُّ بَدَنِهِ..

وفَارَتِ الحُمَّی: اشْتَدَّ حَرُّهَا..

و - النَّارُ: اشْتَدَّ وَهَجُهَا، ومنهُ: (شدَّة الحَرِّ مِن فَوْرِ جَهَنَّم)(3).

و - عَلَینَا قِدْرُ بَنِی فُلانٍ: هَاجَت عَدَاوتهم وتَحرَّکُوا للأَذَی و الشَّرِّ.

وشَرِبَ فَوْرَةَ العُقَارِ - بالفتحِ - أَی طُفَاوَتُهَا؛ و هی ما طَفَا من زَبَدِهَا.

وأَخَذْتُ الشَّیءَ بِفَورَتِهِ، أَی بحَدَاثَتِهِ.

وجَاءَنَا فی فَوْرَةِ العِشَاءِ، أَی فی أَوَّلِهِ.

وجَدَت فَوْرَةَ الطِّیبِ: فَوْعَتُهُ؛ و هی حِدَّة ریحِهُ وشدَّتهَا.

وصَعِدَ فورةَ الجَبَلِ: أَعلاهُ.

وجَاءَ ورَجَعَ من فَوْرِهِ، أَی لوَقتِهِ ومن

ص:107


1- فی عیون الأخبار 432:1: ومن حسن التّشبیه قول علی بن الجهم:وَفَوَّارَةٌ ثَأرهَا فی السَّماءِفلَیسَتْ تُقَصِّرُ عَن ثَارهَاتَرُدُّ علی المُزْنِ ما أَنْزَلَتعَلَی الأَرضِ من صَوبِ أَقطَارهَا وفی نهایة الأرب 267:1: مدرارها بدل: أقطارها.
2- هکذا، وفی القاموس: فَارَ العِرْقُ: هاج ونَبَعَ وضَرَبَ. وقال شارحُهُ فی التَّاج: وقولهُ: ضَرَبَ وهمٌ من المصنِّفِ حیثُ عطفهُ علی ماتقدَّم و إنّما غرّه نصّ المحکم فإنّه قال بعد نَبَعَ: وضربٌ فوَّارٌ:رغیبٌ واسعٌ، فظنَّ المصنّفُ أَنَّه معطوف علی ماقبله، فتأمّل.
3- النّهایة 478:3.

سَاعَتِهِ لم یَلْبَث.

وفَعَلْتُ کذا من فَوْرِی: فی غَلَیَانِ الحَالِ قبل سکونِ الأَمرِ، وأَصلُهُ مَصدر فَارَتِ القِدْرُ، فاستُعِیرَ للسُّرعَةِ، ثمَّ سمِّیَت به الحَالَة الَّتی لا رَیْبَ فیها ولا تَعْرِیج علی شَیءٍ من صَاحِبِها(1).

وفَوَّارَةُ الوَرِکِ، کعَبَّاسَةٍ: ثَقبةُ فیه أَو هی الَّتی تَفُور منها، أَی تَتحرَّک عند المَشْی، وهما فَوَّارَتَان؛ تقولُ: انظُر إلی فَوَّارَتی وَرِکیهِ.

والفُورُ، بالضَّمِّ: الظِّبَاءُ، أَو أَولادُ الأَروَی؛ لأَنَّها تَفُور بأَذنَابِهَا، أَی تحرّکهَا ولا وَاحِد لها من لَفظِها. وقیلَ:

وَاحِدها: فَائِرٌ، ومنهُ المَثَل: (لا أَفعَلُ ذَلِکَ مَا لأْلأَت الفُورُ)(2) أَی بَصْبَصَتْ بأَذْنَابِهَا.

والفِیَرَةُ، کعِنَبَةٍ ورِیشَةٍ: حُلبَةٌ وتَمْرٌ یُطبخَانِ معاً للنُّفسَاءِ، وأَصلهَا الهَمز کما مَرَّ فی أَوَّلِ البابِ، وفَوَّرَ لهَا تَفْوِیراً:

صَنَعَها لهَا

والفِیَارَان، بالکَسْرِ: [العَمُودَان](3) اللَّذَانِ یَکتَنِفَانِ لِسَانَ المِیزَانِ، سُمِّیا بذلک لتَحرُّکِهِمَا، وفُرْتُ المِیزَانَ أَفُورهُ:

صَنَعتُ له فِیَارَینِ.

ورَجُلٌ فَیُّورٌ، کعَیُّوقٍ: حَدِیدٌ؛ کأَنَّه یَفُورُ من حِدَّتِهِ.

وفَأرةُ المِسکِ، والإبِلِ، ورُسْغُ الدَّابَّةِ، کُلُّ ذلکَ فی المَهمُوزِ، ومَن ذَکَرَها هنا رآها من الفَوَرَانِ، ولو کانت منهُ لم تُهْمَزْ.

والفَوْرُ بالفَتحِ: مَوضِعٌ بالیَمَامةِ، أَو هی الفُورَةُ - بالضَّمِّ - و هی رَوْضْ ونَخلٌ بِهَا، وأَهلُ الیَمَامَةِ مَتَی غَزَتهُم خَیْلٌ کَثِیرةٌ أَو دهَمَهُم أَمرٌ شَدِیدٌ، قَالُوا:

بَلَغَت الخَیْلُ الفُورَةَ.

الفُورُ، بالضَّمِّ: قَرْیَةٌ بِبَلخ، منها:

ص:108


1- جاء فی الکتاب: وَ یَأْتُوکُمْ مِنْ فَوْرِهِمْ هٰذٰاآل عمران: 125.
2- المستقصی 858/250:2.
3- فی الأصل و «ض»: العمودا، وفی «ع»:العمود.

هُمَیْمُ بنُ فَائِدِ(1) الفُورِیُّ محدِّثٌ، وأَمَّا مُحمَّدُ بنُ الحُسَینِ الفُورِیُّ فنِسْبَة إلی جَدِّهِ فُور بن عبدِ اللّٰه لا إلیها.

والفَوَّارَةُ، کعَبَّاسَة: قریةٌ بِجَنْبِ الظَّهْرَانِ، بها نَخِیلٌ کَثِیرٌ.

وفُورَانُ، بالضَّمِّ: مَوْضِعٌ فَوْقَ سِیرَاف، وقَریَةٌ قُرْبَ هَمذَانَ، منها: عُثْمَانُ بنُ أَحمَدَ الفُورَانِیُّ المُحدِّث، وأَمَّا عبدُ الرَّحمَان بن محمَّدِ بنِ أَحمَدَ بنِ فُورَانَ الفُورَانِیُّ المَرْوَزِیُّ فنسبة إلی جَدِّهِ لا إلیهَا.

وفیر، وفیره فی «ف ی ر».

وفُوفَارَةُ فی «ف ف ر» و غَلِطَ الفیروزآبادی فی ذکرها هنا؛ لأَنَّ الکلمة إذا تَمَاثَل فیها الفاء و العین وفُصِل بینهما بزَائدٍ فالمُتَمَاثِلان أَصل ک «کَوکَب» و «سَوسَن».

فهر

الفِهْرُ، کعِهْنٍ: حَجَرٌ مُسْتَدِیرٌ یُدَقُّ به الشَّیءُ ویُسْحَقُ، و هی مؤَنَّثة؛ تقولُ:

هذه الفِهْرُ، وبتَصغِیرِهَا سُمِّیَ عَامِر بن فُهَیْرَةَ، و قد یُذکَّر. الجمعُ: أَفْهَارٌ، وفُهُورٌ، وفِهَرَةٌ کقِرَدَةٍ، وبها سمِّی فِهْر بن مَالکِ بنِ النَّضرِ ابنِ کِنَانةَ بنِ خُزَیمَةَ بنِ مدرکةَ بنِ الیاسِ ابنِ مُضَر بنِ نَزَارِ بنِ مَعدّ بنِ عَدنَانَ. وقولُ الفیروزآبادیّ:

الفِهْرُ: قَبِیلَةٌ مِن قُریْشٍ بالأَلفِ و اللَّامِ غَلَطٌ؛ قالَ الشَّاعِرُ:

قُصَی أَبُوکُم کَانَ یُدْعَی مُجَمِّعاً بِهِ جَمَّعَ اللّٰهُ القَبَائِلَ مِن فِهْر(2)

قالَ ابنُ عَبْدِ رَبّه: إنَّما جمع قُصیّ إلی مَکّةَ بنی فِهْرِ بنِ مَالِکٍ، فجدّ قُرَیشٍ کُلّهَا فِهْر بن مالکٍ؛ فَمَا دُونهُ قُرَیش وما

ص:109


1- فی معجم البلدان 279:4: قائد.
2- البیت لمطرود بن کعب الخزاعیّ کما فی الأوائل: 10، وتاریخ الطّبری و الفائق 184:3، والتّاج «ق رش» و «ق ص و» وفیهما: أبوکم قصیّ بدل: قصی أبوکم. وقیل: لحذافة بن غانم کما فی الطّبقات لابن سعد 71:1، والتّاج «ج م ع». وفی الجمهرة 731:2: قال الفضل بن العبّاس بن عتبة: أبونا قصیّ...وروی صدره أیضاً: قصی لعمری... انظر الأنساب 412:4 الهامش 1.

فَوقَهُ عَرَب مثل کِنَانَة وأَسَد وغَیْرهَا من قَبَائِل مُضَر، وأَمَّا قَبَائِل قُرَیْشٍ کُلّهَا فإنَّما تَنتَهِی إلی فِهْرِ بنِ مالکٍ لا تجَاوِزهُ(1). وعلی هذا فَقْول الفیروزآبادی:

قبیلةٌ من قُرَیشٍ، فیه خَللٌ ظاهرٌ.

وفَهَرَهُ فَهْراً، کمَنَعَ: دَقَّهُ بالفَهْرِ..

و - الرَّجْلُ: جَامَعَ المَرأَةَ ثمَّ تَحوَّلَ عنها قبلَ الفَرَاغِ إلی اخرَی فأَنزَلَ فیها، کأَفْهَر إفْهَاراً. والاسم: الفَهَرُ، کسَبَبٍ.

وفی الحدیثِ: (إنَّه علیه السلام نَهَی عَنِ الفَهَرِ)(2).

وقالَ ابنُ الأعرَابِیّ: یقالُ: أَفهَرَ الرَّجُلُ إذا جَامَعَ جَارِیتَهُ وفی البَیْتِ اخرَی تَسمَعُ حِسَّهُ.

ونَاقَةٌ فَیْهَرٌ، وفَیْهَرَةٌ: صلبةٌ شدیدةٌ.

وفَهَّرَ الفَرَسُ تَفْهِیراً، وفَیْهَرَ، وتَفَیْهَرَ، إذَا أَحضَرَ فاعْتَرَاهُ انْقِطَاعٌ فی الجَرْی من کلالٍ أَو غیرِهِ. وقیلَ: أَوَّلُ نُقْصَان حُضْر الفَرَسِ التّرادّ ثمَّ الفُتُور ثمَّ التَّفهِیر.

وأَفْهَر بعیرُ الرَّجل: عَطَبَ أَو ظَلَعَ فَبَقِی مُنْقَطِعاً به..

و - الرَّجُلُ: اجْتَمَعَ لَحمُهُ وتَلَبَّدَ، و هو أَقْبَحُ السِّمَن.

والمَفَاهِرُ: لَحْمُ الصَّدرِ.

وتَفَهَّرَ فی المَالِ، وتَفَیْهَرَ: اتَّسَعَ.

وأَفْهَرَت(3) الخَافِضَةُ الجَارِیَةَ:

خَفَضَتهَا.

والفَهِیرَةُ، کحَمِیرَة: مَحضٌ یُغلَی بالرَّضْفِ فیُذَرُّ علیه الدَّقیقَ و یُسَاطُ ویُؤْکَلُ.

والفُهْرُ، کقُفْلٍ: مَوضِعُ مَدَارسِ(4) الیَهُودِ الَّذی یَجْتَمِعُونَ فیه فی الأَعیَادِ ویُصلُّونَ فیه، معرَّبُ «بُهْر» بالعِبْرَانِیَّةِ أَو النَّبَطیَّةِ.

ومنه حَدِیثُ عَلِیٍّ علیه السلام: إنَّه رَأَی قَوْماً قد سَدَلُوا ثِیَابَهُم، فَقَالَ: (کأَنَّهم الیَهُود

ص:110


1- العقد الفرید 266:3.
2- الفائق 148:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 212:2، النّهایة 481:3.
3- فی الأصل و «ض»: وابهرت.
4- فی اللّسان و التّاج: مدراس بدل: مدارس.

خَرَجُوا مِن فُهْرِهِم)(1).

وأَفهَرَ الرَّجلُ: أَتَی فُهْرَ الیَهُودِ وشَهدَ أَعیَادَهُم.

وفِهْروَیه، بالکَسْرِ: اسمٌ لجَمَاعَةٍ من المحدِّثینَ.

وعُبَیدُ اللّٰه بن مَرزُوق الفِهْرَویّ(2) ، نسبةٌ إلی جَدٍّ له اسمهُ فِهْرَوَیه.

فهدر

الفُهْدرُ، بالضَّمِّ: الفُرْهُدُ من الغِلمانِ والرِّجالِ - مقلوبٌ منهُ - و هو الحَادِرُ السَّمینُ.

فیر

فِیرَةُ، کرِیشَة: بَلَدٌ بالأَندلسِ، منها:

عُثمانُ بنُ أَحمَدَ الفِیریُّ المحدِّثُ..

و -: اسمٌ لجَدِّ إبراهیمَ بنِ محمَّدِ بنِ حُسینِ بنِ فِیرَةَ الأَصبهانیّ المحدِّث(3) ، مُعَرَّبُ «پِیرَه» بالفَارِسیَّةِ ومَعنَاهُ: الخَلَف بفَتحَتَین.

وأَمَّا فِیْرُّةُ - بکَسرِ الفَاءِ وسکونِ الیاءِ وضمِّ الرَّاءِ وتَشدِیدِها؛ و هو وَالِدُ أَبی محمّدٍ القَاسم بن فِیرُّة الشَّاطِبِیّ(4) ، واسمٌ لجماعةٍ من المَغَارِبةِ - فَلَیسَ من هذا البابِ کما توهَّمهُ الفیروزآبادیّ فَذَکَرَهُ فی «ف ور» لأنَّ الهاء فیه من سنخِ الکلمةِ لا للتَّأْنِیثِ، فَمَوضِعُ ذِکرِهِ «ف ره». قالَ ابنُ خلّکان: هی کَلِمَةٌ بِلُغَةِ أَعَاجِمِ الأَندُلسِ ومَعنَاهَا بالعَربیّ: الحَدیدُ(5).

فصل القاف

قبر

اشارة

القَبْرُ، کفَلْسٍ: مَقَرُّ المَیِّتِ من بَطْنِ الأَرْضِ. الجَمْعُ: قُبُورٌ.

ص:111


1- الفائق 168:2، النّهایة 482:3.
2- فی الأنساب 390:4: الفِهْروییّ.
3- فی التّاج: جدّ و الد إبراهیم...
4- فی التّاج: فیرّة: أبو القاسم کنیته لقبه ویقال:أبو محمد القاسم ب فیرّة.
5- انظر وفیّات الأعیان 537/500:3.

وقَبَرَهُ قَبْراً، کنَصَرَ وضَرَبَ: جَعَلَهُ فی قَبْرِهِ، فهو قَابِرٌ؛ قالَ الأَعشَی:

لَو أَسْنَدَتْ مَیْتاً إلی صَدْرِهَا عَاشَ ولَمْ یُنْقَلْ إِلَی قَابِرِ(1)

والمَیِّتُ مَقْبُورٌ.

وأَقْبَرَهُ: جَعَلَ لهُ قَبْراً، وأَمَرَ أَن یُقْبَرَ..

و - القَوْمُ قَتِیلَهُم: مکَّنَهُم من أَن یَقبُرُوهُ.

والمَقْبَرُ کمَعْهَدٍ، والمَقْبَرَةُ مثلَّثةُ العَینِ، وکمَلْعَقَةٍ: مَوضِعُ القُبُورِ. الجمعُ: مَقَابِرُ.

ومن المجاز

وزَارَ فلانٌ المَقَابِرَ، أَی مَاتَ.

و أَصْبَحَت قُبُورهُم بُطُونَ السِّبَاعِ وحَوَاصِلَ الطَّیْرِ، إذَا قُتِلُوا فأَکلَتهُم الوُحُوشُ.

وصُدُورُ الأَحرَارِ قُبُورُ الأَسرَارِ.

وأَرضٌ قَبُورٌ، کرَسُولٍ: غَامِضَةٌ.

ونَخْلَةٌ قَبُورٌ أَیضاً، أَی کَبُوسٌ، و هی الَّتی یکونُ حَمْلُهَا فی سَعْفِهَا، أَو الَّتی یَسْرَعُ حَمْلُهَا.

والقِبِرَّی، کزِمِکَّی: الأَنْفُ العَظِیمُ، ویُقَالُ: جَاءَ رَافِعاً قِبِرَّاهُ ونَافِخاً قِبِرَّاهُ، إذا جَاءَ مُغضِباً أَو مُتَکَبِّراً، أَو القِبِرَّاةُ:

طَرَفُ الأَنفِ ورأَسُ الکَمَرَةِ، وتَصغِیرُها قُبَیْرَةٌ علی التَّرخِیمِ.

والقُبَرُ، کرُطَبٍ: عِنَبٌ أَبیَضُ طَوِیلُ الحَبِّ جیِّدُ الزَّبِیبِ.

وکعِهْنٍ: المَوْضِعُ المُتَأَکِّلُ فی عُودِ الطِّیبِ.

وکَسُکَّرٍ، وصُرَدٍ، وخُنْفُسَاء: ضَرْبٌ من الطَّیرِ یَشْبَهُ الحُمَّرَة، الواحدةُ بهاءٍ، قَالَ ابنُ السِّیدِ: والقُنْبُرَةُ، بإثْباتِ النُّونِ لُغةٌ فَصِیحَةٌ(2). الجمعُ: قَنَابِرُ.

والقُبَارُ، کغُرَابٍ: اسمُ سَیفٍ.

وکتُفَّاحٍ: سراجُ الصَّیَّادِ باللَّیلِ، والمُجْتَمِعُونَ لِجَرِّ الصَّیدِ من الشِّبَاکِ، ومَوْضِعٌ بمَکَّةَ.

ص:112


1- دیوانه: 93، وفیه: نَحْرِها بدل: صدرها.
2- انظر الاقتضاب: 195.

وقَبْرَةُ، کهَضْبَة: بَلدٌ(1) بالأندلسِ، منها: عَبْدُ اللّٰهِ بنُ یُونِسَ القَبْرِیُّ، صَاحِبُ بَقِیِّ بنِ مَخْلَد حَافِظُ الأَنْدَلُسِ وغَیْرِهِ.

وخَیْفُ ذی قَبْرٍ(2) ، کفَلْسٍ: مَوْضِعٌ بِقُربِ عُسْفَانَ، سمِّیَ بذلکَ لأَنَّ أَحمد ابنَ الرِّضَا قَبْرهُ بِهِ.

و قِبْرِین، بالکَسرِ تَثْنِیَةُ قِبْر کعِهْنٍ:

عَقَبَةٌ بِتِهَامَةَ.

وقَبْرُ النُّذُورِ: مَشهَدٌ بظَاهِرِ بَغدَادَ، و هو قَبْرُ عُبَیدِ اللّٰهِ بنِ مُحَمَّدِ بنِ عُمَرَ بنِ عَلِیِّ بنِ الحُسَیْنِ بنِ عَلِیِّ بنِ أَبی طَالِب علیهم السلام، کانَ بعضُ الخُلَفَاءِ أَرَادَ قَتْلَهُ خفیَةً فَجَعَلَ هناکَ زُبْیَةً وسَتَرَهَا ثمَّ سَیَّرَهُ عَلَیهَا و هو لا یَعلَم فَوَقَعَ فیها وَهیلَ علیه التُّرَابَ حَیّاً، وعُرِفَ بِقَبْرِ النُّذُورِ، لأَنَّه لا یکادُ یَنْذرُ له أَحد شیئاً لأَمْرٍ إلَّاصَحَّ وبَلغَ النَّاذرُ ما یُرِیدُ.

وقُبْرَیَانُ، بالضَّمِّ وفَتحِ الرَّاءِ: قَریَةٌ بإِفْرِیقیَّةَ، منها: سَهْلُ بنُ عبدِ العَزِیزِ القُبْرَیَانِیُّ المحدِّثُ، وضبطهُ ابنُ حَجَر بهَمْزَةٍ بعدَ الألْفِ(3).

ومَقَابِرُ قُرَیْشٍ: ببغداد؛ مَقْبَرَةٌ مَشهُورَةٌ، [ومَحَلَّةٌ فیها خَلقٌ](4) کَثِیرٌ..

ومَقَابِرُ الشُّهَدَاءِ: بها أَیضاً، وبِمِصْرَ.

ویَحْیَی بنُ أَیُّوبَ الزَّاهِدُ المَقَابِرِیُّ؛ سمِّی بذلک لکَثرَةِ زِیَارَتِهِ المَقَابِرَ.

وسَعِیدُ بنُ أَبی سَعِیدٍ المَقْبُرِیُّ، بضمِّ البَاءِ: تَابِعِیٌّ، نُسِبَ إلی مَقْبرَةٍ کان یَسکُنُ بِقُربِهَا.

وأَبو القَاسِمِ بنُ مَنْصُورٍ القَبَّارِیُّ، کعَبَّاسِیٍّ: قُدوةُ الإسکَنْدَرِیَّةِ.

وأُمُّ القُبُورِ: الضَّبُعُ لکَثْرَةِ نَبْشِهَا لها.

الکتاب

ثُمَّ أَمٰاتَهُ فَأَقْبَرَهُ (5) جَعَلَهُ ذَا قَبْرٍ یُوَارَی فیه، والمُرَادُ أَنَّه سُبحَانهُ أَمَرَ بِدَفنِ الأَموَاتِ من بَنِی آدمَ تَکْرِمَةً لَهُم،

ص:113


1- فی «ع»: بلد بدل: موضع.
2- فی معجم البلدان 413:2: خیف ذی القبر.
3- تبصیر المنتبه 1118:3.
4- مطموسه فی الأصل وفی «ض»: قال کثیر، والمثبت عن معجم البلدان 163:5.
5- عبس: 21.

ولم یَجْعَلْهُم مَطْرُوحِینَ علی وَجْهِ الأَرضِ، طُعْمَةً للوُحُوشِ کسَائرِ الحَیوَانِ.

حَتّٰی زُرْتُمُ الْمَقٰابِرَ (1) کِنَایةً عن المَوتِ، أَی أَلْهَاکُمُ التَّکَاثُرُ بالمَالِ والوَلَدِ حتَّی مُتُّم وقُبِرتُم مُضَیِّعِینَ أَعمَارکُم فی طَلَبِ الدُّنْیَا البَالِیَة(2) ، ولم تَلتَفِتُوا للآخِرَةِ البَاقیةِ.

ورُوِیَ: أَنَّ بَنِی عبدِ مَنَافٍ وبَنی سَهْمٍ تَفَاخَرُوا أَیَّهُم أَکثَرُ عَدَداً؟ فَکَثَرَهُم بَنُو عَبْدِ مَنَافٍ، فَقَالَت بَنُو سَهْمٍ: إنَّ البغی أَفنَانَا فی الجَاهِلِیَّةِ فَعَادُّونَا بالأَحیَاءِ والأَموَاتِ، فَکَثَرَهُم بَنُو سَهْمٍ(3).

وعَلَیهِ فالمَعنَی: أَنَّکُم تَکَاثَرتُم بالأَحیَاءِ حتَّی إذا اسْتَوعَبتُم عَدَدهُم صِرتُم إلی المَقَابِرِ، فَتَکاثَرتُم بالأموَاتِ، عَبَّرَ عن بلُوغِهِم ذِکْر المَوْتَی بِزِیَارَةِ المَقَابِرِ تَهکُّماً بِهِم.

وقیلَ: کانُوا یَزُورُونَ المَقَابِرَ فَیقُولُون:

هذا قَبْرُ فُلانٍ، وهَذا قَبْرُ فُلانٍ یَفتَخِرُونَ بِذَلکَ.

وَ مٰا أَنْتَ بِمُسْمِعٍ مَنْ فِی الْقُبُورِ (4) أَی المَوْتَی المَقْبُورِینَ، شَبَّهَ الکُفَّارَ المُصِرِّینَ علی الکُفْرِ فی عَدَمِ سَمَاعِ الإنْذَارِ بالأموَاتِ فی القُبُورِ؛ ونظیره:

إِنَّکَ لاٰ تُسْمِعُ الْمَوْتیٰ (5) یُرِیدُ أَنَّهُم فی حُکْمِ الأَموَاتِ.

الأثر

(لَاتَجْعَلُوا بُیُوتَکُم مَقَابِرَ)(6) لا تَجْعَلُوهَا کالمَقَابِرِ الَّتی لا یَجُوز الصَّلاة فِیهَا، أَو اجْعَلُوا بَعضَ صَلاتکُم فی بُیُو تِکُم ولا تَجْعَلُوها کالمَقَابِرِ الَّتی لا یُصَلَّی فیها، وهَذَا أَولَی لِقَولِهِ فی حَدِیثٍ آخَر: (اجْعَلُوا مِن صَلاتِکُمْ فِی بُیُوتِکُمْ ولا تَتَّخِذُوهَا قُبُوراً)(7).

ص:114


1- التّکاثر: 2.
2- فی «ض»: الفانیة.
3- انظر مجمع البیان 534:5، وتفسیر أبی السعود 195:9.
4- فاطر: 22.
5- النّمل: 80.
6- مسند أحمد 284:2، مشارق الأنوار 169:2، النّهایة 4:4.
7- مسند أحمد 65:6، مشارق الأنوار 169:2، النّهایة 4:4..

(وُ لِدَ الدَّجَّالُ مَقْبُوراً)(1) معناهُ أَنَّ امَّهُ وَضَعَتهُ وعَلَیهِ جِلْدَة مُصْمَتة لا ثَقْبَ(2) فیها، فَقَالَت قَابِلَتُهُ: هَذَا سِلعَةٌ ولیس وَلَداً، فَقَالَت امُّهُ: فیها وَلَدٌ و هو مَقْبُورٌ فیها فَشَقُّوا عنه فاسْتَهَلَّ.

قبتر

القُبْتُرُ، کبُحْتُرٍ زِنَةً ومَعنیً؛ و هو القَصِیرُ، کالقُبَاتِرُ، بالضَّمِّ.

وقَبْتُورَةُ، کمَنْصُورِة: بلدٌ بالمَغرِبِ، و یقال: کَبتُورَة، منهُ جَمَاعةٌ من العُلَمَاءِ.

قبنجر

القَبَنْجَرُ، کغَضَنْفَرٍ: البَطِینُ.

قبسر

القُبْسُورُ(3) ، کعُصْفُورٍ: المَرأَةُ لا تَحِیضُ.

قبطر

القُبْطُرِیُّ، کعُصْفُرِیّ: ثِیَابٌ بِیضٌ، أَو لا تَکونُ إلَّاکتَّاناً، وَاحدُها بهاءٍ.

قبعر

القَبَعْرُورُ، کسَقَنْقُورٍ: رَدِیءُ التَّمْرِ.

قبعثر

القَبَعْثَرَی، کضَبَغْطَرَی: العَظِیمُ الخلقِ، والضَّخْمُ الشَّدِیدُ من الإبِلِ و النَّاسِ(4) ، [کالقَبَعْثَر](5) والفَصِیلُ المَهْزُولِ، ودَابَّةٌ بَحْرِیَّةٍ. والاُنثَی: قَبَعْثَرَاةٌ، والألفُ زَائدةٌ للتَّکثِیرِ لا للتَّأنِیثِ، لإلحَاقِ تاءِ التَّأنیثِ به، وعلامةُ التَّأنیثِ لا تَدخُل علی علامة التَّأنیثِ، ولا للإلحاقِ لأَنَّه لیس فی أَبنیَةِ الأَسماءِ سُدَاسِی الاُصولِ فَتُلحق بِهِ.

ص:115


1- غریب الحدیث لابن الجوزی 216:2، وانظر الغریبین 1492:5 و النّهایة 4:4.
2- فی المصادر: نَقْب.
3- فی القاموس و التّاج: القُبشُور. بالشینالمعجمة ضبط قلم.
4- جَاءَ فِی حَدیث المفقود: «فَجَاءَنِی طَائِر کأَنَّه جملٌ قَبَعْثَری» النّهایة 7:4.
5- فی النّسخ: کالبقعثر،. المثبت عن المعاجم.

الجمعُ: قَبَاعِثُ.

قبلر

القُبُلَّارُ بضَمَّتَینِ(1) وتَشدِیدِ اللَّامِ:

مَوْضِعٌ بثَغْرِ الرُّومِ، و هو فی شِعرِ أَبی تَمَّام(2) ، ومن جَعَلَهُ بالنُّونِ آخراً فَقَد صَحَّفَ.

قتر

اشارة

قَتَرَهُ قَتْراً، وقُتُوراً - کضَرَبَ وقَعَدَ - وأَقتَرَهُ، وقَتَّرَهُ تَقْتِیراً: قَلَّلَهُ..

و - اللّٰهُ عَلَیهِ رِزقَهُ: قَدَّرَهُ وضَیَّقَهُ..

و - الرَّجُلُ علی عِیَالِهِ: قَصَّرَ فی النَّفَقَةِ عمَّا لا بُدَّ منه، أَو لم یَزِد فیها علی الرُّمقَةِ و المِسَاکِ، مع احتمَالِ حَاله فَوقَ ذلک، فهو قَاتِرٌ، وقَتُورٌ ومُقْتِرٌ، ومُقَتِّرٌ.

وأَقتَرَ إقتَاراً: أَقَلَّ، وافْتَقَرَ، وضَاقَت حَالهُ.

وفَعَلَ ذلک مِن بَین أَثرَی وأَقْتَر، أَی من بَینِ خلْق أَثرَی، وخلْق أقْتَر، یعنی جمیع النَّاسِ لأَنَّهم بین مُثْرٍ ومُقْتِرٍ؛ قال الکُمَیتُ:

لکُمْ مَسْجِدَا اللّٰهِ المَزُورَانِ و الحَصَی لَکُمْ قِبصُهُ مِنْ بَیْنِ أَثَْری وأَقْتَرا(3)

یُرِیدُ بالحَصَی: العَدَد. وقِبصه، بکسرِ القافِ و الصَّادِ المهملةِ: کِثرَته؛ یقال:

أَنَّهم لَفِی قِبْصِ الحَصَی، أَی کِثرَتهَا، لا یُستَطَاع عَدّهُ من کِثْرَتِهِ.

والقُتَارُ، کغُرَابٍ: رِیحُ الشِّواءِ والطَّبِیخِ، ودُخانُ القِدرِ و الشَّحمِ والدَّسمِ، ویُطلَقُ علی رَائحةِ عُودِ الطِّیبِ إذا القِی علی النَّارِ مجازاً؛ لاسْتِطَابَةِ الجَائعِ القَرِمِ رَائِحةَ الشِّواءِ اسْتِطَابَة رَائِحة العُودِ؛ قالَ طُرفَةُ:

ص:116


1- فی معجم البلدان 307:4: القُبَلَّار، بالضَّمِّ ثمّ الفتحِ.
2- إشارة إلی قوله:شَنّهَا شُزَّباً فَلَمَّا اسْتَبَاحَتبالقُبلَّارِ کُلَّ سهبٍ ونَیقَ معجم البلدان 307:4: وفیه کما مرّ: بالقُبَلّار بضمٍّ ثم فتح. وفی دیوانه 291:1: سنّها بدل: شنّها، وبالقُبُلاَّت بدل: بالقبلّار.
3- الصّحاح، المقاییس 49:5، الأساس: 354، اللّسان التّاج.

أَقُتَارٌ ذاکَ أَمْ ریحُ قُطُرْ(1)

والقُطُرُ: العُودُ.

والقُطُرُ: العُودُ.

وقَتِرَ اللَّحم، کفَرِحَ ونَصَرَ وضَرَبَ:

ارتَفَعَ قُتَارُهُ، فهو قَاتِرٌ.

وقَتَّرَ الشِّواءَ تَقْتِیراً: هَیَّجَ القُتَارَ..

و - الصَّائِدُ الأَسَدَ: وَضَعَ له لَحماً فی الزُّبیةِ یَجِدُ قُتَارَهُ..

و - الوَحشَ: دَخَّنَ لهَا بأَوبَارِ الإبلِ لِئَلَّا تَجِدَ رِیحهُ(2).

وأَقْتَرَت المرأَةُ: تَبَخَّرَت بالعُودِ، فهی مُقْتِرَةٌ.

وعُودٌ مُقْتِرٌ، کمُحْسِنٍ: یَسْطَعُ رِیحُهُ.

والقَتَرُ، والقَتَرَةُ، کمَدَرٍ وفَلْسٍ ومَدَرَةٍ وهَضْبَةٍ: غُبْرَةٌ یَعلُوهَا سَوادٌ کالدُّخانِ، أَو ما یَغشَی الوَجهَ من غُبْرَةِ الکَربِ والمَوتِ.

وکقُفْلٍ، وعُنُقٍ: النَّاحیةُ، والجَانِبُ، لغةٌ فی القُطْرِ. الجمعُ: أَقتَارٌ، کأَقطَارٍ.

وقَتَّرَهُ تَقْتِیراً: أَلقاهُ وصَرَعَهُ علی قُتْرِهِ، أَی قُطْرِهِ(3).

والقُتْرَةُ، کغُرْفَةٍ: بِئرٌ یَحتَفِرُها الصَّائِدُ ویَکمُنُ فیها. الجمع: قُتَرٌ، کغُرَفٍ. وأَقتَرَ الصَّائدُ: استَتَرَ فیها، وتَقَتَّرَ للصَّیدِ:

تَخَفَّی فیها لِیَختِلَهُ.

وکعِهْنٍ وسِدْرَةٍ: سَهْمٌ صَغِیرٌ یُرَامَی به، أَو سَهْمٌ لا حَدِیدَة فیه، أَو هو سَهْمُ الهَدَفِ. الجمعُ: أَقتَارٌ، وقِتَرٌ، کعِنَبٍ.

ورَحْلٌ قَاتِرٌ، ومُقْتِرٌ: حَسَنُ الوُقُوعِ علی ظَهْرِ البَعِیرِ، ولا یُمُوجُ فَیَعْقِرُهُ.

وسَرْجٌ وتُرْسٌ قَاتِرٌ: لَطِیفٌ حَسَنُ التَّقْدِیرِ.

وقَتَرْتُ الشَّیءَ قَتْراً، کضَرَبَ ونَصَرَ:

قَدَرتُهُ وجَعَلتهُ وَسَطاً، ومنه: القَتِیرُ

ص:117


1- دیوانه: 65، وصدره:حِینَ قَالَ النَّاسُ فِی مَجْلِسِهِمْ
2- فی التّاج: وقَتَّرَ للأَسَدِ تَقْتِیراً: وَضَعَ له لَحْماً فی الزُّبْیَةِ یَجِدُ قُتَارَه، أَی رِیحَه، أَو قَتَّرَ الصَّائدُللوَحْشِ، إِذا دَخَّنَ بأَوْبارِ الإِبلِ لئلَّا یَجِدَ رِیحَ الصّائِدِ فیهرب منه.
3- فی القاموس و التّاج: وقَتَّرَ فُلاناً: صَرَعَهُ علی قُتْرَة.

لرُؤُوسِ مَسَامِیر حَلَقِ الدُّرُوعِ «فَعِیل» بمَعنَی «مَفعُول» لأَنَّه قُتِرَ فلم یُغلَّظ فَیخرُمُ الحَلَقةَ ولم یُدقَّق فیَمُوجُ ویَسْلَسُ؛ قالَ دُرَیدُ:

مِنْ نَسْجِ دَاوُدَ فِیها السَّکّ مَقْتُورُ(1)

والسَّکُّ بالفتحِ: المِسمَارُ.

وقَتَرَ الدِّرعَ، کنَصَرَ: سَمَّرَ فیها القَتِیرَ.

ومن المجاز

لَاحَ بِرَأْسِهِ القَتِیرُ: و هو أَوائِلُ الشَّیبِ، شُبِّهَ بقَتِیرِ الدُّرُوعِ.

وقَتَرَ الرَّجُلُ الشَّیءَ، کنَصَرَ: ضَمَّ بَعْضَهُ إلی بَعْضٍ.

وقَتَّرَ بین الشَّیئَین تَقْتِیراً: قَارَبَ..

و - المتاعَ: أَدنَی بَعْضَهُ من بَعْضٍ..

و - الرِّکابَ: أَدنَی بَعضَهَا إلی بَعْضٍ.

وتَقَتَّرَ: غَضِبَ وتَنفَّسَ(2).

و - عنَّا: تَنَحَّی..

و - لکَ: سَوَّی عَلیکَ مَنصُوبَةً..

و - للرَّمی و القِتَالِ: تَهَیَّأَ..

و - للأَمرِ: تَلَطَّفَ..

و - فُلاناً: حَاوَلَ خَتْلَهُ.

وتَقَاتَرَ: تَخَاتَل.

ورَجُلٌ قَتِرٌ، ککَتِفٍ: مُتَکَبِّرٌ..

وقَاتِرٌ: ضَعِیفٌ، کأَنَّه من القُتاَرِ، أَی الغُبَار کما یقالُ: هو هَبَاءٌ.

وقُتْرَةُ العَیْشِ، بالضَّمِّ: ضِیقُهُ..

و - من البَابِ: مکانُ الغَلقِ..

و - من الدِّرْعِ: حَلَقُهَا..

و - من البُستَانِ: الخَرقُ الَّذی یَدخلُ منه المَاءُ..

و - من التَّنُّورِ: خَرْقُهُ..

و - من البَیْتِ و الحَائِطِ: کَوَّتُهُ.

وابنُ قِتْرَةَ، کسِدْرَة مَمنُوع الصَّرفِ:

ضَرْبٌ من الحَیَّاتِ صَغِیرَة، لا یَنجُو سَلِیمُها، شُبِّهَت بالقِتْرَةِ من السِّهَامِ، و هی غَبرَاءُ رَقطَاءُ فی نحوِ الشِّبرِ، تَنْطَوِی ثمَّ تَثِبُ فی الهَوَاءِ، فَتَقَعُ علی

ص:118


1- انظر الفائق 157:3 و التّکملة للصّاغانی والتّاج، وصدره:بَیْضَاءُ لا تُرْتَدَی إِلَّا إلَی فَزَعِ
2- فی القاموس و التّاج: تنفّش.

مَن قَصَدتهُ. وقیل: هو ذَکَرُ الأَفعَی، وهما ابْنَا قِتْرَةَ للاثْنَینِ، وبَنَاتُ قِتْرَةَ للجَمعِ.

وقِتْرَةُ، وأَبُو قِتْرَةَ: إبْلِیسُ، سُمِّیَ باسمِ الحَیَّةِ المَذْکُورَةِ، أَو لِخَتلِهِ وحِیلَتِهِ.

وقُتَیْرٌ، کزُبَیْرٍ: مَولَی مَعَاوِیةَ وحَاجِبهُ، (أَو)(1) الصَّوابُ قُنْبُر، بالنُّونِ کعُنْصُر.

وبَنُو قَتِیرَةَ، کسَفِینَة(2): من تُجِیبَ یُنسَبُ إلیهم جَمَاعة من المُحدّثِینَ.

الکتاب

اَلَّذِینَ إِذٰا أَنْفَقُوا لَمْ یُسْرِفُوا وَ لَمْ یَقْتُرُوا (3) وَصَفَهُم بالقَصْدِ الَّذی هو بین الإفرَاطِ و التَّفرِیطِ، فلا یُنْفِقُونَ فَوقَ ما یَحتَملهُ حَالهم ولا دُونه.

وَ عَلَی الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ (4) أَی المُقلّ الضَّیِّق الحَالِ قَدَرَ طَاقَتِهِ وإمکَانِهِ.

وَ کٰانَ الْإِنْسٰانُ قَتُوراً (5) شَحِیحاً بخیلاً، واللَّام للجنسِ فلا یُنَافِیه کَون بعضِ أَفرَادِهِ کَرِیماً، وذلک أَنَّ من شَأْنِ هذا الجِنس الشُّحّ، لأَنَّ مَبنَی أَمرِهِ علی الحَاجَةِ، فهو یُحِبُّ المَالَ ویُمسِکهُ لقَضَائِهَا، والجُودُ منه تَکلُّفیّ أَو غَرَضِیّ لثَنَاءٍ أَو ثَوَابٍ، فکانَ الأَصل فیه هو البُخل والشُّحّ.

لاٰ یَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ (6) لا یَغشَاها غَبَرَةٌ، فیها سَوَادٌ من الکَربِ، أَو خِزیٌ یَتَغیَّر به الوَجهُ ویَسوَدُّ، نَفَی عن المُؤمِنِینَ ما أَثبَتَ للکُفَّارِ فی قولِهِ: عَلَیْهٰا غَبَرَةٌ تَرْهَقُهٰا قَتَرَةٌ (7).

الأثر

(وَمَقْتُورٌ عَلَیه)(8) مُضَیَّقٌ علیه.

(فإِذَا هُم بِقَتَرَةِ الجَیْشِ)(9) کقَصَبَةٍ،

ص:119


1- لیست فی «ض» وفی «ع»: إنّما.
2- فی القاموس و التّاج: قُتَیرَة کجُهَینة.
3- الفرقان: 67.
4- البقرة: 236.
5- الإسراء: 100.
6- یونس: 26.
7- عبس: 41.
8- مسند أحمد 322:4، المعجم الکبیر 4155/207:4، النّهایة 12:4.
9- البخاری 252:3، وانظر مسند أحمد 329:4، ومشارق الأنوار 171:2.

و هی الغُبَارُ الَّذی أَثَارَتهُ سَنَابکُ خَیْلِهِم.

(سمَّاهُ قِتْرَ الغِلاءِ)(1) کعِهْنٍ، أَی سَهْمَ الغِلاءِ لصِغَرِهِ، والغِلاءُ - بالکسرِ - مَصدرُ غَالَی بالسَّهمِ، إذا رَمَی بِهِ.

(یُقَتِّرُ بَینَ یَدَیه)(2) من قَتَّرَ المَتَاعَ تَقْتِیراً إذا أَدنَی بَعضهُ من بَعْضٍ، أَی یَجْمَعُ له السِّهامَ ویَجعلُها بَینَ یَدَیه.

قثر

قَثَر، أَهمَلهُ اللَّیث، وعن ابن الأَعرابیّ:

القَثَرَةُ، کقَصَبَة: قُمَاشُ البیتِ؛ و هو رَدیءُ مَتَاعِهِ. تَصغِیرُها قُثَیْرَةٌ.

واقْتَثَرتُ الشَّیءَ: قَمَشته؛ أَی جَمَعتُهُ من هُنَا ومن هُنَا.

قحر

القَحْرُ بالحَاءِ المُهملَةِ کفَلْسٍ، والقُحَارِیَةُ کهُبَارِیَة، والإنْقَحْرُ کإسْطَبْلٍ:

الجَمَلُ المُسِنُّ علی بَقِیَّةٍ فیه وجَلَدٍ أَو مطلقاً، أَو الصُّلبُ الشَّدیدُ منه مُطلقاً، و هو بَیِّنُ القَحَارَة بالفتحِ، و هی جِمَالٌ أَقْحَرٌ فی القِلَّةِ، وقُحُورٌ فی الکِثْرَةِ، ولا یُقَالُ للاُنثَی: قَحْرَةٌ، أَو هی لُغیَّةٌ، وقالَ أَبُو عَمرٍو: القَحُورُ: الکَبِیرُ من الإبلِ، والجَمَل قَحْرٌ(3) ، فافْهَم أَنَّ القُحُورَ کالبزُولِ یُطلَقُ علی الذَّکَرِ والأُنثَی.

ورَجُلٌ قَحْرٌ: شَیخٌ هَرِمٌ. قالَ ابنُ فَارِس: وامْرأَةٌ قَحْرَةٌ: مُسنَّةٌ(4).

قحثر

قَحْثَرَهُ من یَدِهِ قَحْثَرَةً: بَدَّدَهُ.

قحطر

قَحْطَرَهَا قَحْطَرَةً: جَامَعَهِا..

و - القَوْسَ: وَتَرَهَا.

ص:120


1- غریب الحدیث للخطّابی 433:1، الفائق 346:1، النّهایة 12:4.
2- الفائق 165:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 218:2، النّهایة 11:4.
3- انظر کتاب الجیم 105:3.
4- معجم مقاییس اللّغة 60:5.

قخر

قَخَرتُ الحَجَرَ ونَحوَهُ قَخْراً، کمَنَعَ:

ضَرَبتُهُ علی مِثلِهِ، ولا یکون إلَّافی ضَربِ یَابسٍ علی یَابسٍ.

قدر

اشارة

قَدَرتَ الشَّیءَ - کضَرَبَ - قَدْراً، ومَقْدَرَةً - کمَرْحَلَةٍ - إذا خَمَّنتَهُ فی نفسکَ وتَخَیَّلْت کَیْفَ یکون وکیفَ یَنبَغِی أَن یکون قَبْلَ أَن یَخرُج إلی حَدِّ الفِعلِ، کقَدَّرتَهُ تَقْدِیراً، فهو مَقْدُورٌ ومُقَدَّرٌ. والاسمُ: القَدَرُ - کسَبَبٍ - ومنه:

تَقْدِیرُ اللّٰه تَعَالَی: و هو تَحدِیدُهُ کُلّ مَخْلُوقٍ بِحَدِّهِ الَّذی یُوجِدُ له وإیجَادهُ له علی حَسَبِ عِلمِهِ الأَزلِی وقَدْرِهِ، و هو تَعلِیقهُ کُلّ حَالٍ من أَحوَالِ الأَعیانِ بزَمَانٍ مُعیَّنٍ وسَبَبٍ مُعَیَّنٍ. الجمعُ:

أَقْدَارٌ.

ومَقْدُورُهُ تَعَالَی: ما قَدَّرَهُ. الجمعُ:

مَقَادِیرُ.

واسْتَقْدَرَ اللّٰهَ خَیْراً: سَأَلهُ أَن یَقْدِرَهُ لهُ.

وقَدْرُ کُلِّ شَیْء، وقَدَرُهُ - کفَلْسٍ وسَبَبٍ - ومِقْدَارُهُ: مَبلَغُهُ، وما قُدِّرَ لهُ من زَمَانٍ ومَکَانٍ ورُتبَةٍ وَکَمِّیَّةٍ وکَیفِیَّةٍ.

وقَدَرَهُ قَدْراً، کضَرَبَ ونَصَرَ: حَزَرَهُ، وسَبَرَهُ، وعَرَفَ مِقْدَارَهُ، کَقَدَّرَهُ تَقْدِیراً.

و هذا شَیْءٌ لا یُقْدَرُ قَدْرهُ، ولا یُقَادَرُ قَدْرهُ: لا یُعْرَفُ مَبلَغهُ لعِظَمِهِ أَو کِثْرَتِهِ.

