تفصیل وسائل الشیعه الی تحصیل مسائل الشریعه المجلد1

اشارة

سرشناسه:حرعاملی ، محمدبن حسن ، ‫1033 - 1104ق.

عنوان و نام پدیدآور: ‫... تفصیل وسائل الشیعه الی تحصیل مسائل الشریعه ‫/ تالیف: محمد بن الحسن الحر العاملی ‫؛ تحقیق: محمدرضا الحسینی الجلالی

مشخصات نشر: ‫قم ‫: موسسه آل البیت علیهم السلام لاحیاء التراث ‫، 14ق. - ‫= -13

مشخصات ظاهری:30 ‫ج.

فروست: ‫موسسه آل البیت علیهم السلام لاحیاء التراث ‫؛ 110.

وضعیت فهرست نویسی:برون سپاری

یادداشت: ‫عربی.

یادداشت: ‫فهرست نویسی بر اساس جلد سی ام،1412ق.= 1370.

یادداشت: ‫عنوان روی عطف: وسائل الشیعه

یادداشت: ‫کتابنامه.

عنوان عطف: ‫وسائل الشیعه

موضوع:احادیث شیعه -- قرن ‫ 11ق.

موضوع:احادیث احکام

شناسه افزوده: ‫موسسه آل البیت علیهم السلام لاحیاء التراث (قم)

رده بندی کنگره: ‫ BP135 ‫ /ح4ت7 ی1300

رده بندی دیویی: ‫ 297/212

شماره کتابشناسی ملی:1321690

ص: 1

اشارة

تفصیل وسائل الشیعه الی تحصیل مسائل الشریعه ‫

تالیف: محمد بن الحسن الحر العاملی ‫

تحقیق: محمدرضا الحسینی الجلالی

ص: 2

بسم الله الرحمن الرحیم

ص: 3

ص: 4

المقدّمة [للتحقیق]

اشارة

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم

[کلام حول الکتابة فی عهد النبی صلی الله علیه و آله]

بعث رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله، و من یحسن الکتابة فی ارض الجزیرة قلیلون جدا، حتی لقد کان الکتّاب فی مکة المکرمة یعدون علی الأصابع. و لذا فقد کانت مدة البعثة فی مکة متخصصة-فی الأعم الأغلب-لبناء الشخصیة الاسلامیة و تربیة المسلمین القلائل الذین منّ اللّه علیهم بدینه.

و کانت هذه القلة القلیلة من المسلمین المتعلمین تتحمل عبء کتابة الوحی علی القراطیس و العسب و الأحجار الخفاف و الأدم (الجلود) .

و لما هاجر الرسول الأعظم صلی اللّه علیه و آله إلی المدینة حث المسلمین علی تعلم الکتابة، و کتابة القرآن و حفظه، فکان رجال من صحابته مختصّین بکتابة الوحی.

و لما وقعت غزوة بدر و أسر المسلمون فیها عددا من المشرکین کان فیهم من یعرف الکتابة، فجعل رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فکاک أسرهم لقاء تعلیمهم عشرة من صبیان المسلمین القراءة و الکتابة.

فکان رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله أول ناشر للکتابة فی الاسلام فی مدینته المنورة و بین أصحابه المسلمین.

بل کان جماعة فی عهده صلی اللّه علیه و آله یحفظون القرآن و هو عندهم مکتوب،

ص: 5

کما یروی ذلک عن أمیر المؤمنین علی بن ابی طالب علیه السلام و عبد اللّه بن مسعود.

[کلام حول النهی عن کتابة الحدیث و أول صحیفة کتبت فی عهد النبی صلی الله علیه و آله]

و هذا الأمر یتناقض مع ما ذهب الیه القائلون بالنهی عن تدوین الحدیث و نسبة ذلک النهی الی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله، فانا نقول حتی و ان صح نهی النبی صلی اللّه علیه و آله عن تدوین حدیثه الذی هو وحی یوحی، و تفسیر ما غمض و تفصیل ما اجمل من القرآن الکریم، فیمکننا أن نحمل هذا النهی علی اوائل البعثة النبویة خوفا من التباس القرآن بغیره، إلاّ انه-و هذا مما لا شک فیه-ان العرب و بعد فترة قلیلة عرفوا بذوقهم اللغوی کلام القرآن الذی یعلو کل کلام.

