مختصر المیزان فی تفسیر القرآن المجلد 4

اشارة

سرشناسه : طباطبایی، محمدحسین، 1360 - 1241

عنوان قراردادی : [المیزان فی تفسیر القرآن. برگزیده]

عنوان و نام پدیدآور : مختصر المیزان فی تفسیر القران/ [محمدحسین الطباطبایی]؛ تالیف الیاس کلانتری

مشخصات نشر : تهران: سازمان اوقاف و امور خیریه، انتشارات اسوه، 1379.

مشخصات ظاهری : ج 6

شابک : 964-6066-02-x15000ریال:(دوره) ؛ 964-6066-03-8(ج.1) ؛ 964-6066-04-6(ج.2) ؛ 964-6066-05-4(ج.3) ؛ 964-6066-06-2(ج.4) ؛ 964-6066-07-0(ج.5) ؛ 964-6066-08-9(ج.6)

وضعیت فهرست نویسی : فهرستنویسی قبلی

یادداشت : عربی

عنوان دیگر : المیزان فی تفسیر القرآن. برگزیده

موضوع : تفاسیر شیعه -- قرن 14

شناسه افزوده : کلانتری، الیاس، 1330 - ، خلاصه کننده

شناسه افزوده : سازمان اوقاف و امور خیریه. انتشارات اسوه

رده بندی کنگره : BP98/ط25م9016 1379

رده بندی دیویی : 297/1726

شماره کتابشناسی ملی : م 79-5879

ص :1

اشارة

ص :2

ص :3

ص :4

ص :5

ص :6

سورة الکهف مکیة و هی مائة و عشر آیات

اشارة

[سورة الکهف (18): الآیات 1 الی 8]

اشارة

بِسْمِ اَللّٰهِ اَلرَّحْمٰنِ اَلرَّحِیمِlt;br/gt;اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ اَلَّذِی أَنْزَلَ عَلیٰ عَبْدِهِ اَلْکِتٰابَ وَ لَمْ یَجْعَلْ لَهُ عِوَجاً (1) قَیِّماً لِیُنْذِرَ بَأْساً شَدِیداً مِنْ لَدُنْهُ وَ یُبَشِّرَ اَلْمُؤْمِنِینَ اَلَّذِینَ یَعْمَلُونَ اَلصّٰالِحٰاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْراً حَسَناً (2) مٰاکِثِینَ فِیهِ أَبَداً (3) وَ یُنْذِرَ اَلَّذِینَ قٰالُوا اِتَّخَذَ اَللّٰهُ وَلَداً (4) مٰا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَ لاٰ لِآبٰائِهِمْ کَبُرَتْ کَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوٰاهِهِمْ إِنْ یَقُولُونَ إِلاّٰ کَذِباً (5) فَلَعَلَّکَ بٰاخِعٌ نَفْسَکَ عَلیٰ آثٰارِهِمْ إِنْ لَمْ یُؤْمِنُوا بِهٰذَا اَلْحَدِیثِ أَسَفاً (6) إِنّٰا جَعَلْنٰا مٰا عَلَی اَلْأَرْضِ زِینَةً لَهٰا لِنَبْلُوَهُمْ أَیُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً (7) وَ إِنّٰا لَجٰاعِلُونَ مٰا عَلَیْهٰا صَعِیداً جُرُزاً (8)

ص :7

بیان:

السورة تتضمن الدعوة الی الاعتقاد الحق و العمل الصالح بالإنذار و التبشیر کما یلوح الیه ما افتتحت به من الآیتین و ما اختتمت به من قوله تعالی: فَمَنْ کٰانَ یَرْجُوا لِقٰاءَ رَبِّهِ فَلْیَعْمَلْ عَمَلاً صٰالِحاً وَ لاٰ یُشْرِکْ بِعِبٰادَةِ رَبِّهِ أَحَداً .

و فیها مع ذلک عنایة بالغة بنفی الولد کما یدل علی ذلک تخصیص إنذار القائلین بالولد بالذکر ثانیا بعد ذکر مطلق الإنذار أولا أعنی وقوع قوله: «وَ یُنْذِرَ الَّذِینَ قٰالُوا اتَّخَذَ اللّٰهُ وَلَداً» بعد قوله: «لِیُنْذِرَ بَأْساً شَدِیداً مِنْ لَدُنْهُ» .

فوجه الکلام فیها الی الوثنیین القائلین ببنوة الملائکة و الجن و المصلحین من البشر و النصاری القائلین ببنوة المسیح علیه السّلام و لعل الیهود یشارکونهم فیه حیث یذکر القرآن عنهم أنهم قالوا:عزیر ابن اللّه.

و غیر بعید أن یقال إن الغرض من نزول السورة ذکر القصص الثلاث العجیبة التی لم تذکر فی القرآن الکریم إلا فی هذه السورة و هی قصة أصحاب الکهف و قصة موسی و فتاه فی مسیرهما الی مجمع البحرین و قصة ذی القرنین ثم استفید منها ما استفرغ فی السورة من الکلام فی نفی الشریک و الحث علی تقوی اللّه سبحانه.

و السورة مکیة علی ما یستفاد من سیاق آیاتها و قد استثنی منها قوله: «وَ اصْبِرْ نَفْسَکَ مَعَ الَّذِینَ یَدْعُونَ رَبَّهُمْ» الآیة؛و سیجیء ما فیه من الکلام.

قوله تعالی: اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ الَّذِی أَنْزَلَ عَلیٰ عَبْدِهِ الْکِتٰابَ وَ لَمْ یَجْعَلْ لَهُ عِوَجاً قَیِّماً العوج بفتح العین و کسرها الانحراف،قال فی المجمع:العوج بالفتح فیما یری

ص :8

کالقناة و الخشبة و بالکسر فیما لا یری شخصا قائما کالدین و الکلام.انتهی.

و لعل المراد بما یری و ما لا یری ما یسهل رؤیته و ما یشکل کما ذکره الراغب فی المفردات بقوله:العوج-بالفتح-یقال فیما یدرک بالبصر سهلا کالخشب المنتصب و نحوه و العوج -بالکسر-یقال فیما یدرک بالفکر و البصیرة کما یکون فی أرض بسیط یعرف تفاوته بالبصیرة و کالدین و المعاش انتهی.فلا یرد علیه ما فی قوله تعالی: لاٰ تَریٰ فِیهٰا عِوَجاً -بکسر العین- وَ لاٰ أَمْتاً (طه107/)فافهم.

و قوله: وَ لَمْ یَجْعَلْ لَهُ عِوَجاً الضمیر للکتاب و الجملة حال عن الکتاب و قوله:

«قَیِّماً» حال بعد حال علی ما یفیده السیاق فإنه تعالی فی مقام حمد نفسه من جهة تنزیله کتابا موصوفا بأنه لا عوج له و أنه قیم علی مصالح المجتمع البشری فالعنایة متعلقة بالوصفین موزعة بینهما علی السواء و هو مفاد کونهما حالین من الکتاب.

و وقوع «عِوَجاً» و هو نکرة فی سیاق النفی یفید العموم فالقرآن مستقیم فی جمیع جهاته فصیح فی لفظه،بلیغ فی معناه،مصیب فی هدایته،حی فی حججه و براهینه،ناصح فی أمره و نهیه،صادق فیما یقصه من قصصه و أخباره،اصل فیما یقضی به،محفوظ من مخالطة الشیاطین،لا اختلاف فیه،و لا یأتیه الباطل من بین یدیه و لا من خلفه.

و القیم هو الذی یقوم بمصلحة الشیء و تدبیر أمره کقیم الدار و هو القائم بمصالحها و یرجع الیه فی امورها،و الکتاب إنما یکون قیما بما یشتمل علیه من المعانی،و الذی یتضمنه القرآن هو الاعتقاد الحق و العمل الصالح کما قال تعالی: یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ وَ إِلیٰ طَرِیقٍ مُسْتَقِیمٍ (الأحقاف30/)،و هذا هو الدین و قد وصف تعالی دینه فی مواضع من کتابه بأنه قیم قال:

فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ الْقَیِّمِ (الروم43/)و علی هذا فتوصیف الکتاب بالقیم لما یتضمنه من الدین القیم علی مصالح العالم الإنسانی فی دنیاهم و اخراهم.

قوله تعالی: لِیُنْذِرَ بَأْساً شَدِیداً مِنْ لَدُنْهُ وَ یُبَشِّرَ الْمُؤْمِنِینَ الَّذِینَ یَعْمَلُونَ

ص :9

الصّٰالِحٰاتِ الآیة؛أی لینذر الکافرین عذابا شدیدا صادرا من عند اللّه کذا قیل و الظاهر بقرینة تقیید المؤمنین المبشرین بقوله: «الَّذِینَ یَعْمَلُونَ الصّٰالِحٰاتِ» أن التقدیر لینذر الذین لا یعملون الصالحات أعم ممن لا یؤمن أصلا أو یؤمن و یفسق فی عمله.

و الجملة علی أی حال بیان لتنزیله الکتاب علی عبده مستقیما قیما إذ لو لا استقامته فی نفسه و قیمومته علی غیره لم یستقیم إنذار و لا تبشیر و هو ظاهر.

و المراد بالأجر الحسن الجنة بقرینة قوله فی الآیة التالیة: «مٰاکِثِینَ فِیهِ أَبَداً» و المعنی ظاهر.

قوله تعالی: وَ یُنْذِرَ الَّذِینَ قٰالُوا اتَّخَذَ اللّٰهُ وَلَداً و هم عامة الوثنیین القائلین بأن الملائکة أبناء أو بنات له و ربما قالوا بذلک فی الجن و المصلحین من البشر و النصاری القائلین بأن المسیح ابن اللّه و قد نسب القرآن إلی الیهود أنهم قالوا:عزیر ابن اللّه.

و ذکر إنذارهم خاصة ثانیا بعد ذکره علی وجه العموم أولا بقوله: «لِیُنْذِرَ بَأْساً شَدِیداً مِنْ لَدُنْهُ» لمزید الاهتمام بشأنهم.

قوله تعالی: مٰا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ وَ لاٰ لِآبٰائِهِمْ کَبُرَتْ کَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوٰاهِهِمْ کانت عامتهم یریدون بقولهم:اتخذ اللّه ولدا حقیقة التولید کما یدل علیه قوله تعالی: أَنّٰی یَکُونُ لَهُ وَلَدٌ وَ لَمْ تَکُنْ لَهُ صٰاحِبَةٌ وَ خَلَقَ کُلَّ شَیْءٍ (الأنعام101/).

و قد رد سبحانه قولهم علیهم أولا بأنه قول منهم جهلا بغیر علم و ثانیا بقوله فی آخر الآیة: «إِنْ یَقُولُونَ إِلاّٰ کَذِباً» .

و کان قوله: «مٰا لَهُمْ بِهِ مِنْ عِلْمٍ» شاملا لهم جمیعا من آباء و أبناء لکنهم لما کانوا یحیلون العلم به الی آبائهم قائلین إن هذه ملة آبائنا و هم أعلم منا و لیس لنا إلا أن نتبعهم و نقتدی بهم فرق تعالی بینهم و بین آبائهم فنفی العلم عنهم أولا و عن آبائهم الذین کانوا یرکنون الیهم ثانیا لیکون إبطالا لقولهم و لحجتهم جمیعا.

و قوله: «کَبُرَتْ کَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوٰاهِهِمْ» ذم لهم و إعظام لقولهم:اتخذ اللّه ولدا لما فیه من

ص :10

عظیم الاجتراء علی اللّه سبحانه بنسبة الشریک و التجسم و الترکب و الحاجة الی المعین و الخلیفة الیه،تعالی عن ذلک علوا کبیرا.

قوله تعالی: فَلَعَلَّکَ بٰاخِعٌ نَفْسَکَ عَلیٰ آثٰارِهِمْ إِنْ لَمْ یُؤْمِنُوا بِهٰذَا الْحَدِیثِ أَسَفاً البخوع و البخع القتل و الإهلاک و الآثار علائم أقدام المارة علی الأرض،و الأسف شدة الحزن و المراد بهذا الحدیث القرآن.

و الآیة و اللتان بعدها فی مقام تعزیة النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و تسلیته و تطییب نفسه و الفاء لتفریع الکلام علی کفرهم و جحدهم بآیات اللّه المفهوم من الآیات السابقة و المعنی یرجی منک أن تهلک نفسک بعد إعراضهم عن القرآن و انصرافهم عنک من شدة الحزن،و قد دل علی إعراضهم و تولیهم بقوله:علی آثارهم و هو من الاستعارة.

قوله تعالی: إِنّٰا جَعَلْنٰا مٰا عَلَی الْأَرْضِ زِینَةً لَهٰا لِنَبْلُوَهُمْ أَیُّهُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً الی آخر الآیتین.الزینة الأمر الجمیل الذی ینضم الی الشیء فیفیده جمالا یرغب الیه لأجله و الصعید ظهر الأرض و الجرز علی ما فی المجمع-الأرض التی لا تنبت کأنها تأکل النبت أکلا.

و قوله: مٰا عَلَیْهٰا من قبیل وضع الظاهر موضع المضمر و کان من طبع الکلام أن یقال: «و إنا لجاعلوه ،و لعل النکتة مزید العنایة بوصف کونه علی الأرض.

[سورة الکهف (18): الآیات 9 الی 26]

اشارة

أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحٰابَ اَلْکَهْفِ وَ اَلرَّقِیمِ کٰانُوا مِنْ آیٰاتِنٰا عَجَباً (9) إِذْ أَوَی اَلْفِتْیَةُ إِلَی اَلْکَهْفِ فَقٰالُوا رَبَّنٰا آتِنٰا مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَةً وَ هَیِّئْ لَنٰا مِنْ أَمْرِنٰا رَشَداً (10) فَضَرَبْنٰا عَلَی آذٰانِهِمْ فِی اَلْکَهْفِ سِنِینَ عَدَداً (11) ثُمَّ بَعَثْنٰاهُمْ لِنَعْلَمَ أَیُّ اَلْحِزْبَیْنِ أَحْصیٰ لِمٰا لَبِثُوا أَمَداً (12) نَحْنُ نَقُصُّ عَلَیْکَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ إِنَّهُمْ فِتْیَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ وَ زِدْنٰاهُمْ هُدیً (13) وَ رَبَطْنٰا عَلیٰ قُلُوبِهِمْ إِذْ قٰامُوا فَقٰالُوا رَبُّنٰا رَبُّ اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضِ لَنْ نَدْعُوَا مِنْ دُونِهِ إِلٰهاً لَقَدْ قُلْنٰا إِذاً شَطَطاً (14) هٰؤُلاٰءِ قَوْمُنَا اِتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً لَوْ لاٰ یَأْتُونَ عَلَیْهِمْ بِسُلْطٰانٍ بَیِّنٍ فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ اِفْتَریٰ عَلَی اَللّٰهِ کَذِباً (15) وَ إِذِ اِعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَ مٰا یَعْبُدُونَ إِلاَّ اَللّٰهَ فَأْوُوا إِلَی اَلْکَهْفِ یَنْشُرْ لَکُمْ رَبُّکُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ وَ یُهَیِّئْ لَکُمْ مِنْ أَمْرِکُمْ مِرْفَقاً (16) وَ تَرَی اَلشَّمْسَ إِذٰا طَلَعَتْ تَّزٰوَرُ عَنْ کَهْفِهِمْ ذٰاتَ اَلْیَمِینِ وَ إِذٰا غَرَبَتْ تَقْرِضُهُمْ ذٰاتَ اَلشِّمٰالِ وَ هُمْ فِی فَجْوَةٍ مِنْهُ ذٰلِکَ مِنْ آیٰاتِ اَللّٰهِ مَنْ یَهْدِ اَللّٰهُ فَهُوَ اَلْمُهْتَدِ وَ مَنْ یُضْلِلْ فَلَنْ تَجِدَ لَهُ وَلِیًّا مُرْشِداً (17) وَ تَحْسَبُهُمْ أَیْقٰاظاً وَ هُمْ رُقُودٌ وَ نُقَلِّبُهُمْ ذٰاتَ اَلْیَمِینِ وَ ذٰاتَ اَلشِّمٰالِ وَ کَلْبُهُمْ بٰاسِطٌ ذِرٰاعَیْهِ بِالْوَصِیدِ لَوِ اِطَّلَعْتَ عَلَیْهِمْ لَوَلَّیْتَ مِنْهُمْ فِرٰاراً وَ لَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْباً (18) وَ کَذٰلِکَ بَعَثْنٰاهُمْ لِیَتَسٰاءَلُوا بَیْنَهُمْ قٰالَ قٰائِلٌ مِنْهُمْ کَمْ لَبِثْتُمْ قٰالُوا لَبِثْنٰا یَوْماً أَوْ بَعْضَ یَوْمٍ قٰالُوا رَبُّکُمْ أَعْلَمُ بِمٰا لَبِثْتُمْ فَابْعَثُوا أَحَدَکُمْ بِوَرِقِکُمْ هٰذِهِ إِلَی اَلْمَدِینَةِ فَلْیَنْظُرْ أَیُّهٰا أَزْکیٰ طَعٰاماً فَلْیَأْتِکُمْ بِرِزْقٍ مِنْهُ وَ لْیَتَلَطَّفْ وَ لاٰ یُشْعِرَنَّ بِکُمْ أَحَداً (19) إِنَّهُمْ إِنْ یَظْهَرُوا عَلَیْکُمْ یَرْجُمُوکُمْ أَوْ یُعِیدُوکُمْ فِی مِلَّتِهِمْ وَ لَنْ تُفْلِحُوا إِذاً أَبَداً (20) وَ کَذٰلِکَ أَعْثَرْنٰا عَلَیْهِمْ لِیَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اَللّٰهِ حَقٌّ وَ أَنَّ اَلسّٰاعَةَ لاٰ رَیْبَ فِیهٰا إِذْ یَتَنٰازَعُونَ بَیْنَهُمْ أَمْرَهُمْ فَقٰالُوا اِبْنُوا عَلَیْهِمْ بُنْیٰاناً رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ قٰالَ اَلَّذِینَ غَلَبُوا عَلیٰ أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَیْهِمْ مَسْجِداً (21) سَیَقُولُونَ ثَلاٰثَةٌ رٰابِعُهُمْ کَلْبُهُمْ وَ یَقُولُونَ خَمْسَةٌ سٰادِسُهُمْ کَلْبُهُمْ رَجْماً بِالْغَیْبِ وَ یَقُولُونَ سَبْعَةٌ وَ ثٰامِنُهُمْ کَلْبُهُمْ قُلْ رَبِّی أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ مٰا یَعْلَمُهُمْ إِلاّٰ قَلِیلٌ فَلاٰ تُمٰارِ فِیهِمْ إِلاّٰ مِرٰاءً ظٰاهِراً وَ لاٰ تَسْتَفْتِ فِیهِمْ مِنْهُمْ أَحَداً (22) وَ لاٰ تَقُولَنَّ لِشَیْءٍ إِنِّی فٰاعِلٌ ذٰلِکَ غَداً (23) إِلاّٰ أَنْ یَشٰاءَ اَللّٰهُ وَ اُذْکُرْ رَبَّکَ إِذٰا نَسِیتَ وَ قُلْ عَسیٰ أَنْ یَهْدِیَنِ رَبِّی لِأَقْرَبَ مِنْ هٰذٰا رَشَداً (24) وَ لَبِثُوا فِی کَهْفِهِمْ ثَلاٰثَ مِائَةٍ سِنِینَ وَ اِزْدَادُوا تِسْعاً (25) قُلِ اَللّٰهُ أَعْلَمُ بِمٰا لَبِثُوا لَهُ غَیْبُ اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضِ أَبْصِرْ بِهِ وَ أَسْمِعْ مٰا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لاٰ یُشْرِکُ فِی حُکْمِهِ أَحَداً (26)

ص :11

ص :12

ص :13

بیان:

قوله تعالی: أَمْ حَسِبْتَ أَنَّ أَصْحٰابَ الْکَهْفِ وَ الرَّقِیمِ کٰانُوا مِنْ آیٰاتِنٰا عَجَباً الحسبان هو الظن،و الکهف هو المغارة فی الجبل إلا أنه أوسع منها فإذا صغر سمی غارا،و الرقیم من الرقم و هو الکتابة و الخط فهو فی الأصل فعیل بمعنی المفعول کالجریح و القتیل بمعنی المجروح و المقتول،و العجب مصدر بمعنی التعجب ارید به معنی الوصف مبالغة.

و ظاهر سیاق القصة أن أصحاب الکهف و الرقیم جماعة بأعینهم و القصة قصتهم جمیعا فهم المسمون أصحاب الکهف و أصحاب الرقیم أما تسمیتهم أصحاب الکهف فلدخولهم الکهف و وقوع ما جری علیهم فیه.

و أما تسمیتهم أصحاب الرقیم فقد قیل:إن قصتهم کانت منقوشة فی لوح منصوب هناک أو محفوظ فی خزانة الملوک فبذلک سموا أصحاب الرقیم،و قیل:إن الرقیم اسم الجبل الذی فیه الکهف،او الوادی الذی فیه الجبل او البلد الذی خرجوا منه الی الکهف او الکلب الذی کان معهم أقوال خمسة،و سیأتی فی الکلام علی قصتهم ما یؤید القول الأول.

قوله تعالی: إِذْ أَوَی الْفِتْیَةُ إِلَی الْکَهْفِ الی آخر الآیة؛الاوی الرجوع و لا کل رجوع بل رجوع الإنسان أو الحیوان الی محل یستقر فیه أو لیستقر فیه و الفتیة جمع سماعی لفتی و الفتی الشاب و لا تخلو الکلمة من شائبة مدح.

و التهیئة الإعداد قال البیضاوی:و أصل التهیئة إحداث هیئة الشیء.انتهی و الرشد بفتحتین أو الضم فالسکون الاهتداء الی المطلوب،قال الراغب:الرشد و الرشد خلاف الغی یستعمل استعمال الهدایة.انتهی.

و قوله: فَقٰالُوا رَبَّنٰا آتِنٰا مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَةً تفریع لدعائهم علی أویهم کأنهم

ص :14

اضطروا لفقد القوة و انقطاع الحیلة الی المبادرة الی المسألة،و یؤیده قولهم: «مِنْ لَدُنْکَ» فلولا أن المذاهب أعیتهم و الاسباب تقطعت بهم و الیأس أحاط بهم ما قیدوا الرحمة المسئولة أن تکون من لدنه تعالی بل قالوا:آتنا رحمة کقول غیرهم رَبَّنٰا آتِنٰا فِی الدُّنْیٰا حَسَنَةً (البقرة 201) رَبَّنٰا وَ آتِنٰا مٰا وَعَدْتَنٰا عَلیٰ رُسُلِکَ (آل عمران194/)فالمراد بالرحمة المسئولة التأیید الإلهی إذ لا مؤید غیره.

و یمکن أن یکون المراد بالرحمة المسئولة من لدنه بعض المواهب و النعم المختصة به تعالی کالهدایة التی یصرح فی مواضع من کلامه بأنها منه خاصة،و یشعر به التقیید بقوله:

«مِنْ لَدُنْکَ» ،و یؤیده ورود نظیره فی دعاء الراسخین فی العلم المنقول فی قوله: رَبَّنٰا لاٰ تُزِغْ قُلُوبَنٰا بَعْدَ إِذْ هَدَیْتَنٰا وَ هَبْ لَنٰا مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَةً (آل عمران8/)فما سألوا إلا الهدایة.

و قوله: وَ هَیِّئْ لَنٰا مِنْ أَمْرِنٰا رَشَداً المراد من أمرهم الشأن الذی یخصهم و هم علیه و قد هربوا من قوم یتتبعون المؤمنین و یسفکون دماءهم و یکرهونهم علی عبادة غیر اللّه، و التجئوا الی کهف و هم لا یدرون ما ذا سیجری علیهم؟و لا یهتدون أی سبیل للنجاة یسلکون؟و من هنا یظهر أن المراد بالرشد الاهتداء الی ما فیه نجاتهم.

فالجملة أعنی قوله: «وَ هَیِّئْ لَنٰا مِنْ أَمْرِنٰا رَشَداً» علی أول الاحتمالین السابقین فی معنی الرحمة عطف تفسیر علی قوله: «آتِنٰا مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَةً» و علی ثانیهما مسألة بعد مسألة.

قوله تعالی: فَضَرَبْنٰا عَلَی آذٰانِهِمْ فِی الْکَهْفِ سِنِینَ عَدَداً قال فی الکشاف:

أی ضربنا علیها حجابا من أن تسمع یعنی أنمناهم إنامة ثقیلة لا تنبهم فیها الاصوات کما تری المستثقل فی نومه یصاح به فلا یسمع و لا یستنبه فحذف المفعول الذی هو الحجاب کما یقال:بنی علی امرأته یریدون بنی علیها القبة.انتهی.

و قال فی المجمع:و معنی ضربنا علی آذانهم سلطنا علیهم النوم،و هو من الکلام البالغ فی

ص :15

الفصاحة یقال:ضربه اللّه بالفالج إذا ابتلاه اللّه به،قال قطرب:هو کقول العرب:ضرب الأمیر علی ید فلان إذا منعه من التصرف،قال الأسود بن یعفر و قد کان ضریرا:

و من الحوادث لا أبا لک أننی

ضربت علی الارض بالأسداد

و قال:هذا من فصیح لغات القرآن التی لا یمکن أن یترجم بمعنی یوافق اللفظ انتهی،و ما ذکره من المعنی أبلغ مما ذکره الزمخشری.

و هنا معنی ثالث و إن لم یذکروه:و هو أن یکون إشارة الی ما تصنعه النساء عند إنامة الصبی غالبا من الضرب علی اذنه بدق الاکف او الانامل علیها دقا نعیما لتتجمع حاسته علیه فیأخذه النوم بذلک فالجملة کنایة عن إنامتهم سنین معدودة بشفقة و حنان کما تفعل الام المرضع بطفلها الرضیع.

و قوله: «سِنِینَ عَدَداً» ظرف للضرب،و العدد مصدر کالعد بمعنی المعدود فالمعنی سنین معدودة،و قیل بحذف المضاف و التقدیر ذوات عدد.

و قد قال فی الکشاف:إن توصیف السنین بالعدد یحتمل أن یراد به التکثیر أو التقلیل لأن الکثیر قلیل عنده کقوله:لم یلبثوا إلا ساعة من نهار،و قال الزجاج:ان الشیء إذا قل فهم مقدار عدده فلم یحتج أن یعد و إذا کثر احتاج الی أن یعد.انتهی ملخصا.

و ربما کانت العنایة فی التوصیف بالعدد هی أن الشیء إذا بلغ فی الکثرة عسر عده فلم یعد عادة و کان التوصیف بالعدد أمارة کونه قلیلا یقبل العد بسهولة،قال تعالی: وَ شَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرٰاهِمَ مَعْدُودَةٍ (یوسف20/)ای قلیلة.

و کون الغرض من التوصیف بالعدد هو التقلیل هو الملائم للسیاق علی ما مر فإن الکلام مسرود لنفی کون قصتهم عجبا و إنما یناسبه تقلیل سنی لبثهم لا تکثیرها و معنی الآیة ظاهر و قد دل فیها علی کونهم نائمین فی الکهف طول المدة لا میتین.

قوله تعالی: ثُمَّ بَعَثْنٰاهُمْ لِنَعْلَمَ أَیُّ الْحِزْبَیْنِ أَحْصیٰ لِمٰا لَبِثُوا أَمَداً المراد

ص :16

بالبعث هو الایقاظ دون الاحیاء بقرینة الآیة السابقة،قال الراغب:الحزب جماعة فیها غلظ.

انتهی.

و قال:الأمد و الأبد یتقاربان لکن الأبد عبارة عن مدة الزمان التی لیس لها حد محدود و لا یتقید لا یقال:أبد کذا،و الأمد مدة لها حد مجهول إذا اطلق،و قد ینحصر نحو أن یقال:أمد کذا کما یقال:زمان کذا.و الفرق بین الأمد و الزمان أن الأمد یقال باعتبار الغایة و الزمان عام فی المبدإ و الغایة،و لذلک قال بعضهم:المدی و الأمد یتقاربان.انتهی.

و المراد بالعلم،العلم الفعلی و هو ظهور الشیء و حضوره بوجوده الخاص عند اللّه،و قد کثر ورود العلم بهذا المعنی فی القرآن کقوله: لِیَعْلَمَ اللّٰهُ مَنْ یَنْصُرُهُ وَ رُسُلَهُ بِالْغَیْبِ (الحدید25/)،و قوله: لِیَعْلَمَ أَنْ قَدْ أَبْلَغُوا رِسٰالاٰتِ رَبِّهِمْ (الجن28/)و الیه یرجع قول بعضهم فی تفسیره:أن المعنی لیظهر معلومنا علی ما علمناه.

و قوله: «لِنَعْلَمَ أَیُّ الْحِزْبَیْنِ أَحْصیٰ» الخ؛تعلیل للبعث و اللام للغایة و المراد بالحزبین الطائفتان من أصحاب الکهف حین سأل بعضهم بعضا بعد البعث:قائلا کم لبثتم قالوا لبثنا یوما أو بعض یوم قالوا ربکم أعلم بما لبثتم علی ما یفیده قوله تعالی فی الآیات التالیة:

«وَ کَذٰلِکَ بَعَثْنٰاهُمْ لِیَتَسٰاءَلُوا بَیْنَهُمْ» الخ.

و قوله: أَحْصیٰ لِمٰا لَبِثُوا أَمَداً فعل ماض من الإحصاء،و «أَمَداً» مفعوله و الظاهر أن «لِمٰا لَبِثُوا» قید لقوله: «أَمَداً» و ما مصدریة أی أیّ الحزبین عد أمد لبثهم و قیل:

أحصی اسم تفضیل من الاحصاء بحذف الزوائد کقولهم:هو أحصی للمال و أفلس من ابن المذلق (1)و أمدا منصوب بفعل یدل علیه «أَحْصیٰ» و لا یخلو من تکلف،و قیل غیر ذلک.

و معنی الآیات الثلاث أعنی قوله: «إِذْ أَوَی الْفِتْیَةُ» الی قوله: «أَمَداً» إذ رجع الشبان الی

ص :17


1- 1) .مثل.

الکهف فسألوا عند ذلک ربهم قائلین:ربنا هب لنا من لدنک ما ننجو به مما یهددنا بالتخییر بین عبادة غیرک و بین القتل و أعد لنا من أمرنا هدی نهتدی به الی النجاة فأنمناهم فی الکهف سنین معدودة ثم أیقظناهم لیتبین أی الحزبین عد أمدا للبثهم.

قوله تعالی: نَحْنُ نَقُصُّ عَلَیْکَ نَبَأَهُمْ بِالْحَقِّ الی آخر الآیة؛شروع فی ذکر ما یهم من خصوصیات قصتهم تفصیلا،و قوله: «إِنَّهُمْ فِتْیَةٌ آمَنُوا بِرَبِّهِمْ» أی آمنوا إیمانا مرضیا لربهم و لو لا ذلک لم ینسبه الیهم قطعا.

و قوله: «وَ زِدْنٰاهُمْ هُدیً» الهدی بعد أصل الإیمان ملازم لارتقاء درجة الإیمان الذی فیه اهتداء الإنسان الی کل ما ینتهی الی رضوان اللّه قال تعالی: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّٰهَ وَ آمِنُوا بِرَسُولِهِ یُؤْتِکُمْ کِفْلَیْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ وَ یَجْعَلْ لَکُمْ نُوراً تَمْشُونَ بِهِ (الحدید28/).

قوله تعالی: وَ رَبَطْنٰا عَلیٰ قُلُوبِهِمْ إِذْ قٰامُوا فَقٰالُوا الی آخر الآیات الثلاث؛ الربط هو الشد،و الربط علی القلوب کنایة عن سلب القلق و الاضطراب عنها،و الشطط الخروج عن الحد و التجاوز عن الحق،و السلطان الحجة و البرهان.

و قوله: لَنْ نَدْعُوَا مِنْ دُونِهِ إِلٰهاً بعد قوله: «رَبُّنٰا رَبُّ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ» -و هو جحد و إنکار-فیه إشعار و تلویح الی أنه کان هناک تکلیف إجباری بعبادة الأوثان و دعاء غیر اللّه.

و قوله: إِذْ قٰامُوا فَقٰالُوا الخ؛یشیر الی أنهم فی بادئ قولهم کانوا فی مجلس یصدر عنه الأمر بعبادة الأوثان و الإجبار علیها و النهی عن عبادة اللّه و السیاسة المنتحلیة بالقتل و العذاب کمجلس الملک أو ملأه أو ملأ عام کذلک فقاموا و أعلنوا مخالفتهم و خرجوا و اعتزلوا القوم و هم فی خطر عظیم یهددهم و یهجم علیهم من کل جانب کما یدل علیه قولهم: وَ إِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَ مٰا یَعْبُدُونَ إِلاَّ اللّٰهَ فَأْوُوا إِلَی الْکَهْفِ .

و هذا یؤید ما وردت به الروایة-و سیجیء الخبر-أن ستة منهم کانوا من خواص الملک

ص :18

یستشیرهم فی اموره فقاموا من مجلسه و أعلنوا التوحید و نفی الشریک عنه تعالی.

قوله تعالی: وَ إِذِ اعْتَزَلْتُمُوهُمْ وَ مٰا یَعْبُدُونَ إِلاَّ اللّٰهَ فَأْوُوا إِلَی الْکَهْفِ الی آخر الآیة؛الاعتزال و التعزل التنحی عن أمر،و النشر البسط،و المرفق بکسر المیم و فتح الفاء و بالعکس و بفتحهما المعاملة بلطف.

هذا هو الشطر الثانی من محاورتهم جرت بینهم بعد خروجهم من بین الناس و اعتزالهم إیاهم و ما یعبدون من دون اللّه و تنحیهم عن الجمیع یشیر به بعضهم علیهم أن یدخلوا الکهف و یتستروا فیه من أعداء الدین.

و قد تفرسوا بهدی الهی أنهم لو فعلوا ذلک عاملهم اللّه من لطفه و رحمته بما فیه نجاتهم من تحکم القوم و ظلمهم و الدلیل علی ذلک قولهم بالجزم: فَأْوُوا إِلَی الْکَهْفِ یَنْشُرْ لَکُمْ رَبُّکُمْ مِنْ رَحْمَتِهِ الخ؛و لم یقولوا:عسی أن ینشر أو لعل.

و و هذا اللذان تفرسوا بهما من نشر الرحمة و تهیئة المرفق هما اللذان سألوهما بعد دخول لکهف إذ قالوا-کما حکی اللّه- رَبَّنٰا آتِنٰا مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَةً وَ هَیِّئْ لَنٰا مِنْ أَمْرِنٰا رَشَداً .

و الاستثناء فی قوله: «وَ مٰا یَعْبُدُونَ إِلاَّ اللّٰهَ» استثناء منقطع فإن الوثنیین لم یکونوا یعبدون اللّه مع سائر آلهتهم حتی یفید الاستثناء إخراج بعض ما دخل أولا فی المستثنی منه فیکون متصلا فقول بعضهم:إنهم کانوا یعبدون اللّه و یعبدون الأصنام کسائر المشرکین.و کذا قول بعض آخر:یجوز إنه کان فیهم من یعبد اللّه مع عبادة الأصنام فیکون الاستثناء متصلا فی غیر محله،اذ لم یعهد من الوثنیین عبادة اللّه سبحانه مع عبادة الأصنام،و فلسفتهم لا تجیز ذلک، و قد أشرنا الی حجتهم فی ذلک آنفا.

قوله تعالی: وَ تَرَی الشَّمْسَ إِذٰا طَلَعَتْ تَزٰاوَرُ عَنْ کَهْفِهِمْ ذٰاتَ الْیَمِینِ وَ إِذٰا غَرَبَتْ تَقْرِضُهُمْ ذٰاتَ الشِّمٰالِ الی آخر الآیتین؛التزاور هو التمایل مأخوذ من الزور بمعنی المیل و القرض القطع،و الفجوة المتسع من الأرض و ساحة الدار و المراد بذات الیمین

ص :19

و ذات الشمال الجهة التی تلی الیمین أو الشمال أو الجهة ذات اسم الیمین أو الشمال و هما جهتا الیمین و الشمال.

و هاتان الآیتان تمثلان الکهف و مستقرهم منه و منظرهم و ما یتقلب علیهم من الحال أیام لبثهم فیه و هم رقود و الخطاب للنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم بما أنه سامع لا بما أنه هو،و هذا شائع فی الکلام، و الخطاب علی هذا النمط یعم کل سامع من غیر أن یختص بمخاطب خاص.

فقوله: «وَ تَرَی الشَّمْسَ إِذٰا طَلَعَتْ تَزٰاوَرُ عَنْ کَهْفِهِمْ ذٰاتَ الْیَمِینِ وَ إِذٰا غَرَبَتْ تَقْرِضُهُمْ ذٰاتَ الشِّمٰالِ وَ هُمْ فِی فَجْوَةٍ مِنْهُ» یصف موقع الکهف و موقعهم فیه و هم نائمون و أما إنامتهم فیه بعد الاویّ الیه و مدة لبثهم فیه فقد اکتفی فی ذلک بما أشیر الیه فی الآیات السابقة من إنامتهم و لبثهم و ما سیأتی من قوله: «وَ لَبِثُوا فِی کَهْفِهِمْ» الخ؛إثارا للإیجاز.

و المعنی:و تری أنت و کل راء یفرض اطلاعه علیهم و هم فی الکهف یری الشمس إذا طلعت تتزاور و تتمایل عن کهفهم جانب الیمین فیقع نورها علیه،و إذا غربت تقطع جانب الشمال فیقع شعاعها علیه و هم فی متسع من الکهف لا تناله الشمس.

و قوله: وَ تَحْسَبُهُمْ أَیْقٰاظاً وَ هُمْ رُقُودٌ الأیقاظ جمع یقظ و یقظان و الرقود جمع راقد و هو النائم،و فی الکلام تلویح الی أنهم کانوا مفتوحی الأعین حال نومهم کالأیقاظ.

و قوله: وَ نُقَلِّبُهُمْ ذٰاتَ الْیَمِینِ وَ ذٰاتَ الشِّمٰالِ أی و نقلبهم جهة الیمین و جهة الشمال،و المراد نقلبهم تارة من الیمین الی الشمال و تارة من الشمال الی الیمین لئلا تأکلهم الأرض، و لا تبلی ثیابهم،و لا تبطل قواهم البدنیة بالرکود و الخمود طول المکث.

و قوله: وَ کَلْبُهُمْ بٰاسِطٌ ذِرٰاعَیْهِ بِالْوَصِیدِ الوصید فناء البیت و قیل:عتبة الدار و المعنی کانوا علی ما وصف من الحال و الحال أن کلبهم مفترش بذراعیه باسط لهما بفناء الکهف و فیه إخبار بأنهم کان لهم کلب یلازمهم و کان ماکثا معهم طول مکثهم فی الکهف.

و قوله: لَوِ اطَّلَعْتَ عَلَیْهِمْ لَوَلَّیْتَ مِنْهُمْ فِرٰاراً وَ لَمُلِئْتَ مِنْهُمْ رُعْباً بیان

ص :20

أنهم و حالهم هذا الحال کان لهم منظر موحش هائل لو أشرف علیهم الإنسان فر منهم خوفا من خطرهم تبعدا من المکروه المتوقع من ناحیتهم و ملأ قلبه الروع و الفزع رعبا و سری الی جمیع الجوارح فملأ الجمیع رعبا،و الکلام فی الخطاب الذی فی قوله: «لَوَلَّیْتَ» و قوله:

«وَ لَمُلِئْتَ» کالکلام فی الخطاب الذی فی قوله: «وَ تَرَی الشَّمْسَ» .

قوله تعالی: وَ کَذٰلِکَ بَعَثْنٰاهُمْ لِیَتَسٰاءَلُوا بَیْنَهُمْ الی آخر الآیتین التساؤل سؤال بعض القوم بعضا،و الورق بالفتح فالکسر:الدراهم،و قیل هو الفضة مضروبة کانت أو غیرها،و قوله:إن یظهروا علیکم أی إن یطلعوا علیکم أو إن یظفروا بکم.

و الإشارة بقوله: «وَ کَذٰلِکَ بَعَثْنٰاهُمْ» الی إنامتهم بالصورة التی مثلتها الآیات السابقة أی کما أنمناهم فی الکهف دهرا طویلا علی هذا الوضع العجیب المدهش الذی کان آیة من آیاتنا کذلک بعثناهم و أیقظناهم لیتساءلوا بینهم.

و قوله: قٰالَ قٰائِلٌ مِنْهُمْ کَمْ لَبِثْتُمْ دلیل علی أن السائل عن لبثهم کان واحدا منهم خاطب الباقین و سألهم عن مدة لبثهم فی الکهف نائمین و کأن السائل استشعر طولا فی لبثهم مما وجده من لوثة النوم الثقیل بعد التیقظ فقال:کم لبثتم؟

و قوله: «قٰالُوا لَبِثْنٰا یَوْماً أَوْ بَعْضَ یَوْمٍ» ترددوا فی جوابهم بین الیوم و بعض الیوم و کأنهم بنوا الجواب علی ما شاهدوا من تغیر محل وقوع الشمس کأن أخذوا فی النوم أوائل النهار و انتبهوا فی أواسطه أو أواخره ثم شکوا فی مرور اللیل علیهم فیکون مکثهم یوما و عدم مروره فیکون بعض یوم فأجابوا بالتردید بین یوم و بعض یوم و هو علی أی حال جواب واحد.

و قوله تعالی: «قٰالُوا رَبُّکُمْ أَعْلَمُ بِمٰا لَبِثْتُمْ أی قال بعض آخر منهم ردا علی القائلین: «لَبِثْنٰا یَوْماً أَوْ بَعْضَ یَوْمٍ» : «رَبُّکُمْ أَعْلَمُ بِمٰا لَبِثْتُمْ» و لو لم یکن ردا لقالوا ربنا أعلم بما لبثنا.

و بذلک یظهر أن إحالة العلم الی اللّه تعالی فی قولهم: «رَبُّکُمْ أَعْلَمُ» لیس لمجرد مراعاة

ص :21

حسن الأدب کما قیل بل لبیان حقیقة من حقائق معارف التوحید و هی أن العلم بحقیقة معنی الکلمة لیس إلا اللّه سبحانه فإن الإنسان محجوب عما وراء نفسه لا یملک بإذن اللّه إلا نفسه و لا یحیط إلا بها و إنما یحصل له من العلم بما هو خارج عن نفسه ما دلت علیه الأمارات الخارجیة و بمقدار ما ینکشف بها و أما الإحاطة بعین الأشیاء و نفس الحوادث و هو العلم حقیقة فإنما هو للّه سبحانه المحیط بکل شیء الشهید علی کل شیء و الآیات الدالة علی هذه الحقیقة لا تحصی.

و الظاهر أن القائلین منهم: «رَبُّکُمْ أَعْلَمُ بِمٰا لَبِثْتُمْ» غیر القائلین: «لَبِثْنٰا یَوْماً أَوْ بَعْضَ یَوْمٍ» فإن السیاق سیاق المحاورة و المجاوبة کما قیل و لازمه کون المتکلمین ثانیا غیر المتکلمین أولا و لو کانوا هم الأولین بأعیانهم لکان من حق الکلام أن یقال:ثم قالوا ربنا أعلم بما لبثنا بدل قوله: «رَبُّکُمْ أَعْلَمُ» الخ.

و من هنا یستفاد أن القوم کانوا سبعة أو أزید إذ قد وقع فی حکایة محاورتهم «قٰالَ» مرة و «قٰالُوا» مرتین و أقل الجمع ثلاثة فقد کانوا لا یقل عددهم من سبعة.

و قوله تعالی: فَابْعَثُوا أَحَدَکُمْ بِوَرِقِکُمْ هٰذِهِ إِلَی الْمَدِینَةِ فَلْیَنْظُرْ أَیُّهٰا أَزْکیٰ طَعٰاماً فَلْیَأْتِکُمْ بِرِزْقٍ مِنْهُ من تتمة المحاورة و فیه أمر أو عرض لهم أن یرسلوا رسولا منهم الی المدینة لیشتری لهم طعاما یتغذون به و الضمیر فی «أَیُّهٰا» راجع الی المدینة و المراد بها أهلها من الکسبة استخداما.

و زکاء الطعام کونه طیبا و قیل:کونه حلالا و قیل:کونه طاهرا و وروده بصیغة أفعل التفضیل «أَزْکیٰ طَعٰاماً» لا یخلو من إشعار بالمعنی الأول.

و الضمیر فی «مِنْهُ» للطعام المفهوم من الکلام و قیل:للأزکی طعاما و«من»للابتداء أو التبعیض أی لیأتکم من ذلک الطعام الأزکی برزق ترتزقون به،و قیل:الضمیر للورق و«من»للبدایة و هو بعید لإحواجه الی تقدیر ضمیر آخر یرجع الی الجملة السابقة و کونه

ص :22

ضمیر التذکیر و قد اشیر الی الورق بلفظ التأنیث من قبل.

و قوله تعالی: وَ لْیَتَلَطَّفْ وَ لاٰ یُشْعِرَنَّ بِکُمْ أَحَداً التلطف إعمال اللطف و الرفق و إظهاره فقوله: «وَ لاٰ یُشْعِرَنَّ بِکُمْ أَحَداً» عطف تفسیری له و المراد علی ما یعطیه السیاق:

لیتکلف اللطف مع أهل المدینة فی ذهابه و مجیئه و معاملته لهم کیلا یقع خصومة أو منازعة لتؤدی الی معرفتهم بحالکم و إشعارهم بکم،و قیل المعنی لیتکلف اللطف فی المعاملة و إطلاق الکلام یدفعه.

و قوله تعالی: إِنَّهُمْ إِنْ یَظْهَرُوا عَلَیْکُمْ یَرْجُمُوکُمْ أَوْ یُعِیدُوکُمْ فِی مِلَّتِهِمْ وَ لَنْ تُفْلِحُوا إِذاً أَبَداً تعلیل للأمر بالتلطف و بیان لمصلحته.

ظهر علی الشیء بمعنی اطلع علیه و علم به و بمعنی ظفر به و قد فسرت الآیة بکل من المعنیین و الکلمة علی ما ذکره الرغب مأخوذة من الظهر بمعنی الجارحة مقابل البطن فکان هو الأصل ثم استعیر للأرض فقیل:ظهر الأرض مقابل بطنها ثم اخذ منه الظهور بمعنی الانکشاف مقابل البطون للملازمة بین الکون علی وجه الأرض و بین الرؤیة و الاطلاع و کذا بینه و بین الظفر و کذا بینه و بین الغلبة عادة فقیل:ظهر علیه أی اطلع علیه و علم بمکانه أو ظفر به أو غلبه ثم اتسعوا فی الاشتقاق فقالوا:أظهر و ظاهر و تظاهر و استظهر الی غیر ذلک.

و ظاهر السیاق أن یکون «یَظْهَرُوا عَلَیْکُمْ» بمعنی یطلعوا علیکم و یعلموا بمکانکم فانه أجمع المعانی لأن القوم کانوا ذوی أید و قوة و قد هربوا و استخفوا منهم فلو اطلعوا علیهم ظفروا بهم و غلبوهم علی ما أرادوا.

و قوله: یَرْجُمُوکُمْ أی یقتلوکم بالحجارة و هو شر القتل و یتضمن معنی النفرة و الطرد،و فی اختیار الرجم علی غیره من أصناف القتل إشعار بأن أهل المدینة عامة کانوا یعادونهم لدینهم فلو ظهروا علیهم بادروا الیهم و تشارکوا فی قتلهم و القتل الذی هذا شأنه یکون بالرجم عادة.

ص :23

و قوله: أَوْ یُعِیدُوکُمْ فِی مِلَّتِهِمْ الظاهر أن الإعادة مضمن معنی الإدخال و لذا عدی بفی دون الی.

و کان لازم دخولهم فی ملتهم عادة و قد تجاهروا برفضها و سموها شططا من القول و افتراء علی اللّه بالکذب-أن لا یقنع القوم بمجرد اعترافهم بحقیة الملة صورة دون أن یثقوا بصدقهم فی الاعتراف و یراقبوهم فی أعمالهم فیشارکوا الناس فی عبادة الأوثان و الإتیان بجمیع الوظائف الدینیة التی لهم و الحرمان عن العمل بشیء من شرائع الدین الإلهی و التفوه بکلمة الحق.

و هذا کله لا بأس به علی من اضطر علی الإقامة فی بلاد الکفر و الانحصار بین أهله کالأسیر المستضعف بحکم العقل و النقل و قد قال تعالی: إِلاّٰ مَنْ أُکْرِهَ وَ قَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِیمٰانِ (النحل106/)و قال تعالی: إِلاّٰ أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقٰاةً (آل عمران28/)فله أن یؤمن بقلبه و ینکره بلسانه و أما من کان بنجوة منهم و هو حر فی اعتقاده و عمله ثم ألقی بنفسه فی مهلکة الضلال و تسبّب الی الانحصار فی مجتمع الکفر فلم یستطع التفوه بکلمة الحق و حرم التلبس بالوظائف الدینیة الإنسانیة فقد حرم علی نفسه السعادة و لن یفلح أبدا قال تعالی:

إِنَّ الَّذِینَ تَوَفّٰاهُمُ الْمَلاٰئِکَةُ ظٰالِمِی أَنْفُسِهِمْ قٰالُوا فِیمَ کُنْتُمْ قٰالُوا کُنّٰا مُسْتَضْعَفِینَ فِی الْأَرْضِ قٰالُوا أَ لَمْ تَکُنْ أَرْضُ اللّٰهِ وٰاسِعَةً فَتُهٰاجِرُوا فِیهٰا فَأُولٰئِکَ مَأْوٰاهُمْ جَهَنَّمُ وَ سٰاءَتْ مَصِیراً (النساء/ 97).

و بهذا یظهر وجه ترتب قول: «وَ لَنْ تُفْلِحُوا إِذاً أَبَداً» علی قوله: «أَوْ یُعِیدُوکُمْ فِی مِلَّتِهِمْ» و یندفع ما قیل:إن إظهار الکفر بالاکراه مع إبطان الإیمان معفو عنه فی جمیع الأزمان فکیف رتب علی العود فی ملتهم عدم الفلاح أبدا مع أن الظاهر من حالهم الکره هذا فانهم لو عرضوا بأنفسهم علیهم أو دلوهم بوجه علی مکانهم فأعادوهم فی ملتهم و لو علی کره کان ذلک منهم تسببا اختیاریا الی ذلک و لم یعذروا البتة.

ص :24

و قوله تعالی: «بِوَرِقِکُمْ هٰذِهِ» علی ما فیه من الإضافة و الإشارة المعنیة لشخص الورق مشعر بعنایة خاصة بذکرها فإن سیاق استدعاء أن یبعثوا أحدا لاشتراء طعام لهم لا یستوجب بالطبع ذکر الورق التی یشتری بها الطعام و الإشارة إلیها بشخصها و لعلها إنما ذکرت فی الآیة مع خصوصیة الاشارة لأنها کانت هی السبب لظهور أمرهم و انکشاف حالهم لأنها حین أخرجها رسومها لیدفعها ثمنا للطعام کانت من مسکوکات عهد مرت علیها ثلاثة قرون و لیس فی آیات القصة ما یشعر بسبب ظهور أمرهم و انکشاف حالهم إلا هذه اللفظة.

قوله تعالی: وَ کَذٰلِکَ أَعْثَرْنٰا عَلَیْهِمْ لِیَعْلَمُوا أَنَّ وَعْدَ اللّٰهِ حَقٌّ وَ أَنَّ السّٰاعَةَ لاٰ رَیْبَ فِیهٰا إِذْ یَتَنٰازَعُونَ بَیْنَهُمْ أَمْرَهُمْ قال فی المفردات:عثر الرجل یعثر عثرا و عثورا إذا سقط و یتجوز به فیمن یطلع علی أمر من غیر طلبه قال تعالی:فإن عثر علی أنهما استحقا إثما.یقال:عثرت علی کذا قال: «وَ کَذٰلِکَ أَعْثَرْنٰا عَلَیْهِمْ» أی وقفناهم علیهم من غیر أن طلبوا.انتهی.

و قوله: إِذْ یَتَنٰازَعُونَ بَیْنَهُمْ أَمْرَهُمْ ظرف لقوله: «أَعْثَرْنٰا» أو لقوله: «لِیَعْلَمُوا» و التنازع التخاصم قبل:أصل التنازع التجاذب و یعبر به عن التخاصم و هو باعتبار اصل معناه یتعدی بنفسه،و باعتبار التخاصم بیتعدی بفی کقوله تعالی: فَإِنْ تَنٰازَعْتُمْ فِی شَیْءٍ انتهی.

و المراد بتنازع الناس بینهم أمرهم تنازعهم فی أمر البعث و إنما اضیف الیهم إشعارا باهتمامهم و اعتنائهم بشأنه فهذه حال الآیة من جهة مفرداتها بشهادة بعضها علی بعض.

و المعنی علی ما مر:و کما أنمناهم ثم بعثناهم لکذا و کذا أطلعنا الناس علیهم فی زمان یتنازعون أی الناس بینهم فی أمر البعث لیعلموا أن وعد اللّه بالبعث حق أن الساعة لا ریب فیها.

أو المعنی أعثرنا علیهم لیعلم الناس مقارنا لزمان یتنازعون فیه بینهم فی أمر البعث أن

ص :25

وعد اللّه بالبعث حق.

و أما دلالة بعثهم عن النوم علی أن البعث یوم القیامة حق فانما هو من جهة أن انتزاع أرواحهم عن أجسادهم ذاک الدهر الطویل و تعطیل شعورهم و رکود حواسهم عن أعمالها و سقوط آثار القوی البدنیة کالنشو و النماء و نبات الشعر و الظفر و تغیر الشکل و ظهور الشیب و غیر ذلک و سلامة ظاهر أبدانهم و ثیابهم عن الدثور و البلی ثم رجوعهم الی حالهم یوم دخلوا الکهف بعینها یماثل انتزاع الارواح عن الاجساد بالموت ثم رجوعها الی ما کانت علیها،و هما معا من خوارق العادة لا یدفعهما إلا الاستبعاد من غیر دلیل.

و قد حدث هذا الأمر فی زمان ظهر التنازع بین طائفتین من الناس موحد یری مفارقة الارواح الاجساد عند الموت ثم رجوعها إلیها فی البعث و مشرک (1)یری مغایرة الروح البدن و مفارقتها له عند الموت لکنه لا یری البعث و ربما رأی التناسخ.

فحدوث مثل هذه الحادثة فی مثل تلک الحال لا یدع ریبا لاولئک الناس أنها آیة إلهیة قصد بها إزالة الشک عن قلوبهم فی أمر البعث بالدلالة بالمماثل علی المماثل و رفع الاستبعاد بالوقوع.

و یقوی هذا الحدس منهم و یشتد بموتهم بعید الانبعاث فلم یعیشوا بعده إلا سویعات لم تسع أزید من اطلاع الناس علی حالهم و اجتماعهم علیهم و استخبارهم عن قصتهم و إخبارهم بها.

و من هنا یظهر وجه آخر لقوله تعالی: «إِذْ یَتَنٰازَعُونَ بَیْنَهُمْ أَمْرَهُمْ» و هو رجوع الضمیرین الأولین الی الناس و الثالث الی أصحاب الکهف و کون «إِذْ» ظرفا لقوله:

«لِیَعْلَمُوا» و یؤیده قوله بعده: «رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ» علی ما سیجیء.

ص :26


1- 1) .و هذا مذهب عامة الوثنیین فهم لا یرون بطلان الإنسان بالموت و انما یرون نفی البعث و اثبات التناسخ.

و الاعتراض علی هذا الوجه أولا:بأنه یستدعی کون التنازع بعد الإعثار و لیس کذلک، و ثانیا:بأن التنازع کان قبل العلم و ارتفع به فکیف یکون وقته وقته،مدفوع بأن التنازع علی هذا الوجه فی الآیة هو تنازع الناس فی أمر أصحاب الکهف و قد کان بعد الإعثار و مقارنا للعلم زمانا،و الذی کان قبل الاعثار و قبل العلم هو تنازعهم فی أمر البعث و لیس بمراد علی هذا الوجه.

و قوله تعالی: فَقٰالُوا ابْنُوا عَلَیْهِمْ بُنْیٰاناً رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ القائلون هم المشرکون من القوم بدلیل قوله بعده: «قٰالَ الَّذِینَ غَلَبُوا عَلیٰ أَمْرِهِمْ» و المراد ببناء البنیان علیهم علی ما قیل أن یضرب علیهم ما یجعلون به وراءه و یسترون عن الناس فلا یطلع علیهم مطلع منهم کما یقال:بنی علیه جدارا إذا حوطه و جعله وراءه.

و فی قوله: رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ إشارة الی وقوع خلاف بین الناس المجتمعین علیهم أمرهم،فإنه کلام آیس من العلم بهم و استکشاف حقیقة أمرهم یلوح منه أن القوم لم تنازعوا فی شیء مما یرجع الیهم فتبصر فیه بعضهم و لم یسکن الآخرون الی شیء و لم یرتضوا رأی مخالفیهم فقالوا:ابنوا لهم بنیانا ربهم أعلم بهم.

فمعنی الجملة أعنی قوله: «رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ» یتفاوت بالنظر الی الوجهین المتقدمین فی قوله:

«إِذْ یَتَنٰازَعُونَ بَیْنَهُمْ أَمْرَهُمْ» إذ للجملة علی أی حال نوع تفرع علی تنازع بینهم کما عرفت آنفا فإن کان التنازع المدلول علیه بقوله: «إِذْ یَتَنٰازَعُونَ بَیْنَهُمْ أَمْرَهُمْ» هو التنازع فی أمر البعث بالإقرار و الإنکار لکون ضمیر «أَمْرَهُمْ» للناس کان المعنی انهم تنازعوا فی أمر البعث فأعثرناهم علیهم لیعلموا أن وعد اللّه حق و أن الساعة لا ریب فیها لکن المشرکین لم ینتهوا بما ظهرت لهم من الآیة فقالوا:ابنوا علی أصحاب الکهف بنیانا و اترکوهم علی حالهم ینقطع عنهم الناس فلم یظهر لنا من أمرهم شیء و لم نظفر فیهم علی یقین ربهم أعلم بهم،و قال الموحدون:أمرهم ظاهر و آیتهم بینة و لنتخذن علیهم مسجدا یعبد فیه اللّه و یبقی ببقائه

ص :27

ذکرهم.

و ان کان التنازع هو التنازع فی أصحاب الکهف و ضمیر «أَمْرَهُمْ» راجعا الیهم کان المعنی أنا أعثرنا الناس علیهم بعد بعثهم عن نومتهم لیعلم الناس أن وعد اللّه حق و أن الساعة لا ریب فیها عند ما توفاهم اللّه بعد اعثار الناس علیهم و حصول الغرض و هم أی الناس یتنازعون بینهم فی أمرهم أی أمر أصحاب الکهف کأنهم اختلفوا:أ نیام القوم أم أموات؟ و هل من الواجب أن یدفنوا و یقبروا أو یترکوا علی هیئتهم فی فجوة الکهف فقال المشرکون:

ابنوا علیهم بنیانا و اترکوهم علی حالهم ربهم أعلم بهم أ نیام أم أموات؟قال الموحدون:

«لَنَتَّخِذَنَّ عَلَیْهِمْ مَسْجِداً» .

لکن السیاق یؤید المعنی الاول لأن ظاهره کون قول الموحدین: «لَنَتَّخِذَنَّ عَلَیْهِمْ مَسْجِداً» ردا منهم لقول المشرکین:«ابنوا لهم بنیانا»الخ؛و القولان من الطائفتین انما یتنافیان علی المعنی الاول،و کذا قولهم: «رَبُّهُمْ أَعْلَمُ بِهِمْ» و خاصة حیث قالوا: «رَبُّهُمْ» و لم یقولوا:

ربنا أنسب بالمعنی الاول.

و قوله: قٰالَ الَّذِینَ غَلَبُوا عَلیٰ أَمْرِهِمْ لَنَتَّخِذَنَّ عَلَیْهِمْ مَسْجِداً هؤلاء القائلون هم الموحدون و من الشاهد علیه التعبیر عما اتخذوه بالمسجد دون المعبد فإن المسجد فی عرف القرآن هو المحل المتخذ لذکر اللّه و السجود له قال تعالی: وَ مَسٰاجِدُ یُذْکَرُ فِیهَا اسْمُ اللّٰهِ (الحج40/).

و قد جاء الکلام بالفصل من غیر عطف لکونه بمنزلة جواب عن سؤال مقدر کأن قائلا یقول فما ذا قال غیر المشرکین؟فقیل:قال الذین غلبوا،الخ؛و أما المراد بغلبتهم علی أمرهم فإن کان المراد بأمرهم هو الامر المذکور فی قوله: «إِذْ یَتَنٰازَعُونَ بَیْنَهُمْ أَمْرَهُمْ» و الضمیر للناس فالمراد بالغلبة غلبة الموحدین بنجاحهم بالآیة التی قامت علی حقیة البعث،و ان کان الضمیر للفتیة فالغلبة من حیث التصدی لامرهم و الغالبون هم الموحدون و قیل:الملک

ص :28

و أعوانه،و قیل:أولیاؤهم من أقاربهم و هو أسخف الاقوال.

و ان کان المراد بأمرهم غیر الأمر السابق و الضمیر للناس فالغلبة أخذ زمام امور المجتمع بالملک و ولایة الامور،و الغالبون هم الموحدون أو الملک و أعوانه و ان کان الضمیر عائدا الی الموصول فالغالبون هم الولاة و المراد بغلبتهم علی امورهم أنهم غالبون علی ما أرادوه من الامور قادرون هذا،و أحسن الوجوه أولها.

قوله تعالی: سَیَقُولُونَ ثَلاٰثَةٌ رٰابِعُهُمْ کَلْبُهُمْ -الی قوله- وَ ثٰامِنُهُمْ کَلْبُهُمْ یذکر تعالی اختلاف الناس فی عدد اصحاب الکهف و اقوالهم فیه،و هی علی ما ذکره تعالی -و قوله الحق-ثلاثة مترتبة متصاعدة احدها انهم ثلاثة رابعهم کلبهم و الثانی انهم خمسة و سادسهم کلبهم و قد عقبه بقوله: «رَجْماً بِالْغَیْبِ» ای قولا بغیر علم.

و هذا التوصیف راجع الی القولین جمیعا:و لو اختص بالثانی فقط کان من حق الکلام أن یقدم القول الثانی و یؤخر الأول و یذکر مع الثالث الذی لم یذکر معه ما یدل علی عدم ارتضائه.

و القول الثالث أنهم سبعة و ثامنهم کلبهم،و قد ذکره اللّه سبحانه و لم یعقبه بشیء یدل علی تزییفه،و لا یخلو ذلک من اشعار بأن القول الحق،و قد تقدم فی الکلام علی محاورتهم المحکیة بقوله تعالی: «قٰالَ قٰائِلٌ مِنْهُمْ کَمْ لَبِثْتُمْ قٰالُوا لَبِثْنٰا یَوْماً أَوْ بَعْضَ یَوْمٍ قٰالُوا رَبُّکُمْ أَعْلَمُ بِمٰا لَبِثْتُمْ» أنه مشعر بل دال علی أن عددهم لم یکن بأقل من سبعة.

و من لطیف صنع الآیة فی عد الأقوال نظمها العدد من ثلاثة الی ثمانیة نظما متوالیا ففیها ثلاثة رابعها خمسة سادسها سبعة و ثامنها.

و أما قوله: «رَجْماً بِالْغَیْبِ» تمییز یصف القولین بأنهما من القول بغیر علم و الرجم هو الرمی بالحجارة و کأن المراد بالغیب الغائب و هو القول الذی معناه غائب عن العلم لا یدری قائله أ هو صدق أم کذب؟فشبه الذی یلقی کلاما ما هذا شأنه بمن یرید الرجم بالحجارة فیرمی ما

ص :29

لا یدری أحجر هو یصیب غرضه أم لا؟و لعله المراد بقول بعضهم:رجما بالغیب أی قذفا بالظن لأن المظنون غائب عن الظان لا علم له به.

و قد قال تعالی: «ثَلاٰثَةٌ رٰابِعُهُمْ کَلْبُهُمْ» و قال: «خَمْسَةٌ سٰادِسُهُمْ کَلْبُهُمْ» فلم یأت بواو ثم قال: «سَبْعَةٌ وَ ثٰامِنُهُمْ کَلْبُهُمْ» فأتی بواو قال فی الکشاف:و ثلاثة خبر مبتدإ محذوف أی هم ثلاثة،و کذلک خمسة و سبعة،رابعهم کلبهم جملة من مبتدإ و خبر واقعة صفة لثلاثة،و کذلک سادسهم کلبهم و ثامنهم کلبهم.

قوله تعالی: قُلْ رَبِّی أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ مٰا یَعْلَمُهُمْ إِلاّٰ قَلِیلٌ الی آخر الآیة؛أمر للنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم أن یقضی فی عدتهم حق القضاء و هو أن اللّه أعلم بها و قد لوح فی کلامه السابق الی القول و هذا نظیر ما حکی عن الفتیة فی محاورتهم و ارتضاء اذ قال قائل منهم کم لبثتم؟قالوا:

لبثنا یوما أو بعض یوم.قالوا:ربکم أعلم بما لبثتم.

و مع ذلک ففی الکلام دلالة علی أن بعض المخاطبین بخطاب النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم «رَبِّی أَعْلَمُ بِعِدَّتِهِمْ» الخ؛کان علی علم من ذلک فإن قوله: «مٰا یَعْلَمُهُمْ» و لم یقل:لا یعلمهم یفید نفی الحال فالاستثناء منه بقوله: «إِلاّٰ قَلِیلٌ» یفید الإثبات فی الحال و اللائح منه علی الذهن أنهم من أهل الکتاب.

و بالجملة مفاد الکلام أن الاقوال الثلاثة کانت محققة فی عهد النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و علی هذا فقوله:

«سَیَقُولُونَ ثَلاٰثَةٌ» الخ؛المفید للاستقبال،و کذا قوله: «وَ یَقُولُونَ خَمْسَةٌ» الخ؛و قوله:

«وَ یَقُولُونَ سَبْعَةٌ» الخ؛ان کانا معطوفین علی مدخول السین فی «سَیَقُولُونَ» تفید الاستقبال القریب بالنسبة الی زمن نزول الآیات أو زمن وقوع الحادثة فافهم ذلک.

و قوله تعالی: فَلاٰ تُمٰارِ فِیهِمْ إِلاّٰ مِرٰاءً ظٰاهِراً قال الراغب:المریة التردد فی الامر و هو أخص من الشک،قال:و الامتراء و المماراة المحاجة فیما فیه مریة قال:و أصله من مریت الناقة اذا مسحت ضرعها للحلب.انتهی.فتسمیة الجدال مماراة لما فیه من اصرار

ص :30

المماری بالبحث لیفرغ خصمه کل ما عنده من الکلام فینتهی عنه.

و المراد بکون المراء ظاهرا أن لا یتعمق فیه بالاقتصار علی ما قصه القرآن من غیر تجهیل لهم و لا رد کما قیل،و قیل:المراء الظاهر ما یذهب بحجة الخصم یقال:ظهر اذا ذهب،قال الشاعر:

و تلک شکاة ظاهر عنک عارها

و المعنی:و اذا کان ربک أعلم و قد أنبأک نبأهم فلا تحاجهم فی الفتیة الا محاجة ظاهرة غیر متعمق فیها-أو محاجة ذاهبة لحجتهم-و لا تطلب الفتیا فی الفتیة من أحد منهم فربک حسبک.

قوله تعالی: وَ لاٰ تَقُولَنَّ لِشَیْءٍ إِنِّی فٰاعِلٌ ذٰلِکَ غَداً إِلاّٰ أَنْ یَشٰاءَ اللّٰهُ الآیة الکریمة سواء کان الخطاب فیها للنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم خاصة أو له و لغیره متعرضة للأمر الذی یراه الانسان فعلا لنفسه و یخبر بوقوعه منه فی مستقبل الزمان.

و الذی یراه القرآن فی تعلیمه الإلهی ان ما فی الوجود من شیء ذاتا کان او فعلا و اثرا فإنما هو مملوک للّه وحده له ان یفعل فیه ما یشاء و یحکم فیه ما یریده لا معقب لحکمه،و لیس لغیره ان یملک شیئا الا ما ملکه اللّه تعالی منه و اقدره علیه و هو المالک لما ملکه و القدر علی ما علیه اقدره و الآیات القرآنیة الدالة علی هذه الحقیقة کثیرة جدا لا حاجة الی ایرادها.

فما فی الکون من شیء له فعل أو اثر-و هذه هی التی نسمیها فواعل و اسبابا و عللا فعالة- غیر مستقل فی سببیته و لا مستغن عنه تعالی فی فعله و تأثیره لا یفعل و لا یؤثر الا ما شاء اللّه ان یفعله و یؤثره ای اقدره علیه و لم یسلب عنه القدرة علیه بارادة خلافه.

و بتعبیر آخر کل سبب من الأسباب الکونیة لیس سببا من تلقاء نفسه و باقتضاء من ذاته بل باقداره تعالی علی الفعل و التأثیر و عدم ارادته خلافه،و إن شئت فقل:بتسهیله تعالی له سبیل الوصول الیه،و ان شئت فقل باذنه تعالی فالاذن هو الاقدار و رفع المانع و قد تکاثرت

ص :31

الآیات الدالة علی ان کل عمل من کل عامل موقوف علی اذنه تعالی قال تعالی: مٰا قَطَعْتُمْ مِنْ لِینَةٍ أَوْ تَرَکْتُمُوهٰا قٰائِمَةً عَلیٰ أُصُولِهٰا فَبِإِذْنِ اللّٰهِ (الحشر5/)و قال: مٰا أَصٰابَ مِنْ مُصِیبَةٍ إِلاّٰ بِإِذْنِ اللّٰهِ (التغابن11/)و قال: وَ الْبَلَدُ الطَّیِّبُ یَخْرُجُ نَبٰاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ (الأعراف58/)و قال: وَ مٰا کٰانَ لِنَفْسٍ أَنْ تَمُوتَ إِلاّٰ بِإِذْنِ اللّٰهِ (آل عمران145/)و قال:

وَ مٰا کٰانَ لِنَفْسٍ أَنْ تُؤْمِنَ إِلاّٰ بِإِذْنِ اللّٰهِ (یونس100/)و قال: وَ مٰا أَرْسَلْنٰا مِنْ رَسُولٍ إِلاّٰ لِیُطٰاعَ بِإِذْنِ اللّٰهِ (النساء64/)الی غیر ذلک من الآیات الکثیرة.

فعلی الانسان العارف بمقام ربه المسلم له ان لا یری نفسه سببا مستقلا لفعله مستغنیا فیه عن غیره بل مالکا له بتملیک اللّه قادرا علیه باقداره و أن القوة للّه جمیعا و اذا عزم علی فعل ان یعزم متوکلا علی اللّه قال تعالی: فَإِذٰا عَزَمْتَ فَتَوَکَّلْ عَلَی اللّٰهِ و إذا وعد بشیء و أخبر عما سیفعله أن یقیده باذن اللّه أو بعدم مشیته خلافه.

و هذا المعنی هو الذی یسبق الی الذهن المسبوق بهذا الحقیقة القرآنیة اذا قرع بابه قوله تعالی: وَ لاٰ تَقُولَنَّ لِشَیْءٍ إِنِّی فٰاعِلٌ ذٰلِکَ غَداً إِلاّٰ أَنْ یَشٰاءَ اللّٰهُ و خاصة بعد ما تقدم فی آیات القصة من بیان توحده تعالی فی الوهیته و ربوبیته و ما تقدم قبل آیات القصة من کون ما علی الأرض زینة لها سیجعله اللّه صعیدا جرزا.و من جملة ما علی الأرض افعال الانسان التی هی زینة جالبة للانسان یمتحن بها و هو یراها مملوکة لنفسه.

و ذلک ان قوله: «وَ لاٰ تَقُولَنَّ لِشَیْءٍ إِنِّی فٰاعِلٌ ذٰلِکَ غَداً» نهی عن نسبته فعله الی نفسه،و لا بأس بهذه النسبة قطعا فانه سبحانه کثیرا ما ینسب فی کلامه الافعال الی نبیه و الی غیره من الناس و ربما یأمره ان ینسب افعالا الی نفسه قال تعالی: فَقُلْ لِی عَمَلِی وَ لَکُمْ عَمَلُکُمْ (یونس41/)،و قال: لَنٰا أَعْمٰالُنٰا وَ لَکُمْ أَعْمٰالُکُمْ (الشوری15/).

فأصل نسبة الفعل الی فاعله مما لا ینکره القرآن الکریم و إنما ینکر دعوی الاستقلال فی الفعل و الاستغناء عن مشیته و اذنه تعالی فهو الذی یصلحه الاستثناء أعنی

ص :32

یَشٰاءَ اللّٰهُ» .

و من هنا یظهر أن الکلام علی تقدیر باء الملابسة و هو استثناء مفرغ عن جمیع الأحوال أو جمیع الأزمان،و تقدیره:و لا تقولن لشیء-ای لأجل شیء تعزم علیه-انی فاعل ذلک غدا فی حال من الأحوال أو زمان من الأزمنة الا فی حال او فی زمان یلابس قولک المشیة بأن تقول:

انی فاعل ذلک غدا ان شاء اللّه أن أفعله أو الا ان یشاء اللّه ان لا افعله،و المعنی علی أی حال:ان أذن اللّه فی فعله.

قوله تعالی: وَ اذْکُرْ رَبَّکَ إِذٰا نَسِیتَ وَ قُلْ عَسیٰ أَنْ یَهْدِیَنِ رَبِّی لِأَقْرَبَ مِنْ هٰذٰا رَشَداً اتصال الآیة و اشتراکها مع ما قبلها فی سیاق التکلیف یقضی أن یکون المراد من النسیان نسیان الاستثناء،و علیه یکون المراد من ذکر ربه ذکره بمقامه الذی کان الالتفات الیه هو الموجب للاستثناء و هو أنه القائم علی کل نفس بما کسبت الذی ملکه الفعل و أقدره علیه و هو المالک لما ملکه و القادر علی ما علیه أقدره.

و المعنی:إذا نسیت الاستثناء ثم ذکرت أنک نسیته فاذکر ربک متی کان ذلک بما لو کنت ذاکرا لذکرته به و هو تسلیم الملک و القدرة الیه و تقیید الأفعال بإذنه و مشیته.

و إذ کان الأمر بالذکر مطلقا لم یتعین فی لفظ خاص فالمندوب الیه هو ذکره تعالی بشأنه الخاص سواء کان بلفظ الاستثناء بأن یلحقه بالکلام،إن ذکره و لما یتم الکلام أو یعید الکلام و یستثنی أو یضمر الکلام ثم یستثنی إن کان فصل قصیر أو طویل کما ورد فی بعض (1)الروایات أنه لما نزلت الآیات قال النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم:ان شاء اللّه أو کان الذکر باستغفار و نحوه.

و قوله: وَ قُلْ عَسیٰ أَنْ یَهْدِیَنِ رَبِّی لِأَقْرَبَ مِنْ هٰذٰا رَشَداً حدیث الاتصال و الاشتراک فی سیاق التکلیف بین جمل الآیة یقضی هنا أیضا أن تکون الإشارة بقوله: «هٰذٰا»

ص :33


1- 1) .رواه السیوطی فی الدر المنثور عن ابن المنذر عن مجاهد.

الی الذکر بعد النسیان،و المعنی و ارج أن یهدیک ربک الی أمر هو أقرب رشدا من النسیان ثم الذکر و هو الذکر الدائم من غیر نسیان فیکون من قبیل الآیات الداعیة له صلّی اللّه علیه و آله و سلم الی دوام الذکر کقوله تعالی: وَ اذْکُرْ رَبَّکَ فِی نَفْسِکَ تَضَرُّعاً وَ خِیفَةً وَ دُونَ الْجَهْرِ مِنَ الْقَوْلِ بِالْغُدُوِّ وَ الْآصٰالِ وَ لاٰ تَکُنْ مِنَ الْغٰافِلِینَ (الأعراف205/)و ذکر الشیء کما نسی ثم ذکر و التحفظ علیه کرة بعد کرة من أسباب دوام ذکره.

قوله تعالی: وَ لَبِثُوا فِی کَهْفِهِمْ ثَلاٰثَ مِائَةٍ سِنِینَ وَ ازْدَادُوا تِسْعاً بیان لمدة لبثهم فی الکهف علی حال النوم فإن هذا اللبث هو متعلق العنایة فی آیات القصة و قد اشیر الی إجمال مدة اللبث بقوله فی أول الآیات: «فَضَرَبْنٰا عَلَی آذٰانِهِمْ فِی الْکَهْفِ سِنِینَ عَدَداً» .

و قوله: «سِنِینَ» لیس بممیز للعد و إلا لقیل:ثلاثمائة سنة بل هو بدل من ثلاثمائة کما قالوا، و فی الکلام مضاهاة لقوله فیما أجمل فی صدر الآیات: «سِنِینَ عَدَداً» .

و لعل النکتة فی تبدیل«سنة»من «سِنِینَ» استکثار مدة اللبث،و علی هذا فقوله:

«وَ ازْدَادُوا تِسْعاً» لا یخلو من معنی الإضراب کأنه قیل:و لبثوا فی کهفهم ثلاثمائة سنة هذه السنین المتمادیة و الدهر الطویل بل ازدادوا تسعا،و لا ینافی هذا ما تقدم فی قوله: «سِنِینَ عَدَداً» أن هذا الاستقلال عدد السنین و استحقاره لأن المقامین مختلفان بحسب الغرض فإن الغرض هناک کان متعلقا بنفی العجب من آیة الکهف بقیاسها الی آیة جعل ما علی الأرض زینة لها بالأنسب به استحقار المدة،و الغرض هاهنا بیان کون اللبث آیة من آیاته و حجة علی منکری البعث و الأنسب به استکثار المدة،و المدة بالنسبتین تحتمل الوصفین فهی بالنسبة الیه تعالی شیء هین و بالنسبة الینا دهر طویل.

و إضافة تسع سنین الی ثلاثمائة سنة مدة اللبث تعطی أنهم لبثوا فی کهفهم ثلاثمائة سنة شمسیة فإن التفاوت فی ثلاثمائة سنة إذا أخذت تارة شمسیة و اخری قمریة بالغ هذا المقدار تقریبا و لا ینبغی الارتیاب فی أن المراد بالسنین فی الآیة السنون القمریة لأن السنة فی عرف

ص :34

القرآن هی القمریة المؤلفة من الشهور الهلالیة و هی المعبرة فی الشریعة الإسلامیة.

قوله تعالی: قُلِ اللّٰهُ أَعْلَمُ بِمٰا لَبِثُوا لَهُ غَیْبُ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ الی آخر الآیة؛مضی فی حدیث أصحاب الکهف بالإشارة الی خلاف الناس فی ذلک و أن ما قصه اللّه تعالی من قصتهم هو الحق الذی لا ریب فیه.

فقوله: «قُلِ اللّٰهُ أَعْلَمُ بِمٰا لَبِثُوا» مشعر بأن مدة لبثهم المذکورة فی الآیة السابقة لم تکن مسلمة عند الناس فأمر النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم أن یحتج فی ذلک بعلم اللّه و أنه أعلم بهم من غیره.

و قوله: لَهُ غَیْبُ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ تعلیل لکونه تعالی أعلم بما لبثوا،و اللام للاختصاص الملکی و المراد أنه تعالی وحده یملک ما فی السماوات و الارض من غیب غیر مشهود فلا یفوته شیء و ان فات السماوات و الأرض،و إذ کان مالکا للغیب بحقیقة معنی الملک و له کمال البصر و السمع فهو أعلم بلبثهم الذی هو من الغیب.

و علی هذا فقوله: «أَبْصِرْ بِهِ وَ أَسْمِعْ» -و هما من صیغ التعجب معناهما کمال بصره و سمعه- لتتمیم التعلیل کأنه قیل:و کیف لا یکون أعلم بلبثهم و هو یملکهم علی کونهم من الغیب و قد رأی حالهم و سمع مقالهم.

و قوله: مٰا لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِیٍّ الخ؛المراد بالجملة الاولی منه نفی ولایة غیر اللّه لهم مستقلا بالولایة دون اللّه،و بالثانیة نفی ولایة غیره بمشارکته إیاه فیها أی لیس لهم ولی غیر اللّه لا مستقلا بالولایة و لا غیر مستقل.

و الضمیر فی قوله: «لَهُمْ» لاصحاب الکهف أو لجمیع ما فی السماوات و الأرض المفهوم من الجملة السابقة بتغلیب جانب اولی العقل أو لمن فی السماوات و الأرض و الوجوه الثلاثة مترتبة جودة و أجودها أولها.

[سورة الکهف (18): الآیات 27 الی 31]

اشارة

وَ اُتْلُ مٰا أُوحِیَ إِلَیْکَ مِنْ کِتٰابِ رَبِّکَ لاٰ مُبَدِّلَ لِکَلِمٰاتِهِ وَ لَنْ تَجِدَ مِنْ دُونِهِ مُلْتَحَداً (27) وَ اِصْبِرْ نَفْسَکَ مَعَ اَلَّذِینَ یَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدٰاةِ وَ اَلْعَشِیِّ یُرِیدُونَ وَجْهَهُ وَ لاٰ تَعْدُ عَیْنٰاکَ عَنْهُمْ تُرِیدُ زِینَةَ اَلْحَیٰاةِ اَلدُّنْیٰا وَ لاٰ تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنٰا قَلْبَهُ عَنْ ذِکْرِنٰا وَ اِتَّبَعَ هَوٰاهُ وَ کٰانَ أَمْرُهُ فُرُطاً (28) وَ قُلِ اَلْحَقُّ مِنْ رَبِّکُمْ فَمَنْ شٰاءَ فَلْیُؤْمِنْ وَ مَنْ شٰاءَ فَلْیَکْفُرْ إِنّٰا أَعْتَدْنٰا لِلظّٰالِمِینَ نٰاراً أَحٰاطَ بِهِمْ سُرٰادِقُهٰا وَ إِنْ یَسْتَغِیثُوا یُغٰاثُوا بِمٰاءٍ کَالْمُهْلِ یَشْوِی اَلْوُجُوهَ بِئْسَ اَلشَّرٰابُ وَ سٰاءَتْ مُرْتَفَقاً (29) إِنَّ اَلَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا اَلصّٰالِحٰاتِ إِنّٰا لاٰ نُضِیعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً (30) أُولٰئِکَ لَهُمْ جَنّٰاتُ عَدْنٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهِمُ اَلْأَنْهٰارُ یُحَلَّوْنَ فِیهٰا مِنْ أَسٰاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَ یَلْبَسُونَ ثِیٰاباً خُضْراً مِنْ سُنْدُسٍ وَ إِسْتَبْرَقٍ مُتَّکِئِینَ فِیهٰا عَلَی اَلْأَرٰائِکِ نِعْمَ اَلثَّوٰابُ وَ حَسُنَتْ مُرْتَفَقاً (31)

ص :35

بیان:

قوله تعالی: وَ اتْلُ مٰا أُوحِیَ إِلَیْکَ الی آخر الآیة؛فی المجمع:لحد الیه و التحد أی مال انتهی فالملتحد اسم مکان من الالتحاد بمعنی المیل و المراد بکتاب ربک القرآن أو اللوح

ص :36

المحفوظ،و کأن الثانی أنسب بقوله: «لاٰ مُبَدِّلَ لِکَلِمٰاتِهِ» .

قوله تعالی: وَ اصْبِرْ نَفْسَکَ مَعَ الَّذِینَ یَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدٰاةِ وَ الْعَشِیِّ یُرِیدُونَ وَجْهَهُ الی آخر الآیة؛قال الراغب:الصبر الإمساک فی ضیق یقال:صبرت الدابة حبستها بلا علف،و صبرت فلانا خلفته خلفة لا خروج له منها،و الصبر حبس النفس علی ما یقتضیه العقل و الشرف أو عما یقتضیان حبسها عنه.انتهی مورد الحاجة.

و وجه الشیء ما یواجهک و یستقبلک به،و الأصل فی معناه الوجه بمعنی الجارحة،و وجهه تعالی أسماؤه الحسنی و صفاته العلیا التی بها یتوجه الیه المتوجهون و یدعوه الداعون و یعبده العابدون قال تعالی: وَ لِلّٰهِ الْأَسْمٰاءُ الْحُسْنیٰ فَادْعُوهُ بِهٰا (الأعراف180/)،و أما الذات المتعالیة فلا سبیل إلیها،و إنما یقصده القاصدون و یریده المریدون لأنه إله رب علی عظیم ذو رحمة و رضوان الی غیر ذلک من اسمائه و صفاته.

و المراد بدعائهم ربهم بالغداة و العشی الاستمرار علی الدعاء و الجری علیه دائما لأن الدوام یتحقق بتکرر غداة بعد عشی و عشی بعد غداة علی الحس فالکلام جار علی الکنایة.و قیل:

المراد بدعاء الغداة و العشی صلاة طرفی النهار و قیل:الفرائض الیومیة و هو کما تری.

و قوله تعالی: وَ لاٰ تَعْدُ عَیْنٰاکَ عَنْهُمْ تُرِیدُ زِینَةَ الْحَیٰاةِ الدُّنْیٰا اصل معنی العدو کما صرح به الراغب التجاوز و هو المعنی الساری فی جمیع مشتقاته و موارد استعمالاته قال فی القاموس:یقال:عدا الأمر و عنه جاوزه و ترکه انتهی فمعنی «لاٰ تَعْدُ عَیْنٰاکَ عَنْهُمْ» لا تجاوزهم و لا تترکهم عیناک و الحال انک ترید زینة الحیاة الدنیا.

و قوله تعالی: وَ لاٰ تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنٰا قَلْبَهُ عَنْ ذِکْرِنٰا المراد باغفال قلبه تسلیط الغفلة علیه و إنسائه ذکر اللّه سبحانه علی سبیل المجازاة حیث انهم عاندوا الحق فأضلهم اللّه باغفالهم عن ذکره فإن کلامه تعالی فی قوم هذه حالهم نظیر ما سیأتی فی ذیل الآیات من قوله: «إِنّٰا جَعَلْنٰا عَلیٰ قُلُوبِهِمْ أَکِنَّةً أَنْ یَفْقَهُوهُ وَ فِی آذٰانِهِمْ وَقْراً وَ إِنْ تَدْعُهُمْ إِلَی الْهُدیٰ فَلَنْ یَهْتَدُوا

ص :37

إِذاً أَبَداً» .

و قوله تعالی: وَ اتَّبَعَ هَوٰاهُ وَ کٰانَ أَمْرُهُ فُرُطاً قال فی المجمع:الفرط التجاوز للحق و الخروج عنه من قولهم:افرط إفراطا إذا اسرف انتهی،و اتباع الهوی و الإفراط من آثار غفلة القلب،و لذلک کان عطف الجملتین علی قوله: «أَغْفَلْنٰا» بمنزلة عطف التفسیر.

قوله تعالی: وَ قُلِ الْحَقُّ مِنْ رَبِّکُمْ فَمَنْ شٰاءَ فَلْیُؤْمِنْ وَ مَنْ شٰاءَ فَلْیَکْفُرْ عطف علی ما عطف علیه قوله: «وَ اتْلُ مٰا أُوحِیَ إِلَیْکَ» و قوله: «وَ اصْبِرْ نَفْسَکَ» فالسیاق سیاق تعداد وظائف النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم قبال کفرهم بما انزل الیه و إصرارهم علیه و المعنی لا تأسف علیهم و اتل ما اوحی الیک و اصبر نفسک مع هؤلاء المؤمنین من الفقراء،و قل للکفار:الحق من ربکم و لا تزد علی ذلک فمن شاء منهم أن یؤمن فلیؤمن و من شاء منهم ان یکفر فلیکفر فلیس ینفعنا إیمانهم و لا یضرنا کفرهم بل ما فی ذلک من نفع او ضرر و ثواب او تبعة عذاب عائد الیهم انفسهم فلیختاروا ما شاءوا فقد اعتدنا للظالمین کذا و کذا و للصالحین من المؤمنین کذا.

قوله تعالی: إِنّٰا أَعْتَدْنٰا لِلظّٰالِمِینَ نٰاراً الی آخر الآیة؛قال فی المجمع:السرادق الفسطاط المحیط بما فیه،و یقال:السرادق ثوب یدار حول الفسطاط،و قال:المهل خثارة الزیت،و قیل:هو النحاس الذائب،و قال:المرتفق المتکأ من المرفق یقال:ارتفق إذا اتکأ علی مرفقه انتهی و الشیء النضج یقال:شوی یشوی شیا إذا نضج.

قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّٰالِحٰاتِ إِنّٰا لاٰ نُضِیعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلاً بیان لجزاء المؤمنین علی إیمانهم و عملهم الصالح و إنما قال: «إِنّٰا لاٰ نُضِیعُ» الخ؛و لم یقل:و اعتدنا لهؤلاء کذا و کذا لیکون دالا علی العنایة بهم و الشکر لهم.

و قوله: «إِنّٰا لاٰ نُضِیعُ» الخ؛فی موضع خبر إن،و هو فی الحقیقة من وضع السبب موضع المسبب و التقدیر إن الذین آمنوا و عملوا الصالحات سنوفیهم أجرهم فإنهم محسنون إنا لا

ص :38

نضیع أجر من أحسن عملا.

و إذ عد فی الآیة العقاب أثرا للظلم ثم عد الثواب فی مقابله أجرا للایمان و العمل الصالح استفدنا منه أن لا ثواب للایمان المجرد من صالح العمل بل ربما أشعرت الآیة بأنه من الظلم.

قوله تعالی: أُولٰئِکَ لَهُمْ جَنّٰاتُ عَدْنٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهٰارُ الی آخر الآیة؛العدن هو الإقامة و جنات عدن جنات إقامة،و الأساور قیل:جمع أسورة و هی جمع سوار بکسر السین و هی حلیة المعصم،و ذکر الراغب أنه فارسی معرب و أصله دستواره، و السندس ما رق من الدیباج،و الاستبرق ما غلظ منه،و الارائک جمع أریکة و هی السریر، و معنی الآیة ظاهر.

[سورة الکهف (18): الآیات 32 الی 46]

اشارة

وَ اِضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً رَجُلَیْنِ جَعَلْنٰا لِأَحَدِهِمٰا جَنَّتَیْنِ مِنْ أَعْنٰابٍ وَ حَفَفْنٰاهُمٰا بِنَخْلٍ وَ جَعَلْنٰا بَیْنَهُمٰا زَرْعاً (32) کِلْتَا اَلْجَنَّتَیْنِ آتَتْ أُکُلَهٰا وَ لَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَیْئاً وَ فَجَّرْنٰا خِلاٰلَهُمٰا نَهَراً (33) وَ کٰانَ لَهُ ثَمَرٌ فَقٰالَ لِصٰاحِبِهِ وَ هُوَ یُحٰاوِرُهُ أَنَا أَکْثَرُ مِنْکَ مٰالاً وَ أَعَزُّ نَفَراً (34) وَ دَخَلَ جَنَّتَهُ وَ هُوَ ظٰالِمٌ لِنَفْسِهِ قٰالَ مٰا أَظُنُّ أَنْ تَبِیدَ هٰذِهِ أَبَداً (35) وَ مٰا أَظُنُّ اَلسّٰاعَةَ قٰائِمَةً وَ لَئِنْ رُدِدْتُ إِلیٰ رَبِّی لَأَجِدَنَّ خَیْراً مِنْهٰا مُنْقَلَباً (36) قٰالَ لَهُ صٰاحِبُهُ وَ هُوَ یُحٰاوِرُهُ أَ کَفَرْتَ بِالَّذِی خَلَقَکَ مِنْ تُرٰابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوّٰاکَ رَجُلاً (37) لٰکِنَّا هُوَ اَللّٰهُ رَبِّی وَ لاٰ أُشْرِکُ بِرَبِّی أَحَداً (38) وَ لَوْ لاٰ إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَکَ قُلْتَ مٰا شٰاءَ اَللّٰهُ لاٰ قُوَّةَ إِلاّٰ بِاللّٰهِ إِنْ تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنْکَ مٰالاً وَ وَلَداً (39) فَعَسیٰ رَبِّی أَنْ یُؤْتِیَنِ خَیْراً مِنْ جَنَّتِکَ وَ یُرْسِلَ عَلَیْهٰا حُسْبٰاناً مِنَ اَلسَّمٰاءِ فَتُصْبِحَ صَعِیداً زَلَقاً (40) أَوْ یُصْبِحَ مٰاؤُهٰا غَوْراً فَلَنْ تَسْتَطِیعَ لَهُ طَلَباً (41) وَ أُحِیطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ یُقَلِّبُ کَفَّیْهِ عَلیٰ مٰا أَنْفَقَ فِیهٰا وَ هِیَ خٰاوِیَةٌ عَلیٰ عُرُوشِهٰا وَ یَقُولُ یٰا لَیْتَنِی لَمْ أُشْرِکْ بِرَبِّی أَحَداً (42) وَ لَمْ تَکُنْ لَهُ فِئَةٌ یَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اَللّٰهِ وَ مٰا کٰانَ مُنْتَصِراً (43) هُنٰالِکَ اَلْوَلاٰیَةُ لِلّٰهِ اَلْحَقِّ هُوَ خَیْرٌ ثَوٰاباً وَ خَیْرٌ عُقْباً (44) وَ اِضْرِبْ لَهُمْ مَثَلَ اَلْحَیٰاةِ اَلدُّنْیٰا کَمٰاءٍ أَنْزَلْنٰاهُ مِنَ اَلسَّمٰاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبٰاتُ اَلْأَرْضِ فَأَصْبَحَ هَشِیماً تَذْرُوهُ اَلرِّیٰاحُ وَ کٰانَ اَللّٰهُ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ مُقْتَدِراً (45) اَلْمٰالُ وَ اَلْبَنُونَ زِینَةُ اَلْحَیٰاةِ اَلدُّنْیٰا وَ اَلْبٰاقِیٰاتُ اَلصّٰالِحٰاتُ خَیْرٌ عِنْدَ رَبِّکَ ثَوٰاباً وَ خَیْرٌ أَمَلاً (46)

ص :39

بیان:

قوله تعالی: وَ اضْرِبْ لَهُمْ مَثَلاً رَجُلَیْنِ جَعَلْنٰا لِأَحَدِهِمٰا جَنَّتَیْنِ مِنْ أَعْنٰابٍ الخ؛أی و اضرب لهؤلاء المتولهین بزینة الحیاة الدنیا المعرضین عن ذکر اللّه مثلا

ص :40

لیتبین لهم أنهم لم یتعلقوا فی ذلک إلا بسراب وهمی لا واقع له.

و قوله: جَنَّتَیْنِ مِنْ أَعْنٰابٍ أی من کروم فالثمرة کثیرا ما یطلق علی شجرتها و قوله: «وَ حَفَفْنٰاهُمٰا بِنَخْلٍ» أی جعلنا النخل محیطة بهما حافة من حولهما و قوله: «وَ جَعَلْنٰا بَیْنَهُمٰا زَرْعاً» أی بین الجنبین و وسطهما،و بذلک تواصلت العمارة و تمت و اجتمعت له الأقوات و الفواکه.

قوله تعالی: کِلْتَا الْجَنَّتَیْنِ آتَتْ أُکُلَهٰا الآیة؛الاکل بضمتین المأکول،و المراد بإیتائهما الأکل إثمار أشجارهما من الأعناب و النخیل.

و قوله: وَ لَمْ تَظْلِمْ مِنْهُ شَیْئاً الظلم النقص،و الضمیر للاکل أی و لم تنقص من أکله شیئا بل أثمرت ما فی وسعها من ذلک،و قوله: «وَ فَجَّرْنٰا خِلاٰلَهُمٰا نَهَراً» أی شققنا وسطهما نهرا من الماء یسقیهما و یرفع حاجتهما الی الشرب بأقرب وسیلة من غیر کلفة.

قوله تعالی: وَ کٰانَ لَهُ ثَمَرٌ الضمیر للرجل و الثمر أنواع المال کما فی الصحاح و عن القاموس،و قیل:الضمیر للنخل و الثمر ثمره،و قیل:المراد کان للرجل ثمر ملکه من غیر جنته.

و أول الوجوه اوجهها ثم الثانی و یمکن ان یکون المراد من إیتاء الجنتین اکلها من غیر ظلم بلوغ أشجارهما فی الرشد مبلغ الإثمار و أوانه،و من قوله: «وَ کٰانَ لَهُ ثَمَرٌ» وجود الثمر علی اشجارهما بالفعل کما فی الصیف و هو وجه خال عن التکلف.

قوله تعالی: فَقٰالَ لِصٰاحِبِهِ وَ هُوَ یُحٰاوِرُهُ أَنَا أَکْثَرُ مِنْکَ مٰالاً وَ أَعَزُّ نَفَراً المحاورة المخاطبة و المراجعة فی الکلام،و النفر الأشخاص یلازمون الإنسان نوع ملازمة سموا نفرا لأنهم ینفرون معه و لذلک فسره بعضهم بالخدم و الولد،و آخرون بالرهط و العشیرة، و الأول اوفق بما سیحکیه اللّه من قول صاحبه له: «إِنْ تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنْکَ مٰالاً وَ وَلَداً» حیث بدل النفر من الولد،و المعنی فقال الذی جعلنا له الجنتین لصاحبه و الحال انه یحاوره:انا اکثر منک مالا و اعز نفرا أی ولدا و خدما.

ص :41

و هذا الذی قاله لصاحبه یحکی عن مزعمة خاصة عنده منحرفة عن الحق فإنه نظر الی نفسه و هو مطلق التصرف فیما خوله اللّه من مال و ولد لا یزاحم فیما یریده فی ذلک فاعتقد انه مالکه و هذا حق لکنه نسی ان اللّه سبحانه هو الذی ملکه و هو المالک لما ملکه و الذی سخره اللّه له و سلطه علیه من زینة الحیاة الدنیا التی هی فتنة و بلاء یمتحن بها الإنسان لیمیز اللّه الخبیث من الطیب بل اجتذبت الزینة نفسه إلیها فحسب انه منقطع عن ربه مستقل بنفسه فیما یملکه، و ان التأثیر کله عند الأسباب الظاهریة التی سخرت له.

فنسی اللّه سبحانه و رکن الی الأسباب و هذا هو الشرک ثم التفت الی نفسه فرأی أنه یتصرف فی الأسباب مهیمنا علیها فظن ذلک کرامة لنفسه و أخذه الکبر فاستکبر علی صاحبه.

قوله تعالی: وَ دَخَلَ جَنَّتَهُ وَ هُوَ ظٰالِمٌ لِنَفْسِهِ قٰالَ الی آخر الآیتین؛الضمائر الأربع راجعة الی الرجل،و الراد بالجنة جنسها و لذا لم تثن،و قیل:لأن الدخول لا یتحقق فی الجنتین معا فی وقت واحد،و إنما یکون فی و الواحدة بعد الواحدة.

و قال فی الکشاف:فإن قلت:فلم أفرد الجنة بعد التثنیة؟قلت:معناه و دخل ما هو جنته ما له جنة غیرها یعنی أنه لا نصیب له فی الجنة التی وعد المؤمنون فما ملکه فی الدنیا هو جنته لا غیر،و لم یقصد الجنتین و لا واحدة منهما.انتهی و هو وجه لطیف.

و قوله: وَ هُوَ ظٰالِمٌ لِنَفْسِهِ و إنما کان ظالما لأنه تکبر علی صاحبه إذ قال: «أَنَا أَکْثَرُ مِنْکَ مٰالاً» الخ؛و هو یکشف عن إعجابه بنفسه و شرکه باللّه بنسیانه و الرکون الی الأسباب الظاهریة،و کل ذلک من الرذائل المهلکة.

و قوله: قٰالَ مٰا أَظُنُّ أَنْ تَبِیدَ هٰذِهِ أَبَداً البید و البیدودة الهلاک و الفناء و الإشارة بهذه الی الجنة،و فصل الجملة لکونها فی معنی جواب سؤال مقدر کأنه لما قیل:و دخل جنته قیل:فما فعل؟فقیل:قال:ما أظن أن تبید،الخ.

ص :42

و قد عبر عن بقاء جنته بقوله: «مٰا أَظُنُّ أَنْ تَبِیدَ» الخ؛و نفی الظن بأمر کنایة عن کونه فرضا و تقدیرا لا یلتفت الیه حتی یظن به و یمال الیه فمعنی ما أظن أن تبید هذه أن بقاءه و دوامه مما تطمئن الیه النفس و لا تتردد فیه حتی تتفکر فی بیده و تظن أنه سیفنی.

و قوله: وَ مٰا أَظُنُّ السّٰاعَةَ قٰائِمَةً هو مبنی علی ما مر من التأیید فی قوله: «مٰا أَظُنُّ أَنْ تَبِیدَ هٰذِهِ أَبَداً» فإنه یورث استبعاد تغیر الوضع الحاضر بقیام الساعة،و کل ما حکاه اللّه سبحانه من حجج المشرکین علی نفی المعاد مبنی علی الاستبعاد کقولهم: مَنْ یُحْیِ الْعِظٰامَ وَ هِیَ رَمِیمٌ (یس78/)،و قولهم: أَ إِذٰا ضَلَلْنٰا فِی الْأَرْضِ أَ إِنّٰا لَفِی خَلْقٍ جَدِیدٍ (الم السجدة10/).

و قوله: وَ لَئِنْ رُدِدْتُ إِلیٰ رَبِّی لَأَجِدَنَّ خَیْراً مِنْهٰا مُنْقَلَباً مبنی علی ما تقدم من دعوی کرامة النفس و استحقاق الخیر،و یورث ذلک فی الإنسان رجاء کاذبا بکل خیر و سعادة من غیر عمل یستدعیه یقول:من المستبعد أن تقوم الساعة و لئن قامت و رددت الی ربی لأجدن بکرامة نفسی-و لا یقول:یؤتینی ربی-خیرا من هذه الجنة منقلبا أنقلب الیه.

و قد خدعت هذا القائل نفسه فیما ادعت من الکرامة حتی أقسم علی ما قال کما یدل علیه لام القسم فی قوله: «وَ لَئِنْ رُدِدْتُ» و لام التأکید و نونها فی قوله: «لَأَجِدَنَّ» و قال: «رُدِدْتُ» و لم یقل:ردنی ربی الیه،و قال: «لَأَجِدَنَّ» و لم یقل:آتانی اللّه.

و الآیتان کقوله تعالی: وَ لَئِنْ أَذَقْنٰاهُ رَحْمَةً مِنّٰا مِنْ بَعْدِ ضَرّٰاءَ مَسَّتْهُ لَیَقُولَنَّ هٰذٰا لِی وَ مٰا أَظُنُّ السّٰاعَةَ قٰائِمَةً وَ لَئِنْ رُجِعْتُ إِلیٰ رَبِّی إِنَّ لِی عِنْدَهُ لَلْحُسْنیٰ (حم السجدة50/).

قوله تعالی: قٰالَ لَهُ صٰاحِبُهُ وَ هُوَ یُحٰاوِرُهُ أَ کَفَرْتَ بِالَّذِی خَلَقَکَ مِنْ تُرٰابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ سَوّٰاکَ رَجُلاً الآیة و ما بعدها الی تمام أربع آیات رد من صاحب الرجل یرد به قوله: «أَنَا أَکْثَرُ مِنْکَ مٰالاً وَ أَعَزُّ نَفَراً» ثم قوله إذ دخل جنته: «مٰا أَظُنُّ أَنْ تَبِیدَ هٰذِهِ أَبَداً» و قد حلل الکلام من حیث غرض المتکلم الی جهتین:إحداهما استعلاؤه علی اللّه

ص :43

سبحانه بدعوی استقلاله فی نفسه و فیما یملکه من مال و نفر و استثناؤه بما عنده من القدرة و القوة،و الثانیة استعلاؤه علی صاحبه و استهانته به بالقلة و الذلة ثم رد کلا من الدعویین بما یحسم مادتها و یقطعها من اصلها فقوله: «أَ کَفَرْتَ بِالَّذِی خَلَقَکَ -الی قوله- إِلاّٰ بِاللّٰهِ» ورد لاولی الدعویین،و قوله: «إِنْ تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ -الی قوله- طَلَباً» رد للثانیة.

فقوله: «قٰالَ لَهُ صٰاحِبُهُ وَ هُوَ یُحٰاوِرُهُ» فی إعادة جملة «وَ هُوَ یُحٰاوِرُهُ» إشارة الی أنه لم ینقلب عما کان علیه من سکینة الإیمان و وقاره باستماع ما استمعه من الرجل بل جری علی محاورته حافظا آدابه و من أبده إرفاقه به فی الکلام و عدم خشونته بذکر ما یعد دعاء علیه یسوؤه عادة فلم یذکر ولده بسوء کما ذکر جنته بل اکتفی فیه بما یرمز الیه ما ذکره فی جنته من إمکان صیرورتها صعیدا زلقا و غور مائها.

و قوله: «أَ کَفَرْتَ بِالَّذِی خَلَقَکَ» الخ؛الاستفهام للانکار ینکر علیه ما اشتمل علیه کلامه من الشرک باللّه سبحانه بدعوی الاستقلال لنفسه و للأسباب و المسببات کما تقدمت الإشارة الیه و من فروع شرکه استبعاده قیام الساعة و تردده فیه.

و أما ما ذکره فی الکشاف أنه جعله کافرا باللّه جاحدا لأنعمه لشکه فی البعث کما یکون المکذب بالرسول کافرا فغیر سدید کیف؟و هو یذکر فی استدراکه نفی الشرک عن نفسه،و لو کان کما قال لذکر فیه الإیمان بالمعاد.

قوله تعالی: لٰکِنَّا هُوَ اللّٰهُ رَبِّی وَ لاٰ أُشْرِکُ بِرَبِّی أَحَداً القراءة المشهورة «لکن»بفتح النون المشددة من غیر الف فی الوصل و اثباتها وقفا.و اصله علی ما ذکروه«لکن أنا»حذفت الهمزة بعد نقل فتحتها الی النون و أدغمت النون فی النون فالوصل بنون مشددة مفتوحة من غیر الف و الوقف بالألف کما فی«أنا»ضمیر التکلم.

قوله تعالی: وَ لَوْ لاٰ إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَکَ قُلْتَ مٰا شٰاءَ اللّٰهُ لاٰ قُوَّةَ إِلاّٰ بِاللّٰهِ من تتمة قول المؤمن لصاحبه الکافر،و هو تحضیض و توبیخ لصاحبه إذ قال لما دخل جنته:

ص :44

«مٰا أَظُنُّ أَنْ تَبِیدَ هٰذِهِ أَبَداً» و کان علیه أن یبدله من قوله: «مٰا شٰاءَ اللّٰهُ لاٰ قُوَّةَ إِلاّٰ بِاللّٰهِ» فینسب الأمر کله الی مشیة اللّه و یقصر القوة فیه تعالی مبنیا علی ما بینه له أن کل نعمة بمشیة اللّه و لا قوة إلا به.

و قوله: مٰا شٰاءَ اللّٰهُ إما علی تقدیر:الأمر ما شاءه اللّه،أو علی تقدیر:ما شاءه اللّه کائن،و ما علی التقدیرین موصولة و یمکن أن تکون شرطیة و التقدیر ما شاءه اللّه کان، و الأوفق بسیاق الکلام هو أول التقادیر لأن الغرض بیان رجوع الامور الی مشیة اللّه تعالی قبال من یدعی الاستقلال و الاستغناء.

و قوله: لاٰ قُوَّةَ إِلاّٰ بِاللّٰهِ یفید قیام القوة باللّه و حصر کل قوة فیه بمعنی أن ما ظهر فی مخلوقاته تعالی من القوة القائمة بها فهو بعینه قائم به من غیر أن ینقطع ما أعطاه منه فیستقل به الخلق قال تعالی: أَنَّ الْقُوَّةَ لِلّٰهِ جَمِیعاً (البقرة165/).

و قد تم بذلک الجواب عما قاله الکافر لصاحبه و ما قاله عند ما دخل جنته.

قوله تعالی: إِنْ تَرَنِ أَنَا أَقَلَّ مِنْکَ مٰالاً وَ وَلَداً الی آخر الآیتین؛قال فی الجمع:

أصل الحسبان السهام التی ترمی لتجری فی طلق واحد و کان ذلک من رمی الأساورة،و أصل الباب الحساب،و إنما یقال لما یرمی به:حسبان لأنه یکثر کثرة الحساب.قال:و الزلق الأرض الملساء المستویة لا نبات فیها و لا شیء و أصل الزلق ما تزلق عنه الأقدام فلا تثبت علیه.انتهی.

و قد تقدم أن الصعید هو سطح الأرض مستویا لا نبات علیه،و المراد بصیرورة الماء غورا صیرورته غائرا ذاهبا فی باطن الارض.

و معنی الآیة ان ترنی أنا أقل منک مالا و ولدا فلا بأس و الأمر فی ذلک الی ربی فعسی ربی أن یؤتینی خیرا من جنتک و یرسل أی علی جنتک مرامی من عذابه السماوی کبرد أو ریح سموم أو صاعقة أو نحو ذلک فتصبح أرضا خالیة ملساء لا شجر علیها و لا زرع،أو یصبح ماؤها غائرا

ص :45

فلن تستطیع أن تطلبه لإمعانه فی الغور.

قوله تعالی: وَ أُحِیطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ یُقَلِّبُ کَفَّیْهِ الی آخر الآیة؛الإحاطة بالشیء کنایة عن هلاکه،و هی مأخوذة من احاطة العدو و استدارته به من جمیع جوانبه بحیث ینقطع عن کل معین و ناصر و هو الهلاک،قال تعالی: وَ ظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِیطَ بِهِمْ (یونس22/).

و قوله: «فَأَصْبَحَ یُقَلِّبُ کَفَّیْهِ» کنایة عن الندامة فإن النادم کثیرا ما یقلب کفیه ظهر البطن، و قوله: «وَ هِیَ خٰاوِیَةٌ عَلیٰ عُرُوشِهٰا» کنایة عن کمال الخراب کما قیل فإن البیوت الخربة المنهدمة تسقط أولا عروشها و هی سقوفها علی الأرض ثم تسقط جدرانها علی عروشها الساقطة و الخوی السقوط و قیل:الأصل فی معناه الخلو.

