العقائد الاسلامیه: عرض مقارن لاهم موضوعاتها من مصادر‌السنه و‌الشیعه المجلد2

اشارة

‏عنوان و نام پدیدآور : العقائد الاسلامیه: عرض مقارن لاهم موضوعاتها من مصادر‌السنه و‌الشیعه/ قام باعداده مرکز‌المصطفی للدراسات الاسلامیه؛ برعایه علی السید السیستانی.
‏مشخصات نشر : قم: مرکز المصطفی للدراسات الاسلامیه، ۱۴۱۹ق.‏= -۱۳۷۷‏
‏مشخصات ظاهری : ‏۵ ج.‏
‏شابک : ‏دوره‏‏‏964-319-117-6 :‏ ؛ ‏۷۰۰۰ ریال‌‏‏‏‏: ج. ۱‏‏964-319-118-4 :‏ ؛ ‏ ۷۰۰۰ ریال‌‏‏: ج. ۲‏‏‏964-319-119-2 :‏ ؛ ‏۷۰۰۰ ریال‏‏‏‏: ج. ۴‏‏‏964-319-121-4 :‏‏
‏یادداشت : عربی.
‏یادداشت : ج. ۲ (چاپ اول: ۱۴۱۹ق = ۱۳۷۷).
‏یادداشت : ج. ۴ (چاپ اول: ۱۴۲۰ق. = ۱۳۷۸).
‏یادداشت : کتابنامه.
‏مندرجات : ج. ۱. الفطره و‌المعرفه.- ج. ۳. الشفاعه.- ج. ۴. یشتمل علی مسائل: شفاعه اهل‌البیت علیهم‌السلام والاستشفاع والتوسل
‏موضوع : اسلام -- عقاید
‏شناسه افزوده : سیستانی، علی‌‏، ۱۳۰۹ -، مصحح
‏شناسه افزوده : مرکز المصطفی للدراسات الاسلامیه
‏رده بندی کنگره : ‏BP۲۰۳‏/ع۷ ۱۳۷۷
‏رده بندی دیویی : ‏۲۹۷/۴۱
‏شماره کتابشناسی ملی : م‌۷۷-۱۴۴۸۶

فهرست مطالب کتاب: العقائد الإسلامیة (المجلد 2)

العقائد الإسلامیة (المجلد 2)
جذور مسألة الرؤیة والتشبیه والتجسیم
اعتقاد السنیین أن الله تعالی یری بالعین
متی ظهرت أحادیث الرؤیة والتشبیه
عائشة تکذب أحادیث الرؤیة والتشبیه
موج الفریة جاء من الشام
و ابن عباس یحکم بشرک من یشبه الله تعالی بغیره
و أبوهریرة یوافق عائشة و ابن عباس و ابن مسعود
و کان الجمهور یرون رأی عائشة و یکذبون أحادیث الرؤیة بالعین
علی یوضح ما لم توضحه عائشة
و اصل روایات الرؤیة بالعین لا تتجاوز العشرة
و غلبت موجة کعب و دخلت الرؤیة والتشبیه فی عقائد المسلمین
و ایدوا قول کعب بحدیث العماء وادعوا قدم الفضاء مع الله تعالی
و هاجموا أمهم عائشة وأساؤوا معها الأدب
ثم رووا الرؤیة بالعین حتی عن ابن عباس وعائشة
ثم أفتوا بکفر و ضلال من خالفهم و شملت فتواهم أمهم عائشة
و کبر کعب الأحبار لأنه انتصرعلی المسلمین
واشتغل الوضاعون و کثرت أحادیث الرؤیة والتشبیه والتجسیم
و انکر مالک أحادیث التشبیه و اعتذر عنه الذهبی بأنه جاهل
نماذج من الأحادیث الموضوعة لتأیید مذهب کعب
و فتحوا الطریق لنقد أحادیث الرؤیة بتنازلهم عن عصمة البخاری
اهل البیت ینفون أحادیث الرؤیة والتشبیه
الامام الکاظم والإمام الرضا یکشفان تحریف حدیث النزول
مذاهب السنیین فی الألوهیة والتوحید
کیف نشأت هذه المذاهب؟
المذهب الرابع: مذهب المتنقلین بین المذاهب والمذبذبین والمتحیرین
و صار الترمذی متأولا ذات یوم فکفره المجسمة
و دافع رشید رضا عن أکثر الحنابلة و جعلهم متأولة
ثم تبنی رشید رضا رأی الغزالی مع أنه کاد أن یکفر الحنابلة
و کل علماء السنة حتی المجسمة یصیرون متأولة عند الحاجة
بازار الأحادیث فی الرؤیة والتشبیه والتجسیم
قالوا إن الله تعالی علی صورة بشر
و قالوا له سمع و بصر کسمع الإنسان و بصره
و قالوا له عینان مثل الإنسان و هما سالمتان
و قالوا له أیدی و أعین و رجلان
و قالوا قد یکون له أذن و قد یکون بلا أذن
و قالوا له جنب و حقو
و قالوا إنه یمشئ و قد یرکض و یهرول
و قالوا إنه تعالی یری بالعین فی الدنی
و قالوا إنه یلبس قباء وجبة و یرکب علی جمل
و قالوا إنه فتی أمرد جعد الشعر
و قالوا إنه یضحک فی الدنیا والآخرة
و قالوا إنه یضحک لمن یستلقی علی دابته
و قالوا مادام الله یضحک فأملنا فیه کبیر
و قالوا إنه یضحک.. و یظل یضحک
و قالوا إنه ضحک لطلحة و سعد
و قالوا إنه یظهر لعباده ضاحکا
و قالوا منطقه کالرعد، و ضحکه کالبرق
و قالوا یظهر متجسدا لابی بکر وحده بدون ضحک
و قال عمر یجلس علی العرش و لعرشه أطیط و صریر من ثقله
معنی الاطیط
و قالوا العرش مطوق بحیة تحمیه
و قالوا الشمس تذهب کل یوم إلی تحت العرش
و قالوا حملة العرش ملائکة صوفیة
و قالوا حملة العرش یتکلمون بالفارسیة
و قالوا جبل لبنان من حملة العرش
و قالوا حملة العرش حیوانات کما فی التوراة
و قالوا جالس علی کرسیه و غائب عن العالم
و قالوا جالس علی العرش و حوله الأنبیاء علی کراسی
هشام بن عمار صاحب حدیث الکراسی حول العرش
و قالوا جنة عدن مسکن الله تعالی و عرشه فیه
و روینا ورووا أن الفردوس مسکن إبراهیم و آله و محمد و آله
و قالوا أرواح الشهداء فی حواصل طیور فی قنادیل معلقة بالعرش
ورد أهل البیت حدیث القنادیل و حواصل الطیور
واختلفت روایاتهم فیما هو مکتوب علی العرش
و قالوا إنه تعالی أثقل من الحدید
و قالوا یری بالعین فی الآخرة و یناقش رجلا و یضحک علیه
و قالوا یکشف عن ساقه بل عن ساقیه و یعفو عن المنافقین
و حاول الصنعانی والنووی تخلیص الله تعالی من کشف ساقه
و قالوا إنه یجلس علی الجسر و یضع رجله علی الاخری
الامام الصادق یقول إنها روایة یهودیة
و قالوا لا تمتلی النار حتی یضع رجله فیه
وادعوا أن رؤیته بالعین من أکبر اللذات
لکن اختلفوا هل تراه النساء فی الجنة
بازار أحادیث النزولات
قالوا: إن الله تعالی جسم ینزل إلی الأرض کل لیلة
و قالوا لو دلی رجل حبلا لهبط علی الله
و قالوا إنه تعالی ینزل لیلة النصف من شعبان
و قالوا إنه تعالی ینزل یوم عرفة
الامام الرضا یلعن الذین حرفوا حدیث النزول
و احادیث إخواننا تؤید ما قاله الإمام الرضا
و تؤیده أحادیث فیها اطلع الله بدل ینزل
و احادیث خالیة من ینزل و یصعد
وادعوا أن رؤیة الله تعالی فی المنام تدل علی الإیمان
اما درجة ابن عربی و أمثاله فهی أکبر من الرؤیة فی المنام
لکن الإمام الصادق تشاءم من صاحب هذه الرؤیة
خلاصة اعتقادنا فی التنزیه و نفی التشبیه
العقل والآیات والأحادیث تنفی إمکان رؤیة الله تعالی بالعین
الرسول یعلم الأمة التوحید
و یعلمنا أن أقصی ما یمکن أن یراه الإنسان نور عظمة الله
علی یثبت مشاهدة القلوب و ینفی مشاهدة العیان
لم یحلل فی الأشیاء... ولم ینأ عنه
لا تقدر عظمة الله سبحانه علی قدر عقلک
لا تدرکه الشواهد و لا تحویه المشاهد
اول الدین معرفته... و کمال الاخلاص له نفی الصفات عنه
کان المسلمون یعرفون قیمة الجواهر فیکتبونه
امیرالمؤمنین یرد علی تجسیم الیهود
و یوجه المسلمین إلی التفکر فی عظمة المخلوقات فیصف الطاووس
و یصف النملة والجرادة
علی مؤسس علم التوحید
الامام زین العابدین ینظم زبور آل محمد
الامام محمد الباقر یجیب علی سؤال متی وجد الله
و یرکز فی المسلمین قاعدة: لا تشبیه و لا تعطیل
الامام الصادق: لا نفی و لا تشبیه و لا جبر و لا تفویض
المؤمنون یرون الله بعقولهم و قلوبهم فی الدنیا والآخرة
الامام الصادق یرد علی الحلول والثنائیة بین الذات والصفات
الامام الکاظم یرد علی تجسید النصاری
و یبین أن الله تعالی غنی عن النزول والحرکة
الامام الرضا یعلم تلامیذه الدفاع عن التوحید
و یکشف حقیقة جدیدة فی الإسراء والمعراج
الامام الرضا یعلم بنی العباس التوحید
نماذج من کلمات علماء مذهب أهل البیت
من أین نشأت المشکلة عند إخواننا السنة
میل العوام إلی التشبیه والتجسیم
الخوف من أن یؤدی التنزیه إلی التعطیل
مضاهاة بعض المسلمین للیهود
اعتقاد الیهود والنصاری بتشبیه الله تعالی و رؤیته بالعین
محاولة بعض الیهود أن یتبرؤوا من التشبیه والتجسیم
لکن البابا فی عصرنا یصر علی التجسیم و ینتقد التوحید عند المسلمین
اول قنوات التشبیه والتجسیم والرؤیة من الیهودیة إلی الإسلام
من أفکار کعب الأحبار فی الرؤیة والتشبیه والتجسیم
کعب یدعی أن جنة عدن مسکن الله والأنبیاء والخلفاء
نموذج من علم کعب بالله تعالی
و قال کعب وعمر: یفضل من ربه أو من عرشه أربع أصابع
و قالوا: نبی الله داود یمسک بقدم الله تعالی و هو أعبد من جمیع الأنبیاء
و قالوا: عمر أفضل من داود لأنه یصافح الله و یعانقه
عبدالله بن عمر یؤکد أحادیث أبیه
من روایات أبی موسی الأشعری وابنه
و قال الجرجانی وغیره: أطیط العرش فکرة یهودیة
التجسیم فی مصادر إخواننا من روایات الحاخامات
الکوثری یصعد درجات و لا یصل إلی لب الحقیقة
السفیانان والحمادان
حماد بن سلمة
بعض روایات ابن سلمة فی التشبیه والتجسیم
حماد یروی أن النبی لا یحفظ القرآن
اخذ حماد القول بالجبر من شیخ شیخه وهب
ربیبه عبدالکریم بن أبی العوجاء
عشرات الألوف من الأحادیث و مئات التلامیذ
کان مفتی البصرة و له مسجد و یلزم تلامیذه بالکتابة عنه
و مع هذا وثقه إخواننا وغالوا فیه
و احترمه البخاری و روی عنه و لم یکتفوا بذلک
نعیم بن حماد
بعض مناکیره و روایاته فی التجسیم
و مع ذلک وثقوا نعیما لأنه صلب فی السنة
مکانة المشبهین والمجسمین فی مصادر السنیین
المشبهون سادة فی التاریخ و مصادر السنة
وهب بن منبه: فارسی، یهودی، مجسم محترم و شیخ للمحدثین
مقاتل بن سلیمان البلخی، مجسم و شیخ ابن حماد و أستاذ للمفسرین
یزید بن هارون من شیوخ الإمام أحمد
السمنانی المجسم رئیس الأشعریة
الامام الدارمی المجسم
ابوالعباس السراج و إسحاق الحنظلی إمامان مجسمان
و صار ابن عقیل شیخ الحنابلة
من عقائد الدولة: إطاعة الحاکم الجائر والتجسیم والرؤیة
هجمة الحنابلة علی الطبری
هجمة الحنابلة علی ابن حبان
من تکفیرات المجسمین لمن خالفهم
ملحد (سنی) یحبه المجسمة لأنه یلعن من خالفهم
من الفتن التی حدثت بسبب التجسیم
و واجه بعض الخلفاء تطرف المجسمین
و قتل خلفاء شرعیون إماما مجسما طمع بالحکم
و کان التجسیم منتشرا فی عصر ابن الجوزی والسبکی
وانتقل التجسیم من بغداد إلی مصر
الامام العبدری المغربی المجسم
التجسیم ینتشر فی المغرب فیقاومه المهدی بن تومرت
و کثر الحشویة والمخلطون فی العالم الإسلامی
کل الناس مبرؤون... والشیعة متهمون
منطق السلطة و أتباعه
محاولات الدولة والمشبهین إلصاق التشبیه بالنبی وآله
بغض أهل البیت و شیعتهم إرث غیر شرعی
و تواصلت علینا الإفتراءات عبر العصور
و تضاعفت التهم فی عصرنا عصر العلم و حریة الفکر
تفسیر مقارن للآیات المتعلقة بالموضوع
الآیات المحکمة النافیة لإمکان الرؤیة
الآیات المتشابهة التی استدلوا بها علی الرؤیة
آیات: استوی علی العرش
تفسیر آیة: لا تدرکه الابصار
النبی و آله یقولون: لا تدرکه الابصار و لا.. الاوهام
امیرالمؤمنین یدفع الشبهات
تفسیرهم الموافق لمذهبنا
محاولاتهم تأویل الآیة و إبطال معناه
تفسیر آیة: ما کذب الفؤاد ما رأی
قال أهل البیت: رأی ربه بفؤاده و رأی آیاته بعینیه
رأی الشیعة الزیدیة فی نفی الرؤیة
تفسیرهم الموافق لمذهبنا
و نفی قدماء المتصوفة الرؤیة بالعین فی الدنی
تفسیرهم الذی فیه تجسیم
و جهل بعضهم فنسب الدنو والتدلی إلی الله تعالی
و وصفوا عرشه بأنه تحمله حیوانات کما وصفه الیهود
و قالوا رأی ربه واقفا علی أرض خضرة خلف ستر شفاف
و حاول بعضهم أن یخفف القصة و یجعلها رؤیا فی المنام
تفسیر آیة: وجوه یومئذ ناضرة، إلی ربها ناظرة
تفسیر أهل البیت و فقهاء مذهبهم
رؤیة العارفین بقلوبهم أرقی من الرؤیة البصریة
تفسیرهم الموافق لمذهبنا
تفسیرهم الذی فیه تجسیم
تفسیر آیات التجلی لموسی
قال أهل البیت: تجلی بنوره الذی خلقه، لا بذاته
الامام الرضا یدفع التهم عن الأنبیاء
انواع التجلی الإلهی
تفسیر عرفانی لعدم إمکان رؤیة الله تعالی
الله تعالی یتجلی بخلقه
من هو قیس بن ثابت راوی حدیث خنصر الله تعالی
تفسیر قوله تعالی: یوم یکشف عن ساق
فسرها أهل البیت بکشف حجاب الآخرة و أهواله
تفسیر آیات الإستواء علی العرش
تفسیر أهل البیت
الاستواء علی العرش: استواء نسبة الله إلی العالم
معنی العرش والکرسی عند أهل البیت
قالوا إن الله جالس علی کرسیه کما قال الیهود
و تناقضت روایاتهم فی العرش والکرسی
و قالوا عرش الله کرسی متحرک
و قالوا العرش غیر الکرسی، و قالوا العرش هو الکرسی
تفسیر قوله تعالی: عسی أن یبعثک ربک مقاما محمودا
و قالوا یجلس الله علی عرشه و یجلس النبی إلی جانبه
و نفی الفکرة بعض علماء السنة
و قال المستشرقون إنها فکرة مسیحیة
و اعترفوا بأن بعض هذه الأحادیث موضوع
و قالوا یجلس صاحب أحمد بن حنبل علی سجاد العرش
و قالوا یجلس أبابکر علی کرسی عند العرش
تفسیر قوله تعالی: فلما آسفونا انتقمنا منهم
قال أهل البیت: إن الله لا یأسف کأسفن
تفسیر آیات أخری تتعلق بالموضوع
باب معنی الحجزة
باب معنی العین والاذن واللسان

جذور مسألة الرؤیة والتشبیه والتجسیم

اعتقاد السنیین أن الله تعالی یری بالعین

المقصود بمسألة الرؤیة: إمکان أن یری الإنسان الله تعالی بحاسة العین فی الدنیا أو فی الآخرة.
1 ـ والمقصود بالتشبیه والتجسیم: تشبیه ذات الله تعالی بشئ من مخلوقاته.
وقد نفی کل ذلک نفیاً مطلقاً أهل البیت علیهم السلام وأم المؤمنین عائشة وجمهور الصحابة، وبه قال الفلاسفة والمعتزلة وغیرهم، واستدلوا علی ذلک بالقرآن بمثل قوله تعالی (لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ) وقوله تعالی (لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ یُدْرِکُ الأَبْصَارَ).. إلخ. واستدلوا أیضاً بالعقل فقالوا إن القول بإمکان رؤیته سبحانه بالعین یستلزم تشبیهه وتجسیمه لا محالة، لأن ما یری بالعین لا یکون إلا وجوداً مادیاً یشبه غیره بأنه محدود بالمکان والزمان.
بینما تبنی الحنابلة وأتباع المذاهب الأشعریة وهم أکثر الحنفیة والمالکیة والشافعیة، القول برؤیة الله تعالی بالعین فی الدنیا أو فی الآخرة بسبب روایات رووها، وبعض الآیات المتشابهة التی یبدو منها ذلک، وحاولوا أن یؤولوا الآیات المحکمة والأحادیث الصحیحة النافیة لإمکان الرؤیة بالعین.
وبسبب الإرتباط بین مسائل الرؤیة والتشبیه والتجسیم والإشتراک فی بحوثها ونصوصها جعلناها تحت عنوان واحد.

متی ظهرت أحادیث الرؤیة والتشبیه

تدل نصوص الحدیث والتاریخ علی أن الجو الذی کان سائداً فی صحابة النبی فی عهده صلی الله علیه وآله وعهد الخلیفة أبی بکر هو الإنسجام مع آیات القرآن النافیة لإمکان الرؤیة، وأن الله تعالی لیس من نوع الأشیاء التی تری بالعین أو تحس بالحواس الخمس.. لأنه وجود أعلی من الأشیاء المادیة، فهو یدرک بالعقل ویحس بالقلب والبصیرة لا بالبصر.
ویبدو أن أفکار التشبیه والرؤیة ظهرت بین المسلمین فی عهد الخلیفة عمر وما بعده، فنهض أهل البیت علیهم السلام وبعض الصحابة لردها وتکذیبها.
وتدل أحادیث التکذیب التی رویت عن أم المؤمنین عائشة أنها کغیرها فوجئت وصدمت بهذه المقولات الغریبة عن عقائد الإسلام، المناقضة لما بَلَّغه النبی صلی الله علیه وآله عن ربه تعالی، سواء فی آیات القرآن أو فی أحادیثه الشریفة! ولذلک أعلنت أم المؤمنین أن هذه الأحادیث مکذوبة، بل هی فریة عظیمة علی الله تعالی ورسوله صلی الله علیه وآله ومن واجب المسلمین ردها وتکذیبها!!

عائشة تکذب أحادیث الرؤیة والتشبیه

صحیح البخاری:6/50:
... عن عامر عن مسروق قال قلت لعائشة رضی الله عنها: یا أمتاه هل رأی محمد(ص)ربه؟ فقالت لقد قَفَّ شعری مما قلت! أین أنت من ثلاث من حدثکهن فقد کذب: من حدثک أن محمداً(ص)رأی ربه فقد کذب ثم قرأت: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ یُدْرِکُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ، وَمَا کَانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُکَلِّمَهُ اللهُ إِلا وَحْیًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ، ومن حدثک أنه یعلم ما فی غد فقد کذب ثم قرأت: وما تدری نفس ماذا تکسب غداً، ومن حدثک أنه کتم فقد کذب ثم قرأت: یَا أَیُّهَا الرَّسُولُ بَلِّغْ مَا أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ الآیة، ولکنه رأی جبرئیل علیه السلام فی صورته مرتین.
صحیح البخاری:8/166:
... عن الشعبی عن مسروق عن عائشة رضی الله عنها قالت: من حدثک أن محمداً(ص)رأی ربه فقد کذب، وهو یقول: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ، ومن حدثک أنه یعلم الغیب فقد کذب، وهو یقول: لا یعلم الغیب إلا الله. انتهی. وروی نحوه فی:2 جزء 4/83 وج 3 جزء 6/50 وج 4/83 وقد استوفینا بقیة مصادره فی کتاب (الوهابیة والتوحید).

موج الفریة جاء من الشام

مع أن الخلیفة عمر أخذ من ثقافة کعب الأحبار وجماعته وأجاز لهم رسمیاً أن یحدثوا المسلمین فی مساجدهم، وأن یکتب المسلمون عنهم، ولکن روایات الرؤیة واجهت سداً من الصحابة فبقی انتشارها محدوداً فی زمن الخلیفة عمر، ولکن الدولة الأمویة تبنت نشرها بقوة فارتفعت موجتها من الشام، ووصلت إلی المدینة فاستنکرها أهل البیت وعائشة والصحابة!
تدل الروایة التالیة علی أن الشام کانت مرکز القول بالتشبیه والتجسیم، وسبب ذلک أن کعب الأحبار وجماعته اتخذوا الشام قاعدة لهم وکانوا مقربین من معاویة، وقد أطلق یدهم لیملوا أفکارهم وثقافتهم علی المسلمین، ویظهر أن أول من تأثر بهم وتبعهم أهل الشام حتی تأصلت أفکارهم فیهم.
ومن الظواهر الملفتة أن الشام فی تاریخنا الإسلامی کانت موطناً للتشبیه والتجسیم أکثر من أی قطر إسلامی آخر! فلا توجد فی العالم الإسلامی منطقة یعتبر فیها تأویل صفات الله تعالی التی یتوهم منها التشبیه والتجسیم جریمةً وخروجاً عن الدین إلا الشام، فقد صارت کلمة (متاولة) تساوی کلمة کفار أو أسوأ منها، وکم من مسلم قتل فی بلاد الشام بجرم أنه (متوالی) أی متأول! وما زالت هذه الکلمة إرثاً عند العوام ینبزون بها شیعة أهل البیت علیهم السلام وهی فی فهم عوامهم أسوأ من الکفر أو مساوقة له!
قال الصدوق فی التوحید/179:
حدثنا أبو طالب المظفر بن جعفر بن المظفر العلوی السمرقندی (رض) قال: حدثنا جعفر بن محمد بن مسعود، عن أبیه محمد بن مسعود العیاشی قال: حدثنا الحسین بن أشکیب قال: أخبرنی هارون بن عقبة الخزاعی، عن أسد بن سعید النخعی قال: أخبرنی عمرو بن شمر، عن جابر بن یزید الجعفی قال: قال محمد بن علی الباقر (علیهما السلام): یا جابر ما أعظم فریة أهل الشام علی الله عز وجل، یزعمون أن الله تبارک وتعالی حیث صعد إلی السماء وضع قدمه علی صخرة بیت المقدس، ولقد وضع عبد من عباد الله قدمه علی حجر فأمرنا الله تبارک وتعالی أن نتخذه مصلی، یا جابر إن الله تبارک وتعالی لا نظیر له ولا شبیه، تعالی عن صفة الواصفین، وجلَّ عن أوهام المتوهمین، واحتجب عن أعین الناظرین، لا یزول مع الزائلین، ولا یأفل مع الأفلین، لیس کمثله شئ وهو السمیع العلیم.
ورواه العیاشئ فی تفسیره:1/59، ورواه المجلسی فی بحار الأنوار: 102/ 270 وقال: بیان: الظاهر أن المراد بالعبد النبی صلی الله علیه وآله حیث وضع قدمه الشریف علیه لیلة المعراج وعرج منه کما هو المشهور ویحتمل غیره من الأنبیاء والأوصیاء علیهم السلام وعلی أی حال یدل علی استحباب الصلاة علیه. انتهی. ولکن الصحیح ما قاله الربانی فی هامش بحار الأنوار:
بل الظاهر من الحجر أن المراد به مقام إبراهیم وبه أثر قدمه الشریف، وقد أمرنا الله عز وجل بقوله: وَاتَّخِذُوا مِنْ مَقَامِ إِبْرَاهِیمَ مُصَلًّی، أن نتخذه مصلی. انتهی.
ولا یبعد أن یکون مقصود الإمام الباقر علیه السلام بتعبیره (أهل الشام) بنی أمیة، وهو تعبیر یستعمله عنهم أهل البیت علیهم السلام وهذا یدعونا إلی القول بأن سبب عدم نجاح أفکار کعب فی المدینة المنورة أو فی الکوفة أو محدودیة نجاحها فی القرن الأول، الخلیفة عمر رغم أنه أعطی کعباً مکانة عظیمة فی دولة الخلافة وکان یقبل أفکاره، ولکن کان یوجد فی عهده صحابة کثیرون یجابهون کعباً ویردون إسرائیلیاته کما شاهدنا فی موقف عائشة، وکما نری فی الموقف التالی لعلی علیه السلام حیث غضب من کلام کعب ونهض لیخرج من مجلس الخلیفة عمر محتجاً علی أفکاره التجسیمیة الیهودیة!
فقد روی المجلسی فی بحار الأنوار:44/194:
عن ابن عباس أنه حضر مجلس عمر بن الخطاب یوماً وعنده کعب الحبر إذ قال: یا کعب أحافظ أنت للتوراة.
قال کعب: إنی لاحفظ منها کثیراً.
فقال رجل من جنبة المجلس: یا أمیر المؤمنین سله أین کان الله جل ثناؤه قبل أن یخلق عرشه، ومم خلق الماء الذی جعل علیه عرشه. فقال عمر: یا کعب هل عندک من هذا علم؟
فقال کعب: نعم یا أمیر المؤمنین نجد فی الأصل الحکیم أن الله تبارک وتعالی کان قدیماً قبل خلق العرش وکان علی صخرة بیت المقدس فی الهواء، فلما أراد أن یخلق عرشه تفل تفلة کانت منها البحار الغامرة واللجج الدائرة، فهناک خلق عرشه من بعض الصخرة التی کانت تحته، وآخر ما بقی منها لمسجد قدسه!
قال ابن عباس: وکان علی بن أبی طالب علیه السلام حاضراً فعظم علی ربه وقام علی قدمیه ونفض ثیابه فأقسم علیه عمر لما عاد إلی مجلسه ففعله.
قال عمر: غص علیها یا غواص، ما تقول یا أبا الحسن فما علمتک إلا مفرجاً للغم. فالتفت علی علیه السلام إلی کعب فقال: غلط أصحابک وحرفوا کتب الله وفتحوا الفریة علیه! یا کعب ویحک إن الصخرة التی زعمت لا تحوی جلاله ولا تسع عظمته، والهواء الذی ذکرت لا یحوز أقطاره، ولو کانت الصخرة والهواء قدیمین معه لکان لهما قدمته، وعز الله وجل أن یقال له مکان یومی إلیه، والله لیس کما یقول الملحدون ولا کما یظن الجاهلون، ولکن کان ولا مکان بحیث لا تبلغه الأذهان، وقولی (کان) عجز عن کونه وهو مما علم من البیان یقول الله عز وجل (خَلَقَ الإنْسَانَ عَلَّمَهُ الْبَیَانَ) فقولی له (کان) ما علمنی من البیان لأنطق بحججه وعظمته، وکان ولم یزل ربنا مقتدراً علی ما یشاء محیطاً بکل الأشیاء، ثم کوَّن ما أراد بلا فکرة حادثة له أصاب، ولا شبهة دخلت علیه فیما أراد، وإنه عز وجل خلق نوراً ابتدعه من غیر شئ، ثم خلق منه ظلمة، وکان قدیراً أن یخلق الظلمة لا من شئ کما خلق النور من غیر شئ، ثم خلق من الظلمة نوراً وخلق من النور یاقوتة غلظها کغلظ سبع سماوات وسبع أرضین، ثم زجر الیاقوتة فماعت لهیبته فصارت ماء مرتعداً ولا یزال مرتعداً إلی یوم القیامة، ثم خلق عرشه من نوره وجعله علی الماء، وللعرش عشرة آلاف لسان یسبح الله کل لسان منها بعشرة آلاف لغة لیس فیها لغة تشبه الأخری، وکان العرش علی الماء من دونه حجب الضباب، وذلک قوله: وکان عرشه علی الماء لیبلوکم.
یا کعب ویحک، إن من کانت البحار تفلته علی قولک، کان أعظم من أن تحویه صخرة بیت المقدس أو یحویه الهواء الذی أشرت إلیه أنه حل فیه، فضحک عمر بن الخطاب وقال: هذا هو الأمر وهکذا یکون العلم لا کعلمک یا کعب، لأعشت إلی زمان لا أری فیه أبا حسن. انتهی.
وفی هذه الروایة مادة غنیة للبحث نکتفی منها بأن کعب الأحبار طرح التجسیم رسمیاً فی دار الخلافة ومجلس الخلیفة ولم یرده إلا علی علیه السلام وقد قبل الخلیفة تنزیه علیّ لله تعالی ووبخ کعب الأحبار فی ذلک المجلس، ولکن یظهر أنه قبل منه التجسیم بعد ذلک کما سیأتی فی أحادیث الخلیفة عن تجسیم الله تعالی، وأنه یجلس علی عرشه ویطقطق العرش من ثقله.. إلخ.

و ابن عباس یحکم بشرک من یشبه الله تعالی بغیره

قال الدیلمی فی فردوس الأخبار:4/206:
ابن عباس: من شبه الله عز وجل بشئ أو ظن أن الله عز وجل یشبهه شئ، فهو من المشرکین.
وروی الطبری فی تفسیره:9/38:
عن ابن عباس قوله تعالی: سُبْحَانَکَ تُبْتُ إِلَیْکَ وَ أَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِینَ یقول: أنا أول من یؤمن أنه لا یراک شئ من خلقک.
وقال النویری فی نهایة الإرب: 7 جزء 13/211:
قال وهب: واختلف العلماء فی معنی التجلی، قال ابن عباس: ظهر نوره للجبل.
وقال ابن قیم الجوزیة فی زاد المعاد:3/29-30:
واختلف الصحابة رضی الله عنهم هل رأی ربه تلک اللیلة أم لا؟ فصح عن ابن عباس أنه رأی ربه، وصح عنه أنه قال: رآه بفؤاده. انتهی.
وقال ناشر الکتاب الشیخ عبد القادر عرفان فی هامشه:
لم أقف علی هذه الروایة فی الصحیح بل الذی صح عن ابن عباس (رض) ما جاء عند مسلم فی الإیمان 176/285 فی قوله تعالی: مَا کَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَی، وقوله تعالی: وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَی، قال: رآه بفؤاده مرتین. وأخرجه الترمذی فی التفسیر. (3280).
ثم قال ابن قیم الجوزیة: وصح عن عائشة وابن مسعود إنکار ذلک وقالا: إن قوله ولقد رآه نزلة أخری عند سدرة المنتهی إنما هو جبریل. وصح عن أبی ذر أنه سأله هل رأیت ربک؟ فقال (ص): نور، أنی أراه! أی: حال بینی وبین رؤیته النور، کما قال فی لفظ آخر: رأیت نوراً. وقد حکی عثمان بن سعید الدارمی اتفاق الصحابة علی أنه لم یره.
ثم قال ابن قیم الجوزیة: قال شیخ الإسلام ابن تیمیة قدس الله روحه: ولیس قول ابن عباس: إنه رآه مناقضاً لهذا ولا قوله رآه بفؤاده وقد صح عنه أنه قال: رأیت ربی تبارک وتعالی ولکن لم یکن هذا فی الإسراء ولکن کان فی المدینة لما احتبس عنهم فی صلاة الصبح ثم أخبرهم عن رؤیة ربه تبارک وتعالی تلک اللیلة فی منامه، وعلی هذا بنی الإمام أحمد قدس سره وقال: نعم رآه حقاً فإن رؤیا الأنبیاء حق ولا بد، ولکن لم یقل أحمد قدس سره أنه رآه بعینی رأسه یقظة، ومن حکی عنه ذلک فقد وهم علیه، ولکن قال مرة رآه، ومرة قال رآه بفؤاده، فحکیت عنه روایتان، وحکیت عنه الثالثة من تصرف بعض أصحابه أنه رآه بعینی رأسه، وهذه نصوص أحمد موجودة لیس فیها ذلک. انتهی.
وقد کفانا ناشر الکتاب الجواب علی کلام ابن تیمیة أیضاً حیث قال فی هامشه: (6) جزء من حدیث ضعیف أخرجه أحمد فی مسنده 3484/1 من طریق أبی قلابة عن ابن عباس (رض). وأبو قلابة ـ واسمه عبدالله بن زید الجرمی ـ لم یسمع من ابن عباس ـ التهذیب 5 ـ 197 ومن طریقه أخرجه الترمذی 3233 وقال: وقد ذکر بین أبی قلابة وبین ابن عباس فی هذا الحدیث رجلاً. وقد رواه قتادة عن أبی قلابة عن خالد بن اللجلاج عن ابن عباس اهـ. أقول: لم یسمع قتادة من أبی قلابة. تهذیب الکمال 3266/10 ط. دار الفکر وأخرجه ابن الجوزی فی العلل المتناهیة رقم 12 و13 و14 وتعقبه بقوله: أصل هذا الحدیث وطرقه مضطربة، قال الدار قطنی: کل أسانیده مضطربة لیس فیها صحیح... وقال أبوبکر البیهقی: قد روی من أوجه کلها ضعاف... وقال أبو زرعة فیما نقله عنه المزی فی تحفة الأشراف 4/383 عن أحمد بن حنبل: حدیث قتادة هنا لیس بشی... وأخرجه ابن خزیمة فی کتاب التوحید/319 ـ 320 والاجری فی الشریعة /496 والترمذی بنحوه 3234 وابن أبی عاصم فی السنة 469 وأبو یعلی 2608 من طرق عن ابن عباس. وتعقبه الحافظ ابن حجر فی (النکت الظراف 4/382 نقلاً عن محمد بن نصر فی تعظیم قدر الصلاة قوله: هذا حدیث اضطرب الرواة فی إسناده ولیس یثبت عند أهل المعرفة. وفی الباب عن جابر بن سمرة (رض) عند ابن أبی عاصم فی السنة 465 وعن أبی أمامة (رض) فی المصدر المذکور 466 وعن ثوبان (رض) أیضاً برقم 470 وعند البزار 2128 وعن أم الطفیل عن ابن أبی عاصم 471 وعن أبی رافع عند الطبرانی فی الکبیر 938 وعن ابن عمر عند البزار 2129 من طرق ضعیفة أو واهیة لا یعتد بها ولا تصح للإحتجاج بها، والله تعالی أعلم. وقد تقدم القول فی هذا الحدیث فی أول الکتاب. راجع الفهرس أخی الکریم رحمک الله تعالی. انتهی.
وروی المجلسی فی بحار الأنوار:3/36:
25 ـ لی ید: ابن المتوکل عن السعد آبادی، عن البرقی، عن أبیه، عن أحمد بن النضر، عن محمد بن مروان، عن محمد بن السائب، عن أبی صالح، عن عبدالله بن عباس فی قوله عز وجل: فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَکَ تُبْتُ إِلَیْکَ وَ أَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِینَ، قال یقول: سبحانک تبت إلیک من أن أسألک رؤیة، وأنا أول المؤمنین بأنک لا تری. انتهی.
والظاهر أن قصد ابن عباس من إنکار التشبیه والرؤیة هو ما ادعوه فی زمانه وردت علیه عائشة وأکدت أنه إفتراء. وهذه الروایة وغیرها تعارض ما رووه عن ابن عباس من القول بأن الله تعالی یری بالعین أو أن النبی صلی الله علیه وآله رأی ربه بعینه.

و أبوهریرة یوافق عائشة و ابن عباس و ابن مسعود

یظهر أن أبا هریرة کان یوافق عائشة وابن عباس ویروی أحادیث نفی التشبیه والرؤیة..إلی أن غلب الجو القائل بالرؤیة فرویت عنه أحادیثها! قال ابن ماجة فی سننه:2/1426:... عن سعید بن یسار عن أبی هریرة عن النبی(ص)قال: إن المیت یصیر إلی القبر فیجلس الرجل الصالح فی قبره غیر فزع ولا مشعوف، ثم یقال له فیم کنت؟ فیقول: کنت فی الإسلام فیقال له: ما هذا الرجل فیقول: محمد رسول الله(ص)جاءنا بالبینات من عند الله فصدقناه فیقال له: هل رأیت الله فیقول: ما ینبغی لأحد أن یری الله، فیفرج له فرجة قبل النار فینظر إلیها یحطم بعضها بعضاً فیقال له: أنظر إلی ما وقاک الله، ثم یفرج له قبل الجنة فینظر إلی زهرتها وما فیها فیقال له: هذا مقعدک، ویقال له: علی الیقین کنت وعلیه مت وعلیه تبعث إن شاء الله.

و کان الجمهور یرون رأی عائشة و یکذبون أحادیث الرؤیة بالعین

قال الثعالبی فی الجواهر الحسان:3/253:
ولقد رآه... فقالت عائشة والجمهور هو عائد علی جبرئیل.
وقال الشاطبی فی الاعتصام:2/176:
الأولون ردوا کثیراً من الأحادیث الصحیحه بعقولهم وأساؤوا الظن (...) بما صح عن النبی(ص) حتی ردوا کثیراً من الأمور الاخری... وأنکروا رؤیة الباری.
وقال فی الاعتصام:2 الهامش 1/197:
بعض علماء الکلام.. عدوا من البدعة قول من یصف الباری تعالی بالعلو وبأنه علی عرشه... وهذا هو عین السنة المأثوره عن الصحابه.
وقال فی الإعتصام: 2/334:
وذهب جماعة من العلماء إلی أن المراد بالرأی المذموم فی هذه الأخبار البدع المحدثة کرأی أبی جهم وغیره..فقالوا لایجوز أن یری الله فی الآخرة لأنه تعالی یقول: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ..
وقال الذهبی فی تاریخ الإسلام:20/153:
محمد بن أحمد بن حفص بن الزبرقان: أبو عبد الله البخاری عالم أهل بخاری وشیخهم وکان فقیها ورعاً زاهداً، ویکفر من قال بخلق القرآن ویثبت أحادیث الرؤیة والنزول، ویحرم المسکر توفی سنة 264 هفی رمضان. انتهی. ومدحه للبخاری بأنه یثبت أحادیث الرؤیة والنزول یدل علی أنه یوجد کثیرون ینفونها.
وقال الطوسی فی تفسیر التبیان: 4/226:
روی مسروق عن عائشة أنها قالت: من حدثک أن رسول الله رأی ربه فقد کذب: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ یُدْرِکُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ وَمَا کَانَ لِبَشَرٍ أَنْ یُکَلِّمَهُ اللهُ إِلا وَحْیًا أَوْ مِنْ وَرَاءِ حِجَابٍ ولکن رأی جبرئیل فی صورته مرتین. وفی روایة أخری أن مسروقاً لما قال لها: هل رأی محمد ربه قالت: سبحان الله لقد قف شعری مما قلت! ثم قرأت الآیة. وقال الشعبی: قالت عائشة: من قال إن أحداً رأی ربه فقد أعظم الفریة علی الله، وقرأت الآیة، وهو قول السدی وجماعة أهل العدل من المفسرین کالحسن والبلخی والجبائی والرمانی وغیرهم. وقال أهل الحشو والمجبرة بجواز الرؤیة علی الله تعالی فی الآخرة، وتأولوا الآیة علی الإحاطة، وقد بینا فساد ذلک.

علی یوضح ما لم توضحه عائشة

نهج البلاغة:1/14:
الحمد لله الذی لا یبلغ مدحته القائلون، ولا یحصی نعمه العادون، ولا یؤدی حقه المجتهدون.
الذی لا یدرکه بعد الهمم، ولا یناله غوص الفطن، الذی لیس لصفته حد محدود، ولا نعت موجود، ولا وقت معدود، ولا أجل ممدود.
فطر الخلائق بقدرته، ونشر الریاح برحمته، ووتد بالصخور میدان أرضه.
أول الدین معرفته، وکمال معرفته التصدیق به، وکمال التصدیق به توحیده، وکمال توحیده الإخلاص له، وکمال الإخلاص له نفی الصفات عنه، لشهادة کل صفة أنها غیر الموصوف، وشهادة کل موصوف أنه غیر الصفة، فمن وصف الله سبحانه فقد قرنه، ومن قرنه فقد ثناه، ومن ثناه فقد جزأه، ومن جزأه فقد جهله، ومن جهله فقد أشار إلیه، ومن أشار إلیه فقد حده، ومن حده فقد عده، ومن قال فیم فقد ضمنه، ومن قال علام فقد أخلی منه. کائن لا عن حدث، موجود لا عن عدم، مع کل شئ لا بمقارنة، وغیر کل شئ لا بمزایلة، فاعل لا بمعنی الحرکات والالة، بصیر إذ لا منظور إلیه من خلقه، متوحد إذ لا سکن یستأنس به ولا یستوحش لفقده. انتهی.
وسیأتی فی الفصل الرابع المزید من جواهر النبی وآله فی التوحید ونفیهم المطلق للرؤیة والتشبیه والتجسیم عن الله تبارک وتعالی.

و اصل روایات الرؤیة بالعین لا تتجاوز العشرة

قال الذهبی فی سیره:10/455:
قال أحمد بن حنبل: أخبرنی رجل من أصحاب الحدیث أن یحیی بن صالح قال: لو ترک أصحاب الحدیث عشرة أحادیث یعنی هذه التی فی الرؤیة، ثم قال أحمد: کأنه نزع إلی رأی جهم... قلت: والمعتزلة تقول لو أن المحدثین ترکوا ألف حدیث فی الصفات والأسماء والرؤیة والنزول لاصابوا. والقدریة تقول أنهم ترکوا سبعین حدیثاً فی إثبات القدر. والرافضة تقول لو أن الجمهور ترکوا من الأحادیث التی یدعون صحتها ألف حدیث لأصابوا، وکثیر من ذوی الرأی یردون أحادیث شافه بها الحافظ المفتی المجتهد أبو هریرة رسول الله(ص)، ویزعمون أنه ما کان فقیهاً ویأتوننا بأحادیث ساقطة أو لا یعرف لها إسناد أصلاً محتجین بها.
قلنا: وللکل موقف بین یدی الله تعالی، یا سبحان الله أحادیث رؤیة الله فی الآخرة متواترة والقرآن مصدق لها، فأین الإنصاف. انتهی.
نقول: الإنصاف أن فی القرآن آیات تنفی الرؤیة بالعین بشکل قاطع فهی محکمة، وفیه آیات یفهم من ظاهرها الرؤیة بالعین فیجب تأویلها لأنها متشابه یحمل علی المحکم، أما أحادیث الرؤیة بالعین فهی مهما کثرت مخالفة للقرآن، مضافاً إلی أن بعضها کذبه الصحابة، وجمیعها کذبها أهل بیت النبی الذین أمر النبی أمته أن تأخذ معالم دینها منهم صلوات الله علیه وعلیهم، وکذبتها عائشة وغیرها من الصحابة. فهذا هو الإنصاف! جعلنا الله جمیعاً من المنصفین فی الأمور العلمیة والعملیة.
الأحادیث القدسیة من الصحاح:1/147:
اختلف العلماء فی الحدیث أعلاه لأنه حدیث من أحادیث الصفات، قال الإمام أبو بکر بن فورک: إنها غیر ثابته عند أهل النقل ولکن قد رواها مسلم وغیره فهی صحیحة..وقول أهل السلف إنه حق ولایتکلم فی تأویلها. انتهی.
ولا بد أن المقصود بقوله أهل النقل الذین لم تثبت عندهم: علماء الجرح والتعدیل وأئمة الحدیث النقاد، بینما هی ثابتة عند المتساهلین، وعند الذین یمیلون إلی ما تریده الدولة. کما أن شهادة ابن فورک بأن مسلماً روی فی صحیحه ما لم یثبت عند أهل النقل یجب أن تفتح الباب لإعادة تقییم روایات مسلم.

و غلبت موجة کعب و دخلت الرؤیة والتشبیه فی عقائد المسلمین

کانت موجة التشبیه التی ساندتها الدولة أقوی من مواجهة الراوین فقد استطاع الخلیفة عمر ومن سار علی خطه أن یحدثوا موجة من القول بالرؤیة کما ستعرف، وقد غلبت هذه الموجة رأی عائشة وکل الصحابة ورجحت علیهم، وصارت الرؤیة بالعین جزءً من عقیدة جمهور المسلمین إلی یومنا هذا، وتبرع علماء إخواننا السنة بتأویل کلام عائشة رغم صراحته، بل تجرؤوا علی رد کلامها رغم ثقتهم بها ومکانتها فی عقائدهم، وقالوا إنها قالت ذلک باجتهادها!! مع أن الطبری وغیره رووا أنها لم تنف الرؤیة من اجتهادها بل روت ذلک عن النبی صلی الله علیه وآله.
قال الدمیری فی حیاة الحیوان:2/72:
واختلف العلماء من السلف والخلف فی أنه هل رأی نبینا محمد(ص)ربه تعالی أم لا، فأنکرته عائشة وأبو هریرة وابن مسعود وجماعة من السلف، وبه قال جماعة من المتکلمین والمحدثین، وأجازه جماعة من السلف وأنه(ص)رأی ربه لیلة الاسراء بعینی رأسه، وهو قول ابن عباس وأبی ذر وکعب الأحبار والحسن البصری والشافعی وأحمد بن حنبل، وحکی أیضاً عن ابن مسعود وأبی هریرة، والمشهور عنهما الأول، وبهذا القول الثانی قال أبو الحسن وجماعة من أصحابه، وهو الاصح، وهو مذهب المحققین من السادة الصوفیة... قلت: رؤیة الله تعالی فی الدنیا والآخرة جائزة بالأدلة العقلیة والنقلیة... وأما استدلال عائشة رضی الله عنها علی عدم الرؤیة بقوله تعالی: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ وَ هُوَ یُدْرِکُ الأَبْصَارَ، ففیه بُعْدٌ، إذ یقال بین الادراک والأبصار فرق، فیکون معنی لا تدرکه الأبصار أی لا تحیط به مع أنها تبصره، قاله سعید بن المسیب وغیره. وقد نفی الإدراک مع وجود الرؤیة فی قوله تعالی: فَلَمَّا تَرَاءَی أَلْجَمْعَانِ قال أصحاب موسی إنا لمدرکون قال کلا، أی لا یدرکونکم. وأیضاً فإن الأبصار عموم وهو قابل للتخصیص فیختص المنع بالکافرین کما قال تعالی عنهم: کَلا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ یَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ، ویکرم المؤمنین أو من شاء الله منهم بالرؤیة کما قال تعالی: وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ. وبالجملة فالآیة لیست نصاً ولا من الظواهر الجلیة فی عدم جواز الرؤیة، فلا حجة فیها والله أعلم. انتهی.
وقد لاحظت کیف صاغ صاحب حیاة الحیوان الموضوع، وجعله مسألة ذات وجهین وکثَّر القائلین بالرؤیة من السلف والخلف، ثم خلط الإدراک بمعنی اللحوق بالإدراک بمعنی الرؤیة، وجعل إمکان تخصیص الله تعالی لعموم آیة تخصیصاً بالفعل، ثم کابر فی إنکار الظاهر.. ثم جعل روایة عائشة استدلالاً من زمیلة له.. کل ذلک لأنه یرید مذهب کعب الأحبار فی الرؤیة بالعین بأی ثمن!!
وقال فی عارضة الأحوذی: 6 جزء 11 هامش/188:
عن ابن عربی إن الله لم ینزل هذه الآیة لنفی الرؤیة لله ولا جاءت بها عائشة، فإنه سبحانه وتعالی یری فی الدنیا والآخرة جوازاً ووقوعاً!!
وقال النووی فی شرح مسلم:2 جزء 3/4-5:
قال القاضی عیاض: اختلف السلف والخلف هل رأی نبینا (ص) ربه لیلة الإسراء فأنکرته عائشة.. وجاء مثله عن أبی هریرة..
... الراجح عند أکثر العلماء أن رسول الله (ص) رأی ربه بعینی رأسه لیلة الإسراء... عائشة لم تنف الرؤیة وإنما اعتمدت الإستنباط من الآیات... أما احتجاج عائشة بقول الله: لا تدرکه الابصار فإن الإدراک هو الإحاطة!
وقال النووی فی شرح مسلم:2/94 ـ هامش الساری:
عن عبدالله بن مسعود (رض) فی قوله تعالی مَا کَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَی قال: رأی جبریل له ستمائة جناح وهو مذهبه فی هذه الآیة.. وذهب الجمهور من المفسرین إلی أن المراد أنه رأی ربه سبحانه وتعالی! انتهی.
وقال الطبری فی تفسیره:7/201 ـ 202:
إلا أنه جائز أن یکون معنی الآیة: لا تدرکه أبصار الظالمین فی الدنیا والآخرة وتدرکه أبصار المؤمنین وأولیاء الله! قالوا وجائز أن یکون معناها لا تدرکه الأبصار بالنهایة والإحاطة وأما الرؤیة فبلی. وقال آخرون الآیة علی العموم ولن یدرک الله بصر أحد فی الدنیا والآخرة، ولکن الله یحدث لأولیائه یوم القیامه حاسة سادسة سوی حواسهم الخمس فیرونه بها! انتهی.
ولکن دعوی الحاسة السادسة تعنی التنازل عن أحادیث الرؤیة التی تصرح بالرؤیة بالعین البشریة المعهودة، کما سیأتی.

و ایدوا قول کعب بحدیث العماء وادعوا قدم الفضاء مع الله تعالی

مسند أحمد:4/11:
ابن سلمة عن یعلی بن عطاء عن وکیع بن حدس عن عمه أبی رزین قال قلت یا رسول الله أین کان ربنا عز وجل قبل أن یخلق خلقه؟ قال: کان فی عماء. ما تحته هواء وما فوقه هواء. ثم خلق عرشه علی الماء.
سنن الترمذی:4/351:
قال: کان فی عماء ما تحته هواء وما فوقه هواء وخلق عرشه علی الماء. قال أحمد قال یزید: العماء أی لیس معه شی. هکذا یقول حماد بن سلمة. هذا حدیث حسن. انتهی ورواه ابن ماجة فی سننه:1/64 ورواه البیهقی فی المحاسن والمساوئ:1/47.
وقال السیوطی فی الدر المنثور:3/322:
وأخرج الطیالسی وأحمد والترمذی وحسنه وابن ماجه وابن جریر وابن المنذر وأبوالشیخ فی العظمة وابن مردویه والبیهقی فی الأسماء والصفات عن أبی رزین (رض)... قال: کان فی عماء ما تحته هواء وما فوقه هواء وخلق عرشه علی الماء. قال الترمذی (رض): العماء أی لیس معه شی. انتهی. ورواه فی کنز العمال:1/236 وفی:10/370 وقال فی مصادره (حم وابن جریر، طب وأبوالشیخ فی العظمة. عن أبی رزین) وقال فی هامشه: العماء بالفتح والمد: السحاب. قال أبو عبید: لایدری کیف کان ذلک العماء. وفی روایة کان فی عما بالقصر، ومعناه لیس معه شی. النهایة 3ـ304. انتهی.
ملاحظة: مقصود الراوی بالعماء الفضاء الخالی، وبعض روایات الحدیث نصت علی ذلک، فیکون الفضاء حسب تصوره إلهاً مع الله تعالی، أو قبله! ویکون وجوده تعالی مادیاً محتاجاً لأن یکون فی فضاء! وقد کان الترمذی محتاطاً فابتعد عن مسؤولیة تفسیره بأنه لیس معه أحد، وجعل ذلک علی عهدة یزید وحماد بن سلمة!
ویؤید ما ذکرنا، أن کلمة العماء تستعمل عند عوام العرب لمکان الخراب فی مقابل العمران، شبیهاً بالأرض البائرة والمزروعة، فیقولون کانت هذه المنطقة عماء لا عمران فیها أو لا إنسان فیها. فیکون معنی أن الله تعالی کان فی عماء أن الراوی تصور أن الکون کان فضاء وهواء وکان الله تعالی فی ذلک الفضاء العماء، ثم أعمره بالخلق.
وقد یقال فی توجیه الحدیث إنه تفسیر لقوله تعالی (وَکَانَ عَرْشُهُ عَلَی الْمَاءِ) ولکن السؤال فیه عما قبل العرش وقبل کل الخلق، أی عما هو قبل القبل، فکیف یصح جعل العماء والهواء قدیماً أو واجب الوجود قبل القبل!
وقد یقال إن المقصود بالخلق فی السؤال الملائکة والناس. ولکن إطلاق السؤال عما قبل الخلق یأبی تخصیصه بذوی الأرواح أو ببعض المخلوقات.
وکذلک لا یصح تفسیر العماء بالعدم المطلق، لأن تعبیر (ما تحته هواء وما فوقه هواء) یجعل تفسیره بالعدم المطلق تعامیاً!

و هاجموا أمهم عائشة وأساؤوا معها الأدب

کتاب التوحید لابن خزیمة/225-230:
قال أبوبکر: هذه لفظة أحسب عائشة تکلمت بها فی وقت غضب، ولو کانت لفظة أحسن منها یکون فیها درک لبغیتها کان أجمل بها، لیس یحسن فی اللفظ أن یقول قائل أو قائلة: قد أعظم ابن عباس الفریة وأبوذر وأنس بن مالک وجماعات من الناس الفریة علی ربهم! ولکن قد یتکلم المرء عند الغضب باللفظة التی یکون غیرها أحسن وأجمل منها... إلی آخر هجوم ابن خزیمة المجسم وغیره علی أمهم عائشة. راجع الفصل الأول من کتاب الوهابیة والتوحید.

ثم رووا الرؤیة بالعین حتی عن ابن عباس وعائشة

مستدرک الحاکم:2/316:
أخبرنا أبو زکریا یحیی بن محمد العنبری، ثنا محمد بن عبدالسلام، ثنا إسحاق بن إبراهیم، أنبأ إبراهیم بن الحکم بن أبان، حدثنی أبی، عن عکرمة، عن ابن عباس رضی الله عنهما أنه سئل هل رأی محمد ربه؟ قال: نعم رأی کأن قدمیه علی خضرة دونه ستر من لؤلؤ! فقلت یا ابن عباس ألیس یقول الله: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ یُدْرِکُ الأَبْصَارَ؟ قال: یا لا أم لک، ذلک نوره وهو نوره، إذا تجلی بنوره لا یدرکه شی. هذا حدیث صحیح الإسناد ولم یخرجاه.
وقال فی هامش تهذیب التهذیب:4/113:
فی تهذیب الکمال عن عکرمة عن ابن عباس قال: رأی محمد(ص)ربه تعالی، فقلت لابن عباس: ألیس الله یقول: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ یُدْرِکُ الأَبْصَارَ؟ قال: أسکت لا أم لک، إنما ذلک إذا تجلی بنوره لم یقم لنوره شی. اه.
مجمع الزوائد:7/114:
وعن ابن عباس قال: إن محمد(ص)رأی ربه، قال عکرمة: یا أبا عباس ألیس یقول الله: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ یُدْرِکُ الأَبْصَارَ؟ فقال ابن عباس لا أم لک، إنما ذلک إذا تجلی بکیفیة لم یقم له بصر.
قلت: له حدیث رواه الترمذی غیر هذا رواه الطبرانی وفیه إبراهیم بن الحکم بن أبان وهو متروک. انتهی.
مجمع الزوائد:1/78:
وعن ابن عباس أنه کان یقول: إن محمداً(ص)رأی ربه مرتین مرة ببصره ومرة بفؤاده. رواه الطبرانی فی الأوسط ورجاله رجال الصحیح، خلا جهور بن منصور الکوفی، وجهور بن منصور ذکره ابن حبان فی الثقات.
کتاب التوحید لابن خزیمة/198:
... عن عبدالله بن أبی سلمة أن عبدالله بن عمر بن الخطاب بعث إلی عبدالله بن العباس یسأله هل رأی محمد(ص)ربه؟ فأرسل إلیه عبد الله بن العباس أن نعم، فرد علیه عبدالله بن عمر رسوله أن کیف رآه؟ قال فأرسل أنه رآه فی روضة خضراء دونه فراش من ذهب علی کرسی من ذهب یحمله أربعة من الملائکة، ملک فی صورة رجل، وملک فی صورة ثور، وملک فی صورة نسر، وملک فی صورة أسد. انتهی.
هذه هی الروایة التی شهرها ابن خزیمة سیفاً علی مذهب أمه عائشة، لأنها خالفت فیه مذهب الخلیفة عمر، وهی روایة إسرائیلیة مع الاسف! وقد علق علیها الشیخ محمد الهراس بقوله (لعل ابن عباس أخذ رأیه هذا من کعب الأحبار فقد کان کعب یقول إن الله قسم کلامه ورؤیته بین موسی ومحمد).
ثم قال ابن خزیمة فی/199:
عن عکرمة عن ابن عباس رضی الله عنهما قال: إن الله اصطفی إبراهیم بالخلة، واصطفی موسی بالکلام، واصطفی محمداً بالرؤیة... عن عکرمة عن ابن عباس رضی الله عنهما قال: رأی محمد(ص)ربه... عن شعبة عن قتادة عن أنس بن مالک قال: رأی محمد ربه. انتهی.
وعلق علیه الهراس بقوله (هذا رأی لا دلیل علیه، وهذا مخالف لقوله علیه السلام فی حدیث أبی ذر (نور) أنی أراه).
وقد روی ابن خزیمة نفسه حدیث أبی ذر فی نفی النبی رؤیة ربه بعینه! قال فی/206:... محمد بن بشار بندار حدثنا بهذا الخبر، قال ثنا معاذ بن هشام، قال حدثنی أبی، عن قتادة، عن عبدالله بن شقیق، قال قلت لأبی ذر: لو رأیت رسول الله(ص)لسألته، فقال عن أی شئ کنت تسأله؟ فقال کنت أسأله هل رأیت ربک؟ فقال أبوذر: قد سألته فقال رأیت نوراً. انتهی.
ویلاحظ أن ابن خزیمة لم یرو تعجب النبی صلی الله علیه وآله من سؤال أبی ذر (أنی أراه!) فقد علق علیه الهراس بقوله (قوله رأیت نوراً: یفید أنه لم یرد بذلک النور نور ذاته عز وجل، وإلا لقال للسائل نعم رأیته، فهو أراد أن یفهم السائل أن الذی رآه هو النور، ولعله نور الحجاب کما ورد فی حدیث أبی موسی (حجابه النور) وهو الذی حال دون رؤیته له سبحانه). انتهی. ولم یترک ابن خزیمة شیئاً إلا وتشبث به لاثبات الرؤیة بالعین فقد روی أن الحسن البصری کان یحلف الإیمان علی الرؤیة بالعین!! قال فی/199:.. ابن سلیمان عن المبارک بن فضالة قال: کان الحسن یحلف بالله لقد رأی محمد ربه. انتهی.
وعلق علیه الهراس بقوله: کیف یحلف الحسن سامحه الله علی أمر لم یتبین صدقه، وهو محل خلاف بین الصحابة وجمهورهم علی نفیه! انتهی.

ثم أفتوا بکفر و ضلال من خالفهم و شملت فتواهم أمهم عائشة

قال النووی فی شرح مسلم:2 جزء 3/15:
باب إثبات رؤیة المؤمنین فی الآخرة لربهم..إن مذهب أهل السنة أن رؤیة الله ممکنة.. وزعمت طائفة من أهل البدع المعتزلة والخوارج وبعض المرجئة أن الله تعالی لا یراه أحد من خلقه، وأن رؤیته مستحیلة عقلاً.
قال الشاطبی فی الاعتصام:1/231:
ومنها ردهم أهل البدع للاحادیث التی غیر موافقه لاغراضهم ومذاهبهم..کالمنکر لعذاب القبر والصراط المستقیم والمیزان، ورؤیة الله فی الآخرة، وکذلک حدیث الذباب وقتله، وأن فی أحد جناحیه داء والآخر دواء!
وقال الذهبی فی سیره:14/396:
أخبرنا إسماعیل بن إسماعیل فی کتابه: أخبرنا أحمد بن تمیم اللبلی ببعلبک، أخبرنا أبو روح بهراة، أخبرنا محمد بن إسماعیل، أخبرنا عبدالواحد بن أحمد الملیجی، أخبرنا أحمد بن محمد الخفاف، حدثنا أبو العباس السراج إملاء قال: من لم یقر بأن الله تعالی یعجب ویضحک وینزل کل لیلة إلی السماء الدنیا فیقول من یسألنی فأعطیه، فهو زندیق کافر، یستتاب فإن تاب وإلا ضربت عنقه، ولا یصلی علیه ولا یدفن فی مقابر المسلمین.
قلت: لا یکفر إلا إن علم أن الرسول(ص)قاله، فإن جحد بعد ذلک فهذا معاند، نسأل الله الهدی، وإن اعترف أن هذا حق ولکن قال أخوض فی معانیه فقد أحسن، وإن آمن وأول ذلک کله أو تأول بعضه، فهو طریقة معروفة.
وقال الذهبی فی سیره:7/381:
قال حفص بن عبدالله: سمعت إبراهیم بن طهمان یقول: والله الذی لا إله إلا هو لقد رأی محمد ربه.
وقال أبوحاتم: شیخان بخراسان مرجئان: أبوحمزة السکری وإبراهیم بن طهمان وهما ثقتان. وقال أبو زرعة: کنت عند أحمد بن حنبل فذکر إبراهیم بن طهمان وکان متکئاً من علة فجلس وقال: لا ینبغی أن یذکر الصالحون فیتکأ. وقال أحمد: کان مرجئاً شدیداً علی الجهمیة.
وقال الدمیری فی حیاة الحیوان:2/72:
واختلف فی جواز الرؤیة فأکثر المبتدعة علی إنکار جوازها فی الدنیا والآخرة وأکثر أهل السنة والسلف علی جوازها فیهما ووقوعها فی الآخرة.
وقال الذهبی فی تذکرة الحفاظ:2/435:
وقال أحمد بن سلمة: سمعت إسحاق بن راهویه یقول: جمعنی وهذا المبتدع ابن أبی صالح مجلس الأمیر عبدالله بن طاهر فسألنی الأمیر عن أخبار النزول فسردتها، فقال ابن أبی صالح: کفرت برب ینزل من سماء إلی سماء! فقلت: آمنت برب یفعل ما یشاء.
هذه حکایة صحیحة رواها البیهقی فی الأسماء والصفات. قال البخاری: مات لیلة نصف شعبان سنة ثمان وثلاثین ومائتین وله سبع وسبعون سنة.
وقال السبحانی فی بحوث فی الملل والنحل:2/373:
... وقفنا علی فتوی لعبد العزیز بن عبد الله بن باز مؤرخة 8/3/1407 مرقمة 1717/2 جواباً علی سؤال عبدالله عبدالرحمن فی جواز الإقتداء والإئتمام بمن لا یعتقد بمسألة الرؤیة یوم القیامة فأفتی: من ینکر رؤیة الله سبحانه وتعالی فی الآخرة لا یصلی خلفه وهو کافر عند أهل السنة والجماعة. واستدل لذلک بما ذکره ابن القیم فی کتابه (حادی الأرواح) ذکر الطبری وغیره أنه قیل لمالک: إن قوماً یزعمون أن الله لا یری یوم القیامة فقال مالک رحمه الله: السیف السیف.
وقال أبو حاتم الرازی: قال أبو صالح کاتب اللیث: أملی علیَّ عبدالعزیز بن سلمة الماجشون رسالة عما جحدت الجهمیة فقال: لم یزل یملی لهم الشیطان حتی جحدوا قول الله تعالی: وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ.
... عن أحمد بن حنبل وقیل له فی رجل یحدث بحدیث عن رجل عن أبی العواطف إن الله لا یری فی الآخرة فقال: لعن الله من یحدث بهذا الحدیث الیوم ثم قال: أخزی الله هذا.
وقال أبو بکر المروزی: من زعم أن الله لا یری فی الآخرة فقد کفر. وقال: من لم یؤمن بالرؤیة فهو جهمی والجهمی کافر.
وقال إبراهیم بن زیاد الصائغ: سمعت أحمد بن حنبل یقول: الرؤیة من کذب بها فهو زندیق، وقال: من زعم أن الله لا یری فقد کفر بالله وکذب بالقرآن ورد علی الله أمره، یستتاب فإن تاب وإلا قتل.. إلخ) انتهی.
ویشمل حکم الشیخ ابن باز هذا أم المؤمنین عائشة لأنها کذبت من زعم أن النبی صلی الله علیه وآله رأی الله تعالی واستدلت علی نفی إمکانیة رؤیة الله تعالی مطلقاً فی الدنیا والآخرة بقوله تعالی: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ. ولا طریق أمام ابن باز إلا أّن یقول بکفر عائشة، أو یکذب روایات البخاری ومسلم عنها!!
وقد کان الألبانی أرحم من أستاذه ابن باز فقد رفع حکم التکفیر عن أمه عائشة وعن عدة فئات من المسلمین فقال فی فتاویه/123:
علماء السلف کفروا الجهمیة وأعلنوا کفرهم. وأفتوا بقتل رأسهم لکنهم لا یکفرون الأباضیة الذین ینکرون رؤیة الله فی الآخرة کذلک المعتزلة.. لکنهم یکتفون بتضلیلهم دون کفرهم.. وقال فی/292 قال ابن تیمیة:... کان أبو حنیفة والشافعی وغیرهما یقبلون شهادة أهل الأهواء إلا الخطابیة ویصححون الصلاة خلفهم.. أئمة الدین لا یکفرون ولا یفسقون ولا یؤثمون أحداً من المجتهدین المخطئین لا فی مسائل علمیة ولا عملیة... کتنازع الصحابة هل رأی محمد ربه.
.. وأهل السنة لا یبتدعون قولاً ولا یکفرون من اجتهد فأخطأ، کما لم تکفر الصحابة الخوارج مع تکفیرهم لعثمان وعلی ومن والاهما.
وفی مقابل حملة التکفیر هذه، فإن الذین نفوا رؤیة الله تعالی بالعین لم یکفروا أصحاب الرؤیة بل أفتوا بأنهم: لا یفهمون ما یقولون!
قال الشاطبی فی الاعتصام:1/236: حکی أبو بکر بن العربی عن بعض من لقی بالمشرق من المنکرین للرؤیة أنه قیل له: هل یکفر من یقول بإثبات الرؤیة؟ فقال لا، لأنه قال بما لا یعقل..قال ابن العربی: فهذه منزلتنا عندهم!

و کبر کعب الأحبار لأنه انتصرعلی المسلمین

روی الذهبی فی سیره:14/45 عن عکرمة حدیث ابن عباس، وقال الناشر فی هامشه: أخرجه ابن خزیمة فی التوحید/199 من طریق عبد الوهاب بن الحکم الوراق، حدثنا هاشم بن القاسم، عن قیس بن الربیع، عن عاصم الاحول، عن عکرمة، عن ابن عباس قال: إن الله.. الخ. وأخرجه أیضاً/197 من طریق محمد بن بشار، ومحمد بن المثنی قالا: حدثنا معاذ بن هشام، حدثنی أبی، عن قتادة، عن عکرمة، عن ابن عباس... وهذا رأی لا دلیل علیه، وهو مخالف للأدلة الکثیرة الوفیرة فی أنه(ص)لم یر ربه فی تلک اللیلة. وقد حکی عثمان بن سعید الدارمی اتفاق الصحابة علی ذلک. أنظر التفصیل فی زاد المعاد:3/36-37. انتهی.
هذا، ولکن المعروف عن ابن عباس أنه کان ینفی التشبیه والرؤیة کما تقدم، فلا یبعد أن یکون الحدیث مکذوباً علیه من عکرمة غلامه، فقد کان عکرمة معروفاً بالکذب علی ابن عباس فی حیاته وبعد وفاته، حتی ضربه ابن عباس وولده وحبسوه لهذا السبب فی المرحاض، کما هو معروف فی کتب الجرح والتعدیل. وکان عکرمة یروی الاسرائیلیات عن وهب وکعب وغیرهما من الیهود.
ویؤید ذلک أن السهیلی روی هذا الحدیث فی الروض الأنف:2/156 عن کعب ولیس عن ابن عباس. وغرض کعب من هذه الروایة أن یثبت تجسم الله تعالی ورؤیته بالعین، فقد کان ذلک مطلباً مهماً یسعی إلیه، فقد روی ابن خزیمة فی کتاب التوحید/225 -230:... عن الشعبی عن عبدالله بن الحرث قال: اجتمع ابن عباس وکعب فقال ابن عباس: إنا بنو هاشم نزعم أو نقول: إن محمداً رأی ربه مرتین، قال فکبر کعب حتی جاوبته الجبال! فقال: إن الله قسم رؤیته وکلامه بین محمد وموسی صلی الله علیهما وسلم! انتهی.
ومن الواضح أن تکبیر کعب الأحبار (حتی جاوبته الجبال!) یدل علی أن إثبات رؤیة النبی صلی الله علیه وآله کان مطلباً مهماً عند کعب وأنه کان یبحث عمن یوافقه علیه ولا یجد، فلما وافقه ابن عباس کما تدعی الروایة صرخ بصوت عال من فرحه، لأن ذلک یوافق مصادره الیهودیة فی تجسید الله تعالی وجلوسه علی عرشه ونزوله إلی الأرض ومصارعته لیعقوب.. إلی آخر افتراءات الیهود علی الله تعالی!

واشتغل الوضاعون و کثرت أحادیث الرؤیة والتشبیه والتجسیم

تقدم عن عائشة وغیرها تکذیب أحادیث الرؤیة عموماً، وقد طفح کیل هذه الأحادیث من کل لون، لأن الدول کانت تشجعه، ولأن الموضوع قابل للأسطورة..حتی اعترفت مصادر الجرح والتعدیل عند إخواننا بوضع عدد کبیر منها!
هل روی حماد أحادیث الرؤیة والتشبیه أم دسوها فی لحیته؟
قال ابن حجر فی تهذیب التهذیب:3/15:
حدثنی إبراهیم بن عبدالرحمن بن مهدی قال: کان حماد بن سلمة لا یعترف بهذه الأحادیث أی فی الصفات، حتی أخرج مرة إلی عبادان فجاء وهو یرویها، فسمعت عباد بن صهیب یقول: إن حماداً کان لا یحفظ، وکانوا یقولون إنها دست فی لحیته. وقد قیل إن ابن أبی العوجاء کان ربیبه فکان یدس فی کتبه..

و انکر مالک أحادیث التشبیه و اعتذر عنه الذهبی بأنه جاهل

قال الذهبی فی سیره:8/103:
أبو أحمد بن عدی: حدثنا أحمد بن علی المدائنی، حدثنا إسحاق ابن إبراهیم بن جابر، حدثنا أبوزید بن أبی الغمر، قال قال ابن القاسم: سألت مالکاً عمن حدث بالحدیث الذین قالوا: إن الله خلق آدم علی صورته. والحدیث الذی جاء: إن الله یکشف عن ساقه، وأنه یدخل یده فی جهنم حتی یخرج من أراد. فأنکر مالک ذلک إنکاراً شدیداً ونهی أن یحدث بها أحد! فقیل له: أن ناساً من أهل العلم یتحدثون به فقال: من هو؟ قیل ابن عجلان عن أبی الزناد. قال: لم یکن ابن عجلان یعرف هذه الأشیاء، ولم یکن عالماً. وذکر أبا الزناد فقال: لم یزل عاملاً لهؤلاء حتی مات. رواها مقدام الرعینی عن ابن أبی الغمر والحارث بن مسکین قالا: حدثنا ابن القاسم.
قلت: أنکر الإمام ذلک لأنه لم یثبت عنده ولا اتصل به فهو معذور، کما أن صاحبی الصحیحین معذوران فی إخراج ذلک أعنی الحدیث الأول والثانی لثبوت سندهما، وأما الحدیث الثالث فلا أعرفه! انتهی.
وهذا النص یدل بوضوح علی أن الأمویین کانوا یتبنون أحادیث الرؤیة والتجسیم، وأن الإمام مالک ذم الراوی بأنه کان عاملاً مطیعاً لهم حتی مات. وأن أجواء هذه الإعتقادات کانت محدودة بالدولة بخلاف الجو العام للمسلمین الذی یعیش فیه الإمام مالک. وقد بینا فی کتاب الوهابیة والتوحید عدم صحة ما نسبه الوهابیون إلی الإمام مالک من تفسیر الصفات بالظاهر.

نماذج من الأحادیث الموضوعة لتأیید مذهب کعب

قال فی کتابه الموضوعات:1/124 ـ 125:
حدیث آخر فی ذکر النزول یوم عرفة، إذ لو رواه الثقات کان مردوداً والرسول منزه أن یحکی عن الله عز وجل ما یستحیل علیه، وأکثر رجاله مجاهیل وفیهم ضعفاء. أنبأنا أبو منصور عبدالرحمن بن محمد العرار (القزاز) قال أنبأنا أبو بکر أحمد بن علی بن ثابت، قال أنبأنا الحسن بن أبی بکر، قال أنبأنا محمد بن عبد الله الشافعی، قال حدثنا محمد بن إسماعیل الترمذی، قال حدثنا نعیم بن حماد، قال حدثنا ابن وهب، قال حدثنا عمرو بن الحرث، عن سعید بن أبی هلال، عن مروان بن عثمان، عن عمارة بن عامر، عن أم الطفیل امرأة أبی أنها سمعت رسول الله(ص)یذکر أنه رأی ربه تعالی فی المنام فی أحسن صورة شاباً موفوراً رجلاه فی مخصر علیه نعلان من ذهب فی وجهه مراس من ذهب.
أما نعیم فقد وثقه قوم وقال ابن عدی: کان یضع الحدیث، وکان یحیی بن معین یهجنه فی روایته حدیث أم الطفیل وکان یقول: ما کان ینبغی له أن یحدث بمثل هذا ولیس نعیم بشئ فی الحدیث.
وأما مروان فقال أبو عبد الرحمن النسائی: ومن مروان حتی یصدق علی الله عز وجل، قال مهنی: سألت أحمد عن هذا الحدیث فحول وجهه عنی وقال: هذا حدیث منکر هذا رجل مجهول عنی مروان. قال: ولا یعرف أیضاً عمارة.
وقال الذهبی فی میزان الاعتدال:4/269:
نعیم بن حماد، حدثنا ابن وهب، حدثنا عمرو بن الحارث، عن سعید بن أبی هلال، عن مروان بن عثمان عن عمارة بن عامر، عن أم الطفیل ـ أنها سمعت النبی (ص) یقول: رأیت ربی فی أحسن صورة شاباً موقراً رجلاه فی خصر علیه نعلان من ذهب. قال أبو عبدالرحمن النسائی: ومن مروان حتی یصدق علی الله تعالی.
وقال فی سیره:10/602:
قال عبد الخالق بن منصور: رأیت یحیی بن معین کأنه یهجن نعیم بن حماد فی خبر أم الطفیل فی الرؤیة ویقول: ما کان ینبغی له أن یحدث بمثل هذا. وقال أبو زرعة النصری: عرضت علی دحیم ما حدثناه نعیم بن حماد، عن الولید بن مسلم، عن ابن جابر، عن ابن أبی زکریا، عن رجاء بن حیوة، عن النواس: إذا تکلم الله بالوحی. الحدیث فقال لا أصل له. فأما خبر أم الطفیل فرواه محمد بن إسماعیل الترمذی وغیره حدثنا نعیم، حدثنا ابن وهب، أخبرنا عمرو بن الحارث، عن سعید بن أبی هلال أن مروان بن عثمان حدثه عن عمارة بن عامر، عن أم الطفیل امرأة أبی بن کعب: سمعت رسول الله(ص)یذکر أنه رأی ربه فی صورة کذا. فهذا خبر منکر جداً.
وقال فی هامش سیر أعلام النبلاء:18/49:
(4) أخرجه الخطیب فی تاریخه 13 ـ 311 من طریق نعیم بن حماد، حدثنا ابن وهب، حدثنا عمرو بن الحارث، عن سعید بن أبی هلال، عن مروان بن عثمان، عن عمارة بن عامر، عن أم الطفیل إمرأة أبی أنها سمعت النبی(ص)یذکر أنه رأی ربه تعالی فی المنام فی أحسن صورة شاباً موقراً رجلاه فی خضرة له نعلان من ذهب علی وجهه مراس من ذهب، وأورده ابن الجوزی فی الموضوعات وقال: موضوع، نعیم وثقه قوم وقال ابن عدی: یضع، وصفه ابن عدی بسبب هذا الحدیث، ومروان کذاب، وعمارة مجهول، وسئل أحمد عن هذا الحدیث فقال: منکر. وفی المیزان 4 ـ 92: مروان بن عثمان بن أبی سعید بن المعلی الزرقی: ضعفه أبوحاتم، وقال أبوبکر محمد بن أحمد الحداد الفقیه: سمعت النسائی یقول: ومن مروان بن عثمان حتی یصدق علی الله! قاله فی حدیث أم الطفیل. وأورده فیالمیزان 4 ـ 229 فی ترجمة نعیم بن حماد فی جملة الأحادیث التی أنکرت علیه. وقال الحافظ فی الإصابة 4 ـ 470 فی ترجمة أم الطفیل بعد أن أورده عن الدار قطنی من طریق مروان بن عثمان... ومروان متروک، قال ابن معین: ومن مروان حتی یصدق.
وقال ابن الجوزی فی الموضوعات:1/290:
عن جابر بن عبدالله قال قال رسول الله (ص): إن الله أعطی موسی الکلام وأعطانی الرؤیة وفضلنی بالمقام المحمود والحوض المورود.
هذا حدیث موضوع علی رسول الله(ص)، والمتهم به محمد بن یونس وهو الکدیمی، وکان وضاعاً للحدیث. قال ابن حبان لعله قد وضع أکثر من ألف حدیث!
وقال فی الموضوعات:3/259:
عن أنس بن مالک عن النبی(ص)قال: إذا أسکن الله عز وجل أهل الجنة الجنة وأهل النار النار. قال: فیهبط تبارک وتعالی إلی الجنة فی کل جمعة فی کل سبعة آلاف یعنی سنة مرة. قال وفی وحیه: وإن یوماً عند ربک کألف سنة مما تعدون فیهبط عز وجل إلی مرج الجنة فیمد بینه وبین الجنة حجاباً من نور فیبعث جبریل إلی أهل الجنة فیأمر فلیزوروه، فیخرج رجل من موکب عظیم حوله صفق أجنحة الملائکة ودوی تسبیحهم والنور بین أیدیهم أمثال الجبال فیمد أهل الجنة أعناقهم فیقولون: من هذا قد أذن له علی الله عز وجل فتقول الملائکة: هذا المجبول بیده والمنفوخ فیه من روحه والمعلم الأسماء والمسجود له من الملائکة الذی أبیح له الجنة، هذا آدم.
وذکر نحو هذا فی إبراهیم ومحمد وقال: ثم یخرج کل نبی وأمته فیخرج الصدیقون والشهداء علی قدر منازلهم حتی یحفوا حول العرش فیقول لهم عز وجل بلذاذة صوته وحلاوة نغمته: مرحباً بعبادی. وذکر حدیثاً طویلاً لا فائدة فی ذکره. وهو حدیث موضوع لا نشک فیه والله عز وجل متنزه عن أن یوصف بلذة الصوت وحلاوة النغمة فکافأ الله من وضع هذا. وفی إسناده یزید الرقاشی وهو متروک الحدیث وضرار بن عمرو قال یحیی: لیس بشئ ولا یکتب حدیثه، وقال الدار قطنی: ذاهب متروک. ویحیی بن عبد الله قال ابن حبان: یأتی عن الثقاة بأشیاء معضلات.
وقال فی الموضوعات:3/260:
عن أنس بن مالک: أن النبی(ص)قرأ هذه الآیة: وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ، قال: والله ما نسخها منذ أنزلها یزورون ربهم فیطعمون ویسقون ویطیبون ویحلون وترفع الحجب بینه وبینهم وینظرون إلیه وینظر إلیهم، وذلک قوله تعالی: وَلَهُمْ رِزْقُهُمْ فِیهَا بُکْرَةً وَعَشِیًّا. هذا حدیث لا یصح وفیه میمون بن شیاه قال ابن حبان: یتفرد بالمناکیر عن المشاهیر، لا یحتج به إذا انفرد. وفیه صالح المری، قال النسائی: متروک الحدیث.
... قال سمعت أنس بن مالک یقول: سمعت رسول الله(ص)یقول: إن الله تعالی یتجلی لأهل الجنة فی مقدار کل یوم علی کثیب کافور أبیض. هذا حدیث لا أصل له وجعفر وجدّه وعاصم مجهولون.
... عن جابر بن عبدالله قال قال رسول الله (ص): بینما أهل الجنة فی نعیمهم إذ سطع لهم نور فنظروا فإذا الرب قد أشرف علیهم من فوقهم فقال: السلام علیکم یا أهل الجنة فذلک قوله: سلام قولاً من رب رحیم، قال فینظر إلیهم وینظرون إلیه فلا یزالون کذلک حتی یحتجب فیبقی نوره وبرکته علیهم وفی دارهم.
طریق ثان... طریق ثالث...
هذا حدیث موضوع علی رسول الله(ص)ومدار طرقه کلها علی الفضل بن عیسی الرقاشی، قال یحیی: کان رجل سوء. ثم فی طریقه الأول والثانی عبدالله بن عبید، قال العقیلی: لا یعرف إلا به ولا یتابع علیه. وفی طریقة الثالث محمد بن یونس الکدیمی وقد ذکرنا أنه کذاب، وقال ابن حبان: کان یضع الحدیث.
وقال الشاطبی فی الاعتصام:1 هامش/39:
ولا یغترن أحد بترغیب الخطباء الجاهلین ولا بالحدیث الذی یذکرونه علی منابرهم وهو إذا کانت لیلة النصف من شعبان فقوموا لیلها وصوموا نهارها فإن الله ینزل فیها لغروب الشمس إلی سماء الدنیا فیقول ألا من مستغفر فأغفر له ألا مسترزق فأرزقه ألا مبتلی فأعافیه ألا کذا إلا کذا حتی یطلع الفجر. فإن هذا حدیث واه أو موضوع رواه ابن ماجة وعبدالرزاق عن أبی بکر بن عبدالله بن أبی سبرة، وقد قال فیه ابن معین والإمام أحمد أنه یضع الحدیث. نقل ذلک محشئ سنن ابن ماجة عن الزوائد. ووافقه الذهبی فی المیزان فی الإمام أحمد، وذکر عن ابن معین أنه قال فیه: لیس حدیثه بشئ، وقال الناس: متروک.
وقال ابن خزیمة فی کتاب التوحید/214:
وقد روی الولید بن مسلم خبراً یتوهم کثیر من طلاب العلم ممن لا یفهم علم الأخبار أنه خبر صحیح من وجه النقل ولیس کذلک هو عند علماء أهل الحدیث، وأنا مبین علله إن وفق الله لذلک حتی لا یغتر بعض طلاب الحدیث به فیلتبس الصحیح بغیر الثابت من الأخبار، وقد أعلمت ما لا أحصی من مرة أنی لا أستحل أن أموه علی طلاب العلم بالاحتجاج بالخبر الواهی وإنی خائف من خالقی جل وعلا إذا موهت علی طلاب العلم بالاحتجاج بالأخبار الواهیة وإن کانت الأخبار حجة لمذهبی. روی الولید قال حدثنی عبدالرحمن بن یزید بن جابر، قال ثنا خالد ابن اللجلاج، قال حدثنی عبدالرحمن بن عائش الحضرمی، قال سمعت رسول الله (ص): رأیت ربی فی أحسن صورة فقال فیم یختصم الملأ الأعلی.. إلخ. انتهی.
وقال ابن الأثیر فی أسد الغابة: 3/304:
اللجلاج وأبو سلام الحبشی لا تصح صحبته لأن حدیثه مضطرب، أخبرنا أبومنصور ابن مکارم بن أحمد بن سعد المؤدب بإسناده عن المعافی بن عمران، عن الأوزاعی، عن عبدالرحمن بن زید أنه سمع خالد بن اللجلاج یحدث مکحولاً، عن عبدالرحمن بن عائش الحضرمی، أن النبی(ص)قال: رأیت ربی فی أحسن صورة فذکر أشیاء...
وقال المزی فی تهذیب الکمال:17/202:
عبدالرحمان بن عائش الحضرمی ویقال: السکسکی الشامی مختلف فی صحبته وفی إسناد حدیثه، روی عنه عن النبی (ص): رأیت ربی فی أحسن صورة وقیل: عنه عن رجل من أصحاب النبی(ص)عن النبی(ص)وقیل: عنه عن مالک بن یخامر، عن معاذ بن جبل، عن النبی(ص)وقیل: غیر ذلک.
وقال أبو زرعة الدمشقی: سألت عبدالرحمن بن إبراهیم قلت له: لعبد الرحمان بن عائش حدیث سوی: رأیت ربی فی أحسن صورة؟ فقال لی عبدالرحمن بن إبراهیم: حدثنا الولید بن مسلم، عن الولید بن سلیمان بن أبی السائب، عن ربیعة بن یزید، عن عبدالرحمان بن عائش قال: الفجر فجران... فذکر الحدیث. وقال أبو زرعة الدمشقی أیضاً: قلت لأحمد بن حنبل إن ابن جابر یحدث عن خالد بن اللجلاج عن عبدالرحمان بن عائش عن النبی (ص): رأیت ربی فی أحسن صورة، ویحدث به قتادة عن أبی قلابة عن خالد بن اللجلاج عن عبدالله بن عباس فأیهما أحب الیک قال: حدیث قتادة هذا لیس بشئ والقول ما قال ابن جابر.
وقال أبوحاتم الرازی: هو تابعی وأخطأ من قال له صحبة.
وقال أبو زرعة: الرازی لیس بمعروف. روی له الترمذی وقد وقع لنا حدیثه بعلو.
وقال ابن ناصر فی توضیح المشتبه:1/588:
محمد بن شجاع الثلجی الفقیه صاحب التصانیف مشهور مبتدع.. قلت:.. وبدعته کونه من أصحاب بشر المریسی یقول بقوله فی القرآن، ومع ذلک رمی بالوضع والکذب، ومن افترائه أنه تکلم فی الشافعی وأحمد..کان یضع أحادیث التشبیه وینسبها إلی أصحاب الحدیث لیثلبهم بذلک..
وقال السقاف فی شرح العقیدة الطحاویة/440 ـ 441:
فصل: فی بیان أربعة أحادیث باطلة تتعلق بالکرسی:
الحدیث الأول: روی عن سیدنا ابن عباس رضی الله عنهما أنه قال: سئل النبی(ص)عن قول الله تعالی: وَسِعَ کُرْسِیُّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ قال: کرسیه موضع قدمیه والعرش لا یقدر قدره.
وهذا باطل مرفوعاً وموقوفاً! وما هو إلا هراء یجل مقام سیدنا رسول الله (ص) أو ابن عباس رضی الله عنهما أن یفوها به، إلا إن حکیاه عن الیهود فی مقام ذم عقائدهم الباطلة وذکر فساد ما یقولون! وقد رواه مرفوعاً الخطیب البغدادی فی تاریخه 9-251، وابن الجوزی فی العلل المتناهیة 1 ـ 22، ورواه موقوفاً الطبرانی فی الکبیر 12 ـ 39، والحاکم 2 ـ 282، والمجسم الکذاب محمد بن عثمان بن أبی شیبة فی کتاب (العرش)، قال ابن کثیر فی تفسیره 1 ـ 317 کذا أورد هذا الحدیث الحافظ أبو بکر بن مردویه من طریق شجاع بن مخلد الفلاس فذکره وهو غلط، ثم قال بعد ذلک بقلیل وقد رواه ابن مردویه من طریق الحاکم بن ظهیر الفزاری الکوفی وهو متروک، عن السدی عن أبیه عن أبی هریرة مرفوعاً ولا یصح أیضاً.
قلت: الصحیح عندنا فی هذا الحدیث أنه إسرائیلی مأخوذ من کعب الأحبار لأن أبا هریرة وابن عباس رضوان الله علیهما رویا عن کعب الأحبار کما فی تهذیب الکمال للحافظ المزی 24 ـ 190 فإذا علمت ذلک فستعرف خطأ الحافظ الهیثمی فی مجمع الزوائد 6 ـ 323 حیث اکتفی بالتصریح بأن رجاله رجال الصحیح، وکذا الإمام الحاکم فی المستدرک صحح الموقوف أیضاً علی شرط الشیخین، وأقره الذهبی (رحمهم الله)فلا تغفل عن هذا، لأن هؤلاء (رحمهم الله) کثیراً ما یصححون فیرد تصحیحهم.
وقد روی نحو هذا الحدیث عن أبی موسی الأشعری موقوفاً کما فی الأسماء والصفات/404 للحافظ البیهقی رحمه الله وقد تأول هذا النص البیهقی هناک بقوله: ذکرنا أن معناه فیما نری أنه ـ أی الکرسی ـ موضوع من العرش موضع القدمین من السریر، ولیس فیه إثبات المکان لله سبحانه.
وفی أثر أبی موسی هذا ذکر للاطیط!وقد صرح الحفاظ بأنه لایصح حدیث فی الاطیط وقد اعترف الشیخ المتناقض (یقصد الالبانی) بذلک فی ضعیفته 2 ـ 257 و 307!

و فتحوا الطریق لنقد أحادیث الرؤیة بتنازلهم عن عصمة البخاری

فتاوی الألبانی/524-535:
السؤال هو: هل سبق للشیخ أن ضعف أحادیث فی البخاری وضعفها فی کتاب ما؟ وإن حصل ذلک فهل سبقک إلی ذلک العلماء؟ نرجو الجواب مع الإشارة جزاک الله خیراً.
جواب: حدد لی ذلک.. إلی ماذا.. لأن سؤالک یتضمن شیئین.. هل سبق لک أن ضعفت شیئاً من أحادیث البخاری وهل جمعت ذلک فی کتاب.. فلما ذکرت هل سبقک إلی ذلک.. ماذا تعنی: إلی تضعیف أو إلی تألیف.
سؤال: إلی الاثنین.
جواب: أما أنه سبق لی أن ضعفت أحادیث البخاری فهذه الحقیقة یجب الإعتراف بها ولا یجوز إنکارها. ذلک لأسباب کثیرة جداً أولها: المسلمون کافة لا فرق بین عالم أو متعلم أو جاهل مسلم..کلهم (...) یجمعون علی أنه لا عصمة لاحد بعد رسول الله(ص).. وعلی هذا، من النتائج البدیهیة أیضاً أن أی کتاب یخطر فی بال المسلم أو یسمع باسمه قبل أن یقف علی رسمه، لابد أن یرسخ فی ذهنه أنه لا بد أن یکون فیه شئ من الخطأ، لأن العقیدة السابقة أن العصمة من البشر لم یحظ بها أحد إلا رسول الله(ص).
من هنا یروی عن الإمام الشافعی (رض) أنه قال: أبی الله أن یتم إلا کتابه. فهذه حقیقة لا تقبل المناقشة.
هذا أولاً.. هذا کأصل.. أما کتفریع، فنحن من فضل الله علینا وعلی الناس لکن أکثر الناس لا یعلمون ولکن أکثر الناس لا یشکرون. قد مکننی الله عز وجل من دراسة علم الحدیث أصولاً وفروعاً وتعلیلاً وتجریحاً، حتی تمکنت إلی حد کبیر بفضل الله ورحمته أیضاً أن أعرف الحدیث الصحیح من الضعیف من الموضوع، من دراستی لهذا العلم.
علی ذلک طبقت هذه الدراسة علی بعض الأحادیث التی جاءت فی صحیح البخاری فوجدت نتیجة هذه الدراسة أن هناک بعض الأحادیث التی تعتبر بمرتبة الحسن فضلاً عن مرتبة الصحة فی صحیح البخاری، فضلاً عن صحیح مسلم.
هذا جوأبی عما یتعلق بی أنا.. أما عما یتعلق بغیری مما جاء فی سؤالک وهو هل سبقک أحد، فأقول والحمد لله سبقت من ناس کثیرین هم أقعد منی وأعرف منی بهذا العلم الشریف وقدامی جداً بنحو ألف سنة.
فالإمام الدارقطنی وغیره قد انتقدوا الصحیحین فی عشرات الأحادیث.. أما أنا فلم یبلغ بی الأمر أن أنتقد عشرة أحادیث. ذلک لأننی وجدت فی عصر لا یمکننی من أن أتفرغ لنقد أحادیث البخاری ثم أحادیث مسلم.. ذلک لاننا نحن بحاجة أکبر إلی تتبع الأحادیث التی وجدت فی السنن الأربعة فضلاً عن المسانید والمعاجم ونحو ذلک لنبین صحتها من ضعفها. بینما الإمام البخاری والإمام مسلم قد قاما بواجب تنقیة هذه الأحادیث التی أو دعوها فی الصحیحین من مئات الالوف من الأحادیث.
هذا جهد عظیم جداً.. ولذلک فلیس من العلم ولیس من الحکمة فی شئ أن أتوجه أنا إلی نقد الصحیحین (...) وأدع الأحادیث الموجودة فی السنن الأربعة وغیرها، غیر معروف صحیحها من ضعیفها.
لکن فی أثناء البحث العلمی تمر معی بعض الأحادیث فی الصحیحین أو فی أحدهما، فینکشف لی أن هناک بعض الأحادیث الضعیفة. لکن من کان فی ریب من ما أحکم أنا علی بعض الأحادیث فلیعد إلی فتح الباری فسیجد هناک أشیاء کثیرة وکثیرة جداً ینتقدها الحافظ أحمد ابن حجر العسقلانی الذی یسمی بحق أمیر المؤمنین فی الحدیث، والذی أعتقد أنا وأظن أن کل من کان مشارکاً فی هذا العلم یوافقنی علی أنه لم تلد النساء بعده مثله.
هذا الإمام أحمد ابن حجر العسقلانی یبین فی أثناء شرحه أخطاء کثیرة فی أحادیث البخاری، بوجه ما کان لیس فی أحادیث مسلم فقط بل وما جاء فی بعض السنن وفی بعض المسانید.
ثم نقدی الموجود فی أحادیث صحیح البخاری تارة یکون للحدیث کله.. أی یقال هذا حدیث ضعیف وتارة یکون نقداً لجزء من حدیث، أصل الحدیث صحیح، لکن یکون جزء منه غیر صحیح.
من النوع الأول مثلاً حدیث ابن عباس قال: تزوج أو نکح رسول الله (ص)میمونة وهو محرم.
هذا حدیث لیس من الأحادیث التی تفرد بها البخاری دون صاحبه مسلم، بل اشترکا واتفقا علی روایة الحدیث فی صحیحیهما.
والسبب فی ذلک أن السند إلی راوی هذا الحدیث وهو عبدالله بن عباس لاغبار علیه فهو إسناد صحیح لا مجال لنقد أحد رواته، بینما هناک أحادیث أخری هناک مجال لنقدها من فرد من أفراد رواته.
مثلاً من رجال البخاری اسمه: فلیح بن سلیمان، هذا یصفه ابن حجر فی کتابه التقریب أنه صدوق سی الحفظ. فهذا إذا روی حدیثاً فی صحیح البخاری وتفرد به ولم یکن له متابع أو لم یکن لحدیثه شاهد، یبقی حدیثه فی مرتبة الضعیف الذی یقبل التقویة بمتابع أو مشاهد. فحدیث ابن عباس أن رسول الله(ص) تزوجها وهو محرم لا مجال لنقد إسناده من حیث فرد من رواته کفلیح بن سلیمان مثلاً.. لا..کلهم ثقات. لذلک لم یجد الناقدون لهذا الحدیث من العلماء الذین سبقونا بقرون لم یجدوا مجالاً لنقد هذا الحدیث إلا فی روایة الأول وهو صحابی جلیل فقالوا إن الوهم جاء من ابن عباس، ذلک لأنه کان صغیر السن من جهة، ومن جهة أخری أنه خالف فی روایته لصاحبة القصة أی زوجة النبی(ص)التی هی میمونة، فقد صح عنها أنه علیه السلام تزوجها وهما محلان.
إذاً هذا حدیث وهم فیه راویه الأول وهو ابن عباس فکان الحدیث ضعیفاً، وهو کما ترون کلمات محدودات (تزوج میمونة وهو محرم) أربع کلمات.. مثل هذا الحدیث وقد یکون أطول منه له أمثلة أخری فی صحیح البخاری.
النوع الثانی، یکون الحدیث أصله صحیحاً لکن أحد رواته أخطأ من حیث أنه أدرج فی متنه جملة لیست من حدیث النبی(ص).. من ذلک الحدیث المعروف فی صحیح البخاری أن النبی(ص)قال: إن أمتی یأتون یوم القیامة غراً محجلین من آثار الوضوء. إلی هنا الحدیث صحیح وله شواهد کثیرة زاد أحد الرواة فی صحیح البخاری: فمن استطاع منکم أن یطیل غرته فلیفعل. قال الحافظ ابن حجر العسقلانی، وقال ابن قیم الجوزیة، وقال شیخه ابن تیمیة، وقال الحافظ المنذری وعلماء آخرون: هذه الزیادة مدرجة لیست من کلام الرسول علیه السلام... وإنما هو من کلام أبی هریرة.
إذاً الجواب تم حتی الان عن الشطر الأول.. أی انتقدت بعض الأحادیث وسبقت من أئمة کثیرین.
أما أننی ألفت أو ألف غیری فأنا ما ألفت، أما غیری فقد ألفوا لکن لا نعرف الیوم کتاباً بهذا الصدد. هذا جواب ما سألت...
الآن ندخل بتصحیح البخاری وندع تضعیف مسلم، وقد تکون المسألة بالعکس حدیث ضعفه البخاری وصححه مسلم وهذا یقع کثیراً.. الذی لیس عنده مرجح آخر لا شک أنه یطمئن لقول البخاری، سواء کان تصحیحاً أو تضعیفاً أو کان توثیقاً أو کان تجریحاً فیقدم قوله علی قول من دونه کمسلم مثلاً علی شهرته بعلمه، فضلاً عما إذا خالف البخاری بعض المتأخرین کالدارقطنی أو ابن حبان أو غیرهما. هذا من المرجحات بلا شک. الآن نأتی إلی مثال عرف فی العصر الحاضر قیمته وهو: التخصص فی العلم...
تعرفون الیوم مثلاً العلم علم الطب وأنواعه وأقسامه، هناک مثلاً طب عام وهناک طب خاص. رجل یشکو من ألم فی فمه أو فی عینه أو فی أذنه لا یذهب إلی الطبیب العام بل إلی المختص. وهذا مثال واضح جداً. رجل یرید أن یعرف الحکم هل هو حلال أو حرام ما یسأل اللغوی ولا یسأل الطبیب ولا عدداً الامثلة کلها. وإنما یسأل عالماً بالشرع. وأنا أعنی التعمیم الآن یسأل عالماً بالشرع، لکن العلماء بالشرع ینقسمون إلی أقسام: علماء بما یسمی الیوم بالفقه المقارن فیقول لک قال فلان کذا وقال فلان کذا وقال فلان کذا فیجعلک فی حیرة، علی کل حال سؤالک إیاه أقرب من المنطق بنسبة لا حدود لها من أن تسأل من کان عالماً أو متخصصاً باللغة العربیة. لکن إذا کنت تعلم أن هناک رجلاً آخر عالماً بالشرع لکنه یفتی علی الراجح من أقوال العلماء بناء علی الدلیل من الکتاب والسنة وأقوال الأئمة السلف، لا شک أنک تطمئن لهذا أکثر من الأول. وهکذا.
الآن ندخل فی ما نحن بصدده. الان کما قلت اختلف الأقوال وبعضهم یرد علی بعض. الشئ الذی ینبغی أن یلاحظه طالب العلم هو هذا التسلسل المنطقی، وأنا لا أرید لنفسی وإن کان هذا یتعلق بی تماماً، لکن هذا مثل للقاعدة العلمیة التی ینبغی للعالم ـ عفواً لطالب العلم ـ أن ینطلق منها.
عندنا مثلاً الآن مشکلة تتعلق بالعقیدة.. عندنا الشیخ عبدالعزیز بن باز حفظه الله، وعندنا هذا الرجل الذی ابتلی الشعب الأردنی بجهله وبقلة أدبه مع علماء السلف فضلاً عن الخلف، یقول مثلاً عن الشیخ ابن باز بأنه: لا علم عنده بالتوحید.
أنا أتعجب من هؤلاء الشباب الذین التفوا حوله متی عرف هذا الرجل بالعلم حتی یعتمد علیه والشیخ ابن باز یملا علمه العالم الإسلامی.
إذاً هنا أحد شیئین إما الجهل أو اتباع الهوی. فهؤلاء الذین یلتفون حول هذا الرجل. هذا الرجل ابن الیوم فی العلم، ما أحد عرفه ولا أحد شهد له لا من العلماء المهتدین، ولا من العلماء الضالین، ما أحد شهد له بأنه رجل عالم. فلماذا یلتف حوله هؤلاء الشباب أحد شیئین: إما أنهم لا یعلمون هذا التدقیق الذی نحن نتسلسل فیه من الصحابة إلی الیوم..صحابیان اختلفا، رجل من الأولین السابقین وآخرون اتبعهم بإحسان بالفتح وغیره ممن تأخروا بالإسلام، هؤلاء أهل علم وهؤلاء أهل علم.. لکن هؤلاء من السابقین الأولین. فهنا نفس القضیة تمشئ تماماً.. رجلان أحدهما بلغ من السن ما شاء الله وهو عالم وینشر العلم ویعترف بعلمه وفضله.. وآخر لا قیمة له ولا یعترف بعلمه ولیس له منزلة علمیة إطلاقاً فی بلده فضلاً عن بلاد أخری.
إذاً من هنا یأخذ الإنسان منهج ممن یتلقی العلم، أمن هذا الحدث أو من ذاک الرجل الفاضل الذی ملا بعلمه الدنیا.
نأتی الان إلی صلب سؤالک..والله اختلفت الأقوال الآن بعضهم یرد علی بعض.. وأنا أقول إخواننا طلبة العلم مع الأسف الشدید ینطبق علیهم ما ینطبق علی هؤلاء المغشوشین مثل السقاف.. ترکوا العلماء قدیماً وحدیثاً والتفوا حوله وهو ابن الیوم لا أقول فی العلم..فی طلب العلم، وربما لا یصدق علیه ذلک!!

اهل البیت ینفون أحادیث الرؤیة والتشبیه

روی المجلسی فی بحار الأنوار:4/38:
15 ـ ید: أبی عن محمد العطار عن ابن عیسی عن البزنطی عن الرضا علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله: لما أسری بی إلی السماء بلغ بی جبرئیل علیه السلام مکاناً لم یطأه جبرئیل قط، فکشف لی فأرانی الله عز وجل من نور عظمته ما أحب.
وروی الکلینی فی الکافی:1/95 باب فی إبطال الرؤیة:
1 ـ محمد بن أبی عبد الله عن علی بن أبی القاسم عن یعقوب بن إسحاق قال: کتبت إلی أبی محمد علیه السلام أسأله: کیف یعبد العبد ربه وهو لا یراه؟ فوقع علیه السلام: یا أبا یوسف جل سیدی ومولای والمنعم علی وعلی آبائی أن یری. قال وسألته: هل رأی رسول الله صلی الله علیه وآله ربه؟ فوقع علیه السلام: إن الله تبارک وتعالی أری رسوله بقلبه من نور عظمته ما أحب. انتهی. ورواه المجلسی فی بحار الأنوار:4/43
وروی الکلینی فی الکافی:1/95:
2 ـ أحمد بن إدریس عن محمد بن عبد الجبار عن صفوان بن یحیی قال: سألنی أبو قرة المحدث أن أدخله علی أبی الحسن الرضا علیه السلام فاستأذنته فی ذلک فأذن لی، فدخل علیه فسأله عن الحلال والحرام والأحکام حتی بلغ سؤاله إلی التوحید، فقال أبو قرة: إنا روینا أن الله قسم الرؤیة والکلام بین نبیین فقسم الکلام لموسی ولمحمد الرؤیة.
فقال أبو الحسن علیه السلام: فمن المبلغ عن الله إلی الثقلین من الجن والإنس: لا تدرکه الأبصار ولا یحیطون به علماً ولیس کمثله شئ ألیس محمد! قال: بلی. قال: کیف یجی رجل إلی الخلق جمیعاً فیخبرهم أنه جاء من عند الله وأنه یدعوهم إلی الله بأمر الله فیقول: لا تدرکه الأبصار، ولا یحیطون به علماً، ولیس کمثله شئ، ثم یقول أنا رأیته بعینی وأحطت به علماً وهو علی صورة البشر! أما تستحیون! ما قدرت الزنادقة أن ترمیه بهذا أن یکون یأتی من عند الله بشئ ثم یأتی بخلافه من وجه آخر!
قال أبو قرة: فإنه یقول: ولقد رآه نزلة أخری.
فقال أبو الحسن علیه السلام: إن بعد هذه الآیة ما یدل علی ما رأی حیث قال: مَا کَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَی، یقول: ما کذب فؤاد محمد ما رأت عیناه، ثم أخبر بما رأی فقال: لقد رأی من آیات ربه الکبری، فآیات الله غیر الله، وقد قال الله: ولا یحیطون به علماً، فإذا رأته الابصار فقدأحاطت به العلم ووقعت المعرفة!
فقال أبو قرة: فتکذِّب بالروایات!
فقال أبو الحسن علیه السلام: إذا کانت الروایات مخالفة للقرآن کذبتها. وما أجمع المسلمون علیه أنه لا یحاط به علماً، ولا تدرکه الأبصار، ولیس کمثله شی. انتهی.
وقال فی هامشه: إعلم أن الأمة اختلفوا فی رؤیة الله سبحانه وتعالی عن ذلک علی أقوال: فذهب المشبهة والکرامیة إلی جواز رؤیته تعالی فی الدارین فی الجهة والمکان لکونه تعالی عندهم جسماً! وذهب الأشاعرة إلی جواز رؤیته تعالی فی الآخرة منزهاً عن المقابلة والجهة والمکان. وذهب المعتزلة والإمامیة إلی امتناعها فی الدنیا والآخرة، وقد دلت الآیات الکریمة والبراهین العقلیة والأخبار المتواترة عن أهل بیت الرسول صلوات الله علیهم علی امتناعها مطلقاً کما ستعرف، وقد أفرد العلامة المجاهد السید عبدالحسین شرف الدین العاملی قدس سره کتاباً أسماه: کلمة حول الرؤیة فجاء ـ شکر الله سعیه ـ وافیاً کما یهواه الحق ویرتضیه الإنصاف ونحن نذکر منه بعض الأدلة العقلیة:
منها: أن کل من استضاء بنور العقل یعلم أن الرؤیة البصریة لا یمکن وقوعها ولا تصورها إلا أن یکون المرئی فی جهة ومکان ومسافة خاصة بینه وبین رائیه، ولابد أن یکون مقابلاً لعین الرائی، وکل ذلک ممتنع علی الله تعالی مستحیل بإجماع أهل التنزیه من الأشاعرة وغیرهم.
ومنها: أن الرؤیة التی یقول الأشاعرة بإمکانها ووقوعها، إما أن تقع علی الله کله فیکون مرکباً محدوداً متناهیاً محصوراً یشغل فراغ الناحیة المرئی فیها فتخلو منه بقیة النواحی، وإما أن تقع علی بعضه فیکون مبعضاً مرکباً متحیزاً، وکل ذلک مما یمنعه ویبرأ منه أهل التنزیه من الأشاعرة وغیرهم.
ومنها: أن کل مرئی بجارحة العین مشار إلیه بحدقتها، وأهل التنزیه من الأشاعرة وغیرهم ینزهون الله تعالی عن أن یشار إلیه بحدقة، کما ینزهونه عن الإشارة إلیه بإصبع أو غیرها.
ومنها: أن الرؤیة بالعین الباصرة لا تکون فی حیز الممکنات ما لم تتصل أشعة البصر بالمرئی، ومنزهوا الله تعالی من الأشاعرة وغیرهم مجمعون علی امتناع اتصال شئ ما بذاته جل وعلا.
ومنها: أن الإستقراء یشهد أن کل متصور لابد أن یکون إما محسوساً أو متخیلاً، من أشیاء محسوسة أو قائماً فی نفس المتصور بفطرته التی فطر علیها، فالأول کالأجرام وألوانها المحسوسة بالبصر وکالحلاوة والمرارة ونحوهما من المحسوسة بالذائقة، والثانی کقول القائل: أعلام یاقوت نشرن علی رماح من زبرجد، ونحوه مما تدرکه المخیلة مرکباً من عدة أشیاء أدرکه البصر. والثالث: کالالم واللذة والراحة والعناء والسرور والحزن ونحوها مما یدرکه الإنسان من نفسه بفطرته، وحیث أن الله سبحانه متعال عن هذا کله لم یکن تصوره ممکناً. انتهی. وروی النیسابوری فی روضة الواعظین/33 حدیث أبی قرة المتقدم. ورواه المجلسی فی بحار الأنوار:4/36 وقال فی/37: قوله تعالی: مَا کَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَی، یحتمل کون ضمیر الفاعل فی رأی راجعاً إلی النبی صلی الله علیه وآله وإلی الفؤاد.
قال البیضاوی: ما کذب الفؤاد ما رأی ببصره من صورة جبرئیل، أو ما کذب الفؤاد بصره بما حکاه له، فإن الأمور القدسیة تدرک أولاً بالقلب ثم تنتقل منه إلی البصر، أو ما قال فؤاده لما رآه لم أعرفک، ولو قال ذلک کان کاذباً لأنه عرفه بقلبه کما رآه بصره، أو ما رآه بقلبه. والمعنی لم یکن تخیلاً کاذباً، ویدل علیه أنه سئل علیه السلام هل رأیت ربک فقال: رأیته بفؤادی، وقرأ: ما کذب أی صدقه ولم یشک فیه. أفتمارونه علی ما یری أفتجادلونه علیه، من المراء وهو المجادلة. انتهی.
قوله تعالی: وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَی، قال الرازی: یحتمل الکلام وجوهاً ثلاثة: الأول الرب تعالی والثانی جبرئیل علیه السلام والثالث الآیات العجیبة الإلهیة. انتهی. أی ولقد رآه نازلاً نزلة أخری فیحتمل نزوله صلی الله علیه وآله ونزول مرئیة. فإذا عرفت محتملات تلک الآیات عرفت سخافة استدلالهم بها علی جواز الرؤیة ووقوعها بوجوه:
الأول: أنه یحتمل أن یکون المرئی جبرئیل، إذ المرئی غیر مذکور فی اللفظ، وقد أشار أمیر المؤمنین علیه السلام إلی هذا الوجه فی الخبر السابق. وروی مسلم فی صحیحه بإسناده عن زرعة عن عبد الله: ما کذب الفؤاد ما رأی قال: رأی جبرئیل علیه السلام له ستمائة جناح. وروی أیضاً بإسناده عن أبی هریرة: ولقد رآه نزلة أخری قال: رأی جبرئیل علیه السلام بصورته التی له فی الخلقة الأصلیة.
الثانی: ما ذکره علیه السلام فی هذا الخبر، وهو قریب من الأول لکنه أعم منه.
الثالث: أن یکون ضمیر الرؤیة راجعاً إلی الفؤاد، فعلی تقدیر إرجاع الضمیر إلی الله تعالی أیضاً لافساد فیه.
الرابع: أن یکون علی تقدیر ارجاع الضمیر إلیه علیه السلام وکون المرئی هو الله تعالی والمراد بالرؤیة غایة مرتبة المعرفة ونهایة الانکشاف.
وأما استدلاله علیه السلام بقوله تعالی: لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ، فهو إما لأن الرؤیة تستلزم الجهة والمکان وکونه جسماً أو جسمانیاً، أو لأن الصورة التی تحصل منه فی المدرکة تشبهه.
قوله علیه السلام: حیث قال، أی أولاً قبل هذه الآیة، وإنما ذکر علیه السلام ذلک لبیان أن المرئی قبل هذه الآیة غیر مفسر أیضاً، بل إنما یفسره ما سیأتی بعدها.
قوله علیه السلام: وما أجمع المسلمون علیه، أی اتفق المسلمون علی حقیة مدلول ما فی الکتاب مجملاً. والحاصل أن الکتاب قطعی السند متفق علیه بین جمیع الفرق فلا تعارضه الأخبار المختلفة المتخالفة التی تفردتم بروایتها.
ثم اعلم أنه علیه السلام أشار فی هذا الخبر إلی دقیقة غفل عنها الأکثر وهی أن الأشاعرة وافقونا فی أن کنهه تعالی یستحیل أن یتمثل فی قوة عقلیة، حتی أن المحقق الدوانی نسبه إلی الأشاعرة موهماً اتفاقهم علیه وجوزوا ارتسامه وتمثله فی قوة جسمانیة، وتجویز إدراک القوة الجسمانیة لها دون العقلیة بعید عن العقل مستغرب، فأشار علیه السلام إلی أن کل ما ینفی العلم بکنهه تعالی من السمع ینفی الرؤیة أیضاً، فإن الکلام لیس فی رؤیة عرض من أعراضه تعالی، بل فی رؤیة ذاته وهو نوع من العلم بکنهه تعالی.

الامام الکاظم والإمام الرضا یکشفان تحریف حدیث النزول

قال الصدوق فی کتابه التوحید/183:
18 ـ حدثنا علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق قدس سره قال: حدثنا محمد بن أبی عبدالله الکوفی قال: حدثنا محمد بن إسماعیل البرمکی، عن علی بن العباس عن الحسن بن راشد، عن یعقوب بن جعفر الجعفری، عن أبی إبراهیم موسی بن جعفر (علیهما السلام) قال: ذکر عنده قوم یزعمون أن الله تبارک وتعالی ینزل إلی السماء الدنیا فقال: إن الله تبارک وتعالی لا ینزل ولا یحتاج إلی أن ینزل، إنما منظره فی القرب والبعد سواء، لم یبعد منه قریب ولم یقرب منه بعید، ولم یحتج بل یحتاج إلیه، وهو ذو الطول لا إله إلا هو العزیز الحکیم. أما قول الواصفین: إنه تبارک وتعالی ینزل فإنما یقول ذلک من ینسبه إلی نقص أو زیادة، وکل متحرک محتاج إلی من یحرکه أو یتحرک به، فظن بالله الظنون فهلک، فاحذروا فی صفاته من أن تقفوا له علی حد فتحدوه بنقص أو زیادة أو تحرک أو زوال أو نهوض أو قعود، فإن الله جل عن صفة الواصفین ونعت الناعتین وتوهم المتوهمین.
وقال الصدوق فی کتابه التوحید/176:
7 ـ حدثنا علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق (رض) قال: حدثنا محمد بن هارون الصوفی قال: حدثنا عبید الله بن موسی أبو تراب الرویانی، عن عبدالعظیم بن عبد الله الحسنی، عن إبراهیم بن أبی محمود قال قلت للرضا علیه السلام: یا ابن رسول الله ما تقول فی الحدیث الذی یرویه الناس عن رسول الله (صلی الله علیه وآله) أنه قال: إن الله تبارک وتعالی ینزل کل لیلة إلی السماء الدنیا؟ فقال علیه السلام: لعن الله المحرفین الکلم عن مواضعه، والله ما قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) کذلک، إنما قال صلی الله علیه وآله: إن الله تبارک وتعالی یُنْزِلُ ملکاً إلی السماء الدنیا کل لیلة فی الثلث الاخیر ولیلة الجمعة فی أول اللیل فیأمره فینادی: هل من سائل فأعطیه، هل من تائب فأتوب علیه، هل من مستغفر فأغفر له، یا طالب الخیر أقبل، یا طالب الشر أقصر، فلا یزال ینادی بهذا حتی یطلع الفجر، فإذا طلع الفجر عاد إلی محله من ملکوت السماء. حدثنی بذلک أبی عن جدی عن رسول الله صلی الله علیه وآله.

