مختصر المیزان فی تفسیر القرآن المجلد 3

اشارة

سرشناسه : طباطبایی، محمدحسین، 1360 - 1241

عنوان قراردادی : [المیزان فی تفسیر القرآن. برگزیده]

عنوان و نام پدیدآور : مختصر المیزان فی تفسیر القران/ [محمدحسین الطباطبایی]؛ تالیف الیاس کلانتری

مشخصات نشر : تهران: سازمان اوقاف و امور خیریه، انتشارات اسوه، 1379.

مشخصات ظاهری : ج 6

شابک : 964-6066-02-x15000ریال:(دوره) ؛ 964-6066-03-8(ج.1) ؛ 964-6066-04-6(ج.2) ؛ 964-6066-05-4(ج.3) ؛ 964-6066-06-2(ج.4) ؛ 964-6066-07-0(ج.5) ؛ 964-6066-08-9(ج.6)

وضعیت فهرست نویسی : فهرستنویسی قبلی

یادداشت : عربی

عنوان دیگر : المیزان فی تفسیر القرآن. برگزیده

موضوع : تفاسیر شیعه -- قرن 14

شناسه افزوده : کلانتری، الیاس، 1330 - ، خلاصه کننده

شناسه افزوده : سازمان اوقاف و امور خیریه. انتشارات اسوه

رده بندی کنگره : BP98/ط25م9016 1379

رده بندی دیویی : 297/1726

شماره کتابشناسی ملی : م 79-5879

ص :1

اشارة

ص :2

ص :3

ص :4

ص :5

ص :6

سورة یونس و هی مائة و تسع آیات

اشارة

[سورة یونس (10): الآیات 1 الی 10]

اشارة

بِسْمِ اَللّٰهِ اَلرَّحْمٰنِ اَلرَّحِیمِlt;br/gt;الر تِلْکَ آیٰاتُ اَلْکِتٰابِ اَلْحَکِیمِ (1) أَ کٰانَ لِلنّٰاسِ عَجَباً أَنْ أَوْحَیْنٰا إِلیٰ رَجُلٍ مِنْهُمْ أَنْ أَنْذِرِ اَلنّٰاسَ وَ بَشِّرِ اَلَّذِینَ آمَنُوا أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِنْدَ رَبِّهِمْ قٰالَ اَلْکٰافِرُونَ إِنَّ هٰذٰا لَسٰاحِرٌ مُبِینٌ (2) إِنَّ رَبَّکُمُ اَللّٰهُ اَلَّذِی خَلَقَ اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضَ فِی سِتَّةِ أَیّٰامٍ ثُمَّ اِسْتَویٰ عَلَی اَلْعَرْشِ یُدَبِّرُ اَلْأَمْرَ مٰا مِنْ شَفِیعٍ إِلاّٰ مِنْ بَعْدِ إِذْنِهِ ذٰلِکُمُ اَللّٰهُ رَبُّکُمْ فَاعْبُدُوهُ أَ فَلاٰ تَذَکَّرُونَ (3) إِلَیْهِ مَرْجِعُکُمْ جَمِیعاً وَعْدَ اَللّٰهِ حَقًّا إِنَّهُ یَبْدَؤُا اَلْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ لِیَجْزِیَ اَلَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا اَلصّٰالِحٰاتِ بِالْقِسْطِ وَ اَلَّذِینَ کَفَرُوا لَهُمْ شَرٰابٌ مِنْ حَمِیمٍ وَ عَذٰابٌ أَلِیمٌ بِمٰا کٰانُوا یَکْفُرُونَ (4) هُوَ اَلَّذِی جَعَلَ اَلشَّمْسَ ضِیٰاءً وَ اَلْقَمَرَ نُوراً وَ قَدَّرَهُ مَنٰازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ اَلسِّنِینَ وَ اَلْحِسٰابَ مٰا خَلَقَ اَللّٰهُ ذٰلِکَ إِلاّٰ بِالْحَقِّ یُفَصِّلُ اَلْآیٰاتِ لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ (5) إِنَّ فِی اِخْتِلاٰفِ اَللَّیْلِ وَ اَلنَّهٰارِ وَ مٰا خَلَقَ اَللّٰهُ فِی اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضِ لَآیٰاتٍ لِقَوْمٍ یَتَّقُونَ (6) إِنَّ اَلَّذِینَ لاٰ یَرْجُونَ لِقٰاءَنٰا وَ رَضُوا بِالْحَیٰاةِ اَلدُّنْیٰا وَ اِطْمَأَنُّوا بِهٰا وَ اَلَّذِینَ هُمْ عَنْ آیٰاتِنٰا غٰافِلُونَ (7) أُولٰئِکَ مَأْوٰاهُمُ اَلنّٰارُ بِمٰا کٰانُوا یَکْسِبُونَ (8) إِنَّ اَلَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا اَلصّٰالِحٰاتِ یَهْدِیهِمْ رَبُّهُمْ بِإِیمٰانِهِمْ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهِمُ اَلْأَنْهٰارُ فِی جَنّٰاتِ اَلنَّعِیمِ (9) دَعْوٰاهُمْ فِیهٰا سُبْحٰانَکَ اَللّٰهُمَّ وَ تَحِیَّتُهُمْ فِیهٰا سَلاٰمٌ وَ آخِرُ دَعْوٰاهُمْ أَنِ اَلْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ اَلْعٰالَمِینَ (10)

ص :7

بیان:

قوله تعالی: الر تِلْکَ آیٰاتُ الْکِتٰابِ الْحَکِیمِ الإشارة باللفظ الدال علی البعد للدلالة علی ارتفاع مکانة القرآن و علو مقامه فإنه کلام اللّه النازل من عنده و هو العلی الأعلی رفیع الدرجات ذو العرش.

و الآیة-و معناها العلامة-و إن کان من الجائز أن یسمی بها ما هو من قبیل المعانی او الأعیان الخارجیة کما فی قوله: أَ وَ لَمْ یَکُنْ لَهُمْ آیَةً أَنْ یَعْلَمَهُ عُلَمٰاءُ بَنِی إِسْرٰائِیلَ (الشعراء197/)و فی قوله: وَ جَعَلْنٰاهٰا وَ ابْنَهٰا آیَةً لِلْعٰالَمِینَ (الأنبیاء91/)و کذا ما هو من قبیل القول کما فی قوله ظاهرا: وَ إِذٰا بَدَّلْنٰا آیَةً مَکٰانَ آیَةٍ (النحل101/)و نحو ذلک

ص :8

لکن المراد بالآیات هاهنا هی أجزاء الکلام الإلهی قطعا فإن الکلام فی الوحی النازل علی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و هو کلام متلو مقرو بأی معنی من المعانی صورنا نزول الوحی.

فالمراد بالآیات أجزاء الکتاب الإلهی،و تتعین فی الجملة من جهة المقاطع التی تفصل الآیات بعضها من بعض مع إعانة ما من ذوق التفاهم،و لذلک ربما وقع الخلاف فی عدد آیات بعض السور بین علماء الإحصاء کالکوفیین و البصریین و غیرهم.

و المراد بالکتاب الحکیم هو الکتاب الذی استقرت فیه الحکمة،و ربما قیل:إن الحکیم من الفعیل بمعنی المفعول و المراد به المحکم غیر القابل للانثلام و الفساد،و الکتاب الذی هذا شأنه -و قد وصفه تعالی فی الآیة التالیة بأنه من الوحی-هو القرآن المنزل علی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم.

قوله تعالی: أَ کٰانَ لِلنّٰاسِ عَجَباً أَنْ أَوْحَیْنٰا إِلیٰ رَجُلٍ مِنْهُمْ الی آخر الآیة؛ الاستفهام للإنکار فهو إنکار لتعجبهم من إیحاء اللّه الی رجل منهم ما اشتملت علیه الدعوة القرآنیة.

و قوله: أَنْ أَنْذِرِ النّٰاسَ الخ؛تفسیر لما أوحاه الیه،و یتبین به أن الذی ألقاه الیه من الوحی هو بالنسبة الی عامة الناس إنذار و بالنسبة الی الذین آمنوا منهم خاصة تبشیر فهو لا محالة یضر الناس علی بعض التقادیر و هو تقدیر الکفر و العصیان و ینفعهم علی تقدیر الایمان و الطاعة.

و قد فسّر البشری الذی أمره أن یبشّر به المؤمنین بقوله: «أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِنْدَ رَبِّهِمْ» و المراد بقدم الصدق هو المنزلة الصادقة کما یشیر الیه قوله: فِی مَقْعَدِ صِدْقٍ عِنْدَ مَلِیکٍ مُقْتَدِرٍ (القمر55/)فإن الایمان لما استتبع الزلفی و المنزلة عند اللّه کان الصدق فی الایمان یستتبع الصدق فی المنزلة التی یستتبعها فلهم منزلة الصدق کما أن لهم إیمان الصدق.

فإطلاق القدم علی المنزلة و المکانة من الکنایة و لما کان إشغال المکان عادة إنما هو بالقدم استعملت القدم فی المکان إن کان فی المادیات،و فی المکانة و المنزلة إن کان فی

ص :9

المعنویات ثم أضیفت القدم الی الصدق،و هو صدق صاحب القدم فی شأنه أی قدم منسوبة الی صدق صاحبها او قدم هی صادقة لصدق صاحبها فی شأنه.

و هناک معنی آخر و هو أن یراد بالصدق طبیعته کأن للصدق قدما و للکذب قدما و قدم الصدق هی التی تثبت و لا تزول.

و قوله: قٰالَ الْکٰافِرُونَ إِنَّ هٰذٰا لَسٰاحِرٌ مُبِینٌ أی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم،و قرئ «إِنَّ هٰذٰا لَسِحْرٌ مُبِینٌ» أی القرآن و مآل القراءتین واحد فإنهم إنما کانوا یرمونه صلّی اللّه علیه و آله و سلم بالسحر من جهة القرآن الکریم.

و الجملة کالتعلیل لقوله: «کٰانَ لِلنّٰاسِ عَجَباً» یمثل به معنی تعجّبهم و هو أنهم لما سمعوا ما تلاه علیهم من القرآن وجدوه کلاما من غیر نوع کلامهم خارقا للعادة المألوفة فی سنخ الکلام یأخذ بمجامع القلوب و تتولّه الیه النفوس فقالوا:إنه لسحر مبین،و إن الجائی به لساحر مبین.

قوله تعالی: إِنَّ رَبَّکُمُ اللّٰهُ الَّذِی خَلَقَ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضَ فِی سِتَّةِ أَیّٰامٍ لما ذکر فی الآیة السابقة عجبهم من نزول الوحی و هو القرآن علی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و تکذیبهم له برمیه بالسحر شرع تعالی فی بیان ما کذّبوا به من الجهتین أعنی من جهة أن ما کذّبوا به من المعارف المشتمل علیها القرآن حق لا ریب فیه،و من جهة أن القرآن الذی رموه بالسحر کتاب إلهی حق و لیس من السحر الباطل فی شیء.

فقوله: إِنَّ رَبَّکُمُ اللّٰهُ الخ؛شروع فی بیان الجهة الاولی و هی أن ما یدعوکم الیه النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم مما یعلمکم القرآن حق لا ریب فیه و یجب علیکم أن تتبعوه.

و المعنی:إن ربکم معاشر الناس هو اللّه الذی خلق هذا العالم المشهود کله سماواته و أرضه فی ستة أیام ثم استوی علی عرش قدرته و قام مقام التدبیر الذی الیه ینتهی کل تدبیر و إدارة فشرع یدبر أمر العالم،و إذا انتهی الیه کل تدبیر من دون الاستعانة بمعین او الاعتضاد بأعضاد

ص :10

لم یکن لشیء من الأشیاء أن یتوسط فی تدبیر أمر من الامور-و هو الشفاعة-إلاّ من بعد إذنه تعالی فهو سبحانه هو السبب الأصلی الذی لا سبب بالأصالة دونه،و من دونه من الأسباب أسباب بتسبیبه و شفعاء من بعد إذنه.

و إذا کان کذلک کان اللّه تعالی هو ربکم الذی یدبر امرکم لا غیره مما اتخذتموها أربابا من دون اللّه و شفعاء عنده،و هو المراد بقوله: «ذٰلِکُمُ اللّٰهُ رَبُّکُمْ فَاعْبُدُوهُ أَ فَلاٰ تَذَکَّرُونَ» أی هلا انتقلتم انتقالا فکریا الی ما یستنیر به أن اللّه هو ربکم لا رب غیره بالتأمل فی معنی الألوهیة و الخلقة و التدبیر.

و قد تقدم الکلام فی معنی العرش و الشفاعة و الإذن و غیر ذلک فی ذیل قوله: إِنَّ رَبَّکُمُ اللّٰهُ (الأعراف54/)فی الجزء الثامن من الکتاب.

قوله تعالی: إِلَیْهِ مَرْجِعُکُمْ جَمِیعاً وَعْدَ اللّٰهِ حَقًّا تذکیر بالمعاد بعد التذکیر بالبدء،و قوله: وَعْدَ اللّٰهِ حَقًّا من قیام المفعول المطلق مقام فعله،و المعنی:وعده اللّه وعدا حقا.

و الحق هو الخبر الذی له أصل فی الواقع یطابق الخبر فکون وعده تعالی بالمعاد حقا معناه کون الخلقة الإلهیة بنحو لا تتم خلقة إلاّ برجوع الأشیاء-و من جملتها الإنسان-الیه تعالی و ذلک کالحجر الهابط من السماء فإنه یعد بحرکته السقوط علی الأرض فإن حرکته سنخ أمر لا یتم إلاّ بالاقتراب التدریجی من الأرض و السقوط و الاستقرار علیها،و الأشیاء علی حال کدح الی ربها حتی تلاقیه،قال تعالی: یٰا أَیُّهَا الْإِنْسٰانُ إِنَّکَ کٰادِحٌ إِلیٰ رَبِّکَ کَدْحاً فَمُلاٰقِیهِ (الانشقاق6/)فافهم ذلک.

قوله تعالی: إِنَّهُ یَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ لِیَجْزِیَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّٰالِحٰاتِ بِالْقِسْطِ الخ؛تأکید لقوله: «إِلَیْهِ مَرْجِعُکُمْ جَمِیعاً» و تفصیل لإجمال ما یتضمنه من معنی الرجوع و المعاد.

ص :11

و یمکن أن یکون فی مقام التعلیل لما تقدمه من قوله: «إِلَیْهِ مَرْجِعُکُمْ» الخ؛أشیر به الی حجتین من الحجج المستعملة فی القرآن لإثبات المعاد:أما قوله: «إِنَّهُ یَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ» فلأن الجاری من سنّة اللّه سبحانه أنه یفیض الوجود علی ما یخلقه من شیء و یمده من رحمته بما تتم له به الخلقة فیوجد و یعیش و یتنعم برحمة منه تعالی ما دام موجودا حتی ینتهی الی اجل معدود.

و لیس انتهاؤه الی أجله المعدود المضروب له فناء منه و بطلانا للرحمة الإلهیة التی کان بها وجوده و بقاؤه و سائر ما یلحق بذلک من حیاة و قدرة و علم و نحو ذلک بل بقبضه تعالی ما بسطه علیه من الرحمة فإن ما أفاضه اللّه علیه من عنده هو وجهه تعالی و لن یهلک وجهه.

فنفاد وجود الأشیاء و انتهائها الی أجلها لیس فناء منها و بطلانا لها علی ما نتوهمه بل رجوعا و عودا منها الی عنده و قد کانت نزلت من عنده،و ما عند اللّه باق فلم یکن إلاّ بسطا ثم قبضا فاللّه سبحانه یبدأ الأشیاء ببسط الرحمة،و یعیدها الیه بقبضها و هو المعاد الموعود.

و أما قوله: لِیَجْزِیَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّٰالِحٰاتِ بِالْقِسْطِ الخ؛فإن الحجة فیه أن العدل و القسط الإلهی-و هو من صفات فعله-یأبی أن یستوی عنده من خضع له بالإیمان به و عمل صالحا و من استکبر علیه و کفر به و بآیاته،و الطائفتان لا یحس بینهما بفرق فی الدنیا فإنما السیطرة فیها للأسباب الکونیة بحسب ما تنفع و تضر بإذن اللّه.

فلا یبقی إلاّ أن یفرّق اللّه بینهما بعدله بعد إرجاعهما الیه فیجزی المؤمنین المحسنین جزاء حسنا و الکفار المسیئین جزاء سیئا من جهة ما یتلذذون به او یتألمون.

فالحجة معتمدة علی تمایز الفریقین بالإیمان و العمل الصالح و بالکفر و علی قوله:

«بِالْقِسْطِ» هذا،و قوله: «لِیَجْزِیَ» متعلق بقوله: «إِلَیْهِ مَرْجِعُکُمْ جَمِیعاً» علی ظاهر التقدیر.

و یمکن أن یکون قوله: «لِیَجْزِیَ» الخ؛متعلقا بقوله: «ثُمَّ یُعِیدُهُ» و یکون الکلام مسوقا للتعلیل و إشارة الی حجة واحدة و هی الحجة الثانیة المذکورة،و الأقرب من جهة اللفظ هو

ص :12

الأخیر.

قوله تعالی: هُوَ الَّذِی جَعَلَ الشَّمْسَ ضِیٰاءً وَ الْقَمَرَ نُوراً الی آخر الآیة؛ الضیاء-علی ما قیل-مصدر ضاء یضوء ضوء و ضیاء کعاذ یعوذ عوذا و عواذا،و ربما کان جمع ضوء کسیاط جمع سوط،و اللفظ-علی ما قیل-علی تقدیر مضاف و الأصل جعل الشمس ذات ضیاء القمر ذا نور.

و کذلک قوله: وَ قَدَّرَهُ مَنٰازِلَ ای و قدّر القمر ذا منازل فی مسیره ینزل کل لیلة منزلا من تلک المنازل غیر ما نزله فی اللیلة السابقة فلا یزال یتباعد من الشمس حتی یوافیها من الجانب الآخر،و ذلک فی شهر قمریّ کامل فترتسم بذلک الشهور و ترتسم بالشهور السنون،و لذلک قال «لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِینَ وَ الْحِسٰابَ» .

و قوله: یُفَصِّلُ الْآیٰاتِ لِقَوْمٍ یَعْلَمُونَ من المحتمل أن یراد به التفصیل بحسب التکوین الخارجی او بحسب البیان اللفظی،و لعل الأول اقرب الی سیاق الآیة.

قوله تعالی: إِنَّ فِی اخْتِلاٰفِ اللَّیْلِ وَ النَّهٰارِ وَ مٰا خَلَقَ اللّٰهُ فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ لَآیٰاتٍ لِقَوْمٍ یَتَّقُونَ قال فی المجمع:الاختلاف ذهاب کل واحد من الشیئین فی جهة غیر جهة الآخر فاختلاف اللیل و النهار ذهاب احدهما فی جهة الضیاء و الآخر فی جهة الظلام،انتهی.و الظاهر أنه مأخوذ من الخلف،و الأصل فی معناه أخذ أحد الشیئین الآخر فی جهة خلفه ثم اتسع فاستعمل فی کل تغایر کائن بین شیئین.

یقال:اختلفه ای جعله خلفه،و اختلف الناس فی کذا ضد اتفقوا فیه،و اختلف الناس الیه ای ترددوا بالدخول علیه و الخروج من عنده فجعل بعضهم بعضا خلفه.

و المراد باختلاف اللیل و النهار إما ورود کل منهما علی الأرض خلف الآخر و هو توالی اللیل و النهار الراسم للأسابیع و الشهور و السنین،و إما اختلاف کل من اللیل و النهار فی أغلب بقاع الارض المسکونة فاللیل و النهار یتساویان فی الاعتدال الربیعی ثم یأخذ النهار فی

ص :13

الزیادة فی المناطق الشمالیة فیزید النهار کل یوم علی النهار السابق علیه حتی یبلغ اول الصیف فیأخذ فی النقیصة حتی یبلغ الاعتدال الخریفی و هو اول الخریف فیتساویان.

ثم یأخذ اللیل فی الزیادة علی النهار الی اول الشتاء و هو منتهی طول اللیالی ثم یعود راجعا الی التساوی حتی ینتهی الی الاعتدال الربیعی و هو اول الربیع هذا فی المناطق الشمالیة و الأمر فی المناطق الجنوبیة بالخلاف منه فکلما زاد النهار طولا فی احد الجانبین زاد اللیل طولا فی الجانب الآخر بنفس النسبة.

و الاختلاف الأول باللیل و النهار هو الذی یدبّر أمر اهل الارض بتسلیط حرارة الأشعة ثم بسط برد الظلمة و نشر الریاح و بعث الناس للحرکة المعاشیة ثم جمعهم للسکن و الراحة، قال تعالی: وَ جَعَلْنٰا نَوْمَکُمْ سُبٰاتاً وَ جَعَلْنَا اللَّیْلَ لِبٰاساً وَ جَعَلْنَا النَّهٰارَ مَعٰاشاً (النبأ11/).

و الاختلاف الثانی هو الذی یرسم الفصول الاربعة السنویة التی یدبّر بها أمر الأقوات و الأرزاق کما قال تعالی: وَ قَدَّرَ فِیهٰا أَقْوٰاتَهٰا فِی أَرْبَعَةِ أَیّٰامٍ سَوٰاءً لِلسّٰائِلِینَ (حم السجدة10/).

قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ لاٰ یَرْجُونَ لِقٰاءَنٰا وَ رَضُوا بِالْحَیٰاةِ الدُّنْیٰا وَ اطْمَأَنُّوا بِهٰا الی آخر الآیتین.شروع فی بیان ما یتفرع علی الدعوة السابقة المذکورة بقوله: «ذٰلِکُمُ اللّٰهُ رَبُّکُمْ فَاعْبُدُوهُ» من حیث عاقبة الأمر فی استجابته و ردّه و طاعته و معصیته.

فبدأ سبحانه بالکافرین بهذا الأمر فقال «إِنَّ الَّذِینَ لاٰ یَرْجُونَ لِقٰاءَنٰا وَ رَضُوا بِالْحَیٰاةِ الدُّنْیٰا وَ اطْمَأَنُّوا بِهٰا وَ الَّذِینَ هُمْ عَنْ آیٰاتِنٰا غٰافِلُونَ» فوصفهم أولا بعدم رجائهم لقاءه،و هو الرجوع الی اللّه بالبعث یوم القیامة،و قد تقدم الکلام فی وجه تسمیته بلقاء اللّه فی مواضع من هذا الکتاب و منها ما فی تفسیر آیة الرؤیة من سورة الأعراف فهؤلاء هم المنکرون لیوم الجزاء، و بإنکاره یسقط الحساب و الجزاء فالوعد و الوعید و الأمر و النهی،و بسقوطها یبطل الوحی و النبوة و ما یتفرع علیه من الدین السماوی.

ص :14

و بإنکار البعث و المعاد ینعطف همّ الانسان علی الحیاة الدنیا فان الانسان و کذا کل موجود ذی حیاة له همّ فطری ضروری فی بقائه و طلب لسعادة تلک الحیاة فان کان مؤمنا بحیاة دائمة تسع الحیاة الدنیویة و الاخرویة معا فهو،و إن لم یذعن إلاّ بهذه الحیاة المحدودة الدنیویة علقت همّته الفطریة بها،و رضی بها و سکن بسببها عن طلب الآخرة،و هو المراد بقوله: «وَ رَضُوا بِالْحَیٰاةِ الدُّنْیٰا وَ اطْمَأَنُّوا بِهٰا» .

و من هنا یظهر أن الوصف الثانی أعنی قوله: «وَ رَضُوا بِالْحَیٰاةِ الدُّنْیٰا وَ اطْمَأَنُّوا بِهٰا» من لوازم القول الأول أعنی قوله: «لاٰ یَرْجُونَ لِقٰاءَنٰا» و هو بمنزلة المفسر بالنسبة الیه،و أن الباء فی قوله: «اطْمَأَنُّوا بِهٰا» للسببیة ای سکنوا بسببها عن طلب اللقاء و هو الآخر.

و قوله: وَ الَّذِینَ هُمْ عَنْ آیٰاتِنٰا غٰافِلُونَ فی محل التفسیر لما تقدمه من الوصف لمکان ما بینهما من التلازم فان نسیان الآخرة و ذکر الدنیا لا ینفک عن الغفلة عن آیات اللّه.

و قوله: أُولٰئِکَ مَأْوٰاهُمُ النّٰارُ بِمٰا کٰانُوا یَکْسِبُونَ لبیان لجزائهم بالنار الخالدة قبال أعمالهم التی کسبوها.

قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّٰالِحٰاتِ یَهْدِیهِمْ رَبُّهُمْ بِإِیمٰانِهِمْ الی آخر الآیة،هذا بیان لعاقبة أمر المؤمنین و ما یثیبهم اللّه علی استجابتهم لدعوته و طاعتهم لأمره.

ذکر سبحانه أنه یهدیهم بإیمانهم،و إما یهدیهم الی ربهم لأن الکلام فی عاقبة أمر من یرجو لقاء اللّه،و قد قال تعالی: وَ یَهْدِی إِلَیْهِ مَنْ أَنٰابَ (الرعد27/).فإنما یهدی الإیمان بإذن اللّه الی اللّه سبحانه و کلما اهتدی المؤمنون الی الحق او الی الصراط المستقیم او غیر ذلک مما یشتمل علیه کلامه فإنما هی وسائل و مدارج تنتهی بالآخرة الیه تعالی،قال تعالی: وَ أَنَّ إِلیٰ رَبِّکَ الْمُنْتَهیٰ (النجم42/).

و قد وصف المؤمنین بالإیمان و الأعمال الصالحة ثم نسب هدایتهم الیه الی الإیمان وحده فإن

ص :15

الإیمان هو الذی یصعد بالعبد الی مقام القرب،و لیس للعمل الصالح إلاّ اعانة الإیمان و إسعاده فی عمله کما قال تعالی: یَرْفَعِ اللّٰهُ الَّذِینَ آمَنُوا مِنْکُمْ وَ الَّذِینَ أُوتُوا الْعِلْمَ دَرَجٰاتٍ (المجادلة11/)حیث ذکر للرفع الإیمان و العلم و سکت عن العمل الصالح،و أوضحه منه فی الدلالة قوله تعالی: «إِلَیْهِ یَصْعَدُ الْکَلِمُ الطَّیِّبُ وَ الْعَمَلُ الصّٰالِحُ یَرْفَعُهُ» (فاطر10/).

هذا فی الهدایة التی هی شأن الإیمان،و أما نعم الجنة فإن للعمل الصالح دخلا فیها کما أن للعمل الطالح دخلا فی أنواع العذاب و قد ذکر تعالی فی المؤمنین قوله: «تَجْرِی مِنْ تَحْتِهِمُ الْأَنْهٰارُ فِی جَنّٰاتِ النَّعِیمِ» کما ذکر فی الکافرین قوله: «أُولٰئِکَ مَأْوٰاهُمُ النّٰارُ بِمٰا کٰانُوا یَکْسِبُونَ» .

و لیتنبه الباحث المتدبّر أنه تعالی ذکر لهؤلاء المهتدین بإیمانهم من مسکن القرب جنات النعیم،و من نعیمها الأنهار التی تجری من تحتهم فیها،و قد تقدّم فی تفسیر قوله تعالی:

صِرٰاطَ الَّذِینَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ (الحمد7/)و قوله: فَأُولٰئِکَ مَعَ الَّذِینَ أَنْعَمَ اللّٰهُ عَلَیْهِمْ الآیة(النساء69/)أن النعیم بحقیقة معناه فی القرآن الکریم هو الولایة الإلهیة،و قد خص اللّه أولیاءه المقرّبین بنوع من شراب الجنة اعتنی به فی حقهم کما قال: إِنَّ الْأَبْرٰارَ یَشْرَبُونَ مِنْ کَأْسٍ کٰانَ مِزٰاجُهٰا کٰافُوراً عَیْناً یَشْرَبُ بِهٰا عِبٰادُ اللّٰهِ یُفَجِّرُونَهٰا تَفْجِیراً (الإنسان6/)،و قال أیضا إِنَّ الْأَبْرٰارَ لَفِی نَعِیمٍ -الی أن قال- یُسْقَوْنَ مِنْ رَحِیقٍ مَخْتُومٍ -الی أن قال- عَیْناً یَشْرَبُ بِهَا الْمُقَرَّبُونَ (المطفّفین28/)،و علیک بالتدبّر فی الآیات و تطبیق بعضها علی بعض حتی ینجلی لک بعض ما أودعه اللّه سبحانه فی کلامه من الأسرار اللطیفة.

قوله تعالی: دَعْوٰاهُمْ فِیهٰا سُبْحٰانَکَ اللّٰهُمَّ وَ تَحِیَّتُهُمْ فِیهٰا سَلاٰمٌ وَ آخِرُ دَعْوٰاهُمْ أَنِ الْحَمْدُ لِلّٰهِ رَبِّ الْعٰالَمِینَ أول ما یکرم به اللّه سبحانه أولیاءه-و هم الذین لیس فی قلوبهم إلاّ اللّه و لا مدبّر لأمرهم غیره-أنه یطهّر قلوبهم عن محبة غیره فلا یحبون إلاّ اللّه فلا یتعلقون بشیء إلاّ اللّه و فی اللّه سبحانه فهم ینزهونه عن کل شریک یجذب قلوبهم الی نفسه عن ذکر اللّه سبحانه،و عن أی شاغل یشغلهم عن ربهم.

ص :16

و هذا تنزیه منهم لربهم عن کل ما لا یلیق بساحة قدسه من شریک فی الاسم او فی المعنی او نقص او عدم،و تسبیح منهم له لا فی القول و اللفظ فقط بل قولا و فعلا و لسانا و جنانا،و ما دون ذلک فإن له شوبا من الشرک،و قد قال تعالی: وَ مٰا یُؤْمِنُ أَکْثَرُهُمْ بِاللّٰهِ إِلاّٰ وَ هُمْ مُشْرِکُونَ (یوسف106/).

و هؤلاء الذین طهّر اللّه قلوبهم عن قذارة حب غیره الشاغلة عن ذکره و ملأها بحبه فلا یریدون إلاّ إیاه و هو سبحانه الخیر الذی لا شر معه قال: وَ اللّٰهُ خَیْرٌ (طه73/).

فلا یواجهون بقلوبهم التی هی ملأی بالخیر و السلام أحدا إلاّ بخیر و سلام اللهم إلاّ أن یکون الذی واجهوه بقلوبهم هو الذی یبدّل الخیر و السلام شرا و ضرا کما أن القرآن شفاء لمن استشفی به لکنه لا یزید الظالمین إلاّ خسارا.

[سورة یونس (10): الآیات 11 الی 14]

اشارة

وَ لَوْ یُعَجِّلُ اَللّٰهُ لِلنّٰاسِ اَلشَّرَّ اِسْتِعْجٰالَهُمْ بِالْخَیْرِ لَقُضِیَ إِلَیْهِمْ أَجَلُهُمْ فَنَذَرُ اَلَّذِینَ لاٰ یَرْجُونَ لِقٰاءَنٰا فِی طُغْیٰانِهِمْ یَعْمَهُونَ (11) وَ إِذٰا مَسَّ اَلْإِنْسٰانَ اَلضُّرُّ دَعٰانٰا لِجَنْبِهِ أَوْ قٰاعِداً أَوْ قٰائِماً فَلَمّٰا کَشَفْنٰا عَنْهُ ضُرَّهُ مَرَّ کَأَنْ لَمْ یَدْعُنٰا إِلیٰ ضُرٍّ مَسَّهُ کَذٰلِکَ زُیِّنَ لِلْمُسْرِفِینَ مٰا کٰانُوا یَعْمَلُونَ (12) وَ لَقَدْ أَهْلَکْنَا اَلْقُرُونَ مِنْ قَبْلِکُمْ لَمّٰا ظَلَمُوا وَ جٰاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَیِّنٰاتِ وَ مٰا کٰانُوا لِیُؤْمِنُوا کَذٰلِکَ نَجْزِی اَلْقَوْمَ اَلْمُجْرِمِینَ (13) ثُمَّ جَعَلْنٰاکُمْ خَلاٰئِفَ فِی اَلْأَرْضِ مِنْ بَعْدِهِمْ لِنَنْظُرَ کَیْفَ تَعْمَلُونَ (14)

ص :17

بیان:

قوله تعالی: وَ لَوْ یُعَجِّلُ اللّٰهُ لِلنّٰاسِ الشَّرَّ اسْتِعْجٰالَهُمْ بِالْخَیْرِ الخ؛تعجیل الشیء الإتیان به بسرعة و عجلة،و الاستعجال بالشیء طلب حصوله بسرعة و عجلة، و العمه شدة الحیرة.

و معنی الآیة:و لو یعجّل اللّه للناس الشر و هو العذاب کما یستعجلون بالخیر کالنعمة لأنزل علیهم العذاب بقضاء أجلهم لکنه تعالی لا یعجل لهم الشر فیذر هؤلاء المنکرین للمعاد المارقین عن ربقة الدین یتحیرون فی طغیانهم أشد التحیّر.

قوله تعالی: وَ إِذٰا مَسَّ الْإِنْسٰانَ الضُّرُّ دَعٰانٰا لِجَنْبِهِ أَوْ قٰاعِداً أَوْ قٰائِماً الی آخر الآیة.الضر بالضم ما یمس الانسان من الضرر فی نفسه،و قوله: «دَعٰانٰا لِجَنْبِهِ أَوْ قٰاعِداً أَوْ قٰائِماً» أی دعانا منبطحا لجنبه،الخ؛و الظاهر أن التردید للتعمیم أی دعانا علی أی حال من أحواله فرض من انبطاح او قعود او قیام مصرّا علی دعائه لا ینسانا فی حال،و یمکن أن یکون «لِجَنْبِهِ» الخ؛أحوالا ثلاثة من الانسان لا من فاعل دعانا و العامل فیه «مَسَّ» و المعنی اذا مسّ الانسان الضر و هو منبطح او قاعد او قائم دعانا فی تلک الحال و هذا معنی ما ورد فی بعض المرسلات «دَعٰانٰا لِجَنْبِهِ» العلیل الذی لا یقدر أن یجلس «أَوْ قٰاعِداً» الذی لا یقدر أن یقوم «أَوْ قٰائِماً» الصحیح.

و قوله: مَرَّ کَأَنْ لَمْ یَدْعُنٰا إِلیٰ ضُرٍّ مَسَّهُ کنایة عن النسیان و الغفلة عما کان لا یکاد ینساه.

و المعنی:و إذا مسّ الانسان الضر لم یزل یدعونا لکشف ضره و أصرّ علی الدعاء فإذا کشفنا عنه ضره الذی مسّه نسینا و ترک ذکرنا و انجذبت نفسه الی ما کان یتمتع به من أعماله کذلک زیّن للمسرفین المفرطین فی التمتع بالزخارف الدنیویة أعمالهم فأورثهم نسیان جانب

ص :18

الربوبیة و الاعراض عن ذکر اللّه تعالی.

قوله تعالی: وَ لَقَدْ أَهْلَکْنَا الْقُرُونَ مِنْ قَبْلِکُمْ الی آخر الآیة؛قد ظهر معناه مما تقدم،و فی الآیة التفات فی قوله: «مِنْ قَبْلِکُمْ» من الغیبة الی الخطاب،و کأن النکتة فیه التشدید فی الإنذار لأن الإنذار و التخویف بالمشافهة أوقع أثرا و أبلغ من غیره.

ثم فی قوله: کَذٰلِکَ نَجْزِی الْقَوْمَ الْمُجْرِمِینَ التفات آخر بتوجیه الخطاب الی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم،و النکتة فیه أنه إخبار عن السنّة الإلهیة فی أخذ المجرمین،و النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم هو الأهل لفهمه و الإذعان بصدقه دونهم و لو أذعنوا بصدقه لآمنوا به و لم یکفروا،و هذا بخلاف قوله:

«وَ لَقَدْ أَهْلَکْنَا الْقُرُونَ مِنْ قَبْلِکُمْ...

وَ جٰاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ» فإنه خبر تاریخی لا ضیر فی تصدیقهم به.

قوله تعالی: ثُمَّ جَعَلْنٰاکُمْ خَلاٰئِفَ فِی الْأَرْضِ مِنْ بَعْدِهِمْ لِنَنْظُرَ کَیْفَ تَعْمَلُونَ معناه ظاهر،و فیه بیان أن سنّة الامتحان و الابتلاء عامة جاریة.

[سورة یونس (10): الآیات 15 الی 25]

اشارة

وَ إِذٰا تُتْلیٰ عَلَیْهِمْ آیٰاتُنٰا بَیِّنٰاتٍ قٰالَ اَلَّذِینَ لاٰ یَرْجُونَ لِقٰاءَنَا اِئْتِ بِقُرْآنٍ غَیْرِ هٰذٰا أَوْ بَدِّلْهُ قُلْ مٰا یَکُونُ لِی أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقٰاءِ نَفْسِی إِنْ أَتَّبِعُ إِلاّٰ مٰا یُوحیٰ إِلَیَّ إِنِّی أَخٰافُ إِنْ عَصَیْتُ رَبِّی عَذٰابَ یَوْمٍ عَظِیمٍ (15) قُلْ لَوْ شٰاءَ اَللّٰهُ مٰا تَلَوْتُهُ عَلَیْکُمْ وَ لاٰ أَدْرٰاکُمْ بِهِ فَقَدْ لَبِثْتُ فِیکُمْ عُمُراً مِنْ قَبْلِهِ أَ فَلاٰ تَعْقِلُونَ (16) فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ اِفْتَریٰ عَلَی اَللّٰهِ کَذِباً أَوْ کَذَّبَ بِآیٰاتِهِ إِنَّهُ لاٰ یُفْلِحُ اَلْمُجْرِمُونَ (17) وَ یَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اَللّٰهِ مٰا لاٰ یَضُرُّهُمْ وَ لاٰ یَنْفَعُهُمْ وَ یَقُولُونَ هٰؤُلاٰءِ شُفَعٰاؤُنٰا عِنْدَ اَللّٰهِ قُلْ أَ تُنَبِّئُونَ اَللّٰهَ بِمٰا لاٰ یَعْلَمُ فِی اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ لاٰ فِی اَلْأَرْضِ سُبْحٰانَهُ وَ تَعٰالیٰ عَمّٰا یُشْرِکُونَ (18) وَ مٰا کٰانَ اَلنّٰاسُ إِلاّٰ أُمَّةً وٰاحِدَةً فَاخْتَلَفُوا وَ لَوْ لاٰ کَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّکَ لَقُضِیَ بَیْنَهُمْ فِیمٰا فِیهِ یَخْتَلِفُونَ (19) وَ یَقُولُونَ لَوْ لاٰ أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَقُلْ إِنَّمَا اَلْغَیْبُ لِلّٰهِ فَانْتَظِرُوا إِنِّی مَعَکُمْ مِنَ اَلْمُنْتَظِرِینَ (20) وَ إِذٰا أَذَقْنَا اَلنّٰاسَ رَحْمَةً مِنْ بَعْدِ ضَرّٰاءَ مَسَّتْهُمْ إِذٰا لَهُمْ مَکْرٌ فِی آیٰاتِنٰا قُلِ اَللّٰهُ أَسْرَعُ مَکْراً إِنَّ رُسُلَنٰا یَکْتُبُونَ مٰا تَمْکُرُونَ (21) هُوَ اَلَّذِی یُسَیِّرُکُمْ فِی اَلْبَرِّ وَ اَلْبَحْرِ حَتّٰی إِذٰا کُنْتُمْ فِی اَلْفُلْکِ وَ جَرَیْنَ بِهِمْ بِرِیحٍ طَیِّبَةٍ وَ فَرِحُوا بِهٰا جٰاءَتْهٰا رِیحٌ عٰاصِفٌ وَ جٰاءَهُمُ اَلْمَوْجُ مِنْ کُلِّ مَکٰانٍ وَ ظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِیطَ بِهِمْ دَعَوُا اَللّٰهَ مُخْلِصِینَ لَهُ اَلدِّینَ لَئِنْ أَنْجَیْتَنٰا مِنْ هٰذِهِ لَنَکُونَنَّ مِنَ اَلشّٰاکِرِینَ (22) فَلَمّٰا أَنْجٰاهُمْ إِذٰا هُمْ یَبْغُونَ فِی اَلْأَرْضِ بِغَیْرِ اَلْحَقِّ یٰا أَیُّهَا اَلنّٰاسُ إِنَّمٰا بَغْیُکُمْ عَلیٰ أَنْفُسِکُمْ مَتٰاعَ اَلْحَیٰاةِ اَلدُّنْیٰا ثُمَّ إِلَیْنٰا مَرْجِعُکُمْ فَنُنَبِّئُکُمْ بِمٰا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (23) إِنَّمٰا مَثَلُ اَلْحَیٰاةِ اَلدُّنْیٰا کَمٰاءٍ أَنْزَلْنٰاهُ مِنَ اَلسَّمٰاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبٰاتُ اَلْأَرْضِ مِمّٰا یَأْکُلُ اَلنّٰاسُ وَ اَلْأَنْعٰامُ حَتّٰی إِذٰا أَخَذَتِ اَلْأَرْضُ زُخْرُفَهٰا وَ اِزَّیَّنَتْ وَ ظَنَّ أَهْلُهٰا أَنَّهُمْ قٰادِرُونَ عَلَیْهٰا أَتٰاهٰا أَمْرُنٰا لَیْلاً أَوْ نَهٰاراً فَجَعَلْنٰاهٰا حَصِیداً کَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ کَذٰلِکَ نُفَصِّلُ اَلْآیٰاتِ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ (24) وَ اَللّٰهُ یَدْعُوا إِلیٰ دٰارِ اَلسَّلاٰمِ وَ یَهْدِی مَنْ یَشٰاءُ إِلیٰ صِرٰاطٍ مُسْتَقِیمٍ (25)

ص :19

ص :20

بیان:

قوله تعالی: وَ إِذٰا تُتْلیٰ عَلَیْهِمْ آیٰاتُنٰا بَیِّنٰاتٍ قٰالَ الَّذِینَ لاٰ یَرْجُونَ لِقٰاءَنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ غَیْرِ هٰذٰا أَوْ بَدِّلْهُ هؤلاء المذکورون فی الآیة کانوا قوما و ثنیین یقدّسون الأصنام و یعبدونها،و من سننهم التوغل فی المظالم و الآثام و اقتراف المعاصی،و القرآن ینهی عن ذلک کله،و یدعو الی توحید اللّه تعالی و رفض الشرکاء،و عبادة اللّه مع التنزه عن الظلم و الفسق و اتباع الشهوات.

و من المعلوم أن کتابا هذا شأنه اذا تلیت آیاته علی قوم ذلک شأنهم لم یکن لیوافق ما تهواه أنفسهم بما یشتمل علیه من الدعوة المخالفة فلو قالوا:ائت بقرآن غیر هذا دلّ علی انهم یقترحون قرآنا لا یشتمل علی ما یشتمل علیه هذا القرآن من الدعوة الی رفض الشرکاء و اتقاء الفحشاء و المنکر،و إن قالوا:بدّل القرآن کان مرادهم تبدیل ما یخالف آراءهم من آیاته الی ما یوافقها حتی یقع منهم موقع القبول،و ذلک کالشاعر ینشد من شعره او القاصّ یقصّ القصة فلا تستحسنه طباع السامعین فیقولون:ائت بغیره او بدّله،و فی ذلک تنزل القرآن أنزل مراتب الکلام و هو لهو الحدیث الذی إنما یلقی لتلهو به نفس سامعه و تنشط به عواطفه ثم

ص :21

لا یستطیبه السامع فیقول:ائت بغیر هذا او بدّله.

فبذلک یظهر أن قولهم اذا تلیت علیهم آیات القرآن: «ائْتِ بِقُرْآنٍ غَیْرِ هٰذٰا» یریدون به قرآنا لا یشتمل من المعارف علی ما یتضمنه هذا القرآن بأن یترک هذا و یؤتی بذاک،و قولهم:

«أَوْ بَدِّلْهُ» أن یغیّر ما فیه من المعارف المخالفة لأهوائهم الی معان یوافقها مع حفظ أصله فهذا هو الفرق بین الإتیان بغیره و بین تبدیله.

و فی قوله: وَ إِذٰا تُتْلیٰ عَلَیْهِمْ آیٰاتُنٰا التفات من الخطاب الی الغیبة،و الظاهر أن النکتة فیه أن یکون توطئة الی إلقاء الأمر الی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم بقوله: «قُلْ مٰا یَکُونُ لِی أَنْ أُبَدِّلَهُ» الخ؛فان ذلک لا یتم إلاّ بصرف الخطاب عنهم و توجیه الیه صلّی اللّه علیه و آله و سلم.

قوله تعالی: قُلْ مٰا یَکُونُ لِی أَنْ أُبَدِّلَهُ مِنْ تِلْقٰاءِ نَفْسِی إِنْ أَتَّبِعُ إِلاّٰ مٰا یُوحیٰ إِلَیَّ الی آخر الآیة التلقاء،بکسر التاء مصدر کاللقاء نظیر التبیان و البیان و یستعمل ظرفا.

و اللّه سبحانه علی ما أجاب عن مقترحهم بقولهم: «ائْتِ بِقُرْآنٍ غَیْرِ هٰذٰا أَوْ بَدِّلْهُ» فی أثناء کلامه بقوله: «بَیِّنٰاتٍ» فإن الآیات إذا کانت بیّنات ظاهرة الاستناد الی اللّه سبحانه کشفت کشفا قطعیّا عما یریده اللّه سبحانه منهم من رفض الأصنام و الاجتناب من کل ما لا یرتضیه بما أوحی الی رسوله صلّی اللّه علیه و آله و سلم من تفصیل دینه؛ردّ سؤالهم الیهم تفصیلا بتلقین نبیّه صلّی اللّه علیه و آله و سلم الحجة فی ذلک بقوله: «قُلْ مٰا یَکُونُ لِی» الی آخر الآیات الثلاث.

فقوله: قُلْ مٰا یَکُونُ لِی أَنْ أُبَدِّلَهُ الخ؛جواب عن قولهم: أَوْ بَدِّلْهُ و معناه:قل لا أملک-و لیس لی بحق-أن أبدّله من عند نفسی لأنه لیس بکلامی و إنما هو وحی إلهیّ أمرنی ربی أن أتّبعه و لا أتّبع غیره،و إنما لا أخالف أمر ربی لأنی أخاف إن عصیت ربی عذاب یوم عظیم و هو یوم لقائه.

فقوله: مٰا یَکُونُ لِی أَنْ أُبَدِّلَهُ نفی الحق و سلب الخیرة،و قوله: إِنْ أَتَّبِعُ إِلاّٰ

ص :22

مٰا یُوحیٰ إِلَیَّ فی مقام التعلیل بالنسبة الی قوله: مٰا یَکُونُ لِی و قوله: إِنِّی أَخٰافُ إِنْ عَصَیْتُ رَبِّی الخ،فی مقام التعلیل بالنسبة الی قوله: إِنْ أَتَّبِعُ الخ؛بما یلوح منه أنه مما تعلق به الأمر الإلهی.

و فی قوله: إِنِّی أَخٰافُ إِنْ عَصَیْتُ رَبِّی عَذٰابَ یَوْمٍ عَظِیمٍ نوع محاذاة لما فی صدر الکلام من قوله: قٰالَ الَّذِینَ لاٰ یَرْجُونَ لِقٰاءَنَا ائْتِ بِقُرْآنٍ الخ؛فإن الإتیان بالوصف للإشعار بأن الباعث لهم أن یقولوا ما قالوا إنما هو إنکارهم للمعاد و عدم رجائهم لقاء اللّه فقابلهم النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم بأمر من ربه بقوله: «إِنِّی أَخٰافُ إِنْ عَصَیْتُ رَبِّی عَذٰابَ یَوْمٍ عَظِیمٍ» فیؤول المعنی الی أنکم تسألون ما تسألون لأنکم لا ترجون لقاء اللّه لکننی لا أشک فیه فلا یمکننی إجابتکم الیه لأنی أخاف عذاب یوم اللقاء،و هو یوم عظیم.

و فی تبدیل یوم اللقاء بیوم عظیم فائدة الإنذار مضافا الی أن العذاب لا یناسب اللقاء تلک المناسب.

قوله تعالی: قُلْ لَوْ شٰاءَ اللّٰهُ مٰا تَلَوْتُهُ عَلَیْکُمْ وَ لاٰ أَدْرٰاکُمْ بِهِ فَقَدْ لَبِثْتُ فِیکُمْ عُمُراً مِنْ قَبْلِهِ أَ فَلاٰ تَعْقِلُونَ أدراکم به أی أعلمکم اللّه به،و العمر بضمتین أو بالفتح فالسکون هو البقاء،و إذا استعمل فی القسم کقولهم:لعمری و لعمرک تعین الفتح.

و هذه الآیة تتضمن رد الشق الأول من سؤالهم و هو قولهم: «ائْتِ بِقُرْآنٍ غَیْرِ هٰذٰا» و معناها علی ما یساعد علیه السیاق:أن الأمر فیه الی مشیّة اللّه لا الی مشیّتی فإنما أنا رسول و لو شاء اللّه أن ینزّل قرآنا غیر هذا و لم یشأ هذا القرآن ما تلوته علیکم و لا أدراکم به فإنی مکثت فیکم عمرا من قبل نزول القرآن و عشت بینکم و عاشرتکم و عاشرتمونی و خالطتکم و خالطتمونی فوجدتمونی لا خبر عندی من وحی القرآن،و لو کان ذلک إلیّ و بیدی لبادرت الیه قبل ذلک،و بدت من ذلک آثار و لاحت لوائحه،فلیس إلیّ من الأمر شیء،و إنما الأمر فی ذلک الی مشیّة اللّه و قد تعلّقت مشیّته بهذا القرآن لا غیره أ فلا تعقلون؟

ص :23

قوله تعالی: فَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَریٰ عَلَی اللّٰهِ کَذِباً أَوْ کَذَّبَ بِآیٰاتِهِ إِنَّهُ لاٰ یُفْلِحُ الْمُجْرِمُونَ استفهام إنکاری أی لا أحد أظلم و أشهد إجراما من هذین الفریقین:

المفتری علی اللّه کذبا،و المکذب بآیاته فان الظلم یعظم بعظمة من یتعلق به و اذا اختص بجنب اللّه کان أشد الظلم.

و ظاهر سیاق الاحتجاج فی الآیتین أن هذه الآیة من تمامها و المعنی:لا أجیبکم الی ما اقترحتم علیّ من الإتیان بقرآن غیر هذا او تبدیله فإن ذلک لیس إلیّ و لا لی حقّ فیه،و لو أجبتکم الیه لکنت أظلم الناس و أشدهم إجراما و لا یفلح المجرمون فإنی لو بدّلت القرآن و غیّرت بعض مواضعه مما لا ترتضونه لکنت مفتریا علی اللّه کذبا و لا أظلم منه،و لو ترکت هذا القرآن و جئتکم بغیره مما ترتضونه لکنت مکذبا لآیات اللّه،و لا أظلم منه.

و ربما احتمل کون الاستفهام الإنکاری بشقّیه تعریضا للمشرکین أی أنتم أظلم الناس بإثباتکم للّه شرکاء و هو افتراء الکذب علی اللّه و بتکذیبکم بنبوّتی و الآیات النازلة علیّ و هو تکذیب بآیات اللّه و لا یفلح المجرمون.

قوله تعالی: وَ یَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللّٰهِ مٰا لاٰ یَضُرُّهُمْ وَ لاٰ یَنْفَعُهُمْ وَ یَقُولُونَ هٰؤُلاٰءِ شُفَعٰاؤُنٰا عِنْدَ اللّٰهِ الی آخر الآیة،الکلام:موجّه نحو عبدة الأصنام من المشرکین و إن کان ربما شمل غیرهم کأهل الکتاب بحسب سعة معناه،و ذلک لمکان «مٰا» و کون السورة مکّیّة من أوائل ما نزل علی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم من القرآن.

و قد کانت عبدة الأصنام و یعبدون الأصنام لیتقربوا بعبادتها الی أربابها و بأربابها الی رب الأرباب و هو اللّه سبحانه،و یقولون:إننا علی ما بنا من ألواث البشریة المادیة و قذارات الذنوب و الآثام لا سبیل لنا الی رب الأرباب لطهارة ساحته و قدسها و لا نسبة بیننا و بینه.

فمن الواجب أن نتقرب الیه بأحب خلائقه الیه و هم أرباب الأصنام الذین فوّض اللّه الیهم أمر تدبیر خلقه،و نتقرب الیهم بأصنامهم و تماثیلهم و إنما نعبد الأصنام لتکون شفعاء لنا عند

ص :24

اللّه لتجلب الینا الخیر و تدفع عنا الشر فتقع العبادة للأصنام حقیقة،و الشفاعة لأربابها و ربما نسبت إلیها.

و قد وضع فی الکلام قوله: مٰا لاٰ یَضُرُّهُمْ وَ لاٰ یَنْفَعُهُمْ موضع الأصنام للتلویح الی موضع خطئهم فی مزعمتهم،و هو أن هذا السعی إنما کان ینجح منهم لو کانت هذه الأصنام ضارّة نافعة فی الامور و کانت ذوات شعور بالعبادة و التقرب حتی ترضی عن عبّادها بعبادتهم لها فتشفع او یشفع اربابها لهم عند اللّه إن کان اللّه یرتضی شفاعتهم و هؤلاء اجسام میتة لا تشعر بشیء و لا تضرّ و لا تنفع شیئا.

و قد أمر اللّه سبحانه نبیّه صلّی اللّه علیه و آله و سلم أن یحتج علی بطلان دعواهم الشفاعة-مضافا الی ما یلوّح الیه قوله: لاٰ یَضُرُّهُمْ وَ لاٰ یَنْفَعُهُمْ -بقوله: قُلْ أَ تُنَبِّئُونَ اللّٰهَ بِمٰا لاٰ یَعْلَمُ فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ لاٰ فِی الْأَرْضِ و محصّله أن اللّه سبحانه لا علم له بهذه الشفعاء فی شیء من السماوات و الأرض فدعواکم هذه إخبار منکم إیاه بما لا یعلم،و هو من أقبح الافتراء و أشنع المکابرة،و کیف یکون فی الوجود شیء لا یعلم به اللّه و هو یعلم ما فی السماوات و الأرض؟

فالاستفهام إنکاری،و نفی العلم بوجود الشفعاء کنایة عن نفی وجودها،و لعل اختیار هذا التعبیر لکون الشفاعة مما یتقوّم بالعلم ذاته فإن الشفاعة إنما تتحقق اذا کان المشفوع عنده عالما بوجود الشافع و شفاعته فإذا فرض أنه لا یعلم بالشفعاء فکیف تتحقق الشفاعة عنده و هو لا یعلم.

و قوله: سُبْحٰانَهُ وَ تَعٰالیٰ عَمّٰا یُشْرِکُونَ کلمة تنزیه،و هی من کلام اللّه و لیست مقولة قول النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم فان ظرف المشرکین بالنسبة الیه هو الخطاب دون الغیبة فلو کان من کلام النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم لقیل:عما تشرکون بالخطاب.

قوله تعالی: وَ مٰا کٰانَ النّٰاسُ إِلاّٰ أُمَّةً وٰاحِدَةً فَاخْتَلَفُوا قد تقدم فی تفسیر قوله تعالی: کٰانَ النّٰاسُ أُمَّةً وٰاحِدَةً فَبَعَثَ اللّٰهُ النَّبِیِّینَ مُبَشِّرِینَ وَ مُنْذِرِینَ وَ أَنْزَلَ مَعَهُمُ الْکِتٰابَ

ص :25

بِالْحَقِّ لِیَحْکُمَ بَیْنَ النّٰاسِ فِیمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ وَ مَا اخْتَلَفَ فِیهِ إِلاَّ الَّذِینَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مٰا جٰاءَتْهُمُ الْبَیِّنٰاتُ بَغْیاً بَیْنَهُمْ (البقرة213/)أن الآیة تکشف عن نوعین من الاختلاف بین الناس.

أحدهما:الاختلاف من حیث المعاش و هو الذی یرجع الی الدعاوی و ینقسم به الناس الی مدّع و مدّعی علیه و ظالم و مظلوم و متعدّ و متعدّی علیه و آخذ بحقه و ضائع حقه،و هذا هو الذی رفعه اللّه سبحانه بوضع الدین و بعث النبیین و إنزال الکتاب معهم لیحکم بین الناس فیما اختلفوا فیه،و یعلّمهم معارف الدین و یواجههم بالإنذار و التبشیر.

و ثانیهما:الاختلاف فی نفس الدین و ما تضمنه الکتاب الإلهی من المعارف الحقة من الاصول و الفروع،و قد صرّح القرآن فی مواضع من آیاته أن هذا النوع من الاختلاف ینتهی الی علماء الکتاب بغیا بینهم،و لیس مما یقتضیه طباع الإنسان کالقسم الأول،و بذلک ینقسم الطریق الی طریقی الهدایة و الضلال فهدی اللّه الذین آمنوا لما اختلفوا فیه من الحق،و قد ذکر سبحانه فی مواضع من کلامه بعد ذکر هذا القسم من الاختلاف أنه لو لا قضاء من اللّه سبق لحکم بینهم فیما اختلفوا فیه و لکن یؤخرهم الی أجل،قال تعالی وَ مٰا تَفَرَّقُوا إِلاّٰ مِنْ بَعْدِ مٰا جٰاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْیاً بَیْنَهُمْ وَ لَوْ لاٰ کَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّکَ إِلیٰ أَجَلٍ مُسَمًّی لَقُضِیَ بَیْنَهُمْ (الشوری14/)الی غیر ذلک من الآیات.

و سیاق الآیة السابقة أعنی قوله تعالی: وَ یَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللّٰهِ مٰا لاٰ یَضُرُّهُمْ وَ لاٰ یَنْفَعُهُمْ الخ؛لا یناسب من الاختلافین المذکورین إلاّ الاختلاف الثانی و هو الاختلاف فی نفس الدین لأنها تذکر رکوب الناس طریق الضلال بعبادتهم ما لا یضرّهم و لا ینفعهم و اتخاذهم شفعاء عند اللّه،و مقتضی ذلک أن یکون المراد من کون الناس سابقا أمة واحدة کونهم علی دین واحد و هو دین التوحید ثم اختلفوا فتفرقوا فریقین موحّد و مشرک.

فذکر اللّه فیها أن اختلافهم کان یقضی أن یحکم اللّه بینهم باظهار الحق علی الباطل و فیه هلاک المبطلین و إنجاء المحقین لکن السابق من الکلمة الإلهیة منعت من القضاء بینهم،و الکلمة

ص :26

هی قوله تعالی لما أهبط الإنسان الی الدنیا: وَ لَکُمْ فِی الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَ مَتٰاعٌ إِلیٰ حِینٍ (البقرة36/).

قوله تعالی: وَ یَقُولُونَ لَوْ لاٰ أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیَةٌ مِنْ رَبِّهِ فَقُلْ إِنَّمَا الْغَیْبُ لِلّٰهِ فَانْتَظِرُوا إِنِّی مَعَکُمْ مِنَ الْمُنْتَظِرِینَ الآیة؛کقوله قبلها: «وَ یَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللّٰهِ» و قوله قبله: «وَ إِذٰا تُتْلیٰ عَلَیْهِمْ آیٰاتُنٰا» تعد أمورا من مظالم المشرکین فی أقوالهم و أعمالهم ثم ترد علیها بحجج تلقنها النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم لیقیمها علیهم کما مرّ فی أول الآیات فقوله: «وَ یَقُولُونَ لَوْ لاٰ أُنْزِلَ» الخ؛عطف علی قول فی أول الآیات «وَ إِذٰا تُتْلیٰ عَلَیْهِمْ آیٰاتُنٰا».

و فیها مع ذلک عود بعد عود الی إنکارهم أمر القرآن فإن مرادهم بقولهم: «لَوْ لاٰ أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیَةٌ مِنْ رَبِّهِ» و إن کان طلب آیة أخری غیر القرآن لکنهم إنما قالوه إزراء و تحقیرا لأمر القرآن و استخفافا به لعدم عدّة آیة إلهیة و الدلیل علیه قوله تعالی: «فَقُلْ إِنَّمَا الْغَیْبُ لِلّٰهِ» و لم یقل «قل»کما قال فی سائر الآیات کأنه یقول:و یطلبون منک آیة أخری غیر مکتفین بالقرآن و لا راضین به فإذا لم یکتفوا به آیة فقل:إنما الآیات من الغیب المختص باللّه و لیست بیدی فانتظروا إنی معکم من المنتظرین.

فهذا هو المستفاد من الآیة و فیها دلالة علی أن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم کان ینتظر آیة فاصلة بین الحق و الباطل غیر القرآن قاضیة بینه و بین أمته،و سیجیء الوعد الصریح منه بهذه الآیة-التی یأمر بانتظارها هاهنا-فی قوله: وَ إِمّٰا نُرِیَنَّکَ بَعْضَ الَّذِی نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّیَنَّکَ فَإِلَیْنٰا مَرْجِعُهُمْ (یونس46/)الی تمام عدة آیات.

قوله تعالی: وَ إِذٰا أَذَقْنَا النّٰاسَ رَحْمَةً مِنْ بَعْدِ ضَرّٰاءَ مَسَّتْهُمْ إِذٰا لَهُمْ مَکْرٌ فِی آیٰاتِنٰا الی آخر الآیة؛مضمون الآیة و إن کان من المعانی العامة الجاریة فی أغلب الناس فی اکثر الأوقات فإن الفرد من الانسان لا یخلو عن أن یمسه سراء بعد ضراء بل قلما یتفق أن لا یتکرر فی حقه ذلک لکن الآیة من جهة السیاق المتقدم کأنها مسوقة للتعریض

ص :27

للمشرکین و مکرهم فی آیات اللّه،و الدلیل علیه قوله: «قُلِ اللّٰهُ أَسْرَعُ مَکْراً» فقد کان النظر معطوفا علی مکر طائفة خاصة و هم المخاطبون بهذه الآیات حیث کانوا یمکرون بآیات السراء و الضراء بعد ظهورها،و من مکرهم مکرهم فی القرآن الذی هو آیة إلهیة و رحمة أذاقهم اللّه إیاها بعد ضراء الجهالة العالقة بهم و شمول ضنک العیش و الذّلة و التفرقة و تباعد القلوب و بغضائها لهم و هم یمکرون به فتارة یقولون «ائْتِ بِقُرْآنٍ غَیْرِ هٰذٰا أَوْ بَدِّلْهُ» و تارة یقولون «لَوْ لاٰ أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیَةٌ مِنْ رَبِّهِ».

فالآیة تبین لهم أن هذا کله مکر یمکرونه فی آیات اللّه،و تبین لهم أن المکر بآیات اللّه لا یعقب إلاّ السوء من غیر أن ینفعهم شیئا فإن اللّه أسرع مکرا یأخذهم مکره قبل أن یأخذ مکرهم آیاته فإن مکرهم بآیات اللّه عین مکر اللّه بهم.

فمعنی الآیة «وَ إِذٰا أَذَقْنَا النّٰاسَ» عبر عن الإصابة بالإذاقة للایماء الی التذاذهم بالرحمة و عنایة بالقلة فإن الذوق یستعمل فی القلیل من التغذی «رَحْمَةً مِنْ بَعْدِ ضَرّٰاءَ مَسَّتْهُمْ» و التعبیر بالرحمة فی موضع السراء للإشارة الی أنها من الرحمة الإلهیة من غیر أن یستوجبوا ذلک فکان من الواجب علیهم أن یقوموا بحقه،و یخضعوا لما تدعو الیه الآیة و هو توحید ربهم و شکر نعمته لکنهم یفاجئون بغیر ذلک «إِذٰا لَهُمْ مَکْرٌ فِی آیٰاتِنٰا» کتوجیه الحوادث بما تبطل به دلالة الآیات کقولهم: «قَدْ مَسَّ آبٰاءَنَا الضَّرّٰاءُ وَ السَّرّٰاءُ» و الاعتذار بما لا یرتضیه اللّه کقولهم:

«لَوْ لاٰ أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیَةٌ» و قولهم: «إِنْ نَتَّبِعِ الْهُدیٰ مَعَکَ نُتَخَطَّفْ مِنْ أَرْضِنٰا».

فأمر اللّه نبیّه صلّی اللّه علیه و آله و سلم ان یجیبهم بقوله: «قُلِ اللّٰهُ أَسْرَعُ مَکْراً» ثم علله بقوله: «إِنَّ رُسُلَنٰا یَکْتُبُونَ مٰا تَمْکُرُونَ» فلنا علیکم شهداء رقباء أرسلناهم الیکم یکتبون اعمالکم و یحفظونها، و بمجرد ما عملتم عملا حفظ علیکم و تعیّن جزاؤه لکم قبل ان یؤثر مکرکم اثره او لا یؤثر کما فسروه.

و هنا شیء و هو أن الظاهر من قوله تعالی: هٰذٰا کِتٰابُنٰا یَنْطِقُ عَلَیْکُمْ بِالْحَقِّ إِنّٰا کُنّٰا

ص :28

نَسْتَنْسِخُ مٰا کُنْتُمْ تَعْمَلُونَ (الجاثیة29/)علی ما سیجیء من البیان فی تفسیر الآیة ان شاء اللّه تعالی أن معنی کتابة الملائکة اعمال العباد هو اخراجهم الاعمال من کمون الاستعدادات الی مرحلة الفعلیة الخارجیة و رسم نفس الاعمال فی صحیفة الکون و بذلک تنجلی علیّة کتابة الرسل لأعمالهم لکونه تعالی اسرع مکر اتمام الانجلاء فان حقیقة المعنی علی هذا:أنّا نحن نخرج اعمالکم التی تمکرون بها من داخل ذواتکم و نضعها فی الخارج فکیف یخفی علینا کونهم تریدون بنا المکر بذلک؟و هل المکر إلاّ صرف الغیر عمّا یتصده بحیلة و ستر علیه بل ذاک الذی تزعمونه مکرا بنا مکر منا بکم حیث نجعلکم تزعمونه مکرا و تقدمون علی المکر بنا،و هذه المزعمة و الاقدام ضلال منکم و إضلال منا لکم جزاء بما کسبته ایدیکم،و سیأتی نظیر هذا المعنی فی قوله: یٰا أَیُّهَا النّٰاسُ إِنَّمٰا بَغْیُکُمْ عَلیٰ أَنْفُسِکُمْ الآیة 23 من السورة.

و فی الآیة التفات من الغیبة الی الخطاب فی قوله: إِنَّ رُسُلَنٰا یَکْتُبُونَ مٰا تَمْکُرُونَ علی قراءة تمکرون بتاء الخطاب و هی القراءة المشهورة،و هو من عجیب الالتفات الواقع فی القرآن و لعل النکتة فیه تمثیل معنی قوله: قُلِ اللّٰهُ أَسْرَعُ مَکْراً فی العین کأنه تعالی لمّا قال لنبیّه صلّی اللّه علیه و آله و سلم «قُلِ اللّٰهُ أَسْرَعُ مَکْراً» اراد ان یوضحه لهم عیانا ففاجأهم بتجلیه لهم دفعة فکلّمهم و أوضح لهم السبب فی کونه اسرع مکرا ثم حجبهم عن نفسه فعادوا الی غیبتهم و عاد الکلام الی حاله،و خوطب النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم ببقیة الخطاب «هُوَ الَّذِی یُسَیِّرُکُمْ» الخ؛و هذا من لطیف الالتفات.

قوله تعالی: هُوَ الَّذِی یُسَیِّرُکُمْ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ حَتّٰی إِذٰا کُنْتُمْ فِی الْفُلْکِ وَ جَرَیْنَ بِهِمْ الی آخر الآیة؛الفلک السفینة و تستعمل مفردا و جمعا،و المراد بها هاهنا الجمع بدلیل قوله: وَ جَرَیْنَ بِهِمْ و الریح العاصف:الشدیدة الهبوب،و قوله: أُحِیطَ بِهِمْ کنایة عن الاشراف علی الهلاک،و تقدیره احاط بهم البلاء او الامواج،و الاشارة بقوله: «مِنْ هٰذِهِ» الی الشدة.و معنی الآیة ظاهر.

ص :29

و فیها من عجیب الالتفات الالتفات من الخطاب الی الغیبة فی قوله: وَ جَرَیْنَ بِهِمْ بِرِیحٍ طَیِّبَةٍ -الی قوله- بِغَیْرِ الْحَقِّ و لعل النکتة فیه ارجاعهم الی الغیبة و توجیه الخطاب الی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و وصف اعجب جزء من هذه القصة الموصوفة له لیسمعه و یتعجب منه،و یکون فیه مع ذلک اعراض عن الامر بمخاطبتهم لأنهم لا یفقهون القول.

قوله تعالی: فَلَمّٰا أَنْجٰاهُمْ إِذٰا هُمْ یَبْغُونَ فِی الْأَرْضِ بِغَیْرِ الْحَقِّ اصل البغی هو الطلب و یکثر استعماله فی مورد الظلم لکونه طلبا لحق الغیر بالتعدی علیه و یقیّد حینئذ بغیر الحق،و لو کان بمعنی الظلم محضا لکان القید زائدا.

و الجملة من تتمة الآیة السابقة،و المجموع اعنی قوله: هُوَ الَّذِی یُسَیِّرُکُمْ فِی الْبَرِّ وَ الْبَحْرِ -الی قوله- بِغَیْرِ الْحَقِّ بمنزلة الشاهد و المثال بالنسبة الی عموم قوله قبله: «وَ إِذٰا أَذَقْنَا النّٰاسَ رَحْمَةً مِنْ بَعْدِ ضَرّٰاءَ مَسَّتْهُمْ» الی آخر الآیة،او لخصوص قوله: قُلِ اللّٰهُ أَسْرَعُ مَکْراً و علی ای حال فقوله: یٰا أَیُّهَا النّٰاسُ إِنَّمٰا بَغْیُکُمْ عَلیٰ أَنْفُسِکُمْ الخ؛مما یتوقف علیه تمام الغرض من الکلام فی الآیة السابقة و ان لم یکن من کلام النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم فافهم ذلک.

قوله تعالی: یٰا أَیُّهَا النّٰاسُ إِنَّمٰا بَغْیُکُمْ عَلیٰ أَنْفُسِکُمْ مَتٰاعَ الْحَیٰاةِ الدُّنْیٰا ثُمَّ إِلَیْنٰا مَرْجِعُکُمْ الی آخر الآیة؛فی الکلام التفات من الغیبة الی الخطاب فقوله: «یٰا أَیُّهَا النّٰاسُ» الخ؛خطاب منه تعالی للناس بلا واسطة،و لیس من کلام النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم مما امره اللّه سبحانه ان یخاطب به الناس.

و الدلیل علی ذلک قوله تعالی: ثُمَّ إِلَیْنٰا مَرْجِعُکُمْ الی آخر الآیة؛فانه لا یصلح ان یکون من خطاب النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم.

و النکتة فی هذا الالتفات هی نظیر النکتة التی قدّمنا ذکرها فی قوله تعالی فی اول الکلام:

«إِنَّ رُسُلَنٰا یَکْتُبُونَ مٰا تَمْکُرُونَ» فکأنه سبحانه یفاجئهم بالاطلاع علیهم اثناء ما یخاطبهم النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و هم یحسبون ان ربهم غائب عنهم غافل عن نیّاتهم و مقاصدهم فی اعمالهم

ص :30

فیشرف علیهم و یمثل بذلک کونه معهم فی جمیع احوالهم و احاطته بهم و یقول لهم:انا اقرب الیکم و الی اعمالکم منکم فما تعملونه من عمل تریدون به ان تبتغوا علینا و تمکروا بنا انما توجد بتقدیرنا و تجری بأیدینا فکیف یمکنکم ان تبغوا بها علینا؟بل هی بغی منکم علی انفسکم فانها تبعدکم منا و تکتب آثامها فی صحائف اعمالکم فبغیکم علی انفسکم و هو متاع الحیاة الدنیا تتمتعون به ایاما قلائل ثم الینا مرجعکم فنخبرکم و نوضح لکم هناک حقائق اعمالکم.

و قوله: مَتٰاعَ الْحَیٰاةِ الدُّنْیٰا بالنصب فی قراءة حفص عن عاصم و التقدیر:تتمتعون متاع الحیاة الدنیا،و بالرفع فی قراءة غیره و هو خبر لمبتدإ محذوف،و التقدیر هو ای بغیکم و عملکم متاع الحیاة الدنیا.

و علی کلتا القراءتین فقوله: «مَتٰاعَ الْحَیٰاةِ الدُّنْیٰا» الی آخر الآیة،تفصیل لإجمال قوله:

«إِنَّمٰا بَغْیُکُمْ عَلیٰ أَنْفُسِکُمْ» فقوله: «مَتٰاعَ» الخ؛فی مقام التعلیل بالنسبة الی کون بغیهم علی انفسهم من قبیل تعلیل الاجمال بالتفصیل و بیانه به.

قوله تعالی: إِنَّمٰا مَثَلُ الْحَیٰاةِ الدُّنْیٰا کَمٰاءٍ أَنْزَلْنٰاهُ مِنَ السَّمٰاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبٰاتُ الْأَرْضِ الی آخر الآیة؛لمّا ذکر سبحانه فی الآیة السابقة متاع الحیاة الدنیا مثّل له بهذا المثل یصف فیه من حقیقة امره ما یعتبر به المعتبرون،و هو من الاستعادة التمثیلیة و لیس من تشبیه المفرد بالمفرد من شیء و ان اوهم ذلک قوله: «کَمٰاءٍ أَنْزَلْنٰاهُ» ابتداء،و نظائره شائعة فی امثال القرآن،و الزخرف الزینة و البهجة،و قوله: «لَمْ تَغْنَ» من غنی فی المکان اذا اقام فیه فأطال المقام،و الباقی ظاهر.

قوله تعالی: وَ اللّٰهُ یَدْعُوا إِلیٰ دٰارِ السَّلاٰمِ وَ یَهْدِی مَنْ یَشٰاءُ إِلیٰ صِرٰاطٍ مُسْتَقِیمٍ الدعاء و الدعوة عطف نظر المدعو الی ما یدعی الیه و جلب توجهه و هو اعم من النداء فان النداء یختص بباب اللفظ و الصوت،و الدعاء یکون باللفظ و الاشارة و غیرهما،

ص :31

و النداء انما یکون بالجهر و لا یقیّد به الدعاء.

و الدعاء فی اللّه سبحانه تکوینی و هو ایجاد ما یریده لشیء کأنه یدعوه الی ما یریده،قال تعالی: یَوْمَ یَدْعُوکُمْ فَتَسْتَجِیبُونَ بِحَمْدِهِ (الإسراء52/)ای یدعوکم الی الحیاة الاخرویة فتستجیبون الی قبولها،و تشریعی و هو تکلیف النامن بما یریده من دین بلسان آیاته، و الدعاء من العبد لربه عطف رحمته و عنایته الی نفسه بنصب نفسه فی مقام العبودیة و المملوکیة،و لذا کانت العبادة فی الحقیقة دعاء لأن العبد ینصب فیها نفسه فی مقام المملوکیة و الاتصال بمولاه بالتبعیة و الذلة لیعطفه بمولویته و ربوبیته الی نفسه و هو الدعاء.

و الی ذلک یشیر قوله تعالی: وَ قٰالَ رَبُّکُمُ ادْعُونِی أَسْتَجِبْ لَکُمْ إِنَّ الَّذِینَ یَسْتَکْبِرُونَ عَنْ عِبٰادَتِی سَیَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دٰاخِرِینَ (المؤمن60/)حیث عبّر اولا بالدعاء ثم بدّله ثانیا العبادة.

[سورة یونس (10): الآیات 26 الی 30]

اشارة

لِلَّذِینَ أَحْسَنُوا اَلْحُسْنیٰ وَ زِیٰادَةٌ وَ لاٰ یَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَ لاٰ ذِلَّةٌ أُولٰئِکَ أَصْحٰابُ اَلْجَنَّةِ هُمْ فِیهٰا خٰالِدُونَ (26) وَ اَلَّذِینَ کَسَبُوا اَلسَّیِّئٰاتِ جَزٰاءُ سَیِّئَةٍ بِمِثْلِهٰا وَ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ مٰا لَهُمْ مِنَ اَللّٰهِ مِنْ عٰاصِمٍ کَأَنَّمٰا أُغْشِیَتْ وُجُوهُهُمْ قِطَعاً مِنَ اَللَّیْلِ مُظْلِماً أُولٰئِکَ أَصْحٰابُ اَلنّٰارِ هُمْ فِیهٰا خٰالِدُونَ (27) وَ یَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِیعاً ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِینَ أَشْرَکُوا مَکٰانَکُمْ أَنْتُمْ وَ شُرَکٰاؤُکُمْ فَزَیَّلْنٰا بَیْنَهُمْ وَ قٰالَ شُرَکٰاؤُهُمْ مٰا کُنْتُمْ إِیّٰانٰا تَعْبُدُونَ (28) فَکَفیٰ بِاللّٰهِ شَهِیداً بَیْنَنٰا وَ بَیْنَکُمْ إِنْ کُنّٰا عَنْ عِبٰادَتِکُمْ لَغٰافِلِینَ (29) هُنٰالِکَ تَبْلُوا کُلُّ نَفْسٍ مٰا أَسْلَفَتْ وَ رُدُّوا إِلَی اَللّٰهِ مَوْلاٰهُمُ اَلْحَقِّ وَ ضَلَّ عَنْهُمْ مٰا کٰانُوا یَفْتَرُونَ (30)

ص :32

بیان:

قوله تعالی: لِلَّذِینَ أَحْسَنُوا الْحُسْنیٰ وَ زِیٰادَةٌ وَ لاٰ یَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَ لاٰ ذِلَّةٌ الخ؛الحسنی مؤنّث أحسن و المراد المثوبة الحسنی،و المراد بالزیادة الزیادة علی الاستحقاق بناء علی أن اللّه جعل من فضله للعمل مثلا من الجزاء و الثواب ثم جعله حقا للعامل فی مثل قوله: لَهُمْ أَجْرُهُمْ عِنْدَ رَبِّهِمْ (آل عمران199/)ثم ضاعفه و جعل المضاعف منه أیضا حقا للعامل کما فی قوله: مَنْ جٰاءَ بِالْحَسَنَةِ فَلَهُ عَشْرُ أَمْثٰالِهٰا (الأنعام/ 160)و عند ذلک کان مفاد قوله: «لِلَّذِینَ أَحْسَنُوا الْحُسْنیٰ» استحقاقهم للجزاء و المثوبة الحسنی،و تکون الزیادة هی الزیادة علی مقدار الاستحقاق من المثل أو العشرة الأمثال نظیر ما یفیده قوله: فَأَمَّا الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّٰالِحٰاتِ فَیُوَفِّیهِمْ أُجُورَهُمْ وَ یَزِیدُهُمْ مِنْ فَضْلِهِ (النساء173/).

و لو کان المراد بالحسنی فی قوله: «لِلَّذِینَ أَحْسَنُوا الْحُسْنیٰ» العاقبة الحسنی،و لیس فیما یعقل فوق الحسنی شیء کان معنی قوله: «وَ زِیٰادَةٌ» الزیادة علی ما یعقله الإنسان من الفضل الإلهی کما یشیر الیه قوله: فَلاٰ تَعْلَمُ نَفْسٌ مٰا أُخْفِیَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْیُنٍ (الم السجدة17/) و ما فی قوله: لَهُمْ مٰا یَشٰاؤُنَ فِیهٰا وَ لَدَیْنٰا مَزِیدٌ (ق35/)فإن من المعلوم أن کل أمر حسن یشاؤه الإنسان فالمزید علی ما یشاؤه أمر فوق ما یدرکه فافهم ذلک.

و الرهق بفتحتین اللحوق و الغشیان یقال:رهقه الدّین أی لحق به و غشیه،و القتر الدخان الأسود أو الغبار الأسود،و فی توصیفهم بقوله: وَ لاٰ یَرْهَقُ وُجُوهَهُمْ قَتَرٌ وَ لاٰ ذِلَّةٌ

ص :33

محاذاة لما فی الآیة التالیة من وصف أهل النار بسواد وجوههم بالقتر و هو سواد صوری و الذلة و هی سواد معنوی.

و المعنی:للذین أحسنوا فی الدنیا المثوبة الحسنی و زیادة من فضل اللّه-أو العاقبة الحسنی و زیادة لا تخطر ببالهم-و لا یغشی وجوههم سواد من قتر و لا ذلة،و أولئک أصحاب الجنة هم فیها خالدون.

قوله تعالی: وَ الَّذِینَ کَسَبُوا السَّیِّئٰاتِ جَزٰاءُ سَیِّئَةٍ بِمِثْلِهٰا وَ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ الی آخر الآیة؛جملة «جَزٰاءُ سَیِّئَةٍ بِمِثْلِهٰا» مبتدأ لخبر محذوف و التقدیر:لهم جزاء سیّئة بمثلها من العذاب،و الجملة خبر للمبتدإ الذی هو قوله: «الَّذِینَ کَسَبُوا السَّیِّئٰاتِ» و المراد أن الذین کسبوا السیئات لا یجزون إلاّ مثل ما عملوه من العقوبات السیئة فجزاه فعلة سیئة عقوبة سیئة.

و قوله: مٰا لَهُمْ مِنَ اللّٰهِ مِنْ عٰاصِمٍ أی ما لهم عاصم یعصمهم من اللّه أی من عذابه و فیه نفی لشرکائهم الذین یظنونهم شفعاء علی وجه ینفی کل عاصم مانع سواء کان شریکا شفیعا أو ضدا قویا ممانعا أو أی عاصم غیرهما.

و قوله: کَأَنَّمٰا أُغْشِیَتْ وُجُوهُهُمْ قِطَعاً مِنَ اللَّیْلِ مُظْلِماً القطع جمع قطعة و مظلما حال من اللیل،و المراد کأن اللیل المظلم قسّم الی قطع فاغشیت وجوههم تلک القطع فاسودّت بالتمام،و المتبادر منه أن یغشی وجه کل من المشرکین بقطعة من تلک القطع لا کما فسّره بعضهم أن المراد أن الوجوه أغشیت تلک القطع قطعة بعد قطعة فصارت ظلمات بعضها فوق بعض.فلیس فی الکلام ما یدل علی ذلک.

و قوله: أُولٰئِکَ أَصْحٰابُ النّٰارِ هُمْ فِیهٰا خٰالِدُونَ یدل علی دوام بقائهم فی النار للدلالة الصحابة و الخلود علیه کما أن نظیره فی أصحاب الجنة یدل علی نظیره.

قوله تعالی: وَ یَوْمَ نَحْشُرُهُمْ جَمِیعاً ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِینَ أَشْرَکُوا مَکٰانَکُمْ أَنْتُمْ

ص :34

وَ شُرَکٰاؤُکُمْ الی آخر الآیة؛المراد حشر جمیع من سبق ذکره من المؤمنین و المشرکین و شرکائهم فإنه تعالی یذکر المشرکین و شرکاءهم فی هذه الآیة و ما یتلوها ثم یشیر الی الجمیع بقوله فی الآیة التالیة: «هُنٰالِکَ تَبْلُوا کُلُّ نَفْسٍ مٰا أَسْلَفَتْ».

و قوله: ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِینَ أَشْرَکُوا مَکٰانَکُمْ أَنْتُمْ وَ شُرَکٰاؤُکُمْ أی الزموا مکانکم أنتم و لیلزم شرکاؤکم مکانهم و تفرع علی هذا الخطاب أن زیّلنا بینهم،و قطعنا الرابطة التی کانت تربطهم بشرکائهم و هی رابطة الوهم و الحسبان التی یتصلون بسببها بشرکائهم فانقطعوا عن شرکائهم و انقطع شرکاؤهم عنهم فبان أن عبادتهم لم تقع علیهم و لم تتعلق بهم لأنهم إنما عبدوا الشرکاء و هم لیسوا بشرکاء.

قوله تعالی: فَکَفیٰ بِاللّٰهِ شَهِیداً بَیْنَنٰا وَ بَیْنَکُمْ الی آخر الآیة؛ظهر معناه بما مرّ من التقریر،و الفاء فی قوله: «فَکَفیٰ بِاللّٰهِ» یفید التعلیل کقولنا:اعبد اللّه فهو ربک،و هو شائع فی الکلام.

قوله تعالی: هُنٰالِکَ تَبْلُوا کُلُّ نَفْسٍ مٰا أَسْلَفَتْ الی آخر الآیة؛البلاء الاختبار، و الاشارة بقوله: «هُنٰالِکَ» الی الموقف الذی ذکره بقوله: ثُمَّ نَقُولُ لِلَّذِینَ أَشْرَکُوا مَکٰانَکُمْ أَنْتُمْ وَ شُرَکٰاؤُکُمْ فَزَیَّلْنٰا بَیْنَهُمْ.

فذلک الموقف موقف تختبر و تمتحن کل نفس ما أسلفت و قدّمت من الأعمال فتنکشف لها حقیقة أعمالها و تشاهدها مشاهدة عیان لا مجرد الذکر او البیان،و بمشاهدة الحق من کل شیء عیانا ینکشف أن المولی الحقّ هو اللّه سبحانه،و تسقط و تنهدم جمیع الأوهام،و تضل جمیع الدعاوی التی یفتریها الانسان بأوهامه و أهوائه علی الحقّ.

فهذه الافتراءات و الدعاوی جمیعا إنما نشأت من حیث الروابط التی نضعها فی هذه الدنیا بین الأسباب و المسببات و الاستقلال و المولویة التی نعطیها الأسباب و لا إله إلاّ اللّه و لا مولی حقا إلاّ هو سبحانه فإذا انجلت حقیقة الأمر،و انکشف غیم الوهم و انهتک حجاب الدعاوی

ص :35

ظهر أن لا مولی حقا إلاّ هو سبحانه،و بطل جمیع الآلهة التی إنما أثبتها الافتراء من الانسان، و سقطت و حبطت جمیع الاعمال إلاّ ما عبد به اللّه سبحانه عبادة حقّ.

[سورة یونس (10): الآیات 31 الی 36]

اشارة

قُلْ مَنْ یَرْزُقُکُمْ مِنَ اَلسَّمٰاءِ وَ اَلْأَرْضِ أَمَّنْ یَمْلِکُ اَلسَّمْعَ وَ اَلْأَبْصٰارَ وَ مَنْ یُخْرِجُ اَلْحَیَّ مِنَ اَلْمَیِّتِ وَ یُخْرِجُ اَلْمَیِّتَ مِنَ اَلْحَیِّ وَ مَنْ یُدَبِّرُ اَلْأَمْرَ فَسَیَقُولُونَ اَللّٰهُ فَقُلْ أَ فَلاٰ تَتَّقُونَ (31) فَذٰلِکُمُ اَللّٰهُ رَبُّکُمُ اَلْحَقُّ فَمٰا ذٰا بَعْدَ اَلْحَقِّ إِلاَّ اَلضَّلاٰلُ فَأَنّٰی تُصْرَفُونَ (32) کَذٰلِکَ حَقَّتْ کَلِمَةُ رَبِّکَ عَلَی اَلَّذِینَ فَسَقُوا أَنَّهُمْ لاٰ یُؤْمِنُونَ (33) قُلْ هَلْ مِنْ شُرَکٰائِکُمْ مَنْ یَبْدَؤُا اَلْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ قُلِ اَللّٰهُ یَبْدَؤُا اَلْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ فَأَنّٰی تُؤْفَکُونَ (34) قُلْ هَلْ مِنْ شُرَکٰائِکُمْ مَنْ یَهْدِی إِلَی اَلْحَقِّ قُلِ اَللّٰهُ یَهْدِی لِلْحَقِّ أَ فَمَنْ یَهْدِی إِلَی اَلْحَقِّ أَحَقُّ أَنْ یُتَّبَعَ أَمَّنْ لاٰ یَهِدِّی إِلاّٰ أَنْ یُهْدیٰ فَمٰا لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ (35) وَ مٰا یَتَّبِعُ أَکْثَرُهُمْ إِلاّٰ ظَنًّا إِنَّ اَلظَّنَّ لاٰ یُغْنِی مِنَ اَلْحَقِّ شَیْئاً إِنَّ اَللّٰهَ عَلِیمٌ بِمٰا یَفْعَلُونَ (36)

ص :36

بیان:

قوله تعالی: قُلْ مَنْ یَرْزُقُکُمْ مِنَ السَّمٰاءِ وَ الْأَرْضِ أَمَّنْ یَمْلِکُ السَّمْعَ وَ الْأَبْصٰارَ الی آخر الآیة؛الرزق هو العطاء الجاری،و رزقه تعالی للعالم الانسانی من السماء هو نزول الامطار و الثلوج و نحوه،و من الارض هو بانباتها نباتها و تربیتها الحیوان و منهما یرتزق الانسان،و ببرکة هذه النعم الالهیة یبقی النوع الانسانی و المراد بملک السمع و الابصار کونه تعالی متصرفا فی الحواس الانسانیة التی بها ینتظم له انواع التمتع من الارزاق المختلفة التی اذن اللّه تعالی ان یتمتع بها فانما هو یشخص و یمیّز ما یریده مما لا یریده باعمال السمع و البصر و اللمس و الذوق و الشم فیتحرک نحو ما یریده،و یتوقف او یفر مما یکرهه بها.

فالحواس هی التی تتم بها فائدة الرزق الالهی،و انما خص السمع و البصر من بینها بالذکر لظهور آثارهما فی الأعمال الحیویة اکثر من غیرهما،و اللّه سبحانه هو الذی یملکها و یتصرف فیهما بالاعطاء و المنع و الزیادة و النقیصة.

و قوله: وَ مَنْ یُخْرِجُ الْحَیَّ مِنَ الْمَیِّتِ وَ یُخْرِجُ الْمَیِّتَ مِنَ الْحَیِّ الحیاة بحسب النظر البادئ فی الانسان هی المبدأ الذی یظهر به العلم و القدرة فی الشیء فیصدر اعماله عن العلم و القدرة ما دامت الحیاة،و اذا بطلت بطل الصدور کذلک.

قوله تعالی: فَذٰلِکُمُ اللّٰهُ رَبُّکُمُ الْحَقُّ فَمٰا ذٰا بَعْدَ الْحَقِّ إِلاَّ الضَّلاٰلُ فَأَنّٰی تُصْرَفُونَ الجملة الاولی نتیجة الحجة السابقة،و قد وصف الرب بالحق لیکون توضیحا لمفاد الحجة،و توطئة و تمهیدا لقوله بعده: «فَمٰا ذٰا بَعْدَ الْحَقِّ إِلاَّ الضَّلاٰلُ» .

و قوله: اَلْحَقُّ فَمٰا ذٰا بَعْدَ الْحَقِّ إِلاَّ الضَّلاٰلُ أخذ بلازم الحجة السابقة لاستنتاج أنهم ضالون فی عبادة الاصنام فانه اذا کانت ربوبیته تعالی حقه فان الهدی فی اتباعه و عبادته فان الهدی مع الحق لا غیر فلا یبقی عند غیره الذی هو الباطل إلا

ص :37

الضلال.

فتقدیر الکلام:فما ذا بعد الحق الذی معه الهدی إلاّ الباطل الذی معه الضلال فحذف من کل من الطرفین شیء و أقیم الباقی مقامه ایجازا،و قیل:فما ذا بعد الحق إلاّ الضلال،و لذا قال بعضهم:ان فی الآیة احتباکا-و هو من المحسنات البدیعیة-و هو أن یکون هناک متقابلان فیحذف من کل منهما شیء یدل علیه الآخر فان تقدیر الکلام:فما ذا بعد الحق إلاّ الباطل؟ و ما ذا بعد الهدی إلاّ الضلال؟فحذف الباطل من الأول و الهدی من الثانی و بقی قوله:فما ذا بعد الحق إلاّ الضلال؟و الوجه هو الذی قدّمناه.

ثم تمم الآیة بقوله: فَأَنّٰی تُصْرَفُونَ ای الی متی تصرفون عن الحق الذی معه الهدی الی الضلال الذی مع الباطل.

قوله تعالی: کَذٰلِکَ حَقَّتْ کَلِمَةُ رَبِّکَ عَلَی الَّذِینَ فَسَقُوا أَنَّهُمْ لاٰ یُؤْمِنُونَ ظاهر السیاق ان الکلمة التی تکلم اللّه سبحانه بها علی الفاسقین هی انهم لا یؤمنون ای أنه سبحانه قضی علیهم قضاء حتما و هو ان الفاسقین-و هم علی فسقهم-لا یؤمنون و لا تنالهم الهدایة الالهیة الی الایمان،و قد قال تعالی: وَ اللّٰهُ لاٰ یَهْدِی الْقَوْمَ الْفٰاسِقِینَ (المائدة108/).

و علی هذا فالاشارة بقوله: کَذٰلِکَ الی ما تحصل من الآیة السابقة:ان المشرکین صرفوا عن الحق و فسقوا عنه فوقعوا فی الضلال اذ لیس بعد الحق إلاّ الضلال.

فمعنی قوله: کَذٰلِکَ حَقَّتْ کَلِمَةُ رَبِّکَ الخ؛ان الکلمة الالهیة و القضاء الحتمی الذی قضی به فی الفاسقین-و هو أنهم لا یؤمنون-هکذا حقت و ثبتت فی الخارج و اخذت مصداقها و هو انهم خرجوا عن الحق فوقعوا فی الضلال ای إنا لم نقض عدم هدی الفاسقین و عدم إیمانهم ظلما و لا جزافا و انما قضینا ذلک لأنهم صرفوا عن الحق و فسقوا فوقعوا فی الضلال و لا واسطة بینهما فافهم ذلک.

ص :38

و فی الآیة دلالة علی ان الامور الضروریة و الاحکام و القوانین البیّنة التی تجری فی النظام المشهود کقولنا:لا واسطة بین الحق و الباطل و لا بین الهدی و الضلال لها نوع استناد الی القضاء الالهی،و لیست ثابتة فی ملکه تعالی من تلقاء نفسها.

قوله تعالی: قُلْ هَلْ مِنْ شُرَکٰائِکُمْ مَنْ یَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ الی آخر الآیة؛تلقین للاحتجاج من جهة المبدإ و المعاد فان الذی یبدأ کل شیء ثم یعیده یستحق ان یعبده الانسان اتقاء من یوم لقائه لیأمن من ألیم عذابه و ینال عظیم ثوابه یوم المعاد.

و لما کان المشرکون-و هم المخاطبون بالحجة-غیر قائلین بالمعاد أمر تعالی نبیه صلّی اللّه علیه و آله و سلم ان یتصدی جواب سؤاله بنفسه و قال «قُلِ اللّٰهُ یَبْدَؤُا الْخَلْقَ ثُمَّ یُعِیدُهُ فَأَنّٰی تُؤْفَکُونَ» و الی متی تصرفون عن الحق.

قوله تعالی: قُلْ هَلْ مِنْ شُرَکٰائِکُمْ مَنْ یَهْدِی إِلَی الْحَقِّ قُلِ اللّٰهُ یَهْدِی لِلْحَقِّ الی آخر الآیة؛یهدی للحق و الی الحق بمعنی واحد فالهدایة تتعدی بکلتا الحرفین، و قد رود تعدیتها باللام فی مواضع کثیرة من کلامه تعالی کقوله: أَ وَ لَمْ یَهْدِ لَهُمْ (الم السجدة26/)،و قوله: یَهْدِی لِلَّتِی هِیَ أَقْوَمُ (الإسراء9/)الی غیر ذلک فما ذکره بعضهم من کون اللام فی قوله: «یَهْدِی لِلْحَقِّ» للتعلیل لیس بشیء.

لقّن سبحانه نبیّه صلّی اللّه علیه و آله و سلم هذه الحجة و هی ثالثة الحجج،و هی حجة عقلیة یعتمد علیها الخاصة من المؤمنین،و توضیحها ان من المرتکز فی الفطرة الانسانیة و به یحکم عقله ان من الواجب علی الانسان ان یتّبع الحق حتی انه ان انحرف فی شیء من اعماله عن الحق و اتّبع غیره لغلط او شبهة او هوی فانما اتبعه لحسبانه ایاه حقا و التباس الأمر علیه،و لذا یعتذر عنه بما یحسبه حقا فالحق واجب الاتباع علی الاطلاق و من غیر قید او شرط.

و الهادی الی الحق واجب اتباعه لما عنده من الحق،و من الواجب ترجیحه علی من لا

ص :39

یهدی الیه او یهدی الی غیره لأن اتباع الهادی الی الحق اتباع لنفس الحق الذی معه وجوب اتباعه ضروری (1).

و قوله فی ذیل الآیة: فَمٰا لَکُمْ کَیْفَ تَحْکُمُونَ استفهام للتعجیب استغرابا لحکمهم باتباع شرکائهم مع حکم العقل الصریح بعدم جواز اتّباع من لا یهتدی و لا یهدی الی الحق.

قوله تعالی: وَ مٰا یَتَّبِعُ أَکْثَرُهُمْ إِلاّٰ ظَنًّا إِنَّ الظَّنَّ لاٰ یُغْنِی مِنَ الْحَقِّ شَیْئاً أغنی یغنی یتعدّی بمن و عن کلتیهما و قد جاء فی الکلام الإلهی بکل من الوجهین فعدیّ بمن کما فی الآیة،و بعن کما فی قوله: مٰا أَغْنیٰ عَنِّی مٰالِیَهْ (الحاقة29/).

و إنما نسب اتّباع الظن الی أکثرهم لأن الأقل منهم و هم أئمة الضلال علی یقین من الحق،و لم یؤثروا علیه الباطل و یدعو الیه إلاّ بغیا کما قال تعالی: وَ مَا اخْتَلَفَ فِیهِ إِلاَّ الَّذِینَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مٰا جٰاءَتْهُمُ الْبَیِّنٰاتُ بَغْیاً بَیْنَهُمْ (البقرة213/).و أما الأکثرون فإنما اتّبعوا آباءهم تقلیدا لهم لحسن ظنهم بهم.

و قوله: إِنَّ اللّٰهَ عَلِیمٌ بِمٰا یَفْعَلُونَ تعلیل لقوله: «وَ مٰا یَتَّبِعُ أَکْثَرُهُمْ إِلاّٰ ظَنًّا» و المعنی أن اللّه علیم بما یأتونه من الأعمال یعلم أنها اتّباع للظن.

[سورة یونس (10): الآیات 37 الی 45]

اشارة

وَ مٰا کٰانَ هٰذَا اَلْقُرْآنُ أَنْ یُفْتَریٰ مِنْ دُونِ اَللّٰهِ وَ لٰکِنْ تَصْدِیقَ اَلَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ وَ تَفْصِیلَ اَلْکِتٰابِ لاٰ رَیْبَ فِیهِ مِنْ رَبِّ اَلْعٰالَمِینَ (37) أَمْ یَقُولُونَ اِفْتَرٰاهُ قُلْ فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِثْلِهِ وَ اُدْعُوا مَنِ اِسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اَللّٰهِ إِنْ کُنْتُمْ صٰادِقِینَ (38) بَلْ کَذَّبُوا بِمٰا لَمْ یُحِیطُوا بِعِلْمِهِ وَ لَمّٰا یَأْتِهِمْ تَأْوِیلُهُ کَذٰلِکَ کَذَّبَ اَلَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَانْظُرْ کَیْفَ کٰانَ عٰاقِبَةُ اَلظّٰالِمِینَ (39) وَ مِنْهُمْ مَنْ یُؤْمِنُ بِهِ وَ مِنْهُمْ مَنْ لاٰ یُؤْمِنُ بِهِ وَ رَبُّکَ أَعْلَمُ بِالْمُفْسِدِینَ (40) وَ إِنْ کَذَّبُوکَ فَقُلْ لِی عَمَلِی وَ لَکُمْ عَمَلُکُمْ أَنْتُمْ بَرِیئُونَ مِمّٰا أَعْمَلُ وَ أَنَا بَرِیءٌ مِمّٰا تَعْمَلُونَ (41) وَ مِنْهُمْ مَنْ یَسْتَمِعُونَ إِلَیْکَ أَ فَأَنْتَ تُسْمِعُ اَلصُّمَّ وَ لَوْ کٰانُوا لاٰ یَعْقِلُونَ (42) وَ مِنْهُمْ مَنْ یَنْظُرُ إِلَیْکَ أَ فَأَنْتَ تَهْدِی اَلْعُمْیَ وَ لَوْ کٰانُوا لاٰ یُبْصِرُونَ (43) إِنَّ اَللّٰهَ لاٰ یَظْلِمُ اَلنّٰاسَ شَیْئاً وَ لٰکِنَّ اَلنّٰاسَ أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ (44) وَ یَوْمَ یَحْشُرُهُمْ کَأَنْ لَمْ یَلْبَثُوا إِلاّٰ سٰاعَةً مِنَ اَلنَّهٰارِ یَتَعٰارَفُونَ بَیْنَهُمْ قَدْ خَسِرَ اَلَّذِینَ کَذَّبُوا بِلِقٰاءِ اَللّٰهِ وَ مٰا کٰانُوا مُهْتَدِینَ (45)

ص :40


1- 1) .یونس 31-36:بحث فی احتجاج القرآن علی المشرکین و آلهتهم؛معنی الهدایة؛ان لیس من شرکاء المشرکین من یهدی الی الحق و ان اللّه سبحانه یهدی الی الحق.

بیان:

قوله تعالی: وَ مٰا کٰانَ هٰذَا الْقُرْآنُ أَنْ یُفْتَریٰ مِنْ دُونِ اللّٰهِ الی آخر الآیة؛ قد تقدمت الاشارة الی ان نفی صفة او معنی بنفی الکون یفید نفی الشأن و الاستعداد،و هو أبلغ

ص :41

من نفیه نفسه ففرق بین قولنا:ما کان زید لیقوم،و قولنا:لم قم او ما قام زید إذ الاول یدل علی أن القیام لم یکن من شأن زید و لا استعد له استعداد،و الثانی ینفی القیام عنه فحسب،و فی القرآن منه شیء کثیر کقوله: فَمٰا کٰانُوا لِیُؤْمِنُوا بِمٰا کَذَّبُوا بِهِ مِنْ قَبْلُ (یونس74/)، و قوله: مٰا کُنْتَ تَدْرِی مَا الْکِتٰابُ وَ لاَ الْإِیمٰانُ (الشوری53/)،و قوله: وَ مٰا کٰانَ اللّٰهُ لِیَظْلِمَهُمْ (العنکبوت40/).

فقوله: «وَ مٰا کٰانَ هٰذَا الْقُرْآنُ أَنْ یُفْتَریٰ مِنْ دُونِ اللّٰهِ» نفی لشأنیة الافتراء عن القرآن کما قیل و هو أبلغ من نفی فعلیته،و المعنی لیس من شأن هذا القرآن و لا فی صلاحیته أن یکون افتراء من دون اللّه یفتریه علی اللّه سبحانه.

و قوله: وَ لٰکِنْ تَصْدِیقَ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ ای تصدیقا لما هو حاضر منزل من الکتاب و هو التوراة و الإنجیل کما حکی عن المسیح قوله: یٰا بَنِی إِسْرٰائِیلَ إِنِّی رَسُولُ اللّٰهِ إِلَیْکُمْ مُصَدِّقاً لِمٰا بَیْنَ یَدَیَّ مِنَ التَّوْرٰاةِ (الصف6/)،و إنما وصفهما بما بین یدیه مع تقدمهما لأن هناک کتابا غیر الکتابین ککتاب نوح و کتاب ابراهیم علیهما السّلام فاذا لوحظ تقدم جمیعها علیه کان الاقرب منها زمانا الیه و هو التوراة و الانجیل موصوفا بأنه بین یدیه.

و ربما قیل:إن المراد بما بین یدیه هو ما یستقبل نزوله من الامور کالبعث و النشور و الحساب و الجزاء،و لیس بشیء.

و قوله: وَ تَفْصِیلَ الْکِتٰابِ عطف علی «تَصْدِیقَ» و المراد بالکتاب بدلالة من السیاق جنس الکتاب السماوی النازل من عند اللّه سبحانه علی انبیائه،و التفصیل إیجاد الفصل بین أجزائها المندمجة بعضها فی بعض المنطویة جانب منها فی آخر بالإیضاح و الشرح.

و فیه دلالة علی أن الدین الإلهی المنزل علی أنبیائه علیهم السّلام واحد لا اختلاف فیه إلاّ بالإجمال و التفصیل،و القرآن یفصّل ما أجمله غیره کما قال تعالی: إِنَّ الدِّینَ عِنْدَ اللّٰهِ الْإِسْلاٰمُ

ص :42

(آل عمران19/).

و أن القرآن الکریم مفصّل لما أجمله الکتب السماویة السابقة مهیمن علیها جمیعا کما قال تعالی: وَ أَنْزَلْنٰا إِلَیْکَ الْکِتٰابَ بِالْحَقِّ مُصَدِّقاً لِمٰا بَیْنَ یَدَیْهِ مِنَ الْکِتٰابِ وَ مُهَیْمِناً عَلَیْهِ (المائدة48/).و قوله: لاٰ رَیْبَ فِیهِ مِنْ رَبِّ الْعٰالَمِینَ ای لا ریب فیه هو من رب العالمین،و الجملة الثانیة کالتعلیل للولی.

قوله تعالی: أَمْ یَقُولُونَ افْتَرٰاهُ قُلْ فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِثْلِهِ الی آخر الآیة،أم منقطعة و المعنی بل یقولون افتراه،و الضمیر للقرآن،و اتصاف السورة بکونها مثل القرآن شاهد علی أن القرآن یصدق علی الکثیر منه و القلیل.

و المعنی قل للذین یقولون افتراه:إن کنتم صادقین فی دعواکم فأتوا بسورة مثل هذا القرآن المفتری و ادعوا کل من استطعتم من دون اللّه مستمدین مستظهرین فانه لو کان کلاما مفتری کان کلاما بشریا و جاز او یؤتی بمثله و فی ذلک تحدّ ظاهر بسورة واحدة من سور القرآن طویلة کانت او قصیرة (1).

قوله تعالی: بَلْ کَذَّبُوا بِمٰا لَمْ یُحِیطُوا بِعِلْمِهِ وَ لَمّٰا یَأْتِهِمْ تَأْوِیلُهُ الی آخر الآیة؛الآیة تبین وجه الحقیقة فی عدم إیمانهم به و قولهم إنه افتراء و هو أنهم کذّبوا من القرآن بما لم یحیطوا بعلمه أو کذّبوا من القرآن بما لم یحیطوا بعلمه أو کذّبوا بالقرآن الذی لم یحیطوا بعلمه ففیه معارف حقیقة من قبیل العلوم الواقعیة لا یسعها علمهم،و لم یأتهم تأویله بعد أی تأویل ذاک الذی کذّبوا به حتی یضطرهم الی تصدیقه.

هذا ما یقتضیه السیاق من المعنی فقوله: وَ لَمّٰا یَأْتِهِمْ تَأْوِیلُهُ یشیر الی یوم القیامة کما یؤیده قوله تعالی: هَلْ یَنْظُرُونَ إِلاّٰ تَأْوِیلَهُ یَوْمَ یَأْتِی تَأْوِیلُهُ یَقُولُ الَّذِینَ نَسُوهُ مِنْ قَبْلُ

ص :43


1- 1) .یونس 37-45:بحث فی تحدی القرآن.

قَدْ جٰاءَتْ رُسُلُ رَبِّنٰا بِالْحَقِّ فَهَلْ لَنٰا مِنْ شُفَعٰاءَ فَیَشْفَعُوا لَنٰا أَوْ نُرَدُّ فَنَعْمَلَ غَیْرَ الَّذِی کُنّٰا نَعْمَلُ (الأعراف53/).

قوله تعالی: وَ مِنْهُمْ مَنْ یُؤْمِنُ بِهِ وَ مِنْهُمْ مَنْ لاٰ یُؤْمِنُ بِهِ وَ رَبُّکَ أَعْلَمُ بِالْمُفْسِدِینَ قسّمهم قسمین من یؤمن بالقرآن و من لا یؤمن به ثم کنّی عمن لا یؤمن به أنهم مفسدون فتحصل من ذلک ان الذین یکذّبون بما فی القرآن انما کذّبوا به لأنهم مفسدون.

فالآیة لبیان حالهم الذی هم علیه من ایمان البعض و کفر البعض و أن الکفر ناش من رذیلة الإفساد.

قوله تعالی: وَ إِنْ کَذَّبُوکَ فَقُلْ لِی عَمَلِی وَ لَکُمْ عَمَلُکُمْ الی آخر الآیة؛تلقین للتبرّی علی تقدیر تکذیبهم له،و هو من مراتب الانتصار لحق ممن انتهض لاحیائه فالطریق هو حمل الناس علیه ان حملوا و إلاّ فالتبرّی منهم لئلا یحملوه علی باطلهم.

و قوله: أَنْتُمْ بَرِیئُونَ مِمّٰا أَعْمَلُ وَ أَنَا بَرِیءٌ مِمّٰا تَعْمَلُونَ تفسیر لقوله: «لِی عَمَلِی وَ لَکُمْ عَمَلُکُمْ» .

قوله تعالی: وَ مِنْهُمْ مَنْ یَسْتَمِعُونَ إِلَیْکَ أَ فَأَنْتَ تُسْمِعُ الصُّمَّ وَ لَوْ کٰانُوا لاٰ یَعْقِلُونَ الاستفهام للإنکار،و قوله: «وَ لَوْ کٰانُوا لاٰ یَعْقِلُونَ» قرینة علی ان المراد بنفی السمع نفی ما یقارنه من تعقّل ما یدل علیه الکلام المسموع و هو المسمّی بسمع القلب.