و قوله: «وَ یَقُولُ یٰا لَیْتَنِی لَمْ أُشْرِکْ بِرَبِّی أَحَداً» أی یا لیتنی لم أتعلق بما تعلقت به و لم أرکن و لم أطمئن الی هذه الأسباب التی کنت أحسب أن لها استقلالا فی التأثیر و کنت أرجع الأمر کله الی ربی فقد ضل سعیی و هلکت نفسی.

و المعنی:و أهلکت أنواع ماله أو فسد ثمر جنته فأصبح نادما علی المال الذی أنفق و الجنة خربة و یقول یا لیتنی لم اشرک بربی أحدا و لم أسکن الی ما سکنت الیه و اغتررت به من نفسی و سائر الأسباب التی لم تنفعنی شیئا.

قوله تعالی: وَ لَمْ تَکُنْ لَهُ فِئَةٌ یَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللّٰهِ وَ مٰا کٰانَ مُنْتَصِراً الفئة الجماعة،و المنتصر الممتنع.

و کما کانت الآیات الخمس الاولی أعنی قوله: «قٰالَ لَهُ صٰاحِبُهُ -الی قوله- طَلَباً» بیانا قولیا لخطأ الرجل فی کفره و شرکه کذلک هاتان الآیتان أعنی قوله: «وَ أُحِیطَ بِثَمَرِهِ -الی قوله- وَ مٰا کٰانَ مُنْتَصِراً» بیان فعلی له أما تعلقه بدوام الدنیا و استمرار زینتها فی قوله: «مٰا أَظُنُّ أَنْ تَبِیدَ هٰذِهِ أَبَداً» فقد جلی له الخطأ فیه حین احیط بثمره فأصبحت جنته خاویة علی

ص :46

عروشها،و أما سکونه الی الأسباب و رکونه إلیها و قد قال لصاحبه: «أَنَا أَکْثَرُ مِنْکَ مٰالاً وَ أَعَزُّ نَفَراً» فبین خطاؤه فیه بقوله تعالی: «وَ لَمْ تَکُنْ لَهُ فِئَةٌ یَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللّٰهِ» و أما دعوی استقلاله بنفسه و تبجحه بها فقد أشیر الی جهة بطلانها بقوله تعالی: «وَ مٰا کٰانَ مُنْتَصِراً» .

قوله تعالی: هُنٰالِکَ الْوَلاٰیَةُ لِلّٰهِ الْحَقِّ هُوَ خَیْرٌ ثَوٰاباً وَ خَیْرٌ عُقْباً القراءة المشهورة «الْوَلاٰیَةُ» بفتح الواو و قرئ بکسرها و المعنی واحد،و ذکر بعضهم أنها بفتح الواو بمعنی البصرة و بکسرها بمعنی السلطان،و لم یثبت و کذا «الْحَقِّ» بالجر،و الثواب مطلق التبعة و الأجر و غلب فی الأجر الحسن الجمیل،و العقب بالضم فالسکون و بضمتین:العاقبة.

ذکر المفسرون أن الإشارة بقوله: «هُنٰالِکَ» الی معنی قوله: «أُحِیطَ بِثَمَرِهِ» أی فی ذلک الموضع أو فی ذلک الوقت و هو موضع الإهلاک و وقته الولایة للّه،و أن الولایة بمعنی النصرة أی إن اللّه سبحانه هو الناصر للانسان حین یحیط به البلاء و ینقطع عن کافة الأسباب لا ناصر غیره.

و هذا معنی حق فی نفسه لکنه لا یناسب الغرض المسوق له الآیات و هو بیان أن الأمر کله للّه سبحانه و هو الخالق لکل شیء المدبر لکل أمر،و لیس لغیره إلا سراب الوهم و تزیین الحیاة لغرض الابتلاء و الامتحان،و لو کان کما ذکروه لکان الأنسب توصیفه تعالی فی قوله: «لِلّٰهِ الْحَقِّ» بالقوة و العزة و القدرة و الغلبة و نحوها لا بمثل الحق الذی یقابل الباطل،و أیضا لم یکن لقوله: «هُوَ خَیْرٌ ثَوٰاباً وَ خَیْرٌ عُقْباً» وجه ظاهر و موقع جمیل.

و الحق و اللّه أعلم أن الولایة بمعنی مالکیة التدبیر و هو المعنی الساری فی جمیع اشتقاقاتها کما مر فی الکلام علی قوله تعالی: إِنَّمٰا وَلِیُّکُمُ اللّٰهُ وَ رَسُولُهُ (المائدة55/)أی عند إحاطة الهلاک و سقوط الأسباب عن التأثیر و تبین عجز الإنسان الذی کان یری لنفسه الاستقلال و الاستغناء ولایة أمر الإنسان و کل شیء و ملک تدبیره للّه لأنه إله حق له التدبیر و التأثیر بحسب واقع الأمر و غیره من الأسباب الظاهریة المدعوة شرکاء له فی التدبیر و التأثیر باطل

ص :47

فی نفسه لا یملک شیئا من الأثر إلا ما أذن اللّه له و ملکه إیاه،و لیس له من الاستقلال إلا اسمه بحسب ما توهمه الإنسان فهو باطل فی نفسه حق باللّه سبحانه و اللّه هو الحق بذاته المستقل الغنی فی نفسه.

قوله تعالی: وَ اضْرِبْ لَهُمْ مَثَلَ الْحَیٰاةِ الدُّنْیٰا کَمٰاءٍ أَنْزَلْنٰاهُ مِنَ السَّمٰاءِ الخ؛هذا هو المثل الثانی ضرب لتمثیل الحیاة الدنیا بما یقارنها من الزینة السریعة الزوال.

و الهشیم فعیل بمعنی مفعول من الهشم،و هو علی ما قال الراغب کسر الشیء الرخو کالنبات،و ذرا یذروا ذروا أی فرق،و قیل:أی جاء به و ذهب،و قوله: «فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبٰاتُ الْأَرْضِ» و لم یقل:اختلط بنبات الأرض إشارة الی غلبته فی تکوین النبات علی سائر أجزائه،و لم یذکر مع ماء السماء غیره من میاه العیون و الأنهار لأن مبدأ الجمیع ماء المطر، و قوله: «فَأَصْبَحَ هَشِیماً» أصبح فیه-کما قیل-بمعنی صار فلا یفید تقیید الخبر بالصباح.

و المعنی:و اضرب لهؤلاء المتولهین بزینة الدنیا المعرضین عن ذکر ربهم مثل الحیاة الدنیا کماء انزلناه من السماء و هو المطر فاختلط به نبات الأرض فرف نضارة و بهجة و ظهر بأجمل حلیة فصار بعد ذلک هشیما مکسرا متقطعا تعبث به الریاح تفرقه و تجیء به و تذهب و کان اللّه علی کل شیء مقتدرا.

قوله تعالی: اَلْمٰالُ وَ الْبَنُونَ زِینَةُ الْحَیٰاةِ الدُّنْیٰا الی آخر الآیة؛الآیة بمنزلة النتیجة للمثل السابق و هی أن المال و البنین و إن تعلقت بها القلوب و تاقت إلیها النفوس تتوقع منها الانتفاع و تحف بها الآمال لکنها زینة سریعة الزوال غارة لا یسعها أن تثیبه و تنفعه فی کل ما أراده منها و لا أن تصدقه فی جمیع ما یأمله و یتمناه بل و لا فی أکثره ففی الآیة-کما تری- انعطاف الی بدء الکلام أعنی قوله: «إِنّٰا جَعَلْنٰا مٰا عَلَی الْأَرْضِ زِینَةً لَهٰا» الآیتین.

و قوله وَ الْبٰاقِیٰاتُ الصّٰالِحٰاتُ خَیْرٌ عِنْدَ رَبِّکَ ثَوٰاباً وَ خَیْرٌ أَمَلاً المراد بالباقیات الصالحات الأعمال الصالحة فإن أعمال الانسان محفوظة له عند اللّه بنص القرآن

ص :48

فهی باقیة و إذا کانت صالحة فهی باقیات صالحات،و هی عند اللّه خیر ثوابا لأن اللّه یجازی الانسان الجائی بها خیر الجزاء،و خیر أملا لأن ما یؤمل بها من رحمة اللّه و کرامته میسور للانسان فهی أصدق أملا من زینات الدنیا و زخارفها التی لا تفی للانسان فی أکثر ما تعد، و الآمال المتعلقة بها کاذبة علی الأغلب و ما صدق منها غار خدوع.

و قد ورد من طرق الشیعة و أهل السنة عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و من طرق الشیعة عن أئمة أهل البیت علیهم السّلام عدة من الروایات:أن الباقیات الصالحات التسبیحات الأربع:سبحان اللّه و الحمد للّه و لا إله إلا اللّه و اللّه أکبر،و فی أخری انها الصلاة و فی اخری مودة اهل البیت و هی جمیعا من قبل الجری و الانطباق علی المصداق.

[سورة الکهف (18): الآیات 47 الی 59]

اشارة

وَ یَوْمَ نُسَیِّرُ اَلْجِبٰالَ وَ تَرَی اَلْأَرْضَ بٰارِزَةً وَ حَشَرْنٰاهُمْ فَلَمْ نُغٰادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً (47) وَ عُرِضُوا عَلیٰ رَبِّکَ صَفًّا لَقَدْ جِئْتُمُونٰا کَمٰا خَلَقْنٰاکُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ بَلْ زَعَمْتُمْ أَلَّنْ نَجْعَلَ لَکُمْ مَوْعِداً (48) وَ وُضِعَ اَلْکِتٰابُ فَتَرَی اَلْمُجْرِمِینَ مُشْفِقِینَ مِمّٰا فِیهِ وَ یَقُولُونَ یٰا وَیْلَتَنٰا مٰا لِهٰذَا اَلْکِتٰابِ لاٰ یُغٰادِرُ صَغِیرَةً وَ لاٰ کَبِیرَةً إِلاّٰ أَحْصٰاهٰا وَ وَجَدُوا مٰا عَمِلُوا حٰاضِراً وَ لاٰ یَظْلِمُ رَبُّکَ أَحَداً (49) وَ إِذْ قُلْنٰا لِلْمَلاٰئِکَةِ اُسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاّٰ إِبْلِیسَ کٰانَ مِنَ اَلْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ أَ فَتَتَّخِذُونَهُ وَ ذُرِّیَّتَهُ أَوْلِیٰاءَ مِنْ دُونِی وَ هُمْ لَکُمْ عَدُوٌّ بِئْسَ لِلظّٰالِمِینَ بَدَلاً (50) مٰا أَشْهَدْتُهُمْ خَلْقَ اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضِ وَ لاٰ خَلْقَ أَنْفُسِهِمْ وَ مٰا کُنْتُ مُتَّخِذَ اَلْمُضِلِّینَ عَضُداً (51) وَ یَوْمَ یَقُولُ نٰادُوا شُرَکٰائِیَ اَلَّذِینَ زَعَمْتُمْ فَدَعَوْهُمْ فَلَمْ یَسْتَجِیبُوا لَهُمْ وَ جَعَلْنٰا بَیْنَهُمْ مَوْبِقاً (52) وَ رَأَی اَلْمُجْرِمُونَ اَلنّٰارَ فَظَنُّوا أَنَّهُمْ مُوٰاقِعُوهٰا وَ لَمْ یَجِدُوا عَنْهٰا مَصْرِفاً (53) وَ لَقَدْ صَرَّفْنٰا فِی هٰذَا اَلْقُرْآنِ لِلنّٰاسِ مِنْ کُلِّ مَثَلٍ وَ کٰانَ اَلْإِنْسٰانُ أَکْثَرَ شَیْءٍ جَدَلاً (54) وَ مٰا مَنَعَ اَلنّٰاسَ أَنْ یُؤْمِنُوا إِذْ جٰاءَهُمُ اَلْهُدیٰ وَ یَسْتَغْفِرُوا رَبَّهُمْ إِلاّٰ أَنْ تَأْتِیَهُمْ سُنَّةُ اَلْأَوَّلِینَ أَوْ یَأْتِیَهُمُ اَلْعَذٰابُ قُبُلاً (55) وَ مٰا نُرْسِلُ اَلْمُرْسَلِینَ إِلاّٰ مُبَشِّرِینَ وَ مُنْذِرِینَ وَ یُجٰادِلُ اَلَّذِینَ کَفَرُوا بِالْبٰاطِلِ لِیُدْحِضُوا بِهِ اَلْحَقَّ وَ اِتَّخَذُوا آیٰاتِی وَ مٰا أُنْذِرُوا هُزُواً (56) وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُکِّرَ بِآیٰاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهٰا وَ نَسِیَ مٰا قَدَّمَتْ یَدٰاهُ إِنّٰا جَعَلْنٰا عَلیٰ قُلُوبِهِمْ أَکِنَّةً أَنْ یَفْقَهُوهُ وَ فِی آذٰانِهِمْ وَقْراً وَ إِنْ تَدْعُهُمْ إِلَی اَلْهُدیٰ فَلَنْ یَهْتَدُوا إِذاً أَبَداً (57) وَ رَبُّکَ اَلْغَفُورُ ذُو اَلرَّحْمَةِ لَوْ یُؤٰاخِذُهُمْ بِمٰا کَسَبُوا لَعَجَّلَ لَهُمُ اَلْعَذٰابَ بَلْ لَهُمْ مَوْعِدٌ لَنْ یَجِدُوا مِنْ دُونِهِ مَوْئِلاً (58) وَ تِلْکَ اَلْقُریٰ أَهْلَکْنٰاهُمْ لَمّٰا ظَلَمُوا وَ جَعَلْنٰا لِمَهْلِکِهِمْ مَوْعِداً (59)

ص :49

ص :50

بیان:

قوله تعالی: وَ یَوْمَ نُسَیِّرُ الْجِبٰالَ وَ تَرَی الْأَرْضَ بٰارِزَةً وَ حَشَرْنٰاهُمْ فَلَمْ نُغٰادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً الظرف متعلق بمقدر و التقدیر«و اذکر یوم نسیر»و تسییر الجبال بزوالها عن مستقرها و قد عبر سبحانه عنه بتعبیرات مختلفة کقوله: وَ کٰانَتِ الْجِبٰالُ کَثِیباً مَهِیلاً (المزمل14/)،و قوله: وَ تَکُونُ الْجِبٰالُ کَالْعِهْنِ الْمَنْفُوشِ (القارعة5/)،و قوله:

فَکٰانَتْ هَبٰاءً مُنْبَثًّا (الواقعة6/)،و قوله: وَ سُیِّرَتِ الْجِبٰالُ فَکٰانَتْ سَرٰاباً (النبأ/ 20).

و المستفاد من السیاق أن بروز الأرض مترتب علی تسییر الجبال فإذا زالت الجبال و التلال تری الارض بارزة لا تغیب ناحیة منها عن اخری بحائل حاجز و لا یستتر صقع منها عن صقع بساتر،و ربما احتمل أن تشیر الی ما فی قوله: وَ أَشْرَقَتِ الْأَرْضُ بِنُورِ رَبِّهٰا (الزمر69/).

و قوله: «وَ حَشَرْنٰاهُمْ فَلَمْ نُغٰادِرْ مِنْهُمْ أَحَداً» أی لم نترک منهم أحدا فالحشر عام للجمیع.

قوله تعالی: وَ عُرِضُوا عَلیٰ رَبِّکَ صَفًّا لَقَدْ جِئْتُمُونٰا کَمٰا خَلَقْنٰاکُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ الخ؛السیاق یشهد علی أن ضمیر الجمع فی قوله: «عُرِضُوا» و کذا ضمیر الجمع فی الآیة السابقة للمشرکین و هم الذین اطمأنوا الی أنفسهم و الأسباب الظاهریة التی ترتبط بها حیاتهم،و تعلقوا بزینة الحیاة کالمتعلق بأمر دائم باق فکان ذلک انقطاعا منهم عن ربهم، و إنکارا للرجوع الیه،و عدم مبالاة بما یأتون به من الأعمال أرضی اللّه أم أسخطه.

فقوله: وَ عُرِضُوا عَلیٰ رَبِّکَ صَفًّا اشارة أولا الی أنهم ملجئون الی الرجوع الی ربهم و لقائه فیعرضون علیه عرضا من غیر أن یختاروه لأنفسهم،و ثانیا أن لا کرامة لهم فی هذا اللقاء،و یشعر به قوله: «عَلیٰ رَبِّکَ» و لو أکرموا لقیل:ربهم کما قال: جَزٰاؤُهُمْ عِنْدَ

ص :51

رَبِّهِمْ جَنّٰاتُ عَدْنٍ (البینة8/)و قال: إِنَّهُمْ مُلاٰقُوا رَبِّهِمْ (هود29/)،أو قیل:عرضوا علینا جریا علی سیاق التکلم السابق،و ثالثا أن أنواع التفاضل و الکرامات الدنیویة التی اختلقتها لهم الأوهام الدنیویة من نسب و مال و جاه قد طاحت عنهم فصفوا صفا واحدا لا تمیز فیه لعال من دان و لا لغنی من فقیر و لا لمولی من عبد،و إنما المیز الیوم بالعمل و عند ذلک بتبین لهم أنهم أخطئوا الصواب فی حیاتهم الدنیا و ضلوا السبیل فیخاطبون بمثل قوله: «لَقَدْ جِئْتُمُونٰا» الخ.

و قوله: لَقَدْ جِئْتُمُونٰا کَمٰا خَلَقْنٰاکُمْ أَوَّلَ مَرَّةٍ مقول القول و التقدیر و قال لهم أو قلنا لهم:لقد جئتمونا،الخ؛و فی هذا بیان خطئهم و ضلالهم فی الدنیا إذ تعلقوا بزینتها و زخرفها فشغلهم ذلک عن سلوک سبیل اللّه و الأخذ بدینه.

و قوله: بَلْ زَعَمْتُمْ أَلَّنْ نَجْعَلَ لَکُمْ مَوْعِداً فی معنی قوله: أَ فَحَسِبْتُمْ أَنَّمٰا خَلَقْنٰاکُمْ عَبَثاً وَ أَنَّکُمْ إِلَیْنٰا لاٰ تُرْجَعُونَ (المؤمنون115/)،و الجملة إن کانت إضرابا عن الجملة السابقة علی ظاهر السیاق فالتقدیر ما فی معنی قولنا:شغلتکم زینة الدنیا و تعلقکم بأنفسکم و بظاهر الأسباب عن عبادتنا و سلوک سبیلنا بل ظننتم أن لن نجعل لکم موعدا تلقوننا فیه فتحاسبوا و بتعبیر آخر:إن اشتغالکم بالدنیا و تعلقکم بزینتها و إن کان سببا فی الاعراض عن ذکرنا و اقتراف الخطیئات لکن کان هناک سبب هو أقدم منه و هو الأصل و هو أنکم ظننتم أن لن نجعل لکم موعدا فنسیان المعاد هو الأصل فی ترک الطریق و فساد العمل قال تعالی: إِنَّ الَّذِینَ یَضِلُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللّٰهِ لَهُمْ عَذٰابٌ شَدِیدٌ بِمٰا نَسُوا یَوْمَ الْحِسٰابِ (ص/ 26).

و من الجائز ان یکون قوله:«بل ظننتم أن لن نجعل لکم موعدا»اضرابا عن اعتذار لهم مقدر بالجهل و نحوه و اللّه اعلم.

قوله تعالی: وَ وُضِعَ الْکِتٰابُ فَتَرَی الْمُجْرِمِینَ مُشْفِقِینَ مِمّٰا فِیهِ وَ یَقُولُونَ

ص :52

یٰا وَیْلَتَنٰا الی آخر الآیة؛وضع الکتاب نصبه لیحکم علیه،و مشفقین من الشفقة و اصلها الرقة،قال الراغب فی المفردات:الاشفاق عنایة مختلطة بخوف لأن المشفق یحب المشفق علیه و یخاف ما یلحقه قال تعالی: وَ هُمْ مِنَ السّٰاعَةِ مُشْفِقُونَ فإذا عدی بمن فمعنی الخوف فیه أظهر،و اذا عدی بفی فمعنی العنایة فیه اظهر،قال تعالی: إِنّٰا کُنّٰا قَبْلُ فِی أَهْلِنٰا مُشْفِقِینَ مُشْفِقُونَ مِنْهٰا انتهی.

و الویل الهلاک،و نداؤه عند المصیبة-کما قیل-کنایة عن کون المصیبة أشد من الهلاک فیستغاث بالهلاک لینجی من المصیبة کما ربما یتمنی الموت عند المصیبة قال تعالی: یٰا لَیْتَنِی مِتُّ قَبْلَ هٰذٰا (مریم23/).

و قوله: وَ وُضِعَ الْکِتٰابُ ظاهر السیاق أنه کتاب واحد یوضع لحساب أعمال الجمیع و لا ینافی ذلک وضع کتاب خاص بکل انسان و الآیات القرآنیة دالة علیه أن لکل انسان کتابا و لکل امة کتابا و للکل کتابا قال تعالی: وَ کُلَّ إِنسٰانٍ أَلْزَمْنٰاهُ طٰائِرَهُ فِی عُنُقِهِ وَ نُخْرِجُ لَهُ یَوْمَ الْقِیٰامَةِ کِتٰاباً الآیة؛(الإسراء13/)و قد تقدم الکلام فیها،و قال: کُلُّ أُمَّةٍ تُدْعیٰ إِلیٰ کِتٰابِهَا (الجاثیة28/)و قال: هٰذٰا کِتٰابُنٰا یَنْطِقُ عَلَیْکُمْ بِالْحَقِّ (الجاثیة/ 29)،و سیجیء الکلام فی الآیتین ان شاء اللّه تعالی.

و قوله: فَتَرَی الْمُجْرِمِینَ مُشْفِقِینَ مِمّٰا فِیهِ تفریع الجملة علی وضع الکتاب و ذکر إشفاقهم مما فیه دلیل علی کونه کتاب الأعمال أو کتابا فیه الأعمال،و ذکرهم بوصف الاجرام للاشارة الی علة الحکم و أن إشفاقهم مما فیه لکونهم مجرمین فالحکم یعم کل مجرم و إن لم یکن مشرکا.

و قوله: وَ یَقُولُونَ یٰا وَیْلَتَنٰا مٰا لِهٰذَا الْکِتٰابِ لاٰ یُغٰادِرُ صَغِیرَةً وَ لاٰ کَبِیرَةً إِلاّٰ أَحْصٰاهٰا الصغیرة و الکبیرة و صفان قامتا مقام موصوفهما و هو الخطیئة أو المعصیة أو الهنة و نحوها.

ص :53

و قوله: وَ وَجَدُوا مٰا عَمِلُوا حٰاضِراً ظاهر السیاق کون الجملة تأسیسا لا عطف تفسیر لقوله: «لاٰ یُغٰادِرُ صَغِیرَةً وَ لاٰ کَبِیرَةً» الخ؛و علیه فالحاضر عندهم نفس الأعمال بصورها المناسبة لها لا کتابتها کما هو ظاهر أمثال قوله: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ کَفَرُوا لاٰ تَعْتَذِرُوا الْیَوْمَ إِنَّمٰا تُجْزَوْنَ مٰا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (التحریم7/)،و یؤیده قوله بعده: «وَ لاٰ یَظْلِمُ رَبُّکَ أَحَداً» فإن انتفاء الظلم بناء علی تجسم الأعمال أوضح لأن ما یجزون به إنما هو عملهم یرد الیهم و یلحق بهم لا صنع فی ذلک لأحد فافهم ذلک.

قوله تعالی: وَ إِذْ قُلْنٰا لِلْمَلاٰئِکَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاّٰ إِبْلِیسَ کٰانَ مِنَ الْجِنِّ فَفَسَقَ عَنْ أَمْرِ رَبِّهِ تذکیر ثان لهم بما جری بینه تعالی و بین ابلیس حین أمر الملائکة بالسجود لأبیهم آدم فسجدوا الا ابلیس کان من الجن فتمرد عن أمر ربه.

أی و اذکر هذه الواقعة حتی یظهر لهم أن ابلیس-و هو من الجن-و ذریته عدو لهم لا یریدون لهم الخیر فلا ینبغی لهم أن یفتتنوا بما یزینه لهم هو و ذریته من ملاذ الدنیا و شهواتها و الاعراض عن ذکر اللّه و لا أن یطیعوهم فیما یدعونهم الیه من الباطل.

و قوله: أَ فَتَتَّخِذُونَهُ وَ ذُرِّیَّتَهُ أَوْلِیٰاءَ مِنْ دُونِی وَ هُمْ لَکُمْ عَدُوٌّ تفریع علی محصل الواقعة و الاستفهام للانکار أی و یتفرع علی الواقعة أن لا تتخذوه و ذریته أولیاء و الحال انهم اعداء لکم معشر البشر،و علی هذا فالمراد بالولایة ولایة الطاعة حیث یطیعونه و ذریته فیما یدعونهم فقد اتخذوهم مطاعین من دون اللّه،و هکذا فسرها المفسرون.

و لیس من البعید أن یکون المراد بالولایة ولایة الملک و التدبیر و هو الربوبیة.

قوله تعالی: مٰا أَشْهَدْتُهُمْ خَلْقَ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ وَ لاٰ خَلْقَ أَنْفُسِهِمْ وَ مٰا کُنْتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّینَ عَضُداً ظاهر السیاق کون ضمیری الجمع لا بلیس و ذریته و المراد بالإشهاد الإحضار و الإعلام عیانا کما أن الشهود هو المعاینة حضورا،و العضد ما بین المرفق و الکتف من الانسان و یستعار للمعین کالید و هو المراد هاهنا.

ص :54

و قد اشتملت الآیة فی نفی ولایة التدبیر عن إبلیس و ذریته علی حجتین إحداهما:أن ولایة تدبیر امور شیء من الأشیاء تتوقف علی الإحاطة العلمیة-بتمام معنی الکلمة-بتلک الامور من الجهة التی تدبر فیها و بما لذلک الشیء و تلک الامور من الروابط الداخلیة و الخارجیة بما یبتدئ منه و ما یقارنه و ما ینتهی الیه و الارتباط الوجودی سار بین أجزاء الکون؛و هؤلاء و هم إبلیس و ذریته لم یشهدهم اللّه سبحانه خلق السماوات و الأرض و لا خلق أنفسهم فلا کانوا شاهدین إذ قال للسماوات و الأرض:کن فکانت و لا إذ قال لهم:کونوا فکانوا فهم جاهلون بحقیقة السماوات و الأرض و ما فی أوعیة وجوداتها من اسرار الخلقة حتی بحقیقة صنع أنفسهم فکیف یسعهم أن یلوا تدبیر أمرها أو تدبیر امر شطر منها فیکونوا آلهة و أربابا من دون اللّه و هم جاهلون بحقیقة خلقتها و خلقة أنفسهم.

و أما أنهم لم یشهدوا خلقها فلأن کلا منهم شیء محدود لا سبیل له الی ما وراء نفسه فغیره فی غیب منه مضروب علیه الحجاب،و هذا بین و قد أنبأ اللّه سبحانه عنه فی مواضع من کلامه؛ و کذا کل منهم مستور عنه شأن الاسباب التی تسبق وجوده و اللواحق التی ستلحق وجوده.

و هذه حجة برهانیة غیر جدلیة عند من أجاد النظر و أمعن فی التدبر حتی لا یختلط عنده هذه الالعوبة الکاذبة التی نسمیها تدبیرا بالتدبیر الکونی الذی لا یلحقه خطأ و لا ضلال، و کذا الظنون و المزاعم الواهیة التی نتداولها و نرکن إلیها بالعلم العیانی الذی هو حقیقة العلم و کذا العلم بالامور الغائبة عنا بالظفر علی أماراتها الأغلبیة بالعلم بالغیب الذی یتبدل به الغیب شهادة.

و الثانیة أن کل نوع من أنواع المخلوقات متوجه بفطرته نحو کماله المختص بنوعه و هذا ضروری عند من تتبعها و أمعن النظر فی حالها فالهدایة الالهیة عامة للجمیع کما قال: اَلَّذِی أَعْطیٰ کُلَّ شَیْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدیٰ (طه50/)و الشیاطین أشرار مفسدون مضلون فتصدیهم تدبیر شیء من السماوات و الأرض أو الإنسان-و لن یکون إلا بإذن من اللّه سبحانه-مؤد الی

ص :55

نفضه السنة الالهیة من الهدایة العامة أی توسله تعالی الی الاصلاح بما لیس شأنه إلا الافساد و الی الهدایة بما خاصته الاضلال و هو محال.

و هذا معنی قوله سبحانه: «وَ مٰا کُنْتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّینَ عَضُداً» الظاهر فی أن سنته تعالی أن لا یتخذ المضلین عضدا فافهم.

و فی قوله: مٰا أَشْهَدْتُهُمْ و قوله: وَ مٰا کُنْتُ و لم یقل:و ما شهدوا و ما کانوا دلالة علی أنه سبحانه هو القاهر المهیمن علیهم علی کل حال،و القائلون بإشراک الشیاطین أو الملائکة أو غیرهم باللّه فی أمر التدبیر لم یقولوا باستقلالهم فی ذلک بل بأن أمر التدبیر مملوک لهم بتملیک من اللّه تعالی مفوض الیهم بتفویض منه و أنهم أرباب و آلهة و اللّه رب الأرباب و إله الآلهة.

و ما تقدم من معنی الآیة مبنی علی حمل الاشهاد علی معناه الحقیقی و إرجاع الضمیرین فی «مٰا أَشْهَدْتُهُمْ» و «أَنْفُسِهِمْ» الی إبلیس و ذریته کما هو الظاهر المتبادر من السیاق.

قوله تعالی: وَ یَوْمَ یَقُولُ نٰادُوا شُرَکٰائِیَ الَّذِینَ زَعَمْتُمْ الی آخر الآیة؛هذا تذکیر ثالث یذکر فیه ظهور بطلان الرابطة بین المشرکین و بین شرکائهم یوم القیامة و یتأکد بذلک أنهم لیسوا علی شیء مما یدعیه لهم المشرکون.

فقوله: وَ یَوْمَ یَقُولُ الخ؛الضمیر له تعالی بشهادة السیاق،و المعنی و اذکر لهم یوم یقول اللّه لهم نادوا شرکائی الذین زعمتم أنهم لی شرکاء فدعوهم فلم یستجیبوا لهم و بان أنهم لیسوا لی شرکاء و لو کانوا لاستجابوا.

و قوله: وَ جَعَلْنٰا بَیْنَهُمْ مَوْبِقاً الموبق بکسر الباء اسم مکان من وبق وبوقا بمعنی هلک،و المعنی جعلنا بین المشرکین و شرکائهم محل هلاک و قد فسر القوم هذا الموبق و المهلک بالنار أو بمحل من النار یهلک فیه الفریقان المشرکون و شرکاءهم لکن التدبر فی کلامه تعالی لا یساعد علیه فإن الآیة قد اطلقت الشرکاء و فیهم-و لعلهم الأکثر-الملائکة

ص :56

و بعض الأنبیاء و الأولیاء،و أرجع الیهم ضمیر اولی العقل مرة بعد مرة،و لا دلیل علی اختصاصهم بمردة الجن و الإنس،و کون جعل الموبق بینهم دلیلا علی الاختصاص أول الکلام.

فلعل المراد من جعل موبق بینهم إبطال الرابطة و رفعها من بینهم و قد کانوا یرون فی الدنیا أن بینهم و بین شرکائهم رابطة الربوبیة و المربوبیة أو السببیة و المسببیة فکنی عن ذلک بجعل موبق بینهم یهلک فیه الرابطة و العلقة من غیر أن یهلک الطرفان،و یومی الی ذلک بلطیف الإشارة تعبیره عن دعوتهم أولا بالنداء حیث قال: «نٰادُوا شُرَکٰائِیَ» و النداء إنما یکون فی البعید فهو دلیل علی بعد ما بینهما.

و الی مثل هذا المعنی یشیر قوله تعالی فی موضع آخر من کلامه: وَ مٰا نَریٰ مَعَکُمْ شُفَعٰاءَکُمُ الَّذِینَ زَعَمْتُمْ أَنَّهُمْ فِیکُمْ شُرَکٰاءُ لَقَدْ تَقَطَّعَ بَیْنَکُمْ وَ ضَلَّ عَنْکُمْ مٰا کُنْتُمْ تَزْعُمُونَ (الأنعام94/)،و قوله تعالی: ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِینَ أَشْرَکُوا مَکٰانَکُمْ أَنْتُمْ وَ شُرَکٰاؤُکُمْ فَزَیَّلْنٰا بَیْنَهُمْ وَ قٰالَ شُرَکٰاؤُهُمْ مٰا کُنْتُمْ إِیّٰانٰا تَعْبُدُونَ (یونس28/).

قوله تعالی: وَ رَأَی الْمُجْرِمُونَ النّٰارَ فَظَنُّوا أَنَّهُمْ مُوٰاقِعُوهٰا وَ لَمْ یَجِدُوا عَنْهٰا مَصْرِفاً فی أخذ المجرمین مکان المشرکین دلالة علی أن الحکم عام لجمیع أهل الإجرام، و المراد بالظن هو العلم-علی ما قیل-و یشهد به قوله: «وَ لَمْ یَجِدُوا عَنْهٰا مَصْرِفاً» .

و المراد بمواقعة النار الوقوع فیها-علی ما قیل و لا یبعد أن یکون المراد حصول الوقوع من الجانبین فهم واقعون فی النار بدخولهم فیها و النار واقعة فیهم باشتعالهم بها.و قوله: «وَ لَمْ یَجِدُوا عَنْهٰا مَصْرِفاً» المصرف بکسر الراء اسم مکان من الصرف أی لم یجدوا محلا ینصرفون الیه و یعدلون عن النار و لا مناص.

قوله تعالی: وَ لَقَدْ صَرَّفْنٰا فِی هٰذَا الْقُرْآنِ لِلنّٰاسِ مِنْ کُلِّ مَثَلٍ وَ کٰانَ الْإِنْسٰانُ أَکْثَرَ شَیْءٍ جَدَلاً قد مر الکلام فی نظیر صدر الآیة فی سورة أسری آیة 89

ص :57

و الجدل الکلام علی سبیل المنازعة و المشاجرة و الآیة الی تمام ست آیات مسوقة للتهدید بالعذاب بعد التذکیرات السابقة.

قوله تعالی: وَ مٰا مَنَعَ النّٰاسَ أَنْ یُؤْمِنُوا إِذْ جٰاءَهُمُ الْهُدیٰ وَ یَسْتَغْفِرُوا رَبَّهُمْ و «یَسْتَغْفِرُوا» عطف علی قوله: «یُؤْمِنُوا» أی و ما منعهم من الإیمان و الاستغفار حین مجیء الهدی.

و قوله: إِلاّٰ أَنْ تَأْتِیَهُمْ سُنَّةُ الْأَوَّلِینَ أی إلا طلب أن تأتیهم السنة الجاریة فی الامم الأولین و هی عذاب الاستئصال،و قوله: «أَوْ یَأْتِیَهُمُ الْعَذٰابُ قُبُلاً» عطف علی سابقه أی أو طلب أن یأتیهم العذاب مقابلة و عیانا و لا ینفعهم الإیمان حینئذ لأنه إیمان بعد مشاهدة البأس الإلهی قال تعالی: فَلَمْ یَکُ یَنْفَعُهُمْ إِیمٰانُهُمْ لَمّٰا رَأَوْا بَأْسَنٰا سُنَّتَ اللّٰهِ الَّتِی قَدْ خَلَتْ فِی عِبٰادِهِ (المؤمن85/).

فمحصل المعنی أن الناس لا یطلبون إیمانا ینفعهم و الذی یریدونه أن یأخذهم عذاب الاستئصال علی سنة الأولین فیهلکوا و لا یؤمنوا أو یقابلهم العذاب عیانا فیؤمنوا اضطرارا فلا ینفعهم الإیمان.

و هذا المنع و الاقتضاء فی الآیة أمر ادعائی یراد به أنهم معرضون عن الحق لسوء سریرتهم فلا جدوی للإطناب الذی وقع فی التفاسیر فی صحة ما مر من التوجیه و التقدیر إشکالا و دفعا.

قوله تعالی: وَ مٰا نُرْسِلُ الْمُرْسَلِینَ إِلاّٰ مُبَشِّرِینَ وَ مُنْذِرِینَ الخ؛تعزیة للنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم أن لا یضیق صدره من إنکار المنکرین و إعراضهم عن ذکر اللّه فما کانت وظیفة المرسلین إلا التبشیر و الإنذار و لیس علیهم وراء ذلک من بأس ففیه انعطاف الی مثل ما مر فی قوله فی أول السورة: فَلَعَلَّکَ بٰاخِعٌ نَفْسَکَ عَلیٰ آثٰارِهِمْ إِنْ لَمْ یُؤْمِنُوا بِهٰذَا الْحَدِیثِ أَسَفاً و فی الآیة أیضا نوع تهدید للکفار المستهزئین.

ص :58

و الدحض الهلاک و الإدحاض الإهلاک و الإبطال،و الهزوء:الاستهزاء و المصدر بمعنی اسم المفعول و معنی الآیة ظاهر.

قوله تعالی: وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنْ ذُکِّرَ بِآیٰاتِ رَبِّهِ فَأَعْرَضَ عَنْهٰا وَ نَسِیَ مٰا قَدَّمَتْ یَدٰاهُ إعظام و تکبیر لظلم و الظلم یعظم و یکبر بحسب متعلقه،و إذا کان هو اللّه سبحانه بآیاته فهو أکبر من کل ظلم.

و المراد بنسیان ما قدمت یداه عدم مبالاته بما یأتیه من الاعراض عن الحق و الاستهزاء به و هو یعلم أنه حق،و قوله: إِنّٰا جَعَلْنٰا عَلیٰ قُلُوبِهِمْ أَکِنَّةً أَنْ یَفْقَهُوهُ وَ فِی آذٰانِهِمْ وَقْراً کأنه تعلیل لإعراضهم عن آیات اللّه أوله و لنسیانهم ما قدمت أیدیهم،و قد تقدم الکلام فی معنی جعل الأکنة علی قلوبهم و الوقر فی آذانهم فی الکتاب مرارا.

و قوله: وَ إِنْ تَدْعُهُمْ إِلَی الْهُدیٰ فَلَنْ یَهْتَدُوا إِذاً أَبَداً إیئاس من إیمانهم بعد ما ضرب اللّه الحجاب علی قلوبهم و آذانهم فلا یسعهم بعد ذلک أن یهتدوا بأنفسهم بتعقل الحق و لا أن یسترشدوا بهدایة غیرهم بالسمع و الاتباع،و الدلیل علی هذا المعنی قوله: «وَ إِنْ تَدْعُهُمْ إِلَی الْهُدیٰ فَلَنْ یَهْتَدُوا إِذاً أَبَداً» حیث دل علی تأیید النفی و قیده بقوله: «إِذاً» و هو جزاء و جواب.

قوله تعالی: وَ رَبُّکَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ الی آخر الآیة؛الآیات-کما سمعت- مسرودة لتهدیدهم بالعذاب و هم فاسدون فی أعمالهم فسادا لا یرجی منهم صلاح و هذا مقتض لنزول العذاب و أن یکون معجلا لا یمهلهم إذ لا أثر لبقائهم إلا الفساد لکن اللّه سبحانه لم یجعل لهم العذاب و إن قضی به قضاء حتم بل أخره الی أجل مسمی عینه بعلمه.

فقوله: «وَ رَبُّکَ الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ» صدرت به الآیة المتضمنة لصریح القضاء فی تهدیدهم لیعدل به بواسطة اشتماله علی الوصفین:الغفور ذی الرحمة ما یقتضی العذاب المعجل فیقضی و یمضی أصل العذاب أداء لحق مقتضیه و هو عملهم،و یؤخر وقوعه لأن اللّه

ص :59

غفور ذو رحمة.

فالجملة أعنی قوله: «الْغَفُورُ ذُو الرَّحْمَةِ» مع قوله: «لَوْ یُؤٰاخِذُهُمْ بِمٰا کَسَبُوا لَعَجَّلَ لَهُمُ الْعَذٰابَ» بمنزلة متخاصمین متنازعین یحضران عند القاضی،و قوله: «بَلْ لَهُمْ مَوْعِدٌ لَنْ یَجِدُوا مِنْ دُونِهِ مَوْئِلاً» أی ملجأ لیجئون منه الیه بمنزلة الحکم الصادر عنه بما فیه إرضاء الجانبین و مراعاة الحقین فاعطی وصف الانتقام الإلهی باستدعاء مما کسبوا أصل العذاب،و اعطیت صفة المغفرة و الرحمة أن یؤجل العذاب و لا یعجل؛و عند ذلک أخذت المغفرة الالهیة تمحو أثر العمل الذی هو استعجال العذاب،و الرحمة تفیض علیهم حیاة معجلة.

و محصل المعنی:لو یؤاخذهم ربک لعجل لهم العذاب لکن لم یعجل لأنه الغفور ذو الرحمة بل حتم علیهم العذاب بجعله لهم موعدا لا ملجأ لهم لیجئون منه الیه.فقوله: «بَلْ لَهُمْ مَوْعِدٌ» الخ؛کلمة قضاء و لیس بحکایة محضة و إلا قیل:بل جعل لهم موعدا،الخ؛فافهم ذلک.

و الغفور صیغة مبالغة تدل علی کثرة المغفرة،و ذو الرحمة-و لامه للجنس-صفة تدل علی شمول الرحمة لکل شیء فهی أشمل معنی من الرحمن و الرحیم الدالین علی الکثرة أو الثبوت و الاستمرار فالغفور بمنزلة الخادم لذی الرحمة فإنه یصلح المورد لذی الرحمة بإمحاء ما علیه من وصمة الموانع فإذا صلح شمله ذو الرحمة،فللغفور السعی و کثرة العمل و لذی الرحمة الانبساط و الشمول علی ما لا مانع عنده،و لهذه النکتة جیء فی المغفرة بالغفور و هو صیغة مبالغة و فی الرحمة بذی الرحمة الحاوی لجنس الرحمة فأفهم ذلک ودع عنک ما أطنبوا فیه من الکلام فی الاسمین.

قوله تعالی: وَ تِلْکَ الْقُریٰ أَهْلَکْنٰاهُمْ لَمّٰا ظَلَمُوا وَ جَعَلْنٰا لِمَهْلِکِهِمْ مَوْعِداً المراد بالقری أهلها مجازا بدلیل الضمائر الراجعة إلیها،و المهلک بکسر اللام اسم زمان.

و معنی الآیة ظاهر و هی مسوقة لبیان أن تأخیر مهلکهم و تأجیله لیس ببدع منا بل السنة

ص :60

الالهیة فی الامم الماضین الذین أهلکهم اللّه لما ظلموا کانت جاریة علی ذلک فکان اللّه یهلکهم و یجعل لمهلکهم موعدا.

[سورة الکهف (18): الآیات 60 الی 82]

اشارة

وَ إِذْ قٰالَ مُوسیٰ لِفَتٰاهُ لاٰ أَبْرَحُ حَتّٰی أَبْلُغَ مَجْمَعَ اَلْبَحْرَیْنِ أَوْ أَمْضِیَ حُقُباً (60) فَلَمّٰا بَلَغٰا مَجْمَعَ بَیْنِهِمٰا نَسِیٰا حُوتَهُمٰا فَاتَّخَذَ سَبِیلَهُ فِی اَلْبَحْرِ سَرَباً (61) فَلَمّٰا جٰاوَزٰا قٰالَ لِفَتٰاهُ آتِنٰا غَدٰاءَنٰا لَقَدْ لَقِینٰا مِنْ سَفَرِنٰا هٰذٰا نَصَباً (62) قٰالَ أَ رَأَیْتَ إِذْ أَوَیْنٰا إِلَی اَلصَّخْرَةِ فَإِنِّی نَسِیتُ اَلْحُوتَ وَ مٰا أَنْسٰانِیهُ إِلاَّ اَلشَّیْطٰانُ أَنْ أَذْکُرَهُ وَ اِتَّخَذَ سَبِیلَهُ فِی اَلْبَحْرِ عَجَباً (63) قٰالَ ذٰلِکَ مٰا کُنّٰا نَبْغِ فَارْتَدّٰا عَلیٰ آثٰارِهِمٰا قَصَصاً (64) فَوَجَدٰا عَبْداً مِنْ عِبٰادِنٰا آتَیْنٰاهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنٰا وَ عَلَّمْنٰاهُ مِنْ لَدُنّٰا عِلْماً (65) قٰالَ لَهُ مُوسیٰ هَلْ أَتَّبِعُکَ عَلیٰ أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمّٰا عُلِّمْتَ رُشْداً (66) قٰالَ إِنَّکَ لَنْ تَسْتَطِیعَ مَعِیَ صَبْراً (67) وَ کَیْفَ تَصْبِرُ عَلیٰ مٰا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْراً (68) قٰالَ سَتَجِدُنِی إِنْ شٰاءَ اَللّٰهُ صٰابِراً وَ لاٰ أَعْصِی لَکَ أَمْراً (69) قٰالَ فَإِنِ اِتَّبَعْتَنِی فَلاٰ تَسْئَلْنِی عَنْ شَیْءٍ حَتّٰی أُحْدِثَ لَکَ مِنْهُ ذِکْراً (70) فَانْطَلَقٰا حَتّٰی إِذٰا رَکِبٰا فِی اَلسَّفِینَةِ خَرَقَهٰا قٰالَ أَ خَرَقْتَهٰا لِتُغْرِقَ أَهْلَهٰا لَقَدْ جِئْتَ شَیْئاً إِمْراً (71) قٰالَ أَ لَمْ أَقُلْ إِنَّکَ لَنْ تَسْتَطِیعَ مَعِیَ صَبْراً (72) قٰالَ لاٰ تُؤٰاخِذْنِی بِمٰا نَسِیتُ وَ لاٰ تُرْهِقْنِی مِنْ أَمْرِی عُسْراً (73) فَانْطَلَقٰا حَتّٰی إِذٰا لَقِیٰا غُلاٰماً فَقَتَلَهُ قٰالَ أَ قَتَلْتَ نَفْساً زَکِیَّةً بِغَیْرِ نَفْسٍ لَقَدْ جِئْتَ شَیْئاً نُکْراً (74) قٰالَ أَ لَمْ أَقُلْ لَکَ إِنَّکَ لَنْ تَسْتَطِیعَ مَعِیَ صَبْراً (75) قٰالَ إِنْ سَأَلْتُکَ عَنْ شَیْءٍ بَعْدَهٰا فَلاٰ تُصٰاحِبْنِی قَدْ بَلَغْتَ مِنْ لَدُنِّی عُذْراً (76) فَانْطَلَقٰا حَتّٰی إِذٰا أَتَیٰا أَهْلَ قَرْیَةٍ اِسْتَطْعَمٰا أَهْلَهٰا فَأَبَوْا أَنْ یُضَیِّفُوهُمٰا فَوَجَدٰا فِیهٰا جِدٰاراً یُرِیدُ أَنْ یَنْقَضَّ فَأَقٰامَهُ قٰالَ لَوْ شِئْتَ لاَتَّخَذْتَ عَلَیْهِ أَجْراً (77) قٰالَ هٰذٰا فِرٰاقُ بَیْنِی وَ بَیْنِکَ سَأُنَبِّئُکَ بِتَأْوِیلِ مٰا لَمْ تَسْتَطِعْ عَلَیْهِ صَبْراً (78) أَمَّا اَلسَّفِینَةُ فَکٰانَتْ لِمَسٰاکِینَ یَعْمَلُونَ فِی اَلْبَحْرِ فَأَرَدْتُ أَنْ أَعِیبَهٰا وَ کٰانَ وَرٰاءَهُمْ مَلِکٌ یَأْخُذُ کُلَّ سَفِینَةٍ غَصْباً (79) وَ أَمَّا اَلْغُلاٰمُ فَکٰانَ أَبَوٰاهُ مُؤْمِنَیْنِ فَخَشِینٰا أَنْ یُرْهِقَهُمٰا طُغْیٰاناً وَ کُفْراً (80) فَأَرَدْنٰا أَنْ یُبْدِلَهُمٰا رَبُّهُمٰا خَیْراً مِنْهُ زَکٰاةً وَ أَقْرَبَ رُحْماً (81) وَ أَمَّا اَلْجِدٰارُ فَکٰانَ لِغُلاٰمَیْنِ یَتِیمَیْنِ فِی اَلْمَدِینَةِ وَ کٰانَ تَحْتَهُ کَنْزٌ لَهُمٰا وَ کٰانَ أَبُوهُمٰا صٰالِحاً فَأَرٰادَ رَبُّکَ أَنْ یَبْلُغٰا أَشُدَّهُمٰا وَ یَسْتَخْرِجٰا کَنزَهُمٰا رَحْمَةً مِنْ رَبِّکَ وَ مٰا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِی ذٰلِکَ تَأْوِیلُ مٰا لَمْ تَسْطِعْ عَلَیْهِ صَبْراً (82)

ص :61

ص :62

بیان:

قوله تعالی: وَ إِذْ قٰالَ مُوسیٰ لِفَتٰاهُ لاٰ أَبْرَحُ حَتّٰی أَبْلُغَ مَجْمَعَ الْبَحْرَیْنِ أَوْ أَمْضِیَ حُقُباً الظرف متعلق بقدر،و الجملة معطوفة علی ما عطف علیه التذکیرات الثلاثة المذکورة سابقا،و قوله: «لاٰ أَبْرَحُ» بمعنی لا أزال و هو من الأفعال الناقصة حذف خبره إیجازا لدلالة قوله: «حَتّٰی أَبْلُغَ» علیه و التقدیر لا أبرح أمشی أو أسیر،و مجمع البحرین قیل:هو الذی ینتهی الیه بحر الروم من الجانب الشرقی و بحر الفرس من الجانب (1)الغربی، و الحقب الدهر و الزمان و تنکیره یدل علی وصف محذوف و التقدیر حقبا طویلا.

و المعنی-و اللّه أعلم-و اذکر إذ قال موسی لفتاه:لا أزال أسیر حتی أبلغ مجمع البحرین أو أمضی دهرا طویلا.

قوله تعالی: فَلَمّٰا بَلَغٰا مَجْمَعَ بَیْنِهِمٰا نَسِیٰا حُوتَهُمٰا فَاتَّخَذَ سَبِیلَهُ فِی الْبَحْرِ

ص :63


1- 1) .فجمع البحرین علی هذا ما بینهما سمی مجمعا بنوع من التوسع.

سَرَباً الظاهر أن قوله: «مَجْمَعَ بَیْنِهِمٰا» من إضافة الصفة الی الموصوف و أصله بین البحرین الوصف بأنه مجمعهما.

و قوله: «نَسِیٰا حُوتَهُمٰا» الآیتان التالیتان تدلان علی أنه کان حوتا مملوحا أو مشویا حملاه لیرتزقا به فی المسیر و لم یکن حیا و إنما حی هناک و اتخذ سبیله فی البحر و رآه الفتی و هو حی یغوص فی البحر و نسی أن یذکر ذلک لموسی و نسی موسی أنه یسأله عنه أین هو؟و علی هذا فمعنی «نَسِیٰا حُوتَهُمٰا» بنسبة النسیان الیهما معا:نسیا حال حوتهما فموسی نسی کونه فی المکتل فلم یتفقده و الفتی نسیه إذ بلم یخبر موسی بعجیب ما رأی من أمره.هذا ما ذکروه.

و قوله: «فَاتَّخَذَ سَبِیلَهُ فِی الْبَحْرِ سَرَباً» السرب المسلک و المذهب و السرب و النفق الطریق المحفور فی الأرض لا نفاذ فیه کأنه شبه السبیل الذی اتخذه الحوت داخل الماء بالسرب الذی یسلکه السالک فیغیب فیه.

قوله تعالی: فَلَمّٰا جٰاوَزٰا قٰالَ لِفَتٰاهُ آتِنٰا غَدٰاءَنٰا لَقَدْ لَقِینٰا مِنْ سَفَرِنٰا هٰذٰا نَصَباً قال فی المجمع:النصب و الوصب و التعب نظائر،و هو الوهن الذی یکون عن کد انتهی،و المراد بالغداء ما یتغدی به و فیه دلالة علی أن ذلک کان فی النهار.

و المعنی:و لما جاوزا مجمع البحرین أمر موسی فتاه أن یأتی بالغداء و هو الحوت الذی حملاه لیتغدیا به و لقد لقیا من سفرهما تعبا.

قوله تعالی: قٰالَ أَ رَأَیْتَ إِذْ أَوَیْنٰا إِلَی الصَّخْرَةِ الی آخر الآیة؛یرید حال بلوغهم مجمع البحرین و مکثهم هناک فقد کانت الصخرة هناک و الدلیل علیه قوله: «وَ اتَّخَذَ سَبِیلَهُ» الخ؛و قد ذکر فی ما مر أنه کان بمجمع البحرین،یقول لموسی:لا غداء عندنا نتغدی به فإن غداءنا و هو الحوت حی و دخل البحر و ذهب حینما بلغنا مجمع البحرین و أینا الی الصخرة التی کانت هناک و إنی نسیت أن اخبرک بذلک.

فقوله: «أَ رَأَیْتَ إِذْ أَوَیْنٰا إِلَی الصَّخْرَةِ» یذکره حال اویهما الی الصخرة و نزولهما عندها

ص :64

لیستریحا قلیلا،و قوله: «فَإِنِّی نَسِیتُ الْحُوتَ» أی نسیت حال الحوت التی شاهدتها منه فلم أذکرها لک،و الدلیل علی هذا-کما قیل-قوله: «وَ مٰا أَنْسٰانِیهُ إِلاَّ الشَّیْطٰانُ أَنْ أَذْکُرَهُ» فان «أَنْ أَذْکُرَهُ» بدل من ضمیر «أَنْسٰانِیهُ» و التقدیر«و ما أنسانی ذکر الحوت لک إلا الشیطان»فهو لم ینس نفس الحوت و إنما نسی أن یذکر حاله التی شاهد منه لموسی.

و لا ضیر فی نسبة الفتی نسیانه الی تصرف من الشیطان بناء علی أنه کان یوشع بن نون النبی و الأنبیاء فی عصمة إلهیة من الشیطان لأنهم معصومون مما یرجع الی المعصیة و أما مطلق إیذاء الشیطان فیما لا یرجع الی معصیة فلا دلیل یمنعه قال تعالی: وَ اذْکُرْ عَبْدَنٰا أَیُّوبَ إِذْ نٰادیٰ رَبَّهُ أَنِّی مَسَّنِیَ الشَّیْطٰانُ بِنُصْبٍ وَ عَذٰابٍ (ص41/).

و قوله: وَ اتَّخَذَ سَبِیلَهُ فِی الْبَحْرِ عَجَباً أی اتخاذا عجبا،فعجبا وصف قام مقام موصوفه علی المفعولیة المطلقة،و قیل:إن قوله: «وَ اتَّخَذَ سَبِیلَهُ فِی الْبَحْرِ» قول الفتی و قوله:

«عَجَباً» من قول موسی،و السیاق یدفعه.

و اعلم أن ما تقدم من الاحتمال فی قوله: «نَسِیٰا حُوتَهُمٰا» الخ؛جار هاهنا و اللّه أعلم.

قوله تعالی: قٰالَ ذٰلِکَ مٰا کُنّٰا نَبْغِ فَارْتَدّٰا عَلیٰ آثٰارِهِمٰا قَصَصاً البغی الطلب،و الارتداد العود علی بدء،و المراد بالآثار آثار أقدامهما،و القصص اتباع الأثر و المعنی قال موسی:ذلک الذی وقع من أمر الحوت هو الذی کنا نطلبه فرجعا علی آثارهما یقصانها قصصا و یتبعانها اتباعا.

و قوله: «ذٰلِکَ مٰا کُنّٰا نَبْغِ فَارْتَدّٰا» یکشف عن أن موسی کان مأمورا من طریق الوحی ان یلقی العالم فی مجمع البحرین و کان علامة المحل الذی یجده و یلقاه فیه ما وقع من أمر الحوت إما خصوص قضیة حیاته و ذهابه فی البحر أو بنحو الابهام و العموم کفقد الحوت أو حیاته أو عود المیت حیا و نحو ذلک،و لذلک لما سمع موسی من فتاه ما سمع من أمر الحوت قال ما قال، و رجعا الی المکان الذی فارقاه فوجدا عبدا،الخ.

ص :65

قوله تعالی: فَوَجَدٰا عَبْداً مِنْ عِبٰادِنٰا آتَیْنٰاهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنٰا الخ.کل نعمة فإنها رحمة منه تعالی لخلقه لکن منها ما تتوسط فیه الأسباب الکونیة و تعمل فیه کالنعم الظاهریة بأنواعها،و منها ما لا یتوسط فیه شیء منها کالنعم الباطنیة من النبوة و الولایة بشعبها و مقاماتها،و تقیید الرحمة بقوله: «مِنْ عِنْدِنٰا» الظاهر فی أنها من موهبته لا صنع لغیره فیها یعطی أنها من القسم الثانی أعنی النعم الباطنیة ثم اختصاص الولایة بحقیقتها به تعالی کما قال: فَاللّٰهُ هُوَ الْوَلِیُّ (الشوری9/)،و کون النبوة مما للملائکة الکرام فیه عمل کالوحی و نحوه یؤید أن یکون المراد بقوله: «رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنٰا» حیث جیء بنون العظمة و لم یقل:من عندی هو النبوة دون الولایة،و بهذا یتأید تفسیر من فسر الکلمة بالنبوة و اللّه أعلم.

و أما قوله: وَ عَلَّمْنٰاهُ مِنْ لَدُنّٰا عِلْماً فهو أیضا کالرحمة التی من عنده علم لا صنع فیه للأسباب العادیة کالحس و الفکر حتی یحصل من طریق الاکتساب و الدلیل علی ذلک قوله: «مِنْ لَدُنّٰا» فهو علم وهبی غیر اکتسابی یختص به أولیاءه و آخر الآیات یدل علی أنه کان علما بتأویل الحوادث.

قوله تعالی: قٰالَ لَهُ مُوسیٰ هَلْ أَتَّبِعُکَ عَلیٰ أَنْ تُعَلِّمَنِ مِمّٰا عُلِّمْتَ رُشْداً الرشد خلاف الغی و هو إصابة الصواب،و هو فی الآیة مفعول له أو مفعول به،و المعنی قال له موسی:هل اتبعک اتباعا مبنیا علی هذا الأساس و هو أن تعلمنی مما علمت لأرشد به أو تعلمنی مما علمت أمرا ذا رشد.

قوله تعالی: قٰالَ إِنَّکَ لَنْ تَسْتَطِیعَ مَعِیَ صَبْراً نفی مؤکد لصبره علیه السّلام علی شیء مما یشاهده منه فی طریق التعلیم و الدلیل علیه تأکید الکلام بإن،و إیراد الصبر نکرة فی سیاق النفی الدال علی إرادة العموم،و نفی الصبر بنفی الاستطاعة التی هی القدرة فهو آکد من أن یقال:لن تصبر،و إیراد النفی بلن و لم یقل:لا تصبر و للفعل توقف علی القدرة فهو نفی الفعل بنفی أحد أسبابه ثم نفی الصبر بنفی سبب القدرة علیه و هو إحاطة الخبر و العلم بحقیقة الواقعة

ص :66

و تأویلها حتی یعلم أنها یجب أن تجری علی ما جرت علیه.

قوله تعالی: وَ کَیْفَ تَصْبِرُ عَلیٰ مٰا لَمْ تُحِطْ بِهِ خُبْراً الخبر العلم و هو تمییز و المعنی لا یحیط به خبرک.

قوله تعالی: قٰالَ سَتَجِدُنِی إِنْ شٰاءَ اللّٰهُ صٰابِراً وَ لاٰ أَعْصِی لَکَ أَمْراً وعده الصبر لکن قیده بالمشیة فلم یکذب إذ لم یصبر،و قوله: «وَ لاٰ أَعْصِی» الخ؛عطف علی «صٰابِراً» لما فیه من معنی الفعل فعدم المعصیة الذی وعده أیضا مقید بالمشیة و لم یخلف الوعد إذ لم ینتهی بنهیه عن السؤال.

قوله تعالی: قٰالَ فَإِنِ اتَّبَعْتَنِی فَلاٰ تَسْئَلْنِی عَنْ شَیْءٍ حَتّٰی أُحْدِثَ لَکَ مِنْهُ ذِکْراً الظاهر أن «مِنْهُ» متعلق بقوله: «ذِکْراً» و إحداث الذکر من الشیء الابتداء به من غیر سابقة و المعنی فإن اتبعتنی فلا تسألنی عن شیء تشاهده من أمری تشق علیک مشاهدته حتی أبتدئ أنا بذکر منه،و فیه إشارة الی أنه سیشاهد منه امورا تشق علیه مشاهدتها و هو سیبینها له لکن لا ینبغی لموسی أن یبتدئه بالسؤال و الاستخبار بل ینبغی أن یصبر حتی یبتدئه هو بالإخبار.

قوله تعالی: فَانْطَلَقٰا حَتّٰی إِذٰا رَکِبٰا فِی السَّفِینَةِ خَرَقَهٰا قٰالَ أَ خَرَقْتَهٰا لِتُغْرِقَ أَهْلَهٰا لَقَدْ جِئْتَ شَیْئاً إِمْراً الإمر بکسر الهمزة الداهیة العظیمة،و قوله: «فَانْطَلَقٰا» تفریع علی ما تقدمه،و المنطلقان هما موسی و الخضر و هو ظاهر فی أن موسی لم یصحب فتاه فی سیره مع الخضر،و اللام فی قوله: «لِتُغْرِقَ أَهْلَهٰا» للغایة فإن الغرق و إن کان عاقبة للخرق و لم یقصده الخضر البتة لکن العاقبة الضروریة ربما تؤخذ غایة مقصودة ادعاه لوضوحها کما یقال:أ تفعل کذا لتهلک نفسک؟و المعنی ظاهر.

قوله تعالی: قٰالَ أَ لَمْ أَقُلْ إِنَّکَ لَنْ تَسْتَطِیعَ مَعِیَ صَبْراً إنکار لسؤال موسی و تذکیر لما قاله من قبل: «إِنَّکَ لَنْ تَسْتَطِیعَ» الخ.

ص :67

قوله تعالی: قٰالَ لاٰ تُؤٰاخِذْنِی بِمٰا نَسِیتُ وَ لاٰ تُرْهِقْنِی مِنْ أَمْرِی عُسْراً الرهق الغثیان بالقهر و الارهاق التکلیف،و المعنی لا تؤاخذنی بنسیانی الوعد و غفلتی عنه و لا تکلفنی عسرا من أمری،و ربما یفسر النسیان بمعنی الترک،و الأول أظهر،و الکلام اعتذار علی أی حال.

قوله تعالی: فَانْطَلَقٰا حَتّٰی إِذٰا لَقِیٰا غُلاٰماً فَقَتَلَهُ قٰالَ أَ قَتَلْتَ نَفْساً زَکِیَّةً بِغَیْرِ نَفْسٍ لَقَدْ جِئْتَ شَیْئاً نُکْراً فی الکلام بعض الحذف للایجاز و التقدیر:فخرجا من السفینة و انطلقا.

و فی قوله: «حَتّٰی إِذٰا لَقِیٰا غُلاٰماً فَقَتَلَهُ قٰالَ» الخ؛ «فَقَتَلَهُ» معطوف علی الشرط بفاء التفریع و «قٰالَ» جزاء «إِذٰا» علی ما هو ظاهر الکلام:و بذلک یظهر أن العمدة فی الکلام ذکر اعتراض موسی لا ذکر القتل،و نظیرته الآیة اللاحقة «فَانْطَلَقٰا حَتّٰی إِذٰا أَتَیٰا أَهْلَ قَرْیَةٍ -الی قوله- قٰالَ لَوْ شِئْتَ» الخ؛بخلاف الآیة السابقة: «فَانْطَلَقٰا حَتّٰی إِذٰا رَکِبٰا فِی السَّفِینَةِ خَرَقَهٰا قٰالَ» فإن جزاء «إِذٰا» فیها «خَرَقَهٰا» و قوله: «قٰالَ» کلام مفصول مستأنف.

و قوله: «أَ قَتَلْتَ نَفْساً زَکِیَّةً» الزکیة الطاهرة،و المراد طهارتها من الذنوب لعدم البلوغ کما یشعر به قوله: «غُلاٰماً» و الاستفهام للانکار،و القائل موسی.

و قوله: «بِغَیْرِ نَفْسٍ» أی بغیر قتل منها لنفس قتلا مجوزا لقتلها قصاصا و قودا فإن غیر البالغ لا یتحقق منه القتل الموجب للقصاص،و ربما استفید من قوله: «بِغَیْرِ نَفْسٍ» أنه کان شابا بالغا،و لا دلالة فی إطلاق الغلام علیه علی عدم بلوغه لأن الغلام یطلق علی البالغ و غیره فالمعنی أ قتلت بغیر قصاص نفس بریئة من الذنوب المستوجبة للقتل؟إذ لم یظهر لهما من الغلام شیء یستوجبه.

و قوله: لَقَدْ جِئْتَ شَیْئاً نُکْراً أی منکرا یستنکره الطبع و لا یعرفه المجتمع و قد عد خرق السفینة إمرا أی داهیة یستعقب مصائب لم یقع شیء منها بعد و قتل النفس نکرا أو منکرا

ص :68

و هو أفظع و أفجع عند الناس من الخرق الذی یستوجب عادة هلاک النفوس لکن لا بالمباشرة فعلا.

قوله تعالی: قٰالَ أَ لَمْ أَقُلْ لَکَ إِنَّکَ لَنْ تَسْتَطِیعَ مَعِیَ صَبْراً معناه ظاهر و زیادة «لَکَ» نوع تقریع له أنه لم یصغ الی وصیته و إیماء الی کونه کأنه لم یسمع قوله له أول مرة: «إِنَّکَ لَنْ تَسْتَطِیعَ مَعِیَ صَبْراً» أو سمعه و حسب أنه لا یعنیه بل یقصد به غیره کأنه یقول:

إنما عنیت بقوله:إنک لن تستطیع،الخ؛إیاک دون غیرک.

قوله تعالی: قٰالَ إِنْ سَأَلْتُکَ عَنْ شَیْءٍ بَعْدَهٰا فَلاٰ تُصٰاحِبْنِی قَدْ بَلَغْتَ مِنْ لَدُنِّی عُذْراً الضمیر فی «بَعْدَهٰا» راجع الی هذه المرة أو المسألة ای ان سألتک بعد هذه المرة او هذه المسألة فلا تصاحبنی ای یجوز لک ان لا تصاحبنی.

و قوله: «قَدْ بَلَغْتَ مِنْ لَدُنِّی عُذْراً» ای بلغت عذرا و وجدته کائنا ذلک من لدنی اذ بلغ عذرک النهایة من عندی.

قوله تعالی: فَانْطَلَقٰا حَتّٰی إِذٰا أَتَیٰا أَهْلَ قَرْیَةٍ اسْتَطْعَمٰا أَهْلَهٰا الی آخر الآیة؛ الکلام فی قوله: «فَانْطَلَقٰا» «فَأَبَوْا» «فَوَجَدٰا» «فَأَقٰامَهُ» کالکلام فی قوله فی الآیة السابقة:

«فَانْطَلَقٰا»

«فَقَتَلَهُ» .

و قوله: «اسْتَطْعَمٰا أَهْلَهٰا» صفة لقریة و لم یقل«استطعماهم»لرداءة قولنا:قریة استطعماهم بخلاف مثل قولنا:أتی قریة علی إرادة أتی أهل قریة لأن للقریة نصیبا من الاتیان فیجوز وضعها موضع أهلها مجازا بخلاف الاستطعام لأنه لأهلها خاصة،و علی هذا فلیس قوله: «أَهْلَهٰا» من وضع الظاهر موضع المضمر.

و لم یقل:حتی إذ أتیا قریة استطعما أهلها لأن القریة کانت تتمحض حینئذ فی معناها الحقیقی و الغرض العمدة-کما عرفت-متعلق بالجزاء أعنی قوله: «قٰالَ لَوْ شِئْتَ لاَتَّخَذْتَ عَلَیْهِ أَجْراً» و فیه ذکر أخذ الأجر و هو إنما یکون من أهلها لا منها فقوله: «أَتَیٰا أَهْلَ قَرْیَةٍ» دلیل

ص :69

علی أن إقامة الجدار کانت بحضور من أهل القریة و هو الذی أغنی أن یقال:لو شئت لتخذت علیه منهم أو من أهلها أجرا،فافهم ذلک.

و المراد بالاستطعام طلب الطعام بالإضافة و لذا قال: «فَأَبَوْا أَنْ یُضَیِّفُوهُمٰا» و قوله:

«فَوَجَدٰا فِیهٰا جِدٰاراً یُرِیدُ أَنْ یَنْقَضَّ» الانقضاض السقوط،و إرادة الانقضاض مجاز عن الاشراف علی السوق و الانهدام،و قوله: «فَأَقٰامَهُ» أی أثبته الخضر باصلاح شأنه و لم یذکر سبحانه کیف أقامه؟بنحو خرق العادة أم ببناء أو ضرب دعامة؟غیر أن قول موسی «لَوْ شِئْتَ لاَتَّخَذْتَ عَلَیْهِ أَجْراً» مشعر بأن کان بعمل غیر خارق فإن المعهود من أخذ الأجر،ما کان علی العادیات.

و قوله: قٰالَ لَوْ شِئْتَ لاَتَّخَذْتَ (1)عَلَیْهِ أَجْراً تخذ و أخذ بمعنی واحد،و ضمیر «عَلَیْهِ» للاقامة المفهومة من «فَأَقٰامَهُ» و هو مصدر جائز الوجهین،و السیاق یشهد أنهما کانا جائعین فذکره موسی أخذ الاجرة علی عمله إذ لو کان أخذ أجرا أمکنهما أن یشتریا به شیئا من الطعام یسدان به جوعهما.

قوله تعالی: قٰالَ هٰذٰا فِرٰاقُ بَیْنِی وَ بَیْنِکَ سَأُنَبِّئُکَ بِتَأْوِیلِ مٰا لَمْ تَسْتَطِعْ عَلَیْهِ صَبْراً الإشارة بهذا الی قول موسی أی هذا القول سبب فراق بینی و بینک أو الی الوقت أی هذا الوقت وقت فراق بینی و بینک کما قیل،و یمکن أن تکون الاشارة الی نفس الفراق،و المعنی هذا الفراق قد حضر کأنه کان أمرا غائبا فحضر عند قول موسی «لَوْ شِئْتَ لاَتَّخَذْتَ» الخ؛و قوله: «بَیْنِی وَ بَیْنِکَ» و لم یقل بیننا للتأکید،و إنما قال الخضر هذا القول بعد الاعتراض الثالث لأن موسی کان قبل ذلک یعتذر الیه کما فی الأول أو یستمهله کما فی الثانی، و أما الفراق بعد الاعتراض الثالث فقد أعذره موسی فیه إذ قال بعد الاعتراض الثانی: «إِنْ

ص :70


1- 1) .قرئ بالتشدید من«اتخذ»و بالتخفیف من«تخذ».

سَأَلْتُکَ عَنْ شَیْءٍ بَعْدَهٰا فَلاٰ تُصٰاحِبْنِی» الخ؛و الباقی ظاهر.

قول تعالی أَمَّا السَّفِینَةُ فَکٰانَتْ لِمَسٰاکِینَ الخ؛شروع فی تفصیل ما وعد إجمالا بقوله: «سَأُنَبِّئُکَ» الخ؛و قوله: «أَنْ أَعِیبَهٰا» أی أجعلها معیبة و هذه قرینه علی أن المراد بلک سفینة کل سفینة غیر معیبة.

و قوله: وَ کٰانَ وَرٰاءَهُمْ مَلِکٌ وراء بمعنی الخلف و هو الظرف المقابل للظرف الآخر الذی یواجهه الانسان و یسمی قدام و أمام لکن ربما یطلق علی الظرف الذی یغفل عنه الانسان و فیه من یریده بسوء أو مکروه و إن کان قدامه أو فیه ما یعرض عنه الانسان أو فیه ما یشغل الانسان بنفسه عن غیره کأن الانسان ولی وجهه الی جهة تخالف جهته قال تعالی:

فَمَنِ ابْتَغیٰ وَرٰاءَ ذٰلِکَ فَأُولٰئِکَ هُمُ العٰادُونَ (المؤمنون7/)،و قال: وَ مٰا کٰانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُکَلِّمَهُ اللّٰهُ إِلاّٰ وَحْیاً أَوْ مِنْ وَرٰاءِ حِجٰابٍ (الشوری51/)،و قال: وَ اللّٰهُ مِنْ وَرٰائِهِمْ (البروج20/).

و محصل المعنی:أن السفینة کانت لعدة من المساکین یعملون بها فی البحر و یتعیشون به و کان هناک ملک جبار أمر بغصب السفن فأردت بخرقها أن أحدث فیها عیبا فلا یطمع فیها الجبار و یدعها لهم.

قوله تعالی: وَ أَمَّا الْغُلاٰمُ فَکٰانَ أَبَوٰاهُ مُؤْمِنَیْنِ فَخَشِینٰا أَنْ یُرْهِقَهُمٰا طُغْیٰاناً وَ کُفْراً الأظهر من سیاق الآیة و ما سیأتی من قوله: «وَ مٰا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِی» أن یکون المراد بالخشیة التحذر عن رأفة و رحمة مجازا لا معناه الحقیقی الذی هو التأثر القلبی الخاص المنفی عنه تعالی و عن أنبیائه کما قال: وَ لاٰ یَخْشَوْنَ أَحَداً إِلاَّ اللّٰهَ (الأحزاب39/)،و أن یکون المراد بقوله: «أَنْ یُرْهِقَهُمٰا طُغْیٰاناً وَ کُفْراً» أن یغشیهما ذلک أی یحمل والدیه علی الطغیان و الکفر بالاغواء و التأثیر الروحی لمکان حبهما الشدید له لکن قوله فی الآیة التالیة:

«وَ أَقْرَبَ رُحْماً» لا تخلو من تأیید لکون «طُغْیٰاناً وَ کُفْراً» تمیزین عن الارهاق أی وصفین

ص :71

للغلام دون أبویه.

قوله تعالی: فَأَرَدْنٰا أَنْ یُبْدِلَهُمٰا رَبُّهُمٰا خَیْراً مِنْهُ زَکٰاةً وَ أَقْرَبَ رُحْماً المراد بکونه خیرا منه زکاة کونه خیرا منه صلاحا و ایمانا بقرینة مقابلته الطغیان و الکفر فی الآیة السابقة،و أصل الزکاة فیما قیل الطهارة،و المراد بکونه أقرب منه رحما کونه أوصل للرحم و القرابة فلا یرهقهما،و أما تفسیره بکونه أکثر رحمة بهما فلا یناسبه قوله:«أقرب منه» تلک المناسبة،و هذا-کما عرفت-یؤید کون المراد من قوله: «یُرْهِقَهُمٰا طُغْیٰاناً وَ کُفْراً» فی الآیة السابقة إرهاقه ایاهما بطغیانه و کفره لا تکلیفه إیاهما الطغیان و الکفر و إغشاؤهما ذلک.

و الآیة-علی أی حال-تلوح الی أن إیمان أبویه کان ذا قدر عند اللّه و یستدعی ولدا مؤمنا صالحا یصل رحمهما و قد کان المقضی فی الغلام خلاف ذلک فأمر اللّه الخضر بقتله لیبدلهما خیرا منه زکاة و أقرب رحما.

قوله تعالی: وَ أَمَّا الْجِدٰارُ فَکٰانَ لِغُلاٰمَیْنِ یَتِیمَیْنِ فِی الْمَدِینَةِ وَ کٰانَ تَحْتَهُ کَنْزٌ لَهُمٰا وَ کٰانَ أَبُوهُمٰا صٰالِحاً لا یبعد أن یستظهر من السیاق أن المدینة المذکورة فی هذه الآیة غیر القریة التی وجدا فیها الجدار فأقامه،اذ لو کانت هی هی لم یکن کثیر حاجة الی ذکر کون الغلامیین الیتیمین فیها فکأن العنایة متعلقة بالاشارة الی أنهما و من یتولی أمرهما غیر حاضرین فی القریة.

و ذکر یتم الغلامین و وجود کنز لهما تحت الجدار و لو انقض لظهر و ضاع و کون أبیهما صالحا کل ذلک توطئة و تمهید لقوله: «فَأَرٰادَ رَبُّکَ أَنْ یَبْلُغٰا أَشُدَّهُمٰا وَ یَسْتَخْرِجٰا کَنزَهُمٰا» و قوله:

«رَحْمَةً مِنْ رَبِّکَ» تعلیل للارادة.

و فی الآیة دلالة علی أن صلاح الإنسان ربما ورث أولاده أثرا جمیلا و أعقب فیهم السعادة و الخیر فهذه الآیة فی جانب الخیر نظیرة قوله تعالی: وَ لْیَخْشَ الَّذِینَ لَوْ تَرَکُوا مِنْ خَلْفِهِمْ ذُرِّیَّةً ضِعٰافاً خٰافُوا عَلَیْهِمْ (النساء9/).

ص :72

و قوله: وَ مٰا فَعَلْتُهُ عَنْ أَمْرِی کنایة عن أنه إنما فعل ما فعل عن أمر غیره و هو اللّه سبحانه لا عن أمر أمرته به نفسه.

و قوله: ذٰلِکَ تَأْوِیلُ مٰا لَمْ تَسْطِعْ عَلَیْهِ صَبْراً أی ما لم تستطع علیه صبرا من اسطاع یسطیع بمعنی استطاع یستطیع و قد تقدم فی أول تفسیر سورة آل عمران أن التأویل فی عرف القرآن هی الحقیقة التی یتضمنها الشیء و یؤول إلیها و یبتنی علیها کتأویل الرؤیا و هو تعبیرها،و تأویل الحکم و هو ملاکه و تأویل الفعل و هو مصلحته و غایته الحقیقیة،و تأویل الواقعة و هو علتها الواقعیة و هکذا.

فقوله: «ذٰلِکَ تَأْوِیلُ مٰا لَمْ تَسْطِعْ» الخ؛إشارة منه الی أن الذی ذکره للوقائع الثلاث و أعماله فیها هو السبب الحقیقی لها لا ما حسبه موسی من العناوین المترائیة من أعماله کالتسبب الی هلاک الناس فی خرق السفینة و القتل من غیر سبب موجب فی قتل الغلام و سوء تدبیر المعاش فی إقامة الجدار (1)(2).

[سورة الکهف (18): الآیات 83 الی 102]

اشارة

وَ یَسْئَلُونَکَ عَنْ ذِی اَلْقَرْنَیْنِ قُلْ سَأَتْلُوا عَلَیْکُمْ مِنْهُ ذِکْراً (83) إِنّٰا مَکَّنّٰا لَهُ فِی اَلْأَرْضِ وَ آتَیْنٰاهُ مِنْ کُلِّ شَیْءٍ سَبَباً (84) فَأَتْبَعَ سَبَباً (85) حَتّٰی إِذٰا بَلَغَ مَغْرِبَ اَلشَّمْسِ وَجَدَهٰا تَغْرُبُ فِی عَیْنٍ حَمِئَةٍ وَ وَجَدَ عِنْدَهٰا قَوْماً قُلْنٰا یٰا ذَا اَلْقَرْنَیْنِ إِمّٰا أَنْ تُعَذِّبَ وَ إِمّٰا أَنْ تَتَّخِذَ فِیهِمْ حُسْناً (86) قٰالَ أَمّٰا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ یُرَدُّ إِلیٰ رَبِّهِ فَیُعَذِّبُهُ عَذٰاباً نُکْراً (87) وَ أَمّٰا مَنْ آمَنَ وَ عَمِلَ صٰالِحاً فَلَهُ جَزٰاءً اَلْحُسْنیٰ وَ سَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنٰا یُسْراً (88) ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَباً (89) حَتّٰی إِذٰا بَلَغَ مَطْلِعَ اَلشَّمْسِ وَجَدَهٰا تَطْلُعُ عَلیٰ قَوْمٍ لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ مِنْ دُونِهٰا سِتْراً (90) کَذٰلِکَ وَ قَدْ أَحَطْنٰا بِمٰا لَدَیْهِ خُبْراً (91) ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَباً (92) حَتّٰی إِذٰا بَلَغَ بَیْنَ اَلسَّدَّیْنِ وَجَدَ مِنْ دُونِهِمٰا قَوْماً لاٰ یَکٰادُونَ یَفْقَهُونَ قَوْلاً (93) قٰالُوا یٰا ذَا اَلْقَرْنَیْنِ إِنَّ یَأْجُوجَ وَ مَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِی اَلْأَرْضِ فَهَلْ نَجْعَلُ لَکَ خَرْجاً عَلیٰ أَنْ تَجْعَلَ بَیْنَنٰا وَ بَیْنَهُمْ سَدًّا (94) قٰالَ مٰا مَکَّنِّی فِیهِ رَبِّی خَیْرٌ فَأَعِینُونِی بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَیْنَکُمْ وَ بَیْنَهُمْ رَدْماً (95) آتُونِی زُبَرَ اَلْحَدِیدِ حَتّٰی إِذٰا سٰاویٰ بَیْنَ اَلصَّدَفَیْنِ قٰالَ اُنْفُخُوا حَتّٰی إِذٰا جَعَلَهُ نٰاراً قٰالَ آتُونِی أُفْرِغْ عَلَیْهِ قِطْراً (96) فَمَا اِسْطٰاعُوا أَنْ یَظْهَرُوهُ وَ مَا اِسْتَطٰاعُوا لَهُ نَقْباً (97) قٰالَ هٰذٰا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّی فَإِذٰا جٰاءَ وَعْدُ رَبِّی جَعَلَهُ دَکّٰاءَ وَ کٰانَ وَعْدُ رَبِّی حَقًّا (98) وَ تَرَکْنٰا بَعْضَهُمْ یَوْمَئِذٍ یَمُوجُ فِی بَعْضٍ وَ نُفِخَ فِی اَلصُّورِ فَجَمَعْنٰاهُمْ جَمْعاً (99) وَ عَرَضْنٰا جَهَنَّمَ یَوْمَئِذٍ لِلْکٰافِرِینَ عَرْضاً (100) اَلَّذِینَ کٰانَتْ أَعْیُنُهُمْ فِی غِطٰاءٍ عَنْ ذِکْرِی وَ کٰانُوا لاٰ یَسْتَطِیعُونَ سَمْعاً (101) أَ فَحَسِبَ اَلَّذِینَ کَفَرُوا أَنْ یَتَّخِذُوا عِبٰادِی مِنْ دُونِی أَوْلِیٰاءَ إِنّٰا أَعْتَدْنٰا جَهَنَّمَ لِلْکٰافِرِینَ نُزُلاً (102)

ص :73


1- 1) .الکهف 60-82:بحث تاریخی فی فصلین(قصة موسی و الخضر فی القرآن،قصة الخضر).
2- 2) .الکهف 60-82:بحث روائی حول قصة موسی و الخضر.

ص :74

بیان:

قوله تعالی: وَ یَسْئَلُونَکَ عَنْ ذِی الْقَرْنَیْنِ قُلْ سَأَتْلُوا عَلَیْکُمْ مِنْهُ ذِکْراً أی یسألونک عن شأن ذی القرنین.و الدلیل علی ذلک جوابه عن السؤال بذکر شأنه لا تعریف شخصه حتی اکتفی بلقبه فلم یتعد منه الی ذکر اسمه.

و الذکر إما مصدر بمعنی المفعول و المعنی قل سأتلو علیکم منه أی من ذی القرنین شیئا مذکورا،و إما المراد بالذکر القرآن-و قد سماه اللّه فی مواضع من کلامه بالذکر و المعنی قل سأتلو علیکم منه أی من ذی القرنین أو من اللّه قرآنا و هو ما یتلو هذه الآیة من قوله: «إِنّٰا مَکَّنّٰا لَهُ» الی آخر القصة؛و المعنی الثانی أظهر.

قوله تعالی: إِنّٰا مَکَّنّٰا لَهُ فِی الْأَرْضِ وَ آتَیْنٰاهُ مِنْ کُلِّ شَیْءٍ سَبَباً التمکین الإقدار یقال:مکنته و مکنت له أی أقدرته فالتمکن فی الأرض القدرة علی التصرف فیه

ص :75

بالملک کیفما شاء و أراد.و ربما یقال:إنه مصدر مصوغ من المکان بتوهم أصالة المیم فالتمکین إعطاء الاستقرار و الثبات بحیث لا یزیله عن مکانه أی مانع مزاحم.

و السبب الوصلة و الوسیلة فمعنی إیتائه سببا من کل شیء للّه أن یؤتی من کل شیء یتوصل به الی المقاصد الهامة الحیویة ما یستعمله و یستفید منه کالعقل و العلم و الدین و قوة الجسم و کثرة المال و الجند وسعة الملک و حسن التدبیر و غیر ذلک و هذا امتنان منه تعالی علی ذی القرنین و إعظام لأمر بأبلغ بیان،و ما حکاه تعالی من سیرته و فعله و قوله المملوءة حکمة و قدرة یشهد بذلک.

قوله تعالی: فَأَتْبَعَ سَبَباً الاتباع اللحوق أی لحق سببا و اتخذ وصلة وسیلة یسیر بها نحو مغرب الشمس.

قوله تعالی: حَتّٰی إِذٰا بَلَغَ مَغْرِبَ الشَّمْسِ وَجَدَهٰا تَغْرُبُ فِی عَیْنٍ حَمِئَةٍ وَ وَجَدَ عِنْدَهٰا قَوْماً تدل «حَتّٰی» علی فعل مقدر و تقدیره«فسار حتی إذا بلغ» و المراد بمغرب الشمس آخر المعمورة یومئذ من جانب الغرب بدلیل قوله: «وَ وَجَدَ عِنْدَهٰا قَوْماً» .

و ذکروا أن المراد بالعین الحمئة العین ذات الحمأة و هی الطین الأسود،و أن المراد بالعین البحر فربما تطلق علیه،و أن المراد بوجدان الشمس تغرب فی عین حمئة أنه وقف علی ساحل بحر لا مطمع فی وجود بر وراءه فرأی الشمس کأنها تغرب فی البحر لمکان انطباق الافق علیه قیل:و ینطبق هذه العین الحمئة علی المحیط الغربی و فیه الجزائر الخالدات التی کانت مبدأ سابقا ثم غرقت.

و قرئ«فی عین حامیة»أی حارة،و ینطبق علی النقاط القریبة من خط الاستواء من المحیط الغربی المجاورة لإفریقیة و لعل ذا القرنین فی رحلته الغربیة بلغ سواحل إفریقیة.

قوله تعالی: قُلْنٰا یٰا ذَا الْقَرْنَیْنِ إِمّٰا أَنْ تُعَذِّبَ وَ إِمّٰا أَنْ تَتَّخِذَ فِیهِمْ حُسْناً

ص :76

القول المنسوب الیه تعالی فی القرآن یستعمل فی الوحی النبوی و فی الابلاغ بواسطة الوحی کقوله تعالی: وَ قُلْنٰا یٰا آدَمُ اسْکُنْ (البقرة35/)و قوله: وَ إِذْ قُلْنَا ادْخُلُوا هٰذِهِ الْقَرْیَةَ (البقرة58/)،و یستعمل فی الالهام الذی لیس من النبوة کقوله: وَ أَوْحَیْنٰا إِلیٰ أُمِّ مُوسیٰ أَنْ أَرْضِعِیهِ (القصص7/).

و به یظهر أن قوله: «قُلْنٰا یٰا ذَا الْقَرْنَیْنِ» الخ؛لا یدل علی کونه نبیا یوحی الیه لکون قوله تعالی أعم من الوحی المختص بالنبوة و لا یخلو قوله: «ثُمَّ یُرَدُّ إِلیٰ رَبِّهِ فَیُعَذِّبُهُ» الخ؛حیث أورد فی سیاق الغیبة بالنسبة الیه تعالی من إشعار بأن مکالمته کانت بتوسط نبی کان معه فملکه نظیر ملک طالوت فی بنی إسرائیل بإشارة من نبیهم و هدایته.

و قوله: «إِمّٰا أَنْ تُعَذِّبَ وَ إِمّٰا أَنْ تَتَّخِذَ فِیهِمْ حُسْناً» أی إما أن تعذب هؤلاء القوم و إما أن تتخذ فیهم أمرا ذا حسن،فحسنا مصدر بمعنی الفاعل قائم مقام موصوفه أو هو وصف للمبالغة،و قد قیل:إن فی مقابلة العذاب باتخاذ الحسن إیماء الی ترجیحه و الکلام تردید خبری بداعی الاباحة فهو إنشاء فی صورة الإخبار،و المعنی لک أن تعذبهم و لک أن تعفو عنهم کما قیل،لکن الظاهر أنه استخبار عما سیفعله بهم من سیاسة أو عفو،و هو الأوفق بسیاق الجواب المشتمل علی التفصیل بالتعذیب و الإحسان «أَمّٰا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ» الخ؛إذ لو کان قوله: «إِمّٰا أَنْ تُعَذِّبَ» الخ؛حکما تخییریا لکان قوله: «أَمّٰا مَنْ ظَلَمَ» الخ؛تقریرا له و إیذانا بالقبول و لا کثیر فائدة فیه.

و محصل المعنی:استخبرناه ما ذا ترید أن تفعل بهم من العذاب و الإحسان و قد غلبتهم و استولیت علیهم؟فقال:نعذب الظالم منهم ثم یرد الی ربه فیعذبه العذاب النکر،و نحسن الی المؤمن الصالح و نکلفه بما فیه یسر.

و لم یذکر المفعول فی قوله: «إِمّٰا أَنْ تُعَذِّبَ» بخلاف قوله: «إِمّٰا أَنْ تَتَّخِذَ فِیهِمْ حُسْناً» لأن جمیعهم لم یکونوا ظالمین،و لیس من الجائز تعمیم العذاب لقوم هذا شأنهم بخلاف تعمیم

ص :77

الإحسان لقوم فیهم الصالح و الطالح.

قوله تعالی: أَمّٰا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ ثُمَّ یُرَدُّ إِلیٰ رَبِّهِ فَیُعَذِّبُهُ عَذٰاباً نُکْراً النکر و المنکر غیر المعهود أی یعذبه عذابا لا عهد له به،و لا یحتسبه و یترقبه.

و قد فسر الظلم بالإشراک.و التعذیب بالقتل فمعنی «أَمّٰا مَنْ ظَلَمَ فَسَوْفَ نُعَذِّبُهُ» أما من أشرک و لم یرجع عن شرکه فسوف نقتله،و کأنه مأخوذ من مقابلة «مَنْ ظَلَمَ» بقوله: «مَنْ آمَنَ وَ عَمِلَ صٰالِحاً» لکن الظاهر من المقابلة أن یکون المراد بالظالم أعم ممن أشرک و لم یؤمن باللّه أو آمن و لم یشرک لکنه لم یعمل صالحا بل أفسد فی الأرض،و لو لا تقیید مقابله بالإیمان لکان ظاهر الظلم هو الافساد من غیر نظر الی الشرک لأن المعهود من سیرة الملوک إذا عدلوا أن یطهروا أرضهم من فساد المفسدین،و کذا لا دلیل علی تخصیص التعذیب بالقتل.

قوله تعالی: وَ أَمّٰا مَنْ آمَنَ وَ عَمِلَ صٰالِحاً فَلَهُ جَزٰاءً الْحُسْنیٰ الخ؛ «صٰالِحاً» وصف اقیم مقام موصوفه و کذا الحسنی،و «جَزٰاءً» حال أو تمییز أو مفعول مطلق و التقدیر:و أما من آمن و عمل عملا صالحا فله المثوبة الحسنی حال لکونه مجزیا أو من حیث الجزاء أو نجزیه جزاء.

و قوله: وَ سَنَقُولُ لَهُ مِنْ أَمْرِنٰا یُسْراً الیسر بمعنی المیسور وصف اقیم مقام موصوفه و الظاهر أن المراد بالأمر الأمر التکلیفی و تقدیر الکلام:و سنقول له قولا میسورا من أمرنا أی نکلفه بما یتیسر له و لا یشق علیه.

قوله تعالی: ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَباً حَتّٰی إِذٰا بَلَغَ مَطْلِعَ الشَّمْسِ الخ؛أی ثم هیأ سببا للسیر فسار نحو المشرق حتی إذا بلغ الصحراء من الجانب الشرقی فوجد الشمس تطلع علی قوم بدویین لم نجعل لهم من دونها سترا.

و المراد بالستر ما یستتر به من الشمس،و هو البناء و اللباس أو خصوص البناء أی کانوا یعیشون علی الصعید من غیر أن یکون لهم بیوت یأوون إلیها و یستترون بها من الشمس

ص :78

و عراة لا لباس علیهم،و إسناد ذلک الی اللّه سبحانه فی قوله: «لَمْ نَجْعَلْ لَهُمْ» الخ؛إشارة الی أنهم لم یتنبهوا بعد لذلک و لم یتعلموا بناء البیوت و اتخاذ الخیام و نسج الأثواب و خیاطتها.

قوله تعالی: کَذٰلِکَ وَ قَدْ أَحَطْنٰا بِمٰا لَدَیْهِ خُبْراً الظاهر أن قوله: «کَذٰلِکَ» إشارة الی وصفهم المذکور فی الکلام،و تشبیه الشیء بنفسه مبنیا علی دعوی المغایرة یفید نوعا من التأکید،و قد قیل فی المشار الیه بذلک وجوه أخر بعیدة عن الفهم.

و قوله: «وَ قَدْ أَحَطْنٰا بِمٰا لَدَیْهِ خُبْراً» الضمیر لذی القرنین،و الجملة حالیة و المعنی أنه اتخذ وسیلة السیر و بلغ مطلع الشمس و وجد قوما کذا و کذا فی حال أحاط فیها علمنا و خبرنا بما عنده من عدة و عدة و ما یجریه أو یجری علیه،و الظاهر أن إحاطة علمه تعالی بما عنده کنایة عن کون ما اختاره و أتی به بهدایة من اللّه و أمر،فما کان یرد و لا یصدر إلا عن هدایة یهتدی بها و أمر یأتمره کما أشار الی مثل هذا المعنی عند ذکر مسیره الی المغرب بقوله: «قُلْنٰا یٰا ذَا الْقَرْنَیْنِ» الخ.

فالآیة أعنی قوله: «وَ قَدْ أَحَطْنٰا» الخ؛فی معناها الکنائی نظیرة قوله: وَ اصْنَعِ الْفُلْکَ بِأَعْیُنِنٰا وَ وَحْیِنٰا (هود37/)،و قوله: أَنْزَلَهُ بِعِلْمِهِ (النساء166/)،و قوله: وَ أَحٰاطَ بِمٰا لَدَیْهِمْ (الجن28/).

قوله تعالی: ثُمَّ أَتْبَعَ سَبَباً حَتّٰی إِذٰا بَلَغَ بَیْنَ السَّدَّیْنِ الی آخر الآیة؛السد الجبل و کل حاجز یسد طریق العبور و کأن المراد بهما الجبلان،و قوله: «وَجَدَ مِنْ دُونِهِمٰا قَوْماً» أی قریبا منهما،و قوله: «لاٰ یَکٰادُونَ یَفْقَهُونَ قَوْلاً» کنایة عن بساطتهم و سذاجة فهمهم،و ربما قیل:کنایة عن غرابة لغتهم و بعدها عن اللغات المعروفة عندهم،و لا یخلو عن بعد.

قوله تعالی: قٰالُوا یٰا ذَا الْقَرْنَیْنِ إِنَّ یَأْجُوجَ وَ مَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ الخ؛الظاهر أن القائلین هم القوم الذین وجدهم من دون الجبلین،و یأجوج و مأجوج جیلان من الناس

ص :79

کانوا یأتونهم من وراء الجبلین فیغیرون علیهم و یعمونهم قتلا و سبیا و نهبا و الدلیل علیه السیاق بما فیه من ضمائر اولی العقل و عمل السد بین الجبلین و غیر ذلک.

و قوله: «فَهَلْ نَجْعَلُ لَکَ خَرْجاً» الخرج ما یخرج من المال لیصرف فی شیء من الحوائج عرضوا علیه أن یعطوه مالا علی أن یجعل بینهم و بین یأجوج و مأجوج سدا یمنع من تجاوزهم و تعدیهم علیهم.

قوله تعالی: قٰالَ مٰا مَکَّنِّی فِیهِ رَبِّی خَیْرٌ فَأَعِینُونِی بِقُوَّةٍ أَجْعَلْ بَیْنَکُمْ وَ بَیْنَهُمْ رَدْماً أصل «مَکَّنِّی» مکننی ثم ادغمت إحدی النونین فی الاخری،و الردم السد و قیل السد القوی،و علی هذا فالتعبیر بالردم فی الجواب و قد سألوه سدا إجابة و وعد بما هو فوق ما استدعوه و أملوه.

و قوله: «قٰالَ مٰا مَکَّنِّی فِیهِ رَبِّی خَیْرٌ» استغناء من ذی القرنین عن خرجهم الذی عرضوه علیه علی أن یجعل لهم سدا یقول:ما مکننی فیه و أقرنی علیه ربی من السعة و القدرة خیر من المال الذی تعدوننی به فلا حاجة لی الیه.

و قوله: «فَأَعِینُونِی بِقُوَّةٍ» الخ؛القوة ما یتقوی به علی الشیء و الجملة تفریع علی ما یتحصل من عرضهم و هو طلبهم منه أن یجعل لهم سدا،و محصل المعنی أما الخرج فلا حاجة لی الیه، و أما السد فإن أردتموه فأعینونی بما أتقوی به علی بنائه کالرجال و ما یستعمل فی بنائه-و قد ذکر منها زبر الحدید و القطر و النفخ بالمنافخ-أجعل لکم سدا قویا.

قوله تعالی: آتُونِی زُبَرَ الْحَدِیدِ الی آخر الآیة؛الزبر بالضم فالفتح جمع زبرة کغرف و غرفة و هی القطعة،و ساوی بمعنی سوی علی ما قیل و قرئ «سوی» و الصدفین تثنیة الصدف و هو أحد جانبی الجبل ذکر بعضهم أنه لا یقال إلا إذا کان هناک جبل آخر یوازیه بجانبه فهو من الأسماء المتضایفة کالزوج و الضعف و غیرهما و القطر النحاس أو الصفر المذاب و إفراغه صبه علی الثقب و الخلل و الفرج.

ص :80

و قوله: «آتُونِی زُبَرَ الْحَدِیدِ» أی أعطونی إیاها لأستعملها فی السد و هی من القوة التی استعانهم فیها،و لعله خصها بالذکر و لم یذکر الحجارة و غیرها من لوازم البناء لأنها الرکن فی استحکام بناء السد فجملة «آتُونِی زُبَرَ الْحَدِیدِ» بدل البعض من الکل من جملة «فَأَعِینُونِی بِقُوَّةٍ» او الکلام بتقدیر قال،و هو کثیر فی القرآن.

و قوله: حَتّٰی إِذٰا سٰاویٰ بَیْنَ الصَّدَفَیْنِ قٰالَ انْفُخُوا فی الکلام إیجاز بالحذف و التقدیر فاعانوه بقوة و آتوه ما طلبه منهم فبنی لهم السد و رفعه حتی إذا سوی بین الصدفین قال:انفخوا.

و قوله: «قٰالَ انْفُخُوا» الظاهر أنه من الإعراض عن متعلق الفعل للدلالة علی نفس الفعل و المراد نصب المنافخ علی السد لإحماء ما وضع فیه من الحدید و إفراغ القطر علی خلله و فرجه.

و قوله: «حَتّٰی إِذٰا جَعَلَهُ نٰاراً قٰالَ» الخ؛فی الکلام حذف و إیجاز،و التقدیر فنفخ حتی إذا جعله أی المنفوخ فیه أو الحدید نارا أی کالنار فی هیئته و حرارته فهو من الاستعارة.

و قوله: قٰالَ آتُونِی أُفْرِغْ عَلَیْهِ قِطْراً أی آتونی قطرا افرغه و أصبه علیه لیسد بذلک خلله و یصیر السد به مصمتا لا ینفذ فیه نافذ.

قوله تعالی: فَمَا اسْطٰاعُوا أَنْ یَظْهَرُوهُ وَ مَا اسْتَطٰاعُوا لَهُ نَقْباً اسطاع و استطاع واحد،و الظهور العلو و الاستعلاء،و النقب الثقب،قال الراغب فی المفردات:النقب فی الحائط و الجلد کالثقب فی الخشب انتهی و ضمائر الجمع لیأجوج و مأجوج.و فی الکلام حذف و ایجاز،و التقدیر فبنی السد فما استطاع یأجوج و مأجوج أن یعلوه لارتفاعه و ما استطاعوا ان ینقبوه لاستحکامه.

قوله تعالی: قٰالَ هٰذٰا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّی فَإِذٰا جٰاءَ وَعْدُ رَبِّی جَعَلَهُ دَکّٰاءَ وَ کٰانَ وَعْدُ رَبِّی حَقًّا الدکاء الدک و هو أشد الدق مصدر بمعنی اسم المفعول،و قیل:

ص :81

المراد الناقة الدکاء و هی التی لا سنام لها و هو علی هذا من الاستعارة و المراد به خراب السد کما قالوا.

و قوله: «قٰالَ هٰذٰا رَحْمَةٌ مِنْ رَبِّی» أی قال ذو القرنین-بعد ما بنی السد-:هذا أی السد رحمة من ربی أی نعمة و وقایة یدفع به شر یأجوج و مأجوج عن امم من الناس.

و قوله: «فَإِذٰا جٰاءَ وَعْدُ رَبِّی جَعَلَهُ دَکّٰاءَ» فی الکلام حذف و إیجاز و التقدیر و تبقی هذه الرحمة الی مجیء وعد ربی فإذا جاء وعد ربی جعله مدکوکا و سوی به الأرض.

و المراد بالوعد إما وعد منه تعالی خاص بالسد أنه سیندک عند اقتراب الساعة فیکون هذا ملحمة أخبر بها ذو القرنین،و إما وعده تعالی العام بقیام الساعة الذی یدک الجبال و یخرب الدنیا،و قد أکد القول بجملة «وَ کٰانَ وَعْدُ رَبِّی حَقًّا» .

قوله تعالی: وَ تَرَکْنٰا بَعْضَهُمْ یَوْمَئِذٍ یَمُوجُ فِی بَعْضٍ الخ؛ظاهر السیاق أن ضمیر الجمع للناس و یؤیده رجوع ضمیر «فَجَمَعْنٰاهُمْ» الی الناس قطعا لأن حکم الجمع عام.

و فی قوله: «بَعْضَهُمْ یَوْمَئِذٍ یَمُوجُ فِی بَعْضٍ» استعارة،و المراد أنهم یضطربون یومئذ من شدة الهول اضطراب البحر باندفاع بعضه الی بعض فیرتفع من بینهم النظم و یحکم فیهم الهرج و المرج و یعرض عنهم ربهم فلا یشملهم برحمته،و لا یصلح شأنهم بعنایته.

و الآیة من کلام اللّه سبحانه و لیست من تمام کلام ذی القرنین و الدلیل علیه تغییر السیاق من الغیبة الی التکلم مع الغیر الذی هو سیاق کلامه «إِنّٰا مَکَّنّٰا لَهُ» «قُلْنٰا یٰا ذَا الْقَرْنَیْنِ» ،و لو کان من تمام کلام ذی القرنین لقیل:و ترک بعضهم علی حذاء قوله: «جَعَلَهُ دَکّٰاءَ» .

و قوله: وَ نُفِخَ فِی الصُّورِ الخ؛هی النفخة الثانیة التی فیها الإحیاء بدلیل قوله:

«فَجَمَعْنٰاهُمْ جَمْعاً وَ عَرَضْنٰا جَهَنَّمَ یَوْمَئِذٍ لِلْکٰافِرِینَ عَرْضاً» .

قوله تعالی: اَلَّذِینَ کٰانَتْ أَعْیُنُهُمْ فِی غِطٰاءٍ عَنْ ذِکْرِی وَ کٰانُوا لاٰ

ص :82

یَسْتَطِیعُونَ سَمْعاً تفسیر للکافرین و هؤلاء هم الذین ضرب اللّه بینهم و بین ذکره سدا حاجزا-و بهذه المناسبة تعرض لحالهم بعد ذکر سد یأجوج و مأجوج-فجعل اعینهم فی غطاء عن ذکره و أخذ استطاعة السمع عن آذانهم فانقطع الطریق بینهم و بین الحق و هو ذکر اللّه.

فإن الحق إنما ینال إما من طریق البصر بالنظر الی آیات اللّه سبحانه و الاهتداء الی ما تدل علیه و تهدی الیه،و إما من طریق السمع باستماع الحکمة و الموعظة و القصص و العبر،و لا بصر لهؤلاء و لا سمع.

قوله تعالی: أَ فَحَسِبَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَنْ یَتَّخِذُوا عِبٰادِی مِنْ دُونِی أَوْلِیٰاءَ الخ؛الاستفهام للانکار قال فی المجمع:معناه أ فحسب الذین جحدوا توحید اللّه أن یتخذوا من دونی أربابا ینصرونهم و یدفعون عقابی عنهم قال:و یدل علی هذا المحذوف قوله: «إِنّٰا أَعْتَدْنٰا جَهَنَّمَ لِلْکٰافِرِینَ نُزُلاً» انتهی.

و قوله: إِنّٰا أَعْتَدْنٰا جَهَنَّمَ لِلْکٰافِرِینَ نُزُلاً أی شیئا یتمتعون به عند أول نزولهم الدار الآخرة شبه الدار الآخرة بالدار ینزلها الضیف و جهنم بالنزل الذی یکرم به الضیف النزیل لدی أول وروده،و یزید هذا التشبیه لطفا و جمالا ما سیأتی بعد آیتین أنهم لا یقام لهم وزن یوم القیامة فکأنهم لا یلبثون دون ان یدخلوا النار،و فی الآیة من التهکم ما لا یخفی،و کأنما قوبل به ما سیحکی من تهکمهم فی الدنیا بقوله: «وَ اتَّخَذُوا آیٰاتِی وَ رُسُلِی هُزُواً» (1)(2).

ص :83


1- 1) .الکهف 83-102:بحث روائی حول ذی القرنین.
2- 2) .الکهف 83-102:کلام حول قصة ذی القرنین و هو بحث قرآنی و تاریخی فی فصول(قصة ذی القرنین فی القرآن؛ ذکری ذی القرنین و السد و یأجوج و مأجوج؛من هو ذو القرنین و این سدّه؛بناء السد؛یاجوج و مأجوج).

[سورة الکهف (18): الآیات 103 الی 108]

اشارة

قُلْ هَلْ نُنَبِّئُکُمْ بِالْأَخْسَرِینَ أَعْمٰالاً (103) اَلَّذِینَ ضَلَّ سَعْیُهُمْ فِی اَلْحَیٰاةِ اَلدُّنْیٰا وَ هُمْ یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ یُحْسِنُونَ صُنْعاً (104) أُولٰئِکَ اَلَّذِینَ کَفَرُوا بِآیٰاتِ رَبِّهِمْ وَ لِقٰائِهِ فَحَبِطَتْ أَعْمٰالُهُمْ فَلاٰ نُقِیمُ لَهُمْ یَوْمَ اَلْقِیٰامَةِ وَزْناً (105) ذٰلِکَ جَزٰاؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِمٰا کَفَرُوا وَ اِتَّخَذُوا آیٰاتِی وَ رُسُلِی هُزُواً (106) إِنَّ اَلَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا اَلصّٰالِحٰاتِ کٰانَتْ لَهُمْ جَنّٰاتُ اَلْفِرْدَوْسِ نُزُلاً (107) خٰالِدِینَ فِیهٰا لاٰ یَبْغُونَ عَنْهٰا حِوَلاً (108)

بیان:

قوله تعالی: قُلْ هَلْ نُنَبِّئُکُمْ بِالْأَخْسَرِینَ أَعْمٰالاً ظاهر السیاق أن الخطاب للمشرکین و هو مسوق سوق الکنایة و هم المعنیون بالتوصیف و سیقترب من التصریح فی قوله: «أُولٰئِکَ الَّذِینَ کَفَرُوا بِآیٰاتِ رَبِّهِمْ وَ لِقٰائِهِ» فالمنکرون للنبوة و المعاد هم المشرکون.

قوله تعالی: اَلَّذِینَ ضَلَّ سَعْیُهُمْ فِی الْحَیٰاةِ الدُّنْیٰا وَ هُمْ یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ یُحْسِنُونَ صُنْعاً إنباء بالأخسرین أعمالا و هم الذین عرض فی الآیة السابقة علی المشرکین أن ینبئهم بهم و یعرفهم إیاهم فعرفهم بأنهم الذین ضل سعیهم فی الحیاة الدنیا، و ضلال السعی خسران ثم عقبه بقوله: «وَ هُمْ یَحْسَبُونَ أَنَّهُمْ یُحْسِنُونَ صُنْعاً» و بذلک تم کونهم

ص :84

أخسرین.

قوله تعالی: أُولٰئِکَ الَّذِینَ کَفَرُوا بِآیٰاتِ رَبِّهِمْ وَ لِقٰائِهِ تعریف ثان و تفسیر بعد تفسیر للأخسرین أعمالا،و المراد بالآیات-علی ما یقتضیه إطلاق الکلمة-آیاته تعالی فی الآفاق و الأنفس و ما یأتی به الأنبیاء و الرسل من المعجزات لتأیید رسالتهم فالکفر بالآیات کفر بالنبوة،علی أن النبی نفسه من الآیات،و المراد بلقاء اللّه الرجوع الیه و هو المعاد.

فآل تعریف الأخسرین أعمالا الی أنهم المنکرون للنبوة و المعاد و هذا من خواص الوثنیین.