وقَدَرْتُ الشَّیْءَ بالشَّیْءِ: قِستُهُ به وجَعَلتُهُ علی مِقْدَارِهِ.

وقَادَرَهُ: سَاوَاهُ، وفَعَلَ مِثلَ فِعْلِهِ..

و - به: قَا یَسهُ.

وهما یَتَقَادرَان: یَطلبُ کُلٌّ منهما مُسَاوَاة الآ خَرَ.

وقَدَرتُ الثَّوبَ علیه قَدْراً - کنَصَرَ - وقَدَّرْتُهُ تَقْدِیراً: جَعَلتُهُ علی مِقْدَارِهِ فانْقَدَرَ، وتَقَدَّرَ: جَاءَ کذلک.

و إذا وَافَقَ الشَّیءُ الشَّیءَ قالوا: جَاءَ علی قَدْرِهِ.

واقْدِرْ قَدْرَهُ: قِس قِیَاسَهُ، وتَأَمَّل

ص:121

مِقْدَارَهُ، وتَرَوَّ فیه.

وقَدَرَهُ - کضَرَبَهُ - قَدَارَةً، بالفَتحِ:

هَیَّأَهُ، کقَدَّرَهُ تَقْدِیراً فَتَقَدَّرَ..

و - الشَّیءَ: وَقَّتَهُ.

وقَدَّرْتُ أَن یکون کذا تَقْدِیراً: خَمَّنتُهُ وظَنَنْتُهُ..

و - الأَمرَ: نَوَیْتُهُ وعَقَدتُ علیه..

و - فی الأَمرِ: لم أُفرط فیه ولم أُفرِّط.

ورَحْلٌ وسَرْجٌ قَدَْرٌ، کفَلْسٍ وسَبَبٍ:

وَسطٌ بین الطَّوِیلِ و القَصِیرِ و الصَّغِیرِ والکَبِیرِ.

وسَرْجٌ قَادِرٌ وقَاتِرٌ: وَاقٍ لا یَعْقِرُ ظَهْرَ الدَّابَّةِ.

ورَجُلٌ مُقْتَدِرُ الطُّولِ: لیسَ بطَوِیلٍ جِدّاً.

وصَانِعٌ مُقْتَدِرٌ: رَفِیقٌ بالعَمَلِ.

وأُذُنٌ قَدْرَاءُ: لا صَغِیرَةٌ ولا کَبِیرَةٌ.

ورَجُلٌ قُدَارٌ(1) ، کغُرَابٍ: رَبْعَةٌ.

وقَدَرَ علی الشَّیءِ، کضَرَبَ ونَصَرَ وفَرِحَ: قُدْرَةً بتَثلِیثِ القَافِ، وقَِدْراً بالفَتْحِ و الکَسْرِ، وقَدَراً محرَّکة، وقُدُوراً، وقُدُورَةً بضَمِّهمَا، وقَدَارَةً بالفتحِ، وقَِدَاراً بالفتحِ و الکسرِ، وقِدْرَاناً بالکَسرِ، ومَقْدَِراً بفَتحِ الدَّالِ وکَسرِهَا، ومَقْدَُرَةً بتَثلِیثِ الدَّالِ: قَوِیَ علیه، وتَمَکَّنَ منه، وأَطاقَهُ، فهو قَادِرٌ، وقَدِیرٌ، أَو القَدِیرُ أَبلغُ من القَادِرِ، ولهَذا قَالُوا: لا یَصحّ أَن یُوصَف به غیر اللّٰه تَعَالی؛ إذ کان هو القَادِر الَّذی یَنتَفی عنه العَجْزُ من کُلِّ وَجْهٍ ولا أَحد سِوَاه یُوصَفُ بالقُدْرَةِ من وَجْهٍ إلَّاویَصِحُّ أَن یُوصَف بالعَجْزِ من وَجْهٍ آخَر.

واقْتَدَرَ علیه: قَدَرَ معَ مُبالغَةٍ؛ إذ لا بدّ للزِّیادَةِ من معنیً، ولو لم یکن إلَّا التَّأکید.

والقُدْرَةُ من التَّقدِیرِ، لأَن القَادِر یُوقِعُ فِعلهُ علی مِقْدَارِ قُوَّتِهِ واسْتِطَاعَتِهِ، وما یَتَمَیَّزُ بِهِ عن العَاجِزِ.

وقَدَرَ اللّٰهُ علیه رِزقَهُ قَدْراً، کضَرَبَ

ص:122


1- کذا، ولم نعثر علی من أَشار إلیه، وفی الأساس: 356: ورجل مقتدرُ الطّول: رَبْعَةٌ.

ونَصَرَ: ضَیَّقَهُ، کقَدَّرَهُ تَقْدِیراً.

ودَارٌ مُقَادَرَةٌ: ضَیِّقَةٌ.

و الأَقْدَرُ: القَصِیرُ العُنُقِ أَو مُطلَقاً، و قد قَدِرَ قَدَراً، کفَرِحَ.

وفَرَسٌ أَقْدَرُ: یَضَعُ حَافِرَ یَدِهِ مَوْضِع رِجْلِهِ(1) ، أَو یُجَاوِزُ حَافِرَا رِجْلَیهِ مَوَاقِع حَافِرَیْ یَدَیهِ.

والقِدْرُ، کعِهْنٍ: ما یُطبخُ فیه اللَّحم، مُؤَنَّثة عند جَمِیعِ العَرَبِ، نَصَّ علیه الأَزهریّ(2) ، وتَصغِیرُها: قُدَیْرٌ، وقُدَیْرَةٌ، بهاءٍ ودُونهَا. الجمعُ: قُدُورٌ.

وقَدَرَ، کضَرَبَ ونَصَرَ: طَبَخَ فی القِدْرِ، کاقْتَدَرَ.

ولَحْمٌ ومَرقٌ قَدِیرٌ(3): مَطْبُوخٌ فی القِدْرِ، أَو هو من اللَّحمِ ما طُبِخَ بتَوَابِلَ، فإن لم یَکُنْ ذَا تَوابِلَ فهو طَبِیخٌ.

والقُدَارُ، کغُرَابٍ: الجزَّارُ الّذی یَلِی جَزْرَ الجَزُورِ وطَبْخَهَا، أَو الطَّبَّاخُ، کالمُقْتَدِرِ..

و -: الغُلامُ الخَفِیفُ الرُّوحِ الثَّقِفُ اللَّقِفُ..

و -: الثُّعبَانُ العَظِیمُ، أَو الحیَّةُ مُطلَقاً.

والقَدَرَةُ، کقَصَبَةٍ: الصَّغِیرَةُ من القَوَارِیرِ..

و -: الحَدُّ المَعْلُومُ بین کُلِّ شَیئَینِ؛ یقال: غَرَسَ نَخلَهُ علی قَدَرَةٍ، أَی علی حَدٍّ مَعلُومٍ بینَ کُلِّ نَخلَتَینِ.

ومن المجاز

فُلانٌ ذُو قُدْرَةٍ - بالضَّمِّ - أَی غِنیً ویَسَار.

وهُم بَنو قَدْرَاءَ - کحَمْرَاء - أَی مَیَاسِیر.

وهُو ذُو قَدَرٍ ومِقْدَار، أَی خَطَر وشَرَف.

وفَرَسٌ بَعِیدُ القَدْرِ - کفَلْسٍ - أَی الخَطْو.

ص:123


1- کذا فی النّسخ، وفی المفردات: 660، والقاموس:یضع رجلیه موضع یدیه. وفی التّاج: وفی بعض النّسخ یدیه و هو خطأ.
2- تهذیب اللّغة 23:9.
3- فی «ع» و «ض»: قدایر.

ولَیْلَةٌ قَادِرَةٌ: لَیِّنَةُ السَّیرِ لا تَعَب فیها.

وأَصَابَ قَدْرَ کَتْفِهِ، أَی رأْسَهُ.

ودَع المَقَادِیرُ تَجْرِی فی أَعنَّتِهَا1.

وفلانٌ لا مقْدَار لهُ، أَی مُحتَقَر لا یُؤْبَه له.

وقَدَارٌ، کسَحَابٍ: مَوْضِعٌ.

وکسُعَاد: ابنُ سَالفٍ عَاقِرُ نَاقةِ صَالِحٍ علیه السلام؛ و هو أُحَیْمِرُ ثَمُودَ. قیل:

وبِهِ سَمَّت العَرَبُ الجَزَّارَ قُدَاراً..

و -: ابنُ عَمرِو بنِ ضُبَیْعَةَ؛ رَئیسُ رَبِیعَةَ.

والقَدَرِیَّةُ: فی الأَثَرِ.

وأَبُو الحَسَنِ أَحمَدُ بنُ مُحَمَّدٍ القُدُورِیُّ: رئیسُ أَصحاب أَبی حَنِیفَةَ بالعِرَاقِ، نِسبَةً إلی بَیعِ القُدُورِ أَو عَمَلهَا.

الکتاب

عَلَی الْمُوسِعِ قَدَرُهُ وَ عَلَی الْمُقْتِرِ قَدَرُهُ 2 مِقدِاره الَّذی یُطِیقهُ کُلّ مِنهمَا.

وَ مٰا قَدَرُوا اللّٰهَ حَقَّ قَدْرِهِ 3 مَا عَظَّمُوهُ حَقَّ تَعظِیمِهِ، أَو مَا وَصَفُوهُ حَقَّ صِفَتِهِ، أَو ما عَرَفُوهُ حَقَّ مَعرَفَتِهِ فی اللُّطفِ بأَوْلِیَائِهِ و القَهْرِ لأَعدَائِهِ.

وَ قَدَّرَهُ مَنٰازِلَ 4 قَدَّرَ مَسِیرَهُ مَنَازِلَ، أَو قَدَّرَهُ ذَا مَنَازِلَ، أَی جَعَلَهُ بمِقْدَارٍ مَعْلُومٍ، ومَنزِلُ القَمَرِ: المَسَافَةُ الَّتی یَقطَعهَا فی الیَوْمِ و اللَّیلَةِ بحَرَکَتِهِ الخَاصَّةِ بِهِ، وجُملَتُهَا ثَمَانِیة وعُشرُونَ، و هی مَشهُورَةٌ.

وَ أَنْزَلْنٰا مِنَ السَّمٰاءِ مٰاءً بِقَدَرٍ 5 بمِقْدَارٍ یُوافِقُ حَاجَاتهم، أَو بتَقدَیرٍ یَسلَمُونَ معهُ من المَضَارِّ ویَصلُونَ بِهِ إلی المَنَافِع.

ص:124

ثُمَّ جِئْتَ عَلیٰ قَدَرٍ یٰا مُوسیٰ (1) أَی فی وَقْتٍ سَبَقَ فی قَضَائی وقَدَرِی أَن أُکلّمکَ وأَسْتَنبئَکَ فیه، أَو علی مِقدَارٍ من الزَّمَانِ یُوحَی فیه إلی الأَنبِیَاءِ، و هو رأْسُ أَربَعِینَ سَنَة، أَو علی مَوْعِدٍ عَرَفتَهُ بإخبَارِ شُعَیْبٍ علیه السلام أَو غَیرِهِ.

وَ قَدَّرَ فِیهٰا أَقْوٰاتَهٰا (2) أَوجَدَ فیها أَقوَاتَ أَهلِهَا ومَعَایشَهُم.

فَالْتَقَی الْمٰاءُ عَلیٰ أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ (3) أَی جِنس المَاءِ یَعنِی(4) مِیَاه السَّماءِ والأَرضِ علی حَالٍ قَدَّرها اللّٰه تَعَالی کیفَ شَاءَ، أَو عَلَی حَالٍ جَاءَت مَقدَّرة مُتسَاویة أَی قَدَّرَ ماءَ السَّمَاءِ کقَدرِ ماءِ الأَرضِ، أَو اجْتَمَعَ المَاءُ علی أَمرِ هَلاکِهِم و هو مُقَدَّرٌ فی اللَّوحِ المَحفُوظِ.

إِنَّهُ فَکَّرَ وَ قَدَّرَ فَقُتِلَ کَیْفَ قَدَّرَ ثُمَّ قُتِلَ کَیْفَ قَدَّرَ (5) أَی تَفکَّر مَا یَقُول فی القُرآنِ، وقَدَّرَ فی نَفسِهِ کلاماً یَقُولهُ فیه و الفَاءُ من «فَقُتِلَ» لتَرتِیبِ ما بَعدهَا من الکَلامِ علی ما قَبلهَا، أَی فلُعِنَ وعُذِّبَ کَیفَ قَدَّرَ؟!، أَی علی أَی حالٍ قَدَّرَ ما قَدَّرَ من الکلامِ، کما تَقُولُ:

لأَضْرِبَنَّهُ کَیفَ صَنَعَ؟!، أَو هو تَعجِیبٌ من تَقدِیرِهِ وإصابَتِهِ فیه الغَرَض الَّذی کان یَنْتَحِیه قُریْش؛ کقَوْلِهِم: قَاتَلهُ اللّٰه ما أَشْعَرهُ!، وتَکرِیرُ الجُملَةَ للمُبالَغَةِ، و «ثمّ» للدَّلالةِ علی أَنّ الثَّانیةَ أَبلَغُ من الأُولَی.

اَلَّذِی قَدَّرَ فَهَدیٰ (6) قَدَّرَ لکُلِّ مَخلُوقٍ ما یصلحُ لهُ فَهَدَاهُ إلیه وعَرَّفَهُ وَجَهَ الانْتِفَاع بِهِ.

فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَیْهِ (7) لَن نُضَیِّقَ علیه، أَو لَن نَقضِی علیه بشدَّةٍ؛ من القَدَرِ بفتحتین، أَو فَعَل فِعل مَن ظَنَّ

ص:125


1- طه: 40.
2- فصّلت: 10.
3- القمر: 12.
4- فی «ع»: أی بدل: یعنی.
5- المدّثر: 18-20.
6- الأعلی: 3.
7- الأنبیاء: 87.

أَن لن نَقْدِرَ علیه علی التَّمثِیلِ.

وَ خَلَقَ کُلَّ شَیْءٍ فَقَدَّرَهُ تَقْدِیراً (1) أَحدَثَ کُلَّ مَوْجُودٍ فَهیَّأَهُ لما أَرادَ بِهِ مِن الخَصَائِصِ و الأَفعَالِ اللَّائقَةِ بِهِ تَقدِیراً بَدِیعاً، ومثلهُ: مِنْ نُطْفَةٍ خَلَقَهُ فَقَدَّرَهُ (2).

إِلیٰ قَدَرٍ مَعْلُومٍ فَقَدَرْنٰا فَنِعْمَ الْقٰادِرُونَ (3) أَی إلی مِقْدَارٍ مَعْلُومٍ من الزَّمَانِ لم یَعلَمْهُ إلَّامُقَدِّرهُ؛ و هو مُدَّة الحَمْلِ، فَقَدّرْنَا خَلقَهُ کَیفَ یَکُون ذَکَراً أَو أُنثَی طَوِیلاً أَو قَصِیراً إلی غَیْرِ ذلک، فَنِعمَ المُقَدِّرُونَ له نَحْنُ.

وقُرِئَ: «قَدَرْنَا»(4) بالتَّخفِیفِ و المَعْنَی وَاحِد، ویَجُوزُ علیه أَن یکون من القُدْرَةِ، أَی فَقَدَرنَا علی خَلْقِهِ وتَصْوِیرِهِ کیف شِئنَا فَنِعمَ أَصحابُ القُدرَةِ نَحْنُ.

لَیْلَةِ الْقَدْرِ (5) لَیْلَةُ التَّقدِیرِ؛ لأَنَّ اللّٰهَ تَعَالَی یُقدِّرُ فیها کُلَّ ما یکون فی تِلکَ السَّنَّة إلی مِثْلِهَا من السَّنَةِ الآتیةِ؛ لقَولِهِ تَعَالَی: فِیهٰا یُفْرَقُ کُلُّ أَمْرٍ حَکِیمٍ (6) أَو لَیلَةُ الشَّرفِ و العَظَمَةِ؛ لکَوْنِهَا خَیْراً مِن أَلفِ شَهْرٍ، أَو لَیلَةُ الضِّیقِ؛ لأَنَّ الأَرْضَ فیها تَضِیقُ عن المَلائِکَةِ.

قَدَّرْنٰاهٰا مِنَ الْغٰابِرِینَ (7) جَعَلْنَاهَا بِتَقْدِیرِنَا من البَاقِینَ فی العَذَابِ.

نَحْنُ قَدَّرْنٰا بَیْنَکُمُ الْمَوْتَ (8) أَجرَیْنَاهُ وقَضَینَاهُ بَینَکُم علی مِقْدَارٍ تَقْتَضِیه الحِکْمَةِ من تَوقِیتِ مَوْت کُلِّ أَحدٍ بِوَقْتٍ مُعَیَّنٍ.

فَسٰالَتْ أَوْدِیَةٌ بِقَدَرِهٰا (9) بمِقدَارِهَا الَّذی علم اللّٰه أَنَّه نَافِعٌ للمَمْطُورِ علیهم غَیرُ ضَارٍّ لهم.

ص:126


1- الفرقان: 2.
2- عبس: 19.
3- المرسلات: 22-23.
4- انظر السّبعة: 666، حجّة القراءات: 743، الحجّة فی القراءات السّبع: 236.
5- القدر: 1، 2، 3.
6- الدّخّان: 4.
7- النّمل: 57.
8- الواقعة: 60.
9- الرعد: 17.

قَدَّرُوهٰا تَقْدِیراً (1) أَی جَاءَت کمَا قَدَّرَ أَهلُ الجَنَّةِ فی أَنْفُسِهِم حسب شَهوَتِهِم وحَاجَتِهِم، أَو قَدَّرَ الطَّائِفُونَ شَرَابَها علی مِقدَارِ رَیِّ کُلِّ وَاحِدٍ من غَیْرِ زِیَادَةٍ ولا نُقصَان.

الأثر

(القَدَرِیَّةُ مَجُوس هذِهِ الأُمَّةِ)(2) قَالَت الأَشَاعِرةُ: هم النَّافُونَ للقَدَرِ؛ وهم المُعْتزِلَة؛ لانْکَارِهِم قَضَاء اللّٰهِ تَعَالَی وقَدَرَه فی الأَفْعَالِ الاخْتِیَارِیَّةِ للعِبَادِ، و إسنَادِهِم وجُودهَا إلی اخْتِیَارِهِم وقُدرَ تِهِم، و إضَافَتِهِم الخَیرَ إلی اللّٰهِ تَعَالَی والشَّرَّ إلی العِبَادِ، شُبّهُوا بالمَجُوسِ القَائِلِینَ بِالٰهَینِ یَنسِبُونَ إلی أَحدِهِما الخَیْرَ و هو «یَزْدَان» و إلی الآ خَرِ الشَّرَّ و هو «اهرمَن».

وقَالَت المُعتَزِلةُ: بَل القَدَرِیَّةُ هم الأَشَاعرَة الَّذینَ یُثبِتُونَ کُلَّ أَمرٍ بِقَدَرِ اللّٰهِ ویَنْسِبُونَ القَبَائِحَ إلیه تَعَالَی، وتَسمیَتُهم المُعتَزِلةَ بها بعَکسِ؛ لأَنَّ الشَّیْء إنَّما یُنسَب إلی المُثبِتِ لا إلی النَّافی، شُبِّهوا بالمَجُوسِ الَّذین یَفْعَلُونَ القَبَائِحَ و یَنْسِبُونَهَا إلی القَضَاءِ و القَدَرِ فَیَقُولُونَ:

نِکَاح الأُمّهَاتِ و الأَخَوَاتِ و البَنَاتِ بقَضَاءِ اللّٰهِ تَعَالی وقَدَرِهِ.

(فَإنْ غُمَّ عَلَیکُم فَاقْدُرُوا لَهُ)(3) أَی قَدِّرُوا لهُ عَدَدَ الشَّهْرِ حَتَّی تُکْمِلُوه ثَلاثِینَ یَوْماً.

(فَاقْدِرُوا قَدْرَ الجَارِیَةِ الحَدِیثَةِ السِّنِّ)(4) أَی قَدِّرُوا طُولَ مَقَامِهَا للنَّظَرِ ورَغْبتهَا فیه وحِرْصهَا علیه لحَدَاثَةِ سِنِّها کیفَ مَسَّها الضَّجَر و النَّبِی صلی الله علیه و آله لم یَضجَر.

(أَسْتَقْدِرُکَ بِقُدْرَتِکَ)(5) أَسالُکَ أَن تَجْعَلَ لی قُدْرَةً من قُدْرَتِکَ، أَو بِسَبَبِهَا،

ص:127


1- الإنسان: 16.
2- النّهایة 299:4، مجع البحرین 451:3.
3- الفائق 76:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 223:2، النّهایة 23:4.
4- الفائق 112:2، غریب الحدیث لابن الجوزی 223:2، النّهایة 23:4.
5- البخاری 101:8، مشارق الأنوار 173:2، النّهایة 23:4.

أَو مُسْتَعِیناً بها، أَو مُقْسِماً عَلَیْکَ بها.

(یَتَقَدَّرُ فِی مَرَضِهِ أَینَ أَنَا الیَوْمَ؟)(1) أَی یُقَدِّرُ أَیَّامَ أَزوَاجِهِ فی الدَّورِ علیهن، قائلاً: «أَینَ أَنَا الیومَ؟» أَی فی بَیْتِ مَن مِنهنَّ أَنا الیَوْم.

(إنَّ الذَّکَاةَ فِی الحَلْقِ و اللَّبَّةِ لِمَن قَدَرَ عَلَیه)(2) أَی لِمَن أَمکَنَهُ الذّبحُ فیهما، وأَمَّا النَّادُّ و المُترَدِّی فأَینَ اتَّفَقَ من أَجسَامِهِمَا.

(أَمَرَنِی أَنْ أَقْدُرَ لَحْماً)(3) أَطبُخَ قِدْراً من لَحْمٍ.

المصطلح

القَدَرُ، بفَتحَتَینِ: تعلق الإرادَة الذَّاتیَّة بالأَشیاءِ فی أَوقَاتِها الخَاصَّةِ، ویُعبَّرُ عنه بالتَّقدِیرِ أَیضاً، ویطلقانِ علی الخَلْقِ والإیجَادِ علی وِفقِ القَضَاءِ، وعلی الإیجَابِ و الإلزَامِ و الإعلامِ و التَّبیِینِ.

والقُدْرَةُ: هی الصّفَةُ الَّتی یَتَمَکَّن مَعَهَا الحَیّ من الفِعْلِ وتَرْکِهِ.

و المِقْدَارُ فی اصطلاحِ الحُکِمَاءِ:

الکمِّیَّةُ المُتِّصِلَةُ المُتَنَاوِلَةُ للجِسمِ و الخَطِّ والسَّطحِ و الثِّخَنِ بالاشْتِرَاکِ.

والتَّقْدِیرُ، فی النَّحوِ: بنَاء الکَلامِ علی مَحْذُوفٍ یَقْتَضِیه مَعْنَاهُ أَو تَرکِیبهُ.

المثل

(المَقْدُرَةُ تُذْهِبُ الحَفِیظَة)(4) یَعنِی أَنَّ القُدْرَةَ علی العَدُوِّ و التَّمَکُّن منه یُزِیلُ غَضَبکَ علیه إذا کُنتَ کَرِیم الظَّفْرِ. یُضْرَب فی وُجُوبِ العَفْو عند القُدْرَةِ.

(إذَا جَاءَ القَدَرُ عَمِیَ البَصَرُ)(5) قالَهُ ابنُ عبَّاس حِینَ قِیلَ لهُ: کیفَ یُقَالُ أَنَّ سلیمان علیه السلام إنَّما تَفَقَّدَ الهُدْهُدَ لأَنَّه کانَ دَلیلَهُ علی المَاءِ، وأَنَّه یَرَی المَاءَ من بَاطِنِ الأَرضِ، کمَا یَرَاهُ الانسَان من بَاطِنِ الزُّجَاجَةِ، و هو لا یَرَی الفَخَّ و قد غُطِّی له بمِقْدَارِ إصبِعٍ من تُرَابٍ.

ص:128


1- مشارق الأنوار 173:2، 174، النّهایة 23:4.
2- الفائق 167:3، مشارق الأنوار 354:1، النّهایة 23:4.
3- النّهایة 23:4، اللّسان، التّاج.
4- المستقصی 1498/349:1.
5- المستقصی 485/122:1.

(أَدَّی قِدْراً مُسْتَعِیرُهَا)(1) یُضرَبُ فی المُطَالَبَةِ بالحَقِّ اللَّازِمِ.

(إلَیْکَ أُنْزِلَتِ القِدْرُ بِأَحْنَائِهَا)(2) أَی بِجَوَانِبِهَا هذا مثل قَوْلِهِم: (إلَیْکَ یُسَاقُ الحَدِیثُ)(3).

(أَنْتَ أَنْزَلْتَ القِدْرَ بِأَثَافِیِّهَا)(4) یُضْرَبُ لِمَن یَرکَبُ أَمراً عَظِیماً ویُوقِعُ نَفسَهُ فِیهِ.

(اسْتَعْجَلَتْ قَدِیرَهَا فَامْتَلَّتِ)(5) القَدِیرُ: اللَّحْمُ المَطْبُوخُ فی القِدْرِ.

والامْتِلالِ: المَلُّ، و هو جَعْلُ اللَّحمِ فی الرَّمَادِ الحَارِّ، وأَصلَهُ: أَنَّ امْرأَة کانت تَطبخُ قِدْراً فَتَنَاوَلَت قِطْعَةً فَمَلَّتهَا.

یُضْرَبُ فی الأَمرِ یَعجَلُ بِهِ قَبْلَ أَوَانِهِ.

قدحر

اقْدَحَرَّ لهُ: تَعَرَّضَ..

و - للشَّرِّ، والسَّبَابِ، والقِتَالِ: تَهَیَّأَ، فهو مُقْدَحِرٌّ.

وذَهَبُوا بِقِدَّحْرَةٍ، وبِقِنْدَحْرَةٍ، کعِلَّکْدَةٍ وهِنَّبْرَةٍ: بِحَیثُ لا یُقْدَرُ عَلَیهِم.

ورَجُلٌ قَیْدَحُورٌ، کعَیْطَمُوسٍ: سَیِّءُ الخُلُقِ.

وقِنْدَحْرٌ، کقِرْطَعْبٍ: مُتَعَرِّضٌ للنَّاسِ، والذَّالُ المُعجمَةُ لُغَةٌ فی کُلِّ ذلک.

قذر

اشارة

القَذَرُ، والقَذَارَةُ، کسَبَبٍ وسَحَابَةٍ:

خِلافُ النَّظَافَةِ. الجمعُ: أَقْذَارُ، وقَذَارَات، وهما مَصدَرَان، والفِعْلُ کتَعَبَ وسَرَفَ وهَرَبَ، فهو قَذِرٌ کحَذِرٍ، وقَذْرٌ کصَعْبٍ، وقَذَرٌ کبَطَلٍ، وقَذُرٌ کنَدُسٍ، وهم أَقْذَارٌ.

وقَذِرَهُ، کسَمِعَ ونَصَرَ: لم یَسْتَنْظِفهُ، فهو مَقْذُورٌ، کاسْتَقْذَرَهُ، وتَقَذَّرَهُ.

وأَقْذَرَهُ، إقْذَاراً، وَجَدَهُ قَذِراً.

ص:129


1- مجمع الأمثال 198/50:1.
2- مجمع الأمثال 191/50:1.
3- مجمع الأمثال 185/48:1.
4- مجمع الأمثال 346/68:1.
5- مجمع الأمثال 2453/20:1.

والقَاذُورَةُ: القَذَرُ، والرَّجُلُ یَتَجَنَّبُ ما یُسْتَقذَرُ.

ومن المجاز

قَذَرَهُ وتَقَذَّرَ منه: کَرِهَهُ؛ قالَ العَجَّاجُ:

وقَذَرِی مَا لَیسَ بالمَقْذُورِ(1)

یَقُولُ: صِرْتُ أَقْذَرُ مَا لم أَکُن أَقْذَرُهُ فی الشَّبَابِ من الطَّعَامِ.

وأَقْذَرْتَنَا یا فُلان: أَضَجَرْتَنَا.

والقَاذُورَةُ من الرِّجَالِ: الغَیُورُ..

و -: المُتَبَرِّمُ من النَّاسِ لا یَجلِسُ ولا یَنزِلُ إلَّاوَحْدَهُ..

و -: مَن لا یُبَالِی ما قَالَ وما صَنَعَ..

و -: الفَاحِشُ السَّیِّئُ الخُلُقِ..

و -: المُتَأَنِّقُ لا یطعمُ ولا یشربُ إلَّا نَظِیفاً طَیِّباً ویَکرَهُ ما لَیسَ بِنَظِیفٍ..

و - ومِن الإبِلِ: ما تَبْرُک نَاحِیَةً عنها، کالقَذُورِ..

و -: القَبِیحُ..

و -: الفَاحِشَةُ..

و -: ما یَجِبُ اجْتِنَابهُ و التَّنَزّهُ عنهُ من قَوْلٍ وفِعْلٍ.

ورَجُلٌ قُذَرَةٌ، کحُطَمَةٍ: یَتَنَزَّه عمَّا یُلامُ عَلَیهِ.

وامْرَأَةٌ قَذُورٌ: تَجْتَنِبُ الرَّیْبَ.

وقَذَارَانُ، کَسَلَامَان: قَرْیَةٌ من نَوَاحِی حَلَب؛ ذَکَرَها امْرُؤ القَیْسِ فی قَولِهِ:

وَ لا مِثْلَ یَوْمٍ فِی قَذَارَانَ ظَلْتُهُ(2)

وأَقْذَارُ: قَریَةٌ بَحَلَب أَیضاً.

وقَیْذَارُ، ویقالُ: قَیْذَرُ: ابنُ إسْمَاعِیلَ ابنِ إبْرَاهِیمَ خَلِیل اللّٰه علیهما السلام.

قذحر

اقْذَحَرَّ، واقْدَحَرَّ - بالذَّالِ و الدَّالِ - بِمَعْنیً، أَی تَهَیَّأ للشَّرِّ وانْتَفَخَ انْتِفَاخَ الغَضْبَانِ، فهو مُقْذَحِرٌّ؛ قالَ الأَصمَعِیُّ:

سَأَلتُ خَلَفاً الأَحمَرَ عن المُقْذَحِرِّ فلم یَتَهیَّأ له أَن یُخٌرِجَ تَفْسِیرَهُ بِلَفظٍ وَاحِدٍ، فَقَالَ: أَما رَأَیتَ سِنَّوراً مُتَوَحِشاً فی

ص:130


1- العین 134:5، أساس البلاغة: 359، معجم مقاییس اللّغة 70:5، اللّسان، والتّاج.
2- دیوانه: 44، وعجزه:کَأَنِّی وأَصْحابی علی قَرْنِ أَعْفَرَا

أَصلِ رَاقُودٍ(1).

قذمر

القُذْمُورُ، کعُصْفُورٍ: خِوَانٌ من فِضَّةٍ وأَحسبهُ دَخِیلاً.

قرر

اشارة

قَرَّ بالمَکَانِ - کسَمِعَ وضَرَبَ - قَرّاً، وقَرَاراً، وقُرُوراً، وتَقِرَّةً: ثَبَتَ وسَکَنَ، کاسْتَقَرَّ، وتَقَارَّ، ومنه: یَوْمُ القَرِّ، لثَانی یَوْمِ النَّحْرِ؛ لأَن النَّاس یَقرِّونَ فیه فی مَنَازلِهِم.

وأَقَرَّهُ: بَعَثَهُ وحَمَلَهُ علی أَن یَقِرَّ..

و - فی مَکَانِهِ: تَرَکَهُ قَارّاً لم یَزعجهُ عنهُ، وقَرَّ به القَرَار.

و أَنَا لا أَقَارُّکَ علی ما أَنتَ علیه: لا أَقِرُّ معکَ.

وهَذا مَقَرُّهُ، ومُسْتَقَرُّهُ: مَوْضِعُ قَرَارِهِ واسْتِقْرَارِهِ. الجمعُ: مَقَارّ.

ورَجُلٌ قَرَارِیٌّ: لا یَبْرَحُ مَکَانهُ. ومنه:

القَرَارِیُّ: للحَضرِیِّ الَّذی لا یَنْتَجِعُ، والخَیَّاطُ، والقَصَّابُ، أَو کُلُّ صَانِعٍ.

واقْتَرَّ مَاءُ الفَحلِ فی رَحمِ النَّاقةِ:

اسْتَقَرَّ، وأَقَرَّتهُ هی فیه: أَمسکَتهُ فهی مُقِرٌّ بغَیرِ هاءٍ.

والمَقَرُّ من الرَّحِمِ، کمَحَلٍّ: حَیثُ یَسْتَقِرُّ الحَملُ.

وقَرَّرتُ عِندَهُ الخَبَرَ تَقْرِیراً فَتَقرَّرَ عندهُ: أَثْبَتُّهُ فثَبَتَ.

والقَرَارُ، بالفَتحِ: المُسْتَقَرُّ، تسمیةً بالمَصدَرِ، کالقُرِّ، بالضَّمِّ..

و -: اسمُ جِنسٍ للقَرَارَةِ؛ و هی القَاعُ المُستَدِیرُ..

و -: ما اطْمَأَنَّ من الأَرضِ..

و -: ما اسْتَقَرَّ فیه الماءُ من بُطُونِ الأَرضِ..

و -: مُسْتَقَرُّ الماءَ فی الرَّوضَةِ.

والمَقَرَّةُ: الحَوْضُ الکَبِیرُ أَو الصَّغِیرُ

ص:131


1- عنه فی الصحاح و التّاج.

یُجْمعُ فیه المَاءُ..

و -: الجَرَّةُ الصَّغِیرَةُ یَمَانِیُّة.

والقَرُورَةُ: الحَفِیرَةُ(1).

والقَارُورُ: الزُّجَاجُ؛ قالَ:

کأنَّ عَیْنَیْهِ من الغُؤُورِ قَلْتَانِ أَو حَوْجَلتَا قَارُورِ(2)

وبهاءٍ: الزُّجَاجَةُ، وغُلبت علی الإنَاءِ المُتَّخذُ منه للشَّرَابِ ونَحْوِهِ. الجمعُ:

قَوَارِیرُ.

والقَرُّ، کفَلْسٍ: الهَوْدجُ، أَو مَرکبٌ للرِّجَالِ بین الرَّحلِ و السَّرج، والفرُّوجة.

وأَقَرَّ بالحَقِّ: اعْتَرَفَ به وأَثْبَتَهُ علی نَفسِهِ، وقَرَّرْتُهُ بِهِ: حَمَلتُهُ علی الإقْرَارِ بِهِ.

والقُرُّ، بالضَّمِّ: القَرَارُ، والبَردُ.

وقَرَّ یَوْمنَا یَقَُِرُّ - بتَثلِیثِ القَافِ - قَرّاً:

بَرَدَ، و هو یَوْمٌ قَارٌّ، وقَرٌّ بالفتحِ، و هی لَیْلَةٌ قَارَّةٌ، وقَرَّةٌ.

وأَقَرَّ: دَخَلَ فیه..

و - اللّٰهُ الرَّجُلَ: أَصابَهُ بالقرِّ، فهو مَقْرُورٌ علی غَیرِ قِیاسٌ.

وقُرَّ الرَّجُلُ، بالمَجهُولِ: أَصابَهُ القُرُّ فهو مَقْرُورٌ، ومنه: یَوْمٌ مَقْرُورٌ، إذا کان ذا قُرٍّ.

وأَصابَتْهُ قِرَّةٌ - بالکَسرِ - أَی بَرْد، و هی لَیلَةٌ ذَاتُ قِرَّةٍ.

والقَرَّتَانِ، بالفتحِ: البَرْدَانِ؛ وهما الغَدَاةُ و العَشیُّ.

والقَرُورُ، کذَلُولٍ: المَاءُ البَارِدُ، واقْتَرَّ:

اغْتَسَلَ بِهِ.

وقَرَّ علیه دَلْوَ مَاءٍ بَارِدٍ قَرّاً، کنَصَرَ:

صَبَّهَا..

و - القِدْرَ: أَفرَغَ ما فِیهَا من الطَّبِیخِ، ثمَّ صَبَّ فیها ماءً بَارِداً کَیْلا تَحتَرِقُ، واسمُ ذلک الماءَ: القرَارَةُ مثلَّثة، والقُرُورَةُ بالضَّمِّ، والقَرَرَةُ بفَتحَتَینِ.

والقُرَارَةُ، کسُلَالَةٍ: ما یلصق بأَسفلِ القِدْرِ من سَمْنٍ وغَیرِهِ، کالقُرَّةِ و القُرُورَةِ

ص:132


1- کذا فی النّسخ ولم نعثر علیه، وفی القاموس:القَرُورَةُ: الحَقِیرُ.
2- الرّجز للعجّاج کما فی العین 79:3، والفائق 181:3، وانظر التّاج «ح ج ل».

بضَمِّهِمَا، والقُرَُرَةِ کحُمَمَةٍ وجُمُعَةٍ بضمِّ المیمِ. و قد اقْتَرَّتِ القِدْرُ. وقَرَّرَهَا: طَبَخَ فیها حتَّی لَصِقَ الطَّبِیخُ بأَسفَلِهَا. وأَقَرَّهَا:

نَزَعَ قُرَارَتهَا.

واقْتَرَّ: ائْتَدَمَ بالقُرَارَةِ.

والقِرِّیَّةُ، کجِرِّیَّةٍ زِنةً ومعنیً؛ و هی الحَوْصَلَةُ، وبِهَا لُقِّبَت جُمَاعَةُ بِنْتُ جُشَمَ أُمُّ أَیُّوبَ بنِ یَزِیدَ، المَعْرُوف بابنِ القِرِّیَّةِ، الفَصِیح المَشْهُور.

والقَرَارُ، بالفَتحِ: النَّقَدُ من الشَّاءِ؛ و هی صِغَارُ الأَرجُلِ قِبَاحُ الوُجُوهِ، أَو الضَّأْنُ، أَو الغَنَمُ مُطلَقاً، واحِدَتُهَا بِهَاءٍ.

وقَرَّتِ الحَیَّةُ قَرِیراً، کصَرَّت:

صَوَّتَتْ..

و - الإِبِلُ قَرّاً: نَهِلَتْ ولَم تَعُلَّ.

وأَقَرَّتِ(1) النَّاقَةُ: أَکلَتِ الیَبِیسَ وبُزُورَ الصَّحرَاءِ، فَعَقَدَتْ عَلیهَا الشَّحْمَ، فَبَالَت فی رِجْلَیهَا من خُثُورَةِ بَولِهَا.

وقَرَّرَت: رَمَت ببَوْلِهَا قُرَّة قُرَّة - بضَمِّهمَا - أَی دَفْعَة دَفْعَة.

وتَقَرَّرَتْ فی أَسوُقِها، إذَا بَالَت فیها من خُثُورَةِ أَبوَالِهَا بما جَرَی فی لُحُومِهَا من السِّمنِ.

وأَکَلَ حتَّی اقْتَرَّ، أَی حتَّی شَبِعَ.

واقْتَرَّتِ الإبِلُ: شَبِعَتْ وسَمِنَتْ، أَو انْتَهَت سِمناً..

و - ما فی بَطْنِ الوَادِی: تَتَبَّعَت ما فیه من بَاقِی الرُّطْبِ.

وفَرَسٌ قَرَوْرَی، بالفَتحِ و القَصرِ:

مَدِیدٌ طَوِیلُ القَوَائِمِ.

والقُرَّةُ، مُثَلَّثَة: الضِّفدَعَةُ.

وبالضَّمِّ: القَبْضَةُ من الدَّقیقِ یُتَصَدَّقُ بها؛ قالَ ابنُ الکَلبیّ: عُیِّرَتْ هَوَازِنُ وبَنُو أَسَدٍ بأَکْلِ القُرَّةِ، وذلک أَنَّ أَهل الیَمَنِ کانوا إذَا حَلَقُوا رُؤُوسَهُم بمِنیً وَضَعَ الرَّجُلُ منهم علی رَأْسِهِ قبْضَةَ دَقِیقٍ، فکانَ ناسٌ من هَوَازِنَ وأَسَد یأْخُذُونَ ذلک الشَّعَرَ بِدَقِیقِهِ، فَیَرمُونَ

ص:133


1- انظر المحیط فی اللّغة 208:5.

بالشَّعَرِ ویَنْتَفِعُونَ بالدَّقِیقِ(1).

وطَوَیْتُ الثَّوْبَ علی قَرِّهِ، کغَرِّهِ زِنةً ومعنیً.

والقَرْقَرُ، کسَبْسَبٍ: ما ظَهَرَ من نَوَاحِی القَرْیَةِ أَو البَلَدِ، ومنه: القَرْقَرُ للظَّهْرِ، وظَاهِرِ الوَجْهِ وما بَدَا مِنْ مَحَاسِنِهِ، والصَّحْرَاءُ البَارِزَةُ، والقَاعُ المُستَوِی الأَمْلَسُ لا شَیْءَ فیه من شَجَرٍ وحَجَرٍ، کالقَرْقَرَةِ.

وفی کِتَابِ العَیْنِ: القَرْقَرَةُ: الأَرْضُ المَلسَاءُ الَّتی لَیسَتْ بجَدِّ وَاسِعَةٍ، فإذا اتَّسَعَت غَلَبَ عَلَیهَا اسمُ التَّذکِیرِ، فَقِیلَ:

قَرْقَرٌ(2).

وأَمَّا القَرْقَرُ للبَاسِ المَرأَةِ أَو ثَوْبٍ لها، فَقَالَ الزَّمَخشَرِیُّ: لا أَراهُ بهذا المَعنَی مَسمُوعاً من المَوْثُوقِ بعَرَبِیَّتِهِم، و إنَّما یَقَع فی کَلامِ المُولَّدِین؛ من نَحْوِ قَولِ أَبی نؤَاس:

وغَاَدةٍ هَارُوتُ فی طَرْفِهَا والشَّمْسُ فی قَرْقَرِهَا جَانِحَهْ(3)

وقَرَّتِ الدَّجَاجَةُ قَرّاً، وقَرِیراً، کصَرَّت:

قَطَعَتْ صَوْتَهَا.

وقَرْقَرَتْ قَرْقَرَةً، وقَرْقِیراً، وقَرْقَرِیراً:

رَدَّدَتهُ..

و - الحَمَامَةُ: رَجَّعَت صَوْتَهَا، قالَ:

وَمَا ذَاتُ طَوْقٍ فَوْقَ خَوْطِ أَرَاکَةٍ إذا قَرْقَرتْ هَاجَ الهَوَی قَرقَرِیرُهَا(4)

و (قَرْقَرَ)(5) الرَّجُلُ فی ضِحْکِهِ قَرقَرةً:

قَهْقَهة(6) ، أَو اسْتَغْرَب..

و - الفَحْلُ قَرْقَرَةً، وقَرْقَاراً، بالفتحِ:

هَدَرَ وَصَفَا صَوْتُهُ ورَجَّعَ، و هو بَعِیرٌ قَرْقَارُ الهَدِیرِ، إذا کان صَافِی الصَّوْتِ فی هَدِیرِهِ.

وحَادٍ قُرَاقِرٌ، وقُرَاقِرِیٌّ، بضَمِّهِمَا:

ص:134


1- انظر اللّسان و التّاج.
2- العین 22:5.
3- انظر الفائق 176:3، والشّعر فی دیوان أبی نؤاس (الخمریّات): 94.
4- کتاب الجیم 94:3، العین 22:5، الصّحاح، من دون عزو فی الجمیع.
5- لیست فی «ع» و «ض».
6- کذا و الأنسب: قهقهَ.

جَیِّدُ الصَّوتِ.

وامْرَأَةٌ قُرَاقِرَةٌ، بالضَّمِّ: کَثِیرَةُ الکَلامِ.

و القَرْقَارَةُ، والقُرَاقِرَةُ، کصَمْصَامٍ وطُلَاطِلَةٍ: شِقْشِقَةُ البَعِیرِ.

وکصَمْصَامٍ: کُوزٌ من زُجَاجٍ طَوِیلُ العُنُقِ؛ لقَرْقَرَتِهِ عند الشِّربِ منهُ.

والقُرْقُورُ، بالضَّمِّ: السَّفِینَةُ الطَّوِیلَةُ.

ومن المجاز

قَرِرْتُ بِهِ عَیْناً کفَرِحتُ، وقَرَرْتُ بِهِ عَیناً کضَرَبْتُ، وقَرَّتْ عَیْنِی بِهِ قُرَّةً، وقُرُوراً بضَمِّهِمَا: سررتُ به وطِبْتُ به نَفْساً. ویَقَرُّ بعَیْنِی ما یَقَرُّ بِعَینکَ، وأَقَرَّ اللّٰه بکَ عَینِی، وأَقَرَّ اللّٰه عَینَکَ، وأَصلهُ من القَرَارِ، والمَعنَی: حُصُولُ الرِّضَا بمَا لا تَطْمَح العَینُ به إلی غَیْرِهِ، أَو سکونهُ بما رأَتهُ بعدَ طُمُوحِهَا إلیهِ، أَو من القَرِّ، - بالفَتْحِ - و هو البَرْدُ، والمُرادُ بَرْد دَمْعِهَا لأَنَّ للسّرورِ دمعْةً باردةً وللحُزْنِ دَمْعَةً حَارَّةً، أَو بَرْدهَا بالنَّومِ، لأَنَّ النَّوْمَ إنَّما یَکُونُ مع فَرَاغِ الخَاطِرِ وذِهَابِ الحُزْنِ، ولهذا قالوا فی نَقِیضِهِ: سَخِنَت عَینُهُ، وأَسخَنَها اللّٰهُ.

و هو فی قُرَّةٍ من العَیْشِ: فی بَردٍ وطِیبٍ.

وامْرَأَةٌ قَرُورٌ: لا تَمنَعُ یَدَ لَامسٍ، لأَنَّها تَقَرُّ وتَسْکُنُ ولا تَنْفِرُ، ونَقِیضُهَا النَّفُورُ.

وقَرَّ فی أُذُنِهِ کَلاماً - کقَتَلَ - إذا وَضَعَ فَاهُ علی أُذُنِهِ فأَسْمَعَهُ إیَّاهُ، مِن قَرَّ المَاءَ فی الإ نَاءِ، إذا صَبَّهُ فیه.

و هو ابنُ عِشرِینَ سَنَة قَارَّةٍ، أَی سَوَاء.

ویُقَالُ للعَاجِزِ عن جَوَابِ ما سُئِلَ عنهُ: قد تَکسَّرَت قَوَارِیرهُ.

واستَعَارُوا القَوَارِیرَ للنّساءِ، والقَارُورَةَ لحَدَقَةِ العَیْنِ.

وقَرْقَرَ السَّحَابُ بالرَّعْدِ: صَوَّتَ، ومنه:

قَالَتْ لهُ رِیحُ الصَّبَا: قَرْقَارِ(1)

أَی قَرْقِرْ بالرَّعدِ، و هو اسمُ فِعلٍ مبنیّ

ص:135


1- الرّجز لأبی النّجم العجلی کما فی کتاب الجیم 112:3، والصّحاح، واللّسان و التّاج.