و المعنی:و منهم الذین یستمعون الیک و هم صمّ لا سمع لقلوبهم،و لست انت قادرا علی إسماعهم و لا سمع لهم.

قوله تعالی: وَ مِنْهُمْ مَنْ یَنْظُرُ إِلَیْکَ الی آخر الآیة.الکلام فیها نظیر الکلام فی سابقتها.

قوله تعالی: إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یَظْلِمُ النّٰاسَ شَیْئاً وَ لٰکِنَّ النّٰاسَ أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ مسوق للاشارة الی ان ما ابتلی به هؤلاء المحرومون من السمع و البصر من جهة الصمم و العمی

ص :44

من آثار ظلمهم انفسهم من غیر ان یکون اللّه تعالی ظلمهم بسلب السمع و البصر عنهم فانهم انما أوتوا من قبل أنفسهم.

قوله تعالی: وَ یَوْمَ یَحْشُرُهُمْ کَأَنْ لَمْ یَلْبَثُوا إِلاّٰ سٰاعَةً مِنَ النَّهٰارِ یَتَعٰارَفُونَ بَیْنَهُمْ الخ؛ظاهر الآیة ان یکون «یَوْمَ» ظرفا متعلقا بقوله: «قَدْ خَسِرَ» الخ؛و قوله: «کَأَنْ لَمْ یَلْبَثُوا إِلاّٰ سٰاعَةً» الخ؛حالا من ضمیر الجمع فی «یَحْشُرُهُمْ» و قوله: «یَتَعٰارَفُونَ بَیْنَهُمْ» حالا ثانیا مبینا للحال الاول.

و المعنی قد خسر الذین کذّبوا بلقاء اللّه فی یوم یحشرهم الیه حالکونهم یستقلون هذه الحیاة الدنیا فیعدّونها کمکث ساعة من النهار و هم یتعارفون بینهم من غیر ان ینکر بعضهم بعضا او ینساه.

[سورة یونس (10): الآیات 46 الی 56]

اشارة

وَ إِمّٰا نُرِیَنَّکَ بَعْضَ اَلَّذِی نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّیَنَّکَ فَإِلَیْنٰا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ اَللّٰهُ شَهِیدٌ عَلیٰ مٰا یَفْعَلُونَ (46) وَ لِکُلِّ أُمَّةٍ رَسُولٌ فَإِذٰا جٰاءَ رَسُولُهُمْ قُضِیَ بَیْنَهُمْ بِالْقِسْطِ وَ هُمْ لاٰ یُظْلَمُونَ (47) وَ یَقُولُونَ مَتیٰ هٰذَا اَلْوَعْدُ إِنْ کُنْتُمْ صٰادِقِینَ (48) قُلْ لاٰ أَمْلِکُ لِنَفْسِی ضَرًّا وَ لاٰ نَفْعاً إِلاّٰ مٰا شٰاءَ اَللّٰهُ لِکُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ إِذٰا جٰاءَ أَجَلُهُمْ فَلاٰ یَسْتَأْخِرُونَ سٰاعَةً وَ لاٰ یَسْتَقْدِمُونَ (49) قُلْ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ أَتٰاکُمْ عَذٰابُهُ بَیٰاتاً أَوْ نَهٰاراً مٰا ذٰا یَسْتَعْجِلُ مِنْهُ اَلْمُجْرِمُونَ (50) أَ ثُمَّ إِذٰا مٰا وَقَعَ آمَنْتُمْ بِهِ آلْآنَ وَ قَدْ کُنْتُمْ بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ (51) ثُمَّ قِیلَ لِلَّذِینَ ظَلَمُوا ذُوقُوا عَذٰابَ اَلْخُلْدِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلاّٰ بِمٰا کُنْتُمْ تَکْسِبُونَ (52) وَ یَسْتَنْبِئُونَکَ أَ حَقٌّ هُوَ قُلْ إِی وَ رَبِّی إِنَّهُ لَحَقٌّ وَ مٰا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِینَ (53) وَ لَوْ أَنَّ لِکُلِّ نَفْسٍ ظَلَمَتْ مٰا فِی اَلْأَرْضِ لاَفْتَدَتْ بِهِ وَ أَسَرُّوا اَلنَّدٰامَةَ لَمّٰا رَأَوُا اَلْعَذٰابَ وَ قُضِیَ بَیْنَهُمْ بِالْقِسْطِ وَ هُمْ لاٰ یُظْلَمُونَ (54) أَلاٰ إِنَّ لِلّٰهِ مٰا فِی اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضِ أَلاٰ إِنَّ وَعْدَ اَللّٰهِ حَقٌّ وَ لٰکِنَّ أَکْثَرَهُمْ لاٰ یَعْلَمُونَ (55) هُوَ یُحیِی وَ یُمِیتُ وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ (56)

ص :45

بیان:

قوله تعالی: وَ إِمّٰا نُرِیَنَّکَ بَعْضَ الَّذِی نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّیَنَّکَ فَإِلَیْنٰا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ اللّٰهُ شَهِیدٌ عَلیٰ مٰا یَفْعَلُونَ إما نرینّک أصله:إن نرک،زید علیه ما و النون الثقیلة للتأکید،و التردید بین الإرادة و التوفّی للتسویة و استیعاب التقادیر،و المعنی الینا مرجعهم علی ای تقدیر،و لفظة ثم للتراخی بحسب ترتیب الکلام دون الزمان و الآیة مسوقة لتطییب نفس النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و لتکون کالتوطئة لحدیث قضاء العذاب الذی ستفصله الآیات التالیة لهذه الآیة.

و المعنی طب نفسا فإنا موقعون بهم ما نعدهم سواء أریناک بعض ذاک او توفّیناک قبل أن نریک ذاک فإن أمرهم الینا و نحن شاهدون لأفعالهم المستوجبة للعذاب لا تغیب عنّا و لا ننساها.

ص :46

و الالتفات من قوله: «نُرِیَنَّکَ» الی قوله: «ثُمَّ اللّٰهُ شَهِیدٌ» للدلالة علی علّة الحکم فإن اللّه سبحانه شهید علی کل فعل بمقتضی ألوهیته.

قوله تعالی: وَ لِکُلِّ أُمَّةٍ رَسُولٌ فَإِذٰا جٰاءَ رَسُولُهُمْ قُضِیَ بَیْنَهُمْ بِالْقِسْطِ وَ هُمْ لاٰ یُظْلَمُونَ قضاء إلهیّ منحلّ الی قضاءین أحدهما:أن لکل أمة من الامم رسولا یحمل رسالة اللّه الیهم و یبلّغها إیاهم،و ثانیهما:أنه اذا جاءهم و بلّغهم رسالته فاختلفوا من مصدّق له و مکذّب فإن اللّه یقضی و یحکم بینهم بالقسط و العدل من غیر أن یظلمهم.هذا ما یعطیه سیاق الکلام من المعنی.

و منه یظهر أن قوله: «فَإِذٰا جٰاءَ رَسُولُهُمْ» فیه إیجاز بالحذف و الإضمار و التقدیر:

فإذا جاء رسولهم الیهم و بلّغ الرسالة فاختلف قومه بالتکذیب و التصدیق،و یدل علی ذلک قوله: «قُضِیَ بَیْنَهُمْ بِالْقِسْطِ وَ هُمْ لاٰ یُظْلَمُونَ» فإن القضاء إنما یکون فیما اختلف فیه،و لذا کان السؤال عن القسط و عدم الظلم فی القضاء فی مورد العذاب و الضرار أسبق الی الذهن.

قوله تعالی: وَ یَقُولُونَ مَتیٰ هٰذَا الْوَعْدُ إِنْ کُنْتُمْ صٰادِقِینَ سؤال منهم عن وقت هذا القضاء الموعود،و هو القضاء بینهم فی الدنیا،و السائلون هم بعض المشرکین من معاصری النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم،و الدلیل علیه أمره أن یجیبهم بقوله: «قُلْ لاٰ أَمْلِکُ لِنَفْسِی ضَرًّا وَ لاٰ نَفْعاً إِلاّٰ مٰا شٰاءَ اللّٰهُ لِکُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ» الخ؛فقول بعضهم:إن السؤال عن عذاب یوم القیامة او إن السائلین بعض المشرکین من الامم السابقة لا یلتفت الیه.

قوله تعالی: قُلْ لاٰ أَمْلِکُ لِنَفْسِی ضَرًّا وَ لاٰ نَفْعاً إِلاّٰ مٰا شٰاءَ اللّٰهُ لِکُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ الی آخر الآیة؛لما کان قولهم: «مَتیٰ هٰذَا الْوَعْدُ إِنْ کُنْتُمْ صٰادِقِینَ» فی معنی قولنا:أیّ وقت یفی ربک بما وعدک او یأتی بما أوعدنا به أنه یقضی بیننا و بینک فیهلکنا و ینجیک و المؤمنین بک فیصفو لکم الجو و یکون لکم الأرض و تخلصون من شرّنا؟فهلا عجّل لکم

ص :47

ذلک-و ذلک أن کلامهم مسوق سوق الاستعجال تعجیزا و استهزاء کما تدل علی استعجالهم الآیات التالیة و هذا نظیر قولهم: لَوْ مٰا تَأْتِینٰا بِالْمَلاٰئِکَةِ إِنْ کُنْتَ مِنَ الصّٰادِقِینَ (الحجر/ 7).

لقّن سبحانه النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم أن یبدأهم فی الجواب ببیان أنه لا یملک لنفسه ضرّا حتی یدفعه عنها و لا نفعا حتی یجلبه إلیها و یستعجل ذلک إلاّ ما شاء اللّه أن یملکه من ضرّ و نفع فالأمر الی اللّه سبحانه جمیعا،و اقتراحهم علیه بأن یعجّل لهم القضاء و العذاب من الجهل.

قوله تعالی: قُلْ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ أَتٰاکُمْ عَذٰابُهُ بَیٰاتاً أَوْ نَهٰاراً مٰا ذٰا یَسْتَعْجِلُ مِنْهُ الْمُجْرِمُونَ الی آخر الآیتین،البیات و التبییت الإتیان لیلا و یغلب فی الشر کقصد العدو عدوه لیلا.

و لما کان قولهم: «مَتیٰ هٰذَا الْوَعْدُ إِنْ کُنْتُمْ صٰادِقِینَ» فی معنی استعجال آیة العذاب التی یلجئهم الی الإیمان رجع بعد بیان تحقق الوقوع الی توبیخهم و ذمهم من الجهتین فوبّخهم أوّلا علی استعجالهم بالعذاب،و هو عذاب فجائیّ من الحزم أن یکون الإنسان منه علی حذر لا أن یستعجل فیه فقال تعالی ملقّنا لنبیّه صلّی اللّه علیه و آله و سلم «قُلْ أَ رَأَیْتُمْ» و أخبرونی «إِنْ أَتٰاکُمْ عَذٰابُهُ بَیٰاتاً» لیلا «أَوْ نَهٰاراً» فإنه عذاب لا یأتیکم إلاّ بغتة إذ لستم تعلمون وقت نزوله «مٰا ذٰا یَسْتَعْجِلُ مِنْهُ» من العذاب «الْمُجْرِمُونَ» أی ما ذا یستعجلون منه و أنتم مجرمون لا یتخطاکم اذا أتاکم.

ففی قوله: «مٰا ذٰا یَسْتَعْجِلُ مِنْهُ الْمُجْرِمُونَ» التفات من الخطاب الی الغیبة و کأنّ النکتة فیه رعایة حالهم أن لا یشافهوا بصریح الشر و لیکون تعرضا لملاک نزول العذاب علیهم و هو إجرامهم.

و وبّخهم ثانیا علی تأخیر إیمانهم الی حین لا ینفعهم الإیمان فیه و هو حین نزول العذاب فإنه آیة العذاب یلجئهم الی الإیمان علی ما هو المجرب من إیمان الإنسان عند إشراف الهلکة،

ص :48

و من جهة أخری الإیمان توبة و التوبة غیر مقبولة عند ظهور آیة العذاب و الإشراف علی الموت.

فقال تعالی أَ ثُمَّ إِذٰا مٰا وَقَعَ العذاب «آمَنْتُمْ بِهِ» أی بالقرآن او بالدین أو باللّه «آلْآنَ» أی أ تؤمنون به فی هذا الآن و الوقت «وَ قَدْ کُنْتُمْ بِهِ تَسْتَعْجِلُونَ» و کان معنی استعجالهم عدم الاعتناء بشأن هذا العذاب و تحقیره بالاستهزاء به.

قوله تعالی: ثُمَّ قِیلَ لِلَّذِینَ ظَلَمُوا ذُوقُوا عَذٰابَ الْخُلْدِ هَلْ تُجْزَوْنَ إِلاّٰ بِمٰا کُنْتُمْ تَکْسِبُونَ الأشبه أن تکون الآیة متصلة بقوله تعالی: «لِکُلِّ أُمَّةٍ أَجَلٌ» الخ؛فتکون الآیة الاولی تبین تحقق وقوع العذاب علیهم و إهلاکه إیاهم،و الآیة الثانیة تبین أنه یقال لهم بعد الوقوع و الهلاک:ذوقوا عذاب الخلد و هو عذاب الآخرة و لا تجزون إلاّ أعمالکم التی کنتم تکسبونها و ذنوبکم التی تحملونها،و الخطاب تکوینی کنّی به عن شمول العذاب لهم و نیله إیاهم،و علی هذا المعنی فالآیتان «قُلْ أَ رَأَیْتُمْ -الی قوله- تَسْتَعْجِلُونَ» واردتان مورد الاعتراض.

قوله تعالی: وَ یَسْتَنْبِئُونَکَ أَ حَقٌّ هُوَ قُلْ إِی وَ رَبِّی إِنَّهُ لَحَقٌّ وَ مٰا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِینَ الی آخر الآیة؛یستنبئونک أی یستخبرونک،و قوله: «أَ حَقٌّ هُوَ» بیان له، و الضمیر علی ما یفیده السیاق راجع الی القضاء أو العذاب،و المآل واحد،و قد أمر سبحانه نبیّه صلّی اللّه علیه و آله و سلم أن یؤکد القول فی إثباته من جمیع جهاته،و بعبارة أخری أن یجیبهم بوجود المقتضی و عدم المانع.

فقوله: «قُلْ إِی وَ رَبِّی إِنَّهُ لَحَقٌّ» إثبات لتحققه و قد أکد الکلام القسم و الجملة الاسمیة و إن و اللام،و قوله: «وَ مٰا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِینَ» بیان أنه لا مانع هناک یمنع من حلول العذاب بکم.

قوله تعالی: وَ لَوْ أَنَّ لِکُلِّ نَفْسٍ ظَلَمَتْ مٰا فِی الْأَرْضِ لاَفْتَدَتْ بِهِ الی آخر الآیة،إشارة الی شدة العذاب و أهمیة التخلص منه عندهم،و إسرار الندامة إخفاؤها

ص :49

و کتمانها خشیة الشماتة و نحوها،و الظاهر أنّ المراد بالقضاء و العذاب فی الآیة هو القضاء و العذاب الدنیویان لا غیر.

قوله تعالی: أَلاٰ إِنَّ لِلّٰهِ مٰا فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ أَلاٰ إِنَّ وَعْدَ اللّٰهِ حَقٌّ وَ لٰکِنَّ أَکْثَرَهُمْ لاٰ یَعْلَمُونَ الآیة و ما بعدها بیان برهانی علی حقّیّة ما ذکره من کونه حقا واقعا لا یمنع عنه مانع فإنّ کل شیء مما فی السماوات و الأرض اذا کان مملوکا للّه وحده لا شریک له کان کل تصرف مفروض فیها الیه تعالی،و لم یکن لغیره شیء من التصرف إلاّ بإذنه فإذا تصرف فی شیء کان مستندا الی إرادته فقط من غیر أن یستند الی مقتض آخر خارج یتصرف فی ذاته المقدسة فیحمله علی الفعل،أو یتقید بعدم مانع خارجی اذا وجد تصرف فیه سبحانه بمنعه عن الفعل،فهو تعالی یفعل ما یفعل عن نفسه من غیر أن یرتبط الی مقتض من خارج أو مانع من خارج فإذا أراد سبحانه شیئا فعله من غیر ممدّ او عائق،و اذا وعد وعدا کان حقا لا مردّ له من غیر ان یتغیر عن وعده بصارف (1).

قوله تعالی: هُوَ یُحیِی وَ یُمِیتُ وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ احتجاج علی ما تقدم فی الآیة السابقة من ملکه تعالی بالنسبة الی نوع الإنسان کأنه تعالی یقول:إن أمرکم جمیعا من حیاة و موت و رجوع الیه تعالی فکیف لا تکونون ملکا له.

[سورة یونس (10): الآیات 57 الی 70]

اشارة

یٰا أَیُّهَا اَلنّٰاسُ قَدْ جٰاءَتْکُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّکُمْ وَ شِفٰاءٌ لِمٰا فِی اَلصُّدُورِ وَ هُدیً وَ رَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِینَ (57) قُلْ بِفَضْلِ اَللّٰهِ وَ بِرَحْمَتِهِ فَبِذٰلِکَ فَلْیَفْرَحُوا هُوَ خَیْرٌ مِمّٰا یَجْمَعُونَ (58) قُلْ أَ رَأَیْتُمْ مٰا أَنْزَلَ اَللّٰهُ لَکُمْ مِنْ رِزْقٍ فَجَعَلْتُمْ مِنْهُ حَرٰاماً وَ حَلاٰلاً قُلْ آللّٰهُ أَذِنَ لَکُمْ أَمْ عَلَی اَللّٰهِ تَفْتَرُونَ (59) وَ مٰا ظَنُّ اَلَّذِینَ یَفْتَرُونَ عَلَی اَللّٰهِ اَلْکَذِبَ یَوْمَ اَلْقِیٰامَةِ إِنَّ اَللّٰهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَی اَلنّٰاسِ وَ لٰکِنَّ أَکْثَرَهُمْ لاٰ یَشْکُرُونَ (60) وَ مٰا تَکُونُ فِی شَأْنٍ وَ مٰا تَتْلُوا مِنْهُ مِنْ قُرْآنٍ وَ لاٰ تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلاّٰ کُنّٰا عَلَیْکُمْ شُهُوداً إِذْ تُفِیضُونَ فِیهِ وَ مٰا یَعْزُبُ عَنْ رَبِّکَ مِنْ مِثْقٰالِ ذَرَّةٍ فِی اَلْأَرْضِ وَ لاٰ فِی اَلسَّمٰاءِ وَ لاٰ أَصْغَرَ مِنْ ذٰلِکَ وَ لاٰ أَکْبَرَ إِلاّٰ فِی کِتٰابٍ مُبِینٍ (61) أَلاٰ إِنَّ أَوْلِیٰاءَ اَللّٰهِ لاٰ خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لاٰ هُمْ یَحْزَنُونَ (62) اَلَّذِینَ آمَنُوا وَ کٰانُوا یَتَّقُونَ (63) لَهُمُ اَلْبُشْریٰ فِی اَلْحَیٰاةِ اَلدُّنْیٰا وَ فِی اَلْآخِرَةِ لاٰ تَبْدِیلَ لِکَلِمٰاتِ اَللّٰهِ ذٰلِکَ هُوَ اَلْفَوْزُ اَلْعَظِیمُ (64) وَ لاٰ یَحْزُنْکَ قَوْلُهُمْ إِنَّ اَلْعِزَّةَ لِلّٰهِ جَمِیعاً هُوَ اَلسَّمِیعُ اَلْعَلِیمُ (65) أَلاٰ إِنَّ لِلّٰهِ مَنْ فِی اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ مَنْ فِی اَلْأَرْضِ وَ مٰا یَتَّبِعُ اَلَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِ اَللّٰهِ شُرَکٰاءَ إِنْ یَتَّبِعُونَ إِلاَّ اَلظَّنَّ وَ إِنْ هُمْ إِلاّٰ یَخْرُصُونَ (66) هُوَ اَلَّذِی جَعَلَ لَکُمُ اَللَّیْلَ لِتَسْکُنُوا فِیهِ وَ اَلنَّهٰارَ مُبْصِراً إِنَّ فِی ذٰلِکَ لَآیٰاتٍ لِقَوْمٍ یَسْمَعُونَ (67) قٰالُوا اِتَّخَذَ اَللّٰهُ وَلَداً سُبْحٰانَهُ هُوَ اَلْغَنِیُّ لَهُ مٰا فِی اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ مٰا فِی اَلْأَرْضِ إِنْ عِنْدَکُمْ مِنْ سُلْطٰانٍ بِهٰذٰا أَ تَقُولُونَ عَلَی اَللّٰهِ مٰا لاٰ تَعْلَمُونَ (68) قُلْ إِنَّ اَلَّذِینَ یَفْتَرُونَ عَلَی اَللّٰهِ اَلْکَذِبَ لاٰ یُفْلِحُونَ (69) مَتٰاعٌ فِی اَلدُّنْیٰا ثُمَّ إِلَیْنٰا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ نُذِیقُهُمُ اَلْعَذٰابَ اَلشَّدِیدَ بِمٰا کٰانُوا یَکْفُرُونَ (70)

ص :50


1- 1) .کلام فی ملکه تعالی لما فی السموات و الارض،حقیقة معنی ملکه و سلطانه.

ص :51

بیان:

قوله تعالی: یٰا أَیُّهَا النّٰاسُ قَدْ جٰاءَتْکُمْ مَوْعِظَةٌ مِنْ رَبِّکُمْ الی آخر الآیة؛ قال الراغب فی المفردات:الوعظ زجر مقترن بتخویف،و قال الخلیل:هو التذکیر بالخیر فیما یرق له القلب،و العظة و الموعظة الاسم،انتهی.و الصدر معروف و الناس لمّا وجدوا القلب فی الصدر و هم یرون أن الإنسان إنما یدرک ما یدرک بقلبه و به یعقل الامور و یحب و یبغض و یرید و یکره و یشتاق و یرجو و یتمنی،عدّوا الصدر خزانة لما فی القلب من أسراره و الصفات الروحیة التی فی باطن الإنسان من فضائل و رذائل،و فی الفضائل صحة القلب و استقامته،و فی الرذائل سقمه و مرضه،و الرذیلة داء یقال:شفیت صدری بکذا اذا ذهب به ما فی صدره من ضیق و حرج،و یقال:شفیت قلبی،فشفاء الصدور و شفاء ما فی الصدور کنایة عن ذهاب ما فیها من الصفات الروحیة الخبیثة التی تجلب الی الإنسان الشقاء و تنغّص عیشته السعیدة و تحرمه خیر الدنیا و الآخرة.

و الهدی هی الدلالة علی المطلوب بلطف علی ما ذکره الراغب،و قد تقدم فی ذیل قوله تعالی: فَمَنْ یُرِدِ اللّٰهُ أَنْ یَهْدِیَهُ یَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلاٰمِ (الأنعام125/)فی الجزء السابع من الکتاب بحث فیها.

ص :52

و الرحمة تأثر خاص فی القلب عن مشاهدة ضر أو نقص فی الغیر یبعث الراحم الی جبر کسره و إتمام نقصه،و إذا نسبت الیه تعالی کان بمعنی النتیجة دون أصل التأثّر لتنزّهه تعالی عن ذلک فینطبق علی مطلق عطیّته تعالی و إفاضته الوجود علی خلقه.

و عطیته اذا نسبت الی مطلق خلقه کانت هی ما ینسب الیه تعالی من وجودهم و بقائهم و رزقهم الذی یمدّ به بقاؤهم و سائر ما ینعم به علیهم من نعمه التی لا تحصی کثرة و إن تعدّوا نعمة اللّه لا تحصوها،و اذا نسبت الی المؤمنین خاصة کانت هی ما یختص بهم من سعادة الحیاة الانسانیة بمظاهرها المختلفة التی ینعم اللّه بها علیهم من المعارف الحقة الإلهیة،و الأخلاق الکریمة و الأعمال الصالحة،و الحیاة الطیبة فی الدنیا و الآخرة و الجنة و الرضوان.

و من ثم اذا وصف القرآن بأنه رحمة للمؤمنین کان معناه أنه یغشی المؤمنین أنواع الخیرات و البرکات التی کنزها اللّه فیه لمن تحقق بحقائقها و تلبّس بمعانیها،قال تعالی: وَ نُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مٰا هُوَ شِفٰاءٌ وَ رَحْمَةٌ لِلْمُؤْمِنِینَ وَ لاٰ یَزِیدُ الظّٰالِمِینَ إِلاّٰ خَسٰاراً (الإسراء82/).

قوله تعالی: قُلْ بِفَضْلِ اللّٰهِ وَ بِرَحْمَتِهِ فَبِذٰلِکَ فَلْیَفْرَحُوا هُوَ خَیْرٌ مِمّٰا یَجْمَعُونَ الفضل هو الزیادة،و تسمی العطیة فضلا لأن المعطی إنما یعطی غالبا ما لا یحتاج الیه من المال ففی تسمیة ما یفیضه اللّه علی عباده فضلا إشارة الی غناه تعالی و عدم حاجته فی إفاضته الی ما یفیضه و لا الی من یفیض علیه.

و لیس من البعید أن یکون المراد بالفضل ما یبسطه اللّه من عطائه علی عامة خلقه، و بالرحمة خصوص ما یفیضه علی المؤمنین فإن رحمة السعادة الدینیة اذا انضمن الی النعمة العامة من حیاة و رزق و سائر البرکات العامة کان المجمع منهما أحق بالفرج و السرور و أحری بالانبساط و الابتهاج.

و من الممکن أن یتأید ذلک بقوله: «بِفَضْلِ اللّٰهِ وَ بِرَحْمَتِهِ» حیث أدخلت باء السببیة علی کل من الفضل و الرحمة،و هو مشعر بکون کل واحد منهما سببا مستقلا و إن جمع بینهما ثانیا

ص :53

بقوله: «فَبِذٰلِکَ فَلْیَفْرَحُوا» للدلالة علی استحقاق مجموعهما لأن ینحصر فیه الفرح.

و یمکن ان یکون المراد بالفضل غیر الرحمة و من الامور المذکورة فی الآیة السابقة اعطنی الموعظة و شفاء ما فی الصدر و الهدی،و المراد بالرحمة:الرحمة بمعناها المذکور فی الآیة السابقة و هی العطیّة الخاصة الإلهیة التی هی سعادة الحیاة فی الدنیا و الآخرة.

و المعنی علی هذا:ان ما تفضل اللّه به علیهم من الموعظة و شفاء ما فی الصدور و الهدی،و ما رحم المؤمنین به من الحیاة الطیّبة ذلک احق ان یفرحوا به دون ما یجمعونه من المال.

و ربما تأید هذا الوجه بقوله سبحانه: وَ لَوْ لاٰ فَضْلُ اللّٰهِ عَلَیْکُمْ وَ رَحْمَتُهُ مٰا زَکیٰ مِنْکُمْ مِنْ أَحَدٍ أَبَداً وَ لٰکِنَّ اللّٰهَ یُزَکِّی مَنْ یَشٰاءُ (النور21/)حیث نسب زکاتهم الی الفضل و الرحمة معا و استناد الزکاة الی الفضل بمعنی العطیة العامة بعید عن الفهم،و مما یؤید هذا الوجه ملائمته لما ورد فی الروایة من تفسیر الآیة بالنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و علی علیه السّلام او بالقرآن و الاختصاص به و سیجیء ان شاء اللّه.

و قوله: فَبِذٰلِکَ فَلْیَفْرَحُوا ذکروا ان الفاء فی قوله: «فَلْیَفْرَحُوا» زائدة کقول الشاعر:«فاذا قتلت فعند ذلک فاجزعی»و الظرف اعنی قوله: «فَبِذٰلِکَ» بدل من قوله:

«بِفَضْلِ اللّٰهِ وَ بِرَحْمَتِهِ» ،و متعلق بقوله: «فَلْیَفْرَحُوا» قدّم علیه لإفادة الحسر،و قوله: «هُوَ خَیْرٌ مِمّٰا یَجْمَعُونَ» بیان ثان لمعنی الحصر.

فظهر بذلک کله ان الآیة تفریع علی مضمون الآیة السابقة فانه تعالی لمّا خاطب الناس امتنانا علیهم أن هذا القرآن موعظة لهم و شفاء لما فی صدورهم و هدی و رحمة للمؤمنین منهم فرّع علیه انه ینبغی لهم حینئذ ان یفرحوا بهذا الذی امتنّ به علیهم من الفضل و الرحمة لا بالمال الذی یجمعونه فان ذلک-و فیه سعادتهم و ما تتوقف علیه سعادتهم-خیر من المال الذی لیس إلاّ فتنة ربما اهلکتهم و اشقتهم.

قوله تعالی: قُلْ أَ رَأَیْتُمْ مٰا أَنْزَلَ اللّٰهُ لَکُمْ مِنْ رِزْقٍ فَجَعَلْتُمْ مِنْهُ حَرٰاماً

ص :54

وَ حَلاٰلاً الی آخر الآیة؛نسبة الرزق و هو ما یمد الانسان فی بقائه من الامور الأرضیة من مأکول و مشروب و ملبوس و غیرها الی الإنزال مبنی علی حقیقة یفیدها القرآن و هی ان الاشیاء لها خزائن عند اللّه تتنزل من هناک علی حسب ما قدّرها اللّه سبحانه،قال تعالی:

وَ إِنْ مِنْ شَیْءٍ إِلاّٰ عِنْدَنٰا خَزٰائِنُهُ وَ مٰا نُنَزِّلُهُ إِلاّٰ بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (الحجر21/)و قال تعالی:

وَ فِی السَّمٰاءِ رِزْقُکُمْ وَ مٰا تُوعَدُونَ (الذاریات22/)و قال: وَ أَنْزَلَ لَکُمْ مِنَ الْأَنْعٰامِ ثَمٰانِیَةَ أَزْوٰاجٍ (الزمر6/)و قال: وَ أَنْزَلْنَا الْحَدِیدَ (الحدید25/).

و اما ما قیل:ان التعبیر بالانزال انما هو لکون ارزاق العباد من المطر الذی ینزله اللّه من السماء،فوجه بسیط لا یطرد علی تقدیر صحته فی جمیع الموارد التی عبر فیها عن کینونتها بالإنزال کما فی الانعام و فی الحدید،و الرزق الذی تذکر الآیة ان اللّه انزله لهم فجعلوا منه حراما و حلالا هو الأنعام من الإبل و الغنم کالوصیلة و السائبة و الحام و غیرها.

و اللام فی قوله: لَکُمْ للغایة و تفید معنی النفع ای انزل اللّه لأجلکم و لتنتفعوا به، و لیست للتعدیة فان الانزال انما یتعدی بعلی او الی،و من هنا افاد الکلام معنی الاباحة و الحل ای انزلها اللّه فأحلها،و هذا هو النکتة فی تقدیم التحریم علی الاحلال فی قوله: «فَجَعَلْتُمْ مِنْهُ حَرٰاماً وَ حَلاٰلاً» ای کان اللّه احله لکم بانزاله رزقا لکم تنتفعون به فی حیاتکم و بقائکم و لکنکم قسمتموه قسمین من عند انفسکم فحرّمته قسما و أحللتم آخر فالمعنی:قل لهم یا محمّد:اخبرونی عما انزل اللّه لکم و لأجلکم من الرزق الحلال فقسمتموه قسمین و جعلتم بعضه حراما و بعضه حلالا ما هو السبب فی ذلک؟و من البیّن انه افتراء علی اللّه لا عن إذن منه تعالی.

و قوله: قُلْ آللّٰهُ أَذِنَ لَکُمْ أَمْ عَلَی اللّٰهِ تَفْتَرُونَ سؤال عن سبب تقسیمهم الرزق الی حرام و حلال،و إذا کان من البیّن انه لیس ذلک عن اذن منه تعالی لعدم اتصالهم بربهم بوحی او رسول کان من المتعیّن انه افتراء فالاستفهام فی سیاق التردید کنایة عن اثبات

ص :55

الافتراء لهم و توبیخ و ذم.

و الذی یقضی به النظر الابتدائی ان التردید فی الآیة غیر حاصر اذ کما یجوز ان یکون تقسیمهم رزق اللّه الی حرام و حلال عن اذن من اللّه او افتراء علیه تعالی کذلک یجوز ان یکون عن مصلحة احرزوها او زعموها فی ذلک او عن هوی لهم فیه من غیر أن ینسبوه الی اللّه تعالی فیکون افتراء علیه.

و من وجه آخر التردید فی الآیة بین إذن اللّه و الافتراء علی اللّه یشعر بأن الحکم إنما هو للّه فالحکم بکون بعض الرزق حراما و بعضه حلالا و هو دائر بینهم إما أن یکون من اللّه او افتراء علیه،و من الممکن أن یمنع ذلک فی بادئ النظر فکثیر من السنن الدائرة بین الناس کوّنتها طبیعة مجتمعهم او عادتهم القومیة و غیر ذلک.

لکن التدبر فی کلامه تعالی و البحث العمیق یدفع ذلک فإن القرآن یری أن الحکم یختص باللّه تعالی،و لیس لأحد من خلقه أن یبادر الی تشریع حکم و وضعه فی المجتمع الانسانی،قال تعالی: إِنِ الْحُکْمُ إِلاّٰ لِلّٰهِ (یوسف40/).

و قد أشار تعالی الی لمّ ذلک فی قوله: فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ حَنِیفاً فِطْرَتَ اللّٰهِ الَّتِی فَطَرَ النّٰاسَ عَلَیْهٰا لاٰ تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللّٰهِ ذٰلِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ (الروم30/)فتبین به أن معنی کون الحکم للّه کونه معتمدا علی الخلقة و الفطرة منطبقا علیها غیر مخالف لما ینطق به الکون و الوجود.

و ذلک أن اللّه سبحانه لم یخلق الخلق عبثا کما قال: أَ فَحَسِبْتُمْ أَنَّمٰا خَلَقْنٰاکُمْ عَبَثاً (المؤمنون115/)بل خلقهم لأغراض إلهیة و غایات کمالیة یتوجهون إلیها بحسب جبلتهم و یسیرون نحوها بفطرتهم بما جهزهم به من الأسباب و الأدوات و هداهم الیه من السبیل المیسّر لهم کما قال: أَعْطیٰ کُلَّ شَیْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّ هَدیٰ (طه50/)،و قال: ثُمَّ السَّبِیلَ یَسَّرَهُ (عبس20/).

قوله تعالی: وَ مٰا ظَنُّ الَّذِینَ یَفْتَرُونَ عَلَی اللّٰهِ الْکَذِبَ یَوْمَ الْقِیٰامَةِ الی

ص :56

آخر الآیة؛لما کان جواب الاستفهام المتقدم «آللّٰهُ أَذِنَ لَکُمْ أَمْ عَلَی اللّٰهِ تَفْتَرُونَ» معلوما من المورد،و هو أنه افتراء،استعظم و خامة عاقبته فإنه افتراء علی اللّه سبحانه و الافتراء من الآثام و الذنوب بحکم البداهة فلا محالة له أثر سیئ،و لذلک قال تعالی إیعادا و تهدیدا «وَ مٰا ظَنُّ الَّذِینَ یَفْتَرُونَ عَلَی اللّٰهِ الْکَذِبَ یَوْمَ الْقِیٰامَةِ» .

و أما قوله: إِنَّ اللّٰهَ لَذُو فَضْلٍ عَلَی النّٰاسِ وَ لٰکِنَّ أَکْثَرَهُمْ لاٰ یَشْکُرُونَ فهو شکوی و عتبی یشار به الی ما اعتاد علیه الناس من کفران اکثرهم لنعمة اللّه،و عدم شکرهم قبال عطیته و نعمته،و المراد بالفضل هاهنا هو العطیة الإلهیة فإن الکلام فی الرزق الذی أنزله اللّه لهم و هو الفضل،و تحریمهم بعضه و هو الکفران و عدم الشکر.

و برجوع ذیل الآیة الی صدرها یکون الافتراء علی اللّه من مصادیق کفران نعمته،و المعنی أن اللّه ذو فضل و عطاء علی الناس و لکن أکثرهم کافرون لنعمته و فضله فما ظن الذین یکفرون بنعمة اللّه و رزقه بتحریمه افتراء علی اللّه الکذب یوم القیامة.

قوله تعالی: وَ مٰا تَکُونُ فِی شَأْنٍ وَ مٰا تَتْلُوا مِنْهُ مِنْ قُرْآنٍ وَ لاٰ تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلاّٰ کُنّٰا عَلَیْکُمْ شُهُوداً الی آخر الآیة؛قال الراغب:الشأن الحال و الأمر الذی یتفق و یصلح،و لا یقال إلاّ فیما یعظم من الأحوال و الامور قال «کُلَّ یَوْمٍ هُوَ فِی شَأْنٍ». انتهی.

و قوله: وَ مٰا تَتْلُوا مِنْهُ مِنْ قُرْآنٍ الظاهر أن الضمیر الی اللّه سبحانه و من الاولی للابتداء و النشوء و الثانیة للبیان،و المعنی:و لا تتلو شیئا هو القرآن ناشئا و نازلا من قبله تعالی،و الإفاضة فی الفعل الخوض فیه جمعا.

و قد وقع فی قوله: إِلاّٰ کُنّٰا عَلَیْکُمْ شُهُوداً التفات من الغیبة الی التکلم مع الغیر، و النکتة فیه الإشارة الی کثرة الشهود فإن للّه شهودا علی أعمال الناس من الملائکة و الناس و اللّه من ورائهم محیط،و العظماء یتکلمون عنهم و عن غیرهم للدلالة علی أن لهم أعوانا و خدمة.

ص :57

و لیس ینبغی أن یغفل عن أن اصل الالتفات یبدأ من اول الآیة فإن الآیات السابقة کانت تخاطب النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و تأخذ المشرکین علی الغیبة و تکلمهم بوساطته من غیر أن تواجهه بشیء من الخطاب یخص نفسه،و قد حوّلت هذه الآیة وجه الکلام الی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم بما یخص به نفسه فقالت«و ما تکون من شأن و لا تتلوا منه من قرآن»ثم جمعته و المشرکین و غیرهم جمیعا فی خطاب واحد فقالت «وَ لاٰ تَعْمَلُونَ مِنْ عَمَلٍ إِلاّٰ کُنّٰا عَلَیْکُمْ شُهُوداً» و ذلک بضمهم الی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و هم علی غیبتهم و بسط الخطاب علی الجمیع بنوع من التغلیب کما تقول لمخاطبک:

أنت و قومک تفعلون کذا و کذا.

و الدلیل علی أن هذا الخطاب بنحو الضم و التغلیب قوله بعده:«و لا یعزی عن ربک»الخ؛ فإن یکشف عن کون الخطاب معه صلّی اللّه علیه و آله و سلم جاریا علی ما کان.

و علی أی حال فالتحول المذکور فی خطاب الآیة للإشارة الی أن السلطنة و الإحاطة التامة الإلهیة واقعة علی الأعمال شهادة و علما علی أتمّ ما یکون من کل جهة من غیر أن یستثنی منه نبی و لا مؤمن و لا مشرک او یغفل عن عمل من الاعمال فلا یتوهمن احد أن اللّه یخفی علیه شیء من أمره فلا یحاسبه علیه یوم القیامة،و لیکن هذا هو ظنه بربه یوم القیامة و لیأخذ حذره.

و ذکر تلاوة القرآن مستقلا مع دخوله فی قوله قبلا: وَ مٰا تَکُونُ فِی شَأْنٍ فإنه احد شئونه صلّی اللّه علیه و آله و سلم للایماء الی أهمیة أمرها و مزید العنایة بها.

و فی الآیة اولا تشدید فی العظة علی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و علی أمته،و ثانیا:أن الذی یتلوه النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم من القرآن للناس من وحی اللّه و کلامه لا یطرقه تغییر و لا یدب فیه باطل لا فی تلقیه منا للّه و لا فی تلاوته للناس فالآیة قریبة المضمون من قوله: عٰالِمُ الْغَیْبِ فَلاٰ یُظْهِرُ عَلیٰ غَیْبِهِ أَحَداً إِلاّٰ مَنِ ارْتَضیٰ مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ یَسْلُکُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ رَصَداً لِیَعْلَمَ أَنْ قَدْ أَبْلَغُوا رِسٰالاٰتِ رَبِّهِمْ (الجن28/).

ص :58

و قوله: وَ مٰا یَعْزُبُ عَنْ رَبِّکَ مِنْ مِثْقٰالِ ذَرَّةٍ الی آخر الآیة؛العزوب الغیبة و التباعد و الخفاء،و فیه إشارة الی حضور الأشیاء عنده تعالی من غیر غیبة و حفظه لها فی کتاب من غیر زوال،و قد تقدم بعض ما یتعلق به من الکلام فی ذیل قوله: وَ عِنْدَهُ مَفٰاتِحُ الْغَیْبِ (الأنعام59/)فی الجزء السابع من الکتاب.

قوله تعالی: أَلاٰ إِنَّ أَوْلِیٰاءَ اللّٰهِ لاٰ خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لاٰ هُمْ یَحْزَنُونَ استئناف فی الکلام غیر أنه متعلق بغرض السورة و هو الدعوة الی الایمان بکتاب اللّه و الندب الی توحید اللّه تعالی بمعناه الوسیع.

و للدلالة علی أهمیة المطلب افتتح بلفظة «أَلاٰ» التنبیهیة،و اللّه سبحانه یذکر فی هذه الآیة و الآیتین بعدها أولیاءه و یعرّفهم و یصف آثار ولایتهم و ما یختصون به من الخصیصة.

فأولیاء اللّه-علی أی حال-هو المؤمنون فإن اللّه یعدّ نفسه ولیا لهم فی حیاتهم المعنویة حیث یقول: وَ اللّٰهُ وَلِیُّ الْمُؤْمِنِینَ (آل عمران68/).

غیر أن الآیة التالیة لهذه الآیة المفسرة للکلمة تأبی أن تکون الولایة شاملة لجمیع المؤمنین و فیهم امثال الذین یقول اللّه سبحانه فیهم: وَ مٰا یُؤْمِنُ أَکْثَرُهُمْ بِاللّٰهِ إِلاّٰ وَ هُمْ مُشْرِکُونَ (یوسف106/)

فإن قوله فی الآیة التالیة: «الَّذِینَ آمَنُوا وَ کٰانُوا یَتَّقُونَ» یعرّفهم بالإیمان و التقوی مع الدلالة علی کونهم علی تقوی مستمر سابق علی إیمانهم من حیث الزمان حیث قیل «آمَنُوا» ثم قیل عطفا علیه «وَ کٰانُوا یَتَّقُونَ» فدلّ علی أنهم کانوا یستمرون علی التقوی قبل تحقق هذا الإیمان منهم و من المعلوم أن الإیمان الابتدائی غیر مسبوق بالتقوی بل هما متقاربان او هو قبل التقوی و خاصة التقوی المستمر.

فالمراد بهذه الإیمان مرتبة أخری من مراتب الایمان غیر المرتبة الاولی منه.فقد تقدم فی الجزء الأول من الکتاب آیة 130 من البقرة أن لکل من الإیمان و الإسلام و کذا الشرک و الکفر مراتب مختلفة بعضها فوق بعض فالمرتبة الاولی من الإسلام إجراء الشهادتین لسانا

ص :59

و التسلیم ظاهرا،و تلیه المرتبة الاولی من الإیمان و هو الإذعان بمؤدّی الشهادتین قلبا إجمالا و إن لم یسر الی جمیع ما یعتقد فی الدین من الاعتقاد الحق،و لذا کان من الجائز أن یجتمع مع الشرک من بعض الجهات،قال تعالی: وَ مٰا یُؤْمِنُ أَکْثَرُهُمْ بِاللّٰهِ إِلاّٰ وَ هُمْ مُشْرِکُونَ (یوسف106/).

قوله تعالی: لَهُمُ الْبُشْریٰ فِی الْحَیٰاةِ الدُّنْیٰا وَ فِی الْآخِرَةِ لاٰ تَبْدِیلَ لِکَلِمٰاتِ اللّٰهِ ذٰلِکَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ یبشّرهم اللّه تعالی بشارة إجمالیة بما تقر به أعینهم فإن کان قوله: «لَهُمُ الْبُشْریٰ» إنشاء للبشارة کان معناه وقوع ما بشّر به فی الدنیا و فی الآخرة کلتاهما،و إن کان اخبارا بأن اللّه سیبشّرهم بشری کانت البشارة واقعة فی الدنیا و فی الآخرة،و أما المبشّر به فهل یقع فی الآخرة فقط او فی الدنیا و الآخرة معا؟الآیة ساکتة عن ذلک.

و قد وقع فی کلامه تعالی بشارات للمؤمنین بما ینطبق علی أولیائه تعالی کقوله تعالی:

وَ کٰانَ حَقًّا عَلَیْنٰا نَصْرُ الْمُؤْمِنِینَ (الروم47/)و قوله: إِنّٰا لَنَنْصُرُ رُسُلَنٰا وَ الَّذِینَ آمَنُوا فِی الْحَیٰاةِ الدُّنْیٰا وَ یَوْمَ یَقُومُ الْأَشْهٰادُ (المؤمن51/)و قوله: بُشْرٰاکُمُ الْیَوْمَ جَنّٰاتٌ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهٰارُ (الحدید12/)الی غیر ذلک.

و قوله: لاٰ تَبْدِیلَ لِکَلِمٰاتِ اللّٰهِ إشارة الی ان ذلک من القضاء المحتوم الذی لا سبیل للتبدیل الیه،و فیه تطییب لنفوسهم.

قوله تعالی: وَ لاٰ یَحْزُنْکَ قَوْلُهُمْ إِنَّ الْعِزَّةَ لِلّٰهِ جَمِیعاً هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ تأدیب للنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم بتعزیته و تسلیته فیما کانوا یؤذونه به بالوقوع فی ربه و الطعن فی دینه و الاعتزاز بشرکائهم و آلهتهم کما یشعر به القول فی الآیة التالیة فکاد یحزن للّه فسلاه اللّه و طیّب نفسه بتذکیره ما یسکن وجده و هو أن العزة للّه و أنه سمیع لمقالهم علیهم بحاله و حالهم و إذ کان له تعالی کل العزة فلا یعبأ بما اعتزوا به من العزة الوهمیة فهذوا ما هذوا،و إذ کان سمیعا علیما فلو

ص :60

شاء لأخذهم بالنکال و إذ کان لا یأخذهم فإنما فی ذلک مصلحة الدعوة و خیر العاقبة.

و من هنا یظهر ان کلا من قوله: «إِنَّ الْعِزَّةَ لِلّٰهِ» و قوله: «هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ» علة مستقلة للنهی و لذا جیء بالفصل من غیر عطف.

قوله تعالی: أَلاٰ إِنَّ لِلّٰهِ مَنْ فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ الی آخر الآیة فیه بیان مالکیته تعالی لکل من فی السماوات و الأرض التی بها یتم للإله معنی الربوبیة فإن الرب هو المالک المدبر لأمر مملوکه،و هذا الملک للّه وحده لا شرک له فما یدعون له من الشرکاء لیس لهم من معنی الشرکة إلاّ ما فی ظن الداعین و فی خرصهم من المفهوم الذی لا مصداق له.

فالآیة تقیس شرکاءهم الیه تعالی و تحکم ان نسبتهم الیه تعالی نسبة الظن و الخرص الی الحقیقة و الحق،و الباقی ظاهر.

و قد قیل «مَنْ فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ» و لم قل:ما فی السماوات و ما فی الأرض لأن الکلام فی ربوبیة العباد من ذوی الشعور و العقل و هم الملائکة و الثقلان.

قوله تعالی: هُوَ الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ اللَّیْلَ لِتَسْکُنُوا فِیهِ وَ النَّهٰارَ مُبْصِراً الآیة؛الآیة تتمم البیان الذی أورد فی الآیة السابقة لاثبات ربوبیته تعالی و الربوبیة -کما تعلم-هی الملک و التدبیر،و قد ذکر ملکه تعالی فی الآیة السابقة،فبذکر تدبیر من تدابیره العامة فی هذه الآیة تصلح به عامة معیشة الناس و تستبقی به حیاتهم یتم له معنی الربوبیة.

و للاشارة الی هذا التدبیر ذکر مع اللیل سکنهم فیه،و مع النهار إبصارهم فیه الباعث لهم الی انواع الحرکات و التنقلات لکسب مواد الحیاة و اصلاح شئون المعاش فلیس یتم أمر الحیاة الانسانیة بالحرکة فقط او بالسکون فقط فدبّر اللّه سبحانه الأمر فی ذلک بظلمة اللیل الداعیة الی تجدید تجهیز القوی بعد ما لحقها من العی و التعب و النصب و الی الارتیاح و الانس بالأهل

ص :61

و التمتع مما جمع و اکتسب بالنهار و الفراغ للعبودیة،و بضوء النهار الباعث الی الرؤیة فالاشتیاق فالطلب.

قوله تعالی: قٰالُوا اتَّخَذَ اللّٰهُ وَلَداً سُبْحٰانَهُ هُوَ الْغَنِیُّ لَهُ مٰا فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ مٰا فِی الْأَرْضِ الی آخر الآیة؛الاستیلاد بمعناه المعروف عند الناس هو ان یفصل الموجود الحی بعض اجزاء مادّته فیربیه بالحمل او البیض تربیة تدریجیة حتی یتکون فردا مثله،و الانسان من بینها خاصة ربما یطلب الولد لیکون عونا له علی نوائب الدهر و ذخرا لیوم الفاقة،و هذا المعنی بجمیع جهاته محال علیه تعالی فهو عزّ اسمه منزّه عن الاجزاء متعال عن التدریج فی فعله بریء عن المثل و الشبه مستغن عن غیره بذاته.

و قد نفی القرآن الولد عنه بالاحتجاج علیه من کل من الجهات المذکورة کما تعرّض لنفیه من جمیعها فی قوله: وَ قٰالُوا اتَّخَذَ اللّٰهُ وَلَداً سُبْحٰانَهُ بَلْ لَهُ مٰا فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ کُلٌّ لَهُ قٰانِتُونَ بَدِیعُ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ وَ إِذٰا قَضیٰ أَمْراً فَإِنَّمٰا یَقُولُ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ (البقرة117/) و قد مرّت الاشارة الی ذلک فی تفسیر الآیات فی الجزء الأول من الکتاب.

و اما الآیة التی نحن فیها فهی مسوقة للاحتجاج علی نفی الولد من الجهة الاخیرة فحسب و هو ان الغرض من وجوده الاستعانة به عند الحاجة و ذلک انما یتصور فیمن کان بحسب طبعه محتاجا فقیرا،و اللّه سبحانه هو الغنی الذی لا یخالفه فقر فانه المالک لما فرض فی السماوات و الارض من شیء.

و قوله: إِنْ عِنْدَکُمْ مِنْ سُلْطٰانٍ ای برهان «بِهٰذٰا» اثبات لکونهم انما قالوه جهلا من غیر دلیل فیکون محصل المعنی انه لا دلیل لکم علی ما قلتموه بل الدلیل علی خلافه و هو انه تعالی غنی علی الاطلاق،و الولد انما یطلبه من به فاقة و حاجة،و الکلام علی ما اصطلح علیه فی فن المناظرة من قبیل المنع مع السند.

و قوله: أَ تَقُولُونَ عَلَی اللّٰهِ مٰا لاٰ تَعْلَمُونَ توبیخ لهم فی قولهم ما لیس لهم به

ص :62

علم،و هو مما یستقبحه العقل الانسانی و لا سیما فی ما یرجع الی رب العالمین عزّ اسمه.

قوله تعالی: قُلْ إِنَّ الَّذِینَ یَفْتَرُونَ عَلَی اللّٰهِ الْکَذِبَ لاٰ یُفْلِحُونَ تخویف و انذار بشؤم العاقبة،و فی الآیتین من لطیف الالتفات ما هو ظاهر فقد حکی اللّه اولا عنهم من طریق الغیبة قولهم: «اتَّخَذَ اللّٰهُ وَلَداً» ثم خاطبهم خطاب الساخط الغضبان مما نسبوا الیه و افتروا علیه فقال «إِنْ عِنْدَکُمْ مِنْ سُلْطٰانٍ بِهٰذٰا أَ تَقُولُونَ عَلَی اللّٰهِ مٰا لاٰ تَعْلَمُونَ» و انما خاطبهم متنکرا من غیر ان یعرّفهم نفسه حیث قال «عَلَی اللّٰهِ» و لم یقل:علیّ او علینا صونا لعظمة مقامه ان یخالطهم معروفا ثم اعرض عنهم تنزها عن ساحة جهلهم و رجع الی خطاب رسوله قائلا «قُلْ إِنَّ الَّذِینَ یَفْتَرُونَ عَلَی اللّٰهِ الْکَذِبَ لاٰ یُفْلِحُونَ» لأنه إنذار و الإنذار شأنه.

قوله تعالی: مَتٰاعٌ فِی الدُّنْیٰا ثُمَّ إِلَیْنٰا مَرْجِعُهُمْ ثُمَّ نُذِیقُهُمُ الْعَذٰابَ الشَّدِیدَ بِمٰا کٰانُوا یَکْفُرُونَ خطاب للنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم فیه بیان وجه عدم فلاحهم بأنه کفر باللّه لیس بحذائه إلاّ متاع قلیل فی الدنیا ثم الرجوع الی اللّه و العذاب الشدید الذی یذوقونه (1).

[سورة یونس (10): الآیات 71 الی 74]

اشارة

وَ اُتْلُ عَلَیْهِمْ نَبَأَ نُوحٍ إِذْ قٰالَ لِقَوْمِهِ یٰا قَوْمِ إِنْ کٰانَ کَبُرَ عَلَیْکُمْ مَقٰامِی وَ تَذْکِیرِی بِآیٰاتِ اَللّٰهِ فَعَلَی اَللّٰهِ تَوَکَّلْتُ فَأَجْمِعُوا أَمْرَکُمْ وَ شُرَکٰاءَکُمْ ثُمَّ لاٰ یَکُنْ أَمْرُکُمْ عَلَیْکُمْ غُمَّةً ثُمَّ اُقْضُوا إِلَیَّ وَ لاٰ تُنْظِرُونِ (71) فَإِنْ تَوَلَّیْتُمْ فَمٰا سَأَلْتُکُمْ مِنْ أَجْرٍ إِنْ أَجْرِیَ إِلاّٰ عَلَی اَللّٰهِ وَ أُمِرْتُ أَنْ أَکُونَ مِنَ اَلْمُسْلِمِینَ (72) فَکَذَّبُوهُ فَنَجَّیْنٰاهُ وَ مَنْ مَعَهُ فِی اَلْفُلْکِ وَ جَعَلْنٰاهُمْ خَلاٰئِفَ وَ أَغْرَقْنَا اَلَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیٰاتِنٰا فَانْظُرْ کَیْفَ کٰانَ عٰاقِبَةُ اَلْمُنْذَرِینَ (73) ثُمَّ بَعَثْنٰا مِنْ بَعْدِهِ رُسُلاً إِلیٰ قَوْمِهِمْ فَجٰاؤُهُمْ بِالْبَیِّنٰاتِ فَمٰا کٰانُوا لِیُؤْمِنُوا بِمٰا کَذَّبُوا بِهِ مِنْ قَبْلُ کَذٰلِکَ نَطْبَعُ عَلیٰ قُلُوبِ اَلْمُعْتَدِینَ (74)

ص :63


1- 1) .بحث روائی فی فضل اللّه و رحمته:اولیاء اللّه؛البشری للمتقین فی الحیاة الدنیا و فی الآخرة.

بیان:

قوله تعالی: وَ اتْلُ عَلَیْهِمْ نَبَأَ نُوحٍ الی آخر الآیة؛المقام مصدر میمی و اسم زمان و مکان من القیام،و المراد به الأول او الثالث أی قیامی بأمر الدعوة الی توحید اللّه او مکانتی و منزلتی و هی منزلة الرسالة،و الإجماع العزم و ربما یتعدی بعلی قال الراغب:و أجمعت کذا اکثر ما یقال فیما یکون جمعا یتوسل الیه بالفکرة نحو فأجمعوا کیدکم و شرکاءکم.

و الغمة هی الکربة و الشدة و فیه معنی التغطیة کأن الهم یغطی القلب،و منه الغمام للغیم سمی به لتغطیته وجه السماء،و القضاء الی الشیء إتمام أمره بقتل و إفناء و نحو ذلک.

و معنی الآیة وَ اتْلُ یا محمّد «عَلَیْهِمْ نَبَأَ نُوحٍ» و خبره العظیم حیث واجه قومه و هو واحد یتکلم عن نفسه،و هو مرسل الی أهل الدنیا فتحدی علیهم بأن یفعلوا به ما بدا لهم إن قدروا علی ذلک،و أتم الحجة علی مکذبیه فی ذلک «إِذْ قٰالَ لِقَوْمِهِ یٰا قَوْمِ إِنْ کٰانَ کَبُرَ عَلَیْکُمْ مَقٰامِی» و نهضتی لأمر الدعوة الی التوحید او منزلتی من الرسالة «وَ تَذْکِیرِی بِآیٰاتِ اللّٰهِ» و هو داعیکم لا محالة الی قتلی و إیقاع ما تقدرون علیه من الشر بی لإراحة أنفسکم منی «فَعَلَی اللّٰهِ تَوَکَّلْتُ» قبال ما یهددنی من تحرج صدورکم و ضیق نفوسکم علیّ بإرجاع أمری الیه و جعله

ص :64

وکیلا یتصرف فی شئونی و من غیر أن أشتغل بالتدبیر «فَأَجْمِعُوا أَمْرَکُمْ وَ شُرَکٰاءَکُمْ» الذین تزعمون أنهم ینصرونکم فی الشدائد،و اعزموا علیّ بما بدا لکم،و هذا أمر تعجیزی «ثُمَّ لاٰ یَکُنْ أَمْرُکُمْ عَلَیْکُمْ غُمَّةً» إن لم تکونوا اجتهدتم فی التوسل الی کل سبب فی دفعی «ثُمَّ اقْضُوا إِلَیَّ» بدفعتی و قتلی «وَ لاٰ تُنْظِرُونِ» و لا تمهلونی.

و فی الآیة تحدیه علیه السّلام علی قومه بأن یفعلوا به ما بدا لهم،و إظهار أن ربه قدیر علی دفعهم عنه و إن أجمعوا علیه و انتصروا بشرکائهم و آلهتهم.

قوله تعالی: فَإِنْ تَوَلَّیْتُمْ فَمٰا سَأَلْتُکُمْ مِنْ أَجْرٍ الی آخر الآیة؛تفریع علی توکله بربه،و قوله: «فَمٰا سَأَلْتُکُمْ» الخ؛بمنزلة وضع السبب موضع المسبب و التقدیر فإن تولیتم و أعرضتم عن استجابة دعوتی فلا ضیر لی فی ذلک فإنی لا أتضرر فی إعراضکم شیئا لأنی إنما کنت أتضرر بإعراضکم عنی لو کنت سألتکم أجرا علی ذلک یفوت بالإعراض و ما سألتکم علیه من أجر إن أجری إلاّ علی اللّه.

و قوله: وَ أُمِرْتُ أَنْ أَکُونَ مِنَ الْمُسْلِمِینَ أی الذین یسلّمون الأمر الیه فیما أراده لهم و علیهم،و لا یستکبرون عن امره بالتسلیم لسائر الأسباب الظاهرة حتی یخضعوا لها و یتوقعوا به ایصال نفع او دفع شر.

قوله تعالی: فَکَذَّبُوهُ فَنَجَّیْنٰاهُ وَ مَنْ مَعَهُ فِی الْفُلْکِ وَ جَعَلْنٰاهُمْ خَلاٰئِفَ الی آخر الآیة؛الخلائف جمع خلیفة أی جعلنا هؤلاء الناجین خلائف فی الارض و الباقین من بعدهم یخلفون سلفهم و یقومون مقامهم،و الباقی ظاهر.

قوله تعالی: ثُمَّ بَعَثْنٰا مِنْ بَعْدِهِ رُسُلاً إِلیٰ قَوْمِهِمْ الی آخر الآیة؛یرید بالرسل من جاء منهم بعد نوح الی زمن موسی علیهم السّلام.و ظاهر السیاق أن المراد بالبینات الآیات المعجزة التی اقترحتها الامم علی انبیائهم بعد مجیئهم و دعوتهم و تکذیبهم لهم فأتوا بها و کان فیها القضاء بینهم و بین اممهم،و یؤیده قوله بعده: «فَمٰا کٰانُوا لِیُؤْمِنُوا بِمٰا کَذَّبُوا بِهِ مِنْ قَبْلُ» الخ؛

ص :65

فإن السابق الی الذهن أنهم جاءوهم بالآیات البینات لکن اللّه قد کان طبع علی قلوبهم لاعتدائهم فلم یکن فی وسعهم أن یؤمنوا ثانیا بما کذبوا به أولا.

و لازم ذلک أن یکون تکذیبهم بذلک قبل مجیء الرسل بتلک الآیات البینات فقد کانت الرسل بثّوا دعوتهم فیهم و دعوهم الی توحید اللّه فکذبوا به و بهم ثم اقترحوا علیهم آیة معجزة فجاءوهم بها فلم یؤمنوا.

و قد أسلفنا بعض البحث عن هذه الآیة فی تفسیر قوله: فَمٰا کٰانُوا لِیُؤْمِنُوا بِمٰا کَذَّبُوا مِنْ قَبْلُ (الأعراف101/)فی الجزء الثامن من الکتاب،و بیّنا هناک أن فی الآیة إشارة الی عالم الذرّ غیر أنه لا ینافی إفادتها لما قدمناه من المعنی آنفا فلیراجع.

[سورة یونس (10): الآیات 75 الی 93]

اشارة

ثُمَّ بَعَثْنٰا مِنْ بَعْدِهِمْ مُوسیٰ وَ هٰارُونَ إِلیٰ فِرْعَوْنَ وَ مَلاَئِهِ بِآیٰاتِنٰا فَاسْتَکْبَرُوا وَ کٰانُوا قَوْماً مُجْرِمِینَ (75) فَلَمّٰا جٰاءَهُمُ اَلْحَقُّ مِنْ عِنْدِنٰا قٰالُوا إِنَّ هٰذٰا لَسِحْرٌ مُبِینٌ (76) قٰالَ مُوسیٰ أَ تَقُولُونَ لِلْحَقِّ لَمّٰا جٰاءَکُمْ أَ سِحْرٌ هٰذٰا وَ لاٰ یُفْلِحُ اَلسّٰاحِرُونَ (77) قٰالُوا أَ جِئْتَنٰا لِتَلْفِتَنٰا عَمّٰا وَجَدْنٰا عَلَیْهِ آبٰاءَنٰا وَ تَکُونَ لَکُمَا اَلْکِبْرِیٰاءُ فِی اَلْأَرْضِ وَ مٰا نَحْنُ لَکُمٰا بِمُؤْمِنِینَ (78) وَ قٰالَ فِرْعَوْنُ اِئْتُونِی بِکُلِّ سٰاحِرٍ عَلِیمٍ (79) فَلَمّٰا جٰاءَ اَلسَّحَرَةُ قٰالَ لَهُمْ مُوسیٰ أَلْقُوا مٰا أَنْتُمْ مُلْقُونَ (80) فَلَمّٰا أَلْقَوْا قٰالَ مُوسیٰ مٰا جِئْتُمْ بِهِ اَلسِّحْرُ إِنَّ اَللّٰهَ سَیُبْطِلُهُ إِنَّ اَللّٰهَ لاٰ یُصْلِحُ عَمَلَ اَلْمُفْسِدِینَ (81) وَ یُحِقُّ اَللّٰهُ اَلْحَقَّ بِکَلِمٰاتِهِ وَ لَوْ کَرِهَ اَلْمُجْرِمُونَ (82) فَمٰا آمَنَ لِمُوسیٰ إِلاّٰ ذُرِّیَّةٌ مِنْ قَوْمِهِ عَلیٰ خَوْفٍ مِنْ فِرْعَوْنَ وَ مَلاَئِهِمْ أَنْ یَفْتِنَهُمْ وَ إِنَّ فِرْعَوْنَ لَعٰالٍ فِی اَلْأَرْضِ وَ إِنَّهُ لَمِنَ اَلْمُسْرِفِینَ (83) وَ قٰالَ مُوسیٰ یٰا قَوْمِ إِنْ کُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللّٰهِ فَعَلَیْهِ تَوَکَّلُوا إِنْ کُنْتُمْ مُسْلِمِینَ (84) فَقٰالُوا عَلَی اَللّٰهِ تَوَکَّلْنٰا رَبَّنٰا لاٰ تَجْعَلْنٰا فِتْنَةً لِلْقَوْمِ اَلظّٰالِمِینَ (85) وَ نَجِّنٰا بِرَحْمَتِکَ مِنَ اَلْقَوْمِ اَلْکٰافِرِینَ (86) وَ أَوْحَیْنٰا إِلیٰ مُوسیٰ وَ أَخِیهِ أَنْ تَبَوَّءٰا لِقَوْمِکُمٰا بِمِصْرَ بُیُوتاً وَ اِجْعَلُوا بُیُوتَکُمْ قِبْلَةً وَ أَقِیمُوا اَلصَّلاٰةَ وَ بَشِّرِ اَلْمُؤْمِنِینَ (87) وَ قٰالَ مُوسیٰ رَبَّنٰا إِنَّکَ آتَیْتَ فِرْعَوْنَ وَ مَلَأَهُ زِینَةً وَ أَمْوٰالاً فِی اَلْحَیٰاةِ اَلدُّنْیٰا رَبَّنٰا لِیُضِلُّوا عَنْ سَبِیلِکَ رَبَّنَا اِطْمِسْ عَلیٰ أَمْوٰالِهِمْ وَ اُشْدُدْ عَلیٰ قُلُوبِهِمْ فَلاٰ یُؤْمِنُوا حَتّٰی یَرَوُا اَلْعَذٰابَ اَلْأَلِیمَ (88) قٰالَ قَدْ أُجِیبَتْ دَعْوَتُکُمٰا فَاسْتَقِیمٰا وَ لاٰ تَتَّبِعٰانِّ سَبِیلَ اَلَّذِینَ لاٰ یَعْلَمُونَ (89) وَ جٰاوَزْنٰا بِبَنِی إِسْرٰائِیلَ اَلْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَ جُنُودُهُ بَغْیاً وَ عَدْواً حَتّٰی إِذٰا أَدْرَکَهُ اَلْغَرَقُ قٰالَ آمَنْتُ أَنَّهُ لاٰ إِلٰهَ إِلاَّ اَلَّذِی آمَنَتْ بِهِ بَنُوا إِسْرٰائِیلَ وَ أَنَا مِنَ اَلْمُسْلِمِینَ (90) آلْآنَ وَ قَدْ عَصَیْتَ قَبْلُ وَ کُنْتَ مِنَ اَلْمُفْسِدِینَ (91) فَالْیَوْمَ نُنَجِّیکَ بِبَدَنِکَ لِتَکُونَ لِمَنْ خَلْفَکَ آیَةً وَ إِنَّ کَثِیراً مِنَ اَلنّٰاسِ عَنْ آیٰاتِنٰا لَغٰافِلُونَ (92) وَ لَقَدْ بَوَّأْنٰا بَنِی إِسْرٰائِیلَ مُبَوَّأَ صِدْقٍ وَ رَزَقْنٰاهُمْ مِنَ اَلطَّیِّبٰاتِ فَمَا اِخْتَلَفُوا حَتّٰی جٰاءَهُمُ اَلْعِلْمُ إِنَّ رَبَّکَ یَقْضِی بَیْنَهُمْ یَوْمَ اَلْقِیٰامَةِ فِیمٰا کٰانُوا فِیهِ یَخْتَلِفُونَ (93)

ص :66

ص :67

بیان:

قوله تعالی: ثُمَّ بَعَثْنٰا مِنْ بَعْدِهِمْ مُوسیٰ وَ هٰارُونَ الخ؛أی ثم بعثنا من بعد نوح و الرسل الذین من بعده موسی و أخاه هارون بآیاتنا الی فرعون و الجماعة الذین یختصّون به من قومه و هم القبط فاستکبروا عن آیاتنا و کانوا مستمرین علی الاجرام.

قوله تعالی: فَلَمّٰا جٰاءَهُمُ الْحَقُّ مِنْ عِنْدِنٰا الخ؛الظاهر أن المراد بالحق هو الآیة الحقة کالثعبان و الید البیضاء،و قد جعلهما اللّه آیة لرسالته بالحق فلما جاءهم الحق قالوا و أکدوا القول:إن هذا-یشیرون الی الحق من الآیة-لسحر مبین واضح کونه سحرا،و انما سمّی الآیة حقّا قبال تسمیتهم إیاها سحرا.

قوله تعالی: قٰالَ مُوسیٰ أَ تَقُولُونَ لِلْحَقِّ لَمّٰا جٰاءَکُمْ أَ سِحْرٌ هٰذٰا الخ؛أی فلمّا سمع مقالتهم تلک و رمیهم الحق بأنه سحر مبین قال لهم منکرا لقولهم فی صورة الاستفهام:

«أَ تَقُولُونَ لِلْحَقِّ لَمّٰا جٰاءَکُمْ» إنّه لسحر؟ثم کرّر الانکار مستفهما بقوله: «أَ سِحْرٌ هٰذٰا» ؟فمقول القول فی الجملة الاستفهامیة محذوف إیجازا لدلالة الاستفهام الثانی علیه،و قوله: «وَ لاٰ یُفْلِحُ السّٰاحِرُونَ» یمکن أن یکون جملة حالیّة معلّلة للإنکار الذی یدل علیه قوله: «أَ سِحْرٌ هٰذٰا» ،

ص :68

و یمکن أن یکون إخبارا مستقلا بیانا للواقع یبرّئ به نفسه من أن یقترف السحر لأنه یری لنفسه الفلاح و للساحرین أنهم لا یفلحون.

قوله تعالی: قٰالُوا أَ جِئْتَنٰا لِتَلْفِتَنٰا عَمّٰا وَجَدْنٰا عَلَیْهِ آبٰاءَنٰا الخ؛اللفت هو الصرف عن الشیء،و المعنی:قال فرعون و ملأه لموسی معاتبین له «أَ جِئْتَنٰا لِتَلْفِتَنٰا» و تصرفنا «عَمّٰا وَجَدْنٰا عَلَیْهِ آبٰاءَنٰا» یریدون سنّة قدمائهم و طریقتهم «وَ تَکُونَ لَکُمَا الْکِبْرِیٰاءُ فِی الْأَرْضِ» یعنون الرئاسة و الحکومة و انبساط القدرة و نفوذ الإرادة یؤمّون بذلک انّکما اتخذتما الدعوة الدینیة وسیلة الی إبطال طریقتنا المستقرة فی الأرض،و وضع طریقة جدیدة أنتما واضعان مبتکران لها موضعها تحوزان بإجرائها فی الناس و إیماننا بکما و طاعتنا لکما الکبریاء و العظمة فی المملکة.

و بعبارة أخری إنما جئتما لتبدّلا الدولة الفرعونیة المتعرقة فی القبط الی دولة إسرائیلیة تدار بإمامتکما و قیادتکما،و ما نحن لکما بمؤمنین حتی تنالا بذلک أمنیتکما و تبلغا غایتکما من هذه الدعوة المزوّرة.

قوله تعالی: وَ قٰالَ فِرْعَوْنُ ائْتُونِی بِکُلِّ سٰاحِرٍ عَلِیمٍ کان یأمر به ملأه فیعارض بسحر السحرة معجزة موسی کما فصّل فی سائر الآیات القاصّة للقصّة و تدل علیه الآیات التالیة.

قوله تعالی: فَلَمّٰا جٰاءَ السَّحَرَةُ قٰالَ لَهُمْ مُوسیٰ أَلْقُوا الخ؛ای لمّا جاءوا و واجهوا موسی و تهیئوا لمعارضته قال لهم موسی ألقوا ما أنتم ملقوه من الحبال و العصی،و قد کانوا هیئوها لیلقوها فیظهروها فی صور الحیّات و الثعابین بسحرهم.

قوله تعالی: فَلَمّٰا أَلْقَوْا قٰالَ مُوسیٰ مٰا جِئْتُمْ بِهِ السِّحْرُ ما قاله علیه السّلام بیان لحقیقة من الحقائق لینطبق علیها ما سیظهره اللّه من الحق علی یدیه من صیرورة العصا ثعبانا یلقف ما ألقوه من الحبال و العصی و أظهروه فی صور الحیّات و الثعابین بسحرهم.

ص :69

و الحقیقة التی بیّنها لهم أن الذی جاءوا به سحر و السحر شأنه إظهار ما لیس بحق واقع فی صورة الحق الواقع لحواس الناس و أنظارهم،و إذا کان باطلا فی نفسه فان اللّه سیبطله لأن السنّة الإلهیة جاریة علی إقرار الحق و احقاقه فی التکوین و إزهاق الباطل و إبطاله فالدولة للحق و ان کانت للباطل جولة أحیانا.

و لذا علّل قوله: إِنَّ اللّٰهَ سَیُبْطِلُهُ بقوله: «إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِینَ» فان الصلاح و الفساد شأنان متقابلان،و قد جرت السنّة الإلهیة أن یصلح ما هو صالح و یفسد ما هو فاسد أی ان یرتب علی کل منهما أثره المناسب له المختص به و أثر العمل الصالح ان یناسب و یلائم سائر الحقائق الکونیة فی نظامها الذی تجری هی علیه،و یمتزج بها و یخالطها فیصلحه اللّه سبحانه و یجریه علی ما کان من طباعه،و أثر العمل الفاسد ان لا یناسب و لا یلائم سائر الحقائق الکونیة فیما تقتضیه بطباعها و تجری علیه بجبلتها فهو امر استثنائی فی نفسه،و لو اصلحه اللّه فی فساده کان ذلک إفسادا للنظام الکونی.

فیعارضه سائر الأسباب الکونیة بما لها من القوی و الوسائل المؤثرة،و تعیده الی السیرة الصالحة إن أمکن و إلاّ أبطلته و أفنته و محته عن صحیفة الوجود البتة.

قوله تعالی: وَ یُحِقُّ اللّٰهُ الْحَقَّ بِکَلِمٰاتِهِ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُجْرِمُونَ لما کشف اللّه عن الحقیقة المتقدمة فی جانب النفی بقوله: «إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یُصْلِحُ عَمَلَ الْمُفْسِدِینَ» أبان عنه فی جانب الإثبات أیضا فی هذه الآیة بقوله: «وَ یُحِقُّ اللّٰهُ الْحَقَّ بِکَلِمٰاتِهِ» و قد جمع تعالی بین معنیی النفی و الإثبات فی قوله: لِیُحِقَّ الْحَقَّ وَ یُبْطِلَ الْبٰاطِلَ وَ لَوْ کَرِهَ الْمُجْرِمُونَ (الأنفال8/).

و من هنا یقوی احتمال أن یکون المراد بالکلمات فی الآیة أقسام الأقضیة الإلهیة فی شئون الأشیاء الکونیة الجاریة علی الحق فإن قضاء اللّه ماض و سنّته جاریة أن یضرب الحق و الباطل فی نظام الکون ثم لا یلبث الباطل دون أن یفنی و یعفی أثره و یبقی الحق علی جلائه، و ذلک قوله تعالی: أَنْزَلَ مِنَ السَّمٰاءِ مٰاءً فَسٰالَتْ أَوْدِیَةٌ بِقَدَرِهٰا فَاحْتَمَلَ السَّیْلُ زَبَداً رٰابِیاً

ص :70

وَ مِمّٰا یُوقِدُونَ عَلَیْهِ فِی النّٰارِ ابْتِغٰاءَ حِلْیَةٍ أَوْ مَتٰاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ کَذٰلِکَ یَضْرِبُ اللّٰهُ الْحَقَّ وَ الْبٰاطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَیَذْهَبُ جُفٰاءً وَ أَمّٰا مٰا یَنْفَعُ النّٰاسَ فَیَمْکُثُ فِی الْأَرْضِ (الرعد17/)،و سیجیء استیفاء البحث فیه فی ذیل الآیة إن شاء اللّه تعالی.

و الحاصل أن موسی علیه السّلام إنما ذکر هذه الحقیقة لهم لیوقفهم علی سنّة إلهیة حقة غفلوا عنها، و لیهیئ نفوسهم لما سیظهره عملا من غلبة الآیة المعجزة علی السحر و ظهور الحق علی الباطل،و لذا بادروا الی الإیمان حین شاهدوا المعجزة،و ألقوا أنفسهم علی الأرض ساجدین علی ما فصله اللّه سبحانه فی مواضع أخری من کلامه.

و قوله: وَ لَوْ کَرِهَ الْمُجْرِمُونَ و ذکر الإجرام من بین أوصافهم لأن فیه معنی القطع فکأنهم قطعوا سبیل الحق علی أنفسهم و بنوا علی ذلک بنیانهم فهم علی کراهیة من ظهور الحق،و لذلک نسب اللّه کراهة ظهور الحق الیهم بما هم مجرمون فی قوله: «وَ لَوْ کَرِهَ الْمُجْرِمُونَ» و فی معناه قوله فی اول الآیات: «فَاسْتَکْبَرُوا وَ کٰانُوا قَوْماً مُجْرِمِینَ».

قوله تعالی: فَمٰا آمَنَ لِمُوسیٰ إِلاّٰ ذُرِّیَّةٌ مِنْ قَوْمِهِ عَلیٰ خَوْفٍ مِنْ فِرْعَوْنَ وَ مَلاَئِهِمْ الی آخر الآیتین ذکر بعض المفسرین أن الضمیر فی «قَوْمِهِ» راجع الی فرعون، و الذریة الذین آمنوا من قومه کانت أمهاتهم من بنی إسرائیل و آباؤهم من القبط فتبعوا أمهاتهم فی الإیمان بموسی؛و قیل:الذریة بعض أولاد القبط؛و قیل:أرید بها امرأة فرعون و مؤمن آل فرعون،و قد ذکرا فی القرآن و جاریة و امرأة هی مشاطة امرأة فرعون.

و ذکر آخرون أن الضمیر لموسی علیه السّلام و المراد بالذریة جماعة من بنی إسرائیل تعلموا السحر و کانوا من أصحاب فرعون؛و قیل:هم جمیع بنی إسرائیل و کانوا ستمائة الف نسمة سمّاهم ذریة لضعفهم؛و قیل:ذریة آل إسرائیل ممن بعث الیهم موسی و قد هلکوا بطول العهد، و هذه الوجوه-کما تری-لا دلیل علی شیء منها فی الآیات من جهة اللفظ.

و الذی یفیده السیاق و هو الظاهر من الآیة أن یکون الضمیر راجعا الی موسی و المراد

ص :71

بالذریة من قوم موسی بعض الضعفاء من بنی إسرائیل دون ملإهم الأقویاء و الشرفاء، و الاعتبار یساعد علی ذلک فإنهم جمیعا کانوا أسراء للقبط محکومین بحکمهم بأجمعهم، و العادة الجاریة فی أمثال هذه الموارد أن یتوسل الشرفاء و الأقویاء بأی وسیلة أمکنت الی حفظ مکانتهم الاجتماعیة و جاههم القومی،و یتقربوا الی الجبار المسیطر علیهم بإرضائه بالمال و التظاهر بالخدمة و مراءاة النصح و التجنب عما لا یرتضیه فلم یکن فی وسع الملأ من بنی اسرائیل أن یعلنوا موافقة موسی علی بغیته،و یتظاهروا بالایمان به.

علی أن قصص بنی اسرائیل فی القرآن أعدل شاهد علی أن کثیرا من عتاة بنی اسرائیل و مستکبریهم لم یؤمنوا بموسی الی أواخر عهده و إن کانوا یتسلّمون له و یطیعونه فی عامة اوامره التی کان یصدرها لبذل المساعی فی سبیل نجاة بنی اسرائیل لما کان فیها صلاح قومیتهم و حریة شعبهم و منافع اشخاصهم،فالإطاعة فی هذه الامور أمر و الإیمان باللّه و ما جاء به الرسول أمر آخر.

و یستقیم علی هذا معنی قوله: «وَ مَلاَئِهِمْ» بأن یکون الضمیر الی الذریة و یفید الکلام أن الذریة الضعفاء کانوا فی ایمانهم یخافون الملأ و الأشراف من بنی اسرائیل فانهم ربما کانوا یمنعونهم لعدم إیمانهم انفسهم او تظاهروا بذلک لیرضوا به فرعون و قومه و یطیّبوا أنفسهم فلا یضیّقوا علیهم و ینقصوا من إیذائهم و التشدید علیهم.

و أما ما قیل:إن الضمیر راجع الی فرعون لأنه ذو أصحاب او للذریة لأنهم کانوا من القبط فمما لا یصار الیه البتة و خاصة أول الوجهین.

و قوله: أَنْ یَفْتِنَهُمْ ای یعذبهم لیعودوا الی ملته،و قوله: «وَ إِنَّ فِرْعَوْنَ لَعٰالٍ فِی الْأَرْضِ» ای و الظرف هذا الظرف و هو أن فرعون عال فی الارض مسرف فی الأمر.

فالمعنی-و اللّه أعلم-فتفرع علی قصة بعثهما و استکبار فرعون و ملئه أنه لم یؤمن بموسی إلاّ ضعفاء من بنی اسرائیل و هم یخافون ملأهم و یخافون فرعون أن یعذبهم لإیمانهم و کان

ص :72

ینبغی لهم و من شأنهم أن یخافوا فإن فرعون کان یومئذ عالیا فی الارض مسلطا علیهم و أنه کان من المسرفین لا یعدل فیما یحکم و یجاوز الحدّ فی الظلم و التعذیب.

و لو صحّ أن یراد بقومه کل من بعث الیهم موسی و بلّغهم الرسالة و هم القبط و بنو اسرائیل استقام الکلام من طریق آخر من غیر حاجة الی ما تقدم من تکلّفاتهم.

قوله تعالی: وَ قٰالَ مُوسیٰ یٰا قَوْمِ إِنْ کُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللّٰهِ فَعَلَیْهِ تَوَکَّلُوا إِنْ کُنْتُمْ مُسْلِمِینَ لما کان الایمان باللّه بما یفیده للمؤمن من العلم بمقام ربه و لو إجمالا و أنه سبب فوق الأسباب الیه ینتهی کل سبب،و هو المدبّر لکل أمر،یدعوه الی تسلیم الأمر الیه و التجنب عن الاعتماد بظاهر ما یمکنه التسبب به من الأسباب فإنه من الجهل،و لازم ذلک إرجاع الأمر الیه و التوکل علیه،و قد أمرهم فی الآیة بالتوکل علی اللّه،علّقه أولا علی الشرط الذی هو الإیمان ثم تمم الکلام بالشرط الذی هو الإسلام.

فالکلام فی تقدیر:إن کنتم آمنتم باللّه و مسلّمین له فتوکلوا علیه.و قد فرّق بین الشرطین و لعله لم یجمع بینهما فیقول«إن کنتم آمنتم و أسلمتم فتوکلوا»لاختلاف الشرطین بحسب الحال فقد کان الإیمان واقعا محرزا منهم،و أما الاسلام فهو من کمال الإیمان،و لیس من الواجب الضروری ان یکون کل مؤمن مسلما بل من الأولی الأحری أن یکمل إیمانه بالإسلام.

فالتفریق بین الشرطین للإشعار بکون احدهما واجبا واقعا منهم،و الآخر مما ینبغی لهم أن یتحققوا به فالمعنی:یا قوم إن کنتم آمنتم باللّه-و قد آمنتم-و کنتم مسلمین له-و ینبغی أن تکونوا کذلک-فتوکلوا علی اللّه؛ففی الکلام من لطیف الصنعة ما لا یخفی.

قوله تعالی: فَقٰالُوا عَلَی اللّٰهِ تَوَکَّلْنٰا رَبَّنٰا لاٰ تَجْعَلْنٰا فِتْنَةً لِلْقَوْمِ الظّٰالِمِینَ الی آخر الآیتین،إنما توکلوا علی اللّه لینجیهم من فرعون و ملئه فدعاؤهم بما دعوا به من قولهم: «رَبَّنٰا لاٰ تَجْعَلْنٰا فِتْنَةً» الخ؛سؤال منهم نتیجة توکلهم و هو ان ینزع اللّه منهم لباس الضعف و الذلّة،و ینجیهم من القوم الکافرین.

ص :73

أما الأول فقد اشاروا الیه بقولهم: «رَبَّنٰا لاٰ تَجْعَلْنٰا فِتْنَةً لِلْقَوْمِ الظّٰالِمِینَ» و ذلک أن الذی یغری الأقویاء الظالمین علی الضعفاء المظلومین هو ما یشاهدون فیهم من الضعف فیفتتنون به فیظلمونهم فالضعیف بما له من الضعف فتنة للقوی الظالم کما أن الأموال و الأولاد بما عندها من جاذبة الحب فتنة للانسان،قال تعالی: إِنَّمٰا أَمْوٰالُکُمْ وَ أَوْلاٰدُکُمْ فِتْنَةٌ (التغابن15/).

و الدنیا فتنة لطالبها فسؤالهم ربّهم أن لا یجعلهم فتنة للقوم الظالمین سؤال منهم أن یسلبهم الضعف و الذّلة بسلب الغرض منه و هو سلب الشیء بسلب سببه.

و أما الثانی أعنی التنجیة فهو الذی ذکره حکایة عنهم فی الآیة الثانیة «وَ نَجِّنٰا بِرَحْمَتِکَ مِنَ الْقَوْمِ الْکٰافِرِینَ».

قوله تعالی: وَ أَوْحَیْنٰا إِلیٰ مُوسیٰ وَ أَخِیهِ أَنْ تَبَوَّءٰا لِقَوْمِکُمٰا بِمِصْرَ بُیُوتاً الخ؛التبوّی أخذ المسکن و المنزل،و مصر بلد فرعون،و القبلة فی الأصل بناء نوع من المصدر کجلسة أی الحالة التی یحصل بها التقابل بین الشیء و غیره فهو مصدر بمعنی الفاعل أی اجعلوا بیوتکم متقابلة یقابل بعضها بعضا و فی وجهة واحدة و کان الغرض أن یتمکنا منهم بالتبلیغ و یتمکنوا من إقامة الصلاة جماعة کما یدل علیه او یشعر به قوله بعده: «وَ أَقِیمُوا الصَّلاٰةَ» لوقوعه بعده.

و أما قوله: وَ بَشِّرِ الْمُؤْمِنِینَ فالسیاق یدل علی أن المراد به البشارة بإجابة ما سألوه فی دعائهم المذکور آنفا «رَبَّنٰا لاٰ تَجْعَلْنٰا فِتْنَةً» الی آخر الآیتین.

و المعنی:و أوحینا الی موسی و أخیه أن اتّخذا لقومکما مساکن من البیوت فی مصر -و کأنهم لم یکونوا الی ذاک الحین إلاّ کهیئة البدویین یعیشون فی الفساطیط أو عیشة تشبهها- و اجعلا أنتما و قومکما بیوتکم متقابلة و فی جهة واحدة یتصل بذلک بعضکم ببعض و یتمشی أمر التبلیغ و المشاورة و الاجتماع فی الصلوات،و أقیموا الصلاة و بشّر یا موسی أنت المؤمنین بأن اللّه سینجّیهم من فرعون و قومه.

ص :74

قوله تعالی: وَ قٰالَ مُوسیٰ رَبَّنٰا إِنَّکَ آتَیْتَ فِرْعَوْنَ وَ مَلَأَهُ زِینَةً وَ أَمْوٰالاً الخ؛الزینة بناء نوع من الزین و هی الهیئة التی تجذب النفس الی الشیء،و النسبة بین الزینة و المال العموم من وجه فبعض الزینة لیس بمال یبذله بإزائه الثمن کحسن الوجه و اعتدال القامة،و بعض المال لبس بزینة کالأنعام و الأراضی،و بعض المال زینة کالحلی و التقابل الواقع بین الزینة و المال یعطی أن یکون المراد بالزینة جهة الزینة من غیر نظر الی المالیة کالحلی و الریاش و الأثاث و الأبنیة الفاخرة و غیرها.

و قوله: رَبَّنٰا لِیُضِلُّوا عَنْ سَبِیلِکَ قیل اللام للعاقبة،و المعنی و عاقبة أمرهم أنهم یضلون عن سبیلک،و لا یجوز أن یکون لام الغرض لأنّا قد علمنا بالأدلة الواضحة أن اللّه سبحانه لا یبعث الرسول لیأمر الخلق بالضلال و لا یرید أیضا منهم الضلال،و کذلک لا یؤتیهم المال لیضلوا.انتهی.

و هو حقّ لکن فی الإضلال الابتدائی المستحیل علیه تعالی،و أما الإضلال بعنوان المجازاة و مقابلة السوء بالسوء فلا دلیل علی امتناعه علی اللّه سبحانه بل یثبته کلامه فی موارد کثیرة، و قد کان فرعون و ملؤه مصرّین علی الاستکبار و الإفساد ملحّین علی الإجرام فلا مانع من أن یؤتیهم اللّه بذلک زینة و أموالا لیضلوا عن سبیله جزاء بما کسبوا.

و ربما قیل:إن اللام فی لِیُضِلُّوا للدعاء،و ربما قیل:إن الکلام بتقدیر لا أی لئلا یضلوا عن سبیلک،و السیاق لا یساعد علی شیء من الوجهین.

و الطمس-کما قیل-تغیّر الی الدثور و الدروس فمعنی «اطْمِسْ عَلیٰ أَمْوٰالِهِمْ» غیّرها الی الفناء و الزوال،و قوله: «وَ اشْدُدْ عَلیٰ قُلُوبِهِمْ» من الشد المقابل للحل أی أقس قلوبهم و اربط علیها ربطا لا ینشرح للحق فلا یؤمنوا حتی یروا العذاب الألیم فهو الطبع علی القلوب،و قول بعضهم:إن المراد بالشد تثبیتهم علی المقام بمصر بعد الطمس علی أموالهم لیکون ذلک أشد علیهم و آلم،و کذا قول آخرین:إنه کنایة عن إماتتهم و إهلاکهم من الوجوه

ص :75

البعیدة.

فمعنی الآیة:و قال موسی-و کان ذلک بعد یأسه من إیمان فرعون و ملئه و یقینه بأنهم لا یدومون إلاّ علی الضلال و الإضلال کما یدل علیه سیاق کلامه فی دعائه-ربّنا إنک جازیت فرعون و ملأه علی کفرهم و عتوّهم جزاء السوء فآتیتهم زینة و أموالا فی الحیاة الدنیا ربّنا إرادة منک لأن یضلوا من اتّبعهم عن سبیلک،و إرادتک لا تبطل و غرضک لا یلغو ربّنا أدم علی سخطک علیهم و اطمس علی أموالهم و غیّرها عن مجری النعمة الی مجری النقمة،و اجعل قلوبهم مشدودة مربوطة فلا یؤمنوا حتی یقفوا موقفا لا ینفعهم الإیمان و هو زمان یرون فیه العذاب الإلهی.

و هذا الدعاء من موسی علیه السّلام علی فرعون و ملئه إنما هو بعد یأسه التام من إیمانهم،و علمه أنه لا یترقّب منهم فی الحیاة إلاّ أن یضلوا و یضلوا کدعاء نوح علی قومه فیما حکاه اللّه: رَبِّ لاٰ تَذَرْ عَلَی الْأَرْضِ مِنَ الْکٰافِرِینَ دَیّٰاراً إِنَّکَ إِنْ تَذَرْهُمْ یُضِلُّوا عِبٰادَکَ وَ لاٰ یَلِدُوا إِلاّٰ فٰاجِراً کَفّٰاراً (نوح27/)،و حاشا ساحة الأنبیاء علیهم السّلام أن یتکلموا علی الخرص و المظنّة فی موقف یشافهون فیه رب العالمین جلت کبریاؤه و عز شأنه.

قوله تعالی: قٰالَ قَدْ أُجِیبَتْ دَعْوَتُکُمٰا فَاسْتَقِیمٰا وَ لاٰ تَتَّبِعٰانِّ سَبِیلَ الَّذِینَ لاٰ یَعْلَمُونَ الخطاب-علی ما یدل علیه السیاق-لموسی و هارون و لم یحک الدعاء فی الآیة السابقة إلاّ عن موسی،و هذا یؤید ما ذکره المفسّرون:أنّ موسی صلّی اللّه علیه و آله و سلم کان یدعو، و کان هارون یؤمّن له و آمین دعاء فقد کانا معا یدعوان و إن کان متن الدعاء لموسی علیه السّلام وحده.

و الاستقامة هو الثبات علی الأمر،و هو منهما علیهما السّلام الثبات علی الدعوة الی اللّه و علی إحیاء کلمة الحق،و المراد بالذین لا یعلمون الجهلة من شعب إسرائیل و قد وصفهم موسی علیه السّلام بالجهل کما فی قوله: قٰالَ إِنَّکُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ (الأعراف138/).

ص :76

و المعنی قٰالَ اللّه مخاطبا لموسی و هارون «قَدْ أُجِیبَتْ دَعْوَتُکُمٰا» من سؤال العذاب الألیم لفرعون و ملئه،و الطمس علی أموالهم و الشد علی قلوبهم «فَاسْتَقِیمٰا» و اثبتا علی ما أمرتما به من الدعوة الی اللّه و إحیاء کلمة الحق «وَ لاٰ تَتَّبِعٰانِّ» البتّة «سَبِیلَ الَّذِینَ لاٰ یَعْلَمُونَ» بإجابة ما یقترحون علیکما عن أهواء أنفسهم و دواعی شهواتهم،و فیه نوع تلویح الی أنهم سیسألون أمورا فیها إحیاء سنّتهم القومیة و سیرتهم الجاهلیة.

و بالجملة فالآیة تذکر إجابة دعوتهما المتضمنة لعذاب فرعون و ملئه و عدم توفیقهم للایمان و وعدهما بذلک،و لذلک ذکر فی الآیة التالیة وفاؤه تعالی بهذا الوعد بخصوصیته التی فیه.

و لم یکن فی الدعاء ما یدل علی مسألة الفور أو التراخی فی القضاء علیهم بالعذاب و علی ذلک جری أیضا سیاق الآیة الدالة علی القبول و الإجابة و کذا الآیة المخبرة عن کیفیة إنجازه، و قد نقل فی المجمع عن ابن جریج أن فرعون مکث بعد هذا الدعاء أربعین سنة قال:و روی ذلک عن أبی عبد اللّه علیه السّلام،و رواه عنه علیه السّلام فی الاحتجاج و کذا فی الکافی و تفسیر العیاشی عن هشام بن سالم عنه علیه السّلام و فی تفسیر القمی عن أبیه عن النوفی عن السکونی عنه علیه السّلام.

قوله تعالی: وَ جٰاوَزْنٰا بِبَنِی إِسْرٰائِیلَ الْبَحْرَ فَأَتْبَعَهُمْ فِرْعَوْنُ وَ جُنُودُهُ بَغْیاً وَ عَدْواً الی آخر الآیة،البغی و العدو کالعدوان الظلم و إدراک الشیء اللحوق به و التسلط علیه کما أن اتّباع الشیء طلب اللحوق به.

و قوله: آمَنْتُ أَنَّهُ لاٰ إِلٰهَ إِلاَّ الَّذِی آمَنَتْ بِهِ بَنُوا إِسْرٰائِیلَ أی آمنت بأنه.

و قد وصف اللّه بالذی آمنت به بنو إسرائیل لیظفر بما ظفروا به بإیمانهم و هو مجاوزة البحر و الأمان من الغرق،و لذلک أیضا جمع بین الإیمان و الإسلام لیزیل بذلک أثر ما کان یصرّ علیه من المعصیة و هو الشرک باللّه و الاستکبار علی اللّه،و الباقی ظاهر.

قوله تعالی: آلْآنَ وَ قَدْ عَصَیْتَ قَبْلُ وَ کُنْتَ مِنَ الْمُفْسِدِینَ آلآن بالمد أصله

ص :77

ءالآن أی أ تؤمن باللّه الآن و هو حین أدرکک العذاب و لا إیمان و توبة حین غشیان العذاب و مجیء الموت من کل مکان،و قد عصیت قبل هذا و کنت من المفسدین،و أفنیت أیامک فی معصیته،و لم تقدم التوبة لوقتها فما ذا ینفعک الإیمان بعد فوت وقته و هذا هو الذی کان موسی و هارون سألاه ربهما ان یأخذه بعذاب ألیم و یسد سبیله الی الإیمان إلاّ حین یغشاه العذاب فلا ینفعه الإیمان و لا تغنی عنه التوبة شیئا.

قوله تعالی: فَالْیَوْمَ نُنَجِّیکَ بِبَدَنِکَ لِتَکُونَ لِمَنْ خَلْفَکَ آیَةً وَ إِنَّ کَثِیراً مِنَ النّٰاسِ عَنْ آیٰاتِنٰا لَغٰافِلُونَ التنجیة و الإنجاء تفعیل و إفعال من النجاة کالتخلیص و الإخلاص من الخلاص وزنا و معنی.

و تنجیته ببدنه تدل علی أن له اما آخر وراء البدن فقده بدنه بغشیان العذاب و هو النفس التی تسمی ایضا روحا،و هذه النفس المأخوذة هی التی یتوفاها اللّه و یأخذها حین موتها کما قال تعالی: اَللّٰهُ یَتَوَفَّی الْأَنْفُسَ حِینَ مَوْتِهٰا (الزمر42/)،و قال: قُلْ یَتَوَفّٰاکُمْ مَلَکُ الْمَوْتِ الَّذِی وُکِّلَ بِکُمْ (الم السجدة11/)،و هی التی یخبر عنها الانسان بقوله:«أنا»و هی التی بها تتحقق للإنسان إنسانیته،و هی التی تدرک و ترید و تفعل الأفعال الانسانیة بواسطة البدن بما له من القوی و الأعضاء المادیة،و لیس للبدن إلاّ أنه آلة و أداة تعمل بها النفس أعمالها المادیة.

و لمکان الاتحاد الذی بینها و بین البدن یسمی باسمها البدن و إلاّ فأسماء الأشخاص فی الحقیقة لنفوسهم لا لأبدانهم،و ناهیک فی ذلک التغیّر المستمر الذی یعرض البدن مدة الحیاة، و التبدل الطبیعی الذی یطرأ علیه حینا بعد حین حتی ربما تبدل البدن بجمیع أجزائه الی أجزاء أخر تترکب بدنا آخر فلو کان زید هو البدن الذی ولدته أمه یوم ولدته و الاسم له لکان غیره و هو ذو سبعین و ثمانین قطعا و الاسم لغیره حتما،و لم یثب و لم یعاقب الانسان و هو شائب علی ما عمله و هو شابّ لأن الطاعة و المعصیة لغیره.

ص :78

فهذه و أمثالها شواهد قطعیة علی أن إنسانیة الانسان بنفسه دون بدنه،و الأسماء للنفوس لا للأبدان یدرکها الانسان و یعرفها إجمالا و إن کان ربما أنکرها فی مقام التفصیل.

و بالجملة فالآیة: فَالْیَوْمَ نُنَجِّیکَ بِبَدَنِکَ کالصریح أو هو صریح فی أن النفوس وراء الأبدان،و أن الأسماء للنفوس دون الأبدان إلاّ ما یطلق علی الأبدان بعنایة الاتحاد.

فمعنی: نُنَجِّیکَ بِبَدَنِکَ نخرج بدنک من الیم و ننجیه،و هو نوع من تنجیتک-لما بین النفس و البدن من الاتحاد القاضی بکون العمل الواقع علی أحدهما واقعا بنحو علی الآخر- لتکون لمن خلفک آیة،و هذا بوجه نظیر قوله تعالی: مِنْهٰا خَلَقْنٰاکُمْ وَ فِیهٰا نُعِیدُکُمْ (طه/ 55)فإن الذی یعاد الی الأرض هو جسد الانسان دون الانسان التام فلیست نسبة الإعادة الی الانسان إلاّ لما بین نفسه و بدنه من الاتحاد.

قوله تعالی: وَ لَقَدْ بَوَّأْنٰا بَنِی إِسْرٰائِیلَ مُبَوَّأَ صِدْقٍ وَ رَزَقْنٰاهُمْ مِنَ الطَّیِّبٰاتِ أی أسکناهم مسکن صدق،و إنما یضاف الشیء الی الصدق نحو وعد صدق و قدم صدق و لسان صدق و مدخل صدق و مخرج صدق للدلالة علی أن لوازم معناه و آثاره المطلوبة منه موجودة فیه صدقا من غیر أن یکذب فی شیء من آثاره التی یعده بلسان دلالته الالتزامیة لطالبه فوعد صدق مثلا هو الوعد الذی سیفی به واعده،و یسر بالوفاء به موعوده،و یحق أن یطمع فیه و یرجی وقوعه.فإن لم یکن کذلک فلیس بوعد صدق بل وعد کذب کأنه یکذب فی معناه و لوازم معناه.

و علی هذا فقوله: مُبَوَّأَ صِدْقٍ یدل علی أن اللّه سبحانه بوّأهم مبوءا یوجد فیه جمیع ما یطلبه الإنسان من المسکن من مقاصد السکنی کطیب الماء و الهواء و برکات الأرض و وفور نعمها و الاستقرار فیها و غیر ذلک،و هذه هی نواحی بیت المقدس و الشام التی أسکن اللّه بنی إسرائیل فیها و سماها الأرض المقدسة المبارکة و قد قص القرآن دخولهم فیها.

و الآیة أعنی قوله: وَ لَقَدْ بَوَّأْنٰا بَنِی إِسْرٰائِیلَ -الی قوله- مِنَ الطَّیِّبٰاتِ

ص :79

مسوقة سوق الشکوی و العتبی،و یشهد به تذییلها بقوله: «فَمَا اخْتَلَفُوا حَتّٰی جٰاءَهُمُ الْعِلْمُ» و قوله: «إِنَّ رَبَّکَ یَقْضِی بَیْنَهُمْ» الی آخر الآیة بیان لعاقبة اختلافهم عن علم و بمنزلة أخذ النتیجة من القصة.

و المعنی:أنا أتممنا علی بنی إسرائیل النعمة و بوأناهم مبوّء صدق و رزقناهم من الطیبات بعد حرمانهم من ذلک مدة طویلة کانوا فیها فی إسارة القبط فوحدنا شعبهم و جمعنا شملهم فکفروا النعمة و فرّقوا الکلمة و اختلفوا فی الحق،و لم یکن اختلافهم عن عذر الجهل و إنما اختلفوا عن علم إن ربک یقضی بینهم فیما کانوا فیه یختلفون.

[سورة یونس (10): الآیات 94 الی 103]

اشارة

فَإِنْ کُنْتَ فِی شَکٍّ مِمّٰا أَنْزَلْنٰا إِلَیْکَ فَسْئَلِ اَلَّذِینَ یَقْرَؤُنَ اَلْکِتٰابَ مِنْ قَبْلِکَ لَقَدْ جٰاءَکَ اَلْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ فَلاٰ تَکُونَنَّ مِنَ اَلمُمْتَرِینَ (94) وَ لاٰ تَکُونَنَّ مِنَ اَلَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیٰاتِ اَللّٰهِ فَتَکُونَ مِنَ اَلْخٰاسِرِینَ (95) إِنَّ اَلَّذِینَ حَقَّتْ عَلَیْهِمْ کَلِمَتُ رَبِّکَ لاٰ یُؤْمِنُونَ (96) وَ لَوْ جٰاءَتْهُمْ کُلُّ آیَةٍ حَتّٰی یَرَوُا اَلْعَذٰابَ اَلْأَلِیمَ (97) فَلَوْ لاٰ کٰانَتْ قَرْیَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهٰا إِیمٰانُهٰا إِلاّٰ قَوْمَ یُونُسَ لَمّٰا آمَنُوا کَشَفْنٰا عَنْهُمْ عَذٰابَ اَلْخِزْیِ فِی اَلْحَیٰاةِ اَلدُّنْیٰا وَ مَتَّعْنٰاهُمْ إِلیٰ حِینٍ (98) وَ لَوْ شٰاءَ رَبُّکَ لَآمَنَ مَنْ فِی اَلْأَرْضِ کُلُّهُمْ جَمِیعاً أَ فَأَنْتَ تُکْرِهُ اَلنّٰاسَ حَتّٰی یَکُونُوا مُؤْمِنِینَ (99) وَ مٰا کٰانَ لِنَفْسٍ أَنْ تُؤْمِنَ إِلاّٰ بِإِذْنِ اَللّٰهِ وَ یَجْعَلُ اَلرِّجْسَ عَلَی اَلَّذِینَ لاٰ یَعْقِلُونَ (100) قُلِ اُنْظُرُوا مٰا ذٰا فِی اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضِ وَ مٰا تُغْنِی اَلْآیٰاتُ وَ اَلنُّذُرُ عَنْ قَوْمٍ لاٰ یُؤْمِنُونَ (101) فَهَلْ یَنْتَظِرُونَ إِلاّٰ مِثْلَ أَیّٰامِ اَلَّذِینَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِهِمْ قُلْ فَانْتَظِرُوا إِنِّی مَعَکُمْ مِنَ اَلْمُنْتَظِرِینَ (102) ثُمَّ نُنَجِّی رُسُلَنٰا وَ اَلَّذِینَ آمَنُوا کَذٰلِکَ حَقًّا عَلَیْنٰا نُنْجِ اَلْمُؤْمِنِینَ (103)

ص :80

بیان:

قوله تعالی: فَإِنْ کُنْتَ فِی شَکٍّ مِمّٰا أَنْزَلْنٰا إِلَیْکَ الی آخر الآیة الشک الریب، و المراد بقوله: «مِمّٰا أَنْزَلْنٰا إِلَیْکَ» المعارف الراجعة الی المبدإ و المعاد و السنّة الإلهیة فی القضاء علی الامم مما تقدّم فی السورة،و قوله: «یَقْرَؤُنَ الْکِتٰابَ مِنْ قَبْلِکَ» «یَقْرَؤُنَ» فعل مضارع استعمل فی الاستمرار «مِنْ قَبْلِکَ» حال من الکتاب عامله متعلّقة المقدّرة و التقدیر منزلا من قبلک.کل ذلک علی ما یعطیه السیاق.

و المعنی «فَإِنْ کُنْتَ» أیها النبی«فی ریب»و شک «مِمّٰا أَنْزَلْنٰا إِلَیْکَ» من المعارف الراجعة الی المبدإ و المعاد و ما قصصنا علیک اجمالا من قصص الأنبیاء الحاکیة لسنة اللّه الجاریة فی خلقه من الدعوة أولا ثم القضاء بالحق «فَسْئَلِ» اهل الکتاب «الَّذِینَ» لا یزالون «یَقْرَؤُنَ» جنس «الْکِتٰابَ» منزلا من السماء «مِنْ قَبْلِکَ» أقسم «لَقَدْ جٰاءَکَ الْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ فَلاٰ تَکُونَنَّ مِنَ المُمْتَرِینَ» المتردّدین.

ص :81

و هذا لا یستلزم وجود ریب فی قلب النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و لا تحقّق شک منه فانّ هذا النوع من الخطاب کما یصحّ أن یخاطب من یجوز علیه الریب و الشک کذلک یصحّ أن یخاطب به من هو علی یقین من القول و بیّنة من الأمر علی نحو التکنیة عن کون المعنی الذی أخبر به المخبر ممّا تعاضدت علیه الحجج و تجمعت علیه الآیات فان فرض من المخاطب او السامع شکّ فی واحدة منها کان له ان یأخذ بالاخری.

و هذه طریقة شائعة فی عرف التخاطب و التفاهم یأخذ بها العقلاء فیما بینهم جریا علی ما تدعوهم الیه قرائحهم تری الواحد منهم یقیم الحجة علی أمر من الامور ثم یقول:فان شککت فی ذلک أو سلّمنا أنها لا توجب المطلوب فهناک حجّة اخری علی ذلک و هی أنّ کذا کذا،و ذلک کنایة عن أنّ الحجج متوفرة متعاضدة کالدعائم المضروبة علی ما لا یحتاج الی أزید من واحد منها لکنّ الغرض من تکثیرها هو أن تکون العریشة قائمة علیها علی تقدیر قیام الکل و البعض.

فیئول معنی الکلام الی أن هذه معارف بیّنها اللّه لک بحجج تضطر العقول الی قبولها و قصص تحکی سنّة اللّه فی خلقه و الآثار تدل علیها،بیّنها فی کتاب لا ریب فیه،فعلی ما بیّنه حجّة و هناک حجة أخری و هی أنّ أهل الکتب السماویة الموفین لها حق قراءتها یجدون ذلک فیما یقرءونه من الکتاب فهناک مبدأ و معاد،و هناک دین الهی بعث به رسله یدعون الیه،و لم یدعوا أمّة من الامم إلاّ انقسموا قبیلین مؤمن و مکذّب فأنزل اللّه آیة فاصلة بین الحق و الباطل و قضی بینهم.

و هذا أمر لا یسع أهل الکتاب أن ینکروه،و إنما کانوا ینکرون بشارات النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و بعض ما یختص به الإسلام من المعارف و ما غیّروه فی الکتب من الجزئیات،و من لطیف الإشارة أن اللّه سبحانه لم یذکر فی القصص المذکورة فی هذه السورة قصّة هود و صالح لعدم تعرّض التوراة الموجودة عندهم لقصّتهما و کذا قصة شعیب و قصة المسیح لعدم توافق أهل الکتاب علیها

ص :82

و لیس إلاّ لمکان أن یستشهد فی هذه الآیة بما لا یمتنعون من تصدیقه.