قوله تعالی: فَحَبِطَتْ أَعْمٰالُهُمْ فَلاٰ نُقِیمُ لَهُمْ یَوْمَ الْقِیٰامَةِ وَزْناً وجه حبط أعمالهم أنهم لا یعملون عملا لوجه اللّه و لا یریدون ثواب الدار الآخرة و سعادة حیاتهم و لا أن الباعث لهم علی العمل ذکر یوم الحساب و قد مر کلام فی الحبط فی مباحث الأعمال فی الجزء الثانی من هذا الکتاب.

و قوله: «فَلاٰ نُقِیمُ لَهُمْ یَوْمَ الْقِیٰامَةِ وَزْناً» تفریع علی حبط أعمالهم الوزن یوم القیامة بثقل الحسنات علی ما یدل علیه قوله تعالی: وَ الْوَزْنُ یَوْمَئِذٍ الْحَقُّ فَمَنْ ثَقُلَتْ مَوٰازِینُهُ فَأُولٰئِکَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ وَ مَنْ خَفَّتْ مَوٰازِینُهُ فَأُولٰئِکَ الَّذِینَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ (الأعراف9/)،و إذ لا حسنة للحبط فلا ثقل فلا وزن.

قوله تعالی: ذٰلِکَ جَزٰاؤُهُمْ جَهَنَّمُ بِمٰا کَفَرُوا وَ اتَّخَذُوا آیٰاتِی وَ رُسُلِی هُزُواً الإشارة الی ما أورده من وصفهم،و اسم الإشارة خبر لمبتدإ محذوف و التقدیر:الأمر ذلک أی حالهم ما وصفناه و هو تأکید و قوله: «جَزٰاؤُهُمْ جَهَنَّمُ» کلام مستأنف ینبئ عن عاقبة أمرهم.و قوله: «بِمٰا کَفَرُوا وَ اتَّخَذُوا آیٰاتِی وَ رُسُلِی هُزُواً» فی معنی بما کفروا و ازدادوا کفرا استهزاء آیاتی و سلی.

قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّٰالِحٰاتِ کٰانَتْ لَهُمْ جَنّٰاتُ

ص :85

الْفِرْدَوْسِ نُزُلاً الفردوس یذکر و یؤنث قیل:هی البستان بالرومیة،و قیل:الکرم بالنبطیة و أصله فرداسا،و قیل:جنة الأعناب بالسریانیة،و قیل الجنة بالحبشیة،و قیل:

عربیة و هی الجنة الملتفة بالأشجار و الغالب علیه الکرم.

و قد استفاد بعضهم من عده جنات الفردوس نزلا و قد عد سابقا جهنم للکافرین نزلا أن وراء الجنة و النار من الثواب و العقاب ما لم یوصف بوصف و ربما أیده أمثال قوله تعالی: لَهُمْ مٰا یَشٰاؤُنَ فِیهٰا وَ لَدَیْنٰا مَزِیدٌ (ق35/)و قوله: فَلاٰ تَعْلَمُ نَفْسٌ مٰا أُخْفِیَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْیُنٍ (الم السجدة17/)،و قوله: وَ بَدٰا لَهُمْ مِنَ اللّٰهِ مٰا لَمْ یَکُونُوا یَحْتَسِبُونَ .

قوله تعالی: خٰالِدِینَ فِیهٰا لاٰ یَبْغُونَ عَنْهٰا حِوَلاً البغی الطلب،و الحول التحول،و الباقی ظاهر.

[سورة الکهف (18): آیة 109]

اشارة

قُلْ لَوْ کٰانَ اَلْبَحْرُ مِدٰاداً لِکَلِمٰاتِ رَبِّی لَنَفِدَ اَلْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنْفَدَ کَلِمٰاتُ رَبِّی وَ لَوْ جِئْنٰا بِمِثْلِهِ مَدَداً (109)

بیان:

قوله تعالی: قُلْ لَوْ کٰانَ الْبَحْرُ مِدٰاداً لِکَلِمٰاتِ رَبِّی الی آخر الآیة،الکلمة تطلق علی الجملة کما تطلق علی المفرد و منه قوله تعالی: قُلْ یٰا أَهْلَ الْکِتٰابِ تَعٰالَوْا إِلیٰ کَلِمَةٍ سَوٰاءٍ بَیْنَنٰا وَ بَیْنَکُمْ أَلاّٰ نَعْبُدَ إِلاَّ اللّٰهَ الآیة(آل عمران64/)،و قد استعملت کثیرا فی القرآن الکریم فیما قاله اللّه و حکم به کقوله: وَ تَمَّتْ کَلِمَتُ رَبِّکَ الْحُسْنیٰ عَلیٰ بَنِی إِسْرٰائِیلَ بِمٰا صَبَرُوا (الأعراف137/)،و قوله: کَذٰلِکَ حَقَّتْ کَلِمَةُ رَبِّکَ عَلَی الَّذِینَ فَسَقُوا أَنَّهُمْ لاٰ یُؤْمِنُونَ (یونس33/)،و قوله: وَ لَوْ لاٰ کَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّکَ لَقُضِیَ بَیْنَهُمْ (یونس/ 19)الی غیر ذلک من الآیات الکثیرة جدا.

ص :86

و من المعلوم انه تعالی لا یتکلم بشق الفم و إنما قوله فعله و ما یفیضه من وجود کما قال:

إِنَّمٰا قَوْلُنٰا لِشَیْءٍ إِذٰا أَرَدْنٰاهُ أَنْ نَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ (النحل40/)و إنما تسمی کلمة لکونها آیة دالة علیه تعالی و من هنا سمی المسیح کلمة فی قوله: إِنَّمَا الْمَسِیحُ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ رَسُولُ اللّٰهِ وَ کَلِمَتُهُ (النساء171/).

و من هنا یظهر أنه ما من عین یوجد أو واقعة تقع إلا و هی من حیث کونها آیة دالة علیه کلمة منه إلا أنها خصت فی عرف القرآن بما دلالته ظاهرة لا خفاء فیها و لا بطلان و لا تغییر کما قال: وَ الْحَقَّ أَقُولُ (ص84/)،و قال: مٰا یُبَدَّلُ الْقَوْلُ لَدَیَّ (ق29/)،و ذلک کالمسیح علیه السّلام و موارد القضاء المحتوم.

و قوله: وَ لَوْ جِئْنٰا بِمِثْلِهِ مَدَداً أی و لو أمددنا ببحر آخر لنفد أیضا قبل أن تنفد کلمات ربی.

[سورة الکهف (18): آیة 110]

اشارة

قُلْ إِنَّمٰا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ یُوحیٰ إِلَیَّ أَنَّمٰا إِلٰهُکُمْ إِلٰهٌ وٰاحِدٌ فَمَنْ کٰانَ یَرْجُوا لِقٰاءَ رَبِّهِ فَلْیَعْمَلْ عَمَلاً صٰالِحاً وَ لاٰ یُشْرِکْ بِعِبٰادَةِ رَبِّهِ أَحَداً (110)

بیان:

قوله تعالی: قُلْ إِنَّمٰا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ یُوحیٰ إِلَیَّ أَنَّمٰا إِلٰهُکُمْ إِلٰهٌ وٰاحِدٌ القصر الأول قصره صلّی اللّه علیه و آله و سلم فی البشریة المماثلة لبشریة الناس لا یزید علیهم بشیء و لا یدعبه لنفسه قبال ما کانوا یزعمون أنه إذا ادعی النبوة فقد ادعی کینونة إلهیة و قدرة غیبیة و لذا کانوا یقترحون علیه بما لا یعلمه إلا اللّه و لا یقدر علیه إلا اللّه لکنه صلّی اللّه علیه و آله و سلم نفی ذلک کله بأمر اللّه عن

ص :87

نفسه و لم یثبت لنفسه إلا أنه یوحی الیه.

و القصر الثانی قصر الإله الذی هو إلههم فی إله واحد و هو التوحید الناطق بأن إله الکل إله واحد.

و قوله: فَمَنْ کٰانَ یَرْجُوا لِقٰاءَ رَبِّهِ فَلْیَعْمَلْ الخ؛مشتمل علی إجمال الدعوة الدینیة و هو العمل الصالح لوجه اللّه وحده لا شریک له و قد فرعه علی رجاء لقاء الرب تعالی و هو الرجوع الیه إذ لو لا الحساب و الجزاء لم یکن للأخذ بالدین و التلبس بالاعتقاد و العمل موجب یدعو الیه کما قال تعالی: إِنَّ الَّذِینَ یَضِلُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللّٰهِ لَهُمْ عَذٰابٌ شَدِیدٌ بِمٰا نَسُوا یَوْمَ الْحِسٰابِ (ص26/).

و قد رتب علی الاعتقاد بالمعاد العمل الصالح و عدم الإشراک بعبادة الرب لأن الاعتقاد بالوحدانیة مع الاشراک فی العمل متناقضان لا یجتمعان فالإله تعالی لو کان واحدا فهو واحد فی جمیع صفاته و منها المعبودیة لا شریک له فیها.

و قد رتب الأخذ بالدین علی رجاء المعاد دون القطع به لأن احتماله کاف فی وجوب التحذر منه لوجوب دفع الضرر المحتمل،و ربما قیل:إن المراد باللقاء لقاء الکرامة و هو مرجو لا مقطوع به.

و قد فرع رجاء لقاء اللّه علی قوله: «أَنَّمٰا إِلٰهُکُمْ إِلٰهٌ وٰاحِدٌ» لأن رجوع العباد الی اللّه سبحانه من تمام معنی الالوهیة فله تعالی کل کمال مطلوب و کل وصف جمیل و منها فعل الحق و الحکم بالعدل و هما یقتضیان رجوع عباده الیه و القضاء بینهم قال تعالی: وَ مٰا خَلَقْنَا السَّمٰاءَ وَ الْأَرْضَ وَ مٰا بَیْنَهُمٰا بٰاطِلاً ذٰلِکَ ظَنُّ الَّذِینَ کَفَرُوا فَوَیْلٌ لِلَّذِینَ کَفَرُوا مِنَ النّٰارِ أَمْ نَجْعَلُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّٰالِحٰاتِ کَالْمُفْسِدِینَ فِی الْأَرْضِ أَمْ نَجْعَلُ الْمُتَّقِینَ کَالْفُجّٰارِ (ص28/).

ص :88

سورة مریم مکیة و هی ثمان و تسعون آیة

اشارة

[سورة مریم (19): الآیات 1 الی 15]

اشارة

بِسْمِ اَللّٰهِ اَلرَّحْمٰنِ اَلرَّحِیمِlt;br/gt;کهیعص (1) ذِکْرُ رَحْمَتِ رَبِّکَ عَبْدَهُ زَکَرِیّٰا (2) إِذْ نٰادیٰ رَبَّهُ نِدٰاءً خَفِیًّا (3) قٰالَ رَبِّ إِنِّی وَهَنَ اَلْعَظْمُ مِنِّی وَ اِشْتَعَلَ اَلرَّأْسُ شَیْباً وَ لَمْ أَکُنْ بِدُعٰائِکَ رَبِّ شَقِیًّا (4) وَ إِنِّی خِفْتُ اَلْمَوٰالِیَ مِنْ وَرٰائِی وَ کٰانَتِ اِمْرَأَتِی عٰاقِراً فَهَبْ لِی مِنْ لَدُنْکَ وَلِیًّا (5) یَرِثُنِی وَ یَرِثُ مِنْ آلِ یَعْقُوبَ وَ اِجْعَلْهُ رَبِّ رَضِیًّا (6) یٰا زَکَرِیّٰا إِنّٰا نُبَشِّرُکَ بِغُلاٰمٍ اِسْمُهُ یَحْییٰ لَمْ نَجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِیًّا (7) قٰالَ رَبِّ أَنّٰی یَکُونُ لِی غُلاٰمٌ وَ کٰانَتِ اِمْرَأَتِی عٰاقِراً وَ قَدْ بَلَغْتُ مِنَ اَلْکِبَرِ عِتِیًّا (8) قٰالَ کَذٰلِکَ قٰالَ رَبُّکَ هُوَ عَلَیَّ هَیِّنٌ وَ قَدْ خَلَقْتُکَ مِنْ قَبْلُ وَ لَمْ تَکُ شَیْئاً (9) قٰالَ رَبِّ اِجْعَلْ لِی آیَةً قٰالَ آیَتُکَ أَلاّٰ تُکَلِّمَ اَلنّٰاسَ ثَلاٰثَ لَیٰالٍ سَوِیًّا (10) فَخَرَجَ عَلیٰ قَوْمِهِ مِنَ اَلْمِحْرٰابِ فَأَوْحیٰ إِلَیْهِمْ أَنْ سَبِّحُوا بُکْرَةً وَ عَشِیًّا (11) یٰا یَحْییٰ خُذِ اَلْکِتٰابَ بِقُوَّةٍ وَ آتَیْنٰاهُ اَلْحُکْمَ صَبِیًّا (12) وَ حَنٰاناً مِنْ لَدُنّٰا وَ زَکٰاةً وَ کٰانَ تَقِیًّا (13) وَ بَرًّا بِوٰالِدَیْهِ وَ لَمْ یَکُنْ جَبّٰاراً عَصِیًّا (14) وَ سَلاٰمٌ عَلَیْهِ یَوْمَ وُلِدَ وَ یَوْمَ یَمُوتُ وَ یَوْمَ یُبْعَثُ حَیًّا (15)

ص :89

بیان:

غرض السورة علی ما ینبئ عنه قوله تعالی فی آخرها: «فَإِنَّمٰا یَسَّرْنٰاهُ بِلِسٰانِکَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِینَ وَ تُنْذِرَ بِهِ قَوْماً لُدًّا» الخ؛هو التبشیر و الإنذار غیر أنه ساق الکلام فی ذلک سوقا بدیعا فأشار أولا الی قصة زکریا و یحیی و قصة مریم و عیسی و قصة إبراهیم و إسحاق و یعقوب و قصة موسی و هارون و قصة إسماعیل و قصة إدریس و ما خصّهم به من نعمة الولایة کالنبوة و الصدق و الإخلاص ثم ذکر أن هؤلاء الذین أنعم علیهم کان المعروف من حالهم الخضوع و الخشوع لربهم لکن أخلافهم أعرضوا عن ذلک و أهملوا أمر التوجه الی ربهم و اتبعوا الشهوات فسوف یلقون غیا و یضل عنهم الرشد إلا أن یتوب منهم تائب و یرجع الی ربه فإنه

ص :90

یلحق بأهل النعمة.

ثم ذکر نبذة من هفوات أهل الغی و تحکماتهم کنفی المعاد،و قولهم:اتخذ اللّه ولدا،و عبادتهم الأصنام،و ما یلحقهم بذلک من النکال و العذاب.

فالبیان فی السورة أشبه شیء ببیان المدعی بإیراد أمثلته کأنه قیل:إن فلانا و فلانا و فلانا الذین کانوا أهل الرشد و الموهبة کانت طریقتهم الانقلاع عن شهوات النفس و التوجه الی ربهم و سبیلهم الخضوع و الخشوع إذا ذکّروا بآیات ربهم فهذا طریق الإنسان الی الرشد و النعمة لکن أخلافهم ترکوا هذا الطریق بالإعراض عن صالح العمل،و الإقبال علی مذموم الشهوة و لا یؤدیهم ذلک إلا الی الغی خلاف الرشد،و لا یقرّهم إلا علی باطل القول کنفی الرجوع الی اللّه و إثبات الشرکاء للّه و سدّ طریق الدعوة و لا یهدیهم إلا الی النکال و العذاب.

فالسورة کما تری تفتح بذکر أمثلة ثم تعقّبها باستخراج المعنی الکلی المطلوب بیانه و ذلک قوله: «أُولٰئِکَ الَّذِینَ أَنْعَمَ اللّٰهُ عَلَیْهِمْ» الآیات،فالسورة تقسّم الناس الی ثلاث طوائف:الذین أنعم اللّه علیهم من النبیین و أهل الإجتباء و الهدی.و أهل الغی،و الذین تابوا و آمنوا و عملوا صالحا و هم ملحقون بأهل النعمة و الرشد ثم تذکر ثواب التائبین المسترشدین و عذاب الغاوین و هم قرناء الشیاطین و أولیاؤهم.

و السورة مکیة بلا ریب تدل علی ذلک مضامین آیاتها و قد نقل علی ذلک اتفاق المفسرین.

قوله تعالی: کهیعص قد تقدم فی تفسیر أول سورة الأعراف أن السور القرآنیة المصدّرة بالحروف المقطعة لا تخلو من ارتباط بین مضامینها و بین تلک الحروف الحروف المشترکة تکشف عن مضامین مشترکة.

و یؤید ذلک ما نجده من المناسبة و المجانسة بین هذه السورة و سورة ص فی سرد قصص الأنبیاء،و سیوافیک بحث جامع إن شاء اللّه فی روابط مقطّعات الحروف و مضامین السور التی

ص :91

صدرت بها،و کذا ما بین السور المشترکة فی بعض هذه الحروف کهذه السورة و سورة یس و قد اشترکتا فی الیاء،و هذه السورة و سورة الشوری و قد اشترکتا فی العین.

قوله تعالی: ذِکْرُ رَحْمَتِ رَبِّکَ عَبْدَهُ زَکَرِیّٰا ظاهر لسیاق أن الذکر خبر لمبتدإ محذوف و المصدر بمعنی المفعول،و المآل بحسب التقدیر:هذا خبر رحمة ربک المذکور،و المراد بالرحمة استجابته سبحانه دعاء زکریا علی التفصیل الذی قصّه بدلیل قوله تلوا: «إِذْ نٰادیٰ رَبَّهُ» .

قوله تعالی: إِذْ نٰادیٰ رَبَّهُ نِدٰاءً خَفِیًّا الظرف متعلق بقوله: «رَحْمَةِ رَبِّکَ» و النداء و المناداة الجهر بالدعوة خلاف المناجاة،و لا ینافیه توصیفه بالخفاء لإمکان الجهر بالدعوة فی خلاء من الناس لا یسمعون معه الدعوة،و یشعر بذلک قوله الآتی: «فَخَرَجَ عَلیٰ قَوْمِهِ مِنَ الْمِحْرٰابِ» .

قوله تعالی: قٰالَ رَبِّ إِنِّی وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّی الی آخر الآیة؛تمهید لما سیسأله و هو قوله: «فَهَبْ لِی مِنْ لَدُنْکَ وَلِیًّا» .

و قد قدم قوله: «رَبِّ» للاسترحام فی مفتتح الدعاء،و التأکید بأن للدلالة علی تحققه بالحاجة،و الوهن هو الضعف و نقصان القوة و قد نسبه الی العظم لأنه الدعامة التی یعتمد علیها البدن فی حرکته و سکونه،و لم یقل:العظام منی و لا عظمی للدلالة علی الجنس و لیأتی بالتفصیل بعد الإجمال.

و قوله: وَ اشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَیْباً الاشتعال انتشار شواظ النار و لهیبها فی الشیء المحترق قال فی المجمع:و قوله: «وَ اشْتَعَلَ الرَّأْسُ شَیْباً» من أحسن الاستعارات و المعنی اشتعل الشیب فی الرأس و انتشر،کما ینتشر شعار النار،و کأن المراد بالشعار الشواظ و اللهیب.

و قوله: وَ لَمْ أَکُنْ بِدُعٰائِکَ رَبِّ شَقِیًّا الشقاوة خلاف السعادة،و کأن المراد بها

ص :92

الحرمان من الخیر و هو لازم الشقاوة أو هو هی،و قوله: «بِدُعٰائِکَ» متعلق بالشقی و الباء فیه للسببیة أو بمعنی فی و المعنی و کنت سعیدا بسبب دعائی إیاک کلما دعوتک استجبت لی من غیر أن تشقینی و تحرمنی،أو لم أکن محروما خائبا فی دعائی إیاک عودتنی الإجابة إذا دعوتک و التقبّل إذا سألتک،و الدعاء علی أی حال مصدر مضاف الی المفعول.

و فی تکرار قوله: «رَبِّ» و وضعه متخللا بین اسم کان و خبره فی قوله: «وَ لَمْ أَکُنْ بِدُعٰائِکَ رَبِّ شَقِیًّا» من البلاغة ما لا یقدّر بقدر،و نظیره قوله: «وَ اجْعَلْهُ رَبِّ رَضِیًّا» .

قوله تعالی: وَ إِنِّی خِفْتُ الْمَوٰالِیَ مِنْ وَرٰائِی وَ کٰانَتِ امْرَأَتِی عٰاقِراً تتمة التمهید الذی قدمه لدعائه،و المراد بالموالی العمومة و بنو العم،و قیل:الکلالة و قیل:العصبة، و قیل:بنو العم فحسب،و قیل:الورثة،و کیف کان فهم غیر الأولاد من صلب و المراد خفت فعل الموالی من ورائی أی بعد موتی و کان علیه السّلام یخاف أن یموت بلا عقب من نسله فیرثوه،و هو کنایة عن خوفه أن یموت بلا عقب.

و قوله: «وَ کٰانَتِ امْرَأَتِی عٰاقِراً» العاقر المرأة التی لا تلد یقال:امرأة عاقر لا تلد و رجل عاقر لا یولد له ولد.و فی التعبیر بقوله: «وَ کٰانَتِ امْرَأَتِی» دلالة علی أن امرأته علی کونها عاقرا جازت حین الدعاء سن الولادة.

و ظاهر عدم تکرار إن فی قوله: «وَ کٰانَتِ امْرَأَتِی» الخ؛أن الجملة حالیة و مجوع الکلام أعنی قوله: «وَ إِنِّی خِفْتُ -الی قوله- عٰاقِراً» فصل واحد أرید به أن کون امرأتی عاقرا اقتضی أن أخاف الموالی من ورائی و بعد وفاتی،فمجموع ما مهّده للدعاء یئول الی فصلین أحدهما أن اللّه سبحانه عوّده الاستجابة مدی عمره حتی شاخ و هرم و الآخر أنه خاف الموالی بعد موته من جهة عقر امرأته،و یمکن تصویر الکلام فصولا ثلاثة بأخذ کل من شیخوخته و عقر امرأته فصلا مستقلا.

قوله تعالی: فَهَبْ لِی مِنْ لَدُنْکَ وَلِیًّا یَرِثُنِی وَ یَرِثُ مِنْ آلِ یَعْقُوبَ وَ اجْعَلْهُ

ص :93

رَبِّ رَضِیًّا هذا هو الدعاء،و قد قیّد الموهبة الإلهیة التی سألها بقوله: «مِنْ لَدُنْکَ» لکونه آیسا من الأسباب العادیة التی کانت عنده و هی نفسه و قد صار شیخا هرما ساقط القوی.

و امرأته و قد شاخت و کانت قبل ذلک عاقرا.

و ولی الإنسان من یلی أمره،و ولی المیت هو الذی یقوم بأمره و یخلفه فیما ترک،و آل الرجل خاصته الذین یئول الیه أمرهم کولده و أقاربه و أصحابه و قیل:أصله أهل،و المراد بیعقوب علی ما قیل یعقوب بن إسحاق بن إبراهیم علیهم السّلام،و قیل هو یعقوب بن ماثان أخو عمران بن ماثان أبی مریم و کانت امرأة زکریا أخت مریم و علی هذا یکون معنی قوله: «یَرِثُنِی وَ یَرِثُ مِنْ آلِ یَعْقُوبَ» یرثنی و یرث امرأته و هی بعض آل یعقوب،و الأشبه حینئذ أن تکون «مِنْ» فی قوله: «مِنْ آلِ یَعْقُوبَ» للتبعیض و إن صح کونها ابتدائیة أیضا.

و قوله: «وَ اجْعَلْهُ رَبِّ رَضِیًّا» الرضی بمعنی المرضی،و إطلاق الرضا یقتضی شموله للعلم و العمل جمیعا فالمراد به المرضی فی اعتقاده و عمله أی اجعله رب محلی بالعلم النافع و العمل الصالح (1).

قوله تعالی: یٰا زَکَرِیّٰا إِنّٰا نُبَشِّرُکَ بِغُلاٰمٍ اسْمُهُ یَحْییٰ لَمْ نَجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِیًّا فی الکلام حذف إیجازا،و التقدیر«فاستجبنا له و نادیناه یا زکریا إنا نبشرک»الخ؛ و قد ورد فی سورة الأنبیاء فی القصة فَاسْتَجَبْنٰا لَهُ وَ وَهَبْنٰا لَهُ یَحْییٰ (الأنبیاء90/)،و فی سورة آل عمران فَنٰادَتْهُ الْمَلاٰئِکَةُ وَ هُوَ قٰائِمٌ یُصَلِّی فِی الْمِحْرٰابِ أَنَّ اللّٰهَ یُبَشِّرُکَ بِیَحْییٰ (آل عمران39/).

و تشهد آیة آل عمران علی أن قوله: «یٰا زَکَرِیّٰا إِنّٰا نُبَشِّرُکَ» الخ؛کان وحیا بتوسّط الملائکة فهو قوله تعالی أدّته الملائکة الی زکریا،و ذلک فی قوله ثانیا: «قٰالَ کَذٰلِکَ قٰالَ رَبُّکَ هُوَ

ص :94


1- 1) .مریم 1-15:بحث حول دعا و زکریا من اللّه فی طلب الذریة.

عَلَیَّ هَیِّنٌ» الخ؛أظهر.

و فی الآیة دلالة علی أن اللّه سبحانه هو الذی سمّاه یحیی،و هو قوله: «اسْمُهُ یَحْییٰ» و أنه لم یسمّ بهذا الاسم قبله أحد،و هو قوله: «لَمْ نَجْعَلْ لَهُ مِنْ قَبْلُ سَمِیًّا» أی شریکا فی الاسم.

قوله تعالی: قٰالَ رَبِّ أَنّٰی یَکُونُ لِی غُلاٰمٌ وَ کٰانَتِ امْرَأَتِی عٰاقِراً وَ قَدْ بَلَغْتُ مِنَ الْکِبَرِ عِتِیًّا قال الراغب:الغلام الطارّ الشارب (1)یقال:غلام بیّن الغلومة و الغلومیة،قال تعالی: «أَنّٰی یَکُونُ لِی غُلاٰمٌ» .قال:و اغتلم الغلام:إذا بلغ حدّ الغلمة.انتهی.

و قال فی المجمع:العتیّ و العسیّ بمعنی یقال:عتا یعتو عتوّا و عتیّا و عسا یعسو عسوّا و عسیّا فهو عات و عاس إذا غیّره طول الزمان الی حال الیبس و الجفاف.انتهی.و بلوغ العتیّ کنایة عن بطلان شهوة النکاح و انقطاع سبیل الإیلاد.

و استفهامه علیه السّلام عن کون الغلام مع عقر امرأته و بلوغه العتیّ مع کره الأمرین فی ضمن دعائه إذ قال: «رَبِّ إِنِّی وَهَنَ الْعَظْمُ مِنِّی» الخ؛مبنی علی استعجاب البشری و استفسار خصوصیاتها دون الاستبعاد و الإنکار فإن من بشّر بما لا یتوقعه لتوفر الموانع و فقدان الأسباب تضطرب نفسه بادئ ما یسمعها فیأخذ فی السؤال عن خصوصیات ما بشّر به لیطمئن قلبه و یسکن اضطراب نفسه و هو مع ذلک علی یقین من صدق ما بشّر به فإن الخطورات النفسانیة ربما لا تنقطع مع وجود العلم و الإیمان و قد تقدم نظیره فی تفسیر قوله تعالی: وَ إِذْ قٰالَ إِبْرٰاهِیمُ رَبِّ أَرِنِی کَیْفَ تُحْیِ الْمَوْتیٰ قٰالَ أَ وَ لَمْ تُؤْمِنْ قٰالَ بَلیٰ وَ لٰکِنْ لِیَطْمَئِنَّ قَلْبِی (البقرة260/).

قوله تعالی: قٰالَ کَذٰلِکَ قٰالَ رَبُّکَ هُوَ عَلَیَّ هَیِّنٌ وَ قَدْ خَلَقْتُکَ مِنْ قَبْلُ وَ لَمْ تَکُ شَیْئاً جواب عما استفهمه و استفسره لتطیب به نفسه،و یسکن جأشه،و ضمیر قال

ص :95


1- 1) .غلام طر شاربه من باب نصر و ضرب:أی طلع.

راجع الیه تعالی،و قوله: «کَذٰلِکَ» مقول القول و هو خبر مبتدإ محذوف و التقدیر«هو کذلک» أی الأمر واقع علی ما أخبرناک به فی البشری لا ریب فیه.

و قوله: «قٰالَ رَبُّکَ هُوَ عَلَیَّ هَیِّنٌ» مقول ثان لقال الأول،و هو بمنزلة التعلیل لقوله:

«کَذٰلِکَ» یرتفع به أی استعجاب فلا یتخلف عن إرادته مراد و إنما أمره إذا أراد شیئا أن یقول له کن،فخلق غلام من رجل بالغ فی الکبر و امرأة عاقر هیّن سهل علیه.

قوله تعالی: قٰالَ رَبِّ اجْعَلْ لِی آیَةً قٰالَ آیَتُکَ أَلاّٰ تُکَلِّمَ النّٰاسَ ثَلاٰثَ لَیٰالٍ سَوِیًّا قد تقدم فی القصة من سورة آل عمران أن إلقاء البشری الی زکریا کان بتوسط الملائکة «فَنٰادَتْهُ الْمَلاٰئِکَةُ وَ هُوَ قٰائِمٌ یُصَلِّی فِی الْمِحْرٰابِ أَنَّ اللّٰهَ یُبَشِّرُکَ بِیَحْییٰ» ،و هو علیه السّلام إنما سأل الآیة لیتمیز به الحق من الباطل فتدله علی أن ما سمعه من النداء وحی ملکی لا إلقاء شیطانی و لذلک أجیب بآیة إلهیة لا سبیل للشیطان إلیها و هو أن لا ینطلق لسانه ثلاثة أیام إلا بذکر اللّه سبحانه فإن الأنبیاء معصومون بعصمة إلهیة لیس للشیطان أن یتصرف فی نفوسهم.

فقوله: «قٰالَ رَبِّ اجْعَلْ لِی آیَةً» سؤال لآیة ممیزة،و قوله: «قٰالَ آیَتُکَ أَلاّٰ تُکَلِّمَ النّٰاسَ ثَلاٰثَ لَیٰالٍ سَوِیًّا» إجابة ما سأل،و هو أن یعتقل لسانه ثلاثة أیام من غیر ذکر اللّه و هو سویّ أی صحیح سلیم من غیر مرض و آفة.

فالمراد بعدم تکلیم الناس عدم القدرة علی تکلیمهم،من قبیل إطلاق اللازم و إرادة الملزوم کنایة،و المراد بثلاث لیال ثلاث لیال بأیامها و هو شائع فی الاستعمال فکان علیه السّلام یذکر اللّه فنون الذکر و لا یقدر علی تکلیم الناس إلا رمزا و إشارة،و الدلیل علی ذلک کله قوله تعالی فی القصة من سورة آل عمران: قٰالَ رَبِّ اجْعَلْ لِی آیَةً قٰالَ آیَتُکَ أَلاّٰ تُکَلِّمَ النّٰاسَ ثَلاٰثَةَ أَیّٰامٍ إِلاّٰ رَمْزاً وَ اذْکُرْ رَبَّکَ کَثِیراً وَ سَبِّحْ بِالْعَشِیِّ وَ الْإِبْکٰارِ (آل عمران41/).

قوله تعالی: فَخَرَجَ عَلیٰ قَوْمِهِ مِنَ الْمِحْرٰابِ فَأَوْحیٰ إِلَیْهِمْ أَنْ سَبِّحُوا بُکْرَةً وَ عَشِیًّا قال فی المجمع:و سمی المحراب محرابا لأن المتوجه الیه فی صلاته کالمحارب

ص :96

الشیطان علی صلاته،و الأصل فیه مجلس الأشراف الذی یحارب دونه ذبا عن أهله.و قال:

الإیحاء إلقاء المعنی الی النفس فی خفیة بسرعة،و أصله من قولهم:الوحی الوحی أی الإسراع الإسراع.انتهی و معنی الآیة ظاهر.

قوله تعالی: یٰا یَحْییٰ خُذِ الْکِتٰابَ بِقُوَّةٍ قد تکرر فی کلامه تعالی ذکر أخذ الکتاب بقوة و الأمر به کقوله: فَخُذْهٰا بِقُوَّةٍ وَ أْمُرْ قَوْمَکَ یَأْخُذُوا بِأَحْسَنِهٰا (الأعراف/ 145)،و قوله: خُذُوا مٰا آتَیْنٰاکُمْ بِقُوَّةٍ وَ اذْکُرُوا مٰا فِیهِ (البقرة63/)،و قوله: خُذُوا مٰا آتَیْنٰاکُمْ بِقُوَّةٍ وَ اسْمَعُوا (البقرة93/)الی غیر ذلک من الآیات،و السابق الی الذهن من سیاقها أن المراد من أخذ الکتاب بقوة التحقق بما فیه من المعارف و العمل بما فیه من الأحکام بالعنایة و الاهتمام.

قوله تعالی: وَ آتَیْنٰاهُ الْحُکْمَ صَبِیًّا وَ حَنٰاناً مِنْ لَدُنّٰا وَ زَکٰاةً فسّر الحکم بالفهم و بالعقل و بالحکمة و بمعرفة آداب الخدمة و بالفراسة الصادقة و بالنبوة،لکن المستفاد من مثل قوله تعالی: وَ لَقَدْ آتَیْنٰا بَنِی إِسْرٰائِیلَ الْکِتٰابَ وَ الْحُکْمَ وَ النُّبُوَّةَ (الجاثیة16/)، و قوله: أُولٰئِکَ الَّذِینَ آتَیْنٰاهُمُ الْکِتٰابَ وَ الْحُکْمَ وَ النُّبُوَّةَ (الأنعام89/)،و غیرهما من الآیات أن الحکم غیر النبوة،فتفسیر الحکم بالنبوة لیس علی ما ینبغی،و کذا تفسیره بمعرفة آداب الخدمة أو بالفراسة الصادقة أو بالعقل إذ لا دلیل من جهة اللفظ و لا من جهة المعنی علی شیء من ذلک.

نعم ربما یستأنس من مثل قوله: یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیٰاتِکَ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتٰابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ یُزَکِّیهِمْ (البقرة129/)،و قوله: یَتْلُوا عَلَیْهِمْ آیٰاتِهِ وَ یُزَکِّیهِمْ وَ یُعَلِّمُهُمُ الْکِتٰابَ وَ الْحِکْمَةَ (الجمعة/ 2)،-و الحکمة بناء نوع من الحکم-أن المراد بالحکم العلم بالمعارف الحقة الإلهیة و انکشاف ما هو تحت أستار الغیب بالنسبة الی الأنظار العادیة و لعله الیه مرجع تفسیر الحکم بالفهم.و علی هذا یکون المعنی إنا أعطیناک العلم بالمعارف الحقیقیة و هو صبی لم یبلغ

ص :97

الحلم بعد.

و قوله: «وَ حَنٰاناً مِنْ لَدُنّٰا» معطوف علی الحکم أی و أعطیناه حنانا من لدنّا و الحنان:

العطف و الإشفاق،قال الراغب:و لکون الإشفاق لا ینفکّ من الرحمة عبّر عن الرحمة بالحنان

فی قوله تعالی: «وَ حَنٰاناً مِنْ لَدُنّٰا» و منه قیل:الجنّان المنّان و حنانیک إشفاقا بعد إشفاق.

و فسّر الحنان فی الآیة بالرحمة و لعل المراد بها النبوة أو الولایة کقول نوح علیه السّلام وَ آتٰانِی رَحْمَةً مِنْ عِنْدِهِ (هود28/)،و قول صالح: وَ آتٰانِی مِنْهُ رَحْمَةً (هود63/).

و فسّر بالمحبة و لعل المراد بها محبة الناس له علی حد قوله: وَ أَلْقَیْتُ عَلَیْکَ مَحَبَّةً مِنِّی (طه39/)،أی کان لا یراه أحد إلا أحبّه.

و فسّر بتعطّفه علی الناس و رحمته و رقّته علیهم فکان رءوفا بهم ناصحا لهم یهدیهم الی اللّه و یأمرهم بالتوبة و لذا سمّی فی العهد الجدید بیوحنّا المعمّد.

و فسّر بحنان اللّه علیه کان إذا نادی ربه لبّاه اللّه سبحانه علی ما فی الخبر فیدلّ علی أنه کان للّه سبحانه حنان خاص به علی ما یفیده تنکیر الکلمة.

و الذی یعطیه السیاق و خاصة بالنظر الی تقیید الحنان بقوله: «مِنْ لَدُنّٰا» -و الکلمة إنما تستعمل فیما لا مجری فیه للأسباب الطبیعیة العادیة أو لا نظر فیه إلیها-أن المراد به نوع عطف و انجذاب خاص إلهی بینه و بین ربه غیر مألوف و بذلک یسقط التفسیر الثانی و الثالث ثم تعقبه بقوله: «زَکٰاةً» و الأصل فی معناه النمو الصالح،و هو لا یلائم المعنی الأول کثیر ملاءمة فالمراد به إما حنان من اللّه سبحانه الیه بتولی أمره و العنایة بشأنه و هو ینمو علیه،و إما حنان و انجذاب منه الی ربه فکان ینمو علیه،و النموّ نمو الروح.

قوله تعالی: وَ کٰانَ تَقِیًّا وَ بَرًّا بِوٰالِدَیْهِ وَ لَمْ یَکُنْ جَبّٰاراً عَصِیًّا التقی صفة مشبّهة من التقوی مثال واوی و هو الورع عن محارم اللّه و التجنب عن اقتراف المناهی المؤدّی الی عذاب اللّه،و البر بفتح الباء صفة مشبهة من البر بکسر الباء و هو الإحسان،و الجبار قال

ص :98

فی المجمع:الذی لا یری لأحد علیه حقا و فیه جبریة و جبروت،و الجبار من النخل ما فات الید.انتهی.فیئول معناه الی أنه المستکبر المستعلی الذی یحمّل الناس ما أراد و لا یتحمل عنهم،و یؤیده تعقیبه بالعصیّ فإنه صفة مشبهة من العصیان و الأصل فی معناه الامتناع.

قوله تعالی: وَ سَلاٰمٌ عَلَیْهِ یَوْمَ وُلِدَ وَ یَوْمَ یَمُوتُ وَ یَوْمَ یُبْعَثُ حَیًّا السلام قریب المعنی من الأمن،و الذی یظهر من موارد استعمالها فی الفرق بینهما أن الأمن خلوّ المحل مما یکرهه الإنسان و یخاف منه و السلام کون المحل بحیث کل ما یلقاه الإنسان فیه فهو یلائمه من غیر أن یکرهه و یخاف منه.

و تنکیر السلام لإفادة التفخیم أی سلام فخیم علیه مما یکرهه فی هذه الأیام الثلاثة التی کل واحد منها مفتتح عالم من العوالم التی یدخلها الإنسان و یعیش فیها فسلام علیه یوم ولد فلا یمسه مکروه فی الدنیا یزاحم سعادته،و سلام علیه یوم یموت،فسیعیش فی البرزخ عیشة نعیمة،و سلام علیه یوم یبعث حیّا فیحیی فیها بحقیقة الحیاة و لا نصب و لا تعب.

و اختلاف التعبیر فی قوله: «وُلِدَ» «یَمُوتُ» «یُبْعَثُ» لتمثیل أن التسلیم فی حال حیاته علیه السّلام (1)(2)(3).

[سورة مریم (19): الآیات 16 الی 40]

اشارة

وَ اُذْکُرْ فِی اَلْکِتٰابِ مَرْیَمَ إِذِ اِنْتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهٰا مَکٰاناً شَرْقِیًّا (16) فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجٰاباً فَأَرْسَلْنٰا إِلَیْهٰا رُوحَنٰا فَتَمَثَّلَ لَهٰا بَشَراً سَوِیًّا (17) قٰالَتْ إِنِّی أَعُوذُ بِالرَّحْمٰنِ مِنْکَ إِنْ کُنْتَ تَقِیًّا (18) قٰالَ إِنَّمٰا أَنَا رَسُولُ رَبِّکِ لِأَهَبَ لَکِ غُلاٰماً زَکِیًّا (19) قٰالَتْ أَنّٰی یَکُونُ لِی غُلاٰمٌ وَ لَمْ یَمْسَسْنِی بَشَرٌ وَ لَمْ أَکُ بَغِیًّا (20) قٰالَ کَذٰلِکِ قٰالَ رَبُّکِ هُوَ عَلَیَّ هَیِّنٌ وَ لِنَجْعَلَهُ آیَةً لِلنّٰاسِ وَ رَحْمَةً مِنّٰا وَ کٰانَ أَمْراً مَقْضِیًّا (21) فَحَمَلَتْهُ فَانْتَبَذَتْ بِهِ مَکٰاناً قَصِیًّا (22) فَأَجٰاءَهَا اَلْمَخٰاضُ إِلیٰ جِذْعِ اَلنَّخْلَةِ قٰالَتْ یٰا لَیْتَنِی مِتُّ قَبْلَ هٰذٰا وَ کُنْتُ نَسْیاً مَنْسِیًّا (23) فَنٰادٰاهٰا مِنْ تَحْتِهٰا أَلاّٰ تَحْزَنِی قَدْ جَعَلَ رَبُّکِ تَحْتَکِ سَرِیًّا (24) وَ هُزِّی إِلَیْکِ بِجِذْعِ اَلنَّخْلَةِ تُسٰاقِطْ عَلَیْکِ رُطَباً جَنِیًّا (25) فَکُلِی وَ اِشْرَبِی وَ قَرِّی عَیْناً فَإِمّٰا تَرَیِنَّ مِنَ اَلْبَشَرِ أَحَداً فَقُولِی إِنِّی نَذَرْتُ لِلرَّحْمٰنِ صَوْماً فَلَنْ أُکَلِّمَ اَلْیَوْمَ إِنْسِیًّا (26) فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهٰا تَحْمِلُهُ قٰالُوا یٰا مَرْیَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَیْئاً فَرِیًّا (27) یٰا أُخْتَ هٰارُونَ مٰا کٰانَ أَبُوکِ اِمْرَأَ سَوْءٍ وَ مٰا کٰانَتْ أُمُّکِ بَغِیًّا (28) فَأَشٰارَتْ إِلَیْهِ قٰالُوا کَیْفَ نُکَلِّمُ مَنْ کٰانَ فِی اَلْمَهْدِ صَبِیًّا (29) قٰالَ إِنِّی عَبْدُ اَللّٰهِ آتٰانِیَ اَلْکِتٰابَ وَ جَعَلَنِی نَبِیًّا (30) وَ جَعَلَنِی مُبٰارَکاً أَیْنَ مٰا کُنْتُ وَ أَوْصٰانِی بِالصَّلاٰةِ وَ اَلزَّکٰاةِ مٰا دُمْتُ حَیًّا (31) وَ بَرًّا بِوٰالِدَتِی وَ لَمْ یَجْعَلْنِی جَبّٰاراً شَقِیًّا (32) وَ اَلسَّلاٰمُ عَلَیَّ یَوْمَ وُلِدْتُ وَ یَوْمَ أَمُوتُ وَ یَوْمَ أُبْعَثُ حَیًّا (33) ذٰلِکَ عِیسَی اِبْنُ مَرْیَمَ قَوْلَ اَلْحَقِّ اَلَّذِی فِیهِ یَمْتَرُونَ (34) مٰا کٰانَ لِلّٰهِ أَنْ یَتَّخِذَ مِنْ وَلَدٍ سُبْحٰانَهُ إِذٰا قَضیٰ أَمْراً فَإِنَّمٰا یَقُولُ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ (35) وَ إِنَّ اَللّٰهَ رَبِّی وَ رَبُّکُمْ فَاعْبُدُوهُ هٰذٰا صِرٰاطٌ مُسْتَقِیمٌ (36) فَاخْتَلَفَ اَلْأَحْزٰابُ مِنْ بَیْنِهِمْ فَوَیْلٌ لِلَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ مَشْهَدِ یَوْمٍ عَظِیمٍ (37) أَسْمِعْ بِهِمْ وَ أَبْصِرْ یَوْمَ یَأْتُونَنٰا لٰکِنِ اَلظّٰالِمُونَ اَلْیَوْمَ فِی ضَلاٰلٍ مُبِینٍ (38) وَ أَنْذِرْهُمْ یَوْمَ اَلْحَسْرَةِ إِذْ قُضِیَ اَلْأَمْرُ وَ هُمْ فِی غَفْلَةٍ وَ هُمْ لاٰ یُؤْمِنُونَ (39) إِنّٰا نَحْنُ نَرِثُ اَلْأَرْضَ وَ مَنْ عَلَیْهٰا وَ إِلَیْنٰا یُرْجَعُونَ (40)

ص :99


1- 1) .مریم 1-15:بحث روائی حول الحروف المقطعة(کهیعص)،دعاء زکریا علیه السّلام،قصة یحیی علیه السّلام.
2- 2) .مریم 1-15:قصة زکریا فی القرآن(وصفه،تاریخ حیاته).
3- 3) .مریم 1-15:قصة یحیی علیه السّلام فی القرآن(الثناء علیه،تاریخ حیاته،قصة زکریا و یحیی فی الانجیل).

ص :100

بیان:

قوله تعالی: وَ اذْکُرْ فِی الْکِتٰابِ مَرْیَمَ إِذِ انْتَبَذَتْ مِنْ أَهْلِهٰا مَکٰاناً شَرْقِیًّا المراد بالکتاب القرآن أو السورة فهی جزء من الکتاب و جزء الکتاب کتاب و الاحتمالان من حیث المآل واحد فلا کثیر جدوی فی اصرار بعضهم علی تقدیم الاحتمال الثانی و تعیینه.

و النبد-علی ما ذکره الراغب-طرح الشیء الحقیر لا یعبأ به یقال نبذه إذا طرحه مستحقرا له غیر معتن به،و الانتباذ الاعتزال من الناس و الانفراد.

و مریم هی ابنة عمران أمّ المسیح علیهما السّلام،و المراد بمریم نبأ مریم و قوله:«إذا»ظرف له،

ص :101

و قوله: «انْتَبَذَتْ» الی آخر القصة تفضیل المظروف الذی هو نبأ مریم،و المعنی و اذکر یا محمد فی هذا الکتاب نبأ مریم حین اعتزلت من أهلها فی مکان شرقی،و کأنه شرقی المسجد.

قوله تعالی: فَاتَّخَذَتْ مِنْ دُونِهِمْ حِجٰاباً فَأَرْسَلْنٰا إِلَیْهٰا رُوحَنٰا فَتَمَثَّلَ لَهٰا بَشَراً سَوِیًّا الحجاب ما یحجب الشیء للّه و یستره عن غیره،و کأنها اتخذت الحجاب من دون أهلها لتنقطع عنهم و تعتکف للعبادة کما یشیر الیه قوله: کُلَّمٰا دَخَلَ عَلَیْهٰا زَکَرِیَّا الْمِحْرٰابَ وَجَدَ عِنْدَهٰا رِزْقاً (آل عمران37/)و قد مر الکلام فی تفسیر الآیة.

و أما قوله: إِذْ قٰالَتِ الْمَلاٰئِکَةُ یٰا مَرْیَمُ إِنَّ اللّٰهَ یُبَشِّرُکِ بِکَلِمَةٍ مِنْهُ اسْمُهُ الْمَسِیحُ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ -الی أن قال- قٰالَتْ رَبِّ أَنّٰی یَکُونُ لِی وَلَدٌ وَ لَمْ یَمْسَسْنِی بَشَرٌ قٰالَ کَذٰلِکِ اللّٰهُ یَخْلُقُ مٰا یَشٰاءُ إِذٰا قَضیٰ أَمْراً فَإِنَّمٰا یَقُولُ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ (آل عمران47/).

و إضافة الروح الیه تعالی للتشریف مع إشعار بالتعظیم،و قد تقدم کلام فی معنی الروح فی تفسیر قوله تعالی: یَسْئَلُونَکَ عَنِ الرُّوحِ الآیة(الإسراء85/) (1).

قوله تعالی: قٰالَتْ إِنِّی أَعُوذُ بِالرَّحْمٰنِ مِنْکَ إِنْ کُنْتَ تَقِیًّا ابتدرت الی تکلیمه لما أدهشها حضوره عندها و هی تحسب أنه بشر هجم علیها لأمر یسوؤها و استعاذت بالرحمن استدرارا للرحمة العامة الإلهیة التی هی غایة آمال المنقطعین الیه من أهل القنوت.

و اشتراطها بقولها: «إِنْ کُنْتَ تَقِیًّا» من قبیل الاشتراط بوصف یدّعیه المخاطب لنفسه أو هو محقق فیه لیفید إطلاق الحکم المشروط و علیّة الوصف للحکم،و التقوی وصف جمیع یشق علی الإنسان أن ینفیه عن نفسه و یعترف بفقده فیئول المعنی الی مثل قولنا:إنی أعوذ و أعتصم بالرحمن منک إن کنت تقیا و من الواجب أن تکون تقیا فلیردعک تقواک عن أن تتعرض بی و تقصدنی بسوء.

ص :102


1- 1) .مریم 16-40:کلام فی معنی التمثل.

فالآیة من قبیل خطاب المؤمنین بمثل قوله تعالی: وَ اتَّقُوا اللّٰهَ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ (المائدة57/)،و قوله: وَ عَلَی اللّٰهِ فَتَوَکَّلُوا إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ (المائدة23/).

قوله تعالی: قٰالَ إِنَّمٰا أَنَا رَسُولُ رَبِّکِ لِأَهَبَ لَکِ غُلاٰماً زَکِیًّا جواب الروح لمریم و قد صدّر الکلام بالقصر لیفید أنه لیس ببشر کما حسبته فیزول بذلک روعها ثم یطیّب نفسها بالبشری،و الزکی هو النامی نموا صالحا و النابت نباتا حسنا.

و من لطیف التوافق فی هذه القصص الموردة فی السورة أنه تعالی ذکّر زکریا و أنه وهب له یحیی،و ذکر مریم و أنه وهب لها عیسی،و ذکر إبراهیم و أنه وهب له إسحاق و یعقوب،و ذکر موسی و أنه وهب له هارون علیه السّلام.

قوله تعالی: قٰالَتْ أَنّٰی یَکُونُ لِی غُلاٰمٌ وَ لَمْ یَمْسَسْنِی بَشَرٌ وَ لَمْ أَکُ بَغِیًّا مسّ البشر بقرینة مقابلته للبغی و هو الزنا کنایة عن النکاح و هو فی نفسه أعم و لذا اکتفی فی القصة من سورة آل عمران بقوله: «وَ لَمْ یَمْسَسْنِی بَشَرٌ» و الاستفهام للتعجب أی کیف یکون لی ولد و لم یخالطنی قبل هذا الحین رجل لا من طریق الحلال بالنکاح و لا من طریق الحرام بالزنا.

و السیاق یشهد أنها فهمت من قوله: «لِأَهَبَ لَکِ غُلاٰماً» الخ؛أنه سیهبه حالا و لذا قالت:

«وَ لَمْ یَمْسَسْنِی بَشَرٌ وَ لَمْ أَکُ بَغِیًّا» فنفت النکاح و الزنا فی الماضی.

قوله تعالی: قٰالَ کَذٰلِکِ قٰالَ رَبُّکِ هُوَ عَلَیَّ هَیِّنٌ الخ؛أی قال الروح:الأمر کذلک أی کما وصفته لک ثم قال: «قٰالَ رَبُّکِ هُوَ عَلَیَّ هَیِّنٌ» ،و قد تقدم فی قصة زکریا و یحیی علیهما السّلام توضیح ما للجملتین.

و قوله:«و لیکون آیة للناس و رحمة منا»ذکر بعض ما هو الغرض من خلق المسیح علی هذا النهج الخارق،و هو معطوف علی مقدّر أی خلقناه بنفخ الروح من غیر أب لکذا و کذا و لنجعله آیة للناس بخلقته و رحمة منا برسالته و الآیات الجاریة علی یده و حذف بعض

ص :103

الغرض و عطف بعضه المذکور علیه کثیر فی القرآن کقوله تعالی: وَ لِیَکُونَ مِنَ الْمُوقِنِینَ (الأنعام75/)،و فی هذه الصنعة إیهام أن الأغراض الإلهیة أعظم من أن یحیط بها فهم أو یفی بتمامها لفظ.

و قوله: وَ کٰانَ أَمْراً مَقْضِیًّا إشارة الی تحتم القضاء فی أمر هذا الغلام الزکی فلا یردّ بإباء أو دعاء.

قوله تعالی: فَحَمَلَتْهُ فَانْتَبَذَتْ بِهِ مَکٰاناً قَصِیًّا القصی البعید أی حملت بالولد فانفردت و اعتزلت به مکانا بعیدا من أهله.

قول تعالی فَأَجٰاءَهَا الْمَخٰاضُ إِلیٰ جِذْعِ النَّخْلَةِ الی آخر الآیة؛الإجاءة إفعال من جاء یقال:أجاءه و جاء به بمعنی و هو فی الآیة کنایة عن الدفع و الإلجاء،و المخاض و الطلق وجع الولادة،و جذع النخلة ساقها،و النسی بفتح النون و کسرها کالوتر و الوتر هو الشیء الحقیر الذی من شأنه أن ینسی،و المعنی-أنها لما اعتزلت من قومها فی مکان بعید منهم-دفعها و ألجأها الطلق الی جذع نخلة کان هناک لوضع حملها-و التعبیر بجذع النخلة دون النخلة مشعر بکونها یابسة غی مخضرّة-و قالت استحیاء من الناس:یا لیتنی مت قبل هذا و کنت نسیا و شیئا لا یعبأ به منسیا لا یذکر فلم یقع فیه الناس کما سیقع الناس فیّ.

قوله تعالی: فَنٰادٰاهٰا مِنْ تَحْتِهٰا أَلاّٰ تَحْزَنِی الی آخر الآیتین؛ظاهر السیاق أن ضمیر الفاعل فی «فَنٰادٰاهٰا» لعیسی علیه السّلام لا لروح السابق الذکر،و یؤیده تقییده بقوله: «مِنْ تَحْتِهٰا» فإن هذا القید أنسب لحال المولود مع والدته حین الوضع منه لحال الملک المنادی مع من ینادیه،و یؤیده أیضا احتفافه بالضمائر الراجعة الی عیسی علیه السّلام.

و قوله: «أَلاّٰ تَحْزَنِی» تسلیة لها لما أصابها من الحزن و الغمّ الشدید فإنه لا مصیبة هی أمرّ و أشقّ علی المرأة الزاهدة المتنسّکة و خاصة إذا کانت عذراء بتولا من أن تتهم فی عرضها و خاصة إذا کانت من بیت معروف بالعفّة و النزاهة فی حاضر حاله و سابق عهده و خاصة إذا

ص :104

کانت تهمة لا سبیل لها الی الدفاع عن نفسها و کانت الحجّة للخصم علیها،و لذا أشار أن لا تتکلم مع أحد و تکفّل هو الدفاع عنها و تلک حجة لا یدفعها دافع.

و قوله: قَدْ جَعَلَ رَبُّکِ تَحْتَکِ سَرِیًّا السریّ جدول الماء،و السریّ هو الشریف الرفیع،و المعنی الأول هو الأنسب للسیاق،و هو القرینة علیه قوله بعد: «فَکُلِی وَ اشْرَبِی» کما لا یخفی.

و قوله: وَ هُزِّی إِلَیْکِ بِجِذْعِ النَّخْلَةِ تُسٰاقِطْ عَلَیْکِ رُطَباً جَنِیًّا الهز هو التحریک الشدید،و نقل عن الفرّاء أن العرب تقول:هزّه و هزّ به،و المساقطة هی الإسقاط، و ضمیر «تُسٰاقِطْ» للنخلة،و نسبة الهز الی الجذع و المساقطة الی النخلة لا تخلو من إشعار بأن النخلة کانت یابسة و إنما اخضرّت و أورقت و أثمرت رطبا جنیّا لساعتها،و الرطب هو نضیج البسر،و الجنیّ هو المجنی و ذکر فی القاموس-علی ما نقل-أن الجنی إنما یقال لما جنی من ساعته.

قوله تعالی: فَکُلِی وَ اشْرَبِی وَ قَرِّی عَیْناً قرار العین کنایة عن المسرّة یقال:أقرّ اللّه علیک أی سرّک،و المعنی:فکلی من الرطب الجنی الذی تسقط و اشربی من السریّ الذی تحتک و کونی علی مسرّة من غیر أن تحزنی،و التمتع بالأکل و الشرب من أمارات السرور و الابتهاج فإن المصاب فی شغل من التمتع بلذیذ الطعام و مریء الشراب و مصیبته شاغلة، و المعنی:فکلی من الرطب الجنیّ و أشربی من السریّ و کونی علی مسرّة-مما حباک اللّه به-من غیر أن تحزنی،و أما ما تخافین من تهمة الناس و مساءلتهم فالزمی السکوت و لا تکلمی أحدا فأنا أکفیکهم.

قوله تعالی: فَإِمّٰا تَرَیِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَداً فَقُولِی إِنِّی نَذَرْتُ لِلرَّحْمٰنِ صَوْماً فَلَنْ أُکَلِّمَ الْیَوْمَ إِنْسِیًّا المراد بالصوم صوم الصمت کما یدلّ علیه التفریع الذی فی قوله:

«فَلَنْ أُکَلِّمَ الْیَوْمَ إِنْسِیًّا» و کذا یستفاد من السیاق أنه کان أمرا مسنونا فی ذلک الوقت و لذاک

ص :105

أرسل عذرا إرسال المسلم،و الإنسی منسوب الی الإنس مقابل الجن و المراد به الفرد من الإنسان.

و قوله: فَإِمّٰا تَرَیِنَّ ما زائدة و الأصل إن تری بشرا فقولی،الخ؛و المعنی:إن تری بشرا و کلّمک أو سألک عن شأن الولد فقولی،الخ؛و المراد بالقول التفهیم بالإشارة فربما یسمی التفهیم بالإشارة قولا،و عن الفرّاء أن العرب تسمّی کل ما وصل الی الإنسان کلاما بأی طریق وصل ما لم یؤکد بالمصدر فإذا أکّد لم یکن إلا حقیقة الکلام.

و لیس ببعید أن یستفاد من قوله: «فَقُولِی إِنِّی نَذَرْتُ لِلرَّحْمٰنِ صَوْماً» بمعونة السیاق أنه أمرها أن تنوی الصوم لوقتها و تنذره للّه علی نفسها فلا یکون إخبارا بما لا حقیقة له.

و قوله: «فَإِمّٰا تَرَیِنَّ» الخ،علی أی حال متفرع علی قوله: «وَ قَرِّی عَیْناً» و المراد لا تکلمی بشرا و لا تجیبی أحدا سألک عن شأنی بل ردی الأمر الی فأنا أکفیک جواب سؤالهم و أدافع خصامهم.

قوله تعالی: فَأَتَتْ بِهِ قَوْمَهٰا تَحْمِلُهُ قٰالُوا یٰا مَرْیَمُ لَقَدْ جِئْتِ شَیْئاً فَرِیًّا الضمیران فی «بِهِ» و «تَحْمِلُهُ» لعیسی،و الاستفهام إنکاری حملهم علیه ما شاهدوه من عجیب أمرها مع ما لها من سابقة الزهد و الاحتجاب و کانت ابنة عمران و من آل هارون القدیس،و الفری هو العظیم البدیع و قیل:هو من الافتراء بمعنی الکذب کنایة عن القبیح المنکر و الآیة التالیة تؤیّد المعنی الأول،و معنی الآیة واضح.

قوله تعالی: یٰا أُخْتَ هٰارُونَ مٰا کٰانَ أَبُوکِ امْرَأَ سَوْءٍ وَ مٰا کٰانَتْ أُمُّکِ بَغِیًّا ذکر فی المجمع أن فی المراد من هارون أربعة أقوال:أحدها:أنه کان رجلا صالحا من بنی إسرائیل ینسب الیه کل صالح،و علی هذا فالمراد بالاخوة الشباهة و معنی «یٰا أُخْتَ هٰارُونَ» یا شبیهة هارون،و الثانی:أنه کان أخاها لأبیها لا من امها،و الثالث:أن المراد به هارون أخو موسی الکلیم و علی هذا فالمراد بالاخوة الانتساب کما یقال:أخو تمیم،و الرابع:أنه کان رجلا

ص :106

معروفا بالعهر و الفساد انتهی ملخّصا و البغی الزانیة،و معنی الآیة ظاهر.

قوله تعالی: فَأَشٰارَتْ إِلَیْهِ قٰالُوا کَیْفَ نُکَلِّمُ مَنْ کٰانَ فِی الْمَهْدِ صَبِیًّا إشارتها إلیها إرجاع لهم الیه حتی یجیبهم و یکشف لهم عن حقیقة الأمر،و هو جری منها علی ما أمرها به حینما ولد بقوله: «فَإِمّٰا تَرَیِنَّ مِنَ الْبَشَرِ أَحَداً فَقُولِی إِنِّی نَذَرْتُ لِلرَّحْمٰنِ صَوْماً فَلَنْ أُکَلِّمَ الْیَوْمَ إِنْسِیًّا» علی ما تقدم البحث عنه.

و المهد السریر الذی یهیأ للصببی فیوضع فیه و ینوّم علیه،و قیل:المراد بالمهد فی الآیة حجر أمه،و قیل المرباة أی المرجحة،و قیل المکان الذی استقر علیه کل ذلک لأنها لم تکن هیأت له مهدا،و الحق أن الآیة ظاهرة فی ذلک و لا دلیل علی أنها لم تکن هیأت وقتئذ له مهدا فلعل الناس هجموا علیها و کلموها بعد ما رجعت الی بیتها و استقرت فیه و هیأت له مهدا أو مرجحة و تسمی أیضا مهدا.

قوله تعالی: قٰالَ إِنِّی عَبْدُ اللّٰهِ آتٰانِیَ الْکِتٰابَ وَ جَعَلَنِی نَبِیًّا شروع منه علیه السّلام فی الجواب و لم یتعرض لمشکلة الولادة التی کانوا یکرّون بها علی مریم علیها السّلام لأن نطقه علی صباه و هو آیة معجزة و ما أخبر به من الحقیقة لا یدع ریبا لمرتاب فی أمره علی أنه سلّم فی آخر کلامه علی نفسه فشهد بذلک علی نزاهته و أمته من کل قذارة و خباثة و من نزاهته طهارة مولده.

و قد بدأ بقوله: «إِنِّی عَبْدُ اللّٰهِ» اعترافا بالعبودیة للّه لیبطل به غلوّ الغالین و تتمّ الحجة علیهم،کما ختمه بمثل ذلک إذ یقول «وَ إِنَّ اللّٰهَ رَبِّی وَ رَبُّکُمْ فَاعْبُدُوهُ» .

و فی قوله: «آتٰانِیَ الْکِتٰابَ» إخبار بإعطاء الکتاب و الظاهر أنه الإنجیل و فی قوله:

«وَ جَعَلَنِی نَبِیًّا» إعلام بنبوّته،و قد تقدم فی مباحث النبوة فی الجزء الثانی من الکتاب الفرق بین النبوة و الرسالة،فقد کان یومئذ نبیا فحسب ثم اختاره اللّه للرسالة،و ظاهر الکلام أنه کان أوتی الکتاب و النبوة لا أن ذلک إخبار بما سیقع.

ص :107

قوله تعالی: وَ جَعَلَنِی مُبٰارَکاً أَیْنَ مٰا کُنْتُ وَ أَوْصٰانِی بِالصَّلاٰةِ وَ الزَّکٰاةِ مٰا دُمْتُ حَیًّا کونه علیه السّلام مبارکا أینما کان هو کونه محلا لکل برکة و البرکة نماء الخیر کان نفّاعا للناس یعلمهم العلم النافع و یدعوهم الی العمل الصالح و یربّیهم تربیة زاکیة و یبرئ الأکمه و الأبرص و یصلح القوی و یعین الضعیف.

و قوله: «وَ أَوْصٰانِی بِالصَّلاٰةِ وَ الزَّکٰاةِ» الخ؛إشارة الی تشریع الصلاة و الزکاة فی شریعته، و الصلاة هی التوجّه العبادی الخاص الی اللّه سبحانه و الزکاة الإنفاق المالی و هذا هو الذی استقرّ علیه عرف القرآن کلما ذکر الصلاة و الزکاة و قارن بینهما و ذلک فی نیّف و عشرین موضعا فلا یعتدّ بقول من قال:إن المراد بالزکاة تزکیة النفس و تطهیرها دون الإنفاق المالی.

قوله تعالی: وَ بَرًّا بِوٰالِدَتِی وَ لَمْ یَجْعَلْنِی جَبّٰاراً شَقِیًّا أی جعلنی حنینا رءوفا بالناس و من ذلک أنی برّ بوالدتی و لست جبارا شقیا بالنسبة الی سائر الناس،و الجبار هو الذی یحمّل الناس و لا یتحمّل منهم،و نقل عن ابن عطاء أن الجبار الذی لا ینصح و الشقی الذی لا ینتصح.

قوله تعالی: وَ السَّلاٰمُ عَلَیَّ یَوْمَ وُلِدْتُ وَ یَوْمَ أَمُوتُ وَ یَوْمَ أُبْعَثُ حَیًّا تسلیم منه علی نفسه فی المواطن الثلاثة الکلیّة التی تستقبله فی کونه و وجوده،و قد تقدم توضیحه فی آخر قصة یحیی المتقدمة.

نعم بین التسلیمتین فرق،فالسلام فی قصة یحیی نکرة یدلّ علی النوع،و فی هذه القصة محلّی بلام الجنس یفید بإطلاقه الاستغراق،و فرق آخر و هو أن المسلّم علی یحیی هو اللّه سبحانه و علی عیسی هو نفسه.

قوله تعالی: ذٰلِکَ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ قَوْلَ الْحَقِّ الَّذِی فِیهِ یَمْتَرُونَ الظاهر أن هذه الآیة و التی تلیها معترضتان،و الآیة الثالثة «وَ إِنَّ اللّٰهَ رَبِّی وَ رَبُّکُمْ» من تمام قول عیسی علیه السّلام.

ص :108

و قوله: «ذٰلِکَ عِیسَی ابْنُ مَرْیَمَ» الإشارة فیه الی مجموع ما قصّ من أمره و شرح من وصفه أی ذلک الذی ذکرنا کیفیة ولادته و ما وصفه هو للناس من عبودیته و إیتائه الکتاب و جعله نبیا هو عیسی بن مریم.

و قوله: «قَوْلَ الْحَقِّ» منصوب بمقدّر أی أقول قول الحق،و قوله: «الَّذِی فِیهِ یَمْتَرُونَ» أی یشکّون أو یتنازعون،وصف لعیسی،و المعنی:ذلک عیسی بن مریم الذی یشکون أو یتنازعون فیه.

قوله تعالی: مٰا کٰانَ لِلّٰهِ أَنْ یَتَّخِذَ مِنْ وَلَدٍ سُبْحٰانَهُ إِذٰا قَضیٰ أَمْراً فَإِنَّمٰا یَقُولُ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ نفی و إبطال لما قالت به النصاری من بنوّة المسیح،و قوله: «إِذٰا قَضیٰ أَمْراً فَإِنَّمٰا یَقُولُ لَهُ کُنْ» حجة اقیمت علی ذلک،و قد عبر بلفظ القضاء للدلالة علی ملاک الاستحالة.

و ذلک أن الولد إنما یراد للاستعانة به فی الحوائج،و اللّه سبحانه غنی عن ذلک لا تتخلف مراد عن إرادته إذ قضی أمرا فإنما یقول له کن فیکون.

و أیضا الولد هو أجزاء من وجود الوالد یعزلها ثم یربیها بالتدریج حتی یصیر فردا مثله، و اللّه سبحانه غنی عن التوسل فی فعله الی التدریج و لا مثل له بل ما أراده کان کما أراده من غیر مهلة و تدریج من غیر أن یماثله،و قد تقدم نظیر هذا المعنی فی تفسیر قوله: وَ قٰالُوا اتَّخَذَ اللّٰهُ وَلَداً سُبْحٰانَهُ الآیة(البقرة116/)فی الجزء الأول من الکتاب.

قوله تعالی: وَ إِنَّ اللّٰهَ رَبِّی وَ رَبُّکُمْ فَاعْبُدُوهُ هٰذٰا صِرٰاطٌ مُسْتَقِیمٌ معطوف علی قوله: «إِنِّی عَبْدُ اللّٰهِ» و هو من قول عیسی علیه السّلام،و من الدلیل علیه وقوع الآیة بعینها فی المحکیّ من دعوته قومه فی قصته من سورة آل عمران،و نظیره فی سورة الزخرف حیث قال:

إِنَّ اللّٰهَ هُوَ رَبِّی وَ رَبُّکُمْ فَاعْبُدُوهُ هٰذٰا صِرٰاطٌ مُسْتَقِیمٌ فَاخْتَلَفَ الْأَحْزٰابُ مِنْ بَیْنِهِمْ فَوَیْلٌ لِلَّذِینَ ظَلَمُوا مِنْ عَذٰابِ یَوْمٍ أَلِیمٍ (الزخرف65/).

ص :109

قوله تعالی: فَاخْتَلَفَ الْأَحْزٰابُ مِنْ بَیْنِهِمْ فَوَیْلٌ لِلَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ مَشْهَدِ یَوْمٍ عَظِیمٍ الأحزاب جمع حزب و هو الجمع المنقطع فی رأیه عن غیره فاختلاف الأحزاب هو قول کل منهم فیه علیه السّلام خلاف ما یقوله الآخرون،و إنما قال: «مِنْ بَیْنِهِمْ» لأن فیهم من ثبت علی الحق،و ربما قیل «مِنْ» زائدة و الأصل اختلف الأحزاب بینهم،و هو کما تری.

قوله تعالی: أَسْمِعْ بِهِمْ وَ أَبْصِرْ یَوْمَ یَأْتُونَنٰا لٰکِنِ الظّٰالِمُونَ الْیَوْمَ فِی ضَلاٰلٍ مُبِینٍ أی ما أسمعهم و أبصرهم بالحق یوم یأتوننا و یرجعون الینا و هو یوم القیامة فیتبین لهم وجه الحق فیما اختلفوا فیه کما حکی اعترافهم به فی قوله: رَبَّنٰا أَبْصَرْنٰا وَ سَمِعْنٰا فَارْجِعْنٰا نَعْمَلْ صٰالِحاً إِنّٰا مُوقِنُونَ (الم السجدة12/).

و أما الاستدراک الذی فی قوله: «لٰکِنِ الظّٰالِمُونَ الْیَوْمَ فِی ضَلاٰلٍ مُبِینٍ» فهو لدفع توهم أنهم إذا سمعوا و أبصروا یوم القیامة و انکشف لهم الحق سیهتدون فیسعدون بحصول المعرفة و الیقین فاستدرک أنهم لا ینتفعون بذلک و لا یهتدون بل الظالمون الیوم فی ضلال مبین لظلمهم.

و ذلک أن الیوم یوم جزاء لا یوم عمل فلا یواجهون الیوم إلا ما قدموه من العمل و أثره و ما اکتسبوه فی أمسهم لیومهم و أما أن یستأنفوا یوم القیامة عملا یتوقعون جزاءه غدا فلیس للیوم غد،و بعبارة أخری هؤلاء رسخت فیهم ملکة الضلال فی الدنیا و انقطعوا عن موطن الاختیار بحلول الموت فلیس لهم إلا أن یعیشوا مضطرین علی ما هیئوا لأنفسهم من الضلال لا معدل عنه فلا ینفعهم انکشاف الحق و ظهور الحقیقة.

قوله تعالی: وَ أَنْذِرْهُمْ یَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِیَ الْأَمْرُ وَ هُمْ فِی غَفْلَةٍ وَ هُمْ لاٰ یُؤْمِنُونَ ظاهر السیاق أن قوله: «إِذْ قُضِیَ الْأَمْرُ» بیان لقوله: «یَوْمَ الْحَسْرَةِ» ففیه إشارة الی أن الحسرة إنما تأتیهم من ناحیة قضاء الأمر و القضاء إنما یوجب الحسرة إذا کان بحیث

ص :110

یفوت به عن المقضی علیه ما فیه قرة عینه و أمنیة نفسه و مخّ سعادته الذی کان یقدّر حصوله لنفسه و لا یری طیبا للعیش دونه لتعلق قلبه به و تولهه فیه،و معلوم أن الإنسان لا یرضی لفوت ما هذا شأنه و إن احتمل فی سبیل حفظه أی مکروه إلا أن یصرفه عنه الغفلة فیفرّط فی جنبه و لذلک عقّب الکلام بقوله: «وَ هُمْ فِی غَفْلَةٍ وَ هُمْ لاٰ یُؤْمِنُونَ» .

فالمعنی-و اللّه أعلم-و خوّفهم یوما یقضی فیه الأمر فیتحتم علیهم الهلاک الدائم فینقطعون عن سعادتهم الخالدة التی فیها قرّة أعینهم فیتحسرون علیها حسرة لا تقدّر بقدر إذ غفلوا فی الدنیا فلم یسلکوا الصراط الذی یهدیهم و یوصلهم إلیها بالاستقامة و هو الإیمان باللّه وحده و تنزیهه عن الولد و الشریک.

و فیما قدّمناه کفایة عن تفاریق الوجوه التی أوردوها فی تفسیر الآیة و اللّه الهادی.

قوله تعالی: إِنّٰا نَحْنُ نَرِثُ الْأَرْضَ وَ مَنْ عَلَیْهٰا وَ إِلَیْنٰا یُرْجَعُونَ قال الراغب فی المفردات:الوراثة و الإرث انتقال قنیة الیک عن غیرک من غیر عقد و لا ما یجری العقد و سمّی بذلک لمنتقل عن المیت-الی أن قال-و یقال:ورثت مالا عن زید و ورثت زیدا.

انتهی.

و الآیة-کأنها-تثبیت و نوع تقریب لقوله فی الآیة السابقة: «قُضِیَ الْأَمْرُ» فالمعنی و هذا القضاء سهل یسیر علینا فإنا نرث الأرض و إیاهم و الینا یرجعون و وراثة الأرض أنهم یترکونها بالموت فیبقی للّه تعالی و وراثة من علیها أنهم یموتون فیبقی ما بأیدیهم للّه سبحانه، و علی هذا فالجملتان «نَرِثُ الْأَرْضَ وَ مَنْ عَلَیْهٰا» فی معنی جملة واحدة«نرث عنهم الأرض».

و یمکن أن نحمل الآیة علی معنی أدق من ذلک و هو أن یراد أن اللّه سبحانه هو الباقی بعد فناء کل شیء فهو الباقی بعد فناء الأرض یملک عنها ما کانت تملکه من الوجود و آثار الوجود و هو الباقی بعد فناء الإنسان یملک ما کان یملکه کما قصر الملک لنفسه فی قوله: لِمَنِ الْمُلْکُ الْیَوْمَ

ص :111

لِلّٰهِ الْوٰاحِدِ الْقَهّٰارِ (المؤمن16/)،و قوله: وَ نَرِثُهُ مٰا یَقُولُ وَ یَأْتِینٰا فَرْداً (مریم84/).

و یرجع معنی هذه الوراثة الی رجوع الکل و حشرهم الیه تعالی فیکون قوله: «وَ إِلَیْنٰا یُرْجَعُونَ» عطف تفسیر و بمنزلة التعلیل للجملة الثانیة أو لمجموع الجملتین بتغلیب أولی العقل علی غیرهم او لبروز کل شیء یومئذ أحیاء عقلاء.

و هذا الوجه أسلم من شبهة التکرار اللازم للوجه الأول فإن الکلام علیه نظیر أن یقال:

ورثت مال زید و زیدا.

و اختتام الکلام علی قصة عیسی علیه السّلام بهذه الآیة لا یخلو عن مناسبة فإن وراثته تعالی من الحجج علی نفی الولد فإن الولد إنما یراد لیکون وارثا لوالده فالذی یرث کل شیء فی غنی عن الولد (1).

[سورة مریم (19): الآیات 41 الی 50]

اشارة

وَ اُذْکُرْ فِی اَلْکِتٰابِ إِبْرٰاهِیمَ إِنَّهُ کٰانَ صِدِّیقاً نَبِیًّا (41) إِذْ قٰالَ لِأَبِیهِ یٰا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مٰا لاٰ یَسْمَعُ وَ لاٰ یُبْصِرُ وَ لاٰ یُغْنِی عَنْکَ شَیْئاً (42) یٰا أَبَتِ إِنِّی قَدْ جٰاءَنِی مِنَ اَلْعِلْمِ مٰا لَمْ یَأْتِکَ فَاتَّبِعْنِی أَهْدِکَ صِرٰاطاً سَوِیًّا (43) یٰا أَبَتِ لاٰ تَعْبُدِ اَلشَّیْطٰانَ إِنَّ اَلشَّیْطٰانَ کٰانَ لِلرَّحْمٰنِ عَصِیًّا (44) یٰا أَبَتِ إِنِّی أَخٰافُ أَنْ یَمَسَّکَ عَذٰابٌ مِنَ اَلرَّحْمٰنِ فَتَکُونَ لِلشَّیْطٰانِ وَلِیًّا (45) قٰالَ أَ رٰاغِبٌ أَنْتَ عَنْ آلِهَتِی یٰا إِبْرٰاهِیمُ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ لَأَرْجُمَنَّکَ وَ اُهْجُرْنِی مَلِیًّا (46) قٰالَ سَلاٰمٌ عَلَیْکَ سَأَسْتَغْفِرُ لَکَ رَبِّی إِنَّهُ کٰانَ بِی حَفِیًّا (47) وَ أَعْتَزِلُکُمْ وَ مٰا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اَللّٰهِ وَ أَدْعُوا رَبِّی عَسیٰ أَلاّٰ أَکُونَ بِدُعٰاءِ رَبِّی شَقِیًّا (48) فَلَمَّا اِعْتَزَلَهُمْ وَ مٰا یَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اَللّٰهِ وَهَبْنٰا لَهُ إِسْحٰاقَ وَ یَعْقُوبَ وَ کُلاًّ جَعَلْنٰا نَبِیًّا (49) وَ وَهَبْنٰا لَهُمْ مِنْ رَحْمَتِنٰا وَ جَعَلْنٰا لَهُمْ لِسٰانَ صِدْقٍ عَلِیًّا (50)

ص :112


1- 1) .مریم 16-40:بحث روائی حول قصة مریم و ولادة عیسی علیه السّلام؛الجنة و النار.

بیان:

قوله تعالی: وَ اذْکُرْ فِی الْکِتٰابِ إِبْرٰاهِیمَ إِنَّهُ کٰانَ صِدِّیقاً نَبِیًّا الظاهر أن الصدّیق اسم مبالغة من الصدق فهو الذی یبالغ فی الصدق فیقول ما یفعل و یفعل ما یقول لا مناقضة بین قوله و فعله،و کذلک کان إبراهیم علیه السّلام قال بالتوحید فی عالم وثنی و هو وحده فحاجّ أباه و قومه و قاوم ملک بابل و کسر الآلهة و ثبت علی ما قال حتی ألقی فی النار ثم اعتزلهم و ما یعبدون کما وعد أباه أول یوم فوهب اللّه له إسحاق و یعقوب الی آخر ما عدّه تعالی من مواهبه.

و النبی علی وزن فعیل مأخوذ من النبأ سمّی به النبی لأنه عنده نبأ الغیب بوحی من اللّه، و قیل:هو مأخوذ من النبوة بمعنی الرفعة سمی به لرفعة قدره.

قوله تعالی: إِذْ قٰالَ لِأَبِیهِ یٰا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مٰا لاٰ یَسْمَعُ وَ لاٰ یُبْصِرُ وَ لاٰ یُغْنِی عَنْکَ شَیْئاً ظرف لإبراهیم حیث إن المراد بذکره و ذکر نبائه و قصته کما تقدم نظیره فی

ص :113

قوله: «وَ اذْکُرْ فِی الْکِتٰابِ مَرْیَمَ» و أما قول من قال بکونه ظرفا لقوله: «صِدِّیقاً» أو قوله:

«نَبِیًّا» فهو تکلف یستبشعه الطبع السلیم.

و قد نبّه إبراهیم أباه فیما ألقی الیه من الخطاب أولا ان طریقه الذی یسلکه بعبادة الأصنام لغو باطل،و ثانیا أن له من العلم ما لیس عنده فلیتبعه لیهدیه الی طریق الحق لأنه علی خطر من ولایة الشیطان.

فقوله: «یٰا أَبَتِ لِمَ تَعْبُدُ مٰا لاٰ یَسْمَعُ وَ لاٰ یُبْصِرُ» الخ؛إنکار توبیخی لعبادته الأصنام و قد عدل من ذکر الأصنام الی ذکر أوصافها «مٰا لاٰ یَسْمَعُ» الخ؛لیشیر الی الدلیل فی ضمن إلقاء المدلول و یعطی الحجة فی طیّ المدعی و هو أن عبادة الأصنام لغو باطل من وجهین:أحدهما أن العبادة إظهار الخضوع و تمثیل التذلّل من العابد للمعبود فلا یستقیم إلا مع علم المعبود بذلک،و الأصنام جمادات مصوّرة فاقدة للشعور لا تسمع و لا تبصر فعبادتها لغو لا أثر لها، و هذا هو الذی أشار الیه بقوله: «لاٰ یَسْمَعُ وَ لاٰ یُبْصِرُ» .

و ثانیهما:أن العبادة و الدعاء و رفع الحاجة الی شیء إنما ذلک لیجلب للعابد نفعا أو یدفع عنه ضررا فیتوقف و لا محالة علی قدرة فی المعبود علی ذلک،و الأصنام لا قدرة لها علی شیء فلا تغنی عن عابدها شیئا بجلب نفع او دفع ضرر فعبادتها لغو لا أثر لها،و هذا هو الذی أشار الیه بقوله: «وَ لاٰ یُغْنِی عَنْکَ شَیْئاً» .

و قد تقدم فی تفسیر سورة الأنعام أن هذا الذی کان یخاطبه إبراهیم علیه السّلام بقوله: «یٰا أَبَتِ» لم یکن والده و إنما کان عمه أو جده لامه أو زوج أمه بعد وفاة والده فراجع.

و المعروف من مذهب النحاة فی لفظ «یٰا أَبَتِ» أن التاء عوض من یاء المتکلم و مثله«یا أمّت»و یختص التعویض بالنداء فلا یقال مثلا قال أبت و قالت أمت.

قوله تعالی: یٰا أَبَتِ إِنِّی قَدْ جٰاءَنِی مِنَ الْعِلْمِ مٰا لَمْ یَأْتِکَ فَاتَّبِعْنِی أَهْدِکَ صِرٰاطاً سَوِیًّا لما بیّن له بطلان عبادته للأصنام و لغویتها و کان لازم معناه أنه سالک طریق

ص :114

غیر سوی عن جهل نبّهه أن له علما بهذا الشأن لیس عنده و علیه أن یتّبعه حتی یهدیه الی صراط-و هو الطریق الذی لا یضل سالکه لوضوحه-سوی هو فی غفلة من أمره،و لذا نکّره إذ قال: «أَهْدِکَ صِرٰاطاً سَوِیًّا» و لم یقل:أهدک الصراط السوی کأنه یقول:إذ کنت تسلک صراطا و لا محالة من سلوکه فلا تسلک هذا الصراط غیر السوی بجهالة بل اتبعنی أهدک صراطا سویا فإنی لذو علم بهذا الشأن.

و فی قوله: «قَدْ جٰاءَنِی مِنَ الْعِلْمِ» دلیل علی أنه أوتی بالحق قبل دعوته و محاجته هذه و فیه تصدیق ما قدمناه فی قصته علیه السّلام من سورة الأنعام أنه أوتی العلم باللّه و مشاهدة ملکوت السماوات و الارض قبل أن یلقی أباه و قومه و یحاجهم.

و المراد بالهدایة فی قوله: «أَهْدِکَ صِرٰاطاً سَوِیًّا» الهدایة بمعنی إراءة الطریق دون الإیصال الی المطلوب فإنه شأن الإمام و لم یجعل إماما بعد،و قد فصلنا القول فی هذا المعنی فی تفسیر قوله تعالی: قٰالَ إِنِّی جٰاعِلُکَ لِلنّٰاسِ إِمٰاماً (البقرة134/).

قوله تعالی: یٰا أَبَتِ لاٰ تَعْبُدِ الشَّیْطٰانَ إِنَّ الشَّیْطٰانَ کٰانَ لِلرَّحْمٰنِ عَصِیًّا الی آخر الآیتین؛الوثنیون یرون وجود الجن-و إبلیس من الجن-و یعبدون أصنامهم کما یعبدون أصنام الملائکة و القدیسین من البشر،غیر أنه لیس المراد بالنهی النهی عن العبادة بهذا المعنی إذ لا موجب لتخصیص الجن من بین معبودیهم بالنهی عن عبادتهم بل المراد بالعبادة الطاعة کما فی قوله تعالی: أَ لَمْ أَعْهَدْ إِلَیْکُمْ یٰا بَنِی آدَمَ أَنْ لاٰ تَعْبُدُوا الشَّیْطٰانَ الآیة (یس60/)،فالنهی عن عبادة الشیطان نهی عن طاعته فیما یأمر به و مما یأمر به عبادة غیر اللّه.

لما دعاه الی اتباعه لیهدیه الی صراط سوی أراد أن یحرضه علی الاتباع بقلعه عما هو علیه فنبهه علی أن عبادة الاصنام لیست مجرد لغو لا یضر و لا ینفع بل هی فی معرض أن تورد صاحبها مورد الهلاک و تدخله تحت ولایة الشیطان التی لا مطمع بعدها فی صلاح و فلاح و لا

ص :115

رجاء لسلامة و سعادة.

و ذلک أن عبادتها-و المستحق للعبادة هو اللّه سبحانه لکونه رحمانا تنتهی الیه کل رحمة- و التقرب إلیها إنما هی من الشیطان و تسویله،و الشیطان عصی للرحمن لا یأمر بشیء فیه رضاه و إنما یوسوس بما فیه معصیته المؤدیة الی عذابه و سخطه و العکوف علی معصیته و خاصة فی أخص حقوقه و هی عبادته وحده،فیه مخافة أن ینقطع عن العاصی رحمته و هی الهدایة الی السعادة و ینزل علیه عذاب الخذلان فلا یتولی اللّه أمره فیکون الشیطان هو مولاه و هو ولی الشیطان و هو الهلاک.

فمعنی الآیتین-و اللّه أعلم-یا أبت لا تطع الشیطان فیما یأمرک به من عبادة الأصنام لأن الشیطان عصی مقیم علی معصیة اللّه الذی هو مصدر کل رحمة و نعمة فهو لا یأمر إلا بما فیه معصیته و الحرمان عن رحمته،و إنما أنهاک عن معصیته فی طاعة الشیطان لأنی أخاف یا أبت أن یأخذک شیء من عذاب خذلانه و ینقطع عنک رحمته فلا یبقی لتولّی أمرک إلا الشیطان فتکون ولیا للشیطان و الشیطان مولاک.

قوله تعالی: قٰالَ أَ رٰاغِبٌ أَنْتَ عَنْ آلِهَتِی یٰا إِبْرٰاهِیمُ لَئِنْ لَمْ تَنْتَهِ لَأَرْجُمَنَّکَ وَ اهْجُرْنِی مَلِیًّا الرغبة عن الشیء نقیض الرغبة فیه کما فی المجمع،و الانتهاء:الکفّ عن الفعل بعد النهی،و الرجم:الرمی بالحجارة،و المعروف من معناه القتل برمی الحجارة،و الهجر هو الترک و المفارقة،و الملیّ:الدهر الطویل.

و فی الآیة تهدید لإبراهیم بأخزی القتل و أذلّه و هو الرجم الذی یقتل به المطرودون،و فیها طرد آزر لإبراهیم عن نفسه.

قوله تعالی: قٰالَ سَلاٰمٌ عَلَیْکَ سَأَسْتَغْفِرُ لَکَ رَبِّی إِنَّهُ کٰانَ بِی حَفِیًّا الحفیّ علی ما ذکره الراغب:البرّ اللطیف و هو الذی یتتبّع دقائق الحوائج فیحسن و یرفعها واحدا بعد واحد،یقال:حفا یحفو حفی و حفوة،و إحفاء السؤال و الإحفاء فیه:الإلحاح

ص :116

و الإمعان فیه.

قابل إبراهیم علیه السّلام أباه فیما أساء الیه و هدّده و فیه سلب الأمن عنه من قبله بالسلام الذی فیه إحسان و إعطاء أمن،و وعده أن یستغفر له ربه و أن یعتزلهم و ما یدعون من دون اللّه کما أمره أن یهجره ملیّا.

أما السلام فهو من دأب الکرام قابل به جهالة أبیه إذ هدّده بالرجم و طرده لکلمة حق قالها،قال تعالی: وَ إِذٰا مَرُّوا بِاللَّغْوِ مَرُّوا کِرٰاماً (الفرقان72/)،و قال: وَ إِذٰا خٰاطَبَهُمُ الْجٰاهِلُونَ قٰالُوا سَلاٰماً (الفرقان63/)،و أما ما قیل:إنه کان سلام تودیع و تحیة مفارقة و هجرة امتثالا لقوله: «اهْجُرْنِی مَلِیًّا» ففیه أنه اعتزله و قومه بعد مدة غیر قصیرة.

و أما استغفاره لأبیه و هو مشرک فظاهر قوله: «یٰا أَبَتِ إِنِّی أَخٰافُ أَنْ یَمَسَّکَ عَذٰابٌ مِنَ الرَّحْمٰنِ فَتَکُونَ لِلشَّیْطٰانِ وَلِیًّا» أنه علیه السّلام لم یکن وقتئذ قاطعا بکونه من أولیاء الشیطان أی مطبوعا علی قلبه بالشرک جاحدا معاندا للحق عدوا للّه سبحانه و لو کان قاطعا لم یعبّر بمثل قوله: «إِنِّی أَخٰافُ» بل کان یحتمل أن یکون جاهلا مستضعفا لو ظهر له الحق اتّبعه،و من الممکن أن تشمل الرحمة الإلهیة لأمثال هؤلاء قال تعالی: إِلاَّ الْمُسْتَضْعَفِینَ مِنَ الرِّجٰالِ وَ النِّسٰاءِ وَ الْوِلْدٰانِ لاٰ یَسْتَطِیعُونَ حِیلَةً وَ لاٰ یَهْتَدُونَ سَبِیلاً فَأُولٰئِکَ عَسَی اللّٰهُ أَنْ یَعْفُوَ عَنْهُمْ وَ کٰانَ اللّٰهُ عَفُوًّا غَفُوراً (النساء99/)،فاستعطفه علیه السّلام بوعد الاستغفار و لم یحتم له المغفرة بل أظهر الرجاء بدلیل قوله: «إِنَّهُ کٰانَ بِی حَفِیًّا» و قوله تعالی: إِلاّٰ قَوْلَ إِبْرٰاهِیمَ لِأَبِیهِ لَأَسْتَغْفِرَنَّ لَکَ وَ مٰا أَمْلِکُ لَکَ مِنَ اللّٰهِ مِنْ شَیْءٍ (الممتحنة4/).

و یؤید ما ذکر قوله تعالی: مٰا کٰانَ لِلنَّبِیِّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا أَنْ یَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِکِینَ وَ لَوْ کٰانُوا أُولِی قُرْبیٰ مِنْ بَعْدِ مٰا تَبَیَّنَ لَهُمْ أَنَّهُمْ أَصْحٰابُ الْجَحِیمِ، وَ مٰا کٰانَ اسْتِغْفٰارُ إِبْرٰاهِیمَ لِأَبِیهِ إِلاّٰ عَنْ مَوْعِدَةٍ وَعَدَهٰا إِیّٰاهُ فَلَمّٰا تَبَیَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلّٰهِ تَبَرَّأَ مِنْهُ إِنَّ إِبْرٰاهِیمَ لَأَوّٰاهٌ حَلِیمٌ (التوبة/ )،فتبرّیه بعد تبیّن عداوته دلیل علی أنه کان قبل ذلک عند الموعدة یرجو أن یکون غیر

ص :117

عدوّ للّه مع کونه مشرکا،و لیس ذلک إلا الجاهل غیر المعاند.

و یؤید هذا النظر قوله تعالی: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا لاٰ تَتَّخِذُوا عَدُوِّی وَ عَدُوَّکُمْ أَوْلِیٰاءَ تُلْقُونَ إِلَیْهِمْ بِالْمَوَدَّةِ -الی أن قال- لاٰ یَنْهٰاکُمُ اللّٰهُ عَنِ الَّذِینَ لَمْ یُقٰاتِلُوکُمْ فِی الدِّینِ وَ لَمْ یُخْرِجُوکُمْ مِنْ دِیٰارِکُمْ أَنْ تَبَرُّوهُمْ وَ تُقْسِطُوا إِلَیْهِمْ إِنَّ اللّٰهَ یُحِبُّ الْمُقْسِطِینَ الخ(الممتحنة8/).

قوله تعالی: وَ أَعْتَزِلُکُمْ وَ مٰا تَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللّٰهِ وَ أَدْعُوا رَبِّی عَسیٰ أَلاّٰ أَکُونَ بِدُعٰاءِ رَبِّی شَقِیًّا وعد باعتزالهم و الابتعاد منهم و من أصنامهم لیخلو بربه و یخلص الدعاء له رجاء أن لا یکون بسبب دعائه شقیا و إنما أخذ بالرجاء لأن هذه الأسباب من الدعاء و التوجه الی اللّه و نحوه لیست بأسباب موجبة علیه تعالی شیئا بل الإثابة و الإسعاد و نحوه بمجرد التفضل منه تعالی.علی أن الامور بخواتمها لا یعلم الغیب إلا اللّه فعلی المؤمن أن یسیر بین الخوف و الرجاء.

قوله تعالی: فَلَمَّا اعْتَزَلَهُمْ وَ مٰا یَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللّٰهِ وَهَبْنٰا لَهُ إِسْحٰاقَ وَ یَعْقُوبَ وَ کُلاًّ جَعَلْنٰا نَبِیًّا الی آخر الآیتین.لعل الاقتصار علی ذکر إسحاق لتعلّق الغرض بذکر توالی النبوة فی الشجرة الإسرائیلیة و لذلک عقّب إسحاق بذکر یعقوب فإن فی نسله جما غفیرا من الأنبیاء،و یؤید ذلک أیضا قوله: «وَ کُلاًّ جَعَلْنٰا نَبِیًّا» .

و قوله: وَ وَهَبْنٰا لَهُمْ مِنْ رَحْمَتِنٰا» من الممکن أن یکون المراد به الإمامة کما وقع فی قوله:

وَ وَهَبْنٰا لَهُ إِسْحٰاقَ وَ یَعْقُوبَ نٰافِلَةً وَ کُلاًّ جَعَلْنٰا صٰالِحِینَ وَ جَعَلْنٰاهُمْ أَئِمَّةً یَهْدُونَ بِأَمْرِنٰا (الأنبیاء73/)،أو التأیید بروح القدس کما یشیر الیه قوله: وَ أَوْحَیْنٰا إِلَیْهِمْ فِعْلَ الْخَیْرٰاتِ الآیة(الأنبیاء73/)علی ما سیجیء من معناه أو مطلق الولایة الإلهیة.

و قوله: وَ جَعَلْنٰا لَهُمْ لِسٰانَ صِدْقٍ عَلِیًّا اللسان-علی ما ذکروا-هو الذکر بین الناس بالمدح أو الذم و إذا أضیف الی الصدق فهو الثناء الجمیل الذی لا کذب فیه،و العلی هو الرفیع و المعنی و جعلنا لهم ثاء جمیلا صادقا رفیع القدر.

ص :118

[سورة مریم (19): الآیات 51 الی 57]

اشارة

وَ اُذْکُرْ فِی اَلْکِتٰابِ مُوسیٰ إِنَّهُ کٰانَ مُخْلَصاً وَ کٰانَ رَسُولاً نَبِیًّا (51) وَ نٰادَیْنٰاهُ مِنْ جٰانِبِ اَلطُّورِ اَلْأَیْمَنِ وَ قَرَّبْنٰاهُ نَجِیًّا (52) وَ وَهَبْنٰا لَهُ مِنْ رَحْمَتِنٰا أَخٰاهُ هٰارُونَ نَبِیًّا (53) وَ اُذْکُرْ فِی اَلْکِتٰابِ إِسْمٰاعِیلَ إِنَّهُ کٰانَ صٰادِقَ اَلْوَعْدِ وَ کٰانَ رَسُولاً نَبِیًّا (54) وَ کٰانَ یَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلاٰةِ وَ اَلزَّکٰاةِ وَ کٰانَ عِنْدَ رَبِّهِ مَرْضِیًّا (55) وَ اُذْکُرْ فِی اَلْکِتٰابِ إِدْرِیسَ إِنَّهُ کٰانَ صِدِّیقاً نَبِیًّا (56) وَ رَفَعْنٰاهُ مَکٰاناً عَلِیًّا (57)

بیان:

قوله تعالی: وَ اذْکُرْ فِی الْکِتٰابِ مُوسیٰ إِنَّهُ کٰانَ مُخْلَصاً وَ کٰانَ رَسُولاً نَبِیًّا قد تقدم معنی المخلص بفتح اللام و أنه الذی أخلصه اللّه لنفسه فلا نصیب لغیره تعالی فیه لا فی نفسه و لا فی عمله،و هو أعلی مقامات العبودیة.و تقدم أیضا الفرق بین الرسول و النبی.

قوله تعالی: وَ نٰادَیْنٰاهُ مِنْ جٰانِبِ الطُّورِ الْأَیْمَنِ وَ قَرَّبْنٰاهُ نَجِیًّا الأیمن:صفة لجانب أی الجانب الأیمن من الطور،و فی المجمع:النجیّ بمعنی المناجی کالجلیس و الضجیع.

و ظاهر أن تقریبه علیه السّلام کان تقریبا معنویا و إن کانت هذه الموهبة الإلهیة فی مکان و هو الطور ففیه کان التکلیم،و مثاله من الحس أن ینادی السید العزیز عبده الذلیل فیقرّبه من

ص :119

مجلسه حتی یجعله نجیّا یناجیه ففیه نیل ما لا سبیل لغیره الیه.

قوله تعالی: وَ وَهَبْنٰا لَهُ مِنْ رَحْمَتِنٰا أَخٰاهُ هٰارُونَ نَبِیًّا إشارة الی إجابة ما دعا به موسی عند ما أوحی الیه لأول مرة فی الطور إذ قال: وَ اجْعَلْ لِی وَزِیراً مِنْ أَهْلِی هٰارُونَ أَخِی اُشْدُدْ بِهِ أَزْرِی وَ أَشْرِکْهُ فِی أَمْرِی (طه32/).

قوله تعالی: وَ اذْکُرْ فِی الْکِتٰابِ إِسْمٰاعِیلَ إِنَّهُ کٰانَ صٰادِقَ الْوَعْدِ الی آخر الآیتین؛اختلفوا فی «إِسْمٰاعِیلَ» هذا فقال الجمهور هو إسماعیل بن إبراهیم خلیل الرحمن، و إنما ذکر وحده و لم یذکر مع إسحاق و یعقوب اعتناء بشأنه،و قیل:هو غیره،و هو إسماعیل بن حزقیل من أنبیاء بنی إسرائیل،و لو کان هو ابن إبراهیم لذکر مع إسحاق و یعقوب.

و یضعّف ما وجه به قول الجمهور:إنه استقلّ بالذکر اعتناء بشأنه،أنه لو کان کذلک لکان الأنسب ذکره بعد إبراهیم و قبل موسی علیهم السّلام لا بعد موسی.

قوله تعالی: وَ کٰانَ یَأْمُرُ أَهْلَهُ بِالصَّلاٰةِ وَ الزَّکٰاةِ وَ کٰانَ عِنْدَ رَبِّهِ مَرْضِیًّا المراد بأهله خاصته من عترته و عشیرته و قومه کما هو ظاهر اللفظ،و قیل:المراد بأهله أمته و هو قول بلا دلیل.

و المراد بکونه عند ربه مرضیّا کون نفسه مرضیّة دون عمله کما ربما فسّره به بعضهم فإن إطلاق اللفظ لا یلائم تقیید الرضا بالعمل.

قوله تعالی: وَ اذْکُرْ فِی الْکِتٰابِ إِدْرِیسَ إِنَّهُ کٰانَ صِدِّیقاً نَبِیًّا الی آخر الآیتین؛قالوا:إن إدریس النبی کان اسمه أخنوخ و هو من أجداد نوح علیهما السّلام علی ما ذکر فی سفر التکوین من التوراة،و إنما اشتهر بإدریس لکثرة اشتغاله بالدرس.

و قوله: وَ رَفَعْنٰاهُ مَکٰاناً عَلِیًّا من الممکن أن یستفاد من سیاق القصص المسرودة فی السورة و هی تعدّ مواهب النبوّة و الولایة و هی مقامات إلهیة معنویة أن المراد بالمکان العلیّ الذی رفع الیه درجة من درجات القرب إذ لا مزیّة فی الارتفاع المادی و الصعود الی أقاصی

ص :120

الجو البعیدة أینما کان (1)(2).

[سورة مریم (19): الآیات 58 الی 63]

اشارة

أُولٰئِکَ اَلَّذِینَ أَنْعَمَ اَللّٰهُ عَلَیْهِمْ مِنَ اَلنَّبِیِّینَ مِنْ ذُرِّیَّةِ آدَمَ وَ مِمَّنْ حَمَلْنٰا مَعَ نُوحٍ وَ مِنْ ذُرِّیَّةِ إِبْرٰاهِیمَ وَ إِسْرٰائِیلَ وَ مِمَّنْ هَدَیْنٰا وَ اِجْتَبَیْنٰا إِذٰا تُتْلیٰ عَلَیْهِمْ آیٰاتُ اَلرَّحْمٰنِ خَرُّوا سُجَّداً وَ بُکِیًّا (58) فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضٰاعُوا اَلصَّلاٰةَ وَ اِتَّبَعُوا اَلشَّهَوٰاتِ فَسَوْفَ یَلْقَوْنَ غَیًّا (59) إِلاّٰ مَنْ تٰابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ صٰالِحاً فَأُولٰئِکَ یَدْخُلُونَ اَلْجَنَّةَ وَ لاٰ یُظْلَمُونَ شَیْئاً (60) جَنّٰاتِ عَدْنٍ اَلَّتِی وَعَدَ اَلرَّحْمٰنُ عِبٰادَهُ بِالْغَیْبِ إِنَّهُ کٰانَ وَعْدُهُ مَأْتِیًّا (61) لاٰ یَسْمَعُونَ فِیهٰا لَغْواً إِلاّٰ سَلاٰماً وَ لَهُمْ رِزْقُهُمْ فِیهٰا بُکْرَةً وَ عَشِیًّا (62) تِلْکَ اَلْجَنَّةُ اَلَّتِی نُورِثُ مِنْ عِبٰادِنٰا مَنْ کٰانَ تَقِیًّا (63)

ص :121


1- 1) .مریم 51-57:قصة اسماعیل صادق الوعد.
2- 2) .مریم 51-57:قصة ادریس النبی علیه السّلام.

بیان:

قوله تعالی: أُولٰئِکَ الَّذِینَ أَنْعَمَ اللّٰهُ عَلَیْهِمْ مِنَ النَّبِیِّینَ الخ؛الإشارة بقوله:

«أُولٰئِکَ» الی المذکورین قبل الآیة فی السورة و هم زکریا و یحیی و مریم و عیسی و إبراهیم و إسحاق و یعقوب و موسی و هارون و إسماعیل و إدریس علیهم السّلام.

و قوله: «مِنَ النَّبِیِّینَ» من فیه للتبعیض و عدیله قوله الآتی: «وَ مِمَّنْ هَدَیْنٰا وَ اجْتَبَیْنٰا» علی ما سیأتی توضیحه.و قد جوّز المفسرون کون «مِنَ» بیانیة و أنت خبیر بأن ذلک لا یلائم کون «أُولٰئِکَ» مشیر الی المذکورین من قبل،لأن النبیّین أعم،اللهم إلا أن یکون إشارة الیهم بما هم أمثلة لأهل السعادة و یکون المعنی أولئک المذکورون و أمثالهم الذین أنعم اللّه علیهم هم النبیون و من هدینا و اجتبینا.

و قوله: مِنْ ذُرِّیَّةِ آدَمَ فی معنی الصفة للنبیین و من فیه للتبعیض أی من النبیین الذین هم بعض ذریة آدم،و لیس بیانا للنبیین لاختلال المعنی بذلک.

و قوله: وَ مِمَّنْ حَمَلْنٰا مَعَ نُوحٍ معطوف علی قوله: «مِنْ ذُرِّیَّةِ آدَمَ» و المراد بهم المحمولون فی سفینة نوح علیه السّلام و ذریتهم و قد بارک اللّه علیهم،و هم من ذریة نوح لقوله تعالی:

وَ جَعَلْنٰا ذُرِّیَّتَهُ هُمُ الْبٰاقِینَ (الصافات77/).

و قوله: وَ مِنْ ذُرِّیَّةِ إِبْرٰاهِیمَ وَ إِسْرٰائِیلَ معطوف کسابقه علی قوله: «مِنَ النَّبِیِّینَ» .

و قد قسم اللّه تعالی الذین أنعم علیهم من النبیین علی هذه الطوائف الأربع أعنی ذریة آدم و من حمله مع نوح و ذریة إبراهیم و ذریة إسرائیل و قد کان ذکر کل سابق یغنی عن ذکر لاحقه لکون ذریّة إسرائیل من ذریة إبراهیم و الجمیع ممن حمل مع نوح و الجمیع من ذریة آدم علیهم السّلام.

و قوله: وَ مِمَّنْ هَدَیْنٰا وَ اجْتَبَیْنٰا معطوف علی قوله: «مِنَ النَّبِیِّینَ» و هؤلاء غیر

ص :122

النبیین من الذین أنعم اللّه علیهم فإن هذه النعمة غیر خاصة بالنبیین و لا منحصرة فیهم بدلیل قوله تعالی: وَ مَنْ یُطِعِ اللّٰهَ وَ الرَّسُولَ فَأُولٰئِکَ مَعَ الَّذِینَ أَنْعَمَ اللّٰهُ عَلَیْهِمْ مِنَ النَّبِیِّینَ وَ الصِّدِّیقِینَ وَ الشُّهَدٰاءِ وَ الصّٰالِحِینَ وَ حَسُنَ أُولٰئِکَ رَفِیقاً (النساء69/)و قد ذکر اللّه سبحانه بین من قص قصته مریم علیها السّلام معتنیا بها إذ قال: «وَ اذْکُرْ فِی الْکِتٰابِ مَرْیَمَ» و لیست من النبیین فالمراد بقوله: «وَ مِمَّنْ هَدَیْنٰا وَ اجْتَبَیْنٰا» غیر النبیین من الصدّیقین و الشهداء و الصالحین لا محالة،و کانت مریم من الصدّیقین لقوله تعالی: مَا الْمَسِیحُ ابْنُ مَرْیَمَ إِلاّٰ رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَ أُمُّهُ صِدِّیقَةٌ (المائدة75/).

و قوله: إِذٰا تُتْلیٰ عَلَیْهِمْ آیٰاتُ الرَّحْمٰنِ خَرُّوا سُجَّداً وَ بُکِیًّا السجد جمع ساجد و البکی علی فعول جمع باکی و الجملة خبر للذین فی صدر الآیة و یحتمل أن یکون الخرور سجدا و بکیا کنایة عن کمال الخضوع و الخشوع فإن السجدة ممثل لکمال الخضوع و البکاء لکمال الخشوع و الأنسب علی هذا أن یکون المراد بالآیات و تلاوتها ذکر مطلق ما یحکی شأنا من شئونه تعالی.

و أما قول القائل إن المراد بتلاوة الآیات قراءة الکتب السماویة مطلقا أو خصوص ما یشتمل علی عذاب الکفار و المجرمین،أو أن المراد بالسجود الصلاة أو سجدة التلاوة أو أن المراد بالبکاء البکاء عند استماع الآیات أو تلاوتها فکما تری.

فمعنی الآیة-و اللّه أعلم-أولئک المنعم علیهم الذین بعضهم من النبیین من ذریة آدم و ممن حملنا مع نوح و من ذریة إبراهیم و إسرائیل و بعضهم من أهل الهدایة و الاجتباء خاضعون للرحمن خاشعون إذا ذکر عندهم و تلیت آیاته علیهم.

و لم یقل:کانوا إذا تتلی علیهم،الخ؛لأن العنایة فی المقام متعلقة ببیان حال النوع من غیر نظر الی ماضی الزمان و مستقبله بل بتقسیمه الی سلف صالح و خلف طالح و ثالث تاب و آمن و عمل صالحا و هو ظاهر.

ص :123

قوله تعالی: فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ أَضٰاعُوا الصَّلاٰةَ وَ اتَّبَعُوا الشَّهَوٰاتِ فَسَوْفَ یَلْقَوْنَ غَیًّا قالوا:الخلف بسکون اللام البدل السیّئ و یفتح اللام ضده و ربما یعکس علی ندرة،و ضیاع الشیء فساده أو افتقاده بسبب ما کان ینبغی أن یتسلط علیه یقال:أضاع المال اذا أفسده بسوء تدبیره أو أخرجه من یده بصرفه فیما لا ینبغی صرفه فیه، و الغی خلاف الرشد و هو إصابة الواقع و هو قریب المعنی من الضلال خلاف الهدی و هو رکوب الطریق الموصل الی الغایة المقصودة.

فقوله: فَخَلَفَ مِنْ بَعْدِهِمْ خَلْفٌ الخ؛أی قام مقام اولئک الذین أنعم اللّه علیهم و کانت طریقتهم الخضوع و الخشوع للّه تعالی بالتوجه الیه بالعبادة قوم سوء أضاعوا ما أخذوا منهم من الصلاة و التوجه العبادی الی اللّه سبحانه بالتهاون فیه و الإعراض عنه،و اتبعوا الشهوات الصارفة لهم عن المجاهدة فی اللّه و التوجه الیه.

و قوله: «فَسَوْفَ یَلْقَوْنَ غَیًّا» أی جزاء غیهم علی ما قیل فهو کقوله: «وَ مَنْ یَفْعَلْ ذٰلِکَ یَلْقَ أَثٰاماً» .