و کیفما کان فقد سمح رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله لاصحابه بکتابة حدیثه فی حیاته بل کانت له صلی اللّه علیه و آله صحیفة کتبت باشرافه المباشر، معلقة بقراب سیفه، و هی التی اعطاها صلی اللّه علیه و آله لعلی علیه السلام فاشتهرت باسم صحیفة علی بن أبی طالب علیه السلام.

و قد روی عنها الشیعة و السنة احادیث.

و هذه الصحیفة صغیرة فیها العقل و مقادیر الدیات و احکام فکاک الاسیر، و غیر ذلک و قد اخرج عنها من العامة: البخاری فی صحیحه فی کتاب الدیات و باب الدیة علی العاقلة و ابن ماجه فی سننه (1)و احمد فی مسنده (2).

و کتبت فی عهده صلی اللّه علیه و آله صحائف اخری،

منها:

1-صحیفة علی بن أبی طالب، و هی کتاب ضخم، افصح الائمة الاطهار علیهم السلام عن ضخامة حجمها فقالوا: انها صحیفة طولها سبعون ذراعا، املاها رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله علی علی علیه السلام، فکتبها علی بخطه.

و هو أول کتاب جمع فیه العلم عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله.

2-صحیفة أبی رافع المدنی (-35 ه) مولی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و قال النجاشی: لأبی رافع کتاب السنن و الاحکام و القضایا (3).

و کان ابن عباس یأتی أبا رافع فیقول: ما صنع رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله یوم کذا؟ ما صنع رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله یوم کذا؟ و مع ابن عباس ألواح یکتب فیها (4).

3-صحیفة عبد اللّه بن عمر و التی سماها بالصادقة. و قد اشتملت علی الف حدیث، روی بعضها أحمد فی مسنده.

و تعتبر احدی الوثائق التاریخیة التی تثبت تدوین الحدیث فی زمن النبی صلی اللّه علیه و آله.

ص: 6


1- 1) سنن ابن ماجة 2:887/2658.
2- 2) مسند أحمد 1:79.
3- 1)رجال النجاشیّ:4 ترجمة 1.
4- 2) طبقات ابن سعد 2:371، و الإصابة 2:332.

و روی عبد اللّه هذا فقال: کنت اکتب کل شیء أسمعه من رسول اللّه (صلی اللّه علیه و آله) ارید حفظه، فنهتنی قریش، و قالوا: تکتب کل شیء سمعته من رسول اللّه (صلی اللّه علیه و آله) و رسول اللّه بشر یتکلم فی الغضب و الرضا. فامسکت عن الکتاب، و ذکرت ذلک لرسول اللّه (صلی اللّه علیه و آله) فأومأ باصبعه الی فیه و قال:

اکتب فو الذی نفسی بیده ما خرج منه الاّ حق (1).

4-صحیفة سعد بن عبادة الانصاری (-15ه) فیها طائفة من أحادیث رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله (2).

و یری البخاری ان هذه الصحیفة کانت نسخة من صحیفة عبد اللّه بن أبی أوفی الذی کان یکتب الاحادیث بیده و کان الناس یقرؤن علیه ما جمعه بخطه (3).

5-صحیفة جابر بن عبد اللّه الانصاری ذکرها ابن سعد فی طبقاته (4)، و عبد الرزاق فی مصنفه (5)، و الذهبی فی تذکرته (6)و روی مسلم فی صحیحه انها کانت فی مناسک الحج، و یحتمل ان یکون فیها ذکر حجة الوداع التی القی فیها رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله خطبته الجامعة، و عین علیها علیه السلام وصیا و خلیفة و اماما للناس بعده.

و کان قتادة بن دعامة السدوسی یکبر من قیمة هذه الصحیفة و یقول:

ص: 7


1- 3) تقیید العلم:74، سنن الدارمیّ 1:125، سنن أبی داود 3:318/3646.
2- 4) علوم الحدیث:13.
3- 1) علوم الحدیث:13، و السنة قبل التدوین:342.
4- 2) طبقات ابن سعد 7:229.
5- 3) المصنّف 11/20277.
6- 4) تذکرة الحفاظ 1:123.