فهذه الآیة فی القاء الحجّة علی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم وزانها وزان قوله تعالی: أَ وَ لَمْ یَکُنْ لَهُمْ آیَةً أَنْ یَعْلَمَهُ عُلَمٰاءُ بَنِی إِسْرٰائِیلَ (الشعراء197/)فی القاء الحجّ الی الناس.

علی أنّ السورة من اوائل السور النازلة بمکّة،و لم تشتد الخصومة یومئذ بین المسلمین و أهل الکتاب و خاصة الیهود اشتدادها بالمدینة،و لم یرکبوا بعد من العناد و اللجاج ذاک المرکب الصعب الذی رکبوه بعد هجرة النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم،و نشوب الحروب بینهم و بین المسلمین حتی بلغوا المبلغ الذی قالوا: مٰا أَنْزَلَ اللّٰهُ عَلیٰ بَشَرٍ مِنْ شَیْءٍ (الأنعام91/).

فهذا ما یعطیه سیاق الآیة من المعنی،و أظنک إن أمعنت فی تدبر الآیة و سائر الآیات التی تناسبها مما یخاطب النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم بحقیة ما نزل الیه من ربه،و یتحدی علی البشر بعجزهم عن إتیان مثله،و ما یصف النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم أنه علی بصیرة من أمره،و أنه علی بینة من ربه أقنعک ذلک فیما قدمناه من المعنی،و أغناک عن التمحلات التی ارتکبوها فی تفسیر الآیة بما لا جدوی فی نقلها و البحث عنها.

قوله تعالی: وَ لاٰ تَکُونَنَّ مِنَ الَّذِینَ کَذَّبُوا بِآیٰاتِ اللّٰهِ فَتَکُونَ مِنَ الْخٰاسِرِینَ نهی عن الارتیاب و الامتراء أولا ثم ترقی الی النهی عن التکذیب بآیات اللّه و هو العناد مع الحق استکبارا علی اللّه فإن الآیة لا تکون آیة إلاّ مع وضوح دلالتها و ظهور بیانها و تکذیب ما هذا شأنه لا یکون مبنیا إلاّ علی العناد و اللجاج.

و قوله: فَتَکُونَ مِنَ الْخٰاسِرِینَ تفریع علی التکذیب بآیات اللّه فهو نتیجته و عاقبته فهو المنهی عنه بالحقیقة.و المعنی:و لا تکن من الخاسرین،و الخسران زوال رأس المال بانتقاصه او ذهاب جمیعه،و هو الإیمان باللّه و آیاته الذی هو رأس مال الإنسان فی سعادة حیاته فی الدنیا و الآخرة علی ما یستفاد من الآیة التالیة حیث یعلل خسرانهم أنهم لا یؤمنون.

ص :83

قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ حَقَّتْ عَلَیْهِمْ کَلِمَتُ رَبِّکَ لاٰ یُؤْمِنُونَ وَ لَوْ جٰاءَتْهُمْ کُلُّ آیَةٍ الخ؛تعلیل للنهی السابق ببیان ما للمنهی عنه من الشأن فإن اصل النظم بحسب المعنی المستفاد من السیاق أن یقال:لا تکونن من المکذّبین لأن المکذّبین لا یؤمنون فیکونون خاسرین لأن رأس مال السعادة هو الإیمان فوضع قوله: «الَّذِینَ حَقَّتْ عَلَیْهِمْ کَلِمَتُ رَبِّکَ» موضع«المکذبین»للدلالة علی سبب الحکم و أن المکذّبین إنما یخسرون لأن کلمة اللّه سبحانه تحق علیهم فالأمر علی کل حال الی اللّه سبحانه.

و الکلمة الإلهیة التی حقت علی المکذّبین بآیات اللّه هی قوله یوم شرع الشریعة العامة لآدم و زوجته فمن بعدهما من ذریتهما: قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهٰا جَمِیعاً -الی قوله- وَ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ کَذَّبُوا بِآیٰاتِنٰا أُولٰئِکَ أَصْحٰابُ النّٰارِ هُمْ فِیهٰا خٰالِدُونَ (البقرة39/).

و هذا هو الذی یریده بقوله فی مقام بیان سبب خسران المکذّبین: «إِنَّ الَّذِینَ حَقَّتْ عَلَیْهِمْ کَلِمَتُ رَبِّکَ» و هم المکذّبون حقت علیهم کلمة العذاب فهم «لاٰ یُؤْمِنُونَ» و لذلک کانوا خاسرین لأنهم ضیعوا رأس مال سعادتهم و هو الإیمان فحرموه و حرموا برکاته فی الدنیا و الآخرة،و إذ حق علیهم أنهم لا یؤمنون فلا سبیل لهم الی الإیمان و لو جاءتهم کل آیة «حَتّٰی یَرَوُا الْعَذٰابَ الْأَلِیمَ» و لا فائدة فی الإیمان الاضطراری.

قوله تعالی: فَلَوْ لاٰ کٰانَتْ قَرْیَةٌ آمَنَتْ فَنَفَعَهٰا إِیمٰانُهٰا إِلاّٰ قَوْمَ یُونُسَ لَمّٰا آمَنُوا کَشَفْنٰا عَنْهُمْ عَذٰابَ الْخِزْیِ الخ؛ظاهر السیاق أن لو لا للتحضیض،و أن المراد بقوله: «آمَنَتْ» الإیمان الاختیاری الصحیح کما یشعر به قوله بعده: «فَنَفَعَهٰا إِیمٰانُهٰا» و لوقوع التحضیض علی أمر ماض لم یتحقق أفادت الجملة معنی الیأس المساوق للنفی فاستقام الاستثناء الذی فی قوله: «إِلاّٰ قَوْمَ یُونُسَ».

و المعنی:هلاّ کانت قریة-من هذه القری التی جاءتهم رسلنا فکذبوهم-آمنت قبل نزول العذاب إیمانا اختیاریا فنفعها إیمانها.لا و لم یؤمن إلاّ قوم یونس لما آمنت کشفنا عنهم عذاب

ص :84

الخزی فی الحیاة الدنیا و متعناهم بالحیاة الی حین آجالهم العادیة الطبیعیة.و منه یعلم أن الاستثناء متصل.

قوله تعالی: وَ لَوْ شٰاءَ رَبُّکَ لَآمَنَ مَنْ فِی الْأَرْضِ کُلُّهُمْ جَمِیعاً ای لکنه لم یشأ ذلک فلم یؤمن جمیعهم و لا یؤمن فالمشیئة فی ذلک الی اللّه سبحانه و لم یشأ ذلک فلا ینبغی لک أن تطمع فیه و لا أن تجتهد لذلک لأنک لا تقدر علی إکراههم و إجبارهم علی الإیمان، و الإیمان الذی نریده منهم هو ما کان عن حسن الاختیار لا ما کان عن إکراه و إجبار.

و لذلک قال بعد ذلک فی صورة الاستفهام الإنکاری «أَ فَأَنْتَ تُکْرِهُ النّٰاسَ حَتّٰی یَکُونُوا مُؤْمِنِینَ» ای بعد ما بیّنا أن أمر المشیة الی اللّه و هو لم یشأ إیمان جمیع الناس فلا یؤمنون باختیارهم البتة لم یبق لک إلاّ أن تکره الناس و تجبرهم علی الإیمان،و أنا أنکر ذلک علیک فلا أنت تقدر علی ذلک و لا أنا أقبل الإیمان الذی هذا نعته.

قوله تعالی: وَ مٰا کٰانَ لِنَفْسٍ أَنْ تُؤْمِنَ إِلاّٰ بِإِذْنِ اللّٰهِ وَ یَجْعَلُ الرِّجْسَ عَلَی الَّذِینَ لاٰ یَعْقِلُونَ لما ذکر فی الآیة السابقة أن الأمر الی اللّه سبحانه لو شاء أن یؤمن أهل الأرض جمیعا لآمنوا لکنه لم یشأ فلا مطمع فی إیمان الجمیع زاد فی هذه الآیة فی بیان ذلک ما محصله أن الملک-بالکسر-للّه فله أصالة التصرف فی کل أمر لا یشارکه فی ذلک مشارک إلاّ أن یأذن لبعض ما خلقه فی بعض التصرفات.

و الإیمان باللّه عن اختیار و الاهتداء الیه أمر من الامور یحتاج فی تحققه الی سبب یخصه، و لا یؤثر هذا السبب و لا یتصرف فی الکون بإیجاد مسببه إلاّ عن إذن من اللّه سبحانه فی ذلک لکنّ اللّه سبحانه بجعل الرجس و الضلال علی أهل العناد و الجحود لم یأذن فی إیمانهم،و لا رجاء فی سعادتهم.

و لو أنه تعالی أذن فی ذلک لأحد لأذن فی إیمان غیر أولئک المکذبین فقوله: «وَ مٰا کٰانَ لِنَفْسٍ أَنْ تُؤْمِنَ إِلاّٰ بِإِذْنِ اللّٰهِ» حکم عام حقیقی ینیط تملک النفوس للایمان الی إذن اللّه،و قوله:

ص :85

«وَ یَجْعَلُ الرِّجْسَ» الخ؛یسلب عن الذین لا یعقلون استعداد حصول الإذن فیبقی غیرهم.

و قد أرید فی الآیة بالرجس ما یقابل الإیمان من الشک و الریب بمعنی أنه هو المصداق المنطبق علیه الرجس فی المقام لما قوبل بالإیمان،و قد عرّف فی قوله تعالی: وَ مَنْ یُرِدْ أَنْ یُضِلَّهُ یَجْعَلْ صَدْرَهُ ضَیِّقاً حَرَجاً کَأَنَّمٰا یَصَّعَّدُ فِی السَّمٰاءِ کَذٰلِکَ یَجْعَلُ اللّٰهُ الرِّجْسَ عَلَی الَّذِینَ لاٰ یُؤْمِنُونَ (الأنعام125/).

و قد أرید ایضا بقوله: اَلَّذِینَ لاٰ یَعْقِلُونَ أهل التکذیب بآیات اللّه من جهة أنهم ممن حقّت علیه کلمة العذاب فإنهم الذین طبع اللّه علی قلوبهم فهم لا یعقلون قال: وَ طَبَعَ اللّٰهُ عَلیٰ قُلُوبِهِمْ فَهُمْ لاٰ یَعْلَمُونَ (التوبة93/).

قوله تعالی: قُلِ انْظُرُوا مٰا ذٰا فِی السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ ای من المخلوقات المختلفة المتشتّتة التی کل واحد منها آیة من آیات اللّه تعالی تدعو الی الإیمان،و قوله: «وَ مٰا تُغْنِی الْآیٰاتُ وَ النُّذُرُ عَنْ قَوْمٍ لاٰ یُؤْمِنُونَ» ظاهره أن «مٰا» استفهامیة و الجملة مسوقة بداعی الإنکار و إظهار الأسف کقول الطبیب:بما ذا أعالج الموت؟أی إنا أمرناک أن تنذرهم بقولنا «قُلِ انْظُرُوا مٰا ذٰا فِی السَّمٰاوٰاتِ» الخ؛لکن أی تأثیر للنذر فیهم او للآیات فیهم و هم لا یؤمنون ای عازمون مجمعون علی أن لا یؤمنوا بالطبع الذی علی قلوبهم و ربما قیل:إن ما نافیة.

قوله تعالی: فَهَلْ یَنْتَظِرُونَ إِلاّٰ مِثْلَ أَیّٰامِ الَّذِینَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِهِمْ تفریع علی ما فی الآیة السابقة من قوله: «وَ مٰا تُغْنِی الْآیٰاتُ وَ النُّذُرُ عَنْ قَوْمٍ لاٰ یُؤْمِنُونَ» ای اذا لم تغن الآیات و النذر عنهم شیئا و هم لا یؤمنون البتة فهم لا ینتظرون إلاّ مثل ایام الذین خلوا من قبلهم،و إنما یحبسون نفوسهم لآیة العذاب الإلهی التی تفصل بینک و بینهم فتقضی علیهم لأنهم حقّت علیهم کلمة العذاب.

و لذا أمر النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم ان یبلّغهم ذلک بقوله: «قُلْ فَانْتَظِرُوا» ای مثل ایام الذین خلوا من قبلکم یعنی یوم العذاب الذی یفصل بینی و بینکم فتؤمنون و لا ینفعکم إیمانکم «إِنِّی مَعَکُمْ مِنَ

ص :86

الْمُنْتَظِرِینَ».

و قد تبیّن بما مرّ أن الاستفهام فی الآیة إنکاری.

قوله تعالی: ثُمَّ نُنَجِّی رُسُلَنٰا وَ الَّذِینَ آمَنُوا الجملة تتمة صدر الآیة السابقة و قوله: «قُلْ فَانْتَظِرُوا» الخ؛جملة معترضة و النظم الأصلی بحسب المعنی «فَهَلْ یَنْتَظِرُونَ» أی قومک هؤلاء «إِلاّٰ مِثْلَ أَیّٰامِ الَّذِینَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِهِمْ» من الامم الذین کانت تحق علیهم کلمة العذاب فنرسل الیهم آیة العذاب «ثُمَّ نُنَجِّی رُسُلَنٰا وَ الَّذِینَ آمَنُوا».

و إنما اعترض بقوله: قُلْ فَانْتَظِرُوا إِنِّی مَعَکُمْ مِنَ الْمُنْتَظِرِینَ بین الکلام لأنه یتعلق بالجزء الذی یتقدمه من مجموع الکلام المستفهم عنه فإنه المناسب لأن یجعل جوابا لهم، و هو یتضمن انتظار النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم للقضاء بینه و بینهم،و أما تنجیته و تنجیة المؤمنین به فإن المنتظر لها هو النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و المؤمنون لا هو وحده،و لا یتعلق هذا الانتظار بفصل القضاء بل بالنجاة من العذاب،و هو مع ذلک لا یتعلق به غرض فی المقام الذی سیق فیه الکلام لإنذار المشرکین لا لتبشیر النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و المؤمنین فافهم ذلک.

و أما قوله: کَذٰلِکَ حَقًّا عَلَیْنٰا نُنْجِ الْمُؤْمِنِینَ فمعناه کما کنا ننجی الرسل و الذین آمنوا فی الامم السابقة عند نزول العذاب کذلک ننجی المؤمنین بک من هذه الامة حقّ علینا ذلک حقا،فقوله: «حَقًّا عَلَیْنٰا» مفعول مطلق قام مقام فعله المحذوف،و اللام فی «الْمُؤْمِنِینَ» للعهد و المراد به مؤمنو هذه الامة،و هذا هو الوعد الجمیل للنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و المؤمنین من هذه الامة بالإنجاء.

و لیس من البعید أن یستفاد من قوله: «نُنْجِ الْمُؤْمِنِینَ» أن فیه تلویحا الی أن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم لا یدرک هذا القضاء،و إنما یقع بعد ارتحاله حیث ذکر المؤمنون و لم یذکر معهم النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم مع أنه تعالی ذکر فی السابقین رسله مع المؤمنین بهم کما ربما یخطر بالبال من تکرر قوله تعالی فی کلامه: «فَإِمّٰا نُرِیَنَّکَ بَعْضَ الَّذِی نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّیَنَّکَ فَإِلَیْنٰا یُرْجَعُونَ» او ما فی معناه.

ص :87

[سورة یونس (10): الآیات 104 الی 109]

اشارة

قُلْ یٰا أَیُّهَا اَلنّٰاسُ إِنْ کُنْتُمْ فِی شَکٍّ مِنْ دِینِی فَلاٰ أَعْبُدُ اَلَّذِینَ تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اَللّٰهِ وَ لٰکِنْ أَعْبُدُ اَللّٰهَ اَلَّذِی یَتَوَفّٰاکُمْ وَ أُمِرْتُ أَنْ أَکُونَ مِنَ اَلْمُؤْمِنِینَ (104) وَ أَنْ أَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ حَنِیفاً وَ لاٰ تَکُونَنَّ مِنَ اَلْمُشْرِکِینَ (105) وَ لاٰ تَدْعُ مِنْ دُونِ اَللّٰهِ مٰا لاٰ یَنْفَعُکَ وَ لاٰ یَضُرُّکَ فَإِنْ فَعَلْتَ فَإِنَّکَ إِذاً مِنَ اَلظّٰالِمِینَ (106) وَ إِنْ یَمْسَسْکَ اَللّٰهُ بِضُرٍّ فَلاٰ کٰاشِفَ لَهُ إِلاّٰ هُوَ وَ إِنْ یُرِدْکَ بِخَیْرٍ فَلاٰ رَادَّ لِفَضْلِهِ یُصِیبُ بِهِ مَنْ یَشٰاءُ مِنْ عِبٰادِهِ وَ هُوَ اَلْغَفُورُ اَلرَّحِیمُ (107) قُلْ یٰا أَیُّهَا اَلنّٰاسُ قَدْ جٰاءَکُمُ اَلْحَقُّ مِنْ رَبِّکُمْ فَمَنِ اِهْتَدیٰ فَإِنَّمٰا یَهْتَدِی لِنَفْسِهِ وَ مَنْ ضَلَّ فَإِنَّمٰا یَضِلُّ عَلَیْهٰا وَ مٰا أَنَا عَلَیْکُمْ بِوَکِیلٍ (108) وَ اِتَّبِعْ مٰا یُوحیٰ إِلَیْکَ وَ اِصْبِرْ حَتّٰی یَحْکُمَ اَللّٰهُ وَ هُوَ خَیْرُ اَلْحٰاکِمِینَ (109)

بیان:

قوله تعالی: قُلْ یٰا أَیُّهَا النّٰاسُ إِنْ کُنْتُمْ فِی شَکٍّ مِنْ دِینِی الخ؛قد تقدم غیر مرة أن الدین هو السنّة المعمول بها فی الحیاة لنیل سعادتها و فیه معنی الطاعة کما فی قوله تعالی:

ص :88

وَ أَخْلَصُوا دِینَهُمْ لِلّٰهِ (النساء146/)و ربما استعمل بمعنی الجزاء.

و قوله: إِنْ کُنْتُمْ فِی شَکٍّ مِنْ دِینِی أی فی طریقتی التی أسلکها و أثبت علیها و شک الانسان فی دین غیره و طریقته المعمولة له إنما یکون فی ثباته علیه هل یستقر علیه و یستقیم؟و قد کان المشرکون یطمعون فی دینه صلّی اللّه علیه و آله و سلم و ربما رجوا أن یحولوه عنه فینجوا من دعوته الی التوحید و رفض الشرک بالآلهة.

فالمعنی:إن کنتم تشکون فیما أدین به و أدعو الیه هل أستقیم علیه؟أو شککتم فی دینی ما هو؟و لم تحصّلوا الأصل الذی یبتنی علیه فإنی أصرح لکم القول فیه و أبینه لکم و هو أنی لا أعبد آلهتکم و أعبد اللّه وحده.

و قد أخذ فی قوله: وَ لٰکِنْ أَعْبُدُ اللّٰهَ الَّذِی یَتَوَفّٰاکُمْ له تعالی وصف توفّیهم دون غیره من أوصافه تعالی لأنهم إنما کانوا یعبدون الإله لزعمهم الحاجة الیه فی دفع الضرر و جلب النفع،و التوفی أمر لا یشکون أنه سیصیبهم و أنه للّه وحده فمساس الحاجة الی الأمن من ضرره یوجب عبادة اللّه سبحانه.

علی أن اختیار التوفی للذکر لیکون فی الکلام تلویح الی تهدیدهم فإن الآیات السابقة وعدتهم العذاب وعدا قطعیا،و وفاة المشرکین میعاد عذابهم،و یؤید ذلک اتباع قوله:

وَ لٰکِنْ أَعْبُدُ اللّٰهَ الَّذِی یَتَوَفّٰاکُمْ بقوله: أُمِرْتُ أَنْ أَکُونَ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ فإن نجاتهم من العذاب جزء الوعد الذی ذکره اللّه فی الآیتین السابقتین علی هذه الآیة «فَهَلْ یَنْتَظِرُونَ إِلاّٰ مِثْلَ أَیّٰامِ الَّذِینَ خَلَوْا مِنْ قَبْلِهِمْ -الی قوله- نُنْجِ الْمُؤْمِنِینَ».

و المعنی:فاعلموا و استیقنوا أنی لا أعبد آلهتکم و لکن أعبد اللّه الذی وعد عذاب المکذبین منکم و إنجاء المؤمنین و أمرنی أن أکون منهم کما أمرنی أن أجتنب عبادة الآلهة.

قوله: وَ أَنْ أَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ حَنِیفاً عطف علی موضع قوله: «وَ أُمِرْتُ أَنْ» الخ؛فإنه فی معنی و کن من المؤمنین،و قد مر الکلام فی معنی إقامة الوجه للدین الحنیف غیر

ص :89

مرة.

قوله تعالی: وَ لاٰ تَدْعُ مِنْ دُونِ اللّٰهِ مٰا لاٰ یَنْفَعُکَ وَ لاٰ یَضُرُّکَ نهی بعد نهی عن الشرک،و بیان أن الشرک یدخل الإنسان فی زمرة الظالمین فیحق علیه ما أوعد اللّه به الظالمین فی کلامه.

و من لطیف التعبیر قوله حین ذکر الدعاء «مٰا لاٰ یَنْفَعُکَ وَ لاٰ یَضُرُّکَ» و حین ذکر العبادة «الَّذِینَ تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِ اللّٰهِ» فإن العبادة بالطبع یعطی للمعبود شعورا و عقلا فناسب أن یعبر عنه بنحو «الَّذِینَ» المستعمل فی ذوی العلم و العقل،و الدعاء و إن کان کذلک لمساوقته العبادة غیر أنه لما وصف المدعو بما لا ینفع و لا یضر،و ربما توهم أن ذوی العلم و العقل یصح أن تنفع و تضر،عبّر بلفظة«ما»لیلوّح الی أنها جماد لا یتخیل فی حقهم إرادة نفع أو ضرر.

و فی التعبیر نفسه أعنی قوله: مٰا لاٰ یَنْفَعُکَ وَ لاٰ یَضُرُّکَ إعطاء الحجة علی النهی عن الدعاء.

قوله تعالی: إِنْ یَمْسَسْکَ اللّٰهُ بِضُرٍّ فَلاٰ کٰاشِفَ لَهُ إِلاّٰ هُوَ الخ؛الجملة حالیة و هی تتمة البیان فی الآیة السابقة،و المعنی:و لا تدع من دون اللّه ما لا نفع لک عنده و لا ضرر، و الحال أن ما مسّک اللّه به من ضر لا یکشفه غیره و ما أرادک به من خیر لا یرده غیره فلهو القاهر دون غیره یصیب بالخیر عباده بمشیئته و إرادته،و هو مع ذلک غفور رحیم یغفر ذنوب عباده و یرحمهم،و اتصافه بهذه الصفات الکریمة و کون غیره صفر الکف منها یقتضی تخصیص العبادة و الدعوة به.

قوله تعالی: قُلْ یٰا أَیُّهَا النّٰاسُ قَدْ جٰاءَکُمُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّکُمْ و هو القرآن أو ما یشتمل علیه من الدعوة الحقة،و قوله: فَمَنِ اهْتَدیٰ الی آخر الآیة؛إعلام لهم بکونهم مختارین فیما ینتخبونه لأنفسهم من غیر أن یسلبوا الخیرة ببیان حقیقة هی ان الحق-و قد جاءهم-من حکمه ان من اهتدی الیه فإنما یهتدی و نفعه عائد الیه،و من ضل عنه فإنما یضل

ص :90

و ضرره علی نفسه فلهم ان یختاروا لأنفسهم ما یحبونه من نفع او ضرر،و لیس هو صلّی اللّه علیه و آله و سلم وکیلا لهم یتصدی من الفعل ما هو لهم فالآیة کنایة عن وجوب اهتدائهم الی الحق لان فیه نفعهم.

قوله تعالی: وَ اتَّبِعْ مٰا یُوحیٰ إِلَیْکَ وَ اصْبِرْ حَتّٰی یَحْکُمَ اللّٰهُ وَ هُوَ خَیْرُ الْحٰاکِمِینَ أمر باتباع ما یوحی الیه و الصبر علی ما یصیبه فی جنب هذا الاتباع من المصائب و المحن،و وعد بأن اللّه سبحانه سیحکم بینه و بین القوم،و لا یحکم إلاّ بما فیه قرة عینه فالآیة تشتمل علی أمره بالاستقامة فی الدعوة و تسلیته فیما یصیبه،و وعده بأن العاقبة الحسنی له.

و قد اختتمت الآیة بحکمه تعالی،و هو الذی علیه یعتمد معظم آیات السورة فی بیانها.

و اللّه اعلم.

ص :91

سورة هود مکیة و هی مائة و ثلاث و عشرون آیة

اشارة

[سورة هود (11): الآیات 1 الی 4]

اشارة

بِسْمِ اَللّٰهِ اَلرَّحْمٰنِ اَلرَّحِیمِlt;br/gt;الر کِتٰابٌ أُحْکِمَتْ آیٰاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَکِیمٍ خَبِیرٍ (1) أَلاّٰ تَعْبُدُوا إِلاَّ اَللّٰهَ إِنَّنِی لَکُمْ مِنْهُ نَذِیرٌ وَ بَشِیرٌ (2) وَ أَنِ اِسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَیْهِ یُمَتِّعْکُمْ مَتٰاعاً حَسَناً إِلیٰ أَجَلٍ مُسَمًّی وَ یُؤْتِ کُلَّ ذِی فَضْلٍ فَضْلَهُ وَ إِنْ تَوَلَّوْا فَإِنِّی أَخٰافُ عَلَیْکُمْ عَذٰابَ یَوْمٍ کَبِیرٍ (3) إِلَی اَللّٰهِ مَرْجِعُکُمْ وَ هُوَ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ قَدِیرٌ (4)

بیان:

قوله تعالی: الر کِتٰابٌ أُحْکِمَتْ آیٰاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَکِیمٍ خَبِیرٍ المقابلة بین الاحکام و التفصیل الذی هو ایجاد الفصل بین أجزاء الشیء المتصل بعضها ببعض، و التفرقة بین الامور المندمجة کل منها فی آخر تدل علی أن المراد بالاحکام ربط بعض الشیء

ص :92

ببعضه الآخر و إرجاع طرف منه الی طرف آخر بحیث یعود الجمیع شیئا واحدا بسیطا غیر ذی أجزاء و أبعاض.

و من المعلوم أن الکتاب اذا اتصف بالاحکام و التفصیل بهذا المعنی الذی مرّ فإنما یتصف بهما من جهة ما یشتمل علیه من المعنی و المضمون لا من جهة ألفاظه او غیر ذلک،و أن حال المعانی فی الاحکام و التفصیل و الاتحاد و الاختلاف غیر حال الاعیان فالمعانی المتکثرة اذا رجعت الی معنی واحد کان هذا الواحد هو الأصل المحفوظ فی الجمیع و هو بعینه علی إجماله هذه التفاصیل،و هی بعینها علی تفاصیلها ذاک الإجمال و هذا کله ظاهر لا ریب فیه.

و علی هذا فکون آیات الکتاب محکمة أوّلا ثم مفصلة ثانیا معناه أن الآیات الکریمة القرآنیة علی اختلاف مضامینها و تشتت مقاصدها و أغراضها ترجع الی معنی واحد بسیط، و غرض فارد أصلی لا تکثّر فیه و لا تشتت بحیث لا تروم آیة من الآیات الکریمة مقصدا من المقاصد و لا ترمی الی هدف إلاّ و الغرض الأصلی هو الروح الساری فی جثمانه و الحقیقة المطلوبة منه.

فلا غرض لهذا الکتاب الکریم علی تشتت آیاته و تفرّق أبعاضه إلاّ غرض واحد متوحّد إذا فصّل کان فی مورد أصلا دینیا و فی آخر أمرا خلقیا و فی ثالث حکما شرعیا و هکذا کلما تنزّل من الاصول الی فروعها و من الفروع الی فروع الفروع لم یخرج من معناه الواحد المحفوظ،و لا یخطی غرضه فهذا الأصل الواحد بترکبه یصیر کل واحد واحد من أجزاء تفاصیل العقائد و الأخلاق و الأعمال،و هی بتحلیلها و إرجاعها الی الروح الساری فیها الحاکم علی أجسادها تعود الی ذاک الأصل الواحد.

فتوحیده تعالی بما یلیق بساحة عزّه و کبریائه مثلا فی مقام الاعتقاد هو إثبات أسمائه الحسنی و صفاته العلیا،و فی مقام الأخلاق هو التخلق بالأخلاق الکریمة من الرضا و التسلیم و الشجاعة و العفّة و السخاء و نحو ذلک و الاجتناب عن الصفات الرذیلة،و فی مقام الأعمال

ص :93

و الأفعال الإتیان بالأعمال الصالحة و الورع عن محارم اللّه.

و إن شئت فقل:إن التوحید الخالص یوجب فی کل من مراتب العقائد و الأخلاق و الأعمال ما یبیّنه الکتاب الإلهی من ذلک کما أن کلا من هذه المراتب و کذلک أجزاؤها لا تتم من دون توحید خالص.

فقد تبیّن أن الآیة فی مقام بیان رجوع تفاصیل المعارف و الشرائع القرآنیة الی أصل واحد هو بحیث اذا رکّب فی کل مورد من موارد العقائد و الأوصاف و الأعمال مع خصوصیة ذلک المورد أنتج حکما یخصه من الأحکام القرآنیة.

و قوله تعالی: مِنْ لَدُنْ حَکِیمٍ خَبِیرٍ الحکیم من اسمائه الحسنی الفعلیة یدلّ علی اتقان الصنع،و کذا الخبیر من اسمائه الحسنی یدلّ علی علمه بجزئیات احوال الامور الکائنة و مصالحها،و إسناد إحکام الآیات و تفصیلها الی کونه تعالی حکیما خبیرا لما بینهما من النسبة.

قوله تعالی: أَلاّٰ تَعْبُدُوا إِلاَّ اللّٰهَ إِنَّنِی لَکُمْ مِنْهُ نَذِیرٌ وَ بَشِیرٌ وَ أَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ ثُمَّ تُوبُوا الآیة؛و ما بعدها تفسیر لمضمون الآیة «کِتٰابٌ أُحْکِمَتْ آیٰاتُهُ ثُمَّ فُصِّلَتْ مِنْ لَدُنْ حَکِیمٍ خَبِیرٍ» و إذ کانت الآیة تتضمن أنه کتاب من اللّه الی...له آیات محکمة ثم مفصلة کانت العنایة فی تفسیرها متوجهة الی إیضاح هذه الجهات.

و من المعلوم ان هذا الکتاب الذی انزله اللّه تعالی من عنده الی رسوله لیتلوه علی الناس و یبلّغهم له وجه خطاب الی الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلم و وجه خطاب الی الناس بوساطته اما وجه خطابه الی الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلم و هو الذی یتلقاه الرسول من وحی اللّه فهو ان انذر و بشّر وادع الناس الی کذا و کذا،و هذا الوجه هو الذی عنی به فی اول سورة یونس حیث قال تعالی:

أَوْحَیْنٰا إِلیٰ رَجُلٍ مِنْهُمْ أَنْ أَنْذِرِ النّٰاسَ وَ بَشِّرِ الَّذِینَ آمَنُوا أَنَّ لَهُمْ قَدَمَ صِدْقٍ عِنْدَ رَبِّهِمْ (یونس2/).

و اما وجه خطابه الی الناس و هو الذی یتلقاه الناس من الرسول صلّی اللّه علیه و آله و سلم فهو ما یلقیه الی

ص :94

الناس من المعنی فی ضمن تلاوته کلام اللّه علیهم بعنوان الرسالة أنی ادعوکم الی اللّه دعوة نذیر و بشیر،و هذا الوجه من الخطاب هو الذی عنی به فی قوله: «أَلاّٰ تَعْبُدُوا إِلاَّ اللّٰهَ إِنَّنِی لَکُمْ مِنْهُ نَذِیرٌ وَ بَشِیرٌ» الخ.

فالآیة من کلام اللّه تفسّر معنی إحکام آیات الکتاب ثم تفصیلها بحکایة ما یتلقاه الناس من دعوة الرسول ایاهم بتلاوة کتاب اللّه علیهم،و لیس کلاما للرسول بطریق الحکایة و لا بتقدیر القول و لا من الالتفات فی شیء،و لا ان التقدیر:امرکم بأن لا تعبدوا او«فصّلت آیاته لأن لا تعبدوا إلاّ اللّه»بأن یکون قوله:«لا تعبدوا»نفیا لا نهیا فإن قوله بعد «وَ أَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَیْهِ» معطوف علی قوله: «أَنْ لاٰ تَعْبُدُوا إِلاَّ اللّٰهَ» و هو یشهد بأن«لا تعبدوا» نهی لا نفی.علی ان التقدیر لا یصار الیه من غیر دلیل فافهم ذلک فإنه من لطیف صنعة البلاغة فی الآیة.

و علی هذا فقوله: أَلاّٰ تَعْبُدُوا إِلاَّ اللّٰهَ دعوة الی توحید العبادة بالنهی عن عبادة غیر اللّه من الآلهة المتخذة شرکاء للّه،و قصر العبادة فیه تعالی،و قوله: «وَ أَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَیْهِ» امر بطلب المغفرة من اللّه و قد اتخذوه ربا لهم برفض عبادة غیره ثم امر بالتوبة و الرجوع الیه بالأعمال الصالحة،و یتحصّل من الجمیع سلوک الطریق الطبیعی الموصل الی القرب و الزلفی منه تعالی،و هو رفض الآلهة دون اللّه ثم طلب المغفرة و الطهارة النفسانیة للحضور فی حظیرة القرب ثم الرجوع الیه تعالی بالأعمال الصالحة.

و قد جیء بأن التفسیریة ثانیا فی قوله: «وَ أَنِ اسْتَغْفِرُوا» الخ؛لاختلاف ما بین المرحلتین اللتین یشیر الیهما قوله: «أَنْ لاٰ تَعْبُدُوا إِلاَّ اللّٰهَ» و هی مرحلة التوحید بالعبادة مخلصا،و قوله:

«وَ أَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَیْهِ» و هی مرحلة العمل الصالح و إن کانت الثانیة من نتائج الاولی و فروعها.

و لکون التوحید هو الأصل الأساسی و الاستغفار و التوبة نتیجة و فرعا متفرعا علیه أورد

ص :95

النذر و البشارة بعد ذکر التوحید،و الوعد الجمیل الذی یتضمنه قوله: «یُمَتِّعْکُمْ» الخ؛بعد ذکر الاستغفار و التوبة فقال «أَلاّٰ تَعْبُدُوا إِلاَّ اللّٰهَ إِنَّنِی لَکُمْ مِنْهُ نَذِیرٌ وَ بَشِیرٌ» فبیّن به أن النذر و البشری کائنین ما کانا یرجعان الی التوحید و یتعلقان به ثم قال «وَ أَنِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَیْهِ یُمَتِّعْکُمْ مَتٰاعاً حَسَناً» الخ؛فإن الآثار القیمة و النتائج الحسنة المطلوبة إنما تترتب علی الشیء بعد ما تم فی نفسه و کمل بصفاته و فروعه و نتائجه،و التوحید و إن کان هو الأصل الوحید للدین علی سعته لکن شجرته لا تثمر ما لم تقم علی ساقها و یتفرع علیها فروعها و أغصانها، «کَلِمَةً طَیِّبَةً کَشَجَرَةٍ طَیِّبَةٍ أَصْلُهٰا ثٰابِتٌ وَ فَرْعُهٰا فِی السَّمٰاءِ تُؤْتِی أُکُلَهٰا کُلَّ حِینٍ بِإِذْنِ رَبِّهٰا».

و الظاهر أن المراد بالتوبة فی الآیة الایمان کما فی قوله تعالی: فَاغْفِرْ لِلَّذِینَ تٰابُوا وَ اتَّبَعُوا سَبِیلَکَ (المؤمنون7/)فیستقیم الجمع بین الاستغفار و التوبة مع عطف التوبة علیه بثمّ، و المعنی اترکوا عبادة الأصنام بعد هذا و اطلبوا من ربکم غفران ما قدمتم من المعصیة ثم آمنوا بربکم.

و قیل:إن المعنی اطلبوا المغفرة و اجعلوها غرضکم ثم توصلوا الیه بالتوبة و هو غیر جید و من التکلف ما ذکره بعضهم أن المعنی:استغفروا من ذنوبکم الماضیة ثم توبوا الیه کلما أذنبتم فی المستقبل و کذا قول آخر:إن «ثُمَّ» فی الآیة بمعنی الواو لأن التوبة و الاستغفار واحد.

و قوله: یُمَتِّعْکُمْ مَتٰاعاً حَسَناً إِلیٰ أَجَلٍ مُسَمًّی الأجل المسمی هو الوقت الذی ینتهی الیه الحیاة لا تتخطاه البتة،فالمراد هو التمتیع فی الحیاة الدنیا بل بالحیاة الدنیا لأن اللّه سبحانه سماها فی مواضع من کلامه متاعا،فالمتاع الحسن الی أجل مسمی لیس إلاّ الحیاة الدنیا الحسنة.

فیؤول معنی قوله: یُمَتِّعْکُمْ مَتٰاعاً حَسَناً علی تقدیر کون «مَتٰاعاً» مفعولا

ص :96

مطلقا الی نحو من قولنا:یمتعکم تمتیعا حسنا بالحیاة الحسنة الدنیویة،و متاع الحیاة إنما یکون حسنا إذا ساق الإنسان الی سعادته الممکنة له،و هداه الی أمانی الإنسانیة من التنعم بنعم الدنیا فی سعة و أمن و رفاهیة و عزة و شرافة فهذه الحیاة الحسنة تقابل المعیشة الضنک التی یشیر إلیها فی قوله: وَ مَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِکْرِی فَإِنَّ لَهُ مَعِیشَةً ضَنْکاً (طه124/).

و قوله: وَ یُؤْتِ کُلَّ ذِی فَضْلٍ فَضْلَهُ الفضل هو الزیادة و إذ نسب الفضل فی قوله: «کُلَّ ذِی فَضْلٍ فَضْلَهُ» الی من عنده الفضل من الأفراد کان ذلک قرینة علی کون الضمیر فی «فَضْلَهُ» راجعا الی ذی الفضل دون اسم الجلالة کما احتمله بعضهم و الفضل و الزیادة من المعانی النسبیة التی إنما تتحقق بقیاس شیء الی شیء و إضافته الیه.

فالمعنی:و یعطی کل من زاد علی غیره بشیء من صفاته و أعماله و ما یقتضیه من الاختصاص بمزید الأجر و خصوص موهبة السعادة تلک الزیادة من غیر أن یبطل حقه او یغصب فضله او یملکه غیره کما یشاهد فی المجتمعات غیر الدینیة و إن کانت مدنیة راقیة فلم تزل البشریة منذ سکنت الأرض و کونت أنواع المجتمعات الهمجیة او الراقیة او ما هی أرقی تنقسم الی طائفتین مستعلیة مستکبرة قاهرة،و مستذلة مستعبدة مقهورة،و لیس یعدّل هذا الافراط و التفریط و لا یسوی هذا الاختلاف إلاّ دین التوحید.

و قوله: وَ إِنْ تَوَلَّوْا فَإِنِّی أَخٰافُ عَلَیْکُمْ عَذٰابَ یَوْمٍ کَبِیرٍ أی فإن تتولوا،الخ؛ بالخطاب،و الدلیل علیه قوله: «عَلَیْکُمْ» و ما تقدم فی الآیتین من الخطابات المتعددة فلا یصغی الی قول من یأخذ قوله: «تَوَلَّوْا» جمعا مذکرا غائبا من الفعل الماضی فإنه ظاهر الفساد.

[سورة هود (11): الآیات 5 الی 16]

اشارة

أَلاٰ إِنَّهُمْ یَثْنُونَ صُدُورَهُمْ لِیَسْتَخْفُوا مِنْهُ أَلاٰ حِینَ یَسْتَغْشُونَ ثِیٰابَهُمْ یَعْلَمُ مٰا یُسِرُّونَ وَ مٰا یُعْلِنُونَ إِنَّهُ عَلِیمٌ بِذٰاتِ اَلصُّدُورِ (5) وَ مٰا مِنْ دَابَّةٍ فِی اَلْأَرْضِ إِلاّٰ عَلَی اَللّٰهِ رِزْقُهٰا وَ یَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهٰا وَ مُسْتَوْدَعَهٰا کُلٌّ فِی کِتٰابٍ مُبِینٍ (6) وَ هُوَ اَلَّذِی خَلَقَ اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضَ فِی سِتَّةِ أَیّٰامٍ وَ کٰانَ عَرْشُهُ عَلَی اَلْمٰاءِ لِیَبْلُوَکُمْ أَیُّکُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً وَ لَئِنْ قُلْتَ إِنَّکُمْ مَبْعُوثُونَ مِنْ بَعْدِ اَلْمَوْتِ لَیَقُولَنَّ اَلَّذِینَ کَفَرُوا إِنْ هٰذٰا إِلاّٰ سِحْرٌ مُبِینٌ (7) وَ لَئِنْ أَخَّرْنٰا عَنْهُمُ اَلْعَذٰابَ إِلیٰ أُمَّةٍ مَعْدُودَةٍ لَیَقُولُنَّ مٰا یَحْبِسُهُ أَلاٰ یَوْمَ یَأْتِیهِمْ لَیْسَ مَصْرُوفاً عَنْهُمْ وَ حٰاقَ بِهِمْ مٰا کٰانُوا بِهِ یَسْتَهْزِؤُنَ (8) وَ لَئِنْ أَذَقْنَا اَلْإِنْسٰانَ مِنّٰا رَحْمَةً ثُمَّ نَزَعْنٰاهٰا مِنْهُ إِنَّهُ لَیَؤُسٌ کَفُورٌ (9) وَ لَئِنْ أَذَقْنٰاهُ نَعْمٰاءَ بَعْدَ ضَرّٰاءَ مَسَّتْهُ لَیَقُولَنَّ ذَهَبَ اَلسَّیِّئٰاتُ عَنِّی إِنَّهُ لَفَرِحٌ فَخُورٌ (10) إِلاَّ اَلَّذِینَ صَبَرُوا وَ عَمِلُوا اَلصّٰالِحٰاتِ أُولٰئِکَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَ أَجْرٌ کَبِیرٌ (11) فَلَعَلَّکَ تٰارِکٌ بَعْضَ مٰا یُوحیٰ إِلَیْکَ وَ ضٰائِقٌ بِهِ صَدْرُکَ أَنْ یَقُولُوا لَوْ لاٰ أُنْزِلَ عَلَیْهِ کَنْزٌ أَوْ جٰاءَ مَعَهُ مَلَکٌ إِنَّمٰا أَنْتَ نَذِیرٌ وَ اَللّٰهُ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ وَکِیلٌ (12) أَمْ یَقُولُونَ اِفْتَرٰاهُ قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَیٰاتٍ وَ اُدْعُوا مَنِ اِسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اَللّٰهِ إِنْ کُنْتُمْ صٰادِقِینَ (13) فَإِلَّمْ یَسْتَجِیبُوا لَکُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّمٰا أُنْزِلَ بِعِلْمِ اَللّٰهِ وَ أَنْ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ فَهَلْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ (14) مَنْ کٰانَ یُرِیدُ اَلْحَیٰاةَ اَلدُّنْیٰا وَ زِینَتَهٰا نُوَفِّ إِلَیْهِمْ أَعْمٰالَهُمْ فِیهٰا وَ هُمْ فِیهٰا لاٰ یُبْخَسُونَ (15) أُولٰئِکَ اَلَّذِینَ لَیْسَ لَهُمْ فِی اَلْآخِرَةِ إِلاَّ اَلنّٰارُ وَ حَبِطَ مٰا صَنَعُوا فِیهٰا وَ بٰاطِلٌ مٰا کٰانُوا یَعْمَلُونَ (16)

ص :97

ص :98

بیان:

قوله تعالی: أَلاٰ إِنَّهُمْ یَثْنُونَ صُدُورَهُمْ لِیَسْتَخْفُوا مِنْهُ الی آخر الآیة؛ثنی الشیء یثناه ثنیا کفتح یفتح فتحا ای عطفه و طواه و ردّ بعضه علی بعض قال فی المجمع:اصل الثنی العطف تقول:ثنیته عن کذا ای عطفته،و منه الاثنان لعطف أحدهما علی الآخر فی المعنی،و منه الثناء لعطف المناقب فی المدح،و منه الاستثناء لأنه عطف علیه بالإخراج منه، انتهی.و قال ایضا:الاستخفاء طلب خفاء الشیء یقال:استخفی و تخفّی بمعنی،و کذلک استغشی و تغشّی،انتهی.

فالمراد بقوله: یَثْنُونَ صُدُورَهُمْ لِیَسْتَخْفُوا مِنْهُ أنهم یمیلون بصدورهم الی خلف و یطأطئون رءوسهم لیتخفوا من الکتاب ای من استماعه حین تلاوته و هو کنایة عن استخفائهم من النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و من حضر عنده حین تلاوة القرآن علیهم للتبلیغ لئلا یروا هناک فتلزمهم الحجة.

و قوله: أَلاٰ حِینَ یَسْتَغْشُونَ ثِیٰابَهُمْ یَعْلَمُ الخ؛کأنهم کانوا یسترون رءوسهم

ص :99

ایضا بثیابهم عند استخفائهم بثنی الصدور فذکر اللّه سبحانه ذلک و أخبر أنه تعالی یعلم عند ذلک ما یسرّون و ما یعلنون فما یغنیهم التخفی عن استماع القرآن و اللّه یعلم سرّهم و علانیتهم.

و قیل:إن المراد باستغشائهم ثیابهم هو الاستغشاء فی بیوتهم لیلا عند أخذ المضاجع للنوم،و هو أخفی ما یکون فیه الانسان و أخلی أحواله،و المعنی:أنهم یثنون صدورهم لیستخفوا من هذا الکتاب عند تلاوته علیهم،و اللّه یعلم سرّهم و علانیتهم فی أخفی ما یکونون علیه من الحال و هو حال تغشیهم بثیابهم للنوم،و لا یخلو الوجه من ظهور.

قوله تعالی: وَ مٰا مِنْ دَابَّةٍ فِی الْأَرْضِ إِلاّٰ عَلَی اللّٰهِ رِزْقُهٰا الی آخر الآیة، الدابّة علی ما فی کتب اللغة کل ما یدبّ و یتحرّک،و یکثر استعماله فی النوع الخاص منه، و قرینة المقام تقتضی کون المراد منه العموم لظهور أن الکلام مسوق لبیان سعة علمه تعالی، و لذلک عقّب به قوله: «أَلاٰ حِینَ یَسْتَغْشُونَ ثِیٰابَهُمْ یَعْلَمُ مٰا یُسِرُّونَ وَ مٰا یُعْلِنُونَ إِنَّهُ عَلِیمٌ بِذٰاتِ الصُّدُورِ».

و هذا المعنی أعنی کون ذکر وجوب رزق کل دابة علی اللّه لبیان سعة علمه لکل دابة فی جمیع احوالها یستوجب أن یکون قوله: وَ یَعْلَمُ مُسْتَقَرَّهٰا وَ مُسْتَوْدَعَهٰا بمنزلة عطف التفسیر لقوله: عَلَی اللّٰهِ رِزْقُهٰا فیعود المعنی الی أن کل دابة من دواب الأرض علی اللّه أن یرزقها-و لن تبقی بغیر رزق-فهو تعالی علیم بها خبیر بحالها أینما کانت فإن کانت فی مستقر لا تخرج منه کالحوت فی الماء و کالصدف فیما وقعت و استقرت فیه من الأرض رزقها هناک و إن کانت خارجة من مستقرها و هی فی مستودع ستترکه الی مستقرّها کالطیر فی الهواء او کالمسافر الغارب عن وطنه او کالجنین فی الرحم رزقها هناک و بالجملة هو تعالی عالم بحال کل دابة فی الأرض و کیف لا و علیه تعالی رزقها و لا یصیب الرزق المرزوق إلاّ بعلم من الرازق بالمرزوق و خبرة منه بما حلّ فیه من محل دائم او معجّل و مستقر او مستودع.

و أما قوله: عَلَی اللّٰهِ رِزْقُهٰا فهو دال علی وجوب الرزق علیه تعالی و قد تکرر فی

ص :100

القرآن أن الرزق من أفعاله تعالی المختصة به و أنه حق للخلق علیه تعالی قال تعالی: أَمَّنْ هٰذَا الَّذِی یَرْزُقُکُمْ إِنْ أَمْسَکَ رِزْقَهُ (الملک21/)،و قال تعالی: إِنَّ اللّٰهَ هُوَ الرَّزّٰاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِینُ (الذاریات58/)و قال تعالی: وَ فِی السَّمٰاءِ رِزْقُکُمْ وَ مٰا تُوعَدُونَ فَوَ رَبِّ السَّمٰاءِ وَ الْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِثْلَ مٰا أَنَّکُمْ تَنْطِقُونَ (الذاریات23/).

و لا ضیر فی أن یثبت علیه تعالی حق لغیره اذا کان تعالی هو الجاعل الموجب لذلک علی نفسه من غیر أن یداخل فیه غیره،و لذلک نظائر فی کلامه تعالی کما قال: کَتَبَ عَلیٰ نَفْسِهِ الرَّحْمَةَ (الأنعام12/)،و قال: وَ کٰانَ حَقًّا عَلَیْنٰا نَصْرُ الْمُؤْمِنِینَ (الروم47/)الی غیر ذلک من الآیات.

و الاعتبار العقلی یؤید ذلک فإن الرزق هو ما یدیم به المخلوق الحی وجوده و إذ کان وجوده من فیض جوده تعالی فما یتوقف علیه من الرزق من قبله،و إذ لا شریک له تعالی فی إیجاده لا شریک له فی ما یتوقف علیه وجوده کالرزق.

و قد تقدم بعض الکلام فی معنی الکتاب المبین فی سورة الأنعام آیة:59 و فی سورة یونس آیة:61 فلیراجع.

قوله تعالی: وَ هُوَ الَّذِی خَلَقَ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضَ فِی سِتَّةِ أَیّٰامٍ وَ کٰانَ عَرْشُهُ عَلَی الْمٰاءِ الکلام المستوفی فی توصیف خلق السماوات و الأرض علی ما یظهر من کلامه تعالی و یفسره ما ورد فی ذلک عن اهل العصمة علیهم السّلام موکول الی ما سیأتی من تفسیر سورة حم السجدة إن شاء اللّه تعالی.

و إجمال القول الذی یظهر به معنی قوله: سِتَّةِ أَیّٰامٍ و قوله: وَ کٰانَ عَرْشُهُ عَلَی الْمٰاءِ هو أن الظاهر أن ما یذکره تعالی من السماوات-بلفظ الجمع-و یقارنها بالأرض و یصف خلقها فی ستة أیام طبقات من الخلق الجسمانی المشهود تعلو أرضنا فکل ما علاک و أظلک فهو سماء علی ما قیل و العلو و السفل من المعانی الإضافیة.

ص :101

فهی طبقات من الخلق الجسمانی المشهود تعلو أرضنا و تحیط بها فإن الأرض کرویة الشکل علی ما یفیده قوله تعالی: یُغْشِی اللَّیْلَ النَّهٰارَ یَطْلُبُهُ حَثِیثاً (الأعراف54/).

و السماء الاولی هی التی تزیّنه مصابیح النجوم و الکواکب فهی الطبقة التی تتضمنها او هی فوقها و تتزین بها کالسقف یتزین بالقنادیل و المشاکی و أما ما فوق السماء الدنیا فلم یرد فی کلامه شیء من صفتها غیر ما فی قوله تعالی: سَبْعَ سَمٰاوٰاتٍ طِبٰاقاً (الملک3/)،و قوله:

أَ لَمْ تَرَوْا کَیْفَ خَلَقَ اللّٰهُ سَبْعَ سَمٰاوٰاتٍ طِبٰاقاً وَ جَعَلَ الْقَمَرَ فِیهِنَّ نُوراً وَ جَعَلَ الشَّمْسَ سِرٰاجاً (نوح16/)حیث یدل علی مطابقة بعضها بعضا.

و أما قوله: وَ کٰانَ عَرْشُهُ عَلَی الْمٰاءِ فهو حال و المعنی و کان عرشه یوم خلقهن علی الماء و کون العرش علی الماء یومئذ کنایة عن أن ملکه تعالی کان مستقرا یومئذ علی هذا الماء الذی هو مادة الحیاة فعرش الملک مظهر ملکه،و استقراره علی محل هو استقرار ملکه علیه کما ان استواءه علی العرش احتواءه علی الملک و أخذه فی تدبیره.

قوله تعالی: لِیَبْلُوَکُمْ أَیُّکُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً اللام للغایة و البلاء الامتحان و الاختبار،و قوله: «أَیُّکُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً» بیان للاختبار و الامتحان فی صورة الاستفهام و المراد أنه تعالی خلق السماوات و الأرض علی ما خلق لغایة امتحانکم و تمییز المحسنین منکم من المسیئین (1).

و أما ما فی الآیة من تعلیل خلق السماوات و الارض بقوله: «لِیَبْلُوَکُمْ أَیُّکُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً» و نظائره الکثیرة فی القرآن فإنما هو و أمثاله من قبیل التعلیل بالفوائد المترتبة و المصالح المتفرعة و قد أخبر تعالی أن فعله لا یخلو من الحسن إذ قال: اَلَّذِی أَحْسَنَ کُلَّ شَیْءٍ خَلَقَهُ (الم السجدة7/)،فهو سبحانه هو الخیر لا شرّ فیه و هو الحسن لا قبح عنده و ما کان کذلک لم

ص :102


1- 1) .هود 5-16:کلام فی غایة الخلقة.

یصدر عنه شرّ و لا قبیح البتة.

و لیس مقتضی ما تقدم أن یکون معنی الحسن هو ما صدر عنه تعالی او الذی أمر به و إن استقبحه العقل،و معنی القبیح هو ما لا یصدر عنه او الذی نهی عنه و إن استحسنه العقل و استصوبه فإن ذلک یأباه أمثال قوله تعالی: قُلْ إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یَأْمُرُ بِالْفَحْشٰاءِ (الأعراف/ 28).

قوله تعالی: وَ لَئِنْ قُلْتَ إِنَّکُمْ مَبْعُوثُونَ مِنْ بَعْدِ الْمَوْتِ لَیَقُولَنَّ الَّذِینَ کَفَرُوا إِنْ هٰذٰا إِلاّٰ سِحْرٌ مُبِینٌ لما کان قوله: «لِیَبْلُوَکُمْ» الخ؛یشیر الی المعاد أشار الی ما کان یواجه به الکفار ذکره صلّی اللّه علیه و آله و سلم للمعاد برمیه بأنه سحر من القول.

فظاهر الآیة أنهم کما کانوا یسمّون لفظ القرآن الکریم بما فیه من الفصاحة و بلاغة النظم سحرا،کذلک کانوا یسمّون ما یخبر به القرآن او النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم من حقائق المعارف التی لا یصدّقه أحلامهم کالبعث بعد الموت سحرا،و علی هذا فهو من مبالغتهم فی الافتراء علی کتاب اللّه و التعنت و العناد مع الحق الصریح حیث تعدّوا عن رمی اللفظ لفصاحته و بلاغته بالسحر الی رمی المعنی لصحته و استقامته بالسحر.

و من الممکن أن یکون المراد بالسحر المغالطة و التمویه بإظهار الباطل فی صورة الحق علی نحو إطلاق الملزوم و إرادة اللازم لکن لا یلائمه ظاهر قوله تعالی فی نظیر المورد: قُلْ مَنْ بِیَدِهِ مَلَکُوتُ کُلِّ شَیْءٍ وَ هُوَ یُجِیرُ وَ لاٰ یُجٰارُ عَلَیْهِ إِنْ کُنْتُمْ تَعْلَمُونَ سَیَقُولُونَ لِلّٰهِ قُلْ فَأَنّٰی تُسْحَرُونَ (المؤمنون89/).

قوله تعالی: وَ لَئِنْ أَخَّرْنٰا عَنْهُمُ الْعَذٰابَ إِلیٰ أُمَّةٍ مَعْدُودَةٍ لَیَقُولُنَّ مٰا یَحْبِسُهُ الی آخر الآیة؛اللام فی صدر الآیة للقسم و لذلک أکد الجواب أعنی قوله:

«لَیَقُولُنَّ» باللام و النون و المعنی:و أقسم لئن أخرنا عن هؤلاء الکفار ما یستحقونه من العذاب قالوا مستهزءین:ما الذی یحبس هذا العذاب الموعود عنا و لما ذا لا ینزل علینا و لا یحلّ

ص :103

بنا.

و فی هذا إشارة أو دلالة علی أنهم سمعوا من کلامه تعالی أو من کلام النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم ما یوعدهم بعذاب لا محیص منه و أن اللّه أخر ذلک تأخیرا رحمة لهم فاستهزءوا به و سخروا منه بقولهم: «مٰا یَحْبِسُهُ» و یؤیده قوله تعالی عقیب ذلک: «أَلاٰ یَوْمَ یَأْتِیهِمْ لَیْسَ مَصْرُوفاً عَنْهُمْ» الخ.

و بهذا یتأید أن السورة-سورة هود-نزلت بعد سورة یونس لمکان قوله تعالی فیها:

«وَ لِکُلِّ أُمَّةٍ رَسُولٌ فَإِذٰا جٰاءَ رَسُولُهُمْ قُضِیَ بَیْنَهُمْ بِالْقِسْطِ» الی آخر الآیات.

و قوله: إِلیٰ أُمَّةٍ مَعْدُودَةٍ الامة الحین و الوقت کما فی قوله تعالی: وَ قٰالَ الَّذِی نَجٰا مِنْهُمٰا وَ ادَّکَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ (یوسف45/)أی بعد حین و وقت.

و ربما أمکن أن یراد بالامة الجماعة فقد وعد اللّه سبحانه أن یؤید هذا الدین بقوم صالحین لا یؤثرون علی دینه شیئا و یمکّن عند ذلک للمؤمنین دینهم الذی ارتضی لهم.

و قوله: أَلاٰ یَوْمَ یَأْتِیهِمْ لَیْسَ مَصْرُوفاً عَنْهُمْ وَ حٰاقَ بِهِمْ مٰا کٰانُوا بِهِ یَسْتَهْزِؤُنَ بمنزلة الجواب عن قولهم: «مٰا یَحْبِسُهُ» الواقع موقع الاستهزاء فإنه فی معنی الرد علی ما أوعدوا به من العذاب،و محصله أن هذا العذاب الذی یهددنا لو کان حقا لم یکن لحبسه سبب فإنا کافرون غیر عادلین عن الکفر و لا تارکین له فتأخر نزول العذاب من غیر موجب لتأخره بل مع الموجب لتعجیله کاشف عن کونه من قبیل الوعد الکاذب.

فأجاب اللّه عن ذلک بأنه سیأتیهم و لا یصرفه یومئذ عنهم صارف و یحیق بهم هذا العذاب الذی کانوا به یستهزءون.

قوله تعالی: وَ لَئِنْ أَذَقْنَا الْإِنْسٰانَ مِنّٰا رَحْمَةً ثُمَّ نَزَعْنٰاهٰا مِنْهُ إِنَّهُ لَیَؤُسٌ کَفُورٌ قال فی المجمع:الذوق تناول الشیء بالفم لإدراک الطعم،و سمی اللّه سبحانه إحلال اللذّات بالإنسان إذاقة لسرعة زوالها تشبیها بما یذاق ثم یزول کما قیل:أحلام نوم أو کظل

ص :104

زائل و النزع قلع الشیء عن مکانه،و الیئوس فعول من یئس-صیغة مبالغة-و الیأس القطع بأن الشیء المتوقع لا یکون و نقیضه الرجاء.انتهی.

و قد وضعت الرحمة فی الآیة مکان النعمة لإشعار بأن النعم التی یؤتیها اللّه الإنسان عنوانها الرحمة و هی رفع حاجة الإنسان فیما یحتاج الیه من غیر استحقاق و إیجاب و المعنی:إنا إن آتینا الإنسان شیئا من النعم التی یتنعم بها ثم نزعناها یئس منها و اشتد یأسه حتی کأنه لا یری عودها الیه ثانیا ممکنا و کفر بنعمتنا کأنه یری تلک النعمة من حقه الثابت علینا و یرانا غیر مالکین لها فالإنسان مطبوع علی الیأس عما أخذ منه و الکفران،و قد أخذ فی الآیة لفظ الإنسان-و هو لفظ دال علی نوعه-للدلالة علی أن الذی یذکر من صفته من طبع نوعه.

قوله تعالی: وَ لَئِنْ أَذَقْنٰاهُ نَعْمٰاءَ بَعْدَ ضَرّٰاءَ مَسَّتْهُ لَیَقُولَنَّ ذَهَبَ السَّیِّئٰاتُ عَنِّی إِنَّهُ لَفَرِحٌ فَخُورٌ قال فی المجمع:النعماء إنعام یظهر أثره علی صاحبه و الضرّاء مضرّة یظهر الحال بها لأنهما أخرجتا مخرج الأحوال الظاهرة مثل حمراء و عیناء مع ما فیهما من المبالغة،و الفرح و السرور من النظائر و هو انفتاح القلب بما یلتذ به و ضده الغمّ-الی أن قال:- و الفخور الذی یکثر فخره و هو التطاول بتعدید المناقب و هی صفة ذم اذا أطلقت لما فیها من التکبر علی من لا یجوز أن یتکبر علیه.انتهی.

و المراد بالسیئات بقرینة المقام المصائب و البلایا التی یسوء الإنسان نزولها علیه،و المعنی:

و لئن أصبناه بالنعمة بعد الضرّاء لیقولنّ ذهب الشدائد عنی،و هو کنایة عن الاعتقاد بأن هاتیک الشدائد و النوازل لا تعود بعد زوالها و لا تنزل بعد ارتفاعها ثانیا.

و قوله: إِنَّهُ لَفَرِحٌ فَخُورٌ بمنزلة التعلیل لقوله: ذَهَبَ السَّیِّئٰاتُ عَنِّی فإنه یفرح و لا یزال علی ذلک لما ذاقه من النعماء بعد الضرّاء،و لو کان یری أن ما عنده من النعماء جائز الزوال لا وثوق علی بقائه و لا اعتماد علی دوامه.و أن الأمر لیس الیه بل الی غیره و من الجائز أن یعود الیه ما ترکه من السیئات لم یکن فرحا بذلک فإنه لا فرح فی أمر مستعار غیر

ص :105

ذی قرار.

و انه لیفخر بما أوتی من النعماء علی غیره،و لا فخر إلاّ بکرامة أو منقبة یملکها الإنسان فهو یری ما عنده من النعمة أمرا بیده زمامه لیس لغیره أن یسلبه و ینزعه منه و یعید الیه ما ذهب عنه من السیئات و لذلک یفخر و یکثر من الفخر.

قوله تعالی: إِلاَّ الَّذِینَ صَبَرُوا وَ عَمِلُوا الصّٰالِحٰاتِ أُولٰئِکَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَ أَجْرٌ کَبِیرٌ ذکر سبحانه ما الإنسان مطبوع علیه عند الشدة و البلاء من الیأس و الکفر و عند الرخاء و النعماء من الفرح و الفخر،و مغزی الکلام أنه مخلوق کلیل البصر قصیر النظر إنما یری ما یجده فی حاله الحاضرة،و یذهل عما دون ذلک فإن زالت عنه نعمه لم یر لها عودة و أنها کانت من عند اللّه سبحانه،و له تعالی ان یعیدها الیه إن شاء حتی یصبر علی بلائه و یتعلق قلبه به بالرجاء و المسألة،و إن عادت الیه نعمة بعد زوالها رأی أنه یملکها ففرح و فخر و لم یر للّه تعالی صنعا فی ذلک حتی یشکره علیها و یکف عن الفرح و عن التطاول علی غیره بالفخر.

استثنی سبحانه طائفة من الإنسان و وصفهم بقوله: «الَّذِینَ صَبَرُوا وَ عَمِلُوا الصّٰالِحٰاتِ» ثم وعدهم وعدا حسنا بقوله: «أُولٰئِکَ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَ أَجْرٌ کَبِیرٌ» و ذلک أن التخلص من هذا الطبع المذموم إنما یتمشی من الصابرین الذین یصبرون عند الضرّاء فلا یحملهم الجزع علی الیأس و الکفر،و یعملون الصالحات من الشکر بثنائه تعالی علی ما کشف الضرّاء و أعقب بالنعماء و صرف نعمه فی ما یرضیه و یریح خلقه فلا یحملهم الاستغناء علی الفرح و الفخر.

و هؤلاء هم المتخلصون الناجون یغفر لهم ربهم بإمحاء آثار ذلک الطبع المذموم و وضع الخصال المحمودة موضعه و لهم عند ربهم مغفرة و أجر کبیر.

و فی الآیة دلالة علی أن الصبر مع العمل الصالح لا ینفک عن الإیمان فإنها تعد هؤلاء الصابرین مغفرة و أجرا کبیرا،و المغفرة لا تنال المشرکین،قال تعالی: إِنَّ اللّٰهَ لاٰ یَغْفِرُ أَنْ یُشْرَکَ بِهِ (النساء116/).

ص :106

و قد ورد الوعد بعین ما ذکر فی هذه الآیة أعنی المغفرة و الأجر الکبیر للمؤمنین فی قوله تعالی: وَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّٰالِحٰاتِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَ أَجْرٌ کَبِیرٌ (فاطر7/)،و قوله تعالی:

إِنَّ الَّذِینَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ بِالْغَیْبِ لَهُمْ مَغْفِرَةٌ وَ أَجْرٌ کَبِیرٌ (الملک12/).

قوله تعالی: فَلَعَلَّکَ تٰارِکٌ بَعْضَ مٰا یُوحیٰ إِلَیْکَ وَ ضٰائِقٌ بِهِ صَدْرُکَ الی آخر الآیة؛لما کانت رسالة النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم بما أیدت به من القرآن الکریم و الآیات البینات و الحجج و البراهین مما لا یسع لذی عقل إنکارها و لا لانسان صحیح المشاعر ردها و الکفر بها کان ما حکی من کفر الکافرین و إنکار المشرکین أمرا مستبعدا بحسب الطبع،و إذا کان وقوع أمر علی صفة من الصفات مستبعدا أخذ الانسان فی تقریر ذلک الأمر من غیر مجری الاستبعاد طلبا للمخرج من نسبة الوقوع الی ما یستبعده الطبع.

و لما کان المقام فی الآیة الکریمة هذا المقام و کان ما حکاه اللّه سبحانه من کفر المنکرین و إنکار المشرکین لما جاء به النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم الیهم من الحق الصریح و ما أنزل الیه من کلام اللّه تعالی مع ما یتلوه من البینات و الحجج ما لا ینبغی أن یذعن به لبعده طبعا بیّن تعالی لذلک وجها بعد وجه علی سبیل الترجی فقال«و لعلک تارک بعض ما یوحی الیک»الخ؛ «أَمْ یَقُولُونَ افْتَرٰاهُ» الخ.

فکأنه قیل:من المستبعد أن تهدیهم الی الحق الواضح و یسمعوا منک کلامی ثم لا یستجیبوا دعوتک و یکفروا بالحق بعد وضوحه فلعلک تارک بعض ما یوحی الیک و غیر داعیهم الیه و لذلک جبّهوک بالإنکار أم یقولون إن القرآن لیس من کلام اللّه بل هو افتراء افتریته علی اللّه و لذلک لم یؤمنوا به.فإن کنت ترکت بعض الوحی خوفا من اقتراحهم علیک الآیات فإنما أنت نذیر و لیس لک إلاّ ما شاء اللّه،و ان یقولوا افتراه فقل لهم یأتوا بعشر سور مثله مفتریات،الخ.

و قوله: تٰارِکٌ بَعْضَ مٰا یُوحیٰ إِلَیْکَ إنما ذکر البعض لأن الآیات السابقة

ص :107

متضمنة لتبلیغ الوحی فی الجملة أی لعلک ترکت بعض ما أوحینا الیک من القرآن فما تلوته علیهم فلم ینکشف لهم الحق کل الانکشاف حتی لا یجبّهوک بما جبّهوک به من الرد و الجحود،و ذلک أن القرآن بعضه یوضح بعضا و شطر منه یقرّب شطرا منه من القبول کآیات الاحتجاج توضح الآیات المشتملة علی الدعاوی،و آیات الثواب و العقاب تقرّب الحق من القبول بالتطمیع و التخویف،و آیات القصص و العبر تستمیل النفوس و تلیّن القلوب.

و قوله: وَ ضٰائِقٌ بِهِ صَدْرُکَ أَنْ یَقُولُوا الخ؛قال فی المجمع:ضائق و ضیق بمعنی واحد إلاّ أن ضائق هاهنا أحسن لوجهین:أحدهما أنه عارض،و الآخر أنه أشکل بقوله:

«تٰارِکٌ» انتهی.

و الظاهر أن ضمیر «بِهِ» راجع الی قوله: «بَعْضَ مٰا یُوحیٰ» و إن ذکر بعضهم أن الضمیر راجع الی قولهم: «لَوْ لاٰ أُنْزِلَ عَلَیْهِ کَنْزٌ» الخ؛أو الی اقتراحهم و هذا أوفق بکون قوله: «أَنْ یَقُولُوا» الخ؛بدلا من الضمیر فی «بِهِ» و ما ذکرناه أوفق بکونه مفعولا له لقوله: «تٰارِکٌ» و التقدیر:لعلک تارک ذلک مخافة أن یقولوا:لو لا أنزل علیه کنز أو جاء معه ملک.

و قوله: إِنَّمٰا أَنْتَ نَذِیرٌ جواب عن اقتراحهم بقوله:لو لا أنزل علیه کنز أو جاء معه ملک،و قد تکرر فی مواضع من کلامه تعالی ذکر ما اقترحوه اقتصر فی بعضها علی ذکر مجیء الملک و زید فی بعضها علیه غیره کاقتراح الإتیان باللّه سبحانه لیشهد علی الرسالة و أن یکون له جنّة یأکل منها و أن ینزل من السماء کتابا یقرءونه.و قد أجاب اللّه سبحانه عنها جمیعا بمثل ما أجاب به هاهنا و هو أن رسوله لیس له إلاّ الرسالة فلبس بیده و هو بشر رسول أن یجیبهم الی ما اقترحوا به علیه إلاّ أن یشاء اللّه فی ذلک شیئا و یأذن فی إتیان آیة کما قال: وَ مٰا کٰانَ لِرَسُولٍ أَنْ یَأْتِیَ بِآیَةٍ إِلاّٰ بِإِذْنِ اللّٰهِ (المؤمن78/).

ثم عقب قوله: إِنَّمٰا أَنْتَ نَذِیرٌ بقوله: وَ اللّٰهُ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ وَکِیلٌ

ص :108

لتتمیم الجواب عن اقتراحهم علی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم بالمعجزات و محصّله:أن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم بشر مثلهم و لم یؤمر إلاّ بالإنذار و هو الرسالة بإعلام الخطر،و القیام بالامور کلها و تدبیرها سواء کانت جاریة علی العادة أو خارقة لها إنما هو الی اللّه سبحانه فلا وجه لتعلقهم بالنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم فیما لیس الیه.

و ذلک أن اللّه سبحانه هو الموجد للأشیاء کلها و فاطرها و هو القائم علی کل شیء فیما یجری علیه من النظام فما من شیء إلاّ و هو تعالی المبدأ فی أمره و شأنه و المنتهی سواء الامور الجاریة علی العادة و الخارقة لها فهو تعالی الذی یسلم الیه أمره و یدبر شأنه فهو تعالی الوکیل علیه فإن الوکیل هو الذی یسلم الیه الأمر و ینفذ فیه منه الحکم فهو تعالی علی کل شیء وکیل.

و بذلک یظهر أن قوله: «وَ اللّٰهُ عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ وَکِیلٌ» بمعونة من قوله: «إِنَّمٰا أَنْتَ نَذِیرٌ» یفید قصر القلب فإنهم سألوا النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم أمرا لیس الیه و إنما هو الی اللّه تعالی.

قوله تعالی: أَمْ یَقُولُونَ افْتَرٰاهُ قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ قد تقدم من الکلام ما یصح به أخذ «أَمْ» متصلة لکون قوله: «فَلَعَلَّکَ تٰارِکٌ» الخ؛فی معنی الاستفهام،و التقدیر:

أ فأنت تارک بعض ما یوحی الیک خوفا من اقتراحهم المعجزة أم یقولون إنک افتریته علینا فإن من المستبعد أن یقرأ علیهم کلامی ثم لا یؤمنوا به و قیل:إن أم منقطعة و المعنی:بل یقولون افتراه.

و قوله: قُلْ فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَیٰاتٍ فی الکلام تحدّ ظاهر و الضمیر راجع الی القرآن او الی السورة بما أنها قرآن و الفاء فی «فَأْتُوا» تفید تفریع الامر علی قوله:

«افْتَرٰاهُ» و فی الکلام حذف و إیصال رعایة للإیجاز،و التقدیر:قل لهم:إن کان هذا القرآن مما افتریته علی اللّه کان من عندی و کان من الجائز أن یأتی بمثله غیری فإن کنتم صادقین فی دعواکم و مجدّین غیر هازلین فأتوا بعشر سور مثله مفتریات و استعینوا فی ذلک بدعوة کل من

ص :109

تستطیعون من دون اللّه من اوثانکم الذین تزعمون انهم آلهة تتسرعون الیهم فی الحاجات و غیرهم من سائر الخلق حتی یتم لکم جمیع الاسباب و الوسائل و لا یبقی أحد ممن یطمع فی تأثیر إعانته و یرجی نفعه فی ذلک فلو کان من عندی لا من عند اللّه جاز أن تأتوا حینئذ بمثله.

و قد بان بهذا البیان ان التحدی بالقرآن فی الآیة الکریمة لیس من حیث نظمه و بلاغته فحسب فإنه تعالی یأمرهم بالاستمداد من کل من استطاعوا دعوته من دون اللّه سواء فی ذلک آلهتهم و غیر آلهتهم و فیهم من لا یعرف الکلام العربی او جزالة نظمه و صفة بلاغته فالتحدی عام لکل ما یتضمنه القرآن الکریم من معارف حقیقیة و الحجج و البراهین الساطعة و المواعظ الحسنة و الأخلاق الکریمة و الشرائع الإلهیة و الأخبار الغیبیة و الفصاحة و البلاغة نظیر ما فی قوله تعالی: قُلْ لَئِنِ اجْتَمَعَتِ الْإِنْسُ وَ الْجِنُّ عَلیٰ أَنْ یَأْتُوا بِمِثْلِ هٰذَا الْقُرْآنِ لاٰ یَأْتُونَ بِمِثْلِهِ وَ لَوْ کٰانَ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ ظَهِیراً (الإسراء88/)،و قد تقدمت الإشارة الی ذلک فی الکلام علی إعجاز القرآن فی الجزء الاول من الکتاب.

قوله تعالی: فَإِلَّمْ یَسْتَجِیبُوا لَکُمْ فَاعْلَمُوا أَنَّمٰا أُنْزِلَ بِعِلْمِ اللّٰهِ وَ أَنْ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ فَهَلْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ إجابة الدعوة و استجابتها بمعنی.

و الظاهر من السیاق ان الخطاب فی الآیة للمشرکین،و أنه من تمام کلام النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم الذی أمر بقوله تعالی: «قُلْ» أن یلقیه الیهم،و علی هذا فضمیر الجمع فی قوله: «فَإِلَّمْ یَسْتَجِیبُوا» راجع الی الآلهة و کل من استعانوا به المدلول علیهم بقوله: «وَ ادْعُوا مَنِ اسْتَطَعْتُمْ مِنْ دُونِ اللّٰهِ».

و المعنی:فإن لم یستجب لکم معاشر المشرکین هؤلاء الذین دعوتموهم من آلهتکم و من بلغاء أهل لسانکم العارفین بأسالیب الکلام و علماء اهل الکتاب الذین عندهم الکتب السماویة و أخبار الأنبیاء و الامم و الکهنة المستمدین من إلقاء شیاطین الجن،

ص :110

و جهابذة العلم و الفهم من سائر الناس المتعمقین فی المعارف الانسانیة بأطرافها فاعلموا أنما أنزل هذا القرآن بعلم اللّه و لم یختلق عن علمی أنا و لا غیری ممن تزعمون أنه یعلمنی و یملی علی،و اعلموا أیضا ان ما ادعوکم الیه من التوحید حق فإنه لو کان هناک إله من دون اللّه لنصرکم علی ما دعوتموه الیه فهل انتم ایها المشرکون مسلمون للّه تعالی منقادون لأمره؟

فقوله تعالی: فَإِلَّمْ یَسْتَجِیبُوا لَکُمْ فی معنی قولنا:فإن لم تقدروا علی المعارضة بعد الاستعانة و الاستمداد بمن استطعتم أن تدعوهم من دون اللّه،و ذلک أن الأسباب التی توجب قدرتهم علی المعارضة هی ما عندهم من قدرة البیان و قریحة البلاغة و هم یرون أن ذلک من مواهب آلهتهم من دون اللّه و کذا ما عند آلهتهم مما لم یهبوهم بعد،و لهم أن یؤیدوهم به إن شاءوا علی زعمهم،و أیضا ما عند غیر آلهتهم من المدد،و اذا لم یستجبهم الذین یدعونهم فی معارضة القرآن فقد ارتفع جمیع الأسباب الموجبة لقدرتهم و ارتفعت بذلک قدرتهم فعدم إجابته الشرکاء علی معارضة القرآن ملازم لعدم قدرتهم علیها حتی بما عند أنفسهم من القدرة ففی الکلام کنایة.

و قوله: فَاعْلَمُوا أَنَّمٰا أُنْزِلَ بِعِلْمِ اللّٰهِ الظاهر أن المراد بعلم اللّه هو العلم المختص به و هو الغیب الذی لا سبیل لغیره تعالی الیه إلاّ بإذنه کما قال تعالی: لٰکِنِ اللّٰهُ یَشْهَدُ بِمٰا أَنْزَلَ إِلَیْکَ أَنْزَلَهُ بِعِلْمِهِ (النساء166/)،و قال: ذٰلِکَ مِنْ أَنْبٰاءِ الْغَیْبِ نُوحِیهِ إِلَیْکَ (یوسف/ 102)،و قال: عٰالِمُ الْغَیْبِ فَلاٰ یُظْهِرُ عَلیٰ غَیْبِهِ أَحَداً إِلاّٰ مَنِ ارْتَضیٰ مِنْ رَسُولٍ (الجن/ 27)،و قال: إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ فِی کِتٰابٍ مَکْنُونٍ لاٰ یَمَسُّهُ إِلاَّ الْمُطَهَّرُونَ تَنْزِیلٌ مِنْ رَبِّ الْعٰالَمِینَ (الواقعة80/).

فالمعنی:فإن لم تقدروا علی معارضته بأی سبب ممد تعلقتم به من دون اللّه فتیقنوا أنه لم ینزل إلاّ عن سبب غیبی و أنه من أنباء الغیب الذی یختص به تعالی فهو الذی أنزله علی

ص :111

و کلمنی به و أراد تفهیمی و تفهیمکم بما فیه من المعارف الحقة و ذخائر الهدایة.

و ذکر بعضهم أن المراد به أنه إنما أنزل علی علم من اللّه بنزوله و شهادة منه له،و ذکر آخرون أن المراد أنه إنما أنزل بعلم من اللّه أنه لا یقبل المعارضة أو بعلم من اللّه بنظمه و ترتیبه و لا یعلم غیره ذلک،و هذه معان واهیة بعیدة عن الفهم.

و الجملة أعنی قوله: أَنَّمٰا أُنْزِلَ بِعِلْمِ اللّٰهِ احدی النتیجتین المأخوذتین من عدم استجابة شرکائهم لهم.و النتیجة الأخری قوله: «وَ أَنْ لاٰ إِلٰهَ إِلاّٰ هُوَ» و لزوم هذه النتیجة من وجهین:أحدهما:أنهم اذا دعوا آلهتهم لما یهمهم من الأمور فلم فلم یجیبوهم کشف ذلک عن أنهم لیسوا بآلهة فلیس الإله إلاّ من یجیب المضطر اذا دعاه و خاصة اذا دعاه لما فیه نفع الإله المدعو فإن القرآن الذی أتی به النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم کان یقطع دابرهم و یمیت ذکرهم و یصرف الناس عن التوجه الیهم فإذا لم یجیبوا أولیاءهم اذا دعوهم لمعارضة کتاب هذا شأنه کان ذلک من اوضح الدلیل علی نفی ألوهیتهم.

و ثانیهما:أنه اذا صح ان القرآن حق نازل من عند اللّه صادق فیما یخبر به،و مما یخبر به أنه لیس مع اللّه إله آخر علم بذلک أنه لا إله إلاّ اللّه سبحانه.

و قوله: فَهَلْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ أی لما علمتم و اتضح لکم من جهة عدم استجابة شرکائهم من دون اللّه و عجزکم عن المعارضة فهل أنتم مسلّمون لما وقع علیه علمکم هذا من توحید اللّه سبحانه و کون هذا القرآن کتابا نازلا بعلمه؟و هو أمر بالإسلام فی صورة الاستفهام.هذا کله ما یقتضیه ظاهر الآیة.

و قیل:إن الخطاب فی قوله: فَإِلَّمْ یَسْتَجِیبُوا لَکُمْ الخ؛للنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم خوطب بلفظ الجمع تعظیما له و تفخیما لشأنه و ضمیر الجمع الغائب راجع الی المشرکین أی فإن لم یستجب المشرکون لما دعوتهم أیها النبی الیه من المعارضة فاعلم أنه منزل بعلم اللّه و أن اللّه واحد فهل أنت مسلم لأمره.

ص :112

و فیه أنه قد صح أن التعظیم بلفظ الجمع و الکثرة یختص فی الکلام العربی بالمتکلم و اما الخطاب و الغیبة فلا تعظیم فیها بلفظ الجمع.

مضافا الی ان استناد الوحی الإلهی و التکلیم الربانی الیه تعالی استناد ضروری لا یقبل الشک حتی یستعان علیه بالدلیل فما یتلقاه النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم دلالته علی کونه کلاما من اللّه دلالة ضروریة غیر محتاجة الی حجة حتی یحتج علیه بعدم إجابة المشرکین الی معارضة القرآن و عجزهم عنها بخلاف کلام المخلوقین من الانسان و الجن و الملک و أی هاتف آخر فإنه یحتاج فی حصول العلم باستناده الی متکلمه الی دلیل خارجی من حسن أو عقل،و قد تقدمت إشارة الی ذلک فی قصة زکریا من سورة آل عمران،و سیجیء البحث المستوفی عن ذلک فیما یناسبه من المورد إنشاء اللّه تعالی.

علی أن خطاب النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم بمثل قوله:«و أنه لا إله إلاّ هو»،و قوله: «فَهَلْ أَنْتُمْ مُسْلِمُونَ» لا یخلو عن بشاعة.علی أن نفس الاستدلال ایضا غیر تامّ کما سنبین.

و قیل:إن الخطاب فی الآیة للنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و المؤمنین جمیعا او للمؤمنین خاصة لأن المؤمنین یشارکونه صلّی اللّه علیه و آله و سلم فی الدعوة الدینیة و التحدّی بالقرآن الذی هو کتاب ربهم المنزل علیهم و المعنی:فإن لم یستجب المشرکون لکم فی المعارضة فاعلموا أن القرآن منزل بعلم اللّه و أن لا إله إلاّ هو فهل تسلمون أنتم للّه؟

و لما تفطّن بعضهم أن لا معنی لدعوة المؤمنین و هم مؤمنون باللّه وحده و بکتابه الی العلم بأنه کتاب نازل من عند اللّه و بأنه تعالی واحد لا شریک له أصلحه بأن المراد فاثبتوا علی علمکم أنه إنما أنزل بعلم اللّه و ازدادوا به ایمانا و یقینا و أنه لا إله إلاّ هو و لا یستحق العبادة سواه فهل أنتم ثابتون علی إسلامکم و الإخلاص فیه؟

و فیه أنه تقیید للآیة من غیر مقیّد و الحجة غیر تامة و ذلک أن المشرکین لو کانوا وقفوا موقف المعارضة بما عندهم من البضاعة و استعانوا علیها بدعوة آلهتهم و سائر من یطمعون فیه

ص :113

من الجن و الإنس ثم عجزوا کان ذلک دلیلا واضحا یدلهم علی أن القرآن فوق کلام البشر و تمّت بذلک الحجة علیهم،و أما عدم استجابة الکفار للمعارضة فلیس یدل علی کونه من عند اللّه لأنهم لم یأتمروا بما أمروا به بقوله: «فَأْتُوا بِعَشْرِ سُوَرٍ مِثْلِهِ مُفْتَرَیٰاتٍ» إما لعلمهم بأنه کلام اللّه الحق و إنما کان قولهم: «افْتَرٰاهُ» قولا ناشئا عن العناد و اللجاج لا عن إذعان به او شک فیه، او لأنهم کانوا آیسین من استجابة شرکائهم للدعوة علی المعارضة،او لأنهم کانوا هازلین فی قولهم ذلک یهذرون هذرا.

و بالجملة عدم استجابة المشرکین للنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم او للمؤمنین او لهم جمیعا لا یدلّ بنفسه علی کون القرآن نازلا من عند اللّه إلاّ اذا کان عدم الاستجابة المذکورة بعد تحقق دعوتهم شرکاءهم الی المعارضة و عدم استجابتهم لهم،و لم یتحقق من المشرکین دعوة علی هذه الصفة،و مجرد عدم استجابة المشرکین انفسهم لا ینفع شیئا،و لا یبقی إلاّ أن یقال:إن معنی الآیة:فإن دعا المشرکون من استطاعوا من دون اللّه فلم یستجیبوا لهم و لم یستجب المشرکون لکم أیها النبی و معاشر المؤمنین فاعلموا أنما أنزل بعلم اللّه،الخ؛و هذا هو الذی أومأنا الیه آنفا أنه تقیید للآیة من غیر مقیّد.

علی أن فیه امرا للمؤمنین أن یهتدوا فی ایمانهم و یقینهم بأمر فرضیّ غیر واقع و کلامه تعالی یجلّ عن ذلک،و لو أریدت الدلالة علی أنهم غیر قادرین علی ذلک و إن دعوا شرکاءهم الی المعارضة کان من حق الکلام أن یقال:فإن لم یستجیبوا لکم و لن یستجیبوا فاعلموا،الخ؛کما قیل کذلک فی نظیره قال تعالی: وَ إِنْ کُنْتُمْ فِی رَیْبٍ مِمّٰا نَزَّلْنٰا عَلیٰ عَبْدِنٰا فَأْتُوا بِسُورَةٍ مِنْ مِثْلِهِ وَ ادْعُوا شُهَدٰاءَکُمْ مِنْ دُونِ اللّٰهِ إِنْ کُنْتُمْ صٰادِقِینَ فَإِنْ لَمْ تَفْعَلُوا وَ لَنْ تَفْعَلُوا فَاتَّقُوا النّٰارَ الَّتِی وَقُودُهَا النّٰاسُ وَ الْحِجٰارَةُ أُعِدَّتْ لِلْکٰافِرِینَ (البقرة24/).

قوله تعالی: مَنْ کٰانَ یُرِیدُ الْحَیٰاةَ الدُّنْیٰا وَ زِینَتَهٰا نُوَفِّ إِلَیْهِمْ أَعْمٰالَهُمْ فِیهٰا وَ هُمْ فِیهٰا لاٰ یُبْخَسُونَ التوفیة إیصال الحق الی صاحبه و إعطاؤه له بکماله،و البخس

ص :114

نقص الأجر.

و فی الآیة تهدید لهؤلاء الذین لا یخضعون للحق لما جاءهم و لا یسلمون له إیثارا للحیاة الدنیا و نسیانا للآخرة،و بیان لشیء من سنّة الاسباب القاضیة علیهم بالیأس من نعیم الحیاة الآخرة.

و ذلک أن العمل کیفما کان فإنما یسمح للإنسان بالغایة التی ارادها به و عمله لأجلها،فإن کانت غایة دنیویة تصلح شئون الحیاة الدنیا من مال و جمال و حسن حال ساقه العمل-إن أعانته سائر الاسباب العاملة-الی ما یرجوه بالعمل و أما الغایات الاخرویة فلا خبر عنها لأنها لم تقصد حتی تقع،و مجرد صلاحیة العمل لأن یقع فی طریق الآخرة و ینفع فی الفوز بنعیمها کالبر و الإحسان و حسن الخلق لا یوجب الثواب و ارتفاع الدرجات ما لم یقصد به وجه اللّه و دار ثوابه.

و لذلک عقبه بقوله تعالی: «أُولٰئِکَ الَّذِینَ لَیْسَ لَهُمْ فِی الْآخِرَةِ إِلاَّ النّٰارُ وَ حَبِطَ مٰا صَنَعُوا فِیهٰا وَ بٰاطِلٌ مٰا کٰانُوا یَعْمَلُونَ» فأخبر أنهم اذا وردوا الحیاة الآخرة وقعوا فی دار حقیقتها أنها نار تأکل جمیع أعمالهم فی الحیاة کما تأکل النار الحطب و تبیر و تهلک کل ما تطیب به نفوسهم من محاسن الوجود،و تحبط جمیع ما صنعوا فیها و تبطل ما أسلفوا من الأعمال فی الدنیا،و لذلک سماها سبحانه فی موضع آخر بدار البوار أی الهلاک فقال تعالی: أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللّٰهِ کُفْراً وَ أَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دٰارَ الْبَوٰارِ جَهَنَّمَ یَصْلَوْنَهٰا (إبراهیم29/)،و بذلک یظهر أن کلا من قوله: «وَ حَبِطَ مٰا صَنَعُوا فِیهٰا» و قوله: «وَ بٰاطِلٌ مٰا کٰانُوا یَعْمَلُونَ» یفسر قوله: «أُولٰئِکَ الَّذِینَ لَیْسَ لَهُمْ فِی الْآخِرَةِ إِلاَّ النّٰارُ» نوعا ما من التفسیر (1).

ص :115


1- 1) .هود 5-16:بحث روائی فی سیرة المشرکین اذا مرّوا برسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلم؛ان رزق العباد علی اللّه؛السؤال من فضل اللّه؛القضاء بالرزق و الامر بطلبه؛نظر الائمة المعصومین صلّی اللّه علیه و آله و سلم فی طلب الرزق؛بدء الخلقة؛الاعمال الصالحة.

[سورة هود (11): الآیات 17 الی 24]

اشارة

أَ فَمَنْ کٰانَ عَلیٰ بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَ یَتْلُوهُ شٰاهِدٌ مِنْهُ وَ مِنْ قَبْلِهِ کِتٰابُ مُوسیٰ إِمٰاماً وَ رَحْمَةً أُولٰئِکَ یُؤْمِنُونَ بِهِ وَ مَنْ یَکْفُرْ بِهِ مِنَ اَلْأَحْزٰابِ فَالنّٰارُ مَوْعِدُهُ فَلاٰ تَکُ فِی مِرْیَةٍ مِنْهُ إِنَّهُ اَلْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ وَ لٰکِنَّ أَکْثَرَ اَلنّٰاسِ لاٰ یُؤْمِنُونَ (17) وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ اِفْتَریٰ عَلَی اَللّٰهِ کَذِباً أُولٰئِکَ یُعْرَضُونَ عَلیٰ رَبِّهِمْ وَ یَقُولُ اَلْأَشْهٰادُ هٰؤُلاٰءِ اَلَّذِینَ کَذَبُوا عَلیٰ رَبِّهِمْ أَلاٰ لَعْنَةُ اَللّٰهِ عَلَی اَلظّٰالِمِینَ (18) اَلَّذِینَ یَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اَللّٰهِ وَ یَبْغُونَهٰا عِوَجاً وَ هُمْ بِالْآخِرَةِ هُمْ کٰافِرُونَ (19) أُولٰئِکَ لَمْ یَکُونُوا مُعْجِزِینَ فِی اَلْأَرْضِ وَ مٰا کٰانَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اَللّٰهِ مِنْ أَوْلِیٰاءَ یُضٰاعَفُ لَهُمُ اَلْعَذٰابُ مٰا کٰانُوا یَسْتَطِیعُونَ اَلسَّمْعَ وَ مٰا کٰانُوا یُبْصِرُونَ (20) أُولٰئِکَ اَلَّذِینَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَ ضَلَّ عَنْهُمْ مٰا کٰانُوا یَفْتَرُونَ (21) لاٰ جَرَمَ أَنَّهُمْ فِی اَلْآخِرَةِ هُمُ اَلْأَخْسَرُونَ (22) إِنَّ اَلَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا اَلصّٰالِحٰاتِ وَ أَخْبَتُوا إِلیٰ رَبِّهِمْ أُولٰئِکَ أَصْحٰابُ اَلْجَنَّةِ هُمْ فِیهٰا خٰالِدُونَ (23) مَثَلُ اَلْفَرِیقَیْنِ کَالْأَعْمیٰ وَ اَلْأَصَمِّ وَ اَلْبَصِیرِ وَ اَلسَّمِیعِ هَلْ یَسْتَوِیٰانِ مَثَلاً أَ فَلاٰ تَذَکَّرُونَ (24)

ص :116

بیان:

قوله تعالی: أَ فَمَنْ کٰانَ عَلیٰ بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ وَ یَتْلُوهُ شٰاهِدٌ مِنْهُ وَ مِنْ قَبْلِهِ کِتٰابُ مُوسیٰ إِمٰاماً وَ رَحْمَةً الجملة تفریع علی ما مضی من الکلام الذی هو فی محل الاحتجاج علی کون القرآن کتابا منزلا من عند اللّه سبحانه،و «مِنْ» مبتدإ خبره محذوف و التقدیر:کغیره،أو ما یؤدی معناه،و الدلیل علیه قوله تلوا «أُولٰئِکَ یُؤْمِنُونَ بِهِ وَ مَنْ یَکْفُرْ بِهِ مِنَ الْأَحْزٰابِ فَالنّٰارُ مَوْعِدُهُ».

و الاستفهام إنکاری و المعنی:لیس من کان کذا و کذا کغیره ممن لیس کذلک و أنت علی هذه الصفات فلا تک فی مریة من القرآن.

و قوله: عَلیٰ بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ البینة صفة مشبهة معناها الظاهرة الواضحة غیر أن الامور الظاهرة الواضحة ربما أوضحت ما ینضم إلیها و یتعلق بها کالنور الذی هو بیّن ظاهر و یظهر به غیره،و لذلک کثر استعمال البینة فیما یتبین به غیره کالحجة و الآیة،و یقال للشاهد علی دعوی المدّعی بینة.

و الظاهر أن المراد بالبینة فی المقام هو هذا المعنی الأخیر العام بقرینة قوله بعد «أُولٰئِکَ یُؤْمِنُونَ بِهِ» و إن کان المراد به بحسب المورد هو النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم فإن الکلام مسوق لیتفرّع علیه قوله: «فَلاٰ تَکُ فِی مِرْیَةٍ مِنْهُ» .

فالمراد بها البصیرة الإلهیة التی اوتیها النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم لا نفس القرآن النازل علیه فإنه لا یحسن ظاهرا ان یتفرع علیه قوله: «فَلاٰ تَکُ فِی مِرْیَةٍ مِنْهُ» و هو ظاهر و لا ینافیه کون القرآن فی نفسه بیّنة من اللّه من جهة کونه آیة منه تعالی کما فی قوله: قُلْ إِنِّی عَلیٰ بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّی وَ کَذَّبْتُمْ بِهِ (الأنعام57/)،فإن المقام غیر المقام.

و قوله تعالی: وَ یَتْلُوهُ شٰاهِدٌ مِنْهُ المراد بالشهادة تأدیة الشهادة التی تفید صحة

ص :117

الأمر المشهود له دون تحمّلها فإن المقام مقام تثبیت حقّیّة القرآن و هو إنما یناسب الشهادة بمعنی التأدیة لا بمعنی التحمّل.

و الظاهر أن المراد بهذا الشاهد بعض من أیقن بحقّیّة القرآن و کان علی بصیرة إلهیة من امره فآمن به عن بصیرته و شهد بأنه حقّ منزل من عند اللّه تعالی کما یشهد بالتوحید و الرسالة فإن شهادة الموقن البصیر علی امر تدفع عن الإنسان مریة الاستیحاش و ریب التفرّد فإن الانسان اذا أذعن بأمر و تفرّد فیه ربما اوحشه التفرّد فیه اذا لم یؤیده احد فی القول به اما اذا قال به غیره من الناس و أید نظره فی ذلک زالت عنه الوحشة و قوی قلبه و ارتبط جأشه و قد احتج تعالی بما یماثل هذا المعنی فی قوله: قُلْ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ کٰانَ مِنْ عِنْدِ اللّٰهِ وَ کَفَرْتُمْ بِهِ وَ شَهِدَ شٰاهِدٌ مِنْ بَنِی إِسْرٰائِیلَ عَلیٰ مِثْلِهِ فَآمَنَ وَ اسْتَکْبَرْتُمْ (الأحقاف10/).

و علی هذا فقوله: «یَتْلُوهُ» من التلو لا من التلاوة،و الضمیر فیه راجع الی «مِنْ» او الی «بَیِّنَةٍ» باعتبار انه نور او دلیل،و مآل الوجهین واحد فإن الشاهد الذی یلی صاحب البینة یلی بیّنته کما یلی نفسه و الضمیر فی قوله: «مِنْهُ» راجع الی «مِنْ» دون قوله: «رَبِّهِ» و عدم رجوعه الی البینة ظاهر و محصّل المعنی:من کان علی بصیرة إلهیة من امر و لحق به من هو من نفسه فشهد علی صحة امره و استقامته.

و علی هذا الوجه ینطبق ما ورد فی روایات الفریقین ان المراد بالشاهد علیّ علیه السّلام إن ارید به انه المراد بحسب انطباق المورد لا بمعنی الارادة الاستعمالیة.

و قوله تعالی: وَ مِنْ قَبْلِهِ کِتٰابُ مُوسیٰ إِمٰاماً وَ رَحْمَةً الضمیر راجع الی الموصول او الی البینة علی حد ما ذکرناه فی ضمیر «یَتْلُوهُ» و الجملة حال بعد حال ای أ فمن کان علی بصیرة إلهیة ینکشف له بها ان القرآن حقّ منزل من عند اللّه و الحال ان معه شاهدا منه یشهد بذلک عن بصیرة و الحال أن هذا الذی هو علی بینة سبقه کتاب موسی إماما و رحمة او قبل بینته التی منها القرآن او هی القرآن المشتمل علی المعارف و الشرائع الهادیة الی الحق

ص :118

کتاب موسی إماما فلیس هو او ما عنده من البینة ببدع من الأمر غیر مسوق بمثل و نظیر بل هناک طریق مسلوک من قبل یهدی الیه کتاب موسی.

قوله تعالی: أُولٰئِکَ یُؤْمِنُونَ بِهِ وَ مَنْ یَکْفُرْ بِهِ مِنَ الْأَحْزٰابِ فَالنّٰارُ مَوْعِدُهُ المشار الیهم بقوله: «أُولٰئِکَ» بناء علی ما تقدم من معنی صدر الآیة هم الذین کانوا علی بینة من ربهم المدلول علیهم بقوله: «أَ فَمَنْ کٰانَ» الخ،و أما إرجاع الإشارة الی المؤمنین لدلالة السیاق علیهم فبعید عن الفهم.

و کذا الضمیر فی قوله: «بِهِ» راجع الی القرآن من جهة أنه بینة منه تعالی او امر قامت علیه البینة،و أما إرجاعه الی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم فلا یلائم ما قررناه من معنی الآیة فإن فی صدر الآیة بیان حال النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم بنحو العموم حتی یتفرع علیه قوله: «فَلاٰ تَکُ فِی مِرْیَةٍ مِنْهُ» کأنه قیل:إنک علی بینة کذا و معک شاهد و قبلک کتاب موسی،و من کان علی هذه الصفة یؤمن بما اوتی من کتاب اللّه،و لا یصح أن یقال:و من کان علی هذه الصفة یؤمن بک،و الکلام فی الضمیر فی «وَ مَنْ یَکْفُرْ بِهِ» کالکلام فی ضمیر «یُؤْمِنُونَ بِهِ» .

و أمر الآیة فیما یحتمله مفردات ألفاظها و ضمائرها عجیب فضرب بعضها فی بعض یرقی الی الوف من المحتملات بعضها صحیح و بعضها خلافه.

قوله تعالی: فَلاٰ تَکُ فِی مِرْیَةٍ مِنْهُ إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ وَ لٰکِنَّ أَکْثَرَ النّٰاسِ لاٰ یُؤْمِنُونَ المریة کجلسة النوع من الشک،و الجملة تفریع علی صدر الآیة،و المعنی أن من کان علی بینة من ربه فی امر و قد شهد علیه شاهد منه و قبله إمام و رحمة ککتاب موسی لیس کغیره من الناس الغافلین المغفلین فهو یؤمن بما عنده من امر اللّه و لا یوحشه إعراض اکثر الناس عما عنده،و أنت کذلک فإنک علی بینة من ربک و یتلوک شاهد و من قبلک کتاب موسی إماما و رحمة و إذا کان کذلک فلا تک فی مریة من امر ما أنزل الیک من القرآن إنه محض الحق من جانب اللّه و لکن اکثر الناس لا یؤمنون.

ص :119

و قوله: إِنَّهُ الْحَقُّ مِنْ رَبِّکَ تعلیل للنهی و قد اکد بأن و لام الجنس للدلالة علی توافر الأسباب النافیة للمریة و هی قیام البینة و شهادة الشاهد و تقدم کتاب موسی إماما و رحمة.

قوله تعالی: وَ مَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَریٰ عَلَی اللّٰهِ کَذِباً الی آخر الآیة؛من الممکن أن یکون ذیلا للسیاق السابق من حیث کان تطییبا لنفس النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم فیئول المعنی الی أنک إذ کنت علی بینة من ربک لست بظالم فحاشاک أن تکون مفتریا علی اللّه الکذب لأن المفتری علی اللّه کذبا من أظلم الظالمین،و لهم من وبال کذبهم کذا و کذا.

و کیف کان فالمراد بافتراء الکذب علی اللّه سبحانه توصیفه تعالی بما لیس فیه او نسبة شیء الیه بغیر الحق او بغیر علم،و الافتراء من أظهر أفراد الظلم و الإثم،و یعظم الظلم بعظم متعلقه حتی اذا انتهی الی ساحة العظمة و الکبریاء کان من أعظم الظلم.

و قوله تعالی: أُولٰئِکَ یُعْرَضُونَ عَلیٰ رَبِّهِمْ العرض إظهار الشیء لیری و یوقف علیه،و لما کان ارتفاع الحجب بینهم و بین ربهم یوم القیامة بظهور آیاته و وضوح الحق الصریح من غیر شاغل یشغل عنه حضورا اضطراریا منهم لفصل القضاء سماه عرضا لهم علی ربهم کما سمی بوجه آخر بروزا منهم للّه فقال: یَوْمَ هُمْ بٰارِزُونَ لاٰ یَخْفیٰ عَلَی اللّٰهِ مِنْهُمْ شَیْءٌ (المؤمن16/)،و قال: وَ بَرَزُوا لِلّٰهِ الْوٰاحِدِ الْقَهّٰارِ (إبراهیم48/)فقال «أُولٰئِکَ یُعْرَضُونَ عَلیٰ رَبِّهِمْ» أی یأتی بهم الملائکة الموکّلون بهم فیوقفونهم موقفا لیس بینهم و بین ربهم حاجب حائل لفصل القضاء.

و قوله: وَ یَقُولُ الْأَشْهٰادُ هٰؤُلاٰءِ الَّذِینَ کَذَبُوا عَلیٰ رَبِّهِمْ الأشهاد جمع شهید کأشراف جمع شریف و قیل:جمع شاهد کأصحاب جمع صاحب،و یؤید الأول قوله تعالی:

فَکَیْفَ إِذٰا جِئْنٰا مِنْ کُلِّ أُمَّةٍ بِشَهِیدٍ (النساء41/)و قوله: وَ جٰاءَتْ کُلُّ نَفْسٍ مَعَهٰا سٰائِقٌ وَ شَهِیدٌ (ق21/).

ص :120

و قول الأشهاد هؤلاء الذین کذبوا علی ربهم شهادة منهم علیهم بالافتراء علی اللّه ای سجل علیهم بأنهم المفترون من جهة شهادة الأشهاد علیهم بذلک فی موقف لا یذکر فیه إلاّ الحق و لا مناص فیه عن الاعتراف و القبول کما قال تعالی: لاٰ یَتَکَلَّمُونَ إِلاّٰ مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمٰنُ وَ قٰالَ صَوٰاباً (النبأ38/)و قال تعالی: یَوْمَ تَجِدُ کُلُّ نَفْسٍ مٰا عَمِلَتْ مِنْ خَیْرٍ مُحْضَراً وَ مٰا عَمِلَتْ مِنْ سُوءٍ تَوَدُّ لَوْ أَنَّ بَیْنَهٰا وَ بَیْنَهُ أَمَداً بَعِیداً (آل عمران30/).

قوله تعالی: أَلاٰ لَعْنَةُ اللّٰهِ عَلَی الظّٰالِمِینَ اَلَّذِینَ یَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللّٰهِ الخ؛تتمة قول الأشهاد،و الدلیل علیه قوله تعالی: فَأَذَّنَ مُؤَذِّنٌ بَیْنَهُمْ أَنْ لَعْنَةُ اللّٰهِ عَلَی الظّٰالِمِینَ اَلَّذِینَ یَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللّٰهِ وَ یَبْغُونَهٰا عِوَجاً وَ هُمْ بِالْآخِرَةِ کٰافِرُونَ (الأعراف/ 45).

و هذا القول منهم المحکی فی کلامه تعالی تثبیت منهم للبعد و اللعن علی الظالمین و تسجیل للعذاب،و لیس اللعن و الرحمة یوم القیامة کاللعن و الرحمة فی الدنیا کما فی قوله تعالی:

أُولٰئِکَ یَلْعَنُهُمُ اللّٰهُ وَ یَلْعَنُهُمُ اللاّٰعِنُونَ (البقرة159/)و ذلک أن الدنیا دار عمل و یوم القیامة یوم جزاء فما فیه من لعنة او رحمة هو إیصال ما ادّخر لهم الیهم فلعن اللاعن احدا یوم القیامة طرده من رحمة اللّه الخاصة بالمؤمنین و تسجیل عذاب البعد علیه.

قوله تعالی: أُولٰئِکَ لَمْ یَکُونُوا مُعْجِزِینَ فِی الْأَرْضِ وَ مٰا کٰانَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللّٰهِ مِنْ أَوْلِیٰاءَ الی آخر الآیة؛الاشارة الی المفترین علی اللّه الموصوفین بما مر فی الآیتین السابقتین.

و المقام یدل علی ان المراد من کونهم غیر معجزین فی الأرض انهم لم یکونوا معجزین للّه سبحانه فی حیاتهم الارضیة حیث خرجوا عن زی العبودیة فأخذوا یفترون علی اللّه الکذب و یصدون عن سبیله و یبغونها عوجا فکل ذلک لا لأن قدرتهم المستعارة فاقت قدرة اللّه سبحانه و مشیتهم سبقت مشیته،و لا لأنهم خرجوا من ولایة اللّه فدخلوا فی ولایة غیره و هم

ص :121

الذین اتخذوهم اولیاء من اصنامهم و کذا سائر الأسباب التی رکنوا إلیها،و ذلک قوله: «وَ مٰا کٰانَ لَهُمْ مِنْ دُونِ اللّٰهِ مِنْ أَوْلِیٰاءَ» .

و بالجملة لا قدرتهم غلبت قدرة اللّه سبحانه و لا شرکاؤهم الذین یسمونهم اولیاء لأنفسهم اولیاء لهم بالحقیقة یدبرون امرهم و یحملونهم علی ما یأتون به من البغی و الظلم بل اللّه سبحانه هو ولیهم و هو المدبر لأمرهم یجازیهم علی سوء نیاتهم و اعمالهم بما یجرهم الی سوء العذاب و یستدرجهم من حیث لا یشعرون کما قال تعالی: فَلَمّٰا زٰاغُوا أَزٰاغَ اللّٰهُ قُلُوبَهُمْ (الصف5/)،و قال: یُضِلُّ بِهِ کَثِیراً وَ یَهْدِی بِهِ کَثِیراً وَ مٰا یُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفٰاسِقِینَ (البقرة/ 26).

و قوله: یُضٰاعَفُ لَهُمُ الْعَذٰابُ ذلک لأنهم فسقوا ثم لجوا علیه او لأنهم عصوا اللّه بأنفسهم و حملوا غیرهم علی معصیة اللّه فیضاعف لهم العذاب کما ضاعفوا المعصیة قال تعالی:

لِیَحْمِلُوا أَوْزٰارَهُمْ کٰامِلَةً یَوْمَ الْقِیٰامَةِ وَ مِنْ أَوْزٰارِ الَّذِینَ یُضِلُّونَهُمْ بِغَیْرِ عِلْمٍ (النحل25/) و قال: وَ نَکْتُبُ مٰا قَدَّمُوا وَ آثٰارَهُمْ (یس12/).