و من الممکن أن یکون المراد به نفس الغی بفرض الغی غایة للطریق التی یسلکونها و هی طریق إضاعة الصلاة و اتباع الشهوات فإذ کانوا یسلکون طریقا غایتها الغی فسیلقونه إذا قطعوها إما بانکشاف غیهم لهم یوم القیامة حیث ینکشف لهم الحقائق أو برسوخ الغی فی قلوبهم و صیرورتهم من أولیاء الشیطان کما قال: إِنَّ عِبٰادِی لَیْسَ لَکَ عَلَیْهِمْ سُلْطٰانٌ إِلاّٰ مَنِ اتَّبَعَکَ مِنَ الْغٰاوِینَ (الحجر42/)،و کیف کان فهو استعارة بالکنایة لطیفة.

قوله تعالی: إِلاّٰ مَنْ تٰابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ صٰالِحاً فَأُولٰئِکَ یَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ وَ لاٰ یُظْلَمُونَ شَیْئاً استثناء من الآیة السابقة فهؤلاء الراجعون الی اللّه سبحانه ملحقون باولئک الذین أنعم اللّه علیهم و هم معهم لا منهم کما قال تعالی: وَ مَنْ یُطِعِ اللّٰهَ وَ الرَّسُولَ فَأُولٰئِکَ مَعَ الَّذِینَ أَنْعَمَ اللّٰهُ عَلَیْهِمْ مِنَ النَّبِیِّینَ وَ الصِّدِّیقِینَ وَ الشُّهَدٰاءِ وَ الصّٰالِحِینَ وَ حَسُنَ أُولٰئِکَ

ص :124

رَفِیقاً (النساء69/).

و قوله: «فَأُولٰئِکَ یَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ» من وضع المسبب موضع السبب و الأصل فاولئک یوفّون أجرهم،و الدلیل علی ذلک قوله بعده: «وَ لاٰ یُظْلَمُونَ شَیْئاً» فإنه من لوازم توفیة الأجر لا من لوازم دخول الجنة.

قوله تعالی: جَنّٰاتِ عَدْنٍ الَّتِی وَعَدَ الرَّحْمٰنُ عِبٰادَهُ بِالْغَیْبِ إِنَّهُ کٰانَ وَعْدُهُ مَأْتِیًّا العدن الإقامة ففی تسمیتها به إشارة الی خلودها لداخلیها،و الوعد بالغیب هو الوعد بما لیس تحت إدراک الموعود له،و کون الوعد مأتیا عدم تخلّفه،قال فی المجمع:و المفعول هنا بمعنی الفاعل لأن ما أتیته فقد أتاک و ما أتاک فقد أتیته یقال:أتیت خمسین سنة و أتت علیّ خمسون سنة،و قیل:إن الموعود الجنة و الجنة یأتیها المؤمنون انتهی.

قوله تعالی: لاٰ یَسْمَعُونَ فِیهٰا لَغْواً إِلاّٰ سَلاٰماً وَ لَهُمْ رِزْقُهُمْ فِیهٰا بُکْرَةً وَ عَشِیًّا عدم سمع اللغو من أخص صفات الجنة و قد ذکره اللّه سبحانه و امتنّ به فی مواضع من کلامه و سنفصل القول فیه إن شاء اللّه فی موضع یناسبه،و استثناء السلام منه استثناء منفصل،و السلام قریب المعنی من الأمن-و قد تقدم الفرق بینهما-فقولک:أنت منی فی أمن معناه لا منی ما یسوؤک،و قولک:سلام منی علیک معناه کل ما تلقاه منی لا یسؤک.و إنما یسمعون السلام من الملائکة و من رفقائهم فی الجنة،قال تعالی حکایة عن الملائکة:

سَلاٰمٌ عَلَیْکُمْ طِبْتُمْ (الزمر73/)،و قال: فَسَلاٰمٌ لَکَ مِنْ أَصْحٰابِ الْیَمِینِ (الواقعة/ 91).

و قوله: «وَ لَهُمْ رِزْقُهُمْ فِیهٰا بُکْرَةً وَ عَشِیًّا» الظاهر أن إتیان الرزق بکرة و عشیا کنایة عن توالیه من غیر انقطاع.

قوله تعالی: تِلْکَ الْجَنَّةُ الَّتِی نُورِثُ مِنْ عِبٰادِنٰا مَنْ کٰانَ تَقِیًّا الإرث و الوراثة هو أن ینتقل مال أو ما یشبهه من شخص الی آخر بعد ترک الأول له بموت أو جلاء أو

ص :125

نحوهما،و إذ کانت الجنة فی معرض العطاء لکل إنسان بحسب الوعد الإلهی المشروط بالإیمان و العمل الصالح فاختصاص المتقین بها بعد حرمان غیرهم عنها بإضاعة الصلاة و اتباع الشهوات وراثة المتقین،و نظیر هذه العنایة ما فی قوله تعالی: أَنَّ الْأَرْضَ یَرِثُهٰا عِبٰادِیَ الصّٰالِحُونَ (الأنبیاء105/)،و قوله: وَ قٰالُوا الْحَمْدُ لِلّٰهِ الَّذِی صَدَقَنٰا وَعْدَهُ وَ أَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَیْثُ نَشٰاءُ فَنِعْمَ أَجْرُ الْعٰامِلِینَ (الزمر74/)،و الآیة-کما تری-جمعت بین الإیراث و الأجر.

[سورة مریم (19): الآیات 64 الی 65]

اشارة

وَ مٰا نَتَنَزَّلُ إِلاّٰ بِأَمْرِ رَبِّکَ لَهُ مٰا بَیْنَ أَیْدِینٰا وَ مٰا خَلْفَنٰا وَ مٰا بَیْنَ ذٰلِکَ وَ مٰا کٰانَ رَبُّکَ نَسِیًّا (64) رَبُّ اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضِ وَ مٰا بَیْنَهُمٰا فَاعْبُدْهُ وَ اِصْطَبِرْ لِعِبٰادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِیًّا (65)

بیان:

قوله تعالی: وَ مٰا نَتَنَزَّلُ إِلاّٰ بِأَمْرِ رَبِّکَ الی آخر الآیة؛التنزل هو النزول علی مهل و تؤدة فإن تنزل مطاوع نزّل یقال:نزله فتنزل و النفی و الاستثناء یفیدان الحصر فلا یتنزل الملائکة إلا بأمر من اللّه کما قال: لاٰ یَعْصُونَ اللّٰهَ مٰا أَمَرَهُمْ وَ یَفْعَلُونَ مٰا یُؤْمَرُونَ (التحریم/ 60).

و قوله: لَهُ مٰا بَیْنَ أَیْدِینٰا وَ مٰا خَلْفَنٰا وَ مٰا بَیْنَ ذٰلِکَ یقال:کذا قدّامه و أمامه و بین یدیه و المعنی واحد غیر أن قولنا:بین یدیه إنما یطلق فیما کان بقرب منه و هو مشرف علیه له فیه نوع من التصرف و التسلط فظاهر قوله: «مٰا بَیْنَ أَیْدِینٰا» أن المراد به ما نشرف علیه مما

ص :126

هو مکشوف علینا مشهود لنا:و ظاهر قوله: «وَ مٰا خَلْفَنٰا» بالمقابلة ما هو غائب عنا مستور علینا.

و علی هذا فلو أرید بقوله: «مٰا بَیْنَ أَیْدِینٰا وَ مٰا خَلْفَنٰا وَ مٰا بَیْنَ ذٰلِکَ» المکان شمل بعض المکان الذی أمامهم و المکان الذی هم فیه و جمیع المکان الذی خلفهم و لم یشمل کل مکان، و کذا لو أرید به الزمان شمل الماضی کله و الحال و المستقبل القریب فقط و سیاق قوله: «لَهُ مٰا بَیْنَ أَیْدِینٰا وَ مٰا خَلْفَنٰا وَ مٰا بَیْنَ ذٰلِکَ» ،ینادی بالإحاطة و لا یلائم التبعیض.

فالوجه حمل «مٰا بَیْنَ أَیْدِینٰا» علی الأعمال و الآثار المتفرعة علی وجودهم التی هم قائمون بها متسلطون علیها،و حمل «مٰا خَلْفَنٰا» علی ما هو من أسباب وجودهم مما تقدّمهم و تحقق قبلهم،و حمل «مٰا بَیْنَ ذٰلِکَ» علی وجودهم أنفسهم و هو من أبدع التعبیر و ألطفه و بذلک تتم الإحاطة الإلهیة بهم من کل جهة لرجوع المعنی الی أن اللّه تعالی هو المالک لوجودنا و ما یتعلق به وجودنا من قبل و من بعد.

قوله تعالی: رَبُّ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ وَ مٰا بَیْنَهُمٰا فَاعْبُدْهُ وَ اصْطَبِرْ لِعِبٰادَتِهِ هَلْ تَعْلَمُ لَهُ سَمِیًّا صدر الآیة أعنی قوله: «رَبُّ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ وَ مٰا بَیْنَهُمٰا» تعلیل لقوله فی الآیة السابقة: «لَهُ مٰا بَیْنَ أَیْدِینٰا وَ مٰا خَلْفَنٰا» الی آخر الآیة؛أی کیف لا یملک ما بین أیدینا و ما خلفنا و ما بین ذلک و کیف یکون نسیا و هو تعالی ربّ السماوات و الأرض و ما بینهما؟و رب الشیء هو مالکه،المدبر لأمره،فملکه و عدم نسیانه مقتضی ربوبیّته.

و قوله: «فَاعْبُدْهُ وَ اصْطَبِرْ لِعِبٰادَتِهِ» تفریع علی صدر الآیة و المعنی إذا کنا لا نتنزل إلا بأمر ربک و قد نزلنا علیک هذا الکلام المتضمن للدعوة الی عبادته فالکلام کلامه و الدعوة دعوته فاعبده وحده و اصطبر لعبادته فلیس هناک من یسمّی ربا غیر ربک حتی لا تصطبر علی عبادة ربک و تنتقل الی عبادة ذلک الغیر الذی یسمّی ربا فتکتفی بعبادته عن عبادة ربک أو تشرک به و ربما قیل:إن الجملة تفریع علی قوله: «رَبُّ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ» أو علی قوله:

ص :127

«وَ مٰا کٰانَ رَبُّکَ نَسِیًّا» أی لم ینسک ربک فاعبده،الخ؛و الوجهان کما تری.

[سورة مریم (19): الآیات 66 الی 72]

اشارة

وَ یَقُولُ اَلْإِنْسٰانُ أَ إِذٰا مٰا مِتُّ لَسَوْفَ أُخْرَجُ حَیًّا (66) أَ وَ لاٰ یَذْکُرُ اَلْإِنْسٰانُ أَنّٰا خَلَقْنٰاهُ مِنْ قَبْلُ وَ لَمْ یَکُ شَیْئاً (67) فَوَ رَبِّکَ لَنَحْشُرَنَّهُمْ وَ اَلشَّیٰاطِینَ ثُمَّ لَنُحْضِرَنَّهُمْ حَوْلَ جَهَنَّمَ جِثِیًّا (68) ثُمَّ لَنَنْزِعَنَّ مِنْ کُلِّ شِیعَةٍ أَیُّهُمْ أَشَدُّ عَلَی اَلرَّحْمٰنِ عِتِیًّا (69) ثُمَّ لَنَحْنُ أَعْلَمُ بِالَّذِینَ هُمْ أَوْلیٰ بِهٰا صِلِیًّا (70) وَ إِنْ مِنْکُمْ إِلاّٰ وٰارِدُهٰا کٰانَ عَلیٰ رَبِّکَ حَتْماً مَقْضِیًّا (71) ثُمَّ نُنَجِّی اَلَّذِینَ اِتَّقَوْا وَ نَذَرُ اَلظّٰالِمِینَ فِیهٰا جِثِیًّا (72)

بیان:

قوله تعالی: وَ یَقُولُ الْإِنْسٰانُ أَ إِذٰا مٰا مِتُّ لَسَوْفَ أُخْرَجُ حَیًّا إنکار للبعث فی صورة الاستبعاد،و هو قول الکفار من الوثنیین و من یلحق بهم من منکری الصانع بل مما یمیل الیه طبع الانسان قبل الرجوع الی الدلیل،قیل:و لذلک نسب القول الی الانسان حینما کان مقتضی طبع الکلام أن یقال:و یقول الکافر،أو:و یقول الذین کفروا،الخ؛و فیه أنه لا یلائم قوله الآتی: «فَوَ رَبِّکَ لَنَحْشُرَنَّهُمْ وَ الشَّیٰاطِینَ -الی قوله- صِلِیًّا» .

و لیس ببعید أن یکون المراد بالانسان القائل ذلک هو الکافر المنکر للبعث و إنما عبّر بالانسان لکونه لا یترقب منه ذلک و قد جهّزه اللّه تعالی بالإدراک العقلی و هو یذکر أن اللّه خلقه من قبل و لم یک شیئا،فلیس من البعید أن یعیده ثانیا فاستبعاده مستبعد منه،و لذا کرّر

ص :128

لفظ الانسان حیث أخذ فی الجواب قائلا «أَ وَ لاٰ یَذْکُرُ الْإِنْسٰانُ أَنّٰا خَلَقْنٰاهُ مِنْ قَبْلُ وَ لَمْ یَکُ شَیْئاً» أی إنه إنسان لا ینبغی له أن یستبعد وقوع ما شاهد وقوع مثله و هو غیر ناسیه.

و لعل التعبیر بالمضارع فی قوله: «وَ یَقُولُ الْإِنْسٰانُ» للإشارة الی استمرار هذا الاستبعاد بین المنکرین للمعاد و المرتابین فیه.

قوله تعالی: أَ وَ لاٰ یَذْکُرُ الْإِنْسٰانُ أَنّٰا خَلَقْنٰاهُ مِنْ قَبْلُ وَ لَمْ یَکُ شَیْئاً الاستفهام للتعجیب و الاستبعاد و معنی الآیة ظاهر و قد أخذ فیها برفع الاستبعاد بذکر وقوع المثل لیثبت به الإمکان،فالآیة نظیرة قوله تعالی فی موضع آخر: وَ ضَرَبَ لَنٰا مَثَلاً وَ نَسِیَ خَلْقَهُ قٰالَ مَنْ یُحْیِ الْعِظٰامَ وَ هِیَ رَمِیمٌ قُلْ یُحْیِیهَا الَّذِی أَنْشَأَهٰا أَوَّلَ مَرَّةٍ -الی أن قال- أَ وَ لَیْسَ الَّذِی خَلَقَ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضَ بِقٰادِرٍ عَلیٰ أَنْ یَخْلُقَ مِثْلَهُمْ (یس81/).

قوله تعالی: فَوَ رَبِّکَ لَنَحْشُرَنَّهُمْ وَ الشَّیٰاطِینَ ثُمَّ لَنُحْضِرَنَّهُمْ حَوْلَ جَهَنَّمَ جِثِیًّا الجثیّ فی أصله علی فعول جمع جاثی و هو البارک علی رکبتیه،و نسب الی ابن عباس أنه جمع جثوة و هو المجتمع من التراب و الحجارة،و المراد أنهم یحضرون زمرا و جماعات متراکما بعضهم علی بعض،و هذا المعنی أنسب للسیاق.

و ضمیر الجمع فی «لَنَحْشُرَنَّهُمْ» و «لَنُحْضِرَنَّهُمْ» للکفار،و الآیة الی تمام ثلاث آیات متعرضة لحالهم یوم القیامة و هو ظاهر و ربما قیل:إن الضمیرین للناس أعمّ من المؤمن و الکافر کما أن ضمیر الخطاب فی قوله الآتی: «وَ إِنْ مِنْکُمْ إِلاّٰ وٰارِدُهٰا» کذلک و فیه أن لحن الآیات الثلاث و هو لحن السخط و العذاب یأبی ذلک.

و المراد بقوله: «لَنَحْشُرَنَّهُمْ وَ الشَّیٰاطِینَ» جمعهم خارج القبور مع أولیائهم من الشیاطین لأنهم لعدم إیمانهم غاوون کما قال: «فَسَوْفَ یَلْقَوْنَ غَیًّا» و الشیاطین أولیاؤهم قال تعالی:

إِنَّ عِبٰادِی لَیْسَ لَکَ عَلَیْهِمْ سُلْطٰانٌ إِلاّٰ مَنِ اتَّبَعَکَ مِنَ الْغٰاوِینَ (الحجر42/)،و قال: إِنّٰا جَعَلْنَا الشَّیٰاطِینَ أَوْلِیٰاءَ لِلَّذِینَ لاٰ یُؤْمِنُونَ (الأعراف27/)،أو المراد حشرهم مع قرنائهم

ص :129

من الشیاطین کما قال: وَ مَنْ یَعْشُ عَنْ ذِکْرِ الرَّحْمٰنِ نُقَیِّضْ لَهُ شَیْطٰاناً فَهُوَ لَهُ قَرِینٌ، حَتّٰی إِذٰا جٰاءَنٰا قٰالَ یٰا لَیْتَ بَیْنِی وَ بَیْنَکَ بُعْدَ الْمَشْرِقَیْنِ فَبِئْسَ الْقَرِینُ، وَ لَنْ یَنْفَعَکُمُ الْیَوْمَ إِذْ ظَلَمْتُمْ أَنَّکُمْ فِی الْعَذٰابِ مُشْتَرِکُونَ (الزخرف39/).

و المعنی:فاقسم بربک لنجمعنهم-یوم القیامة-و أولیاءهم أو قرنائهم من الشیاطین ثم لنحضرنهم حول جهنم لإذاقة العذاب و هم بارکون علی رکبهم من الذلة أو وهم جماعات و زمرة زمره.

و فی قوله: «فَوَ رَبِّکَ» التفات من التکلم مع الغیر الی لغیبة و لعل النکتة فیه ما تقدم فی قوله: «بِأَمْرِ رَبِّکَ» و نظیره قوله الآتی: «کٰانَ عَلیٰ رَبِّکَ حَتْماً» .

قوله تعالی: ثُمَّ لَنَنْزِعَنَّ مِنْ کُلِّ شِیعَةٍ أَیُّهُمْ أَشَدُّ عَلَی الرَّحْمٰنِ عِتِیًّا النزع هو الاستخراج،و الشیعة الجماعة المتعاونون علی أمر أو التابعون لعقیدة و العتی علی فعول مصدر بمعنی التمرّد فی العصیان و الظاهر أن قوله: «أَیُّهُمْ أَشَدُّ عَلَی الرَّحْمٰنِ عِتِیًّا» جملة استفهامیة وضع موضع مفعول لننزعن للدلالة علی العنایة بالتعیین و التمییز فهو نظیر قوله:

أُولٰئِکَ الَّذِینَ یَدْعُونَ یَبْتَغُونَ إِلیٰ رَبِّهِمُ الْوَسِیلَةَ أَیُّهُمْ أَقْرَبُ (الإسراء57/).

و المعنی:ثم لنستخرجن من کل جماعة متشکلة أشدهم تمردا علی الرحمن و هم الرؤساء و أئمة الضلال،و قیل المعنی لنستخرجن الأشد ثم الأشد حتی یحاط بهم.

و فی قوله: «عَلَی الرَّحْمٰنِ» التفات و النکتة تلویح أن تمردهم عظیم کونه تمردا علی من شملت رحمته کل شیء و هم لم یلقوا منه إلا الرحمة و التمرد علی من هذا شأنه عظیم.

قوله تعالی: ثُمَّ لَنَحْنُ أَعْلَمُ بِالَّذِینَ هُمْ أَوْلیٰ بِهٰا صِلِیًّا الصلی فی الأصل علی فعول مصدر یقال:صلی النار یصلاها صلیا و صلیّا إذا قاسی حرّها فالمعنی ثم أقسم لنحن أعلم بمن أولی بالنار مقاساة لحرها أی إن الأمر فی درکات عذابهم و مراتب استحقاقهم لا یشتبه علینا.

ص :130

قوله تعالی: وَ إِنْ مِنْکُمْ إِلاّٰ وٰارِدُهٰا کٰانَ عَلیٰ رَبِّکَ حَتْماً مَقْضِیًّا الخطاب للناس عامة مؤمنیهم و کافریهم بدلیل قوله فی الآیة التالیة: «ثُمَّ نُنَجِّی الَّذِینَ اتَّقَوْا» و الضمیر فی «وٰارِدُهٰا» للنار،و ربما قیل:إن الخطاب للکفار المذکورین فی الآیات الثلاث الماضیة و فی الکلام التفات من الغیبة الی الحضور و فیه أن سیاق الآیة التالیة یأبی ذلک.

و الورود خلاف الصدور و هو قصد الماء علی ما یظهر من کتب اللغة قال الراغب فی المفردات:الورود أصله قصد الماء ثم یستعمل فی غیره یقال:وردت الماء أرده،ورودا فأنا وارد و الماء مورود،و قد أوردت الإبل الماء قال تعالی: «وَ لَمّٰا وَرَدَ مٰاءَ مَدْیَنَ» و الورد الماء المرشح للورود،و الورد خلاف الصدر،و الورد یوم الحمّی إذا وردت،و استعمل فی النار علی سبیل الفظاعة قال تعالی: «فَأَوْرَدَهُمُ النّٰارَ» «وَ بِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ» «إِلیٰ جَهَنَّمَ وِرْداً» «أَنْتُمْ لَهٰا وٰارِدُونَ» «مٰا وَرَدُوهٰا» و الوارد الذی یتقدم القوم فیسقی لهم قال تعالی: «فَأَرْسَلُوا وٰارِدَهُمْ» أی ساقیهم من الماء المورود انتهی موضع الحاجة.

و الی ذلک استند من قال من المفسرین أن الناس إنما یحضرون النار و یشرفون علیها من غیر أن یدخلوها و استدلوا علیه بقوله تعالی: وَ لَمّٰا وَرَدَ مٰاءَ مَدْیَنَ وَجَدَ عَلَیْهِ أُمَّةً مِنَ النّٰاسِ یَسْقُونَ (القصص23/)،و قوله: فَأَرْسَلُوا وٰارِدَهُمْ فَأَدْلیٰ دَلْوَهُ (یوسف19/)،و قوله:

إِنَّ الَّذِینَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنیٰ أُولٰئِکَ عَنْهٰا مُبْعَدُونَ لاٰ یَسْمَعُونَ حَسِیسَهٰا (الأنبیاء/ 102).

و فیه أن استعماله فی مثل قوله: «وَ لَمّٰا وَرَدَ مٰاءَ مَدْیَنَ» و قوله: «فَأَرْسَلُوا وٰارِدَهُمْ» فی الحضور بعلاقة الإشراف لا ینافی استعماله فی الدخول علی نحو الحقیقة کما ادّعی فی آیات أخری،و أما قوله: «أُولٰئِکَ عَنْهٰا مُبْعَدُونَ لاٰ یَسْمَعُونَ حَسِیسَهٰا» فمن الجائز أن یکون الإبعاد بعد الدخول کما سیظهر من قوله: «ثُمَّ نُنَجِّی الَّذِینَ اتَّقَوْا وَ نَذَرُ الظّٰالِمِینَ فِیهٰا» ،و أن یحجب اللّه بینهم و بین أن یسمعوا حسیسها إکراما لهم کما حجب بین إبراهیم و بین حرارة النار،إذ قال

ص :131

للنار:کونی بردا و سلاما علی إبراهیم.

و قال آخرون و لعلهم أکثر المفسرین بدلالة الآیة علی دخولهم النار استنادا الی مثل قوله تعالی: إِنَّکُمْ وَ مٰا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللّٰهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنْتُمْ لَهٰا وٰارِدُونَ لَوْ کٰانَ هٰؤُلاٰءِ آلِهَةً مٰا وَرَدُوهٰا (الأنبیاء99/)،و قوله فی فرعون: یَقْدُمُ قَوْمَهُ یَوْمَ الْقِیٰامَةِ فَأَوْرَدَهُمُ النّٰارَ (هود98/)،و یدل علیه قوله فی الآیة التالیة: «ثُمَّ نُنَجِّی الَّذِینَ اتَّقَوْا وَ نَذَرُ الظّٰالِمِینَ فِیهٰا جِثِیًّا» أی نترکهم بارکین علی رکبهم و إنما یقال:نذر و نترک فیما إذا کان داخلا مستقرا فی المحل قبل الترک ثم أبقی علی ما هو علیه و لعدة من الروایات الواردة فی تفسیر الآیة.

و هؤلاء بین من یقول بدخول عامة الناس فیها و من یقول بدخول غیر المتقین مدّعیا أن قوله:«منکم»بمعنی منهم علی حد قوله: وَ سَقٰاهُمْ رَبُّهُمْ شَرٰاباً طَهُوراً، إِنَّ هٰذٰا کٰانَ لَکُمْ جَزٰاءً (الدهر22/)،هذا و لکن لا یلائمه سیاق قوله: «ثُمَّ نُنَجِّی الَّذِینَ اتَّقَوْا» الآیة.

و فیه أن کون الورود فی مثل قوله: «لَوْ کٰانَ هٰؤُلاٰءِ آلِهَةً مٰا وَرَدُوهٰا» بمعنی الدخول ممنوع بل الأنسب کونه بمعنی الحضور و الإشراف فإنه أبلغ کما هو ظاهر و کذا فی قوله: «فَأَوْرَدَهُمُ النّٰارَ» فإن شأن فرعون و هو من أئمة الضلال هو أن یهدی قومه الی النار و أما إدخالهم فیها فلیس الیه.

و أما قوله: ثُمَّ نُنَجِّی الَّذِینَ اتَّقَوْا وَ نَذَرُ الظّٰالِمِینَ فِیهٰا فالآیة دالّة علی کونهم داخلین فیها بدلیل قوله: «نَذَرُ» لکن دلالتها علی کونهم داخلین غیر کون قوله: «وٰارِدُهٰا» مستعملا فی معنی الدخول،و کذا تنجیة المتقین لا تستلزم کونهم داخلین فیها فإن النتیجة کما تصدق مع إنقاذ من دخل المهلکة تصدق مع إبعاد من أشرف علی الهلاک و حضر المهلکة من ذلک.

و أما الروایات فإنما وردت فی شرح الواقعة لا فی تشخیص ما استعمل فیه لفظ «وٰارِدُهٰا» فی الآیة فالاستدلال بها علی کون الورود بمعنی الدخول ساقط.

ص :132

فإن قلت:لم لا یجوز أن یکون المراد شأنیة الدخول و المعنی:ما من أحد منکم إلا من شأنه أن یدخل النار و إنما ینجو من ینجو بإنجاء اللّه علی حد قوله: وَ لَوْ لاٰ فَضْلُ اللّٰهِ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَتُهُ مٰا زَکیٰ مِنْکُمْ مِنْ أَحَدٍ أَبَداً (النور21/).

قلت:معناه کون الورود مقتضی طبع الانسان من جهة أن ما یناله من خیر و سعادة فمن اللّه و لا یبقی له من نفسه إلا الشر و الشقاء لکن ینافیه ما فی ذیل الآیة من قوله: «کٰانَ عَلیٰ رَبِّکَ حَتْماً مَقْضِیًّا» فإنه صریح فی أن هذا الورود بإیراد من اللّه و بقضائه المحتوم لا باقتضاء من طبع الأشیاء.

و الحق أن الورود لا یدل علی أزید من الحضور و الإشراف عن قصد-علی ما یستفاد من کتب اللغة-فقوله: «وَ إِنْ مِنْکُمْ إِلاّٰ وٰارِدُهٰا» إنما یدل علی القصد و الحضور و الإشراف،و لا ینافی دلالة قوله فی الآیة التالیة: «ثُمَّ نُنَجِّی الَّذِینَ اتَّقَوْا وَ نَذَرُ الظّٰالِمِینَ فِیهٰا جِثِیًّا» علی دخولهم جمیعا أو دخول الظالمین خاصة فیها بعد ما وردوها.

و قوله: «کٰانَ عَلیٰ رَبِّکَ حَتْماً مَقْضِیًّا» ضمیر کان للورود او للجملة السابقة باعتبار أنه حکم،و الحتم و الجزم و القطع بمعنی واحد أی هذا الورود او الحکم کان واجبا علیه تعالی مقضیا فی حقه و إنما قضی ذلک نفسه علی نفسه إذ لا حاکم یحکم علیه.

قوله تعالی: ثُمَّ نُنَجِّی الَّذِینَ اتَّقَوْا وَ نَذَرُ الظّٰالِمِینَ فِیهٰا جِثِیًّا قد تقدم الإشارة الی أن قوله: «وَ نَذَرُ الظّٰالِمِینَ فِیهٰا» یدل علی کون الظالمین داخلین فیها ثم یترکون علی ما کانوا علیه،و أما تنجیة الذین اتقوا فلا تدل بلفظها علی کونهم داخلین إذ التنجیة ربما تحققت بدونه اللهم إلا أن یستظهر ذلک من ورود اللفظین مقترنین فی سیاق واحد.

و فی التعبیر بلفظ الظالمین إشارة الی علیة الوصف للحکم.

و معنی الآیتین:ما من أحد منکم-متّق او ظالم-إلا و هو سیرد النار کان هذا الإیراد واجبا مقضیا علی ربک ثم ننجی الذین اتقوا منها و نترک الظالمین فیها لظلمهم بارکین علی

ص :133

رکبهم (1)(2).

[سورة مریم (19): الآیات 73 الی 80]

اشارة

وَ إِذٰا تُتْلیٰ عَلَیْهِمْ آیٰاتُنٰا بَیِّنٰاتٍ قٰالَ اَلَّذِینَ کَفَرُوا لِلَّذِینَ آمَنُوا أَیُّ اَلْفَرِیقَیْنِ خَیْرٌ مَقٰاماً وَ أَحْسَنُ نَدِیًّا (73) وَ کَمْ أَهْلَکْنٰا قَبْلَهُمْ مِنْ قَرْنٍ هُمْ أَحْسَنُ أَثٰاثاً وَ رِءْیاً (74) قُلْ مَنْ کٰانَ فِی اَلضَّلاٰلَةِ فَلْیَمْدُدْ لَهُ اَلرَّحْمٰنُ مَدًّا حَتّٰی إِذٰا رَأَوْا مٰا یُوعَدُونَ إِمَّا اَلْعَذٰابَ وَ إِمَّا اَلسّٰاعَةَ فَسَیَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَکٰاناً وَ أَضْعَفُ جُنْداً (75) وَ یَزِیدُ اَللّٰهُ اَلَّذِینَ اِهْتَدَوْا هُدیً وَ اَلْبٰاقِیٰاتُ اَلصّٰالِحٰاتُ خَیْرٌ عِنْدَ رَبِّکَ ثَوٰاباً وَ خَیْرٌ مَرَدًّا (76) أَ فَرَأَیْتَ اَلَّذِی کَفَرَ بِآیٰاتِنٰا وَ قٰالَ لَأُوتَیَنَّ مٰالاً وَ وَلَداً (77) أَطَّلَعَ اَلْغَیْبَ أَمِ اِتَّخَذَ عِنْدَ اَلرَّحْمٰنِ عَهْداً (78) کَلاّٰ سَنَکْتُبُ مٰا یَقُولُ وَ نَمُدُّ لَهُ مِنَ اَلْعَذٰابِ مَدًّا (79) وَ نَرِثُهُ مٰا یَقُولُ وَ یَأْتِینٰا فَرْداً (80)

بیان:

قوله تعالی: وَ إِذٰا تُتْلیٰ عَلَیْهِمْ آیٰاتُنٰا الی آخر الآیة؛المقام اسم مکان من القیام

ص :134


1- 1) .مریم 66-72:بحث روائی حول معنی ورود الناس فی جهنم.
2- 2) .مریم 66-72:کلام فی معنی وجوب الفعل و جوازه و عدم جوازه علی اللّه سبحانه.

فهو المسکن،و الندیّ هو المجلس و قیل خصوص مجلس المشاورة،و معنی «قٰالَ الَّذِینَ کَفَرُوا لِلَّذِینَ آمَنُوا» أنهم خاطبوهم فاللام للتبلیغ کما قیل،و قیل:تفید معنی التعلیل أی قالوا لأجل الذین آمنوا أی لأجل إغوائهم و صرفهم عن الإیمان،و الأول أنسب للسیاق کما أن الأنسب للسیاق أن یکون ضمیر علیهم راجعا الی الناس أعمّ من الکفار و المؤمنین دون الکفار فقط حتی یکون قوله: «قٰالَ الَّذِینَ کَفَرُوا» من قبیل وضع الظاهر موضع المضمر.

و قوله: أَیُّ الْفَرِیقَیْنِ خَیْرٌ مَقٰاماً وَ أَحْسَنُ نَدِیًّا أی للاستفهام و الفریقان هما الکفار و المؤمنون،و کان مرادهم أن الکفار هم خیر مقاما و أحسن ندیّا من المؤمنین الذین کان الغالب علیهم العبید و الفقراء لکنهم أوردوه فی صورة السؤال و کنّوا عن الفریقین لدعوی أن المؤمنین عالمون بذلک یجیبون بذلک لو سئلوا من غیر تردد و ارتیاب.

و المعنی:و إذا تتلی علی الناس-و هم الفریقان الکفار و المؤمنون-آیاتنا و هی ظاهرات فی حجتها واضحات فی دلالتها لا تدع ریبا لمرتاب،قال فریق منهم و هم الذین کفروا للفریق الآخر و هم الذین آمنوا:أیّ هذین الفریقین خیر من جهة المسکن و أحسن من حیث المجلس -و لا محالة هم الکفار-یریدون أن لازم ذلک أن یکونوا هم سعداء فی طریقتهم و ملّتهم إذ لا سعادة وراء التمتع بأمتعة الحیاة الدنیا فالحق ما هم علیه.

قوله تعالی: وَ کَمْ أَهْلَکْنٰا قَبْلَهُمْ مِنْ قَرْنٍ هُمْ أَحْسَنُ أَثٰاثاً وَ رِءْیاً القرن:

الناس المقترنون فی زمن واحد،و الأثاث:متاع البیت،قیل:لا یطلق إلا علی الکثیر و لا واحد له من لفظه،و الرئی بالکسر فالسکون:ما رئی من المناظر،نقل فی مجمع البیان عن بعضهم:أنه اسم لما ظهر و لیس بالمصدر و إنما المصدر الرأی و الرؤیة یدلّ علی ذلک قوله:

«یَرَوْنَهُمْ مِثْلَیْهِمْ رَأْیَ الْعَیْنِ» فالرأی:الفعل،و الرئی:المرئی کالطحن و الطّحن و السّقی و الرّمی و الرّمی.انتهی.

قوله تعالی: قُلْ مَنْ کٰانَ فِی الضَّلاٰلَةِ فَلْیَمْدُدْ لَهُ الرَّحْمٰنُ مَدًّا الی آخر

ص :135

الآیة؛لفظة کان فی قوله: «مَنْ کٰانَ فِی الضَّلاٰلَةِ» تدلّ علی استمرارهم فی الضلالة لا مجرد تحقق ضلالة ما،و بذلک یتمّ التهدید بمجازاتهم بالإمداد و الاستدراج الذی هو إضلال بعد الضلال.

و قوله: «فَلْیَمْدُدْ» صیغة أمر غائب و یئول معناه الی أن من الواجب علی الرحمن أن یمدّه مدّا،فإن أمر المتکلم مخاطبه أن یأمره بشیء معناه إیجاب المتکلم ذلک علی نفسه.

و المد و الإمداد واحد لکن ذکر الراغب فی المفردات أن أکثر ما جاء الإمداد فی المحبوب و المدّ فی المکروه و المراد أن من استقرت علیه الضلالة و استمر هو علیها-و المراد به الکفار کنایة-فقد أوجب اللّه علی نفسه أن یمده بما منه ضلالته کالزخارف الدنیویّة فی مورد الکلام فینصرف بذلک عن الحق حتی یأتیه أمر اللّه من عذاب أو ساعة بالمفاجأة و المباهتة فیظهر له الحق عند ذلک و لن ینتفع به.

فقوله: حَتّٰی إِذٰا رَأَوْا مٰا یُوعَدُونَ إِمَّا الْعَذٰابَ وَ إِمَّا السّٰاعَةَ فَسَیَعْلَمُونَ الخ؛دلیل علی أن هذا المد خذلان فی صورة إکرام و المراد به أن ینصرف عن الحق و اتباعه بالاشتغال بزهرة الحیاة الدنیا الغارّة فلا یظهر له الحق إلا فی وقت لا ینتفع به و هو وقت نزول البأس أو قیام الساعة.

کما قال تعالی: فَلَمْ یَکُ یَنْفَعُهُمْ إِیمٰانُهُمْ لَمّٰا رَأَوْا بَأْسَنٰا سُنَّتَ اللّٰهِ الَّتِی قَدْ خَلَتْ فِی عِبٰادِهِ (المؤمن85/)،و قال: یَوْمَ یَأْتِی بَعْضُ آیٰاتِ رَبِّکَ لاٰ یَنْفَعُ نَفْساً إِیمٰانُهٰا لَمْ تَکُنْ آمَنَتْ مِنْ قَبْلُ أَوْ کَسَبَتْ فِی إِیمٰانِهٰا خَیْراً (الأنعام158/).

و فی إرجاع ضمیر الجمع فی قوله: «رَأَوْا مٰا یُوعَدُونَ» الی «مَنْ» رعایة جانب معناه کما أن فی إرجاع ضمیر الافراد فی قوله: «فَلْیَمْدُدْ لَهُ» الیه رعایة جانب لفظه.

و قوله: «فَسَیَعْلَمُونَ مَنْ هُوَ شَرٌّ مَکٰاناً وَ أَضْعَفُ جُنْداً» قوبل به قولهم السابق: «أَیُّ الْفَرِیقَیْنِ خَیْرٌ مَقٰاماً وَ أَحْسَنُ نَدِیًّا» أما مکانهم حین یرون العذاب-و الظاهر أن المراد به

ص :136

عذاب الدنیا-فحیث یحل بهم عذاب اللّه و قد کان مکان صنادید قریش المتلو علیهم الآیات حین نزول العذاب،قلیب بدر التی ألقیت فیها أجسادهم و أما مکانهم یوم یرون الساعة فالنار الخالدة التی هی دار البوار،و أما ضعف جندهم فلأنه لا عاصم لهم الیوم من اللّه و یعود کل ما هیئوه لأنفسهم من عدة و عدة سدی لا أثر له.

قوله تعالی: وَ یَزِیدُ اللّٰهُ الَّذِینَ اهْتَدَوْا هُدیً الی آخر الآیة،الباقیات الصالحات الأعمال الصالحة التی تبقی محفوظة عند اللّه و تستعقب جمیل الشکر و عظیم الأجر و قد وعد اللّه بذلک فی مواضع من کلامه.

و الثواب جزاء العمل قال فی المفردات:أصل الثوب رجوع الشیء الی حالته الاولی التی کان علیها أو الی الحالة المقدرة المقصودة بالفکرة-الی أن قال-و الثواب ما یرجع الی الانسان من جزاء أعماله فیسمّی الجزاء ثوابا تصورا أنه هو-الی أن قال-و الثواب یقال فی الخیر و الشرّ لکن الأکثر المتعارف فی الخیر.انتهی و المردّ اسم مکان من الردّ و المراد به الجنة.

و فی قوله: «عِنْدَ رَبِّکَ» إشارة الی أن الحکم بخیریّة ما للمؤمنین من ثواب و مرد حکم إلهی لا یخطئ و لا یغلط البتة.

قوله تعالی: أَ فَرَأَیْتَ الَّذِی کَفَرَ بِآیٰاتِنٰا وَ قٰالَ لَأُوتَیَنَّ مٰالاً وَ وَلَداً کما أنّ سیاق الآیات الا تربع السابقة یعطی أن الحجة الفاسدة المذکورة قول بعض المشرکین ممن تلی علیه القرآن فقال ما قال دحضا لکلمة الحق و استغواء و استخفافا للمؤمنین کذلک سیاق هذه الآیات الأربع و قد افتتحت بکلمة التعجیب و اشتملت بقول یشبه القول السابق و اختتمت بما یناسبه من الجواب یعطی أن بعض الناس ممن آمن بالنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم أو کان فی معرض ذلک بعد ما سمع قول الکفار مال الیهم و لحق بهم قائلا لأوتینّ مالا و ولدا یعنی فی الدنیا باتباع ملّة الشرک کأن فی الإیمان باللّه شؤما و فی اتخاذ الآلهة میمنة.فردّه اللّه سبحانه بقوله:

ص :137

«أَطَّلَعَ الْغَیْبَ» الخ.

قوله تعالی: أَطَّلَعَ الْغَیْبَ أَمِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمٰنِ عَهْداً ردّ سبحانه علیه قوله:«لأوتین مالا و ولدا بکفری»بأنه رجم بالغیب لا طریق له الی العلم فلیس بمطّلع علی الغیب حتی یعلم بأنه سیؤتی بکفره ما یأمله و لا بمتخذ عهدا عند اللّه حتی یطمئن الیه فی ذلک، و قد جیء بالنفی فی صورة الاستفهام الإنکاری.

قوله تعالی: کَلاّٰ سَنَکْتُبُ مٰا یَقُولُ وَ نَمُدُّ لَهُ مِنَ الْعَذٰابِ مَدًّا کلا کلمة ردع و زجر و ذیل الآیة علی أنه سبحانه یردّ بها ما یتضمنه قول هذا القائل من ترتب إیتاء المال و الولد علی الکفر بآیات اللّه و محصّله أن الذی یترتب علی قوله هذا لیس هو إیتاء المال و الولد فإن لذلک أسبابا أخر بل هو مدّ العذاب علی کفره و رجمه فهو یطلب بما یقول فی الحقیقة عذابا ممدودا یتلو بعضه بعضا لأنه هو تبعه قوله لا إیتاء المال و الولد و سنکتب قوله و نرتب علیه أثره الذی هو مدّ العذاب فالآیة نظیرة قوله: فَلْیَدْعُ نٰادِیَهُ سَنَدْعُ الزَّبٰانِیَةَ (العلق18/).

قوله تعالی: وَ نَرِثُهُ مٰا یَقُولُ وَ یَأْتِینٰا فَرْداً المراد بوراثة ما یقول أنه سیموت و یفنی و یترک قوله:لأوتین بکفری مالا و ولدا،و قد کان خطیئة لازمة له لزوم المال للانسان محفوظة عند اللّه کأنه مال ورثه بعده ففی الکلام استعارة لطیفة.

و قوله: «وَ یَأْتِینٰا فَرْداً» أی وحده و لیس معه شیء مما کان ینتصر به و یرکن الیه بحسب و همه فمحصّل الآیة أنه سیأتینا وحده و لیس معه إلا قوله الذی حفظناه علیه فنحاسبه علی ما قال و نمدّ له من العذاب مدا.

[سورة مریم (19): الآیات 81 الی 96]

اشارة

وَ اِتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اَللّٰهِ آلِهَةً لِیَکُونُوا لَهُمْ عِزًّا (81) کَلاّٰ سَیَکْفُرُونَ بِعِبٰادَتِهِمْ وَ یَکُونُونَ عَلَیْهِمْ ضِدًّا (82) أَ لَمْ تَرَ أَنّٰا أَرْسَلْنَا اَلشَّیٰاطِینَ عَلَی اَلْکٰافِرِینَ تَؤُزُّهُمْ أَزًّا (83) فَلاٰ تَعْجَلْ عَلَیْهِمْ إِنَّمٰا نَعُدُّ لَهُمْ عَدًّا (84) یَوْمَ نَحْشُرُ اَلْمُتَّقِینَ إِلَی اَلرَّحْمٰنِ وَفْداً (85) وَ نَسُوقُ اَلْمُجْرِمِینَ إِلیٰ جَهَنَّمَ وِرْداً (86) لاٰ یَمْلِکُونَ اَلشَّفٰاعَةَ إِلاّٰ مَنِ اِتَّخَذَ عِنْدَ اَلرَّحْمٰنِ عَهْداً (87) وَ قٰالُوا اِتَّخَذَ اَلرَّحْمٰنُ وَلَداً (88) لَقَدْ جِئْتُمْ شَیْئاً إِدًّا (89) تَکٰادُ اَلسَّمٰاوٰاتُ یَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَ تَنْشَقُّ اَلْأَرْضُ وَ تَخِرُّ اَلْجِبٰالُ هَدًّا (90) أَنْ دَعَوْا لِلرَّحْمٰنِ وَلَداً (91) وَ مٰا یَنْبَغِی لِلرَّحْمٰنِ أَنْ یَتَّخِذَ وَلَداً (92) إِنْ کُلُّ مَنْ فِی اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضِ إِلاّٰ آتِی اَلرَّحْمٰنِ عَبْداً (93) لَقَدْ أَحْصٰاهُمْ وَ عَدَّهُمْ عَدًّا (94) وَ کُلُّهُمْ آتِیهِ یَوْمَ اَلْقِیٰامَةِ فَرْداً (95) إِنَّ اَلَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا اَلصّٰالِحٰاتِ سَیَجْعَلُ لَهُمُ اَلرَّحْمٰنُ وُدًّا (96)

ص :138

بیان:

قوله تعالی: وَ اتَّخَذُوا مِنْ دُونِ اللّٰهِ آلِهَةً لِیَکُونُوا لَهُمْ عِزًّا هؤلاء الآلهة هم

ص :139

الملائکة و الجنّ و القدّیسون من الإنس و جبابرة الملوک فإن أکثرهم کانوا یرون الملک قداسة سماویة.

و معنی کونهم لهم عزا کونهم شفعاء لهم یقرّبونهم الی اللّه بالشفاعة فینالون بذلک العزة فی الدنیا ینجرّ الیهم الخیر و لا یمسهم الشر،و من فسّر کونهم لهم عزا بشفاعتهم لهم فی الآخرة خفی علیه أن المشرکین لا یقولون بالبعث.

قوله تعالی: کَلاّٰ سَیَکْفُرُونَ بِعِبٰادَتِهِمْ وَ یَکُونُونَ عَلَیْهِمْ ضِدًّا الضد بحسب اللغة المنافی الذی لا یجتمع مع الشیء،و عن الأخفش أن الضد یطلق علی الواحد و الجمع کالرسول و العدو و أنکر ذلک بعضهم و وجّه إطلاق الضد فی الآیة و هو مفرد علی الآلهة و هی جمع بأنها لما کانت متفقة فی عداوة هؤلاء و الکفر بعبادتهم کانت فی حکم الواحد و صحّ بذلک إطلاق المفرد علیها.

و ظاهر السیاق أن ضمیری «سَیَکْفُرُونَ» و «یَکُونُونَ» للآلهة و ضمیری «بِعِبٰادَتِهِمْ» و «عَلَیْهِمْ» للمشرکین المتخذین للآلهة و المعنی:سیکفر الآلهة بعبادة هؤلاء المشرکین و یکون الآلهة حال کونهم علی المشرکین لا لهم،ضدا لهم یعادونهم و لو کانوا لهم عزا لثبتوا علی ذلک دائما و قد وقع ذلک فی قوله تعالی: وَ إِذٰا رَأَی الَّذِینَ أَشْرَکُوا شُرَکٰاءَهُمْ قٰالُوا رَبَّنٰا هٰؤُلاٰءِ شُرَکٰاؤُنَا الَّذِینَ کُنّٰا نَدْعُوا مِنْ دُونِکَ فَأَلْقَوْا إِلَیْهِمُ الْقَوْلَ إِنَّکُمْ لَکٰاذِبُونَ (النحل86/)،.

و أوضح منه قوله: وَ الَّذِینَ تَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ مٰا یَمْلِکُونَ مِنْ قِطْمِیرٍ، إِنْ تَدْعُوهُمْ لاٰ یَسْمَعُوا دُعٰاءَکُمْ وَ لَوْ سَمِعُوا مَا اسْتَجٰابُوا لَکُمْ وَ یَوْمَ الْقِیٰامَةِ یَکْفُرُونَ بِشِرْکِکُمْ (فاطر14/).

و المراد بکفر الآلهة یوم القیامة بعادتهم و کونهم علیهم ضدا هو ظهور حقیقة الأمر یومئذ فإن شأن یوم القیامة ظهور الحقائق فیه لأهل الجمع لا حدوثها و لو لم تکن الآلهة کافرین بعبادتهم فی الدنیا و لا علیهم ضدا بل بدا لهم ذلک یوم القیامة لم تتم حجة الآیة فافهم ذلک، و علی هذا المعنی یترتب قوله: «أَ لَمْ تَرَ» علی قوله: «کَلاّٰ سَیَکْفُرُونَ بِعِبٰادَتِهِمْ» الخ.

ص :140

قوله تعالی: أَ لَمْ تَرَ أَنّٰا أَرْسَلْنَا الشَّیٰاطِینَ عَلَی الْکٰافِرِینَ تَؤُزُّهُمْ أَزًّا الأز و الهز بمعنی واحد و هو التحریک بشدة و إزعاج و المراد تهییج الشیاطین إیاهم الی الشر و الفساد و تحریضهم علی اتباع الباطل و إضلالهم بالتزلزل عن الثبات و الاستقامة علی الحق.

و لا ضیر فی نسبة إرسال الشیاطین الیه تعالی بعد ما کان علی طریق المجازاة فإنهم کفروا بالحق فجازاهم اللّه بزیادة الکفر و الضلال و یشهد بذلک قوله: «عَلَی الْکٰافِرِینَ» و لو کان إضلالا ابتدائیا لقیل «عَلَیْهِمْ» من غیر أن یوضع الظاهر موضع المضمر.

و الآیة و هی مصدرة بقوله: «أَ لَمْ تَرَ» المفید معنی الاستشهاد مسوقة لتأیید ما ذکر فی الآیة السابقة من کون آلهتهم علیهم ضدا،فإن تهییج الشیاطین إیاهم للشر و الفساد و اتباع الباطل معاداة و ضدیة و الشیاطین و هم من الجنّ من جملة آلهتهم و لو لم یکن هؤلاء الآلهة علیهم ضدا ما دعوهم الی ما فیه هلاکهم و شقاؤهم.

فالآیة بمنزلة أن یقال:هؤلاء الآلهة الذین یحسبونهم لأنفسهم عزا هم علیهم ضد و تصدیق ذلک أن الشیاطین و هم من آلهتهم یحرکونهم بإزعاج نحو ما فیه شقاؤهم و لیسوا مع ذلک مطلقی العنان بل إنما هو بإذن من اللّه یسمی إرسالا و علی هذا فالآیة متصلة بسابقتها و هو ظاهر.

و جعل صاحب روح المعانی هذه الآیة مترتبة علی مجموع الآیات من قوله: «وَ یَقُولُ الْإِنْسٰانُ أَ إِذٰا مٰا مِتُّ لَسَوْفَ أُخْرَجُ حَیًّا» الی قوله: «وَ یَکُونُونَ عَلَیْهِمْ ضِدًّا» و متصلة به و أطنب فی بیان کیفیة الاتصال بما لا یجدی نفعا و أفسد بذلک سیاق الآیات و اتصال ما بعد هذه الآیة بما قبلها.

قوله تعالی: فَلاٰ تَعْجَلْ عَلَیْهِمْ إِنَّمٰا نَعُدُّ لَهُمْ عَدًّا العد هو الاحصاء و العد یفنی المعدود و ینفده و بهذه العنایة قصد به إنفاد أعمارهم و الانتهاء الی آخر أنفاسهم کأن أنفاسهم الممدة لأعمارهم مذخورة بعددها عند اللّه فینفدها بإرسالها واحدا بعد آخر حتی تنتهی و هو

ص :141

الیوم الموعود علیهم.

قوله تعالی: یَوْمَ نَحْشُرُ الْمُتَّقِینَ إِلَی الرَّحْمٰنِ وَفْداً الوفد هم القوم الواردون لزیارة أو استنجاز حاجة أو نحو ذلک و لا یسمّون وفدا إلا إذا کانوا رکبانا و هو جمع واحده وافد.

و ربما استفید من مقابلة قوله فی هذه الآیة: «إِلَی الرَّحْمٰنِ» قوله فی الآیة التالیة: «إِلیٰ جَهَنَّمَ» أن المراد بحشرهم الی الرحمن حشرهم الی الجنة و إنما سمّی حشرا الی الرحمن لأن الجنة مقام قربه تعالی فالحشر إلیها حشر الیه.و معنی الآیة ظاهر.

قوله تعالی: وَ نَسُوقُ الْمُجْرِمِینَ إِلیٰ جَهَنَّمَ وِرْداً فسّر الورد بالعطاش و کأنه مأخوذ من ورود الماء أی قصده لیشرب و لا یکون ذلک إلا عن عطش فجعل بذلک الورد کنایة عن العطاش،و فی تعلیق السوق الی جهنم بوصف الإجرام إشعار بالعلیة و نظیره تعلیق الحشر الی الرحمن فی الآیة السابقة بوصف التقوی.و معنی الآیة ظاهر.

قوله تعالی: لاٰ یَمْلِکُونَ الشَّفٰاعَةَ إِلاّٰ مَنِ اتَّخَذَ عِنْدَ الرَّحْمٰنِ عَهْداً و هذا جواب ثان عن اتخاذهم الآلهة للشفاعة و هو أن لیس کل من یهوی الانسان شفاعته فاتخذه إلها لیشفع له یکون شفیعا بل إنما یملک الشفاعة بعهده من اللّه و لا عهد إلا لآحاد من مقرّبی حضرته،قال تعالی: وَ لاٰ یَمْلِکُ الَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ الشَّفٰاعَةَ إِلاّٰ مَنْ شَهِدَ بِالْحَقِّ وَ هُمْ یَعْلَمُونَ (الزخرف86/).

قوله تعالی: وَ قٰالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمٰنُ وَلَداً من قول الوثنیین و بعض خاصتهم،و إن قال ببنوّة الآلهة أو بعضهم للّه سبحانه تشریفا أو تجلیلا لکن عامتهم و بعض خاصتهم-فی مقام التعلیم-قال بذلک تحقیقا بمعنی الاشتقاق من حقیقة اللاهوت و اشتمال الولد علی جوهرة والده،و هذا هو المراد بالآیة و الدلیل علیه التعبیر بالولد دون الابن،و کذا ما فی قوله: «إِنْ کُلُّ مَنْ فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ» الی تمام ثلاث آیات من الاحتجاج علی نفیه.

ص :142

قوله تعالی: لَقَدْ جِئْتُمْ شَیْئاً إِدًّا الی تمام ثلاث آیات،الإد بکسر الهمزة:الشیء المنکر الفظیع،و التفطّر الانشقاق،و الخرور السقوط،و الهدّ الهدم.

و الآیات فی مقام إعظام الذنب و إکبار تبعته بتمثیله بالمحسوس یقول:لقد أتیتم بقولکم هذا أمرا منکرا فظیعا تکاد السماوات یتفطرن و ینشققن منه و تنشقّ الأرض و تسقط الجبال علی السهل سقوط انهدام أن دعوا للرحمن ولدا.

قوله تعالی: وَ مٰا یَنْبَغِی لِلرَّحْمٰنِ أَنْ یَتَّخِذَ وَلَداً إِنْ کُلُّ مَنْ فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ إِلاّٰ آتِی الرَّحْمٰنِ عَبْداً الی تمام أربع آیات.المراد بإتیان کل منهم عبدا له توجّه الکل الیه و مثوله بین یدیه فی صفة المملوکیة المحضة فکل منهم مملوک له لا یملک لنفسه نفعا و لا ضرّا و لا موتا و لا حیاة و لا نشورا و ذلک أمر بالفعل ملازم له ما دام موجودا،و لذا لم یقیّد الإتیان فی الآیة بالقیامة بخلاف ما فی الآیة الرابعة.

و المراد بإحصائهم و عدّهم تثبیت العبودیة لهم فإن العبید إنما لهم أرزاقهم و تتبین وظائفهم و الامور التی یستعملون فیها بعد الإحصاء و عدّهم و ثبتهم فی دیوان العبید و به تسجل علیهم العبودیة.

و المراد بإتیانه له یوم القیامة فردا إتیانه یومئذ صفر الکفر لا یملک شیئا مما کان یملکه بحسب ظاهر النظر فی الدنیا و کان یقال:إن له حولا و قوة و مالا و ولدا و أنصارا و وسائل و أسبابا الی غیر ذلک فیظهر یومئذ إذ تتقطع بهم الأسباب أنه فرد لیس معه شیء یملکه و أنه کان عبدا بحقیقة معنی العبودیة لم یملک قط و لن یملک أبدا فشأن یوم القیامة ظهور الحقائق فیه.

قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّٰالِحٰاتِ سَیَجْعَلُ لَهُمُ الرَّحْمٰنُ وُدًّا الود و المودة المحبة و فی الآیة وعد جمیل منه تعالی أنه سیجعل للذین آمنوا و عملوا الصالحات مودة فی القلوب و لم یقیده بما بینهم أنفسهم و لا بغیرهم و لا بدنیا و لا بآخرة أو جنة

ص :143

فلا موجب لتقیید بعضهم ذلک بالجنة و آخرین بقلوب الناس فی الدنیا الی غیر ذلک.

و قد ورد فی أسباب النزول من طرق الشیعة و أهل السنة أن الآیة نزلت فی علی علیه السّلام،و فی بعضها ما ورد من طرق أهل السنة أنها نزلت فی مهاجری الحبشة و فی بعضها غیر ذلک و سیجیء فی البحث الروائی الآتی.

و علی أی حال فعموم لفظ الآیة فی محله،و الظاهر أن الآیة متصلة بقوله السابق:

«سَیَکْفُرُونَ بِعِبٰادَتِهِمْ وَ یَکُونُونَ عَلَیْهِمْ ضِدًّا»

(1)

.

[سورة مریم (19): الآیات 97 الی 98]

اشارة

فَإِنَّمٰا یَسَّرْنٰاهُ بِلِسٰانِکَ لِتُبَشِّرَ بِهِ اَلْمُتَّقِینَ وَ تُنْذِرَ بِهِ قَوْماً لُدًّا (97) وَ کَمْ أَهْلَکْنٰا قَبْلَهُمْ مِنْ قَرْنٍ هَلْ تُحِسُّ مِنْهُمْ مِنْ أَحَدٍ أَوْ تَسْمَعُ لَهُمْ رِکْزاً (98)

بیان:

قوله تعالی: فَإِنَّمٰا یَسَّرْنٰاهُ بِلِسٰانِکَ لِتُبَشِّرَ بِهِ الْمُتَّقِینَ وَ تُنْذِرَ بِهِ قَوْماً لُدًّا التیسیر و هو التسهیل ینبئ عن حال سابقة ما کان یسهل معها تلاوته و لا فهمه و قد أنبأ سبحانه عن مثل هذه الحالة لکتابه فی قوله: وَ الْکِتٰابِ الْمُبِینِ إِنّٰا جَعَلْنٰاهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ وَ إِنَّهُ فِی أُمِّ الْکِتٰابِ لَدَیْنٰا لَعَلِیٌّ حَکِیمٌ (الزخرف4/)،فأخبر أنه لو أبقاه علی ما کان علیه عنده-و هو الآن کذلک-من غیر أن یجعله عربیا مقروّا لم یرج أن یعقله الناس و کان کما کان علیا حکیما أی آبیا متعصیا أن یرقی الیه أفهامهم و ینفذ فیه عقولهم.

ص :144


1- 1) .مریم 81-96:بحث روائی فی المشرکین و آلهتهم؛حشر المتقین الی الرحمن وفدا،معنی الود الذی جعل اللّه للمؤمنین.

و من هنا یتأید أن معنی تیسیره بلسانه تنزیله علی اللسان العربی الذی کان هو لسانه صلّی اللّه علیه و آله و سلم فتنبئ الآیة أنه تعالی یسّره بلسانه لیتیسر له التبشیر و الإنذار.

و قوله: «وَ تُنْذِرَ بِهِ قَوْماً لُدًّا» المراد قومه صلّی اللّه علیه و آله و سلم،و اللّدّ جمع ألدّ من اللدد و هو الخصومة.

قوله تعالی: وَ کَمْ أَهْلَکْنٰا قَبْلَهُمْ مِنْ قَرْنٍ هَلْ تُحِسُّ مِنْهُمْ مِنْ أَحَدٍ أَوْ تَسْمَعُ لَهُمْ رِکْزاً الإحساس هو الإدراک بالحس،و الرکز هو الصوت،قیل:و الأصل فی معناه الحس،و حصّل المعنی أنهم و إن کانوا خصماء مجادلین لکنهم غیر معجزی اللّه بخصامهم فکم أهلکنا قبلهم من قرن فبادوا فلا یحس منهم أحد و لا یسمع لهم صوت.

ص :145

سورة طه مکیة و هی مائة و خمس و ثلاثون آیة

اشارة

[سورة طه (20): الآیات 1 الی 8]

اشارة

بِسْمِ اَللّٰهِ اَلرَّحْمٰنِ اَلرَّحِیمِlt;br/gt;طه (1) مٰا أَنْزَلْنٰا عَلَیْکَ اَلْقُرْآنَ لِتَشْقیٰ (2) إِلاّٰ تَذْکِرَةً لِمَنْ یَخْشیٰ (3) تَنْزِیلاً مِمَّنْ خَلَقَ اَلْأَرْضَ وَ اَلسَّمٰاوٰاتِ اَلْعُلیٰ (4) اَلرَّحْمٰنُ عَلَی اَلْعَرْشِ اِسْتَویٰ (5) لَهُ مٰا فِی اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ مٰا فِی اَلْأَرْضِ وَ مٰا بَیْنَهُمٰا وَ مٰا تَحْتَ اَلثَّریٰ (6) وَ إِنْ تَجْهَرْ بِالْقَوْلِ فَإِنَّهُ یَعْلَمُ اَلسِّرَّ وَ أَخْفیٰ (7) اَللّٰهُ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ لَهُ اَلْأَسْمٰاءُ اَلْحُسْنیٰ (8)

ص :146

بیان:

غرض السورة التذکرة من طریق الإنذار تغلب فیها آیات الإنذار و التخویف علی آیات التبشیر غلبة واضحة،فقد اشتملت علی قصص تختتم بهلاک الطاغین و المکذبین لآیات اللّه و تضمنت حججا بیّنة تلزم العقول علی توحیده تعالی و الإجابة لدعوة الحق و تنتهی الی بیان ما سیستقبل الإنسان من أهوال الساعة و مواقف القیامة و سوء حال المجرمین و خسران الظالمین.

و قد افتتحت الآیات-علی ما یلوح من السیاق-بما فیه نوع تسلیة للنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم أن لا یتعب نفسه الشریفة فی حمل الناس علی دعوته التی یتضمنها القرآن فلم ینزل لیتکلف به بل هو تنزیل إلهی یذکّر الناس باللّه و آیاته رجاء أن تستیقظ غریزة خشیتهم فیتذکروا فیؤمنوا به و یتّقوا فلیس علیه إلا التبلیغ فحسب فإن خشوا و تذکّروا و إلا غشیتهم غاشیه عذاب الاستئصال أو ردّوا الی ربهم فأدرکهم وبال ظلمهم و فسقهم و وفیت لهم أعمالهم من غیر أن یکونوا معجزین للّه سبحانه بطغیانهم و تکذیبهم.

و سیاق آیات السورة تعطی أن تکون مکیة و فی بعض الآثار أن قوله: فَاصْبِرْ عَلیٰ مٰا یَقُولُونَ (الآیة 130 مدنیة)و فی بعضها الآخر أن قوله: لاٰ تَمُدَّنَّ عَیْنَیْکَ إِلیٰ مٰا مَتَّعْنٰا بِهِ أَزْوٰاجاً مِنْهُمْ (الآیة 131 مدنیة)،و لا دلیل علی شیء من ذلک من ناحیة اللفظ.

و من غرر الآیات فی السورة قوله تعالی: «اللّٰهُ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ لَهُ الْأَسْمٰاءُ الْحُسْنیٰ» .

قوله تعالی: طه مٰا أَنْزَلْنٰا عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لِتَشْقیٰ طه حرفان من الحروف المقطعة افتتحت بهما السورة کسائر الحروف المقطعة التی افتتحت بهما سورها نحو الم الر و نظائرهما و قد نقل عن جماعة من المفسرین فی معنی الحرفین أمور ینبغی أن یجلّ البحث التفسیری عن إیرادها و الغور فی أمثالها،و سنلوّح إلیها فی البحث الروائی الآتی إن شاء اللّه تعالی.

ص :147

و الشقاوة خلاف السعادة قال الراغب:و الشقاوة کالسعادة من حیث الإضافة فکما أن السعادة فی الأصل ضربان:سعادة أخرویة و سعادة دنیویة ثم السعادة الدنیویة ثلاثة أضرب:سعادة نفسیة و بدنیة و خارجیة کذلک الشقاوة علی هذه الأضرب-الی أن قال- قال بعضهم:قد یوضع الشقاء موضع التعب نحو شقیت فی کذا،و کل شقاوة تعب،و لیس کل تعب شقاوة،فالتعب أعم من الشقاوة.انتهی،فالمعنی ما أنزلنا القرآن لتتعب نفسک فی سبیل تبلیغه بالتکلف فی حمل الناس علیه.

قوله تعالی: إِلاّٰ تَذْکِرَةً لِمَنْ یَخْشیٰ تَنْزِیلاً مِمَّنْ خَلَقَ الْأَرْضَ وَ السَّمٰاوٰاتِ الْعُلیٰ التذکرة هی إیجاد الذکر فیمن نسی الشیء و إذ کان الإنسان ینال حقائق الدین الکلیة بفطرته کوجوده تعالی و توحّده فی وجوب وجوده و ألوهیته و ربوبیته و النبوة و المعاد و غیر ذلک کانت أمورا مودعة فی الفطرة غیر أن إخلاد الإنسان الی الأرض و إقباله الی الدنیا و اشتغاله بما یهواه من زخارفها اشتغالا لا یدع فی قلبه فراغا أنساه ما أودع فی فطرته و کان إلقاء هذه الحقائق إلفاتا لنفسه إلیها و تذکرة له بها بعد نسیانها.

و الاستثناء فی قوله: «إِلاّٰ تَذْکِرَةً» استثناء منقطع-علی ما قالوا-و المعنی ما أنزلنا علیک القرآن لتتعب به نفسک و لکن لیکون مذکرا یتذکر به من من شأنه أن یخشی فیخشی فیؤمن باللّه و یتّقی.

فالسیاق علی رسله یستدعی کون «تَذْکِرَةً» مصدرا بمعنی الفاعل و مفعولا له لقوله: «مٰا أَنْزَلْنٰا» کما یستدعی کون قوله: تَنْزِیلاً» بمعنی اسم المفعول حالا من ضمیر «تَذْکِرَةً» الراجع الی القرآن،و المعنی ما أنزلنا علیک القرآن لتتعب به نفسک و لکن لتذکّر الخاشعین بکلام إلهی منزّل من عنده.

و قوله: تَنْزِیلاً مِمَّنْ خَلَقَ الْأَرْضَ وَ السَّمٰاوٰاتِ الْعُلیٰ العلی جمع علیا مؤنث أعلی کفضلی و فضل،و اختیار خلق الأرض و السماوات صلة للموصول و بیانا لإبهام المنزّل

ص :148

لمناسبته معنی التنزیل الذی لا یتم إلا بعلو و سفل یکونان مبدأ و منتهی لهذا التسییر،و قد خصصا بالذکر دون ما بینهما إذ لا غرض یتعلق بما بینهما و إنما الغرض بیان مبدأ التنزیل و منتهاه بخلاف قوله: «لَهُ مٰا فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ مٰا فِی الْأَرْضِ وَ مٰا بَیْنَهُمٰا» إذ الغرض بیان شمول الملک للجمیع.

قوله تعالی: اَلرَّحْمٰنُ عَلَی الْعَرْشِ اسْتَویٰ استئناف یذکر فیه مسألة توحید الربوبیة التی هی مخ الغرض من الدعوة و التذکرة و ذلک فی أربع آیات «الرَّحْمٰنُ -الی قوله- لَهُ الْأَسْمٰاءُ الْحُسْنیٰ» .

و قد تقدم فی قوله تعالی: ثُمَّ اسْتَویٰ عَلَی الْعَرْشِ یُغْشِی اللَّیْلَ النَّهٰارَ (الأعراف54/)،أن الاستواء علی العرش کنایة عن الاحتواء علی الملک و الأخذ بزمام تدبیر الامور و هو فیه تعالی-علی ما یناسب ساحة کبریائه و قدسه-ظهور سلطنته علی الکون و استقرار ملکه علی الأشیاء بتدبیر امورها و إصلاح شئونها.

فاستواؤه علی العرش یستلزم إحاطة ملکه بکل شیء و انبساط تدبیره علی الأشیاء سماویّها و أرضیّها جلیلها و دقیقها خطیرها و یسیرها،فهو تعالی رب کل شیء المتوحد بالربوبیة إذ لا نعنی بالرب إلا المالک للشیء المدبر لأمره،و لذلک عقّب حدیث الاستواء علی العرش بحدیث ملکه لکل شیء و علمه بکل شیء و ذلک فی معنی التعلیل و الاحتجاج علی الاستواء المذکور.

و معلوم أن «الرَّحْمٰنُ» و هو مبالغة من الرحمة التی هی الإفاضة بالإیجاد و التدبیر و هو یفید الکثرة أنسب بالنسبة الی الاستواء من سائر الأسماء و الصفات و لذلک اختص من بینها بالذکر.

و قد أشبعنا الکلام فی معنی العرش فی ذیل الآیة 54 من سورة الأعراف فی الجزء الثامن من الکتاب،و سیأتی بعض ما یختص بالمقام فی البحث الروائی التالی إن شاء اللّه تعالی.

ص :149

قوله تعالی: لَهُ مٰا فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ مٰا فِی الْأَرْضِ وَ مٰا بَیْنَهُمٰا وَ مٰا تَحْتَ الثَّریٰ الثری علی ما قیل:هو التراب الرطب أو مطلق التراب،فالمراد بما تحت الثری ما فی جوف الأرض دون التراب و یبقی حینئذ لما فی الأرض ما علی بسیطها من أجزائها و ما یعیش فیها مما نعلمه و نحسّ به کالانسان و أصناف الحیوان و النبات و ما لا نعلمه و لا نحسّ به.

و إذا عمّ الملک ما فی السماوات و الأرض و من ذلک أجزاؤهما عمّ نفس السماوات و الأرض فلیس الشیء إلا نفس أجزائه.

و قد بیّن فی هذه الآیة أحد رکنی الربوبیة و هو الملک،فإن معنی الربوبیة کما تقدم آنفا هو الملک و التدبیر.

قوله تعالی: وَ إِنْ تَجْهَرْ بِالْقَوْلِ فَإِنَّهُ یَعْلَمُ السِّرَّ وَ أَخْفیٰ الجهر بالقول:رفع الصوت به،و الإسرار خلافه،قال تعالی: وَ أَسِرُّوا قَوْلَکُمْ أَوِ اجْهَرُوا بِهِ (الملک13/)، و السرّ هو الحدیث المکتوم فی النفس،و قوله: «وَ أَخْفیٰ» أفعل التفضیل من الخفاء علی ما یعطیه سیاق الترقّی فی الآیة و لا یصغی الی قول من قال:إن «أَخْفیٰ» فعل ماض فاعله ضمیر راجع الیه تعالی،و المعنی:إنه یعلم السر و أخفی علمه.هذا.و فی تنکیر «أَخْفیٰ» تأکید للخفاء.

و ذکر الجهر بالقول فی الآیة أولا ثم إثبات العلم بما هو أدق منه و هو السر و الترقی الی أخفی یدلّ علی أن المراد إثبات العلم بالجمیع،و المعنی:و إن تجهر بقولک و أعلنت ما تریده-و کأن المراد بالقول ما فی الضمیر من حیث إن ظهوره إنما هو بالقول غالبا-أو أسررته فی نفسک و کتمته أو کان أخفی من ذلک بأن کان خفیا حتی علیک نفسک فإن اللّه یعلمه.

فالأصل تردید القول بین المجهور به و السر و أخفی و إثبات العلم بالجمیع ثم وضع إثبات العلم بالسر و أخفی موضع التردید الثانی و الجواب إیجازا.فدلّ علی الجواب فی شقّی التردید معا و علی معنی الأولویة بأوجز بیان کأنه قیل:و إن تسأل عن علمه بما تجهر به من قولک فهو

ص :150

یعلمه و کیف لا یعلمه؟و هو یعلم السر و أخفی منه فهو فی الکلام من لطیف الصنعة.

قوله تعالی: اَللّٰهُ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ لَهُ الْأَسْمٰاءُ الْحُسْنیٰ بمنزلة النتیجة لما تقدم من الآیات و لذلک کان الأنسب أن یکون اسم الجلالة خبرا لمبتدإ محذوف و التقدیر هذا المذکور فی الآیات السابقة هو اللّه لا إله إلا هو...الخ؛و إن کان الأقرب بالنظر الی استقلال الآیة و جامعیتها فی مضمونها أن یکون اسم الجلالة مبتدأ و قوله: «لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ» خبره،و قوله:

«لَهُ الْأَسْمٰاءُ الْحُسْنیٰ» خبرا بعد خبر.

و کیف کان فقوله: «اللّٰهُ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ» یمکن أن یعلل بما ثبت فی الآیات السابقة من توحده تعالی بالربوبیة المطلقة و یمکن أن یعلل بقوله بعده: «لَهُ الْأَسْمٰاءُ الْحُسْنیٰ» .

أما الأول فلأن معنی الإله فی کلمة التهلیل إما المعبود و إما المعبود بالحق فمعنی الکلام اللّه لا معبود حق غیره أو لا معبود بالحق موجود غیره و المعبودیة من شئون الربوبیة و لواحقها فإن العبادة نوع تمثیل و ترسیم للعبودیة و المملوکیة و إظهار للحاجة الیه فمن الواجب أن یکون المعبود مالکا لعابده مدبرا أمره أی ربا له و إذ کان تعالی رب کل شیء لا رب سواه فهو المعبود لا معبود سواه.

و أما الثانی فلأن العبادة لأحد ثلاث خصال إما رجاء لما عند المعبود من الخیر فیعبد طمعا فی الخیر الذی عنده لینال بذلک،و إما خوفا مما فی الإعراض عنه و عدم الاعتناء بأمره من الشر و إما لأنه أهل للعبادة و الخضوع.

و اللّه سبحانه هو المالک لکل خیر لا یملک شیء شیئا من الخیر إلا ما ملّکه هو إیاه و هو المالک مع ذلک لما ملّکه و القادر علی أقدره و هو المنعم المفضل المحیی الشافی الرازق الغفور الرحیم الغنی العزیز و له کل اسم فیه معنی الخیر فهو سبحانه المستحق للعبادة رجاء لما عنده من الخیر دون غیره.

و اللّه سبحانه هو العزیز القاهر الذی لا یقوم لقهره شیء و هو المنتقم ذو البطش شدید

ص :151

العقاب لا شرّ لأحد عند أحد إلا بإذنه فهو المستحق لأن یعبد خوفا من غضبه لو لم یخضع لعظمته و کبریائه.

و اللّه سبحانه هو الأهل للعبادة وحده لأن أهلیة الشیء لأن یخضع له لنفسه لیس إلا لکمال فالکمال وحده هو الذی یخضع عنده النقص الملازم للخضوع و هو إما جمال تنجذب الیه النفس انجذابا أو جلال یخرّ عنده اللبّ و یذهب دونه القلب و له سبحانه کل الجمال و ما من جمال إلا و هو آیة لجماله،و له سبحانه کل الجلال و کل ما دونه آیته.فاللّه سبحانه لا إله إلا هو و لا معبود سواه لأنه له الأسماء الحسنی.

و معنی ذلک أن کل اسم هو أحسن الأسماء التی هی نظائره له تعالی،توضیح ذلک أن توصیف الاسم بالحسن یدل علی أن المراد به ما یسمی فی اصطلاح الصرف صفة کاسم الفاعل و الصفة المشبهة دون الاسم بمعنی علم الذات لأن الاعلام إنما شأنها الإشارة الی الذوات و الاتصاف بالحسن أو القبح من شأن الصفات باشتمالها علی المعانی کالعادل و الظالم و العالم و الجاهل،فالمراد بالأسماء الحسنی الألفاظ الدالّة علی المعانی الوصفیة الجمیلة البالغة فی الجمال کالحی و العلیم و القدیر،و کثیرا ما یطلق التسمیة علی التوصیف،قال تعالی:«قل سمّوهن»أی صفوهن.

و یدلّ علی ذلک أیضا قوله تعالی: وَ لِلّٰهِ الْأَسْمٰاءُ الْحُسْنیٰ فَادْعُوهُ بِهٰا وَ ذَرُوا الَّذِینَ یُلْحِدُونَ فِی أَسْمٰائِهِ (الأعراف180/)،أی یمیلیون من الحق الی الباطل فیطلقون علیه من الأسماء ما لا یلیق بساحة قدسه.

فالمراد بالأسماء الحسنی ما دلّ علی معان و صفیة کالإله و الحیّ و العلیم و القدیر دون اسم الجلالة الذی هو علم الذات،ثم الأسماء تنقسم الی قبیحة کالظالم و الجائر و الجاهل،و الی حسنة کالعادل و العالم،و الأسماء الحسنة تنقسم الی ما فیه کمال ما و إن کان غیر خال عن شوب النقص و الإمکان نحو صبیح المنظر و معتدل القامة و جعد الشعر و ما فیه الکمال من غیر

ص :152

شوب کالحیّ و العلیم و القدیر بتجرید معانیها عن شوب المادة و الترکیب و هی أحسن الأسماء لبراءتها عن النقص و العیب و هی التی تلیق أن تجری علیه تعالی و یتصف بها.

و لا یختص ذلک منها باسم دون اسم بل کل اسم أحسن فله تعالی لمکان الجمع المحلی باللام المفید للاستغراق فی قوله تعالی: «لَهُ الْأَسْمٰاءُ الْحُسْنیٰ» و تقدیم الخبر یفید الحصر فجمیعها له وحده.

و معنی کونها له تعالی أنه تعالی یملکها لذاته و الذی یوجد منها فی غیره فهو بتملیک منه تعالی علی حسب ما یرید کما یدلّ علیه سوق الآیات الآتیة سوق الحصر کقوله: «هُوَ الْحَیُّ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ (المؤمن65/)،و قوله: وَ هُوَ الْعَلِیمُ الْقَدِیرُ (الروم54/)،و قوله: هُوَ السَّمِیعُ الْبَصِیرُ (المؤمن56/)،و قوله: أَنَّ الْقُوَّةَ لِلّٰهِ جَمِیعاً (البقرة165/)،و قوله:

فَإِنَّ الْعِزَّةَ لِلّٰهِ جَمِیعاً (النساء139/)،و قوله: وَ لاٰ یُحِیطُونَ بِشَیْءٍ مِنْ عِلْمِهِ إِلاّٰ بِمٰا شٰاءَ (البقرة255/)،الی غیر ذلک.

و لا محذور فی تعمیم ملکه بالنسبة الی جمیع أسمائه و صفاته حتی ما کان منها عین ذاته کالحیّ و العلیم و القدیر و کالحیاة و العلم و القدرة فإن الشیء ربما ینسب الی نفسه بالملک کما فی قوله تعالی: رَبِّ إِنِّی لاٰ أَمْلِکُ إِلاّٰ نَفْسِی (المائدة25/) (1).

[سورة طه (20): الآیات 9 الی 48]

اشارة

وَ هَلْ أَتٰاکَ حَدِیثُ مُوسیٰ (9) إِذْ رَأیٰ نٰاراً فَقٰالَ لِأَهْلِهِ اُمْکُثُوا إِنِّی آنَسْتُ نٰاراً لَعَلِّی آتِیکُمْ مِنْهٰا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَی اَلنّٰارِ هُدیً (10) فَلَمّٰا أَتٰاهٰا نُودِیَ یٰا مُوسیٰ (11) إِنِّی أَنَا رَبُّکَ فَاخْلَعْ نَعْلَیْکَ إِنَّکَ بِالْوٰادِ اَلْمُقَدَّسِ طُویً (12) وَ أَنَا اِخْتَرْتُکَ فَاسْتَمِعْ لِمٰا یُوحیٰ (13) إِنَّنِی أَنَا اَللّٰهُ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ أَنَا فَاعْبُدْنِی وَ أَقِمِ اَلصَّلاٰةَ لِذِکْرِی (14) إِنَّ اَلسّٰاعَةَ آتِیَةٌ أَکٰادُ أُخْفِیهٰا لِتُجْزیٰ کُلُّ نَفْسٍ بِمٰا تَسْعیٰ (15) فَلاٰ یَصُدَّنَّکَ عَنْهٰا مَنْ لاٰ یُؤْمِنُ بِهٰا وَ اِتَّبَعَ هَوٰاهُ فَتَرْدیٰ (16) وَ مٰا تِلْکَ بِیَمِینِکَ یٰا مُوسیٰ (17) قٰالَ هِیَ عَصٰایَ أَتَوَکَّؤُا عَلَیْهٰا وَ أَهُشُّ بِهٰا عَلیٰ غَنَمِی وَ لِیَ فِیهٰا مَآرِبُ أُخْریٰ (18) قٰالَ أَلْقِهٰا یٰا مُوسیٰ (19) فَأَلْقٰاهٰا فَإِذٰا هِیَ حَیَّةٌ تَسْعیٰ (20) قٰالَ خُذْهٰا وَ لاٰ تَخَفْ سَنُعِیدُهٰا سِیرَتَهَا اَلْأُولیٰ (21) وَ اُضْمُمْ یَدَکَ إِلیٰ جَنٰاحِکَ تَخْرُجْ بَیْضٰاءَ مِنْ غَیْرِ سُوءٍ آیَةً أُخْریٰ (22) لِنُرِیَکَ مِنْ آیٰاتِنَا اَلْکُبْریٰ (23) اِذْهَبْ إِلیٰ فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغیٰ (24) قٰالَ رَبِّ اِشْرَحْ لِی صَدْرِی (25) وَ یَسِّرْ لِی أَمْرِی (26) وَ اُحْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسٰانِی (27) یَفْقَهُوا قَوْلِی (28) وَ اِجْعَلْ لِی وَزِیراً مِنْ أَهْلِی (29) هٰارُونَ أَخِی (30) اُشْدُدْ بِهِ أَزْرِی (31) وَ أَشْرِکْهُ فِی أَمْرِی (32) کَیْ نُسَبِّحَکَ کَثِیراً (33) وَ نَذْکُرَکَ کَثِیراً (34) إِنَّکَ کُنْتَ بِنٰا بَصِیراً (35) قٰالَ قَدْ أُوتِیتَ سُؤْلَکَ یٰا مُوسیٰ (36) وَ لَقَدْ مَنَنّٰا عَلَیْکَ مَرَّةً أُخْریٰ (37) إِذْ أَوْحَیْنٰا إِلیٰ أُمِّکَ مٰا یُوحیٰ (38) أَنِ اِقْذِفِیهِ فِی اَلتّٰابُوتِ فَاقْذِفِیهِ فِی اَلْیَمِّ فَلْیُلْقِهِ اَلْیَمُّ بِالسّٰاحِلِ یَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِی وَ عَدُوٌّ لَهُ وَ أَلْقَیْتُ عَلَیْکَ مَحَبَّةً مِنِّی وَ لِتُصْنَعَ عَلیٰ عَیْنِی (39) إِذْ تَمْشِی أُخْتُکَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّکُمْ عَلیٰ مَنْ یَکْفُلُهُ فَرَجَعْنٰاکَ إِلیٰ أُمِّکَ کَیْ تَقَرَّ عَیْنُهٰا وَ لاٰ تَحْزَنَ وَ قَتَلْتَ نَفْساً فَنَجَّیْنٰاکَ مِنَ اَلْغَمِّ وَ فَتَنّٰاکَ فُتُوناً فَلَبِثْتَ سِنِینَ فِی أَهْلِ مَدْیَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلیٰ قَدَرٍ یٰا مُوسیٰ (40) وَ اِصْطَنَعْتُکَ لِنَفْسِی (41) اِذْهَبْ أَنْتَ وَ أَخُوکَ بِآیٰاتِی وَ لاٰ تَنِیٰا فِی ذِکْرِی (42) اِذْهَبٰا إِلیٰ فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغیٰ (43) فَقُولاٰ لَهُ قَوْلاً لَیِّناً لَعَلَّهُ یَتَذَکَّرُ أَوْ یَخْشیٰ (44) قٰالاٰ رَبَّنٰا إِنَّنٰا نَخٰافُ أَنْ یَفْرُطَ عَلَیْنٰا أَوْ أَنْ یَطْغیٰ (45) قٰالَ لاٰ تَخٰافٰا إِنَّنِی مَعَکُمٰا أَسْمَعُ وَ أَریٰ (46) فَأْتِیٰاهُ فَقُولاٰ إِنّٰا رَسُولاٰ رَبِّکَ فَأَرْسِلْ مَعَنٰا بَنِی إِسْرٰائِیلَ وَ لاٰ تُعَذِّبْهُمْ قَدْ جِئْنٰاکَ بِآیَةٍ مِنْ رَبِّکَ وَ اَلسَّلاٰمُ عَلیٰ مَنِ اِتَّبَعَ اَلْهُدیٰ (47) إِنّٰا قَدْ أُوحِیَ إِلَیْنٰا أَنَّ اَلْعَذٰابَ عَلیٰ مَنْ کَذَّبَ وَ تَوَلّٰی (48)

ص :153


1- 1) .طه 1-8:بحث روائی حول:حروف المقطعة(طه)؛معنی الآیة «الرَّحْمٰنُ عَلَی الْعَرْشِ اسْتَویٰ» ؛العرش و الکرسی؛تفسیر القرآن.

ص :154

ص :155

بیان:

قوله تعالی: وَ هَلْ أَتٰاکَ حَدِیثُ مُوسیٰ الاستفهام للتقریر و الحدیث،القصة.

قوله تعالی: إِذْ رَأیٰ نٰاراً فَقٰالَ لِأَهْلِهِ امْکُثُوا إِنِّی آنَسْتُ نٰاراً الی آخر الآیة؛ المکث اللبث،و الإیناس إبصار الشیء أو وجدانه و هو من الانس خلاف النفور و لذا قیل:إنه إبصار شیء یونس به فیکون أبصارا قویا،و القبس بفتحتین هو الشعلة المقتبسة علی رأس عود و نحوه و الهدی مصدر بمعنی اسم الفاعل أو مضاف الیه لمضاف مقدر أی ذا هدایة،و المراد -علی أی حال-من قام به الهدایة.

و سیاق الآیة و ما یتلوها یشهد أن کان فی منصرفه من مدین الی مصر و معه أهله و هم بالقرب من وادی طوی فی طور سیناء فی لیلة شاتیة مظلمة و قد ضلوا الطریق إذ رأی نارا فرأی أن یذهب إلیها فإن وجد عندها أحدا سأله الطریق و إلا أخذ قبسا من النار لیضرموا به

ص :156

نارا فیصطلوا بها.

و فی قوله: «فَقٰالَ لِأَهْلِهِ امْکُثُوا» إشعار بل دلالة علی أنه کان مع أهله غیره کما أن فی قوله:

«إِنِّی آنَسْتُ نٰاراً» مع ما یشتمل علیه من التأکید و التعبیر بالإیناس دلالة علی أنه إنما رآها هو وحده و ما کان یراها غیره من أهله و یؤید ذلک قوله أیضا أولا: «إِذْ رَأیٰ نٰاراً» ،و کذا قوله:

«لَعَلِّی آتِیکُمْ» الخ؛یدل علی أن فی الکلام حذفا و التقدیر امکثوا لأذهب إلیها لعلّی آتیکم منها بقبس أو أجد علی النار هادیا نهتدی بهداه.

قوله تعالی: فَلَمّٰا أَتٰاهٰا نُودِیَ یٰا مُوسیٰ إِنِّی أَنَا رَبُّکَ -الی قوله- طُویً طوی اسم لواد بطور و هو الذی سمّاه اللّه سبحانه بالوادی المقدس،و هذه التسمیة و التوصیف هی الدلیل علی أن أمره بخلع النعلین إنما هو لاحترام الوادی أن لا یداس بالنعل ثم تفریع خلع النعلین مع ذلک علی قوله: «إِنِّی أَنَا رَبُّکَ» یدلّ علی أن تقدیس الوادی إنما هو لکونه حظیرة لقرب و موطن الحضور و المناجاة فیؤول معنی الآیة الی مثل قولنا نودی یا موسی ها أنا ذا ربک و أنت بمحضر منی و قد تقدّس الوادی بذلک فالتزم شرط الأدب و اخلع نعلیک.

و علی هذا النحو یقدّس ما یقدّس من الأمکنة و الأزمنة کالکعبة المشرّفة و المسجد الحرام و سائر المساجد و المشاهد المحترمة فی الإسلام و الأعیاد و الأیام المتبرکة فإنما ذلک قدس و شرف اکتسبته بالانتساب الی واقعة شریفة وقعت فیها أو نسک و عبادة مقدّسة شرّعت فیها و إلا فلا تفاضل بین أجزاء المکان و لا بین أجزاء الزمان.

و لما سمع موسی علیه السّلام قوله تعالی: «یٰا مُوسیٰ إِنِّی أَنَا رَبُّکَ» فهم من ذلک فهم یقین أن الذی یکلمه هو ربه و الکلام کلامه و ذلک أنه کان وحیا منه تعالی و قد صرّح تعالی بقوله: وَ مٰا کٰانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُکَلِّمَهُ اللّٰهُ إِلاّٰ وَحْیاً أَوْ مِنْ وَرٰاءِ حِجٰابٍ أَوْ یُرْسِلَ رَسُولاً فَیُوحِیَ بِإِذْنِهِ مٰا یَشٰاءُ (الشوری51/)،أن لا واسطة بینه تعالی و بین من یکلمه من حجاب أو رسول إذا کان تکلیم وحی و إذ لم یکن هناک أی واسطة مفروضة لم یجد الموحی الیه مکلما لنفسه و لا

ص :157

توهّمه إلا اللّه و لم یجد الکلام إلا کلامه و لو احتمل أن یکون المتکلم غیره أو الکلام کلام غیره لم یکن تکلیما لیس بین الإنسان و بین ربه غیره.

و هذا حال النبی و الرسول فی أول ما یوحی الیه بالنبوة و الرسالة لم یختلجه شک و لا اعترضه ریب فی أن الذی یوحی الیه هو اللّه سبحانه من غیر أن یحتاج الی إعمال نظر أو التماس دلیل أو إقامة حجة و لو افتقر الی شیء من ذلک کان اکتسابا بواسطة القوة النظریة لا تلقّیا من الغیب من غیر توسّط واسطة.

فإن قلت:قوله تعالی فی القصة فی موضع آخر من کلامه: «وَ نٰادَیْنٰاهُ مِنْ جٰانِبِ الطُّورِ الْأَیْمَنِ وَ قَرَّبْنٰاهُ نَجِیًّا» .

و قوله فی موضع آخر:«من جانب الطور الأیمن من الشجرة»یثبت الحجاب فی تکلیمه علیه السّلام.

قلت:نعم لکن ثبوت الحجاب أو الرسول فی مقام التکلیم لا ینافی تحقق التکلیم بالوحی فإن الوحی کسائر أفعاله تعالی لا یخلو من واسطة و إنما یدور الأمر مدار التفات المخاطب الذی یتلقی الکلام فإن التفت الی الواسطة التی تحمل الکلام و احتجب بها عنه تعالی کان الکلام رسالة أرسل الیه بملک مثلا و وحیا من الملک،و إن التفت الیه تعالی کان وحیا منه و إن کان هناک واسطة لا یلتفت إلیها،و من الشاهد علی ما ذکرنا قوله فی الآیة التالیة خطابا لموسی:

«فَاسْتَمِعْ لِمٰا یُوحیٰ» فسمّاه وحیا،و قد أثبت فی سائر کلامه فیه الحجاب.

و بالجملة قوله: إِنِّی أَنَا رَبُّکَ فَاخْلَعْ نَعْلَیْکَ الخ؛تنبیه لموسی علی أن الموقف موقف الحضور و مقام المشافهة و قد خلی به و خصّه من نفسه بمزید العنایة،و لذا قیل:إنی أنا ربک،و لم یقل:أنا اللّه أو أنا رب العالمین،و لذا أیضا لم یلزم من قوله ثانیا: «إِنِّی أَنَا اللّٰهُ» تکرار، لأن الأول تخلیة للمقام من الأغیار لإلقاء الوحی،و الثانی من الوحی.

و فی قوله: نُودِیَ حیث طوی ذکر الفاعل و لم یقل:نادیناه أو ناداه اللّه من اللطف ما

ص :158

لا یقدّر بقدر،و فیه تلویح أن ظهور هذه الآیة لموسی کان علی سبیل المفاجأة.

قوله تعالی: وَ أَنَا اخْتَرْتُکَ فَاسْتَمِعْ لِمٰا یُوحیٰ الاختیار مأخوذ من الخیر، و حقیقته أن یتردد أمر الفعل مثلا بین أفعال یجب أن یرجّح واحدا منها لیفعله فیمیز ما هو خیرها ثم یبنی علی کونه خیرا من غیره فیفعله،فبناؤه علی کونه خیرا من غیره هو اختیار فالاختیار دائما لغایة هو غرض الفاعل من فعله.

فاختیاره تعالی لموسی إنما هو لغایة إلهیة و هی إعطاء النبوّة و الرسالة و یشهد بذلک قوله علی سبیل التفریع علی الاختیار: «فَاسْتَمِعْ لِمٰا یُوحیٰ» فقد تعلقت المشیة الإلهیة ببعث إنسان یتحمل النبوّة و الرسالة و کان موسی فی علمه تعالی خیرا من غیره و أصلح لهذا الغرض فاختاره علیه السّلام.

و قوله: «وَ أَنَا اخْتَرْتُکَ» علی ما یعطیه السیاق من قبیل إصدار الأمر بنبوّته و رسالته فهو إنشاء لا إخبار،و لو کان إخبارا لقیل:و قد اخترتک لکنه إنشاء الاختیار للنبوة و الرسالة بنفس هذه الکلمة ثم لما تحقق الاختیار بإنشائه فرع علیه الأمر بالاستماع للوحی المتضمن لنبوته و رسالته فقال: «فَاسْتَمِعْ لِمٰا یُوحیٰ» و الاستماع لما یوحی الإصغاء الیه.

قوله تعالی: إِنَّنِی أَنَا اللّٰهُ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ أَنَا فَاعْبُدْنِی وَ أَقِمِ الصَّلاٰةَ لِذِکْرِی هذا هو الوحی الذی أمر علیه السّلام بالاستماع له فی إحدی عشرة آیة تشتمل علی النبوّة و الرسالة معا أما النبوة ففی هذه الآیة و الآیتین بعده،و أما الرسالة فتأخذ من قوله: «وَ مٰا تِلْکَ بِیَمِینِکَ یٰا مُوسیٰ» و تنتهی فی قوله: «اذْهَبْ إِلیٰ فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغیٰ» و قد نصّ تعالی أنه کان رسولا نبیّا معا فی قوله: وَ اذْکُرْ فِی الْکِتٰابِ مُوسیٰ إِنَّهُ کٰانَ مُخْلَصاً وَ کٰانَ رَسُولاً نَبِیًّا (مریم51/).

و قوله: لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ أَنَا فَاعْبُدْنِی کلمة التوحید مرتبة علی قوله: «إِنَّنِی أَنَا اللّٰهُ» لفظا لترتبها علیه حقیقة فإنه إذا کان هو الذی منه یبدأ کل شیء و به یقوم و الیه یرجع فلا ینبغی أن یخضع خضوع العبادة إلا له فهو الإله المعبود بالحق لا إله غیره و لذا فرّع علی ذلک الأمر

ص :159

بعبادته حیث قال: «فَاعْبُدْنِی» .

و قوله: «وَ أَقِمِ الصَّلاٰةَ لِذِکْرِی» خص الصلاة بالذکر-و هو من باب ذکر الخاص بعد العام اعتناء بشأنه-لأن الصلاة أفضل عمل یمثل به الخضوع العبودی و یتحقق بها ذکر اللّه سبحانه تحقق الروح بقالبه.

و علی هذا المعنی فقوله: «لِذِکْرِی» من إضافة المصدر الی مفعوله و اللام للتعلیل و هو متعلق بأقم محصلة أنه:حقق ذکرک لی بالصلاة،کما یقال:کل لتشبع و اشرب لتروی و هذا هو المعنی السابق الی الذهن من مثل هذا السیاق.

قوله تعالی: إِنَّ السّٰاعَةَ آتِیَةٌ أَکٰادُ أُخْفِیهٰا لِتُجْزیٰ کُلُّ نَفْسٍ بِمٰا تَسْعیٰ تعلیل لقوله فی الآیة السابقة: «فَاعْبُدْنِی» و لا یناقض ذلک کون «فَاعْبُدْنِی» متفرّعا علی کلمة التوحید المذکورة قبله لأن وجوب عبادته تعالی و إن کان بحسب نفسه متفرّعا علی توحّده لکنه لا یؤثر أثرا لو لا ثبوت یوم یجزی فیه الإنسان بما عمله و یتمیز فیه المحسن من المسیء و المطیع من العاصی فیکون التشریع لغوا و الأمر و النهی سدی لا أثر لهما،و لذلک کانت مقضیة قضاء حتما و تکرّر فی کلامه تعالی نفی الریب عنها.

و قوله: أَکٰادُ أُخْفِیهٰا ظاهر إطلاق الإخفاء أن المراد یقرب أن أخفیها و أکتمها فلا أخبر عنها أصلا حتی یکون وقوعها أبلغ فی المباغتة و أشد فی المفاجأة و لا تأتی إلا فجأة کما قال تعالی: لاٰ تَأْتِیکُمْ إِلاّٰ بَغْتَةً (الأعراف187/)،أو یقرب أن لا أخبر بها حتی یتمیز المخلصون من غیرهم فإن أکثر الناس إنما یعبدونه تعالی رجاء فی ثوابه أو خوفا من عقابه جزاء للطاعة و المعصیة،و أصدق العمل ما کان لوجه اللّه لا طمعا فی جنة أو خوفا من نار و لو أخفی و کتم یوم الجزاء تمیّز عند ذلک من یأتی بحقیقة العبادة من غیره.

و قوله: «لِتُجْزیٰ کُلُّ نَفْسٍ بِمٰا تَسْعیٰ» متعلق بقوله: «آتِیَةٌ» و المعنی واضح.

قوله تعالی: فَلاٰ یَصُدَّنَّکَ عَنْهٰا مَنْ لاٰ یُؤْمِنُ بِهٰا وَ اتَّبَعَ هَوٰاهُ فَتَرْدیٰ الصدّ

ص :160

الصرف،و الردی الهلاک،و الضمیران فی «عَنْهٰا» و «بِهٰا» للساعة،و معنی الصدّ عن الساعة الصرف عن ذکرها بما لها من الشأن و هو أنها یوم تجزی فیه کل نفس بما تسعی،و کذا معنی عدم الإیمان بها هو الکفر بها بما لها من الشأن.

و قوله: وَ اتَّبَعَ هَوٰاهُ کعطف التفسیر بالنسبة الی قوله: «مَنْ لاٰ یُؤْمِنُ بِهٰا» أی إن عدم الإیمان بها مصداق اتباع الهوی و إذ کان مع ذلک صالحا للتعلیل أفاد الکلام علیّة الهوی لعدم الإیمان بها،و استفید من ذلک بالالتزام أن الإیمان بالساعة هو الحق المخالف للهوی و المنجی من الردی.

فمحصّل معنی الآیة أنه إذا کانت الساعة آتیة و الجزاء واقعا فلا یصرفنّک عن الإیمان بها و ذکرها بما لها من الشأن الذین اتبعوا أهواءهم فصاروا یکفرون بها و یعرضون عن عبادة ربهم فلا یصرفنّک عنها حتی تنصرف فتهلک.

و لعل الإتیان فی قوله: «وَ اتَّبَعَ هَوٰاهُ» بصیغة الماضی مع کون المعطوف علیه بصیغة المضارع للتلویح الی علیّة اتباع الهوی لعدم الإیمان.

قوله تعالی: وَ مٰا تِلْکَ بِیَمِینِکَ یٰا مُوسیٰ شروع فی وحی الرسالة و قد تمّ وحی النبوة فی الآیات الثلاث الماضیة و الاستفهام للتقریر،سئل علیه السّلام عما فی یده الیمنی و کانت عصاه، لیسمّیها و یذکر أوصافها فیتبین أنها جماد لا حیاة له حتی یأخذ تبدیلها حیّة تسعی مکانه فی نفسه علیه السّلام.

و الظاهر أن المشار الیه بقوله: «تِلْکَ» العودة أو الخشبة،و لو لا ذلک لکان من حق الکلام أن یقال:و ما ذلک بجعل المشار الیه هو الشیء لمکان التجاهل بکونها عصا و إلا لم یستقم الاستفهام کما فی قوله: فَلَمّٰا رَأَی الشَّمْسَ بٰازِغَةً قٰالَ هٰذٰا رَبِّی هٰذٰا أَکْبَرُ (الأنعام78/).

قوله تعالی: قٰالَ هِیَ عَصٰایَ أَتَوَکَّؤُا عَلَیْهٰا وَ أَهُشُّ بِهٰا عَلیٰ غَنَمِی وَ لِیَ فِیهٰا مَآرِبُ أُخْریٰ العصا معروفة و هی من المؤنثات السماعیة،و التوکی و الاتکاء علی

ص :161

العصا الاعتماد علیها،و الهش هو خبط ورق الشجرة و ضربه بالعصا لتساقط علی الغنم فیأکله،و المآرب جمع مأربة مثلثة الراء و هی الحاجة،و المراد بکون مآربه فیها تعلق حوائجه بها من حیث إنها وسیلة رفعها.و معنی الآیة ظاهر.

و إطنابه علیه السّلام بالاطالة فی ذکر أوصاف العصا و خواصها قبل:لأن المقام و هو مقام المناجاة و المسارّة مع المحبوب یقتضی ذلک لأن مکالمة المحبوب لذیذة و لذا ذکر أولا أنه عصاه لیرتب علیه منافعها العامة و هذه هی النکتة فی ذکر أنها عصاه.

و قد قدمنا فی ذیل الآیة السابقة وجها آخر لهذا الاستفهام و جوابه و لیس الکلام علیه من باب الاطناب و خاصة بالنظر الی جمعه سائر منافعها فی قوله: «وَ لِیَ فِیهٰا مَآرِبُ أُخْریٰ» .

قوله تعالی: قٰالَ أَلْقِهٰا یٰا مُوسیٰ -الی قوله- سِیرَتَهَا الْأُولیٰ السیرة الحالة و الطریقة و هی فی الأصل بناء نوع من السیر کجلسة لنوع من الجلوس.

أمر سبحانه موسی أن یلقی عصاه عن یمینه و هو قوله: «قٰالَ أَلْقِهٰا یٰا مُوسیٰ» فلما ألقی العصا صارت حیة تتحرک بجد و جلادة و ذلک أمر غیر مترقب من جماد لا حیاة له و هو قوله:

«فَأَلْقٰاهٰا فَإِذٰا هِیَ حَیَّةٌ تَسْعیٰ» و قد عبر تعالی عن سعیها فی موضع آخر من کلامه بقوله:

رَآهٰا تَهْتَزُّ کَأَنَّهٰا جَانٌّ (القصص31/)،و عبر عن الحیة أیضا فی موضع آخر بقوله:

فَأَلْقیٰ عَصٰاهُ فَإِذٰا هِیَ ثُعْبٰانٌ مُبِینٌ (الأعراف107/)،(الشعراء32/)و الثعبان:الحیة العظیمة.

و قوله: قٰالَ خُذْهٰا وَ لاٰ تَخَفْ سَنُعِیدُهٰا سِیرَتَهَا أی حالتها «الْأُولیٰ» و هی أنها عصا فیه دلالة علی خوفه علیه السّلام مما شاهده من حیة ساعیة و قد قصه تعالی فی موضع آخر إذ قال: فَلَمّٰا رَآهٰا تَهْتَزُّ کَأَنَّهٰا جَانٌّ وَلّٰی مُدْبِراً وَ لَمْ یُعَقِّبْ یٰا مُوسیٰ أَقْبِلْ وَ لاٰ تَخَفْ (القصص31/)،و الخوف و هو الأخذ بمقدمات التحرز عن الشر غیر الخشیة التی هی تأثر القلب و اضطرابه فإن الخشیة رذیلة تنافی فضیلة الشجاعة بخلاف الخوف الأنبیاء علیهم السّلام

ص :162

یجوز علیهم الخوف دون الخشیة کما قال اللّه تعالی: اَلَّذِینَ یُبَلِّغُونَ رِسٰالاٰتِ اللّٰهِ وَ یَخْشَوْنَهُ وَ لاٰ یَخْشَوْنَ أَحَداً إِلاَّ اللّٰهَ (الأحزاب39/).

قوله تعالی: وَ اضْمُمْ یَدَکَ إِلیٰ جَنٰاحِکَ تَخْرُجْ بَیْضٰاءَ مِنْ غَیْرِ سُوءٍ آیَةً أُخْریٰ الضم الجمع،و الجناح جناح الطائر و الید و العضد و الابط و لعل المراد به المعنی الأخیر لیئول الی قوله فی موضع آخر: «أَدْخِلْ یَدَکَ فِی جَیْبِکَ» و السوء کل رداءة و قبح قیل:

کنی به فی الآیة عن البرص و المعنی أجمع یدک تحت ابطک أی أدخلها فی جیبک تخرج بیضاء من غیر برص أو حالة سیئة أخری.

و قوله: آیَةً أُخْریٰ حال من ضمیر تخرج و فیه اشارة الی أن صیرورة العصا حیة آیة أولی و الید البیضاء آیة أخری و قال تعالی فی ذلک: فَذٰانِکَ بُرْهٰانٰانِ مِنْ رَبِّکَ إِلیٰ فِرْعَوْنَ وَ مَلاَئِهِ (القصص32/).

قوله تعالی: لِنُرِیَکَ مِنْ آیٰاتِنَا الْکُبْریٰ اللام للتعلیل و الجملة متعلقة بمقدر کأنه قیل:أجرینا ما أجرینا علی یدک لنریک بعض آیاتنا الکبری.

قوله تعالی: اِذْهَبْ إِلیٰ فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغیٰ هذا هو أمر الرسالة و کانت الآیات السابقة «وَ مٰا تِلْکَ بِیَمِینِکَ» الخ؛مقدمة له.

قوله تعالی: قٰالَ رَبِّ اشْرَحْ لِی صَدْرِی -الی قوله- إِنَّکَ کُنْتَ بِنٰا بَصِیراً الآیات-و هی إحدی عشرة آیة-متن ما سأله موسی علیه السّلام ربه حین سجل علیه حکم الرسالة و هی بظاهرها مربوطة بأمر رسالته لأنه أحوج ما یکون إلیها فی تبلیغ الرسالة الی فرعون و ملائه و إنجاء بنی إسرائیل و إدارة أمورهم لا فی أمر النبوة.

و قوله: وَ احْلُلْ عُقْدَةً مِنْ لِسٰانِی یَفْقَهُوا قَوْلِی سؤال له آخر یرجع الی عقدة فی لسانه و التنکیر فی «عُقْدَةً» للدلالة علی النوعیة فله وصف مقدّر و هو الذی یلوح من قوله:

«یَفْقَهُوا قَوْلِی» أی عقدة تمنع من فقه قولی.

ص :163

و قوله: وَ اجْعَلْ لِی وَزِیراً مِنْ أَهْلِی هٰارُونَ أَخِی سؤال له آخر و هو رابع الأسئلة و آخرها،و الوزیر فعیل من الوزر بالکسر فالسکون بمعنی الحمل الثقیل سمی الوزیر وزیرا لأنه یحمل ثقل حمل الملک،و قیل:من الوزر بفتحتین بمعنی الجبل الذی یلتجأ الیه سمّی به لأن الملک یلتجئ الیه فی آرائه و أحکامه.

و بالجملة هو یسأل ربه أن یجعل له وزیرا من أهله و یتبیّنه أنه هارون أخی و إنما یسأل ذلک لأن الأمر کثیر الجوانب متباعدة الأطراف لا یسع موسی أن یقوم به وحده بل یحتاج الی وزیر یشارکه فی ذلک فیقوم ببعض الأمر فیخفف عنه فیما یقوم به هذا الوزیر و یکون مؤیدا لموسی فیما یقوم به موسی و هذا معنی قوله-و هو بمنزلة التفسیر لجعله وزیرا-: «اشْدُدْ بِهِ أَزْرِی وَ أَشْرِکْهُ فِی أَمْرِی» .

فمعنی قوله: «وَ أَشْرِکْهُ فِی أَمْرِی» سؤال الإشراک فی أمر کان یخصه و هو تبلیغ ما بلغه من ربه بادی مرة فهو الذی یخصه و لا یشارکه فیه أحد سواه و لا له أن یستنیب فیه غیره و أما تبلیغ الدین أو شیء من أجزائه بعد بلوغ بتوسط النبی فلیس مما یختص بالنبی بل هو وظیفة کل من آمن به ممن یعلم شیئا من الدین و علی العالم أن یبلغ الجاهل و علی الشاهد أن یبلغ الغائب و لا معنی لسؤال إشراک أخیه معه فی أمر لا یخصه بل یعمّه و أخاه و کل من آمن به من الإرشاد و التعلیم و البیان و التبلیغ فتبین أن معنی إشراکه فی أمره أن یقوم بتبلیغ بعض ما یوحی الیه من ربه عنه و سائر ما یختص به من عند اللّه کافتراض الطاعة و حجیة الکلمة.

و أما الإشراک فی النبوة خاصة بمعنی تلقّی الوحی من اللّه سبحانه فلم یکن موسی یخاف علی نفسه التفرّد فی ذلک حتی یسأل الشریک و إنما کان یخاف التفرّد فی التبلیغ و إدارة الامور فی إنجاء بنی إسرائیل و ما یلحق بذلک،و قد نقل ذلک عن موسی نفسه فی قوله: وَ أَخِی هٰارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّی لِسٰاناً فَأَرْسِلْهُ مَعِی رِدْءاً یُصَدِّقُنِی (القصص34/).

علی أنه صحّ من طرق الفریقین أن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم دعا بهذا الدعاء بألفاظه فی حق علی علیه السّلام

ص :164

و لم یکن نبیا.