لأنا لصحیفة جابر أحفظ منی لسورة البقرة (1).

و یعتبر جابر من الصحابة البارزین الذین دعوا الی عملیة التدوین فضلا عن ممارستها، فلم یقتصر علی کتابة الصحیفة بل کان یملی الاحادیث علی تلامذته من التابعین (2)و کتب عنه جماعة منهم: محمد بن الحنفیة، و سلیمان بن قیس الیشکری، و عبد اللّه بن محمد بن عقیل، و غیرهم.

و لم تتحدد کتابة الحدیث النبوی بالاسماء التی ذکرنا بل کان لغیر هؤلاء من الصحابة عمل مماثل و مصنفات اخری کأبی ذر الغفاری، و رافع بن خدیج الانصاری و سلمان الفارسی و عبد اللّه بن عباس.

هذه الصحف و ما ورد من اجازته-بل امره صلی اللّه علیه و آله-بالکتابة لعبد اللّه بن عمرو و غیره و احادیثه المتکثرة فی ذلک و التی منها.

1-اکتبوا و لا حرج (3).

2-قیدوا العلم بالکتاب (4).

3-اکتبوا لابی فلان (5).

ص: 8


1- 5) التاریخ الکبیر 7:125/827.
2- 6) تقیید العلم:104.
3- 1) تقیید العلم 72-73، مجمع الزوائد 1:151، کنز العمّال 10:232/29222.
4- 2) محاسن الاصطلاح 298 و 299.
5- 3) صحیح البخاریّ 1:39.

4-استعن بیمینک (1).

دلیل واضح علی اجازته لکتابة الحدیث.

قال الدکتور عتر: وردت احادیث کثیرة عن عدد من الصحابة تبلغ بمجموعها رتبة التواتر، فی اثبات وقوع الکتابة للحدیث النبوی فی عهده صلی اللّه علیه و آله (2).

****

[أبو بکر و منع کتابة الحدیث]

و لما وصل أبو بکر الی الخلافة أجمع علی تدوین الحدیث عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله، و جمع خمسمائة حدیث و کتبها. و لکنه-کما تروی عائشة ابنته-بات لیلته یتقلب، قالت: فغمنی تقلبه، فلما أصبح قال لی: أی بنیة هلمی الاحادیث التی عندک، فجئته بها فأحرقها (3).

ثم منعهم من التحدیث عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله بشیء. فعن مراسیل ابن ابی ملیکة ان ابا بکر جمع الناس و قال: انکم تحدثون عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله احادیث تختلفون فیها، و الناس بعدکم أشد اختلافا، فلا تحدثوا عن رسول اللّه شیئا، فمن سألکم فقولوا: بیننا و بینکم کتاب اللّه فاستحلوا حلاله و حرموا حرامه (4).

و لم تطل أیام أبی بکر، و لذلک لم یصدر منه کلام کثیر حول تدوین الحدیث فی عصره، و لکن هناک اشارات الی ان الصحابة لم یبالوا بنهیه

ص: 9


1- 4) تقیید العلم:65.
2- 5) منهج النقد فی علوم الحدیث:40.
3- 6) تذکرة الحفاظ 1:5.
4- 1) تذکرة الحفاظ 1:3.

و استمروا علی الکتابة.

[عمر و منع کتابة الحدیث]

و عندما استخلف عمر فکر فی اول أمره-کما فکر قبله أبو بکر-فی ان یکتب السنن، ثم لم یلبث ان عدل عن ذلک.

فعن عروة بن الزبیر، أن عمر بن الخطاب اراد أن یکتب السنن، فاستفتی اصحاب النبی فی ذلک، فأشاروا علیه بأن یکتبها، فطفق عمر یستخیر اللّه شهرا ثم اصبح یوما و قد عزم اللّه له، فقال: انی کنت ارید ان اکتب السنن، و انی ذکرت قوما کانوا قبلکم کتبوا کتبا، فاکبوا علیها و ترکوا کتاب اللّه، و انی و اللّه لا اشوب کتاب اللّه بشیء أبدا (1).