و قوله: مٰا کٰانُوا یَسْتَطِیعُونَ السَّمْعَ وَ مٰا کٰانُوا یُبْصِرُونَ فی مقام التعلیل و لذا جیء بالفصل یقول تعالی إنهم لم یکفروا و لم یعصوا لظهور إرادتهم علی إرادة اللّه و لا لأن لهم اولیاء من دون اللّه یستظهرون بهم علی اللّه بل لأنهم ما کانوا یستطیعون ان یسمعوا ما یأتیهم من الإنذار و التبشیر من ناحیته او یذکر لهم من البعث و الزجر من قبله و ما کانوا یبصرون آیاته حتی یؤمنوا بها کما وصفهم فی قوله: لَهُمْ قُلُوبٌ لاٰ یَفْقَهُونَ بِهٰا وَ لَهُمْ أَعْیُنٌ لاٰ یُبْصِرُونَ بِهٰا وَ لَهُمْ آذٰانٌ لاٰ یَسْمَعُونَ بِهٰا أُولٰئِکَ کَالْأَنْعٰامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ (الأعراف179/)،و فی قوله:

وَ نُقَلِّبُ أَفْئِدَتَهُمْ وَ أَبْصٰارَهُمْ کَمٰا لَمْ یُؤْمِنُوا بِهِ أَوَّلَ مَرَّةٍ (الأنعام110/)،و قوله: خَتَمَ اللّٰهُ عَلیٰ قُلُوبِهِمْ وَ عَلیٰ سَمْعِهِمْ وَ عَلیٰ أَبْصٰارِهِمْ غِشٰاوَةٌ (البقرة7/)،و آیات اخری کثیرة تدل علی انه تعالی سلبهم عقولهم و اعینهم و آذانهم غیر انه تعالی یحکی عنهم مثل قولهم:

ص :122

وَ قٰالُوا لَوْ کُنّٰا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مٰا کُنّٰا فِی أَصْحٰابِ السَّعِیرِ فَاعْتَرَفُوا بِذَنْبِهِمْ (الملک11/)، و اعترافهم بأن عدم سمعهم و عقلهم کان ذنبا منهم مع ان ذلک مستند الی سلبه تعالی منهم ذلک یدل علی انهم انفسهم توسلوا الی سلب هذه النعم بالذنوب کما یدل علیه ما تقدم من قوله تعالی: وَ مٰا یُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفٰاسِقِینَ (البقرة26/)و غیره.

قوله تعالی: أُولٰئِکَ الَّذِینَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ وَ ضَلَّ عَنْهُمْ مٰا کٰانُوا یَفْتَرُونَ اما خسرانهم فإن الإنسان لا یملک بالحقیقة-و ذلک بتملیک من اللّه تعالی-إلاّ نفسه و اذا اشتری لنفسه ما فیه هلاکها و ضیّعتها بالکفر و المعصیة فقد خسر فی هذه المعاملة التی اقدم علیها نفسه فخسران النفس کنایة عن الهلاک،و أما ضلال ما کانوا یفترون فإنه کان کذبا و افتراء لیس له وجود فی الخارج من اوهامهم و مزاعمهم التی زیّنتها لهم الأهواء و الهوسات الدنیویة و بانطواء بساط الحیاة الدنیا یزول و ینمحی تلک الاوهام و یضلّ ما لاح و استقر فیها من الکذب و الافتراء و یومئذ یعلمون ان اللّه هو الحق المبین،و یبدو لهم من اللّه ما لم یکونوا یحتسبون.

قوله تعالی: لاٰ جَرَمَ أَنَّهُمْ فِی الْآخِرَةِ هُمُ الْأَخْسَرُونَ عن الفراء:أن «لاٰ جَرَمَ» فی الاصل بمعنی لا بد و لا محالة ثم کثرت فحولت الی معنی القسم و صارت بمعنی«حقا» و لهذا تجاب باللام نحو لا جرم لأفعلن کذا.انتهی،و قد ذکروا أن «جَرَمَ» بفتحتین بمعنی القطع فلعلها کانت فی الأصل تستعمل فی نتائج الکلام کلفظة«لا محالة»و تفید أنه لا یقطع هذا القول قاطع إن کذا کذا کما یتصور نظیر المعنی فی«لا محالة»فمعنی الآیة علی هذا:حقا إنهم فی الآخرة هم الأخسرون.

و وجه کونهم فی الآخرة هم الأخسرین إن فرض أنهم أخسر بالنسبة الی غیرهم من أهل المعاصی هو أنهم خسروا أنفسهم بإهلاکها و إضاعتها بالکفر و العناد فلا مطمع فی نجاتهم من النار فی الآخرة کما لا مطمع فی أن یفوزوا فی الدنیا و یسعدوا بالإیمان ما داموا علی العناد،قال

ص :123

تعالی: اَلَّذِینَ خَسِرُوا أَنْفُسَهُمْ فَهُمْ لاٰ یُؤْمِنُونَ (الأنعام12/).و قال تعالی فی هؤلاء المختوم علی سمعهم و أبصارهم و قلوبهم: وَ جَعَلْنٰا مِنْ بَیْنِ أَیْدِیهِمْ سَدًّا وَ مِنْ خَلْفِهِمْ سَدًّا فَأَغْشَیْنٰاهُمْ فَهُمْ لاٰ یُبْصِرُونَ وَ سَوٰاءٌ عَلَیْهِمْ أَ أَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ لاٰ یُؤْمِنُونَ (یس/ 10).و قال أیضا فی سبب عدم إمکان إیمانهم: أَ فَرَأَیْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلٰهَهُ هَوٰاهُ وَ أَضَلَّهُ اللّٰهُ عَلیٰ عِلْمٍ وَ خَتَمَ عَلیٰ سَمْعِهِ وَ قَلْبِهِ وَ جَعَلَ عَلیٰ بَصَرِهِ غِشٰاوَةً فَمَنْ یَهْدِیهِ مِنْ بَعْدِ اللّٰهِ (الجاثیة/ 23).

و ان فرض أنهم أخسر بالنسبة الی الدنیا فذلک لکونهم بکفرهم و صدهم عن سبیل اللّه حرموا سعادة الحیاة التی یمهدها لهم الدین الحق فخسروا فی الدنیا کما خسروا فی الآخرة لکنهم فی الآخرة أخسر لکونها دائمة مخلدة و أما الدنیا فلیست إلاّ قلیلا،قال تعالی: کَأَنَّهُمْ یَوْمَ یَرَوْنَ مٰا یُوعَدُونَ لَمْ یَلْبَثُوا إِلاّٰ سٰاعَةً مِنْ نَهٰارٍ (الأحقاف35/).

علی أن الأعمال تشتدّ و تتضاعف فی الآخرة بنتائجها کما قال تعالی: وَ مَنْ کٰانَ فِی هٰذِهِ أَعْمیٰ فَهُوَ فِی الْآخِرَةِ أَعْمیٰ وَ أَضَلُّ سَبِیلاً (الإسراء72/)،و أحسن الوجهین أولهما لأن ظاهر الآیة حصر الأخسرین فیهم دون إثبات أخسریتهم فی الآخرة قبال الدنیا.

قوله تعالی: إِنَّ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصّٰالِحٰاتِ وَ أَخْبَتُوا إِلیٰ رَبِّهِمْ الی آخر الآیة؛قال الراغب فی المفردات:الخبث المطمئن من الأرض و أخبت الرجل قصد الخبت أو نزله نحو أسهل و أنجد ثم استعمل الإخبات فی استعمال اللین و التواضع قال اللّه تعالی:

و أخبتوا الی ربهم،و قال:و بشر المخبتین أی المتواضعین نحو لا یستکبرون عن عبادته، و قوله:فتخبت له قلوبهم أی تلین و تخشع.انتهی.

فالمراد بإخباتهم الی اللّه اطمئنانهم الیه بحیث لا یتزلزل ما فی قلوبهم من الإیمان به فلا یزیغون و لا یرتابون کالأرض المطمئنة التی تحفظ ما استقر فیها فلا وجه لما قیل ان الأصل، أخبتوا لربهم فإن ما فی معنی الاطمئنان یتعدی بإلی دون اللام.

ص :124

و تقییده تعالی الإیمان و العمل الصالح بالإخبات الیه یدل علی أن المراد بهم طائفة خاصة من المؤمنین و هم المطمئنون منهم الی اللّه ممن هم علی بصیرة من ربهم،و هو الذی أشرنا الیه فی صدر الآیات عند قوله: «أَ فَمَنْ کٰانَ عَلیٰ بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّهِ» الخ؛أن الآیات تقیس ما بین فریقین خاصین من الناس و هم أهل البصیرة الإلهیة و من عمیت عین بصیرته.

قوله تعالی: مَثَلُ الْفَرِیقَیْنِ کَالْأَعْمیٰ وَ الْأَصَمِّ وَ الْبَصِیرِ وَ السَّمِیعِ هَلْ یَسْتَوِیٰانِ مَثَلاً أَ فَلاٰ تَذَکَّرُونَ المثل هو الوصف،و غلب فی المثل السائر و هو بیان معنی من المعانی الخفیة علی المستمع بأمر محسوس أو کالمحسوس یأنس به ذهنه و یتلقاه فهمه لینتقل به الی المعنی المعقول المقصود بیانه،و المراد بالفریقین من بین حالهما فی الآیات السابقة،و الباقی واضح.

[سورة هود (11): الآیات 25 الی 35]

اشارة

وَ لَقَدْ أَرْسَلْنٰا نُوحاً إِلیٰ قَوْمِهِ إِنِّی لَکُمْ نَذِیرٌ مُبِینٌ (25) أَنْ لاٰ تَعْبُدُوا إِلاَّ اَللّٰهَ إِنِّی أَخٰافُ عَلَیْکُمْ عَذٰابَ یَوْمٍ أَلِیمٍ (26) فَقٰالَ اَلْمَلَأُ اَلَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مٰا نَرٰاکَ إِلاّٰ بَشَراً مِثْلَنٰا وَ مٰا نَرٰاکَ اِتَّبَعَکَ إِلاَّ اَلَّذِینَ هُمْ أَرٰاذِلُنٰا بٰادِیَ اَلرَّأْیِ وَ مٰا نَریٰ لَکُمْ عَلَیْنٰا مِنْ فَضْلٍ بَلْ نَظُنُّکُمْ کٰاذِبِینَ (27) قٰالَ یٰا قَوْمِ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ کُنْتُ عَلیٰ بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّی وَ آتٰانِی رَحْمَةً مِنْ عِنْدِهِ فَعُمِّیَتْ عَلَیْکُمْ أَ نُلْزِمُکُمُوهٰا وَ أَنْتُمْ لَهٰا کٰارِهُونَ (28) وَ یٰا قَوْمِ لاٰ أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ مٰالاً إِنْ أَجرِیَ إِلاّٰ عَلَی اَللّٰهِ وَ مٰا أَنَا بِطٰارِدِ اَلَّذِینَ آمَنُوا إِنَّهُمْ مُلاٰقُوا رَبِّهِمْ وَ لٰکِنِّی أَرٰاکُمْ قَوْماً تَجْهَلُونَ (29) وَ یٰا قَوْمِ مَنْ یَنْصُرُنِی مِنَ اَللّٰهِ إِنْ طَرَدْتُهُمْ أَ فَلاٰ تَذَکَّرُونَ (30) وَ لاٰ أَقُولُ لَکُمْ عِنْدِی خَزٰائِنُ اَللّٰهِ وَ لاٰ أَعْلَمُ اَلْغَیْبَ وَ لاٰ أَقُولُ إِنِّی مَلَکٌ وَ لاٰ أَقُولُ لِلَّذِینَ تَزْدَرِی أَعْیُنُکُمْ لَنْ یُؤْتِیَهُمُ اَللّٰهُ خَیْراً اَللّٰهُ أَعْلَمُ بِمٰا فِی أَنْفُسِهِمْ إِنِّی إِذاً لَمِنَ اَلظّٰالِمِینَ (31) قٰالُوا یٰا نُوحُ قَدْ جٰادَلْتَنٰا فَأَکْثَرْتَ جِدٰالَنٰا فَأْتِنٰا بِمٰا تَعِدُنٰا إِنْ کُنْتَ مِنَ اَلصّٰادِقِینَ (32) قٰالَ إِنَّمٰا یَأْتِیکُمْ بِهِ اَللّٰهُ إِنْ شٰاءَ وَ مٰا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِینَ (33) وَ لاٰ یَنْفَعُکُمْ نُصْحِی إِنْ أَرَدْتُ أَنْ أَنْصَحَ لَکُمْ إِنْ کٰانَ اَللّٰهُ یُرِیدُ أَنْ یُغْوِیَکُمْ هُوَ رَبُّکُمْ وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ (34) أَمْ یَقُولُونَ اِفْتَرٰاهُ قُلْ إِنِ اِفْتَرَیْتُهُ فَعَلَیَّ إِجْرٰامِی وَ أَنَا بَرِیءٌ مِمّٰا تُجْرِمُونَ (35)

ص :125

بیان:

قوله تعالی: وَ لَقَدْ أَرْسَلْنٰا نُوحاً إِلیٰ قَوْمِهِ إِنِّی لَکُمْ نَذِیرٌ مُبِینٌ القراءة المعروفة«إنی»بکسر الهمزة علی تقدیر القول و قرئ أنی بفتح الهمزة بنزع الخافض و التقدیر بأنی لکم نذیر مبین،و الجملة أعنی قوله: «إِنِّی لَکُمْ نَذِیرٌ مُبِینٌ» علی أی حال بیان إجمالی لما أرسل به فإن جمیع ما بلغه قومه عن ربه و أرسل به الیهم إنذار مبین فهو نذیر مبین.

فکما أنه لو قال:ما سالقیه الیکم من القول إنذار مبین کان بیانا لجمیع ما أرسل به الیهم بأوجز کلمة کذا قوله:إنی لکم نذیر مبین بیان لذلک بالإجمال غیر أنه یزید علی سابقه ببیان

ص :126

سمة نفسه و هی أنه رسول من اللّه الیهم لینذرهم بعذاب اللّه،و لیس له من الأمر شیء أزید من أنه واسطة یحمل الرسالة.

قوله تعالی: أَنْ لاٰ تَعْبُدُوا إِلاَّ اللّٰهَ إِنِّی أَخٰافُ عَلَیْکُمْ عَذٰابَ یَوْمٍ أَلِیمٍ .

بیان ثان لما ارسل به او بیان لقوله: «إِنِّی لَکُمْ نَذِیرٌ مُبِینٌ» و مآل الوجهین واحد،و أن علی أی حال مفسرة،و المعنی أن محصل رسالته النهی عن عبادة غیر اللّه تعالی من طریق الإنذار و التخویف.

و الظاهر أن المراد بعذاب یوم ألیم عذاب الاستئصال دون عذاب یوم القیامة او الأعمّ من العذابین یدل علی ذلک قولهم له فیما سیحکیه اللّه تعالی عنهم «یٰا نُوحُ قَدْ جٰادَلْتَنٰا فَأَکْثَرْتَ جِدٰالَنٰا فَأْتِنٰا بِمٰا تَعِدُنٰا إِنْ کُنْتَ مِنَ الصّٰادِقِینَ قٰالَ إِنَّمٰا یَأْتِیکُمْ بِهِ اللّٰهُ إِنْ شٰاءَ» الآیة؛فإنه ظاهر فی عذاب الاستئصال.

فهو علیه السّلام کان یدعوهم الی رفض عبادة الأوثان و یخوّفهم من یوم ینزل علیهم من اللّه عذاب ألیم ای مؤلم و نسبة الإیلام الی الیوم دون العذاب فی قوله: «عَذٰابَ یَوْمٍ أَلِیمٍ» من قبیل وصف الظرف بصفة المظروف.

و بما تقدم یندفع ما ربما قیل:إن تعذیب المشرکین مقطوع لا محتمل فما الوجه فی خوفه علیه السّلام من تعذیبهم المقطوع؟و الخوف إنما یستقیم فی محتمل الوقوع لا مقطوعه.

و بالجملة کان علیه السّلام یدعوهم الی توحید اللّه سبحانه بتخویفهم من العذاب،و إنما کان یخوّفهم لأنهم کانوا یعبدون الأوثان خوفا من سخطهم فقابلهم نوح علیه السّلام بأن اللّه سبحانه هو الذی خلقهم و دبّر شئون حیاتهم و أمور معاشهم بخلق السماوات و الأرض و إشراق الشمس و القمر و إنزال الأمطار و إنبات الأرض و إنشاء الجنات و شق الأنهار علی ما یحکیه تعالی عنه علیه السّلام فی سورة نوح.

و إذ کان کذلک کان اللّه سبحانه هو ربهم لا رب سواه فلیخافوا عذابه و لیعبدوه وحده.

ص :127

قوله تعالی: فَقٰالَ الْمَلَأُ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مٰا نَرٰاکَ إِلاّٰ بَشَراً مِثْلَنٰا الی آخر الآیة؛الفاء فی صدر الآیة لتفریع جوابهم عن قول نوح علیه السّلام،و فیه إشارة الی انهم بادروه بالرد و الإنکار من دون ان یفکروا فی انفسهم فیختاروا ما هو أصلح لهم.

و المجیبون هم الملأ من قومه و الأشراف و الکبراء الذین کفروا به و لم یتعرضوا فی جوابهم لما ألقی الیهم من حجة التوحید بل إنما اشتغلوا بنفی رسالته و الاستکبار عن طاعته فإن قوله: «إِنِّی لَکُمْ نَذِیرٌ مُبِینٌ» الی آخر الآیتین؛کان مشتملا علی دعوی الرسالة و ملوّحا الی وجوب الاتباع و قد صرح به فیما حکی عنه فی موضع آخر،قال تعالی: قٰالَ یٰا قَوْمِ إِنِّی لَکُمْ نَذِیرٌ مُبِینٌ أَنِ اعْبُدُوا اللّٰهَ وَ اتَّقُوهُ وَ أَطِیعُونِ (نوح3/).

و محصل ما نقله اللّه تعالی من جوابهم هو أنه لا دلیل علی لزوم اتباعک بل الدلیل علی خلافه فهو فی الحقیقة حجتان منظومتان علی طریق الاضراب و الترقی و لذلک أخر قولهم:

«بَلْ نَظُنُّکُمْ کٰاذِبِینَ» .

و الحجة الاولی التی مدلولها عدم الدلیل علی وجوب اتباعه مبینة بطرق ثلاث هی قوله: «مٰا نَرٰاکَ إِلاّٰ بَشَراً» الخ؛و قوله: «وَ مٰا نَرٰاکَ اتَّبَعَکَ» الخ؛و قوله: «وَ مٰا نَریٰ لَکُمْ عَلَیْنٰا» الخ.

و الحجة بجمیع أجزائها مبنیة علی إنکار ما وراء الحس کما سنبین و لذلک کرروا فیه قولهم:ما نراک و ما نری.

فقوله: مٰا نَرٰاکَ إِلاّٰ بَشَراً مِثْلَنٰا أول جوابهم عما یدعیه نوح علیه السّلام من الرسالة، و قد تمسکوا فیه بالمماثلة کما هو دأب سائر الامم مع أنبیائهم علی ما حکاه اللّه تعالی فی کتابه و تقریره:أنک مثلنا فی البشریة و لو کنت رسولا الینا من عند اللّه لم تکن کذلک و لا نشاهد منک إلاّ أنک بشر مثلنا،و إذ کنت بشرا مثلنا لم یکن هناک موجب لاتباعک.

و قوله: وَ مٰا نَرٰاکَ اتَّبَعَکَ إِلاَّ الَّذِینَ هُمْ أَرٰاذِلُنٰا بٰادِیَ الرَّأْیِ قال فی

ص :128

المفردات:الرذل-بفتح الراء-و الرذال-بکسرها-المرغوب عنه لرداءته قال تعالی «وَ مِنْکُمْ مَنْ یُرَدُّ إِلیٰ أَرْذَلِ الْعُمُرِ» و قال «إِلاَّ الَّذِینَ هُمْ أَرٰاذِلُنٰا بٰادِیَ الرَّأْیِ» و قال «قٰالُوا أَ نُؤْمِنُ لَکَ وَ اتَّبَعَکَ الْأَرْذَلُونَ» جمع الأرذل.

و قال فی المجمع:الرذل الخسیس الحقیر من کل شیء و الجمع ارذل ثم یجمع علی اراذل کقولک:کلب و اکلب و کالب،و یجوز ان یکون جمع الأرذل فیکون مثل اکابر جمع اکبر.

و قال:و الرأی الرؤیة من قوله: «یَرَوْنَهُمْ مِثْلَیْهِمْ رَأْیَ الْعَیْنِ» أی رؤیة العین و الرأی ایضا ما یراه الإنسان فی الأمر و جمعه آراء.انتهی.

و قال فی المفردات:و قوله: «بٰادِیَ الرَّأْیِ» أی ما یبدأ من الرأی و هو الرأی الفطیر، و قرئ:بادی بغیر همزة أی الذی یظهر من الرأی و لم یتروّ فیه.انتهی.

و قوله: «بٰادِیَ الرَّأْیِ» یحتمل أن یکون قیدا لقوله: «هُمْ أَرٰاذِلُنٰا» أی کونهم أراذل و سفلة فینا معلوم فی ظاهر الرأی و النظر او فی اول نظرة.

و یحتمل کونه قیدا لقوله: اِتَّبَعَکَ أی اتبعوک فی ظاهر الرأی او فی اوله من غیر تعمّق و تفکر و لو تفکروا قلیلا و قلبوا أمرک ظهرا لبطن ما اتبعوک،و هذا الاحتمال لا یستغنی عن تکرار الفعل ثانیا و التقدیر:اتبعوک بادی الأمر و إلاّ اختلّ المعنی لو لم یتکرر و قیل:ما نراک اتبعک بادی الرأی إلاّ الّذین هم أراذلنا.و بالجملة معنی الآیة:أنا نشاهد أن متبعیک هم الأراذل و الأخساء من القوم و لو اتبعناک ساویناهم و دخلنا فی زمرتهم و هذا ینافی شرافتنا و یحط قدرنا فی المجتمع،و فی الکلام إیماء الی بطلان رسالته علیه السّلام بدلالة الالتزام فإن من معتقدات العامة أن القول لو کان حقا نافعا لتبعه الشرفاء و العظماء و أولو القوة و الطول فلو استنکفوا عنه او اتبعه الأخساء و الضعفاء کالعبید و المساکین و الفقراء ممن لا حظ له من مال او جاه و لا مکانة له عند العامة فلا خیر فیه.

ص :129

و قوله: وَ مٰا نَریٰ لَکُمْ عَلَیْنٰا مِنْ فَضْلٍ المراد نفی مطلق الفضل من متاع دنیوی یختصون بالتنعم به او شیء من الامور الغیبیة کعلم الغیب او التأید بقوة ملکوتیة و ذلک لکون النکرة-فضل-واقعة فی سیاق النفی فتفید العموم.

و قد أشرکوا أتباع نوح علیه السّلام و المؤمنین به منهم فی دعوته إذ قالوا«و لا نری لکم علینا» و لم یقولوا«و لا نری لک»لأنهم کانوا یحثونهم و یرغبونهم فی اتباع ما اتبعوه من الطریقة.

و المعنی أن دعوتکم إیانا-و عندنا ما نتمتع به من مزایا الحیاة الدنیا کالمال و البنین و العلم و القوة-إنما یستقیم و یؤثر أثره لو کان لکم شیء من الفضل تفضلون به علینا من زینة الحیاة الدنیا او علم من الغیب او قوة من الملکوت حتی یوجب ذلک خضوعا منا لکم و لا نری شیئا من ذلک عندکم فأی موجب یوجب علینا اتباعکم؟

و إنما عممنا الفضل فی کلامه للفضل من حیث الجهات المادیة و غیره کعلم الغیب و القوة الملکوتیة خلافا لأکثر المفسرین حیث فسروا الفضل بالفضل المادی کالمال و الکثرة و غیرهما،لما یستفاد من کلامهم من العموم لوقوع النکرة فی سیاق النفی.

مضافا الی أن ما یحاذی قولهم هذا من جواب نوح علیه السّلام یدل علی ذلک و هو قوله: «وَ لاٰ أَقُولُ لَکُمْ عِنْدِی خَزٰائِنُ اللّٰهِ وَ لاٰ أَعْلَمُ الْغَیْبَ وَ لاٰ أَقُولُ إِنِّی مَلَکٌ» الخ؛علی ما سیأتی.

و قوله تعالی: بَلْ نَظُنُّکُمْ کٰاذِبِینَ إضراب فی الاحتجاج کما تقدمت الإشارة الیه فمحصله انا لا نری معکم امرا یوجب اتباعنا لکم بل هناک امر یوجب عدم الاتباع و هو انا نظنکم کاذبین.

و معناه علی ما یعطیه السیاق-و اللّه اعلم-انه لما لم یکن عندکم ما یشاهد معه صحة دعوتکم و إنکم تلحون علینا بالسمع و الطاعة و انتم صفر الأیدی من مزایا الحیاة من مال و جاه و هذه الحال تستدعی الظن بأنکم کاذبون فی دعواکم تریدون بها نیل ما بأیدینا من امانی الحیاة بهذه الوسیلة و بالجملة هذه امارة توجب عادة الظن بأنها اکذوبة یتوسل بها الی

ص :130

اقتناء الأموال و القبض علی ثروة الناس و الاستعلاء علیهم بالحکم و الرئاسة،و هذا کما حکی اللّه سبحانه عنهم فی مثل القصة إذ قال: فَقٰالَ الْمَلَأُ الَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ قَوْمِهِ مٰا هٰذٰا إِلاّٰ بَشَرٌ مِثْلُکُمْ یُرِیدُ أَنْ یَتَفَضَّلَ عَلَیْکُمْ (المؤمنون24/).و بهذا یظهر وجه تعلیقهم الکذب بالظن دون الجزم،و أن المراد بالکذب الکذب المخبری دون الخبری.

قوله تعالی: قٰالَ یٰا قَوْمِ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ کُنْتُ عَلیٰ بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّی الی آخر الآیة؛ بیان لما أجاب به نوح علیه السّلام عن حجتهم الی تمام اربع آیات،و التعمیة الإخفاء فمعنی عمیت علیکم بالبناء للمفعول أخفیت علیکم من ناحیة جهلکم و کراهتکم للحق.و قرئ:عمیت بالتخفیف و البناء للفاعل أی خفیت علیکم تلک الرحمة.

لما کانت حجتهم مبنیة علی الحس و نفی ما وراءه و قد استنتجوا منها اولا عدم الدلیل علی وجوب طاعته و اتّباعه ثم اضربوا عنه بالترقی الی استنتاج الدلیل علی عدم الوجوب بل علی وجوب العدم اجابهم علیه السّلام بإثبات ما حاولوا نفیه من رسالته و ما یتبعه،و نفی ما حاولوا اثباته باتهامه و اتهام اتباعه بالکذب غیر انه استعطفهم بخطاب یا قوم-بالإضافة الی ضمیر التکلم-مرة بعد مرة لیجلبهم الیه فیقع نصحه موقع القبول منهم.

و قد ابدع الآیات الکریمة فی تقریر حجته علیه السّلام فی جوابهم فقطّعت حجتهم فصلا فصلا و أجابت عن کل فصل بوجهیه أعنی من جهة انتاجه أن لا دلیل علی اتّباعه علیه السّلام و أن الدلیل علی خلافه و ذلک قوله: «یٰا قَوْمِ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ کُنْتُ عَلیٰ بَیِّنَةٍ» الخ؛و قوله: «وَ مٰا أَنَا بِطٰارِدِ الَّذِینَ آمَنُوا» الخ؛و قوله: «وَ لاٰ أَقُولُ لَکُمْ عِنْدِی خَزٰائِنُ اللّٰهِ» الخ؛ثم اخذت من کل حجة سابقة شیئا یجری مجری التلخیص فإضافته الی الحجة اللاحقة بادئة به فامتزجت الحجة بالحجة علی ما لکل منها من الاستقلال و التمام.

فتمت الحجج ثلاثا کل واحدة منها مبدوّة بالخطاب و هی قوله: «یٰا قَوْمِ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ کُنْتُ عَلیٰ بَیِّنَةٍ» الخ؛و قوله: «یٰا قَوْمِ لاٰ أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً» الخ؛و قوله: «وَ یٰا قَوْمِ مَنْ یَنْصُرُنِی

ص :131

مِنَ اللّٰهِ إِنْ طَرَدْتُهُمْ» الخ؛فتدبّر فیها.

فقوله: قٰالَ یٰا قَوْمِ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ کُنْتُ عَلیٰ بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّی جواب عن قولهم:

«مٰا نَرٰاکَ إِلاّٰ بَشَراً مِثْلَنٰا» یریدون به أنه لیس معه إلاّ البشریة التی یماثلهم فیها و یماثلونه فبأی شیء یدّعی وجوب اتّباعهم له؟بل هو کاذب یرید بما یدّعیه من الرسالة أن یصطادهم فیقتنص بذلک اموالهم و یترأس علیهم.

و إذ کان هذا القول منهم متضمنا لنفی رسالته و سندهم فی ذلک أنه بشر لا أثر ظاهر معه یدل علی الرسالة و الاتصال بالغیب کان من الواجب تنبیههم علی ما یظهر به صدقه فی دعوی الرسالة و هو الآیة المعجزة الدالّة علی صدق الرسول فی دعوی الرسالة فإن الرسالة نوع من الاتصال بالغیب خارق للعادة الجاریة لا طریق الی العلم بتحققه إلاّ بوقوع امر غیبی آخر خارق للعادة یوقن به کون الرسول صادقا فی دعواه الرسالة،و لذلک اشار علیه السّلام بقوله:

«یٰا قَوْمِ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ کُنْتُ عَلیٰ بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّی» الی أن معه بینة من اللّه و آیة معجزة تدل علی صدقه فی دعواه.

و قوله: وَ آتٰانِی رَحْمَةً مِنْ عِنْدِهِ فَعُمِّیَتْ عَلَیْکُمْ الظاهر انه علیه السّلام یشیر به الی ما آتاه اللّه تعالی من الکتاب و العلم،و قد تکرر فی القرآن الکریم تسمیة الکتاب و کذا تسمیة العلم باللّه و آیاته رحمة قال تعالی: وَ مِنْ قَبْلِهِ کِتٰابُ مُوسیٰ إِمٰاماً وَ رَحْمَةً (هود17/)، و قال: وَ نَزَّلْنٰا عَلَیْکَ الْکِتٰابَ تِبْیٰاناً لِکُلِّ شَیْءٍ وَ هُدیً وَ رَحْمَةً (النحل89/)،و قال:

فَوَجَدٰا عَبْداً مِنْ عِبٰادِنٰا آتَیْنٰاهُ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنٰا (الکهف65/)و قال: رَبَّنٰا لاٰ تُزِغْ قُلُوبَنٰا بَعْدَ إِذْ هَدَیْتَنٰا وَ هَبْ لَنٰا مِنْ لَدُنْکَ رَحْمَةً (آل عمران8/).

و أما قوله: فَعُمِّیَتْ عَلَیْکُمْ فالظاهر ان ضمیره راجع الی الرحمة،و المراد أن ما عندی من العلم و المعرفة اخفاها علیکم جهلکم و کراهتکم للحق بعد ما ذکّرتکم به و بثثته فیکم.

ص :132

و قوله: أَ نُلْزِمُکُمُوهٰا وَ أَنْتُمْ لَهٰا کٰارِهُونَ الإلزام جعل الشیء مع الشیء بحیث لا یفارقه و لا ینفکّ منه،و المراد بإلزامهم الرحمة و هم لها کارهون إجبارهم علی الایمان باللّه و آیاته و التلبّس بما یستدعیه المعارف الالهیة من النور و البصیرة.

و معنی الآیة-و اللّه اعلم-اخبرونی إن کانت عندی آیة معجزة تصدّق رسالتی مع کونی بشرا مثلکم و کانت عندی ما تحتاج الیه الرسالة من کتاب و علم یهدیکم الی الحق لکن لم یلبث دون ان اخفاه علیکم عنادکم و استکبارکم أ یجب علینا عندئذ ان نجبرکم علیها؟ای عندی جمیع ما یحتاج الیه رسول من اللّه فی رسالته و قد أوقفتکم علیه لکنکم لا تؤمنون به طغیانا و استکبارا و لیس علیّ ان أجبرکم علیها،إذ لا إجبار فی دین اللّه سبحانه.

قوله تعالی: وَ یٰا قَوْمِ لاٰ أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ مٰالاً إِنْ أَجرِیَ إِلاّٰ عَلَی اللّٰهِ یرید به الجواب عما اتهموه به من الکذب و لازمه ان تکون دعوته طریقا الی جلب اموالهم و اخذ ما فی ایدیهم طمعا فیه فإنه إذا لم یسألهم شیئا من اموالهم لم یکن لهم ان یتهموه بذلک.

قوله تعالی: وَ مٰا أَنَا بِطٰارِدِ الَّذِینَ آمَنُوا إِنَّهُمْ مُلاٰقُوا رَبِّهِمْ وَ لٰکِنِّی أَرٰاکُمْ قَوْماً تَجْهَلُونَ جواب عن قولهم: «وَ مٰا نَرٰاکَ اتَّبَعَکَ إِلاَّ الَّذِینَ هُمْ أَرٰاذِلُنٰا بٰادِیَ الرَّأْیِ» و قد بدل لفظة الأراذل-و هی لفظة إرزاء و تحقیر-من قوله:الذین آمنوا تعظیما لأمر إیمانهم و إشارة الی ارتباطهم بربهم.

نفی فی جوابه ان یکون یطردهم و علل ذلک بقوله: «إِنَّهُمْ مُلاٰقُوا رَبِّهِمْ» إیذانا بأن لهم یوما یرجعون فیه الی اللّه فیحاسبهم علی اعمالهم فیجازیهم علی ما عملوه من خیر او شر فحاسبهم علی ربهم و لیس لغیره من الأمر شیء،فلیس علی نوح علیه السّلام ان یحاسبهم فیجازیهم بشیء لکن القوم لجهالتهم یتوقعون علی الفقراء و المساکین و الضعفاء ان یطردوا من مجتمع الخیر و یسلبوا النعمة و الشرافة و الکرامة.

فظهر ان المراد بقوله: إِنَّهُمْ مُلاٰقُوا رَبِّهِمْ الإیمان الی محاسبة اللّه سبحانه إیاهم

ص :133

یوم یرجعون فیه الیه فیلاقونه کما وقع فی نظیر هذا المعنی فی قوله تعالی: وَ لاٰ تَطْرُدِ الَّذِینَ یَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدٰاةِ وَ الْعَشِیِّ یُرِیدُونَ وَجْهَهُ مٰا عَلَیْکَ مِنْ حِسٰابِهِمْ مِنْ شَیْءٍ وَ مٰا مِنْ حِسٰابِکَ عَلَیْهِمْ مِنْ شَیْءٍ فَتَطْرُدَهُمْ فَتَکُونَ مِنَ الظّٰالِمِینَ (الأنعام57/).

قوله تعالی: وَ یٰا قَوْمِ مَنْ یَنْصُرُنِی مِنَ اللّٰهِ إِنْ طَرَدْتُهُمْ أَ فَلاٰ تَذَکَّرُونَ النصر مضمّن معنی المنع او الانجاء و نحوهما و المعنی من یمنعنی أو من ینجینی من عذاب اللّه إن طردتهم أ فلا تتذکرون أنه ظلم،و اللّه سبحانه ینتصر للمظلوم من الظالم و ینتقم منه، و العقل جازم بأن اللّه سبحانه لا یساوی بین الظالم و المظلوم،و لا یدع الظالم یظلم دون أن یجازیه علی ظلمه بما یسوءه و یشفی به غلیل صدر المظلوم و اللّه عزیز ذو انتقام.

قوله تعالی: وَ لاٰ أَقُولُ لَکُمْ عِنْدِی خَزٰائِنُ اللّٰهِ وَ لاٰ أَعْلَمُ الْغَیْبَ وَ لاٰ أَقُولُ إِنِّی مَلَکٌ جواب عن قولهم:«و لا نری لکم علینا من فضل»یرد علیهم قولهم بأنی لست أدّعی شیئا من الفضل الذی تتوقعون منی أن أدّعیه بما أنی أدّعی الرسالة فإنکم تزعمون أن علی الرسول أن یملک خزائن الرحمة الإلهیة فیستقل بإغناء الفقیر و شفاء العلیل و إحیاء الموتی و التصرف فی السماء و الأرض و سائر أجزاء الکون بما شاء و کیف شاء.

و أن یملک علم الغیب فیحصل علی کل خیر محجوب عن العیون مستور عن الأبصار فیجلبه الی نفسه،و یدفع کل شر مستقبل کامن عن نفسه و بالجملة یستکثر من الخیرات و یصان من المکاره.

و أن یرتفع عن درجة البشریة الی مقام الملکیة أی یکون ملکا منزّها من ألواث الطبیعة و مبری من حوائج البشریة و نقائصها فلا یأکل و لا یشرب و لا ینکح و لا یقع فی تعب اکتساب الرزق و اقتناء لوازم الحیاة و أمتعتها.

فهذه هی جهات الفضل التی تزعمون أن الرسول یجب أن یؤتاها و یمتلکها فیستقل بها، و قد أخطأتم فلیس للرسول إلاّ الرسالة و إنی لست أدّعی شیئا من ذلک فلا أقول لکم عندی

ص :134

خزائن اللّه و لا أعلم الغیب و لا أقول إنی ملک،و بالجملة لست أدعی شیئا من الفضل الذی تتوقعونه حتی تکذبونی بفقده،و إنما أقول إنی علی بینة من ربی تصدق رسالتی و آتانی رحمة من عنده.

و المراد بقوله: خَزٰائِنُ اللّٰهِ جمیع الذخائر و الکنوز الغیبیة التی ترزق المخلوقات منها ما یحتاجون الیه فی وجودهم و بقائهم و یستعینون به علی تتمیم نقائصهم و تکمیلها.

فهاتیک هی التی تزعم العامة أن الأنبیاء و الأولیاء یؤتون مفاتیحها و یمتلکون بها من القدرة ما یفعلون بها ما یشاءون و یحکمون ما یریدون کما اقترح علی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و قد حکاه اللّه تعالی إذ یقول: وَ قٰالُوا لَنْ نُؤْمِنَ لَکَ حَتّٰی تَفْجُرَ لَنٰا مِنَ الْأَرْضِ یَنْبُوعاً أَوْ تَکُونَ لَکَ جَنَّةٌ مِنْ نَخِیلٍ وَ عِنَبٍ فَتُفَجِّرَ الْأَنْهٰارَ خِلاٰلَهٰا تَفْجِیراً أَوْ تُسْقِطَ السَّمٰاءَ کَمٰا زَعَمْتَ عَلَیْنٰا کِسَفاً أَوْ تَأْتِیَ بِاللّٰهِ وَ الْمَلاٰئِکَةِ قَبِیلاً أَوْ یَکُونَ لَکَ بَیْتٌ مِنْ زُخْرُفٍ أَوْ تَرْقیٰ فِی السَّمٰاءِ وَ لَنْ نُؤْمِنَ لِرُقِیِّکَ حَتّٰی تُنَزِّلَ عَلَیْنٰا کِتٰاباً نَقْرَؤُهُ قُلْ سُبْحٰانَ رَبِّی هَلْ کُنْتُ إِلاّٰ بَشَراً رَسُولاً (الإسراء93/).

و إنما قال: وَ لاٰ أَعْلَمُ الْغَیْبَ و لم یقل:و لا أقول إنی أعلم الغیب لأن هذا النوع من العلم لما کان مما یضن به و لا یسمج بإظهاره لم یکن قول القائل:لا أقول إنی أعلم الغیب نافیا لوجوده عند القائل بل یحتاج الی أن یقال:لا أعلم الغیب لیفید النفی بخلاف قوله:

وَ لاٰ أَقُولُ لَکُمْ عِنْدِی خَزٰائِنُ اللّٰهِ و قوله: وَ لاٰ أَقُولُ إِنِّی مَلَکٌ ،و لم یکرر قوله: لَکُمْ لحصول الکفایة بالواحدة.

و قد أمر اللّه سبحانه نبیه محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلم أن یخاطب قومه بما خاطب به نوح صلّی اللّه علیه و آله و سلم قومه ثم ذیّله بما یظهر به المراد إذ قال: قُلْ لاٰ أَقُولُ لَکُمْ عِنْدِی خَزٰائِنُ اللّٰهِ وَ لاٰ أَعْلَمُ الْغَیْبَ وَ لاٰ أَقُولُ لَکُمْ إِنِّی مَلَکٌ إِنْ أَتَّبِعُ إِلاّٰ مٰا یُوحیٰ إِلَیَّ قُلْ هَلْ یَسْتَوِی الْأَعْمیٰ وَ الْبَصِیرُ أَ فَلاٰ تَتَفَکَّرُونَ (الأنعام50/).

ص :135

انظر الی قوله: لاٰ أَقُولُ لَکُمْ الخ؛ثم الی قوله: «إِنْ أَتَّبِعُ إِلاّٰ مٰا یُوحیٰ إِلَیَّ» ثم الی قوله: «قُلْ هَلْ یَسْتَوِی الْأَعْمیٰ وَ الْبَصِیرُ» الخ؛فهو ینفی أولا الفضل الذی یتوقعه عامة الناس من نبیهم ثم یثبت للرسول الرسالة فحسب ثم یبادل الی إثبات الفضل من جهة أخری غیر الجهة التی یتوقعها الناس و هو أنه بصیر بإبصار اللّه تعالی و أن غیره بالنسبة الیه کالأعمی بالنسبة الی البصیر و هذا هو الموجب لاتباعهم له کما یتّبع الأعمی البصیر،و هو المجوّز له أن یدعوهم الی اتباعه (1).

قوله تعالی: وَ لاٰ أَقُولُ لِلَّذِینَ تَزْدَرِی أَعْیُنُکُمْ لَنْ یُؤْتِیَهُمُ اللّٰهُ خَیْراً اللّٰهُ أَعْلَمُ بِمٰا فِی أَنْفُسِهِمْ إِنِّی إِذاً لَمِنَ الظّٰالِمِینَ قال فی المفردات:زریت علیه عبته و أزریت به قصدت به و کذلک ازدریت به و أصله افتعلت قال:تزدری أعینکم أی تستقلّهم تقدیره تزدریهم أعینکم أی تستقلّهم و تستهین بهم.انتهی.

و هذا الفصل من کلامه علیه السّلام إشارة الی ما کان یعتقده الملأ الذین کفروا من قومه و بنوا علیه سنّة الاشرافیة و طریقة السیادة،و هو أنّ أفراد الإنسان تنقسم الی قسمین الأقویاء و الضعفاء،أمّا الأقویاء فهم أولو الطول و أرباب القدرة المعتضدون بالمال و العدّة،و أمّا الضعفاء فهم الباقون.و الأقویاء هم السادة فی المجتمع الانسانی لهم النعمة و الکرامة، و لأجلهم انعقاد المجتمع،و غیرهم من الضعفاء مخلوقون لأجلهم مقصودون لهم أضاحی منافعهم کالرعیّة بالنسبة الی کرسیّ الحکومة المستبدّة،و العبید بالنسبة الی الموالی، و الخدم و العملة بالنسبة الی المخدومین و النساء بالنسبة الی الرجال،و بالأخرة کل ضعیف بالنسبة الی القوی المستعلی علیه.

و بالجملة کان معتقدهم أن الضعیف فی المجتمع إنسان منحطّ أو حیوان فی صورة إنسان

ص :136


1- 1) .هود 25-35:کلام فی قدرة الانبیاء و الاولیاء فلسفی و قرآنی.

إنما یرد داخل المجتمع و یشارکهم فی الحیاة لیستفید الشریف من عمله و ینتفع من کدّ یمینه لحیاته من غیر عکس بل هو محروم من الکرامة مطرود عن حظیرة الشرافة آیس من الرحمة و العنایة.

فهذا هو الذی کانوا یرونه و کان هو المعتمد علیه فی مجتمعهم،و قد ردّ نوح علیه السّلام ذلک إلیهم بقوله: «وَ لاٰ أَقُولُ لِلَّذِینَ تَزْدَرِی أَعْیُنُکُمْ لَنْ یُؤْتِیَهُمُ اللّٰهُ خَیْراً» .

ثمّ بیّن خطأهم فی معتقدهم بقوله: «اللّٰهُ أَعْلَمُ بِمٰا فِی أَنْفُسِهِمْ» أی إن أعینکم إنما تزدریهم و تستحقرهم و تستهین أمرهم لما تحسّ ظاهر ضعفهم و هوانهم،و لیس هو الملاک فی إحراز الخیر و نیل الکرامة بل الملاک فی ذلک و خاصّة الکرامات و المثوبات الإلهیة أمر النفس و تحلّیها بحلیّ الفضیلة و المنقبة المعنویة،و لا طریق لی و لا لکم الی العلم ببواطن النفوس و خبایا القلوب إلاّ للّه سبحانه فلیس لی و لا لکم أن نحکم بحرمانهم من الخیر و السعادة.

ثم بیّن بقوله: «إِنِّی إِذاً لَمِنَ الظّٰالِمِینَ» السبب فی تحاشیه عن هذا القول و معناه أنه قول بغیر علم،و تحریم الخیر علی من یمکن أن یستحقه جزافا من غیر دلیل ظلم لا ینبغی أن یرومه الانسان فیدخل بذلک فی زمرة الظالمین.

و هذا المعنی هو الذی یشیر تعالی إلیه فیما یحکیه من کلام أهل الأعراف یوم القیامة خطابا لهؤلاء الطاغین إذ یقول: وَ نٰادیٰ أَصْحٰابُ الْأَعْرٰافِ رِجٰالاً یَعْرِفُونَهُمْ بِسِیمٰاهُمْ قٰالُوا مٰا أَغْنیٰ عَنْکُمْ جَمْعُکُمْ وَ مٰا کُنْتُمْ تَسْتَکْبِرُونَ أَ هٰؤُلاٰءِ الَّذِینَ أَقْسَمْتُمْ لاٰ یَنٰالُهُمُ اللّٰهُ بِرَحْمَةٍ (الأعراف49/).

و فی الکلام أعنی قول نوح علیه السّلام «وَ لاٰ أَقُولُ لِلَّذِینَ تَزْدَرِی أَعْیُنُکُمْ» الخ؛تعریض لهم أنهم کما کانوا یحرّمون علی ضعفاء المجتمع المزایا الحیویة الاجتماعیة کذلک کانوا یحرمون علیهم الکرامة الدینیة و یقولون:إنهم لا یسعدون بدین و إنما یسعد به أشراف

ص :137

المجتمع و أقویاؤهم،و فیه أیضا تعریض بأنهم ظالمون.

و إنما عقّب نوح علیه السّلام قوله: «وَ لاٰ أَقُولُ لَکُمْ عِنْدِی خَزٰائِنُ اللّٰهِ وَ لاٰ أَعْلَمُ الْغَیْبَ وَ لاٰ أَقُولُ إِنِّی مَلَکٌ» و هو ینفی فیه جهات الامتیاز التی کانوا یتوقعونها فی الرسول عن نفسه،بقوله: «وَ لاٰ أَقُولُ لِلَّذِینَ تَزْدَرِی أَعْیُنُکُمْ لَنْ یُؤْتِیَهُمُ اللّٰهُ خَیْراً» الخ؛مع أنه راجع الی الضعفاء الذین آمنوا به من قومه لأن الملأ ألحقوهم به فی قولهم: «وَ مٰا نَریٰ لَکُمْ عَلَیْنٰا مِنْ فَضْلٍ» .

و توضیحه أن معنی قولهم هذا أن اتّباعنا لک و لمن آمن بک من هؤلاء الأراذل إنما یستقیم لفضل یتم لکم علینا و لا نری لکم علینا من فضل أمّا أنت فلیس معک ما یختصّ به الرسول من قدرة ملکوتیة أو علم بالغیب أو أن تکون ملکا منزّها من ألواث المادّة و الطبیعة، و أما المؤمنون بک فإنما هم أراذلنا الآیسون من کرامة الانسانیة المحرومون من الرحمة و العنایة.

فأجاب عنهم نوح بما معناه:أمّا أنا فلا أدّعی شیئا مما تتوقّعون من رسالتی فلیست للرسول إلاّ الرسالة و أما هؤلاء الضعفاء الذین لهم هوان عندکم فمن الجائز أن یعلم اللّه من نفوسهم خیرا فیؤتیهم خیرا و فضلا فهو أعلم بأنفسهم،و ملاک الکرامة الدینیّة و الرحمة الإلهیّة زکاء النفس و سلامة القلب دون الظاهر الذی تزدریه أعینکم فلست أقول:لن یؤتیهم اللّه خیرا،فإنه ظلم یدخلنی فی زمرة الظالمین.

قوله تعالی: قٰالُوا یٰا نُوحُ قَدْ جٰادَلْتَنٰا فَأَکْثَرْتَ جِدٰالَنٰا فَأْتِنٰا بِمٰا تَعِدُنٰا إِنْ کُنْتَ مِنَ الصّٰادِقِینَ کلام القوه الی نوح علیه السّلام بعد ما عجزوا عن دحض حجته و إبطال ما دعا إلیه من الحق،و هو مسوق سوق التعجیز و المراد بقولهم: «بِمٰا تَعِدُنٰا» ما أنذرهم به فی أوّل دعوته من عذاب یوم ألیم.

و المعنی-و اللّه أعلم-یا نوح قد جادلتنا فأکثرت جدالنا حتی سئمنا و مللنا و ما نحن لک بمؤمنین فأتنا بما تعدنا من العذاب،و هم لا یعترفون بالعجز عن خصامه و جداله بل

ص :138

یؤیسونه من أنفسهم فی الحجاج و یطلبون منه أن یشتغل بما یشتغل الداعی الآیس من السمع و الطاعة و هو الشر الذی یهدّدهم به و یذکره وراء نصحه.

قوله تعالی: قٰالَ إِنَّمٰا یَأْتِیکُمْ بِهِ اللّٰهُ إِنْ شٰاءَ وَ مٰا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِینَ لمّا کان قولهم: «فَأْتِنٰا بِمٰا تَعِدُنٰا» الخ؛طلبا منه أن یأتیهم بالعذاب و لیس ذلک الیه فإنما هو رسول، أجاب عن اقتراحهم هذا أیضا-فی سیاق قصر القلب-أن الإتیان بالعذاب لیس إلیّ بل إنما هو الی اللّه فهو الذی یملک أمرکم فیأتیکم بالعذاب الذی وعدتکموه بأمره فهو ربکم و الیه مرجع أمرکم کلّه،و لا یرجع إلیّ من أمر التدبیر شیء حتی أنّ وعدی إیاکم بالعذاب و اقتراحکم علیّ بطلبه لا یؤثّر فی ساحة کبریائه شیئا فإن یشأ یأتکم به و إن لم یشأ فلا.

و من هنا یظهر أن قوله علیه السّلام: «إِنْ شٰاءَ» من ألطف القیود فی هذا المقام أفید به حق التنزیه و هو أن اللّه سبحانه لا یحکم فیه شیء و لا یقهره قاهر یفعل ما یشاء و لا یفعل ما یشاء غیره نظیر ما سیأتی فی آخر السورة من الاستثناء فی قوله: خٰالِدِینَ فِیهٰا مٰا دٰامَتِ السَّمٰاوٰاتُ وَ الْأَرْضُ إِلاّٰ مٰا شٰاءَ رَبُّکَ عَطٰاءً غَیْرَ مَجْذُوذٍ (هود108/).

و قوله: «وَ مٰا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِینَ» تنزیه آخر للّه سبحانه و هو مع ذلک جواب عن الأمر التعجیزی الذی ألقوه الیه علیه السّلام فإن ظاهره أنهم لا یعبئون بما هددهم به من العذاب کأنهم معجزون لا یقدر علیهم.

قوله تعالی: وَ لاٰ یَنْفَعُکُمْ نُصْحِی إِنْ أَرَدْتُ أَنْ أَنْصَحَ لَکُمْ إِنْ کٰانَ اللّٰهُ یُرِیدُ أَنْ یُغْوِیَکُمْ الخ؛قال فی المفردات:النصح تحری فعل او قول فیه صلاح صاحبه -قال-و هو من قولهم:نصحت له الود أی أخلصته و ناصح العسل خالصه او من قولهم:

نصحت الجلد خطته و الناصح الخیاط و النصاح الخیط.

و قال أیضا:الغی جهل من اعتقاد فاسد،و ذلک أن الجهل قد یکون من الانسان غیر معتقد اعتقادا لا صالحا و لا فاسدا،و قد یکون من اعتقاد شیء فاسد،و هذا النحو الثانی

ص :139

یقال له غیّ قال تعالی: مٰا ضَلَّ صٰاحِبُکُمْ وَ مٰا غَویٰ ،و قال: وَ إِخْوٰانُهُمْ یَمُدُّونَهُمْ فِی الغَیِّ .

انتهی.

و علی هذا فالفرق بین الإغواء و الإضلال أن الإضلال إخراج من الطریق مع بقاء المقصد فی ذکر الضال،و الإغواء إخراجه منه مع زواله عن ذکره لاشتغاله بغیره جهلا.

و الإرادة و المشیة کالمترادفتین،و هی من اللّه سبحانه تسبیب الأسباب المؤدیة لوجود شیء بالضرورة فکون الشیء مرادا له تعالی أنه تمم أسباب وجوده و أکملها فهو کائن لا محالة،و أما اصل السببیة الجاریة فهی مرادة بنفسها و لذا قیل:خلق اللّه الأشیاء بالمشیة و المشیة بنفسها.

و بالجملة قوله: وَ لاٰ یَنْفَعُکُمْ نُصْحِی الخ؛کأحد شقی التردید و الشق الآخر قوله: «وَ مٰا أَنْتُمْ بِمُعْجِزِینَ» کأنه علیه السّلام یقول:أمرکم الی اللّه إن شاء أن یعذبکم أتاکم بالعذاب و لا یدفع عذابه و لا یقهر مشیته شیء فلا أنتم معجزوه،و لا نصحی ینفعکم إن أردت أن أنصح لکم بعد ما أراد اللّه أن یغویکم لتکفروا به فیحق علیکم کلمة العذاب،و قید نصحه بالشرط لأنهم لم یکونوا یسلمون له أنه ینصحهم.

و الإغواء کالإضلال و إن لم یجز نسبته الیه تعالی اذا کان إغواء ابتدائیا لکنه جائز اذا کان بعنوان المجازاة کأن یعصی الإنسان و یستوجب به الغوایة فیمنعه اللّه أسباب التوفیق و یخلیه و نفسه فیغوی و یضل عن سبیل الحق،قال تعالی: یُضِلُّ بِهِ کَثِیراً وَ یَهْدِی بِهِ کَثِیراً وَ مٰا یُضِلُّ بِهِ إِلاَّ الْفٰاسِقِینَ (البقرة26/).

و فی الکلام إشارة الی أن نزول عذاب الاستئصال علیهم مسبوق بالإغواء الإلهی کما یلوح الیه قوله تعالی: وَ إِذٰا أَرَدْنٰا أَنْ نُهْلِکَ قَرْیَةً أَمَرْنٰا مُتْرَفِیهٰا فَفَسَقُوا فِیهٰا فَحَقَّ عَلَیْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْنٰاهٰا تَدْمِیراً (الإسراء16/)،و قال: وَ قَیَّضْنٰا لَهُمْ قُرَنٰاءَ فَزَیَّنُوا لَهُمْ مٰا بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ مٰا خَلْفَهُمْ وَ حَقَّ عَلَیْهِمُ الْقَوْلُ (حم السجدة25/).

ص :140

و قوله: هُوَ رَبُّکُمْ وَ إِلَیْهِ تُرْجَعُونَ تعلیل لقوله: «وَ لاٰ یَنْفَعُکُمْ نُصْحِی» الخ؛أو لقوله: «إِنَّمٰا یَأْتِیکُمْ بِهِ اللّٰهُ إِنْ شٰاءَ -الی قوله- یُرِیدُ أَنْ یُغْوِیَکُمْ» جمیعا و محصله أن أمر تدبیر العباد الی الرب الذی الیه یرجع الامور،و اللّه سبحانه هو ربکم و إلیه ترجعون فلیس لی أن آتیکم بعذاب موعود،و لیس لکم أن تعجزوه إن شاء أن یأتیکم بالعذاب فأتاکم به لاستئصالکم و لیس لنصحی أن ینفعکم إن أراد هو أن یغویکم لیعذبکم.

قوله تعالی: أَمْ یَقُولُونَ افْتَرٰاهُ قُلْ إِنِ افْتَرَیْتُهُ فَعَلَیَّ إِجْرٰامِی وَ أَنَا بَرِیءٌ مِمّٰا تُجْرِمُونَ أصل الجرم-علی ما ذکره الراغب فی مفرداته-قطع الثمرة من الشجرة و أجرم أی صار ذا جرم،و استعیر لکل اکتساب مکروه فالجرم بضم الجیم و فتحها بمعنی الاکتساب المکروه و هو المعصیة،و الآیة،واقعة موقع الاعتراض،و النکتة فیه أن دعوة نوح و احتجاجاته علی وثنیة قومه و خاصة ما أورده اللّه تعالی فی هذه السورة من احتجاجه أشبه شیء بدعوة النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم،و احتجاجه علی وثنیة أمّته.

و إن شئت زیادة تصدیق فی ذلک فارجع الی سورة الأنعام-و هی فی الحقیقة سورة الاحتجاج-و قابل ما حکاه اللّه تعالی عن نوح فی هذه السورة ما أمر اللّه به النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم فی تلک السورة بقوله: «قُلْ لاٰ أَقُولُ لَکُمْ عِنْدِی خَزٰائِنُ اللّٰهِ وَ لاٰ أَعْلَمُ الْغَیْبَ وَ لاٰ أَقُولُ لَکُمْ إِنِّی مَلَکٌ -الی أن قال- وَ لاٰ تَطْرُدِ الَّذِینَ یَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدٰاةِ وَ الْعَشِیِّ- الی أن قال -قُلْ لاٰ أَتَّبِعُ أَهْوٰاءَکُمْ قَدْ ضَلَلْتُ إِذاً وَ مٰا أَنَا مِنَ الْمُهْتَدِینَ قُلْ إِنِّی عَلیٰ بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّی وَ کَذَّبْتُمْ بِهِ» .

و لک أن تطبّق سائر ما ذکر من حججه علیه السّلام فی سورة نوح و الأعراف علی ما ذکر من الحجج فی سورة الأنعام و فی هذه السورة فتشاهد صدق ما ادّعیناه.

و فی قوله: وَ أَنَا بَرِیءٌ مِمّٰا تُجْرِمُونَ إثبات إجرام مستمر لهم و قد أرسل إرسال المسلّمات کما فی قوله: «فَعَلَیَّ إِجْرٰامِی» من إثبات الجرم و ذلک أن الذی ذکر من حجج نوح إن کان من الافتراء کان کذبا من حیث إن نوحا علیه السّلام لم یحتج بهذه الحجج و هی حقّة،

ص :141

لکنها من حیث إنها حجج عقلیة قاطعة لا تقبل الکذب و هی تثبت لهؤلاء الکفار إجراما مستمرا فی رفض ما یهدیهم الیه من الإیمان و العمل الصالح فهم فی خروجهم عن مقتضی هذه الحجج مجرمون قطعا،و النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم مجرم لا قطعا بل علی تقدیر أن یکون مفتریا و لیس بمفتر.

[سورة هود (11): الآیات 36 الی 49]

اشارة

وَ أُوحِیَ إِلیٰ نُوحٍ أَنَّهُ لَنْ یُؤْمِنَ مِنْ قَوْمِکَ إِلاّٰ مَنْ قَدْ آمَنَ فَلاٰ تَبْتَئِسْ بِمٰا کٰانُوا یَفْعَلُونَ (36) وَ اِصْنَعِ اَلْفُلْکَ بِأَعْیُنِنٰا وَ وَحْیِنٰا وَ لاٰ تُخٰاطِبْنِی فِی اَلَّذِینَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ (37) وَ یَصْنَعُ اَلْفُلْکَ وَ کُلَّمٰا مَرَّ عَلَیْهِ مَلَأٌ مِنْ قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ قٰالَ إِنْ تَسْخَرُوا مِنّٰا فَإِنّٰا نَسْخَرُ مِنْکُمْ کَمٰا تَسْخَرُونَ (38) فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ یَأْتِیهِ عَذٰابٌ یُخْزِیهِ وَ یَحِلُّ عَلَیْهِ عَذٰابٌ مُقِیمٌ (39) حَتّٰی إِذٰا جٰاءَ أَمْرُنٰا وَ فٰارَ اَلتَّنُّورُ قُلْنَا اِحْمِلْ فِیهٰا مِنْ کُلٍّ زَوْجَیْنِ اِثْنَیْنِ وَ أَهْلَکَ إِلاّٰ مَنْ سَبَقَ عَلَیْهِ اَلْقَوْلُ وَ مَنْ آمَنَ وَ مٰا آمَنَ مَعَهُ إِلاّٰ قَلِیلٌ (40) وَ قٰالَ اِرْکَبُوا فِیهٰا بِسْمِ اَللّٰهِ مَجْرٰاهٰا وَ مُرْسٰاهٰا إِنَّ رَبِّی لَغَفُورٌ رَحِیمٌ (41) وَ هِیَ تَجْرِی بِهِمْ فِی مَوْجٍ کَالْجِبٰالِ وَ نٰادیٰ نُوحٌ اِبْنَهُ وَ کٰانَ فِی مَعْزِلٍ یٰا بُنَیَّ اِرْکَبْ مَعَنٰا وَ لاٰ تَکُنْ مَعَ اَلْکٰافِرِینَ (42) قٰالَ سَآوِی إِلیٰ جَبَلٍ یَعْصِمُنِی مِنَ اَلْمٰاءِ قٰالَ لاٰ عٰاصِمَ اَلْیَوْمَ مِنْ أَمْرِ اَللّٰهِ إِلاّٰ مَنْ رَحِمَ وَ حٰالَ بَیْنَهُمَا اَلْمَوْجُ فَکٰانَ مِنَ اَلْمُغْرَقِینَ (43) وَ قِیلَ یٰا أَرْضُ اِبْلَعِی مٰاءَکِ وَ یٰا سَمٰاءُ أَقْلِعِی وَ غِیضَ اَلْمٰاءُ وَ قُضِیَ اَلْأَمْرُ وَ اِسْتَوَتْ عَلَی اَلْجُودِیِّ وَ قِیلَ بُعْداً لِلْقَوْمِ اَلظّٰالِمِینَ (44) وَ نٰادیٰ نُوحٌ رَبَّهُ فَقٰالَ رَبِّ إِنَّ اِبْنِی مِنْ أَهْلِی وَ إِنَّ وَعْدَکَ اَلْحَقُّ وَ أَنْتَ أَحْکَمُ اَلْحٰاکِمِینَ (45) قٰالَ یٰا نُوحُ إِنَّهُ لَیْسَ مِنْ أَهْلِکَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَیْرُ صٰالِحٍ فَلاٰ تَسْئَلْنِ مٰا لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ إِنِّی أَعِظُکَ أَنْ تَکُونَ مِنَ اَلْجٰاهِلِینَ (46) قٰالَ رَبِّ إِنِّی أَعُوذُ بِکَ أَنْ أَسْئَلَکَ مٰا لَیْسَ لِی بِهِ عِلْمٌ وَ إِلاّٰ تَغْفِرْ لِی وَ تَرْحَمْنِی أَکُنْ مِنَ اَلْخٰاسِرِینَ (47) قِیلَ یٰا نُوحُ اِهْبِطْ بِسَلاٰمٍ مِنّٰا وَ بَرَکٰاتٍ عَلَیْکَ وَ عَلیٰ أُمَمٍ مِمَّنْ مَعَکَ وَ أُمَمٌ سَنُمَتِّعُهُمْ ثُمَّ یَمَسُّهُمْ مِنّٰا عَذٰابٌ أَلِیمٌ (48) تِلْکَ مِنْ أَنْبٰاءِ اَلْغَیْبِ نُوحِیهٰا إِلَیْکَ مٰا کُنْتَ تَعْلَمُهٰا أَنْتَ وَ لاٰ قَوْمُکَ مِنْ قَبْلِ هٰذٰا فَاصْبِرْ إِنَّ اَلْعاقِبَةَ لِلْمُتَّقِینَ (49)

ص :142

ص :143

بیان:

قوله تعالی: وَ أُوحِیَ إِلیٰ نُوحٍ أَنَّهُ لَنْ یُؤْمِنَ مِنْ قَوْمِکَ إِلاّٰ مَنْ قَدْ آمَنَ فَلاٰ تَبْتَئِسْ بِمٰا کٰانُوا یَفْعَلُونَ الابتئاس من البؤس و هو حزن مع استکانة.

و قوله: لَنْ یُؤْمِنَ مِنْ قَوْمِکَ إِلاّٰ مَنْ قَدْ آمَنَ إیئاس و إقناط له علیه السّلام من إیمان الکفار من قومه بعد ذلک،و لذلک فرّع علیه قوله: «فَلاٰ تَبْتَئِسْ بِمٰا کٰانُوا یَفْعَلُونَ» لأن الداعی الی أمر إنما یبتئس و یغتمّ من مخالفة المدعوین و تمردهم ما دام یرجو منهم الإیمان و الاستجابة لدعوته،و أما إذا یئس من إجابتهم فلا یهتم بهم و لا یتعب نفسه فی دعوتهم الی السمع و الطاعة و الإلحاح علیهم بالإقبال الیه و لو دعاهم بعدئذ فإنما یدعوهم لغرض آخر کإتمام الحجة و إبراز المعذرة.

و علی هذا ففی قوله: فَلاٰ تَبْتَئِسْ بِمٰا کٰانُوا یَفْعَلُونَ تسلیة من اللّه لنحو علیه السّلام و تطییب لنفسه الشریفة من جهة ما فی الکلام من الإشارة الی حلول حین فصل القضاء بینه و بین قومه،و صیانة لنفسه من الوجد و الغم لما کان یشاهد من فعلهم به و بالمؤمنین به من قومهم من إیذائهم إیاهم فی دهر طویل(مما یقرب من ألف سنة)لبث فیه بینهم.

قوله تعالی: وَ اصْنَعِ الْفُلْکَ بِأَعْیُنِنٰا وَ وَحْیِنٰا وَ لاٰ تُخٰاطِبْنِی فِی الَّذِینَ ظَلَمُوا إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ الفلک هی السفینة مفردها و جمعها واحد و الأعین جمع قلة للعین و إنما جمع للدلالة علی کثرة المراقبة و شدتها فإن الجملة کنایة عن المراقبة فی الصنع.

و ذکر الأیّن قرینة علی أن المراد بالوحی لیس هو هذا الوحی أعنی قوله: «وَ اصْنَعِ الْفُلْکَ» الخ؛حتی یکون وحیا للحکم بل وحی فی مقام العمل و هو تسدید و هدایة عملیة بتأییده بروح القدس الذی یشیر الیه أن افعل کذا و افعل کذا کما ذکره تعالی فی الأئمة من آل ابراهیم علیهم السّلام بقوله: وَ أَوْحَیْنٰا إِلَیْهِمْ فِعْلَ الْخَیْرٰاتِ وَ إِقٰامَ الصَّلاٰةِ وَ إِیتٰاءَ الزَّکٰاةِ وَ کٰانُوا لَنٰا

ص :144

عٰابِدِینَ (الأنبیاء73/)و قد تقدمت الاشارة الیه فی المباحث السابقة و سیجیء ان شاء اللّه فی تفسیر الآیة.

و قوله: وَ لاٰ تُخٰاطِبْنِی فِی الَّذِینَ ظَلَمُوا ای لا تسألنی فی امرهم شیئا تدفع به الشر و العذاب و تشفع لهم لتصرف عنهم السوء لأن القضاء فصل و الحکم حتم و بذلک یظهر أن قوله: «إِنَّهُمْ مُغْرَقُونَ» فی محل التعلیل لقوله: «وَ لاٰ تُخٰاطِبْنِی» الخ؛او لمجموع قوله:

«وَ اصْنَعِ الْفُلْکَ بِأَعْیُنِنٰا وَ وَحْیِنٰا وَ لاٰ تُخٰاطِبْنِی فِی الَّذِینَ ظَلَمُوا» و یظهر ایضا أن قوله: «وَ لاٰ تُخٰاطِبْنِی» الخ؛کنایة عن الشفاعة.

و المعنی:و اصنع السفینة تحت مراقبتنا الکاملة و تعلیمنا إیاک و لا تسألنی صرف العذاب عن هؤلاء الذین ظلموا فإنهم مقضیّ علیهم الغرق قضاء حتم لا مردّ له.

قوله تعالی: وَ یَصْنَعُ الْفُلْکَ وَ کُلَّمٰا مَرَّ عَلَیْهِ مَلَأٌ مِنْ قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ قٰالَ إِنْ تَسْخَرُوا مِنّٰا فَإِنّٰا نَسْخَرُ مِنْکُمْ کَمٰا تَسْخَرُونَ قال فی المجمع:السخریة إظهار خلاف الإبطان علی وجه یفهم منه استضعاف العقل،و منه التسخیر لتذلیل یکون استضعافا بالقهر،و الفرق بین السخریة و اللعب أن فی السخریة خدیعة و استنقاصا و لا تکون إلاّ فی الحیوان و قد یکون اللعب بجماد،انتهی.

و قال الراغب فی المفردات:سخرت منه و استسخرته للهزء منه قال تعالی «إِنْ تَسْخَرُوا مِنّٰا فَإِنّٰا نَسْخَرُ مِنْکُمْ کَمٰا تَسْخَرُونَ فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ» «بَلْ عَجِبْتَ وَ یَسْخَرُونَ» و قیل:رجل سخرة-بالضم فالفتح-لمن سخر و سخرة-بالضم فالسکون-لمن یسخر منه،و السخریة -بالضم-و السخریة-بالکسر-لفعل الساخر،انتهی.

و قوله: وَ یَصْنَعُ الْفُلْکَ حکایة الحال الماضیة یمثّل بها ما یجری علی نوح علیه السّلام من إیذاء قومه و قیام طائفة منهم بعد طائفة علی إهانته و الاستهزاء به فی عمل السفینة و صبره علیه فی جنب الدعوة الإلهیة و إقامة الحجة علیهم من غیر ان یفشل و ینثنی.

ص :145

و قوله: کُلَّمٰا مَرَّ عَلَیْهِ مَلَأٌ مِنْ قَوْمِهِ سَخِرُوا مِنْهُ حال من فاعل یصنع و الملأ هاهنا الجماعة الذین یعبأ بهم،و فی الکلام دلالة علی أنهم کانوا یأتونه و هو یصنع الفلک جماعة بعد جماعة بالمرور علیه ساخرین،و أنه علیه السّلام کان یصنعها فی مرأی منهم و ممرّ عام.

و قوله: قٰالَ إِنْ تَسْخَرُوا مِنّٰا فَإِنّٰا نَسْخَرُ مِنْکُمْ کَمٰا تَسْخَرُونَ فی موضع الجواب لسؤال مقدّر کأن قائلا قال:فما ذا قال نوح علیه السّلام؟فقیل «قٰالَ إِنْ تَسْخَرُوا مِنّٰا فَإِنّٰا نَسْخَرُ مِنْکُمْ» و لذا فصل الکلام من غیر عطف.

و لم یقل علیه السّلام:إن تسخروا منی فإنی أسخر منکم لیدفع به عن نفسه و عن عصابة المؤمنین به و کأنه کان یستمد من أهله و أتباعه فی ذلک و کانوا یشارکونه فی عمل السفینة و کانت السخریة تتناولهم جمیعا فظاهر الکلام أن الملأ کانوا یواجهون نوحا و من معه فی عمل السفینة بسخریة نوح و رمیه علیه السّلام بالخبل و الجنون فیشمل هزؤهم نوحا و من معه و إن کانوا لم یذکروا فی هزئهم إلاّ نوحا فقط.

علی أن الطبع و العادة یقضیان أن یکونوا یسخرون من أتباعه ایضا کما کانوا یسخرون منه فهم أهل مجتمع واحد تربط المعاشرة بعضهم بعض و إن کانت سخریتهم من أتباعه سخریة منه فی الحقیقة لأنه هو الأصل الذی تقوم به الدعوة،و لذا قیل «سَخِرُوا مِنْهُ» و لم یقل:سخروا منه و من المؤمنین.

و السخریة و إن کانت قبیحة و من الجهل اذا کانت ابتدائیة لکنها جائزة اذا کانت مجازاة و بعنوان المقابلة و خاصة اذا کانت تترتب علیها فائدة عقلائیة کإنفاذ العزیمة و إتمام الحجة، قال تعالی: فَیَسْخَرُونَ مِنْهُمْ سَخِرَ اللّٰهُ مِنْهُمْ وَ لَهُمْ عَذٰابٌ أَلِیمٌ (التوبة79/)،و یدل علی اعتبار المجازاة و المقابلة بالمثل فی الآیة قوله: «کَمٰا تَسْخَرُونَ» .

قوله تعالی: فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ یَأْتِیهِ عَذٰابٌ یُخْزِیهِ وَ یَحِلُّ عَلَیْهِ عَذٰابٌ

ص :146

مُقِیمٌ السیاق یقضی أن یکون قوله: «فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ» تفریعا علی الجملة الشرطیة السابقة «إِنْ تَسْخَرُوا مِنّٰا فَإِنّٰا نَسْخَرُ مِنْکُمْ» و تکون الجملة المتفرعة هو متن السخریة التی أتی بها نوح علیه السّلام،و یکون قوله: «مَنْ یَأْتِیهِ عَذٰابٌ یُخْزِیهِ» الخ؛متعلقا بتعلمون علی أنه معلوم العلم.

و المعنی:ان تسخروا منا فإنا نسخر منکم فنقول لکم:سوف تعلمون من یأتیه العذاب؟ نحن او انتم؟و هذه سخریة بقول حق.

و قوله: مَنْ یَأْتِیهِ عَذٰابٌ یُخْزِیهِ المراد به عذاب الاستئصال فی الدنیا و هو الغرق الذی أخزاهم و أذلهم،و المراد بقوله: «وَ یَحِلُّ عَلَیْهِ عَذٰابٌ مُقِیمٌ» ای ینزل علیه عذاب ثابت لازم لا یفارق،هو عذاب النار فی الآخرة،و الدلیل علی ما ذکرنا من کون العذاب الأول هو الذی فی الدنیا و الثانی هو عذاب الآخرة هو المقابلة و تکرر العذاب-منکّرا-فی اللفظ و توصیف الأول بالإخزاء و الثانی بالإقامة.

و ربما أخذ بعضهم قوله: «فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ» تاما من غیر ذکر متعلق العلم و قوله: «مَنْ یَأْتِیهِ عَذٰابٌ یُخْزِیهِ» الخ؛ابتداء کلام من نوح علیه السّلام و هو بعید عن السیاق.

قوله تعالی: حَتّٰی إِذٰا جٰاءَ أَمْرُنٰا وَ فٰارَ التَّنُّورُ الی آخر الآیة؛یقال:فار القدر یفور فورا و فورانا اذا غلا و اشتدّ غلیانه،و فارت النار اذا اشتعلت و ارتفع لهیبها،و التنوّر تنّور الخبز،و هو مما اتفقت فیه اللغتان:العربیة و الفارسیة او الکلمة فارسیة فی الاصل.

و فوران التنّور نبع الماء و ارتفاعه منه،و قد ورد فی الروایات:أن أول ما ابتدأ الطوفان یومئذ کان ذلک بتفجّر الماء من تنّور،و علی هذا فاللام فی التنّور للعهد یشار بها الی تنور معهود فی الخطاب،و یحتمل اللفظ أن یکون کنایة عن اشتداد غضب اللّه تعالی فیکون من قبیل قولهم:«حمی الوطیس»اذا اشتدّ الحرب.

فقوله: حَتّٰی إِذٰا جٰاءَ أَمْرُنٰا وَ فٰارَ التَّنُّورُ أی کان الأمر علی ذلک حتی اذا جاء

ص :147

أمرنا أی تحقّق الأمر الربوبیّ و تعلّق بهم و فار الماء من التنّور أو اشتدّ غضب الربّ تعالی قلنا له کذا و کذا.

و فی التنّور أقوال أخر بعیدة من الفهم کقول من قال:إن المراد به طلوع الفجر و کان عند ذلک أوّل ظهور الطوفان،و قول بعضهم:إن المراد به أعلی الأرض و أشرفها أی انفجر الماء من الأمکنة المرتفعة و نجود الارض،و قول آخرین:ان التنور وجه الأرض هذا.

و قوله: قُلْنَا احْمِلْ فِیهٰا مِنْ کُلٍّ زَوْجَیْنِ اثْنَیْنِ أی أمرنا نوحا علیه السّلام أن یحمل فی السفینة من کل جنس من أجناس الحیوان زوجین اثنین و هی الذکر و الانثی.

و قوله: وَ أَهْلَکَ إِلاّٰ مَنْ سَبَقَ عَلَیْهِ الْقَوْلُ أی و احمل فیها أهلک و هم المختصون به من زوج و ولد و أزواج الأولاد و أولادهم الاّ من سبق علیه قولنا و تقدّم علیه عهدنا أنّه هالک،و کان هذا المستثنی زوجته الخائنة التی یذکرها اللّه تعالی فی قوله:

ضَرَبَ اللّٰهُ مَثَلاً لِلَّذِینَ کَفَرُوا امْرَأَتَ نُوحٍ وَ امْرَأَتَ لُوطٍ کٰانَتٰا تَحْتَ عَبْدَیْنِ مِنْ عِبٰادِنٰا صٰالِحَیْنِ فَخٰانَتٰاهُمٰا (التحریم10/).و ابن نوح الذی یذکره اللّه تعالی فی الآیات التالیة و کان نوح علیه السّلام یری أن المستثنی هو امرأته فحسب حتی بیّن اللّه سبحانه أن ابنه لیس من أهله و أنه عمل غیر صالح فعند ذلک علم أنه من الذین ظلموا.

و قوله: وَ مَنْ آمَنَ وَ مٰا آمَنَ مَعَهُ إِلاّٰ قَلِیلٌ أی و احمل فیها من آمن بک من قومک غیر اهلک لأن من آمن به من اهله أمر بحمله بقوله: «وَ أَهْلَکَ» و لم یؤمن به من القوم إلاّ قلیل.

فی قوله: وَ مٰا آمَنَ مَعَهُ دون ان یقال:و ما آمن به تلویح الی أن المعنی:و ما آمن باللّه من نوح إلاّ قلیل،و ذلک انسب بالمقام و هو مقام ذکر من أنجاه اللّه من عذاب الغرق، و الملاک فیه هو الإیمان باللّه و الخضوع لربوبیّته،و کذا فی قوله: «إِلاّٰ قَلِیلٌ» دون أن یقال:إلاّ قلیل منهم بلوغا فی استقلالهم أن من آمن کان قلیلا فی نفسه لا بالقیاس الی القوم فقد کانوا

ص :148

فی نهایة القلّة.

قوله تعالی: وَ قٰالَ ارْکَبُوا فِیهٰا بِسْمِ اللّٰهِ مَجْرٰاهٰا وَ مُرْسٰاهٰا إِنَّ رَبِّی لَغَفُورٌ رَحِیمٌ قرئ مجراها بفتح المیم و هو مجری السفینة و سیرها،و مجراها بضم المیم و هو إجراء السفینة و سیاقها،و مرساها بضم المیم مصدر میمیّ مرادف الإرساء،و الإرساء الإثبات و الإیقاف،قال تعالی: وَ الْجِبٰالَ أَرْسٰاهٰا (النازعات32/).

و قوله: وَ قٰالَ ارْکَبُوا فِیهٰا معطوف علی قوله فی الآیة السابقة: «جٰاءَ أَمْرُنٰا» أی حتی إذا قال نوح،الخ؛و خطابه لأهله و سائر المؤمنین أو لجمیع من فی السفینة.

و قوله: بِسْمِ اللّٰهِ مَجْرٰاهٰا وَ مُرْسٰاهٰا تسمیة منه علیه السّلام یجلب به الخیر و البرکة لجری السفینة و إرسائها فإن فی تعلیق فعل من الأفعال أو أمر من الامور علی اسم اللّه تعالی و ربطه به صیانة له من الهلاک و الفساد و اتقاء من الضلال و الخسران لما أنه تعالی رفیع الدرجات منیع الجانب لا سبیل للدثور و الفناء و العیّ و العناء الیه فما تعلق به مصون لا محالة من تطرق عارض السوء.

فهو علیه السّلام یعلق جری السفینة و إرساءها باسم اللّه و هذان هما السببان الظاهران فی نجاة السفینة و من فیها من الغرق،و إنما ینجح هذان السببان لو شملت العنایة الإلهیة من رکبها و إنما تشمل للعنایة بشمول المغفرة الإلهیة لخطایا رکابها و الرحمة الإلهیة لهم لینجوا من الغرق و یعیشوا علی رسلهم فی الأرض،و لذلک علل علیه السّلام تسمیته بقوله: «إِنَّ رَبِّی لَغَفُورٌ رَحِیمٌ» أی إنما أذکر اسم اللّه علی مجری سفینتی و مرساها لأنه ربی الغفور الرحیم،له أن یحفظ مجراها و مرساها من الاختلال و التخبط حتی ننجو بذلک من الغرق بمغفرته و رحمته.

و نوح علیه السّلام اول إنسان حکی اللّه سبحانه عنه التسمیة باسمه الکریم فیما أوحاه من کتابه فهو علیه السّلام اول فاتح فتح هذا الباب کما أنه اول من أقام الحجة علی التوحید،و أول من جاء

ص :149

بکتاب و شریعة و أول من انتهض لتعدیل الطبقات و رفع التناقض عن المجتمع الإنسانی.

و ما قدمناه من معنی قوله: «بِسْمِ اللّٰهِ مَجْرٰاهٰا وَ مُرْسٰاهٰا» مبنی علی ما هو الظاهر من کون الجملة تسمیة من نوح علیه السّلام و المجری و المرسی مصدرین میمیین و ربما احتمل کونه تسمیة ممن مع نوح بأمره او کون مجراها و مرساها اسمین للزمان او المکان فیختلف المعنی.

قال فی الکشاف فی الآیة:یجوز أن یکون کلاما واحدا و کلامین:فالکلام الواحد أن یتصل باسم اللّه بارکبوا حالا من الواو بمعنی ارکبوا فیها مسمین اللّه او قائلین بسم اللّه وقت إجرائها و وقت إرسائها إما لأن المجری و المرسی للوقت و اما لأنهما مصدر ان کالإجراء و الإرساء حذف منهما الوقت المضاف کقولهم:خفوق النجم و مقدم الحاج،و یجوز أن یراد مکانا الإجراء و الإرساء،و انتصابهما بما فی بسم اللّه من معنی الفعل او بما فیه من ارادة القول.

و الکلامان أن یکون بسم اللّه مجراها و مرساها جملة من مبتدإ و خبر مقتضیة (1)أی بسم اللّه اجراؤها و ارساؤها،یروی أنه کان اذا أراد أن تجری قال:بسم اللّه فجرت،و اذا أراد أن ترسوا قال:بسم اللّه فرست،و یجوز أن یقحم (2)الاسم کقوله:ثم اسم السلام علیکما و یراد باللّه اجراؤها و ارساؤها.

قال:و قرئ مجراها و مرساها (3)بفتح المیم من جری و رسی اما مصدرین او وقتین او مکانین،و قرأ مجاهد:مجراها و مرسیها بلفظ اسم الفاعل مجروری المحل صفتین للّه.

ص :150


1- 1) .اقتضاب الکلام ارتجاله و المراد من کون الجملة مقتضیة کونها ابتدائیة ای کونها کلاما ابتدائیة من نوح مقطوعا عما قبله.
2- 2) .التقحیم إدخال الکلمة بین الکلمتین المتلازمتین المتصلتین کالمضاف و المضاف الیه و المراد کون الاسم معترضا بین «ثم»و«السلام»و کذا بین الباء و لفظ الجلالة فی قوله:بسم اللّه.
3- 3) .قراءة مرساها بفتح المیم من الشواذ منسوب الی ابن محیصن.

قوله تعالی: وَ هِیَ تَجْرِی بِهِمْ فِی مَوْجٍ کَالْجِبٰالِ الضمیر للسفینة،و الموج اسم جنس کتمر او جمع موجة-علی ما قیل-و هی قطعة عظیمة ترتفع عن جملة الماء و فی الآیة اشعار بأن السفینة کانت تسیر علی الماء و لم تکن تسبح جوف الماء کالحیتان کما قیل.

قوله تعالی: وَ نٰادیٰ نُوحٌ ابْنَهُ وَ کٰانَ فِی مَعْزِلٍ یٰا بُنَیَّ ارْکَبْ مَعَنٰا وَ لاٰ تَکُنْ مَعَ الْکٰافِرِینَ المعزل اسم مکان من العزل و قد عزل ابنه نفسه عن ابیه و المؤمنین فی مکان لا یقرب منهم،و لذلک قال «وَ نٰادیٰ نُوحٌ ابْنَهُ» و لم یقل:و قال نوح لابنه.

و المعنی:و نادی نوح ابنه و کان ابنه فی مکان منعزل بعید منهم و قال فی ندائه:یا بنیّ -بالتصغیر و الإضافة دلالة علی الإشفاق و الرحمة-ارکب معنا السفینة و لا تکن مع الکافرین فتشارکهم فی البلاء کما شارکتهم فی الصحبة و عدم رکوب السفینة،و لم یقل علیه السّلام:

و لا تکن من الکافرین لأنه لم یکن یعلم نفاقه و أنه غیر مؤمن الاّ باللفظ،و لذلک دعاه الی الرکوب.

قوله تعالی: قٰالَ سَآوِی إِلیٰ جَبَلٍ یَعْصِمُنِی مِنَ الْمٰاءِ قٰالَ لاٰ عٰاصِمَ الْیَوْمَ مِنْ أَمْرِ اللّٰهِ الخ؛قال الراغب:المأوی مصدر أوی یأوی أویّا و مأوی تقول:أوی الی کذا:انضم الیه یأوی أویا و مأوی و آواه غیره یؤویه ایواء،انتهی.

و المعنی:اقل ابن نوح مجیبا لأبیه رادّا لأمره:سأنضم الی جبل یعصمنی و یقینی من الماء فلا أغرق،قال نوح:لا عاصم الیوم-و هو یوم اشتد غضب اللّه و قضی بالغرق لأهل الأرض الاّ من التجأ منهم الی اللّه-من اللّه لا جبل و لا غیره،و حال بین نوح و ابنه الموج فکان ابنه من المغرقین و لو لم یحل الموج بینهما و لم ینقطع الکلام بذلک لعرف کفره و تبرأ منه.

و فی الکلام اشارة الی ان ارضهم کانت ارضا جبلیة لا مئونة زائدة فی صعود الانسان الی

ص :151

بعض جبال کانت هناک.

قوله: وَ قِیلَ یٰا أَرْضُ ابْلَعِی مٰاءَکِ وَ یٰا سَمٰاءُ أَقْلِعِی وَ غِیضَ الْمٰاءُ وَ قُضِیَ الْأَمْرُ وَ اسْتَوَتْ عَلَی الْجُودِیِّ وَ قِیلَ بُعْداً لِلْقَوْمِ الظّٰالِمِینَ البلع اجراء الشیء فی الحلق الی الجوف،و الإقلاع الإمساک و ترک الشیء من أصله،و الغیض جذب الأرض المائع الرطب من ظاهرها الی باطنها و هو کالنشف یقال:غاضت الارض الماء ای نقّصته.

و الجودیّ مطلق الجبل و الأرض الصلبة،و قیل:هو جبل بأرض موصل فی سلسلة جبال تنتهی الی ارمینیة و هی المسماة«آرارات».

و قوله: وَ قِیلَ یٰا أَرْضُ ابْلَعِی مٰاءَکِ وَ یٰا سَمٰاءُ أَقْلِعِی نداء صادر من ساحة العظمة و الکبریاء لم یصرّح باسم قائله و هو اللّه عز اسمه للتعظیم،و الأمر تکوینی تحمله کلمة«کن»الصادرة من ذی العرش تعالی یترتب علیه من غیر فصل أن تبتلع الأرض ما علی وجهها من الماء المتفجّر من عیونها،و أن تکفّ السماء عن امطارها.

و فیه دلالة علی أن الارض و السماء کانتا مشترکتین فی اطغاء الماء بأمر اللّه کما یبیّنه قوله تعالی: فَفَتَحْنٰا أَبْوٰابَ السَّمٰاءِ بِمٰاءٍ مُنْهَمِرٍ وَ فَجَّرْنَا الْأَرْضَ عُیُوناً فَالْتَقَی الْمٰاءُ عَلیٰ أَمْرٍ قَدْ قُدِرَ (القمر12/).

و قوله: وَ غِیضَ الْمٰاءُ ای نقص الماء و نشف عن ظاهر الارض و انکشف البسیط،و ذلک انما یکون بالطبع باجتماع ما یمکن اجتماعه منه فی الغدران و تشکیل البحار و البحیرات،و انتشاف ما علی سائر البسیطة.

و قوله: وَ قُضِیَ الْأَمْرُ ای أنجز ما وعد لنوح علیه السّلام من عذاب القوم و أنفذ الأمر الإلهی یغرقهم و تطهّر الارض منهم ای کان ما قیل له کن کما قیل فقضاء الامر کما یقال علی جعل الحکم و اصداره کذلک یقال علی امضائه و انفاذه و تحقیقه فی الخارج،غیر أن القضاء الإلهی و الحکم الربوبی الذی هو عین الوجود الخارجی جعله و انفاذه واحد،و انما

ص :152

الاختلاف بحسب التعبیر.

و قوله: وَ اسْتَوَتْ عَلَی الْجُودِیِّ ای استقرت السفینة علی الجبل او علی جبل الجودی المعهود،و هو اخبار عن اختتام ما کان یلقاه نوح و من معه من امر الطوفان.

و قوله: وَ قِیلَ بُعْداً لِلْقَوْمِ الظّٰالِمِینَ ای قال اللّه عزّ اسمه: بُعْداً لِلْقَوْمِ الظّٰالِمِینَ ای لیبعدوا بعدا فأبعدهم بذلک من رحمته و طردهم عن دار کرامته،و الکلام فی ترک ذکر فاعل «قِیلَ» هاهنا کالکلام فیه فی «قِیلَ» السابق.

و الأمر أیضا فی قوله: بُعْداً لِلْقَوْمِ الظّٰالِمِینَ کالأمرین السابقین یٰا أَرْضُ ابْلَعِی مٰاءَکِ وَ یٰا سَمٰاءُ أَقْلِعِی تکوینی فهو عین ما أنفذه اللّه فیهم من الغرق المؤدی الی خزیهم فی الدنیا و خسرانهم فی الآخرة،و ان کان من وجه آخر من جنس الأمر التشریعی لتفرعه علی مخالفتهم الأمر الإلهی بالإیمان و العمل،و کونه جزاء لهم علی استکبارهم و استعلائهم علی اللّه عزّ و جل.

و للصفح عن ذکر الفواعل فی قوله: «وَ قِیلَ یٰا أَرْضُ» الخ؛و قوله: «وَ قُضِیَ الْأَمْرُ» و قوله: «وَ قِیلَ بُعْداً» الخ؛فی الآیة وجه آخر مشترک و هو أن هذه الامور العظیمة الهائلة المدهشة لن یقدر علیها إلاّ الواحد القاهر الذی لا شریک له فی أمره فلا یذهب الوهم الی غیره لو لم یذکر علی فعله فما هو إلاّ فعله ذکر أم لم یذکر.

و لمثل هذه النکتة حذف فاعل «غِیضَ الْمٰاءُ» و هو الأرض،و فاعل «اسْتَوَتْ عَلَی الْجُودِیِّ» و هو السفینة،و لم یعین القوم الظالمون بأنهم قوم نوح،و لا الناجون بأنهم نوح علیه السّلام و من معه فی السفینة فإن الآیة بلغت فی بلاغتها العجیبة من حیث سیاق القصة مبلغا لیس فیه الاسماء تنزل امطارها،و ارض انفجرت بعیونها و انغمرت بالماء و سفینة تجری فی امواجه،و امر مقضی،و قوم ظالمون هم قوم نوح و امر الهی یوعد القوم بالهلاک فلو غیض الماء فإنما تغیضه الأرض،و لو استقر شیء و استوی فإنما هی السفینة تستقر علی الأرض

ص :153

کما انه لو قیل:یا ارض ابلعی ماءک و یا سماء اقلعی و قیل:بعدا للقوم الظالمین فإنما القائل هو اللّه عز اسمه و القوم الظالمون هم المقضی علیهم بالعذاب،و لو قیل:قضی الأمر فإنما القاضی هو اللّه سبحانه،و الأمر هو ما وعده نوحا و نهاه ان یراجعه فی ذلک و هو انهم مغرقون،و لو قیل للسماء:اقلعی بعد ما قیل للأرض:ابلعی ماءک فإنما یراد اقلاعها و امساکها ماءها.

ففی الآیة الکریمة اجتماع عجیب من اسباب الإیجاز و توافق لطیف فیما بینها کما أن الآیة واقفة علی موقف عجیب من بلاغة القرآن المعجزة یبهر العقول و یدهش الألباب و ان کانت الآیات القرآنیة کلها معجزة فی بلاغتها.

و قد اهتم بأمرها رجال البلاغة و علماء البیان فغاصوا لجیّ بحرها و اخرجوا ما استطاعوا نیله من لئالیها،و ما هو-و قد اعترفوا بذلک-الاّ کغرفة من بحر أو حصاة من بر.

قوله تعالی: وَ نٰادیٰ نُوحٌ رَبَّهُ فَقٰالَ رَبِّ إِنَّ ابْنِی مِنْ أَهْلِی وَ إِنَّ وَعْدَکَ الْحَقُّ وَ أَنْتَ أَحْکَمُ الْحٰاکِمِینَ دعاء نوح علیه السّلام لابنه الذی تخلف عن رکوب السفینة و قد کان آخر عهده به یوم رکب السفینة فوجده فی معزل فناداه و امره برکوب السفینة فلم یأتمر ثم حال بینهما الموج فوجد نوح علیه السّلام و هو یری انه مؤمن باللّه من اهله و قد وعده اللّه بإنجاء اهله.

و لما به من الوجد و الحزن رفع صوته بالدعاء کما یدل علیه قوله تعالی: «وَ نٰادیٰ نُوحٌ رَبَّهُ» و لم یقل:سأل او قال او دعا،و رفع الصوت بالاستغاثة من المضطر الذی اشتد به الضر و هاج به الوجد امر طبعی.و الدعاء اعنی نداء نوح علیه السّلام ربه فی ابنه و ان ذکر فی القصة بعد ذکر انجاز غرق القوم و ظاهره کون النداء بعد تمام الأمر و استواء الفلک لکن مقتضی ظاهر الحال ان یکون النداء بعد حیلولة الموج بینهما و علی هذا فذکره بعد ذکر انقضاء الطوفان انما هو لمکان العنایة ببیان جمیع ما فی القصة من الهیئة الهائلة فی محل واحد لتکمیل

ص :154

تمثیل الواقعة ثم الأخذ ببیان بعض جهاته الباقیة.

و قد کان علیه السّلام رسولا احد الأنبیاء أولی العزم عالما باللّه عارفا بمقام ربه بصیرا بموقف نفسه فی العبودیة،و الظرف ظهرت فیه آیة الربوبیة و القهر الإلهی اکمل ظهورها فأغرقت الدنیا و اهلها،و نودی من ساحة العظمة و الکبریاء علی الظالمین بالبعد،فأخذ نوح علیه السّلام یدعو لابنه و الظرف هذا الظرف لم یجترئ علیه السّلام-علی ما یقتضیه ادب النبوة-علی ان یسأل ما یریده من نجاة ابنه بالتصریح،بل اورد القول کالمستفسر عن حقیقة الأمر،و ابتدر بذکر ما وعده اللّه من نجاة اهله حین أمره أن یجمع الناجین معه فی السفینة فقال له «احْمِلْ فِیهٰا مِنْ کُلٍّ زَوْجَیْنِ اثْنَیْنِ وَ أَهْلَکَ» .

و کان أهله-غیر امرأته-حتی ابنه هذا مؤمنین به ظاهرا و لو لم یکن ابنه هذا علی ما کان یراه نوح علیه السّلام مؤمنا لم یدعه البتّة الی رکوب السفینة فهو علیه السّلام الداعی علی الکافرین السائل هلاکهم بقوله: رَبِّ لاٰ تَذَرْ عَلَی الْأَرْضِ مِنَ الْکٰافِرِینَ دَیّٰاراً فقد کان یری ابنه هذا مؤمنا و لم یکن مخالفته لأمر أبیه اذ أمره برکوب السفینة کفرا أو مؤدّیا الی الکفر و انما هی معصیة دون الکفر.

و لذلک کله قال علیه السّلام «رَبِّ إِنَّ ابْنِی مِنْ أَهْلِی وَ إِنَّ وَعْدَکَ الْحَقُّ» فذکر وعد ربّه و ضمّ الیه أنّ ابنه من أهله-علی ما فی الکلام من دلالة«ربی»علی الاسترحام،و دلالة الإضافة فی «ابْنِی» علی الحجّة فی قوله: «مِنْ أَهْلِی» و دلالة التأکید بأن و لام الجنس فی قوله: «وَ إِنَّ وَعْدَکَ الْحَقُّ» علی أداء حق الإیمان.

و کانت الجملتان «إِنَّ ابْنِی مِنْ أَهْلِی» «وَ إِنَّ وَعْدَکَ الْحَقُّ» ینتجان بانضمام بعضهما الی بعض الحکم بلزوم نجاة ابنه لکنه علیه السّلام لم یأخذ بما ینتجه کلامه من الحکم أدبا فی مقام العبودیّة فلا حکم إلاّ للّه بل سلّم الحکم الحقّ و القضاء الفصل الی اللّه سبحانه فقال «وَ أَنْتَ أَحْکَمُ الْحٰاکِمِینَ» .

ص :155

فالمعنی:ربّ إنّ ابنی من أهلی،و انّ وعدک حقّ کل الحقّ،و انّ ذلک یدلّ علی أن لا تأخذه بعذاب القوم بالغرق و مع ذلک فالحکم الحقّ الیک فأنت أحکم الحاکمین کأنه علیه السّلام یستوضح ما هو حقیقة الأمر و لم یذکر نجاة ابنه و لا زاد علی هذا الذی حکاه اللّه عنه شیئا و سیوافیک بیان ذلک.

قوله تعالی: قٰالَ یٰا نُوحُ إِنَّهُ لَیْسَ مِنْ أَهْلِکَ إِنَّهُ عَمَلٌ غَیْرُ صٰالِحٍ فَلاٰ تَسْئَلْنِ مٰا لَیْسَ لَکَ بِهِ عِلْمٌ الخ؛بیّن سبحانه لنوح علیه السّلام وجه الصواب فیما ذکره بقوله: «إِنَّ ابْنِی مِنْ أَهْلِی وَ إِنَّ وَعْدَکَ» الخ؛و هو یستوجب به نجاة ابنه فقال تعالی «إِنَّهُ لَیْسَ مِنْ أَهْلِکَ» فارتفع بذلک اثر حجّته.

و المراد بکونه لیس من اهله-و اللّه اعلم-أنّه لیس من اهله الذین وعده اللّه بنجاتهم لأنّ المراد بالأهل فی قوله: «وَ أَهْلَکَ إِلاّٰ مَنْ سَبَقَ عَلَیْهِ الْقَوْلُ» الأهل الصالحون،و هو لیس بصالح و ان کان ابنه و من أهله بمعنی الاختصاص،و لذلک علّل قوله: «إِنَّهُ لَیْسَ مِنْ أَهْلِکَ» بقوله: «إِنَّهُ عَمَلٌ غَیْرُ صٰالِحٍ» .

فإن قلت:لازم ذلک ان یکون امرأته الکافرة من اهله لأنها انما خرجت من الحکم بالاستثناء و هی داخلة موضوعا فی قوله: «وَ أَهْلَکَ» و یکون ابنه لیس من اهله و خارجا موضوعا لا بالاستثناء و هو بعید.

قلت:المراد بالأهل فی قوله: «وَ أَهْلَکَ إِلاّٰ مَنْ سَبَقَ عَلَیْهِ الْقَوْلُ» هم الأهل بمعنی الاختصاص و بالمستثنی-من سبق علیه القول-غیر الصالحین و مصداقه امرأته و ابنه هذا، و اما الأهل الواقع فی قوله هذا: «إِنَّهُ لَیْسَ مِنْ أَهْلِکَ» فهم الصالحون من المختصّین به علیه السّلام طبقا لما وقع فی قوله: «رَبِّ إِنَّ ابْنِی مِنْ أَهْلِی» فإنه علیه السّلام لا یرید بالأهل فی قوله هذا غیر الصالحین من اولی الاختصاص و إلاّ شمل امرأته و بطلت حجته فافهم ذلک.

فهذا هو الظاهر من معنی الآیة،و یؤیده بعض ما ورد عن أئمة أهل البیت علیهم السّلام مما سیأتی

ص :156

فی البحث الروائی التالی ان شاء اللّه.

و ذکروا فی تفسیر الآیة معان أخر.

قوله تعالی: قٰالَ رَبِّ إِنِّی أَعُوذُ بِکَ أَنْ أَسْئَلَکَ مٰا لَیْسَ لِی بِهِ عِلْمٌ وَ إِلاّٰ تَغْفِرْ لِی وَ تَرْحَمْنِی أَکُنْ مِنَ الْخٰاسِرِینَ لما تبین لنوح علیه السّلام أنه لو ساقه طبع الخطاب الذی خاطب به ربه الی السؤال کان سائلا ما لیس له به علم و کان من الجاهلین و ان عنایة اللّه حالت بینه و بین الهلکة،شکر ربه فاستعاذ بمغفرته و رحمته عن ذلک السؤال المخسر فقال «رَبِّ إِنِّی أَعُوذُ بِکَ أَنْ أَسْئَلَکَ مٰا لَیْسَ لِی بِهِ عِلْمٌ» .

و الکلام فی الاستعاذة مما لم یقع بعد من الامور المهلکة و المعاصی الموبقة کالنهی عما لم یقع من الذنوب و الآثام و قد تقدم الکلام فیه و قد امر اللّه نبیه صلّی اللّه علیه و آله و سلم بالاستعاذة من الشیطان و هو معصوم لا سبیل للشیطان الیه،قال تعالی: قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النّٰاسِ -الی ان قال- مِنْ شَرِّ الْوَسْوٰاسِ الْخَنّٰاسِ اَلَّذِی یُوَسْوِسُ فِی صُدُورِ النّٰاسِ (الناس5/)و قال:

وَ أَعُوذُ بِکَ رَبِّ أَنْ یَحْضُرُونِ (المؤمنون98/)و الوحی مصون عن مس الشیاطین کما قال تعالی: عٰالِمُ الْغَیْبِ فَلاٰ یُظْهِرُ عَلیٰ غَیْبِهِ أَحَداً إِلاّٰ مَنِ ارْتَضیٰ مِنْ رَسُولٍ فَإِنَّهُ یَسْلُکُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ رَصَداً لِیَعْلَمَ أَنْ قَدْ أَبْلَغُوا رِسٰالاٰتِ رَبِّهِمْ (الجن28/).

و قوله: وَ إِلاّٰ تَغْفِرْ لِی وَ تَرْحَمْنِی أَکُنْ مِنَ الْخٰاسِرِینَ کلام صورته صورة التوبة و حقیقته الشکر علی ما أنعم اللّه علیه من التعلیم و التأدیب.

أما صورة توبته فإن فی ذلک رجوعا الی ربه تعالی بالاستعاذة و لازمها طلب مغفرة اللّه و رحمته ای ستره علی الإنسان ما فیه زلّته و هلاکته و شمول عنایته لحاله و قد تقدّم فی أواخر الجزء السادس من الکتاب بیان أن الذنب أعمّ من مخالفة الأمر التشریعی بل کل وبال و أثر سیئ یسوء الإنسان بوجه،و أن المغفرة أعمّ من الستر علی المعصیة المعروفة عند المتشرعة بل کل ستر إلهی یسعد الإنسان و یجمع شمله.

ص :157

و أما حقیقة الشکر فإن العنایة الإلهیة التی حالت بینه و بین السؤال الذی کان یوجب دخوله فی زمرة الجاهلین و عصمته ببیان وجه الصواب کانت سترا إلهیا علی زلّة فی طریقه و رحمة و نعمة أنعم اللّه سبحانه بها علیه فقوله علیه السّلام: «وَ إِلاّٰ تَغْفِرْ لِی وَ تَرْحَمْنِی أَکُنْ مِنَ الْخٰاسِرِینَ» أی إن لم تعذنی من الزّلات لخسرت،ثناء و شکر لصنعه الجمیل.

قوله تعالی: قِیلَ یٰا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلاٰمٍ مِنّٰا وَ بَرَکٰاتٍ عَلَیْکَ وَ عَلیٰ أُمَمٍ مِمَّنْ مَعَکَ الخ؛السلام هو السلامة أو التحیة غیر ان ذکر مسّ العذاب فی آخر الآیة یؤید کون المراد به فی صدرها السلامة من العذاب و کذا تبدیل البرکة فی آخر الآیة الی التمتع یدل علی ان المراد بالبرکات لیس مطلق النعم و أمتعة الحیاة بل النعم من حیث تسوق الانسان الی الخیر و السعادة و العاقبة المحمودة.

فقوله: قِیلَ -و لم ذکر القائل و هو اللّه سبحانه للتعظیم- یٰا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلاٰمٍ مِنّٰا وَ بَرَکٰاتٍ عَلَیْکَ معناه-و اللّه أعلم-یا نوح انزل مع سلامة من العذاب-الطوفان-و نعم ذوات برکات و خیرات نازلة منا علیک،أو انزل بتحیة و برکات نازلة منا علیک.

و قوله: وَ عَلیٰ أُمَمٍ مِمَّنْ مَعَکَ معطوف علی قوله: «عَلَیْکَ» و تنکیر أمم یدل علی تبعیضهم لأن من الامم من یذکره تعالی بعد فی قوله: «وَ أُمَمٌ سَنُمَتِّعُهُمْ» .

و الخطاب أعنی قوله تعالی: یٰا نُوحُ اهْبِطْ بِسَلاٰمٍ مِنّٰا وَ بَرَکٰاتٍ عَلَیْکَ الی آخر الآیة بالنظر الی ظرف صدوره و لیس وقتئذ متنفّس علی وجه الأرض من انسان او حیوان و قد أغرقوا جمیعا و لم یبق منهم إلاّ جماعة قلیلة فی السفینة و قد رست و استوت علی الجودیّ،و قد قضی أن ینزلوا الی الأرض فیعمروها و یعیشوا فیها الی حین.

خطاب عام شامل للبشر من لدن خروجهم منها الی یوم القیامة نظیر ما صدر من الخطاب الإلهی یوم أهبط آدم علیه السّلام من الجنة الی الارض و قد حکاه اللّه تعالی فی موضع بقوله: وَ قُلْنَا اهْبِطُوا بَعْضُکُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ وَ لَکُمْ فِی الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَ مَتٰاعٌ إِلیٰ حِینٍ -الی أن

ص :158

قال- قُلْنَا اهْبِطُوا مِنْهٰا جَمِیعاً فَإِمّٰا یَأْتِیَنَّکُمْ مِنِّی هُدیً فَمَنْ تَبِعَ هُدٰایَ فَلاٰ خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لاٰ هُمْ یَحْزَنُونَ وَ الَّذِینَ کَفَرُوا وَ کَذَّبُوا بِآیٰاتِنٰا أُولٰئِکَ أَصْحٰابُ النّٰارِ هُمْ فِیهٰا خٰالِدُونَ (البقرة39/) و فی موضع آخر بقوله: قٰالَ فِیهٰا تَحْیَوْنَ وَ فِیهٰا تَمُوتُونَ وَ مِنْهٰا تُخْرَجُونَ (الأعراف/ 25).

و هذا الخطاب خطاب ثان مشابه لذاک الخطاب الأول موجّه الی نوح علیه السّلام و من معه من المؤمنین-و إلیهم ینتهی نسل البشر الیوم-متعلق بهم و بمن یلحق بهم من ذراریهم الی یوم القیامة،و هو یتضمن تقدیر حیاتهم الأرضیة و الإذن فی نزولهم إلیها و استقرارهم فیها و إیوائهم إیاها.

و قد قسّم اللّه هؤلاء المأذون لهم قسمین فعبّر عن إذنه لطائفة منهم بالسلام و البرکات و هم نوح علیه السّلام و أمم ممن معه،و لطائفة أخری بالتمتیع،و عقّب التمتیع بمس العذاب لهم کما أن کلمتی السلام و البرکات لا تخلوان من بشری الخیر و السعادة بالنسبة الی ما تعلقتا به.

و قوله: وَ أُمَمٌ سَنُمَتِّعُهُمْ ثُمَّ یَمَسُّهُمْ مِنّٰا عَذٰابٌ أَلِیمٌ کأنه مبتدأ لخبر محذوف و التقدیر:و ممن معک أمم او و هناک أمم سنمتعهم،الخ؛و قد أرجهم اللّه سبحانه من زمرة المخاطبین بخطاب الإذن فلم یقل:و متاع لامم آخرین سیعذبون طردا لهم من موقف الکرامة،فأخبر أن هناک أمما آخرین سنمتعهم ثم نعذبهم و هم غیر مأذون لهم فی التصرف فی أمتعة الحیاة إذن کرامة و زلفی.