و قوله: کَیْ نُسَبِّحَکَ کَثِیراً ظاهر السیاق و قد ذکر فی الغایة تسبیحهما معا و ذکرهما معا أن الجملة غایة لجعل هارون وزیرا له إذ لا تعلّق لتسبیحهما معا و ذکرهما معا بمضامین الأدعیة السابقة و هی شرح صدره و تیسیر أمره و حلّ عقدة من لسانه و یترتب علی ذلک أن المراد بالتسبیح و الذکر تنزیههما معا للّه سبحانه و ذکرهما له بین الناس علنا لا فی حال خلوتهما أو فی قلبیهما سرا إذ لا تعلّق لذلک أیضا بجعله وزیرا بل المراد أن یسبّحاه و یذکراه معا بین الناس فی مجامعهم و نوادیهم و أی مجلس منهم حلا فیه و حضرا فتکثر الدعوة الی الإیمان باللّه و رفض الشرکاء.

و بذلک یرجع ذیل السیاق الی صدره کأنه یقول:إن الأمر خطیر و قد غرّ هذا الطاغیة و ملأه و أمته عزهم و سلطانهم و نشب الشرک و الوثنیة بأعراقه فی قلوبهم و أنساهم ذکر اللّه من أصله و قد امتلئت أعین بنی إسرائیل بما یشاهدونه من عزّة فرعون و شوکة ملئه و اندهشت قلوبهم من سطوة آل فرعون و ارتاعت نفوسهم من سلطتهم فنسوه اللّه و لا یذکرون إلا الطاغیة،فهذا الأمر أمر الرسالة و الدعوة فی نجاحه و مضیّه فی حاجة شدیدة الی تنزیهک بنفی الشریک کثیرا و الی ذکرک بالربوبیة و الالوهیة بینهم کثیرا لیتبصّروا فیؤمنوا و هذا أمر لا أقوی علیه وحدی فاجعل هارون وزیرا لی و أیّدنی به و أشرکه فی أمری کی نسبّحک کثیرا و نذکرک کثیرا لعل السعی ینجع و الدعوة تنفع.

و قوله: إِنَّکَ کُنْتَ بِنٰا بَصِیراً هو بظاهره تعلیل کالحجة علی قوله: «کَیْ نُسَبِّحَکَ کَثِیراً» الخ؛أی إنک کنت بصیرا بی و بأخی منذ خلقتنا و عرّفتنا نفک و تعلم أنّا لم نزل نعبدک بالتسبیح و الذکر ساعیین مجدّین فی ذلک فإن جعلته وزیرا لی و أیّدتنی به و أشرکته فی أمری تمّ أمر الدعوة و سبّحناک کثیرا و ذکرناک کثیرا،و المراد بقوله: «بِنٰا» علی هذا هو و أخوه.و یمکن أن یکون المراد بالضمیر فی «بِنٰا» أهله،و المعنی:إنک کنت بصیرا بنا أهل البیت أنّا أهل

ص :165

تسبیح و ذکر فإن جعلت هارون أخی،و هو من أهلی،وزیرا لی سبّحناک کثیرا و ذکرناک کثیرا،و هذا الوجه أحسن من سابقه لأنه یفی ببیان النکتة فی ذکر الأهل فی قوله السابق:

«وَ اجْعَلْ لِی وَزِیراً مِنْ أَهْلِی هٰارُونَ أَخِی» أیضا فافهم ذلک.

قوله تعالی: قٰالَ قَدْ أُوتِیتَ سُؤْلَکَ یٰا مُوسیٰ إجابة لأدعیته جمیعا و هو إنشاء نظیر ما مرّ من قوله: «وَ أَنَا اخْتَرْتُکَ فَاسْتَمِعْ لِمٰا یُوحیٰ» .

قوله تعالی: وَ لَقَدْ مَنَنّٰا عَلَیْکَ مَرَّةً أُخْریٰ -الی قوله- کَیْ تَقَرَّ عَیْنُهٰا وَ لاٰ تَحْزَنَ یذکّره تعالی بمنّ آخر له علیه قبل أن یختاره للنبوة و الرسالة و یؤتی سؤله و هو منه علیه حینما تولد فقد کان بعض الکهنة أخبر فرعون أن سیولد فی بنی إسرائیل مولود یکون بیده زوال ملکه فأمر فرعون بقتل کل مولود یولد فیهم فکانوا یقتلون الموالید الذکور حتی إذا ولد موسی أوحی اللّه الی أمه أن لا تخاف و ترضعه فإذا خافت علیه من عمال فرعون و جلاوزته تقذفه فی تابوت فنقذفه فی النیل فیلقیه الیم الی الساحل حیال قصر فرعون فیأخذه فیتخذه ابنا له و کان لا عقب له و لا یقتله ثم إن اللّه سیرده إلیها.

ففعلت کما أوحی إلیها فلما جری التابوت بجریان النیل أرسل بنتا لها و هی أخت موسی أن تجس أخباره فکانت تطوف حول قصر فرعون حتی وجدت نفرا یطلبون بأمر فرعون مرضعا ترضع موسی فدلتهم أخت موسی علی أمها فاستر ضعوها له فأخذت ولدها و قرّت به عینها و صدق اللّه وعده و قد عظم منّه علی موسی.

فقوله: وَ لَقَدْ مَنَنّٰا عَلَیْکَ مَرَّةً أُخْریٰ امتنان بما صنعه به أول عمره و قد تغیر السیاق من التکلم وحده الی التکلم بالغیر لأن المقام مقام إظهار العظمة و هو ینبئ عن ظهور قدرته التامة بتخییب سعی فرعون الطاغیة و إبطال کیده لإخماد نور اللّه و ردّ مکره الیه و تربیة عدوه فی حجره،أما موقف نداء موسی و تکلیمه إذ قال: «یٰا مُوسیٰ إِنِّی أَنَا رَبُّکَ» الخ؛فسیاق التکلم وحده أنسب له.

ص :166

و قوله: إِذْ أَوْحَیْنٰا إِلیٰ أُمِّکَ مٰا یُوحیٰ المراد به الالهام و هو نوع من القذف فی القلب فی یقظة أو نوم،و الوحی فی کلامه تعالی لا ینحصر فی وحی النبوّة کما قال تعالی:

وَ أَوْحیٰ رَبُّکَ إِلَی النَّحْلِ (النحل68/)،و أما وحی النبوة فالنساء لا یتنبأن و لا یوحی الیهن بذلک قال تعالی: وَ مٰا أَرْسَلْنٰا مِنْ قَبْلِکَ إِلاّٰ رِجٰالاً نُوحِی إِلَیْهِمْ مِنْ أَهْلِ الْقُریٰ (یوسف109/)

و قوله: «أَنِ اقْذِفِیهِ فِی التّٰابُوتِ» الی آخر الآیة؛هو مضمون ما أوحی الی ام موسی و «أَنِ» للتفسیر،و قیل:مصدریة متعلق باوحی و التقدیر أوحی بأن اقذفیه،و قیل:

مصدریة و الجملة بدل من «مٰا یُوحیٰ» .

و التابوت الصندوق و ما یشبهه و القذف الوضع و الإلقاء و کأن القذف الأول فی الآیة بالمعنی الأول و القذف الثانی بالمعنی الثانی و یمکن أن یکونا معا بالمعنی الثانی بعنایة أن وضع الطفل فی التابوت و إلقاءه فی الیم إلقاء و طرح له من غیر أن یعبأ بحاله،و الیم البحر:و قیل:

البحر العذب،و الساحل شاطئ البحر و جانبه من البر،و الصنع و الصنیعة الإحسان.

و قوله: فَلْیُلْقِهِ الْیَمُّ أمر عبّر به إشارة الی تحقق وقوعه و مفاده أنّا أمرنا الیم بذلک أمرا تکوینیا فهو وقع حتما مقضیا،و کذا قوله: «یَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِی» الخ؛و هو جزاء مترتب علی هذا الأمر.

و معنی الآیتین إذ أوحینا و ألهمنا امک بما یوحی ویلهم و هو أن ضعیه-أو ألقیه-فی التابوت و هو الصندوق فألقیه فی الیم و البحر و هو النیل فمن المقضی من عندنا أن یلقیه البحر بالساحل و الشاطئ یأخذه عدو لی و عدو له و هو فرعون لأنه کان یعادی اللّه بدعوی الالوهیة و یعادی موسی بقتله الأطفال و کان طفلا هذا ما أوحیناه الی امک.

و قوله: وَ أَلْقَیْتُ عَلَیْکَ مَحَبَّةً مِنِّی وَ لِتُصْنَعَ عَلیٰ عَیْنِی ظاهر السیاق أن هذا الفصل الی قوله: «وَ لاٰ تَحْزَنَ» فصل ثان تال للفصل السابق متمم له و المجموع بیان للمن المشار الیه بقوله: «وَ لَقَدْ مَنَنّٰا عَلَیْکَ مَرَّةً أُخْریٰ»

ص :167

فالفصل الأول یقص الوحی الی أمه بقذفه فی التابوت ثم فی البحر لینتهی الی فرعون فیأخذه عدو اللّه و عدوه و الفصل الثانی یقص إلقاء المحبة علیه لینصرف فرعون عن قتله و یحسن الیه حتی ینتهی الأمر الی رجوعه الی أمه و استقراره فی حجرها لتقرّ عینها و لا تحزن و قد وعدها اللّه ذلک کما قال فی سورة القصص: فَرَدَدْنٰاهُ إِلیٰ أُمِّهِ کَیْ تَقَرَّ عَیْنُهٰا وَ لاٰ تَحْزَنَ وَ لِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللّٰهِ حَقٌّ (القصص13/)،و لازم هذا المعنی کون الجملة أعنی «وَ أَلْقَیْتُ عَلَیْکَ» الخ؛معطوفا علی قوله: «أَوْحَیْنٰا إِلیٰ أُمِّکَ» .

و معنی إلقاء محبة منه علیه کونه بحیث یحبه کل من یراه کأن المحبة الإلهیة استقرت علیه فلا یقع علیه نظر ناظر إلا تعلقت المحبة بقلبه و جذبته الی موسی،ففی الکلام استعارة تخییلیة و فی نکیر المحبة إشارة الی فخامتها و غرابة أمرها.

و اللام فی قوله: «وَ لِتُصْنَعَ عَلیٰ عَیْنِی» للغرض،و الجملة معطوفة علی مقدّر و التقدیر ألقیت علیک محبة منی لامور کذا و کذا و لیحسن الیک علی عینی أی بمرأی منی فإنی معک أراقب حالک و لا أغفل عنک لمزید عنایتی بک و شفقتی علیک.و ربما قیل:إن المراد بقوله:

«وَ لِتُصْنَعَ عَلیٰ عَیْنِی» الإحسان الیه بإرجاعه الی أمه و جعل تربیته فی حجرها.

و کیف کان فهذا اللسان و هو لسان کمال العنایة و الشفقة یناسب سیاق التکلم وحده و لذا عدل الیه من لسان التکلم بالغیر.

و

قوله: إِذْ تَمْشِی أُخْتُکَ فَتَقُولُ هَلْ أَدُلُّکُمْ عَلیٰ مَنْ یَکْفُلُهُ فَرَجَعْنٰاکَ إِلیٰ أُمِّکَ کَیْ تَقَرَّ عَیْنُهٰا وَ لاٰ تَحْزَنَ الظرف-علی ما یعطیه السیاق-متعلق بقوله:

«لِتُصْنَعَ» و المعنی:و ألقیت علیک محبة منی یحبک کل من یراک لکذا و کذا و لیحسن الیک بمرأی منی و تحت مراقبتی فی وقت تمشی اختک لتجوس خبرک و تری ما یصنع بک فتجد عمال فرعون یطلبون مرضعا ترضعک فتقول لهم-و الاستقبال فی الفعل لحکایة الحال الماضیة- عارضة علیهم:هل أدلّکم علی من یکفله بالحضانة و الإرضاع فرددناک الی امک کی تسرّ و لا

ص :168

تحزن.

و قوله: فَرَجَعْنٰاکَ بصیغة المتکلم مع الغیر رجوع الی السیاق السابق و هو التکلم بالغیر و لیس بالتفات.

قوله تعالی: وَ قَتَلْتَ نَفْساً فَنَجَّیْنٰاکَ مِنَ الْغَمِّ الی آخر الآیة،إشارة الی منّ أو منن اخری ملحقة بالمنّین السابقین و هو قصة قتله علیه السّلام القبطی و ائتمار الملأ أن یقتلوه و فراره من مصر و تزوّجه هناک ببنت شعیب النبی و بقائه عنده بین أهل مدین عشر سنین أجیرا یرعی غنم شعیب،و القصة مفصّلة مذکورة فی سورة القصص.

فقوله: وَ قَتَلْتَ نَفْساً هو قتله القبطی بمصر،و قوله: «فَنَجَّیْنٰاکَ مِنَ الْغَمِّ» و هو ما کان یخافه أن یقتله الملأ من آل فرعون فأخرجه اللّه الی أرض مدین فلما أحضره شعیب و ورد علیه و قصّ علیه القصص قال:لا تخف نجوت من القوم الظالمین.

و قوله: وَ فَتَنّٰاکَ فُتُوناً أی ابتلیناک و اختبرناک ابتلاء و اختبارا،قال الراغب فی المفردات:أصل الفتن إدخال الذهب النار لتظهر جودته من رداءته،و استعمل فی إدخال الإنسان النار،قال: «یَوْمَ هُمْ عَلَی النّٰارِ یُفْتَنُونَ» «ذُوقُوا فِتْنَتَکُمْ» أی عذابکم،قال:و تارة یسمّون ما یحصل عنه العذاب فتنة فیستعمل فیه نحو قوله: «أَلاٰ فِی الْفِتْنَةِ سَقَطُوا» و تارة فی الاختبار،نحو «وَ فَتَنّٰاکَ فُتُوناً» و جعلت الفتنة کالبلاء فی أنهما تستعملان فیما یدفع الیه الإنسان من شدة و رخاء و هما فی الشدة أظهر معنی و أکثر استعمالا و قد قال فیهما: «وَ نَبْلُوکُمْ بِالشَّرِّ وَ الْخَیْرِ فِتْنَةً» انتهی موضع الحاجة من کلامه.

و قوله: فَلَبِثْتَ سِنِینَ فِی أَهْلِ مَدْیَنَ متفرّع علی الفتنة.و قوله: «ثُمَّ جِئْتَ عَلیٰ قَدَرٍ یٰا مُوسیٰ» لا یبعد أن یستفاد من السیاق أن المراد بالقدر هو المقدر و هو ما حصّله من العلم و العمل عن الابتلاءات الواردة علیه فی نجاته من الغمّ بالخروج من مصر و لبثه فی أهل مدین.

ص :169

و علی هذا فمجموع قوله: وَ قَتَلْتَ نَفْساً فَنَجَّیْنٰاکَ -الی قوله- یٰا مُوسیٰ من واحد و هو أنه ابتلی ابتلاء بعد ابتلاء حتی جاء علی قدر و هو ما اکتسبه من فعلیة الکمال.

قوله تعالی: وَ اصْطَنَعْتُکَ لِنَفْسِی الاصطناع افتعال من الصنع بمعنی الإحسان -علی ما ذکروا-یقال:صنعه أی أحسن الیه و اصطنعه أی حقق إحسانه الیه و ثبته فیه،و نقل عن القفال أن معنی الاصطناع أنه یقال:اصطنع فلان فلانا إذا أحسن الیه حتی یضاف الیه فیقال:هذا صنیع فلان و خریجه.انتهی.

و علی هذا یؤول معنی اصطناعه إیاه الی اخلاصه تعالی إیاه لنفسه و یظهر موقع قوله:

«لِنَفْسِی» أتم ظهور و أما علی المعنی الأول فالأنسب بالنظر الی السیاق أن یکون الاصطناع مضمنا معنی الاخلاص،و المعنی علی أی حال و جعلتک خالصا لنفسی فیما عندک من النعم فالجمیع منی و إحسانی و لا یشارکنی فیک غیری فأنت لی مخلصا و ینطبق ذلک علی قوله:

وَ اذْکُرْ فِی الْکِتٰابِ مُوسیٰ إِنَّهُ کٰانَ مُخْلَصاً (مریم51/).

قوله تعالی: اِذْهَبْ أَنْتَ وَ أَخُوکَ بِآیٰاتِی وَ لاٰ تَنِیٰا فِی ذِکْرِی تجدید للأمر السابق خطابا لموسی وحده فی قوله: «اذْهَبْ إِلیٰ فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغیٰ» بتغییر ما فیه بإلحاق أخی موسی به لتغیّر ما فی المقام بإیتاء سؤال موسی أن یشرک هارون فی أمره فوجّه الخطاب ثانیا الیهما معا.

و أمرهما أن یذهبا بآیاته و لم یؤت وقتئذ إلا آیتین وعد جمیل بأنه مؤید بغیرهما و سیؤتاه حین لزومه،و أما القول بأن المراد هما الآیتان و الجمع ربما یطلق علی الاثنین،أو أن کلا من الآیتین ینحل الی آیات کثیرة مما لا ینبغی الرکون الیه.

و قوله: وَ لاٰ تَنِیٰا فِی ذِکْرِی نهی عن الونی و هو الفتور،و الأنسب للسیاق السابق أن یکون المراد بالذکر الدعوة الی الایمان به تعالی وحده لا ذکره بمعنی التوجه الیه قلبا أو لسانا کما قیل.

ص :170

قوله تعالی: اِذْهَبٰا إِلیٰ فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغیٰ فَقُولاٰ لَهُ قَوْلاً لَیِّناً لَعَلَّهُ یَتَذَکَّرُ أَوْ یَخْشیٰ جمعهما فی الامر ثانیا فخاطب موسی و هارون معا و کذلک فی النهی الذی قبله فی قوله: «وَ لاٰ تَنِیٰا» و قد مهّد لذلک بإلحاق هارون بموسی فی قوله: «اذْهَبْ أَنْتَ وَ أَخُوکَ» و لیس ببعید أن یکون نقلا لمشافهة اخری و تخاطب وقع بینه تعالی و بین رسولیه مجتمعین أو متفرّقین بعد ذاک الوقف و یؤیده سیاق قوله بعد: «قٰالاٰ رَبَّنٰا إِنَّنٰا نَخٰافُ أَنْ یَفْرُطَ عَلَیْنٰا» الخ.

و المراد بقوله: فَقُولاٰ لَهُ قَوْلاً لَیِّناً المنع من أن یکلماه بخشونة و عنف و هو من أوجب آداب الدعوة.

و قوله: لَعَلَّهُ یَتَذَکَّرُ أَوْ یَخْشیٰ رجاء لتذکره أو خشیته و هو قائم بمقام المحاورة لا به تعالی العالم بما سیکون،و التذکر مطاوعة التذکیر فیکون قبولا و التزاما لما تقتضیه حجة المذکّر و إیمانه به و الخشیة من مقدمات القبول و الإیمان فمآل المعنی لعله یؤمن أو یقرب من ذلک فیجیبکم الی بعض ما تسألانه.

قوله تعالی: قٰالاٰ رَبَّنٰا إِنَّنٰا نَخٰافُ أَنْ یَفْرُطَ عَلَیْنٰا أَوْ أَنْ یَطْغیٰ الفرط التقدم و المراد به بقرینة مقابلته الطغیان أن یعجّل بالعقوبة و لا یصبر الی إتمام الدعوة و إظهار الآیة المعجزة،و المراد بأن یطغی أن یتجاوز حدّه فی ظلمه فیقابل الدعوة بتشدید عذاب بنی إسرائیل و الاجتراء علی ساحة القدس بما کان لا یجترئ علیه قبل الدعوة و نسبة الخوف الیهما لا بأس بها کما تقدم الکلام فیها فی تفسیر قوله تعالی: «قٰالَ خُذْهٰا وَ لاٰ تَخَفْ» .

قوله تعالی: قٰالَ لاٰ تَخٰافٰا إِنَّنِی مَعَکُمٰا أَسْمَعُ وَ أَریٰ أی لا تخافا من فرطه و طغیانه إننی حاضر معکما أسمع ما یقال و أری ما یفعل فأنصرکما و لا أخذلکما فهو تأمین بوعد النصرة،فقوله: «لاٰ تَخٰافٰا» تأمین،و قوله: «إِنَّنِی مَعَکُمٰا أَسْمَعُ وَ أَریٰ» تعلیل للتأمین بالحضور و السمع و الرؤیة،و هو الدلیل علی أن الجملة کنایة عن المراقبة و النصرة و إلا فنفس الحضور و العلم یعمّ جمیع الأشیاء و الأحوال.

ص :171

قوله تعالی: فَأْتِیٰاهُ فَقُولاٰ إِنّٰا رَسُولاٰ رَبِّکَ الی آخر الآیة؛جدّد أمرهما بالذهاب الی فرعون بعد تأمینهما و وعدهما بالحفظ و النصر و بیّن تمام ما یکلفان به من الرسالة و هو أن یدعوا فرعون الی الإیمان و الی رفع الید عن تعذیب بنی إسرائیل و إرسالهما معهما فکلما تحوّل حال فی المحاورة جدّد الأمر حسب ما یناسبه و هو قوله أولا لموسی: «اذْهَبْ إِلیٰ فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغیٰ» ،ثم قوله ثانیا لما ذکر أسئلته و أجیب إلیها: «اذْهَبْ أَنْتَ وَ أَخُوکَ» «اذْهَبٰا إِلیٰ فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغیٰ» ،ثم قوله لما ذکرا خوفهما و أجیبا بالأمن: «فَأْتِیٰاهُ فَقُولاٰ» الخ؛و فیه تفصیل ما علیهما أن یقولا له.

فقوله: «فَأْتِیٰاهُ فَقُولاٰ إِنّٰا رَسُولاٰ رَبِّکَ» تبلیغ أنهما رسولا اللّه،و فی قوله بعد: «وَ السَّلاٰمُ عَلیٰ مَنِ اتَّبَعَ الْهُدیٰ» الخ؛دعوته الی بقیة أجزاء الإیمان.

و قوله: فَأَرْسِلْ مَعَنٰا بَنِی إِسْرٰائِیلَ وَ لاٰ تُعَذِّبْهُمْ تکلیف فرعی متوجه الی فرعون.

و قوله: قَدْ جِئْنٰاکَ بِآیَةٍ مِنْ رَبِّکَ استناد الی حجة تثبت رسالتهما و فی تنکیر الآیة سکوت عن العدد و إشارة الی فخامة أمرها و کبر شأنها و وضوح دلالتها.

و قوله: وَ السَّلاٰمُ عَلیٰ مَنِ اتَّبَعَ الْهُدیٰ کالتحیة للوداع یشار به الی تمام الرسالة و یبین به خلاصة ما تتضمنه الدعوة الدینیة و هو أن السلامة منبسط علی من اتبع الهدی و السعادة لمن اهتدی فلا یصادف فی مسیر حیاته مکروها یکرهه لا فی دنیا و لا فی عقبی.

و قوله: إِنّٰا قَدْ أُوحِیَ إِلَیْنٰا أَنَّ الْعَذٰابَ عَلیٰ مَنْ کَذَّبَ وَ تَوَلّٰی فی مقام التعلیل لسابقه أی إنما نسلّم علی المهتدین فحسب لأن اللّه سبحانه أوحی الینا أن العذاب و هو خلاف السلام علی من کذّب بآیات اللّه-أو بالدعوة الحقة التی هی الهدی-و تولی

ص :172

و أعرض عنها (1).

[سورة طه (20): الآیات 49 الی 79]

اشارة

قٰالَ فَمَنْ رَبُّکُمٰا یٰا مُوسیٰ (49) قٰالَ رَبُّنَا اَلَّذِی أَعْطیٰ کُلَّ شَیْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدیٰ (50) قٰالَ فَمٰا بٰالُ اَلْقُرُونِ اَلْأُولیٰ (51) قٰالَ عِلْمُهٰا عِنْدَ رَبِّی فِی کِتٰابٍ لاٰ یَضِلُّ رَبِّی وَ لاٰ یَنْسیٰ (52) اَلَّذِی جَعَلَ لَکُمُ اَلْأَرْضَ مَهْداً وَ سَلَکَ لَکُمْ فِیهٰا سُبُلاً وَ أَنْزَلَ مِنَ اَلسَّمٰاءِ مٰاءً فَأَخْرَجْنٰا بِهِ أَزْوٰاجاً مِنْ نَبٰاتٍ شَتّٰی (53) کُلُوا وَ اِرْعَوْا أَنْعٰامَکُمْ إِنَّ فِی ذٰلِکَ لَآیٰاتٍ لِأُولِی اَلنُّهیٰ (54) مِنْهٰا خَلَقْنٰاکُمْ وَ فِیهٰا نُعِیدُکُمْ وَ مِنْهٰا نُخْرِجُکُمْ تٰارَةً أُخْریٰ (55) وَ لَقَدْ أَرَیْنٰاهُ آیٰاتِنٰا کُلَّهٰا فَکَذَّبَ وَ أَبیٰ (56) قٰالَ أَ جِئْتَنٰا لِتُخْرِجَنٰا مِنْ أَرْضِنٰا بِسِحْرِکَ یٰا مُوسیٰ (57) فَلَنَأْتِیَنَّکَ بِسِحْرٍ مِثْلِهِ فَاجْعَلْ بَیْنَنٰا وَ بَیْنَکَ مَوْعِداً لاٰ نُخْلِفُهُ نَحْنُ وَ لاٰ أَنْتَ مَکٰاناً سُویً (58) قٰالَ مَوْعِدُکُمْ یَوْمُ اَلزِّینَةِ وَ أَنْ یُحْشَرَ اَلنّٰاسُ ضُحًی (59) فَتَوَلّٰی فِرْعَوْنُ فَجَمَعَ کَیْدَهُ ثُمَّ أَتیٰ (60) قٰالَ لَهُمْ مُوسیٰ وَیْلَکُمْ لاٰ تَفْتَرُوا عَلَی اَللّٰهِ کَذِباً فَیُسْحِتَکُمْ بِعَذٰابٍ وَ قَدْ خٰابَ مَنِ اِفْتَریٰ (61) فَتَنٰازَعُوا أَمْرَهُمْ بَیْنَهُمْ وَ أَسَرُّوا اَلنَّجْویٰ (62) قٰالُوا إِنْ هٰذٰانِ لَسٰاحِرٰانِ یُرِیدٰانِ أَنْ یُخْرِجٰاکُمْ مِنْ أَرْضِکُمْ بِسِحْرِهِمٰا وَ یَذْهَبٰا بِطَرِیقَتِکُمُ اَلْمُثْلیٰ (63) فَأَجْمِعُوا کَیْدَکُمْ ثُمَّ اِئْتُوا صَفًّا وَ قَدْ أَفْلَحَ اَلْیَوْمَ مَنِ اِسْتَعْلیٰ (64) قٰالُوا یٰا مُوسیٰ إِمّٰا أَنْ تُلْقِیَ وَ إِمّٰا أَنْ نَکُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقیٰ (65) قٰالَ بَلْ أَلْقُوا فَإِذٰا حِبٰالُهُمْ وَ عِصِیُّهُمْ یُخَیَّلُ إِلَیْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهٰا تَسْعیٰ (66) فَأَوْجَسَ فِی نَفْسِهِ خِیفَةً مُوسیٰ (67) قُلْنٰا لاٰ تَخَفْ إِنَّکَ أَنْتَ اَلْأَعْلیٰ (68) وَ أَلْقِ مٰا فِی یَمِینِکَ تَلْقَفْ مٰا صَنَعُوا إِنَّمٰا صَنَعُوا کَیْدُ سٰاحِرٍ وَ لاٰ یُفْلِحُ اَلسّٰاحِرُ حَیْثُ أَتیٰ (69) فَأُلْقِیَ اَلسَّحَرَةُ سُجَّداً قٰالُوا آمَنّٰا بِرَبِّ هٰارُونَ وَ مُوسیٰ (70) قٰالَ آمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَکُمْ إِنَّهُ لَکَبِیرُکُمُ اَلَّذِی عَلَّمَکُمُ اَلسِّحْرَ فَلَأُقَطِّعَنَّ أَیْدِیَکُمْ وَ أَرْجُلَکُمْ مِنْ خِلاٰفٍ وَ لَأُصَلِّبَنَّکُمْ فِی جُذُوعِ اَلنَّخْلِ وَ لَتَعْلَمُنَّ أَیُّنٰا أَشَدُّ عَذٰاباً وَ أَبْقیٰ (71) قٰالُوا لَنْ نُؤْثِرَکَ عَلیٰ مٰا جٰاءَنٰا مِنَ اَلْبَیِّنٰاتِ وَ اَلَّذِی فَطَرَنٰا فَاقْضِ مٰا أَنْتَ قٰاضٍ إِنَّمٰا تَقْضِی هٰذِهِ اَلْحَیٰاةَ اَلدُّنْیٰا (72) إِنّٰا آمَنّٰا بِرَبِّنٰا لِیَغْفِرَ لَنٰا خَطٰایٰانٰا وَ مٰا أَکْرَهْتَنٰا عَلَیْهِ مِنَ اَلسِّحْرِ وَ اَللّٰهُ خَیْرٌ وَ أَبْقیٰ (73) إِنَّهُ مَنْ یَأْتِ رَبَّهُ مُجْرِماً فَإِنَّ لَهُ جَهَنَّمَ لاٰ یَمُوتُ فِیهٰا وَ لاٰ یَحْییٰ (74) وَ مَنْ یَأْتِهِ مُؤْمِناً قَدْ عَمِلَ اَلصّٰالِحٰاتِ فَأُولٰئِکَ لَهُمُ اَلدَّرَجٰاتُ اَلْعُلیٰ (75) جَنّٰاتُ عَدْنٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا اَلْأَنْهٰارُ خٰالِدِینَ فِیهٰا وَ ذٰلِکَ جَزٰاءُ مَنْ تَزَکّٰی (76) وَ لَقَدْ أَوْحَیْنٰا إِلیٰ مُوسیٰ أَنْ أَسْرِ بِعِبٰادِی فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِیقاً فِی اَلْبَحْرِ یَبَساً لاٰ تَخٰافُ دَرَکاً وَ لاٰ تَخْشیٰ (77) فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ بِجُنُودِهِ فَغَشِیَهُمْ مِنَ اَلْیَمِّ مٰا غَشِیَهُمْ (78) وَ أَضَلَّ فِرْعَوْنُ قَوْمَهُ وَ مٰا هَدیٰ (79)

ص :173


1- 1) .طه 9-48:بحث روائی حول قصة موسی و بعثته؛منزلة علی علیه السّلام من رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلم.

ص :174

بیان:

قوله تعالی: قٰالَ فَمَنْ رَبُّکُمٰا یٰا مُوسیٰ حکایة لمحاورة موسی و فرعون و قد علم مما نقله تعالی من أمره تعالی لهما أن یذهبا الی فرعون و یدعواه الی التوحید و یکلماه فی إرسال بنی إسرائیل معهما،ما قالا له فهو محذوف و ما نقل من کلام فرعون جوابا دالّ علیه.

فقول فرعون «فَمَنْ رَبُّکُمٰا» لیس إنکارا لوجود خالق الکل و لا إنکار أن یکون له إله کما یظهر من قوله: وَ یَذَرَکَ وَ آلِهَتَکَ (الأعراف127/)،و إنما هو طلب منه للمعرفة بحال من اتخذاه إلها و ربا من هو غیره؟و هذا معنی ما تقدم أن فرعون یتغافل فی قوله هذا عن دعوتهما الی اللّه سبحانه و هما فی أول الدعوة فهو یقدر و لو کتقدیر المتجاهل أن موسی و أخاه یدعوانه الی بعض الآلهة التی یتخذ فیهما بینهم ربا من دون اللّه فیسأل عنه،و قد کان من دأب الوثنیین

ص :175

التفنن فی اتخاذ الآلهة یتخذ کل منهم من یهواه إلها و ربما بدل إلها من إله فتلک طریقتهم و سیأتی قول الملإ «وَ یَذْهَبٰا بِطَرِیقَتِکُمُ الْمُثْلیٰ» نعم،ربما تفوه عامتهم ببعض ما لا یوافق اصولهم کنسبة الخلق و التدبیر الی نفس الأصنام دون أربابها.

قوله تعالی: قٰالَ رَبُّنَا الَّذِی أَعْطیٰ کُلَّ شَیْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدیٰ سیاق الآیة -و هی واقعة فی جواب سؤال فرعون «فَمَنْ رَبُّکُمٰا یٰا مُوسیٰ» -یعطی أن «خَلْقَهُ» بمعنی اسم المصدر و الضمیر للشیء فالمراد الوجود الخاص بالشیء.

و الهدایة إراءة الشیء الطریق الموصل الی مطلوبه أو إیصاله الی مطلوبه و یعود المعنیان فی الحقیقة الی معنی واحد و هو نوع من إیصال الشیء الی مطلوبه إما بإیصاله الیه نفسه أو الی طریقه الموصل الیه.و قد اطلق الهدایة من حیث المهدی و المهدی الیه،و لم یسبق فی الکلام إلا الشیء الذی اعطی خلقه فالظاهر أن المراد هدایة کل شیء-المذکور قبلا-الی مطلوبه و مطلوبه هو الغایة التی یرتبط بها وجوده و ینتهی إلیها و المطلوب هو مطلوبه من جهة خلقه الذی اعطیه و معنی هدایته له إلیها تسییره نحوها کل ذلک بمناسبة البعض للبعض.

فیؤول المعنی الی إلقائه الرابطة بین کل شیء بما جهز به فی وجوده من القوی و الآلات و بین آثره التی تنتهی به الی غایة وجوده فالجنین من الإنسان مثلا و هو نطفة مصورة بصورة مجهز فی نفسه بقوی و أعضاء تناسب من الأفعال و الآثار ما ینتهی به الی الإنسان الکامل فی نفسه و بدنه فقد اعطیت النطفة الإنسانیة بما لها من الاستعداد خلقها الذی یخصها و هو الوجود الخاص بالإنسان ثم هدیت و سیّرت بما جهزت به من القوی و الأعضاء نحو مطلوبها و هو غایة الوجود الإنسانی و الکمال الأخیر الذی یختص به هذا النوع.

قوله تعالی: قٰالَ فَمٰا بٰالُ الْقُرُونِ الْأُولیٰ قیل:البال فی الأصل بمعنی الفکر و منه قولهم:خطر ببالی کذا،ثم استعمل بمعنی الحال،و لا یثنّی و لا یجمع،و قولهم:بالات، شاذ.

ص :176

فقوله: فَمٰا بٰالُ الْقُرُونِ الْأُولیٰ أی ما حال الامم و الأجیال الإنسانیة الماضیة التی ماتوا و فنوا لا خبر عنهم و لا أثر کیف یجزون بأعمالهم و لا عامل فی الوجود و لا عمل و لیسوا الیوم إلا أحادیث و أساطیر؟فالآیة نظیرة ما نقل عن المشرکین فی قوله: وَ قٰالُوا أَ إِذٰا ضَلَلْنٰا فِی الْأَرْضِ أَ إِنّٰا لَفِی خَلْقٍ جَدِیدٍ (الم السجدة10/)،و ظاهر الکلام أنه مبنی علی الاستبعاد من جهة انتفاء العلم بهم بأعمالهم للموت و الفوت کما یشهد به جواب موسی علیه السّلام.

قوله تعالی: قٰالَ عِلْمُهٰا عِنْدَ رَبِّی فِی کِتٰابٍ لاٰ یَضِلُّ رَبِّی وَ لاٰ یَنْسیٰ أجاب علیه السّلام عن سؤاله بإثبات علمه تعالی المطلق بتفاصیل تلک القرون الخالیة فقال:

«عِلْمُهٰا عِنْدَ رَبِّی» فأطلق العلم بها فلا یفوته شیء من أشخاصهم و أعمالهم و جعلها عند اللّه فلا تغیب عنه و لا تفوته،و قد قال تعالی: «وَ مٰا عِنْدَ اللّٰهِ بٰاقٍ» ثم قیّد ذلک بقوله: «فِی کِتٰابٍ» -و کأنه حال من العلم-لیؤکد به أنه مثبت محفوظ من غیر أن یتغیر عن حاله و قد نکّر الکتاب لیدلّ به علی فخامة أمره من جهة سعة إحاطته و دقّتها فلا یغادر صغیرة و لا کبیرة إلا أحصاها.

فیؤول معنی الکلام الی أن جزاء القرون الاولی إنما یشکل لو جهل و لم یعلم بها لکنها معلومة لربی محفوظة عنده فی کتاب لا یتطرق الیه خطأ و لا تغییر و لا غیبة و زوال.

و قوله: «لاٰ یَضِلُّ رَبِّی وَ لاٰ یَنْسیٰ» نفی للجهل الابتدائی و الجهل بعد العلم علی ما نقل عن بعضهم و لکن الظاهر أن الجملة مسوقة لنفی الجهل بعد العلم بقسمیه فإن الضلال هو قصد الغایة بسلوک سبیل لا یؤدی إلیها بل الی غیرها فیکون الضلال فی العلم هو أخذ الشیء مکان غیره و إنما یتحقق ذلک بتغیر المعلوم من حیث هو معلوم عما کان علیه فی العلم أولا،و النسیان خروج الشیء من العلم بعد دخوله فیه فهما معا من الجهل بعد العلم،و نفیه هو المناسب لإثبات العلم أولا فیفید مجموع الآیة أنه عالم بالقرون الاولی و لا سبیل الیه للجهل بعد العلم فیجازیهم علی ما علم.

ص :177

قوله تعالی: اَلَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ مَهْداً -الی قوله- لَآیٰاتٍ لِأُولِی النُّهیٰ قد عرفت أن لسؤاله «فَمٰا بٰالُ الْقُرُونِ الْأُولیٰ؟» ارتباطا بما وصف اللّه به من الهدیة العامة التی منها هدایة الإنسان الی سعادته فی الحیاة و هو الحیاة الخالدة الاخرویة و کذا الجواب عنه بقوله: «عِلْمُهٰا عِنْدَ رَبِّی» الخ؛مرتبط فقوله: «الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ مَهْداً» مضی فی الحدیث عن الهدایة العامة و ذکر شواهد بارزة فی ذلک.

و الباء فی «بِهِ» للسببیة و فیه تصدیق السببیة و المسببیة بین الامور الکونیة،و المراد بکونه النبات أزواجا کونها أنواعا و أصنافا متقاربة کما فسّره القوم أو حقیقة الازدواج بین الذکور و الإناث من النبات و هی من الحقائق التی نبّه علیها الکتاب العزیز.

و قوله: فَأَخْرَجْنٰا بِهِ أَزْوٰاجاً مِنْ نَبٰاتٍ شَتّٰی فیه التفات من الغیبة الی التکلم بالغیر،قیل:و الوجه فیه ما فی هذا الصنع العجیب و إبداع الصور المتشتتة و الأزواج المختلفة علی ما فیها من تنوّع الحیاة من ماء واحد،من العظمة و الصنع العظیم لا یصدر إلا من العظیم و العظماء یتکلمون عنهم و عن غیرهم من أعوانهم و قد ورد الالتفات فی معنی إخراج النبات بالماء فی مواضع من کلامه تعالی کقوله: أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللّٰهَ أَنْزَلَ مِنَ السَّمٰاءِ مٰاءً فَأَخْرَجْنٰا بِهِ ثَمَرٰاتٍ مُخْتَلِفاً أَلْوٰانُهٰا (فاطر27/)،و قوله: وَ أَنْزَلَ لَکُمْ مِنَ السَّمٰاءِ مٰاءً فَأَنْبَتْنٰا بِهِ حَدٰائِقَ ذٰاتَ بَهْجَةٍ (النمل60/)،و قوله: وَ هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ مِنَ السَّمٰاءِ مٰاءً فَأَخْرَجْنٰا بِهِ نَبٰاتَ کُلِّ شَیْءٍ (الأنعام99/).

و قوله: إِنَّ فِی ذٰلِکَ لَآیٰاتٍ لِأُولِی النُّهیٰ النهی جمع نهیة بالضم فالسکون:

و هو العقل سمّی به لنهیه عن اتباع الهوی.

قوله تعالی: مِنْهٰا خَلَقْنٰاکُمْ وَ فِیهٰا نُعِیدُکُمْ وَ مِنْهٰا نُخْرِجُکُمْ تٰارَةً أُخْریٰ الضمیر للأرض و الآیة تصف ابتداء خلق الإنسان من الأرض ثم إعادته فیها و صیرورته جزء منها ثم إخراجه منها للرجوع الی اللّه ففیها الدورة الکاملة من هدایة الإنسان.

ص :178

قوله تعالی: وَ لَقَدْ أَرَیْنٰاهُ آیٰاتِنٰا کُلَّهٰا فَکَذَّبَ وَ أَبیٰ الظاهر أن المراد بالآیات العصا و الید و سائر الآیات التی أراها موسی فرعون أیام دعوته قبل الغرق کما مرّ فی قوله:

«اذْهَبْ أَنْتَ وَ أَخُوکَ بِآیٰاتِی» فالمراد جمیع الآیات التی أریها و إن لم یؤت بها جمیعا فی أول الدعوة کما أن المراد بقوله: «فَکَذَّبَ وَ أَبیٰ» مطلق تکذیبه و إبائه لا ما أتی به منهما فی أول الدعوة.

قوله تعالی: قٰالَ أَ جِئْتَنٰا لِتُخْرِجَنٰا مِنْ أَرْضِنٰا بِسِحْرِکَ یٰا مُوسیٰ الضمیر لفرعون و قد اتهم موسی أولا بالسحر لئلا یلزمه الاعتراف بصدق ما جاء به من الآیات المعجزة و حقیّة دعوته،و ثانیا بأنه یرید إخراج القبط من أرضهم و هی أرض مصر،و هی تهمة سیاسیة یرید بها صرف الناس عنه و إثارة أفکارهم علیه بأنه عدو یرید أن یطردهم من بیئتهم و وطنهم بمکیدته و لا حیاة لمن لا بیئة له.

قوله تعالی: فَلَنَأْتِیَنَّکَ بِسِحْرٍ مِثْلِهِ فَاجْعَلْ بَیْنَنٰا وَ بَیْنَکَ مَوْعِداً لاٰ نُخْلِفُهُ نَحْنُ وَ لاٰ أَنْتَ مَکٰاناً سُویً الظاهر کما یشهد به الآیة التالیة أن الموعد اسم زمان و إخلاف الوعد عدم العمل بمقتضاه،و مکان سوی بضم السین أی واقع فی المنتصف من المسافة أو مستوی الأطراف من غیر ارتفاع و انخفاض،قال فی المفردات:و مکان سوی و سواء وسط،و یقال:سواء و سوی و سوی-بضم السین و کسرها-أی یستوی طرفاه، و یستعمل ذلک وصفا و ظرفا،و أصل ذلک مصدر.انتهی.

و المعنی:فاقسم لنأتینک بسحر یماثل سحرک لقطع حجّتک و إبطال إرادتک فاجعل بیننا و بینک زمان وعد لا نخلفه فی مکان بیننا أو فی مکان مستوی الأطراف أو اجعل بیننا و بینک مکانا کذلک.

قوله تعالی: قٰالَ مَوْعِدُکُمْ یَوْمُ الزِّینَةِ وَ أَنْ یُحْشَرَ النّٰاسُ ضُحًی الضمیر لموسی و قد جعل الموعد یوم الزینة،و یظهر من السیاق أنه کان یوما لهم یجری بینهم مجری

ص :179

العید،و یظهر من لفظه أنهم کانوا یتزیّنون فیه و یزیّنون الأسواق،و حشر الناس-علی ما ذکره الراغب-إخراجهم عن مقرهم و إزعاجهم عنه الی الحرب و نحوها،و الضحی وقت انبساط الشمس من النهار.

و قوله: وَ أَنْ یُحْشَرَ النّٰاسُ ضُحًی معطوف علی الزینة أو علی یوم بتقدیر الیوم أو الوقت و نحوه و المعنی قال موسی موعدکم یوم الزینة و یوم حشر الناس فی الضحی،و لیس من لبعید أن یکون مفعولا معه و المعنی موعدکم یوم الزینة مع حشر الناس فی الضحی و یرجع لی الاشتراط.و إنما اشترط ذلک لیکون ما یأتی به و یأتون به علی أعین الناس فی ساعة بصرة.

قوله تعالی: فَتَوَلّٰی فِرْعَوْنُ فَجَمَعَ کَیْدَهُ ثُمَّ أَتیٰ ظاهر السیاق أن المراد بتولی فرعون انصرافه عن مجلس المواعدة للتهیؤ لما واعد،و المراد بجمع کیده جمع ما یکاد به من السحرة و سائر ما یتوسل به الی تعمیة الناس و التلبیس علیهم و یمکن أن یکون المراد بجمع کیده جمع ذوی کیده بحذف المضاف و المراد بهم السحرة و سائر عماله و أعوانه و قوله: «ثُمَّ أَتیٰ» أی ثم أتی الوعد و حضره.

قوله تعالی: قٰالَ لَهُمْ مُوسیٰ وَیْلَکُمْ لاٰ تَفْتَرُوا عَلَی اللّٰهِ کَذِباً فَیُسْحِتَکُمْ بِعَذٰابٍ وَ قَدْ خٰابَ مَنِ افْتَریٰ الویل کلمة عذاب و تهدید،و الأصل فیه معنی العذاب و معنی ویلکم عذّبکم اللّه عذابا،و السحت بفتح السین استیصال الشعر بالحلق و الإسحات الاستئصال و الإهلاک.

و قوله: قٰالَ لَهُمْ مُوسیٰ وَیْلَکُمْ لاٰ تَفْتَرُوا عَلَی اللّٰهِ کَذِباً ضمائر الجمع غیبة و خطابا لفرعون و کیده و هم السحرة و سائر أعوانه علی موسی علیه السّلام و قد مرّ ذکرهم فی الآیة السابقة،و أما رجوعها الی السحرة فقط فلم یسبق لهم ذکر و لا دل علیهم دلیل من جهة اللفظ.

ص :180

و قوله: فَیُسْحِتَکُمْ بِعَذٰابٍ تفریع علی النهی أی لا تشرکوا باللّه حتی یستأصلکم و یهلککم بعذاب بسبب شرککم،و تنکیر العذاب للدلالة علی شدته و عظمته.

قوله: وَ قَدْ خٰابَ مَنِ افْتَریٰ الخیبة الیأس من بلوغ النتیجة المأمولة و قد وضعت الجملة فی الکلام وضع الأصل الکلی الذی یتمسک به و هو کذلک فإن الافتراء من الکذب و سببیته سببیة کاذبة و الأسباب الکاذبة لا تهتدی الی مسببات حقة و آثار صادقة فنتائجها غیر صالحة للبقاء و لا هی تسوق الی سعادة فلیس فی عاقبتها إلا الشؤم و الخسران فالآیة أشمل معنی من قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ یَفْتَرُونَ عَلَی اللّٰهِ الْکَذِبَ لاٰ یُفْلِحُونَ (یونس69/).

لإثباتها الخیبة فی مطلق الافتراء بخلاف الآیة الثانیة و قد تقدم کلام فی أن الکذب لا یفلح فی ذیل قوله: وَ جٰاؤُ عَلیٰ قَمِیصِهِ بِدَمٍ کَذِبٍ (یوسف18/)فی الجزء الحادی عشر من الکتاب.

قوله تعالی: فَتَنٰازَعُوا أَمْرَهُمْ بَیْنَهُمْ وَ أَسَرُّوا النَّجْویٰ -الی قوله- مَنِ اسْتَعْلیٰ التنازع قریب المعنی من الاختلاف،من النزع بمعنی جذب الشیء من مقرّه لینقلع نه و التنازع یتعدی بنفسه کما فی الآیة و بفی کقوله: فَإِنْ تَنٰازَعْتُمْ فِی شَیْءٍ (النساء5/).

و النجوی الکلام الذی یسار به،و أصله مصدر بمعنی المناجاة و هی المسارّة فی الکلام، و المثلی مؤنث أمثل کفضلی و أفضل و هو الأقرب الأشبه و الطریقة المثلی السنة التی هی أقرب من الحق أو من امنیتهم و هی سنة الوثنیة التی کانت مصر الیوم تدار بها و هی عبادة الآلهة و فی مقدمتها فرعون إله القبط،و الإجماع-علی ما ذکره الراغب-جمع الشیء عن فکر و تروّ، و الصف جعل الأشیاء علی خط مستو کالإنسان و الاشجار و نحو ذلک و یستعمل مصدرا و اسم مصدر و قوله: «ثُمَّ ائْتُوا صَفًّا» یحتمل أن یکون مصدرا،و أن یکون بمعنی صافین أی ائتوه فاتحاد و اتفاق من دون أن تختلفوا و تتفرقوا فتضعفوا و کونوا کید واحدة علیه.

ص :181

و قوله: وَ أَسَرُّوا النَّجْویٰ إشارة الی مسارّتهم فی أمر موسی و اجتهادهم فی رفع الاختلاف الناشیء من استماعهم وعظ موسی علیه السّلام،و قوله: «قٰالُوا إِنْ هٰذٰانِ لَسٰاحِرٰانِ یُرِیدٰانِ» الخ؛بیان النجوی الذی أسرّوه فیما بینهم و قد مرّ توضیح معناه.

و قوله: إِنْ هٰذٰانِ لَسٰاحِرٰانِ القراءة المعروفة «إِنْ» بکسر الهمزة و سکون النون و هی«إن»المشبهة بالفعل خففت فالغیت عن العمل بنصب الاسم و رفع الخبر.

قوله تعالی: قٰالُوا یٰا مُوسیٰ إِمّٰا أَنْ تُلْقِیَ وَ إِمّٰا أَنْ نَکُونَ أَوَّلَ مَنْ أَلْقیٰ الی آخر الآیة التالیة،الحبال جمع حبل و العصیّ جمع عصا،و قد کان السحرة استعملوها لیصوّروا بها فی أعین الناس حیّات و ثعابین أمثال ما کان یظهر من عصا موسی علیه السّلام.

و قوله: فَإِذٰا حِبٰالُهُمْ وَ عِصِیُّهُمْ یُخَیَّلُ إِلَیْهِ مِنْ سِحْرِهِمْ أَنَّهٰا تَسْعیٰ فیه حذف،و التقدیر:فألقوا و إذا حبالهم و عصیّهم،الخ؛و إنما حذف لتأکید المفاجأة کأنه علیه السّلام لما قال لهم:بل ألقوا،لم یلبث دون أن شاهد ما شاهد من غیر أن یتوسط هناک إلقاؤهم الحبال و العصیّ.

و الذی خیّل الی موسی خیّل الی غیره من الناظرین من الناس کما ذکره فی موضع آخر سَحَرُوا أَعْیُنَ النّٰاسِ وَ اسْتَرْهَبُوهُمْ (الأعراف116/)،غیر أنه ذکر هاهنا موسی من بینهم و کأن ذلک لیکون تمهیدا لما فی الآیة التالیة.

قوله تعالی: فَأَوْجَسَ فِی نَفْسِهِ خِیفَةً مُوسیٰ قال الراغب فی المفردات:

الوجس الصوت الخفی،و التوجّس التسمّع،و الإیجاس وجود ذلک فی النفس،قال:

«فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِیفَةً» فالوجس هو حالة تحصل من النفس بعد الهاجس لأن الهاجس مبتدأ التفکیر ثم یکون الواجس الخاطر.انتهی.

فإیجاس الخیفة فی النفس إحساسها فیها و لا یکون إلا خفیفا خفیّا لا یظهر أثره فی ظاهر البشرة و یتبع وجوده فی النفس ظهور خاطر سوء فیها من غیر إذعان بما یوجبه من تحدّر

ص :182

و تحرّز و إلا لظهر أثره فی ظاهر البشرة و عمل الإنسان قطعا،و الی ذلک یومئ تنکیر الخیفة کأنه قیل:أحسّ فی نفسه نوعا من الخوف لا یعبأ به،و من العجیب قول بعضهم:إن التنکیر للتفخیم و کان الخوف عظیما و هو خطأ و لو کان کذلک لظهر أثره فی ظاهر بشرته و لم یکن لتقیید الخیفة بکونها فی نفسه وجه.

فظهر أن الخیفة التی أوجسها فی نفسه کانت إحساسا آنیّا لها نظیرة الخاطر الذی عقبها فقد خطرت بقلبه عظمة سحرهم و أنه بحسب التخیّل مماثل أو قریب من آیته فأوجس الخیفة من هذا الخطور و هو کنفس الخطور لا أثر له.

قوله تعالی: قُلْنٰا لاٰ تَخَفْ إِنَّکَ أَنْتَ الْأَعْلیٰ -الی قوله- حَیْثُ أَتیٰ نهی بداعی التقویة و التأیید و قد علله بقوله: «إِنَّکَ أَنْتَ الْأَعْلیٰ» فالمعنی:إنک فوقهم من کل جهة و إذا کان کذلک لم یضرک شیء من کیدهم و سحرهم فلا موجب لأن تخاف.

و قوله: وَ أَلْقِ مٰا فِی یَمِینِکَ تَلْقَفْ مٰا صَنَعُوا إِنَّمٰا صَنَعُوا الخ؛أمر بإلقاء العصا لتکون حیة و تلقف ما صنعوا بالسحر و التعبیر عن العصا بما فی یمینک من ألطف التعبیر و أعمقه فإن فیه إشارة الی أن لیس للشیء من الحقیقة إلا ما أراد اللّه فإن أراد لما فی الیمین أن یکون عصا کان عصا و إن أراد أن یکون حیة کان حیة فما له من نفسه شیء ثم التعبیر عن حیاتهم و ثعابینهم بقوله: «مٰا صَنَعُوا» یشیر الی أن المغالبة واقعة بین تلک القدرة المطلقة التی تتبعها الأشیاء فی أسامیها و حقائقها و بین هذا الصنع البشری الذی لا یعدو أن یکون کیدا باطلا و کلمة اللّه هی العلیا و اللّه غالب علی أمره فلا ینبغی له أن یخاف.

و فی هذه الجملة أعنی قوله: «وَ أَلْقِ مٰا فِی یَمِینِکَ تَلْقَفْ مٰا صَنَعُوا» بیان لکونه علیه السّلام أعلی بحسب ظاهر الحسّ کما أن فی ذیله بیانا لکونه أعلی بحسب الحقیقة إذ لا حقیقة للباطل فمن کان علی الحق فلا ینبغی له أن یخاف الباطل علی حقه.

و قوله: «إِنَّمٰا صَنَعُوا کَیْدُ سٰاحِرٍ وَ لاٰ یُفْلِحُ السّٰاحِرُ حَیْثُ أَتیٰ» تعلیل بحسب اللفظ لقوله:

ص :183

«تَلْقَفْ مٰا صَنَعُوا» و «مٰا» مصدریة أو موصولة و بیان بحسب الحقیقة لکونه علیه السّلام أعلی لأن ما معهم کید ساحر لا حقیقة له و ما معه آیة معجزة ذات حقیقة و الحق یعلو و لا یعلی علیه.

و قوله: وَ لاٰ یُفْلِحُ السّٰاحِرُ حَیْثُ أَتیٰ بمنزلة الکبری لقوله: «إِنَّمٰا صَنَعُوا کَیْدُ سٰاحِرٍ» فإن الذی یناله الساحر بسحره خیال من الناظرین باطل لا حقیقة له و لا فلاح و لا سعادة حقیقیة یظفر بها فی أمر موهوم لا واقع له.

فقوله: وَ لاٰ یُفْلِحُ السّٰاحِرُ حَیْثُ أَتیٰ نظیر قوله: إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یَهْدِی الْقَوْمَ الظّٰالِمِینَ (الأنعام144/)، وَ اللّٰهُ لاٰ یَهْدِی الْقَوْمَ الْفٰاسِقِینَ (المائدة108/)،و غیرهما و الجمیع من فروع إِنَّ الْبٰاطِلَ کٰانَ زَهُوقاً (الإسراء81/)، وَ یَمْحُ اللّٰهُ الْبٰاطِلَ وَ یُحِقُّ الْحَقَّ بِکَلِمٰاتِهِ (الشوری24/)،فلا یزال الباطل یزید أمورا و یشبّهها بالحق و لا یزال الحق یمحوه و یلقف ما أظهره لوهم الناظرین سریعا أو بطیئا فمثل عصا موسی و سحر السحرة یجری فی کل باطل یبدو و حق یلقفه و یزهقه،و قد تقدّم فی تفسیر قوله: أَنْزَلَ مِنَ السَّمٰاءِ مٰاءً فَسٰالَتْ أَوْدِیَةٌ بِقَدَرِهٰا (الرعد17/)،کلام نافع فی المقام.

قوله تعالی: فَأُلْقِیَ السَّحَرَةُ سُجَّداً قٰالُوا آمَنّٰا بِرَبِّ هٰارُونَ وَ مُوسیٰ فی الکلام حذف و إیجاز و التقدیر فألقی ما فی یمینه فتلقف ما صنعوا فالقی السحرة و فی التعبیر بقوله: «فَأُلْقِیَ السَّحَرَةُ» بالبناء للمفعول دون أن یقال:فسجد السحرة إشارة الی إذلال القدرة الإلهیة لهم و غشیان الحق بظهوره إیاهم بحیث لم یجدوا بدّا دون أن یخروا علی الأرض سجّدا کأنهم لا إرادة لهم فی ذلک و إنما ألقاهم ملق غیرهم دون أن یعرفوه من هو؟.

و قولهم: آمَنّٰا بِرَبِّ هٰارُونَ وَ مُوسیٰ شهادة منهم بالإیمان و إنما أضافوه تعالی الی موسی و هارون لیکون فیه الشهادة علی ربوبیته تعالی و رسالة موسی و هارون معا و فصل قوله: «قٰالُوا» الخ؛من غیر عطف لکونه کالجواب لسؤال مقدّر کأنه قیل:فما قالوا فقیل:

قالوا،الخ.

ص :184

قوله تعالی: قٰالَ آمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَکُمْ الی آخر الآیة؛الکبیر الرئیس و قطع الأیدی و الأرجل من خلاف أن یقطع الید الیمنی و الرجل الیسری و التصلیب تکثیر الصلب و تشدیده کالتقطیع الذی هو تکثیر القطع و تشدیده و الجذوع جمع جذع و هو ساقة النخل.

و قوله: «آمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَکُمْ» تهدید من فرعون للسحرة حیث آمنوا و الجملة استفهامیة محذوفة الأداة و الاستفهام للإنکار أو خبریة مسوقة لتقریر الجرم،و قوله: «إِنَّهُ لَکَبِیرُکُمُ الَّذِی عَلَّمَکُمُ السِّحْرَ» رمی لهم بتوطئة سیاسیة علی المجتمع القبطی فی أرض مصر کأنهم تواطئوا مع رئیسهم أن یتنبأ موسی فیدعو أهل مصر الی اللّه و یأتی فی ذلک بسحر فیستنصروا بالسحرة حتی إذا حضروه و اجتمعوا علی مغالبته تخاذلوا و انهزموا عنه و آمنوا و اتبعتهم العامة فذهبت طریقتهم المثلی من بینهم و أخرج من لم یؤمن منهم قال تعالی فی موضع آخر: إِنَّ هٰذٰا لَمَکْرٌ مَکَرْتُمُوهُ فِی الْمَدِینَةِ لِتُخْرِجُوا مِنْهٰا أَهْلَهٰا (الأعراف123/)،و إنما رماهم بهذا القول تهییجا للعامة علیهم کما رمی موسی علیه السّلام بمثله فی أول یوم.

و قوله: فَلَأُقَطِّعَنَّ أَیْدِیَکُمْ وَ أَرْجُلَکُمْ مِنْ خِلاٰفٍ الی آخر الآیة،إیعاد لهم و تهدید بالعذاب الشدید و لم یذکر تعالی فی کلامه أنجز فیهم ذلک أم لا؟

قوله تعالی: قٰالُوا لَنْ نُؤْثِرَکَ عَلیٰ مٰا جٰاءَنٰا مِنَ الْبَیِّنٰاتِ وَ الَّذِی فَطَرَنٰا فَاقْضِ مٰا أَنْتَ قٰاضٍ إِنَّمٰا تَقْضِی هٰذِهِ الْحَیٰاةَ الدُّنْیٰا کلام بلیغ فی منطوقه بالغ فی مفهومه بعید فی معناه رفیع فی منزلته یغلی و یفور علما و حکمة،فهؤلاء قوم کانوا قبل ساعة و قد ملأت هیبة فرعون و أبهته قلوبهم و أذلّت زینات الدنیا و زخارفها التی عنده-و لیست إلا أکاذیب خیال و أباطیل و هم-نفوسهم یسمّونه ربا أعلی و یقولون حینما ألقوا حبالهم و عصیهم «بِعِزَّةِ فِرْعَوْنَ إِنّٰا لَنَحْنُ الْغٰالِبُونَ» فما لبثوا دون أن ظهرت لهم آیات الحق فبهرت أبصارهم فطاحت عند ذلک ما کانوا یرون لفرعون من عزة و سلطان و لما عنده من زینة الدنیا

ص :185

و زخرفها من قدر و منزلة و غشیت قلوبهم فأزالت منها رذیلة الجبن و الملق و اتّباع الهوی و التولّه الی سراب زینة الحیاة الدنیا و مکّنت فیها التعلق بالحق و الدخول تحت ولایة اللّه و الاعتزاز بعزته فلا یریدون إلا ما أراده اللّه و لا یرجون إلا اللّه و لا یخافون إلا اللّه عزّ اسمه.

و فی قولهم: «مٰا جٰاءَنٰا مِنَ الْبَیِّنٰاتِ» تلویح الی أنهم عدّوا ما شاهدوه من أمر العصا آیات عدیدة کصیرورتها ثعبانا و تلقّفها الحبال و العصی و رجوعها ثانیا الی حالتها الاولی،و یمکن أن یکون «مِنَ» للتبعیض فیفید أنهم شاهدوا آیة واحدة و آمنوا بأن للّه آیات اخری کثیرة و لا یخلو من بعد.

قوله تعالی: إِنّٰا آمَنّٰا بِرَبِّنٰا لِیَغْفِرَ لَنٰا خَطٰایٰانٰا وَ مٰا أَکْرَهْتَنٰا عَلَیْهِ مِنَ السِّحْرِ وَ اللّٰهُ خَیْرٌ وَ أَبْقیٰ الخطایا جمع خطیئة و هی قریبة معنی من السیئة،و قوله: «وَ مٰا أَکْرَهْتَنٰا عَلَیْهِ» معطوف علی «خَطٰایٰانٰا» و «مِنَ السِّحْرِ» بیان له و المعنی و لیغفر لنا السحر الذی أکرهتنا علیه و فیه دلالة علی أنهم أکرهوا علیه إما حین حشروا الی فرعون من خلال دیارهم و إما حین تنازعوا أمرهم بینهم و أسروا النجوی فحملوا علی المقابلة و المغالبة.

و أول الآیة تعلیل لقولهم: «لَنْ نُؤْثِرَکَ» الخ؛أی إنما اخترنا اللّه الذی فطرنا علیک و آمنا به لیغفر لنا خطایانا و السحر الذی أکرهتنا علیه،و ذیل الآیة «وَ اللّٰهُ خَیْرٌ وَ أَبْقیٰ» من تمام البیان و بمنزلة التعلیل لصدرها کأنه قیل:و إنما آثرنا غفرانه علی إحسانک لأنه خیر و أبقی،أی خیر من کل خیر و أبقی من کل باق-لمکان الإطلاق-فلا یؤثر علیه شیء و فی هذا الذلیل نوع مقابلة لما فی ذیل کلام فرعون «وَ لَتَعْلَمُنَّ أَیُّنٰا أَشَدُّ عَذٰاباً وَ أَبْقیٰ» .

و قد عبروا عنه تعالی أولا بالذی فطرنا،و ثانیا بربنا،و ثالثا باللّه،أما الأول فلأن کونه تعالی فاطرا لنا ای مخرجا لنا عن کتم العدم الی الوجود و یتبعه انتهاء کل خیر حقیقی الیه و ان لیس عند غیره إذا قوبل به إلا سراب البطلان،منشأ کل ترجیح و المقام مقام الترجیح بینه تعالی و بین فرعون.

ص :186

و اما الثانی فلأن فیه إخبارا عن الإیمان به و أمسّ صفاته تعالی بالإیمان و العبودیة صفة ربوبیته المتضمنة لمعنی الملک و التدبیر.

و أما الثالث فلأن ملاک خیریة الشیء لکمال و عنده تعالی جمیع صفات الکمال القاضیة بخیریته المطلقة فناسب التعبیر بالعلم الدال علی الذات المستجمعة لجمیع صفات الکمال، و علی هذا فالکلام فی المقامات الثلاثة علی بساطته ظاهرا مشتمل علی الحجة علی المدعی و المعنی بالحقیقة:لن نؤثرک علی الذی فطرنا لأنه فطرنا،و إنا آمنا بربنا لأنه ربنا،و اللّه خیر لأنه اللّه عز اسمه.

قوله تعالی: إِنَّهُ مَنْ یَأْتِ رَبَّهُ مُجْرِماً فَإِنَّ لَهُ جَهَنَّمَ لاٰ یَمُوتُ فِیهٰا وَ لاٰ یَحْییٰ تعلیل لجعل غفران الخطایا غایة للإیمان باللّه ای لأن من لم یغفر خطایاه کان مجرما و من یأت ربه مجرما،الخ.

قوله تعالی: وَ مَنْ یَأْتِهِ مُؤْمِناً قَدْ عَمِلَ الصّٰالِحٰاتِ فَأُولٰئِکَ لَهُمُ الدَّرَجٰاتُ الْعُلیٰ الی آخر الآیة التالیة؛الدرجة-علی ما ذکره الراغب-هی المنزلة لکن یعتبر فیها الصعود کدرجات السلم و تقابلها الدرکة فهی المنزلة حدورا و لذا یقال:درجات الجنة و درکات النار،و التزکی هو التنمی بالماء الصالح و المراد به أن یعیش الإنسان باعتقاد حق و عمل صالح.

و الآیتان تصفان ما یستتبعه الإیمان و العمل الصالح کما کانت الآیة السابقة تصف ما یستتبعه الإجرام الحاصل بکفر أو معصیة و الآیات الثلاث الواصفة لتبعة الإجرام و الإیمان ناظرة الی وعید فرعون و وعده لهم فقد أوعدهم فرعون علی إیمانهم لموسی بالقطع و الصلب و ادعی أنه أشد العذاب و أبقاه فقابلوه بأن للمجرم عند ربه جهنم لا یموت فیها و لا یحیی لا یموت فیها حتی ینجو من مقاساة ألم عذابها لکن منتهی عذاب الدنیا الموت و فیه نجاة المجرم المعذب،و لا یحیی فیها إذ لیس فیها شیء مما تطیب به الحیاة و لا خیر مرجوّا فیها حتی یقاسی

ص :187

العذاب فی انتظاره.

و وعدهم قبل ذلک المنزلة بجعلهم من مقرّبیه و الأجر کما حکی اللّه تعالی قٰالُوا إِنَّ لَنٰا لَأَجْراً إِنْ کُنّٰا نَحْنُ الْغٰالِبِینَ قٰالَ نَعَمْ وَ إِنَّکُمْ لَمِنَ الْمُقَرَّبِینَ (الأعراف114/)،فقابلوا ذلک بأن من یأته مؤمنا قد عمل الصالحات فاولئک-و فی الإشارة البعیدة تفخیم شأنهم-لهم الدرجات العلی-و هذا یقابل وعد فرعون لهم بالتقریب-جنات عدن تجری من تحتها الأنهار خالدین فیها،ذلک جزاء من تزکی-بالإیمان و العمل الصالح و هذا یقابل وعده لهم بالأجر.

قوله تعالی: وَ لَقَدْ أَوْحَیْنٰا إِلیٰ مُوسیٰ أَنْ أَسْرِ بِعِبٰادِی فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِیقاً فِی الْبَحْرِ یَبَساً -الی قوله- وَ مٰا هَدیٰ .الإسراء السیر باللیل و المراد بعبادی بنو إسرائیل و قوله: «فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِیقاً فِی الْبَحْرِ یَبَساً» قیل المراد الضرب بالعصا کما یدل علیه کلامه تعالی فی غیر هذا الموضع و إن «طَرِیقاً» مفعول به لا ضرب علی الاتساع و هو مجاز عقلی و الأصل اضرب البحر لیکون لهم طریقا.انتهی.و یمکن أن یکون المراد بالضرب البناء و الإقامة من باب ضربت الخیمة و ضربت القاعدة.

و الیبس-علی ما ذکره الراغب-المکان الذی کان فیه ماء ثم ذهب،و الدرک بفتحتین تبعة الشیء،و فی نسبة الغشیان الی ما الموصولة المبهمة و جعله صلة لها أیضا من تمثیل هول الموقف ما لا یخفی،قیل:و فی قوله: «وَ أَضَلَّ فِرْعَوْنُ قَوْمَهُ وَ مٰا هَدیٰ» تکذیب لقول فرعون لقومه فیما خاطبهم وَ مٰا أَهْدِیکُمْ إِلاّٰ سَبِیلَ الرَّشٰادِ (المؤمن29/)،و علی هذا فقوله: «وَ مٰا هَدیٰ» لیس تأکیدا و تکرارا لمعنی قوله: «وَ أَضَلَّ فِرْعَوْنُ قَوْمَهُ» .

[سورة طه (20): الآیات 80 الی 98]

اشارة

یٰا بَنِی إِسْرٰائِیلَ قَدْ أَنْجَیْنٰاکُمْ مِنْ عَدُوِّکُمْ وَ وٰاعَدْنٰاکُمْ جٰانِبَ اَلطُّورِ اَلْأَیْمَنَ وَ نَزَّلْنٰا عَلَیْکُمُ اَلْمَنَّ وَ اَلسَّلْویٰ (80) کُلُوا مِنْ طَیِّبٰاتِ مٰا رَزَقْنٰاکُمْ وَ لاٰ تَطْغَوْا فِیهِ فَیَحِلَّ عَلَیْکُمْ غَضَبِی وَ مَنْ یَحْلِلْ عَلَیْهِ غَضَبِی فَقَدْ هَویٰ (81) وَ إِنِّی لَغَفّٰارٌ لِمَنْ تٰابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ صٰالِحاً ثُمَّ اِهْتَدیٰ (82) وَ مٰا أَعْجَلَکَ عَنْ قَوْمِکَ یٰا مُوسیٰ (83) قٰالَ هُمْ أُولاٰءِ عَلیٰ أَثَرِی وَ عَجِلْتُ إِلَیْکَ رَبِّ لِتَرْضیٰ (84) قٰالَ فَإِنّٰا قَدْ فَتَنّٰا قَوْمَکَ مِنْ بَعْدِکَ وَ أَضَلَّهُمُ اَلسّٰامِرِیُّ (85) فَرَجَعَ مُوسیٰ إِلیٰ قَوْمِهِ غَضْبٰانَ أَسِفاً قٰالَ یٰا قَوْمِ أَ لَمْ یَعِدْکُمْ رَبُّکُمْ وَعْداً حَسَناً أَ فَطٰالَ عَلَیْکُمُ اَلْعَهْدُ أَمْ أَرَدْتُمْ أَنْ یَحِلَّ عَلَیْکُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّکُمْ فَأَخْلَفْتُمْ مَوْعِدِی (86) قٰالُوا مٰا أَخْلَفْنٰا مَوْعِدَکَ بِمَلْکِنٰا وَ لٰکِنّٰا حُمِّلْنٰا أَوْزٰاراً مِنْ زِینَةِ اَلْقَوْمِ فَقَذَفْنٰاهٰا فَکَذٰلِکَ أَلْقَی اَلسّٰامِرِیُّ (87) فَأَخْرَجَ لَهُمْ عِجْلاً جَسَداً لَهُ خُوٰارٌ فَقٰالُوا هٰذٰا إِلٰهُکُمْ وَ إِلٰهُ مُوسیٰ فَنَسِیَ (88) أَ فَلاٰ یَرَوْنَ أَلاّٰ یَرْجِعُ إِلَیْهِمْ قَوْلاً وَ لاٰ یَمْلِکُ لَهُمْ ضَرًّا وَ لاٰ نَفْعاً (89) وَ لَقَدْ قٰالَ لَهُمْ هٰارُونُ مِنْ قَبْلُ یٰا قَوْمِ إِنَّمٰا فُتِنْتُمْ بِهِ وَ إِنَّ رَبَّکُمُ اَلرَّحْمٰنُ فَاتَّبِعُونِی وَ أَطِیعُوا أَمْرِی (90) قٰالُوا لَنْ نَبْرَحَ عَلَیْهِ عٰاکِفِینَ حَتّٰی یَرْجِعَ إِلَیْنٰا مُوسیٰ (91) قٰالَ یٰا هٰارُونُ مٰا مَنَعَکَ إِذْ رَأَیْتَهُمْ ضَلُّوا (92) أَلاّٰ تَتَّبِعَنِ أَ فَعَصَیْتَ أَمْرِی (93) قٰالَ یَا بْنَ أُمَّ لاٰ تَأْخُذْ بِلِحْیَتِی وَ لاٰ بِرَأْسِی إِنِّی خَشِیتُ أَنْ تَقُولَ فَرَّقْتَ بَیْنَ بَنِی إِسْرٰائِیلَ وَ لَمْ تَرْقُبْ قَوْلِی (94) قٰالَ فَمٰا خَطْبُکَ یٰا سٰامِرِیُّ (95) قٰالَ بَصُرْتُ بِمٰا لَمْ یَبْصُرُوا بِهِ فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِنْ أَثَرِ اَلرَّسُولِ فَنَبَذْتُهٰا وَ کَذٰلِکَ سَوَّلَتْ لِی نَفْسِی (96) قٰالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَکَ فِی اَلْحَیٰاةِ أَنْ تَقُولَ لاٰ مِسٰاسَ وَ إِنَّ لَکَ مَوْعِداً لَنْ تُخْلَفَهُ وَ اُنْظُرْ إِلیٰ إِلٰهِکَ اَلَّذِی ظَلْتَ عَلَیْهِ عٰاکِفاً لَنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنْسِفَنَّهُ فِی اَلْیَمِّ نَسْفاً (97) إِنَّمٰا إِلٰهُکُمُ اَللّٰهُ اَلَّذِی لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ وَسِعَ کُلَّ شَیْءٍ عِلْماً (98)

ص :188

ص :189

بیان:

قوله تعالی: یٰا بَنِی إِسْرٰائِیلَ قَدْ أَنْجَیْنٰاکُمْ مِنْ عَدُوِّکُمْ الی آخر الآیة؛کأن الکلام بتقدیر القول أی قلنا یا بنی إسرائیل و قوله: «قَدْ أَنْجَیْنٰاکُمْ مِنْ عَدُوِّکُمْ» المراد به فرعون أغرقه اللّه و أنجی بنی إسرائیل منه بعد طول المحنة.

و قوله: وَ وٰاعَدْنٰاکُمْ جٰانِبَ الطُّورِ الْأَیْمَنَ بنصب أیمن علی أنه صفة جانب و لعل المراد بهذه المواعدة مواعدة موسی أربعین لیلة لإنزال التوراة و قد مرت القصة فی سورة البقرة و غیرها و کذا قصة إنزال المنّ و السلوی.

و قوله: کُلُوا مِنْ طَیِّبٰاتِ مٰا رَزَقْنٰاکُمْ إباحة فی صورة الأمر و إضافة الطیبات الی «مٰا رَزَقْنٰاکُمْ» من إضافة الصفة الی الموصوف إذ لا معنی لأن ینسب الرزق الی نفسه ثم یقسّمه الی طیّب و غیره کما یؤیده قوله فی آخر: وَ رَزَقْنٰاهُمْ مِنَ الطَّیِّبٰاتِ (الجاثیة16/).

ص :190

قوله: وَ لاٰ تَطْغَوْا فِیهِ فَیَحِلَّ عَلَیْکُمْ غَضَبِی ضمیر فیه راجع الی الأکل المتعلق بالطیبات و ذلک بکفران النعمة و عدم أداء شکره کما قالوا: یٰا مُوسیٰ لَنْ نَصْبِرَ عَلیٰ طَعٰامٍ وٰاحِدٍ فَادْعُ لَنٰا رَبَّکَ یُخْرِجْ لَنٰا مِمّٰا تُنْبِتُ الْأَرْضُ مِنْ بَقْلِهٰا وَ قِثّٰائِهٰا وَ فُومِهٰا وَ عَدَسِهٰا وَ بَصَلِهٰا (البقرة61/).

و قوله: «فَیَحِلَّ عَلَیْکُمْ غَضَبِی» أی یجب غضبی و یلزم من حلّ الدین یحلّ من باب ضرب إذا وجب أداؤه،و الغضب من صفاته تعالی الفعلیة مصداقه إرادته تعالی إصابة المکروه للعبد بتهیئة الأسباب لذلک عن معصیة عصاها.

و قوله: وَ مَنْ یَحْلِلْ عَلَیْهِ غَضَبِی فَقَدْ هَویٰ أی سقط من الهویّ بمعنی السقوط و فسّر بالهلاک.

قوله تعالی: وَ إِنِّی لَغَفّٰارٌ لِمَنْ تٰابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ صٰالِحاً ثُمَّ اهْتَدیٰ وعد بالرحمة المؤکدة عقیب الوعید الشدید و لذا وصف نفسه بکثرة المغفرة فقال: «وَ إِنِّی لَغَفّٰارٌ» و لم یقل:و أنا غافر أو سأغفر.

و التوبة و هی الرجوع کما تکون عن المعصیة الی الطاعة تکون من الشرک الی التوحید، و الإیمان أیضا کما یکون باللّه کذلک یکون بآیات اللّه من أنبیائه و رسله و کل حکم جاءوا به من عند اللّه تعالی،و قد کثر استعمال الإیمان فی القرآن فی کل من المعنیین کما کثر استعمال التوبة فی کل من المعنیین المذکورین و بنو إسرائیل کما تلبّسوا بمعاصی فسقوا بها کذلک تلبّسوا بالشرک کعبادة العجل و علی هذا فلا موجب لصرف الکلام عن ظاهر إطلاقه فی التوبة عن الشرک و المعصیة جمیعا و الإیمان باللّه و آیاته کذلک إطلاقه بالنسبة الی التائبین و المؤمنین من بنی إسرائیل و غیرهم و إن کان بنو إسرائیل مورد الخطاب فإن الصفات الإلهیة کالمغفرة لا تختص بقوم دون قوم.

فمعنی الآیة-و اللّه أعلم-و إنی لکثیر المغفرة لکل انسان تاب و آمن سواء تاب عن شرک أو

ص :191

عن معصیة و سواء آمن بی أو بآیاتی من رسلی،أو ما جاءوا به من أحکامی بأن یندم علی ما فعل و یعمل عملا صالحا بتبدیل المخالفة و التمرد فیما عصی فیه بالطاعة فیه و هو المحقق لأصل معنی الرجوع من شیء و قد مرّ تفصیل القول فیه فی تفسیر قوله: إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَی اللّٰهِ (النساء17/)،فی الجزء الرابع من الکتاب.

و أما قوله: ثُمَّ اهْتَدیٰ فالاهتداء یقابل الضلال کما یشهد به قوله تعالی: مَنِ اهْتَدیٰ فَإِنَّمٰا یَهْتَدِی لِنَفْسِهِ وَ مَنْ ضَلَّ فَإِنَّمٰا یَضِلُّ عَلَیْهٰا (الإسراء15/)،و قوله: لاٰ یَضُرُّکُمْ مَنْ ضَلَّ إِذَا اهْتَدَیْتُمْ (المائدة105/)،فهل المراد أن لا یضلّ فی نفس ما تاب فیه بأن یعود الی المعصیة ثانیا فیفید أن التوبة عن ذنب إنما تنفع بالنسبة الی ما اقترفه قبل التوبة و لا تکفی عنه لو عاد الیه ثانیا أو المراد أن لا یضلّ فی غیره فیفید أن المغفرة إنما تنفعه بالنسبة الی المعصیة التی تاب عنها و بعبارة أخری إنما تنفعه نفعا تاما إذا لم یضل فی غیره من الأعمال،أو المراد ما یعمّ المعنیین؟.

فقوله: وَ إِنِّی لَغَفّٰارٌ لِمَنْ تٰابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ صٰالِحاً ینطبق علی آیة النساء و یبقی فیه شرط زائد یقید حکم المغفرة و هو مدلول قوله: «ثُمَّ اهْتَدیٰ» و هو الاهتداء الی الطریق و یظهر أن المغفرة إنما یسمح بها للمؤمن العامل بالصالحات إذا قصد ذلک من طریقه و دخل علیه من بابه.

و لا نجد فی کلامه تعالی ما یقید الإیمان باللّه و العمل الصالح فی تأثیره و قبوله عند اللّه إلا الإیمان بالرسول بمعنی التسلیم له و طاعته فی خطیر الامور و یسیرها و أخذ الدین عنه و سلوک الطریق التی یخطها و اتباعه من غیر استبداد و ابتداع یئول الی اتباع خطوات الشیطان و بالجملة ولایته علی المؤمنین فی دینهم و دنیاهم فقد شرع اللّه تعالی ولایته و فرض طاعته و أوجب الأخذ عنه و التأسّی به فی آیات کثیرة جدا لا حاجة الی إیرادها و لا مجال لاستقصائها فالنبی أولی بالمؤمنین من أنفسهم.

ص :192

و کان جل بنی إسرائیل علی إیمانهم باللّه سبحانه و تصدیقهم رسالة موسی و هارون متوقفین فی ولایتهما أو کالمتوقف کما هو صریح عامة قصصهم فی کتاب اللّه و لعل هذا هو الوجه فی وقوع الآیة-و إنی لغفار لمن تاب و آمن و عمل صالحا ثم اهتدی بعد نهیهم عن الطغیان و تخویفهم من غضب اللّه.

فقد تبیّن أن المراد بالاهتداء فی الآیة علی ما یهدی الیه سائر الآیات هو الإیمان بالرسول باتباع فی أمر الدین و الدنیا و بعبارة اخری هو الاهتداء الی ولایته.

قوله تعالی: وَ مٰا أَعْجَلَکَ عَنْ قَوْمِکَ یٰا مُوسیٰ -الی قوله- لِتَرْضیٰ حکایة مکالمة وقعت بینه تعالی و بین موسی علیه السّلام فی میعاد الطور الذی نزلت علیه فیه التوراة کما قصّ فی سورة الاعراف تفصیلا.

و ظاهر السیاق أنه سؤال عن السبب الذی أوجب لموسی أن یستعجل عن قومه فیحضر میعاد الطور قبلهم کأنه کان المترقب أن یحضروا الطور جمیعا فتقدّم علیهم موسی فی الحضور و خلّفهم فقیل له «وَ مٰا أَعْجَلَکَ عَنْ قَوْمِکَ یٰا مُوسیٰ» فقال: «هُمْ أُولاٰءِ عَلیٰ أَثَرِی» أی إنهم لسائرون علی أثری و سیلحقون بی عن قریب «وَ عَجِلْتُ إِلَیْکَ رَبِّ لِتَرْضیٰ» أی و السبب فی عجلی هو أن احصّل رضاک یا رب.

و الظاهر أن المراد بالقوم و قد ذکر أنهم علی أثره هم السبعون رجلا الذین اختارهم لمیقات ربه،فإن ظاهر تخلیفه هارون علی قومه بعده و سائر جهات القصة و قوله: «أَ فَطٰالَ عَلَیْکُمُ الْعَهْدُ» أنه لم یکن من القصد أن یحضر بنو إسرائیل کلهم الطور.

قوله تعالی: قٰالَ فَإِنّٰا قَدْ فَتَنّٰا قَوْمَکَ مِنْ بَعْدِکَ وَ أَضَلَّهُمُ السّٰامِرِیُّ الفتنة الامتحان و الاختبار و نسبة الإضلال الی السامری-و هو الذی سبک العجل و أخرجه لهم فعبدوه و ضلّوا-لأنه أحد أسبابه العاملة فیه.

و الفاء فی قوله: «فَإِنّٰا قَدْ فَتَنّٰا قَوْمَکَ» للتعلیل یعلل به ما یفهم من سابق الکلام فإن المفهوم

ص :193

من قول موسی «هُمْ أُولاٰءِ عَلیٰ أَثَرِی» أن قومه علی حسن حال لم یحدث فیهم ما یوجب قلقا فکأنه قیل:لا تکن واثقا علی ما خلّفتهم فیه فإنا قد فتنّاهم فضلّوا.

و قوله: «قَوْمَکَ» من وضع الظاهر موضع المضمر و لعل المراد غیر المراد به فی الآیة السابقة أن یکون ما هاهنا عامة القوم و ما هناک السبعون رجلا الذین اختارهم موسی للمیقات.

قوله تعالی: فَرَجَعَ مُوسیٰ إِلیٰ قَوْمِهِ غَضْبٰانَ أَسِفاً -الی قوله- فَأَخْلَفْتُمْ مَوْعِدِی الغضبان صفة مشبهة من الغضب،و کذا الاسف من الاسف بفتحتین و هو الحزن و شدة الغضب،و الموعد الوعد،و إلا فهم موعده هو ترکهم ما وعدوه من حسن الخلافة بعده حتی یرجع الیهم،و یؤیده قوله فی موضع آخر: «بِئْسَمٰا خَلَفْتُمُونِی مِنْ بَعْدِی» .

و المعنی:فرجع موسی الی قومه و الحال أنه غضبان شدید الغضب-أو حزین-و أخذ یلومهم علی ما فعلوا،قال یا قوم أ لم یعدکم ربکم وعدا حسنا-و هو أن ینزل علیهم التوراة فیها حکم اللّه و فی الأخذ بها سعادة دنیاهم و أخراهم-أو وعده تعالی أن ینجیهم من عدوّهم و یمکّنهم فی الأرض و یخصّهم بنعمه العظام «أَ فَطٰالَ عَلَیْکُمُ الْعَهْدُ» و هو مدة مفارقة موسی إیاهم حتی یکونوا آیسین من رجوعه فیختل النظم بینهم «أَمْ أَرَدْتُمْ أَنْ یَحِلَّ عَلَیْکُمْ غَضَبٌ مِنْ رَبِّکُمْ» فطغوتم بالکفر به بعد الإیمان و عبدتم العجل «فَأَخْلَفْتُمْ مَوْعِدِی» و ترکتم ما وعدتمونی من حسن الخلافة بعدی.

قوله تعالی: قٰالُوا مٰا أَخْلَفْنٰا مَوْعِدَکَ بِمَلْکِنٰا الی آخر الآیة الملک بالفتح فالسکون مصدر ملک یملک و کأن المراد بقولهم: «مٰا أَخْلَفْنٰا مَوْعِدَکَ بِمَلْکِنٰا» ما خالفناک و نحن نملک من أمرنا شیئا-کما قیل-و من الممکن أن یکون المراد أنّا لم نصرف فی صوغ العجل شیئا من أموالنا حتی نکون قاصدین لهذا الأمر متعمدین فیه و لکن کنا حاملین لأثقال من خلیّ القوم فطرحناها فأخذها السامری و ألقاها فی النار فأخرج العجل.

ص :194

و الأوزار جمع وزر و هو الثقل،و الزینة الحلی کالعقد و القرط و السوار و القذف و الإلقاء و النبذ متقاربة معناها الطرح و الرمی.

و معنی قوله: «وَ لٰکِنّٰا حُمِّلْنٰا أَوْزٰاراً» الخ؛لکن کانت معنا أثقال من زینة القوم و لعل المراد به قوم فرعون-فطرحناها فکذلک ألقی السامری-ألقی ما طرحناها فی النار أو ألقی ما عنده کما القینا ما عندنا مما حملنا-فأخرج العجل.

قوله تعالی: فَأَخْرَجَ لَهُمْ عِجْلاً جَسَداً لَهُ خُوٰارٌ فَقٰالُوا هٰذٰا إِلٰهُکُمْ وَ إِلٰهُ مُوسیٰ فَنَسِیَ فی لفظ الإخراج دلالة علی أن کیفیة صنع العجل کانت خفیة علی الناس فی غیر مرأی منهم حتی فاجأهم بإظهاره و إراءته،و الجسد هو الجثة التی لا روح فیه فلا یطلق الجسد علی ذی الروح البتة،و فیه دلیل علی أن العجل لم یکن له روح و لا فیه شیء من الحیاة،و الخوار بضمّ الخاء صوت العجل.

و ربما أخذ قوله: «فَکَذٰلِکَ أَلْقَی السّٰامِرِیُّ فَأَخْرَجَ لَهُمْ» الخ؛کلاما مستقلا إما من کلام اللّه سبحانه باختتام کلام القوم فی قولهم: «فَقَذَفْنٰاهٰا» و إما من کلام القوم و علی هذا فضمیر «قالوا»لبعض القوم و ضمیر «فَأَخْرَجَ لَهُمْ» لبعض آخر کما هو ظاهر.

و ضمیر«نسی»قیل:لموسی و المعنی قالوا هذا إلهکم و إله موسی فنسی موسی إلهه هذا و هو هنا و ذهب یطلبه فی الطور و قیل:الضمیر للسامری و المراد به نسیانه تعالی بعد ذکره و الإیمان به أی نسی السامری ربه فأتی بما أتی و أضلّ القوم.

و ظاهر قوله: «فَقٰالُوا هٰذٰا إِلٰهُکُمْ وَ إِلٰهُ مُوسیٰ» حیث نسب القول الی الجمع أنه کان مع السامری فی هذا الأمر من یساعده.

قوله تعالی: أَ فَلاٰ یَرَوْنَ أَلاّٰ یَرْجِعُ إِلَیْهِمْ قَوْلاً وَ لاٰ یَمْلِکُ لَهُمْ ضَرًّا وَ لاٰ نَفْعاً توبیخ لهم حیث عبدوه و هم یرون أنه لا یرجع قولا بأن یستجیب لمن یدعوه،و لا یملک لهم ضرا فیدفعه عنهم و لا نفعا بأن یجلبه و یوصله الیهم،و من ضروریات عقولهم أن الرب یجب

ص :195

أن یستجیب لمن دعاه لدفع ضرّ أو لجلب نفع و أن یملک الضر و النفع لمربوبه.

قوله تعالی: وَ لَقَدْ قٰالَ لَهُمْ هٰارُونُ مِنْ قَبْلُ یٰا قَوْمِ إِنَّمٰا فُتِنْتُمْ بِهِ وَ إِنَّ رَبَّکُمُ الرَّحْمٰنُ فَاتَّبِعُونِی وَ أَطِیعُوا أَمْرِی تأکید لتوبیخهم و زیادة تقریر لجرمهم،و المعنی:

أنهم مضافا الی عدم تذکّرهم به ضرورة عقولهم و عدم انتهائهم عن عبادة العجل الی البصر و العقل لم یعتنوا بما قرعهم من طریق السمع أیضا،فلقد قال لهم نبیّهم هارون إنه فتنة فتنوا به و إن ربهم الرحمن عزّ اسمه و إن من الواجب علیهم أن یتبعوه و یطیعوا أمره.

فردّوه علی هارون قائلین:لن نبرح و لن نزال علیه عاکفین أی ملازمین لعبادته حتی یرجع الینا موسی فنری ما ذا یقول فیه و ما ذا یأمرنا به.

قوله تعالی: قٰالَ یٰا هٰارُونُ مٰا مَنَعَکَ إِذْ رَأَیْتَهُمْ ضَلُّوا أَلاّٰ تَتَّبِعَنِ أَ فَعَصَیْتَ أَمْرِی رجع علیه السّلام بعد تکلیم القوم فی أمر العجل الی تکلیم أخیه هارون إذ هو أحد المسئولین الثلاثة فی هذه المحنة استخلفه و أوصاه حین کان یوادعه قائلا «اخْلُفْنِی فِی قَوْمِی وَ أَصْلِحْ وَ لاٰ تَتَّبِعْ سَبِیلَ الْمُفْسِدِینَ» .

و کأن قوله: «مَنَعَکَ» مضمّن معنی دعاک،أی ما دعاک الی أن لا تتبعن مانعا لک عن الاتباع أو ما منعک داعیا لک الی عدم اتباعی فهو نظیر قوله: قٰالَ مٰا مَنَعَکَ أَلاّٰ تَسْجُدَ إِذْ أَمَرْتُکَ (الأعراف12/).

و المعنی:قال موسی معاتبا لهارون:ما منعک عن اتباع طریقتی و هو منعهم عن الضلال و الشدة فی جنب اللّه أ فعصیت أمری أن تتبعنی و لا تتبع سبیل المفسدین؟

قوله تعالی: قٰالَ یَا بْنَ أُمَّ لاٰ تَأْخُذْ بِلِحْیَتِی وَ لاٰ بِرَأْسِی الخ؛ «یَا بْنَ أُمَّ» أصله یا بن أمی و هی کلمة استرحام و استرآف قالها لإسکات غضب موسی،و یظهر من قوله:

«لاٰ تَأْخُذْ بِلِحْیَتِی وَ لاٰ بِرَأْسِی» أنه أخذ بلحیته و رأسه غضبا لیضربه کما أخبر به فی موضع آخر وَ أَخَذَ بِرَأْسِ أَخِیهِ یَجُرُّهُ إِلَیْهِ (الأعراف150/).

ص :196

و قوله: إِنِّی خَشِیتُ أَنْ تَقُولَ فَرَّقْتَ بَیْنَ بَنِی إِسْرٰائِیلَ وَ لَمْ تَرْقُبْ قَوْلِی تعلیل لمحذوف یدلّ علیه اللفظ و محصّله لو کنت مانعتهم عن عبادة العجل و قاومتهم بالغة ما بلغت لم یطعنی إلا بعض القوم و أدّی ذلک الی تفرّقهم فرقتین:مؤمن مطیع،و مشرک عاص، و کان فی ذلک إفساد حال القوم بتبدیل اتحادهم و اتفاقهم الظاهر تفرّقا و اختلافا و ربما انجرّ الی قتال و قد کنت أمرتنی بالإصلاح إذ قلت لی «أَصْلِحْ وَ لاٰ تَتَّبِعْ سَبِیلَ الْمُفْسِدِینَ» فخشیت أن تقول حین رجعت و شاهدت ما فیه القوم من التفرق و التحزب:فرّقت بین بنی إسرائیل و لم ترقب قولی.هذا ما اعتذر به هارون و قد عذره موسی و دعا له و لنفسه کما فی سورة الأعراف بقوله: رَبِّ اغْفِرْ لِی وَ لِأَخِی وَ أَدْخِلْنٰا فِی رَحْمَتِکَ وَ أَنْتَ أَرْحَمُ الرّٰاحِمِینَ (الأعراف151/).

قوله تعالی: قٰالَ فَمٰا خَطْبُکَ یٰا سٰامِرِیُّ رجوع منه علیه السّلام بعد الفراغ من تکلیم أخیه الی تکلیم السامری و هو أحد المسئولین الثلاثة و هو الذی أضلّ القوم.

و الخطب:الأمر الخطیر الذی یهمّک،یقول:ما هذا الأمر العظیم الذی جئت به؟

قوله تعالی: قٰالَ بَصُرْتُ بِمٰا لَمْ یَبْصُرُوا بِهِ فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ فَنَبَذْتُهٰا وَ کَذٰلِکَ سَوَّلَتْ لِی نَفْسِی قال الراغب فی المفردات:البصر یقال للجارحة الناظرة نحو قوله: «کَلَمْحِ الْبَصَرِ» «وَ إِذْ زٰاغَتِ الْأَبْصٰارُ» و للقوة التی فیها،و یقال لقوة القلب المدرکة بصیرة و بصر نحو قوله: «فَکَشَفْنٰا عَنْکَ غِطٰاءَکَ فَبَصَرُکَ الْیَوْمَ حَدِیدٌ» و قال: «مٰا زٰاغَ الْبَصَرُ وَ مٰا طَغیٰ» و جمع البصر أبصارهم و جمع البصیرة بصائر،قال تعالی: «فَمٰا أَغْنیٰ عَنْهُمْ سَمْعُهُمْ وَ لاٰ أَبْصٰارُهُمْ» و لا یکاد یقال للجارحة:بصیرة،و یقال من الأول:أبصرت، و من الثانی:أبصرته و بصرت به،و قلما یقال فی الحاسة بصرت إذا لم تضامّه رؤیة القلب.

انتهی.

و قوله: «فَقَبَضْتُ قَبْضَةً» قیل:إن القبضة مصدر بمعنی اسم المفعول و أورد علیه أن المصدر إذا استعمل کذلک لم تلحق به التاء،یقال:هذه حلة نسج الیمن،و لا یقال:نسجة

ص :197

الیمن،فالمتعین حمله فی الآیة علی أنه مفعول مطلق.و ردّ بأن الممنوع لحوق التاء الدالة علی التحدید و المرة لا علی مجرد التأنیث کما هنا،و فیه أن کون التاء هنا للتأنیث لا دلیل علیه فهو مصادرة.

و قوله: «مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ» الاثر شکل قدم المارّة علی الطریق بعد المرور،و الأصل فی معناه ما بقی من الشیء بعده بوجه بحیث یدلّ علیه کالبناء أثر البانی و المصنوع أثر الصانع و العلم أثر العالم و هکذا،و من هذا القبیل أثر الأقدام علی الأرض من المارّة.

و الرسول هو الذی یحمل رسالة و قد أطلق فی القرآن علی الرسول البشری الذی یحمل رسالة اللّه تعالی الی الناس و أطلق بهذه اللفظة علی جبریل ملک الوحی،قال تعالی: إِنَّهُ لَقَوْلُ رَسُولٍ کَرِیمٍ (التکویر19/)،و کذا أطلق لجمع من الملائکة الرسول کقوله: بَلیٰ وَ رُسُلُنٰا لَدَیْهِمْ یَکْتُبُونَ (الزخرف80/)،و قال أیضا فی الملائکة: جٰاعِلِ الْمَلاٰئِکَةِ رُسُلاً أُولِی أَجْنِحَةٍ (فاطر1/).

و الآیة تتضمن جواب السامری عما سأله موسی علیه السّلام بقوله: «فَمٰا خَطْبُکَ یٰا سٰامِرِیُّ» و هو سؤال عن حقیقة ذاک الأمر العظیم الذی أتی به و ما حمله علی ذلک،و السیاق یشهد علی أن قوله: «وَ کَذٰلِکَ سَوَّلَتْ لِی نَفْسِی» جوابه عن السبب الذی دعاه الیه و حمله علیه و أن تسویل نفسه هو الباعث له الی فعل ما فعل و أما بیان حقیقة ما صنع فهو الذی یشیر الیه بقوله:

«بَصُرْتُ بِمٰا لَمْ یَبْصُرُوا بِهِ فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ» و لا نجد فی کلامه فی هذه القصة و لا فیما یرتبط بها فی الجملة ما یوضح المراد منه و لذا اختلفوا فی تفسیره.

ففسره الجمهور وفاقا لبعض الروایات الواردة فی القصة أن السامری رأی جبریل و قد نزل علی موسی للوحی أو رآه و قد نزل راکبا علی فرس من الجنة قدام فرعون و جنوده حین دخلوا البحر فاغرقوا فأخذ قبضة من تراب أثر قدمه أو أثر حافر فرسه و من خاصة هذا التراب أنه لا یلقی علی شیء إلا حلت فیه الحیاة و دخلت فیه الروح فحفظ التراب حتی إذا

ص :198

صنع العجل ألقی فیه من التراب فحیّ و تحرک و خار.

قوله تعالی: قٰالَ فَاذْهَبْ فَإِنَّ لَکَ فِی الْحَیٰاةِ أَنْ تَقُولَ لاٰ مِسٰاسَ وَ إِنَّ لَکَ مَوْعِداً لَنْ تُخْلَفَهُ هذه مجازاة له من موسی علیه السّلام بعد ثبوت الجرم.

فقوله: «قٰالَ فَاذْهَبْ» قضاء بطرده عن المجتمع بحیث لا یخالط القوم و لا یمسّ أحدا و لا یمسّه أحد بأخذ او عطاء او إیواء او صحبة او تکلیم و غیر ذلک من مظاهر الاجتماع الإنسانی و هو من أشق أنواع العذاب،و قوله: «فَإِنَّ لَکَ فِی الْحَیٰاةِ أَنْ تَقُولَ لاٰ مِسٰاسَ» -محصله أنه تقرّر و حقّ علیک أن تعیش فردا ما دمت حیا-کنایة عن تحسّره المداوم من الوحدة و الوحشة.

و قوله: وَ إِنَّ لَکَ مَوْعِداً لَنْ تُخْلَفَهُ ظاهره أنه إخبار عن هلاکه فی وقت عیّنه اللّه و قضاه قضاء محتوما و یحتمل الدعاء علیه،و قیل:المراد به عذاب الآخرة.

قوله تعالی: «وَ انْظُرْ إِلیٰ إِلٰهِکَ الَّذِی ظَلْتَ عَلَیْهِ عٰاکِفاً لَنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنْسِفَنَّهُ فِی الْیَمِّ نَسْفاً» قال فی المجمع:یقال:نسف فلان الطعام إذا ذراه بالمنسف لیطیر عنه قشوره.انتهی.

و قوله: وَ انْظُرْ إِلیٰ إِلٰهِکَ الَّذِی ظَلْتَ عَلَیْهِ عٰاکِفاً أی ظللت و دمت علیه عاکفا لازما،و فیه دلالة علی أنه کان اتخذه إلها له یعبده.

و قوله: «لَنُحَرِّقَنَّهُ ثُمَّ لَنَنْسِفَنَّهُ فِی الْیَمِّ نَسْفاً» أی أقسم لنحرقنّه بالنار ثم لنذرینّه فی البحر ذروا،و قد استدلّ بحدیث إحراقه علی أنه کان حیوانا ذا لحم و دم و لو کان ذهبا لم یکن لإحراقه معنی،و هذا یؤید تفسیر الجمهور السابق أنه صار حیوانا ذا روح بإلقاء التراب المأخوذ من أثر جبریل علیه.لکن الحق أنه إما یدلّ علیه أنه لم یکن ذهبا خالصا لا غیر.

قوله تعالی: إِنَّمٰا إِلٰهُکُمُ اللّٰهُ الَّذِی لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ وَسِعَ کُلَّ شَیْءٍ عِلْماً الظاهر أنه من تمام کلام موسی علیه السّلام یخاطب به السامری و بنی إسرائیل و قد قرّر بکلامه هذا توحّده تعالی فی ألوهیته فلا یشارکه فیها غیره من عجل او أی شریک مفروض،و هو بسیاقه من لطیف الاستدلال فقد استدلّ فیه بأنه تعالی هو اللّه علی أنه لا إله إلا هو و بذلک علی أنه لا

ص :199

غیره إلههم (1).

[سورة طه (20): الآیات 99 الی 114]

اشارة

کَذٰلِکَ نَقُصُّ عَلَیْکَ مِنْ أَنْبٰاءِ مٰا قَدْ سَبَقَ وَ قَدْ آتَیْنٰاکَ مِنْ لَدُنّٰا ذِکْراً (99) مَنْ أَعْرَضَ عَنْهُ فَإِنَّهُ یَحْمِلُ یَوْمَ اَلْقِیٰامَةِ وِزْراً (100) خٰالِدِینَ فِیهِ وَ سٰاءَ لَهُمْ یَوْمَ اَلْقِیٰامَةِ حِمْلاً (101) یَوْمَ یُنْفَخُ فِی اَلصُّورِ وَ نَحْشُرُ اَلْمُجْرِمِینَ یَوْمَئِذٍ زُرْقاً (102) یَتَخٰافَتُونَ بَیْنَهُمْ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلاّٰ عَشْراً (103) نَحْنُ أَعْلَمُ بِمٰا یَقُولُونَ إِذْ یَقُولُ أَمْثَلُهُمْ طَرِیقَةً إِنْ لَبِثْتُمْ إِلاّٰ یَوْماً (104) وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ اَلْجِبٰالِ فَقُلْ یَنْسِفُهٰا رَبِّی نَسْفاً (105) فَیَذَرُهٰا قٰاعاً صَفْصَفاً (106) لاٰ تَریٰ فِیهٰا عِوَجاً وَ لاٰ أَمْتاً (107) یَوْمَئِذٍ یَتَّبِعُونَ اَلدّٰاعِیَ لاٰ عِوَجَ لَهُ وَ خَشَعَتِ اَلْأَصْوٰاتُ لِلرَّحْمٰنِ فَلاٰ تَسْمَعُ إِلاّٰ هَمْساً (108) یَوْمَئِذٍ لاٰ تَنْفَعُ اَلشَّفٰاعَةُ إِلاّٰ مَنْ أَذِنَ لَهُ اَلرَّحْمٰنُ وَ رَضِیَ لَهُ قَوْلاً (109) یَعْلَمُ مٰا بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ مٰا خَلْفَهُمْ وَ لاٰ یُحِیطُونَ بِهِ عِلْماً (110) وَ عَنَتِ اَلْوُجُوهُ لِلْحَیِّ اَلْقَیُّومِ وَ قَدْ خٰابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْماً (111) وَ مَنْ یَعْمَلْ مِنَ اَلصّٰالِحٰاتِ وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَلاٰ یَخٰافُ ظُلْماً وَ لاٰ هَضْماً (112) وَ کَذٰلِکَ أَنْزَلْنٰاهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا وَ صَرَّفْنٰا فِیهِ مِنَ اَلْوَعِیدِ لَعَلَّهُمْ یَتَّقُونَ أَوْ یُحْدِثُ لَهُمْ ذِکْراً (113) فَتَعٰالَی اَللّٰهُ اَلْمَلِکُ اَلْحَقُّ وَ لاٰ تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ یُقْضیٰ إِلَیْکَ وَحْیُهُ وَ قُلْ رَبِّ زِدْنِی عِلْماً (114)

ص :200


1- 1) .طه 9-48:بحث روائی فی:معنی غضب اللّه؛الاهتداء،قصة موسی و السامری و بنی اسرائیل.

بیان:

قوله تعالی: کَذٰلِکَ نَقُصُّ عَلَیْکَ مِنْ أَنْبٰاءِ مٰا قَدْ سَبَقَ وَ قَدْ آتَیْنٰاکَ مِنْ لَدُنّٰا ذِکْراً الظاهر أن الإشارة الی خصوصیة قصة موسی و المراد بما قد سبق الامور و الحوادث الماضیة و الامم الخالیة أی علی هذا النحو قصصنا قصة موسی و علی شاکلته نقصّ علیک من أخبار ما قد مضی من الحوادث و الامم.

و قوله: وَ قَدْ آتَیْنٰاکَ مِنْ لَدُنّٰا ذِکْراً المراد به القرآن الکریم أو ما یشتمل علیه من المعارف المتنوعة التی یذکّر بها اللّه سبحانه من حقائق و قصص و عبر و أخلاق و شرائع و غیر ذلک.

قوله تعالی: مَنْ أَعْرَضَ عَنْهُ فَإِنَّهُ یَحْمِلُ یَوْمَ الْقِیٰامَةِ وِزْراً ضمیر «عَنْهُ» للذکر و الوزر الثقل و الإثم و الظاهر بقرینة الحمل إرادة المعنی الأول و تنکیره للدلالة علی عظم خطره،و المعنی:من أعرض عن الذکر فإنه یحمل یوم القیامة ثقلا عظیم الخطر و مرّ الأثر،شبّه الإثم من حیث قیامه بالإنسان بالثقل الذی یحمله الإنسان و هو شاق علیه

ص :201

فاستعیر له اسمه.

قوله تعالی: خٰالِدِینَ فِیهِ وَ سٰاءَ لَهُمْ یَوْمَ الْقِیٰامَةِ حِمْلاً المراد من خلودهم فی الوزر خلودهم فی جزائه و هو العذاب بنحو الکنایة و التعبیر فی «خٰالِدِینَ» بالجمع باعتبار معنی قوله: «مَنْ أَعْرَضَ عَنْهُ» کما أن التعبیر فی «أَعْرَضَ» و «فَإِنَّهُ یَحْمِلُ» فاعتبار لفظه، فالآیة کقوله: وَ مَنْ یَعْصِ اللّٰهَ وَ رَسُولَهُ فَإِنَّ لَهُ نٰارَ جَهَنَّمَ خٰالِدِینَ فِیهٰا أَبَداً (الجن23/).

و مع الغضّ عن الجهات اللفظیة فقوله: «مَنْ أَعْرَضَ عَنْهُ فَإِنَّهُ یَحْمِلُ یَوْمَ الْقِیٰامَةِ وِزْراً خٰالِدِینَ فِیهِ» من أوضح الآیات دلالة علی أن الإنسان إنما یعذب بعمله و یخلد فیه و هو تجسّم الأعمال.

و قوله: «وَ سٰاءَ لَهُمْ یَوْمَ الْقِیٰامَةِ حِمْلاً» ساء من أفعال الذمّ کبئس،و المعنی:و بئس الحمل حملهم یوم القیامة،و الحمل بکسر الحاء و فتحها واحد،غیر أن ما بالکسر هو المحمول فی الظاهر کالمحمول علی الظهر و ما بالفتح هو المحمول فی الباطن کالولد فی البطن.

قوله تعالی: یَوْمَ یُنْفَخُ فِی الصُّورِ وَ نَحْشُرُ الْمُجْرِمِینَ یَوْمَئِذٍ زُرْقاً «یَوْمَ یُنْفَخُ» الخ؛بدل من یوم القیامة فی الآیة السابقة،و نفخ فی الصور کنایة عن الإحضار و الدعوة و لذا أتبعه فیما سیأتی بقوله: یَوْمَئِذٍ یَتَّبِعُونَ الدّٰاعِیَ لاٰ عِوَجَ لَهُ (الآیة108/)من السورة.

و الزرق جمع أزرق من الزرقة و هی اللون الخاص،و عن الفرّاء أن المراد بکونهم زرقا کونهم عمیا لأن العین إذا ذهب نورها أزرق ناظرها و هو معنی حسن و یؤیده قوله تعالی:

وَ نَحْشُرُهُمْ یَوْمَ الْقِیٰامَةِ عَلیٰ وُجُوهِهِمْ عُمْیاً (الإسراء97/).