مذاهب السنیین فی الألوهیة والتوحید

کیف نشأت هذه المذاهب؟

عندما قبل إخواننا السنة أحادیث الرؤیة والتشبیه، تورطوا فیها، وانقسموا فی تفسیرها منذ القرن الأول إلی أربعة مذاهب وأکثر، وقد ولدت هذه المذاهب العقائدیة قبل أن تتکون مذاهبهم الفقهیة بمدة طویلة، بقیت حاکمة علی أئمة المذاهب الأربعة وأتباعهم إلی یومنا هذا!
المذهب الأول: مذهب المتأولین الذین یوافقون مذهب أهل البیت علیهم السلام تقریباً، ویدافعون عن تنزیه الله تعالی ویجعلون الاساس الآیات المحکمة فی التوحید مثل قوله تعالی (لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ) و (لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ) ویقولون بتأویل کل نص یظهر منه التشبیه أو الرؤیة بالعین، لینسجم مع حکم العقل وبقیة الآیات والأحادیث.
المذهب الثانی: مذهب التفویض وتحریم التأویل، ومعناه تجمید تفسیر آیات الصفات وأحادیثها، وتفویضها إلی الله تعالی، وتحریم الکلام فی معانیها مطلقاً. وهو مذهب عدد من قدامی رواة الأحادیث، وقلیل من المتأخرین.
المذهب الثالث: مذهب تحریم التأویل ووجوب تفسیر آیات الصفات وأحادیثها بمعناها الظاهری الحسی، والقول بأن لله تعالی یداً ووجهاً ورجلاً وجنباً بالمعنی اللغوی المعروف، غایة الأمر أنهم لایقولون إن شکل ذلک مثل جوارح الإنسان، وهو مذهب الیهود وکعب الأحبار ومن وافقهم من الصحابة، وهو المجسمة من الحنابلة، الذی تعصب له ابن تیمیة والذهبی والوهابیون، وادعوا أنه مذهب السلف وأهل السنة.
المذهب الرابع: مذهب المتنقلین بین المذاهب، والمذبذبین، والمتحیرین، وهم أنواع ثلاثة.
والظاهر أن لقب (المتاولة) الذی یطلقه السنة علی الشیعة فی بلاد الشام وفلسطین ومصر، جاء من هؤلاء المجسمة الذین کانوا یکفرون الشیعة وغیرهم، لانهم یقولون بتأویل أحادیث الصفات.. ومع أن التأویل موجود عند إخواننا السنة بل أکثرهم (متاولة) إلا أن نبز هذا اللقب وَسُبَّتَهُ بقیت من نصیب شیعة أهل البیت المظلومین، وبقیت کلمة (مِتْوَالی) بکسر المیم فی ذهن کثیر من عوام السنة أسوأ من کلمة کافر!
ونکتفی هنا بالاشارة إلی هذه المذاهب، وبما کتبناه فی (الوهابیة والتوحید)
نعم لابد من ذکر شیء عن أصحاب المذهب الرابع:

المذهب الرابع: مذهب المتنقلین بین المذاهب والمذبذبین والمتحیرین

الإنتقال من مذهب فقهی إلی مذهب آخر أمر طبیعی یکثر حدوثه فی المسلمین، وکذا الإنتقال من مذهب عقائدی إلی مذهب آخر. ونلاحظ فی مسألتنا أن المنتقلین من مذهب عقائدی إلی مذهب آخر کثیرون. کما نلاحظ ظاهرةً ثانیة عند بعضهم هی الجمع بین التأویل والتفویض فتری أحدهم متأولاً تارة مفوضاً أخری. والظاهر أن ذلک کان أمراً شائعاً ومقبولاً عند القدماء، لأنهم یجوزون الأمرین.
ولکن تبقی ظاهرة التناقض بین التأویل والتفویض والحمل علی الظاهر عند أصحاب الظاهر، أمراً لا یقبل الحل، لأنهم حرموا التأویل والتفویض وهاجموا الآخرین بسببه بل کفروهم، ثم ارتکبوا ما حرموه. وفیما یلی نماذج من التهافت عند أهل هذه المذاهب، فبدؤها بما ذکره ابن تیمیة عن تهافت آراء ابن فورک، فی حین نسی هو تهافت آرائه، قال ابن تیمیة فی تفسیره:6/108:
فصل. أقوال الفرق فی صفات الله تعالی... هذا مع أن ابن فورک هو ممن یثبت الصفات الخبریة کالوجه والیدین وکذلک المجی والإتیان موافقة لأبی الحسن فإن هذا قوله وقول متقدمی أصحابه، فقال ابن فورک فیما صنف فی أصول الدین: فإن سألت الجهمیة عن الدلالة علی أن القدیم سمیع بصیر؟ قیل لهم: قد اتفقنا علی أنه من تستحیل علیه الآفات والحی إذا لم یکن مأووفاً بآفات تمنعه من إدراک المسموعات والمبصرات کان سمیعاً بصیراً.
وإن سألت فقلت: أین هو؟ فجوابنا إنه فی السماء کما أخبر فی التنزیل عن نفسه بذلک، فقال عز من قائل: أأمنتم من فی السماء، وإشارة المسلمین بأیدیهم عند الدعاء فی رفعها إلیه، وإنک لو سألت صغیرهم وکبیرهم فقلت: أین الله؟ لقالوا إنه فی السماء، ولم ینکروا بلفظ السؤال بـ (أین) لأن النبی(ص)سأل الجاریة التی عرضت للعتق فقال: أین الله؟ فقالت فی السماء مشیرة بها. فقال النبی (ص): إعتقها فإنها مؤمنة، ولو کان ذلک قولاً منکراً لم یحکم بإیمانها ولانکره علیها، ومعنی ذلک أنه فوق السماء لأن (فی) بمعنی (فوق) قال الله تعالی: فَسِیحُوا فِی الأَرْضِ أی فوقها.
قال ابن فورک: وإن سألت کیف هو؟ قلنا له: کیف سؤال عن صفته وهو ذو الصفات العلی، هو العالم الذی له العلم، والقادر الذی له القدرة، والحی الذی له الحیاة، الذی لم یزل منفرداً بهذه الصفات، لا یشبه شیئاً ولا یشبهه شئ.
(قلت) فهذا الکلام هو موافق لما ذکره الأشعری فی کتاب الإبانة ولما ذکره ابن کلاب لما حکاه عنه ابن فورک، لکن ابن کلاب یقول إن العلو والمباینة من الصفات العقلیة، وأما هؤلاء فیقولون: کونه فی السماء صفة خبریة کالمجی والإتیان، ویطلقون القول بأنه بذاته فوق العرش وذلک صفة ذاتیة عندهم. والأشعری یبطل تأویل من تأول الإستواء بمعنی الإستیلاء والقهر بأنه لم یزل مستولیاً علی العرش وعلی کل شئ، والاستواء مختص بالعرش، فلو کان بمعنی الاستیلاء لجاز أن یقال (هو مستولیاً (کذا) علی کل شئ وعلی الأرض وغیرها) کما یقال إنه مستول علیها، ولما اتفق المسلمون علی أن الإستواء مختص بالعرش، فهذا الإستواء الخاص لیس بمعنی الإستیلاء العام، وأین للسلطان جعل الاستواء بمعنی الغلبة والقهر وهو الإستیلاء فیشبه والله أعلم أن یکون اجتهاده مختلفاً فی هذه المسائل کما اختلف اجتهاد غیره، فأبو المعالی کان یقول بالتأویل ثم حرمه، وحکی إجماع السلف علی تحریمه، وابن عقیل له أقوال مختلفة، وکذلک لأبی حامد والرازی وغیرهم.
ومما بین اختلاف کلام ابن فورک أنه فی مصنف آخر قال: فإن قال قائل: أین هو فقال: لیس بذی کیفیة فنخبر عنها إلا أن یقول: کیف صنعه؟ فمن صنعه أنه یعز من یشاء ویذل من یشاء وهو الصانع للاشیاء کلها.
فهنا أبطل السؤال عن الکیفیة، وهناک جوزه وقال: الکیفیة هی الصفة وهو ذو الصفات، وکذلک السؤال عن الماهیة. قال فی ذلک المصنف: وإن سألت الجهمیة فقلت ما هو یقال لهم (ما) یکون استفهاماً عن جنس أو صفة فی ذات المستفهم، فإن أردت بذلک سؤالاً عن صفته فهو العلم والقدرة والکلام والعزة والعظمة.
سیر أعلام النبلاء:10/610:
أخبرنا محمد بن إسماعیل الترمذی، سمعت نعیم بن حماد یقول: من شبه الله بخلقه، فقد کفر، ومن أنکر ما وصف به نفسه، فقد کفر، ولیس ما وصف الله به نفسه ولا رسوله تشبیه.
قلت: هذا الکلام حق، نعوذ بالله من التشبیه ومن إنکار أحادیث الصفات، فما ینکر الثابت منها من فقه، وإنما بعد الإیمان بها هنا مقامان مذمومان: تأویلها وصرفها عن موضوع الخطاب، فما أولها السلف ولا حرفوا ألفاظها عن مواضعها، بل آمنوا بها، وأمروها کما جاءت.
المقام الثانی: المبالغة فی إثباتها، وتصورها من جنس صفات البشر، وتشکلها فی الذهن، فهذا جهل وضلال، وإنما الصفة تابعة للموصوف، فإذا کان الموصوف عز وجل لم نره، ولا أخبرنا أحد أنه عاینه مع قوله لنا فی تنزیله: لیس کمثله شئ، فکیف بقی لأذهاننا مجال فی إثبات کیفیة الباری تعالی الله عن ذلک، فکذلک صفاته المقدسة، نقر بها ونعتقد أنها حق، ولا نمثلها أصلاً ولا نتشکلها.
وقال الذهبی فی سیره:20/80 ـ 86:
التیمی الإمام العلامة الحافظ شیخ الإسلام أبوالقاسم إسماعیل بن محمد... حدث عنه: أبوسعد السمعانی وأبو العلاء الهمذانی وأبوطاهر السلفی وأبو القاسم بن عساکر... قال أبو موسی المدینی: أبوالقاسم إسماعیل الحافظ إمام أئمة وقته وأستاذ علماء عصره وقدوة أهل السنة فی زمانه، حدثنا عنه جماعة فی حال حیاته... قال أبو موسی: ولا أعلم أحداً عاب علیه قولاً ولا فعلاً ولا عانده أحد إلا ونصره الله... وقال السلفی: وسمعت أبا الحسین بن الطیوری غیر مرة یقول: ما قدم علینا من خراسان مثل إسماعیل بن محمد.
... وقد سئل أبو القاسم التیمی قدس سره: هل یجوز أن یقال لله حد أو لا، وهل جری هذا الخلاف فی السلف؟ فأجاب: هذه مسألة أستعفی من الجواب عنها لغموضها وقلة وقوفی علی غرض السائل منها، لکنی أشیر إلی بعض ما بلغنی: تکلم أهل الحقائق فی تفسیر الحد بعبارات مختلفة محصولها أن حد کل شئ موضع بینونته عن غیره، فإن کان غرض القائل: لیس لله حد لا یحیط علم الحقائق به فهو مصیب، وإن کان غرضه بذلک لا یحیط علمه تعالی بنفسه فهو ضال، أو کان غرضه أن الله بذاته فی کل مکان فهو أیضاً ضال.
قلت: الصواب الکف عن إطلاق ذلک إذ لم یأت فیه نص، ولو فرضنا أن المعنی صحیح فلیس لنا أن نتفوه بشئ لم یأذن به الله خوفاً من أن یدخل القلب شئ من البدعة اللهم إحفظ علینا إیماننا.
وقال فی هامش سیر أعلام النبلاء:19/443:
وقد بین شیخ الإسلام فی درء تعارض العقل والنقل 8 ـ 60 ـ 61 نوع الخطأ الذی وقع فیه (ابن عقیل) فقال:
ولابن عقیل أنواع من الکلام، فإنه کان من أذکیاء العالم کثیر الفکر والنظر فی کلام الناس، فتارة یسلک مسلک نفاة الصفات الخبریة وینکر علی من یسمیها صفات ویقول: إنما هی إضافات موافقة للمعتزلة کما فعله فی کتابه ذم التشبیه وإثبات التنزیه، وغیره من کتبه، واتبعه علی ذلک أبوالفرج ابن الجوزی فی کف التشبیه بکف التنزیه، وفی کتابه منهاج الوصول.
وتارة یثبت الصفات الخبریة ویرد علی النفاة والمعتزلة بأنواع من الأدلة الواضحات، وتارة یوجب التأویل کما فعله فی کتابه الواضح وغیره. وتارة یحرم التأویل ویذمه وینهی عنه کما فعله فی کتابه الإنتصار لأصحاب الحدیث، فیوجد فی کلامه من الکلام الحسن البلیغ ما هو معظم مشکور، ومن الکلام المخالف للسنة والحق ما هو مذموم ومدحور... ولابن عقیل من الکلام فی ذم من خرج عن الشریعة من أهل الکلام والتصوف ما هو معروف کما قال فی الفنون، ومن خطه نقلت ثم ذکر فصلاً مطولاً استوعب سبع صفحات من الکتاب فراجعه.

و صار الترمذی متأولا ذات یوم فکفره المجسمة

قال السقاف فی شرح العقیدة الطحاویة/170-171:
... فهذا ابن القیم یقول فی کتابه الصواعق المرسلة ـ أنظر مختصر الصواعق 2 ـ 275: وأما تأویل الترمذی وغیره له بالعلم فقال شیخنا: [1] وهو ظاهر الفساد من جنس تأویلات الجهمیة... وهذا الخلال یقول فی سنته/232 ناقلاً: لا أعلم أحداً من أهل العلم ممن تقدم ولا فی عصرنا هذا إلا وهو منکر لما أحدث الترمذی [2] من رد حدیث محمد بن فضیل عن لیث عن مجاهد فی قوله: عسی أن یبعثک ربک مقاماً محموداً قال یقعده علی العرش [3] فهو عندنا جهمی یهجر ونحذر عنه.
أقول: ومن العجیب الغریب أن الالبانی ینکر هذا ویقول بعدم صحته وأنه لم یثبت کما سیأتی، وکذلک محقق الکتاب وهو متمسلف معاصر ینکر ذلک أیضاً، ویحکم علی هذا الاثر بالضعف حیث یقول فی هامش تلک الصحیفة تعلیق رقم 19: إسناده ضعیف!
فهل هؤلاء جهمیة! وما هذا الخلاف الواقع بین هؤلاء فی أصول اعتقادهم!
ومن الغریب العجیب أیضاً أنهم اعتبروا أن نفی قعود سیدنا محمد(ص) بجنب الله نافیاً ودافعاً لفضیلة من فضائل النبی(ص)، والدلیل علی ما قلناه قول الخلال هناک/237:
(وقال أبو علی إسماعیل بن إبراهیم الهاشمی (وهو مجهول بنظر المحقق): إن هذا المعروف بالترمذی عندنا مبتدع جهمی، ومن رد حدیث مجاهد فقد دفع فضل رسول الله(ص)، ومن رد فضیلة الرسول(ص)فهو عندنا کافر مرتد عن الإسلام)!
وقال/234 ناقلاً (وأنا أشهد علی هذا الترمذی أنه جهمی خبیث)!!
[1] یعنی بشیخه: ابن تیمیة کما لا ینتطح فی ذلک کبشان.
[2] مع أن التأویل والتفویض لم یحدثه ولم یخترعه الترمذی قدس سره. ومن الغریب العجیب أیضاً أن محقق سنة الخلال عطیة الزهرانی ـ حاول أن ینفی أن کون الترمذی المراد هنا هو الإمام المعروف صاحب السنن فقال/224 فی الهامش تعلیق رقم 4 هو جهم بن صفوان ثم تراجع عن ذلک/232 فقال فی الهامش التعلیق رقم 8 (کنت أظنه جهم ولکن اتضح من الروایات أن یقصد رجلاً آخر لم أتوصل إلی معرفته) فیا للعجب!!.
[3] وهذا القعود الذی یتحدثون عنه هو قعود سیدنا محمد(ص)بجنب الله تعالی علی العرش! تعالی الله عن ذلک علواً کبیراً! والدلیل علیه قول الخلال هناک/244:حدثنا أبو معمر ثنا أبو الهذیل عن محمد بن فضیل عن لیث عن مجاهد: قال: عسی أن یبعثک ربک مقاماً محموداً، قال: یجلسه معه علی العرش، قال عبد الله: سمعت هذا الحدیث من جماعة وما رأیت أحداً من المحدثین ینکره، وکان عندنا فی وقت ما سمعناه من المشائخ أن هذا الحدیث إنما تنکره الجهمیة.

و دافع رشید رضا عن أکثر الحنابلة و جعلهم متأولة

قال فی تفسیر المنار:3/198-199:
... الصفات التی هی فی الحادث انفعالات نفسیة کالمحبة والرحمة والرضا والغضب والکراهة، فالسلف یقرونها علی ظاهرها مع تنزیه الله تعالی عن انفعالات المخلوقین، فیقولون إن لله تعالی محبة تلیق بشأنه لیست انفعالاً نفسیاً کمحبة الناس. والخلف یؤولون ما ورد من النصوص فی ذلک فیرجعونه إلی القدرة أو إلی الإرادة فیقولون الرحمة هی الإحسان بالفعل أو إرادة الإحسان.
ومنهم من لا یسمی هذا تأویلاً بل یقولون إن الرحمة تدل علی الإنفعال الذی هو رقة القلب المخصوصة علی الفعل الذی یترتب علی ذلک الإنفعال، وقالوا إن هذه الألفاظ إذا أطلقت علی الباری تعالی یراد بها غایتها التی هی أفعال دون مبادیها التی هی انفعالات.
وإنما یردون هذه الصفات إلی القدرة والإرادة بناء علی أن إطلاق لفظ القدرة والإرادة وکذا العلم علی صفات الله إطلاق حقیقی لا مجازی.
والحق أن جمیع ما أطلق علی الله تعالی فهو منقول مما أطلق علی البشر، ولما کان العقل والنقل متفقین علی تنزیه الله تعالی عن مشابهة البشر، تعین أن نجمع بین النصوص فنقول إن لله تعالی قدرة حقیقیة ولکنها لیست کقدرة البشر، وإن له رحمة لیست کرحمة البشر، وهکذا نقول فی جمیع ما أطلق علیه تعالی جمعاً بین النصوص، ولا ندعی أن إطلاق بعضها حقیقی وإطلاق البعض الآخر مجازی، فکما أن القدرة شأن من شؤونه لا یعرف کنهه ولا یجهل أثره کذلک الرحمة شأن من شؤونه لا یعرف کنهه ولا یخفی أثره، وهذا هو مذهب السلف فهم لا یقولون إن هذه الالفاظ لا یفهم لها معنی بالمرة، ولا یقولون إنها علی ظاهرها بمعنی أن رحمة الله کرحمة الإنسان ویده کیده وإن ظن ذلک فی الحنابلة بعض الجاهلین.
ومحققوا الصوفیة لا یفرقون بین صفات الله تعالی ولا یجعلون بعضها محکماً إطلاق اللفظ علیه حقیقی، وبعضها متشابهاً إطلاقه علیه مجازی، بل کل ما أطلق علیه تعالی فهو مجاز.

ثم تبنی رشید رضا رأی الغزالی مع أنه کاد أن یکفر الحنابلة

للغزالی رسالة إسمها (إلجام العوام عن علم الکلام) حرم فیها علی العوام حتی السؤال عن معنی أحادیث الرؤیة والتجسیم، وقد تبناها الشیخ رشید رضا ونقلها کلها فی تفسیره قال فی:3/207-208:
وللإمام الغزالی تفصیل فی کیفیة الإستعمال وتحقیق فی هذا البحث قاله بعد الرجوع إلی مذهب السلف (!) فننقله هنا من کتابه (إلجام العوام عن علم الکلام) وهو: الباب الأول فی شرح اعتقاد السلف فی هذه الأخبار:
إعلم أن الحق الصریح الذی لأمراء فیه عند أهل البصائر هو مذهب السلف أعنی مذهب الصحابة والتابعین، وها أنا أورد بیانه وبیان برهانه فأقول: حقیقة مذهب السلف ـ وهو الحق عندنا ـ أن کل من بلغه حدیث من هذه الأحادیث من عوام الخلق یجب علیه فیه سبعة أمور: التقدیس، ثم التصدیق، ثم الإعتراف بالعجز، ثم السکوت، ثم الامساک، ثم الکف، ثم التسلیم لأهل المعرفة.
أما التقدیس فأعنی به تنزیه الرب تعالی عن الجسمیة وتوابعها.
وأما التصدیق فهو الإیمان بما قاله(ص)، وأن ما ذکره حق وهو فیما قاله صادق، وأنه حق علی الوجه الذی قاله وأراده.
وأما الإعتراف بالعجز، فهو أن یقر بأن معرفة مراده لیست علی قدر طاقته، وأن ذلک لیس من شأنه وحرفته.
وأما السکوت فأن لا یسأل عن معناه ولا یخوض فیه ویعلم أن سؤاله عنه بدعة، وأنه فی خوضه فیه مخاطر بدینه، وأنه یوشک أن یکفر لو خاض فیه من حیث لا یشعر.
وأما الإمساک فأن لا نتصرف فی تلک الالفاظ بالتصریف والتبدیل بلغة أخری والزیادة فیه والنقصان منها والجمع والتفریق، بل لا ینطق إلا بذلک اللفظ وعلی ذلک الوجه من الإیراد والإعراب والتصریف والصیغة.
وأما الکف فأن یکف باطنه عن البحث عنه والتفکر فیه.
وأما التسلیم لأهله فأن لا یعتقد أن ذلک إن خفی علیه لعجزه فقد خفی علی رسول الله(ص)أو علی الأنبیاء أو علی الصدیقین والأولیاء.
فهذه سبع وظائف اعتقد کافة السلف وجوبها علی کل العوام، لا ینبغی أن یظن بالسلف الخلاف فی شئ منها، فلنشرحها وظیفة وظیفة إن شاء الله تعالی... انتهی.
ومع أن الغزالی أنزل بالعوام هذه الفتاوی الشدیدة منعاً لهم من تکذیب روایات السلف وأشاد بالسلف مدعیاً أن ما یقوله هو مذهبهم، لکنه قدم تأویلاً لها مخالفاً للحنابلة والسلف وهاجم اتجاههم فی تحریم التأویل والمیل إلی التشبیه حتی جعل منهم عبدة أصنام!
قال فی/209:
الوظیفة الأولی التقدیس ومعناه: أنه إذا سمع الید والأصبع وقوله (ص): إن الله خمر طینة آدم بیده وإن قلب المؤمن بین أصبعین من أصابع الرحمن فینبغی أن یعلم أن الید تطلق لمعنیین: أحدهما هو الوضع الأصلی وهو عضو مرکب من لحم وعظم وعصب، واللحم والعظم والعصب جسم مخصوص وصفات مخصوصة، أعنی بالجسم عبارة عن مقدار له طول وعرض وعمق یمنع غیره من أن یوجد بحیث هو إلا بأن یتنحی عن ذلک المکان. وقد یستعار هذا اللفظ أعنی الید لمعنی آخر لیس ذلک المعنی بجسم أصلاً کما یقال البلدة فی ید الأمیر فإن ذلک مفهوم وإن کان الأمیر مقطوع الید مثلاً.
فعلی العامی وغیر العامی أن یتحقق قطعاً ویقیناً أن الرسول علیه السلام لم یرد بذلک جسماً هو عضو مرکب من لحم ودم وعظم وأن ذلک فی حق الله تعالی محال وهو عنه مقدس، فإن خطر بباله أن الله جسم مرکب من أعضاء فهو عابد صنم! فإن کل جسم فهو مخلوق وعبادة المخلوق کفر وعبادة الصنم کان کفراً لأنه مخلوق وکان مخلوقاً لأنه جسم، فمن عبد جسماً فهو کافر بإجماع الأئمة، السلف منهم والخلف، سواء کان ذلک الجسم کثیفاً کالجبال الصم الصلاب أو لطیفاً کالهواء والماء، وسواء کان مظلماً کالأرض أو مشرقاً کالشمس والقمر والکواکب، أو مشفاً لالون له کالهواء، أو عظیماً کالعرش والکرسی والسماء، أو صغیراً کالذرة والهباء، أو جماداً کالحجارة، أو حیواناً کالإنسان. فالجسم صنم، فبأن یقدر حسنه وجماله أو عظمه أو صغره أو صلابته وبقاؤه لا یخرج عن کونه صنماً.
ومن نفی الجسمیة عنه وعن یده وإصبعه، فقد نفی العضویة واللحم والعصب وقدس الرب جل جلاله عما یوجب الحدوث لیعتقد بعده أنه عبارة عن معنی من المعانی لیس بجسم ولا عرض فی جسم یلیق ذلک المعنی بالله تعالی، فإن کان لا یدری ذلک المعنی ولا یفهم کنه حقیقته فلیس علیه فی ذلک تکلیف أصلاً، فمعرفة تأویله ومعناه لیس بواجب علیه، بل واجب علیه أن لا یخوض فیه. انتهی. وبذلک وافق الغزالی ورشید رضا مذهبنا ومذهب المتأولین، وخالف المفوضة وأهل الظاهر!

و کل علماء السنة حتی المجسمة یصیرون متأولة عند الحاجة

کل المجسمة من الأشاعرة والحنابلة والوهابیین الذین حرموا التأویل، وأنکروا وجود المجاز فی القرآن، وأوجبوا حمل ألفاظه وألفاظ أحادیث الصفات علی معانیها الظاهرة الحقیقیة، بل حتی أولئک الذین حکموا بأن المتاولة أهل ضلالة وبدعة وکفر وحذروا منهم..کلهم یصیرون متأولة من الدرجة الأولی عندما یقعون فی مأزق الآیات والأحادیث التی تخالف مذهبهم وتنفی إمکان الرؤیة بالعین والتشبیه والتجسیم کقوله تعالی: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ... لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ... لا یُحِیطُونَ بِهِ عِلْمًا... لَنْ تَرَانِی.. إلخ. وهکذا نجد أن إخواننا الذین نبزونا بألفاظ (متاولة، متوالی، بنی متوال) یقومون هم بتأویل جمیع الآیات والأحادیث المخالفة لمذهبهم جهاراً نهاراً وجوباً قربة إلی الله تعالی، من أجل الدفاع عن أحادیث الرؤیة بالعین وظاهر الآیات المتشابهة فیها!
وهکذا یسقط منهجهم العلمی بتحریمهم التأویل فی بعض الآیات والأحادیث وتحلیله فی بعضها! وکان الأولی بهم أن لا یلقوا أنفسهم فی هذا المأزق ویتأولوا الآیات التی یوهم ظاهرها الرؤیة من أول الأمر من أجل الجمع المنطقی بینها وبین الآیات النافیة للرؤیة.
وإذا سألتهم: لماذا أوجبتم الأخذ بظاهر هذه المجموعة من الآیات والأحادیث وحرمتم تأویلها، وأوجبتم تأویل تلک المجموعة وحرمتم الأخذ بظاهرها! فلیس عندهم جواب، إلا أنهم أرادوا المحافظة علی ظواهر آیات الرؤیة بالعین وأحادیث الاحاد، مهما کلفهم ذلک من تناقض فی المنهج العلمی، فالمهم عندهم أن لا تنخدش روایات الرؤیة بالعین عن کعب الأحبار ومن قلده من الخلفاء!
قال السقاف فی شرح العقیدة الطحاویة/148:
ومن ذلک قول الحافظ ابن حجر فی الفتح 13-432: فمن أجری الکلام علی ظاهره أفضی به الأمر إلی التجسیم، ومن لم یتضح له وعلم أن الله منزه عن الذی یقتضیه ظاهرها إما أن یکذب نقلتها وإما أن یؤولها. انتهی.
وقد تبنی ابن تیمیة والوهابیون هذا الحل (الشرعی) فحکموا بوجوب تصدیق هذه الروایات وتحریم تأویلها حتی لو أدت إلی التجسیم، ثم هجموا علی روایات التنزیه ونفی التجسیم بمعول التأویل!
وقال السقاف فی شرح العقیدة الطحاویة/156-159:
وقد نقل الحافظ ابن جریر فی تفسیره 27 ـ 7 تأویل لفظة (أید) الواردة فی قوله تعالی: وَالسَّمَاءَ بَنَیْنَاهَا بِأَیْدٍ وَإِنَّا لَمُوسِعُونَ، بالقوة أیضاً عن جماعة من أئمة السلف منهم: مجاهد وقتادة ومنصور وابن زید وسفیان... ومما یجدر التنبیه علیه هنا ولا یجوز إغفاله أن هؤلاء القوم الذین یحاربون التأویل ویزعمون أنه ضلال وبدعة وتحریف للقرآن والسنة هم أنفسهم یؤولون ما لا یوافق آراءهم من نصوص الکتاب والسنة فی مسائل الصفات! فنراهم یؤولون مثل قوله تعالی: وهو معکم وقوله تعالی: وَنَحْنُ أَقْرَبُ إِلَیْهِ مِنْکُمْ وَ لَکِنْ لا تُبْصِرُونَ، وقوله تعالی: مَا یَکُونُ مِنْ نَجْوَی ثَلاثَةٍ إِلا هُوَ رَابِعُهُمْ، وقوله تعالی: إِنَّنِی مَعَکُمَا أَسْمَعُ وَ أَرَی، وقوله تعالی: وَهُوَ مَعَکُمْ، إلی غیر ذلک من نصوص واضحة!
فإذا کان هذا قرآن وذاک قرآن فما الذی أوجب اعتقاد ظاهر هذا دون ظاهر ذاک وکله قرآن؟! ولماذا جوزوا تأویل ظاهر هذا دون ذلک؟!
... روی الخلال بسنده عن حنبل عن عمه الإمام أحمد بن حنبل أنه سمعه یقول: احتجوا علی یوم المناظرة فقالوا: تجئ یوم القیامة سورة البقرة... الحدیث قال فقلت لهم: إنما هو الثواب. اهـ. فتأمل فی هذا التأویل الصریح... نقل الحافظ البیهقی فی الأسماء والصفات/470 عن البخاری أنه قال: معنی الضحک: الرحمة اهـ. وقال الحافظ البیهقی/298: روی الفربری عن محمد بن إسماعیل البخاری أنه قال: معنی الضحک فیه ـ أی الحدیث ـ الرحمة اهفتأمل. وقد نقل هذا التأویل أیضاً الحافظ ابن حجر فی فتح الباری 6-40.
وقال التلمسانی فی نفح الطیب:8/34:
حکایة أبی بکر بن الطیب مع رؤساء بعض المعتزلة. وذلک أنه اجتمع معه فی مجلس الخلیفه فناظره فی مسألة رؤیة الباری فقال رئیسهم: ما الدلیل أیها القاضی علی جواز رؤیة الله تعالی قال قوله تعالی: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ، فنظر بعض المعتزلة إلی بعض وقالوا: جن القاضی! وذلک أن هذه الآیة هی معظم ما احتجوا علی مذهبهم وهو ساکت ثم قال لهم: أتقولون إن من لسان العرب قولک الحائط لا یبصر قالوا: لا... قال فلا یصح إذا نفی الصفة عما من شأنه صحة إثباتها له؟ قالوا: نعم، قال فکذلک قوله تعالی: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ، لو لا جواز إدراک الابصار له لم یصح نفیه عنه! انتهی.
وهکذا نری أن الذین حرموا التأویل وکفروا المسلمین بسببه، أفرطوا فی ارتکابه ووصلوا به إلی حد السفسطة، فأولوا النفی الصریح بالاثبات، ولم یبق علیهم إلا أن یؤلوا (لا إله إلا الله) بوجود عدة آلهة مع الله سبحانه وتعالی عما یصفون. وسوف تری مزیداً من فنونهم فی تأویل آیات نفی الرؤیة والتنزیه، عند استعراض تفسیرها، إن شاء الله تعالی.
ونختم بما قاله الشیخ محمد رضا جعفری فی بحث الکلام عند الإمامیة/151 من مجلة تراثنا عدد 30:
قال أبو الفرج ابن الجوزی: «واعلم أن عموم المحدثین حملوا ظاهر ما تعلق من صفات الباری سبحانه علی مقتضی الحس فشبهوا، لانهم لم یخالطوا الفقهاء فیعرفوا حمل المتشابه علی مقتضی الحکم..» [1] .
وقال أیضاً: «واعلم أن الناس فی أخبار الصفات علی ثلاث مراتب: إحداها، إمرارها علی ما جاءت من غیر تفسیر ولا تأویل، إلا أن تقع ضرورة کقوله تعالی (وَجَاءَ رَبُّکَ) [2] أی: جاء أمره، وهذا مذهب السلف.
والمرتبة الثانیة، التأویل، وهو مقام خطر.
والمرتبة الثالثة، القول فیها بمقتضی الحس، وقد عمَّ جهلة الناقلین [3] ، إذ لیس لهم حظ من علوم المعقولات التی یعرف بها ما یجوز علی الله تعالی وما یستحیل، فإن علم المعقولات یصرف ظواهر المنقولات عن التشبیه، فإذا عدموا تصرفوا فی النقل بمقتضی الحس» [4] .
وقال تقی الدین ابن تیمیة، راداً علی من قال: إن أکثر الحنابلة مجسمة ومشبهة: «المشبهة والمجسمة فی غیر أصحاب الإمام أحمد أکثر منهم فیهم، فهؤلاء أصناف الأکراد، کلهم شافعیة، وفیهم من التشبیه والتجسیم ما لا یوجد فی صنف آخر، وأهل جیلان فیهم شافعیة وحنبلیة، وأما الحنبلیة المحضة فلیس فیهم من ذلک ما فی غیرهم، والکرامیة کلهم حنفیة». [5] ولست أقر ابن تیمیة علی دفاعه عن أهل مذهبه ولکنی أسکت عنه.
4 ـ نماذج مختارة: وکنموذج لما أشار إلیه ابن الجوزی فی کلامه عن المحدثین أختار ثلاثة لم یکونوا من الحنابلة الصرحاء، وأقدم لکل منهم بعض الترجمة کی لا یتهمنی متهم بأنی عثرت علی مغمورین خاملین لم یکونوا ذوی شأن عند المحدثین:
1 ـ إسحاق بن إبراهیم بن مخلد بن إبراهیم، أبو یعقوب الحنظلی المروزی، ابن راهویه النیسابوری (161/778 ت 238/853).
قال الخطیب: کان أحد أئمة المسلمین، وعلماً من أعلام الدین، اجتمع له الحدیث والفقه، والحفظ والصدق، والورع والزهد، ورحل إلی العراق، والحجاز، والیمن، والشام... وورد بغداد وجالس حفاظ أهلها، وذاکرهم، وعاد إلی خراسان فاستوطن نیسابور إلی أن توفی بها، وانتشر علمه عند الخراسانیین. وهکذا قال المزی والسبکی. وهو شیخ البخاری، ومسلم، والترمذی، وأبوداود، والنسائی، وبقیة بن الولید، ویحیی بن آدم-وهما من شیوخه ـ وأحمد بن حنبل، وإسحاق الکوسج، ومحمد بن رافع، ویحیی بن معین ـ هؤلاء من أقرانه ـ وجماعة.
قال نعیم بن حماد: إذا رأیت العراقی یتکلم فی أحمد بن حنبل فاتهمه فی دینه، وإذا رأیت الخراسانی یتکلم فی إسحاق بن راهویه فاتهمه فی دینه.
وقال النسائی: أحد الأئمة، ثقة مأمون. وقال أحمد بن حنبل: إذا حدثک أبو یعقوب أمیر المؤمنین فتمسک به. وقال أبو حاتم: إمام من أئمة المسلمین. وقال ابن حبان: وکان إسحاق من سادات زمانه فقهاً، وعلماً، وحفظاً، ونظراً، ممن صنف الکتب، وفرع السنن، وذب عنها، وقمع من خالفها، وقبره مشهور یزار. وقال أبو عبدالله الحاکم: إمام عصره فی الحفظ والفتوی. وقال أبو نعیم الأصبهانی: کان إسحاق قرین أحمد[ بن حنبل ]وکان للآثار مثیراً، ولأهل الزیغ مبیراً.
وقال الذهبی: الإمام الکبیر، شیخ المشرق، سید الحفاظ، قد کان مع حفظه إماماً فی التفسیر، رأساً فی الفقه، من أئمة الإجتهاد. [6] .
أبو عیسی الترمذی ـ بعد أن أخرج الروایات التی تقول: إن الله یقبل الصدقة ویأخذها بیمینه... الحدیث ـ قال: وقد قال غیر واحد من أهل العلم فی هذا الحدیث وما یشبه هذا من الروایات من الصفات، ونزول الرب تبارک وتعالی کل لیلة إلی السماء الدنیا، قالوا: قد تثبت الروایات فی هذا ویؤمن بها ولا یتوهم، ولا یقال: کیف؟
هکذا روی عن مالک، وسفیان بن عیینة، وعبدالله بن المبارک أنهم قالوا فی هذه الأحادیث: أمروها بلا کیف. وهکذا قول أهل العلم من أهل السنة والجماعة. وأما الجهمیة فأنکرت هذه الروایات، وقالوا: هذا تشبیه. وقد ذکر الله عزوجل فی غیر موضع من کتابه: الید، والسمع، والبصر، فتأولت الجهمیة هذه الآیات ففسروها علی غیر ما فسر أهل العلم، وقالوا: إن الله لم یخلق آدم بیده، وقالوا: إن معنی الید ها هنا القوة.
وقال إسحاق بن إبراهیم [7] : إنما یکون التشبیه إذا قال: ید کید، أو مثل ید، أو سمع کسمع، أو مثل سمع، فإذا قال: سمع کسمع أو مثل سمع، فهذا التشبیه. وأما إذا قال ـ کما قال الله تعالی: ید، وسمع، وبصر، ولا یقول: کیف، ولا یقول مثل سمع، ولا کسمع، فهذا لا یکون تشبیهاً، وهو کما قال الله تعالی: (لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْبَصِیرُ). [8] .
2 ـ أبوبکر محمد بن إسحاق بن خزیمة السلمی النیسابوری (223/838 ـ 311/924) قالوا عنه: إنه کان إمام نیسابور فی عصره، فقیهاً، مجتهداً، بحراً من بحور العلم، اتفق أهل عصره علی تقدمه فی العلم، ولقبه الصفدی، والیافعی، والذهبی، والسبکی، وابن الجزری، والسیوطی، وابن عبدالحی بإمام الأئمة. وقال الدار قطنی: کان إماماً معدوم النظیر. وقال ابن کثیر: هو من المجتهدین فی دین الإسلام. وذکروا له الکرامات. وقال السمعانی: وجماعة[ من المحدثین ]ینسبون إلیه، یقال لکل واحد منهم خزیمی[ فهو إمام مدرسة حدثیة ]. وهذا بعض ما قیل فیه: [9] .
أثبت ابن خزیمة الوجه لله سبحانه، وقال: (لیس معناه أن یشبه وجهه وجه الآدمیین، وإلا لکان کل قائل إن لبنی آدم وجهاً، وللخنازیر، والقردة، والکلاب... - إلی آخر ما عدد من الحیوانات - وجوهاً، قد شبه وجوه بنی آدم بوجوه الخنازیر والقردة والکلاب...) [10] .
وذکر مثل هذا فی العین، والید، والکف، والیمین، وقال: إن عینی الله لا تشبهان أی عین لغیره، وأضاف: نحن نقول: لربنا الخالق عینان یبصر بهما ما تحت الثری وتحت الأرض السابعة السفلی وما فی السماوات العلی وما بینهما ونزید شرحاً وبیاناً ونقول: عین الله عزوجل قدیمة لم تزل باقیة، ولا یزال محکوم لها بالبقاء منفی عنها الهلاک والفناء، وعیون بنی آدم محدثة، کانت عدماً غیر مکونة فکونها الله وخلقها بکلامه الذی هو صفة من صفات ذاته...»[11] .
وقال: إن لله یدین ویداه قدیمتان لم تزالا باقیتین، وأیدی المخلوقین محدثة فأی تشبیه!... [12] ونفی التأویل عن کل هذا، خاصة تأویل الید بالنعمة أو القوة. [13] .
وذکر «أن کلام ربنا عزوجل لا یشبه کلام المخلوقین، لأن کلام الله کلام متواصل لا سکت بینه ولا سمت، لا ککلام الآدمیین الذی یکون بین کلامه سکت وسمت لانقطاع النفس، أو التذاکر، أو العی...»[14] .
3 ـ عثمان بن سعید، أبو سعید الدارمی، التمیمی، السجستانی (ح 199/ 815-280/894) الإمام العلامة الحافظ، الناقد الحجة، وکان جذعاً وقذئ فی أعین المبتدعة، قائماً بالسنة، ثقة، حجة، ثبتاً. وقیل فیه: کان إماماً یقتدی به فی حیاته وبعد مماته. ذکره الشافعیة فی طبقاتهم، وعده الحنابلة من أصحاب ابن حنبل [15] .
قال الدارمی بأن لله مکاناً حده، وهو العرش [16] و (هو بائن من خلقه فوق عرشه بفرجة بینه فی هواء الآخرة، حیث لا خلق معه هناک غیره، ولا فوقه سماء) [17] وقال (قد عینا له مکاناً واحداً، أعلی مکان، وأطهر مکان، وأشرف مکان: عرشه العظیم فوق السماء السابعة العلیا، حیث لیس معه هناک إنس ولا جان، ولا بجنبه حش، ولا مرحاض، ولا شیطان. وزعمت أنت [18] والمضلون من زعمائک أنه فی کل مکان، وکل حش ومرحاض، وبجنب کل إنسان وجان! أفأنتم تشبهونه إذ قلتم بالحلول فی الأماکن أم نحن؟!) [19] .
وقال (ولو لم یکن لله یدان بهما خلق آدم ومسه مسیساً کما ادعیت، لم یجز أن یقال (لله): بیدک الخیر...) [20] وأحال فی ذلک کل معنی أو تأویل من نعمة أو قوة إلا الیدین [21] (بما لهما من المعنی، وهو العضو الخاص المحسوس)، (وأن لله إصبعین، من غیر تأویل بمعنی آخر) [22] (والقدمان قدمان من غیر تأویل) [23] (غیر أنا نقول، کما قال الله (وَیَبْقَی وَجْهُ رَبِّکَ) [24] إنه عنی به الوجه الذی هو الوجه عند المؤمنین، لا الأعمال الصالحة، ولا القبلة...) [25] وإن نفی التشبیه إنما هو بأن یکون لله کل هذا، ولکن لا یشبه شئ منه شیئاً مما فی المخلوقین) [26] .
[1] تلبیس ابلیس: ط ادارة الطباعة المنیریة، القاهرة: 1368/116.
[2] الفجر 89:: 22.
[3] ویقصد بهم المحدثین.
[4] دفع شبه التشبیه بأکف التنزیه، المکتبة التوفیقیة، القاهرة: 1976/73-74.
[5] المناظرة فی العقیدة الواسطیة، مجموعة الرسائل الکبری، دار إحیاء التراث العربی، بیروت، لبنان، ط 2:1392/1972، 1/418.
[6] التاریخ الکبیر 1-379-380 = 1209، التاریخ الصغیر 2/368، الجرح والتعدیل 1-1 (2) 209-210= 714، ابن حبان، الثقات 8/115-116، طبقات الحنابلة 1/109 = 122، المنهج الاحمد 1/108-109 = 43،تاریخ بغداد 6/345-335 = 3381، حلیة الأولیاء 9/234-238 ابن خلکان 1/199-201، الانساب 6/56 ـ57، السبکی، طبقات الشافعیة 2/83-93، میزان الاعتدال 1/182-183 = 733، سیر أعلام النبلاء 11/358 ـ382، تذکرة الحفاظ 2/433-435، العبر 1/426، الوافی بالوفیات 8/386-388 = 3825، طبقات الحفاظ /188-189 = 419، ابن کثیر 10/317، تهذیب التهذیب 1/216-219 = 408، تهذیب الکمال 2/373-388 ـ332، طبقات المفسرین 1/102-103، شذرات الذهب 2/89.
[7] هو إسحاق بن راهویه-عارضة الأحوذی: 3/332.
[8] الجامع الصحیح، الزکاة (ما جاء فی فضل الصدقة) 3/50-51 أی 662.
[9] الذهبی سیر أعلام النبلاء: 14/365-382، تذکرة الحفاظ: 2/720-731، العبر: 2/149، السمعانی، الانساب: 5/124، ابن الاثیر، اللباب: 1/442، ابن الجوزی، المنتظم: 6/184-186، ابن کثیر، البدایة والنهایة،11/149، السبکی، طبقات الشافعیة: 3/109-119، الصفدی، الوافی بالوفیات: 2/196، الیافعی، مرآة الجنان:2/264، ابن عبد الحی، شذرات الذهب: 2/262-263، السیوطی، طبقات الحفاظ: 310-311، ابن الجزری،طبقات القراء: 2/97-98.
[10] التوحید واثبات صفات الرب، راجعه وعلق علیه محمد خلیل هراس، المدرس بکلیة أصول الدین (بالأزهر)، مکتبة الکلیات الأزهریة، القاهرة: 1387/1968، /23.
[11] المصدر/50 ـ52.
[12] المصدر/82-85.
[13] المصدر/85-87.
[14] المصدر/145.
[15] سیر أعلام النبلاء: 13/319-326، تذکرة الحفاظ: 2/621-622، العبر: 2/64، مرآة الجنان: 2/193، ابن کثیر 11/69، طبقات الشافعیة: 2/302-306، طبقات الحفاظ: 274، طبقات الحنابلة: 1/221، شذرات الذهب: 2/176.
[16] الرد علی بشر المریسی، عقائد السلف، نشر: دکتور علی سامی النشار، عمار جمعی الطالبی، منشأة المعارف الاسکندریة، مصر: 1971/382.
[17] المصدر/439.
[18] یخاطب به بشر المریسی، الذی یرد علیه الدارمی، وهو بشر بن غیاب المریسی، البغدادی، الحنفی (ح 138/755-218/833) من أعلام الحنفیة، وممن نادی بخلق القرآن ودافع عنه، وعن کثیر من آراءالمعتزلة.
[19] المصدر/454.
[20] المصدر/387.
[21] (بما لهما من المعنی، وهو العضو الخاص المحسوس) المصدر/398.
[22] المصدر/420.
[23] المصدر/423-424، 427-428.
[24] الرحمن 55/27.
[25] المصدر/516.
[26] المصدر/432-433، 508.. انتهی.

بازار الأحادیث فی الرؤیة والتشبیه والتجسیم

قالوا إن الله تعالی علی صورة بشر

صحیح مسلم:8/32:
عن أبی هریرة قال: قال رسول الله (ص) إذا قاتل أحدکم أخاه فلیجتنب الوجه فإن الله خلق آدم علی صورته..
فردوس الأخبار للدیلمی:2/299:
أبو هریرة: خلق الله عز وجل آدم علی صورته وطوله ستون ذراعاً... فکل من یدخل الجنة علی صورة آدم ستون ذراعاً فلم تزل تنقص بعده حتی الان. انتهی. ونحوه فی:5/165 ونحوه فی مصابیحه:3/266
مختصر تاریخ دمشق:3 جزء 5/125:
عن أبی هریرة، عن النبی (ص) قال: خلق الله آدم علی صورته طوله سبعون ذراعاً... إلی آخره. وقد تقدم تکذیب الإمام مالک لهذا الحدیث وغیره من أحادیث رؤیة الله تعالی بالعین، من سیر أعلام النبلاء:8/103
وروی ابن حجر فی لسان المیزان:3/299: صیغة معقولة لهذا الحدیث قال:... العلاء بن مسلمة، حدثنا عبدالله بن سیف، ثنا إسماعیل بن رافع، عن المقبری، عن أبی هریرة (رض) مرفوعاً: لا یضربن أحدکم وجه خادمه ولا یقول لعن الله من أشبه وجهک، فإن الله خلق آدم علی صورة وجهه. انتهی. فهل یقبلها اخواننا ویخلصون أنفسهم من ورطة التجسیم.
لجنة الافتاء الوهابیة:3/368 فتوی رقم 2331:
س 1: عن أبی هریرة (رض) عن النبی(ص) أنه قال: خلق الله آدم علی صورته ستون ذراعاً، فهل هذا الحدیث صحیح؟
ج: نص الحدیث: خلق الله آدم علی صورته طوله ستون ذراعاً ثم قال: إذهب فسلم علی أولئک النفر، وهم نفر من الملائکة جلوس، فاستمع فما یحیونک فإنها تحیتک وتحیة ذریتک، فذهب فقال: السلام علیکم، فقالوا: السلام علیک ورحمة الله فزادوه ورحمة الله، فکل من یدخل الجنة علی صورة آدم طوله ستون ذراعاً، فلم یزل الخلق تنقص بعده إلی الآن. رواه الإمام أحمد والبخاری ومسلم. وهو حدیث صحیح ولا غرابة فی متنه فإن له معنیان:
الأول: أن الله لم یخلف آدم صغیراً قصیراً کالأطفال من ذریته ثم نما وطال حتی بلغ ستین ذراعاً، بل جعله یوم خلقه طویلاً علی صورة نفسه النهائیة طوله ستون ذراعاً.
والثانی: أن الضمیر فی قوله (علی صورته) یعود علی الله بدلیل ما جاء فی روایة أخری صحیحة: علی صورة الرحمن وهو ظاهر السیاق ولا یلزم علی ذلک التشبیه، فإن الله سمی نفسه بأسماء سمی بها خلقه، ووصف نفسه بصفات وصف بها خلقه، ولم یلزم من ذلک التشبیه وکذا الصورة، ولا یلزم من إتیانها لله تشبیهه بخلقه لأن الاشتراک فی الاسم وفی المعنی الکلی لا یلزم منه التشبیه فیما یخص کلا منهما، لقوله تعالی: لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْبَصِیرُ.

و قالوا له سمع و بصر کسمع الإنسان و بصره

سنن أبی داود:2/419:
... مولی أبی هریرة قال سمعت أبا هریرة یقرأ هذه الآیة: إِنَّ اللهَ یَأْمُرُکُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إلی أَهْلِهَا.. إلی قوله تعالی سمیعاً بصیراً، قال: رأیت رسول الله (ص) یضع إبهامه علی أذنه والتی تلیها علی عینه، قال أبو هریرة: رأیت رسول الله(ص)یقرؤها ویضع إصبعیه، قال ابن یونس قال المقریء: یعنی أن الله سمیع بصیر، یعنی أن لله سمعاً وبصراً، قال أبو داود: وهذا رد علی الجهمیة. انتهی. ورواه فی:2/233، وکأن قصد أبی داود أن الجهمیة أفرطوا فی التنزیه، فیجب أن نرد علیهم بالتجسیم!

و قالوا له عینان مثل الإنسان و هما سالمتان

صحیح البخاری:2 جزء 4/141:
قال عبدالله (یعنی ابن عمر) ذکر النبی (ص) یوماً بین ظهری الناس المسیح الدجال فقال: إن الله لیس بأعور، إلا أن المسیح الدجال أعور العین. انتهی. وقد فسرها الوهابیون وأسلافهم، بأن الله تعالی له عینان سالمتان! ورواه البغوی فی مصابیحه:3/497، 507 عن ابن عمر أنه قال: قام رسول الله (ص) ثم ذکر الدجال: تعلمون أنه أعور، وأن الله لیس بأعور. عن عباده ابن الصامت عن رسول الله (ص): إن المسیح الدجال رجلٌ قصیر أفجح جعد أعور، وإن ربکم لیس بأعور.

و قالوا له أیدی و أعین و رجلان

قال ابن حزم فی المحلی:1/33:
مسألة: وإن لله عز وجل عزاً وعزة وجلالاً وإکراماً، ویداً ویدین وأیدیاً (کذا) ووجهاً وعیناً وأعیناً، وکبریاء، وکل ذلک حق لا یرجع منه ولا من علمه تعالی وقدره وقوته إلا إلی الله تعالی لا إلی شئ غیر الله عز وجل أصلاً، نقر من ذلک مما فی القرآن وما صح عن رسول الله(ص)، ولا یحل أن یزاد فی ذلک ما لم یأت به نص من قرآن أو سنة صحیحة.
قال عز وجل: ذُو الْجَلالِ وَ الإکْرَامِ وقال تعالی: یَدُ اللهِ فَوْقَ أَیْدِیهِمْ، لما خلقت بیدی، ومما عملت أیدینا أنعاماً، إنما نطعمکم لوجه الله، ولتصنع علی عینی، إنک بأعیننا. ولا یحل أن یقال عینین لأنه لم یأت بذلک نص، ولا أن یقال سمع وبصر ولا حیاة، لأنه لم یأت بذلک نص لکنه تعالی سمیع بصیر حی قیوم. انتهی.
ولعل ابن حزم لم یطلع علی نص العینین وحدیث السمع والبصر وغیرها، وإلا لقال بها!

و قالوا قد یکون له أذن و قد یکون بلا أذن

فتاوی الالبانی/344:
سؤال السائل: صفة الاذن لله، موقف أهل السنة والجماعة منها؟
جواب: لا یثبتون ولا ینفون بالرأی، أما ما أثبته النص فهم یثبتونه بدون تکییف... السلفیون مستریحون من هذه الکیفیة یعنی استراحوا من التشبیه عملاً بالتنزیه... وأن العین: صفة من صفاته تلیق بعظمته وجلاله.

و قالوا له جنب و حقو

تفسیر الطبری:26/36:
عن أبی هریرة عن رسول الله (ص) أنه قال خلق الله الخلق فلما فرغ منهم تعلقت الرحم بحقو الرحمن فقال مه! فقالت: هذا مقام العائذ بک من القطیعة... ورواه البغوی فی مصابیحه:3/350.
وقال الشاطبی فی الاعتصام:2/303:
قول من زعم: أن لله سبحانه وتعالی جنباً مستدلاً بقوله: أن تقول نفس یا حسرتا علی ما فرطت من جنب الله.

و قالوا إنه یمشئ و قد یرکض و یهرول

فتاوی الألبانی/506:
سؤال: حول الهرولة، وهل أنکم تثبتون صفة الهرولة لله تعالی؟
جواب: الهرولة کالمجئ والنزول صفات لیس یوجد عندنا ما ینفیها.
فتاوی ابن باز:5/374:
... ومن ذلک الحدیث القدسی وهو قول الله سبحانه: من تقرب إلی شبراً تقربت إلیه ذراعاً، ومن تقرب إلی ذراعاً تقربت إلیه باعاً، ومن أتانی یمشئ أتیته هرولة... أما التأویل للصفات وصرفها عن ظاهرها فهو مذهب أهل البدع من الجهمیة والمعتزلة... انتهی.

و قالوا إنه تعالی یری بالعین فی الدنی

الفرق بین الفرق للبغدادی/294:
وأجمع أهل السنة علی أن الله تعالی یکون مرئیاً للمؤمنین فی الآخرة، وقالوا بجواز رؤیته فی کل حال ولکل حی من طریق العقل ووجوب رؤیته للمؤمنین خاصة فی الآخرة، من طریق الخبر..
مسند أحمد:4/66:
... عن خالد بن اللجلاج عن عبدالرحمن بن عائش عن بعض أصحاب النبی(ص)أن رسول الله(ص)خرج علیهم ذات غداة وهو طیب النفس مسفر الوجه أو مشرق الوجه فقلنا: یا رسول الله إنا نراک طیب النفس مسفر الوجه أو مشرق الوجه، فقال: وما یمنعی وأتانی ربی عز وجل اللیلة فی أحسن صورة، قال یا محمد، قلت لبیک ربی وسعدیک، قال: فیم یختصم الملأ الأعلی؟ قلت لا أدری أی رب! قال ذلک مرتین أو ثلاثاً، قال فوضع کفیه بین کتفی فوجدت بردها بین ثدیی حتی تجلی لی ما فی السموات وما فی الأرض، ثم تلا هذه الآیة: وَکَذَلِکَ نُرِی إِبْرَاهِیمَ مَلَکُوتَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِیَکُونَ مِنَ الْمُوقِنِینَ. انتهی. ورواه فی:5/378، وستأتی بقیة روایاته فی تفسیر قوله تعالی (مَا کَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَی).

و قالوا إنه یلبس قباء وجبة و یرکب علی جمل

لسان المیزان:2/238:
ومما فی الصفات له (حدثنا) أبو حفص بن سلمون ثنا عمرو بن عثمان ثنا أحمد بن محمد بن یوسف الأصبهانی ثنا شعیب بن بیان الصفار ثنا عمران القطان عن قتادة عن أنس (رض) مرفوعاً: إذا کان یوم الجمعة ینزل الله بین الأذان والإقامة علیه رداء مکتوب علیه إننی أنا الله لا إله إلا أنا، یقف فی قبلة کل مؤمن مقبلاً علیه، فإذا سلم الإمام صعد إلی السماء. وروی عن ابن سلمون بإسناد له: رأیت ربی بعرفات علی جمل أحمر علیه إزار! انتهی. ورواه فی میزان الاعتدال:1/512

و قالوا إنه فتی أمرد جعد الشعر

میزان الاعتدال:1/593:
... عن ثابت عن أنس أن النبی(ص) قرأ: فلما تجلی ربه للجبل، قال: أخرج طرف خنصره وضرب علی إبهامه فساخ الجبل، فقال حمید الطویل لثابت: تحدث بمثل هذا! قال فضرب فی صدر حمید وقال: یقوله أنس ویقوله رسول الله(ص)وأکتمه أنا! رواه جماعة عن حماد وصححه الترمذی. إبراهیم بن أبی سوید وأسود بن عامر، حدثنا حماد، عن قتادة، عن عکرمة، عن ابن عباس مرفوعاً: رأیت ربی جعداً أمرد، علیه حلة خضراء.
وقال ابن عدی: حدثنا عبدالله بن عبدالحمید الواسطی، حدثنا النضر بن سلمة شاذان، حدثنا الأسود بن عامر، عن حماد، عن قتادة، عن عکرمة، عن ابن عباس أن محمداً رأی ربه فی صورة شاب أمرد دونه ستر من لؤلؤ قدمیه أو رجلیه فی خضرة.
... قال المرودی: قلت لأحمد: یقولون لم یسمع قتادة عن عکرمة فغضب وأخرج کتابه بسماع قتادة عن عکرمة فی ستة أحادیث. ورواه الحکم بن أبان عن زیرک عن عکرمة. وهو غریب جداً.

و قالوا إنه یضحک فی الدنیا والآخرة

صحیح البخاری:2 جزء 3/210:
عن أبی هریرة (رض) أن رسول الله(ص)قال: یضحک الله إلی رجلین یقتل أحدهما الآخر یدخلان الجنة، یقاتل هذا فی سبیل الله فیقتل ثم یتوب الله علی القاتل فیستشهد.
صحیح البخاری:4/226:
... فباتا طاویین، فلما أصبح غد إلی رسول الله(ص)فقال: ضحک الله اللیلة أو عجب من فعالکما، فأنزل الله: ویؤثرون علی أنفسهم ولو کان بهم خصاصة ومن یوق شح نفسه فأولئک هم المفلحون.
سنن النسائی:6/38:
... عن أبی هریرة عن النبی(ص)قال: إن الله عز وجل یعجب من رجلین یقتل أحدهما صاحبه، وقال مرة أخری: لیضحک من رجلین یقتل أحدهما صاحبه ثم یدخلان الجنة. تفسیر ذلک أخبرنا محمد بن سلمة... عن أبی هریرة أن رسول الله(ص)قال یضحک الله إلی رجلین یقتل أحدهما الآخر کلاهما یدخل الجنة، یقاتل هذا فی سبیل الله فیقتل ثم یتوب الله علی القاتل فیقاتل فیستشهد. انتهی. ورواه ابن ماجة فی:1/68.
وروی أحمد فی مسنده:1/392:
عبدالله بن مسعود عن النبی(ص)قال: إن آخر من یدخل الجنة رجل یمشئ علی الصراط فینکب مرة ویمشئ مرة وتسفعه النار مرة، فإذا جاوز الصراط التفت إلیها فقال: تبارک الذی نجانی منک لقد أعطانی الله ما لم یعط أحداً من الأولین والآخرین، قال فترفع له شجرة فینظر إلیها فیقول: یا رب أدننی من هذه الشجرة فأستظل بظلها وأشرب من مائها، فیقول: أی عبدی فلعلی إن أدنیتک منها سألتنی غیرها، فیقول: لا یا رب، ویعاهد الله أن لا یسأله غیرها والرب عز وجل یعلم أنه سیسأله لأنه یری ما لا صبر له یعنی علیه، فیدنیه منها ثم ترفع له شجرة وهی أحسن منها فیقول: یا رب أدننی من هذه الشجرة فأستظل بظلها وأشرب من مائها فیقول: أی عبدی ألم تعاهدنی أنک لا تسألنی غیرها، فیقول: یا رب هذه لا أسألک غیرها ویعاهده والرب یعلم أنه سیسأله غیرها فیدنیه منها، فترفع له شجرة عند باب الجنة هی أحسن منها فیقول: رب أدننی من هذه الشجرة أستظل بظلها وأشرب من مائها فیقول: أی عبدی ألم تعاهدنی أن لا تسألنی غیرها، فیقول: یا رب هذه الشجرة لا أسألک غیرها ویعاهده والرب یعلم أنه سیسأله غیرها لأنه یری ما لا صبر له علیها فیدنیه منها فیسمع أصوات أهل الجنة فیقول: یا رب الجنة الجنة، فیقول: عبدی ألم تعاهدنی أنک لا تسألنی غیرها، فیقول: یا رب أدخلنی الجنة. قال فیقول عز وجل: ما یصرینی منک أی عبدی أیرضیک أن أعطیک من الجنة الدنیا ومثلها معها؟ قال فیقول: أتهزؤ بی وأنت رب العزة! قال فضحک عبدالله حتی بدت نواجذه ثم قال: ألا تسألونی لم ضحکت؟ قالوا له لم ضحکت؟ قال: لضحک رسول الله(ص).
ثم قال لنا رسول الله (ص): ألا تسألونی لم ضحکت؟ قالوا: لم ضحکت یا رسول الله؟ قال: لضحک الرب حین قال أتهزأ بی وأنت رب العزة!! انتهی. ورواه فی:1/411 وج 2/318 وص 464 وص 511 وروی نحوه فی:2 /276 وص 294 وص534 وج 3/80 وابن ماجة فی سننه:1/64 والدیلمی فی فردوس الأخبار:3/9 ح 3703 والبغوی فی مصابیحه:1/433 وص 544 وج 3/546 والبیهقی فی شعب الإیمان:1/249 وفی دلائل النبوة: 6/143 والهیثمی فی مجمع الزوائد:10/615 والشوکانی فی نیل الأوطار:3 /57 وغیرهم.. وغیرهم..
وسیأتی عدد آخر من روایات ضحک الله المزعوم علی هذا الرجل فی روایات رؤیته بالعین فی الآخرة.
وقال ابن تیمیة فی الإیمان/424:
وفی الصحیحین فی حدیث الشفاعة یقول کل من الرسل إن ربی قد غضب الیوم غضباً لم یغضب قبله مثله... وکذلک ضحکه إلی رجلین یقتل أحدهما الآخر کلاهما یدخل الجنة وضحکه إلی الذی یدخل الجنة آخر الناس ویقول: أتسخر بی وأنت رب العالمین! وکل هذا فی الصحیح.

و قالوا إنه یضحک لمن یستلقی علی دابته

وروی أحمد فی:1/330 روایة غریبة نسب فیها تصرفاً غیر معقول للنبی صلی الله علیه وآله، ونسب فیها إلی الله تعالی أنه یضحک لمن یذکره علی دابته ثم یستلقی! قال الإمام أحمد:
عن عبدالله بن عباس أن رسول الله(ص)أردفه علی دابته فلما استوی علیها کبر رسول الله(ص)ثلاثاً، وحمد الله ثلاثاً، وسبح الله ثلاثاً، وهلل الله واحدة ثم استلقی علیه فضحک، ثم أقبل علیَّ فقال: ما من إمرئ یرکب دابته فیصنع کما صنعت إلا أقبل الله تبارک وتعالی فضحک إلیه کما ضحکت إلیک!

و قالوا مادام الله یضحک فأملنا فیه کبیر

روی أحمد فی مسنده:4/11 وص 12 وص 13 روایة تعطی الناس الامل بالله تعالی لأنه یضحک! قال:... عن وکیع بن حدس عن عمه أبی رزین قال قال رسول الله (ص): ضحک ربنا من قنوط عباده وقرب غیره، قال قلت: یا رسول الله أو یضحک الرب عز وجل! قال نعم، قال: لن نعدم من رب یضحک خیراً!
وروی الدیلمی فی فردوس الأخبار:3/10:
أبوذر الغفاری: ضحک الله ربنا عز وجل من قنوط عباده وقرب غیره ولن نعدم من رب یضحک خیراً. وستأتی روایته عن النویری وغیره.

و قالوا إنه یضحک.. و یظل یضحک

قال ابن قیم الجوزیة فی زاد المعاد:3/566-567:
قوله (ص): فیضل یضحک، هو من صفات أفعاله سبحانه وتعالی التی لا یشبهه فیها شئ من مخلوقاته کصفات ذاته..وکذلک: فأصبح ربک یطوف فی الأرض، هو من صفات فعله کقوله تعالی: وَجَاءَ رَبُّکَ وَ الْمَلَکُ، وینزل ربنا کل لیلة إلی السماء الدنیا، ویدنو عشیة عرفة فیباهی بأهل الموقف الملائکة. والکلام فی الجمیع صراط واحد مستقیم إثبات بلا تمثیل وتنزیه بلا تحریف ولا تعطیل.
وقال النویری فی نهایة الارب:7 جزء 14/292:
عن لقیط بن عامر العقیلی قال... أتینا رسول الله (ص) حین انصرف من صلاة الغداة فقام خطیباً فقال أیها الناس... یشرف علیکم أزلین فیظل یضحک، قد علم أن غوثکم قریب. قال لقیط له: لن نعدم من رب یضحک خیراً.. انتهی. وروی نحوه المنذری فی الترغیب والترهیب:1/434 وص 436 وج 4/503.

و قالوا إنه ضحک لطلحة و سعد

أسد الغابة:3/83:روی أنه (طلحة بن البراء) توفی لیلاً فقال أدفنونی.. ولا تدعوا رسول الله (ص) فإنی أخاف علیه (ص) یصاب فی سببی، فأخبر رسول الله حین أصبح فجاء (ص) حتی وقف علی قبره وقال: اللهم إلقَ طلحة وأنت تضحک إلیه وهو یضحک إلیک..
مسند أحمد:6/456:
... أسماء بنت یزید بن سکن قالت: لما توفی سعد بن معاذ صاحت أمه، فقال النبی (ص): ألا یرفأ دمعک ویذهب حزنک فإن ابنک أول من ضحک الله له واهتز له العرش.

و قالوا إنه یظهر لعباده ضاحکا

فردوس الأخبار:5/368:
أبو موسی: یتجلی ربنا ضاحکاً یوم القیامة، حتی ینظروا إلی وجهه فیخرون له سجداً فیقول: ارفعوا رؤوسکم فلیس هذا یوم عبادة.

و قالوا منطقه کالرعد، و ضحکه کالبرق

فردوس الأخبار للدیلمی:5/366:
أبو هریرة: ینشیء الله عز وجل السحاب ثم ینزل فیه، لا شئ أحسن من ضحکه ولا شئ أحسن من منطقه، منطقه الرعد ومضحکه البرق!
أسد الغابة:3/83 وج 6/399:
عن رجل من بنی غفار..قال: سمعت رسول الله (ص) یقول: إن الله عز وجل ینشیء السحاب فیضحک أحسن الضحک وینطق أحسن النطق!

و قالوا یظهر متجسدا لابی بکر وحده بدون ضحک

قال السیوطی فی الدر المنثور:6/292:
وأخرج أحمد وعبد بن حمید والدار قطنی عن جابر عن النبی (ص): إن الله لیتجلی للناس عامة ویتجلی لأبی بکر خاصة.
وأخرج الدار قطنی عن جابر قال قال النبی (ص): إن الله لیتجلی للناس عامة ویتجلی لأبی بکر الصدیق خاصة.
وقال الدیلمی فی فردوس الأخبار:5/400:
أنس بن مالک: یا أبا بکر لأبشرک أن الله عز وجل یتجلی لک یوم القیامة خاصة وللناس عامة.
وقال ابن حبان فی المجروحین:1/143:
أحمد بن محمد بن عمر بن یونس الیمامی... والصحیح من حدیثه موقوف علی أبی هریرة وروی عن أبیه... عن أبی هریرة قال لما قدم رسول الله (ص) من الغار یرید المدینة أخذ أبو بکر بغرزه فقال.. ألا أبشرک یا أبا بکر؟ قال: بلی بأبی أنت وأمی یا رسول الله، قال: إن الله عز وجل یتجلی للخلائق یوم القیامة عامة، ویتجلی لک خاصة.
وقال فی المجروحین:2/115:
علی بن عبدة بن قتیبة... کان یسرق الحدیث ولا یحل الاحتجاج به.. عن جابر قال رسول الله (ص) إن الله یتجلی للمؤمنین عامة ولأبی بکر خاصة.

و قال عمر یجلس علی العرش و لعرشه أطیط و صریر من ثقله

ذکرنا عدداً من روایات أطیط العرش عن الخلیفة عمر من فردوس الأخبار وکنزالعمال ومجمع الزوائد وقد وثقها الهیثمی، ونضیف إلیها هنا من سنن أبی داود:2/418:
... إن عرشه علی سمواته لهکذا وقال بأصابعه مثل القبة علیه، وإنه لیئط به أطیط الرحل بالراکب. قال ابن بشار فی حدیثه: إن الله فوق عرشه وعرشه فوق سمواته وساق الحدیث.. وقال عبد الأعلی وابن المثنی وابن بشار عن یعقوب بن عتبة وجبیر بن محمد بن جبیر عن أبیه عن جده والحدیث بإسناد أحمد بن سعید هو الصحیح وافقه علیه جماعة منهم یحیی بن معین وعلی بن المدینی ورواه جماعة عن ابن إسحاق کما قال أحمد أیضاً وکان سماع عبد الأعلی وابن المثنی وابن بشار من نسخة واحدة فیما بلغنی.
فردوس الأخبار للدیلمی:1/220:
جبیر بن معطم: إن الله عز وجل فوق عرشه وعرشه فوق سمائه وإنه لیئط به أطیط الرحل بالراکب!
الهیثمی فی مجمع الزوائد:10/398:
وعن أبی أمامة عن النبی(ص)قال: سلوا الله الفردوس فإنها سرة الجنة وإن أهل الفردوس لیسمعون أطیط العرش. رواه الطبرانی وفیه جعفر بن الزبیر وهو متروک. انتهی. ورواه فی کنز العمال:2/73
وفی کنز العمال:1/224:
ویحک إنه لا یستشفع بالله علی أحد إن شاء والله أعظم من ذلک. ویحک أتدری ما الله؟ إن الله فوق عرشه وعرشه علی سمواته، وأرضه مثل القبة، وإنه لیئط به أطیط الرحل بالراکب. د عن جبیر بن مطعم. ورواه فی: 10/363 وروی فی/367
إن کرسیه وسع السماوات والأرض، وإن له أطیطاً کأطیط الرحل الجدید إذا رکب من شقه بز. انتهی. أی من مسافة بعیدة!
وفی کنز العمال:14/469:
إن أهل الفردوس یسمعون أطیط العرش. ابن مردویه عن أبی أمامة.
تاریخ بغداد:4/39:
... عن جبیر بن محمد بن جبیر بن مطعم عن أبیه عن جده. قال: جاء أعرابی إلی النبی(ص)فقال: یا رسول الله جهدت الأنفس وجاع العیال وهلکت الأموال فاستسق لنا ربک فإنا نستشفع بالله علیک وبک علی الله. فقال النبی (ص): سبحان الله سبحان الله فما زال یسبح حتی عرف ذلک فی وجوه أصحابه، ثم قال له: ویحک ما تدری ما الله، إن شأنه أعظم من ذلک، إنه لا یستشفع به علی أحد، إنه لفوق سماواته علی عرشه، وإنه علیه هکذا وأشار بیده مثل القبة، وإنه لیئط به أطیط الرحل بالراکب.

معنی الاطیط

هامش سنن أبی داود:2/418: أط الرحل: صوت أی أصدر صوتاً هو کصوت الطقطقة.
وقال ابن الاثیر فی النهایة:1/54 فی معنی أطت السماء: الأطیط: صوت الأقتاب، وأطیط الإبل: أصواتها وحنینها... وإنما هو کلام تقریب أرید به تقریر عظمة الله تعالی... إذ کان معلوماً أن أطیط الرحل بالراکب إنما یکون لقوة ما فوقه وعجزه عن احتماله.

و قالوا العرش مطوق بحیة تحمیه

العقد الفرید لابن عبد ربه:6/208:
ومن حدیث عبد الله بن عمر قال: العرش مطوق بحیة، والوحی ینزل فی السلاسل.

و قالوا الشمس تذهب کل یوم إلی تحت العرش

صحیح البخاری:3 جزء 6/30:
عن أبی ذر... قال کنت مع النبی (ص) فی المسجد عند غروب الشمس فقال: یا أبا ذر أتدری أین تغرب الشمس... قال فإنها تذهب حتی تسجد تحت العرش. انتهی. ورواه الشوکانی فی فتح القدیر:4/494.
صحیح البخاری:4 جزء 8/178:
عن إبراهیم التیمی عن أبیه عن أبی ذر قال: سألت النبی (ص) عن قوله والشمس تجری لمستقر لها... قال مستقرها تحت العرش... ونحوه فی فردوس الأخبار للدیلمی: 5/133.
وفی صحیح مسلم:1/96:
عن أبی ذر أن النبی (ص) قال یوماً أتدرون أین تذهب هذه الشمس؟ قالوا الله ورسوله أعلم قال: إن هذه تجری حتی تنتهی إلی مستقرها تحت العرش فتخر ساجدة... فقال لها ارتفعی أصحبی طالعة من مغربک..

و قالوا حملة العرش ملائکة صوفیة

فردوس الأخبار للدیلمی:5/26:
ابن مسعود: نزل جبریل فی بعض اللیل فقعد فمسحت یدی علی ظهره فأصبت الشعر فقلت: یا جبریل ما هذا الشعر؟ قال الصوف، قلت: سبحان الله، الملائکة یلبسون الصوف؟ قال: نعم یا محمد، والله للباس حملة العرش الصوف.

و قالوا حملة العرش یتکلمون بالفارسیة

المصنف لابن أبی شیبة:7/160:
عن أبی أمامة قال: إن الملائکة الذین یحملون العرش یتکلمون بالفارسیة.

و قالوا جبل لبنان من حملة العرش

مختصر تاریخ دمشق:1 جزء 1/288:عن أبی الزاهریة قال: أنبئنا: جبل لبنان أحد حملة العرش الثمانیة یوم القیامة.

و قالوا حملة العرش حیوانات کما فی التوراة

سنن ابن ماجة:1/69:
حدثنا محمد بن یحیی ثنا محمد بن الصباح ثنا الولید بن أبی ثور الهمدانی، عن سماک، عن عبدالله بن عمیرة، عن الأحنف بن قیس، عن العباس بن عبد المطلب، قال: کنت بالبطحاء فی عصابة وفیهم رسول الله(ص)، فمرت به سحابة فنظر إلیها فقال: ما تسمون هذه؟ قالوا السحاب، قال والمزن، قالوا والمزن، قال والعنان، قال أبو بکر قالوا والعنان، قال کم ترون بینکم وبین السماء؟ قالوا لا ندری، قال فإن بینکم وبینها إما واحداً أو اثنین أو ثلاثاً وسبعین سنة، والسماء فوقها کذلک، حتی عد سبع سموات، ثم فوق السماء السابعة بحر بین أعلاه وأسفله کما بین سماء إلی سماء، ثم فوق ذلک ثمانیة أوعال بین أظلافهن ورکبهن کما بین سماء إلی سماء، ثم علی ظهورهن العرش بین أعلاه وأسفله کما بین سماء إلی سماء، ثم الله فوق ذلک تبارک وتعالی!
فردوس الأخبار للدیلمی:5/130:
العباس بن عبد المطلب: ویحمل عرش ربک فوقهم یومئذ ثمانیة: ثمانیة أملاک فی صورة الأوعال، ما بین ظلف أحدهم ورکبته مسیرة خمسمائة عام. انتهی.
حیاة الحیوان للدمیری:2/428:
عن عروة بن الزبیر (رض) قال: حملة العرش أحدهم علی صورة إنسان، والثانی علی صورة ثور، والثالث علی صورة نسر، والرابع علی صورة أسد.
تفسیر الطبری:1/118:
عن شعیب الجبائی قال: فی کتاب الله (یقصد التوراة) الملائکة حملة العرش لکل ملک منهم وجه إنسان وثور وأسد، فإذا حرکوا أجنحتهم فهو البراق..
کتاب الحیوان للجاحظ: 6/221 ـ 222:
روی تصدیق النبی (ص) لأمیة بن أبی الصلت حین أنشده:
رجل وثور تحت رجل یمینه والنسر للاخری ولیث مرصد
وقال فی هامش:1/222 وفی الإصابة 549 عن ابن عباس أن النبی (ص) أنشد هذا البیت فقال: صدق. هکذا صفة حملة العرش..

و قالوا جالس علی کرسیه و غائب عن العالم

مجمع الزوائد:1/86:
وعن ابن مسعود (رض) أنه قال: ما بین سماء الدنیا والتی تلیها مسیرة خمسمائة عام، وما بین کل سماءین خمسمائة عام، وما بین السماء السابعة والکرسی مسیرة خمسمائة عام، وما بین الکرسی والماء خمسمائة عام، والعرش علی الماء والله جل ذکره علی العرش یعلم ما أنتم علیه. رواه الطبرانی فی الکبیر ورجاله رجال الصحیح.

و قالوا جالس علی العرش و حوله الأنبیاء علی کراسی

المصنف لابن أبی شیبة:2/58:
عن أنس قال قال رسول الله (ص): أتانی جبریل وفی یده کالمرآة البیضاء... قال (جبریل) لأن ربک تبارک وتعالی اتخذ فی الجنة وادیاً من مسک أبیض، فإذا کان یوم الجمعة هبط من علیین علی کرسیه تبارک وتعالی ثم حف کرسیه منابر من ذهب مکللة بالجواهر ثم یجی النبیون حتی یجلسوا علیها.
وروی السیوطی حدیث المرآة عن الدارقطنی فی: 6/290 وروی روایة لقیط مفصلة عن زوائد عبد الله بن أحمد بن حنبل...
تهذیب الکمال: 16/423:
أخبرنا أبوالحسن ابن البخاری... أخبرنا أبو حفص بن طبرزد... عن سعید بن المسیب: أنه لقی أبا هریرة فقال أبو هریرة: أسأل الله أن یجمع بینی وبینک فی سوق الجنة. فقال سعید: أو فیها سوق؟ قال أبو هریرة: نعم، أخبرنی رسول الله (ص): أن أهل الجنة إذا دخلوها فنزلوا فیها بفضل أعمالهم فیؤذن لهم فی مقدار یوم الجمعة من أیام الدنیا فیرون الله، ویبرز لهم عرشه، ویتبدا لهم فی روضة من ریاض الجنة، فیوضع لهم منابر من ذهب ومنابر من فضة، ویجلس أدناهم وما فیهم دنی علی کثبان المسک والکافور، لا یرون أن أصحاب الکراسی أفضل منهم مجلساً.
قال أبو هریرة: وهل نری ربنا یا رسول الله قال: نعم، هل تمارون فی رؤیة الشمس والقمر لیلة البدر قلنا: لا، قال: کذلک لا تمارون فی رؤیة ربکم عز وجل. ولا یبقی فی ذلک المجلس أحد إلا حاضره الله محاضرة، حتی إنه لیقول للرجل منهم: یا فلان بن فلان. أتذکر یوم عملت کذا وکذا، فیذکره بعض غدراته فی الدنیا، فیقول: یا رب، أفلم تغفر لی؟ فیقول: بلی بسعة مغفرتی بلغت منزلتک هذه.
قال فبیناهم علی ذلک غشیتهم سحابة من فوقهم فأمطرت علیهم طیباً لم یجدوا مثل ریحه شیئاً قط، قال: ثم یقول ربنا عز وجل: قوموا إلی ما أعددت لکم من الکرامة، فخذوا ما اشتهیتم. قال: فنأتی سوقاً قد حفت به الملائکة، فیه ما لم تنظر العیون إلی مثله. ولم یخطر علی القلوب، قال: فیحمل لنا ما اشتهینا، لیس یباع فیه شئ ولا یشتری، فی ذلک السوق یلقی أهل الجنة بعضهم بعضاً. قال: فیقبل الرجل ذو المنزلة الرفیعة فیلقی من هو دونه وما فیهم یعنی دنی، فیروعه ما یری یعنی علیه من اللباس، فما یتقضی آخر حدیثه حتی یتمثل علیه أحسن منه، وذلک أنه لا ینبغی لاحد أن یحزن فیها، قال: ثم ننصرف إلی منازلنا فنلقی أزواجنا، فیقولون (فیقلن): مرحباً وأهلاً بحبنا لقد جئت وإن بک من الجمال والطیب أفضل مما فارقتنا علیه، قال: فنقول: إنا جالسنا الیوم ربنا الجبار عز وجل ویحقنا أن ننقلب بمثل ما انقلبنا. رواه الترمذی عن محمد بن إسماعیل البخاری، عن هشام بن عمار، عنه، فوقع لنا بدلاً عالیاً بدرجتین ولیس عنده غیره، وقال: غریب، لا نعرفه إلا من هذا الوجه. ورواه ابن ماجة عن هشام بن عمار. فوافقناه فیه بعلو. (سنن ابن ماجة:2/1450)

هشام بن عمار صاحب حدیث الکراسی حول العرش

سیر أعلام النبلاء:11/420:
هشام بن عمار، الإمام الحافظ العلامة المقرئ عالم أهل الشام، أبو الولید السلمی ویقال الظفری خطیب دمشق، نقل عنه الباغندی قال: ولدت سنة ثلاث وخمسین ومئة، وسمع من مالک وتمت له معه قصة...
وحدث عنه بشر کثیر وجم غفیر... وعدة سواهم مذکورین فی تهذیب الکمال وفی تاریخ دمشق. فلقد کان من أوعیة العلم...
وروی عنه: أبو عبید القاسم بن سلام، ومات قبله بنیف وعشرین سنة، ومحمد بن سعد ومات قبله ببضع عشرة سنة، ومؤمل بن الفضل الحرانی کذلک، ویحیی بن معین، کذلک وحدث عنه من کبار شیوخه: الولید بن مسلم، ومحمد بن شعیب ابن شابور...
وحدث عنه من أصحاب الکتب: البخاری، وأبوداود، والنسائی، وابن ماجة، وروی الترمذی عن رجل عنه، ولم یلقه مسلم، ولا ارتحل إلی الشام، ووهم من زعم أنه دخل دمشق.
... وکان خطیباً بدمشق رزق کبر السن وصحة العقل والرأی، فارتحل الناس إلیه فی نقل القراءة والحدیث.
... فلما توفی ابن ذکوان سنة اثنتین وأربعین، اجتمع الناس علی إمامة هشام بن عمار فی القراءة والنقل.
قال صالح بن محمد جزرة: کان هشام بن عمار یأخذ علی الحدیث، ولا یحدث ما لم یأخذ... کنت شارطت هشاماً أن أقرأ علیه بانتخابی ورقة، فکنت آخذ الکاغد الفرعونی وأکتب مقرمطاً، فکان إذا جاء اللیل، أقرأ علیه إلی أن یصلی العتمة، فإذا صلی العتمة، یقعد وأقرأ علیه، فیقول: یا صالح لیس هذه ورقة، هذه شقة!
... قال: وکان یأخذ علی کل ورقتین درهما ویشارط ویقول إن کان الخط دقیقاً، فلیس بینی وبین الدقیق عمل.
قال أبوبکر المروذی: ذکر أحمد بن حنبل هشام بن عمار، فقال: طیاش خفیف.
خیثمة: سمعت محمد بن عوف، یقول: أتینا هشام بن عمار فی مزرعة له، وهو قاعد علی مورج له وقد انکشفت سوءته، فقلنا: یا شیخ غط علیک. فقال: رأیتموه لن ترمد عینکم أبداً، یعنی یمزح.
قال الحافظ محمد بن أبی نصر الحمیدی: أخبرنی بعض أصحاب الحدیث ببغداد أن هشام بن عمار قال: سألت الله تعالی سبع حوائج، فقضی لی منها ستاً، والواحدة ما أدری ما صنع فیها. سألته أن یغفر لی ولوالدی فما أدری، وسألته أن یرزقنی الحج ففعل، وسألته أن یعمرنی مئة سنة ففعل. قلت: إنما عاش اثنتین وتسعین سنة.
ثم قال: وسألته أن یجعلنی مصدقاً علی حدیث رسول الله(ص)، ففعل.
وسألته أن یجعل الناس یغدون إلی فی طلب العلم ففعل.
وسألته أن أخطب علی منبر دمشق ففعل.
وسألته أن یرزقنی ألف دینار حلالاً ففعل.
قال: فقیل له: کل شئ قد عرفناه، فألف دینار حلال من أین لک؟ فقال: وجه المتوکل بعض ولده لیکتب عنی لما خرج إلینا،یعنی لما سکن دمشق، وبنی له القصر بداریا. قال: ونحن نلبس الأزر، ولا نلبس السراویلات فجلست فانکشف ذکری، فرآه الغلام فقال: إستتر یا عم. قلت رأیته قال: نعم. قلت: أما إنه لا ترمد عینک أبداً إن شاء الله!
قال: فلما دخل علی المتوکل ضحک، قال فسأله فأخبره بما قلت له، فقال: فأل حسن تفاءل لک به رجل من أهل العلم! احملوا إلیه ألف دینار، فحملت إلی فأتتنی من غیر مسألة، و لا استشراف نفس. فهذه حکایة منقطعة. ولعلها جرت.
وذکر الذهبی قصته مع مالک فی/428 فقال:
قال أبوبکر محمد بن سلیمان الربعی: حدثنا محمد بن الفیض الغسانی، سمعت هشام بن عمار یقول: باع أبی بیتاً له بعشرین دیناراً، وجهزنی للحج، فلما صرت إلی المدینة، أتیت مجلس مالک، ومعی مسائل أرید أن أسأله عنها. فأتیته، وهو جالس فی هیئة الملوک وغلمان قیام والناس یسألونه وهو یجیبهم! فلما انقضی المجلس قال لی بعض أصحاب الحدیث: سل عن ما معک، فقلت له: یا أبا عبدالله ما تقول فی کذا وکذا؟ فقال: حصلنا علی الصبیان، یا غلام احمله! فحملنی کما یحمل الصبی وأنا یومئذ غلام مدرک، فضربنی بدرة مثل درة المعلمین سبع عشرة درة، فوقفت أبکی فقال لی: ما یبکیک أوجعتک هذه الدرة؟ قلت: إن أبی باع منزله ووجه بی أتشرف بک وبالسماع منک فضربتنی! فقال: أکتب، قال: فحدثنی سبعة عشر حدیثاً، وسألته عما کان معی من المسائل فأجابنی!
قال یعقوب بن إسحاق الهروی، عن صالح بن محمد الحافظ: سمعت هشام بن عمار، یقول: دخلت علی مالک فقلت له حدثنی، فقال: إقرأ، فقلت: لا بل حدثنی، فقال إقرأ، فلما أکثرت علیه، قال: یا غلام تعال اذهب بهذا فاضربه خمسة عشر، فذهب بی فضربنی خمس عشرة درة، ثم جاء بی إلیه فقال قد ضربته، فقلت له: لم ظلمتنی ضربتنی خمس عشرة درة بغیر جرم، لا أجعلک فی حل، فقال مالک فما کفارته قلت: کفارته أن تحدثنی بخمسة عشر حدیثاً. قال: فحدثنی بخمسة عشر حدیثاً. فقلت له: زد من الضرب، وزد فی الحدیث، فضحک مالک، وقال: اذهب!
قال الخلیلی: سمعت علی بن أحمد بن صالح المقرئ، حدثنا الحسن بن علی الطوسی، سمعت محمد بن طرخان، سمعت هشام بن عمار، یقول: قصدت باب مالک، فهجمت علیه بلا إذن فأمر غلاماً له، حتی ضربنی سبعة عشر ضرب السلاطین. وأخرجت! فقعدت علی بابه أبکی، ولم أبک للضرب بل بکیت حسرة، فحضر جماعة قال فقصصت علیهم، فشفعوا فی، فأملی علی سبعة عشر حدیثاً... قلت: لم یخرج له الترمذی سوی حدیث سوق الجنة ثم قال عبدان: ما کان فی الدنیا مثله.
قال ابن حبان البستی: کانت أذناه لاصقتین برأسه، وکان یخضب بالحناء.
وقال فی هامشه: أخرجه الترمذی (2549) باب ما جاء فی سوق الجنة، من طریق محمد بن إسماعیل، حدثنا هشام بن عمار، حدثنا عبدالحمید بن حبیب بن أبی العشرین، حدثنا الأوزاعی، حدثنا حسان بن عطیة، عن سعید بن المسیب، عن أبی هریرة، عن رسول الله(ص). وقال أبو عیسی الترمذی: هذا حدیث غریب، لا نعرفه إلا من هذا الوجه.
ونصه بتمامه: إن أهل الجنة إذا دخلوها، نزلوا فیها بفضل أعمالهم، ثم یؤذن فی مقدار یوم الجمعة من أیام الدنیا، فیزورون ربهم، ویبرز لهم عرشه، ویتبدی لهم فی روضة من ریاض الجنة، فتوضع لهم منابر من نور، ومنابر من ذهب، ومنابر من فضة، ویجلس أدناهم-وما فیهم من دنی-علی کثبان المسک والکافور، وما یرون أن أصحاب الکراسی بأفضل منهم مجلساً. قال أبو هریرة: قلت: یا رسول الله، وهل نری ربنا؟ قال: نعم، قال: هل تتمارون فی رؤیة الشمس والقمر لیلة البدر قلنا: لا. قال: کذلک لا تمارون فی رؤیة ربکم، ولا یبقی فی ذلک المجلس رجل إلا حاضره الله محاضرة، حتی یقول للرجل منهم: یا فلان ابن فلان، أتذکر یوم کذا وکذا، فیذکره ببعض غدراته فی الدنیا، فیقول: یا رب، أفلم تغفر لی؟ فیقول: بلی، فسعة مغفرتی بلغت بک منزلتک هذه.
فبینما هم علی ذلک، غشیتهم سحابة من فوقهم، فأمطرت علیهم طیباً لم یجدوا مثل ریحه شیئاً قط. ویقول ربنا، تبارک وتعالی: قوموا إلی ما أعددت لکم من الکرامة، فخذوا ما اشتهیتم. فنأتی سوقاً قد حفت به الملائکة، وفیه ما لم تنظر العیون إلی مثله ولم تسمع الأذان ولم یخطر علی القلوب، فیحمل لنا ما اشتهینا، لیس یباع فیها ولا یشتری. وفی ذلک السوق یلقی أهل الجنة بعضهم بعضا. قال: فیقبل الرجل ذو المنزلة المرتفعة، فیلقی من هو دونه ـ وما فیهم دنی ـ فیروعه ما یری علیه من اللباس، فما ینقضی آخر حدیثه حتی یتخیل إلیه ما هو أحسن منه، وذلک أنه ما ینبغی لأحد أن یحزن فیها.
ثم ننصرف إلی منازلنا، فیتلقانا أزواجنا، فیقلن: مرحباً وأهلاً، لقد جئت وإن بک من الجمال أفضل مما فارقتنا علیه، فیقول: إنا جالسنا الیوم ربنا الجبار، ویحقنا أن ننقلب بمثل ما انقلبنا. وأخرجه ابن ماجة (4336) عن هشام بن عمار به.

و قالوا جنة عدن مسکن الله تعالی و عرشه فیه

وقد تقدمت أحادیثها فی الفصل الخامس عن عمر وکعب وأبی موسی الأشعری، ومنها ما رواه السیوطی فی الدر المنثور:4/254.
وأخرج ابن أبی حاتم عن أبی موسی الأشعری قال قال رسول الله (ص): الفردوس مقصورة الرحمن فیها خیار الأنهار والأثمار.
تفسیر الطبری:15/94:
عن أبی الدرداء قال: قال رسول الله (ص): إن الله یفتح الذکر فی ثلاث ساعات یبقین من اللیل، فی الساعة الأولی منهن ینظر فی الکتاب الذی لاینظر فیه أحد غیره، فیمحو ما یشاء ویثبت، ثم ینزل فی الساعة الثانیة إلی جنة عدن وهو داره التی لم ترها عین.. وهی مسکنه ولا یسکن معه من بنی آدم غیر ثلاثة: النبیین والصدیقین والشهداء..ثم ینزل فی الساعة الثالثة إلی السماء الدنیا بروحه وملائکته..
وروی الهیثمی فی مجمع الزوائد:10/154:
وعن أبی الدرداء قال قال رسول الله (ص): ینزل الله تبارک وتعالی فی آخر ثلاث ساعات بقین من اللیل فینظر فی الساعة الأولی فی الکتاب الذی لا ینظر فیه غیره فیمحو ما یشاء ویثبت، وینظر فی الساعة الثانیة فی جنة عدن وهی مسکنه التی لا یکون فیها معه إلا الأنبیاء والشهداء والصدیقون، وفیها ما لم یره أحد ولا خطر علی قلب بشر، ثم یهبط آخر ساعة من اللیل فیقول ألا مستغفر یستغفرنی فأغفر له، ألا سائل یسئلنی فأعطیه، ألا داع یدعونی. ولذلک قال الله: وقرآن الفجر إن قرآن الفجر کان مشهوداً، فیشهده الله والملائکة. رواه الطبرانی فی الکبیر والأوسط والبزاز بنحوه. وفیه زیادة بن محمد الأنصاری، وهو منکر الحدیث.

و روینا ورووا أن الفردوس مسکن إبراهیم و آله و محمد و آله

روی النسائی فی سننه:4/12 عن فاطمة الزهراء علیها السلام أن الفردوس مسکن النبی (صلی الله علیه وآله)، ولم یذکر أنها مسکن الله تعالی. قال: عن أنس أن فاطمة بکت علی رسول الله(ص)حین مات فقالت: یا أبتاه من ربه ما أدناه، یا أبتاه إلی جبریل ننعاه، یا أبتاه جنة الفردوس مأواه. وروی ذلک غیره أیضاً.
وفی کنز العمال:2/274:
عن الأصبغ بن نباتة قال: سمعت علیاً یقول: ألا إن لکل شئ ذروة، وإن ذورتنا جبال الفردوس فی بطنان الفردوس قصراً من لؤلؤة بیضاء وصفراء من عرق واحد، وإن فی البیضاء سبعین ألف قصر، منازل إبراهیم وآل إبراهیم، فإذا صلیتم علی محمد فصلوا علی إبراهیم وآل إبراهیم. خط فی تلخیص المتشابه.
وقال القسطلانی فی إرشاد الساری:5/38:
فإذا سألتم الله فاسألوه الفردوس فإنه أوسط الجنة أی أفضلها، قال: وفوقه عرش الرحمن. انتهی.
وروی الدیلمی فی فردوس الأخبار:3/162 حدیثاً غریباً طریفاً لطیفا، قال: عمر بن الخطاب: فاطمة وعلی والحسن والحسین فی حظیرة القدس فی قبة بیضاء سقفها عرش الرحمن عز وجل.

و قالوا أرواح الشهداء فی حواصل طیور فی قنادیل معلقة بالعرش

صحیح مسلم:6/38:
عن مسروق قال سألنا عبد الله عن هذه الآیة: وَلا تَحْسَبَنَّ الَّذِینَ قُتِلُوا فِی سَبِیلِ اللهِ أَمْوَاتًا بَلْ أَحْیَاءٌ عِنْدَ رَبِّهِمْ یُرْزَقُونَ، قال: أما إنا قد سألناه عن ذلک فقال: أرواحهم فی جوف طیر خضر لها قنادیل معلقة بالعرش تسرح من الجنة حیث شاءت، ثم تأوی إلی تلک القنادیل، فاطلع إلیهم ربهم اطلاعةً فقال هل تشتهون شیئاً؟ قالوا أی شئ نشتهی ونحن نسرح من الجنة حیث شئنا، ففعل ذلک بهم ثلاث مرات، فلما رأوا أنهم لن یترکوا من أن یسألوا، قالوا: یا رب نرید أن ترد أرواحنا فی أجسادنا حتی نقتل فی سبیلک مرة أخری، فلما رأی أن لیس لهم حاجة، ترکوا.
وروی الدمیری فی حیاة الحیوان:1/657:
أرواح الشهداء فی حواصل طیور خضر ترعی فی الجنة وتأوی إلی قنادیل معلقة تحت العرش. قال شیخنا: أولئک شهداء السیوف، وأما شهداء الصفوة فأجسادهم أرواح!
وقال الدارمی فی سننه:2/206:
عن مسروق قال سألنا عبدالله عن أرواح الشهداء ولو لا عبدالله لم یحدثنا أحد، قال: أرواح الشهداء عند الله یوم القیامة فی حواصل طیر خضر لها قنادیل معلقة بالعرش (ترعی) أی الجنة حیث شاءت، ثم ترجع إلی قنادیلها فیشرف علیهم ربهم فیقول: ألکم حاجة تریدون شیئاً، فیقولون لا، إلا أن نرجع إلی الدنیا فنقتل مرة أخری. انتهی. وروی نحوه ابن ماجة فی:1/466 و:2/936 وأبو داود:1/566 والترمذی فی:4/299 وقال: هذا حدیث حسن صحیح. وأحمد:1/265 وص 386 والحاکم ج2/88 وص 297 وابن منصور فی سننه:2/216 والبیهقی فی سننه:9/163 والهیثمی فی مجمع الزوائد:6/328 والهیثمی فی:5/298 والهندی فی کنز العمال:4/308 وص 403 وص 413 وص 414 وج 13/481

ورد أهل البیت حدیث القنادیل و حواصل الطیور

الکافی:3/244:
علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن الحسن بن محبوب، عن أبی ولاد الحناط عن أبی عبد الله علیه السلام قال قلت له: جعلت فداک یروون أن أرواح المؤمنین فی حواصل طیور خضر حول العرش؟ فقال: لا، المؤمن أکرم علی الله من أن یجعل روحه فی حوصلة طیر، ولکن فی أبدان کأبدانهم.
الکافی:3/245:
محمد، عن أحمد، عن الحسین بن سعید، عن أخیه الحسن، عن زرعة، عن أبی بصیر قال: قلت لابی عبدالله علیه السلام: إنا نتحدث عن أرواح المؤمنین أنها فی حواصل طیور خضر ترعی فی الجنة وتأوی إلی قنادیل تحت العرش، فقال: لا، ما هی فی حواصل طیر، قلت: فأین هی قال: فی روضة کهیئة الأجساد فی الجنة. انتهی. وروی نحوه الطوسی فی تهذیب الأحکام:1/466

واختلفت روایاتهم فیما هو مکتوب علی العرش

تاریخ بغداد:11/173:
عن أنس بن مالک قال قال النبی (ص): لما عرج بی رأیت علی ساق العرش مکتوباً لا إله إلا الله محمد رسول الله، أیدته بعلی، نصرته بعلی.
لسان المیزان:2/484:
وحدثنا محمد بن عثمان ثنا زکریا بن یحیی الکسائی ثنا یحیی بن سالم ثنا أشعث بن عم الحسن بن صالح ثنا مسعر عن عطیة العوفی عن جابر (رض) مرفوعاً: مکتوب علی باب الجنة لا إله إلا الله، محمد رسول الله، أیدته بعلی. قال أبو نعیم الحافظ حدثنا أبو علی بن الصواف ومحمد بن علی بن سهل وسلیمان الطبرانی والحسن بن علی بن الخطاب قالوا: ثنا محمد بن عثمان بن أبی شیبة فساقه بنحوه، لکن لفظه علی باب الجنة لا إله إلا الله محمد رسول الله علی أخو رسول الله قبل أن یخلق الله السموات بألفی عام، ساقه الخطیب عن أبی نعیم فی ترجمة الحسن هذا، وقد روی الکسائی عن ابن فضیل وجماعة، وقال النسائی والدارقطنی متروک. انتهی. وقد تقدم فی ترجمة أشعث ابن عم الحسن بن صالح لهذا الرجل ذکر بالتشیع، وسیأتی کلام ابن عداء فیه فی ترجمة علی بن القاسم.
الجواهر الحسان للثعالبی:1/67:
وقالت طائفة إن آدم رأی مکتوباً علی ساق العرش: محمد رسول الله، فتشفع به، فهی الکلمات..
لسان المیزان:3/237:
ومن أباطیله عن خالد بن أبی عمرو الازدی عن الکلبی عن أبی صالح عن أبی هریرة (رض) قال: مکتوب علی العرش لاإله إلا الله، محمد عبدی ورسولی أیدته بعلی.
میزان الاعتدال:3/182:
عمر بن إسماعیل بن مجالد بن سعید الهمدانی. عن أبیه وغیره. کذبه ابن معین. وقال النسائی والدارقطنی: متروک. وقال ابن عدی: یسرق الحدیث... وقال ابن جریر الطبری: حدثنا عمر بن إسماعیل، حدثنا ابن فضیل، عن ابن جریج، عن عطاء، عن أبی الدرداء مرفوعاً: رأیت لیلة الإسراء جریدة خضراء فیها مکتوب بنور: لا إله إلا الله، أبوبکر الصدیق، عمر الفاروق. تابعه السری بن عاصم.
فردوس الأخبار للدیلمی:4/410:
البراء بن عازب: مکتوب علی العرش لا إله إلا الله، محمد رسول الله، أبی بکر الصدیق، عمر الفاروق، عثمان الشهید، علی الرضا.
فردوس الأخبار للدیلمی:5/468:
تحشر ابنتی فاطمة ومعها ثیاب مصبوغة بدم، فتتعلق بقائمة من قوائم العرش فتقول: یا عدل، أحکم بینی وبین قاتل ولدی، فیحکم لابنتی ورب الکعبة.
لسان المیزان:3/423:
عبدالرحمن بن عفان... قال ابن الجنید سمعت یحیی بن معین وذکر أبابکر بن عفان ختن مهدی بن حفص فقال: کذاب مکذب رأیت له حدیثاً حدث به عن أبی إسحاق الفزاری کذباً.
قلت: وله خبر آخر عن محمد بن محمد بن الصائغ عن جعفر بن محمد عن أبیه عن جده مرفوعاً: لما أسری بی رأیت علی العرش مکتوباً لا إله إلا الله محمد رسول الله، أبو بکر الصدیق، عمر الفاروق، عثمان ذو النورین، یقتل ظلماً. رواه الختلی فی الدیباج عنه، والمتهم به صاحب الترجمة.
الموضوعات:1/327:
أنبأنا عبدالرحمن بن محمد قال أنبأنا أحمد بن علی بن ثابت قال: أخبرنی أحمد بن عمر بن علی القاضی قال: أنبأنا أحمد بن علی بن محمد بن الجهم قال: حدثنا محمد بن جریر الطبری قال: حدثنی عمر بن إسماعیل بن مجالد قال: حدثنا ابن فضیل عن ابن جریج، عن عطاء، عن أبی الدرداء عن النبی(ص)قال: رأیت لیلة أسری بی فی العرش فرندة خضراء فیها مکتوب بنور أبیض: لا إله إلا الله، محمد رسول الله، أبو بکر الصدیق، عمر الفاروق. هذا حدیث لا یصح، والمتهم به عمر بن اسماعیل، قال یحیی: لیس بشئ کذاب دجال سوء خبیث، وقال النسائی والدارقطنی: متروک الحدیث.
الموضوعات:1/336:
أنبأنا عبدالرحمن بن محمد القزاز قال: أنبأنا أحمد بن علی بن ثابت قال: أنبأنا القاضی أبوالفرج محمد بن أحمد بن الحسن الشافعی قال: حدثنا أبوبکر أحمد بن جعفر بن مالک القطیعی قال: حدثنا أحمد ابن محمد القاضی قال: حدثنا الاحتیاطی قال: حدثنا علی بن جمیل، عن جریر بن عبدالحمید، عن لیث، عن مجاهد، عن ابن عباس قال قال رسول الله (ص): ما فی الجنة شجرة إلا مکتوب علی ورقة محمد رسول الله، أبوبکر الصدیق، عمر الفاروق، عثمان ذو النورین. اسم الإحتیاطی الحسن بن عبد الرحمن بن عباد أبو علی.
قال أبوحاتم بن حبان: هذا باطل موضوع، وعلی بن جمیل کان یضع الحدیث لا تحل الروایة عنه بحال...
أنبأنا أبو منصور القزاز قال: أنبأنا أبوبکر أحمد بن علی ابن ثابت قال: أنبأنا محمد بن عبیدالله الحنائی قال: أنبأنا عثمان بن أحمد الدقاق قال: أنبأنا إسحاق بن إبراهیم الختلی قال: حدثنا أبوبکر عبدالرحمن بن عنان الصوفی قال: حدثنا محمد بن مجیب الصائغ قال: حدثنا جعفر بن محمد عن أبیه عن جده قال قال رسول الله (ص): لیلة أسری بی رأیت علی العرش مکتوباً لا إله إلا الله، محمد رسول الله، أبو بکر الصدیق، عمر الفاروق، عثمان ذو النورین یقتل مظلوماً. هذا حدیث لا یصح عن رسول الله(ص). وأبو بکر الصوفی ومحمد بن مجیب کذابان، قاله یحیی بن معین.
لسان المیزان:2/295:
وقال الهیثم بن خلف حدثنا الحسن بن عبدالرحمن الاحتیاطی، ثنا جریر، عن لیث، عن مجاهد، عن ابن عباس رضی الله عنهما قال قال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم) لیس فی الجنة شجرة إلا علی کل ورقة منها مکتوب لا إله إلا الله، محمد رسول الله، أبوبکر الصدیق، عمر الفاروق، عثمان ذوالنورین. قلت: هذا باطل والمتهم به الحسین. انتهی. وکذا فی میزان الاعتدال:1/540 ونحوه فی لسان المیزان:6/61 ومیزان الاعتدال: 4/145 وفی کتاب المجروحین:1/116 وقال أخبرناه الحسن بن عبدالله بن یزید القطان بالرقة قال: حدثنا علی بن جمیل. وهذان خبران باطلان موضوعان لا شک فیه، وله مثل هذا أشیاء کثیرة یطول الکتاب بذکرها. ومات علی بن جمیل بالرقة سنة تسع وأربعین ومائتین. ونحوه فی المجروحین: 1/366
نهج الحق للعلامة الحلی/252:
وقد ذکرت فی کتاب: کشف الیقین فی فضائل أمیر المؤمنین: أن الفضائل إما قبل ولادته، مثل ما روی أخطب خوارزم، من علماء الجمهور، عن ابن مسعود، قال: قال رسول الله (صلی الله علیه وآله وسلم): لما خلق الله آدم ونفخ فیه من روحه عطس آدم، فقال: الحمد لله، فأوحی الله تعالی إلیه حمدنی عبدی، وعزتی وجلالی لو لا عبدان أرید أن أخلقهما فی دار الدنیا ما خلقتک، قال: إلهی فیکونان منی قال: نعم یا آدم، ارفع رأسک، وانظر، فرفع رأسه، فإذا مکتوب علی العرش: لا إله إلا الله، محمد نبی الرحمة، وعلی مقیم الحجة، من عرف حق علی زکا وطاب، ومن أنکر حقه لعن وخاب، أقسمت بعزتی وجلالی: أن أدخل الجنة من أطاعه، وإن عصانی، وأقسمت بعزتی: أن أدخل النار من عصاه وإن أطاعنی. والأخبار فی ذلک کثیرة.
وقال فی هامشه: رواه فی المناقب، بسنده عن الاعمش، عن أبی وائل، عن ابن مسعود، کما فی ینابیع المودة/11.

و قالوا إنه تعالی أثقل من الحدید

الدر المنثور:6/3:
وأخرج عبد بن حمید وابن جریر وابن المنذر وأبوالشیخ والحاکم وصححه عن ابن عباس رضی الله عنهما: تَکَادُ السَّمَوَاتُ یَتَفَطَّرْنَ مِنْ فَوْقِهِنَّ، قال: من الثقل. انتهی. أی من ثقل الله تعالی! وستأتی بقیة روایاتهم عن أطیط العرش وصریره فی تفسیر آیات الإستواء علی العرش.

و قالوا یری بالعین فی الآخرة و یناقش رجلا و یضحک علیه

صحیح البخاری:1/195:
(عن أبی هریرة) أن الناس قالوا یا رسول الله هل نری ربنا یوم القیامة؟
قال: هل تمارون فی القمر لیلة البدر لیس دونه سحاب؟
قالوا: لا یا رسول الله.
قال: فهل تمارون فی الشمس لیس دونها سحاب؟
قالوا: لا.
قال: فإنکم ترونه کذلک. یحشر الناس یوم القیامة فیقول: من کان یعبد شیئاً فلیتبع، فمنهم من یتبع الشمس ومنهم من یتبع القمر، ومنهم من یتبع الطواغیت، تبقی هذه الأمة فیها منافقوها، فیأتیهم الله عز وجل فیقول أنا ربکم. فیقولون: هذا مکاننا حتی یأتینا ربنا فإذا جاء ربنا عرفناه، فیأتیهم الله فیقول: أنا ربکم. فیقولون: أنت ربنا؟! فیدعوهم فیضرب الصراط بین ظهرانی جهنم فأکون أول من یجوز من الرسل بأمته، ولا یتکلم یومئذ أحد إلا الرسل و کلام الرسل یومئذ اللهم سلم سلم. وفی جهنم کلالیب مثل شوک السعدان، هل رأیتم شوک السعدان؟ قالوا: نعم.
قال فإنها مثل شوک السعدان غیر أنه لا یعلم قدر عظمها إلا الله، تخطف الناس بأعمالهم فمنهم من یوبق بعمله ومنهم من یخردل ثم ینجو، حتی إذا أراد الله رحمة من أراد من أهل النار أمر الله الملائکة أن یخرجوا من کان یعبد الله فیخرجونهم ویعرفونهم بآثار السجود، وحرم الله علی النار أن تأکل أثر السجود، فیخرجون من النار، فکل ابن آدم تأکله النار إلا أثر السجود، فیخرجون من النار قد امتحشوا فیصب علیهم ماء الحیاة، فینبتون کما تنبت الحبة فی حمیل السیل!
ثم یفرغ الله من القضاء بین العباد، ویبقی رجل بین الجنة والنار وهو آخر أهل النار دخولاً الجنة مقبلاً بوجهه قبل النار، فیقول: یا رب إصرف وجهی عن النار قد قشبنی ریحها وأحرقنی ذکاؤها.
فیقول: هل عسیت إن فعل ذلک بک أن تسأل غیر ذلک؟
فیقول: لا وعزتک، فیعطی الله ما یشاء من عهد ومیثال فیصرف الله وجهه عن النار، فإذا أقبل به علی الجنة رأی بهجتها سکت ما شاء الله أن یسکت ثم قال: یا رب قدمنی عند باب الجنة.
فیقول الله له: ألیس قد أعطیت العهود والمیثاق أن لا تسأل غیر الذی کنت سألت: فیقول: یا رب لا أکون أشقی خلقک.
فیقول: فما عسیت أن أعطیت ذلک أن لا تسأل غیره.
فیقول: لا وعزتک لا أسأل غیر ذلک، فیعطی ربه ما شاء من عهد و میثاق فیقدمه إلی باب الجنة، فإذا بلغ بابها فرأی زهرتها وما فیها من النضرة والسرور فیسکت ما شاء الله أن یسکت فیقول: یا رب أدخلنی الجنة.
فیقول الله تعالی: ویحک یا ابن آدم ما أغدرک، ألیس قد أعطیت العهد والمیثاق أن لا تسأل غیر الذی أعطیت؟
فیقول: یا رب لا تجعلنی أشقی خلقک، فیضحک الله عز وجل منه ثم یأذن له فی دخول الجنة فیقول له: تمنَّ، فیتمنی، حتی إذا انقطع أمنیته قال الله عز وجل: زد من کذا وکذا، وأقبل یذکره ربه عز وجل، حتی إذا انتهت به الأمانی، قال الله تعالی: لک ذلک ومثله معه.
قال أبو سعید الخدری لأبی هریرة رضی الله عنهما: إن رسول الله(ص)قال: قال الله عز و جل لک ذلک و عشرة أمثاله.
قال أبو هریرة: لم أحفظ من رسول الله صلی الله علیه و سلم إلا قوله لک ذلک ومثله معه.
قال أبو سعید الخدری: إنی سمعته یقول ذلک لک وعشرة أمثاله.
وروی نحوه فی:7/205 وفیه (فلا یزال یدعوا حتی یضحک، فإذا ضحک منه أذن له بالدخول فیها فإذا دخل فیها، قیل تمن من کذا فیتمنی، ثم یقال له تمن من کذا فیتمنی، حتی تنقطع به الأمانی فیقول: هذا لک ومثله معه.
قال أبو هریرة: وذلک الرجل آخر أهل الجنة دخولاً. قال عطاء وأبو سعید الخدری جالس مع أبی هریرة لا یغیر علیه شیئاً من حدیثه حتی انتهی إلی قوله هذا لک ومثله معه، قال أبو سعید سمعت رسول الله(ص)یقول: هذا لک وعشرة أمثاله، قال أبو هریرة: حفظت مثله معه).وروی البخاری نحوه أیضاً فی عدة مواضع من صحیحه کما فی:1 جزء 1/138 و 143 و 195 وجزء 2/113-114 وج 3 جزء 6/48، 56 و 72 وج 4 جزء 7/198، 203، 204، 205 و 206 وج 4 جزء 8/179، 181، 184، 203 وج 5/179 وج 6 ص48 وج 8/ص 167، 179 و 186!!