و عن القاسم بن محمد بن ابی بکر قال: ان الاحادیث کثرت علی عهد عمر ابن الخطاب فأنشد الناس أن یأتوه بها، فلما أتوه بها أمر بتحریقها (2).

و هذا یدل علی ان الصحابة استمروا علی الکتابة، و لم یبالوا برأیه فیها-کما مرّ فی الحدیث السابق-و لذا اضطر أن یناشدهم لیأتوه بما عندهم من مجامیع الحدیث. و حرقها.

و بعد ذلک تشدد فی المنع فکتب الی الامصار: من کان عنده شیء فلیمحه (3).

ص: 10


1- 2) جامع بیان العلم و فضله 1:64، و تقیید العلم:50.
2- 3) طبقات ابن سعد 5:188 ترجمة القاسم بن محمّد بن أبی بکر.
3- 4) جامع بیان العلم و فضله 1:64-65.

و استمرت هذه السنة من سنن عمر، کما استمرت غیرها من سننه، و قد ساعد علی بقائها طول المدة، و دقة الخطة فی المنع، و شدة الأمر.

فمما یدلّک علی دقة خطة المنع ما رواه قرظة بن کعب، قال:

لما سیرنا عمر الی العراق مشی معنا عمر الی صرار، ثم قال: أتدرون لم شیعتکم؟ قلنا: أردت أن تشیعنا و تکرمنا، قال: ان مع ذلک لحاجة، انک تأتون أهل قریة لهم دوی بالقرآن کدوی النحل فلا تصدوهم بالاحادیث عن رسول اللّه و أنا شریککم، قال قرظة: فما حدثت بعده حدیثا عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله.

و فی روایة اخری: فلما قدم قرظة بن کعب قالوا: حدثنا، فقال: نهانا عمر (1).

و روی الذهبی ان عمر حبس ثلاثة: ابن مسعود، و أبا الدرداء، و أبا مسعود الانصاری، و قال لهم: أکثرتم الحدیث عن رسول اللّه (2).

و کان یقول للصحابة: اقلوا الروایة عن رسول اللّه الاّ فی ما یعمل به (3).

و بذلک فقد احکم الحصار حول التدوین و سدّ أی منفذ یمکن ان

ص: 11


1- 1) تذکرة الحفاظ 1:7.
2- 2) تذکرة الحفاظ 1:7.
3- 3) البدایة و النهایة 8:107.

یؤدی الیه و کادت عملیة التطویق هذه تفعل فعلها علی مرور السنوات حتی جاء جیل من المسلمین لا یستحل کتابة الحدیث، و ینهی عنها، فهذا عبیده السلمانی (-73 ه) یقول لابراهیم بن زید التمیمی (-93 ه) حین علم أنّه یکتب عنه: لا تخلدن عنی کتابا (1).

و کره ابراهیم النخعی أن تکتب الاحادیث فی الکراریس، و تشبه بالمصاحف (2).

و هذا عامر الشعبی (-103) یقول: ما کتبت سوداء فی بیضاء، و لا سمعت من رجل حدیثا فأردت أن یعیده علیّ (3).

و اما فی عهد بنی امیة فان أمر عمر بقی ساری المفعول، فقد جاء فی الاخبار أن معاویة-فی وقت تسلطه علی الخلافة-استقدم عبید بن شریة الجرهمی فکتب له کتاب (الملوک و اخبار الماضین) (4)، و لم یستقدم من یحدثه بحدیث رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله.

****

[ادعاء الخلیفة الثانی لمنعه عن تدوین الحدیث]

و لنا هنا وقفة مع ادعاء الخلیفة الثانی ان منعه لتدوین الحدیث کان خوفا من اختلاطه بالقرآن الکریم فیظن انه منه، و قد صرح عمر بهذا لما فرض المنع الرسمی لتدوین الحدیث، کما مرّ.

ص: 12


1- 4) طبقات ابن سعد 6:94.
2- 5) جامع بیان العلم و فضله 1:67، و تقیید العلم:48.
3- 6) جامع بیان العلم 1:67.
4- 1) فهرست الندیم:102.