قوله تعالی: یَتَخٰافَتُونَ بَیْنَهُمْ إِنْ لَبِثْتُمْ إِلاّٰ عَشْراً -الی قوله- إِلاّٰ یَوْماً التخافت تکلیم القوم بعضهم بعضا بخفض الصوت و ذلک من أهل المحشر لهول المطّلع،و قوله:

«إِنْ لَبِثْتُمْ إِلاّٰ عَشْراً» بیان لکلامهم الذی تخافتون فیه،و معنی الجملة علی ما یعطیه السیاق:

یقولون ما لبثتم فی الدنیا قبل الحشر إلا عشرة أیام،یستقلون لبثهم فیها بقیاسه الی ما یلوح

ص :202

لهم من حکم الخلود و الأبدیة.

و قوله: «نَحْنُ أَعْلَمُ بِمٰا یَقُولُونَ إِذْ یَقُولُ أَمْثَلُهُمْ طَرِیقَةً إِنْ لَبِثْتُمْ إِلاّٰ یَوْماً» أی لنا إحاطة علمیة بجمیع ما یقولون فی تقریر لبثهم إذ یقول أمثلهم طریقة أی الأقرب منهم الی الصدق إن لبثتم فی الأرض إلا یوما و إنما کان قائل هذا القول أمثل القوم طریقة و أقربها الی الصدق لأن اللبث المحدود الأرضی لا مقدار له إذا قیس من اللبث الأبدی الخالد،و عدّه یوما و هو أقل من العشرة أقرب الی الواقع من عدة عشرة،و القول مع ذلک نسبی غیر حقیقی و حقیقة القول فیه ما حکاه سبحانه فی قوله: وَ قٰالَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ وَ الْإِیمٰانَ لَقَدْ لَبِثْتُمْ فِی کِتٰابِ اللّٰهِ إِلیٰ یَوْمِ الْبَعْثِ فَهٰذٰا یَوْمُ الْبَعْثِ وَ لٰکِنَّکُمْ کُنْتُمْ لاٰ تَعْلَمُونَ (الروم56/)،و سیجیء استیفاء البحث فی معنی هذا اللبث فی تفسیر الآیة إن شاء اللّه تعالی.

قوله تعالی: وَ یَسْئَلُونَکَ عَنِ الْجِبٰالِ -الی قوله- وَ لاٰ أَمْتاً تدل الآیة علی أنهم سألوه صلّی اللّه علیه و آله و سلم عن حال الجبال یوم القیامة فاجیب عنه بالآیات.

و قوله: فَقُلْ یَنْسِفُهٰا رَبِّی نَسْفاً أی یذرؤها و یثیرها فلا یبقی منها فی مستقرها شیء،و قوله: فَیَذَرُهٰا قٰاعاً صَفْصَفاً القاع الأرض المستویة و الصفصف الأرض المستویة الملساء،و المعنی فیترکها أرضا مستویة ملساء لا شیء علیها،و کأن الضمیر للأرض باعتبار أنها کانت جبالا،و قوله: «لاٰ تَریٰ فِیهٰا عِوَجاً وَ لاٰ أَمْتاً» قیل:العوج ما انخفض من الأرض و الأمت ما ارتفع منها،و الخطاب للنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و المراد کل من له أن یری و المعنی لا یری راء فیها منخفضا کالأودیة و لا مرتفعا کالروابی و التلال.

قوله تعالی: یَوْمَئِذٍ یَتَّبِعُونَ الدّٰاعِیَ لاٰ عِوَجَ لَهُ وَ خَشَعَتِ الْأَصْوٰاتُ لِلرَّحْمٰنِ فَلاٰ تَسْمَعُ إِلاّٰ هَمْساً نفی العوج إن کان متعلقا بالاتباع-بأن یکون «لاٰ عِوَجَ لَهُ» حالا عن ضمیر الجمع و عامله یتبعون-فمعناه أن لیس لهم إذا دعوا إلا الاتباع محضا من غیر أی توقف أو استنکاف أو تثبط أو مساهلة فیه لأن ذلک کله فرع القدرة و الاستطاعة أو

ص :203

توهم الإنسان ذلک لنفسه و هم یعاینون الیوم أن الملک و القدرة للّه سبحانه لا شریک له قال تعالی: لِمَنِ الْمُلْکُ الْیَوْمَ لِلّٰهِ الْوٰاحِدِ الْقَهّٰارِ (المؤمن16/)،و قال: وَ لَوْ یَرَی الَّذِینَ ظَلَمُوا إِذْ یَرَوْنَ الْعَذٰابَ أَنَّ الْقُوَّةَ لِلّٰهِ جَمِیعاً (البقرة165/).

و إن کان متعلقا بالداعی کان معناه أن الداعی لا یدع أحدا إلا دعاه من غیر أن یهمل أحدا بسهو أو نسیان أو مساهلة فی الدعوة.

لکن تعقیب الجملة بقوله: «وَ خَشَعَتِ الْأَصْوٰاتُ لِلرَّحْمٰنِ» الخ؛یناسب المعنی الأول فإن ارتفاع الأصوات عند الدعوة و الاحضار إنما یکون للتمرد و الاستکبار عن الطاعة و الاتباع.

و قوله: وَ خَشَعَتِ الْأَصْوٰاتُ لِلرَّحْمٰنِ فَلاٰ تَسْمَعُ إِلاّٰ هَمْساً قال الراغب:

الهمس الصوت الخفی و همش الاقدام أخفی ما یکون من صوتها قال تعالی: «فَلاٰ تَسْمَعُ إِلاّٰ هَمْساً» .انتهی.و الخطاب فی قوله: «فَلاٰ تَسْمَعُ» للنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و المراد کل سامع یسمع و المعنی و انخعضت الأصوات لاستغراقهم فی المذلة و المسکنة للّه فلا یسمع السامع إلا صوتا خفیا.

قوله تعالی: یَوْمَئِذٍ لاٰ تَنْفَعُ الشَّفٰاعَةُ إِلاّٰ مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمٰنُ وَ رَضِیَ لَهُ قَوْلاً نفی نفع الشفاعة کنایة عن أن القضاء بالعدل و الحکم الفصل علی حسب الوعد و الوعید الإلهیین جار نافذ یومئذ من غیر أن یسقط جرم مجرم أو یغمض عن معصیة عاص لمانع یمنع منه فمعنی نفع الشفاعة تأثیرها.

و قوله: إِلاّٰ مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمٰنُ وَ رَضِیَ لَهُ قَوْلاً الاستثناء یدل علی أن العنایة فی الکلام متعلقه بنفی الشفعاء لا بتأثیر الشفاعة فی المشفوع لهم،و المراد الإذن فی الکلام للشفاعة کما یبیّنه قوله بعده: «وَ رَضِیَ لَهُ قَوْلاً» فإن التکلم یومئذ منوط بإذنه تعالی،قال:

یَوْمَ یَأْتِ لاٰ تَکَلَّمُ نَفْسٌ إِلاّٰ بِإِذْنِهِ (هود105/)،و قال: لاٰ یَتَکَلَّمُونَ إِلاّٰ مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمٰنُ وَ قٰالَ صَوٰاباً (النبأ38/).و قد مر القول فی معنی الإذن فی التکلم فی تفسیر سورة هود فی الجزء العاشر من الکتاب.

ص :204

و أما کون القول مرضیا فمعناه أن لا یخالطه ما یسخط اللّه من خطأ أو خطیئة قضاء لحق الإطلاق و لا یکون ذلک إلا ممن أخلص اللّه سریرته من الخطأ فی الاعتقاد و الخطیئة فی العمل و طهّر نفسه من رجس الشرک و الجهل فی الدنیا أو من الحقه بهم فإن البلاء و الابتلاء الیوم مع السرائر قال تعالی: «یَوْمَ تُبْلَی السَّرٰائِرُ» و للبحث ذیل طویل سیمرّ بک بعضه إن شاء اللّه تعالی.

قوله تعالی: یَعْلَمُ مٰا بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ مٰا خَلْفَهُمْ وَ لاٰ یُحِیطُونَ بِهِ عِلْماً إن کان ضمائر الجمع فی الآیة راجعة الی «مَنْ أَذِنَ لَهُ» باعتبار معناه کان المراد أن مرضی قولهم لا یخفی علی اللّه فإن علمه محیط بهم و هم لا یحیطون به علما فلیس فی وسعهم أن یغرّوه بقول مزوّق غیر مرضی.

و إن کانت راجعة الی المجرمین فالآیة تصف علمه تعالی بهم فی موقف الجزاء و هو ما بین أیدیهم و قبل أن یحضروا الموقف فی الدنیا حیا أو میتا و هو ما خلفهم فهم محاطون لعلمه و لا یحیطون به علما فیجزیهم بما فعلوا و قد عنت وجوههم للحی القیّوم فلا یستطیعون ردا لحکمه و عند ذلک خیبتهم.و هذا الاحتمال أنس لسیاق الآیات.

قوله تعالی: وَ عَنَتِ الْوُجُوهُ لِلْحَیِّ الْقَیُّومِ العنوة هی الذلة قبال قهر القاهر و هی شأن کل شیء دون اللّه سبحانه یوم القیامة بظهور السلطنة الإلهیة کما قال: لِمَنِ الْمُلْکُ الْیَوْمَ لِلّٰهِ الْوٰاحِدِ الْقَهّٰارِ (المؤمن16/)،فلا یملک شیء شیئا بحقیقة معنی الکلمة و هو الذلة و المسکنة علی الإطلاق و إما نسبت العنوة الی الوجوه لأنها أول ما تبدوا تظهر فی الوجوه، و لازم هذه العنوة أن لا یمنع حکمه و لا نفوذه فیهم مانع و لا یحول بینه و بین ما أراد بهم حائل.

و اختیر من أسمائه الحی القیوم لأن مورد الکلام الأموات أحیوا ثانیا و قد تقطعت عنهم الأسباب الیوم و المناسب لهذا الظرف من صفاته حیاته المطلقة و قیامه بکل أمر.

قوله تعالی: وَ قَدْ خٰابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْماً وَ مَنْ یَعْمَلْ مِنَ الصّٰالِحٰاتِ وَ هُوَ

ص :205

مُؤْمِنٌ فَلاٰ یَخٰافُ ظُلْماً وَ لاٰ هَضْماً بیان لجزائهم أما قوله: «وَ قَدْ خٰابَ مَنْ حَمَلَ ظُلْماً» فالمراد بهم المجرمون غیر المؤمنین فلهم الخیبة بسوء الجزاء لا کل من حمل ظلما ما أی ظلم کان من مؤمن أو کافر فإن المؤمن لا یخیب یومئذ بالشفاعة.

و لو کان المراد العموم و أن کل من حمل ظلما ما فهو خائب فالمراد بالخیبة الخیبة من السعادة التی یضادها ذلک دون الخیبة من السعادة مطلقا.

و أما قوله: «وَ مَنْ یَعْمَلْ مِنَ الصّٰالِحٰاتِ وَ هُوَ مُؤْمِنٌ» الخ؛فهو بیان استطرادی لحال المؤمنین الصلحاء جیء به لاستیفاء الأقسام و تتمیم القول فی الفریقین الصلحاء و الجرمین، و قد قید العمل الصالح بالإیمان لأن الکفر یحبط العمل الصالح بمقتضی آیات الحبط،و الهضم هو النقص،و معنی الآیة ظاهر.

قوله تعالی: وَ کَذٰلِکَ أَنْزَلْنٰاهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا وَ صَرَّفْنٰا فِیهِ مِنَ الْوَعِیدِ لَعَلَّهُمْ یَتَّقُونَ أَوْ یُحْدِثُ لَهُمْ ذِکْراً ظاهر سیاقها أن الإشارة بکذلک الی خصوصیات بیان الآیات،و «قُرْآناً عَرَبِیًّا» حال من الضمیر فی «أَنْزَلْنٰاهُ» ،و التصریف هو التحویل من حال الی حال،و المعنی و علی ذلک النحو من البیان المعجز أنزلنا الکتاب و الحال أنه قرآن مقروّ عربی و أتینا فیه ببعض ما أوعدناهم فی صورة بعد صورة.

و قوله: لَعَلَّهُمْ یَتَّقُونَ أَوْ یُحْدِثُ لَهُمْ ذِکْراً قد أورد فیما تقدم من قوله:«لعله یذّکر أو یخشی»الذکر مقابلا للخشیة و یستأنس منه أن المراد بالاتقاء هاهنا هو التحرّز من المعاداة و اللجاج الذی هو لازم الخشیة باحتمال الضرر دون الاتقاء المترتب علی الإیمان بإتیان الطاعات و اجتناب المعاصی،و یکون المراد بإحداث الذکر لهم حصول التذکر فیهم و تتم المقابلة بین الذکر و التقوی من غیر تکلف.

و المعنی-و اللّه أعلم-لعلهم یتحرزون المعاداة مع الحق لحصول الخشیة فی قلوبهم باحتمال الخطر لاحتمال کونه حقا أو یحدث لهم ذکرا للحق فیعتقدوا به.

ص :206

قوله تعالی: فَتَعٰالَی اللّٰهُ الْمَلِکُ الْحَقُّ تسبیح و تنزیه له عن کل ما لا یلیق بساحة قدسه،و هو یقبل التفرّع علی إنزال القرآن و تصریف الوعید فیه لهدایة الناس و التفرع علیه و علی ما ذکر قبله من حدیث الحشر و الجزاء و هذا هو الأنسب نظرا الی انسلاک الجمیع فی سلک واحد و هو أنه تعالی ملک یتصرف فی ملکه بهدایة الناس الی ما فیه صلاح أمرهم ثم إحضارهم و جزائهم علی ما عملوا من خیر أو شر.

قوله تعالی: وَ لاٰ تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ مِنْ قَبْلِ أَنْ یُقْضیٰ إِلَیْکَ وَحْیُهُ وَ قُلْ رَبِّ زِدْنِی عِلْماً السیاق یشهد بأن فی الکلام تعرّضا لتلقّی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم وحی القرآن،فضمیر «وَحْیُهُ» للقرآن،و قوله: «وَ لاٰ تَعْجَلْ بِالْقُرْآنِ» نهی عن العجل بقراءته،و معنی قوله: «مِنْ قَبْلِ أَنْ یُقْضیٰ إِلَیْکَ وَحْیُهُ» من قبل أن یتمّ وحیه من ملک الوحی.

فیفید أن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم کان إذا جاءه الوحی بالقرآن یعجّل بقراءة ما یوحی الیه قبل أن یتمّ الوحی فنهی عن أن یعجل فی قراءته قبل انقضاء الوحی و تمامه فیکون الآیة فی معنی قوله تعالی فی موضع آخر: لاٰ تُحَرِّکْ بِهِ لِسٰانَکَ لِتَعْجَلَ بِهِ إِنَّ عَلَیْنٰا جَمْعَهُ وَ قُرْآنَهُ فَإِذٰا قَرَأْنٰاهُ فَاتَّبِعْ قُرْآنَهُ (القیامة18/).

و یؤید هذا المعنی قوله بعد: «وَ قُلْ رَبِّ زِدْنِی عِلْماً» فإن سیاق قوله:لا تعجل به و قل رب زدنی،یفید أن المراد هو الاستبدال أی بدّل الاستعجال فی قراءة ما لم ینزل بعد،طلبک زیادة العلم و یؤول المعنی الی أنک تعجل بقراءة ما لم ینزل بعد لأن عندک علما به فی الجملة لکن لا تکتف به و اطلب من اللّه علما جدیدا بالصبر و استماع بقیة الوحی.

و هذه الآیة مما یؤید ما ورد من الروایات أن للقرآن نزولا دفعة واحدة غیر نزوله نجوما علی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم فلولا علم ما منه بالقرآن قبل ذلک لم یکن لعجله بقراءة ما لم ینزل منه بعد معنی.

ص :207

[سورة طه (20): الآیات 115 الی 126]

اشارة

وَ لَقَدْ عَهِدْنٰا إِلیٰ آدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِیَ وَ لَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً (115) وَ إِذْ قُلْنٰا لِلْمَلاٰئِکَةِ اُسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاّٰ إِبْلِیسَ أَبیٰ (116) فَقُلْنٰا یٰا آدَمُ إِنَّ هٰذٰا عَدُوٌّ لَکَ وَ لِزَوْجِکَ فَلاٰ یُخْرِجَنَّکُمٰا مِنَ اَلْجَنَّةِ فَتَشْقیٰ (117) إِنَّ لَکَ أَلاّٰ تَجُوعَ فِیهٰا وَ لاٰ تَعْریٰ (118) وَ أَنَّکَ لاٰ تَظْمَؤُا فِیهٰا وَ لاٰ تَضْحیٰ (119) فَوَسْوَسَ إِلَیْهِ اَلشَّیْطٰانُ قٰالَ یٰا آدَمُ هَلْ أَدُلُّکَ عَلیٰ شَجَرَةِ اَلْخُلْدِ وَ مُلْکٍ لاٰ یَبْلیٰ (120) فَأَکَلاٰ مِنْهٰا فَبَدَتْ لَهُمٰا سَوْآتُهُمٰا وَ طَفِقٰا یَخْصِفٰانِ عَلَیْهِمٰا مِنْ وَرَقِ اَلْجَنَّةِ وَ عَصیٰ آدَمُ رَبَّهُ فَغَویٰ (121) ثُمَّ اِجْتَبٰاهُ رَبُّهُ فَتٰابَ عَلَیْهِ وَ هَدیٰ (122) قٰالَ اِهْبِطٰا مِنْهٰا جَمِیعاً بَعْضُکُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ فَإِمّٰا یَأْتِیَنَّکُمْ مِنِّی هُدیً فَمَنِ اِتَّبَعَ هُدٰایَ فَلاٰ یَضِلُّ وَ لاٰ یَشْقیٰ (123) وَ مَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِکْرِی فَإِنَّ لَهُ مَعِیشَةً ضَنْکاً وَ نَحْشُرُهُ یَوْمَ اَلْقِیٰامَةِ أَعْمیٰ (124) قٰالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِی أَعْمیٰ وَ قَدْ کُنْتُ بَصِیراً (125) قٰالَ کَذٰلِکَ أَتَتْکَ آیٰاتُنٰا فَنَسِیتَهٰا وَ کَذٰلِکَ اَلْیَوْمَ تُنْسیٰ (126)

ص :208

بیان:

قوله تعالی: وَ لَقَدْ عَهِدْنٰا إِلیٰ آدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِیَ وَ لَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً المراد بالعهد الوصیة و بهذا المعنی یطلق علی الفرامین و الدساتیر العهود،و النسیان معروف و ربما یکنی به عن الترک لأنه لازمه إذ الشیء إذا نسی ترک،و العزم القصد الجازم الی الشیء قال تعالی: فَإِذٰا عَزَمْتَ فَتَوَکَّلْ عَلَی اللّٰهِ (آل عمران159/)،و ربما أطلق علی الصبر و لعله لکون الصبر أمرا شاقا علی النفوس فیحتاج الی قصد أرسخ و أثبت فسمی الصبر باسم لازمه قال تعالی: «إِنَّ ذٰلِکَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ» .

فالمعنی و أقسم لقد وصینا آدم من قبل فترک الوصیة و لم نجد له قصدا جازما الی حفظها أو صبرا علیها و العهد المذکور-علی ما یظهر من قصته علیه السّلام فی موضع من کلامه تعالی-هو النهی عن أکل الشجرة،بمثل قوله: لاٰ تَقْرَبٰا هٰذِهِ الشَّجَرَةَ (الأعراف19/).

قوله تعالی: وَ إِذْ قُلْنٰا لِلْمَلاٰئِکَةِ اسْجُدُوا لِآدَمَ فَسَجَدُوا إِلاّٰ إِبْلِیسَ أَبیٰ معطوف علی مقدر و التقدیر اذکر عهدنا الیه و اذکر وقتا أمرنا الملائکة بالسجود له فسجدوا إلا إبلیس حتی یظهر أنه نسی و لم یعزم علی حفظ الوصیة،و قوله: «أَبیٰ» جواب سؤال مقدر تقدیره ما ذا فعل إبلیس؟فقیل:أبی.

قوله تعالی: فَقُلْنٰا یٰا آدَمُ إِنَّ هٰذٰا عَدُوٌّ لَکَ وَ لِزَوْجِکَ فَلاٰ یُخْرِجَنَّکُمٰا مِنَ الْجَنَّةِ فَتَشْقیٰ تفریع علی إباء إبلیس عن السجدة أی فلما أبی قلنا إرشاد لآدم الی ما فیه صلاح أمره و نصحا:إن هذا الآبی عن السجدة-إبلیس-عدو لک و لزوجک الخ.

و قوله: «فَلاٰ یُخْرِجَنَّکُمٰا مِنَ الْجَنَّةِ» توجیه نهی إبلیس عن إخراجهما من الجنة الی آدم کنایة عن نهیه عن طاعته أو عن الغفلة عن کیده و الاستهانة بمکره أی لا تطعه أو لا تغفل عن و تسویله حتی یتسلط علیکما و یقوی علی إخراجکما من الجنة و إشقائکما.

ص :209

و قوله: فَتَشْقیٰ تفریع علی خروجهما من الجنة و المراد بالشقاء التعب أی فتتعب إن خرجتما من الجنة و عشتما فی غیرها و هو الارض عیشة أرضیة لتهاجم الحوائج و سعیک فی رفعها کالحاجة الی الطعام و الشراب و اللباس و المسکن و غیرها.

و الدلیل علی أن المراد بالشقاء التعب الآیتان التالیتان المشیرتان الی تفسیره«إن لک أن لا تجوع فیها و لا تعری و أنک لا تظمؤا فیها و لا تضحی».

و هو أیضا دلیل علی أن النهی إرشادی لیس فی مخالفته إلا الوقوع فی المفسدة المترتبة علی نفس الفعل و هو تعب السعی فی رفع حوائج الحیاة و اکتساب ما یعاش به و لیس بمولوی تکون نفس مخالفته مفسدة یقع فیها العبد و تستتبع مؤاخذة أخرویة.علی أنک عرفت أنه عهد قبل تشریع أصل الدین الواقع عند الأمر بالخروج من الجنة و الهبوط الی الأرض.

و أما إفراد قوله: «فَتَشْقیٰ» و لم یقل فتشقیا بصیغة التثنیة فلأن العهد إنما نزل علی آدم علیه السّلام و کان التکلیم متوجها الیه،و لذلک جیء بصیغة الإفراد فی جمیع ما یرجع الیه کقوله: «فَنَسِیَ وَ لَمْ نَجِدْ لَهُ عَزْماً» «فَتَشْقیٰ» «أن لا تجوع فیها و لا تعری» «لاٰ تَظْمَؤُا فِیهٰا وَ لاٰ تَضْحیٰ» «فَوَسْوَسَ إِلَیْهِ» الخ؛ «فَعَصیٰ» الخ؛ «ثُمَّ اجْتَبٰاهُ رَبُّهُ فَتٰابَ عَلَیْهِ» نعم جیء بلفظ التثنیة فیما لا غنی عنه کقوله: «عَدُوٌّ لَکَ وَ لِزَوْجِکَ فَلاٰ یُخْرِجَنَّکُمٰا» «فَأَکَلاٰ مِنْهٰا فَبَدَتْ لَهُمٰا» «وَ طَفِقٰا یَخْصِفٰانِ عَلَیْهِمٰا» «قٰالَ اهْبِطٰا مِنْهٰا جَمِیعاً بَعْضُکُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ» فتدبر فیه.

قوله تعالی: إِنَّ لَکَ أَلاّٰ تَجُوعَ فِیهٰا وَ لاٰ تَعْریٰ وَ أَنَّکَ لاٰ تَظْمَؤُا فِیهٰا وَ لاٰ تَضْحیٰ یقال:ضحی یضحی کسعی یسعی ضحوا و ضحیا إذا أصابته الشمس أو برز لها و کأن المراد بعدم الضحو أن لیس هناک أثر من حرارة الشمس حتی تمس الحاجة الی الاکتنان فی مسکن یقی من الحرّ و البرد.

قوله تعالی: فَوَسْوَسَ إِلَیْهِ الشَّیْطٰانُ قٰالَ یٰا آدَمُ هَلْ أَدُلُّکَ عَلیٰ شَجَرَةِ الْخُلْدِ وَ مُلْکٍ لاٰ یَبْلیٰ الشیطان هو الشریر لقّب به إبلیس لشرارته،و المراد بشجرة

ص :210

الخلد الشجرة المنهیة و البلی صیرورة الشیء خلقا خلاف الجدید.

و المراد بشجرة الخلد شجرة یعطی أکلها خلود الحیاة،و المراد بملک لا یبقی سلطنة لا تتأثر عن مرور الدهور و اصطکاک المزاحمات و الموانع فیؤول المعنی الی نحو قولنا هل أدلک علی شجرة ترزق بأکل ثمرتها حیاة خالدة و ملکا دائما فلیس قوله: «لاٰ یَبْلیٰ» تکرارا لإفادة التأکید کما قیل.

و الدلیل علی ما ذکره ما فی سورة الأعراف فی هذا المعنی من قوله: مٰا نَهٰاکُمٰا رَبُّکُمٰا عَنْ هٰذِهِ الشَّجَرَةِ إِلاّٰ أَنْ تَکُونٰا مَلَکَیْنِ أَوْ تَکُونٰا مِنَ الْخٰالِدِینَ (الأعراف20/)و لا منافاة بین جمع خلود الحیاة و دوام الملک هاهنا بواو الجمع و بین التردید بینهما فی سورة الأعراف لإمکان أن یکون التردید هناک لمنع الخلو لا لمنع الجمع،أو یکون الجمع هاهنا باعتبار الاتصاف بهما جمیعا و التردید هناک باعتبار تعلق النهی کأنه یقیل:إن فی هذه الشجرة صفتین و إنما نهاکما ربکما عنها إما لهذه أو لهذه،أو إنما نهاکما ربکما عنها أن لا تخلدا فی الجنة مع ملک خالد أو أن لا تخلدا بناء علی أن الملک الخالد یستلزم حیاة خالدة فافهم ذلک و کیف کان فلا منافاة بین التردید فی آیة و الجمع فی أخری.

قوله تعالی: فَأَکَلاٰ مِنْهٰا فَبَدَتْ لَهُمٰا سَوْآتُهُمٰا وَ طَفِقٰا یَخْصِفٰانِ عَلَیْهِمٰا مِنْ وَرَقِ الْجَنَّةِ تقدم تفسیره فی سورة الأعراف.

قوله تعالی: وَ عَصیٰ آدَمُ رَبَّهُ فَغَویٰ الغی خلاف الرشد الذی هو بمعنی إصابة الواقع و هو غیر الضلال الذی هو الخروج من الطریق،و الهدی یقابلهما و یکون بمعنی الإرشاد إذا قابل الغی کما فی الآیة التالیة و بمعنی إراءة الطریق،أو الإیصال الی المطلوب بترکیب الطریق إذا قابل الضلال فلیس من المرضی تفسیر الغی فی الآیة بمعنی الضلال.

و معنی آدم ربه-کما أشرنا الیه آنفا و قد تقدم تفصیله-إنما هی معصیة أمر إرشادی لا مولوی و الأنبیاء علیهم السّلام معصومون من المعصیة و المخالفة فی أمر یرجع الی الدین الذی یوحی

ص :211

الیهم من جهة تلقیه فلا یخطئون،و من جهة حفظه فلا ینسون و لا یحرّفون،و من جهة إلقائه الی الناس و تبلیغه لهم قولا فلا یقولون إلا الحق الذی أوحی الیهم و فعلا فلا یخالف فعلهم قولهم و لا یقترفون معصیة صغیرة و لا کبیرة لأن فی لفعل تبلیغا کالقول،و أما المعصیة بمعنی مخالفة الأمر الإرشادی الذی لا داعی فیه إلا إحراز المأمور خیرا أو منفعة من خیرات حیاته و منافعها بانتخاب الطریق الأصلح کما یأمر و ینهی المشیر الناصح نصحا فإطاعته و معصیته خارجتان من مجری أدلة العصمة و هو ظاهر.

قوله تعالی: ثُمَّ اجْتَبٰاهُ رَبُّهُ فَتٰابَ عَلَیْهِ وَ هَدیٰ الإجتباء-کما تقدم مرارا- بمعنی الجمع علی طریق الاصطفاء ففیه جمعه تعالی عبده لنفسه لا یشارکه فیه أحد و جعله من المخلصین بفتح اللام،و علی هذا المعنی یتفرع علیه قوله: «فَتٰابَ عَلَیْهِ وَ هَدیٰ» ،کأنه کان ذا أجزاء متفرقة متشتتة فجمعها من هنا و هناک الی مکان واحد ثم تاب علیه و رجع الیه و هداه و سلک به الی نفسه.

و إنما فسّرنا قوله: «هَدیٰ» و هو مطلق بهدایته الی نفسه بقرینة الاجتباء،و لا ینافی مع ذلک إطلاق الهدایة لأن الهدایة الیه تعالی أصل کل هدایة و محتدها،نعم یجب تقیید الهدایة بما یکون فی أمر الدین من اعتقاد حق و عمل صالح،و الدلیل علیه تفریع الهدایة فی الآیة علی الاجتباء،فافهم ذلک.

قوله تعالی: قٰالَ اهْبِطٰا مِنْهٰا جَمِیعاً بَعْضُکُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ تقدیم تفسیر مثله فی سورتی البقرة و الأعراف.

و فی قوله: «قٰالَ اهْبِطٰا» التفات من التکلم مع الغیر الی الغیبة و الإفراد و لعلّ الوجه فیه اشتمال الآیة علی القضاء و الحکم و هو مما یختص به تعالی قال: وَ اللّٰهُ یَقْضِی بِالْحَقِّ (المؤمن20/)،و قال: إِنِ الْحُکْمُ إِلاّٰ لِلّٰهِ (یوسف67/).

قوله تعالی: فَإِمّٰا یَأْتِیَنَّکُمْ مِنِّی هُدیً فَمَنِ اتَّبَعَ هُدٰایَ فَلاٰ یَضِلُّ وَ لاٰ

ص :212

یَشْقیٰ فی الآیة قضاء منه تعالی متفرع علی الهبوط و لذا عطف بفاء التفریع،و أصل قوله:

«فَإِمّٰا یَأْتِیَنَّکُمْ» فإن یأتکم زید علیه ما و نون التأکید للإشارة الی وقوع الشرط کأنه قیل:إن یأتکم منی هدی-و هو لا محالة آت-فمن اتبع،الخ.

و فی قوله: «فَمَنِ اتَّبَعَ هُدٰایَ» نسبة الاتباع الی الهدی علی طریق الاستعارة بالکنایة، و أصله:من اتبع الهادی الذی یهدی بهدای.

و قوله: «فَلاٰ یَضِلُّ وَ لاٰ یَشْقیٰ» أی لا یضلّ فی طریقه و لا یشقی فی غایته التی هی عاقبة أمره،و إطلاق الضلال و الشقاء یقضی بنفی الضلال و الشقاء عنه فی الدنیا و الآخرة جمیعا و هو کذلک فإن الهدی الإلهی هو الدین الفطری الذی دعا الیه بلسان أنبیائه،و دین الفطرة هو مجموع الاعتقادات و الأعمال التی تدعو إلیها فطرة الإنسان و خلقته بحسب ما جهّز به من الجهازات،و من المعلوم أن سعادة کل شیء هو ما تستدعیه خلقته بما لها من التجهیز لا سعادة له وراءه،قال تعالی: فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ حَنِیفاً فِطْرَتَ اللّٰهِ الَّتِی فَطَرَ النّٰاسَ عَلَیْهٰا لاٰ تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللّٰهِ ذٰلِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ (الروم30/).

قوله تعالی: وَ مَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِکْرِی فَإِنَّ لَهُ مَعِیشَةً ضَنْکاً وَ نَحْشُرُهُ یَوْمَ الْقِیٰامَةِ أَعْمیٰ قال الراغب:العیش الحیاة المختصة بالحیوان و هو أخص من الحیاة لأن الحیاة یقال فی الحیوان و فی الباری تعالی و فی الملک و یشتق منه المعیشة لما یتعیّش منه،قال تعالی: «نَحْنُ قَسَمْنٰا بَیْنَهُمْ مَعِیشَتَهُمْ فِی الْحَیٰاةِ الدُّنْیٰا» «مَعِیشَةً ضَنْکاً» انتهی،و الضنک هو الضیق من کل شیء و یستوی فیه المذکر و المؤنث،یقال:مکان ضنک و معیشة ضنک و هو فی الأصل مصدر ضنک یضنک من باب شرف یشرف أی ضاق.

و قوله: وَ مَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِکْرِی یقابل قوله فی الآیة السابقة: «فَمَنِ اتَّبَعَ هُدٰایَ» و کان مقتضی المقابلة أن یقال:«و من لم یتبع هدای»و إنما عدل عنه الی ذکر الإعراض عن الذکر لیشیر به الی علة الحکم لأن نسیانه تعالی و الإعراض عن ذکره هو السبب لضنک

ص :213

العیش و العمی یوم القیامة،و لیکون توطئة و تمهیدا لما سیذکر من نسیانه تعالی یوم القیامة من نسیه فی الدنیا.

و المراد بذکره تعالی إما المعنی المصدری فقوله: «ذِکْرِی» من إضافة المصدر الی مفعوله أو القرآن أو مطلق الکتب السماویة کما یؤیده قوله الآتی: «أَتَتْکَ آیٰاتُنٰا فَنَسِیتَهٰا» أو الدعوة الحقة و تسمیتها ذکرا لأن لازم اتباعها و الأخذ بها ذکره تعالی.

و قوله: فَإِنَّ لَهُ مَعِیشَةً ضَنْکاً أی ضیقة و ذلک أن من نسی ربه و انقطع عن ذکره لم یبق له إلا أن یتعلق بالدنیا و جعلها مطلوبه الوحید الذی یسعی له و یهتم بإصلاح معیشته و التوسع فیها و التمتع منها،و المعیشة التی أوتیها لا تسعه سواء کانت قلیلة أو کثیرة لأنه کلما حصل منها و اقتناها لم یرض نفسه بها و انتزعت الی تحصیل ما هو أزید و أوسع من غیر أن یقف منها علی حد فهو دائما فی ضیق صدر و حنق مما وجد متعلق القلب بما وراءه مع ما یهجم علیه من الهم و الغم و الحزن و القلب و الاضطراب و الخوف بنزول النوازل و عروض العوارض من موت و مرض و عاهة و حسد حاسد و کید کائد و خیبة سعی و فراق حبیب.

و لو أنه عرف مقام ربه ذاکرا غیر ناس أیقن أن له حیاة عند ربه لا یخالطها موت و ملکا لا یعتریه زوال و عزة لا یشوبها ذلة و فرحا و سرورا و رفعة و کرامة لا تقدّر بقدر و لا تنتهی الی أمد و أن الدنیا دار مجاز و ما حیاتها فی الآخرة إلا متاع فلو عرف ذلک قنعت نفسه بما قد عرف له من الدنیا و وسعه ما أوتیه من المعیشة من غیر ضیق و ضنک.

و قیل:المراد بالمعیشة الضنک عذاب القبر و شقاء الحیاة البرزخیة بناء علی أن کثیرا من المعرضین عن ذکر اللّه ربما نالوا من المعیشة أوسعها و ألقت الیهم أمور الدنیا بأزمّتها فهم فی عیشة وسیعة سعیدة.

و فیه أنه مبنی علی مقایسة معیشة الغنی من معیشة الفقیر بالنظر الی نفس المعیشتین و الإمکانات التی فیهما و لا یتعلق نظر القرآن بهما من هذه الجهة البتة،و إنما تبحث الآیات فیهما

ص :214

بمقایسة المعیشة المضافة الی المؤمن و هو مسلح بذکر اللّه و الإیمان به من المعیشة المضافة الی الکافر الناسی لربه المتعلق النفس بالحیاة الدنیا الأعزل من الإیمان و لا ریب أن للمؤمن حیاة حرة سعیدة یسعه ما أکرمه ربه به من معیشة و إن کانت بالعفاف و الکفاف أو دون ذلک، و لیس للمعرض عن ذکر ربه إلا عدم الرضا بما وجد و التعلق بما وراءه.

نعم عذاب القبر من مصادیق المعیشة الضنک بناء علی کون قوله: «فَإِنَّ لَهُ مَعِیشَةً ضَنْکاً» متعرضا لبیان حالهم فی الدنیا و قوله: «وَ نَحْشُرُهُ یَوْمَ الْقِیٰامَةِ أَعْمیٰ» لبیان حالهم فی الآخرة و البرزخ من أذناب الدنیا.

و قوله: «وَ نَحْشُرُهُ یَوْمَ الْقِیٰامَةِ أَعْمیٰ» أی بحیث لا یهتدی الی ما فیه سعادته و هو الجنة و الدلیل علی ذلک ما یأتی فی الآیتین التالیتین.

قوله تعالی: قٰالَ رَبِّ لِمَ حَشَرْتَنِی أَعْمیٰ وَ قَدْ کُنْتُ بَصِیراً یسبق الی الذهن أن عمی یوم القیامة یتعلق ببصر الحس فإن الذی یسأل عنه هو ذهاب البصر الذی کان له فی الدنیا و هو بصر الحس دون بصر القلب الذی هو البصیرة،فیشکل علیه ظاهر ما دلّ علی أن المجرمین یبصرون یوم القیامة أهوال الیوم و آیات العظمة و القهر کقوله تعالی: إِذِ الْمُجْرِمُونَ نٰاکِسُوا رُؤُسِهِمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ رَبَّنٰا أَبْصَرْنٰا وَ سَمِعْنٰا (الم السجدة12/)،و قوله: اِقْرَأْ کِتٰابَکَ (الإسراء14/)،و لذلک ذکر بعضهم أنهم یحشرون أولا مبصرین ثم یعمون،و بعضهم أنهم یحشرون مبصرین ثم عمیا ثم مبصرین.

و هذا قیاس أمور الآخرة و أحوالها بما لها من نظیر فی الدنیا و هو قیاس مع الفارق فإن من الظاهر المسلّم من الکتاب و السنة أن النظام الحاکم فی الآخرة غیر النظام الحاکم فی الدنیا الذی نألفه من الطبیعة و کون البصیر مبصرا لکل مبصر و الأعمی غیر مدرک لکل ما من شأنه أن یری کما هو المشهود فی النظام الدنیوی لا دلیل علی عمومه للنظام الاخروی فمن الجائز أن یتبعض الأمر هناک فیکون المجرم أعمی لا یبصر ما فیه سعادة حیاته و فلاحه و فوزه

ص :215

بالکرامة و هو یشاهد ما یتم به الحجة علیه و ما یفزعه من أهوال القیامة و ما یشتد به العذاب علیه من النار و غیرها،قال تعالی: إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ یَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ (المطففین15/).

قوله تعالی: قٰالَ کَذٰلِکَ أَتَتْکَ آیٰاتُنٰا فَنَسِیتَهٰا وَ کَذٰلِکَ الْیَوْمَ تُنْسیٰ الآیة جواب سؤال السائل:رب لم حشرتنی أعمی و قد کنت بصیرا؟و الإشارة فی قوله: «کَذٰلِکَ أَتَتْکَ» الی حشره أعمی المذکور فی السؤال،و فی قوله: «وَ کَذٰلِکَ الْیَوْمَ» الی معنی قوله:

«أَتَتْکَ آیٰاتُنٰا فَنَسِیتَهٰا» و لمعنی قال:کما حشرناک أعمی أتتک آیاتنا فنسیتها و کما أتتک آیاتنا فنسیتها ننساک الیوم أی إن حشرک الیوم أعمی و ترکک لا تبصر شیئا مثل ترکک آیاتنا فی الدنیا کما یترک الشیء المنسی و عدم اهتدائک بها مثل ترکنا لک الیوم و عدم هدایتک بجعلک بصیرا تهتدی الی النجاة،و بعبارة أخری إنما جازیناک فی هذا الیوم بمثل ما فعلت فی الدنیا کما قال تعالی: وَ جَزٰاءُ سَیِّئَةٍ سَیِّئَةٌ مِثْلُهٰا (الشوری40/).

و قد سمّی اللّه سبحانه معصیة المجرمین و هم المعرضون عن ذکره التارکون لهداه نسیانا لآیاته،و مجازاتهم بالإعماء یوم القیامة نسیانا منه لهم و انعطف بذلک آخر الکلام الی أوله و هو معصیة آدم التی سماها نسیانا لعهده إذ قال: «وَ لَقَدْ عَهِدْنٰا إِلیٰ آدَمَ مِنْ قَبْلُ فَنَسِیَ» فکأن قصة جنة آدم بما لها من الخصوصیات کانت مثالا من قبل یمثل به ما سیجری علی بنیه من بعده الی یوم القیامة فیمثل بنهیه عن اقتراب الشجرة الدعوة الدینیة و لهدی الإلهی بعده،و بمعصیته التی کانت نسیانا للعهد معاصی بنیه التی هی نسیان لذکره تعالی و آیاته المذکّرة،و إنما الفرق أن ابتلاء آدم کان قبل تشریع الشرائع فکان النهی المتوجه الیه إرشادیا و ما ابتلی به من المخالفة من قبیل ترک الاولی بخلاف الأمر فی بنیه (1).

ص :216


1- 1) .طه 115-126:بحث روائی حول قصة آدم علیه السّلام،بدء خلق الانسان،من یحشره اللّه یوم القیامة اعمی.

[سورة طه (20): الآیات 127 الی 135]

اشارة

وَ کَذٰلِکَ نَجْزِی مَنْ أَسْرَفَ وَ لَمْ یُؤْمِنْ بِآیٰاتِ رَبِّهِ وَ لَعَذٰابُ اَلْآخِرَةِ أَشَدُّ وَ أَبْقیٰ (127) أَ فَلَمْ یَهْدِ لَهُمْ کَمْ أَهْلَکْنٰا قَبْلَهُمْ مِنَ اَلْقُرُونِ یَمْشُونَ فِی مَسٰاکِنِهِمْ إِنَّ فِی ذٰلِکَ لَآیٰاتٍ لِأُولِی اَلنُّهیٰ (128) وَ لَوْ لاٰ کَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّکَ لَکٰانَ لِزٰاماً وَ أَجَلٌ مُسَمًّی (129) فَاصْبِرْ عَلیٰ مٰا یَقُولُونَ وَ سَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّکَ قَبْلَ طُلُوعِ اَلشَّمْسِ وَ قَبْلَ غُرُوبِهٰا وَ مِنْ آنٰاءِ اَللَّیْلِ فَسَبِّحْ وَ أَطْرٰافَ اَلنَّهٰارِ لَعَلَّکَ تَرْضیٰ (130) وَ لاٰ تَمُدَّنَّ عَیْنَیْکَ إِلیٰ مٰا مَتَّعْنٰا بِهِ أَزْوٰاجاً مِنْهُمْ زَهْرَةَ اَلْحَیٰاةِ اَلدُّنْیٰا لِنَفْتِنَهُمْ فِیهِ وَ رِزْقُ رَبِّکَ خَیْرٌ وَ أَبْقیٰ (131) وَ أْمُرْ أَهْلَکَ بِالصَّلاٰةِ وَ اِصْطَبِرْ عَلَیْهٰا لاٰ نَسْئَلُکَ رِزْقاً نَحْنُ نَرْزُقُکَ وَ اَلْعٰاقِبَةُ لِلتَّقْویٰ (132) وَ قٰالُوا لَوْ لاٰ یَأْتِینٰا بِآیَةٍ مِنْ رَبِّهِ أَ وَ لَمْ تَأْتِهِمْ بَیِّنَةُ مٰا فِی اَلصُّحُفِ اَلْأُولیٰ (133) وَ لَوْ أَنّٰا أَهْلَکْنٰاهُمْ بِعَذٰابٍ مِنْ قَبْلِهِ لَقٰالُوا رَبَّنٰا لَوْ لاٰ أَرْسَلْتَ إِلَیْنٰا رَسُولاً فَنَتَّبِعَ آیٰاتِکَ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَذِلَّ وَ نَخْزیٰ (134) قُلْ کُلٌّ مُتَرَبِّصٌ فَتَرَبَّصُوا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ أَصْحٰابُ اَلصِّرٰاطِ اَلسَّوِیِّ وَ مَنِ اِهْتَدیٰ (135)

ص :217

بیان:

قوله تعالی: وَ کَذٰلِکَ نَجْزِی مَنْ أَسْرَفَ وَ لَمْ یُؤْمِنْ بِآیٰاتِ رَبِّهِ وَ لَعَذٰابُ الْآخِرَةِ أَشَدُّ وَ أَبْقیٰ الإسراف التجاوز عن الحد و الظاهر أن الواو فی قوله: «وَ کَذٰلِکَ» للاستیناف،و الإشارة الی ما تقدم من مؤاخذة من أعرض عن ذکر اللّه و نسی آیات ربه فإنه تجاوز منه عن حد العبودیة و کفر آبیات ربه فجزاؤه جزاء من نسی آیات ربه و ترکها بعد ما عهد الیه معرضا عن ذکره.

و قوله: «وَ لَعَذٰابُ الْآخِرَةِ أَشَدُّ وَ أَبْقیٰ» أی من عذاب الدنیا و ذلک لکونه محیطا بباطن الإنسان کظاهره و لکونه دائما لا یزول.

قوله تعالی: أَ فَلَمْ یَهْدِ لَهُمْ کَمْ أَهْلَکْنٰا قَبْلَهُمْ مِنَ الْقُرُونِ یَمْشُونَ فِی مَسٰاکِنِهِمْ الخ؛الظاهر أن «یَهْدِ» مضمّن معنی یبیّن،و المعنی أ فلم یبیّن لهم طریق الاعتبار و الإیمان بالآیات کثرة إهلاکنا القرون التی کانوا قبلهم و هم یمشون فی مساکنهم کما کانت تمر أهل مکة فی أسفارهم بمساکن عاد بأحقاف الیمن و مساکن ثمود و أصحاب الأیکة بالشام و مساکن قوم لوط بفلسطین «إِنَّ فِی ذٰلِکَ لَآیٰاتٍ لِأُولِی النُّهیٰ» أی أرباب العقول.

قوله تعالی: وَ لَوْ لاٰ کَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّکَ لَکٰانَ لِزٰاماً وَ أَجَلٌ مُسَمًّی مقتضی السیاق السابق أن یکون «لِزٰاماً» بمعنی الملازمة و هما مصدرا لازم یلازم،و المراد بالمصدر معنی اسم الفاعل و علی هذا فاسم کان هو الضمیر الراجع الی الهلاک المذکور فی الآیة السابقة،و أن قوله: «وَ أَجَلٌ مُسَمًّی» معطوف علی «کَلِمَةٌ سَبَقَتْ» و التقدیر و لو لا کلمة سبقت من ربک و أجل مسمّی لکان الهلاک ملازما لهم إذ أسرفوا و لم یؤمنوا بآیات ربهم.

و قوله: وَ لَوْ لاٰ کَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّکَ تکررت هذه الکلمة منه سبحانه فی حق بنی إسرائیل و غیرهم فی مواضع من کلامه کقوله: وَ لَوْ لاٰ کَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّکَ لَقُضِیَ

ص :218

بَیْنَهُمْ (یونس19/)(هود110/)(حم السجدة45/)،و قد عیّاها بالأجل المسمّی فی قوله: وَ لَوْ لاٰ کَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّکَ إِلیٰ أَجَلٍ مُسَمًّی لَقُضِیَ بَیْنَهُمْ (الشوری14/)،و قد تقدم فی تفسیر سورتی یونس و هود أن المراد بها الکلمة التی قضی بها عند إهباط آدم الی الأرض بمثل قوله: وَ لَکُمْ فِی الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَ مَتٰاعٌ إِلیٰ حِینٍ (الأعراف24/).

فالناس آمنون من الهلاک و عذاب الاستئصال علی إسرافهم و کفرهم ما بین استقرارهم فی الارض و أجلهم المسمی إلا أن یجیئهم رسول فیقضی بینهم،قال تعالی: وَ لِکُلِّ أُمَّةٍ رَسُولٌ فَإِذٰا جٰاءَ رَسُولُهُمْ قُضِیَ بَیْنَهُمْ بِالْقِسْطِ وَ هُمْ لاٰ یُظْلَمُونَ (یونس47/)و الیه یرجع عذاب الاستئصال عن الآیات المقترحة إذا لم یؤمن بها بعد ما جاءت و هذه الامة حالهم حال سائر الامم فی الأمن من عذاب الاستئصال بوعد سابق من اللّه،و أما القضاء بینهم و بین النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم فقد أخّره اللّه الی أمد کما تقدم استفادته من قوله: وَ لِکُلِّ أُمَّةٍ رَسُولٌ الآیة من سورة یونس.

و قوله: وَ أَجَلٌ مُسَمًّی قد تقدم فی تفسیر أول سورة الأنعام أن الأجل المسمی هو الأجل المعین بالتسمیة الذی لا یتخطا و لا یتخلف کما قال تعالی: مٰا تَسْبِقُ مِنْ أُمَّةٍ أَجَلَهٰا وَ مٰا یَسْتَأْخِرُونَ (الحجر5/)،و ذکر بعضهم أن المراد بالأجل المسمی یوم القیامة،و قال آخرون:إن الأجل المسمی هو الکلمة التی سبقت من اللّه فیکون عطف الأجل علی الکلمة من عطف التفسیر،و لا معوّل علی القولین لعدم الدلیل.

فمحصل معنی الآیة أنه لو لا أن الکلمة التی سبقت من ربک-و فی إضافة الرب الی ضمیر الخطاب إعزاز و تأیید للنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم-تقضی بتأخیر عذبهم و الأجل المسمی یعیّن وقته فی ظرف التأخیر لکان الهلاک ملازما لهم بمجرد الإسراف و الکفر.

و من هنا یظهر أن مجموع الکلمة التی سبقت و الأجل المسمی سبب واحد تام لتأخیر العذاب عنهم لا أن کل واحد منهما سبب مستقل فی ذلک کما اختاره کثیر منهم.

ص :219

قوله تعالی: فَاصْبِرْ عَلیٰ مٰا یَقُولُونَ وَ سَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّکَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَ قَبْلَ غُرُوبِهٰا الخ؛یأمره بالصبر علی ما یقولون و یفرّعه علی ما تقدم کأنه قیل:إذا کان من قضاء اللّه أن یؤخر عذابهم و لا یعاجلهم بالانتقام علی ما یقولون فلا یبقی لک إلا أن تصبر راضیا علی ما قضاه اللّه من الأمر و تنزهه عما یقولون من کلمة الشرک و یواجهونک به من السوء،و تحمده علی ما تواجهه من آثار قضائه فلیس إلا الجمیل فاصبر علی ما یقولون و سبّح بحمد ربک لعلک ترضی.

و قوله: «وَ سَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّکَ» أی نزهه متلبسا بحمده و الثناء علیه فإن هذه الحوادث التی یشقّ تحملها و الصبر علیها لها نسبة الی فواعلها و لیست إلا سیئة یجب تنزیهه تعالی عنها و لها نسبة بالإذن الیه تعالی و هی بهذه النسبة جمیلة لا یترتب علیها إلا مصالح عامة یصلح بها النظام الکونی ینبغی أن یحمد اللّه و یثنی علیه بها.

و قوله: «قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَ قَبْلَ غُرُوبِهٰا» ظرفان متعلقان بقوله: «وَ سَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّکَ» .

و قوله: وَ مِنْ آنٰاءِ اللَّیْلِ فَسَبِّحْ الجملة نظیرة قوله: وَ إِیّٰایَ فَارْهَبُونِ (البقرة40/)،و الآناء علی أفعال جمع إنی أو إنو بکسر الهمزة بمعنی الوقت و «مِنْ» للتبعیض و الجار و المجرور متعلق بقوله: «فَسَبِّحْ» دال علی ظرف فی معناه متعلق بالفعل و التقدیر و بعض آناء اللیل سبح فیها.

و قوله: وَ أَطْرٰافَ النَّهٰارِ منصوب بنزع الخافض علی ما ذکروا معطوف علی قوله:

«وَ مِنْ آنٰاءِ» و التقدیر و سبح فی أطراف النهار،و هل المراد بأطراف النهار ما قبل طلوع الشمس و ما قبل غروبها،أو غیر ذلک؟اختلفت فیه کلمات المفسرین و سنشیر الیه.

و قوله: لَعَلَّکَ تَرْضیٰ السیاق السابق و قد ذکر فیه إعراضهم عن ذکر ربهم و نسیانهم آیاته و إسرافهم فی أمرهم و عدم إیمانهم ثم ذکر تأخیر الانتقام منهم و أمره بالصبر و التسبیح و التحمید یقضی أن یکون المراد بالرضا الرضا بقضاء اللّه و قدره،و المعنی:فاصبر

ص :220

و سبّح بحمد ربک لیحصل لک الرضا بما قضی اللّه سبحانه فیعود الی مثل معنی قوله:

«وَ اسْتَعِینُوا بِالصَّبْرِ وَ الصَّلاٰةِ» .

و الوجه فیه أن تکرار ذکره تعالی بتنزیه فعله عن النقص و الشین و ذکره بالثناء الجمیل و المداومة علی ذلک یوجب أنس النفس به و زیادته و زیادة الانس بجمال فعله و نزاهته توجب رسوخه فیها و ظهوره فی نظرها و زوال الخطورات المشوّشة للإدراک و الفکر،و النفس مجبولة علی الرضا بما تحبه و لا تحب غیر الجمیل المنزّه عن القبح و الشین فإدامة ذکره بالتسبیح و التحمید تورث الرضا بقضائه.

قوله تعالی: وَ لاٰ تَمُدَّنَّ عَیْنَیْکَ إِلیٰ مٰا مَتَّعْنٰا بِهِ أَزْوٰاجاً مِنْهُمْ زَهْرَةَ الْحَیٰاةِ الدُّنْیٰا لِنَفْتِنَهُمْ فِیهِ الخ؛مد العین مد نظرها و إطالته ففیه مجاز عقلی ثم مد النظر و إطالته الی شیء کنایة عن التعلق به و حبه،و المراد بالأزواج-کما قیل-الأصناف من الکفار أو الأزواج من النساء و الرجال منهم و یرجع الی البیوتات و تنکیر الأزواج للتقلیل و إظهار أنهم لا یعبأ بهم.

و قوله: «زَهْرَةَ الْحَیٰاةِ الدُّنْیٰا» بمنزل التفسیر لقوله: «مٰا مَتَّعْنٰا بِهِ» و هو منصوب بفعل مقدّر و التقدیر نعنی به-أو جعلنا لهم-زهرة الحیاة الدنیا و هی زینتها و بهجتها،و الفتنة الامتحان و الاختبار،و قیل:المراد بها العذاب لأن کثرة الأموال و الأولاد نوع عذاب من اللّه کما قال:

وَ لاٰ تُعْجِبْکَ أَمْوٰالُهُمْ وَ أَوْلاٰدُهُمْ إِنَّمٰا یُرِیدُ اللّٰهُ أَنْ یُعَذِّبَهُمْ بِهٰا فِی الدُّنْیٰا وَ تَزْهَقَ أَنْفُسُهُمْ وَ هُمْ کٰافِرُونَ (التوبة85/).

و قوله: وَ رِزْقُ رَبِّکَ خَیْرٌ وَ أَبْقیٰ المراد به بقرینة مقابلته لما متّعوا به من زهرة الحیاة الدنیا هو رزق الآخرة و هو خیر و أبقی.

و المعنی:لا تطل النظر الی زینة الحیاة الدنیا و بهجتها التی متعنا بها أصنافا أو أزواجا معدودة منهم لنمتحنهم فیما متعنا به،و الذی سیرزقک ربک فی الآخرة خیر و أبقی.

ص :221

قوله تعالی: وَ أْمُرْ أَهْلَکَ بِالصَّلاٰةِ وَ اصْطَبِرْ عَلَیْهٰا لاٰ نَسْئَلُکَ رِزْقاً نَحْنُ نَرْزُقُکَ وَ الْعٰاقِبَةُ لِلتَّقْویٰ الآیة ذات سیاق یلتئم بسیاق سائر آیات السورة فهی مکیة کسائرها علی أنّا لم نظفر بمن یستثنیها و یعدّها مدنیة،و علی هذا فالمراد بقوله: «أَهْلَکَ» بحسب انطباقه علی وقت النزول خدیجة زوج النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و علی علیه السّلام و کان من أهله و فی بیته أو هما و بعض بنات النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم.

و قوله: «لاٰ نَسْئَلُکَ رِزْقاً نَحْنُ نَرْزُقُکَ» ظاهر المقابلة بین الجملتین أن المراد سؤال تعالی الرزق لنفسه و هو کنایة عن أنّا فی غنی منک و أنت المحتاج المفتقر الینا فیکون فی معنی قوله:

وَ مٰا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلاّٰ لِیَعْبُدُونِ، مٰا أُرِیدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَ مٰا أُرِیدُ أَنْ یُطْعِمُونِ، إِنَّ اللّٰهَ هُوَ الرَّزّٰاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِینُ (الذاریات56/-58)،و أیضا هو من جهة تذییله بقوله:

«وَ الْعٰاقِبَةُ لِلتَّقْویٰ» فی معنی قوله: لَنْ یَنٰالَ اللّٰهَ لُحُومُهٰا وَ لاٰ دِمٰاؤُهٰا وَ لٰکِنْ یَنٰالُهُ التَّقْویٰ مِنْکُمْ (الحج37/)،بتفسیرهم سؤال الرزق بسؤال الرزق للخلق أو لنفس النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم لیس بسدید.

قوله تعالی: وَ قٰالُوا لَوْ لاٰ یَأْتِینٰا بِآیَةٍ مِنْ رَبِّهِ أَ وَ لَمْ تَأْتِهِمْ بَیِّنَةُ مٰا فِی الصُّحُفِ الْأُولیٰ حکایة قول مشرکی مکة و إنما قالوا هذا تعریضا للقرآن أنه لیس بآیة دالّة علی النبوة فلیأتنا بآیة کل أرسل الأولون و البیّنة الشاهد المبین أو البیّن و قیل هو البیان.

و کیف کان فقولهم: «لَوْ لاٰ یَأْتِینٰا بِآیَةٍ مِنْ رَبِّهِ» تحضیض بداعی إهانة القرآن و تعجیز النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم باقتراح آیة معجزة اخری،و قوله: «أَ وَ لَمْ تَأْتِهِمْ بَیِّنَةُ» الخ؛جواب عنه و معناه علی الوجه الأول من معنیی البینة:أ و لم تأتهم بینة و شاهد یشهد علی ما فی الصحف الاولی-و هی التوراة و الإنجیل و سائر الکتب السماویة-من حقائق المعارف و الشرائع و یبیّنها و هو القرآن و قد أتی به رجل لا عهد له بمعلم یعلمه و لا ملقن یلقنه ذلک.

و علی الوجه الثانی:أ و لم یأتهم بیان ما فی الصحف الاولی من أخبار الامم الماضین الذین

ص :222

اقترحوا علی أنبیائهم الآیات المعجزة فأتوا بها و کان إتیانها سببا لهلاکهم و استئصالهم لما لم یؤمنوا بها بعد إذ جاءتهم فلم لا ینتهون عن اقتراح آیة بعد القرآن؟و لکل من المعنیین نظیر فی کلامه تعالی.

قوله تعالی: وَ لَوْ أَنّٰا أَهْلَکْنٰاهُمْ بِعَذٰابٍ مِنْ قَبْلِهِ لَقٰالُوا رَبَّنٰا لَوْ لاٰ أَرْسَلْتَ إِلَیْنٰا رَسُولاً فَنَتَّبِعَ آیٰاتِکَ مِنْ قَبْلِ أَنْ نَذِلَّ وَ نَخْزیٰ الظاهر أن ضمیر «مِنْ قَبْلِهِ» للبینة-فی الآیة السابقة-باعتبار أنها القرآن،و المعنی لا و لو أنّا أهلکناهم لإسرافهم و کفرهم بعذاب من قبل أن تأتیهم البینة لم تتم علیهم الحجة و لکانت الحجة لهم علینا و لقالوا ربنا لو لا أرسلت الینا رسولا فنتبع آیاتک و هی التی تدلّ علیها البینة من قبل أن نذلّ بعذاب الاستئصال و نخزی.

و قیل الضمیر للرسول المعلوم من مضمون الآیة السابقة بشهادة قولهم: «لَوْ لاٰ أَرْسَلْتَ إِلَیْنٰا رَسُولاً» و هو قریب من جهة اللفظ و المعنی الأول من جهة المعنی و یؤیده قوله: «فَنَتَّبِعَ آیٰاتِکَ» و لم یقل:فنتبع رسولک.

قوله تعالی: قُلْ کُلٌّ مُتَرَبِّصٌ فَتَرَبَّصُوا فَسَتَعْلَمُونَ مَنْ أَصْحٰابُ الصِّرٰاطِ السَّوِیِّ وَ مَنِ اهْتَدیٰ التربّص الانتظار،و الصراط السوی الطریق المستقیم،و قوله:

«کُلٌّ مُتَرَبِّصٌ» أی کل منا و منکم متربص منتظر فنحن ننتظر ما وعده اللّه لنا فیکم و فی تقدم دینه و تمام نوره و أنتم تنتظرون بنا الدوائر لتبطلوا الدعوة الحقة و کل منا و منکم یسلک سبیلا الی مطلوبه فتربصوا و انتظروا و فیه تهدید فستعلمون أی طائفة منا و منکم أصحاب الطریق المستقیم الذی یوصله الی مطلوبه و من الذین اهتدوا الی المطلوب و فیه ملحمة و إخبار بالفتح.

ص :223

سورة الأنبیاء مکیة و هی مائة و اثنتا عشرة آیة

اشارة

[سورة الأنبیاء (21): الآیات 1 الی 15]

اشارة

بِسْمِ اَللّٰهِ اَلرَّحْمٰنِ اَلرَّحِیمِlt;br/gt;اِقْتَرَبَ لِلنّٰاسِ حِسٰابُهُمْ وَ هُمْ فِی غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ (1) مٰا یَأْتِیهِمْ مِنْ ذِکْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ إِلاَّ اِسْتَمَعُوهُ وَ هُمْ یَلْعَبُونَ (2) لاٰهِیَةً قُلُوبُهُمْ وَ أَسَرُّوا اَلنَّجْوَی اَلَّذِینَ ظَلَمُوا هَلْ هٰذٰا إِلاّٰ بَشَرٌ مِثْلُکُمْ أَ فَتَأْتُونَ اَلسِّحْرَ وَ أَنْتُمْ تُبْصِرُونَ (3) قٰالَ رَبِّی یَعْلَمُ اَلْقَوْلَ فِی اَلسَّمٰاءِ وَ اَلْأَرْضِ وَ هُوَ اَلسَّمِیعُ اَلْعَلِیمُ (4) بَلْ قٰالُوا أَضْغٰاثُ أَحْلاٰمٍ بَلِ اِفْتَرٰاهُ بَلْ هُوَ شٰاعِرٌ فَلْیَأْتِنٰا بِآیَةٍ کَمٰا أُرْسِلَ اَلْأَوَّلُونَ (5) مٰا آمَنَتْ قَبْلَهُمْ مِنْ قَرْیَةٍ أَهْلَکْنٰاهٰا أَ فَهُمْ یُؤْمِنُونَ (6) وَ مٰا أَرْسَلْنٰا قَبْلَکَ إِلاّٰ رِجٰالاً نُوحِی إِلَیْهِمْ فَسْئَلُوا أَهْلَ اَلذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لاٰ تَعْلَمُونَ (7) وَ مٰا جَعَلْنٰاهُمْ جَسَداً لاٰ یَأْکُلُونَ اَلطَّعٰامَ وَ مٰا کٰانُوا خٰالِدِینَ (8) ثُمَّ صَدَقْنٰاهُمُ اَلْوَعْدَ فَأَنْجَیْنٰاهُمْ وَ مَنْ نَشٰاءُ وَ أَهْلَکْنَا اَلْمُسْرِفِینَ (9) لَقَدْ أَنْزَلْنٰا إِلَیْکُمْ کِتٰاباً فِیهِ ذِکْرُکُمْ أَ فَلاٰ تَعْقِلُونَ (10) وَ کَمْ قَصَمْنٰا مِنْ قَرْیَةٍ کٰانَتْ ظٰالِمَةً وَ أَنْشَأْنٰا بَعْدَهٰا قَوْماً آخَرِینَ (11) فَلَمّٰا أَحَسُّوا بَأْسَنٰا إِذٰا هُمْ مِنْهٰا یَرْکُضُونَ (12) لاٰ تَرْکُضُوا وَ اِرْجِعُوا إِلیٰ مٰا أُتْرِفْتُمْ فِیهِ وَ مَسٰاکِنِکُمْ لَعَلَّکُمْ تُسْئَلُونَ (13) قٰالُوا یٰا وَیْلَنٰا إِنّٰا کُنّٰا ظٰالِمِینَ (14) فَمٰا زٰاَلَتْ تِلْکَ دَعْوٰاهُمْ حَتّٰی جَعَلْنٰاهُمْ حَصِیداً خٰامِدِینَ (15)

ص :224

بیان:

غرض السورة الکلام حول النبوة بانیا ذلک علی التوحید و المعاد فتفتتح بذکر اقتراب الحساب و غفلة الناس عن ذلک و إعراضهم عن الدعوة الحقة التی تتضمن الوحی السماوی فهی ملاک حساب یوم الحساب و تنتقل من هناک الی موضوع النبوة و استهزاء الناب بنبوة النبی صلی اللّه علیه و آله و سلم و رمیهم إیاه بأنه بشر ساحر بل ما أتی به أضغاث أحلام بل مفتر بل شاعر!فترد ذلک بذکر أوصاف الأنبیاء الماضین الکلیة إجمالا و أن النبی لا یفقد شیئا مما وجدوه و لا ما جاء به یغایر شیئا مما جاءوا به.

ص :225

ثم تذکر قصص جماعة من الأنبیاء تأییدا لما تقدم من الإجمال و هم موسی و هارون و إبراهیم و إسحاق و یعقوب و لوط و نوح و داود و سلیمان و أیوب و إسماعیل و إدریس و ذو الکفل و ذو النون و زکریا و یحیی و عیسی.

ثم تتخلص الی ذکر یوم الحساب و ما یلقاه المجرمون و المتقون فیه،و أن العاقبة للمتقین و أن الأرض یرثها عباده الصالحون ثم تذکر أن إعراضهم عن النبوة إنما هو لإعراضهم عن التوحید فتقیم الحجة علی ذلک کما تقیمها علی النبوة و الغلبة فی السورة للوعید علی الوعد و للإنذار علی التبشیر.و السورة مکیة بلا خلاف فیها و سیاق آیاتها یشهد بذلک.

قوله تعالی: اِقْتَرَبَ لِلنّٰاسِ حِسٰابُهُمْ وَ هُمْ فِی غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ الاقتراب افتعال من القرب و اقترب و قرب بمعنی واحد غیر أن اقترب أبلغ لزیادة بنائه و یدل علی مزید عنایة بالقرب،و یتعدی القرب و الاقتراب بمن و إلی یقال:قرب أو اقترب زید من عمرو أو إلی عمرو و الأول یدل علی أخذ نسبة القرب من عمرو و الثانی علی أخذها من زید لأن الأصل فی معنی من ابتداء الغایة کما أن الأصل فی معنی الی انتهاؤها.

و من هنا یظهر أن اللام فی «لِلنّٰاسِ» بمعنی إلی لا بمعنی«من»لأن المناسب للمقام أخذ نسبة الاقتراب من جانب الحساب لأنه الذی یطلب الناس بالاقتراب منهم و الناس فی غفلة معرضون.

و المراد بالحساب-و هو محاسبة اللّه سبحانه أعمالهم یوم القیامة-نفس الحساب لا زمانه بنحو التجوز أو بتقدیر الزمان و إن أصرّ بعضهم علیه و وجّهه بعض آخر بأن الزمان هو الأصل فی القرب و البعد و إنما ینسب القرب و البعد إلی الحوادث الواقعة فیه بتوسطه.

و ذلک لأن الغرض فی المقام متعلق بتذکرة نفس الحساب لتعلقه بأعمال الناس إذ کانوا مسئولین عن أعمالهم فکان من الواجب فی الحکمة أن ینزل علیهم ذکر من ربهم ینبههم علی ما فیه مسئولیتهم،و من الواجب علیهم أن یستمعوا له مجدین غیر لاعبین و لا لاهیة قلوبهم نعم

ص :226

لو کان الکلام مسوقا لبیان أهوال الساعة و ما أعدّ من العذاب للمجرمین کان الأنسب التعبیر بیوم الحساب أو تقدیر الزمان و نحو ذلک.

و المراد بالناس الجنس و هو المجتمع البشری الذی کان أکثرهم مشرکین یومئذ لا المشرکون خاصة و إن کان ما ذکر من أوصافهم کالغفلة و الإعراض و الاستهزاء و غیرها أوصاف المشرکین فلیس ذلک من نسبة حکم البعض الی الکل مجازا بل من نسبة حکم المجتمع الی نفسه حقیقة ثم استثناء البعض الذی لا یتصف بالحکم کما یلوّح الیه أمثال قوله:

«وَ أَسَرُّوا النَّجْوَی الَّذِینَ ظَلَمُوا» و قوله: «فَأَنْجَیْنٰاهُمْ وَ مَنْ نَشٰاءُ» علی ما هو دأب القرآن فی خطاباته الاجتماعیة من نسبة الحکم الی المجتمع ثم استثناء الأفراد غیر المتصفة به.

و بالجملة فرق بین أخذ المجتمع موضوعا للحکم و استثناء أفراد منه غیر متصفة به و بین أخذ أکثر الأفراد موضوع الحکم ثم نسبة حکمه الی الکل مجازا و ما نحن فیه من القبیل الأول دون الثانی.

و قوله: وَ هُمْ فِی غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ ذلک أنهم تعلقوا بالدنیا و اشتغلوا بالتمتع فامتلأت قلوبهم من حبها فلم یبق فیها فراغ یقع فیها ذکر الحساب وقوعا تتأثر به حتی أنهم لو ذکّروا لم یذکروا و هو الغفلة فإن الشیء کما یکون مغفولا عنه لعدم تصوّره من أصله قد یکون مغفولا عنه لعدم تصوره کما هو حقه بحیث تتأثر النفس به.

قوله تعالی: مٰا یَأْتِیهِمْ مِنْ ذِکْرٍ مِنْ رَبِّهِمْ مُحْدَثٍ إِلاَّ اسْتَمَعُوهُ وَ هُمْ یَلْعَبُونَ لاٰهِیَةً قُلُوبُهُمْ الآیة بمنزلة التعلیل لقوله: «وَ هُمْ فِی غَفْلَةٍ مُعْرِضُونَ» إذ لو لم یکونوا فی غفلة معرضین لم یلعبوا و لم یتلهّوا عند استماع الذکر الذی لا ینبههم إلا علی ما یهمهم التنبیه له و یجب علیهم التهیؤ له،و لذلک جیء بالفصل من غیر عطف.

و المراد بالذکر ما یذکر به اللّه سبحانه من وحی إلهی کالکتب السماویة و منها القرآن الکریم، و المراد بإتیانه لهم نزوله علی النبی و إسماعه و تبلیغه،و محدث بمعنی جدید و هو معنی إضافی و هو

ص :227

وصف ذکر فالقرآن مثلا ذکر جدید أتاهم بعد الإنجیل و الإنجیل کان ذکرا جدیدا أتاهم بعد التوراة و کذلک بعض سور القرآن و آیاته ذکر جدید أتاهم بعد بعض.

و قوله: إِلاَّ اسْتَمَعُوهُ استثناء مفرّغ عن جمیع أحوالهم و «اسْتَمَعُوهُ» حال و «هُمْ یَلْعَبُونَ» «لاٰهِیَةً قُلُوبُهُمْ» حالان من ضمیر الجمع فی «اسْتَمَعُوهُ» فهما حالان متداخلتان.

و اللعب فعل منتظم الأجزاء لا غایة له إلا الخیال کلعب الأطفال و اللهو اشتغالک عما یهمک یقال:ألها کذا أی شغله عما یهمه و لذلک تسمی آلات الطرب آلات اللهو و ملاهی، و اللهو من صفة القلب و لذلک قال: «لاٰهِیَةً قُلُوبُهُمْ» فنسبه الی قلوبهم.

و معنی الآیة:و ما یأتیهم-بالنزول و البلوغ-ذکر جدید من ربهم فی حال من الأحوال إ:

و الحال أنهم لاعبون لاهیة قلوبهم فاستمعوه فیها أی إن إحداث الذکر و تجدیده لا یؤثر فیهم و لا أثرا قلیلا و لا یمنعهم عن الاشتغال بلعب الدنیا عما وراءها و هذا کنایة عن أن الذکر لا یؤثر فیهم فی حال لا أن جدیده لا یؤثر و قدیمه یؤثر و هو ظاهر.

و استدل بظاهر الآیة علی کون القرآن محدثا غیر قدیم،و أولها الأشاعرة بأن توصیف الذکر بالمحدث من جهة نزوله و هو لا ینافی قدمه فی نفسه و ظاهر الآیة علیهم و للکلام تتمة نوردها فی بحث مستقل (1).

قوله تعالی: وَ أَسَرُّوا النَّجْوَی الَّذِینَ ظَلَمُوا هَلْ هٰذٰا إِلاّٰ بَشَرٌ مِثْلُکُمْ أَ فَتَأْتُونَ السِّحْرَ وَ أَنْتُمْ تُبْصِرُونَ الإسرار یقابل الإعلان فإسرار القول یفید وحده معنی النجوی فإضافته الی النجوی تفید المبالغة.

و ضمیر الفاعل فی «أَسَرُّوا النَّجْوَی» راجع الی الناس غیر أنه لما لم یکن الفعل فعلا لجمیعهم و لا لأکثرهم فإن فیهم المستضعف و من لا شغل له به و إن کان منسوبا الی الکل من

ص :228


1- 1) .الانبیاء 1-15:کلام فی معنی حدوث الکلام و قدمه فی فصول.

جهة ما فی مجتمعهم من الغفلة و الإعراض أوضح النسبة بقوله: «الَّذِینَ ظَلَمُوا» فهو عطف بیان دل به علی أن النجوی إنما کان من الذین ظلموا منهم خاصة.

و قوله: «هَلْ هٰذٰا إِلاّٰ بَشَرٌ مِثْلُکُمْ أَ فَتَأْتُونَ السِّحْرَ وَ أَنْتُمْ تُبْصِرُونَ» هو الذی تناجوا به، و قد کانوا یصرحون بتکذیب النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و یعلنون بأنه بشر و أن القرآن سحر من غیر أن یخفوا شیئا من ذلک لکنهم إنما أسرّوا فی نجواهم إذ کان ذلک منهم شوری یستشیر بعضهم فیه بعضا ما ذا یقابلون به النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و یجیبون عما یسألهم من الإیمان باللّه و برسالته؟فما کان یسعهم إلا کتمان ما یذکر فیما بینهم و إن کانوا أعلنوا به بعد الاتفاق علی رد الدعوة.

و قد اشتمل نجواهم علی قولین قطعوا علیهما أوردوهما بطریق الاستفهام الإنکاری و هما قوله: «هَلْ هٰذٰا إِلاّٰ بَشَرٌ مِثْلُکُمْ» و قد اتخذوه حجة لإبطال نبوّته و هو أنه کما تشاهدونه-و قد أتوا باسم الإشارة دون الضمیر فقالوا:هل هذا؟و لم یقولوا:هل هو؟للدلالة علی العلم به بالمشاهدة-بشر مثلکم لا یفارقکم فی شیء یختص به فلو کان ما یدّعیه من الاتصال بالغیب و الارتباط باللاهوت حقا لکان عندکم مثله لأنکم بشر مثله،فإذ لیس عندکم من ذلک نبأ فهو مثلکم لا خبر عنده فلیس بنبی کما یدّعی.

و قولهم: «أَ فَتَأْتُونَ السِّحْرَ وَ أَنْتُمْ تُبْصِرُونَ» و هو تفرع بفاء التفریع علی نفی النبوة بإثبات البشریة فیرجع المعنی الی أنه لما لم یکن نبیا متصلا بالغیب فالذی أتاکم به مدّعیا أنه آیة النبوة لیس بآیة معجزة من اللّه بل سحر تعجزون عن مثله،و لا ینبغی لذی بصر سلیم أن یذعن بالسحر و یؤمن بالساحر.

قوله تعالی: قٰالَ رَبِّی یَعْلَمُ الْقَوْلَ فِی السَّمٰاءِ وَ الْأَرْضِ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ أی إنه تعالی محیط علما بکل قول سرا أو جهرا و فی أی مکان و هو السمیع لأقوالکم العلیم بأفعالکم فالأمر الیه و لیس لی من الأمر شیء.

و الآیة حکایة قول النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم لهم لما أسرّوا النجوی و قطعوا علی تکذیب نبوته و رمی

ص :229

آیته و هو کتابه بالسحر و فیها إرجاع الأمر و إحالته الی اللّه سبحانه کما فی غالب الموارد التی اقترحوا علیه فیها الآیة و کذلک سائر الأنبیاء کقوله: قُلْ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِنْدَ اللّٰهِ وَ إِنَّمٰا أَنَا نَذِیرٌ مُبِینٌ (الملک26/)،و قوله: قٰالَ إِنَّمَا الْعِلْمُ عِنْدَ اللّٰهِ وَ أُبَلِّغُکُمْ مٰا أُرْسِلْتُ بِهِ (الأحقاف/ 23)،و قوله: قُلْ إِنَّمَا الْآیٰاتُ عِنْدَ اللّٰهِ وَ إِنَّمٰا أَنَا نَذِیرٌ مُبِینٌ (العنکبوت50/).

قوله تعالی: بَلْ قٰالُوا أَضْغٰاثُ أَحْلاٰمٍ بَلِ افْتَرٰاهُ بَلْ هُوَ شٰاعِرٌ فَلْیَأْتِنٰا بِآیَةٍ کَمٰا أُرْسِلَ الْأَوَّلُونَ تدرّج منهم فی الرمی و التکذیب،فقولهم:أضغاث أحلام أی تخالیط من رؤی غیر منظمة رآها فحسبها نبوة و کتابا فأمره أهون من السحر،و قولهم: «بَلِ افْتَرٰاهُ» ترقّ من سابقه فإن کونه أضغاث أحلام کان لازمه التباس الأمر و اشتباهه علیه لکن الافتراء یستلزم التعمد،و قولهم: «بَلْ هُوَ شٰاعِرٌ» ترقّ من سابقه من جهة أخری فإن المفتری إنما یقول عن تروّ و تدبر فیه لکن الشاعر إنما یلفظ ما یتخیله و یروم ما یزینه له إحساسه من غیر ترو و تدبر فربما مدح القبیح علی قبحه و ربما ذم الجمیل علی جماله،و ربما أنکر الضروری و ربما أصر علی الباطل المحض،و ربما صدق الکذب أو کذّب الصدق.

و قولهم: «فَلْیَأْتِنٰا بِآیَةٍ کَمٰا أُرْسِلَ الْأَوَّلُونَ» الکلام متفرع علی ما تقدمه و المراد بالأولین الأنبیاء الماضون أی إذا کان هذا الذی أتی به و هو یعدّه آیة و هو القرآن أضغاث أحلام أو افتراء أو شعر فلیس یتم بذلک دعواه النبوة و لا یقنعنا ذلک فلیأتنا بآیة کما أتی الأولون من الآیات مثل الناقة و العصا و الید البیضاء.

و فی قوله: «کَمٰا أُرْسِلَ الْأَوَّلُونَ» و کان الظاهر من السیاق أن یقال:کما أی بها الأولون إشارة الی أن الآیة من لوازم الإرسال فلو کان رسولا فلیقتد بالأولین فیما احتجوا به علی رسالتهم.

قوله تعالی: مٰا آمَنَتْ قَبْلَهُمْ مِنْ قَرْیَةٍ أَهْلَکْنٰاهٰا أَ فَهُمْ یُؤْمِنُونَ رد و تکذیب لما یشتمل علیه قولهم: «فَلْیَأْتِنٰا بِآیَةٍ کَمٰا أُرْسِلَ الْأَوَّلُونَ» من الوعد الضمنی بالإیمان لو أتی

ص :230

بشیء مما اقترحوه من آیات الأولین.

و محصل المعنی علی ما یعطیه السیاق أنهم کاذبون فی وعدهم و لو أنزلنا شیئا مما اقترحوه من آیات الأولین لم یؤمنوا بها و کان فیها هلاکهم فإن الأولین من أهل القری اقترحوها فأنزلناها فلم یؤمنوا بها فأهلکناهم،و طباع هؤلاء طباع أولیهم فی الإسراف و الاستکبار فلیسوا بمؤمنین فالآیة بوجه مثل قوله: فَمٰا کٰانُوا لِیُؤْمِنُوا بِمٰا کَذَّبُوا بِهِ مِنْ قَبْلُ (یونس/ 74).

قوله تعالی: وَ مٰا أَرْسَلْنٰا قَبْلَکَ إِلاّٰ رِجٰالاً نُوحِی إِلَیْهِمْ فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لاٰ تَعْلَمُونَ جواب عما احتجوا به علی نفی نبوته صلّی اللّه علیه و آله و سلم بقولهم: «هَلْ هٰذٰا إِلاّٰ بَشَرٌ مِثْلُکُمْ» بأن الماضین من الأنبیاء لم یکونوا إلا رجالا من البشر فالبشریة لا تنافی النبوة.

و توصیف «رِجٰالاً» بقوله: «نُوحِی إِلَیْهِمْ» للإشارة الی الفرق بین الأنبیاء و غیرهم و محصلة أن الفرق الوحید بین النبی و غیره هو أنّا نوحی الی الأنبیاء دون غیرهم و الوحی موهبة و من خاص لا یجب أن یعم کل بشر فیکون إذا تحقق تحقق فی الجمیع و إذا لم یوجد فی واحد لم یوجد فی الجمیع حتی تحکموا بعدم وجدانه عندکم علی عدم وجوده عند النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و ذلک کسائر الصفات الخاصة التی لا توجد إلا فی الواحد بعد الواحد من البشیر ما لا سبیل الی إنکارها.

و قوله: «فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لاٰ تَعْلَمُونَ» تأیید و تحکیم لقوله: «وَ مٰا أَرْسَلْنٰا قَبْلَکَ إِلاّٰ رِجٰالاً» أی إن کنتم تعلمون به فهو و إن لم تعلموا فارجعوا ای أهل الذکر و اسألوهم هل کانت الأنبیاء الأولون إلا رجالا من البشر؟.

و المراد بالذکر الکتاب السماوی و بأهل الذکر أهل الکتاب فإنهم کانوا یشایعون المشرکین فی عداوة النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و کان المشرکون یعظمونهم و ربما شاوروهم فی أمره و سألوهم عن مسائل یمتحنونه بها و هم القائلون للمشرکین علی المسلمین هٰؤُلاٰءِ أَهْدیٰ مِنَ الَّذِینَ آمَنُوا

ص :231

سَبِیلاً (النساء51/)،و الخطاب فی قوله: «فَسْئَلُوا» الخ؛للنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و کل من یقرع سمعه هذا الخطاب عالما کان أو جاهلا و ذلک لتأیید القول و هو شائع فی الکلام.

قوله تعالی: وَ مٰا جَعَلْنٰاهُمْ جَسَداً لاٰ یَأْکُلُونَ الطَّعٰامَ وَ مٰا کٰانُوا خٰالِدِینَ -الی قوله- اَلْمُسْرِفِینَ أی هم رجال من البشر و ما سلبنا عنهم خواص البشریة بأن نجعلهم جسدا خالیا من روح الحیاة لا یأکل و لا یشرب و لا عصمناهم من الموت فیکونوا خالدین بل هم بشر ممن خلق یأکلون الطعام و هو خاصة ضروریة و یموتون و هو مثل الأکل.

قوله تعالی: ثُمَّ صَدَقْنٰاهُمُ الْوَعْدَ فَأَنْجَیْنٰاهُمْ وَ مَنْ نَشٰاءُ وَ أَهْلَکْنَا الْمُسْرِفِینَ عطف علی قوله المتقدم: «وَ مٰا أَرْسَلْنٰا قَبْلَکَ إِلاّٰ رِجٰالاً» و فیه بیان عاقبة إرسالهم و ما انتهی الیه أمر المسرفین من أممهم المقترحین علیهم الآیات،و فیه أیضا توضیح ما أشیر الیه من هلاکهم فی قوله: «مِنْ قَرْیَةٍ أَهْلَکْنٰاهٰا» و تهدید للمشرکین.

و المراد بالوعد فی قوله: «ثُمَّ صَدَقْنٰاهُمُ الْوَعْدَ» ما وعدهم من النصرة لدینهم و إعلاء کلمتهم کلمة الحق کما فی قوله: وَ لَقَدْ سَبَقَتْ کَلِمَتُنٰا لِعِبٰادِنَا الْمُرْسَلِینَ إِنَّهُمْ لَهُمُ الْمَنْصُورُونَ وَ إِنَّ جُنْدَنٰا لَهُمُ الْغٰالِبُونَ (الصافات173/)،الی غیر ذلک من الآیات.

و قوله: «فَأَنْجَیْنٰاهُمْ وَ مَنْ نَشٰاءُ» أی الرسل و المؤمنین و قد وعدهم النجاة کما تدلّ علیه قوله: حَقًّا عَلَیْنٰا نُنْجِ الْمُؤْمِنِینَ (یونس103/)،و المسرفون هم المشرکون المتعدّون طور العبودیة،و الباقی ظاهر.

قوله تعالی: لَقَدْ أَنْزَلْنٰا إِلَیْکُمْ کِتٰاباً فِیهِ ذِکْرُکُمْ أَ فَلاٰ تَعْقِلُونَ امتنان منه تعالی بإنزال القرآن علی هذه الامة،فالمراد بذکرهم الذکر المختص بهم اللائق بحالهم و هو آخر ما تسعه حوصلة الإنسان من المعارف الحقیقیة العالیة و أقوم ما یمکن أن یجری فی المجتمع البشری من الشریعة الحنیفیة و الخطاب لجمیع الامة.

قوله تعالی: وَ کَمْ قَصَمْنٰا مِنْ قَرْیَةٍ کٰانَتْ ظٰالِمَةً الی آخر الآیات الخمس،

ص :232

القصم فی الأصل الکسر،یقال:قصم ظهره أی کسره،و یکنی به عن الهلاک،و الإنشاء الإیجاد،و الإحساس الإدراک من طریق الحس،و البأس العذاب،و الرکض العدو بشدة الوطء،و الإتراف التوسعة فی النعمة،و الحصید المقطوع و منه حصاد الزرع،و الخمود السکون و السکوت.

و المعنی «وَ کَمْ قَصَمْنٰا» و أهلکنا «مِنْ قَرْیَةٍ» أی أهلها «کٰانَتْ ظٰالِمَةً» لنفسها بالإسراف و الکفر «وَ أَنْشَأْنٰا» و أوجدنا «قَوْماً آخَرِینَ فَلَمّٰا أَحَسُّوا» و وجدوا بالحس أی أهل القریة الظالمة «بَأْسَنٰا» و عذابنا «إِذٰا هُمْ مِنْهٰا یَرْکُضُونَ» و یعدون هاربین کالمنهزمین فیقال لهم توبیخا و تقریعا: «لاٰ تَرْکُضُوا وَ ارْجِعُوا إِلیٰ مٰا أُتْرِفْتُمْ فِیهِ» من النعم «وَ مَسٰاکِنِکُمْ» و الی مساکنکم «لَعَلَّکُمْ تُسْئَلُونَ» أی لعل المساکین و أرباب الحوائج یهجمون علیکم بالسؤال فتستکبروا علیهم و تختالوا أو تحتجبوا عنهم و هذا کنایة عن اعتزازهم و استعلائهم و عدّ المتبوعین أنفسهم أربابا للتابعین من دون اللّه.

«قٰالُوا» تندّما «یٰا وَیْلَنٰا إِنّٰا کُنّٰا ظٰالِمِینَ فَمٰا زٰاَلَتْ تِلْکَ» و هی کلمتهم یا ویلنا المشتملة علی الاعتراف بربوبیته تعالی و ظلم أنفسهم «دَعْوٰاهُمْ حَتّٰی جَعَلْنٰاهُمْ حَصِیداً» محصودا مقطوعا «خٰامِدِینَ» ساکنین ساکتین کما تخمد النار لا یسمع لهم صوت و لا یذکر لهم صیت.

[سورة الأنبیاء (21): الآیات 16 الی 33]

اشارة

وَ مٰا خَلَقْنَا اَلسَّمٰاءَ وَ اَلْأَرْضَ وَ مٰا بَیْنَهُمٰا لاٰعِبِینَ (16) لَوْ أَرَدْنٰا أَنْ نَتَّخِذَ لَهْواً لاَتَّخَذْنٰاهُ مِنْ لَدُنّٰا إِنْ کُنّٰا فٰاعِلِینَ (17) بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَی اَلْبٰاطِلِ فَیَدْمَغُهُ فَإِذٰا هُوَ زٰاهِقٌ وَ لَکُمُ اَلْوَیْلُ مِمّٰا تَصِفُونَ (18) وَ لَهُ مَنْ فِی اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضِ وَ مَنْ عِنْدَهُ لاٰ یَسْتَکْبِرُونَ عَنْ عِبٰادَتِهِ وَ لاٰ یَسْتَحْسِرُونَ (19) یُسَبِّحُونَ اَللَّیْلَ وَ اَلنَّهٰارَ لاٰ یَفْتُرُونَ (20) أَمِ اِتَّخَذُوا آلِهَةً مِنَ اَلْأَرْضِ هُمْ یُنْشِرُونَ (21) لَوْ کٰانَ فِیهِمٰا آلِهَةٌ إِلاَّ اَللّٰهُ لَفَسَدَتٰا فَسُبْحٰانَ اَللّٰهِ رَبِّ اَلْعَرْشِ عَمّٰا یَصِفُونَ (22) لاٰ یُسْئَلُ عَمّٰا یَفْعَلُ وَ هُمْ یُسْئَلُونَ (23) أَمِ اِتَّخَذُوا مِنْ دُونِهِ آلِهَةً قُلْ هٰاتُوا بُرْهٰانَکُمْ هٰذٰا ذِکْرُ مَنْ مَعِیَ وَ ذِکْرُ مَنْ قَبْلِی بَلْ أَکْثَرُهُمْ لاٰ یَعْلَمُونَ اَلْحَقَّ فَهُمْ مُعْرِضُونَ (24) وَ مٰا أَرْسَلْنٰا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُولٍ إِلاّٰ نُوحِی إِلَیْهِ أَنَّهُ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ أَنَا فَاعْبُدُونِ (25) وَ قٰالُوا اِتَّخَذَ اَلرَّحْمٰنُ وَلَداً سُبْحٰانَهُ بَلْ عِبٰادٌ مُکْرَمُونَ (26) لاٰ یَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَ هُمْ بِأَمْرِهِ یَعْمَلُونَ (27) یَعْلَمُ مٰا بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ مٰا خَلْفَهُمْ وَ لاٰ یَشْفَعُونَ إِلاّٰ لِمَنِ اِرْتَضیٰ وَ هُمْ مِنْ خَشْیَتِهِ مُشْفِقُونَ (28) وَ مَنْ یَقُلْ مِنْهُمْ إِنِّی إِلٰهٌ مِنْ دُونِهِ فَذٰلِکَ نَجْزِیهِ جَهَنَّمَ کَذٰلِکَ نَجْزِی اَلظّٰالِمِینَ (29) أَ وَ لَمْ یَرَ اَلَّذِینَ کَفَرُوا أَنَّ اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضَ کٰانَتٰا رَتْقاً فَفَتَقْنٰاهُمٰا وَ جَعَلْنٰا مِنَ اَلْمٰاءِ کُلَّ شَیْءٍ حَیٍّ أَ فَلاٰ یُؤْمِنُونَ (30) وَ جَعَلْنٰا فِی اَلْأَرْضِ رَوٰاسِیَ أَنْ تَمِیدَ بِهِمْ وَ جَعَلْنٰا فِیهٰا فِجٰاجاً سُبُلاً لَعَلَّهُمْ یَهْتَدُونَ (31) وَ جَعَلْنَا اَلسَّمٰاءَ سَقْفاً مَحْفُوظاً وَ هُمْ عَنْ آیٰاتِهٰا مُعْرِضُونَ (32) وَ هُوَ اَلَّذِی خَلَقَ اَللَّیْلَ وَ اَلنَّهٰارَ وَ اَلشَّمْسَ وَ اَلْقَمَرَ کُلٌّ فِی فَلَکٍ یَسْبَحُونَ (33)

ص :233

ص :234

بیان:

قوله تعالی: وَ مٰا خَلَقْنَا السَّمٰاءَ وَ الْأَرْضَ وَ مٰا بَیْنَهُمٰا لاٰعِبِینَ لَوْ أَرَدْنٰا أَنْ نَتَّخِذَ لَهْواً لاَتَّخَذْنٰاهُ مِنْ لَدُنّٰا إِنْ کُنّٰا فٰاعِلِینَ الآیتان توجهان نزول العذاب علی القری الظالمة التی ذکر اللّه سبحانه قصمها،و هما بعینهما-علی ما یعطیه السیاق السابق- حجة برهانیة علی ثبوت المعاد ثم فی ضوئه النبوة و هی الغرض الأصیل من سرد الکلام فی السورة.

فمحصل ما تقدم-أن هناک معادا سیحاسب فیه أعمال الناس فمن الواجب أن یمیزوا بین الخیر و الشر و صالح الأعمال و طالحها بهدایة إلهیة و هی الدعوة الحلقة المعتمدة علی النبوة و لو لا ذلک لکانت الخلقة عبثا و کان اللّه سبحانه لاعبا لاهیا بها تعالی عن ذلک.

فمقام الآیتین-کما تری-مقام الاحتجاج علی حقیّة المعاد لتثبت بها حقیة دعوة النبوة لأن دعوة النبوة-علی هذا-من مقتضیات المعاد من غیر عکس.

و حجة الآیتین-کما تری-تعتمد علی معنی اللعب و اللهو و اللعب هو الفعل المنتظم الذی له غایة خیالیة غیر واقعیة کملاعب الصبیان التی لا أثر لها إلا مفاهیم خیالیة من تقدم و تأخر و ربح و خسارة و نفع و ضرر کلها بحسب الفرض و التوهم و إذ کان اللعب بما تنجذب النفس

ص :235

الیه یصرفها عن الأعمال الواقعیة فهو من مصادیق اللهو هذا.

فلو کان خلق العالم المشهود لا لغایة یتوجه إلیها و یقصد لأجلها و کان اللّه سبحانه لا یزال یوجد و یعدم و یحیی و یمیت و یعمّر و یخرب لا لغایة تترتب علی هذه الأفعال و لا لغرض یعمل لأجله ما یعمل بل إنما یفعلها لأجل نفسها و یرید أن یراها واحدا بعد واحد فیشتغل بها دفعا لضجر أو ملل أو کسل أو فرارا من الوحدة أو انطلاقا من الخلوة کحالنا نحن إذا اشتغلنا بعمل نلعب به و نتلهی لندفع به نقصا طرأ علینا و عارضة سوء لا نستطیبها لأنفسنا من ملال أو کلال أو کسل أو فشل و نحو ذلک.

فاللعب بنظر آخر لهو،و لذلک نراه سبحانه عبّر فی الآیة الاولی باللعب «وَ مٰا خَلَقْنَا السَّمٰاءَ وَ الْأَرْضَ وَ مٰا بَیْنَهُمٰا لاٰعِبِینَ» ثم بدّله-فی الآیة الثانیة التی هی فی مقام التعلیل لها-لهوا فوضع اللهو مکان اللعب لتتم الحجة.

و تلهّیه تعالی بشیء من خلقه محال لأن اللهو لا یتمّ لهوا إلا برفع حاجة من حوائج اللاهی و دفع نقیصة من نقائصه نفسه فهو من الأسباب المؤثرة،و لا معنی لتأثیر خلقه تعالی فیه و احتیاجه الی ما هو محتاج من کل جهة الیه فلو فرض تلهّیه تعالی بلهو لم یجز أن یکون أمرا خارجا من نفسه،و خلقه فعله،و فعله خارج من نفسه،بل وجب أن یکون بأمر غیر خارج من ذاته.

و بهذا یتم البرهان علی أن اللّه ما خلق السماء و الارض و ما بینهما لعبا و لهوا و ما أبدعها عبثا و لغیر غایة و غرض،

و هو قوله: «لَوْ أَرَدْنٰا أَنْ نَتَّخِذَ لَهْواً لاَتَّخَذْنٰاهُ مِنْ لَدُنّٰا» .

و أما اللهو بأمر غیر خارج عن ذاته فهو و إن کان محالا فی نفسه لاستلزامه حاجة فی ذاته الی ما یشغله و یصرفه عما یجده فی نفسه فیکون ذاته مرکبة من حاجة حقیقیة متقررة فیها و أمر رافع لتلک الحاجة،و لا سبیل للنقص و الحاجة الی ذاته المتعالیة لکن البرهان لا یتوقف علیه لأنه فی مقام بیان أن لا لعب و لا لهو فی فعله تعالی و هو خلقه،و أما أنه لا لعب و لا لهو فی

ص :236

ذاته تعالی فهو خارج عن غرض المقام و إنما أشیر الی نفی هذا الاحتمال بالتعبیر بلفظة «لَوْ» الدالّة علی الامتناع ثم أکده بقوله: «إِنْ کُنّٰا فٰاعِلِینَ» فافهم ذلک.

و بهذا البیان یظهر أن قوله: «لَوْ أَرَدْنٰا» الخ؛فی مقام التعلیل للنفی فی قوله: «وَ مٰا خَلَقْنَا» الخ؛و أن قوله: «مِنْ لَدُنّٰا» معناه من نفسنا،و فی مرحلة الذات دون مرحلة الخلق الذی هو فعلنا الخارج من ذاتنا،و أن قوله: «إِنْ کُنّٰا فٰاعِلِینَ» إشارة استقلالیة الی ما یدلّ علیه لفظة «لَوْ» فی ضمن الجملة فیکون نوعا من التأکید.

و بهذا البیان یتم البرهان علی المعاد ثم النبوة و یتصل الکلام بالسیاق المتقدم و محصله أن للناس رجوعا الی اللّه و حسابا علی أعمالهم لیجازوا علیها ثوابا و عقابا فمن الواجب أن یکون هناک نبوة و دعوة لیدلّوا بها الی ما یجازون علیه من الاعتقاد و العمل فالمعاد هو الغرض من الخلقة الموجب للنبوة و لو لم یکن معاد لم یکن للخلقة غرض و غایة فکانت الخلقة لعبا و لهوا منه تعالی و هو غیر جائز،و لو جاز علیه اتخاذ اللهو لوجب أن یکون بأمر غیر خارج من نفسه لا بالخلق الذی هو فعل من ذاته لأن من المحال أن یؤثر غیره فیه و یحتاج الی غیره بوجه و إذ لم یکن الخلق لعبا فهناک غایة و هو المعاد و یستلزم ذلک النبوة و من لوازمه أیضا نکال بعض الظالمین إذا ما طغوا و أسرفوا و توقف علیه إحیاء الحق کما یشیر الیه قوله بعد: «بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَی الْبٰاطِلِ فَیَدْمَغُهُ فَإِذٰا هُوَ زٰاهِقٌ» .

و قوله: «إِنْ کُنّٰا فٰاعِلِینَ» الظاهر أن «أَنْ» شرطیة کما تقدمت الإشارة الیه،و علی هذا فجزاؤه محذوف یدلّ علیه قوله: «لاَتَّخَذْنٰاهُ مِنْ لَدُنّٰا» ،و قال بعضهم:إن «أَنْ» نافیة و الجملة نتیجة البیان السابق،و عن بعضهم أنّ إن النافیة لا تفارق غالبا اللام الفارقة،و قد ظهر مما تقدم من معنی الآیة أن کون إن شرطیة أبلغ بحسب المقام من کونها نافیة.

قوله تعالی: بَلْ نَقْذِفُ بِالْحَقِّ عَلَی الْبٰاطِلِ فَیَدْمَغُهُ فَإِذٰا هُوَ زٰاهِقٌ وَ لَکُمُ الْوَیْلُ مِمّٰا تَصِفُونَ القذف الرمی البعید،و الدمغ-علی ما فی مجمع البیان-شجّ الرأس

ص :237

حتی یبلغ الدماغ،یقال:دمغه یدمغه إذا أصاب دماغه،و زهوق النفس تلفها و هلاکها،یقال:

زهق الشیء یزهق أی هلک.

و الحق و الباطل مفهومان متقابلان،فالحق هو الثابت العین،و الباطل ما لیس له عین ثابتة لکنه یتشبّه بالحق تشبّها فیظن أنه هو حتی إذا تعارضا بقی الحق و زهق الباطل کالماء الذی هو حقیقة من الحقائق،و السراب الذی لیس بالماء حقیقة لکنه یتشبّه به فی نظر الناظر فیحسبه الظمآن ماء حتی إذا جاءه لم یجده شیئا.

و المعنی:ما خلقنا العالم لعب أو لم نرد اتخاذ اللهو بل سنّتنا أن نرمی بالحق علی الباطل رمیا بعیدا فیهلکه فیفاجئه الذهاب و التلف،فإن کان الباطل حجة أو عقیدة فحجة الحق تبطلها، و إن کان عملا و سنّة کما فی القری المسرفة الظالمة فالعذاب المستأصل یستأصله و یبطله،و إن کان غیر ذلک فغیر ذلک.

و قوله: «وَ لَکُمُ الْوَیْلُ مِمّٰا تَصِفُونَ» وعید للناس المنکرین للمعاد و النبوة علی ما تقدم من توضیح مقتضی السیاق.

و یظهر من الآیة حقیقة الرجوع الی اللّه تعالی و هو أنه تعالی لا یزال یقذف بالحق علی الباطل فیحق الحق و یخلّصه من الباطل الذی یشوبه أو یستره حتی لا یبقی إلا الحق المحض و هو اللّه الحق عزّ اسمه قال: وَ یَعْلَمُونَ أَنَّ اللّٰهَ هُوَ الْحَقُّ الْمُبِینُ (النور25/)،فیسقط یومئذ ما کان یظن للأسباب من استقلال التأثیر و یزعم لغیره من القوة و الملک و الأمر کما قال: لَقَدْ تَقَطَّعَ بَیْنَکُمْ وَ ضَلَّ عَنْکُمْ مٰا کُنْتُمْ تَزْعُمُونَ (الأنعام94/)،و قال: أَنَّ الْقُوَّةَ لِلّٰهِ جَمِیعاً (البقرة165/)،و قال: لِمَنِ الْمُلْکُ الْیَوْمَ لِلّٰهِ الْوٰاحِدِ الْقَهّٰارِ (المؤمن16/)،و قال: وَ الْأَمْرُ یَوْمَئِذٍ لِلّٰهِ (الانفطار19/)،و الآیات المشیرة الی هذا المعنی کثیرة.

قوله تعالی: وَ لَهُ مَنْ فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ دفع لأحد الاحتمالات المنافیة للمعاد فی الجملة و هو أن لا یتسلط سبحانه علی بعض أو کل الناس فینحو من لا یملکه من

ص :238

الرجوع الیه و الحساب و الجزاء فاجیب بأن ملکه تعالی عام شامل لجمیع من فی السماوات و الأرض فله أن یتصرف فیها أی تصرف أراد.

و من المعلوم أن هذا الملک حقیقی من لوازم الإیجاد بمعنی قیام الشیء بسببه الموجد له بحیث لا یعصیه فی أی تصرّف تصرّف فیه،و الإیجاد یختص باللّه سبحانه لا یشارکه فیه غیره حتی عند الوثنیین المثبتین لآلهة اخری للتدبیر و العبادة فکل من فی السماوات و الأرض مملوک للّه لا مالک غیره.

قوله تعالی: وَ مَنْ عِنْدَهُ لاٰ یَسْتَکْبِرُونَ عَنْ عِبٰادَتِهِ وَ لاٰ یَسْتَحْسِرُونَ الی آخر الآیة التالیة،قال فی مجمع البیان:الاستحسار الانقطاع عن الإعیاء یقال:بعیر حسیر أی معی،و أصله من قولهم:حسر عن ذراعیه،فالمعنی أنه کشف قوته بإعیاء.انتهی.

و المراد بقوله: «وَ مَنْ عِنْدَهُ» المخصوصون بموهبة القرب و الحضور و ربما انطبق علی الملائکة المقرّبین،و قوله: «یُسَبِّحُونَ اللَّیْلَ وَ النَّهٰارَ لاٰ یَفْتُرُونَ» بمنزلة التفسیر لقوله: «وَ لاٰ یَسْتَحْسِرُونَ» أی لا یأخذهم عیّ و کلال بل یسبحون اللیل و النهار من غیر فتور،و التسبیح باللیل و النهار کنایة عن دوام التسبیح من غیر انقطاع.

یصف تعالی حال المقرّبین من عباده و المکرمین من ملائکته أنه مستغرقون فی عبودیته مکبّون علی عبادته لا یشغلهم عن ذلک شاغل و لا یصرفهم صارف،و کأن الکلام مسوق لبیان خصوصیة مالکیته و سلطنته المذکورة فی صدر الآیة.

قوله تعالی: أَمِ اتَّخَذُوا آلِهَةً مِنَ الْأَرْضِ هُمْ یُنْشِرُونَ الإنشار إحیاء الموتی فالمراد به المعاد،و فی الآیة دفع احتمال آخر ینافی المعاد و الحساب المذکور سابقا و هو الرجوع الی اللّه بأن یقال:إن هناک آلهة أخری دون اللّه یبعثون الأموات و یحاسبونهم و لیس للّه سبحانه من أمر المعاد شیء حتی نخافه و نضطر الی إجابة رسله و اتباعهم فی دعوتهم بل نعبدهم و لا جناح.

ص :239

و تقیید قوله: «أَمِ اتَّخَذُوا آلِهَةً» بقوله: «مِنَ الْأَرْضِ» قیل:لیشیر به الی أنهم إذا کانوا من الأرض کان حکمهم حکم عامة أهل الأرض من الموت ثم البعث فمن الذی یمیتهم ثم یبعثهم؟.

و یمکن أن یکون المراد اتخاذ آلهة من جنس الأرض کالأصنام المتخذة من الحجارة و الخشب و الفلزات فیکون فیه نوع من التهکم و التحقیر و یؤول المعنی الی أن الملائکة الذین هم الآلهة عندهم إذا کانوا من عباده تعالی و عبّاده و انقطع هؤلاء عنهم و یئسوا من ألوهیتهم لیلتجئوا الیهم فی أمر المعاد فهل یتخذون أصنامهم و تماثیلهم آلهة من دون اللّه مکان أرباب الأصنام و التماثیل.

قوله تعالی: لَوْ کٰانَ فِیهِمٰا آلِهَةٌ إِلاَّ اللّٰهُ لَفَسَدَتٰا فَسُبْحٰانَ اللّٰهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمّٰا یَصِفُونَ قد تقدم فی تفسیر سورة هود و تکررت الإشارة الیه بعده أن النزاع بین الوثنیین و الموحدین لیس فی وحدة الإله و کثرته بمعنی الواجب الوجود الموجود لذاته الموجد لغیره فهذا مما لا نزاع فی أنه واحد لا شریک له،و إنما النزاع فی الإله بمعنی الرب المعبود و الوثنیون علی أن تدبیر العالم علی طبقات أجزائه مفوضة الی موجودات شریفة مقربین عند اللّه ینبغی أن یعبدوا حتی یشفعوا لعبادهم عند اللّه و یقربوهم الیه زلفی کرب السماء و رب الأرض و رب الإنسان و هکذا و هم آلهة من دونهم و اللّه سبحانه إله الآلهة و خالق الکل کما یحکیه عنهم قوله: وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَیَقُولُنَّ اللّٰهُ (الزخرف87/)و قوله: وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضَ لَیَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِیزُ الْعَلِیمُ (الزخرف9/).

و الآیة الکریمة إنما تنفی الإلهیة من دون اللّه فی السماء و الأرض بهذا المعنی لا بمعنی الصانع الموجد الذی لا قائل بتعدده،و المراد بکون الإله فی السماء و الأرض تعلّق ألوهیته بالسماء و الأرض لأسکناه فیهما فهو کقوله تعالی: هُوَ الَّذِی فِی السَّمٰاءِ إِلٰهٌ وَ فِی الْأَرْضِ إِلٰهٌ (الزخرف84/).

ص :240

و تقریر حجة الآیة أنه لو فرض للعالم آلهة فوق الواحد لکانوا مختلفین ذاتا متبائنین حقیقة و تباین حقائقهم یقضی بتباین تدبیرهم فیتفاسد التدبیرات و تفسد السماء و الأرض لکن النظام الجاری نظام واحد متلائم الأجزاء فی غایاتها فلیس للعالم آلهة فوق الواحد و هو المطلوب.

قوله تعالی: فَسُبْحٰانَ اللّٰهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمّٰا یَصِفُونَ تنزیه له تعالی عن وصفهم و هو أن معه آلهة هم ینشرون أو أن هناک آلهة من دونه یملکون التدبیر فی ملکه فالعرش کنایة عن الملک،و قوله: «عَمّٰا یَصِفُونَ» «ما»فیه مصدریة و المعنی:عن وصفهم.

و للکلام تتمة ستوافیک.

قوله تعالی: لاٰ یُسْئَلُ عَمّٰا یَفْعَلُ وَ هُمْ یُسْئَلُونَ الضمیر فی «لاٰ یُسْئَلُ» له تعالی بلا إشکال،و الضمیر فی «وَ هُمْ یُسْئَلُونَ» للآلهة الذین یدعونهم أو للآلهة و الناس جمیعا أو للناس فقط،و أحسن الوجوه أولها لأن ذلک هو المناسب للسیاق و الکلام فی الآلهة الذین یدعونهم من دونه،فهم المسئولون و اللّه سبحانه لا یسأل عن فعله.

و السؤال عن الفعل هو قولنا لفاعله:لم فعلت کذا؟و هو سؤال عن جهة المصلحة فی الفعل فإن الفعل المقارن للمصلحة لا مؤاخذة علیه عند العقلاء،و اللّه سبحانه لما کان حکیما علی الإطلاق کما وصف به نفسه فی مواضع من کلامه،و الحکیم هو الذی لا یفعل فعلا إلا لمصلحة مرجحة لا جرم لم یکن معنی للسؤال عن فعله بخلاف غیره فإن من الممکن فی حقهم أن یفعلوا الحق و الباطل و أن یقارن فعلهم المصلحة و المفسدة فجاز فی حقهم السؤال حتی یؤاخذوا بالذم العقلی أو العقاب المولوی إن لم یقارن الفعل المصلحة.