و قالوا یکشف عن ساقه بل عن ساقیه و یعفو عن المنافقین

زاد مسلم علی البخاری إضافات وتفصیلات عن تجسد الله تعالی وعن شمول شفاعة النبی صلی الله علیه وآله للمنافقین والمشرکین حتی لا یکاد یبقی فی النار أحد! فقال فی:1/112:
عن أبی سعید الخدری أن ناساً فی زمن رسول الله(ص)قالوا یا رسول الله هل نری ربنا یوم القیامة؟
قال رسول الله (ص): نعم.
قال هل تضارون فی رؤیة الشمس بالظهیرة صحواً لیس معها سحاب؟ وهل تضارون فی رؤیة القمر لیلة البدر صحواً لیس فیها سحاب؟
قالوا: لا یا رسول الله.
قال: ما تضارون فی رؤیة الله تبارک وتعالی یوم القیامة إلا کما تضارون فی رؤیة أحدهما.
إذا کان یوم القیامة أذن مؤذن لیتبع کل أمة ما کانت تعبد، فلا یبقی أحد کان یعبد غیر الله سبحانه من الأصنام والانصاب إلا یتساقطون فی النار، حتی إذا لم یبق إلا من کان یعبدالله من بر وفاجر، وغیر أهل الکتاب فیدعی الیهود فیقال لهم ما کنتم تعبدون؟ قالوا: کنا نعبد عزیراً بن الله، فیقال کذبتم ما اتخذ الله من صاحبة ولا ولد، فماذا تبغون؟ قالوا عطشنا یا ربنا فاسقنا، فیشار إلیهم ألا تردون، فیحشرون إلی النار کأنها سراب یحطم بعضها بعضاً فیتساقطون فی النار.
ثم یدعی النصاری فیقال لهم ما کنتم تعبدون؟ قالوا: کنا نعبد المسیح ابن الله، فیقال لهم کذبتم مااتخذ الله من صاحبة ولا ولد، فیقال لهم ماذا تبغون؟ فیقولون عطشنا یا ربنا فاسقنا، قال فیشار إلیهم ألا تردون، فیحشرون إلی جهنم کأنها سراب یحطم بعضها بعضاً فیتساقطون فی النار.
حتی إذا لم یبق إلا من کان یعبد الله تعالی من بر وفاجر أتاهم رب العالمین سبحانه وتعالی فی أدنی صورة من التی رأوه فیها.
قال فما تنتظرون، تتبع کل أمة ما کانت تعبد!
قالوا یا ربنا فارقنا الناس فی الدنیا أفقر ما کنا إلیهم ولم نصاحبهم.
فیقول أنا ربکم.
فیقولون نعوذ بالله منک لا نشرک بالله شیئاً، مرتین أو ثلاثاً!
حتی أن بعضهم لیکاد أن ینقلب فیقول هل بینکم وبینه آیة فتعرفونه بها؟
فیقولون نعم، فیکشف عن ساق، فلا یبقی من کان یسجد لله من تلقاء نفسه إلا أذن الله له بالسجود، ولا یبقی من کان یسجد اتقاء وریاء، إلا جعل الله ظهره طبقة واحدة کلما أراد أن یسجد خر علی قفاه، ثم یرفعون رؤسهم وقد تحول فی صورته التی رأوه فیها أول مرة فقال: أنا ربکم.
فیقولون أنت ربنا.
ثم یضرب الجسر علی جهنم، وتحل الشفاعة، ویقولون اللهم سلم سلم.
قیل یا رسول الله وما الجسر؟ قال دحض مزلة فیه خطاطیف وکلالیب وحسک تکون بنجد فیها شویکة یقال لها السعدان، فیمر المؤمنون کطرف العین وکالبرق وکالریح وکالطیر وکأجاوید الخیل والرکاب، فناج مسلم ومخدوش مرسل، ومکدوس فی نار جهنم، حتی إذا خلص المؤمنون من النار فوالذی نفسی بیده ما منکم من أحد بأشد منا شدة لله فی استقصاء الحق من المؤمنین لله یوم القیامة لاخوانهم الذین فی النار، یقولون ربنا کانوا یصومون معنا ویصلون ویحجون، فیقال لهم أخرجوا من عرفتم، فتحرم صورهم علی النار فیخرجون خلقاً کثیراً قد أخذت النار إلی نصف ساقیه وإلی رکبتیه، ثم یقولون ربنا ما بقی فیها أحد ممن أمرتنا به، فیقول إرجعوا، فمن وجدتم فی قلبه مثقال دینار من خیر فأخرجوه، فیخرجون خلقاً کثیراً، ثم یقولون ربنا لم نذر فیها أحداً ممن أمرتنا، ثم یقول إرجعوا فمن وجدتم فی قلبه مثقال نصف دینار من خیر فأخرجوه فیخرجون خلقاً کثیراً، ثم یقولون ربنا لم نذر فیها ممن أمرتنا أحداً، ثم یقول إرجعوا فمن وجدتم فی قلبه مثقال ذرة من خیر فأخرجوه، فیخرجون خلقاً کثیراً، ثم یقولون ربنا لم نذر فیها خیراً.
وکان أبو سعید الخدری یقول: إن لم تصدقونی بهذا الحدیث فاقرؤوا إن شئتم: إِنَّ اللهَ لا یَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ وَإِنْ تَکُ حَسَنَةً یُضَاعِفْهَا وَیُؤْتِ مِنْ لَدُنْهُ أَجْرًا عَظِیمًا، فیقول الله عز وجل: شفعت الملائکة وشفع النبیون وشفع المؤمنون ولم یبق إلا أرحم الراحمین، فیقبض قبضة من النار فیخرج منها قوماً لن یعملوا خیراً قط، قد عادوا حمماً فیلقیهم فی نهر فی أفواه الجنة یقال له نهر الحیاة، فیخرجون کما تخرج الحبة فی حمیل السیل، ألا ترونها تکون إلی الحجر أو إلی الشجر ما یکون إلی الشمس أصیفر وأخیضر وما یکون منها إلی الظل یکون أبیض، فقالوا یا رسول الله کأنک کنت ترعی بالبادیة، قال فیخرجون کاللؤلؤ فی رقابهم الخواتم یعرفهم أهل الجنة هؤلاء عتقاء الله الذین أدخلهم الله الجنة بغیر عمل عملوه ولا خیر قدموه، ثم یقول أدخلوا الجنة فما رأیتموه فهو لکم، فیقولون ربنا أعطیتنا مالم تعط أحداً من العالمین، فیقول لکم عندی أفضل من هذا فیقولون یا ربنا أی شئ أفضل من هذا؟ فیقول رضای فلا أسخط علیکم بعده أبداً.
وروی مسلم عدداً من أحادیث الرؤیة أیضاً فی:2/113
وروی أبو داود فی سننه نحو حدیث البخاری المتقدم فی:2/419
وروی أحمد فی مسنده:3/383:... أخبرنی أبوالزبیر أنه سمع جابر بن عبدالله یسأل عن الورود قال: نحن یوم القیامة علی کذا وکذا أنظر أی ذلک فوق البأس، قال فتدعی الأمم بأوثانها وما کانت تعبد الأول فالأول، ثم یأتینا ربنا بعد ذلک فیقول من تنظرون؟ فیقولون ننتظر ربنا عز وجل، فیقول أنا ربکم، یقولون حتی ننظر إلیک، فیتجلی لهم یضحک، قال سمعت النبی (ص)قال: فینطلق بهم ویتبعونه ویعطی کل إنسان منافق أو مؤمن نوراً، ثم یتبعونه وعلی جسر جهنم کلالیب وحسک تأخذ من شاء الله، ثم یطفأ نور المنافق ثم ینجو المؤمنون فتنجو أول زمرة وجوههم کالقمر لیلة البدر سبعون ألفاً لا یحاسبون، ثم الذین یلونهم کأضوأ أنجم فی السماء، ثم کذلک، ثم تحل الشفاعة حتی یخرج من النار من قال لا إله إلا الله وکان فی قلبه من الخیر ما یزن شعیرة، فیجعلون بفناء أهل الجنة، ویجعل أهل الجنة یرشون علیهم الماء حتی ینبتون نبات الشئ فی السیل، ثم یسأل حتی یجعل له الدنیا وعشرة أمثالها معها.
ورواه ابن ماجه فی سننه:1/63، 66، 590 وج 2/731 و 1450 وفیه (ویتبدی لهم فی روضة من ریاض الجنة... ویجلس أدناهم).
وأبو داود فی سننه:2/420 وج 4/233-والترمذی:4/90 وج 4/92، 93، 95-والبغوی فی المصابیح:3/533 وص 542 وص 569-وروی من أحادیث الرؤیة فی الآخرة ابن أبی شیبة فی المصنف:2/58-والهیثمی فی مجمع الزوائد:10/343-وابن الاثیر فی أسد الغابة:1/334-والهندی فی کنز العمال:14/436 و446 و493-والبیقی فی سننه:10/41 وفی البعث والنشور/262 وفی شعب الإیمان:3/202،
وقال فی شعب الإیمان:3/99: عن ابن مسعود قال: سمعت رسول الله أن الناس یجلسون یوم القیامة من الله علی قدر رواحهم إلی الجمعة، الأول ثم الثانی ثم الثالث. انتهی. ورواه الحاکم فی المستدرک:4/560 و/582 مع تفاوت فی التفاصیل. ورواه الطبری فی تفسیره:25/94 وفی:29/26 وج 30/119، ـ وقال فی:29/24:
قال أبو الزهراء عن عبد الله یتمثل الله للخلق یوم القیامة..
وأورد السیوطی فی الدر المنثور:6/290 عدداً وفیراً من أحادیث الرؤیة قال: وأخرج عبدالرزاق وأحمد وعبد بن حمید والبخاری ومسلم والنسائی والدارقطنی فی الرؤیة والبیهقی فی الأسماء والصفات عن أبی هریرة قال قال الناس یا رسول الله هل نری ربنا یوم القیامة قال هل تضارون الشمس... الخ.
وأخرج الدار قطنی فی الرؤیة عن أبی هریرة قال: سأل الناس رسول الله (ص)فقالوا یا رسول الله هل نری ربنا یوم القیامة قال هل تضارون... الخ. وفیه تفصیلات لا توجد فی غیره.
وأخرج الدارقطنی فی الرؤیة عن أبی هریرة قال قال رسول الله (ص): إذا جمع الله الأولین والآخرین یوم القیامة جاء الرب عز وجل إلی المؤمنین فوقف علیهم والمؤمنون علی کوم فیقول هل تعرفون ربکم عز وجل فیقولون إن عرفنا نفسه عرفناه فیقول لهم الثانیة هل تعرفون ربکم فیقولون إن عرفنا نفسه عرفناه فیتجلی لهم عز وجل فیضحک فی وجوههم فیخرون له سجداً.
وأخرج النسائی والدار قطنی وصححه عن أبی هریرة قال قلنا یا رسول الله هل نری ربنا... الخ.
وأخرج الدار قطنی عن أبی هریرة أن النبی(ص)قال ترون الله عز وجل یوم القیامة کما ترون القمر لیلة البدر... الخ.
وأخرج أحمد وعبد بن حمید والبخاری ومسلم والدار قطنی والحاکم والبیهقی عن أبی سعید الخدری قال قلنا یا رسول الله هل نری ربنا یوم القیامة... الخ.
وقال البخاری فی:6/72:
عن أبی سعید (رض) قال سمعت النبی(ص)یقول: یکشف ربنا عن ساقة فیسجد له کل مؤمن ومؤمنة ویبقی من کان یسجد فی الدنیا ریاء وسمعة فیذهب لیسجد فیعود ظهره طبقاً واحداً. انتهی. ورواه فی:8/181 وهو یشبه ما تقدم عن رؤیة الله تعالی وفیه:
(فیقال لهم ما یحبسکم وقد ذهب الناس... وإنما ننتظر ربنا قال فیأتیهم الجبار فی صورة غیر صورته التی رأوه فیها أول مرة فیقول أنا ربکم فیقولون أنت ربنا فلا یکلمه إلا الأنبیاء فیقول هل بینکم وبینه آیة تعرفونه فیقولون الساق فیکشف عن ساقه فیسجد له کل مؤمن ویبقی من کان یسجد لله ریاء وسمعة فیذهب کیما یسجد فیعود ظهره طبقاً واحداً). وروی نحوه فی:3 جزء 6/72 وروی نحوه الدارمی فی سننه:2/326 والحاکم فی المستدرک:4/590 وج 4/599 وأحمد فی:3/17 والهیثمی فی مجمع الزوائد:10/329 وج 10/340 والهندی فی کنز العمال:14/298 وص 441 والسیوطی فی الدر المنثور:6/292-وقال الصنعانی فی تفسیره:2/248-عن ابن مسعود فی قوله تعالی: یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ سَاقٍ قال: یعنی ساقیه تبارک وتعالی! وقال المنذری فی الترغیب والترهیب: 4/391:عن عبدالله ابن مسعود قال النبی (ص)... أن أمة محمد تبقی یوم القیامة تنتظر خروج ربها فلا یعرفونه إلا بکشف ساقه. انتهی. وقال فی:5/369: ابن مسعود: یکشف ربنا عز وجل عن ساقه یوم القیامة.
وقال الهیثمی فی مجمع الزوائد:10/340:
وعن عبدالله بن مسعود عن النبی(ص)قال یجمع الله الأولین الآخرین لمیقات یوم معلوم قیاماً أربعین سنة شاخصة أبصارهم ینتظرون فصل القضاء، قال وینزل الله عز وجل فی ظلل من الغمام من العرش إلی الکرسی، ثم ینادی مناد أیها الناس ألم ترضوا من ربکم الذی خلقکم ورزقکم وأمرکم أن تعبدوه ولا تشرکوا به شیئاً أن یولی کل أناس منکم ما کانوا یعبدون فی الدنیا، ألیس ذلک عدلاً من ربکم؟ قالوا بلی، قال فینطلق کل قوم إلی ما کانوا یعبدون ویقولون فی الدنیا قال فینطلقون ویمثل لهم أشباه ما کانوا یعبدون فمنهم من ینطلق إلی الشمس ومنهم من ینطلق إلی القمر والأوثان من الحجارة وأشباه ما کانوا یعبدون، قال ویمثل لمن کان یعبد عیسی شیطان عیسی ویمثل لمن کان یعبد عزیراً شیطان عزیر.
ویبقی محمد(ص)وأمته، قال فیتمثل الرب تبارک وتعالی فیأتیهم فیقول: ما لکم لا تنطلقون کانطلاق الناس؟ فیقولون إن لنا لالهاً ما رأیناه، فیقول هل تعرفونه إن رأیتموه؟ فیقولون إن بیننا وبینه علامة إذا رأیناها عرفناها، قال فیقول ما هی؟ فنقول یکشف عن ساقه، قال فعند ذلک یکشف عن ساقه فیخر کل من کان نظره، ویبقی قوم ظهورهم کصیاصی البقر یریدون السجود فلا یستطیعون، وقد کانوا یدعون إلی السجود وهم سالمون، ثم یقول ارفعوا رؤوسکم فیرفعون رؤسهم فیعطیهم نورهم علی قدر أعمالهم فمنهم من یعطی نوره مثل الجبل العظیم یسعی بین یدیه، ومنهم من یعطی نوره أصغر من ذلک، ومنهم من یعطی مثل النخلة بیده، ومنهم من یعطی أصغر من ذلک، حتی یکون آخرهم رجلاً یعطی نوره علی إبهام قدمیه یضیء مرة ویطفأ مرة، فإذا أضاء قدم قدمه وإذا طفیء قام، قال والرب تبارک وتعالی أمامهم حتی یمر فی النار فیبقی أثره کحد السیف، قال فیقول مروا فیمرون علی قدر نورهم، منهم من یمر کطرفة العین، ومنهم من یمر کالبرق، ومنهم من یمر کالسحاب، ومنهم من یمر کانقضاض الکوکب، ومنهم من یمر کالریح، ومنهم من یمر کشد الفرس، ومنهم من یمر کشد الرحل، حتی یمر الذی یعطی نوره علی ظهر قدمیه یجثو علی وجهه ویدیه ورجلیه تخرُّ یدٌ وتعلق ید، وتخر رجل وتعلق رجل، وتصیب جوانبه النار، فلا یزال کذلک حتی یخلص فإذا خلص وقف علیها فقال الحمد لله فقد أعطانی الله ما لم یعط أحداً إذ نجانی منها بعد إذ رأیتها، قال فینطلق به إلی غدیر عند باب الجنة فیغتسل فیعود إلیه ریح أهل الجنة وألوانهم، فیری ما فی الجنة من خلل الباب فیقول رب أدخلنی الجنة فیقول الله أتسأل الجنة وقد نجیتک من النار، فیقول رب اجعل بینی وبینها حجاباً لا أسمع حسیسها، قال فیدخل الجنة ویری أو یرفع له منزل أمام ذلک کأن ما هو فیه إلیه حلم، فیقول رب أعطنی ذلک المنزل فیقول له لعلک إن أعطیتکه تسأل غیره فیقول لا وعزتک لا أسألک غیره، وأنی منزل أحسن منه، فیعطی فینزله ویری أمام ذلک منزلاً کأن ما هو فیه إلیه حلم، قال رب أعطنی ذلک المنزل، فیقول الله تبارک وتعالی له فلعلک إن أعطیتکه تسأل غیره، فیقول وعزتک یا رب وأنی منزل یکون أحسن منه فیعطاه وینزله ثم یسکت، فیقول الله جل ذکره مالک لا تسأل، فیقول رب قد سألتک حتی قد استحییتک وأقسمت حتی استحییتک، فیقول الله جل ذکره ألم ترض أن أعطیک مثل الدنیا منذ خلقتها إلی یوم أفنیتها وعشرة أضعافه، فیقول أتهزأ بی وأنت رب العزة؟ فیضحک الرب تبارک وتعالی من قوله!
قال فرأیت عبدالله بن مسعود إذا بلغ هذا المکان من هذا الحدیث ضحک، فقال له رجل یا أبا عبدالرحمن قد سمعتک تحدث هذا الحدیث مراراً کلما بلغت هذا المکان ضحکت، قال إنی سمعت رسول الله(ص)یحدث هذا الحدیث مراراً کلما بلغ هذا المکان من هذا الحدیث ضحک حتی تبدو أضراسه، قال فیقول الرب جل ذکره لا ولکنی علی ذلک قادر، سل فیقول ألحقنی بالناس، فیقول الحق بالناس، قال فینطلق یرمل فی الجنة حتی إذا دنا من الناس رفع له قصر من درة فیخر ساجداً، فیقال له إرفع رأسک مالک، فیقول رأیت ربی أو تراءی لی ربی، فیقال له إنما هو منزل من منازلک، قال ثم یلقی رجلاً فیتهیأ للسجود له فیقال له مه، فیقول رأیت أنک ملک من الملائکة، فیقول إنما أنا خازن من خزانک وعبد من عبیدک تحت یدی ألف قهرمان علی مثل ما أنا علیه، قال فینطلق أمامه حتی یفتح له القصر قال وهو من درة مجوفة سقائفها وأبوابها وأغلاقها ومفاتیحها منها تستقبله جوهرة خضراء مبطنة بحمراء فیها سبعون باباً کل باب یفضی إلی جوهرة خضراء مبطنة کل جوهرة تفضی إلی جوهرة علی غیر لون الأخری فی کل جوهرة سرر وأزواج ووصائف، أدناهن حوراء عیناء علیها سبعون حلة یری مخ ساقها من وراء حللها، کبدها مرآته وکبده مرآتها، إذا أعرض عنها إعراضة ازدادت فی عینه سبعین ضعفاً عما کانت قبل ذلک، فیقول لها والله لقد أزددت فی عینی سبعین ضعفاً، وتقول له وأنت ازددت فی عینی سبعین ضعفاً، یقال له أشرف فیشرف فیقال له ملکک مسیرة مائة عام ینفذه بصرک.
قال فقال عمر ألا تسمع ما یحدثنا ابن أم عبد یا کعب عن أدنی أهل الجنة منزلاً فکیف أعلاهم؟ قال یا أمیر المؤمنین ما لا عین رأت ولا أذن سمعت، إن الله جل ذکره خلق داراً جعل فیها ما شاء من الازواج والثمرات والاشربة ثم أطبقها فلم یرها أحد من خلقه لا جبریل ولا غیره من الملائکة، ثم قال کعب: فلا تعلم نفس ما أخفی لهم من قرة أعین جزاءاً بما کانوا یعملون، قال وخلق دون ذلک جنتین وزینهما بما شاء وأراهما من شاء من خلقه، ثم قال من کان کتابه فی علیین نزل فی تلک الدار التی لم یرها أحد، حتی أن الرجل من أهل علیین لیخرج فیسیر فی ملکه فلا تبقی خیمة من خیم الجنة إلا دخلها من ضوء وجهه، فیستبشرون لریحه فیقولون واهاً لهذا الریح هذا ریح رجل من أهل علیین قد خرج یسیر فی ملکه.
قال ویحک یا کعب إن هذه القلوب قد استرسلت فاقبضها، فقال کعب إن لجهنم یوم القیامة لزفرة ما من ملک مقرب ولا نبی مرسل إلا خرَّ لرکبتیه، حتی أن إبراهیم خلیل الله لیقول: رب نفسی نفسی حتی لو کان لک عمل سبعین نبیاً إلی عملک لظننت أن لا تنجو... رواه کله الطبرانی من طرق ورجال أحدها رجال الصحیح غیر أبی خالد الدالانی وهو ثقة). انتهی.
ویدل هذا الحدیث الذی وثقه الطبرانی علی أن دار الخلافة بحضور الخلیفة عمر کانت عامرة بمثل هذه الأحادیث، وأن کعب الأحبار کان المرجع الذی یؤخذ برأیه! وتفصیل ذلک فی الفصل الخامس.
وقال البغوی فی مصابیحه:3/529:
وقال (ص): یکشف ربنا عن ساقه فیسجد له کل مؤمن ومؤمنة. انتهی. ورواه الدیلمی فی فردوس الأخبار:5/369 ورواه السهمی فی تاریخ جرجان/391
وقال السیوطی فی الدر المنثور:6/254:
قوله تعالی (یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ سَاقٍ) الآیة.. أخرج البخاری وابن المنذر وابن مردویه عن أبی سعید....
وأخرج ابن مندة فی الرد علی الجهمیة عن أبی هریرة قال قال رسول الله (ص): یوم یکشف عن ساق، قال یکشف الله عز وجل عن ساقه.
وأخرج عبدالرزاق وعبد بن حمید وابن المنذر وابن مندة عن ابن مسعود فی قوله: یوم یکشف عن ساق، قال عن ساقیه تبارک وتعالی، قال ابن مندة: لعله فی قراءة ابن مسعود یکشف بفتح الیاء وکسر الشین.
وأخرج ابن مردویه عن کعب الحبر قال: والذی أنزل التوراة علی موسی والانجیل علی عیسی والزبور علی داود والفرقان علی محمد أنزلت هذه الآیات فی الصلوات المکتوبات حیث ینادی بهن یوم یکشف عن ساق إلی قوله وقد کانوا یدعون إلی السجود وهم سالمون الصلوات الخمس إذا نودی بها.
وأخرج إسحق بن راهویه فی مسنده وعبد بن حمید وابن أبی الدنیا والطبرانی والاجری فی الشریعة والدارقطنی فی الرؤیة والحاکم وصححه وابن مردویه والبیهقی فی البعث عن عبدالله بن مسعود، عن النبی(ص) قال... الخ. ونحوه فی الدر المنثور:5/341.

و حاول الصنعانی والنووی تخلیص الله تعالی من کشف ساقه

تفسیر الصنعانی: 2/247:
عن إبراهیم فی قوله تعالی: یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ سَاقٍ قال: عن أمر عظیم وقال: قد قامت الحرب علی ساق. وقال إبراهیم... قال ابن عباس: یکشف عن ساق فیسجد کل مؤمن ویقسو ظهر الکافر فیکون عظماً واحداً.
وقال النووی فی شرح مسلم:2 جزء 3/27:
قوله (ص) فیکشف عن ساق... أی یکشف عن شدة وأمر مهول... وکشف عن ساقه للإهتمام به. قال القاضی: وقیل المراد بالساق هنا نور عظیم.. وقیل قد یکون الساق علامة بینه وبین المؤمنین. انتهی.
وسوف نورد فی تفسیر آیة: یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ سَاقٍ، أن کشفت الحرب عن ساقها، أو کشف الأمر عن ساقه، فی اللغة العربیة تعبیر عن حلول الأمر الشدید، وسنورد عدداً من الأحادیث التی فسرت الآیة بذلک.

و قالوا إنه یجلس علی الجسر و یضع رجله علی الاخری

روی ابن أبی شیبة فی المصنف:6/112:
عن الحکم قال: سألت أبا مجلز عن الرجل یجلس ویضع إحدی رجلیه علی الأخری فقال: لا بأس به إنما هو شئ کرهته الیهود، قالوا إنه خلق السموات والأرض فی ستة أیام، ثم استوی یوم السبت فجلس تلک الجلسة.
روی الدیلمی فی فردوس الأخبار:5/369:
عن ثوبان مولی النبی (ص): یقبل الجبار عز وجل یوم القیامة فیثنی رجله علی الجسر!
وروی الذهبی فی تاریخ الإسلام:9/520:
عثمان بن أبی عاتکة... روی عن أبی أمامة عن رسول الله (ص): إن الله یجلس یوم القیامة علی القنطرة الوسطی بین الجنة والنار.

الامام الصادق یقول إنها روایة یهودیة

تفسیر العیاشی:1/137:
... عن حماد عنه (الإمام جعفر الصادق علیه السلام) قال: رأیته جالساً متورکاً برجله علی فخذه فقال له رجل عنده: جعلت فداک هذه جلسة مکروهة، فقال: لا، إن الیهود قالت: إن الرب لما فرغ من خلق السموات والأرض جلس علی الکرسی هذه الجلسة لیستریح، فأنزل الله: الله لا إله إلا هو الحی القیوم لا تأخذه سنة ولا نوم.

و قالوا لا تمتلی النار حتی یضع رجله فیه

صحیح البخاری:3 جزء 6/47:
... عن أنس (رض) عن النبی(ص)قال یلقی فی النار وتقول هل من مزید حتی یضع قدمه فتقول قط قط.
... عن أبی هریرة... یقال لجهنم هل امتلات وتقول هل من مزید، فیضع الرب تبارک وتعالی قدمه علیها فتقول قط قط.. إلی آخر الروایة وفیها من مناظرة بین الجنة والنار.
... عن أبی هریرة (رض) قال قال النبی(ص)تحاجت الجنة والنار فقالت النار أوثرت بالمتکبرین والمتجبرین، وقالت الجنة مالی لا یدخلنی إلا ضعفاء الناس وسقطهم، قال الله تبارک وتعالی للجنة أنت رحمتی أرحم بک من أشاء من عبادی، وقال للنار إنما أنت عذاب أعذب بک من أشاء من عبادی، ولکل واحدة منهما ملؤها، فأما النار فلا تمتلی حتی یضع رجله فتقول قط قط، فهنالک تمتلی ویزوی بعضها إلی بعض.
صحیح البخاری:4 جزء 7/224:
عن أنس بن مالک: قال النبی (ص) لا تزال جهنم تقول هل من مزید حتی یضع رب العزة فیها قدمه فتقول قط قط.
صحیح البخاری:4 جزء 8/166:
وقال أنس قال النبی(ص)تقول جهنم قط قط وعزتک.
صحیح البخاری:4 جزء 8/167:
عن أنس عن النبی (ص) قال: لا یزال یلقی فیها وتقول هل من مزید حتی یضع فیها رب العزة قدمه فینزوی بعضها إلی بعض ثم تقول قد قد بعزتک.
صحیح البخاری:4 جزء 8/186:
عن أبی هریرة عن النبی (ص) قال..وإنه ینشأ للنار من یشاء فیلقون فیها، فتقول هل من مزید ثلاثاً، حتی یضع قومه فتمتلئ ویرد بعضها إلی بعض وتقول قط قط قط.
صحیح مسلم:8/151:
فأما النار فلا تمتلی فیضع قدمه علیها فتقول قط قط فهنالک تمتلی ویزوی بعضها إلی بعض... فأما النار فلا تمتلی حتی یضع الله تبارک وتعالی رجله تقول قط قط قط، فهنالک تمتلی ویزوی بعضها إلی بعض، ولا یظلم الله من خلقه أحداً. وأما الجنة فإن الله ینشیء لها خلقاً.
صحیح مسلم:8/152:
... جهنم تقول هل من مزید حتی یضع فیها رب العزة تبارک وتعالی قدمه فتقول قط قط وعزتک، ویزوی بعضها إلی بعض...
... عن أنس بن مالک عن النبی(ص)أنه قال لا تزال جهنم یلقی فیها وتقول هل من مزید حتی یضع رب العزة فیها قدمه فینزوی بعضها إلی بعض وتقول قط قط بعزتک وکرمک. ولا یزال فی الجنة فضل حتی ینشیء الله لها خلقاً فیسکنهم فضل الجنة.
سنن الترمذی:4/95:
عن أبی هریرة أن رسول الله(ص)قال: یجمع الله الناس یوم القیامة فی صعید واحد ثم یطلع علیهم رب العالمین فیقول: ألا یتبع کل إنسان ما کانوا یعبدون فیمثل لصاحب الصلیب صلیبه ولصاحب التصاویر تصاویره ولصاحب النار ناره، فیتبعون ما کانوا یعبدون، ویبقی المسلمون فیطلع علیهم رب العالمین فیقول: ألا تتبعون الناس؟ فیقولون: نعوذ بالله منک نعوذ بالله منک، الله ربنا وهذا مکاننا حتی نری ربنا، وهو یأمرهم ویثبتهم! قالوا: وهل نراه یا رسول الله قال: وهل تضارون فی رؤیة القمر لیلة البدر قالوا: لا یا رسول الله قال: فإنکم لا تضارون فی رؤیته تلک الساعة ثم یتواری، ثم یطلع فیعرفهم نفسه ثم یقول: أنا ربکم فاتبعونی، فیقوم المسلمون ویوضع الصراط فیمر علیه مثل جیاد الخیل والرکاب وقولهم علیه سلم سلم، ویبقی أهل النار فیطرح منهم فیها فوج فیقال هل امتلات، فتقول هل من مزید، ثم یطرح فیها فوج فیقال هل امتلات، فتقول هل من مزید، حتی إذا أوعبوا فیها وضع الرحمن قدمه فیها وأزوی بعضها إلی بعض، ثم قال: قط. قالت: قط قط... هذا حدیث حسن صحیح.
الطبری فی تفسیره:26/105:
إن الله الملک قد سبقت منه کلمة لأملأن جهنم، لا یلقی فیها شئ إلا ذهب فیها لا یملؤها شئ حتی إذا لم یبق من أهلها أحد إلا دخلها، وهی لا یملؤها شئ، أتاها الرب فوضع قدمه علیها ثم قال لها: هل امتلات یا جهنم؟ فتقول قط قط قد امتلات، ملاتنی من الجن والإنس، فلیس فیَّ مزید! قال ابن عباس ولم یکن یملؤها شئ حتی وجدت مس قدم الله تعالی ذکره. فتضایقت فما فیها موضع إبرة!!. انتهی. وروی نحوه الدارمی فی سننه:2/341 والبیهقی فی سننه:ص 42 وروی نحوه أحمد فی:2/276 بأربع قطات وفی/314 وص 369 بثلاث قطات.
وفی/507 وفی:3/134 وص 141 وص 230 وص 234 وص 279 بقطین، ورواه الصنعانی فی المصنف:11/422 بثلاث قطات، والدیلمی فی فردوس الأخبار:5 ص237 بقطین، والبغوی فی معالم التنزیل:4/224 بقطین، وفی مصابیح السنة:4/14 و/15 بدون قط، والبیهقی فی البعث والنشور/136 بقطین، وأبو الشیخ فی طبقات المحدثین بإصبهان:1/238 بقطین، وابن القیم فی زاد المعاد:1/337، ورواه الهندی فی کنز العمال:1/234 وج 14/428 وص 521 وص 436 وص 544 وج 16/208 بروایات کثیرة عن مصادر متعددة.

وادعوا أن رؤیته بالعین من أکبر اللذات

قال القسطلانی فی إرشاد الساری:10/410:
الأشعری فی کتابه الابانة فقال أفضل لذات الجنة رؤیة الله تعالی ثم رؤیة نبیه (ص) فلذلک لم یحرم الله أنبیاءه المرسلین وملائکته المقربین وجماعة المؤمنین (...) النظر إلی وجهه الکریم ووافقه البیهقی وابن القیم والجلال البلقینی.
فتاوی الألبانی/142:
... المعتزلة وغیرهم ینکرون هذه النعمة ویضللون من یؤمن بها وینسبونهم إلی التشبیه والتجسیم... ونحن أهل السنة نؤمن بأن من نعم الله علی عباده أن یتجلی لهم یوم القیامة ویرونه کما نری القمر لیلة البدر. انتهی.
وستأتی بقیة الروایات المشابهة لعقائد الیهود فی تفسیر الآیات المتشابهة.

لکن اختلفوا هل تراه النساء فی الجنة

إرشاد الساری:10/409:
(قوله (ص) قال جنتان من فضة... وما بین القوم وبین أن ینظروا إلی ربهم رداء الکبر) والحاصل أن رؤیة الله تعالی واقعه یوم القیامة فی الموقف لکل أحد من الرجال والنساء وقال قوم من أهل السنة تقع أیضاً للمنافقین... وأما الرؤیة فی الجنة فأجمع أهل السنة علی أنها حاصلة للأنبیاء والرسل والصدیقین من کل أمة ورجال المؤمنین من البشر، واختلف فی نساء هذه الأمة.
السیوطی فی الدر المنثور:6/293:
وأخرج الدار قطنی عن أنس قال قال رسول الله (ص): إذا کان یوم القیامة رأی المؤمنون ربهم عز وجل فأحدثهم عهداً بالنظر إلیه فی کل جمعة، ویراه المؤمنات یوم الفطر ویوم النحر. انتهی. وکأن فی الجنة صوم وحج!
زاد المعاد:1/311:
عن أنس ابن مالک: قال: رسول الله (ص): إذا کان یوم القیامة رأی المؤمنون ربهم فأحدثهم عهداً بالنظر إلیه... من بکر فی کل جمعة، وتراه المؤمنات یوم الفطر ویوم النحر...
إرشاد الساری:10/410:
.. الأشعری فی کتابه الإبانة فقال: أفضل لذات الجنة رؤیة الله تعالی ثم رؤیة نبیه (ص) فلذلک لم یحرم الله أنبیاءه المرسلین وملائکته المقربین وجماعة المؤمنین (...) النظر إلی وجهه الکریم، ووافقه البیهقی وابن القیم والجلال البلقینی.

بازار أحادیث النزولات

قالوا: إن الله تعالی جسم ینزل إلی الأرض کل لیلة

روی البخاری فی صحیحه:1 جزء 2/47:
... عن أبی هریرة (رض) أن رسول الله(ص)قال: ینزل ربنا تبارک وتعالی کل لیلة إلی سماء الدنیا حین یبقی ثلث اللیل الآخر، یقول: من یدعونی فأستجیب له، من یسألنی فأعطیه، من یستغفرنی فأغفر له. انتهی. ونحوه فی ج4 جزء 7/149-150 وج 4 جزء 8/197 ورواه فی الادب المفرد/207 ورواه مسلم فی صحیحه:2/175 وأبو داود فی سننه:2 جزء 3/34 وج 4/234 وابن ماجة فی سننه:1/435 ومالک فی کلیات الموطأ:1/142 وأحمد فی مسنده:1/120 و 403 و 446 والصنعانی فی تفسیره:1/259 وفی مصنفه:2/160 وج 10 ص444 ورواه فی عارضة الأحوذی ج1 جزء1 ص2 وص232 والبغوی فی معالم التنزیل ج1/431:3 ص22 ومصابیح السنة:1/431 وابن الاثیر فی أسد الغابة ج2 ص231 وج 6/91 والدیلمی فی فردوس الأخبار:1/321 وج 5/358-365 والابشیهی فی المستطرف:2/250 والمنذری فی الترغیب والترهیب:2/489 والشوکانی فی نیل الاوطار ج3/57 والنویری فی نهایة الارب:3 جزء 5/290 وابو الشیخ فی طبقات المحدثین:2/540 وجامع الأحادیث القدسیة من الصحاح:1/72 و 75 والثعالبی فی الجواهر الحسان:1/286 والنویری فی نهایة الارب:3 جزء 5 ص290 والخطیب فی تاریخ بغداد 17/242 والمزی فی تهذیب الکمال:9/207 والهیثمی فی مجمع الزوائد:8/125 وج 10/236 وص 621 وص 760 وص 9.. وروته مصادر کثیرة أخری.
وروی الطبری فی تفسیره:13/114:
عن أبی الدرداء قال: قال رسول الله (ص) إن الله ینزل فی ثلاث ساعات یبقین من اللیل.. وروی فی:15/94:
عن أبی الدرداء قال قال رسول الله (ص): إن الله یفتح الذکر فی ثلاث ساعات یبقین من اللیل، فی الساعة الأولی منهن ینظر فی الکتاب الذی لا ینظر فیه أحد غیره فیمحو ما یشاء ویثبت، ثم ینزل فی الساعة الثانیة إلی جنة عدن وهو داره التی لم ترها عین.. وهی مسکنه ولا یسکن معه من بنی آدم غیر ثلاثة النبیین والصدیقین والشهداء.. ثم ینزل فی الساعة الثالثة إلی السماء الدنیا بروحه وملائکته..
وقال ابن خزیمة فی کتاب التوحید/125:
باب ذکر أخبار ثابتة السند صحیحة القوام رواها علماء الحجاز والعراق عن النبی(ص)فی نزول الرب جل وعلا إلی سماء الدنیا کل لیلة. نشهد شهادة مقر بلسانه مصدق بقلبه مستیقن بما فی هذه الأخبار من ذکر نزول الرب من غیر أن نصف الکیفیة، لأن نبینا المصطفی لم یصف لنا کیفیة نزول خالقنا إلی سماء الدنیا وأعلمنا أنه ینزل والله جل وعلا لم یترک ولا نبیه علیه السلام بیان ما بالمسلمین إلیه الحاجة من أمر دینهم، فنحن قائلون مصدقون بما فی هذه الأخبار من ذاک النزول غیر متکلفین القول بصفته أو بصفة الکیفیة، إذ النبی(ص)لم یصف لنا کیفیة النزول، وفی هذه الأخبار مابان وثبت وصح أن الله جل وعلا فوق سماء الدنیا الذی أخبرنا نبینا(ص)أنه ینزل إلیه، إذ محال فی لغة العرب أن یقول ینزل من أسفل إلی أعلا ومفهوم فی الخطاب أن النزول من أعلا إلی أسفل...
وقال الذهبی فی سیره:17/656:
قال أبونصر السجزی فی کتاب الإبانة: وأئمتنا کسفیان ومالک والحمادین وابن عیینة والفضیل وابن المبارک وأحمد بن حنبل وإسحاق، متفقون علی أن الله سبحانه فوق العرش، وعلمه بکل مکان، وأنه ینزل إلی السماء الدنیا وأنه یغضب ویرضی ویتکلم بما شاء.
وقال الدیلمی فی فردوس الأخبار:5/361:
ینزل ربنا عز وجل فی ظلل من الغمام والملائکة ویضع عرشه حیث یشاء من الأرض.!
نقل ابن بطوطة فی رحلته/90 تمثیل ابن تیمیة لنزول الله تعالی، فقال:
وکان بدمشق من کبار الفقهاء الحنابله تقی الدین بن تیمیه کبیر الشام یتکلم فی الفنون إلا أن فی عقله شیئاً.. وکنت إذ ذاک بدمشق فحضرته یوم الجمعة وهو یعظ الناس علی منبر الجامع ویذکرهم، فکان من جملة کلامه أن قال: إن الله ینزل إلی سماء الدنیا کنزولی هذا ونزل ربعة من ربع المنبر، فعارضه فقیه مالکی یعرف بابن الزهراء وأنکر ما تکلم به، فقامت العامة إلی هذا الفقیه وضربوه بالایدی والنعال ضرباً کثیراً حتی سقطت عمامته!

و قالوا لو دلی رجل حبلا لهبط علی الله

تفسیر الصنعانی:2/139:
عن قتادة قال: بینما النبی (ص) جالس مع أصحابه إذ مر سحاب فقال النبی (ص) أتدرون ما هذه العنان؟ هذه روایا أهل الأرض، یسوقها الله إلی قوم لا یعبدونه. ثم قال: أتدرون ما هذه السماء؟ قالوا: الله ورسوله أعلم، قال: فوق ذلک سماء أخری... ثم قال: والذی نفسی بیده لو دلی رجل بحبل حتی یبلغ أسفل الأرض السابعة لهبط علی الله، ثم قال: هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بکل شئ علیم.
تفسیرابن کثیر:4/325:
عن أبی هریرة عن رسول الله (ص) بین کل سماء وسماء مسیرة خمسمائة عام وعد سبع سماوات، ثم العرش، وبین أرضکم والأرض الأخری سبعمائة عام فعد سبع أرضین، فإذا أدلیتم حبلاً هبط علی الله.

و قالوا إنه تعالی ینزل لیلة النصف من شعبان

روی ابن ماجه فی سننه:1/444:
عن عائشة قالت: فقدت النبی(ص)ذات لیلة فخرجت أطلبه فإذا هو بالبقیع رافع رأسه إلی السماء، فقال یا عائشة أکنت تخافین أن یحیف الله علیک ورسوله؟ قالت قد قلت: وما بی ذلک، ولکنی ظننت أنک أتیت بعض نسائک، فقال: إن الله تعالی ینزل لیلة النصف من شعبان إلی السماء الدنیا فیغفر لاکثر من عدد شعر غنم کلب. انتهی. وروی هذه الأحادیث أحمد فی مسنده:1/120 و ص403 و446 وفی:6/238 والبیهقی فی شعب الإیمان:3/380 وفی:5 ص272 والبخاری فی الادب المفرد/207 وأبو داود فی سننه:1 جزء 1/447 وابن أبی شیبة فی مصنفه:7/139 والدیلمی فی فردوس الأخبار:1/188 وص 321 وج 5/359 والبغوی فی مصابیحه:1/431 وص 449 ومعالم التنزیل:4/148 والمنذری فی الترغیب والترهیب:3/460 والعسقلانی فی تهذیب التهذیب:3/315 وعارضة الأحوذی شرح الترمذی:2 جزء 3/275 وجامع الأحادیث القدسیة من الصحاح:1/77 وأبو الشیخ فی طبقات المحدثین بإصبهان:1/218 والهندی فی کنز العمال:3/466 وج 12/313 وابن حجر تهذیب التهذیب:3/272 وفی لسان المیزان:4/67 وص 252 والمزی فی تهذیب الکمال:9/308.
وقال ابن باز فی فتاویه: 1/195:
وقد اغتر بهذا الحدیث (فی صلاة لیلة نصف شعبان) جماعة من الفقهاء کصاحب الاحیاء وغیره، وکذا من المفسرین وقد رویت صلاة هذه اللیلة أعنی لیلة النصف من شعبان علی أنحاء مختلفة کلها باطلة موضوعة، ولا ینافی هذا روایة الترمذی من حدیث عائشة لذهابه(ص)إلی البقیع ونزول الرب لیلة النصف إلی سماء الدنیا وأنه یغفر لأکثر من عدة شعر غنم کلب، فإن الکلام إنما هو فی هذه الصلاة الموضوعة فی هذه اللیلة، علی أن حدیث عائشة هذا فیه ضعف وانقطاع، کما أن حدیث علی الذی تقدم ذکره فی قیام لیلها لا ینافی کون هذه الصلاة موضوعة، علی ما فیه من الضعف حسبما ذکرناه.

و قالوا إنه تعالی ینزل یوم عرفة

مصابیح السنة للبغوی:2/254:
عن جابر (رض) أنه قال: قال رسول الله (ص): إذا کان یوم عرفة فإن الله ینزل إلی السماء الدنیا فیباهی بهم الملائکة..
ورواه المنذری فی الترغیب والترهیب:2/187 وص 200 وص 204
والدیلمی فی فردوس الأخبار:5/16

الامام الرضا یلعن الذین حرفوا حدیث النزول

قال الصدوق فی کتابه التوحید/176:
حدثنا علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق (رض) قال: حدثنا محمد بن هارون الصوفی قال: حدثنا عبید الله بن موسی أبو تراب الرویانی، عن عبدالعظیم بن عبدالله الحسنی، عن إبراهیم بن أبی محمود قال: قلت للرضا علیه السلام:
یا ابن رسول الله ما تقول فی الحدیث الذی یرویه الناس عن رسول الله (صلی الله علیه وآله) أنه قال: إن الله تبارک وتعالی ینزل کل لیلة إلی السماء الدنیا؟ فقال علیه السلام: لعن الله المحرفین الکلم عن مواضعه، والله ما قال رسول الله (صلی الله علیه وآله) کذلک، إنما قال صلی الله علیه وآله: إن الله تبارک وتعالی یُنْزِلُ مَلَکاً إلی السماء الدنیا کل لیلة فی الثلث الأخیر ولیلة الجمعة فی أول اللیل، فیأمره فینادی: هل من سائل فأعطیه، هل من تائب فأتوب علیه، هل من مستغفر فأغفر له، یا طالب الخیر أقبل، یا طالب الشر أقصر، فلا یزال ینادی بهذا حتی یطلع الفجر، فإذا طلع الفجر عاد إلی محله من ملکوت السماء. حدثنی بذلک أبی عن جدی عن رسول الله صلی الله علیه وآله.

و احادیث إخواننا تؤید ما قاله الإمام الرضا

قال السقاف فی شرح العقیدة الطحاویة/343 ـ 344:
وإنما المعنی الصحیح للحدیث والتوجیه السدید أن النازل هو ملک من الملائکة یأمره الله تعالی بأن ینادی فی السماء الدنیا فی وقت السحر فیما یوازی کل جزء من الکرة الأرضیة طوال الأربع والعشرین ساعة، ویصح فی اللغة العربیة أن ینسب الفعل إلی الأمر به فتقول العرب مثلاً: غزا الملک البلدة الفلانیة أی أمر وأرسل قائد جیشه بذلک، مع أنه لم یفارق قصره، ولله المثل الأعلی.
والذی یثبت هذا المعنی وینفی ما تتوهمه المجسمة وتدعو إلیه أنه ورد الحدیث أیضاً بروایتین صحیحتین فی الدلالة علی ذلک. أما الروایة الأولی: فقد روی الإمام النسائی فی السنن الکبری 6 ـ 124 بإسناد صحیح وهو فی عمل الیوم واللیلة له المطبوع/340 برقم 482 عن سیدنا أبی سعید الخدری وسیدنا أبی هریرة رضی الله عنهما أنهما قالا: قال رسول الله (ص): إن الله عز وجل یمهل حتی یمضی شطر اللیل الأول ثم یأمر منادیاً ینادی یقول: هل من داع فیستجاب له، هل من مستغفر یغفر له، هل من سائل یعطی.
وأما الروایة الثانیة: فعن سیدنا عثمان بن أبی العاص الثقفی قال رسول الله (ص): تفتح أبواب السماء نصف اللیل فینادی مناد: هل من داع فیستجاب له، هل من سائل فیعطی، هل من مکروب فیفرج عنه، فلا یبقی مسلم یدعو بدعوة إلا استحباب الله عز وجل له إلا زانیة تسعی بفرجها، أو عشاراً. رواه أحمد 4 ـ 22 و 217 والبزار 4 ـ 44 کشف الاستار والطبرانی 9 ـ 51 وغیرهم بأسانید صحیحة والعشار: صاحب المکس.
فهذه الأحادیث الواضحة تقرر بلا شک ولا ریب بأن النازل إلی السماء الدنیا هو ملک من الملائکة یأمره الله تعالی أن ینادی بذلک، علی أن الحافظ ابن حجر حکی فی الفتح 3 ـ 30 فی شرح الحدیث الأول الذی فی الصحیحین أن بعض المشایخ ضبط الحدیث بضم الیاء فی (ینزل) فیکون اللفظ هکذا: ینزل الله تعالی کل لیلة إلی السماء الدنیا، أی: ینزل ملکاً کما تقدم.

و تؤیده أحادیث فیها اطلع الله بدل ینزل

سنن ابن ماجة:1/444:
... عن أبی موسی الأشعری عن رسول الله(ص)قال: إن الله لیطلع فی لیلة النصف من شعبان، فیغفر لجمیع خلقه إلا لمشرک أو مشاحن.
مسند أحمد:2/176:
عن عبدالله بن عروة أن رسول الله(ص)قال: یطلع الله عز وجل إلی خلقه لیلة النصف من شعبان، فیغفر لعباده إلا لإثنین: مشاحن وقاتل نفس.
کنز العمال:3/464:
إن الله تعالی یطلع علی عباده فی لیلة النصف من شعبان فیغفر للمستغفرین ویرحم المسترحمین، ویؤخر أهل الحقد کما هم علیه. هب عن عائشة. إذا کان لیلة النصف من شعبان إطلع الله إلی خلقه فیغفر للمؤمنین ویملی للکافرین ویدع أهل الحقد بحقدهم حتی یدعوه. هب عن أبی ثعلبة الخشنی)... تعرض أعمال الناس فی کل جمعة مرتین یوم الإثنین ویوم الخمیس، فیغفر لله لکل عبد مؤمن، إلا عبد بینه وبین أخیه شحناء فیقال أترکوا هذین حتی یفیئا. حم عن أبی هریرة.
کنز العمال:3/467:
یطلع الله تعالی إلی خلقه فی لیلة النصف من شعبان فیغفر لجمیع خلقه إلا لمشرک أو مشاحن. حب، طب، وابن شاهین فی الترغیب، هب، وابن عساکر عن معاذ... یطلع الله تعالی علی خلقه لیلة النصف من شعبان فیغفر لعباده إلا اثنین: مشاحناً أو قاتل نفس. حم ت عن ابن عمرو.
کنز العمال:12/313:
إن الله لیطلع فی لیلة النصف من شعبان فیغفر لجمیع خلقه، إلا لمشرک أو مشاحن. هعن أبی موسی.

و احادیث خالیة من ینزل و یصعد

کنز العمال:12/314:
إذا کان لیلة النصف من شعبان نادی مناد: هل من مستغفر فأغفر له، هل من سائل فأعطیه، فلا یسأل أحد شیئاً إلا أعطاه، إلا زانیة بفرجها أو مشرک. هب عن عثمان بن أبی العاص... إذا کان لیلة النصف من شعبان یغفر الله من الذنوب أکثر من عدد شعر غنم کلب. هب عن عائشة... إن الله تعالی یغفر لیلة النصف من شعبان للمسلمین ویملی للکافرین ویدع أهل الحقد بحقدهم. ابن قانع عن أبی ثعلبة الخشنی.

وادعوا أن رؤیة الله تعالی فی المنام تدل علی الإیمان

شرح مسلم للنووی:8 جزء 15/25:
قال القاضی: واتفق العلماء علی جواز رؤیة الله تعالی فی المنام وصحتها وإن رآه الإنسان علی صفة لا تلیق بحاله من صفات الأجسام، لأن ذلک المرئی غیر ذات الله تعالی، إذ لا یجوز علیه سبحانه وتعالی التجسم، ولا اختلاف الأحوال، بخلاف رؤیة النبی (ص). قال ابن الباقلانی: رؤیة الله تعالی فی المنام خواطر فی القلب، وهی دلالات للرائی علی أمور مما کان أو یکون کسائر المرئیات.
تهذیب التهذیب لابن حجر:11/380:
یوسف الحمانی عن أبیه عن یوسف بن میمون عن ابن سیرین قال: من رأی ربه فی المنام دخل الجنة!!
تهذیب التهذیب لابن حجر:3/397:
عن عبد الله بن أحمد: سمعت سریح بن یونس یقول: رأیت رب العزة فی المنام فقال لی: یا سریح سل حاجتک، فقلت: رحمان سر بسر. انتهی. یعنی رأساً برأس! قال البخاری: مات فی ربیع الآخر منه (235).
صفة الصفوة لابن الجوزی جزء 1 و 2/618:
عن إسحاق بن إبراهیم الجیلی قال: سمعت سریج بن یونس یقول: رأیت فیما یری النائم کأن الناس وقوف بین یدی الله وأنا فی أول صفه فی آخره ونحن ننظر إلی رب العزة تعالی.. إذ قال: أی شئ تریدون؟ فسکت الناس..وجزت الصف الأول... فقال: أی شئ ترید؟ فقلت رحمان سر بسر... قال تعالی قد خلقتکم ولا أعذبکم! ثم غاب فی السماء فذهب.
تاریخ الإسلام للذهبی:17/169:
سریج بن یونس بن إبراهیم... وقال عبدالله بن أحمد: سمعت سریج بن یونس یقول رأیت رب العزة من المنام فقال سل حاجتک... له حکایات شبه الکرامات رحمه الله. وکان إماماً فی السنة.
حیاة الحیوان للدمیری:1/51:
وروی الإمام أحمد بن حنبل (رض): أنه رأی رب العزة فی المنام تسعاً وتسعین مرة فقال: إن رأیته تمام المائة لاسألنه، فرآه تمام المائة فسأله وقال: یا رب بماذا ینجو العباد یوم القیامة؟
وقال فی سیره:19/114:
أبوالمظفر السمعانی الإمام العلامة مفتی خراسان شیخ الشافعیة أبو المظفر منصور ابن محمد بن عبدالجبار بن أحمد التمیمی السمعانی المروزی الحنفی ثم الشافعی... ولد سنة ست وعشرین وأربع مئة... وسمعت شهردار بن شیرویه سمعت منصور بن أحمد وسأله أبی فقال: سمعت أبا المظفر السمعانی یقول: کنت حنفیاً فبدا لی وحججت، فلما بلغت سمیراء رأیت رب العزة فی المنام فقال لی: عد إلینا یا أبا المظفر فانتبهت وعلمت أنه یرید مذهب الشافعی فرجعت إلیه!. انتهی. ورواه فی تاریخ الإسلام: 33/321 لکن فیه (عد یا أبا المظفر إلی الشافعیة).
شعب الإیمان للبیهقی:3/164:
عن رقبة قال: رأیت رب العزة فی المنام فقال: وعزتی لأکرمن مثوی سلیمان التیمی.
تاریخ الإسلام للذهبی:9/158:
عن ابن مصقلة: رأیت رب العزة فی المنام فقال: وعزتی وجلالی لأکرمن مثوی سلیمان التیمی.
تاریخ الإسلام للذهبی:20/412:
الفتح بن شخرف أبو نصر الکشئ الزاهد نزیل بغداد ومن کبار مشایخ الصوفیة قال ابن البربهاری: سمعت الفتح یقول: رأیت رب العزة فی المنام فقال لی: یا فتح احذر لا آخذک علی غرة، توفی سنة 273 هـ، وکذا فی صفوة الصفوة لابن الجوزی: ص 643
تاریخ الإسلام للذهبی:21/192:
صالح بن یونس... ورد عنه أنه رأی الحق فی المنام، وحج علی قدمیه سبعین حجة... والدعاء عند قبره مستجاب.
تاریخ الإسلام للذهبی: 25/350:
عبد الله بن إبراهیم بن واضح.. یقال أنه رأی الحق فی النوم مرتین.
تاریخ الإسلام للذهبی: 26/316:
یعلی بن موسی البربری الصوفی.. رأی رب العزة فی المنام...
تاریخ الإسلام للذهبی:26/650:
محمد بن عبدالله بن أحمد بن ربیعة... أبو سلیمان بن القاضی بن محمد الربعی... روی عنه أبو نصر بن الجبان أنه رأی رب العزة فی المنام...
تاریخ الإسلام للذهبی:27/134:
عن جعفر الابهری قال سمعت أبا علی القومسانی یقول: رأیت رب العزة فی المنام... فناولنی کوزین شبه القواریر، فشربت منهما وأنا أتلو هذه الآیة: (وَسَقَاهُمْ رَبُّهُمْ شَرَابًا طَهُورًا). ورأیت رب العزة فی أیام القحط فقال: یا أبا علی لا تشغل خاطرک فإنک من عیالی وعیالک عیالی وأضیافک عیالی.
تاریخ الإسلام للذهبی:29/185:
أحمد بن محمد بن إبراهیم.. الثعلبی صاحب التفسیر... وقد جاء عن أبی القاسم القشیری قال: رأیت رب العزة فی المنام وهو یخاطبنی وأخاطبه فکان فی أثناء ذلک أن قال الرب جل اسمه: أقبل الرجل الصالح، فالتفت فإذا أحمد الثعلبی مقبل. انتهی. ورواه فی هامش معجم الادباء للحموی:3 جزء 5/36، وفیه (الثعالبی).
تاریخ الإسلام للذهبی:29/381:
عبد الله بن عبدان بن محمد بن عبدان... شیخ همدان... قال شیرویه رأیت بخط بن عبدان: رأیت رب العزة فی المنام فقلت له: أنت خلقت الأرض وخلقت الخلق ثم أهلکتهم، ثم خلقت خلقاً بعدهم؟ وکأنی أری أنه ارتضی کلامی ومدحی له، فقال لی کلاماً یدل علی أنه یخاف علیَّ الافتخار..وقبره یزار ویتبرک به..
المستطرف للابشیهی:1/147:
وحکی أن بعضهم کان ملاحاً ببحر النیل... فبینما أنا ذات یوم فی الزورق إذا بشیخ مشرق الوجه علیه مهابة فقال..إنی أرید أن أحملک أمانة قلت ما هی قال: إذا کان غداً وقت الظهر تجدنی عند تلک الشجرة میتاً وستنسی، فإذا ألهمت فأتنی وغسلنی وکفنی فی الکفن الذی تجده تحت رأسی... ثم نمت فرأیت رب العزة جل جلاله فی النوم فقال: یا عبدی أثقل علیک أن مننت علی عبد عاص بالرجوع.
معجم الادباء للحموی:3 جزء 5/70:
أبا الحسن بن سالم البصری یقول... قال: سمعت أبا بکر محمد بن مجاهد المقرئ یقول: رأیت رب العزة فی المنام فختمت علیه ختمتین فلحنت فی موضعین فاغتممت، فقال: یابن مجاهد الکمال لی الکمال لی!
مختصر تاریخ دمشق:3 جزء 5/204:
قال أبو عبدالرحمن... رفیق بشر بن الحارث: رأی صاحب لنا رب العزة فی النوم قبل موت بشر بقلیل فقال: قل لبشر بن الحارث: لو سجدت لی علی الجمر ما کنت تکافئنی بما نوهت اسمک فی الناس...
مختصر تاریخ دمشق:3 جزء 6/348:
قال إسحاق الحربی: بلغنی أن أبا حسان الزیادی رأی رب العزة تبارک وتعالی فی النوم...
صفوة الصفوة لابن الجوزی جزء 3 و 4/214:
عن رقبة قال سلیمان بن طرخان: رأیت رب العزة تبارک وتعالی فی النوم.
صفوة الصفوة لابن الجوزی جزء 3 و 4/355:
قال علی بن المثنی سمعت عمی یقول: سمعت أبی یقول سمعت أبا یزید البسطامی یقول: رأیت رب العزة تبارک وتعالی فی المنام..
الاعتصام للشاطبی:1/260:
عن أبی یزید السبطایی قال: رأیت ربی فی المنام فقلت: کیف الطریق إلیک؟ قال أترک نفسک وتعال. وشأن هذا الکلام من الشرع موجود...
صفوة الصفوة لابن الجوزی جزء 3 و 4/356:
عن جعفر بن علی الترمذی: أن أحمد بن خضرویه قال: رأیت رب العزة فی منامی فقال لی: یا أحمد کل الناس یطلبون منی إلا أبا یزید البسطامی فإنه یطلبنی.
صفوة الصفوة لابن الجوزی جزء 3 و 4/388:
قال إبراهیم بن عبدالله: فرأیت الله تعالی فی النوم فوقفنی بین یدیه.
صفوة الصفوة لابن الجوزی جزء 3 و 4/468:
یوسف بن موسی القطان یحدث أن أبا عمرو الأوزاعی قال: رأیت رب العزة فی المنام.
المواعظ للمقریزی:2/255:
عن رجل من صلحاء المصریین یقال له أبو هادون الخرقی قال: رأیت الله عز وجل فی منامی فقلت: یا ربی أنت ترانی وتسمع کلامی قال: نعم... انتهی.
ومما یلاحظ أن أکثر الذین رأوا ربهم فی المنام، من الفرس المشبهة والمجسمة!

اما درجة ابن عربی و أمثاله فهی أکبر من الرؤیة فی المنام

مذاهب التفسیر الإسلامی لجولد تسیهر/239:
وقد عرض ابن عربی تعالیمه.. بأنه استمد علمه لا من فم الرسول الذی ظهر له، ولا من الملائکة فحسب، بل من کلام الله المباشر الذی حظی به تکراراً. فهو یتحدث کثیراً عن لقائه مع الله سبحانه.. إنی رأیت الحق فی النوم مرتین وهو یقول لی: إنصح عبادی!! انتهی.وقد ادعی ابن عربی لنفسه مقامات الأنبیاء وأوصیائهم، ودون ذلک فی کتبه!!
کرامات الأولیاء للنبهانی:1/588:
اسماعیل الأنبابی: کان یطلع علی اللوح المحفوظ فیقول: یقع کذا، فلا یخطی!
مقالات الإسلامیین للأشعری:1/289:
وفیهم (یعنی النساک) من یزعم أن العبادة تبلغ بهم أن یروا الله سبحانه، ویأکلوا من ثمار الجنة، ویعانقوا الحور العین فی الدنیا، مُنَاوَلَةً.
ونختم بما جاء فی هامش تاریخ الإسلام للذهبی: 38/135:
قال أبو محمد العکبری رأیت رسول الله (ص) فی المنام فقلت یا رسول الله إمسح بیدک عینی فإنها تؤلمنی فقال: إذهب إلی نصر بن العطار یمسح عینک... هذا نصر قد صافحته ید الحق. انتهی.

لکن الإمام الصادق تشاءم من صاحب هذه الرؤیة

بحار الأنوار:4/32:
عن إبراهیم الکرخی قال: قلت للصادق جعفر بن محمد (علیهم السلام): إن رجلاً رأی ربه عز وجل فی منامه فما یکون ذلک؟ فقال: ذلک رجل لا دین له، إن الله تبارک وتعالی لا یری فی الیقظة ولا فی المنام، ولا فی الدنیا ولا فی الآخرة.
بیان: لعل المراد أنه کذب فی تلک الرؤیا، أو أنه لما کان مجسماً تخیل له ذلک، أو أن هذه الرؤیا من الشیطان، وذکرها یدل علی کونه معتقداً للتجسیم.
وقال النیشابوری فی روضة الواعظین/33:
وقیل له علیه السلام: إن رجلاً رأی ربه فی منامه فما یکون ذلک فقال: ذلک رجل لا دین له، إن الله تعالی لا یری فی الیقظة ولا فی المنام، ولا فی الدنیا ولا فی الآخرة.

خلاصة اعتقادنا فی التنزیه و نفی التشبیه

العقل والآیات والأحادیث تنفی إمکان رؤیة الله تعالی بالعین

نعتقد نحن الشیعة بأن الله تعالی لا یمکن أن یری بالعین لا فی الدنیا ولا فی الآخرة، لأنه لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ، لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ وَ هُوَ یُدْرِکُ الأَبْصَارَ، وَلا یُحِیطُونَ بِهِ عِلْمًا.. إلی آخر الآیات الصریحة بأنه تعالی لا یمکن أن یری بالعین، بل یری بالعقل والقلب وهی أعمق وأصح من رؤیة العین.
وقد استدل أئمتنا علیهم السلام وعلماؤنا رضی الله عنهم، علی نفی التجسیم والرؤیة بالکتاب والسنة والعقل.. واعتبروا أن ذلک من أصول مذهبنا، بل هو کالبدیهیات حتی عند عوامنا.
وستعرف أن القول برؤیة الله تعالی جاءت من تأثر المسلمین بالیهود والنصاری والمجوس، وأن أهل البیت علیهم السلام وجمهور الصحابة وقفوا فی وجه ذلک، وکذبوا نسبة الرؤیة بالعین إلی الإسلام، وکل ما تستلزمه من التشبیه والتجسیم، ولکن موجة التشبیه والتجسیم غلبت.. لأن دولة الخلافة تبنتها!
والدلیل البسیط علی نفی إمکان رؤیة الله تعالی بالعین أن ما تراه العین لابد أن یکون موجوداً داخل المکان والزمان، والله تعالی وجود متعال علی الزمان والمکان، لأنه خلقهما وبدأ شریطهما من الصفر والعدم، فکیف نفترضه محدوداً بهما خاضعاً لقوانینهما!
لقد تعودت أذهاننا أن تعمل داخل الزمان والمکان، حتی لیصعب علیها أن تتصور موجوداً خارج قوانین الزمان والمکان، وحتی أننا نتصور خارج الفضاء والکون بأنه فضاء! وهذه هی طبیعة الإنسان قبل أن یکبر ویطلع، وقد ورد أن النملة تتصور أن لربها قرنین کقرنیها!
لکن مع ذلک فإن عقل الإنسان یدرک أن الوجود لا یجب أن یکون محصوراً بالمکان والزمان، وأن بإمکان الإنسان أن یرتقی فی إدراکه الذهنی فیدرک ما هو أعلی من الزمان والمکان ویؤمن به، وإن عرف أنه غیر قابل للرؤیة بالعین.
وهذا الإرتقاء الذهنی هو المطلوب منا نحن المسلمین بالنسبة إلی وجود الله تعالی، لا أن نجره إلی محیط وجودنا ومألوف أذهاننا، کما فعل الیهود عندما شبهوه بخلقه وادعوا تجسده فی عزیر علیه السلام وغیره، وکما فعل النصاری فشبهوه بخلقه وادعوا تجسده بالمسیح علیه السلام وغیره!!

الرسول یعلم الأمة التوحید

قال الصدوق فی کتابه التوحید/107:
حدثنا محمد بن موسی بن المتوکل رحمه الله قال: حدثنا علی بن إبراهیم بن هاشم عن أبیه، عن النوفلی، عن السکونی، عن أبی عبدالله عن آبائه علیهم السلام قال: مرالنبی صلی الله علیه وآله علی رجل وهو رافع بصره إلی السماء یدعو، فقال له رسول: غض بصرک، فإنک لن تراه.
وقال: ومر النبی صلی الله علیه وآله علی رجل رافع یدیه إلی السماء وهو یدعو، فقال رسول الله: أقصر من یدیک، فإنک لن تناله.
الکافی:1/94:
علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن الحسن بن علی، عن الیعقوبی، عن بعض أصحابنا، عن عبدالأعلی مولی آل سام، عن أبی عبدالله علیه السلام: قال إن یهودیاً یقال له سبحت، جاء إلی رسول الله صلی الله علیه وآله فقال: یا رسول الله جئت أسألک عن ربک، فإن أنت أجبتنی عما أسألک عنه، وإلا رجعت؟
قال: سل عما شئت.
قال: أین ربک؟
قال: هو فی کل مکان، ولیس فی شئ من المکان المحدود.
قال: وکیف هو؟
قال: وکیف أصف ربی بالکیف والکیف مخلوق، والله لا یوصف بخلقه.
قال: فمن أین یعلم أنک نبی الله؟
قال: فما بقی حوله حجر ولا غیر ذلک إلا تکلم بلسان عربی مبین: یا سبحت إنه رسول الله!
فقال سبحت: ما رأیت کالیوم أمراً أبین من هذا!
ثم قال: أشهد أن لا إله إلا الله وأنک رسول الله.

و یعلمنا أن أقصی ما یمکن أن یراه الإنسان نور عظمة الله

بحار الأنوار:4/38:
ید: أبی، عن محمد العطار، عن ابن عیسی، عن البزنطی، عن الرضا علیه السلام قال: قال رسول الله صلی الله علیه وآله: لما أسری بی إلی السماء بلغ بی جبرئیل علیه السلام مکاناً لم یطأه جبرئیل قط، فکُشِفَ لی فأرانی الله عز وجل من نور عظمته ما أحب.

علی یثبت مشاهدة القلوب و ینفی مشاهدة العیان

نهج البلاغة:2/99:
179 ومن کلام له علیه السلام وقد سأله ذعلب الیمانی فقال: هل رأیت ربک یا أمیر المؤمنین؟
فقال علیه السلام: أفأعبد ما لا أری!
فقال: وکیف تراه!
فقال: لا تراه العیون بمشاهدة العیان، ولکن تدرکه القلوب بحقائق الإیمان، قریب من الأشیاء غیر ملامس، بعید منها غیر مباین، متکلم لا برویة، مرید لا بهمة، صانع لا بجارحة، لطیف لا یوصف بالخفاء، کبیر لا یوصف بالجفاء، بصیر لا یوصف بالحاسة، رحیم لا یوصف بالرقة، تعنو الوجوه لعظمته، وتجب القلوب من مخافته.
ورواه فی بحار الأنوار:4/27 عن:
ید، لی: القطان والدقاق والسنانی، عن ابن زکریا القطان، عن محمد بن العباس، عن محمد بن أبی السری، عن أحمد بن عبدالله بن یونس، عن ابن طریف، عن الأصبغ فی حدیث قال: قام إلیه رجل یقال له ذعلب فقال: یا أمیر المؤمنین هل رأیت ربک؟ فقال: ویلک یا ذعلب لم أکن بالذی أعبد رباً لم أره. قال: فکیف رأیته صفه لنا. قال: ویلک لم تره العیون بمشاهدة الأبصار، ولکن رأته القلوب بحقائق الإیمان. ویلک یا ذعلب إن ربی لا یوصف بالبعد ولا بالحرکة ولا بالسکون، ولا بالقیام قیام انتصاب ولا بجیئة ولا بذهاب، لطیف اللطافة لا یوصف باللطف، عظیم العظمة لا یوصف بالعِظَم، کبیر الکبریاء لا یوصف بالکبر، جلیل الجلالة لا یوصف بالغلظ، رؤوف الرحمة لا یوصف بالرقة، مؤمن لا بعبادة، مدرک لا بمجسة، قائل لا بلفظ، هو فی الأشیاء علی غیر ممازجة، خارج منها علی غیر مباینة، فوق کل شئ ولا یقال شئ فوقه، أمام کل شئ ولا یقال له أمام، داخل فی الأشیاء لا کشئ فی شئ داخل، وخارج منها لا کشئ من شئ خارج.. فخر ذعلب مغشیاً علیه... الخبر.

لم یحلل فی الأشیاء... ولم ینأ عنه

نهج البلاغة:1/112:
65 ومن خطبة له علیه السلام: الحمد لله الذی لم یسبق له حال حالاً. فیکون أولاً قبل أن یکون آخراً. ویکون ظاهراً قبل أن یکون باطناً. کل مسمی بالوحدة غیره قلیل، وکل عزیز غیره ذلیل، وکل قوی غیره ضعیف، وکل مالک غیره مملوک، وکل عالم غیره متعلم، وکل قادر غیره یقدر ویعجز، وکل سمیع غیره یصمُّ عن لطیف الأصوات ویصمه کبیرها ویذهب عنه ما بعد منها، وکل بصیر غیره یعمی عن خفی الألوان ولطیف الأجسام، وکل ظاهر غیره باطن، وکل باطن غیره ظاهر.
لم یخلق ما خلقه لتشدید سلطان، ولا تخوف من عواقب زمان، ولا إستعانة علی ند مثاور، ولا شریک مکاثر، ولا ضد منافر، ولکن خلائق مربوبون، وعباد داخرون.
لم یحلل فی الأشیاء فیقال هو فیها کائن، ولم ینأ عنها فیقال هو منها بائن.
لم یؤده خلق ما ابتدأ، ولا تدبیر ما ذرأ، ولا وقف به عجز عما خلق، ولا ولجت علیه شبهة فیما قدر، بل قضاء متقن وعلم محکم، وأمر مبرم. المأمول مع النقم، والمرهوب مع النعم....

لا تقدر عظمة الله سبحانه علی قدر عقلک

نهج البلاغة:1/160:
91 ومن خطبة له علیه السلام تعرف بخطبة الاشباح وهی من جلائل خطبه علیه السلام وکان سأله سائل أن یصف الله حتی کأنه یراه عیاناً، فغضب علیه السلام لذلک:
الحمد لله الذی لا یَفِرْهُ المنع والجمود، ولا یکدیه الإعطاء والجود، إذ کل معط منتقص سواه، وکل مانع مذموم ما خلاه، وهو المنان بفوائد النعم، وعوائد المزید والقسم. عیاله الخلق، ضمن أرزاقهم وقدر أقواتهم، ونهج سبیل الراغبین إلیه، والطالبین ما لدیه، ولیس بما سئل بأجود منه بما لم یسأل.
الأول الذی لم یکن له قبل فیکون شئ قبله، والاخر الذی لیس له بعد فیکون شئ بعده، والرادع أناسیَّ الابصار عن أن تناله أو تدرکه.
ما اختلف علیه دهر فیختلف منه الحال، ولا کان فی مکان فیجوز علیه الإنتقال، ولو وهب ما تنفست عنه معادن الجبال وضحکت عنه أصداف البحار، من فلز اللجین والعقیان، ونثارة الدر وحصید المرجان، ما أثر ذلک فی جوده، ولا أنفد سعة ما عنده، ولکان عنده من ذخائر الأنعام ما لا تنفده مطالب الانام، لأنه الجواد الذی لا یغیضه سؤال السائلین، ولا یبخله إلحاح الملحین.
فانظر أیها السائل فما دلک القرآن علیه من صفته فائتم به، واستضی بنور هدایته، وما کلفک الشیطان علمه مما لیس فی الکتاب علیک فرضه، ولا فی سنة النبی صلی الله علیه وآله وأئمة الهدی أثره، فکل علمه إلی الله سبحانه، فإن ذلک منتهی حق الله علیک.
واعلم أن الراسخین فی العلم هم الذین أغناهم عن اقتحام السدد المضروبة دون الغیوب، الإقرار بجملة ما جهلوا تفسیره من الغیب المحجوب، فمدح الله اعترافهم بالعجز عن تناول ما لم یحیطوا به علماً، وسمی ترکهم التعمق فیما لم یکلفهم البحث عن کنهه رسوخاً. فاقتصر علی ذلک، ولا تقدر عظمة الله سبحانه علی قدر عقلک فتکون من الهالکین.
هو القادر الذی إذا ارتمت الاوهام لتدرک منقطع قدرته، وحاول الفکر المبرأ من خطرات الوساوس أن یقع علیه فی عمیقات غیوب ملکوته، وتولهت القلوب إلیه لتجری فی کیفیة صفاته، وغمضت مداخل العقول فی حیث لا تبلغه الصفات لتناول علم ذاته، دعاها وهی تجوب مهاوی سدف الغیوب متخلصة إلیه سبحانه، فرجعت إذ جبهت معترفة بأنه لا ینال بجور الاعتساف کنه معرفته، ولا تخطر ببال أولی الرویات خاطرة من تقدیر جلال عزته.
الذی ابتدع الخلق علی غیر مثال امتثله، ولا مقدار احتذی علیه، من خالق معهود کان قبله. وأرانا من ملکوت قدرته، وعجائب ما نطقت به آثار حکمته، واعتراف لحاجة من الخلق إلی أن یقیمها بمساک قدرته، ما دلنا باضطرار قیام الحجة له علی معرفته، وظهرت فی البدائع التی أحدثها آثار صنعته، وأعلام حکمته، فصار کل ما خلق حجة له ودلیلاً علیه، وإن کان خلقاً صامتاً فحجته بالتدبیر ناطقة، ودلالته علی المبدع قائمة.
فأشهد أن من شبهک بتباین أعضاء خلقک، وتلاحم حقاق مفاصلهم المحتجبة لتدبیر حکمتک، لم یعقد غیب ضمیره علی معرفتک، ولم یباشر قلبه الیقین بأنه لا ندلک، وکأنه لم یسمع تبرأ التابعین من المتبوعین إذ یقولون: تالله إن کنا لفی ضلال مبین، إذ نسویکم برب العالمین.
کذب العادلون بک إذ شبهوک بأصنامهم، ونحلوک حلیة المخلوقین بأوهامهم، وجزأوک تجزئة المجسمات بخواطرهم، وقدروک علی الخلقة المختلفة القوی بقرائح عقولهم. وأشهد أن من ساواک بشئ من خلقک فقد عدل بک، والعادل بک کافر بما تنزلت به محکمات آیاتک، ونطقت عنه شواهد حجج بیناتک. وأنک أنت الله الذی لم تتناه فی العقول فتکون فی مهب فکرها مکیفاً، ولا فی رویات خواطرها فتکون محدوداً مصرفاً.
وروی هذه الخطبة الصدوق فی التوحید/48 فقال:
13 حدثنا علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رحمه الله قال: حدثنا محمد بن أبی عبدالله الکوفی قال: حدثنا محمد بن إسماعیل البرمکی، قال: حدثنی علی بن العباس، قال: حدثنی إسماعیل بن مهران الکوفی، عن إسماعیل بن إسحاق الجهنی، عن فرج بن فروة، عن مسعدة بن صدقة، قال: سمعت أبا عبدالله علیه السلام یقول: بینما أمیر المؤمنین علیه السلام یخطب علی المنبر بالکوفة إذ قام إلیه رجل فقال: یا أمیر المؤمنین صف لنا ربک تبارک وتعالی لنزداد له حباً وبه معرفة، فغضب أمیر المؤمنین علیه السلام ونادی الصلاة جامعة فاجتمع الناس حتی غص المسجد بأهله، ثم قام متغیر اللون فقال... کما فی نهج البلاغة بتفاوت فی بعض الکلمات.

لا تدرکه الشواهد و لا تحویه المشاهد

نهج البلاغة:2/115:
185 ومن خطبة له علیه السلام: الحمد الله الذی لا تدرکه الشواهد، ولا تحویه المشاهد، ولا تراه النواظر، ولا تحجبه السواتر، الدال علی قدمه بحدوث خلقه، وبحدوث خلقه علی وجوده، وباشتباههم علی أن لا شبه له.
الذی صدق فی میعاده، وارتفع عن ظلم عباده، وقام بالقسط فی خلقه، وعدل علیهم فی حکمه. مستشهد بحدوث الأشیاء علی أزلیته، وبما وسمها به من العجز علی قدرته، وبما اضطرها إلیه من الفناء علی دوامه.
واحد لا بعدد، ودائم لا بأمد، وقائم لا بعمد. تتلقاه الاذهان لا بمشاعرة، وتشهد له المرائی لا بمحاضرة. لم تحط به الاوهام بل تجلی لها، وبها امتنع منها، وإلیها حاکمها.
لیس بذی کبر امتدت به النهایات فکبرته تجسیماً، ولا بذی عظم تناهت به الغایات فعظمته تجسیداً. بل کبر شأناً، وعظم سلطاناً.
وأشهد أن محمداً عبده ورسوله الصفی، وأمینه الرضی صلی الله علیه وآله. أرسله بوجوب الحجج، وظهور الفلج، وإیضاح المنهج، فبلغ الرسالة صادعاً بها، وحمل علی المحجة دالاً علیها، وأقام أعلام الإهتداء ومنار الضیاء، وجعل أمراس الإسلام متینة، وعری الإیمان وثیقة.
نهج البلاغة:2/116:
186 ومن خطبة له علیه السلام فی التوحید، وتجمع هذه الخطبة من أصول العلم ما لا تجمعه خطبة:
ما وحده من کیفه، ولا حقیقته أصاب من مثله، ولا إیاه عنی من شبهه، ولا صمده من أشار إلیه وتوهمه. فاعل لا باضطراب آلة، مقدر لا بجول فکرة، غنی لا بإستفادة، لا تصحبه الاوقات، ولا ترفده الادوات، سبق الأوقات کونه، والعدم وجوده، والإبتداء أزله.
بتشعیره المشاعر عرف أن لا مشعر له، وبمضادته بین الأمور عرف أن لا ضد له، وبمقارنته بین الأشیاء عرف أن لا قرین له. ضاد النور بالظلمة، والوضوح بالبهمة، والجمود بالبلل، والحرور بالصرد، مؤلف بین متعادیاتها، مقارن بین متبایناتها، مقرب بین متباعداتها، مفرق بین متدانیاتها.
لا یشمل بحد، ولا یحسب ببعد، وإنما تحد الادوات أنفسها، وتشیر الآلة إلی نظائرها، منعتها منذ القدمیة، وحمتها قد الأزلیة، وجنبتها لولا التکملة. بها تجلی صانعها للعقول، وبها امتنع عن نظر العیون.
لا یجری علیه السکون والحرکة، وکیف یجری علیه ما هو أجراه، ویعود فیه ما هو أبداه، ویحدث فیه ما هو أحدثه، إذن لتفاوتت ذاته، ولتجزأ کنهه، ولامتنع من الأزل معناه، ولکان له وراء إذ وجد له أمام، ولالتمس التمام إذ لزمه النقصان. وإذا لقامت آیة المصنوع فیه، ولتحول دلیلاً بعد أن کان مدلولاً علیه، وخرج بسلطان الامتناع من أن یؤثر فیه ما یؤثر فی غیره.
الذی لا یحول ولا یزول، ولا یجوز علیه الافول، ولم یلد فیکون مولوداً، ولم یولد فیصیر محدوداً. جل عن اتخاذ الأبناء، وطهر عن ملامسة النساء. لا تناله الاوهام فتقدره، ولا تتوهمه الفطن فتصوره، ولا تدرکه الحواس فتحسه، ولا تلمسه الایدی فتمسه.
لا یتغیر بحال، ولا یتبدل بالاحوال، ولا تبلیه اللیالی والأیام، ولا یغیره الضیاء والظلام. ولا یوصف بشئ من الأجزاء، ولا بالجوارح والأعضاء، ولا بعرض من الأعراض، ولا بالغیریة والأبعاض، ولا یقال له حد ولا نهایة، ولا انقطاع ولا غایة، ولا أن الأشیاء تحویه، فتقله أو تهویه، أو أن شیئاً یحمله فیمیله أو یعدله.
لیس فی الأشیاء بوالج، ولا عنها بخارج، یخبر لا بلسان ولهوات، ویسمع لا بخروق وأدوات. یقول ولا یلفظ، ویحفظ ولا یتحفظ، ویرید ولا یضمر.
یحب ویرضی من غیر رقة، ویبغض ویغضب من غیر مشقة. یقول لمن أراد کونه کن فیکون. لا بصوت یقرع، ولا بنداء یسمع، وإنما کلامه سبحانه فعل منه أنشأه، ومثله لم یکن من قبل ذلک کائناً، ولو کان قدیماً لکان إلهاً ثانیاً.
لا یقال کان بعد أن لم یکن، فتجری علیه الصفات المحدثات، ولا یکون ینها وبینه فصل، ولا له علیها فضل، فیستوی الصانع والمصنوع، ویتکافأ لمبتدی والبدیع.
خلق الخلائق علی غیر مثال خلا من غیره، ولم یستعن علی خلقها بأحد من خلقه، وأنشأ الأرض فأمسکها من غیر اشتغال، وأرساها علی غیر قرار، وأقامها بغیر قوائم، ورفعها بغیر دعائم، وحصنها من الأود والإعوجاج، ومنعها من التهافت والإنفراج. أرسی أوتادها، وضرب أسدادها، واستفاض عیونها، وخد أودیتها، فلم یهن ما بناه، ولا ضعف ما قواه.
هو الظاهر علیها بسلطانه وعظمته، وهو الباطن لها بعلمه ومعرفته، والعالی علی کل شئ منها بجلاله وعزته، لا یعجزه شئ منها طلبه، ولا یمتنع علیه فیغلبه، ولا یفوته السریع منها فیسبقه، ولا یحتاج إلی ذی مال فیرزقه.
خضعت الأشیاء له، وذلت مستکینة لعظمته، لا تستطیع الهرب من سلطانه إلی غیره فتمتنع من نفعه وضره، ولا کفؤ له فیکافئه، ولا نظیر له فیساویه.
هو المفنی لها بعد وجودها، حتی یصیر موجودها کمفقودها، ولیس فناء الدنیا بعد ابتداعها بأعجب من إنشائها واختراعها.

اول الدین معرفته... و کمال الاخلاص له نفی الصفات عنه

نهج البلاغة:1/14:
ومن خطبة له علیه السلام یذکر فیها ابتداء خلق السماء والأرض وخلق آدم:
الحمد لله الذی لا یبلغ مدحته القائلون، ولا یحصی نعماءه العادون، ولا یؤدی حقه المجتهدون. الذی لا یدرکه بعد الهمم، ولا یناله غوص الفطن، الذی لیس لصفته حد محدود، ولا نعت موجود، ولا وقت معدود، ولا أجل ممدود فطر الخلائق بقدرته، ونشر الریاح برحمته، ووتد بالصخور مَیَدَان أرضه.. أول الدین معرفته، وکمال معرفته التصدیق به، وکمال التصدیق به توحیده، وکمال توحیده الإخلاص له، وکمال الإخلاص له نفی الصفات عنه، لشهادة کل صفة أنها غیر الموصوف، وشهادة کل موصوف أنه غیر الصفة، فمن وصف الله سبحانه فقد قرنه، ومن قرنه فقد ثناه، ومن ثناه فقد جزأه، ومن جزأه فقد جهله، ومن جهله فقد أشار إلیه، ومن أشار إلیه فقد حده، ومن حده فقد عده، ومن قال فیم فقد ضمنه، ومن قال علام فقد أخلی منه.
کائن لا عن حدث، موجود لا عن عدم، مع کل شئ لا بمقارنة، وغیر کل شئ لا بمزایلة، فاعل لا بمعنی الحرکات والآلة، بصیر إذ لا منظور إلیه من خلقه، متوحد إذ لا سکن یستأنس به، ولا یستوحش لفقده.
أنشأ الخلق إنشاء، وابتدأه ابتداء، بلا رَوِیَّةً أجالها، ولا تجربة استفادها، ولا حرکة أحدثها، ولا همامة نفس اضطرب فیها، أحال الأشیاء لأوقاتها، ولاءم بین مختلفاتها، وغرز غرائزها، وألزمها أشباحها، عالماً بها قبل ابتدائها، محیطاً بحدودها وانتهائها، عارفاً بقرائنها وأحنائها.
ثم أنشأ سبحانه فتق الاجواء، وشق الأرجاء، وسکائک الهواء، فأجری فیها ماء متلاطماً تیاره، متراکماً زخاره، حمله علی متن الریح العاصفة، والزعزع القاصفة، فأمرها برده، وسلطها علی شده، وقرنها إلی حده، الهواء من تحتها فتیق، والماء من فوقها دفیق.
ثم أنشأ سبحانه ریحاً اعتقم مهبهاً، وأدام مربها، وأعصف مجراها، وأبعد منشاها، فأمرها بتصفیق الماء الزخار، وإثارة موج البحار، فمخضته مخض السقاء، وعصفت به عصفها بالفضاء، ترد أوله إلی آخره، وساجیه إلی مائره، حتی عب عُبَابُه، ورمی بالزبد رکامه، فرفعه فی هواء منفتق، وجو منفهق، فسوی منه سبع سموات، جعل سفلاهن موجاً مکفوفاً، وعلیاهن سقفاً محفوظاً، وسمکاً مرفوعاً، بغیر عمد یدعمها، ولا دسار ینظمها.
ثم زینها بزینة الکواکب، وضیاء الثواقب، وأجری فیها سراجاً مستطیراً، وقمراً منیراً، فی فلک دائر، وسقف سائر، ورقیم مائر، ثم فتق ما بین السموات العلا، فملاهن أطواراً من ملائکته، منهم سجود لا یرکعون، ورکوع لا ینتصبون، وصافون لا یتزایلون، ومسبحون لا یسأمون، لا یغشاهم نوم العین، ولا سهو العقول، ولا فترة الابدان، ولا غفلة النسیان. ومنهم أمناء علی وحیه، وألسنة إلی رسله، ومختلفون بقضائه وأمره. ومنهم الحفظة لعباده، والسدنة لابواب جنانه. ومنهم الثابتة فی الارضین السفلی أقدامهم، والمارقة من السماء العلیا أعناقهم، والخارجة من الاقطار أرکانهم والمناسبة لقوائم العرش أکتافهم، ناکسة دونه أبصارهم، متلفعون تحته بأجنحتهم، مضروبة بینهم وبین من دونهم حجب العزة وأستار القدرة، لا یتوهمون ربهم بالتصویر، ولا یجرون علیه صفات المصنوعین، ولا یحدونه بالاماکن، ولا یشیرون إلیه بالنظائر.
ثم جمع سبحانه من حَزْن الأرض وسهلها، وعذبها وسبخها، تربة سنَّها بالماء حتی خلصت، ولاطها بالبلة حتی لزبت، فجبل منها صورة ذات أحناء ووصول، وأعضاء وفصول، أجمدها حتی استمسکت، وأصلدها حتی صلصلت، لوقت معدود، وأمد معلوم، ثم نفخ فیها من روحه، فمثلت إنساناً ذا أذهان یجیلها، وفکر یتصرف بها، وجوارح یختدمها، وأدوات یقلبها، ومعرفة یفرق بها بین الحق والباطل، والاذواق والمشام، والالوان والاجناس. معجوناً بطینة الالوان المختلفة، والاشباه المؤتلفة، والاضداد المتعادیة، والاخلاط المتباینة، من الحر والبرد، والبلة والجمود، واستأدی الله سبحانه الملائکة ودیعته لدیهم، وعهد وصیته إلیهم، فی الاذعان بالسجود له، والخشوع لتکرمته....

کان المسلمون یعرفون قیمة الجواهر فیکتبونه

التوحید للشیخ الصدوق/31:
حدثنا أبی (رض) قال: حدثنا سعد بن عبدالله قال: حدثنا أحمد بن أبی عبدالله، عن أبیه محمد بن خالد البرقی، عن أحمد بن النضر وغیره، عن عمرو بن ثابت، عن رجل سماه، عن أبی إسحاق السبیعی، عن الحارث الاعور قال: خطب أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام یوماً خطبة بعد العصر، فعجب الناس من حسن صفته وما ذکر من تعظیم الله جل جلاله، قال أبو إسحاق فقلت للحارث: أو ما حفظتها قال: قد کتبتها، فأملاها علینا من کتابه:
الحمد لله الذی لا یموت، ولا تنقضی عجائبه، لأنه کل یوم فی شأن، من إحداث بدیع لم یکن. الذی لم یولد فیکون فی العز مشارکاً، ولم یلد فیکون موروثاً هالکاً، ولم تقع علیه الاوهام فتقدره شبحاً ماثلاً، ولم تدرکه الابصار فیکون بعد انتقالها حائلاً، الذی لیست له فی أولیته نهایة، ولا فی آخریته حد ولا غایة، الذی لم یسبقه وقت، ولم یتقدمه زمان، ولم یتعاوره زیادة ولا نقصان، ولم یوصف بأین ولا بمکان، الذی بطن من خفیات الأمور، وظهر فی العقول بما یری فی خلقه من علامات التدبیر. الذی سئلت الأنبیاء عنه فلم تصفه بحد ولا بنقص، بل وصفته بأفعاله، ودلت علیه بآیاته، ولا تستطیع عقول المتفکرین جحده، لأن من کانت السماوات والأرض فطرته وما فیهن وما بینهن هو الصانع لهن، فلا مدفع لقدرته.
الذی بان من الخلق فلا شئ کمثله. الذی خلق الخلق لعبادته وأقدرهم علی طاعته بما جعل فیهم، وقطع عذرهم بالحجج، فعن بینة هلک من هلک وعن بینة نجا من نجا. ولله الفضل مبدئاً ومعیدا...
الحمد لله اللابس الکبریاء بلا تجسد، والمرتدی بالجلال بلا تمثل، والمستوی علی العرش بلا زوال، والمتعالی عن الخلق بلا تباعد منهم، القریب منهم بلا ملامسة منه لهم، لیس له حد ینتهی إلی حده، ولا له مثل فیعرف بمثله، ذل من تجبر غیره، وصغر من تکبر دونه، وتواضعت الأشیاء لعظمته، وانقادت لسلطانه وعزته، وکلت عن إدراکه طروف العیون، وقصرت دون بلوغ صفته أوهام الخلائق، الأول قبل کل شئ والآخر بعد کل شئ، ولا یعدله شئ، الظاهر علی کل شئ بالقهر له، والمشاهد لجمیع الاماکن بلا انتقال إلیها، ولا تلمسه لا مسة ولا تحسه حاسة، وهو الذی فی السماء إله وفی الأرض إله وهو الحکیم العلیم. أتقن ما أراد خلقه من الأشیاء کلها بلا مثال سبق إلیه، ولا لغوب دخل علیه، فی خلق ما خلق... إلی آخر الخطبة.

امیرالمؤمنین یرد علی تجسیم الیهود

قال الصدوق فی کتابه التوحید/77:
حدثنا أبوسعید محمد بن الفضل بن محمد بن إسحاق المذکر المعروف بأبی سعید المعلم بنیسابور، قال حدثنا إبراهیم بن محمد بن سفیان، قال حدثنا علی بن سلمة اللیفی، قال حدثنا إسماعیل بن یحیی بن عبدالله، عن عبدالله بن طلحة بن هجیم، قال حدثنا أبو سنان الشیبانی سعید بن سنان، عن الضحاک، عن النزال بن سبرة قال: جاء یهودی إلی علی بن أبی طالب علیه السلام فقال: یا أمیر المؤمنین متی کان ربنا؟ قال فقال له علی علیه السلام: إنما یقال: متی کان لشئ لم یکن فکان، وربنا تبارک وتعالی هو کائن بلاکینونة کائن، کان بلا کیف یکون، کائن لم یزل بلا لم یزل، وبلا کیف یکون، کان لم یزل لیس له قبل، هو قبل القبل بلا قبل وبلا غایة ولا منتهی، غایة ولا غایة إلیها، غایة انقطعت الغایات عنه، فهو غایه کل غایة.
أخبرنی أبوالعباس الفضل بن الفضل بن العباس الکندی فیما أجازه لی بهمدان سنة أربع وخمسین وثلاثمائة قال: حدثنا محمد بن سهل یعنی العطار البغدادی لفظاً من کتابه سنة خمس وثلاثمائة قال: حدثنا عبدالله بن محمد البلوی قال: حدثنی عمارة بن زید، قال: حدثنی عبد الله بن العلاء قال: حدثنی صالح بن سبیع، عن عمرو بن محمد بن صعصعة بن صوحان قال: حدثنی أبی، عن أبی المعتمر مسلم بن أوس قال: حضرت مجلس علی علیه السلام فی جامع الکوفة فقام إلیه رجل مصفر اللون کأنه من متهودة الیمن فقال: یا أمیر المؤمنین صف لنا خالقک وانعته لنا کأنا نراه وننظر إلیه، فسبح علی علیه السلام ربه وعظمه عز وجل وقال:
الحمد لله الذی هو أول بلا بدء مما، ولا باطن فیما، ولا یزال مهما، ولا ممازج مع ما، ولا خیال وهما، لیس بشبح فیری، ولا بجسم فیتجزی، ولا بذی غایة فیتناهی، ولا بمحدث فیبصر، ولا بمستتر فیکشف، ولا بذی حجب فیحوی.
کان ولا أماکن تحمله أکنافها، ولا حملة ترفعه بقوتها، ولا کان بعد أن لم یکن، بل حارت الأوهام أن تکیف المکیف للاشیاء ومن لم یزل بلا مکان، ولا یزول باختلاف الازمان، ولا ینقلب شاناً بعد شان.
البعید من حدس القلوب، المتعالی عن الأشیاء والضروب، والوتر علام الغیوب، فمعانی الخلق عنه منفیة، وسرائرهم علیه غیر خفیة، المعروف بغیر کیفیة، لا یدرک بالحواس، ولا یقاس بالناس، ولا تدرکه الأبصار، ولا تحیط به الأفکار، ولا تقدره العقول، ولا تقع علیه الاوهام، فکل ما قدره عقل أو عرف له مثل فهو محدود، وکیف یوصف بالأشباح، وینعت بالألسن الفصاح، من لم یحلل فی الأشیاء فیقال هو فیها کائن، ولم ینأ عنها فیقال هو عنها بائن، ولم یخل منها فیقال أین، ولم یقرب منها بالإلتزاق، ولم یبعد عنها بالإفتراق، بل هو فی الأشیاء بلا کیفیة، وهو أقرب إلینا من حبل الورید، وأبعد من الشبه من کل بعید.
لم یخلق الأشیاء من أصول أزلیة، ولا من أوائل کانت قبله بدیة، بل خلق ما خلق، وأتقن خلقه، وصور ما صور، فأحسن صورته، فسبحان من توحد فی علوه، فلیس لشئ منه امتناع، ولا له بطاعة أحد من خلقه انتفاع، إجابته للداعین سریعة، والملائکة له فی السماوات والأرض مطیعة، کلم موسی تکلیماً بلا جوارح وأدوات، ولا شفة ولا لهوات، سبحانه وتعالی عن الصفات، فمن زعم أن إله الخلق محدود، فقد جهل الخالق المعبود... والخطبة طویلة أخذنا منها موضع الحاجة.. انتهی.وقد تقدم فی الفصل الأول رده علی کعب الأحبار فی مجلس الخلیفة عمر.

و یوجه المسلمین إلی التفکر فی عظمة المخلوقات فیصف الطاووس

نهج البلاغة:2/70:
165 ومن خطبة له علیه السلام یذکر فیها عجیب خلقة الطاووس:
ابتدعهم خلقاً عجیباً من حیوان وموات، وساکن وذی حرکات، فأقام من شواهد البینات علی لطیف صنعته وعظیم قدرته، ما انقادت له العقول معترفة به ومسلمة له، ونعقت فی أسماعنا دلائله علی وحدانیته.
وما ذرأ من مختلف صور الاطیار، التی أسکنها أخادید الأرض وخروق فجاجها، ورواسی أعلامها، من ذات أجنحة مختلفة، وهیئات متباینة، مصرفة فی زمان التسخیر، ومرفرفة بأجنحتها فی مخارق الجو المنفسح، والفضاء المنفرج.
کَوَّنها بعد أن لم تکن، فی عجائب صور ظاهرة، ورکبها فی حقاق مفاصل محتجبة، ومنع بعضها بعبالة خلقة، أن یسمو فی السماء خفوفاً، وجعله یدف دفیفاً، ونسقها علی اختلافها فی الأصابیغ بلطیف قدرته، ودقیق صنعته فمنها مغموس فی قالب لون لا یشوبه غیر لون ما غمس فیه، ومنها مغموس فی لون صبغ قد طوق بخلاف ما صبغ به، ومن أعجبها خلقاً الطاووس الذی أقامه فی أحکم تعدیل، ونضد ألوانه فی أحسن تنضید، بجناح أشرج قصبه، وذنب أطال مسحبه.
إذا درج إلی الأنثی نشره من طیه، وسما به مطلاً علی رأسه، کأنه قلع داری عَنَجَهُ نُوتِیُّهُ، یختال بألوانه، ویمیس بزیفانه، یفضی کإفضاء الدیکة، وَیُؤرُّ بملاقحة أرَّ الفحول المغتلمة للضراب الضراب.
أحیلک من ذلک علی معاینة، لا کمن یحیل علی ضعیف إسناده، ولو کان کزعم من یزعم أنه یلقح بدمعة تسفحها مدامعه، فتقف فی ضفتی جفونه، وأن أنثاه تطعم ذلک، ثم تبیض لا من لقاح فحل، سوی الدمع المنبجس، لما کان ذلک بأعجب من مطاعمة الغراب.
تخال قصبه مداری من فضة، وما أنبت علیها من عجیب داراته، وشموسه خالص العقیان، وفلذ الزبرجد، فإن شبهته بما أنبتت الأرض قلت: جنی جنی من زهرة کل ربیع، وإن ضاهیته بالملابس فهو کموشی الحلل، أو مونق عصب الیمن، وإن شاکلته بالحلی فهو کفصوص ذات ألوان قد نطقت باللجین المکلل.
یمشئ مشئ المرح المختال، ویتصفح ذنبه وجناحیه فیقهقه ضاحکاً لجمال سرباله، وأصابیغ وشاحه، فإذا رمی ببصره إلی قوائمه، زقا معولاً بصوت یکاد یبین عن استغاثته، ویشهد بصادق توجعه، لأن قوائمه حمش کقوائم الدیکة الخلاسیة، وقد نجمت من ظنبوب ساقه صیصیة خفیة.
وله فی موضع العرف قنزعة خضراء موشاة، ومخرج عنقه کالإبریق، ومغرزها إلی حیث بطنه کصبغ الوسمة الیمانیة، أو کحریرة ملبسة مرآة ذات صقال، وکأنه متلفع بمعجر أسحم، إلا أنه یخیل لکثرة مائه وشدة بریقه أن الخضرة الناضرة ممتزجة به، ومع فتق سمعه خط کمستدق القلم فی لون الاقحوان، أبیض یقق، فهو ببیاضه فی سواد ما هنالک یأتلق، وقل صبغ إلا وقد أخذ منه بقسط، وعلاه بکثرة صقاله وبریقه، وبصیص دیباجه ورونقه، فهو کالازاهیر المبثوثة لم تربها أمطار ربیع، ولا شموس قیظ، وقد یتحسر من ریشه، ویعری من لباسه، فیسقط تتری، وینبت تباعاً، فینحت من قصبه انحتات أوراق الأغصان، ثم یتلاحق نامیاً حتی یعود کهیئته قبل سقوطه، لا یخالف سالف ألوانه، ولا یقع لون فی غیر مکانه.
وإذا تصفحت شعرة من شعرات قصبه أرتک حمرة وردیة، وتارة خضرة زبرجدیة، وأحیاناً صفرة عسجدیة.
فکیف تصل إلی صفة هذا عمائق الفطن، أو تبلغه قرائح العقول، أو تستنظم وصفه أقوال الواصفین! وأقل أجزائه قد أعجز الاوهام أن تدرکه، والالسنة أن تصفه، فسبحان الذی بهر العقول عن وصف خلق جلاه للعیون، فأدرکته محدوداً مکوناً، ومؤلفاً ملوناً، وأعجز الألسن عن تلخیص صفته، وقعد بها عن تأدیة نعته.
وسبحان من أدمج قوائم الذرة والهمجة، إلی ما فوقهما من خلق الحیتان والأفیلة، ووأی علی نفسه أن لا یضطرب شبح مما أولج فیه الروح، إلا وجعل الحمام موعده، والفناء غایته...

و یصف النملة والجرادة

نهج البلاغة:2/115:
185 ومن خطبة له علیه السلام:... ولو فکروا فی عظیم القدرة وجسیم النعمة، لرجعوا إلی الطریق، وخافوا عذاب الحریق، ولکن القلوب علیلة، والبصائر مدخولة.
ألا تنظرون إلی صغیر ما خلق کیف أحکم خلقه، وأتقن ترکیبه، وفلق له السمع والبصر، وسوی له العظم والبشر. أنظروا إلی النملة فی صغر جثتها، ولطافة هیئتها، لا تکاد تنال بلحظ البصر، ولا بمستدرک الفکر، کیف دبت علی أرضها، وصبت علی رزقها، تنقل الحبة إلی جحرها، وتعدها فی مستقرها، تجمع فی حرها لبردها، وفی وردها لصدرها، مکفولة برزقها مرزوقة بوفقها، لا یغفلها المنان، ولا یحرمها الدیان، ولو فی الصفا الیابس، والحجر الجامس.
ولو فکرت فی مجاری أکلها، فی علوها وسفلها، وما فی الجوف من شراسیف بطنها، وما فی الرأس من عینها وأذنها، لقضیت من خلقها عجباً، ولقیت من وصفها تعبا. فتعالی الذی أقامها علی قوائمها، وبناها علی دعائمها، لم یشرکه فی فطرتها فاطر، ولم یعنه فی خلقها قادر.
ولو ضربت فی مذاهب فکرک لتبلغ غایاته، ما دلتک الدلالة إلا علی أن فاطر النملة هو فاطر النخلة، لدقیق تفصیل کل شئ، وغامض اختلاف کل حی، وما الجلیل واللطیف، والثقیل والخفیف، والقوی والضعیف، فی خلقه إلا سواء، وکذلک السماء والهواء، والریاح والماء. فانظر إلی الشمس والقمر، والنبات والشجر، والماء والحجر، واختلاف هذا اللیل والنهار، وتفجر هذه البحار، وکثرة هذه الجبال، وطول هذه القلال، وتفرق هذه اللغات، والألسن المختلفات.
فالویل لمن جحد المقدر وأنکر المدبر. زعموا أنهم کالنبات ما لهم زارع، ولا لاختلاف صورهم صانع، ولم یلجؤوا إلی حجة فیما ادعوا، ولا تحقیق لما أوعوا. وهل یکون بناء من غیر بان، أو جنایة من غیر جان.
وإن شئت قلت فی الجرادة، إذ خلق لها عینین حمراوین، وأسرج لها حدقتین قمراوین، وجعل لها السمع الخفی، وفتح لها الفم السوی، وجعل لها الحس القوی، ونابین بهما تقرض، ومنجلین بهما تقبض، یرهبها الزراع فی زرعهم، ولا یستطیعون ذبها ولو أجلبوا بجمعهم، حتی ترد الحرث فی نزواتها، وتقضی منه شهواتها، وخلقها کله لا یکون إصبعاً مستدقة.
فتبارک الله الذی یسجد له من فی السموات والأرض طوعاً وکرهاً، ویعفرِّ له خداً ووجهاً، ویلقی إلیه بالطاعة سلماً وضعفاً، ویعطی له القیاد رهبة وخوفاً، فالطیر مسخرة لامره، أحصی عدد الریش منها والنفس، وأرسی قوائمها علی الندی والیبس، وقدر أقواتها، وأحصی أجناسها، فهذا غراب، وهذا عقاب، وهذا حمام، وهذا نعام. دعا کل طائر باسمه، وکفل له برزقه، وأنشأ السحاب الثقال فأهطل دیمها، وعدد قسمها، فبلَّ الأرض بعد جفوفها، وأخرج نبتها بعد جدوبها.

علی مؤسس علم التوحید

أمالی المرتضی:1/148:
إعلم أن أصول التوحید والعدل مأخوذة من کلام أمیر المؤمنین علی علیه السلام وخطبه، وأنها تتضمن من ذلک ما لا مزید علیه ولا غایة وراءه، ومن تأمل المأثور فی ذلک من کلامه، علم أن جمیع ما أسهب المتکلمون من بعد فی تصنیفه وجمعه، إنما هو تفصیل لتلک الجمل، وشرح لتلک الأصول.
وروی عن الأئمة من أبناءه علیهم السلام من ذلک ما لا یکاد یحاط به کثرة، ومن أحب الوقوف علیه وطلبه من مظانه أصاب منه الکثیر الغزیر، الذی فی بعضه شفاء للصدور السقیمة، ونتاج للعقول العقیمة، ونحن نقدم علی ما نرید ذکره شیئاً مما روی عنهم فی هذا الباب. فمن ذلک ما روی عن أمیر المؤمنین علی علیه السلام وهو یصف الله تعالی:
بمضادته بین الأشیاء علم أن لا ضد له، وبمقارنته بین الأمور علم أن لا قرین له، ضاد النور بالظلمة، والخشونة باللیل، والیبوسة بالبلل، والصرد بالحرور، مؤلف بین متباعداتها، مفرق بین متدانیاتها.
وروی عنه علیه السلام أنه سئل: بم عرفت ربک؟ فقال: بما عرفنی به. قیل: وکیف عرفک؟ قال: لا تشبهه صورة، ولا یحس بالحواس، ولا یقاس بقیاس الناس.
وقیل له علیه السلام: کیف یحاسب الله الخلق؟ قال: کما یرزقهم. فقیل کیف یحاسبهم ولا یرونه؟ فقال: کما یرزقهم ولا یرونه.
وسأله رجل فقال: أین کان ربک قبل أن یخلق السماء والأرض؟ فقال: أین سؤال عن مکان، وکان الله ولا مکان.

الامام زین العابدین ینظم زبور آل محمد

قال علیه السلام فی أدعیته المعروفة بالصحیفة السجادیة، الدعاء الأول:
الحمد لله الأول بلا أول کان قبله، والاخر بلا آخر یکون بعده، الذی قصرت عن رؤیته أبصار الناظرین، وعجزت عن نعته أوهام الواصفین، ابتدع بقدرته الخلق ابتداعاً، واخترعهم علی مشیته اختراعاً، ثم سلک بهم طریق إرادته، وبعثهم فی سبیل محبته، لا یملکون تأخیراً عما قدمهم إلیه، ولا یستطیعون تقدماً إلی ما أخرهم عنه، وجعل لکل روح منهم قوتاً معلوماً مقسوماً من رزقه، لا ینقص من زاده ناقص، ولا یزید من نقص منهم زائد، ثم ضرب له فی الحیاة أجلاً موقوتاً، ونصب له أمداً محدوداً، یتخطی إلیه بأیام عمره، ویرهقه بأعوام دهره، حتی إذا بلغ أقصی أثره، واستوعب حساب عمره، قبضه إلی ما ندبه إلیه من موفور ثوابه، أو محذور عقابه، لیجزی الذین أساؤا بما عملوا ویجزی الذین أحسنوا بالحسنی، عدلاً منه تقدست أسماؤه، وتظاهرت آلاؤه، لا یسأل عما یفعل وهم یسألون...
الصحیفة السجادیة الدعاء الثانی والثلاثون:
وکان من دعائه علیه السلام بعد الفراغ من صلاة اللیل: اللهم یاذا الملک المتأبد بالخلود والسلطان، الممتنع بغیر جنود ولا أعوان، والعز الباقی علی مر الدهور وخوالی الأعوام، ومواضی الأزمان والأیام، عز سلطانک عزاً لا حد له بأولیة، ولا منتهی له بآخریة، واستعلی ملکک علواً سقطت الأشیاء دون بلوغ أمده، ولا یبلغ أدنی ما استأثرت به من ذلک أقصی نعت الناعتین، ضلت فیک الصفات، وتفسخت دونک النعوت، وحارت فی کبریائک لطائف الأوهام.
کذلک أنت الله الأول فی أولیتک، وعلی ذلک أنت دائم لا تزول.
وأنا العبد الضعیف عملاً، الجسیم أملاً، خرجت من یدی أسباب الوصلات إلا ما وصلته رحمتک، وتقطعت عنی عصم الامال إلا ما أنا معتصم به من عفوک، قلَّ عندی ما أعتد به من طاعتک، وکثر علی ما أبوء به من معصیتک، ولن یضیق علیک عفو عن عبدک وإن أساء فاعف عنی...
الصحیفة السجادیة:2/21:
دعاؤه علیه السلام فی التحمید لله عز وجل: الحمد لله الذی تجلی للقلوب بالعظمة، واحتجت عن الابصار بالعزة، واقتدر علی الأشیاء بالقدرة، فلا الأبصار تثبت لرؤیته، ولا الأوهام تبلغ کنه عظمته، تجبر بالعظمة والکبریاء، وتعطف بالعز والبر والجلال، وتقدس بالحسن والجمال، وتجمل بالفخر والبهاء، وتهلل بالمجد والآلاء، واستخلص بالنور والضیاء. خالق لا نظیر له، وواحد لاند له، وماجد لا ضد له، وصمد لا کفو له، وإله لا ثانی معه، وفاطر لا شریک له، ورازق لا معین له، الأول بلا زوال، والدائم بلا فناء، والقائم بلا عناء، والباقی بلا نهایة، والمبدئ بلا أمد، والصانع بلا ظهیر، والرب بلا شریک، والفاطر بلا کلفة، والفاعل بلا عجز.
لیس له حد فی مکان، ولا غایة فی زمان، لم یزل ولا یزول ولن یزال، کذلک أبداً هو الاله الحی القیوم، الدائم القدیم، القادر الحکیم...

الامام محمد الباقر یجیب علی سؤال متی وجد الله

الکافی:8/120:
عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن خالد، عن الحسن بن محبوب، عن أبی حمزة ثابت بن دینار الثمالی وأبی منصور، عن أبی الربیع قال: حججنا مع أبی جعفر علیه السلام فی السنة التی کان حج فیها هشام بن عبد الملک، وکان معه نافع مولی عمر بن الخطاب، فنظر نافع إلی أبی جعفر علیه السلام فی رکن البیت وقد اجتمع علیه الناس فقال نافع: یا أمیر المؤمنین من هذا الذی قد تداک علیه الناس؟ فقال: هذا نبی أهل الکوفة، هذا محمد بن علی!
فقال: أشهد لاتینه فلأسألنه عن مسائل لا یجیبنی فیها إلا نبی أو ابن نبی أو وصی نبی، قال: فاذهب إلیه وسله لعلک تخجله.
فجاء نافع حتی اتکأ علی الناس ثم أشرف علی أبی جعفر علیه السلام فقال: یا محمد بن علی إنی قرأت التوراة والإنجیل والزبور والفرقان، وقد عرفت حلالها وحرامها، وقد جئت أسألک عن مسائل لا یجیب فیها إلا نبی أو وصی نبی أو ابن نبی، قال فرفع أبو جعفر علیه السلام رأسه فقال: سل عما بدا لک.
فقال: أخبرنی کم بین عیسی وبین محمد من سنة.
قال: أخبرک بقولی أو بقولک؟
قال: أخبرنی بالقولین جمیعاً.
قال: أما فی قولی فخمسمائة سنة، وأما فی قولک فستمائة سنة.
قال: فأخبرنی عن قول الله عز وجل لنبیه: وَاسْئَلْ مَنْ أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِکَ مِنْ رُسُلِنَا أَجَعَلْنَا مِنْ دُونِ الرَّحْمَنِ آلِهَةً یُعْبَدُونَ. من الذی سأل محمد، وکان بینه وبین عیسی خمسمائة سنة.
فقال: فتلا أبو جعفر علیه السلام هذه الآیة: سُبْحَانَ الَّذِی أَسْرَی بِعَبْدِهِ لَیْلاً مِنَ الْمَسْجِدِ الْحَرَامِ إلی الْمَسْجِدِ الأَقْصَی الَّذِی بَارَکْنَا حَوْلَهُ لِنُرِیَهُ مِنْ آیَاتِنَا. فکان من الآیات التی أراها الله تبارک وتعالی محمداً صلی الله علیه وآله حیث أسری به إلی بیت المقدس أن حشر الله عز ذکره الأولین والآخرین من النبیین والمرسلین، ثم أمر جبرئیل علیه السلام فأذن شفعاً وأقام شفعاً وقال فی أذانه حی علی خیر العمل، ثم تقدم محمد صلی الله علیه وآله فصلی بالقوم فلما انصرف قال لهم: علی ما تشهدون وما کنتم تعبدون؟ قالوا: نشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شریک له، وأنک رسول الله، أخذ علی ذلک عهودنا ومواثیقنا.
فقال نافع: صدقت یا أبا جعفر، فأخبرنی عن قول الله عز وجل: أَوَ لَمْ یَرَ الَّذِینَ کَفَرُوا أَنَّ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ کَانَتَا رَتْقًا فَفَتَقْنَاهُمَا.
قال: إن الله تبارک وتعالی لما أهبط آدم إلی الأرض وکانت السماوات رتقاً لا تمطر شیئاً، وکانت الأرض رتقاً لا تنبت شیئاً، فلما أن تاب الله عز وجل علی آدم علیه السلام أمر السماء فتقطرت بالغمام ثم أمرها فأرخت عزالیها، ثم أمر الأرض فأنبتت الأشجار وأثمرت الثمار وتفهقت بالأنهار، فکان ذلک رتقها، وهذا فتقها.
قال نافع: صدقت یابن رسول الله، فأخبرنی عن قول الله عز وجل: یَوْمَ تُبَدَّلُ الأَرْضُ غَیْرَ الأَرْضِ وَالسَّمَوَاتُ، أی أرض تبدل یومئذ.
فقال أبو جعفر علیه السلام: أرض تبقی خبزة یأکلون منها حتی یفرغ الله عز وجل من الحساب.
فقال نافع: إنهم عن الأکل لمشغولون.
فقال أبو جعفر: أهم یومئذ أشغل أم إذ هم فی النار؟
فقال نافع: بل إذ هم فی النار.
قال: فوالله ما شغلهم إذ دعوا بالطعام فأطعموا الزقوم، ودعوا بالشراب فسقوا الحمیم. قال: صدقت یابن رسول الله، ولقد بقیت مسألة واحدة.
قال: وما هی.
قال: أخبرنی عن الله تبارک وتعالی متی کان؟
قال: ویلک متی لم یکن حتی أخبرک متی کان! سبحان من لم یزل ولا یزال، فرداً صمداً لم یتخذ صاحبة ولا ولداً، ثم قال: یا نافع أخبرنی عما أسألک عنه.
قال: وما هو.
قال: ما تقول فی أصحاب النهروان، فإن قلت إن أمیر المؤمنین قتلهم بحق فقد ارتددت، وإن قلت إنه قتلهم باطلاً فقد کفرت.
قال: فولی من عنده وهو یقول: أنت والله أعلم الناس حقاً حقا، فأتی هشاماً فقال له: ما صنعت؟ قال: دعنی من کلامک، هذا والله أعلم الناس حقاً حقا، وهو ابن رسول الله حقاً، ویحق لاصحابه أن یتخذوه نبیاً!! انتهی.
والظاهر أن الإمام الباقر علیه السلام سأل نافعاً عن رأیه فی الخوارج، لأن نافعاً کان ناصبیاً مؤیداً لرأی الخوارج فی تکفیر علی علیه السلام.

و یرکز فی المسلمین قاعدة: لا تشبیه و لا تعطیل

التوحید للصدوق/104:
أبی رحمه الله قال: حدثنا سعد بن عبدالله الأشعری قال: حدثنا أحمد بن محمد بن خالد، عن محمد بن عیسی عمن ذکره قال: سئل أبو جعفر علیه السلام أیجوز أن یقال: إن الله عز وجل شئ قال: نعم، یخرجه عن الحدین حد التعطیل وحد التشبیه.

الامام الصادق: لا نفی و لا تشبیه و لا جبر و لا تفویض

قال الصدوق فی کتابه التوحید/102:
حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رحمه الله قال: حدثنا محمد بن الحسن الصفار قال: حدثنا العباس بن معروف قال: حدثنا ابن أبی نجران عن حماد بن عثمان، عن عبدالرحیم القصیر قال: کتبت علی یدی عبد الملک بن أعین إلی أبی عبدالله علیه السلام بمسائل، فیها: أخبرنی عن الله عز وجل هل یوصف بالصورة وبالتخطیط فإن رأیت جعلنی الله فداک أن تکتب إلی بالمذهب الصحیح من التوحید، فکتب علیه السلام بید عبد الملک بن أعین:
سألت رحمک الله عن التوحید وما ذهب إلیه من قبلک، فتعالی الله الذی لیس کمثله شئ وهو السمیع البصیر، تعالی الله عما یصفه الواصفون المشبهون الله تبارک وتعالی بخلقه، المفترون علی الله. واعلم رحمک الله أن المذهب الصحیح فی التوحید ما نزل به القرآن من صفات الله عز وجل، فانف عن الله البطلان والتشبیه، فلا نفی ولا تشبیه، هو الله الثابت الموجود، تعالی الله عما یصفه الواصفون، ولا تَعْدُ القرآن فتضل بعد البیان.
توحید الصدوق/103:
حدثنی محمد بن موسی بن المتوکل رحمه الله قال: حدثنا عبدالله بن جعفر الحمیری، عن أحمد بن محمد بن عیسی، عن الحسن بن محبوب، عن یعقوب السراج قال: قلت لابی عبدالله علیه السلام: إن بعض أصحابنا یزعم أن لله صورة مثل صورة الإنسان، وقال آخر إنه فی صورة أمرد جعد قطط، فخر أبو عبدالله ساجداً، ثم رفع رأسه، فقال: سبحان الله الذی لیس کمثله شئ، ولا تدرکه الابصار، ولا یحیط به علم، لم یلد لأن الولد یشبه أباه، ولم یولد فیشبه من کان قبله، ولم یکن له من خلقه کفواً أحد، تعالی عن صفة من سواه علواً کبیرا.

المؤمنون یرون الله بعقولهم و قلوبهم فی الدنیا والآخرة

بحار الأنوار:4/31:
لی: الطالقانی، عن ابن عقدة، عن المنذر بن محمد، عن علی بن إسماعیل المیثمی، عن إسماعیل بن الفضل قال: سألت أبا عبدالله جعفر بن محمد الصادق (علیهما السلام) عن الله تبارک وتعالی هل یری فی المعاد فقال: سبحان الله وتعالی عن ذلک علواً کبیرا. یا ابن الفضل، إن الابصار لا تدرک إلا ماله لون وکیفیة، والله خالق الالوان والکیفیة.
بحار الأنوار:4/44:
ید: الدقاق، عن الأسدی، عن النخعی، عن النوفلی، عن البطائنی، عن أبی بصیر، عن أبی عبد الله علیه السلام قال قلت له: أخبرنی عن الله عز وجل هل یراه المؤمنون یوم القیامة.
قال: نعم وقد رأوه قبل یوم القیامة.
فقلت: متی؟
قال: حین قال لهم: أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قَالُوا بَلَی. ثم سکت ساعة ثم قال: وإن المؤمنین لیرونه فی الدنیا قبل یوم القیامة، ألست تراه فی وقتک هذا؟ قال أبو بصیر فقلت له: جعلت فداک فأحدث بهذا عنک؟ فقال لا، فإنک إذا حدثث به فأنکره منکر جاهل بمعنی ما تقوله، ثم قدر أن ذلک تشبیه کَفَر، ولیست الرؤیة بالقلب کالرؤیة بالعین، تعالی الله عما یصفه المشبهون والملحدون.
ضه: سأل محمد الحلبی الصادق علیه السلام فقال: رأی رسول الله صلی الله علیه وآله ربه قال: نعم رآه بقلبه، فأما ربنا جل جلاله فلاتدرکه أبصار حدق الناظرین، ولا تحیط به أسماع السامعین.
بحار الأنوار:4/33:
ج: عن عبدالله بن سنان، عن أبی عبد الله علیه السلام فی قوله: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ، قال: إحاطة الوهم، ألا تری إلی قوله: قَدْ جَاءَکُمْ بَصَائِرُ مِنْ رَبِّکُمْ، لیس یعنی بصر العیون. فمن أبصر فلنفسه، لیس یعنی من أبصر بعینه، ومن عمی فعلیها، لیس یعنی عمی العیون، إنما عنی إحاطة الوهم، کما یقال فلان بصیر بالشعر، وفلان بصیر بالفقه، وفلان بصیر بالدراهم، وفلان بصیر بالثیاب. الله أعظم من أن یری بالعین.