علی الکَسْرِ مَعدُولٌ من قَرْقِرْ فعلُ أَمرٍ من قَرْقَرَ إذا هَدَرَ، کعَرْعَارِ من عَرعر، وجَرجَار من جَرجر، وکلُّ ذلکَ نَادِرٌ؛ لأَنَّ العَدْلَ إنَّما یکون من الثُّلاثیّ لا الرُّباعیّ. وقولُ الفیروزآبادیّ: قَرْقَارِ مبنیٌّ(1) علی الکَسْرِ أَی اسْتَقِرِّی، غَلَطٌ، وإنَّما هو بمَعْنَی قَرْقِرْ.

و هو ابنُ قَرْقَرِهَا، کقَوْلِهِم: ابنُ بَجْدَتهَا للخِرِّیتِ.

والقَرُّ بالفَتْحِ: مَوْضِعٌ.

وکشَرَارٍ: وادٍ قُرْبَ المَدِینَةِ فی دِیَارِ مُزَیْنَةَ، ومَوْضِعٌ بالرُّومِ.

وبالضَّمِّ: مَوْضِعٌ فی شِعْرِ کَعْبِ الأَشْقَرِ(2).

وقُرَّی کحُبْلَی: مَوْضِعٌ فی بلاد(3) بنی الحَارِثِ بنِ کَعْبٍ.

والقَرِیرُ(4) ، کسَرِیرٍ، بَلَدٌ بین نَصِیبَین والرِّقَّةِ.

والقُرَّةُ، بالضَّمِّ: قَریَةٌ بِقُربِ القَادسِیَّةِ.

وقَرْقَر، بالفتحِ: أَرضٌ بِنَجرَانَ.

وقَرْقَرَةُ الکُدْرِ: مَوْضِعٌ.

و قَرْقَرَی، بالفتحِ و القصرِ: أَرْضٌ بالیَمَامَةِ.

وقَرَاقِرُ، بالفَتحِ: مَوْضِعٌ من أَعرَاضِ المَدِینَةِ، لآلِ حُسَینِ بنِ عَلیّ بنِ أبی طَالبٍ علیهم السلام.

وبالضَّمِّ: وادٍ من الدَّهنَاءِ، ومَاءٌ لکَلْبٍ بالسَّمَاوَةِ. قَالَ ابنُ الکَلْبِیِّ: اخْتَصَمَت بَنُو القَیْنِ وکَلْبٍ فی قُرَاقِر، إلی عبدِ المَلکِ بنِ مَروَانَ کلٌّ یَدَّعِیه، فقالَ عبدُ المَلِکِ: أَلَیسَ النَّابغة الَّذی یَقُولُ:

تَظلُّ الإِمَاءُ یَبْتَدِرْنَ قَدِیحَهَا کَمَا ابْتَدَرَتْ کَلْبٌ مِیَاهَ قُرَاقِرِ(5)

فَقَضَی به لکَلْبٍ بهذا البَیْتِ(6).

ص:136


1- فی القاموس: مبنیّة.
2- فی معجم البلدان 316:4 و التّاج: الأشقریّ.
3- فی «ع» و «ض»: دیار بدل: بلاد.
4- فی معجم البلدان 336:4: قُرَیْر، ضبط قلم.
5- دیوانه: 53، وفیه: سعد بدل: کلب. وانظر شرح الحماسة للشّنتمری 979:2، والصّحاح (ق د ح).
6- عنه فی معجم البلدان 318:4.

ویَومُ قُرَاقِر: یَوْمُ ذِی قارٍ الأَکبرِ، قُربَ الکُوفَةِ.

وقُرَاقِرَةُ، بالضَّمِّ: ماءٌ للضَّبَابِ بِنَجْدٍ.

وقُرَّانُ، بالضَّمِّ: وادٍ قُربَ الطَّائِفِ، وقَرْیَةٌ بالیَمَامَةِ.

والقَرَارِیُّ، بالفتحِ ویاءِ النِّسبَةِ: ماءٌ بینَ العَقَبةِ ووَاقِصَةَ.

وأَقُرُّ، کأَمُرُّ مضارع مَرَرتُ بِهِ: مَوْضِعٌ بعَرَفَةَ.

وسَعْدٌ القَرْقَرَةُ، بالفتحِ: رَجُلٌ من أَهلِ هَجَر، کانَ النُّعمَانُ بنُ المُنْذرِ یَضْحَکُ منه.

وقَرَارَةُ(1) ، بالفَتْحِ: قَبِیلَةٌ من الیَمَنِ.

وبَنُو قُرَّةَ، بالضَّمِّ: بَطْنٌ من هِلالِ بنِ عَامِرِ بنِ صَعْصَعَةَ.

وقُرَّانُ، بالضَّمِّ: ابنُ تَمَّامِ الأَسدِیّ، ودهیمُ(2) بنُ قُرَّانَ؛ محدِّثان.

وأَبو قُرَّانَ أَیضاً: طُفَیْلٌ الغَنَوِیُّ؛ شَاعِرٌ.

وغَالِبُ بنُ قُرَّانَ: لهُ ذِکْر.

عبدُ اللّٰهِ بنُ قَرْقَرٍ بالفتح، وأَحمدُ بنُ عُمَرَ بنِ قُرْقُرٍ بالضَّمِّ؛ محدِّثان.

وقَرِیرٌ، بالفَتحِ: قَبِیلةٌ.

وعَبدُ العَزِیزِ بنُ قَرِیرٍ، حدَّثَ عن ابنِ سِیرِین.

وقِرَار، بالکَسْرِ: ابنُ ثَعلَبَةَ بنِ مَالِکٍ العَنْزِیُّ.

وغَالِبُ بنُ قَرَارٍ، بالفَتْحِ

وعُثْمَانُ القُرَیْرِیُّ، کزُبَیْرِیّ: زَاهِدٌ له کَشْف وحَال.

وقُرَّةُ، بالضَّمِّ: اسمٌ لجَمَاعَةٍ من المحدِّثینَ.

وقُرَّةُ العَیْنِ: جِرجِیرُ المَاءِ، أَو کَرَفْسُهُ، أَو اسمٌ مُشتَرَکٌ بینهما.

وأَبُو قُرَّةَ: الحِرْبَاءُ، والطَّیْهُوجِ.

وبَنَاتُ قُرَاقِر(3): بالضَّمِّ: إبلٌ مَنسُوبَةٌ إلی قُرَاقِر، و هو فحلٌ لهم مُنْجِبٌ.

الکتاب

مٰا لَهٰا مِنْ قَرٰارٍ (4) أَی اسْتِقرَار.

ص:137


1- فی «ع»: قراقر بدل: قرارة.
2- فی تبصیر المنتبه 1124:3: دهثم بدل: دهیم.
3- فی المرصّع: 280: بنات القراقر.
4- إبراهیم: 26.

فِی قَرٰارٍ مَکِینٍ (1) أَی مُسْتَقَرّ، و هو الرَّحِمُ، عَبَّرَ عنها بالقَرَارِ الَّذی هو مَصدرٌ مُبَالغةً، ومثلهُ: جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ قَرٰاراً (2) أَی مُسْتَقَرّاً. والمَکِینُ:

المُتَمَکّنُ.

ذٰاتِ قَرٰارٍ وَ مَعِینٍ (3) أَی اسْتِقْرَار بمَعنَی أَنَّها مَحَلٌّ صَالِحٌ لاسْتِقْرَارِ النَّاس بها(4) ؛ لمَا فِیهَا من الزُّرُوعِ و الثِّمَارِ کما یَدلُّ علیه قولهُ: وَ مَعِینٍ أَی وبِمَاءِ مَعِینٍ، و هو الطَّاهِرُ الجَارِی علی وَجْهِ الأرضِ.

وَ لَکُمْ فِی الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ (5) مَوْضِعُ اسْتِقْرَارٍ، أَو اسْتِقْرَارٌ.

لِکُلِّ نَبَإٍ مُسْتَقَرٌّ (6) أَی لِکّلِّ ما أَخبَرَ بِهِ اللّٰه تَعَالَی مِمَّا سَیَکُون اسْتِقْرَارٌ، أَو مَوْضِعُ اسْتِقْرَارٍ، یَعنِی أَنَّ له وَقْتاً ومَکَاناً یَقَعُ ویَثْبتُ من غَیْرِ خُلْفٍ ولا تَأْخِیرٍ.

وَ هُوَ الَّذِی أَنْشَأَکُمْ مِنْ نَفْسٍ وٰاحِدَةٍ فَمُسْتَقَرٌّ وَ مُسْتَوْدَعٌ (7) أَی خَلَقَکُم من آدمَ، وأَمَّا حوَّاء فمَخلُوقَة من ضِلعِهِ.

و «المُسْتَقَرُّ» و «المُسْتَوَدَعُ» إمَّا مَصدَرَان أَو اسْمَا مَکَان، أَی فَلَکُم اسْتِقْرَارٌ أَو مَکَانُ اسْتِقْرَارٍ فی الأَرحَامِ - لقولِهِ: وَ نُقِرُّ فِی الْأَرْحٰامِ مٰا نَشٰاءُ (8) - و اسْتِیْدَاعٌ أَو مَوْضِعُ اسْتِیدَاعٍ فی الأَصلابِ(9) أَو بالعَکْسِ، لأَنَّ النُّطفَةَ اسْتَقَرَّت أَوَّلاً فی الصُّلْبِ، ثمَّ اودِعَت الرَّحِم.

أَو اسْتِقْرَارٌ فَوْقَ الأَرْضِ - لقولِهِ:

وَ لَکُمْ فِی الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ (10) - واسْتِیدَاعٌ تَحْتَها.

أَو «المُسْتَقَرُّ»: الذَّکَرُ لاسْتِقْرَارِ النُّطْفَةِ فی صُلْبِهِ، و «المُسْتَوْدَعُ»: الأُنثَی، لأَنَّ

ص:138


1- المؤمنون: 13، المرسلات: 21.
2- غافر: 64.
3- المؤمنون: 50.
4- فی «ع»: إلیها بدل: بها.
5- البقرة: 36، الأعراف: 24.
6- الأنعام: 67.
7- الأنعام: 98.
8- الحج: 5.
9- فی «ع»: الأوصاف بدل: الأصلاب.
10- البقرة: 36، الأعراف: 24.

رَحِمَهَا مُسْتَوْدَعُ النُّطْفَةِ، وعلیه فالتَّقدِیرُ:

فَمِنْکُم مُسْتَقَرٌّ ومُسْتَوْدَعٌ.

وقَرَأَ ابنُ کَثِیرٍ وأَبُو عَمْرٍو: «فَمُسْتَقِرّ» بکَسْرِ القَافِ(1): أَی فَمِنکُم قَارٌّ فی الأَرحَامِ أَو الأَصلابِ أَو فَوْق الأَرضِ.

وَ یَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهٰا وَ مُسْتَوْدَعَهٰا (2) «مُسْتَقَرّهَا»: مَکَانهَا من الأَرْضِ.

و «مُسْتَوْدَعهَا»: ما قَبل ذلک من الأَمکِنَةِ؛ من صُلْبٍ أَو رَحِمٍ أَو بَیْضَةٍ.

أَو «مُسْتَقَرّهَا»: حَیْثُ تَأْوِی إلیه لَیلاً أَو نَهَاراً. و «مُسْتَوْدَعهَا»: مَوْضِعهَا الَّذی تَمُوتُ فیه، وتَجْرِی فیه الأَقوال السَّابقة.

وَ قَرْنَ فِی بُیُوتِکُنَّ (3) بفَتحِ القَافِ وکَسْرِها(4) ، أَمرٌ من القَرَارِ، وأَصله اقْرَرن - بفتحِ الرَّاءِ وکَسرِها - من قَرَرتُ بالمَکَانِ بفتحِ الرَّاءِ وکَسرِهَا، فَحُذِفَت الرَّاءُ الاُولَی ونُقِلَت حَرَکَتُهَا إلی القَافِ فاسْتُغنی عن هَمْزَةِ الوَصْلِ.

وَ الشَّمْسُ تَجْرِی لِمُسْتَقَرٍّ لَهٰا (5) لحَدٍّ لها مُعَیَّن تَنْتَهِی إلیه من فلکها، شَبَّه بمُسْتَقَرِّ المُسَافِرِ إذا قَطَعَ مَسِیرَهُ، إِلَّا أَنَّ للمُسَافِرِ قَرَاراً بعد ذلک و هذه لا قَرَارَ لها بعد انْتِهَائِهَا إلی ذلکَ الحَدِّ، بل تَسْتَأْنف الحَرَکَة منه، و هو أَوَّل الحَملِ، أَو هو الوَقْت الَّذی یَنْقَطعُ جَرَیَانهَا فیه و هو یَوْمُ خَرَابُ العَالِم.

خَیْرٌ مُسْتَقَرًّا وَ أَحْسَنُ مَقِیلاً (6) فی «ق ی ل».

هَبْ لَنٰا مِنْ أَزْوٰاجِنٰا وَ ذُرِّیّٰاتِنٰا قُرَّةَ أَعْیُنٍ (7) أَی هَبْ لَنَا من جِهتِهِم ما تَقِرُّ بِهِ عُیُوننَا وتَطِیبُ بِهِ أَنفُسنَا من الطَّاعةِ والصَّلاحِ، فَلَیسَ شَیءٌ أَقَرّ لعَیْنِ المُؤْمِنِ من أَنْ یَرَی زَوجتهُ وولدهُ مُطِیعِینَ للّٰهِ.

أَو سَأَلُوا أَن یَلحَق اللّٰه تَعَالَی بهم

ص:139


1- کتاب السّبعة: 263، حجّة القراءات: 262.
2- هود: 6.
3- الأحزاب: 33.
4- قراءة نافع وعاصم وأبو جعفر، انظر کتاب السّبعة: 521، وتحبیر التّیسیر: 164، وحجة القراءات: 577.
5- یس: 38.
6- الفرقان: 24.
7- الفرقان: 274.

أَزوَاجهُم وأَولادهُم فی الجَنَّةِ؛ لیَتِمّ لهم سُرُورهُم.

و «من» علی الوَجهینِ ابْتَدَائِیَّة ویَجُوزُ أَن تکون تَجْرِیدِیَّة؛ کأَنَّه قِیلَ:

هَبْ لَنَا قُرَّةَ أَعْیُنٍ، ثمَّ فُسِّرَت بالأَزواجِ والذُّرِّیَّاتِ کَقَوْلِهِم: رَأَیتُ من زَیْدٍ أَسداً، أَو هو أَسَدٌ، و قد تَقَدَّم الکَلام علی أَصلِ القُرَّةِ.

وَ کُلُّ أَمْرٍ مُسْتَقِرٌّ (1) مُنْتَهٍ إلی غَایَةٍ یَتَبَیَّن ویَثْبُتُ فِیهَا حَالهُ من حَقٍّ وبُطْلانٍ، وقُرِئَ بالجَرِّ(2) صِفة للأَمرِ علی أَنّ «کُلّ» عَطف علی السَّاعَةِ، أَی اقْتَرَبَت السَّاعَةُ واقْتَرَبَ کُلُّ أَمرٍ یَسْتَقرُّ و یَتَبَیَّن حَالهُ.

وَ أَکْوٰابٍ کٰانَتْ قَوٰارِیرَا قَوٰارِیرَا مِنْ فِضَّةٍ (3) أَی جِنْسهَا من فِضَّةٍ، و هی فی صَفَاءِ القَوَارِیرِ وشَفِیفِهَا، یُرَی ما فِیهَا من ظَاهِرِهَا، وَکَانَتْ تَامَّة. و «قَوَارِیر» حَالٌ علی التَّشبِیهِ البَلِیغ، أَی کالقَوَارِیرِ.

الأثر

(قَارُّوا الصَّلاةَ)(4) أَی اسْکُنُوا فیها ولا تَتَحَرَّکُوا ولا تَبْعَثُوا.

(أَقِرُّوا الأَنْفُس حَتَّی تَزْهَقَ)(5) أَی اتْرکُوا الذَّبَائِحَ سَاکِنة، ولا تُعَجِّلُوا سَلْخَها حتَّی تُفَارقهَا أَروَاحهَا.

(غَنِّنَا غِنَاءَ أَهْلِ القَرَارِ)(6) أَی أَهْلِ الحَضَرِ القَارِّینَ فی مَنَازِلِهِم، لا غِنَاءَ أَهْلِ البَدْوِ الَّذین لا قَرَار لهم فی مَکَانٍ.

(قَرَّتِ الصَّلاة بِالبِرِّ و الزَّکاةِ)(7) أَی اسْتَقَرَّت مع الزَّکاةِ، یَعنِی أَنَّها مَقْرُونَة بها فی القُرآنِ کلَّمَا ذُکِرَت فهی قَارَّة مَعَهَا مُجَاورَة لها.

ص:140


1- القمر: 3.
2- قراءة أبو جعفر وزید بن علی، انظر البحر المحیط 174:8، والمحتسب 297:2، والنّشر 380:2.
3- والإنسان: 15-16.
4- الفائق 181:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 231:2، النّهایة 38:4.
5- غریب الحدیث لابن قتیبة 330:1، الفائق 197:3، النّهایة 322:2 و 37:4.
6- غریب الحدیث لابن الجوزی 233:2، النّهایة 38:4، اللّسان، التّاج.
7- الفائق 182:3، النّهایة 37:4.

(عِلْمِی إلَی عِلْمِهِ کَالقَرَارَةِ فِی المُثْعَنْجَرِ)(1) هی المُطْمَئنُّ من الأَرضِ یَسْتَقرُّ فیه المَاء. والمُثْعَنْجَرُ: أَکثرُ مَوْضع ماءٍ فی البَحْرِ، أَی عِلْمِی مَقِیساً إلی عِلْمِهِ کالقَرَارَةِ مَوضُوعةً فی جَنْبِ المُثْعَنْجَرِ.

(تِلْکَ الکَلِمَةُ مِنَ الحَقِّ یَحْفظهَا الجِنِّیُّ فَیَقْذفهَا فِی أُذُنِ وَلِیِّهِ کَقَرِّ الدَّجَاجَةِ)(2) أَی فی أُذُنِ الکَاهِنِ کصَوْتِ الدَّجَاجَةِ إذا قَطَعته. ویُروَی: «کقَرِّ الزُّجَاجةِ»3 ، و هو صبُّها دَفقة وَاحِدة.

(رِفْقاً بِالقَوَارِیرِ)(3) شَبَّه النِّساءَ بالقَوَارِیرِ لضَعْفِ أَبدَانِهِنَّ عن شِدَّةِ الحَرَکَةِ؛ لأَنَّ الإبِلَ إذا سَمِعَت الحُدَاءَ أَسرَعَت المَشْی فأَزعَجَت الرَّاکِبَ، أَو لضَعْفِ عَزَائمِهِنَّ فَکَرِهَ أَن یَسْمعنَ حُدَاءَهُ خِیفَةَ صَبْوَتِهِنَّ.

(مَا أَصَبْتُ مُنْذُ وَلِیتُ عَمَلِی إلَّاهَذِهِ القُوَیْرِیرَةَ)(4) تَصْغِیرُ القَارُورة، صَغَّرَهَا تَحْقِیراً لهَا، أَو لِکَونهَا فی غَایَةِ الصِّغَرِ حَقِیقةً.

(سَقَطَت قَرْقَرَةُ وَجْهِهِ)(5) أَی ظَاهِرُهُ ومَا بَدَا من مَحَاسِنِهِ أَو بَشَرَتهُ، اسْتِعَارَة من قَرْقَرِ المَرأَةِ و هو لِباسٌ لها، و قد تقدَّم ما فیه.

(لا بَأَس بالتَّبَسُّمِ مَا لَم یُقَرْقِرْ)(6) أَی یُقَهقه فی ضِحکِهِ.

(ثُمَّ ارْفَضَّ عَرَقاً وَ أَقَرَّ)(7) سَکَنَ وانْقَادَ.

ص:141


1- الفائق 171:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 231:2، النّهایة 38:4.
2- (2و3)) انظر فتح الباری 180:10، وعمدة القارئ 76/227:21، والفائق 178:3، النّهایة 39:4.
3- مشارق الأنوار 177:2، غریب الحدیث لابن الجوزی 233:2، النّهایة 276:2 و 39:4.
4- غریب الحدیث لابن قتیبة 372:1، الفائق 180:3، النّهایة 39:4.
5- الفائق 176:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 191:2، النّهایة 48:4.
6- غریب الحدیث لابن الجوزی 233:2، النّهایة 48:4.
7- النّهایة 243:2 و 38:4، وفی غریب الحدیث لابن الجوزی 233:2 بتفاوت یسیر.

(لَقُرْصٌ بُرِّیٌّ بِأَبْطَحَ قُرِّیٍّ)(1) بالضَّمِّ من القُرِّ و هو البَردُ.

المصطلح

الإقْرَارُ: الإخبَارُ بِحَقٍّ لآخر علیه، ویُطلَقُ علی الإخبَارِ بما سَبَقَ.

والتَّقرِیرُ: بَیَانُ مَعْنَی الکَلامِ للسَّامِعِ بِعبَارَةٍ صَرِیحَةٍ یَتَقَرَّرُ بها المَعْنَی فی ذِهْنِ السَّامِعِ، ویُطلَقُ علی إثبَاتِ مَعنَی الکَلامِ و الحُکمُ علیه بأَنَّه هو المُرَادُ.

وبَیَانُ التَّقْرِیر: تَؤْکِیدُ الکَلامِ بما یَرفَعُ احْتمَال التَّخصِیص أَو المَجَاز؛ کقولِهِ تَعَالَی: فَسَجَدَ الْمَلاٰئِکَةُ کُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (2) فَقَرَّرَ مَعْنَی العُمُوم من المَلائکةِ بذُکْرِ الکّلِّ، فَصَارَ بحیث لا یَحْتَمِل التَّخصِیص.

الظَّرْفُ المُستَقَرُّ، بفتحِ القَافِ: مَا کَانَ مُتعلَّقهُ عَاماً وَاجب الحَذْفِ؛ نحو:

أَ فِی اللّٰهِ شَکٌّ (3) سُمِّی مُستَقَرّاً لانْتِقَالِ الضَّمِیر الَّذی کَانَ مُسْتَقَرّاً فی مُتعلّقِهِ العَام المَحذُوف إلیه واسْتقرَارهُ فیه فهو فی الأَصلِ مُسْتَقَرّ فیه حُذِفَت الصِّلَة اخْتِصَاراً کقَولِهِم فی المُشتَرَکِ فیه: مُشْتَرَکٌ، أَو لأَنَّه یتعلَّق بالاستِقْرَارِ فهو مُسْتَقَرٌّ فیه.

المثل

(صَابَتْ بِقُرٍّ)(4) بضَمِّ القافِ بمَعنَی القَرَارِ. وصَابَت من صَوْبِ المَطَرِ و هو نُزُولُهُ. یُضْرَبُ للأَمرِ من قَوْلٍ أَو فِعْلٍ أَو مَعْنَی یَقَع مَوْقعه ویکون مَرْضِیاً، أَی اسْتَقَرَّت القَضِیَّةُ حیث وَقَعَت، ولم تکن قَلِقَة فیه. ویُضرَبُ للشِّدَّةِ تُصِیبُ القَوْمَ، أَی صَارَت الشِّدَّة فی قَرَارِهَا.

(أَقَرَّ صَامِتٌ)(5) یُضْرَبُ لمَن سُئِلَ عن شَیْءٍ فَسَکَتَ، یَعنِی أَقَرَّ من صَمَتَ عند السُّؤَالِ فلم یُنْکِرْ، و هو کقَوْلِهِم:

ص:142


1- غریب الحدیث للخطّابی 161:3، الفائق 204:2، النّهایة 39:4.
2- الحجر: 30، ص: 73.
3- إبراهیم: 10.
4- مجمع الأمثال 2116/402:1.
5- مجمع الأمثال 2928/122:2.

«سُکُوتُهَا رِضَاهَا»(1).

(لا قَرَارَ عَلَی زَأرٍ مِنَ الأَسَدِ)(2) هو من قَولِ النَّابغة:

نُبِّئْتُ أَنَّ أَبَا قَابُوسَ أَوْعَدَنِی ولاَ قَرَارَ عَلَی زَأْرٍ مِنَ الأَسَدِ(3)

یُضرَبُ عند القَلَقِ من سَخطِ مَن یُخشَی بَطشهُ، و قد تَمثَّلَ بِهِ الحجَّاج حین سَخِطَ علیه عبدُ المَلِکِ بنُ مَرْوَانَ.

(قَرَارَةٌ تَسَفَّهَتْ قَرَاراً)(4) هی وَاحدةُ القَرَارِ بمَعنَی الضَّأن أَو النَّقَد من الغَنَمِ.

وتَسَفَّهَت: حملت علی السَّفَهِ، وذلک أَنَّ الوَاحِدَة إذا سَقَطَت فی وَحَلٍ أَو مَاءٍ تَبعَهَا البَقِیَّةُ. یُضرَبُ فِیمَن یُتَّقَی صُحبَتهُ، وللرَّجُلِ یَتَکلَّمُ فی القَوْمِ بِخَطَإٍ فیُطَابِقُونَهُ علیه. وقالَ المُنذرِیّ:

«فرَارةٌ» - بالفاءِ - و هی البَهمَةُ، تَنظُرُ إلی أُمُهَا فیَتبَعهَا الغَنَمُ(5).

قزبر

القُزْبُرُ، کالقُسْبُرِ فی جِمیعِ تَرَاکِیبِهِ، وسَیَأْتِی.

قزدر

قُزْدَارُ، بالضَّمِّ: نَاحیةٌ من نَوَاحِی الهِنْدِ أَو السِّنْدِ بینها وبینَ بُست ثَمَانُون فَرسَخاً، ویقالُ: قُصدَار أَیضاً، منها:

سیبویه(6) بنُ إسماعِیلَ الوَاحِدِیُّ القُزْدَارِیُّ؛ مُحَدِّثٌ.

قسر

اشارة

قَسَرَهُ علی الأَمرِ قَسْراً: قَهَرَهُ، کاقْتَسَرَهُ، وفَعَلَ ذلک قَسْراً، واقْتِسَاراً(7).

ص:143


1- انظر مسند أحمد 299:2، المعجم الأوسط 7113/146:7.
2- مجمع الأمثال 3554/226:2.
3- مجمع الأمثال 226:2، جمهرة الأمثال 412:2، وفی دیوانه: 38: أُنبئت بدل: نبئت.
4- المستقصی 660/195:2.
5- عنه فی مجمع الأمثال، وفیه، تنفر بدل: تنظر.
6- فی الأنساب للسّمعانیّ 472:4: سیویه. وفی اللّباب فی الأنساب 34:3: سیهویه.
7- ومنه حدیث أمیر المؤمنین علیه السلام: «ومَرْبُوبُونَ اقْتِسَاراً» نهج البلاغة 132:1 ط 80، النّهایة 59:4.

ومنه: القَسْوَرُ، والقَسْوَرَةُ: للأَسدِ لقَهْرِهِ وغَلَبتِهِ. الجمعُ: قَسَاوِرُ.

والقَسْوَرَةُ: الصَّیَّادُ، وجَمَاعةُ الرُّمَاةِ؛ لأَنَّهم یَقْسِرُونَ المَرْمِیَّ، وجَمَاعةُ الرِّجَالِ؛ لأَنَّهم إذا اجْتَمَعُوا قَوُوا وقَسَرُوا.

واحِدُهُم: قَسْوَرٌ، والتَّاءُ للدَّلالَةِ علی الجَمْعِ، وبکُلٍّ من المَعَانِی الأَربعة فُسِّرَ قولهُ تَعَالَی: فَرَّتْ مِنْ قَسْوَرَةٍ (1).

ومن المجاز

قَسْوَرَ الرَّجُلُ قَسْوَرَةً: أَسَنَّ..

و - النَّبْتُ: اکْتَهَلَ، و هو نَبْتٌ قَسْوَرٌ.

وغُلامٌ قَسْوَرٌ، وقَسْوَرَةٌ: قَوِیٌّ قد انْتَهَی شَبَابُهُ.

ورَجُلٌ قَسْوَرَةٌ: عَزِیزٌ.

ومَضَتْ قَسْوَرَةُ اللَّیْلِ: مُعْظَمُهُ، أَو نِصفُهُ، أَو أَوَّلهُ.

وسَمِعْتُ قَسْوَرَةً، أَی حِسّاً وصَوْتاً خَفِیّاً؛ لأَنّ من أَخفَی صَوتَهُ فکأَنَّما قَسَرَهُ.

والقَیَاسِرُ، والقَیَاسِرَةُ: الإبِلُ العِظَامُ، وَاحِدُهَا: قَیْسَرِیٌّ کصَیْرَفِیّ.

و هذه مُقَیْسِرَةُ بَنِی فُلانٍ: إبلِهُم المَسَانُّ.

ورَجُلٌ قَیْسَرِیٌّ: کَبِیرٌ.

وأَنَّه لَقَیْسَرِیّ: ضخمٌ شَدِیدٌ مَنِیعٌ.

ویقول: ما هو بِقَیْسَرِیّ ولکنَّه دُحْرُوجة قَیْسَرِیّ، و هو ضَربٌ من الجِعلانِ ضَخمٌ.

والقَوْسَرَّةُ، بتَشدِیدِ الرَّاءِ: القَوْصَرَّةُ، ویُخفَّفان.

وقَیْسَرُونَ، کحَیْزَبُونَ: مَوضعٌ فی شِعرِ هذیل(2).

وقَیْسَارِیَّةُ، بالفَتْحِ ویَاءِ النِّسبةِ(3): بلدٌ علی سَاحِلِ بحر الشَّامِ، بینها وبین طَبَریَّةَ ثَلاثَة أَیَّام، ومَدِینَةٌ عَظِیمَةٌ بالرُّومِ، والنِّسبةُ إلیهما: قَیْسَرَانِیّ(4).

ص:144


1- المدّثر: 51.
2- إشارة إلی قول حبیب الهذلیّ:وَلَقَد نَظَرتُ ودُونَ قَوْمِی مَنْظَرٌمِن قَیْسَرُونَ فَبَلْقَعٌ فَسَلابُ شرح أَشعار الهذلیین 870:2، معجم البلدان 422:4.
3- فی القاموس و التّاج: قیساریة مخففة.
4- فی التّاج: النّسبة إلی البلد القیسرانیّ، وإلی المدینة القیسریّ.

وقَسْرٌ، کفَلْسٍ: جَبَلٌ بالسَّرَاةِ، وبه سُمِّیَ قَسْرُ بنُ عَبْقَر بَطْنٌ من بَجِیلةَ، منهم: خَالدُ بنُ عبدِ اللّٰهِ القَسْرِیُّ أَمیرُ العِراق.

وأُقَیْسِرُ بنُ الخُفَیْفِ، کزُبَیْرٍ: فی نَسَبِ قُضَاعَةَ.

قسبر

القُسْبُرُ، والقُسْبُریُّ، والقُسَابِرِیُّ - بضَمِّهِن - والقِسْبَارُ، بالکَسْرِ: الذَّکَرُ الضَّخْمُ الطَّوِیلُ.

وقَسْبَرَ المَرْأَةَ: جَامَعَهَا، وإبدَالُ السِّینِ زَایاً لغةٌ فی کلِّ ذلک.

ورَجُلٌ قُسْبُرَّة، کطُرْطُبَّة: لا یعرفُ الأَدبَ.

قسطر

القُِسْطَارُ، بالضَّمِّ و الکَسْرِ: المِیزَانُ، ومَن یَلِی أُمُور القَرْیَةِ، والتَّاجِرُ، والصَّیْرِفی، کالقَسْطَرِ بالفَتحِ: وَهُم القَسَاطِرَةُ.

وقسطر الدَّرَاهِمَ: انْتَقَدَها.

ورَجُلٌ قَسْطَرِیٌّ، کجَعْفَرِیٌّ: جَسِیمٌ.

وقُسْطَرَّةُ، بالضَّمِّ وتَشدِید الرَّاءِ: بلدٌ بالأَندُلسِ.

والقسطرون1 ، کمنحبون: نَبَاتٌ مُربَّعُ السَّاقِ له زَهرٌ أَصفرُ، ورَائِحتُهُ کالصَّعتَر له خَوَاصُّ فی الطِّبِّ.

قشر

اشارة

القِشْرُ - کعِهْنٍ - من الشَّجَرِ، والثَّمَرِ، والحَبِّ: الجِسْمُ المُحِیطُ بما تَحتَهُ وقَایَة له، و هو کالجِلْدِ للحَیوَانِ. الجمعُ: قُشُورٌ.

وبهَاءٍ: القِطْعَةُ منهُ.

وقَشَرْتُ الشَّیءَ قَشْراً، کضَرَبَ ونَصَرَ: أَزلْتُ قِشْرَهُ عنه کقَشَّرتُهُ تَقْشِیراً، فانْقَشَرَ، وتَقَشَّرَ، و هو مَقْشُورٌ ومُقَشَّرٌ.

ص:145

والقُشَارُ، کغُرَابٍ: فُتَاتُ القِشْرِ.

وبهاءٍ: ما سَقَطَ عن القِشْرِ.

وقِشْرُ الحَیَّةِ، وقِشْرَتُهَا، بکَسرِهِمَا:

سَلْخُهَا، و هو خِرْشَاؤُهَا، و هی حَیَّةٌ قَشْرَاءُ: سَالِخٌ، أَو کأَنَّها قد قُشِرَ بعضُ سَلْخهَا وبعضٌ لمَّا یَقْشَرُ.

وعودٌ أَقشَرُ، وشَجَرَةٌ قَشْرَاءُ: انْقَشَرَ لِحَاؤُهُمَا أَو بَعضُهُ.

وتَمْرٌ قَشِرٌ، ککَتِفٍ: کَثِیرُ القِشْرِ.

والمُقَشَّرُ، کمُظَفَّرٍ: الفُسْتُقُ المَقْشُورُ، اسمٌ غَالِبٌ عَلَیهِ.

ومن المجاز

قِشْر الحَدِیدِ و النُّحَاسِ، وقُشُورُ المَسَامِیرِ: و هی أَجزَاء تَتَقَشَّرُ عنها غیر الصَّدَأ، ولها خواصُّ فی الطِّبِّ.

وقِشْرَةُ اللَّبَنِ: ما یَعْلُوهُ من الرَّغْوَةِ.

وقَشَرَت المَرْأَةُ وَجْهَهَا: عَالَجَتهُ بدَوَاءٍ حتَّی یَنْسَحِقَ أَعْلَی الجِلْد ویَصْفُو اللَّونَ، ومنه: (لَعَنَ القَاشِرَةَ و المَقْشُورَةَ)(1) و اسمُ ذلک الدَّوَاء: القُشَر، کصُرَدٍ.

وجَارِیَةٌ بَضَّةُ القِشْرِ، والقِشْرَةِ، أَی البَشَرَة.

وَخَرَجَ فی قِشْرَتَیْنِ نَظِیفَتَینِ: فی ثَوبَینِ إزَار ورِدَاء.

وعلیه قِشْرٌ حَسَنٌ، أَی لِبَاس.

ورَأَیتُ علیه قِشْرَ أَهلِ العِرَاقِ، أَی زَیَّهم.

ورَجُلٌ مُقْتَشِرٌ، کمُعْتَصِمٍ: عُرْیَان.

ورجل أَقْشَرُ: شَدِیدُ الحمرةِ، کأَنَّما قُشِرَ جِلْدهُ، ومَن یَتَقَشَّرُ أَنفُهُ من شِدَّةِ الحَرِّ.

ومَطْرَةٌ قَاشِرَةٌ، وقِشْرَةٌ، کسِدْرَةٍ وغُرْفَةٍ وحُطَمَةٍ: شَدِیدَةُ الوَقْعِ تَقْشِرُ وَجْهَ الأَرْضِ.

وشَجَّةٌ قَاشِرَةٌ: و هی أَوَّلُ الشِّجَاجِ، لأَنَّها تَقْشِرُ الجِلْدَ، و هی الحَارِصَةُ.

وعَامٌ أَقْشَرُ، وقَاشُورٌ، وقَاشُورَةٌ:

مُجْدِبٌ شَدِیدٌ، و هی سَنَةٌ قَشْرَاءُ،

ص:146


1- الفائق 196:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 245:2، النّهایة 64:4.

وقَاشِرَةٌ وقَاشُورَةٌ.

ورَجُلٌ قَاشُورٌ، وقُشَرَةٌ، کحُطَمَةٍ:

مَشْؤُومٌ، و قد قَشَرَهُم، کنَصَرَهُم:

شَأَمَهُم.

وفَرَسٌ قَاشُورٌ: یَجِیءُ فی الحَلبَةِ آخِرَ الخَیْلِ، و هو الفِسْکِلُ.

ورَجُلٌ مُقْشِرٌ(1) ، کمُحْسِنٍ: کَثِیرُ السُؤَالِ مُلِحٌّ.

وامْرَأَةٌ قَشْوَرٌ، کجَدْوَلٍ: لا تَحِیضُ.

والقِشْرَةُ، کسِدْرَةٍ: المِعْزَی الصَّغِیرَةُ، کأَنَّها کُرَةٌ.

وکقُفْلٍ: سَمَکةٌ قَدْرُ شِبْرٍ.

وقُشْرُ الجَرَادَةِ، بالضَّمِّ: جَنَاحَاهَا.

وقَشْوَرَهُ بالعَصَا: ضَرَبَهُ.

والقَشْوَرُ، کقَسْوَرٍ: نَبْتٌ.

والقَشْرُ، کفَلْسٍ: جَبَلٌ.

وقُشَارٌ، کغُرَابٍ: مَوْضِعٌ.

وبهاءٍ: ماءٌ لأَبی بَکرِ بنِ کِلابٍ.

والقُشَرُ، کصُرَدٍ: بَطْنٌ من تَمِیمٍ، منهم:

المُجَذَّرُ بنُ ذِیَادٍ القُشْرِیُّ البَلَوِیُّ، صَحَابیٌّ بَدْرِیٌّ.

وبَنُو قُشَیْرٍ: بَطْنٌ من عَامِرِ بنِ صَعْصَعَةَ، من هَوَازِنَ، و هو قُشَیْرُ بنُ کَعْبِ بنِ رَبِیعَةَ بنِ عَامِرِ بنِ صَعْصَعَةَ.

والأُقَیْشِرُ: لقبُ المُغِیرَةِ بنِ عبدِ اللّٰهِ الأَسدِیِّ الشَّاعِرِ، لأَنَّه کان أَحمَر الوَجْهِ أَقْشَر، وکان یَغْضَبُ إذا نُودِیَ: یا أُقَیْشِر.

وأُسَامَةُ بنُ عُمَیْرِ بنِ عَامِرِ بنِ أُقَیْشِر الهُذَلِیُّ: صَحَابِیٌّ.

الأثر

(ذَا رُوَاءٍ وقِشْرٍ)(2) أَی لِبَاس.

ومنه: (خَرَجْتَ إلی الدُّنْیَا ولَیْس عَلَیکَ قِشْرٌ)(3) أَی خِرْقةٌ، وکُلُّ مَلبُوسٍ قِشْرٌ.

وفی حَدیثِ مَعَاذٍ: (إنَّ امْرأً آثَرَ قِشْرَتَیْنِ عَلَی عِتْقِ هَؤُلاء لَغَبِینُ

ص:147


1- فی التّاج: المِقْشَرُ، کمِنْبَرٍ: الملحُّ فی السّؤال کالأقشر.
2- الفائق 100:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 245:2، النّهایة 64:4.
3- النّهایة 64:4، اللّسان.

الرَّأْی)(1) أَرَادَ بهما الحُلَّة؛ لأَنَّها اسمٌ للثَّوبَیْنِ الإزَار و الرِّدَاء، وذلک أَنَّه بَاعَ حُلَّةً واشْتَرَی بثَمَنِهَا خَمْسَة أَرؤُس من الرَّقیقِ فأَعتَقَهُم.

(ثَارَ لَهُ قُشَارٌ)(2) کغُرَابٍ، و هو القِشْرُ أَو فُتَاتُهُ.

(بِلَبَنٍ قِشْرِیٍّ)(3) کهِنْدِیٍّ، مَنْسُوب إلی القِشْرَةِ الَّتی تَعْلُو اللَّبَنَ من الرَّغْوَةِ، أَو إلی القِشْرَةِ؛ و هی المَطرَةُ الَّتی تَقْشِرُ الأَرضَ لشِدَّةِ وَقْعِهَا، یُرِیدُ لَبَناً أَدَرَّهُ المَرَعَی الَّذی تَنْبِتهُ هذه المَطَرَةُ.

المثل

(أَشْأَمُ مِنْ قَاشِر)(4) هو فَحْلٌ لبَنِی عُوَافَةَ بنِ سَعدِ بنِ زَیْدِ مَنَاةَ بنِ تَمِیمٍ، وکان لقَوْمٍ إبل مُذْکِرَةٌ فاسْتَطْرَقُوهُ رَجَاءَ أَن تُؤْنِثَ فمَاتَت الاُمَّهَاتُ و النَّسلُ. وقیل:

ما طَرَق إبلاً إلَّامَاتَت. وقیلَ: هو قَاشِرُ ابنُ مُرَّةَ أَخو زَرْقَاءَ الیَمَامَةِ، جَلَبَ الخَیْلَ إلی جَوِّ الیَمَامَةِ حتَّی اسْتَأْصَلَ أَهلهُ. وقیل: المُرادُ به العامُ المُجْدِبُ.

قشبر

القِشْبِرُ، کحِصْرِمٍ: نُفَایَةُ الصُّوفِ، و أَرْدَؤُهُ.

وکهِرْشَفٍّ: الغَلِیظُ.

وکسِرْبَالٍ: الخَشِنَةُ من العِصِیِّ.

ورَجُلٌ قِشْبَارُ اللِّحْیَةِ، وقُشَابِرُهَا بالضَّمِّ: طَوِیلُها.

وجَرَبٌ قُشَابِرٌ، کسُرَادِقٍ: فَاشٍ.

وقُشُبْرَةٌ، کدُجُنَّةٍ: مَدِینةٌ بنَوَاحِی طُلَیْطُلَةَ من الأَندُلسِ - وقولُ الفِیروزآبادیّ:

فیها کقُنْفُذَة، تَحریِفٌ صَرِیحٌ - و إلیها یُنسَبُ علیُّ بنُ مُحمَّدِ بنِ أَحمَدَ القُشُبْرِیُّ المُحدِّثُ، و یُقَالُ له: قُشُوبَرَة.

ص:148


1- الفائق 197:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 245:2، النّهایة 64:4.
2- غریب الحدیث للخطّابی 98:2، الفائق 84:4، النّهایة 65:4.
3- غریب الحدیث للخطّابی 161:3، الفائق 204:2، النّهایة 65:4.
4- مجمع الأمثال 2034/380:1.

قشسر

قُشَاسَارُ، بالضَّمِّ وسِینٍ مُهمَلَةٍ بعدَ الأَلفِ و الشِّین المُعجمةِ: بَلَدٌ بالرُّومِ، أَو بَینَها وبَینَ الشَّامِ، منه: المِسْحُ القُشَاسَارِیّ: و هو البَلاسُ. وقولُ الفیروزآبادیّ: منه المِلحُ القُشَاسَارِیّ، تحریفٌ قَبِیحٌ.

قشعر

اشارة

القُشْعُرُ، کعُصْفُرٍ: القِثَّاءُ، لغةٌ یَمانِیّة.

واقْشَعَرَّ جِلْدُهُ اقْشِعْرَاراً: تَقَبَّضَ تَقَبُّضاً شَدِیداً، وقَفَّ شَعْرُهُ علیه من خَوْفٍ أَو فَزَعٍ(1). والاسمُ: القُشَعْرِیرَةُ، - کطُمَأْنِینَةُ - أَو هی مصدرٌ شَذَّ عن القِیاسِ، و یُطلِقهَا الأَطبَّاءُ علی الحَرَکَةِ الارْتِعَادِیَّةِ مع بَرْدٍ من غَیْرِ نَفْضٍ قَوِیٍّ، فإن قَوِیَ فهی النَّافِضُ.

وأَصْبَحَت جُلُودُهُم قَشَاعِرَ، أَی مُقْشَعِرَّات، و هی جَمْعُ مُقْشَعِرٌّ بحَذْفِ المِیمِ لزِیَادَتِهَا.

ومن المجاز

اقْشَعَرَّ النَّبَاتُ: جَفَّ من عَدَمِ الرِّیِّ..

و - جِلْدُهُ من الجَرَبِ: خَشُنَ ویَبِسَ..

و - السَّنَةُ: أَمْحَلَت..

و - الأَرضُ: أَجدَبَت(2).

قال المرزوقیُّ فی شَرْحِ الفَصِیحِ: و قد عَابَ النَّاسُ قول امریءِ القیسِ:

فَبُتُّ أُکَابِدُ لَیْلَ التِّمَا مِ و القَلْبُ مِن خَشْیَةٍ مُقْشَعِر(3)

لأَنَّ الاقْشِعرَار فی القَلْبِ لا یصحّ، قال: و إنَّما اسْتَعَارهُ امرؤ القَیسِ للخَوْفِ، لأَنَّ الخَوْفَ یَعتَرِیه ذلک، علی أَنَّه قد حَکَی بَعْضَهُم: أَنَّ کُلّ ما تَغَیَّرَ فهو مُقْشَعِرٌّ، والمُضَایَقَة فی مِثلِهِ معهم جَهْلٌ بِطَرِیقَتِهِم، أَلَا تَرَی أَنَّهم قالوا: اقْشَعَرَّت

ص:149


1- جاء فی الکتاب: تَقْشَعِرُّ مِنْهُ جُلُودُ الَّذِینَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ الزّمر: 23.
2- ومنه الأثر: «إنَّ الأَرضَ إذا لم یَنزِل عَلَیهَا المَطَرَ ارْبَدَّتْ وَاقْشَعَرَّتْ» النّهایة 66:3.
3- دیوانه: 67.

السَّنَةُ من المَحْلِ، واقْشَعَر الجِلْدُ من الجَرَبِ.

وشَیءٌ قُشَاعِرٌ، کسُرَادِقٍ: خَشِنُ المَسِّ.

وأَبو المُقْشَعِرُّ: صَحَابیٌّ اسمُهُ أَسِیدٌ - کأَمِیرٍ - قال له النَّبیُّ صلی الله علیه و آله: (اللَّهُم أَدِم جَمَالهُ)(1) فلم یَشِبْ.