قوله تعالی: تِلْکَ مِنْ أَنْبٰاءِ الْغَیْبِ نُوحِیهٰا إِلَیْکَ أی هذه القصص أو هذه القصة من أنباء الغیب نوحیها الیک.

و قوله: مٰا کُنْتَ تَعْلَمُهٰا أَنْتَ وَ لاٰ قَوْمُکَ مِنْ قَبْلِ هٰذٰا أی کانت و هی علی محوضة الصدق و الصحة مجهولة لک و لقومک من قبل هذا،و الذی عند أهل الکتاب منها محرّف مقلوب عن وجه الصواب کما سیوافیک ما فی التوراة الحاضرة من قصته علیه السّلام.

ص :159

و قوله: فَاصْبِرْ إِنَّ الْعاقِبَةَ لِلْمُتَّقِینَ أمر منتزع عن تفصیل القصّة أی اذا علمت ما آل الیه أمر نوح علیه السّلام و قومه من هلاک قومه و نجاته و نجاة من معه من المؤمنین و قد ورّثهم اللّه الأرض علی ما صبروا،و نصر نوحا علی أعدائه علی ما صبر فاصبر علی الحق فإن العاقبة للمتّقین،و هم الصابرون فی جنب اللّه سبحانه (1)(2)(3)(4).

[سورة هود (11): الآیات 50 الی 60]

اشارة

وَ إِلیٰ عٰادٍ أَخٰاهُمْ هُوداً قٰالَ یٰا قَوْمِ اُعْبُدُوا اَللّٰهَ مٰا لَکُمْ مِنْ إِلٰهٍ غَیْرُهُ إِنْ أَنْتُمْ إِلاّٰ مُفْتَرُونَ (50) یٰا قَوْمِ لاٰ أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِنْ أَجْرِیَ إِلاّٰ عَلَی اَلَّذِی فَطَرَنِی أَ فَلاٰ تَعْقِلُونَ (51) وَ یٰا قَوْمِ اِسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَیْهِ یُرْسِلِ اَلسَّمٰاءَ عَلَیْکُمْ مِدْرٰاراً وَ یَزِدْکُمْ قُوَّةً إِلیٰ قُوَّتِکُمْ وَ لاٰ تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِینَ (52) قٰالُوا یٰا هُودُ مٰا جِئْتَنٰا بِبَیِّنَةٍ وَ مٰا نَحْنُ بِتٰارِکِی آلِهَتِنٰا عَنْ قَوْلِکَ وَ مٰا نَحْنُ لَکَ بِمُؤْمِنِینَ (53) إِنْ نَقُولُ إِلاَّ اِعْتَرٰاکَ بَعْضُ آلِهَتِنٰا بِسُوءٍ قٰالَ إِنِّی أُشْهِدُ اَللّٰهَ وَ اِشْهَدُوا أَنِّی بَرِیءٌ مِمّٰا تُشْرِکُونَ (54) مِنْ دُونِهِ فَکِیدُونِی جَمِیعاً ثُمَّ لاٰ تُنْظِرُونِ (55) إِنِّی تَوَکَّلْتُ عَلَی اَللّٰهِ رَبِّی وَ رَبِّکُمْ مٰا مِنْ دَابَّةٍ إِلاّٰ هُوَ آخِذٌ بِنٰاصِیَتِهٰا إِنَّ رَبِّی عَلیٰ صِرٰاطٍ مُسْتَقِیمٍ (56) فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقَدْ أَبْلَغْتُکُمْ مٰا أُرْسِلْتُ بِهِ إِلَیْکُمْ وَ یَسْتَخْلِفُ رَبِّی قَوْماً غَیْرَکُمْ وَ لاٰ تَضُرُّونَهُ شَیْئاً إِنَّ رَبِّی عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ حَفِیظٌ (57) وَ لَمّٰا جٰاءَ أَمْرُنٰا نَجَّیْنٰا هُوداً وَ اَلَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنّٰا وَ نَجَّیْنٰاهُمْ مِنْ عَذٰابٍ غَلِیظٍ (58) وَ تِلْکَ عٰادٌ جَحَدُوا بِآیٰاتِ رَبِّهِمْ وَ عَصَوْا رُسُلَهُ وَ اِتَّبَعُوا أَمْرَ کُلِّ جَبّٰارٍ عَنِیدٍ (59) وَ أُتْبِعُوا فِی هٰذِهِ اَلدُّنْیٰا لَعْنَةً وَ یَوْمَ اَلْقِیٰامَةِ أَلاٰ إِنَّ عٰاداً کَفَرُوا رَبَّهُمْ أَلاٰ بُعْداً لِعٰادٍ قَوْمِ هُودٍ (60)

ص :160


1- 1) .هود 36-49:بحث روائی حول قصة نوح علیه السّلام.
2- 2) .هود 36-49:ابحاث حول قصة نوح فی فصول و هی ابحاث قرآنیة و روائیة و تاریخیة و فلسفیة،الاشارة الی قصته،قصته علیه السّلام فی القرآن،بعثه و ارساله،دینه و شریعته علیه السّلام،اجتهاده علیه السّلام فی دعوته،لبثه فی قومه، صنعه علیه السّلام الفلک،نزول العذاب و مجیء الطوفان،قضاء الامر و نزوله و من معه الی الارض،قصه ابن نوح الغریق،خصائص نوح علیه السّلام،قصته علیه السّلام فی التوراة الحاضرة،ما جاء فی امر الطوفان فی اخبار الامم و اساطیرهم،هل کانت نبوته علیه السّلام عامة للبشر؟،هل الطوفان کانت عامة لجمیع الارض؟،انبساط البحار و اتساعها بانحدار المیاه إلیها،العوامل المؤثرة فی ازدیاد المیاه و غزارة عملها فی عهد الطوفان،عمره علیه السّلام الطویل، این هو جبل الجودی؟.
3- 3) .هود 36-49:کلام فی عبادة الاصنام فی فصول(الانسان و اطمئنانه الی الحس،الاقبال الی اللّه بالعبادة،کیف نشأت الوثنیة؟،و بما ذا بدأت،اتخاذ الاصنام لأرباب الانواع و غیرهم،الوثنیة الصابئة،الوثنیة البرهمیة، الوثنیة البوذیة،و ثنیة العرب،دفاع الاسلام عن التوحید و منازلته الوثنیة،بناء سیرة النبی علی التوحید و نفی الشرکاء).
4- 4) .هود 36-49:کلام فی:التناسخ عند الوثنیین؛سریان هذه المحاذیر الی سائر الادیان؛اصلاح الاسلام لهذه المفاسد.

ص :161

بیان:

قوله تعالی: وَ إِلیٰ عٰادٍ أَخٰاهُمْ هُوداً کان أخاهم فی النسب لکونه منهم و أفراد القبیلة یسمون إخوة لانتسابهم جمیعا الی أب القبیلة،و الجملة معطوفة علی قوله تعالی سابقا: «نُوحاً إِلیٰ قَوْمِهِ» و التقدیر«و لقد أرسلنا الی عاد أخاهم هودا»و لعلّ حذف الفعل هو الموجب لتقدیم الظرف علی المفعول فی المعطوف علی خلاف المعطوف علیه حیث قیل «وَ إِلیٰ عٰادٍ أَخٰاهُمْ» الخ؛و لم یقل:و هودا الی عاد مثلا کما قال «نُوحاً إِلیٰ قَوْمِهِ» لأن دلالة الظرف أعنی «إِلیٰ عٰادٍ» علی تقدیر الإرسال أظهر و أوضح.

قوله تعالی: قٰالَ یٰا قَوْمِ اعْبُدُوا اللّٰهَ مٰا لَکُمْ مِنْ إِلٰهٍ غَیْرُهُ إِنْ أَنْتُمْ إِلاّٰ مُفْتَرُونَ الکلام وارد مورد الجواب کأن السامع لما سمع قوله: «وَ إِلیٰ عٰادٍ أَخٰاهُمْ هُوداً» قال:فما ذا قال لهم؟فقیل «قٰالَ یٰا قَوْمِ اعْبُدُوا اللّٰهَ» الخ؛و لذا جیء بالفصل من غیر عطف.

و قوله: اُعْبُدُوا اللّٰهَ فی مقام الحصر أی اعبدوه و لا تعبدوا غیره من آلهة اتخذتموها أربابا من دون اللّه تعبدونها لتکون لکم ضعفاء عند اللّه من غیر أن تعبدوه تعالی.

و الدلیل علی الحصر المذکور قوله بعد: «مٰا لَکُمْ مِنْ إِلٰهٍ غَیْرُهُ إِنْ أَنْتُمْ إِلاّٰ مُفْتَرُونَ» حیث یدل علی أنهم کانوا قد اتخذوا آلهة یعبدونها افتراء علی اللّه بالشرکة و الشفاعة.

قوله تعالی: یٰا قَوْمِ لاٰ أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً الی آخر الآیة؛قال فی المجمع الفطر الشق عن أمر اللّه کما ینفطر الورق عن الشجر،و منه فطر اللّه الخلق لانه بمنزلة ما شق منه فظهر.انتهی،و قال الراغب:أصل الفطر الشق طولا یقال:فطر فلان کذا فطرا و أفطر هو فطورا و انفطر انفطارا-الی أن قال-و فطر اللّه الخلق و هو ایجاد الشیء و إبداعه علی هیئة مترشحة لفعل من الأفعال فقوله:فطرة اللّه التی فطر الناس علیها إشارة منه تعالی الی ما فطر أی أبدع و رکز فی الناس من معرفته،و فطرة اللّه هی ما رکز فیه من قوّته علی معفرة الایمان

ص :162

و هو المشار الیه بقوله: وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَیَقُولُنَّ اللّٰهُ. انتهی.

و الظاهر أن الفطر هو الایجاد عن عدم بحت،و الخصوصیة المفهومة من مثل قوله:

«فِطْرَتَ اللّٰهِ الَّتِی فَطَرَ النّٰاسَ عَلَیْهٰا» إنما نشأت من بناء النوع الذی تشتمل علیه فطرة و هی فعلة،و علی هذا فتفسیر بعضهم الفطرة بالخلقة بعید من الصواب،و إنما الخلق هو إیجاد الصورة عن مادة علی طریق جمع الأجزاء،قال تعالی: وَ إِذْ تَخْلُقُ مِنَ الطِّینِ کَهَیْئَةِ الطَّیْرِ (المائدة110/).

و الکلام مسوق لرفع التهمة و العبث و المعنی یا قوم لا أسألکم علی ما أدعوکم أجرا و جزاء حتی تهتمونی أنی أستدر به نفعا یعود إلیّ و إن أضرّ بکم،و لست أدعوکم من غیر جزاء مطلوب حتی یکون عبثا من الفعل بل إنما أطلب به جزاء من اللّه الذی أوجدنی و أبدعنی أ فلا تعقلون عنی ما أقوله لکم حتی یتضح لکم أنی ناصح لکم فی دعوتی،و ما أرید إلاّ أن أحملکم علی الحق.

قوله تعالی: وَ یٰا قَوْمِ اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَیْهِ یُرْسِلِ السَّمٰاءَ عَلَیْکُمْ مِدْرٰاراً الی آخر الآیة؛تقدم الکلام فی معنی قوله: «اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَیْهِ» فی صدر السورة.

و قوله: «یُرْسِلِ السَّمٰاءَ عَلَیْکُمْ مِدْرٰاراً» فی موقع الجزاء لقوله: «اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ» الخ؛ أی أن تستغفروه و تتوبوا الیه یرسل السماء علیکم مدرارا،و المراد بالسماء السحاب فإن کل ما علا و أظلّ فهو سماء،و قیل المطر و هو شائع فی الاستعمال،و المدرار مبالغة من الدرّ، و أصل الدرّ اللبن ثم استعیر للمطر و لکل فائدة و نفع فإرسال السماء مدرارا إرسال سحب تمطر أمطارا متتابعة نافعة تحیی بها الارض و ینبت الزرع و العشب،و تنضر بها الجنات و البساتین.

و قوله: وَ یَزِدْکُمْ قُوَّةً إِلیٰ قُوَّتِکُمْ قیل المراد بها زیادة قوة الایمان علی قوة

ص :163

الأبدان و قد کان القوم أولی قوة و شدة فی أبدانهم و لو أنهم آمنوا انضافت قوة الإیمان علی قوة أبدانهم،و قیل المراد بها قوة الأبدان کما قال نوح لقومه: اِسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ إِنَّهُ کٰانَ غَفّٰاراً یُرْسِلِ السَّمٰاءَ عَلَیْکُمْ مِدْرٰاراً وَ یُمْدِدْکُمْ بِأَمْوٰالٍ وَ بَنِینَ (نوح12/)و لعل التعمیم اولی.

و قوله: «وَ لاٰ تَتَوَلَّوْا مُجْرِمِینَ» بمنزلة التفسیر لقوله: «اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَیْهِ» أی إن عبادتکم لما اتخذتموه من الآلهة دون اللّه إجرام منکم و معصیة توجب نزول السخط الإلهی علیکم فاستغفروا اللّه من إجرامکم و ارجعوا الیه بالإیمان حتی یرحمکم بإرسال سحب هاطلة ممطرة و زیادة قوة الی قوتکم.

قوله تعالی: قٰالُوا یٰا هُودُ مٰا جِئْتَنٰا بِبَیِّنَةٍ وَ مٰا نَحْنُ بِتٰارِکِی آلِهَتِنٰا عَنْ قَوْلِکَ وَ مٰا نَحْنُ لَکَ بِمُؤْمِنِینَ سألهم هود فی قوله: «یٰا قَوْمِ اعْبُدُوا اللّٰهَ مٰا لَکُمْ مِنْ إِلٰهٍ غَیْرُهُ» الی آخر الآیات الثلاث؛أمرین هما أن یترکوا آلهتهم و یعودوا الی عبادة اللّه وحده و أن یؤمنوا به و یطیعوه فیما ینصح لهم فردّوا علیه القول بما فی هذه الآیة إجمالا و تفصیلا:

أما إجمالا فبقولهم: «مٰا جِئْتَنٰا بِبَیِّنَةٍ» یعنون أن دعوتک خالیة عن الحجة و الآیة المعجزة و لا موجب للإصغاء الی ما هذا شأنه.

و أما تفصیلا فقد أجابوا عن دعوته إیاهم الی رفض الشرکاء بقولهم: «وَ مٰا نَحْنُ بِتٰارِکِی آلِهَتِنٰا عَنْ قَوْلِکَ» و عن دعوته إیاهم الی الایمان و الطاعة بقولهم: «وَ مٰا نَحْنُ لَکَ بِمُؤْمِنِینَ» فأیسوه فی کلتا المسألتین.

ثم ذکروا له ما ارتأوا فیه من الرأی لییأس من إجابتهم بالمرة فقالوا «إِنْ نَقُولُ إِلاَّ اعْتَرٰاکَ بَعْضُ آلِهَتِنٰا بِسُوءٍ» و الاعتراء الاعتراض و الإصابة یقولون:إنما نعتقد فی أمرک أن بعض آلهتنا أصابک بسوء کالخبل و الجنون لشتمک إیاها و ذکرک لها بسوء فذهب بذلک عقلک فلا یعبأ بما تفوهت به فی صورة الدعوة.

قوله تعالی: قٰالَ إِنِّی أُشْهِدُ اللّٰهَ وَ اشْهَدُوا أَنِّی بَرِیءٌ مِمّٰا تُشْرِکُونَ مِنْ

ص :164

دُونِهِ فَکِیدُونِی جَمِیعاً ثُمَّ لاٰ تُنْظِرُونِ أجاب هود علیه السّلام عن قولهم باظهار البراءة من شرکائهم من دون اللّه ثم التحدی علیهم بأن یکیدوا به جمیعا و لا ینظروه.

فقوله: أَنِّی بَرِیءٌ مِمّٰا تُشْرِکُونَ مِنْ دُونِهِ إنشاء و لیس بإخبار کما هو المناسب لمقام التبری،و لا ینافی ذلک کونه بریئا من أول أمره فإن التبرز بالبراءة لا ینافی تحققها من قبل،و قوله: «فَکِیدُونِی جَمِیعاً ثُمَّ لاٰ تُنْظِرُونِ» أمر و نهی تعجیزیان.

و إنما أجاب علیه السّلام بما أجاب لیشاهد القوم من آلهتهم أنها لا تمسه علیه السّلام بسوء مع تبرّزه بالبراءة،و لو کانت آلهة ذات علم و قدرة لقهرته و انتقمت منه لنفسها کما ادعوا أن بعض آلهتهم اعتراه بسوء و هذه حجة بینة علی أنها لیست بآلهة و علی أنها لم تعتره بسوء کما ادعوه،ثم یشاهدوا من أنفسهم أنهم لا یقدرون علیه بقتل او تنکیل مع کونهم ذوی شدة و قوة لا یعادلهم غیرهم فی الشدة و البطش،و لو لا أنه نبی من عند اللّه صادق فی ما یقوله مصون من عند ربه لقدروا علیه بکل ما أرادوه من عذاب او دفع.

فالحق أن قوله: إِنِّی أُشْهِدُ اللّٰهَ وَ اشْهَدُوا الی آخر الآیتین؛مشتمل علی حجة عقلیة علی بطلان ألوهیة الشرکاء،و علی آیة معجزة لصحة رسالة هود علیه السّلام.

و فی قوله: جَمِیعاً إشارة الی أن مراده تعجیزهم و تعجیز آلهتهم جمیعا فیکون أتم دلالة علی کونه علی الحق و کونهم علی الباطل.

قوله تعالی: إِنِّی تَوَکَّلْتُ عَلَی اللّٰهِ رَبِّی وَ رَبِّکُمْ الی آخر الآیة؛لما کان الأمر الذی فی صورة التعجیز صالحا لأن یکون بداعی إظهار عجز الخصم و عدم قدرته،و صالحا لأن یصدر بداعی أن الآمر لا یخاف الخصم و إن کان الخصم قادرا علی الإتیان بما یؤمر به لکنه غیر قادر علی تخویفه و إکراهه علی الطاعة و حمله علی ما یرید منه کقول السحرة لفرعون: فَاقْضِ مٰا أَنْتَ قٰاضٍ إِنَّمٰا تَقْضِی هٰذِهِ الْحَیٰاةَ الدُّنْیٰا (طه72/).

و کان قوله: «فَکِیدُونِی جَمِیعاً ثُمَّ لاٰ تُنْظِرُونِ» محتملا لأن یکون المراد به إظهار أنه لا

ص :165

یخافهم و إن فعلوا به ما فعلوا،عقبه لدفع هذا الاحتمال بقوله: «إِنِّی تَوَکَّلْتُ عَلَی اللّٰهِ رَبِّی وَ رَبِّکُمْ» فذکر أنه متوکل فی أمره علی اللّه الذی هو یدبّر أمره و أمرهم ثم عقبه بقوله: «مٰا مِنْ دَابَّةٍ إِلاّٰ هُوَ آخِذٌ بِنٰاصِیَتِهٰا إِنَّ رَبِّی عَلیٰ صِرٰاطٍ مُسْتَقِیمٍ» فذکر أنه ناجح فی توکله هذا فإن اللّه محیط بهم جمیعا قاهر لهم یحکم علی سنّة واحدة و هی نصرة الحق و إظهاره علی الباطل اذا تقابلا و تغالبا.

فتبرّیه من أصنامهم و تعجیزهم علی ما هم علیه من الحال بقوله: «فَکِیدُونِی جَمِیعاً ثُمَّ لاٰ تُنْظِرُونِ» ثم لبثه بینهم فی عاقبة و سلامة لا یمسونه بسوء و لا یستطیعون أن ینالوه بشر آیة معجزة و حجة سماویة علی أنه رسول اللّه الیهم.

و قوله: مٰا مِنْ دَابَّةٍ إِلاّٰ هُوَ آخِذٌ بِنٰاصِیَتِهٰا إِنَّ رَبِّی عَلیٰ صِرٰاطٍ مُسْتَقِیمٍ الدابة کل ما یدب فی الأرض من أصناف الحیوان،و الأخذ بالناصیة کنایة عن کمال السلطة و نهایة القدرة،و کونه تعالی علی صراط مستقیم هو کون سنته فی الخلیقة واحدة ثابتة غیر متغیرة و هو تدبیر الامور علی منهاج العدل و الحکمة فهو یحق الحق و یبطل الباطل إذا تعارضا.

فالمعنی إنی توکلت علی اللّه ربی و ربکم فی نجاح حجتی التی ألقیتها الیکم و هو التبرز بالبراءة من آلهتکم و أنکم و آلهتکم لا تضرّوننی شیئا فإنه المالک ذو السلطنة علی و علیکم و علی کل دابة،و سنته العادلة ثابتة غیر متغیرة فسوف ینصر دینه و یحفظنی من شرکم.

و لم یقل«إن ربی و ربکم علی صراط مستقیم»علی وزان قوله: «عَلَی اللّٰهِ رَبِّی وَ رَبِّکُمْ» فإنه فی مقام الدعاء لنفسه علی قومه یتوقع أن یحفظه اللّه من شرهم،و هو یأخذه تعالی ربا بخلاف القوم فکان الأنسب أن یعده ربا لنفسه و یستمسک برابطة العبودیة التی بینه و بین ربه حتی ینجح طلبته،و هذا بخلاف مقام قوله: «تَوَکَّلْتُ عَلَی اللّٰهِ رَبِّی وَ رَبِّکُمْ» فانه یرید هناک بیان عموم السلطة و الاحاطة.

ص :166

قوله تعالی: فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقَدْ أَبْلَغْتُکُمْ مٰا أُرْسِلْتُ بِهِ إِلَیْکُمْ و هذه الجملة من کلامه علیه السّلام ناظر الی قولهم فی آخر جدالهم: «إِنْ نَقُولُ إِلاَّ اعْتَرٰاکَ بَعْضُ آلِهَتِنٰا بِسُوءٍ» الدال علی أنهم قاطعون علی أن لا یؤمنوا به و دائمون علی الجحد،و المعنی إن تتولوا و تعرضوا عن الإیمان بی و الإطاعة لأمری فقد أبلغتکم رسالة ربی تمت علیکم الحجة و لزمتکم البلیة.

قوله تعالی: وَ یَسْتَخْلِفُ رَبِّی قَوْماً غَیْرَکُمْ وَ لاٰ تَضُرُّونَهُ شَیْئاً إِنَّ رَبِّی عَلیٰ کُلِّ شَیْءٍ حَفِیظٌ هذا وعید و إخبار بالتبعة التی یستتبعها إجرامهم،فإنه کان وعدهم ان یستغفروا اللّه و یتوبوا الیه أن یرسل السماء علیهم مدرارا و یزید قوة الی قوتهم،و نهاهم أن یتولوا مجرمین ففیه العذاب الشدید.

و قوله: وَ یَسْتَخْلِفُ رَبِّی قَوْماً غَیْرَکُمْ ای یجعل قوما غیرکم خلفاء فی الأرض مکانکم فإن الإنسان خلیفة منه فی الأرض کما قال تعالی: إِنِّی جٰاعِلٌ فِی الْأَرْضِ خَلِیفَةً (البقرة30/)،و قد کان علیه السّلام بیّن لهم أنهم خلفاء فی الارض من بعد قوم نوح کما قال تعالی حکایة عن قوله لقومه: وَ اذْکُرُوا إِذْ جَعَلَکُمْ خُلَفٰاءَ مِنْ بَعْدِ قَوْمِ نُوحٍ وَ زٰادَکُمْ فِی الْخَلْقِ بَصْطَةً الآیة؛(الأعراف69/).

و ظاهر السیاق أن الجملة الخبریة معطوفة علی أخری مقدّرة،و التقدیر:و سیذهب بکم ربی و یستخلف قوما غیرکم علی حد قوله: إِنْ یَشَأْ یُذْهِبْکُمْ وَ یَسْتَخْلِفْ مِنْ بَعْدِکُمْ مٰا یَشٰاءُ (الأنعام133/).

و قوله: «وَ لاٰ تَضُرُّونَهُ شَیْئاً» ظاهر السیاق أنه تتمة لما قبله ای لا تقدرون علی إضراره بشیء من الفوت و غیره إن اراد أن یهلککم و لا أن تعذیبکم و إهلاککم یفوت منه شیئا مما یریده فإن ربی علی کل شیء حفیظ لا یعزم عن علمه عازب و لا یفوت من قدرته فائت؛ و للمفسرین فی الآیة وجوه أخر بعیدة عن الصواب أعرضنا عنها؟

ص :167

قوله تعالی: وَ لَمّٰا جٰاءَ أَمْرُنٰا نَجَّیْنٰا هُوداً وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنّٰا وَ نَجَّیْنٰاهُمْ مِنْ عَذٰابٍ غَلِیظٍ المراد بمجیء الأمر نزول العذاب و بوجه أدقّ صدور الأمر الإلهی الذی یستتبع القضاء الفاصل بین الرسول و بین قومه کما قال تعالی: وَ مٰا کٰانَ لِرَسُولٍ أَنْ یَأْتِیَ بِآیَةٍ إِلاّٰ بِإِذْنِ اللّٰهِ فَإِذٰا جٰاءَ أَمْرُ اللّٰهِ قُضِیَ بِالْحَقِّ وَ خَسِرَ هُنٰالِکَ الْمُبْطِلُونَ (المؤمن78/).

و قوله: بِرَحْمَةٍ مِنّٰا الظاهر أن المراد بها الرحمة الخاصة بالمؤمنین المستوجبة نصرهم فی دینهم و إنجاءهم من شمول الغضب الإلهی و عذاب الاستئصال،قال تعالی: إِنّٰا لَنَنْصُرُ رُسُلَنٰا وَ الَّذِینَ آمَنُوا فِی الْحَیٰاةِ الدُّنْیٰا وَ یَوْمَ یَقُومُ الْأَشْهٰادُ (المؤمن51/).

و قوله: وَ نَجَّیْنٰاهُمْ مِنْ عَذٰابٍ غَلِیظٍ ظاهر السیاق أنه العذاب الذی شمل الکفار من القوم فیکون من قبیل عطف التفسیر بالنسبة الی ما قبله،و قیل:المراد به عذاب الآخرة و لیس بشیء.

قوله تعالی: وَ تِلْکَ عٰادٌ جَحَدُوا بِآیٰاتِ رَبِّهِمْ وَ عَصَوْا رُسُلَهُ وَ اتَّبَعُوا أَمْرَ کُلِّ جَبّٰارٍ عَنِیدٍ الآیة؛و ما بعدها تلخیص بعد تلخیص لقصة عاد فأول التلخیصین قوله: «وَ تِلْکَ عٰادٌ -الی قوله- وَ یَوْمَ الْقِیٰامَةِ» یذکر فیه أنهم جحدوا بآیات ربهم من الحکمة و الموعظة و الآیة المعجزة التی أبانت لهم طریق الرشد و میّزت لهم الحق من الباطل فجحدوا بها بعد ما جاءهم من العلم.

و عصوا رسل ربهم و هم هود و من قبله من الرسل فإن عصیان الواحد منهم عصیان للجمیع فکلهم یدعون الی دین واحد فهم إنما عصوا شخص هود و عصوا بعصیانه سائر رسل اللّه و هو ظاهر قوله فی موضع آخر: کَذَّبَتْ عٰادٌ الْمُرْسَلِینَ إِذْ قٰالَ لَهُمْ أَخُوهُمْ هُودٌ أَ لاٰ تَتَّقُونَ (الشعراء124/).و یشعر به ایضا قوله: وَ اذْکُرْ أَخٰا عٰادٍ إِذْ أَنْذَرَ قَوْمَهُ بِالْأَحْقٰافِ وَ قَدْ خَلَتِ النُّذُرُ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ (الأحقاف21/)،و من الممکن أن یکون لهم

ص :168

رسل آخرون بعثوا الیهم فیما بین هود و نوح علیهما السّلام لم یذکروا فی الکتاب العزیز لکن سیاق الآیات لا یساعد علی ذلک.

و اتّبعوا أمر کل جبار عنید من جبابرتهم فألهاهم ذلک عن اتباع هود و ما کان یدعو الیه، و الجبّار العظیم الذی یقهر الناس بإرادته و یکرههم علی ما أراد و العنید الکثیر العناد الذی لا یقبل الحق،فهذا ملخص حالهم و هو الجحد بالآیات و عصیان الرسل و طاعة الجبابرة.

ثم ذکر اللّه وبال أمرهم بقوله: وَ أُتْبِعُوا فِی هٰذِهِ الدُّنْیٰا لَعْنَةً وَ یَوْمَ الْقِیٰامَةِ ای و أتبعهم اللّه فی هذه الدنیا لعنة و إبعادا من الرحمة،و مصداق هذا اللعن العذاب الذی عقّبهم فلحق بهم،أو الآثام و السیئات التی تکتب علیهم ما دامت الدنیا فإنهم سنّوا سنّة الإشراک و الکفر لمن بعدهم،قال تعالی: وَ نَکْتُبُ مٰا قَدَّمُوا وَ آثٰارَهُمْ (یس12/).

و قیل:المعنی لحقت بهم لعنة فی هذه الدنیا فکان کل من علم بحالهم من بعدهم،و من أدرک آثارهم،و کل من بلّغهم الرسل من بعدهم خبرهم یلعنونهم.

و أما اللعنة یوم القیامة فمصداقه العذاب الخالد الذی یلحق بهم یومئذ فإن یوم القیامة یوم جزاء لا غیر.

و فی تعقیب قوله فی الآیة: وَ اتَّبَعُوا بقوله: وَ أُتْبِعُوا لطف ظاهر.

قوله تعالی: أَلاٰ إِنَّ عٰاداً کَفَرُوا رَبَّهُمْ أَلاٰ بُعْداً لِعٰادٍ قَوْمِ هُودٍ أی کفروا بربهم فهو منصوب بنزع الخافض و هذا هو التلخیص الثانی الذی أشرنا الیه لخص به التلخیص الاول فقوله: أَلاٰ إِنَّ عٰاداً الخ؛یحاذی به وصف حالهم المذکور فی قوله: «وَ تِلْکَ عٰادٌ جَحَدُوا» الخ؛و قوله: «أَلاٰ بُعْداً لِعٰادٍ» الخ؛یحاذی به قوله: «وَ أُتْبِعُوا فِی هٰذِهِ الدُّنْیٰا لَعْنَةً» الخ.

و یتأید من هذه الجملة أن المراد باللعنة السابقة اللعنة الإلهیة دون لعن الناس، و الأنسب به أحد الوجهین الأولین من الوجوه الثلاثة السابقة و خاصة الوجه الثانی دون

ص :169

الوجه الثالث (1).

[سورة هود (11): الآیات 61 الی 68]

اشارة

وَ إِلیٰ ثَمُودَ أَخٰاهُمْ صٰالِحاً قٰالَ یٰا قَوْمِ اُعْبُدُوا اَللّٰهَ مٰا لَکُمْ مِنْ إِلٰهٍ غَیْرُهُ هُوَ أَنْشَأَکُمْ مِنَ اَلْأَرْضِ وَ اِسْتَعْمَرَکُمْ فِیهٰا فَاسْتَغْفِرُوهُ ثُمَّ تُوبُوا إِلَیْهِ إِنَّ رَبِّی قَرِیبٌ مُجِیبٌ (61) قٰالُوا یٰا صٰالِحُ قَدْ کُنْتَ فِینٰا مَرْجُوًّا قَبْلَ هٰذٰا أَ تَنْهٰانٰا أَنْ نَعْبُدَ مٰا یَعْبُدُ آبٰاؤُنٰا وَ إِنَّنٰا لَفِی شَکٍّ مِمّٰا تَدْعُونٰا إِلَیْهِ مُرِیبٍ (62) قٰالَ یٰا قَوْمِ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ کُنْتُ عَلیٰ بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّی وَ آتٰانِی مِنْهُ رَحْمَةً فَمَنْ یَنْصُرُنِی مِنَ اَللّٰهِ إِنْ عَصَیْتُهُ فَمٰا تَزِیدُونَنِی غَیْرَ تَخْسِیرٍ (63) وَ یٰا قَوْمِ هٰذِهِ نٰاقَةُ اَللّٰهِ لَکُمْ آیَةً فَذَرُوهٰا تَأْکُلْ فِی أَرْضِ اَللّٰهِ وَ لاٰ تَمَسُّوهٰا بِسُوءٍ فَیَأْخُذَکُمْ عَذٰابٌ قَرِیبٌ (64) فَعَقَرُوهٰا فَقٰالَ تَمَتَّعُوا فِی دٰارِکُمْ ثَلاٰثَةَ أَیّٰامٍ ذٰلِکَ وَعْدٌ غَیْرُ مَکْذُوبٍ (65) فَلَمّٰا جٰاءَ أَمْرُنٰا نَجَّیْنٰا صٰالِحاً وَ اَلَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنّٰا وَ مِنْ خِزْیِ یَوْمِئِذٍ إِنَّ رَبَّکَ هُوَ اَلْقَوِیُّ اَلْعَزِیزُ (66) وَ أَخَذَ اَلَّذِینَ ظَلَمُوا اَلصَّیْحَةُ فَأَصْبَحُوا فِی دِیٰارِهِمْ جٰاثِمِینَ (67) کَأَنْ لَمْ یَغْنَوْا فِیهٰا أَلاٰ إِنَّ ثَمُودَ کَفَرُوا رَبَّهُمْ أَلاٰ بُعْداً لِثَمُودَ (68)

ص :170


1- 1) .هود 50-60:کلام فی قصة هود(عاد قوم هود،شخصیة هود المعنویة).

بیان:

قوله تعالی: وَ إِلیٰ ثَمُودَ أَخٰاهُمْ صٰالِحاً قٰالَ یٰا قَوْمِ اعْبُدُوا اللّٰهَ مٰا لَکُمْ مِنْ إِلٰهٍ غَیْرُهُ تقدم الکلام فی نظیرة الآیة فی قصه هود.

قوله تعالی: هُوَ أَنْشَأَکُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَ اسْتَعْمَرَکُمْ فِیهٰا الی آخر الآیة؛قال الراغب الإنشاء إیجاد الشیء و تربیته و أکثر ما یقال ذلک فی الحیوان قال «هُوَ الَّذِی أَنْشَأَکُمْ وَ جَعَلَ لَکُمُ السَّمْعَ وَ الْأَبْصٰارَ». انتهی،و قال:العمارة ضد الخراب یقال:عمر أرضه یعمرها عمارة قال «وَ عِمٰارَةَ الْمَسْجِدِ الْحَرٰامِ» یقال:عمرته فعمر فهو معمور قال «وَ عَمَرُوهٰا أَکْثَرَ مِمّٰا عَمَرُوهٰا» «وَ الْبَیْتِ الْمَعْمُورِ» و أعمرته الأرض و استعمرته إذا فوّضت الیه العمارة قال «وَ اسْتَعْمَرَکُمْ فِیهٰا» انتهی،فالعمارة تحویل الارض الی حال تصلح بها أن ینتفع من فوائدها المترقّبة منها کعمارة الدار للسکنی و المسجد للعبادة و الزرع للحرث و الحدیقة لاجتناء فاکهتها و التنزه فیها و الاستعمار هو طلب العمارة بأن یطلب من الانسان أن یجعل الأرض عامرة تصلح لأن ینتفع بما یطلب من فوائدها.

و علی ما مرّ یکون معنی قوله: هُوَ أَنْشَأَکُمْ مِنَ الْأَرْضِ وَ اسْتَعْمَرَکُمْ فِیهٰا -و الکلام یفید الحصر-أنه تعالی هو الذی اوجد علی المواد الارضیة هذه الحقیقة المسماة بالإنسان ثم کمّلها بالتربیة شیئا فشیئا و أفطره علی ان یتصرف فی الأرض بتحویلها الی حال ینتفع بها فی حیاته،و یرفع بها ما یتنبّه له من الحاجة و النقیصة ای إنکم لا تفتقرون فی وجودکم و بقائکم إلا الیه تعالی و تقدّس.

فقول صالح:هو الذی أنشأکم من الأرض و استعمرکم فیها فی مقام التعلیل و حجة یستدل بها علی ما ألقاه الیهم من الدعوة بقوله: «یٰا قَوْمِ اعْبُدُوا اللّٰهَ مٰا لَکُمْ مِنْ إِلٰهٍ غَیْرُهُ» و لذلک جیء بالفصل کأنه قیل له:لم نعبده وحده؟فقال:لأنه هو الذی أنشأکم من

ص :171

الارض و استعمرکم فیها.

و قد علّل قوله: فَاسْتَغْفِرُوهُ الخ؛بقوله: «إِنَّ رَبِّی قَرِیبٌ مُجِیبٌ» لأنه استنتج من حجته المذکورة أنه تعالی یقوم بإیجاد الانسان و تربیته و تدبیر أمر حیاته،و أنه لا استقلال لشیء من الأسباب العمّالة فی الکون بل اللّه تعالی هو الذی یسوق هذا الی هنا،و یصرف ذاک عن هناک فهو تعالی الحائل بین الانسان و بین حوائجه و جمیع الأسباب العمّالة فیها، القریب منه لا کما یزعمون أنه لا یدرکه فهم و لا یناله عبادة و قربان،و إذا کان قریبا فهو مجیب،و إذا کان قریبا مجیبا و هو اللّه لا إله غیره فمن الواجب أن یستغفروه ثم یتوبوا الیه.

قوله تعالی: قٰالُوا یٰا صٰالِحُ قَدْ کُنْتَ فِینٰا مَرْجُوًّا قَبْلَ هٰذٰا أَ تَنْهٰانٰا أَنْ نَعْبُدَ مٰا یَعْبُدُ آبٰاؤُنٰا الخ؛الرجاء إنما یتعلق بالإنسان لا من جهة ذاته بل من جهة أفعاله و آثاره، و لا یرجی منها الخیر و یرقب منه النفع،و قوله «قَدْ کُنْتَ فِینٰا» دلیل علی کونه مرجوا لعامتهم و جمهورهم.

فقولهم: قٰالُوا یٰا صٰالِحُ قَدْ کُنْتَ فِینٰا مَرْجُوًّا قَبْلَ هٰذٰا معناه أن ثمود کانت ترجو منک أن تکون من أفرادها الصالحة تنفع بخدماتک مجتمعهم و تحمل الامة علی صراط الترقی و التعالی لما کانت تشاهد فیک من امارات الرشد و الکمال لکنهم یئسوا منک و من رزانة رأیک الیوم بما أبدعت من القول و أقمت من الدعوة.

و قولهم: أَ تَنْهٰانٰا أَنْ نَعْبُدَ مٰا یَعْبُدُ آبٰاؤُنٰا استفهام إنکاری بداعی المذمة و الملامة،و الاستفهام فی مقام التعلیل لما قبله محصله أن سبب یأسهم منک الیوم أنک تنهاهم من إقامة سنة من سنن ملیتهم و تمحو أظهر مظاهر قومیتهم فإن اتخاذ الأوثان من سنن هذا المجتمع المقدسة،و استمرار إقامة السنن المقدسة من المجتمع دلیل علی أنهم ذوو أصل عریق ثابت،و وحدة قومیة لها استقامة فی الرأی و الإرادة.

و قوله: وَ إِنَّنٰا لَفِی شَکٍّ مِمّٰا تَدْعُونٰا إِلَیْهِ مُرِیبٍ حجة ثانیة لهم فی رد دعوة

ص :172

صالح علیه السّلام،و حجتهم الاولی ما یتضمنه صدر الآیة و محصلها أن ما تدعو الیه من رفض عبادة الأصنام بدعة منکرة تذهب بسنة ثمود المقدسة و تهدم بنیان ملیتهم،و تمیت ذکرهم فعلینا أن نرده،و الثانیة أنک لم تأت بحجة بینة علی ما تدعو الیه تورث الیقین و تمیط الشک عنا فنحن فی شک مریب مما تدعونا الیه و لیس لنا أن نقبل ما تندب الیه علی شک منا فیه.

و الإرابة الاتهام و إساءة الظن یقال:رابنی منه کذا إذا أوجب فیه الشک و أرابنی کذا إرابة إذا حملک علی اتهامه و سوء الظن به.

قوله تعالی: قٰالَ یٰا قَوْمِ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ کُنْتُ عَلیٰ بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّی وَ آتٰانِی مِنْهُ رَحْمَةً الی آخر الآیة؛المراد بالبینة الآیة المعجزة و بالرحمة النبوة،و قد تقدم الکلام فی نظیر الآیة من قصة نوح علیه السّلام فی السورة.

و قوله: فَمَنْ یَنْصُرُنِی مِنَ اللّٰهِ إِنْ عَصَیْتُهُ جواب الشرط،و حاصل المعنی:

أخبرونی إن کنت مؤیدا بآیة معجزة تنبئ عن صحة دعوتی و أعطانی اللّه الرسالة فأمرنی بتبلیغ رسالته فمن ینجنی من اللّه و یدفع عنی إن أطعتکم فیما تسألون و وافقتکم فیما تریدونه منی و هو ترک الدعوة.

ففی الکلام جواب عن کلتا حجتیهم و اعتذار عما لاموه علیه من الدعوة المبتدعة.

و قوله: فَمٰا تَزِیدُونَنِی غَیْرَ تَخْسِیرٍ تفریع علی قوله السابق الذی ذکره فی مقام دحض الحجتین و الاعتذار عن مخالفتهم و القیام بدعوتهم الی خلاف سنتهم القومیة فالمعنی فما تزیدوننی فی حرصکم علی ترک الدعوة و الرجوع الیکم و اللحوق بکم غیر أن تخسرونی فما مخالفة الحق إلاّ خسارة.

و قیل:المراد أنکم ما تزیدوننی فی قولکم:أ تنهانا أن نعبد ما یعبد آباؤنا؟غیر نسبتی إیاکم الی الخسارة.و قیل:المعنی ما تزیدوننی إلاّ بصیرة فی خسارتکم و الوجه الأول أوجه.

ص :173

قوله تعالی: وَ یٰا قَوْمِ هٰذِهِ نٰاقَةُ اللّٰهِ لَکُمْ آیَةً فَذَرُوهٰا تَأْکُلْ فِی أَرْضِ اللّٰهِ وَ لاٰ تَمَسُّوهٰا بِسُوءٍ فَیَأْخُذَکُمْ عَذٰابٌ قَرِیبٌ إضافة الناقة الی اللّه إضافة تشریف کبیت اللّه و کتاب اللّه.و کانت الناقة آیة معجزة له علیه السّلام تؤید نبوته،و قد أخرجها عن مسألتهم من صخر الجبل بإذن اللّه،و قال لهم:إنها تأکل فی أرض اللّه محررة،و حذرهم أن یمسوها بسوء أی یصیبوها بضرب أو جرح أو قتل.و أخبرهم أنهم ان فعلوا ذلک أخذهم عذاب قریب معجل،و هذا معنی الآیة.

قوله تعالی: فَعَقَرُوهٰا فَقٰالَ تَمَتَّعُوا فِی دٰارِکُمْ ثَلاٰثَةَ أَیّٰامٍ ذٰلِکَ وَعْدٌ غَیْرُ مَکْذُوبٍ عقر الناقة نحرها،و الدار هی المکان الذی یبنیه الانسان فیسکن فیه و یأوی الیه هو و أهله،و المراد بها فی الآیة المدینة سمیت دارا لأنها تجمع أهلها کما تجمع الدار أهلها،و قیل المراد بالدار الدنیا،و هو بعید.

و المراد بتمتعهم فی مدینتهم العیش و التنعم بالحیاة لأن الحیاة الدنیا متاع یتمتع به،او الالتذاذ بأنواع النعم التی هیئوها فیها من مناظر ذات بهجة و الأناث و المأکول و المشروب و الاسترسال فی أهواء أنفسهم.

و قوله: ذٰلِکَ وَعْدٌ غَیْرُ مَکْذُوبٍ الإشارة الی قوله: تَمَتَّعُوا الخ؛و «وَعْدٌ غَیْرُ مَکْذُوبٍ» بیان له.

قوله تعالی: فَلَمّٰا جٰاءَ أَمْرُنٰا نَجَّیْنٰا صٰالِحاً الی آخر الآیة؛أما قوله:«و لما جاء أمرنا نجینا صالحا و الذین آمنوا معه برحمة منا»فقدم تقدم الکلام فی مثله فی قصة هود.

و أما قوله: وَ مِنْ خِزْیِ یَوْمِئِذٍ فمعطوف علی محذوف و التقدیر نجیناهم من العذاب و من خزی یومئذ،و الخزی العیب الذی تظهر فضیحته و یستحیی من إظهاره او أن التقدیر:نجیناهم من القوم و من خزی یومئذ علی حد قوله: وَ نَجِّنِی مِنَ الْقَوْمِ الظّٰالِمِینَ.

ص :174

و قوله: إِنَّ رَبَّکَ هُوَ الْقَوِیُّ الْعَزِیزُ فی موضع التعلیل لمضمون صدر الآیة و فیه التفات من التکلم بالغیر الی الغیبة،و قد تقدم نظیره فی آخر قصة هود فی قوله: «أَلاٰ إِنَّ عٰاداً کَفَرُوا رَبَّهُمْ» و الوجه فیه ذکر صفة الربوبیة لیدل به علی خروجهم من زی العبودیة و کفرهم بالربوبیة و کفرانهم نعم ربهم.

قوله تعالی: وَ أَخَذَ الَّذِینَ ظَلَمُوا الصَّیْحَةُ فَأَصْبَحُوا فِی دِیٰارِهِمْ جٰاثِمِینَ یقال:جثم جثوما اذا وقع علی وجهه،و الباقی ظاهر.

قوله تعالی: کَأَنْ لَمْ یَغْنَوْا فِیهٰا غنی بالمکان أی أقام فیه،و الضمیر راجع الی الدیار.

قوله تعالی: أَلاٰ إِنَّ ثَمُودَ کَفَرُوا رَبَّهُمْ أَلاٰ بُعْداً لِثَمُودَ الجملتان تلخیص ما تقدم تفصیله من القصة فالجملة الاولی تلخی ما انتهی الیه أمر ثمود و دعوة صالح علیه السّلام، و الثانیة تلخیص ما جازاهم اللّه به،و قد تقدم نظیرة الآیة فی آخر قصة هود (1)(2).

[سورة هود (11): الآیات 69 الی 76]

اشارة

وَ لَقَدْ جٰاءَتْ رُسُلُنٰا إِبْرٰاهِیمَ بِالْبُشْریٰ قٰالُوا سَلاٰماً قٰالَ سَلاٰمٌ فَمٰا لَبِثَ أَنْ جٰاءَ بِعِجْلٍ حَنِیذٍ (69) فَلَمّٰا رَأیٰ أَیْدِیَهُمْ لاٰ تَصِلُ إِلَیْهِ نَکِرَهُمْ وَ أَوْجَسَ مِنْهُمْ خِیفَةً قٰالُوا لاٰ تَخَفْ إِنّٰا أُرْسِلْنٰا إِلیٰ قَوْمِ لُوطٍ (70) وَ اِمْرَأَتُهُ قٰائِمَةٌ فَضَحِکَتْ فَبَشَّرْنٰاهٰا بِإِسْحٰاقَ وَ مِنْ وَرٰاءِ إِسْحٰاقَ یَعْقُوبَ (71) قٰالَتْ یٰا وَیْلَتیٰ أَ أَلِدُ وَ أَنَا عَجُوزٌ وَ هٰذٰا بَعْلِی شَیْخاً إِنَّ هٰذٰا لَشَیْءٌ عَجِیبٌ (72) قٰالُوا أَ تَعْجَبِینَ مِنْ أَمْرِ اَللّٰهِ رَحْمَتُ اَللّٰهِ وَ بَرَکٰاتُهُ عَلَیْکُمْ أَهْلَ اَلْبَیْتِ إِنَّهُ حَمِیدٌ مَجِیدٌ (73) فَلَمّٰا ذَهَبَ عَنْ إِبْرٰاهِیمَ اَلرَّوْعُ وَ جٰاءَتْهُ اَلْبُشْریٰ یُجٰادِلُنٰا فِی قَوْمِ لُوطٍ (74) إِنَّ إِبْرٰاهِیمَ لَحَلِیمٌ أَوّٰاهٌ مُنِیبٌ (75) یٰا إِبْرٰاهِیمُ أَعْرِضْ عَنْ هٰذٰا إِنَّهُ قَدْ جٰاءَ أَمْرُ رَبِّکَ وَ إِنَّهُمْ آتِیهِمْ عَذٰابٌ غَیْرُ مَرْدُودٍ (76)

ص :175


1- 1) .هود 61-68:بحث روائی حول قصة صالح و قومه.
2- 2) .هود 61-68:کلام فی قصة صالح فی فصول(ثمود قوم صالح علیه السّلام،بعثة صالح علیه السّلام،شخصیة صالح علیه السّلام).

بیان:

قوله تعالی: وَ لَقَدْ جٰاءَتْ رُسُلُنٰا إِبْرٰاهِیمَ بِالْبُشْریٰ الی آخر الآیة؛البشری هی البشارة،و العجل ولد البقرة،و الحنیذ فعیل بمعنی المفعول أی المحنوذ و هو اللحم المشوی علی حجارة محماة بالنار کما أن القدید هو المشوی علی حجارة محماة بالشمس علی ما ذکره بعض اللغویین،و ذکر بعضهم أنه المشوی الذی یقطر ماء و سمنا،و قیل:هو مطلق المشوی،و قوله تعالی فی سورة الذاریات فی القصة: «فَرٰاغَ إِلیٰ أَهْلِهِ فَجٰاءَ بِعِجْلٍ سَمِینٍ» لا یخلو من تأیید ما للمعنی الثانی.

و قوله: وَ لَقَدْ جٰاءَتْ رُسُلُنٰا إِبْرٰاهِیمَ بِالْبُشْریٰ معطوف علی قوله سابقا:

«وَ لَقَدْ أَرْسَلْنٰا نُوحاً إِلیٰ قَوْمِهِ» قال فی المجمع:و إنما دخلت اللام لتأکید الخبر و معنی قد هاهنا أن السامع لقصص الأنبیاء یتوقع قصة بعد قصة،و قد للتوقّع فجاءت لتؤذن أن السامع

ص :176

فی حال توقع.انتهی.

و الرسل هم الملائکة المرسلون الی إبراهیم للبشارة و الی لوط لإهلاک قومه و قد اختلفت کلمات المفسرین فی عددهم مع القطع بکونهم فوق الاثنین لدلالة لفظ الجمع -الرسل-علی ذلک،و فی بعض الروایات عن أئمة أهل البیت علیهم السّلام أنهم کانوا أربعة من الملائکة الکرام،و سیأتی نقلها إن شاء اللّه فی البحث الروائی.

و البشری التی جاءت بها الرسل إبراهیم علیه السّلام لم یذکر بلفظها فی القصة،و التی ذکرت فیها منها هی البشارة لامرأته،و إنما ذکرت بشارة إبراهیم نفسه فی غیر هذا المورد کسورتی الحجر و الذاریات،و لم یصرّح فیهما باسم من بشر به إبراهیم أ هو إسحاق أم إسماعیل علیهم السّلام أو أنهم بشروه بکلیهما؟و ظاهر سیاق القصة فی هذه السورة أنها البشارة بإسحاق،و سیأتی البحث المستوفی عن ذلک فی آخر القصة.

و قوله: قٰالُوا سَلاٰماً قٰالَ سَلاٰمٌ أی تسالموا هم و إبراهیم فقالوا:سلاما أی سلّمنا علیک سلاما،و قال إبراهیم:سلام أی علیکم سلام.

و السلام الواقع فی تحیة ابراهیم علیه السّلام نکرة و وقوعه نکرة فی مقام التحیة دلیل علی ان المراد به الجنس أو أن له وصفا محذوفا للتفخیم و مزید التکریم و التقدیر:علیکم سلام زاک طیب أو ما فی معناه،و لذا ذکر بعض المفسرین:ان رفع السلام أبلغ من نصبه فقد حیّاهم بأحسن من تحیتهم فبالغ فی إکرامهم ظنا منه أنهم ضیف.

و قوله: فَمٰا لَبِثَ أَنْ جٰاءَ بِعِجْلٍ حَنِیذٍ أی ما أبطأ فی أن قدّم الیهم عجلا مشویا یقطر ماء و سمنا و أسرع فی ذلک.

قوله تعالی: فَلَمّٰا رَأیٰ أَیْدِیَهُمْ لاٰ تَصِلُ إِلَیْهِ نَکِرَهُمْ وَ أَوْجَسَ مِنْهُمْ خِیفَةً عدم وصول ایدیهم الیه کنایة عن أنهم ما کانوا یمدون أیدیهم الی الطعام،و ذلک أمارة العداوة و إضمار الشر،و نکرهم و أنکرهم بمعنی واحد و إنما کان أنکرهم لإنکاره ما شاهد

ص :177

منهم من فعل غیر معهود.

و الإیجاس الخطور القلبی،قال الراغب:الوجس الصوت الخفی،و التوجس التسمع، و الإیجاس وجود ذلک النفس قال:و أوجس منهم خیفة،و الواجس قالوا:هو حالة تحصل من النفس بعد الهاجس لأن الهاجس مبتدأ التفکیر ثم یکون الواجس الخاطر.انتهی.

فالجملة من الکنایة کأن لطروق الخیفة-و هو النوع من الخوف-و خطوره فی النفس صوتا تسمع بالسمع القلبی،و المراد أنه استشعر فی نفسه خوفا و لذلک أمّنوه و طیبوا نفسه بقولهم:

«لاٰ تَخَفْ إِنّٰا أُرْسِلْنٰا إِلیٰ قَوْمِ لُوطٍ».

و معنی الآیة أن إبراهیم علیه السّلام لما قدم الیهم العجل المشوی رآهم لا یأکلون منه کالممتنع من الأکل-و ذلک أمارة الشر-استشعر فی نفسه منهم خوفا قالوا تأمینا له و تطییبا لنفسه:لا تخف إنا أرسلنا الی قوم لوط فعلم أنهم من الملائکة الکرام المنزهین من الأکل و الشرب و ما یناظر ذلک من لوازم البدن المادیة،و أنهم مرسلون لخطب جلیل.

قوله تعالی: وَ امْرَأَتُهُ قٰائِمَةٌ فَضَحِکَتْ فَبَشَّرْنٰاهٰا بِإِسْحٰاقَ وَ مِنْ وَرٰاءِ إِسْحٰاقَ یَعْقُوبَ ضحکت من الضحک بفتح الضاد ای حاضت،و یؤیده تفریع البشارة علیه فی قوله عقیبه:«فبشرناهم»الخ؛و یکون ضحکها أمارة تقرّب البشری الی القبول، و آیة تهیئ نفسها للإذعان بصدقهم فیما یبشرون به،و یکون ذکر قیامها لتمثیل المقام و أنها ما کانت تخطر ببالها أنها ستحیض و هی عجوز،و إنما کانت قائمة تنظر ما یجری علیه الأمر بین بعله و بین الضیفان النازلین به و تحادثهم.

و المعنی أن ابراهیم علیه السّلام کان یکلمهم و یکلمونه فی امر الطعام و الحال أن امرأته قائمة هناک تنظر الی ما یجری بین الضیفان و بین ابراهیم و ما کان یخطر ببالها شیء دون ذلک ففاجأها انها حاضت فبشرته الملائکة بالولد.

و قوله: فَبَشَّرْنٰاهٰا بِإِسْحٰاقَ وَ مِنْ وَرٰاءِ إِسْحٰاقَ یَعْقُوبَ إسحاق هو ابنها من

ص :178

ابراهیم،و یعقوب هو ابن إسحاق علیهما السّلام فالمراد أن الملائکة بشروها بأنها ستلد إسحاق و إسحاق سیولد له یعقوب ولد بعد ولد.هذا علی قراءة یعقوب بالفتح و هو منزوع الخافض و قرئ برفع یعقوب و هو بیان لتتمة البشارة،و الاولی ارجح.

و کأن فی هذا التعبیر: وَ مِنْ وَرٰاءِ إِسْحٰاقَ یَعْقُوبَ إشارة الی وجه تسمیة یعقوب علیه السّلام بهذا الاسم،و هو أنه کان یعقب بحسب هذه البشارة أباه إسحاق و قد ذکر فیها أنه وراءه،و یکون فیها تخطئة لما فی التوراة من السبب فی تسمیة یعقوب به.

قوله تعالی: قٰالَتْ یٰا وَیْلَتیٰ أَ أَلِدُ وَ أَنَا عَجُوزٌ وَ هٰذٰا بَعْلِی شَیْخاً إِنَّ هٰذٰا لَشَیْءٌ عَجِیبٌ الویل القبح و کل مساءة توجب التحسّر من هلکة او مصیبة او فجیعة او فضیحة،و نداؤه کنایة عن حضوره و حلوله یقال:یا ویلی أی حضرنی و حل بی ما فیه تحسّری،و یا ویلتا بزیادة التاء عند النداء مثل یا أبتا.

و العجوز الشیخة من النساء،و البعل زوج المرأة و الأصل فی معناه القائم بالأمر المستغنی عن الغیر یقال للنخل الذی یستغنی بماء السماء عن سقی الأنهار و العیون بعل، و یقال للصاحب و للرب:بعل.و منه بعلبک لأنه کان فیه هیکل بعض أصنامهم.

و العجیب صفة مشبهة من العجب و هو الحال العارض للإنسان من مشاهدة ما لا یعلم سببه،و لذا یکثر من الامور الشاذة النادرة للجهل بسببها عادة و قولها: «یٰا وَیْلَتیٰ أَ أَلِدُ» الخ؛ وارد مورد التعجب و التحسر فإنها لما سمعت بشارة الملائکة تمثّل لها الحال بتولد ولد من عجوز عقیم و شیخ هرم بالغین فی الکبر لا یعهد من مثلهما الاستیلاد فهو أمر عجیب علی ما فیه من العار و الشین عند الناس فیضحکون منهما و یهزءون بهما و ذلک فضیحة.

قوله تعالی: قٰالُوا أَ تَعْجَبِینَ مِنْ أَمْرِ اللّٰهِ رَحْمَتُ اللّٰهِ وَ بَرَکٰاتُهُ عَلَیْکُمْ أَهْلَ الْبَیْتِ إِنَّهُ حَمِیدٌ مَجِیدٌ المجد هو الکرم و المجید الکریم کثیر النوال و قد تقدم معنی بقیة مفردات الآیة.

ص :179

و قولهم: أَ تَعْجَبِینَ مِنْ أَمْرِ اللّٰهِ استفهام إنکاری انکرت الملائکة تعجبها علیها لأن التعجب إنما یکون للجهل بالسبب و استغراب الأمر،و الأمر المنسوب الی اللّه سبحانه و هو الذی یفعل ما یشاء و هو علی کل شیء قدیر لا وجه للتعجب منه.

علی أنه تعالی خص بیت إبراهیم بعنایات عظیمة و مواهب عالیة یتفردون بها من بین الناس فلا ضیر إن ضم الی ما مضی من نعمه النازلة علیهم نعمة اخری مختصة بهم من بین الناس و هو ولد من زوجین شائخین لا یولد من مثلهما ولد عادة.

و لهذا الذی ذکرنا قالت الملائکة لها فی إنکار ما رأوا من تعجبها أولا «أَ تَعْجَبِینَ مِنْ أَمْرِ اللّٰهِ» فأضافوا الأمر الی اللّه لینقطع بذلک کل استعجاب و استغراب لأن ساحة الالوهیة لا یشق شیء علیها و هو الخالق لکل شیء.

و ثانیا رَحْمَتُ اللّٰهِ وَ بَرَکٰاتُهُ عَلَیْکُمْ أَهْلَ الْبَیْتِ فنبهوها بذلک أن اللّه انزل رحمته و برکاته علیهم أهل البیت،و ألزمهم ذلک فلیس من البعید ان یکون من ذلک تولد مولود من والدین فی غیر سنهما العادی المألوف لذلک.

و قوله: إِنَّهُ حَمِیدٌ مَجِیدٌ فی مقام التعلیل لقوله: «رَحْمَتُ اللّٰهِ وَ بَرَکٰاتُهُ عَلَیْکُمْ أَهْلَ الْبَیْتِ» ای إنه تعالی مصدر کل فعل محمود و منشأ کل کرم وجود یفیض من رحمته و برکاته علی کل من یشاء من عباده.

قوله تعالی: فَلَمّٰا ذَهَبَ عَنْ إِبْرٰاهِیمَ الرَّوْعُ وَ جٰاءَتْهُ الْبُشْریٰ یُجٰادِلُنٰا فِی قَوْمِ لُوطٍ الروع الخوف و الرعب و المجادلة فی الأصل الإلحاح فی البحث و المساءلة للغلبة فی الرأی،و المعنی انه لما ذهب عن إبراهیم ما اعتراه من الخیفة بتبین ان النازلین به لا یریدون به سوءا و لا یضمرون له شرّا.و جاءته البشری بأن اللّه سیرزقه و زوجه إسحاق و من وراء إسحاق یعقوب اخذ یجادل الملائکة فی قوم لوط یرید بذلک ان یصرف عنهم العذاب.

ص :180

فقوله: یُجٰادِلُنٰا فِی قَوْمِ لُوطٍ لحکایة الحال الماضیة او بتقدیر فعل ماض قبله و تقدیره:اخذ یجادلنا،الخ،لأن الأصل فی جواب لما ان یکون فعلا ماضیا.

و یظهر من الآیة ان الملائکة اخبروه اولا:بأنهم مرسلون الی قوم لوط ثم ألقوا الیه البشارة ثم جری بینهم الکلام فی خصوص عذاب قوم لوط فأخذ إبراهیم علیه السّلام یجادلهم لیصرف عنهم العذاب فأخبروه بأن القضاء حتم،و العذاب نازل لا مرد له.

و الذی ذکره اللّه من مجادلته علیه السّلام الملائکة هو قوله فی موضع آخر: وَ لَمّٰا جٰاءَتْ رُسُلُنٰا إِبْرٰاهِیمَ بِالْبُشْریٰ قٰالُوا إِنّٰا مُهْلِکُوا أَهْلِ هٰذِهِ الْقَرْیَةِ إِنَّ أَهْلَهٰا کٰانُوا ظٰالِمِینَ قٰالَ إِنَّ فِیهٰا لُوطاً قٰالُوا نَحْنُ أَعْلَمُ بِمَنْ فِیهٰا لَنُنَجِّیَنَّهُ وَ أَهْلَهُ إِلاَّ امْرَأَتَهُ کٰانَتْ مِنَ الْغٰابِرِینَ (العنکبوت32/).

قوله تعالی: إِنَّ إِبْرٰاهِیمَ لَحَلِیمٌ أَوّٰاهٌ مُنِیبٌ الحلیم هو الذی لا یعاجل العقوبة و الانتقام،و الأوّاه کثیر التأوه مما یصیبه او یشاهده من السوء،و المنیب من الإنابة و هو الرجوع و المراد الرجوع فی کل أمر الی اللّه.

و الآیة مسوقة لتعلیل قوله فی الآیة السابقة: «یُجٰادِلُنٰا فِی قَوْمِ لُوطٍ» و فیه مدح بالغ لإبراهیم علیه السّلام و بیان أنه إنما کان یجادل فیهم لأنه کان حلیما لا یعاجل نزول العذاب علی الظالمین رجاء أن یأخذهم التوفیق فیصلحوا و یستقیموا،و کان کثیر التأثر من ضلال الناس و حلول الهلاک بهم مراجعا الی اللّه فی نجاتهم.لا أنه علیه السّلام کان یکره عذاب الظالمین و ینتصر لهم بما هم ظالمون و حاشاه عن ذلک.

قوله تعالی: یٰا إِبْرٰاهِیمُ أَعْرِضْ عَنْ هٰذٰا إِنَّهُ قَدْ جٰاءَ أَمْرُ رَبِّکَ وَ إِنَّهُمْ آتِیهِمْ عَذٰابٌ غَیْرُ مَرْدُودٍ هذا حکایة قول الملائکة لإبراهیم علیه السّلام و بذلک قطعوا علیه جداله فانقطع حیث علم أن الإلحاح فی صرف العذاب عنهم لن یثمر ثمرا فإن القضاء حتم و العذاب واقع لا محالة.فقولهم: «یٰا إِبْرٰاهِیمُ أَعْرِضْ عَنْ هٰذٰا» أی انصرف عن هذا الجدال و لا تطمع فی نجاتهم فإنه طمع فیما لا مطمع فیه.

ص :181

و قولهم: إِنَّهُ قَدْ جٰاءَ أَمْرُ رَبِّکَ أی بلغ أمره مبلغا لا یدفع بدافع و لا یتبدّل بمبدل و یؤیده قوله فی الجملة التالیة: «وَ إِنَّهُمْ آتِیهِمْ عَذٰابٌ غَیْرُ مَرْدُودٍ» فإن ظاهره المستقبل و لو کان الأمر صادرا لم یتخلف القضاء عن المقضی البتة و یؤیده ایضا قوله فی ما سیأتی من آیات قصة قوم لوط: فَلَمّٰا جٰاءَ أَمْرُنٰا جَعَلْنٰا عٰالِیَهٰا سٰافِلَهٰا الخ؛آیة 82 من السورة.

و قولهم: وَ إِنَّهُمْ آتِیهِمْ عَذٰابٌ غَیْرُ مَرْدُودٍ ای غیر مدفوع عنهم بدافع فللّه الحکم لا معقب لحکمه،و الجملة بیان لما أمر به جیء بها تأکیدا للجملة السابقة و المقام مقام التأکید،و لذلک جیء فی الجملة الاولی بضمیر الشأن و قد المفید للتحقیق،و صدرت الجملتان معا بإن،و أضافوا الأمر الی رب إبراهیم علیه السّلام دون امر اللّه لیعینهم ذلک علی انقطاعه عن الجدال (1)(2).

[سورة هود (11): الآیات 77 الی 83]

اشارة

وَ لَمّٰا جٰاءَتْ رُسُلُنٰا لُوطاً سِیءَ بِهِمْ وَ ضٰاقَ بِهِمْ ذَرْعاً وَ قٰالَ هٰذٰا یَوْمٌ عَصِیبٌ (77) وَ جٰاءَهُ قَوْمُهُ یُهْرَعُونَ إِلَیْهِ وَ مِنْ قَبْلُ کٰانُوا یَعْمَلُونَ اَلسَّیِّئٰاتِ قٰالَ یٰا قَوْمِ هٰؤُلاٰءِ بَنٰاتِی هُنَّ أَطْهَرُ لَکُمْ فَاتَّقُوا اَللّٰهَ وَ لاٰ تُخْزُونِ فِی ضَیْفِی أَ لَیْسَ مِنْکُمْ رَجُلٌ رَشِیدٌ (78) قٰالُوا لَقَدْ عَلِمْتَ مٰا لَنٰا فِی بَنٰاتِکَ مِنْ حَقٍّ وَ إِنَّکَ لَتَعْلَمُ مٰا نُرِیدُ (79) قٰالَ لَوْ أَنَّ لِی بِکُمْ قُوَّةً أَوْ آوِی إِلیٰ رُکْنٍ شَدِیدٍ (80) قٰالُوا یٰا لُوطُ إِنّٰا رُسُلُ رَبِّکَ لَنْ یَصِلُوا إِلَیْکَ فَأَسْرِ بِأَهْلِکَ بِقِطْعٍ مِنَ اَللَّیْلِ وَ لاٰ یَلْتَفِتْ مِنْکُمْ أَحَدٌ إِلاَّ اِمْرَأَتَکَ إِنَّهُ مُصِیبُهٰا مٰا أَصٰابَهُمْ إِنَّ مَوْعِدَهُمُ اَلصُّبْحُ أَ لَیْسَ اَلصُّبْحُ بِقَرِیبٍ (81) فَلَمّٰا جٰاءَ أَمْرُنٰا جَعَلْنٰا عٰالِیَهٰا سٰافِلَهٰا وَ أَمْطَرْنٰا عَلَیْهٰا حِجٰارَةً مِنْ سِجِّیلٍ مَنْضُودٍ (82) مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّکَ وَ مٰا هِیَ مِنَ اَلظّٰالِمِینَ بِبَعِیدٍ (83)

ص :182


1- 1) .هود 69-76:بحث روائی فی اهلاک قوم لوط.
2- 2) .هود 69-76:کلام فی قصة البشری(حدیث ضیف ابراهیم علیه السّلام).

بیان:

قوله تعالی: وَ لَمّٰا جٰاءَتْ رُسُلُنٰا لُوطاً سِیءَ بِهِمْ وَ ضٰاقَ بِهِمْ ذَرْعاً وَ قٰالَ هٰذٰا یَوْمٌ عَصِیبٌ یقال:ساءه الأمر مساءة ای أوقع علیه السوء،و سیئ بالأمر بالبناء للمجهول ای أوقع علیه من ناحیته و بسببه.

و الذرع مقایسة الأطوال مأخوذ من الذراع العضو المعروف لأنهم کانوا یقیسون بها، و یطلق علی نفس المقیاس ایضا،و یقال:ضاق بالأمر ذرعا و هو کنایة عن انسداد طریق الحیلة و العجز عن الاهتداء الی مخلص ینجو به الانسان من النائبة کالذی یذرع ما لا ینطبق علیه ذرعه.

و العصیب فعیل بمعنی المفعول من العصب بمعنی الشدّ و الیوم العصیب هو الیوم الذی شدّ بالبلاء شدا لا یقبل الانحلال و لا بعض أجزائه ینفکّ عن بعض.

و المعنی جاءت رسلنا لوطا و هم الملائکة النازلون بإبراهیم علیه السّلام ساء مجیئهم لوطا، و عجز عن الاحتیال لنجاتهم من شر القوم فإنهم دخلوا علیه فی صور غلمان مرد صبیحی المنظر و کان قومه ذوی حرص شدید علی إتیان الفحشاء ما کان من المترقب أن یعرضوا

ص :183

عنهم و یترکوهم علی حالهم،و لذلک لم یملک لوط نفسه دون أن قال «هٰذٰا یَوْمٌ عَصِیبٌ» ای شدید ملتفّ بعض شره ببعض.

قوله تعالی: وَ جٰاءَهُ قَوْمُهُ یُهْرَعُونَ إِلَیْهِ وَ مِنْ قَبْلُ کٰانُوا یَعْمَلُونَ السَّیِّئٰاتِ قال الراغب:یقال:هرع و أهرع ساقه سوقا بعنف و تخویف،انتهی.و عن کتاب العین الإهراع السوق الحثیث،انتهی.

و قوله: وَ مِنْ قَبْلُ کٰانُوا یَعْمَلُونَ السَّیِّئٰاتِ ای و من قبل ذلک کانوا یقترفون المعاصی و یأتون بالمنکرات فکانوا مجترئین علی إیقاع الفحشاء معتادین بذلک لا ینصرفون عنه بصارف،و لا یحجبهم عن ذلک استحیاء او استشناع،و لا ینزجرون بموعظة او ملامة او مذمة لأن العادة تسهّل کل صعب و تزیّن کل قبیح و وقیح.

و الجملة کالمعترضة بین قوله: وَ جٰاءَهُ قَوْمُهُ یُهْرَعُونَ إِلَیْهِ و قوله: قٰالَ یٰا قَوْمِ هٰؤُلاٰءِ بَنٰاتِی الخ؛و هی نافعة فی مضمون طرفیها أما فیما قبلها فإنها توضح أن الذی کان یهرعهم و یسوقهم الی لوط علیه السّلام هو أنهم کانوا یعملون السیئات و صورا بذلک معتادین علی إتیان الفحشاء و لعین به فساقهم ذلک الی المجیء الیه و قصد السوء بأضیافه.

و أما فیما بعدها فإنها تفید أنهم لرسوخ الملکة و استقرار العادة سلبوا سمع القبول و أن یزجرهم زاجر من عظة او نصیحة،و لذلک بدأ لوط فی تکلیمهم بعرض بناته علیهم ثم قال لهم«اتقوا الله و لا تخزون فی ضیفی»الخ.

قوله تعالی: قٰالَ یٰا قَوْمِ هٰؤُلاٰءِ بَنٰاتِی هُنَّ أَطْهَرُ لَکُمْ الی آخر الآیة؛لما رآهم تجمّعوا علی الشر لا یصرفهم عن ذلک مجرد القول بعظة او إغلاظ فی الکلام أراد أن یصرفهم عنه بتبدیل ما یریدون من الفحشاء مما لا معصیة فیه من الحلال فعرض بناته علیهم و رجّحه لهم بأنهنّ أطهر لهم.

و إنما المراد بصیغة التفضیل-أطهر-مجرد الاشتمال علی الطهارة من غیر شوب

ص :184

بقذارة،و المراد هی طهارة محضا،و هو استعمال شائع،قال تعالی: مٰا عِنْدَ اللّٰهِ خَیْرٌ مِنَ اللَّهْوِ (الجمعة11/)،و قال: وَ الصُّلْحُ خَیْرٌ (النساء128/).و تفید معنی الأخذ بالمتیقن.

و تقیید قوله: هٰؤُلاٰءِ بَنٰاتِی بقوله: هُنَّ أَطْهَرُ لَکُمْ شاهد صدق علی أنه إنما عرض لهم مسّهن عن نکاح لا عن سفاح و حاشا مقام نبیّ اللّه عن ذلک،و ذلک لأن السفاح لا طهارة فیه أصلا و قد قال تعالی: وَ لاٰ تَقْرَبُوا الزِّنیٰ إِنَّهُ کٰانَ فٰاحِشَةً وَ سٰاءَ سَبِیلاً (الإسراء32/)،و قال: وَ لاٰ تَقْرَبُوا الْفَوٰاحِشَ مٰا ظَهَرَ مِنْهٰا وَ مٰا بَطَنَ (الأنعام151/)، و قد تقدم فی تفسیر هذه الآیة أن ما تتضمنه هو من الأحکام العامة المشرّعة فی جمیع الشرائع الإلهیة النازلة علی أنبیائه.

و قوله: فَاتَّقُوا اللّٰهَ وَ لاٰ تُخْزُونِ فِی ضَیْفِی بیان للمطلوب،و قوله: «وَ لاٰ تُخْزُونِ فِی ضَیْفِی» عطف تفسیری لقوله: «فَاتَّقُوا اللّٰهَ» فإنه علیه السّلام إنما کان یطلب منهم أن لا یتعرضوا لضیفه لتقوی اللّه لا لهوی نفسه و عصبیة جاهلیة منه،و لم یکن عنده فرق بین ضیفه و غیرهم فیما کان یردعهم،و قد وعظهم بالردع عن هذا الذنب الشنیع و ألحّ علی ذلک سنین متمادیة.

و إنما علق الردع علی معنی الضیافة و أضاف الضیف الی نفسه و ذکر الخزی الوارد علیه من التعرض لهم کل ذلک رجاء أن یهیج صفة الفتوّة و الکرامة فیهم و لذلک عقب ذلک بالاستغاثة و الاستنصار بقوله: «أَ لَیْسَ مِنْکُمْ رَجُلٌ رَشِیدٌ» لعله یجد فیهم ذا رشد إنسانی فینتصر له و ینجیه و ضیوفه من أیدی اولئک الظالمین لکن القوم کانوا کما قال اللّه تعالی:

لَعَمْرُکَ إِنَّهُمْ لَفِی سَکْرَتِهِمْ یَعْمَهُونَ (الحجر72/)و لم یؤثر ذلک فیهم أثرا و لم ینتهوا عن قوله بل أجابوا بما أیأسوه به من أی إلحاح فی ذلک.

قوله تعالی: قٰالُوا لَقَدْ عَلِمْتَ مٰا لَنٰا فِی بَنٰاتِکَ مِنْ حَقٍّ وَ إِنَّکَ لَتَعْلَمُ مٰا

ص :185

نُرِیدُ هذا جواب القوم عما دعاهم الیه لوط من النکاح المباح أجابوا بنفی أن یکون لهم فی بناته من حق و أنه یعلم ذلک و یعلم ما هو بغیتهم فی هذا الهجوم و ما ذا یریدون.

و قد قیل فی معنی نفیهم الحق:إن معناه ما لنا فی بناته من حاجة و ما لیس للانسان فیه حاجة فکأنه لا حق له فیه ففی الکلام نوع استعارة.

و قیل:إن المراد لیس لنا فی بناتک من حق لأنا لا نتزوجهن و من لم یتزوج بامرأة فلا حق له فیها فالمراد بنفی الحق نفی سببه و هو الازدواج.

و قیل:المراد بالحق هو الحظ و النصیب دون الحق الشرعی او العرفی أی لا رغبة لنا فیهن لأنهن نساء و لا میل لنا الیهن.

و الذی یجب الالتفات الیه أنهم لم یقولوا:ما لنا فی بناتک من حق بل قالوا «لَقَدْ عَلِمْتَ مٰا لَنٰا فِی بَنٰاتِکَ مِنْ حَقٍّ» فلم یجیبوا عنه بذلک بل بعلمه بذلک و بین القولین فرق فالظاهر أنهم ذکّروه بما کان یعلم من السنّة القومیة الجاریة بینهم،و هو المنع من التعرض لنساء الناس و خاصة بالقهر و الغلبة او ترک إتیان النساء بالمرّة و استباحة التعرض للغلمان و قضاء الوطر منهم،و قد کان لوط یردعهم عن سنّتهم ذلک إذ یقول لهم: إِنَّکُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجٰالَ شَهْوَةً مِنْ دُونِ النِّسٰاءِ (الأعراف81/) أَ تَأْتُونَ الذُّکْرٰانَ مِنَ الْعٰالَمِینَ وَ تَذَرُونَ مٰا خَلَقَ لَکُمْ رَبُّکُمْ مِنْ أَزْوٰاجِکُمْ (الشعراء166/) أَ إِنَّکُمْ لَتَأْتُونَ الرِّجٰالَ وَ تَقْطَعُونَ السَّبِیلَ وَ تَأْتُونَ فِی نٰادِیکُمُ الْمُنْکَرَ (العنکبوت29/)،و لا شک أن السنّة القومیة الجاریة علی فعل شیء یثبت حقا فیه،و الجاریة علی ترکه ینفی الحق.

و بالجملة هم یلفتون نظره علیه السّلام الی ما یعلم من انتفاء حقهم عن بناته بما هن نساء بحسب السنّة القومیة و ما یعلم من إرادتهم فی الهجوم علی داره هذا و لعلّ هذا أحسن الوجوه،و بعده الوجه الثالث.

قوله تعالی: قٰالَ لَوْ أَنَّ لِی بِکُمْ قُوَّةً أَوْ آوِی إِلیٰ رُکْنٍ شَدِیدٍ یقال:أوی

ص :186

الی کذا یأوی أویّا و مأوی أی انضم الیه،و آواه الیه یؤویه إیواء أی ضمه الیه.و الرکن هو ما یعتمد علیه البناء بعد الأساس.

الظاهر انه لما وعظهم لوط علیه السّلام بالأمر بتقوی اللّه و تهییج فتوّتهم فی حفظ موقعه و رعایة حرمته فی عدم التعرض لضیفه بما یجلب الیه العار و الخزی،و قد قطع عذرهم بعرض بناته علیهم بالنکاح ثم استغاث بالاستنصار من أولی الرشد منهم رجاء أن یوجد فیهم رجل رشید ینصره علیهم و یدفعهم عنه فلم یجبه أحد فیما سأل و لا انماز من بینهم ذو رشد ینصره علیهم و یدفعهم عنه فلم یجبه أحد فیما سأل و لا انماز من بینهم ذو رشد ینصره و یدفع عنه بل أیأسوه بقولهم: «لَقَدْ عَلِمْتَ مٰا لَنٰا فِی بَنٰاتِکَ مِنْ حَقٍّ وَ إِنَّکَ لَتَعْلَمُ مٰا نُرِیدُ» لم یبق له إلاّ أن یظهر ما به من البث و الحزن فی صورة التمنی فتمنی أن یکون له منهم قوة یقوی به علی دفع عتاتهم الظالمین-و هو الرجل الرشید الذی کان یسأل عنه فی استغاثته-او یکون له رکن شدید و عشیرة منیعة ینضم الیهم فیدفعهم بهم.

فقوله: لَوْ أَنَّ لِی بِکُمْ قُوَّةً أی لیت لی قدرة بسببکم بانضمام رجل منکم رشید إلیّ یقوم بنصرتی فأدفعکم به،و قوله: «أَوْ آوِی إِلیٰ رُکْنٍ شَدِیدٍ» أی او کنت أنضم الی رکن شدید أی عشیرة منیعة یمنعکم منی هذا ما یعطیه ظاهر السیاق.

قوله تعالی: قٰالُوا یٰا لُوطُ إِنّٰا رُسُلُ رَبِّکَ لَنْ یَصِلُوا إِلَیْکَ الی آخر الآیة؛ عدم وصولهم الیه کنایة عن عدم قدرتهم علی ما یریدون،و المعنی لما بلغ الأمر هذا المبلغ قالت الملائکة مخاطبین للوط:إنا رسل ربک فأظهروا له أنهم ملائکة و عرفوه أنهم مرسلون من عند اللّه،و طیبوا نفسه أن القوم لن یصلوا الیه و لن یقدروا أن یصیبوا منه ما یریدون فکان ما ذکره اللّه تعالی فی موضع آخر من کلامه: وَ لَقَدْ رٰاوَدُوهُ عَنْ ضَیْفِهِ فَطَمَسْنٰا أَعْیُنَهُمْ (القمر37/)،فأذهب اللّه بأبصار الذین تابعوا علی الشر و ازدحموا علی بابه فصاروا عمیانا یتخبطون.

ص :187

و قوله: فَأَسْرِ بِأَهْلِکَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّیْلِ وَ لاٰ یَلْتَفِتْ مِنْکُمْ أَحَدٌ الإسراء و السری بالضم السیر باللیل فیکون قوله: «بِقِطْعٍ مِنَ اللَّیْلِ» نوع توضیح له،و الباء للمصاحبة او بمعنی فی.و القطع من الشیء طائفة منه و بعضه،و الالتفات افتعال من اللفت، قال الراغب:یقال:لفته عن کذا صرفه عنه،قال تعالی «قٰالُوا أَ جِئْتَنٰا لِتَلْفِتَنٰا» أی تصرفنا، و منه التفت فلان اذا عدل عن قبله بوجهه،و امرأة لفوت تلفت من زوجها الی ولدها من غیره.انتهی.

و القول دستور من الملائکة للوط علیه السّلام إرشادا له الی النجاة من العذاب النازل بالقوم صبیحة لیلتهم هاتیک،و فیه معنی الاستعجال کما یشعر به قوله بعد: «إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ» .

و المعنی أنا مرسلون لعذاب القوم و هلاکهم فانج أنت بنفسک و أهلک و سیروا أنت و أهلک بقطع من هذا اللیل و اخرجوا من دیارهم فإنهم هالکون بعذاب اللّه صبیحة لیلتهم هذه،و لا کثیر وقت بینک و بین الصبح،و لا ینظر احدکم الی وراء.

و قوله: إِلاَّ امْرَأَتَکَ إِنَّهُ مُصِیبُهٰا مٰا أَصٰابَهُمْ ظاهر السیاق أنه استثناء من قوله:

«بِأَهْلِکَ» لا من قوله: «أَحَدٌ» و فی قوله: «إِنَّهُ مُصِیبُهٰا مٰا أَصٰابَهُمْ» بیان السبب لاستثنائها، و قال تعالی فی غیر هذا الموضع: إِلاَّ امْرَأَتَهُ قَدَّرْنٰا إِنَّهٰا لَمِنَ الْغٰابِرِینَ (الحجر60/).

و قوله: إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَ لَیْسَ الصُّبْحُ بِقَرِیبٍ ای موعد هلاکهم الصبح و هو صدر النهار بعد طلوع الفجر حین الشروق،کما قال تعالی فی موضع آخر فَأَخَذَتْهُمُ الصَّیْحَةُ مُشْرِقِینَ (الحجر73/).

و الجملة الاولی تعلیل لقوله: «فَأَسْرِ بِأَهْلِکَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّیْلِ» و فیه نوع استعجال کما تقدّم،و یؤکده قوله: «أَ لَیْسَ الصُّبْحُ بِقَرِیبٍ» و من الجائز أن یکون لوط علیه السّلام یستعجلهم فی عذاب القوم فیجیبوه بقولهم: «إِنَّ مَوْعِدَهُمُ الصُّبْحُ أَ لَیْسَ الصُّبْحُ بِقَرِیبٍ» أی إن من المقدّر أن یهلکوا بالصبح و لیس موعدا بعیدا او یکون الجملة الاولی استعجالا من الملائکة،

ص :188

و الثانیة تسلیة منهم للوط فی استعجاله.

و لم یذکر فی الآیات ما هی الغایة لسراهم و المحل الذی یتوجهون الیه،و قد قال تعالی فی موضع آخر من کلامه: فَأَسْرِ بِأَهْلِکَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّیْلِ وَ اتَّبِعْ أَدْبٰارَهُمْ وَ لاٰ یَلْتَفِتْ مِنْکُمْ أَحَدٌ وَ امْضُوا حَیْثُ تُؤْمَرُونَ (الحجر65/)،و ظاهره أن الملائکة لم یذکروا له المقصد و أحالوا ذلک الی ما سیأتیه من الدلالة بالوحی الإلهی.

قوله تعالی: فَلَمّٰا جٰاءَ أَمْرُنٰا جَعَلْنٰا عٰالِیَهٰا سٰافِلَهٰا وَ أَمْطَرْنٰا عَلَیْهٰا حِجٰارَةً مِنْ سِجِّیلٍ مَنْضُودٍ مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّکَ ضمائر التأنیث الثلاث راجعة الی أرض القوم او القریة او بلادهم المعلومة من السیاق،و السجّیل علی ما فی المجمع بمعنی السجّین و هو النار،و قال الراغب:السجّین حجر و طین مختلط،و أصله فیما قیل فارسی معرّب، انتهی.یشیر الی ما قیل إن أصله سنککل،و قیل:إنه مأخوذ من السجلّ بمعنی الکتاب کأنها کتب فیها ما فیها من عمل الإهلاک،و قیل:مأخوذ من أسجلت بمعنی أرسلت.

و الظاهر أن الأصل فی جمیع هذه المعانی هو الترکیب الفارسی المعرّب المفید معنی الحجر و الطین،و السجل بمعنی الکتاب ایضا منه فإنهم علی ما قیل کانوا یکتبون علی الحجر المعمول ثم توسّع فسمّی کل کتاب سجلا و إن کان من قرطاس،و الإسجال بمعنی الإرسال مأخوذ من ذلک.

و النضد هو النظم و الترتیب،و التسویم جعل الشیء ذا علامة من السیماء بمعنی العلامة.

و المعنی:و لما جاء أمرنا بالعذاب و هو أمره تعالی الملائکة بعذابهم و هو کلمة«کن» التی أشار إلیها فی قوله: إِنَّمٰا أَمْرُهُ إِذٰا أَرٰادَ شَیْئاً أَنْ یَقُولَ لَهُ-کُنْ (یس83/)،جعلنا عالی أرضهم و بلادهم سافلها بتقلیبها علیهم و أمطرنا علیها حجارة من سجیل منضود معلّمة عند ربک و فی علمه لیس لها أن تخطئ هدفها الذی رمیت لأجل إصابته.

و قوله تعالی: وَ مٰا هِیَ مِنَ الظّٰالِمِینَ بِبَعِیدٍ قیل المراد بالظالمین ظالمو أهل

ص :189

مکة او المشرکون من قوم النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و الکلام مسوق للتهدید،و المعنی و لیست هذه الحجارة من ظالمی مکة ببعید او المعنی:لیست هذه القری المخسوفة من ظالمی قومک ببعید فإنه فی طریقهم بین مکة و الشام،کما قال تعالی فی موضع آخر: وَ إِنَّهٰا لَبِسَبِیلٍ مُقِیمٍ (الحجر76/)،و قال: وَ إِنَّکُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَیْهِمْ مُصْبِحِینَ وَ بِاللَّیْلِ أَ فَلاٰ تَعْقِلُونَ (الصافات138/).

و یؤید العدول من سیاق التکلم الی الغیبة فی قوله: «مُسَوَّمَةً عِنْدَ رَبِّکَ» فکأنه تعالی عدل عن مثل قولنا:مسوّمة عندنا،الی هذا التعبیر لیتعرض لقومه صلّی اللّه علیه و آله و سلم بالتهدید أو بإنهاء الحدیث الی حسّهم لیکون أقوی تأثیرا فی الحجاج علیهم.

و ربما احتمل أن المراد تهدید مطلق الظالمین و المراد انه لیست الحجارة ای إمطارها من عند اللّه تعالی من معشر الظالمین و منهم قوم لوط الظالمون ببعید،و یکون وجه الالتفات فی قوله: «عِنْدَ رَبِّکَ» ایضا التعریض لقوم النبی الظالمین المشرکین (1)(2).

[سورة هود (11): الآیات 84 الی 95]

اشارة

وَ إِلیٰ مَدْیَنَ أَخٰاهُمْ شُعَیْباً قٰالَ یٰا قَوْمِ اُعْبُدُوا اَللّٰهَ مٰا لَکُمْ مِنْ إِلٰهٍ غَیْرُهُ وَ لاٰ تَنْقُصُوا اَلْمِکْیٰالَ وَ اَلْمِیزٰانَ إِنِّی أَرٰاکُمْ بِخَیْرٍ وَ إِنِّی أَخٰافُ عَلَیْکُمْ عَذٰابَ یَوْمٍ مُحِیطٍ (84) وَ یٰا قَوْمِ أَوْفُوا اَلْمِکْیٰالَ وَ اَلْمِیزٰانَ بِالْقِسْطِ وَ لاٰ تَبْخَسُوا اَلنّٰاسَ أَشْیٰاءَهُمْ وَ لاٰ تَعْثَوْا فِی اَلْأَرْضِ مُفْسِدِینَ (85) بَقِیَّتُ اَللّٰهِ خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ وَ مٰا أَنَا عَلَیْکُمْ بِحَفِیظٍ (86) قٰالُوا یٰا شُعَیْبُ أَ صَلاٰتُکَ تَأْمُرُکَ أَنْ نَتْرُکَ مٰا یَعْبُدُ آبٰاؤُنٰا أَوْ أَنْ نَفْعَلَ فِی أَمْوٰالِنٰا مٰا نَشٰؤُا إِنَّکَ لَأَنْتَ اَلْحَلِیمُ اَلرَّشِیدُ (87) قٰالَ یٰا قَوْمِ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ کُنْتُ عَلیٰ بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّی وَ رَزَقَنِی مِنْهُ رِزْقاً حَسَناً وَ مٰا أُرِیدُ أَنْ أُخٰالِفَکُمْ إِلیٰ مٰا أَنْهٰاکُمْ عَنْهُ إِنْ أُرِیدُ إِلاَّ اَلْإِصْلاٰحَ مَا اِسْتَطَعْتُ وَ مٰا تَوْفِیقِی إِلاّٰ بِاللّٰهِ عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ وَ إِلَیْهِ أُنِیبُ (88) وَ یٰا قَوْمِ لاٰ یَجْرِمَنَّکُمْ شِقٰاقِی أَنْ یُصِیبَکُمْ مِثْلُ مٰا أَصٰابَ قَوْمَ نُوحٍ أَوْ قَوْمَ هُودٍ أَوْ قَوْمَ صٰالِحٍ وَ مٰا قَوْمُ لُوطٍ مِنْکُمْ بِبَعِیدٍ (89) وَ اِسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَیْهِ إِنَّ رَبِّی رَحِیمٌ وَدُودٌ (90) قٰالُوا یٰا شُعَیْبُ مٰا نَفْقَهُ کَثِیراً مِمّٰا تَقُولُ وَ إِنّٰا لَنَرٰاکَ فِینٰا ضَعِیفاً وَ لَوْ لاٰ رَهْطُکَ لَرَجَمْنٰاکَ وَ مٰا أَنْتَ عَلَیْنٰا بِعَزِیزٍ (91) قٰالَ یٰا قَوْمِ أَ رَهْطِی أَعَزُّ عَلَیْکُمْ مِنَ اَللّٰهِ وَ اِتَّخَذْتُمُوهُ وَرٰاءَکُمْ ظِهْرِیًّا إِنَّ رَبِّی بِمٰا تَعْمَلُونَ مُحِیطٌ (92) وَ یٰا قَوْمِ اِعْمَلُوا عَلیٰ مَکٰانَتِکُمْ إِنِّی عٰامِلٌ سَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ یَأْتِیهِ عَذٰابٌ یُخْزِیهِ وَ مَنْ هُوَ کٰاذِبٌ وَ اِرْتَقِبُوا إِنِّی مَعَکُمْ رَقِیبٌ (93) وَ لَمّٰا جٰاءَ أَمْرُنٰا نَجَّیْنٰا شُعَیْباً وَ اَلَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ بِرَحْمَةٍ مِنّٰا وَ أَخَذَتِ اَلَّذِینَ ظَلَمُوا اَلصَّیْحَةُ فَأَصْبَحُوا فِی دِیٰارِهِمْ جٰاثِمِینَ (94) کَأَنْ لَمْ یَغْنَوْا فِیهٰا أَلاٰ بُعْداً لِمَدْیَنَ کَمٰا بَعِدَتْ ثَمُودُ (95)

ص :190


1- 1) .بحث روائی حول قصة لوط علیه السّلام و قومه.
2- 2) .هود 77-83:کلام فی قصة لوط و قومه فی فصول(قصته و قصة قومه فی القرآن،عاقبة امرهم،شخصیة لوط المعنویة،لوط و قومه فی التوراة).

ص :191

بیان:

قوله تعالی: وَ إِلیٰ مَدْیَنَ أَخٰاهُمْ شُعَیْباً الی آخر الآیة؛عطف علی ما تقدمه من قصص الأنبیاء و أممهم،و مدین اسم مدینة کان یسکنها قوم شعیب ففی نسبة إرسال شعیب الی مدین و کان مرسلا الی أهله نوع من المجاز فی الإسناد کقولنا:جری المیزاب،و فی عدّ شعیب علیه السّلام أخا لهم دلالة علی أنه کان ینتسب الیهم.

و قوله: قٰالَ یٰا قَوْمِ اعْبُدُوا اللّٰهَ مٰا لَکُمْ مِنْ إِلٰهٍ غَیْرُهُ تقدم تفسیره فی نظائره.

و قوله: «وَ لاٰ تَنْقُصُوا الْمِکْیٰالَ وَ الْمِیزٰانَ» المکیال و المیزان اسما آلة بمعنی ما یکال به و ما یوزن به،و لا یوصفان بالنقص و إنما یوصف بالنقص کالزیادة و المساواة المکیل و الموزون فنسبة النقص الی المکیال و المیزان من المجاز العقلی.

و فی تخصیص نقص المکیال و المیزان من بین معاصیهم بالذکر دلالة علی شیوعه بینهم و إقبالهم علیه و إفراطهم فیه بحیث ظهر فساده و بان سیئ أثره فأوجب ذلک شدة اهتمام به من داعی الحق فدعاهم الی ترکه بتخصیصه بالذکر من بین المعاصی.

و قوله: إِنِّی أَرٰاکُمْ بِخَیْرٍ أی أشاهدکم فی خیر،و هو ما أنعم اللّه تعالی علیکم من المال و سعة الرزق و الرخص و الخصب فلا حاجة لکم الی نقص المکیال و المیزان، و اختلاس الیسیر من اشیاء الناس طمعا فی ذلک من غیر سبیله المشروع و ظلما و عتوّا، و علی هذا فقوله: إِنِّی أَرٰاکُمْ بِخَیْرٍ تعلیل لقوله: وَ لاٰ تَنْقُصُوا الْمِکْیٰالَ وَ الْمِیزٰانَ.

ص :192

و یمکن تعمیم الخیر بأن یراد به أنکم مشمولون لعنایة اللّه معنیون بنعمه آتاکم عقلا و رشدا و رزقکم رزقا فلا مسوّغ لأن تعبدوا الآلهة من دونه و تشرکوا به غیره،و أن تفسدوا فی الأرض بنقص المکیال و المیزان،و علی هذا یکون تعلیلا لما تقدمه من الجملتین أعنی قوله: «اعْبُدُوا اللّٰهَ» الخ؛و قوله: «وَ لاٰ تَنْقُصُوا» الخ؛کما أن قوله: «وَ إِنِّی أَخٰافُ عَلَیْکُمْ عَذٰابَ یَوْمٍ مُحِیطٍ» کذلک.

فمحصل قوله: إِنِّی أَرٰاکُمْ الی آخر الآیة أن هناک رادعین یجب أن یردعاکم عن معصیة اللّه:أحدهما:أنکم فی خیر و لا حاجة لکم الی بخس أموال الناس من غیر سبیل حلها.و ثانیهما:ان وراء مخالفة امر اللّه یوما محیطا یخاف عذابه.

و لیس من البعید أن یراد بقوله: «إِنِّی أَرٰاکُمْ بِخَیْرٍ» أنی أراکم برؤیة خیر أی انظر الیکم نظر الناصح المشفق الذی لا یصاحب نظره إلاّ الخیر و لا یرید بکم غیر السعادة،و علی هذا یکون قوله: «وَ إِنِّی أَخٰافُ عَلَیْکُمْ عَذٰابَ یَوْمٍ مُحِیطٍ» کعطف التفسیر النسبة الیه.

و قوله: وَ إِنِّی أَخٰافُ عَلَیْکُمْ عَذٰابَ یَوْمٍ مُحِیطٍ یشیر به الی یوم القیامة او یوم نزول عذاب الاستئصال و معنی کون الیوم-هو یوم القضاء بالعذاب-محیطا أنه لا مخرج منه و لا مفر و لا ملاذ من دون اللّه فلا یدفع فیه ناصر و لا معین،و لا ینفع فیه توبة و لا شفاعة،و یئول معنی الإحاطة الی کون العذاب قطعیا لا مناص منه،و معنی الآیة أن للکفر و الفسوق عذابا غیر مردود أخاف أن یصیبکم ذلک.

قوله تعالی: وَ یٰا قَوْمِ أَوْفُوا الْمِکْیٰالَ وَ الْمِیزٰانَ بِالْقِسْطِ وَ لاٰ تَبْخَسُوا النّٰاسَ أَشْیٰاءَهُمْ الخ؛الإیفاء إعطاء الحق بتمامه و البخس النقص کرر القول فی المکیال و المیزان بالأخذ بالتفصیل بعد الإجمال مبالغة فی الاهتمام أمر لا غنی لمجتمعهم عنه، و ذلک أنه دعاهم اولا الی الصلاح بالنهی عن نقص المکیال و المیزان،و عاد ثانیا فأمر بایفاء المکیال و المیزان و نهی عن بخس الناس اشیاءهم إشارة الی أن مجرد التحرز عن نقص

ص :193

المکیال و المیزان لا یکفی فی إعطاء هذا الأمر حقه-و إنما نهی عنه اولا لتکون معرفة إجمالیة هی کالمقدمة لمعرفة التکلیف تفصیلا-بل یجب أن یوفی الکائل و الوازن مکیاله و میزانه و یعطیاهما حقهما و لا یبخسا و لا ینقصا الأشیاء المنسوبة الی الناس بالمعاملة حتی یعلما انهما ادیا الی الناس اشیاءهم و ردا الیهم ما لهم علی ما هو علیه.

و قوله: وَ لاٰ تَعْثَوْا فِی الْأَرْضِ مُفْسِدِینَ قال الراغب:العیث و العثی یتقاربان نحو جذب و جبذ إلاّ ان العیث اکثر ما یقال فی الفساد الذی یدرک حسا و العثی فیما یدرک حکما یقال:عثی یعثی عثیا،و علی هذا «وَ لاٰ تَعْثَوْا فِی الْأَرْضِ مُفْسِدِینَ» و عثا یعثو عثوا.

انتهی.

و علی هذا فقوله: مُفْسِدِینَ حال من ضمیر «لاٰ تَعْثَوْا» لإفادة التأکید نظیر ما یفیده قولنا:لا تفسدوا إفسادا.

و الجملة اعنی قوله: وَ لاٰ تَعْثَوْا فِی الْأَرْضِ مُفْسِدِینَ نهی مستأنف عن الفساد فی الارض من قتل او جرح او أی ظلم مالی او جاهی او عرضی لکن لا یبعد ان یستفاد من السیاق کون الجملة عطفا تفسیریا للنهی السابق فیکون نهیا تأکیدیا عن التطفیف و نقص المکیال و المیزان لأنه من الفساد فی الأرض.

قوله تعالی: بَقِیَّتُ اللّٰهِ خَیْرٌ لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ وَ مٰا أَنَا عَلَیْکُمْ بِحَفِیظٍ البقیة بمعنی الباقی و المراد به الربح الحاصل للبائع و هو الذی یبقی له بعد تمام المعاملة فیضعه فی سبیل حوائجه،و ذلک ان المبادلة و إن لم یوضع بالقصد الأول علی أساس الاسترباح،و إنما کان الواحد منهم یقتنی شیئا من متاع الحیاة،فإذا کان یزید علی ما یحتاج الیه بدّل الزائد المستغنی عنه من متاع آخر یحتاج الیه و لا یملکه ثم اخذت نفس التجارة و تبدیل الأمتعة من الأثمان حرفة یکتسب بها المال و یقتنی بها الثروة فأخذ الواحد منهم متاعا من نوع واحد او انواع شتی و عرضه علی أرباب الحاجة للمبادلة،و أضاف الی

ص :194

رأس ماله فیه شیئا من الربح بإزاء عمله فی الجمع و العرض و رضی بذلک الناس المشترون لما فیه من تسهیل امر المبادلة علیهم فللتاجر فی تجارته ربح مشروع یرتضیه المجتمع بحسب فطرتهم یقوّم معیشته و یحوّل الیه ثروة یقتنیها و یقیم بها صلب حیاته.

فالمراد أن الربح الذی هو بقیة إلهیة هداکم اللّه الیه من طریق فطرتکم هو خیر لکم من المال الذی تقتنونه من طریق التطفیف و نقص المکیال و المیزان و إن کنتم مؤمنین فإن المؤمن إنما ینتفع من المال بالمشروع الذی ساقه اللّه الیه من طریق حله،و أما غیر ذلک مما لا یرتضیه اللّه و لا یرتضیه الناس بحسب فطرتهم فلا خیر له فیه و لا حاجة له الیه.

و قوله: وَ مٰا أَنَا عَلَیْکُمْ بِحَفِیظٍ ای و ما یرجع الی قدرتی شیء مما عندکم من نفس او عمل او طاعة او رزق و نعمة فإنما انا رسول لیس علیه إلاّ البلاغ،لکم ان تختاروا ما فیه رشدکم و خیرکم او تسقطوا فی مهبط الهلکة من غیر ان اقدر علی جلب خیر الیکم او دفع شر منکم فهو کقوله تعالی: فَمَنْ أَبْصَرَ فَلِنَفْسِهِ وَ مَنْ عَمِیَ فَعَلَیْهٰا وَ مٰا أَنَا عَلَیْکُمْ بِحَفِیظٍ (الأنعام104/).

قوله تعالی: قٰالُوا یٰا شُعَیْبُ أَ صَلاٰتُکَ تَأْمُرُکَ أَنْ نَتْرُکَ مٰا یَعْبُدُ آبٰاؤُنٰا الی آخر الآیة؛ردّ منهم لحجة شعیب علیه،و هو من ألطف الترکیب،و مغزی مرادهم أنّا فی حریة فیما نختاره لأنفسنا من دین او نتصرف به فی اموالنا من وجوه التصرف و لست تملکنا حتی تأمرنا بکل ما أحببت او تنهانا عن کل ما کرهت فإن ساءک شیء مما تشاهد منا بما تصلّی و تتقرب الی ربک و أردت ان تأمر و تنهی فلا تتعدّ نفسک لأنک لا تملک إلاّ إیاها.

و قد أدّوا مرادهم هذا فی صورة بدیعة مشوبة بالتهکم و اللوم معا و مسبوکة فی قالب الاستفهام الإنکاری و هو ان الذی تریده منا من ترک عبادة الأصنام،و ترک ما شئنا من التصرف فی اموالنا هو الذی بعثتک الیه صلاتک و شوهته فی عینک فأمرتک به لما انها ملکتک لکنک اردت منا ما ارادته منک صلاتک و لست تملکنا انت و لا صلاتک لأننا احرار فی

ص :195

شعورنا و إرادتنا لنا ان نختار ای دین شئنا و نتصرف فی اموالنا ای تصرف اردنا من غیر حجر و لا منع و لم ننتحل إلاّ دیننا الذی هو دین آبائنا و لم نتصرف إلاّ فی اموالنا و لا حجر علی ذی مال فی ماله.

فما معنی ان تأمرک إیاک صلاتک بشیء و نکون نحن الممتثلون لما امرتک به؟و بعبارة أخری ما معنی ان تأمرک صلاتک بفعلنا القائم بنا دونک؟فهل هذا إلاّ سفها من الرأی؟و إنک لأنت الحلیم الرشید و الحلیم لا یعجل فی زجر من یراه مسیئا و انتقام من یراه مجرما حتی ینجلی له وجه الصواب،و الرشید لا یقدم علی امر فیه غیّ و ضلال فکیف اقدمت علی مثل هذا الأمر السفهی الذی لا صورة له إلاّ الجهالة و الغی؟

قوله تعالی: قٰالَ یٰا قَوْمِ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ کُنْتُ عَلیٰ بَیِّنَةٍ مِنْ رَبِّی وَ رَزَقَنِی مِنْهُ رِزْقاً حَسَناً الی آخر الآیة؛المراد بکونه علی بیّنة من ربه کونه علی آیة بیّنة و هی آیة النبوّة و المعجزة الدالة علی صدق النبیّ فی دعوی النبوّة،و المراد بکونه رزق من اللّه رزقا حسنا أن اللّه آتاه من لدنه وحی النبوة المشتمل علی أصول المعارف و الشرائع،و قد مرّ توضیح نظیر هاتین الکلمتین فیما تقدّم.

و المعنی:أخبرونی إن کنت رسولا من اللّه الیکم و خصّنی بوحی المعارف و الشرائع و أیّدنی بآیة بیّنة یدلّ علی صدق دعوای فهل أنا سفیه فی رأیی؟و هل ما أدعوکم الیه دعوة سفهیة؟و هل فی ذلک تحکّم منی علیکم او سلب منی لحریتکم؟فإنما هو اللّه المالک لکل شیء و لستم أحرار بالنسبة الیه بل انتم عباده یأمرکم بما شاء،و له الحکم و الیه ترجعون.

و قوله: وَ مٰا أُرِیدُ أَنْ أُخٰالِفَکُمْ إِلیٰ مٰا أَنْهٰاکُمْ عَنْهُ تعدیة المخالفة بالی لتضمینه معنی ما یتعدی بها کالمیل و نحوه؟و التقدیر:أخالفکم مائلا الی ما أنهاکم عنه او أمیل الی ما أنهاکم عنه مخالفا لکم.

و الجملة جواب عن ما اتّهموه به أنه یرید أن یسلب عنهم الحریة فی أعمالهم

ص :196

و یستعبدهم و یتحکم علیهم،و محصّله أنه لو کان مریدا ذلک لخالفهم فیما ینهاهم عنه،و هو لا یرید مخالفتهم فلا یرید ما اتّهموه به و إنما یرید الإصلاح ما استطاع (1).

و قوله: وَ مٰا تَوْفِیقِی إِلاّٰ بِاللّٰهِ عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ وَ إِلَیْهِ أُنِیبُ فی مقام الاستثناء من الاستطاعة فإنه علیه السّلام لما ذکر لهم انه یرید إصلاح مجتمعهم بالعلم النافع و العمل الصالح علی مقدار ماله من الاستطاعة و فی ضوئها أثبت لنفسه استطاعة و قدرة و لیست للعبد باستقلاله و حیال نفسه استطاعة دون اللّه سبحانه أتم ما فی کلامه من النقص و القصور بقوله:

«وَ مٰا تَوْفِیقِی إِلاّٰ بِاللّٰهِ» أی إن الذی یترشح من إرادتی باستطاعة منی من تدبیر أمور مجتمعکم و توفیق الأسباب بعضها ببعض الناتجة لسعادته إنما هو باللّه سبحانه لا غنی عنه و لا مخرج من إحاطته و لا استقلال فی امر دونه فهو الذی اعطانی ما هو عندی من الاستطاعة،و هو الذی یوفق الأسباب من طریق استطاعتی فاستطاعتی منه و توفیقی به (2)(3).

قوله تعالی: وَ یٰا قَوْمِ لاٰ یَجْرِمَنَّکُمْ شِقٰاقِی أَنْ یُصِیبَکُمْ مِثْلُ مٰا أَصٰابَ قَوْمَ نُوحٍ الجرم بالفتح فالسکون-علی ما ذکره الراغب-قطع الثمرة عن الشجر و قد استعیر لکل اکتساب مکروه،و الشقاق المخالفة و المعاداة.و المعنی:احذروا أن یکتسب لکم مخالفتی و معاداتی بسبب ما أدعوکم الیه إصابة مصیبة مثل مصیبة قوم نوح و هی الغرق او قوم هود و هی الریح العقیم او قوم صالح و هی الصیحة و الرجفة.

و قوله: وَ مٰا قَوْمُ لُوطٍ مِنْکُمْ بِبَعِیدٍ ای لا فصل کثیرا بین زمانهم و زمانکم و قد کانت الفاصلة الزمانیة بین القومین أقل من ثلاثة قرون،و قد کان لوط معاصرا لإبراهیم علیهما السّلام

ص :197


1- 1) .هود 74-95:کلام فی حکمة احکام اللّه.
2- 2) .هود 84-95:کلام فی انه تعالی وکیل کل شیء.
3- 3) .هود 84-95:کلام فی معنی حریة الانسان فی عمله.

و شعیب معاصرا لموسی علیهما السّلام.