الامام الصادق یرد علی الحلول والثنائیة بین الذات والصفات

الکافی:1/82:
عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد بن خالد البرقی، عن أبیه، عن النضر بن سوید، عن یحیی الحلبی، عن ابن مسکان، عن زرارة بن أعین قال: سمعت أبا عبدالله علیه السلام یقول: إن الله خلو من خلقه وخلقه خلو منه، وکل ما وقع علیه شئ ما خلا الله فهو مخلوق، والله خالق کل شئ، تبارک الذی لیس کمثله شئ وهو السمیع البصیر.
الکافی:1/83:
علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن العباس بن عمرو الفقیمی، عن هشام بن الحکم عن أبی عبدالله علیه السلام أنه قال للزندیق حین سأله: ما هو قال: هو شئ بخلاف الأشیاء، أرجع بقولی إلی إثبات معنی وأنه شئ بحقیقة الشیئیة، غیر أنه لا جسم ولا صورة ولا یحس ولا یجس ولا یدرک بالحواس الخمس، لا تدرکه الاوهام ولا تنقصه الدهور، ولا تغیره الازمان، فقال له السائل: فتقول إنه سمیع بصیر قال: هو سمیع بصیر: سمیع بغیر جارحة وبصیر بغیر آلة، بل یسمع بنفسه ویبصر بنفسه، لیس قولی إنه سمیع یسمع بنفسه وبصیر یبصر بنفسه أنه شئ والنفس شئ آخر، ولکن أردت عبارة عن نفسی إذ کنت مسؤولاً وإفهاماً لک إذ کنت سائلاً، فأقول: إنه سمیع بکله لا أن الکل منه له بعض، ولکنی أردت إفهامک والتعبیر عن نفسی، ولیس مرجعی فی ذلک إلا إلی أنه السمیع.
الکافی:1/87:
علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن النضر بن سوید، عن هشام بن الحکم أنه سأل أبا عبدالله علیه السلام عن أسماء الله واشتقاقها: الله مما هو مشتق؟ قال: فقال لی: یا هشام الله مشتق من أله، والاله یقتضی مألوهاً والاسم غیر المسمی، فمن عبد الإسم دون المعنی فقد کفر ولم یعبد شیئاً، ومن عبد الإسم والمعنی فقد کفر وعبد اثنین، ومن عبد المعنی دون الإسم فذاک التوحید، أفهمت یا هشام؟ قال فقلت: زدنی قال: إن لله تسعة وتسعین إسماً فلو کان الإسم هو المسمی لکان کل إسم منها إلهاً، ولکن الله معنی یدل علیه بهذه الأسماء وکلها غیره، یا هشام الخبز إسم للمأکول والماء إسم للمشروب والثوب إسم للملبوس والنار إسم للمحرق، أفهمت یا هشام فهماً تدفع به وتناضل به أعداءنا والمتخذین مع الله عز وجل غیره؟ قلت: نعم.قال فقال: نفعک الله به وثبتک یا هشام، قال هشام فوالله ما قهرنی أحد فی التوحید حتی قمت مقامی هذا.
علی بن إبراهیم، عن العباس بن معروف، عن عبدالرحمن بن أبی نجران قال: کتبت إلی أبی جعفر علیه السلام أو قلت له: جعلنی الله فداک نعبد الرحمن الرحیم الواحد الاحد الصمد؟ قال: فقال: إن من عبد الإسم دون المسمی بالأسماء أشرک وکفر وجحد ولم یعبد شیئاً بل أعبد الله الواحد الأحد الصمد المسمی بهذه الأسماء دون الأسماء أن الأسماء صفات وصف بها نفسه.
الکافی:1/103:
علی بن محمد، عن سهل بن زیاد، وعن غیره، عن محمد بن سلیمان، عن علی بن إبراهیم، عن عبدالله بن سنان، عن أبی عبدالله علیه السلام قال: قال: إن الله عظیم رفیع لا یقدر العباد علی صفته، ولا یبلغون کنه عظمته، لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ یُدْرِکُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ، ولا یوصف بکیف ولا أین وحیث، وکیف أصفه بالکیف وهو الذی کیف الکیف حتی صار کیفاً فعرفت الکیف بما کیف لنا من الکیف، أم کیف أصفه بأین وهو الذی أین الاین حتی صار أیناً فعرفت الاین بما أین لنا من الأین، أم کیف أصفه بحیث وهو الذی حیث الحیث حتی صار حیثاً فعرفت الحیث بما حیث لنا من الحیث، فالله تبارک وتعالی داخل فی کل مکان وخارج من کل شئ، لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ یُدْرِکُ الأَبْصَارَ. لا إله إلا هو العلی العظیم، وهو اللطیف الخبیر.

الامام الکاظم یرد علی تجسید النصاری

وقال الصدوق فی کتابه التوحید/75:
حدثنا أحمد بن زیاد بن جعفر الهمدانی (رض) قال: حدثنا علی بن إبراهیم بن هاشم، عن أبیه، عن القاسم بن یحیی، عن جده الحسن بن راشد، عن یعقوب بن جعفر قال: سمعت أبا إبراهیم موسی بن جعفر (علیهما السلام) وهو یکلم راهباً من النصاری، فقال له فی بعض ما ناظره: إن الله تبارک وتعالی أجل وأعظم من أن یحد بید أو رجل أو حرکة أو سکون، أو یوصف بطول أو قصر، أو تبلغه الأوهام، أو تحیط به صفة العقول. أنزل مواعظه ووعده ووعیده، أمر بلا شفة ولا لسان، ولکن کما شاء أن یقول له کن، فکان خبراً کما أراد فی اللوح.

و یبین أن الله تعالی غنی عن النزول والحرکة

قال الصدوق فی کتابه التوحید/183:
حدثنا علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رحمه الله قال: حدثنا محمد بأبی عبد الله الکوفی قال: حدثنا محمد بن إسماعیل البرمکی، عن علی بن العباس، عن الحسن بن راشد، عن یعقوب بن جعفر الجعفری، عن أبی إبراهیم موسی بن جعفر (علیهما السلام) قال: ذکر عنده قوم یزعمون أن الله تبارک وتعالی ینزل إلی السماء الدنیا، فقال: إن الله تبارک وتعالی لا ینزل، ولا یحتاج إلی أن ینزل، إنما منظره فی القرب والبعد سواء، لم یبعد منه قریب، ولم یقرب منه بعید، ولم یحتج بل یحتاج إلیه، وهو ذو الطَّول، لا إله إلا هو العزیز الحکیم. أما قول الواصفین: إنه تبارک وتعالی ینزل، فإنما یقول ذلک من ینسبه إلی نقص أو زیادة، وکل متحرک محتاج إلی من یحرکه أو یتحرک به، فظن بالله الظنون فهلک، فاحذروا فی صفاته من أن تقفوا له علی حد، فتحدوه بنقص أو زیادة أو تحرک أو زوال أو نهوض أو قعود، فإن الله جل عن صفة الواصفین ونعت الناعتین وتوهم المتوهمین.

الامام الرضا یعلم تلامیذه الدفاع عن التوحید

توحید الصدوق/107:
حدثنا جعفر بن محمد بن مسرور رحمه الله قال: حدثنا محمد بن جعفر بن بطة قال: حدثنی عدة من أصحابنا، عن محمد بن عیسی بن عبید قال قال لی أبو الحسن علیه السلام: ما تقول إذا قیل لک أخبرنی عن الله عز وجل شئ هو أم لا؟ قال فقلت له: قد أثبت الله عز وجل نفسه شیئاً حیث یقول: قل أی شئ أکبر شهادة قل الله شهید بینی وبینکم، فأقول: إنه شئ لا کالأشیاء، إذ فی نفی الشیئیة عنه إبطاله ونفیه. قال لی: صدقت وأصبت.
ثم قال لی الرضا علیه السلام: للناس فی التوحید ثلاثة مذاهب: نفی، وتشبیه، وإثبات بغیر تشبیه، فمذهب النفی لا یجوز، ومذهب التشبیه لا یجوز، لأن الله تبارک وتعالی لا یشبهه شئ، والسبیل فی الطریقة الثالثة: إثبات بلا تشبیه.
توحید الصدوق/98:
حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید (رض) قال: حدثنا محمد بن الحسن الصفار، عن سهل بن زیاد، عن محمد بن إسماعیل بن بزیغ، عن محمد ابن زید قال: جئت إلی الرضا علیه السلام أسأله عن التوحید فأملی علی: الحمد لله فاطر الأشیاء إنشاء، ومبتدعها ابتداء بقدرته وحکمته، لا من شئ فیبطل الإختراع، ولا لعلة فلا یصح الإبتداع. خلق ما شاء کیف شاء، متوحداً بذلک لاظهار حکمته وحقیقة ربوبیته، لا تضبطه العقول، ولا تبلغه الاوهام، ولا تدرکه الابصار، ولا یحیط به مقدار، عجزت دونه العبارة، وکلت دونه الأبصار، وضل فیه تصاریف الصفات، احتجب بغیر حجاب محجوب، واستتر بغیر ستر مستور، عرف بغیر رؤیة، ووصف بغیر صورة، ونعت بغیر جسم، لا إله إلا الله الکبیر المتعال.
ورواه فی علل الشرائع:1/10

و یکشف حقیقة جدیدة فی الإسراء والمعراج

التوحید للصدوق/113:
حدثنا علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق (رض) قال: حدثنا محمد بن أبی عبد الله الکوفی، عن محمد بن إسماعیل البرمکی، عن الحسین بن الحسن، عن بکر بن صالح، عن الحسین بن سعید، عن إبراهیم بن محمد الخزاز، ومحمد بن الحسین، قالا: دخلنا علی أبی الحسن الرضا علیه السلام فحکینا له ما روی أن محمداً صلی الله علیه وآله رأی ربه فی هیئة الشاب الموفق فی سن أبناء ثلاثین سنة، رجلاه فی خضرة، وقلت: إن هشام بن سالم وصاحب الطاق والمیثمی یقولون: إنه أجوف إلی السرة والباقی صمد، فخر ساجداً ثم قال: سبحانک ما عرفوک ولا وحدوک، فمن أجل ذلک وصفوک، سبحانک لو عرفوک لوصفوک بما وصفت به نفسک، سبحانک کیف طاوعتهم أنفسهم أن شبهوک بغیرک. إلهی لا أصفک إلا بما وصفت به نفسک، ولا أشبهک بخلقک، أنت أهل لکل خیر، فلا تجعلنی من القوم الظالمین.
ثم التفت إلینا فقال: ما توهمتم من شئ فتوهموا الله غیره، ثم قال: نحن آل محمد النمط الأوسط، الذی لا یدرکنا الغالی ولا یسبقنا التالی. یا محمد إن رسول الله صلی الله علیه وآله حین نظر إلی عظمة ربه کان فی هیئة الشاب الموفق وسن أبناء ثلاثین سنة..
یا محمد عظم ربی وجل أن یکون فی صفة المخلوقین.
قال قلت: جعلت فداک من کانت رجلاه فی خضرة؟ قال: ذاک محمد صلی الله علیه وآله کان إذا نظر إلی ربه بقلبه جعله فی نور مثل نور الحجب حتی یستبین له ما فی الحجب! إن نور الله منه اخضرَّ ما اخضر، ومنه احمرَّ ما احمر، ومنه أبیضَّ ما أبیض، ومنه غیر ذلک. یا محمد ما شهد به الکتاب والسنة فنحن القائلون به.
ورواه المجلسی فی بحار الأنوار:4/41 وقال:
بیان: قوله علیه السلام: النمط الوسطی وفی الکافی الأوسط قال الجزری: فی حدیث علی: خیر هذه الأمة النمط الأوسط، النمط: الطریقة من الطرائق والضروب، یقال: لیس هذا من ذلک النمط أی من ذلک الضرب، والنمط: الجماعة من الناس أمرهم واحد. انتهی.
قوله علیه السلام: لا یدرکنا الغالی فی أکثر النسخ بالغین المعجمة، وفی بعضها بالعین المهملة، وعلی التقدیرین المراد به من یتجاوز الحد فی الأمور، أی لا یدرکنا ولا یلحقنا فی سلوک طریق النجاة من یغلو فینا أوفی کل شئ، والتالی أی التابع لنا لا یصل إلی النجاة إلا بالأخذ عنا، فلا یسبقنا بأن یصل إلی المطلوب لا بالتوصل بنا.
وفی الکافی: إن نور الله منه أخضر، ومنه أحمر، ومنه أبیض، ومنه غیر ذلک. وسیأتی فی باب العرش فی خبر أبی الطفیل إن الله خلق العرش من أنوار مختلفة، فمن ذلک النور نور أخضر اخضرت منه الخضرة، ونور أصفر اصفرت منه الصفرة، ونور أحمر احمرت منه الحمرة، ونور أبیض وهو نور الأنوار ومنه ضوء النهار.
ثم اعلم أنه یمکن إبقاء الحجب والأنوار علی ظواهرها بأن یکون المراد بالحجب أجساماً لطیفة مثل العرش والکرسی یسکنها الملائکة الروحانیون، کما یظهر من بعض الدعوات والأخبار، أی أفاض علیه شبیه نور الحجب لیمکن له رؤیة الحجب کنور الشمس بالنسبة إلی عالمنا.
ویحتمل التأویل أیضاً بأن یکون المراد بها الوجوه التی یمکن الوصول إلیها فی معرفة ذاته تعالی وصفاته إذ لا سبیل لاحد إلی الکنه، وهی تختلف باختلاف درجات العارفین قرباً وبعداً، فالمراد بنور الحجب قابلیة تلک المعارف وتسمیتها بالحجب، إما لأنها وسائط بین العارف والرب تعالی کالحجاب، أو لأنها موانع عن أن یسند إلیه تعالی ما لا یلیق به، أو لأنها لما لم تکن موصلة إلی الکنه فکأنها حجب، إذ الناظر خلف الحجاب لا تتبین له حقیقة الشئ کما هی.
وقیل: إن المراد بها العقول فإنها حجب نور الأنوار، ووسائط النفوس الکاملة، والنفس إذا استکملت ناسبت نوریتها نوریة تلک الأنوار، فاستحقت الإتصال بها والاستفادة منها، فالمراد بجعله فی نور الحجب جعله فی نور العلم والکمال مثل نور الحجب، حتی یناسب جوهر ذاته جوهر ذاتهم فیستبین له ما فی ذواتهم، ولا یخفی فساده علی أصولنا بوجوه شتی.
وأما تأویل ألوان الأنوار فقد قیل فیه وجوه:
الأول: أنها کنایة عن تفاوت مراتب تلک الأنوار بحسب القرب والبعد من نور الأنوار، فالابیض هو الاقرب، والاخضر هو الابعد، کأنه ممزوج بضرب من الظلمة، والأحمر هو المتوسط بینهما، ثم ما بین کل اثنین ألوان أخری کألوان الصبح والشفق المختلفة فی الالوان لقربها وبعدها من نور الشمس.
الثانی: أنها کنایة عن صفاته المقدسة، فالاخضر قدرته علی إیجاد الممکنات وإفاضة الأرواح التی هی عیون الحیاة ومنابع الخضرة، والأحمر غضبه وقهره علی الجمیع بالإعدام والتعذیب، والأبیض رحمته ولطفه علی عباده کما قال تعالی: وَأَمَّا الَّذِینَ ابْیَضَّتْ وُجُوهُهُمْ فَفِی رَحْمَةِ اللهِ.
الثالث: ما استفدته من الوالد العلامة قدس الله روحه وذکر أنه مما أفیض علیه من أنوار الکشف والیقین، وبیانه یتوقف علی تمهید مقدمة وهی: أن لکل شئ مثالاً فی عالم الرؤیا والمکاشفة، وتظهر تلک الصور والأمثال علی النفوس مختلفة باختلاف مراتبها فی النقص والکمال، فبعضها أقرب إلی ذی الصورة، وبعضها أبعد، وشأن المعبر أن ینتقل منها إلی ذواتها، فإذا عرفت هذا فالنور الأصفر عبارة عن العبادة ونورها کما هو المجرب فی الرؤیا، فإنه کثیراً ما یری الرائی الصفرة فی المنام فیتیسر له بعد ذلک عبادة یفرح بها، وکما هو المعاین فی جباه المتهجدین، وقد ورد فی الخبر فی شأنهم أنه ألبسهم الله من نوره لما خلوا به. والنور الابیض العلم لأنه منشأ للظهور، وقد جرب فی المنام أیضاً. والنور الاحمر المحبة کما هو المشاهد فی وجوه المحبین عند طغیان المحبة، وقد جرب فی الاحلام أیضاً. والنور الأخضر المعرفة، کما تشهد به الرؤیا ویناسبه هذا الخبر، لأنه علیه السلام فی مقام غایة العرفان کانت رجلاه فی خضرة.
ولعلهم علیهم السلام إنما عبروا عن تلک المعانی علی تقدیر کونها مرادة بهذه التعبیرات، لقصور أفهامنا عن محض الحقیقة کما تعرض علی النفوس الناقصة فی الرؤیا هذه الصور، ولانا فی منام طویل من الغفلة عن الحقائق، کما قال علیه السلام: الناس نیام فإذا ماتوا انتبهوا.
وهذه التأویلات غایة ما تصل إلیه أفهامنا القاصرة، والله أعلم بمراد حججه وأولیائه علیهم السلام. انتهی.
ملاحظة:
إذا شرح لنا عالم الفیزیاء مثلاً بعض قوانین الضوء وتحدث عن تغیر ترکیب الاجسام وطاقاتها إذا تحرکت بسرعة الضوء أو بأسرع منه، فإننا نتعجب لذلک ونحترم آراءه..
أما النبی والإمام المعصوم فإن حدیثهما أولی بالإحترام والثقة من عالم الفیزیاء، ومن کل علماء الأرض، لأنهما یتحدثان عن الفیزیاء کما أخبرهما عنها خالقها تبارک وتعالی. فحدیث الإمام الرضا علیه السلام عن المعراج وعن أصل الأنوار والألوان إنما هو عن جده المصطفی سید البشر صلی الله علیه وآله الذی أوحی إلیه الله تعالی وعرج به مرات متعددة کما فی الأحادیث الشریفة، فأراه ملکوت السماوات والأرض.وأحادیث المعراج فیها أحادیث صحیحة ومهمة، وهی تحتاج إلی دراسة من علماء الطبیعة، لعلهم یکتشفون منها حقائق جدیدة عن الکون والطبیعة.
ولا نعنی بذلک رفض التفسیرات العقلیة والاشراقیة کالتی أوردها المجلسی رحمه الله، ولکنها تبقی تفسیراً لجانب، أو احتمالات.. ونعم ما ختم به المحدث المجلسی رحمه الله کلامه فقال (وهذه التأویلات غایة ما تصل إلیه أفهامنا القاصرة، والله أعلم بمراد حججه وأولیائه علیهم السلام.

الامام الرضا یعلم بنی العباس التوحید

توحید الصدوق/34:
حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید (رض) قال: حدثنا محمد بن عمر والکاتب، عن محمد بن زیاد القلزمی، عن محمد بن أبی زیاد الجدی صاحب الصلاة بجدة قال: حدثنی محمد بن یحیی بن عمر بن علی بن أبی طالب علیه السلام قال: سمعت أبا الحسن الرضا علیه السلام یتکلم بهذا الکلام عند المأمون فی التوحید، قال ابن أبی زیاد: ورواه لی أیضاً أحمد بن عبدالله العلوی مولی لهم وخالاً لبعضهم، عن القاسم بن أیوب العلوی، أن المأمون لما أراد أن یستعمل الرضا علیه السلام علی هذا الأمر جمع بنی هاشم فقال: إنی أرید أن أستعمل الرضا علی هذا الأمر من بعدی، فحسده بنو هاشم وقالوا: أتولی رجلاً جاهلاً لیس له بصر بتدبیر الخلافة، فابعث إلیه رجلاً یأتنا فتری من جهله ما یستدل به علیه، فبعث إلیه فأتاه فقال له بنو هاشم: یا أبا الحسن إصعد المنبر وانصب لنا علماً نعبد الله علیه، فصعد علیه السلام المنبر، فقعد ملیاً لا یتکلم مطرقاً، ثم انتفض انتفاضة واستوی قائماً، وحمد الله وأثنی علیه وصلی علی نبیه وأهل بیته. ثم قال:
أول عبادة الله معرفته، وأصل معرفة الله توحیده، ونظام توحید الله نفی الصفات عنه، لشهادة العقول أن کل موصوف مخلوق، وشهادة کل مخلوق أن له خالقاً لیس بصفة ولا موصوف، وشهادة کل صفة وموصوف بالاقتران، وشهادة الاقتران بالحدث، وشهادة الحدث بالإمتناع من الأزل الممتنع من الحدث، فلیس الله عرف من عرف بالتشبیه ذاته، ولا إیاه وحد من اکتنهه، ولا حقیقة أصاب من مثله، ولا به صدق من نهاه، ولا صمد صمده من أشار إلیه، ولا إیاه عنی من شبهه، ولا له تذلل من بعضه، ولا إیاه أراد من توهمه.
کل معروف بنفسه مصنوع، وکل قائم فی سواه معلول، بصنع الله یستدل علیه، وبالعقول تعتقد معرفته، وبالفطرة تثبت حجته. خلق الله حجاباً بینه وبینهم، ومباینته إیاهم مفارقته إنیتهم، وابتداؤه إیاهم دلیلهم علی أن لا ابتداء له، لعجز کل مبتدأ عن ابتداء غیره، وأَدْوه إیاهم دلیل علی أن لا أداة فیه، لشهادة الادوات بفاقة المتأدین، وأسماؤه تعبیر، وأفعاله تفهیم، وذاته حقیقة، وکنهه تفریق بینه وبین خلقه، وغبوره تحدید لما سواه.
فقد جهل الله من استوصفه، وقد تعداه من اشتمله، وقد أخطأه من اکتنهه، ومن قال کیف فقد شبهه، ومن قال لم فقد علله، ومن قال متی فقد وقته، ومن قال فیم فقد ضمنه، ومن قال إلی م فقد نهاه، ومن قال حتی م فقد غیاه، ومن غیاه فقد غایاه، ومن غایاه فقد جزأه، ومن جزأه فقد وصفه، ومن وصفه فقد ألحد فیه، لا یتغیر الله بانغیار المخلوق، کما لا یتحدد بتحدید المحدود، أحد لا بتأویل عدد، ظاهر لا بتأویل المباشرة، متجل لا باستهلال رؤیة، باطن لا بمزایلة، مبائن لا بمسافة، قریب لا بمداناة، لطیف لا بتجسم، موجود لا بعد عدم، فاعل لا باضطرار، مقدر لا بجول فکرة، مدبر لا بحرکة، مرید لا بهمامة، شاء لا بهمة، مدرک لا بمجسة، سمیع لا بآلة، بصیر لا بأداة.
لا تصحبه الأوقات، ولا تضمنه الأماکن، ولا تأخذه السنات، ولا تحده الصفات، ولا تقیده الأدوات.
سبق الأوقات کونه، والعدم وجوده، والابتداء أزله.
بتشعیره المشاعر عرف أن لا مشعر له، وبتجهیره الجواهر عرف أن لا جوهر له، وبمضادته بین الأشیاء عرف أن لا ضد له، وبمقارنته بین الأمور عرف أن لا قرین له، ضاد النور بالظلمة، والجلایة بالبهم، والجسو بالبلل، والصرد بالحرور، مؤلف بین متعادیاتها، مفرق بین متدانیاتها، دالة بتفریقها علی مفرقها، وبتألیفها علی مؤلفها، ذلک قوله عز وجل: ومن کل شئ خلقنا زوجین لعلکم تذکرون، ففرق بها بین قبل وبعد لیعلم أن لا قبل له ولا بعد، شاهدة بغرائزها أن لا غریزة لمغرزها، دالة بتفاوتها أن لا تفاوت لمفاوتها، مخبرة بتوقیتها أن لا وقت لموقتها، حجب بعضها عن بعض لیعلم أن لا حجاب بینه وبینها غیرها، له معنی الربوبیة إذ لا مربوب، وحقیقة الإلهیة إذ لا مألوه، ومعنی العالم ولا معلوم، ومعنی الخالق ولا مخلوق، وتأویل السمع ولا مسموع.
لیس منذ خلق استحق معنی الخالق، ولا بإحداثه البرایا استفاد معنی البارئیة، کیف ولا تغیبه مذ، ولا تدنیه قد، ولا تحجبه لعل، ولا توقته متی، ولا تشمله حین، ولا تقارنه مع، إنما تحد الأدوات أنفسها، وتشیر الالة إلی نظائرها، وفی الأشیاء یوجد فعالها، منعتها منذ القدمة، وحمتها قد الأزلیة، وجبتها لولا التکملة، افترقت فدلت علی مفرقها، وتباینت فأعربت من مباینها، لما تجلی صانعها للعقول، وبها احتجب عن الرؤیة، وإلیها تحاکم الاوهام، وفیها أثبت غیره، ومنها أنیط الدلیل، وبها عرفها الإقرار.
وبالعقول یعتقد التصدیق بالله، وبالإقرار یکمل الإیمان به، ولا دیانة إلا بعد المعرفة، ولا معرفة إلا بالإخلاص، ولا إخلاص مع التشبیه، ولا نفی مع إثبات الصفات للتشبیه، فکل ما فی الخلق لا یوجد فی خالقه، وکل ما یمکن فیه یمتنع من صانعه، لا تجری علیه الحرکة والسکون، وکیف یجری علیه ما هو أجراه، أو یعود إلیه ما هو ابتداه، إذا لتفاوتت ذاته، ولتجزأ کنهه، ولامتنع من الأزل معناه، ولما کان للبارئ معنی غیر المبروء.
ولو حد له وراء إذاً حد له أمام، ولو التمس له التمام إذاً لزمه النقصان، کیف یستحق الأزل من لا یمتنع من الحدث، وکیف ینشئ الأشیاء من لا یمتنع من الانشاء، إذاً لقامت فیه آیة المصنوع، ولتحول دلیلاً بعدما کان مدلولاً علیه.
لیس فی محال القول حجة، ولا فی المسألة عنه جواب، ولا فی معناه له تعظیم، ولا فی إبانته عن الخلق ضیم، إلا بامتناع الأزلی أن یثنی، وما لا بدأ له أن یبدی، لا إله إلا الله العلی العظیم، کذب العادلون بالله وضلوا ضلالاً بعیداً، وخسروا خسراناً مبینا. وصلی الله علی محمد النبی وآله الطیبین الطاهرین.

نماذج من کلمات علماء مذهب أهل البیت

الإعتقادات/3 9 للصدوق المتوفی سنة 381:
إعلم أن اعتقادنا فی التوحید: أن الله تعالی واحد أحد لیس کمثله شئ، قدیم لم یزل ولا یزال، سمیعاً بصیراً علیماً حکمیاً حیاً قیوماً عزیزاً قدوساً عالماً قادراً غنیاً، لا یوصف بجوهر ولا جسم ولا صورة ولا عرض ولا خط ولا سطح ولا ثقل ولا خفة ولا سکون ولا حرکة ولا مکان ولا زمان، وأنه تعالی متعال من جمیع صفات خلقه، خارج عن الحدین حد الإبطال وحد التشبیه. وأنه تعالی شئ لا کالأشیاء، صمد، لم یلد فیورث ولم یولد فیشارک ولم یکن له کفواً أحد، ولا نِدَّ له ولا ضد ولا شبه، ولا صاحبة ولا مثل ولا نظیر ولا شریک له، لا تدرکه الابصار وهو یدرک الأبصار ولا الأوهام وهو یدرکها، لا تأخذه سنة ولا نوم وهو اللطیف الخبیر، خالق کل شئ، لا إله إلا هو، له الخلق والأمر، تبارک الله رب العالمین.
ومن قال بالتشبیه فهو مشرک، ومن نسب إلی الإمامیة غیر ما وصف فی التوحید فهو کاذب، وکل خبر یخالف ما ذکرت فی التوحید فهو موضوع مخترع، وکل حدیث لا یوافق کتاب الله فهو باطل، وإن وجد فی کتب علمائنا فهو مدلس.
والأخبار التی یتوهمها الجهال تشبیهاً لله تعالی بخلقه فمعانیها محمولة علی ما فی القرآن من نظائرها، لأن ما فی القرآن: کل شئ هالک إلا وجهه، ومعنی الوجه الدین، والوجه الذی یؤتی الله منه ویتوجه به إلیه.
وفی القرآن: یوم یکشف عن ساق ویدعون إلی السجود وهم سالمون، والساق وجه الأمر وشدته.
وفی القرآن: أن تقول نفس یا حسرتی علی ما فرطت فی جنب الله، والجنب الطاعة.
وفی القرآن: وَنَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی، وهو روح مخلوقة جعل الله منها فی آدم وعیسی، وإنما قال روحی کما قال: نبیی وعبدی وجنتی أی: مخلوقی، وناری وسمائی وأرضی. وفی القرآن: بل یداه مبسوطتان، یعنی نعمة الدنیا ونعمة الآخرة.
وفی القرآن: والسماء بنیناها بأید، والأید القوة، ومنه قوله تعالی: وَاذْکُرْ عَبْدَنَا دَاوُدَ ذَا الْأَیْدِ، یعنی ذا القوة.
وفی القرآن: یا إبلیس ما منعک أن تسجد لماخلقت بیدی، یعنی بقدرتی وقوتی.
وفی القرآن: وَالأَرْضُ جَمِیعًا قَبْضَتُهُ یَوْمَ الْقِیَامَةِ، یعنی ملکه ولایملکها معه أحد.
وفی القرآن: والسماوات مطویات بیمینه، یعنی بقدرته.
وفی القرآن: وَجَاءَ رَبُّکَ وَ الْمَلَکُ صَفًّا صَفًّا، یعنی وجاء أمر ربک.
وفی القرآن: کَلا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ یَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ، یعنی عن ثواب ربهم.
وفی القرآن: هَلْ یَنْظُرُونَ إِلا أَنْ یَاتِیَهُمُ اللَّهُ فِی ظُلَلٍ مِنَ الْغَمَامِ وَ الْمَلائِکَةُ، أی عذاب الله.
وفی القرآن: وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ، یعنی مشرقة تنظر ثواب ربها.
وفی القرآن: وَمَنْ یَحْلِلْ عَلَیْهِ غَضَبِی فَقَدْ هَوَی، وغضب الله عقابه، ورضاه ثوابه.
وفی القرآن: تَعْلَمُ مَا فِی نَفْسِی وَ لا أَعْلَمُ مَا فِی نَفْسِکَ، أی تعلم غیبی ولا أعلم غیبک.
وفی القرآن، وَیُحَذِّرُکُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ، یعنی إنتقامه.
وفی القرآن: إِنَّ اللهَ وَ مَلائِکَتَهُ یُصَلُّونَ عَلَی النَّبِیِّ.
وفیه: هُوَ الَّذِی یُصَلِّی عَلَیْکُمْ وَ مَلائِکَتُهُ، والصلاة من الله رحمة ومن الملائکة استغفار وتذکیة ومن الناس دعاء.
وفی القرآن: وَمَکَرُوا وَ مَکَرَ اللهُ وَاللهُ خَیْرُ الْمَاکِرِینَ.
وفی القرآن: یُخَادِعُونَ اللهَ وَهُوَ خَادِعُهُمْ.
وفیه: اللهُ یَسْتَهْزِئُ بِهِمْ.
وفی القرآن: سَخِرَ اللهُ مِنْهُمْ.
وفیه: نَسُوا اللهَ فَنَسِیَهُمْ.
ومعنی ذلک کله أنه عز وجل یجازیهم جزاء المکر وجزاء المخادعة وجزاء الإستهزاء وجزاء النسیان وهو أن ینسیهم أنفسهم کما قال عز وجل: وَلا تَکُونُوا کَالَّذِینَ نَسُوا اللهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ، لأنه عز وجل فی الحقیقة لا یمکر ولا یخادع ولا یستهزی ولا یسخر ولا ینسی، تعالی الله عن ذلک علواً کبیراً.
ولیس یرد فی الأخبار التی یشنع بها أهل الخلاف والإلحاد إلا بمثل هذه الألفاظ ومعانیها معانی ألفاظ القرآن.
الکافی/38، لأبی الصلاح الحلبی المتوفی سنة 447:
... وثبوت کونه تعالی قدیماً مقتض لکونه سبحانه غنیاً تستحیل علیه الحاجة،(لأن) الحاجة لا تکون إلا لاجتلاب نفع أو دفع ضرر، من حیث علمنا استحالة الحاجة علی من یستحیل علیه الضرر والنفع کالموات والجماد. والنفع والضرر لا یجوزان إلا علی من یلذ ویألم، لأن الحی إنما ینتفع بما یلذ به أو یسر له، ویستضر بما یألم به أو یغتم لأجله، واللذة والألم لا یجوزان إلا علی ذی شهوة ونفور، إذ معنی ملتذ أنه أدرک ما یشتهیه، ومعنی متألم أنه أدرک ما ینفر عنه، ومعنی مسرور أنه اعتقد أو ظن وصول نفع إلیه أو إلی من یجری مجراه واندفاع ضرر، ومعنی مغتم أنه اعتقد أو ظن وصول ضرر الیه أو إلی من یجری مجراه أو فوت نفع، فعاد معنی السرور والغم إلی النفع والضرر.
إذا تقرر هذا وکانت الشهوة والنفار معانی تفتقر إلی محل استحال تخصیصها. وکونه تعالی لا یشبه شیئاً یحیل إدراکه سبحانه بشئ من الحواس، لاختصاص الإدراک المعقول بالجواهر وأجناس من الأعراض، ولیس هو من الجنسین، فاستحال إدراکه تعالی.
ولأنه لو کان مما یصح أن یدرک بشئ من الحواس لوجب أن ندرکه الآن، لأنا علی الصفة التی معها یجب أن یدرک کلما یصح إدراکه بشرط ارتفاع الموانع، وهو سبحانه موجود والموانع مستحیلة علیه، لأنها اللطافة والرقة وتفاوت البعد والقرب والحجاب والکون فی غیر جهة المقابلة، وذلک أجمع من صفات المتحیزات، وقد دللنا علی کونه سبحانه بخلافها، فلو کان مما یصح أن یدرک لأدرکناه الان، ولو أدرکناه لعلمناه ضرورة، من حیث کان العلم بالمدرک من کمال العقل، وفی عدم العلم به سبحانه ضرورة دلیل علی عدم إدراکه...
وثبوت کونه تعالی لا یشبه شیئاً یحیل علیه التنقل والإختصاص بالحیاة والمجاورة، لأن ذلک من أحکام المتحیزات ولیس بمتحیز. ویحیل علیه سبحانه الحلول وإیجاب الاحوال والأحکام، لأن ذلک من خواص الاعراض، فتسقط لذلک مذاهب الثنویة والمجوس والصابئین وعباد الأصنام والمنجمین والنصاری والغلاة، لاثبات هؤلاء أجمع إلهیة الاجسام، أو کونها مؤثرة ما یستحیل من الجسم تأثیره، علی ما سلف بیانه.
کشف المراد للعلامة الحلی ص320: المتوفی سنة 726:
المسألة العشرون: فی أنه تعالی لیس بمرئی.
أقول: وجوب الوجود یقتضی نفی الرؤیة أیضاً. واعلم أن أکثر العقلاء ذهبوا إلی امتناع رؤیته تعالی، والمجسمة جوزوا رؤیته لاعتقادهم أنه تعالی جسم ولو اعتقدوا تجرده لم یجوزوا رؤیته عندهم. والأشاعرة خالفوا العقلاء کافة هنا وزعموا أنه تعالی مع تجرده یصح رؤیته.
والدلیل علی امتناع الرؤیة أن وجوب الوجود یقتضی تجرده ونفی الجهة والحیز عنه، فتنتفی الرؤیة عنه بالضرورة، لأن کل مرئی فهو فی جهة یشار إلیه بأنه هناک أو هنا، ویکون مقابلاً أو فی حکم المقابل، ولما انتفی هذا المعنی عنه تعالی انتفت الرؤیة... أقول: لما استدل علی نفی الرؤیة شرع فی الجواب عن الاحتجاج، والأشاعرة قد احتجوا بوجوه أجاب المصنف رحمه الله عنها.
الأول، إن موسی علیه السلام سئل الرؤیة ولو کانت ممتنعة لم یصح عنه السؤال.
والجواب: أن السؤال کان من موسی علیه السلام لقومه لیبین لهم امتناع الرؤیة لقوله تعالی: لَن نُّؤْمِنَ لَکَ حَتَّی نَرَی اللهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصّاعِقَةُ، وقوله: أَتُهْلِکُنَا بِمَا فَعَلَ السُّفَهَاءُ مِنَّا....
الوجه الثانی لهم، أنه تعالی حکی عن أهل الجنة النظر الیه فقال: إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ، والنظر المقرون بحرف إلی یفید الرؤیة، لأنه حقیقة فی تقلیب الحدقة نحو المطلوب التماساً للرؤیة، وهذا متعذر فی حقه تعالی لإنتفاء الجهة، عنه فیتعین أن یکون المراد منه المجاز، وهی الرؤیة التی هی معلولة النظر الحقیقی، واستعمال لفظ السبب فی المسبب من أحسن وجوه المجاز.
والجواب: المنع من إرادة هذا المجاز، فإن النظر وإن اقترن به حرف إلی لا یفید الرؤیة، ولهذا یقال نظرت إلی الهلال فلم أره، وإذا لم یتعین هذا المعنی للإرادة أمکن حمل الآیة علی غیره، وهو أن یقال إن إلی واحد إلاء ویکون معنی ناظرة أی منتظرة، أو نقول إن المضاف هنا محذوف وتقدیره إلی ثواب ربها ناظرة.
لا یقال: الإنتظار سبب الغم والآیة سیقت لبیان النعم.
لانا نقول: سیاق الآیة یدل علی تقدم حال أهل الثواب والعقاب علی استقرارهم فی الجنة والنار بقوله: وجوه یومئذ ناظرة، بدلیل قوله تعالی: وَوُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ بَاسِرَةٌ تَظُنُّ أَنْ یُفْعَلَ بِهَا فَاقِرَةٌ، فإن فی حال استقرار أهل النار فی النار قد فعل بها فاقرة فلا یبقی للظن معنی. وإذا کان کذلک فانتظار النعمة بعد البشارة بها لا یکون سبباً للغم بل سبباً للفرح والسرور ونضارة الوجه کمن یعلم وصول نفع إلیه یقیناً فی وقت، فإنه یسر بذلک وإن لم یحضر الوقت، کما أن انتظار العقاب بعد الانذار بوروده یوجب الغم ویقتضی بسارة الوجه.
قال: وتعلیق الرؤیة باستقرار المتحرک لا یدل علی الإمکان.
أقول: هذا جواب عن الوجه الثالث للاشعریة وتقریر احتجاجهم أن الله سبحانه وتعالی علق الرؤیة فی سؤال موسی علیه السلام علی استقرار الجبل، والإستقرار ممکن لأن کل جسم فسکونه ممکن، والمعلق علی الممکن ممکن.
والجواب: أنه تعالی علق الرؤیة علی الإستقرار لا مطلقاً بل علی استقرار الجبل حال حرکته، واستقرار الجبل حال الحرکة محال، فلا یدل علی إمکان المعلق.
قال: واشتراک المعلولات لا یدل علی اشتراک العلل مع منع التعلیل والحصر.
أقول: هذا جواب عن شبهة الأشاعرة من طریق العقل استدلوا بها علی جواز رؤیته تعالی، وتقریرها أن الجسم والعرض قد اشترکا فی صحة الرؤیة، وهذا حکم مشترک یستدعی علة مشترکة، ولا مشترک بینهما إلا الحدوث أو الوجود، والحدوث لا یصلح للعلیة لأنه مرکب من قید عدمی فیکون عدمیاً، فلم یبق إلا الوجود فکل موجود یصح رؤیته وأنه تعالی موجود.
وهذا الدلیل ضعیف جداً لوجوه:
الأول: المنع من رؤیة الجسم، بل المرئی هو اللون أو الضوء لا غیر.
الثانی، لا نسلم اشتراکهما فی صحة الرؤیة، فإن رؤیة الجوهر مخالفة لرؤیة العرض.
الثالث، لا نسلم أن الصحة ثبوتیة بل هی أمر عدمی، لأن جنس صحة الرؤیة وهو الامکان عدمی، فلا یفتقر إلی العلة.
الرابع، لا نسلم أن المعلول المشترک یستدعی علة مشترکة، فإنه یجوز اشتراک العلل المختلفة فی المعلولات المتساویة.
الخامس، لا نسلم الحصر فی الحدوث والوجود، وعدم العلم لا یدل علی العدم، مع أنا نتبرع قسماً آخر وهو الامکان، وجاز التعلیل به وإن کان عدمیاً، لأن صحة الرؤیة عدمیة.
السادس، لا نسلم أن الحدوث لا یصلح للعلیة، وقد بینا أن صحة الرؤیة عدمیة، علی أنا نمنع من کون الحدوث عدمیاً، لأنه عبارة عن الوجود المسبوق بالغیر لا المسبوق بالعدم.
السابع، لم لا یجوز أن تکون العلة هی الوجود بشرط الامکان أو بشرط الحدوث، والشروط یجوز أن تکون عدمیة.
الثامن، المنع من کون الوجود مشترکاً، لأن وجود کل شئ نفس حقیقته، ولو سلم کون الوجود الممکن مشترکاً، لکن وجود الله تعالی مخالف لغیره من الوجودات، لأنه نفس حقیقته، ولا یلزم من کون وجود بعض الماهیات علة لشئ کون ما یخالفه علة لذلک الشئ.
التاسع، المنع من وجود الحکم عند وجود المقتضی، فإنه جاز وجود مانع فی حقه تعالی، أما ذاته أو صفة من صفاته، أو نقول الحکم یتوقف علی شرط کالمقابلة هنا وهی تمتنع فی حقه تعالی، فلا یلزم وجود الحکم فیه.
الرسالة السعدیة للعلامة الحلی/39:
والدلیل علی المذهب الأول: العقل، والنقل.
أما العقل، فإن الضرورة قاضیة: بأن کل مرئی، فإنه لابد وأن یکون مقابلاً للرائی، أو فی حکم المقابل کالمرئی فی المرایا. وکل مقابل أو فی حکمه فهو فی جهة، والله تعالی لیس فی جهة فلا یکون مرئیاً.
ولانه لو کان مرئیاً لرأیناه الان، لوجود العلة المقتضیة للرؤیة وهی حصول الشرایط وانتفاء الموانع وسلامة الحاسة.
وأما النقل، فقوله تعالی: لَنْ تَرَانِی، ولو کانت صحیحة ویراه بعض المؤمنین، لکان موسی علیه السلام أولی بالرؤیة.
وقوله تعالی: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ وَ هُوَ یُدْرِکُ الأَبْصَارَ، تمدح بنفی الرؤیة فیکون ثبوتها نقصاً، والنقص علی الله تعالی محال.
ولأن الخصم یسلم أن معرفة الله تعالی لیست حاصلة إلا بصفاته وآثاره دون حقیقته، فکیف تصح رؤیته والاحاطة بکنه حقیقته، تعالی الله عن ذلک.

من أین نشأت المشکلة عند إخواننا السنة

میل العوام إلی التشبیه والتجسیم

للذهن البشری حالة ابتدائیة طفولیة یتصور فیها کثیراً من الأمور تصوراً خاطئاً، حتی إذا تعمق فی الفکر والتجربة.. تصححت نظرته! ولعل أکثر الناس یتصورون الله تعالی فی طفولتهم بصور من محیطهم، فیتخیله أحدهم کأبیه مثلاً، أو کإنسان صاحب صفات حسنة... وهذا أمر طبیعی، بل قد یکون فطریاً، فقد ورد أن النملة تتصور أن لربها قرنین کقرنیها (نحوه فی بحار الأنوار:69/293)ولکن هذه الحالة الطفولیة إذا استمرت مع الإنسان ولم تتطور، فإنها تتحول إلی حالة عامیة مستعصیة، ولذا تری أصحابها یمیلون إلی الإعتقاد بأن الله تعالی جسم، ویروون عنه القصص والخیالات!
وقد کانت هذه (العامیة) سائدة فی مجتمع الیهود الذی انحرف عن رسالات أنبیائه، وکذا فی مجتمع العرب الوثنی، وصارت أرضیة لتقبل نظریات الرؤیة والتشبیه والتجسیم من الیهود، وترویجها بعد النبی صلی الله علیه وآله والتنظیر لها! حتی أن بعض الحنابلة والأشعریین کابن عقیل والذهبی ادعیا أن الإسلام دین عوامی یتبنی منهج العوامیة!
قال الذهبی فی سیره:19/448: قال ابن عقیل فی الفنون: الأصلح لإعتقاد العوام ظواهر الای، لأنهم یأنسون بالإثبات، فمتی محونا ذلک من قلوبهم زالت الحشمة. قال: فتهافتهم فی التشبیه أحب إلینا من إغراقهم فی التنزیه، لأن التشبیه یغمسهم فی الاثبات فیخافون ویرجون، والتنزیه یرمی بهم إلی النفی، فلا طمع ولا مخافة فی النفی. ومن تدبر الشریعة رآها غامسة للمکلفین فی التشبیه بالالفاظ الظاهرة التی لا یعطی ظاهرها سواه کقول الاعرابی: أو یضحک ربنا؟ قال النبی (ص): نعم، فلم یکفهر لقوله وترکه وما وقع له! انتهی.
وقد تبنی الذهبی هذا الإتجاه الخطیر وأشاد بأهله! وبلغ به الأمر أنه نقل کلام أبی حاتم بن خاموش الذی کفر فیه کل المسلمین ما عدا الحنابلة ولم یعلق علیه، قال فی سیره:18/507:
قال ابن طاهر: وسمعت أبا إسماعیل یقول: قصدت أبا الحسن الخرقانی الصوفی، ثم عزمت علی الرجوع، فوقع فی نفسی أن أقصد أبا حاتم بن خاموش الحافظ بالری وألتقیه، وکان مقدم أهل السنة بالری، وذلک أن السلطان محمود بن سبکتکین لما دخل الری، وقتل بها الباطنیة منع الکل من الوعظ غیر أبی حاتم، وکان من دخل الری یعرض علیه اعتقاده فإن رضیه أذن له فی الکلام علی الناس وإلا فمنعه، قال: فلما قربت من الری کان معی رجل فی الطریق من أهلها فسألنی عن مذهبی فقلت: حنبلی، فقال: مذهب ما سمعت به وهذه بدعة وأخذ بثوبی، وقال: لا أفارقک إلی الشیخ أبی حاتم، فقلت خیرة، فذهب بی إلی داره، وکان له ذلک الیوم مجلس عظیم، فقال: هذا سألته عن مذهبه، فذکر مذهباً لم أسمع به قط. قال: وما قال؟ فقال قال: أنا حنبلی. فقال: دعه، فکل من لم یکن حنبلیاً فلیس بمسلم. فقلت فی نفسی: الرجل کما وصف لی، ولزمته أیاماً وانصرفت. انتهی.
وقال الناشر عما وجده فی المخطوطة: (فی حاشیة الأصل بخط مغایر ما نصه: أخطأ هذا القائل قطعاً والمقول له فی تصویبه ذلک وکذلک المادح له، بل لو قیل: إن قائل هذه المقالة یکفر بها لم یبعد، لأنه نفی الإسلام عن عالم عظیم من هذه الأمة لیسوا بحنابلة، بل هم الجمهور الاعظم، ولقد بالغ المصنف فی هذا الکتاب فی تعظیم رؤوس التجسیم، وسیاق مناقبهم، والتغافل عن بدعهم، بل یعدها سنة. ویهضم جانب أهل التنزیه، ویعرض بهم أو یصرح، ویتغافل عن محاسنهم العظیمة وآثارهم فی الدین، کما فعل فی ترجمة إمام الحرمین والغزالی، والله حسیبه، فلا حول ولا قوة إلا بالله العلی العظیم). انتهی.
وقد کان العوام الرعاع فی کل جیل یتعصبون للقول بالتشبیه ولمن یقول به، ویؤیدونه ضد خصومه بأسالیب خشنة عدوانیة! فقد روی ابن بطوطة فی رحلته:1/90 إحدی مشاهداته فقال: (وکان بدمشق من کبار الفقهاء الحنابلة تقی الدین بن تیمیة کبیر الشام، یتکلم فی الفنون إلا أن فی عقله شیئاً.. وکنت إذ ذاک بدمشق فحضرته یوم الجمعة وهو یعظ الناس علی منبر الجامع ویذکرهم فکان من جملة کلامه أن قال: إن الله ینزل إلی سماء الدنیا کنزولی هذا، ونزل ربعة من ربع المنبر، فعارضه فقیه مالکی یعرف بابن الزهراء وأنکر ما تکلم به، فقامت العامة إلی هذا الفقیه وضربوه بالایدی والنعال ضرباً کثیراً، حتی سقطت عمامته وظهر علی رأسه شاشیة حریر) انتهی.
وبقی هذا السلوک العوامی لاصحاب الرؤیة والتجسیم، إرثاً موروثاً من قرون الإسلام الأولی! بل زاد علیه الأشعریون والمجسمة والدولة فی ابتکار أسالیب القمع والإرهاب للذین یخالفونهم، کما عرفت فی موقفهم من التأویل والمتأولة، وکما فعلوا مع الطبری المؤرخ لأنه لم یوافقهم علی أن الله تعالی یجلس علی عرشه، فیفضل منه أربع أصابع لیجلس علیها الأنبیاء إلی جنبه! قال الحموی فی معجم الأدباء:9 جزء 18/57 فی ترجمة الطبری: (فلما قدم إلی بغداد من طبرستان بعد رجوعه إلیها تعصب علیه أبو عبد الله الجصاص وجعفر بن عرفة والبیاضی. وقصده الحنابلة فسألوه عن أحمد بن حنبل فی الجامع یوم الجمعة وعن حدیث الجلوس علی العرش. فقال أبو جعفر: أما أحمد بن حنبل فلا یعد خلافه. فقالوا له: فقد ذکره العلماء فی الإختلاف، فقال: ما رأیته روی عنه، ولا رأیت له أصحاباً یعول علیهم. وأما حدیث الجلوس علی العرش فمحال ثم أنشد:
سبحان من لیس له أنیس ولا له فی عرشه جلیس
فلما سمع ذلک الحنابلة منه وأصحاب الحدیث وثبوا ورموه بمحابرهم، وقیل کانت ألوفاً فقام أبوجعفر بنفسه ودخل داره فرموا داره بالحجارة حتی صار علی بابه کالتل العظیم... إلی آخر القصة التی سنذکرها فی مکانة المجسمین فی مصادر إخواننا....
وقال ابن قیم الجوزیة فی بدائع الفوائد:4/39:
قال القاضی: صنف المروزی کتاباً فی فضیلة النبی(ص)وذکر فیه إقعاده علی العرش وهو قول أبی داود وأحمد بن أصرم.... وعبد الله بن الإمام أحمد... إلخ. ثم قال ابن القیم: قلت: وهو قول ابن جریر الطبری وإمام هؤلاء کلهم مجاهد إمام التفسیر. انتهی.
ولم یذکر ابن القیم عمن أخذه مجاهد، ولا ذکر إهانة الحنابلة للطبری وإجبارهم إیاه علی القول بذلک!
وقال ابن خلدون فی تاریخه:4/477:
کانت مدینة بغداد قد احتفلت فی کثرة العمران بما لم تنته إلیه مدینة فی العالم منذ مبدأ الخلیقة فیما علمناه، واضطربت آخر الدولة العباسیة بالفتن وکثر فیها المفسدون والدعار والعیارون من الرها، وأعیا علی الحکام أمرهم، وربما أرکبوا العساکر لقتالهم ویثخنون فیهم، فلم یحسم ذلک من عللهم شیئاً، وربما حدثت الفتن من أهل المذاهب ومن أهل السنة والشیعة من الخلاف فی الإمامة ومذاهبها، وبین الحنابلة والشافعیة وغیرهم من تصریح الحنابلة بالتشبیه فی الذات والصفات ونسبتهم ذلک إلی الإمام أحمد وحاشاه منه، فیقع الجدال والنکیر ثم یفضی إلی الفتنة بین العوام، وتکرر ذلک منذ حُجِرَ الخلفاء، ولم یقدر بنو بویه ولا السلجوقیة علی حسم ذلک منها، لسکنی أولئک بفارس وهؤلاء بأصبهان وبُعْدِهِم عن بغداد، والشوکة التی تکون بها حسم العلل لاتفاقهم، وإنما تکون ببغداد شحنة (حامیة عسکریة) تحسم ما خف من العلل ما لم ینته إلی عموم الفتنة.
... لم یحصل من ملوکهم اهتمام لحسم ذلک لإشتغالهم بما هو أعظم منه فی الدولة والنواحی، وعامة بغداد أهون علیهم من أن یصرفوا همتهم عن العظائم إلیهم، فاستمرت هذه العلة ببغداد ولم تقلع عنها، إلی أن اختلفت جدتها وتلاشی عمرانها، وبقی طراز فی ردائها لم تذهبه الأیام!!
وقال ابن کثیر فی البدایة والنهایة:12/143:
ثم دخلت سنة سبعین وأربعمائة قال ابن الجوزی... وفی شوال منها وقعت فتنة بین الحنابلة وبین فقهاء النظامیة، وحمی لکل من الفریقین طائفة من العوام، وقتل بینهم نحو من عشرین قتیلاً، وجرح آخرون ثم سکنت الفتنة.
وقال الصدیق المغربی فی فتح الملک العلی/95:
وقال ابن قتیبة فی اختلاف الحدیث: الحدیث یدخله الفساد من وجوه ثلاثة: الزنادقة واحتیالهم للإسلام بدس الأحادیث المستبشعة والمستحیلة. والقصاص فإنهم یمیلون وجوه العوام إلیهم ویستدرون ما عندهم بالمناکیر وغرائب الأحادیث، ومن شأن العوام ملازمة القصاص ما دام یأتی بالعجائب الخارجة عن نظر العقول.
وقال ابن الجوزی فی الموضوعات: معظم البلاء فی وضع الحدیث إنما یجری من القصاص لأنهم یریدون أحادیث ترقق وتنفق، والصحیح فیها یقل. ویحکی عن أبی عبدالله النهاوندی أنه قال: قلت لغلام خلیل: هذه الأحادیث التی تحدث بها فی الرقاق قال: وضعناها لنقوی بها قلوب العامة، قال: وکان یتزهد ویهجر شهوات الدنیا ویتقوت الباقلاء صرفاً، وغلقت الأسواق ببغداد یوم موته!... وقد نص السلف علی أن القصص بدعة، وأن التزهد والتقشف الخارج عن السنة بدعة أیضاً. انتهی.
لکن ذکرت مصادر إخواننا أن أول من فتح الباب للقصاصین وأعطاهم الشرعیة هو الخلیفة عمر.. قال أحمد فی مسنده:3/449: عن السائب بن یزید: أنه لم یکن یقص علی عهد رسول الله(ص)ولا أبی بکر، وکان أول من قص تمیماً الداری، استأذن عمر بن الخطاب أن یقص علی الناس قائماً فأذن له عمر!
وقال فی کنز العمال:10/280: عن ثابت البنانی قال: أول من قص عبید بن عمیر علی عهد عمر بن الخطاب ابن سعد والعسکری فی المواعظ.

الخوف من أن یؤدی التنزیه إلی التعطیل

أفرط بعضهم فی التأکید علی الصفات السلبیة وتنزیه الله تعالی، فسبب ذلک عند الآخرین الخوف من سلب فاعلیته تعالی وتأثیره فی الوجود.
ولکن هؤلاء المتخوفین وقعوا فی الإفراط من الجهة الأخری فی الصفات الثبوتیة، فتصوروا أن فاعلیة الله تعالی وتدبیره للکون یتوقف علی أن یکون وجوداً محدوداً، یتجول فی سماواته وینزل إلی أرضه ویتجسد فی صورة إنسان.. إلخ. ونلاحظ أن هذین الخطین من الإفراط والتفریط موجودان عند المتکلمین والفلاسفة من الأمم السابقة کما هما فی هذه الأمة!
وقد أخذ الأشاعرة موقع الدفاع عن التحمید ومقاومة التعطیل، وأخذ المعتزلة موقع الدفاع عن التنزیه ومقاومة التشبیه.
ونفس الکلام یرد أیضاً فی أفعال الإنسان، أوالجبر والإختیار، أو القضاء والقدر، فقال الأشاعرة بالجبر للدفاع عن فاعلیة الله تعالی فی الوجود.. بینما قال المعتزلة بحریة الإنسان ومسؤولیته عن أعماله للدفاع عن عدل الله تعالی وتنزیهه عن الظلم.
أما أهل البیت علیهم السلام وشیعتهم فکان لهم موقف ثالث یمثل أصالة الدین الإلهی من آدم علیه السلام إلی محمد صلی الله علیه وآله فی تنزیه الله تعالی وتحمیده فی آن واحد، فنفوا عنه التشبیه والتجسیم والرؤیة، کما نفوا عنه الظلم والإجبار، وأثبتوا فاعلیته تعالی وهیمنته الشاملة علی الوجود، ومسؤولیة الإنسان عن عمله، کما ستری إن شاء الله تعالی.
وقد اشتبه الأمر علی بعض الباحثین فتخیلوا أن موقف أهل البیت علیهم السلام حل وسط بین الإتجاهین، بینما هو مذهب ثالث أقدم من مذهبی الأشاعرة والمعتزلة، وهو یختلف عنهما فی أساسه وعدد من تفاصیله، وإن أخذ منه الطرفان بعض الأسس والتفاصیل.

مضاهاة بعض المسلمین للیهود

کان الجدل بین المسلمین والیهود کثیراً فی عهد النبی صلی الله علیه وآله وفی صدر الإسلام، ومن أبرز مسائله المفاضلة بین نبینا صلی الله علیه وآله وبین النبی موسی علیه السلام.
وقد حاول بعض المسلمین مضاهاة الیهود بمعارضة کل فضیلة یذکرونها لموسی علیه السلام بإثبات فضیلة مقابلها لنبینا صلی الله علیه وآله، وکأن المسألة مغالبة بین نبیین، وکأن أذهان البشر هی التی تزن فضائل الأنبیاءوتعطی أحدهم درجة الأفضلیة أو المساواة!
وقد عارض هؤلاء فضیلة تکلیم الله تعالی لموسی علیه السلام التی نص علیها القرآن، باختراع حدیث رؤیة النبی صلی الله علیه وآله لربه، لکی یتم بذلک تقسیم الفضائل بین الأنبیاء علیهم السلام، ویکون الترجیح لفضائل نبینا صلی الله علیه وآله، ولکن ادعاء هذه الفضیلة المستحیلة بنص القرآن جاء علی حساب تنزیه الله تعالی! وفیما یلی عدد من الأحادیث التی رووها فی ذلک:
روی النسائی فی تفسیره:2/348:
عن ابن عباس: أتعجبون أن تکون الخلة لإبراهیم، والکلام لموسی، والرؤیة لمحمد (ص).
وقال النووی فی شرح مسلم:2 جزء 3/5:
... والحجج فی هذه المسألة... حدیث ابن عباس (رض) أتعجبون أن تکون الخلة لإبراهیم والکلام لموسی والرؤیة لمحمد (ص)..
وروی الحاکم فی المستدرک:1/65:
... عن قتادة عن عکرمة عن ابن عباس رضی الله عنهما قال: أتعجبون أن تکون الخلة لابراهیم والکلام لموسی والرؤیة لمحمد صلی الله علیه وآله. هذا حدیث صحیح علی شرط البخاری ولم یخرجاه. وله شاهد صحیح عن ابن عباس فی الرؤیة... قال رأی محمد صلی الله علیه وآله ربه. وله شاهد ثالث صحیح الإسناد... عن ابن عباس قال قد رأی محمد صلی الله علیه وآله ربه... وهذه الأخبار التی ذکرتها صحیحة کلها، والله اعلم. انتهی. ورواه الحاکم أیضاً فی:2/282، وقال: هذا حدیث صحیح علی شرط البخاری ولم یخرجاه. وروی نحوه فی:2/316 وص 469.
وروی الدیلمی فی فردوس الأخبار:1/217:
جابر: إن الله أعطی موسی الکلام فأعطانی الرؤیة.. وفضلنی بالمقام المحمود والحوض المورود. انتهی. وروی نحوه الدمیری فی حیاة الحیوان: 2/72.
وروی الهیثمی فی مجمع الزوائد:1/78:
وعن ابن عباس قال: نظر محمد(ص)إلی ربه تبارک وتعالی، قال عکرمة: فقلت لابن عباس نظر محمد إلی ربه! قال نعم، جعل الکلام لموسی والخلة لإبراهیم والنظر لمحمد(ص). رواه الطبرانی فی الأوسط، وفیه حفص بن عمر العدنی روی ابن أبی حاتم توثیقه عن أبی عبد الله الطهرانی، وقد ضعفه النسائی وغیره.
وروی الذهبی فی سیره:14/45 عن عکرمة حدیث ابن عباس، وقال الناشر فی هامشه: أخرجه ابن خزیمة فی التوحید/199 من طریق عبد الوهاب بن الحکم الوراق، حدثنا هاشم بن القاسم، عن قیس بن الربیع، عن عاصم الأحول، عن عکرمة، عن ابن عباس قال: إن الله.. الخ. وأخرجه أیضاً / 197 من طریق محمد بن بشار، ومحمد بن المثنی قالا: حدثنا معاذ بن هشام، حدثنی أبی، عن قتادة، عن عکرمة، عن ابن عباس... وهذا رأی لا دلیل علیه، وهو مخالف للأدلة الکثیرة الوفیرة فی أنه(ص)لم یر ربه فی تلک اللیلة. وقد حکی عثمان بن سعید الدارمی اتفاق الصحابة علی ذلک. أنظر التفصیل فی زاد المعاد:3/36-37. انتهی.
هذا، ولکن المعروف عن ابن عباس أنه کان ینفی التشبیه والرؤیة کما تقدم، فلا یبعد أن یکون الحدیث مکذوباً علیه من عکرمة غلامه، فقد کان عکرمة معروفاً بالکذب علی ابن عباس فی حیاته وبعد وفاته، حتی ضربه ابن عباس وولده وحبسوه لهذا السبب فی المرحاض، کما هو معروف فی کتب الجرح والتعدیل.
وکان عکرمة یروی الإسرائیلیات عن وهب وکعب وغیرهما من الیهود.
ویؤید ذلک أن السهیلی روی هذا الحدیث فی الروض الأنف: 2/156 عن کعب ولیس عن ابن عباس. وغرض کعب من هذه الروایة أن یثبت تجسم الله تعالی ورؤیته بالعین، فقد کان ذلک مطلباً مهماً یسعی إلیه، وکثرت عنه وعن جماعته نسبة ذلک إلی ابن عباس وبنی هاشم! کالذی رواه ابن خزیمة فی کتاب التوحید/225 ـ 230... عن الشعبی عن عبدالله بن الحرث قال: اجتمع ابن عباس وکعب فقال ابن عباس: إنا بنو هاشم نزعم أو نقول: إن محمداً رأی ربه مرتین، قال فکبر کعب حتی جاوبته الجبال! فقال: إن الله قسم رؤیته وکلامه بین محمد وموسی صلی الله علیهما وسلم! انتهی. والمطلع علی أحادیث ابن عباس وبنی هاشم یعرف ان رأیهم یخالف کعباً وجماعته، ومن أجل هذا رووا تکبیر کعب المزعوم!!
العامل الرابع: تأثیر ثقافة الیهود

اعتقاد الیهود والنصاری بتشبیه الله تعالی و رؤیته بالعین

بلغ من تحریف الیهود لدینهم أنهم قالوا بتشبیه الله تعالی بخلقه وأنه محدود بشکل مادی، ثم جعلوا له ولداً فقالوا عزیر ابن الله، بل قالوا إن کل الیهود أبناء الله وأحباؤه وشعبه المختار.. إلی آخر ما حکی الله تعالی عنهم فی القرآن.
وفیما یلی نصوص ننقلها من توراتهم الموجودة المطبوعة باسم العهد القدیم والجدید، طبعة مجمع الکنائس الشرقیة فی بیروت:
جاء فی/4: 27 فخلق الله الإنسان علی صورته. علی صورة الله خلقه. ذکراً وأنثی خلقهم.
وجاء فی/6: 8 وسمعا صوت الرب الاله ماشیاً فی الجنة عند هبوب ریح النهار. فاختبأ آدم وامرأته من وجه الرب الإله فی وسط شجر الجنة. 9 فنادی الرب الإله آدم وقال له أین أنت. 10 فقال سمعت صوتک فی الجنة فخشیت لأنی عریان فاختبأت. 11 فقال من أعلمک أنک عریان. هل أکلت من الشجرة التی أوصیتک أن لا تأکل منها. 12 فقال آدم المرأة التی جعلتها معی هی أعطتنی من الشجرة فأکلت.
وجاء فی/24: 1 ولما کان أبرام ابن تسع وتسعین سنة ظهر الرب لابرام وقال له أنا الله القدیر. سر أمامی وکن کاملاً. 2 فأجعل عهدی بینی وبینک وأکثرک کثیراً جداً. 3 فسقط أبرام علی وجهه وتکلم الله معه قائلاً. 4 أما أنا فهوذا عهدی معک وتکون أبا الجمهور من الأمم.
وجاء فی/169: 3 وکلم بنی إسرائیل قائلاً خذواً تیساً من المعز لذبیحة خطیة وعجلاً وخروفاً حولیین صحیحین لمحرقة 4 وثوراً وکبشاً لذبیحة سلامة للذبح أمام الرب وتقدمة ملتوتة بزیت. لأن الرب الیوم یتراءی لکم. 5 فأخذوا ما أمر به موسی إلی قدام خیمة الاجتماع وتقدم کل الجماعة ووقفوا أمام الرب.
وجاء فی/183: 2 وقال الرب لموسی کلم هرون أخاک أن لا یدخل کل وقت إلی القدس داخل الحجاب أمام الغطاء الذی علی التابوت لئلا یموت لأنی فی السحاب أتراءی علی الغطاء.
وجاء فی/330: فانطلق موسی ویشوع ووقفا فی خیمة الإجتماع 15 فتراءی الرب فی الخیمة فی عمود سحاب ووقف عمود السحاب علی باب الخیمة. 16 وقال الرب لموسی ها أنت ترقد مع آبائک فیقوم هذا الشعب ویفجر وراء آلهة الأنبیین فی الأرض التی هو داخل إلیها فی ما بینهم، ویترکنی وینکث عهدی الذی قطعته معه.
وجاء فی/404: 22 فقال منوح لامرأته نموت موتاً لاننا قد رأینا الله. 23 فقالت له امرأته لو أراد الرب أن یمیتنا لما أخذ من یدنا محرقة وتقدمة، ولما أرانا کل هذه ولما کان فی مثل هذا الوقت أسمعنا مثل هذه.
وجاء فی/549: 2 إن الرب تراءی لسلیمان ثانیة کما تراءی له فی جبعون. 3 وقال له الرب قد سمعت صلاتک وتضرعک الذی تضرعت به أمامی.
وجاء فی/431: 21 وعاد الرب یتراءی فی شیلوه، لأن الرب استعلن لصموئیل فی شیلوه بکلمة الرب. 4 فأرسل الشعب إلی شیلوه وحملوا من هناک تابوت عهد رب الجنود الجالس علی الکروبیم...
وجاء فی/491: 2 وقام داود وذهب هو وجمیع الشعب الذی معه من بعلة یهوذا لیصعدوا من هناک تابوت الله الذی یدعی علیه بالإسم إسم رب الجنود الجالس علی الکروبیم.
وجاء فی/534: 5 فی جبعون تراءی الرب لسلیمان فی حلم لیلاً، وقال الله إسأل ماذا أعطیک.
وجاء فی/554: 9 فغضب الرب علی سلیمان لأن قلبه مال عن الرب إله إسرائیل الذی تراءی له مرتین 10 وأوصاه فی هذا الأمر أن لا یتبع آلهة أخری فلم یحفظ ما أوصی به الرب. 11 فقال الرب لسلیمان من أجل أن ذلک عندک ولم تحفظ عهدی وفرائضی التی أوصیتک بها فإنی أمزق المملکة عنک تمزیقاً وأعطیها لعبدک.
وجاء فی/569: 15 فقال إیلیا حی هو رب الجنود الذی أنا واقف أمامه، إنی الیوم أتراءی له.
وجاء فی/579: 17 فقال رأیت کل إسرائیل مشتتین علی الجبال کخراف لا راعی لها. فقال الرب لیس لهؤلاء أصحاب فلیرجعوا کل واحد إلی بیته بسلام. 18 فقال ملک إسرائیل لیهوشافاط أما قلت لک إنه لا یتنبأ علی خیراً بل شراً. 19 وقال فاسمع إذاً کلام الرب. قد رأیت الرب جالساً علی کرسیه وکل جند السماء وقوف لدیه عن یمینه وعن یساره. 20 فقال الرب من یغوی أخآب فیصعد ویسقط فی راموت جلعاد. فقال هذا هکذا وقال ذاک هکذا.
وجاء فی/586: 14 فقال ألیشع حی هو رب الجنود الذی أنا واقف أمامه إنه لولا أنی رافع وجه یهوشافاط ملک یهوذا لما کنت أنظر إلیک ولا أراک. 15 والآن فأتونی بعواد. ولما ضرب العواد بالعود کانت علیه ید الرب 16 فقال هکذا قال الرب إجعلوا هذا الوادی جباباً جباباً.
وجاء فی/683: 1 وشرع سلیمان فی بناء بیت الرب فی أورشلیم فی جبل المریا حیث تراءی لداود أبیه حیث هیأ داود مکاناً فی بیدر أرنان الیبوسی.
وجاء فی/690: 12 وتراءی الرب لسلیمان لیلاً وقال له. قد سمعت صلاتک واخترت هذا المکان لی بیت ذبیحة.
وجاء فی/848: 8 من هو هذا ملک المجد. الرب القدیر الجبار الرب الجبار فی القتال. 9 إرفعن أیتها الارتاج رؤوسکن وارفعنها أیتها الابواب الدهریات فیدخل ملک المجد. 10 من هو هذا ملک المجد رب الجنود هو ملک المجد.
وجاء فی/799: 1 یا راعی إسرائیل إصغ، یا قائد یوسف کالضأن، یا جالساً علی الکروبیم أشرق. 2 قدام أفرایم وبنیامین ومنسی أیقظ جبروتک وهلم لخلاصنا.
وجاء فی/840: 4 الرب فی هیکل قدسه، الرب فی السماء کرسیه، عیناه تنظران، أجفانه تمتحن بنی آدم. 5 الرب یمتحن الصدیق، أما الشریر ومحب الظلم فتبغضه نفسه. 6 یمطر علی الأشرار فخاخاً ناراً وکبریتا، وریح السموم نصیب کأسهم.
وجاء فی/998: 1 فی سنة وفاة عزیا الملک رأیت السید جالساً علی کرسی عال ومرتفع وأذیاله تملا الهیکل. 2 السرافیم واقفون فوقه لکل واحد ستة أجنحة. باثنین یغطی وجهه وباثنین یغطی رجلیه وباثنین یطیر. 3 وهذا نادی ذاک وقال قدوس قدوس قدوس رب الجنود مجده ملأ کل الأرض. 4 فاهتزت أساسات العتب من صوت الصارخ وامتلا البیت دخاناً 5 فقلت ویل لی إنی هلکت لأنی إنسان نجس الشفتین، وأنا ساکن بین شعب نجس الشفتین، لأن عینی قد رأتا الملک رب الجنود.
وجاء فی/1186: 8 وکان بینما هم یقتلون وأبقیت أنا أنی خررت علی وجهی وصرخت وقلت: آه یا سید الرب. هل أنت مهلک بقیة إسرائیل کلها بصب رجزک علی أورشلیم 9 فقال لی: إن إثم بیت إسرائیل ویهوذا عظیم جداً جداً، وقد امتلات الأرض دماء وامتلات المدینة جنفاً. لأنهم یقولون الرب قد ترک الأرض والرب لا یری.
وجاء فی الانجیل/42: 20 فإن من حلف بالمذبح فقد حلف به وبکل ما علیه. 21 ومن حلف بالهیکل فقد حلف به وبالساکن فیه. 22 ومن حلف بالسماء فقد حلف بعرش الله وبالجالس علیه.
وجاء فی/280: 7 فإن الرجل لا ینبغی أن یغطی رأسه لکونه صورة الله ومجده. وأما المرأة فهی مجد الرجل. 8 لأن الرجل لیس من المرأة بل المرأة من الرجل. 9 ولان الرجل لم یخلق من أجل المرأة، بل المرأة من أجل الرجل.
وجاء فی/321: 5 فلیکن فیکم هذا الفکر الذی فی المسیح یسوع أیضاً 6 الذی إذ کان فی صورة الله لم یحسب خلسة أن یکون معادلاً لله 7 لکنه أخلی نفسه آخذاً صورة عبد صائراً فی شبه الناس.
وجاء فی/325: 14 الذی لنا فیه الفداء بدمه غفران الخطایا. 15 الذی هو صورة الله غیر المنظور بکر کل خلیقة.
وجاء فی/366: 2 ناظرین إلی رئیس الإیمان ومکمله یسوع الذی من أجل السرور الموضوع أمامه احتمل الصلیب مستهیناً، بالخزی، فجلس فی یمین عرش الله.
وجاء فی/399: 21 من یغلب فسأعطیه أن یجلس معی فی عرشی کما غلبت أنا أیضاً وجلست مع أبی فی عرشه. 22 من له أذن فلیسمع ما یقوله الروح للکنائس.
وجاء فی/399 ـ 400: 1 بعد هذا نظرت وإذا باب مفتوح فی السماء والصوت الأول الذی سمعته کبوق یتکلم معی قائلاً إصعد إلی هنا فأریک ما لابد أن یصیر بعد هذا. 2 وللوقت صرت فی الروح وإذا عرش موضوع فی السماء وعلی العرش جالس. 3 وکان الجالس فی المنظر شبه حجر الیشب والعقیق وقوس قزح حول العرش فی المنظر شبه الزمرد. 4 وحول العرش أربعة وعشرون عرشاً. ورأیت علی العروش أربعة وعشرین شیخاً جالسین متسربلین بثیاب بیض وعلی رؤوسهم أکالیل من ذهب. 5 ومن العرش یخرج بروق ورعود وأصوات. وأمام العرش سبعة مصابیح نار متقدة هی سبعة أرواح الله.
وجاء فی/400: وشکراً للجالس علی العرش الحی إلی أبد الابدین.
وجاء فی/401: 11 ونظرت وسمعت صوت ملائکة کثیرین حول العرش والحیوانات والشیوخ وکان عددهم ربوات ربوات وألوف ألوف... 13 وکل خلیقة مما فی السماء وعلی الأرض وتحت الأرض وما علی البحر کل ما فیها سمعتها قائلة: للجالس علی العرش وللخروف البرکة والکرامة والمجد والسلطان إلی أبد الابدین.
وجاء فی/403: 15 من أجل ذلک هم أمام عرش الله ویخدمونه نهاراً ولیلاً فی هیکله، والجالس علی العرش یحل فوقهم.
وجاء فی/417: 4 وخرالأربعة والعشرون شیخاً والأربعة الحیوانات وسجدوا لله الجالس علی العرش.
وجاء فی/419: 5 وقال الجالس علی العرش: ها أنا أصنع کل شئ جدیداً. وقال لی: أکتب فإن هذه الأقوال صادقة وأمینة.
وقال الدکتور أحمد شلبی فی کتابه مقارنة الأدیان:2/243 طبعة مکتبة النهضة المصریة 1973 تحت عنوان (الله عند الیهود):
لم یستطع بنو إسرائیل فی أی فترة من فترات تاریخهم أن یستقروا علی عبادة الله الواحد الذی دعا له الأنبیاء، وکان اتجاههم إلی التجسیم والتعدد والنقیصة واضحاً فی جمیع مراحل تاریخهم، وعلی الرغم من ارتباط وجودهم بإبراهیم إلا أن البدائیة الدینیة کانت طابعهم، وکثرة أنبیائهم دلیل علی تجدد الشرک فیهم، وبالتالی تجدد الحاجة إلی أنبیاء یجددون الدعوة إلی التوحید، وکانت هذه الدعوات قلیلة الجدوی علی أی حال، فظهروا للتاریخ بدائیین یعبدون الأرواح والاحجار، وأحیاناً مقلدین یعبدون معبودات الأمم المجاورة التی کانت لها حضارة وفکر قلدهما الیهود... ویقول: إن الیهود کانوا فی مطلع ظهورهم علی مسرح التاریخ بدواً رحلاً تسیطر علیهم الأفکار البدائیة کالخوف من الشیاطین، والإعتقاد فی الأرواح وکانوا یعبدون الحجارة والأغنام والأشجار، ویقول: إن الیهود اتخذوا فی بیوتهم أصناماً صغیرة کانوا یعبدونها ویتنقلون بها من مکان إلی مکان [1] وقد ظل بنو إسرائیل علی هذا الإعتقاد حتی جاء موسی وخرج بهم من مصر.
ولکن بنی إسرائیل کما یقول ول دیورانت [2] لم یتخلوا قط عن عبادة العجل والکبش والحمل، ولم یستطع موسی أن یمنع قطیعه من عبادة العجل الذهبی. عبادة العجول کانت لا تزال حیة فی ذاکرتهم منذ کانوا فی مصر، وظلوا زمناً طویلاً یتخذون هذا الحیوان القوی آکل العشب رمزاً لإلههم. وتقرر التوراة قصة العجل الذی عمله لهم هارون فعبدوه بعد أن تأخر موسی فی العودة إلیهم، وکیف خلعوا ملابسهم وأخذوا یرقصون عراة أمام هذا الرب، وقد أعدم موسی ثلاثة آلاف منهم عقاباً لهم علی عبادة هذا الوثن [3] وقد بقیت عبادة العجل تتجدد فی حیاة بنی إسرائیل من حین إلی حین، فقد عمل یربعام بن سلیمان عجلی ذهب لیعبدهما أتباعه حتی لا یحتاجوا إلی الذهاب إلی الهیکل [4] وقد عبد أهاب ملک إسرائیل الأبقار بعد سلیمان بقرن واحد [5] .
وقال الدکتور شلبی فی:1/174:
وبعد موسی وفی عهد القضاة، تأثر بنو إسرائیل بمعبودات الکنعانیین تأثراً کبیراً، ویوضح أن إله الکنعانیین (بعل) أصبح معبوداً لبنی اسرائیل فی کثیر من قراهم، وفی أحوال کثیرة أصبح للطائفتین معبد واحد به تمثال یهوه وتمثال بعل، بل أصبح یهوه ینادی بعل، وقد ظل ذلک إلی عهد یوشع. [6] .
وقال الدکتور شلبی فی:1/187:
ویوضح الکتاب المقدس أن بنی اسرائیل عبدوا أنواعاً من هذه الإلهة، وقد ندد بها أرمیا فی سفره، ومنه نقتبس بعض النصوص:
اسمعوا کلمة الرب یا بنات یعقوب وکل عشائر بیت إسرائیل، هکذا قال الرب: ماذا وجد فی آباؤکم من جور حتی ابتعدوا عنی وساروا وراء الباطل وصاروا باطلاً [7] .
وحین تقولون لماذا صنع الرب إلهنا کل هذه أقول لکم: کما أنکم ترکتمونی وعبدتم آلهة غریبة فی أرضکم. [8] .
یقول الرب أتسرقون وتقتلون وتزنون وتحلفون کذباً، وتبخرون للبعل وتسیرون وراء آلهة أخری [9] .
یقول الرب: إن آباءکم قد ترکونی وذهبوا وراء آلهة أخری، وعبدوها وسجدوا لها، وإیای ترکوا وشریعتی لم یحفظوها، وأنتم أسأتم فی عملکم أکثر من آبائکم، وها أنتم ذاهبون کل واحد وراء عناد قلبه الشریر حتی لا تسمعوا لی [10] .
وعلی هذا فمع وجود الهیکل فی عهد سلیمان کانت عبادة آلهة الأجانب منتشرة، وینسب العهد القدیم لسلیمان نفسه أنه أقام مذابح للإلهة الخارجیة التی کانت تعبدها زوجاته الأجنبیات، فبنی مذبحاً لعشتروت رجاسة الصیدونیین، ولکموش رجاسة المؤابیین، ولملکوم إلهة بنی عمون [11] وعقب موت سلیمان انقسم ملکه بین ابنیه یربعام ورحبعام، وهذا التغییر فی تاریخ العبرانیین صحبه تغیر فی عقیدتهم، فإسرائیل فی الشمال کانت دولة غنیة حظی سکانها بالاستقرار، وقبلوا عادات الکنعانیین وعبدوا آلهتهم (بعل) أما دولة یهوذا فی الجنوب فکانت دولة فقیرة یشتغل سکانها بالزراعة والرعی وظلوا علی تبعیتهم لإلهم یهوه، إله الفقراء، وإلی هذه الفترة ینسب الأنبیاء وقد صنع یربعام عجلین من ذهب ووضع أحدهما فی بیت إبل وثانیهما فی دان، وبنی عندهما مذابح وقال لشعبه: هذه آلهتکم التی أصعدتکم من مصر، فاذبحوا وعیدوا عندها ولا تصعدوا إلی أورشلیم، فاستجاب له الشعب.
BERRY: RELIRINS OF THE WERLED PP 32 - 33.
إقرأ الصحاح الثالث والعشرین من سفر الملوک الثانی.
وقال الدکتور شلبی فی:1/267:
یروی التلمود أن الله ندم لما أنزله بالیهود وبالهیکل، ومما یرویه التلمود علی لسان الله قوله: تب لی لأنی صرحت بخراب بیتی وإحراق الهیکل ونهب أولادی. ولیست العصمة من صفات الله فی رأی التلمود، لأنه غضب مرة علی بنی إسرائیل فاستولی علیه الطیش، فحلف بحرمانهم من الحیاة الأبدیة، ولکنه ندم علی ذلک بعد أن هدأ غضبه، ولم ینفذ قسمه، لأنه عرف أنه فعل فعلاً ضد العدالة.
ویقرر التلمود أن الله هو مصدر الشر کما أنه مصدر الخیر، وأنه أعطی الإنسان طبیعة ردیئة وسن له شریعة لم یستطع بطبیعته الردیئة أن یسیر علی نهجها، فوقف الإنسان حائراً بین اتجاه الشر فی نفسه، وبین الشریعة المرسومة إلیه، وعلی هذا فإن داود الملک لم یرتکب خطیئة بقتله أوریا واتصاله بامرأته، لأن الله هو السبب فی کل ذلک (التلمود شریعة إسرائیل / 17 ـ 19).
وقال فی/192 تحت عنوان: الیهود والألوهیة عموماً:
علی أن مسألة الألوهیة کلها، سواء اتجهت للوحدانیة أو للتعدد، لم تکن عمیقة الجذور فی نفوس بنی اسرائیل، فقد کانت المادیة والتطلع إلی أسلوب نفعی فی الحیاة من أکثر ما یشغلهم، وإذا تخطینا عدة قرون فإننا نجد الفکر الیهودی الحدیث یجعل للیهود رباً جدیداً نفعیاً کذلک، ذلک هو تربة فلسطین وزهر برتقالها، والذی یقرأ روایة (طوبی للخائفین) للکاتبة الیهودیة یائیل دیان ابنة القائد الصهیونی العسکری موشی دیان، یجد أحد أبطالها (إیفری) ینصح ابنه الطفل بأن یتخلی عن الذهاب للکنیسة، وأن یحول اهتمامه لالهه الجدید: تراب فلسطین. ونقتبس فیما یلی سطوراً من هذه الروایة:
... الصبی یحب أن یذهب إلی الکنیس مع أمه، ولکنه عندما عاد مرة من المعبد الذی لا یذهب إلیه إلا القلیلون، ثار أبوه فی وجهه بحدیث له مغزی عمیق قال له: أیام زمان حین کنا یهوداً فی روسیا وغیرها کان من الضروری بالنسبة لنا أن نطیع التعلیمات ونحافظ علی دیننا، فقد کان الدین الیهودی لنا وسیلتنا لنتعاون ونتعاطف ونذود عنا الردی، أما الان فقد أصبح لدینا شئ أهم هو الأرض، أنت الان إسرائیلی ولست مجرد یهودی، إنی قد ترکت فی روسیا کل شئ، ملابسی ومتاعی وأقاربی وإلهی، وعثرت هنا علی رب جدید، هذا الرب الجدید هو خصب الأرض وزهر البرتقال، ألا تحس بذلک؟... وأخذ إیفری حفنة من تراب الأرض وسکبها فی کف ابنه، وقال له: إمسک هذا التراب، إقبض علیه، تحسسه، تذوقه، هذا هو ربک الوحید، إذا أردت أن تصلی للسماء فلا تصل لها لکی تسکب الفضیلة فی أرواحنا، ولکن قل لها أن تنزل المطر علی أرضنا، هذا هو المهم، إیاک أن تذهب مرة أخری إلی المعبد.
وقال ابن حزم فی الفصل فی الملل:1 جزء 1/160:
قال فی التوراة: إن الله عز وجل قال لبنی إسرائیل: لقد رأیتمونی کلکم من السماء فلا تتخذوا معی آلهة الفضة، ثم قال بعد ذلک ثم صعد موسی وهارون.. ونظروا إلی إله إسرائیل.
وقال فی/141:
ذکر فی هذا المکان (من التوراة) أن یعقوب صارع الله عز وجل.. حتی قالوا إن الله عز وجل عجز عن أن یصرع یعقوب.. وفیه أن یعقوب قال: رأیت الله مواجهة وسلمت علیه.
وقال فی/218:
وفی بعض کتبهم: إن الله تعالی قال لبنی إسرائیل: من تعرض لکم فقد تعرض حدقة عینی.
وقال فی/222:
ونقل فی توراتهم وکتب الأنبیاء بأن رجلاً اسمه إسماعیل کان إثر خراب البیت المقدس سمع الله یئن کما تئن الحمامة ویبکی وهو یقول: الویل الویل لمن أخرب بیته... ویلی علی ما أخربت من بیتی ویلی علی ما فرقت من بنی، وبناتی.
وقال فی/221:
وفی کتاب لهم یسمی شعر توما من کتاب التلمود.. ففی الکتاب المذکور أن تکسیر جبهة خالقهم من أعلاها إلی أنفه خمسة آلاف ذراع.
[1] 176.
[2] قصة الحضارة:2/338.
[3] خروج 32: 18 26 والقرآن الکریم یقرر أن السامری هو الذی عمل العجل.
[4] الملوک الأول 12: 26 28.
[5] ول دیورانت:2/339.
[6] CHARLES FOSTER: HISTERY OF THE HEPREW POPEL P.94.
[7] أرمیا: 2: 4 5.
[8] أرمیا 5: 19 20.
[9] أرمیا 7: 9 10.
[10] أرمیا: 16: 11 13.
[11] الملوک الثانی33: 12.

محاولة بعض الیهود أن یتبرؤوا من التشبیه والتجسیم

جاء فی هامش المطالب العالیة:جزء 2/25:
فی التوراة أن الله إله واحد. وفی التوراة أن الله لیس کمثله شئ. ففی الإصحاح السادس من سفر التثنیة: إسمع یا إسرائیل. إن الرب إلهنا رب واحد. فأحبب الرب إلهک بکل قلبک وکل نفسک وکل قدرتک. ولتکن هذه الکلمات التی أنا آمرک بها الیوم فی قلبک، وکررها علی بنیک وکلمهم بها إذا جلست فی بیتک وإذا مشیت فی الطریق وإذا نمت وإذا قمت، واعقدها علامة علی یدک، ولتکن عصائب بین عینیک واکتبها علی عضائد أبواب بیتک وعلی أبوابک. تثنیة 6:4. 9 ترجمة الیسوعیین. وفی الإصحاح الثالث والثلاثین من سفر التثنیة: لا کفء لله. وفی ترجمة البروتستانت: لیس مثل الله. تثنیة 33: 26.
وقال موسی بن میمون فی دلالة الحائرین: إن ما ورد فی التوراة مما یوحی بأن الله شبه إنسان بأعضائه وبصفاته، فذلک مؤول علی معنی: أن الله یقرب ذاته إلی عقول الخلق، حدیثه عن نفسه کأنه واحد منهم. أما هو فلیس مثل إنسان ولیس کمثله شئ، وذلک لیفهم الخلق ذات الله علی نحو قریب من تصوراتهم. وما جاء عن مشبهة الیهود أن الله یبکی علی خراب هیکل سلیمان ویلعب مع الحیتان، فهو قول قال به سفهاء من الیهود لا وزن لهم عند الله ولا عند الناس. انتهی.
والمتأمل فی التوراة یقبل مقولة هذا الباحث الیهودی القدیم بأنها تشتمل علی عبارات فی التوحید شبیهة بالتوحید الخالص الذی یقدمه القرآن، ولکن نصوص التشبیه والتجسیم فیها أکثر من نصوص التوحید. وهذا من الأدلة علی وقوع التحریف فیها، وأن أیدی سفهاء الیهود الذین ذکرهم وصلت إلی نصوص التوراة وملؤوها من تجسیمهم وتشبیههم. وقد وجدنا فی نسخة التوراة المذکورة النصوص التالیة فی التوحید: جاء فی العهد القدیم/98: 9 فقال موسی لفرعون عین لی متی أصلی لأجلک ولاجل عبیدک وشعبک لقطع الضفادع عنک وعن بیوتک، ولکنها تبقی فی النهر. 10 فقال غداً فقال کقولک لکی تعرف أن لیس مثل الرب إلهنا. 11 فترتفع الضفادع عنک وعن بیوتک وعبیدک وشعبک.
وجاء فی/100: 14 لأنی هذه المرة أرسل جمیع ضرباتی إلی قلبک وعلی عبیدک وشعبک، لکی تعرف أن لیس مثلی فی کل الأرض.
وجاء فی/493: 22 لذلک قد عظمت أیها الرب الإله، لأنه لیس مثلک ولیس إله غیرک حسب کل ما سمعناه بآذاننا....
وجاء فی/530: 20 یا رب لیس مثلک، ولا إله غیرک، حسب کل ما سمعناه بآذاننا.
وجاء فی:2/43: 9 أذکروا الأولیات منذ القدیم، لأنی أنا الله ولیس آخر. الإله ولیس مثلی.
وجاء فی:2/84: 6 لا مثل لک یا رب، عظیم أنت، وعظیم اسمک فی الجبروت. 7 من لا یخافک یاملک الشعوب، لأنه بک یلیق، لأنه فی جمیع حکماء الشعوب وفی کل ممالکهم لیس مثلک.
العهد القدیم والجدید:1/253:
الإصحاح الثانی 1 یا ابنی إن قبلت کلامی وخبأت وصایای عندک 2 حتی تمیل أذنک إلی الحکمة وتعطف قلبک علی الفهم 3 إن دعوت المعرفة ورفعت صوتک إلی الفهم 4 إن طلبتها کالفضة وبحثت عنها کالکنوز 5 فحینئذ تفهم مخافة الرب وتجد معرفة الله. 6 لأن الرب یعطی حکمة من فمه المعرفة والفهم. 7 یذخر معونة للمستقیمین. هو مجن السالکین بالکمال. 8 لنصر مسالک الحق وحفظ طریق أتقیائه. 9 حینئذ تفهم العدل والحق والإستقامة. کل سبیل صالح 10 إذا دخلت الحکمة قلبک ولذت المعرفة لنفسک.

لکن البابا فی عصرنا یصر علی التجسیم و ینتقد التوحید عند المسلمین

کتاب العبور إلی الرجاء للبابا یوحنا بولس الثانی:
والعبور إلی الرجاء هو التسجیل الکامل لأول وأشمل حوار مع البابا للصحافی الإیطالی الکبیر فیتوری میسوری، لمناسبة ذکری مرور خمس عشرة سنة علی اعتلائه السدة البابویة... کان الأول بین (خلفاء القدیس بطرس) یظهر أمام آلات التصویر والتسجیل لیجیب علی أسئلة ترک اختیارها لمبادرة حرة من قبل صحافی. وبعد ما حصر البث بالمحطة الأولی لیلة الذکری، عرضت تلک المقابلة فی کبریات المحطات العالمیة.
ویروی فیتوری میسوری قصة المقابلة التی تمت بعد ما قدم عشرین سؤالاً خطیاً تشمل مختلف الموضوعات والقضایا الکبری، وتلقی مخطوطة الأجوبة علیها من مکتب البابا فی نهایة شهر نیسان 1994. کما أن البابا وضع عنوان هذا الکتاب بنفسه... من هذا الحوار الوثیقة نقتطف هنا جواب الحبر الأعظم علی سؤالین، یتصل أولهما بالعلاقة مع الدین الإسلامی، فی حین یتصل الثانی بعلاقة المسیحیةبالدین الیهودی، وقد رأینا فیهما أکمل رأی للبابا فی هذا المجال خصوصاً وأنه بقلمه مباشرة:
السؤال الأول: ما الفرق بین إله المسلمین وإله المسیحیین؟
الجواب: لاشک فی أن القاریة مختلفة عندما یتعلق الأمر بالکنیس والمسجد حیث مجتمع الذین یعبدون الإله الواحد. نعم، صحیح ما تقوله، فالأمر یختلف فی ما یتعلق بهاتین الدیانتین التوحیدیتین، بدءً بإسلام. ففی الاعلان المجمعی (فی عصرنا) الانف الذکر، یمکننا أن نقرأ ما یأتی (وتنظر الکنیسة أیضاً بتقدیر إلی المسلمین الذین یعبدون الله الواحد، الحی القیوم، الرحمن القدیر، الذی خلق السماء والأرض) إن المؤمنین بالتوحید هم بنوع خاص الأقرب إلینا. أتذکر حدثاً من أحداث شبابی یوم کنا نزور دیر القدیس مرقس فی فلورنسا، فقد وقفنا مندهشین معجبین أمام جدرانیات فردا انجلیکو.. فی تلک الاثناء انضم إلینا رجل راح یشاطرنا إعجابنا بأعمال ذلک الراهب والفنان العظیم، غیر أنه ما لبث أن أضاف: ولکن ما من شئ هنا یبلغ مدی جمال توحیدنا الإسلامی! لم یمنعنا ذلک التصریح من أن نکمل زیارتنا برفقة ذلک الرجل، وأن نتابع معه نقاشاً ودیاً. لقد تذوقت سلفاً فی تلک المناسبة ما یمکن أن یکون علیه الحوار بین المسیحیة والإسلام. والذی حاولنا أن نطوره منهجیاً منذ المجمع.
من یطالع القرآن، وکان ملماً بالعهدین القدیم والجدید یتبین له جلیاً ما وقع فیه للوحی الإلهی من اختزال. ومن المستجبل ألا یلحظ عدم مقاربة ما قاله الله عن ذاته بلسان الأنبیاء أولاً فی العهد القدیم، ثم وبشکل نهائی بواسطة ابنه فی العهد الجدید. إن الغنی الذی یتجلی فی کشف الله لذاته والذی یشکل تراث العهدین القدیم والجدید، کل ذلک قد تغاضی عنه الإسلام بالفعل. (!)
إن القرآن یصف الله بأجمل ما عرفه اللسان البشری من الأسماء الحسنی، ولکنه فی النهایة، إله متعال عن العالم، ذو جلال، لا (إلهنا معنا) عمانوئیل.
لیس الإسلام دین فداء فلا مجال فیه للصلب! یذکر عیسی، ولکن لیس إلا بوصفه نبیاً، یمهد لخاتمة جمیع الأنبیاء محمد. کذلک ورد ذکر السیدة مریم البتول، ولکن لا ذکر لمأساة الفداء.
لذلک تختلف نظرة الإسلام عن المسحیة، لا علی الصعید اللاهوتی فحسب، بل أیضاً علی الصعید الانتروبولوجی.
بید أن التدین الإسلامی یستحق کل تقدیر، فلا یمکننا مثلاً إلا نعجب بالأمانة علی الصلاة. إذ أن الذی یسمی الرب (الله) یجثو علی رکبته غیر آبه بالزمان أو بالمکان، مستغرقاً فی الصلاة مرات عدیدة فی النهار. هذه الصورة تبقی نموذجاً لمن یعترفون بالله الحق، وبخاصة لاولئک المسیحیین الذین یهجرون کاتدرائیاتهم الرائعة ویصلون قلیلاً أو لا یصلون مطلقاً...) انتهی.
أقول: السبب فی تهمة البابا للدین الإسلامی بأنه اختزل التصور الذی قدمته کتب الیهود والنصاری عن الله تعالی، وبیت القصید عنده وإشکاله الأساسی علی الإسلام: أن القرآن یقرر أن الله تعالی لیس کمثله شئ، وأنه غیر متجسد فی وجود مادی فی السماء أو الأرض، وبتعبیره (لکنه فی النهایة إله متعال عن العالم، ذو جلال، لا (إلهنا معنا عمانوئیل).
ولکن الظاهر أن البابا لم یقرأ الصحاح الستة لیری أن ما یریده من نزول الله تعالی وصعوده وتجسده موجود فیها، وأن هذا البلاء الذی ابتلی به الیهود والنصاری قد سری إلی إخواننا السنة وصحاحهم!!
کما أنه لو تأمل فی تاریخ المسیحیة لتوصل إلی أن دعوة المسیح علیه السلام کانت دعوة إلی التوحید ولم یکن فیها تجسیم، وأن تجسم الله تعالی فی المسیح إنما هو فکرة(بولسیة) ولیست مسیحیة..
قال الدکتور أحمد شلبی فی کتابه مقارنة بین الأدیان:2/245 تحت عنوان: الله فی التفکیر المسیحی:
عندما نصل إلی الحدیث عن الله فی التفکیر المسیحی نحتاج إلی مزید من الصبر لنری التحول الخطیر الذی أصاب الفکر المسیحی فی هذه القضیة الهامة: تقرر الأناجیل المسیحیة وأعمال الرسل ثلاث قضایا مهمة:
أولاها: أن الله واحد لا شریک له.
والثانیة: أن عیسی رسول الله ولیس أکثر من رسول.
والثالثة: أن عیسی رسول لبنی إسرائیل فقط.
وعن القضیة الأولی نورد النصوص التالیة من هذه الأناجیل:
یروی متی عن عیسی قوله: إن أباکم واحد الذی فی السموات (إصحاح 23 الفقرة 8)
ویروی مرقص قول عیسی: الرب إلهنا إله واحد ولیس آخر سواء(12: 30 31).
ویروی یوحنا عن عیسی قوله: إنی أصمد إلی أبی وأبیکم وإلهی وإلهکم (20:18)
وعن القضیة الثانیة من الاناجیل النصوص التالیة: (جاء فی إنجیل متی قوله: هذا یسوع النبی الذی من ناصرة الجلیل (21: 11).
وجاء فی لوقا: قد خرج نبی عظیم (7: 16).
ویروی یوحنا: إن هذا هو بالحقیقة النبی الآتی إلی العالم (4: 14 و 7: 40).
ویروی یوحنا کذلک عن عیسی قوله: وأنا إنسان قد کلمکم بالحق الذی سمعه من الله (8: 40).
ویروی لوقا عن عیسی قوله عندما أحس بقرب نهایته بسبب مؤامرات الیهود علیه: ینبغی أن أسیر الیوم وغداً وما یلیه، لأنه لا یمکن أن یهلک نبی خارج أورشلیم، یا أورشلیم، یا أورشلیم یا قاتلة الأنبیاء وراجمة المرسلین.
وعن القضیة الثالثة نورد النصوص التالیة:
جاء فی متی ما نصه: ثم خرج یسوع من هناک، وانصرف إلی نواحی صور وصیدا، وإذا امرأة کنعانیة خارجة من تلک التخوم صرخت قائلة: إرحمنی یا سید یا ابن داود، ابنتی مجنونة جداً، فلم یجبها بکلمة، فتقدم تلامیذه وطلبوا إلیه قائلین: إصرفها لأنها تصیح وراءنا، فأجاب وقال: لم أرسل إلا إلی خراف بنی إسرائیل الضالة (متی 15: 21 24).
وفی متی کذلک أن عیسی عند ما حدد الحواریین الإثنی عشر أوصاهم قائلاً: إلی طریق أمم لا تمضوا، وإلی مدینة للسامریین لا تدخلوا، بل اذهبوا بالحری إلی خراف بنی اسرائیل الضالة (10: 5 6).
وقد خاصم الیهود بطرس لأنه دخل علی غیر الیهود وتکلم معهم (أعمال الرسل 11 الفقرة الأولی).
وورد فی عبارات بطرس قوله لغیر الیهود: أنتم تعلمون کیف هو محرم علی رجل یهودی أن یلتصق بأحد أجنبی أو یأتی إلیه (أعمال الرسل 10: 28).
والقرآن الکریم یقرر هذه الاتجاهات الثلاث فی المسیحیة، قال تعالی:
وَقَالَ الْمَسِیحُ یَا بَنِی إِسْرَائِیلَ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّی وَ رَبَّکُمْ. المائدة: 72.
لَقَدْ کَفَرَ الَّذِینَ قَالُوا إِنَّ اللَّهَ ثَالِثُ ثَلاثَةٍ وَ مَا مِنْ إِلَهٍ إِلا إِلَهٌ وَاحِدٌ. المائدة: 73.
مَا الْمَسِیحُ ابْنُ مَرْیَمَ إِلا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ. المائدة: 75.
مَا قُلْتُ لَهُمْ إِلا مَا أَمَرْتَنِی بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّی وَ رَبَّکُمْ وَ کُنْتُ عَلَیْهِمْ شَهِیدًا مَا دُمْتُ فِیهِمْ فَلَمَّا تَوَفَّیْتَنِی کُنْتَ أَنْتَ الرَّقِیبَ عَلَیْهِمْ المائدة: 17.
وَیُعَلِّمُهُ الْکِتَابَ وَ الْحِکْمَةَ وَ التَّوْرَاةَ وَ الإنْجِیلَ وَرَسُولاً إلی بَنِی إِسْرَائِیلَ. المائدة: 48 ـ 49.
ومن أجل هذا کان نقل المسیحیة من الوحدانیة إلی التثلیث، ونقل عیسی من رسول إلی إله، والقول بأن المسیحیة رسالة عامة، والقول بأن عیسی ابن الله نزل لیضحی بنفسه للتکفیر عن خطیئة البشر، وأنه عاد مرة أخری إلی السماء لیجلس علی یمین أبیه، کان هذا کله عملاً جدیداً علی المسیحیة التی جاء بها عیسی.
کیف انتقلت المسیحیة من حال إلی حال، ومن الذی قام بذلک ومتی؟ هذا ما سنحاول إبرازه فیما یلی:
ترتبط هذه الأمور بشخصیة مهمة فی المسیحیة، هی شخصیة شاؤول (بولس) ولذلک یری الباحثون الغربیون أن المسیحیة الحالیة بهذه العناصر الجدیدة من صنع هذا الرجل، ویقول إن بولس هو فی الحقیقة مؤسس المسیحیة، ویقول إن کثیراً من الثقات العصریین یعدونه المؤسس الحقیقی للمسیحیة.
وبولس کما یقول عن نفسه (یهودی فریسی ابن فریسی علی رجاء قیامة الاموات ـ أعمال الرسل 23: 6) وکان عدواً للمسیحیین، وهو فی ذلک یقول (سمعتم بسیرتی قبلاً فی الدیانة الیهودیة، إنی کنت أضطهد کنیسة الله بإفراط وأتلفها، وکنت أتقدم فی الدیانة الیهودیة علی کثیرین من أترابی فی جنسی، إذ کنت أوفر غیرة فی تقلیدات آبائی (غلاطیة 1: 13 14).
ویبدو أنه کان من وسائل بولس لتدمیر المسیحیة أن یحطم معتقداتها واتجاهاتها المقدسة، ووضع لذلک طریقة تکفل له الوقوف فی وجه معارضیه عندما یظهر بأفکاره الجدیدة، فادعی شاؤول أن السید المسیح بعد نهایته علی الأرض ظهر له وصاح فیه وهو فی طریقه إلی دمشق: لماذا تضطهدنی فخاف شاؤول وصرخ: من أنت یا سید؟ قال: أنا یسوع الذی تضطهده. قال شاؤول: ماذا ترید أن أفعل؟ قال یسوع: قم وکرز بالمسیحیة. ویقول لوقا فی ختام هذه القصة جملة ذات بال غیرت وجه التاریخ هی: وللوقت جعل یکرز فی المجامع بالمسیح أنه ابن الله (أعمال 9: 3-30) انتهی.
وقال أبو ریة فی أضواء علی السنة المحمدیة الهامش 1/189:
یعتقد المسیحیون أن المسیح علیه السلام قد ارتفع بجسمه بعد صلبه وأنه یجلس هناک مع أبیه. وعند الکاثولیکیة الرومانیة عقیدة جوهریة تقضی بأن أمه مریم العذراء قد ارتفعت هی الأخری بجسدها إلی السماء وأنها لم تمت. ومنذ سبع عشرة سنة انعقد مجمع دینی مقدس بریاسة البابا بیوس الثانی عشر بمیدان القدیس بطرس اشترک فیه 35 کردینالاً ونحو 500 بطریرکا من جمیع أنحاء العالم واحتشد له ملیون مسیحی وقرر هذا المجمع هذه العقیدة الدینیة، وقال إنها لا تقبل الجدل أو المناقشة ومن یناقشها أو یشک فیها یعتبر من وجهة نظر الکنیسة الکاثولیکیة ملحداً أو کافراً (یراجع جریدة الوفد المصری فی 31/10، و1 و2 و3 /11/1950)
والإقباط المصریون جمیعاً یؤمنون بهذه العقیدة وتحتفل کل طوائفهم فی یوم 16 مسری من کل سنة، بعید انتقال السیدة مریم بجسدها إلی السماء، ویطلقون علی هذا الإحتفال اسم: عید العذراء الکبیر، ولیس لأحد أن یعترض علی هذه العقیدة أو یماری فیها، إذ مادام المسیح علیه السلام قد ارتفع إلی السماء وجلس بجوار أبیه، فإنه لا مانع من أن تصعد إلیه أمه من بعده لتقیم وإیاه مع الله فی السماء، ویحیون جمیعاً حیاة طیبة فی هناء وصفاء!
وإلیک هذه الکلمة الصغیرة ننقلها من کتاب العقیدة والشریعة للمستشرق الکبیر جولد تسیهر/42 و43:
وهناک جمل أخذت من العهد القدیم والعهد الجدید، وأقوال للربانیین، أو مأخوذة من الأناجیل الموضوعة وتعالیم من الفلسفة الیونانیة وأقوال من حکم الفرس والهنود، کل ذلک أخذ فی الإسلام عن طریق (الحدیث) حتی لفظ (أبونا) لم یعدم مکانه فی الحدیث المعترف به، وبهذا أصبحت ملکاً خالصاً للاسلام بطریق مباشر أو غیر مباشر! وقد تسرب إلی الإسلام کنز (...) کبیر من القصص الدینیة حتی إذا ما نظرنا إلی المواد المعدودة فی الحدیث ونظرنا إلی الأدب الدینی الیهودی، فإننا نستطیع أن نعثر علی قسم کبیر دخل الأدب الدینی الإسلامی من هذه المصادر الیهودیة. ولا نستقصی کل ما دخل الإسلام من المسیحیات. انتهی.

اول قنوات التشبیه والتجسیم والرؤیة من الیهودیة إلی الإسلام

ینبغی أن نعرف أن نظرة العرب فی الجاهلیة والإسلام إلی ثقافة الیهود کانت نظرة إیجابیة، وأن الخلیفة عمر قد تبنی سیاسة الإنفتاح علی هذه الثقافة، فسبب ذلک تأثیراً واسعاً علی ثقافة الإسلام وعقائده.. لذلک نمهد للموضوع ببعض ما کتبناه فی (تدوین القرآن)/ 409 تحت عنوان (احترام عرب الجاهلیة للثقافة الیهودیة):
(کان اعتداد العرب بقومیتهم ووثنیتهم فی الجاهلیة اعتداداً قویاً إلی حد التعصب، ولم یکونوا یحترمون الیهود کأمة ولکنهم کانو یحترمون علماءهم وثقافتهم، ویرجعون إلیهم فی العدید من مسائل التاریخ والتنبؤ بالمستقبل والأمور الروحیة. بل کان الکثیر من عرب الجاهلیة یعیشون حالة الإنهزام أمام الثقافة الیهودیة لأن الیهود أصحاب کتاب سماوی وعلماء وأنبیاء، والعرب أمیون وثنیون، وإن بقیت عندهم بقایا من دین إبراهیم...
والشواهد علی ذلک من مصادر التاریخ والتفسیر والحدیث والفقه کثیرة، نکتفی منها بالنص التالی الذی یدل علی أن تأثیرات الثقافة الیهودیة بقیت حتی بعد بعثة النبی صلی الله علیه وآله وحتی علی ذهن زوجته عائشة وأبیها الخلیفة أبی بکر! روی مالک فی الموطأ:2/502 (عن یحیی بن سعید، عن عمرة بنت عبد الرحمن، أن أبا بکر الصدیق دخل علی عائشة وهی تشتکی، ویهودیة ترقیها! فقال أبو بکر: إرقیها بکتاب الله).
وقال فی کتاب الأم للشافعی:7/241 (باب ما جاء فی الرقیة. سألت الشافعی عن الرقیة؟
فقال: لا بأس أن یرقی الرجل بکتاب الله وما یعرف من ذکر الله.
قلت: أیرقی أهل الکتاب المسلمین؟
فقال: نعم، إذا رقوا بما یعرف من کتاب الله أو ذکر الله.
فقلت: وما الحجة فی ذلک؟
قال: غیر حجة، فأما روایة صاحبنا وصاحبک فإن مالکاً أخبرنا عن یحیی بن سعید عن عمرة بنت عبدالرحمن أن أبا بکر دخل علی عائشة وهی تشتکی ویهودیة ترقیها فقال أبو بکر إرقیها بکتاب الله.
فقلت للشافعی: فإنا نکره رقیة أهل الکتاب.
فقال: ولم وأنتم تروون هذا عن أبی بکر، ولا أعلمکم تروون عن غیره من أصحاب النبی(ص)خلافه. وقد أحل الله جل ذکره طعام أهل الکتاب ونساءهم، وأحسب الرقیة إذا رقوا بکتاب الله مثل هذا، أو أخف). انتهی.
ورواه البیهقی فی سننه:9/347، کما روی أن امرأة عبدالله بن مسعود کانت تذهب بعد وفاة النبی صلی الله علیه وآله إلی یهودی لرقیة عینها.
وقال النووی فی المجموع:9/64 (فرع فی جواز الرقیة بکتاب الله تعالی وبما یعرف من ذکر الله... وروی البیهقی بإسناده الصحیح عن یحیی بن سعید عنعمرة عن عائشة قالت: دخل أبو بکر (رض) علیها وعندها یهودیة ترقیها فقال: إرقیها بکتاب الله عز وجل. وبإسناده الصحیح عن الربیع بن سلیمان قال سألت الشافعی عن الرقیة...). انتهی.
یلاحظ علی هذه الفتوی المجمع علیها عند إخواننا السنیین، أن الخلیفة أبا بکر لم ینه عائشة عن هذا العمل، وإنما طلب من المرأة الیهودیة باحترام أن ترقیها ببعض آیات القرآن، باعتبار أن ذلک أفضل من الأدعیة التی تقرؤها من عندها، أو أراد منها أن تضم إلی أدعیتها آیات من القرآن لیکون ذلک أرجی لشفائها ابنته.. هذا إذا کان مقصوده بکتاب الله: القرآن، وإلا فیکون قصده: إرقیها بنص من التوراة، لا بدعاء من عندک!
وبذلک یتضح أن الشرط الذی شرطه الشافعی وغیره لما یجب أن یقرأه الیهودی أو النصرانی فی رقیة المسلم لا أساس له فی الروایة. وغایة ما یمکن استفادته منها أن الاحسن للمسلم أن یطلب من الکتابی أن یقرأ علی مریضه شیئاً من القرآن.. خاصة أن الذی یکلف أحداً أن یرقی مریضه لا یملی علیه ماذا یقرأ علیه، لانهلا یکلفه بالرقیة إلا وهو یعتقد بأنه عبد صالح قریب إلی الله تعالی، فهو أعرف بما یقرأ علیه!
کما یلاحظ استغراب السائل لهذه الروایة والفتوی! فأجابه الشافعی بأن الروایة صحیحة ولم یصل إلینا إنکار أحد من الصحابة لعمل عائشة وإقرار أبی بکر. والقاعدة عند إخواننا أنه إذا فعل الصحابی شیئاً فهو جائز وحجة علی غیره، إلا إذا عارضه صحابی آخر، ویشترط أن یکون الصحابی المعارض من الصحابة الذین تؤثر معارضتهم عند الاخوة السنیین.. فبعض الصحابة عندهم لا تضر معارضتهم مثل علی المظلوم، وبعضهم تضر!
... إن معرفة هذا الجو فی الجزیرة من التأثر العام بثقافة الیهود، تمکننا من تفسیر مواقف الخلیفة عمر تجاه الثقافة الیهودیة.. فقد کان من نشأته فی مکة یحترم هذه الثقافة کثیراً قبل بعثة النبی صلی الله علیه وآله وتدل عدة نصوص علی أنه استمر علی احترامها حتی وهو إلی جانب النبی صلی الله علیه وآله ثم عندما صار خلیفة.
وبهذا نفهم سبب احترامه لکعب الأحبار ووهب بن منبه وعبدالله بن سلام.. وأمثالهم من الیهود الذین أعلنوا دخولهم فی الإسلام.. وتمیم الداری وأمثاله من النصاری الذین دخلوا فی الإسلام.. وکذا ثقته بما عند علماء الیهود والنصاری من کتب وتاریخ وتنبؤات واستنتاجات عن المستقبل!
وینبغی للباحث فی هذا الموضوع أن یعرف المقومات الأساسیة لشخصیة الخلیفة عمر.. فهو أولاً، عربی معتز بقومیته إلی حد أنه یری أن المخاطب بقوله تعالی (یَا أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَأُنْثَی وَجَعَلْنَاکُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا..) هم العرب خاصة! قال السیوطی فی الدر المنثور:6/98 (وأخرج ابن مردویه عن عمر بن الخطاب إن هذه الآیة فی الحجرات. إِنَّا خَلَقْنَاکُمْ مِنْ ذَکَرٍ وَأُنْثَی، هی مکیة وهی للعرب خاصة. الموالی أی قبیلة لهم وأی شعاب؟ وقوله: إِنَّ أَکْرَمَکُمْ عِنْدَ اللهِ أَتْقَاکُمْ، قال: أتقاکم للشرک).
وعلی تفسیر الخلیفة فإن الآیة لا تساوی بین العرب وغیرهم کما فهم منها المسلمون. ولعله لذلک أفتی بأنه لا ملک علی عربی وبأن العرب لهم أن یتزوجوا من الأمم الأخری ولکن لیس لهم أن یزوجوهم، لأن العربیة لا کفؤ لها إلا العربی.. إلی آخر فتاواه وقراراته فی هذا المجال.
وهو ثانیاً: قرشئ یحب قریش ویعتز بها اعتزازاً شدیداً.. حتی بالطلقاء وقادة الأحزاب بعد انهزامهم وإسلامهم.. فیقول عن معاویة: کسری العرب، وعن أبی سفیان: سید العرب! بل یثقل علیه یوم فتح مکة أن یدخل أنصاری برایة النبی صلی الله علیه وآله وهو یتحدی قادة الاحزاب من قریش.. فقد روی البیهقی فی سننه:10/228... عن أنس قال دخل رسول الله(ص)مکة فقام أهلها سماطین ینظرون إلی رسول الله وإلی أصحابه، قال وابن رواحة یمشئ بین یدی رسول الله، فقال ابن رواحة:
خلوا بنی الکفار عن سبیله فالیوم نضربکم علی تنزیله
ضرباً یزیل الهام عن مقیله ویذهل الخلیل عن خلیله
یا رب إنی مؤمن بقیله
فقال عمر (رض): یابن رواحة أفی حرم الله وبین یدی رسول الله تقول الشعر!! فقال رسول الله (ص): مه یا عمر فوالذی نفسی بیده لکلامه هذا أشد علیهم من وقع النبل! وروی نحوه الترمذی فی سننه:4/217، وسیر أعلام النبلاء:1/235.
وعلی هذا الأساس یجب أن نعرف أن إعجاب الخلیفة عمر بالثقافة الیهودیة لا یتنافی فی نظره مع عروبته وقرشیته بل یخدمهما.. وقد کان تقریبه لکعب الأحبار وتمیم الداری وغیرهما، مشروطاً بأن یحترموا العرب وخاصة قریش.. فإن شعر منهم انتقاصاً للعرب أو قریش لم یتردد فی اتخاذ الموقف الحاسم منهم.. وقد عنف کعب الأحبار وتمیماً الداری أکثر من مرة. إنها نظرة مرکبة إلی الیهود من عناصر متعددة فی ذهنیة الخلیفة، وقد نتجت عنها هذه السیاسة المرکبة مع الیهود، ومع أن فیها مواقف مضادة لهم، لکنها علی العموم کانت ترضیهم.
وقد روت المصادر ـ المحبة للخلیفة ـ مواقفه الدالة علی هذه السیاسة، وروت أن بعض مواقفه جاء علی شکل اندفاع خطیر منه لادخال الثقافة الیهودیة فی الإسلام، فنهاه النبی صلی الله علیه وآله مرات متعددة عن ذلک.. ثم ذات یوم غضب غضباً شدیداً ودعا المسلمین إلی اجتماع طارئ لیحذرهم من خطورة ما یریده عمر وأصحابه... إلی آخر ما ذکرناه هناک.