قشمر

قِشْمِیرُ، کقِطْمِیر، قالَ یَاقُوتُ: مَدِینَةٌ متوسّطة لبلادِ الهِنْدِ، و قد ذَکَرَها بَعضُ الشُّعَرَاءُ فَقَالَ:

وَجَوَّلْتُ الهُنُودَ وأَرْضُ بَلْخٍ وقِشْمِیراً وأَدَّتْنِی الکُمیْتُ(2)

وقالَ القزوینیُّ - و هو الصَّحیحُ -: هی نَاحِیَةٌ بأَرضِ الهِندِ تَحتَوِی علی سِتِّین أَلفاً من المُدنِ و الضِّیاعِ، ولا سَبِیلَ إلیها إلَّا من جِهَةٍ وَاحِدَةٍ، وحَوَالِیهَا جِبَالٌ شَوامِخُ وفیها أَودِیة وَعر(3) وأَشْجَارٌ ورِیَاضٌ وأَنهَارٌ(4). قلت: و هی مُعرَّب «کِشمِیر» بالکافِ.

قصدر

قُصدارُ، بالضَّمِّ: نَاحیةٌ قُربَْ غَزنةَ، منها: جَعْفَرُ بنُ الخَطَّابِ القُصْدَارِیُّ؛ الفَقِیهُ الزَّاهِدُ المُحَدِّثُ.

قصر

اشارة

قَصُرَ قِصَراً، کصَغُرَ صِغَراً: خِلافُ طَالَ، فهو قَصِیرٌ، و هی قَصِیرَةٌ من رِجَالٍ ونِسَاءٍ قِصَارٍ، وهم [قُصَراءُ](5) ، وهنّ قِصَارَة، کحِجَارَةٍ.

وقَصَرَهُ قَصْراً - کقَتَلَ - وأَقْصَرَهُ، وقَصَّرَهُ تَقْصِیراً: صَیَّرَهُ قَصِیراً.

واسْتَقْصَرَهُ: عَدَّهُ قَصِیراً.

وتَقَاصَرَ، وتَقَوْصَرَ: أَظهَرَ القِصَرَ.

واقْتَصَرَهُ(6): أَخَذَ من طُولِهِ.

ص:150


1- الإصابة 176/67:1.
2- معجم البلدان 352:4.
3- کذا فی النّسخ، وفی المصدر: وعرة.
4- انظر آثار البلاد وأخبار العباد: 104.
5- فی النّسخ: قصرا، والمثبت عن التّاج.
6- کذا، وفی المصباح: أقصره: إذا أخذ من طوله.

وقَصَرَهُ قَصْراً، کنَصَرَ: حَبَسَهُ، فهو مَقْصُورٌ..

و - نَفْسَهُ علی کَذَا: حَبَسَهَا علیه ورَدَّها عن أَن تَطْمَحَ إلی غَیرِهِ..

و - طَرْفَهُ: کَفَّهُ ولم یَرْفَعهُ إلی ما لا یَنْبَغِی..

و - اللِّقْحَةَ علی عِیَالِهِ، ولهم: جَعَلَ دَرَّهَا لهم، و هی مَقْصُورَةٌ علیهم..

و - السِّتْرَ: أَرخَاهُ..

و - قَیْدَهُ: ضَیَّقَهُ..

و - الشَّیْءَ: ضَمَّ بَعضَهُ إلی بَعْضٍ، خلاف مَدَّهُ..

و - دَمْعَهُ: کَفْکَفَهُ..

و - عن الغَضَبِ: تَرَکَهُ..

و - الثَّوْبَ: بَیَّضَهُ، و هو قَصَّارٌ کعَبَّاسٍ، وحِرْفَتهُ القِصَارَةُ کالتِّجَارَةِ، وخَشَبَتهُ المِقْصَرَةُ بالکَسْرِ..

و - الصَّلاةَ فی السَّفَرِ: صَلَّی ذَات الأَربَع رُکْعَتَین، کأَقصرهَا، وقَصَّرَهَا تَقْصِیراً..

و - الشَّعرَ: کَفَّ منه. و الاسمُ:

القِصَارُ، بالکَسْرِ..

و - الظَّلامُ: اخْتَلَطَ.

و - عن الشَّیءِ قُصُوراً، کقَعَدَ: عَجَزَ ولم یَنلْهُ..

و - السَّهْمُ عن الهَدَفِ: لم یَبْلُغْهُ..

و - به الزَّادُ و النَّفَقَةُ: لم تَبلُغْ به مَقْصَدهُ، والباءُ للتَّعدیةِ کقَعَدَ بِهِ.

و - عنهُ الغَضَبُ و الوَجَعُ: سَکَنَ..

و - الطَّعَامُ: نَمَا وغَلَا ونَقَصَ ورَخُصَ؛ ضِدٌّ.

وأَقْصَرَ عن الأَمرِ: کَفَّ عنهُ و هو یَقْدِرُ علیه؛ وعن الأَصمعیّ(1): القُصُورُ عن عَجْزٍ، والإقْصَارُ مع القُدْرَةِ، وربَّمَا جاءَا بمَعْنَی وَاحِدٍ إلَّاأَنَّ الأَغلَبَ هو الأَوَّل.

وأَقْصَرَتِ المَرْأَةُ: وَلَدَت أَوْلاداً قِصَاراً..

و - العَنْزُ و النَّعْجَةُ: أَسَنَّتَا حتَّی

ص:151


1- انظر تهذیب اللّغة 364:8.

قَصَرَت أَسنَانُهُما، فهما مُقْصِرَتَان.

وقَصَّرَ فی الأَمرِ تَقْصِیراً: تَوَانَی فیه..

و - عن مَنْزِلَتِهِ: قَعَدَ عنها..

و - به نَفسُهُ: طَلَبَ القَلِیلَ و الحَظَّ الخَسِیسَ..

و - فی النِّکَاحِ: أَمسَکَ عمَّن فَوقَهُ وخَطَبَ إلی مَنْ دُونَهُ..

و - العَطَاءَ: خَسَّسَهُ وقَلَّلهُ..

و - شَعرَهُ: جَزَّ بَعْضَهُ ولم یَسْتَأصِلْهُ، أَو أَخذَ من أَطرَافِهِ.

واسْتَقْصَرَهُ: عَدَّهُ مُقَصِّراً فی أَمرِهِ.

وتَقَصَّرَ به: تَعَلَّلَ.

والقَصْرُ، کفَلْسٍ: المَنْزِلُ أَو المَبْنِیُّ من حَجَرٍ؛ لقَصْرِ الحُرَم فیه، أَو الدَّارُ قُصِرَت علی بُقْعَةٍ من الأَرضِ مَخصُوصَة، أَو الَّتی لها سُورٌ مُرْتَفَعٌ؛ لقُصُورِ النَّاسِ عن ارْتِقَائِهَا، أَو لقُصُورِ عَامَّتهم عن بنَائِهَا.

الجمعُ: قُصُورٌ. وقَصَرَهُ قَصْراً، کنَصَرَ:

جَعَلَهُ فیه، ومنه: امرأَةٌ مَقْصُورَةٌ:

مَصُونَةٌ مَحْجُوبَةٌ فیه، أَو مُخدَّرة قصرت فی خِدْرَها، أَو قصرت علی زَوْجِهَا، کالقَصِیرَةِ، والقَصُورِ، وجَمعهُمَا: قَصَائِرُ.

قال الأَزهریُّ: و إذا أَردُوا قِصَر القَامَةِ قالوا: قَصِیرَةٌ، وقِصِارُ(1).

و هو جَارِی مُقَاصِرِی: قَصْرُهُ بحِذَاءِ قَصْرِی، و قد قَاصَرَنِی.

وقَصَرْتُ الدَّارَ قَصْراً، کنَصَرَ: حَصَّنْتَها بالحِیطَانِ.

والمَقْصُورَةُ: الدَّارُ الوَاسِعَةُ المُحَصَّنَةُ، أَو الحُجرَةُ (منها)(2) ، أَو النَّاحِیَةُ علی حِیَالِهَا منها لا یَدخلهَا غیر صَاحِبهَا، کالقُصَارَةِ، بالضَّمِّ..

و - مِنَ المَسْجِدِ: مقامُ الإمَامِ؛ لأَنَّها قُصِرَت علیه. الجمعُ: مَقَاصِیرُ، ومَقَاصِرُ؛ قالَ:

وَمِنْ دُونِ لَیْلَی مُصْمَتَاتُ المَقَاصِرِ(3)

والعَرُوسُ فی مَقْصُورَتِهَا، وقَصُورَتِهَا:

فی حِجلَتِهَا.

ص:152


1- انظر تهذیب اللّغة 359:8.
2- فی «ض»: فیها بدل: منها.
3- العین 59:5، الأساس، اللّسان، التّاج، بلا نسبة فی الجمیع.

وهنَّ قَصِیرَاتُ الحِجَالِ، وقَصُورَاتُهَا:

مَقْصُورَات فیها.

وامْرأَةٌ قَصِیرَةُ الخُطَی، ومَقْصَورَةُ الخَطْو: شُبِّهَتْ بالمُقَیَّدِ الَّذی قَصرَ القَیْدُ خَطْوَهُ.

وفَرَسٌ قَصِیرٌ: مُقْربَةٌ مُدنَاةٌ لا تُترک أَن تَرُودَ لنَفَاسَتِهَا، و قد قَصَرتهَا قَصْراً، إذا أَدنَیتَهَا منک وأَکرَمتَهَا، فهی مَقْصُورَةٌ أَیضاً.

وهُوَ ابنُ عَمِّی قَُصْرَةً - بالفَتْحِ ویضمُّ - ومَقْصُورَةً، وقَصِیرَةً، أَی دَانِی النَّسَبِ لَحّ.

وأَبْلِغ هَذا الکَلامَ بَنِی فُلانٍ قَصْرَةً، ومَقْصُورَةً، أَی دُون النَّاسِ.

وقَصْرُکَ أَن تَفْعَل کَذا بالفَتحِ، وقَصَارُکَ بالفتحِ و الضَّمِّ، وقُصَارَاکَ وقُصیرَاکَ - بضَمِّهمَا - أَی جهدُکَ وغَایتُکَ؛ قال:

عِشْ مَا بَدا لَکَ قَصْرُکَ المَوْتُ لا مَعْقِلٌ مِنهُ ولا فَوْت(1)

أَی غَایتکَ.

وجَاءَنَا فِی قَصْرِ الظَّلامِ - کفَلْسٍ - أَی اخْتِلاطِهِ.

وقَصَرَ العَشِیّ - کنَصَرَ - قَصْراً، وقُصُوراً، ومَقْصِراً: دَنَا.

وأَتانَا قَصْراً، ومُقْصِراً(2) ، کمُحْسِنٍ:

عندَ دُنُوّ العَشِیّ قُبَیلَ العَصْرِ، وأَقْصَرْنَا، وقَصَرْنَا: دَخَلنَا فیه.

وأَقْبَلَت مَقَاصِرُ العَشِیّ و الظَّلام:

أَوائلهُ، واحدها مَقْصَرَةٌ - کمَرْحَلَةٍ - ومَقْصَرٌ، کمَعْهَدٍ ومَنْزِلٍ.

ومَقَاصِرُ الطُّرُقِ: مَخَاصِرُهَا، وَاحِدُها مُقْتَصَرٌ، کمُخْتَصَرٍ.

ورَضِیَ منهُ بِمُقْصِرٍ، ومُقَصِّرٍ(3) ، کمُحْسِنٍ ومُحَدِّثٍ: بأَمرٍ یَسِیرٍ دُونَ ما کانَ یُحَاولهُ.

وماءٌ قَاصِرٌ: بَارِدٌ. وقال ابن السِّکِّیت:

ماءٌ قَاصِرٌ، ومُقْصِرٌ - کمُحْسِنٍ - إذا کان

ص:153


1- تهذیب اللّغة 358:8، اللّسان، التّاج.
2- فی التّاج: مَقْصِر. بالفتح ضبط قلم..
3- فی اللّسان رضی من فلان بمقصر ومقصر أی أمر دون. وانظر التّاج أیضاً.

مَرعَاهُ قَرِیباً، وأَنشَدَ:

کَانَتْ مِیَاهَی نُزُعاً قَوَاصِرا

والنُّزُعُ: جمعُ نَزُوعٍ؛ و هی البِئْرُ الَّتی یَنْزَعُ منها بالیَدَینِ نَزْعاً(1).

والقَصَرَةُ، کقَصَبَةٍ: وَاحدَةُ القَصَرِ - کقَصَبٍ - و هی الرَّقَبَةُ وأَصلُها، وأَصلُ النَّخلةِ المَقْطُوعةِ أَو عُنُقهَا، وأَصلُ الشَّجَرةِ ومُستَغْلَظُها، والقِطْعَةُ من الخَشَبِ، وزُبْرَةُ الحَدِیدِ، وزِمِکَّی الطَّائِرِ.

والقَصْرَةُ، کجَمْرَةٍ: واحدةُ القَصْرِ - کجَمْرٍ - و هی الجِذْلُ - بالذَّالِ المعجمةِ کعُهْنٍ - واحدُ الأَجذَالِ، و هی أُصولُ الحَطَبِ العِظَامِ، وقولُ الفِیروزآبادیّ:

القَصْرُ: الحَطَبُ الجَزْلُ بالزَّای، تَصحِیفٌ.

والقُصَارَةُ، بالضَّمِّ: کَعَابِرُ الطَّعَامِ بَعد الدِّیَاسَةِ وفیها بَقِیَّة من الطَّعَامِ، أَو السَّنابلُ الغَلِیظَةُ تَبْقَی بعد دَوسِ الزَّرعِ وغَرْبَلَتِهِ، کالقُصْرَی کبُشْرَی، والقِصْرِیِّ(2) کهِنْدِیّ، والقَصَرِ - کقَصَبٍ، واحدتهُ قَصَرَة کقَصَبَةٍ - أَو هی قِشْرُ الحَبَّةِ إذا کانت فی السُّنبُلَةِ، أَو الَّتی فَوْقَ الحَشَرَةِ الَّتی تَلِی الحَبَّة، وأُصولُ التِّبنِ، وما یَبْقَی فی مُنْخُلِ الطَّعَامِ بَعْدَ النَّخْلِ.

و القُصْرَی - کبُشْرَی - والقُصَیْرَی مصغَّرة: الضِّلعُ الَّتی تَلِی الشَّاکِلةَ من الجَنْبِ و البَطْنِ، أَو القُصْرَی: أَسفَلُ الأَضلاعِ، والقُصَیْرَی: أَعلَاهَا..

و -: أَصلُ العُنُق..

و -: أَصغَرُ الأَفَاعی جِسْماً، أَو ضَرْبٌ منها، کالقَصَرَی بفَتحَتَینِ.

والقَصَارُ، کسَحَابٍ: الکَسَلُ، کالقَصَرَةِ کقَصَبَةٍ؛ یقالُ: أَرَدْتُ أَن آتِیکَ فَمَنَعَنِی القَصَارُ.

وککِتَابٍ: سِمَةٌ تُوسَمُ به قَصَرَةُ البَعِیرِ، وضبطهُ ابنُ السَّیِّد فی المُثلَّث بالفتحِ(3). قالَ الأَزهریُّ: یُقالُ: قَصَرتُ البَعِیرَ قَصْراً فهو مَقْصُور، ولا یقالُ: إبلٌ

ص:154


1- عنه فی تهذیب اللّغة 363:8، واللّسان، والتّاج.
2- بدلها فی التّاج: کالقِصرَی.
3- المثلّث 387:2.

مُقَصَّرَةٌ(1). فقولُ الفیروزآبادیّ: قَصَّرتَهَا تَقْصِیراً، ولا یقال: إبلٌ مُقَصَّرة. خُلف.

وقَصِرَ الرَّجلُ، والفَرَسُ، والبَعِیرُ قَصَراً، کتَعِبَ: أَخَذَهُ وَجَعٌ فی عُنُقِهِ، فهو قَصِرٌ - ککَتِفٍ - وأَقْصَرُ، و هی قَصْرَاءُ.

وقَصِرَتْ عُنُقُ الفَرَسِ أَیضاً، إذا کانَ فیها جُسُوءٌ.

واقْتَصَرتُ البَعِیرَ ثمَّ اعْتَقَلتُهُ، إذا قَبَضت بقَصَرَةِ عُنُقِهِ، ثمَّ رَکِبتَهُ ثَانِیاً رِجلَکَ أَمام الرَّحلُ.

والتِّقْصَارُ، والتِّقْصَارَةُ، بکَسرِهِمَا:

القِلادَةُ القَصِیرَةُ، أَو الَّتی علی قَدْرِ قَصَرَةِ العُنُقِ. الجمعُ: تَقَاصِیرُ.

والقَوْصَرَّةُ، بالفَتْحِ وتَشدِیدِ الرَّاءِ وتخفَّف: وِعَاءٌ من قَصَبٍ للتَّمْرِ، أَو لا یُسمَّی بذلک إلَّامَادَام فیها التَّمر، و إلَّا فهی زِنْبِیل. قال فی الجمهرةِ: وأَحسبهَا دخیلاً(2).

وتَقَوْصَرَ الرَّجُلُ: دَخَلَ بَعضَهُ فی بَعْضٍ.

ومن المجاز

فُلانٌ قَصِیرُ النَّسَبِ، إذا کانَ قَرِیباً من أَبیه الَّذی شهر بِهِ فی النَّاسِ فَیکتَفِی بذِکْرِهِ عن تَجَاوزِهِ إلی غَیرِهِ، و إذا لم یکن الأَب المَشهُور قَرِیباً منه احْتَاجَ إلی تعدادِ أَباء کَثِیرَة حتَّی یَنْتَهِی إلیه؛ قال المعرّیُّ:

أَنْتُم ذَوُو النَّسَبِ القَصِیرِ وَطَوْلُکُم بَادٍ عَلَی الکُبَراءِ و الأَشْرَافِ(3)

وحَکَی الفَرَزدَقُ، قال: دَخَلتُ علی الحُسَینِ بنِ عَلِی علیهما السلام، فقال: «مَن الرَّجُل ؟» قلتُ: الفَرَزدقُ بنُ غَالِب:

فقال: «هَذَا نَسَبٌ قَصِیرٌ» فقلتُ: أَنت أَقصَرَ منِّی نَسَباً أَنت ابن رسولِ اللّٰه صلی الله علیه و آله(4).

وسَیْلٌ قَصِیرٌ: لا یَسِیلُ وادِیاً مُسَمّیً.

ص:155


1- تهذیب اللّغة 361:8.
2- جمهرة اللّغة 743:2.
3- سقط الزّند: 541، وفیه: فطولکم.
4- الجلیس الصّالح الکافی 554:1، ملحقات احقاق الحق 200:27.

و هو قَصِیرُ الیَدِ، وقَصِیرُ البَاعِ: عَاجِزٌ من أَن یَصُولَ، ومنه قولُ الأعشَی:

لا نَاقِصِی حَسَبٍ ولا أَیْدٍ إذَا مُدَّت قِصَارَهْ(1)

یُرِیدُ قِصَارَ جمع قَصِیرَةٍ، والتَّاءُ لِتَأْکیدِ الجَمْعِ.

وقَصَرَ الظِّلُّ قُصُوراً، کقَعَدَ: عَقَلَ، و هو عِندَ قِیامِ الظَّهِیرَة، و هو ظِلٌّ قَاصِرٌ.

وأَقْصَرَ المَطَرُ: أَقْلَعَ.

ولفُلانٍ قَوْصَرَّةٌ، أَی امْرَأَةٌ.

وقَوْصَرَةُ، أَو قَوْصَرَی، بالقَصْرِ:

جَزِیرَةٌ فی بَحرِ الرُّومِ، فَتَحَهَا المُسلِمُونَ أَیَّام مُعَاویةَ.

والقَصْرُ الأَبْیَضِ: بالحِیرَةِ.

وقَصْرُ أَبی الخَصِیبِ: بظَاهِرِ الکُوفَةِ، وفیه یَقُولُ الشَّاعِرُ:

بَیْنَ الخَوَرَنق و السَّدِی - ر وبَطن قَصر أَبی الخَصِیبِ(2)

و هو أَبو الخَصِیبِ بن وَرقَاءَ مَولَی المَنْصُورِ العَبَّاسِیّ.

وقَصْرُ ابنِ عَامِرٍ: بِنَوَاحِی مَکَّةَ؛ قالَ عَمْرُو بنُ أَبی رَبِیعَةَ:

ذَکَرْتُکِ یَوْمَ القَصْرِ قَصْرِ ابنِ عَامِرٍ(3)

وقَصْرُ ابنِ عَفَّانَ: بالبَصْرَةِ.

وقَصْرُ بَنِی عَمْرٍو: بغُوطَةَ دِمشق؛ و هو قَریَةٌ بِهَا.

وقَصْرُ بَهرَامَ جُور: قُرْبَ هَمَدَانَ کُلّهُ حَجَرٌ وَاحِد.

وقَصْرُ حَجَّاج: محلَّةٌ بدِمَشقَ، و هو حَجَّاج بن عبدِ المَلکِ بنِ مَرْوانَ.

وقَصْرُ حَیْفَا: موضعٌ بینَ حَیفَا وقَیْسَارِیَةَ، منها: عبدُ اللّٰه بن عَلِیِّ القَیْسَرَانِیُّ القَصْرِیُّ؛ فَقِیهٌ مُحَدِّثٌ.

وقَصْرُ رَافِعِ بنِ اللَّیثِ بنِ نَصْر بنِ سَیَّارٍ: بسَمَرْقَنْدَ سَکَنَهُ مُحَمَّدُ بنُ یَحْیَی البَزَّاز القَصْرِیّ المُحدِّث فنُسِبَ إلیه.

ص:156


1- دیوانه «تحقیق: کامل سلیمان»: 79.
2- معجم البلدان 354:4، وفیه: فبطن بدل:وبطن.
3- دیوانه: 14، معجم البلدان 355:4، وعجزه:بِخُمٍّ وَهَاجَتْ عَبْرَةُ العَیْنِ تَسْکُبُ

وَقَصْرُ رُونَاش، کطُوفَانَ: من کُورِ الأَهوازِ، نُسِبَ إلیه جَمَاعة وَافِرَة.

وقَصْرُ الرُّمَّانِ: بِوَاسِطَ.

وقَصْرُ ریَّان: شَرقِی دِجلَةَ المُوصِل.

وقَصْرُ زَرْبِیّ: بالبَصْرَةِ، وفیه یقولُ مسکین الدَّارمیّ.

أَقَمْتُ بِقَصْرِ زَرْبِیّ زَمَاناً(1)

وقَصْرُ الزَّیتِ: بالبَصْرَةِ أَیضاً.

وقَصْرُ الشَّمْعِ: کان فی مَوْضِعِ الفُسْطَاطِ بمِصْرَ قبل تَمْصِیر المُسلمِینَ لها.

وقَصْرُ شَعُوبَ: بالیَمَنِ، وفیه یَقُولُ عَمرُو بنُ أَبی رَبِیعَةَ شعراً:

لَعَمْرُکَ مَا جَاوَرْتَ غُمْدَانَ طَائِعاً وَقَصْرَ شَعُوبٍ أَن أَکونَ بِهَا صَبّا(2)

وقَصْرُ شِیرِینَ - حَظِیَّة کِسْرَی أَپَرویز -: قُرْبَ قَرْمِیسِینَ، فیه أَبنیةٌ عَظِیمَةٌ شَاهِقَةٌ من إیوَانَات کَثِیرَةٍ مُتَّصِلةٍ، ومَقَاصِیر وعُقُود وأَروِقَة، یَضِیقُ الفِکرُ عن الإحاَطَة بها.

وقَصْرُ العَبَّاس بنِ عَمْرو الغَنَوِیّ:

بینَ سِنْجَارَ ونَصِیبِینَ، وفیه یَقُولُ(3) سیفُ الدَّولَةِ بن عبدِ اللّٰه بنِ حَمدَانَ، وکَتَبَهُ علیه و قد اجْتَازَ به:

یَا قَصْرُ عَبَّاس بن عَمْ - رو کَیْفَ فَارَقَک ابن عَمْرکْ؟

قَد کُنتَ تَغتَال الدُّهُو ر فَکَیفَ غَالَک رَیْبُ دَهْرِکْ؟

وَاهاً لِعِزِّکَ بَل لِجُو دِکَ بَل لِمَجْدِکَ بَلْ لِفَخْرِکْ!

وکَتَبَ تَحْتهُ: کَتَبَهُ عَلِیُّ بنُ عَبدِ اللّٰهِ ابنِ حَمْدَانَ بِخَطِّهِ فی سَنَةِ احْدَی وثَلاثِینَ وثَلثمَائَة..

ثمَّ مَرَّ بِهِ أَبو تَغْلِب نَاصِر الدَّولةِ ابن أَخِی سَیفِ الدَّولَةِ، فَکتَبَ تَحْتهَا:

ص:157


1- معجم البلدان 357:4، وعجزه:وَمِربَدِهِ فَدَار بَنِی بَشِیرِ
2- دیوانه: 41، وفیه: جاوزت بدل: جاورت.معجم البلدان 358:4.
3- انظر معجم البلدان 359:4-360، وفیّات الأعیان 468:4-469، فوات الوفیات 172:3.

یَا قَصْرُ ضَعْضَعَکَ الزَّمَا ن وَحَطَّ من عَلیَاء قَدْرِکْ(1)

ومَحَا مَحَاسِن أَسطُر شَرُفَت بِهنَّ مُتُون جُدُرکْ

وَاهاً لِکَاتِبها الکری - م وَقَدرهِ المُوفِی بِقَدرِکْ!(2)

وکَتَبَ تَحْتهَا: وَکَتَبَهُ الغَضَنفَرُ بنُ الحَسَنِ ابنِ عبدِ اللّٰهِ بنِ حَمدَانَ بِخَطِّهِ سَنَة اثْنَین وسِتِّینَ وثلثمائه..

ثُمَّ مرَّ بِهِ حِسَام الدَّولَة المقلَّد بن المسیَّبِ أَحد أُمرِاء بنی عقیل، وکَتَبَ تَحْتهَا:

یَا قَصْرُ مَا فَعَلَ الأُولَی ضُرِبَت قِبَابُهِم بِعُقْرکْ؟

أَخنَی الزَّمَانُ عَلَیهم وَطَواهُم بِطَوِیلِ نَشْرکْ

وَاهاً لِقَاصِرِ عُمْر مَنْ یَختَال(3) فِیکَ وطُول عُمرکْ

وکَتَبَ تَحْتهُ: وَکَتَبَه المقلَّدُ بنُ المسیَّبِ بنِ رَافِع بِخَطِّهِ سَنَة ثَمَان وثَمانِینَ وثلثمَائة..

ثمَّ مَرَّ به وَلَدهُ مُعتَمدُ الدَّولةِ أَبو المَنِیعِ قِروَاش بن المقلَّد، وکَتَبَ تَحْتهَا:

یا قَصْر أَین ثَوَی الکِرا مُ السَّاکنُون قَدِیم عَصْرَکْ؟

عَاصرتهم فبدرتَهم(4) وشَأَوتهم طُرّاً بصَبرِکْ

ولَقَد أَطالَ(5) تفجّعِی یا ابن المسیّب رقم سطرکْ

وعلمتُ أَنِّی لاحقٌ بکَ دَائِب فی قَفْو(6) إثرکْ

وکَتَبَ تَحْتهَا: وَکَتَبَهُ قِروَاشُ بنُ المقلَّد سَنَة احْدَی واربَعمَائة.

وکَانَ بَینَ مَا کَتبَهُ سَیْفُ الدَّولَةِ ومُعتَمَدُها سَبْعُونَ سَنَة کَامِلَة و: کٰانَ

ص:158


1- فی المعجم و الوفیات: فخرک بدل قدرک.
2- فی الفوات: بفخرک بدل: بقدرک.
3- فی المعجم: یحتال بدل: یختال.
4- فی المعجم: فبددتهم. وفی الوفیات: فبذذتهم.
5- فی الوفیات: أثار بدل: أطال.
6- فی المعجم: مدئب فی قفی بدل: دائب فی قَفْو.

فِی ذٰلِکَ لَعِبْرَةً (1).

وقَصْرُ عُروَةَ: بِعَقِیقِ المَدِینَةِ، وقَریَةٌ ببَغدَادَ.

وقَصْرُ عِیسَی بنِ عَلِیّ بنِ عبدِ اللّٰهِ بنِ عبَّاسِ: ببَغدَادَ..

و(2) -: بالخُرَیبةِ من البَصرَةِ، وفیه یقولُ ابنُ أَبی عُیینةَ المهلَّبی:

یَا وَادِیَ القَصْر نعم القَصْرُ و الوَادِی مِن مَنْزِلٍ حَاضِرٍ إنْ شِئتَ أَو بَادِی

تَرَی قرَاقِیرهُ و العِیسَ واقفةً والضّبَّ و النّونَ و المَلاَّحَ و الحَادِی(3)

وقَصْرُ اللّصُوصِ: و هو قَصْرُ شِیرِینَ نَزَلَ به جَیْشٌ للمُسْلِمِینَ فَسُرِقَت لهم فیه دَوَابّ فسُمِّیَ بذلک، وإلیه یُنسَبُ عبد العَزِیزِ بن بَدْرٍ القَصِرِیُّ المُحَدِّثُ.

وقَصْرُ مُقَاتِلِ بنِ حَسَّان: بینَ عَین التَّمْرِ و الشَّامِ، وفیه یقولُ أَبو الطَّمَحَان الأَسدِیّ(4):

کأَنْ لَم یَکن بالقَصْرِ قَصْرِ مُقَاتِلٍ وزُورَةَ ظلٌّ نَاعِمٌ وصَدَیقُ

وقَصْرُ نَفِیسٍ: علی مِیلَیْنِ من المَدِینةِ.

وقَصْرُ الوَضَّاحِ: بُنِیَ للمَهدِی بالکَرخِ من بَغدَادَ، وفیه یقول علیّ بن الجَهْمِ:

سَقَی اللّٰه بابَ الکَرْخِ من مُتَنزَّهٍ إلی قَصْرِ وَضَّاحٍ وبِرْکَةِ زلْزلِ(5)

وقَصْرُ ابنِ هُبَیْرَةَ: بالقُرْبِ من بَغْدَادَ ینسب إلیه جَمٌّ غَفِیرٌ من العُلَمَاءِ و الرُّوَاةِ.

والقُصُورُ المَنسُوبَة کَثِیرَةٌ اقْتَصَرنَا منها علی ما لَعَلَّه یحتَاج إلی الوُقُوفِ علیه.

وقَصْرَان، کسَلْمَان: نَاحِیتَان بالرَّیّ.

والقَصْرَانِ، تَثْنِیةُ قَصْرٍ: بالقَاهِرَةِ؛ قَصْرَانِ عَظِیمَانِ یَقْصُر الوَصْفُ دُونَهُمَا، بَنَاهُمَا الخُلفَاءُ العَلَویُّونَ، وکَانُوا یَسکنُونهُمَا، وإیَّاهُمَا عَنَی عَمارة الیَمَنِیّ

ص:159


1- آل عمران: 13، النّور: 44، النّازعات: 26.
2- أَی قصر عیسی و هذا منسوب إلی عیسی بن جعفر بن سلیمان، انظر معجم البلدان 361:4.
3- معجم البلدان 361:4.
4- الحیوان للجاحظ 223:2، وفی معجم البلدان 364:4: ابن طخماء الأسدی. انظر المؤتلف والمختلف للآمدی: 486/193.
5- الأغانی 220:10، معجم البلدان 364:4، وفیهما: فبرکة بدل: وبرکة.

بقَوْلِهِ:

باللّٰه زُرْ سَاحَةَ القَصْرَیْنِ وابْکِ مَعِی عَلَیْهِمَا لا عَلَی صِفِّینَ و الجَمَلِ(1)

والقَوَاصِرُ: مَوْضِعٌ بَیْنَ الفَرَما والفُسْطَاط، نَزَلَهُ عَمْرُو بنُ العَاصِ فی طَرِیقِهِ إلی فَتْحِ مِصْرَ.

وقَصْرُ یَانِه، بالکَسْرِ(2): بَلَدٌ بِصقلیّةَ.

والقُصَیْرُ، کزُبَیْرٍ: اسمٌ لعدَّة مَوَاضِعَ.

وقَاصِرَةُ: بَلَدٌ بالرُّومِ.

وقَاصِرِین: بَلَدٌ کان بالقُرْبِ من بَالِسَ؛ لهُ ذِکْرٌ فی الفتُوحِ.

ورَبِیعةُ بنُ یَزِیدَ القَصِیرِ، کأَمِیرٍ: تَابِعِیٌّ.

ومُحمَّدُ بنُ عَلِیٍّ القُصَیِّرُ، کغُزَیِّلٍ:

مُحَدِّثٌ.

وقَیْصَرُ، کحَیْدَر: لَقَبُ مَن مَلَکَ الرُّوم.

و أَحمَدُ بنُ مُحَمَّدِ بنِ قَیْصَرٍ القَیْصَرِیُّ: نِسبَة إلی جَدِّهِ؛ فَاضِلٌ مُحَدِّثٌ صَدُوقٌ.

والأُقَیْصِرُ: اسمٌ، وصَنَمٌ لقُضَاعَةَ ولَخْم، وجُذَام فی مَشَارِفِ الشَّامِ، وکانوا یحجُّونَ إلیه ویَحلقُونَ رُؤُوسَهُم عِنْدهُ.

والأَقْصُرُ، بضَمِّ الصَّادِ: بَلَدٌ شَرقِیّ النِّیل بصَعِیدِ قُوص.

الکتاب

قٰاصِرٰاتُ الطَّرْفِ (3) قَصرن أَبصَارهنَّ علی أَزواجهنَّ، أَی حَابِسَاته عن غَیرِهِم من العِفَّةِ أَو من فَرْطِ المَحَبَّةِ، أَو لا یَفتَحنَ أَعیُنهُنِّ دَلالاً وغَنجاً.

مُحَلِّقِینَ رُؤُسَکُمْ وَ مُقَصِّرِینَ (4) أَی مُحلِّقاً بعضکم ومُقصِّرین آخرُونَ، فهو من نسبةِ ما للجُزءِ إلی الکُّلِّ، بقَرِینَةِ عَدَمِ اجتِمَاعِ الحَلقِ و التَّقصِیر، فتَعَیَّنَ نسبة کُلّ منهما لبَعْضٍ منهم.

تَرْمِی بِشَرَرٍ کَالْقَصْرِ (5) أَی بکُلِّ شَرَارَةٍ کالقَصْرِ من القُصُورِ؛ و هو البِنَاء العَظِیم العَالِی المُشْرِف، أَو کأُصُولِ

ص:160


1- کتاب الرّوضتین فی أخبار الدّولتین 295:2، نهایة الأرب 230:28.
2- أی بکسر النّون، انظر معجم البلدان 365:4.
3- الصّافّات: 48، ص: 52، الرّحمان: 56.
4- الفتح: 27.
5- المرسلات: 32.

الشَّجَرِ الغِلاظِ، واحِدَتُهَا قَصْرَةٌ کجَمْرٍ وجَمْرَةٍ.

وقُرِئَ: «کالقَصَرِ» بفَتحَتَین(1) ، و هی أَعنَاقُ الإِبِلِ، أَو أَعنَاقُ النَّخْلِ أَو أُصُولهَا، واحدتها قَصَرَةٌ کشَجَرٍ وشَجَرَةٍ..

و: «کالقُصُرِ» بضمَّتَینِ(2) ، بمَعْنَی القُصُورِ کرَهْنٍ ورُهُنٍ..

و: «کالقِصَرِ» بکَسْرَةٍ فَفَتْحَة(3) ، جَمْعُ قَصْرَةٍ کقَصْعَةٍ و قِصَعٍ، أَو قِصْرَةٍ کقِیْمَةٍ وقِیَمٍ.

الأثر

(فَلْیَجْعَل لهُ بِهَا أَصْلاً وَلو قَصَرَةً)(4) کشَجَرَةٍ، و هیَ أَصلُ النَّخلَةِ.

(لَقَدْ کَانَ فِی قَصَرَةِ هَذَا مَوْضِعٌ لِسُیُوفِ المُسْلِمِینَ)(5) یریدُ رَقَبَته أَو أَصلها.

ومنه: (الأَقْبَلُ القَصِیرُ القَصَرَةِ)(6) أَی الرَّقَبَة.

(وَلَمْ یُؤْذِ أَحَداً: بِقَصْرَهِ)(7) کفَلْسٍ، أی بِحَسْبِهِ أَن یکون شُهودهُ الجُمْعَة کفَّارةَ ذُنِوبِهِ فی الجُمعةِ الَّتی تَلِیهَا.

(أَبَی أَن یُسْلِم قَصْراً)(8) أَی حَبْساً وإجبَاراً قَسْراً أَو قَهْراً، والصَّادُ بدلٌ من السِّین.

(قَصَرَ بهم اللَّیْل)(9) کنَصَرَ، حَبَسَهُم عن السَّیْرِ.

ص:161


1- قراءة ابن عباس وسعید بن جبیر، انظر المحتسب 346:2.
2- قراءة ابن مسعود، انظر التفسیر الکبیر 276:30، والبحرالمحیط 407:8.
3- قراءة سعید بن جبیر أیضاً، انظر المحتسب 346:2، والکشاف 680:4.
4- غریب الحدیث للخطّابی 348:1، الفائق 202:3، النّهایة 68:4.
5- الفائق 202:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 247:2، النّهایة 68:4.
6- الغریب للخطّابی 353:2، النّهایة 9:4 و 68.
7- الفائق 201:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 247:2، النّهایة 69:4.
8- الفائق 202:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 248:2، النّهایة 69:4.
9- غریب الحدیث للخطّابی 52:2، الفائق 36:1، النّهایة 69:4.

(قُصِرَ الرِّجَالُ عَلَی أَربَعٍ)(1) بالبِنَاءِ للمَجهُولِ، أَی حُبِسُوا علی نِکَاحِ أَربَعٍ من النِّساءِ، ولم یُشرَّع لهم فَوْقَ ذلک.

(نَزَلَتْ سُورَةُ النِّسَاءِ القُصْرَی بَعْدَ الطُّولَی)(2) تأْنِیث الأَقصَرِ و الأطوَلِ، یُرِیدُ ب «القُصْرَی» سُورةَ الطَّلاقِ، وب «الطُّولَی» سُورةَ البَقَرةِ؛ لأَنَّ عدَّة الوَفَاةِ فی البَقَرَةِ: أَربعةُ أَشهر وعَشْر، وفی سُورةِ الطَّلاقِ: وَضعُ الحَمْلِ.

(لَئِن کُنت أَقْصَرتَ الخُطْبَةَ لَقَد أَعْرَضْتَ المَسْأَلَةَ)(3) أَی جِئتَ بالخُطبَةِ قَصِیرَةً، وبالمَسأَلةِ عَرِیضَةً وَاسِعَةً.

(مَرَّ بِرَجُلٍ قَدْ قَصَّرَ الشَّعرَ فِی السُّوقِ فَعَاقَبَهُ)(4) أَی جَزَّهُ فِیهَا، وإنَّما عَاقَبهُ لأَنَّ الرِّیح رُبَّما حَمَلتهُ فَأَلْقَتهُ فی المَأْکُولاتِ الِّتی تُبَاعُ فی السُّوقِ.

(کَانَ إذَا خَطَبَ قَصَّرَ دُونَ أَهْله)(5) من التَّقْصِیرِ، أَی إذا أَرادَ امْرَأَةً لیَنکِحهَا طَلَبَ مَن هی دُونهُ فی الرُّتبةِ؛ لتَرضَی به؛ لأَنَّ الشَّرِیفَة تَأْنَف أَن یَفتَرِشهَا الخَسِیسُ.

(أَقَصُرَتِ الصَّلاة ؟)(6) بضَمِّ الصَّادِ، أَی نَقُصَت من القَصْرِ خلاف الطُّولِ.

ویُروَی: بضَمِّ القَافِ وکَسرِ الصَّادِ، أَی جُعِلَت قَصِیرَةً.

(فَاقْصِر(7) الخُطبَةَ)(8) أَی قَصِّرهَا.

(کَانَ یَشْتَرِط فِی المُزَارَعَةِ ثَلاثَةَ جَدَاوِلَ و القُصَارَةَ ومَا سَقَی الرَّبِیع فنَهَی عَنْهُ)(9) القُصَارَةُ، بالضَّمِّ: ما یَبْقَی فی

ص:162


1- غریب الحدیث للهرویّ 299:2، النّهایة 69:4.
2- البخاری 194:6، مشارق الأنوار 187:2، النّهایة 69:4.
3- غریب الحدیث للخطّابی 704:1، الفائق 204:3، النّهایة 70:4.
4- غریب الحدیث للدَّینوریّ 2320:1، النّهایة 69:4، وفی الفائق 205:3: فعاتبه بدل: فعاقبه.
5- غریب الحدیث للخطّابی 11:3، الفائق 205:3، النّهایة 70:4، وفی الجمیع: خطب فی نکاح...
6- مسند أحمد 342:2، النّهایة 70:4، مجمع البحرین 460:3.
7- فی «ع» و «ض»: فاقتصر بدل: فاقصر.
8- البخاری 198:2، سنن النّسائی 254:5، الموطأ 194/399:1، مشارق الأنوار 45:2.
9- انظر الفائق 201:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 247:2، النّهایة 70:4.

السُّنبُلِ بَعدَ ما یُدَاسُ، وأَهل الشَّامِ یُسمُّونهُ القِصْرِیّ - کهِنْدِیّ - وکَانُوا یَشتَرِطُونَ علی المزَارع أَن یردَّ ذلک علی رَبِّ الأَرضِ فاضلاً عن الکراءِ فنهوا عنه.

(عِندَ قَصْر النُّجُومِ)(1) کفَلْسٍ، فُسِّر ببَیَانِهَا واتِّضَاحِهَا، و هو مِن قَصْرِ الظَّلام أَی اخْتَلاطه، فیکون من بَابِ إضَافَةِ الظَّرف إلی المَظْرُوف، والمَعْنَی: عِندَ اخْتِلاط الظَّلامِ(2) الَّذی تَتَّضِح فیه النُّجُوم.

المصطلح

القَصْرُ فی البَیَانِ: تَخصِیص شَیء بِشَیءٍ وحَصرهُ فیه، ویُسمَّی الأَوَّل:

مَقْصُوراً، والثَّانی: مَقْصُوراً علیه، نحو:

إنَّما زَیْدٌ قَائِمٌ، ومَا قَام إلَّازَیْد..

و - فی العَرُوضِ: حَذْفُ سَاکِنِ السَّبَبِ الخَفِیفِ، ثمَّ إسکان مُتحَرّکه کإسقَاطِ نون «فاعلاتن» وإسکان ثَانِیه لتَبْقَی «فاعلات» ویُسمَّی مَقْصُوراً.

والمَقْصُورُ فی النَّحْوِ: کُلُّ اسمٍ مُعرَبٍ آخره أَلف لازِمَة یقدّر(3) فیه الحرکات الثَّلاث، إلَّاأَن کان لا یَنْصَرِف فیقدَّر فیه الضَّمَّة و الفَتحَة.

الاقْتِصَارُ: حَذْفُ المفعولِ إذا تعلَّق الاعلام بمُجرَّدِ ایقَاع الفَاعِل للفِعْلِ فَیَقْتَصِر علیهما ولا یذکر المَفعُول ولا ینوَی إذ المَنْوِی کالثَّابِت، ولا یُسمَّی مَحذُوفاً؛ لأَنَّ الفعل ینزل لهذا القَصْد منزلة ما لا مفعولَ له؛ نحو: رَبِّیَ الَّذِی یُحْیِی وَ یُمِیتُ (4) أَی یَفعَلُ الإِحیاء والإِمَاتة، ویُسمَّی الحذف لغَیرِ دَلیلٍ.

المثل

(قَصِیرَةٌ مِن طَوِیلَةٍ)(5) أَی تَمْرَةٌ مِن نَخْلَةٍ. یُضرَبُ فی اخْتِصَارِ الکَلامِ والاقْتِصَار علی لُبَابِهِ.

ص:163


1- الکافی 15/281:3، تهذیب الأحکام 1038/261:2، مجمع البحرین 459:3.
2- فی «ع»: الکلام بدل: الظّلام.
3- فی «ع»: تعذر بدل: تقدّر.
4- البقرة: 258.
5- الفاخر فی الأمثال: 315/141، وفی مجمع الأمثال 106:2: عن بدل: من.

(یَبْنِی قَصْراً وَیَهَدِمُ مِصْراً)(1) یُضْرَبُ لمَن شَرَّهُ أَکثَرُ من خَیْرِهِ.

(لأَمْرٍ مَا جَدَعَ قَصِیرٌ أَنْفَهُ)(2) هو قَصِیرٌ - کأَمِیرٍ - ابن سَعد اللّخمِیّ، وکان قد جَدَعَ أَنفهُ لیأْخذ بِثَأْرِ جَذِیمَة من الزّبَّاءِ؛ قال المُتَلمِّسُ:

وفِی طَلَبِ الأَوْتَارِ ما حَزَّ أَنْفَهُ قَصِیر وَرَام الموتَ بالسَّیفِ بَیْهَسُ(3)

یُضرَبُ فی ارْتِکَابِ المَشقَّة للظَّفَرِ بالمَطلُوبِ.

(لا یُطَاعُ لِقَصِیرٍ أَمْرٌ)(4) هُو قَصِیر المَذکُور، قالهُ حینَ لم یَقْبَلْ جَذِیمةُ رَأْیهُ فی عَدمِ المَسِیرِ إلی الزّبَّاءِ. یُضرَبُ فی اتِّهَام النَّصِیح.

(أَقْصَرَ لَمَّا أَبْصَرَ)(5) أَی أَمسَکَ وَکَفَّ عمَّا کَانَ مُصِّراً علیه لمَّا رَأَی سُوء العَاقِبَة. یُضربُ فی الإنَابَةِ بعد الاجتِرَام.

(أَقْصَرُ مِن غِبِّ الحِمَارِ)(6) الغِبِّ:

السَّقی یَوماً وترکهُ یَوماً، والحِمَارُ لا یَصبُرُ عن المَاءِ أَکثر من غِبٍّ.

ویقال: (أَقْصَرُ مِنْ ظَمْء الحِمَارِ(7) ، وأَقْصَرُ مِن إِبهَامِ القَطَاةِ، و - مِن إبْهَامِ الحَبَارَی، و - مِن إبْهَامِ الضَّبِّ، و - مِن أَنْمُلَةٍ، و - مِن فِتْرِ الضَّبِّ، و - مِن زُبِّ نَمْلَةٍ)(8).

قصطبر

القَصْطَبِیرُ، کعَنْدَلِیبٍ: الذَّکَرُ الضَّخْمُ الطَّوِیلُ، وتبدلُ الصَّاد سِیناً.

قطر

اشارة

قَطَرَ المَاءُ - کنَصَرَ - قَطْراً، وقَطَرَاناً، محرَّکة: نَزَلَ من غَیْرِ دِفْق..

و - المَطَرُ: سَقَطَ، فهو قَاطِرٌ.

ص:164


1- مجمع الأمثال 428:2، من أمثال المولدین.
2- مجمع الأمثال 3366/196:2.
3- مجمع الأمثال 235:1، ضمن المثل: (خطب یسیر فی خطب کبیر)، خزانة الأدب 269:7.
4- مجمع الأمثال 3646/238:2.
5- مجمع الأمثال 2903/108:2.
6- مجمع الأمثال 2953/126:2.
7- مجمع الأمثال 126:2.
8- مجمع الأمثال 2969/128:2.