و قیل:المراد به نفی البعد المکانیّ،و الإشارة الی أن بلادهم الخربة قریبة منکم لقرب مدین من سدوم و هو بالأرض المقدسة،فالمعنی:و ما کان قوم لوط منکم بعید تشاهدون مدائنهم المخسوفة و آثارهم الباقیة الظاهرة.و السیاق لا یساعد علیه و التقدیر خلاف الأصل لا یصار الیه إلاّ بدلیل.

قوله تعالی: وَ اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَیْهِ إِنَّ رَبِّی رَحِیمٌ وَدُودٌ قد تقدم الکلام فی معنی قوله: «وَ اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ ثُمَّ تُوبُوا إِلَیْهِ» ای استغفروا اللّه من ذنوبکم و ارجعوا الیه الإیمان به و برسوله إن اللّه ذو رحمة و مودّة یرحم المستغفرین التائبین و یحبّهم.

و قد قال أولا «اسْتَغْفِرُوا رَبَّکُمْ» فأضاف الرب الیهم ثم قال فی مقام تعلیله «إِنَّ رَبِّی رَحِیمٌ وَدُودٌ» و لعل الوجه فیه أنه ذکر فی مرحلة الأمر بالاستغفار و التوبة من اللّه سبحانه صفة ربوبیته لأنها الصفة التی ترتبط بها العبادة و منها الاستغفار و التوبة،و أضاف ربوبیته الیهم بقوله: «رَبَّکُمْ» لتأکید الارتباط و للإشعار بأنه هو ربهم لا ما یتخذونها من الارباب من دون اللّه.

و کان من حق الکلام ان یقول فی تعلیله:إن ربکم رحیم ودود لکنه لما کان مع کونه تعلیلا ثناء علی اللّه سبحانه،و قد أثبت سابقا انه رب القوم أضافه ثانیا الی نفسه لیفید الکلام بمجموعه معنی إن ربکم و ربی رحیم ودود.

علی ان فی هذه الإضافة معنی المعرفة و الخبرة فتفید تأییدا لصحة القول فإنه فی معنی انه تعالی رحیم ودود و کیف لا؟و هو ربی أعرفه بهذین الوصفین.

و الودود من أسماء اللّه تعالی،و هو فعول من الودّ بمعنی الحب إلاّ ان المستفاد من موارد استعماله انه نوع خاص من المحبة و هو الحب الذی له آثار و تبعات ظاهرة کالالفة و المراودة و الإحسان،قال تعالی: وَ مِنْ آیٰاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَکُمْ مِنْ أَنْفُسِکُمْ أَزْوٰاجاً لِتَسْکُنُوا

ص :198

إِلَیْهٰا وَ جَعَلَ بَیْنَکُمْ مَوَدَّةً وَ رَحْمَةً (الروم21/).

و اللّه سبحانه یحب عباده و یظهر آثار حبه بإفاضة نعمه علیهم: وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللّٰهِ لاٰ تُحْصُوهٰا (إبراهیم34/)فهو تعالی ودود لهم.

قوله تعالی: قٰالُوا یٰا شُعَیْبُ مٰا نَفْقَهُ کَثِیراً مِمّٰا تَقُولُ وَ إِنّٰا لَنَرٰاکَ فِینٰا ضَعِیفاً الی آخر الآیة؛الفقه أبلغ من الفهم و أقوی،و رهط الرجل عشیرته و قومه،و قیل:

إنه من الثلاثة الی السبعة او العشرة و علی هذا ففی قولهم:رهطک،إشارة الی قلتهم و هو ان امرهم،و الرجم هو الرمی بالحجارة.

لما حاجّهم شعیب علیه السّلام و أعیاهم بحجته لم یجدوا سبیلا دون ان یقطعوا علیه کلامه من غیر طریق الحجة فذکروا له:

أولا:ان کثیرا مما یقوله غیر مفهوم لهم فیذهب کلامه لغی لا أثر له،و هذا کنایة عن أنه یتکلم بما لا فائدة فیه.

ثم عقبه بقولهم: «وَ إِنّٰا لَنَرٰاکَ فِینٰا ضَعِیفاً» أی لا نفهم ما تقول و لست قویا فینا حتی تضطرنا قوتک علی الاجتهاد فی فهم کلامک و الاهتمام بأخذه،و السمع و القبول له فإنا لا نراک فینا إلاّ ضعیفا لا یعبأ بأمره و لا یلتفت الی قوله.

ثم هدّدوه بقولهم: «وَ لَوْ لاٰ رَهْطُکَ لَرَجَمْنٰاکَ» ای و لو لا هذا النفر القلیل الذین هم عشیرتک لرجمناک لکنا نراعی جانبهم فیک،و فی تقلیل العشیرة إیماء الی أنهم لو أرادوا قتله یوما قتلوه من غیر ان یبالوا بعشیرته،و إما کفّهم عن قتله نوع احترام و تکریم منهم لعشیرته.

ثم عقبوه بقولهم: «وَ مٰا أَنْتَ عَلَیْنٰا بِعَزِیزٍ» تأکیدا لقولهم: «لَوْ لاٰ رَهْطُکَ لَرَجَمْنٰاکَ» أی لست بقوی منیع جانبا علینا حتی یمنعنا ذلک من قتلک بشرّ القتل،و إنما یمنعنا رعایة جانب رهطک.فمحصل قولهم إهانة شعیب و أنهم لا یعبئون به و لا بما قال،و إنما یراعون فی ترک

ص :199

التعرض له جانب رهطه.

قوله تعالی: قٰالَ یٰا قَوْمِ أَ رَهْطِی أَعَزُّ عَلَیْکُمْ مِنَ اللّٰهِ وَ اتَّخَذْتُمُوهُ وَرٰاءَکُمْ ظِهْرِیًّا الظهری نسبة الی الظهر بفتح الظاء المعجمة و إنما غیّر بالنسب و هو الشیء الذی وراء الظهر فیترک نسیا منسیّا یقال:اتخذه وراء ظهریّا ای نسیه و لم ذکره و لم یعتن به.

و هذا نقض من شعیب لقولهم: وَ لَوْ لاٰ رَهْطُکَ لَرَجَمْنٰاکَ ای کیف تعزّزون رهطی و تحترمون جانبهم،و لا تعززون اللّه سبحانه و لا تحترمون جانبه و إنی انا الذی أدعوکم الیه من جانبه؟فهل رهطی أعزّ علیکم من اللّه؟و قد جعلتموه نسیا منسیا و لیس لکم ذلک و ما کان لکم ان تفعلوه إن ربی بما تعملون محیط بما له من الإحاطة بکل شیء وجودا و علما و قدرة.و فی الآیة طعن فی رأیهم بالسفه کما طعنوا فی الآیة السابقة فی رأیه بالهوان.

قوله تعالی: وَ یٰا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلیٰ مَکٰانَتِکُمْ إِنِّی عٰامِلٌ الی آخر الآیة؛قال فی المجمع:المکانة الحال التی یتمکن بها صاحبها من عمل.انتهی و هو فی الأصل.کما قیل-من مکن مکانة کضخم ضخامة إذا قوی علی العمل کل القوة و یقال-تمکن من کذا أی أحاط به قوة.

و هذا تهدید من شعیب لهم أشد التهدید فإنه یشعر بانه علی وثوق مما یقول لا یأخذه قلق و لا اضطراب من کفرهم به و تمردهم عن دعوته فلیعملوا علی ما لهم من القوة و التمکن فلهم عملهم و له عمله فسوق یفاجئهم عذاب مخز یعلمون عند ذلک من هو الذی یأخذه العذاب.و هو أو هو؟و یعلمون من هو کاذب؟فلیرتقبوا و هو معهم رقیب لا یفارقهم.

قوله تعالی: وَ لَمّٰا جٰاءَ أَمْرُنٰا نَجَّیْنٰا شُعَیْباً -الی قوله- جٰاثِمِینَ تقدم ما یتضح به معنی الآیة.

قوله تعالی: کَأَنْ لَمْ یَغْنَوْا فِیهٰا أَلاٰ بُعْداً لِمَدْیَنَ کَمٰا بَعِدَتْ ثَمُودُ غنی فی المکان إذا أقام فیه.و قوله: «أَلاٰ بُعْداً لِمَدْیَنَ» الخ؛فیه لعنهم کما لعنت ثمود،و قد تقدم بعض

ص :200

الکلام فیه فی القصص السابقة (1).

[سورة هود (11): الآیات 96 الی 99]

اشارة

وَ لَقَدْ أَرْسَلْنٰا مُوسیٰ بِآیٰاتِنٰا وَ سُلْطٰانٍ مُبِینٍ (96) إِلیٰ فِرْعَوْنَ وَ مَلاَئِهِ فَاتَّبَعُوا أَمْرَ فِرْعَوْنَ وَ مٰا أَمْرُ فِرْعَوْنَ بِرَشِیدٍ (97) یَقْدُمُ قَوْمَهُ یَوْمَ اَلْقِیٰامَةِ فَأَوْرَدَهُمُ اَلنّٰارَ وَ بِئْسَ اَلْوِرْدُ اَلْمَوْرُودُ (98) وَ أُتْبِعُوا فِی هٰذِهِ لَعْنَةً وَ یَوْمَ اَلْقِیٰامَةِ بِئْسَ اَلرِّفْدُ اَلْمَرْفُودُ (99)

بیان:

قوله تعالی: وَ لَقَدْ أَرْسَلْنٰا مُوسیٰ بِآیٰاتِنٰا وَ سُلْطٰانٍ مُبِینٍ الباء فی قوله:

«بِآیٰاتِنٰا» للمصاحبة ای و لقد ارسلنا موسی مصحوبا لآیاتنا و ذلک أن الذین بعثهم اللّه من الأنبیاء و الرسل و أیدهم بالآیات المعجزة طائفتان منهم من أوتی الآیة المعجزة علی حسب ما اقترحه قومه کصالح علیه السّلام المؤید بآیة الناقة،و طائفة أیدوا بآیة من الآیات فی بدء بعثتهم کموسی و عیسی و محمّد علیهم السّلام،کما قال تعالی خطابا لموسی علیه السّلام: اِذْهَبْ أَنْتَ وَ أَخُوکَ بِآیٰاتِی (طه42/)،و قال فی عیسی علیه السّلام: وَ رَسُولاً إِلیٰ بَنِی إِسْرٰائِیلَ أَنِّی قَدْ جِئْتُکُمْ بِآیَةٍ مِنْ رَبِّکُمْ الخ؛(آل عمران49/)،و قال فی محمّد صلّی اللّه علیه و آله و سلم: هُوَ الَّذِی أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدیٰ (الصف9/)،و الهدی القرآن بدلیل قوله: ذٰلِکَ الْکِتٰابُ لاٰ رَیْبَ فِیهِ هُدیً

ص :201


1- 1) .هود 84-95:کلام فی قصة شعیب و قومه فی القرآن فی فصول(هو علیه السّلام ثالث المرسل،شخصیته المعنویة،ذکره فی التوراة).

لِلْمُتَّقِینَ (البقرة2/)،و قال تعالی: وَ اتَّبَعُوا النُّورَ الَّذِی أُنْزِلَ مَعَهُ (الأعراف157/).

فموسی علیه السّلام مرسل مع آیات و سلطان مبین،و ظاهر أن المراد بهذه الآیات الامور الخارقة التی کانت تجری علی یده،و یدل علی ذلک سیاق قصصه علیه السّلام فی القرآن الکریم.

و أما السلطان و هو البرهان و الحجة القاطعة التی یتسلط علی العقول و الافهام فیعمّ الآیة المعجزة و الحجة العقلیة،و علی تقدیر کونه بهذا المعنی یکون عطفه علی الآیات من قبیل عطف العامّ علی الخاصّ.

و لیس من البعید أن یکون المراد بإرساله بسلطان مبین أن اللّه سبحانه سلطه علی الأوضاع الجاریة بینه و بین آل فرعون ذاک الجبار الطاغی الذی ما ابتلی بمثله أحد من الرسل غیر موسی علیه السّلام لکنّ اللّه تعالی أظهر موسی علیه حتی أغرقه و جنوده و نجی بنی اسرائیل بیده،و یشعر بهذا المعنی قوله: قٰالاٰ رَبَّنٰا إِنَّنٰا نَخٰافُ أَنْ یَفْرُطَ عَلَیْنٰا أَوْ أَنْ یَطْغیٰ قٰالَ لاٰ تَخٰافٰا إِنَّنِی مَعَکُمٰا أَسْمَعُ وَ أَریٰ (طه46/)،و قوله لموسی علیه السّلام: لاٰ تَخَفْ إِنَّکَ أَنْتَ الْأَعْلیٰ (طه68/).

و فی هذه الآیة و نظائرها دلالة واضحة علی أن رسالة موسی علیه السّلام ما کانت تختصّ بقومه من بنی اسرائیل بل کانت تعمّهم و غیرهم.

قوله تعالی: إِلیٰ فِرْعَوْنَ وَ مَلاَئِهِ فَاتَّبَعُوا أَمْرَ فِرْعَوْنَ وَ مٰا أَمْرُ فِرْعَوْنَ بِرَشِیدٍ نسبة رسالته الی فرعون و ملاه-و الملأ هم أشراف القوم و عظماؤهم الذین یملئون القلوب هیبة-دون جمیع قومه لعلها للإشارة الی أن عامتهم لم یکونوا إلاّ أتباعا لا رأی لهم إلاّ ما رآه لهم عظماؤهم.

و قوله: فَاتَّبَعُوا أَمْرَ فِرْعَوْنَ الخ؛الظاهر أن المراد بالأمر ما هو الأعمّ من القول و الفعل کما حکی اللّه عن فرعون فی قوله: قٰالَ فِرْعَوْنُ مٰا أُرِیکُمْ إِلاّٰ مٰا أَریٰ وَ مٰا أَهْدِیکُمْ إِلاّٰ سَبِیلَ الرَّشٰادِ (المؤمن29/)،فینطبق علی السنّة و الطریقة التی کان یتخذها و یأمر

ص :202

بها.و کأن الآیة محاذاة لقول فرعون هذا فکذّبه اللّه تعالی بقوله: «وَ مٰا أَمْرُ فِرْعَوْنَ بِرَشِیدٍ» .

و الرشید فعیل من الرشد خلاف الغیّ ای و ما أمر فرعون بذی رشد حتی یهدی الی الحق بل کان ذا غیّ و جهالة،و قیل:الرشید بمعنی المرشد.

و فی الجملة أعنی قوله: «وَ مٰا أَمْرُ فِرْعَوْنَ بِرَشِیدٍ» وضع الظاهر موضع المضمر و الأصل «أمره»و لعل الفائدة فیه ما یفیده اسم فرعون من الدلیل علی عدم رشد الأمر و لا یستفاد ذلک من الضمیر البتة.

قوله تعالی: یَقْدُمُ قَوْمَهُ یَوْمَ الْقِیٰامَةِ فَأَوْرَدَهُمُ النّٰارَ وَ بِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ أی یقدم فرعون قومه فإنهم اتبعوا أمره فکان إماما لهم من أئمة الضلال،قال تعالی: وَ جَعَلْنٰاهُمْ أَئِمَّةً یَدْعُونَ إِلَی النّٰارِ (القصص41/).

قوله: فَأَوْرَدَهُمُ النّٰارَ تفریع علی سابقه أی یقدمهم فیوردهم النار،و التعبیر بلفظ الماضی لتحقق الوقوع،و ربما قیل:تفریع علی قوله: «فَاتَّبَعُوا أَمْرَ فِرْعَوْنَ» أی اتبعوه فأوردهم الاتباع النار،و قد استدل لتأیید هذا المعنی بقوله: وَ حٰاقَ بِآلِ فِرْعَوْنَ سُوءُ الْعَذٰابِ اَلنّٰارُ یُعْرَضُونَ عَلَیْهٰا غُدُوًّا وَ عَشِیًّا وَ یَوْمَ تَقُومُ السّٰاعَةُ أَدْخِلُوا آلَ فِرْعَوْنَ أَشَدَّ الْعَذٰابِ (المؤمن46/)حیث تدل الآیات علی تعذیبهم من حین الموت قبل یوم القیامة هذا،و لا یخفی ان الآیات ظاهرة فی خلاف ما استدل بها علیه لتعبیرها فی العذاب قبل یوم القیامة بالعرض غدوّا و عشیّا،و فی یوم القیامة بالدخول فی أشد العذاب الذی سجل فیها أنه النار.

و قوله: وَ بِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ الورد هو الماء الذی یرده العطاش من الحیوان و الإنسان للشرب،قال الراغب فی المفردات:الورود أصله قصد الماء ثم یستعمل فی غیره یقال:وردت الماء أرد ورودا فأنا وارد و الماء مورود.و قد أوردت الإبل الماء قال «وَ لَمّٰا وَرَدَ مٰاءَ مَدْیَنَ» و الورد الماء المرشح للورود.انتهی.

ص :203

و علی هذا ففی الکلام استعارة لطیفة بتشبیه الغایة التی یقصدها الإنسان فی الحیاة لمساعیه المبذولة بالماء الذی یقصده العطشان فعذب السعادة التی یقصدها الإنسان بأعماله ورد یرده،و سعادة الإنسان الأخیرة هی رضوان اللّه و الجنة و لکنهم لما غووا باتباع أمر فرعون و أخطئوا سبیل السعادة الحقیقة تبدلت غایتهم الی النار فکانت النار هو الورد الذی یردونه،و بئس الورد المورود،لأن الورد هو الذی یخمد لهیب الصدر و یروی الحشا العطشان و هو عذب الماء و نعم المنهل السائغ و أما إذا تبدل الی عذاب النار فبئس الورد المورود.

قوله تعالی: وَ أُتْبِعُوا فِی هٰذِهِ لَعْنَةً وَ یَوْمَ الْقِیٰامَةِ بِئْسَ الرِّفْدُ الْمَرْفُودُ أی هم اتبعوا أمر فرعون فاتبعتهم لعنة من اللّه فی هذه الدنیا و إبعاد من رحمته و طرد من ساحة قربه،و مصداق اللعن الذی أتبعوه هو الغرق،أو أنه الحکم منه تعالی بإبعادهم من الرحمة المکتوب فی صحائف أعمالهم الذی من آثاره الغرق و عذاب الآخرة.

و قوله: وَ یَوْمَ الْقِیٰامَةِ بِئْسَ الرِّفْدُ الْمَرْفُودُ الرفد هو العطیة و الأصل فی معناه العون،و سمیت العطیة رفدا و مرفودا لأنه عون للآخذ علی حوائجه،و المعنی و بئس الرفد رفدهم یوم القیامة و هو النار التی یسجرون فیها،و الآیة نظیرة قوله فی موضع آخر:

وَ أَتْبَعْنٰاهُمْ فِی هٰذِهِ الدُّنْیٰا لَعْنَةً وَ یَوْمَ الْقِیٰامَةِ هُمْ مِنَ الْمَقْبُوحِینَ (القصص42/).

و ربما أخذ «یَوْمَ الْقِیٰامَةِ» ظرفا فالآیة متعلقا بقوله: «أُتْبِعُوا» أو بقوله: «لَعْنَةً» نظیر قوله: «فِی هٰذِهِ» ،و المعنی:و أتبعهم اللّه فی الدنیا و الآخرة لعنه أو فأتبعهم اللّه لعنة الدنیا و الآخرة ثم استؤنف فقیل:بئس الرفد المرفود اللعن الذی أتبعوه أو الاتباع باللعن.

[سورة هود (11): الآیات 100 الی 108]

اشارة

ذٰلِکَ مِنْ أَنْبٰاءِ اَلْقُریٰ نَقُصُّهُ عَلَیْکَ مِنْهٰا قٰائِمٌ وَ حَصِیدٌ (100) وَ مٰا ظَلَمْنٰاهُمْ وَ لٰکِنْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ فَمٰا أَغْنَتْ عَنْهُمْ آلِهَتُهُمُ اَلَّتِی یَدْعُونَ مِنْ دُونِ اَللّٰهِ مِنْ شَیْءٍ لَمّٰا جٰاءَ أَمْرُ رَبِّکَ وَ مٰا زٰادُوهُمْ غَیْرَ تَتْبِیبٍ (101) وَ کَذٰلِکَ أَخْذُ رَبِّکَ إِذٰا أَخَذَ اَلْقُریٰ وَ هِیَ ظٰالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِیمٌ شَدِیدٌ (102) إِنَّ فِی ذٰلِکَ لَآیَةً لِمَنْ خٰافَ عَذٰابَ اَلْآخِرَةِ ذٰلِکَ یَوْمٌ مَجْمُوعٌ لَهُ اَلنّٰاسُ وَ ذٰلِکَ یَوْمٌ مَشْهُودٌ (103) وَ مٰا نُؤَخِّرُهُ إِلاّٰ لِأَجَلٍ مَعْدُودٍ (104) یَوْمَ یَأْتِ لاٰ تَکَلَّمُ نَفْسٌ إِلاّٰ بِإِذْنِهِ فَمِنْهُمْ شَقِیٌّ وَ سَعِیدٌ (105) فَأَمَّا اَلَّذِینَ شَقُوا فَفِی اَلنّٰارِ لَهُمْ فِیهٰا زَفِیرٌ وَ شَهِیقٌ (106) خٰالِدِینَ فِیهٰا مٰا دٰامَتِ اَلسَّمٰاوٰاتُ وَ اَلْأَرْضُ إِلاّٰ مٰا شٰاءَ رَبُّکَ إِنَّ رَبَّکَ فَعّٰالٌ لِمٰا یُرِیدُ (107) وَ أَمَّا اَلَّذِینَ سُعِدُوا فَفِی اَلْجَنَّةِ خٰالِدِینَ فِیهٰا مٰا دٰامَتِ اَلسَّمٰاوٰاتُ وَ اَلْأَرْضُ إِلاّٰ مٰا شٰاءَ رَبُّکَ عَطٰاءً غَیْرَ مَجْذُوذٍ (108)

ص :204

بیان:

قوله تعالی: ذٰلِکَ مِنْ أَنْبٰاءِ الْقُریٰ نَقُصُّهُ عَلَیْکَ مِنْهٰا قٰائِمٌ وَ حَصِیدٌ الإشارة الی ما تقدم من القصص،و من تبعیضیّة أی الذی قصصناه علیک هو بعض أخبار المدائن و البلاد أو أهلهم نقصه علیک.

و قوله: مِنْهٰا قٰائِمٌ وَ حَصِیدٌ الحصد قطع الزرع،شبّهها بالزرع یکون قائما و یکون حصیدا،و المعنی إن کان المراد بالقری نفسها أنّ من القری التی قصصنا أنباءها علیک ما هو

ص :205

قائم لم تذهب بقایا آثارها التی تدلّ علیها بالمرّة کقری قوم لوط حین نزول قصّتهم فی القرآن کما قال: وَ لَقَدْ تَرَکْنٰا مِنْهٰا آیَةً بَیِّنَةً لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ (العنکبوت35/)و قال:

وَ إِنَّکُمْ لَتَمُرُّونَ عَلَیْهِمْ مُصْبِحِینَ وَ بِاللَّیْلِ أَ فَلاٰ تَعْقِلُونَ (الصافات138/)،و منها ما انمحت آثاره و انطمست أعلامه کقری قوم نوح و عاد.

و إن کان المراد بالقری أهلها فالمعنی أنّ من تلک الامم و الأجیال من هو قائم لم یقطع دابرهم البتّة کأمة نوح و صالح،و منها من قطع اللّه دابرهم کقوم لوط لم ینج منهم إلاّ أهل بیت لوط و لم یکن لوط منهم.

قوله تعالی: وَ مٰا ظَلَمْنٰاهُمْ وَ لٰکِنْ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ الی آخر الآیة؛أی ما ظلمناهم فی إنزال العذاب علیهم و إهلاکهم إثر شرکهم و فسوقهم و لکن ظلموا أنفسهم حین أشرکوا و خرجوا عن زیّ العبودیّة،و کلما کان عمل و عقوبة علیه کان أحدهما ظلما إمّا العمل و إما العقوبة علیه فإذا لم تکن العقوبة ظلما کان الظلم هو العمل استتبع العقوبة.

فمحصّل القول أنّا عاقبناهم ظلمهم و لذا عقبه بقوله: «فَمٰا أَغْنَتْ عَنْهُمْ آلِهَتُهُمُ» الخ؛لأن محصّل النظم أخذناهم فما أغنت عنهم آلهتهم،فالمفرّع علیه هو الذی یدل علیه قوله:

«وَ مٰا ظَلَمْنٰاهُمْ» الخ؛و المعنی أخذناهم فلم یکفهم فی ذلک آلهتهم التی کانوا یدعونها من دون اللّه لتجلب الیهم الخیر و تدفع عنهم الشرّ،و لم تغنهم شیئا لما جاء أمر ربّک و حکمه بأخذهم أو لمّا جاء عذاب ربّک.

و قوله: وَ مٰا زٰادُوهُمْ غَیْرَ تَتْبِیبٍ التتبیب التدمیر و الإهلاک من التبّ و أصله القطع لأن عبادتهم الأصنام کان ذنبا مقتضیا لعذابهم و لمّا أحسّوا بالعذاب و البؤس فالتجئوا الی الأصنام و دعوها لکشفه و دعاؤها ذنب آخر زاد ذلک فی تشدید العذاب علیهم و تغلیظ العقاب لهم فما زادوهم غیر هلاک.

و نسبة التتبیب الی آلهتهم مجاز و هو منسوب فی الحقیقة الی دعائهم إیّاها،و هو عمل

ص :206

قائم الحقیقة بالداعی لا بالمدعوّ.

قوله تعالی: وَ کَذٰلِکَ أَخْذُ رَبِّکَ إِذٰا أَخَذَ الْقُریٰ وَ هِیَ ظٰالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِیمٌ شَدِیدٌ الإشارة الی ما تقدم من أنباء القری،و ذلک بعض مصادیق أخذه تعالی بالعقوبة قاس به مطلق أخذه القری فی أنّه ألیم شدید،و هذا من قبیل التشبیه الکلی ببعض مصادیقه فی الحکم للدلالة علی أن الحکم عام شامل لجمیع الأفراد و هو نوع من فنّ التشبیه شائع و قوله: «إِنَّ أَخْذَهُ أَلِیمٌ شَدِیدٌ» بیان لوجه الشبه و هو الألم و الشدّة.

و المعنی کما أخذ اللّه سبحانه هؤلاء الامم الظالمة:قوم نوح و هود و صالح و لوط و شعیب و قوم فرعون أخذا ألیما شدیدا،کذلک یأخذ سائر القری الظالمة إذا أخذها فلیعتبر بذلک المعتبرون.

قوله تعالی: إِنَّ فِی ذٰلِکَ لَآیَةً لِمَنْ خٰافَ عَذٰابَ الْآخِرَةِ الی آخر الآیة؛ الإشارة الی ما أنبأه اللّه من قصص تلک القری الظالمة التی أخذها بظلمها أخذا ألیما شدیدا.

و أنبأ أن أخذه کذلک یکون،و فی ذلک آیة لمن خاف عذاب الحیاة الآخرة،و علامة تدل علی أن اللّه سبحانه و تعالی سیأخذ فی الآخرة المجرمین بإجرامهم،و إن أخذه سیکون ألیما شدیدا فیوجب اعتباره بذلک و تحرزه ممّا یستتبع سخط اللّه تعالی.

و قوله: ذٰلِکَ یَوْمٌ مَجْمُوعٌ لَهُ النّٰاسُ أی ذلک الیوم الذی یقع فیه عذاب الآخرة یوم مجموع له الناس فالإشارة الی الیوم الذی یدل علیه ذکر عذاب الآخرة،«و لذلک أتی بلفظ المذکر»کما قیل،و یمکن أن یکون تذکیر الإشارة لیطابق المبتدأ الخبر.

و وصف الیوم الآخر بأنه مجموع له الناس دون ان یقال:سیجمع أو یجمع له الناس إنما هو للدلالة علی أن جمع الناس له من أوصافه المقضیة له التی تلزمه و لا تفارقه من غیر أن یحتاج الی الإخبار عنه بخبر.

فمشخّص هذا الیوم أن الناس مجموعون لأجله-و اللام للغایة-فللیوم شأن من الشأن

ص :207

لا یتم إلاّ بجمع الناس بحیث لا یغادر منهم أحد و لا یتخلف عنه متخلف:و للناس شأن من الشأن یرتبط به کل واحد منهم بالجمیع،و یمتزج فیه الأول مع الآخر و الآخر مع الأول و یختلط فیه الکل بالبعض و البعض بالکلّ،و هو حساب أعمالهم من جهة الإیمان و الکفر و الطاعة و المعصیة،و بالجملة من حیث السعادة و الشقاوة.

و قوله: وَ ذٰلِکَ یَوْمٌ مَشْهُودٌ کالمتفرع بظاهره علی الجملة السابقة «ذٰلِکَ یَوْمٌ مَجْمُوعٌ لَهُ النّٰاسُ» إذ الجمع یوجب المشاهدة غیر أن اللفظ غیر مقید بالناس و إطلاقه یشعر بأنه مشهود لکل من له أن یشهد کالناس و الملائکة و الجن،و الآیات الکثیرة الدالة علی حشر الجن و الشیاطین و حضور الملائکة هناک یؤید إطلاق الشهادة کما ذکر.

قوله تعالی: وَ مٰا نُؤَخِّرُهُ إِلاّٰ لِأَجَلٍ مَعْدُودٍ أی أن لذلک الیوم أجلا قضی اللّه أن لا یقع قبل حلول أجله و اللّه یحکم لا معقب لحکمه و لا رادّ لقضائه،و لا یؤخر الیوم إلاّ لأجل یعده فإذا تم العدد و حل الأجل حق القول و وقع الیوم.

قوله تعالی: یَوْمَ یَأْتِ لاٰ تَکَلَّمُ نَفْسٌ إِلاّٰ بِإِذْنِهِ فاعل «یَأْتِ» ضمیر راجع الی الأجل السابق الذکر أی یوم یأتی الأجل الذی تؤخر القیامة الیه لا تتکلم نفس إلاّ بإذنه، قال تعالی: مَنْ کٰانَ یَرْجُوا لِقٰاءَ اللّٰهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللّٰهِ لَآتٍ (العنکبوت5/).

و ذکر بعضهم کما فی المجمع أن المعنی یوم یأتی القیامة و الجزاء،و لازمه إرجاع الضمیر الی القیامة و الجزاء لدلالة سابق الکلام الیه بوجه،و هو تکلف لا حاجة الیه.

و ذکر آخرون-کما فی تفسیر صاحب المنار-أن المعنی فی الوقت الذی یجیء فیه ذلک الیوم المعین لا تتکلم نفس من الأنفس الناطقة إلاّ بإذن اللّه تعالی فالمراد بالیوم فی الآیة مطلق الوقت أی غیر المحدود لأنه ظرف للیوم المحدود الموصوف بما ذکر الذی هو فاعل یأتی.

و هو خطأ لاستلزامه ظرفیة الیوم للیوم لعود المعنی حقیقة الی قولنا:فی الوقت الذی یجیء فیه ذلک الوقت المعیّن أو الیوم الذی یجیء فیه ذلک الیوم المعین،و التفرقة بین

ص :208

الیومین یجعل أحدهما خاصا و معینا و الآخر عاما و مرسلا لا ینفع فی دفع محذور ظرفیة الشیء لنفسه و مظروفیة الزمان-و هو ظرف بذاته-لزمان آخر،و هو محال لا ینقلب ممکنا بتغییر اللفظ.

و ما ذکره من التفرقة بین الیومین بالاطلاق و التحدید مجرد تصویر لا تغنی شیئا فان الیوم الذی یأتی فیه ذلک الیوم الموصوف و ذلک الیوم الموصوف متساویان إطلاقا و تحدیدا و سعة و ضیقا،نعم ربما یؤخذ الزمان متحدا بما یقع فیه من الحوادث فیصیر حادثا من الحوادث و تلغی ظرفیته فیجعل مظروفا لزمان آخر کما یقال یوم الأضحی فی شهر ذی الحجة و یوم عاشوراء فی المحرم،قال تعالی: وَ یَوْمَ تَقُومُ السّٰاعَةُ (الجاثیة27/) فإن صحت هذه العنایة فی الآیة أمکن به أن یعود ضمیر یأتی الی الیوم.

و قوله: لاٰ تَکَلَّمُ نَفْسٌ إِلاّٰ بِإِذْنِهِ أی لا تتکلم نفس ممن حضر إلاّ بإذن اللّه سبحانه،و حذف أحد التاءین المجتمعین فی المستقبل من باب التفعل شائع قیاسی.

و الباء فی قوله: بِإِذْنِهِ للمصاحبة فالاستثناء فی الحقیقة من الکلام لا من المتکلم کما فی قوله: لاٰ یَتَکَلَّمُونَ إِلاّٰ مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمٰنُ (النبأ38/)و المعنی لا تتکلم نفس بشیء من الکلام إلاّ بالکلام الذی یصاحب إذنه لا کالدنیا یتکلم فیها الواحد منهم بما اختاره و أراده،أذن فیه اللّه إذن تشریع أم لم یأذن.

و قد ذکرت الصفة أعنی عدم تکلم نفس إلاّ بإذنه من خواص یوم القیامة المعرفة له، و لیست بمختصة به فإنه لا تتکلم أی نفس من النفوس و لا یحدث أی حادث من الحوادث دائما إلاّ بإذنه من غیر أن یختص ذلک بیوم القیامة (1).

ص :209


1- 1) .هود 100-108:بحث فی زوال الستر و الحجاب و ظهور الحقائق یوم القیامة،معنی عدم تکلم الانسان یوم القیامة.

قوله تعالی: فَأَمَّا الَّذِینَ شَقُوا فَفِی النّٰارِ لَهُمْ فِیهٰا زَفِیرٌ وَ شَهِیقٌ قال فی المجمع:الزفیر أول نهاق الحمار و الشهیق آخر نهاقه انتهی.و قال فی الکشاف:الزفیر إخراج النفس و الشهیق رده انتهی.و قال الراغب فی المفردات،الزفیر تردد النفس حتی ینتفخ الضلوع منه.و قال:الشهیق طول الزفیر و هو رده و الزفیر مده،قال تعالی «لَهُمْ فِیهٰا زَفِیرٌ وَ شَهِیقٌ» «سَمِعُوا لَهٰا تَغَیُّظاً وَ زَفِیراً» و قال «سَمِعُوا لَهٰا شَهِیقاً» و أصله من جبل شاهق أی متناهی الطول.انتهی.

و المعانی-کما تری-متقاربة و کأن فی الکلام استعارة،و المراد أنهم یردون أنفاسهم الی صدورهم ثم یخرجونها فیمدونها برفع الصوت بالبکاء و الأنین من شدة حر النار و عظم الکربة و المصیبة کما یفعل الحمار ذلک عند نهیقه.

و کان الظاهر من سیاق قوله: «فَمِنْهُمْ شَقِیٌّ وَ سَعِیدٌ» أن یقال بعده:فأما الذی شقی ففی النار له فیها زفیر و شهیق،الخ؛لکن السیاق السابق علیه الذی افتتح به وصف یوم القیامة أعنی قوله: «ذٰلِکَ یَوْمٌ مَجْمُوعٌ لَهُ النّٰاسُ وَ ذٰلِکَ یَوْمٌ مَشْهُودٌ» مبنی علی الکثرة و الجماعة، و مقتضاها المضی علی هیئة الجمع:الذین شقوا و الذین سعدوا،و إما عبر بقوله:شقی و سعید لما قیل قبله «لاٰ تَکَلَّمُ نَفْسٌ» فاختیر المفرد المنکر لیفید النفی بذلک الاستغراق و العموم فلما حصل الغرض بقوله: «لاٰ تَکَلَّمُ نَفْسٌ إِلاّٰ بِإِذْنِهِ فَمِنْهُمْ شَقِیٌّ وَ سَعِیدٌ» عاد السیاق السابق المبنی علی الکثرة و الجماعة فقیل «فَأَمَّا الَّذِینَ شَقُوا» بلفظ الجمع الی آخر الآیات الثلاث.

قوله تعالی: خٰالِدِینَ فِیهٰا مٰا دٰامَتِ السَّمٰاوٰاتُ وَ الْأَرْضُ إِلاّٰ مٰا شٰاءَ رَبُّکَ إِنَّ رَبَّکَ فَعّٰالٌ لِمٰا یُرِیدُ .بیان لمکث أهل النار فیها کما أن الآیة التالیة «وَ أَمَّا الَّذِینَ سُعِدُوا فَفِی الْجَنَّةِ خٰالِدِینَ فِیهٰا مٰا دٰامَتِ السَّمٰاوٰاتُ وَ الْأَرْضُ إِلاّٰ مٰا شٰاءَ رَبُّکَ عَطٰاءً غَیْرَ مَجْذُوذٍ» بیان لمکث أهل الجنة فیها و تأیید لاستقرارهم فی مأواهم.

ص :210

قال الراغب فی المفردات:الخلود هو تبری الشیء من اعتراض الفساد و بقاؤه علی الحالة التی هو علیها،و کل ما یتباطأ عنه التغییر و الفساد یصفه العرب بالخلود کقولهم للأثافی (1):خوالد و ذلک لطول مکثها لا لدوام بقائها یقال:خلد یخلد خلودا،قال تعالی «لَعَلَّکُمْ تَخْلُدُونَ» و الخلد-بالفتح فالسکون-اسم للجزء الذی یبقی من الانسان علی حالته فلا یستحیل ما دام الانسان حیا استحالة سائر اجزائه،و أصل المخلد الذی یبقی مدة طویلة،و منه قیل:رجل مخلد لمن أبطأ عن الشیب،و دابة مخلدة هی التی تبقی ثنایاها حتی تخرج رباعیتها ثم استعیر للمبقی دائما.

و الخلود فی الجنة بقاء الأشیاء علی الحالة التی علیها من غیر اعتراض الفساد علیها قال تعالی: أُولٰئِکَ أَصْحٰابُ الْجَنَّةِ هُمْ فِیهٰا خٰالِدُونَ أُولٰئِکَ أَصْحٰابُ النّٰارِ هُمْ فِیهٰا خٰالِدُونَ وَ مَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزٰاؤُهُ جَهَنَّمُ خٰالِداً فِیهٰا .

و قوله تعالی: یَطُوفُ عَلَیْهِمْ وِلْدٰانٌ مُخَلَّدُونَ قیل:مبقون بحالتهم لا یعتریهم الفساد،و قیل:مقرطون بخلدة،و الخلدة ضرب من القرطة،و إخلاد الشیء جعله مبقی و الحکم علیه بکونه مبقی،و علی هذا قوله سبحانه: «وَ لٰکِنَّهُ أَخْلَدَ إِلَی الْأَرْضِ» أی رکن إلیها ظانا أنه یخلد فیها.انتهی.

و قوله: مٰا دٰامَتِ السَّمٰاوٰاتُ وَ الْأَرْضُ نوع من التقیید یفید تأکید الخلود و المعنی دائمین فیها دوام السماوات و الأرض لکن الآیات القرآنیة ناصة علی أن السماوات و الأرض لا تدوم دوام الأبد و هی مع ذلک ناصة علی بقاء الجنة و النار بقاء لا الی فناء و زوال.

و من الآیات الناصة علی الأول قوله تعالی: مٰا خَلَقْنَا السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضَ وَ مٰا بَیْنَهُمٰا إِلاّٰ بِالْحَقِّ وَ أَجَلٍ مُسَمًّی (الأحقاف3/)،و قوله: یَوْمَ نَطْوِی السَّمٰاءَ کَطَیِّ السِّجِلِّ لِلْکُتُبِ

ص :211


1- 1) .الأثافی،جمع الأثفیة بضم الهمزة و هی الحجر الذی توضع علیه القدر و هما أثفیتان.

کَمٰا بَدَأْنٰا أَوَّلَ خَلْقٍ نُعِیدُهُ وَعْداً عَلَیْنٰا إِنّٰا کُنّٰا فٰاعِلِینَ (الأنبیاء104/)،و قوله:

وَ السَّمٰاوٰاتُ مَطْوِیّٰاتٌ بِیَمِینِهِ (الزمر67/)،و قوله: إِذٰا رُجَّتِ الْأَرْضُ رَجًّا وَ بُسَّتِ الْجِبٰالُ بَسًّا فَکٰانَتْ هَبٰاءً مُنْبَثًّا (الواقعة6/).

و منها فی النص علی الثانی قوله: جَنّٰاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهٰارُ خٰالِدِینَ فِیهٰا أَبَداً (التغابن9/)،و قوله: وَ أَعَدَّ لَهُمْ سَعِیراً خٰالِدِینَ فِیهٰا أَبَداً لاٰ یَجِدُونَ وَلِیًّا وَ لاٰ نَصِیراً (الأحزاب65/) (1)(2).

[سورة هود (11): الآیات 109 الی 119]

اشارة

فَلاٰ تَکُ فِی مِرْیَةٍ مِمّٰا یَعْبُدُ هٰؤُلاٰءِ مٰا یَعْبُدُونَ إِلاّٰ کَمٰا یَعْبُدُ آبٰاؤُهُمْ مِنْ قَبْلُ وَ إِنّٰا لَمُوَفُّوهُمْ نَصِیبَهُمْ غَیْرَ مَنْقُوصٍ (109) وَ لَقَدْ آتَیْنٰا مُوسَی اَلْکِتٰابَ فَاخْتُلِفَ فِیهِ وَ لَوْ لاٰ کَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّکَ لَقُضِیَ بَیْنَهُمْ وَ إِنَّهُمْ لَفِی شَکٍّ مِنْهُ مُرِیبٍ (110) وَ إِنَّ کُلاًّ لَمّٰا لَیُوَفِّیَنَّهُمْ رَبُّکَ أَعْمٰالَهُمْ إِنَّهُ بِمٰا یَعْمَلُونَ خَبِیرٌ (111) فَاسْتَقِمْ کَمٰا أُمِرْتَ وَ مَنْ تٰابَ مَعَکَ وَ لاٰ تَطْغَوْا إِنَّهُ بِمٰا تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ (112) وَ لاٰ تَرْکَنُوا إِلَی اَلَّذِینَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّکُمُ اَلنّٰارُ وَ مٰا لَکُمْ مِنْ دُونِ اَللّٰهِ مِنْ أَوْلِیٰاءَ ثُمَّ لاٰ تُنْصَرُونَ (113) وَ أَقِمِ اَلصَّلاٰةَ طَرَفَیِ اَلنَّهٰارِ وَ زُلَفاً مِنَ اَللَّیْلِ إِنَّ اَلْحَسَنٰاتِ یُذْهِبْنَ اَلسَّیِّئٰاتِ ذٰلِکَ ذِکْریٰ لِلذّٰاکِرِینَ (114) وَ اِصْبِرْ فَإِنَّ اَللّٰهَ لاٰ یُضِیعُ أَجْرَ اَلْمُحْسِنِینَ (115) فَلَوْ لاٰ کٰانَ مِنَ اَلْقُرُونِ مِنْ قَبْلِکُمْ أُولُوا بَقِیَّةٍ یَنْهَوْنَ عَنِ اَلْفَسٰادِ فِی اَلْأَرْضِ إِلاّٰ قَلِیلاً مِمَّنْ أَنْجَیْنٰا مِنْهُمْ وَ اِتَّبَعَ اَلَّذِینَ ظَلَمُوا مٰا أُتْرِفُوا فِیهِ وَ کٰانُوا مُجْرِمِینَ (116) وَ مٰا کٰانَ رَبُّکَ لِیُهْلِکَ اَلْقُریٰ بِظُلْمٍ وَ أَهْلُهٰا مُصْلِحُونَ (117) وَ لَوْ شٰاءَ رَبُّکَ لَجَعَلَ اَلنّٰاسَ أُمَّةً وٰاحِدَةً وَ لاٰ یَزٰالُونَ مُخْتَلِفِینَ (118) إِلاّٰ مَنْ رَحِمَ رَبُّکَ وَ لِذٰلِکَ خَلَقَهُمْ وَ تَمَّتْ کَلِمَةُ رَبِّکَ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ اَلْجِنَّةِ وَ اَلنّٰاسِ أَجْمَعِینَ (119)

ص :212


1- 1) .هود 100-108:بحث حول الخلود فی الآخرة.
2- 2) .هود 100-108:بحث روائی فی:السعادة و الشقاوة،الخلود فی الجنة و النار.

بیان:

قوله تعالی: فَلاٰ تَکُ فِی مِرْیَةٍ مِمّٰا یَعْبُدُ هٰؤُلاٰءِ مٰا یَعْبُدُونَ إِلاّٰ کَمٰا یَعْبُدُ آبٰاؤُهُمْ الخ؛تفریع لما تقدم من تفصیل قصص الامم الماضیة التی ظلموا أنفسهم باتخاذ الشرکاء و الفساد فی الأرض فأخذهم اللّه بالعذاب،و المشار الیهم بقوله: «هٰؤُلاٰءِ» هم قوم النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم،و قوله: «مٰا یَعْبُدُونَ إِلاّٰ کَمٰا یَعْبُدُ آبٰاؤُهُمْ» أی إنهم یعبدونها تقلیدا کآبائهم فالآخرون یسلکون الطریق الذی سلکه الأولون من غیر حجة،و المراد بنصیبهم ما هو حظهم قبال شرکهم و فسقهم.

و قوله: غَیْرَ مَنْقُوصٍ حال من النصیب و فیه تأکید لقوله: «لَمُوَفُّوهُمْ» فإن التوفیة تأدیة حق الغیر بالتمام و الکمال،و فیه إیئاس الکافرین من العفو الإلهی.

و معنی الآیة:فإذا سمعت قصص الأولین و أنهم کانوا یعبدون آلهة من دون اللّه و یکذبون

ص :213

بآیاته،و علمت سنة اللّه تعالی فیهم و أنها الهلاک فی الدنیا و المصیر الی النار الخالدة فی الآخرة لا تکن فی شک و مریة من عبادة هؤلاء الذین هم قومک ما یعبدون إلاّ کعبادة آبائهم علی التقلید من غیر حجة و لا بینة،و إنا سنعطیهم ما هو نصیبهم من جزاء أعمالهم من غیر أن ننقص من ذلک شیئا بشفاعة أو عفو کیفما کان.

و یمکن أن یکون المراد بآبائهم،الامم الماضیة الهالکة دون آباء العرب بعد إسماعیل مثلا و ذلک أن اللّه سماهم آباء لهم أولین کما فی قوله: أَ فَلَمْ یَدَّبَّرُوا الْقَوْلَ أَمْ جٰاءَهُمْ مٰا لَمْ یَأْتِ آبٰاءَهُمُ الْأَوَّلِینَ (المؤمنون68/)و هذا أنسب و أحسن و المعنی-علی هذا-فلا تکن فی شک من عبادة قومک ما یعبد هؤلاء إلاّ کمثل عبادة أولئک الامم الهالکة الذین هم آباؤهم،و لا شک أنا سنعطیهم حظهم من الجزاء کما فعلنا ذلک بآبائهم.

قوله تعالی: وَ لَقَدْ آتَیْنٰا مُوسَی الْکِتٰابَ فَاخْتُلِفَ فِیهِ وَ لَوْ لاٰ کَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّکَ لَقُضِیَ بَیْنَهُمْ وَ إِنَّهُمْ لَفِی شَکٍّ مِنْهُ مُرِیبٍ لما کانت هذه الآیات مسوقة للاعتبار بالقصص المذکورة فی السورة،و کانت القصص نفسها سردت لیتعظ بها القوم و یقضوا بالحق فی اتخاذهم شرکاء للّه سبحانه،و تکذیبهم بآیات اللّه و رمی القرآن بأنه افتراء علی اللّه تعالی.

تعرض فی هذه الآیات-المسوقة للاعتبار-لأمر اتخاذهم الآلهة و تکذیب القرآن فذکر تعالی أن عبادة القوم للشرکاء کعبادة أسلافهم من الامم الماضیة لها و سینالهم العذاب کما نال أسلافهم و أن اختلافهم فی کتاب اللّه کاختلاف أمة موسی علیه السّلام فیما آتاه اللّه من الکتاب و أن سیقضی بینهم فیما اختلفوا فیه،فقوله: «وَ لَقَدْ آتَیْنٰا مُوسَی الْکِتٰابَ فَاخْتُلِفَ فِیهِ» إشارة الی اختلاف الیهود فی التوراة بعد موسی.

و قوله: وَ لَوْ لاٰ کَلِمَةٌ سَبَقَتْ مِنْ رَبِّکَ لَقُضِیَ بَیْنَهُمْ کرر سبحانه فی کتابه ذکر أن اختلاف الناس فی أمر الدنیا أمر فطروا علیها لکن اختلافهم فی أمر الدین لا منشأ له إلاّ

ص :214

البغی بعد ما جاءهم العلم،قال تعالی: وَ مٰا کٰانَ النّٰاسُ إِلاّٰ أُمَّةً وٰاحِدَةً فَاخْتَلَفُوا (یونس/ 19)،و قال: وَ مَا اخْتَلَفَ الَّذِینَ أُوتُوا الْکِتٰابَ إِلاّٰ مِنْ بَعْدِ مٰا جٰاءَهُمُ الْعِلْمُ بَغْیاً بَیْنَهُمْ (آل عمران19/)،و قال: کٰانَ النّٰاسُ أُمَّةً وٰاحِدَةً فَبَعَثَ اللّٰهُ النَّبِیِّینَ مُبَشِّرِینَ وَ مُنْذِرِینَ وَ أَنْزَلَ مَعَهُمُ الْکِتٰابَ بِالْحَقِّ لِیَحْکُمَ بَیْنَ النّٰاسِ فِیمَا اخْتَلَفُوا فِیهِ وَ مَا اخْتَلَفَ فِیهِ إِلاَّ الَّذِینَ أُوتُوهُ مِنْ بَعْدِ مٰا جٰاءَتْهُمُ الْبَیِّنٰاتُ بَغْیاً بَیْنَهُمْ (البقرة213/).

و قوله: وَ إِنَّهُمْ لَفِی شَکٍّ مِنْهُ مُرِیبٍ الإرابة إلقاء الشک فی القلب،فتوصیف الشک بالمریب من قبیل قوله: «ظِلاًّ ظَلِیلاً» و «حِجٰاباً مَسْتُوراً» و «حِجْراً مَحْجُوراً» و غیر ذلک،و یفید تأکدا لمعنی الشک.

و الظاهر أن مرجع الضمیر فی قوله: «وَ إِنَّهُمْ» امة موسی و هم الیهود،و حق لهم أن یشکوا فیه فإن سند التوراة الحاضرة ینتهی الی ما کتبه لهم رجل من کهنتهم یسمی عزراء عند ما أرادوا أن یرجعوا من بابل بعد انقضاء السبی الی الأرض المقدسة،و قد أحرقت التوراة قبل ذلک بسنین عند إحراق الهیکل فانتهاء سندها الی واحد یوجب الریب فیها طبعا و نظیرها الإنجیل من جهة سنده.

قوله تعالی: وَ إِنَّ کُلاًّ لَمّٰا لَیُوَفِّیَنَّهُمْ رَبُّکَ أَعْمٰالَهُمْ إِنَّهُ بِمٰا یَعْمَلُونَ خَبِیرٌ لفظة إن هی المشبهة بالفعل و اسمها قوله: «کُلاًّ» منونا مقطوعا عن الإضافة و التقدیر کلهم أی المختلفین،و خبرها قوله: «لَیُوَفِّیَنَّهُمْ» و اللام و النون لتأکید الخبر،و قوله: «لَمّٰا» مؤلف من لام تدل علی القسم و ما مشددة تفصل بین اللامین،و تفید مع ذلک تأکیدا،و جواب القسم محذوف یدل علیه خبر إن.

و المعنی-و اللّه أعلم-و إن کل هؤلاء المختلفین أقسم لیوفیّنهم و یعطینهم ربک أعمالهم أی جزاءها إنه بما یعملون من أعمال الخیر و الشر خبیر.

و نقل فی روح المعانی عن أبی حیان عن ابن الحاجب أن «لَمّٰا» فی الآیة هی ما الجازمة

ص :215

و حذف مدخولها شائع فی الاستعمال یقال:خرجت و لما،و سافرت و لما.ثم قال:و الاولی علی هذا أن یقدر:لما یوفوها أی و إن کلا منها لما یوفوا أعمالهم لیوفیّنهم ربک إیاها.و هذا وجه وجیه.

قوله تعالی: فَاسْتَقِمْ کَمٰا أُمِرْتَ وَ مَنْ تٰابَ مَعَکَ وَ لاٰ تَطْغَوْا إِنَّهُ بِمٰا تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ یقال:قام کذا و ثبت و رکز بمعنی واحد کما ذکره الراغب و غیره،و الظاهر أن الأصل المأخوذ به فی ذلک قیام الإنسان و ذلک أن الإنسان فی سائر حالاته و أوضاعه غیر القیام کالقعود و الانبطاح و الجثو و الاستلقاء و الانکباب لا یقوی علی جمیع ما یرومه من الأعمال کالقبض و البسط و الأخذ و الرد و سائر ما الإنسان مهیمن علیه بالطبع لکنه إذا قام علی ساقه قیاما کان علی أعدل حالاته الذی یسلطه علی عامة أعماله من ثبات و حرکة و أخذ و رد و إعطاء و منع و جلب و دفع،و ثبت مهیمنا علی ما عنده من القوی و أفعالها،فقیام الإنسان یمثل شخصیته الإنسانیة بماله من الشئون.

ثم استعیر فی کل شیء لأعدل حالاته الذی یسلط معه علی آثاره و أعماله فقیام العمود أن یثبت علی طوله،و قیام الشجر أن یرکز علی ساقه متعرقا بأصله فی الأرض،و قیام الإناء المحتوی علی مائع أن یقف علی قاعدته فلا یهراق ما فیه و قیام العدل أن ینبسط علی الارض،و قیام السنة و القانون أن تجری فی البلاد.

و الإقامة جعل الشیء قائما أی جعله بحال یترتب علیه جمیع آثاره بحیث لا یفقد شیئا منها کإقامة العدل و إقامة السنة و إقامة الصلاة و إقامة الشهادة،و إقامة الحدود،و إقامة الدین و نحو ذلک.

و الاستقامة طلب القیام من الشیء و استدعاء ظهور عامة آثاره و منافعه فاستقامة الطریق اتصافه بما یقصد من الطریق کالاستواء و الوضوح و عدم إضلاله من رکبه،و استقامة الإنسان فی أمر أن یطلب من نفسه القیام به و إصلاحه بحیث لا یتطرق الیه فساد و لا نقص،

ص :216

و یأتی تاما کاملا،قال تعالی: قُلْ إِنَّمٰا أَنَا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ یُوحیٰ إِلَیَّ أَنَّمٰا إِلٰهُکُمْ إِلٰهٌ وٰاحِدٌ فَاسْتَقِیمُوا إِلَیْهِ (حم السجدة6/)أی قوموا بحق توحیده فی الوهیته،و قال: إِنَّ الَّذِینَ قٰالُوا رَبُّنَا اللّٰهُ ثُمَّ اسْتَقٰامُوا (حم السجدة30/)أی ثبتوا علی ما قالوا فی جمیع شئون حیاتهم لا یرکنون فی عقائدهم و أخلاقهم و أعمالهم إلاّ الی ما یوافق التوحید و یلائمه أی یراعونه و یحفظونه فی عامة ما یواجههم فی باطنهم و ظاهرهم.و قال: فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ حَنِیفاً (الروم30/)فإن المراد بإقامة الوجه إقامة النفس من حیث تستقبل العمل و تواجهه،و إقامة الإنسان نفسه فی أمر هی استقامته فیه فافهم.

فقوله: فَاسْتَقِمْ کَمٰا أُمِرْتَ أی کن ثابتا علی الدین موفیا حقه طبق ما أمرت بالاستقامة،و قد أمر به فی قوله: وَ أَنْ أَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ حَنِیفاً وَ لاٰ تَکُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِکِینَ (یونس105/)،و قوله: فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ حَنِیفاً فِطْرَتَ اللّٰهِ الَّتِی فَطَرَ النّٰاسَ عَلَیْهٰا لاٰ تَبْدِیلَ لِخَلْقِ اللّٰهِ ذٰلِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ وَ لٰکِنَّ أَکْثَرَ النّٰاسِ لاٰ یَعْلَمُونَ (الروم30/).

و قوله: وَ مَنْ تٰابَ مَعَکَ عطف علی الضمیر المستکن فی «فَاسْتَقِمْ» أی استقم أنت و من تاب معک أی استقیموا جمیعا و إنما أخرج النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم من بینهم و افرده بالذکر معه تشریفا لمقام النبوة،و علی ذلک تجری سنته تعالی فی کلامه کقوله تعالی: آمَنَ الرَّسُولُ بِمٰا أُنْزِلَ إِلَیْهِ مِنْ رَبِّهِ وَ الْمُؤْمِنُونَ (البقرة285/)و قوله: یَوْمَ لاٰ یُخْزِی اللّٰهُ النَّبِیَّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ (التحریم8/).

علی أن الأمر الذی تقیّد به قوله: «فَاسْتَقِمْ» أعنی قوله: «کَمٰا أُمِرْتَ» یختص بالنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و لا یشارکه فیه غیره فإن ما ذکر من مثل قوله: «فَأَقِمْ وَجْهَکَ لِلدِّینِ» الخ؛ خاص به فلو قیل:فاستقیموا لم یصح تقییده بالأمر السابق.

و المراد بمن تاب مع النبی المؤمنون الذین رجعوا الی اللّه بالإیمان و إطلاق التوبة علی أصل الإیمان-و هو رجوع من الشرک-کثیر الورود فی القرآن کقوله تعالی: وَ یَسْتَغْفِرُونَ

ص :217

لِلَّذِینَ آمَنُوا رَبَّنٰا وَسِعْتَ کُلَّ شَیْءٍ رَحْمَةً وَ عِلْماً فَاغْفِرْ لِلَّذِینَ تٰابُوا وَ اتَّبَعُوا سَبِیلَکَ (المؤمن7/)الی غیر ذلک.

و قوله: وَ لاٰ تَطْغَوْا أی لا تتجاوزوا حدکم الذی خطته لکم الفطرة و الخلقة و هو العبودیة للّه وحده کما تجاوزه الذین قبلکم فأفضاهم الی الشرک و ساقهم الی الهلکة، و الظاهر أن الطغیان بهذا المعنی مأخوذ من طغی الماء إذا جاوز حده،ثم استعیر لهذا الأمر المعنوی الذی هو طغیان الإنسان فی حیاته لتشابه الأثر و هو الفساد.

و قوله: إِنَّهُ بِمٰا تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ تعلیل لمضمون ما تقدمه،و معنی الآیة اثبت علی دین التوحید و الزم طریق العبودیة من غیر تزلزل و تذبذب،و لیثبت الذین آمنوا معک،و لا تتعدوا الحد الذی حد لکم لأن اللّه بصیر بما تعملون فیؤاخذکم لو خالفتم أمره.

و فی الآیة الکریمة من لحن التشدید ما لا یخفی فلا یحس فیها بشیء من آثار الرحمة و أمارات الملاطفة و قد تقدمها من الآیات ما یتضمن من حدیث مؤاخذة الامم الماضیة و القرون الخالیة بأعمالهم و استغناء اللّه سبحانه عنهم ما تصعق له النفوس و تطیر القلوب.

غیر ما فی قوله: فَاسْتَقِمْ کَمٰا أُمِرْتَ من إفراد النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم بالذکر و إخراجه من بین المؤمنین تشریفا لمقامه لکن ذلک یفید بلوغ التشدید فی حقه فإن تخصیصه قبلا بالذکر یوجب توجه هول الخطاب و روع التکلیم من مقام العزة و الکبریاء الیه وحده عدل ما یتوجه الی جمیع الامة الی یوم القیامة کما وقع نظیر التشدید فی قوله تعالی: وَ لَوْ لاٰ أَنْ ثَبَّتْنٰاکَ لَقَدْ کِدْتَ تَرْکَنُ إِلَیْهِمْ شَیْئاً قَلِیلاً إِذاً لَأَذَقْنٰاکَ ضِعْفَ الْحَیٰاةِ وَ ضِعْفَ الْمَمٰاتِ (الإسراء75/).

و لذلک ذکر أکثر المفسرین أن قوله علیه السّلام:«شیبتنی سورة هود»ناظر الی هذه الآیة، و سیوافیک الکلام فیه فی البحث الروائی الآتی إن شاء اللّه تعالی.

قوله تعالی: وَ لاٰ تَرْکَنُوا إِلَی الَّذِینَ ظَلَمُوا فَتَمَسَّکُمُ النّٰارُ وَ مٰا لَکُمْ مِنْ دُونِ

ص :218

اللّٰهِ مِنْ أَوْلِیٰاءَ ثُمَّ لاٰ تُنْصَرُونَ قال فی الصحاح:رکن الیه کنصر،رکونا:مال و سکن،و الرکن بالضم الجانب الأقوی.و الأمر العظیم و العز و المنعة انتهی و عن لسان العرب مثله،و عن المصباح أن الرکون هو الاعتماد علی الشیء.

و قال الراغب:رکن الشیء جانبه الذی یسکن الیه،و یستعار للقوة،قال تعالی: لَوْ أَنَّ لِی بِکُمْ قُوَّةً أَوْ آوِی إِلیٰ رُکْنٍ شَدِیدٍ و رکنت الی فلان أرکن بالفتح و الصحیح أن یقال:

رکن یرکن-کنصر-و رکن یرکن-کعلم-قال تعالی «وَ لاٰ تَرْکَنُوا إِلَی الَّذِینَ ظَلَمُوا» و ناقة مرکنة الضرع له أرکان تعظمه و المرکن الإجابة،و أرکان العبادات جوانبها التی علیها مبناها،و بترکها بطلانها.انتهی و هذا قریب مما ذکره فی المصباح.

و الحق أنه الاعتماد علی الشیء عن میل الیه لا مجرد الاعتماد فحسب و لذلک عدی بإلی لا بعلی و ما ذکره أهل اللغة تفسیر له بالأعم من معناه علی ما هو دأبهم.

فالرکون الی الذین ظلموا هو نوع اعتماد علیهم عن میل الیهم إما فی نفس الدین کأن یذکر بعض حقائقه بحیث ینتفعون به أو یغمض عن بعض حقائقه التی یضرهم إفشاؤها، و إما فی حیاة دینیة کأن یسمح لهم بنوع من المداخلة فی إدارة امور المجتمع الدینی بولایة الامور العامة أو المودة التی تفضی الی المخالطة و التأثیر فی شئون المجتمع أو الفرد الحیویة.

و بالجملة الاقتراب فی أمر الدین أو الحیاة الدینیة من الذین ظلموا بنوع من الاعتماد و الاتکاء یخرج الدین أو الحیاة الدینیة عن الاستقلال فی التأثیر و یغیرهما عن الوجهة الخالصة،و لازم ذلک السلوک الی الحق من طریق الباطل أو إحیاء حق بإحیاء باطل و بالأخرة إماتة الحق لإحیائه.

و الدلیل علی هذا الذی ذکرنا أنه تعالی جمع فی خطابه فی هذه الآیة الذی هو من تتمة الخطاب فی الآیة السابقة بین النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و بین المؤمنین من أمته،و الشئون التی له و لامته

ص :219

هی المعارف الدینیة و الأخلاق و السنن الإسلامیة فی تبلیغها و حفظها و إجرائها و الحیاة الاجتماعیة بما یطابقها،و ولایة امور المجتمع الإسلامی،و انتحال الفرد بالدین و استنانه بسنة الحیاة الدینیة فلیس للنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و لا لامته أن یرکنوا فی شیء من ذلک الی الذین ظلموا.

علی أن من المعلوم أن هاتین الآیتین کالنتیجة المأخوذة من قصص القری الظالمة التی أخذهم اللّه بظلمهم و هما متفرعتان علیها ناظرتان إلیها،و لم یکن ظلم هؤلاء الامم الهالکة و فی شرکهم باللّه تعالی و عبادة الأصنام فحسب بل کان مما ذمه اللّه من فعالهم اتباع الظالمین و الفساد فی الارض بعد إصلاحها و هو الاستنان بالسنن الظالمة التی یقیمها الولاة الجائرون،و یستن بها الناس و هم بذلک ظالمون.

و من المعلوم أیضا أن الآیتین مترتبتان فی غرضهما فالاولی تنهی عن أن یکونوا من اولئک الذین ظلموا،و الثانیة تنهی أن یقتربوا منهم و یمیلوا الیهم و یعتمدوا (1)فی حقهم علی باطلهم فقوله: «وَ لاٰ تَرْکَنُوا إِلَی الَّذِینَ ظَلَمُوا» نهی عن المیل الیهم و الاعتماد علیهم و البناء علی باطلهم فی أمر أصل الدین و الحیاة الدینیة جمیعا.

و وقوع الآیتین موقع النتیجة المتفرعة علی ما تقدم من القصص المذکورة یفید أن المراد بالذین ظلموا فی الآیة لیس من تحقق منه الظلم تحققا ما و إلاّ لعم جمیع الناس إلاّ أهل العصمة و لم یبق للنهی حینئذ معنی،و لیس المراد بالذین ظلموا الظالمین أی المتلبسین بهذا الوصف المستمرین فی ظلمهم فإن لإفادة الفعل الدال علی مجرد التحقق معنی الصفة الدالة علی التلبس و الاستمرار أسبابا لا یوجد فی المقام منها شیء و لا دلالة لشیء علی شیء جزافا.

ص :220


1- 1) .ای أن یتوسلوا فی اجراء الحق بین أنفسهم بالوسیلة الباطلة التی عند اعداء الدین من الظالمین.

بل المراد بالذین ظلموا اناس حالهم فی الظلم حال اولئک الذین قصهم اللّه فی الآیات السابقة من الامم الهالکة،و کان الشأن فی قصتهم أنه تعالی أخذ الناس جملة واحدة فی قبال الدعوة الإلهیة المتوجهة الیهم ثم قسمهم الی من قبلها منهم و الی من ردها ثم عبر عمّن قبلها بالذین آمنوا فی بضعة مواضع من القصص المذکورة و عمن ردها بالذین ظلموا و ما یقرب منه فی أکثر من عشر مواضع کقوله: وَ لاٰ تُخٰاطِبْنِی فِی الَّذِینَ ظَلَمُوا و قوله:

وَ أَخَذَتِ الَّذِینَ ظَلَمُوا الصَّیْحَةُ و قوله: وَ تِلْکَ عٰادٌ جَحَدُوا بِآیٰاتِ رَبِّهِمْ وَ عَصَوْا رُسُلَهُ وَ اتَّبَعُوا أَمْرَ کُلِّ جَبّٰارٍ عَنِیدٍ و قوله: أَلاٰ إِنَّ ثَمُودَ کَفَرُوا رَبَّهُمْ و قوله: أَلاٰ بُعْداً لِمَدْیَنَ کَمٰا بَعِدَتْ ثَمُودُ الی غیر ذلک (1).

قوله تعالی: وَ أَقِمِ الصَّلاٰةَ طَرَفَیِ النَّهٰارِ وَ زُلَفاً مِنَ اللَّیْلِ إِنَّ الْحَسَنٰاتِ یُذْهِبْنَ السَّیِّئٰاتِ الخ؛طرفا النهار هو الصباح و المساء،و الزلف جمع زلفی کقرب جمع قربی لفظا و معنی علی ما قیل،و هو وصف ساد مسد موصوفه کالساعات و نحوها،و التقدیر و ساعات من اللیل أقرب من النهار.

و المعنی أقم الصلاة فی الصلاح و المساء و فی ساعات من اللیل هی أقرب من النهار، و ینطبق من الصلوات الخمس الیومیة علی صلاة الصبح و العصر و هی صلاة المساء و المغرب و العشاء الآخرة،وقتهما زلف من اللیل کما قاله بعضهم،أو علی الصبح و المغرب و وقتهما طرفا النهار و العشاء الآخرة و وقتها زلف من اللیل کما قاله آخرون،و قیل غیر ذلک.

لکن البحث لما کان فقیها کان المتبع فیه ما ورد عن النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم و أئمة أهل بیته علیهم السّلام من البیان،و سیجیء فی البحث الروائی الآتی إن شاء اللّه تعالی.

و قوله: إِنَّ الْحَسَنٰاتِ یُذْهِبْنَ السَّیِّئٰاتِ تعلیل لقوله: «وَ أَقِمِ الصَّلاٰةَ» و بیان أن

ص :221


1- 1) .هود 109-119:بحث فی معنی الرکون الی الذین ظلموا.

الصلوات حسنات واردة علی نفوس المؤمنین تذهب بآثار المعاصی و هی ما تعتریها من السیئات،و قد تقدم کلام فی هذا الباب فی مسألة الحبط فی الجزء الثانی من هذا الکتاب.

و قوله: ذٰلِکَ ذِکْریٰ لِلذّٰاکِرِینَ أی هذا الذی ذکر و هو أن الحسنات یذهبن السیئات علی رفعة قدرة تذکار للمتلبسین بذکر اللّه تعالی من عباده.

قوله تعالی: وَ اصْبِرْ فَإِنَّ اللّٰهَ لاٰ یُضِیعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِینَ ثم أمره صلّی اللّه علیه و آله و سلم بالصبر بعد ما أمره بالصلاة کما جمع بینهما فی قوله: وَ اسْتَعِینُوا بِالصَّبْرِ وَ الصَّلاٰةِ (البقرة45/)و ذلک أن کلا منهما فی بابه من أعظم الأرکان أعنی الصلاة فی العبادات، و الصبر فی الأخلاق و قد قال تعالی فی الصلاة: وَ لَذِکْرُ اللّٰهِ أَکْبَرُ (العنکبوت45/)و قال فی الصبر: إِنَّ ذٰلِکَ لَمِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ (الشوری43/).

و اجتماعهما أحسن وسیلة یستعان بها علی النوائب و المکاره فالصبر یحفظ النفس عن القلق و الجزع و الانهزام،و الصلاة توجهها الی ناحیة الرب تعالی فتنسی ما تلقاه من المکاره،و قد تقدم بیان فی ذلک فی تفسیر الآیة 45 من سورة البقرة فی الجزء الأول من الکتاب.

و إطلاق الإمر بالصبر یعطی أن المراد به الأعم من الصبر علی العبادة و الصبر عن المعصیة و الصبر عند النائبة،و علی هذا یکون أمرا بالصبر علی جمیع ما تقدم من الأوامر و النواهی أعنی قوله: «فَاسْتَقِمْ» «وَ لاٰ تَطْغَوْا» «وَ لاٰ تَرْکَنُوا» «وَ أَقِمِ الصَّلاٰةَ» .

لکن إفراد الأمر و تخصیصه بالنبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم یفید أنه صبر فی أمر یختص به و إلاّ قیل «وَ اصْبِرُوا» جریا علی السیاق،و هذا یؤید قول من قال:إن المراد اصبر علی أذی قومک فی طریق دعوتک الی اللّه سبحانه و ظلم الظالمین منهم،و أما قوله: «وَ أَقِمِ الصَّلاٰةَ» فإنه لیس أمرا بما یخصه صلّی اللّه علیه و آله و سلم من الصلاة بل أمر بإقامته الصلاة بمن تبعه من المؤمنین جماعة فهو أمر لهم جمیعا بالصلاة فافهم ذلک.

ص :222

و قوله: فَإِنَّ اللّٰهَ لاٰ یُضِیعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِینَ تعلیل للأمر بالصبر.

قوله تعالی: فَلَوْ لاٰ کٰانَ مِنَ الْقُرُونِ مِنْ قَبْلِکُمْ أُولُوا بَقِیَّةٍ یَنْهَوْنَ عَنِ الْفَسٰادِ فِی الْأَرْضِ الخ؛لو لا بمعنی هلا و ألا یفید التعجیب و التوبیخ،و المعنی هلا کان من القرون التی کانت من قبلکم و قد أفنیناها بالعذاب و الهلاک اولو بقیة أی قوم باقون ینهون عن الفساد فی الأرض لیصلحوا بذلک فیها و یحفظوا امتهم من الاستئصال.

و قوله: إِلاّٰ قَلِیلاً مِمَّنْ أَنْجَیْنٰا مِنْهُمْ استثناء من معنی النفی فی الجملة السابقة فإن المعنی:من العجب أنه لم یکن من القرون الماضیة مع ما رأوا من آیات اللّه و شاهدوا من عذابه بقایا ینهون عن الفساد فی الأرض إلاّ قلیلا ممن أنجینا من العذاب و الهلاک منهم فإنهم کانوا ینهون عن الفساد.

و قوله: وَ اتَّبَعَ الَّذِینَ ظَلَمُوا مٰا أُتْرِفُوا فِیهِ وَ کٰانُوا مُجْرِمِینَ بیان حال الباقی منهم بعد الاستثناء و هم أکثرهم و عرّفهم بأنهم الذین ظلموا و بین أنهم اتبعوا لذائذ الدنیا التی اترفوا فیها و کانوا مجرمین.

و قد تحصل بهذا الاستثناء و هذا الباقی الذی ذکر حالهم تقسیم الناس الی صنفین مختلفین:الناجون بإنجاء اللّه و المجرمون و لذلک عقبه بقوله: «وَ لَوْ شٰاءَ رَبُّکَ لَجَعَلَ النّٰاسَ أُمَّةً وٰاحِدَةً وَ لاٰ یَزٰالُونَ مُخْتَلِفِینَ إِلاّٰ مَنْ رَحِمَ رَبُّکَ» .

قوله تعالی: وَ مٰا کٰانَ رَبُّکَ لِیُهْلِکَ الْقُریٰ بِظُلْمٍ وَ أَهْلُهٰا مُصْلِحُونَ أی لم یکن من سنته تعالی إهلاک القری التی أهلها مصلحون لأن ذلک ظلم و لا یظلم ربک أحدا فقوله: «بِظُلْمٍ» قید توضیحی لا احترازی،و یفید أن سنته تعالی عدم إهلاک القری المصلحة لکونه من الظلم «وَ مٰا رَبُّکَ بِظَلاّٰمٍ لِلْعَبِیدِ» .

قوله تعالی: وَ لَوْ شٰاءَ رَبُّکَ لَجَعَلَ النّٰاسَ أُمَّةً وٰاحِدَةً وَ لاٰ یَزٰالُونَ مُخْتَلِفِینَ إِلاّٰ مَنْ رَحِمَ -الی قوله- أَجْمَعِینَ الخلف خلاف القدام و هو الأصل فیما اشتق من

ص :223

هذه المادة من المشتقات یقال:خلف أباه أی سد مسده لوقوعه بعده،و أخلف وعده أی لم یف به کأنه جعله خلفه،و مات و خلف ابنا أی ترکه خلفه،و استخلف فلانا أی طلب منه أن ینوب عنه بعد غیبته أو موته أو بنوع من العنایة کاستخلاف اللّه تعالی آدم و ذریته فی الأرض،و خالف فلان فلانا و تخالفا إذا تفرقا فی رأی أو عمل کأن کلا منهما یجعل الآخر خلفه،و تخلف عن أمره إذا أدبر و لم یأتمر به،و اختلف القوم فی کذا إذا خالف بعضهم بعضا فیه فجعله خلفه،و اختلف القوم الی فلان إذا دخلوا علیه واحدا بعد واحد،و اختلف فلان الی فلان إذا دخل علیه مرات کل واحدة بعد اخری.

ثم الاختلاف و یقابله الاتفاق من الامور التی لا یرتضیها الطبع السلیم لما فیه من تشتیت القوی و تضعیفها و آثار اخری غیر محمودة من نزاع و مشاجرة و جدال و قتال و شقاق کل ذلک یذهب بالأمن و السلام غیر أن نوعا منه لا مناص منه فی العالم الإنسانی و هو الاختلاف من حیث الطبائع المنتهیة الی اختلاف البنی فإن الترکیبات البدنیة مختلفة فی الأفراد و هو یؤدی الی اختلاف الاستعدادات البدنیة و الروحیة و بانضمام اختلاف الأجواء و الظروف الی ذلک یظهر اختلاف السلائق و السنن و الآداب و المقاصد و الأعمال النوعیة و الشخصیة فی المجتمعات الإنسانیة،و قد أوضحت الأبحاث الاجتماعیة أن لو لا ذلک لم یعش المجتمع الإنسانی و لا طرفة عین (1).

و قوله: وَ تَمَّتْ کَلِمَةُ رَبِّکَ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنَ الْجِنَّةِ وَ النّٰاسِ أَجْمَعِینَ أی حقت کلمته تعالی و أخذت مصداقها منهم بما ظلموا و اختلفوا فی الحق من بعد ما جاءهم العلم بغیا بینهم،و الکلمة هی قوله: «لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ» الخ.

و الآیة نظیرة قوله: وَ لَوْ شِئْنٰا لَآتَیْنٰا کُلَّ نَفْسٍ هُدٰاهٰا وَ لٰکِنْ حَقَّ الْقَوْلُ مِنِّی لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ

ص :224


1- 1) .هود 109-119:بحث فی:اختلاف فی الطبائع،اختلاف فی الدین.

مِنَ الْجِنَّةِ وَ النّٰاسِ أَجْمَعِینَ (الم السجدة13/)و الأصل فی هذه الکلمة ما ألقاه اللّه تعالی الی إبلیس لعنه اللّه إذ قال: فَبِعِزَّتِکَ لَأُغْوِیَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ إِلاّٰ عِبٰادَکَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِینَ قٰالَ فَالْحَقُّ وَ الْحَقَّ أَقُولُ لَأَمْلَأَنَّ جَهَنَّمَ مِنْکَ وَ مِمَّنْ تَبِعَکَ مِنْهُمْ أَجْمَعِینَ (ص58/)و الآیات متحدة المضمون یفسر بعضها بعضا (1).

[سورة هود (11): الآیات 120 الی 123]

اشارة

وَ کُلاًّ نَقُصُّ عَلَیْکَ مِنْ أَنْبٰاءِ اَلرُّسُلِ مٰا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤٰادَکَ وَ جٰاءَکَ فِی هٰذِهِ اَلْحَقُّ وَ مَوْعِظَةٌ وَ ذِکْریٰ لِلْمُؤْمِنِینَ (120) وَ قُلْ لِلَّذِینَ لاٰ یُؤْمِنُونَ اِعْمَلُوا عَلیٰ مَکٰانَتِکُمْ إِنّٰا عٰامِلُونَ (121) وَ اِنْتَظِرُوا إِنّٰا مُنْتَظِرُونَ (122) وَ لِلّٰهِ غَیْبُ اَلسَّمٰاوٰاتِ وَ اَلْأَرْضِ وَ إِلَیْهِ یُرْجَعُ اَلْأَمْرُ کُلُّهُ فَاعْبُدْهُ وَ تَوَکَّلْ عَلَیْهِ وَ مٰا رَبُّکَ بِغٰافِلٍ عَمّٰا تَعْمَلُونَ (123)

بیان:

قوله تعالی: وَ کُلاًّ نَقُصُّ عَلَیْکَ مِنْ أَنْبٰاءِ الرُّسُلِ مٰا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤٰادَکَ الی آخر الآیة أی و کل القصص نقص علیک تفصیلا أو إجمالا،و قوله: «مِنْ أَنْبٰاءِ الرُّسُلِ» بیان لما اضیف الیه کل،و قوله: «مٰا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤٰادَکَ» عطف بیان للأنباء اشیر به الی فائدة القصص بالنسبة الیه صلّی اللّه علیه و آله و سلم و هو تثبیت فؤاده و حسم مادة القلق و الاضطراب منه.

و المعنی نقص علیک أنباء الرسل لنثبت به فؤادک و نربط جأشک فی ما أنت علیه من

ص :225


1- 1) .هود 109-119:بحث روائی حول معنی الرکون الی الذین ظلموا؛الصلوات الخمس الیومیة؛ان الحسنات یذهبن السیئات؛اهلاک القری؛الاختلاف فی الدین.

سلوک سبیل الدعوة الی الحق،و النهضة علی قطع منابت الفساد،و المحنة من أذی قومک.

ثم ذکر تعالی من فائدة السورة ما یعمه صلّی اللّه علیه و آله و سلم و قومه مؤمنین و کافرین فقال فیما یرجع الی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم من فائدة نزول السورة «وَ جٰاءَکَ فِی هٰذِهِ الْحَقُّ» و الإشارة الی السورة أو الی الآیات النازلة فیها أو الأنباء علی وجه،و مجیء الحق فیها هو ما بین اللّه تعالی فی ضمن القصص و قبلها و بعدها من حقائق المعارف فی المبدإ و المعاد و سنته تعالی الجاریة فی خلقه بإرسال الرسل و نشر الدعوة ثم إسعاد المؤمنین فی الدنیا بالنجاة،و فی الآخرة بالجنة،و إشقاء الظالمین بالأخذ فی الدنیا و العذاب الخالد فی الآخرة.

و قال فیما یرجع الی المؤمنین «وَ مَوْعِظَةٌ وَ ذِکْریٰ لِلْمُؤْمِنِینَ» فإن فیما ذکر فیها من حقائق المعارف تذکرة للمؤمنین یذکرون بها ما نسبوه من علوم الفطرة فی المبدإ و المعاد و ما یرتبط بهما،و فیما ذکر فیها من القصص و العبر موعظة یتعظون بها.

قوله تعالی: وَ قُلْ لِلَّذِینَ لاٰ یُؤْمِنُونَ اعْمَلُوا عَلیٰ مَکٰانَتِکُمْ إِنّٰا عٰامِلُونَ وَ انْتَظِرُوا إِنّٰا مُنْتَظِرُونَ و هذا فیما یرجع الی غیر المؤمنین یأمر نبیه صلّی اللّه علیه و آله و سلم أن یختم الحجاج معهم و یقطع خصامهم بعد ما تلا القصص علیهم بهذه الجمل فیقول لهم:أما إذا لم تؤمنوا و لم تنقطعوا عن الشرک و الفساد بما ألقیت الیکم من التذکرة و العبر و لم تصدقوا بما قصه اللّه من أنباء الامم و أخبر به من سنته الجاریة فیهم فاعملوا علی ما أنتم علیه من المکانة و المنزلة،و بما تحسبونه خیرا لکم إنا عاملون،و انتظروا ما سیستقبلکم من عاقبة عملکم إنا منتظرون فسوف تعرفون صدق النبإ الإلهی و کذبه.

و هذا قطع للخصام و نوع تهدید أورده اللّه فی القصص الماضیة قصة نوح و هود و صالح علیهم السّلام،و فی قصة شعیب علیه السّلام حاکیا عنه وَ یٰا قَوْمِ اعْمَلُوا عَلیٰ مَکٰانَتِکُمْ إِنِّی عٰامِلٌ سَوْفَ تَعْلَمُونَ مَنْ یَأْتِیهِ عَذٰابٌ یُخْزِیهِ وَ مَنْ هُوَ کٰاذِبٌ وَ ارْتَقِبُوا إِنِّی مَعَکُمْ رَقِیبٌ (آیة 93 من السورة).

ص :226

قوله تعالی: وَ لِلّٰهِ غَیْبُ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ وَ إِلَیْهِ یُرْجَعُ الْأَمْرُ کُلُّهُ لما کان أمره تعالی نبیه صلّی اللّه علیه و آله و سلم أن یأمرهم بالعمل بما تهوی أنفسهم و الانتظار،و إخبارهم بأنه و من آمن معه عاملون و منتظرون،فی معنی أمره و من تبعه بالعمل و الانتظار عقبه بهاتین الجملتین لیکون علی طیب من النفس و ثبات من القلب من أن الدائرة ستکون له علیهم.

و المعنی فاعمل و انتظر أنت و من تبعک فغیب السماوات و الأرض الذی یتضمن عاقبة أمرک و أمرهم إنما یملکه ربک الذی هو اللّه سبحانه دون آلهتهم التی یشرکون بها و دون الأسباب التی یتوکلون علیها حتی یدیروا الدائرة لأنفسهم و یحولوا العاقبة الی ما ینفعهم، و الی ربک الذی هو اللّه یرجع الأمر کله فیظهر من غیبه عاقبة الأمر علی ما شاءه و أخبر به، فالدائرة لک علیهم،و هذا من عجیب البیان.

و من هنا یظهر وجه تبدیل قوله: «رَبُّکَ» المکرر من هذه الآیات بلفظ الجلالة«الله»لأن فیه من الإشعار بالإحاطة بکل ما دق و جل ما لیس فی غیره،و المقام یقتضی الاعتماد و الالتجاء الی ملجإ لا یقهره قاهر و لا یغلب علیه غالب،و هو اللّه سبحانه و لذلک تری أنه یعود بعد انقضاء هذه الجمل الی ما کان یکرره من صفة الرب،و هو قوله: «وَ مٰا رَبُّکَ بِغٰافِلٍ عَمّٰا تَعْمَلُونَ» .

قوله تعالی: فَاعْبُدْهُ وَ تَوَکَّلْ عَلَیْهِ الظاهر أنه تفریع لقوله: «وَ إِلَیْهِ یُرْجَعُ الْأَمْرُ کُلُّهُ» أی إذا کان الأمر کله مرجوعا الیه تعالی فلا یملک غیره شیئا و لا یستقل بشیء فاعبده سبحانه و اتخذه وکیلا فی جمیع الامور و لا تتوکل علی شیء من الأسباب دونه لأنها أسباب بتسبیبه غیر مستقلة دونه،فمن الجهل الاعتماد علی شیء منها.و ما ربک بغافل عما تعملون فلا یجوز التساهل فی عبادته و التوکل علیه.

ص :227

سورة یوسف مکیة و هی مائة و إحدی عشرة آیة

اشارة

[سورة یوسف (12): الآیات 1 الی 3]

اشارة

بِسْمِ اَللّٰهِ اَلرَّحْمٰنِ اَلرَّحِیمِlt;br/gt;الر تِلْکَ آیٰاتُ اَلْکِتٰابِ اَلْمُبِینِ (1) إِنّٰا أَنْزَلْنٰاهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ (2) نَحْنُ نَقُصُّ عَلَیْکَ أَحْسَنَ اَلْقَصَصِ بِمٰا أَوْحَیْنٰا إِلَیْکَ هٰذَا اَلْقُرْآنَ وَ إِنْ کُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ اَلْغٰافِلِینَ (3)

بیان:

غرض السورة بیان ولایة اللّه لعبده الذی أخلص إیمانه له تعالی إخلاصا و امتلأ بمحبته تعالی لا یبتغی له بدلا و لم یلو الی غیره تعالی من شیء،و أن اللّه تعالی یتولی هو أمره فیربیه أحسن تربیة فیورده مورد القرب و یسقیه فیرویه من مشرعة الزلفی فیخلصه لنفسه و یحییه حیاة إلهیة و إن کانت الأسباب الظاهرة أجمعت علی هلاکه،و یرفعه و إن توفرت الحوادث علی ضعته،و یعزه و ان دعت النوائب و رزایا الدهر الی ذلته و حط قدره.

ص :228

و قد بین تعالی ذلک بسرد قصة یوسف الصدیق علیه السّلام.و لم یرد فی سور القرآن الکریم تفصیل قصة من القصص باستقصائها من أولها الی آخرها غیر قصته علیه السّلام،و قد خصت السورة بها من غیر شرکة ما من غیرها.

فقد کان علیه السّلام عبدا مخلصا فی عبودیته فأخلصه اللّه لنفسه و أعزه بعزته و قد تجمعت الأسباب علی إذلاله وضعته فکلما ألقته فی إحدی المهالک أحیاه اللّه تعالی من نفس السبیل التی کانت تسوقه الی الهلاکة:حسده إخوته فألقوه فی غیابة الجب ثم شروه بثمن بخس دراهم معدودة فذهب به ذلک الی مصر و أدخله فی بیت الملک و العزة،راودته التی هو فی بیتها عن نفسه و اتهمته عند العزیز و لم تلبث دون أن اعترفت عند النسوة ببراءته ثم اتهمته و أدخلته السجن فکان ذلک سبب قربه عند الملک،و کان قمیصه الملطخ بالدم الذی جاءوا به الی أبیه یعقوب أول یوم هو السبب الوحید فی ذهاب بصره فصار قمیصه بعینه و قد أرسله بید إخوته من مصر الی أبیه آخر یوم هو السبب فی عود بصره الیه،و علی هذا القیاس.

و بالجملة کلما نازعه شیء من الأسباب المخالفة أو اعترضه فی طریق کماله جعل اللّه تعالی ذلک هو السبب فی رشد أمره و نجاح طلبته،و لم یزل سبحانه یحوله من حال الی حال حتی آتاه الحکم و الملک و اجتباه و علمه من تأویل الأحادیث و أتم نعمته علیه کما وعده أبوه.

و قد بدأ اللّه سبحانه قصته بذکر رؤیا رآها فی بادئ الأمر و هو صبی فی حجر أبیه و الرؤیا من المبشرات ثم حقق بشارته و أتم کلمته فیه بما خصه به من التربیة الإلهیة،و هذا هو شأنه تعالی فی أولیائه کما قال تعالی: أَلاٰ إِنَّ أَوْلِیٰاءَ اللّٰهِ لاٰ خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لاٰ هُمْ یَحْزَنُونَ اَلَّذِینَ آمَنُوا وَ کٰانُوا یَتَّقُونَ لَهُمُ الْبُشْریٰ فِی الْحَیٰاةِ الدُّنْیٰا وَ فِی الْآخِرَةِ لاٰ تَبْدِیلَ لِکَلِمٰاتِ اللّٰهِ ذٰلِکَ هُوَ الْفَوْزُ الْعَظِیمُ (یونس64/).

و فی قوله تعالی بعد ذکر رؤیا یوسف و تعبیر أبیه علیه السّلام لها: لَقَدْ کٰانَ فِی یُوسُفَ وَ إِخْوَتِهِ

ص :229

آیٰاتٌ لِلسّٰائِلِینَ إشعار بأنه کان هناک قوم سألوا النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم عما یرجع الی هذه القصة، و هو یؤید ما ورد أن قوما من الیهود بعثوا مشرکی مکة أن یسألوا النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم عن سبب انتقال بنی إسرائیل الی مصر و قد کان یعقوب علیه السّلام ساکنا فی أرض الشام فنزلت السورة.

و علی هذا فالغرض بیان قصته علیه السّلام و قصة آل یعقوب،و قد استخرج تعالی ببیانه ما هو الغرض العالی منها و هو طور ولایة اللّه لعباده المخلصین کما هو اللائح من مفتتح السورة و مختتمها،و السورة مکیة علی ما یدل علیه سیاق آیاتها،و ما ورد فی بعض الروایات عن ابن عباس أن أربعا من آیاتها مدنیة،و هی الآیات الثلاث التی فی أولها،و قوله: لَقَدْ کٰانَ فِی یُوسُفَ وَ إِخْوَتِهِ آیٰاتٌ لِلسّٰائِلِینَ مدفوع بما تشتمل علیه من السیاق الواحد.

قوله تعالی: الر تِلْکَ آیٰاتُ الْکِتٰابِ الْمُبِینِ الاشارة بلفظ البعید للتعظیم و التفخیم،و الظاهر أن یکون المراد بالکتاب المبین هذا القرآن المتلو و هو مبین واضح فی نفسه و مبین موضح لغیره ما ضمنه اللّه تعالی من المعارف الإلهیة و حقائق المبدإ و المعاد.

و قد وصف الکتاب فی الآیة بالمبین لا کما فی قوله فی أول سورة یونس: تِلْکَ آیٰاتُ الْکِتٰابِ الْحَکِیمِ لکون هذه السورة نازلة فی شأن قصة آل یعقوب و بیانها،و من المحتمل أن یکون المراد بالکتاب المبین اللوح المحفوظ.

قوله تعالی: إِنّٰا أَنْزَلْنٰاهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ الضمیر للکتاب بما أنه مشتمل علی الآیات الإلهیة و المعارف الحقیقیة،و إنزاله قرآنا عربیا هو إلباسه فی مرحلة الإنزال لباس القراءة و العربیة،و جعله لفظا متلوا مطابقا لما یتداوله العرب من اللغة کما قال تعالی فی موضع آخر: إِنّٰا جَعَلْنٰاهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ، وَ إِنَّهُ فِی أُمِّ الْکِتٰابِ لَدَیْنٰا لَعَلِیٌّ حَکِیمٌ (الزخرف4/).

و قوله: لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ من قبیل توسعة الخطاب و تعمیمه فان السورة مفتتحة بخطاب النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم «تِلْکَ آیٰاتُ الْکِتٰابِ» ،و علی ذلک یجری بعد کما فی قوله: «نَحْنُ

ص :230

نَقُصُّ عَلَیْکَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمٰا أَوْحَیْنٰا إِلَیْکَ» الخ.

فمعنی الآیة-و اللّه أعلم-إنا جعلنا هذا الکتاب المشتمل علی الآیات فی مرحلة النزول ملبسا بلباس اللفظ العربی محلی بحلیته لیقع فی معرض التعقل منک و من قومک أو امتک، و لو لم یقلب فی وحیه فی قالب اللفظ المقرو أو لم یجعل عربیا مبینا لم یعقل قومک ما فیه من أسرار الآیات بل اختص فهمه بک لاختصاصک بوحیه و تعلیمه.

و فی ذلک دلالة ما علی أن الألفاظ الکتاب العزیز من جهة تعینها بالاستناد الی الوحی و کونها عربیة دخلا فی ضبط أسرار الآیات و حقائق المعارف،و لو أنه اوحی الی النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم بمعناه و کان اللفظ الحاکی له لفظه صلّی اللّه علیه و آله و سلم کما فی الأحادیث القدسیة مثلا أو ترجم الی لغة اخری خفی بعض أسرار آیاته البینات عن عقول الناس و لم تنله أیدی تعقلهم و فهمهم.

و عنایته تعالی فیما أوحی من کتاب باللفظ مما لا یرتاب فیه المتدبر فی کلامه کیف؟ و قد قسمه الی المحکمات و المتشابهات و جعل المحکمات ام الکتاب ترجع إلیها المتشابهات قال تعالی: هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ عَلَیْکَ الْکِتٰابَ مِنْهُ آیٰاتٌ مُحْکَمٰاتٌ هُنَّ أُمُّ الْکِتٰابِ وَ أُخَرُ مُتَشٰابِهٰاتٌ (آل عمران7/)و قال تعالی أیضا: وَ لَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّهُمْ یَقُولُونَ إِنَّمٰا یُعَلِّمُهُ بَشَرٌ لِسٰانُ الَّذِی یُلْحِدُونَ إِلَیْهِ أَعْجَمِیٌّ وَ هٰذٰا لِسٰانٌ عَرَبِیٌّ مُبِینٌ (النحل103/).

قوله تعالی: نَحْنُ نَقُصُّ عَلَیْکَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِمٰا أَوْحَیْنٰا إِلَیْکَ هٰذَا الْقُرْآنَ وَ إِنْ کُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغٰافِلِینَ قال الراغب فی المفردات:القص تتبع الأثر یقال:قصصت أثره،و القصص الأثر قال:فارتدا علی آثارهما قصصا،و قالت لاخته قصیه.قال:و القصص الأخبار المتتبعة قال تعالی: لَهُوَ الْقَصَصُ الْحَقُّ .فی قصصهم عبرة، و قص علیه القصص،نقص علیک أحسن القصص.انتهی فالقصص هو القصة و أحسن القصص أحسن القصة و الحدیث،و ربما قیل:إنه مصدر بمعنی الاقتصاص.

ص :231

فإن کان اسم مصدر فقصة یوسف علیه السّلام أحسن قصة لأنها تصف إخلاص التوحید فی العبودیة،و تمثل ولایة اللّه سبحانه لعبده و أنه یربیه بسلوکه فی صراط الحب و رفعه من حضیض الذلة الی أوج المعزة،و أخذه من غیابة جبّ الإسارة و مربط الرقیة و سجن النکال و النقمة الی عرش العزة و سریر الملک.

و إن کان مصدرا فالاقتصاص عن قصته بالطریق الذی اقتص سبحانه به أحسن الاقتصاص لأنه اقتصاص لقصة الحب و الغرام بأعف ما یکون و أستر ما یمکن.

و المعنی-و اللّه أعلم-نحن نقص علیک أحسن القصص بسبب وحینا هذا القرآن الیک و إنک کنت قبل اقتصاصنا علیک هذه القصة من الغافلین عنها.

[سورة یوسف (12): الآیات 4 الی 6]

اشارة

إِذْ قٰالَ یُوسُفُ لِأَبِیهِ یٰا أَبَتِ إِنِّی رَأَیْتُ أَحَدَ عَشَرَ کَوْکَباً وَ اَلشَّمْسَ وَ اَلْقَمَرَ رَأَیْتُهُمْ لِی سٰاجِدِینَ (4) قٰالَ یٰا بُنَیَّ لاٰ تَقْصُصْ رُؤْیٰاکَ عَلیٰ إِخْوَتِکَ فَیَکِیدُوا لَکَ کَیْداً إِنَّ اَلشَّیْطٰانَ لِلْإِنْسٰانِ عَدُوٌّ مُبِینٌ (5) وَ کَذٰلِکَ یَجْتَبِیکَ رَبُّکَ وَ یُعَلِّمُکَ مِنْ تَأْوِیلِ اَلْأَحٰادِیثِ وَ یُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکَ وَ عَلیٰ آلِ یَعْقُوبَ کَمٰا أَتَمَّهٰا عَلیٰ أَبَوَیْکَ مِنْ قَبْلُ إِبْرٰاهِیمَ وَ إِسْحٰاقَ إِنَّ رَبَّکَ عَلِیمٌ حَکِیمٌ (6)

بیان:

قوله تعالی: إِذْ قٰالَ یُوسُفُ لِأَبِیهِ یٰا أَبَتِ إِنِّی رَأَیْتُ أَحَدَ عَشَرَ کَوْکَباً وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ رَأَیْتُهُمْ لِی سٰاجِدِینَ لم یذکر یعقوب علیه السّلام باسمه بل کنی عنه

ص :232

بالأب للدلالة علی ما بینهما من صفة الرحمة و الرأفة و الشفقة کما یدل علیه ما فی الآیة التالیة «قٰالَ یٰا بُنَیَّ لاٰ تَقْصُصْ» الخ.

و قوله: رَأَیْتُ و رَأَیْتُهُمْ من الرؤیا و هی ما یشاهده النائم فی نومته أو الذی خمدت حواسه الظاهرة بإغماء أو ما یشابهه،و یشهد به قوله فی الآیة التالیة: «لاٰ تَقْصُصْ رُؤْیٰاکَ عَلیٰ إِخْوَتِکَ» و قوله فی آخر القصّة: «یٰا أَبَتِ هٰذٰا تَأْوِیلُ رُءْیٰایَ» .

و تکرار ذکر الرؤیة لطول الفصل بین قوله: «رَأَیْتُ» و قوله: «لِی سٰاجِدِینَ» و من فائدة التکریر الدلالة علی أنه إنما رآهم مجتمعین علی السجود جمیعا لا فرادی.علی أن ما حصل له من المشاهدة نوعان مختلفان فمشاهدة أشخاص الکواکب و الشمس و القمر مشاهدة أمر صوریّ و مشاهدة سجدتهم و خضوعهم و تعظیمهم له مشاهدة أمر معنوی.

و قد عبر عن الکواکب و النیرین فی قوله: «رَأَیْتُهُمْ لِی سٰاجِدِینَ» بما یختص بأولی العقل-ضمیر الجمع المذکر و جمع المذکر السالم-للدلالة علی أن سجدتهم کانت عن علم و إرادة کما یسجد واحد من العقلاء لآخر.

قوله تعالی: قٰالَ یٰا بُنَیَّ لاٰ تَقْصُصْ رُؤْیٰاکَ عَلیٰ إِخْوَتِکَ فَیَکِیدُوا لَکَ کَیْداً إِنَّ الشَّیْطٰانَ لِلْإِنْسٰانِ عَدُوٌّ مُبِینٌ ذکر فی المفردات:أن الکید ضرب من الاحتیال، و قد یکون مذموما و ممدوحا و إن کان یستعمل فی المذموم أکثر و کذلک الاستدراج و المکر.

انتهی.و قد ذکروا أن الکید یتعدّی بنفسه و باللام.

و الآیة تدل علی أن یعقوب لما سمع ما قصه علیه یوسف من الرؤیا أیقن بما یدل علیه أن یوسف علیه السّلام سیتولی اللّه أمره و یرفع قدره،یسنده علی أریکة الملک و عرش العزة،و یخصه من بین آل یعقوب بمزید الکرامة فأشفق علی یوسف علیه السّلام و خاف من اخوته علیه و هم عصبة أقویاء أن لو سمعوا الرؤیا-و هی ظاهرة الانطباق علی یعقوب علیه السّلام و زوجه و أحد عشر من ولده غیر یوسف،و ظاهره الدلالة علی انهم جمیعا سیخضعون و یسجدون

ص :233

لیوسف-حملهم الکبر و الأنفة أن یحسدوه فیکیدوا له کیدا لیحولوا بینه و بین ما تبشره به رؤیاه.

و لذلک خاطب یوسف علیه السّلام خطاب الإشفاق کما یدل علیه قوله: «یٰا بُنَیَّ» بلفظ التصغیر، و نهاه عن اقصاص رؤیاه علی إخوته قبل أن یعبرها له و ینبئه بما تدل علیه رؤیاه من الکرامة الإلهیة المقضیة فی حقه،و لم یقدم النهی علی البشارة إلاّ لفرط حبه له و شدة اهتمامه به و اعتنائه بشأنه،و ما کان یتفرس من إخوته أنهم یحسدونه و أنهم امتلئوا منه بغضا و حنقا.

و الدلیل علی بلوغ حسدهم و ظهور حنقهم و بغضهم قوله: «لاٰ تَقْصُصْ رُؤْیٰاکَ عَلیٰ إِخْوَتِکَ فَیَکِیدُوا لَکَ کَیْداً» فلم یقل:إنی أخاف أن یکیدوا،أو لا آمنهم علیک بتفریع الخوف من کیدهم أو عدم الأمن من جهتهم بل فرّع علی اقتصاص الرؤیا نفس کیدهم و أکّد تحقق الکید منهم بالمصدر-المفعول المطلق-اذ قال «فَیَکِیدُوا لَکَ کَیْداً» ثمّ أکد ذلک بقوله ثانیا فی مقام التعلیل: «إِنَّ الشَّیْطٰانَ لِلْإِنْسٰانِ عَدُوٌّ مُبِینٌ» أی إن لکیدهم سببا آخر منفصلا یؤید ما عندهم من السبب الذی هو الحسد و یثیره و یهیجه لیؤثر أثره السیئ و هو الشیطان الذی هو عدو للإنسان مبین لا خلة بینه و بینه أبدا یحمل الإنسان بوسوسته و تسویله علی أن یخرج من صراط الاستقامة و السعادة الی سبیل عوج فیه شقاء دنیاه و آخرته فیفسد ما بین الوالد و ولده و ینزع بین الشقیق و شقیقه و یفرق بین الصدیق و صدیقه لیضلهم عن الصراط.

فکأن المعنی:قال یعقوب لیوسف علیهما السّلام:یا بنیّ لا تقصص رؤیاک علی إخوتک فانهم یحسدونک و یغتاظون من أمرک فیکیدونک عندئذ بنزع و إغراء من الشیطان و قد تمکن من قلوبهم و لا یدعهم یعرضوا عن کیدک فإن الشیطان للإنسان عدوّ مبین.

قوله تعالی: وَ کَذٰلِکَ یَجْتَبِیکَ رَبُّکَ وَ یُعَلِّمُکَ مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحٰادِیثِ وَ یُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکَ وَ عَلیٰ آلِ یَعْقُوبَ الی آخر الآیة؛الاجتباء من الجبایة و هی الجمع یقال:جبیت الماء فی الحوض إذا جمعته فیه،و منه جبایة الخراج أی جمعه قال تعالی

ص :234

یُجْبیٰ إِلَیْهِ ثَمَرٰاتُ کُلِّ شَیْءٍ (القصص57/)ففی معنی الاجتباء جمع أجزاء الشیء و حفظها من التفرّق و التشتت،و فیه سلوک و حرکة من الجابی نحو المجبی فاجتباه اللّه سبحانه عبدا من عباده هو أن یقصده برحمته و یخصّه بمزید کرامته فیجمع شمله و یحفظه من التفرق فی السبل المتفرّقة الشیطانیة المفرقة للإنسان و یرکبه صراطه المستقیم و هو أن یتولّی أمره و یخصه بنفسه فلا یکون لغیره فیه نصیب کما أخبر تعالی بذلک فی یوسف علیه السّلام إذ قال إِنَّهُ مِنْ عِبٰادِنَا الْمُخْلَصِینَ (الآیة 24 من السورة).

و قوله: وَ یُعَلِّمُکَ مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحٰادِیثِ التأویل هو ما ینتهی الیه الرؤیا من الأمر الذی تتعقبه،و هو الحقیقة التی تتمثل لصاحب الرؤیا فی رؤیاه بصورة من الصور المناسبة لمدارکه و مشاعره کما تمثل سجدة أبوی یوسف و إخوته الأحد عشر فی صورة أحد عشر کوکبا و الشمس و القمر و خرورها أمامه ساجدة له،و قد تقدم استیفاء البحث عن معنی التأویل فی تفسیر قوله: فَیَتَّبِعُونَ مٰا تَشٰابَهَ مِنْهُ ابْتِغٰاءَ الْفِتْنَةِ وَ ابْتِغٰاءَ تَأْوِیلِهِ الآیة، (آل عمران7/)فی الجزء الثالث من الکتاب.

و الأحادیث جمع الحدیث و ربما ارید به الرّؤی لأنها من حدیث النفس فان نفس الانسان تصور له الامور فی المنام کما یصور المحدث لسماعه الامور فی الیقظة فالرؤیا حدیث مثله و منه یظهر ما فی قول بعضهم:إن الرؤی سمّیت أحادیث باعتبار حکایتها و التحدیث بها و هو کما تری.

و قوله: وَ یُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکَ وَ عَلیٰ آلِ یَعْقُوبَ قال الراغب فی المفردات:

النعمة(بالکسر فالسکون)الحالة الحسنة،و بناء النعمة بناء الحالة التی یکون علیها الإنسان کالجلسة و الرکبة،و النعمة(بالفتح فالسکون)التنعم و بناؤها بناء المرّة من الفعل کالضربة و الشتمة،و النعمة للجنس تقال للقلیل و الکثیر.

قال:و الإنعام إیصال الإحسان الی الغیر،و لا یقال إلاّ إذا کان الموصل الیه من جنس

ص :235

الناطقین فإنه لا یقال:أنعم فلان علی فرسه،قال تعالی «أَنْعَمْتَ عَلَیْهِمْ» «وَ إِذْ تَقُولُ لِلَّذِی أَنْعَمَ اللّٰهُ عَلَیْهِ وَ أَنْعَمْتَ عَلَیْهِ» و النعماء بإزاء الضرّاء.

قال:و النعیم النعمة الکثیرة قال تعالی «فِی جَنّٰاتِ النَّعِیمِ» و قال تعالی «جَنّٰاتِ النَّعِیمِ» ، و تنعم تناول ما فیه النعمة و طیب العیش،یقال:نعمه تنعیما فتنعم أی لین عیش و خصب قال تعالی «فَأَکْرَمَهُ وَ نَعَّمَهُ» و طعام ناعم و جاریة ناعمة.انتهی.

فقوله: وَ یُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکَ وَ عَلیٰ آلِ یَعْقُوبَ یرید أن اللّه أنعم علیکم بما تسعدون به فی حیاتکم لکنه یتم ذلک فی حقک و فی حق آل یعقوب و هم یعقوب و زوجه و سائر بنیه کما کان رآه فی رؤیاه.

و قد جعل یوسف علیه السّلام أصلا و آل یعقوب معطوفا علیه إذ قال «عَلَیْکَ وَ عَلیٰ آلِ یَعْقُوبَ» کما یدل علیه الرؤیا إذ رأی یوسف نفسه مسجودا له و رأی آل یعقوب فی هیئة الشمس معها القمر و أحد عشر کوکبا سجدا له.

و قد ذکر اللّه تعالی مما أتم به النعمة علی یوسف علیه السّلام أنه آتاه الحکم و النبوة و الملک و العزة فی مصر مضافا الی أن جعله من المخلصین و علمه من تأویل الأحادیث،و مما أتم به النعمة علی آل یعقوب أنه أقر عین یعقوب بابنه یوسف علیهما السّلام،و جاء به و بأهله جمیعا من البدل و رزقهم الحضارة بنزول مصر.

و قوله: کَمٰا أَتَمَّهٰا عَلیٰ أَبَوَیْکَ مِنْ قَبْلُ إِبْرٰاهِیمَ وَ إِسْحٰاقَ أی نظیر ما أتم النعمة من قبل علی إبراهیم و إسحاق و هما أبواک فإنه آتاهما خیر الدنیا و الآخرة فقوله:

«مِنْ قَبْلُ» متعلق بقوله: «أَتَمَّهٰا» و ربما احتمل کونه ظرفا مستقرا وصفا لقوله: «أَبَوَیْکَ» و التقدیر کما أتمها علی أبویک الکائنین من قبل.

و «إِبْرٰاهِیمَ وَ إِسْحٰاقَ» بدل أو عطف بیان لقوله: «أَبَوَیْکَ» و فائدة هذا السیاق الإشعار بکون النعمة مستمرة موروثة فی بیت إبراهیم من طریق إسحاق حیث اتمها اللّه علی إبراهیم

ص :236

و إسحاق و یعقوب و یوسف علیهم السّلام و سائر آل یعقوب.