من أفکار کعب الأحبار فی الرؤیة والتشبیه والتجسیم

وروی الطبری فی تفسیره:25/6:
فقال کعب:... سألت أین ربنا، وهو علی العرش العظیم متکئ واضع إحدی رجلیه علی الأخری، ومسافة هذه الأرض التی أنت علیها خمسمائة سنة، ومن الأرض إلی الأرض مسیرة خمسمائة سنة وکثافتها... ثم قال: إقرؤوا إن شئتم: تَکَادُ السَّمَوَاتُ یَتَفَطَّرْنَ مِنْ فَوْقِهِنَّ!
وروی البغوی فی معالم التنزیل:4/460: قال کعب الأحبار: علیین هو قائمة العرش الیمین.
وقال الصنعانی فی تفسیره:2/37: عن قتادة فی قوله: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ، قال قال کعب: إن الله لم یخلق بیده إلا ثلاثة: خلق آدم بیده والتوراة بیده وغرس الجنة بیده... الخ.
وقال الطبری فی تفسیره:7/100: قال محمد لکعب: ما أول شئ ابتدأه الله من خلقه فقال: کتاباً لم یکتبه بقلم ولا مداد..
فتح القدیر للشوکانی:4/560: عن ابن عمر قال: خلق الله أربعاً بیده: العرش وجنة عدن والقلم وآدم...
وقال الطبری فی تفسیره:18/2: عن میسرة قال: لم یخلق الله شیئاً غیر أربعة أشیاء: خلق آدم بیده، وکتب الألواح بیده، والتوراة بیده، وغرس عدناً بیده.
وقال البغوی فی معالم التنزیل 4/236:... وکتاب مسطور، قال الکلبی: هو ما کتب الله بیده لموسی من التوراة، وموسی یسمع صریر القلم.
وقال السیوطی فی الدر المنثور:3/6: وأخرج ابن جریر عن أبی المخارق زهیر بن سالم، قال قال عمر لکعب: ما أول شئ ابتدأه الله من خلقه فقال کعب: کتب الله کتاباً لم یکتبه بقلم ولا مداد، ولکن کتب بإصبعه یتلوها الزبرجد واللؤلؤ والیاقوت: أنا الله لا إله إلا أنا سبقت رحمتی غضبی.
وقال السیوطی فی الدر المنثور:3/121:
وأخرج الطبرانی فی السنة عن ابن عمر قال: خلق الله آدم بیده، وخلق جنة عدن بیده، وکتب التوراة بیده، ثم قال لسائر الأشیاء کن فکان.
وأخرج أبو الشیخ عن عطاء قال: کتب الله التوراة لموسی بیده، وهو مسند ظهره إلی الصخرة یسمع صریف القلم فی ألواح من زمرد، لیس بینه وبینه إلا الحجاب.
وأخرج عبد بن حمید عن عکرمة قال: إن الله لم یمس شیئاً إلا ثلاثة: خلق آدم بیده، وغرس الجنة بیده، وکتب التوراة بیده.
وأخرج عبد بن حمید وابن أبی حاتم عن عکرمة قال: کتبت التوراة بأقلام من ذهب.
وأخرج ابن أبی شیبة وعبد ابن حمید وابن المنذر عن حکیم بن جابر: قال أخبرت أن الله تبارک وتعالی لم یمس من خلقه بیده شیئاً إلا ثلاثة أشیاء: غرس الجنة بیده، وجعل ترابها الورس والزعفران وجبالها المسک، وخلق آدم بیده، وکتب التوراة لموسی بیده.
وأخرج عبد بن حمید عن وردان بن خالد قال: خلق الله آدم بیده، وخلق جبریل بیده، وخلق القلم بیده، وخلق عرشه بیده، وکتب الکتاب الذی عنده لا یطلع علیه غیره بیده، وکتب التوراة بیده.
وأخرج أبو الشیخ عن ابن جریج قال: أخبرت أن الألواح من زبرجد ومن زمرد الجنة، أمر الرب تعالی جبریل فجاء بها من عدن وکتبها بیده، بالقلم الذی کتب به الذکر، واستمد الرب من نهر النور، وکتب به الألواح.
وأخرج ابن أبی حاتم عن سعید بن جبیر قال: کانوا یقولون کانت الألواح من یاقوتة، وأنا أقول إنما کانت من زبرجد وکتابها الذهب، کتبها الله بیده فسمع أهل السموات صریف القلم.
وأخرج ابن المنذر عن مجاهد قال: کانت الألواح من زمرد أخضر، أمر الرب تعالی جبریل فجاء بها من عدن فکتب الرب بیده بالقلم الذی کتب به الذکر، واستمد الرب من نهر النور وکتب به الألواح.
وأخرج عبد بن حمید عن مغیث الشامی قال بلغنی أن الله تعالی لم یخلق بیده إلا ثلاثة أشیاء: الجنة غرسها بیده، وآدم خلقه بیده، والتوراة کتبها بیده.

کعب یدعی أن جنة عدن مسکن الله والأنبیاء والخلفاء

روی السیوطی فی الدر المنثور:4/57:
عن الحسن البصری أن عمر قال لکعب: ما عدن؟ قال: هو قصر فی الجنة لا یدخله إلا نبی أو صدیق أو شهید أو حاکم عدل.
وأخرج ابن أبی شیبة وابن جریر وابن المنذر وابن أبی حاتم عن مجاهد (رض) قال: قرأ عمر (رض) علی المنبر: جنات عدن، فقال: أیها الناس هل تدرون ما جنات عدن؟ قصر فی الجنة له عشرة آلاف باب، علی کل باب خمسة وعشرون ألفاً من الحور العین، لا یدخله إلا نبی أو صدیق أو شهید.
وروی فی کنز العمال:12/560 و573:
عن الحسن قال: قال عمر بن الخطاب: حدثنی یا کعب عن جنات عدن. قال: نعم یا أمیر المؤمنین، قصور فی الجنة لا یسکنها إلا نبی أو صدیق أو شهید أو حاکم عدل. فقال عمر: أما النبوة فقد مضت لأهلها، وأما الصدیقون فقد صدقت الله ورسوله: وأما الحکم العدل فإنی أرجو الله أن لا أحکم بشئ إلا لم آل فیه عدلاً، وأما الشهادة فأنی لعمر بالشهادة؟ ابن المبارک وأبو ذر الهروی فی الجامع.
... عن کعب أن عمر بن الخطاب قال: أنشدک بالله یا کعب، أتجدنی خلیفة أم ملکاً؟ قال: بل خلیفة. فاستحلفه، فقال کعب: خلیفة والله، من خیر الخلفاء، وزمانک خیر زمان.
وروی فی الدر المنثور:5/347:
وأخرج عبد الرزاق وعبد بن حمید عن قتادة (رض)... فی قوله تعالی: وَأَدْخِلْهُمْ جَنَّاتِ عَدْنِ، قال: إن عمر بن الخطاب(رض) قال: یا کعب ما عدن؟ قال: قصور من ذهب فی الجنة یسکنها النبیون والصدیقون وأئمة العدل.
وروی فی الدر المنثور:6/257:
... فقال عمر بن الخطاب عند ذلک: ألا تسمع یا کعب ما یحدثنا به ابن أم عبد عن أدنی أهل الجنة، ماله فکیف بأعلاهم؟! قال: یا أمیر المؤمنین مالا عین رأت ولا أذن سمعت، إن الله کان فوق العرش والماء فخلق لنفسه داراً بیده فزینها بما شاء، وجعل فیها ما شاء من الثمرات والشراب، ثم أطبقها فلم یرها أحد من خلقه منذ خلقها، جبریل ولا غیره من الملائکة، ثم قرأ کعب: فَلا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِیَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ أَعْیُنٍ.. الآیة، وخلق دون ذلک جنتین فزینهما بما شاء وجعل فیهما ماذکر من الحریر والسندس والإستبرق، وأراهما من شاء من خلقه من الملائکة، فمن کان کتابه فی علیین نزل تلک الدار، فإذا رکب الرجل من أهل علیین فی ملکه لم یبق خیمة من خیام الجنة إلا دخلها من ضوء وجهه حتی أنهم لیستنشقون ریحه ویقولون واهاً هذه الریح الطیبة، ویقولون لقد أشرف علینا الیوم رجل من أهل علیین. فقال عمر: ویحک یا کعب إن هذه القلوب قد استرسلت فاقبضها! فقال کعب: یاأمیر المؤمنین إن لجهنم زفرة ما من ملک ولا نبی إلا یخر لرکبتیه، حتی یقول إبراهیم خلیل الله: رب نفسی نفسی، وحتی لو کان لک عمل سبعین نبیاً إلی عملک لظننت أن لن تنجو منها!
قال فی معجم ما استعجم:2/74:
(الحثمة) بفتح أوله وإسکان ثانیه: صخرات بأسفل مکة، بها ربع عمر بن الخطاب، روی عنه مجاهد (أی عن عمر) أنه قرأ علی المنبر (جنات عدن) فقال: أیها الناس، أتدرون ما جنات عدن؟ قصر فی الجنة له خمسة آلاف باب، علی کل باب خمسة وعشرون ألفاً من الحور العین، لا یدخله إلا نبی، وهنیئاً لصاحب القبر، وأشار إلی النبی(ص)، أو صدیق وهنیئاً لابی بکر وأشار إلی قبره، أو شهید، وأنی لعمر بالشهادة؟ وإن الذی أخرجنی من منزلی بالحثمة قادر أن یسوقها إلی. انتهی.
هذا، وقد ضعف الذهبی فی میزان الاعتدال:2/98 زیاد بن محمد الأنصاری أحد رواة هذا الحدیث ولکن تضعیف هذا السند لایعنی تضعیفهم للحدیث لأنه روی عندهم بطرق أخری ومضمونه عندهم صحیح. وقد تقدم توثیق الهیثمی لروایة السیوطی الثانیة، وفی مشابهاتها صحیح عندهم. وسوف نذکر بقیتها فی تفسیر قوله تعالی (عَلَی الْعَرْشِ اسْتَوَی) إن شاء الله. وقد تقدمت أحادیثهم فی أن الفردوس هو مسکن الله تعالی وبعض الخلفاء...
وروی الطبری فی تفسیره:15/94:
عن أبی الدرداء، قال قال رسول الله (ص): إن الله یفتح الذکر فی ثلاث ساعات بقین من اللیل فی الساعة الأولی منهن ینظر فی الکتاب الذی لا ینظر فیه أحد غیره فیمحو ما یشاء ویثبت، ثم ینزل فی الساعة الثانیة إلی جنة عدن وهی داره التی لم ترها عین.. وهی مسکنه، ولا یسکن معه من بنی آدم غیر ثلاثة النبیین والصدیقین والشهداء.. ثم ینزل فی الساعة الثالثة إلی السماء الدنیا بروحه وملائکته. الخ.
وروی السیوطی فی الدر المنثور:4/254:
أخرج عبد بن حمید وابن جریر وابن المنذر وابن أبی حاتم والطبرانی وابن مردویه والحکم وصححه عن أبی أمامة، قال قال رسول الله (ص): سلوا الله الفردوس فإنها سرة الجنة، وإن أهل الفردوس یسمعون أطیط العرش.
وأخرج البخاری ومسلم وابن أبی حاتم عن أبی هریرة قال قال رسول الله (ص): إذا سألتم الله فاسألوه الفرودس، فإنه وسط الجنة وأعلی الجنة وفوقه عرش الرحمن.
وقال عبد الرزاق فی تفسیره:2/37:
عن قتادة فی قوله: قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ، قال قال کعب: إن الله لم یخلق بیده إلا ثلاثة: خلق آدم بیده والتوراة بیده وغرس الجنة بیده، ثم قال للجنة تکلمی فقالت: قد أفلح المؤمنون، لما علمت فیها من کرامة الله لاهلها. انتهی. ورواه الطبری فی تفسیره:18/6.
وفی مصادر اخواننا روایات کثیرة عن صحابة وتابعین مثل أبی هریرة وأبی الدرداء وقتادة وغیرهم،وأصلها کلها عن کعب ووهب وأمثالهما من الیهود.

نموذج من علم کعب بالله تعالی

الدر المنثور:4/293:
سأل عمر کعباً عن آیات أول سورة الحدید فقال: معناها إن علمه بالأول کعلمه بالآخر وعلمه بالظاهر کعلمه بالباطن. انتهی.
وهذا یدل علی أن فکر کعب الأحبار سطحی وحشوی، لأن الآیات المسؤول عنها هی قوله تعالی (سَبَّحَ للهِ مَا فِی السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَهُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ لَهُ مُلْکُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ یُحْیِی وَیُمِیتُ وَهُوَ عَلَی کُلِّ شَئٍْ قَدِیرٌ هُوَ الأَوَّلُ وَالأخِرُ وَالظَّاهِرُ وَالْبَاطِنُ وَ هُوَ بِکُلِّ شَئٍْ عَلِیمٌ) الحدید: 1 ـ 3، وقد فسر کعب قوله تعالی (هُوَ الأَوَّلُ وَالأخِرُ...) بأنه یعلم الأول والآخر!

و قال کعب وعمر: یفضل من ربه أو من عرشه أربع أصابع

مجمع الزوائد:1/83:
عن عمر (رض) أن امرأة أتت النبی(ص)فقالت: أدع الله أن یدخلنی الجنة، فعظم الرب تبارک وتعالی وقال: إن کرسیه وسع السموات والأرض، وإن له أطیطاً کأطیط الرحل الجدید إذا رکب من ثقله. رواه البزار ورجاله رجال الصحیح.
وقال فی مجمع الزوائد:10/159: رواه أبو یعلی فی الکبیر ورجاله رجال الصحیح غیر عبد الله بن خلیفة الهمذانی وهو ثقة.
ورواه فی کنز العمال:10/373، وقال: (ع، وابن أبی عاصم، وابن خزیمة قط فی الصفات، طب فی السنة، وابن مردویه،/).
ونحوه فی کنز العمال:2/466، وقال: ابن مردویه خط / ونحوه فی:6 ص152 وقال الخطیب من طریق أبی إسرائیل عن أبی إسحاق عن عبد الله بن خلیفة الهمدانی.
وقال السیوطی فی الدر المنثور:1/328:
وأخرج عبد بن حمید وابن أبی عاصم فی السنة والبزار وأبویعلی وابن جریر وأبوالشیخ والطبرانی وابن مردویه والضیاء المقدسی فی المختارة عن عمر أن امرأة أتت النبی(ص)فقالت أدع الله أن یدخلنی الجنة، فعظم الرب تبارک وتعالی وقال: إن کرسیه وسع السموات والأرض، وإن له أطیطاً کأطیط الرحل الجدید إذا رکب من ثقله، ما یفضل منه أربع أصابع.
وقال الدیلمی فی فردوس الأخبار:3/86:
عمر بن الخطاب: عَلَی الْعَرْشِ اسْتَوَی، حتی یسمع له أطیط کأطیط الرحل.
تاریخ بغداد:1/295:
عن عبد الله بن خلیفة عن عمر بن الخطاب عن النبی(ص)فی قوله تعالی: عَلَی الْعَرْشِ اسْتَوَی، قال: حتی یسمع أطیط کأطیط الرحل.
وقال ابن الاثیر فی النهایة:1/54:
الأطیط: صوت الأقتاب. وأطیط الإبل: أصواتها وحنینها... أی أنه لیعجز عن حمله وعظمته، إذ کان معلوماً أن أطیط الرحل بالراکب إنما یکون لقوة ما فوقه وعجزه عن احتماله.
وقال الدیلمی فی فردوس الأخبار: 1/219:
ابن عمر: إن الله عز وجل ملا عرشه یفضل منه کما یدور العرش أربعة أصابع بأصابع الرحمن عز وجل. انتهی.
ویلاحظ أنه جعل العرش أکبر من حجم الله تعالی بأربع أصابع مرة، وجعل الله تعالی أکبر من کرسیه بأربع أصابع بأصابع الرحمن مرة أخری، وبما أن آدم فی روایاتهم مخلوق علی صورة الله تعالی وطوله ستون ذراعاً وفی بعضها سبعون ذراعاً، فتکون إصبع الرحمن أکثر من متر! سبحانه وتعالی عما یصفون، ونبرأ إلیه وإلی رسوله من هذه المقولات، وقد تقدم أکثر منها فی فصل بازار الأحادیث...

و قالوا: نبی الله داود یمسک بقدم الله تعالی و هو أعبد من جمیع الأنبیاء

کنز العمال:2/488:
من مسند عمر (رض). عن عمر قال: ذکر النبی(ص): یوم القیامة فعظم شأنه وشدته، قال ویقول الرحمن لداود علیه السلام: مر بین یدی، فیقول داود: یا رب أخاف أن تدحضنی خطیئتی، فیقول: مر خلفی، فیقول: یا رب أخاف أن تدحضنی خطیئتی، فیقول خذ بقدمی، فیأخذ بقدمه عز وجل فیمر، قال: فتلک الزلفی التی قال الله تعالی: وَإِنَّ لَهُ عِنْدَنَا لَزُلْفَی وَحُسْنَ مَآبٍ! انتهی. ورواه فی کنز العمال:2/488 ورواه الشوکانی فی فتح القدیر:4/583 والسیوطی فی الدر المنثور:5/305 عن ابن مردویه.
الدر المنثور:5/297:
وأخرج الدیلمی عن عمر (رض) قال قال رسول الله (ص): لا ینبغی لأحد أن یقول إنی أعبد من داود.
الدر المنثور:5/305:
وأخرج عبد بن حمید عن السدی بن یحیی قال حدثنی أبو حفص رجل قد أدرک عمر بن الخطاب أن الناس یصیبهم یوم القیامة عطش وحر شدید، فینادی المنادی داود فیسقی علی رؤوس العالمین، فهو الذی ذکر الله: وَإِنَّ لَهُ عِنْدَنَا لَزُلْفَی وَحُسْنَ مَآبٍ!

و قالوا: عمر أفضل من داود لأنه یصافح الله و یعانقه

روی ابن ماجة فی:1/38:
... عن سعید بن المسیب، عن (أبی بن) کعب قال: قال رسول الله (ص): أول من یصافحه الحق عمر، وأول من یسلم علیه، وأول من یأخذ بیده فیدخله الجنة! انتهی. ورواه الحاکم فی المستدرک:3/83.

عبدالله بن عمر یؤکد أحادیث أبیه

سنن ابن ماجه:1/65:قال ابن عمر: سمعت رسول الله (ص) یقول: یدنی المؤمن من ربه یوم القیامة حتی یضع علیه کتفه.
تفسیر الطبری:12/14: عبد الله بن عمر: قال سمعت نبی الله (ص) یقول یدنو المؤمن من ربه حتی یضع علیه کتفه..
تفسیر الطبری:23/119: عن ابن عمر قال: خلق الله أربعة بیده: العرش وعدن والقلم وآدم..
مصابیح البغوی:3/497: عن ابن عمر أنه قال: قام رسول الله (ص)... ثم ذکر الدجال... تعلمون أنه أعور وأن الله لیس بأعور.
البعث والنشور للبیهقی/251:... سمعت ابن عمر یحدث رفع الحدیث إلی النبی (ص)... وأکرمهم علی الله عز وجل من ینظر إلی وجه غدوةً وعشیة.
کنز العمال:14/493: إن أدنی أهل الجنة منزلة لمن ینظر إلی جنانه وأزواجه ونعیمه وخدمه وسرره مسیرة ألف سنة، وأکرمهم علی الله من ینظر إلی وجهه غدوة وعشیة، ثم قرأ: وجوه یومئذ ناضرة ت، طب عن ابن عمر.
العقد الفرید:6/208: ومن حدیث عبد الله بن عمر قال: العرش مطوق بحیة والوحی ینزل فی السلاسل.
فردوس الأخبار للدیلمی:1/214: ابن عمر: إن الله عز وجل کلم موسی بمائة ألف وعشرین ألفاً وثلاثمائة وثلاث عشر کلمة، فکان الکلام من الله والإستماع من موسی فقال: أی رب أنت الذی تکلمنی أم غیرک؟ قال الله عز وجل: یا موسی أنا أکلمک لا رسول بینی وبینک.
فردوس الأخبار للدیلمی:3/85: ابن عمر: عَسَی أَنْ یَبْعَثَکَ رَبُّکَ مَقَامًا مَحْمُودًا، یجلسنی معه علی السریر.
فردوس الأخبار للدیلمی:5/165: ابن عمر: لا تقبحوا الوجه فإن الله عز وجل خلق آدم علی صورته.
فردوس الأخبار للدیلمی:5/128: ابن عمر: وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ، من البهاء والحسن ناظرة فی وجه الله تعالی.
وقال المنذری فی الترغیب والترهیب:4/507: روی عن ابن عمر: أکرم أهل الجنة علی الله من ینظر إلی وجهه غدوة وعشیاً. وروی نحوه فی:4/539 وص 551 وص 552 وص 553 وص 556 ورواه الدیلمی فی فردوس الأخبار:5/86 وص 125 وص 128.
وقال الدیلمی فی:3/473:ابن عمر: لما کان فی اللیلة التی ولد فیها أبو بکر الصدیق أقبل ربکم عز وجل علی جنات عدن فقال: وعزتی وجلالی لا أدخلک إلا من أحب هذا المولود.

من روایات أبی موسی الأشعری وابنه

قال السیوطی فی الدر المنثور:4/254:
وأخرج ابن أبی حاتم عن أبی موسی الأشعری قال قال رسول الله (ص): الفردوس مقصورة الرحمن، فیها خیار الأنهار والأثمار.
وقال فی الدر المنثور:1/327:
وأخرج ابن جریر وابن المنذر وأبوالشیخ والبیهقی فی الأسماء والصفات عن أبی موسی الأشعری قال: الکرسی موضع القدمین وله أطیط کأطیط الرحل.
تفسیر الطبری:3/7:
وَسِعَ کُرْسِیُّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ... عن أبی موسی: قال الکرسی موضع القدمین. وعن السدی: والکرسی بین یدی العرش وهو موضع قدمیه.
صحیح البخاری:4 جزء 8/185
عن أبی بکر بن عبدالله بن قیس عن أبیه (أبی موسی الأشعری) عن النبی (ص) قال: جنتان من فضة آنیتهما وما فیهما، وجنتان من ذهب آنیتهما وما فیهما، وما بین القوم وبین أن ینظروا إلی ربهم إلا رداء الکبر علی وجهه فی جنة عدن. انتهی. ورواه البخاری فی:3 جزء 6/56، وفی:4/86، وفی:8/185 ومسلم:1/112 والدارمی:2/333 ورواه أحمد:4/411 کما فی مسلم وکذا ابن ماجة:1/66 والحاکم:2/392 والذهبی فی سیره:8/370.
ورواه أحمد فی:4/4162 وفیه (فی جنة عدن وهذه الأنهار تشخب من جنة عدن ثم تصدع بعد ذلک أنهاراً).
وروی فی:4/400 وص 411:
عن أبی بکر بن عبد الله بن قیس الأشعری عن أبیه أن النبی(ص)قال: الخیمة درة مجوفة طولها فی السماء ستون میلاً، فی کل زاویة منها للمؤمن أهل لا یراهم الآخرون، ورباً قال عفان لکل زاویة. انتهی. یعنی بالرب المسؤول عن أهله فی کل زاویة من زوایا الخیمة!
وروی أحمد روایة تدل علی أن المقصود کثرة النساء فی تلک الدرة الکرویة الهائلة! قال فی:4/411: عن أبی بکر بن عبد الله بن قیس عن أبیه عن رسول الله(ص)أنه قال: فی الجنة خیمة من لؤلؤة مجوفة، عرضها ستون میلاً، فی کل زاویة منها أهل ما یرون الاخرین یطوف علیهم (علیهن) المؤمن.
وروی أحمد روایات أخری غیر معقولة عن أبی موسی الأشعری فی تجسیم الله تعالی والتکفیر عن المسلمین المستحقین لدخول النار بغیرهم! قال فی:4/408: عن أبی بردة عن أبی موسی الأشعری قال قال رسول الله (ص): یجمع الله عز وجل الأمم فی صعید یوم القیامة، فإذا بدا لله عز وجل أن یصدع بین خلقه، مثل لکل قوم ما کانوا یعبدون، فیتبعونهم حتی یقحمونهم النار، ثم یأتینا ربنا عز وجل ونحن علی مکان رفیع فیقول: من أنتم؟ فنقول: نحن المسلمون. فیقول: ما تنتظرون؟ فیقولون: ننتظر ربنا عز وجل. قال فیقول: وهل تعرفونه إن رأیتموه؟
فیقولون: نعم. فیقـول: کیف تعرفونه ولم تروه؟! فیقولون: نعم إنه لا عدل له.
فیتجلی لنا ضاحکاً فیقول: أبشروا أیها المسلمون فإنه لیس منکم أحد إلا جعلت مکانه فی النار یهودیاً أو نصرانیاً!
وقال فی:4/410 وص 411 وص 418:
عن أبی موسی قال قال رسول الله (ص): إذا کان یوم القیامة دفع إلی کل مؤمن رجل من أهل الملل، فقال له هذا فداؤک من النار!
عن سعید بن أبی بردة عن أبیه عن جده أبی موسی قال قال رسول الله (ص): إن أمتی أمة مرحومة لیس علیها فی الآخرة عذاب! إنما عذابها فی الدنیا القتل والبلابل والزلازل! قال أبو النضر بالزلازل والقتل والفتن!
وروی أحمد عن أبی موسی فی:4/414:
عن أسید بن أبی أسید عن موسی بن أبی موسی الأشعری عن أبیه أن النبی (ص) قال: المیت یعذب ببکاء الحی علیه، إذا قالت النائحة واعضداه واناصراه واکاسباه، جبذ المیت وقیل له: أنت عضدها أنت ناصرها أنت کاسبها؟ فقلت: سبحان الله یقول الله عز وجل: وَلا تَزِرُ وَازِرَةٌ وِزْرَ أُخْرَی! فقال: ویحک، أحدثک عن أبی موسی عن رسول الله(ص)وتقول هذا فینا کذب؟! فوالله ما کذبت علی أبی موسی، ولا کذب أبو موسی علی رسول الله(ص)!
وقال الدیلمی فی فردوس الأخبار:5/368:
أبو موسی: یتجلی ربنا ضاحکاً یوم القیامة حتی ینظروا إلی وجهه فیخرون له سجداً فیقول: إرفعوا رؤوسکم فلیس هذا یوم عبادة.
البعث والنشور للبیهقی/262:
سمعت أبا موسی الأشعری یخطب علی منبر البصره یقول: إن الله عز وجل یبعث یوم القیامه ملکاً إلی أهل الجنة فیقول... قد بقی شئ إن الله یقول: لِلَّذِینَ أَحْسَنُوا الْحُسْنَی وَ زِیَادَةٌ، قال ألا إن الحسنی الجنة، وزیاده: النظر إلی وجه الله.

و قال الجرجانی وغیره: أطیط العرش فکرة یهودیة

شرح المواقف للجرجانی:8/19:
المقصد الأول، أنه تعالی لیس فی جهة من الجهات ولا فی مکان من الأمکنة، وخالف فیه المشبهة وخصصوه بجهة الفوق اتفاقاً، ثم اختلفوا فیما بینهم فذهب أبو عبد الله محمد بن کرام إلی أن کونه فی الجهة ککون الأجسام فیها، وهو أن یکون بحیث یشار إلیه أنه هاهنا أو هناک، قال: وهو مماس للصفحة العلیا من العرش ویجوز علیه الحرکة والإنتقال وتبدل الجهات، وعلیه الیهود حتی قالوا العرش یئط من تحته أطیط الرحل الجدید تحت الرکب الثقیل، وقالوا إنه یفضل علی العرش من کل جهة أربعة أصابع، وزاد بعض المشبهة کمضر وکهمس وأحمد الهجیمی أن المخلصین من المؤمنین یعانقونه فی الدنیا والآخرة! ومنهم من قال هو محاذ للعرش غیر مماس له، فقیل بعده عنه بمسافة متناهیة، وقیل بمسافة غیر متناهیة!!...

التجسیم فی مصادر إخواننا من روایات الحاخامات

من أقدم النصوص وأوسعها انتشاراً فی مصادر إخواننا قصة الحاخام الیهودی التی رواها أهل الصحاح بروایات عدیدة عن عبد الله بن عمر، ومفادها أن هذا الحاخام جاء إلی النبی صلی الله علیه وآله وعرض علیه عقیدة التجسیم، فصدق النبی قوله وضحک له حتی بدت نواجذه صلی الله علیه وآله فقد روی البخاری فی صحیحه:6/33:
... عن عبدالله (رض) قال جاء حبر من الأحبار إلی رسول الله(ص)فقال: یا محمد، إنا نجد أن الله یجعل السماوات علی إصبع والأرضین علی إصبع والشجر علی إصبع والماء والثری علی إصبع وسائر الخلائق علی إصبع، فیقول أنا الملک، فضحک النبی(ص)حتی بدت نواجذه تصدیقاً لقول الحبر، ثم قرأ رسول الله (ص): وما قدروا الله حق قدره.
وروی فی:8/173:
عن عبدالله أن یهودیاً جاء إلی النبی(ص)فقال یا محمد إن الله یمسک السماوات علی إصبع والأرضین علی إصبع والجبال علی إصبع والشجر علی إصبع والخلائق علی إصبع، ثم یقول أنا الملک، فضحک رسول الله (ص)حتی بدت نواجذه، ثم قرأ: وَمَا قَدَرُوا اللهَ حَقَّ قَدْرِهِ. قال یحیی بن سعید وزاد فیه فضیل بن عیاض عن منصور عن إبراهیم عن عبیدة عن عبدالله فضحک رسول الله(ص)تعجباً وتصدیقاً له.
... قال عبدالله جاء رجل إلی النبی(ص)من أهل الکتاب فقال: یا أبا القاسم إن الله یمسک السماوات علی إصبع والأرضین علی إصبع والشجر والثری علی إصبع والخلائق علی إصبع، ثم یقول أنا الملک، أنا الملک فرأیت النبی(ص)ضحک حتی بدت نواجذه، ثم قرأ: وَمَا قَدَرُوا اللهَ حَقَّ قَدْرِهِ.
صحیح البخاری:8/187:
... عن عبد الله قال جاء حبر إلی رسول الله(ص)فقال: یا محمد إن الله یضع السماء علی إصبع والأرض علی إصبع والجبال علی إصبع والشجر والأنهار علی إصبع وسائر الخلق علی إصبع ثم یقول بیده أنا الملک، فضحک رسول الله(ص)وقال: وَمَا قَدَرُوا اللهَ حَقَّ قَدْرِهِ.
صحیح البخاری:8/202:
... عن عبدالله (رض) قال جاء حبر من الیهود فقال: إنه إذا کان یوم القیامة جعل الله السماوات علی إصبع والارضین علی إصبع والماء والثری علی إصبع والخلائق علی إصبع ثم یهزهن، ثم یقول أنا الملک أنا الملک، فلقد رأیت النبی صلی الله علیه وسلم یضحک حتی بدت نواجذه تعجباً وتصدیقاً لقوله، ثم قال النبی (ص): وَمَا قَدَرُوا اللهَ حَقَّ قَدْرِهِ، إلی قوله یشرکون.
ورواه مسلم فی:8/125 بعدة روایات منها بلفظ البخاری وفیها عبارة (وقال فلقد رأیت رسول الله(ص)ضحک حتی بدت نواجذه تعجباً لما قال تصدیقاً له).
ورواه أحمد فی مسنده:1/378 وص 429 وص 457 وذکر فی جمیع روایاته أن النبی صلی الله علیه وآله ضحک حتی بدت نواجذه تصدیقاً للیهودی! انتهی. ورواه البغوی فی معالم التنزیل:4/87 وفی مصابیحه:3/523 والمراغی فی تفسیره جزء 21/31
والصنعانی فی تفسیره:2/250 والأحادیث القدسیة:2/39 وأبو الشیخ فی طبقات المحدثین:1/287.. وغیرهم.
ورواه الطبری فی تفسیره:24/18، بصیغة کأنها ابتداء من النبی صلی الله علیه وآله بدون ذکر للیهودی! قال: عن ابن عمر قال سمعت رسول الله (ص) یقول: یأخذ الجبار سمواته وأرضیه بیمینه وقبض یده فجعل یقبضها ویبسطها ثم یقول أنا الجبار أنا الملک، أین الجبارون أین المتکبرون! قال ویمیل رسول الله (ص) عن یمینه وعن شماله حتی نظرت إلی المنبر یتحرک من أسفل شئ منه، حتی أنی لأقول أساقط هو برسول الله (ص)!
نکتفی بهذا القدر من النصوص عن الخلیفة عمر وابنه وأبی موسی الأشعری وابنه، وهی أقدم من جمیع نصوص الرؤیة والتشبیه والتجسیم!
ومنها یتضح أن الخلیفة عمر أول رائد فی هذا المجال، وأن کعب الأحبار هو أول مصدر یهودی بعد یهود المدینة تلقی منه الخلیفة ومن أطاع الخلیفة من المسلمین بشکل رسمی! وکان من أبرز المتأثرین بالخلیفة ولده عبد الله وأبا موسی الأشعری وولده أبا بکر. ثم جاء الذین من بعدهم فوجدوا طریقاً ممهداً فسلکوه، لأن فتح الخلیفة عمر لهذا الباب لم یکن حدثاً عادیاً، بل کان وضع أساس من صدر الإسلام لکل من جاء بعده، وفتح (قناة شرعیة) بین نهر ثقافة أحبار الیهود ومکتوباتهم لتصب فی نهر الإسلام الصافی!
وقد نشطت قناة الخلیفة عمر، وصارت مصدراً أساسیاً لثقافة المسلمین فی عهد معاویة، وشرب الرواة وعلماء السلطة من أفکار کعب وجماعته، وشیدوا أبنیتهم بأحجارها! وهذه آثارها شاخصة فی مصادر المسلمین وصحاحهم!
ومن جهة سیاسیة فقد سببت هذه الافکار اختلافات فی الأمة وانقسامات وصراعات مریرة.. وحاول المؤرخون کعادتهم أن یبرئوا منها السلطة والخلیفة ویتهموا بها المعارضة من أهل البیت وشیعتهم، لمجرد أنهم معارضة مکروهون!
ویطول البحث لو أردنا تعداد الذین رووا عن الیهود من رواة القرن الأول والثانی... ومن باب المثال نذکر ما قاله السبکی فی طبقات الشافعیة:9/73 فی رده علی ابن تیمیة: (... ثم أفاد المدعی (ابن تیمیة) وأسند أن هذه المقالة مأخوذة من تلامذة الیهود والمشرکین وضلال الصابئین. قال: فإن أول من حفظ عنه هذه المقالة: الجعد بن درهم، وأخذها عنه جهم بن صفوان، وأظهرها فنسبت مقالة الجهمیة إلیه، قال والجعد أخذها عن أبان بن سمعان، وأخذها أبان من طالوت بن أخت لبید بن الأعصم، وأخذها طالوت من لبید الیهودی الذی سحر النبی(ص). قال: وکان الجعد هذا فیما یقال من أهل حران.
فیقال له: أیها المدعی إن هذه المقالة مأخوذة من تلامذة الیهود، قد خالفت الضرورة فی ذلک، فإنه ما یخفی علی جمیع الخواص وکثیر من العوام أن الیهود مجسمة مشبهات، فکیف یکون ضد التجسیم والتشبیه مأخوذاً عنهم!) انتهی.
ویسهل علی الباحث أن یلاحظ أن بعض الأحادیث التی استدل بها ابن تیمیة وغیره من القائلین بالرؤیة بالعین والتشبیه، هی نصوص یهودیة أو نصرانیة موجودة فی مصادرهم، وبعضها الآخر یشم منها رائحة یهودیة قویة!
ومن ذلک الحدیثان اللذان أوردهما السبکی فی مناقشته لابن تیمیة، قال فی طبقات الشافعیة:9/53: (حدیث الرقیة: ربنا الله الذی فی السماء تقدس اسمک... حدیث الأوعال: والعرش فوق ذلک کله والله فوق ذلک کله. فقد فهمه هذا المدعی (یقصد ابن تیمیة) أن الله فوق العرش حقیقة. انتهی.
وحدیث الأوعال هو الحدیث الذی یدعی أن الله تعالی یجلس علی عرشه وأن الحیوانات تحمل عرشه، تعالی الله عما یصفون، وستأتی روایاته فی تفسیر قوله تعالی: الرَّحْمَنُ عَلَی الْعَرْشِ اسْتَوَی.
هذا وقد حاول بعض شراح البخاری ومسلم الدفاع عن النبی صلی الله علیه وآله وإثبات أنه لم یصدق الحاخام بل رد عقیدة الیهود فی الله تعالی، ولکنهم ثاروا فی وجههم!
قال فی الأحادیث القدسیة من الصحاح:2/42:
قال القسطلانی: هذا من شدید الإشتباه وقد حمله بعضهم علی أن الیهود مشبهة، وروی الحدیث من غیر واحد فلم یذکروا قوله (ص) إنه تعجب من قول الحبر تصدیقاً لقوله بل ذکروا أنه (ص) تعجب من کذب الیهودی. انتهی. وذکر نحوه فی إرشاد الساری:10/388 وقال:... وهذه الأوصاف فی حق الله تعالی محال. انتهی.
وقال النووی فی شرح مسلم 9 جزء 17/130:
قوله (فضحک رسول الله (ص) تعجباً مما قال الحبر تصدیقاً له، ثم قرأ: وَمَا قَدَرُوا اللهَ حَقَّ قَدْرِهِ..) ظاهر الحدیث أن النبی (ص) صدق الحبر فی قوله إن الله تعالی یقبض السماوات والأرضین والمخلوقات بالاصابع. قال القاضی: وقال بعض المتکلمین لیس ضحکه (ص) وتعجبه تصدیقاً للحبر، بل هو رد لقوله وإنکار تعجب من سوء اعتقاده، فإن مذهب الیهود التجسیم... انتهی. ونحوه فی:9 جزء 17/131 وفی:2/46.
ولکن جمهور علماء إخواننا السنة لم یقبلوا هذه النقود العلمیة لأنها رد لما صرح به البخاری ومسلم، فعصمة هذین الکتابین واجبة عندهم حتی من اشتباهات الرواة والنساخ، وحتی لو استلزم ذلک تهمة النبی بتصدیق الیهود فی التجسیم! قال فی الأحادیث القدسیة من الصحاح:2/43: قال الشیخ أبو عمرو بن الصلاح: ما اتفق علیه الشیخان بمنزلة التواتر، وإن ضحک الرسول لیس إنکاراً... إن ما اتفق علیه الشیخان بمنزلة المتواتر فلا ینبغی التجاسر علی الطعن فی ثقاة الرواة، ورد الأخبار الثابتة! انتهی.
وأمام ذلک التشدد تراجع القسطلانی فی کتاب التوحید:10/388 ونقل قول أبی عمر الصلاح وأیده! وقال جامع الأحادیث القدسیة من الصحاح: 2/45: قال ابن فورک:... وقد اشتد إنکار ابن خزیمة علی من ادعی أن الضحک المذکور علی سبیل الإنکار منه(ص)!
وهکذا أخذ أکثر علماء إخواننا السنة بحدیث البخاری عن الحاخام، وشهدوا أن النبی أیده وصدقه، وضحک له ضحکاً کثیراً شدیداً من فرحه بهذا العلم العظیم علی حد تعبیر إمام الوهابیة. ولکن عدداً منهم بقی یراوده الشک والتحیر کیف یمکن أن یؤید النبی صلی الله علیه وآله قول یهودی فی التجسیم، مع أن الآیة التی قرأها النبی تدل علی رده قول الیهودی.

الکوثری یصعد درجات و لا یصل إلی لب الحقیقة

اقترب الشیخ محمد زاهد الکوثری من الحقیقة، فاعترف بأن التشبیه والتجسیم انتقل إلی المسلمین من الیهود عن طریق رواة إخواننا السنة من التابعین ومن بعدهم، ولکنه لم ینفذ إلی لب الحقیقة، ولم یجرأ علی نسبة ذلک إلی الصحابة الذین أخذوا هذه العقائد من الیهود وأدخلوها فی عقائد المسلمین.
قال فی مقدمته لکتاب الأسماء والصفات للبیهقی:
للمحدثین ورواة الأخبار منزلة علیا عند جمهرة أهل العلم، لکن بینهم من تعدی طوره وألف فیما لایحسنه، فأصبح مجلبة العار لطائفته بالغ الضرر لمن یسایره ویتقلد رأیه! من هؤلاء غالب من ألف منهم فی صفات الله سبحانه، فدونک مرویات حماد بن سلمة فی الصفات تجدها تحتوی علی کثیر من الأخبار التالفة یتناقلها الرواة طبقة عن طبقة، مع أنه قد تزوج نحو مائة امرأة من غیر أن یولد له ولد منهن، وقد فعل هذا التزواج والتنکاح فی الرجل فعله بحیث أصبح فی غیر حدیث ثابت البنانی لایمیز بین مرویاته الأصلیة وبین مادسه فی کتبه أمثال ربیبه ابن أبی العوجاء وربیبه الآخر زید المدعو بابن حماد، بعد أن کان جلیل القدر بین الرواة قویاً فی اللغة، فضلّ بمرویاته الباطلة کثیر من بسطاء الرواة.
ویجد المطالع الکریم نماذج شتی من أخباره الواهیة فی باب التوحید من کتب الموضوعات المبسوطة، وفی کتب الرجال، وإن حاول أناس الدفاع عنه بدون جدوی، وشرع الله أحق بالدفاع من الدفاع عن شخص، ولاسیما عند تراکب التهم القاطعة لکل عذر.
فعلت مرویات نعیم بن حماد أیضاً مثل ذلک بل تحمسه البالغ أدی به إلی التجسیم کما وقع مثل ذلک لشیخ شیخه مقاتل بن سلیمان تجد آثار الضرر الوبیل فی مرویاتهما فی کتب الرواة الذین کانوا یتقلدونها من غیر معرفة منهم لما هنالک، فدونک کتاب الإستقامة لخشیش بن أصرم، والکتب التی تسمی السنة لعبد الله وللخلال، ولأبی الشیخ، وللعسال، ولأبی بکر بن عاصم، وللطبرانی، والجامع، والسنة والجماعة لحرب بن إسماعیل السیرجانی، والتوحید لابن خزیمة، ولابن مندة، والصفات للحکم بن معبد الخزاعی، والنقض لعثمان بن سعید الدارمی، والشریعة للأجری، والإبانة لابی نصر السجزی، ولابن بطة، ونقض التأویلات لأبی یعلی القاضی، وذم الکلام، والفاروق لصاحب منازل السائرین.. تجد فیها ما ینبذه الشرع والعقل فی آن واحد ولا سیما النقض لعثمان بن سعید الدارمی السجزی المجسم فإنه أول من اجترأ من المجسمة بالقول إن الله لو شاء لاستقر علی ظهر بعوضة فاستقلت به بقدرته، فکیف علی عرش عظیم!! وتابعه الشیخ الحرانی (ابن تیمیة) فی ذلک کما تجد نص کلامه فی غوث العباد المطبوع سنة 1351 بمطبعة الحلبی. وکم لهذاالسجزی من طامات مثل إثبات الحرکة له تعالی وغیر ذلک! کم من کتب من هذا القبیل فیها من الأخبار الباطلة والآراء السافلة ما الله به علیم، فاتسع الخرق بذلک علی الراقع وعظم الخطب إلی أن قام علماء أمناء برأب الصدع نظراً وروایة وکان من هؤلاء العلماء الخطابی، وأبو الحسن الطبری، وابن فورک، والحلیمی، وأبو إسحاق الأسفراینی، والأستاذ عبد القاهر البغدادی، وغیرهم من السادة القادة الذین لایحصون عدداً... انتهی.
نقول: مع شکرنا لمن تصدی لهذه التحریفات فی عقائد الإسلام.. فإن المشکلة مازالت قائمة فی مصادر إخواننا لکثرة أحادیث الرؤیة والتشبیه والتجسیم فیها، وجلها إن لم یکن کلها یرجع مصدره إلی کعب الأحبار وزملائه وتلامیذهم ومن تأثر بهم مثل أبی هریرة وعکرمة ووهب ومقاتل والسفیانین والحمادین ونعیم بن حماد.. الخ.! فلا بد من فتح باب الاجتهاد فی الجرح والتعدیل وقیام الدراسات النقدیة الجادة لرواة أخبار الصفات.
وفیما یلی نقدم خلاصة أقوال علماء الجرح والتعدیل فی اثنین من قدماء الرواة ذکرهما الکوثری فی کلامه، وهما: حماد بن سلمة، ونعیم بن حماد.

السفیانان والحمادان

السفیانان والحمادان من کبار أئمة الحدیث عند إخواننا السنیین، بل هم شیوخ أئمة المذاهب سوی مالک، وکلهم من الفرس ماعدا سفیان الثوری الذی نسب إلی تمیم طابخة! وقد ولد الثوری سنة 97 ومات سنة 161 ثم سفیان بن عیینة الرازی، أی الطهرانی ولد سنة 107 وتوفی سنة 178، ثم حماد بن سلمة الفارسی أیضاً الذی توفی سنة 167 ثم حماد بن زید الفارسی أیضاً الذی توفی سنة 179 کما فی سیر أعلام النبلاء للذهبی.
فالحمادان متعاصران ومتقاربان فی السن، بل ذکر الکوثری أن حماد بن زید هو ربیب حماد بن سلمة.. وقد حکم أهل الجرح بأن عقل ابن زید أکبر من دینه، وأن دین ابن سلمة أکبر من عقله.

حماد بن سلمة

حماد بن سلمة الربعی فارسی مولی ربیعة الجوع، أو ربیعة کلب، قال فی إکمال الکمال:4/147:
وفی اللباب (ربیعة الجوع وهو ربیعة بن مالک بن زید مناة، منهم حماد بن سلمة الربعی مولاهم إمام مشهور) وذکر أیضاً ربیعة کلب (ربیعة بن حصن بن ضمضم بن عدی بن جناب بن هبل....)
قال الذهبی فی سیر أعلام النبلاء:7/456:
حماد بن زید بن درهم، العلامة، الحافظ الثبت، محدث الوقت، قال إبراهیم بن سعید الجوهری: سمعت أبا أسامة یقول: کنت إذا رأیت حماد بن زید قلت: أدبه کسری، وفقهه عمر (رض).
قال الخلیلی: سمعت عبد الله بن محمد الحافظ، سمعت أبا عبید محمد بن محمد بن أخی هلال الرأی، سمعت هشام بن علی یقول: کانوا یقولون کان علم حماد بن سلمة أربعة دوانیق، وعقلة دانقین، وعلم حماد بن زید دانقین، وعقله أربعة دوانیق.
وقال المزی فی تهذیب الکمال:7/251 عن حماد بن زید:
وقال أبو حاتم بن حبان: کان ضریراً یحفظ حدیثه کله، وکان درهم جده من سبی سجستان، وما کان یحدث إلا من حفظه، وقد وهم من زعم أن بینهما کما بین الدینار والدرهم، إلا أن یکون القائل أراد فضل ما بینهما مثل الدینار والدرهم فی الفضل والدین، لأن حماد بن سلمة کان أفضل وأدین وأورع من حماد بن زید، ولسنا ممن یطلق الکلام علی أحد بالجزاف بل نعطی کل شیخ قسطه، وکل راو حظه، والله الموفق.
تهذیب التهذیب:3/10:
وقال أحمد بن حنبل: حماد بن زید أحب إلینا من عبد الوارث. حماد من أئمة المسلمین من أهل الدین والإسلام، وهو أحب إلی من حماد بن سلمة.
میزان الاعتدال:3/136:
وقال الذهلی: قلت لأحمد فی علی بن عاصم فقال: کان حماد بن سلمة یخطئ، وأومأ أحمد بیده کثیراً، ولم نر بالروایة عنه بأساً.
ونحوه فی سیر أعلام النبلاء:9/253 وفی تهذیب الکمال:20/510
سیر أعلام النبلاء:5/236:
قال أبوداود: سمعت أبا عبدالله أحمد یقول: حماد (بن أبی سلیمان) مقارب الحدیث، ما روی عنه سفیان وشعبة، ولکن حماد بن سلمة عنده عنه تخلیط.
الانساب:1/121:
الإمام أبو إسماعیل حماد بن زید بن درهم الازدی البصری المعروف بالأزرق...
وروی الذهبی فی سیر أعلام النبلاء:9/114 أن حماد بن سلمة کان لا یحترم علم حماد بن زید.. قال الذهبی: وروی عفان قال: کنا عند حماد بن سلمة، فأخطأ فی حدیث، وکان لا یرجع إلی قول أحد، فقیل له: قد خولفت فیه فقال: من؟ قالوا: حماد بن زید فلم یلتفت، فقیل إن إسماعیل ابن علیة یخالفک، فقام ودخل ثم خرج، فقال: القول ما قال إسماعیل.

بعض روایات ابن سلمة فی التشبیه والتجسیم

لسان المیزان:1/485:
أیوب بن عبدالسلام، أبو عبد السلام، قال ابن حبان: کانه کان زندیقاً! یروی عن أبی بکرة عن ابن مسعود رضی الله عنهما: إن الله إذا غضب انتفخ علی العرش حتی یثقل علی حملته. رواه حماد بن سلمة وکان کذاباً.
قلت، بئس ما فعل حماد بن سلمة بروایة مثل هذا الضلال، فقد قال النبی (ص): کفی بالمرء إثما إن یحدث بکل ما سمع، بل ولا أعرف له إسنادا عن حماد فیتأمل هذا، فإن ابن حبان صاحب تشنیع وتشغب. انتهی.
وکذا فی میزان الإعتدال:1/290 وفیه:/590:
حماد بن سلمة، عن ثابت، عن ابن أبی لیلی، عن صهیب-مرفوعاً: للذین أحسنوا الحسنی وزیادة، قال: هی النظر إلی وجه الله.
حماد، عن ثابت، عن أنس أن النبی(ص)قرأ: فلما تجلی ربه للجبل، قال: أخرج طرف خنصره، وضرب علی إبهامه، فساخ الجبل! فقال حمید الطویل لثابت: تحدث بمثل هذا! قال فضرب فی صدر حمید وقال: یقوله أنس، ویقوله رسول الله(ص)وأکتمه أنا! رواه جماعة عن حماد (وصححه الترمذی).
إبراهیم بن أبی سوید، وأسود بن عامر، حدثنا حماد، عن قتادة، عن عکرمة، عن ابن عباس ـ مرفوعاً: رأیت ربی جَعْداً أمرد علیه حلة خضراء.
وقال ابن عدی: حدثنا عبد الله بن عبد الحمید الواسطی، حدثنا النضر بن سلمة شاذان، حدثنا الأسود بن عامر، عن حماد، عن قتادة، عن عکرمة، عن ابن عباس أن محمداً رأی ربه فی صورة شاب أمرد دونه ستر من لؤلؤ قدمیه أو رجلیه فی خضرة. وحدثنا ابن أبی سفیان الموصلی وابن شهریار قالا: حدثنا محمد بن رزق الله بن موسی، حدثنا الأسود بنحوه. وقال عفان: حدثنا عبدالصمد بن کیسان، حدثنا حماد، عن قتادة، عن عکرمة، عن ابن عباس، عن النبی(ص)، قال: رأیت ربی. (ومثله فی تذکرة الحفاظ: 2/596).
وقال أبوبکر بن أبی داود: حدثنا الحسن بن یحیی بن کثیر، حدثنا أبی، حدثنا حماد بنحوه. فهذا من أنکر ما أتی به حماد بن سلمة، وهذه الرؤیة رؤیة منام إن صحت... قال المرودی: قلت لأحمد: یقولون لم یسمع قتادة عن عکرمة فغضب وأخرج کتابه بسماع قتادة، عن عکرمة، فی ستة أحادیث. ورواه الحکم بن أبان عن زیرک عن عکرمة. وهو غریب جداً....
وقال... فی الموضوعات: 1/122 عن حدیث (أخرج خنصره أو طرف خنصره): وهذا حدیث لا یثبت. قال ابن عدی الحافظ: کان ابن أبی العوجاء ربیب حماد بن سلمة فکان یدس فی کتبه هذه الأحادیث. ومثله فی/100.
سیر أعلام النبلاء:7/451:
وروی عبد العزیز بن المغیرة، عن حماد بن سلمة: أنه حدثهم بحدیث نزول الرب عز وجل فقال: من رأیتموه ینکر هذا، فاتهموه....
وقال فی میزان الاعتدال:1/590:
الدولابی، حدثنا محمد بن شجاع الثلجی، حدثنی إبراهیم بن عبدالرحمن بن مهدی، قال: کان حماد بن سلمة لا یعرف بهذه الأحادیث یعنی التی فی الصفات حتی خرج مرة إلی عبادان فجاء وهو یرویها، فلا أحسب إلا شیطاناً خرج إلیه من البحر، فألقاها إلیه!
قال ابن الثلجی: فسمعت عباد بن صهیب یقول: إن حماداً کان لا یحفظ، وکانوا یقولون إنها دُسَّت فی کتبه.
وقد قیل: إن ابن أبی العوجاء کان ربیبه فکان یدس فی کتبه. قلت: ابن الثلجی لیس بمصدق علی حماد وأمثاله، وقد اتهم. نسأل الله السلامة.
وفی تهذیب التهذیب:3/11:
وقال الدولابی ثنا محمد بن شجاع البلخی حدثنی إبراهیم بن عبدالرحمن بن مهدی قال کان حماد بن سلمة لا یعرف بهذه الأحادیث التی فی الصفات حتی خرج مرة إلی عبادان فجاء وهو یرویها! فسمعت عباد ابن صهیب یقول: إن حماداً کان لا یحفظ وکانوا یقولون إنها دست فی کتبه. وقد قیل إن ابن أبی العوجاء کان ربیبه فکان یدس فی کتبه...
وحکی أبو الولید الباجی فی رجال البخاری أن النسائی سئل عنه فقال ثقة. قال الحکم بن مسعدة فکلمته فیه فقال: ومن یجترئ یتکلم فیه لم یکن عند القطان هناک. ثم جعل النسائی یذکر الأحادیث التی انفرد بها فی الصفات کأنه خاف أن یقول الناس تکلم فی حماد من طریقها انتهی.
وهو یدل علی ما ذکرناه من أن العوام یحبون التجسیم لأن المعبود المادی أسهل علی أذهانهم، وقد کان ذلک عاملاً فی رواج سوق روایات التجسیم الیهودیة، حتی أن أئمة المحدثین مثل النسائی یخاف أن یقولوا عنه إنه ضعف حماداً الروایات التجسیم!!
سیر أعلام النبلاء:5/31:
وروی جعفر بن أبی عثمان الطیالسی، عن یحیی بن معین قال: إذا رأیت إنساناً یقع فی عکرمة، وفی حماد بن سلمة، فاتهمه علی الإسلام!.
قلت: هذا محمول علی الوقوع فیهما بهوی وحیف فی وزنهما، أما من نقل ما قیل فی جرحهما وتعدیلهما علی الإنصاف فقد أصاب، نعم إنما قال یحیی هذا فی معرض روایة حدیث خاص فی رؤیة الله تعالی فی المنام، وهو حدیث یستنکر. وقد جمع ابن مندة فیه جزءاً سماه: صحة حدیث عکرمة.

حماد یروی أن النبی لا یحفظ القرآن

تهذیب الکمال:2/267:
وقال حماد بن سلمة، عن ثابت، عن الجارود بن أبی سبرة، عن أبی بن کعب: أن رسول الله(ص)صلی بالناس فترک آیة! فقال: أیکم أخذ علی شیئاً من قراءتی؟ فقال أبی: أنا یا رسول الله، ترکت آیة کذا وکذا، فقال النبی (ص): قد علمت إن کان أحد أخذها علی فإنک أنت هو!
وقال فی تهذیب الکمال:2/268: رواه البخاری فی کتاب القراءة خلف الإمام عن أبی سلمة موسی بن إسماعیل، عن حماد. فوقع لنا بدلاً عالیاً!

اخذ حماد القول بالجبر من شیخ شیخه وهب

میزان الاعتدال:4/353:
وروی حماد بن سلمة عن أبی سنان: سمعت وهب بن منبه یقول: کنت أقول بالقدر حتی قرأت بضعة وسبعین کتاباً من کتب الأنبیاء فی کلها: من جعل لنفسه شیئاً علی المشیئة فقد کفر، فترکت قولی انتهی. ومثله فی تهذیب الکمال:31/147.
ویقصد وهب بکتب الأنبیاء: کتب بنی إسرائیل المنسوبة إلی الأنبیاء.
ویقصد بعبارته التی نقلها من کتب الیهود: أن من یجعل للإنسان شیئاً من الإرادة فی أفعاله فقد کفر! بل أفعاله کلها بما فیها المعاصی والجرائم من الله تعالی!! وبذلک رفع الیهود مسؤولیة مخالفتهم لأنبیائهم وقتلهم إیاهم عن عواتقهم، ونسبوها إلی الله تعالی..!! وتبعهم فی ذلک بعض المسلمین حذو القذة بالقذة!!

ربیبه عبدالکریم بن أبی العوجاء

نذکر فیما یلی شیئا عن ابن العوجاء ابن زوجة حماد الذی اتهموه بالدس فی أحادیثه، لکی تعرف خطورته.. قال فی لسان المیزان:4/51:
عبد الکریم بن أبی العوجاء خال معن بن زائدة زندیق مغتر، قال أحمد بن عدی: لما أخذ لیضرب عنقه قال: لقد وضعت فیکم أربعة آلاف حدیث أحرم فیه الحلال وأحلل الحرام!! قتله محمد بن سلیمان العباسی الأمیر بالبصرة. انتهی.
وذکر أبو الفرج الأصبهانی فی کتاب الأغانی عن جریر بن حازم: کان بالبصرة ستة من أصحاب الکلام: واصل بن عطاء وعمرو بن عبید وبشار بن برد وصالح بن عبد القدوس وعبد الکریم بن أبی العوجاء ورجل من الأزد، فکانوا یجتمعون فی منزل الأزد...
وفی تهذیب المقال:3/101 ابن أبی العوجاء: هو عبد الکریم بن أبی العوجاء، أحد زنادقة عصر الإمام الصادق علیه السلام. کان من تلامذة الحسن البصری فانحرف عن التوحید، فقیل له ترکت مذهب صاحبک ودخلت فیما لا أصل له ولا حقیقة! قال: إن صاحبی کان مخلطاً یقول طوراً بالقدر وطوراً بالجبر، فما أعلمه اعتقد مذهباً دام علیه.
قتله أبو جعفر محمد بن سلیمان عامل البصرة من جهة المنصور. وکان خال معن بن زائدة. وقد جری بینه وبین مولاناالصادق علیه السلام احتجاجات کثیرة... انتهی.
وتجد مناظرات الإمام الصادق علیه السلام وتلامیذه مع ابن أبی العوجاء وصاحبیه أبی شاکر الدیصانی وعبد الله بن المقفع، وبقیة أخباره ونشاطه فی نشر الالحاد، فی: الکنی والألقاب للقمی: 1/201، وفی إختیار معرفة الرجال للطوسی: 2/430، جامع الرواة للاردبیلی:2/160 و296 و438، والإحتجاج للطبرسی.. وغیرها.

عشرات الألوف من الأحادیث و مئات التلامیذ

تهذیب الکمال:19/147:
وقال أبوحاتم: صدوق ثقة، روی عنه أحمد بن حنبل وکان عنده عن حماد بن سلمة تسعة آلاف حدیث...!!
تهذیب الکمال:22/89:
قال إسحاق بن سیار النصیبی: سمعت عمرو بن عاصم یقول: کتبت عن حماد بن سلمة بضعة عشر ألفاً! وکذا: 7/263 وفی سیر أعلام النبلاء:10/257 وتهذیب التهذیب:8/52.
وفی سیر أعلام النبلاء:7/446:
قال عمرو بن عاصم: کتبت عن حماد بن سلمة بضعة عشر ألفاً.
جعفر الطیالسی: سمعت عفان یقول: کتبت عن حماد بن سلمة بضعة عشر ألفاً.
وفی تهذیب الکمال:20/172:
وقال جعفر بن أبی عثمان الطیالسی: سمعت عفان یقول: یکون عند أحدهم حدیث فیخرجه بالمقرعة، کتبت عن حماد بن سلمة عشرة آلاف حدیث ما حدثت منها بألفی حدیث.
وقال علی بن سهل بن المغیرة: سمعت یحیی بن معین یقول: لی حانوت بباب الطاق وددت أن عفان قرأ علیَّ کتب حماد بن سلمة فأبیعه وأدفع ثمنه إلیه.
سیر أعلام النبلاء:9/500:
قال علی بن المدینی: کان عند یحیی بن ضریس عن حماد بن سلمة عشرة آلاف حدیث!
تذکرة الحفاظ:1/202:
قال ابن المدینی: کان عندیحیی بن ضریس عن حماد عشرة آلاف حدیث.
وقال فی الجرح والتعدیل:3/140:
قال یحیی بن معین... وکان عند یحیی بن ضریس عن حماد بن سلمة عشرة آلاف حدیث، وعن الثوری عشرة آلاف أو نحوه....
الجرح والتعدیل:1/335:
حدثنا عبد الرحمن قال سمعت أبا زرعة یقول: کتبت عن أبی سملة التبوذکی عشرة آلاف حدیث، أما حدیث حماد بن سلمة فعشرة آلاف حدیث، وکنا نظن أنه یقرأ کما یقرأ قدیماً فاستکتبنا الکثیر، ومات فبقی علینا شئ نحو قوصرة فوهبت لقوم بالبصرة. انتهی. أی بقی من أحادیث التبوذکی تلمیذ ابن حماد کیس کبیر (خیشة)، وسیأتی أن أحمد بن حنبل روی عنه تسعة آلاف حدیث!
تهذیب التهذیب:3/11:
البخاری فی التعالیق ومسلم والاربعة: حماد بن سلمة بن دینار البصری أبو سلمة مولی تمیم. ویقال مولی قریش وقیل غیر ذلک. روی عن: ثابت البنانی وقتادة وخاله حمید الطویل وإسحاق بن عبدالله بن أبی طلحة وانس بن سیرین وثمامة بن عبدالله بن أنس ومحمد بن زیاد القرشی وأبی الزبیر المکی وعبد الملک بن عمیر وعبد العزیز بن صهیب وأبی عمران الجونی وعمرو بن دینار وهشام بن زید بن انس وهشام بن عروة ویحیی ابن سعید الأنصاری وأیوب السختیانی وخالد الحذاء وداود بن أبی هند وسلیمان التیمی وسماک بن حرب وخلق کثیر من التابعین فمن بعدهم.
وعنه: ابن جریج والثوری وشعبة وهم أکبر منه وابن المبارک وابن مهدی والقطان وأبوداود و أبوالولید الطیالسیان وأبوسلمة التبوذکی وآدم بن أبی ایاس والأشیب وأسود بن عامر شاذان وبشر بن السری وبهز بن أسد وسلیمان بن حرب وأبونصر الثمار وهدبة بن خالد وشیبان بن فروخ وعبید الله العیشی وآخرون... انتهی. وقد أورد الذهبی فی سیر أعلام النبلاء: 7/444 عدداً أکبر من شیوخه وتلامیذه.
تهذیب التهذیب:10/294:
دعس (أبی داود والنسائی فی مسند علی) مهنأ بن عبد الحمید أبوشبل ویقال أبو سهل البصری. روی عن حماد بن سلمة، وعنه أحمد بن حنبل.

کان مفتی البصرة و له مسجد و یلزم تلامیذه بالکتابة عنه

تهذیب التهذیب:3/14:
وحماد من أجلة المسلمین وهو مفتی البصرة، وقد حدث عنه من هو أکبر منه سناً. ونحوه فی میزان الإعتدال:1/590.
میزان الاعتدال:1/608:
حمزة بن واصل البصری... قلت: هو صاحب حدیث المرأة البیضاء بطوله، رواه الدارقطنی فی کتاب الرؤیة من طریق محمد بن سعید القرشئ، حدثنا حمزة بن واصل المنقری، وکان یلزم مسجد حماد بن سلمة، وحماد أمرنا أن نکتب عنه..
تذکرة الحفاظ:1/202:
قال أبو داود لم یکن لحماد بن سلمة کتاب إلا کتاب قیس بن سعد...! ومثله فی سیر أعلام النبلاء:7/444.
الانساب:2/356:
قلت: وعباد أیضاً لیس بشئ وقد قال أبو داود لم یکن لحماد بن سلمة کتاب غیر کتاب قیس بن سعد یعنی کان یحفظ علمه.
وقال عبد الله بن أحمد عن أبیه: ضاع کتاب حماد عن قیس بن سعد وکان یحدثهم من حفظه.
سیر أعلام النبلاء:11/99:
وقال ابن عدی: سمعت أبا یعلی وسئل عن هدبة وشیبان أیهما أفضل فقال: هدبة أفضلهما وأوثقهما وأکثرهما حدیثاً، کان حدیث حماد بن سلمة عنده نسختین: واحدة علی الشیوخ، وأخری علی التصنیف.

و مع هذا وثقه إخواننا وغالوا فیه

إکمال الکمال:2/185:
وفی المشتبه: فقیه العصر أبو حنیفة الخزاز، وإمام المحدثین حماد بن سلمة...
میزان الاعتدال:1/590:
حماد بن سلمة بن دینار الإمام العلم، أبوسلمة البصری... وقال ابن المدینی: من سمعتموه یتکلم فی حماد فاتهموه.
وقال رجل لعفان: أحدثک عن حماد قال: من حماد ویلک! قال: ابن سلمة. قال: ألا تقول أمیر المؤمنین....
تهذیب الکمال:19/147:
قال أبوطالب، عن أحمد بن حنبل: صدوق فی الحدیث... روی عنه أحمد بن حنبل وکان عنده عن حماد بن سلمة تسعة آلاف حدیث...!
تهذیب الکمال:7/261:
وقال شهاب بن المعمر البلخی: کان حماد بن سلمة یعد من الأبدال، وعلامة الأبدال أن لا یولد لهم! تزوج سبعین امرأة فلم یولد له. انتهی. وکذا فی أنساب السمعانی:2/356.
ولم أجد فیما راجعت من کتب الجرح والتعدیل أنه تزوج نحو مئة امرأة کما ذکر العلامة الکوثری، وإن کانت السبعین أکثر من ثلثی المئة!
تذکرة الحفاظ:1/202:
شهاب بن معمر کان حماد بن سلمة یعد من الأبدال.
وقال فی الجرح والتعدیل:3/140:
نا سعید بن أبی سعید الاراطی الرازی قال سئل أحمد بن حنبل عن حماد بن سلمة فقال: صالح... المدینی: لم یکن فی أصحاب ثابت أثبت من حماد بن سلمة... عن یحیی بن معین قال: حماد بن سلمة ثقة.
سیر أعلام النبلاء:7/444:
حماد بن سلمة بن دینار، الإمام القدوة، شیخ الإسلام، أبوسلمة البصری، النحوی، البزاز، الخرقی، البطائنی، مولی آل ربیعة بن مالک....
وقال حجاج بن منهال: حدثنا حماد بن سلمة، وکان من أئمة الدین.
قال أبو عبد الله الحاکم: قد قیل فی سوء حفظ حماد بن سلمة، وجمعه بین جماعة فی الإسناد بلفظ واحد، ولم یخرج له مسلم فی الأصول إلا من حدیثه عن ثابت، وله فی کتابه أحادیث فی الشواهد عن غیر ثابت....
قال أحمد بن حنبل: إذا رأیت من یغمزه، فاتهمه فإنه کان شدیداً علی أهل البدع، إلا أنه لما طعن فی السن ساء حفظه، فلذلک لم یحتج به البخاری، وأما مسلم فاجتهد فیه وأخرج من حدیثه عن ثابت، مما سمع منه قبل تغیره، وما عن غیر ثابت فأخرج نحو اثنی عشر حدیثاً فی الشواهد دون الإحتجاج، فالإحتیاط أن لا یحتج به فیما یخالف الثقات....
قال أبو القاسم البغوی: حدثنی محمد بن مطهر قال: سألت أحمد بن حنبل فقال: حماد بن سلمة عندنا من الثقات، ما نزداد فیه کل یوم إلا بصیرة.
قال أبوسلمة التبوذکی: مات حماد بن سلمة وقد أتی علیه ست وسبعون سنة.
وقال ابن سعد: أخبرنی أ بوعبد الله التمیمی قال: أخبرنی أبوخالد الرازی، عن حماد بن سلمة قال: أخذ إیاس بن معاویة بیدی وأنا غلام فقال: لا تموت حتی تقص، أما إنی قد قلت هذا لخالک یعنی حمید الطویل، فما مات حماد حتی قص. قال أبو خالد قلت لحماد: أنت قصصت قال: نعم.
قلت: القاص هو الواعظ.
قال علی بن عبدالله: قلت لیحیی: حملت عن حماد بن سلمة إملاء. قال: نعم، إملاء کلها، إلا شیئا کنت أسأله عنه فی السوق، فأتحفظ. قلت لیحیی: کان یقول: حدثنی وحدثنا قال: نعم، کان یجئ بها عفواً، حدثنی وحدثنا... انتهی.
أقول: ینبغی للباحث أن یتوقف عند فراسة إیاس بن معاویة بأن حماداً قصاص، وأن فراسته قد تحققت فی حماد! فالقصاص فی القرون الأولی له مواصفات محددة، ومن أولها أن یعرف الإسرائیلیات ویقصها علی الناس.. ولابد أن حمادا کان صاحب بضاعة کبیرة من الإسرائیلیات، وأین هی... إلا فی مرویاته!
تذکرة الحفاظ:1/202:
حماد بن سلمة بن دینار الإمام الحافظ شیخ الإسلام أبو سلمة الربعی مولاهم البصری... وقال وهیب: حماد بن سلمة سیدنا وأعلمنا.
وقال أحمد بن حنبل: حماد بن سلمة أعلم الناس بثابت البنانی وأثبتهم فی حمید... قلت: هو أول من صنف التصانیف... وقیل إن حماد بن سلمة تزوج سبعین امرأة ولم یولد له ولد. وعن حمد بن حنبل قال: إذا رأیت الرجل ینال من حماد بن سلمة فاتهمه علی الإسلام. مناقب حماد یطول شرحها...

و احترمه البخاری و روی عنه و لم یکتفوا بذلک

مع أن البخاری ترجم لحماد فی تاریخه الکبیر: 3/22 بکل احترام، وروی عنه فی صحیحه، ولکن المتعصبین لحماد هاجموا البخاری لماذا لم یحتج بحماد فیما خالف فیه الثقات! وقد دافع بعضهم عن البخاری!
قال فی الموضوعات:1/34: وإنما اشترط البخاری ومسلم الثقة والإشتهار وقد ترکا أشیاء کثیرة ترکها قریب وأشیاء لا وجه لترکها، فمما ترک البخاری الروایة عن حماد بن سلمة مع علمه بثقته لأنه قیل له إنه کان له ربیب یدخل فی حدیثه ما لیس منه.
تهذیب الکمال:7/266:
یعرض ابن حبان هنا بمحمد بن اسماعیل البخاری صاحب الصحیح، وقد رد ابن حبان علی البخاری رداً قویاً فی مقدمة صحیحه 114 ـ 117 بسبب عدم تخریجه له.
الأنساب للسمعانی:2/356:
ولم ینصف من جانب حدیثه واحتج بأبی بکر بن عیاش فی کتابه وبابن أخی الزهری وبعبد الرحمن بن عبدالله بن دینار، فإن کان ترکه إیاه لما کان یخطئ فغیره من أقرانه مثل الثوری وشعبة ودونهما کانوا یخطئون، فإن زعم أن خطأه قد کثر من تغیر حفظه فقد کان ذلک فی أبی بکر بن عیاش موجوداً، وأنی یبلغ أبوبکر حماد بن سلمة، ولم یکن من أقران حماد بالبصرة مثله فی الفضل والدین والعلم والنسک والجمع والکتبة والصلابة فی السنة والقمع لأهل البدعة، ولم یکن مثله فی أیامه معتزلی قدری جهمی لما کان یظهر من السنن الصحیحة التی ینکرها المعتزلة، وأنی یبلغ أبوبکر بن عیاش حماد بن سلمة فی إتقانه أم فی جمعه أم فی ضبطه. هذا کله کلام أبی حاتم بن حبان البستی.
... واعتذر أبوالفضل بن طاهر عن ذلک لما ذکر أن مسلماً أخرج أحادیث أقوام ترک البخاری حدیثهم، قال: وکذلک حماد بن سلمة إمام کبیر لمدحه الأئمة وأطنبوا لما تکلم بعض منتحلی المعرفة أن بعض الکذبة أدخل فی حدیثه ما لیس منه. لم یخرج عنه البخاری معتمداً علیه، بل استشهد به فی مواضع لیبین أنه ثقة، وأخرج أحادیثه التی یرویها من حدیث أقرانه کشعبة وحماد بن زید وأبی عوانة وغیرهم.
ومسلم اعتمد علیه لأنه رأی جماعة من أصحابه القدماء والمتأخرین لم یختلفوا وشاهد مسلم منهم جماعة وأخذ عنهم. ثم عدالة الرجل فی نفسه وإجماع أئمة أهل النقل علی ثقته وأمانته!!

نعیم بن حماد

التاریخ الکبیر:8/100:
نعیم بن حماد المروزی سکن مصر کنیته أبو عبد الله سمع ابن المبارک وابن عیینة والفضل بن موسی، هو الفارض....
الجرح والتعدیل:8/463:
نعیم بن حماد وکنیته أبو عبد الله المروزی الخزاعی الأعور المعروف بالفارض سکن مصر روی عن عبد المؤمن بن خالد... مات سنة ثمان وعشرین ومئتین...

بعض مناکیره و روایاته فی التجسیم

میزان الإعتدال:2/102:
نعیم بن حماد، حدثنا عبد الرحیم بن زید العمی، عن أبیه، عن سعید بن المسیب، عن عمر ـ مرفوعاً: سألت ربی فیما اختلف فیه أصحابی من بعدی، فأوحی الله إلی: یا محمد إن أصحابک عندی بمنزلة النجوم بعضهم أضوأ من بعض، فمن أخذ بشئ مما هم علیه من اختلافهم فهو عندی علی هدی. فهذا باطل، وعبد الرحیم ترکوه، ونعیم صاحب مناکیر.
میزان الإعتدال: 4/268:
قال أبو داود: کان عند نعیم بن حماد نحو عشرین حدیثاً عن النبی(ص)، لیس لها أصل. وقال النسائی: هو ضعیف.
وقال أبو زرعة الدمشقی: عرضت علی دحیم حدیثاً حدثناه نعیم بن حماد، عن الولید بن مسلم، عن ابن جابر، عن ابن أبی زکریا، عن رجاء بن حیاة، عن النواس بن سمعان: إذا تکلم الله بالوحی.... فقال دحیم: لا أصل له.
نعیم بن حماد، حدثنا ابن وهب، حدثنا عمرو بن الحارث، عن سعید بن أبی هلال، عن مروان بن عثمان، عن عمارة بن عامر، عن أم الطفیل أنها سمعت النبی(ص)یقول: رأیت ربی فی أحسن صورة شاباً موقراً رجلاه فی خضرة علیه نعلان من ذهب. قال أبو عبد الرحمن النسائی: ومن مروان حتی یصدق علی الله تعالی! وقد سرد ابن عدی فی الکامل جملة أحادیث انفرد بها نعیم...
سیر أعلام النبلاء:13/299:
عن ابن قتیبة: وما أحسن قول نعیم بن حماد، الذی سمعناه بأصح إسناد عن محمد بن إسماعیل الترمذی، أنه سمعه یقول: من شبه الله بخلقه، فقد کفر، ومن أنکر ما وصف الله به نفسه، فقد کفر، ولیس ما وصف به نفسه ولا رسوله تشبیهاً.
قلت: أراد أن الصفات تابعة للموصوف، فإذا کان الموصوف تعالی: صفاته لا مثل لها، إذ لا فرق بین القول فی الذات والقول فی الصفات، وهذا هو مذهب السلف. انتهی.
وهکذا یدافع الذهبی عن تشبیه ابن حماد وتجسیمه، وقد صحح خبر أم الطفیل کما ستری!
تهذیب التهذیب:10/409:
وقال صالح بن محمد الأسدی فی حدیث شعیب عن الزهری کان محمد بن جبیر یحدث عن معاویة فی: الأمراء من قریش، والزهری إذا قال کان فلان یحدث فلیس هو سماع. قال: وقد روی هذا الحدیث نعیم بن حماد عن ابن المبارک عن معمر عن الزهری عن محمد بن جبیر عن معاویة نحوه ولیس لهذا الحدیث أصل من ابن المبارک! ولا أدری من أین جاء به نعیم! وکان نعیم یحدث من حفظه وعنده مناکیر کثیرة لا یتابع علیها. قال: وسمعت یحیی بن معین سئل عنه فقال لیس فی الحدیث بشئ ولکنه صاحب سنة.
وقال الآجری عن أبی داود عند نعیم نحو عشرین حدیثاً عن النبی(ص)لیس لها أصل. وقال النسائی نعیم ضعیف، وقال فی موضع آخر لیس بثقة... وقال غیره: کان یضع الحدیث فی تقویة السنة!! وحکایات فی ثلب أبی حنیفة کلها کذب....
وقال أبو الفتح الأزدی: قالوا کان یضع الحدیث فی تقویة السنة!! وحکایات مزورة فی ثلب أبی حنیفة کلها کذب... قال النسائی ضعیف...
سیر أعلام النبلاء:10/595:
قال عبد الخالق بن منصور: رأیت یحیی بن معین کأنه یهجن نعیم بن حماد فی خبر أم الطفیل فی الرؤیة ویقول: ما کان ینبغی له أن یحدث بمثل هذا...
فأما خبر أم الطفیل، فرواه محمد بن إسماعیل الترمذی وغیره، حدثنا نعیم، حدثنا ابن وهب، أخبرنا عمرو بن الحارث، عن سعید بن أبی هلال أن مروان بن عثمان حدثه عن عمارة بن عامر، عن أم الطفیل امرأة أبی بن کعب: سمعت رسول الله(ص)یذکر أنه رأی ربه فی صورة کذا. فهذا خبر منکر جدا، أحسن النسائی حیث یقول: ومن مروان بن عثمان حتی یصدق علی الله!
وهذا لم ینفرد به نعیم، فقد رواه أحمد بن صالح المصری الحافظ، وأحمد بن عیسی التستری، وأحمد بن عبدالرحمن بن وهب، عن ابن وهب. قال أبو زرعة النصری: رجاله معروفون.
قلت: بلا ریب قد حدث به ابن وهب وشیخه وابن أبی هلال وهم معروفون عدول، فأما مروان، وما أدراک ما مروان، فهو حفید أبی سعید بن المعلی الأنصاری، وشیخه هو عمارة بن عامر بن عمرو بن حزم الأنصاری. ولئن جوزنا أن النبی(ص)قاله، فهو أدری بما قال!! ولرؤیاه فی المنام تعبیر لم یذکره علیه السلام، ولا نحن نحسن أن نعبره، فأما أن نحمله علی ظاهره الحسی، فمعاذ الله أن نعتقد الخوض (!) فی ذلک بحیث إن بعض الفضلاء قال: تصحف الحدیث، وإنما هو: رأی رئیة، بیاء مشددة. وقد قال علی (رض): حدثوا الناس بما یعرفون، ودعوا ما ینکرون. وقد صح أن أبا هریرة کتم حدیثا کثیرا مما لا یحتاجه المسلم فی دینه، وکان یقول: لو بثثته فیکم لقطع هذا البلعوم، ولیس هذا من باب کتمان العلم فی شئ، فإن العلم الواجب یجب بثه ونشره ویجب علی الأمة حفظه، والعلم الذی فی فضائل الأعمال مما یصح إسناده یتعین نقله ویتأکد نشره، وینبغی للامة نقله، والعلم المباح لا یجب بثه ولا ینبغی أن یدخل فیه إلا خواص العلماء.!! انتهی.
فقد صحح الذهبی حدیث أم الطفیل وفسره بالظاهر الحسی المادی، ثم حبذ عدم الخوض فیه! وهذا هو مذهبه ومذهب ابن تیمیة ومحمد بن عبد الوهاب، کما بینا فی کتاب الوهابیة والتوحید.
وقال ابن کثیر فی تفسیره، فی قوله تعالی: ثُمَّ اسْتَوَی عَلَی الْعَرْشِ الأعراف: 54: بل الأمر کما قال الأئمة، منهم نعیم بن حمادالخزاعی شیخ البخاری: من شبه الله بخلقه فقد کفر. ومن جحد ما وصف الله به نفسه فقد کفر. ولیس فیما وصف الله به نفسه ولا رسوله تشبیه!
قال السبکی الکبیر فی السیف الصقیل فی الرد علی ابن زفیل ـ ومعه تکملة الرد علی نونیة ابن القیم للکوثری ـ مکتبة زهران بمصر. وابن زفیل هو ابن القیم وزفیل اسم أبیه الذی کان قیما للمدرسة الجوزیة وهی مدرسة للحنابلة بدمشق فعرف باسم ابن قیم الجوزیة.
قال فی/205:
ومما یزیدک بصیرة فی هذا الباب اجتراء الذهبی علی حذف لفظ (إن صحت الحکایة عنه) من کلام البیهقی فی الأسماء والصفات (/303) عندما نقل کلامه فی کتاب العلو (/126) فی صدد نسبة القول بأن الله فی السماء إلی أبی حنیفة لیخیل إلی السامع أن سند هذه الروایة لا مغمز فیه!
مع أن نوحاً الجامع ربیب مقاتل بن سلیمان المجسم فی السند هالک مثل زوج أمه، وکذلک نعیم بن حماد ربیب نوح وقد ذکره کثیر من أئمة أصول الدین فی عداد المجسمة! فأین التعویل علی روایة مجسم فیما یحتج به لمذهبه؟! ولیس بقلیل ما ذکره الذهبی فی حقهما فی میزان الإعتدال..

و مع ذلک وثقوا نعیما لأنه صلب فی السنة

سیر أعلام النبلاء:10/595:
نعیم بن حماد بن معاویة بن الحارث بن همام بن سلمة بن مالک، الإمام العلامة الحافظ، أبو عبد الله الخزاعی المروزی الفرضی الأعور... روی عنه: البخاری مقرونا بآخر، وأبو داود، والترمذی، وابن ماجة بواسطة، ویحیی بن معین، والحسن بن علی الحلوانی، وأحمد بن یوسف السلمی، ومحمد بن یحیی الذهلی،ومحمد بن عوف، والرمادی، وأبومحمد الدارمی، وسمویه، وأبو الدرداء عبدالعزیز بن منیب، وعبید بن شریک البزار، وأبو حاتم، ومحمد بن إسماعیل الترمذی، ویعقوب الفسوی، وأبو الأحوص العکبری، وبکر بن سهل الدمیاطی، وخلقٌ...
تهذیب التهذیب:10/409:
روی عنه البخاری مقروناً وروی له الباقون سوی النسائی بواسطة... وقال المیمونی عن أحمد: أول من عرفناه یکتب المسند نعیم. وقال الخطیب یقال إنه أول من جمع المسند.
وقال عبد الله بن أحمد عن أبیه: کان نعیم کاتباً لأبی عصمة وهو شدید الرد علی الجهمیة وأهل الاهواء ومنه تعلم نعیم بن حماد...
وقال أیضاً: ثنا الحسن بن سفیان ثنا عبدالعزیز بن سلام حدثنی أحمد بن ثابت أبویحیی سمعت أحمد ویحیی بن معین یقولان: نعیم معروف بالطلب ثم ذمه بأنه یروی عن غیر الثقات....
قال ابن عدی وابن حماد متهم فیما یقوله عن نعیم لصلابته فی أهل الرأی وأورد له ابن عدی أحادیث مناکیر وقال: ولیعلم غیر ما ذکرت. وقد أثنی علیه قوم وضعفه قوم وکان أحد من یتصلب فی السنة.
تهذیب التهذیب:10/411:
قال عبد الغنی بن سعید المصری: کل من حدث به عن عیسی بن یونس غیر نعیم بن حماد فإنما أخذه من نعیم. وبهذا الحدیث سقط نعیم عند کثیر من أهل العلم بالحدیث إلا أن یحیی ابن معین لم یکن ینسبه إلی الکذب بل کان ینسبه إلی الوهم... وذکره ابن حبان فی الثقات وقال ربما أخطأ ووهم... أما نعیم فقد ثبتت عدالته وصدقه ولکن فی حدیثه أوهام معروفة... قال فیه الدارقطنی إمام فی السنة کثیر الوهم. وقال أبو أحمد الحاکم ربما یخالف فی بعض حدیثه وقد مضی أن ابن عدی یتتبع ما وهم فیه، فهذا فصل القول فیه.
هامش سیر أعلام النبلاء:19/505:
هو نعیم بن حماد بن معاویة بن الحارث الخزاعی المروزی نزیل مصر، مشهور من الحفاظ، لقیه البخاری ولکنه لم یخرج عنه فی الصحیح سوی موضع أو موضعین، وعلق له أشیاء أخر، وروی له مسلم فی المقدمة موضعاً واحداً، وأصحاب السنن إلا النسائی، وکان أحمد یوثقه، وکذا فی روایة عن ابن معین، وسئل عنه ابن معین فقال: لیس فی الحدیث بشئ ولکنه صاحب سنة، وقال الاجری عن أبی داود: عند نعیم نحو عشرین حدیثا عن النبی(ص)لیس لها أصل، وقال النسائی: نعیم ضعیف، وقال فی موضع آخر: لیس بثقة، وقال الحافظ أبوعلی النیسابوری: سمعت النسائی یذکر فضل نعیم بن حماد وتقدمه فی العلم والمعرفة بالسنن، فقیل له فی قبول حدیثه، فقال: قد کثر تفرده عن الأئمة فصار فی حد من لا یحتج به. وقال ابن قاسم: کان صدوقاً وهو کثیر الخطأ، وله أحادیث منکرة (فی الملاحم) انفرد بها. وقال الدارقطنی: إمام فی السنة کثیر الوهم.

مکانة المشبهین والمجسمین فی مصادر السنیین

المشبهون سادة فی التاریخ و مصادر السنة

لا نحتاج إلی إثبات احترام مصادر إخواننا السنة لأهل التشبیه والتجسیم، بعد أن کشفنا أن التشبیه والتجسیم دخل إلی المسلمین من کعب الأحبار وجماعته، عن طریق أکبر شخصیات الدولة الإسلامیة، وبذلک شقت أحادیثه طریقها إلی مصادرهم، فصارت جزء من عقائد الأمة وتاریخها، وتأثر بها علماء وجماهیر! وتحقق قول النبی صلی الله علیه وآله عن تقلید المسلمین للیهود والنصاری: حذو القذة بالقذة والنعل بالنعل!
إنه بحث مفید أن یتتبع الباحث مجری هذه الأحادیث وتأثیرها علی حیاة الأمة الفکریة والإجتماعیة والسیاسیة، ویؤرخ لقصة التجسیم والمجسمین ابتداء من کعب الأحبار.. إلی.. عصرنا، وما سببته من انقسامات فی الأمة وصراعات، وحروب وخسارات..
ونکتفی هنا بلقطات من عصور مختلفة یظهر منها احترام أکثر المصادر وأکثر الحکام للتجسیم والمجسمین.

وهب بن منبه: فارسی، یهودی، مجسم محترم و شیخ للمحدثین

روی عنه الصنعانی فی تفسیره کثیراً من أفکار التوراة والتلمود فی التجسیم، منها فی:1/216: عن وهب بن منبه... لما أکل آدم وحواء من الشجرة بدت لهما سوآتهما دخل آدم فی جوف الشجرة فناداه ربه أین أنت یا آدم؟
قال: ها هنا یا رب.
قال: ألا تخرج؟
قال: أستحی منک یا رب!
فقال: ملعونة الأرض التی خلقت منها!
ورواه الطبری مفصلاً فی تاریخه:1/72، وروی عنه أنواعاً من الإسرائیلیات تکفی للتدلیل علی أن ثقافة وهب یهودیة تلمودیة، فمما رواه فی تاریخه: 1/337: عبد الصمد بن معقل عن وهب بن منبه قال: لما سلمت بنو إسرائیل الملک لطالوت أوحی الله إلی نبی بنی إسرائیل أن قل لطالوت فلیغز أهل مدین فلا یترک فیها حیاً إلا قتله، فإنی سأظهره علیهم، فخرج بالناس حتی أتی مدین فقتل من کان فیها إلا ملکهم فإنه أسره وساق مواشیهم.
فأوحی الله إلی أشمویل: ألا تعجب من طالوت إذ أمرته بأمری فأختل فیه فجاء بملکهم أسیراً وساق مواشیهم، فالقه فقل له لأنزعن الملک من بیته ثم لا یعود فیه إلی یوم القیامة، فإنی إنما أکرم من أطاعنی وأهین من هان علیه أمری.
فلقیه فقال له: ما صنعت لم جئت بملکهم أسیراً، ولم سقت مواشیهم!
قال: إنما سقت المواشئ لأقربها.
قال له أشمویل: إن الله قد نزع من بیتک الملک ثم لا یعود فیه إلی یوم القیامة!
فأوحی الله إلی أشمویل إنطلق إلی إیشئ فیعرض علیک بنیه فادهن الذی آمرک بدهن القدس یکن ملکاً علی بنی إسرائیل! فانطلق حتی أتی إیشی فقال: إعرض علیَّ بنیک.
فدعا إیشی یأکبر ولده فأقبل رجل جسیم حسن المنظر، فلما نظر إلیه أشمویل أعجبه، فقال الحمد لله إن الله بصیر بالعباد، فأوحی الله إلیه: إن عینیک تبصران ما ظهر، وإنی أطلع علی ما فی القلوب لیس بهذا.
فقال لیس بهذا، إعرض علی غیره فعرض علیه ستة، فی کل ذلک یقول لیس بهذا إعرض علیَّ غیره، فقال هل لک من ولد غیرهم؟
فقال بلی لی غلام أمغر وهو راع فی الغنم.
قال أرسل إلیه، فلما أن جاء داود جاء غلام أمغر فدهنه بدهن القدس، وقال لأبیه: أکتم هذا فإن طالوت لو یطلع علیه قتله!
فسار جالوت فی قومه إلی بنی إسرائیل فعسکر، وسار طالوت ببنی إسرائیل وعسکر وتهیؤوا للقتال فأرسل جالوت إلی طالوت: لم یقتل قومی وقومک؟ أبرز لی أو أبرز لی من شئت، فإن قتلتک کان الملک لی وإن قتلتنی کان لک، فأرسل طالوت فی عسکره صائحاً من یبرز لجالوت.. ثم ذکر قصة طالوت وجالوت وقتل داود إیاه وما کان من طالوت إلی داود. انتهی.
وقد قبل الطبری هذه الروایة فقال: قال أبو جعفر: وفی هذا الخبر بیان أن داود قد کان الله حول الملک له قبل قتله جالوت وقبل أن یکون من طالوت إلیه ما کان من محاولته قتله، وأما سائر من روینا عنه قولاً فی ذلک فإنهم قالوا إنما ملک داود بعد ما قتل طالوت وولده.
وروی الطبری فی تاریخه عن وهب أیضاً:1/343:
ابن معقل أنه سمع وهب بن منبه یقول: إن داود أراد أن یعلم عدد بنی إسرائیل کم هم، فبعث لذلک عرفاء ونقباء وأمرهم أن یرفعوا إلیه ما بلغ عددهم، فعتب الله علیه ذلک وقال:
قد علمت أنی وعدت إبراهیم أن أبارک فیه وفی ذریته حتی أجعلهم کعدد نجوم السماء وأجعلهم لا یحصی عددهم، فأردت أن تعلم عدد ما قلت إنه لا یحصی عددهم، فاختاروا بین أن أبتلیکم بالجوع ثلاث سنین أو أسلط علیکم العدو ثلاثة أشهر أو الموت ثلاثة أیام!
فاستشار داود فی ذلک بنی إسرائیل فقالوا ما لنا بالجوع ثلاث سنین صبر، ولا بالعدو ثلاثة أشهر، فلیس لهم بقیة، فإن کان لابد فالموت بیده لا بید غیره.
فذکر وهب بن منبه أنه مات منهم فی ساعة من نهار ألوف کبیرة لا یدری ما عددهم!
فلما رأی ذلک داود شق علیه ما بلغه من کثرة الموت فتبتل إلی الله ودعاه فقال:
یا رب أنا آکل الحماض وبنو إسرائیل یضرسون! أنا طلبت ذلک فأمرت به بنی إسرائیل فما کان من شئ فبی واعف عن بنی إسرائیل.
فاستجاب الله له ورفع عنهم الموت، فرأی داود الملائکة سالین سیوفهم یغمدونها یرتقون فی سلم من ذهب من الصخرة إلی السماء، فقال داود: هذا مکان ینبغی أن یبنی فیه مسجد.
فأراد داود أن یأخذ فی بنائه فأوحی الله إلیه أن هذا بیت مقدس وأنک قد صبغت یدک فی الدماء فلست ببانیه، ولکن ابن لک أملکه بعدک أسمیه سلیمان أسلمه من الدماء، فلما ملک سلیمان بناه وشرفه!
وروی عنه المزی فی تهذیب الکمال:20/33:
وقال حنظلة بن أبی سفیان، عن عروة بن محمد: لما استعملت علی الیمن قال لی أبی: أولیت الیمن قلت: نعم. قال: إذا غضبت فانظر إلی السماء فوقک وإلی الأرض أسفل منک ثم أعظم خالقهما. وقال سماک بن الفضل: کنت عند عروة بن محمد جالساً وعنده وهب بن منبه فأتی بعامل لعروة فشکی، فأکثروا علیه فقالوا: فعل وفعل وثبتت علیه البینة. قال: فلم یملک وهب نفسه فضربه علی قرنه بعصا فإذا دماؤه تشخب وقال: أفی زمن عمر بن عبد العزیز تصنع مثل هذا! قال: فاشتهاها عروة وکان حلیماً واستلقی علی قفاه وضحک وقال: یعیب علینا أبو عبد الله الغضب فی حکمته وهو یغضب! فقال وهب: وما لی لا أغضب وقد غضب خالق الاحلام! إن الله تعالی یقول: فَلَمَّا آسَفُونَا انْتَقَمْنَا مِنْهُمْ، یقول: أغضبونا. انتهی.
أقول: حاول وهب أن یستدل علی نسبة الغضب إلی الله تعالی بالآیة ففسر
(آسفونا) بأن الله تعالی یغضب کغضب البشر، ولکن أصل الغضب الإلهی فی رأس وهب هو الغضب التلمودی الذی قال عنه الدکتور أحمد شلبی فی مقارنة الأدیان:1/267:
یروی التلمود أن الله ندم لما أنزله بالیهود وبالهیکل، ومما یرویه التلمود علی لسان الله قوله: تب لی لانی صرحت بخراب بیتی وإحراق الهیکل ونهب أولادی. ولیست العصمة من صفات الله فی رأی التلمود، لأنه غضب مرة علی بنی إسرائیل فاستولی علیه الطیش، فحلف بحرمانهم من الحیاة الأبدیة، ولکنه ندم علی ذلک بعد أن هدأ غضبه، ولم ینفذ قسمه لأنه عرف أنه فعل فعلاً ضد العدالة.
وترجم السمعانی لوهب فی الانساب بکل احترام فقال فی:3/11:
وأبو عبد الله وهب بن منبه بن کامل بن سیج بن سبسجان الذماری من أبناء فارس، کان ینزل ذمار، یروی عن جابر بن عبدالله وابن عباس رضی الله عنهم وأخیه همام بن منبه، وکان عابداً فاضلاً، قرأ الکتب ومکث أربعین سنة یصلی الصبح بوضوء العشاء الآخرة، وهم أخوة خمسة: وهب وهمام وغیلان وعقیل ومعقل والد عقیل بن معقل، روی عنه عمرو بن دینار والمغیرة بن حکیم وعوف الأعرابی وسماک بن الفضل والمنذر بن النعمان وبکار وعبدالصمد بن معقل، وسئل أبو زرعة عن وهب بن منبه فقال: یمانی ثقة... الخ.
وترجم له الذهبی فی میزان الاعتدال کما یترجم لثقاة الرواة فقال فی: 4/352:
وهب بن منبه أبو عبد الله الیمانی، صاحب القصص، من أحبار علماء التابعین، ولد فی آخر خلافة عثمان، حدیثه عن أخیه همام فی الصحیحین. وروی عن ابن عباس، وعبدالله بن عمرو، وروی عنه عمرو بن دینار وعوف الاعرابی وأقاربه. وکان ثقة صادقاً، کثیر النقل من کتب الإسرائیلیات. قال العجلی: ثقة تابعی، کان علی قضاء صنعاء. انتهی. وماذا یقول الباحث أمام حقیقة: حدیثه فی الصحیحین... کثیر النقل من کتب الإسرائیلیات!
وترجم له کذلک فی سیره:4/1 فقال:
وهب بن منبه بن کامل بن سیج بن ذی کبار، وهو الأسوار، الإمام العلامة الأخباری القصصی، أبوعبد الله الأبناوی الیمانی الذماری الصنعانی، أخو همام بن منبه، ومعقل بن منبه، وغیلان بن منبه. مولده فی زمن عثمان سنة أربع وثلاثین، ورحل وحج، وأخذ عن ابن عباس، وأبی هریرة إن صح وأبی سعید، والنعمان بن بشیر، وجابر، وابن عمر، وعبدالله بن عمرو بن العاص علی خلاف فیه وطاووس. حتی إنه ینزل ویروی عن عمرو بن دینار، وأخیه همام، وعمرو بن شعیب وفنج الیمانی ولا یدری من فنج.
حدث عنه ولداه: عبدالله وعبد الرحمن، وعمرو بن دینار، وسماک بن الفضل، وعوف الأعرابی، وعاصم بن رجاء بن حیوة، ویزید بن یزید بن جابر، وعبد الله بن عثمان بن خثیم، وإسرائیل أبو موسی، وهمام بن نافع أبو عبد الرزاق، والمغیرة بن حکیم، والمنذر بن النعمان، وابن أخیه عقیل بن معقل، وابن أخیه عبدالصمد بن معقل، وسبطه إدریس بن سنان، وصالح بن عبید، وعبد الکریم بن حوران، وعبدالملک بن خلج، وداود بن قیس، وعمران بن هربذ أبو الهذیل، وعمران بن خالد الصنعانیون، وخلق سواهم.
وروایته للمسند قلیلة، وإنما غزارة علمه فی الإسرائیلیات، ومن صحائف أهل الکتاب.
قال أحمد: کان من أبناء فارس له شرف، قال: وکل من کان من أهل الیمن له ذی هو شریف، یقال: فلان له ذی، وفلان لا ذی له. قال العجلی: تابعی ثقة، کان علی قضاء صنعاء.. وقال أبو زرعة والنسائی: ثقة.
قال أحمد بن محمد بن الأزهر: سمعت سلمة بن همام بن مسلمة بن همام یذکر عن آبائه: أن هماماً ووهبا وعبد الله ومعقلاً ومسلمة بنو منبه أصلهم من خراسان، من هراة، فمنبه من أهل هراة، خرج أیام کسری، وکسری أخرجه من هراة، ثم إنه أسلم علی عهد النبی(ص)فحسن إسلامه. ومسکنهم بالیمن، وکان وهب بن منبه یختلف إلی هراة، ویتفقد أمر هراة.
حسان بن إبراهیم: حدثنا یحیی بن زبان، أنبأنا عبدالله بن راشد، عن مولی لسعید بن عبدالملک: سمعت خالد بن معدان یحدث عن عبادة بن الصامت، سمع النبی(ص)یقول: سیکون فی أمتی رجلان: أحدهما یقال له وهب، یؤتیه الله الحکم، والآخر یقال له غیلان، هو أشد علی أمتی من إبلیس. سئل ابن معین عن ابن زبان وشیخه فقال: لا أعرفهما....
وعن عبدالرزاق، عن أبیه، عن وهب قال: یقولون عبدالله بن سلام کان أعلم أهل زمانه، وإن کعباً أعلم أهل زمانه، أفرأیت من جمع علمهما، أهو أعلم أم هما، إسنادها مظلم.
وعن کثیر، أنه سار مع وهب، فباتوا بصعدة عند رجل، فخرجت بنت الرجل فرأت مصباحاً، فاطلع صاحب المنزل فنظر إلیه صافا قدمیه...
وقال ابن کثیر کلاماً ناعماً حول إسرائیلیات کعب ووهب کما فی سیر أعلام النبلاء فی ترجمة وهب:
قال الحافظ ابن کثیر فی تفسیره، فیه (کعب الأحبار) وفی وهب بن منبه: سامحهما الله تعالی فیما نقلاه إلی هذه الأمة من أخبار بنی إسرائیل من الأوابد والغرائب والعجائب، مما کان ومما لم یکن، ومما حرف وبدل ونسخ. انتهی. والدعاء لهما بالمسامحة والمغفرة شئ، ومعالجة آثار عدوانهما من مصادر المسلمین شئ آخر.

مقاتل بن سلیمان البلخی، مجسم و شیخ ابن حماد و أستاذ للمفسرین

قال ابن حبان فی المجروحین:3/14:
مقاتل بن سلیمان الخراسانی مولی الأزد، أصله من بلخ وانتقل إلی البصرة وبها مات بعد خروج الهاشمیة، کنیته أبو الحسن، کان یأخذ عن الیهود والنصاری علم القرآن الذی یوافق کتبهم، وکان شَبَهیاً یشبه الرب بالمخلوقین، وکان یکذب مع ذلک فی الحدیث.
أخبرنا عمرو بن محمد قال: حدثنا محمد بن حبال قال: حدثنا عمر بن عبدالغفار: سمعت سفیان بن عیینة وذکر عنده مقاتل بن سلیمان فقال: کنت أتیته سراً فقلت له: إن الناس یزعمون أنک لم تسمع من الضحاک، فقال: لقد کان یغلق علی وعلیه باب واحد.
سمعت إبراهیم بن محمد بن یوسف قال: سمعت الخضر بن حیان سمعت یحیی بن نصر بن حاجب: سمعت أبا حنیفة یقول: یا أبا یوسف إحذر صنفین من خراسان: الجهمیة والمقاتلیة.
سمعت ابن خزیمة یقول سمعت علی بن خشرم یقول سمعت وکیعاً یقول: لقینا مقاتل بن سلیمان کان کذاباً....
أخبرنا عمرو بن محمد قال: حدثنا محمد بن عبد بن حمید قال: حدثنا ابن أبی شیبة وهو عثمان قال: حدثنا جریر عن مغیرة بن عبدالرحمن قال: العجب لقوم یکون ذلک فیهم رأساً یعنی مقاتل بن سلیمان. أخبرناه الحسین بن صالح بن حمویه بهمدان قال: حدثنا عبدالعزیز بن منیب قال: حدثنا أبو معاویة النحوی قال: حدثنا خارجة قال: سمعت الکلبی یقول: ما قتلت مسلماً ولا معاهداً ولو رأیت مقاتل بن سلیمان حیث لا یکون بینی وبینه أحد لتقربت بدمه إلی الله عز وجل.
وقال الرازی فی الجرح والتعدیل:8/354:
ثنا عبد الرحمن قال ذکره أبی نا محمود بن غیلان قال سئل وکیع عن مقاتل بن سلیمان فقال: سمعنا منه والله المستعان.
نا عبد الرحمن نا العباس بن الولید بن مزید البیروتی سمعت بعض مشیختنا یقول: جلس مقاتل بن سلیمان فی مسجد بیروت فقال: لا تسألونی عن شئ ما دون العرش إلا أنبأتکم عنه، فقال الأوزاعی لرجل: قم إلیه فسله ما میراثه من جدتیه، فحار ولم یکن عنده جواب، فما بات فیها إلا لیلة ثم خرج بالغداة.
نا عبدالرحمن نا صالح بن أحمد بن حنبل قال قال أبی: مقاتل بن سلیمان صاحب التفسیر ما یعجبنی أن أروی عنه شیئاً.
نا عبد الرحمن نا محمد بن سعید المقرئ قال: سئل عبد الرحمن یعنی ابن الحکم بن بشیر عن مقاتل بن سلیمان فقال: کان قاصاً، ترک الناس حدیثه.
وقال ابن حجر فی تهذیب التهذیب:10/249:
وروی عن الشافعی أن وجوه الناس عیال علی مقاتل فی التفسیر!
وقال نعیم بن حماد: رأیت عند ابن عیینة کتاباً لمقاتل فقلت: یا أبا محمد تروی لمقاتل فی التفسیر! قال لا، ولکن أستدل به وأستعین....
وقال مکی بن إبراهیم عن یحیی بن شبل قال لی عباد بن کثیر: ما یمنعک من مقاتل؟ قلت: إن أهل بلادنا کرهوه، فقال: لا تکرهه فما بقی أحد أعلم بکتاب الله تعالی منه.
وقال القاسم بن أحمد الصفار: قلت لإبراهیم الحربی ما بال الناس یطعنون علی مقاتل؟ قال: حسداً منهم له....
وکان یقص فی الجامع فوقعت العصبیة بینه وبین جهم فوضع کل واحد منهما کتاباً علی الآخر ینقض علیه....
وقال محمد بن سماعة عن أبی یوسف عن أبی حنیفة: أفرط جهم فی النفی حتی قال إنه لیس بشئ، وأفرط مقاتل فی الإثبات حتی جعل الله تعالی مثل خلقه... وقال عبد الله ابن أبی القاضی الخوارزمی سمعت إسحاق بن إبراهیم الحنظلی یقول: أخرجت خراسان ثلاثة لم یکن لهم فی الدنیا نظیر یعنی فی البدعة والکذب، جهم ومقاتل وعمر بن صبح.
وقال ابن حجر فی تهذیب التهذیب:10/251:
وقال أبو إسماعیل الترمذی عن عبد العزیز بن عبد الله الأوسی قال: حدثنا مالک بن أنس أنه بلغه أن مقاتل بن سلیمان جاءه إنسان فقال له: إن إنساناً جاءنی فسألنی عن لون کلب أصحاب الکهف فلم أدر ما أقول له، فقال له: ألا قلت أبقع، فلو قلته لم تجد أحداً یرد علیک!!....
وقال أحمد بن سیار المروزی: کان من أهل بلخ وتحول إلی مرو وخرج إلی العراق فمات بها، وهو متهم متروک الحدیث مهجور القول، وکان یتکلم فی الصفات بما لا یحل ذکره....
وقال العباس بن الولید بن مزید عن أبیه: سألت مقاتل بن سلیمان عن أشیاء فکان یحدثنی بأحادیث کل واحد ینقض الآخر! فقلت: بأیها؟ قال: بأیها شئت!
الذهبی فی میزان الاعتدال:4/173:
مقاتل بن سلیمان البلخی المفسر أبو الحسن. روی عن مجاهد، والضحاک، وابن بریدة. وعنه حرمی بن عمارة، وعلی بن الجعد، وخلق.
قال ابن المبارک: ما أحسن تفسیره لو کان ثقة....
وترجم له الذهبی فی سیره باحترام أکثر فقال فی:7/201:
مقاتل کبیر المفسرین أبو الحسن مقاتل بن سلیمان البلخی. یروی عن مجاهد والضحاک وابن بریدة وعطاء وابن سیرین وعمرو بن شعیب وشرحبیل بن سعد والمقبری والزهری، وعدة. وعنه: سعد بن الصلت، وبقیة، وعبدالرزاق، وحرمی بن عمارة، وشبابة، والولید بن مزید، وخلق آخرهم علی بن الجعد.
قال ابن المبارک وأحسن: ما أحسن تفسیره لو کان ثقة...! انتهی.
ویبدو للباحث من مراجعة کتب إخواننا فی الجرح والتعدیل أن کفة تکذیب مقاتل هی الراجحة عندهم، ولکن جرح الجارحین لیس هو المقیاس العملی، بل المقیاس هو مصادرهم التفسیریة وغیرها الملیئة بآراء مقاتل، والمؤلم أنهم ینقلونها کأنها مسلمات السلف الصالح، بل کأنها أحادیث نبویة شریفة!

یزید بن هارون من شیوخ الإمام أحمد

سیر أعلام النبلاء: 9/358 ـ 362:
یزید بن هارون بن زاذی، الإمام القدوة شیخ الإسلام أبو خالد السلمی مولاهم الواسطی الحافظ. مولده فی سنة ثمان عشرة ومئة....
وکان رأساً فی العلم والعمل، ثقة حجة، کبیر الشأن.
حدث عنه: بقیة بن الولید مع تقدمه، وعلی بن المدینی، وأحمد بن حنبل....
یقال: إن أصله من بخاری.
قال علی بن المدینی: ما رأیت أحفظ من یزید بن هارون.
وقال زیاد بن أیوب: ما رأیت لیزید کتاباً قط، ولا حدثنا إلا حفظاً.
قال أبو حاتم الرازی: یزید ثقة إمام، لا یسأل عن مثله.
وقال مؤمل بن یهاب: سمعت یزید بن هارون یقول: ما دلست حدیثاً قط إلا حدیثاً واحداً عن عوف الأعرابی، فما بورک لی فیه.
عن عاصم بن علی قال: کنت أنا ویزید بن هارون عند قیس بن الربیع، فأما یزید، فکان إذا صلی العتمة، لا یزال قائماً حتی یصلی الغداة بذلک الوضوء نیفاً وأربعین سنة....
قلت: احتفل محدثو بغداد وأهلها لقدوم یزید، وازدحموا علیه لجلالته وعلو إسناده... العباس بن عبد العظیم، وأحمد بن سنان، عن شاذ بن یحیی، سمع یزید بن هارون یقول: من قال القرآن مخلوق، فهو زندیق... وقد کان یزید رأساً فی السنة معادیاً للجهمیة، منکراً تأویلهم فی مسألة الإستواء. انتهی.
ومعناه أنه کان یرفض تفسیر الآیة بالاستواء المعنوی، ویفسرها بالقعود الحسی لله تعالی علی العرش!!

السمنانی المجسم رئیس الأشعریة

قال الذهبی فی سیره:17/651:
السمنانی العلامة قاضی الموصل، أبو جعفر محمد بن أحمد بن محمد بن أحمد السمنانی الحنفی. حدث عن نصر المرجی وعلی بن عمر الحربی وأبی الحسن الدارقطنی، وجماعة. ولازم ابن الباقلانی حتی برع فی علم الکلام.
قال الخطیب: کتبت عنه، وکان صدوقاً فاضلاً حنفیاً، یعتقد مذهب الأشعری، وله تصانیف.
قلت: کان من أذکیاء العالم وقد ذکره ابن حزم فقال: هو أبو جعفر السمنانی المکفوف، هو أکبر أصحاب أبی بکر الباقلانی ومقدم الأشعریة فی وقتنا، ومن مقالته قال: من سمی الله جسماً من أجل أنه حامل لصفاته فی ذاته فقد أصاب المعنی وأخطأ فی التسمیة فقط....
توفی أبو جعفر بالموصل سنة أربع وأربعین وأربع مئة وله ثلاث وثمانون سنة. تخرج به فی العقلیات القاضی أبو الولید الباجی، وغیره. انتهی.
ومن العجیب أن الأشاعرة والمجسمة یتهمون الشیعة بالتجسیم لمجرد أن هشاماً بن الحکم قال للمعتزلة تقولون إنه شیء لا کالأشیاء فلماذا لاتقولون إنه جسم لا کالأجسام!

الامام الدارمی المجسم

سیر أعلام النبلاء:10/199:
المریسی المتکلم المناظر البارع أبو عبدالرحمن بشر بن غیاث بن أبی کریمة العدوی مولاهم البغدادی المریسی، من موالی آل زید بن الخطاب (رض) کان بشر من کبار الفقهاء، أخذ عن القاضی أبی یوسف، وروی عن حماد بن سلمة وسفیان بن عیینة. ونظر فی الکلام فغلب علیه وانسلخ من الورع والتقوی، وجرد القول بخلق القرآن ودعا إلیه حتی کان عین الجهمیة فی عصره وعالمهم فمقته أهل العلم، وکفره عدة... ذکره الندیم وأطنب فی تعظیمه وقال: کان دینا ورعاً متکلما. ثم حکی أن البلخی قال: بلغ من ورعه أنه کان لا یطأ أهله لیلاً مخافة الشبهة، ولا یتزوج إلا من هی أصغر منه بعشر سنین مخافة أن تکون رضیعته.
وکان جهمیاً له قدر عند الدولة، وکان یشرب النبیذ... وصنف کتاباً فی التوحید... وکتاب الرد علی الرافضة فی الإمامة....
قلت: وقع کلامه إلی عثمان بن سعید الدارمی الحافظ، فصنف مجلداً فی الرد علیه... فیه بحوث عجیبة مع المریسی، یبالغ فیها فی الإثبات والسکوت عنها، أشبه بمنهج السلف فی القدیم والحدیث.
وقال الشیخ محمد حامد الفقی: إنه أتی فیه ببعض ألفاظ دعاه إلیها عنف الرد وشدة الحرص علی إثبات صفات الله وأسمائه التی کان یبالغ بشر المریسی وشیعته فی نفیها، وکان الأولی والأحسن أن لا یأتی بها، وأن یقتصر علی الثابت من الکتاب والسنة الصحیحة کمثل الجسم والمکان والحیز، فإننی لا أوافقه علیها ولا أستجیز إطلاقها، لأنها لم تأت فی کتاب الله ولا فی سنة صحیحة.

ابوالعباس السراج و إسحاق الحنظلی إمامان مجسمان

قال الذهبی فی سیره:11/376:
قال أبو العباس السراج: سمعت إسحاق الحنظلی یقول: دخلت علی طاهر بن عبد الله بن طاهر وعنده منصور بن طلحة، فقال لی منصور: یا أبا یعقوب تقول: إن الله ینزل کل لیلة قلت: نؤمن به، إذا أنت لا تؤمن أن لک فی السماء رباً لا تحتاج أن تسألنی عن هذا. فقال له طاهر الأمیر: ألم أنهک عن هذا الشیخ: قال أبو داود السجستانی: سمعت ابن راهویه یقول: من قال لا أقول مخلوق ولا غیر مخلوق، فهو جهمی.
وورد عن إسحاق أن بعض المتکلمین قال له: کفرت برب ینزل من سماء إلی سماء. فقال: آمنت برب یفعل ما یشاء....
وقال فی سیره:14/396:
أخبرنا إسماعیل بن إسماعیل فی کتابه، أخبرنا أحمد بن تمیم اللبلی ببعلبک أخبرنا أبو روح بهراة، أخبرنا محمد بن إسماعیل، أخبرنا عبدالواحد بن أحمد الملیجی، أخبرنا أحمد بن محمد الخفاف، حدثنا أبو العباس السراج إملاء قال: من لم یقر بأن الله تعالی یعجب ویضحک وینزل کل لیلة إلی السماء الدنیا فیقول من یسألنی فأعطیه، فهو زندیق کافر، یستتاب فإن تاب وإلا ضربت عنقه، ولا یصلی علیه، ولا یدفن فی مقابر المسلمین....

و صار ابن عقیل شیخ الحنابلة

سیر أعلام النبلاء:19/443:
ابن عقیل. الإمام العلامة البحر شیخ الحنابلة، أبوالوفاء علی بن عقیل بن محمد بن عقیل بن عبد الله البغدادی الظفری الحنبلی المتکلم، صاحب التصانیف، کان یسکن الظفریة، ومسجده بها مشهور.
ولد سنة إحدی وثلاثین وأربع مئة وسمع أبا بکر بن بشران، وأبا الفتح بن شیطا، وأبا محمد الجوهری، والحسن بن غالب المقری، والقاضی أبا یعلی بن الفراء، وتفقه علیه، وتلا بالعشر علی أبی الفتح بن شیطا، وأخذ العربیة عن أبی القاسم بن برهان، وأخذ علم العقلیات عن شیخی الإعتزال أبی علی بن الولید، وأبی القاسم بن التبان صاحبی أبوالحسین البصری، فانحرف عن السنة.
وکان یتوقد ذکاء، وکان بحر معارف وکنز فضائل، لم یکن له فی زمانه نظیر علی بدعته، وعلق کتاب الفنون، وهو أزید من أربع مئة مجلد، حشد فیه کل ما کان یجری له مع الفضلاء والتلامذة، وما یسنح له من الدقائق والغوامض، وما یسمعه من العجائب والحوادث....
قال المبارک بن کامل: صلی علی شیخنا بجامع القصر فأمهم ابن شافع، وکان الجمع ما لا یحصی، وحمل إلی جامع المنصور فصلی علیه، وجرت فتنة وتجارحوا، ونال الشیخ تقطیع کفن، ودفن قریباً من الإمام أحمد....
وفی تاریخ ابن الأثیر قال: کان قد اشتغل بمذهب المعتزلة فی حداثته علی بن الولید، فأراد الحنابلة قتله فاستجار بباب المراتب عدة سنین، ثم أظهر التوبة.
وقال ابن عقیل فی الفنون: الأصلح لإعتقاد العوام ظواهر الای لأنهم یأنسون بالإثبات، فمتی محونا ذلک من قلوبهم زالت الحشمة. قال: فتهافتهم فی التشبیه أحب إلینا من إغراقهم فی التنزیه، لأن التشبیه یغمسهم فی الإثبات فیخافون ویرجون، والتنزیه یرمی بهم إلی النفی فلا طمع ولا مخافة فی النفی. ومن تدبر الشریعة رآها غامسة للمکلفین فی التشبیه بالألفاظ الظاهرة التی لا یعطی ظاهرها سواه، کقول الأعرابی: أو یضحک ربنا قال النبی (ص): نعم. فلم یکفهر لقوله، وترکه وما وقع له....

من عقائد الدولة: إطاعة الحاکم الجائر والتجسیم والرؤیة

سیر أعلام النبلاء:12/67:
وعن یحیی بن عون: قال: دخلت مع سحنون علی ابن القصار وهو مریض فقال: ما هذا القلق؟ قال له: الموت والقدوم علی الله. قال له سحنون: ألست مصدقاً بالرسل والبعث والحساب، والجنة والنار، وأن أفضل هذه الأمة أبوبکر، ثم عمر، والقرآن کلام الله غیر مخلوق، وأن الله یری یوم القیامة، وأنه علی العرش استوی، ولا تخرج علی الأئمة بالسیف وإن جاروا؟ قال: إی والله، فقال: مت إذا شئت، مت إذا شئت!!
تاریخ الإسلام للذهبی:29/73:
محمود السلطان کان صادق النیة فی إعلاء کلمة الله.. وقبره بغزنة یدعی عنده.. دخل ابن فورک علی السلطان محمود فقال: لا یجوز أن یوصف الله بالفوقیه لأنه یلزمک أن تصفه بالتحتیه.. فقال السلطان: هو وصف نفسه!