و أَقْطَرَهُ، وقَطَّرَهُ تَقْطِیراً: صَیَّرَهُ قَاطِراً، کقَطَرَهُ قَطْراً کنَصَرَ، لازَمٌ مُتَعدٍّ، ومنعهُ أَبو زَیْدٍ(1).

وتَقَاطَرَ: سَالَ قَطْرَةً قَطْرَةً.

والقَطْرُ، کفَلْسٍ: المَطَرُ، ومَا قَطَرَ، تَسْمِیَةً بالمَصدَرِ، وبهَاءٍ الوَاحِدةُ منه.

الجمعُ: قِطَارٌ.

وسَحَابٌ قُطَارٌ، کغُرَابٍ: عَظِیمُ القَطْرِ، وقَطُورٌ، ومِقْطَارٌ: کَثِیرُهُ.

والقَطَارَةُ بالضَّمِّ: القَلِیلُ من المَاءِ، ومَا قَطَرَ من الإنَاءِ ونَحْوِهِ.

وأَرضٌ مَقْطُورَةٌ: مَمْطُورَةٌ.

و أَقْطَرَ السَّحَابُ: حَانَ أَنْ یَقْطُر، واسْتَقْطَرَهُ: رَامَ قَطَرَانَهُ.

وحَیّةٌ قُطَارِیٌّ، وقُطَارِیَّةٌ، بضمِّهمَا:

یَقْطُرُ منها السَّمُّ لکَثْرَتِهِ فیها.

وبِهِ تَقْطِیرٌ، إذا لم یَسْتَمْسِک بَوْلُهُ.

وبَعِیرٌ قَاطِرٌ: لا یَزَال یَقْطُر بَوْلهُ.

والقُطْرُ، کقُفْلٍ: الجَانِبُ، والنَّاحِیةُ.

الجمعُ: أَقطَارٌ.

وهُو یَسکُنُ قُطْرَ البَلَدِ: فی جَانِبٍ منهُ.

وطَعَنَهُ فَقَطَّرَهُ تَقْطِیراً: أَلقَاهُ علی أَحدِ قُطْرَیهِ فَتَقَطَّرَ.

وتَقَطَّرَ به فَرَسهُ: أَلقَاهُ وصَرَعَهُ..

و - الرَّجُلُ: رَمَی بنَفسِهِ من عُلُوٍّ..

و - الجِذْعُ: انْقَلَعَ فَسَقَطَ.

وتَقَاطَرَتِ الأَشیَاءُ: تَقَابَلَت أَقطَارُهَا.

وقَطَرَ الإبلَ قَطْراً - کنَصَرَ - وأَقطَرَها، وقَطَّرَها تَقْطِیراً: شَدَّ بَعْضَها إلی بَعْضٍ وسَاقَها علی نَسَقٍ، و هی مَقْطُورَةٌ، ومُقَطَّرَةٌ، بالتَّخفیفِ و التَّشدیدِ.

وَجَاءَتِ الإبلُ قِطَاراً، وقِطَارَةً، بکِسرِهِما: مَقْطُورَة. الجمعُ: قُطُرٌ، ککُتُبٍ.

وقَطَّرت اللُّصُوصَ تَقْطِیراً: جَعلتَهُم فی المِقْطَرَةِ - بالکسر - و هی خَشَبَةٌ فیها خُرُوقٌ کُّلُّ خَرْقٍ قَدْرَ سَعَةِ السَّاقِ، و هی من قِطَارِ الإبِلِ لأَنَّ المَحبُوسِینَ فیها علی قِطَارٍ وَاحِدٍ.

ص:165


1- انظر المصباح المنیر: 507.

و القِطْرُ، کعِهْنٍ وکَتْفٍ: النُّحَاسُ، والصُّفرُ، أَو المُذَابُ منهما لأَنَّه یَقْطُر، والفِلِزُّ.

والقَاطِرُ: دَمُ الأَخَوَیْنِ، وکُلُّ صَمْغٍ یَقْطُرُ.

والقَطِرَانُ، بالفتحِ وکَسرِ الطَّاء، وکسِرْحَان وسَعْدَان: عُصَارَةٌ کالنِّفْطِ تُسْتَخرَجُ من الشَّربِین و الأَبهَلِ و السَّروِ والأَرزِ ونحوها، یُهْنَأُ بِهَا البَعِیرُ الأَجرَبُ، وقَطَرت البَعِیرَ [قَطْراً](1) ، کنَصَرَ: طَلَیْتهُ به، و هو مَقْطُورٌ، ومُقَطْرَنٌ.

والقُطُْرُ، کقُفْلٍ وعُنُقٍ: العُودُ الَّذی یُتَبَخَّرُ به؛ قالَ امْرؤُ القَیْسِ:

کَأَنَّ المُدَامَ وصَوْبَ الغَمَامِ ورِیحَ الخُزَامَی ونَشْرَ القُطُرْ(2)

وقَطَّرَ ثَوْبَهُ تَقْطِیراً: بَخَّرَهُ بِهِ، وتَقَطَّرَتِ المَرْأَةُ: تَبَخَّرَت به.

والمِقْطَرُ، والمِقْطَرَةُ، کمِجْمَرٍ ومِجْمَرَةٍ زِنَةً ومَعنیً.

والقِطْرُ، والقِطْرِیُّ، کهِنْدٍ وهِنْدِیّ:

ضَرْبٌ من البُرُودِ، قالَ البَکرَاوِیُّ: البُرُودُ القِطْرِیَّة حُمْرٌ لهَا أَعْلامٌ فیهَا بَعْضُ الخُشُونَةِ(3). وقالَ خَالِدُ بنُ جَنَبَةَ: هی حُلَلٌ حُمْرٌ جِیَادٌ تُعْمَلُ فی مَکَانٍ لا أَدرِی أَینَ هو تَأْتِی من قِبَلِ البَحْرَینِ4. وقال الأَزهَرِیُّ: بِالبَحْرَینِ - علی سَیْفِ البَحْرِ بَینَ قَطِیف وعُمَانَ - مَدِینَةٌ یُقَالُ لَهَا:

قَطَر - مُحرَّکة - وأَحسبهُم نَسَبُوا هذِهِ الثِّیَابَ إلیها فَخَفَّفُوا وقَالُوا: قِطْرِیّ - بالکَسْرِ و السُّکُونِ - للنِّسبَةِ5.

والقَطَرِیَّاتُ، کعَجَمِیَّات: إبِلٌ تُنْسَبُ إلیها، لأَنَّه کان فیها سُوقٌ لها فی قَدِیمِ الدَّهْرِ، ونَسَبَ الرَّاعِی إلیها النَّعَام فی قَوْلِهِ:

الأَوْبُ أَوْبُ نَعَامة قَطَرِیَّة(4)

ص:166


1- فی النّسخ: قطر.
2- دیوانه: 67، الصّحاح، اللّسان، التّاج.
3- (3و4و5)) انظر معجم البلدان 373:4، وتهذیب اللّغة 216:16.
4- معجم البلدان 373:4، تهذیب اللّغة 216:16، التّاج، والشّعر فیها:الأَوبُ أَوبُ نَعَائِم قَطَرِیَّةوالآلُ آلُ نَحَائص حُقْبِ

وذلک لاتَّصالِ قَطَر بالبرِّ ورِمَالِ یَبْرِینَ، والنّعامُ تَبِیضُ فیها فَتُصَادُ فَتُحمَل إلی قَطَرٍ.

ومن المجاز

قَطَرَ الإنَاءُ و السَّقفُ: کسَالَ المِیزَابُ..

و - الرَّجُلُ ثَوْبَهُ قَطْراً: خَاطَهُ..

و - قِرْنَهُ: صَرَعَهُ صَرعَةً شَدِیدَةً کأَنَّه صَبَّهُ..

و - فی الأَرضِ قُطُوراً، کقَعَدَ: ذَهَبَ.

وما أَدرِی مَن قَطَرَهُ، وقَطَرَ بِهِ، أَی أَخذَهُ.

وما أَدرِی ما قَطَرَکَ عَلَیْنِا: ما صَبَّکَ.

ورَمَاهُ اللّٰهُ بِقَطْرَةٍ: بِدَاهِیَةٍ صُبَّت علیه.

ولم یُعْطه منهُ غیرَ قُطَیْرَة، تَصغِیرُ قُطْرَة: شَیء تَافِه یَسِیر خَسِیس.

وتَقَطَّرَ للقِتَالِ: تَهَیَّأَ..

و - عنهُ: تَخَلَّفَ.

وأَکْرَاهُ مُقَاطَرَةً: ذَاهِباً وجَائِیاً.

وبَایَعَهُ مُقَاطَرَةً: و هو أَن یَقُول للبَائِعِ:

بِعنِی ما لکَ فی هذا البَیْتِ من التَّمرِ جُزَافاً بلا کیلٍ ولا وزنٍ، أَو أَن یَزِنَ جُلَّةً من تَمْرٍ أَو عِدْلاً من المَتَاعِ و الحَبِّ، ویَأْخُذُ ما بَقِیَ علی حِسَابِ ذلک، ولا یَزِنهُ و هو من قِطَارِ الإبِلِ؛ لاتِّباعِ بَعْضه بَعْضاً. والاسمُ:

القَطَرُ، کسَبَبٍ.

وتَقَاطَرَ القَوْمُ: جَاؤُوا أَرْسَالاً.

وتَقَاطَرَت کُتُبُ فُلانٍ: تَتَابَعَت.

و هو یَسْتَقْطِرُ الخَیْرَ: یَنَالهُ شَیْئاً فَشَیْئاً.

وفَرَسٌ عَظِیمُ الأَقْطَارِ: وهی ما أَشرَفَ منه ککَاثِبَتِهِ وهَادِیهِ وعَجْزِهِ.

وأَقْطَارُ الجَبَلِ: ما أَشرَفَ من أَعالِیهِ.

وجَمَعَ فُلانٌ قُطْرَیْه - بالضَّمِّ - إذا تَکبَّرَ مُتغضّباً، وأَصلُهُ فی النَّاقَةِ إذَا لقِحَت تَشَمَّخَت برَأْسِهَا وشَالَت بذَنَبِها کبراً، و قد اقْطَرَّت اقْطِرَاراً، واقْطَارَّت اقْطِیرَاراً، إذا فَعَلَت ذلک أَو نَفَرَت.

واقْطَرَّ الرَّجُلُ، واقْطَارَّ، إذا شَمَخَ مُغْضِباً، کاقْطَارَّ فهو مُقْطَئِرٌّ، کاطْمَأنَّ فهو مُطْمَئِنّ..

و - النَّبْتُ: وَلَّی وأَخَذَ یَجِفُّ.

ص:167

وقَطْرٌ، کفَلْسٍ: مَوْضِعٌ بَینَ البَصْرَةِ وعمانَ(1).

وقَطُور(2) ، کصَبُور: بَلَدٌ بِنَوَاحِی مِصْرَ.

وقُطْرُونِیَة، بالضَّمِّ وتَخْفِیفِ الیاءِ: بَلَدٌ بالرُّومِ.

وقَطَّارٌ، کعَبَّاسٍ: ماءٌ بِنَجْدٍ.

والقَطَرِیَّةُ: نَاحِیَةٌ بالیَمَامَةِ.

وقَطَرِیّ، کعَجَمِیّ: ابنُ الفُجَاءَةِ؛ أَحدُ أَبطَالِ الخَوَارِجِ.

عِصَامُ بنُ مُحَمَّد القَطْرِیُّ، کعَبْدِیّ:

شَیْخٌ لأبی نُعَیْمٍ.

ومُحَمَّدُ بنُ عَبْدِ الحَکَمِ القِطْرِیُّ، کقِبْطِیّ: مُحَدِّثٌ.

والقَطِرَانِیُّونَ: جَمَاعَةٌ من المُحَدِّثینَ نسبة إلی القَطِرَانِ وبَیْعِهِ.

الکتاب

أَقْطٰارِ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ (3) جَوَانبهمَا و نَوَاحِیهمَا.

وَ أَسَلْنٰا لَهُ عَیْنَ الْقِطْرِ (4) هو النُّحَاسُ المُذَابُ، أَذَابَهُ اللّٰهُ تَعَالَی وأَسَالهُ بِقُدْرَتِهِ - کمَا أَلَانَ الحَدِیدَ لدَاودَ علیه السلام - فنَبَعَ من مَعْدَنِهِ نُبُوعَ المَاءِ من العَیْنِ، فلذلکَ سَمَّاهُ: عَیْنَ القِطْرِ.

ومنه: آتُونِی أُفْرِغْ عَلَیْهِ قِطْراً (5) أَی نُحَاساً مُذَاباً.

سَرٰابِیلُهُمْ مِنْ قَطِرٰانٍ (6) أَی قُمْصَانُهُم من القَطِرَانِ الَّتی تُطْلَی به الإبِلُ الجَرْبَی، ومِن شأْنِهِ أَن یسرعَ فیه اشْتِعَال النَّارِ، و قد یُسْتَسرَجُ به، و هو أَسودُ اللَّونِ مُنْتِنُ الرِّیحِ، فتُطْلَی به جُلُود أَهلِ النَّارِ حتَّی یَعُودَ طِلاؤُهُ لهم کالسَّرَابِیلِ، فیَجْتَمِعُ علیهم اللَّذْع و الحَرْقَة والاشتِعَال والسَّوَاد و النَّتن، نَعُوذُ باللّٰهِ من ذلک.

وقُرِئ: «من قَطِرٍ آنٍ»(7) علی أَنَّهما

ص:168


1- فی معجم البدان 374:4: واسط بدل: عمان.
2- فی معجم البدان 376:4: قُطُور، ضبط قلم.
3- الرّحمان: 33.
4- سبأ: 12.
5- الکهف: 96.
6- إبراهیم: 50.
7- انظر تفسیر أبی حاتم 2254:7، وتفسیر البحر المحیط 440:5.

کَلِمتَانِ مُنَوَّنَتَانِ أُوْلاهُمَا: قَطِر - ککَتِفٍ - لغةٌ فی القِطْرِ کعِهْنٍ. وثَانِیتهمَا: آنٍ - کثَانٍ - و هو الشَّدِیدُ الحَرَارة، أَی من نُحِاسٍ مُتَنَاهٍ حَرُّهُ.

الأثر

(حَتَّی تَنْظُرَ عَلَی أَیِّ قُطْرَیْهِ یَقَعُ)(1) أَی علی أَیِّ شِقَّیهِ یَقَعُ فی خَاتِمَةِ عَمَلِهِ أَعَلَی شِقِّ الإسلامِ أَو غَیْرِهِ.

(قَدْ جَمَعَ حَاشِیَتَیْه وَضَمَّ قُطْرَیْه)(2) هو عبَارَة عن التَّحَزّمِ و التَّشمُّرِ لتَلافِی الأَمرِ.

المصطلح

القُطرُ - بالضَّمِّ - فی الهَنْدَسةِ:

عبارَةٌ عن الخَطِّ المُنصِفِ للدَّائِرَةِ؛ أَی الَّذی یقسمهَا بنِصفَینِ مُتَسَاوِیَیْنِ.

قطعر

اقْطَعَرَّ، کاطْمَأَنّ: مَقلُوبُ اقْعَطَرَّ.

قطفر

قِطْفِیرُ، بالکَسْرِ: اسمُ الوَزِیرِ الَّذی اشْتَرَی یُوسُفَ علیه السلام وَ قٰالَ ... لاِمْرَأَتِهِ أَکْرِمِی مَثْوٰاهُ (3). ویقالُ: اطْفِیر، بالهَمْزَةِ.

قطمر

القِطْمِیرُ، بالکَسْرِ: لِفَافَةُ النَّوَاةِ؛ و هی القِشْرَةُ الرَّقِیقَةُ المُلْتَفَّةُ علیها، أَو الحَبَّةُ البَیضَاءُ فی بَاطِنِ النَّوَاةِ الَّتی تَنْبُتُ منها النَّخْلَةُ؛ و هی الفُوفَةُ، أَو شقُّ النَّوَاةِ، أَو الفَتِیلُ الَّذی فیه، أَو قِمعُ التَّمرِ، أَو ما بین القِمعِ و النَّواةِ؛ و هو التُّفْرُوقُ، کالقِطْمَارِ بالکسر، والأُولَی هی الفُصْحَی، قَالَ تَعَالَی: مٰا یَمْلِکُونَ مِنْ قِطْمِیرٍ (4) و هو مثلٌ فی القِلَّةِ..

و - فی علمِ الحِسَابِ: عِبَارَةٌ عن

ص:169


1- الفائق 209:3، النّهایة 80:4.
2- غریب الحدیث للدّینوری 174:2، الفائق 209:3، النّهایة 80:4.
3- یوسف: 21.
4- فاطر: 13.

اثْنَتَی عَشَرَةَ ذَرَّةً.

وبِلَا لَامٍ: اسمُ کَلْبِ أَصحَابِ الکَهْفِ.

وقیلَ: قُطْمُورٌ، والأَوَّلُ أَشهَرُ.

قعر

اشارة

قَعْرُ کُلِّ شَیْءٍ: نهَایةُ أَسفلِهِ. الجمعُ:

قُعُورٌ.

وقَعُرَت البِئرُ - ککَرُمَ - قَعَارَةً: بَعُدَ قَعْرُها، فهی قَعِیرَةٌ، وقَعُورٌ(1).

وقَعَرَها قَعْراً، کمَنَعَ: نَزَلَ فیها حتَّی انْتَهَی إلی قَعْرِهَا..

و - حَافِرها: عمَّقَهَا، کأَقْعَرَهَا، وقَعَّرَها تَقْعِیراً.

وبِئْرٌ قَعُّورٌ، کسَمُّورٍ: عَمِیقَةٌ جِدّاً.

وقَصْعَةٌ قَعِیرَةٌ: عَمِیقَةُ الوَسَطِ.

وقَعْبٌ مِقْعَارٌ: وَاسِعٌ بَعِیدُ القَعْرِ.

ومن المجاز

قَعَرتُ الإ نَاءَ: شَرِبتُ ما فیه حتَّی انْتَهَیتُ إلی قَعْرِهِ..

و - الشَّجَرَةَ: قَلَعتُهَا عن أَصلِهَا فانْقَعَرَت..

و - الثَّرِیدَةَ: أَکلتُهَا من قَعْرِها..

و - الرَّجُلَ: صَرَعَهُ.

ونَخْلٌ قَوَاعِرُ: مُنْقَعِرَاتٌ.

و إنَاءٌ قَعْرَانُ: مُقَعَّرٌ، والَّذی فی قَعْرِهِ شَیْءٌ.

وقَصْعَةٌ قَعْرَی، وقَعِرَةٌ، ککَلِمَةٍ: فیها ما یُغَطِّی قَعْرَهَا.

وفیها قَعْرَةٌ، بالفَتحِ و الضَّمِّ: شَیْءٌ یُغطِّی قَعْرَهَا.

و هو بَعِیدُ القَعْرِ، أَی الغَوْرِ.

ولَیْسَ لکَلامِهِ قَعْرٌ: لُبٌّ.

وقَعَّرَ فی کَلامِهِ تَقْعِیراً، وتَقَعَّرَ:

تَشَدَّقَ، وتَکلَّمَ بِقَعْرِ حَلقِهِ، و هو مُتَقَعِّرٌ، وقَیْعَرٌ، وقَیْعَارٌ، ومِقْعَارٌ.

و هو مُقْعِرٌ، کمُحْسِنٍ(2): بَلَغَ قُعُورَ الأُمُورَ.

وجَلَسَ فی قَعْرِ بَیْتِهِ، إذا لَزِمَ مَنْزِلَهُ

ص:170


1- فی التّاج: وبئر قعُّور... و أمّا القَعُور کصَبورٍ بمعنی القعیر فلم یتعرض له أحد ولیس له سلف فیه.
2- فی التّاج: و هو مُقَعِّرٌ کمُعَظَّمٍ.

ولم یَبْرَح منه.

وامْرَأَةٌ قَعِرَةٌ - ککَلِمَةٍ - وقَعِیرَةٍ:

بَعِیدَةُ الشَّهْوَةِ، أَو الَّتی تَجِدُ الغُلمَةَ فی قَعْرِ فَرجِهَا، أَو الَّتی تُرِیدُ المُبَالغةِ فی الإیلاجِ.

وقَعَّرَت الشَّاةُ تَقْعِیراً: أَلقَتْ حَمْلهَا لغَیرِ تَمَامٍ.

وکَثُرَ تَقْعِیرهُم: صِیَاحُهُم.

وما فی هذا القَعْرِ مثلهُ، أَی البَلَد.

و هو وَافِرُ القَعَرِ، کسَبَبٍ: العَقْلُ.

ووصَلْنَا إلی قَعْرٍ من الأَرضِ، وقَعْرَة، کهَضٍْب وهَضْبَةٍ: و هو جَوْبَةٌ تَنْجَابُ من الأَرضِ وتَنْهَبِطُ، یَصعَبُ الانْحِدَارُ إلیها.

وسَقَطَ فی قُعْرَةٍ - بالضَّمِّ - أَی وَهْدَة.

والقُعَرُ من النَّمْلِ، کصُرَدٍ: الَّذی یَتَّخِذُ القُرَیَّات.

وقَعْرٌ، کفَلْسٍ: قَرْیَةٌ بالحِجَازِ.

وبهاءٍ: قَرْیَةٌ بالیَمَنِ.

والقَعْرَاءُ: ماءٌ أَو بُقْعَةٌ.

وبَنُو المِقْعَارِ: بَطْنٌ من بَنِی هِلالٍ.

الکتاب

کَأَنَّهُمْ أَعْجٰازُ نَخْلٍ مُنْقَعِرٍ (1) أَی أُصُولُ نَخْلٍ مُنْقَلِعٍ عن مغَارِسِه سَاقِط علی الأَرضِ شُبِّهُوا بها لأَنَّ الرِّیحَ کانت تُطِیرُ رُؤُوسَهُم وتَطْرحُ أَجسَادَهُم کأَعجَازِ النَّخلِ أُصولاً بلا فُرُوعٍ، أَو لأَنَّ الرِّیحَ کانت تقلعهُم عن أَماکِنِهِم وهم أُولو جُثَتٍ طِوَال عِظَام فتکبُّهم وتدقُّ رِقَابهم، أَو أَرادَ اجتُثُّوا کما اجتُثَّت النَّخلُ الذَّاهبُ فی قَعْرِ الأَرضِ؛ من قَولِهِم: انْقَعَرَت النَّخلةُ، إذا ذَهَبَت أُصولهَا فی قَعْرِ الأَرضِ.

الأثر

(مِنْ قُعْرَة عَدَن)(2) کغُرْفَةٍ، أَی مِن أَقصَی أَرضِ عَدَن، وأَصلها: الوَهدَة من الأَرضِ.

(انْقَعَرَ عَن مَالٍ لهُ)(3) أَی انْقلَعَ عن

ص:171


1- القمر: 20.
2- صحیح مسلم 40/2226:4، سنن النّسائی الکبری 456:6، مشارق الأنوار 191:2.
3- غریب الحدیث للخطّابی 471:1، الفائق 213:3، النّهایة 87:4.

أَصلِهِ، والمَعنَی: مَاتَ عن مَالٍ لهُ.

قعبر

القَعْبَرِیُّ - کجَعْفَرِیّ - قَالَ الأَزهریُّ:

لا أَعرفه فی اللُّغةِ(1). ووَرَدَ فی الحَدِیثِ:

أَنَّ رَجُلاً قال: یا رَسُولَ اللّٰه مَن أَهل النَّارِ؟ فقال: (کُلُّ قَعْبَرِیٍّ). قیل: یا رَسُولَ اللّٰه وما القَعْبَرِیّ؟ قال: (الشَّدِیدُ علی الأَهلِ، الشَّدِیدُ علی العَشِیرَةِ، الشَّدیدُ علی الصَّاحبِ)(2).

قالَ الفَارِسِیّ: إنْ صَحَّت الرِّوَایَة صَحَّت اللَّفظة فی اللُّغةِ مع اقْتِرَان التَّفسیرِ به و إن لم یعرفهُ الأَزهریّ.

وقال الزَّمخشریُّ: أَرَی أَنَّه مَقلُوب عَبْقَرِیّ، من قَولِهِم: هذا عَبْقَرِیُّ قَوْمٍ إذا کان شَدِیداً، وظُلْمٌ عَبْقَرِیٌّ أَی شَدِیدٌ فَاحِشٌ. و قد جَاءَ القَلْبُ فی کَلامِهِم مَجِیئاً صَالِحاً، ککَعْبَرَهُ بالسَّیفِ وبَعْکَرَهُ، وتَقَرْطَبَ علی قَفَاهُ وتَبَرْقَطَ، إلی أَلفاظٍ کَثِیرةٍ(3).

وعُلَیْمٌ، کزُبَیْرٍ: ابنُ قُعْبُرَ - کعُصْفُر - الکِنْدِیُّ؛ تَابِعِیٌّ رَوَی عن سَلمَان الفَارسِیّ، وضَبَطَهُ بَعْضهُم بالمُثَنَّاةِ التَّحتِیَّة مُصغَّراً(4).

قعتر

قَعْتَرَهُ قَعتَرَةً، بالمُثنَّاةِ الفَوقیَّةِ: قَلَعَهُ من أَصلِهِ، وأَصلهُ قَعَرَهُ، والتَّاء مزیدة للالحَاقِ بدَحْرَجَ.

قعسر

القَعْسَرُ، کجَعْفَرٍ: القَدِیمُ، والضَّخمُ الشَّدِیدُ الصُّلبُ، کالقَعْسَرِیُّ بتَشدِیدِ الیاءِ.

و هو بَیِّنُ القَعْسَرَةُ: الشِّدَّةُ و الصَّلابَةُ.

وقَعْسَرَ علیه: تَقَوَّی.

ص:172


1- انظر الغریبین 2565:5.
2- الفائق 212:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 255:2، النّهایة 86:4.
3- الفائق 213:3.
4- انظر الإکمال لابن ماکولا 99:7.

وطَلَعَ قَعْسَرُ البَطِّیخ: و هو أَوَّل ما یَبْدُوا من صِغَارِهِ.

وقَعْسَرِیُّ الرَّحَی: الخَشَبَةُ الَّتی تُدَارُ بها الرَّحَی الصَّغِیرة.

قعصر

اقْعَنْصَرَ الرَّجُلُ، کاحْرَنْجَم: تَقَاصَرَ إلی الأَرضِ.

قعطر

قَعْطَرَهُ: أَوثَقَهُ، وصَرَعَهُ..

و - الإنَاءَ: مَلأَهُ.

واقْعَطَرَّ نَفَسُهُ: انْقَطَعَ من البُهْرِ.

قفر

اشارة

القَفْرُ، کفَلْسٍ: الخَلاءُ من الأَرضِ لا نَاسَ به و لا نَبَاتَ و لا مَاءَ، قالَ الأَزهریُّ: وربَّما کان به کَلأٌ قَلِیلٌ(1).

الجمعُ: قِفَارٌ، وقُفُورٌ.

وأَقْفَرَت الدَّارُ: خَلَتْ من أَهلِهَا..

و - الارَضُ: خَلَت من النَّبَاتِ و المَاءِ، فهی مُقْفِرَةٌ، وقَفْرٌ، وقَفْرَةٌ.

وأَرْضٌ مِقْفَارٌ: خَلاءٌ.

وأَقْفَرَ: صَارَ إلی القَفْرِ..

و - الدَّارَ و البَلَدَ: وَجَدَهُما قَفْراً.

وذِئْبٌ قَفِرٌ، ککَتِفٍ: مَنْسُوبٌ إلی القَفْرِ.

ومن المجاز

بَاتَ فُلانٌ القَفْرَ - کفَلْسٍ - إذا بَاتَ لم یُطْعَم شَیْئاً ولم یُقْرَ.

ونَزَلنَا بِبَنِی فُلانٍ فَبتنَا القَفْرَ، أَی لم یَقْرُونَا.

وأَقْفَرَ الرَّجُلُ من أَهلِهِ: تَفَرَّدَ منهم، وانْفَرَدَ وَحْدهُ، وذَهَبَ طعَامهُ..

و - جَسَدُهُ من اللَّحمِ، ورَأْسُهُ من الشَّعرِ: خَلَا.

و إِنَّهُ لقَفِرُ الجِسمِ و الرَّأْسِ، ککَتِفٍ ویُسَکَّن: لا لَحْمَ ولا شَعرَ علیهما.

ص:173


1- تهذیب اللّغة 120:9.

وقَفِرَت المَرأَةُ قَفَراً، کفَرِحَت فَرَحاً:

قَلَّ لَحمُهَا، فهی قَفِرَةٌ، کفَرِحَةٍ.

وقَفِرَ الرَّجُلُ أَیضاً: قَلَّ مَالُهُ.

وخُبْزٌ وسَوِیقٌ قَفْرٌ، وقَفَارٌ، وقَفِیرٌ، کفَلْسٍ وسَحَابٍ وأَمِیرٍ: غَیْرُ مأْدُومٍ وغَیْرُ مَلْتُوتٍ.

وقَفِرَ الطَّعَامُ، کفَرِحَ: صَارَ قَفَاراً.

وأَقْفَرَ الرَّجُلُ، إذا لم یکن له أُدْم، وأَکَلَ القَفَارَ، وکُلُّ طَعَامٍ یؤْکلُ بلا أُدم فهو قَفَارٌ.

واقْتَفَرْت العَظْمَ: لم أُبقِ علیه شَیْئاً..

و - أَثَرَهُ: اقْتَفَیتهُ، واتَّبَعتهُ، کتَقَفَّرتهُ، وقَفَرْتهُ قَفْراً، کضَرَبَ.

والقَفَرُ، کسَبَبٍ: الشَّعرُ عن ابنِ دُریدٍ1 قالَ الأَزهریَّ: الَّذی عَرَفْنَاهُ بهذا المَعْنَی:

الغَفَرُ بالغَینِ ولا أَعرف القَفَر2.

وکفَلْسٍ: الثَّورُ إذا عُزِلَ عن أُمِّه لیُحْرِثَ علیه، والقَارُ المَعرُوف بالقِیرِ.

وقَفْرُ الیَهُود: دَوَاءٌ مَعْرُوفٌ.

والقَفِیرُ: الزَّبِیلُ لغةٌ یَمَانیَّةٌ، والجُلَّةُ العَظِیمَةُ البَحرَانِیَّةُ یُحْمَلُ فیها الکَنْعَدُ3 المَالِحُ، وماءٌ بطَرِیقِ الشَّامِ فی أَرضِ عُذْرَةَ.

وقُفَیْرَةُ، کجُهَیْنَة: وَالِدةُ صَعْصَعةَ بنِ نَاجیةَ جدّ الفَرَزدَقِ، ذَکَرَها جَرِیر فی عِدَّةِ مَوَاضِعَ من هِجَائِهِ للفَرَزدَقِ، و لیست أُمّ الفَرَزدَقِ کما تَوهَّمهُ الأَزهریّ4 ، وکأَنَّه تصغیرُ القَفِرَة من النِّسَاءِ، و هی القَلِیلة اللَّحمِ.

والقَفُّورُ، کسَمُّورٍ: الکَافُور الَّذی هو کافُورُ الطِّیبِ، ووِعَاءُ طَلْعِ النَّخلِ، بالمَعنیینِ کالقَافُورِ، ونَبَاتٌ تَرْعَاهُ القطاةُ.

وقَفَارُ، کسَحَابٍ: لَقَبُ خَالِد بنِ عَامِرٍ؛ لأَنَّه أَوْلَمَ بخُبْزٍ ولَبَنٍ ولم یَذْبَحْ.

ص:174

الأثر

(ما أَقْفَرَ بَیْتٌ فیه خَلٌّ)(1) أَی ما صَارَ ذا قَفَارٍ، و هو الخُبْز بلا أُدْم یَعنِی ما خَلا من الأُدمِ؛ لأَنَّ الخَلّ ممَّا یُؤْتَدَمُ به.

(وَ أَحْسِبُهُمْ مُقْفِرِین)(2) أَی لا إدَامَ لهم، أَو خَالِین من الطَّعامِ، ومنهُ: قَولُهُ لأَعرَابیّ أَکلَ عندهُ: (کأَنَّک مُقْفِرٌ)(3).

(فَکَانُوا یَقْتَفِرُونَ الأَثَرَ)(4) یَتَّبِعونَهُ ویَطلبُونَهُ.

ومنه: (یَتَقَفَّرُونَ العِلْمَ)(5) وأَصلهُ من تتبّع قِفَار الأَرضِ و البِلادِ.

قفخر

القُفَاخِرُ، و القُفَاخِرِیُّ، بضمِّهمَا وتَشدِیدِ الیاءِ من الثَّانی: الضَّخمُ الجُثَّةُ، کالقِنْفَخْرِ، کحِنْزَقْر.

وامْرَأَةٌ قُفَاخِرِیَّةٌ، بالضَّمِّ: نَبِیلَةٌ جَسِیمَةٌ، وقُفَاخِرَةٌ: حَسَنَةُ الخلْقَةِ تَامَّتهَا.

وغُلامٌ قُفَاخِرِیٌّ: تَارٌّ نَاعِمٌ.

وشَیْءٌ قُفَاخِرِیٌّ: فَائَقٌ فی نَوْعِهِ، کُلُّ ذلک بالضَّمِّ.

قفدر

القَفْدَرُ، والقَفَنْدَرُ(6) ، کعَسْجَدٍ وسَفَرْجَلٍ: القَبِیحُ المَنْظَرِ.

والقَفَندَرُ: القَصِیرُ السَّمِینُ، والصَّغِیرُ الرَّأْس الشَّدِیدُهُ، و الضَّخمُ الرِّجلَینِ قَبِیحُهُمَا، والأَبیضُ، والشَّیخُ، واللَّئِیمُ الفَاحِشُ. الجمعُ: قُفَادِر.

ص:175


1- غریب الحدیث للهرویّ 289:1، الفائق 214:3، النّهایة 89:4.
2- الطّبقات لابن سعد 312:3، النّهایة 89:4.
3- الموطأ 932:2، مشارق الأنوار 191:2، النّهایة 89:4.
4- غریب الحدیث للهرویّ 442:2، الفائق 219:3، النّهایة 90:4.
5- الغریبین 1569:5، غریب الحدیث لابن الجوزی 257:2، النّهایة 90:4.
6- جاء فی مجمع البحرین 463:3: فی الحدیث: «إذا لم یَغَرِ الرَّجل بَعَثَ اللّٰه إلیه طَائِراً یُسمَّی: القفندر» وفی بعض نسخ الحدیثِ:القفندر اسم شیطان.

قلر

قِلَّوْرِیَّةُ، کبِلَّوْرِیَّة(1): جَزیرَةٌ وَاسِعةٌ شَرقی صِقِلِّیةَ، أَهلهَا فِرِنْج، منها:

أَبو العباسِ القِلَّوْرِیُّ، حَدَّثَ عنهُ أَبو دَاودَ فی سُنَنِهِ.

وقَلُّور(2) ، کسَمُّورٍ: جَدُّ عُمَرَ بنِ إبرَاهِیمَ بنِ قَلُّور3 القَلُّورِیُّ، مُحدِّثٌ.

قلقطر

القُلْقَطَارُ، بضمِّ القافِ الأُولَی وفتحِ الثَّانیةِ: نوعٌ من الزَّاجِ أَصفَر إلی حُمرَة، و هی یونانیَّة أَو رُومیَّة اسْتَعمَلتهَا الأَطباءُ فی کُتُبِهِم العَربِیَّةِ.

قلمر

قُلُمْرِیَةُ، بضَمَّتینِ فسُکُون فکَسرَة وتَخفِیف الیاء: بلدٌ بالأَندُلسِ، هو الیوم بیَدِ الفِرِنجِ خَذَلهُم اللّٰهُ تَعَالَی.

قلهر

قَلَهُرَّةُ، بفَتحَتَینِ فضَمَّة وتَشدِیدِ الرَّاءِ: بَلَدٌ شَرقِی الأَندَلُسِ.

قمر

اشارة

القَمَرُ: هو النَّیّر اللَّیلیّ، وحَقِیقَتُهُ جِسمٌ کَروِیٌّ مُظْلِمٌ فی نَفْسِهِ، کَثِیفٌ صَقِیلٌ کالمِرْآةِ، (یَقْبَلُ الضَّوءَ لکَثَافَتِهِ، ویَنْعَکِسُ عنه لصَقَالَتِهِ، ونُورُهُ أَبَداً مُستَفَاد من ضَوْءِ الشَّمْسِ لمُحَاذَاتِهِ لها کالمِرْآةِ)(3) المَصْقُولَةِ إذا حَاذتهَا الشمس، ویُسمَّی قَمَراً فی اللَّیلةِ الثَّالثَةِ إلی آخَرِ الشَّهرِ أَو إلی سِتّ وعِشرِین أَو سَبع وعِشرِین، وفی اللَّیلتَین الأُولیَین والآخِرَتَینِ هِلالاً، وقال ابن درید یُسمَّی قَمَراً من اللَّیلةِ الثَّالثَةِ، إلی أَن یَبدُر فإذا

ص:176


1- کذا فی النسخ، وفی معجم البلدان 392:4:قِلَّوریَةُ.... والیاء مفتوحة خفیفة.
2- (2و3)) فی الأنساب للسّمعانی 537:4، والتّاج: قَلَوَّرةُ کحَزَوَّرة.
3- ما بین القوسین لیس فی «ع».

أَخذ فی النَّقصِ قیل: قُمَیْرٌ بالتَّصغِیرِ(1).

وقِیلَ: قُمَیْرٌ عَلَمٌ له عندَ قُربِهِ من المَحَاقِ، یُقالُ: غَابَ قُمَیْرٌ؛ قال عُمَرُ بنُ أَبی رَبِیعَةَ:

وقُمَیْرٌ بَدَا ابْنَ خَمْسٍ وعِشْری - نَ لَهُ قَالَتِ [الفَتَاتَانِ](2): قُومَا(3)

وأَقمَرَ الهِلالُ: صَارَ قَمَراً..

و - القَوْمُ: طَلَعَ علیهم القَمَرُ..

و - اللَّیلُ: أَضَاءَ بِنُورِ القَمَرِ، و هو لَیْلٌ مُقْمِرٌ، ولَیْلَةٌ مُقْمِرَةٌ، وقَمِرَةٌ، ککَلِمَةٍ.

واسْتَقْمَرَ الرَّکبُ: انتَظَرُوا طُلُوعَ القَمَرِ آخرَ اللَّیلِ؛ قالَ عُمَرُ بنُ أَبی رَبِیعَةَ:

قَالَ: انْزِلُوا وعَرِّسُوا مِن لَیْلِکُم واسْتَقْمِرُوا(4)

وقَمِرَ الرَّجُلُ قَمَراً، کتَعِبَ: تَحَیَّرَ بَصَرهُ من ضَوْءِ القَمَرِ وبَیَاضِ الثَّلجِ فلم یُبْصِرْ، وأَرِقَ فی القَمْرَاءِ فلم یَنَم..

و - الکَتَّانُ: احْتَرَقَ من القَمَرِ..

و - السِّقَاءُ: أَصابَهُ کالاحتِرَاقِ منه فبَانَت أَدَمَتُهُ من بَشَرَتِهِ ودَخَلَ المَاءُ بینهما ففَسَدَ.

وتَقَمَّرهُ: أَتاهُ فی القَمْرَاءِ..

و - الظِّبَاءَ: تَصَیَّدهَا فِیهَا..

و - الأَسَدُ: خَرَجَ یَطلُبُ الصَّیْدَ فیها؛ قالَ(5):

سَقَطَ العَشَاءُ بهِ علی مُتَقَمِّرٍ

و - الرَّجُلُ المَرأَةَ: ابْتَنَی علیها فی القَمَرِ(6) ، أَو طَلَبَ غِرَّتَهَا وخَدَعَهَا؛ من تَقَمَّرَ الصَّیَّادُ الظِّبَاءَ، أَو تَزَوَّجَهَا وذَهَبَ بها.

ص:177


1- انظر المشارق 186:2، والجمهرة 792:2.
2- فی النّسخ: الفتاة، والمثبت عن الدّیوان.
3- دیوانه: 317.
4- فی دیوانه: 169:قیل: انزلوا من لیلکمفعرِّسوا فاستَقمروا وفی الأغانی:قیل: انزلوا فعرِّسوامن لیلکم فاستَقمروا
5- عبد اللّٰه بن عنمة الضبیّ کما فی اللسان و التّاج، وعجزه فیهما:حَامی الذِّمار مُعَاوِد الأقرانِوعجزه فی المقاییس 25:5:ثَبْتِ الجَنَانِ مُعَاوِدِ التَّطعان
6- فی التّاج: القمراء بدل: القمر.

والقُمْرَةُ، بالضَّمِّ: لَوْنٌ یَضرِبُ إلی خُضْرَةٍ؛ و هو لَوْنُ الحِمَارِ الوَحْشِیِّ..

و -: البَیَاضُ فیه کُدْرَة، أَو مُطلَقاً، ومنه: سَحَابٌ أَقْمَرُ، وحِمَارٌ أَقْمَرُ، وأَتَانٌ قَمْرَاءُ، أَی بِیضٌ.

ونَخْلَةٌ مِقْمَارٌ: بَیضَاءُ البُسْرِ.

ومن المجاز

قَمِرَ المَاءُ و الکَلاءُ وغَیْرهُمَا، کفَرِحَ:

کَثُرَ.

و هو مَاءٌ قَمِرٌ، ککَتِفٍ: کَثِیرٌ.

وقَمِرَتِ الإبِلُ: رَوِیَت من المَاءِ..

و - الرَّجُلُ: ارْتفَعَت ضلوعُهُ.

وأَقمَرَ التَّمرُ: تَأَخَّرَ إیناعُهُ حتَّی یُدْرِکهُ البَرْدُ، أَو ضَرَبَه البَرْدُ فَذَهَبَت حَلاوَتُهُ قبل أَن یَنْضَجَ.

وأَقمَرَت الإبلُ: وَقَعَت فی کَلإٍ کَثِیرٍ.

وتَقَمَّرَهُ: خَدَعَهُ، و منه: القِمَارُ - کحِمَارٍ - و هو أَخذکَ الشَّیءَ من صَاحبِکَ شَیْئاً فشَیْئاً فی اللَّعِبِ، وأَصلهُ مَصدَر قَامَرَهُ قِمَاراً، ومُقَامَرَةً، أَی خَدَعَهُ.

وقَمَرَ بالنَّردِ وغَیْرِهِ قَمْراً، کضَرَبَ:

لَعِبَ به..

و - زَیداً: لاعَبَهُ فیه فَغَلَبَهُ.

وکنَصَرَهُ: فَاخَرَهُ فیه فَغَلَبهُ..

و - مالَهُ: أَخَذَهُ فیه.

وقَمَرتهُ المَرْأَةُ لُبَّهُ وقَلْبُهُ: ذَهَبَت بِهِ.

وتَقَمَّرَ فُلانٌ: غَلَبَ مَن یُقَامِرهُ.

وتَقَامَرَ القَوْمُ: لَعِبُوا القِمَارَ.

وقَمِیرُکَ: مُقَامِرُکَ. الجمعُ: أَقْمَارٌ، کشَرِیفٍ وأَشرَافٍ.

وقَمْرَةُ مُؤْرِبٍ: المَنِیَّةُ، وتَقدَّم بَیَانهَا فی «أر ب».

ووَجْهٌ أَقْمَرُ: کالقَمَرِ.

وقَمَرُ المُقَنَّعِ: هو الَّذی أظهَرَهُ المُقَنَّعُ الخُرَاسَاِنیُّ الَّذی ادَّعَی النُّبُوَّةَ بما وَرَاء النَّهرِ، وزَعَمَ أَنَّه یَطلُعُ فی السَّماءِ قَمَراً، فَحَفَرَ بِئْراً وَاسِعَةً فی بَعْضِ جِبَالِ تلکَ النَّاحیةِ، وطَرَحَ فیها زئبقاً کَثِیراً، فَکَانَ شُعَاعُهُ یَظْهَرُ فی الجَوِّ کأَنَّه قَمَرٌ، فأَضلَّ به کَثِیراً من عَوامِّ النَّاسِ، وفیه یقولُ

ص:178

المُعرِّی:

أَفِقْ إنَّمَا البَدْرُ المُقَنَّعُ رَأْسُهُ ضِلالٌ وَغَیٌّ مِثْلُ بَدْرِ المُقَنَّعِ(1)

والقُمْرِیُّ، کتُرْکِیٍّ: ضَرْبٌ من الحَمَامِ. والأُنْثَی: قُمْرِیَّةُ. والذَّکَرُ: سَاقُ حُرٍّ. الجمعُ: قَمَارِیُّ، و هو مَنْسُوبٌ إلی القُمْرِ - کحُمْرٍ - جمعُ أَقْمَرَ من قُمْرَةِ اللَّوْنِ، أَو إلی قُمْرٍ - کقُفْلٍ - بَلدٌ بمِصْرَ، منه: الحجَّاجُ بنُ سُلَیْمَانَ بنِ أَفْلَحَ القُمْرِیُّ المِصْرِیُّ، یَروِی عن أَنسِ بنِ مَالِک(2) ، تُوفِّی فَجْأَةً و هو علی حِمَارِهِ.

والقُمْرُ أَیضاً: جَزِیرَةٌ فی وَسَطِ بَحْرِ الزِّنجِ، لیس فی ذلک البَحرِ أَکبر منها، وإلیها یُضَافُ جَبَلُ القُمْرِ الَّذی یَنْحَدِرُ منه نِیلُ مِصْرَ، ومنهم مَن یقولُ: جَبَلُ القَمَرِ - بفَتحَتَینِ - لتلوّنِهِ بزِیَادةِ القَمَرِ فی کُلِّ لَیْلَةٍ، أَو لأَنَّ العین تَقمَر إذا نَظَرَت إلیه لشِدَّةِ بَیاضِهِ، ولم یَثبُتْ وُصُول أَحد إلیه بل رَأوهُ من بُعْدٍ. قالَ النَّصیرُ الطُّوسیّ: إنَّهم شَاهدُوهُ من بُعْدٍ و هو أَبیضُ من الثَّلجِ الَّذی علیه. وقال صاحبُ رَسمِ الأَرضِ: لَوْنُهُ أَحمَر ورأَسهُ إلی جهةِ الجُنُوبِ(3).

وقَمَارُ، بالفَتْحِ ویُکسَر: جَزِیرَةٌ بالهِندِ یُجلَبُ منها العُودُ القَمَارِیُّ، الَّذی هو النّهایة فی الجَودَةِ.

وقَمْرَاو: قَریَةٌ بحَوْرَانَ، منها: الفقیهُ الأَدیبُ مُوسَی القَمْرَاویُّ.

وغُبُّ القَمَرِ، بضَمِّ الغینِ وفتحِ المیمِ:

مَوْضِعٌ بینَ ظَفَارِ و الشِّحْرِ.

وعبدُ الرَّحمانِ بنُ مُحمَّدِ القَمَرِیُّ، کعَجَمِیٍّ: محدِّثٌ.