و معنی الآیة:و کما رأیت فی رؤیاک یخلصک ربک لنفسه بإنقائک من الشرک فلا یکون فیک نصیب لغیره،و یعلمک من تأویل الأحادیث و هو ما یئول الیه الحوادث المصورة فی نوم أو یقظة و یتم نعمته هذه و هی الولایة الإلهیة بالنزول فی مصر و اجتماع الأهل و الملک و العزة علیک و علی ابویک و إخوتک و إنما یفعل ربک بک ذلک لأنه علیم بعباده خبیر بحالهم حکیم یجری علیهم ما یستحقونه فهو علیم بحالک و ما یستحقونه من غضبه (1).

[سورة یوسف (12): الآیات 7 الی 21]

اشارة

لَقَدْ کٰانَ فِی یُوسُفَ وَ إِخْوَتِهِ آیٰاتٌ لِلسّٰائِلِینَ (7) إِذْ قٰالُوا لَیُوسُفُ وَ أَخُوهُ أَحَبُّ إِلیٰ أَبِینٰا مِنّٰا وَ نَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّ أَبٰانٰا لَفِی ضَلاٰلٍ مُبِینٍ (8) اُقْتُلُوا یُوسُفَ أَوِ اِطْرَحُوهُ أَرْضاً یَخْلُ لَکُمْ وَجْهُ أَبِیکُمْ وَ تَکُونُوا مِنْ بَعْدِهِ قَوْماً صٰالِحِینَ (9) قٰالَ قٰائِلٌ مِنْهُمْ لاٰ تَقْتُلُوا یُوسُفَ وَ أَلْقُوهُ فِی غَیٰابَتِ اَلْجُبِّ یَلْتَقِطْهُ بَعْضُ اَلسَّیّٰارَةِ إِنْ کُنْتُمْ فٰاعِلِینَ (10) قٰالُوا یٰا أَبٰانٰا مٰا لَکَ لاٰ تَأْمَنّٰا عَلیٰ یُوسُفَ وَ إِنّٰا لَهُ لَنٰاصِحُونَ (11) أَرْسِلْهُ مَعَنٰا غَداً یَرْتَعْ وَ یَلْعَبْ وَ إِنّٰا لَهُ لَحٰافِظُونَ (12) قٰالَ إِنِّی لَیَحْزُنُنِی أَنْ تَذْهَبُوا بِهِ وَ أَخٰافُ أَنْ یَأْکُلَهُ اَلذِّئْبُ وَ أَنْتُمْ عَنْهُ غٰافِلُونَ (13) قٰالُوا لَئِنْ أَکَلَهُ اَلذِّئْبُ وَ نَحْنُ عُصْبَةٌ إِنّٰا إِذاً لَخٰاسِرُونَ (14) فَلَمّٰا ذَهَبُوا بِهِ وَ أَجْمَعُوا أَنْ یَجْعَلُوهُ فِی غَیٰابَتِ اَلْجُبِّ وَ أَوْحَیْنٰا إِلَیْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هٰذٰا وَ هُمْ لاٰ یَشْعُرُونَ (15) وَ جٰاؤُ أَبٰاهُمْ عِشٰاءً یَبْکُونَ (16) قٰالُوا یٰا أَبٰانٰا إِنّٰا ذَهَبْنٰا نَسْتَبِقُ وَ تَرَکْنٰا یُوسُفَ عِنْدَ مَتٰاعِنٰا فَأَکَلَهُ اَلذِّئْبُ وَ مٰا أَنْتَ بِمُؤْمِنٍ لَنٰا وَ لَوْ کُنّٰا صٰادِقِینَ (17) وَ جٰاؤُ عَلیٰ قَمِیصِهِ بِدَمٍ کَذِبٍ قٰالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَکُمْ أَنْفُسُکُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ جَمِیلٌ وَ اَللّٰهُ اَلْمُسْتَعٰانُ عَلیٰ مٰا تَصِفُونَ (18) وَ جٰاءَتْ سَیّٰارَةٌ فَأَرْسَلُوا وٰارِدَهُمْ فَأَدْلیٰ دَلْوَهُ قٰالَ یٰا بُشْریٰ هٰذٰا غُلاٰمٌ وَ أَسَرُّوهُ بِضٰاعَةً وَ اَللّٰهُ عَلِیمٌ بِمٰا یَعْمَلُونَ (19) وَ شَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرٰاهِمَ مَعْدُودَةٍ وَ کٰانُوا فِیهِ مِنَ اَلزّٰاهِدِینَ (20) وَ قٰالَ اَلَّذِی اِشْتَرٰاهُ مِنْ مِصْرَ لاِمْرَأَتِهِ أَکْرِمِی مَثْوٰاهُ عَسیٰ أَنْ یَنْفَعَنٰا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً وَ کَذٰلِکَ مَکَّنّٰا لِیُوسُفَ فِی اَلْأَرْضِ وَ لِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِیلِ اَلْأَحٰادِیثِ وَ اَللّٰهُ غٰالِبٌ عَلیٰ أَمْرِهِ وَ لٰکِنَّ أَکْثَرَ اَلنّٰاسِ لاٰ یَعْلَمُونَ (21)

ص :237


1- 1) .یوسف 1-6:بحث حول سجدة یعقوب علیه السّلام لیوسف علیه السّلام.

بیان:

قوله تعالی: لَقَدْ کٰانَ فِی یُوسُفَ وَ إِخْوَتِهِ آیٰاتٌ لِلسّٰائِلِینَ شروع فی

ص :238

القصة و فیه التنبیه علی أن القصة مشتملة علی آیات إلهیة دالة علی توحید اللّه سبحانه،و أنه هو الولی یلی امور عباده المخلصین حتی یرفعهم الی عرش العزة،و یثبتهم فی أریکة الکمال فهو تعالی الغالب علی أمره یسوق الأسباب الی حیث یشاء لا الی حیث یشاء غیره و یستنتج منها ما یرید لا ما هو اللائح الظاهر منها.

و فی قوله تعالی: لِلسّٰائِلِینَ دلالة علی أنه کان هناک جماعة سألوا النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم عن القصة أو عما یرجع بوجه الی القصة فانزلت فی هذه السورة.

قوله تعالی: إِذْ قٰالُوا لَیُوسُفُ وَ أَخُوهُ أَحَبُّ إِلیٰ أَبِینٰا مِنّٰا وَ نَحْنُ عُصْبَةٌ إِنَّ أَبٰانٰا لَفِی ضَلاٰلٍ مُبِینٍ ذکر فی المجمع أن العصبة هی الجماعة التی یتعصب بعضها لبعض،و یقع علی جماعة من عشرة الی خمسة عشر،و قیل:ما بین العشرة الی الأربعین، و لا واحد له من لفظه کالقوم و الرهط و النفر.انتهی.

و قوله: إِذْ قٰالُوا لَیُوسُفُ وَ أَخُوهُ أَحَبُّ إِلیٰ أَبِینٰا مِنّٰا القائلون هم أبناء یعقوب ما خلا یوسف و أخاه الذی ذکروه معه،و کانت عدتهم عشرة و هم رجال اقویاء بیدهم تدبیر بیت أبیهم یعقوب و إدارة مواشیه و أمواله کما یدل علیه قولهم: «وَ نَحْنُ عُصْبَةٌ» .

و قولهم: «لَیُوسُفُ وَ أَخُوهُ» بنسبته الی یوسف مع أنهم جمیعا أبناء لیعقوب و إخوة فیما بینهم یشعر بأن یوسف و أخاه هذا کانا أخوین لام واحدة و أخوین لهؤلاء القائلین لأب فقط،و الروایات تذکر أن اسم أخی یوسف هذا«بنیامین»،و السیاق یشهد أنهما کانا صغیرین لا یقومان بشیء من أمر بیت یعقوب و تدبیر مواشیه و أمواله.

و قولهم: وَ نَحْنُ عُصْبَةٌ أی عشرة أقویاء مشدود ضعف بعضنا بقوة بعض،و هو حال عن الجملة السابقة یدل علی حسدهم و حنقهم لهما و غیظهم علی أبیهم یعقوب فی حبه لهما أکثر منهم،و هو بمنزلة تمام التعلیل لقولهم بعده: «إِنَّ أَبٰانٰا لَفِی ضَلاٰلٍ مُبِینٍ» .

ص :239

و قولهم: إِنَّ أَبٰانٰا لَفِی ضَلاٰلٍ مُبِینٍ قضاء منهم علی أبیهم بالضلال و یعنون بالضلال الاعوجاج فی السلیقة و فساد السیرة دون الضلال فی الدین (1).

قوله تعالی: اُقْتُلُوا یُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضاً یَخْلُ لَکُمْ وَجْهُ أَبِیکُمْ وَ تَکُونُوا مِنْ بَعْدِهِ قَوْماً صٰالِحِینَ تتمة قول إخوة یوسف و الآیة تتضمن الفصل الثانی من مؤامرتهم فی مؤتمرهم الذی عقدوه فی أمر یوسف لیرسموا بذلک خطة تریح نفوسهم منه کما ذکره تعالی بقوله: وَ مٰا کُنْتَ لَدَیْهِمْ إِذْ أَجْمَعُوا أَمْرَهُمْ وَ هُمْ یَمْکُرُونَ (الآیة 102 من السورة).

و قد ذکر اللّه سبحانه متن مؤامرتهم فی هذه الآیات الثلاث «قٰالُوا لَیُوسُفُ وَ أَخُوهُ أَحَبُّ إِلیٰ أَبِینٰا مِنّٰا وَ نَحْنُ عُصْبَةٌ -الی قوله- إِنْ کُنْتُمْ فٰاعِلِینَ» .

فأوردوا أولا ذکر مصیبتهم فی یوسف و أخیه إذ صرفا وجه یعقوب عنهم الی أنفسهما و جذبا نفسه الیهما عن سائر الأولاد فصار یلتزمهما و لا یعبأ بغیرهما ما فعلوا،و هذه محنة حالة بهم توعدهم بخطر عظیم فی مستقبل الامر فیه سقوط شخصیتهم و خیبة مسعاهم و ذلتهم بعد العزة و ضعفهم بعد القوة،و هو انحراف من یعقوب فی سیرته و طریقته.

ثم تذاکروا ثانیا فی طریق التخلص من الرزیة بطرح کل منهم ما هیأه من الخطة و یراه من الرأی فأشار بعضهم الی لزوم قتل یوسف،و آخرون الی طرحه أرضا بعیدة لا یستطیع معه العود الی أبیه و اللحوق بأهله فینسی بذلک اسمه و یمحو رسمه فیخلو وجه أبیهم لهم و ینبسط حبه و حبائه فیهم.

ثم اتفقوا علی ما یقرب من الرأی الثانی و هو أن یلقوه فی قعر بئر لیلتقطه بعض السیارة

ص :240


1- 1) .یوسف 7-21:بحث فی معنی قول ابناء یعقوب «إِنَّ أَبٰانٰا لَفِی ضَلاٰلٍ مُبِینٍ» علة حسد اخوان یوسف علیه؛ان یعقوب کان یحبّ یوسف و اخاه فی اللّه.

و یذهبوا به الی بعض البلاد النائیة البعیدة فینقطع بذلک خبره و یعفی أثره.

فقوله تعالی: اُقْتُلُوا یُوسُفَ حکایة لأحد الرأیین منهم فی أمره،و فی ذکرهم یوسف وحده-و قد ذکروا فی مفتتح کلامهم فی المؤامرة یوسف و أخاه معا «لَیُوسُفُ وَ أَخُوهُ أَحَبُّ إِلیٰ أَبِینٰا مِنّٰا» -دلیل علی أنه کان مخصوصا بمزید حب یعقوب و بلوغ عنایته و اهتمامه و إن کان أخوه أیضا محبو بالحب و الإکرام من بینهم و کیف لا؟و یوسف هو الذی رأی الرؤیا و بشر بأخص العنایات الإلهیة و الکرامات الغیبیة،و قد کان أکبرهما و الخطر المتوجه من قبله الیهم أقرب مما من قبل أخیه،و لعل فی ذکر الأخوین معا إشارة الی حب یعقوب لامهما الموجب لحبه بالطبع لهما و تهییج حسد الإخوة و غیظهم و حقدهم بالنسبة الیهما.

و قوله: أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضاً حکایة رأیهم الثانی فیه،و المعنی صیروه أو غربوه فی أرض لا یقدر معه علی العود الی بیت أبیه فیکون کالمقتول ینقطع أثره و یستراح من خطره کإلقائه فی بئر أو تغریبه الی مکان ناء و نظیر ذلک.

و الدلیل علیه تنکیر«أرض»و لفظ الطرح الذی یستعمل فی القاء الانسان المتاع أو الأناث الذی یستغنی عنه و لا ینتفع به للإعراض عنه.

و فی نسبة الرأیین بالتردید الیهم،دلیل علی أن مجموع الرأیین کان هو المرضی عند أکثر الإخوة حتی قال قائل منهم:لا تقتلوا یوسف،الخ.

و قوله: یَخْلُ لَکُمْ وَجْهُ أَبِیکُمْ أی افعلوا به أحد الأمرین حتی یخلو لکم وجه أبیکم و هو کنایة عن خلوص حبه لهم بارتفاع المانع الذی یجلب الحب و العطف الی نفسه کأنهم و یوسف إذا اجتمعوا و أباهم حال یوسف بینه و بینهم و صرف وجهه الی نفسه فإذا ارتفع خلا وجه أبیهم لهم و اختص حبه بهم و انحصر إقباله علیهم.

و قوله: وَ تَکُونُوا مِنْ بَعْدِهِ قَوْماً صٰالِحِینَ أی و تکونوا من بعد یوسف أو من

ص :241

بعد قتله أو نفیه-و المآل واحد-قوما صالحین بالتوبة من هذه المعصیة.

و فی هذا دلیل علی أنهم کانوا یرونه ذنبا و إثما،و کانوا یحترمون أمر الدین و یقدسونه لکن غلبهم الحسد و سولت لهم أنفسهم اقتراف الذنب و ارتکاب المظلمة و آمنهم من عقوبة الذنب بتلقین طریق یمکنهم من الاقتراف من غیر لزوم العقوبة الإلهیة و هو أن یقترفوا الذنب ثم یتوبوا.

و هذا من الجهل فإن التوبة التی شأنها هذا الشأن غیر مقبولة البتة فإن من یوطن نفسه من قبل علی المعصیة ثم التوبة منها لا یقصد بتوبته الرجوع الی اللّه و الخضوع لمقامه حقیقة بل إنما یقصد المکر بربه فی دفع ما أوعده من العذاب و العقوبة مع المخالفة لأمره أو نهیه، فتوبته ذیل لما وطن علیه نفسه أولا:أن یذنب فیتوب فهی فی الحقیقة تتمة ما رامه أولا من نوع المعصیة و هو الذنب الذی تعقبه توبة و لیست رجوعا الی ربه بالندم علی ما فعل.و قد تقدم البحث عن معنی التوبة فی تفسیر قوله تعالی: إِنَّمَا التَّوْبَةُ عَلَی اللّٰهِ لِلَّذِینَ یَعْمَلُونَ السُّوءَ بِجَهٰالَةٍ الآیة،(النساء17/)الجزء الرابع من الکتاب.

و قیل المراد بالصلاح فی الآیة صلاح الأمر من حیث سعادة الحیاة الدنیا و انتظام الامور فیها و المعنی و تکونوا من بعده قوما صالحین بصلاح أمرکم مع أبیکم.

قوله تعالی: قٰالَ قٰائِلٌ مِنْهُمْ لاٰ تَقْتُلُوا یُوسُفَ وَ أَلْقُوهُ فِی غَیٰابَتِ الْجُبِّ یَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّیّٰارَةِ إِنْ کُنْتُمْ فٰاعِلِینَ الجب هو البئر التی لم یطو أی لم یبن داخلها بالحجارة،و إن بنی بها سمیت البئر طویا،و الغیابة بفتح الغین المنهبط من الأرض الذی یغیب ما فیه من الأنظار و غیابة الجب قعره الذی لا یری لما فیه من الظلمة.

و قد اختار هذا القائل الرأی الثانی المذکور فی الآیة السابقة الذی یشیر الیه قوله: «أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضاً» إلاّ أنه قیده بما یؤمن معه القتل أو أمر آخر یؤدی الی هلاکه کأن یلقی فی بئر و یترک فیها حتی یموت جوعا أو ما یشاکل ذلک،فما أبداه من الرأی یتضمن نفی یوسف

ص :242

من الأرض من غیر أن یتسبب الی هلاکه بقتل أو موت أو نقص یشبهه فیکون اهلاکا لذی رحم،و هو أن یلقی فی بعض الآبار التی علی طریق المارة حتی یعثروا به عند الاستقاء فیأخذوه و یسیروا به الی بلاد نائیة تعفو أثره و تقطع خبره،و السیاق یشهد بأنهم ارتضوا هذا الرأی إذ لم یذکر رد منهم بالنسبة الیه و قد جری عملهم علیه کما هو مذکور فی الآیات التالیة.

قوله تعالی: قٰالُوا یٰا أَبٰانٰا مٰا لَکَ لاٰ تَأْمَنّٰا عَلیٰ یُوسُفَ وَ إِنّٰا لَهُ لَنٰاصِحُونَ أصل «لاٰ تَأْمَنّٰا» لا تأمننا ثم ادغم بالإدغام الکبیر.

و الآیة تدل علی ان الإخوة أجمعوا علی قول القائل:لا تقتلوا یوسف و ألقوه فی غیابة الجب،و أجمعوا علی أن یمکروا بأبیهم فیأخذوا یوسف و یفعلوا به ما عزموا علیه و قد کان أبوهم لا یأمنهم علی یوسف و لا یخلیه و إیاهم فکان من الواجب قبلا أن یزکوا أنفسهم عند أبیهم و یجلّوا قلبه من کدر الشبهة و الارتیاب حتی یتمکنوا من أخذه و الذهاب به.و لذلک جاءوا أباهم و خاطبوه بقولهم: «یٰا أَبٰانٰا -و فیه اثارة للعطف و الرحمة و إیثار للمودة- مٰا لَکَ لاٰ تَأْمَنّٰا عَلیٰ یُوسُفَ وَ إِنّٰا لَهُ لَنٰاصِحُونَ» أی و الحال أنا لا نرید به إلاّ الخیر و لا نبتغی إلاّ ما یرضیه و یسره.

ثم سألوه ما یریدونه و هو أن یرسله معهم الی مرتعهم الذی کانوا یخرجون الیه ماشیتهم و غنمهم لیرتع و یلعب هناک،و هم حافظون له فقالوا «أَرْسِلْهُ مَعَنٰا» الخ.

قوله: أَرْسِلْهُ مَعَنٰا غَداً یَرْتَعْ وَ یَلْعَبْ وَ إِنّٰا لَهُ لَحٰافِظُونَ الرتع هو توسع الحیوان فی الرعی و الانسان فی التنزه و أکل الفواکه و نحو ذلک.

و قولهم: «أَرْسِلْهُ مَعَنٰا غَداً یَرْتَعْ وَ یَلْعَبْ» اقتراح لمسئولهم کما تقدمت الإشارة الیه و قولهم: «وَ إِنّٰا لَهُ لَحٰافِظُونَ» اکدوه بوجوه التأکید:إن و اللام و الجملة الاسمیة علی وزان قولهم: «وَ إِنّٰا لَهُ لَنٰاصِحُونَ» کما یدل ان کل واحدة من الجملتین تتضمن نوعا من التطیب

ص :243

لنفس أبیهم کأنهم قالوا:ما لک لا تأمنا علی یوسف فإن کنت تخاف علیه ایانا معشر الإخوة کأن نقصده بسوء فإنا له لناصحون و إن کنت تخاف علیه غیرنا مما یصیبه أو یقصده بسوء کأن یدهمه مکروه و نحن مساهلون فی حفظه و مستهینون فی کلاءته فإنا له لحافظون.

فالکلام مسوق علی ترتیبه الطبعی:ذکروا أولا أنه فی أمن من ناحیتهم دائما ثم سألوا إن یرسله معهم غداة غد ثم ذکروا أنهم حافظون له ما دام عندهم،و بذلک یظهر ان قولهم: «وَ إِنّٰا لَهُ لَنٰاصِحُونَ» تأمین له دائمی من ناحیة انفسهم،و قولهم: «وَ إِنّٰا لَهُ لَحٰافِظُونَ» تأمین له موقت من غیرهم.

قوله تعالی: قٰالَ إِنِّی لَیَحْزُنُنِی أَنْ تَذْهَبُوا بِهِ وَ أَخٰافُ أَنْ یَأْکُلَهُ الذِّئْبُ وَ أَنْتُمْ عَنْهُ غٰافِلُونَ هذا ما ذکر أبوهم جوابا لما سألوه،و لم ینف عن نفسه أنه لا یأمنهم علیه و إنما ذکر ما یأخذه من الحالة النفسانیة لو ذهبوا به فقال و قد أکد کلامه «إِنِّی لَیَحْزُنُنِی أَنْ تَذْهَبُوا بِهِ» و قد کشف عن المانع أنه نفسه التی یحزنها ذهابهم به لا ذهابهم به لا ذهابهم به الموجب لحزنه تلطفا فی الجواب معهم و لئلا یهیج ذلک عنادهم و لجاجهم و هو من لطائف النکت.

و اعتذر الیهم فی ذلک بقولهم: «وَ أَخٰافُ أَنْ یَأْکُلَهُ الذِّئْبُ وَ أَنْتُمْ عَنْهُ غٰافِلُونَ» و هو عذب موجه فإن الصحاری ذوات المراتع التی تأوی إلیها المواشی و ترتع فیها الأغنام لا تخلو طبعا من ذئاب او سباع تقصدها و تکمن فیها للافتراس و الاصطیاد فمن الجائز أن یقبلوا علی بعض شأنهم و یغفلوا عنه فیأکله الذئب.

قوله تعالی: قٰالُوا لَئِنْ أَکَلَهُ الذِّئْبُ وَ نَحْنُ عُصْبَةٌ إِنّٰا إِذاً لَخٰاسِرُونَ تجاهلوا لأبیهم کأنهم لم یفقهوا إلاّ أنه یأمنهم علیه لکن یخاف أن یأکله الذئب علی حین غفلة منهم فردوه رد منکر مستغرب،و ذکروا لتطیب نفسه انهم جماعة اقویاء متعاضدون ذووا بأس و شدة،و اقسموا باللّه إن أکل الذئب إیاه و هم عصبة یقضی بخسرانهم و لن یکونوا

ص :244

خاسرین البتة،و إنما أقسموا-کما یدل علیه لام القسم-لیطیبوا نفسه و یذهبوا بحزنه فلا یمنعهم من الذهاب به،و هذا شائع فی الکلام«و فی الکلام وعد ضمنی منهم له أنهم لن یغفلوا»لکنهم لم یلبثوا یوما حتی کذبوا أنفسهم فیما أقسموا له و اخلفوه ما وعدوه،إذ قالوا «یٰا أَبٰانٰا إِنّٰا ذَهَبْنٰا نَسْتَبِقُ وَ تَرَکْنٰا یُوسُفَ عِنْدَ مَتٰاعِنٰا فَأَکَلَهُ الذِّئْبُ» الآیة.

قوله تعالی: فَلَمّٰا ذَهَبُوا بِهِ وَ أَجْمَعُوا أَنْ یَجْعَلُوهُ فِی غَیٰابَتِ الْجُبِّ قال الراغب:أجمعت علی کذا أکثر ما یقال فیما یکون جمعا یتوصل الیه بالفکرة نحو فأجمعوا أمرکم و شرکاءکم.قال:و یقال:أجمع المسلمون علی کذا اتفقت آراؤهم علیه.انتهی.

و فی المجمع:أجمعوا أی عزموا جمیعا أن یجعلوه فی غیابة الجب أی قعر البئر و اتفقت دواعیهم علیه فإن من دعاه داع واحد الی الشیء لا یقال فیه إنه أجمع علیه فکأنه مأخوذ من اجتماع الدواعی.انتهی.

و الآیة تشعر بأنهم أقنعوا أباهم بما قالوا له من القول و أرضوه أن لا یمنعهم أن یخرجوا یوسف معهم الی الصحراء فحملوه معهم لإنفاذ ما ازمعوا علیه من القائه فی غیابة الجب.

و جواب لما محذوف للدلالة علی فجاعة الأمر و فظاعته،و هی صنعة شائعة فی الکلام تری المتکلم یصف أمرا فظیعا کقتل فجیع یحترق به القلب و لا یطیقه السمع فیشرع فی بیان أسبابه و الاحوال التی تؤدی الیه فیجری فی وصفه حتی إذا بلغ نفس الحادثة سکت سکوتا عمیقا ثم وصف ما بعد القتل من الحوادث فیدل بذلک علی أن صفة القتل بلغت من الفجاعة مبلغا لا یسع المتکلم أن یصرح به و لا یطیق السامع أن یسمعه.

فکأن الذی یصف القصة-عزّ اسمه-لما قال «فَلَمّٰا ذَهَبُوا بِهِ وَ أَجْمَعُوا أَنْ یَجْعَلُوهُ فِی غَیٰابَتِ الْجُبِّ» سکت ملیا و أمسک عن ذکر ما فعلوا به أسی و أسفا لأن السمع لا یطیق وعی ما فعلوا بهذا الطفل المعصوم المظلوم النبی ابن الأنبیاء و لم یأت بجرم یستحق به شیئا مما ارتکبوه فیه و هم اخوته و هم یعلمون مبلغ حب أبیه النبی الکریم یعقوب له فیا قاتل اللّه

ص :245

الحسد یهلک شقیقا مثل یوسف الصدیق بأیدی إخوته،و یثکل أبا کریما مثل یعقوب بأیدی أبنائه،و یزین بغیا شنیعا کهذا فی اعین رجال ربوا فی حجر النبوة و نشئوا فی بیت الأنبیاء.

و لما حصر الغرض بالسکوت عن جواب لما جری سبحانه فی ذیل القصة فقال «وَ أَوْحَیْنٰا إِلَیْهِ» الخ.

قوله تعالی: وَ أَوْحَیْنٰا إِلَیْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هٰذٰا وَ هُمْ لاٰ یَشْعُرُونَ الضمیر لیوسف و ظاهر الوحی أنه من وحی النبوة،و المراد بأمرهم هذا إلقاؤهم إیاه فی غیابة الجب، و کذا الظاهر أن جملة «وَ هُمْ لاٰ یَشْعُرُونَ» حال من الإیحاء المدلول علیه بقوله: «وَ أَوْحَیْنٰا» الخ؛و متعلق «لاٰ یَشْعُرُونَ» هو الأمر أی لا یشعرون بحقیقة أمرهم هذا أو الإیحاء أی و هم لا یشعرون بما أوحینا الیه.

و المعنی-و اللّه أعلم-و أوحینا الی یوسف أقسم لتخبرنهم بحقیقة أمرهم هذا و تأویل ما فعلوا بک فإنهم یرونه نفیا لشخصک و إنساء لاسمک و إطفاء لنورک و تذلیلا لک و حطا لقدرک و هو فی الحقیقة تقریب لک الی أریکة العزة و عرش المملکة و إحیاء لذکرک و إتمام لنورک و رفع لقدرک و هم لا یشعرون بهذه الحقیقة و ستنبئهم بذلک،و هو قوله لهم و قد اتّکأ علی أریکة العزة و هم قیام أمامه یسترحمونه بقولهم: یٰا أَیُّهَا الْعَزِیزُ مَسَّنٰا وَ أَهْلَنَا الضُّرُّ وَ جِئْنٰا بِبِضٰاعَةٍ مُزْجٰاةٍ فَأَوْفِ لَنَا الْکَیْلَ وَ تَصَدَّقْ عَلَیْنٰا إِنَّ اللّٰهَ یَجْزِی الْمُتَصَدِّقِینَ إذ قال هَلْ عَلِمْتُمْ مٰا فَعَلْتُمْ بِیُوسُفَ وَ أَخِیهِ إِذْ أَنْتُمْ جٰاهِلُونَ -الی أن قال- أَنَا یُوسُفُ وَ هٰذٰا أَخِی قَدْ مَنَّ اللّٰهُ عَلَیْنٰا الخ.

انظر الی موضع قوله: «هَلْ عَلِمْتُمْ» فإنه إشارة الی أن هذا الذی تشاهدونه الیوم من الحال هو حقیقة ما فعلتم بیوسف،و قوله: «إِذْ أَنْتُمْ جٰاهِلُونَ» فإنه یحاذی من هذه الآیة التی نحن فیها قوله: «وَ هُمْ لاٰ یَشْعُرُونَ» .

قوله تعالی: وَ جٰاؤُ أَبٰاهُمْ عِشٰاءً یَبْکُونَ العشاء آخر النهار،و قیل:من صلاة

ص :246

المغرب الی العتمة،و إنما کانوا یبکون لیلبسوا الأمر علی أبیهم فیصدقهم فیما یقولون و لا یکذبهم.

قوله تعالی: قٰالُوا یٰا أَبٰانٰا إِنّٰا ذَهَبْنٰا نَسْتَبِقُ وَ تَرَکْنٰا یُوسُفَ عِنْدَ مَتٰاعِنٰا فَأَکَلَهُ الذِّئْبُ الی آخر الآیة؛قال الراغب فی المفردات:أصل السبق التقدم فی السیر نحو«و السابقات سبقا»و الاستباق التسابق و قال «إِنّٰا ذَهَبْنٰا نَسْتَبِقُ» «وَ اسْتَبَقَا الْبٰابَ» انتهی،و قال الزمخشری فی الکشاف:نستبق أی نتسابق،و الافتعال و التفاعل یشترکان کالانتضال و التناضل و الارتماء و الترامی و غیر ذلک،و المعنی نتسابق فی العدو أو فی الرمی.انتهی.

و قوله: بِمُؤْمِنٍ لَنٰا أی بمصدق لقولنا،و الإیمان یتعدی باللام کما یتعدی بالباء قال تعالی فَآمَنَ لَهُ لُوطٌ (العنکبوت26/).

و المعنی-إنهم حینما جاءوا أباهم عشاء یبکون-قالوا لأبیهم:یا أبانا إنا معشر الإخوة ذهبنا الی البیداء نتسابق فی عدو أو رمی-و لعله کان فی عدو-فإن ذلک أبلغ فی إبعادهم من رحلهم و متاعهم و کان عنده یوسف علی ما ذکروا-و ترکنا یوسف عند رحلنا و متاعنا فأکله الذئب،و من خیبتنا و مسکنتنا أنک لست بمصدق لنا فیما نقوله و نخبر به و لو کنا صادقین فیه.

و قولهم: وَ مٰا أَنْتَ بِمُؤْمِنٍ لَنٰا وَ لَوْ کُنّٰا صٰادِقِینَ کلام یأتی بمثله المعتذر إذا انقطع عن الأسباب و انسدت علیه طرق الحیلة،للدلالة علی أن کلامه غیر موجه عند من یعتذر الیه و عذره غیر مسموع و هو یعلم بذلک لکنه مع ذلک مضطر أن یخبر بالحق و یکشف عن الصدق و إن کان غیر مصدق فیه،فهو کنایة عن الصدق فی المقال.

قوله تعالی: وَ جٰاؤُ عَلیٰ قَمِیصِهِ بِدَمٍ کَذِبٍ الکذب بالفتح فالکسر مصدر أرید به الفاعل للمبالغة أی بدم کاذب بین الکذب.

ص :247

و فی الآیة إشعار بأن القمیص و علیه دم-و قد نکر الدم للدلالة علی هو ان دلالته و ضعفها علی ما وصفوه-کان علی صفة تکشف عن کذبهم فی مقالهم فإن من افترسته السباع و أکلته لم تترک له قمیصا سالما غیر ممزق.هذا شأن الکذب لا یخلو الحدیث الکاذب و لا الاحدوثة الکاذبة من تناف بین أجزائه و تناقض بین أطرافه أو شواهد من أوضاع و أحوال خارجیة تحف به و تنادی بالصدق و تکشف القناع عن قبیح سریرته و باطنه و إن حسنت صورته (1).

قوله تعالی: قٰالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَکُمْ أَنْفُسُکُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ جَمِیلٌ وَ اللّٰهُ الْمُسْتَعٰانُ عَلیٰ مٰا تَصِفُونَ هذا جواب یعقوب و قد فوجئ بنعی ابنه و حبیبه یوسف دخلوا علیه و لیس معهم یوسف و هم یبکون یخبرونه أن یوسف قد أکله الذئب و هذا قمیصه الملطخ بالدم،و قد کان یعلم بمبلغ حسدهم له و هم قد انتزعوه من یده بإلحاح و إصرار و جاءوا بقمیصه و علیه دم کذب ینادی بکذبهم فیما قالوه و أخبروا به.

فأضرب عن قولهم: «إِنّٰا ذَهَبْنٰا نَسْتَبِقُ» الخ؛بقوله: «بَلْ سَوَّلَتْ لَکُمْ أَنْفُسُکُمْ أَمْراً» و التسویل الوسوسة أی لیس الأمر علی ما تخبرون بل وسوست لکم أنفسکم فیه أمرا،و أبهم الأمر و لم یعنیه ثم أخبر أنه صابر فی ذلک من غیر أن یؤاخذهم و ینتقم منهم لنفسه انتقاما و إنما یکظم ما هجم نفسه کظما.

فقوله: بَلْ سَوَّلَتْ لَکُمْ أَنْفُسُکُمْ أَمْراً تکذیب لما أخبروا به من أمر یوسف و بیان أنه علی علم من أن فقد یوسف لا یستند الی ما ذکروه من افتراس السبع و إنما یستند الی مکر مکروه و تسویل من أنفسهم لهم،و الکلام بمنزلة التوطئة لما ذکره بعد من قوله:

«فَصَبْرٌ جَمِیلٌ» الی آخر الآیة.

ص :248


1- 1) .یوسف 7-21:کلام فی ان الکذب لا یفلح.

و قوله: فَصَبْرٌ جَمِیلٌ مدح للصبر و هو من قبیل وضع السبب موضع المسبب و التقدیر:سأصبر علی ما أصابنی فإن الصبر جمیل و تنکیر الصبر و حذف صفته و إبهامها للإشارة الی فخامة أمره و عظم شأنه أو مرارة طعمه و صعوبة تحمله.

و قد فرّع قوله: «فَصَبْرٌ جَمِیلٌ» علی ما تقدم للإشعار بأن الأسباب التی أحاطت به و أفرغت علیه هذه المصیبة هی بحیث لا یسع له معها إلاّ أن یملک سبیل الصبر،و ذلک أنه علیه السّلام فقد أحب الناس الیه یوسف و هو ذا یذکر له أنه صار أکلة للذئب و هذا قمیصه ملطخا بالدم و هو یری أنهم کاذبون فیما یخبرونه به،و یری أن لهم صنعا فی افتقاده و مکرا فی أمره و لا طریق له الی التحقیق فیما جری علی یوسف و التجسس مما آل الیه أمره و أین هو؟و ما حاله؟فإنما أعوانه علی أمثال هذه النوائب و أعضاده لدفع ما یقصده من المکاره إنما هم أبناؤه و هم عصبة أولو قوة و شدة فإذا کانوا هم الأسباب لنزول النائبة و وقوع المصیبة فبمن یقع فیهم؟و بما ذا یدفعهم عن نفسه؟فلا یسعه إلاّ الصبر.

فقوله: وَ اللّٰهُ الْمُسْتَعٰانُ عَلیٰ مٰا تَصِفُونَ -و هو من أعجب الکلام-بیان لتوکله علی ربه یقول:إنی أعلم أن لکم فی الأمر مکرا و أن یوسف لم یأکله ذئب لکنی لا أرکن فی کشف کذبکم و الحصول علی یوسف بالأسباب الظاهرة التی لا تغنی طائلا بغیر إذن من اللّه و لا أتشحط بینها بل أضبط استقامة نفسی بالصبر و أوکل ربی أن یظهر علی ما تصفون أن یوسف قد قضی نحبه و صار أکلة لذئب.

فظهر أن قوله: «وَ اللّٰهُ الْمُسْتَعٰانُ عَلیٰ مٰا تَصِفُونَ» دعاء فی موقف التوکل و معناه:اللهم إنی توکلت علیک فی أمری هذا فکن عونا لی علی ما یصفه بنی هؤلاء،و الکلمة مبنیة علی توحید الفعل فإنها مسوقة سوق الحصر و معناها أن اللّه سبحانه هو المستعان لا مستعان لی غیره فإنه علیه السّلام کان یری أن لا حکم حقا إلاّ حکم اللّه کما قال فیما سیأتی من کلامه «إِنِ الْحُکْمُ إِلاّٰ لِلّٰهِ عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ» ،و لتکمیل هذا التوحید بما هو أعلی منه لم یذکر نفسه فلم یقل:

ص :249

سأصبر و لم یقل:و اللّه أستعین علی ما تصفون بل ترک نفسه و ذکر اسم ربه و أن الأمر منوط بحکمه الحق و هو من کمال توحیده و هو مستغرق فی وجده و أسفه و حزنه لیوسف غیر أنه ما کان یحب یوسف و لا یتوله فیه و لا یجد لفقده إلاّ للّه و فی اللّه.

قوله تعالی: وَ جٰاءَتْ سَیّٰارَةٌ فَأَرْسَلُوا وٰارِدَهُمْ فَأَدْلیٰ دَلْوَهُ قٰالَ یٰا بُشْریٰ هٰذٰا غُلاٰمٌ وَ أَسَرُّوهُ بِضٰاعَةً وَ اللّٰهُ عَلِیمٌ بِمٰا یَعْمَلُونَ قال الراغب:الورود أصله قصد الماء ثم یستعمل فی غیره.انتهی،و قال:دلوت الدلو إذا أرسلتها،و أدلیتها إذا أخرجتها.انتهی،و قیل بالعکس،و قال:الإسرار خلاف الإعلان.انتهی.

و قوله: قٰالَ یٰا بُشْریٰ هٰذٰا غُلاٰمٌ إیراده بالفصل مع أنه متفرع وقوعا علی إدلاء الدلو للدلالة علی أنه کان أمرا غیر مترقب الوقوع فإن الذی یترقب وقوعه غیر الإدلاء هو خروج الماء دون الحصول علی غلام فکان مفاجئا لهم و لذا قال «قٰالَ یٰا بُشْریٰ» و نداء البشری کنداء الأسف و الویل و نظائرهما للدلالة علی حضوره و جلاء ظهوره.

و قوله: وَ اللّٰهُ عَلِیمٌ بِمٰا یَعْمَلُونَ مفاده ذم عملهم و الإنابة عن کونه معصیة محفوظة علیهم سیؤاخذون بها،و یمکن أن یکون المراد به أن ذلک إنما کان بعلم من اللّه أراد بذلک أن یبلغ یوسف مبلغه الذی قدر له فإنه لو لم یخرج من الجب و لم یسر بضاعة لم یدخل بیت العزیز بمصر فلم یؤت ما اوتیه من الملک و العزة.

و المعنی الآیة:و جاءت جماعة مارة الی هناک فأرسلوا من یطلب لهم الماء فأرسل دلوه فی الجب ثم لما أخرجها فاجأهم بقوله: «یٰا بُشْریٰ هٰذٰا غُلاٰمٌ» -و قد تعلق یوسف بالحبل فخرج-فأخفوه بضاعة یقصد بها البیع و التجارة و الحال أن اللّه سبحانه علیم بما یعملون یؤاخذهم علیه أو أن ذلک کان بعلمه تعالی و کان یسیر یوسف هذا المسیر لیستقر فی مستقر العزة و الملک و النبوة.

قوله تعالی: وَ شَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَرٰاهِمَ مَعْدُودَةٍ وَ کٰانُوا فِیهِ مِنَ

ص :250

اَلزّٰاهِدِینَ الثمن البخس هو الناقص عن حق القیمة،و دراهم معدودة أی قلیلة و الوجه فیه-علی ما قیل-أنهم کانوا إذا کثرت الدراهم أو الدنانیر وزنوها و لا یعدون إلاّ القلیلة منها و المراد بالدراهم النقود الفضیة الدائرة بینهم یومئذ،و الشراء هو البیع،و الزهد هو الرغبة عن الشیء أو هو کنایة عن الاتقاء.

و الظاهر من السیاق أن ضمیری الجمع فی قوله: «وَ شَرَوْهُ» «وَ کٰانُوا» للسیارة و المعنی أن السیارة الذین أخرجوه من الجب و أسروه بضاعة باعوه بثمن بخس ناقص و هی دراهم معدودة قلیلة و کانوا یتقون أن یظهر حقیقة الحال فینتزع هو من أیدیهم.

قوله تعالی: وَ قٰالَ الَّذِی اشْتَرٰاهُ مِنْ مِصْرَ لاِمْرَأَتِهِ أَکْرِمِی مَثْوٰاهُ عَسیٰ أَنْ یَنْفَعَنٰا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً السیاق یدل علی أن السیارة حملوا یوسف معهم الی مصر و عرضوه هناک للبیع فاشتراه بعض أهل مصر و أدخله فی بیته.

و قد أعجبت الآیات فی ذکر هذا الذی اشتراه و تعریفه فذکر فیها اولا بمثل قوله تعالی:

وَ قٰالَ الَّذِی اشْتَرٰاهُ مِنْ مِصْرَ فأنبأت أنه کان رجلا من أهل مصر،و ثانیا بمثل قوله: وَ أَلْفَیٰا سَیِّدَهٰا لَدَی الْبٰابِ فعرفته بأنه کان سیدا مصمودا الیه،و ثالثا بمثل قوله: وَ قٰالَ نِسْوَةٌ فِی الْمَدِینَةِ امْرَأَتُ الْعَزِیزِ تُرٰاوِدُ فَتٰاهٰا عَنْ نَفْسِهِ فأوضحت أنه کان عزیزا فی مصر یسلم له أهل المدینة العزة و المناعة،ثم أشارت الی أنه کان له سجن و هو من شئون مصدریة الامور و الرئاسة بین الناس،و علم بذلک أن یوسف کان ابتیع أول یوم لعزیز مصر و دخل بیت العزة.

و بالجملة لم یعرف الرجل کل مرة فی کلامه تعالی إلاّ بمقدار ما یحتاج الیه موقف الحدیث من القصة،و لم یکن لأول مرة فی تعریفه حاجة الی أزید من وصفه بأنه کان رجلا من أهل مصر و بها بیته فلذا اقتصر فی تعریفه بقوله: «وَ قٰالَ الَّذِی اشْتَرٰاهُ مِنْ مِصْرَ» .

و کیف کان،الآیة تنبئ علی إیجازها بأن السیارة حملوا یوسف معهم و أدخلوه مصر و شروه من بعض أهلها فأدخله بیته و وصاه امرأته قائلا:اکرمی مثواه عسی أن ینفعنا أو

ص :251

نتخذه ولدا.

فقوله: وَ قٰالَ الَّذِی اشْتَرٰاهُ مِنْ مِصْرَ أی العزیز «لاِمْرَأَتِهِ» و هی العزیزة «أَکْرِمِی مَثْوٰاهُ» أی تصدی بنفسک أمره و اجعلی له مقاما کریما عندک «عَسیٰ أَنْ یَنْفَعَنٰا» فی مقاصدنا العالیة و امورنا الهامة «أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً» بالتبنی.

قوله تعالی: وَ کَذٰلِکَ مَکَّنّٰا لِیُوسُفَ فِی الْأَرْضِ وَ لِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحٰادِیثِ وَ اللّٰهُ غٰالِبٌ عَلیٰ أَمْرِهِ وَ لٰکِنَّ أَکْثَرَ النّٰاسِ لاٰ یَعْلَمُونَ قال فی المفردات المکان عند أهل اللغة الموضع الحاوی للشیء قال و یقال:مکنته و مکنت له فتمکن،قال تعالی: وَ لَقَدْ مَکَّنّٰاکُمْ فِی الْأَرْضِ وَ لَقَدْ مَکَّنّٰاهُمْ فِیمٰا إِنْ مَکَّنّٰاکُمْ فِیهِ أَ وَ لَمْ نُمَکِّنْ لَهُمْ وَ نُمَکِّنَ لَهُمْ فِی الْأَرْضِ قال:قال الخلیل:المکان مفعل من الکون، و لکثرته فی الکلام أجری مجری فعال فقیل:تمکن و تمسکن مثل تمنزل.انتهی.فالمکان هو مقر الشیء من الأرض،و الإمکان و التمکین الإقرار و التقریر فی المحل،و ربما یطلق المکان المکانة لمستقر الشیء من الامور المعنویة کالمکانة فی العلم و عند الناس یقال:

أمکنته من الشیء فتمکن منه أی أقدرته فقدر علیه و هو من قبیل الکنایة.

و لعل المراد من تمکین یوسف فی الأرض إقراره فیه بما یقدر معه علی التمتع من مزایا الحیاة و التوسع فیها بعد ما حرّم علیه إخوته القرار علی وجه الأرض فألقوه فی غیابة الجب ثم شروه بثمن بخس لیسیر به الرکبان من أرض الی أرض و یتغرّب عن أرضه و مستقر أبیه.

و قد ذکر تعالی تمکینه لیوسف فی الأرض فی خلال قصته مرتین إحداهما بعد ذکر خروجه من غیابة الجب و تسییر السیارة إیاه الی مصر و بیعه من العزیز و هو قوله فی هذه الآیة: وَ کَذٰلِکَ مَکَّنّٰا لِیُوسُفَ فِی الْأَرْضِ و ثانیتهما بعد ذکر خروجه من سجن العزیز و انتصابه علی خزائن أرض مصر حیث قال تعالی: وَ کَذٰلِکَ مَکَّنّٰا لِیُوسُفَ فِی الْأَرْضِ یَتَبَوَّأُ مِنْهٰا حَیْثُ یَشٰاءُ (الآیة 56 من السورة)و العنایة فی الموضعین واحدة.

ص :252

و قوله: وَ کَذٰلِکَ مَکَّنّٰا لِیُوسُفَ فِی الْأَرْضِ الإشارة الی ما ذکره من إخراجه من الجب و بیعه و استقراره فی بیت العزیز فإن کان المراد من تمکینه فی الأرض هذا المقدار من التمکین الذی حصل به من دخوله فی بیت العزیز و استقراره فیه علی أهنإ عیش بتوصیة العزیز فالتشبیه من قبیل تشبیه الشیء بنفسه لیدل به علی غزارة الاوصاف المذکورة له و لیس من القسم المذموم من تشبیه الشیء بنفسه کقوله:

کأننا و الماء من حولنا

قوم جلوس حولهم ماء

بل المراد أن ما فعلنا به من التمکین فی الأرض کان یماثل هذا الذی وصفناه و أخبرنا عنه فهو یتضمن من الاوصاف الغزیرة ما یتضمنه ما حدثناه فهو تلطف فی البیان بجعل الشیء مثل نفسه بالتشبیه دعوی لیلفت به ذهن السامع الی غزارة أوصافه و أهمیتها و تعلق النفس بها کما هو شأن التشبیه.

و من هذا الباب قوله تعالی: لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ (الشوری11/)و قوله تعالی: لِمِثْلِ هٰذٰا فَلْیَعْمَلِ الْعٰامِلُونَ (الصافات61/)و المراد أن کل ما اتصف من الصفات بما اتصف به اللّه سبحانه لا یشبهه و لا یماثله شیء،و أن کل ما اشتمل من الصفات علی ما اشتملت علیه الجنة و ماثلها فی صفاتها فلیعمل العاملون لأجل الفوز به.

و إن کان المراد بالتمکین مطلق تمکینه فی الأرض فتشبیه بما ذکر من الوصف من قبیل تشبیه الکلی ببعض أفراده لیدل به علی أن سائر الأفراد حالها حال هذا الفرد أو تشبیه الکل ببعض اجزائه للدلالة علی أن الأجزاء الباقیة حالها حال ذاک الجزء المذکور فیکون المعنی کان تمکیننا لیوسف فی الأرض یجری علی هذا النمط المذکور فی قصة خروجه من الجب و دخوله مصر و استقراره فی بیت العزیز علی أحسن حال فإن إخوته حسدوه و حرموا علیه القرار علی وجه الأرض عند أبیه فألقوه فی غیابة الجب و سلبوه نعمة التمتع فی وطنه فی البادیة و باعوه من السیارة لیغربوه من أهله فجعل اللّه سبحانه کیدهم هذا بعینه سببا یتوسل

ص :253

به الی التمکن و الاستقرار فی بیت العزیز بمصر علی أحسن حال ثم تعلقت به امرأة العزیز و راودته هی و نسوة مصر لیوردنه فی الصبوة و الفحشاء فصرف اللّه عنه کیدهن و جعل ذلک بعینه وسیلة لظهور إخلاصه و صدقه فی ایمانه ثم بدا لهم أن یجعلوه فی السجن و یسلبوا عنه حریة معاشرة الناس و المخالطة لهم فتسبب اللّه سبحانه بذلک بعینه الی تمکینه فی الأرض تمکینا یتبوّأ من الأرض حیث یشاء لا یمنعه مانع و لا یدفعه دافع.

و بالجملة الآیة علی هذا التقدیر من قبیل قوله تعالی: کَذٰلِکَ یُضِلُّ اللّٰهُ الْکٰافِرِینَ (المؤمن74/)و قوله: کَذٰلِکَ یَضْرِبُ اللّٰهُ الْأَمْثٰالَ (الرعد17/)أی إن إضلاله تعالی للکافرین یجری دائما هذا المجری،و ضربه الأمثال أبدا علی هذا النحو من المثل المضروب و هو أنموذج ینبغی أن یقال الیه غیره.

و قوله: وَ لِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحٰادِیثِ بیان لغایة التمکین المذکور و اللام للغایة،و هو معطوف علی مقدر و التقدیر:مکنا له فی الأرض لنفعل به کذا و کذا و لنعلمه من تأویل الأحادیث و إنما حذف المعطوف علیه للدلالة علی أن هناک غایات أخر لا یسعها مقام التخاطب،و من هذا القبیل قوله تعالی: وَ کَذٰلِکَ نُرِی إِبْرٰاهِیمَ مَلَکُوتَ السَّمٰاوٰاتِ وَ الْأَرْضِ وَ لِیَکُونَ مِنَ الْمُوقِنِینَ (الأنعام75/)و نظائره.

و قوله: وَ اللّٰهُ غٰالِبٌ عَلیٰ أَمْرِهِ وَ لٰکِنَّ أَکْثَرَ النّٰاسِ لاٰ یَعْلَمُونَ الظاهر أن المراد بالأمر الشأن و هو ما یفعله فی الخلق مما یترکب منه نظام التدبیر قال تعالی: یُدَبِّرُ الْأَمْرَ (یونس3/)،و إنما أضیف الیه تعالی لأنه مالک کل أمر کما قال تعالی: أَلاٰ لَهُ الْخَلْقُ وَ الْأَمْرُ تَبٰارَکَ اللّٰهُ رَبُّ الْعٰالَمِینَ (الأعراف54/).

و المعنی أن کل شأن من شئون الصنع و الإیجاد من أمره تعالی و هو تعالی غالب علیه و هو مغلوب له مقهور دونه یطیعه فیما شاء،ینقاد له فیما أراد،لیس له أن یستکبر او یتمرد فیخرج من سلطانه کما لیس له أن یسبقه تعالی و یفوته،قال تعالی: إِنَّ اللّٰهَ بٰالِغُ أَمْرِهِ

ص :254

(الطلاق3/).

و بالجملة هو تعالی غالب علی هذه الأسباب الفعالة بإذنه یحمل علیها ما یریده فلیس لها إلاّ السمع و الطاعة و لکن أکثر الناس لا یعلمون لحسبانهم أن الأسباب الظاهرة مستقلة فی تأثیرها فعالة برءوسها فإذا ساقت الحوادث الی جانب لم یحولها عن وجهتها شیء و قد أخطئوا (1).

[سورة یوسف (12): الآیات 22 الی 34]

اشارة

وَ لَمّٰا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَیْنٰاهُ حُکْماً وَ عِلْماً وَ کَذٰلِکَ نَجْزِی اَلْمُحْسِنِینَ (22) وَ رٰاوَدَتْهُ اَلَّتِی هُوَ فِی بَیْتِهٰا عَنْ نَفْسِهِ وَ غَلَّقَتِ اَلْأَبْوٰابَ وَ قٰالَتْ هَیْتَ لَکَ قٰالَ مَعٰاذَ اَللّٰهِ إِنَّهُ رَبِّی أَحْسَنَ مَثْوٰایَ إِنَّهُ لاٰ یُفْلِحُ اَلظّٰالِمُونَ (23) وَ لَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَ هَمَّ بِهٰا لَوْ لاٰ أَنْ رَأیٰ بُرْهٰانَ رَبِّهِ کَذٰلِکَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ اَلسُّوءَ وَ اَلْفَحْشٰاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبٰادِنَا اَلْمُخْلَصِینَ (24) وَ اِسْتَبَقَا اَلْبٰابَ وَ قَدَّتْ قَمِیصَهُ مِنْ دُبُرٍ وَ أَلْفَیٰا سَیِّدَهٰا لَدَی اَلْبٰابِ قٰالَتْ مٰا جَزٰاءُ مَنْ أَرٰادَ بِأَهْلِکَ سُوءاً إِلاّٰ أَنْ یُسْجَنَ أَوْ عَذٰابٌ أَلِیمٌ (25) قٰالَ هِیَ رٰاوَدَتْنِی عَنْ نَفْسِی وَ شَهِدَ شٰاهِدٌ مِنْ أَهْلِهٰا إِنْ کٰانَ قَمِیصُهُ قُدَّ مِنْ قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَ هُوَ مِنَ اَلْکٰاذِبِینَ (26) وَ إِنْ کٰانَ قَمِیصُهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ فَکَذَبَتْ وَ هُوَ مِنَ اَلصّٰادِقِینَ (27) فَلَمّٰا رَأیٰ قَمِیصَهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ قٰالَ إِنَّهُ مِنْ کَیْدِکُنَّ إِنَّ کَیْدَکُنَّ عَظِیمٌ (28) یُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هٰذٰا وَ اِسْتَغْفِرِی لِذَنْبِکِ إِنَّکِ کُنْتِ مِنَ اَلْخٰاطِئِینَ (29) وَ قٰالَ نِسْوَةٌ فِی اَلْمَدِینَةِ اِمْرَأَتُ اَلْعَزِیزِ تُرٰاوِدُ فَتٰاهٰا عَنْ نَفْسِهِ قَدْ شَغَفَهٰا حُبًّا إِنّٰا لَنَرٰاهٰا فِی ضَلاٰلٍ مُبِینٍ (30) فَلَمّٰا سَمِعَتْ بِمَکْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَیْهِنَّ وَ أَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّکَأً وَ آتَتْ کُلَّ وٰاحِدَةٍ مِنْهُنَّ سِکِّیناً وَ قٰالَتِ اُخْرُجْ عَلَیْهِنَّ فَلَمّٰا رَأَیْنَهُ أَکْبَرْنَهُ وَ قَطَّعْنَ أَیْدِیَهُنَّ وَ قُلْنَ حٰاشَ لِلّٰهِ مٰا هٰذٰا بَشَراً إِنْ هٰذٰا إِلاّٰ مَلَکٌ کَرِیمٌ (31) قٰالَتْ فَذٰلِکُنَّ اَلَّذِی لُمْتُنَّنِی فِیهِ وَ لَقَدْ رٰاوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ فَاسْتَعْصَمَ وَ لَئِنْ لَمْ یَفْعَلْ مٰا آمُرُهُ لَیُسْجَنَنَّ وَ لَیَکُوناً مِنَ اَلصّٰاغِرِینَ (32) قٰالَ رَبِّ اَلسِّجْنُ أَحَبُّ إِلَیَّ مِمّٰا یَدْعُونَنِی إِلَیْهِ وَ إِلاّٰ تَصْرِفْ عَنِّی کَیْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَیْهِنَّ وَ أَکُنْ مِنَ اَلْجٰاهِلِینَ (33) فَاسْتَجٰابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ کَیْدَهُنَّ إِنَّهُ هُوَ اَلسَّمِیعُ اَلْعَلِیمُ (34)

ص :255


1- 1) .یوسف 7-21:بحث روائی حول اطعام المساکین؛یوسف و اخوته؛انواع الانبیاء.

ص :256

بیان:

قوله تعالی: وَ لَمّٰا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَیْنٰاهُ حُکْماً وَ عِلْماً وَ کَذٰلِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ بلوغ الأشد أن یعمر الإنسان ما تشتد به قوی بدنه و تتقوی به أرکانه بذهاب آثار الصباوة،و یأخذ ذلک من ثمانیة شرّ من عمره الی سن الکهولة التی عندها یکمل العقل و یتم الرشد.

و الظاهر أن المراد به الانتهاء الی أول سن الشباب دون التوسط فیه أو الانتهاء الی آخره کالأربعین،و الدلیل علیه قوله تعالی فی موسی علیه السّلام: وَ لَمّٰا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَ اسْتَویٰ آتَیْنٰاهُ حُکْماً وَ عِلْماً (القصص14/)حیث دل علی التوسط فیه بقوله: «اسْتَویٰ» ،و قوله: حَتّٰی إِذٰا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَ بَلَغَ أَرْبَعِینَ سَنَةً قٰالَ رَبِّ أَوْزِعْنِی أَنْ أَشْکُرَ نِعْمَتَکَ الآیة؛(الأحقاف15/)فلو کان بلوغ الأشد هو بلوغ الأربعین لم تکن حاجة الی تکرار قوله: «بَلَغَ» .

و قوله: آتَیْنٰاهُ حُکْماً الحکم هو القول الفصل و إزالة الشک و الریب من الامور القابلة للاختلاف-علی ما یتحصل من اللغة-و لازمه إصابة النظر فی عامة المعارف الإنسانیة الراجعة الی المبدأ و المعاد و الأخلاق النفسانیة و الشرائع و الآداب المرتبطة بالمجتمع البشری.

و بالنظر الی قوله علیه السّلام لصاحبیه فی السجن: إِنِ الْحُکْمُ إِلاّٰ لِلّٰهِ (الآیة 40 من السورة)، و قوله بعد: قُضِیَ الْأَمْرُ الَّذِی فِیهِ تَسْتَفْتِیٰانِ (الآیة 41 من السورة)،یعلم أن هذا الحکم الذی أوتیه کان هو حکم اللّه فکان حکمه حکم اللّه،و هذا هو الذی سأله إبراهیم علیه السّلام من ربه إذ قال: رَبِّ هَبْ لِی حُکْماً وَ أَلْحِقْنِی بِالصّٰالِحِینَ (الشعراء83/).

و قوله: وَ عِلْماً و هذا العلم المذکور المنسوب الی إیتائه تعالی کیفما کان و أی مقدار کان علم لا یخالطه جهل کما أن الحکم المذکور معه حکم لا یخالطه هوی نفسانی و لا

ص :257

تسویل شیطانی کیف؟و الذی آتاهما هو اللّه سبحانه و قد قال تعالی: وَ اللّٰهُ غٰالِبٌ عَلیٰ أَمْرِهِ (الآیة 21 من السورة)،و قال: إِنَّ اللّٰهَ بٰالِغُ أَمْرِهِ (الطلاق3/)فما آتاه من الحکم لا یخالطه تزلزل الریب و الشک،و ما یؤتیه من العلم لا یکون جهلا البتة.

ثم من المعلوم أن هذه المواهب الإلهیة لیست بأعمال جزافیة و لا لغوا أو عبثا منه تعالی فالنفوس التی تؤتی هذا الحکم و العلم لا تستوی هی و النفوس الخاطئة فی حکمها المنغمرة فی جهلها،و قد قال تعالی: وَ الْبَلَدُ الطَّیِّبُ یَخْرُجُ نَبٰاتُهُ بِإِذْنِ رَبِّهِ وَ الَّذِی خَبُثَ لاٰ یَخْرُجُ إِلاّٰ نَکِداً (الأعراف58/)و الی ذلک الإشارة بقوله: «وَ کَذٰلِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ» حیث یدل علی أن هذا الحکم و العلم اللذین آتاهما اللّه إیاهما اللّه إیاه لم یکونا موهبتین ابتدائیتین لا مستدعی لهما أصلا بل هما من قبیل الجزاء جزاه اللّه بهما لکونه من المحسنین.

و لیس من البعید أن یستفاد من قوله: «وَ کَذٰلِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ» أن اللّه تعالی یجزی کل محسن-علی اختلاف صفات الإحسان-شیئا من الحکم و العلم یناسب موقعه فی الإحسان و قد قال تعالی: یٰا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا اتَّقُوا اللّٰهَ وَ آمِنُوا بِرَسُولِهِ یُؤْتِکُمْ کِفْلَیْنِ مِنْ رَحْمَتِهِ وَ یَجْعَلْ لَکُمْ نُوراً تَمْشُونَ بِهِ (الحدید28/)و قال تعالی: أَ وَ مَنْ کٰانَ مَیْتاً فَأَحْیَیْنٰاهُ وَ جَعَلْنٰا لَهُ نُوراً یَمْشِی بِهِ فِی النّٰاسِ (الأنعام122/).

و هذا العلم المذکور فی الآیة یتضمن ما وعد اللّه سبحانه تعلیمه لیوسف من تأویل الأحادیث فإنه واقع بین قوله تعالی فی الآیات السابقة: «وَ لِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحٰادِیثِ» و قوله حکایة عن یوسف فی قوله لصاحبیه فی السجن: «ذٰلِکُمٰا مِمّٰا عَلَّمَنِی رَبِّی» فافهم ذلک.

قوله تعالی: وَ رٰاوَدَتْهُ الَّتِی هُوَ فِی بَیْتِهٰا عَنْ نَفْسِهِ وَ غَلَّقَتِ الْأَبْوٰابَ وَ قٰالَتْ هَیْتَ لَکَ قٰالَ مَعٰاذَ اللّٰهِ إِنَّهُ رَبِّی أَحْسَنَ مَثْوٰایَ إِنَّهُ لاٰ یُفْلِحُ الظّٰالِمُونَ قال فی المفردات:الرود هو التردد فی طلب الشیء برفق و منه الرائد لطالب الکلاء،قال:و الإرادة

ص :258

منقولة من راد یرود إذا سعی فی طلب شیء،قال:و المراودة أن تنازع غیرک فی الإرادة فترید غیر ما یرید أو ترود غیر ما یرود،و راودت فلانا عن کذا،قال تعالی: هِیَ رٰاوَدَتْنِی عَنْ نَفْسِی و قال: تُرٰاوِدُ فَتٰاهٰا عَنْ نَفْسِهِ أی تصرفه عن رأیه،و علی ذلک قوله: وَ لَقَدْ رٰاوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ سَنُرٰاوِدُ عَنْهُ أَبٰاهُ انتهی.

و فی المجمع:المراودة المطالبة بأمر بالرفق و اللین لیعمل به و منه المرود لأنه یعمل به، و لا یقال فی المطالبة بدین:راوده،و أصله من راد یرود إذا طلب المرعی،و فی المثل:الرائد لا یکذب أهله،و التغلیق إطباق الباب بما یعسر فتحه،و إنما شدد ذلک لتکثیر الإغلاق أو للمبالغة فی الإیثاق،انتهی.

و هیت لک اسم فعل بمعنی هلم،و معاذ اللّه أی اعوذ باللّه معادا فهو مفعول مطلق قائم مقام فعله.

و الآیة الکریمة «وَ رٰاوَدَتْهُ الَّتِی هُوَ فِی بَیْتِهٰا عَنْ نَفْسِهِ وَ غَلَّقَتِ الْأَبْوٰابَ وَ قٰالَتْ هَیْتَ لَکَ قٰالَ مَعٰاذَ اللّٰهِ إِنَّهُ رَبِّی أَحْسَنَ مَثْوٰایَ إِنَّهُ لاٰ یُفْلِحُ الظّٰالِمُونَ» علی ما فیها من الإیجاز تنبئ عن إجمال قصة المراودة غیر أن التدبر فی القیود المأخوذة فیها و السیاق الذی هی واقعة فیه و سائر ما یلوح من أطراف قصته الموردة فی السورة یجلی عن حقیقة الحال و یکشف القناع عن تفصیل ما خبئ من الأمر (1).

و قوله: قٰالَ مَعٰاذَ اللّٰهِ إِنَّهُ رَبِّی أَحْسَنَ مَثْوٰایَ الی آخر الآیة؛جواب لیوسف یقابل به مسألتها بالعیاذ باللّه یقول:أعوذ باللّه معاذا مما تدعیننی الیه لأنه ربی الذی تولی أمری و أحسن مثوای و جعلنی بذلک سعیدا مفلحا و لو اقترفت هذا الظلم لتغربت به عن الفلاح و خرجت به من تحت ولایته.

ص :259


1- 1) .یوسف 22-34:کلام حول قصة یوسف(یوسف،امرأة العزیز،یوسف و امرأة العزیز).

و قد راعی علیه السّلام فی کلامه هذا أدب العبودیة کله کما تقدم و قد أتی أولا بلفظة«الجلالة» ثم بصفة الربوبیة لیدل به علی أنه لا یعبد ربا غیر اللّه ملة آبائه إبراهیم و إسحاق و یعقوب.

قوله تعالی: وَ لَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَ هَمَّ بِهٰا لَوْ لاٰ أَنْ رَأیٰ بُرْهٰانَ رَبِّهِ کَذٰلِکَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَ الْفَحْشٰاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبٰادِنَا الْمُخْلَصِینَ التدبر البالغ فی أطراف القصة و إمعان النظر فیما محتف به الجهات و الأسباب و الشرائط العاملة فیها یعطی أن نجاة یوسف منها لم تکن إلاّ أمرا خارقا للعادة و واقعة هی أشبه بالرؤیا منها بالیقظة.

فقد کان یوسف علیه السّلام رجلا و من غریزة الرجال المیل الی النساء،و کان شابا بالغا أشده و ذلک أو ان غلیان الشهوة و ثوران الشبق،و کان ذا جمال بدیع یدهش العقول و یسلب الألباب و الجمال و الملاحة یدعو الی الهوی و الترح،و کان مستغرقا فی النعمة و هنیء العیش محبورا بمثوی کریم و ذلک من أقوی أسباب التهوس و الإتراف،و کانت الملکة فتاة فائقة الجمال و کذلک تکون حرم الملوک و العظماء.

و کانت لا محالة متزینة بما یأخذ بمجامع کل قلب،و هی عزیزة مصر و هی عاشقة و آلهة تتوق إلیها النفوس نفسها الیه،و کانت لها سوابق الإکرام و الإحسان و الإنعام لیوسف و ذلک کله مما یقطع اللسان و یصمت الإنسان،و قد تعرضت له و دعته الی نفسها و الصبر مع التعرض أصعب،و قد راودته هذه الفتانة و أتت فیها بما فی مقدرتها من الغنج و الدلال،و قد ألحت علیه فجذبته الی نفسها حتی قدت قمیصه و الصبر معها أصعب و أشق،و کانت عزیزة لا یرد أمرها و لا یثنی رأیها،و هی ربته خصه بها العزیز،و کانا فی قصر زاه من قصور الملوک ذی المناظر الرائقة التی تبهر العیون و تدعو الی کل عیش هنیء.

و کانا فی خلوة و قد غلقت الأبواب و أرخت الستور،و کان لا یأمن الشر مع الامتناع، و کان فی أمن من ظهور الأمر و انهتاک الستر لأنها کانت عزیزة بیدها أسباب الستر و التعمیة، و لم تکن هذه المخالطة فائتة لمرة بل کان مفتاحا لعیش هنیء طویل،و کان یمکن لیوسف

ص :260

أن یجعل هذه المخالطة و المعاشقة وسیلة یتوسل بها الی کثیر من آمال الحیاة و أمانیها کالملک و العزة و المال.

فهذه أسباب و أمور هائلة لو توجهت الی جبل لهدته أو أقبلت علی صخرة صماء لأذابتها و لم یکن هناک مما یتوهم مانعا إلاّ الخوف من ظهور الأمر أو مناعة نسب یوسف أو قبح الخیانة للعزیز.

أما الخوف من ظهور الأمر فقد مر أنه کان فی أمر منه.و لو کان بدأ من ذلک شیء لکان فی وسع العزیزة أن تؤوله تأویلا کما فعلت فیما ظهر من أمر مراودتها فکادت حتی أرضت نفس العزیز إرضاء فلم یؤاخذها بشیء و قلبت العقوبة لیوسف حتی سجن.

و أما مناعة النسب فلو کانت مانعة لمنعت إخوة یوسف عما هو أعظم من الزنا و أشد إثما فإنهم کانوا أبناء إبراهیم و إسحاق و یعقوب أمثال یوسف فلم تمنعهم شرافة النسب من أن یهموا بقتله و یلقوه فی غیابت الجب و یبیعون من السیارة بیع العبید و یثکلوا فیه أباهم یعقوب النبی صلّی اللّه علیه و آله و سلم فبکی حتی ابیضت عیناه.

و أما قبح الخیانة و حرمتها فهو من القوانین الاجتماعیة و القوانین الاجتماعیة إنما تؤثر أثرها بما تستتبعه من التبعة علی تقدیر المخالفة،و ذلک إنما یتم فیما إذا کان الإنسان تحت سلطة القوة المجریة و الحکومة العادلة،و أما لو أغفلت القوة المجریة أو فسقت فأهملت أو خفی الجرم عن نظرها أو خرج من سلطانها فلا تأثیر حینئذ لشیء من هذه القوانین کما سنتکلم فیه عن قریب.

فلم یکن عند یوسف علیه السّلام ما یدفع به عن نفسه و یظهر به علی هذه الأسباب القویة التی کانت لها علیه إلاّ أصل التوحید و هو الإیمان باللّه.و إن شئت فقل المحبة الإلهیة التی ملأت وجوده و شغلت قلبه فلم تترک لغیرها محلا و لا موضع إصبع.فهذا هو ما یفیده التدبر فی القصة.و لنرجع الی متن الآیة.

ص :261

فقوله تعالی: وَ لَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَ هَمَّ بِهٰا لَوْ لاٰ أَنْ رَأیٰ بُرْهٰانَ رَبِّهِ کَذٰلِکَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَ الْفَحْشٰاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبٰادِنَا الْمُخْلَصِینَ لا ریب أن الآیة تشیر الی وجه نجاة یوسف من هذه الغائلة،و السیاق یعطی أن المراد بصرف السوء و الفحشاء عنه إنجاؤه مما أرید منه و سئل بالمراودة و الخلوة،و إن المشار الیه بقوله: «کَذٰلِکَ» هو ما یشتمل علیه قوله: «أَنْ رَأیٰ بُرْهٰانَ رَبِّهِ» .

فیئول معنی قوله: «کَذٰلِکَ لِنَصْرِفَ» الی آخر الآیة؛الی أنه علیه السّلام لما کان من عبادنا المخلصین صرفنا عنه السوء و الفحشاء بما رأی من برهان ربه فرؤیة برهان ربه هی السبب الذی صرف اللّه سبحانه به السوء و الفحشاء عن یوسف علیه السّلام.

و لازم ذلک أن یکون الجزاء المقدر لقوله: «لَوْ لاٰ أَنْ رَأیٰ بُرْهٰانَ رَبِّهِ» هو ارتکاب السوء و الفحشاء،و لازم ذلک أن یکون «لَوْ لاٰ أَنْ رَأیٰ» الخ؛قیدا لقوله: «وَ هَمَّ بِهٰا» و ذلک یقتضی أن یکون المراد بهمه بها نظیر همها به هو القصد الی المعصیة و یکون حینئذ همه بها داخلا تحت الشرط،و المعنی أنه لو لا أن رأی برهان ربه لهم بها و أوشک أن یرتکب فإن «لَوْ لاٰ» ،و إن کانت ملحقة بأدوات الشرط و قد منع النحاة تقدم جزائها علیها قیاسا علی إن الشرطیة إلاّ أن قوله: «وَ هَمَّ بِهٰا» لیس جزاء لها بل هو مقسم به بالعطف علی قوله: «وَ لَقَدْ هَمَّتْ بِهِ» و هو فی معنی الجزاء استغنی به عن ذکر الجزاء فهو کقولنا:و اللّه لأضربنه إن یضربنی و المعنی:و اللّه إن یضربنی أضربه.

و معنی الآیة:و اللّه لقد همت به و اللّه لو لا أن رأی برهان ربه لهمّ بها و أوشک أن یقع فی المعصیة،و إنما قلنا:أوشک أن یقع،و لم نقل:وقع لأن الهم-کما قیل-لا یستعمل إلاّ فیما کان مقرونا بالمانع کقوله تعالی: وَ هَمُّوا بِمٰا لَمْ یَنٰالُوا (التوبة74/)،و قوله: إِذْ هَمَّتْ طٰائِفَتٰانِ مِنْکُمْ أَنْ تَفْشَلاٰ (آل عمران122/)،و قول صخر:

أهمّ بأمر الحزم لا أستطیعه

و قد حیل بین العیر و النزوان

ص :262

فلو لا ما رآه من البرهان لکان الواقع هو الهم و الاقتراب دون الارتکاب و الاقتراف،و قد أشار سبحانه الی ذلک بقوله: «لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَ الْفَحْشٰاءَ» و لم یقل:لنصرفه عن السوء و الفحشاء فتدبر فیه.

و من هنا یظهر أن الأنسب أن یکون المراد بالسوء هو الهمّ بها و المیل إلیها کما أن المراد بالفحشاء اقتراف الفاحشة و هی الزنا فهو علیه السّلام لم فعل و لم یکد،و لو لا ما أراه اللّه من البرهان لهمّ و کاد أن یفعل،و هذا المعنی هو الذی یؤیده ما قدمناه من الاعتبار و التأمل فی الأسباب و العوامل المجتمعة فی هذا الحین القاضیة لها علیه.

فقوله تعالی: وَ لَقَدْ هَمَّتْ بِهِ اللام فیه للقسم،و المعنی و أقسم لقد قصدت یوسف بما تریده منه و لا یکون الهم إلاّ بأن تشفع الإرادة بشیء من العمل.

و قوله: وَ هَمَّ بِهٰا لَوْ لاٰ أَنْ رَأیٰ بُرْهٰانَ رَبِّهِ معطوف علی مدخول لام القسم من الجملة السابقة،و المعنی أقسم لو لا رؤیته برهان ربه لهمّ بها و کاد أن یجیبها لما تریده منه.

و البرهان هو السلطان و یراد به السبب المفید للیقین لتسلطه علی القلوب کالمعجزة قال تعالی: فَذٰانِکَ بُرْهٰانٰانِ مِنْ رَبِّکَ إِلیٰ فِرْعَوْنَ وَ مَلاَئِهِ (القصص32/)،و قال: یٰا أَیُّهَا النّٰاسُ قَدْ جٰاءَکُمْ بُرْهٰانٌ مِنْ رَبِّکُمْ (النساء174/)،و قال: أَ إِلٰهٌ مَعَ اللّٰهِ قُلْ هٰاتُوا بُرْهٰانَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ صٰادِقِینَ (النمل64/)و هو الحجة الیقینیة التی تجلی الحق و لا تدع ریبا لمرتاب.

و الذی رآه یوسف علیه السّلام من برهان ربه و إن لم یوضحه کلامه تعالی کل الإیضاح لکنه -علی أی حال-کان سببا من أسباب الیقین لا یجامع الجهل و الضلال بتاتا،و یدل علی أنه کان من قبیل العلم قول یوسف علیه السّلام فیما یناجی ربه کما سیأتی: وَ إِلاّٰ تَصْرِفْ عَنِّی کَیْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَیْهِنَّ وَ أَکُنْ مِنَ الْجٰاهِلِینَ (الآیة 33 من السورة)،و یدل علی أنه لیس من العلم المتعارف بحسن الأفعال و قبحها و مصلحتها و مفسدتها أن هذا النوع من العلم قد

ص :263

یجامع الضلال و المعصیة و هو ظاهر،قال تعالی: أَ فَرَأَیْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلٰهَهُ هَوٰاهُ وَ أَضَلَّهُ اللّٰهُ عَلیٰ عِلْمٍ (الجاثیة23/)و قال: وَ جَحَدُوا بِهٰا وَ اسْتَیْقَنَتْهٰا أَنْفُسُهُمْ (النمل14/).

فالبرهان الذی أراه به و هو الذی یریه اللّه عباده المخلصین نوع من العلم المکشوف و الیقین المشهود تطیعه النفس الإنسانیة طاعة لا تمیل معها الی معصیة أصلا،و سنورد فیه بعض الکلام إن شاء اللّه تعالی.

و قوله: کَذٰلِکَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَ الْفَحْشٰاءَ اللام فی «لِنَصْرِفَ» للغایة أو التعلیل و المآل واحد و «کَذٰلِکَ» متعلق بقوله: «لِنَصْرِفَ» و الإشارة الی ما ذکر من رؤیة برهان ربه،و السوء هو الذی یسوء صدوره من العبد بما هو عبد و هو مطلق المعصیة أو الهمّ بها،و الفحشاء هو ارتکاب الأعمال الشنیعة کالزنا،و قد تقدم أن ظاهر السیاق انطباق السوء و الفحشاء علی الزنا و الهمّ به.

و المعنی:الغایة-أو السبب-فی أن رأی برهان ربه هی أن نصرف عنه الفحشاء و الهمّ بها.

و من لطیف الإشارة فی الآیة ما فی قوله: «لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَ الْفَحْشٰاءَ» حیث أخذ السوء و الفحشاء مصروفین عنه لا هو مصروفا عنهما،لما فی الثانی من الدلالة علی أنه کان فیه ما یقتضی اقترافهما المحوج الی صرفه عن ذلک،و هو ینافی شهادته تعالی بأنه من عباده المخلصین و هم الذین أخلصهم اللّه لنفسه فلا یشارکه فیهم شیء فلا یطیعون غیره من تسویل شیطان أو تزیین نفس أو أی داع یدعو من دون اللّه سبحانه.

و قوله: إِنَّهُ مِنْ عِبٰادِنَا الْمُخْلَصِینَ فی مقام التعلیل لقوله: «کَذٰلِکَ لِنَصْرِفَ» الخ؛و المعنی:عاملنا یوسف کذلک لأنه من عبادنا المخلصین،و هم یعاملون هذه المعاملة.

و یظهر من الآیة أن من شأن المخلصین من عباد اللّه أن یروا برهان ربهم،و أن اللّه سبحانه یصرف کل سوء و فحشاء عنهم فلا یقترفون معصیة و لا یهمون بها بما یریهم اللّه من برهانه،

ص :264

و هذه هی العصمة الإلهیة.

و یظهر أیضا أن هذا البرهان سبب علمی یقینی لکن لا من العلوم المتعارفة المعهودة لنا (1).

قوله تعالی: وَ اسْتَبَقَا الْبٰابَ وَ قَدَّتْ قَمِیصَهُ مِنْ دُبُرٍ الاستباق هو التسابق و قد تقدم،و القد و القط هو الشق إلاّ أن القد هو الشق طولا و القط هو الشق عرضا،و الدبر و القبل کالخلف و الأمام.

و السیاق یعطی أن استباقهما کان لغرضین مختلفین فکان یوسف علیه السّلام یرید أن یفتحه و یتخلص منها بالخروج من البیت،و امرأة العزیز کانت ترید أن تسبقه الیه فتمنعه من الفتح و الخروج لعلها تفوز بما تریده منه،و أن یوسف سبقها الی الباب فاجتذبته من قمیصه من الوراء فقدته و لم ینقدّ إلاّ لأنه کان فی حال الهرب مبتعدا منها و إلاّ لم ینشق طولا.

و قوله: وَ أَلْفَیٰا سَیِّدَهٰا لَدَی الْبٰابِ الإلفاء الوجدان یقال:ألفیته کذا أی وجدت و المراد بسیدها زوجها.قیل:إنه جری علی عرف مصر و قد کانت النساء بمصر یلقین زوجهن بالسید،و هو مستمر الی هذا الزمان.

قوله تعالی: قٰالَتْ مٰا جَزٰاءُ مَنْ أَرٰادَ بِأَهْلِکَ سُوءاً إِلاّٰ أَنْ یُسْجَنَ أَوْ عَذٰابٌ أَلِیمٌ لما ألفیا سیدها لدی الباب انقلب مجلس المراودة الی موقف التحقیق،و إنما أوجد هذا الموقف وجود العزیز لدی الباب و حضورهما و الهیئة هذه الهیئة عنده،و یتکفل ما جری فی هذا الموقف قوله: «وَ أَلْفَیٰا سَیِّدَهٰا لَدَی الْبٰابِ» الی تمام خمس آیات.

فبدأت امرأة العزیز تشکو یوسف الیه و تسأله أن یجازیه فذکرت أنه أراد بها سوء و علیه أن یسجنه أو یعذبه عذابا ألیما لکنها لم تصرح بذلک و لا بشیء من أطراف الواقعة بل کنّت

ص :265


1- 1) .یوسف 22-34:بحث تفسیری و آراء المفسرین حول الآیة «وَ لَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَ هَمَّ بِهٰا» ؛معنی هم یوسف بها.

و أتت بحکم عام عقلائی یتضمن مجازاة من قصد ذوات البعل بالفحشاء فقالت «مٰا جَزٰاءُ مَنْ أَرٰادَ بِأَهْلِکَ سُوءاً إِلاّٰ أَنْ یُسْجَنَ أَوْ عَذٰابٌ أَلِیمٌ» فلم یصرح باسم یوسف و هو المرید،و لا باسم نفسها و هی الأهل،و لا باسم السوء و هو الزنا بذات البعل کل ذلک تأدبا فی حضرة العزیز و تقدیسا لساحته.

و لم یتعین الجزاء بل رددته بین السجن و العذاب الألیم لأن قلبها الواله الیه الملیء بحبه ما کان یساعدها علی التعیین فإن فی الإبهام نوعا من الفرج إلاّ أن فی تعبیرها بقولها:

«بِأَهْلِکَ» نوعا من التحریض علیه و تهییجه علی مؤاخذته و لم یکن ذلک إلاّ کیدا منها للعزیز بالتظاهر بالوجد و الأسی لئلا یتفطن بواقع الأمر فیؤاخذها أما إذا صرفته عن نفسها المجرمة فإن صرفه عن مؤاخذة یوسف علیه السّلام لم یکن صعبا علیها تلک الصعوبة.

قوله تعالی: قٰالَ هِیَ رٰاوَدَتْنِی عَنْ نَفْسِی لم یبدأ یوسف علیه السّلام بالقول أدبا مع العزیز و صونا لها أن یرمیها بالجرم لکن لما اتهمته بقصدها بالسوء لم یر بدا دون أن یصرح بالحق فقال «هِیَ رٰاوَدَتْنِی عَنْ نَفْسِی» و فی الکلام دلالة علی القصر و هی من قصر القلب أی لم اردها بالسوء بل هی التی أرادت ذلک فراودتنی عن نفسی.

و فی کلامه هذا-و هو خال عن أقسام التأکید کالقسم و نحوه-دلالة علی سکون نفسه علیه السّلام و طمأنینته و أنه لم یحتشم و لم یجزع و لم یتملق حین دعوی براءته مما رمته به إذ کان لم یأت بسوء و لا یخافها و لا ما اتهمته و قد استعاذ بربه حین قال «مَعٰاذَ اللّٰهِ» .

قوله تعالی: وَ شَهِدَ شٰاهِدٌ مِنْ أَهْلِهٰا إِنْ کٰانَ قَمِیصُهُ قُدَّ مِنْ قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَ هُوَ مِنَ الْکٰاذِبِینَ الی آخر الآیتین.لما کانت الشهادة فی معنی القول کان قوله: «إِنْ کٰانَ قَمِیصُهُ» الخ؛بمنزلة مقول القول بالنسبة الیه فلا حاجة الی تقدیر القول قبل قوله: «إِنْ کٰانَ قَمِیصُهُ» الخ؛و قد قیل:إن هذا القول لما أدی مؤدی الشهادة عبر عنه بلفظ الشهادة.

و قد أشار هذا الشاهد الی دلیل ینحل به العقدة و یتضح طریق القضیة فتکلم فقال «إِنْ

ص :266

کٰانَ قَمِیصُهُ قُدَّ مِنْ قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَ هُوَ مِنَ الْکٰاذِبِینَ» فإن من البین أن أحدهما صادق فی دعواه و الآخر کاذب،و کون القدّ من قبل یدل علی منازعتهما و مصارعتهما بالمواجهة فالقضاء لها علیه،و إن کان قمیصه قدّ من دبر فکذبت و هو من الصادقین فإن کون القدّ من دبر یدل علی هربه منها و تعقیبها إیاه و اجتذابها له الی نفسها فالقضاء له علیها.و هو ظاهر.

و أمّا من هذا الشاهد؟فقد اختلف فیه المفسرون فقال بعضهم:کان رجلا حکیما أشار للعزیز بما أشار کما عن الحسن و قتادة و عکرمة،و قیل:کان رجلا و هو ابن عم المرأة و کان جالسا من زوجها لدی الباب،و قیل:لم یکن من الإنس و لا الجن بل خلقا من خلق اللّه کما عن مجاهد،و رد بمنافاته الصریحة لقوله تعالی: «مِنْ أَهْلِهٰا» .

و من طرق أهل البیت علیهم السّلام و بعض طرق أهل السنة أنه کان صبیا فی المهد من أهلها، و سیجیء فی البحث الروائی التالی إن شاء اللّه تعالی.

و الذی ینبغی أن ینظر فیه أن الذی أتی به هذا الشاهد بیان عقلی و دلیل فکری یؤدی الی نتیجة هی القاضیة لأحد هذین المتداعیین علی الآخر،و مثل هذا لا یسمی شهادة عرفا فإنها هی البیان المعتمد علی الحس أو ما فی حکمه و بالجملة القول الذی لا یعتمد علی التفکیر و التعقل کما فی قوله: شَهِدَ عَلَیْهِمْ سَمْعُهُمْ وَ أَبْصٰارُهُمْ وَ جُلُودُهُمْ (حم السجدة/ 20)،و قوله: قٰالُوا نَشْهَدُ إِنَّکَ لَرَسُولُ اللّٰهِ (المنافقون1/)فإن الحکم بصدق الرسالة و إن کان فی نفسه مستندا الی التفکر و التعقل لکن المراد بالشهادة تأدیة ما عنده من الحق المعلوم قطعا من غیر ملاحظة کونه عن تفکر و تعقل کما فی موارد یعبر عنه فیها بالقول و نحوه.

فلیس من البعید أن یکون فی التعبیر عن قول هذا القائل بمثل «وَ شَهِدَ شٰاهِدٌ» إشارة الی کون ذلک کلاما صدر عنه من غیر ترو و فکر فیکون شهادة لعدم اعتماده علی تفکر و تعقل لا قولا یعبر به عرفا عن البیان الذی یبتنی علی ترو و تفکر،و بهذا یتأید ما ورد من الروایة أنه

ص :267

کان صبیا فی المهد فقد کان ذلک بنوع من الإعجاز أید اللّه سبحانه به قول یوسف علیه السّلام.

قوله تعالی: فَلَمّٰا رَأیٰ قَمِیصَهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ قٰالَ إِنَّهُ مِنْ کَیْدِکُنَّ إِنَّ کَیْدَکُنَّ عَظِیمٌ ،أی فلما رأی العزیز قمیص یوسف و الحال أنه مقدود مشوق من خلف،قال إن الأمر من کیدکن معاشر النساء إن کیدکن عظیم فمرجع الضمائر معلوم من السیاق.

و نسبة الکید الی جماعة النساء مع کونه من امرأته الدلالة علی أنه إنما صدر منها بما أنها من النساء،و کیدهن معهود معروف،و لذا استعظمه و قال ثانیا «إِنَّ کَیْدَکُنَّ عَظِیمٌ» و ذلک أن الرجال اوتوا من المیل و الانجذاب الیهن ما لیس یخفی و اوتین من أسباب الاستمالة و الجلب ما فی وسعهن أن یأخذن بمجامع قلوب الرجال و یسخرن أرواحهم بجلوات فتانة و أطوار سحارة تسلب أحلامهم،و تصرفهم الی إرادتهن من حیث لا یشعرون و هو الکید و إرادة الإنسان بالسوء و مفاد الآیة أن العزیز لما شاهد أن قمیصه مقدود من خلف قضی لیوسف علیه السّلام علی امرأته.

قوله تعالی: یُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هٰذٰا وَ اسْتَغْفِرِی لِذَنْبِکِ إِنَّکِ کُنْتِ مِنَ الْخٰاطِئِینَ من مقول قول العزیز أی إنه بعد ما قضی له علیها أمر یوسف أن یعرض عن الأمر و أمر امرأته أن تستغفر لذنبها و من خطیئتها.

فقوله: یُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هٰذٰا یشیر الی ما وقع من الأمر و یعزم علی یوسف أن یعرض عنه و یفرضه کأن لم یکن فلا یحدث به و لا یذیعه،و لم یرد فی کلامه تعالی ما یدل علی أن یوسف علیه السّلام حدث به أحدا و هو الظن به علیه السّلام کما نری أنه لم یظهر حدیث المراودة للعزیز حتی اتهمته بسوء القصد فذکر الحق عند ذلک لکن کیف یخفی حدیث استمر عهدا لیس بالقصیر،و قد استولی علیها الوله و سلب منها الغرام کل حلم و حزم،و لم تکن المراودة مرة أو مرتین و الدلیل علی ذلک ما سیأتی من قول النسوة «امْرَأَتُ الْعَزِیزِ تُرٰاوِدُ فَتٰاهٰا عَنْ نَفْسِهِ قَدْ شَغَفَهٰا حُبًّا» .

ص :268

و قوله: وَ اسْتَغْفِرِی لِذَنْبِکِ إِنَّکِ کُنْتِ مِنَ الْخٰاطِئِینَ یقرر لها الذنب و یأمرها أن تستغفر ربها لذلک الذنب لأنها کانت بذلک من أهل الخطیئة،و لذلک قیل «مِنَ الْخٰاطِئِینَ» و لم قل من الخاطئات.

و هذا کله من کلام العزیز علی ما یعطیه السیاق لا من کلام الشاهد لأنه قضاء و حکم و القضاء العزیز لا للشاهد.

قوله تعالی: وَ قٰالَ نِسْوَةٌ فِی الْمَدِینَةِ امْرَأَتُ الْعَزِیزِ تُرٰاوِدُ فَتٰاهٰا عَنْ نَفْسِهِ قَدْ شَغَفَهٰا حُبًّا إِنّٰا لَنَرٰاهٰا فِی ضَلاٰلٍ مُبِینٍ قصة نسوة مصر مع یوسف فی بیت العزیز تتضمنها الآیة الی تمام ست آیات.

و الذی یعطیه التدبر فیها بما ینضم إلیها من قرائن الأحوال و ما یستوجبه طبع القصة أنه لما کان من أمر یوسف و العزیزة ما کان،شاع الخبر فی المدینة تدریجا،و صارت النساء و هن سیدات المدینة یتحدثن به فی مجامعهن و محافلهن فیما بینهن و یعیرن بذلک عزیزة مصر و یعبنها أنها تولهت الی فتاها و افتتنت به و قد أحاط بها حبا فظلت تراوده عن نفسه، و ضلت به ضلالا مبینا.

و کان ذلک مکرا منهن بها علی ما فی طبع أکثر النساء من الحسد و العجب فإن المرأة تغلبه العواطف الرقیقة و الإحساسات اللطیفة و رکوز لطف الخلقة و جمال الطبیعة فیها مشعوفة القلب بالزینة و الجمال متعلقة الفؤاد برسوم الدلال،و یورث ذلک فیها و خاصة فی الفتیات إعجابا بالنفس و حسدا للغیر.

فقوله تعالی: وَ قٰالَ نِسْوَةٌ فِی الْمَدِینَةِ امْرَأَتُ الْعَزِیزِ تُرٰاوِدُ فَتٰاهٰا الخ؛النسوة اسم جمع للمرأة و تقییده بقوله:فی المدینة تفید أنهن کن من جهة العدد أو الشأن بحال تؤثر قولهن فی شیوع الفضیحة.

و امرأة العزیز هی التی کان یوسف فی بیتها و قد راودته عن نفسه و العزیز معناه معروف،

ص :269

و قد کان یلقب به السید الذی اشتری یوسف من السیارة و کان یلقب به الرؤساء بمصر کما لقب به یوسف بعد ما جعل علی خزائن الأرض.

و فی قوله: تُرٰاوِدُ دلالة علی الاستمرار و هو أفحش المراودة،و الفتی الغلام الشاب و المرأة فتاة،و قد شاع تسمیة العبد فتی و کأنه بهذه العنایة اضیف الی ضمیرها فقیل «فَتٰاهٰا» .

و فی المفردات «شَغَفَهٰا حُبًّا» أی أصاب شغاف قلبها أی باطنه.عن الحسن،و قیل:

وسطه.عن أبی علی،و هما یتقاربان انتهی.و شغاف القلب غلافه المحیط به.

و المعنی:و قال عدة من نساء المدینة لا یخلو قولهن من أثر فیها و فی حقها:امرأة تستمر فی مراودة عبدها عن نفسه و لا یحری بها ذلک لأنها مرأة و من القحة أن تراود المرأة الرجل بل ذاک-إن کان-من طبع الرجال و إنها امرأة العزیز فهی عزیزة مصر فمن الواجب الذی لا معدل عنه أن تراعی شرف بیتها و عزة زوجها و مکانة نفسها،و إن الذی علقت به عبدها و من الشنیع أن یتوله مثلها و هی عزیزة مصر بعبد عبرانی من جملة عبیده،و إنها أحبته و تعدت ذلک الی مراودته فامتنع من إجابتها فلم تنته حتی ألحت و استمرت علی مراودته و ذلک أقبح و أشنع و أمعن فی الضلال.

و ذلک عقبن قوله: «امْرَأَتُ الْعَزِیزِ تُرٰاوِدُ» الخ؛بقولهن: «إِنّٰا لَنَرٰاهٰا فِی ضَلاٰلٍ مُبِینٍ» .

قوله تعالی: فَلَمّٰا سَمِعَتْ بِمَکْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَیْهِنَّ وَ أَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّکَأً وَ آتَتْ کُلَّ وٰاحِدَةٍ مِنْهُنَّ سِکِّیناً قال فی المجمع:المکر هو القتل بالحیلة علی ما یراد من الطلبة.انتهی.و تسمیة هذا القول منهن مکرا بامرأة العزیز لما فیه من فضاحتها و هتک سترها من ناحیة رقیباتها حسدا و بغیا،و إنما أرسلت الیهن لتریهن یوسف و تبتلیهن بما ابتلیت به نفسها فیکففن عن لومها و یعذرنها فی حبه.

و علی هذا إنما سمی قولهن مکرا و نسب السمع الیه لأنه صدر منهن حسدا و بغیا لغایة

ص :270

فضاحتها بین الناس.

و قوله: أَرْسَلَتْ إِلَیْهِنَّ معناه معلوم و هو کنایة عن الدعوة الی الحضور عندها.

و قوله: وَ أَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّکَأً وَ آتَتْ کُلَّ وٰاحِدَةٍ مِنْهُنَّ سِکِّیناً الإعتاد الإعداد و المراد به ما یتکأ علیه من نمرق أو کرسی کما کان معمولا فی بیوت العظماء.

و فسر المتکأ بالاترج و هو نوع من الفاکهة کما قرئ فی الشواذ «مُتَّکَأً» بالضم فالسکون و هو الاترج و قرئ «مُتَّکَأً» بضم المیم و تشدید التاء من غیر همز.

و قوله: وَ آتَتْ کُلَّ وٰاحِدَةٍ مِنْهُنَّ سِکِّیناً أی لقطع ما یرون أکله من الفاکهة کالاترج أو ما یشابهه من الفواکه المأکولة بالقطع و قوله: «وَ قٰالَتِ اخْرُجْ عَلَیْهِنَّ» أی أمرت یوسف أن یخرج علیهن و هن خالیات الأذهان فارغات القلوب مشتغلات بأخذ الفاکهة و قطعها،و فی اللفظ دلالة علی أنه علیه السّلام کان غائبا عنهن و کان فی مخدع هناک أو بیت آخر فی داخل بیت المأدبة الذی کن فیه فإنها قالت «اخْرُجْ عَلَیْهِنَّ» و لو کان فی خارج من البیت لقالت«ادخل علیهن».

و فی السیاق دلالة علی أن هذا التدبیر کان مکرا منها تجاه مکرهن لیفتضحن به فیعذرنها فیما عذلنها،و قد أصابت فی رأیها حیث نظمت برنامج الملاقاة فأعتدت لهن متکأ و آتت کل واحدة منهن سکینا،و أخفت یوسف عن أعینهن ثم فاجأتهن بإظهاره دفعة لهن لیغبن عن عقولهن،و یندهشن بذاک الجمال البدیع و یأتین بما لا یأتی به ذو شعور البتة و هو تقطیع الأیدی مکان الفواکه لا من الواحدة و الثنتین منهن بل من الجمیع.

قوله تعالی: فَلَمّٰا رَأَیْنَهُ أَکْبَرْنَهُ وَ قَطَّعْنَ أَیْدِیَهُنَّ وَ قُلْنَ حٰاشَ لِلّٰهِ مٰا هٰذٰا بَشَراً إِنْ هٰذٰا إِلاّٰ مَلَکٌ کَرِیمٌ الإکبار الإعظام و هو کنایة عن اندهاشهن و غیبتهن عن شعورهن و إرادتهن بمفاجأة مشاهدة ذاک الحسن الرائع طبقا للناموس الکونی العام و هو خضوع الصغیر للکبیر و قهر العظیم للحقیر فإذا ظهر العظیم الکبیر بعظمته و کبریائه لشعور

ص :271

الإنسان قهر سائر ما فی ذهنه من المقاصد و الأفکار فأنساها و صار یتخبط فی أعماله.

و لذلک لما رأینه قهرت رؤیته شعورهن فقطعن ایدیهن تقطیعا مکان الفاکهة التی کن یردن قطعها،و فی صیغة التفعیل دلالة علی الکثرة یقال:قتل القوم تقتیلا و موّتهم الجدب تمویتا.

و قوله: وَ قُلْنَ حٰاشَ لِلّٰهِ تنزیه للّه سبحانه فی أمر یوسف و هذا کقوله تعالی: مٰا یَکُونُ لَنٰا أَنْ نَتَکَلَّمَ بِهٰذٰا سُبْحٰانَکَ هٰذٰا بُهْتٰانٌ عَظِیمٌ (النور16/)و هو أدب الکلام عند الملیین إذا جری القول فی أمر فیه نوع تنزیه و تبرئة لأحد یبدأ فینزه اللّه سبحانه ثم یشتغل بتنزیه من ارید تنزیهه فهن لما أردن تنزیه علیه السّلام بقولهن: «مٰا هٰذٰا بَشَراً» الخ؛بدأن بتنزیهه تعالی،ثم أخذن ینزهنه.

و قوله: مٰا هٰذٰا بَشَراً إِنْ هٰذٰا إِلاّٰ مَلَکٌ کَرِیمٌ نفی أن یکون یوسف علیه السّلام بشرا و إثبات أنه ملک کریم،و هذا بناء علی ما یعتقده الملیون و منهم الوثنیون أن الملائکة موجودات شریفة هم مبادئ کل خیر و سعادة فی العالم منهم یترشح کل حیاة و علم و حسن و بهاء و سرور و سائر ما یتمنی و یؤمل من الامور ففیهم کل جمال صوری و معنوی، و إذا مثلوا تخیلوا فی حسن لا یقدر بقدر،و یتصوره أصحاب الأصنام فی صور إنسانیة حسنة بهیة.

و لعل هذا هو السبب فی قولهن: «إِنْ هٰذٰا إِلاّٰ مَلَکٌ کَرِیمٌ» حیث لم یصفنه بما یدل علی حسن الوجه و جمال المنظر مع أن الذی فعل بهن ما فعل هو حسن وجهه و اعتدال صورته بل سمینه ملکا کریما لتکون فیه إشارة الی حسن صورته و سیرته معا،و جمال خلقه و خلقه و ظاهره و باطنه جمیعا.و اللّه أعلم.

و تقدم قولهن هذا علی قول امرأة العزیز:«فذلکن الذی لمتنی فیه»یدل علی أنهن لم یفهمهن بهذا الکلام إعذار لامرأة العزیز فی حبها له و تیمها و غرامها به،و إنما کان ذلک اضطرارا

ص :272

منهن علی الثناء علیه و إظهارا قهریا لانجذاب نفوسهن و توله قلوبهن الیه فقد کان فیه فضاحتهن،و لم تقل امرأة العزیز«فذلکن الذی لمتنی فیه»إلاّ بعد ما فضحتهن فعلا و قولا بتقطیع الأیدی و تنزیه الحسن فلم یبق لهن إلاّ أن یصدقنها فیما تقول و یعذرنها فیما تفعل.

قوله تعالی: قٰالَتْ فَذٰلِکُنَّ الَّذِی لُمْتُنَّنِی فِیهِ وَ لَقَدْ رٰاوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ فَاسْتَعْصَمَ الی آخر الآیة؛الکلام فی موضع دفع الدخل کأن قائلا یقول:فما ذا قالت امرأة العزیز لهن؟فقیل «قٰالَتْ فَذٰلِکُنَّ الَّذِی لُمْتُنَّنِی فِیهِ» .

و قد فرعت کلامها علی ما تقدمه من قولهن و فعلهن و أشارت الی شخص الذی لمنها فیه و وصفته بأنه الذی لمنها فیه لیکون هو بعینه جوابا لما رمینها به من ترک شرف بیتها و عزة زوجها و عفة نفسها فی حبه،و عذرا قبال لومهن إیاها فی مراودته،و أقوی البیان أن یحال السامع الی العیان،و من هذا الباب قوله تعالی: أَ هٰذَا الَّذِی یَذْکُرُ آلِهَتَکُمْ (الأنبیاء/ 36)،و قوله: رَبَّنٰا هٰؤُلاٰءِ أَضَلُّونٰا (الأعراف38/).

ثم اعترفت بالمراودة و ذکرت لهن أنها راودته لکنه أخذ بالعفة و طلب العصمة،و إنما استرسلت و أظهرت لهن ما لم تزل تخفیه لما تخفیه لما رأت موافقة القلوب علی التوله فیه فبثت الشکوی لهن و نبهت یوسف أنها غیر تارکته فلوطن نفسه علی طاعتها فیما تأمر به، و هذا معنی قولها: «وَ لَقَدْ رٰاوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ فَاسْتَعْصَمَ» .

ثم ذکرت لهن ما عزمت علیه من إجباره علی الموافقة و سیاسته لو خالف فقالت «وَ لَئِنْ لَمْ یَفْعَلْ مٰا آمُرُهُ لَیُسْجَنَنَّ وَ لَیَکُوناً مِنَ الصّٰاغِرِینَ» و قد أکدت الکلام بوجوه من التأکید کالقسم و النون و اللام و نحوها لیدل علی أنها عزمت علی ذلک عزیمة جازمة،و عندها ما یجبره علی ما أرادته و لو استنکف فلیوطن نفسه علی السجن بعد الراحة،و الصغار و الهوان بعد الإکرام و الاحترام،و فی الکلام تجلد و نوع تعزز و تمنع بالنسبة الیهن و نوع تنبیه و تهدید بالنسبة الی یوسف علیه السّلام.

ص :273

و هذا التهدید الذی یتضمنه قولها: «وَ لَئِنْ لَمْ یَفْعَلْ مٰا آمُرُهُ لَیُسْجَنَنَّ وَ لَیَکُوناً مِنَ الصّٰاغِرِینَ» أشد و أهول مما سألته زوجها یوم المراودة بقولها: «مٰا جَزٰاءُ مَنْ أَرٰادَ بِأَهْلِکَ سُوءاً إِلاّٰ أَنْ یُسْجَنَ أَوْ عَذٰابٌ أَلِیمٌ» .

أما أولا:فلانها رددت الجزاء هناک بین السجن و العذاب الالیم و جمع هاهنا بین الجزاءین و هو السجن و الکون من الصاغرین.

و أما ثانیا:فلانها هاهنا قامت بالتهدید بنفسها لا بأن تسأل زوجها،و کلامها کلام من لا یتردد فیما عزم علیه و لا یرجع عما حزم به.و قد حققت أنها تملک قلب زوجها و تقدر أن تصرفه مما یریده الی ما تریده،و تقوی علی التصرف فی أمره کیفما شاءت؟

قوله تعالی: قٰالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَیَّ مِمّٰا یَدْعُونَنِی إِلَیْهِ وَ إِلاّٰ تَصْرِفْ عَنِّی کَیْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَیْهِنَّ وَ أَکُنْ مِنَ الْجٰاهِلِینَ قال الراغب فی المفردات:صبا فلان یصبو صبوا و صبوة إذا نزع و اشتاق و فعل فعل الصبیان،قال تعالی «أَصْبُ إِلَیْهِنَّ وَ أَکُنْ مِنَ الْجٰاهِلِینَ» انتهی.و فی المجمع:الصبوة لطافة الهوی.انتهی.

تفاوضت امرأة العزیز و النسوة فقالت و قلن و استرسلن فی بت ما فی ضمائرهن و یوسف علیه السّلام واقف أمامهن یدعونه و یراودونه عن نفسه لکن یوسف علیه السّلام لم یلتفت الیهن و لا کلمهن و لا بکلمة بل رجع الی ربه الذی ملک قلبه بقلب لا مکان فیه إلاّ له و لا شغل لا إلاّ به «قٰالَ:رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَیَّ مِمّٰا یَدْعُونَنِی إِلَیْهِ» الخ.

و قوله هذا لیس بدعاء علی نفسه بالسجن و أن یصرف اللّه عنه ما یدعونه الیه بالقائه فی السجن،و إنما هو بیان حال لربه و أنه عن تربیة إلهیة یرجح عذاب السجن فی جنب اللّه علی لذة المعصیة و البعد منه،فهذا الکلام منه نظیر ما قاله لامرأة العزیز حین خلت به و راودته عن نفسه «مَعٰاذَ اللّٰهِ إِنَّهُ رَبِّی أَحْسَنَ مَثْوٰایَ إِنَّهُ لاٰ یُفْلِحُ الظّٰالِمُونَ» ففی الکلامین معا تمنع و تعزز باللّه،و إنما الفرق أنه یخاطب بأحدهما امرأة العزیز و بالآخر ربه القوی العزیز و لیس شیء

ص :274

من الکلامین دعاء البتة.

و فی قوله: رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَیَّ الخ؛نوع توطئة لقوله: «وَ إِلاّٰ تَصْرِفْ عَنِّی کَیْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَیْهِنَّ» الخ؛الذی هو دعاء فی صورة بیان الحال.

فمعنی الآیة:رب إنی لو خیرت بین السجن و بین ما یدعوننی الیه لاخترت السجن علی غیره و أسألک أن تصرف عنی کیدهن فإنک إن لا تصرف عنی کیدهن أنتزع و أمل الیهن و أکن من الجاهلین فإنی إنما أتوقی شرهن بعلمک الذی علمتنیه و تصرف به عنی کیدهن فإن أمسکت عن إفاضته علی صرت جاهلا و وقعت فی مهلکة الصبوة و الهوی.

قوله تعالی: فَاسْتَجٰابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ کَیْدَهُنَّ إِنَّهُ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ أی استجاب اللّه مسألته فی صرف کیدهن عنه حین قال «وَ إِلاّٰ تَصْرِفْ عَنِّی کَیْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَیْهِنَّ» إنه هو السمیع بأقوال عباده العلیم بأحوالهم (1)(2).

[سورة یوسف (12): الآیات 35 الی 42]

اشارة

ثُمَّ بَدٰا لَهُمْ مِنْ بَعْدِ مٰا رَأَوُا اَلْآیٰاتِ لَیَسْجُنُنَّهُ حَتّٰی حِینٍ (35) وَ دَخَلَ مَعَهُ اَلسِّجْنَ فَتَیٰانِ قٰالَ أَحَدُهُمٰا إِنِّی أَرٰانِی أَعْصِرُ خَمْراً وَ قٰالَ اَلْآخَرُ إِنِّی أَرٰانِی أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِی خُبْزاً تَأْکُلُ اَلطَّیْرُ مِنْهُ نَبِّئْنٰا بِتَأْوِیلِهِ إِنّٰا نَرٰاکَ مِنَ اَلْمُحْسِنِینَ (36) قٰالَ لاٰ یَأْتِیکُمٰا طَعٰامٌ تُرْزَقٰانِهِ إِلاّٰ نَبَّأْتُکُمٰا بِتَأْوِیلِهِ قَبْلَ أَنْ یَأْتِیَکُمٰا ذٰلِکُمٰا مِمّٰا عَلَّمَنِی رَبِّی إِنِّی تَرَکْتُ مِلَّةَ قَوْمٍ لاٰ یُؤْمِنُونَ بِاللّٰهِ وَ هُمْ بِالْآخِرَةِ هُمْ کٰافِرُونَ (37) وَ اِتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبٰائِی إِبْرٰاهِیمَ وَ إِسْحٰاقَ وَ یَعْقُوبَ مٰا کٰانَ لَنٰا أَنْ نُشْرِکَ بِاللّٰهِ مِنْ شَیْءٍ ذٰلِکَ مِنْ فَضْلِ اَللّٰهِ عَلَیْنٰا وَ عَلَی اَلنّٰاسِ وَ لٰکِنَّ أَکْثَرَ اَلنّٰاسِ لاٰ یَشْکُرُونَ (38) یٰا صٰاحِبَیِ اَلسِّجْنِ أَ أَرْبٰابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَیْرٌ أَمِ اَللّٰهُ اَلْوٰاحِدُ اَلْقَهّٰارُ (39) مٰا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلاّٰ أَسْمٰاءً سَمَّیْتُمُوهٰا أَنْتُمْ وَ آبٰاؤُکُمْ مٰا أَنْزَلَ اَللّٰهُ بِهٰا مِنْ سُلْطٰانٍ إِنِ اَلْحُکْمُ إِلاّٰ لِلّٰهِ أَمَرَ أَلاّٰ تَعْبُدُوا إِلاّٰ إِیّٰاهُ ذٰلِکَ اَلدِّینُ اَلْقَیِّمُ وَ لٰکِنَّ أَکْثَرَ اَلنّٰاسِ لاٰ یَعْلَمُونَ (40) یٰا صٰاحِبَیِ اَلسِّجْنِ أَمّٰا أَحَدُکُمٰا فَیَسْقِی رَبَّهُ خَمْراً وَ أَمَّا اَلْآخَرُ فَیُصْلَبُ فَتَأْکُلُ اَلطَّیْرُ مِنْ رَأْسِهِ قُضِیَ اَلْأَمْرُ اَلَّذِی فِیهِ تَسْتَفْتِیٰانِ (41) وَ قٰالَ لِلَّذِی ظَنَّ أَنَّهُ نٰاجٍ مِنْهُمَا اُذْکُرْنِی عِنْدَ رَبِّکَ فَأَنْسٰاهُ اَلشَّیْطٰانُ ذِکْرَ رَبِّهِ فَلَبِثَ فِی اَلسِّجْنِ بِضْعَ سِنِینَ (42)

ص :275


1- 1) .یوسف 22-34:ابحاث حول التقوی الدینی و درجاته فی فصول(القانون و الاخلاق الکریمة و التوحید،یحصل التقوی الدینی بأحد امور ثلاثة،کیف یورث الحب الاخلاص).
2- 2) .یوسف 22-34:بحث روائی حول قصة یوسف علیه السّلام؛معنی هم یوسف بها.