هذا ما ذکره جماعة من المفسرین فی توجیه الآیة و هو معنی صحیح فی الجملة لکن یبقی علیه أمران:

الأمر الأول:أن الآیة مطلقة لا دلیل فیها من جهة اللفظ علی کون المراد فیها هو هذا المعنی

ص :241

فإن کون المعنی صحیحا فی نفسه لا یستلزم کونه هو المراد من الآیة.

و لذلک وجه بعضهم عدم السؤال بأنه مبنی علی کون أفعال اللّه لا تعلل بالأغراض لأن الغرض ما یبعث الفاعل الی الفعل لیستکمل به و ینتفع و إذ کان تعالی أجل من أن یحتاج الی ما هو خارج عن ذاته و یستکمل بالانتفاع من غیره فلا یقال له:لم فعلت کذا سؤالا عن الغرض الذی دعاه الی الفعل.

و إن رد بأن الفاعل التام الفاعلیة إنما یصدر عنه الفعل لذاته فذاته هی غایته و غرضه فی فعله من غیر حاجة الی غرض خارج عن ذاته کالإنسان البخیل الذی یکثر الإنفاق لیحصل ملکة الجود حتی إذا حصلت الملکة صدر عنها الإنفاق لذاتها لا لتحصیل ما هو حاصل فنفسها غایة لها فی فعلها.

و لذلک أیضا وجه بعض آخر عدم السؤال فی الآیة بأن عظمته تعالی و کبریاءه و عزته و بهاءه تقهر کل شیء من أن یسأله عن فعله أو یعترض له فی شیء من شئون إرادته فغیره تعالی أذل و أحقر من أن یجترئ علیه بسؤال أو مؤاخذة علی فعل لکن له سبحانه أن یسأل کل فاعل عن فعله و یؤاخذ کل من حقت علیه المؤاخذة هذا.

و إن کان مردودا بأن عدم السؤال من جهة أن لیس هناک من یتمکن من سؤاله اتقاء من قهره و سخطه کالملوک الجبارین و الطغاة المتفرعنین غیر کون الفعل بحیث لا یتسم بسمة النقص و الفتور و لا یعتریه عیب و قصور،و الذی یدل علیه عامة کلامه تعالی أن فعله من القبیل الثانی دون الأول کقوله: اَلَّذِی أَحْسَنَ کُلَّ شَیْءٍ خَلَقَهُ (الم السجدة7/)،و قوله:

لَهُ الْأَسْمٰاءُ الْحُسْنیٰ (الحشر24/)،و قوله: إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یَظْلِمُ النّٰاسَ شَیْئاً (یونس/ 44)،الی غیر ذلک من الآیات.

و بالجملة قولهم:إنه تعالی إنما لا یسأل عن فعله لکونه حکیما علی الإطلاق یؤول الی أن عدم السؤال عن فعله لیس لذات فعله بما هو فعله بل لأمر خارج عن ذات الفعل و هو کون

ص :242

فاعله حکیما لا یفعل إلا ما فیه مصلحة مرجحة،و قوله:لا یسأل عما یفعل و هم یسألون لا دلالة فی لفظه علی التقیید بالحکمة فکان علیهم أن یقیموا علیه دلیلا.

و لو جاز الخروج فی تعلیل عدم السؤال فی الآیة لفظها لکان أقرب منه التمسک بقوله-و هو متصل بالآیة-: «فَسُبْحٰانَ اللّٰهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمّٰا یَصِفُونَ» فإن الآیة تثبت له الملک المطلق و الملک متبع فی إرادته مطاع فی أمره لأنه ملک-أی لذاته-لا لأن فعله أو قوله موافق لمصلحة مرجحة و إلا لم یکن فرق بینه و بین أدنی رعیته و کانت المصلحة هی المتبعة و لم تکن طاعته مفترضة فی بعض الأحیان،و کذلک المولی متبع و مطاع لعبده فیما له من المولویة من جهة أنه مولی لیس للعبد أن یسأله فیما یریده منه و یأمره به عن وجه الحکمة و المصلحة فالملک علی ما له من السعة مبدأ لجواز التصرفات و سلطنة علیها لذاته.

فاللّه سبحانه ملک و مالک للکل و الکل مملوکون له محضا فله أن یفعل ما یشاء و یحکم ما یرید و لیس لغیره ذلک،و له أن یسألهم عما یفعلون و لیس لغیره أن یسألوه عما یفعل نعم هو سبحانه أخبرنا أنه حکیم لا یفعل إلا ما فیه مصلحة و لا یرید إلا ذلک فلیس لنا أن نسیء به الظن فیما ینسب الیه من الفعل بعد هذا العلم الإجمالی بحکمته المطلقة فضلا عن سؤاله عما یفعل،و من ألطف الآیات دلالة علی هذا الذی ذکرنا قوله حکایة عن عیسی بن مریم: إِنْ تُعَذِّبْهُمْ فَإِنَّهُمْ عِبٰادُکَ وَ إِنْ تَغْفِرْ لَهُمْ فَإِنَّکَ أَنْتَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (المائدة118/)حیث یوجه عذابهم بأنهم مملوکون له و یوجه مغفرتهم بکونه حکیما.

و من هنا یظهر أن الحکمة بوجه ما أعم من قوله: «لاٰ یُسْئَلُ عَمّٰا یَفْعَلُ» بخلاف الملک فالملک أقرب الی توجیه الآیة منها کما أشرنا الیه.

الأمر الثانی:أن الآیة علی ما وجّهوها به خفیّة الاتصال بالسیاق السابق و غایة ما قیل فی اتصالها بما قبلها ما فی مجمع البیان:أنه تعالی لما بیّن التوحید عطف علیه بیان العدل،و أنت خبیر بأن مآله الاستطراد و لا موجب له.

ص :243

و نظیره ما نقل عن أبی مسلم أنها تتصل بقوله فی أول السورة: «اقْتَرَبَ لِلنّٰاسِ حِسٰابُهُمْ» و الحساب هو السؤال عما أنعم اللّه علیهم به،و هل قابلوا نعمه بالشکر أم قابلوها بالکفر؟و فیه أن للآیات التالیة لهذه الآیة اتصالا واضحا بما قبلها فلا معنی لاتصالها وحدها بأول السورة.

علی أن قوله علی تقدیر تسلیمه یوجه اتصال ذیل الآیة و الصدر باق علی ما کان.

و أنت خبیر أن توجیه الآیة بالملک دون الحکمة کما قدمناه یکشف عن اتصال الآیة بما قبلها من قوله: «فَسُبْحٰانَ اللّٰهِ رَبِّ الْعَرْشِ عَمّٰا یَصِفُونَ» فالعرش-کما تقدم-کنایة عن الملک فتتصل الآیتان و یکون قوله: «لاٰ یُسْئَلُ عَمّٰا یَفْعَلُ وَ هُمْ یُسْئَلُونَ» بالحقیقة برهانا علی ملکه تعالی کما أن ملکه و عدم مسئولیته برهان علی ربوبیته،و برهانا علی مملوکیتهم کما أن مملوکیتهم و مسئولیتهم برهان علی عدم ربوبیتهم فإن الفاعل الذی لیس بمسئول عن فعله بوجه هو الذی یملک الفعل مطلقا لا محالة،و الفاعل الذی هو مسئول عن فعله هو الذی لا یملک الفعل إلا إذا کان ذا مصلحة و المصلحة هی التی تملکه و ترفع المؤاخذة عنه،و رب العالم أو جزء من أجزائه هو الذی یملک تدبیره باستقلال من ذاته أی لذاته لا بإعطاء من غیره فاللّه سبحانه هو رب العرش و غیره مربوبون له (1).

قوله تعالی: وَ مٰا أَرْسَلْنٰا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رَسُولٍ إِلاّٰ نُوحِی إِلَیْهِ أَنَّهُ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ أَنَا فَاعْبُدُونِ تثبیت لما قیل فی الآیة السابقة إن الذکر یذکر توحیده و وجوب عبادته و لا یخلو من تأیید ما للمعنی الثانی من معنیی الذکر.

و قوله: «نُوحِی إِلَیْهِ» مفید للاستمرار،و قوله: «فَاعْبُدُونِ» خطاب للرسل و من معهم من أممهم و الباقی ظاهر.

قوله تعالی: وَ قٰالُوا اتَّخَذَ الرَّحْمٰنُ وَلَداً سُبْحٰانَهُ بَلْ عِبٰادٌ مُکْرَمُونَ ظاهر

ص :244


1- 1) .الانبیاء 16-33:بحث فی حکمته تعالی و معنی کون فعله مقارنا للمصلحة و هو بحث فلسفی و قرآنی.

السیاق یشهد أنه حکایة قول الوثنیین إن الملائکة أولاده سبحانه فالمراد بالعباد المکرمین الملائکة،و قد نزّه اللّه نفسه عن ذلک بقوله: «سُبْحٰانَهُ» ثم ذکر حقیقة حالهم بالإضراب.

و إذ کان قوله بعد: «لاٰ یَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ» الخ؛بیان کمال عبودیتهم من حیث الآثار و صفائها من جهة الخواص و التبعات و قد ذکر قبلا کونهم عبادا کان ظاهر ذلک أن المراد بإکرامهم إکرامهم بالعبودیة لا بغیرها فیؤول المعنی الی أنهم عباد بحقیقة معنی العبودیة و من الدلیل علیه صدور آثارها الکاملة عنهم.

فالمراد بکونهم عبادا-و جمیع أرباب الشعور عباد اللّه-إکرامهم فی أنفسهم بالعبودیة فلا یشاهدون من أنفسهم إلا أنهم عباد،و المراد بکونهم مکرمین إکرامه تعالی لهم بإفاضة العبودیة الکاملة علیهم،و هذا نظیر کون البعد مخلصا-بکسر اللام-لربه و مقابلته تعالی ذلک بجعله مخلصا-بفتح اللام-لنفسه،و إنما الفرق بین کرامة الملائکة و البشر أنها فی البشر اکتسابی بخلاف ما فی الملائکة،و أما إکرامه تعالی فهو موهبی فی القبیلین جمیعا فافهم ذلک.

قوله تعالی: لاٰ یَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَ هُمْ بِأَمْرِهِ یَعْمَلُونَ لا یسبق فلان فلانا بالقول أی لا یقول شیئا قبل أن یقوله فقوله تبع،و ربما یکنّی به عن الإرادة و المشیّة أی إرادته تبع إرادته،و قوله: «وَ هُمْ بِأَمْرِهِ یَعْمَلُونَ» الظرف متعلق بیعملون قدّم علیه لإفادة الحصر أی یعملون بأمره لا بغیر أمره،و لیس المراد لا یعملون بأمر غیره ففعلهم تابع لأمره أی لإرادته کما أن قولهم تابع لقوله فهم تابعون لربهم قولا و فعلا.

و بعبارة أخری إرادتهم و عملهم تابعان لإرادته-نظرا الی کون القول کنایة عن الإرادة- فلا یریدون إلا ما أراد و لا یعملون إلا ما أراد و هو کمال العبودیة فإن لازم عبودیة العبد أن یکون إرادته و عمله مملوکین لمولاه.

هذا ما یفیده ظاهر الآیة علی أن یکون المراد بالأمر ما یقابل النهی،و تفید الآیة أن الملائکة لا یعرفون النهی إذ النهی فرع جواز الإتیان بالفعل المنهی عنه و هم لا یفعلون إلا عن

ص :245

أمر.

و یمکن أن یستفاد من قوله تعالی: إِنَّمٰا أَمْرُهُ إِذٰا أَرٰادَ شَیْئاً أَنْ یَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ فَسُبْحٰانَ الَّذِی بِیَدِهِ مَلَکُوتُ کُلِّ شَیْءٍ (یس83/)،و قوله: وَ مٰا أَمْرُنٰا إِلاّٰ وٰاحِدَةٌ کَلَمْحٍ بِالْبَصَرِ (القمر50/)،حقیقة معنی أمره تعالی و قد تقدم فی بعض المباحث السابقة کلام فی ذلک و سیجیء استیفاء البحث فی کلام خاص بالملائکة فیما یعطیه القرآن فی حقیقة الملک.

قوله تعالی: یَعْلَمُ مٰا بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ مٰا خَلْفَهُمْ وَ لاٰ یَشْفَعُونَ إِلاّٰ لِمَنِ ارْتَضیٰ وَ هُمْ مِنْ خَشْیَتِهِ مُشْفِقُونَ فسّروا «مٰا بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ مٰا خَلْفَهُمْ» بما قدّموا من أعمالهم و ما اخّروا،و المعنی:یعلم ما عملوا و ما هم عاملون.

فقوله: «یَعْلَمُ مٰا بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ مٰا خَلْفَهُمْ» استئناف فی مقام التعلیل لما تقدّمه من قوله: «لاٰ یَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَ هُمْ بِأَمْرِهِ یَعْمَلُونَ» کأنه قیل:إنما لم یقدموا علی قول أو عمل بغیر أمره تعالی لانّه یعلم ما قدّموا من قول و عمل و ما أخّروا فلا یزالون یراقبون أحوالهم حیث إنهم یعلمون ذلک.

و هو معنی جید فی نفسه لکنه إنما یصلح لتعلیل عدم إقدامهم علی المعصیة لا لتعلیل قصر عملهم علی مورد الأمر و هو المطلوب،علی أن لفظ الآیة لا دلالة فیه علی أنهم یعلمون ذلک و لو لا ذلک لم یتمّ البیان.

و قوله: وَ لاٰ یَشْفَعُونَ إِلاّٰ لِمَنِ ارْتَضیٰ تعرّض لشفاعتهم لغیرهم و هو الذی تعلق به الوثنیون فی عبادتهم الملائکة کما ینبئ عنه قولهم: «هٰؤُلاٰءِ شُفَعٰاؤُنٰا عِنْدَ اللّٰهِ» «مٰا نَعْبُدُهُمْ إِلاّٰ لِیُقَرِّبُونٰا إِلَی اللّٰهِ زُلْفیٰ» فردّ تعالی علیهم بأن الملائکة إنما یشفعون لمن ارتضاه اللّه و المراد به ارتضاء دینه لقوله تعالی: إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ وَ یَغْفِرُ مٰا دُونَ ذٰلِکَ لِمَنْ یَشٰاءُ (النساء48/)،فالإیمان باللّه من غیر شرک هو الارتضاء،و الوثنیون مشرکون،و من عجیب أمرهم أنهم یشرکون بنفس الملائکة الذین لا یشفعون إلا لغیر المشرکین من

ص :246

الموحدین.

و قوله: وَ هُمْ مِنْ خَشْیَتِهِ مُشْفِقُونَ هی الخشیة من سخطه و عذابه مع الأمن منه بسبب عدم المعصیة و ذلک لأن جعله تعالی إیاهم فی أمن من العذاب بما أفاض علیهم من العصمة لا یحدد قدرته تعالی و لا ینتزع الملک من یده،فهو یملک بعد الأمن عین ما کان یملکه قبله،و هو علی کل شیء قدیر،و بذلک یستقیم معنی الآیة التالیة.

قوله تعالی: وَ مَنْ یَقُلْ مِنْهُمْ إِنِّی إِلٰهٌ مِنْ دُونِهِ فَذٰلِکَ نَجْزِیهِ جَهَنَّمَ کَذٰلِکَ نَجْزِی الظّٰالِمِینَ أی من قال کذا کان ظالما و نجزیه جهنم لأنها جزاء الظالم،و الآیة قضیة شرطیة و الشرطیة لا تقتضی تحقق الشرط.

قوله تعالی: أَ وَ لَمْ یَرَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَنَّ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضَ کٰانَتٰا رَتْقاً فَفَتَقْنٰاهُمٰا وَ جَعَلْنٰا مِنَ الْمٰاءِ کُلَّ شَیْءٍ حَیٍّ أَ فَلاٰ یُؤْمِنُونَ المراد بالرؤیة العلم الفکری و إنما عبّر بالرؤیة لظهوره من حیث إنه نتیجة التفکیر فی أمر محسوس.

و الرتق و الفتق معنیان متقابلان،قال الراغب فی المفردات:الرتق الضمّ و الالتحام خلقة کان أم صنعة،قال تعالی: کٰانَتٰا رَتْقاً فَفَتَقْنٰاهُمٰا» و قال:الفتن الفصل بین المتصلین و هو ضد الرتق.انتهی.و ضمیر التثنیة فی «کٰانَتٰا رَتْقاً فَفَتَقْنٰاهُمٰا» للسماوات و الأرض بعدّ السماوات طائفة و الأرض طائفة فهما طائفتان اثنتان،و مجیء الخبر أعنی رتقا مفردا لکونه مصدرا و إن کان بمعنی المفعول و المعنی کانت هاتان الطائفتان منضمتین متصلتین ففصلناهما.

و هذه الآیة و الآیات الثلاث التالیة لها برهان علی توحیده تعالی فی ربوبیته للعالم کله أوردها بمناسبة ما انجرّ الکلام الی توحیده و نفی ما اتخذوها آلهة من دون اللّه و عدوا الملائکة و هم من الآلهة عندهم أولادا له،بانین فی ذلک علی أن الخلقة و الإیجاد للّه و الربوبیة و التدبیر للآلهة.فأورد سبحانه فی هذه الآیات أشباء من الخلیقة خلقتها ممزوجة بتدبیر أمرها فتبین بذلک أن التدبیر لا ینفک عن الخلقة فمن الضروری أن یکون الذی خلقها هو الذی یدبر أمرها

ص :247

و ذلک کالسماوات و الأرض و کل ذی حیاة و الجبال و الفجاج و اللیل و النهار و الشمس و القمر فی خلقها و أحوالها التی ذکرها سبحانه.

فقوله: «أَ وَ لَمْ یَرَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَنَّ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضَ کٰانَتٰا رَتْقاً فَفَتَقْنٰاهُمٰا» المراد بالذین کفروا-بمقتضی السیاق-هم الوثنیون حیث یفرقون بین الخلق و التدبیر بنسبة الخلق الی اللّه سبحانه و التدبیر الی الآلهة من دونه و قد بیّن خطأهم فی هذه التفرقة بعطف نظرهم الی ما لا یرتاب فیه من فتق السماوات و الأرض بعد رتقهما فإن فی ذلک خلقا غیر منفکّ عن التدبیر، فکیف یمکن قیام خلقهما بواحد و قیام تدبیرهما بآخرین.

و

قوله تعالی: وَ جَعَلْنٰا فِی الْأَرْضِ رَوٰاسِیَ أَنْ تَمِیدَ بِهِمْ وَ جَعَلْنٰا فِیهٰا فِجٰاجاً سُبُلاً لَعَلَّهُمْ یَهْتَدُونَ قال فی المجمع:الرواسی الجبال رست ترسو رسوا إذا ثبتت بثقلها فهی راسیة کما ترسو السفینة إذا وقفت متمکنة فی وقوفها،و المید الاضطراب بالذهاب فی الجهات،و الفج الطریق الواسع بین الجبلین.انتهی.

و المعنی:و جعلنا فی الأرض جبالا ثابت لئلا تمیل و تضطرب الأرض بهم و جعلنا فی تلک الجبال طرقا واسعة هی سبل لعلهم یهتدون منها الی مقاصدهم و مواطنهم.

و فیه دلالة علی أن للجبال ارتباطا خاصا بالزلازل و لولاها لاضطربت الأرض بقشرها.

قوله تعالی: وَ جَعَلْنَا السَّمٰاءَ سَقْفاً مَحْفُوظاً وَ هُمْ عَنْ آیٰاتِهٰا مُعْرِضُونَ کأن المراد بکون السماء محفوظة حفظها من الشیاطین کما قال: وَ حَفِظْنٰاهٰا مِنْ کُلِّ شَیْطٰانٍ رَجِیمٍ (الحجر17/)،و المراد بآیات السماء الحوادث المختلفة السماویة التی تدل علی وحدة التدبیر و استناده الی موجدها الواحد.

قوله تعالی: وَ هُوَ الَّذِی خَلَقَ اللَّیْلَ وَ النَّهٰارَ وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ کُلٌّ فِی فَلَکٍ یَسْبَحُونَ الآیة ظاهرة فی إثبات الفلک لکل من اللیل و هو الظل المخروطی الملازم لوجه

ص :248

الأرض المخالف لمسامته الشمس،و النهار و هو خلاف اللیل،و للشمس و القمر فالمراد بالفلک مدار کل منها.

و المراد مع ذلک بیان الأوضاع و الأحوال الحادثة بالنسبة الی الأرض و فی جوها و إن کانت حال الأجرام الأخر علی خلاف ذلک فلا لیل و لا نهار یقابله للشمس و سائر الثوابت،التی هی نیّرة بالذات و للقمر و سائر السیّارات الکاسبة للنور من اللیل و النهار غیر ما لنا.

و قوله: «یَسْبَحُونَ» من السبح بمعنی الجری فی الماء بخرقة قیل:و إنما قال:یسبحون لأنه أضاف إلیها فعل العقلاء کما قال: وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ رَأَیْتُهُمْ لِی سٰاجِدِینَ (یوسف4/) (1).

[سورة الأنبیاء (21): الآیات 34 الی 47]

اشارة

وَ مٰا جَعَلْنٰا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِکَ اَلْخُلْدَ أَ فَإِنْ مِتَّ فَهُمُ اَلْخٰالِدُونَ (34) کُلُّ نَفْسٍ ذٰائِقَةُ اَلْمَوْتِ وَ نَبْلُوکُمْ بِالشَّرِّ وَ اَلْخَیْرِ فِتْنَةً وَ إِلَیْنٰا تُرْجَعُونَ (35) وَ إِذٰا رَآکَ اَلَّذِینَ کَفَرُوا إِنْ یَتَّخِذُونَکَ إِلاّٰ هُزُواً أَ هٰذَا اَلَّذِی یَذْکُرُ آلِهَتَکُمْ وَ هُمْ بِذِکْرِ اَلرَّحْمٰنِ هُمْ کٰافِرُونَ (36) خُلِقَ اَلْإِنْسٰانُ مِنْ عَجَلٍ سَأُرِیکُمْ آیٰاتِی فَلاٰ تَسْتَعْجِلُونِ (37) وَ یَقُولُونَ مَتیٰ هٰذَا اَلْوَعْدُ إِنْ کُنْتُمْ صٰادِقِینَ (38) لَوْ یَعْلَمُ اَلَّذِینَ کَفَرُوا حِینَ لاٰ یَکُفُّونَ عَنْ وُجُوهِهِمُ اَلنّٰارَ وَ لاٰ عَنْ ظُهُورِهِمْ وَ لاٰ هُمْ یُنْصَرُونَ (39) بَلْ تَأْتِیهِمْ بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلاٰ یَسْتَطِیعُونَ رَدَّهٰا وَ لاٰ هُمْ یُنْظَرُونَ (40) وَ لَقَدِ اُسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِکَ فَحٰاقَ بِالَّذِینَ سَخِرُوا مِنْهُمْ مٰا کٰانُوا بِهِ یَسْتَهْزِؤُنَ (41) قُلْ مَنْ یَکْلَؤُکُمْ بِاللَّیْلِ وَ اَلنَّهٰارِ مِنَ اَلرَّحْمٰنِ بَلْ هُمْ عَنْ ذِکْرِ رَبِّهِمْ مُعْرِضُونَ (42) أَمْ لَهُمْ آلِهَةٌ تَمْنَعُهُمْ مِنْ دُونِنٰا لاٰ یَسْتَطِیعُونَ نَصْرَ أَنْفُسِهِمْ وَ لاٰ هُمْ مِنّٰا یُصْحَبُونَ (43) بَلْ مَتَّعْنٰا هٰؤُلاٰءِ وَ آبٰاءَهُمْ حَتّٰی طٰالَ عَلَیْهِمُ اَلْعُمُرُ أَ فَلاٰ یَرَوْنَ أَنّٰا نَأْتِی اَلْأَرْضَ نَنْقُصُهٰا مِنْ أَطْرٰافِهٰا أَ فَهُمُ اَلْغٰالِبُونَ (44) قُلْ إِنَّمٰا أُنْذِرُکُمْ بِالْوَحْیِ وَ لاٰ یَسْمَعُ اَلصُّمُّ اَلدُّعٰاءَ إِذٰا مٰا یُنْذَرُونَ (45) وَ لَئِنْ مَسَّتْهُمْ نَفْحَةٌ مِنْ عَذٰابِ رَبِّکَ لَیَقُولُنَّ یٰا وَیْلَنٰا إِنّٰا کُنّٰا ظٰالِمِینَ (46) وَ نَضَعُ اَلْمَوٰازِینَ اَلْقِسْطَ لِیَوْمِ اَلْقِیٰامَةِ فَلاٰ تُظْلَمُ نَفْسٌ شَیْئاً وَ إِنْ کٰانَ مِثْقٰالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَیْنٰا بِهٰا وَ کَفیٰ بِنٰا حٰاسِبِینَ (47)

ص :249


1- 1) .الانبیاء 16-33:بحث روائی فی الحق و الباطل،وصف الملائکة،معنی قوله تعالی «لاٰ یُسْئَلُ عَمّٰا یَفْعَلُ» .

بیان:

قوله تعالی: وَ مٰا جَعَلْنٰا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِکَ الْخُلْدَ أَ فَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخٰالِدُونَ یلوح من الآیة أنهم کانوا یسلّون أنفسهم بأن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم سیموت فیتخلصون من دعوته و تنجو آلهتهم من طعنه کما حکی ذلک عنهم فی قولهم: نَتَرَبَّصُ بِهِ رَیْبَ الْمَنُونِ (الطور/ 30)،فأجاب عنه بأنا لم نجعل لبشر من قبلک الخلد حتی یتوقع ذلک لک بل إنک میت و إنهم

ص :250

میتون،و لا ینفعهم موتک شیئا فلا أنهم یقبضون علی الخلود بموتک،فالجمیع میتون،و لا أن حیاتهم القصیرة المؤجلة تخلو من الفتنة و الامتحان الإلهی فلا یخلو منه إنسان فی حیاته الدنیا،و لا أنهم خارجون بالآخرة من سلطاننا بل الینا یرجعون فنحاسبهم و نجزیهم بما عملوا.

و قوله: «أَ فَإِنْ مِتَّ فَهُمُ الْخٰالِدُونَ» و لم یقل:فهم خالدون و الاستفهام للإنکار یفید نفی قصر القلب کأنه قیل:إن قولهم:نتربص به ریب المنون کلام من یری لنفسه خلودا أنت مزاحمه فیه فلو مت لذهب بالخلود و قبض علیه و عاش عیشة خالدة طیبة ناعمة و لیس کذلک بل نفس ذائقة الموت،و الحیاة الدنیا مبنیة علی الفتنة و الامتحان،و لا معنی للفتنة الدائمة و الامتحان الخالد بل یجب أن یرجعوا الی ربهم فیجازیهم علی ما امتحنهم و میّزهم.

قوله تعالی: کُلُّ نَفْسٍ ذٰائِقَةُ الْمَوْتِ وَ نَبْلُوکُمْ بِالشَّرِّ وَ الْخَیْرِ فِتْنَةً وَ إِلَیْنٰا تُرْجَعُونَ لفظ النفس-علی ما یعطیه التأمل فی موارد استعماله-أصل معناه هو معنی ما أضیف الیه فنفس الشیء معناه الشیء و نفس الإنسان معناه هو الإنسان و نفس الحجر معناه هو الحجر فلو قطع عن الإضافة لم یکن له معنی محصل،و علی هذا المعنی یستعمل لتأکید اللفظی کقولنا:جاءنی زید نفسه أو لإفادة معناه کقولنا:جاءنی نفس زید.

و بهذا المعنی یطلق علی کل شیء حتی علیه تعالی کما قال: کَتَبَ عَلیٰ نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ (الأنعام12/)،و قال: وَ یُحَذِّرُکُمُ اللّٰهُ نَفْسَهُ (آل عمران28/)،و قال: تَعْلَمُ مٰا فِی نَفْسِی وَ لاٰ أَعْلَمُ مٰا فِی نَفْسِکَ (المائدة116/).

ثم شاع استعمال لفظها فی شخص الإنسان خاصة و هو الموجود المرکب من روح و بدن فصار ذا معنی فی نفسه و إن قطع عن الإضافة قال تعالی: هُوَ الَّذِی خَلَقَکُمْ مِنْ نَفْسٍ وٰاحِدَةٍ وَ جَعَلَ مِنْهٰا زَوْجَهٰا أی من شخص إنسانی واحد،و قال: مَنْ قَتَلَ نَفْساً بِغَیْرِ نَفْسٍ أَوْ فَسٰادٍ فِی الْأَرْضِ فَکَأَنَّمٰا قَتَلَ النّٰاسَ جَمِیعاً وَ مَنْ أَحْیٰاهٰا فَکَأَنَّمٰا أَحْیَا النّٰاسَ جَمِیعاً (المائدة32/)،

ص :251

أی من قتل إنسانا و من أحیا إنسانا،و قد اجتمع المعنیان فی قوله: کُلُّ نَفْسٍ تُجٰادِلُ عَنْ نَفْسِهٰا فالنفس الاولی بالمعنی الثانی و الثانیة بالمعنی الأول.

ثم استعملوها فی الروح الإنسانی لما أن الحیاة و العلم و القدرة التی بها قوام الإنسان قائمة بها و منه قوله تعالی: أَخْرِجُوا أَنْفُسَکُمُ الْیَوْمَ تُجْزَوْنَ عَذٰابَ الْهُونِ (الأنعام93/).

و لم یطرد هذان الإطلاقان أعنی الثانی و الثالث فی غیر الإنسان کالنبات و سائر الحیوان إلا بحسب الاصطلاح العلمی فلا یقال للواحد من النبات و الحیوان عرفا نفس و لا للمبدإ المدبر لجسمه نفس نعم ربما سمّیت الدم نفسا لأن الحیاة توقفا علیها و منه النفس السائلة.

و کذا لا یطلق النفس فی اللغة بأحد الإطلاقین الثانی و الثالث علی الملک و الجن و إن کان معتقدهم أن لهما حیاة،و لم یرد استعمال النفس فیهما فی القرآن أیضا و إن نطقت الآیات بأن للجن تکلیفا کالإنسان و موتا و حشرا قال: وَ مٰا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلاّٰ لِیَعْبُدُونِ (الذاریات56/)،و قال: فِی أُمَمٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمْ مِنَ الْجِنِّ وَ الْإِنْسِ (الأحقاف/ 18)،و قال: وَ یَوْمَ یَحْشُرُهُمْ جَمِیعاً یٰا مَعْشَرَ الْجِنِّ قَدِ اسْتَکْثَرْتُمْ مِنَ الْإِنْسِ (الأنعام/ 128)،هذا ما یتحصل من معنی النفس بحسب عرف اللغة.

و أما الموت فهو فقد الحیاة و آثارها من الشعور و الإرادة عما من شأنه أن یتصف بها قال تعالی: وَ کُنْتُمْ أَمْوٰاتاً فَأَحْیٰاکُمْ ثُمَّ یُمِیتُکُمْ (البقرة28/)،و قال فی الأصنام: أَمْوٰاتٌ غَیْرُ أَحْیٰاءٍ (النحل21/)،و أما أنه مفارقة النفس للبدن بانقطاع تعلقها التدبیری کما یعرّفه الأبحاث العقلیة أو أنه الانتقال من دار الی دار کما فی الحدیث النبوی فهو معنی کشف عنه العقل أو النقل غیر ما استقر علیه الاستعمال و من المعلوم أن الموت بالمعنی الذی ذکر إنما یتصف به الإنسان المرکّب من الروح و البدن باعتبار بدنه فهو الذی یتصف بفقدان الحیاة بعد وجدانه و أما الروح فلم یرد فی کلامه تعالی ما ینطق باتصافه بالموت کما لم یرد ذلک فی الملک، و أما قوله: کُلُّ شَیْءٍ هٰالِکٌ إِلاّٰ وَجْهَهُ (القصص88/)،و قوله: وَ نُفِخَ فِی الصُّورِ فَصَعِقَ

ص :252

مَنْ فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ (الزمر68/)فسیجیء إن شاء اللّه أن الهلاک و الصعق غیر الموت و إن انطبقا علیه أحیانا.

فقد تبین مما قدمناه أولا:أن المراد بالنفس فی قوله: «کُلُّ نَفْسٍ ذٰائِقَةُ الْمَوْتِ» الإنسان -و هو الاستعمال الثانی من استعمالاتها الثلاث-دون الروح الإنسانی إذ لم یعهد نسبة الموت الی الروح فی کلامه تعالی حتی تحمل علیه.

و ثانیا:أن الآیة إنما تعم الإنسان لا غیر کالملک و الجن و سائر الحیوان و إن کان بعضها مما یتصف بالموت کالجن و الحیوان،و من القرینة علی اختصاص الآیة بالإنسان قوله قبله: وَ مٰا جَعَلْنٰا لِبَشَرٍ مِنْ قَبْلِکَ الْخُلْدَ و قوله بعده: وَ نَبْلُوکُمْ بِالشَّرِّ وَ الْخَیْرِ فِتْنَةً علی ما سنوضحه.

قوله تعالی: وَ إِذٰا رَآکَ الَّذِینَ کَفَرُوا إِنْ یَتَّخِذُونَکَ إِلاّٰ هُزُواً أَ هٰذَا الَّذِی یَذْکُرُ آلِهَتَکُمْ وَ هُمْ بِذِکْرِ الرَّحْمٰنِ هُمْ کٰافِرُونَ إن نافیة و المراد بقوله: «إِنْ یَتَّخِذُونَکَ إِلاّٰ هُزُواً» قصر معاملتهم معه علی اتخاذهم إیاه هزؤا أی لم یتخذوک إلا هزؤا یستهزئ به.

و قوله: «أَ هٰذَا الَّذِی یَذْکُرُ آلِهَتَکُمْ -و التقدیر یقولون أو قائلین:أ هذا الذی،الخ؛حکایة کلمة استهزائهم،و الاستهزاء فی الإشارة الیه بالوصف،و مرادهم ذکره آلتهم بسوء و لم یصرحوا به أدبا مع آلهتهم و هو نظیر قوله: قٰالُوا سَمِعْنٰا فَتًی یَذْکُرُهُمْ یُقٰالُ لَهُ إِبْرٰاهِیمُ الآیة 60 من السورة.

و قوله: «وَ هُمْ بِذِکْرِ الرَّحْمٰنِ هُمْ کٰافِرُونَ» فی موضع الحال من ضمیر «إِنْ یَتَّخِذُونَکَ» أو من فاعل یقولون المقدر و هو أقرب و محصله أنهم یأنفون لآلهتهم علیک إذ تقول فیها إنها لا تنفع و لا تضر-و هو کلمة حق-فلا یواجهونک إلا بالهزء و الإهانة و لا یأنفون للّه إذ یکفر بذکره و الکافرون هم أنفسهم.

ص :253

و المراد بذکر الرحمن ذکره تعالی بأنه مفیض کل رحمة و منعم کل نعمة و لازمه کونه تعالی هو الرب الذی تجب عبادته،و قیل:المراد بالذکر القرآن.

و المعنی:و إذ رآک الذین کفروا و هم المشرکون ما یتخذونک و لا یعاملون معک إلا بالهزء و السخریة قائلین بعضهم لبعض أ هذا الذی یذکر آلهتکم أی بسوء فیأنفون لآلهتهم حیث تذکرها و الحال أنهم بذکر الرحمن کافرون و لا یعدونه جرما و لا یأنفون له.

قوله تعالی: خُلِقَ الْإِنْسٰانُ مِنْ عَجَلٍ سَأُرِیکُمْ آیٰاتِی فَلاٰ تَسْتَعْجِلُونِ کان المشرکون علی کفرهم بالدعوة النبویة یستهزءون بالنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم کلما رأوه،و هو زیادة فی الکفر و العتو،و الاستهزاء بشیء إنما یکون بالبناء علی کونه هزلا غیر جد فیقابل الهزل بالهزل لکنه تعالی أخذ استهزاءهم هذا أخذ جد غیر هزل فکان الاستهزاء بعد الکفر تعرضا للعذاب الإلهی بعد تعرض و هو الاستعجال بالعذاب فإنهم لا یقنعون بما جاءتهم من الآیات و هم فی عافیة و یطلبون آیات تجازیهم بما صنعوا،و لذلک عد سبحانه استهزاءهم بعد الکفر استعجالا برؤیة الآیات و هی الآیات الملازمة للعذاب و أخبرهم أنه سیریهم إیاها.

فقوله: خُلِقَ الْإِنْسٰانُ مِنْ عَجَلٍ کنایة عن بلوغ الانسان فی العجل کأنه خلق من عجل و لا یعرف سواه نظیر ما یقال:فلان خیر کله أو شر کله و خلق من خیر أو من شر و هو أبلغ من قولنا،ما أعجله و ما أشد استعجاله،و الکلام وارد مورد التعجیب.و فیه استهانة بأمرهم و أنه لا یعجل بعذابهم لأنهم لا یفوتونه.

و قوله: سَأُرِیکُمْ آیٰاتِی فَلاٰ تَسْتَعْجِلُونِ الآیة الآتیة تشهد بأن المراد بإرادة الآیات تعذیبهم بنار جهنم و هی قوله: لَوْ یَعْلَمُ الَّذِینَ کَفَرُوا حِینَ الخ.

قوله تعالی: وَ یَقُولُونَ مَتیٰ هٰذَا الْوَعْدُ إِنْ کُنْتُمْ صٰادِقِینَ القائلون هم الذین کفروا و المخاطبون هم النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و المؤمنون و کان مقتضی الظاهر أن یقولوا؟إن کنتم من الصادقین لکنهم عدلوا الی ما تری لیضیفوا الی تعجیز النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم بمطالبته ما لا یقدر علیه

ص :254

إضلال المؤمنین به و إغراءهم علیه،و الوعد هو ما اشتملت علیه الآیة السابقة و تفسره الآیة اللاحقة.

قوله تعالی: لَوْ یَعْلَمُ الَّذِینَ کَفَرُوا حِینَ لاٰ یَکُفُّونَ عَنْ وُجُوهِهِمُ النّٰارَ وَ لاٰ عَنْ ظُهُورِهِمْ وَ لاٰ هُمْ یُنْصَرُونَ «لَوْ» للتمنی و «حِینَ» مفعول یعلم علی ما قیل، و قوله: «لاٰ یَکُفُّونَ عَنْ وُجُوهِهِمُ النّٰارَ وَ لاٰ عَنْ ظُهُورِهِمْ» أی لا یدفعونها حیث تأخذهم من قدامهم و من خلفهم و فیه إشارة الی إحاطتها بهم.

و قوله: «وَ لاٰ هُمْ یُنْصَرُونَ» معطوف علی ما تقدمه لرجوع معناه الی التردید بالمقابلة و المعنی لا یدفعون النار باستقلال من أنفسهم و لا بنصر من ینصرهم علی دفعه.

و الآیة فی موضع الجواب لسؤالهم عن الموعد،و المعنی لیت الذین کفروا یعلمون الوقت الذی لا یدفعون النار عن وجوههم و لا عن ظهورهم لا باستقلال من أنفسهم و لا هم ینصرون فی دفعها.

قوله تعالی: بَلْ تَأْتِیهِمْ بَغْتَةً فَتَبْهَتُهُمْ فَلاٰ یَسْتَطِیعُونَ رَدَّهٰا وَ لاٰ هُمْ یُنْظَرُونَ الذی یقتضیه السیاق أن فاعل تأتیهم ضمیر راجع الی النار دون الساعة کما ذهب الیه بعضهم،و الجملة إضراب عن قوله فی الآیة السابقة: «لاٰ یَکُفُّونَ» الخ؛لا عن مقدر قبله تقدیره لا تأتیهم الآیات بحسب اقتراحهم بل تأتیهم بغتة،و لا عن قوله: لَوْ یَعْلَمُ الَّذِینَ کَفَرُوا بدعوی أنه فی معنی النفی و التقدیر لا یعلمون ذلک بل تأتیهم بغتة فإن هذه کلها وجوه یأبی عنها السیاق.

و معنی إتیان النار بغتة أنها تفاجئهم حیث لا یدرون من أین تأتیهم و تحیط بهم فإن ذلک لازم ما وصفه اللّه من أمرها بقوله: نٰارُ اللّٰهِ الْمُوقَدَةُ اَلَّتِی تَطَّلِعُ عَلَی الْأَفْئِدَةِ (الهمزة7/)، و قوله: اَلنّٰارَ الَّتِی وَقُودُهَا النّٰاسُ (البقرة24/)،و قوله: إِنَّکُمْ وَ مٰا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللّٰهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ (الآیة 98 من السورة)،و النار التی هذا شأنه تأخذ باطن الإنسان کظاهره

ص :255

علی حد سواء لا کنار الدنیا حتی تتوجه من جهة الی جهة و تأخذ الظاهر قبل الباطن و الخارج قبل الداخل حتی تمهلهم بقطع مسافة أو بتدرج فی عمل أو مفارقة فی جهة فیحتال لدفعها بتجاف أو تجنب أو إبداء حائل أو الالتجاء الی رکن بل هی معهم کما أن أنفسهم معهم لا تستطاع ردا إذ لا اختلاف جهة و لا تقبل مهلة إذ لا مسافة بینها و بینهم فلا تسمح لهم فی نزولها علیهم إلا البهت و الحیرة.

فمعنی الآیة-و اللّه أعلم-لا یدفعون النار عن وجوههم و ظهورهم بل تأتیهم من حیث لا یشعرون بها و لا یدرون فتکون مباغتة لهم فلا یستطیعون ردها و لا یمهلون فی إتیانها.

قوله تعالی: وَ لَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِکَ فَحٰاقَ بِالَّذِینَ سَخِرُوا مِنْهُمْ مٰا کٰانُوا بِهِ یَسْتَهْزِؤُنَ قال فی المجمع:الفرق بین السخریة و الهزء أن فی السخریة معنی طلب الذلة لأن التسخیر التذلیل فأما الهزء فیقتضی طلب صغر القدر بما یظهر فی القول.انتهی و الحیق الحلول،و المراد بما کانوا به یستهزءون،العذاب و فی الآیة تسلیة للنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و تخویف و تهدید للذین کفروا.

قوله تعالی: قُلْ مَنْ یَکْلَؤُکُمْ بِاللَّیْلِ وَ النَّهٰارِ مِنَ الرَّحْمٰنِ بَلْ هُمْ عَنْ ذِکْرِ رَبِّهِمْ مُعْرِضُونَ الکلاءة الحفظ و المعنی أسألهم من الذی یحفظهم من الرحمن إن أراد أن یعذبهم ثم أضرب عن تأثیر الموعظة و الإنذار فیهم فقال: «بَلْ هُمْ عَنْ ذِکْرِ رَبِّهِمْ» أی القرآن «مُعْرِضُونَ» فلا یعتنون به و لا یریدون أن یصغوا الیه إذا تلوته علیهم و قیل المراد بالذکر مطلق المواعظ و الحجج.

قوله تعالی: أَمْ لَهُمْ آلِهَةٌ تَمْنَعُهُمْ مِنْ دُونِنٰا لاٰ یَسْتَطِیعُونَ نَصْرَ أَنْفُسِهِمْ وَ لاٰ هُمْ مِنّٰا یُصْحَبُونَ أم منقطعة و الاستفهام للإنکار،و کل من «تَمْنَعُهُمْ» و «مِنْ دُونِنٰا» صفة آلهة،و المعنی بل أسألهم ألهم آلهة من دوننا تمنعهم منا.

و قوله: «لاٰ یَسْتَطِیعُونَ نَصْرَ أَنْفُسِهِمْ» الخ؛تعلیل للنفی المستفاد من الاستفهام الإنکاری

ص :256

و لذا جیء بالفصل و التقدیر لیس لهم آلهة کذلک لأنهم لا یستطیعون نصر أنفسهم بأن ینصر بعضهم بعضا و لا هم منا یجارون و یحفظون فکیف ینصرون عبادهم من المشرکین أو یجیرونهم،و ذکر بعضهم أن ضمائر الجمع راجعة الی المشرکین و السیاق یأباه.

قوله تعالی: بَلْ مَتَّعْنٰا هٰؤُلاٰءِ وَ آبٰاءَهُمْ حَتّٰی طٰالَ عَلَیْهِمُ الْعُمُرُ الی آخر الآیة؛هو إضراب عن مضمون الآیة السابقة کما کان قوله: «بَلْ هُمْ عَنْ ذِکْرِ رَبِّهِمْ مُعْرِضُونَ» إضرابا عما تقدمه و المضامین-کما تری-متقاربة.

و قوله: «حَتّٰی طٰالَ عَلَیْهِمُ الْعُمُرُ» غایة لدوام التمتع المدلول علیه بالجملة السابقة و التقدیر بل متعنا هؤلاء المشرکین و آباءهم و دام لهم التمتع حتی طالب علیهم العمر فاغتروا بذلک و نسوا ذکر اللّه و أعرضوا عن عبادته،و کذلک کان مجتمع قریش فإنهم کانوا بعد أبیهم إسماعیل قاطنین فی حرم آمن متمتعین بأنواع النعم التی تحمل الیهم حتی تسلطوا علی مکة و أخرجوا جرهما منها فنسوا ما هم علیه من دین أبیهم إبراهیم و عبدوا الأصنام.

و قوله: أَ فَلاٰ یَرَوْنَ أَنّٰا نَأْتِی الْأَرْضَ نَنْقُصُهٰا مِنْ أَطْرٰافِهٰا الأنسب للسیاق أن یکون المراد من نقص الأرض من أطرافها هو انقراض بعض الامم التی تسکنها فإن لکل أمة أجلا ما تسبق من أمة أجلها و ما یستأخرون-و قد تقدمت الإشارة الی أن المراد بطول العمر علیهم طول عمر مجتمعهم.

و المعنی:أ فلا یرون أن الأرض تنقص منها أمة بعد أمة بالانقراض بأمر اللّه فما ذا یمنعه أن یهلکهم أفهم الغالبون إن أرادهم اللّه سبحانه بضر أو هلاک و انقراض.

قوله تعالی: قُلْ إِنَّمٰا أُنْذِرُکُمْ بِالْوَحْیِ وَ لاٰ یَسْمَعُ الصُّمُّ الدُّعٰاءَ إِذٰا مٰا یُنْذَرُونَ أی إن الذی أنذرکم به وحی إلهی لا ریب فیه و إنما لا یؤثر فیکم أثره و هو الهدایة لأن فیکم صما لا تسمعون الإنذار فالنقص فی ناحیتکم لا فیه.

قوله تعالی: وَ لَئِنْ مَسَّتْهُمْ نَفْحَةٌ مِنْ عَذٰابِ رَبِّکَ لَیَقُولُنَّ یٰا وَیْلَنٰا إِنّٰا کُنّٰا

ص :257

ظٰالِمِینَ النفحة الوقعة من العذاب،و المراد أن الإنذار بآیات الذکر لا ینفعهم بل هؤلاء یحتاجون الی نفحة من العذاب حتی یضطروا فیؤمنوا و یعترفوا بظلمهم.

قوله تعالی: وَ نَضَعُ الْمَوٰازِینَ الْقِسْطَ لِیَوْمِ الْقِیٰامَةِ فَلاٰ تُظْلَمُ نَفْسٌ شَیْئاً القسط العدل و هو عطف بیان للموازین أو صفة للموازین بتقدیر مضاف و التقدیر الموازین ذوات القسط،و قد تقدم الکلام فی معنی المیزان المنصوب یوم القیامة فی تفسیر سورة الأعراف.

و قوله: وَ إِنْ کٰانَ مِثْقٰالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ أَتَیْنٰا بِهٰا الضمیر فی «وَ إِنْ کٰانَ» للعمل الموزون المدلول علیه بذکر الموازین أی و إن کان العمل الموزون مقدار حبة من خردل فی ثقله أتینا بها و کفی بنا حاسبین و حبة الخردل یضرب بها المثل فی دقتها و صغرها و حقارتها،و فیه إشارة الی أن الوزن من الحساب.

[سورة الأنبیاء (21): الآیات 48 الی 77]

اشارة

وَ لَقَدْ آتَیْنٰا مُوسیٰ وَ هٰارُونَ اَلْفُرْقٰانَ وَ ضِیٰاءً وَ ذِکْراً لِلْمُتَّقِینَ (48) اَلَّذِینَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَیْبِ وَ هُمْ مِنَ اَلسّٰاعَةِ مُشْفِقُونَ (49) وَ هٰذٰا ذِکْرٌ مُبٰارَکٌ أَنْزَلْنٰاهُ أَ فَأَنْتُمْ لَهُ مُنْکِرُونَ (50) وَ لَقَدْ آتَیْنٰا إِبْرٰاهِیمَ رُشْدَهُ مِنْ قَبْلُ وَ کُنّٰا بِهِ عٰالِمِینَ (51) إِذْ قٰالَ لِأَبِیهِ وَ قَوْمِهِ مٰا هٰذِهِ اَلتَّمٰاثِیلُ اَلَّتِی أَنْتُمْ لَهٰا عٰاکِفُونَ (52) قٰالُوا وَجَدْنٰا آبٰاءَنٰا لَهٰا عٰابِدِینَ (53) قٰالَ لَقَدْ کُنْتُمْ أَنْتُمْ وَ آبٰاؤُکُمْ فِی ضَلاٰلٍ مُبِینٍ (54) قٰالُوا أَ جِئْتَنٰا بِالْحَقِّ أَمْ أَنْتَ مِنَ اَللاّٰعِبِینَ (55) قٰالَ بَلْ رَبُّکُمْ رَبُّ اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضِ اَلَّذِی فَطَرَهُنَّ وَ أَنَا عَلیٰ ذٰلِکُمْ مِنَ اَلشّٰاهِدِینَ (56) وَ تَاللّٰهِ لَأَکِیدَنَّ أَصْنٰامَکُمْ بَعْدَ أَنْ تُوَلُّوا مُدْبِرِینَ (57) فَجَعَلَهُمْ جُذٰاذاً إِلاّٰ کَبِیراً لَهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَیْهِ یَرْجِعُونَ (58) قٰالُوا مَنْ فَعَلَ هٰذٰا بِآلِهَتِنٰا إِنَّهُ لَمِنَ اَلظّٰالِمِینَ (59) قٰالُوا سَمِعْنٰا فَتًی یَذْکُرُهُمْ یُقٰالُ لَهُ إِبْرٰاهِیمُ (60) قٰالُوا فَأْتُوا بِهِ عَلیٰ أَعْیُنِ اَلنّٰاسِ لَعَلَّهُمْ یَشْهَدُونَ (61) قٰالُوا أَ أَنْتَ فَعَلْتَ هٰذٰا بِآلِهَتِنٰا یٰا إِبْرٰاهِیمُ (62) قٰالَ بَلْ فَعَلَهُ کَبِیرُهُمْ هٰذٰا فَسْئَلُوهُمْ إِنْ کٰانُوا یَنْطِقُونَ (63) فَرَجَعُوا إِلیٰ أَنْفُسِهِمْ فَقٰالُوا إِنَّکُمْ أَنْتُمُ اَلظّٰالِمُونَ (64) ثُمَّ نُکِسُوا عَلیٰ رُؤُسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مٰا هٰؤُلاٰءِ یَنْطِقُونَ (65) قٰالَ أَ فَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اَللّٰهِ مٰا لاٰ یَنْفَعُکُمْ شَیْئاً وَ لاٰ یَضُرُّکُمْ (66) أُفٍّ لَکُمْ وَ لِمٰا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اَللّٰهِ أَ فَلاٰ تَعْقِلُونَ (67) قٰالُوا حَرِّقُوهُ وَ اُنْصُرُوا آلِهَتَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ فٰاعِلِینَ (68) قُلْنٰا یٰا نٰارُ کُونِی بَرْداً وَ سَلاٰماً عَلیٰ إِبْرٰاهِیمَ (69) وَ أَرٰادُوا بِهِ کَیْداً فَجَعَلْنٰاهُمُ اَلْأَخْسَرِینَ (70) وَ نَجَّیْنٰاهُ وَ لُوطاً إِلَی اَلْأَرْضِ اَلَّتِی بٰارَکْنٰا فِیهٰا لِلْعٰالَمِینَ (71) وَ وَهَبْنٰا لَهُ إِسْحٰاقَ وَ یَعْقُوبَ نٰافِلَةً وَ کُلاًّ جَعَلْنٰا صٰالِحِینَ (72) وَ جَعَلْنٰاهُمْ أَئِمَّةً یَهْدُونَ بِأَمْرِنٰا وَ أَوْحَیْنٰا إِلَیْهِمْ فِعْلَ اَلْخَیْرٰاتِ وَ إِقٰامَ اَلصَّلاٰةِ وَ إِیتٰاءَ اَلزَّکٰاةِ وَ کٰانُوا لَنٰا عٰابِدِینَ (73) وَ لُوطاً آتَیْنٰاهُ حُکْماً وَ عِلْماً وَ نَجَّیْنٰاهُ مِنَ اَلْقَرْیَةِ اَلَّتِی کٰانَتْ تَعْمَلُ اَلْخَبٰائِثَ إِنَّهُمْ کٰانُوا قَوْمَ سَوْءٍ فٰاسِقِینَ (74) وَ أَدْخَلْنٰاهُ فِی رَحْمَتِنٰا إِنَّهُ مِنَ اَلصّٰالِحِینَ (75) وَ نُوحاً إِذْ نٰادیٰ مِنْ قَبْلُ فَاسْتَجَبْنٰا لَهُ فَنَجَّیْنٰاهُ وَ أَهْلَهُ مِنَ اَلْکَرْبِ اَلْعَظِیمِ (76) وَ نَصَرْنٰاهُ مِنَ اَلْقَوْمِ اَلَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیٰاتِنٰا إِنَّهُمْ کٰانُوا قَوْمَ سَوْءٍ فَأَغْرَقْنٰاهُمْ أَجْمَعِینَ (77)

ص :258

ص :259

بیان:

قوله تعالی: وَ لَقَدْ آتَیْنٰا مُوسیٰ وَ هٰارُونَ الْفُرْقٰانَ وَ ضِیٰاءً وَ ذِکْراً لِلْمُتَّقِینَ رجوع بوجه الی تفصیل ما أجمل فی قوله سابقا: وَ مٰا أَرْسَلْنٰا قَبْلَکَ إِلاّٰ رِجٰالاً نُوحِی إِلَیْهِمْ الآیة؛بذکر ما أوتی النبیون من المعارف و الشرائع و أیدوا بإهلاک أعدائهم بالقضاء بالقسط.

و الآیة التالیة تشهد أن المراد بالفرقان و الضیاء و الذکر التوراة آتاها اللّه موسی و أخاه هارون شریکه فی النبوة.

و الفرقان مصدر کالفرق لکنه أبلغ من الفرق،و ذکر الراغب أنه علی ما قیل اسم لا مصدر و تسمیة التوراة الفرقان لکونها فارقة أو لکونها یفرق بها بین الحق و الباطل فی الاعتقاد و العمل،و الآیة نظیرة قوله: وَ إِذْ آتَیْنٰا مُوسَی الْکِتٰابَ وَ الْفُرْقٰانَ لَعَلَّکُمْ تَهْتَدُونَ (البقرة/ 53)و تسمیتها ضیاء لکونها مضیئة لمسیرهم الی السعادة و الفلاح فی الدنیا و الآخرة، و تسمیتها ذکرا لاشتمالها علی ما یذکر به اللّه من الحکم و المواعظ و العبر.

و لعل کون الفرقان أحد أسماء التوراة هو الموجب لإتیانه باللام بخلاف ضیاء و ذکر،

ص :260

و بوجه آخر هی فرقان للجمیع لکنها ضیاء و ذکر للمتقین خاصة لا ینتفع بها غیرهم و لذا جیء بالضیاء و الذکر منکرین لیتقیدا بقوله: «لِلْمُتَّقِینَ» بخلاف الفرقان و قد سمیت التوراة نورا و ذکرا فی قوله تعالی: فِیهٰا هُدیً وَ نُورٌ (المائدة44/)و قوله: فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ (الآیة 7 من السورة).

قوله تعالی: وَ هٰذٰا ذِکْرٌ مُبٰارَکٌ أَنْزَلْنٰاهُ أَ فَأَنْتُمْ لَهُ مُنْکِرُونَ الإشارة بهذا الی القرآن و إنما سمی ذکرا مبارکا لأنه ثابت دائم کثیر البرکات ینتفع به المؤمن و الکافر فی المجتمع البشری و تتنعم به الدنیا سواء عرفته أو أنکرته أقرت بحقه أو جحدته.

یدل علی ذلک تحلیل ما نشاهد الیوم من آثار الرشد و الصلاح فی المجتمع العام البشری و الرجوع بها القهقری الی عصر نزول القرآن فما قبله فهو الذکر المبارک الذی یسترشد بمعناه و ان جهل الجاهلون لفظه،و أنکر الجاحدون حقه و کفروا بعظیم نعمته،و أعانهم علی ذلک المسلمون بإهمالهم فی أمره،و قال الرسول یا رب إن قومی اتخذوا هذا القرآن مهجورا.

قوله تعالی: وَ لَقَدْ آتَیْنٰا إِبْرٰاهِیمَ رُشْدَهُ مِنْ قَبْلُ وَ کُنّٰا بِهِ عٰالِمِینَ انعطاف الی ما قبل موسی و هارون و نزول التوراة کما یفیده قوله: «مِنْ قَبْلُ» و المراد أن إیتاء التوراة لموسی و هارون لم یکن بدعا من أمرنا بل أقسم لقد آتینا قبل ذلک إبراهیم رشده.

و الرشد خلاف الغی و هو إصابة الواقع،و هو فی إبراهیم علیه السّلام اهتداؤه الفطری التام الی التوحید و سائر المعارف الحقة،و إضافة الرشد الی الضمیر الراجع الی إبراهیم تفید الاختصاص و تعطی معنی اللیاقة،و یؤید ذلک قوله بعده: «وَ کُنّٰا بِهِ عٰالِمِینَ» و هو کنایة عن العلم بخصوصیة حاله و مبلغ استعداده.

و المعنی:و أقسم لقد أعطینا إبراهیم ما یستعد له و یلیق من الرشد و إصابة الواقع و کنا عالمین بمبلغ استعداده و لیاقته،و الذی آتاه اللّه سبحانه-کما تقدم-هو ما أدرکه بصفاء فطرته و نور بصیرته من حقیقة التوحید و سائر المعارف الحقة من غیر تعلیم معلم أو تذکیر مذکر أو

ص :261

تلقین ملقن.

قوله تعالی: إِذْ قٰالَ لِأَبِیهِ وَ قَوْمِهِ مٰا هٰذِهِ التَّمٰاثِیلُ الَّتِی أَنْتُمْ لَهٰا عٰاکِفُونَ التمثال الشیء المصور و الجمع تماثیل،و العکوف الإقبال علی الشیء و ملازمته علی سبیل التعظیم له کذا ذکره الراغب فیهما.

یرید علیه السّلام بهذه التماثیل الأصنام التی کانوا نصبوها للعبادة و تقریب القرابین و کان سؤاله عن حقیقتها لیعرف ما شأنها و قد کان أول وروده فی المجتمع و قد ورد فی مجتمع دینی یعبدون التماثیل و الأصنام،و السؤال مع ذلک مجموع سؤالین اثنین و سؤاله أباه عن الأصنام کان قبل سؤاله قومه علی ما أشیر الیه فی سورة الأنعام و معنی الآیة ظاهر.

قوله تعالی: قٰالُوا وَجَدْنٰا آبٰاءَنٰا لَهٰا عٰابِدِینَ هو جواب القوم و لما کان سؤاله علیه السّلام عن حقیقة الأصنام راجعا بالحقیقة الی سؤال السبب لعبادتهم ایاها تمسکوا فی التعلیل بذیل السنة القومیة فذکروا أن ذلک من سنة آبائهم و جدودهم یعبدونها.

قوله تعالی: قٰالَ لَقَدْ کُنْتُمْ أَنْتُمْ وَ آبٰاؤُکُمْ فِی ضَلاٰلٍ مُبِینٍ و وجه کونهم فی ضلال مبین ما سیورده فی محاجة القوم بعد کسر الأصنام من قوله: «أَ فَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللّٰهِ مٰا لاٰ یَنْفَعُکُمْ شَیْئاً وَ لاٰ یَضُرُّکُمْ» .

قوله تعالی: قٰالُوا أَ جِئْتَنٰا بِالْحَقِّ أَمْ أَنْتَ مِنَ اللاّٰعِبِینَ سؤال تعجب و استبعاد و هو شأن المقلد التابع من غیر بصیرة إذا صادف إنکارا لما هو فیه استبعد و لم یکد یذعن بأنه مما یمکن أن ینکره منکر و لذا سألوه أ جئتنا بالحق أم أنت من اللاعبین و المراد بالحق-علی ما یعطیه السیاق-الجد أی أ تقول ما تقوله جدا أم تلعب به؟

قوله تعالی: قٰالَ بَلْ رَبُّکُمْ رَبُّ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ الَّذِی فَطَرَهُنَّ وَ أَنَا عَلیٰ ذٰلِکُمْ مِنَ الشّٰاهِدِینَ هو علیه السّلام-کما تری-یحکم بأن ربهم هو رب السماوات و أن هذا الرب هو الذی فطر السماوات و الأرض و هو اللّه سبحانه،و فی ذلک مقابلة تامة لمذهبهم فی

ص :262

الربوبیة و الالوهیة فإنهم یرون أن لهم إلها أو آلهة غیر ما للسماوات و الأرض من الإله أو الآلهة،و هم جمیعا غیر اللّه سبحانه و لا یرونه تعالی إلها لهم و لا لشیء من السماوات و الأرض بل یعتقدون أنه إله الآلهة و رب الأرباب و فاطر الکل.

فقوله: بَلْ رَبُّکُمْ رَبُّ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ الَّذِی فَطَرَهُنَّ رد لمذهبهم فی الالوهیة بجمیع جهاته و إثبات أن لا إله إلا اللّه و هو«التوحید».

ثم کشف علیه السّلام بقوله: «وَ أَنَا عَلیٰ ذٰلِکُمْ مِنَ الشّٰاهِدِینَ» عن أنه معترف مقر بما قاله ملتزم بلوازمه و آثاره شاهد علیه شهادة إقرار و التزام فإن العلم بالشیء غیر الالتزام به و ربما تفارقا کما قال تعالی: وَ جَحَدُوا بِهٰا وَ اسْتَیْقَنَتْهٰا أَنْفُسُهُمْ (النمل14/).

و بهذا التشهد یتم الجواب عن سؤالهم أ هو مجد فیما یقول أم لاعب؟و الجواب لا بل أعلم بذلک و أتدین به.

هذا ما یعطیه السیاق فی معنی الآیة،و لهم فی تفسیرها أقاویل أخر،و کذا فی معانی آیات القصة السابقة و اللاحقة وجوه أخر أضربنا عنها لعدم جدوی فی التعرض لها فلا سیاق الآیات یساعد علیها و لا مذاهب الوثنیة توافقها.

قوله تعالی: وَ تَاللّٰهِ لَأَکِیدَنَّ أَصْنٰامَکُمْ بَعْدَ أَنْ تُوَلُّوا مُدْبِرِینَ معطوف علی قوله: «بَلْ رَبُّکُمْ» الخ؛أی قال لأکیدن أصنامکم،الخ؛و الکید التدبیر الخفی علی الشیء بما یسوؤه،و فی قوله: «بَعْدَ أَنْ تُوَلُّوا مُدْبِرِینَ» دلالة علی أنهم کانوا یخرجون من البلد أو من بیت الأصنام أحیانا لعید کان لهم أو نحوه فیبقی الجو خالیا.

قوله تعالی: فَجَعَلَهُمْ جُذٰاذاً إِلاّٰ کَبِیراً لَهُمْ لَعَلَّهُمْ إِلَیْهِ یَرْجِعُونَ قال الراغب:

الجذ کسر الشیء و تفتیته و یقال لحجارة الذهب المکسورة و لفتات الذهب جذاذا و منه قوله تعالی: «فَجَعَلَهُمْ جُذٰاذاً» انتهی فالمعنی فجعل الأصنام قطعا مکسورة إلا صنما کبیرا من بینهم.

ص :263

و قوله: لَعَلَّهُمْ إِلَیْهِ یَرْجِعُونَ ظاهر السیاق أن هذا الترجی لبیان ما کان یمثله فعله أی کان فعله هذا حیث کسر الجمیع إلا واحدا کبیرا لهم فعل من یرید بذلک أن یری القوم ما وقع علی أصنامهم من الجذ و یجدوا کبیرهم سالما بینهم فیرجعوا الیه و یتهموه فی أمرهم کمن یقتل قوما و یترک واحدا منهم لیتهم فی أمرهم.

و علی هذا فالضمیر فی قوله: «إِلَیْهِ» راجع الی «کَبِیراً لَهُمْ» و یؤید هذا المعنی أیضا قول إبراهیم الآتی «بَلْ فَعَلَهُ کَبِیرُهُمْ هٰذٰا» فی جواب قولهم: «أَ أَنْتَ فَعَلْتَ هٰذٰا بِآلِهَتِنٰا» .

قوله تعالی: قٰالُوا مَنْ فَعَلَ هٰذٰا بِآلِهَتِنٰا إِنَّهُ لَمِنَ الظّٰالِمِینَ استفهام بداعی التأسف و تحقیق الأمر للحصول علی الفاعل المرتکب للظلم و یؤید ذلک قوله تلوا: قٰالُوا سَمِعْنٰا فَتًی یَذْکُرُهُمْ الخ؛فقول بعضهم:إن«من موصولة»لیس بسدید.

و قوله: إِنَّهُ لَمِنَ الظّٰالِمِینَ قضاء منهم بکونه ظالما یجب أن یساس علی ظلمه إذ قد ظلم الآلهة بالتعدی الی حقهم و هو التعظیم و ظلم الناس بالتعدی الی حقهم و هو احترام آلهتهم و تقدیس مقدساتهم و ظلم نفسه بالتعدی الی ما لیس له بحق و ارتکاب ما لم یکن له أن یرتکبه.

قوله تعالی: قٰالُوا سَمِعْنٰا فَتًی یَذْکُرُهُمْ یُقٰالُ لَهُ إِبْرٰاهِیمُ المراد بالذکر-علی ما یستفاد من المقام-الذکر بالسوء أی سمعنا فتی یذکر الآلهة بالسوء فإن یکن فهو الذی فعل هذا بهم إذ لا یتجرأ لارتکاب مثل هذا الجرم إلا مثل ذاک المتجری.

و قوله: یُقٰالُ لَهُ إِبْرٰاهِیمُ برفع إبراهیم و هو خبر لمبتدإ محذوف و التقدیر هو إبراهیم کذا ذکره الزمخشری.

قوله تعالی: قٰالُوا فَأْتُوا بِهِ عَلیٰ أَعْیُنِ النّٰاسِ لَعَلَّهُمْ یَشْهَدُونَ المراد بإتیانه علی أعین الناس إحضاره فی مجمع من الناس و مرآهم و هو حیث کسرت الأصنام کما یظهر من قول إبراهیم علیه السّلام «بَلْ فَعَلَهُ کَبِیرُهُمْ هٰذٰا» بالإشارة الی کبیر الأصنام.

ص :264

و کأن المراد بشهادتهم أن یشهدوا علیه بأن کان یذکرهم بالسوء فیکون ذلک ذریعة الی أخذ الإقرار منه بالجذ و الکسر،و أما ما قیل:أن المراد شهادتهم عقاب إبراهیم علی ما فعل فبعید.

قوله تعالی: قٰالُوا أَ أَنْتَ فَعَلْتَ هٰذٰا بِآلِهَتِنٰا یٰا إِبْرٰاهِیمُ الاستفهام-کما قیل- للتقریر بالفاعل فإن أصل الفعل مفروغ عنه معلوم الوقوع،و فی قولهم: «بِآلِهَتِنٰا» تلویح الی أنهم ما کانوا یعدونه من عبدة الأصنام.

قوله تعالی: قٰالَ بَلْ فَعَلَهُ کَبِیرُهُمْ هٰذٰا فَسْئَلُوهُمْ إِنْ کٰانُوا یَنْطِقُونَ ما أخبر علیه السّلام به بقوله: «بَلْ فَعَلَهُ کَبِیرُهُمْ هٰذٰا» دعوی بداعی إلزام الخصم و فرض و تقدیر قصد به إبطال ألوهیتها کما سیصرح به فی قوله: «أَ فَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللّٰهِ مٰا لاٰ یَنْفَعُکُمْ شَیْئاً وَ لاٰ یَضُرُّکُمْ» الخ؛ و لیس بخبر جدی البتة،و هذا کثیر الورود فی المخاصمات و المناظرات فالمعنی قال:بل شاهد الحال و هو صیرورة الجمیع جذاذا و بقاء کبیرهم سالما یشهد أن قد فعله کبیرهم هذا و هو تمهید لقوله: «فَسْئَلُوهُمْ» الخ.

و قوله: فَسْئَلُوهُمْ إِنْ کٰانُوا یَنْطِقُونَ أمر بأن یسألوا الأصنام عن حقیقة الحال و أن الذی فعل بهم هذا من هو؟فیخبروهم به إن کانوا ینطقون فقوله: «إِنْ کٰانُوا یَنْطِقُونَ» شرط جزاؤه محذوف یدل علیه قوله: «فَسْئَلُوهُمْ» .

فتحصل أن الآیة علی ظاهرها من غیر تکلف إضمار أو تقدیم و تأخیر أو محذور تعقید، و أن صدرها المتضمن لدعوی استناد الفعل الی کبیرهم إلزام للخصم و توطئة و تمهید لذیلها و هو أمرهم بسؤال الأصنام إن نطقوا لینتهی الی اعتراف القوم بأنهم لا ینطقون.

قوله تعالی: فَرَجَعُوا إِلیٰ أَنْفُسِهِمْ فَقٰالُوا إِنَّکُمْ أَنْتُمُ الظّٰالِمُونَ تفریع علی قوله: «فَسْئَلُوهُمْ إِنْ کٰانُوا یَنْطِقُونَ» فإنهم لما سمعوا منه ذلک و هم یرون أن الأصنام جمادات لا شعور لها و لا نطق تمت عند ذلک علیهم الحجة فقضی کل منهم علی نفسه أنه هو الظالم دون

ص :265

ابراهیم فقوله: «فَرَجَعُوا إِلیٰ أَنْفُسِهِمْ» استعارة بالکنایة عن تنبههم و تفکرهم فی أنفسهم، و قوله: «فَقٰالُوا إِنَّکُمْ أَنْتُمُ الظّٰالِمُونَ» أی قال کل نفسه مخاطبا لها:إنک أنت الظالم حیث تعبد جمادا لا ینطق.

قوله تعالی: ثُمَّ نُکِسُوا عَلیٰ رُؤُسِهِمْ لَقَدْ عَلِمْتَ مٰا هٰؤُلاٰءِ یَنْطِقُونَ قال الراغب:النکس قلب الشیء علی رأسه و منه نکس الولد إذا خرج رجله قبل رأسه قال تعالی: «ثُمَّ نُکِسُوا عَلیٰ رُؤُسِهِمْ» .انتهی فقوله: «ثُمَّ نُکِسُوا عَلیٰ رُؤُسِهِمْ» کنایة أو استعارة بالکنایة عن قلبهم الباطل علی مکان الحق الذی ظهر لهم و الحق علی مکان الباطل کأن الحق علا فی قلوبهم الباطل فنکسوا علی رءوسهم فرفعوا الباطل و هو کون إبراهیم ظالما علی الحق و هو کونهم هم الظالمین فخصموا إبراهیم بقوله: «لَقَدْ عَلِمْتَ مٰا هٰؤُلاٰءِ یَنْطِقُونَ» .

و معنی قولهم: «لَقَدْ عَلِمْتَ» الخ؛أن دفاعک عن نفسک برمی کبیر الأصنام بالفعل و هو الجذ و تعلیق ذلک باستنطاق الآلهة مع العلم بأنهم لا ینطقون دلیل علی أنک أنت الفاعل الظالم فالجملة کنایة عن ثبوت الجرم و قضاء علی إبراهیم.

قوله تعالی: قٰالَ أَ فَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللّٰهِ مٰا لاٰ یَنْفَعُکُمْ شَیْئاً وَ لاٰ یَضُرُّکُمْ -الی قوله- أَ فَلاٰ تَعْقِلُونَ لما تفوهوا بقولهم: «مٰا هٰؤُلاٰءِ یَنْطِقُونَ» و سمعه إبراهیم لم یشتغل بالدفاع فلم یکن قاصدا لذلک من أول بل استفاد من کلامهم لدعوته الحقة فخصمهم بلازم قولهم و أتمّ الحجة علیهم فی کونهم أصنامهم غیر مستحقة للعبادة أی غیر آلهة.

فما حصل تفریع قوله: «أَ فَتَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللّٰهِ مٰا لاٰ یَنْفَعُکُمْ شَیْئاً وَ لاٰ یَضُرُّکُمْ» أن لازم کونهم لا ینطقون أن لا یعلموا شیئا و لا یقدروا علی شیء،و لازم ذلک أن لا ینفعوکم شیئا و لا یضروکم،و لازم ذلک أن یکون عبادتهم لغوا إذ العبادة إما لرجاء خیر أو لخوف شرّ و لیس عندهم شیء من ذلک فلیسوا بآلهة.

و قوله: أُفٍّ لَکُمْ وَ لِمٰا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللّٰهِ تزجر و تبرّ منهم و من آلهتهم بعد

ص :266

إبطال ألوهیتها،و هذا کشهادته علی وحدانیته تعالی بعد إثباتها فی قوله فیما مر: وَ أَنَا عَلیٰ ذٰلِکُمْ مِنَ الشّٰاهِدِینَ ،و قوله: «أَ فَلاٰ تَعْقِلُونَ» توبیخ لهم.

قوله تعالی: قٰالُوا حَرِّقُوهُ وَ انْصُرُوا آلِهَتَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ فٰاعِلِینَ هو علیه السّلام و إن أبطل بکلامه السابق ألوهیة الأصنام و کان لازمه الضمنیّ أن لا یکون کسرهم ظلما و جرما لکنه لوّح بکلامه الی أن رمیه کبیر الأصنام بالفعل و أمرهم أن یسألوا الآلهة عن ذلک لم یکن لدفع الجرم عن نفسه بل کان تمهیدا لإبطال ألوهیة الإلهیة و بهذا المقدار من السکوت و عدم الرد قضوا علیه بثبوت الجرم و أن جزاءه أن یحرق بالنار.

و لذلک قالوا:حرقوه و انصروا آلهتکم بتعظیم أمرهم و مجازاة من أهان بهم و قولهم: «إِنْ کُنْتُمْ فٰاعِلِینَ» تهییج و إغراء.

قوله تعالی: قُلْنٰا یٰا نٰارُ کُونِی بَرْداً وَ سَلاٰماً عَلیٰ إِبْرٰاهِیمَ خطاب تکوینی للنار تبدلت به خاصة حرارتها و إحراقها و إفنائها بردا و سلاما بالنسبة الی إبراهیم علیه السّلام علی طریق خرق العادة،و بذلک یظهر أن لا سبیل لنا الی الوقوف علی حقیقة الأمر فیه تفصیلا إذ الأبحاث العقلیة عن الحوادث الکونیة إنما تجری فیما لنا علم بروابط العلیة و المعلولیة فیه من العادیات المتکررة،و أما الخوارق التی نجهل الروابط فیها فلا مجری لها فیها.نعم نعلم إجمالا أن لهمم النفوس دخلا فیها و قد تکلمنا فی ذلک فی مباحث الإعجاز فی الجزء الأول من الکتاب.

و الفصل فی قوله: «قُلْنٰا» الخ؛لکونه فی معنی جواب سؤال مقدر و تقدیر الکلام بما فیه من الحذف إیجازا نحو من قولنا:فأضرموا نارا و ألقوه فیها فکأنه قیل:فما ذا کان بعده فقیل:قلنا یا نور کونی بردا و سلاما علی إبراهیم،و علی هذا النحو الفصل فی کل «قٰالَ» و «قٰالُوا» فی الآیات السابقة من القصة.

قوله تعالی: وَ أَرٰادُوا بِهِ کَیْداً فَجَعَلْنٰاهُمُ الْأَخْسَرِینَ أی احتالوا علیه لیطفئوا

ص :267

نوره و یبطلوا حجته فجعلناهم الأخسرین حیث خسروا ببطلان کیدهم و عدم تأثیره و زادوا خسارة حیث أظهره اللّه علیهم بالحفظ و الإنجاء.

قوله تعالی: وَ نَجَّیْنٰاهُ وَ لُوطاً إِلَی الْأَرْضِ الَّتِی بٰارَکْنٰا فِیهٰا لِلْعٰالَمِینَ الأرض المذکورة هی أرض الشام التی هاجر إلیها إبراهیم،و لوط أول من آمن به و هاجر معه کما قال تعالی: فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ وَ قٰالَ إِنِّی مُهٰاجِرٌ إِلیٰ رَبِّی (العنکبوت26/).

قوله تعالی: وَ وَهَبْنٰا لَهُ إِسْحٰاقَ وَ یَعْقُوبَ نٰافِلَةً النافلة العطیة و قد تکرر البحث عن مضمون الآیتین.

قوله تعالی: وَ جَعَلْنٰاهُمْ أَئِمَّةً یَهْدُونَ بِأَمْرِنٰا الی آخر الآیة؛الظاهر-کما یشیر الیه ما یدل من (1)الآیات علی جعل الإمامة فی عقب إبراهیم علیه السّلام-رجوع الضمیر فی «جَعَلْنٰاهُمْ» الی إبراهیم و إسحاق و یعقوب.

و ظاهر قوله: أَئِمَّةً یَهْدُونَ بِأَمْرِنٰا أن الهدایة بالأمر یجری مجری المفسر لمعنی الإمامة،و قد تقدم الکلام فی معنی هدایة الإمام بأمر اللّه فی الکلام علی قوله تعالی: إِنِّی جٰاعِلُکَ لِلنّٰاسِ إِمٰاماً (البقرة124/)فی الجزء الأول من الکتاب.

و الذی یخص المقام أن هذه الهدایة المجعولة من شئون الإمامة لیست هی بمعنی إراءة الطریق لأن اللّه سبحانه جعل إبراهیم علیه السّلام إماما بعد ما جعله نبیا-کما أوضحناه فی تفسیر قوله: إِنِّی جٰاعِلُکَ لِلنّٰاسِ إِمٰاماً فیما تقدم-و لا تنفک النبوة عن الهدایة بمعنی إراءة الطریق فلا یبقی للإمامة إلا الهدایة بمعنی الإیصال الی المطلوب و هی نوع تصرف تکوینی فی النفوس بتسییرها فی سیر الکمال و نقلها من موقف معنوی الی موقف آخر.

و إذ کانت تصرفا تکوینیا و عملا باطنیا فالمراد الذی تکون به الهدایة لیس هو الأمر

ص :268


1- 1) .کقوله تعالی: «وَ جَعَلَهٰا کَلِمَةً بٰاقِیَةً فِی عَقِبِهِ» (الزخرف28/)و غیره.

التشریعی الاعتباری بل ما یفسره فی قوله: إِنَّمٰا أَمْرُهُ إِذٰا أَرٰادَ شَیْئاً أَنْ یَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ فَسُبْحٰانَ الَّذِی بِیَدِهِ مَلَکُوتُ کُلِّ شَیْءٍ (یس83/)فهو الفیوضات المعنویة و المقامات الباطنیة التی یهتدی إلیها المؤمنون بأعمالهم الصالحة و یتلبسون بها رحمة من ربهم.

و إذ کان الإمام یهدی بالأمر-و الباء للسببیة أو الآلة-فهو متلبس به أولا و منه ینتشر فی الناس علی اختلاف مقاماتهم فالإمام هو الرابط بین الناس و بین ربهم فی إعطاء الفیوضات الباطنیة و أخذها کما أن النبی رابط بین الناس و بین ربهم فی أخذ الفیوضات الظاهریة و هی الشرائع الإلهیة تنزل بالوحی علی النبی و تنتشر منه و بتوسطه الی الناس و فیهم،و الإمام دلیل هاد للنفوس الی مقاماتها کما أن النبی دلیل یهدی الناس الی الاعتقادات الحقة و الأعمال الصالحة،و ربما تجتمع النبوة و الإمامة کما فی إبراهیم و ابنیه.

و قوله: وَ أَوْحَیْنٰا إِلَیْهِمْ فِعْلَ الْخَیْرٰاتِ وَ إِقٰامَ الصَّلاٰةِ وَ إِیتٰاءَ الزَّکٰاةِ إضافة المصدر الی معموله تفید تحقق معناه فی الخارج فإن أرید أن لا یفید الکلام ذلک جیء بالقطع عن الإضافة أو بأن و أنّ الدالتین علی تأویل المصدر نص علی ذلک الجرجانی فی دلائل الإعجاز فقولنا:یعجبنی إحسانک و فعلک الخیر،و قوله تعالی: مٰا کٰانَ اللّٰهُ لِیُضِیعَ إِیمٰانَکُمْ (البقرة43/)أ یدلّ علی الوقوع قبلا،و قولنا:یعجبنی أن تحسن و أن تفعل الخیر و قوله تعالی:

أَنْ تَصُومُوا خَیْرٌ لَکُمْ (البقرة184/)لا یدل علی تحقق قبلی،و لذا کان المألوف فی آیات الدعوة و آیات التشریع و الإتیان بأن و الفعل دون المصدر المضاف کقوله: أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللّٰهَ (الرعد36/)،و أَلاّٰ تَعْبُدُوا إِلاّٰ إِیّٰاهُ (یوسف40/) وَ أَنْ أَقِیمُوا الصَّلاٰةَ (الأنعام72/).

و علی هذا فقوله: «وَ أَوْحَیْنٰا إِلَیْهِمْ فِعْلَ الْخَیْرٰاتِ» الخ؛یدل علی تحقق الفعل أی أن الوحی تعلق بالفعل الصادر عنهم أی أن الفعل کان یصدر عنهم بوحی مقارن له و دلالة إلهیة باطنیة هو غیر الوحی المشرّع الذی یشرّع الفعل أولا و یترتب علیه إتیان الفعل علی ما

ص :269

شرّع.

و یؤید هذا الذی ذکره قوله بعد: «وَ کٰانُوا لَنٰا عٰابِدِینَ» فإنه یدل بظاهره علی أنهم کانوا قبل ذلک عابدین للّه ثم أیدوا بالوحی و عبادتهم للّه إنما کانت بأعمال شرّعها لهم الوحی المشرع قبلا فهذا الوحی المتعلق بفعل الخیرات وحی تسدید لیس وحی تشریع.

فالمحصل أنهم کانوا مؤیدین بروح القدس و الظهارة مسددین بقوة ربانیة تدعوهم الی فعل الخیرات و إقام الصلاة و إیتاء الزکاة و هی الإنفاق المالی الخاص بشریعتهم.

قوله تعالی: وَ لُوطاً آتَیْنٰاهُ حُکْماً وَ عِلْماً الی آخر الآیتین.الحکم بمعنی فصل الخصومات أو بمعنی الحکمة و القریة التی کانت تعمل الخبائث سدوم التی نزل بها لوط فی مهاجرته مع إبراهیم علیهما السّلام،و المراد بالخبائث الأعمال الخبیثة،و المراد بالرحمة الولایة أو النبوة و لکل وجه،و قد تقدمت قصة لوط علیه السّلام فی تفسیر سورة هود من الکتاب.

قوله تعالی: وَ نُوحاً إِذْ نٰادیٰ مِنْ قَبْلُ فَاسْتَجَبْنٰا لَهُ الی آخر الآیتین،أی و اذکر نوحا إذ نادی ربه قبل إبراهیم و من ذکر معه فاستجبنا له،و نداؤه ما حکاه سبحانه من قوله:

رَبَّهُ أَنِّی مَغْلُوبٌ فَانْتَصِرْ و المراد بأهله خاصته إلا امرأته و ابنه الغریق،و الکرب الغم الشدید،و قوله: «وَ نَصَرْنٰاهُ مِنَ الْقَوْمِ» کأن النصر مضمن معنی الإنجاء و نحوه و لذا عدی بمن، و الباقی ظاهر.

و قد تقدمت قصة نوح علیه السّلام فی تفسیر سورة هود من الکتاب (1).

[سورة الأنبیاء (21): الآیات 78 الی 91]

اشارة

وَ دٰاوُدَ وَ سُلَیْمٰانَ إِذْ یَحْکُمٰانِ فِی اَلْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِیهِ غَنَمُ اَلْقَوْمِ وَ کُنّٰا لِحُکْمِهِمْ شٰاهِدِینَ (78) فَفَهَّمْنٰاهٰا سُلَیْمٰانَ وَ کُلاًّ آتَیْنٰا حُکْماً وَ عِلْماً وَ سَخَّرْنٰا مَعَ دٰاوُدَ اَلْجِبٰالَ یُسَبِّحْنَ وَ اَلطَّیْرَ وَ کُنّٰا فٰاعِلِینَ (79) وَ عَلَّمْنٰاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَکُمْ لِتُحْصِنَکُمْ مِنْ بَأْسِکُمْ فَهَلْ أَنْتُمْ شٰاکِرُونَ (80) وَ لِسُلَیْمٰانَ اَلرِّیحَ عٰاصِفَةً تَجْرِی بِأَمْرِهِ إِلیٰ اَلْأَرْضِ اَلَّتِی بٰارَکْنٰا فِیهٰا وَ کُنّٰا بِکُلِّ شَیْءٍ عٰالِمِینَ (81) وَ مِنَ اَلشَّیٰاطِینِ مَنْ یَغُوصُونَ لَهُ وَ یَعْمَلُونَ عَمَلاً دُونَ ذٰلِکَ وَ کُنّٰا لَهُمْ حٰافِظِینَ (82) وَ أَیُّوبَ إِذْ نٰادیٰ رَبَّهُ أَنِّی مَسَّنِیَ اَلضُّرُّ وَ أَنْتَ أَرْحَمُ اَلرّٰاحِمِینَ (83) فَاسْتَجَبْنٰا لَهُ فَکَشَفْنٰا مٰا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَ آتَیْنٰاهُ أَهْلَهُ وَ مِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنٰا وَ ذِکْریٰ لِلْعٰابِدِینَ (84) وَ إِسْمٰاعِیلَ وَ إِدْرِیسَ وَ ذَا اَلْکِفْلِ کُلٌّ مِنَ اَلصّٰابِرِینَ (85) وَ أَدْخَلْنٰاهُمْ فِی رَحْمَتِنٰا إِنَّهُمْ مِنَ اَلصّٰالِحِینَ (86) وَ ذَا اَلنُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغٰاضِباً فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَیْهِ فَنٰادیٰ فِی اَلظُّلُمٰاتِ أَنْ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ أَنْتَ سُبْحٰانَکَ إِنِّی کُنْتُ مِنَ اَلظّٰالِمِینَ (87) فَاسْتَجَبْنٰا لَهُ وَ نَجَّیْنٰاهُ مِنَ اَلْغَمِّ وَ کَذٰلِکَ نُنْجِی اَلْمُؤْمِنِینَ (88) وَ زَکَرِیّٰا إِذْ نٰادیٰ رَبَّهُ رَبِّ لاٰ تَذَرْنِی فَرْداً وَ أَنْتَ خَیْرُ اَلْوٰارِثِینَ (89) فَاسْتَجَبْنٰا لَهُ وَ وَهَبْنٰا لَهُ یَحْییٰ وَ أَصْلَحْنٰا لَهُ زَوْجَهُ إِنَّهُمْ کٰانُوا یُسٰارِعُونَ فِی اَلْخَیْرٰاتِ وَ یَدْعُونَنٰا رَغَباً وَ رَهَباً وَ کٰانُوا لَنٰا خٰاشِعِینَ (90) وَ اَلَّتِی أَحْصَنَتْ فَرْجَهٰا فَنَفَخْنٰا فِیهٰا مِنْ رُوحِنٰا وَ جَعَلْنٰاهٰا وَ اِبْنَهٰا آیَةً لِلْعٰالَمِینَ (91)

ص :270


1- 1) .الانبیاء 48-77:بحث روائی فی قصة ابراهیم علیه السّلام و قومه.

ص :271

بیان:

قوله تعالی: وَ دٰاوُدَ وَ سُلَیْمٰانَ إِذْ یَحْکُمٰانِ فِی الْحَرْثِ إِذْ نَفَشَتْ فِیهِ غَنَمُ الْقَوْمِ -الی قوله- حُکْماً وَ عِلْماً الحرث الزرع و الحرث أیضا الکرم،و النفش رعی الماشیة باللیل،و فی المجمع:النفش بفتح الفاء و سکونها أن تنتشر الإبل و الغنم باللیل فترعی بلا راع.انتهی.

و قوله: وَ دٰاوُدَ وَ سُلَیْمٰانَ إِذْ یَحْکُمٰانِ فِی الْحَرْثِ السیاق یعطی أنها واقعة واحدة بعینها رفع حکمها الی داود لکونه هو الملک الحاکم فی بنی إسرائیل و قد جعله اللّه خلیفة فی الأرض کما قال: یٰا دٰاوُدُ إِنّٰا جَعَلْنٰاکَ خَلِیفَةً فِی الْأَرْضِ فَاحْکُمْ بَیْنَ النّٰاسِ بِالْحَقِّ (ص/ 26)،فإن کان سلیمان یداخل فی حکم الواقعة فمن إذن منه و لحکمة ما و لعلها إظهار أهلیته للخلافة بعد داود.

و من المعلوم أن لا معنی لحکم حاکمین فی واقعة واحد شخصیة مع استقلال کل واحد منهما فی الحکم و نفوذه،و من هنا یظهر أن المراد بقوله: «إِذْ یَحْکُمٰانِ» إذ یتناظران أو یتشاوران فی الحکم لا إصدار الحکم النافذ،و یؤیده کمال التأیید التعبیر بقوله: «إِذْ یَحْکُمٰانِ» علی نحو حکایة الحال الماضیة کأنهما أخذا فی الحکم أخذا تدریجیا لم یتم بعد و لن یتم إلا حکما واحدا

ص :272

نافذا و کان الظاهر أن یقال:إذ حکما.

و یؤیده أیضا قوله: «وَ کُنّٰا لِحُکْمِهِمْ شٰاهِدِینَ» فإن الظاهر أن ضمیر «لِحُکْمِهِمْ» للأنبیاء و قد تکرر فی کلامه تعالی أنه آتاهم الحکم لا کما قیل:إن الضمیر لداود و سلیمان و المحکوم لهم إذ لا وجه یوجه به نسبة الحکم الی المحکوم لهم أصلا،فکان الحکم حکما واحدا هو حکم الأنبیاء و الظاهر أنه ضمان صاحب الغنم للمال الذی أتلفته غنمه.

فکان الحکم حکما واحدا اختلفا فی کیفیة إجرائه عملا إذ لو کان الاختلاف فی أصل الحکم لکان فرض صدور حکمین منهما بأحد وجهین إما بکون کلا الحکمین حکما واقعیا للّه ناسخا أحدهما-و هو حکم سلیمان-الآخر و هو حکم داود لقوله تعالی: «فَفَهَّمْنٰاهٰا سُلَیْمٰانَ» و إما بکون الحکمین معا عن اجتهاد منهما بمعنی الرأی الظنی مع الجهل بالحکم الواقعی و قد صدق تعالی اجتهاد سلیمان فکان هو حکمه.

أما الأول و هو کون حکم سلیمان ناسخا لحکم داود فلا ینبغی الارتیاب فی أن ظاهر جمل الآیة لا یساعد علیه إذ الناسخ و المنسوخ متباینان و لو کان حکماهما من قبیل النسخ و متباینین لقیل:و کنا لحکمهما أو لحکمیهما لیدل علی التعدد و التباین و لم یقل: «وَ کُنّٰا لِحُکْمِهِمْ شٰاهِدِینَ» المشعر بوحدة الحکم و کونه تعالی شاهدا له الظاهر فی صونهم عن الخطاء،و لو کان داود حکم فی لواقعة بحکم منسوخ لکان علی الخطاء،و لا یناسبه أیضا قوله: «وَ کُلاًّ آتَیْنٰا حُکْماً وَ عِلْماً» و هو مشعر بالتأیید ظاهر فی المدح.

و أما الثانی و هو کون الحکمین عن اجتهاد منهما مع الجهل بحکم اللّه الواقعی فهو أبعد من سابقه لأنه تعالی یقول «فَفَهَّمْنٰاهٰا سُلَیْمٰانَ» و هو العلم بحکم اللّه الواقعی و کیف ینطبق علی الرأی الظنی بما أنه رأی ظنی.ثم یقول:و کلا آتینا حکما و علما فیصدق بذلک أن الذی حکم به داود أیضا کان حکما علمیا لا ظنیا و لو لم یشمل قوله: «وَ کُلاًّ آتَیْنٰا حُکْماً وَ عِلْماً» حکم داود فی الواقعة لم یکن وجه لإیراد الجملة فی المورد.

ص :273

علی أنک سمعت أن قوله: «وَ کُنّٰا لِحُکْمِهِمْ شٰاهِدِینَ» لا یخلو من إشعار بل دلالة علی أن الحکم کان واحدا و مصونا عن الخطاء.فلا یبقی إلا أن یکون حکمهما واحدا فی نفسه مختلفا من حیث کیفیة الإجراء و کان حکم سلیمان أوفق و أرفق.

و قد وردت فی روایات الشیعة و أهل السنة ما إجماله أن داود حکم لصاحب الحرث برقاب الغنم و سلیمان حکم له بمنافعها فی تلک السنة من ضرع و صوف و نتاج.

و لعل الحکم کان هو ضمان ما أفسدته الغنم من الحرث علی صاحبها و کان ذلک مساویا لقیمة رقاب الغنم فحکم داود لذلک برقابها لصاحب الحرث،و حکم سلیمان بما هو أرفق منه و هو أن یستوفی ما أتلفت من ماله من منافعها فی تلک السنة و المنافع المستوفاة من الغنم کل سنة تعدل قیمتها قیمة الرقبة عادة.

فقوله: وَ دٰاوُدَ وَ سُلَیْمٰانَ أی و اذکر داود و سلیمان «إِذْ» حین یحکمان فی الحرث «إِذْ» حین «نَفَشَتْ فِیهِ غَنَمُ الْقَوْمِ» أی تفرقت فیه لیلا و أفسدته «وَ کُنّٰا لِحُکْمِهِمْ» أی لحکم الأنبیاء،و قیل:الضمیر راجع الی داود و سلیمان و المحکوم له،و قد عرفت ما فیه،و قیل:

الضمیر لداود و سلیمان لأن الاثنین جمع و هو کما تری «شٰاهِدِینَ» حاضرین نری و نسمع و نوقفهم علی وجه الصواب فیه «فَفَهَّمْنٰاهٰا» أی الحکومة و القضیة «سُلَیْمٰانَ وَ کُلاًّ» من داود و سلیمان «آتیناه حکما و علما» و ربما قیل:إن تقدیر صدر الآیة«و لقد آتینا داود و سلیمان علما»إذ یحکمان،الخ.

قوله تعالی: وَ سَخَّرْنٰا مَعَ دٰاوُدَ الْجِبٰالَ یُسَبِّحْنَ وَ الطَّیْرَ وَ کُنّٰا فٰاعِلِینَ التسخیر هو تذلیل الشیء بحیث یکون عمله علی ما هو علیه فی سبیل مقاصد المسخر -بکسر الخاء-و هذا غیر الإجبار و الإکراه و القسر فإن الفاعل فیها خارج عن مقتضی اختیاره أو طبقه بخلاف الفاعل المسخر-بفتح الخاء-فإنه جار علی مقتضی طبعه و اختیاره کما أن إحراق الإنسان الحطب بالنار فعل تسخیری من النار و لیست بمقسورة و کذا فعل

ص :274

الأجیر لمؤجره فعل تسخیری من الأجیر و لیس بمجبر و لا مکره.

و من هنا یظهر أن معنی تسخیر الجبال و الطیر مع داود یسبحن معه أن لهما تسبیحا فی نفسهما و تسخیرهما أن یسبحن مع داود بمواطاة تسبیحه فقوله:«یسبحن معه»بیان لقوله:

«وَ سَخَّرْنٰا مَعَ دٰاوُدَ» و قوله: «وَ الطَّیْرَ» معطوف علی الجبال.

و قوله: وَ کُنّٰا فٰاعِلِینَ أی کانت أمثال هذه المواهب و العنایات من سنتنا و لیس ما أنعمنا به علیهما ببدع منا.

قوله تعالی: وَ عَلَّمْنٰاهُ صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَکُمْ لِتُحْصِنَکُمْ مِنْ بَأْسِکُمْ فَهَلْ أَنْتُمْ شٰاکِرُونَ قال فی المجمع:اللبوس اسم للسلاح کله عند العرب-الی أن قال-و قیل:هو الدرع انتهی.و فی المفردات:و قوله تعالی: «صَنْعَةَ لَبُوسٍ لَکُمْ» یعنی به الدرع.

و البأس شدة القتال و کأن المراد به فی الآیة شدة وقع السلاح و ضمیر «وَ عَلَّمْنٰاهُ» لداود کما قال فی موضع آخر: وَ أَلَنّٰا لَهُ الْحَدِیدَ و المعنی و علمنا داود صنعة درعکم-أی علمناه کیف یصنع لکم الدرع لتحرزکم و تمنعکم شدة وقع السلاح و قوله: «فَهَلْ أَنْتُمْ شٰاکِرُونَ» تقریر علی الشکر.

قوله تعالی: وَ لِسُلَیْمٰانَ الرِّیحَ عٰاصِفَةً تَجْرِی بِأَمْرِهِ الخ؛عطف علی قوله:

«لِدٰاوُدَ»أی و سخرنا لسلیمان الریح عاصفة أی شدیدة الهبوب تجری الریح بأمره الی الأرض التی بارکنا فیها و هی أرض الشام التی کان یأوی إلیها سلیمان و کنا عالمین بکل شیء.

و ذکر تسخیر الریح عاصفة مع أن الریح کانت مسخرة له فی حالتی شدتها و رخائها کما قال: رُخٰاءً حَیْثُ أَصٰابَ (ص36/)لأن تسخیر الریح عاصفة أعجب و أدل علی القدرة.

قوله تعالی: وَ مِنَ الشَّیٰاطِینِ مَنْ یَغُوصُونَ لَهُ وَ یَعْمَلُونَ عَمَلاً دُونَ ذٰلِکَ وَ کُنّٰا لَهُمْ حٰافِظِینَ کان الغوص لاستخراج أمتعة البحر من اللئالی و غیرها،و المراد

ص :275

بالعمل الذی دون ذلک ما ذکره بقوله: یَعْمَلُونَ لَهُ مٰا یَشٰاءُ مِنْ مَحٰارِیبَ وَ تَمٰاثِیلَ وَ جِفٰانٍ کَالْجَوٰابِ وَ قُدُورٍ رٰاسِیٰاتٍ (سبأ13/)،و المراد بحفظ الشیاطین حفظهم فی خدمته و منعهم من أن یهربوا أو یمتنعوا أو یفسدوا علیه الأمر،و المعنی ظاهر و ستجیء قصتا داود و سلیمان علیهما السّلام فی سورة سبأ إن شاء اللّه تعالی.

قوله تعالی: وَ أَیُّوبَ إِذْ نٰادیٰ رَبَّهُ أَنِّی مَسَّنِیَ الضُّرُّ وَ أَنْتَ أَرْحَمُ الرّٰاحِمِینَ الضر بالضم خصوص ما یمس النفس من الضرر کالمرض و الهزال و نحوهما و بالفتح أعم.

و قد شملته علیه السّلام البلیة فذهب ماله و مات أولاده و ابتلی فی بدنه بمرض شدید مدة مدیدة ثم دعا اللّه و شکی الیه حاله فاستجاب اللّه له و نجاه من مرضه و أعاد علیه ماله و ولده و مثلهم معهم

و هو قوله فی الآیة التالیة: «فَاسْتَجَبْنٰا لَهُ فَکَشَفْنٰا مٰا بِهِ مِنْ ضُرٍّ» أی نجیناه من مضره و شفیناه «وَ آتَیْنٰاهُ أَهْلَهُ» أی من مات من أولاده «وَ مِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنٰا وَ ذِکْریٰ لِلْعٰابِدِینَ» لیتذکروا و یعلموا أن اللّه یبتلی أولیاءه امتحانا منه لهم ثم یؤتیهم أجرهم و لا یضیع أجر المحسنین.

و ستجیء قصة أیوب علیه السّلام فی سورة ص إن شاء اللّه تعالی.

قوله تعالی: وَ إِسْمٰاعِیلَ وَ إِدْرِیسَ وَ ذَا الْکِفْلِ الخ؛أما إدریس علیه السّلام فقد تقدمت قصته فی سورة مریم،و أما إسماعیل فستجیء قصته فی سورة الصافات،و تأتی قصة ذی الکفل فی سورة ص إن شاء اللّه تعالی.

قوله تعالی: وَ ذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغٰاضِباً فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَیْهِ الخ؛النون الحوت و ذو النون هو یونس النبی ابن متی صاحب الحوت الذی بعث الی أهل نینوی فدعاهم فلم یؤمنوا فسأل اللّه أن یعذبهم فلما أشرف علیهم العذاب تابوا و آمنوا فکشفه اللّه عنهم ففارقهم یونس فابتلاه اللّه أن ابتلعه حوت فناداه تعالی فی بطنه فکشف عنه و أرسله ثانیا الی

ص :276

قومه.

و قوله: وَ ذَا النُّونِ إِذْ ذَهَبَ مُغٰاضِباً فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَیْهِ أی و اذکر ذا النون إذ ذهب مغاضبا أی لقومه حیث لم یؤمنوا به فظن أن لن نقدر علیه أی لن نضیق علیه من قدر علیه رزقه أی ضاق کما قیل.

و یمکن أن یکون قوله: «إِذْ ذَهَبَ مُغٰاضِباً فَظَنَّ أَنْ لَنْ نَقْدِرَ عَلَیْهِ» واردا مورد التمثیل أی کان ذهابه هذا و مفارقة قومه ذهاب من کان مغاضبا لمولاه و هو یظن أن مولاه لن یقدر علیه و هو یفوته بالابتعاد منه فلا یقوی علی سیاسته و أما کونه علیه السّلام مغاضبا لربه حقیقة و ظنه أن اللّه لا یقدر علیه جدا فمما یجل ساحة الأنبیاء الکرام عن ذلک قطعا و هم معصومون بعصمة اللّه.

و قوله: فَنٰادیٰ فِی الظُّلُمٰاتِ الخ؛فیه إیجاز بالحذف و الکلام متفرع علیه و التقدیر فابتلاه اللّه بالحوت فالتقمه فی بطنه ربه،و الظاهر أن المراد بالظلمات کما قیل-ظلمة البحر و ظلمة بطن الحوت و ظلمة اللیل.

و قوله: أَنْ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ أَنْتَ سُبْحٰانَکَ تبر منه علیه السّلام مما کان یمثله ذهابه لوجهه و مفارقته قومه من غیر أن یؤمر فان ذهابه ذلک کان یمثل-و إن لم یکن قاصدا ذلک متعمدا فیه-أن هناک مرجعا یمکن أن یرجع الیه غیر ربه فتبرأ من ذلک بقوله: «لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ أَنْتَ» و کان یمثل أن من الجائز أن یعترض علی فعله فیغاضب منه و أن من الممکن أن یفوته تعالی فائت فیخرج من حیطة قدرته فتبرأ من ذلک بتنزیهه بقوله:سبحانک.

و قوله: إِنِّی کُنْتُ مِنَ الظّٰالِمِینَ اعتراف بالظلم من حیث إنه أتی بعمل کان یمثل الظلم و إن لم یکن ظلما فی نفسه و لا هو علیه السّلام قصد به الظلم و المعصیة غیر أن ذلک کان تأدیبا منه تعالی و تربیة لنبیه لیطأ بساط القرب بقدم مبرأة فی مشیتها من تمثیل الظلم فضلا عن نفس الظلم.

قوله تعالی: فَاسْتَجَبْنٰا لَهُ وَ نَجَّیْنٰاهُ مِنَ الْغَمِّ وَ کَذٰلِکَ نُنْجِی الْمُؤْمِنِینَ

ص :277

هو علیه السّلام و إن لم یصرح بشیء من الطلب و الدعاء،و إنما أتی بالتوحید و التنزیه و اعترف بالظلم لکنه أظهر بذلک حاله و أبدی موقفه من ربه و فیه سؤال النجاة و العافیة فاستجاب اللّه له.

و نجاه من الغم و هو الکرب الذی نزل به.

و قوله: وَ کَذٰلِکَ نُنْجِی الْمُؤْمِنِینَ وعد بالإنجاء لمن ابتلی من المؤمنین بغمّ ثم نادی ربه بمثل ما نادی به یونس علیه السّلام و ستجیء قصته علیه السّلام فی سورة الصافات إن شاء اللّه.

قوله تعالی: وَ زَکَرِیّٰا إِذْ نٰادیٰ رَبَّهُ رَبِّ لاٰ تَذَرْنِی فَرْداً وَ أَنْتَ خَیْرُ الْوٰارِثِینَ معطوف علی ما عطف علیه ما قبله أی و اذکر زکریا حین نادی ربه یسأل ولدا و قوله: «رَبِّ لاٰ تَذَرْنِی فَرْداً» بیان لندائه،و المراد بترکه فردا أن یترک و لا ولد له یرثه.

و قوله: وَ أَنْتَ خَیْرُ الْوٰارِثِینَ ثناء و تحمید له تعالی بحسب لفظه و نوع تنزیه له بحسب المقام إذ لما قال: «لاٰ تَذَرْنِی فَرْداً» و هو کنایة عن طلب الوارث و اللّه سبحانه هو الذی یرث کل شیء نزهه تعالی عن مشارکة غیره له فی معنی الوراثة و رفعه عن مساواة غیره فقال: «وَ أَنْتَ خَیْرُ الْوٰارِثِینَ» .

قوله تعالی: فَاسْتَجَبْنٰا لَهُ وَ وَهَبْنٰا لَهُ یَحْییٰ وَ أَصْلَحْنٰا لَهُ زَوْجَهُ الخ؛ظاهر الکلام أن المراد بإصلاح زوجه أی زوج زکریا له جعلها شابة ولودا بعد ما کانت عاقرا کما یصرح به فی دعائه وَ کٰانَتِ امْرَأَتِی عٰاقِراً (مریم8/).

و قوله: إِنَّهُمْ کٰانُوا یُسٰارِعُونَ فِی الْخَیْرٰاتِ وَ یَدْعُونَنٰا رَغَباً وَ رَهَباً وَ کٰانُوا لَنٰا خٰاشِعِینَ ظاهر السیاق أن ضمیر الجمع لبیت زکریا،و کأنه تعلیل لمقدر معلوم من سابق الکلام و التقدیر نحو من قولنا:انعمنا علیهم لأنهم کانوا یسارعون فی الخیرات.

و الرغب و الرهب مصدران کالرغبة و الرهبة بمعنی الطمع و الخوف و هما تمییزان إن کانا باقیین علی معناهما المصدری و حالان إن کانا بمعنی الفاعل،و الخشوع هو تأثر القلب من مشاهدة العظمة و الکبریاء.

ص :278

و المعنی:أنعمنا علیهم لأنهم کانوا یسارعون فی الخیرات من الأعمال و یدعوننا رغبة فی رحمتنا أو ثوابنا رهبة من غضبنا أو عقابنا أو یدعوننا راغبین راهبین و کانوا لنا خاشعین بقلوبهم.

و قد تقدمت قصة زکریا و یحیی علیهما السّلام فی أوائل سورة مریم.

قوله تعالی: وَ الَّتِی أَحْصَنَتْ فَرْجَهٰا فَنَفَخْنٰا فِیهٰا مِنْ رُوحِنٰا وَ جَعَلْنٰاهٰا وَ ابْنَهٰا آیَةً لِلْعٰالَمِینَ المراد بالتی أحصنت فرجها مریم ابنة عمران و فیه مدح لها بالعفة و الصیانة و ردّ لما اتهمها به الیهود.

و قوله: فَنَفَخْنٰا فِیهٰا مِنْ رُوحِنٰا الضمیر لمریم و النفخ فیها من الروح کنایة عن عدم استناد ولادة عیسی علیه السّلام الی العادة الجاریة فی کینونة الولد من تصور النطفة أولا ثم نفخه الروح فیها فإذا لم یکن هناک نطفة مصورة لم یبق إلا نفخ الروح فیها و هی الکلمة الإلهیة کما قال: إِنَّ مَثَلَ عِیسیٰ عِنْدَ اللّٰهِ کَمَثَلِ آدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرٰابٍ ثُمَّ قٰالَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ (آل عمران/ 59)أی مثلهما واحد فی استغناء خلقهما عن النطفة.

و قوله: وَ جَعَلْنٰاهٰا وَ ابْنَهٰا آیَةً لِلْعٰالَمِینَ أفرد الآیة فعدهما أعنی مریم و عیسی علیهما السّلام معا آیة واحدة للعالمین لأن الآیة هی الولادة کذلک و هی قائمة بهما معا و مریم أسبق قدما فی إقامة هذه الآیة و لذا قال تعالی: «وَ جَعَلْنٰاهٰا وَ ابْنَهٰا آیَةً» و لم یقل:و جعلنا ابنها و إیاها آیة.و کفی لها فخرا أن یدخل ذکرها فی ذکر الأنبیاء علیهم السّلام فی کلامه تعالی و لیست منهم (1).