وعبدُ الکَرِیمِ بنُ مَنْصُورٍ القُمْرِیُّ، کتُرْکِیّ: مُحدِّثٌ شَاعِرٌ کان یُقْرِئُ الحَدِیث بمَسْجِدِ قُمْرِیّةَ غَربِیّ مدینةِ السَّلامِ فنُسِبَ إلیه.

وزُهْیرُ بنُ مُحمَّدِ بنِ قُمَیْرٍ - کزُبَیْرٍ الشَّاشیُّ: مُحَدِّثٌ.

ص:179


1- سقط الزّند: 650.
2- فی معجم البلدان 379:4: مالک بن أنس.
3- انظر صبح الأعشی 315:3.

وقَمِیرُ، کأَمِیرٍ: بنتُ عَمروٍ الکُوفِیَّة، زَوجَةُ مَسْرُوقِ بنِ الأَجدَعِ، رَوَت عن عَائِشَةَ، وعنها ابن سِیرِینَ وابن شُبْرُمَةَ.

وبنو قُمَیْرٍ، کزُبَیْرٍ: بَطْنٌ من خُزَاعَةَ.

وبنو قَمْرَانَ، کسَکْرَان: بطنٌ من جَرْمٍ مَسَاکِنهُم مع قَوْمِهِم جِرْم ببِلادِ غزَّة من الشَّامِ.

الکتاب

اِقْتَرَبَتِ السّٰاعَةُ وَ انْشَقَّ الْقَمَرُ (1) أَجمَعَ المُفَسِّرُونَ علی أَنَّ القَمَر، انْشَقَّ علی عَهْدِ رَسُولِ اللّٰه صلی الله علیه و آله، شِقَّتَینِ و إنَّه من المُعْجِزَاتِ البَاهِرَةِ المَنْقُولَةِ فی الأَحادِیثِ الصَّحِیحَةِ، إلَّاما رَوَی عُثمَان ابنُ عَطَا عن أَبیه: إنَّ معناهُ سَیَنشَقُّ، والعُلماءُ کلُّهم علی خِلافِهِ.

وفی التَّعبیرِ بقولِهِ: «انْشَق» دُون شَقَّ إشارة إلی أَنَّه فی ذَاتِهِ قَابِل للخَرْقِ والالتِیَامِ رَدّاً علی ملاحِدَةِ الفَلاسِفَةِ.

المثل

(هَل یَخْفَی عَلَی النَّاسِ القَمَرُ؟)(2) یُضرَبُ للأَمْرِ المَشهُورِ(3).

(أُرِیهَا السُّهَا وتُرِینِی القَمَر)(4) السُّهَا: کَوْکَبٌ صَغِیرٌ خفی فی نجُومِ بَنَاتِ نَعش، وأَصلهُ: إنَّ رَجُلاً کَلَّمَ امْرَأَةً بِخَفِیٍّ غَامِضٍ من الکَلامِ، فأَجابَتهُ بوَاضِحٍ بَیِّن فضَرَبَ السُّها و القَمَر مَثَلاً لکَلامَیهِمَا.

و یُروَی: (أُرِیهَا اسْتَهَا وتُرِینِی القَمَر)(5) وأَصلهُ: إنَّ امرَأَة کانت فی الجَاهلِیةِ ذات قُوَّةٍ وجَمَالٍ، فَزَعَمَت إنَّ أَحداً لا یَقْدَر علی جمَاعِهَا لقُوَّتِها وکانت بکراً فَخَاطَرت ابن أَلْغَزَ الإیادِیّ علی مِائة مِنَ الإبِلِ إن هو غَلَبَها، فلَمَّا وَاقَعَهَا شَقَّها بمِثْلِ ذرَاعِ البکرِ، وأَرَاهَا رَهزاً دَمَعت له عَینَاهَا، وطَعْناً تَقلَّصَت منه شَفَتَاهَا، فقالَ لهَا: کیفَ تَریَن ؟ فَقَالَت: أَطَعناً بالرّکبةِ یا ابن أَلْغَزَ؟! قَالَ:

ص:180


1- القمر: 1.
2- مجمع الأمثال 4600/404:2.
3- فی «ع»: للأمور المشهورة.
4- المستقصی 579/147:1.
5- مجمع الأمثال 1545/291:1.

انظُرِی إلیه فیک، قَالَت: هذا القَمَرُ، فقالَ: «أُرِیهَا اسْتَهَا وتُرِینِی القَمَر» فأَرسَلَهَا مثلاً، وأَخَذَ الإبِلَ. یُضرَبُ لمَن یُغالِط فی الأَمرِ، ولمن اقتَرَحَ علی صَاحِبِهِ شَیئاً فأَجَابَهُ بخِلافِ مُقتَرَحِهِ.

(اللَّیلُ طَوِیلٌ وأَنتَ مُقْمِرٌ)(1) أَصلهُ:

إنَّ رَجُلاً سَقَطَ علی السُّلَیْک السَّعدِیّ و هو نَائمٌ فجَثَمَ علی صَدْرِهِ وقال له:

اسْتَأسِرْ، فقالَ له السُّلَیک ذلک، أَی اصْبِر فإنَّ فی الوَقْتِ سِعة وأَنتَ فی قَمْرَاءَ.

یُضرَبُ للتَّأَنِّی فی طَلَبِ الحَاجَةِ.

قمجر

المُقَمْجِرُ، بکَسرِ الجیمِ: القَوَّاسُ الَّذی یَصْنَعُ القسِیِّ، کالقَمَنْجَرِ کغَضَنْفَرٍ، معرَّب «کَمانْکَر» ومنه: قَمْجَرتُ الشَّیْءَ قَمْجَرَةً، إذا أَصلحتهُ.

والقُمجَارُ، بالضَّمِّ(2): غلافُ السِّکِّین، عن الأَصمعی فَارسِی معرَّب «کومه کارد».

قمدر

القَمْدَرُ، کسَلْهَبٍ زِنةً ومعنیً؛ و هو الطَّوِیلُ.

قمشر

القمَاشِیر: الکمَاشِیرُ ویأْتِی فی الکافِ.

قمطر

قَمْطَرَ قَمْطَرَةً: اجْتَمَعَ..

و - القِرْبَةَ: شَدَّها بالوِکَاءِ..

و - المَرْأَةَ: جَامَعَهَا.

والقِمَطْرُ - کهِزَبْرٍ - وبهاءٍ: ما یُصَانُ فیه الکُتُب من صَنْدُوقٍ أَو خَرِیطَةٍ، ولا تشدَّد المِیم فیهما، أَو هو شَاذٌّ. الجمعُ: قَمَاطِرُ.

ورَجُلٌ قِمَطْرٌ، وقِمَطْرَی، کهِزَبْرٍ وزِبَعْرَی: قَصِیرٌ.

وجَمَلٌ قِمَطْرْ أَیضاً: قَوِیٌّ ضَخمٌ.

ومَشَی القِمَطْرَی: و هی مِشْیَةٌ فی

ص:181


1- جمهرة الأمثال 1716/157:2 و 125/108:1 والمستقصی 1476/344:1.
2- فی المعرّب: 253: القِمجار بالکسر ضبط قلم.

اجْتِمَاعٍ.

وکَلبٌ قِمَطْرُ الرِّجْلِ: بِهِ عُقَّالٌ من اعْوِجَاج سَاقَیْهِ.

وقُمْطِرَ اللَّبَنُ - بالمَجهُولِ - وأَخَذَهُ قُمَاطِرٌ - کسُرَدِاقٍ - إذا أَخَذهُ خُبْثٌ من الإنفِحَةِ.

واقْمَطَرَّ: اشْتَدَّ وتَقَبَّضَ.

واقْمَطَرَّت النَّاقَةُ: رَفَعَت ذَنَبَهَا وجَمَعَت قُطْرَیهَا وزَمَّت بأَنفِهَا..

و - العَقْرَبُ: عَطَفَت ذَنَبَها وجَمَعَت نَفسَهَا.

والقَمْطَرِیرُ: الشَّدِیدُ العَبُوسُ الَّذی یَجمَعُ ما بَیْنَ عَیْنَیه. ومنه: یَوْمٌ قَمْطَرِیرٌ، وقُمَاطِرٌ، کسُرَادِقٍ: و هو أَشَدُّ ما یکون من الأیَّامِ وأَطولهُ بلاءً وصعوبةً وشِدَّةً، قال تعالی: إِنّٰا نَخٰافُ مِنْ رَبِّنٰا یَوْماً عَبُوساً قَمْطَرِیراً (1).

وأَبو الحُسَینِ مُحمَّدُ بنُ جَعْفَرِ بنِ حَمْدَانَ القُمَاطِرِیُّ، بالضَّمِّ(2): مُحَدِّثٌ.

قنر

المُقَنِّرُ، والمُقَنْوِرُ، کمُحَدِّثٍ ومُدَهْوِر بکسرِ الواوِ: الضَّخمُ السَّمِجُ، والمُعْتَمُّ عِمَامَةً جَافِیَةً؛ لغةٌ فی المُکَنِّرِ و المُکَنْوِرِ بالکافِ.

والقِنَّورُ، کسِنَّورٍ: الطَّویلُ، والعَبدُ قالَ(3):

لِمَصْرعِ العَبْدِ قِنّورِ بنِ قِنَّورِ

وکعَطَوَّدَ: الفَظُّ الغَلِیظُ و الشَّدِیدُ الرَّأْس، والشَّرسُ الصَّعبُ، والضَّخمُ الصّلْبُ من کُلِّ شَیءٍ.

قالَ الأَزهریّ: ورأَیتُ فی البَادِیةِ مَلَّاحةً تُدعَی قَنُّور - کسَفُّودٍ - ومِلْحهَا أَجودُ مِلْح رَأَیتهُ(4).

ص:182


1- الإنسان: 10.
2- فی الأنساب للسمعانی 540:4: القَمَاطِری بفتح القاف و المیم وکسر الطاء المهملة...
3- و هو نصر بن سعید الأنصاریّ، کما فی تاریخ الطبّری 564:5، وصدره:أَمست حلائل قِنَّور مجدعةوالشّعر فی التّکملة و اللّسان و التّاج بلا نسبة، وفیها: أَضحت بدل: أمست.
4- تهذیب اللّغة 101:9.

قنبر

القِنْبِیرُ، کقِنْدِیلٍ: نَبَاتٌ یجری البطن.

والقُنَّابِرَی، بالضَّمِّ و القَصْرِ: اسمٌ نَبَطِیّ لبَقلٍ من البُقُولِ البَرِّیَّةِ یَشبَهُ الاسفانَاج، وتسمِّیه العربُ: غُمْلُول، وتُمْلُول.

والقُنْبُرَةُ، بالضَّمِّ: الرِّیشِ القَائِمُ علی رَأْسِ الدَّجَاجَةِ.

ودَجَاجَةٌ قُنْبُرَانِیَّةٌ: علی رَأِسِهَا قُنْبُرَةٌ.

وقَنْبَر، کعَنْبَرٍ: مَوْلَیً لأَمیرِ المُؤمنِینَ علیّ بن أَبی طَالبٍ علیه السلام یکنَّی: أَبا همدَان، دعاهُ الحجَّاجُ فقال له: أَنت قَنْبَر؟ قال:

نعم، قالَ: مَولَی علیّ بنِ أَبی طالبٍ، قالَ:

اللّٰهُ مَولای وأَمیرُ المُؤمِنِینَ علیّ بن أبی طالبٍ وَلِیُّ نِعمَتِی، قالَ: ابْرَأ من دِینِهِ، قال: دُلّنِی علی دِینٍ أَفضَل من دِینِهِ حتَّی أَبرَأُ منه، فَقَالَ: اخْتَرْ أَی قَتلَة أَحبُّ إلیک ؟ قالَ: ذاکَ إلیکَ فأَی قَتلَة تحبّ أَن أَقتلکَ بها غَداً اقْتلنِی بها الیوم، فأَمَرَ به فذُبِحَ. وإلیه یُنسَبُ أَبو الفَضْلِ العبَّاسُ بنُ الحَسَنِ، وأَحمَدُ بنُ بِشْرٍ القَنْبَرِیَّانِ المُحَدِّثانِ.

وقُنَبْرُ، بضَمٍّ ثم فتح وسُکُونٍ: جدُّ سیبویه عَمْرو بن عُثمَان بنِ قُنَبْر، إمام النُّحاة، هکذا ضَبطَهُ ابن حَجَر فی التَّبصِیر(1) ، وضَبَطَهُ بَعضهُم بضَمٍّ فسُکُونٍ فَفَتح(2). وعلیه قولُ الزَّمخشَرِیّ فیه:

أَلَا صَلَّی إلإِلهُ صَلاَةَ صِدْقٍ علی عَمْرِو بنِ عثمان بن قُنْبَرْ

فإِنَّ کِتَابهُ لَم یُغْنِ عَنْه بنو قَلَمٍ ولا أَبنَاءُ مِنْبَرْ(3)

وإبرَاهِیمُ بنُ علیّ بنِ قُنْبُر، کسُنْبُلٍ:

مُحدِّثٌ.

قنتر

القَنْتَرُ، بالمُثنَّاةِ الفَوقیَّةِ و المُثلَّثةِ کجَعْفَرٍ: القَصِیرُ.

ص:183


1- تبصیر المنتبه 1138:3.
2- انظر التّاج.
3- بغیة الوعاة 1863/230:2.

قنجر

القُنْجُورُ، کحُنْجُورٍ: الصَّغِیرُ الرَّأْسِ النَّاقصُ العَقلِ.

قنخر

القُنَاخِرُ، کسُرَادِقٍ: الضَّخمُ الجُثَّةِ، والصُّلبُ الرَّأْسِ البَاقِی علی النّطَاحِ.

والقِنْخِیرَةُ، والقُنْخُورَةُ، کخِنْزِیرَةٍ وحُنْجُورَةٍ: الصَّخرَةُ العَظِیمَةِ.

والقِنَّخْرُ، کقِرْطَعْبٍ: القُنَاخِرُ، وشِبْهُ صَخْرَةٍ فیها رَخَاوَةٌ تَتَفلَّع(1) من أَعلَی الجَبَلِ، والوَاسِعُ المَنخَرَینِ، والفَم الجَهورِیُّ الصَّوت.

قندر

القُنْدُورَةُ، کحُنْجُورَة وتُفتَح: قَمِیصٌ قَصِیرُ الذَّیلِ و الکُمَّینِ ضیِّقهمَا یَلبسُهُ الرِّجَالُ و النِّساءُ إذا أَرادُوا الخِفَّة فی العَمَلِ.

ولاحِقُ بنُ أَبی الفَضْلِ بنِ قَنْدَرَةَ، کعَنْبَرَة: مُحدِّثٌ

وابنُ قَنْدَوَرَّةَ، بالفَتحِ وسُکُونِ النُّونِ وفَتحِ الدَّالِ و الوَاوِ و الرَّاء المشدَّدَة:

أَبو بَکْر أَحمَدُ بنُ عبدِ اللّٰهِ الحَرَّانِیُّ المُحدِّثُ.

وقَنَادِرُ، بالفَتحِ: مَحَلَّة بأَصبَهان، منها: مُحَمَّدُ بنُ علیّ بنِ یَحیَی الطَّبیب القَنَادِریُّ؛ محدِّثٌ.

قندفر

القَنْدَفِیرُ، کعَنْدَلِیب: العَجُوزُ المُتسنِّخةِ، فَارسِیٌّ مُعرَّبُ «کَندَه پیر» ومَعنَاهُ العَجُوزُ المُنْتِنَةُ.

قندهر

قَنْدَهَارُ، بالفَتْحِ ویُضَمُّ: بَلَدٌ من السِّندِ أَو الهِنْدِ فی الإقلِیمِ الثَّالثِ بین هراةَ وکَابل.

ص:184


1- فی التّاج: تنقلع بدل: تتفلع.

وفی تَارِیخِ قوَام المُلک فی حَوَادِثِ سَنَة أَربَع وثَلثمِائة: أَتَی جَمَاعَةٌ من خُراسَانَ وأَخبَرُوا المُقتَدِرَ باللّٰهِ: إنَّ بعضَ أَبرَاجِ سُورِ قَندَهَار خَربَ، فَوَجدُوا فی کوَّةٍ منه قَرِیبَ أَلفِ رأْسٍ مَسلُوکة فی سِلسِلَة، وتِسْعَة وعِشرُون من تِلکَ الرُّؤُوس فی أُذُنِ کلِّ واحدٍ منها رُقْعَة فی خَیْطٍ من صُوفٍ مَکتُوب فیها اسمُ صَاحِب ذلکَ الرَّأْسِ، ومن تلکَ الأَسماءِ:

شُرَیحُ بنُ حیَّان، وحیَّانُ بنُ زَیْدٍ، وخَلِیل بن مُوسَی، وبَعض تلکَ الرّقَاع مؤَرّخ بالسَّبْعِین من الهِجرَةِ.

قنسر

القَنْسَرُ، والقَنْسَرِیُّ، والقِنَّسْرُ، والقِنَّسْرِیُّ، کعَنْبَرٍ وعَنْبَرِیّ وقِرْطَعبٍ وقِرْطَعْبِیّ وتفتحُ القافُ فیهما: المُسنُّ من الرِّجَالِ، ویاء النِّسبةِ لتأْکِیدِها، قالَ أَبو الحَسَن: لم یُسْمَعْ بقِنَّسْرِیّ إلَّافی قولِ العجَّاجِ:

أَطَرَبَاً و أَنتَ قِنَّسْرِیُّ والدَّهْرُ بالإِنْسَانِ دَوّارِیُّ(1)

وقَنْسَرهُ الکِبَرُ و الشَّدَائدُ: شَیَّبهُ و أَهرَمهُ فتَقَنْسَرَ، واقْسَأَرَّ(2) کاطْمَأَنَّ؛ قال:

و قَنْسَرَتْهُ أُمورٌ فاقْسَأَرَّ لَهَا و قد حَنَا ظَهْرَهُ دَهْرٌ و قد کَبِرَا(3)

و هذا یَدلُ علی أَنّ النُّون فی قَنْسَر زائدة.

ورَجُلٌ قُنَاسِرٌ، بالضَّمِّ: شَدِیدٌ.

وقِنَّسْرِینُ، بکَسْرِ القَافِ وفَتْحِ النُّونِ المشدَّدة و قد تُکسَر: مَدِینَةٌ بینها وبَیْنَ حَلَب مَرحَلَة، وقول الفیروزآبادی: کُورَةٌ بالشَّامِ. غَلَطٌ. و إنَّما تُنسَب الکُورَة إلیها

ص:185


1- المخصّص 110:1، وفیه: قال أبو علی بدل: أبو الحسن. والرّجز فی الصّحاح و اللّسان و التّاج.
2- لم نعثر علی من ضبطه هکذا، والمعروف اقْسَأَنَّ بالنّون.
3- الجمهرة 1151:2، التّکملة للصّاغانیّ، معجم البلدان 403:4، المخصّص 110:2، اللّسان، التّاج، وفی الجمیع:وقَنْسَرَتْهُ أُمورٌ فاقْسَأَنَّ لَهَاو قد حَنَی ظَهْرَهُ دَهْرٌ و قد کَبِرَا

و هی أَصغرُ المُدُنِ بها. قالَ ابن الأنباریّ:

أُخذَت من قَوْلِ العَرَبِ: قِنَّسرِیّ، أَی مُسِنّ(1) ، وکان ذلک لِقدَمهَا.

وفی إعرَابهَا وَجهَان: إلزَامهَا الیَاء علی کُلِّ حالٍ وجَعل الإعراب فی النُّونِ ممنوعة الصَّرف، وإجرَاؤُهَا مَجَرَی جَمعِ المذکَّرِ السَّالمِ فتقولُ: هذه قِنَّسرُونَ، ورَأَیتُ قِنَّسرِینَ، ومَرَرتُ بقِنَّسرِینَ.

والنِّسبةُ إلیها: قِنَّسرِیّ وقِنَّسرِینیّ.

وقَوْلُ الفیروزآبادیّ: وذَکَرَهُ الجَوهَرِیُّ فی «ق س ر» وهماً. مَردُودٌ علیه، بل الصَّحیح أَنَّ النُّون المُخفَّفة و المُشدَّدة فی کلِّ هذه المادَّةِ زائدة، بدَلِیلِ الاشتقاقِ لقَوْلِهِم: قَسوَرَ الرَّجُلُ، أَی أَسَنَّ.

والقُنَاسِرُ: بمَعنَی الشَّدِیدُ؛ من القَسْرِ، و هو الغَلَبَة و القَهْر لاستِلزَامِهِ الشِّدَّة.

ومُحمَّدُ بنُ بَرَکَةَ القِنَّسْرِیُّ، کقِرْطَعْبِیٍّ:

مُحَدِّثٌ.

قنشر

القُنْشُورَةُ، کحُنْجُورَة وتُفتَحُ: المرأَةُ الَّتی لا تَحِیض، والنُّون زائدة لقَولِهِم:

امْرأَةٌ قَشْوَرٌ، کجَدْوَلٍ: بمَعنَاهَا.

قنصر

القُنَاصِرُ: القُنَاسِرُ؛ و هو الشَّدِیدُ، ابدلِت السِّینُ صَاداً.

وقُنَاصِرُ(2) ، بالضَّمِّ: مَوْضِعٌ بالشَّامِ.

قنصعر

القِنْصَعْرُ، کقِرْطَعْبٍ: القَصِیرُ الرَّقَبَةِ والظَّهْرِ، أَو القَامَةِ الغَلِیظ الجِسْمِ.

قنطر

قَنْطَرَ قَنْطَرَةً: أَقامَ لا یَبرَح، وسَکَنَ المُدُنَ و القُرَی وتَرَکَ البدُو..

و - عَلَینَا: طَوَّلَ..

ص:186


1- انظر الزَّاهر فی معانی کلمات النّاس 110:2.
2- فی القاموس: قُناصرین.

و - المَرأَةَ: نَکَحَهَا..

و - الشَّیْءَ: رَفَعَهُ وعَقَدَهُ وأَحکَمَهُ وعبّأ بَعْضهُ علی بَعْضٍ..

و - فی الأَمرِ: عظَّمهُ بتَکثِیرِ الکَلامِ فیه من غَیرِ حَاجَةٍ إلیه.

والقَنْطَرَةُ: ما تُبْنَی علی المَاءِ بآجُرّ وحِجَارَةٍ للعُبُورِ علیه، و هی أَعمُّ من الجِسْرِ لأَنَّه یکون بناءً وغَیرَ بِنَاءٍ، سمِّیَت بها لإحکَامِ عَقدِهَا أَو لرَفْعِهَا وتَشْییدهَا.

والقِنْطَارُ(1) ، بالکَسرِ: مُعرَّبٌ أَو عربیٌّ ووزنهُ «فِنعَال» فالنُّون زائدة واشتقاقه من قَطَر لأنَّ الذَّهبَ و الفِضَّة یَقطِران، أَو «فعلال» فالنُّون أَصْلِیَّة من قَنْطَرت الشَّیْءَ اذا أَحکَمتهُ، أَو عَبَّأْت بَعضَهُ علی بَعْضٍ، لأَنَّ المَالَ الکَثِیرَ یَعبَأُ بَعضَهُ علی بَعْضٍ، و هو أَلفٌ ومائتا أُوقیَّة، أَو أَلفٌ ومائتا دِینَار، أَو اثنَا عَشر أَلف أُوقیَّةٍ، أَو أَلفُ دِینَار، أَو اثْنَا عَشرَ أَلف دِرْهَمٍ، أَو سَبعُونَ أَلفَ دِینَارٍ، أَو ثَمانُون أَلفاً، أَو ثَمَانیة أَلفَ مِثقَالٍ و هی مِائة رطلٍ، أَو أَلفَ مِثقال ذَهَبٍ، أَو فِضَّة، أَو مائة رطلٍ من الذَّهَبِ، أَو ثَمَانُون أَلفَ دِرهَمٍ من الفِضَّةِ، أَو مِائة أَلف ومِائة مَنٍّ ومائة رِطل ومائة مِثقَال ومائة دِرهَم، أَو أَربَعُون وقیَّة(2) من ذَهَبٍ أَو فِضَّةٍ، أَو ثَمَانِیة آلاف مِثقَالٍ، أَو مائة رِطْل ذَهَباً أَو فِضَّة، أَو ثمانون أَلفاً ذَهَباً، أَو هو بالرُّومیَّةِ أَو السِّریانیَّة مِلْءُ مَسْک ثَوْرٍ ذَهَباً، أَو المَالُ الکَثِیرُ بَعْضَهُ علی بَعْضٍ، أَو المَالُ العَظِیمُ مُطلَقاً، أَو مِعیَارٌ یُوزَنُ بهِ کالرِّطلِ، أَو وَزنُ ما لا یُحَدُّ، أَو ما بَیْنَ السَّمَاءِ و الأَرْضِ من مَالٍ(3).

وقَنَاطِیرُ مُقَنْطَرَةٌ: مُکمَّلَةٌ کأُلُوفٍ مُؤلَّفةٍ، أَو مُجمَّعةٌ، أَو مَضرُوبةٌ دَنانِیرَ

ص:187


1- وفی الکتاب: مَنْ إِنْ تَأْمَنْهُ بِقِنْطٰارٍآل عمران: 75.وأیضاً: وَ آتَیْتُمْ إِحْدٰاهُنَّ قِنْطٰاراً النّساء: 20.
2- کذا فی النّسخ و هی لغة عامیّة.
3- وفی الأثر: «من قام بألف آیةٍ کُتِبَ من المُقَنْطَرِین» أَی أُعطی قِنطاراً من الأجر، النّهایة 113:4.

ودَرَاهِم، أَو مُنضَّدةٌ بَعْضهَا فَوْقَ بَعْضٍ، أَو مَخْزُونَةٌ مَذْخُورَةٌ، أَو مَکْنُوزَةٌ، أَو حَاضِرَةٌٌ عَتِیدَةٌ.

قَنْطَرَ الرَّجُلُ قَنْطَرَةً(1): مَلَکَ قِنْطَاراً، أَو مَالاً بالقِنْطَارِ، أَو قَنَاطِیرَ من الذَّهَبِ والفِضَّةِ، وفی بعضِ الرِّوایَاتِ: قَنْطَرَ الرَّجُلُ، إذا مَلَکَ أَربعة الآف دِینَار.

وقِنْطَارٌ: عُودُ البُخُورِ طَرَاوة.

والقِنْطِرُ، والقِنْطِیرُ، کخِنْصِرٍ وخِنْزِیرٍ:

الدَّاهِیَةُ.

وقَنْطُورَاءُ، مَمْدُودَة: جَارِیَةٌ کانت لإبرَاهِیمَ علیه السلام، وَلَدَت لهُ أَوْلاداً منهم التُّرک(2).

وقَنَاطِرُ: مَوضِعٌ بالحِجَازِ.

وقَنَاطِرُ الأَندلُسِ: بَلدَةٌ، منها: أَحمدُ ابنُ سَعِیدٍ القَنَاطِرِیُّ.

والقَنْطُورِیُونُ: نَبَاتٌ له خَوَاصٌ فی الطِّبِّ و هو صَغِیرٌ وکَبِیرٌ.

قنعر

القِنْعَارُ، کقِنْطَارٍ: الوَعلُ السَّمِینُ العَظِیمُ.

قنغر

القَنْغَرُ، کعَنْبَرٍ: شَجَرٌ تَحْرِصُ الإبلُ علی رَعْیهِ، و هو کاللَّصَفِ إلَّا أَنَّه أَغلظ عُوداً.

قنفر

القَنْفَرُ، کعَنْبَرٍ: الذَّکَرُ.

وکطُنْبُورٍ: ثَقْبُ الفَقْحَةُ؛ تقولُ: فَلانٌ یَضْرِبُ بالطُّنبُورِ، ویُدْخِلُ القَنْفَر فی القُنْفُورِ.

ورَجُلٌ قِنْفِیرٌ، وقُنَافِرٌ، کخِنْزِیرٍ وسُرَادِقٍ: قَصِیرٌ.

ص:188


1- وفی الأثر: «أنّ صفوان قَنطَر فی الجاهلیَّة وقَنْطَرَ أَبوه» النّهایة 113:4.
2- جاء فی الأثر: «یوشَک بَنُو قَنْطُورَاء أَن یُخْرِجوا أَهلَ العِرَاقِ من عِرَاقِهِم».وأیضاً: «إذا کان آخر الزَّمَان جاءَ بَنُو قَنْطُورَاء» انظر غریب الحدیث للهروی 330:2 و الفائق 229:3 و النّهایة 113:4.

قنهر

القَنَهْوَرُ، ککَنَهْوَرٍ: الجَبَانُ الضَّعِیفُ، أَو الطَّوِیلُ غیر الجَلْد(1).

قور

اشارة

قَارَهُ قَوْراً، کقَالَ: قَطَعَ من وَسَطِهِ خَرْقاً مُسْتَدِیراً، کقَوَّرَهُ تَقْوِیراً، واقْتَوَرَهُ، واقْتَارَهُ، ومنه: قُوَارَةُ القَمِیصِ وغَیْرِهِ - کسُلافَةٍ - و هو ما قُوِّرَ منه، وتُطلَقُ علی الخِرَقِ، والقِطْعَةِ، وما قُطِعَ من جَوَانِبِ الشّیْء، وعلی المَقْطُوعِ من جَوَانِبِه، ومن الحَافِرِ ما تَقَوَّر من بَاطِنِهِ.

وقَارَ الرَّجُلُ قَوْراً: مَشَی علی أَطرَافِ أَصابِعِهُ لِئَلَّا یُسْمَع صَوْتُ مَشْیِهِ، ثُمَّ خَرَجَ فَأَفْزَعَ صَاحِبَهُ. ومنه: قَارَ الصَّائِدُ الصَّیدَ، إِذا خَتَلَهُ.

والقَارُ: القِیرُ؛ و هو الزّفتُ، وشَجَرٌ مُرٌّ، والإبِلُ أَو القَطِیعُ الضَّخمُ منها.

وبهاءٍ: الدُّبَّةُ انْثَی الدُّبِّ من الحَیْوَانِ، والأَکمَةُ السَّودَاءُ، أَو الصَّغِیرُ من الجِبِالِ المُنْقَطِعُ عنها، أَو العَظِیمةُ من الصُّخُورِ أَو السَّودَاء منها، والأَرضُ ذات الحِجَارَةِ السُّود. الجمعُ: قَارَاتٌ، وقُورٌ - بالضَّمِّ - وقِیرَانٌ، وقَارٌ، و هو اسمُ جنسٍ لهَا لا جَمْع تَکسِیرٍ.

ودَارٌ قَوْرَاءُ: وَاسِعَةٌ ولا مُذکَّرَ لها.

الجَمعُ: قُورٌ بالضَّمِّ.

وقَدْ قَوِرَت دَارُهُ قَوْراً - کفَرِحَت - أَی اتَّسَعَت.

واقْوَرَّ الجِلْدُ اقْوِرَاراً: تَشَانَّ وتَشَنَّجَ، أَو اسْتَرْخَی مِنَ الهَزَالِ ففصل عن الجِسمِ، واتَّسَع؛ من قَولِهِم: داَرٌ قَوْرَاءُ.

ونَاقَةٌ مُقْوَرَّةٌ: مَهْزُولَةٌ.

وفَرَسٌ مُقْوَرٌّ: ضَامِرٌ.

وقَوْلُ الفِیروزآبادِیّ: الاقْوِرارُ:

النَّشِیجُ(2) والسِّمَنُ کِلاهُما تَحْرِیفٌ، و إنَّما هما التَّشْنُّجُ و التَّشَنُّنُ؛ قالَ رُؤبةُ:

ص:189


1- کذا فی الأصل، وفی المحیط و القاموس:الطَّویل المدخول الجِلْد.
2- فی القاموس المطبوع: التّشنّج.

بَعْدَ اقْوِرَارِ الجِلْدِ و التَّشَنُّنِ(1)

وبَلَغَ من الأَمرِ أَقْوَرَیهِ، کأَطوَرَیهِ زنةً ومعنیً؛ أَی أَقصَاهُ ونِهَایَتَهُ، ومنه: لَقَی منهُ الأَقْوَرِین، والأَقْوَرِیَات - بکسرِ الرَّاءِ فیهما - أَی الدَّوَاهِی المُتَنَاهِیات فی الشِّدَّةِ.

وقَوَّرَهُ تَقْوِیراً: طَلاهُ بالقَارِ.

والقَوْرُ، کثَوْرٍ: القُطنُ الحَدِیثُ، أَو مَا زُرِعَ لعَامهِ، والحَبْلُ الجیِّدُ المَفْتُولُ منهُ.

ومن المجاز

قَوَّرَ عَیْنَهُ تَقْوِیراً: قَلَعَهَا فَقَوِرَت هی قَوَراً کعَوِرَت عَوَراً..

و - المَرأَةَ: خَتَنَها.

وتَقَوَّرَ اللَّیْلُ وتَهَوَّرَ: أَدبَرَ..

و - الحَیَّةُ: تَثَنَّت.

واقْوَرَّ النَّبَاتُ اقْوِرَاراً: ذَهَبَ.

واقْتَارَ الرَّجُلُ: احْتَاجَ.

وانْقَارَ: وَقَعَ..

و - بهِ: مَالَ..

و - البِئْرُ: انْهَارَت.

واقْتَرت الحَدِیثَ اقْتِیَاراً: بَحَثْت عنه، و هو من التَّقْوِیرِ، ووَهمَ الفیروزآبادیّ فَذَکَرَهُ فی «ق ی ر».

وقَارٌ: قَرْیَةٌ بالرَّیِّ، منها: صَالِحُ بنُ شُعَیْبٍ القَارِیُّ، أَحدُ أَصحَابِ العَرَبِیَّة المُتَقدِّمِینَ، کانَ یَقُولُ: إذَا جَارَیتُ ثَعلَباً فی اللُّغةِ غَلبتهُ، و إذا جَارَیتهُ فی النَّحْوِ غَلَبنِی(2).

وذُو قَارٍ: مَاءٌ لِبَنِی بَکْرِ بنِ وَائل قُرْبَ الکُوفَةِ، وبهِ کانت وَقعَة یومِ ذِی قَارٍ، و هو من أَعظَم أَیَّامِ العَرَبِ وأَشهَرَهَا لبَنِی شَیْبَانَ علی العَجَمِ، وکانَ کِسْرَی أَبَروِیزَ أَغزَاهُم جَیْشاً عَظِیماً، فَهَزمَهُم بنو شَیْبَان وظَفَرُوا بهم وکانت هذه الوَقْعَة بَعْدَ بَدرٍ الکُبْرَی بأَشهُر. وقیل: وَقَعةِ أَحدٍ، ورَسُول اللّٰه صلی الله علیه و آله بالمَدِینَةِ، فلمَّا بَلَغَهُ ذلک قالَ: (هَذَا أَوَّل یَوم انتَصَفَت فیه العَرَب من العَجَمِ، وبِی نُصرُوا)(3)

ص:190


1- دیوانه «مجموع أشعار العرب»: 161.
2- انظر معجم البلدان 295:4.
3- تاریخ الکبیر للبخاریّ 1691/51:2، تاریخ الطّبریّ 600:1.

ویُسمَّی یوم الحِنو ویوم قُراقر - بالضَّمِّ - ویوم ذَاتِ العَجرَم ویَوْم بَطْحَاء ذِی قَارٍ، وکُلُّهُنَّ مَواضِعُ حَوْلَ ذی قَارٍ.

والقَارَةُ: قَریَةٌ بقُرْبِ حِمْصٍ، وجَبَلٌ بالبَحْرَینِ.

ویَوْمُ قَارَة: من أَیَّامِهِم؛ و هو لعَامِرِ بنِ صَعْصَعَةَ.

وذُو القَارَةِ: إحدَی القَریَات الَّتی منها: دُومة الجَندَلِ، وسُکَاکة، بالضَّمِّ.

والقُوَارَةُ، کسُلافَةٍ: ماءٌ لبَنِی یَرْبُوع، ومَوْضِعٌ قُربَ البَصْرَةِ.

وقَوْرَانُ، کسَکْرَان: وَادٍ قُرْب السّوارِقِیَّة.

وقَوْرَاءُ، کحَمْرَاء: کُورَةٌ صَغِیرَة قُرْبَ الکُوفَةِ.

وقَورَةُ، کجَوزَة: قَرْیَةٌ بإشبِیلِیة من الأَندلُس، منها: الفقیهُ محمَّدُ بنُ سَعِیدٍ القَورِیِّ.

وقَوْرَی، کسَکْرَی: مَوْضِعٌ بظَاهِرِ المِدِینَةِ.

وقُور، بضَمِّ القافِ وکَسرِ الرِّاءِ المُشدَّدةِ(1): جَبَلٌ بالیَمَنِ.

وقُورِیَةُ، بالضَّمِّ وکَسْرِ الرَّاءِ وتَخفِیفِ الیاءِ المفتوحةِ: بَلَدٌ بالأَندَلُسِ.

وقُورِینُ، بالضَّمِّ: بَلَدٌ بالجَزِیرَةِ.

والقُوَیْرَةُ، کجُهْینَة: قَارَة بالیمَامَةِ.

والقُویرِیةُ: قَرْیَةٌ بنَجْدٍ قُرْبَ سُلمَی وأَبو طَالب.

القُورُ، کطُور: مُحَدِّثٌ.

وبَنَاتُ القُورِ: صِغَارُ الهَضَبَات، جمعُ قَارَة.

والقَارَةُ: قَبِیلَةٌ من بَنِی الهون بن خُزَیمَةَ، منهم: عَمرو القَارِیُّ، اسْتَعملهُ رَسُولُ اللّٰه صلی الله علیه و آله، علی المَغَانِمِ یوم حُنَین، وجماعةٌ وبهم یُضرَبُ المَثَلُ فی الرَّمی کما سَیَأْتی فیه.

الأثر

(مِثْل قُور حِسْمَی)(2) بالضَّمِّ، جمعُ قَارَةٍ؛ و هی الأَکمَةُ. وحِسمَی، بالکَسْرِ

ص:191


1- فی معجم البلدان 412:4: قُوِّرُ، بضمِّ القاف وکسر الواو وتشدیدها و الراء.
2- الغریبین 1591:5، الفائق 80:2، النّهایة 120:4.

والقَصرِ: أَرضٌ ببَادِیةِ الشَّامِ.

(شَاةٌ لا مُقْوَرَّةُ الأَلیَاطِ)(1) کمُصْفَرَّةٍ، من الاقْوِرَارِ؛ و هو تَشَنُّن الجِلْدِ واسْتِرْخَاؤُهُ من الهزالِ. والأَلیَاطُ: جَمْعُ لِیطٍ - کلِیفٍ - و هو الجِلْدُ علی الاستِعَارَةِ من لِیطِ الشَّجَرِ، و هو قِشْرُهُ اللَّاصقُ به.

(یُحْلَبْنَ فِی مِثْلِ قُوَارَةِ حَافِرِ العِیرِ)(2) هو ما تَقَوَّرَ من بَاطِنِهِ، یَصِفُ محلبَهُ بالصِّغَرِ لِلُؤْمِهِ.

المثل

(قَدْ أَنْصَفَ الَقَارةَ مَنْ رَامَاهَا)(3) القَارَةُ: حَیٌ من العَرَبِ، و هو عَضَلٌ والدِّیشُ ابْنَا الهُونِ بنِ خُزَیمَةَ کذا فی الصِّحَاحِ وغَیْرِهِ(4). وقالَ ابن الکلبیّ:

القَارَةُ هو الدِّیشُ بنُ مُحَلِّمِ بنِ غَالِبِ بنِ عَائِذَةَ بنِ یَثْیِع - کیَضْرِب - ابنِ مُلَیْح - کزُبَیْرٍ - ابن الهُونِ بنِ خُزَیْمَةَ بنِ مُدْرِکَةَ ابنِ الْیَاس بنِ مُضَر، وأَمَّا عَضَل فهو ابن الدِّیش لا أَخوهُ، وإنَّما سُمِّی الدِّیش القَارَة لأَنَّ یَعمُر الشَّدَّاخ أَرادَ أَن یُفَرِّقهُم فی بُطُونِ کنَانَةَ، فَقَالَ رَجُلٌ منهم:

دَعُونَا قاَرةً لا تَنْفِرُونَا فَنُجْفِلَ مِثْل إِجْفَالِ الظَّلِیمِ(5)

أَرادَ دَعُونَا مُجْتَمِعِینَ کالقَارَةِ الَّتی هی الأَکمَةُ، وکانُوا رُمَاةَ الحَدَقِ فی الجَاهِلیَّةِ.

و أَصلُ المَثَل: أَنَّ رَجُلاً من القَارَةِ ورجلاً من أَسَدٍ الْتَقَیَا، فَقَالَ القَارِیُّ للأَسَدِیِّ: إن شِئتَ صَارَعتُکَ، و إن شِئتَ رَامَیتُکَ، و إن شِئْتَ سَابَقتُکَ، فاخْتَارَ الأَسدِیّ المُرَامَاة، فَقَالَ: قَدْ انْصَفتَنِی، وأَنشَأَ یَقُولُ:

قَدْ أَنْصَفَ القَارةَ مَنْ رَامَاهَا

إِنَّا إِذا ما فَئةٌ نَلْقَاها

نَرُدُّ أُولاَهَا علی أُخْراها(6)

ص:192


1- الفائق 14:1، غریب الحدیث لابن الجوزیّ 27:2، النّهایة 120:4.
2- غریب الحدیث للخطّابیّ 528:2، الفائق 123:4، وفی النّهایة 120:4: البعیر بدل: العیر.
3- مجمع الأمثال 2867/100:2.
4- الصّحاح، اللّسان، التّاج.
5- مجمع الأمثال، الصّحاح، اللّسان.
6- العین 206:5، مجمع الأمثال، اللّسان، التّاج.

ثُمَّ نَزَعَ لهُ سَهْماً فَشَکَّ بهِ فُؤَادَهُ.

وقالَ أَبو عبید: إنَّ القَارَةَ معَ قُرَیْشٍ، فَوَقَعَت بَیْنَ قُرَیْشٍ وبَینَ بَکْرِ بنِ عبدِ منَافِ بنِ کنَانَةَ حَرْبٌ، فَلَمَّا الْتَقَی الفَرِیقَانِ رَامَاهم الآ خَرُونَ، فقِیلَ: قَدْ أَنصَف القَارَةَ الآخَرُونَ.

وقال الأَصمَعِیُّ: سأَلَنی الرَّشِید عن مَعْنَی هذه الکَلِمَةِ، فقُلتُ: فیها قولان:

القَارَةُ هی الحَرَّةُ من الأَرضِ، وزَعَمَت العَرَبُ: أَنَّ القَارَةَ کَانَت رُمَاة للتَّبَابِعَةِ والمَلِکُ إذ ذَاک أَبو حسَّان [فَواقف](1) عَسکَرهُ عَسْکر السُّغد، فَخَرَجَ فَارِسٌ من السُّغدِ قد وَضَعَ سَهْمَهُ فی کَبَدِ قَوْسِهِ، فقال: أَینَ رُمَاة العَرَبِ؟ فقالَ العَرَبُ:

«قد أَنصَفَ القَارَة من رَامَاهَا» فَقَالَ لی الرَّشِیدُ: أَصَبتَ(2).

وقَالَ أَبو المنذرِ: القَارَةُ جُبَیل بَنَتهُ العَجَمُ فی فَلاةٍ من الأَرضِ، وإیَّاه أُریدَ بقَوْلِهِم من المثل: «قَد أَنصَفَ القَارَةَ مَن رَامَاهَا»(3). و هو بَعِیدٌ من الصَّوابِ، لأَنَّ القَارَةَ بهذا المَعنَی تُرمَی لا ترامَی، إلَّاأَن یراد أَهل القَارَةِ.

وقیل: القَارَةُ هی الدُّبَّةُ أُنثَی الدُّبِّ، لأَنَّها تَرمِی من قَصَدَها فلا تُخطِئهُ.

قهر

اشارة

قَهَرَهُ قَهْراً، کمَنَعَ: غَلَبَهُ، وأَذَلَّهُ، واحْتَقَرَهُ، فهو قَاهِرٌ، وقَهَّارٌ مبالغة.

وأَخَذْتهُم قُهْرَةً، کغُرْفَةٍ: اضْطِراراً من غَیرِ رِضَاهُم.

ورَجُلٌ قُهْرَةٌ أَیضاً: یَقْهرهُ کُلّ أَحدٍ.

وأَقْهَرَ إقْهَاراً: صَارَ أَمرُهُ إلی القَهرِ والذُّلِّ، وصَارَ أَصحَابهُ مَقْهُورِینَ.

وأَقهَرتُهُ أَنا: وَجَدتُهُ مَقْهُوراً، وسَلَّطتُ علیه مَن یَقْهَرُهُ.

ومن المجاز

جَبَلٌ قَاهِرٌ: شَامِخٌ.

وامْرَأَةٌ قُهَرٌ، وقُهَرَةٌ، کصُرَدٍ وحُطَمَةٍ:

ص:193


1- فی النّسخ: فواق، والمثبت عن المصدر.
2- انظر الأمالی للسّید المرتضی قدس سره 10:2-11.
3- انظر معجم البلدان 295:4.

شِرِّیرَةٌ، وهنَّ قُهَرَاتٌ.

وفَخِذٌ قَهِرَةٌ، ککَلِمَةٍ: قَلِیلَةُ اللَّحمِ.

وقُهِرَ اللَّحْمُ - بالمَجهُولِ - فهو مَقْهُورٍ، إذا أَخذَتهُ النَّارُ فَسَالَ ماؤُهُ.

والقَاهِرَةُ: البَادِرَةُ من الإنسَانِ وغَیرِهِ، و هی اللَّحمَةُ بینَ المَنکِبِ و العُنُقِ، أَو هی التَّرِیبَةُ و الصَّدرِ..

و -: مَدِینَةٌ مَشهُورَةٌ بمِصْرَ، و هی إلی جَانِبِ الفُسطَاطُ من شِمَالِیه، أَحدَثَها جَوْهَرٌ غُلامُ المُعزِّ مَعَدّ بن المَنصُور، أَحد الخُلفَاءِ الفَاطِمِیینَ الَّذین ظَهَرُوا بالمَغْرِبِ ثمَّ مَلَکُوا مِصْرَ، وسَمَّاها بالقَاهِرَةِ، تفاؤُلاً؛ لتقهر من خَالفَ أَمرَهَا.

والقَهِیرَةُ لُغَةٌ فی الفَهِیرَةِ - بالفاءِ - و هی المَخضُ المسوطُ بالدَّقِیقِ، کما مرَّ.

والقَهْقَرُ، کقَرْقَفٍ: الطَّعَامُ الکَثِیرُ المَنْضُودُ فی الأَوعِیَةِ، کالقَهْقَرَی مقصورة..

و -: الغُرَابُ الحَالِکُ السَّوَاد..

و -: ما سحق به الشَّیْء، کالقُهَاقِرِ، بالضَّمِّ.

وبهاءٍ: الحِنْطَةُ المُسْوَدَّةُ بعدَ الخُضْرَةِ.