بیان:

قوله تعالی: ثُمَّ بَدٰا لَهُمْ مِنْ بَعْدِ مٰا رَأَوُا الْآیٰاتِ لَیَسْجُنُنَّهُ حَتّٰی حِینٍ البداء هو ظهور رأی بعد ما لم یکن یقال؟بدا لی فی أمر کذا أی ظهر لی فیه رأی جدید، و الضمیر فی قوله: «لَهُمْ» الی العزیز و امرأته و من یتلوهما من أهل الاختصاص و أعوان الملک و العزة.

و المراد بالآیات الشواهد و الأدلة الدالة علی براءة یوسف علیه السّلام و طهارة ذیله مما اتهموه به

ص :276

کشهادة الصبی و قدّ القمیص من خلفه و استباقهما الباب معا،و لعل منها تقطیع النسوة أیدیهن برؤیته و استعصامه عن مراودتهن إیاه عن نفسه و اعتراف امرأة العزیز لهن أنها راودته عن نفسه فاستعصم.

و قوله: لَیَسْجُنُنَّهُ اللام فیه للقسم أی أقسموا و عزموا لیسجننه البتة،و هو تفسیر للرأی الذی بدا لهم،و یتعلق به قوله: «حَتّٰی حِینٍ» و لا یخلو من معنی الانتظار بالنظر الی قطع حین عن الإضافة و المعنی علی هذا لیسجننه حتی ینقطع حدیث المراودة الشائع فی المدینة و ینساه الناس.

و معنی الآیة:ثم ظهر للعزیز و من یتلوه من امرأته و سائر مشاوریه رأی جدید فی یوسف من بعد ما رأوا هذه الآیات الدالة علی براءته و عصمته و هو أن یسجنوه حینا من الزمان حتی ینسی حدیث المراودة الذی یجلب لهم العار و الشین و أقسموا علی ذلک.

و یظهر بذلک أنهم إنما عزموا علی ذلک لمصلحة بیت العزیز و صونا لاسرته عن هوان التهمة و العار،و لعل من غرضهم أن یتحفظوا علی أمن المدینة العام و لا یخلوا الناس و خاصة النساء أن یفتتنوا به فإن الحسن الذی أوله امرأة العزیز و السیدات من شرفاء المدینة و فعل بهم ما فعل من طبعه أن لا یلبث دون أن یقیم فی المدینة بلوی.

لکن الذی یظهر من قوله فی السجن لرسول الملک: «ارْجِعْ إِلیٰ رَبِّکَ فَسْئَلْهُ مٰا بٰالُ النِّسْوَةِ اللاّٰتِی قَطَّعْنَ أَیْدِیَهُنَّ» الی آخر ما قال،ثم قول الملک لهن:ما خطبکن إذ راودتن یوسف عن نفسه،و قولهن:حاش للّه ما علمنا علیه من سوء ثم قول امرأة العزیز:الآن حصحص الحق أنا راودته عن نفسه و إنه لمن الصادقین،کل ذلک یدل علی أن المرأة ألبست الأمر بعد علی زوجها و أرابته فی براءة یوسف علیه السّلام فاعتقد خلاف ما دلت علیه الآیات أو شک فی ذلک،و لم یکن ذلک إلاّ عن سلطة تامة منها علیه و تمکن کامل من قلبه و رأیه.

و علی هذا فقد کان سجنه بتوسل أو بأمر منها لتدفع بذلک تهمة الناس عن نفسها و تؤدب

ص :277

یوسف لعله ینقاد لها و یرجع الی طاعتها فیما کانت تأمره به کما هددته به بمحضر من النسوة بقولها: «وَ لَئِنْ لَمْ یَفْعَلْ مٰا آمُرُهُ لَیُسْجَنَنَّ وَ لَیَکُوناً مِنَ الصّٰاغِرِینَ» .

قوله تعالی: وَ دَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَیٰانِ الی آخر الآیة؛الفتی العبد و سیاق الآیات یدل علی أنهما کانا عبدین من عبید الملک،و قد وردت به الروایات کما سیأتی إن شاء اللّه تعالی.

و قوله: قٰالَ أَحَدُهُمٰا إِنِّی أَرٰانِی أَعْصِرُ خَمْراً فصل قوله: «قٰالَ أَحَدُهُمٰا» للدلالة علی الفصل بین حکایة الرؤیا و بین الدخول کما یشعر به ما فی السیاق من قوله:

«أَرٰانِی» و خطابه له بصاحب السجن.

و قوله: أَرٰانِی لحکایة الحال الماضیة کما قیل،و قوله: «أَعْصِرُ خَمْراً» أی أعصر عنبا کما یعصر لیتخذ خمرا فقد سمی العنب خمرا باعتبار ما یؤول الیه.

و المعنی أصبح أحدهما و قال لیوسف علیه السّلام إنی رأیت فیما یری النائم أنی أعصر عنبا للخمر.

و قوله: وَ قٰالَ الْآخَرُ إِنِّی أَرٰانِی أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِی خُبْزاً تَأْکُلُ الطَّیْرُ مِنْهُ أی تنهشه و هی رؤیا أخری ذکرها صاحبه.و قوله: «نَبِّئْنٰا بِتَأْوِیلِهِ إِنّٰا نَرٰاکَ مِنَ الْمُحْسِنِینَ» أی قالا نبئنا بتأویله فاکتفی عن ذکر الفعل بقوله: «قٰالَ» «وَ قٰالَ» و هذا من لطائف تفنن القرآن،و الضمیر فی قوله: «بِتَأْوِیلِهِ» راجع الی ما یراه المدلول علیه بالسیاق، و فی قوله: «إِنّٰا نَرٰاکَ مِنَ الْمُحْسِنِینَ» تعلیل لسؤالهما التأویل و «نَرٰاکَ» أی نعتقدک من المحسنین لما نشاهد فیک من سیماهم،و إنما أقبلا علیه فی تأویل رؤیاهما لإحسانه، لما یعتقد عامة الناس أن المحسنین الأبرار ذووا قلوب طاهرة و نفوس زاکیة فهم ینتقلون الی روابط الامور و جریان الحوادث انتقالا أحسن و أقرب الی الرشد من انتقال غیرهم.

و المعنی:قال أحدهما لیوسف:إنی رأیت فیما یری النائم کذا و قال الآخر:إنی رأیت

ص :278

کذا،و قالا له:أخبرنا بتأویل ما رآه کل منا لأنا نعتقد أنک من المحسنین،و لا یخفی لهم أمثال هذه الامور الخفیة لزکاء نفوسهم و صفاء قلوبهم.

قوله تعالی: قٰالَ لاٰ یَأْتِیکُمٰا طَعٰامٌ تُرْزَقٰانِهِ إِلاّٰ نَبَّأْتُکُمٰا بِتَأْوِیلِهِ قَبْلَ أَنْ یَأْتِیَکُمٰا لما أقبل صاحبا السجن علی یوسف علیه السّلام فی سؤاله عن تأویل رؤیا رأیاها عن حسن ظن به من جهة ما کانا یشاهدان منه سیماء المحسنین اغتنم علیه السّلام الفرصة فی بث ما عنده من أسرار التوحید و الدعوة الی ربه سبحانه الذی علمه ذلک فأخبرهما أنه علیم بذلک بتعلیم من ربه خبیر بتأویل الأحادیث و توسل بذلک الی الکشف عن سر التوحید و نفی الشرکاء ثم أول رؤیاهما.

فقال أولا:لا یأتیکما طعام ترزقانه-و أنتما فی السجن-إلاّ نبأتکما بتأویله-أی بتأویل ذاکما الطعام و حقیقته و ما یؤول الیه أمره-فأنا خبیر بذلک فلیکن آیة لصدقی فیما أدعوکما الیه من دین التوحید.

هذا علی تقدیر عود الضمیر فی قوله: «بِتَأْوِیلِهِ» الی الطعام،و یکون علیه إظهارا منه علیه السّلام لآیة نبوته نظیر قول المسیح علیه السّلام لبنی إسرائیل: وَ أُنَبِّئُکُمْ بِمٰا تَأْکُلُونَ وَ مٰا تَدَّخِرُونَ فِی بُیُوتِکُمْ إِنَّ فِی ذٰلِکَ لَآیَةً لَکُمْ إِنْ کُنْتُمْ مُؤْمِنِینَ (آل عمران49/)،و یؤید هذا المعنی بعض الروایات الواردة من طرق أهل البیت علیهم السّلام کما سیأتی فی بحث روائی إن شاء اللّه تعالی.

و أما علی تقدیر عود ضمیر «بِتَأْوِیلِهِ» الی ما رأیاه من الرؤیا فقوله: «لاٰ یَأْتِیکُمٰا طَعٰامٌ» الخ؛وعد منه لهما تأویل رؤیاهما و وعد بتسریعه غیر أن هذا المعنی لا یخلو من بعد بالنظر الی السیاق.

قوله تعالی: ذٰلِکُمٰا مِمّٰا عَلَّمَنِی رَبِّی إِنِّی تَرَکْتُ مِلَّةَ قَوْمٍ لاٰ یُؤْمِنُونَ بِاللّٰهِ وَ هُمْ بِالْآخِرَةِ هُمْ کٰافِرُونَ وَ اتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبٰائِی إِبْرٰاهِیمَ وَ إِسْحٰاقَ وَ یَعْقُوبَ

ص :279

بین علیه السّلام أن العلم و التنبؤ بتأویل الأحادیث لیس من العلم العادی الاکتسابی فی شیء بل هو مما علمه إیاه ربه ثم علل ذلک بترکه ملة المشرکین و اتباعه ملة آبائه إبراهیم و إسحاق و یعقوب أی رفضه دین الشرک و أخذه بدین التوحید.

و المشرکون من أهل الأوثان یعتقدون باللّه سبحانه و یثبتون یوم الجزاء بالقول بالتناسخ کما تقدم فی الجزء السابق من الکتاب لکن دین التوحید یحکم أن الذی یقدر له شرکاء فی التأثیر أو فی استحقاق العبادة لیس هو اللّه و کذا عود النفوس بعد الموت بأبدان أخری تتنعم فیها أو تعذب لیس من المعاد فی شیء،و لذلک نفی علیه السّلام عنهم الإیمان باللّه و بالآخرة،و أکد کفرهم بالآخرة بتکرار الضمیر حیث قال «وَ هُمْ بِالْآخِرَةِ هُمْ کٰافِرُونَ» و ذلک لأن من لا یؤمن باللّه فأحری به أن لا یؤمن برجوع العباد الیه.

و هذا الذی یقصه اللّه سبحانه من قول یوسف علیه السّلام «وَ اتَّبَعْتُ مِلَّةَ آبٰائِی إِبْرٰاهِیمَ وَ إِسْحٰاقَ وَ یَعْقُوبَ» هو أول ما أنبأ فی مصر نسبه و أنه من أهل بیت إبراهیم و إسحاق و یعقوب علیهم السّلام.

قوله تعالی: مٰا کٰانَ لَنٰا أَنْ نُشْرِکَ بِاللّٰهِ مِنْ شَیْءٍ ذٰلِکَ مِنْ فَضْلِ اللّٰهِ عَلَیْنٰا وَ عَلَی النّٰاسِ وَ لٰکِنَّ أَکْثَرَ النّٰاسِ لاٰ یَشْکُرُونَ أی لم یجعل اللّه سبحانه لنا أهل البیت سبیلا الی أن نشرک به شیئا و منعنا من ذلک،ذلک المنع من فضل اللّه و نعمته علینا أهل البیت و علی الناس و لکن أکثر الناس لا یشکرون فضله تعالی بل یکفرون به.

و أما أنه تعالی جعلهم بحیث لا سبیل لهم الی أن یشرکوا به فلیس جعل إجبار و إلجاء بل جعل تأید و تسدید حیث أنعم علیهم بالنبوة و الرسالة و اللّه أعلم حیث یجعل الرسالة فاعتصموا باللّه عن الشرک و دانوا بالتوحید.

و أما أن ذلک من فضل اللّه علیهم و علی الناس فلأنهم أیدوا بالحق و هو أفضل الفضل و الناس فی وسعهم أن یرجعوا الیهم فیفوزوا باتباعهم و یهتدوا بهداهم.

و أما أن أکثر الناس لا یشکرون فلأنهم یکفرون بهذه النعمة و هی النبوة و الرسالة فلا

ص :280

یعبئون بها و لا یتبعون أهلها أو لأنهم یکفرون بنعمة التوحید و یتخذون للّه سبحانه شرکاء من الملائکة و الجن و الإنس یعبدونهم من دون اللّه.

هذا ما ذکره أکثر المفسرین فی معنی الآیة.

و یبقی علیه شیء و هو أن التوحید و نفی الشرکاء لیس مما یرجع فیه الی بیان النبوة فإنه مما یستقل به العقل و تقضی به الفطرة فلا معنی لعده فضلا علی الناس من جهة الاتباع بل هم و الأنبیاء فی أمر التوحید علی مستوی واحد و شرع سواء و لو کفروا بالتوحید فإنما کفروا لعدم إجابتهم لنداء الفطرة لا لعدم اتباع الأنبیاء (1).

قوله تعالی: یٰا صٰاحِبَیِ السِّجْنِ أَ أَرْبٰابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَیْرٌ أَمِ اللّٰهُ الْوٰاحِدُ الْقَهّٰارُ لفظة الخیر بحسب الوزن صفة من قولهم:خار یخار خیرة إذا انتخب و اختار أحد شیئین یتردد بینهما من حیث الفعل أو من حیث الأخذ بوجه فالخبر منهما هو الذی یفضل علی الآخر فی صفة المطلوبیة فیتعین الأخذ به فخیر الفعلین هو المطلوب منهما الذی یتعین القیام به و خیر الشیئین هو المطلوب منهما من جهة الأخذ به کخیر المالین من جهة التمتع به و خیر الدارین من جهة سکناها و خیر الانسانین من جهة مصاحبته،و خیر الرأیین من جهة الأخذ به،و خیر الإلهین من جهة عبادته،و من هنا ذکر أهل الأدب أن الخیر فی الأصل «أخیر»أفعل تفضیل،و الحقیقة أنه صفة مشبهة تفید بحسب المادة ما یفیده أفعل التفضیل من الفضل فی القیاس.

و بما مر یتبین أن قوله علیه السّلام: «أَ أَرْبٰابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَیْرٌ أَمِ اللّٰهُ الْوٰاحِدُ الْقَهّٰارُ» الخ؛مسوق لبیان الحجة علی تعینه تعالی للعبادة إذا فرض تردد الأمر بینه و بین سائر الأرباب التی تدعی من دون اللّه لا لبیان أنه تعالی هو الحق الموجود دون غیره من الأرباب أو أنه تعالی هو

ص :281


1- 1) .یوسف 35-42:کلام فی التوحید و نفی الشرکاء.

الإله الذی تنتهی الیه الأشیاء بدءا و عودا دونها أو غیر ذلک فإنه الشیء إنما یسمی خیرا من جهة طلبه و تعیینه بالأخذ به بنحو فقوله علیه السّلام:أ هو خیر أم سائر الأرباب یرید به السؤال عن تعین أحد الطرفین من جهة الأخذ به و الأخذ بالرب هو عبادته.

ثم إنه علیه السّلام سمی آلهتهم أربابا متفرقین لأنهم کانوا یعبدون الملائکة و هم عندهم صفات اللّه سبحانه أو تعینات ذاته المقدسة التی تستند إلیها جهات الخیر و السعادة فی العالم فیفرقون بین الصفات بتنظیمها طولا و عرضا و یعبدون کلا بما یخصه من الشأن فهناک إله العلم و إله القدرة و إله السماء و إله الأرض و إله الحسن و إله الحب و إله الأمن و إله الخصب و غیر ذلک،و یعبدون الجن و هم مبادئ الشر فی العالم کالموت و الفناء و الفقر و القبح و الألم و الغم و غیر ذلک،و یعبدون أفراد کالکملین من الأولیاء و الجبابرة من السلاطین و الملوک و غیرهم،و هم جمیعا متفرقون من حیث أعیانهم و من حیث أصنامهم و التماثیل المتخذة لهم المنصوبة للتوجه بها الیهم.

و قابل الأرباب المتفرقین بذکر اللّه عز اسمه و وصفه بالواحد القهار حیث قال «أَمِ اللّٰهُ الْوٰاحِدُ الْقَهّٰارُ» فالکلمة تفید بحسب المعنی خلاف ما یفیده قوله: «أَرْبٰابٌ مُتَفَرِّقُونَ» لضرورة التقابل بین طرفی التردید.

قوله تعالی: مٰا تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلاّٰ أَسْمٰاءً سَمَّیْتُمُوهٰا أَنْتُمْ وَ آبٰاؤُکُمْ مٰا أَنْزَلَ اللّٰهُ بِهٰا مِنْ سُلْطٰانٍ إِنِ الْحُکْمُ إِلاّٰ لِلّٰهِ أَمَرَ أَلاّٰ تَعْبُدُوا إِلاّٰ إِیّٰاهُ الخ؛ بدأ علیه السّلام بخطاب صاحبیه فی السجن أولا ثم عمم الخطاب للجمیع لأن الحکم مشترک بینهما و بین غیرهما من عبدة الأوثان.

و نفی العبادة إلاّ عن الأسماء کنایة عن أنه لا مسمیات وراء هذه الأسماء فتقع العبادة فی مقابل الأسماء کلفظة إله السماء و إله الأرض و إله البحر و إله البر و الأب و الام و ابن الإله و نظائر ذلک.

ص :282

و قد أکد کون هذه الأسماء لیس وراءها مسمیات بقوله: «أَنْتُمْ وَ آبٰاؤُکُمْ» فإنه فی معنی الحصر أی لم یضع هذه الأسامی أحد غیرکم بل أنتم و آباؤکم وضعتموها،ثم أکده ثانیا بقوله: «مٰا أَنْزَلَ اللّٰهُ بِهٰا مِنْ سُلْطٰانٍ» و السلطان هو البرهان لتسلطه علی العقول أی ما أنزل اللّه بهذه الأسماء أو بهذه التسمیة من برهان یدل علی أن لها مسمیات وراءها،و حینئذ کان یثبت لها الالوهیة أی المعبودیة فصحت عبادتکم لها.

و من الجائز أن یکون ضمیر «بِهٰا» عائدا الی العبادة أی ما أنزل اللّه حجة علی عبادتها بأن یثبت لها شفاعة و استقلالا فی التأثیر حتی تصح عبادتها و التوجه إلیها فإن الأمر الی اللّه علی کل حال.و الیه أشار بقوله بعده: «إِنِ الْحُکْمُ إِلاّٰ لِلّٰهِ» .

و هو أعنی قوله: إِنِ الْحُکْمُ إِلاّٰ لِلّٰهِ مما لا ریب فیه البتة إذ الحکم فی أمر ما لا یستقیم إلاّ ممن یملک تمام التصرف،و لا مالک للتصرف و التدبیر فی امور العالم و تربیة العباد حقیقة إلاّ اللّه سبحانه فلا حکم بحقیقة المعنی إلاّ له.

و هو أعنی قوله: «إِنِ الْحُکْمُ إِلاّٰ لِلّٰهِ» مفید فیما قبله و ما بعده صالح لتعلیلهما معا،أما فائدته فی قوله قبل: «مٰا أَنْزَلَ اللّٰهُ بِهٰا مِنْ سُلْطٰانٍ» فقد ظهرت آنفا،و أما فائدته فی قوله بعد:

«أمر أن لا تعبدوا إلاّ إیاه»فلأنه متضمن لجانب إثبات الحکم کما أن قوله قبل: «مٰا أَنْزَلَ اللّٰهُ بِهٰا مِنْ سُلْطٰانٍ» متضمن لجانب السلب،و حکمه تعالی نافذ فی الجانبین معا فکأنه لما قیل «مٰا أَنْزَلَ اللّٰهُ بِهٰا مِنْ سُلْطٰانٍ» قیل«فما ذا حکم به فی أمر العبادة»فقیل«أمر أن لا تعبدوا إلاّ إیاه»و لذلک جیء بالفعل.

و معنی الآیة-و اللّه أعلم-ما تعبدون من دون اللّه إلاّ أسماء خالیة عن المسمیات لم یضعها إلاّ أنتم و آباؤکم من غیر أن ینزل اللّه سبحانه من عنده برهانا یدل علی أن لها شفاعة عند اللّه أو شیئا من الاستقلال فی التأثیر حتی یصح لکم دعوی عبادتها لنیل شفاعتها،أو طمعا فی خیرها أو خوفا من شرها.

ص :283

و أما قوله: ذٰلِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ وَ لٰکِنَّ أَکْثَرَ النّٰاسِ لاٰ یَعْلَمُونَ فیشیر به الی ما ذکره من توحید اللّه و نفی الشریک عنه،و القیم هو القائم بالأمر القوی علی تدبیره أو القائم علی ساقه غیر المتزلزل و المتضعضع،و المعنی أن دین التوحید وحده هو القوی علی إدارة المجتمع و سوقه الی منزل السعادة،و الدین المحکم غیر المتزلزل الذی فیه الرشد من غیر غی و الحقیة من غیر بطلان،و لکن أکثر الناس لانسهم بالحس و المحسوس و انهما کهم فی زخارف الدنیا الفانیة حرموا سلامة القلب و استقامة العقل لا یعلمون ذلک،و إنما یعلمون ظاهرا من الحیاة الدنیا و هم عن الآخرة معرضون.

أما أن التوحید دین فیه الرشد و مطابقة الواقع فیکفی فی بیانه ما أقامه علیه السّلام من البرهان، و أما أنه هو القوی علی إدارة المجتمع الإنسانی فلأن هذا النوع إنما یسعد فی مسیر حیاته إذا بنی سنن حیاته و أحکام معاشه علی مبنی حق مطابق للواقع فسار علیها لا إذا بناها علی مبنی باطل خرافی لا یعتمد علی أصل ثابت (1).

قوله تعالی: یٰا صٰاحِبَیِ السِّجْنِ أَمّٰا أَحَدُکُمٰا فَیَسْقِی رَبَّهُ خَمْراً وَ أَمَّا الْآخَرُ فَیُصْلَبُ فَتَأْکُلُ الطَّیْرُ مِنْ رَأْسِهِ قُضِیَ الْأَمْرُ الَّذِی فِیهِ تَسْتَفْتِیٰانِ معنی الآیة ظاهر،و قرینة المناسبة قاضیة بأن قوله: «أَمّٰا أَحَدُکُمٰا» الخ؛تأویل رؤیا من قال منهما «إِنِّی أَرٰانِی أَعْصِرُ خَمْراً» و قوله: «وَ أَمَّا الْآخَرُ» الخ؛تأویل لرؤیا الآخر.

و قوله: قُضِیَ الْأَمْرُ الَّذِی فِیهِ تَسْتَفْتِیٰانِ لا یخلو من إشعار بأن الصاحبین أو أحدکما کذب نفسه فی دعواه الرؤیا و لعله الثانی لما سمع تأویل رؤیاه بالصلب و أکل الطیر من رأسه،و یتأید بهذا ما ورد من الروایة من طرق أئمة أهل البیت علیهم السّلام أن الثانی من الصاحبین قال له:إنی کذبت فیما قصصت علیک من الرؤیا فقال علیه السّلام «قُضِیَ الْأَمْرُ الَّذِی فِیهِ تَسْتَفْتِیٰانِ»

ص :284


1- 1) .یوسف 35-42:برهان علی توحید العبادة للّه تعالی.

أی إن التأویل الذی استفتیتما فیه مقضیّ مقطوع لا مناص عنه.

قوله تعالی: وَ قٰالَ لِلَّذِی ظَنَّ أَنَّهُ نٰاجٍ مِنْهُمَا اذْکُرْنِی عِنْدَ رَبِّکَ فَأَنْسٰاهُ الشَّیْطٰانُ ذِکْرَ رَبِّهِ فَلَبِثَ فِی السِّجْنِ بِضْعَ سِنِینَ الضمائر فی قوله: «قٰالَ» و «ظَنَّ» و «فَلَبِثَ» راجعة الی یوسف أی قال یوسف للذی ظن هو أنه سینجو منهما:اذکرنی عند ربک بما یثیر رحمته لعله یخرجنی من السجن.

و إطلاق الظن علی اعتقاده مع تصریحه لهما بأنه من المقضیّ المقطوع به و تصریحه بأن ربه علّمه تأویل الأحادیث لعله من إطلاق الظن علی مطلق الاعتقاد و له نظائر فی القرآن کقوله تعالی: اَلَّذِینَ یَظُنُّونَ أَنَّهُمْ مُلاٰقُوا رَبِّهِمْ (البقرة46/).

و قوله: فَأَنْسٰاهُ الشَّیْطٰانُ ذِکْرَ رَبِّهِ الخ؛الضمیران راجعان الی«الذی»أی فأنسی الشیطان صاحبه الناجی أن یذکره لربه أو عند ربه فلبث یوسف فی السجن یضع سنین و البضع ما دون العشرة فإضافة الذکر الی ربه من قبیل إضافة المصدر الی معموله المعدی الیه بالحرف أو الی المظروف بنوع من الملابسة.

و أما إرجاع الضمیرین الی یوسف حتی یفید أن الشیطان أنسی یوسف ذکر اللّه سبحانه فتعلق بذیل غیره فی نجاته من السجن فعوقب علی ذلک فلبث فی السجن بضع سنین کما ذکره بعضهم و ربما نسب الی الروایة.

فمما یخالف نص الکتاب فإن اللّه سبحانه نص علی کونه علیه السّلام من المخلصین و نص علی أن المخلصین لا سبیل للشیطان الیهم مضافا الی ما أثنی اللّه علیه فی هذه السورة.

و الإخلاص للّه لا یستوجب ترک التوسل بالأسباب فإن ذلک من أعظم الجهل لکونه طمعا فیما لا مطمع فیه بل إنما یوجب ترک الثقة بها و الاعتماد علیها و لیس فی قوله: «اذْکُرْنِی عِنْدَ رَبِّکَ» ما یشعر بذلک البتة.

علی أن قوله تعالی بعد آیتین: «وَ قٰالَ الَّذِی نَجٰا مِنْهُمٰا وَ ادَّکَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ» الخ؛قرینة صالحة

ص :285

علی أن الناسی هو الساقی دون یوسف.

[سورة یوسف (12): الآیات 43 الی 57]

اشارة

وَ قٰالَ اَلْمَلِکُ إِنِّی أَریٰ سَبْعَ بَقَرٰاتٍ سِمٰانٍ یَأْکُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجٰافٌ وَ سَبْعَ سُنْبُلاٰتٍ خُضْرٍ وَ أُخَرَ یٰابِسٰاتٍ یٰا أَیُّهَا اَلْمَلَأُ أَفْتُونِی فِی رُءْیٰایَ إِنْ کُنْتُمْ لِلرُّءْیٰا تَعْبُرُونَ (43) قٰالُوا أَضْغٰاثُ أَحْلاٰمٍ وَ مٰا نَحْنُ بِتَأْوِیلِ اَلْأَحْلاٰمِ بِعٰالِمِینَ (44) وَ قٰالَ اَلَّذِی نَجٰا مِنْهُمٰا وَ اِدَّکَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ أَنَا أُنَبِّئُکُمْ بِتَأْوِیلِهِ فَأَرْسِلُونِ (45) یُوسُفُ أَیُّهَا اَلصِّدِّیقُ أَفْتِنٰا فِی سَبْعِ بَقَرٰاتٍ سِمٰانٍ یَأْکُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجٰافٌ وَ سَبْعِ سُنْبُلاٰتٍ خُضْرٍ وَ أُخَرَ یٰابِسٰاتٍ لَعَلِّی أَرْجِعُ إِلَی اَلنّٰاسِ لَعَلَّهُمْ یَعْلَمُونَ (46) قٰالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِینَ دَأَباً فَمٰا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِی سُنْبُلِهِ إِلاّٰ قَلِیلاً مِمّٰا تَأْکُلُونَ (47) ثُمَّ یَأْتِی مِنْ بَعْدِ ذٰلِکَ سَبْعٌ شِدٰادٌ یَأْکُلْنَ مٰا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلاّٰ قَلِیلاً مِمّٰا تُحْصِنُونَ (48) ثُمَّ یَأْتِی مِنْ بَعْدِ ذٰلِکَ عٰامٌ فِیهِ یُغٰاثُ اَلنّٰاسُ وَ فِیهِ یَعْصِرُونَ (49) وَ قٰالَ اَلْمَلِکُ اِئْتُونِی بِهِ فَلَمّٰا جٰاءَهُ اَلرَّسُولُ قٰالَ اِرْجِعْ إِلیٰ رَبِّکَ فَسْئَلْهُ مٰا بٰالُ اَلنِّسْوَةِ اَللاّٰتِی قَطَّعْنَ أَیْدِیَهُنَّ إِنَّ رَبِّی بِکَیْدِهِنَّ عَلِیمٌ (50) قٰالَ مٰا خَطْبُکُنَّ إِذْ رٰاوَدْتُنَّ یُوسُفَ عَنْ نَفْسِهِ قُلْنَ حٰاشَ لِلّٰهِ مٰا عَلِمْنٰا عَلَیْهِ مِنْ سُوءٍ قٰالَتِ اِمْرَأَةُ اَلْعَزِیزِ اَلْآنَ حَصْحَصَ اَلْحَقُّ أَنَا رٰاوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ وَ إِنَّهُ لَمِنَ اَلصّٰادِقِینَ (51) ذٰلِکَ لِیَعْلَمَ أَنِّی لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَیْبِ وَ أَنَّ اَللّٰهَ لاٰ یَهْدِی کَیْدَ اَلْخٰائِنِینَ (52) وَ مٰا أُبَرِّئُ نَفْسِی إِنَّ اَلنَّفْسَ لَأَمّٰارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاّٰ مٰا رَحِمَ رَبِّی إِنَّ رَبِّی غَفُورٌ رَحِیمٌ (53) وَ قٰالَ اَلْمَلِکُ اِئْتُونِی بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِی فَلَمّٰا کَلَّمَهُ قٰالَ إِنَّکَ اَلْیَوْمَ لَدَیْنٰا مَکِینٌ أَمِینٌ (54) قٰالَ اِجْعَلْنِی عَلیٰ خَزٰائِنِ اَلْأَرْضِ إِنِّی حَفِیظٌ عَلِیمٌ (55) وَ کَذٰلِکَ مَکَّنّٰا لِیُوسُفَ فِی اَلْأَرْضِ یَتَبَوَّأُ مِنْهٰا حَیْثُ یَشٰاءُ نُصِیبُ بِرَحْمَتِنٰا مَنْ نَشٰاءُ وَ لاٰ نُضِیعُ أَجْرَ اَلْمُحْسِنِینَ (56) وَ لَأَجْرُ اَلْآخِرَةِ خَیْرٌ لِلَّذِینَ آمَنُوا وَ کٰانُوا یَتَّقُونَ (57)

ص :286

بیان:

قوله تعالی: وَ قٰالَ الْمَلِکُ إِنِّی أَریٰ سَبْعَ بَقَرٰاتٍ سِمٰانٍ یَأْکُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجٰافٌ الی آخر الآیة؛رؤیا للملک یخبر بها الملأ و الدلیل علیه قوله: «یٰا أَیُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِی فِی رُءْیٰایَ» و قوله: «إِنِّی أَریٰ» حکایة حال ماضیة،و من المحتمل أنها کانت رؤیا متکررة کما یحتمل مثله فی قوله سابقا: «إِنِّی أَرٰانِی أَعْصِرُ خَمْراً» «إِنِّی أَرٰانِی أَحْمِلُ» الخ.

و السمان جمع سمینة و العجاف جمع عجفاء بمعنی المهزولة،قال فی المجمع:و لا یجمع فعلاء

ص :287

علی فعال غیر العجفاء علی عجاف و القیاس فی جمعه العجف بضم العین و سکون الجیم کالحمراء و الخضراء و البیضاء علی حمر و خضر و بیض،و قال غیره:إن ذلک من قبیل الاتباع و الجمع القیاسی عجف.

و الإفتاء إفعال من الفتوی و الفتیا،قال فی المجمع:الفتیا الجواب عن حکم المعنی و قد یکون الجواب عن نفس المعنی فلا یکون فتیا انتهی.

و قوله: تَعْبُرُونَ من العبر و هو بیان تأویل الرؤیا و قد یسمی تعبیرا،و هو علی أی حال مأخوذ من عبور النهر و نحوه کأن العابر یعبر من الرؤیا الی ما وراءها من التأویل،و هو حقیقة الأمر التی تمثلت لصاحب الرؤیا فی صورة خاصة مألوفة له.

و معنی الآیة:و قال ملک مصر لملئه إنی أری فی منامی سبع بقرات سمات یأکلهن سبع بقرات مهازیل و أری سبع سنبلات خضر و سنبلات أخر یابسات یا أیها الملأ بینوا لی ما عندکم من حکم رؤیای إن کنتم للرؤیا تعبرون.

قوله تعالی: قٰالُوا أَضْغٰاثُ أَحْلاٰمٍ وَ مٰا نَحْنُ بِتَأْوِیلِ الْأَحْلاٰمِ بِعٰالِمِینَ الأحلام جمع حلم بضمتین و قد یسکن وسطه هو ما یراه النائم فی منامه و کأن الأصل فی معناه ما یتصور للإنسان من داخل نفسه من غیر توصله الیه بالحس،و منه تسمیة العقل حلما لأنه استقامة التفکر،و منه أیضا الحلم لزمان البلوغ قال تعالی: وَ إِذٰا بَلَغَ الْأَطْفٰالُ مِنْکُمُ الْحُلُمَ (النور59/)أی زمان البلوغ،بلوغ العقل،و منه الحلم بکسر الحاء بمعنی الأناءة ضد الطیش و هو ضبط النفس و الطبع عن هیجان الغضب و عدم المعاجلة فی العقوبة فإنه إنما یکون عن استقامة التفکر،و ذکر الراغب:أن الأصل فی معناه الحلم بکسر الحاء،و لا یخلو من تکلف.

و قال الراغب:الضغث قبضة ریحان أو حشیش أو قضبان و جمعه أضغاث،قال تعالی «وَ خُذْ بِیَدِکَ ضِغْثاً» و به شبه الأحلام المختلفة التی لا تتبین حقائقها «قٰالُوا أَضْغٰاثُ أَحْلاٰمٍ» حزم أخلاط من الأحلام انتهی.

ص :288

و تسمیة الرؤیا الواحدة بأضغاث الأحلام کأنه بعنایة دعوی کونها صورا متفرقة مختلطة مجتمعة من رؤی مختلفة لکل واحد منها تأویل علی حدة فإذا اجتمعت و اختلطت عسر للمعبر الوقوف علی تأویلها،و الإنسان کثیرا ما ینتقل فی نومة واحدة من رؤیا الی اخری و منهما الی ثالثة و هکذا فإذا اختلطت أبعاضها کانت أضغاث أحلام و امتنع الوقوف علی حقیقتها،و یدل علی ما ذکرنا من العنایة التعبیر بأضغاث أحلام بتنکیر المضاف و المضاف الیه معا کما لا یخفی.

علی أن الآیة أعنی قوله: «وَ قٰالَ الْمَلِکُ إِنِّی أَریٰ» الخ؛غیر صریحة فی کونه رؤیا واحدة و فی التوراة أنه رأی البقرات السمان و العجاف فی رؤیا و السنبلات الخضر و الیابسات فی رؤیا اخری.

و قوله: وَ مٰا نَحْنُ بِتَأْوِیلِ الْأَحْلاٰمِ بِعٰالِمِینَ إن کان الألف و اللام العهد فالمعنی و ما نحن بتأویل هذه المنامات التی هی أضغاث أحلام بعالمین.و إن کان لغیر العهد و الجمع المحلی باللام یفید العموم فالمعنی و ما نحن بتأویل جمیع المنامات بعالمین و إنما نعبر غیر أضغاث الأحلام منها،و علی أی حال لا تدافع بین عدهم رؤیاه أضغاث أحلام و بین نفیهم العلم بتأویل الأحلام عن أنفسهم،و لو کان المراد بالأحلام الأحلام الصحیحة فحسب کان کل من شطری کلامهم یغنی عن الآخر.

و معنی الآیة قالوا أی قال الملأ للملک:ما رأیته أضغاث أحلام و أخلاط من منامات مختلفة و ما نحن بتأویل هذا النوع من المنامات بعالمین أو و ما نحن بتأویل جمیع المنامات بعالمین و إنما نعلم تأویل الرؤی الصالحة.

قوله تعالی: وَ قٰالَ الَّذِی نَجٰا مِنْهُمٰا وَ ادَّکَرَ بَعْدَ أُمَّةٍ أَنَا أُنَبِّئُکُمْ بِتَأْوِیلِهِ فَأَرْسِلُونِ الامة الجماعة التی تقصد لشأن و یغلب استعمالها فی الإنسان،و المراد بها هاهنا الجماعة من السنین و هی المدة التی نسی فیها هذا القائل و هو ساقی الملک أن یذکر یوسف عند به

ص :289

و قد سأله یوسف ذلک فأنساه الشیطان ذکر ربه فلبث یوسف فی السجن بضع سنین.

و المعنی:و قال الذی نجا من السجن یا صاحبی یوسف فیه و ادکر بعد جماعة من السنین ما سأله یوسف فی السجن حین أول رؤیاه:أنا أنبئکم بتأویل ما رآه الملک فی منامه فأرسلونی الی یوسف فی السجن حتی أخبرکم بتأویل ذلک.

و خطاب الجمع فی قوله: «أُنَبِّئُکُمْ» و قوله: «فَأَرْسِلُونِ» تشریک لمن حضر مع الملک و هم الملأ من أرکان الدولة و أعضاد المملکة الذین یلون أمور الناس،و الدلیل علیه قوله الآتی:

«لَعَلِّی أَرْجِعُ إِلَی النّٰاسِ» کما سیأتی.

قوله تعالی: یُوسُفُ أَیُّهَا الصِّدِّیقُ أَفْتِنٰا فِی سَبْعِ بَقَرٰاتٍ سِمٰانٍ الی آخر الآیة؛فی الکلام حذف و تقدیر إیجازا،و التقدیر:فأرسلوه فجاء الی یوسف فی السجن فقال:

یا یوسف أیها الصدیق أفتنا فی رؤیا الملک و ذکر الرؤیا و ذکر أن الناس فی انتظار تأویله و هذا الاسلوب من لطائف أسالیب القرآن الکریم.

و سمی یوسف صدیقا و هو کثیر الصدق المبالغ فیه لما کان رأی من صدقه فیما عبر به منامه و منام صاحبه فی السجن و أمور أخری شاهدها من فعله و قوله فی السجن،و قد أمضی اللّه سبحانه کونه صدیقا بنقله ذلک من غیر رد.

و قد ذکر متن الرؤیا من غیر أن یصرح أنه رؤیا فقال «أَفْتِنٰا فِی سَبْعِ بَقَرٰاتٍ سِمٰانٍ یَأْکُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجٰافٌ وَ سَبْعِ سُنْبُلاٰتٍ خُضْرٍ وَ أُخَرَ یٰابِسٰاتٍ» لأن قوله: «أَفْتِنٰا» و هو سؤال الحکم الذی یؤدی الیه نظره،و کون المعهود فیما بینه و بین یوسف تأویل الرؤیا،و کذا ذیل الکلام یدل علی ذلک و یکشف عنه.

و قوله: لَعَلِّی أَرْجِعُ إِلَی النّٰاسِ لَعَلَّهُمْ یَعْلَمُونَ لعل الأول تعلیل لقوله:

«أَفْتِنٰا» و لعل الثانی تعلیل لقوله: «أَرْجِعُ» و المراد أفتنا فی أمر هذه الرؤیا ففی إفتائک رجاء أن أرجع به الی الناس و أخبرهم بها و فی رجوعی الیهم رجاء أن یعلموا به فیخرجوا به من الحیرة

ص :290

و الجهالة.

و من هنا یظهر أن قوله: «أَرْجِعُ» فی معنی أرجع بذلک فمن المعلوم أنه لو أفتی فیه فرجع المستفتی الی الناس کان رجوعه رجوع عالم بتأویله خبیر بحکمه فرجوعه عندئذ الیهم رجوع بمصاحبة ما ألقی الیه من التأویل فافهم ذلک.

و فی قوله أولا: «أَفْتِنٰا» و ثانیا «لَعَلِّی أَرْجِعُ إِلَی النّٰاسِ» دلالة علی أنه کان یستفتیه بالرسالة عن الملک و الملأ و لم یکن یسأله لنفسه حتی یعلمه ثم یخبرهم به بل لیحمله الیهم و لذلک لم یخصه یوسف بالخطاب بل عم الخطاب له و لغیره فقال «تَزْرَعُونَ» الخ.

و فی قوله: إِلَی النّٰاسِ إشعار أو دلالة علی أن الناس کانوا فی انتظار أن یرتفع بتأویله حیرتهم،و لیس إلاّ أن الملأ کانوا هم أولیاء أمور الناس و خیرتهم فی الأمر خیرة الناس أو أن الناس أنفسهم کانوا علی هذا الحال لتعلقهم بالملک و اهتمامهم برؤیاه لأن الرؤیا ناظرة غالبا الی ما یهتم به الإنسان من شئون الحیاة و الملوک إنما یهتمون بشئون الملکة و أمور الرغبة.

قوله تعالی: قٰالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِینَ دَأَباً فَمٰا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِی سُنْبُلِهِ إِلاّٰ قَلِیلاً مِمّٰا تَأْکُلُونَ قال الراغب:الدأب إدامة السیر دأب فی السیر دأبا قال تعالی:

وَ سَخَّرَ لَکُمُ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ دٰائِبَیْنِ و الدأب العادة المستمرة دائما علی حاله،قال تعالی:

کَدَأْبِ آلِ فِرْعَوْنَ أی کعادتهم التی یستمرون علیها.انتهی و علیه فالمعنی تزرعون سبع سنین زراعة متوالیة مستمرة،و قیل:هو من دأب بمعنی التعب أی تزرعون بجد و اجتهاد، و یمکن أن یکون حالا أی تزرعون دائبین مستمرین أو مجدین مجتهدین فیه.

ذکروا أن «تَزْرَعُونَ» خبر فی معنی الإنشاء،و کثیرا ما یؤتی بالأمر فی صورة الخبر مبالغة فی وجوب الامتثال کأنه واقع یخبر عنه کقوله تعالی: تُؤْمِنُونَ بِاللّٰهِ وَ رَسُولِهِ وَ تُجٰاهِدُونَ فِی سَبِیلِ اللّٰهِ (الصف11/)،و الدلیل علیه قوله بعد: «فَمٰا حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِی سُنْبُلِهِ» ،قیل:

ص :291

و إنما أمر بوضعه و ترکه فی سنبله لأن السنبل لا یقع فیه سوس و لا یهلک و إن بقی مدة من الزمان،و إذا دیس وصفی أسرع الیه الهلاک.

و المعنی:ازرعوا سبع سنین متوالیات فما حصدتم فذروه فی سنبله لئلا یهلک و احفظوه کذلک إلاّ قلیلا و هو ما تأکلون فی هذه السنین.

قوله تعالی: ثُمَّ یَأْتِی مِنْ بَعْدِ ذٰلِکَ سَبْعٌ شِدٰادٌ یَأْکُلْنَ مٰا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلاّٰ قَلِیلاً مِمّٰا تُحْصِنُونَ الشداد جمع شدید من الشدة بمعنی الصعوبة لما فی سنی الجدب و المجاعة من الصعوبة و الحرج علی الناس أو هو من شد علیه إذا کر،و هذا أنسب لما بعده من توصیفها بقوله: «یَأْکُلْنَ مٰا قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ» .

و علیه فالکلام یشتمل علی تمثیل لطیف کأن هذه السنین سباع ضاریة تکر علی الناس لافتراسهم و أکلهم فیقدمون إلیها ما ادخروه عندهم من الطعام فتأکله و تنصرف عنهم.

و الإحصان الإحراز و الادخار،و المعنی ثم یأتی من بعد ذلک أی ما ذکر من السنین الخصبة سبع سنین شداد یشددن علیکم یأکلن ما قدمتم لهن إلاّ قلیلا مما تحرزون و تدخرون.

قوله تعالی: ثُمَّ یَأْتِی مِنْ بَعْدِ ذٰلِکَ عٰامٌ فِیهِ یُغٰاثُ النّٰاسُ وَ فِیهِ یَعْصِرُونَ یقال:غاثه اللّه و أغاثه أی نصره،و یغیثه بفتح الیاء و ضمها أی بنصره و هو من الغوث بمعنی النصرة و غاثهم اللّه یغیثهم من الغیث و هو المطر،فقوله: «فِیهِ یُغٰاثُ النّٰاسُ» إن کان من الغوث کان معناه:ینصرون فیه من قبل اللّه سبحانه بکشف الکربة و رفع الجدب و المجاعة و إنزال النعمة و البرکة،و إن کان من الغیث کان معناه:یمطرون فیرتفع الجدب من بینهم.

و هذا المعنی الثانی أنسب بالنظر الی قوله بعده: «وَ فِیهِ یَعْصِرُونَ» و لا یصغی الی قوله من یدعی:أن المعنی الأول هو المتبادر من سیاق الآیة إلاّ علی قراءة «یَعْصِرُونَ» بالبناء للمجهول و معناه یمطرون.

و ما أورده بعض المستشرقین علی المعنی الثانی أنه لا ینطبق علی مورد الآیة فإن خصب

ص :292

مصر إنما یکون بفیضان النیل لا بالمطر فالامطار لا تؤثر فیها أثرا.

رد علیه بأن الفیضان نفسه لا یکون إلاّ بالمطر الذی یمده فی مجاریه من بلاد السودان.

علی أن من الجائز أن یکون «یُغٰاثُ» مأخوذا من الغیث بمعنی النبات،قال فی لسان العرب:و الغیث الکلاء ینبت من ماء السماء انتهی،و هذا أنسب من المعنیین السابقین بالنظر الی قوله: «وَ فِیهِ یَعْصِرُونَ» .

و قوله: وَ فِیهِ یَعْصِرُونَ من العصر و هو إخراج ما فی الشیء من ماء أو دهن بالضغط کإخراج ماء العنب و التمر للدبس و غیره و إخراج دهن الزیت و السمسم للائتدام و الاستصباح و غیرهما،و یمکن أن یراد بالعصر الحلب أی یحلبون ضروع أنعامهم کما فسره بعضهم به.

و المعنی ثم یأتی من بعد ذلک أی ما ذکر من السبع الشداد عام فیه تنبت أراضیهم-أو یمطرون أو ینصرون-و فیه یتخذون الأشربة و الأدهنة من الفواکه و البقول أو یحلبون ضروع أنعامهم.و فیه کنایة عن توفر النعمة علیهم و علی أنعامهم و مواشیهم.

قوله تعالی: وَ قٰالَ الْمَلِکُ ائْتُونِی بِهِ فَلَمّٰا جٰاءَهُ الرَّسُولُ قٰالَ ارْجِعْ إِلیٰ رَبِّکَ فَسْئَلْهُ مٰا بٰالُ النِّسْوَةِ اللاّٰتِی قَطَّعْنَ أَیْدِیَهُنَّ إِنَّ رَبِّی بِکَیْدِهِنَّ عَلِیمٌ فی الکلام حذف و إضمار إیجازا،و التقدیر-علی ما یدل علیه السیاق و الاعتبار بطبیعة الأحوال- و جاء الرسول و هو الساقی فنبأهم بما ذکره یوسف من تأویل الرؤیا و قال الملک بعد ما سمعه:

ائتونی به.

و ظاهر أن الذی أنبأهم به من جدب سبع سنین متوالیة کان أمرا عظیما،و الذی أشار الیه من الرأی البین الصواب أعظم منه و أغرب عند الملک المهتم بأمر أمته المعتنی بشئون مملکته، و قد أفزعه ما سمع و أدهشه،و لذلک بإحضاره لیکلمه و یتبصره بما یقوله مزید تبصر،و یشهد بهذا ما حکاه اللّه تعالی من تکلیمه إیاه بقوله:«فلما جاءه و کلمه»الخ.

ص :293

و لم یکن أمره بإتیانه به إشخاصا له بل إطلاقا من السجن و إشخاصا للتکلیم،و لو کان إشخاصا و إحضارا لمسجون یعود الی السجن بعد التکلیم لم یکن لیوسف علیه السّلام أن یستنکف عن الحضور بل أجبر علیه إجبارا بل کان إحضارا عن عفو و إطلاق فوسعه أن یأتی الحضور و یسأله أن یقضی فیه بالحق،و کانت نتیجة هذا الإباء و السؤال أن یقول الملک ثانیا:ائتونی به أستخلصه لنفسی بعد ما قال أولا:ائتونی به.

و قد راعی علیه السّلام أدبا بارعا فی قوله للرسول: «ارْجِعْ إِلیٰ رَبِّکَ فَسْئَلْهُ مٰا بٰالُ النِّسْوَةِ اللاّٰتِی قَطَّعْنَ أَیْدِیَهُنَّ» فلم یذکر امرأة العزیز بما یسوؤه و لیس یرید إلاّ أن یقضی بینه و بینها،و إنما أشار الی النسوة اللاتی راودنه،و لم یذکرهن أیضا بسوء إلاّ بأمر یظهر بالتحقیق فیه براءته و لا براءته من مراودة امرأة العزیز بل نزاهته من أی مراودة و فحشاء تنسب الیه فقد کان بلاؤه عظیما.

و لم یذکرهن بشیء من المکروه إلاّ ما فی قوله: «إِنَّ رَبِّی بِکَیْدِهِنَّ عَلِیمٌ» و لیس إلاّ نوعا من بث الشکوی لربه.

و ما ألطف قوله فی صدر الآیة و ذیلها حیث یقول للرسول: «ارْجِعْ إِلیٰ رَبِّکَ فَسْئَلْهُ» ثم یقول «إِنَّ رَبِّی بِکَیْدِهِنَّ عَلِیمٌ» و فیه نوع من تبلیغ الحق،و لیکن فیه تنبه لمن یزعم أن مراده من «رَبِّی» فیما قال لامرأة العزیز «إِنَّهُ رَبِّی أَحْسَنَ مَثْوٰایَ» هو زوجها،و أنه یسمیه ربا لنفسه.

و ما ألطف قوله: «مٰا بٰالُ النِّسْوَةِ اللاّٰتِی قَطَّعْنَ أَیْدِیَهُنَّ» و البال هو الأمر الذی یهتم به یقول:ما هو الأمر العظیم و الشأن الخطیر الذی أوقعهن فیما وقعن فیه،و لیس إلاّ هواهنّ فیه و و لهنّ فی حبه حتی أنساهن أنفسهن فقطعن الأیدی مکان الفاکهة تقطیعا فلیفکر الملک فی نفسه أن الابتلاء بمثل هذه العاشقات الوالهات عظیم جدا،و الکف عن معاشقتهن و الامتناع من إجابتهن بما یردنه وهن یفدینه بالأنفس و الأموال أعظم،و لم یکن المراودة بالمرة و المرتین و لا الإلحاح و الإصرار یوما أو یومین و لن تتیسر المقاومة و الاستقامة تجاه ذلک إلاّ لمن صرف

ص :294

اللّه عنه السوء و الفحشاء ببرهان من عنده.

قوله تعالی: قٰالَ مٰا خَطْبُکُنَّ إِذْ رٰاوَدْتُنَّ یُوسُفَ عَنْ نَفْسِهِ قُلْنَ حٰاشَ لِلّٰهِ مٰا عَلِمْنٰا عَلَیْهِ مِنْ سُوءٍ الآیة؛قال الراغب:الخطب الأمر العظیم الذی یکثر فیه التخاطب قال تعالی «فَمٰا خَطْبُکَ یٰا سٰامِرِیُّ» «فَمٰا خَطْبُکُمْ أَیُّهَا الْمُرْسَلُونَ» .انتهی.

و قال أیضا:حصحص الحق أی وضح و ذلک بانکشاف ما یظهره،و حص و حصحص نحو کف و کفکف و کب و کبکب،و حصه قطع منه إما بالمباشرة و إما بالحکم-الی أن قال-و الحصة القطعة من الجملة،و یستعمل استعمال النصیب.انتهی.

و قوله: «قٰالَ مٰا خَطْبُکُنَّ إِذْ رٰاوَدْتُنَّ یُوسُفَ عَنْ نَفْسِهِ؟» جواب عن سؤال مقدر علی ما فی الکلام من حذف و إضمار إیجازا-کل ذلک یدل علیه السیاق-و التقدیر:کأن سائلا یسأل فیقول:فما الذی کان بعد ذلک؟و ما فعل الملک؟فقیل:رجع الرسول الی الملک و بلغه ما قاله یوسف و سأله من القضاء فأحضر النسوة و سألهن عما یهمّ من شأنهن فی مراودتهن لیوسف:ما خطبکن إذ راودتن یوسف عن نفسه؟قلن «حٰاشَ لِلّٰهِ مٰا عَلِمْنٰا عَلَیْهِ مِنْ سُوءٍ» فنزهه عن کل سوء،و شهدن أنهن لم یظهر لهن منه ما یسوء فیما راودنه عن نفسه.

و ذکرهن کلمة التنزیه «حٰاشَ لِلّٰهِ» نظیر تنزیههن حینما رأینه لأول مرة «حٰاشَ لِلّٰهِ مٰا هٰذٰا بَشَراً» یدل علی بلوغه علیه السّلام النهایة فی النزاهة و العفة فیما علمنه کما أن کان بالغا فی الحسن.

و الکلام فی فصل قوله: «قٰالَتِ امْرَأَةُ الْعَزِیزِ» نظیر الکلام فی قوله: «قٰالَ مٰا خَطْبُکُنَّ» و قوله: «قُلْنَ حٰاشَ لِلّٰهِ» فعند ذلک تکلمت امرأة العزیز و هی الأصل فی هذه الفتنة و اعرفت بذنبها و صدّقت یوسف علیه السّلام فیما کان یدعیه من البراءة قالت:الآن حصحص و وضح الحق و هو أنه:أنا راودته عن نفسه و إنه لمن الصادقین فنسبت المراودة الی نفسها و کذبت نفسها فی اتهامه بالمراودة،و لم تقنع بذلک بر برأته تبرئة کاملة أنه لم یراود و لا أجابها فی مراودتها بالطاعة.

ص :295

و اتضحت بذلک براءته علیه السّلام من کل وجه،و فی قول النسوة و قول امرأة العزیز جهات من التأکید بالغة فی ذلک کنفی السوء عنه بالنکرة فی سیاق النفی مع زیادة من «مٰا عَلِمْنٰا عَلَیْهِ مِنْ سُوءٍ» مع کلمة التنزیه «حٰاشَ لِلّٰهِ» فی قولهن،و اعترافها بالذنب فی سیاق الحصر «أَنَا رٰاوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ» و شهادتها بصدقه مؤکدة بإنّ و اللام و الجملة الاسمیة «وَ إِنَّهُ لَمِنَ الصّٰادِقِینَ» و غیر ذلک فی قولها.و هذا ینفی عنه علیه السّلام کل سوء أعم من الفحشاء و المراودة لها و أی میل و نزعة إلیها و کذب و افتراء،بنزاهة من حسن اختیاره.

قوله تعالی: ذٰلِکَ لِیَعْلَمَ أَنِّی لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَیْبِ وَ أَنَّ اللّٰهَ لاٰ یَهْدِی کَیْدَ الْخٰائِنِینَ من کلام یوسف علیه السّلام علی ما یدل علیه السیاق،و کأنه قاله عن شهادة النسوة علی براءة ساحته من کل سوء و اعتراف امرأة العزیز بالذنب و شهادتها بصدقه و قضاء الملک ببراءته.

و حکایة القول کثیر النظیر فی القرآن کقوله: آمَنَ الرَّسُولُ بِمٰا أُنْزِلَ إِلَیْهِ مِنْ رَبِّهِ وَ الْمُؤْمِنُونَ کُلٌّ آمَنَ بِاللّٰهِ وَ مَلاٰئِکَتِهِ وَ کُتُبِهِ وَ رُسُلِهِ لاٰ نُفَرِّقُ بَیْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ (البقرة/ 285)أی قالوا لا نفرق،الخ؛و قوله: وَ إِنّٰا لَنَحْنُ الصَّافُّونَ وَ إِنّٰا لَنَحْنُ الْمُسَبِّحُونَ (الصافات166/).

و علی هذا فالإشارة بقوله: «ذٰلِکَ» الی إرجاع الرسول الی الملک و سؤاله القضاء، و الضمیر فی «لِیَعْلَمَ» و «لَمْ أَخُنْهُ» عائد الی العزیز و المعنی إنما أرجعت الرسول الی الملک و سألته أن یحقق الأمر و یقضی بالحق لیعلم العزیز أنی لم أخنه بالغیب بمراودة امرأته و لیعلم أن اللّه لا یهدی کید الخائنین.

یذکر علیه السّلام لما فعله من الإرجاع و السؤال غایتین:

أحدهما:أن یعلم العزیز أنه لم یخنه و تطیب نفسه منه و یزول عنها و عن أمره أی شبهة و ریبة.

ص :296

و الثانی:أن یعلم أن الخائن مطلقا لا ینال بخیانته غایته و أنه سیفتضح لا محالة سنة اللّه التی قد خلت فی عباده و لن تجد لسنة اللّه تبدیلا فإن الخیانة من الباطل،و الباطل لا یدوم و سیظهر الحق علیه ظهورا،و لو اهتدی الخائن الی بغیته لم تفتضح النسوة الآتی قطعن أیدیهن و أخذن بالمراودة و لا امرأة العزیز فیما فعلت و أصرت علیه فاللّه لا یهدی کید الخائنین.

و کان الغرض من الغایة الثانیة «وَ أَنَّ اللّٰهَ لاٰ یَهْدِی کَیْدَ الْخٰائِنِینَ» و تذکیره و تعلیمه للملک، الحصول علی لازم فائدة الخبر و هو أن یعلم الملک أنه علیه السّلام عالم بذلک مذعن بحقیقته فإذا کان لم یخنه فی عرضه بالغیب و لا یخون فی شیء البتة کان جدیرا بأن یؤتمن علی کل شیء نفسا کان أو عرضا أو مالا.

و بهذا الامتیاز البیّن یتهیأ لیوسف ما کان بباله أن یسأل الملک إیاه و هو قوله بعد أن أشخص عند الملک: «اجْعَلْنِی عَلیٰ خَزٰائِنِ الْأَرْضِ إِنِّی حَفِیظٌ عَلِیمٌ» .

و الآیة ظاهرة فی أن هذا الملک هو غیر عزیز مصر زوج المرأة الذی أشیر الیه بقوله:

«وَ أَلْفَیٰا سَیِّدَهٰا لَدَی الْبٰابِ» و قوله: «وَ قٰالَ الَّذِی اشْتَرٰاهُ مِنْ مِصْرَ لاِمْرَأَتِهِ أَکْرِمِی مَثْوٰاهُ» .

و قد ذکر بعض المفسرین أن هذه الآیة و التی بعدها تتمة قول امرأة العزیز «الْآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَا رٰاوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ وَ إِنَّهُ لَمِنَ الصّٰادِقِینَ» و سیأتی الکلام علیه.

قوله تعالی: وَ مٰا أُبَرِّئُ نَفْسِی إِنَّ النَّفْسَ لَأَمّٰارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاّٰ مٰا رَحِمَ رَبِّی إِنَّ رَبِّی غَفُورٌ رَحِیمٌ تتمة کلام یوسف علیه السّلام و ذلک أن قوله: «أَنِّی لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَیْبِ» کان لا یخلو من شائبة دعوی الحول و القوة و هو علیه السّلام من المخلصین المتوغلین فی التوحید الذین لا یرون لغیره تعالی حولا و لا قوة فبادر علیه السّلام الی نفی الحول و القوة عن نفسه و نسبة ما ظهر منه من عمل صالح أو صفة جمیلة الی رحمة ربه،و تسویة نفسه بسائر النفوس التی هی بحسب الطبع مائلة الی الأهواء أمارة بالسوء فقال «وَ مٰا أُبَرِّئُ نَفْسِی إِنَّ النَّفْسَ لَأَمّٰارَةٌ بِالسُّوءِ إِلاّٰ مٰا رَحِمَ رَبِّی» فقوله هذا کقول شعیب علیه السّلام: إِنْ أُرِیدُ إِلاَّ الْإِصْلاٰحَ مَا اسْتَطَعْتُ وَ مٰا تَوْفِیقِی إِلاّٰ

ص :297

بِاللّٰهِ (هود88/).

فقوله: وَ مٰا أُبَرِّئُ نَفْسِی إشارة الی قوله: «أَنِّی لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَیْبِ» و أنه لم قل هذا القول بداعی تنزیه نفسه و تزکیتها بل بداعی حکایة رحمة من ربه،و علل ذلک بقوله: «إِنَّ النَّفْسَ لَأَمّٰارَةٌ بِالسُّوءِ» أی إن النفس بطبعها تدعو الی مشتهیاتها من السیئات علی کثرتها و وفورها فمن الجهل أن تبرأ من المیل الی السوء،و إنما تکفّ عن أمرها بالسوء و دعوتها الی الشر برحمة من اللّه سبحانه تصرفها عن السوء و توفّقها لصالح العمل.

قوله تعالی: وَ قٰالَ الْمَلِکُ ائْتُونِی بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِی فَلَمّٰا کَلَّمَهُ قٰالَ إِنَّکَ الْیَوْمَ لَدَیْنٰا مَکِینٌ أَمِینٌ یقال:أستخلصه أی جعله خالصا،و المکین صاحب المکانة و المنزلة،و فی قوله: «فَلَمّٰا کَلَّمَهُ» حذف للإیجاز و التقدیر:فلما أتی به الیه و کلمه قال إنک الیوم،الخ؛و فی تقیید الحکم بالیوم اشارة الی التعلیل،و المعنی إنک الیوم و قد ظهر من مکارم أخلاقک فی التجنب عن السوء و الفحشاء و الخیانة و الظلم،و الصبر علی مکروه و صغار فی سبیل طهارة نفسک،و اختصاصک بتأیید من ربک غیبی و علم بالأحادیث و الرأی و الحزم و الحکمة و العقل لدینا ذو مکانة و أمانة،و قد أطلق قوله: «مَکِینٌ أَمِینٌ» فأفاد بذلک عموم الحکم.

و المعنی:و قال الملک ائتونی بیوسف أجعله خالصا لنفسی و خاصة لی فلما أتی به الیه و کلمه قال له إنک الیوم و قد ظهر من کمالک ما ظهر لدینا ذو مکانة مطلقة و أمانة مطلقة یمکنک من کل ما ترید و یأتمنک علی جمیع شئون الملک و فی ذلک حکم صدارته.

قوله تعالی: قٰالَ اجْعَلْنِی عَلیٰ خَزٰائِنِ الْأَرْضِ إِنِّی حَفِیظٌ عَلِیمٌ لما عهد الملک لیوسف إنک الیوم لدینا مکین أمین و أطلق القول سأله یوسف علیه السّلام أن ینصبه علی خزائن الأرض و یفوّض الیه أمرها،و المراد بالأرض أرض مصر.

و لم یسأله ما سأل إلاّ لیتقلد بنفسه إدارة أمر المیرة و أرزاق الناس الناس فیجمعها

ص :298

و یدخرها لسنین السبع الشداد التی سیستقبل الناس و تنزل علیهم جدیها و مجاعتها و یقوم بنفسه لقسمة الأرزاق بین الناس و إعطاء کل منهم ما یستحقه من المیرة من غیر حیف.

و قد علل سؤاله ذلک بقوله: «إِنِّی حَفِیظٌ عَلِیمٌ» فإن هاتین الصفتین هما اللازم وجودهما فیمن یتصدی مقاما هو سائله و لا غنی عنهما له،و قد أجیب الی ما سأل و اشتغل بما کان یریده کل ذلک معلوم من سیاق الآیات و ما یتلوها.

قوله تعالی: وَ کَذٰلِکَ مَکَّنّٰا لِیُوسُفَ فِی الْأَرْضِ یَتَبَوَّأُ مِنْهٰا حَیْثُ یَشٰاءُ نُصِیبُ بِرَحْمَتِنٰا مَنْ نَشٰاءُ وَ لاٰ نُضِیعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِینَ التمکین هو الإقدار و التبوّؤ أخذ المکان.

و الإشارة بقوله: «کَذٰلِکَ» الی ما ساقه من القصة بما انتهی الی نیله علیه السّلام عزة مصر،و هو حدیث السجن و قد کانت امرأة العزیز هددته بالصغار بالسجن فجعله اللّه سببا للعزة،و علی هذا النمط کان یجری أمره علیه السّلام أکرمه أبوه فحسده إخوته فکادوا به بإلقائه فی غیابة الجب و بیعه من السیّارة لیذلوه فأکرم اللّه مثواه فی بیت العزیز،و کادت به امرأة العزیز و نسوة مصر لیوردنه مورد الفجور فأبان اللّه عصمته ثم کادت به بالسجن لصغاره فتسبب اللّه بذلک لعزته.

و للإشارة الی أمر السجن و حبسه و سلبه حریة الاختلاط و العشرة،قال تعالی «وَ کَذٰلِکَ مَکَّنّٰا لِیُوسُفَ فِی الْأَرْضِ یَتَبَوَّأُ مِنْهٰا حَیْثُ یَشٰاءُ» أی رفعنا عنه حرج السجن الذی سلب منه إطلاق الإرادة فصار مطلق المشیة له أن یتبوّأ فی أی بقعة یشاء فهذا الکلام بوجه یحاذی قوله تعالی السابق فیه حین دخل بیت العزیز و وصّاه امرأته: «وَ کَذٰلِکَ مَکَّنّٰا لِیُوسُفَ فِی الْأَرْضِ وَ لِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحٰادِیثِ وَ اللّٰهُ غٰالِبٌ عَلیٰ أَمْرِهِ» .

و بهذه المقایسة یظهر أن قوله هاهنا: «نُصِیبُ بِرَحْمَتِنٰا مَنْ نَشٰاءُ» فی معنی قوله هناک: «وَ اللّٰهُ غٰالِبٌ عَلیٰ أَمْرِهِ» و أن المراد أن اللّه سبحانه إذا شاء أن یصیب برحمته أحدا لم یغلب فی مشیته و لا یسع لأی مانع مفروض أن یمنع من إصابته.و لو وسع لسبب أن یبطل مشیة اللّه فی أحد

ص :299

لوسع فی یوسف الذی تعاضدت الأسباب القاطعة و تظاهرت لخفضه فرفعه اللّه و لإذلاله فأعزه اللّه،إن الحکم إلاّ للّه.

و قوله: وَ لاٰ نُضِیعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِینَ إشارة الی أن هذا التمکین أجر اوتیه یوسف علیه السّلام،و وعد جمیل للمحسنین جمیعا أن اللّه لا یضیع أجرهم.

قوله تعالی: وَ لَأَجْرُ الْآخِرَةِ خَیْرٌ لِلَّذِینَ آمَنُوا وَ کٰانُوا یَتَّقُونَ أی لأولیاء اللّه من عباده فهو وعد جمیل اخروی لأولیائه تعالی خاصة و کان یوسف علیه السّلام منهم.

و الدلیل علی أنه لا یعم عامة المؤمنین الجملة الحالیة «وَ کٰانُوا یَتَّقُونَ» الدالة علی أن هذا الإیمان و هو حقیقة الإیمان لا محالة کان منهم مسبوقا بتقوی مستمر حقیقی و هذا التقوی لا یتحقق من غیر إیمان فهو إیمان بعد إیمان و تقوی و هو المساوق لولایة اللّه سبحانه قال تعالی أَلاٰ إِنَّ أَوْلِیٰاءَ اللّٰهِ لاٰ خَوْفٌ عَلَیْهِمْ وَ لاٰ هُمْ یَحْزَنُونَ اَلَّذِینَ آمَنُوا وَ کٰانُوا یَتَّقُونَ لَهُمُ الْبُشْریٰ فِی الْحَیٰاةِ الدُّنْیٰا وَ فِی الْآخِرَةِ (یونس64/) (1).

[سورة یوسف (12): الآیات 58 الی 62]

اشارة

وَ جٰاءَ إِخْوَةُ یُوسُفَ فَدَخَلُوا عَلَیْهِ فَعَرَفَهُمْ وَ هُمْ لَهُ مُنْکِرُونَ (58) وَ لَمّٰا جَهَّزَهُمْ بِجَهٰازِهِمْ قٰالَ اِئْتُونِی بِأَخٍ لَکُمْ مِنْ أَبِیکُمْ أَ لاٰ تَرَوْنَ أَنِّی أُوفِی اَلْکَیْلَ وَ أَنَا خَیْرُ اَلْمُنْزِلِینَ (59) فَإِنْ لَمْ تَأْتُونِی بِهِ فَلاٰ کَیْلَ لَکُمْ عِنْدِی وَ لاٰ تَقْرَبُونِ (60) قٰالُوا سَنُرٰاوِدُ عَنْهُ أَبٰاهُ وَ إِنّٰا لَفٰاعِلُونَ (61) وَ قٰالَ لِفِتْیٰانِهِ اِجْعَلُوا بِضٰاعَتَهُمْ فِی رِحٰالِهِمْ لَعَلَّهُمْ یَعْرِفُونَهٰا إِذَا اِنْقَلَبُوا إِلیٰ أَهْلِهِمْ لَعَلَّهُمْ یَرْجِعُونَ (62)

ص :300


1- 1) .یوسف 43-57:بحث روائی حول رؤیا ملک مصر و انباء یوسف بتأویله.

بیان:

قوله تعالی: وَ جٰاءَ إِخْوَةُ یُوسُفَ فَدَخَلُوا عَلَیْهِ فَعَرَفَهُمْ وَ هُمْ لَهُ مُنْکِرُونَ فی الکلام حذف کثیر و إنما ترک الاقتصاص له لعدم تعلق غرض هام به،و إنما الغرض بیان لحوق أخی یوسف من أمه به و إشراکه معه فی النعمة و المنّ الإلهی ثم معرفتهم بیوسف و لحوق بیت یعقوب به فهو شطر مختار من قصته و ما جری علیه بعد عزة مصرة.

و الذی جاء الیه من إخوته هم العصبة ما خلا أخیه من أمه فإن یعقوب علیه السّلام کان یأنس به و لا یخلی بینه و بینهم بعد ما کان من أمر یوسف ما کان،و الدلیل علی ذلک کله ما سیأتی من الآیات.

و کان بین دخولهم هذا علی أخیهم یوسف و بین انتصابه علی خزائن الأرض و تقلده عزة مصر بعد الخروج من السجن أکثر من سبع سنین فإنهم إنما جاءوا الیه فی بعض السنین المجدبة و قد خلت السبع السنون المخصبة،و لم یروه منذ سلموه الی السیارة یوم أخرج من الجب و هو صبی و قد مر علیه سنون فی بیت العزیز و لبث بضع سنین فی السجن و تولی أمر الخزائن منذ أکثر من سبع سنین،و هو الیوم فی زی عزیز مصر لا یظن به أنه رجل عبری من غیر القبط، و هذا کله صرفهم عن أن یظنوا به أنه أخوهم و یعرفوه لکنه عرفهم بکیاسته أو بفراسة النبوة کما قال تعالی «وَ جٰاءَ إِخْوَةُ یُوسُفَ فَدَخَلُوا عَلَیْهِ فَعَرَفَهُمْ وَ هُمْ لَهُ مُنْکِرُونَ» .

قوله تعالی: وَ لَمّٰا جَهَّزَهُمْ بِجَهٰازِهِمْ قٰالَ ائْتُونِی بِأَخٍ لَکُمْ مِنْ أَبِیکُمْ أَ لاٰ تَرَوْنَ أَنِّی أُوفِی الْکَیْلَ وَ أَنَا خَیْرُ الْمُنْزِلِینَ قال الراغب فی المفردات:الجهاز ما یعد من متاع و غیره،و التجهیز حمل ذلک أو بعثه.انتهی.فالمعنی و لما حملهم ما أعد لهم من الجهاز و الطعام الذی باعه منهم أمرهم بأن یأتوا الیه بأخ لهم من أبیهم و قال ائتونی،الخ.

و قوله: «أَ لاٰ تَرَوْنَ أَنِّی أُوفِی الْکَیْلَ- أی لا أبخس فیه و لا أظلمکم بالاتکاء علی قدرتی

ص :301

و عزتی -وَ أَنَا خَیْرُ الْمُنْزِلِینَ» أکرم النازلین بی و أحسن مثواهم،و هذا تحریض لهم أن یعودوا الیه ثانیا و یأتوا الیه بأخیهم من أبیهم کما أن قوله فی الآیة التالیة: «فَإِنْ لَمْ تَأْتُونِی بِهِ فَلاٰ کَیْلَ لَکُمْ عِنْدِی وَ لاٰ تَقْرَبُونِ» تهدید لهم لئلا یعصوا أمره،و کما أن قولهم فی الآیة: «سَنُرٰاوِدُ عَنْهُ أَبٰاهُ وَ إِنّٰا لَفٰاعِلُونَ» تقبل منهم لذلک فی الجملة و تطییب لنفس یوسف علیه السّلام.

ثم من المعلوم أن قوله علیه السّلام أوان خروجهم: «ائْتُونِی بِأَخٍ لَکُمْ مِنْ أَبِیکُمْ» مع ما فیه من التأکید و التحریض و التهدید لیس من شأنه أن یورد کلاما ابتدائیا من غیر مقدمة و توطئة تعمی علیهم و تصرفهم أن یتفطنوا أنه یوسف أو یتوهموا فیه ما یریبهم فی أمره.و هو ظاهر.

و قد أورد المفسرون فی القصة من مفاوضته لهم و تکلیمه إیاهم أمورا کثیرة لا دلیل علی شیء منها من کلامه تعالی فی سیاق القصة و لا أثر یطمأن الیه فی أمثال المقام.

و کلامه تعالی خال عن التعرض لذلک،و إنما الذی یستفاد منه أنه سألهم عن خطبهم فأخبروه و هم عشرة أنهم إخوة و أن لهم أخا آخر بقی عند أبیهم لا یفارقه أبوه و لا یرضی أن یفارقه لسفر أو غیره فأحب العزیز أن یأتوا به الیه فیراه.

قوله تعالی: فَإِنْ لَمْ تَأْتُونِی بِهِ فَلاٰ کَیْلَ لَکُمْ عِنْدِی وَ لاٰ تَقْرَبُونِ الکیل بمعنی المکیل و هو الطعام،و لا تقربون أی لا تقربونی بدخول أرضی و الحضور عندی للامتیار و اشتراء الطعام.و معنی الآیة ظاهر،و هو تهدید منه لهم لو خالفوا عن أمره کما تقدم.

قوله تعالی: قٰالُوا سَنُرٰاوِدُ عَنْهُ أَبٰاهُ وَ إِنّٰا لَفٰاعِلُونَ المراودة کما تقدم هی الرجوع فی أمر مرة بعد مرة بالإلحاح أو الاستخدام،ففی قولهم لیوسف علیه السّلام: «سَنُرٰاوِدُ عَنْهُ أَبٰاهُ» دلیل علی أنهم قصوا علیه قصته أن أباهم یضن به و لا یرضی بمفارقته له و یأبی أن یبتعد منه لسفر أو أی غیبة،و فی قولهم: «أَبٰاهُ» و لم قولوا:أبانا تأیید لذلک.

و قولهم: وَ إِنّٰا لَفٰاعِلُونَ أی فاعلون للإتیان به أو للمراودة لحمله معهم و الإتیان به الیه،و معنی الآیة ظاهر،و فیه تقبل منهم لذلک فی الجملة و تطییب لنفس یوسف علیه السّلام

ص :302

کما تقدم.

قوله تعالی: وَ قٰالَ لِفِتْیٰانِهِ اجْعَلُوا بِضٰاعَتَهُمْ فِی رِحٰالِهِمْ لَعَلَّهُمْ یَعْرِفُونَهٰا إِذَا انْقَلَبُوا إِلیٰ أَهْلِهِمْ لَعَلَّهُمْ یَرْجِعُونَ الفتیان جمع الفتی و هو الغلام،و قال الراغب:

البضاعة قطعة وافرة من المال یقتنی للتجارة یقال:أبضع بضاعة و ابتضعها،قال تعالی «هٰذِهِ بِضٰاعَتُنٰا رُدَّتْ إِلَیْنٰا» و قال تعالی «بِبِضٰاعَةٍ مُزْجٰاةٍ» و الأصل فی هذه الکلمة البضع-بفتح الباء-و هو جملة من اللحم ببضع أی یقطع-قال-و فلان بضعة منی أی جار مجری بعض جسدی لقربه منی-قال-و البضع بالکسر المنقطع من العشرة،و یقال ذلک لما بین الثلاث الی العشرة و قیل:بل هو فوق الخمس و دون العشرة.انتهی،و الرحال جمع رحل و هو الوعاء و الأناث،و الانقلاب الرجوع.

و معنی الآیة:و قال یوسف علیه السّلام لغلمانه:اجعلوا مالهم و بضاعتهم التی قدموها ثمنا لما اشتروه من الطعام فی أوعیتهم لعلهم یعرفونها إذا انقلبوا و رجعوا الی أهلهم-و فتحوا الأوعیة-لعلهم یرجعون إلینا و یأتوا بأخیهم فإن ذلک یقع فی قلوبهم و یطمعهم الی الرجوع و التمتع من الإکرام و الإحسان.

[سورة یوسف (12): الآیات 63 الی 82]

اشارة

فَلَمّٰا رَجَعُوا إِلیٰ أَبِیهِمْ قٰالُوا یٰا أَبٰانٰا مُنِعَ مِنَّا اَلْکَیْلُ فَأَرْسِلْ مَعَنٰا أَخٰانٰا نَکْتَلْ وَ إِنّٰا لَهُ لَحٰافِظُونَ (63) قٰالَ هَلْ آمَنُکُمْ عَلَیْهِ إِلاّٰ کَمٰا أَمِنْتُکُمْ عَلیٰ أَخِیهِ مِنْ قَبْلُ فَاللّٰهُ خَیْرٌ حٰافِظاً وَ هُوَ أَرْحَمُ اَلرّٰاحِمِینَ (64) وَ لَمّٰا فَتَحُوا مَتٰاعَهُمْ وَجَدُوا بِضٰاعَتَهُمْ رُدَّتْ إِلَیْهِمْ قٰالُوا یٰا أَبٰانٰا مٰا نَبْغِی هٰذِهِ بِضٰاعَتُنٰا رُدَّتْ إِلَیْنٰا وَ نَمِیرُ أَهْلَنٰا وَ نَحْفَظُ أَخٰانٰا وَ نَزْدٰادُ کَیْلَ بَعِیرٍ ذٰلِکَ کَیْلٌ یَسِیرٌ (65) قٰالَ لَنْ أُرْسِلَهُ مَعَکُمْ حَتّٰی تُؤْتُونِ مَوْثِقاً مِنَ اَللّٰهِ لَتَأْتُنَّنِی بِهِ إِلاّٰ أَنْ یُحٰاطَ بِکُمْ فَلَمّٰا آتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ قٰالَ اَللّٰهُ عَلیٰ مٰا نَقُولُ وَکِیلٌ (66) وَ قٰالَ یٰا بَنِیَّ لاٰ تَدْخُلُوا مِنْ بٰابٍ وٰاحِدٍ وَ اُدْخُلُوا مِنْ أَبْوٰابٍ مُتَفَرِّقَةٍ وَ مٰا أُغْنِی عَنْکُمْ مِنَ اَللّٰهِ مِنْ شَیْءٍ إِنِ اَلْحُکْمُ إِلاّٰ لِلّٰهِ عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ وَ عَلَیْهِ فَلْیَتَوَکَّلِ اَلْمُتَوَکِّلُونَ (67) وَ لَمّٰا دَخَلُوا مِنْ حَیْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُمْ مٰا کٰانَ یُغْنِی عَنْهُمْ مِنَ اَللّٰهِ مِنْ شَیْءٍ إِلاّٰ حٰاجَةً فِی نَفْسِ یَعْقُوبَ قَضٰاهٰا وَ إِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِمٰا عَلَّمْنٰاهُ وَ لٰکِنَّ أَکْثَرَ اَلنّٰاسِ لاٰ یَعْلَمُونَ (68) وَ لَمّٰا دَخَلُوا عَلیٰ یُوسُفَ آویٰ إِلَیْهِ أَخٰاهُ قٰالَ إِنِّی أَنَا أَخُوکَ فَلاٰ تَبْتَئِسْ بِمٰا کٰانُوا یَعْمَلُونَ (69) فَلَمّٰا جَهَّزَهُمْ بِجَهٰازِهِمْ جَعَلَ اَلسِّقٰایَةَ فِی رَحْلِ أَخِیهِ ثُمَّ أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ أَیَّتُهَا اَلْعِیرُ إِنَّکُمْ لَسٰارِقُونَ (70) قٰالُوا وَ أَقْبَلُوا عَلَیْهِمْ مٰا ذٰا تَفْقِدُونَ (71) قٰالُوا نَفْقِدُ صُوٰاعَ اَلْمَلِکِ وَ لِمَنْ جٰاءَ بِهِ حِمْلُ بَعِیرٍ وَ أَنَا بِهِ زَعِیمٌ (72) قٰالُوا تَاللّٰهِ لَقَدْ عَلِمْتُمْ مٰا جِئْنٰا لِنُفْسِدَ فِی اَلْأَرْضِ وَ مٰا کُنّٰا سٰارِقِینَ (73) قٰالُوا فَمٰا جَزٰاؤُهُ إِنْ کُنْتُمْ کٰاذِبِینَ (74) قٰالُوا جَزٰاؤُهُ مَنْ وُجِدَ فِی رَحْلِهِ فَهُوَ جَزٰاؤُهُ کَذٰلِکَ نَجْزِی اَلظّٰالِمِینَ (75) فَبَدَأَ بِأَوْعِیَتِهِمْ قَبْلَ وِعٰاءِ أَخِیهِ ثُمَّ اِسْتَخْرَجَهٰا مِنْ وِعٰاءِ أَخِیهِ کَذٰلِکَ کِدْنٰا لِیُوسُفَ مٰا کٰانَ لِیَأْخُذَ أَخٰاهُ فِی دِینِ اَلْمَلِکِ إِلاّٰ أَنْ یَشٰاءَ اَللّٰهُ نَرْفَعُ دَرَجٰاتٍ مَنْ نَشٰاءُ وَ فَوْقَ کُلِّ ذِی عِلْمٍ عَلِیمٌ (76) قٰالُوا إِنْ یَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَهُ مِنْ قَبْلُ فَأَسَرَّهٰا یُوسُفُ فِی نَفْسِهِ وَ لَمْ یُبْدِهٰا لَهُمْ قٰالَ أَنْتُمْ شَرٌّ مَکٰاناً وَ اَللّٰهُ أَعْلَمُ بِمٰا تَصِفُونَ (77) قٰالُوا یٰا أَیُّهَا اَلْعَزِیزُ إِنَّ لَهُ أَباً شَیْخاً کَبِیراً فَخُذْ أَحَدَنٰا مَکٰانَهُ إِنّٰا نَرٰاکَ مِنَ اَلْمُحْسِنِینَ (78) قٰالَ مَعٰاذَ اَللّٰهِ أَنْ نَأْخُذَ إِلاّٰ مَنْ وَجَدْنٰا مَتٰاعَنٰا عِنْدَهُ إِنّٰا إِذاً لَظٰالِمُونَ (79) فَلَمَّا اِسْتَیْأَسُوا مِنْهُ خَلَصُوا نَجِیًّا قٰالَ کَبِیرُهُمْ أَ لَمْ تَعْلَمُوا أَنَّ أَبٰاکُمْ قَدْ أَخَذَ عَلَیْکُمْ مَوْثِقاً مِنَ اَللّٰهِ وَ مِنْ قَبْلُ مٰا فَرَّطْتُمْ فِی یُوسُفَ فَلَنْ أَبْرَحَ اَلْأَرْضَ حَتّٰی یَأْذَنَ لِی أَبِی أَوْ یَحْکُمَ اَللّٰهُ لِی وَ هُوَ خَیْرُ اَلْحٰاکِمِینَ (80) اِرْجِعُوا إِلیٰ أَبِیکُمْ فَقُولُوا یٰا أَبٰانٰا إِنَّ اِبْنَکَ سَرَقَ وَ مٰا شَهِدْنٰا إِلاّٰ بِمٰا عَلِمْنٰا وَ مٰا کُنّٰا لِلْغَیْبِ حٰافِظِینَ (81) وَ سْئَلِ اَلْقَرْیَةَ اَلَّتِی کُنّٰا فِیهٰا وَ اَلْعِیرَ اَلَّتِی أَقْبَلْنٰا فِیهٰا وَ إِنّٰا لَصٰادِقُونَ (82)

ص :303

ص :304

ص :305

بیان:

قوله تعالی: فَلَمّٰا رَجَعُوا إِلیٰ أَبِیهِمْ قٰالُوا یٰا أَبٰانٰا مُنِعَ مِنَّا الْکَیْلُ فَأَرْسِلْ مَعَنٰا أَخٰانٰا نَکْتَلْ وَ إِنّٰا لَهُ لَحٰافِظُونَ الاکتیال أخذ الطعام کیلا إن کان مما یکال،قال الراغب:الکیل کیل الطعام یقال:کلت له الطعام إذا تولیت له ذلک،و کلته الطعام إذا أعطیته کیلا،و اکتلت علیه إذا أخذت منه کیلا،قال تعالی: وَیْلٌ لِلْمُطَفِّفِینَ اَلَّذِینَ إِذَا اکْتٰالُوا عَلَی النّٰاسِ-یَسْتَوْفُونَ- وَ إِذٰا کٰالُوهُمْ.

و قوله: قٰالُوا یٰا أَبٰانٰا مُنِعَ مِنَّا الْکَیْلُ أی لو لم نذهب بأخینا و لم یذهب معنا الی مصر،بدلیل قوله: «فَأَرْسِلْ مَعَنٰا أَخٰانٰا» فهو إجمال ما جری بینهم و بین عزیز مصر من أمره بمنعم من الکیل إن لم یأتوا بأخ لهم من أبیهم،یقصونه لأبیهم و یسألونه أن یرسله معهم لیکتالوا و لا یحرموا.

و قولهم: أَخٰانٰا إظهار رأفة و إشفاق لتطییب نفس ابیهم من انفسهم کقولهم: «وَ إِنّٰا لَهُ لَحٰافِظُونَ» بما فیه من التأکد البالغ.

قوله تعالی: قٰالَ هَلْ آمَنُکُمْ عَلَیْهِ إِلاّٰ کَمٰا أَمِنْتُکُمْ عَلیٰ أَخِیهِ مِنْ قَبْلُ فَاللّٰهُ خَیْرٌ حٰافِظاً وَ هُوَ أَرْحَمُ الرّٰاحِمِینَ قال فی المجمع:الأمن اطمئنان القلب الی سلامة الأمر یقال:أمنه یأمنه أمنا انتهی فقوله: «هَلْ آمَنُکُمْ عَلَیْهِ» الخ؛أی هل اطمأن الیکم فی ابنی هذا إلاّ مثل ما اطمأننت الیکم فی أخیه یوسف من قبل هذا فکان ما کان.

و محصله أنکم تتوقعون منی أن أثق فیه بکم و تطمئن نفسی الیکم کما وثقت بکم و اطمأننت

ص :306

الیکم فی أخیه من قبل و تعدوننی بقولکم «وَ إِنّٰا لَهُ لَحٰافِظُونَ» أن تحفظوه کما وعدتم فی یوسف بقولکم «وَ إِنّٰا لَهُ لَحٰافِظُونَ» و قد أمنتکم بمثل هذا الأمن علی یوسف فلم تغنوا عنی شیئا و جئتم بقمیصه الملطخ بالدم أن الذئب أکله و أمنی لکم علی هذا الأخ مثل أمنی علی أخیه من قبل أمن لمن لا یغنی أمنه و الاطمئنان الیه شیئا و لا بیده حفظ ما سلم الیه و ائتمن له.

و قوله: فَاللّٰهُ خَیْرٌ حٰافِظاً وَ هُوَ أَرْحَمُ الرّٰاحِمِینَ تفریع علی سابق کلامه «هَلْ آمَنُکُمْ عَلَیْهِ» الخ؛و تفید الاستنتاج أی إذا کان الاطمئنان الیکم فی أمره لغیّ لا أثر له و لا یغنی شیئا فخیر الاطمئنان و الاتکال ما کان اطمئنانا الی اللّه سبحانه من حیث حفظه،و إذا تردد الأمر بین التوکل علیه و التفویض الیه و بین الاطمئنان الی غیره کان الوثوق به تعالی هو المختار المتعین.

و قوله: وَ هُوَ أَرْحَمُ الرّٰاحِمِینَ فی موضع التعلیل لقوله: «فَاللّٰهُ خَیْرٌ حٰافِظاً» أی إن غیره تعالی ربما أمن فی أمر و ائتمن علیه فی أمانة سلم له فلم یرحم المؤتمن وضیع الأمانة لکنه سبحانه أرحم الراحمین لا یترک الرحمة فی محل الرحمة و یترحم العاجز الضعیف الذی فوض الیه أمرا و توکل علیه،و من یتوکل علی اللّه فهو حسبه.

قوله تعالی: وَ لَمّٰا فَتَحُوا مَتٰاعَهُمْ وَجَدُوا بِضٰاعَتَهُمْ رُدَّتْ إِلَیْهِمْ الی آخر الآیة؛البغی هو الطلب و یستعمل کثیرا فی الشر و منه البغی بمعنی الظلم و البغی بمعنی الزنا، و قال فی المجمع:المیرة الأطعمة التی تحمل من بلد الی بلد و یقال:مرتهم أمیرهم میرا:إذا أتیتهم بالمیرة،و مثله:امترتهم امتیارا.انتهی.

و قوله: یٰا أَبٰانٰا مٰا نَبْغِی استفهام أی لما فتحوا متاعهم و وجدوا بضاعتهم ردت الیهم و کان ذلک دلیلا علی اکرم العزیز لهم و أنه غیر قاصد بهم سوء و قد سلم الیهم الطعام و رد الیهم الثمن فکان ذهابهم الی مصر للامتیار خیر سفر نفعا و درا راجعوا أباهم و قالوا:یا أبانا ما الذی نطلب من سفرنا الی مصر وراء هذا؟فقد اوفی لنا الکیل و رد الینا ما بذلناه من البضاعة

ص :307

ثمنا.

فقولهم: یٰا أَبٰانٰا مٰا نَبْغِی هٰذِهِ بِضٰاعَتُنٰا رُدَّتْ إِلَیْنٰا أرادوا به تطییب نفس أبیهم لیرضی بذهاب أخیهم معهم لأنه فی أمن من العزیز و هم یحفظونه کما وعدوه و لذلک عقبوه بقولهم: «وَ نَمِیرُ أَهْلَنٰا وَ نَحْفَظُ أَخٰانٰا وَ نَزْدٰادُ کَیْلَ بَعِیرٍ ذٰلِکَ کَیْلٌ یَسِیرٌ» أی سهل.

و ربما قیل:إن «مٰا» فی قوله: «مٰا نَبْغِی» للنفی أی ما نطلب بما أخبرناک من العزیز و إکرامه لنا الکذب فهذه بضاعتنا ردت الینا،و کذا قیل:إن الیسیر بمعنی القلیل أی إن الذی جئنا به الیک من الکیل قلیل لا یقنعنا فنحتاج الی أن نضیف الیه کیل بعیر أخینا.

قوله تعالی: قٰالَ لَنْ أُرْسِلَهُ مَعَکُمْ حَتّٰی تُؤْتُونِ مَوْثِقاً مِنَ اللّٰهِ لَتَأْتُنَّنِی بِهِ إِلاّٰ أَنْ یُحٰاطَ بِکُمْ فَلَمّٰا آتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ قٰالَ اللّٰهُ عَلیٰ مٰا نَقُولُ وَکِیلٌ الموثق بکسر الثاء ما یوثق به و یعتمد علیه،و الموثق من اللّه هو أمر یوثق به و یرتبط مع ذلک باللّه و إیتاء موثق إلهی و إعطاؤه هو أن یسلط الإنسان علی أمر إلهی یوثق به کالعهد و الیمین بمنزلة الرهینة،و المعاهد و المقسم بقوله عاهدت اللّه أن أفعل کذا أو باللّه لأفعلن کذا یراهن کرامة اللّه و حرمته فیضعها رهینة عند من یعاهده أو یقسم له،و لو لم یف بما قال خسر فی رهینته و هو مسئول عند اللّه لا محالة.

و الإحاطة من حاط بمعنی حفظ و منه الحائط للجدار الذی یدور حول المکان لیحفظه و اللّه سبحانه محیط بکل شیء أی مسلط علیه حافظ له من کل جهة لا یخرج و لا شیء من أجزائه من قدرته،و أحاط به البلاء و المصیبة أی نزل به علی نحو انسدت علیه جمیع طرق النجاة فلا مناص له منه،و منه قولهم:أحیط به أی هلک أو فسد أو انسدت علیه طرق النجاة و الخلاص قال تعالی: وَ أُحِیطَ بِثَمَرِهِ فَأَصْبَحَ یُقَلِّبُ کَفَّیْهِ عَلیٰ مٰا أَنْفَقَ فِیهٰا (الکهف42/)،و قال:

وَ ظَنُّوا أَنَّهُمْ أُحِیطَ بِهِمْ دَعَوُا اللّٰهَ مُخْلِصِینَ لَهُ الدِّینَ (یونس22/)و منه قوله فی الآیة:

«إِلاّٰ أَنْ یُحٰاطَ بِکُمْ» أی أن ینزل بکم من النازلة ما یسلب منکم کل استطاعة و قدرة فلا

ص :308

یسعکم الإتیان به إلی.

و الوکالة نوع تسلط علی أمر یعود الی الغیر لیقوم به،و توکیل الإنسان غیره فی أمر تسلیطه علیه لیقوم فی إصلاحه مقامه،و التوکل علیه اعتماده و الاطمئنان الیه فی أمر،و توکیله تعالی و التوکل علیه فی الامور لیس بعنایة أنه خالق کل شیء و مالکه و مدبره بل بعنایة أنه أذن فی نسبة الامور الی مصادرها و الأفعال الی فواعلها و ملکها إیاها بنحو من التملیک و هی فاقدة للأصالة و الاستقلال فی التأثیر و اللّه سبحانه هو السبب المستقل القاهر لکل سبب الغالب علیه فمن الرشد إذا أراد الإنسان أمرا و توصل الیه بالأسباب العادیة التی بین یدیه أن یری اللّه سبحانه هو السبب الوحید المستقل بتدبیر الأمر و ینفی الاستقلال و الأصالة عن نفسه و عن الأسباب التی استعملها فی طریق الوصول الیه فیتوکل علیه سبحانه.فلیس التوکل هو قطع الإنسان أو نفیه نسبة الامور الی نفسه أو الی الأسباب بل هو نفیه دعوی الاستقلال عن نفسه و عن الأسباب و إرجاع الاستقلال و الأصالة الیه تعالی مع إبقاء أصل النسبة غیر المستقلة التی الی نفسه و الی الأسباب.

و لذلک نری أن یعقوب علیه السّلام فیما تحکیه الآیات من توکله علی اللّه لم بلغ الأسباب و لم یهملها بل تمسک بالأسباب العادیة فکلم أولا بنیه فی أخیهم ثم أخذ منهم موثقا من اللّه ثم توکل علی اللّه و کذا فیما وصاهم فی الآیة الآتیة بدخولهم من أبواب متفرقة ثم توکله علی ربه تعالی.

فاللّه سبحانه علی کل شیء وکیل من جهة الامور التی لها نسبة إلیها کما أنه ولی لها من جهة استقلاله بالقیام علی الامور المنسوبة إلیها و هی عاجزة عن القیام بها بحول و قوة،و أنه رب کل شیء من جهة أنه المالک المدبر لها.

و معنی الآیة «قٰالَ» یعقوب لبنیه «لَنْ أُرْسِلَهُ» أی أخاکم من ام یوسف «مَعَکُمْ حَتّٰی تُؤْتُونِ» و تعطونی «مَوْثِقاً مِنَ اللّٰهِ» أثق به و أعتمد علیه من عهد أو یمین «لَتَأْتُنَّنِی بِهِ» و اللام للقسم و لما کان إیتاؤهم موثقا من اللّه إنما کان یمضی و یفید فیما کان راجعا الی استطاعتهم

ص :309

و قدرتهم استثنی فقال «إِلاّٰ أَنْ یُحٰاطَ بِکُمْ» و تسلبوا الاستطاعة و القدرة «فَلَمّٰا آتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ» من اللّه «قٰالَ» یعقوب «اللّٰهُ عَلیٰ مٰا نَقُولُ وَکِیلٌ» أی إنا قاولنا جمیعا فقلت و قلتم و توسلتم بذلک الی هذه الأسباب العادیة للوصول الی غرض نبتغیه فلیکن اللّه سبحانه وکیلا علی هذه الأقاویل یجریها علی رسلها فمن التزم بشیء فلیأت به کما التزم و إن تخلف فلیجازه اللّه و ینتصف منه.

قوله تعالی: وَ قٰالَ یٰا بَنِیَّ لاٰ تَدْخُلُوا مِنْ بٰابٍ وٰاحِدٍ وَ ادْخُلُوا مِنْ أَبْوٰابٍ مُتَفَرِّقَةٍ الی آخر الآیة؛هذه کلمة ألقاها یعقوب علیه السّلام الی بنیه حین آتوه موثقا من اللّه و تجهزوا و استعدوا للرحیل،و من المعلوم من سیاق القصة أنه خاف علی بنیه و هم أحد عشر عصبة-لا من أن یراهم عزیز مصر مجتمعین صفا واحدا لأنه کان من المعلوم أنه سیشخصهم الیه فیصطفون عنده صفا واحدا و هم أحد عشر إخوة لأب واحد-بل إنما کان یخاف علیهم أن یراهم الناس فیصیبهم عین علی ما قیل أو یحسدون أو یخاف منهم فینالهم ما یتفرق به جمعهم من قتل أو أی نازلة اخری.

و قوله بعده: «وَ مٰا أُغْنِی عَنْکُمْ مِنَ اللّٰهِ مِنْ شَیْءٍ إِنِ الْحُکْمُ إِلاّٰ لِلّٰهِ» لا یخلو من دلالة أو إشعار بأنه کان یخاف ذلک جدا فکأنه علیه السّلام-و اللّه أعلم-أحس حینما تجهزوا للسفر و اصطفوا أمامه للوداع إحساس إلهام أن جمعهم و هم علی هذه الهیئة الحسنة سیفرّق و ینقّص من عددهم فأمرهم أن لا یتظاهروا بالاجماع کذلک و حذّرهم عن الدخول من باب واحد و عزم علیهم أن یدخلوا من أبواب متفرقة رجاء أن یندفع بذلک عنهم بلاء التفرقة بینهم و النقص فی عددهم.

ثم رجع الی إطلاق کلامه الظاهر فی کون هذا السبب الذی رکن الیه فی دفع ما خطر بباله من المصیبة سببا أصیلا مستقلا-و لا مؤثر فی الوجود بالحقیقة إلاّ اللّه سبحانه-فقید کلامه بما یصلحه فقال مخاطبا لهم «وَ مٰا أُغْنِی عَنْکُمْ مِنَ اللّٰهِ مِنْ شَیْءٍ» ثم علله بقوله: «إِنِ الْحُکْمُ إِلاّٰ لِلّٰهِ» أی لست أرفع حاجتکم الی اللّه سبحانه بما أمرتکم به من السبب الذی تتقون به نزول النازلة

ص :310

و تتوسلون به الی السلامة و العافیة و لا أحکم بأن تحفظوا بهذه الحیلة فإن هذه الأسباب لا تغنی من اللّه شیئا و لا لها حکم دون اللّه سبحانه فلیس الحکم مطلقا إلاّ للّه بل هذه أسباب ظاهریة إنما تؤثر إذا أراد اللّه لها أن تؤثر.

و لذلک عقب کلامه هذا بقوله: «عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ وَ عَلَیْهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُتَوَکِّلُونَ» أی إن هذا سبب أمرتکم باتخاذه لدفع ما أخافه علیکم من البلاء و توکلت مع ذلک علی اللّه فی أخذ هذا السبب و فی سائر الأسباب التی أخذتها فی اموری،و علی هذا المسیر یجب أن یسیر کل رشید غیر غوی یری أنه لا یقوی باستقلاله لإدارة اموره و لا أن الأسباب العادیة باستقلالها تقوی علی إیصاله الی ما یبتغیه من المقاصد بل علیه أن یلتجئ فی اموره الی وکیل یصلح شأنه و یدبر أمره أحسن تدبیر فذلک الوکیل هو اللّه سبحانه القاهر الذی لا یقهره شیء الغالب الذی لا یغلبه شیء یفعل ما یشاء و یحکم ما یرید.

قوله تعالی: وَ لَمّٰا دَخَلُوا مِنْ حَیْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُمْ مٰا کٰانَ یُغْنِی عَنْهُمْ مِنَ اللّٰهِ مِنْ شَیْءٍ إِلاّٰ حٰاجَةً فِی نَفْسِ یَعْقُوبَ قَضٰاهٰا الی آخر الآیة؛الذی یعطیه سیاق الآیات السابقة و اللاحقة و التدبر فیها-و اللّه أعلم-أن یکون المراد بدخولهم من حیث أمرهم أبوهم أنهم دخلوا مصر أو دار العزیز فیها من ابواب متفرقة کما أمرهم ابوهم حینما و دعوه للرحیل،و إنما اتخذ یعقوب علیه السّلام هذا الأمر وسیلة لدفع ما تفرّسه من نزول مصیبة بهم تفرق جمعهم و تنقص من عددهم کما أشیر الیه فی الآیة السابقة لکن اتخاذ هذه الوسیلة و هی الدخول من حیث أمرهم أبوهم لم یکن لیدفع عنهم البلاء و کان قضاء اللّه سبحانه ماضیا فیهم و أخذ العزیز أخاهم من أبیهم لحدیث سرقت الصواع و انفصل منهم کبیرهم فبقی فی مصر و أدی ذلک الی تفرق جمعهم و نقص عددهم فلم یغن یعقوب أو الدخول من حیث أمرهم من اللّه من شیء.

لکن اللّه سبحانه قضی بذلک حاجة فی نفس یعقوب علیه السّلام فإنه جعل هذا السبب الذی تخلف

ص :311

عن أمره و أدی الی تفرق جمعهم و نقص عددهم بعینه سببا لوصول یعقوب الی یوسف علیهما السّلام فإن یوسف أخذ أخاه الیه و رجع سائر الإخوة إلاّ کبیرهم الی أبیهم ثم عادوا الی یوسف یسترحمونه و یتذللون لعزته فعرفهم نفسه و أشخص أباه و أهله الی مصر فاتصلوا به.

فقوله: مٰا کٰانَ یُغْنِی عَنْهُمْ مِنَ اللّٰهِ مِنْ شَیْءٍ أی لم یکن من شأن یعقوب أو هذا الأمر الذی اتخذه وسیلة لتخلصهم من هذه المصیبة النازلة أن یغنی عنهم من اللّه شیئا البتة و یدفع عنهم ما قضی اللّه أن یفارق اثنان منهم جمعهم بل أخذ منهم واحد و فارقهم و لزم أرض مصر آخر و هو کبیرهم.

و قوله: إِلاّٰ حٰاجَةً فِی نَفْسِ یَعْقُوبَ قَضٰاهٰا قیل:إن «إِلاّٰ» بمعنی لکن أی لکن حاجة فی نفس یعقوب قضاها اللّه فرد الیه ولده الذی فقده و هو یوسف.

و لا یبعد أن یکون «إِلاّٰ» استثنائیة فإن قوله: «مٰا کٰانَ یُغْنِی عَنْهُمْ مِنَ اللّٰهِ مِنْ شَیْءٍ» فی معنی قولنا:لم ینفع هذا السبب یعقوب شیئا أو لم ینفعهم جمیعا شیئا و لم یقض اللّه لهم جمیعا به حاجة إلاّ حاجة فی نفس یعقوب،و قوله: «قَضٰاهٰا» استئناف و جواب سؤال کأن سائلا یسأل فیقول:ما ذا فعل بها؟فاجیب بقوله: «قَضٰاهٰا» .

و قوله: وَ إِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِمٰا عَلَّمْنٰاهُ الضمیر لیعقوب أی إن یعقوب لذو علم بسبب ما علمناه من العلم أو یسبب تعلیمنا إیاه و ظاهر نسبة التعلیم الیه تعالی أنه علم موهبی غیر اکتسابی و قد تقدم أن إخلاص التوحید یؤدی الی مثل هذه العنایة الإلهیة،و یؤید ذلک أیضا قوله تعالی بعده: «وَ لٰکِنَّ أَکْثَرَ النّٰاسِ لاٰ یَعْلَمُونَ» إذ لو کان من العلم الاکتسابی الذی یحکم بالأسباب الظاهریة و یتوصل الیه من الطرق العادیة المألوفة لعلمه الناس و اهتدوا الیه.

و الجملة «وَ إِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِمٰا عَلَّمْنٰاهُ» الخ؛ثناء علی یعقوب علیه السّلام،و العلم الموهبی لا یضل فی هدایته و لا یخطئ فی إصابته و الکلام کما یفیده السیاق یشیر الی ما تفرس له یعقوب علیه السّلام من البلاء و توسل به من الوسیلة و حاجته فی یوسف فی نفسه لا ینساها و لا یزال یذکرها،فمن

ص :312

هذه الجهات یعلم أن فی قوله: «وَ إِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِمٰا عَلَّمْنٰاهُ» الخ؛تصدیقا لیعقوب علیه السّلام فیما قاله لبنیه و تصویبا لما اتخذه من الوسیلة لحاجته بأمرهم بما أمر توکله علی اللّه فقضی اللّه له حاجة فی نفسه.

قوله تعالی: وَ لَمّٰا دَخَلُوا عَلیٰ یُوسُفَ آویٰ إِلَیْهِ أَخٰاهُ قٰالَ إِنِّی أَنَا أَخُوکَ فَلاٰ تَبْتَئِسْ بِمٰا کٰانُوا یَعْمَلُونَ الإیواء الیه ضمه و تقریبه منه فی مجلسه و نحوه، و الابتئاس اجتلاب البؤس و الاغتمام و الحزن،و ضمیر الجمع للإخوة.

و معنی الآیة «وَ لَمّٰا دَخَلُوا عَلیٰ یُوسُفَ» بعد دخولهم مصر «آویٰ» و قرب «إِلَیْهِ أَخٰاهُ» الذی أمرهم أن یأتوا به الیه و کان أخا له من أبیه و أمه «قٰالَ» له «إِنِّی أَنَا أَخُوکَ» أی یوسف الذی فقدته منذ سنین-و الجملة خبر بعد خبر أو جواب سؤال مقدر- «فَلاٰ تَبْتَئِسْ» و لا تغتم «بِمٰا کٰانُوا» أی الإخوة «یَعْمَلُونَ» من أنواع الأذی و المظالم التی حملهم علیها حسدهم لی و لک و نحن أخوان من ام أو لا تبتئس بما کان غلمانی یعملون فإنه کید لحبسک عندی.

و ظاهر السیاق أنه عرفه نفسه بإسرار القول الیه و سلاه علی ما عمله الإخوة و طیب نفسه فلا یعبأ بقول بعضهم أن معنی قوله:إنی أنا أخوک:أنا أخوک مکان أخیک الهالک-و قد کان أخبره أنه کان له أخ من أمه هلک من قبل فبقی وحده لا أخ له من أمه-و لم یعترف یوسف له بالنسب و لکنه أراد أن یطیب نفسه.

و ذلک أنه ینافیه ما فی قوله: «إِنِّی أَنَا أَخُوکَ» من وجوه