[سورة الأنبیاء (21): الآیات 92 الی 112]

اشارة

إِنَّ هٰذِهِ أُمَّتُکُمْ أُمَّةً وٰاحِدَةً وَ أَنَا رَبُّکُمْ فَاعْبُدُونِ (92) وَ تَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَیْنَهُمْ کُلٌّ إِلَیْنٰا رٰاجِعُونَ (93) فَمَنْ یَعْمَلْ مِنَ اَلصّٰالِحٰاتِ وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَلاٰ کُفْرٰانَ لِسَعْیِهِ وَ إِنّٰا لَهُ کٰاتِبُونَ (94) وَ حَرٰامٌ عَلیٰ قَرْیَةٍ أَهْلَکْنٰاهٰا أَنَّهُمْ لاٰ یَرْجِعُونَ (95) حَتّٰی إِذٰا فُتِحَتْ یَأْجُوجُ وَ مَأْجُوجُ وَ هُمْ مِنْ کُلِّ حَدَبٍ یَنْسِلُونَ (96) وَ اِقْتَرَبَ اَلْوَعْدُ اَلْحَقُّ فَإِذٰا هِیَ شٰاخِصَةٌ أَبْصٰارُ اَلَّذِینَ کَفَرُوا یٰا وَیْلَنٰا قَدْ کُنّٰا فِی غَفْلَةٍ مِنْ هٰذٰا بَلْ کُنّٰا ظٰالِمِینَ (97) إِنَّکُمْ وَ مٰا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اَللّٰهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنْتُمْ لَهٰا وٰارِدُونَ (98) لَوْ کٰانَ هٰؤُلاٰءِ آلِهَةً مٰا وَرَدُوهٰا وَ کُلٌّ فِیهٰا خٰالِدُونَ (99) لَهُمْ فِیهٰا زَفِیرٌ وَ هُمْ فِیهٰا لاٰ یَسْمَعُونَ (100) إِنَّ اَلَّذِینَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا اَلْحُسْنیٰ أُولٰئِکَ عَنْهٰا مُبْعَدُونَ (101) لاٰ یَسْمَعُونَ حَسِیسَهٰا وَ هُمْ فِی مَا اِشْتَهَتْ أَنْفُسُهُمْ خٰالِدُونَ (102) لاٰ یَحْزُنُهُمُ اَلْفَزَعُ اَلْأَکْبَرُ وَ تَتَلَقّٰاهُمُ اَلْمَلاٰئِکَةُ هٰذٰا یَوْمُکُمُ اَلَّذِی کُنْتُمْ تُوعَدُونَ (103) یَوْمَ نَطْوِی اَلسَّمٰاءَ کَطَیِّ اَلسِّجِلِّ لِلْکُتُبِ کَمٰا بَدَأْنٰا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِیدُهُ وَعْداً عَلَیْنٰا إِنّٰا کُنّٰا فٰاعِلِینَ (104) وَ لَقَدْ کَتَبْنٰا فِی اَلزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ اَلذِّکْرِ أَنَّ اَلْأَرْضَ یَرِثُهٰا عِبٰادِیَ اَلصّٰالِحُونَ (105) إِنَّ فِی هٰذٰا لَبَلاٰغاً لِقَوْمٍ عٰابِدِینَ (106) وَ مٰا أَرْسَلْنٰاکَ إِلاّٰ رَحْمَةً لِلْعٰالَمِینَ (107) قُلْ إِنَّمٰا یُوحیٰ إِلَیَّ أَنَّمٰا إِلٰهُکُمْ إِلٰهٌ وٰاحِدٌ فَهَلْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (108) فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ آذَنْتُکُمْ عَلیٰ سَوٰاءٍ وَ إِنْ أَدْرِی أَ قَرِیبٌ أَمْ بَعِیدٌ مٰا تُوعَدُونَ (109) إِنَّهُ یَعْلَمُ اَلْجَهْرَ مِنَ اَلْقَوْلِ وَ یَعْلَمُ مٰا تَکْتُمُونَ (110) وَ إِنْ أَدْرِی لَعَلَّهُ فِتْنَةٌ لَکُمْ وَ مَتٰاعٌ إِلیٰ حِینٍ (111) قٰالَ رَبِّ اُحْکُمْ بِالْحَقِّ وَ رَبُّنَا اَلرَّحْمٰنُ اَلْمُسْتَعٰانُ عَلیٰ مٰا تَصِفُونَ (112)

ص :279


1- 1) .الانبیاء 78-91:بحث روائی فی قصة داود و سلیمان و ذا النون.

ص :280

بیان:

قوله تعالی: إِنَّ هٰذِهِ أُمَّتُکُمْ أُمَّةً وٰاحِدَةً وَ أَنَا رَبُّکُمْ فَاعْبُدُونِ الامة جماعة یجمعها مقصد واحد،و الخطاب فی الآیة علی ما یشهد به سیاق الآیات-خطاب عام یشمل جمیع الأفراد المکلفین من الإنسان،و المراد بالامة النوع الانسانی الذی هو نوع واحد، و تأنیث الإشارة فی قوله: «هٰذِهِ أُمَّتُکُمْ» لتأنیث الخبر.

و المعنی:أن هذا النوع الإنسانی أمتکم معشر البشر و هی أمة واحدة و أنا-للّه الواحد عز اسمه-ربکم إذ ملکتکم و دبرت أمرکم فاعبدونی لا غیر.

و فی قوله: أُمَّةً وٰاحِدَةً إشارة الی حجة الخطاب بالعبادة للّه سبحانه فإن النوع الإنسانی لما کان نوعا واحدا و أمة واحدة ذات مقصد واحد و هو سعادة الحیاة الإنسانیة لم

ص :281

یکن له إلا رب واحد إذ الربوبیة و الالوهیة لیست من المناصب التشریفیة الوضعیة حتی یختار الإنسان منها لنفسه ما یشاء و کم یشاء و کیف یشاء بل هی مبدئیة تکوینیة لتدبیر أمره، و الانسان حقیقة نوعیة واحدة،و النظام الجاری فی تدبیر أمره نظام واحد متصل مرتبط بعضی أجزائه ببعض،و نظام التدبیر الواحد لا یقوم به إلا مدبر واحد فلا معنی لأن یختلف الإنسان فی أمر الربوبیة فیتخذ بعضهم ربا غیر ما یتخذه الآخر أو یسلک قوم فی عبادته غیر ما یسلکه الآخرون فالإنسان نوع واحد یجب أن یتخذ ربا واحد هو رب بحقیقة الربوبیة.

و هو اللّه عز اسمه.

قوله تعالی: وَ تَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَیْنَهُمْ کُلٌّ إِلَیْنٰا رٰاجِعُونَ التقطع علی ما قال فی مجمع البیان بمعنی التقطیع و هو التفریق،و قیل:هو بمعناه المتبادر و هو التفرق و الاختلاف و «أَمْرَهُمْ» منصوب بنزع الخافض،و التقدیر فتقطعوا فی أمرهم و قیل «تَقَطَّعُوا» مضمن معنی الجعل و لذا عدی الی المفعول بنفسه.

و کیف کان فقوله: «فَتَقَطَّعُوا أَمْرَهُمْ بَیْنَهُمْ» استعارة بالکنایة و المراد به أنهم جعلوا هذا الأمر الواحد و هو دین التوحید المندوب الیه من طریق النبوة و هو أمر وحدانی قطعا متقطعة وزعوه فیما بینهم أخذ کل منهم شیئا منه و ترک شیئا کالوثنیین و الیهود و النصاری و المجوس و الصابئین علی اختلاف طوائفهم و هذا نوع تقریع للناس و ذم لاختلافهم فی الدین و ترکهم الأمر الإلهی أن یعبدوه وحده.

و قوله: کُلٌّ إِلَیْنٰا رٰاجِعُونَ فیه بیان أن اختلافهم فی أمر الدین لا یترک سدی لا أثر له بل هؤلاء راجعون الی اللّه جمیعا و هم مجزیون حسب ما اختلفوا کما یلوح الیه التفصیل المذکور فی قوله بعد: «فَمَنْ یَعْمَلْ مِنَ الصّٰالِحٰاتِ» الخ.

و الفصل فی جملة «کُلٌّ إِلَیْنٰا رٰاجِعُونَ» لکونها فی معنی الجواب عن سؤال مقدر کأنه قیل:فإلی م ینتهی اختلافهم فی أمر الدین؟و ما ذا ینتج؟فقیل:کل الینا راجعون فنجازیهم کما

ص :282

علموا.

قوله تعالی: فَمَنْ یَعْمَلْ مِنَ الصّٰالِحٰاتِ وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَلاٰ کُفْرٰانَ لِسَعْیِهِ وَ إِنّٰا لَهُ کٰاتِبُونَ تفصیل لحال المختلفین بحسب الجزاء الاخروی و سیأتی ما فی معنی تفصیل جزائهم فی الدنیا من قوله: «وَ لَقَدْ کَتَبْنٰا فِی الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّکْرِ أَنَّ الْأَرْضَ یَرِثُهٰا عِبٰادِیَ الصّٰالِحُونَ» .

فقوله: فَمَنْ یَعْمَلْ مِنَ الصّٰالِحٰاتِ أی من یعمل منهم شیئا من الأعمال الصالحات و قد قید عمل بعض الصالحات بالإیمان إذ قال: «وَ هُوَ مُؤْمِنٌ» فلا أثر للعمل الصالح بغیر إیمان.

و المراد بالإیمان-علی ما یظهر من السیاق و خاصة قوله فی الآیة الماضیة: «وَ أَنَا رَبُّکُمْ فَاعْبُدُونِ» -الإیمان باللّه قطعا غیر أن الإیمان باللّه لا یفارق الإیمان بأنبیائه من دون استثناء لقوله: إِنَّ الَّذِینَ یَکْفُرُونَ بِاللّٰهِ وَ رُسُلِهِ وَ یُرِیدُونَ أَنْ یُفَرِّقُوا بَیْنَ اللّٰهِ وَ رُسُلِهِ وَ یَقُولُونَ نُؤْمِنُ بِبَعْضٍ وَ نَکْفُرُ بِبَعْضٍ -الی قوله- أُولٰئِکَ هُمُ الْکٰافِرُونَ حَقًّا (النساء151/).

و قوله: فَلاٰ کُفْرٰانَ لِسَعْیِهِ أی لا ستر علی ما عمله من الصالحات و الکفران یقابل الشکر و لذا عبر عن هذا المعنی فی موضع آخر بقوله: وَ کٰانَ سَعْیُکُمْ مَشْکُوراً (الدهر/ 22).

و قوله: وَ إِنّٰا لَهُ کٰاتِبُونَ أی مثبتون فی صحائف الأعمال إثباتا لا ینسی معه فالمراد بقوله: «فَلاٰ کُفْرٰانَ لِسَعْیِهِ وَ إِنّٰا لَهُ کٰاتِبُونَ» أن عمله الصالح لا ینسی و لا یکفر.

و الآیة من الآیات الدالة علی أن قبول العمل الصالح مشروط بالإیمان کما تؤیده آیات حبط الأعمال مع الکفر،و تدل أیضا علی أن المؤمن العامل لبعض الصالحات من أهل النجاة.

قوله تعالی: وَ حَرٰامٌ عَلیٰ قَرْیَةٍ أَهْلَکْنٰاهٰا أَنَّهُمْ لاٰ یَرْجِعُونَ الذی یستبق من

ص :283

الآیة الی الذهن بمعونة من سیاق التفصیل أن یکون المراد أن أهل القریة التی أهلکناها لا یرجعون ثانیا الی الدنیا لیحصلوا علی ما فقدوه من نعمة الحیاة و یتدارکوا ما فوتوه من الصالحات و هو واقع محل أحد طرفی التفصیل الذی تضمن طرفه الآخر قوله: «فَمَنْ یَعْمَلْ مِنَ الصّٰالِحٰاتِ وَ هُوَ مُؤْمِنٌ» الخ؛فیکون الطرف الآخر من طرفی التفصیل أن من لم یکن مؤمنا قد عمل من الصالحات فلیس له عمل مکتوب و سعی مشکور و إنما هو خائب خاسر ضل سعیه فی الدنیا و لا سبیل له الی حیاة ثانیة فی الدنیا یتدارک فیها ما فاته.

غیر أنه تعالی وضع المجتمع موضع الفرد إذ قال: «وَ حَرٰامٌ عَلیٰ قَرْیَةٍ أَهْلَکْنٰاهٰا» و لم یقل:

و حرام علی من أهلکناه لأن فساد الفرد یسری بالطبع الی المجتمع و ینتهی الی طغیانهم فیحق علیهم کلمة العذاب فیهلکون کما قال: وَ إِنْ مِنْ قَرْیَةٍ إِلاّٰ نَحْنُ مُهْلِکُوهٰا قَبْلَ یَوْمِ الْقِیٰامَةِ أَوْ مُعَذِّبُوهٰا عَذٰاباً شَدِیداً (الإسراء58/).

و یمکن-علی بعد-أن یکون المراد بالإهلاک الإهلاک بالذنوب بمعنی بطلان استعداد السعادة و الهدی کما فی قوله: وَ إِنْ یُهْلِکُونَ إِلاّٰ أَنْفُسَهُمْ وَ مٰا یَشْعُرُونَ (الأنعام26/) فتکون الآیة فی معنی قوله: فَإِنَّ اللّٰهَ لاٰ یَهْدِی مَنْ یُضِلُّ (النحل37/)،و المعنی و حرام علی قوم أهلکناهم بذنوبهم و قضینا علیهم الضلال أن یرجعوا الی التوبة و حال الاستقامة.

و معنی الآیة و القریة التی لم تعمل من الصالحات و هی مؤمنة و انجز أمرها الی الإهلاک ممتنع علیهم أن یرجعوا فیتدارکوا ما فاتهم من السعی المشکور و العمل المکتوب المقبول.

و أما قوله: أَنَّهُمْ لاٰ یَرْجِعُونَ و کان الظاهر أن یقال:أنهم یرجعون فالحق أنه مجاز عقلی وضع فیه نتیجة تعلق الفعل بشیء-أعنی ما یؤول الیه حال المتعلق بعد تعلقه به- موضع نفس المتعلق فنتیجة تعلق الحرمة برجوعهم عدم الرجوع فوضعت هذه النتیجة موضع نفس الرجوع الذی هو متعلق الحرمة و فی هذا الصنع إفادة نفوذ الفعل کأن الرجوع یصیر بمجرد تعلق الحرمة عدم رجوع من غیر تخلل فصل.

ص :284

قوله تعالی: حَتّٰی إِذٰا فُتِحَتْ یَأْجُوجُ وَ مَأْجُوجُ وَ هُمْ مِنْ کُلِّ حَدَبٍ یَنْسِلُونَ الحدب بفتحتین الارتفاع من الأرض بین الانخفاض،و النسول الخروج بإسراع و منه نسلان الذئب،و السیاق یقتضی أن یکون قوله: «حَتّٰی إِذٰا فُتِحَتْ» الخ؛غایة للتفصیل المذکور فی قوله: «فَمَنْ یَعْمَلْ مِنَ الصّٰالِحٰاتِ» الی آخر الآیتین؛و أن یکون ضمیر الجمع راجعا الی یأجوج و مأجوج.

و المعنی:لا یزال الأمر یجری هذا المجری نکتب الأعمال الصالحة للمؤمنین و نشکر سعیهم و نهلک القری الظالمة و نحرم رجوعهم بعد الهلاک الی الزمان الذی یفتح فیه یأجوج و مأجوج أی سدهم أو طریقیهم المسدود و هم أی یأجوج و مأجوج یخرجون الی سائر الناس من ارتفاعات الأرض مسرعین نحوهم و هو من أشراط الساعة و أمارات القیامة کما یشیر الیه بقوله: فَإِذٰا جٰاءَ وَعْدُ رَبِّی جَعَلَهُ دَکّٰاءَ وَ کٰانَ وَعْدُ رَبِّی حَقًّا وَ تَرَکْنٰا بَعْضَهُمْ یَوْمَئِذٍ یَمُوجُ فِی بَعْضٍ وَ نُفِخَ فِی الصُّورِ فَجَمَعْنٰاهُمْ جَمْعاً (الکهف99/)و قد استوفینا الکلام فی معنی یأجوج و مأجوج و السد المضروب دونهم فی تفسیر سورة الکهف.

قوله تعالی: وَ اقْتَرَبَ الْوَعْدُ الْحَقُّ فَإِذٰا هِیَ شٰاخِصَةٌ أَبْصٰارُ الَّذِینَ کَفَرُوا الخ؛المراد بالوعد الحق الساعة،و شخوص البصر نظره بحیث لا تطرف أجفانه،و کذا ذکره الراغب و هو لازم کمال اهتمام الناظر بما ینظر الیه بحیث لا یشتغل بغیره و یکون غالبا من الشر الذی یظهر للإنسان بغتة.

و قوله: یٰا وَیْلَنٰا قَدْ کُنّٰا فِی غَفْلَةٍ مِنْ هٰذٰا حکایة قول الکفار إذا شاهدوا الساعة بغتة فدعوا لأنفسهم بالویل مدعین أنهم غفلوا عما یشاهدونه کأنهم أغفلوا إغفالا ثم أضربوا عن ذلک بالاعتراف بأن الغفلة لم تنشأ إلا عن ظلمهم بالاشتغال بما ینسی الآخرة و یغفل عنها من أمور الدنیا فقالوا: «بَلْ کُنّٰا ظٰالِمِینَ» .

قوله تعالی: إِنَّکُمْ وَ مٰا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللّٰهِ حَصَبُ جَهَنَّمَ أَنْتُمْ لَهٰا

ص :285

وٰارِدُونَ الحصب الوقود،و قیل:الحطب،و قیل:أصله ما یرمی فی النار فیکون أعم.

و المراد بقوله: وَ مٰا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللّٰهِ و لم یقل:و من تعبدون-مع تعبیره تعالی عن الأصنام فی أغلب کلامه بألفاظ تختص بأولی العقل کما فی قوله بعد: «مٰا وَرَدُوهٰا» - الأصنام و التماثیل التی کانوا یعبدونها دون المعبودین من الأنبیاء و الصلحاء و الملائکة کما قیل و یدل علی ذلک قوله بعد: «إِنَّ الَّذِینَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنیٰ» الخ.

و الظاهر أن هذه الآیات من خطابات یوم القیامة للکفار و فیها القضاء بدخولهم فی النار و خلودهم فیها لا أنها إخبار فی الدنیا بما سیجری علیهم فی الآخرة و استدلال علی بطلان عبادة الأصنام و اتخاذهم آلهة من دون اللّه.

و قوله: أَنْتُمْ لَهٰا وٰارِدُونَ اللام لتأکید التعدی أو بمعنی الی،و ظاهر السیاق أن الخطاب شامل للکفار و الآلهة جمیعا أی أنتم و آلهتکم تردون جهنم أو تردون إلیها.

قوله تعالی: لَوْ کٰانَ هٰؤُلاٰءِ آلِهَةً مٰا وَرَدُوهٰا وَ کُلٌّ فِیهٰا خٰالِدُونَ تفریع و إظهار لحقیقة حال الآلهة التی کانوا یعبدونها لتکون لهم شفعاء،و قوله: «وَ کُلٌّ فِیهٰا خٰالِدُونَ» أی کل منکم و من الآلهة.

قوله تعالی: لَهُمْ فِیهٰا زَفِیرٌ وَ هُمْ فِیهٰا لاٰ یَسْمَعُونَ الزفیر هو الصوت برد النفس الی داخل و لذا فسر بصوت الحمار،و کونهم لا یسمعون جزاء عدم سمعهم فی الدنیا کلمة الحق کما أنهم لا یبصرون جزاء لإعراضهم عن النظر فی آیات اللّه فی الدنیا.

و فی الآیة عدول عن خطاب الکفار الی خطاب النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم إعراضا عن خطابهم لیبین سوء حالهم لغیرهم،و علیه فضمائر الجمع للکفار خاصة لا لهم و للآلهة معا.

قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ سَبَقَتْ لَهُمْ مِنَّا الْحُسْنیٰ أُولٰئِکَ عَنْهٰا مُبْعَدُونَ الحسنی مؤنث أحسن و هی وصف قائم مقام موصوفه و التقدیر العدة أو الموعدة الحسنی بالنجاة أو بالجنة و الموعدة بکل منهما وارد فی کلامه تعالی قال: ثُمَّ نُنَجِّی الَّذِینَ اتَّقَوْا وَ نَذَرُ

ص :286

الظّٰالِمِینَ فِیهٰا جِثِیًّا (مریم72/)،و قال: وَعَدَ اللّٰهُ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُؤْمِنٰاتِ جَنّٰاتٍ (التوبة/ 72).

قوله تعالی: لاٰ یَسْمَعُونَ حَسِیسَهٰا -الی قوله- تُوعَدُونَ الحسیس الصوت الذی یحس به،و الفزع الأکبر الخوف الأعظم و قد أخبر سبحانه عن وقوعه فی نفخ الصور حیث قال: وَ یَوْمَ یُنْفَخُ فِی الصُّورِ فَفَزِعَ مَنْ فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ (النمل87/).

و قوله: وَ تَتَلَقّٰاهُمُ الْمَلاٰئِکَةُ» أی بالبشری و هی قولهم: «هٰذٰا یَوْمُکُمُ الَّذِی کُنْتُمْ تُوعَدُونَ» .

قوله تعالی: یَوْمَ نَطْوِی السَّمٰاءَ کَطَیِّ السِّجِلِّ لِلْکُتُبِ کَمٰا بَدَأْنٰا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِیدُهُ الی آخر الآیة؛قال فی المفردات:و السجل قیل:حجر کان یکتب فیه ثم سمی کل ما یکتب فیه سجلا قال تعالی: «کَطَیِّ السِّجِلِّ لِلْکُتُبِ» أی کطیه لما کتب فیه حفظا له،انتهی.

و هذا أوضح معنی قیل فی معنی هذه الکلمة و أبسطه.

و علی هذا فقوله: لِلْکُتُبِ مفعول طی کما أن السجل فاعله و المراد أن السجل و هو الصحیفة المکتوب فیها الکتاب إذا طوی انطوی بطیه الکتاب و هو الألفاظ أو المعانی التی لها نوع تحقق و ثبوت فی السجل بتوسط الخطوط و النقوش فغاب الکتاب بذلک و لم یظهر منه عین و لا أثر کذلک السماء تنطوی بالقدرة الإلهیة کما قال: وَ السَّمٰاوٰاتُ مَطْوِیّٰاتٌ بِیَمِینِهِ (الزمر/ 67)فتغیب عن غیره و لا یظهر منها عین و لا أثر غیر أنها لا تغیب عن عالم الغیب و إن غاب عن غیره کما لا یغیب الکتاب عن السجل و إن غاب عن غیره.

فطی السماء علی هذا رجوعها الی خزائن الغیب بعد ما نزلت منها و قدرت کما قال تعالی:

وَ إِنْ مِنْ شَیْءٍ إِلاّٰ عِنْدَنٰا خَزٰائِنُهُ وَ مٰا نُنَزِّلُهُ إِلاّٰ بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (الحجر21/)و قال مطلقا:

وَ إِلَی اللّٰهِ الْمَصِیرُ (آل عمران28/)و قال: إِنَّ إِلیٰ رَبِّکَ الرُّجْعیٰ (العلق8/).

و لعله بالنظر الی هذا المعنی قیل:إن قوله «کَمٰا بَدَأْنٰا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِیدُهُ» ناظر الی رجوع کل

ص :287

شیء الی حاله التی کان علیه حین ابتدئ خلقه و هی أنه لم یکن شیئا مذکورا کما قال تعالی:

وَ قَدْ خَلَقْتُکَ مِنْ قَبْلُ وَ لَمْ تَکُ شَیْئاً (مریم9/)،و قال: هَلْ أَتیٰ عَلَی الْإِنْسٰانِ حِینٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ یَکُنْ شَیْئاً مَذْکُوراً (الدهر1/).

و قوله: وَعْداً عَلَیْنٰا إِنّٰا کُنّٰا فٰاعِلِینَ أی وعدناه وعد الزمنا ذلک و وجب علینا الوفاء به و إنا کنا فاعلین لما وعدنا و سنتنا ذلک.

قوله تعالی: وَ لَقَدْ کَتَبْنٰا فِی الزَّبُورِ مِنْ بَعْدِ الذِّکْرِ أَنَّ الْأَرْضَ یَرِثُهٰا عِبٰادِیَ الصّٰالِحُونَ الظاهر أن المراد بالزبور کتاب داود علیه السّلام و قد سمی بهذا الاسم فی قوله:

وَ آتَیْنٰا دٰاوُدَ زَبُوراً (النساء163/)،(الإسراء55/)،و قیل:المراد به القرآن،و قیل:

مطلق الکتب المنزّلة علی الأنبیاء أو علی الأنبیاء بعد موسی و لا دلیل علی شیء من ذلک.

و المراد بالذکر قیل:هو التوراة و قد سماّها اللّه به فی موضعین من هذه السورة و هما قوله:

فَسْئَلُوا أَهْلَ الذِّکْرِ إِنْ کُنْتُمْ لاٰ تَعْلَمُونَ (الآیة 7)و قوله: وَ ذِکْراً لِلْمُتَّقِینَ (الآیة 48)، و قیل:هو القرآن و قد سمّاه اللّه ذکرا فی مواضع من کلامه و کون الزبور بعد الذکر علی هذا القول بعدیة رتبیة لا زمانیة و قیل:هو اللوح المحفوظ و هو کما تری.

و قوله: أَنَّ الْأَرْضَ یَرِثُهٰا عِبٰادِیَ الصّٰالِحُونَ الوراثة و الإرث علی ما ذکره الراغب انتقال قنیة الیک من غیر معاملة.

و المراد من وراثة الأرض انتقال التسلط علی منافعها الیهم و استقرار برکات الحیاة بها فیهم،و هذه البرکات إما دنیویة راجعة الی الحیاة الدنیا کالتمتع الصالح بأمتعتها و زیناتها فیکون مؤدی الآیة أن الأرض ستتطهر من الشرک و المعصیة و یسکنها مجتمع بشری صالح یعبدون اللّه و لا یشرکون به شیئا کما یشیر الیه قوله تعالی: وَعَدَ اللّٰهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ عَمِلُوا الصّٰالِحٰاتِ لَیَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِی الْأَرْضِ -الی قوله- یَعْبُدُونَنِی لاٰ یُشْرِکُونَ بِی شَیْئاً (النور55/).

ص :288

و إما أخرویة و هی مقامات القرب التی اکتسبوها فی حیاتهم الدنیا فإنها من برکات الحیاة الأرضیة و هی نعیم الآخرة کما یشیر الیه قوله تعالی حکایة عن أهل الجنة: وَ قٰالُوا الْحَمْدُ لِلّٰهِ الَّذِی صَدَقَنٰا وَعْدَهُ وَ أَوْرَثَنَا الْأَرْضَ نَتَبَوَّأُ مِنَ الْجَنَّةِ حَیْثُ نَشٰاءُ (الزمر74/)،و قوله: أُولٰئِکَ هُمُ الْوٰارِثُونَ اَلَّذِینَ یَرِثُونَ الْفِرْدَوْسَ (المؤمنون11/).

قوله تعالی: إِنَّ فِی هٰذٰا لَبَلاٰغاً لِقَوْمٍ عٰابِدِینَ البلاغ هو الکفایة،و أیضا ما به بلوغ البغیة،و أیضا نفس البلوغ،و معنی الآیة مستقیم علی کل من المعانی الثلاثة،و الإشارة بهذا الی ما بیّن فی السورة من المعارف.

و المعنی:أن فیما بیناه فی السورة-أن الرب واحد لا رب غیره یجب أن یعبد من طریق النبوة و یستعد بذلک لیوم الحساب،و أن جزاء المؤمنین کذا و کذا و جزاء الکافرین کیت و کیت-کفایة لقوم عابدین إن أخذوه و عملوا به کفاهم و بلغوا بذلک بغیتهم.

قوله تعالی: وَ مٰا أَرْسَلْنٰاکَ إِلاّٰ رَحْمَةً لِلْعٰالَمِینَ أی أنک رحمة مرسلة الی الجماعات البشریة کلهم-و الدلیل علیه الجمع المحلی اللام-و ذلک مقتضی عموم الرسالة.

و هو صلّی اللّه علیه و آله و سلم رحمة لأهل الدنیا من جهة إتیانه بدین فی الأخذ به سعادة أهل الدنیا فی دنیاهم و أخراهم.

و هو صلّی اللّه علیه و آله و سلم رحمة لأهل الدنیا من حیث الآثار الحسنة التی سرت من قیامه بالدعوة الحقة فی مجتمعاتهم مما یظهر ظهورا بالغا بقیاس الحیاة العامة البشریة الیوم الی ما قبل بعثته صلّی اللّه علیه و آله و سلم و تطبیق إحدی الحیاتین علی الاخری.

قوله تعالی: قُلْ إِنَّمٰا یُوحیٰ إِلَیَّ أَنَّمٰا إِلٰهُکُمْ إِلٰهٌ وٰاحِدٌ فَهَلْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ أی إن الذی یوحی الی من الدین لیس إلا التوحید و ما یتفرع علیه و ینحل الیه سواء کان عقیدة أو حکما و الدلیل علی هذا الذی ذکرنا ورود الحصر و ظهوره فی الحصر الحقیقی.

ص :289

قوله تعالی: فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُلْ آذَنْتُکُمْ عَلیٰ سَوٰاءٍ الإیذان-کما قیل-إفعال من الإذن و هو العلم بالإجازة فی شیء و ترخیصه ثم تجوز به عن مطلق العلم و اشتق منه الأفعال و کثیرا ما یتضمن معنی التحذیر و الإنذار.

و قوله: عَلیٰ سَوٰاءٍ الظاهر أنه حال من مفعول «آذَنْتُکُمْ» و المعنی فإن أعرضوا عن دعوتک و تولوا عن الإسلام للّه بالتوحید فقل:أعلمتکم أنکم علی خطرها لکونکم مساوین فی الإعلام أو فی الخطر،و قیل:أعلمتکم بالحرب و هو بعید فی سورة مکیة.

قوله تعالی: وَ إِنْ أَدْرِی أَ قَرِیبٌ أَمْ بَعِیدٌ مٰا تُوعَدُونَ إِنَّهُ یَعْلَمُ الْجَهْرَ مِنَ الْقَوْلِ وَ یَعْلَمُ مٰا تَکْتُمُونَ تتمة قول النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم المأمور به.

و المراد بقوله: «مٰا تُوعَدُونَ» ما یشیر الیه قوله: «آذَنْتُکُمْ عَلیٰ سَوٰاءٍ» من العذاب المهدد به أمر صلّی اللّه علیه و آله و سلم أولا أن یعلمهم الخطر إن تولوا عن الإسلام،و ثانیا أن ینفی عن نفسه العلم بقرب وقوعه و بعده و یعلله بقصر العلم بالجهر من قولهم-و هو طعنهم فی الإسلام و استهزاؤهم علنا-و ما یکتمون من ذلک،فی اللّه سبحانه فهو العالم بحقیقة الأمر.

و منه یعلم أن منشأ توجه العذاب الیهم هو ما کانوا یطعنون به فی الإسلام فی الظاهر و ما یبطنون من المکر کأنه قیل:إنهم یستحقون العذاب بإظهارهم القول فی هذه الدعوة الإلهیة و إضمارهم المکر علیه فهددهم به لکن لما کنت لا تحیط بظاهر قولهم و باطن مکرهم و لا تقف علی مقدار اقتضاء جرمهم العذاب من جهة قرب الأجل و بعده فأنف العلم بخصوصیة قربه و بعده عن نفسک و ارجع العلم بذلک الی اللّه سبحانه وحده.

و قد علم بذلک أن المراد بالجهر من القول ما أظهره المشرکون من القول فی الإسلام طعنا و استهزاء،و بما کانوا یکتمون ما أبطنوه علیه من المکر و الخدعة.

قوله تعالی: وَ إِنْ أَدْرِی لَعَلَّهُ فِتْنَةٌ لَکُمْ وَ مَتٰاعٌ إِلیٰ حِینٍ من تتمة قول النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم المأمور به و ضمیر «لَعَلَّهُ» علی ما قیل کنایة عن غیر مذکور و لعله راجع الی

ص :290

الإیذان المأمور به،و المعنی و ما أدری لعل هذا الإیذان الذی أمرت به أی مراده تعالی من أمره لی بإعلام الخطر امتحان لکم لیظهر به ما فی باطنکم فی أمر الدعوة فهو یرید به أن یمتحنکم و یمتعکم الی حین و أجل استدراجا و إمهالا.

قوله تعالی: قٰالَ رَبِّ احْکُمْ بِالْحَقِّ وَ رَبُّنَا الرَّحْمٰنُ الْمُسْتَعٰانُ عَلیٰ مٰا تَصِفُونَ الضمیر فی «قٰالَ» للنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و الآیة حکایة قول النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم عن دعوتهم الی الحق و ردهم له و تولیهم عنه فکأنه صلّی اللّه علیه و آله و سلم لما دعاهم و بلغ الیهم ما أمر بتبلیغه فأنکروا و شددوا فیه أعرض عنهم الی ربه منیبا الیه و قال: «رَبِّ احْکُمْ بِالْحَقِّ» و تقیید الحکم بالحق توضیحی لا احترازی فإن حکمه تعالی لا یکون إلا حقا فکأنه قیل:رب احکم بحکمک الحق و المراد ظهور الحق لمن کان و علی من کان.

ثم التفت صلّی اللّه علیه و آله و سلم الیهم و قال: «وَ رَبُّنَا الرَّحْمٰنُ الْمُسْتَعٰانُ عَلیٰ مٰا تَصِفُونَ» و کأنه یشیر به الی سبب إعراضه عنهم و رجوعه الی اللّه سبحانه و سؤاله أن یحکم بالحق فهو سبحانه ربه و ربهم جمیعا فله أن یحکم بین مربوبیه،و هو کثیر الرحمة لا یخیب سائله المنیب الیه،و هو الذی یحکم لا معقب لحکمه و هو الذی یحق الحق و یبطل الباطل بکلماته فهو صلّی اللّه علیه و آله و سلم فی کلمته «رَبِّ احْکُمْ بِالْحَقِّ» راجع الذی هو ربه و ربهم و سأله برحمته أن یحکم بالحق و استعان به علی ما یصفونه من الباطل و هو نعتهم دینهم بما لیس فیه و طعنهم فی الدین الحق بما هو بریء من ذلک (1).

ص :291


1- 1) .الانبیاء 92-112:بحث روائی فی المشرکین و ما یعبدون من دون اللّه.

سورة الحج مدنیة و هی ثمان و سبعون آیة

اشارة

[سورة الحج (22): الآیات 1 الی 2]

اشارة

بِسْمِ اَللّٰهِ اَلرَّحْمٰنِ اَلرَّحِیمِlt;br/gt;یٰا أَیُّهَا اَلنّٰاسُ اِتَّقُوا رَبَّکُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ اَلسّٰاعَةِ شَیْءٌ عَظِیمٌ (1) یَوْمَ تَرَوْنَهٰا تَذْهَلُ کُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمّٰا أَرْضَعَتْ وَ تَضَعُ کُلُّ ذٰاتِ حَمْلٍ حَمْلَهٰا وَ تَرَی اَلنّٰاسَ سُکٰاریٰ وَ مٰا هُمْ بِسُکٰاریٰ وَ لٰکِنَّ عَذٰابَ اَللّٰهِ شَدِیدٌ (2)

بیان:

السورة تخاطب المشرکین بأصول الدین إنذارا و تخویفا کما کانوا یخاطبون فی السور النازلة قبل الهجرة فی سیاق یشهد بأن لهم بعد شوکة و قوة،و تخاطب المؤمنین بمثل الصلاة و مسائل الحج و عمل الخیر و الإذن فی القتال و الجهاد فی سیاق یشهد بأن لهم مجتمعا حدیث العهد بالانعقاد قائما علی ساق لا یخلو من عدة و عدة و شوکة.

و یتعین بذلک أن السورة مدنیة نزلت بالمدینة ما بین هجرة النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و غزوة بدر

ص :292

و غرضها بیان أصول الدین بیانا تفصیلیا ینتفع بها المشرک و الموحد و فروعها بیانا اجمالیا ینتفع بها الموحدون من المؤمنین إذ لم یکن تفاصیل الأحکام الفرعیة مشرعة یومئذ إلا مثل الصلاة و الحج کما فی السورة.

و لکون دعوة المشرکین الی الاصول من طریق الإنذار و کذا ندب المؤمنین الی إجمال الفروع بلسان الأمر بالتقوی بسط الکلام فی وصف یوم القیامة و افتتح السورة بالزلزلة التی هی من أشراطها و بها خراب الأرض و اندکاک الجبال.

قوله تعالی: یٰا أَیُّهَا النّٰاسُ اتَّقُوا رَبَّکُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السّٰاعَةِ شَیْءٌ عَظِیمٌ الزلزلة و الزلزال شدة الحرکة علی الحال الهائلة و کأنه مأخوذ بالاشتقاق الکبیر من زل بمعنی زلق فکرر للمبالغة و الإشارة الی تکرر الزلة،و هو شائع فی نظائره مثل ذب و ذبذب و دم و دمدم و کب و کبکب و دک و دکدک و رف و رفرف و غیرها.

الخطاب یشمل الناس جمیعا من مؤمن و کافر و ذکر و أنثی و حاضر و غائب و موجود بالفعل و من سیوجد منهم،و ذلک بجعل بعضهم من الحاضرین وصلة الی خطاب الکل لاتحاد الجمیع بالنوع.

و هو أمر الناس أن یتقوا ربهم فیتقیه الکافر بالإیمان و المؤمن بالتجنب عن مخالفة أوامره و نواهیه فی الفروع،و قد علل الأمر بعظم زلزلة الساعة فهو دعوة من طریق الإنذار.

و إضافة الزلزلة الی الساعة لکونها من أشراطها و أماراتها،و قیل:المراد بزلزلة الساعة شدتها و هولها،و لا یخلو من بعد من جهة اللفظ.

قوله تعالی: یَوْمَ تَرَوْنَهٰا تَذْهَلُ کُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمّٰا أَرْضَعَتْ الذهول الذهاب عن الشیء مع دهشة،و الحمل بالفتح الثقل المحمول فی الباطن کالولد فی البطن و بالکسر الثقل المحمول فی الظاهر کحمل بعیر قاله الراغب.و قال فی مجمع البیان:الحمل بفتح الحاء ما کان فی بطن أو علی رأس شجرة،و الحمل بکسر الحاء ما کان علی ظهر أو علی رأس.

ص :293

قال فی الکشاف:إن قیل:لم قیل «مُرْضِعَةٍ» دون مرضع؟قلت:المرضعة التی هی فی حال الإرضاع ملقمة ثدیها الصبی،و المرضع التی شأنها أن ترضع و إن لم تباشر الإرضاع فی حال وصفها به فقیل:مرضعة لیدل علی أن ذلک الهول إذا فوجئت به هذه و قد ألقمت الرضیع ثدیها نزعته عن فیه لما یلحقها من الدهشة.

و قال:فإن قلت:لم قیل أولا:ترون ثم قیل:تری علی الافراد؟قلت:لأن الرؤیة أولا علقت بالزلزلة فجعل الناس جمیعا رائین لها،و هی معلقة أخیرا بکون الناس علی حال السکر فلا بد أن یجعل کل واحد منهم رائیا لسائرهم.انتهی.

و قوله: وَ تَرَی النّٰاسَ سُکٰاریٰ وَ مٰا هُمْ بِسُکٰاریٰ نفی السکر بعد إثباته للدلالة علی أن سکرهم و هو ذهاب العقول و سقوطها فی مهبط الدهشة و البهت لیس معلولا للخمر بل شدة عذاب اللّه هی التی اوقعتها فیما وقعت و قد قال تعالی: إِنَّ أَخْذَهُ أَلِیمٌ شَدِیدٌ (هود102/).

و ظاهر الآیة أن هذه الزلزلة قبل النفخة الاولی التی یخبر تعالی عنها بقوله: وَ نُفِخَ فِی الصُّورِ فَصَعِقَ مَنْ فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ إِلاّٰ مَنْ شٰاءَ اللّٰهُ ثُمَّ نُفِخَ فِیهِ أُخْریٰ فَإِذٰا هُمْ قِیٰامٌ یَنْظُرُونَ (الزمر68/)و ذلک لأن الآیة تفرض الناس فی حال عادیة تفاجئهم فیها زلزلة الساعة فتنقلب حالهم من مشاهدتها الی ما وصف،و هذا قبل النفخة التی تموت بها الأحیاء قطعا.

[سورة الحج (22): الآیات 3 الی 16]

اشارة

وَ مِنَ اَلنّٰاسِ مَنْ یُجٰادِلُ فِی اَللّٰهِ بِغَیْرِ عِلْمٍ وَ یَتَّبِعُ کُلَّ شَیْطٰانٍ مَرِیدٍ (3) کُتِبَ عَلَیْهِ أَنَّهُ مَنْ تَوَلاّٰهُ فَأَنَّهُ یُضِلُّهُ وَ یَهْدِیهِ إِلیٰ عَذٰابِ اَلسَّعِیرِ (4) یٰا أَیُّهَا اَلنّٰاسُ إِنْ کُنْتُمْ فِی رَیْبٍ مِنَ اَلْبَعْثِ فَإِنّٰا خَلَقْنٰاکُمْ مِنْ تُرٰابٍ ثُمَّ مِنْ نُطْفَةٍ ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ ثُمَّ مِنْ مُضْغَةٍ مُخَلَّقَةٍ وَ غَیْرِ مُخَلَّقَةٍ لِنُبَیِّنَ لَکُمْ وَ نُقِرُّ فِی اَلْأَرْحٰامِ مٰا نَشٰاءُ إِلیٰ أَجَلٍ مُسَمًّی ثُمَّ نُخْرِجُکُمْ طِفْلاً ثُمَّ لِتَبْلُغُوا أَشُدَّکُمْ وَ مِنْکُمْ مَنْ یُتَوَفّٰی وَ مِنْکُمْ مَنْ یُرَدُّ إِلیٰ أَرْذَلِ اَلْعُمُرِ لِکَیْلاٰ یَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَیْئاً وَ تَرَی اَلْأَرْضَ هٰامِدَةً فَإِذٰا أَنْزَلْنٰا عَلَیْهَا اَلْمٰاءَ اِهْتَزَّتْ وَ رَبَتْ وَ أَنْبَتَتْ مِنْ کُلِّ زَوْجٍ بَهِیجٍ (5) ذٰلِکَ بِأَنَّ اَللّٰهَ هُوَ اَلْحَقُّ وَ أَنَّهُ یُحْیِ اَلْمَوْتیٰ وَ أَنَّهُ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ (6) وَ أَنَّ اَلسّٰاعَةَ آتِیَةٌ لاٰ رَیْبَ فِیهٰا وَ أَنَّ اَللّٰهَ یَبْعَثُ مَنْ فِی اَلْقُبُورِ (7) وَ مِنَ اَلنّٰاسِ مَنْ یُجٰادِلُ فِی اَللّٰهِ بِغَیْرِ عِلْمٍ وَ لاٰ هُدیً وَ لاٰ کِتٰابٍ مُنِیرٍ (8) ثٰانِیَ عِطْفِهِ لِیُضِلَّ عَنْ سَبِیلِ اَللّٰهِ لَهُ فِی اَلدُّنْیٰا خِزْیٌ وَ نُذِیقُهُ یَوْمَ اَلْقِیٰامَةِ عَذٰابَ اَلْحَرِیقِ (9) ذٰلِکَ بِمٰا قَدَّمَتْ یَدٰاکَ وَ أَنَّ اَللّٰهَ لَیْسَ بِظَلاّٰمٍ لِلْعَبِیدِ (10) وَ مِنَ اَلنّٰاسِ مَنْ یَعْبُدُ اَللّٰهَ عَلیٰ حَرْفٍ فَإِنْ أَصٰابَهُ خَیْرٌ اِطْمَأَنَّ بِهِ وَ إِنْ أَصٰابَتْهُ فِتْنَةٌ اِنْقَلَبَ عَلیٰ وَجْهِهِ خَسِرَ اَلدُّنْیٰا وَ اَلْآخِرَةَ ذٰلِکَ هُوَ اَلْخُسْرٰانُ اَلْمُبِینُ (11) یَدْعُوا مِنْ دُونِ اَللّٰهِ مٰا لاٰ یَضُرُّهُ وَ مٰا لاٰ یَنْفَعُهُ ذٰلِکَ هُوَ اَلضَّلاٰلُ اَلْبَعِیدُ (12) یَدْعُوا لَمَنْ ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِنْ نَفْعِهِ لَبِئْسَ اَلْمَوْلیٰ وَ لَبِئْسَ اَلْعَشِیرُ (13) إِنَّ اَللّٰهَ یُدْخِلُ اَلَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا اَلصّٰالِحٰاتِ جَنّٰاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا اَلْأَنْهٰارُ إِنَّ اَللّٰهَ یَفْعَلُ مٰا یُرِیدُ (14) مَنْ کٰانَ یَظُنُّ أَنْ لَنْ یَنْصُرَهُ اَللّٰهُ فِی اَلدُّنْیٰا وَ اَلْآخِرَةِ فَلْیَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَی اَلسَّمٰاءِ ثُمَّ لْیَقْطَعْ فَلْیَنْظُرْ هَلْ یُذْهِبَنَّ کَیْدُهُ مٰا یَغِیظُ (15) وَ کَذٰلِکَ أَنْزَلْنٰاهُ آیٰاتٍ بَیِّنٰاتٍ وَ أَنَّ اَللّٰهَ یَهْدِی مَنْ یُرِیدُ (16)

ص :294

ص :295

بیان:

قوله تعالی: وَ مِنَ النّٰاسِ مَنْ یُجٰادِلُ فِی اللّٰهِ بِغَیْرِ عِلْمٍ وَ یَتَّبِعُ کُلَّ شَیْطٰانٍ مَرِیدٍ المرید الخبیث و قیل:المتجرد و المعری من الخیر،و المجادلة فی اللّه بغیر علم التکلم فیما یرجع الیه تعالی من صفاته و أفعاله بکلام مبنی علی الجهل بالاصرار علیه.

و قوله: وَ یَتَّبِعُ کُلَّ شَیْطٰانٍ مَرِیدٍ بیان لمسلکه فی الاعتقاد و العمل بعد بیان مسلکه فی القول کأنه قیل:إنه یقول فی اللّه بغیر علم و یصر علی جهله،و یعتقد بکل باطل و یعمل به و إذ کان الشیطان هو الذی یهدی الإنسان الی الباطل و الإنسان إنما یمیل الیه بإغوائه فهو یتبع فی کل ما یعتقده و یعمل به الشیطان فقد وضع اتباع الشیطان فی الآیة موضع الاعتقاد

ص :296

و العمل للدلالة علی الکیفیة و لیبین فی الآیة التالیة أنه ضال عن طریق الجنة سالک الی عذاب السعیر.

و قد قال تعالی: وَ یَتَّبِعُ کُلَّ شَیْطٰانٍ مَرِیدٍ و لم یقل:و یتبع الشیطان المرید و هو إبلیس للدلالة علی تلبسه بفنون الضلال و أنواعه فإن أبواب الباطل مختلفة و علی کل باب شیطانا من قبیل إبلیس و ذریته و هناک شیاطین من الإنس یدعون الی الضلال فیقلدهم أولیاؤهم الغاوون و یتبعونهم و إن کان کل تسویل و وسوسة منتهیا الی إبلیس لعنه اللّه.

و الکلمة أعنی قوله: «وَ یَتَّبِعُ کُلَّ شَیْطٰانٍ» مع ذلک کنایة عن عدم انتهائه فی اتباع الباطل الی حد یقف علیه لبطلان استعداده للحق و کون قلبه مطبوعا علیه فهو فی معنی قوله: وَ إِنْ یَرَوْا سَبِیلَ الرُّشْدِ لاٰ یَتَّخِذُوهُ سَبِیلاً وَ إِنْ یَرَوْا سَبِیلَ الغَیِّ یَتَّخِذُوهُ سَبِیلاً (الأعراف/ 146).

قوله تعالی: کُتِبَ عَلَیْهِ أَنَّهُ مَنْ تَوَلاّٰهُ فَأَنَّهُ یُضِلُّهُ وَ یَهْدِیهِ إِلیٰ عَذٰابِ السَّعِیرِ التولی أخذه ولیا متبعا،و قوله: «فَأَنَّهُ یُضِلُّهُ» الخ؛مبتدأ محذوف الخبر،و المعنی و یتبع کل شیطان مرید من صفته أنه کتب علیه أن من اتخذه ولیا و اتبعه فإضلاله له و هدایته إیاه الی عذاب السعیر ثابت لازم.

و المراد بکتابته علیه القضاء الإلهی فی حقه بإضلاله متبعیه أولا و إدخاله إیاهم النار ثانیا، و هذان القضاءان هما اللذان أشار الیهما فی قوله: إِنَّ عِبٰادِی لَیْسَ لَکَ عَلَیْهِمْ سُلْطٰانٌ إِلاّٰ مَنِ اتَّبَعَکَ مِنَ الْغٰاوِینَ وَ إِنَّ جَهَنَّمَ لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِینَ (الحجر43/)و قد تقدم الکلام فی توضیح ذلک فی الجزء الثانی عشر من الکتاب.

قوله تعالی: یٰا أَیُّهَا النّٰاسُ إِنْ کُنْتُمْ فِی رَیْبٍ مِنَ الْبَعْثِ فَإِنّٰا خَلَقْنٰاکُمْ مِنْ تُرٰابٍ -الی قوله- شَیْئاً المراد بالبعث إحیاء الموتی و الرجوع الی اللّه سبحانه و هو ظاهر، و العلقة القطعة من الدم الجامد،و المضغة القطعة من اللحم المضوغة و الخلقة علی ما قیل

ص :297

-تامة الخلقة و غیر المخلقة غیر تامتها و ینطبق علی تصویر الجنین الملازم لنفخ الروح فیه، و علیه ینطبق القول بأن المراد بالتخلیق التصویر.

و قوله: لِنُبَیِّنَ لَکُمْ ظاهر السیاق أن المراد لنبین لکم أن البعث ممکن و نزیل الریب عنکم فإن مشاهدة الانتقال من التراب المیت إلی النطفة ثم إلی العلقة ثم إلی المضغة ثم الی الإنسان الحی لا تدع ریبا فی إمکان تلبس المیت بالحیاة و لذلک وضع قوله: «لِنُبَیِّنَ لَکُمْ» فی هذا الموضع و لم یؤخر إلی آخر الآیة.

و قوله: وَ نُقِرُّ فِی الْأَرْحٰامِ مٰا نَشٰاءُ إِلیٰ أَجَلٍ مُسَمًّی أی و نقر فیها ما نشاء من الأجنة و لا نسقطه الی تمام مدة الحمل ثم نخرجکم طفلا،قال فی المجمع:أی نخرجکم من بطون أمهاتکم و أنتم أطفال،و الطفل الصغیر من الناس،و إنما وحد و المراد به الجمع لأنه مصدر کقولهم:رجل عدل و رجال عدل،و قیل:أراد ثم نخرج کل واحد منکم طفلا.انتهی، و المراد ببلوغ الأشد حال اشتداد الأعضاء و القوی.

و قوله: وَ مِنْکُمْ مَنْ یُتَوَفّٰی وَ مِنْکُمْ مَنْ یُرَدُّ إِلیٰ أَرْذَلِ الْعُمُرِ المقابلة بین الجملتین تدل علی تقید الاولی بما یمیزها من الثانیة و التقدیر و منکم من یتوفی من قبل أن یرد الی أرذل العمر،و المراد بأرذل العمر أحقره و أهونه و ینطبق علی حال الهرم فإنه أرذل الحیاة إذا قیس الی ما قبله.

و قوله: لِکَیْلاٰ یَعْلَمَ مِنْ بَعْدِ عِلْمٍ شَیْئاً أی شیئا یعتد به أرباب الحیاة و یبنون علیه حیاتهم،و اللام للغایة أی ینتهی أمره الی ضعف القوی و المشاعر بحیث لا یبقی له من العلم الذی هو أنفس محصول للحیاة شیء یعتد به لها.

قوله تعالی: وَ تَرَی الْأَرْضَ هٰامِدَةً فَإِذٰا أَنْزَلْنٰا عَلَیْهَا الْمٰاءَ اهْتَزَّتْ وَ رَبَتْ وَ أَنْبَتَتْ مِنْ کُلِّ زَوْجٍ بَهِیجٍ قال الراغب:یقال:همدت النار طفئت،و منه أرض هامدة لا نبات فیها،و نبات هامد یابس،قال تعالی: «وَ تَرَی الْأَرْضَ هٰامِدَةً» انتهی و یقرب

ص :298

منه تفسیرها بالأرض الهالکة.

و قال أیضا:الهز التحریک الشدید یقال:هززت الرمح فاهتز و اهتز النبات إذا تحرک لنضارته،و قال أیضا:ربا إذا زاد و علا،قال تعالی: «فَإِذٰا أَنْزَلْنٰا عَلَیْهَا الْمٰاءَ اهْتَزَّتْ وَ رَبَتْ» أی زادت زیادة المتربی.انتهی بتلخیص ما.

و قوله: وَ أَنْبَتَتْ مِنْ کُلِّ زَوْجٍ بَهِیجٍ أی و أنبتت الأرض من کل صنف من النبات متصف بالبهجة و هی حسن اللون و ظهور السرور فیه،أو المراد بالزوج ما یقابل الفرد فإن کلامه یثبت للنبات ازدواجا کما یثبت له حیاة،و قد وافقته العلوم التجریبیة الیوم.

و المحصل أن للأرض فی إنباتها و إنمائها له شأنا یماثل شأن الرحم فی إنباته الحیوی للتراب الصائر نطفة ثم علقة ثم مضغة الی أن یصیر إنسانا حیا.

قوله تعالی: ذٰلِکَ بِأَنَّ اللّٰهَ هُوَ الْحَقُّ وَ أَنَّهُ یُحْیِ الْمَوْتیٰ وَ أَنَّهُ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ ذلک إشارة الی ما ذکر فی الآیة السابقة من خلق الإنسان و النبات و تدبیر أمرهما حدوثا و بقاء خلقا و تدبیرا واقعیین لا ریب فیهما.

و الذی یعطیه السیاق أن المراد بالحق نفس الحق-أعنی أنه لیس وصفا قائما مقام موصوف محذوف هو الخبر-فهو تعالی نفس الحق الذی تحقق کل شیء حق و یجری فی الأشیاء النظام الحق فکونه تعالی حقا یتحقق به کل شیء حق هو السبب لهذه الموجودات الحقة و النظامات الحقة الجاریة فیها،و هی جمیعا تکشف عن کونه تعالی هو الحق.

و قوله: وَ أَنَّهُ یُحْیِ الْمَوْتیٰ معطوف علی ما قبله أی المذکور فی الآیة السابقة من صیرورة التراب المیت بالانتقال الی حال إنسانا حیا و کذا صیرورة الأرض المیتة بنزول الماء نباتا و استمرار هذا الأمر بسبب أن اللّه یحیی الموتی و یستمر منه ذلک.

و قوله: وَ أَنَّهُ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ معطوف علی سابقه کسابقه و المراد أن ما ذکرناه بسبب أن اللّه علی کل شیء قدیر و ذلک أن إیجاد الإنسان و النبات و تدبیر أمرهما فی الحدوث

ص :299

و البقاء مرتبط بما فی الکون من وجود أو نظام جار فی الوجود و کما أن إیجادهما و تدبیر أمرهما لا یتم إلا مع القدرة علیهما کذلک القدرة علیهما لا تتم إلا مع القدرة علی کل شیء فخلقهما و تدبیر أمرهما بسبب عموم القدرة و إن شئت فقل:ذلک یکشف عن عموم القدرة.

قوله تعالی: وَ أَنَّ السّٰاعَةَ آتِیَةٌ لاٰ رَیْبَ فِیهٰا وَ أَنَّ اللّٰهَ یَبْعَثُ مَنْ فِی الْقُبُورِ الجملتان معطوفتان علی«أن»فی قوله: «ذٰلِکَ بِأَنَّ اللّٰهَ» .

و أما الوجه فی اختصاص هذه النتائج الخمس المذکورة فی الآیتین بالذکر مع أن بیان السابقة ینتج نتائج أخری مهمة فی أبواب التوحید کربوبیته تعالی و نفی شرکاء العبادة کونه تعالی علیما و منعما و جوادا و غیر ذلک.

فالذی یعطیه السیاق-و المقام مقام إثبات البعث-و عرض هذه الآیات علی سائر الآیات المثبتة للبعث أن الآیة تؤم إثبات البعث من طریق إثبات کونه تعالی حقا علی الإطلاق فإن الحق المحض لا یصدر عنه إلا الفعل الحق دون الباطل،و لو لم یکن هناک نشأة أخری یعیش فیها الإنسان بماله من سعادة أو شقاء و اقتصر فی الخلقة علی الإیجاد ثم الإعدام ثم الإیجاد ثم الإعدام و هکذا کان لعبا باطلا فکونه تعالی حقا لا یفعل إلا الحق یستلزم نشأة البعث استلزاما بینا فإن هذه الحیاة الدنیا تنقطع بالموت فبعدها حیاة أخری باقیة لا محالة.

فالآیة أعنی قوله: «فَإِنّٰا خَلَقْنٰاکُمْ مِنْ تُرٰابٍ -الی قوله- ذٰلِکَ بِأَنَّ اللّٰهَ هُوَ الْحَقُّ» فی مجری قوله: وَ مٰا خَلَقْنَا السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضَ وَ مٰا بَیْنَهُمٰا لاٰعِبِینَ مٰا خَلَقْنٰاهُمٰا إِلاّٰ بِالْحَقِّ (الدخان/ 39)،و قوله: وَ مٰا خَلَقْنَا السَّمٰاءَ وَ الْأَرْضَ وَ مٰا بَیْنَهُمٰا بٰاطِلاً ذٰلِکَ ظَنُّ الَّذِینَ کَفَرُوا (ص/ 27)و غیرهما من الآیات المتعرضة لإثبات المعاد،و إنما الفرق أنها تثبته من طریق حقیة فعله تعالی و الآیة المبحوث عنها تثبته من طریق حقیته تعالی فی نفسه المستلزمة لحقیة فعلیه.

ثم لما کان من الممکن أن یتوهم استحالة إحیاء الموتی فلا ینفع البرهان حینئذ دفعه بقوله:

ص :300

«وَ أَنَّهُ یُحْیِ الْمَوْتیٰ» فإحیاؤه تعالی الموتی بجعل التراب المیت إنسانا حیا و جعل الأرض المیتة نباتا حیا واقع مستمر مشهود فلا ریب فی إمکانه و هذه الجملة أیضا فی مجری قوله تعالی:

قٰالَ مَنْ یُحْیِ الْعِظٰامَ وَ هِیَ رَمِیمٌ قُلْ یُحْیِیهَا الَّذِی أَنْشَأَهٰا أَوَّلَ مَرَّةٍ (یس79/)و سائر الآیات المثبتة لإمکان البعث و الإحیاء ثانیا من طریق ثبوت مثله أولا.

ثم لما أمکن أن یتوهم أن جواز الإحیاء الثانی لا یستلزم الوقوع بتعلق القدرة به استبعادا له و استصعابا دفعه بقوله: «وَ أَنَّهُ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ» فإن القدرة لما کانت غیر متناهیة کانت نسبتها الی الإحیاء الأول و الثانی و ما کان سهلا فی نفسه أو صعبا علی حد سواء فلا یخالطها عجز و لا یطرأ علیها عی و تعب.

و هذه الجملة أیضا فی مجری قوله تعالی: أَ فَعَیِینٰا بِالْخَلْقِ الْأَوَّلِ (ق15/)و قوله: إِنَّ الَّذِی أَحْیٰاهٰا لَمُحْیِ الْمَوْتیٰ إِنَّهُ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ (حم السجدة39/)،و سائر الآیات المثبتة للبعث بعموم القدرة و عدم تناهیها.

فهذه أعنی ما فی قوله تعالی: «ذٰلِکَ بِأَنَّ اللّٰهَ» الی آخر الآیة؛نتائج ثلاث مستخرجة من الآیة السابقة علیها مسوقة جمیعا لغرض واحد و هو ذکر ما یثبت به البعث و هو الذی تتضمنه الآیة الأخیرة «وَ أَنَّ السّٰاعَةَ آتِیَةٌ لاٰ رَیْبَ فِیهٰا وَ أَنَّ اللّٰهَ یَبْعَثُ مَنْ فِی الْقُبُورِ» .

و لم تتضمن الآیة إلا بعث الاموات و الظرف الذی یبعثون فیه فأما الظرف و هو الساعة فذکره فی قوله: «وَ أَنَّ السّٰاعَةَ آتِیَةٌ لاٰ رَیْبَ فِیهٰا» و لم ینسب إتیانها الی نفسه بأن یقال مثلا:

و أن اللّه یأتی بالساعة أو ما فی معناه و لعل الوجه فی ذلک اعتبار کونها لا تأتی إلا بغتة لا یتعلق به علم قط کما قال: «لاٰ تَأْتِیکُمْ إِلاّٰ بَغْتَةً» .

و قال: قُلْ إِنَّمٰا عِلْمُهٰا عِنْدَ اللّٰهِ» (الأعراف187/)و قال: إِنَّ السّٰاعَةَ آتِیَةٌ أَکٰادُ أُخْفِیهٰا (طه15/)فکان عدم نسبتها الی فاعل کعدم ذکر وقتها و کتمان مرساها مبالغة فی إخفائها و تأییدا لکونها مباغتة مفاجئة،و قد کثر ذکرها فی کلامه و لم یذکر فی شیء منه لها

ص :301

فاعل بل کان التعبیر مثل «آتِیَةٌ» «تَأْتِیهِمْ» «قٰائِمَةٌ» «تَقُومَ» و نحو ذلک.

و أما المظروف و هو إحیاء الموتی من الإنسان فهو المذکور فی قوله: «وَ أَنَّ اللّٰهَ یَبْعَثُ مَنْ فِی الْقُبُورِ» .

قوله تعالی: وَ مِنَ النّٰاسِ مَنْ یُجٰادِلُ فِی اللّٰهِ بِغَیْرِ عِلْمٍ وَ لاٰ هُدیً وَ لاٰ کِتٰابٍ مُنِیرٍ صنف آخر من الناس المعرضین عن الحق،قال فی کشف الکشاف علی ما نقل:إن الأظهر فی النظم و الأوفق للمقام أن هذه الآیة فی المقلدین بفتح اللام و الآیة السابقة «وَ مِنَ النّٰاسِ مَنْ یُجٰادِلُ -الی قوله- مَرِیدٍ» فی المقلدین بکسر اللام انتهی محصلا.

و هو کذلک بدلیل قوله هنا ذیلا: «لِیُضِلَّ عَنْ سَبِیلِ اللّٰهِ» و قوله هناک: «وَ یَتَّبِعُ کُلَّ شَیْطٰانٍ مَرِیدٍ» و الإضلال من شأن المقلد بفتح اللام و الاتباع من شان المقلد بکسر اللام.

قوله تعالی: ثٰانِیَ عِطْفِهِ لِیُضِلَّ عَنْ سَبِیلِ اللّٰهِ الی آخر الآیة؛الثنی الکسر و العطف بکسر العین الجانب،و ثنی العطف کنایة عن الإعراض کأن المعرض یکسر أحد جانبیه علی الآخر.

و قوله: لِیُضِلَّ عَنْ سَبِیلِ اللّٰهِ متعلق بقوله: «یُجٰادِلُ» و اللام للتعلیل أی یجادل فی اللّه بجهل منه مظهر للإعراض و الاستکبار لیتوصل بذلک الی إضلال الناس و هؤلاء هم الرؤساء المتبوعون من المشرکین.

و قوله: لَهُ فِی الدُّنْیٰا خِزْیٌ وَ نُذِیقُهُ یَوْمَ الْقِیٰامَةِ عَذٰابَ الْحَرِیقِ تهدید بالخزی-و هو الهوان و الذلة و الفضیحة-فی الدنیا،و الی ذلک آل أمر صنادیق قریش و أکابر مشرکی مکة،و إبعاد بالعذاب فی الآخرة.

قوله تعالی: ذٰلِکَ بِمٰا قَدَّمَتْ یَدٰاکَ وَ أَنَّ اللّٰهَ لَیْسَ بِظَلاّٰمٍ لِلْعَبِیدِ إشارة الی ما تقدم فی الآیة السابقة من الإیعاد بالخزی و العذاب،و الباء فی «بِمٰا قَدَّمَتْ» للمقابلة کقولنا:

بعت هذا بهذا أو للسببیة أی إن الذی تشاهده من الخزی و العذاب جزاء ما قدمت یداک أو

ص :302

بسبب ما قدمت یداک من المجادلة فی اللّه بغیر علم و لا هدی و لا کتاب معرضا مستکبرا لإضلال الناس و فی الکلام التفات من الغیبة الی الخطاب لتسجیل اللوم و العتاب.

و قوله: وَ أَنَّ اللّٰهَ لَیْسَ بِظَلاّٰمٍ لِلْعَبِیدِ معطوف علی «بِمٰا قَدَّمَتْ» أی ذلک لأن اللّه لا یظلم عباده بل یعامل کلا منهم بما یستحقه بعمله و یعطیه ما یسأله بلسان حاله.

قوله تعالی: وَ مِنَ النّٰاسِ مَنْ یَعْبُدُ اللّٰهَ عَلیٰ حَرْفٍ الی آخر الآیة؛الحرف و الطرف و الجانب بمعنی،و الاطمئنان:الاستقرار و السکون،و الفتنة-کما قیل-المحنة و الانقلاب الرجوع.

و هذا صنف آخر من الناس غیر المؤمنین الصالحین و هو الذی یبعد اللّه سبحانه بانیا عبادته علی جانب واحد دون کل جانب و علی تقدیر لا علی کل تقدیر و هو جانب الخیر و لازمه استخدام الدین للدنیا فإن أصابته خیر استقر بسبب ذلک الخیر علی عبادة اللّه و اطمأن إلیها،و إن أصابته فتنة و محنة انقلب و رجع علی وجهه من غیر أن یلتفت یمینا و شمالا و ارتد عن دینه تشؤما من الدین أو رجاء أن ینجو بذلک من المحنة و المهلکة و کان ذلک دأبهم فی عبادتهم الأصنام فکانوا یعبدونها لینالوا بذلک الخیر أو ینجو من الشر بشفاعتهم فی الدنیا و أما الآخرة فما کانوا یقولون بها فهذا المذبذب المنقلب علی وجهه خسر الدنیا بوقوعه فی المحنة و المهلکة،و خسر الآخرة بانقلابه عن الدین علی وجهه و ارتداده و کفره ذلک هو الخسران المبین.

هذا ما یعطیه التدبر فی معنی الآیة،و علیه فقوله: «یَعْبُدُ اللّٰهَ عَلیٰ حَرْفٍ» من قبیل الاستعارة بالکنایة،و قوله: «فَإِنْ أَصٰابَهُ خَیْرٌ» الخ؛تفسیر لقوله: «یَعْبُدُ اللّٰهَ عَلیٰ حَرْفٍ» و تفصیل له،و قوله: «خَسِرَ الدُّنْیٰا» أی بإصابة الفتنة،و قوله: «وَ الْآخِرَةَ» أی بانقلابه علی وجهه.

قوله تعالی: یَدْعُوا مِنْ دُونِ اللّٰهِ مٰا لاٰ یَضُرُّهُ وَ مٰا لاٰ یَنْفَعُهُ ذٰلِکَ هُوَ

ص :303

الضَّلاٰلُ الْبَعِیدُ المدعو هو الصنم فإنه لفقده الشعور و الإرادة لا یتوجه منه الی عابده نفع أو ضرر و الذی یصیب عابده من ضرر و خسران فإنما یصیبه من ناحیة العبادة التی هی فعل له منسوب الیه.

قوله تعالی: یَدْعُوا لَمَنْ ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِنْ نَفْعِهِ لَبِئْسَ الْمَوْلیٰ وَ لَبِئْسَ الْعَشِیرُ المولی الولی الناصر،و العشیر الصاحب المعاشر.

ذکروا فی ترکیب جمل الآیة أن «یَدْعُوا» بمعنی یقول،و قوله: «لَمَنْ ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِنْ نَفْعِهِ» الخ؛مقول القول،و «لَمَنْ» مبتدأ دخلت علیه لام الابتداء و هو موصول صلته «ضَرُّهُ أَقْرَبُ مِنْ نَفْعِهِ» .و قوله: «لَبِئْسَ الْمَوْلیٰ وَ لَبِئْسَ الْعَشِیرُ» جواب قسم محذوف و هو قائم مقام الخبر دال علیه.

و المعنی:یقول هذا الذی یعبد الأصنام یوم القیامة واصفا لصنمه الذی اتخذه مولی و عشیرا،الصنم الذی ضره أقرب من نفعه مولی سوء و عشیر سوء أقسم لبئس المولی و لبئس العشیر.

و إنما یعد ضره أقرب من نفعه لما یشاهد یوم القیامة ما تستتبعه عبادته له من العذاب الخالد و الهلاک المؤبد.

قوله تعالی: إِنَّ اللّٰهَ یُدْخِلُ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّٰالِحٰاتِ جَنّٰاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهٰارُ الخ؛لما ذکر الأصناف الثلاثة من الکفار و هم الأئمة المتبوعون المجادلون فی اللّه بغیر علم و المقلدة التابعون لکل شیطان مرید المجادلون کأئمتهم و المذبذبون العابدون للّه علی حرف،و وصفهم بالضلال و الخسران قابلهم بهذا الصنف من الناس و هم الذین آمنوا و عملوا الصالحات و وصفهم بکریم المثوی و حسن المنقلب و أن اللّه یرید بهم ذلک.

و ذکر هؤلاء الأصناف کالتوطئة لما سیذکر من القضاء بینهم و بیان حالهم تفصیلا.

ص :304

قوله تعالی: مَنْ کٰانَ یَظُنُّ أَنْ لَنْ یَنْصُرَهُ اللّٰهُ فِی الدُّنْیٰا وَ الْآخِرَةِ فَلْیَمْدُدْ بِسَبَبٍ إِلَی السَّمٰاءِ ثُمَّ لْیَقْطَعْ فَلْیَنْظُرْ هَلْ یُذْهِبَنَّ کَیْدُهُ مٰا یَغِیظُ قال فی المجمع:

السبب کل ما یتوصل به الی الشیء و منه قیل للحبل سبب و للطریق سبب و للباب سبب انتهی و المراد بالسبب فی الآیة الحبل،و القطع معروف و من معانیه الاختناق یقال:قطع أی اختنق و کأنه مأخوذ من قطع النفس.

قالوا:إن الضمیر فی «لَنْ یَنْصُرَهُ اللّٰهُ» للنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و ذلک أن مشرکی مکة کانوا یظنون أن الذی جاء به النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم من الدین أحدوثة کاذبة لا تبتنی علی أصل عریق فلا یرتفع ذکره،و لا ینتشر دینه،و لیس له عند اللّه منزلة حتی إذا هاجر صلّی اللّه علیه و آله و سلم الی المدینة فنصره اللّه سبحانه فبسط دینه و رفع ذکره غاظهم ذلک غیظا شدیدا فقرعهم اللّه سبحانه بهذه الآیة و أشار بها الی أن اللّه ناصره و لن یذهب غیظهم و لو خنقوا أنفسهم فلن یؤثر کیدهم أثرا.

و المعنی:من کان یظن من المشرکین أن لن ینصر اللّه تعالی نبیه صلّی اللّه علیه و آله و سلم فی الدنیا برفع الذکر و بسط الدین و فی الآخرة بالمغفرة و الرحمة له و للمؤمنین به ثم غاظه ما یشاهد الیوم من نصر اللّه له فلیمدد بحبل الی السماء-کأن یربط طرف الحبل علی جذع عال و نحوه-ثم لیختنق به فلینظر هل یذهبن کیده و حیلته هذا ما یغیظ أی غیظه.

و هذا معنی حسن یؤیده سیاق الآیات السابقة و ما استفدناه سابقا من نزول السورة بعد الهجرة بقلیل و مشرکوا مکة بعد علی قدرتهم و شوکتهم.

قوله تعالی: وَ کَذٰلِکَ أَنْزَلْنٰاهُ آیٰاتٍ بَیِّنٰاتٍ وَ أَنَّ اللّٰهَ یَهْدِی مَنْ یُرِیدُ قد تقدم مرارا أن هذا من تشبیه الکلی بفرده بدعوی البینونة للدلالة علی أن ما فی الفرد من الحکم جار فی باقی أفراده کمن یشیر الی زید و عمرو و هما یتکلمان و یمشیان علی قدمیهما و یقول کذلک یکون الإنسان أی حکم التکلم و المشی علی القدمین جار فی جمیع الأفراد فمعنی

ص :305

قوله: «وَ کَذٰلِکَ أَنْزَلْنٰاهُ آیٰاتٍ بَیِّنٰاتٍ» أنزلنا القرآن و هو آیات واضحة الدلالات کما فی الآیات السابقة من هذه السورة.

و قوله: وَ أَنَّ اللّٰهَ یَهْدِی مَنْ یُرِیدُ خبر لمبتدإ محذوف أی و الأمر أن اللّه یهدی من یرید و أما من لم یرد أن یهدیه فلا هادی له فمجرد کون الآیات بینات لا یکفی فی هدایة من سمعها أو تأمل فیها ما لم یرد اللّه هدایته.

و قیل:الجملة معطوفة علی ضمیر «أَنْزَلْنٰاهُ» و التقدیر و کذلک أنزلنا أن اللّه یهدی من یرید،و الوجه الأول أوضح اتصالا بأول الآیة و هو ظاهر (1).

[سورة الحج (22): الآیات 17 الی 24]

اشارة

إِنَّ اَلَّذِینَ آمَنُوا وَ اَلَّذِینَ هٰادُوا وَ اَلصّٰابِئِینَ وَ اَلنَّصٰاریٰ وَ اَلْمَجُوسَ وَ اَلَّذِینَ أَشْرَکُوا إِنَّ اَللّٰهَ یَفْصِلُ بَیْنَهُمْ یَوْمَ اَلْقِیٰامَةِ إِنَّ اَللّٰهَ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ شَهِیدٌ (17) أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اَللّٰهَ یَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِی اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ مَنْ فِی اَلْأَرْضِ وَ اَلشَّمْسُ وَ اَلْقَمَرُ وَ اَلنُّجُومُ وَ اَلْجِبٰالُ وَ اَلشَّجَرُ وَ اَلدَّوَابُّ وَ کَثِیرٌ مِنَ اَلنّٰاسِ وَ کَثِیرٌ حَقَّ عَلَیْهِ اَلْعَذٰابُ وَ مَنْ یُهِنِ اَللّٰهُ فَمٰا لَهُ مِنْ مُکْرِمٍ إِنَّ اَللّٰهَ یَفْعَلُ مٰا یَشٰاءُ (18) هٰذٰانِ خَصْمٰانِ اِخْتَصَمُوا فِی رَبِّهِمْ فَالَّذِینَ کَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِیٰابٌ مِنْ نٰارٍ یُصَبُّ مِنْ فَوْقِ رُؤُسِهِمُ اَلْحَمِیمُ (19) یُصْهَرُ بِهِ مٰا فِی بُطُونِهِمْ وَ اَلْجُلُودُ (20) وَ لَهُمْ مَقٰامِعُ مِنْ حَدِیدٍ (21) کُلَّمٰا أَرٰادُوا أَنْ یَخْرُجُوا مِنْهٰا مِنْ غَمٍّ أُعِیدُوا فِیهٰا وَ ذُوقُوا عَذٰابَ اَلْحَرِیقِ (22) إِنَّ اَللّٰهَ یُدْخِلُ اَلَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا اَلصّٰالِحٰاتِ جَنّٰاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا اَلْأَنْهٰارُ یُحَلَّوْنَ فِیهٰا مِنْ أَسٰاوِرَ مِنْ ذَهَبٍ وَ لُؤْلُؤاً وَ لِبٰاسُهُمْ فِیهٰا حَرِیرٌ (23) وَ هُدُوا إِلَی اَلطَّیِّبِ مِنَ اَلْقَوْلِ وَ هُدُوا إِلیٰ صِرٰاطِ اَلْحَمِیدِ (24)

ص :306


1- 1) .الحج 3-16:بحث روائی فی خلق الانسان.

بیان:

قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ الَّذِینَ هٰادُوا وَ الصّٰابِئِینَ وَ النَّصٰاریٰ وَ الْمَجُوسَ وَ الَّذِینَ أَشْرَکُوا إِنَّ اللّٰهَ یَفْصِلُ بَیْنَهُمْ یَوْمَ الْقِیٰامَةِ الخ؛المراد بالذین آمنوا بقرینة المقابلة هم الذین آمنوا بمحمد صلّی اللّه علیه و آله و سلم و کتابهم القرآن.

و الذین هادوا هم المؤمنین بموسی و من قبله من الرسل الواقفون فیه و کتابهم التوراة و قد أحرقها بخت نصر ملک بابل حینما استوی علیهم فی أوساط القرن السابع قبل المسیح فافتقدوها برهة ثم جدد کتابتها لهم عزراء الکاهن فی أوائل القرن السادس قبل المسیح حینما فتح کوروش ملک إیران بابل و تخلص بنو إسرائیل من الإسارة و رجعوا الی الأرض المقدسة.

و الصابئون لیس المراد بهم عبدة الکواکب من الوثنیة بدلیل ما فی الآیة من المقابلة بینهم و بین الذین أشرکوا بل هم-علی ما قیل-قوم متوسطون بین الیهودیة و المجوسیة و لهم کتاب ینسبونه الی یحیی بن زکریا النبی و یسمی الواحد منهم الیوم عند العامة«صبی»و قد تقدم لهم ذکر فی ذیل قوله: إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ الَّذِینَ هٰادُوا وَ النَّصٰاریٰ وَ الصّٰابِئِینَ (البقرة62/).

ص :307

و النصاری هم المؤمنون بالمسیح عیسی بن مریم علیه السّلام و من قبله من الأنبیاء و کتبهم المقدسة الأناجیل الأربعة لوقا و مرقس و متی و یوحنا و کتب العهد القدیم علی ما اعتبرته و قدسته الکنیسة لکن القرآن یذکر أن کتابهم الإنجیل النازل علی عیسی علیه السّلام.

و المجوس المعروف أنهم المؤمنون بزرتشت و کتابهم المقدس«أوستا»غیر أن تاریخ حیاته و زمان ظهوره مبهم جدا کالمنقطع خبره و قد افتقدوا الکتاب باستیلاء اسکندر علی إیران ثم جددت کتابته فی زمن ملوک ساسان فأشکل بذلک الحصول علی حاق مذهبهم؛و المسلم أنهم یثبتون لتدبیر العالم مبدأین مبدأ الخیر و مبدأ الشر-یزدان و أهریمن أو النور و الظلمة- و یقدسون الملائکة و یتقربون الیهم من غیر أن یتخذوا لهم أصناما کالوثنیة،و یقدسون البسائط العنصریة و خاصة النار و کانت لهم بیوت نیران بایران و الصین و الهند و غیرها و ینهون الجمیع الی«اهورا مزدا»موجد الکل.

و الذین أشرکوا هم الوثنیة عبدة الأصنام،و أصول مذاهبهم ثلاثة:الوثنیة الصابئة، و البرهمانیة،و البوذیة،و قد کان هناک أقوام آخرون یعبدون من الأصنام ما شاءوا کما شاءوا من غیر أن یبنوه علی أصل منظم کعرب الحجاز و طوائف فی أطراف المعمورة و قد تقدم تفصیل القول فیهم فی الجزء العاشر من الکتاب.

و قوله: إِنَّ اللّٰهَ یَفْصِلُ بَیْنَهُمْ یَوْمَ الْقِیٰامَةِ المراد به فصل القضاء فیما اختلف فیه أصحاب هذه المذاهب و اختصموا فینفصل المحق منهم و یتمیز من المبطل انفصالا و تمیزا لا یستره ساتر و لا یحجبه حاجب.

و تکرار إن فی الآیة للتأکید دعا الی ذلک الفصل بین «إِنَّ» فی صدر الآیة و بین خبرها و نظیره ما فی قوله: ثُمَّ إِنَّ رَبَّکَ لِلَّذِینَ هٰاجَرُوا مِنْ بَعْدِ مٰا فُتِنُوا ثُمَّ جٰاهَدُوا وَ صَبَرُوا إِنَّ رَبَّکَ مِنْ بَعْدِهٰا لَغَفُورٌ رَحِیمٌ (النحل110/)،و قوله: ثُمَّ إِنَّ رَبَّکَ لِلَّذِینَ عَمِلُوا السُّوءَ بِجَهٰالَةٍ ثُمَّ تٰابُوا مِنْ بَعْدِ ذٰلِکَ وَ أَصْلَحُوا إِنَّ رَبَّکَ مِنْ بَعْدِهٰا لَغَفُورٌ رَحِیمٌ (النحل119/).

ص :308

و قوله: إِنَّ اللّٰهَ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ شَهِیدٌ تعلیل للفصل أنه فصل بالحق.

قوله تعالی: أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللّٰهَ یَسْجُدُ لَهُ مَنْ فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ وَ الشَّمْسُ وَ الْقَمَرُ وَ النُّجُومُ وَ الْجِبٰالُ وَ الشَّجَرُ وَ الدَّوَابُّ الی آخر الآیة؛الظاهر أن الخطاب لکل من یری و لا یصلح لأن یخاطب،و المراد بالرؤیة العلم،و یمکن أن یختص بالنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و یکون المراد بالرؤیة القلبیة کما قال فیه: مٰا کَذَبَ الْفُؤٰادُ مٰا رَأیٰ أَ فَتُمٰارُونَهُ عَلیٰ مٰا یَریٰ (النجم12/).

و تعمیم السجدة لمثل الشمس و القمر و النجوم و الجبال من غیر أولی العقل دلیل علی أن المراد بها السجدة لتکوینیة و هی التذلل و الصغار قبال عزته و کبریائه تعالی و تحت قهره و سلطنته،و لازمه أن یکون «مَنْ فِی الْأَرْضِ» شاملا لنوع الإنسان من مؤمن و کافر إذ لا استثناء فی السجدة التکوینیة و التذلل الوجودی.

و عدم ذکر نفس السماوات و الأرض فی جملة الساجدین مع شمول الحکم لهما فی الواقع یعطی أن معنی الکلام:أن المخلوقات العلویة و السفلیة من ذی عقل و غیر ذی عقل ساجدة للّه متذللة فی وجودها تجاه عزته و کبریائه،و لا تزال تسجد له تعالی سجودا تکوینیا اضطراریا.

و قوله: وَ کَثِیرٌ مِنَ النّٰاسِ عطف علی «مَنْ فِی السَّمٰاوٰاتِ» الخ؛أی و یسجد له کثیر من الناس،و إسناد السجود الی کثیر من الناس بعد شموله فی الجملة السابقة لجمیعهم دلیل علی أن المراد بهذا السجود نوع آخر من السجود غیر السابق و إن کانا مشترکین فی أصل معنی التذلل،و هذا النوع هو السجود التشریعی الاختیاری بالخرور علی الأرض تمثیلا للسجود و التذلل التکوینی الاضطراری و إظهارا لمعنی العبودیة.

و قوله: وَ کَثِیرٌ حَقَّ عَلَیْهِ الْعَذٰابُ المقابلة بینه و بین سابقه یعطی أن معناه و کثیر منهم یأبی عن السجود،و قد وضع موضعه ما هو أثره اللازم المترتب علیه و هو ثبوت العذاب علی من استکبر علی اللّه و أبی أن یخضع له تعالی،و إنما وضع ثبوت العذاب موضع الإباء عن

ص :309

السجدة للدلالة علی أنه هو عملهم یرد الیهم،و لیکون تمهیدا لقوله تلوا «وَ مَنْ یُهِنِ اللّٰهُ فَمٰا لَهُ مِنْ مُکْرِمٍ» الدال علی أن ثبوت العذاب لهم إثر إبائهم عن السجود هوان و خزی یتصل بهم لیس بعده کرامة و خیر.

فإباؤهم عن السجود یستتبع بمشیة اللّه تعالی ثبوت العذاب لهم و هو إهانة لیس بعده إکرام أبدا إذ الخیر کله بید اللّه کما قال: بِیَدِکَ الْخَیْرُ (آل عمران26/)فإذا منعه أحدا لم یکن هناک من یعطیه غیره.

و قوله: إِنَّ اللّٰهَ یَفْعَلُ مٰا یَشٰاءُ کنایة عن عموم القدرة و تعلیل لما تقدمه من حدیث إثباته العذاب للمستکبرین عن السجود له و إهانتهم إهانة لا إکرام بعده.

فالمعنی-و اللّه أعلم-أن اللّه یمیز یوم القیامة بین المختلفین فإنک تعلم أن الموجودات العلویة و السفلیة یخضعون و یتذللون له تکوینا لکن الناس بین من یظهر فی مقام العبودیة الخضوع و التذلل له و بین من یستکبر عن ذلک و هؤلاء هم الذین حق علیهم العذاب و أهانهم اللّه إهانة لا إکرام بعده و هو قادر علی ما یشاء فعال لما یرید.و من هنا یظهر أن للآیة اتصالا بما قبلها.

قوله تعالی: هٰذٰانِ خَصْمٰانِ اخْتَصَمُوا فِی رَبِّهِمْ فَالَّذِینَ کَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِیٰابٌ مِنْ نٰارٍ یُصَبُّ مِنْ فَوْقِ رُؤُسِهِمُ الْحَمِیمُ الإشارة بقوله: «هٰذٰانِ» الی القبیلین الذین دل علیهما قوله سابقا: «إِنَّ اللّٰهَ یَفْصِلُ بَیْنَهُمْ یَوْمَ الْقِیٰامَةِ» و قوله بعده:«و کثیر من الناس و کثیر حق علیهم العذاب».

و یعلم من حضر المختلفین علی کثرة أدیانهم و مذاهبهم فی خصمین اثنین أنهم جمیعا منقسمون الی محق و مبطل إذ لو لا الحق و الباطل لم ینحصر الملل و النحل علی تشتتها فی اثنین البتة،و المحق و المبطل هما المؤمن بالحق و الکافر به فهذه الطوائف علی تشتت أقوالهم ینحصرون فی خصمین اثنین و علی انحصارهم فی خصمین اثنین لهم أقوال مختلفة فوق

ص :310

اثنین فما أحسن تعبیره بقوله: «خَصْمٰانِ اخْتَصَمُوا» حیث لم یقل:خصوم اختصموا و لم یقل:

خصمان اختصما.

و قد جعل اختصامهم فی ربهم أی أنهم اختلفوا فی وصف ربوبیته تعالی فإلی وصف الربوبیة یرجع اختلافات المذاهب بالغة ما بلغت فهم بین من یصف ربه بما یستحقه من الأسماء و الصفات و ما یلیق به من الأفعال فیؤمن بما وصف و هو الحق و یعمل علی ما یقتضیه وصفه و هو العمل الصالح فهو المؤمن العامل بالصالحات،و من لا یصفه بما یستحقه من الأسماء و الصفات کمن یثبت له شریکا أو ولدا فینفی وحدانیته أو یسند الصنع و الإیجاد الی الطبیعة أو الدهر أو ینکر النبوة أو رسالة بعض الرسل أو ضروریا من ضروریات الدین الحق فیکفر بالحق و یستره و هو الکافر فالمؤمن بربه و الکافر بالمعنی الذی ذکرهما الخصمان.

ثم شرع فی جزاء الخصمین و بین عاقبه أمر کل منهما بعد فصل القضاء و قدم الذین کفروا فقال: «فَالَّذِینَ کَفَرُوا قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِیٰابٌ مِنْ نٰارٍ یُصَبُّ مِنْ فَوْقِ رُؤُسِهِمُ الْحَمِیمُ» أی الماء الحار المغلی.

قوله تعالی: یُصْهَرُ بِهِ مٰا فِی بُطُونِهِمْ وَ الْجُلُودُ الصهر الإذابة أی یذوب و ینضج بذاک الحمیم ما فی بطونهم من الأمعاء و الجلود.

قوله تعالی: وَ لَهُمْ مَقٰامِعُ مِنْ حَدِیدٍ المقامع جمع مقمعة و هی المدقة و العمود.

قوله تعالی: کُلَّمٰا أَرٰادُوا أَنْ یَخْرُجُوا مِنْهٰا مِنْ غَمٍّ أُعِیدُوا فِیهٰا وَ ذُوقُوا عَذٰابَ الْحَرِیقِ ضمیر «مِنْهٰا» للنار و «مِنْ غَمٍّ» بیان له أو من بمعنی السببیة و الحریق بمعنی المحرق کالألیم بمعنی المؤلم.

قوله تعالی: إِنَّ اللّٰهَ یُدْخِلُ الَّذِینَ آمَنُوا الی آخر الآیة؛الأساور علی ما قیل -جمع أسورة و هی جمع سوار و هو علی ما ذکره الراغب معاب«دستواره»و الباقی ظاهر.

قوله تعالی: وَ هُدُوا إِلَی الطَّیِّبِ مِنَ الْقَوْلِ وَ هُدُوا إِلیٰ صِرٰاطِ الْحَمِیدِ

ص :311

الطیب من القول ما لا خباثة فیه و خبیث القول باطله علی أقسامه،و قد جمع القول الطیب کله قوله تعالی إخبارا عنهم: دَعْوٰاهُمْ فِیهٰا سُبْحٰانَکَ اللّٰهُمَّ وَ تَحِیَّتُهُمْ فِیهٰا سَلاٰمٌ وَ آخِرُ دَعْوٰاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعٰالَمِینَ (یونس10/)فهدایتهم الی الطیب من القول تیسیره لهم،و هدایتهم الی صراط الحمید و الحمید من أسمائه تعالی أن لا یصدر عنهم إلا محمود الفعل کما لا یصدر عنهم إلا طیب القول.

و بین هذه الآیة و قوله: «کُلَّمٰا أَرٰادُوا أَنْ یَخْرُجُوا مِنْهٰا مِنْ غَمٍّ أُعِیدُوا فِیهٰا وَ ذُوقُوا عَذٰابَ الْحَرِیقِ» مقابلة ظاهرة (1).

[سورة الحج (22): الآیات 25 الی 37]

اشارة

إِنَّ اَلَّذِینَ کَفَرُوا وَ یَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اَللّٰهِ وَ اَلْمَسْجِدِ اَلْحَرٰامِ اَلَّذِی جَعَلْنٰاهُ لِلنّٰاسِ سَوٰاءً اَلْعٰاکِفُ فِیهِ وَ اَلْبٰادِ وَ مَنْ یُرِدْ فِیهِ بِإِلْحٰادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذٰابٍ أَلِیمٍ (25) وَ إِذْ بَوَّأْنٰا لِإِبْرٰاهِیمَ مَکٰانَ اَلْبَیْتِ أَنْ لاٰ تُشْرِکْ بِی شَیْئاً وَ طَهِّرْ بَیْتِیَ لِلطّٰائِفِینَ وَ اَلْقٰائِمِینَ وَ اَلرُّکَّعِ اَلسُّجُودِ (26) وَ أَذِّنْ فِی اَلنّٰاسِ بِالْحَجِّ یَأْتُوکَ رِجٰالاً وَ عَلیٰ کُلِّ ضٰامِرٍ یَأْتِینَ مِنْ کُلِّ فَجٍّ عَمِیقٍ (27) لِیَشْهَدُوا مَنٰافِعَ لَهُمْ وَ یَذْکُرُوا اِسْمَ اَللّٰهِ فِی أَیّٰامٍ مَعْلُومٰاتٍ عَلیٰ مٰا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِیمَةِ اَلْأَنْعٰامِ فَکُلُوا مِنْهٰا وَ أَطْعِمُوا اَلْبٰائِسَ اَلْفَقِیرَ (28) ثُمَّ لْیَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَ لْیُوفُوا نُذُورَهُمْ وَ لْیَطَّوَّفُوا بِالْبَیْتِ اَلْعَتِیقِ (29) ذٰلِکَ وَ مَنْ یُعَظِّمْ حُرُمٰاتِ اَللّٰهِ فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ وَ أُحِلَّتْ لَکُمُ اَلْأَنْعٰامُ إِلاّٰ مٰا یُتْلیٰ عَلَیْکُمْ فَاجْتَنِبُوا اَلرِّجْسَ مِنَ اَلْأَوْثٰانِ وَ اِجْتَنِبُوا قَوْلَ اَلزُّورِ (30) حُنَفٰاءَ لِلّٰهِ غَیْرَ مُشْرِکِینَ بِهِ وَ مَنْ یُشْرِکْ بِاللّٰهِ فَکَأَنَّمٰا خَرَّ مِنَ اَلسَّمٰاءِ فَتَخْطَفُهُ اَلطَّیْرُ أَوْ تَهْوِی بِهِ اَلرِّیحُ فِی مَکٰانٍ سَحِیقٍ (31) ذٰلِکَ وَ مَنْ یُعَظِّمْ شَعٰائِرَ اَللّٰهِ فَإِنَّهٰا مِنْ تَقْوَی اَلْقُلُوبِ (32) لَکُمْ فِیهٰا مَنٰافِعُ إِلیٰ أَجَلٍ مُسَمًّی ثُمَّ مَحِلُّهٰا إِلَی اَلْبَیْتِ اَلْعَتِیقِ (33) وَ لِکُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنٰا مَنْسَکاً لِیَذْکُرُوا اِسْمَ اَللّٰهِ عَلیٰ مٰا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِیمَةِ اَلْأَنْعٰامِ فَإِلٰهُکُمْ إِلٰهٌ وٰاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا وَ بَشِّرِ اَلْمُخْبِتِینَ (34) اَلَّذِینَ إِذٰا ذُکِرَ اَللّٰهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ وَ اَلصّٰابِرِینَ عَلیٰ مٰا أَصٰابَهُمْ وَ اَلْمُقِیمِی اَلصَّلاٰةِ وَ مِمّٰا رَزَقْنٰاهُمْ یُنْفِقُونَ (35) وَ اَلْبُدْنَ جَعَلْنٰاهٰا لَکُمْ مِنْ شَعٰائِرِ اَللّٰهِ لَکُمْ فِیهٰا خَیْرٌ فَاذْکُرُوا اِسْمَ اَللّٰهِ عَلَیْهٰا صَوٰافَّ فَإِذٰا وَجَبَتْ جُنُوبُهٰا فَکُلُوا مِنْهٰا وَ أَطْعِمُوا اَلْقٰانِعَ وَ اَلْمُعْتَرَّ کَذٰلِکَ سَخَّرْنٰاهٰا لَکُمْ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ (36) لَنْ یَنٰالَ اَللّٰهَ لُحُومُهٰا وَ لاٰ دِمٰاؤُهٰا وَ لٰکِنْ یَنٰالُهُ اَلتَّقْویٰ مِنْکُمْ کَذٰلِکَ سَخَّرَهٰا لَکُمْ لِتُکَبِّرُوا اَللّٰهَ عَلیٰ مٰا هَدٰاکُمْ وَ بَشِّرِ اَلْمُحْسِنِینَ (37)

ص :312


1- 1) .الحج 17-24:بحث روائی فی المجوس،مشیئة اللّه تعالی.

ص :313

بیان:

قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ یَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللّٰهِ وَ الْمَسْجِدِ الْحَرٰامِ الَّذِی جَعَلْنٰاهُ لِلنّٰاسِ الخ؛الصد المنع،و «سَوٰاءً» مصدر بمعنی الفاعل،و العکوف فی المکان الإقامة فیه،و البادی من البدو و هو الظهور،و المراد به-کما قیل-الطارئ أی الذی یقصده من خارج فیدخله،و الإلحاد المیل الی خلاف الاستقامة و أصله إلحاد حافر الدابة.

و المراد بالذین کفروا مشرکوا مکة الذین کفروا بالنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم فی أول البعثة قبل الهجرة و کانوا یمنعون الناس عن الإسلام و هو سبیل اللّه و المؤمنین عن دخول المسجد الحرام لطواف الکعبة و إقامة الصلاة و سائر المناسک فقوله: «یَصُدُّونَ» للاستمرار و لا ضیر فی عطفه علی الفعل الماضی فی قوله: «الَّذِینَ کَفَرُوا» و المعنی الذین کفروا قبل و یستمرون علی منع الناس عن سبیل اللّه و المؤمنین عن المسجد الحرام.

و بذلک یظهر أن قوله: «وَ الْمَسْجِدِ الْحَرٰامِ» عطف علی «سَبِیلِ اللّٰهِ» و المراد بصدهم منعهم المؤمنین عن أداء العبادات و المناسک فیه و کان من لوازمه منع القاصدین للبیت من خارج مکة من دخولها.

و به یتبین أن المراد بقوله: «الَّذِی جَعَلْنٰاهُ لِلنّٰاسِ» -و هو وصف المسجد الحرام-جعله لعبادة الناس لا تملیک رقبته لهم فالناس یملکون أن یبعدوا اللّه فیه لیس لأحد أن یمنع أحدا من ذلک ففیه إشارة الی أن منعهم و صدهم عن المسجد الحرام تعد منهم الی حق الناس و إلحاد بظلم کما أن إضافة السبیل الی اللّه تعد منهم الی حق اللّه تعالی.

و یؤید ذلک أیضا تعقیبه بقوله: «سَوٰاءً الْعٰاکِفُ فِیهِ وَ الْبٰادِ» أی المقیم فیه و الخارج منه مساویان فی أن لهما حق العبادة فیه للّه،و المراد بالإقامة فیه و فی الخارج منه إما الإقامة بمکة

ص :314

و فی الخارج منها علی طریق المجاز العقلی أو ملازمة المسجد للعبادة و الطرو علیه لها.

و قوله: وَ مَنْ یُرِدْ فِیهِ بِإِلْحٰادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذٰابٍ أَلِیمٍ بیان لجزاء من ظلم الناس فی هذا الحق المشروع لهم فی المسجد و لازمه تحریم صد الناس عن دخوله للعبادة فیه و مفعول «یُرِدْ» محذوف للدلالة علی العموم،و الباء فی «بِإِلْحٰادٍ» للملابسة و فی «بِظُلْمٍ» للسببیة و الجملة تدل علی خبر قوله: «إِنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا» فی صدر الآیة.

و المعنی الذین کفروا و لا یزالون یمنعون الناس عن سبیل اللّه و هو دین الإسلام و یمنعون المؤمنین عن المسجد الحرام الذی جعلناه معبدا للناس یستوی فیه العاکف فیه و البادی نذیقهم من عذاب ألیم لأنهم یریدون الناس فیه بالحاد بظلم و من یرد الناس فیه بإلحاد بظلم نذقه من عذاب ألیم.

قوله تعالی: وَ إِذْ بَوَّأْنٰا لِإِبْرٰاهِیمَ مَکٰانَ الْبَیْتِ أَنْ لاٰ تُشْرِکْ بِی شَیْئاً وَ طَهِّرْ بَیْتِیَ لِلطّٰائِفِینَ وَ الْقٰائِمِینَ وَ الرُّکَّعِ السُّجُودِ بوء له مکانا کذا أی جعله مباءة و مرجعا له یرجع الیه و یقصده،و المکان ما یستقر علیه الشیء فمکان البیت القطعة من الأرض التی بنی فیها،و المراد بالقائمین علی ما یعطیه السیاق هم الناصبون أنفسهم للعبادة و الصلاة.و الرکع جمع راکع کسجّد جمع ساجد و السجود جمع ساجد کالرکوع جمع راکع.

و قوله: وَ إِذْ بَوَّأْنٰا لِإِبْرٰاهِیمَ مَکٰانَ الْبَیْتِ الظرف فیه متعلق بمقدر أی و اذکر وقت کذا و فیه تذکیر لقصة جعل البیت معبدا للناس لیتضح به أن صد المؤمنین عن المسجد الحرام لیس إلا إلحادا بظلم.

و تبوئته تعالی مکان البیت لإبراهیم هی جعل مکانه مباءة و مرجعا لعباده لا لأن یتخذه بیت سکنی یسکن فیه،و یلوح الیه قوله بعد:«ظهر بیتی»بإضافة البیت الی نفسه،و لا ریب أن هذا الجعل کان وحیا لإبراهیم فقوله: «بَوَّأْنٰا لِإِبْرٰاهِیمَ مَکٰانَ الْبَیْتِ» فی معنی قولنا:أوحینا الی إبراهیم أن اتخذ هذا المکان مباءة و مرجعا لعبادتی و إن شئت فقل:أوحینا الیه أن اقصد

ص :315

هذا المکان لعبادتی،و بعبارة أخری أن اعبدنی فی هذا المکان.

و بذلک یتضح أنّ «أَنْ» فی قوله: «أَنْ لاٰ تُشْرِکْ بِی شَیْئاً» مفسرة تفسر الوحی السابق باعتباره أنه قول من غیر حاجة الی تقدیر أوحینا أو قلنا و نحوه.

و یتضح أیضا أن قوله: «أَنْ لاٰ تُشْرِکْ بِی شَیْئاً» لیس المراد به-و هو واقع فی هذا السیاق- النهی عن الشرک مطلقا و إن کان منهیا عنه مطلقا بل المنهی عنه فیه هو الشرک فی العبادة التی یأتی بها حینما یقصد البیت للعبادة و بعبارة واضحة الشرک فیما یأتی به من أعمال الحج کالتلبیة للأوثان و الإهلال لها و نحوهما.

و کذا قوله: وَ طَهِّرْ بَیْتِیَ لِلطّٰائِفِینَ وَ الْقٰائِمِینَ وَ الرُّکَّعِ السُّجُودِ و التطهیر إزالة الأقذار و الأدناس عن الشیء لیعود الی ما یقتضیه طبعه الأولی،و قد أضاف البیت الی نفسه إذ قال: «بَیْتِیَ» أی بیتا یختص بعبادتی،و تطهیر المعبد بما أنه معبد تنزیهه من الأعمال الدنسة و الأرجاس التی تفسد العبادة و لیست إلا الشرک و مظاهره.

فتطهیر بیته إما تنزیهه من الأرجاس المعنویة خاصة بأن یشرع إبراهیم علیه السّلام للناس و یعلمهم طریقا من العبادة لا یداخلها قذارة شرک و لا یدنسها دنسه کما امر لنفسه بذلک،و إما إزالة مطلق النجاسات عن البیت أعم من الصوریة و المعنویة لکن الذی یمس سیاق الآیة منها هو الرجس المعنوی فمحصل تطهیر المعبد عن الأرجاس المعنویة و تنزیهه عنها للعبّاد الذین یقصدونه بالعبادة وضع عبادة فیه خالصة لوجه اللّه لا یشوبها شائب شرک یعبدون اللّه سبحانه بها و لا یشرکون به شیئا.

فالمعنی بناء علی ما یهدی الیه السیاق و اذکر إذ أوحینا الی إبراهیم أن اعبدنی فی بیتی هذا بأخذه مباءة و مرجعا لعبادتی و لا تشرک بی شیئا فی عبادتی و سن لعبادی القاصدین بیتی من الطائفین و القائمین و الرکع السجود عبادة فی بیتی خالصة من الشرک.

قوله تعالی: وَ أَذِّنْ فِی النّٰاسِ بِالْحَجِّ یَأْتُوکَ رِجٰالاً وَ عَلیٰ کُلِّ ضٰامِرٍ

ص :316

یَأْتِینَ مِنْ کُلِّ فَجٍّ عَمِیقٍ التأذین:الإعلام برفع الصوت و لذا فسّر بالنداء،و الحج القصد سمی به العمل الخاص الذی شرعه أولا إبراهیم علیه السّلام و جرت علیه شریعة محمد صلّی اللّه علیه و آله و سلم لما فیه من قصد البیت الحرام،و رجال جمع راجل خلاف الراکب،و الضامر المهزول الذی أضمره السیر،و الفج العمیق-علی ما قیل-الطریق البعید.

و قوله: وَ أَذِّنْ فِی النّٰاسِ بِالْحَجِّ أی ناد الناس بقصد البیت أو بعمل الحج و الجملة معطوفة علی قوله: «لاٰ تُشْرِکْ بِی شَیْئاً» و المخاطب به إبراهیم و ما قیل:إن المخاطب نبینا محمد صلّی اللّه علیه و آله و سلم بعید من السیاق.

و قوله: یَأْتُوکَ رِجٰالاً الخ؛جواب الأمر أی أذن فیهم و إن تؤذن فیهم یأتوک راجلین و علی کل بعیر مهزول یأتین من کل طریق بعید،و لفظة «کُلِّ» تفید فی أمثال هذه الموارد معنی الکثرة دون الاستغراق.

قوله تعالی: لِیَشْهَدُوا مَنٰافِعَ لَهُمْ وَ یَذْکُرُوا اسْمَ اللّٰهِ فِی أَیّٰامٍ مَعْلُومٰاتٍ الخ؛اللام للتعلیل أو الغایة و الجار و المجرور متعلق بقوله: «یَأْتُوکَ» و المعنی یأتوک لشهادة منافع لهم أو یأتوک فیشهدوا منافع لهم و قد أطلقت المنافع لهم و لم تتقید بالدنیویة أو الاخرویة.

و قوله: وَ یَذْکُرُوا اسْمَ اللّٰهِ فِی أَیّٰامٍ مَعْلُومٰاتٍ عَلیٰ مٰا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِیمَةِ الْأَنْعٰامِ قال الراغب:و البهیمة ما لا نطق له و ذلک لما فی صوته من الإبهام لکن خصّ فی التعارف بما عدا السباع و الطیر فقال تعالی: «أُحِلَّتْ لَکُمْ بَهِیمَةُ الْأَنْعٰامِ» .انتهی.

و قال:و النعم مختص بالإبل و جمعه أنعام و تسمیته بذلک لکون الإبل عندهم أعظم نعمة، لکن الأنعام تقال للإبل و البقر و الغنم،و لا یقال لها:أنعام حتی تکون فی جملتها الإبل.انتهی.

فالمراد ببهیمة الأنعام الأنواع الثلاثة:الإبل و البقر و الغنم من معز أو ضأن و الإضافة بیانیة.

ص :317

و الجملة أعنی قوله: «وَ یَذْکُرُوا» الخ؛معطوف علی قوله: «لِیَشْهَدُوا» أی و لیذکروا اسم اللّه فی أیام معلومات أی فی أیام التشریق علی ما فسرها أئمة أهل البیت علیهم السّلام و هی یوم الأضحی عاشر ذی الحجة و ثلاثة أیام بعده.

و ظاهر قوله: «عَلیٰ مٰا رَزَقَهُمْ مِنْ بَهِیمَةِ الْأَنْعٰامِ» أنه متعلق بقوله: «یَذْکُرُوا» و قوله: «مِنْ بَهِیمَةِ الْأَنْعٰامِ» بیان للموصول و المراد ذکرهم اسم اللّه علی البهیمة-الاضحیة-عند ذبحها أو نحرها علی خلاف ما کان المشرکون یهلونها لأصنامهم.

و قوله: «فَکُلُوا مِنْهٰا وَ أَطْعِمُوا الْبٰائِسَ الْفَقِیرَ» البائس من البؤس و هو شدة الضر و الحاجة،و الذی اشتمل علیه الکلام حکم ترخیصی إلزامی.

قوله تعالی: ثُمَّ لْیَقْضُوا تَفَثَهُمْ وَ لْیُوفُوا نُذُورَهُمْ وَ لْیَطَّوَّفُوا بِالْبَیْتِ الْعَتِیقِ التفث شعث البدن،و قضاء التفث إزالة ما طرأ بالإحرام من الشعث بتقلیم الأظفار و أخذ الشعر و نحو ذلک و هو کنایة عن الخروج من الإحرام.

و المراد بقوله: «وَ لْیُوفُوا نُذُورَهُمْ» إتمام ما لزمهم بنذر أو نحوه،و بقوله: «وَ لْیَطَّوَّفُوا بِالْبَیْتِ الْعَتِیقِ» طواف النساء علی ما تفسیر أئمة أهل البیت علیهم السّلام فإن الخروج من الإحرام یحلل له کل ما حرم به إلا النساء فتحلّ بطواف النساء و هو آخر العمل.

و البیت العتیق هو الکعبة المشرّفة سمّیت به لقدمه فإنه أول بیت بنی لعبادة اللّه کما قال تعالی: إِنَّ أَوَّلَ بَیْتٍ وُضِعَ لِلنّٰاسِ لَلَّذِی بِبَکَّةَ مُبٰارَکاً وَ هُدیً لِلْعٰالَمِینَ (آل عمران96/)، و قد مضی علی هذا البیت الیوم زهاء أربعة آلاف سنة و هو معمور و کان له یوم نزول الآیات أکثر من ألفین و خمسمائة سنة.

قوله تعالی: ذٰلِکَ وَ مَنْ یُعَظِّمْ حُرُمٰاتِ اللّٰهِ فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ عِنْدَ رَبِّهِ الی آخر الآیة؛الحرمة مما لا یجوز انتهاکه و وجب رعایته،و الأوثان جمع وثن و هو الصنم،و الزور المیل عن الحق و لذا یسمی الکذب و قول الباطل زورا.

ص :318

و قوله: ذٰلِکَ أی الأمر ذلک أی الذی شرعناه لإبراهیم علیه السّلام و من بعده من نسک الحج هو ذلک الذی ذکرناه و أشرنا الیه من الإحرام و الطواف و الصلاة و التضحیة بالإخلاص للّه و التجنب عن الشرک.

و قوله: وَ مَنْ یُعَظِّمْ حُرُمٰاتِ اللّٰهِ فَهُوَ خَیْرٌ لَهُ ندب الی تعظیم حرمات اللّه و هی الامور التی نهی عنها و ضرب دونها حدودا منع عن تعدّیها و اقتراف ما وراءها و تعظیمها الکف عن التجاوز إلیها.

و الذی یعطیه السیاق أن هذه الجملة توطئه و تمهید لما بعدها من قوله: «وَ أُحِلَّتْ لَکُمُ الْأَنْعٰامُ إِلاّٰ مٰا یُتْلیٰ عَلَیْکُمْ» فإن انضمام هذه الجملة الی الجملة قبلها یفید أن الأنعام-علی کونها مما رزقهم اللّه و قد أحلّها لهم-فیها حرمة إلهیة و هی التی یدلّ علیها الاستثناء-إلا ما یتلی علیکم-.

و المراد بقوله: «مٰا یُتْلیٰ عَلَیْکُمْ» استمرار التلاوة،فإن محرّمات الأکل نزلت فی سورة الأنعام و هی مکیة و فی س