والقَهْقَرُّ - بتَشدِیدِ الرَّاءِ - کیَهْیَرّ زنةً ومَعنیً؛ و هو الحَجَرُ الصُّلْبُ کالقَهْقَارِ بالفَتْحِ، والتَّیْسُ، والمُسِنُّ.

وبالضَّمِّ: الصَّمْغُ، وقِشْرَةٌ حَمْرَاءُ علی لُبِّ النَّخْلَةِ.

وبالکَسْرِ وتَشْدِیدِ الرَّاءِ: القَرْقَرَةُ فی الجَوْفِ. عن ابن القطاعِ.

والقَهْقَرَی، مَقصُورة: المَشْیُ و الرُّجُوعُ إلی خَلْفٍ من غَیْرِ انْقلابٍ، والإحضَارُ والإسرَاعُ فی الرُّجُوعِ، والانْصِرافُ، و قد قَهْقَرَ، وتَقَهْقَرِ، فی الجَمِیعِ.

ورَجَعَ القَهْقَرَی: رَجَعَ الرُّجُوع الَّذی یُعرَفُ بهذا الاسمِ.

وقَهْقَرَ فی ضَحِکِهِ، کقَهْقَهَ زِنةً ومَعنیً.

والقُهَیْقِرَانُ، مُصغرّاً: دُوَیْبَّةٌ.

الکتاب

اَلْقَهّٰارُ (1) الغَالبُ الشَّدیدُ الغَلَبَةِ،

ص:194


1- یوسف: 39، الرّعد: 16، وإبراهیم: 48، ص : 65، الزّمر: 4، غافر: 16.

وما سواهُ مَقهُور، أَو القَادِرُ الَّذی لا یَمتَنِع علیه شَیْء.

وَ هُوَ الْقٰاهِرُ فَوْقَ عِبٰادِهِ (1) الغَالِبُ المُستَعلِی فَوْقَ عِبَادِهِ بالرُّتْبَةِ و المَنْزِلَةِ والشَّرَفِ، أَو بالقُدْرَةِ و السُّلْطَانِ، وکُلّهُم تَحْتَ قَهْرِهِ وتَسْخِیرِهِ؛ لأَنَّه إنَّما حَصَلَ بإیجَادِهِ وتَکْوِینِهِ، ومثله: وَ إِنّٰا فَوْقَهُمْ قٰاهِرُونَ (2).

فَأَمَّا الْیَتِیمَ فَلاٰ تَقْهَرْ (3) فَلا تَغْلبهُ علی مَالِهِ وحَقِّهِ لضَعفِهِ، أَو لا تُذِلّهُ وتُهِنهُ، أَو لا تَحتَقِرهُ.

الأثر

(کَانُوا یَمْشُونَ بَعدَکَ القَهْقَرَی)(4) أَرادَ الارْتِدَادَ عمَّا کَانُوا عَلَیهِ.

(فَرَجَعَ یُقَهْقِرُ)(5) یَمْشِی إلی خَلفِهِ کرَاهِیةَ أَن یَبْدُو مِن حَمْزَةَ رضی الله عنه أَمر یَکرَههُ لَو وَلَّاهُ ظَهْرَهُ، أَو أَسرَعَ فی الرُّجُوعِ والانصرافِ.

قیر

القِیرُ، کرِیشٍ: القَارُ؛ و هو الزِّفْتُ، والصَّحیحُ أَنَّه غَیرُهُ، و هو شَیْءٌ أَسوَدُ إلی حُمْرَة یَنبَعُ مع المَاءِ من العُیُونِ بالعِرَاقِ، لهُ رَائِحةٌ (کَرِیهَةٌ)(6) مرکَّبةٌ من الزِّفْتِ والکِبْرِیتِ، ولا یکونُ المَاء الخَارِج معهُ إلَّا حارّاً، ویَکثُرُ وُجُودهُ ببَلَدِ هِیتَ، ویطلَی به السُّفُنُ وأَوَانِی الشَّرَابِ و المَاءِ، فتحفظُ الماءَ زماناً من التَّغیُّر. وصَاحِبُهُ:

القَیَّارُ، کعَبَّاسٍ.

وقَیَّرَ السَّفِینَةَ و الإ نَاءَ: طَلاهُمَا بِهِ.

و هذا أَقْیَرُ منه: أَشَدُّ مَرَارَةً.

والقَیْرَوَان، بفَتحٍ فَسکُون: مُعْظَمُ الشَّیْء، والجماعةُ، والعَسکرُ، والقافِلَةُ،

ص:195


1- الأنعام: 18، 16.
2- الأعراف: 127.
3- الضّحی: 9.
4- الغریبین 1599:5، غریب الحدیث لابنالجوزیّ 273:2، النّهایة 129:4.
5- غریب الحدیث للخطّابی 651:1، الفائق 235:2، وانظر مشارق الأنوار 193:2.
6- لیست فی الأصل و «ع».

معرَّب «کَارَوَان»، ومنهُ حدیثُ مُجَاهِدٍ:

(یَغْدُو الشَّیْطَانُ بقَیْرَوَانِهِ إلی السُّوقِ)(1) یَعنِی أَصحَابهُ. قالوا: و هو فارسیّ معرَّب «کَارَوان». وقال الزَّمخشریّ: وَقد جاءَ فی الشِّعرِ القَدِیمِ، قال امرؤُ القَیسِ:

وَغَارَةٍ ذَاتِ قَیْرَوانٍ کَأنَّ أَسرَابَها الرِّعالُ

فَیجوزُ أَن یکون عَربیّاً «فَعلَواناً» من القِیرِ، سمّی به مُعْظَم القَافِلَةِ والعَسْکَرِ کما قیل: سَواد ودَهْمَاء(2).

الجمعُ: قَیْروَانَاتٌ، ومنهُ حَدِیث:

(تَرتَمی بِنَا المَهَارِیّ بأَکْسائِنَا القَیْروَانَات)(3).

والقَیِّرُ، کسَیِّدٍ: الأُسوَارُ الجَیِّدُ الرَّمی بالسِّهَامِ.

ورَجُلٌ قَیُّورٌ، کتَنُّورٍ: خَامِلُ النَّسَبِ.

واقْتَرْتُ الحَدِیثَ اقْتِیَاراً: بَحَثت عنهُ؛ و هو من التَّقوِیرِ، وذکر الفیروزآبادیّ له هنا وَهْمٌ.

والمُقَیَّرُ، کمُظَفَّرٍ: مَوْضِعٌ بالعِرَاقِ.

والقَیَّارُ، کعَبَّاسٍ: مَوْضِعٌ بینَ الرَّقَّةِ ورصَافَة هِشَامِ بنِ عَبْدِ الملک.

ومَشْرَعَةُ القَیَّارِ: علی الفُرَاتِ.

وبِبَغْدَادَ مَحَلَّةٌ کَبِیرَةٌ مَشْهُورَةٌ یقالُ لهَا: دَرْبُ القَیَّارِ.

والقَیَّارَةُ، بهاء: بِئْرٌ لبَنِی عِجْلٍ ماؤُها غَلیظٌ، فی مَنْزلٍ للحَاجِّ علی مَرحَلَتَین من وَاسِط.

وعَیْنُ القَیَّارَةِ: بالمُوصلِ؛ یَنْبعُ منها القِیرُ، و هی حَمَّةٌ یَقصدُهَا أَهْلُ المُوصِلِ، ویَستَحِمُّونَ فیها و یَستَشفُون بمَائِهَا.

والقَیْرَوَانُ: مَدِینَةٌ عَظِیمَةٌ بإفرِیقِیَّة من الأندلُس. والنِّسبةُ إلیها: قَیْرَوِیٌّ، وقَیْرَوَانِیّ، واللّٰه أَعلم.

ص:196


1- غریب الحدیث للهرویّ 417:2، الفائق 240:3، النّهایة 131:4.
2- انظر الفائق، والشّعر فی دیوانه: 105.
3- أساس البلاغة: 383، وفی تاریخ دمشق 321:12: بأکسائها، وفی الوافی بالوفیات 337:11: بأکساء القَروانات.

فصل الکاف

کبر

اشارة

کَبِرَ الرَّجُلُ - کَتَعِبَ - کِبَراً، کعِنَبٍ:

أَسَنَّ، وکَبُرَ - کقَرُبَ - لغةٌ فیه نَقَلَها عیَّاض(1). فهو کَبِیرٌ، و هی کَبِیرَةٌ، من رِجَالٍ ونِسَاءٍ کِبَارٌ.

وعَلَتهُ کَبَرَةٌ کهَضَبَةٍ، ومَکْبَرَةٌ کمَرْحَلَةٍ، ومَکْبِرٌ کمَنْزِلٍ: شَیخُوخَةٌ وعُلُوّ سِنّ، و هی أَسمَاءُ مَصَادِر.

وکَبَرَهُ کَبراً، کنَصَرَ: زَادَ عَلَیهِ فِی السِّنِّ، و هو أَکبَرُ منه.

وکَبُرَ الشَّیْءُ و الأَمرُ - کقَرُبَ - کُبْراً بالضَّمِّ، وکِبَراً کعِنَبٍ، وکَبَارةً کطَهَارَةٍ:

عَظُمَ، فهو کَبِیرٌ، فإن زَادَ علیه فهو کُبَارٌ کغُرَابٍ، ثمَّ إن زَادَ علیه فهو کُبَّارٌ کتُفَّاحٍ.

ورَجُلٌ کَبِیرُ القَدْرِ: عَظِیمُهُ.

وتَکَابَرَ: أَرَی من نَفْسِهِ أَنَّه کَبِیرُ القَدْرِ أَو السِّنِّ.

وتَکَبَّرَ، واسْتَکْبَرَ: تَعَظَّمَ، وظنَّ بنفسِهِ أَنَّه أَکبَر من غَیرِهِ وأَظهَرَ ذلک. والاسمُ:

الکِبْرُ، والکِبْرِیَاءُ، بکَسرِهِما.

وأَکبَرهُ إکبَاراً: اسْتَعظَمَهُ ورَآهُ کَبِیراً.

وکَبَّرَ تَکْبِیراً: قَدَّمَ الأَکبَرَ..

و - الشَّیْءَ: جَعَلَهُ کَبِیراً، وعَظَّمَهُ وأَجَلَّهُ، ومنه: کَبَّرت اللّٰه تعالی: عَظَّمتهُ بقَولِی: اللّٰهُ أَکبَر.

و هذا کُبْرَةُ وَلَدِ أَبِیهِ وصُغْرَتهُ - بضمِّهما - أَی أَکبَرُهُم وأَصغَرُهُم، یَسْتَوِی فیه الذَّکَرُ و الأُنثَی.

و هو کُبْرُ قَومِهِ بالضَّمِّ، وکِبْرَتُهُم بالکَسْرِ، وکُبُرُّهُم وکُبُرَّتُهُم کعُتُلٍّ وعُتُلَّةٍ، و إکْبِرَّتُهُم کإردِبَّةٍ، وتُفتَحُ: إذا کان أَکبَرَهُم فی السِّنِّ، أَو فی الرّیاسةِ، أَو أَقعَدَهُم فی النَّسَبِ، و هو أَن یُنْسَب إلی جَدِّهِ الأَکبَر بآبَاءٍ قَلِیلِینَ، و هو أَکبَرُ

ص:197


1- انظر مشارق الأنوار 333:1.

إخوَتِهِ، وأَکبَرُ قَومِهِ، وهُم أَکابِرُهُم وأَکبرُوهم، وهم الأَکَابِرُ، والأَکبَرُونَ، وهی کُبْرَی أَخوَاتهَا ونِسَائهَا، وهنَّ کُبَرُهُنَّ کغُرَفٍ، وکُبَرَیَاتُهُنَّ، وهنَّ الکُبَرُ والکُبَریات، ولا تقل: رَجُلٌ أَکبَرُ، ولا امرأَةٌ کُبْرَی، ولا رِجَالٌ أَکابِرُ، ولا نِسِاءٌ کُبَر علی النَّعتِ، لأَنَّ أَفعل التَّفضِیل إنَّما یُسْتَعْمَل ب «أل» أَو بالإضافةِ.

والکَابِرُ: السَّیِّدُ، والعَظِیمُ، والجَدُّ الأَکبَرُ. قالَ الأزهریُّ: یقالُ: وَرِثُوا المَجْدَ کَابِراً عن کَابِرٍ، أَی عَظِیماً وکَبِیراً عن کَبِیرٍ فی العِزِّ و الشَّرَفِ(1). وقالَ الزَّمخشریّ: هو من کَابَرتُهُ فَکَبَرتهُ أَکبرُهُ فأَنا کَابِرٌ(2).

وکِبْرُ الشَّیْءِ، کعِهْنٍ ویُضَمّ: مُعظَمُهُ، یُقالُ: فی یَدِهِ کِبْر أَمرِهِم، وکِبْر سِیَاسَةِ النَّاس فی المَالِ.

وکَبِیرُ القَوْمِ: رَئِیسهُم ومُعلِّمهُم، ومنه:

إِنَّهُ لَکَبِیرُکُمُ الَّذِی عَلَّمَکُمُ السِّحْرَ (3).

و کَابَرَهُ مُکَابَرَةً: طَاوَلَهُ بالکِبْرِ وقالَ لهُ: أَنا أَکبَرُ منکَ..

و - علی الأَمرِ: عَانَدَهُ..

و - علی حَقِّهِ: جَاحَدَهُ وغَالَبَهُ علیه.

و قد کُوبِرَ علی مَالِهِ، و إِنَّهُ لمُکَابِرٌ علیه، إذا أُخِذَ منهُ عَنْوَةً وقَهْراً.

وما بالدَّارِ مَکْبَرٌ ولا مَخْبَرٌ، أَی أَحَدٌ.

وأَکبَرَت المَرأَةُ: حَاضَت، وحَقِیقَتهُ دَخَلَت فی الکِبَرِ، لأَنَّها بالحَیْضِ تَخرُجُ من حَدِّ الصِّغَرِ إلی حَدِّ الکِبَرِ. قال:

نَأْتِی النِّسَاءَ علی أَطْهَارِهِنَّ ولا نَأْتِی النِّسَاءَ إِذا أَکْبَرْنَ إِکْبَارَا(4)

و أَنکرَ ذلک أَبو عبیدةَ وقالَ: البَیتُ مَصنُوعٌ لا یعرفهُ العُلماءُ بالشِّعرِ(5). وقال الأَزهرِیُّ: أَخبرَنِی المنذریّ عن أَبی الهَیْثَمِ، قالَ: سَأَلتُ رَجُلاً من طَیِّئٍ فَقُلتُ: یا أَخا طَیِّئٍ أَلکَ زَوْجَة ؟ فَقَالَ:

ص:198


1- تهذیب اللّغة 214:10.
2- أساس البلاغة: 385.
3- طه: 71، الشعراء: 49.
4- التّکملة للصّاغانی، اللّسان، التّاج من دون نسبة فی الجمیع.
5- انظر تفسیر التّبیان 131:6.

واللّٰهِ ما تَزَوَّجتُ و قد وُعِدتُ فی بِنتِ عَمٍّ لی، قُلْتُ: وما سِنُّهَا؟ قالَ: أَکبَرَتْ أَو کَرَبَتْ، فَقُلتُ: ما أَکبَرَت ؟ فقالَ:

حَاضَت، فلُغَةُ الطَّائیّ تُصحِّح أَنَّ إکبَارَ المَرأَةِ أَوَّلُ حَیْضهَا(1).

وأَکبَرَ الرَّجُلُ: أَمنَی وأَمذَی..

و - الصَّبیُّ: تَغوَّطَ. قال الجوهریُّ:

و هو کنایةٌ(2).

والکَبَرُ، کسَبَبٍ: اللَّصَفُ بالعَرَبیَّةِ، والطَّبْلُ لهُ وَجْهٌ وَاحِدٌ، أَو هو ذُو الرَّأْسَین. الجمعُ: أَکْبَارٌ، و کِبَارٌ.

والإکْبِرُ، کإثْمِد وأَحمَرَ: شَیْءٌ یابسٌ یَجِیء به النَّحْلُ کأَنَّه خَبِیصٌ قَلِیلُ الحَلاوَةِ.

ومن المجاز

قَوْلُهُم للسَّیفِ و النَّصْلِ العَتِیقِ الَّذی قَدُم: عَلَتهُ کَبْرَةٌ.

وأَتَانَا فلانٌ أَکْبَرَ النَّهارِ، أَی حینَ ارْتفَاعِهِ.

والکِبْرِیتُ: فی بَابِ التَّاءِ، لأَنَّ الصَّحِیح أَنَّه معرَّبٌ وتَاؤُهُ أَصلیَّة، و هو «فعلیل» لا «فعلیت».

وکُبَرُ، کصُرَد: جَبَلٌ عَظِیمٌ یَتَّصِل بالمَصِیرةِ(3) ، یُرَی من مَسِیرِ عِشرِین فَرسَخاً أَو أَکثَر، وقولُ الفیروزآبادیّ:

بالتَّحریک غَلَطٌ.

وکسَبَبٍ: نَاحِیَةٌ من خُوزِستَان.

والکَبِیرَةُ: قَریَةٌ قُربَ جَیحُونَ، منها:

إسحَاقُ بنُ إبرَاهِیمَ القُرَشِیُّ الکَبِیرِیُّ المُحدِّث.

وکفَلَسٍ: لَقَبُ حَفْصِ بنِ عُمَرَ، مُحَدِّثٌ.

وأَحمَدُ بنُ کُبَیْرَةَ - کجُهَیْنَةَ - الخَزَّاز، حدَّث عن أَبی القاسِمِ بنِ بَیَان.

وعَمَّارٌ ذو کُبَارٍ، کغُرَابٍ: شَاعِرٌ.

الکتاب

اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ الَّذِی وَهَبَ لِی عَلَی الْکِبَرِ إِسْمٰاعِیلَ وَ إِسْحٰاقَ (4) «علی» بمعنی «مع» والجَارُ و المَجرُور حالٌ، أَی وأَنا کَبِیرٌ، أَو الاستعلاء مجازٌ ومعناهُ: أَنَّه

ص:199


1- تهذیب اللّغة:.
2- الصّحاح.
3- کذا، وفی معجم البلدان 434:4: بالصَّیمرة.
4- إبراهیم: 39.

وَصَلَ الکِبَرَ، فکأَنَّه تَجَاوَزَهُ وعلا ظهرَهُ کما یُقالُ: علی رأْسِ السَّنةِ أَی آخرها.

وتَقیِید الهِبَة بالکِبَرِ اسْتِعظَاماً للنِّعمَةِ وإظهَاراً لشُکرِهَا من حیث إِنَّه حال وقُوعِ الیأْسِ من الولادةِ، رُوِیَ إنَّه وُلِدَ لهُ إسمَاعِیل و هو ابنُ تِسع وتِسعِین سَنَة، ووُ لِدَ له إسحَاق و هو ابن مِائة وثِنْتَی عَشْرَة سَنَة(1). وعن سَعیدِ بنِ جُبَیرٍ: لم یُولدُ لإبرَاهِیمَ إلَّابعدَ مِائة وسَبع عَشَرَة سَنَة2.

إِنْ فِی صُدُورِهِمْ إِلاّٰ کِبْرٌ مٰا هُمْ بِبٰالِغِیهِ (2) ما فی صُدُورِهِم إلَّاتَکبُّر وتَعظُم؛ و هو حُبُّ الرِّیاسَةِ وأَن یکون النَّاس تَحْتَ تَصَرّفِهِم وتَسْخِیرِهِم لا أَن یَکُونُوا تَحْتَ تَصرُّفِ غَیرِهِم، و هو کِبْرٌ ما هُم بِبَالِغِیه؛ أَی بَالغِی مُوجبه ومُقتَضَاهُ فإنَّ الغَلَبَة لدِینِ الإسلامِ و الرِّیاسة للعَامةِ إنَّما تَکون للنَّبی و الأُمَّة تحتَ أَمرِهِ ونَهیِهِ.

وَ الَّذِی تَوَلّٰی کِبْرَهُ مِنْهُمْ (3) قُرِئَ بکَسْرِ الکافِ وضمِّها(4) ، أَی تَوَلَّی مُعظَم الإفکِ؛ و هو عبد اللّٰه بن أُبی رأْس النِّفاقِ، فإنَّه بَدَأَ بهِ وأَذَاعهُ إمعَاناً فی عَدَاوَةِ رَسُول اللّٰه صلی الله علیه و آله. وقیلَ: هو حسَّانُ ومسطحُ؛ ولهذا جلدهما علیه السلام مع امرأَة من قُرَیشٍ، والأَوَّلُ أَشهَرُ(5).

اَلْکَبِیرُ الْمُتَعٰالِ (6) العَظِیمُ الشَّأْن الَّذی دُونهُ کُلّ شَیءٍ، والمُستَعلِی علی کُلِّ شَیءٍ بِقُدْرَتِهِ، أَو الَّذی کَبُرَ عن صِفَاتِ خَلْقِهِ وتَعَالَی عنها.

وَ تَکُونَ لَکُمَا الْکِبْرِیٰاءُ فِی الْأَرْضِ (7) أَی الملک - لأَنَّ المُلُوکَ مَوصُوفُونَ بالکبر - أَو العَظَمَةِ و التَّکبّر

ص:200


1- (1و2)) انظر تفسیر مجمع البیان وتفسیر الکشّاف.
2- غافر: 56.
3- النّور: 11.
4- الضّمّ قراءة یعقوب، وأبی رجاء، وحمید، وسفیان الثّوری، ویزید بن قطیب، وعمرة بنت عبد الرّحمان، انظر المحتسب 104:2، والنّشر فی القراءات العشر 331:2.
5- انظر تفسیر النّیسابوری غرائب القرآن 167:5.
6- الرّعد: 9.
7- یونس: 87.

علینا بطَاعَتِنَا لکما.

وَ لَهُ الْکِبْرِیٰاءُ فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ (1) العَظَمَةُ القَاهِرَةُ و الرّفْعَةُ والشَّرَفُ لا یَستحقّهَا سوَاهُ فی السَّمَاوَاتِ والأَرضِ.

اَلْجَبّٰارُ الْمُتَکَبِّرُ (2) البَلِیغُ الکِبْرِیَاء والعَظَمَةِ، أَو الَّذی تَکبَّرَ عن ظُلْمِ عِبَادِهِ.

کَبُرَتْ کَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوٰاهِهِمْ (3) أَی عَظُمَت، وتَمَامُهُ فی «ک ل م».

أَطَعْنٰا سٰادَتَنٰا وَ کُبَرٰاءَنٰا (4) جَمْعُ کَبِیرَ، یَعنُون قَادَتهم وعُلمَاءَهم؛ وهُم أَئمةُ الکُفْرِ و الضَّلالِ.

إِنَّهٰا لَإِحْدَی الْکُبَرِ (5) جمعُ الکُبْرَی مؤَنَّث الأَکبرِ، أَی إنّ سَقَر الَّتی جَرَی ذِکرهَا لإِحدَی البَلایَا أَو الدَّوَاهِی الکُبَرِ علی مَعنَی أَنَّ البَلایَا أَو الدَّوَاهی الکُبَرِ الَّتی تَحِلُّ بِهِم کَثِیرَة وسَقَر واحدة منها، أَو هی من بَینِ الدَّواهِی الکُبَرِ واحدة لا نَظِیرَ لها کما یُقَال: هو وَاحِدُ الفُضَلاءِ، أَو المُرَادُ من «الکُبَرِ» دَرَکَاتُ النَّارِ، و هی سَبعٌ: جَهَنَّمُ، ولَضَی، والحُطَمَةُ، وسَقَرٌ، والسَّعِیرُ، والجَحِیمُ، والهَاوِیَةُ، أَعَاذَنَا اللّٰهُ منهنَّ، وکون سَقَر إحداهنَّ ظَاهِرٌ.

إِنْ تَجْتَنِبُوا کَبٰائِرَ مٰا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُکَفِّرْ عَنْکُمْ سَیِّئٰاتِکُمْ (6) جَمْعُ کَبِیرَةٍ أَی کَبَائِر الذُّنُوب الَّتی نَهَاکُم الشَّرْعُ عَنْهَا، نَغْفِر لکم سَیِّئاتکُم أَی صَغَائِر ذُنُوبکُم.

واخْتَلَفَ العُلَمَاءُ فی الکَبِیرَةِ، فقیل:

هی الَّتی تُوجبُ الحَدّ.

وقیل: هی الَّتی یَلحَقُ صَاحِبهَا الوَعِید الشَّدِید بنصٍّ من کِتَابٍ أَو سُنَّةٍ.

وقیل: کُلُّ جَرِیرَةٍ تُؤذِن بقلَّةِ اکْتِرَاثِ صَاحِبهَا بالدِّینِ.

وقیل: ما کانَ حَرَاماً مَحضاً شُرِعَ علیه عُقُوبَةٌ مَحْضَةٌ بِنَصٍّ قَاطِعٍ فی الدُّنیا

ص:201


1- الجاثیة: 37.
2- الحشر: 23.
3- الکهف: 5.
4- الأحزاب: 67.
5- المدّثّر: 35.
6- النّساء: 31.

والآخرَةِ.

وقیل: ما تُوعِّدَ علیه بخُصُوصِهِ کالزِّنا وشُرْبِ الخَمْرِ وغیرهما.

وقیل: لا کَبِیرَةَ مع الاسْتِغَفَارِ ولا صَغِیرَةَ مع الإصرَارِ. وعنِ النَّبی صلی الله علیه و آله:

(إنَّ الکَبَائِرَ سبعٌ: الإشرَاکُ باللّٰهِ، وقَتْلُ النَّفسِ الَّتی حَرَّمَ اللّٰه، وقَذْفُ المُحْصَنَةِ، وأَکلُ مَالِ الیَتِیمِ، والرِّبَا، والفِرَارُ من الزَّحْفِ، وعُقُوقُ الوَالِدین)(1).

(وعن عَلیّ علیه السلام: «التَّعَرُّبُ بعدَ الهِجرَةِ»2 مکان: «عُقُوقُ الوَالِدَین»)(2).

وعن ابن عبَّاسٍ و قد ذکر عندهُ إنَّها سَبْعٌ، فَقَالَ: هِی إلی السَّبْعِین(3) ، وفی رِوَایةٍ: إلی السَّبعمَائة أَقرَبُ مِنهَا إلی السَّبْعِ5.

فَلَمّٰا رَأَیْنَهُ أَکْبَرْنَهُ (4) أَعظَمنهُ، وعَجبنَ منه، وهِبْنَ جَمَالهُ الرَّائق وحُسْنهُ الفَائِق، وکان أَحسنُ خَلْقِ اللّٰه، إلَّاأَنَّ نَبیَّنا صلی الله علیه و آله کان أَملَح. قیل: کان یُوسُف یشبهُ آدم علیه السلام یوم خَلَقهُ ربُّه، وما کان أَحدٌ یُطِیقُ وَصْفَهُ. وقیلَ: معنی «أَکبَرن» حِضْنَ ویُروَی عن ابن عبَّاس(5) فیکون الهاء للسَّکتِ لا ضَمِیرٌ، لأَنَّه بهذا المَعنَی فعلٌ لازمٌ، و إن حُمِلَ علی حَذْفِ اللَّامِ جاز کونها ضَمِیراً عَائِداً إلی یُوسفَ،: أَی حِضْنَ لهُ من شدَّةِ الشَّبَقِ کما قالَ المُتنبِّی:

خَفِ اللّٰهَ واسْتُرْ ذَا الجَمَالِ بِبُرْقِعٍ

فَإنْ لُحْتَ حَاضَت فی الخُدُورِ العَوَاتِقُ(6)

وَ لِتُکَبِّرُوا اللّٰهَ عَلیٰ مٰا هَدٰاکُمْ (7) لتُعَظِّمُوه بالحَمْدِ و الثَّنَاءِ علی ما هَدَاکُم إلیه من شَرَائِعِ الدِّینِ. وقیل: تَکبِیرُ یَوْم العِیدِ.

وَ کَبِّرْهُ تَکْبِیراً (8) عظِّمه تَعْظِیماً لا یُسَاوِیه تَعظیم ولا یُدَانِیه، کما یدلُّ علیه التّأکید بالمَصدَرِ المنکر من غیرِ

ص:202


1- (1و2)) اظر تفسیر أبی السّعود 171:2.
2- ما بین القوسین لیس فی «ع».
3- (4و5)) انظر تفسیر أبی حاتم 5216/934:3 و 5217.
4- یوسف: 31.
5- انظر تفسیر أبی حاتم 11551/2135:7.
6- انظر دیوانه بشرح أبی البقاء العکبری 356:2.
7- البقرة: 185.
8- الإسراء: 111.

تَعْیینٍ لما یعظّمه.

وَ رَبَّکَ فَکَبِّرْ (1) صِفهُ بالکِبْریَاء والعَظَمَةِ اعْتقَاداً وقَولاً، والفَاءُ جَوابٌ إمّا مقدَّرة أَو زَائدَة أَو عَاطِفَة، والأصل:

وتَنَبَّه فَکَبِّر رَبّکَ ثم حُذِف تَنَبَّه وقُدِّم المَنصُوبُ علی الفَاءِ إصلاحاً للَّفظِ لئلَّا تقعَ الفاءُ صَدرْاً.

اَلْحَجِّ الْأَکْبَرِ (2) فی «ح ج ج».

الأثر

(اللّٰهُ أَکْبَرُ)(3) أَی من کلِّ شَیْءٍ، أَو من أَن یُوصَف، أَو معناهُ الکَبِیرُ.

(اللّٰهُ أَکبَرُ کَبِیراً)(4) نُصِبَ بإضمارِ فِعْل، أَی کبَّرت کَبِیراً، أَو علی القَطْعِ، أَو علی التَّمْیِیزِ.

(ادْفَعُوا مَالهُ إلی کُبْرِهِم)(5) کقُفْلٍ، أَی إلی أَقْرَبِهِم إلی الجَدِّ الأَوَّلِ، ولم یُرِد کِبَر السِّنِّ، ومنه حدیث العبَّاسِ: (وکُبْر رِجَالِه)(6).

وفی حَدِیثِ ابنِ الزُّبَیْرِ لمَّا أَرادَ هَدمَ الکَعْبَةِ: (دَعَا بِکُبْرِهِ فَنَظَرُوا إلَیه)(7) هو بالضَّمِّ أَیضاً جمعُ أَکبَر، أَی بکِبَار قَوْمِهِ وذَوِی الأَسنَانِ منهم، ویطلقُ علی الکَبِیرِ.

ومنه فی حَدِیثِ القَسَامَة: إنّ الأَخ الأَصغر أَرادَ أَن یَتَکلَّم، فقال صلی الله علیه و آله:

(الکُبْرَ الکُبْرَ)(8) أَرادَ إنَّ الکَلام مسلَّم للأَکبَرِ من الأَخوَین، أَو من القَوْمِ فَیَنبَغِی أَن یُفوَّض إلیه.

ومنه: (کَبِّر الکُبْرَ)(9) أَی قَدِّم ذَا

ص:203


1- المدثّر: 3.
2- التّوبة: 3.
3- مشارق الأنوار 333:1، النّهایة 140:4، مجمع البحرین 468:3.
4- الغریبین 1611:5، مشارق الأنوار 333:1، النّهایة 140:4.
5- فی الفائق 244:3:3: إلی کبیرهم. وفی النّهایة 141:4: إلی أکبر...
6- غریب الحدیث لابن قتیبة 397:1، الفائق 215:3، النّهایة 94:4.
7- الفائق 74:2، غریب الحدیث لابن الجوزی 278:2، النّهایة 141:4.
8- مسند أحمد 2:4 و 3، البخاری 11:9، النّهایة 141:4.
9- صحیح مسلم 2/1292:3، مشارق الأنوار 333:1، النّهایة 141:4.

السِّنِّ ووَقِّرهُ.

(أَعُوذُ بِکَ مِنَ الکَسَلِ وسُوء الکِبَرِ)(1) کعِنَبٍ بمَعنَی کِبر السِّنِّ، أَو کعِهْنٍ بمعنی التَّعظُّم علی النَّاسِ، رُوی بالوَجهَین.

(فَقِیلَ لِی: کَبِّر)(2) فعلُ أَمرٍ من التَّکبِیرِ، أَی قَدِّم الأَکبَرَ.

وفی حدیثِ الدَّفْنِ: (وَیُجْعَلُ الأَکْبَرُ مِمَّا یَلِی القِبْلَةِ)(3) أَی الأَفضَل فإن استَوَوا فالأَسَنّ.

(سَجَدَ أَحَد الأَکْبَرَین فِی: إِذَا السَّمٰاءُ انْشَقَّتْ (4))(5) أَرادَ أَبا بَکْرٍ وعُمَرَ.

(لا تُکَابِرُوا الصَّلاةَ بِمِثْلِهَا مِنَ التَّسْبِیح)(6) أَی لا یکن التَّسبیح أَکثَر من صَلاتِکَ ولتکن الصَّلاة زَائِدة علیه، أَو لا تُغَالِبُوهَا خفِّفُوا فی التَّسبِیح بعدَ التَّسلِیم.

(لِیَتَّخِذ مِنهُ کَبَراً)(7) کسَبَبٍ، و هو الطَّبْلُ.

ومنه: (إنْ کَانَ فِی کَبَرٍ فَلا بَأْس)(8) أَی فی طَبْلٍ صَغِیرٍ، ورُوِی: (إنْ کَانَ فِی قَصَبَةٍ)9.

(الجَمْرَةُ الکُبْرَی)(9) هی جَمْرَةُ العَقَبَة.

کتر

الکَِتْرُ، بالفَتْحِ و الکَسْرِ فالسّکُون، ویُحرَّک: بنَاءٌ کالقُبَّةِ یُشَبَّه به السَّنَام العَظِیم؛ یُقَالُ: نَاقَةٌ کأَنَّ سَنَامهَا کَتْرٌ، و إنَّها

ص:204


1- مشارق الأنوار 333:1، النّهایة 143:4، مجمع البحرین 468:3.
2- البخاری 71:1، صحیح مسلم 19/1779:4، مسند البزار 5986/242:12.
3- الموطّأ 471:2، مشارق الأنوار 333:1، النّهایة 141:4.
4- الانشقاق: 1.
5- الفائق 245:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 278:2، النّهایة 141:4.
6- غریب الحدیث لابن الجوزی 279:2، النّهایة 143:4، اللّسان.
7- غریب الحدیث لابن الجوزی 278:2، النّهایة 143:4، التّاج.
8- (8و9)) النّهایة 143:4، اللّسان، التّاج.
9- سنن أبی داود 182:2-1905/186، سنن النّسائی 267:5، مجمع البحرین 469:3.

لَعظِیمَة الکَتْر، علی الاستِعَارَةِ.

وقالَ اللَّیثُ: الکَتْرُ: جَوزُ کُلّ شَیْءٍ، أَی وَسَطهُ، وأَصلُ السَّنَامِ: کَترٌ، ویقالُ للجَمِیلِ الجسیم: إنَّه لعَظِیم الکَتر، وللرَّجُل: إنَّه لرفیع الکِتْرِ فی الحَسَبِ ونحوِهِ(1).

وقالَ ابنُ فَارِس: الکَتْرُ: الحَسَبُ والقَدْرُ(2).

وعن ابنِ الأعرَابیّ: الکَتْرَةُ، کتَمْرَةٍ:

القِطعَةُ من السَّنَامِ، والقُبَّةُ(3).

وأَکْتَرَت النَّاقَةُ: عَظُمَ کَتْرُها.

ویُطْلَقُ الکَتْرُ - کفَلْسٍ - علی حَائِطِ الجَرِینِ، والصَّغِیر من الهَوَادِجِ.

و هو یَمْشِی الکَتْرَ، إذا مَشَی مِشْیَة السَّکْرَان.

وکعِهْنٍ: مِن قُبُورِ عَادٍ.

کثر

اشارة

کَثُرَ الشَّیءُ - کقَرُبَ - کَثْرَةً بالفَتحِ، وکَسْرهَا لغةٌ رَدیَّةٌ أَو تَمِیمیَّةٌ، وکُثْراً بالضَّمِّ: خِلافُ قَلَّ، فهو کَثِیرٌ، وکُثَارٌ بالضَّمِّ کطَوِیلٍ وطُوَالٍ، وکَثْرٌ کفَلْسٍ، وهم رِجَالٌ کَثِیرٌ ونِسَاءٌ کَثِیرٌ علی مَعنَی عَدَدٍ أَو جِنسٍ أَو جَمْعٍ، وهم کَثِیرُونَ، وهنَّ کَثِیرَاتٌ، وتُجمَعُ الکَثْرَة بالفَتحِ علی کَثَرَات، وبالکَسْرِ علی کِثَرٍ کفِرْقَةٍ وفِرَقٍ، نصَّ علیه أَبو حیَّان(4).

وأَکْثَرَهُ، وکَثَّرَهُ تَکْثِیراً: جَعَلهُ کَثِیراً.

وأَکْثَرَ هو: أَتَی بالکَثِیرِ.

وکَثُرَ مالهُ فهو مُکْثِرٌ: ذُو مالٍ کَثِیرٍ.

والحَمْدُ للّٰهِ علی القُلِّ و الکُثْرُ - بالضَّمِّ والکَسرِ فیهما أَی علی القِلّةِ و الکثْرَةِ.

ولهُ کُثْرُ المَالِ - بالضَّمِّ - أَی أَکثَرُهُ.

وکَاثَرَهُ فکَثَرَهُ، کنَصَرَه: غَالَبهُ فی الکَثْرَةِ فَغَلَبَهُ، أَی کان أَکثَر منه، فهو کَاثِرٌ، ومنه:

وَلَسْتَ بِالأَکْثَرِ مِنْهُمْ حَصَیً وَإنَّمَا العِزَّةُ لِلْکَاثِرِ(5)

ص:205


1- انظر العین 336:5، والتّهذیب 132:10 وفیهما: أوسطه بدل: وسطه. و للجمل بدل: للجمیل.
2- معجم مقاییس اللّغة 156:5.
3- عنه فی اللّسان و التّاج.
4- ارتشاف الضّرب 428:1.
5- البیت للأعشی، دیوانه: 94.

ووَهمَ الفیروزآبادیّ: فَجَعَلهُ اسم فَاعِل من کَثُرَ، کقَرُبَ.

وتَکَاثَرُوا: کَاثَرَ بَعضهم بَعضاً، وتَفَاخَرُوا بِکَثْرَةِ العَدَدِ و المَالِ..

و - علیه: کَثَرُوا.

ورَجُلٌ مَکْثُورٌ: مَغْلُوبٌ فی الکَثْرِةِ، ومَکْثُورٌ علیه: کَثُرَ مَن یَطلب إلیه المعروفَ.

وتَکَثَّرَ بِشَیءٍ غَیْرِهِ: أَظهَرَ الکَثْرَةَ به؛ کأَنَّه تَکلَّفهَا..

و - مِنَ العِلْمِ: اسْتَکْثَرَ منه.

و هو یَسْتَکْثِرُ القَلِیلَ: یَرَاهُ کَثِیراً..

و - من المَالِ وغَیْرِهِ: یَطْلبُ کَثْرتهُ، ویَرغبُ فی الکَثِیرِ منهُ.

ورَجْلٌ وامْرَأَةٌ مِکْثَارٌ، ومِکْثِیرٌ: مِهْذَارٌ.

وجَاءَنَا کُثَارٌ من النَّاسِ، کغُرَابٍ وکِتَابٍ:

جَمَاعَاتٌ.

والکَوْثَرُ: الکَثِیرُ من کُلِّ شَیْءٍ وفی الخَیْرِ أَغلَب، والرَّجُلُ الکَثِیرُ العَطَاءِ والخَیْرِ، کالکَیْثَرِ کصَیْقَلٍ فیهما، والسَّیِّدُ، والنَّهْرُ، ونَهْرٌ فی الجَنَّةِ، والغُبَارُ السَّاطِعُ المُلتَفُّ، و قد تَکَوْثَرَ؛ قال:

وَقَدْ ثَارَ نَقْعُ المَوْت حَتَّی تَکَوْثَرَا(1)

وهُو ذُو کُثْرَی من النَّبِیذِ - کبُشْرَی - إذا کان یَسْتَکثِرُ منه.

والکَثَرُ، کسَبَبٍ ویسکَّن: جُمَّارُ النَّخْلِ أَو طَلعُهَا.

وأَکثَرَ النَّخْلُ: أَطلع.

والکَثِیرَی، وتُمدُّ: صَمغُ شَجَرَةٍ شَائِکة کَثِیرَة الشَّوکِ، أَو هی القَتَاد.

وکَثِیرُ الأَرجُل: البسفایج.

وکَثِیرُ الأضلاع: لِسَانُ الحَمَل.

وکَثْرَی، کسَکْرَی: صَنَمٌ کان لجَدِیسٍ وطَسْمٍ.

وکَوْثَرٌ: قریةٌ بالطَّائفِ کان الحجّاج بن یُوسفَ وأَبوهُ یعلّمَان الأَطفال بها..

و -: ابنُ حکیمٍ؛ محدّث، رَوَی عن نَافِعٍ وجَمَاعَةٍ.

ص:206


1- عجز بیت لحسّان بن نُشیبة، کما فی أساس البلاغة: 387، وفی اللّسان و التّاج: حسّان بن نشبة. وصدره فی الجمیع:أَبَوْ أَن یُبِیحوا جَارَهم لِعَدوِّهِمْ

وکُثْرَةُ، کغُرْفَةٍ: بِنتُ مَالکِ بنِ عُبَید اللّٰه بنِ مُعمَّر التَّیمیّ.

وکُثَیِّر کغُزَیِّلٍ: ابنُ عبدِ الرَّحمان الشَّاعِرُ صَاحبُ عَزَّةَ..

و -: ابنُ عَمْروٍ الهلالیُّ شَاعِرٌ أَیضاً.

وأَحمَدُ بنُ جَوَادِ بنِ قَطَنِ بنِ کُثَیْرٍ - کزُبَیْرٍ - الکُثَیْرِیّ: محدِّثٌ.

وکَثِیرٌ: کأَمِیرٍ: ابنُ مُرَّةَ الحَضْرَمِیُّ، أَدرَکَ سَبعِینَ بَدْرِیّاً..

و -: ابنُ إسمَاعِیلَ أَو نَافِع النَّوَّاءِ - کحَوَّاء - شِیعِیٌّ، رَوَی عنهُ سُفیَان بن عُیَیَنةَ، وکانَ یَبِیعُ نَوَی التَّمْرِ.

وکَثِیرَةُ، کسَفِینَة: مَولاةُ عَائِشَةَ حَدَّثَت عنها..

و -: بِنتُ أَبی سُفْیَانَ الخُزَاعِیَّة؛ صَحَابِیَّة..

و -: بنتُ جُبَیْرٍ؛ مُحدِّثة.

وأَبُو کَثِیرَةَ: رَفَیْعٌ؛ تَابِعِیٌّ1.

الکتاب

إِنّٰا أَعْطَیْنٰاکَ الْکَوْثَرَ 2 هو الکَثِیرُ من الخَیْرِ، أَو نَهْرٌ فی الجنَّةِ لا یَظمَأُ من شَرِبَ منه أَبداً، أَو نَهرٌ فیها تَتفجَّرُ منه الأَنْهَارُ، أَو نَهْرٌ فیها أَعطَاهُ اللّٰهُ نَبِیَّهُ عوضاً من ابنِهِ، أَو حَوضهُ الَّتی تَرِدُ علیه أُمَّتهُ یومَ القِیَامَةِ، أَو النُّبوَّةُ والکِتَابُ، أَو الشَّفاعَةُ، أَو کثرَةُ الأَصحَابِ والأَتبَاعِ، أَو کَثْرةُ النَّسْلِ و الذّرِیَّةِ فقد ظَهَرت الکثْرة فی نَسلِهِ من ولدِ ابْنَتِهِ فَاطمَةَ علیهما السلام، حتَّی لا یُحصَی عَدَدهُم واتَّصلَ إلی یَومِ القِیَامَةِ مَدَدهُم، وکُلُّ ذلِکَ دَاخِل فی الخَیْرِ الکَثِیرِ.

لَقَدْ نَصَرَکُمُ اللّٰهُ فِی مَوٰاطِنَ کَثِیرَةٍ 3 المَوَاطِنُ: مقَامَاتُ الحَرْبِ ومَوَاقِفهَا. قالَ أَبو حَیَّان: وصفت بالکثرةِ لأَنَّ أَئِمَّة التَّارِیخِ و العُلَمَاء بالمَغَازِی نَقَلُوا إنَّها کَانَت ثَمَانِینَ مَوْطِناً4.

ص:207

وَ یَوْمَ حُنَیْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْکُمْ کَثْرَتُکُمْ (1) أَی سرَّکُم وأَعجَبَکُم جَمْعَکُم الکَثِیر، وکَانُوا أَحدَ عَشَرَ أَلفاً وخمسائة، أَو اثنَی عَشَر أَلفاً، أَو أَربَعَة عَشَر أَلفاً، أَو ستة عَشَرَ أَلفاً، وإسنَاد الإعجَاب إلی جَمِیعِهِم و إن کانَ صَادِراً من وَاحدٍ لرکُونِهِم إلی قَوْلِهِ، وذلکَ أَنَّه لمَّا رَأَی الجَمْعَ الکَثِیرَ أَعجَبَهُ ذلک وقَالَ: لن نُغْلَبَ الیَوْمَ من قِلَّةٍ. فَسَاءَ رَسُول اللّٰه صلی الله علیه و آله قَولهُ، والقَائِلُ أَبو بَکرٍ عن ابن المسیَّبِ، أَو سَلَمَةُ بن سَلامَةَ، أَو رَجُلٌ من بَنِی بَکرٍ(2).

وَ فٰاکِهَةٍ کَثِیرَةٍ (3) قالَ الرَّاغِبُ:

جَعَلَهَا کَثِیرَةً اعْتِبَاراً بمَطَاعِمَ الدُّنیَا، ولَیْسَ الکَثرَة إشَارَةً إلی العَدَدِ فَقَط بل إلی الفَضْلِ(4).

وَ یَوْمَ یَحْشُرُهُمْ جَمِیعاً یٰا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَکْثَرْتُمْ مِنَ الْإِنْسِ (5) أَی یَوْمَ نَحْشُرُ الخَلْقَ جَمِیعاً، أَو شَیَاطِینَ الإنْسِ و الجِنِّ المُقدَّم ذِکرهم، تقولُ: «یَا مَعْشَرَ الجِنِّ قَد اسْتَکْثَرْتُم مِن» إضلَالِ «الإنْسِ» واسْتِتْبَاعِهِم، أَی أَضْلَلْتُمْ منهم کَثِیراً وجَعَلتُمُوهُم أَتبَاعکُم.

وَ لاٰ تَمْنُنْ تَسْتَکْثِرُ (6) مِنَ المَنِّ و هو العَطَاءُ، أَی لا تُعْطِ مُستَکثِراً ما أَعْطَیتَهُ، أَو لتَأْخُذ أَکثَر ممَّا أَعطیتَهُ.

أَلْهٰاکُمُ التَّکٰاثُرُ (7) التَّفَاخرُ بالکَثْرَةِ مالاً وجَاهاً.