هجمة الحنابلة علی الطبری

قال الحموی فی معجم الادباء:9 جزء 18/57 فی ترجمة الطبری:
فلما قدم إلی بغداد من طبرستان بعد رجوعه إلیها تعصب علیه أبو عبد الله الجصاص وجعفر بن عرفة والبیاضی. وقصده الحنابلة فسألوه عن أحمد بن حنبل فی الجامع یوم الجمعة، وعن حدیث الجلوس علی العرش، فقال أبو جعفر: أما أحمد بن حنبل فلا یعد خلافه. فقالوا له: فقد ذکره العلماء فی الإختلاف، فقال: ما رأیته روی عنه ولا رأیت له أصحاباً یعول علیهم. وأما حدیث الجلوس علی العرش فمحال ثم أنشد:
سبحان من لیس له أنیس ولا له فی عرشه جلیس
فلما سمع ذلک الحنابلة منه وأصحاب الحدیث وثبوا ورموه بمحابرهم وقیل کانت ألوفاً، فقام أبو جعفر بنفسه ودخل داره فرموا داره بالحجارة حتی صار علی بابه کالتل العظیم! ورکب نازوک صاحب الشرطة فی ألوف من الجند یمنع عنه العامة، ووقف علی بابه یوماً إلی اللیل وأمر برفع الحجارة عنه. وکان قد کتب علی بابه: سبحان من لیس له أنیس ولا له فی عرشه جلیس، فأمر نازوک بمحو ذلک، وکتب مکانه بعض أصحاب الحدیث:
لاحمد منزل لا شک عال إذا وافی إلی الرحمن وافد
فیدنیه ویقعده کریمـاً علی رغم لهم فی أنف حاسد
علی عرش یغلفه بطیب علی الاکبـاد من باغ وعاند
له هذا المقام الفرد حقاً کذاک رواه لیث عن مجاهد
فخلا فی داره وعمل کتابه المشهور فی الإعتذار إلیهم، وذکر مذهبه واعتقاده وجرح من ظن فیه غیر ذلک، وقرأ الکتاب علیهم وفضل أحمد بن حنبل، وذکر مذهبه وتصویب اعتقاده ولم یزل فی ذکره إلی أن مات، ولم یخرج کتابه فی الإختلاف حتی مات فوجدوه مدفوناً فی التراب، فأخرجوه ونسخوه أعنی اختلاف الفقهاء، هکذا سمعت من جماعة منهم أبی رحمه الله!
وقال ابن قیم الجوزیة فی بدائع الفوائد:4/39:
قال القاضی: صنف المروزی کتاباً فی فضیلة النبی(ص)وذکر فیه إقعاده علی العرش، وهو قول أبی داود وأحمد بن أصرم... وعبد الله بن الإمام أحمد... إلخ. ثم قال ابن قیم: قلت وهو قول ابن جریر الطبری، وإمام هؤلاء کلهم مجاهد إمام التفسیر. انتهی.
ولم یذکر ابن القیم عمن أخذه مجاهد، ولم یذکر تهدید الحنابلة للطبری وإجبارهم إیاه علی القول بذلک حتی صار لیناً هینا مع التجسیم وأهله.
ولکن جولد تسیهر الیهودی قال فی مذاهب التفسیر الإسلامی/118:
وهو (الطبری) یعارض أشد صرامة وعنفاً فهم التجسید فی عبارات التشبیه المضافة إلی الله والذهاب إلی أن مثل هذه العبارات دالة علی صفات الله الحقیقیة.. فقد اختلف أهل الجدل.. فی تأویل قوله (بل یداه مبسوطتان) فقال بعضهم.. عنی بالید النعمة أو القدرة أو الملک. وقال آخرون: بل ید الله صفة من صفاته، هی ید غیر أنها لیست بجارحة.. والطبری یجزم بالرأی الثانی..

هجمة الحنابلة علی ابن حبان

المجروحین لابن حبان:1 مقدمة:
قال أبواسماعیل عبدالله بن محمد... قال سألت یحیی بن عمار عن ابن حبان، قلت رأیته؟ قال: وکیف لم أره ونحن أخرجناه من سجستان، لأنه أنکر الحد لله!
وقال السبکی تعلیقاً علی ذلک: من أحق بالاخراج من یجعل ربه محدوداً، أو من ینزهه عن الجسمیة....
وقال ابن حجر فی لسان المیزان:5/113:
وقد بدت من ابن حبان هفوة فطعنوا فیه بها. قال أبو إسمعیل الأنصاری شیخ الإسلام: سألت یحیی بن عمار عن أبی حاتم بن حبان فقال: رأیته ونحن أخرجناه من سجستان، کان له علم کثیر ولم یکن له کبیر دین، قدم علینا فأنکر الحد لله فأخرجناه.
قلت: إنکاره الحد وإثباتکم للحد نوع من فضول الکلام، والسکوت من الطرفین أولی إذ لم یأت نص بنفی ذلک ولا إثباته، والله تعالی لیس کمثله شئ، فمن أثبته قال له خصمه جعلت لله حداً برأیک ولا نص معک بالحد، والمحدود مخلوق تعالی الله عن ذلک علواً کبیراً. وقال هو للنافی ساویت ربک بالشئ المعدوم، إذ المعدوم لا حد له. فمن نزه الله وسکت سلم وتابع السلف.
وقال الذهبی فی سیره:16/94:
وقال أبو بکر الخطیب: کان ابن حبان ثقة نبیلاً فهماً. وقال أبو عمرو بن الصلاح فی طبقات الشافعیة: غلط ابن حبان الغلط الفاحش فی تصرفاته. قال ابن حبان فی أثناء کتاب الأنواع: لعلنا قد کتبنا عن أکثر من ألفی شیخ.
قلت: کذا فلتکن الهمم، هذا مع ما کان علیه من الفقه والعربیة والفضائل الباهرة وکثرة التصانیف....
وقال أبو إسماعیل الأنصاری: سمعت یحیی بن عمار الواعظ، وقد سألته عن ابن حبان، فقال: نحن أخرجناه من سجستان، کان له علم کثیر، ولم یکن له کبیر دین، قدم علینا، فأنکر الحد لله، فأخرجناه!
قلت: إنکارکم علیه بدعة أیضاً، والخوض فی ذلک مما لم یأذن به الله، ولا أتی نص بإثبات ذلک ولا بنفیه. ومن حسن إسلام المرء ترکه مالا یعنیه. وتعالی الله أن یحد أو یوصف إلا بما وصف به نفسه، أو علمه رسله بالمعنی الذی أراد بلا مثل ولا کیف: لیس کمثله شئ وهو السمیع البصیر. انتهی.
وهکذا مدح الذهبی ابن حبان وأظهر إعجابه بعلو همته، ولکنه خطَّأه فی إنکاره الحد لله تعالی وحکم بأنه صاحب بدعة، فهو یستحق الطرد من سجستان، بل قد یستحق الاعدام إن لم یتب!
ومن عجب الزمان أن یکون الجو الحاکم فی بعض مناطق المسلمین فی أواخر القرن الثالث أن الذی یقول إن الله تعالی غیر محدود بمکان ولا زمان یعتبر مبدعاً فی الإسلام، وکأن النبی صلی الله علیه وآله قد بلغ الأمة بأن ربکم محدود بالمکان والزمان، ومن أنکر ذلک فقد أبدع!
ولا تغتر بتخطئة الذهبی للذین طردوا ابن حبان من سجستان، فإنه لم یخطئهم لطرده علی بدعته، بل خطَّأهم لمجادلته حتی أظهر بدعته، ولأنه کان الواجب علیهم أن یسکتوا عن لوازم التجسیم فی نزول الله تعالی وجلوسه علی العرش، کما هو مذهبه!!

من تکفیرات المجسمین لمن خالفهم

سیر أعلام النبلاء:11/70:
قال عبدالله بن أحمد: سمعت أبا معمر الهذلی یقول: من زعم أن الله لا یتکلم ولا یسمع ولا یبصر ولا یرضی ولا یغضب، فهو کافر، إن رأیتموه واقفاً علی بئر فألقوه فیها، بهذا أدین الله عز وجل!
سیر أعلام النبلاء:11/302:
حدثنا أحمد بن جعفر الإصطخری قال: قال أبو عبدالله أحمد بن حنبل: هذا مذهب أهل العلم والأثر، فمن خالف شیئاً من ذلک أو عاب قائلها، فهو مبتدع.
وکان قولهم: إن الإیمان قول وعمل ونیة وتمسک بالسنة، والإیمان یزید وینقص، ومن زعم أن الإیمان قول والأعمال شرائع فهو جهمی، ومن لم یر الإستثناء فی الإیمان فهو مرجی، والزنی والسرقة وقتل النفس والشرک کلها بقضاء وقدر من غیر أن یکون لاحد علی الله حجة. إلی أن قال: والجنة والنار خلقتا ثم خلق الخلق لهما لا تفنیان، ولا یفنی ما فیهما أبداً. إلی أن قال: والله تعالی علی العرش، والکرسی موضع قدمیه. إلی أن قال: وللعرش حملة. ومن زعم أن ألفاظنا بالقرآن وتلاوتنا له مخلوقة والقرآن کلام الله، فهو جهمی. ومن لم یکفره فهو مثله. وکلم الله موسی تکلیماً من فیه! إلی أن ذکر أشیاء من هذا الأنموذج المنکر، والأشیاء التی والله ما قالها الإمام. فقاتل الله واضعها. ومن أسمج مافیها قوله: ومن زعم أنه لا یری التقلید ولا یقلد دینه أحداً فهذا قول فاسق عدو لله. فانظر إلی جهل المحدثین کیف یروون هذه الخرافة ویسکتون عنها. انتهی.
ومع أن الذهبی وصف الانموذج بأنه منکر وخرافة، فهو یتبنی أکثر عقائده!
التحفة اللطیفة للسخاوی:2/285:
علی بن عبد الله.. قال قبل أن یموت بشهرین.. من زعم أن الله لا یری فهو کافر، ومن زعم أن الله لم یکلم موسی علی الحقیقة فهو کافر. انتهی.
وقصدهم أن الله تعالی کلم موسی من فمه، ولم یخلق الصوت فی شئ مخلوق، وقد نصت علی ذلک أحادیث أهل البیت علیهم السلام وقال به أکثر المسلمین.
تاریخ الإسلام للذهبی:17/386:
هارون بن معروف... وقال هارون الجبال: سمعت هارون بن معروف یقول: من زعم أن القرآن مخلوق فکأنما عبد اللات والعزی! وروی عبدالله بن أحمد بن حنبل عن هارون بن معروف قال: من زعم أن الله لا یتکلم فهو یعبد الأصنام! انتهی. وقصده أن الله تعالی یتکلم من فمه! وأن الذی یعتقد بأن الله لافم له فقد جعله صنماً! والذی یقول له فم، فقد نزهه عن الصنمیة!!
سیر أعلام النبلاء:17/255:
قال الإمام تقی الدین ابن الصلاح فی فتاویه: وجدت عن الإمام أبی الحسن الواحدی المفسر رحمه الله أنه قال: صنف أبو عبدالرحمن السلمی حقائق التفسیر، فإن کان اعتقد أن ذلک تفسیر فقد کفر. قلت: واغوثاه! واغربتاه!.
سیر أعلام النبلاء:8/403:
حدثنا أحمد بن یونس، سمعت ابن المبارک قرأ شیئاً من القرآن، ثم قال: من زعم أن هذا مخلوق، فقد کفر بالله العظیم.
سیر أعلام النبلاء:10/18:
الحاکم: سمعت أبا سعید بن أبی عثمان، سمعت الحسن ابن صاحب الشاشی، سمعت الربیع، سمعت الشافعی وسئل عن القرآن فقال: أف أف، القرآن کلام الله، من قال: مخلوق، فقد کفر. هذا إسناد صحیح.
سیر أعلام النبلاء:11/58:
ابن مخلد العطار: حدثنا محمد بن عثمان، سمعت علی بن المدینی، یقول قبل أن یموت بشهرین: القرآن کلام الله غیر مخلوق. ومن قال مخلوق، فهو کافر. وقال عثمان بن سعید الدارمی، سمعت علی بن المدینی یقول: هو کفر، یعنی من قال: القرآن مخلوق.

ملحد (سنی) یحبه المجسمة لأنه یلعن من خالفهم

مروج الذهب للمسعودی:3/43:
کان رجل فی أیام هارون الرشید ببغداد، وإنه کان دهریاً من أهل السنة والجماعة! ویلعن أهل البدع... ویعرف بالسنی، تنقاد له العامة فکان یجتمع إلیه خلق من الناس، وإذا اجتمعوا وثب قائماً علی قدمه فقال: یا معشر المسلمین قلتم لا ضار ولا نافع إلا الله، فلای شئ مصیرکم إلیَّ تسألونی عن مضارکم ومنافعکم؟ إلجؤوا إلی ربکم وتوکلوا علی بارئکم..

من الفتن التی حدثت بسبب التجسیم

فی القرن الثانی انتق ثقل التشبیه والتجسیم من الشام إلی بغداد، وأرخ المؤرخون لفتن متعددة حدثت فی بغداد ذکرنا بعضها فی الفصل الخامس، ونشیر منها هنا إلی الفتنة التی ذکرها الذهبی فی تاریخ الإسلام:23/384 بسبب تفسیر آیة: عَسَی أَنْ یَبْعَثَکَ رَبُّکَ مَقَامًا مَحْمُودًا، قالت الحنابلة معناه أن یقعده علی عرشه کما فسره مجاهد. وقال غیرهم: بل هی الشفاعة العظمی. وقد تقدم أن ابن خلدون یری أن الفتن بین الحنابلة ومخالفیهم کانت أحد الأسباب فی خراب بغداد.
سیر أعلام النبلاء:18/89:
القاضی أبو یعلی الإمام العلامة، شیخ الحنابلة، القاضی أبویعلی، محمد بن الحسین بن محمد بن خلف بن أحمد البغدادی، الحنبلی، ابن الفراء، صاحب التعلیقة الکبری، والتصانیف المفیدة فی المذهب. ولد فی أول سنة ثمانین وثلاث مئة... أفتی ودرس، وتخرج به الأصحاب، وانتهت إلیه الإمامة فی الفقه، وکان عالم العراق فی زمانه، مع معرفة بعلوم القرآن وتفسیره، والنظر والأصول، وکان أبوه من أعیان الحنفیة، ومن شهود الحضرة، فمات ولابی یعلی عشرة أعوام، فلقنه مقرئه العبادات من مختصر الخرقی، فلذ له الفقه، وتحول إلی حلقة أبی عبدالله بن حامد، شیخ الحنابلة، فصحبه أعواماً، وبرع فی الفقه عنده، وتصدر بأمره للإفادة سنة اثنتین وأربع مئة، وأول سماعه من علی بن معروف فی سنة 385.
وقد سمع بمکة ودمشق من عبد الرحمن بن أبی نصر، وبحلب، وجمع کتاب «إبطال تأویل الصفات»، فقاموا علیه لما فیه من الواهی والموضوع، فخرج إلی العلماء من القادر بالله المُعتقَدُ الذی جمعه، وحمل إلی القادر کتاب «إبطال التأویل» فأعجبه، وجرت أمور وفتن ـ نسأل الله العافیة ـ ثم أصلح بین الفریقین الوزیر علی بن المسلمة، وقال فی الملا: القرآن کلام الله، وأخبار الصفات تمر کما جاءت. ثم ولی أبو یعلی القضاء بدار الخلافة والحریم، مع قضاء حران وحلوان..

و واجه بعض الخلفاء تطرف المجسمین

نشوار المحاضرة للتنوخی:3/144:
وکانت العامة قد هاجت فی أیام وزارته (أی أبو محمد المهلبی) وعظمت الفتنة... وکثر کلام القصاص فی المساجد ورؤساء الصوفیة... فاتفق أن بدئ برجل من رؤساء الصوفیة یعرف بإسحاق بن ثابت أحد الربانیین عند أصحابه، فقال له: بلغنی أنک تقول فی دعائک: یا واحدی بالتحقیق یا جاری اللصیق، فمن لا یعلم بأن الله لا یجوز أن یوصف أنه لصیق علی الحقیقة فهو کافر، لأن الملاصقة من صفات الاجسام. إنکم تهذون وتوهمون الناس علی أنکم ربانیین... وکتب إلیه أن لا یتکلم علی الناس.
تاریخ الإسلام للذهبی:32/171:
أبو بکر الواعظ البکری... قدم إلی بغداد وجلس للوعظ وذکر ما یلطخ به الحنابلة من التجسیم... وضربه جماعة من الهاشمیین (یقصد العباسیین) بالحصی وهم من أصحاب أحمد، فأخذهم النقیب وعاقبهم.

و قتل خلفاء شرعیون إماما مجسما طمع بالحکم

تهذیب الکمال:1/507:
... حدثنا محمد بن عبدالله الحضرمی قال: وقُتِل أحمد بن نصر بن مالک الخزاعی سنة إحدی وثلاثین ومئتین. قال الحافظ أبوبکر: وکان قتله فی خلافة الواثق لامتناعه عن القول بخلق القرآن. وبه حدثنی القاضی أبو عبدالله الصیمری، حدثنا محمد بن عمران المرزبانی، أخبرنی محمد بن یحیی الصولی قال: کان أحمد بن نصر بن مالک بن الهیثم الخزاعی من أهل الحدیث، وکان جده من رؤساء نقباء بنی العباس، وکان أحمد وسهل بن سلامة، حین کان المأمون بخراسان، بایعا الناس علی الأمر بالمعروف والنهی عن المنکر، إلی أن دخل المأمون بغداد، فرفق بسهل حتی لبس السواد، وأخذ الأرزاق ولزم أحمد بیته، ثم إن أمره تحرک ببغداد فی آخر أیام الواثق، واجتمع إلیه خلق من الناس، یأمرون بالمعروف، إلی أن ملکوا بغداد، وتعدی رجلان من أصحابه یقال لأحدهما: طالب فی الجانب الغربی ویقال للآخر أبو هارون فی الجانب الشرقی، وکانا موسرین فبذلا مالاً، وعزما علی الوثوب ببغداد فی شعبان سنة إحدی وثلاثین ومئتین، فنم علیهم قوم إلی إسحاق بن إبراهیم فأخذ جماعة فیهم أحمد بن نصر، وأخذ صاحبیه طالباً وأبا هارون فقیدهما، ووجد فی منزل أحدهما أعلاماً، وضرب خادماً لاحمد بن نصر فأقر أن هؤلاء کانوا یصیرون إلیه لیلاً فیعرفونه ما عملوا، فحملهم إسحاق مقیدین إلی سر من رأی، فجلس لهم الواثق وقال لأحمد بن نصر: دع ما أخذت له، ما تقول فی القرآن قال: کلام الله. قال: أفمخلوق هو قال: کلام الله. قال: أفتری ربک فی القیامة قال: کذا جاءت الروایة، قال: ویحک، یری کما یری المحدود المتجسم ویحویه مکان ویحصره الناظر، أنا أکفر برب هذه صفته، ما تقولون فیه؟ فقال عبدالرحمان بن إسحاق، وکان قاضیاً علی الجانب الغربی ببغداد فعزل: هو حلال الدم، وقال جماعة من الفقهاء کما قال، فأظهر ابن أبی دؤاد أنه کاره لقتله، فقال للواثق: یا أمیرالمؤمنین شیخ مختل لعل به عاهة أو تغیر عقله یؤخر أمره ویستتاب. فقال الواثق: ما أراه إلا مؤدیاً لکفره قائماً بما یعتقده منه. ودعا الواثق بالصمصامة وقال: إذا قمت إلیه فلا یقومن أحد معی، فإنی أحتسب خطای إلی هذا الکافر الذی یعبد رباً لا نعبده ولا نعرفه بالصفة التی وصفه بها، ثم أمر بالنطع فأجلس علیه وهو مقید وأمر بشد رأسه بحبل، وأمرهم أن یمدوه، ومشی إلیه حتی ضرب عنقه، وأمر بحمل رأسه إلی بغداد فنصب بالجانب الشرقی أیاماً، وفی الجانب الغربی أیاماً، وتتبع رؤساء أصحابه فوضعوا فی الحبوس!. انتهی. ورواه الذهبی أیضاً فی:17/56.
سیر أعلام النبلاء:11/165:
قال الحسن بن محمد الحربی: سمعت جعفر بن محمد الصائغ، یقول: رأیت أحمد بن نصر حین قتل قال رأسه: لا إله إلا الله. قال المروذی: سمعت أحمد ذکر أحمد بن نصر فقال رحمه الله: لقد جاد بنفسه. وعلق فی أذن أحمد بن نصر ورقة فیها: هذا رأس أحمد بن نصر، دعاه الإمام هارون إلی القول بخلق القرآن ونفی التشبیه، فأبی إلا المعاندة فعجله الله إلی ناره. وکتب محمد بن عبد الملک.
تاریخ الإسلام للذهبی:17/58:
قال: رأی بعضی أصحابنا أحمد بن نصر فی النوم فقال: ما فعل ربک؟ قال: ما کانت إلا غفوه حتی لقیت الله فضحک لی... وقال غضبت له فأباحنی النظر إلی وجهه!

و کان التجسیم منتشرا فی عصر ابن الجوزی والسبکی

کشف الظنون:1/218:
للشیخ أبی الفرج عبدالرحمن بن علی بن الجوزی الحنبلی المتوفی سنة 597 سبع وتسعین وخمسمائة، مختصر صنف فی تأیید مذهبه والرد علی الحنابلة المجسمة. انتهی.
وله أیضاً کتاب دفع شبهة التشبیه بأکف التنزیه، حققه فی عصرنا ونشره الباحث السید حسن السقاف، وتجد فی ترجمة ابن الجوزی وکتبه قصة محنته مع الحنابلة المجسمین فی عصره!
کشف الظنون:1/879:
رسالة الغفران من المکث بحران، مختصر لبعض العلماء، أولها الحمد لله علی کل حال... الخ. ألفها سنة 627 سبع وعشرین وستمائة رد فیها علی حنبلی مجسم منکر، علی قواعد علم الکلام.
وقد ذکر السبکی فی طبقات الشافعیة وغیره نماذج عدیدة للمجسمة العلنیین والسریین، قال فی:2/19: وقد وصل حال بعض المجسمة فی زماننا إلی أن کتب شرح صحیح مسلم للشیخ محی الدین النووی وحذف من کلام النووی ما تکلم به علی أحادیث الصفات، فإن النووی أشعری العقیدة، فلم تحمل قوی هذا الکاتب أن یکتب الکتاب علی الوضع الذی صنفه مصنفه! انتهی.
ووصل الحال فی عصرنا إلی أن بعض الوهابیین ینشرون کتب النووی وغیره ویحذفون منها کل مایخالف مذهبهم حتی أنهم حذفوا فضل زیارة النبی صلی الله علیه وآله من أحد کتبه. وهذا غیض من فیض فإن دور نشرهم فی عدة بلدان تعمل مناشیرها وسکاکینها فی کتب التراث الإسلامی، ومستأجریهم ینفذون تعلیماتهم بحذف کل ما لا یلیق لهم!
هذا مضافاً إلی نشرهم کتب المشبهة والمجسمة وتکبیر شخصیاتهم وإشاعة تعظیمهم وتقدسیهم، وتکفیر مخالفیهم من سلف الأمة ومعاصریها!

وانتقل التجسیم من بغداد إلی مصر

سیر أعلام النبلاء:15/429:
أبو إسحاق المروزی الإمام الکبیر، شیخ الشافعیة وفقیه بغداد، أبو إسحاق إبراهیم بن أحمد المروزی، صاحب أبی العباس بن سریج وأکبر تلامذته، اشتغل ببغداد دهراً وصنف التصانیف وتخرج به أئمة کأبی زید المروزی، والقاضی أبی حامد أحمد بن بشر المروروذی مفتی البصرة، وعدة.
شرح المذهب ولخصه، وانتهت إلیه رئاسة المذهب. ثم إنه فی أواخر عمره تحول إلی مصر فتوفی بها فی رجب فی تاسعه، وقیل فی حادی عشرة سنة أربعین وثلاث مئة، ودفن عند ضریح الإمام الشافعی ولعله قارب سبعین سنة... صنف المروزی کتاباً فی السنة، وقرأه بجامع مصر، وحضره آلاف فجرت فتنة، فطلبه کافور فاختفی، ثم أدخل إلی کافور، فقال: أما أرسلت إلیک أن لا تشهر هذا الکتاب فلا تظهره. وکان فیه ذکر الإستواء، فأنکرته المعتزلة. انتهی. یقصد أنه کان فی الکتاب ذکر القعود الحسی لله تعالی علی عرشه، فأنکره علماء مصر. ولکن الحاکم کافوراً الأخشیدی کان یمیل إلی التجسیم فطلب منه أن لا ینشر کتابه فقط!

الامام العبدری المغربی المجسم

تذکرة الحفاظ:4/1272:
العبدری: الإمام الحافظ العلامة أبو عامر محمد بن سعدون بن مرجی القرشئ العبدری المیورقی الأندلسی نزیل بغداذ، وکان من أعیان الحفاظ ومن فقهاء الظاهریة، سمع أبا عبدالله مالک بن أحمد البانیاسی ورزق الله التمیمی وأبا الفضل ابن خیرون وطراد بن محمد الزینبی ویحیی بن أحمد السیبی وأبا عبدالله الحمیدی وطبقتهم، قال القاضی أبوبکر بن العربی فی معجمه: أبوعامر العبدری هو أنبل من لقیته. وقال ابن ناصر: کان فهماً عالماً متعففاً وکان یذهب إلی أن المناولة کالسماع. وقال السلفی فی معجمه: کان من أعیان علماء الإسلام بمدینة السلام، متصرفاً فی فنون من العلوم أدباً ونحواً ومعرفة بالأنساب، وکان داودی المذهب قرشی النسب، کتب عنی وکتبت عنه، مولده بقرطبة. وقال أحمد بن أبی بکر البندنیجی: لما دفنوا أبا عامر العبدری قال ابن ناصر: خلا لک الجو فبیضی واصفری. مات أبوعامر حافظ حدیث رسول الله صلی الله علیه وآله من شاء فلیقل ما شاء.
قال الحافظ ابن عساکر: کان أبو عامر داودیاً وکان أحفظ شیخ لقیته... ذکر أنه دخل دمشق، سمعته یقول جری ذکر الإمام مالک فقال: جلف جاف ضرب هشام بالدرة... بلغنی أنه قال فی: یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ سَاقٍ، وضرب علی ساقه فقال: ساق کساقی هذه. قلت: هذه حکایة منقطعة، وهذا قول الضلال المجسمة، وما أعتقد أن بلغ بالعبدری هذا. ثم قال: وبلغنی أنه قال إن أهل البدع یحتجون بقوله تعالی: لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَئٌْ، أی فی الإلهیة أما فی الصورة فهو مثلی ومثلک... قال ثم تلا قوله تعالی: یَا نِسَاءَ النَّبِیِّ لَسْتُنَّ کَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَیْتُنَّ، أی فی الحرمة!!
وترجم له ترجمة مفصلة فی تاریخ الإسلام:36/103.

التجسیم ینتشر فی المغرب فیقاومه المهدی بن تومرت

تاریخ ابن خلدون:7/225:
الخبر عن مبدأ أمر المهدی ودعوته وما کان للموحدین القائمین بها علی یدی بنی عبد المؤمن من السلطان والدولة بالعدوتین وإفریقیة... وکانت وفاة المهدی لأربعة أشهر بعدها، وکان یسمی أصحابه بالموحدین، تعریضاً بلمتونة فی أخذهم بالعدول عن التأویل ومیلهم إلی التجسیم. وکان حصوراً لا یأتی النساء، وکان یلبس العباءة المرقعة، وله قدم فی التقشف والعبادة، ولم تحفظ عنه فلتة فی البدعة، إلا ما کان من وفاقه الإمامیة من الشیعة فی القول بالإمام المعصوم، والله تعالی أعلم. انتهی. یستکثر علینا إخواننا السنة أن نقول بعصمة أهل البیت وهم الأئمة الاثنی عشر والصدیقة الزهراء علیهم السلام الذین نص علیهم النبی صلی الله علیه وآله فقال إنی تارک فیکم الثقلین کتاب الله وعترتی ونص الله تعالی علی طهارتهم، وأوجب محبتهم وجعل بغضهم نفاقاً، وجعل الصلوة علیهم فی صلاة المسلمین الیومیة.. ثم نراهم یقولون بعصمة الخلیفة عمر وأبی بکر وعثمان، بل وعصمة کل الصحابة وعدالتهم. فهل یریدون بذلک استثناء أهل البیت فقط من عشرة آلاف صحابی. واذا أجابوا بأنا لا نقول بعصمة الصحابة طالبناهم بأن یذکروا أخطاء الذین یقدسونهم منهم.
تاریخ ابن خلدون:7/266:
هذا العهد لما دعا المهدی إلی أمره فی قومه من المصامدة بجبال درن، وکان أصل دعوته نفی التجسیم الذی آل إلیه مذهب أهل المغرب باعتمادهم ترک التأویل فی المتشابه من الشریعة، وصرح بتکفیر من أبی ذلک، أخذاً بمذهب التکفیر بالمآل، فسمی لذلک دعوته بدعوة التوحید وأتباعه بالموحدین، نعیاً علی الملثمین فإن مذاهبهم إلی اعتقاد الجسمیة.
وقال الدکتور حسن إبراهیم فی تاریخ الإسلام:4/368:
صرف ابن تومرت الناس عن اتباع مذهب السلف الذی قد یجر معتنقیه إلی التشبیه والتجسیم. وابن تومرت فی هذا المیدان العلمی یعتبر من الشخصیات العلمیة البارزة فی التاریخ الإسلامی.

و کثر الحشویة والمخلطون فی العالم الإسلامی

قال العلامة الأرموی فی منهاج الکرامة / 6: وقالت جماعة الحشویة والمشبهة: إن الله تعالی جسم له طول وعرض وعمق، وإنه یجوز علیه المصافحة، وإن الصالحین من المسلمین یعانقونه فی الدنیا، وحکی الکعبی عن بعضهم أنه کان یجوز رؤیته فی الدنیا وأنه یزورهم ویزورونه، وحکی عن داود الظاهری أنه قال: أعفونی عن الفرج واللحیة واسألونی عما وراء ذلک، وقال: إن معبودهم له جسم ولحم ودم وله جوارح وأعضاء کید ورجل ولسان وعینین وأذنین، وحکی أنه قال: هو أجوف من أعلاه إلی صدره مصمت ما سوی ذلک، وله شعر قطط. حتی قالوا: اشتکت عیناه فعادته الملائکة، وبکی علی طوفان نوح حتی رمدت عیناه، وأنه یفضل من العرش من کل جانب أربع أصابع. وذهب بعضهم إلی أنه تعالی ینزل فی کل لیلة جمعة علی شکل أمرد حسن الوجه راکباً علی حمار، حتی أن بعضهم ببغداد وضع علی سطح داره معلفاً یضع کل لیلة جمعة فیه شعیراً وتبناً لتجویز أن ینزل الله علی حماره علی ذلک السطح فیشتغل الحمار بالأکل ویشتغل الرب بالنداء، ویقول: هل من تائب هل من مستغفر، تعالی الله عن مثل ذلک.
... وحکی عن بعض المنقطعین التارکین من شیوخ الحشویة أنه اجتاز علیه فی بعض الأیام نفاط ومعه أمرد حسن الوجه قطط الشعر علی الصفات التی یصفون ربهم بها، فألح الشیخ بالنظر إلیه وکرره وأکثر تصویبه إلیه، فتوهم فیه النفاط فجاء إلیه لیلاً فقال: أیها الشیخ رأیتک تلح بالنظر إلی هذا الغلام وقد أتیتک به فإن کان لک فیه نیة فأنت الحاکم، فحرد الشیخ علیه وقال: إنما کررت النظر إلیه لأن مذهبی أن الله تعالی ینزل علی صورة هذا الغلام، فتوهمت أنه الله تعالی! فقال له النفاط: ما أنا علیه من النفاطة أجود مما أنت علیه من الزهد مع هذه المقالة....
وأضاف الأرموی: أقول: لا یسع المقام أکثر من ذلک وإلا لنقلنا أضعاف ما ذکرنا... وقال الطبرانی: حدثنا علی بن سعید الرازی حدثنا أحمد بن إبراهیم الدورقی حدثنا حجاج بن محمد عن ابن جریج عن الضحاک عن ابن عباس قال: رأی محمد ربه عز وجل فی صورة شاب أمرد وبه قال ابن جریج.. عن صفوان بن سلیم عن عائشة قالت: رأی النبی ربه علی صورة شاب جالس علی کرسی رجله فی خضرة من لؤلؤ یتلالا!

کل الناس مبرؤون... والشیعة متهمون

منطق السلطة و أتباعه

المنطق الحاکم فی کتب العقائد عند إخواننا، هو منطق الدولة الذی یصدر الأحکام ولا یقبل الإعتراض، وأحکامه هنا تقول:
أولاً: السنة هم المسلمون الموحدون، حتی لو کانت مصادرهم تنادی بالتشبیه والتجسیم بأحادیث صحیحة عندهم!
والشیعة هم المجسمون والمعطلون، وإن کانت مصادرهم تنادی بالتنزیه ونفی التشبیه بأحادیث صحیحة عندهم!
ثانیاً: یحرم قراءة أی کلام والخوض فی أی بحث یوجب اتهام السنة بالتجسیم! کما یحرم قراءة کتب الشیعة وأحادیثهم فی العقائد، لأنهم یجسمون الله تعالی ویؤلهون الأئمة من ذریة النبی صلی الله علیه وآله.
هذا هو حکم أکثر الکتاب والمؤلفین فی العقائد، ودلیلهم أن التاریخ عامل الشیعة بهذه الأحکام، فصارت هی الجو العام الذی نشأوا فیه، فکتبوا کما قرؤوا وکما سمعوا.
لقد استطاع کثیر من المظلومین فی التاریخ، أن یرفعوا أیدیهم أو أصواتهم ویسجلوا (آخهم) من ظالمیهم. أما نحن الشیعة فلم نستطع إلی الآن أن نسجل (آخنا) من التاریخ.
یکفیک أن تلقی نظرة علی مصادر التاریخ والعقائد وما کتبوه عن الفرق والملل والنحل، وما یکتبه خصوم الشیعة وأهل البیت فی عصرنا.. لتراها تکرر ادعاء أن الشیعة أخذوا عقائدهم من الیهود والفرس والهندوس، فهم المجسمون الذین یعبدون إلهاً مادیاً له طول وعرض وأعضاء، ولذا فهم یعبدون صنماً ولا یعبدون الله تعالی!
أما السنة فهم المسلمون الأصیلون الذین أخذوا عقائدهم من منبع الإسلام الصافی، من الکتاب والسنة، عن طریق الصحابة الأبرار بدون أی تأثر بالیهود ولا بغیرهم، فهم الموحدون المنزهون لله تعالی عما افتراه علیه الیهود والنصاری والمجوس والشیعة!
إن مشکلتنا نحن شیعة أهل بیت النبی صلی الله علیه وآله أن الکتب التی اتهمتنا قد کتبت بحبر حکام الجور وأقلام موظفیهم! وأن الذین أنصفونا ومدحونا، کتبوا ذلک وهم علی وجل من غضب السلاطین!
ولکن ذلک من مفاخرنا أیضاً!

محاولات الدولة والمشبهین إلصاق التشبیه بالنبی وآله

یدل النص التالی علی أن تهمة التشبیه والتجسیم للشیعة کانت موجودة فی القرن الثانی، أی منذ أن راج التشبیه والتجسیم وطفح کیله فمجه الناس، فاتهمت به السلطة معارضیها من أئمة أهل البیت علیهم السلام.
وفی نفس الوقت عمد المشبهون والمجسمون إلی نسبة مذهبهم إلی النبی وأهل بیته صلی الله علیه وعلیهم، لیثبتوا شرعیة فریتهم! وهو اسلوب مزدوج فی ترویج التهمة فی الناس، بسبتها إلی أهل البیت علیهم السلام، ثم رمی أهل البیت وشیعتهم بها!!
روی النیسابوری فی روضة الواعظین/33:
قال الحسن بن خالد: قلت للرضا علیه السلام: یابن رسول الله إن الناس ینسبونا إلی القول بالتشبیه والجبر لما روی فی الأخبار فی ذلک عن آبائک علیهم السلام!
فقال: یابن خالد أخبرنی عن الأخبار التی رویت عن آبائی علیهم السلام فی التشبیه أکثر، أم الأخبار التی رویت عن رسول الله صلی الله علیه وآله فی ذلک؟
فقلت: بل ما روی عن النبی صلی الله علیه وآله أکثر.
فقال: فلیقولوا إن رسول الله صلی الله علیه وآله کان یقول بالتشبیه إذن!!
فقلت له: إنهم یقولون إن رسول الله لم یقل من ذلک شیئاً، وإنما روی علیه.
قال: قولوا فی آبائی علیهم السلام إنهم لم یقولوا من ذلک شیئاً وإنما روی علیهم.
ثم قال علیه السلام: من قال بالتشبیه والجبر فهو کافر مشرک، ونحن منه براء فی الدنیا والآخرة. یابن خالد: إنما وضع الأخبار عنا فی التشبیه الغلاة الذین صغروا عظمة الله جل جلاله، فمن أحبهم فقد أبغضنا.. إلی آخر الخبر.
وقال الشیخ الصدوق المتوفی سنة 381 فی مقدمة کتابه التوحید/17:
إن الذی دعانی إلی تألیف کتابی هذا أنی وجدت قوماً من المخالفین لنا ینسبون عصابتنا إلی القول بالتشبیه والجبر، لما وجدوا فی کتبهم من الأخبار التی جهلوا تفسیرها ولم یعرفوا معانیها ووضعوها فی غیر موضعها، ولم یقابلوا بألفاظها ألفاظ القرآن، فقبحوا بذلک عند الجهال صورة مذهبنا، ولبسوا علیهم طریقتنا، وصدوا الناس عن دین الله، وحملوهم علی جحود حجج الله، فتقربت إلی الله تعالی ذکره بتصنیف هذا الکتاب فی التوحید ونفی التشبیه والجبر، مستعیناً به ومتوکلاً علیه.

بغض أهل البیت و شیعتهم إرث غیر شرعی

إن التهم لأهل بیت النبی صلی الله علیه وآله وشیعتهم موروثة إرثاً (غیر شرعی) وقد کانت بدایتها یوم فارق النبی صلی الله علیه وآله الحیاة وترکوا جنازته لأهل بیته، وأعلنوا ولادة حکومة السقیفة، فعارضها أهل البیت وجماعة من الأنصار والمهاجرین، واعتصموا فی بیت فاطمة الزهراء علیها السلام فکان الهجوم علی بیت فاطمة بالحطب والنار!
ولم یهدأ الهجوم علینا بالحطب والنار إلی یومنا هذا!
نحن لا ننتظر من تاریخنا الإسلامی الذی لم یتحمل کلمة معارضة من بنت النبی صلی الله علیه وآله فهاجم بیتها وبدأ بإحراقه بمن فیه، أن یتحمل معارضتنا فی بحوث وکتب!
ولا ننتظر من دول اضطهدتنا وطاردتنا وشردتنا وقتلتنا، أن تمدحنا وتمدح عقائدنا، أو تترک تهمة أو سبة تخطر بالبال أو لا تخطر، دون أن ترمینا بها!
لکن یحق لنا أن ننتظر من علماء إخواننا المنصفین بعد قرون وقرون، أن لا یرثوا بغض أهل بیت نبیهم وشیعتهم، وأن یقرؤوا عقائدهم وفقههم من مصادر مذهبهم لا من مصادر الذین اضطهدوهم وأبغضوهم.
قال السید شرف الدین فی الفصول المهمة/180:
فهنا مقصدان: المقصد الأول، فی الأمور التی ینفر منها الشیعی ولا یکاد یمتزج بسببها مع السنی، وأهمها شیئان: الأول، ما سمعته فی الفصول السابقة من التکفیر والتحقیر والشتم والتزویر.
الثانی، إعراض إخواننا أهل السنة عن مذهب الأئمة من أهل البیت، وعدم الإعتناء بأقوالهم فی أصول الدین وفروعه بالمرة، وعدم الرجوع إلیهم فی تفسیر القرآن العزیز (وهو شقیقهم) إلا دون ما یرجعون فیه إلی مقاتل بن سلیمان المجسم المرجی الدجال، وعدم الإحتجاج بحدیثهم إلا دون ما یحتجون بدعاة الخوارج والمشبهة والمرجئة والقدریة! ولو أحصیت جمیع ما فی کتبهم من حدیث ذریة المصطفی صلی الله علیه وآله ما کان إلا دون ما أخرجه البخاری وحده عن عکرمة البربری الخارجی المکذب. انتهی.
وإنی لاعجب من علماء إخواننا السنة القدماء والجدد، الذین بحثوا فی توحید الله تعالی وصفاته، ورووا حتی عن أقل الصحابة والتابعین، برهم وفاجرهم، وعن الیهود والنصاری، معتدلهم ومتطرفهم.. کیف لم یطلعوا علی الخطب الغنیة لعلی أمیر المؤمنین علیه السلام وکلمات أهل البیت البلیغة فی حقائق التوحید، التی تشهد بأنهم باب مدینة علم النبی صلی الله علیه وآله وقد کانت هذه الخطب والأحادیث وما تزال فی متناولهم، مودعة فی المصادر المختلفة، ومجموعة فی نهج البلاغة وأمثاله..! فلو أنهم اطلعوا علیها لفتحت لهم أبواباً جدیدة، وحلت لهم مشکلات مستعصیة ولظهر شئ من آثارها وأنوارها فی مؤلفاتهم!
إن مقتضی قاعدة (إحمل أخاک المسلم علی الأحسن) أن نقول إنهم لم یقرؤوا شیئاً من أحادیث الشیعة ومؤلفاتهم وبحوثهم فی التوحید والصفات، لأنا إذا اتهمناهم بأنهم قرؤوها وتجاهلوها، فذلک یعنی وجود کارثة فی بحوث العقائد عندهم.
وتعجبی الأکبر من جرأة بعض إخواننا علی تبرئة مصادرهم من التشبیه والتجسیم، وإتهام الشیعة ومذهبهم بذلک!

و تواصلت علینا الإفتراءات عبر العصور

قال السمعانی المتوفی 562 فی کتابه الأنساب:5/643:
والهشامیة جماعة من غلاة الشیعة، وهم الهشامیة الأولی والأخری. أما الأولی فهم أصحاب هشام بن الحکم الرافضی المفرط فی التشبیه والتجسیم وکان یقول إن معبوده جسم ذو حد ونهایة وإنه طویل عریض عمیق وطوله مثل عرضه وعرضه مثل عمقه، وله مقالات فی هذا الفن حکیت عنه.
وأما الهشامیة الأخری فهم أصحاب هشام بن سالم الجوالیقی، وکان یزعم أن معبوده جسم، وأنه علی صورة الإنسان ولکنه لیس بلحم ولا دم، بل هو نور ساطع یتلالا بیاضاً، وله حواس خمس کحواس الإنسان وید ورجل وسائر الاعضاء، وأن نصفه الاعلی مجوف، إلا الفرج واللحیة. وزعم هشام بن الحکم أنه کسبیکة الفضة، وأنه بشبر نفسه سبعة أشبار. وکل واحد منهما یکفر صاحبه، ویکفرهما غیرهما. انتهی.
وقد وصل الأمر بالسمعانی وأمثاله أن ادعوا أن تجسیم الکرامیة جاءهم من تأثرهم بالشیعة وغیرهم، وإلا فشیخهم الکرام عالم متقشف زاهد وإن کان فی مذهبه شئ من التشبیه والتجسیم! قال السمعانی فی الأنساب:5/43: الکرامی: بفتح الکاف وتشدید الراء المهملة. هذه النسبة إلی أبی عبد الله محمد بن کرام النیسابوری... من أهل نیسابور، ثم أزعج عنها وانتقل إلی بیت المقدس وسکنها ومات بها. یروی عن مالک بن سلیمان الهروی. روی عنه محمد بن إسماعیل بن إسحاق وحکی عنه من الزهد والتقشف أشیاء، وفی المذهب أشیاء من التشبیه والتجسیم، وذکر فی کتاب له سماه (عذاب القبر) فی وصف الرب عز وجل، أنه أحدی الذات أحدی الجوهر، فشارک النصاری فی وصفه إیاه بالجوهر، وشارک الیهود والهشامیة والجوالقیة من مشبهة الروافض فی وصفه إیاه بأنه جسم. وناقض أصحابه فی امتناعهم عن وصفهم إیاه أنه جوهر، مع إطلاقهم وصفه بأنه جسم، إطلاق الجسم أفحش من إطلاق الجوهر. وذکر فی هذا الکتاب أنه معبود فی مکان مخصوص، وأنه مماس لعرشه من فوقه، وهکذا حکی عنه. انتهی. ولکن من حکی عنه، ومن أین أخذ ما نقله عنه.. هذا لیس مهماً عند من یرید الإتهام.
وقال المسعودی فی مروج الذهب: 4/103:
وکان أبو الهذیل محمد بن الهذیل اجتمع مع هشام بن الحکم الکوفی، وکان هشام شیخ المجسمه والرافضة فی وقته ممن وافقه علی مذهبه، وکان أبو الهذیل یذهب إلی نفی التجسیم ورفض التشبیه.
وقال الأمینی فی الغدیر:3/142:
الملل والنحل، هذا الکتاب وإن لم یکن یضاهی (الفصل) فی بذاءة المنطق غیر أن فی غضونه نسباً مفتعلة وآراء مختلقة وأکاذیب جمة، لا یجد القاری ملتحداً عن تفنیدها، فإلیک نماذج منها:
1 ـ قال: قال هشام بن الحکم متکلم الشیعة: إن الله جسم ذو أبعاض فی سبعة أشبار بشبر نفسه، فی مکان مخصوص وجهة مخصوصة.
2 ـ قال فی حق علی: إنه إله واجب الطاعة..
3 ـ وقال هشام بن سالم: إن الله علی صورة إنسان أعلاه مجوف وأسفله مصمت، وهو نور ساطع یتلألأ، وله حواس خمس وید ورجل وأنف وأذن وعین وفم، وله وفرة سوداء، وهو نور أسود لکنه لیس بلحم ولا دم، وإن هشام هذا أجاز المعصیة علی الأنبیاء مع قوله بعصمة الأئمة.
4 ـ وقال زرارة بن أعین: لم یکن الله قبل خلق الصفات عالماً ولا قادراً ولا حیاً ولا بصیراً ولا مریداً ولا متکلماً.
5 ـ قال أبوجعفر محمد بن النعمان: إن الله نور علی صورة إنسان، ویأبی أن یکون جسماً.
6 ـ وزعم یونس بن عبدالرحمن القمی أن الملائکة تحمل العرش والعرش تحمل الرب، وهو من مشبهة الشیعة، وصنف لهم فی ذلک کتباً.
وقال الأمینی فی الغدیر:3/89:
وذکر ابن تیمیة فی منهاج السنة هذه النسب والإضافات المفتعلة، وراقه أن یری المجتمع أنه أقدر فی تنسیق الأکاذیب من سلفه، وأنه أبعد منه عن أدب الصدق والأمانة فزاد علیها:
الیهود لا یخلصون السلام علی المؤمنین إنما یقولون السام علیکم (السام: الموت) وکذلک الرافضة.
الیهود لا یرون المسح علی الخفین، وکذلک الرافضة.
الیهود یستحلون أموال الناس کلهم، وکذلک الرافضة.
الیهود تسجد علی قرونها فی الصلاة، وکذلک الرافضة.
الیهود لا تسجد حتی تخفق برؤسها مراراً تشبیهاً بالرکوع، وکذلک الرافضة.
الیهود یرون غش الناس، وکذلک الرافضة.
وأمثال هذه من الخرافات والسفاسف، وحسبک فی تکذیب هذه التقولات المعزوة إلی الشیعة شعورک الحر، وحیطتک بفقههم وکتبهم وعقائدهم وأعمالهم، وما عرف منهم قدیماً وحدیثاً. فإلی الله المشتکی.
وقال الأمینی فی الغدیر:3 هامش/90 واصفاً کتاب الإنتصار لعبد الرحیم الخیاط:
إنک غیر مائن لو سمیته بمصدر الأکاذیب، ولو عزی إلیه علی عدد صفحاته 173 الصفحة لما کذب القائل، ولو جست خلال صحایفه لأوقفک الفحص علی العجب العجاب، من کذب شائن وتحکم بارد وتهکم ممض ونسب مفتعلة، وإنا نرجئ إیقافک علیها إلی ظفرک بالکتاب نفسه، فإنه مطبوع بمصر منشور، ولا نسود جبهات صحائف کتابنا بنقل هاتیلک الاساطیر کلها، وإنما نذکر لک نماذج منها لتعرف مقدار توغله فی القذائف وتهالکه دون الطامات، وتغلغل الحقد فی ضمیره الدافع له إلی تشویه سمعة أمة کبیرة کریمة نزیهة عن کل ما تقوله علیها قال:
1 ـ الرافضة تعتقد أن ربها ذو هیئة وصورة یتحرک ویسکن ویزول وینتقل، وأنه کان غیر عالم فعلم... إلی أن قال: هذا توحید الرافضة بأسرها إلا نفراً منهم یسیراً صحبوا المعتزلة واعتقدوا التوحید، فنفتهم الرافضة عنهم وتبرأت منهم، فأما جملتهم ومشایخهم مثل هشام بن سالم، وشیطان الطاق، وعلی بن میثم، وهشام بن الحکم بن منور، والسکاک، فقولهم ما حکیت عنهم.
2 ـ الرافضة تقول وهی معتقدة: إن ربها جسم ذو هیئة وصورة یتحرک ویسکن ویزول وینتقل وأنه کان غیر عالم ثم علم.
3 ـ فهل علی وجه الأرض رافضی إلا وهو یقول: إن الله صورة ویروی فی ذلک الروایات، ویحتج فیه بالأحادیث عن أئمتهم! إلا من صحب المعتزلة منهم قدیماً فقال بالتوحید فنفته الرافضة عنها ولم تقر به!!

و تضاعفت التهم فی عصرنا عصر العلم و حریة الفکر

قال الدکتور حسن إبراهیم فی تاریخ الإسلام:1/424:
الرافضة قالوا: إن الله له قد وصورة وإنه جسم ذو أعضاء. هشام بن الحکم وهشام بن سالم وشیطان الطاق من معتقدی الرافضة.
وقال فی تاریخ الإسلام:2/158:
الشیعة انقسمت حسب اعتقادها إلی ثلاثة أقسام: غالیة ورافضة وزیدیة، والشیعة الغالیة هم الذین غلوا فی علی وقالوا فیه قولاً عظیماً.. والشیعة الرافضة هم الذین قالوا إن الله قد وصورة وإنه جسم ذو أعضاء!
فتاوی الالبانی/441:
إن الإسلام کفکر لا یمکن أن یصور أنه مصفی.. کیف وهناک فرق کثیرة جداً کالمعتزلة... والشیعة والرافضة، کل هؤلاء یدعون الإسلام فلا بد أن یقوم العلماء بواجب تصفیة هذا الإسلام وتقدیمه للناس.
وقال الدکتور القفاری فی کتابه أصول مذهب الشیعة، الذی منحته السعودیة درجة دکتوراه برتبة الشرف الأولی، وأوصت بجعله مصدراً (أکادیمیاً) فی جامعات المملکة، علماً أن نسبة کبیرة من سکان المملکة من الشیعة! قال القفاری فی ج1/87:
المذهب الشیعی مباءة للعقائد الأسیویة القدیمة. ویضیف البعض أن مذهب الشیعة کان مباءة ومستقراً للعقائد الأسیویة القدیمة کالبوذیة وغیرها. یقول الأستاذ أحمد أمین: وتحت التشیع ظهر القول بتناسخ الأرواح وتجسیم الله والحلول، ونحو ذلک من الاقوال التی کانت معروفة عند البراهمة والفلاسفة والمجوس قبل الإسلام. ویشیر بعض المستشرقین إلی تسرب الکثیر من العقائد غیر الإسلامیة إلی الشیعة ویقول: إن تلک العقائد انتقلت إلیها من المجوسیة والمانویة والبوذیة، وغیرها من الدیانات التی کانت سائدة فی آسیا قبل ظهور الإسلام. انتهی.
وکأن هذا (الباحث) لا یعرف أن الفرس المجوس صاروا سنیین أولاً، وألفوا أهم مصادر إخواننا السنة وصحاحهم، ونظَّروا لعقائدهم ومذاهبهم بل أسسوا مذاهبهم، وبعد قرون طویلة صار أبناؤهم شیعة! فإن کانوا متأثرین بعقائدهم المجوسیة والاسیویة فقد نقلوها معهم إلی التسنن الذی الذی صاروا أئمة مذاهبه ثم أئمة مصادره قروناً طویلة، وما زالوا، فالعلامة المجلسی الشیعی مثلاً صاحب موسوعة (بحار الأنوار) المتوفی سنة 1111 هجریة هو من أولاد الحافظ أبی نعیم الأصفهانی السنی المتوفی سنة 435 هجریة! وهکذا العشرات بل المئات غیره من الفرس الذین صاروا أئمة المذاهب السنیة أولاً، ثم صار أبناؤهم شیعة بعد قرون قد تطول أو تقصر، حتی أنک تجد الکثیر من أبنائهم الیوم ما زالوا یحملون أسماء أجدادهم من أئمة السنة!
فمن أولی بتهتة التأثر بالعقائد المجوسیة والأسیویة، الاجداد السنیون أم الأبناء الشیعیون!
علی أن الباحث علمیاً لا یمکنه أن یرسل أحکامه هکذا جزافاً، ولابد له أن یفحص الأفکار والعقائد واحدة واحدة، ویری من أین جاءت ومن تبناها، ومن وقف ضدها.. الخ.
وقد رأیت أن أفکار الرؤیة والتشبیه والتجسیم وأحادیثها ولدت فی بیوت الدولة، ودرجت فی قصورها ومساجدها، وتربت علی ید کبار شخصیاتها، وأن أهل البیت علیهم السلام وشیعتهم وقفوا ضدها، وأفتوا بأنها دخیلة، وأن آباءها یهوداً!!

تفسیر مقارن للآیات المتعلقة بالموضوع

الآیات المحکمة النافیة لإمکان الرؤیة

ذَلِکُمُ اللهُ رَبُّکُمْ لا إِلَهَ إِلا هُوَ خَالِقُ کُلِّ شَئٍْ فَاعْبُدُوهُ وَهُوَ عَلَی کُلِّ شَئٍْ وَکِیلٌ لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ وَ هُوَ یُدْرِکُ الأَبْصَارَ وَ هُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ. الأنعام: 102 ـ 103.
فَاطِرُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ جَعَلَ لَکُمْ مِنْ أَنْفُسِکُمْ أَزْوَاجًا وَمِنَ الأَنْعَامِ أَزْوَاجًا یَذْرَؤُکُمْ فِیهِ لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْءٌ وَهُوَ السَّمِیعُ الْبَصِیرُ. الشوری: 11.
یَعْلَمُ مَا بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ مَا خَلْفَهُمْ وَلا یُحِیطُونَ بِهِ عِلْمًا. طه: 110.
الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الأَرْضَ فِرَاشًا وَالسَّمَاءَ بِنَاءً وَأَنزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَرَاتِ رِزْقًا لَکُمْ فَلا تَجْعَلُوا للهِ أَندَادًا وَأَنتُمْ تَعْلَمُونَ. البقرة: 22.
وَلَمَّا جَاءَ مُوسَی لِمِیقَاتِنَا وَکَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِی أَنْظُرْ إِلَیْکَ قَالَ لَنْ تَرَانِی وَلَکِنِ انْظُرْ إلی الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَکَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِی فَلَمَّا تَجَلَّی رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَکًّا وَخَرَّ مُوسَی صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَکَ تُبْتُ إِلَیْکَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِینَ. الأعراف: 143.
وَإِذْ قُلْتُمْ یَامُوسَی لَن نُّؤْمِنَ لَکَ حَتَّی نَرَی اللهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْکُمُ الصّاعِقَةُ وَأَنْتُمْ تَنْظُرُونَ. البقرة: 55.
یَسْأَلُکَ أَهْلُ الْکِتَابِ أَنْ تُنَزِّلَ عَلَیْهِمْ کِتَابًا مِنَ السَّمَاءِ فَقَدْ سَأَلُوا مُوسَی أَکْبَرَ مِنْ ذَلِکَ فَقَالُوا أَرِنَا اللَّهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ بِظُلْمِهِمْ ثُمَّ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَتْهُمُ الْبَیِّنَاتُ فَعَفَوْنَا عَنْ ذَلِکَ وَ آتَیْنَا مُوسَی سُلْطَانًا مُبِینًا. النساء: 153.
وَقَالَ الَّذِینَ لا یَرْجُونَ لِقَاءَنَا لَوْلا أُنْزِلَ عَلَیْنَا الْمَلائِکَةُ أَوْ نَرَی رَبَّنَا لَقَدِ اسْتَکْبَرُوا فِی أَنْفُسِهِمْ وَعَتَوْا عُتُوًّا کَبِیرًا یَوْمَ یَرَوْنَ الْمَلائِکَةَ لا بُشْرَی یَوْمَئِذٍ لِلْمُجْرِمِینَ وَیَقُولُونَ حِجْرًا مَحْجُورًا. الفرقان: 21 ـ 22.
قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدٌ. أَللهُ الصَّمَدُ. لَمْ یَلِدْ وَ لَمْ یُولَدْ. وَ لَمْ یَکُنْ لَهُ کُفُوًا أَحَدٌ. الإخلاص: 1 ـ 4.

الآیات المتشابهة التی استدلوا بها علی الرؤیة

کَلا بَلْ تُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ. وَتَذَرُونَ الأخِرَةَ. وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ. إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ وَ وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ بَاسِرَةٌ. تَظُنُّ أَنْ یُفْعَلَ بِهَا فَاقِرَةٌ. القیامة: 20 ـ 25.
وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَی. مَا ضَلَّ صَاحِبُکُمْ وَمَا غَوَی. وَمَا یَنْطِقُ عَنِ الْهَوَی. إِنْ هُوَ إِلا وَحْیٌ یُوحَی. عَلَّمَهُ شَدِیدُ الْقُوَی. ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَی. وَهُوَ بِالْأُفُقِ الأَعْلَی. ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّی. فَکَانَ قَابَ قَوْسَیْنِ أَوْ أَدْنَی. فَأَوْحَی إلی عَبْدِهِ مَا أَوْحَی. مَا کَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَی. أَفَتُمَارُونَهُ عَلَی مَا یَرَی. وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَی. عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَی. عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَی. إِذْ یَغْشَی السِّدْرَةَ مَا یَغْشَی. مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَمَا طَغَی. لَقَدْ رَأَی مِنْ آیَاتِ رَبِّهِ الْکُبْرَی. النجم: 1 ـ 18.
أَمْ لَکُمْ أَیْمَانٌ عَلَیْنَا بَالِغَةٌ إلی یَوْمِ الْقِیَامَةِ إِنَّ لَکُمْ لَمَا تَحْکُمُونَ. سَلْهُمْ أَیُّهُمْ بِذَلِکَ زَعِیمٌ. أَمْ لَهُمْ شُرَکَاءُ فَلْیَأْتُوا بِشُرَکَائِهِمْ إِنْ کَانُوا صَادِقِینَ. یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ سَاقٍ وَ یُدْعَوْنَ إلی السُّجُودِ فَلا یَسْتَطِیعُونَ. خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ وَقَدْ کَانُوا یُدْعَوْنَ إلی السُّجُودِ وَ هُمْ سَالِمُونَ. القلم: 39 ـ 43.

آیات: استوی علی العرش

إِنَّ رَبَّکُمُ اللَّهُ الَّذِی خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ فِی سِتَّةِ أَیَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَی عَلَی الْعَرْشِ یُغْشِی اللَّیْلَ النَّهَارَ یَطْلُبُهُ حَثِیثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَکَ اللهُ رَبُّ الْعَالَمِینَ. الأعراف: 54.
إِنَّ رَبَّکُمُ اللهُ الَّذِی خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ فِی سِتَّةِ أَیَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَی عَلَی الْعَرْشِ یُدَبِّرُ الأَمْرَ مَا مِنْ شَفِیعٍ إِلا مِنْ بَعْدِ إِذْنِهِ ذَلِکُمُ اللهُ رَبُّکُمْ فَاعْبُدُوهُ أَفَلا تَذَکَّرُونَ. یونس: 3.
اللهُ الَّذِی رَفَعَ السَّمَوَاتِ بِغَیْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَی عَلَی الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ کُلٌّ یَجْرِی لأَجَلٍ مُسَمًّی یُدَبِّرُ الأَمْرَ یُفَصِّلُ الأیَاتِ لَعَلَّکُمْ بِلِقَاءِ رَبِّکُمْ تُوقِنُونَ الرعد: 2.
طَهَ. مَا أَنْزَلْنَا عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَی. إِلا تَذْکِرَةً لِمَنْ یَخْشَی. تَنْزِیلاً مِمَّنْ خَلَقَ الأَرْضَ وَالسَّمَوَاتِ الْعُلَی. الرَّحْمَنُ عَلَی الْعَرْشِ اسْتَوَی. لَهُ مَا فِی السَّمَوَاتِ وَمَا فِی الأَرْضِ وَمَا بَیْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَی. طه: 1 ـ 6.
الَّذِی خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَیْنَهُمَا فِی سِتَّةِ أَیَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَی عَلَی الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِیرًا. الفرقان: 59.
اللهُ الَّذِی خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَیْنَهُمَا فِی سِتَّةِ أَیَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَی عَلَی الْعَرْشِ مَا لَکُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا شَفِیعٍ أَفَلا تَتَذَکَّرُونَ. السجدة: 4.
هُوَ الَّذِی خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ فِی سِتَّةِ أَیَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَی عَلَی الْعَرْشِ یَعْلَمُ مَا یَلِجُ فِی الأَرْضِ وَمَا یَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا یَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا یَعْرُجُ فِیهَا وَهُوَ مَعَکُمْ أَیْنَ مَا کُنْتُمْ وَاللهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ. لَهُ مُلْکُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِلَی اللهِ تُرْجَعُ الأُمُورُ. الحدید: 4 ـ 5.
وقد أوردنا عدداً من الأحادیث الشریفة ومن کلمات العلماء فی تفسیر هذه الآیات، ونورد هنا ما بقی من تفسیرها، وفیها أحادیث وآراء مشترکة بین أکثر من آیة، لأنها وردت فی موضوع الرؤیة ککل.

تفسیر آیة: لا تدرکه الابصار

ذَلِکُمُ اللهُ رَبُّکُمْ لا إِلَهَ إِلا هُوَ خَالِقُ کُلِّ شَئٍْ فَاعْبُدُوهُ وَ هُوَ عَلَی کُلِّ شَئٍْ وَکِیلٌ. لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ یُدْرِکُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ. الأنعام: 102 ـ 103.

النبی و آله یقولون: لا تدرکه الابصار و لا.. الاوهام

روی الصدوق فی التوحید الهامش 1/397:
حدثنا محمد بن موسی بن المتوکل (رض) قال حدثنا محمد بن أبی عبد الله الکوفی، قال حدثنی محمد بن أبی بشیر، قال حدثنی الحسین بن أبی الهیثم، قال حدثنا سلیمان بن داود، عن حفص بن غیاث، قال حدثنی خیر الجعافر جعفر بن محمد، قال حدثنی باقر علوم الأولین والآخرین محمد بن علی، قال حدثنی سید العابدین علی بن الحسین، قال حدثنی سید الشهداء الحسین بن علی، قال حدثنی سید الأوصیاء علی بن أبی طالب علیهم السلام قال: کان رسول الله صلی الله علیه وآله ذات یوم جالساً فی مسجده إذ دخل علیه رجل من الیهود فقال: یا محمد إلی ما تدعو؟
قال: إلی شهادة أن لا إله إلا الله، وأنی رسول الله.
قال: یا محمد أخبرنی عن هذا الرب الذی تدعو إلی وحدانیته وتزعم أنک رسوله، کیف هو؟
قال: یا یهودی إن ربی لا یوصف بالکیف، لأن الکیف مخلوق وهو مکیفه.
قال: فأین هو؟
قال: إن ربی لا یوصف بالاین، لأن الاین مخلوق وهو أینه.
قال: فهل رأیته یا محمد؟
قال: إنه لا یری بالأبصار ولا یدرک بالأوهام.
قال: فبأی شئ نعلم أنه موجود؟
قال: بآیاته وأعلامه.
قال: فهل یحمل العرش أم العرش یحمله؟
فقال: یا یهودی إن ربی لیس بحال ولا محل.
قال: فکیف خروج الأمر منه؟
قال: بإحداث الخطاب فی المحال.
قال: یا محمد ألیس الخلق کله له؟
قال: بلی.
قال: فبأی شئ اصطفی منهم قوماً لرسالته؟
قال: بسبقهم إلی الإقرار بربوبیته.
قال: فلم زعمت أنک أفضلهم؟
قال: لانی أسبقهم إلی الإقرار بربی عز وجل؟
قال: فأخبرنی عن ربک هل یفعل الظلم؟
قال: لا.
قال: ولم؟
قال: لعلمه بقبحه واستغنائه عنه.
قال: فهل أنزل علیک فی ذلک قرآناً یتلی؟
قال: نعم إنه یقول عز وجل: وَمَا رَبُّکَ بِظَلامٍ لِلْعَبِیدِ، ویقول: إِنَّ اللهَ لا یَظْلِمُ النَّاسَ شَیْئًا وَلَکِنَّ النَّاسَ أَنْفُسَهُمْ یَظْلِمُونَ، ویقول: وَمَا اللهُ یُرِیدُ ظُلْمًا لِلْعَالَمِینَ، ویقول: وَمَا اللهُ یُرِیدُ ظُلْمًا لِلْعِبَادِ.
قال الیهودی: یا محمد فإن زعمت أن ربک لا یظلم فکیف أغرق قوم نوح علیه السلام وفیهم الأطفال؟
فقال: یا یهودی إن الله عز وجل أعقم أرحام نساء قوم نوح أربعین عاماً فأغرقهم حین أغرقهم ولا طفل فیهم، وما کان الله لیهلک الذریة بذنوب آبائهم، تعالی عن الظلم والجور علواً کبیراً.
قال الیهودی: فإن کان ربک لا یظلم فکیف یخلد فی النار أبد الآبدین من لم یعصه إلا أیاماً معدودة؟
قال: یخلده علی نیته، فمن علم الله نیته أنه لو بقی فی الدنیا إلی انقضائها کان یعصی الله عز وجل خلده فی ناره علی نیته، ونیته فی ذلک شر من عمله، وکذلک یخلد من یخلد فی الجنة بأنه ینوی أنه لو بقی فی الدنیا أیامها لاطاع الله أبداً، ونیته خیر من عمله، فبالنیات یخلد أهل الجنة فی الجنة وأهل النار فی النار، والله عز وجل یقول: قُلْ کُلٌّ یَعْمَلُ عَلَی شَاکِلَتِهِ فَرَبُّکُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدَی سَبِیل
قال الیهودی: یا محمد إنی أجد فی التوراة أنه لم یکن لله عز وجل نبی إلا کان له وصی من أمته فمن وصیک؟
قال: یا یهودی وصیی علی بن أبی طالب، واسمه فی التوراة إلیا وفی الإنجیل حیدار، وهو أفضل أمتی وأعلمهم بربی، وهو منی بمنزلة هارون من موسی إلا أنه لا نبی بعدی، وإنه لسید الأوصیاء کما أنی سید الأنبیاء.
فقال الیهودی: أشهد أن لا إله إلا الله وأنک رسول الله وأن علی بن أبی طالب وصیک حقاً، والله إنی لاجد فی التوراة کل ما ذکرت فی جواب مسائلی، وإنی لأجد فیها صفتک وصفة وصیک، وإنه المظلوم ومحتوم له بالشهادة، وإنه أبو سبطیک وولدیک شبراً وشبیراً سیدی شباب أهل الجنة.
وروی الکلینی فی الکافی:1/98:
محمد بن یحیی، عن أحمد بن محمد بن عیسی، عن ابن أبی نجران، عن عبد الله بن سنان، عن أبی عبد الله علیه السلام فی قوله: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ، قال: إحاطة الوهم، ألا تری إلی قوله: قَدْ جَاءَکُمْ بَصَائِرُ مِنْ رَبِّکُمْ، لیس یعنی بصر العیون. فمن أبصر فلنفسه، لیس یعنی من البصر بعینه. ومن عمی فعلیها، لیس یعنی عمی العیون إنما عنی إحاطة الوهم، کما یقال فلان بصیر بالشعر، وفلان بصیر بالفقه، وفلان بصیر بالدراهم، وفلان بصیر بالثیاب. الله أعظم من أن یری بالعین....
محمد بن أبی عبدالله، عمن ذکره، عن محمد بن عیسی، عن داود بن القاسم أبی هاشم الجعفری قال: قلت لابی جعفر علیه السلام: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ یُدْرِکُ الأَبْصَارَ فقال: یا أبا هاشم أوهام القلوب أدق من أبصار العیون، أنت قد تدرک بوهمک السند والهند والبلدان التی لم تدخلها، ولا تدرکها ببصرک وأوهام القلوب لا تدرکه فکیف أبصار العیون!
ید: ابن الولید، عن الصفار، عن أحمد بن محمد، عن أبی هاشم الجعفری، عن أبی الحسن الرضا علیه السلام قال: سألته عن الله عز وجل هل یوصف؟ فقال: أما تقرأ القرآن قلت بلی، قال أما تقرأ قوله عز وجل: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ یُدْرِکُ الأَبْصَارَ قلت بلی، قال: فتعرفون الابصار قلت: بلی، قال: وما هی قلت: أبصار العیون فقال: إن أوهام القلوب أکثر من أبصار العیون فهو لا تدرکه الأوهام، وهو یدرک الأوهام.
وروی النیسابوری فی روضة الواعظین/33:
عن الإمام الرضا علیه السلام فی قول الله عز وجل: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ یُدْرِکُ الأَبْصَارَ قال: لا تدرکه أوهام القلوب، فکیف تدرکه أبصار العیون.
وسئل الصادق علیه السلام هل یری الله فی المعاد؟ فقال: سبحان الله تبارک وتعالی عن ذلک علواً کبیرا، إن الأبصار لا تدرک إلا ماله لون وکیفیة، والله خالق الألوان والکیفیة.
وقال محمد بن أبی عمیر: دخلت علی سیدی موسی بن جعفر (علیهما السلام) فقلت له: یابن رسول الله علمنی التوحید فقال: یا أبا أحمد لا تتجاوز فی التوحید ما ذکره الله تبارک وتعالی فی کتابه فتهلک، واعلم أن الله تعالی واحد أحد صمد لم یلد فیورث ولم یولد فیشارک، ولم یتخذ صاحبة ولا ولداً ولا شریکاً، وأنه الحی الذی لا یموت، والقادر الذی لا یعجز، والقاهر الذی لا یغلب، والحلیم الذی لا یعجل، والدائم الذی لا یبید، والباقی الذی لا یفنی، والثابت الذی لا یزول، والغنی الذی لا یفتقر، والعزیز الذی لا یذل، والعالم الذی لا یجهل، والعدل الذی لا یجور، والجواد الذی لا یبخل. وأنه لا تقدره العقول، ولا تقع علیه الأوهام، ولا تحیط به الأقطار، ولا یحویه مکان، ولا تدرکه الأبصار وهو یدرک الأبصار وهو اللطیف الخبیر، ولیس کمثله شئ وهو السمیع البصیر، ما یکون من نجوی ثلاثة إلا هو رابعهم، ولا خمسة إلا وهو سادسهم ولا أدنی من ذلک ولا أکثر إلا هو معهم أینما کانوا، وهو الأول الذی لا شئ قبله، والآخر الذی لا شئ بعده، وهو القدیم وما سواه محدث، تعالی عن صفات المخلوقین علواً کبیرا.
وسئل الصادق علیه السلام هل لله تعالی رضی وسخط؟ فقال: نعم، ولیس ذلک علی ما یوجد من المخلوقین، ولکن غضب الله عقابه ورضاه ثوابه.
وقال أیضاً علیه السلام: إن الله تعالی لا یوصف بزمان ولا مکان ولا حرکة ولا انتقال ولا سکون، بل هو خالق الزمان والمکان، والحرکة والسکون والانتقال، تعالی عما یقول الظالمون علواً کبیرا.
وروی المجلسی فی بحار الأنوار:4/46:
نص: الحسین بن علی، عن هارون بن موسی، عن محمد بن الحسن، عن الصفار، عن یعقوب بن یزید، عن ابن أبی عمیر، عن هشام قال: کنت عند الصادق جعفر بن محمد علیه السلام إذ دخل علیه معاویة بن وهب و عبدالملک بن أعین، فقال له معاویة بن وهب: یابن رسول الله ما تقول فی الخبر الذی روی أن رسول الله صلی الله علیه وآله رأی ربه، علی أی صورة رآه، وعن الحدیث الذی رووه أن المؤمنین یرون ربهم فی الجنة، علی أی صورة یرونه؟ فتبسم علیه السلام ثم قال: یا معاویة ما أقبح بالرجل یأتی علیه سبعون سنة أو ثمانون سنة یعیش فی ملک الله ویأکل من نعمه، ثم لا یعرف الله حق معرفته.
ثم قال علیه السلام: یا معاویة إن محمداً صلی الله علیه وآله لم یر الرب تبارک وتعالی بمشاهدة العیان، وإن الرؤیة علی وجهین: رؤیة القلب، ورؤیة البصر، فمن عنی برؤیة القلب فهو مصیب ومن عنی برؤیة البصر فقد کفر بالله وبآیاته، لقول رسول الله صلی الله علیه وآله: من شبه الله بخلقه فقد کفر. ولقد حدثنی أبی، عن أبیه، عن الحسین بن علی قال: سئل أمیر المؤمنین علیه السلام فقیل: یا أخا رسول الله هل رأیت ربک فقال: وکیف أعبد من لم أره لم تره العیون بمشاهدة العیان، ولکن رأته القلوب بحقائق الإیمان.
فإذا کان المؤمن یری ربه بمشاهدة البصر فإن کل من جاز علیه البصر والرؤیة فهو مخلوق، ولابد للمخلوق من الخالق، فقد جعلته إذا محدثاً مخلوقاً، ومن شبهه بخلقه فقد اتخذ مع الله شریکاً، ویلهم أولم یسمعوا یقول الله تعالی: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ یُدْرِکُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ.
وقوله: لَنْ تَرَانِی ولکن انظر إلی الجبل فإن استقر مکانه فسوف ترانی فلما تجلی ربه للجبل جعله دکاً، وإنما طلع من نوره علی الجبل کضوء یخرج من سم الخیاط فدکدکت الأرض وصعقت الجبال فخر موسی صعقاً، أی میتاً، فلما أفاق ورد علیه روحه، قال سبحانک تبت إلیک من قول من زعم أنک تری، ورجعت إلی معرفتی بک أن الأبصار لا تدرکک، وأنا أول المؤمنین، وأول المقرین بأنک تری ولا تری، وأنت بالمنظر الاعلی.
ثم قال علیه السلام: إن أفضل الفرائض وأوجبها علی الإنسان معرفة الرب والإقرار له بالعبودیة، وحد المعرفة أن یعرف أنه لا إله غیره، ولا شبیه له ولا نظیر، وأن یعرف أنه قدیم مثبت موجود غیر فقید، موصوف من غیر شبیه ولا مبطل، لیس کمثله شئ وهو السمیع البصیر.
وبعده معرفة الرسول والشهادة بالنبوة.
وأدنی معرفة الرسول الإقرار بنبوته، وأن ما أتی به من کتاب أو أمر أو نهی فذلک من الله عز وجل، وبعده معرفة الإمام الذی به تأتم بنعته وصفته واسمه فی حال العسر والیسر....
ثم قال: یا معاویة جعلت لک أصلاً فی هذا فاعمل علیه، فلو کنت تموت علی ما کنت علیه لکان حالک أسوأ الاحوال، فلا یغرنک قول من زعم أن الله تعالی یری بالبصر.
قال: وقد قالوا أعجب من هذا، أو لم ینسبوا آدم علیه السلام إلی المکروه!
أو لم ینسبوا إبراهیم علیه السلام إلی ما نسبوه!
أو لم ینسبوا داود علیه السلام إلی ما نسبوه من حدیث الطیر!
أو لم ینسبوا یوسف الصدیق إلی ما نسبوه من حدیث زلیخا!
أو لم ینسبوا موسی علیه السلام إلی ما نسبوه من القتل!
أو لم ینسبوا رسول الله صلی الله علیه وآله إلی ما نسبوه من حدیث زید!
أو لم ینسبوا علی بن أبی طالب علیه السلام إلی ما نسبوه من حدیث القطیفة!
إنهم أرادوا بذلک توبیخ الإسلام لیرجعوا علی أعقابهم، أعمی الله أبصارهم کما أعمی قلوبهم، تعالی الله عن ذلک علواً کبیرا.
وروی نحوه فی بحار الأنوار:4/33 وص 39 وفیه (إن أوهام القلوب أکثر من أبصار العیون فهی لا تدرکه، وهو یدرک الأوهام).
وروی نحوه فی بحار الأنوار:4/29 وفیه (لا تدرکه أوهام القلوب فکیف تدرکه أبصار العیون! وقال المجلسی رحمه الله:
بیان: هذه الآیة إحدی الدلالات التی استدل بها النافون للرؤیة وقرروها بوجهین:
أحدهما: أن إدراک البصر عبارة شائعة فی الإدراک بالبصر إسناداً للفعل إلی الآلة، والإدراک بالبصر هو الرؤیة بمعنی اتحاد المفهومین أو تلازمهما، والجمع المعرف باللام عند عدم قرینة العهدیة والبعضیة للعموم والإستغراق بإجماع أهل العربیة والأصول وأئمة التفسیر، وبشهادة استعمال الفصحاء، وصحة الإستثناء، فالله سبحانه قد أخبر بأنه لا یراه أحد فی المستقبل، فلو رآه المؤمنون فی الجنة لزم کذبه تعالی وهو محال.
واعترض علیه: بأن اللام فی الجمع لو کان للعموم والاستغراق کما ذکرتم کان قوله تدرکه الأبصار موجبة کلیة، وقد دخل علیها النفی، فرفعها وهو رفع الإیجاب الکلی، ورفع الإیجاب الکلی سلب جزئی. ولو لم یکن للعموم کان قوله لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ سالبة مهملة فی قوة الجزئیة، فکان المعنی لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ، ونحن نقول بموجبة حیث لا یراه الکافرون، ولو سلم فلا نسلم عمومه فی الأحوال والأوقات فیحمل علی نفی الرؤیة فی الدنیا جمعاً بین الأدلة.
والجواب: أنه قد تقرر فی موضعه أن الجمع المحلی باللام عام نفیاً وإثباتاً فی المنفی والمثبت کقوله تعالی: وَمَا اللهُ یُرِیدُ ظُلْمًا لِلْعِبَادِ، مَا عَلَی الْمُحْسِنِینَ مِنْ سَبِیلٍ، حتی أنه لم یرد فی سیاق النفی فی شئ من الکتاب الکریم إلا بمعنی عموم النفی، ولم یرد لنفی العموم أصلاً، نعم قد اختلف فی النفی الداخل علی لفظة کل لکنه فی القرآن المجید أیضاً بالمعنی الذی ذکرنا کقوله تعالی: وَاللهُ لا یُحِبُّ کُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ، إلی غیر ذلک، وقد اعترف بما ذکرنا فی شرح المقاصد وبالغ فیه.
وأما منع عموم الأحوال والأوقات فلا یخفی فساده، فإن النفی المطلق الغیر المقید لا وجه لتخصیصه ببعض الأوقات إذ لا ترجیح لبعضها علی بعض، وهو أحد الأدلة علی العموم عند علماء الأصول.
وأیضاً صحة الإستثناء دلیل علیه، وهل یمنع أحد صحة قولنا: ما کلمت زیداً إلا یوم الجمعة، ولا أکلمه إلا یوم العید، وقال تعالی: وَلا تَعْضُلُوهُنَّ، إلی قوله: إِلا أَنْ یَأتِینَ. وقال: لا تُخْرِجُوهُنَّ، إلی قوله إِلا أَنْ یَاتِینَ.
وأیضاً کل نفی ورد فی القرآن بالنسبة إلی ذاته تعالی فهو للتأبید وعموم الأوقات لا سیما فیما قبل هذه الآیة.
وأیضاً عدم إدراک الأبصار جمیعاً لشئ لا یختص بشئ من الموجودات، خصوصاً مع اعتبار شمول الأحوال والأوقات، فلا یختص به تعالی، فتعین أن یکون التمدح بعدم إدراک شئ من الأبصار له فی شئ من الأوقات.
وثانیهما: أنه تعالی تمدح بکونه لا یری فإنه ذکره فی أثناء المدائح، وما کان من الصفات عدمه مدحاً کان وجوده نقصاً یجب تنزیه الله تعالی عنه، وإنما قلنا من الصفات احترازاً عن الأفعال کالعفو والإنتقام فإن الأول تفضل، والثانی عدل، وکلاهما کمال.
الإقتصاد للشیخ الطوسی/39:
ولا یجوز علیه تعالی الرؤیة بالبصر، لأن من شرط صحة الرؤیة أن یکون المرئی نفسه أو محله مقابلاً للرائی بحاسة، أو فی حکم المقابل، والمقابلة یستحیل علیه لأنه لیس بجسم، ومقابلة محله أیضاً یستحیل علیه لأنه لیس بعرض علی ما بیناه.
ولأنه لو کان مرئیاً لرأیناه مع صحة حواسنا وارتفاع الموانع المعقولة ووجوده، لأن المرئی إذا وجد وارتفعت الموانع المعقولة وجب أن نراه، وإنما لا نراه إما لبعد مفرط أو قرب مفرط أو لحائل بیننا وبینه أو للطافة أو صغر، وکل ذلک لا یجوز علیه تعالی لأنه من صفات الأجسام والجواهر.
وبمثل ذلک بعینه یعلم أنه لا یدرک بشئ من الحواس الباقیة، فلا وجه للتطویل بذکره، والحاسة السادسة غیر معقولة، ولو کانت معقولة لکان حکمها حکم هذه الحواس مع اختلافها واتفاقها فی هذا الحکم.
وأیضاً قوله تعالی: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ یُدْرِکُ الأَبْصَارَ، دلیل علی استحالة رؤیته، لأنه تمدح بنفی الإدراک عن نفسه، وکل تمدح تعلق بنفی فإثباته لا یکون إلا نقصاً، کقوله: لا تَاخُذُهُ سِنَةٌ وَلا نَوْمٌ، وقوله تعالی: مَا اتَّخَذَ اللهُ مِنْ وَلَدٍ، وقوله تعالی: وَلَمْ تَکُنْ لَهُ صَاحِبَةٌ، وقوله تعالی: لا یَظْلِمُ النَّاسَ شَیْئًا، وغیر ذلک مما تعلق المدح بالنفی، فکان إثباته نقصاً. والآیة فیها مدح بلا خلاف وإن اختلفوا فی جهة المدح، والادراک فی الآیة بمعنی الرؤیة، لأنه نفی عن نفسه ما أثبته لنفسه بقوله: وهو یدرک الابصار.
وقوله: وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ، إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ، لا یعارض هذه الآیة، لأن النظر المذکور فی الآیة معناه الإنتظار، فکأنه قال: لثواب ربها منتظرة.
ومثله قوله: وإنی مرسلة إلیهم بهدیة فناظرة، أی منتظرة. ولیس النظر بمعنی الرؤیة فی شئ من کلام العرب، ألا تری أنهم یقولون: نظرت إلی الهلال فلم أره، فیثبتون النظر وینفون الرؤیة، ولو کان معناه الرؤیة لکان ذلک مناقضة، ویقولون: ما زالت أنظر إلیه حتی رأیته، ولا یقولون: ما زلت أراه حتی رأیته. ولو سلم أن النظر بمعنی الرؤیة لجاز أن یکون معناه: إلی ثواب ربها رائیة، وثواب الله یصح رؤیته.
ویحتمل أن تکون إلی فی الآیة واحد الالاء، لأنه یقال إلی وإلی وألی، وإنما لم تنون لمکان الاضافة، فتکون إلی فی الآیة إسماً لا حرفاً، فتسقط بذلک شبهة المخالف.
وقول موسی علیه السلام: رب أرنی أنظر الیک، یحتمل أن یکون سأل الرؤیة لقومه علی ما حکاه الله عز وجل فی قوله: فقد سألوا موسی أکبر من ذلک فقالوا أرنا الله جهرة، فسأل الله تعالی ذلک لیرد الجواب من جهته فیکون أبلغ.
ویحتمل أن یکون سأل العلم الضروری الذی تزول معه الخواطر والشبهات، أو إظهار آیة من آیات الساعة التی یحصل عندها العلم الذی لا شک فیه، وللأنبیاء أن یسألوا تخفیف البلوی فی التکلیف، کما سأل ابراهیم علیه السلام فقال: رَبِّ أَرِنِی کَیْفَ تُحْیِی الْمَوْتَی قَالَ أَوَ لَمْ تُؤْمِنْ قَالَ بَلَی وَلَکِنْ لِیَطْمَئِنَّ قَلْبِی وکل ذلک لا ینافی الآیة التی ذکرناها. انتهی. ویؤید الوجه الأخیر الذی ذکره الشیخ الطوسی رحمه الله ترکیب الآیة: أَرِنِی أَنْظُرْ إِلَیْکَ، ولم یقل أنظرک، فهو یرید أن یریه شیئاً یجعله کأنه یشاهد الله تعالی.
تفسیر التبیان:4/223:
قوله تعالی: لاتُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ یُدْرِکُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیر الأنعام: 103.
فی هذه الآیة دلالة واضحة علی أنه تعالی لا یری بالابصار، لأنه تمدح بنفی الإدراک عن نفسه، وکلما کان نفیه مدحاً غیر متفضل به فإثباته لا یکون إلا نقصاً، والنقص لا یلیق به تعالی. فإذا ثبت أنه لا یجوز إدراکه ولا رؤیته.
وهذه الجملة تحتاج إلی بیان أشیاء: أحدها، أنه تعالی تمدح بالآیة. والثانی أن الادراک هو الرؤیة. والثالث أن کلما کان نفیه مدحاً لا یکون إثباته إلا نقصاً.
والذی یدل علی تمدحه شیئان:
أحدهما، إجماع الأمة فإنه لا خلاف بینهم فی أنه تعالی تمدح بهذه الآیة، فقولنا تمدح بنفی الادراک عن نفسه لإستحالته علیه، وقال المخالف تمدح لأنه قادر علی منع الأبصار من رؤیته. فالإجماع حاصل علی أن فیها مدحة.
والثانی، أن جمیع الأوصاف التی وصف بها نفسه قبل هذه الآیة وبعدها مدحة، فلا یجوز أن یتخلل ذلک ما لیس بمدحة. والذی یدل علی أن الإدراک یفید الرؤیة أن أهل اللغة لا یفرقون بین قولهم: أدرکت ببصری شخصاً، وآنست، وأحسست ببصری. وأنه یراد بذلک أجمع الرؤیة. فلو جاز الخلاف فی الادراک لجاز الخلاف فیما عداه من الاقسام.
فأما الإدراک فی اللغة، فقد یکون بمعنی اللحوق کقولهم: أدرک قتادة الحسن. ویکون بمعنی النضج، کقولهم أدرکت الثمرة، وأدرکت القدر، وإدرک الغلام إذا بلغ حال الرجال.
وأیضاً فإن الإدراک إذا أضیف إلی واحد من الحواس أفاد ما تلک الحاسة آلة فیه. ألا تری أنهم یقولون: أدرکته بأذنی یریدون سمعته، وأدرکته بأنفی یریدون شممته، وأدرکته بفمی یریدون ذقته. وکذلک إذا قالوا: أدرکته ببصری یریدون رأیته. وأما قولهم أدرکت حرارة المیل ببصری فغیر معروف ولا مسموع، ومع هذا لیس بمطلق بل هو مقید، لأن قولهم حرارة المیل تقیید لأن الحرارة تدرک بکل محل فیه حیاة، ولو قال أدرکت المیل ببصری لما استفید به إلا الرؤیة.
وقولهم إن الإدراک هو الاحاطة باطل، لأنه لو کان کذلک لقالوا: أدرک الجراب بالدقیق وأدرک الحب بالماء وأدرک السور بالمدینة لإحاطة جمیع ذلک بما فیه، والأمر بخلاف ذلک. وقوله: حتی إذا أدرکه الغرق، فلیس المراد به الإحاطة بل المعنی حتی إذا لحقه الغرق، کما یقولون أدرکت فلاناً إذا لحقته، ومثله: فلما تراءی الجمعان قال أصحاب موسی إنا لمدرکون، أی لملحوقون.
والذی یدل علی أن المدح إذا کان متعلقاً بنفی فإثباته لا یکون إلا نقصاً، قوله: لا تَاخُذُهُ سِنَةٌ وَ لا نَوْمٌ، وقوله: مَا اتَّخَذَ اللَّهُ مِنْ وَلَدٍ وَ مَا کَانَ مَعَهُ مِنْ إِلَهٍ، لما کان مدحاً متعلقاً بنفی فلو ثبت فی حال لکان نقصاً.
فإن قیل: کیف یتمدح بنفی الرؤیة ومع هذا یشارکه فیها ما لیس بممدوح من المعدومات والضمائر.
قلنا: إنما کان ذلک مدحاً بشرط کونه مدرکاً للأصار، وبذلک تمیز من جمیع الموجودات، لأنه لیس فی الموجودات ما یدرک ولا یدرک.
فإن قیل: ولم إذا کان یدرک ولا یدرک یجب أن یکون ممدوحاً.
قلنا: قد ثبت أن الآیة مدحة بما دللنا علیه، ولابد فیها من وجه مدحة فلا یخلو من أحد وجهین: إما أن یکون وجه المدحة أنه یستحیل رؤیته مع کونه رائیاً، أو ما قالوه من أنه یقدر علی منع الابصار من رؤیته بأن لا یفعل فیها الإدراک، وما قالوه باطل لقیام الدلالة علی أن الإدراک لیس بمعنی الإحاطة، فإذا بطل ذلک لم یبق إلا ما قلناه، وإلا خرجت الآیة من کونها مدحة. وقد قیل: إن وجه المدحة فی ذلک أن من حق المرئی أن یکون مقابلاً أو فی حکم المقابل، وذلک یدل علی مدحته، وهذا دلیل من أصل المسألة لا یمکن أن یکون جواباً فی الآیة.
فإن قیل: إنه تعالی نفی أن تکون الابصار تدرکه فمن أین أن المبصرین لا یدرکونه؟
قلنا: الأبصار لا تدرک شیئاً البتة فلا اختصاص لها به دون غیره، وأیضاً فإن العادة أن یضاف الإدراک إلی الأبصار ویراد به ذووا الأبصار، کما یقولون: بطشت یدی وسمعت أذنی وتکلم لسانی، ویراد به أجمع ذووا الجارحة.
فإن قیل: إنه تعالی نفی أن جمیع المبصرین لا یدرکونه، فمن أین أن البعض لا یدرکونه وهم المؤمنون؟
قلنا: إذا کان تمدحه فی استحالة الرؤیة علیه لما قدمناه، فلا اختصاص لذلک براء دون رائی، ولک أن تستدل بأن تقول: هو تعالی نفی الإدراک عن نفسه نفیاً عاماً کما أنه أثبت لنفسه ذلک عاماً، فلو جاز أن یخص ذلک بوقت دون وقت لجاز مثله فی کونه مدرکاً. وإذا ثبت نفی إدراکه علی کل حال، فکل من قال بذلک قال الرؤیة مستحیلة علیه. ومن أجاز الرؤیة لم ینفها نفیاً عاماً فالقول بنفیها عموماً، مع جواز الرؤیة علیه قول خارج عن الإجماع.
فإن عورضت هذه الآیة بقوله: وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ، فإنا نبین أنه لا تعارض بینهما وأنه لیس فی هذه الآیة مایدل علی جواز الرؤیة إذا انتهینا إلیها إنشاء الله.
تفسیر التبیان:1/228:
وقال قوم: إن النظر إذا کان معه إلی لا یحتمل إلا الرؤیة. وحملوا قوله: إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ علی ذلک وقالوا لا یحتمل التأمل. وذلک غلط لانهم یقولون: إنما أنظر إلی الله ثم إلیک بمعنی أتوقع فضل الله ثم فضلک. وقال الطریح بن إسماعیل:
وإذا نظرت إلیک من ملک والبحر دونک جرتنی نعماء
وقال جمیل بن معمر:
إنی إلیک لما وعدت لناظر نظر الفقیر إلی الغنی الموسر
وقال آخر:
وجوه یوم بدر ناظرات إلی الرحمان تأتی بالفلاح
وأتوا ب(إلی) علی معنی نظر الإنتظار.
والصحیح أن النظر لا یفید الرؤیة وإنما حقیقته تحدیق الجارحة الصحیحة نحو المرئی طلباً لرؤیته، ولو أفاد الرؤیة لما جعل غایة لنفسه، ألا تراهم یقولون: مازلت أنظر إلیه (حتی رأیته) ولا یقولون ما زلت أراه حتی رأیته، ولانهم یثبتون النظر وینفون الرؤیة فیقولون: نظرت إلیه فلم أره، ولا یقولون رأیته فلم أره.
تفسیر التبیان:10/197:
ثم قسم تعالی أهل الآخرة فقال (وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ) أی مشرقة مضیئة، فالنضرة الصورة الحسنة التی تملأ القلب سروراً عند الرؤیة، نضر وجهه ینضر نضرة ونضارة فهو ناضر. والنضرة مثل البهجة والطلاقة، وضده العبوس والبسور، فوجوه المؤمنین المستحقین للثواب بهذه الصفة بما جعل الله علیها من النور علامة للخلق، والملائکة علی أنهم مؤمنون مستحقون الثواب.
وقوله: إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ، معناه منتظرة نعمة ربها وثوابه أن یصل إلیهم.
وقیل (نَاضِرَةٌ) أی مشرفة (إلی) ثواب ربها (نَاظِرَةٌ) ولیس فی ذلک تنغیص، لأن الإنتظار إنما یکون فیه تنغیص إذا کان لا یوثق بوصوله إلی المنتظر أو هو محتاج إلیه فی الحال، والمؤمنون بخلاف ذلک، لأنهم فی الحال مستغنون منعمون، وهم أیضاً واثقون أنهم یصلون إلی الثواب المنتظر.
والنظر هو تقلیب الحدقة الصحیة نحو المرئی طلباً للرؤیة، ویکون النظر بمعنی الإنتظار، کما قال تعالی (وَإِنِّی مُرْسِلَةٌ إِلَیْهِمْ بِهَدِیَّةٍ فَنَاظِرَةٌ، أی منتظرة، وقال الشاعر:
وجوه یوم بدر ناظرات إلی الرحمن تأتی بالفلاح
أی منتظرة للرحمة التی تنزل علیهم.
وقد یقول القائل: إنما عینی ممدودة إلی الله وإلی فلان، وأنظر إلیه أی أنتظر خیره ونفعه وأؤمل ذلک من جهته، وقوله: وَلا یَنْظُرُ إِلَیْهِمْ یَوْمَ الْقِیَامَةِ، معناه لا ینیلهم رحمته.
ویکون النظر بمعنی المقابلة، ومنه المناظرة فی الجدل، ومنه نظر الرحمة أی قابله بالرحمة، ویقال: دور بنی فلان تتناظر أی تتقابل، وهو ینظر إلی فلان أی یؤمله وینتظر خیره، ولیس النظر بمعنی الرؤیة أصلاً، بدلالة أنهم یقولون: نظرت إلی الهلال فلم أره، فلو کان بمعنی الرؤیة لکان متناقضاً، ولأنهم یجعلون الرؤیة غایة للنظر یقولون: ما زلت أنظر إلیه حتی رأیته، ولا یجعل الشئ غایة لنفسه لا یقال: بما زلت أراه حتی رأیته، ویعلم الناظر ناظراً ضرورة، ولا یعلم کونه رائیاً بل یسأل بعد ذلک هل رأیت أم لا.
ودخول (إلی) فی الآیة لا یدل علی أن المراد بالنظر الرؤیة، ولا تعلیقه بالوجوه یدل علی ذلک، لانا أنشدنا البیت وفیه تعلیق النظر بالوجه وتعدیه بحرف (إلی) والمراد به الإنتظار، وقال جمیل بن معمر:
وإذا نظرت إلیک من ملک والبحر دونک جدتنی نعم
والمراد به الإنتظار والتأمیل.
وأیضاً، فإنه فی مقابلة قوله فی صفة أهل النار: تَظُنُّ أَنْ یُفْعَلَ بِهَا فَاقِرَةٌ، فالمؤمنون یؤمنون بتجدید الکرامة وینتظرون الثواب، والکفار یظنون الفاقرة، وکله راجع إلی فعل القلب.
ولو سلمنا أن النظر یعد الرؤیة لجاز أن یکون المراد أنها رؤیة ثواب ربها، لأن الثواب الذی هو أنواع اللذات من المأکول والمشروب والمنکوح تصح رؤیته.
ویجوز أیضاً أن یکون إلی واحد إلاء وفی واحدها لغات (ألا) مثل قفا و (ألی) مثل معی و (ألی) مثل حدی و (أل) مثل حسا، فإذا أضیف إلی غیره سقط التنوین، ولا یکون (إلی) حرفاً فی الآیة. وکل ذلک یبطل قول من أجاز الرؤیة علی الله تعالی.
ولیس لأحد أن یقول: إن الوجه الأخیر یخالف الإجماع، أعنی إجماع المفسرین، وذلک لأنا لا نسلم لهم ذلک، بل قد قال مجاهد وأبو صالح والحسن وسعید بن جبیر والضحاک: إن المراد نظر الثواب. وروی مثله عن علی علیه السلام.
وقد فرق أهل اللغة بین نظر الغضبان ونظر الراضی، یقولون: نظر غضبان، ونظر راض، ونظر عداوة ونظر مودة، قال الشاعر:
تخبرنی العینان ما الصدر کاتم ولا حن بالبغضاء والنظر الشزر
والرؤیة لیست کذلک فإنهم لا یضیفونها، فدل علی أن النظر غیر الرؤیة، والمرئی هو المدرک، والرؤیة هی الإدراک بالبصر، والرائی هو المدرک، ولا تصح الرؤیة وهی الإدراک إلا علی الأجسام أو الجوهر أو الألوان. ومن شرط المرئی أن یکون هو أو محله مقابلاً أو فی حکم المقابل، وذلک یستحیل علیه تعالی، فکیف تجیز الرؤیة علیه تعالی!

امیرالمؤمنین یدفع الشبهات

کتاب التوحید للصدوق/254-269:
حدثنا أحمد بن الحسن القطان قال: حدثنا أحمد بن یحیی، عن بکر بن عبدالله بن حبیب قال: حدثنی أحمد بن یعقوب بن مطر قال: حدثنا محمد بن الحسن بن عبدالعزیز الأحدب الجند بنیسابور قال: وجدت فی کتاب أبی بخطه: حدثنا طلحة بن یزید، عن عبید الله بن عبید عن أبی معمر السعدانی أن رجلاً أتی أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام فقال: یا أمیر المؤمنین إنی قد شککت فی کتاب الله المنزل، قال له علیه السلام: ثکلتک أمک وکیف شککت فی کتاب الله المنزل؟
قال: لانی وجدت الکتاب یکذب بعضه بعضاً فکیف لا أشک فیه.
فقال علی بن أبی طالب علیه السلام: إن کتاب الله لیصدق بعضه بعضاً ولا یکذب بعضه بعضاً، ولکنک لم ترزق عقلاً تنتفع به، فهات ما شککت فیه من کتاب الله عز وجل.
قال له الرجل: إنی وجدت الله یقول: فالیوم ننساهم کما نسوا لقاء یومهم هذا، وقال أیضاً: نسوا الله فنسیهم، وقال: وما کان ربک نسیاً، فمرة یخبر أنه ینسی، ومرة یخبر أنه لا ینسی، فأنی ذلک یا أمیر المؤمنین!
قال: هات ما شککت فیه أیضاً.
قال: وأجد الله یقول: یَوْمَ یَقُومُ الرُّوحُ وَ الْمَلائِکَةُ صَفًّا لا یَتَکَلَّمُونَ إِلا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَ قَالَ صَوَابًا، وقال واستنطقوا فقالوا والله ربنا ما کنا مشرکین، وقال: یَوْمَ الْقِیَامَةِ یَکْفُرُ بَعْضُکُمْ بِبَعْضٍ وَ یَلْعَنُ بَعْضُکُمْ بَعْضًا، وقال: إِنَّ ذَلِکَ لَحَقٌّ تَخَاصُمُ أَهْلِ النَّارِ، وقال: لا تَخْتَصِمُوا لَدَیَّ وَ قَدْ قَدَّمْتُ إِلَیْکُمْ بِالْوَعِیدِ، وقال: نَخْتِمُ عَلَی أَفْوَاهِهِمْ وَ تُکَلِّمُنَا أَیْدِیهِمْ وَ تَشْهَدُ أَرْجُلُهُمْ بِمَا کَانُوا یَکْسِبُونَ، فمرة یخبر أنهم یتکلمون ومرة یخبر أنهم لا یتکلمون إلا من أذن له الرحمن وقال صواباً، ومرة یخبر أن الخلق لا ینطقون ویقول عن مقالتهم: وَاللهِ رَبِّنَا مَا کُنَّا مُشْرِکِینَ: ومرة یخبر أنهم یختصمون، فأنی ذلک یا أمیر المؤمنین، وکیف لا أشک فیما تسمع...
قال: هات ویحک ما شککت فیه.
قال: وأجد الله عز وجل یقول: وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ. إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ. ویقول: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ یُدْرِکُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ. ویقول: وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَی، عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَی، ویقول: یَوْمَئِذٍ لا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَرَضِیَ لَهُ قَوْلاً، یَعْلَمُ مَا بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ مَا خَلْفَهُمْ وَلا یُحِیطُونَ بِهِ عِلْمًا، ومن أدرکته الأبصار فقد أحاط به العلم، فأنی ذلک یا أمیر المؤمنین وکیف لا أشک فیما تسمع؟....
فقال علیه السلام: وأما قوله عز وجل: وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ، وقوله: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ یُدْرِکُ الأَبْصَارَ، وقوله: وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَی عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَی، وقوله: یَوْمَئِذٍ لا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَرَضِیَ لَهُ قَوْلا یَعْلَمُ مَا بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَلا یُحِیطُونَ بِهِ عِلْمًا، فأما قوله: وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ، فإن ذلک فی موضع ینتهی فیه أولیاء الله عز وجل بعدما یفرغ من الحساب إلی نهر یسمی الحیوان فیغتسلون فیه ویشربون منه فتنضر وجوههم إشراقاً فیذهب عنهم کل قذی ووعث، ثم یؤمرون بدخول الجنة، فمن هذا المقام ینظرون إلی ربهم کیف یثیبهم، ومنه یدخلون الجنة، فذلک قوله عز وجل من تسلیم الملائکة علیهم: سَلامٌ عَلَیْکُمْ طِبْتُمْ فَادْخُلُوهَا خَالِدِینَ، فعند ذلک أیقنوا بدخول الجنة والنظر إلی ما وعدهم ربهم فذلک قوله: إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ، وإنما (عنی) بالنظر إلیه النظر إلی ثوابه یعنی لا تحیط به الأوهام. وهو یدرک الأبصار، یعنی یحیط بها وهو اللطیف الخبیر، وذلک مدح امتدح به ربنا نفسه تبارک وتعالی وتقدس علواً کبیرا، وقد سأل موسی علیه السلام وجری علی لسانه من حمد الله عزوجل: رب أرنی أنظر إلیک، فکانت مسألته تلک أمراً عظیماً، فقال الله تبارک وتعالی: لَنْ تَرَانِی.. انْظُرْ إلی الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَکَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِی، فأبدی الله سبحان بعض آیاته وتجلی ربنا للجبل فتقطع الجبل فصار رمیماً وخر موسی صعقاً، یعنی میتاً، ثم أحیاه الله وبعثه وتاب علیه، فقال: سبحانک تبت إلیک وأنا أول المؤمنین، یعنی أول مؤمن آمن بک منهم أنه لن یراک.
وأما قوله: ولقد رآه نزلة أخری عند سدرة المنتهی، یعنی محمداً صلی الله علیه وآله کان عند سدرة المنتهی حیث لا یتجاوزها خلق من خلق الله، وقوله فی آخر الآیة: مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَ مَا طَغَی. لَقَدْ رَأَی مِنْ آیَاتِ رَبِّهِ الْکُبْرَی. رأی جبرئیل علیه السلام فی صورته مرتین هذه المرة ومرة أخری، وذلک أن خلق جبرئیل عظیم فهو من الروحانیین الذین لا یدرک خلقهم وصفتهم إلا الله رب العالمین. ورواه الطبرسی فی الاحتجاج: 1/358 ـ 362 ورواه المجلسی فی بحار الأنوار:4/32.
شرح الأسماء الحسنی:1/185:
(یا من یَری ولا یُری)
طال التشاجر بین الأشاعرة والمعتزلة فی مسألة الرؤیة فذهب الأشاعره إلی أن الله تعالی یری فی الآخرة وینکشف انکشاف البدر المرئی ولکن بلا مقابلة وجهة ومکان، خلافاً للمعتزلة حیث نفوها، وللمشبهه والکرامیة فإنهم وإن جوزوا رؤیته تعالی ولکن فی الجهة والمکان وعلی سبیل المقابلة، لإعتقادهم جسمیته تعالی عما یقول الظالمون علواً کبیرا.
وحرر بعض متأخری الأشاعرة حل النزاع بأنه لا نزاع للنافین فی جواز الإنکشاف التام العلمی، ولا للمثبتین فی امتناع ارتسام صورة المرئی فی العین، أو اتصال الشعاع الخارج من العین بالمرئی.
وإنما محل النزاع أنا إذا عرفنا الشمس مثلاً بحد أو رسم کان نوعاً من المعرفة، ثم إذا أبصرناها وغمضنا العین کان نوعاً آخر من المعرفة فوق الأول، ثم إذا فتحنا العین حصل نوع آخر من الإدراک فوق الأولین، نسمیها الرؤیة ولا یتعلق فی الدنیا إلا بما هو فی جهة ومکان، فمثل هذه الحالة الإدراکیة هل یصح أن تقع بدون المقابلة والجهة، وأن تتعلق بذات الله تعالی منزها عن الجهة والمکان أم لا.
واحتج الأشاعرة بحجة عقلیة کلامیة لا نطیل الکلام بذکرها، وأدلة نقلیة منها قوله تعالی حکایة عن موسی علیه السلام: رَبِّ أَرِنِی أَنْظُرْ إِلَیْکَ....
ومنها، قوله تعالی لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ وَ هُوَ یُدْرِکُ الأَبْصَارَ وَهُوَ اللَّطِیفُ الْخَبِیرُ.
ومنها، هذا الإسم الشریف الذی هو نظیر هذه الآیة.
وبالجملة کل الآیات والسنن التنزیهیة تدل علیه نصاً وظاهراً ومنطوقاً ومفهوماً، والحق أن مراد محققی الأشاعرة من الرؤیة هو الشهود بنوره لنوره والإنکشاف البالغ حد العیان، أیدته الأذواق وصدقه قاطع البرهان، بدلیل قولهم بلا مقابلة وجهة ومکان، وکذا قولهم فی تحریر محل النزاع، فمثل تلک الحالة الإدراکیة أعدل شاهد علی ذلک، إذ لیس مرادهم ما هو ظاهره حتی یقال حصول مثل تلک الحالة وعدم حصول مقابله ولا جهة، ومع هذا تکون رؤیة لا تعقلاً، بل مرادهم أنه کما أن تلک الحالة ممتازة عن التعقل والتخیل والإحساس بالحس المشترک ومشاهدة وشهود للبصر، کذلک سیحصل لنا حالة عیانیة ممتازة عنها وعلم حضوری بالنسبة إلیه تعالی، هو شهود لا علی المشاعر الجامع لجمیعها بنحو أعلی، خذ الغایات ودع المبادی أی المبادی الطبیعیة المحدودة، کما ذکرنا فی کونه سمیعاً بصیراً أن المشاهدة التی یترتب علی قوانا یترتب علی ذاته النوریة بنحو أنور فإنه سمیع بصیر بذاته لا بالسمع والبصر، فهذا مرادهم، وإلا فکما لا یلیق بالعلماء التکلم فی مسموعیته أو مشمومیته مثلاً إذ لیس من سنخ المسموعات أو المشمومات، کذلک لا یلیق بهم التکلم فی مبصریته إذ لیس من سنخ المبصرات لأن المبصر بالذات هو الضوء واللون عند التحقیق وإن کانت الجواهر الفردة عند المتکلم مبصرة بالذات.
فإذا عرفت هذا، فاعلم أن أرباب القشور منهم حرفوا الکلم عن مواضعه فلم یتفوهوا بما هو مخ القول، وعموا وصموا عما هو لب الحق، إذ کان المراد هو الشهود، والمعتزلة أیضاً لا ینکرونه، وإنما أنکروا الرؤیة الظاهریة التی بالجارحة کما مر فی محل النزاع أنه لانزاع للنافین فی جواز الإنکشاف التام العلمی بأن یکون المراد بالعلمی العلم الحضوری، ولکن لا علی سبیل الاکتناه، کما قیل إن العارفین المتألهین یشاهدونه ولکن لا بالکنه بل علی سبیل الفناء الذی هو قرة عین العرفاء والعلماء، بأن یری کل فعل وصفة ووجود مستهلکة فی فعله وصفته ووجوده تعالی.
ولا یجوز للمؤمن إنکار ذلک الشهود لأن إنکاره إنکار الکتب السماویة والسنن النبویة والآثار الولویة، بل هو غایة إرسال المرسلین وإرشاد الأئمة الهادین وسیر السایرین وسلوک السالکین، ولولاه لم یکن سماء ولا أرض ولا بسیط ولا مرکب، کما قال تعالی: وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالإنْسَ إِلا لِیَعْبُدُونِ، أی لیعرفون، وفی الحدیث القدسی: فخلقت الخلق لأعرف، فالکتاب المجید الذی هو تنزیل من حکیم حمید مشحون منه قال تعالی مَنْ کَانَ یَرْجُواْ لِقَاءَ اللهِ فَإِنَّ أَجَلَ اللهِ لاتٍ. یَا أَیَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ. ارْجِعِی إلی رَبِّکِ. شَهِدَ اللَّهُ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلا هُوَ وَالْمَلائِکَةُ وَأُولُو الْعِلْمِ. والشهادة بالوحدانیة فرع الشهادة بالوجود وشهوده، وهکذا کل آیة مشتملة علی ما دل علی الشهود حتی لفظ الإیمان باعتبار بعض درجاته العالیة....
قال سید الأولیاء علیه السلام: لم أعبد رباً لم أره. ما رأیت شیئاً إلا ورأیت الله فیه أو قبله أو معه.
وقال ابنه سید الشهداء علیه السلام: عمیت عین لا تراک.
وقال أیضاً: تعرفت بکل شئ فما جهلک شی. تعرفت إلی فی کل شئ فرأیتک ظاهراً فی کل شئ، فأنت الظاهر لکل شئ.
ولیکف هذا الیسیر من الکثیر لأن کل أشراک مقالاتهم وحبایل تحریراتهم لإصطیاد هذا الصید العدیم المثال، فتمام سهام قصودهم واقعة علی هذا الغرض الرفیع المنال، وحیث حملنا الرؤیة علی الشهود فلا تخصیص له بالآخرة، فإن أبناء الیقین لموتهم الإرادی قبل موتهم الطبیعی وفنائهم عن ذواتهم قامت قیامتهم ورأوا ما رأوا، ومن کان فی هذه أعمی فهو فی الآخرة أعمی.
روی الشیخ الصدوق رحمه الله عن أبی بصیر قال قلت لابی عبدالله علیه السلام: أخبرنی عن الله تعالی هل یراه المؤمنون یوم القیمة قال: نعم وقد رأوه قبل یوم القیامة، فقلت متی؟ قال: حین قال ألست بربکم قالوا بلی. ثم سکت ساعة ثم قال: وإن المؤمنین یرونه فی الدنیا قبل یوم القیامة. ألست تراه فی وقتک هذا قال أبو بصیر فقلت: جعلت فداک فأحدث بهذا عنک؟ فقال: لا فإنک إذا حدثت به فأنکره منکر جاهل بمعنی ماتقول ثم قدر أن هذا تشبیه کفر، ولیست الرؤیة بالقلب کالرؤیة بالعین تعالی عما یصفه المشبهون والملحدون.
وقال سید الموقنین ومولی المکاشفین: لو کشف الغطاء ما ازددت یقیناً....
وقوله علیه السلام ما ازددت یقیناً، لعل المراد منه نفی الزیادة الکمیة لا الکیفیة، ومن ثم قال صلی الله علیه وآله: إن العیش عیش الآخرة. ونعم ما قال العارف عبدالرحمن الجامی قدس سره السامی:
تا بود باقی بقایای وجود کی شود صاف از کدر جام شهود
تا بود پیوند جان وتن بجای کی شود مقصود کل برقع گشای
تا بود قالب غبار چشم جان کی توان دیدن رخ جانان عیان
ثم إن الشهود الحاصل لأهل الله فی الدنیا لیس لهم بما هم بأبدانهم فرشیون دنیویون، بل بما هم بقلوبهم عرشیون أخرویون، فیصدق أن الرؤیة والشهود مطلقاً مخصوصة بالآخرة.
ویمکن أیضاً التوفیق بین المذهبین بأن الرؤیة وإن کانت بمعنی الشهود لا یمکن فی الدنیا والآخرة بالنسبة إلی کنه ذاته، احتجب عن العقول کما احتجب عن الأبصار، ویمکن بالنسبة إلی وجهه: فَأَیْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللهِ.
بل هاهنا نظر آخر فیه حصر النظر علی وجهه الکریم کما قال المعصوم علیه السلام بنقل القاضی سعید القمی: لا أری إلا وجهک ولا أسمع إلا صوتک، یا من یخلق ولا یخلق، یا من یهدی ولا یهدی، یا من یحیی ولا یحیی، یا من یسأل ولا یسأل. هذا الإسم الشریف مأخوذ من الآیة الشریفة وهی: لا یسأل عما یفعل وهم یسألون.
وقد تمسک الأشاعرة بها فی کثیر من المواضع، منها أنهم قالوا بنفی اللمیة الغائیة والداعی وجواز الترجیح من غیر مرجح، فإذا سئل عنهم ما المخصص لأحداث العالم فی وقت مخصوص دون سایر الأوقات مع تشابهها، وما المرجح للإمساک فی أوقات غیر متناهیة، کما هو مذهبهم من التعطیل والإفاضة فی وقت؟ مع کونه تعالی علة تامة غیر محتاج إلی شرط أو آلة أو معاون أو حالة منتظرة، وبالجملة ما به یتم فاعلیته؟ قالوا: لا یسئل عما یفعل، والتزموا القدرة الخرافیة.
ومنها، أنهم حیث قالوا بالتحسین والتقبیح الشرعیین دون العقلیین قالوا بنفی العلاقة اللزومیة بین الأعمال الحسنة ودخول الجنة وبین الأعمال القبیحة ودخول النار، بحیث جوزوا أن یدخل الله السعید فی النار خالداً والشقی فی الجنة أبداً، فإذا قیل علیهم إن هذا ظلم صریح، قالوا: لا یسأل عما یفعل... إلخ.
واحتج المعتزلة أیضاً بحجج عقلیة ونقلیة کثیرة، نذکر بعضها ونترک أکثرها لأن من أنس بالقواعد العقلیة وحافظ علی تنزیه الله من سمات المحدثات وصفات الأجسام قدر علی إقامة حجج کثیرة وإبطال ما هو ظاهر الأشاعرة من الرؤیة.
فمنها، أنه فیما عندنا من المبصرات یجب الرؤیة عند تحقق شروط ثمانیة ککون الحاسة سلیمة وکون الشئ جایز الرؤیة وکون الشئ مقابلاً أو فی حکم المقابل وعدم کون المرئی فی غایة القرب وغایة البعد وغایة اللطافة وغایة الصغر وأن لا یکون بین الرائی والمرئی حجاب، إذ لو لم تجب الرؤیة عند حصول الشرائط جاز أن یکون بحضرتنا جبال وأشخاص لا نراها، والستة الاخیرة لا یمکن اعتبارها فی رؤیته تعالی لتنزهه عن الجهة والحیز، بقی سلامة الحاسة وجواز الرؤیة، وسلامة الحاسة حاصلة فلو جاز الرؤیة وجب أن تراه فی الدنیا والجنة دائماً، والأول منتف بالضرورة والثانی بالإجماع والنصوص القاطعة الدالة علی اشتغالهم بغیر ذلک من اللذات.

تفسیرهم الموافق لمذهبنا

روی السیوطی فی الدر المنثور:3/37 عدداً من الروایات التی توافق مذهبنا ومذهب عائشة، قال:
وأخرج عبد ابن حمید وأبوالشیخ عن قتادة: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ، قال هو أجلُّ من ذلک وأعظم من أن تدرکه الأبصار.
وأخرج ابن أبی حاتم عن السدی فی قوله: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ یُدْرِکُ الأَبْصَارَ، یقول لا یراه شئ وهو یری الخلائق.
تفسیر الطبری:9/38:
معاویة عن علی (بن طلحة) عن ابن عباس قوله تعالی: سُبْحَانَکَ تُبْتُ إِلَیْکَ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِینَ، یقول أنا أول من یؤمن أنه لا یراک شئ من خلقک. انتهی.
وقد تقدم استدلال عائشة بالآیة علی عدم إمکان الرؤیة، قال الرازی فی المطالب العالیة:1 جزء 1/87: إن عائشة (رض) قالت: من حدثکم أن محمداً رأی ربه فقد أعظم الفریة، ثم قرأت: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ.