الأثر

(الأَکْثَرُونَ هُم الأَقَلُّونَ)(8) أَی الأَکثَرُونَ مَالاً هُم الأَقَلُّونَ ثَوَاباً إلَّامَن أَنفَقَهُ فی سَبِیلِ اللّٰهِ.

(نِعْمَ المَالُ الأَربَعُونَ و الکُثْرُ سِتُّون)(9) بالضَّمِّ، أَی الکَثِیرُ.

ص:208


1- التّوبة: 25.
2- انظر زاد المسیر 414:3، والبحر المحیط 24:5.
3- الواقعة: 32.
4- المفردات: 426.
5- الأنعام: 128.
6- المدّثّر: 6.
7- التّکاثر: 1.
8- البخاری 74:8، مسند البزّار 4071/458:9.
9- فی الفائق 145:1: السّتّون بدل: ستون، وفی النّهایة 152:4: «نعم المال أربعون و الکثر ستّون».

(من سَأَلَ تَکَثُّراً)(1) أَی لیَجمَع الکَثِیرَ لغَیرِ حَاجَةٍ وفَاقَةٍ.

(أَکْثَرْتُ عَلَیْکُمْ فِی السِّوَاکِ)(2) أَی بأَمرِکُم به وحَضِّکُم علیه.

(سسَتَکُون خُلَفَاءَ فِیکُم فَتَکثُرُ)(3) أَی یَکثرُون فی وَقْتٍ وَاحِد.

(یَسْألنَهُ ویَسْتَکْثِرْنَ مِنه)(4) أَی یُکْثِرنَ علیه السُّؤال و الکَلام، أَو یَطلُبنَ اسْتخْرَاجَ الکَثِیر منه أَو من حَوَائِجِهنَّ.

(إلَّاکَثَّرنَ علیها)(5) یَعْنِی کَثَّرنَ القَولَ فیها و العَیْبَ لها.

(کَثُرَتْ عَلَیَّ الکَذَّابَةُ)(6) هَذا دَلِیلٌ علی وُقُوعِ الکِذْبِ علیه صلی الله علیه و آله، لأَنَّ هذا الخَبر إمَّا أَن یکون صِدقاً أَو کِذباً، والمَطلُوبُ علی التَّقدِیرَینِ حَاصِلٌ.

(لا قَطْعَ فِی ثَمَرٍ ولا کَثَرٍ)(7) کسَبَبٍ ویُسکَّن: جمَّارُ النَّخْلِ أَو طَلعُهُ أَوَّل ما یُؤکَل، والمُرَادُ بالثَّمَرِ المُعلَّق فی النَّخْلِ الَّذی لم یُجَذَّ ولم یُحْرَزْ.

المثل

(إنَّ مَعَ الکَثْرَةِ تَخَاذُلاً وَمَعَ القِلَّةِ تَمَاسُکاً)(8) یَعنِی فی کَثْرَةِ الجَیشِ وقِلَّتِهِ، فإنَّهم إذا کَثُرُوا اعْتَمَدُوا علی کَثْرَتِهِم ولم یَصدَّقوا عَدُوَّهم القِتَال، و إذا قَلُّوا کانوا کرَجُلٍ وَاحِد فَصَدقُوا الحَملَةَ.

یُضرَبُ فی ذَمِّ الکَثْرَةِ مع التَّخَاذُلِ، ومَدْحِ القِلَّةِ مع التَّظافرِ.

(رُبَّ مُکْثِرٍ مُسْتَقِلٌّ لِمَا فِی یَدَیْهِ)(9)

ص:209


1- مسند أحمد 231:2، البخاری 35:2، مشارق الأنوار 336:1.
2- مسند أحمد 143:3 و 249، البخاری 5:2، مشارق الأنوار 336:1.
3- مسند أحمد 297:2، صحیح مسلم 1471:3، مشارق الأنوار 336:1، بتفاوت فی الجمیع.
4- مسند أحمد 182:1 وفیه: «یسألنه ویستکثرن رافعات أصواتهنّ». وفی مشارق الأنوار 336:1: ویستکثرنه.
5- مشارق الأنوار 336:1، النّهایة 153:4.
6- الکافی 1/62:1، الإحتجاج: 264، مجمع البحرین 157:2.
7- الفائق 247:3، غریب الحدیث لابن الجوزی 281:2، النّهایة 152:4.
8- مجمع الأمثال 289/61:1.
9- مجمع الأمثال 1572/298:1.

یضربُ للشَّحیحِ الحَرِیصِ الشَّرِهِ الَّذی لا یقنعُ بمَا عِندَهُ و إن کانَ کَثِیراً.

کخر

الکَاخِرَةُ، بالخَاءِ المُعجمةِ: ما تَحتَ الجَاعِرَة.

وکَیْخَارَان، بالفَتحِ فالسُّکون: قَرْیَةٌ بالیَمَنِ، منها: عَطَاءُ بنُ یَعْقُوبَ الکَیْخَارَانِیُّ تَابِعیٌّ، رَوَی عن أَبی الدَّردَاءِ وأُمِّ الدَّردَاءِ، ووَهمَ المُسْتَغْفِرِیُّ فَقَالَ:

کَیْخَارَان من رُستَاقِ مَرو(1).

کدر

اشارة

کَدَُِرَ - بتَثلِیثِ الدَّالِ - یَکْدَرُ - بفَتحِها وضمها - کَدَراً کسَبَبٍ، وکَدَارَةً کطَهَارَةً، وکُدُورَةً کصُعُوبَةٍ، وکُدْرَةً کنُزْهَةٍ، وکُدُوراً کلُزُومٍ: خِلافُ صَفَا، کتَکَدَّرَ، واکدَرَّ اکْدِرَاراً، فهو کَدِْرٌ ککَتِفٍ وضَخْمٍ، وأَکْدَرُ کأَحمَرَ، وکَدِیرٌ کأَمِیرٍ، ومُتَکَدِّرٌ، ومُکْدَرٌّ کمُحْمَرٍّ.

وَقَالَ اللَّیثُ: الکُدْرَةُ - کنُزْهَةٍ - فی اللَّوْنِ خَاصَّة، و الکُدُورَةُ فی العَیْشِ، والکَدَرُ - کسَبَبٍ - فی کُلِّ شَیءٍ(2).

وکَدَّرَهُ تَکْدِیراً: صَیَّرَهُ کَدِراً.

ونُطْفَةٌ کَدْرَاءُ، کحَمْرَاءَ: حَدِیثَةُ عَهْدٍ بالسَّمَاءِ، لأنَّ فیها کُدْرَةً حِینَئذٍ.

وفَرَسٌ وحِمَارٌ أَکدَرُ: أَصدَأُ، و قد کَدِرَ وکَدُرَ - کفَرِحَ وقَرُبَ - والاسمُ: الکُدْرَةُ - کحُمْرَة - و هی السَّوادُ تَعلُوهُ حُمْرَة، و هی رَمَکَةٌ وأَتَانٌ کَدْرَاءُ، و هی خَیْلٌ وحَمِیرٌ کُدُرٌ کحُمُر، ومنه: الکُدْرِیُّ من القَطا - کتُرْکِیّ - لکُدْرَةِ لَونِهِ، قَالَ ابن السِّکِّیت: الجُونِیُّ و الکُدْرِیُّ من القَطَا مَا کانَ أَکدَرَ الظَّهْرِ أَسوَدَ باَطِنِ الجَنَاحِ مُصْفَرّ الحَلْقِ قَصِیرَ الرِّجلَینِ فی ذَنَبِهِ رِیشَتَان أَطول من سَائِر الذَّنَبِ(3).

وبَنَاتُ أَکْدَر: حُمرُ الوَحْشِ، نُسِبَت إلی فَحْلٍ لها أَکْدَرُ.

ص:210


1- انظر الأنساب 678:4.
2- انظر العین 326:5.
3- انظر تهذیب اللّغة 107:10.

والکُدْرُ، بالضَّمِّ: ضَرْبٌ منَ الطَّیْرِ فی لَوْنِهِ کُدْرَةٌ.

وکَدَرَتُ المَاءَ کَدْراً - کنَصَرَ - فانْکَدَرَ:

صَبَبتهُ فانْصَبَّ.

والکَدَرَةُ، کقَصَبَةٍ: وَاحدَةُ الکَدَرِ - کقَصَبٍ - و هی القُلاعَةُ الضَّخمَةُ من المَدَرِ تُثَارُ منه فَتَنْقَلِع، والقَبْضَةُ من الزَّرعِ إذا حَصَدُوهُ فَوَضَعُوهُ قَبْضَةً قَبْضَةً.

وکَدَرُ الحَوْضِ، کسَبَبٍ: طِینُهُ، أَو ما عَلاهُ من الطُّحْلُبِ.

وسَحَابٌ کَدَرٌ أَیضاً، وکُدْرِیٌّ، وکُدَارِیٌّ، بضَمِّهِمَا: رَقِیقٌ.

وحِمَارٌ کُدُرٌ - کعُنُقٍ - وکُنْدُرٌ، وکُنَادِرٌ، کسُنْبُلٍ وسُرَادِقٍ: غَلِیظٌ قَصِیرٌ مع شِدَّةٍ، و هی بِهَاءٍ.

ورَجُلٌ کُدُرٌّ، کعُتُلٍّ: شَابٌّ حَادِرٌ قَوِیٌّ مُکْتَنِزٌ.

وغُلامٌ کُدُرٌّ وقُدُرٌّ أَیضاً: تَامٌّ دونَ المُحتَلِم.

وسَیْلٌ أَکَدرُ: یَقْشِرُ وَجهَ الأَرضِ.

وکُدَارَةُ القِدْرِ: کُدَادتُها؛ و هی ما بَقِیَ فی أَسفَلِها.

ومن المجاز

کَدَرَ عَیْشُهُ وتَکَدَّرَ: لم یَصْفُ ولم یَطِبْ..

و - الرَّجُلُ علی صَاحبِهِ: تَغَیَّرَ عمَّا کانَ علیه؛ قال:

و إنَّی لَمُشتَاقٌ إِلی ظِلِّ صَاحِبٍ یَرِقُّ ویَصفُو إنْ کَدرتُ عَلِیهِ(1)

و هو کَدِرُ الفُؤاد، ومُتِکَدِّرُ الخَاطِر.

وصَفَا أَمرُهُ فَکَدَّرَهُ فلانٌ تَکْدِیراً:

عرض له بما أَفسَدَهُ.

وانْکَدَرَ الشَّیءُ: انْقَلَب حتَّی یکون أَعلاهُ أَسفلهُ بما لو کان ماء لتَکَدَّرَ..

و - الرَّجُلُ فی سَیْرِهِ: أَسرَعَ؛ کأَنُّه انصَبَّ. وعن الفرَّاءِ: انْکَدَرَ یَعدُو، إذا أَسرَعَ بعضِ الإسرَاعِ(2). وقال اللَّیث:

انْکَدَرَ علیهم القَوْمُ: جَاؤُوا أَرسالاً حتَّی

ص:211


1- البیت لأبی العتاهیة، دیوانه: 346: وفیه:یروق بدل: یرق، والبیت فی الأساس بلا نسبة.
2- انظر تهذیب اللّغة.

انْصَبُّوا علیهم(1).

و - الطَّائِرُ مِنَ الهَوَاءِ: انْقَضَّ.

وتَکَادَرَت العَیْنُ فی الشَّیْءِ: أَدَامَت النَّظَرَ إلیه.

والکُدَیْرَاءُ، کسُوَیْدَاء: حَلِیبٌ یُنْقَعُ فیه تَمْرٌ فَیَکدرُ لَوْنهُ.

والأَکدَرِیَّةُ فی الفَرَائِضِ: من مَسَائِل الجَدِّ، و هی: زَوجٌ وجدٌّ وأُمٌّ واُختٌ لأَبٍ وأُمٍّ؛ لُقِّبَت بذَلکَ لأَنَّه تَکَدَّرَ فیها مَذْهَبُ زَیْدِ بنِ ثَابِتٍ، أَو لأَنَّ عبد المَلِکِ أَلقَاهَا علی فَقِیهٍ اسمهُ أَو لقبهُ أَکدَرُ فأَخطأَ فیها، أَو لأَنَّ المَیِّتَ کان اسمهُ أَکدَرُ.

ویَوْمُ أَکْدَرُ: من أَیَّامِهِم.

والأَکَادِرُ، بالفَتْحِ: جَبَلٌ بِبِلادِ فَزَارَةَ.

والکَدْرَاءُ، کحَمْرَاءَ: بَلَدٌ بالیَمَنِ علی وادِی سهَام شامی(2) زَبِید بیَوْمٍ و نِصْفٍ.

وقَرْقَرَةُ الکُدْرِ، کقُفْلٍ: نَاحِیة بأَرضِ بَنِی سُلَیْمٍ علی ثَمَانِیة بُرُدٍ من المَدِینَةِ، غَزَاهَا النَّبِی صلی الله علیه و آله.

والمُنْکَدِرُ: طَرِیقٌ من الکُوفَةِ إلی الیَمَامَةِ..

و -: اسمُ فَرَسٍ لرَجُلٍ من بَنِی عمرو ابن نعم(3) بن ثَعْلَب وکانَ فَحلاً، یقالُ لنَسلِهِ: بَنَات المُنْکَدِرِ.

والمُنْکَدِرُ: ابنُ عبدِ اللّٰه بنِ الهُدَیْرِ - کزُبَیْرٍ - التَّیمِی؛ صَحَابیٌّ، أَو لا تَثبُت له صُحْبَة.

والأَکدَرُ: ابنُ الحُمَامِ اللَّخْمِیُّ، أَدرَکَ النَّبِیّ صلی الله علیه و آله، وجَالَسَ الصَّحَابَةَ، ورَوَی عَنْهُم، وکَانَ ذَا فِقْهٍ. قالَ الکِنْدِیُّ: و هو صَاحِبُ الفَرِیضَةِ الأَکدَرِیَّةِ المُقدَّم ذِکرُهَا.

وکَیْدَرُ دُومَة: تَصغِیرُ أَکدَرُ؛ هو ابن عبدِ الملکِ بنِ عبدِ الجنِّ السّکونیّ صَاحِبُ دُومَةِ الجَنْدَلِ بین الشَّامِ والحِجَازِ، ذکرهُ أَبو نَعِیم وابن مَنْدَه فی الصَّحابَةِ(4) ، وقالا: کَتَبَ إلیه النَّبیّ صلی الله علیه و آله فأَهدَی إلیه حُلَّةً سِیَرَاءَ فَوَهَبَهَا لعُمَر

ص:212


1- العین 326:5.
2- فی التّاج: شمالی بدل: شامی.
3- فی نسب الخیل للکلبی: 51: غَنْم بدل: نعم.
4- انظر الإصابة 546/189:1.

وتَعقَّبهُ ابنُ الأَثِیرِ، فَقَالَ: إنَّما أَهدَی إلی النَّبی صلی الله علیه و آله وصَالَحهُ ولم یُسلِم، وهَذا لا خلافَ فیه بینَ أَهلِ السِّیَرِ(1).

وکُدَیْرٌ، کزُبَیْرٍ: ابنُ قَتَادَةَ الضَّبِّیُّ، مُختَلفٌ فی صُحْبَتِهِ، قالَ سَمَاکُ بنُ سَلَمَةَ:

دَخَلْتُ علی کُدَیْرٍ الضَّبِّیِّ، فَوَجَدتُهُ یُصلِّی و هو یَقُولُ: اللَّهُمَّ صَلِّ عَلَی النَّبِیِّ و الوَصِیِّ، فَقُلتُ: واللّٰه لا أَعُودهُ أَبداً(2).

وکُدَیرَةُ، کجُهَیْنَةَ: ابنُ صَالِحٍ الهَجَرِیّ تَابِعِیّ.

وکَوْدَرٌ، کجَوْهَرٍ: اسمُ مَلکٍ، أَو عَرِیفٌ للمُهَاجِرِ بنِ عَبْدِ اللّٰهِ الکِلابیّ.

الکتاب

وَ إِذَا النُّجُومُ انْکَدَرَتْ (3) انْقَضَّتْ وتَسَاقَطَت مُتَنَاثِرَةً؛ من انْکدَارِ الطَّائِرِ، و هو انْقضَاضهُ من الهَوَاءِ. وقِیلَ: تَغیَّرَت من الکُدُورَةِ.

المثل

(خُذْ مَا صَفَا ودَعْ مَا کَدرَ)(4) أَی خُذ من الشَّیءِ الَّذی اخْتَلَطَ جَیِّده بردیِّه ما حَسُنَ، ودَع ما لم یَحْسُن.

کذر

کَیْذَرٌ، بالذَّالِ المُعْجمةِ کحَیْدَرٍ: قَرْیَةٌ بِبَیْهَقٍ، منها: قُطْبُ الدِّینِ مُحَمَّدُ بنُ الحُسَینِ الکَیْذَرِیُّ؛ الأدِیبُ الشَّاعِرُ.

کرر

اشارة

کَرَّ، بعدَ ما فَرَّ، کَرّاً، وکُرُوراً، کمَرَّ مَرّاً ومُرُوراً: رَجَعَ.

وکَرَّهُ کَرّاً، کمَدَّهُ مَدّاً: رَجَعَهُ..

و - عَلَیه رُمحَهُ وفَرَسَهُ: عَطَفَهُ..

و - الحَدِیثَ: أَعادَهُ علیه، لازمٌ مُتعدٍّ، و هو کَرَّارٌ فَرَّارٌ.

وفَرَسٌ مِکَرٌّ مِفَرٌ، بکَسرِ المِیمِ منهما، أَی کَارٌّ کَرّاً بَلِیغاً وفَارٌّ فَرّاً بَلِیغاً، أَو مَتَی أَردت الکَرَّ و الفرارَ علیه قَدَرت، کأَنَّه آلة لذلک.

ص:213


1- انظر اسد الغابة 220/273:1.
2- انظر الإصابة 7385/465:4.
3- التّکویر: 2.
4- المستقصی 258/72:2.

وأَفْنَاهُ کَرُّ اللِّیْلِ و النَّهَارِ: عَوْدهُمَا مَرَّةً بَعدَ اخرَی

وکَرَّرتُ علیه الکلامَ تَکرِیراً: أَعدتهُ مِرَاراً فَتَکَرَّرَ علی سَمعِهِ..

و - الشَّیْءَ: فَعَلتهُ مَرَّةً بعد اخرَی.

والاسمُ: التَّکِرَّةُ، کالتَّحلَّةِ من التَّحلِیلِ.

والتَّکرَارُ، بالفَتحِ: مصدرٌ یدلُّ علی الکَثرَةِ، ولیس هو عِندَ البصریینَ مَبنِیاً علی کَرَّرَ، وذَهَبَ الفَرَّاءُ وغَیرهُ من الکُوفیینَ إلی أَنَّه بمَنزِلةِ التَّکرِیرِ، والألف عوض من الیاءِ، وکذا کلّ مَصدَرِ علی «تَفعَال»(1).

والمَکَرُّ، کمَحَلٍّ: مصدرٌ مِیمیّ بمَعنَی الکَرِّ، وَمَوضِعُ الکَرِّ وزَمَانهُ، والمَعْرَکَة.

والکَرَّةُ، بالفتحِ: الرَّجعةُ، وأُطلِقَت علی الدّولة و الغلبةِ مجازاً شَائعاً، وعلی الحَملَةِ فی الحَربِ کالکُرَّی کعُزَّی، والمَرَّةُ؛ تَقُولُ: فَعَلَ ذلک کَرَّةًبَعدَکَرَّةٍ وکَرَّات، أَی مرَّات.

ونَاقَةٌ مِکَرَّةٌ، کمِسَلَّةٍ: تُحْلَبُ فی الیَومِ کَرَّتَینِ.

وکَرَّ کَرِیراً، کحَنَّ حَنِیناً: حَشْرَجَ عندَ المَوتِ..

و - المُختَنِقُ: غَطَّ غَطِیطاً؛ أَی رَدَّدَ صَوتهُ فی جَوفِهِ؛ قال امرؤُ القَیْسِ:

یَکُّرِ کَرِیَر البَکْرِ شُدَّ خِناقهُ لِیَقْتُلنِی و المَرْءُ لیس بِقَتَّالِ(2)

ویروی:

یَغطُّ غَطِیطَ البَکرِ شُدَّ خِنَاقهُ(3)

یریدُ: تَسمَع له کَرِیراً وغَطِیطاً فی جَوفِهِ من [الغَطِیط](4) کما یسمع للبَکْرِ إذا خُنِقَ فشُدَّت الاُنشُوطَة فی عُنُقِهِ، وإنَّما یُفعَل به ذلک عندَ الرِّیاضةِ لِیَذلّ.

واعْتَرَاهُ کَرِیر من الغُبَارِ، أَی بُحَّةٌ.

والکَرَّتَانِ: تَثنیَةُ کَرَّة - کمَرَّةٍ - لُغة فی القَرَّتَینِ - بالقَافِ - وهما البَرْدَانِ الغَدَاةُ

ص:214


1- انظر البرهان فی علوم القرآن 95:3، وشرح الشّافیة للرّضیّ 167:1.
2- الصّحاح، اللّسان، التّاج، ولم ینسبوه فی متونها، وفی جمیعها نسب إلی امرئ القیس فی هوامشها.
3- دیوانه: 108.
4- فی النّسخ: الغیط.

والعَشِیُّ.

والکَرُّ، بالفَتحِ: حَبْلُ شِراعِ السَّفِنَیةِ..

و -: قَیْدٌ من لِیفٍ أَو خوصٍ، أَو الحَبْلُ من اللِّیفِ و العَسِیبِ و قِشرِ العَرَاجِین..

و -: الحَبْلُ الَّذی یُصْعَدُ به علی النَّخْلِ، أَو الحَبْلُ الغَلِیظُ، أَو الشَّدِیدُ الفَتلِ. الجمعُ: کُرُورٌ..

و -: الأَدیمُ الَّذی یضمُّ به الظَّلِفَتَانِ من الرَّحلِ ویُدخَلُ فیهما. الجمع: أَکرَارٌ..

و -: الحَسْیُ العَظِیمُ، أَو القَلیبُ فی الوَادِی، فإن لم یکن فی الوَادِی فلیسَ بِکَرٍّ ویضمُّ. الجمعُ: کِرَارٌ..

و -: مِندِیلٌ أَو رِداءٌ من صُوفٍ یُصلَّی علیه..

و -: ضَربٌ من الثِّیابِ غَلِیظٌ. الجَمْعُ:

کُرُورٌ، وأَکرَارٌ.

وبالضَّمِّ: الکساءُ، ومِکیَالٌ لأَهلِ العِرَاقِ، و هو ستُّونَ قَفِیزاً، والقَفِیزُ ثَمانِیةُ مَکَاکِیکَ، والمَکُّوکُ صَاعٌ ونِصفٌ و هو ثلاثُ کَیْلَجَاتٍ. قالَ الأَزهرِیُّ: فالکُرُّ علی هذا الحِسَابِ اثنَا عشر وَسْقاً، کُلُّ وَسْقٍ ستُّونَ صَاعاً(1).

والکُرَّةُ، کطُرَّةٍ: البَعَرُ، أَو فَتِیتهُ، أَو الرَّمَادُ تُجلَی به الدُّرُوعُ.

و کَرَارِ، مَبنِیةٌ علی الکَسرِ کحَذَامِ:

خَرَزَةٌ تُوَخِّذُ نِسَاءُ الأَعرَابِ بها الرِّجَالَ ورُقیَتها: یَا کَرارِ کُرِّیه، إنْ أَقْبَلَ فَسُرِّیه، و إن أَدبَرَ فَضُرِّیه، مِنْ فَرجِهِ إلی فِیه(2).

وکَرْکَرَ فی ضِحکِهِ کَرْکَرَةً: أَغرَبَ، أَو رَدَّد صَوتهُ فیه مُتوَاتِراً، و هی فَوقَ القَرقَرَةِ..

و - الشَّیْءَ: کَرَّرَهُ وَجَمَعهُ..

و - عنهُ: دَفَعَهُ وحَبَسَهُ..

و - بالدَّجاجَةِ: صَاحَ بها..

و - الرِّیاحُ السَّحَابَ: صَرَّفتهُ تَصْرِیفاً وجَمَعتهُ بعد تَفْرِیقٍ..

و - الرَّجلُ: انْهَزَمَ..

ص:215


1- تهذیب اللّغة 443:9.
2- شرح نهج البلاغة لابن أبی الحدید 427:14، وفی القاموس: یَا کَرارِ کُرِّیه، ویا هَمْرةَ اهْمِرِیهِ، إنْ أَقْبَلَ فَسُرِّیه، و إن أَدبَرَ فَضُرِّیهِ.

و - زَیْداً: رَدَّدَ علیه السُّؤَالَ..

و - الرَّحَی: أَدَارَهَا..

و - الحَبَّ: جَشَّهُ وَطَحَنَهُ.

وتَکَرکَرَ فی أَمرِهِ: تَرَدَّدَ..

و - فی الهَوَاءِ: تَرَدَّی..

و - المَاءُ فی مَسِیلِهِ: تَرَاجَعَ..

و - النَّاسُ عنهُ: تَفَرَّقُوا.

و الکَرْکَرُ، کسَبْسَبٍ: وِعَاءُ قَضِیبِ البَعِیرِ و الثَّورِ و التَّیسِ.

وکسِمْسِمَةٍ: الجَمَاعةُ من النَّاسِ، والکُرْدُوسُ من الخَیْلِ، وما یَقَعُ علی الأَرضِ من صَدْرِ البَعِیرِ؛ و هی إِحدَی ثَفِنَاتِهِ الخَمْسِ.

والکُرْکُورَةُ، کبُحْبُوحَة: البَعِیدُ القَعْرِ من الأَودِیةِ.

والکُرُّ، بالضَّمِّ: مَوْضِعٌ بَفَارِس، وکُورَةٌ من نَوَاحِی المُوصِل، ونَهْرٌ بین أَرمِینیَّه وأَرَّانَ یَشقُّ مَدِینةَ تفلِیس.

والکَرِیرُ، کسَرِیرٍ: نَهْرٌ، سُمِّی به لِصَوْتِهِ.

وکَرَّانُ، کحَسَّان: مَحلَّةٌ بأَصبَهَانَ نُسِبَ إلیها مَن لا یُحصَی من العُلَمَاءِ، والرُّوَاةِ..

و -: حصنٌ عَلَی نَهْرِ سلف(1) بالمَغْرِبِ فی بلادِ البَربَر..

و -: بلدٌ من بِلادِ التُّرکِ من نَاحِیةِ تُبَّت به مَعدِن الفضَّة وفیه عینُ ماءٍ لا یُغمَس فیها شَیْءٌ من المَعدِنِیَّات کالحَدیدِ وغیرِهِ إلّاذَابَ.

وکَرْکَرُ: قَریَةٌ بأَرَّانَ قُرْبَ بَیْلَقَانَ أَنشأَهُ أَنُو شِیْرَوَانَ(2).

و -: حِصْنٌ قُرْبَ مَلطِیَّةَ بینها وبَینَ آمِد..

و -: حِصْنٌ آخرَ بین سُمَیسَاط..

و -: حِصْنُ زِیَاد..

و -: نَاحِیةٌ من بَغدَادَ، منها القُفْصُ، لا قَریَةٌ بینَ بَغدَادَ و القُفْصِ، وغَلطَ الفیروزآبادی.

ص:216


1- فی معجم البلدان 445:4: شِلف.
2- فی التّاج: أنو شروان.

وکَرکَرةُ: مَولَی رسولِ اللّٰه صلی الله علیه و آله، کان نُوبیّاً، أَهدَاهُ له هَوْذَةُ بنُ عَلِیٍّ الحَنَفِیُّ الیَمَامِیُّ، وحَکَی البخارِیُّ الخلافَ فی کافِهِ هل هی بالفَتْحِ أَو الکَسرِ(1) ، ونَقَلَ ابن قرقول: أَنَّه یُقَالُ بفتحِ الکَافینِ وبِکسرِهِما(2). ومُقْتَضَاهُ أَن فیه أَربع لغاتٍ، وقالَ النَّوویُّ: إنَّما الخلاف فی الکافِ الاُولَی وأَمَّا الثَّانیة فمَکسُورة جَزماً(3).

وسَلامُ بنُ کِرْکِرَةَ، کسِمْسِمَة: شیخٌ لمُحمَّد بنِ إسحَاقَ.

وعَمْرُو بنُ کِرْکِرَةَ: أَبو مَالِک الأَعرَابِیُّ؛ أَحدُ حُفَّاظ اللُّغةِ، وکانَ تعلَّم بالبَادِیَةِ وتَوسَّع فی الرّوایةِ.

وکَرَّار، بالفتحِ: ابنُ کَعْبِ بنِ مَالِک؛ من وُلدِهِ علیّ بن الجَهْمِ الشَّاعِر.

الکتاب

لَوْ أَنَّ لَنٰا کَرَّةً (4) رَجعَة وعَوْدَة إلی الدُّنیَا ودَارِ التَّکلِیفِ، ومثلهُ: فَلَوْ أَنَّ لَنٰا کَرَّةً فَنَکُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ (5).

ثُمَّ رَدَدْنٰا لَکُمُ الْکَرَّةَ عَلَیْهِمْ (6) الدّولَة و الغَلَبَة علی الَّذینَ بعثوا علیکم حینَ تُبتُم ورَجعتُم عن الفَسَادِ.

الأثر

(فَکَرَّ النَّاسُ عَنْهُ)(7) أَی رَجَعُوا.

(أَوْشَکُهُم کَرَّةً بَعْدَ فَرَّةٍ)(8) أَی أَسرَعُهُم رَجعَةً بَعدَ فَرَارٍ.

(إذَا کَانَ المَاءُ کُرّاً لَم یَحْمِلِ القَذَرَ)(9) هو بالضَّمِّ ستُّونَ قَفِیزاً کما تقدَّمَ. وقِیلَ: هو بالبَصْرَةِ سِتَّة أَوقَارِ حِمَارٍ. وقِیلَ: أَلف ومِائتَا رَطْلٍ. وقیلَ:

سِتمَائة رِطلٍ. والجمعُ بینَ هذینِ القَولَینِ

ص:217


1- انظر البخاری 91:4.
2- عنه فی الإصابة 7399/471:4.
3- شرح النّووی علی صحیح مسلم 467:1.
4- البقرة: 167.
5- الشّعراء: 102.
6- الإسراء: 6.
7- البخاری 60:5-61، مشارق الأنوار 336:1.
8- مسند أحمد 230:4، صحیح مسلم 2898/2222:4.
9- الفائق 258:4، النّهایة 162:4، وفیهما: «إذا کان الماء قدر کرٍّ لم یحمل القذر» وفی روایة:«إذا بلغ الماء کرّاً لم یحمل نجساً».

بحَملِ الرِّطل فی الأَوَّل علی العِراقِیّ وفی الثَّانِی علی المَکِّیّ؛ و هو ضعفُ العِراقِیّ.

(وتُکَرْکِرُ حَبَّات مِن شَعِیرٍ)(1) تَطحَنُها.

ومنهُ: حَدِیثُ أَبا الهَیثَم بن التَّیْهَان أَنَّه قال لامرَأَتِهِ: ما عِندکِ؟ قالت: شَعِیرٌ، قالَ: (فکَرْکِرِی)2 أَی اطحَنِی.

(فَتَکَرْکَرَ عنهُ النَّاس)(2) أَی تَرَاجَعُوا أَو تَفَرَّقُوا.

(وکَرَاکِر)(3) جمعُ کِرْکِرَة - کسِمْسِمَة - و هی الثَّفِنةُ من صَدرِ البَعِیرِ.

المصطلح

المُکَرَّرُ، کمُظَفَّرٍ: حرفُ الرَّاءِ. قالَ سیبویه: هو حَرفٌ شَدِیدٌ جَرَی فیه الصَّوْتُ لتَکّررهِ وانْحِرَافِهِ إلی اللَّام، فَصَارَ کالرَّخوَةِ ولو لم یُکَرَّر لم یَجرِ الصَّوْتُ فیه(4). وظاهرهُ أنَّ التَّکرِیرَ صِفَةٌ ذَاتِیَّةٌ للرَّاءِ، وإلی ذلکَ ذَهبَ شُرَیح، قالَ: و قد ذَهَبَ قَوْمٌ من أَهلِ الأَداء إلی أَنَّه لا تَکرِیر فی الرَّاءِ مع تَشدِیدها ولا نعلم وجههُ، ولا أَنَّ أَحداً من المحقِّقین للعَربِیَّةِ ذَکَرَ أَنَّ تَکرِیرهَا یسقط عنها جملة(5).

قالَ أَبو حیَّان: وبالتَّکرِیرِ قَرأْنا علی مَن قَرَأَ بشَرقِ الأندلسِ، وبعَدَمِ التَّکرِیرِ أَلبتة قَرَأْنا علی شُیُوخِ غرناطة، و هو مَذهب مکی وأَبی عبدِ اللّٰه المقامیّ7.

والتَّکرَارُ، من أَنواعِ البَدِیعِ: عِبارَةٌ عن تکَرِیرِ کَلِمَة فأَکثَرَ باللَّفظِ و المَعنَی لنُکتَةٍ کقَوْلِهِ تَعَالَی: کَلاّٰ سَوْفَ تَعْلَمُونَ ثُمَّ کَلاّٰ سَوْفَ تَعْلَمُونَ (6).

والنُّکتةُ فیه تَأْکِید الرَّدعِ و الإنذَار، ونُکتهُ کَثِیرة قد بَیَّنتها فی شَرْحِ بَدِیعیتی المسمَّی: بأَنوارِ الرَّبیعِ.

ص:218


1- (1و2)) الغریبین 1624:5، غریب الحدیث لابن الجوزی 285:2، النّهایة 165:4.
2- المعجم الکبیر 1050/429:22، وفیه:فتکرکر النّاس عنه. وفی النّهایة 166:4: تکرکر الناس عنه.
3- غریب الحدیث للهرویّ 34:2، الفائق 311:2، وبتفاوت فی النّهایة 166:4.
4- انظر الکتّاب 435:4 و النّشر 204:1.
5- (6و7)) انظر ارتشاف الضّرب 19:1.
6- التّکاثر: 3-4.

کردر

کَرْدَر، کجَعْفَر: نَاحیةٌ من نَوَاحِی خُوَارَزَمَ أَو مَایتَاخمهَا من نَوَاحِی التُّرکِ، منها: عبدُ الغَفُورِ بن لُقمَانَ الکَرْدَرِیُّ الحَنَفِیُّ الفَقِیهُ المُحَدِّثُ.

والکِرْدَارُ، کسِرْدَاب قال المُطرَّزِیُّ:

فَارِسِیٌّ، و هو مِثْلُ البِنَاءِ و الأَشجَارِ، والکَبْسُ إذَا کَبَسَهُ مِن تُرَابٍ نَقَلَهُ من مَکَانٍ کان یَمْلِکُهُ، ومنهُ: وَیَجُوزُ بَیْعُ الکِرْدَارِ ولا شُفْعَةَ فیه؛ لأَنَّه ممَّا یُنْقَلُ(1).

کردشر

کَرْدَشِیرُ، کزَنْجَبِیل: حِصْنٌ فی المفَازةِ الَّتی بینَ قُم و الرَّی و یقالُ لهُ:

دَیْرُ کَرْدَشِیرَ، و هو حِصنٌ عَظِیمٌ هَائلُ البِنَاءِ لهُ أَبرجَةٌ مفرطةُ الکبرِ و العلوِّ، وسُورهُ عَالٍ مَبنِیٌّ بالآجر الکِبارِ، مَکتُوبٌ علی أَحدِ أَساطِینهُ: تَقوَّمت الآجرة من اجر هذا البِنَاء بدِرْهَمٍ وثُلثی دِرْهَمٌ وثَلاثة أَرطَال خُبْزٍ، ودَانِق تَوَابلَ وقِنینة خَمْرٍ صَافٍ، فمَن صَدَّقَ ذلک و إلَّا فلَیَنَطح رأْسهُ بأَی أَرکَانِهِ شَاءَ.

کزر

کَازَر، بفَتحِ الزَّای: مَوْضِعٌ من نَاحِیَةِ سَابُورَ بأَرضِ فَارِسَ، کانَ فیه قِتَال الخَوارِج و المُهلَّب، ونَهرٌ بالعَجَمِ.

وکَازرُونُ، بسُکُونِ الزَّای(2) وضمِّ الرَّاءِ: بلدٌ بفارسَ بین البَحْرِ وشِیرَازَ، خَرَجَ منه جَمَاعةٌ من أَهلِ العِلْمِ.

کزبر

الکُزْبُرَةُ: بالضَّمِّ وفَتحِ البَاءِ وضَمّهَا:

بَقْلَةٌ مَعْرُوفةٌ(3) وحَبُّها یدخل فی التَّوابلِ. قیل معرَّبة، واسْمُها بالعَرَبیةِ

ص:219


1- المغرب فی ترتیب المعرب 147:2.
2- فی معجم ماستعجم 1109:4 و القاموس:بفتح الزّای.
3- وفی الحدیث: «أَکل التّفاح و الکُزبرة یورث النّسیان» الکافی 367:6.

التِّقْدَةُ کسِدْرَةٍ. وقیَلَ: التِّقدَةُ اسمٌ للبرِّیّ منها.

وکُزْبُرَانُ، کتُرْکُمَان: لَقَبُ جدٍّ لأحمَدَ ابنِ عَبدِ الرَّحمَانِ بنِ الفَضْلِ الحَرَانیّ الکُزْبُرَانِیّ(1) المُحدّث؛ نسب إلیه.

کسر

اشارة

کَسَرْتُ العُودَ و الکُوزَ ونَحْوَهمَا کَسْراً، کضَرَبَ: فَرَّقْتُ اتِّصَالهُ حتَّی انْقَسَمَ إلی جُزْأَین أَو أَجزَاءٍ، فانْکَسَرَ، فهو کَسِیرٌ، ومَکْسُورٌ. الجمعُ: کَسْرَی کمَرْضَی، وکُسَارَی کأُسَارَی، ومَکَاسِیرُ کمَشَاهِیرَ.

واکْتَسَرتُ منهُ طَرفاً: کَسَرتَهُ، وکَسَّرَهُ تَکْسِیراً فتَکَسَّرَ، مُبَالغةٌ وتَکثِیرٌ.

ونَاقَةٌ وشَاةٌ کَسِیرٌ: مُنْکَسِرَةُ إِحدَی القَوَائِمِ.

وجنَاحٌ کَسِیرٌ: مُنْکَسِرٌ، فَعِیلٌ بمَعنَی مَفْعُولٍ یَستَوِی فیه المُذکَّر و المؤَنَّث، إلَّا أَن یُحذَف مَوْصُوفهُ فیقول: هذهِ کَسِیرَةُ فُلانٍ، وربَّما قَالُوا: شَاةٌ کَسِیرَةٌ بالتَّاء مع ذِکْرِ المَوْصُوفِ حَملاً له علی فَعِیلٍ بمَعنَی فَاعِل.

والکِسْرَةُ، بالکَسْرِ: القِطْعَةُ من المَکْسُورُ. ومنه: الکِسْرَةُ من الخُبْزِ.

الجمعُ: کِسَرٌ کعِنَبٍ.

وکُسَارُ الشَّیءِ، کغُرَابٍ: ما تَکَسَّرَ منهُ کفُتَاتِهِ لما تَفَتَّتَ منه، الواحدةُ بهاءٍ، تقولُ: هَذا کُسَارُ الزُّجَاجِ، والکُوزِ.

وأَلقَی علی النَّارِ کُسَارَ العُودِ، وأَعْطِنِی کُسَارَةً منه.

وعُودٌ صُلْبُ المَکْسِرِ - کمَنْزِلٍ - إذا عُرِفَتْ جَوْدَتهُ بکَسْرِهِ.

ومَکْسِرُ الشَّجَرَةِ: أَصلُها حَیْثُ تُکْسَر منها(2) اغصانها.

وجَفْنَةٌ أَکْسَارٌ - کقِدْرٍ أَعشَارٍ - إذا کَانَت عَظِیمَةً مُوَصَّلَةً من عِدَّةِ قِطَعٍ.

وإبلٌ کَوَاسِرُ: تُکْسِرُ العُودَ.

ص:220


1- فی التّاج: ضبطوه بضمّ الکاف وفتح الموحّدة.
2- فی المعاجم: منه بدل: منها.
ومن المجاز

کَسَرَ جَفْنَهُ، ومنهُ، أَی غَضَّهُ، ومنه الجَفْن، بالفَتْحِ و یحسن کسره.

وبِعَینَیهِ کَسْرَة منَ السَّهَرِ، أَی انْکِسَار وغَلَبَة نُعَاسٍ، قالَ(1):

غَدَا وهُو لا یَعْتَاد عَینَیْهِ کَسْرَةً

وکَسَرتُ الکِتَابَ علی عِدَّةِ أَبوَابٍ وفُصُولٍ، أَی قَسمتُهُ وجزَّأْ تُهُ.

وهَذا کِتَابٌ مَکْسُورٌ علی فَنِّ الأَدبِ:

مَقْصُورٌ علیه.

وکَسَرْتُ القَوْمَ: هَزَمْتُهُم، وَوَقَعَت علیهم الکَسْرَةُ..

و - خَصْمِی: أَفحَمتهُ فانْکَسَرَ..

و - مِن سَوْرَتِهِ: سَکنت حِدَّتهُ..

و - حُمیَّا الخَمْرِ بالمزَاجِ: مَزَجتُها بالماءِ وفَتَرت حدَّتُهَا..

و - الرَّجُلَ عن غَرَضِهِ: صَرَفتهُ.

وانْکَسَرَ الحَرُّ و البَرْدُ: فَتَرَ.

وکَاسَرَهُ مُکَاسَرَةً: غَالَبَهُ.

وکَسَرَ الطَائِرُ جِنَاحَیْهِ کَسْراً: ضَمَّهُمَا للوُقُوعِ، وکَسَرَ کُسُوراً، إذا لم تَذکُر الجِنَاحَیْنِ تَنزِیلاً للفِعلِ مَنزِلَة ما لا مَفعُول له، و إِجرَاءً له مَجرَی اللَّازم، و هو بَازٌ کَاسِرٌ، وعُقَابٌ کَاسِرٌ.

وکَسَرَ الرَّجُلُ: قَلَّ تَعَهّدهُ لمَالِهِ..

و - الوِسَادَةَ: ثَنَاهَا واتَّکَأَ عَلَیهَا..

و - مَتَاعَهُ: بَاعَهُ ثَوْباً ثَوْباً.

وانْکَسَرَ علیه شَیْءٌ من الخرَاجِ: بَقِیَ علیه فلَم یُؤدِّه..

و لا تَکسر قَلبَ الیَتِیمِ: لا تُهِنهُ وتَستَحقرهُ فَیتَأَلّم قَلبهُ.

ورَأَیتُهُ مُتَکَسِّراً: فَاتِراً، وفیه تَخَنُّثٌ وتَکَسُّرٌ.

الکَسْرُ - کفَلْسٍ - فی الحِسَابِ: جُزْءٌ غَیْرُ تَامٍّ من أَجزَاءِ الوَاحِدِ، و هی:

النِّصْفُ، والثُّلثُ، والرُّبعُ، والخُمسُ، والسُّدسُ، والسُّبعُ، والثُّمنُ، والتُّسعُ، والعُشرُ. الجمعُ: کُسُورٌ، ومنه: انْکَسَرَت

ص:221


1- ذو الرمّة، دیوانه بشرح أبی نصر الباهلیّ 22/919:2، وعجزه:إذا ظُلْمةُ اللَّیلِاسْتقَلَّتْ فُضولُها

السِّهَامُ علی الرُّؤُوسِ إذا لم تَنقَسم انْقسَاماً صَحِیحاً، والمُلُوکُ لا تَعرف الکُسُورَ، وسَمِع َ رَجُلٌ بَعضَ أَبنَاء المُلُوکِ یَقُولُ لخَادِمِهِ: اشْتَر لی بِنصفِ دِرْهَمٍ بَقلاً، فَقَالَ: لا یَفلَح ابنُ مَلِکٍ یَعرفُ أَنَّ للدِّرهِمِ نِصْفاً.

وأَعطَاهُ کَسْراً منَ الشَّیْءِ، کفَلْسٍ:

نَزراً قَلِیلاً.

ورَجُلٌ ذُو کَسَرَاتٍ، کعَرَفَاتٍ: یُغْبَنُ فی کُلِّ شَیءٍ.

و رَجُلٌ صُلْبُ المَکْسِرِ، وطَیِّبُ المَکْسِرِ، کمَنْزِلٍ: مَحْمُودٌ عندَ الخُبْرَةِ، وهُم صِلابُ المَکَاسِرِ وَطَیِّبُوها.

وقَوْلُهُم: هُو هَشُّ المَکْسِرِ، یَکونُ مَدْحاً وذَمّاً، فإذا أَرادُوا أَنَّه سَهْل الجَانِبِ إذا سُئِلَ فَهُو مَدْحٌ، و إذا أَرادُوا أَنَّه خَوَّار العُودِ فهُو ذَمِّ.

وجَلَسَ فی کَِسْرِ البَیتِ، بالفَتْحِ والکَسْرِ: جَانِبه.

وهُو جَارِی مَکَاسِرِی: کَسْر بَیْتِهِ إلی کَسْر بَیْتِی.

وکِسْرَا کُلُّ شَیْءٍ: نَاحیَتَاهُ.

ورَفَعَ کِسْرَ الخِبَاءِ: شُقَّتهُ السُّفْلَی، أَو ما تَکَسَّرَ وتَثَنَّی منه علی الأَرضِ، أَو هی الشُّقَّه تکون فی أَقصَاهُ.

ویُقالُ لکُلِّ عَظمٍ: کَسرٌ، بالفتحِ.

والکَسْرُ: و هو العَظْمُ بِلَحمِهِ، أَو ما لیسَ علیه کَثِیر لَحْمٍ، أَو المَکْسُورُ منه بمَا علیه من اللَّحمِ، أَو الجُزءُ من العُضوِ، أَو العُضوُ الوِافِر أَو مُطلَقاً. الجمعُ:

کُسُورٌ، وأَکسَار.

وکِسْرُ قَبِیحٍ، بالکَسْرِ و الإضافَةِ:

عَظْمُ السَّاعِدِ ممَّا یَلِی النِّصْفَ منهُ إلی المِرْفَقِ؛ قالَ:

لَو کُنْتَ عیْراً کُنْتَ عَیْرَ مَذلَّةٍ أَو کُنْتَ کِسْراً کُنْتَ کِسْرَ قَبیحِ(1)

وأَرضٌ ذَاتُ کُسُورٍ: ذَاتُ صَعُودٍ وهَبُوطٍ.

وکُسُورُ الأَودِیَةِ: مَعَاطِفُهَا وشِعَابُهَا؛

ص:222


1- الشعر بلا نسبة فی اللّسان، والتّاج، والمقاییس 181:5 وفیه: «فلو» بدل: «ولو»، و «لو» بدل: «أو».

قالَ الأَزهرِیُّ: لا یُفرَد منها الوَاحِد فلا یقالُ: کِسْرُ الوَادِی(1)