محاولاتهم تأویل الآیة و إبطال معناه

رد النووی علی عائشة فی شرح مسلم-هامش الساری:2/93 فقال: فأما إحتجاج عائشة بقول الله تعالی لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ. فجوابه ظاهر فإن الإدراک هو الإحاطة والله تعالی لایحاط به! وإذا ورد النص بنفی الإحاطة فلما یلزم منه نفی الرؤیة بغیر إحاطة. انتهی. ولکن المنفی هنا هو إدراک البصر، وهو أعم من الرؤیة الجزئیة والإحاطة!
وقال الجوینی فی لمع الأدلة/101-105:
مذهب أهل الحق أن الباری تعالی مرئی، ویجوز أن یراه الراؤون بالأبصار...
والدلیل علی جواز الرؤیة عقلاً: أن الرب سبحانه وتعالی موجود، وکل موجود مرئی. وبیان ذلک: أنا نری الجواهر والألوان، فإن رئی الجوهر لکونه جوهراً لزم ألا یری الجوهر، وإن رئیا لوجودهما لزم أن یری کل موجود، والباری سبحانه وتعالی: موجود فصح أن یری.
فإن قالوا: إنما یری ما یری لحدوثه والرب تعالی أزلی قدیم الذات فلا یری، فالجواب من وجهین: أحدهما أن نقول کلامکم هذا نقض علیکم لجواز رؤیة الطعوم والروائح والعلوم ونحوها فإنها حوادث، وعندکم یستحیل أن تری.
ثم الجواب الحقیقی أن نقول: الحدوث ینبی عن موجود مسبوق بعدم والعدم السابق لا یصحح الرؤیة، فانحصر التصحیح فی الوجود، فدل علی أن کل موجود صح أن یری.
ویستدل علی جواز الرؤیة وأنها ستکون فی الجنان وعداً من الله صدقاً وقولاً منه حقاً بقوله تعالی: وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ. والنظر إذا عدی بإلی اقتضی رؤیة البصر. وإن عارضونا بقوله تعالی: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ. قلنا: فمن أصحابنا من قال الرب تعالی یری ولا یدرک فإن الإدراک ینبئ عن الإحاطة ودرک الغایة، والرب مقدس عن الغایة والنهایة. فإن عارضونا بقوله تعالی فی جواب موسی علیه السلام: لَنْ تَرَانِی، فزعموا أن لن تقتضی النفی علی التأبید...
قلنا: هذه الآیة من أوضح الأدلة علی جواز الرؤیة! فإنها لو کانت مستحیلة لکان معتقد جوازها ضالاً أو کافراً، وکیف یعتقد ما لا یجوز علی الله تعالی من اصطفاه الله تعالی لرسالته واجتباه لنبوته وخصصه بتکریمه وشرفه بتکلیمه وجعله أفضل أهل زمانه وأیده ببرهانه، ویجوز علی الأنبیاء الریب فی أمر یتعلق بعلم الغیب، أما ما یتعلق بوصف الباری عز وعلا فلا یجوز الریب علیهم، فیجب حمل الآیة علی أن ما اعتقد موسی علیه السلام جوازه جائز، لکن ظن أن ما اعتقد جوازه ناجزاً فیرجع النفی فی الجواب إلی السؤال. وما سأل موسی علیه السلام ربه رؤیة فی الدنیا لینصرف النفی إلیها، والجواب نزل علی قضیة الخطاب. انتهی. وقد تقدم أن موسی علیه السلام لم یطلب رؤیة ذات الله تعالی، بل طلب أن یریه شیئاً من آیاته کأنه ینظر إلیه.
وروی السیوطی فی الدر المنثور:3/37:
وأخرج ابن أبی حاتم وأبو الشیخ عن إسماعیل بن علیة، فی قوله: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ، قال: هذا فی الدنیا!
وأخرج ابن جریر وابن أبی حاتم وابن مردویه عن عکرمة عن ابن عباس قال: إن النبی(ص)رأی ربه، فقال له رجل عند ذلک ألیس قال الله: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ! فقال له عکرمة: ألست تری السماء؟ قال: بلی، قال فکلها تری! (یقصد بما أن الله تعالی کبیر فإنا نری جزءً منه فقط!)
وأخرج الترمذی وابن جریر وابن المنذر وابن أبی حاتم والطبرانی والحاکم وصححه وابن مردویه واللالکائی فی السنة عن ابن عباس قال: رأی محمد ربه، قال عکرمة فقلت له: ألیس الله یقول لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ یُدْرِکُ الأَبْصَارَ قال: لا أم لک، ذاک نوره الذی هو نوره إذا تجلی بنوره لا یدرکه شئ، وفی لفظ: إنما ذلک إذا تجلی بکیفیته لم یقم له بصر. انتهی. وهو یقصد أن ذات اللّه تعالی تری ولکن نوره لا تدرکه الابصار!!
ثم أکد السیوطی رأی عکرمة فنقل فی:3/37 قول ابن جریح فی تفسیر الآیة أن الابصار لا تدرک الله تعالی کله لکبر حجمه! قال:
وأخرج ابن المنذر عن ابن جریح فی قوله: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ، قال: قالت امرأة استشفع لی یا رسول الله علی ربک. قال: هل تدرین علی من تستشفعین، إنه ملا کرسیه السموات والأرض ثم جلس علیه فما یفضل منه من کل أربع أصابع، ثم قال: إن له أطیطاً کأطیط الرحل الجدید فذلک قوله: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ، ینقطع به بصره قبل أن یبلغ أرجاء السماء. زعموا أن أول من یعلم بقیام الساعة الجن تذهب فإذا أرجاؤها قد سقطت لا تجد منفذاً تذهب فی المشرق والمغرب والیمن والشام. انتهی.
وأعجب منه روایتهم التی تفسر الأبصار التی لا تدرکه بأنها أبصار العقول، ومع ذلک تدرکه أبصار العیون!! قال: وأخرج ابن أبی حاتم وأبو الشیخ واللالکائی من طریق عبدالرحمن بن مهدی قال سمعت أبا الحصین یحیی بن الحصین قاری أهل مکة یقول: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ قال أبصار العقول. انتهی.
وقد تقدم فی أول الباب عن (إمام الأئمة) ابن خزیمة حملته الشدیدة علی عائشة وتفسیره للآیة بأن جمیع الأبصار لا تدرکه ولکن البصر الواحد یدرکه! قال فی کتاب التوحید/226:
لأن قوله: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ، قد یحتمل معنیین علی مذهب من یثبت رؤیة النبی (ص) خالقه عز وجل، قد یحتمل بأن یکون معنی قوله: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ، علی ما قال ترجمان القرآن لمولاه عکرمة ذاک نوره الذی هو نوره إذا تجلی بنوره لا یدرکه شیء. والمعنی الثانی أی لا تدرکه الابصار أبصار الناس لأن الأعم والأظهر من لغة العرب أن الأبصار إنما تقع علی أبصار جماعة، لا أحسب غریباً یجی من طریق اللغة أن یقال لبصر امری واحد أبصار وإنما یقال لبصر امری واحد بصر، لا ولا سمعنا غریباً یقال لعین امری واحد بصران فکیف أبصار، ولو قلنا: إن الأبصار تری ربنا فی الدنیا لکنا قد قلنا الباطل والبهتان، فأما من قال إن النبی(ص)قد رأی ربه دون سائر الخلق فلم یقل إن الابصار قد رأت ربها فی الدنیا فکیف یکون ـ یا ذوی الحجا ـ من ینفی أن النبی(ص)محمداً قد رأی ربه دون سائر الخلق مثبتاً أن الأبصار قد رأت ربها، فتفهموا یا ذوی الحجا هذه النکتة تعلموا أن ابن عباس رضی الله عنهما وأباذر وأنس بن مالک ومن وافقهم لم یعظموا الفریة علی الله، لا ولا خالفوا حرفاً من کتاب الله فی هذه المسألة! انتهی.
وقد علق علی ذلک محقق کتابه وهو الشیخ محمد الهراس من علماء الأزهر، فقال:
عجباً لإمام الأئمة کیف خانه علمه فتوهم أن المنفی هو إدراک الأبصار له إذا اجتمعت فإذا انفرد واحد منها أمکن أن یراه! فهل إذا قال قائل لا آکل الرمان، یکون معنی هذا أنه لا یأکل الحبات منه ولکن یأکل الحبة! یرحم الله ابن خزیمة فلقد کبا ولکل جواد کبوة.
وقد کان الطبری من أعقلهم فی تفسیر الآیة حیث اعترف بأنه لا مجال للهروب منها ولابد من الإعتراف بأنها تنفی إمکان الرؤیة مطلقاً، وأن الأخبار المرویة فی رؤیته تعالی تنافیها، ولکن لابد لنا من قبول الأخبار وطرح الآیة! قال فی تفسیره:7/200-203:
قالوا فإن قال لنا قائل: وما أنکرتم أن یکون معنی قوله: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ، لا تراه الأبصار؟ قلنا له: أنکرنا ذلک لأن الله جل ثناؤه أخبر فی کتابه أن وجوهاً فی القیامة إلیه ناظرة، وأن رسول الله (ص) أخبر أمته أنهم سیرون ربهم یوم القیامة کما یری القمر لیلة البدر....
وقال آخرون.. لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ وَ هُوَ یُدْرِکُ الأَبْصَارَ، إلا أنه جائز أن یکون معنی الآیة لا تدرکه أبصار الظالمین فی الدنیا والآخرة، وتدرکه أبصار المؤمنین وأولیاء الله. قالوا وجائز أن یکون معناها لا تدرکه الأبصار بالنهایة والإحاطة وأما الرؤیة فبلی. وقال آخرون: الآیة علی العموم ولن یدرک الله بصر أحد فی الدنیا والآخرة، ولکن الله یحدث لاولیائه یوم القیامة حاسة سادسة سوی حواسهم الخمس فیرونه بها... والصواب من القول فی ذلک: عذرنا ما تظاهرت به الأخبار عن رسول الله (ص) أنه قال إنکم سترون ربکم یوم القیامة کما ترون القمر لیلة البدر. انتهی.
ولم یبین الطبری ولا غیره کیف صار هذا هو الصواب، وهل کلما عارض صریح القرآن خبر أخذنا به وخصصنا به القرآن وقلنا: عذرنا الأخبار المناقضة للقرآن!
قال القسطلانی فی إرشاد الساری:10/364:
قوله تعالی فی سورة الانعام: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ، وأجاب المثبتون بأن معنی الآیة لا تحیط به الأبصار أو لا تدرکه الأبصار، وإنما یدرکه المبصرون! أو لا تدرکه فی الدنیا لضعف ترکیبها فی الدنیا، فإذا کان فی الآخرة خلق الله تعالی فیهم قوة یقدرون بها علی الرؤیة. انتهی.
ولکنهم بهذه المواصفات الجدیدة للعین ونظام الرؤیة، خرجوا عن موضوع البحث، بل هربوا منه، وفی نفس الوقت ردوا أحادیثهم فی الرؤیة التی ظاهرها رؤیته تعالی فی الدنیا والآخرة بالعین المتعارفة المجردة، فی أحسن صورة، وکما یری القمر لیلة البدر علی حد زعمهم!
وقال الشوکانی فی فتح القدیر:2/185:
فی قوله: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ... التقدیر لا تدرکه کل الابصار بل بعضها، وهی أبصار المؤمنین!....
وقال التلمسانی فی نفح الطیب:7/296:
سئل النصیبی عن الرؤیة بمجلس عضد الدولة فأنکرها محتجاً بأن کل شئ یری بالعین فهو فی مقابلتها، فقال له القاضی ابن الطیب: لا یری بالعین، قال له الملک: فبماذا یری؟ قال: بالإدراک الذی یحدثه الله فی العین.. وهذا الأجهر عینه قائمة ولا یری بها شیئاً! انتهی.
وقال فی نفح الطیب:8/ص 34:
حکایة أبی بکر بن الطیب مع رؤساء بعض المعتزلة، وذلک أنه اجتمع معه فی مجلس الخلیفة، فناظره فی مسألة رؤیة الباری فقال رئیسهم: ما الدلیل أیها القاضی علی جواز رؤیة الله تعالی؟ قال: قوله تعالی: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ! فنظر بعض المعتزلة إلی بعض وقالوا: جنَّ القاضی، وذلک أن هذه الآیة هی معظم ما احتجوا علی مذهبهم، وهو ساکت، ثم قال لهم: أتقولون إن من لسان العرب قولک: الحائط لا یبصر قالوا: لا.. قال: فلا یصح إذن نفی الصفة عما من شأنه صحة إثباتها له؟ قالوا نعم، قال: فکذلک قوله تعالی (لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ) لولا جواز إدراک الابصار له لم یصح نفیه عنه. انتهی. ولابدّ أنهم أجابوه إن الذی یصحح النفی هو توهم جواز الرؤیة لا جوازها وإمکانها!
وهکذا یحرِّم إخواننا التأویل، ولکنهم إذا وصلوا إلی آیات نفی الرؤیة وأحادیثها هجموا علیها بمعاول التأویل والمغالطات بلا رحمة ولا ضابطة، حتی یجعلوا من النفی إثباتاً، وقد یجعلون من الکفر إیماناً!

تفسیر آیة: ما کذب الفؤاد ما رأی

قال الله تعالی: وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَی مَا ضَلَّ صَاحِبُکُمْ وَمَا غَوَی. وَمَا یَنْطِقُ عَنِ الْهَوَی. إِنْ هُوَ إِلا وَحْیٌ یُوحَی. عَلَّمَهُ شَدِیدُ الْقُوَی. ذُو مِرَّةٍ فَاسْتَوَی. وَهُوَ بِالأُفُقِ الأَعْلَی. ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّی. فَکَانَ قَابَ قَوْسَیْنِ أَوْ أَدْنَی. فَأَوْحَی إلی عَبْدِهِ مَا أَوْحَی. مَا کَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَی. أَفَتُمَارُونَهُ عَلَی مَا یَرَی. وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَی. عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَی. عِنْدَهَا جَنَّةُ الْمَأْوَی. إِذْ یَغْشَی السِّدْرَةَ مَا یَغْشَی. مَا زَاغَ الْبَصَرُ وَ مَا طَغَی. لَقَدْ رَأَی مِنْ آیَاتِ رَبِّهِ الْکُبْرَی. النجم: 1 ـ 18.

قال أهل البیت: رأی ربه بفؤاده و رأی آیاته بعینیه

تقدم فی الفصول السابقة عدد من الأحادیث عن النبی وآله صلی الله علیه وآله فی تفسیر هذه الآیة، ونضیف إلیها هنا مایلی:
روی الصدوق فی کتاب التوحید/108:
أبی رحمه الله قال: حدثنا محمد بن یحیی العطار، عن أحمد بن محمد بن عیسی، قال: حدثنا ابن أبی نصر، عن أبی الحسن الرضا علیه السلام قال قال رسول الله صلی الله علیه وآله: لما أسری بی إلی السماء بلغ بی جبرئیل مکاناً لم یطأه جبرئیل قط، فکشف لی فأرانی الله عز وجل من نور عظمته ما أحب.
و فی/116:
حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید (رض) قال: حدثنا إبراهیم بن هاشم، عن ابن أبی عمیر، عن مرازم، عن أبی عبدالله علیه السلام قال: سمعته یقول: رأی رسول الله صلی الله علیه وآله ربه عز وجل یعنی بقلبه، وتصدیق ذلک: ما حدثنا به محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رحمه الله قال: حدثنا محمد بن الحسن الصفار، عن محمد بن الحسین بن أبی الخطاب، عن محمد بن الفضیل قال: سألت أبا الحسن علیه السلام هل رأی رسول الله صلی الله علیه وآله ربه عز وجل؟ فقال: نعم بقلبه رآه، أما سمعت الله عز وجل یقول: مَا کَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَی، أی لم یره بالبصر، لکن رآه بالفؤاد.
وقد عقد الصدوق فی التوحید باباً بعنوان (ما جاء فی الرؤیة)/107، نورد بعض روایته قال:
حدثنا محمد بن موسی بن المتوکل، قال: حدثنا علی بن إبراهیم بن هاشم، عن أبیه، عن النوفلی، عن السکونی، عن أبی عبدالله، عن آبائه علیهم السلام قال: مر النبی صلی الله علیه وآله علی رجل وهو رافع بصره إلی السماء یدعو، فقال له رسول الله صلی الله علیه وآله: غض بصرک فإنک لن تراه.
وقال: ومر النبی صلی الله علیه وآله علی رجل رافع یدیه إلی السماء وهو یدعو، فقال رسول الله صلی الله علیه وآله: أقصر من یدیک فإنک لن تناله.
حدثنا علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رحمه الله، قال: حدثنا محمد بن أبی عبدالله الکوفی، عن علی بن أبی القاسم، عن یعقوب بن إسحاق قال: کتبت إلی أبی محمد علیه السلام أسأله کیف یعبد العبد ربه وهو لا یراه؟ فوقع علیه السلام یا أبا یوسف جل سیدی وم ولأی والمنعم علی وعلی آبائی أن یری.
قال: وسألته هل رأی رسول الله صلی الله علیه وآله ربه؟ فوقع علیه السلام إن الله تبارک وتعالی أری رسوله بقلبه من نور عظمته ما أحب.
حدثنا الحسین بن أحمد بن إدریس رحمه الله، عن أبیه، عن محمد بن عبدالجبار، عن صفوان بن یحیی، عن عاصم بن حمید، قال: ذاکرت أبا عبدالله علیه السلام فیما یروون من الرؤیة، فقال: الشمس جزء من سبعین جزءاً من نور الکرسی، والکرسی جزء من سبعین جزءاً من نور العرش، والعرش جزء من سبعین جزءاً من نور الحجاب، والحجاب جزء من سبعین جزءاً من نور الستر، فإن کانوا صادقین فلیملؤوا أعینهم من الشمس لیس دونها سحاب.
وفی علل الشرائع:1/131:
حدثنا محمد بن أحمد بن السنانی وعلی بن أحمد بن محمد الدقاق والحسین بن إبراهیم بن أحمد بن هشام المؤدب وعلی بن عبدالله الوراق رضی الله عنهم، قالوا حدثنا محمد بن أبی عبدالله الکوفی الأسدی، عن موسی بن عمران النخعی، عن عمه الحسین بن یزید النوفلی، عن علی بن سالم، عن أبیه، عن ثابت بن دینار، قال سألت زین العابدین علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب علیه السلام عن الله جل جلاله هل یوصف بمکان؟ فقال: تعالی عن ذلک. قلت: فلم أسری بنبیه محمد صلی الله علیه وآله إلی السماء؟ قال: لیریه ملکوت السموات وما فیها من عجائب صنعه وبدایع خلقه. قلت فقول الله عز وجل: ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّی. فَکَانَ قَابَ قَوْسَیْنِ أَوْ أَدْنَی؟ قال: ذاک رسول الله صلی الله علیه وآله دنا من حجب النور فرأی ملکوت السموات، ثم تدلی صلی الله علیه وآله فنظر من تحته إلی ملکوت الأرض حتی ظن أنه فی القرب من الأرض کقاب قوسین أو أدنی.
وروای النیسابوری فی روضة الواعظین/33:
قال عکرمة: بینما ابن عباس یحدث الناس إذ قام نافع بن الأزرق فقال: یابن عباس، تفتی فی النملة والقملة، صف لنا إلهک الذی تعبده. فأطرق ابن عباس إعظاماً لله عز وجل، وکان الحسین بن علی قاعداً فی موضع فقال: إلیَّ یابن الأزرق، فقال: لست إیاک أسأل، فقال ابن عباس: یابن الأزرق إنه من أهل بیت النبوة وهم ورثة العلم، فأقبل نافع بن الازرق نحو الحسین فقال الحسین علیه السلام: یا نافع، إن من وضع دینه علی القیاس لم یزل الدهر فی التباس، مائلاً علی المنهاج ظاعناً فی الاعوجاج، ضالاً عن السبیل قائلاً غیر الجمیل، یابن الأزرق أصف إلهی بما وصف به نفسه وأعرفه بما عرف به نفسه: لا یدرک بالحواس ولا یقاس بالناس، فهو قریب غیر ملتصق، وبعید غیر منفصل، یوحد ولا یبعض، معروف بالآیات، موصوف بالعلامات، لا إله إلا هو الکبیر المتعال.
وقال الطوسی فی تفسیر التبیان:9/424:
وقوله: ما کذب الفؤاد ما رأی، قال ابن عباس: رأی ربه بقلبه، وهو معنی قوله علمه، وإنما علم ذلک بالآیات التی رآها.
وقال ابن مسعود وعائشة وقتادة: رأی محمد جبرائیل علی صورته.
وقال الحسن: یعنی ما رأی من مقدورات الله تعالی وملکوته.
وقال الحسن: عرج بروح محمد صلی الله علیه وآله إلی السماء وجسده فی الأرض.
وقال أکثر المفسرین وهو الظاهر من مذهب أصحابنا والمشهور فی أخبارهم: أن الله تعالی صعد بجسمه حیاً سلیماً حتی رأی ملکوت السموات وما ذکره الله بعینی رأسه، ولم یکن ذلک فی المنام بل کان فی الیقظة... ومعنی: ما کذب الفؤاد، أی ما توهم أنه یری شیئاً وهو لا یراه من جهة تخیله لمعناه، کالرائی للسراب بتوهمه ماء ویری الماء من بعید فیتوهمه سراباً. ومن شدد أراد لم یکذب فؤاد محمد ما رأت عیناه من الآیات الباهرات فعداه.
وفی تفسیر نور الثقلین:5/155:
فی تفسیر علی بن ابراهیم: حدثنی أبی، عن أحمد بن محمد بن أبی نصر، عن علی بن موسی الرضا علیه السلام قال قال لی: یا أحمد ما الخلاف بینکم وبین أصحاب هشام بن الحکم فی التوحید؟ فقلت: جعلت فداک قلنا نحن بالصورة، للحدیث الذی روی أن رسول الله صلی الله علیه وآله رأی ربه فی صورة شاب، وقال هشام بن الحکم بالنفی للجسم، فقال: یا أحمد إن رسول الله صلی الله علیه وآله لما أسری به إلی السماء وبلغ عند سدرة المنتهی، خرق له فی الحجب مثل سم الإبرة فرأی من نور العظمة ما شاء الله أن یری وأردتم أنتم التشبیه، دع هذا یا أحمد لا ینفتح علیک منه أمر عظیم.
ورواه فی بحار الأنوار:3/307، وقال: المراد بالحجب إما الحجب المعنویة، وبالرؤیة الرؤیة القلبیة، أو الحجب الصوریة، فالمراد بنور العظمة آثار عظمته برؤیة عجائب خلقه.
وفی بحار الأنوار:4/37:
بیان: إعلم أن المفسرین اختلفوا فی تفسیر تلک الآیات قوله تعالی: مَا کَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَی، یحتمل کون ضمیر الفاعل فی رأی راجعاً إلی النبی صلی الله علیه وآله، وإلی الفؤاد. قال البیضاوی: ما کذب الفؤاد ما رأی ببصره من صورة جبرئیل، أو الله، أی ما کذب الفؤاد بصره بما حکاه له، فإن الأمور القدسیة تدرک أولاً بالقلب ثم تنتقل منه إلی البصر، أو ما قال فؤاده لما رآه: لم أعرفک، ولو قال ذلک کان کاذباً، لأنه عرفه بقلبه کما رآه بصره، أو ما رآه بقلبه، والمعنی لم یکن تخیلاً کاذباً. ویدل علیه أنه سئل علیه السلام هل رأیت ربک فقال: رأیته بفؤادی، وقرئ(ما کذَّب) أی صدقه ولم یشک فیه....
قوله تعالی: وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَی، قال الرازی: یحتمل الکلام وجوهاً ثلاثة: الأول الرب تعالی، والثانی جبرئیل علیه السلام، والثالث الآیات العجیبة الإلهیة. انتهی. أی ولقد رآه نازلاً نزلة أخری فیحتمل نزوله صلی الله علیه وآله ونزول مرئیة.
فإذا عرفت محتملات تلک الآیات عرفت سخافة استدلالهم بها علی جواز الرؤیة ووقوعها بوجوه:
الأول: أنه یحتمل أن یکون المرئی جبرئیل، إذا المرئی غیر مذکور فی اللفظ، وقد أشار أمیر المؤمنین علیه السلام إلی هذا الوجه فی الخبر السابق.
وروی مسلم فی صحیحه بإسناده عن زرعة عن عبدالله: ما کذب الفؤاد ما رأی، قال: رأی جبرئیل علیه السلام له ستمائة جناح. وروی أیضاً بإسناده عن أبی هریرة، ولقد رآه نزلة أخری قال: رأی جبرئیل علیه السلام بصورته التی له فی الخلقة الأصلیة.
الثانی: ما ذکره علیه السلام فی هذا الخبر وهو قریب من الأول لکنه أعم منه.
الثالث: أن یکون ضمیر الرؤیة راجعاً إلی الفؤاد، فعلی تقدیر إرجاع الضمیر إلی الله تعالی أیضاً لافساد فیه.
الرابع: أن یکون علی تقدیر إرجاع الضمیر إلیه صلی الله علیه وآله وکون المرئی هو الله تعالی، المراد بالرؤیة غایة مرتبة المعرفة ونهایة الانکشاف.
وأما استدلاله علیه السلام بقوله تعالی: لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَئٌْ، فهو إما لأن الرؤیة تستلزم الجهة والمکان وکونه جسماً أو جسمانیاً، أو لأن الصورة التی تحصل منه فی المدرکة تشبهه.

رأی الشیعة الزیدیة فی نفی الرؤیة

مختصر فی العقیدة لللدکتور المرتضی بن زید المحطوری/11:
8 ـ الله سبحانه وتعالی لا یری بالأبصار. لأنه لیس جسماً ولا عرضاً لا یُری، والدلیل علی ذلک ـ عقلاً ونقلاً:
دلیل العقل: إن حاسة الرؤیة إذا کانت سلیمة ولم یمنع مانع من الرؤیة من ظلام أو إضاءة زائدة أو بعد أو قرب ملاصق للعین، فعندما توجد شروط الرؤیة المذکورة تستطیع العین رؤیة الموجودات. والله سبحانه وتعالی موجود ولم نره، ولا یصح لنا أن نراه، لأن المرئی یجب أن یکون جسماً یری، وله لون، وفی جهة من الجهات، والله سبحانه وتعالی لیس کذلک، فعظمته سبحانه فی خفائه بدلیل أن أعظم سر نبحث عنه هو الحیاة والروح والعقل والتفکیر والتمییز والفرح والحزن ونحو ذلک مما لا نقدر علی وضع الید علیه مع علمنا بوجوده، فالکائنات الحیة معجزة فی تکوینها.ولکن الروح التی لا ندرکها معجزة أکبر (ویسألونک عن الروح قل الروح من أمر ربی) فکیف یری الله والروح بعض أسراره؟
وکیف یخفی والشمس بعض آیاته؟!
نراه سبحانه بعیون التصدیق والإیمان فی آیاته الباهرة وآثاره الظاهرة، نراه بالبصائر لا بالأبصار.
ومن زعم أنه یری فی الآخرة فقد استدل بقوله سبحانه (إِلَی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ) وهی مؤولة بحذف مضاف والتقدیر إلی رحمة ربها ناظرة لأنها مقابلة للآیة التی بعدها (تَظُنُّ أَنْ یُفْعَلَ بِهَا فَاقِرَةٌ) والمقابلة تقتضی ذلک فوجوه منتظرة لرحمة الله، ووجوه تتوقع غضبه ونقمته.
ومن جهة ثانیة: فقد ورد ناظر بمعنی منتظر کما فی قوله سبحانه (مَا یَنْظُرُونَ إِلا صَیْحَةً) والصیحة لا تنظر بالعین وإنما تنتظر. وکذلک قوله تعالی ـ حکایة عن بلقیس ـ (فَنَاظِرَةٌ بِمَ یَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ). والدلیل إذا طرقه الاحتمال بطل الإستدلال به.
کما أن أهل البیت علیهم السلام مجمعون علی عدم تجویز رؤیة الله، وإجماعهم حجة، کما قال ابن تیمیة وغیره، والأحادیث الواردة فی هذا الشأن تعرض علی القرآن، والقرآن ینفی عن الله الرؤیة لأنها تقتضی التشبیه.
فالحدیث الذی یقول (إنکم ترون ربکم کالقمر) یؤدی إلی تشبیه الله بخلقه کالقمر، وإن کان الحدیث لا یفید ذلک، فهو الذی نرید ویکون معناه ترون وعده ووعیده وصدق ما أخبرکم به کالقمر عیاناً، وإلا توقفنا عن العمل بحدیث ظنی یؤدی إلی التشبیه والتجسیم تعالی الله عن ذلک، والأخذ بالآیة المحکمة أولی من الأخذ بالمتشابه.

تفسیرهم الموافق لمذهبنا

صحیح مسلم:1/109:
عن أبی ذر قال سألت رسول الله (ص): هل رأیت ربک قال: نور، أنی أراه!
عن عبدالله بن شقیق قال قلت لأبی ذر: لو رأیت رسول الله(ص)لسألته، فقال عن أی شئ کنت تسأله؟ قال کنت أسأله هل رأیت ربک؟ قال أبوذر: قد سألته فقال: رأیت نوراً.
حدثنا عباد وهو ابن العوام حدثنا الشیبانی قال سألت زر بن حبیش عن قول الله عز وجل: فَکَانَ قَابَ قَوْسَیْنِ أَوْ أَدْنَی، قال أخبرنی ابن مسعود أن النبی (ص)رأی جبریل له ستمائة جناح.
عن زر، عن عبدالله قال: ما کذب الفؤاد ما رأی، قال: رأی جبریل علیه السلام له ستمائة جناح.
زر بن حبیش، عن عبدالله قال: لقد رأی من آیات ربه الکبری، قال: رأی جبریل فی صورته له ستمائة جناح.
عن عطاء، عن أبی هریرة: ولقد رآه نزلة أخری، قال: رأی جبریل.
عن عبد الملک عن عطاء، عن ابن عباس قال: رآه بقلبه.
عن أبی العالیة، عن ابن عباس قال: ما کذب الفؤاد ما رأی، ولقد رآه نزلة أخری، قال: رآه بفؤاده مرتین. انتهی.
وروی الترمذی فی:5/70، عدة روایات فی رؤیة النبی لربه فی الإسراء بقلبه، وروایتین فی رؤیته له بعینه، قال: عن عکرمة، عن ابن عباس قال: مَا کَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَی، قال رآه بقلبه. هذا حدیث حسن....
عن قتادة، عن عبدالله ابن شقیق، قال قلت لابی ذر لو أدرکت النبی (ص)لسألته، فقال عما کنت تسأله؟ قلت: أسأله هل رأی محمد ربه؟ فقال: قد سألته فقال: نوراً، أنی أراه! هذا حدیث حسن.
عن عبد الرحمن بن یزید عن عبدالله: مَا کَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَی، قال: رأی رسول الله(ص)جبرائیل فی حلة من رفرف قد ملا ما بین السماء والأرض. هذا حدیث حسن صحیح.
عن عکرمة عن ابن عباس قال: رأی محمد ربه، قلت ألیس الله یقول: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ وَهُوَ یُدْرِکُ الأَبْصَارَ، قال ویحک ذاک إذا تجلی بنوره الذی هو نوره وقد رأی محمد ربه مرتین. هذا حدیث حسن غریب.
عن ابن عباس فی قول الله: وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَی. عِنْدَ سِدْرَةِ الْمُنْتَهَی، فَأَوْحَی إلی عَبْدِهِ مَا أَوْحَی. فَکَانَ قَابَ قَوْسَیْنِ أَوْ أَدْنَی. قال ابن عباس: قد رآه النبی (ص). هذا حدیث حسن. انتهی.
وروی أحمد فی مسنده:1/223:
عن ابن عباس فی قوله عز وجل: مَا کَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَی، قال: رأی محمد ربه عز وجل بقلبه مرتین.
وقال السیوطی فی الدر المنثور:6/123:
وأخرج الفریابی وعبد بن حمید والترمذی وصححه وابن جریر وابن المنذر والطبرانی وأبوالشیخ والحاکم وصححه وابن مردویه وأبونعیم والبیهقی معاً فی الدلائل عن ابن مسعود (رض) قوله مَا کَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَی، قال: رأی (ص) جبریل علیه حلتا رفرف أخضر قد ملا ما بین السماء والأرض.
وأخرج مسلم وأحمد والطبرانی وابن مردویه والبیهقی فی الأسماء والصفات عن ابن عباس فی قوله: مَا کَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَی. وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَی، قال: رأی محمد ربه بقلبه مرتین.
وأخرج عبد بن حمید والترمذی وحسنه وابن جریر وابن المنذر والطبرانی عن ابن عباس فی قوله: مَا کَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَی، قال: رآه بقلبه.
وأخرج عبد بن حمید وابن المنذر وابن أبی حاتم عن محمد بن کعب القرظی عن بعض أصحاب النبی(ص)قال قالوا یا رسول الله هل رأیت ربک؟ قال لم أره بعینی، ورأیته بفؤادی مرتین.
وأخرج ابن المنذر وابن أبی حاتم عن أبی العالیة قال سئل رسول الله (ص)هل رأیت ربک؟ قال: رأیت نهراً ورأیت وراء النهر حجاباً، ورأیت وراء الحجاب نوراً لم أره غیر ذلک.
وأخرج عبد بن حمید وابن جریر عن أبی العالیة فی قوله: مَا کَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَی، قال: محمد، رآه بفؤاد ولم یره بعینیه.
وأخرج عبد بن حمید وابن جریر عن أبی صالح فی قوله: مَا کَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَی، قال: رآه مرتین بفؤاده.
وأخرج عبد بن حمید عن سعید بن جبیر قال: ما أزعم أنه رآه، وما أزعم أنه لم یره.
وأخرج مسلم والترمذی وابن مردویه عن أبی ذر قال: سألت رسول الله(ص)هل رأیت ربک؟ فقال نور، أنی أراه؟! وأخرج مسلم وابن مردویه عن أبی ذر أنه سأل رسول الله(ص)هل رأیت ربک؟ فقال رأیت نوراً!
وأخرج عبد بن حمید وابن المنذر وابن أبی حاتم وابن مردویه عن أبی ذر قال: رآه بقلبه ولم یره بعینیه.
وأخرج النسائی عن أبی ذر قال: رأی رسول الله(ص)ربه بقلبه ولم یره ببصره.
وأخرج مسلم والبیهقی فی الدلائل عن أبی هریرة فی قوله: وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَی، قال: رأی جبریل علیه السلام.
وأخرج عبد بن حمید عن إبراهیم قال: رأی جبریل فی صورته.
وأخرج عبد بن حمید عن مرة الهمدانی قال: لم یأته جبریل فی صورته إلا مرتین، فرآه فی خضر یتعلق به الدر.
وأخرج عبد بن حمید عن قتادة فی قوله وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَی، قال: رأی نوراً عظیماً عند سدرة المنتهی.
وأخرج أبوالشیخ وابن مردویه عن ابن مسعود ولقد رآه نزلة أخری، قال: رأی جبریل معلقاً رجله بسدرة علیه الدر کأنه قطر المطر علی البقل.
وأخرج أبوالشیخ عن ابن مسعود: ولقد رآه نزلة أخری عند سدرة المنتهی، قال: رأی رسول الله(ص)جبریل فی صورته عند السدرة له ستمائة جناح، جناح منها سد الأفق یتناثر من أجنحته التهاویل الدر والیاقوت ما لایعلمه إلا الله.
وأخرج آدم بن أبی إیاس والبیهقی فی الأسماء والصفات عن مجاهد، إذ یغشی السدرة ما یغشی، قال: کان أغصان السدرة من لؤلؤ ویاقوت، وقد رآها محمد بقلبه ورأی ربه.
وأخرج ابن جریر وابن أبی حاتم والبیهقی فی الدلائل عن عائشة رضی الله عنها قالت: کان أول شأن رسول الله(ص)أنه رأی فی منامه جبریل بأجیاد ثم خرج لبعض حاجته فصرخ به جبریل یا محمد یا محمد، فنظر یمیناً وشمالاً فلم یر شیئاً ثلاثاً، ثم رفع بصره فإذا هو ثان إحدی رجلیه علی الأخری علی أفق السماء، فقال یا محمد جبریل جبریل یسکنه، فهرب النبی(ص)حتی دخل فی الناس، فنظر فلم یر شیئاً، ثم خرج من الناس فنظر فرآه، فذلک قول الله: وَالنَّجْمِ إِذَا هَوَی. مَا ضَلَّ صَاحِبُکُمْ وَ مَا غَوَی إلی قوله: ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّی، یعنی جبریل إلی محمد، فَکَانَ قَابَ قَوْسَیْنِ أَوْ أَدْنَی، یقول القاب نصف الأصبع، فأوحی إلی عبده ما أوحی، جبریل إلی عبد ربه.
وروی حدیث (فی حلة من رفرف) أحمد فی:1/394 و/418 والحاکم:2 ص 468، وکلها عن عبدالله بن عمر، وقال الحاکم (صحیح علی شوط الشیخین ولم یخرجاه)
الجواهر الحسان للثعالبی:3 الهامش 1/252:
أنکر جمهور العلماء الأشاعرة من أهل السنة حدیث مشرک بن أبی خمر الذی یثبت فیه الدنو والتدلی لرب العزة، سبحانه وتعالی عما یصفون... ذهب البیهقی إلی ترجیح ما روی عن عائشة وابن مسعود وأبی هریرة ومن حملهم هذه الآیات (ثُمَّ دَنَا فَتَدَلَّی..) عن رؤیة جبرئیل، وروایة شریک تنقضها روایة أبی ذر الصحیحة، قال یا رسول الله هل رأیت ربک؟ قال: نور، أنی أراه!
مصابیح السنة للبغوی:4/30:
عن زرارة بن أوفی: أن رسول الله (ص) قال لجبرئیل: هل رأیت ربک؟ فانتفض جبرئیل وقال: یا محمد إن بینی وبینه سبعین حجاباً من نور، لو دنوت من بعضها لاحترقت.

و نفی قدماء المتصوفة الرؤیة بالعین فی الدنی

التعرف لمذهب أهل التصوف للکلاباذی المتوفی سنة 380 قال فی/43:
وأجمعوا أنه لا یری فی الدنیا بالأبصار ولا بالقلوب إلا من جهة الإیقان، لأنه غایة الکرامة وأفضل النعم، ولا یجوز أن یکون ذلک إلا فی أفضل المکان، ولو أعطوا فی الدنیا أفضل النعم لم یکن بین الدنیا الفانیة والجنة الباقیة فرق، ولما منع الله سبحانه کلیمه موسی علیه السلام ذلک فی الدنیا، وکان من هو دونه أحری. وأخری أن الدنیا دار فناء، ولا یجوز أن یری الباقی فی الدار الفانیة، ولو رأوه فی الدنیا لکان الإیمان به ضرورة.
والجملة أن الله تعالی أخبر أنها تکون فی الآخرة، ولم یخبر أنها تکون فی الدنیا فوجب الانتهاء إلی ما أخبر الله تعالی به.
واختلفوا فی النبی (ص): هل رأی ربه لیلة المسری، فقال الجمهور منهم والکبار إنه لم یره محمد(ص) ببصره، ولا أحد من الخلائق فی الدنیا، علی ما روی عن عائشة أنها قالت: من زعم أن محمداً رأی ربه فقد کذب....
وقال بعضهم: رآه النبی(ص)لیلة المسری، وإنه خص من بین الخلائق بالرؤیة کما خص موسی علیه السلام بالکلام، واحتجوا بخبر ابن عباس وأسماء وأنس، منهم أبو عبدالله القرشئ والشبلی وبعض المتأخرین.
وقال بعضهم: رآه بقلبه ولم یره ببصره، واستدل بقوله: مَا کَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَی.
ولا نعلم أحداً من مشایخ هذه العصبة المعروفین منهم والمتحققین به، ولم نر فی کتبهم ولا مصنفاتهم ولا رسائلهم، ولا فی الحکایات الصحیحة عنهم، ولا سمعنا ممن أدرکنا منهم من زعم أن الله تعالی یری فی الدنیا أو رآه أحد من الخلق، إلا طائفة لم یعرفوا بأعیانهم.
بل زعم بعض الناس أن قوماً من الصوفیة ادعوها لأنفسهم، وقد أطبق المشایخ کلهم علی تضلیل من قال ذلک وتکذیب من ادعاه، وصنفوا فی ذلک کتباً، منهم أبو سعید الخراز، وللجنید فی تکذیب من ادعاه وتضلیله رسائل وکلام کثیر. وزعموا أن من ادعی ذلک فلم یعرف الله عز وجل، وهذه کتبهم تشهد علی ذلک.

تفسیرهم الذی فیه تجسیم

یلاحظ أن روایات إخواننا التی ادعت أن النبی صلی الله علیه وآله رأی ربه تعالی بعینه، ورد قلیل منها فی حادثة الإسراء والمعراج، وأکثرها ورد فی حادثة غیر مفهومة ادعی راویها أنها وقعت للنبی صلی الله علیه وآله فی المدینة، وبعض روایاتها نصت علی أنها منام، أو شک راویها فی أن تکون فی المنام.. الخ.
شرح مسلم للنووی ـ الساری:2/94:
قوله عن عبدالله بن مسعود (رض) فی قوله تعالی: مَا کَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَی، قال رأی جبریل له ستمائة جناح، وهو مذهبه فی هذه الآیة.. وذهب الجمهور من المفسرین إلی أن المراد أنه رأی ربه سبحانه وتعالی. انتهی.
ویلاحظ أنه نسب القول بالرؤیة بالعین إلی جمهور المفسرین، وهم نوعاً مفسروا العهد الأموی من تلامذة کعب الأحبار وجماعته أو من الرواة عنهم! ولکنه عاد ونسبها إلی أکثر العلماء، فقال فی هامش الساری:2/92:
الراجح عند أکثر العلماء أن رسول الله (ص) رأی ربه یعنی بعینی رأسه لیلة الاسراء. انتهی. وهذا إن صحّ فهو یعنی أن أکثریة علماء إخواننا قلدوا المفسرین من تلامیذ کعب وأعرضوا عن الأحادیث الصحیحة المعارضة لها.
روای أحمد فی مسنده:4/66 وج 5/378 وفی:1/368:
عن أبی قلابة عن ابن عباس أن النبی(ص)قال: أتانی ربی عز وجل اللیلة فی أحسن صورة أحسبه یعنی فی النوم فقال یا محمد هل تدری فیم یختصم الملأ الأعلی؟ قال قلت لا، قال النبی(ص)فوضع یده بین کتفی حتی وجدت بردها بین ثدیی أو قال نحری، فعلمت ما فی السموات وما فی الأرض، ثم قال یا محمد هل تدری فیم یختصم الملأ الأعلی؟ قال قلت نعم یختصمون فی الکفارات والدرجات، قال وما الکفارات والدرجات؟ قال المکث فی المساجد والمشئ علی الأقدام إلی الجمعات وابلاغ الوضوء فی المکاره، ومن فعل ذلک عاش بخیر ومات بخیر وکان من خطیئته کیوم ولدته أمه! وقل: یا محمد إذا أصلیت اللهم إنی أسألک الخیرات وترک المنکرات وحب المساکین وإذا أردت بعبادک فتنة أن تقبضنی إلیک غیر مفتون، قال والدرجات: قل إذا بذل الطعام وإفشاء السلام والصلاة باللیل والناس نیام.
ورواه الهیثمی فی مجمع الزوائد:7/176 ـ 178 بعدة روایات، وقال عن روایة ابن عایش: رواه أحمد ورجاله ثقات. وقال: عن ربیع بن أنس أن النبی (ص) قال رأیت ربی... قال أحمد بن حنبل: أنا أقول بحدیث ابن عباس بعینه، رآه رآه حتی انقطع نفس أحمد.
وروی الترمذی فی سننه:5/44 وقال:
وقد ذکروا بین أبی قلابة وبین ابن عباس فی هذا الحدیث رجلاً وقد رواه قتادة عن أبی قلابة، عن خالد بن اللجلاج، عن ابن عباس.
ورواه فی 2/45 وص 46 بروایتین أیضاً وقال: هذا حدیث حسن غریب من هذا الوجه، قال: وفی الباب عن معاذ بن جبل وعبدالرحمن بن عائش، عن النبی(ص).
وقال النویری فی نهایة الارب:8 جزء 16/295:
عن ربیع بن أنس أن النبی (ص) قال رأیت ربی... ثم ذکر قول أحمد: أنا أقول بحدیث بن عباس بعینه رآه رآه، حتی انقطع نفس أحمد.
وقال السهیلی فی الروض الانف:2/156 وقال: سئل ابن حنبل عن الرؤیة قال: رآه رآه رآه حتی انقطع صوته.
ورواه أیضاً عن أبی هریرة وابن عباس... وروی: رأی ربه فی أحسن صورة ووضع یدیه بین کتفیه حتی وجد بردها بین ثدییه.
وقال الذهبی فی تاریخ الإسلام:1/257:
وأما الروایات عن ابن مسعود فإنما فیها تفسیر ما فی النجم، ولیس فی قوله ما یدل علی نفی الرؤیة لله.
تاریخ الإسلام للذهبی:16/429:
عن نعیم عن... أم الطفیل أنها سمعت النبی (ص) یقول رأیت ربی فی أحسن صورة، شاباً، موقراً، رجلاه فی مخصر، علیه نعلان من ذهب.
وقال السیوطی فی الدر المنثور:3/24:
وأخرج أحمد وابن جریر وابن مردویه والبیهقی فی الأسماء والصفات عن عبدالرحمن بن عائش الحضرمی عن بعض أصحاب النبی(ص)قال سمعت رسول الله(ص)یقول: رأیت ربی فی أحسن صورة....
وقال الذهبی فی میزان الاعتدال:1/593:
إبراهیم بن أبی سوید، وأسود بن عامر، حدثنا حماد، عن قتادة، عن عکرمة، عن ابن عباس مرفوعاً: رأیت ربی جعداً أمرد، علیه حلة خضراء.
وقال ابن عدی: حدثنا عبدالله بن عبدالحمید الواسطی، حدثنا النضر بن سلمة شاذان، حدثنا الاسود بن عامر، عن حماد، عن قتادة، عن عکرمة، عن ابن عباس أن محمداً رأی ربه فی صورة شاب أمرد، دونه ستر من لؤلؤ، قدمیه أو رجلیه فی خضرة.
وحدثنا ابن أبی سفیان الموصلی وابن شهریار قالا: حدثنا محمد بن رزق الله بن موسی، حدثنا الأسود بنحوه. وقال عفان: حدثنا عبدالصمد بن کیسان، حدثنا حماد، عن قتادة، عن عکرمة، عن ابن عباس، عن النبی(ص)قال: رأیت ربی.
وقال أبوبکر بن أبی داود: حدثنا الحسن بن یحیی بن کثیر، حدثنا أبی، حدثنا حماد بنحوه، فهذا من أنکر ما أتی به حماد بن سلمة، وهذه الرؤیة رؤیة منام إن صحت. قال المرودی قلت لأحمد: یقولون لم یسمع قتادة عن عکرمة! فغضب وأخرج کتابه بسماع قتادة عن عکرمة فی ستة أحادیث. ورواه الحکم بن أبان، عن زیرک، عن عکرمة. وهو غریب جداً. انتهی. وروی نحوه الدارمی فی سننه:2/126 والبغوی فی مصابیحه:1/290 والسهیلی فی الروض الأنف:1/268 وابن الاثیر فی أسد الغابة:3/465 وج 7/356 ورواه الهندی فی کنز العمال:15/897 ـ 598 وفی:16/245 ـ 247 بروایات متعددة وقال فی مصادره (عب، حم وعبد بن حمید، ت عن ابن عباس) (ت، ک عن معاذ) (کر) (ابن مندة، والبغوی، ق، کر). والنویری فی نهایة الإرب: 8 جزء 16/295 والمنذری فی الترغیب والترهیب:1/262.
وقال ابن حجر فی تهذیب التهذیب:6/185
عبدالرحمن بن عائش الحضرمی، روی عنه حدیث: رأیت ربی فی أحسن صورة.
الأحادیث القدسیة من الصحاح:1/158:
حدیث: أتانی ربی فی أحسن صورة، أخرجه الترمذی عن ابن عباس: إن الله وضع یده علی کتف رسول الله (ص) حتی وجد رسول الله بردها بین ثدییه أو قال فی خدی. وروی نحوه أیضاً فی:2/44 والقسطلانی فی إرشاد الساری:7/320 وص 359
وقال أبو الشیخ فی طبقات المحدثین:2/432:
عن عبدالله بن عباس أن رسول الله (ص) خرج یوماً علی أصحابه مستبشراً.. فقال لهم: إن ربی أتانی اللیلة فی أحسن صورة... فوضع یده علی کتفی فوجدت بردها بین ثدیی.. الخ.
وقال فی:1/129:
عن عبدالرحمن بن المبارک بن فضالة عن أبیه: کان الحسن یحلف بالله أن محمداً (ص) قد رأی ربه تبارک وتعالی.
وقال الطبری فی تفسیره:7/162:
خالد الحلاج، قال سمعت عبدالرحمن بن عیاش، یقول صلی بنا رسول الله (ص) ذات غداة فقال له قائل: ما رأیت أسعد منک الغداة، قال: ومالی وقد أتانی ربی فی أحسن صورة فقال: فیم یختصم الملأ الأعلی یا محمد؟ قلت أنت أعلم، فوضع یده علی کتفی فعلمت ما فی السموات والأرض... الخ.
وقال الدمیری فی حیاة الحیوان:2/359:
من حدیث معاذ بن جبل (رض) قال: احتبس عنا رسول الله(ص)ذات غداة عن صلاة الصبح حتی کدنا نتراءی عین الشمس، فخرج سریعاً فَثَوَّبَ بالصلاة فصلی وتجوز فی صلاته... ثم انفتل إلینا فقال: أما إنی سأحدثکم ما حبسنی عنکم الغداة: إنی قمت من اللیل فتوضأت وصلیت ما قدر لی فنعست فی صلاتی حتی استثقلت، فإذا أنا بربی تعالی فی أحسن صورة! فقال یا محمد... فیم یختصم الملأ الأعلی... الخ.
وقال السیوطی فی الدر المنثور:5/319:
أخرج عبدالرزاق وأحمد وعبد ابن حمید والترمذی وحسنه ومحمد بن نصر... الخ.
وأخرج الترمذی وصححه ومحمد بن نصر والطبرانی والحاکم وابن مردویه عن معاذ بن جبل (رض)... الخ.
وأخرج الطبرانی فی السنة وابن مردویه عن جابر بن سمرة (رض).... عن أبی هریرة (رض)...
وأخرج الطبرانی فی السنة والشیرازی فی الألقاب....
وابن مردویه عن أنس (رض)....
وأخرج ابن نصر والطبرانی وابن مردویه عن أبی أمامة....
وأخرج الطبرانی فی السنة والخطیب عن أبی عبیدة بن الجراح (رض)....
وأخرج محمد بن نصر فی کتاب الصلاة والطبرانی فی السنة عن عبدالرحمن بن عابس الحضرمی (رض)....
وقال السیوطی فی الدر المنثور:6/124:
وأخرج ابن جریر عن ابن عباس قال قال(ص)رأیت ربی فی أحسن صورة فقال لی: یا محمد هل تدری فیم یختصم الملأ الأعلی؟ فقلت لا یا رب، فوضع یده بین کتفی فوجدت بردها بین ثدیی فعلمت ما فی السماء والأرض، فقلت یا رب فی الدرجات والکفارات ونقل الأقدام إلی الجماعات وانتظار الصلاة بعد الصلاة، فقلت یا رب إنک اتخذت ابراهیم خلیلاً وکلمت موسی تکلیماً وفعلت وفعلت فقال: ألم أشرح لک صدرک ألم أضع عنک وزرک ألم أفعل بک ألم أفعل، فأفضی إلیَّ بأشیاء لم یؤذن لی أن أحدثکموها فذلک قوله: ثم دنا فتدلی فکان قاب قوسین أو أدنی فأوحی إلی عبده ما أوحی ما کذب الفؤاد ما رأی. فجعل نور بصری فی فؤادی فنظرت إلیه بفؤادی. انتهی.
قال الذهبی فی سیره:2/166:
ولم یأتنا نص جلی بأن النبی(ص)رأی الله تعالی بعینیه. وهذه المسألة مما یسع المرء المسلم فی دینه السکوت عنها، فأما رؤیة المنام فجاءت من وجوه متعددة مستفیضة، وأما رؤیة الله عیاناً فی الآخرة فأمر متیقن تواترت به النصوص. جمع أحادیثها الدارقطنی والبیهقی وغیرهما.
وقال السیوطی فی الدر المنثور:6/123:
وأخرج عبد بن حمید والترمذی وابن جریر وابن المنذر والحاکم وابن مردویه عن الشعبی قال: لقی ابن عباس کعباً بعرفة، فسأله عن شئ فکبر حتی جاوبته الجبال فقال ابن عباس إنا بنو هاشم نزعم أو نقول إن محمداً قد رأی ربه مرتین، فقال کعب: إن الله قسم رؤیته وکلامه بین موسی ومحمد (علیهما السلام) فرأی محمد ربه مرتین وکلم موسی مرتین.
قال مسروق فدخلت علی عائشة فقلت هل رأی محمد ربه؟ فقالت لقد تکلمت بشئ قَفَّ له شعری، قلت رویداً، ثم قرأت لقد رأی من آیات ربه الکبری، قالت أین یذهب بک! إنما هو جبریل. من أخبرک أن محمداً رأی ربه أو کتم شیئاً مما أمر به أو یعلم الخمس التی قال الله إن الله عنده علم الساعة الآیة، فقد أعظم الفریة، ولکنه رأی جبریل لم یره فی صورته إلا مرتین، مرة عند سدرة المنتهی، ومرة عند جیاد له ستمائة جناح قد سد الأفق.
وروی الطبری فی تفسیره:9/34: ما یوهم قرب النبی المادی من الله تعالی فی الإسراء، قال: عن عبد الله بن أبی جعفر، عن أبیه، عن الربیع فی قوله: وقربناه نجیا، قال: حدثنی من لقی أصحاب النبی أنه قرب للرب حتی سمع صریف القلم من الشوق إلیه. انتهی.
وروی النویری فی نهایة الارب:8 جزء 16/299:
قال جعفر بن محمد... والدنو من الله لا حد له، ومن العباد بالحدود. انتهی. ویقصد بجعفر الإمام جعفر الصادق علیه السلام.
والملاحظات علی هذه الروایات کثیرة: منها تعارض نصوصها، واضطرابها، وأن سؤال الله تعالی لنبیه عن اختصام الملأ الأعلی غیر مفهوم، بل غیر منطقی! وکذا تأخر النبی عن صلاة الصبح، وطریقة تحدیثه المسلمین بالقصة، ثم شباهة متونها بأحادیث الیهود مثل قوله (فوضع یده بین کتفی فوجدت بردها بین ثدیی فعلمت ما فی السماء والأرض). هذا مضافاً إلی أن بعضها خلط بین القصة المزعومة وبین روایات المعراج وآیاته، والمعراج کان فی مکة، وهذه القصة المزعومة فی المدینة.
کل ذلک، وغیره، یوجب الشک فی هذه الروایة والتریث فی الحکم بصحتها، خاصة أن بعضها اشتمل علی التناقض کروایة الطبری التی یذکر فی أولها أنه رآه فی أحسن صورة، وفی آخرها أنه رآه بفؤاده!
وبعضها روی عن صاحبها ما یناقضها کروایة ابن عباس، وقد شهد ابن قیم أن روایتی الرؤیة بالعین وضدها کلتاهما صحتا عن ابن عباس، فلابد أن تکون إحداهما مکذوبة! قال فی زاد المعاد:3/29 ـ 30: واختلف الصحابة رضی الله عنهم، هل رأی ربه تلک اللیلة أم لا؟ فصح عن ابن عباس أنه رأی ربه وصح عنه أنه قال: رآه بفؤاده. انتهی.
وقد علق علی ذلک ناشر الکتاب الشیخ عبد القادر عرفان فقال فی هامشه: لم أقف علی هذه الروایة فی الصحیح، بل الذی صح عن ابن عباس (رض) ما جاء عند مسلم فی الإیمان 176 ـ 285 فی قوله تعالی: مَا کَذَبَ الْفُؤَادُ مَا رَأَی، وقوله تعالی: وَلَقَدْ رَآهُ نَزْلَةً أُخْرَی، قال رآه بفؤاده مرتین. وأخرجه الترمذی فی التفسیر 3280.
ثم قال ابن قیم: وصح عن عائشة وابن مسعود إنکار ذلک وقالا إن قوله: ولقد رآه نزلة أخری عند سدرة المنتهی، إنما هو جبریل. وصح عن أبی ذر أنه سأله هل رأیت ربک فقال (ص): نور، أنی أراه! أی: حال بینی وبین رؤیته النور، کما قال فی لفظ آخر: رأیت نوراً. وقد حکی عثمان بن سعید الدارمی اتفاق الصحابة علی أنه لم یره.
ثم قال ابن قیم: قال شیخ الإسلام ابن تیمیة... وقد صح عنه أنه قال: رأیت ربی تبارک وتعالی ولکن لم یکن هذا فی الإسراء، ولکن کان فی المدینة لما احتبس عنهم فی صلاة الصبح، ثم أخبرهم عن رؤیة ربه تبارک وتعالی تلک اللیلة فی منامه، وعلی هذا بنی الإمام أحمد رحمه الله وقال: نعم رآه حقاً، فإن رؤیا الأنبیاء حق ولا بد، ولکن لم یقل أحمد رحمه الله: إنه رآه بعینی رأسه یقظة، ومن حکی عنه ذلک فقد وهم علیه، ولکن قال مرة رآه، ومرة قال رآه بفؤاده، فحکیت عنه روایتان، وحکیت عنه الثالثة من تصرف بعض أصحابه: أنه رآه بعینی رأسه، وهذه نصوص أحمد موجودة، لیس فیها ذلک. انتهی.
راجع ما تقدم فی أول الباب من أن جمهور الصحابة کانوا یوافقون عائشة علی نفی الرؤیة بالعین.

و جهل بعضهم فنسب الدنو والتدلی إلی الله تعالی

تاریخ الإسلام للذهبی:1/267:
وقال سلیمان بن بلال.. وذکر حدیث الاسراء وفیه ثم عرج به محمد (ص) إلی السماء السابعة ثم علا به فوق ذلک بما لا یعلمه إلا الله حتی جاء إلی سدرة المنتهی، ودنا الجبار رب العزة فتدلی....
تفسیر الطبری:12/14:
عبد الله بن عمر، قال سمعت نبی الله (ص) یقول یدنو المؤمن من ربه حتی یضع علیه کتفه!
الدر المنثور:6/123:
وأخرج ابن جریر عن أنس بن مالک قال: قال رسول الله(ص)لما عرج بی مضی جبریل حتی جاء الجنة فدخلت فأعطیت الکوثر، ثم مضی حتی جاء لسدرة المنتهی فدنا ربک فتدلی، فکان قاب قوسین أو أدنی!
وأخرج ابن جریر وابن مردویه عن ابن عباس رضی الله عنهما فی قوله ثم دنا قال دنا ربه فتدلی.
وأخرج أبوالشیخ وأبونعیم فی الدلائل عن سریج بن عبید قال لما صعد النبی(ص)إلی السماء فأوحی الله إلی عبده ما أوحی، قال فلما أحس جبریل بدنو الرب خر ساجداً، فلم یزل یسبحه تسبیحات ذی الجبروت والملکوت والکبریاء والعظمة حتی قضی الله إلی عبده ما قضی، ثم رفع رأسه فرأیته فی خلقه الذی خلق علیه منظوم أجنحته بالزبرجد واللؤلؤ والیاقوت فخیل إلیَّ أن ما بین عینیه قد سد الافقین وکنت لا أراه قبل ذلک إلا علی صور مختلفة، وأکثر ما کنت أراه علی صورة دحیة الکلبی، وکنت أحیاناً لا أراه قبل ذلک إلا کمایری الرجل صاحبه من وراء الغربالی.
وقال السهیلی فی الروض الانف:2/156:
وروی: لما أحس جبریل دنو الرب خر ساجداً. انتهی.
وقدتقدم ذکر روایات أخری تنسب التدلی إلی الله تعالی، وتقدم عن أهل البیت علیهم السلام أن النبی صلی الله علیه وآله (دنا من حجب النور فرأی ملکوت السماوات، ثم تدلی فنظر من تحته إلی ملکوت الأرض، حتی ظن أنه فی القرب من الأرض کتاب قوسین أو أدنی).

و وصفوا عرشه بأنه تحمله حیوانات کما وصفه الیهود

الدر المنثور:6/123:
وأخرج ابن إسحاق والبیهقی فی الأسماء والصفات وضعفه عن عبدالله بن أبی سلمة أن عبدالله بن عمر بن الخطاب بعث إلی عبدالله بن عباس یسأله هل رأی محمد ربه؟ فأرسل إلیه عبد الله بن عباس: أن نعم، فرد علیه عبدالله بن عمر رسوله أن کیف رآه؟ فأرسل أنه رآه فی روضة خضراء دونه فراش من ذهب علی کرسی من ذهب یحمله أربعة من الملائکة، ملک فی صورة رجل وملک فی صورة ثور وملک فی صورة نسر وملک فی صورة أسد! انتهی.
وسیأتی ذکر بقیة الحیوانات التی ادعوا أنها تحمل عرش الله تعالی فی بازار الأحادیث، ویأتی بعصها فی تفسیر: الرحمن علی العرش استوی.

و قالوا رأی ربه واقفا علی أرض خضرة خلف ستر شفاف

وقال السیوطی فی الدر المنثور:6/124:
وأخرج البیهقی فی الأسماء والصفات وضعفه من طریق عکرمة عن ابن عباس أنه سئل هل رأی محمد ربه؟ قال نعم رآه کأن قدمیه علی خضرة دونه ستر من لؤلؤ، فقلت یا أبا عباس ألیس یقول الله لا تدرکه الأبصار! قال لا أم لک ذاک نوره الذی هو نوره، إذا تجلی بنوره لا یدرکه شئ! انتهی.
ومضافاً إلی تضعیف البیهقی لهذه الروایة، فإنها تحاول تفسیر قوله تعالی: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ، أی لا تدرک نوره، أما ذاته تعالی فتدرکها الأبصار. وهو مخالف لظهور الآیة، ولم یفسرها به أحد.

و حاول بعضهم أن یخفف القصة و یجعلها رؤیا فی المنام

تقدم فی روایة الترمذی نقل قول الراوی وهو ابن عباس بزعمهم (أحسبه قال فی المنام).
وروی عبد الرزاق فی تفسیره:2/137:
عن ابن عباس: أن النبی (ص) قال: أتانی ربی اللیلة فی أحسن صورة أحسبه قال: یعنی فی المنام، فقال: یا محمد هل تدری فیم یختصم الملأ الأعلی؟ قال النبی (ص) قلت: لا، قال النبی (ص): فوضع یده بین کتفی فوجدت بردها بین ثدیی.. فعلمت ما فی السموات والأرض...!!
وروی ابن حبان فی المجروحین:3-135:
عن أنس أن الرسول (ص) قال: أتاه ربه فی المنام فی أحسن صورة، حتی وضع یده بین کتفه فوجد بردها بین ثدییه.
وقال السیوطی فی الدر المنثور:5/319:
وأخرج ابن نصر والطبرانی فی السنة عن ثوبان (رض)... وفی بعض روایات السیوطی أنه رآه بقلبه، وفی بعضها (فعلمت فی منامی ذلک ما سألنی عنه من أمر الدنیا والآخرة، فقال: فیم یختصم الملأ الأعلی).

تفسیر آیة: وجوه یومئذ ناضرة، إلی ربها ناظرة

کَلا بَلْ تُحِبُّونَ الْعَاجِلَةَ. وَتَذَرُونَ الأخِرَةَ. وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ. إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ. وَوُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ بَاسِرَةٌ. تَظُنُّ أَنْ یُفْعَلَ بِهَا فَاقِرَةٌ. القیامة:20 ـ 25.

تفسیر أهل البیت و فقهاء مذهبهم

تفسیر القمی:2/397:
وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ: أی مشرقة. إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ: قال ینظرون إلی وجه الله أی إلی رحمة الله ونعمته. وَوُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ بَاسِرَةٌ: أی ذلیلة. انتهی. ورواه فی الاحتجاج:2/191 وفی تفسیر نور الثقلین:5/464 وقال: وفی مجمع البیان، وقال: وروی ذلک عن مجاهد والحسن وسعید بن جبیر والضحاک، وهو المروی عن علی علیه السلام.
أمالی المرتضی:1/22:
مسألة: إعلم أن أصحابنا قد اعتمدوا فی إبطال ما ظنه أصحاب الرؤیة فی قوله تعالی: وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ، علی وجوه معروفة، لأنهم بینوا أن النظر لیس یفید الرؤیة ولا الرؤیة من أحد محتملاته، ودلوا علی أن النظر ینقسم إلی أقسام کثیرة، منها تقلیب الحدقة الصحیحة فی جهة المرئی طلباً لرؤیته، ومنها النظر الذی هو الإنتظار، ومنها النظر الذی هو التعطف والمرحمة، ومنها النظر الذی هو الفکر والتأمل، وقالوا إذا لم یکن قی أقسام النظر الرؤیة لم یکن للقوم بظاهرها تعلق واحتجنا جمیعاً إلی طلب تأویل الآیة من غیر جهة الرؤیة.
وتأولها بعضهم علی الإنتظار للثواب وإن کان المنتظر فی الحقیقة محذوفاً والمنتظر منه مذکوراً، علی عادة للعرب معروفة.
وسلم بعضهم أن النظر یکون الرؤیة بالبصر وحمل الآیة علی رؤیة أهل الجنة لنعم الله تعالی علیهم، علی سبیل حذف المرئی فی الحقیقة وهذا کلام مشروح فی مواضعه، وقد بینا ما یرد علیه وما یجاب به عن الشبهة المعترضة فی مواضع کثیرة. وهاهنا وجه غریب فی الآیة حکی عن بعض المتأخرین لا یفتقر معتمده إلی العدول عن الظاهر أو إلی تقدیر محذوف ولا یحتاج إلی منازعتهم فی أن النظر یحتمل الرؤیة أو لا یحتملها، بل یصح الاعتماد علیه سواء کان النظر المذکور فی الآیة هو الإنتظار بالقلب أم الرؤیة بالعین، وهو أن یحمل قوله تعالی إلی ربها إلی أنه أراد نعمة ربها لأن الآلاء النعم وفی واحدها أربع لغات: ألا مثل قفا، وألی مثل رمی، وألی مثل معی، وألَّی مثل حتَّی، قال أعشی بکر بن وائل:
أبیض لا یرهب الهزال ولا یقطع رحماً ولا یخون إلی أراد أنه لا یخون نعمة، وأراد تعالی إلی ربها فأسقط التنوین للإضافة.
فإن قیل: فأی فرق بین هذا الوجه وبین تأویل من حمل الآیة علی أنه أراد به إلی ثواب ربها ناظرة بمعنی رائیة لنعمه وثوابه.
قلنا: ذلک الوجه یفتقر إلی محذوف لأنه إذا جعل إلی حرفاً ولم یعلقها بالرب تعالی فلابد من تقدیر محذوف، وفی الجواب الذی ذکرناه لا یفتقر إلی تقدیر محذوف، لأن إلی فیه اسم یتعلق به الرؤیة ولا یحتاج إلی تقدیر غیره، والله أعلم بالصواب.
بحار الأنوار:4/28:
لی: علی بن أحمد بن موسی، عن الصوفی، عن الرویانی، عن عبدالعظیم الحسنی، عن إبراهیم بن أبی محمود قال قال علی بن موسی الرضا علیه السلام فی قول الله عز وجل: وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ: یعنی مشرفة تنتظر ثواب ربها.
بیان: إعلم أن للفرقة المحقة فی الجواب عن الإستدلال بتلک الآیة علی جواز الرؤیة وجوها:
الأول: ما ذکره علیه السلام فی هذا الخبر من أن المراد بالناظرة المنتظرة کقوله تعالی: فَنَاظِرَةٌ بِمَ یَرْجِعُ الْمُرْسَلُونَ. روی ذلک عن مجاهد والحسن وسعید بن جبیر والضحاک، وهو المروی عن علی علیه السلام، واعترض علیه بأن النظر بمعنی الإنتظار لا یتعدی بإلی، وأجیب بأن تعدیته بهذا المعنی بإلی کثیرة، کما قال الشاعر:
إنی إلیک لما وعدت لناظر نظر الفقیر إلی الغنی الموسر
وقال آخر:
ویوم بذی قار رأیت وجوههم إلی الموت من وقع السیوف نواظر
والشواهد علیه کثیرة مذکورة فی مظانه، ویحکی عن الخلیل أنه قال: یقال: نظرت إلی فلان بمعنی انتظرته، وعن ابن عباس أنه قال: العرب تقول إنما أنظر إلی الله ثم إلی فلان، وهذا یعم الاعمی والبصیر، فیقولون: عینی شاخصة إلی فلان وطامحة إلیک، ونظری إلی الله وإلیک....
الثانی: أن یکون فیه حذف مضاف أی إلی ثواب ربها، أی هی ناظرة إلی نعیم الجنة حالاً بعد حال، فیزداد بذلک سرورها، وذکر الوجوه والمراد به أصحاب الوجوه، روی ذلک عن جماعة من علماء المفسرین من الصحابة والتابعین وغیرهم.
الثالث: أن تکون إلی بمعنی عند، وهو معنی معروف عند النحاة وله شواهد، کقول الشاعر:
فهل لکم فیما إلی فإننی طبیب بما أعیی النطاسی حذیم
أی فیما عندی، وعلی هذا یحتمل تعلق الظرف بناضرة وبناظرة. والأول أظهر.
الرابع: أن یکون النظر إلی الرب کنایة عن حصول غایة المعرفة بکشف العلائق الجسمانیة، فکأنها ناظرة إلیه تعالی کقوله صلی الله علیه وآله: أعبد الله کأنک تراه.
وقال السید شرف الدین فی کتاب أبو هریرة:1/61:
أما رؤیة الله عز وجل بالعین الباصرة فقد أجمع الجمهور علی إمکانها فی الدنیا والآخرة، وأجمعوا أیضاً علی وقوعها فی الآخرة وأن المؤمنین والمؤمنات سیرونه یوم القیامة بأبصارهم، وأن الکافرین والکافرات لا یرونه أبداً. وأکثر هؤلاء علی أن الرؤیة لا تقع فی الدنیا، وربما قال بعضهم بوقوعها أیضاً.
ثم أن المجسمة یرونه ماثلاً أمامهم فینظرون إلیه کما ینظر بعضهم إلی بعض، لا یمارون فیه کما لا یمارون فی الشمس والقمر لیس دونهما سحاب، علی ما یقتضیه حدیث أبی هریرة. وقد خالف هؤلاء حکم العقل والنقل، وخرقوا إجماع الأمة بأسرها، وخرجوا علیها ومرقوا من الدین، وخالفوا ما علم منه بحکم الضرورة الإسلامیة، فلا کلام لنا معهم.
وأما غیرهم من الجمهور وهم المنزهون من الأشعریة فقد قالوا بأن الرؤیة قوة سیجعلها الله تعالی یوم القیامة بأبصار المؤمنین والمؤمنات خاصة، لا تکون بإتصال الأشعة، ولا بمقابلة المرئی ولا بتحیزه ولا بتکیفه، ولا، ولا، فهی علی غیر الرؤیة المعهودة للناس، بل هی رؤیة خاصة تقع من أبصار المؤمنین والمؤمنات علی الله عز وجل لا کیف فیها ولا جهة من الجهات الست.
وهذا محال لا یعقل، ولا یمکن أن یتصوره متصور إلا إذا اختص الله المؤمنین فی الدار الآخرة ببصر آخر لا تکون فیه خواص الأبصار المعهودة فی الحیاة الدنیا علی وجه تکون فیه الرؤیة البصریة کالرؤیة القلبیة، وهذا خروج عن محل النزاع فی ظاهر الحال. ولعل النزاع بیننا وبینهم فی الواقع ونفس الأمر لفظی. انتهی.
وقد بیننا فی تفسیر لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ، أن محاولة جعل الرؤیة بحاسة أخری کالعین خروج عن الموضوع، وأن روایات إخواننا تأبی ذلک لأنها ظاهرة فی الرؤیة بالعین المتعارفة.

رؤیة العارفین بقلوبهم أرقی من الرؤیة البصریة

روی الصدوق فی التوحید/117:
حدثنا علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رحمه الله قال: حدثنا محمد بن أبی عبدالله الکوفی قال: حدثنا موسی بن عمران النخعی، عن الحسین بن یزید النوفلی، عن علی بن أبی حمزة، عن أبی بصیر، عن أبی عبد الله علیه السلام، قال قلت له: أخبرنی عن الله عز وجل هل یراه المؤمنون یوم القیامة؟ قال: نعم، وقد رأوه قبل یوم القیامة، فقلت متی؟ قال: حین قال لهم: أَلَسْتُ بِرَبِّکُمْ قَالُوا بَلَی، ثم سکت ساعة، ثم قال: وإن المؤمنین لیرونه فی الدنیا قبل یوم القیامة، ألست تراه فی وقتک هذا؟ قال أبو بصیر فقلت له: جعلت فداک فأحدث بهذا عنک؟ فقال لا، فإنک إذا حدثت به فأنکر منکر جاهل بمعنی ما تقوله، ثم قدَّر أن ذلک تشبیه کفر. ولیست الرؤیة بالقلب کالرؤیة بالعین، تعالی الله عما یصفه المشبهون والملحدون. ورواه المجلسی فی بحار الأنوار:4/44.
التحفة السنیة/84:
ومن ثمت کان العلم الحاصل من الرؤیة ألذ من العلم الحاصل من غیرها لازدیاد الکشف فیها بسبب حضور نفس المعلوم عند الحس وصورته عند الذهن، فاللذة الزایدة إنما هی باعتبار هذا الإنکشاف الزاید من تصور معشوقه فی خیاله، فإنه یلتذ بتصوره لا محالة.
لکن لا نسبة لهذه اللذة إلی اللذة الحاصلة من مشاهدته رأی العین، وحیث أنها أقوی طرق الإنکشاف ربما یعبر عن مطلق الإنکشاف التام بأی طریق حصل بالرؤیة والنظر کما فی قوله سبحانه: إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ، وما ورد من بعض الطرق: أن رسول الله صلی الله علیه وآله رأی ربه لیلة المعراج ونحو ذلک، لتطابق العقل والنقل علی امتناع الرؤیة الحسیة فی حقه تعالی، لاشتراطها بالوضع والجهة وکثافة المرئی وغیر ذلک. فالمراد بها أینما أطلقت فی کلمات من یعتنی بتصحیح کلامهم: غایة الإنکشاف التام الذی لا یکون ما فوقه مجازاً مقبولاً لوجود العلاقة البینة، إن ثبت کون اللفظ حقیقة فی خصوص البصریة، وإلا فمن استعمال المشترک فی معناه الآخر حقیقة اعتماداً علی وضوح القرینة وهی اشتراط الحسیة بما یمتنع فی حقه سبحانه.
وأحسن ما ینکشف به هذا المطلب ما سبقت روایته عن أمیر المؤمنین علیه السلام من قوله: لم أعبد رباً لم أره، لا تدرکه العیون بمشاهدة العیان ولکن تدرکه القلوب بحقایق الإیمان، حیث أثبت علیه السلام الرؤیة أولاً، ثم استدرک ذلک بصرفها من العینیة لأنها المتبادر، إلی القلبیة.
شرح الأسماء الحسنی:1/185-191:
... ومنها قوله تعالی: وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ، وجه الإحتجاج: أن النظر فی اللغة جاء بمعنی الإنتظار ویتعدی بنفسه، وبمعنی التفکر ویستعمل بفی، وبمعنی الرأفة ویستعمل باللام، وبمعنی الرؤیة ویستعمل بإلی کما فی الآیة، فوجب حمله علی الرؤیة کما قیل.
ویظهر من صاحب القاموس أن النظر المتعدی بنفسه یجی بمعنی الرؤیة أیضاً، وجعله من باب الحذف والإیصال خلاف الأصل، وأنه جاء بمعنی الحکم ویستعمل بکلمة بین فقال: نظره کضربه وسمعه، وإلیه نظراً ومنظراً ونظراناً ومنظرة وتنظاراً: تأمله بعینه کتنظره، والأرض أرت العین نباتها، ولهم: أعانهم، وبینهم: حکم.انتهی.
واعترض علی هذا الدلیل أیضاً بأن النظر لا یدل علی الرؤیة، فإن النظر تقلیب الحدقة نحو المرئی. بل ادعی بعضهم أن النظر المستعمل بإلی موضوع لذلک ولتحققه بدونها، یقال نظرت إلی الهلال فما رأیته، ولو کان بمعنی الرؤیة لکان تناقضاً، ولم أزل أنظر إلی الهلال حتی رأیته، ولو حمل علی الرؤیة لکان الشی غایة لنفسه.
أقول: یمکن جعله من باب الإکتفاء بالمراد عن الإرادة، کقوله تعالی: إِذَا قُمْتُمْ إلی الصَّلَوةِ فَاغْسِلُوا وُجُوهَکُمْ، وهذا باب واسع کما فی المغنی وغیره، فمعنی قولهم نظرت إلی الهلال فما رأیته أردت رؤیة الهلال فما رأیته، وهکذا فی الآخر، بل فی کل موضع یقال إنه لتقلیب الحدقة، فالنظر محمول علی معناه الحقیقی وهو الرؤیة المرادة بتلک الإرادة، بل إذا نظرت المعانی المستعمل فیها النظر وجدت روح جلها لو لم یکن کلها، الرؤیة. وأجیب أیضاً: بأن معنی قولهم نظرت إلی الهلال فما رأیته ونحوه، نظرت إلی مطلع الهلال.
واعترض أیضاً علی هذا الدلیل بأنا لا نسلم أن لفظة إلی صلة للنظر، بل واحدة الآلاء ومفعول به للنظر بمعنی الإنتظار، أی نعمة ربها منتظرة، ولو سلم فالنظر الموصول بإلی قد جاء للانتظار قال الشاعر:
وشعث ینظرون إلی هلال کما نظر الظما حب الغمام
والجواب: أما عن الثانی فبمثل ما ذکر عن حدیث التقلیب وکون النظر المستعمل بإلی بمعنی الإنتظار مما لم یثبت عند البلغاء، وأما عن الأول فبأن انتظار النعمة غم، بل قیل الإنتظار موت أحمر، والآیة مسوقة لبیان النعم.
وهذا الجواب زیف، لأن الآیة دالة علی أن الحالة التی عبر عنها بقوله سبحانه: وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ. إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ، سابقة علی حالة استقرار أهل الجنة فی الجنة وأهل النار فی النار، بقرینة المقابلة لقوله تعالی: وَوُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ بَاسِرَةٌ تَظُنُّ أَنْ یُفْعَلَ بِهَا فَاقِرَةٌ، أی تظن أن یفعل بها فعل هو فی شدته وفظاعته داهیة فاقرة تقصم فقار الظهر، ولم یفعل بها بعد، وحینئذ کان انتظار النعمة بعد البشارة بها سروراً یستتبع نضارة الوجه، کما أن انتظار إکرام الملک لا یکون موجباً للغم إذا تیقن وصوله إلیه.
بل الحق فی الجواب أن کون إلی فی الآیة بمعنی النعمة لا یخفی بعده وغرابته وإخلاله بالفهم عند تعلق النظر به، ولهذا لم یحمل الآیة علیه أحد من أئمة التفسیر.

تفسیرهم الموافق لمذهبنا

أورد السیوطی فی الدر المنثور:6/290 ـ أکثر من ثلاثین روایة وقولاً فی تفسیر قوله تعالی: إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ، منها روایتان توافقان مذهبنا وهما:
وأخرج ابن أبی شیبة وابن جریر عن أبی صالح (رض) فی قوله وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ، قال: حسنة، إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ: قال: تنتظر الثواب من ربها... وأخرج ابن جریر عن مجاهد (رض) فی قوله: إلی ربها ناظرة، قال: تنتظر منه الثواب. انتهی.
وستأتی بقیة روایاته التی فیها تجسیم. وقد تقدم عدد من روایاتهم النافیة لامکان الرؤیة بالعین فی تفسیر لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ، کروایة أبی سعید الخدری فی الدر المنثور:3/37 وغیرها.
قال السقاف فی شرح العقیدة الطحاویة/583:
وأما فی الآخرة فذهب جمهور أهل السنة إلی إثبات رؤیة الله تعالی للمؤمنین فی الجنة، واحتجوا بقوله تعالی: وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ، وبقوله تعالی عن الکافرین: کَلا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ یَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ، وبحدیث: إنکم سترون ربکم کما ترون هذا البدر، وفی روایة: کما ترون الشمس فی رابعة النهار لیس دونها سحاب، وهو فی البخاری ومسلم.
وخالفهم فی ذلک جماعة من أهل السنة والجماعة وغیرهم کالسیدة عائشة رضی الله عنها ومجاهد وأبی صالح السمان وعکرمة وغیرهم، وکذا المعتزلة والأباضیة والزیدیة، واحتجوا بقول الله تعالی: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ وَ هُوَ یُدْرِکُ الأَبْصَارَ، وأوَّلوا الآیات التی احتج بها جمهور أهل السنة بأن المراد بالآیة هو: وجوه ناضرة مسرورة لأنها تنظر ثواب ربها وعطاءه وجنته وإنعامه، کما أنه هناک بالمقابل وجوه یومئذ باسرة عابسة تظن أن یفعل بها فاقرة أی مصابة بداهیة کبیرة، وهذا الکلام هو بیان ما یکون فی أرض المحشر، وحال المؤمنین والکافرین یومئذ، والرؤیا إنما تکون فی الجنة.
قالوا: فالمقام هنا مقام مقابلة بین وجوه تنتظر الثواب ووجوه تنتظر العقاب، ورؤیة الله تعالی غیر مرادة هنا وخصوصاً أن الکلام یتعلق بالموقف قبل الدخول للجنة والنار، وأنتم ـ یا جمهور أهل السنة والجماعة - تقولون بأن الرؤیة إنما تتم فی الجنة لا فی أرض المحشر، وهذا الکلام یتعلق فی أرض المحشر.
ورد هؤلاء علی من قال من أهل السنة بأن لفظ (ناظرة) لا تأتی عربیة بمعنی منتظرة، فقالوا: إن ذلک لیس صحیحاً، بل قد ورد القرآن الکریم بإثبات أن معنی ناظرة منتظرة! من ذلک قوله تعالی عن بلقیس: وإنی مرسلة إلیهم بهدیة فناظرة بهم یرجع المرسلون. النمل: 35، أی منتظرة بم یرجع المرسلون، وهو واضح ظاهر.
کذلک قالوا بأن المراد بقله تعالی: کَلا إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ یَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ، أی عن ثواب ربهم وإکرامه وإنعامه، والحجاب أیضاً هو عن کلامه لا عن رؤیته، لأن الله تعالی یقول وهو أصدق القائلین: وَلا یُکَلِّمُهُمُ اللهُ یَوْمَ الْقِیَامَةِ وَلا یُزَکِّیهِمْ. البقرة: 174
ثم قال فی آخر بحثه/590 فتبین من هذا کله أن هذه الآیات لا یصح الإستدلال بها فی مسألة إثبات الرؤیة، والله تعالی الموفق. انتهی.
ونؤکد هنا علی ضرورة ملاحظة قوله تعالی (وَوُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ بَاسِرَةٌ تَظُنُّ أَنْ یُفْعَلَ بِهَا فَاقِرَةٌ) الذی یدل علی أن هذا المشهد أحد مشاهد المحشر قبل دخول الجنة والنار کما روی عن علی علیه السلام. وهذا قرینة علی أن (ناظرة) بمعنی منتظرة. ودلیل علی أن الذین فسروها بالنظر إلی الله تعالی فی الجنة لم یلتفتوا إلی بقیة الآیات!

تفسیرهم الذی فیه تجسیم

صحیح البخاری:8/179:
باب قول الله تعالی وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ... عن جریر قال کنا جلوساً عند النبی(ص)إذ نظر إلی القمر لیلة البدر قال: إنکم سترون ربکم کما ترون هذا القمر لا تضامون فی رؤیته، فإن استطعتم أن لا تغلبوا علی صلاة قبل طلوع الشمس وصلاة قبل غروب الشمس فافعلوا.
سنن الترمذی:4/93:
عن إسرائیل، عن ثویر، قال سمعت ابن عمر یقول: قال رسول الله (ص): إن أدنی أهل الجنة منزلة لمن ینظر إلی جنانه وزوجاته ونعیمه وخدمه وسرره مسیر ألف سنة، وأکرمهم علی الله من ینظر إلی وجهه غدوة وعشیة، ثم قرأ رسول الله (ص): وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ. إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ. وقد روی هذا الحدیث من غیر وجه عن إسرائیل عن ثویر عن ابن عمر مرفوعاً. ورواه عبدالملک بن أبجر عن ثویر، عن ابن عمر موقوفاً. ورواه عبید الله الأشجعی عن سفیان عن ثویر عن مجاهد عن ابن عمر قوله ولم یرفعه.
سنن الترمذی:5/103:
عن إسرائیل عن ثویر قال سمعت ابن عمر یقول... الخ. هذا حدیث غریب، وقد روی غیر واحد عن إسرائیل مثل هذا مرفوعاً، وروی عبد الملک بن الجبر عن ثویر، عن ابن عمر قوله ولم یرفعه. وروی الأشجعی عن سفیان عن ثویر عن مجاهد عن ابن عمر قوله ولم یرفعه، ولا نعلم أحداً ذکر فیه عن مجاهد غیر الثوری. انتهی. ورواه أحمد فی:2/64 ورواه الحاکم فی المستدرک:2/509، ولکن فیه (ألفی سنة) بدل ألف سنة، قال: عن ثویر بن أبی فاختة عن ابن عمر رضی الله عنهما قال قال رسول الله صلی الله علیه وآله: إن أدنی أهل الجنة منزلة لرجل ینظر فی ملکه ألفی سنة یری أقصاه کما یری أدناه، ینظر فی أزواجه وخدمه وسرره.
وقال السیوطی فی الدرالمنثور:3/37:
وأخرج أبوالشیخ والبیهقی فی کتاب الرؤیة عن الحسن فی قوله: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ، قال: فی الدنیا، وقال الحسن: یراه أهل الجنة فی الجنة، یقول الله وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ. إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ.، قال ینظر إلی وجه الله.
وقد استعرض السیوطی فی الدر المنثور:6/290، أکثر روایاتهم وأقوالهم فی تفسیر الآیة، وقد تقدم منها ما یوافق مذهب أهل البیت علیهم السلام، ونورد فیما یلی بقیتها، ونلاحظ أن أکثرها غیر مسند إلی النبی صلی الله علیه وآله، بل هو أقوال مفسرین، وأکثرهم علماء سلطة أو معادون لأهل البیت (علیهم السلام). قال السیوطی فی:6/290:
وأخرج ابن المنذر والآجری فی الشریعة واللالکائی فی السنة والبیهقی فی الرؤیة عن ابن عباس فی قوله: وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ، قال یعنی حسنها، إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ، قال: نظرت إلی الخالق.
وأخرج ابن المنذر والآجری عن محمد بن کعب القرظی فی قوله: وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ، قال نضر الله تلک الوجوه وحسنها للنظر إلیه.
وأخرج ابن المنذر والآجری واللالکائی والبیهقی عن عکرمة: وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ، قال: ناضرة من النعیم، إلی ربها ناظرة، قال: تنظر إلی الله نظراً.
وأخرج الدار قطنی والآجری واللالکائی والبیهقی عن الحسن فی الآیة قال: النضرة الحسن، نظرت إلی ربها فنضرت بنوره.
وأخرج ابن جریر عن الحسن، وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ: یقول حسنة، إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ، قال: تنظر إلی الخالق.
وأخرج عبد بن حمید عن عکرمة فی قوله: وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ، قال مسرورة. إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ، قال أنظر ماذا أعطی الله عبده من النور فی عینیه أن لو جعل نور أعین جمیع خلق الله من الإنس والجن والدواب وکل شئ خلق الله فجعل نور أعینهم فی عینی عبد من عباده ثم کشف عن الشمس ستراً واحداً ودونها سبعون ستراً ما قدر علی أن ینظر إلی الشمس، والشمس جزء من سبعین جزء من نور الکرسی، والکرسی جزء من سبعین جزء من نور العرش، والعرش جزء من سبعین جزء من نور الستر. قال عکرمة: أنظروا ماذا أعطی الله عبده من النور فی عینیه أن نظر إلی وجه الرب الکریم عیاناً.
وأخرج ابن مردویه عن ابن عباس فی قوله: وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ. إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ، قال: تنظر إلی وجه ربها.
وأخرج ابن مردویه عن أنس بن مالک قال قال رسول الله(ص)فی قول الله وجوه یومئذ ناضرة إلی ربها ناظرة قال: ینظرون إلی ربهم بلا کیفیة ولا حد محدود ولا صفة معلومة. (وهل لهذا معنی مفهوم غیر النظر بالقلب؟!)
وأخرج الدارقطنی والخطیب عن أنس أن النبی(ص)أقرأه هذه الآیة: وجوه یومئذ ناضرة إلی ربها ناظرة، قال: والله ما نسخها منذ أنزلها، یزورون ربهم تبارک وتعالی فیطعمون ویسقون ویتطیبون ویحلون، ویرفع الحجاب بینه وبینهم فینظرون إلیه وینظر إلیهم عز وجل، وذلک قوله عز وجل: وَلَهُمْ رِزْقُهُمْ فِیهَا بُکْرَةً وَ عَشِیًّا.
وأخرج أبوالشیخ عن الحسن (رض) قال: أول من ینظر إلی الله تبارک وتعالی الأعمی.
وأخرج ابن أبی حاتم وأبوالشیخ عن موسی بن صالح بن الصباح قال: إذا کان یوم القیامة یؤتی بأهل ولایة الله فیقومون بین یدیه ثلاثة أصناف، فیؤتی برجل من الصنف الأول فیقول عبدی لماذا عملت؟ فیقول: یا رب خلقت الجنة وأشجارها وثمارها وأنهارها وحورها ونعیمها وما أعددت لأهل طاعتک فیها فأسهرت لیلی وأظمأت نهاری شوقاً إلیها... ثم یؤتی برجل من الصنف الثالث فیقول عبدی لماذا عملت؟ فیقول ربی حباً لک وشوقاً إلیک وعزتک لقد أسهرت لیلی وأظمأت نهاری شوقاً إلیک وحباً لک، فیقول الله عبدی إنما عملت شوقاً إلی وحباً لی، فیتجلی له الرب فیقول ها أنا ذا أنظر إلیَّ! ثم یقول فضلی علیک أن أعتقک من النار وأبیحک جنتی وأزیرک ملائکتی وأسلم علیک بنفسی، فیدخل هو ومن معه الجنة.
الجواهر الحسان للثعالبی:3/416:
قوله تعالی: إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ، حمل جمیع أهل السنة هذه الآیة علی أنها متضمنة رؤیة المؤمنین لله عز وجل بلا تکییف ولا تحدید. انتهی. ولکن هل ذلک نظراً بالعین!
تفسیر الطبری:29/119:
عن مجاهد فی: وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ، قال مسرورة. إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ، قال: إلی ربها نظراً.
وقال ابن حزم فی المحلی:1/34:
مسألة: وأن الله تعالی یراه المسلمون یوم القیامة بقوة غیر هذه القوة. قال عز وجل: وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ... ولو کانت هذه القوة لکانت لا تقع إلا علی الالوان، تعالی الله عن ذلک. وأما الکفار فإن الله عز وجل قال: إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ یَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ. انتهی. وقد اضطر ابن حزم أن یجعل الرؤیة غیر بصریة وأن یوافق أهل البیت (علیهم السلام).
وقال القسطلانی فی إرشاد الساری:10/398:
قوله تعالی (إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ) بلا کیفیة ولا جهة ولا ثبوت مسافة. وقال القاضی: تراه مستغرقة فی مطالعة جماله بحیث تغفل عما سواه. انتهی. وهی رؤیة غیر بصریة کما تری.
وقال الألبانی فی فتاویه/143:
إن عقیدة رؤیة الله لم ترد فی السنة فقط حتی تشککوا فیها، إن هذه العقیدة أیضاً قد جاءت فی القرآن الکریم المتواتر روایته عن رسول الله... إن قوله تعالی: وُجُوهٌ یَوْمَئِذٍ نَاضِرَةٌ إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ، هی وجوه المؤمنین قطعاً إلی رَبِّهَا نَاظِرَةٌ... المعتزلة والشیعة جاءوا بفلسفة ففسروا: وجوه إلی ربها ناظرة، أی إلی نعیم ربها ناظرة، أعطوا دلالة الآیة ورفضوا التفسیر الثانی للذین أحسنوا، وهذه الفلسفة معول هدام للسنة الصحیحة. انتهی.
وبذلک کشف الشیخ الالبانی حقیقة موقف القائلین بالرؤیة، فقد اعترف بأن تفسیر (ناظرة) بالنظر المعنوی یحقق الانسجام والتوافق بین الآیات المحکمات مثل: لا تُدْرِکُهُ الأَبْصَارُ، وبین هذه الآیة. ولکن الخطر کل الخطر منه علی (السنة الشریفة) أن یهدمها معول تأویل هذه الآیة!
فلماذا یا تری یهتمون بالمحافظة علی روایات الرؤیة ویخافون أن تهدم، ولا یهتمون بالآیات المحکمات النافیة للرؤیة ولایخافون أن تهدم!
ثم إن أحادیث السنة عند إخواننا منها ما ینفی الرؤیة بالعین مطلقاً ومنها ما یثبتها صراحة، وجمیعها فی البخاری، الکتاب المعصوم بزعمهم من الجلد إلی الجلد، فکیف صار بعض البخاری سنة یجب أن یحفظ من خطر الهدم وبعضه سنة لا مانع أن یهدم، وتهدم معه آیات محکمات!
لعل جوابهم: أن الذین رووا أحادیث نفی الرؤیة عن النبی هم عائشة وعدد من الصحابة وأهل بیت النبی صلی الله علیه وآله، بینما الذین رووا أحادیث الرؤیة الخلیفة عمر والمقربون منه، وعند التعارض یجب أن نحافظ علی روایات عمر ولا نسمح لاحد أن یهدمها أو یمسها، ویجب أن نعمل معول التأویل أو الهدم فی آیات نفی الرؤیة وأحادیثها لکی تخضع لما قاله کعب الأحبار والخلیفة عمر ومن وافقهما!
بل الظاهر أنه لا مانع عند إخواننا من أن ترد أقوال کل الصحابة وأن تهدم عصمة البخاری برد بعض أحادیثه، لأنهم إنما یریدون عصمة البخاری من أجل عصمة المولی عمر! إنهم یقولون: الخلیفة قال برؤیة الله بالعین، والقول ما قاله عمر، وانتهی الکلام.
وإذا وصل الأمر إلی هذا، فعلی المسلم أن یسکت کما سکت نبیه صلی الله علیه وآله وهو علی فراش الموت عندما صاحوا فی وجهه (القول ما قاله عمر) عندما کرروا شعارهم فی وجهه قال لهم: قوموا عنی! ولا حول ولا قوة إلا بالله العلی العظیم!

تفسیر آیات التجلی لموسی

قال اللّه تعالی: وَلَمَّا جَاءَ مُوسَی لِمِیقَاتِنَا وَ کَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِی أَنْظُرْ إِلَیْکَ قَالَ لَنْ تَرَانِی وَ لَکِنِ انْظُرْ إلی الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَکَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِی فَلَمَّا تَجَلَّی رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَکًّا وَ خَرَّ مُوسَی صَعِقًا فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَکَ تُبْتُ إِلَیْکَ وَ أَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِینَ. الأعراف: 143.

قال أهل البیت: تجلی بنوره الذی خلقه، لا بذاته

الامام الرضا یدفع التهم عن الأنبیاء

روی الصدوق فی کتابه التوحید/118-122:
حدثنا محمد بن موسی بن المتوکل رحمه الله قال: حدثنا علی بن الحسین السعد آبادی، عن أحمد بن أبی عبد الله البرقی، عن أبیه محمد بن خالد، عن أحمد بن النضر، عن محمد بن مروان، عن محمد بن السائب، عن أبی الصالح، عن عبدالله بن عباس فی قوله عز وجل: «فَلَمَّا أَفَاقَ قَالَ سُبْحَانَکَ تُبْتُ إِلَیْکَ وَ أَنَا أَوَّلُ الْمُؤْمِنِینَ» قال یقول: سبحانک تبت إلیک من أن أسألک الرؤیة، وأنا أول المؤمنین بأنک لا تری.
قال محمد بن علی بن الحسین مصنف هذا الکتاب (رض): إن موسی علیه السلام علم أن الله عز وجل لا یجوز علیه الرؤیة، وإنما سأل الله عز وجل أن یریه ینظر إلیه عن قومه حین ألحوا علیه فی ذلک، فسأل موسی ربه ذلک من غیر أن یستأذنه فقال: قَالَ رَبِّ أَرِنِی أَنْظُرْ إِلَیْکَ قَالَ لَنْ تَرَانِی وَ لَکِنِ انْظُرْ إلی الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَکَانَهُ، فی حال تدکدکه فسوف ترانی. ومعناه أنک لا ترانی أبداً، لأن الجبل لا یکون ساکناً متحرکاً فی حال أبداً، وهذا مثل قوله عز وجل: وَلا یَدْخُلُونَ الْجَنَّةَ حَتَّی یَلِجَ الْجَمَلُ فِی سَمِّ الْخِیَاطِ، ومعناه أنهم لا یدخلون الجنة أبداً کما لا یلج الجمل فی سم الخیاط أبداً.
فلما تجلی ربه للجبل: أی ظهر بآیة من آیاته، وتلک الآیة نور من الأنوار التی خلقها ألقی منها علی ذلک الجبل، فجعله دکا وخر موسی صعقا، من هول تدکدک ذلک الجبل علی عظمه وکبره، فلما أفاق قال سبحانک تبت إلیک، أی رجعت إلی معرفتی بک عادلاً عما حملنی علیه قومی من سؤالک الرؤیة، ولم تکن هذه التوبة من ذنبه لأن الأنبیاء لا یذنبون ذنباً صغیراً ولا کبیراً، ولم یکن الإستیذان قبل السؤال بواجب علیه، لکنه کان أدباً أن یستعمله ویأخذ به نفسه متی أراد أن یسأله.
علی أنه قد روی قوم أنه قد استأذن فی ذلک فأذن له لیعلم قومه بذلک أن الرؤیة لا تجوز علی الله عز وجل.
وقوله: وأنا أول المؤمنین، یقول أنا أول المؤمنین من القوم الذین کانوا معه وسألوه أن یسأل ربه أن یریه ینظر إلیه، بأنک لا تری.
والأخبار التی رویت فی هذا المعنی وأخرجها مشایخنا رضی الله عنهم فی مصنفاتهم عندی صحیحة، وإنما ترکت إیرادها فی هذا الباب خشیة أن یقرأها جاهل بمعانیها فیکذب بها فیکفر بالله عز وجل وهو لا یعلم....
ومعنی الرؤیة الواردة فی الأخبار العلم، وذلک أن الدنیا دار شکوک وارتیاب وخطرات، فإذا کان یوم القیامة کشف للعباد من آیات الله وأموره فی ثوابه وعقابه ما تزول به الشکوک، وتعلم به حقیقة قدرة الله عز وجل.
وتصدیق ذلک فی کتاب الله عز وجل: لَقَدْ کُنْتَ فِی غَفْلَةٍ مِنْ هَذَا فَکَشَفْنَا عَنْکَ غِطَاءَکَ فَبَصَرُکَ الْیَوْمَ حَدِیدٌ، فمعنی ما روی فی الحدیث أنه عز وجل یری أی یعلم علماً یقینیاً، کقوله عز وجل: أَلَمْ تَرَ إلی رَبِّکَ کَیْفَ مَدَّ الظِّلَّ. وقوله: أَلَمْ تَرَ إلی الَّذِی حَاجَّ إِبْرَاهِیمَ فِی رَبِّهِ، وقوله: أَلَمْ تَرَ إلی الَّذِینَ خَرَجُوا مِنْ دِیَارِهِمْ وَهُمْ أُلُوفٌ حَذَرَ الْمَوْتِ: وقوله: أَلَمْ تَرَ کَیْفَ فَعَلَ رَبُّکَ بِأَصْحَابِ الْفِیلِ، وأشباه ذلک من رؤیة القلب ولیست من رؤیة العین.
وأما قول الله عز وجل: فَلَمَّا تَجَلَّی رَبُّهُ لِلْجَبَلِ، فمعناه: لما ظهر عز وجل للجبل بآیة من آیات الآخرة التی تکون بها الجبال سراباً، والذی ینسف بها الجبال نسفاً، تدکدک الجبل فصار تراباً، لأنه لم یطق حمل تلک الآیة، وقد قیل إنه بدا له نور العرش....
وتصدیق ما ذکرته ما حدثنا به تمیم القرشئ، عن أبیه، عن حمدان بن سلیمان، عن علی بن محمد بن الجهم قال: حضرت مجلس المأمون وعنده الرضا علی بن موسی (علیهم السلام) فقال له المأمون: یا ابن رسول الله ألیس من قولک: إن الأنبیاء معصومون قال: بلی، فسأله عن آیات من القرآن فکان فیما سأل أن قال له: فما معنی قول الله عز وجل: وَلَمَّا جَاءَ مُوسَی لِمِیقَاتِنَا وَکَلَّمَهُ رَبُّهُ قَالَ رَبِّ أَرِنِی أَنْظُرْ إِلَیْکَ قَالَ لَنْ تَرَانِی، الآیة کیف یجوز أن یکون کلیم الله موسی بن عمران علیه السلام لا یعلم أن الله تعالی ذکره لا یجوز علیه الرؤیة حتی یسأله عن هذا السؤال.
فقال الرضا علیه السلام: إن کلیم الله موسی بن عمران علیه السلام علم أن الله تعالی عن أن یری بالأبصار، ولکنه لما کلمه الله عز وجل وقربه نجیاً رجع إلی قومه فأخبرهم أن الله عز وجل کلمه وقربه وناجاه، فقالوا: لن نؤمن لک حتی نسمع کلامه کما سمعت وکان القوم سبعمائة ألف رجل فاختار منهم سبعین ألفاً، ثم اختار منهم سبعة آلاف، ثم اختار منهم سبعمائة، ثم اختار منهم سبعین رجلاً لمیقات ربه، فخرج بهم إلی طور سیناء فأقامهم فی سفح الجبل، وصعد موسی علیه السلام إلی الطور، وسأل الله تبارک وتعالی أن یکلمه ویسمعهم کلامه، فکلمه الله تعالی ذکره وسمعوا کلامه من فوق وأسفل ویمین وشمال ووراء وأمام، لأن الله عز وجل أحدثه فی الشجرة ثم جعله منبعثاً منها حتی سمعوه من جمیع الوجوه، فقالوا: لن نؤمن لک بأن هذا الذی سمعناه کلام الله حتی نری الله جهرة، فلما قالوا هذا القول العظیم واستکبروا وعتوا بعث الله عز وجل علیهم صاعقة فأخذتهم بظلمهم فماتوا، فقال موسی: یا رب ما أقول لبنی إسرائیل إذا رجعت إلیهم وقالوا: إنک ذهبت بهم فقتلتهم لانک لم تکن صادقاً فیما ادعیت من مناجاة الله، إیاک فأحیاهم الله وبعثهم معه فقالوا: إنک لوسألت الله أن یریک تنظر إلیه لأجابک، وکنت تخبرنا کیف هو فنعرفه حق معرفته! فقال موسی علیه السلام: یا قوم إن الله لا یری بالأبصار ولا کیفیة له، وإنما یعرف بآیاته ویعلم بأعلامه. فقالوا: لن نؤمن لک حتی تسأله فقال موسی علیه السلام: یا رب إنک قد سمعت مقالة بنی إسرائیل وأنت أعلم بصلاحهم فأوحی الله جل جلاله إلیه: یا موسی اسألنی ما سألوک فلن أؤاخذک بجهلهم، فعند ذلک قال موسی علیه السلام: قَالَ رَبِّ أَرِنِی أَنْظُرْ إِلَیْکَ قَالَ لَنْ تَرَانِی وَ لَکِنِ انْظُرْ إلی الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَکَانَهُ، وهو یهوی، فَسَوْفَ تَرَانِی فَلَمَّا تَجَلَّی رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَکًّا وَخَرَّ مُوسَی صَعِقًا، فلما أفاق قال سبحانک تبت إلیک، یقول: رجعت إلی معرفتی بک عن جهل قومی، وأنا أول المؤمنین، منهم بأنک لا تری.
فقال المأمون: لله درک یا أبا الحسن... الخبر...
ولو أوردت الأخبار التی رویت فی معنی الرؤیة لطال الکتاب بذکرها وشرحها وإثبات صحتها، ومن وفقه الله تعالی ذکره للرشاد آمن بجمیع ما یرد عن الأئمة (علیهم السلام)بالاسانید الصحیحة وسلم لهم، ورد الأمر فیما اشتبه علیه إلیهم، إذ کان قولهم قول الله وأمرهم أمره، وهم أقرب الخلق إلی الله عز وجل وأعلمهم به، صلوات الله علیهم أجمعین.
وقال فی علل الشرائع:2/497:
حدثنا أحمد بن محمد بن عیسی العلوی الحسینی رحمه الله قال: حدثنا محمد بن إبراهیم بن أسباط قال حدثنا أحمد بن محمد بن زیاد القطان قال: حدثنی أبوالطیب أحمد بن محمد بن عبدالله قال حدثنی عیسی بن جعفر العلوی العمری عن آبائه عن عمر بن علی عن أبیه علی بن أبی طالب علیه السلام أنه سئل مم خلق الله الذر الذی یدخل فی کوة البیت؟ فقال: إن موسی علیه السلام: لما قَالَ رَبِّ أَرِنِی أَنْظُرْ إِلَیْکَ، قال الله تعالی: إن استقر الجبل لنوری فإنک ستقوی علی أن تنظر إلی، وإن لم یستقر فلا تطیق إبصاری لضعفک، فلما تجلی الله تبارک وتعالی للجبل تقطع ثلاث قطع، فقطعة ارتفعت فی السماء، وقطعة غاصت تحت الأرض، وقطعة تفتت فهذا الذر من ذلک الغبار، غبار الجبل.
تفسیر العیاشی:2/26:
عن أبی بصیر عن أبی جعفر وأبی عبدالله علیه السلام قال: لما سأل موسی ربه تبارک وتعالی: قَالَ رَبِّ أَرِنِی أَنْظُرْ إِلَیْکَ قَالَ لَنْ تَرَانِی وَ لَکِنِ انْظُرْ إلی الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَکَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِی، قال: فلما صعد موسی علی الجبل فتحت أبواب السماء وأقبلت الملائکة أفواجاً فی أیدیهم العمد وفی رأسها النور، یمرون به فوجاً بعد فوج یقولون: یابن عمران أثبت فقد سألت عظیماً، قال: فلم یزل موسی واقفاً حتی تجلی ربنا جل جلاله، فجعل الجبل دکاً وخر موسی صعقاً، فلما أن رد الله إلیه روحه أفاق قال: سبحانک تبت إلیک وأنا أول المؤمنین.
قال ابن أبی عمیر: وحدثنی عدة من أصحابنا أن النار أحاطت به، حتی لا یهرب من هول ما رأی.
وقال الشریف المرتضی فی أمالیه:4/125:
فإن قیل: کیف یجوز منه علیه الصلاة والسلام مع علمه باستحالة الرؤیة علیه تعالی أن یسأل فیها لقومه، ولئن جاز ذلک لیجوزن أن یسأل لقومه سائر ما یستحیل علیه تعالی من کونه جسماً وما أشبهه متی شکوا فیه.
قلنا: إنما صح ما ذکرناه فی الرؤیة ولم یصح فیما سألت عنه لأنه مع الشک فی جواز الرؤیة التی لا یقتضی کونه جسماً یمکن معرفة السمع وأنه تعالی حکیم صادق فی إخباره، فیصح أن یعرفوا بالجواب الوارد من جهته تعالی استحالة ما شکوا فی صحته وجوازه، ومع الشک فی کونه جسماً لا یصح معرفة السمع فلا یقع بجوابه انتفاع ولا علم..
وقد قال بعض من تکلم فی هذه الآیة قد کان جائزاً أن یسأل موسی علیه السلام لقومه ما یعلم استحالته وإن کانت دلالة السمع لا تثبت قبل معرفته متی کان المعلوم أن فی ذلک صلاحاً للمکلفین فی الدین، وإن ورود الجواب یکون لطفاً لهم فی النظر فی الأدلة وإصابة الحق منها، غیر أن من أجاب بذلک شرط أن یتبین فی مسألة علمه باستحالة ما سأل عنه وأن غرضه فی السؤال ورود الجواب لیکون لطفاً..
والجواب الثانی فی الآیة أن یکون موسی علیه السلام إنما سأل ربه أن یعلمه نفسه ضرورةً بإظهار بعض أعلام الآخرة التی تضطره إلی المعرفة فتزول عنه الدواعی والشکوک والشبهات ویستغنی عن الإستدلال فتخف المحنة علیه بذلک، کما سأل إبراهیم علیه السلام ربه تعالی أن یریه کیف یحیی الموتی طلباً للتخفیف علیه بذلک، وإن کان قد عرف ذلک قبل أن یراه، والسؤال إن وقع بلفظ الرؤیة فإن الرؤیة تفید العلم کما تفید الإدراک بالبصر، وذلک أظهر من أن یستدل علیه أو یستشهد به، فقال له جل وعز: لن ترانی، أی لن تعلمنی علی هذا الوجه الذی التمسته منی، ثم أکد تعالی ذلک بأن أظهر فی الجبل من آیاته وعجائبه ما دل به علی أن إظهار ما تقوم به المعرفة الضروریة فی الدنیا مع التکلیف وبیانه لا یجوز، وأن الحکمة تمنع منه.
والوجه الأول أولی لما ذکرناه من الوجوه ولانه لا یخلو موسی علیه السلام من أن یکون شاکاً فی أن المعرفة ضروریة لا یصح حصولها فی الدنیا أو عالماً بذلک، فإن کان شاکاً فهذا مما لا یجوز علی النبی صلی الله علیه وآله، لأن الشک فیما یرجع إلی أصول الدیانات وقواعد التکلیف لا یجوز علیهم سلام الله علیهم، لا سیما وقد یجوز أن یعلم ذلک علی الحقیقة بعض أمتهم فیزید علیهم فی المعرفة، وهذا أبلغ فی التنفیر عنهم من کل شئ یمنع منه فیهم. وإن کان عالماً فلا وجه لسؤاله إلا أن یقال إنه سأل لقومه، فیعود إلی معنی الجواب الأول.
والجواب الثالث فی الآیة، ما حکی عن بعض من تکلم فی هذه الآیة من أهل التوحید وهو أن قال: یجوز أن یکون موسی علیه السلام فی وقت مسألته ذلک کان شاکاً فی جواز الرؤیة علی الله تعالی فسأل ذلک لیعلم هل یجوز علیه أم لا، قال ولیس شکه فی ذلک بمانع من أن یعرف الله تعالی بصفاته بل یجری مجری شکه فی جواز الرؤیة علی بعض ما لا یری من الاعراض فی أنه غیر مخل بما یحتاج إلیه فی معرفته تعالی.
قال: ولا یمتنع أن یکون غلطه فی ذلک ذنباً صغیراً وتکون التوبة الواقعة منه لاجل ذلک.
وهذا الجواب یبعد من قبل أن الشک فی جواز الرؤیة التی لاتقتضی تشبیهاً، وإن کان لا یمنع من معرفته تعالی بصفاته فإن الشک فی ذلک لا یجوز علی الأنبیاء (علیهم السلام)من حیث یجوز من بعض من بعثوا إلیه أن یعرف ذلک علی الحقیقة فیکون النبی صلی الله علیه شاکاً فیه وغیره عارفاً به مع رجوعه إلی المعرفة بالله تعالی وما یجوز علیه وما لا یجوز علیه، وهذا أقوی فی التنفیر وأزید علی کل ما وجب أن یجنبه الأنبیاء (علیهم السلام).
فإن قیل: فعن أی شئ کانت توبة موسی علیه السلام علی الجوابین المتقدمین؟
قلنا: أما من ذهب إلی أن المسألة کانت لقومه، فإنه یقول إنما تاب لأنه أقدم علی أن سأل علی لسان قومه ما لم یؤذن له فیه، ولیس للأنبیاء ذلک لأنه لا یؤمن أن یکون الصلاح فی المنع منه فیکون ترک إجابتهم إلیه منفراً عنهم. ومن ذهب إلی أنه سأل المعرفة الضروریة یقول إنه تاب من حیث سأل معرفة لا یقتضیها التکلیف. وعلی جمیع الأحوال تکون التوبة من ذنب صغیر لا یستحق علیه العقاب ولا الذم.
والأولی أن یقال فی توبته علیه الصلاة والسلام: إنه لیس فی الآیة ما یقتضی أن تکون التوبة وقعت من المسألة أو من أمر یرجع إلیها، وقد یجوز أن یکون ذلک منه إما لذنب صغیر تقدم تلک الحال أو تقدم النبوة، فلا یرجع إلی سؤال الله تعالی الرؤیا أو ما أظهره من التوبة علی سبیل الرجوع إلی الله تعالی وإظهار الإنقطاع إلیه والتقرب منه وإن لم یکن هناک ذنب صغیر، وقد یجوز أیضاً أن یکون الغرض فی ذلک مضافاً إلی ما قلناه تعلیماً وتوقیفاً علی ما نستعمله وندعوه به عند الشدائد ونزول الأهوال وتنبیه القوم المخطئین خاصة علی التوبة مما التمسوه من الرؤیة المستحیلة علیه تعالی، فإن الأنبیاء(علیهم السلام) وإن لم یقع منهم القبیح عندنا فقد یقع من غیرهم ویحتاج من رفع ذلک عنه إلی التوبة من الإستقالة..
فأما قوله تعالی: فَلَمَّا تَجَلَّی رَبُّهُ لِلْجَبَلِ، فإن التجلی هاهنا هو التعریف والإعلام والإظهار لما یقتضی المعرفة، کقولهم هذا کلام جلی أی واضح ظاهر، وکقول الشاعر:
تجلی لنا بالمشرفیة والقنا وقد کان عن وقع الاسنة نائی
أراد أن تدبیره دل علیه حتی علم أنه المدبر له وإن کان نائیاً فأقام ما أظهره من دلالة فعله علی مقام مشاهدته وعبر عنه بأنه تجلی منه.
وفی قوله تعالی (للجبل) وجهان، أحدهما، أن یکون المراد لأهل الجبل ومن کان عند الجبل فحذف کما قال تعالی: واسأل القریة، وما بکت علیهم السماء والأرض، وقد علمنا أنه بما أظهره من الآیات إنما دل من کان عند الجبل علی أن رؤیته تعالی غیر جائزة. والوجه الآخر، أن یکون المعنی للجبل أی بالجبل، فأقام اللام مقام الباء کما قال تعالی: آمَنْتُمْ لَهُ قَبْلَ أَنْ آذَنَ لَکُمْ، أی به، وکما تقول: أخذتک لجرمک أی بجرمک، ولما کانت الآیة الدالة علی منع ما سأل إنما حلت الجبل وظهرت فیه جاز أن یضاف التجلی إلیه.
وقد استدل بهذه الآیة کثیر من العلماء الموحدین علی أنه تعالی لا یری بالأبصار من حیث نفی الرؤیة نفیاً عاماً بقوله تعالی: لَنْ تَرَانِی، ثم أکد ذلک بأن علق الرؤیة باستقرار الجبل الذی علمنا أنه لم یستقر، وهذه طریقة للعرب معروفة فی تبعید الشئ لأنهم یعلقونه بما یعلم أنه لا یکون کقولهم: لا کلمتک ما أضاء الفجر وطلعت الشمس، وکقول الشاعر:
إذا شاب الغراب رجوت أهلی وصار القیر کاللبن الحلیب
بحار الأنوار:3/45: أورد روایة الصدوق الأولی عن الأمالی والتوحید وقال:
بیان: إعلم أن المنکرین للرؤیة والمثبتین لها کلیهما استدلوا بما ورد فی تلک القصة علی مطلوبهم، فأما المثبتون فاحتجوا بها بوجهین:
الأول: أن موسی علیه السلام سأل الرؤیة ولو امتنع کونه تعالی مرئیاً لما سأل، لأنه حینئذ إما أن یعلم امتناعه أو یجهله فإن علمه فالعاقل لا یطلب المحال لأنه عبث، وإن جهله فالجاهل بما لا یجوز علی الله تعالی ویمتنع لا یکون نبیاً کلیماً.
وأجیب عنه بوجوه: الأول: ما ورد فی هذا الخبر من أن السؤال إنما کان بسبب قومه لا لنفسه، لأنه کان عالماً بامتناعها، وهذا أظهر الوجوه واختاره السید الأجل المرتضی فی کتابی تنزیه الأنبیاء وغرر الفوائد، وأیده بوجوه:
منها، حکایة طلب الرؤیة من بنی إسرائیل فی مواضع کقوله تعالی: فقد سألوا موسی أکبر من ذلک فقالوا أرنا الله جهرة فأخذتهم الصاعقة بظلمهم. وقوله تعالی: فَقَدْ سَأَلُوا مُوسَی أَکْبَرَ مِنْ ذَلِکَ فَقَالُوا أَرِنَا اللهَ جَهْرَةً فَأَخَذَتْهُمُ الصَّاعِقَةُ؟؟ وأنتم تنظرون؟؟. ومنها، أن موسی علیه السلام أضاف ذلک إلی السفهاء، قال الله تعالی: فَلَمَّا أَخَذَتْهُمُ الرَّجْفَةُ قَالَ رَبِّ لَوْ شِئْتَ أَهْلَکْتَهُمْ مِنْ قَبْلُ وَ إِیَّایَ أَتُهْلِکُنَا بِمَا فَعَلَ السُّفَهَاءُ مِنَّا. وإضافة ذلک إلی السفهاء تدل علی أنه کان بسببهم ومن أجلهم حیث سألوا ما لا یجوز علیه تعالی.
فإن قیل: فلم أضاف السؤال إلی نفسه ووقع الجواب مختصاً به.
قلنا: لا یمتنع وقوع الإضافة علی هذا الوجه، مع أن السؤال کان لأجل الغیر إذا کانت هناک دلالة تؤمن من اللبس، فلهذا یقول أحدنا إذا شفع فی حاجة غیره للمشفوع إلیه: أسألک أن تفعل بی کذا وتجیبنی إلی ذلک، ویحسن أن یقول المشفوع إلیه: قد أجبتک وشفعتک، وما جری مجری ذلک، علی أنه قد ذکر فی الخبر ما یغنی عن هذا الجواب.
وأما ما یورد فی هذا المقام من أن السؤال إذا کان للغیر، فأی جرم کان لموسی حتی تاب منه؟
فأجاب رحمه الله بحمل التوبة علی معناها اللغوی أی الرجوع، أی کنت قطعت النظر عما کنت أعرفه من عدم جواز رؤیتک، وسألت ذلک للقوم فلما انقضت المصلحة فی ذلک ترکت هذا السؤال ورجعت إلی معرفتی بعدم جواز رؤیتک وما تقتضیه من عدم السؤال.
وأجاب السید قدس الله روحه عنه بأنه یجوز أن یکون التوبة لأمر آخر غیر هذا الطلب، أو یکون ما أظهره من التوبة علی سبیل الرجوع إلی الله تعالی، وإظهار الانقطاع إلیه والتقرب منه وإن لم یکن هناک ذنب.
والحاصل أن الغرض من ذلک إنشاء التذلل والخضوع، ویجوز أن یضاف إلی ذلک تنبیه القوم المخطئین علی التوبة مما التمسوه من الرؤیة المستحیلة علیه. بل أقول یحتمل أن تکون التوبة من قبلهم کما کان السؤال کذلک.
الثانی: أنه علیه السلام لم یسأل الرؤیة بل تجوز بها عن العلم الضروری لأنه لازمها، وإطلاق اسم الملزوم علی اللازم شائع سیما استعمال رأی بمعنی علم وأری بمعنی أعلم، والحاصل أنه سأله أن یعلمه نفسه ضرورة بإظهار بعض أعلام الآخرة التی تضطره إلی المعرفة، فتزول عنه الدواعی والشکوک، ویستغنی عن الإستدلال کما سأل إبراهیم علیه السلام: رب أرنی کیف تحیی الموتی.
الثالث: أن فی الکلام مضافاً محذوفاً أی أرنی آیة من آیاتک أنظر إلی آیتک، وحاصله یرجع إلی الثانی.
الرابع: أنه علیه السلام سأل الرؤیة مع علمه بامتناعها لزیادة الطمأنینة بتعاضد دلیل العقل والسمع، کما فی طلب إبراهیم علیه السلام، وحاصله یرجع إلی منع أن العاقل لا یطلب المحال الذی علم استحالته إذ یمکن أن یکون الطلب لغرض آخر غیر حصول المطلوب، فلا یلزم العبث لجواز ترتب غرض آخر علیه، والعبث ما لا فائدة فیه أصلاً، ولعل فی هذا السؤال فوائد عظیمة سوی ما ذکر أیضاً ولا یلزمنا تعیین الفائدة بل علی المستدل أن یدل علی انتفائها مطلقاً، ونحن من وراء المنع، ومما یستغرب من الأشاعرة أنهم أجمعوا علی أن الطلب غیر الإرادة، واحتجوا علیه بأن الأمر ربما أمر عبده بأمر وهو لا یریده، بل یرید نقیضه، ثم یقولون هاهنا: بأن طلب ما علم استحالته لا یتأتی من العاقل.
الثانی من وجهی احتجاجهم: هو أنه تعالی علق الرؤیة علی استقرار الجبل وهو أمر ممکن فی نفسه، والمعلق علی الممکن ممکن، لأن معنی التعلیق أن المعلق یقع علی تقدیر وقوع المعلق علیه، والمحال لا یقع علی شئ من التقادیر.
ویمکن الجواب عنه بوجوه، أوجهها أن یقال: التعلیق إما أن یکون الغرض منه بیان وقت المعلق وتحدید وقوعه بزمان وشرط، ومن البینِّ أن ما نحن فیه لیس من هذا القبیل. وإما أن یکون المطلوب فیه مجرد بیان تحقق الملازمة وعلاقة الاستلزام بأن یکون لافادة النسبة التی بین الشرط والجزاء مع قطع النظر عن وقوع شئ من الطرفین وعدم وقوعه، ولا یخفی علی ذی لب أن لا علاقة بین استقرار الجبل ورؤیته تعالی فی نفس الأمر ولا ملازمة. علی أن إفادة مثل هذا الحکم وهو تحقق علاقة اللزوم بین هاتین القضیتین لا یلیق بسیاق مقاصد القرآن الحکیم مع ما فیه من بعده عن مقام سؤال الکلیم، فإن المناسب لما طلب من الرؤیة بیان وقوعه ولا وقوعه، لا مجرد إفادة العلاقة بین الأمرین فالصواب حینئذ أن یقال: المقصود من هذا التعلیق بیان أن الجزاء لا یقع أصلاً بتعلیقه علی ما لا یقع، ثم هذا التعلیق إن کان مستلزماً للعلاقة بین الشرط والجزاء فواجب أن یکون إمکان الجزاء مستتبعاً لامکان الشرط، لأن ماله هذه العلاقة مع المحال لا یکون ممکناً علی ما هو المشهور من أن مستلزم المحال محال، وإلا فلا وجه لوجوب إمکان الجزاء. والأول وإن کان شائع الإرادة من اللفظ إلا أن الثانی أیضاً مذهب معروف للعرب کثیر الدوران بینهم، وهو عمدة البلاغة ودعامتها، ومن ذلک قول الشاعر:
إذا شاب الغراب أتیت أهلی وصار القار کاللبن الحلیب
ومعلوم أن مشیب الغراب وصیرورة القار کالحلیب لا ملازمة بینهما وبین إتیان الشاعر أهله. ونظیره فی الکتاب الکریم کثیر کتعلیق خروج أهل النار منها علی ولوج الجمل فی سم الخیاط، وبعید من العاقل أن یدعی علاقة بینهما، وإذا کان ذلک التعلیق أمراً شائعاً کثیر الوقوع فی کلامهم فلا ترجیح للإحتمال الأول بل الترجیح معنا، فإن البلاغة فی ذلک، وأما إذا تحققت العلاقة فی الواقع بینهما وعلق علیه لمکان تلک العلاقة فلیس له ذلک الموقع من حسن القبول، ألا تری أن المتمنی لوصال حبیبه المیت لو قال: إذا رجع الموتی إلی الدنیا أمکن لی زیارة الحبیب، لم یکن کقول الصب المتحسر علی مفارقة الاحباء: متی أقبل الامس الدابر وحیی المیت الغابر طمعت فی اللقاء.
وأیضاً لا یخفی علی ذی فطرة أن التزام تحقق علاقة لزوم بین استقرار الجبل فی تلک الحال وبین رؤیته تعالی بحیث لو فرض وقوع ذلک الاستقرار امتنع أن لا تقع رؤیته تعالی، مستبعد جداً یکاد یجزم العقل ببطلانه، فإذن المقصود من ذلک الکلام مجرد بیان انتفائه بتعلیقه علی أمر غیر واقع، ویکفی فی ذلک عدم وقوع المعلق علیه، ولا یستدعی امتناع المعلق امتناعه. ولو سلم فنقول: إن المعلق علیه هو الإستقرار لا مطلقاً بل فی المستقبل وعقیب النظر، بدلالة الفاء وإن، وذلک لأنه إذا دخلت الفاء علی إن تفید اشتراط التعقیب لا تعقیب الإشتراط، فالشرط هاهنا وقوع الإستقرار عقیب النظر، والنظر ملزوم لوقوع حرکة الجبل عقیبه، فوقوع السکون عقیبه محال لإستحالة وقوع الشئ عقیب ما یستعقب منافی ذلک الشئ ویستلزم وقوعه عقیبه.
وأما أن النظر لا یستلزم اندکاک الجبل وتزلزله ولا علاقة بینه وبینه وإنما هو مصاحبة اتفاقیة فممنوع، ولعل النظر ملزوم للحرکة کما أن استقرار الجبل ملزوم لرؤیته تعالی، وتحقق العلاقة بین النظر والحرکة لیس بأبعد من تحقق العلاقة بین الإستقرار والرؤیة.
ولنقتصر علی ذلک فإن إطناب الکلام فی کل من الدلائل والأجوبة یوجب الخروج عما هو المقصود من الکتاب.
وأما المنکرون فاحتجوا بقوله تعالی: لَنْ تَرَانی، إن کلمة لن تفید إما تأبید النفی فی المستقبل، کما صرح به الزمخشری فی أنموذجه، فیکون نصاً فی أن موسی علیه السلام لا یراه أبداً، أو تأکیده علی ما صرح به فی الکشاف، فیکون ظاهراً فی ذلک لأن المتبادر فی مثله عموم الاوقات، وإذا لم یره موسی لم یره غیره إجماعاً.
وإن نوقش فی کونها للتأکید أو للتأبید فکفاک شاهداً استدلال أئمتنا (علیهم السلام) بها علی نفی الرؤیة مطلقاً، لانهم أفصح الفصحاء طراً باتفاق الفریقین، مع أنا لکثرة براهیننا لا نحتاج إلی الأکثار فی دلالة هذه الآیة علی المطلوب.
وقال فی هامشه: قال الرضی فی تلخیصه: هذه استعارة علی أحد وجهی التأویل وهو أن یکون المعنی: فلما حقق تعالی بمعرفته لحاضری الجبل الآیات التی أحدثها فی العلم بحقیقته عوارض الشبه وخوالج الریب، وکأن معرفته سبحانه تجلت لهم من غطاء أو برزت لهم من حجاب.
شرح الأسماء الحسنی:1/185 ـ 191:
واحتج الأشاعرة بحجة عقلیة کلامیة لا نطیل الکلام بذکرها، وأدلة نقلیة منها قوله تعالی حکایة عن موسی علیه السلام: رَبِّ أَرِنِی أَنْظُرْ إِلَیْکَ قَالَ لَنْ تَرَانِی وَلَکِنِ انْظُرْ إلی الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَکَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِی.
والإحتجاج به من وجهین، أحدهما، أن موسی سأل الرؤیة فلو استحالت کان سؤاله علیه السلام إما عبثاً إن علم المحالیة وإما جهلاً إن لم یعلم، وکلاهما محالان علی النبی ولاسیما أنه کلیم الله، کیف والنبی یدعو إلی العقاید الحقة والأعمال الصالحة. وثانیهما، أنه تعالی علق الرؤیة علی استقرار الجبل، وهو أمر ممکن فی نفسه فکذا ما علق علیه.
واعترض علی الأول، بأن سؤال موسی علیه السلام عن لسان قومه بدلیل قوله تعالی: لَن نُّؤْمِنَ لَکَ حَتَّی نَرَی اللهَ جَهْرَةً، وقوله تعالی: أَتُهْلِکُنَا بِمَا فَعَلَ السُّفَهَاءُ.
وأجیب بأنه مع مخالفته للظاهر حیث لم یقل أرهم ینظروا إلیک، وهو فاسد، أما أولاً فلانهم لما قالوا أرنا الله جهرة زجرهم بأخذ الصاعقة فلم یحتج إلی سؤال الرؤیة ولیس أخذ الصاعقة دلیلاً لهم لجواز أن یکون ذلک لقصدهم إعجاز موسی علیه السلام عن إتیان ما طلبوه عناداً، أو لعدم قابلیتهم بما هم منهمکون فی الدنیا، ولذا قال الأشاعرة: المؤمنون یرونه تعالی فی الآخرة.
وأما ثانیاً، فلان تجویز الرؤیة باطل عند المعتزلة فلا یجوز لموسی علیه السلام تأخیر رد الرؤیة وتقریر الباطل، ألا تری أنهم لما قالوا إجعل لنا إلهاً کما لهم آلهة، رد علیهم من ساعة بقوله: إنکم قوم تجهلون.
وعلی الوجه الثانی بأنها علقت علی الاستقرار عقیب النظر بدلیل الفاء وکلمة إن، وهو حالة الاندکاک، ولا نسلم إمکان الاستقرار حینئذ. والجواب: أن الاستقرار حال الحرکة ممکن لا بشرط الحرکة کما أن قیام زید ممکن حال قعوده لا بشرط قعوده.

انواع التجلی الإلهی

شرح الأسماء الحسنی:2/5:
بیان ذلک: أن لله تعالی تجلیات: تجل ذاتی هو تجلی ذاته بذاته علی ذاته، إذ لم یکن إسم ولا رسم.
وتجل صفاتی، هو تجلی ذاته فی أسمائه الحسنی وصفاته العلیا علی وجه یستتبع تجلیه فی صور أسمائه وصفاته، أعنی الأعیان الثابتة اللازمة للأسماء والصفات لزوماً غیر متأخر فی الوجود، بل هی هناک موجودة بوجود الأسماء الموجودة بوجود المسمی جل شأنه.
وهذا التجلی یسمی بالمرتبة الواحدیة، کما أن الأول یسمی بالمرتبة الأحدیة.
وتجل أفعالی، هو تجلی ذاته بفعله، وهو الوجود الإنبساطی علی کل ماهیة ماهیة من الدراة البیضاء إلی ذرة الهباء، فی کل من الجبروت والملکوت والناسوت بحسبه. وهذا مسمی بالرحمة الفعلیة، کما أن الثانی مسمی بالرحمة الصفتیة، وهذا بالفیض المقدس وذاک بالفیض الأقدس.
وصبح الأزل یمکن أن یراد به الثانی، کما یمکن أن یراد به الثالث.
وبیان النطق الحقیقی للصباح سواء کان صباح عالم الصورة أو صباح عالم المعنی: أن النطق الظاهری اللفظی إنما یکون نطقاً لکونه وجوداً کاشفاً عن وجود ذهنی وهو عن وجود عینی، لا لکون خصوصیة الصوت معتبرة فیه حتی لو لم یکن صوتاً لم یکن نطقاً، وإنما هذه بالمواضعة للتسهیل. کما أن کاشفیته عن وجود آخر ذهنی بالمواضعة ودلالته بالوضع لا بالطبع، ولو کان بالطبع لأکد نطقیته کما فی الوجودات الذهنیة بالنسبة إلی الوجودات العینیة، ولذا تسمی العقول المدرکة للکلیات نواطق والنفس ناطقة وقیل شعراً:
إن الکلام لفی الفؤاد وإنما جعل اللسان علی الفؤاد دلیل
والأشاعرة ذهبوا إلی الکلمات النفسیة، ولکن لاوجه للتخصیص، فإذن إن کان بدل الکیفیات المسموعة الموضوعة أشیاء أخری موضوعة، بحیث یکون حضور الأشیاء الدالة منشأ لحضور الأشیاء المدلولة فی الذهن، کان حالها حینئذ حالها.

تفسیر عرفانی لعدم إمکان رؤیة الله تعالی

شرح الأسماء الحسنی:1/210:
(یا من لا تدرک الأفهام جلاله، یا من لا تنال الأوهام کنهه)
کما قال النبی صلی الله علیه وآله: إن الله احتجب عن العقول کما احتجب عن الأبصار، وإن الملأ الأعلی یطلبونه کما تطلبونه أنتم. ولذلک یطلق علی الذات باعتبار الحضرة الأحدیة غیب الغیوب والغیب المطلق والغیب المکنون والغیب المصون والمنقطع الوحدانی ومنقطع الإشارات والتجلی الذاتی والکنز المخفی والعماء، وغیر ذلک.
وإنما لا یدرک کنه الذات لما تقرر أنه إذا جاوز الشئ حده انعکس ضده فإذا کان ظهوره فی قصیا مراتب الظهور أنتج غایة الخفاء وانعکس عکس الجلاء.
وأیضاً لما کان قهاراً للکل فلم یبق أحد فی سطوع نوره حتی یراه، بل یتلاشی ویضمحل بتأجج نار محیاه.
وأیضاً هو تعالی بکل شئ محیط، والمحیط لا یصیر محاطاً....

الله تعالی یتجلی بخلقه

شرح الأسماء الحسنی:1/150:
(یا من فی الآفاق آیاته)
أی فی النواحی من عوالم الوجود علاماته، والاسم مأخوذ من الآیة أعنی قوله تعالی: سَنُرِیهِمْ آیَاتِنَا فِی الأفَاقِ وَفِی أَنْفُسِهِمْ، وفی التعبیر بالآیات إشارة إلی أن عالم الافاق کتاب تکوینی له کالکتاب التدوینی، کما قال الإمام الغزالی: العالم کله تصنیف الله، وقیل بالفارسیة:
به نزد آنکه جانش در تجلی است همه عالم کتاب حق تعالی است
عرض اعراب وجوهر چون حروفست مراتب همچو آیات وقوفست
از هر عالمی چون سوره خاص یکی زان فاتحه وآن دیگر اخلاص
وفی الإکتفاء بالآفاق فی الإسم إشارة إلی تطابق الکتاب الآفاقی والکتاب الأنفسی وأن کلاً منهما تام فیه جمیع ما فی الآخر.
قال ابن جمهور: الکتب ثلاثة: الآفاقی والقرآنی والانفسی، فمن قرأ الکتاب القرآنی الجمعی علی الوجه الذی ینبغی فکمن قرأ الکتاب الآفاقی بأسره إجمالاً وتفصیلاً، ومن قرأ الکتاب الآفاقی علی الوجه المذکور فکمن قرأ الکتاب الأنفسی إجمالاً وتفصیلاً، ولهذا اکتفی النبی صلی الله علیه وآله بواحد منهما فی معرفته تعالی بقوله: من عرف نفسه فقد عرف ربه، لأنه کان عارفاً بأن من یعرف نفسه علی ما ینبغی ویطالع کتابه علی ما هو علیه فی نفسه یعرف ربه علی ما ینبغی، وإلیه الإشارة بقوله تعالی: إقرأ کتابک کفی بنفسک الیوم علیک حسیبا.
وکذلک من طالع الکتاب القرآنی علی وجه التطبیق تجلی له الحق تعالی فی صور ألفاظه وترکیبه وآیاته وکلماته تجلیاً معنویاً، کما أشار إلیه أمیر المؤمنین علیه السلام بقوله: لقد تجلی لعباده فی کلامه ولکن لا یبصرون.
ومن طالع الکتاب الافاقی علی ما هو علیه تجلی له الحق تعالی فی صور مظاهره الأسمائیة وملابسه الفعلیة الکونیة المسماة بالحروف والکلمات والآیات، المعبر عنها بالموجودات العلویة والسفلیة والمخلوقات الروحانیة والجسمانیة علی الإطلاق والتعیین تجلیاً شهودیاً عیانیاً، لأنه لیس فی الوجود سوی الله وصفاته وأسمائه وأفعاله، فالکل هو وبه ومنه وإلیه.
ومن طالع الکتاب الأنفسی الصغیر الإنسانی وطبقه بالکتاب الآفاقی تجلی له الحق تعالی فی الصورة الإنسانیة الکاملة والنشأة الحقیقیة الجامعة، تجلیاً ذاتیاً شهودیاً عیانیاً بحسب ما یشاهده فی کل عین من حروفه وکلماته وآیاته، المعبر عنها بالقوی والأعضاء والجوارح.
فکل من طالع کتابه الخاص به وشاهد نفسه المجردة وبساطتها وجوهریتها ووحدتها وبقاءها ودوامها وإحاطتها بعالمها، عرف الحق وشاهده وعرف أنه محیط بالأشیاء وصورها ومعانیها عالیها وسافلها شریفها وخسیسها، مع تجرده ووحدته وتنزهه وبقائه ودوامه من غیر تغیر فی ذاته وحقیقته.
قالوا: وکذلک الحق إذا أراد أن یشاهد نفسه فی المرآة الکاملة الذاتیة الجامعة یشاهدها فی الإنسان الکامل بالفعل، وفی غیر الکامل بالقوة لأنه مظهر الذات الجامعة لا غیر... ومن هذا قیل: أراد الله أن یظهر ذاته الجامعة فی صورة جامعة فأظهرها فی صورة الإنسان، وأراد أن یظهر الأسماء والصفات والأفعال فی صورة کاملة مفصلة فأظهرها فی صورة العالم.
أقول: فی هذا التقسیم لکتب الکون تأملات فکریة وروحیة مفیدة، ولا شک فی صحة القول بأن الله تعالی قد تجلی بخلقه بمعنی من معانی التجلی، ولکن قولهم بأنه تعالی خلق الإنسان لیکون مظهراً تتجلی به ذاته، وخلق الکون لیکون مظهراً لاسمائه، کلام جمیل لو وجد علیه دلیل. وإلا فمن أین للعرفانی والفیلسوف أن یعرف لماذا خلق الله هذا المخلوق أو ذاک؟ إن الدلیل علی ذلک منحصر بإخباره تعالی عن أهدافه عن طریق أنبیائه وأوصیائهم، وما ربما یجزم به العقل.. وما سوی ذلک فهو ظنون من عقولنا واحتمالات، لا یمکننا أن ننسبها إلی الله تعالی!
کما نلاحظ أن بعض الفلاسفة والمتصوفین والعرفانیین یمیلون إلی قبول أحادیث التشبیه بلا تحقیق فی سندها، ویحاولون الإستشهاد بها علی أفکارهم، بل قد یبنون علیها نظریاتهم، مع أن الحدیث لا وجود له! أو له وجود فی المصادر لکن ورد عن الأئمة (علیهم السلام) أو عن علماء الجرح والتعدیل تکذیبه، کما رأیت فی حدیث (خلق الله آدم علی صورته)! وهذا البلاء عام فی مصادر الفلسفة والعرفان والتصوف عند السنة والشیعة!
تفسیرهم الموافق لمذهبنا
قال النویری فی نهایة الإرب:7 جزء 13/211:
واختلف العلماء فی معنی التجلی، قال ابن عباس: ظهر نوره للجبل... فقام موسی یسبح الله تعالی ویقول: آمنت أنک ربی وصدقت أنه لا یراک أحد.
وأورد السیوطی فی الدر المنثور:3/118 ـ 123 بضع عشرة روایة فی بعضها تصریح بعدم إمکان الرؤیة فی الدنیا، ولیس فیها ذکر خنصر الله تعالی ولا أصابعه، وفی بعضها أن الله تعالی تجلی بأن أظهر خنصر یده! وفی بعضها اتهامات لموسی علیه السلام بما اتهمه الیهود، وتأثر واضح بأساطیر الإسرائیلیات.. ونذکر منها هنا الروایات الموافقة لمذهبنا، وشبه الموافقة.. قال السیوطی:
وأخرج ابن أبی حاتم وأبوالشیخ عن ابن عباس، وخر موسی صعقا، قال: غشی علیه إلا أن روحه فی جسده، فلما أفاق قال لعظم ما رأی: سبحانک تنزیهاً لله من أن یراه. تبت إلیک، رجعت عن الأمر الذی کنت علیه. وأنا أول المؤمنین، یقول: أول المصدقین الآن أنه لا یراک أحد.
وأخرج ابن جریر وابن المنذر عن ابن عباس: وأنا أول المؤمنین، یقول: أنا أول من یؤمن أنه لا یراک شئ من خلقک.
وأخرج ابن أبی حاتم وأبو الشیخ عن مجاهد فی قوله: فلما تجلی ربه للجبل، قال: کشف بعض الحجب.
وأخرج عبد بن حمید وابن المنذر وابن أبی حاتم وأبوالشیخ عن قتادة فی قوله: وخر موسی صعقاً، أی میتاً. فلما أفاق، قال: فلما رد الله علیه روحه ونفسه قال: سبحانک تبت إلیک وأنا أول المؤمنین، أنه لن تراک نفس فتحیا.
وأخرج عبد بن حمید وابن المنذر وابن أبی حاتم وأبوالشیخ عن مجاهد فی قوله: تبت إلیک، قال من سؤالی إیاک الرؤیة، وأنا أول المؤمنین، قال: أول قومی إیماناً.
وأخرج عبدبن حمید وأبوالشیخ عن أبی العالیة فی قوله: وأنا أول المؤمنین، قال: قد کان إذن قبله مؤمنون، ولکن یقول أنا أول من آمن بأنه لا یراک أحد من خلقک إلی یوم القیامة.
وأخرج الحکیم الترمذی فی نوادر الأصول وأبو نعیم فی الحلیة عن ابن عباس قال: تلا رسول الله(ص)هذه الآیة، رَبِّ أَرِنِی أَنْظُرْ إِلَیْکَ، قال قال الله عز وجل: یا موسی إنه لا یرانی حی إلا مات، ولا یابس إلا تدهده، ولا رطب إلا تفرق، وإنما یرانی أهل الجنة الذین لا تموت أعینهم ولا تبلی أجسادهم.
عبد بن حمید عن مجاهد قال: لَنْ تَرَانِی وَ لَکِنِ انْظُرْ إلی الْجَبَلِ، فإنه أکبر منک وأشد خلقاً قال، فلما تجلی ربه للجبل فنظر إلی الجبل لا یتمالک، وأقبل الجبل یندک علی أوله، فلما رأی موسی ما یصنع الجبل، خر موسی صعقا.
وأخرج ابن مردویه عن أبی هریرة قال قال رسول الله(ص)لما أوحی الله إلی موسی بن عمران أنی مکلمک علی جبل طور سینا، صار من مقام موسی إلی الجبل طور سینا أربع فراسخ فی أربع فراسخ رعد وبرق وصواعق فکانت لیلة قر، فجاء موسی حتی وقف بین یدی صخرة جبل طور سینا فإذا هو بشجرة خضراء الماء یقطر منها وتکاد النار تلفح من جوفها، فوقف موسی متعجباً فنودی من جوف الشجرة یامیشا فوقف موسی مستمعاً للصوت، فقال موسی من هذا الصوت العبرانی یکلمنی؟ فقال الله له: یا موسی إنی لست بعبرانی إنی أنا الله رب العالمین، فکلم الله موسی فی ذلک المقام بسبعین لغة لیس منها لغة إلا وهی مخالفة للغة الأخری، وکتب له التوراة فی ذلک المقام، فقال موسی: إلهی أرنی أنظر الیک، قال: یا موسی إنه لا یرانی أحد إلا مات، فقال موسی: إلهی أرنی أنظر إلیک وأموت، فأجاب موسی جبل طور سینا: یا موسی بن عمران لقد سألت أمراً عظیماً لقد ارتعدت السموات السبع ومن فیهن والأرضون السبع ومن فیهن، وزالت الجبال واضطربت البحار لعظم ما سألت یا ابن عمران، فقال موسی وأعاد الکلام: رَبِّ أَرِنِی أَنْظُرْ إِلَیْکَ، فقال: یا موسی انْظُرْ إلی الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَکَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِی فَلَمَّا تَجَلَّی رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَکًّا وَ خَرَّ مُوسَی صَعِقًا، مقدار جمعة فلما أفاق موسی مسح التراب عن وجهه وهو یقول: سبحانک تبت إلیک وأنا أول المؤمنین، فکان موسی بعد مقامه لا یراه أحد إلا مات، واتخذ موسی علی وجهه البرقع فجعل یکلم الناس بقفاه، فبینا موسی ذات یوم فی الصحراء فإذا هو بثلاثة نفر یحفرون قبراً حتی انتهوا إلی الضریح، فجاء موسی حتی أشرف علیهم فقال لهم لمن تحفرون هذا القبر، قالوا له لرجل کأنه أنت أو مثلک وفی طولک أو نحوک، فلو نزلت فقدرنا علیک هذا الضریح فنزل موسی فتمدد فی الضریح فأمر الله الأرض فانطبقت علیه! انتهی.
وهذه واحدة من تهم الیهود لنبیهم موسی علی نبینا وآله و علیه السلام، وهو یدل علی أن وجوده کان ثقیلاً علیهم، حتی زعموا أن الله تعالی أراحهم منه بهذه الطریقة!!
تفسیرهم الذی فیه تجسیم
مسند أحمد:3/125:
عن ثابت عن أنس بن مالک عن النبی(ص)فی قوله تعالی فَلَمَّا تَجَلَّی رَبُّهُ لِلْجَبَلِ، قال قال: هکذا، یعنی أنه أخرج طرف الخنصر! قال أبی أرانا معاذ، قال فقال له حمید الطویل: ما ترید إلی هذا یا أبا محمد! قال فضرب صدره ضربة شدیدة وقال: من أنت یا حمید وما أنت یا حمید! یحدثنی به أنس بن مالک عن النبی(ص)فتقول أنت: ما ترید إلیه!
مسند أحمد:3/209:
عن ثابت عن أنس بن مالک عن النبی(ص)فی قوله عز وجل: فَلَمَّا تَجَلَّی رَبُّهُ لِلْجَبَلِ، قال: فأومأ بخنصره، قال فساخ.
میزان الاعتدال:1/593:
عن ثابت عن أنس أن النبی(ص)قرأ: فلما تجلی ربه للجبل. قال: أخرج طرف خنصره وضرب علی إبهامه، فساخ الجبل. فقال حمید الطویل لثابت: تحدث بمثل هذا قال: فضرب فی صدر حمید وقال: یقوله أنس، ویقوله رسول الله(ص)وأکتمه أنا! رواه جماعة عن حماد، وصححه الترمذی.
مستدرک الحاکم:1/25:
... عن ثابت عن أنس (رض) أن رسول الله صلی الله علیه وآله قال فی هذه الآیة فلما تجلی ربه للجبل جعله: بدا منه قدر هذا... عن ثابت عن أنس (رض)قال قرأ رسول الله صلی الله علیه وآله: قَالَ رَبِّ أَرِنِی أَنْظُرْ إِلَیْکَ، قال فأخرج من النور مثل هذا وأشار بیده إلی نصف أنملة الخنصر فضرب بها صدر حماد، قال فساخ الجبل. هذا حدیث صحیح علی شرط مسلم ولم یخرجاه.
مستدرک الحاکم:2/320:
عن ثابت عنه (أنس) عن النبی صلی الله علیه وآله فی قوله عز وجل: فَلَمَّا تَجَلَّی رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَکًّا، قال حماد: هکذا ووضع الأبهام علی مفصل الخنصر الأیمن، قال فقال حمید لثابت: تحدث بمثل هذا! قال فضرب ثابت صدر حمید ضربة بیده وقال: رسول الله صلی الله علیه وآله یحدث به وأنا لا أحدث به، هذا حدیث صحیح علی شرط مسلم.
مستدرک الحاکم:2/576:
عن عکرمة عن ابن عباس رضی الله عنهما أن موسی بن عمران لما کلمه ربه أحب أن ینظر إلیه فقال: رَبِّ أَرِنِی أَنْظُرْ إِلَیْکَ، قَالَ لَنْ تَرَانِی وَ لَکِنِ انْظُرْ إلی الْجَبَلِ فَإِنِ اسْتَقَرَّ مَکَانَهُ فَسَوْفَ تَرَانِی، فحف حول الجبل الملائکة وحف حول الملائکة بنار، وحف حول النار بملائکة وحف حول الملائکة بنار، ثم تجلی ربک للجبل، ثم تجلی منه مثل الخنصر فجعل الجبل دکاً وخر موسی صعقاً ما شاء الله، ثم إنه أفاق فقال: سبحانک تبت إلیک وأنا أول المؤمنین، یعنی أول من آمن من بنی إسرائیل. هذا حدیث صحیح الإسناد ولم یخرجاه.
عن أنس (رض) أن رسول الله صلی الله علیه وآله تلا هذه الآیة: فَلَمَّا تَجَلَّی رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَکًّا، أشار حماد ووضع إبهامه علی مفصل الخنصر، قال فساخ الجبل. هذا حدیث صحیح علی شرط مسلم ولم یخرجاه.
بقیة روایات السیوطی فی الدر المنثور:3/118-123:
وأخرج أحمد وعبد بن حمید والترمذی وصححه، وابن جریر وابن المنذر وابن أبی حاتم وابن عدی فی الکامل وأبو الشیخ والحاکم وصححه، وابن مردویه والبیهقی فی کتاب الرؤیة من طرق عن أنس بن مالک أن النبی (ص)قرأ هذه الآیة: فَلَمَّا تَجَلَّی رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَکًّا، قال هکذا وأشار بإصبعیه ووضع طرف إبهامه علی أنملة الخنصر، وفی لفظ علی المفصل الأعلی من الخنصر، فساخ الجبل وخر موسی صعقا. وفی لفظ فساخ الجبل فی الأرض فهو یهوی فیها إلی یوم القیامة.
وأخرج ابن جریر وابن أبی حاتم وأبو الشیخ والبیهقی فی الرؤیة عن ابن عباس: فَلَمَّا تَجَلَّی رَبُّهُ لِلْجَبَلِ، قال: ما تجلی منه إلا قدر الخنصر، جعله دکاً، قال تراباً وخر موسی صعقاً، قال مغشیاً علیه.
وأخرج الطبرانی فی الأوسط عن ابن عباس أن رسول الله(ص)قال: لما تجلی الله لموسی تطایر سبعة أجبال، ففی الحجاز منها خمسة وفی الیمن اثنان، فی الحجاز أحد وثبیر وحراء وثور وورقان، وفی الیمن حصور وصیر.
وأخرج ابن مردویه عن ابن عمر قال قال رسول الله(ص)فی قوله: فَلَمَّا تَجَلَّی رَبُّهُ لِلْجَبَلِ جَعَلَهُ دَکًّا، قال: أخرج خنصره!

من هو قیس بن ثابت راوی حدیث خنصر الله تعالی

الظاهر أن عمدة السند عند إخواننا فی الحدیث المرفوع إلی النبی صلی الله علیه وآله، هو ثابت بن قیس غلام بنی أمیة، ولذلک نعرض شیئاً من ترجمته من مصادر الجرح والتعدیل، ونلاحظ أن حمیداً الطویل الذی هو غلام کابلی من منطقة ثابت قد استنکر علی ثابت أن یروی هذا الحدیث الذی فیه تجسیم، وأن الذهبی علی عادته فی مدح المجسمین وصف ثابتاً بالصادق، مع أن عدداً من العلماء جرحوه أو وصفوه بالوهم والخلط، قال ابن حبان فی کتاب المجروحین:1/206:
ثابت بن قیس أبو الغصن من أهل المدینة مولی عثمان بن عفان، روی عنه ابن مهدی وابن أبی أویس، وکان قلیل الحدیث کثیر الوهم فیما یرویه، لا یحتج بخبره إذا لم یتابعه غیره علیه، سمعت الحنبلی یقول: سمعت أحمد بن زهیر یقول: سئل یحیی بن معین عن ثابت بن قیس أبی الغصن فقال: ضعیف.
وقال ابن حجر فی تهذیب التهذیب:2/13:
20 ـ ی د س. البخاری فی جزء رفع الیدین وأبی داود والنسائی. ثابت بن قیس الغفاری مولاهم أبوالغصن المدنی. رأی أبا سعید الخدری وروی عن أنس ونافع بن جبیر بن مطعم وسعید المقبری وأبیه أبی سعید وخارجة بن زید بن ثابت وجماعة.
وعنه، ابن مهدی، وزید بن الحباب، وإسماعیل ابن أبی أویس، والقعنبی، وخالد بن مخلد، وغیرهم....
قال أبوطالب عن أحمد: ثقة، وقال عباس عن ابن معین: لیس به بأس، وقال فی موضع آخر حدیثه لیس بذاک وهو صالح، وقال النسائی: لیس به بأس.
وقال ابن سعد مات سنة (168) وهو یومئذ ابن مائة سنة وکان قدیماً قد رأی الناس وروی عنهم، وهو شیخ قلیل الحدیث.
وقال ابن أبی عدی هو ممن یکتب حدیثه.
قلت: وقال الآجری عن أبی داود: لیس حدیثه بذاک، وقال مسعود الشحری عن الحاکم: لیس بحافط ولا ضابط. وقال ابن حبان فی الضعفاء: کان قلیل الحدیث کثیر الوهم فیما یرویه لا یحتج بخبره إذا لم یتابعه علیه غیره. وأعاده فی الثقات.
وترجم له الذهبی فی میزان الإعتدال ج1 ص366 وقال فی سیر أعلام النبلاء: 7/25
أبوالغصن، هو الشیخ العالم الصادق المعمر بقیة المشیخة أبوالغصن ثابت بن قیس الغفاری، مولاهم المدنی: عداده فی صغار التابعین.
یروی عن: أنس بن مالک، وسعید بن المسیب، ونافع بن جبیر....
قال یحیی بن معین والنسائی: لیس به بأس. وقال ابن معین أیضاً فی روایة عباس: هو صالح، لیس حدیثه بذاک، وروی أحمد بن أبی خیثمة عن یحیی: ضعیف. قال ابن حبان: هو من موالی عثمان بن عفان. وکان قلیل الحدیث، کثیر الوهم فیما یروی، لا یحتج بخبره إذا لم یتابعه غیره علیه. وقال ابن عدی: یکتب حدیثه. انتهی.
ومن الملاحظ فی کتب الجرح والتعدیل وعموم مصادر اخواننا أن أسهم رواة أحادیث التشبیه والتجسیم ارتفعت مع العصور، حتی بلغت أوجها علی ید المجسمین من أمثال الذهبی، وأن الوهابیین أهتموا بتعظیمهم ونشر کتبهم فی أنحاء العالم الإسلامی!!

تفسیر قوله تعالی: یوم یکشف عن ساق

قال تعالی: أَمْ لَکُمْ أَیْمَانٌ عَلَیْنَا بَالِغَةٌ إلی یَوْمِ الْقِیَامَةِ إِنَّ لَکُمْ لَمَا تَحْکُمُونَ سَلْهُمْ أَیُّهُمْ بِذَلِکَ زَعِیمٌ أَمْ لَهُمْ شُرَکَاءُ فَلْیَأْتُوا بِشُرَکَائِهِمْ إِنْ کَانُوا صَادِقِینَ. یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ سَاقٍ وَیُدْعَوْنَ إلی السُّجُودِ فَلا یَسْتَطِیعُونَ. خَاشِعَةً أَبْصَارُهُمْ تَرْهَقُهُمْ ذِلَّةٌ وَقَدْ کَانُوا یُدْعَوْنَ إلی السُّجُودِ وَهُمْ سَالِمُونَ. فَذَرْنِی وَمَنْ یُکَذِّبُ بِهَذَا الْحَدِیثِ سَنَسْتَدْرِجُهُمْ مِنْ حَیْثُ لا یَعْلَمُونَ. وَأُمْلِی لَهُمْ إِنَّ کَیْدِی مَتِینٌ. القلم: 39 ـ 45.
وقد تقدم قسم من تفسیر إخواننالهذه الآیة تحت عنوان (بازار الأحادیث والآراء فی الرؤیة)

فسرها أهل البیت بکشف حجاب الآخرة و أهواله

تفسیر نور الثقلین:5/395:
فی عیون الأخبار فی باب ما جاء عن الرضا علیه السلام من الأخبار فی التوحید بإسناده إلی الحسن بن سعید عن أبی الحسن علیه السلام فی قوله: یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ سَاقٍ وَیُدْعَوْنَ إلی السُّجُودِ، قال: حجاب من نور یکشف، فیقع المؤمنون سجداً، وتدمج أصلاب المنافقین فلا یستطیعون السجود.
فی مجمع البیان: وروی عن أبی جعفر وأبی عبد الله (علیهما السلام) أنهما قالا فی هذه الآیة: أفحم القوم ودخلتهم الهیبة وشخصت الأبصار وبلغت القلوب الحناجر لما رهقهم من الندامة والخزی والذلة، وقد کانوا یدعون إلی السجود وهم سالمون، أی لا یستطیعون الأخذ بما أمروا والترک لما نهوا عنه، ولذلک ابتلوا.
فی کتاب التوحید بإسناده إلی حمزة بن محمد الطیار قال: سألت أبا عبدالله علیه السلام عن قول الله عز وجل: وَقَدْ کَانُوا یُدْعَوْنَ إلی السُّجُودِ وَهُمْ سَالِمُونَ.، قال: مستطیعون یستطیعون الأخذ بما أمروا به والترک لما نهوا عنه، وبذلک ابتلوا. ثم قال: لیس شئ مما أمروا به ونهوا إلا ومن الله عز وجل فیه ابتلاء وقضاء.
تفسیر التبیان:10/86:
وقوله یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ سَاقٍ، قال الزجاج: هو متعلق بقوله: فلیأتوا بشرکائهم... وقال ابن عباس والحسن ومجاهد وسعید بن جبیر وقتادة والضحاک معناه: یوم یبدو عن الأمر الشدید کالقطیع من هول یوم القیامة. والساق ساق الإنسان وساق الشجرة لما یقوم علیه بدنها، وکل نبت له ساق فهو شجر، قال الشاعر:
للفتی عقل یعیش به حیث یهدی سَاقَهُ قَدَمُهْ
فالمعنی یوم یشتد الأمر کما یشتد ما یحتاج فیه إلی أن یقوم علی ساق، وقد کثر فی کلام العرب حتی صار کالمثل فیقولون: قامت الحرب علی ساق وکشفت عن ساق، قال زهیر بن جذیمة:
فإذا شَمَّرَتْ لک عن ساقها فَوَیْهاً ربیعُ ولا تسأمِ
وقال جد أبی طرفة:
کشفت لهم عن ساقها وبدا من الشر الصراح
وقال آخر:
قد شمرت عن ساقها فشدوا وجدَّت الحرب بکم فجدو
والقوس فیها وترٌ غِرَدُّ
وقوله: ویدعون إلی السجود، قیل: معناه إنه یقال لهم علی وجه التوبیخ: اسجدوا فلا یستطیعون، وقیل: معناه إن شدة الأمر وصعوبة الحال تدعوهم إلی السجود، وإن کانوا لا ینتفعون به.
تفسیر إخواننا الموافق لمذهبنا
مستدرک الحاکم:2/499:
عن عکرمة عن ابن عباس رضی الله عنهم أنه سئل عن قوله عز وجل: یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ سَاقٍ، قال: إذا خفی علیکم شئ من القرآن فابتغوه فی الشعر فإنه دیوان العرب، أما سمعتم قول الشاعر. إصبر عناق إنه شر باق....
وقد روی الحاکم وغیره عدة أحادیث فیها (یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ سَاقٍ) بدون نسبة الساق إلی الله تعالی، کما فی: 2/376 وج 4/551 وقال عنه: حدیث صحیح علی شرط الشیخین ولم یخرجاه. ورواه فی: 4/582 ونحوه فی مسلم فی:1/115 وج 8/202.
مجمع الزوائد:7/128:
قوله تعالی: یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ سَاقٍ، عن أبی موسی عن النبی (ص): یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ سَاقٍ، قال عن نور عظیم یخرون له سجداً. رواه أبو یعلی وفیه روح بن جناح وثقه دحیم وقال فیه لیس بالقوی، وبقیة رجاله ثقات.
وقال فی مجمع الزوائد:6/303، ونحوه فی:9/277:
وعن الضحاک بن مزاحم الهلالی قال: خرج نافع بن الأزرق ونجدة بن عویمر فی نفر من رؤوس الخوارج ینقرون عن العلم ویطلبونه، حتی قدموا مکة فإذا هم بعبدالله بن عباس قاعداً قریباً من زمزم وعلیه رداء له أحمر وقمیص، فإذا أناس قیام یسألونه عن التفسیر یقولون یا أبا عباس ما تقول فی کذا وکذا، فیقول هو کذا وکذا، فقال له نافع به الازرق: ما أجراک یا ابن عباس علی ما تخبر به منذ الیوم!
فقال له ابن عباس: ثکلتک أمک یا نافع وعدمتک! ألا أخبرک من هو أجرأ منی؟
قال: من هو یا ابن عباس؟
قال: رجل تکلم بما لیس له به علم، أو کتم علماً عنده.
قال صدقت یا ابن عباس، أتیتک لاسألک.
قال: هات یا ابن الأزرق فسل.
قال: فأخبرنی عن قول الله عز وجل (یُرْسَلُ عَلَیْکُمَا شُوَاظٌ مِنْ نَارٍ) ما الشواظ؟
قال: اللهب الذی لا دخان فیه.
قال: وهل کانت العرب تعرف ذلک قبل أن ینزل الکتاب علی محمد(ص)؟
قال: نعم، أما سمعت قول أمیة بن أبی الصلت:
ألا من مبلغ حسان عنی مغلغلةً تـدبُّ إلی عُکـاظِ
ألیس أبوک قیناً کان فینا إلی الفتیات فَسْلاً فی الحفاظ
یمانیاً یظل یشب کیراً وینفخ دائباً لهب الشواظ
قال: صدقت فأخبرنی عن قوله: ونحاس فلا تنتصران، ما النحاس؟
قال: الدخان الذی لا لهب فیه.
قال: وهل کانت العرب تعرف ذلک قبل أن ینزل الکتاب علی محمد(ص).
قال: نعم، قال أما سمعت نابغة بنی ذبیان یقول:
یضی کضوء سراج السلیط لم یجعل الله فیه نحاس
یعنی دخانا.
قال: صدقت فأخبرنی عن قول الله: أمشاج نبتلیه؟
قال: ماء الرجل وماء المرأة إذا اجتمعا فی الرحم کانا مشجاً.
قال: وهل کانت العرب تعرف ذلک قبل أن ینزل الکتاب علی محمد(ص)؟
قال: نعم أما سمعت قول أبی ذؤیب الهذلی وهو یقول:
کأن النصل والفوقین فیه خلاف الریش سیط به مشیج
قال: صدقت، فأخبرنی عن قول الله عز وجل: وَالْتَفَّتِ السَّاقُ بِالسَّاقِ.، ما الساق بالساق؟
قال: الحرب.
قال: هل کانت العرب تعرف ذلک قبل أن ینزل الکتاب علی محمد(ص)؟
قال: نعم أما سمعت قول أبی ذؤیب:
أخو الحرب إن عضت به الحرب عضه
وإن شمرت عن ساقها الحرب شمر
الدر المنثور:6/254:
وأخرج الفریابی وسعید بن منصور وابن منده والبیهقی فی الأسماء والصفات من طریق إبراهیم النخعی فی قوله: یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ سَاقٍ، قال قال ابن عباس: یکشف عن أمر عظیم، ثم قال: قد قامت الحرب علی ساق.
وأخرج عبد بن حمید وابن المنذر وابن أبی حاتم والحاکم وصححه والبیهقی فی الأسماء والصفات من طریق عکرمة عن ابن عباس أنه سئل عن قوله: یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ سَاقٍ، قال: إذا خفی علیکم شئ من القرآن فابتغوه فی الشعر فإنه دیوان العرب... وقامت الحرب بنا علی ساق، قال ابن عباس: هذا یوم کرب وشدة.
وأخرج الطستی فی مسائله عن ابن عباس أن نافع بن الازرق سأله عن قوله: یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ سَاقٍ....
وأخرج ابن أبی حاتم والبیهقی فی الأسماء والصفات عن ابن عباس....
وأخرج ابن منده عن ابن عباس....
وأخرج الفریابی وعبد بن حمید وابن المنذر وابن مندة عن مجاهد فی قوله: یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ سَاقٍ....
وأخرج البیهقی فی الأسماء والصفات عن ابن عباس أنه قرأ: یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ سَاقٍ، قال: یرید القیامة والساعة لشدتها.
وأخرج البیهقی عن ابن عباس فی قوله: یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ سَاقٍ، قال: حین یکشف الأمر وتبدو الأعمال، وکشفه دخول الآخرة وکشف الأمر عنه.
وأخرج سعید بن منصور وعبد بن حمید وابن منده من طریق عمرو ابن دینار قال کان ابن عباس یقرأ یوم تکشف عن ساق بفتح التاء، قال أبو حاتم السجستانی: أی تکشف الآخرة عن ساقها یستبین منها ما کان غائباً.
وأخرج عبد بن حمید عن عاصم أنه قرأ: یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ سَاقٍ، بالیاء ورفع الیاء.
وأخرج عبد بن حمید وابن المنذر والبیهقی فی الأسماء والصفات عن عکرمة أنه سئل عن قوله: یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ سَاقٍ....
وأخرج عبد بن حمید وابن المنذر عن سعید بن جبیر أنه سئل عن قوله: یَوْمَ یُکْشَفُ عَنْ سَاقٍ، فغضب غضباً شدیداً وقال: إن أقواماً یزعمون أن الله یکشف عن ساقه، وإنما یکشف عن الأمر الشدید. انتهی. ورواه أیضاً عن مجاهد والنخعی. ورواه فی:6/292 عن قتادة.
الأحادیث القدسیة للمجلس الاعلی المصری:1/98:
قوله: فیکشف عن ساق، فسر ابن عباس وجمهور أهل اللغة الساق هنا بالشدة، أی یکشف عن الشدة. انتهی.
وقد تقدمت روایاتهم التی فیها تجسیم، فی الفصل الثالث فی بازار الأحادیث، وهی کثیرة. وقد تبنی علماء الوهابیة تفسیرها بساق الله تعالی عما یصفون!

تفسیر آیات الإستواء علی العرش

قال الله تعالی: إِنَّ رَبَّکُمُ اللهُ الَّذِی خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ فِی سِتَّةِ أَیَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَی عَلَی الْعَرْشِ یُغْشِی اللَّیْلَ النَّهَارَ یَطْلُبُهُ حَثِیثًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَ مُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ تَبَارَکَ اللهُ رَبُّ الْعَالَمِینَ. الأعراف: 54.
إِنَّ رَبَّکُمُ اللهُ الَّذِی خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ فِی سِتَّةِ أَیَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَی عَلَی الْعَرْشِ یُدَبِّرُ الأَمْرَ مَا مِنْ شَفِیعٍ إِلا مِنْ بَعْدِ إِذْنِهِ ذَلِکُمُ اللهُ رَبُّکُمْ فَاعْبُدُوهُ أَفَلا تَذَکَّرُونَ. یونس ـ 3.
اللهُ الَّذِی رَفَعَ السَّمَوَاتِ بِغَیْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَهَا ثُمَّ اسْتَوَی عَلَی الْعَرْشِ وَسَخَّرَ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ کُلٌّ یَجْرِی لأَجَلٍ مُسَمًّی یُدَبِّرُ الأَمْرَ یُفَصِّلُ الأیَاتِ لَعَلَّکُمْ بِلِقَاءِ رَبِّکُمْ تُوقِنُونَ. الرعد: 2.
طَهَ مَا أَنْزَلْنَا عَلَیْکَ الْقُرْآنَ لِتَشْقَی. إِلا تَذْکِرَةً لِمَنْ یَخْشَی. تَنْزِیلاً مِمَّنْ خَلَقَ الأَرْضَ وَالسَّمَوَاتِ الْعُلَی. الرَّحْمَنُ عَلَی الْعَرْشِ اسْتَوَی. لَهُ مَا فِی السَّمَوَاتِ وَ مَا فِی الأَرْضِ وَمَا بَیْنَهُمَا وَمَا تَحْتَ الثَّرَی. طه: 1 ـ 6.
الَّذِی خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَیْنَهُمَا فِی سِتَّةِ أَیَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَی عَلَی الْعَرْشِ الرَّحْمَنُ فَاسْأَلْ بِهِ خَبِیرًا. الفرقان: 59.
اللهُ الَّذِی خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَمَا بَیْنَهُمَا فِی سِتَّةِ أَیَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَی عَلَی الْعَرْشِ مَا لَکُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا شَفِیعٍ أَفَلا تَتَذَکَّرُونَ. السجدة: 4.
هُوَ الَّذِی خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ فِی سِتَّةِ أَیَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَی عَلَی الْعَرْشِ یَعْلَمُ مَا یَلِجُ فِی الأَرْضِ وَمَا یَخْرُجُ مِنْهَا وَمَا یَنْزِلُ مِنَ السَّمَاءِ وَمَا یَعْرُجُ فِیهَا وَهُوَ مَعَکُمْ أَیْنَ مَا کُنْتُمْ وَاللهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِیرٌ. لَهُ مُلْکُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَإِلَی اللهِ تُرْجَعُ الأمور. الحدید: 4 ـ 5.
وقد تقدم قسم من تفسیر إخواننا للإستواء علی العرش تحت عنوان (بازار الأحادیث والآراء فی الرؤیة).

تفسیر أهل البیت

الاستواء علی العرش: استواء نسبة الله إلی العالم

روی الکلینی فی الکافی:1/127:
علی بن محمد، ومحمد بن الحسن، عن سهل بن زیاد، عن الحسن بن موسی الخشاب عن بعض رجاله، عن أبی عبدالله علیه السلام أنه سئل عن قول الله عز وجل: الرَّحْمَنُ عَلَی الْعَرْشِ اسْتَوَی، فقال استوی علی کل شئ، فلیس شئ أقرب إلیه من شئ.
وعنه، عن محمد بن یحیی، عن محمد بن الحسین، عن صفوان بن یحیی، عن عبد الرحمن بن الحجاج قال: سألت أبا عبدالله علیه السلام عن قول الله تعالی: الرَّحْمَنُ عَلَی الْعَرْشِ اسْتَوَی.، فقال: استوی فی کل شئ فلیس شئ أقرب إلیه من شئ، لم یبعد منه بعید، ولم یقرب منه قریب، استوی فی کل شئ.
وعنه، عن محمد بن یحیی، عن أحمد بن محمد بن عیسی، عن الحسین بن سعید عن النضر بن سوید، عن عاصم بن حمید، عن أبی بصیر، عن أبی عبدالله علیه السلام قال: من زعم أن الله من شئ، أو فی شئ، أو علی شئ، فقد کفر، قلت: فسر لی، قال: أعنی بالحوایة من الشئ له أو بإمساک له أو من شئ سبقه.
وفی روایة أخری: من زعم أن الله من شئ فقد جعله محدثاً، ومن زعم أنه فی شئ فقد جعله محصوراً، ومن زعم أنه علی شئ فقد جعله محمولاً.
وروی فی الکافی:1/128:
عدة من أصحابنا، عن أحمد بن محمد البرقی رفعه، قال: سأل الجاثلیق أمیر المؤمنین علیه السلام فقال: أخبرنی عن الله عز وجل یحمل العرش أو العرش یحمله فقال أمیر المؤمنین علیه السلام: الله عز وجل حامل العرش والسماوات والأرض وما فیهما وما بینهما، وذلک قول الله إِنَّ اللهَ یُمْسِکُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ أَنْ تَزُولا وَلَئِنْ زَالَتَا إِنْ أَمْسَکَهُمَا مِنْ أَحَدٍ مِنْ بَعْدِهِ إِنَّهُ کَانَ حَلِیمًا غَفُورًا.
قال: فأخبرنی عن قوله: ویحمل عرش ربک فوقهم یومئذ ثمانیة، فکیف قال ذلک وقلت إنه یحمل العرش والسماوات والأرض؟
فقال أمیر المؤمنین علیه السلام: إن العرش خلقه الله تعالی من أنوار أربعة: نور أحمر، منه احمرت الحمرة، ونور أخضر منه اخضرت الخضرة، ونور أصفر منه اصفرت الصفرة، ونور أبیض منه ابیض البیاض، وهو العلم الذی حمله الله الحملة وذلک نور من عظمته، فبعظمته ونوره أبصرت قلوب المؤمنین، وبعظمته ونوره عاداه الجاهلون، وبعظمته ونوره ابتغی من فی السماوات والأرض من جمیع خلائقه إلیه الوسیلة، بالأعمال المختلفة والأدیان المشتبهة، فکل محمول یحمله الله بنوره وعظمته وقدرته لا یستطیع لنفسه ضراً ولا نفعاً ولا موتاً ولا حیاة ولا نشورا، فکل شئ محمول، والله تبارک وتعالی الممسک لهما أن تزولا، والمحیط بهما من شئ وحیاة کل شئ ونور کل شئ، سبحانه وتعالی عما یقولون علواً کبیراً.
قال له: فأخبرنی عن الله عز وجل أین هو؟
فقال أمیر المؤمنین علیه السلام: هو هاهنا وهاهنا وفوق وتحت ومحیط بنا ومعنا وهو قوله: ما یکون من نجوی ثلاثة إلا هو رابعهم ولا خمسة إلا هو سادسهم ولا أدنی من ذلک ولا أکثر إلا هو معهم أینما کانوا، فالکرسی محیط بالسماوات والأرض وما بینهما وما تحت الثری، وإن تجهر بالقول فإنه یعلم السر وأخفی، وذلک قوله تعالی: وَسِعَ کُرْسِیُّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ وَلا یَؤُودُهُ حِفْظُهُمَا وَهُوَ الْعَلِیُّ الْعَظِیمُ.
فالذین یحملون العرش هم العلماء الذین حملهم الله علمه، ولیس یخرج عن هذه الأربعة شئ خلق الله فی ملکوته الذی أراه الله أصفیاءه وأراه خلیله علیه السلام فقال: وَکَذَلِکَ نُرِی إِبْرَاهِیمَ مَلَکُوتَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضِ وَلِیَکُونَ مِنَ الْمُوقِنِینَ، وکیف یحمل حملة العرش الله، وبحیاته حییت قلوبهم، وبنوره اهتدوا إلی معرفته!
التوحید للصدوق ـ الهامش ص 247 من حدیث عن الإمام الصادق علیه السلام:
قال السائل: فله کیفیة؟
قال: لا، لأن الکیفیة جهة الصفة والإحاطة، ولکن لابد من الخروج من جهة التعطیل والتشبیه، لأن من نفاه أنکره ورفع ربوبیته وأبطله، ومن شبهه بغیره فقد أثبته بصفة المخلوقین المصنوعین الذین لا یستحقون الربوبیة، ولکن لابد من إثبات ذات بلا کیفیة لا یستحقها غیره، ولا یشارک فیها، ولا یحاط بها، ولا یعلمها غیره.
قال السائل: فیعانی الأشیاء بنفسه؟
قال أبو عبد الله علیه السلام: هو أجل من أن یعانی الأشیاء بمباشرة ومعالجة، لأن ذلک صفة المخلوق الذی لا تجی الأشیاء له إلا بالمباشرة والمعالجة، وهو تعالی نافذ الإرادة والمشیة، فعال لما یشاء.
قال السائل: فله رضی وسخط؟
قال أبو عبدالله علیه السلام: نعم، ولیس ذلک علی ما یوجد فی المخلوقین، وذلک أن الرضا والسخط دَخَالٌ یدخل علیه فینقله من حال إلی حال، وذلک صفة المخلوقین العاجزین المحتاجین، وهو تبارک وتعالی العزیز الرحیم لا حاجة به إلی شئ مما خلق، وخلقه جمیعاً محتاجون إلیه، وإنما خلق الأشیاء من غیر حاجة ولا سبب، اختراعاً وابتداعاً.
قال السائل فقوله: الرَّحْمَنُ عَلَی الْعَرْشِ اسْتَوَی؟
قال أبو عبد الله علیه السلام: بذلک وصف نفسه، وکذلک هو مستول علی العرش بائن من خلقه من غیر أن یکون العرش حاملاً له ولا أن یکون العرش حاویاً له، ولا أن العرش محتاز له، ولکنا نقول: هو حامل العرش وممسک العرش، ونقول من ذلک ما قال: وَسِعَ کُرْسِیُّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ، فثبتنا من العرش والکرسی ما ثبته، ونفینا أن یکون العرش والکرسی حاویاً له، أو یکون عز وجل محتاجاً إلی مکان، أو إلی شئ مما خلق، بل خلقه محتاجون إلیه.
قال السائل: فما الفرق بین أن ترفعوا أیدیکم إلی السماء وبین أن تخفضوها نحو الأرض؟
قال أبو عبد الله علیه السلام: ذلک فی علمه وإحاطته وقدرته سواء، ولکنه عز وجل أمر أولیاءه وعباده برفع أیدیهم إلی السماء نحو العرش، لأنه جعله معدن الرزق، فثبتنا ما ثبته القرآن والأخبار عن الرسول صلی الله علیه وآله حین قال: إرفعوا أیدیکم إلی الله عز وجل، وهذا یجمع علیه فرق الأمة کلها.
التوحید للصدوق - الهامش - ص 315:
روی الحدیثین المتقدمین فی الکافی ثم قال:
استعمل الإستواء فی معان: استقرار شئ علی شئ، وهذا ممتنع علیه تعالی کما نفاه الإمام علیه السلام فی أخبار من هذا الباب، لأنه من خواص الجسم. والعنایة إلی الشئ لیعمل فیه، وعلیه فسر فی بعض الأقوال قوله تعالی: ثم استوی إلی السماء. والإستیلاء علی الشئ، کقول الشاعر:
فلما علونا واستوینا علیهم ترکناههم صرعی لِنِسْر وکاسرِ
والآیة التی نحن فیها فسرت به فی بعض الأقوال، وفی الحدیث الأول من الباب الخمسین.
والإستقامة، وفسر بها قوله تعالی: فَاسْتَوَی عَلَی سُوقِهِ، وهذا قریب من المعنی الأول. والإعتدال فی شئ وبه، فسر قوله تعالی: وَلَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ وَاسْتَوَی. والمساواة فی النسبة، وهی نفیت فی الآیات عن أشیاء کثیرة کقوله تعالی: وَمَا یَسْتَوِی الأَحْیَاءُ وَلا الأَمْوَاتُ. وفسر الإمام علیه السلام الآیة بها فی هذا الباب، وظاهره مساواة النسبة من حیث المکان، لأنه تعالی فی کل مکان ولیس فی شئ من المکان بمحدود، ولکنه تعالی تساوت نسبته إلی الجمیع من جمیع الحیثیات، وإنما الإختلاف من قبل حدود الممکنات، ولا تبعد الروایات من حیث الظهور عن هذا المعنی.
حدثنا أبوالحسین محمد بن إبراهیم بن إسحاق الفارسی قال: حدثنا أحمد بن محمد أبو سعید النسوی قال: حدثنا أبو نصر أحمد بن محمد بن عبد الله الصغدی بمرو قال: حدثنا محمد بن یعقوب بن الحکم العسکری وأخوه معاذ بن یعقوب قالا: حدثنا محمد بن سنان الحنظلی قال: حدثنا عبدالله بن عاصم قال: حدثنا عبدالرحمن بن قیس، عن أبی هاشم الرمانی، عن زاذان، عن سلمان الفارسی فی حدیث طویل یذکر فیه قدوم الجاثلیق المدینة مع مائة من النصاری بعد قبض رسول الله صلی الله علیه وآله وسؤاله أبا بکر عن مسائل لم یجبه عنها، ثم أرشد إلی أمیر المؤمنین علی بن أبی طالب علیه السلام فسأله عنها فأجابه، وکان فیما سأله أن قال له: أخبرنی عن الرب أین هو وأین کان؟
فقال علی علیه السلام: لا یوصف الرب جل جلاله بمکان، هو کما کان، وکان کما هو، لم یکن فی مکان، ولم یزل من مکان إلی مکان، ولا أحاط به مکان، بل کان لم یزل بلا حد ولا کیف.
قال: صدقت، فأخبرنی عن الرب أفی الدنیا هو أو فی الآخرة؟
قال علی علیه السلام: لم یزل ربنا قبل الدنیا، ولا یزال أبداً، هو مدبر الدنیا، وعالم بالآخرة، فأما أن تحیط به الدنیا والآخرة فلا، ولکن یعلم ما فی الدنیا والآخرة.
قال: صدقت یرحمک الله، ثم قال: أخبرنی عن ربک أیحمل أو یحمل؟
فقال علی علیه السلام: إن ربنا جل جلاله یحمل ولا یحمل.
قال النصرانی: فکیف ذاک ونحن نجد فی الإنجیل (کذا): ویحمل عرش ربک فوقهم یومئذ ثمانیة؟
فقال علی علیه السلام: إن الملائکة تحمل العرش، ولیس العرش کما تظن کهیئة السریر، ولکنه شئ محدود مخلوق مدبر، وربک عز وجل مالکه، لا أنه علیه ککون الشئ علی الشی. وأمر الملائکة بحمله فهم یحملون العرش بما أقدرهم علیه.
قال النصرانی: صدقت رحمک الله.. والحدیث طویل أخذنا منه موضع الحاجة، وقد أخرجته بتمامه فی آخر کتاب النبوة....
حدثنا محمد بن علی ماجیلویه رحمه الله، عن عمه محمد بن أبی القاسم، عن أحمد ابن أبی عبدالله، عن أبیه، عن محمد بن سنان، عن المفضل بن عمر، عن أبی عبد الله علیه السلام قال: من زعم أن الله عز وجل من شئ أو فی شئ أو علی شئ فقد أشرک، ثم قال: من زعم أن الله من شئ فقد جعله محدثاً، ومن زعم أنه فی شئ فقد زعم أنه محصور، ومن زعم أنه علی شئ فقد جعله محمولاً.
قال مصنف هذا الکتاب: إن المشبهة تتعلق بقوله عز وجل: إِنَّ رَبَّکُمُ اللهُ الَّذِی خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ فِی سِتَّةِ أَیَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَی عَلَی الْعَرْشِ یُغْشِی اللَّیْلَ النَّهَارَ یَطْلُبُهُ حَثِیثًا. ولا حجة لها فی ذلک لأنه عز وجل عنی بقوله: ثُمَّ اسْتَوَی عَلَی الْعَرْشِ، أی ثم نقل إلی فوق السماوات وهو مستول علیه ومالک له، وقوله عز وجل (ثم) إنما لرفع العرش إلی مکانه الذی هو فیه ونقله للإستواء، فلا یجوز أن یکون معنی قوله استوی استولی لأن استیلاء الله تبارک وتعالی علی الملک وعلی الأشیاء لیس هو بأمر حادث، بل لم یزل مالکاً لکل شئ ومستولیاً علی کل شئ، وإنما ذکر عز وجل الإستواء بعد قوله ثم وهو یعنی الرفع مجازاً، وهو کقوله: ولنبلونکم حتی نعلم المجاهدین منکم والصابرین، فذکر (نعلم) مع قوله (حتی) وهو عز وجل یعنی حتی یجاهد المجاهدون ونحن نعلم ذلک، لأن حتی لا یقع إلا علی فعل حادث، وعلم الله عز وجل بالأشیاء لا یکون حادثاً. وکذلک ذکر قوله عز وجل: اسْتَوَی عَلَی الْعَرْشِ، بعد قوله (ثم) وهو یعنی بذلک ثم رفع العرش لإستیلائه علیه، ولم یعن بذلک الجلوس واعتدال البدن لأن الله لا یجوز أن یکون جسماً ولا ذا بدن، تعالی الله عن ذلک علواً کبیرا.
الإقتصاد للشیخ الطوسی/37:
وقوله: الرَّحْمَنُ عَلَی الْعَرْشِ اسْتَوَی، معناه استولی علیه لما خلقه، کما قال الشاعر:
قد استوی بشرٌ علی العراق من غیر سیف ودم مُهْرَاق
وقوله: لما خلقت بیدی، معناه أنه تولی خلقه بنفسه، کما یقول القائل هذا ما عملت یداک، أی أنت فعلته. وقیل: معناه لما خلقت لنعمتی الدینیة والدنیویة وقوله: فی جنب الله معناه فی ذات الله وفی طاعته.
وقوله: والسماوات مطویات بیمینه، أی بقدرته، کما قال الشاعر:
إذا ما رایةٌ رفعت لمجد تلقاها عَرَابةُ بالیمین
وقوله: تجری بأعیننا، أی ونحن عالمون.
ولا یجوز أن یکون تعالی بصفة شئ من الاعراض، لأنه قد ثبت حدوث الأعراض أجمع، فلو کان بصفة شئ من الأعراض لکان محدثاً، وقد بینا قدمه. ولأنه لو کان بصفة شئ من الاعراض لم یخل من أن یکون بصفة ما یحتاج إلی محل أو بصفة ما لا یحتاج إلی المحل کالغنی وإرادة القدیم تعالی وکراهته، فإن کان بصفة القسم الأول أدی إلی قدم المحال وقد بینا حدوثها، ولو کان بصفة القسم الثانی لاستحال وجوده وقتین کاستحالة ذلک علی هذه الأشیاء. وأیضاً لو کان بصفة الغنی لاستحال وجود الأجسام معه، وذلک باطل....
ولا یجوز أن یکون تعالی فی جهة من غیر أن یکون شاغلاً لها، لأنه لیس فی الفعل ما یدل علی أنه فی جهة لا بنفسه ولا بواسطة، وقد بینا أنه لا یجوز وصفه بما یدل علیه الفعل لا بنفسه ولا بواسطة.
ولا یجوز علیه تعالی الحاجة، لأن الحاجة لا تجوز إلا علی من یجوز علیه المنافع والمضار، والمنافع والمضار لا یجوزان إلا علی من تجوز علیه الشهوة والنفار، وهما یستحیلان علیه تعالی. والذی یدل علی أنه یستحیل علیه الشهوة والنفار أنه لیس فی الفعل لا بنفسه ولا بواسطة ما یدل علی کونه مشتهیاً ونافراً، وقد بینا أنه لا یجوز إثباته علی صفة لا یقتضیها الفعل لا بنفسه ولا بواسطة.
وأیضاً فالشهوة والنفار لا یجوزان إلا علی الأجسام، لأن الشهوة تجوز علی من إذا أدرک المشتهی صلح علیه جسمه وإذا أدرک ما ینفر عنه فسد علیه جسمه، وهما یقتضیان کون من وجدا فیه جسماً، وقد بینا أنه لیس بجسم، فیجب إذا نفی الشهوة والنفار عنه. وإذا انتفیا عنه انتفت عنه المنافع والمضار، وإذا انتفیا عنه انتفت عنه الحاجة ووجب کونه غنیاً، لأن الغنی هو الحی الذی لیس بمحتاج.
تفسیر التبیان:4/34:
والإستواء علی أربعة اقسام: استواء فی المقدار، واستواء فی المکان، واستواء فی الذهاب، وإستواء فی الإنفاق. والإستواء بمعنی الإستیلاء راجع إلی الإستواء فی المکان، لأنه تمکن واقتدار.
تفسیر التبیان:7/159:
الرَّحْمَنُ عَلَی الْعَرْشِ اسْتَوَی، قیل فی معناه قولان: أحدهما، أنه استولی علیه، وقد ذکرنا فیما مضی شواهد ذلک. الثانی، قال الحسن: استوی لطفه وتدبیره وقد ذکرنا ذلک أیضاً فیما مضی وأوردنا شواهده فی سورة البقرة، فأما الإستواء بمعنی الجلوس علی الشئ فلا یجوز علیه تعالی، لأنه من صفة الأجسام والأجسام کلها محدثة. ویقال: استوی فلان علی مال فلان وعلی جمیع ملکه أی احتوی علیه، قال الفراء: یقال کان الأمر فی بنی فلان ثم استوی فی بنی فلان، أی قصد إلیهم وأنشد:
أقول وقد قَطَعْنَ بنا شروری انی واستویْنَ من النُّجوعِ
أی خرجن وأقبلن.
کتاب العین:7/326:
والمساواة والاستواء واحد، فأما یسوی فإنها نادرة... ویقال: هما علی سویة من الأمر أی: علی سواء وتسویة واستواء.
مفردات الراغب/251:
واستوی یقال علی وجهین، أحدهما: یسند إلیه فاعلان فصاعداً نحو استوی زید وعمرو فی کذا أی تساویا، وقال: لا یستوون عند الله. والثانی أن یقال لإعتدال الشئ فی ذاته نحو: ذو مرة فاستوی، وقال: فإذا استویت أنت. لتستووا علی ظهوره. فاستوی علی سوقه. واستوی فلان علی عمالته واستوی أمر فلان.
ومتی عدی بعلی اقتضی معنی الاستیلاء کقوله: الرَّحْمَنُ عَلَی الْعَرْشِ اسْتَوَی، وقیل معناه استوی له ما فی السموات وما فی الأرض، أی استقام الکل علی مراده بتسویة الله تعالی إیاه، کقوله: ثم استوی إلی السماء فسواهن. وقیل معناه استوی کل شئ فی النسبة إلیه فلا شئ أقرب إلیه من شئ، إذ کان تعالی لیس کالأجسام الحالة فی مکان دون مکان.
وإذا عدی بإلی اقتضی معنی الإنتهاء إلیه إما بالذات أو بالتدبیر، وعلی الثانی قوله: ثم استوی إلی السماء وهی دخان.

معنی العرش والکرسی عند أهل البیت

الکافی للکلینی:1/130:
أحمد بن إدریس، عن محمد بن عبدالجبار، عن صفوان بن یحیی قال: سألنی أبو قرة المحدث أن أدخله علی أبی الحسن الرضا علیه السلام فأستأذنته فأذن لی، فدخل فسأله عن الحلال والحرام ثم قال له: أفتقرُّ أن الله محمول؟ فقال أبو الحسن علیه السلام: کل محمول للمفعول مضاف، إلی غیره محتاج، والمحمول اسم نقص فی اللفظ والحامل فاعل وهو فی اللفظ مدحة، وکذلک قول القائل: فوق وتحت وأعلا وأسفل، وقد قال الله: وَللهِ الأَسْمَاءُ الْحُسْنَی فَادْعُوهُ بِهَا، ولم یقل فی کتبه إنه المحمول، بل قال: إنه الحامل فی البر وبالبحر والممسک السماوات والأرض أن تزولا، والمحمول ما سوی الله، ولم یسمع أحد آمن بالله وعظمته قط قال فی دعائه: یا محمول!
قال أبوقرة: فإنه قال: وَیَحْمِلُ عَرْشَ رَبِّکَ فَوْقَهُمْ یَوْمَئِذٍ ثَمَانِیَةٌ، وقال: الَّذِینَ یَحْمِلُونَ الْعَرْشَ.
فقال أبو الحسن علیه السلام: العرش لیس هو الله والعرش اسم علم وقدرة، وعرش فیه کل شئ، ثم أضاف الحمل إلی غیره خلق من خلقه، لأنه استعبد خلقه بحمل عرشه، وهم حملة علمه، وخلقاً یسبحون حول عرشه وهم یعملون بعلمه، وملائکة یکتبون أعمال عباده، واستعبد أهل الأرض بالطواف حول بیته، والله علی العرش استوی کما قال، والعرش ومن یحمله ومن حول العرش، الله الحامل لهم الحافظ لهم الممسک القائم علی کل نفس وفوق کل شئ وعلی کل شئ، ولا یقال محمول ولا أسفل، قولاً مفرداً لا یوصل بشئ فیفسد اللفظ والمعنی.
قال أبوقرة: فتکذب بالروایة التی جاءت أن الله إذا غضب إنما یعرف غضبه أن الملائکة الذین یحملون العرش یجدون ثقله علی کواهلهم فیخرون سجداً، فإذا ذهب الغضب خف ورجعوا إلی مواقفهم؟
فقال أبوالحسن علیه السلام: أخبرنی عن الله تبارک وتعالی منذ لعن إبلیس إلی یومک هذا هو غضبان علیه فمتی رضی، وهو فی صفتک لم یزل غضبان علیه وعلی أولیائه وعلی أتباعه! کیف تجتری أن تصف ربک بالتغیر من حال إلی حال وأنه یجری علیه ما یجری علی المخلوقین! سبحانه وتعالی لم یزل مع الزائلین ولم یتغیر مع المتغیرین ولم یتبدل مع المتبدلین، وَمَنْ دونَه یدُه وتدبیره، وکلهم إلیه محتاج وهو غنی عمن سواه!
محمد بن إسماعیل، عن الفضل بن شاذان، عن حماد بن عیسی، عن ربعی بن عبدالله، عن الفضیل بن یسار قال: سألت أبا عبدالله علیه السلام عن قول الله عز وجل: وَسِعَ کُرْسِیُّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ، فقال: یا فضیل کل شئ فی الکرسی، السماوات والأرض وکل شئ فی الکرسی.
محمد بن یحیی، عن أحمد بن عیسی، عن الحجال، عن ثعلبة بن میمون، عن زرارة بن أعین قال: سألت أبا عبدالله علیه السلام عن قول الله عز وجل: وَسِعَ کُرْسِیُّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ، السماوات والأرض وسعن الکرسی أم الکرسی وسع السماوات والأرض؟ فقال: بل الکرسی وسع السماوات والأرض والعرش، وکل شئ وسع الکرسی.
محمد بن یحیی، عن أحمد بن محمد، عن الحسین بن سعید، عن فضالة بن أیوب، عن عبدالله بن بکیر، عن زرارة بن أعین قال: سألت أبا عبدالله علیه السلام عن قول الله عز وجل: وَسِعَ کُرْسِیُّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ، السماوات والأرض وسعن الکرسی أو الکرسی وسع السماوات والأرض؟ فقال: إن کل شئ فی الکرسی.
التوحید للصدوق/108:
حدثنا الحسین بن أحمد بن إدریس رحمه الله، عن أبیه، عن محمد بن عبدالجبار، عن صفوان بن یحیی، عن عاصم بن حمید، قال: ذاکرت أبا عبد الله علیه السلام فیما یروون من الرؤیة، فقال: الشمس جزء من سبعین جزء من نور الکرسی، والکرسی جزء من سبعین جزء من نور العرش، والعرش جزء من سبعین جزء من نور الحجاب، والحجاب جزء من سبعین جزء من نور الستر، فإن کانوا صادقین فلیملؤوا أعینهم من الشمس لیس دونها سحاب.
التوحید للصدوق/319:
باب معنی قوله عز وجل: وَکَانَ عَرْشُهُ عَلَی الْمَاءِ.
حدثنا علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رحمه الله، قال: حدثنا محمد بن أبی عبد الله الکوفی، عن محمد بن إسماعیل البرمکی قال: حدثنا جذعان بن نصر أبونصر الکندی قال: حدثنی سهل بن زیاد الادمی، عن الحسن بن محبوب، عن عبدالرحمن بن کثیر عن داود الرقی قال: سألت أبا عبدالله علیه السلام عن قوله عز وجل: وَکَانَ عَرْشُهُ عَلَی الْمَاءِ، فقال لی: ما یقولون فی ذلک. قلت: یقولون إن العرش کان علی الماء والرب فوقه. فقال: کذبوا، من زعم هذا فقد صیر الله محمولاً ووصفه بصفة المخلوقین، ولزمه أن الشئ الذی یحمله أقوی منه! قلت: بین لی جعلت فداک.فقال: إن الله عز وجل حمل علمه ودینه الماء قبل أن تکون أرض أو سماء أو جن أو إنس أو شمس أو قمر، فلما أراد أن یخلق الخلق نثرهم بین یدیه فقال لهم: من ربکم فکان أول من نطق رسول الله صلی الله علیه وآله وأمیر المؤمنین علیه السلام والأئمة صلوات الله علیهم، فقالوا: أنت ربنا، فحملهم العلم والدین، ثم قال للملائکة: هؤلاء حملة علمی ودینی وأمنائی فی خلقی وهم المسؤولون، ثم قیل لبنی آدم: أقروا لله بالربوبیة ولهؤلاء النفر بالطاعة، فقالوا: نعم ربنا أقررنا، فقال للملائکة: إشهدوا، فقالت الملائکة شهدنا علی أن لا یقولوا إنا کنا عن هذا غافلین، أو یقولوا إنما أشرک آباؤنا من قبل وکنا ذریة من بعدهم أفتهلکنا بما فعل المبطلون. یا داود ولایتنا مؤکدة علیهم فی المیثاق.
حدثنا تمیم بن عبدالله بن تمیم القرشئ قال: حدثنا أبی، عن أحمد بن علی الأنصاری، عن أبی الصلت عبدالسلام بن صالح الهروی قال: سأل المأمون أبا الحسن علی بن موسی الرضا (علیهما السلام) عن قول الله عز وجل: وَهُوَ الَّذِی خَلَقَ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ فِی سِتَّةِ أَیَّامٍ وَکَانَ عَرْشُهُ عَلَی الْمَاءِ لِیَبْلُوَکُمْ أَیُّکُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً، فقال: إن الله تبارک وتعالی خلق العرش والماء والملائکةقبل خلق السموات والأرض، وکانت الملائکة تستدل بأنفسها وبالعرش والماء علی الله عز وجل، ثم جعل عرشه علی الماء لیظهر بذلک قدرته للملائکة فیعلموا أنه علی کل شئ قدیر، ثم رفع العرش بقدرته ونقله فجعله فوق السموات السبع، وخلق السموات والأرض فی ستة أیام، وهو مستول علی عرشه، وکان قادراً علی أن یخلقها فی طرفة عین، ولکنه عز وجل خلقها فی ستة أیام لیظهر للملائکة ما یخلقه منها شیئاً بعد شئ، وتستدل بحدوث ما یحدث علی الله تعالی ذکره مرة بعد مرة، ولم یخلق الله العرش لحاجة به إلیه، لأنه غنی عن العرش وعن جمیع ما خلق، لا یوصف بالکون علی العرش لأنه لیس بجسم، تعالی الله عن صفة خلقه علواً کبیرا.
وأما قوله عز وجل: لِیَبْلُوَکُمْ أَیُّکُمْ أَحْسَنُ عَمَلاً، فإنه عز وجل خلق خلقه لیبلوهم بتکلیف طاعته وعبادته لا علی سبیل الإمتحان والتجربة، لأنه لم یزل علیماً بکل شئ.
فقال المأمون: فرجت عنی یا أبا الحسن فرج الله عنک.
التوحید للصدوق/321:
باب العرش وصفاته.
حدثنا علی بن أحمد بن محمد بن عمران الدقاق رحمه الله قال: حدثنا محمد بن أبی عبدالله الکوفی، قال: حدثنا محمد بن إسماعیل البرمکی، قال: حدثنا الحسین بن الحسن قال: حدثنی أبی، عن حنان بن سدیر قال: سألت أبا عبدالله علیه السلام عن العرش والکرسی فقال: إن للعرش صفات کثیرة مختلفة، له فی کل سبب وضع فی القرآن صفة علی حدة. فقوله: رب العرش العظیم، یقول: الملک العظیم، وقوله: الرحمن علی العرش استوی، یقول: علی الملک احتوی، وهذا ملک لکیفوفیة الأشیاء.
ثم العرش فی الوصل متفرد من الکرسی، لأنهما بابان من أکبر أبواب الغیوب، وهما جمیعاً غیبان، وهما فی الغیب مقرونان، لأن الکرسی هو الباب الظاهر من الغیب الذی منه مطلع البدع ومنه الأشیاء کلها، والعرش هو الباب الباطن الذی یوجد فیه علم الکیف والکون والقدر والحد والاین والمشیة وصفة الإرادة، وعلم الألفاظ والحرکات والترک، وعلم العود والبدء، فهما فی العلم بابان مقرونان، لأن ملک العرش سوی ملک الکرسی وعلمه أغیب من علم الکرسی، فمن ذلک قال: رب العرش العظیم، أی صفته أعظم من صفة الکرسی، وهما فی ذلک مقرونان.
قلت: جعلت فداک فلم صار فی الفضل جار الکرسی؟
قال: إنه صار جاره لأن علم الکیفوفیة فیه، وفیه الظاهر من أبواب البداء وأینیتها وحد رتقها وفتقها، فهذان جاران أحدهما حمل صاحبه فی الصرف وبمثل صرف العلماء (کذا) ولیستدلوا علی صدق دعواهما لأنه یختص برحمته من یشاء وهو القوی العزیز.
فمن اختلاف صفات العرش أنه قال تبارک وتعالی: رَبِّ الْعَرْشِ عَمَّا یَصِفُونَ، وهو وصف عرش الوحدانیة لأن قوماً أشرکوا کما قلت لک، قال تبارک وتعالی: رَبِّ الْعَرْشِ، رب الواحدانیة عما یصفون. وقوماً وصفوه بیدین فقالوا: یَدُ الله مَغْلُولَةٌ. وقوماً وصفوه بالرجلین فقالوا: وضع رجله علی صخرة بیت المقدس فمنها ارتقی إلی السماء. وقوماً وصفوه بالانامل فقالوا: إن محمداً صلی الله علیه وآله قال: إنی وجدت برد أنامله علی قلبی!
فلمثل هذه الصفات قال: رب العرش عما یصفون، یقول رب المثل الأعلی عما به مثلوه، ولله المثل الأعلی الذی لا یشبهه شئ ولا یوصف ولا یتوهم، فذلک المثل الأعلی، ووصف الذین لم یؤتوا من الله فوائد العلم فوصفوا ربهم بأدنی الأمثال وشبهوه بالمتشابه منهم فیما جهلوا به، فلذلک قال: وما أوتیتم من العلم إلا قلیلاً، فلیس له شبه ولا مثل ولا عدل، وله الأسماء الحسنی التی لا یسمی بها غیره، وهی التی وصفها فی الکتاب فقال: فادعوه بها وذروا الذین یلحدون فی أسمائه، جهلاً بغیر علم، فالذی یلحد فی أسمائه بغیر علم یشرک وهو لا یعلم، ویکفر به وهو یظن أنه یحسن، فلذلک قال: وما یومن أکثرهم بالله إلا وهم مشرکون، فهم الذین یلحدون فی أسمائه بغیر علم فیضعونها غیر مواضعها.
یا حنان إن الله تبارک وتعالی أمر أن یتخذ قوم أولیاء، فهم الذین أعطاهم الله الفضل وخصهم بما لم یخص به غیرهم، فأرسل محمداً صلی الله علیه وآله فکان الدلیل علی الله بإذن الله عز وجل، حتی مضی دلیلاً هادیاً، فقام من بعده وصیه علیه السلام دلیلاً هادیاً علی ما کان هو دل علیه من أمر ربه من ظاهر علمه، ثم الأئمة الراشدون (علیهم السلام).
التوحید للصدوق/324:
باب أن العرش خلق أرباعاً.
حدثنا محمد بن الحسن بن أحمد بن الولید رحمه الله قال: حدثنا محمد بن الحسن الصفار، عن علی بن إسماعیل، عن حماد بن عیسی، عن إبراهیم بن عمر الیمانی، عن أبی الطفیل، عن أبی جعفر، عن علی بن الحسین (علیهم السلام) قال: إن الله عز وجل خلق العرش أرباعاً، لم یخلق قبله إلا ثلاثة أشیاء: الهواء والقلم والنور، ثم خلقه من أنوار مختلفة: فمن ذلک النور نور أخضر اخضرت منه الخضرة، ونور أصفر اصفرت منه الصفرة، ونور أحمر احمرت منه الحمرة، ونور أبیض وهو نور الأنوار ومنه ضوء النهار، ثم جعله سبعین ألف طبق، غلظ کل طبق کأول العرش إلی أسفل السافلین، لیس من ذلک طبق إلا یسبح بحمد ربه ویقدسه بأصوات مختلفة وألسنة غیر مشتبهة، ولو أذن للسان منها فأسمع شیئاً مما تحته لهدم الجبال والمدائن والحصون، ولخسف البحار ولأهلک ما دونه.
له ثمانیة أرکان علی کل رکن منها من الملائکة ما لا یحصی عددهم إلا الله عز وجل، یسبحون اللیل والنهار لا یفترون، ولو أحس شئ مما فوقه ما قام لذلک طرفة عین. بینه وبین الإحساس الجبروت والکبریاء والعظمة والقدس والرحمة ثم العلم، ولیس وراء هذا مقال.
حدثنا أبی (رض) قال: حدثنا علی بن إبراهیم، عن أبیه، عن ابن أبی عمیر، عن عبد الله بن سنان، عن أبی عبد الله علیه السلام فی قول الله عز وجل: وَسِعَ کُرْسِیُّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ فقال: السماوات والأرض وما بینهما فی الکرسی، والعرش هو العلم الذی لا یقدر أحد قدره.
أخبار مکة للازرقی:1/50:
عن أبی الطفیل قال: شهدت علیاً (رض) وهو یخطب وهو یقول: سلونی فوالله لا تسألونی عن شئ یکون إلی یوم القیامة إلا حدثتکم به. وسلونی عن کتاب الله فوالله ما منه آیة إلا وأنا أعلم أنها بلیل نزلت أم بنهار، أم بسهل نزلت أم بجبل. فقام ابن الکواء وأنا بینه وبین علی (رض)وهو خلفی قال: أفرأیت البیت المعمور ما هو قال: ذاک الضراح فوق سبع سموات، تحت العرش، یدخله کل یوم سبعون الف ملک لا یعودون فیه إلی یوم القیامة.
تفسیر إخواننا الموافق لمذهبنا
تفسیر البیضاوی:3/12:
ثم استوی علی العرش: استوی أمره أو استولی، وعن أصحابنا أن الإستواء علی العرش صفة لله بلا کیف، والمعنی: أن له تعالی استواء علی العرض علی الوجه الذی عناه، منزهاً عن الإستقرار والتمکن.
والعرش الجسم المحیط بسائر الأجسام، سمی به لارتفاعه أو للتشبیه بسریر الملک، فإن الأمور والتدابیر تنزل منه، وقیل الملک.
سیر أعلام النبلاء:20/87:
قال أبو موسی المدینی: سألت إسماعیل یوماً (إسماعیل بن محمد الحافظ): ألیس قد روی عن ابن عباس فی قوله استوی، قعد قال: نعم. قلت له: إسحاق بن راهویه یقول: إنما یوصف بالقعود من یمل القیام. قال: لا أدری أیش یقول إسحاق.
وسمعته یقول: أخطأ ابن خزیمة فی حدیث الصورة، ولا یطعن علیه بذلک، بل لا یؤخذ عنه هذا فحسب.
قال أبوموسی: أشار بهذا إلی أنه قل إمام إلا وله زلة، فإذا ترک لاجل زلته، ترک کثیر من الأئمة، وهذا لا ینبغی أن یفعل.
إرشاد الساری:3/24:
إضافة الظل إلیه سبحانه وتعالی إضافة تشریف... والله تعالی منزه عن الظل لأنه من خواص الأجسام، فالمراد ظل عرشه، کما فی حدیث سلمان.
إرشاد الساری:10/420:
قوله تعالی: ثُمَّ اسْتَوَی عَلَی الْعَرْشِ، وتفسیر العرش بالسریر والإستواء بالإستقرار کما یقول المشبه باطل، لأنه تعالی کان قبل العرش ولا مکان، وهو الآن کما کان، والتغیر من صفات الأکوان.
الجواهر الحسان للثعالبی:2/179:
قوله سبحانه: ثُمَّ اسْتَوَی عَلَی الْعَرْشِ، إنه سبحانه مستوی علی العرش علی الوجه الذی قاله وبالمعنی الذی أراده، استواء منزهاً عن المماسة والإستقرار والتمکن والحلول والإنتقال.
نهایة الارب للنویری:1/32:
روی أن أبا ذر قال یا رسول الله (ص) أی آیة أنزلت علیک أعظم؟ قال: آیة الکرسی، ثم قال: یا أبا ذر أتدری ما الکرسی قلت لا، فقال ما السماوات والأرض فی الکرسی إلا کحلقة ألقاها ملق فی فلاة. ونحوه فی الجواهر الحسان للثعالبی:1/196 ونحوه فی فتح القدیر للشوکانی:1/347.
لسان المیزان:1/78:
إبراهیم بن عبدالصمد، عن عبدالوهاب بن مجاهد عن أبیه عن ابن عباس رضی الله عنهما فی قوله: الرَّحْمَنُ عَلَی الْعَرْشِ اسْتَوَی علی جمیع بریته فلا یخلو منه مکان، وعنه عبدالله بن داود الواسطی بهذا. أورده ابن عبد البر فی التمهید وقال لا یصح، وعبد الله وعبدالوهاب ضعیفان، وإبراهیم مجهول لا یعرف.
حیاة الحیوان للدمیری:1/382:
سئل إمام الحرمین: هل الباری تعالی فی جهة؟ فقال: هو متعال عن ذلک.
الفرق بین الفرق للنوبختی/292:
وقد قال أمیر المؤمنین علی (رض): إن الله خلق العرش إظهاراً لقدرته لا مکاناً لذاته. وقال أیضاً: قد کان ولا مکان، وهو الان علی ما کان.
معالم السنن للخطابی:4/302:
قال الشیخ: هذا الکلام (أتدری ما الله إن عرشه علی سماواته وقال بأصابعه مثل القبة..) إذا جری علی ظاهره کان فیه نوع من الکیفیة، والکیفیة عن الله وصفاته منفیة.
تفسیر المنار لرشید رضا:12/16:
أما عرش الرحمن عز وجل فهو من عالم الغیب الذی لا ندرکه بحواسنا، ولا نستطیع تصویره بأفکارنا، فأجدر بنا أن لا نعلم کنه استوائه علیه... إن بعض المتکلمین تکلفوا تفسیر السموات السبع والکرسی والعرش العظیم، أو تأویلهن بالأفلاک التسعة عند فلاسفة الیونان المخالف للقرآن...
خزانة الادب للحموی:1/240:
قال الزمخشری:... قوله تعالی: الرَّحْمَنُ عَلَی الْعَرْشِ اسْتَوَی. الإستواء علی معنیین، أحدهما الاستقرار فی المکان وهو المعنی القریب الموری به الذی هو غیر مقصود، لأن الحق تعالی وتقدس منزه عن ذلک.
وقد طعن المستشرق الیهودی جولد تسیهر فی تفسیر الإستواء علی العرش بغیر القعود المادی، تأییداً لمذهبه فی التجسیم، فقال فی مذاهب التفسیر الإسلامی/169: وجاء ذکر کرسی الله سبحانه فی آیة الکرسی... ویقول الزمخشری فی ذلک: وما هو إلا تصویر لعظمته وتخییل فقط. ولا کرسی ثمة ولا قعود ولا قاعد. انتهی. وقد کذب هذا الیهودی علی الزمخشری لیشنع علیه، لأنه خالف مذهبه فی التجسیم.
تفسیرهم الذی فیه تجسیم

قالوا إن الله جالس علی کرسیه کما قال الیهود

تاریخ بغداد:1/295:
محمد بن أحمد بن خالد بن شیرزاذ.. أخبرنا أحمد بن محمد بن غالب قال قرئ علی أبی الحسین بن مظفر وأنا أسمع، حدثکم أبوبکر محمد بن أحمد بن خالد القاضی، قال نا سعید بن محمد، قال نا سلم بن قتیبة، قال نا شعبة، عن أبی إسحاق، عن عبد الله بن خلیفة عن عمر بن الخطاب عن النبی(ص)فی قوله تعالی: عَلَی الْعَرْشِ اسْتَوَی.، قال: حتی یسمع أطیط کأطیط الرحل. انتهی. ونحوه فی فردوس الأخبار:1 ص220 وفتح القدیر:1/347.
مسند احمد:1/295:
عن أبی نضرة قال خطبنا ابن عباس علی هذا المنبر منبر البصرة قال: قال رسول الله (ص): إنه لم یکن نبی إلا له دعوة تنجزها فی الدنیا، وإنی اختبأت دعوتی شفاعة لأمتی، وأنا سید ولد آدم یوم القیامة ولا فخر، وأنا أول من تنشق عنه الأرض ولا فخر، وبیدی لواء الحمد ولا فخر، آدم فمن دونه تحت لوائی. قال: ویطول یوم القیامة علی الناس... قال ثم آتی باب الجنة فآخذ بحلقة باب الجنة فأقرع الباب فیقال من أنت فأقول محمد فیفتح لی فأری ربی عز وجل وهو علی کرسیه أو سریره، فأخر له ساجداً وأحمده بمحامد لم یحمده بها أحد کان قبلی ولا یحمده بها أحد بعدی، فیقال: إرفع رأسک وقل تسمع وسل تعطه واشفع تشفع.
قال فأرفع رأسی فأقول: أی رب أمتی أمتی، فیقال لی: أخرج من النار من کان فی قلبه مثقال کذا وکذا فأخرجهم، ثم أعود فأخر ساجداً وأحمده بمحامد لم یحمده بها أحد کان قبلی ولا یحمده بها أحد بعدی، فیقال لی: إرفع رأسک وقل یسمع لک وسل تعطه واشفع تشفع، فأرفع رأسی فأقول: أی رب أمتی أمتی، فیقال: أخرج من النار من کان فی قلبه مثقال کذا وکذا فأخرجهم، قال وقال فی الثالثة مثل هذا أیضاً! انتهی.
وهذه الروایة مضافاً إلی ما فیها من تجسیم فهی واحدة من روایات توسیع الشفاعة لتشمل جمیع الأمة بر وفاجرها وظالمها ومظلومها، وقاتلها ومقتولها بل لتشمل کل الکفار تقریباً کما ستری فی باب الشفاعة إن شاء الله تعالی. ولم یستثن إخواننا من هذه الشفاعة الموسعة المجانیة إلا أهل بیت النبی وشیعتهم!!
مجمع الزوائد:1/126:
وعن ثعلبة بن الحکم قال قال رسول الله (ص): یقول الله عز وجل للعلماء یوم القیامة إذا قعد علی کرسیه لفصل عباده: إنی لم أجعل علمی وحلمی فیکم، إلا وأنا أرید أن أغفر لکم علی ما کان فیکم ولا أبالی. رواه الطبرانی فی الکبیر ورجاله موثقون.
سیر أعلام النبلاء:17/656:
قال أبونصر السجزی فی کتاب الابانة: وأئمتنا کسفیان، ومالک، والحمادین وابن عیینة، والفضیل، وابن المبارک، وأحمد بن حنبل، وإسحاق، متفقون علی أن الله سبحانه فوق العرش، وعلمه بکل مکان، وأنه ینزل إلی السماء الدنیا، وأنه یغضب ویرضی، ویتکلم بما شاء!
دلائل النبوة للبیهقی:5/481:
یأتی رسول الله(ص)یوم القیامة إلی الله وهو جالس علی کرسیه. انتهی.
وقد أوردنا فی الفصلین الثالث والخامس عدداً آخر من روایاتهم فی جلوس الله تعالی علی عرشه وأطیط العرش من ثقله بزعمهم، وأثبتنا أن أول من فتح القول بالتجسیم فی الإسلام هو کعب الأحبار والخلیفة عمر.

و تناقضت روایاتهم فی العرش والکرسی

فردوس الأخبار للدیلمی:1/219:
ابن عمر: إن الله عز وجل ملا عرشه، یفضل منه کما یدور العرش أربعة أصابع بأصابع الرحمن عز وجل.
تفسیر الطبری:3/8:
عن عبدالله بن خلیفة أتت امرأة النبی فقال أدع الله أن یدخلنی الجنة.. ثم قال (ص) إن کرسیه وسع السموات والأرض وإنه لیقعد علیه فما یفضل منه مقدار أربع أصابع.
تفسیر الطبری:3/7:
عن الربیع: وَسِعَ کُرْسِیُّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ، قال لما نزلت.. قال أصحاب النبی: یا رسول الله هذا الکرسی وسع السموات والأرض فکیف العرش؟ فأنزل الله تعالی وَمَا قَدَرُوا اللهَ حَقَّ قَدْرِهِ... عن أبی موسی: قال الکرسی موضع القدمین. وعن السدی: والکرسی بین یدی العرش وهو موضع قدمیه.
فردوس الأخبار للدیلمی:5/128:
ابن عباس: وَسِعَ کُرْسِیُّهُ السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ، کرسیه موضع قدمه، والعرش لا یقدر قدره. ونحوه فی تاریخ بغداد: 9/251 وفی تفسیر الصنعانی:2/203 وفی فردوس الأخبار:5/128.
مجمع الزوائد:10/343:
وعن عبد الله بن عمرو عن رسول الله(ص)قال: إن الله یجمع الأمم یوم القیامة ثم ینزل من عرشه إلی کرسیه، وکرسیه وسع السموات والأرض.
سنن أبی داود:2/419:
قال ابن بشار فی حدیثه: إن الله فوق عرشه، وعرشه فوق سمواته. وساق الحدیث.
إرشاد الساری للقسطلانی:5/249:
عن بعض السلف أن العرش فلک مستدیر من جمیع جوانبه محیط بالعالم من کل جهه.
إرشاد الساری للقسطلانی:7/42:
قال قوم هو (أی الکرسی) جسم بین یدی العرش... وزعم بعض أهل الهیئة من الإسلامیین أن الکرسی هو الفلک الثامن... وهو الأطلس.
إرشاد الساری للقسطلانی:7/312:
قال ابن کثیر: والعرش فوق العالم مما یلی رؤس الناس.

و قالوا عرش الله کرسی متحرک

مجمع الزوائد:10/154:
وعن عبادة بن الصامت قال قال رسول الله (ص): ینزل ربنا تبارک وتعالی إلی السماء الدنیا حین یبقی ثلث اللیل فیقول... فیکون کذلک حتی یصبح الصبح ثم یعلو عز وجل علی کرسیه. رواه الطبرانی فی الکبیر والأوسط بنحوه... ویحیی بن إسحاق لم یسمع من عبادة ولم یرو عنه غیر موسی بن عقبة، وبقیة رجال الکبیر رجال الصحیح.
فردوس الأخبار للدیلمی:5/360:
عبادة بن الصامت: ینزل الله عز وجل کل لیلة إلی السماء الدنیا فلا یزال کذلک حتی یصلی الصبح، ثم یعلو ربنا عز وجل علی کرسیه.
فردوس الأخبار للدیلمی:5/361:
ینزل ربنا عز وجل فی ظلل من الغمام والملائکة، ویضع عرشه حیث یشاء من الأرض.

و قالوا العرش غیر الکرسی، و قالوا العرش هو الکرسی

فردوس الأخبار للدیلمی:5/365:
ینزل الله عز وجل فی ظلل من الغمام من العرش إلی الکرسی.
معالم التنزیل للبغوی:1/239:
أبو هریرة: الکرسی هو العرش.
وروی السیوطی فی:1/324:
وأخرج ابن جریر عن الضحاک قال کان الحسن یقول الکرسی هو العرش... فقال رسول الله(ص)... وسع کرسیه السموات والأرض، فهی تئط من عظمته وجلاله کما یئط الرحل الجدید. ورواه فی کنز العمال:14/636.

تفسیر قوله تعالی: عسی أن یبعثک ربک مقاما محمودا

أَقِمِ الصَّلَوةَ لِدُلُوکِ الشَّمْسِ إلی غَسَقِ اللَّیْلِ وَقُرْآنَ الْفَجْرِ إِنَّ قُرْآنَ الْفَجْرِ کَانَ مَشْهُودًا. وَمِنَ اللَّیْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَکَ عَسَی أَنْ یَبْعَثَکَ رَبُّکَ مَقَامًا مَحْمُودًا. الإسراء: 78-79

و قالوا یجلس الله علی عرشه و یجلس النبی إلی جانبه

روی الدارمی فی سننه:2/325:
عن ابن مسعود عن النبی(ص)قال قیل له ما المقام المحمود؟ قال: ذاک یوم ینزل الله تعالی علی کرسیه یئط کما یئط الرحل الجدید من تضایقه به، وهو کسعة ما بین السماء والأرض، ویجاء بکم حفاة عراة غرلاً، فیکون أول من یکسی إبراهیم، یقول الله تعالی أکسوا خلیلی، فیؤتی بریطتین بیضاوین من ریاط الجنة، ثم أکسی علی أثره ثم أقوم عن یمین الله مقاماً یغبطنی الأولون والاخرون. ورواه الحاکم فی المستدرک:2/364 والبغوی فی مصابیحه:3/552 والهندی فی کنز العمال:14/412 والسیوطی فی الدر المنثور:3/84.
وقال السیوطی فی الدر المنثور:1/34 وص 328 وص 324:
وأخرج ابن المنذر وأبوالشیخ عن ابن مسعود قال قال رجل یا رسول الله ما المقام المحمود؟ قال: ذلک یوم ینزل الله علی کرسیه یئط منه کما یئط الرحل الجدید من تضایقه، وهو کسعة ما بین السماء والأرض. ورواه فی کنز العمال:14/636.
وقال السیوطی فی الدر المنثور:4/198:
وأخرج الطبرانی عن ابن عباس رضی الله عنهما فی قوله: عسی أن یبعثک ربک مقاماً محمودا، قال: یجلسه بینه وبین جبریل علیه السلام ویشفع لامته، فذلک المقام المحمود.
وروی البیهقی فی دلائل النبوة:5/481:
یأتی رسول الله (ص) یوم القیامة إلی الله وهو جالس علی کرسیه.
دلائل النبوة للبیهقی:5/486:
عن عبد الله بن سلام:.. وینجو النبی (ص) والصالحون معه وتتلقاهم الملائکة یرونهم منازلهم.. حتی ینتهی إلی الله عز وجل فیلقی له کرسی.
وروی الدیلمی فی فردوس الأخبار:3/85:
ابن عمر: عسی الله أن یبعثک ربک مقاماً محموداً، یجلسنی معه علی السریر.
وفی فردوس الأخبار:4/298:
أنس بن مالک: من کرامتی علی ربی عز وجل قعودی علی العرش.
وقال الشوکانی فی فتح القدیر:3/316:
إن المقام المحمود هو أن الله سبحانه یجلس محمداً (ص) معه علی کرسیه، حکاه ابن جریر... وقد ورد فی ذلک حدیث.
تاریخ بغداد:3/22:
أخبرنا القاضی أبو العلاء محمد بن علی، أخبرنا یحیی بن وصیف الخواص، حدثنا أحمد بن علی الخراز، حدثنا المعیطی وغیر واحد قالوا: حدثنا محمد بن فضیل عن لیث بن مجاهد فی قوله: عَسَی أَنْ یَبْعَثَکَ رَبُّکَ مَقَامًا مَحْمُودًا، قال: یقعده معه علی العرش..
تاریخ بغداد:8/52:
عن أبی إسحاق عن عبد الله بن خلیفة قال قال رسول الله (ص): الکرسی الذی یجلس علیه الرب عز وجل وما یفضل منه إلا قدر أربع أصابع، وإن له أطیطاً کأطیط الرحل الجدید!
قال أبوبکر المروذی قال لی أبو علی الحسین بن شبیب قال لی أبو بکر بن سلم العابد حین قدمنا إلی بغداد: أخرج ذلک الحدیث الذی کتبناه عن أبی حمزة فکتبه أبو بکر بن سلم بخطه وسمعناه جمیعاً، وقال أبو بکر بن سلم: إن الموضع الذی یفضل لمحمد(ص)لیجلسه علیه. قال أبو بکر الصیدلانی: من رد هذا فإنما أراد الطعن علی أبی بکر المروذی، وعلی أبی بکر بن سلم العابد....

و نفی الفکرة بعض علماء السنة

صحیح شرح العقیدة الطحاویة:1/570:
قال الإمام الطحاوی رحمه الله: والشفاعة التی ادخرها لهم حق کما روی فی الأخبار، ونرجو للمحسنین من المؤمنین أن یعفو عنهم ویدخلهم الجنة برحمته، ولا نأمن علیهم ولا نشهد لهم بالجنة، ونستغفر لمسیئهم ونخاف علیهم، ولا نقنطهم.
الشرح: لقد ثبتت الشفاعة منطوقاً ومفهوماً فی القرآن الکریم وخاصة للنبی صلی الله علیه وآله، ومن تلک الآیات قوله تعالی: وَلَسَوْفَ یُعْطِیکَ رَبُّکَ فَتَرْضَی، الضحی: 3، وقال تعالی: عَسَی أَنْ یَبْعَثَکَ رَبُّکَ مَقَامًا مَحْمُودًا. الإسراء: 79، وتفسیر المقام المحمود بالشفاعة ثابت فی الصحیحین وغیرهما [1] وقال الله تعالی: یَوْمَئِذٍ لا تَنْفَعُ الشَّفَاعَةُ إِلا مَنْ أَذِنَ لَهُ الرَّحْمَنُ وَ رَضِیَ لَهُ قَوْلاً. طه: 9-10. وقال تعالی: مَا مِنْ شَفِیعٍ إِلا مِنْ بَعْدِ إِذْنِهِ یونس: 3. وفی شفاعة الملائکة قوله تعالی: بَلْ عِبَادٌ مُکْرَمُونَ. لا یَسْبِقُونَهُ بِالْقَوْلِ وَ هُمْ بِأَمْرِهِ یَعْمَلُونَ. یَعْلَمُ مَا بَیْنَ أَیْدِیهِمْ وَ مَا خَلْفَهُمْ وَلا یَشْفَعُونَ إِلا لِمَنِ ارْتَضَی وَهُمْ مِنْ خَشْیَتِهِ مُشْفِقُونَ. الأنبیاء: 78.
[1] أنظر البخاری 3-338 و 8-399 و 13-422 ومسلم 1-179. ومن الغریب العجیب أن یعرض المجسمة والمشبهة عن هذا الوارد الثابت فی الصحیحین، ویفسروا المقام المحمود بجلوس سیدنا محمد علی العرش بجنب الله!! تعالی الله عن إفکهم وکذبهم علواً کبیراً، وهم یعتمدون علی ذلک علی ما یروی عن مجاهد بسند ضعیف من أنه قال ما ذکرناه من التفسیر المنکر المستشنع، وتکفل الخلال فی کتابه السنة 1-209 بنصرة التفسیر المخطئ المستبشع، وقد نطق بما هو مستنشع عند جمیع العقلاء!.

و قال المستشرقون إنها فکرة مسیحیة

مذاهب التفسیر الإسلامی لجولد تسیهر/122:
... سجلت فتنة ببغداد، أثارها نزاع علی مسألة من التفسیر ذلک هو تفسیر الآیة 79 من سورة الاسراء: وَمِنَ اللَّیْلِ فَتَهَجَّدْ بِهِ نَافِلَةً لَکَ عَسَی أَنْ یَبْعَثَکَ رَبُّکَ مَقَامًا مَحْمُودًا. ما المراد من المقام المحمود؟ ذهب الحنابلة... إلی أن الذی یفهم من ذلک هو أن الله سبحانه یقعد النبی معه علی العرش... ربما کان هذا متأثراً بما جاء فی إنجیل مرقص 16، 19، وآخرون ذهبوا إلی أن المقام المحمود.. هو مرتبة الشفاعة التی یرفع الیها النبی.

و اعترفوا بأن بعض هذه الأحادیث موضوع

میزان الاعتدال:4/174:
أنبأنی جماعة عن عین الشمس الثقفیة، أخبرنا محمد بن أبی ذر سنة ست وعشرین وخمسمائة، أخبرنا أبوطاهر عبدالرحیم، أخبرنا عبدالله بن محمد القباب، أخبرنا أحمد بن الحسن بن هارون الأشعری، حدثنا علی بن محمد القادسی بعکبرا سنة ست وخمسین ومائتین، حدثنا محمد بن حماد، عن مقاتل بن سلیمان، عن الضحاک، عن ابن عباس، قال: إذا کان یوم القیامة ینادی مناد: أین حبیب الله فیتخطی صفوف الملائکة حتی یصیر إلی العرش حتی یجلسه معه علی العرش، حتی یمس رکبته. فهذا لعله وضعه أحد هؤلاء أصحاب مقاتل أو القادسی.

و قالوا یجلس صاحب أحمد بن حنبل علی سجاد العرش

تاریخ بغداد:12/112:
حدثنا أحمد بن عبد الله الحفار، قال رأیت أحمد بن حنبل فی النوم فقلت: یا أبا عبد الله ما صنع الله بک؟ قال: حبانی وأعطانی وقربنی وأدنانی. قال قلت: الشیخ الزمن علی بن الموفق ما صنع الله به؟ قال: الساعة ترکته علی زلالی، یرید العرش. انتهی. وقال فی هامشه: الزلیة: بکسر الزای واللام البساط، والجمع زلالی. عن القاموس.

و قالوا یجلس أبابکر علی کرسی عند العرش

تاریخ بغداد:4/386:
عن ابن أبی ذئب، عن معن بن الولید، عن خالد بن معدان، عن معاذ بن جبل قال قال النبی (ص): إذا کان یوم القیامة نصب لإبراهیم منبر أمام العرش ونصب لی منبر أمام العرش، ونصب لابی بکر کرسی، فنجلس علیها وینادی مناد یالک من صدیق بین خلیل وحبیب.!!

تفسیر قوله تعالی: فلما آسفونا انتقمنا منهم

قال تعالی عن فرعون: فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوُه إِنَّهُمْ کَانُوا قَوْمًا فَاسِقِینَ. فَلَمَّا آسَفُونَا انْتَقَمْنَا مِنْهُمْ فَأَغْرَقْنَاهُمْ أَجْمَعِینَ. الزخرف: 54-55.

قال أهل البیت: إن الله لا یأسف کأسفن

الکافی:1/144:
محمد بن یحیی، عن محمد بن الحسین، عن محمد بن إسماعیل بن بزیع، عن عمه حمزة بن بزیع، عن أبی عبد الله علیه السلام فی قول الله عز وجل: فَلَمَّا آسَفُونَا انْتَقَمْنَا مِنْهُمْ، فقال: إن الله عز وجل لا یأسف کأسفنا ولکنه خلق أولیاء لنفسه یأسفون ویرضون وهم مخلوقون مربوبون، فجعل رضاهم رضا نفسه وسخطهم سخط نفسه، لأنه جعلهم الدعاة إلیه والادلاء علیه، فلذلک صاروا کذلک، ولیس أن ذلک یصل إلی خلقه، لکن هذا معنی ما قال من ذلک، وقد قال: من أهان لی ولیاً فقد بارزنی بالمحاربة ودعانی إلیها، وقال: ومن یطع الرسول فقد أطاع الله. وقال: إن الذین یبایعونک إنما یبایعون الله ید الله فوق أیدیهم. فکل هذا وشبهه علی ما ذکرت لک، وهکذا الرضا والغضب وغیرهما من الأشیاء مما یشاکل ذلک.
ولو کان یصل إلی الله الأسف والضجر وهو الذی خلقهما وأنشأهما، لجاز لقائل هذا أن یقول: إن الخالق یبید یوماً ما، لأنه إذا دخله الغضب والضجر دخله التغییر، وإذا دخله التغییر لم یؤمن علیه الابادة، ثم لم یعرف المکون من المکون ولا القادر من المقدور علیه، ولا الخالق من المخلوق، تعالی الله عن هذا القول علواً کبیرا، بل هو الخالق للاشیاء لا لحاجة، فإذا کان لا لحاجة استحال الحد والکیف فیه، فافهم إن شاء الله تعالی. انتهی.
أقول: ومما یؤید تفسیر آسفونا فی الآیة بأنهم آسفوا الأنبیاء والاوصیاء (علیهم السلام)، أنه تعالی قال (آسفونا) بجمع المتکلم ولم یقل آسفونی بالمفرد، وقد فسرها الإمام علیه السلام بأن الله تعالی نسب الفعل إلی نفسه لانهم آسفوا عباده الخاصین، لأن إغضابهم إغضاب له تعالی.
وهذا یفتح لنا باباً لفهم نسبة الفعل الإلهی وقانونها فی القرآن، ومتی یسند الفعل إلی الله تعالی بصیغة المفرد المتکلم، ومتی یسند بصیغة الجمع، أو بصیغة الغائب. فإن دراسة الأفعال المسندة إلی الله تعالی فی القرآن، عن طریق إحصائها وتقسیمها وتحلیلها، سیعطینا فوائد متعددة فی معرفة أنواع الفعل الالهی ووسائله. ففی کل نوع من صیغ نسبته إلی الله تعالی هدف، ووراءه قاعدة..
فبعض الأفعال أسندها عز وجل إلی نفسه بصیغة المفرد المتکلم وجمع المتکلم والمفرد الغائب، مثل: أوحیت، أوحینا، نوحی، أوحی... وبعضها أسندها بصیغة جمع المتکلم والغائب فقط ولم یسندها بصیغة المفرد مثل: بشرنا، أرسلنا، صورنا، رزقنا، بینا.. الخ. ولم یقل بشرت أو رزقت.... الخ.
إن کلمات القرآن وحروفه موضوعة فی مواضعها بموجب علوم إلهیة عمیقة وحسابات ربانیة دقیقة، کما وضعت النجوم فی مواضعها ومداراتها فی الکون (فَلا أُقْسِمُ بِمَوَاقِعِ النُّجُومِ، وَإِنَّهُ لَقَسَمٌ لَوْ تَعْلَمُونَ عَظِیمٌ، إِنَّهُ لَقُرْآنٌ کَرِیمٌ). وإن کشف أصل وجود القاعدة فی نسبة الفعل الإلهی فی القرآن بحد ذاته أمر مهم. ولکن معادلتها وتطبیقاتها ستبقی علی الأرجح ظناً وتخمیناً، لأننا محرومون من الذی عنده علم الکتاب روحی فداه!
روی فی الاحتجاج أن شخصاً جاء إلی أمیر المؤمنین علیه السلام وقال له: لولا ما فی القرآن من الإختلاف والتناقص لدخلت فی دینکم! فقال له علیه السلام: وما هو فقال:... أجد الله یقول: قل یتوفاکم ملک الموت الذی وکل بکم، وفی موضع آخر یقول: الله یتوفی الأنفس حین موتها، والذین تتوفاهم الملائکة طیبین، وما أشبه ذلک، فمرة یجعل الفعل لنفسه ومرة لملک الموت، ومرة للملائکة... فقال أمیر المؤمنین: سبوح قدوس رب الملائکة والروح، تبارک وتعالی، هو الحی الدائم، القائم علی کل نفس بماکسبت، هات أیضاً ما شککت فیه:
قال: حسبی ما ذکرت... قال علیه السلام: فأما قوله: الله یتوفی الأنفس حین موتها، وقوله: یتوفاکم ملک الموت، وتوفته رسلنا، والذین تتوفاهم الملائکة طیبین والذین تتوفاهم الملائکة ظالمی أنفسهم... فهو تبارک وتعالی أعظم وأجل من أن یتولی ذلک بنفسه، وفعل رسله وملائکته فعله، لأنهم بأمره یعملون، فاصطفی جل ذکره من الملائکة رسلاً وسفرة بینه وبین خلقه وهم الذین قال فیهم: الله یصطفی من الملائکة رسلاً ومن الناس.. فمن کان من أهل الطاعة تولت قبض روحه ملائکة الرحمة، ومن کان من أهل الم