و هو ادعاء غیر مقبول و لا معقول، لان القرآن متمیز ببلاغة فائقة و بمسحة الهیة تجعله فوق مستوی کلام البشر حتی کلام النبی صلی اللّه علیه و آله، و القرآن له دلیل علیه من نفسه، فنسق کلامه و القرائن التی تحف به تمیزه عن أی کلام غیره، و لهذا انبهر العرب باعجازه بمجرد سماعه، و کانوا یمیزونه عن کل کلام.

و بالاضافة الی ذلک فقد أحاط النبی صلی اللّه علیه و آله القرآن بسیاج من الاحکام الشرعیة منها تحریم مس کتابته لغیر المتطهر، و وجوب الانصات له عند سماعه.

فکیف یختلط علی الصحابة-الذین نزل القرآن بین أظهرهم-القرآن بغیره؟

و مع ذلک کله فهل یمکن لمدع ان یدعی ان کتابة الحدیث-الشارح للقرآن- محرمة؟ !

ألیس ذلک إلاّ تعریضا للحدیث الشریف الی الاندراس و النسیان؟ مع ما یترتب علیهما من آثار و نتائج؟

و اذا تم ذلک-و هو لم یتم-فان القرآن سیستبهم علی المسلمین، لان فیه ما لا یعرفه إلاّ رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله.

و لو صح هذا المنع لکان فی اول الاسلام، و لا شک انه ارتفع بعد نزول جملة من القرآن حددت خصائصه و أبانت معالمه و میزته عن کل

ص: 13

کلام.

و مع ذلک فان من المقطوع به ان النبی صلی اللّه علیه و آله أمر بالکتابة، و سمح لجماعة من الصحابة أن یکتبوا الحدیث، و کانت له صلی اللّه علیه و آله صحیفة معلقة بقراب سیفه ورثها عنه أمیر المؤمنین علی علیه السلام.

و النبی صلی اللّه علیه و آله أولی من غیره بحیاطة القرآن و الحفاظ علی سلامة نصه، فلو کان التدوین یختلط بالقرآن لمنعه قبل غیره، هذا اذا کانت کتابة الحدیث مع القرآن فی صفحة واحدة، فکیف اذا کانت کتابة الحدیث منفصلة، و تسمی باسم خاص کصحیفة علی علیه السلام، و صحیفة عبد اللّه بن عمرو، فهل یمکن لمدع أن یدعی اختلاط الحدیث بالقرآن؟ !

لذلک لم یر الصحابة ان المنع یمثل الزاما شرعیا یجب ان یخضعوا له بقدر ما اعتبروه رأیا ارتآه البعض لمصالح خاصة و کذلک جماعة من التابعین دعت و مارست عملیة التدوین و لم یبالوا بأمر المنع، و منهم: محمد بن الحنفیة ابن الامام أمیر المؤمنین و میثم بن یحیی التمار و حجر بن عدی الکندی و عروة بن الزبیر و سعید بن جبیر و الحارث بن عبد اللّه الهمدانی و ابو حمزة الثمالی و زید بن وهب الجهنی و سلیم بن قیس العامری الهلالی و الاصبغ بن نباتة و الحسن بن محمد بن الحنفیة و سالم بن أبی الجعد و عطاء بن ابی رباح و الضحاک بن مزاحم.

و نعتقد ان المنع من التدوین یخفی اسبابا أعمق من التی علل بها،

ص: 14

فهذه تبطن غیر ما تظهر، و لا تثبت للنقد الصحیح بأی حال. فلم یکن یراد للحدیث النبوی أن یأخذ مداه الطبیعی و الصحیح بل ارید له أن یتشکل بحسب الصورة التی آلت الیها الاوضاع بعد وفاة الرسول صلی اللّه علیه و آله، و لیس بحسب الحدود و المعالم التی رسمها الرسول صلی اللّه علیه و آله.

و بعبارة اخری، ان یساعد علی اقصاء أهل البیت عن مرکز هم الحقیقی، و ان یساعد علی تثبیت السلطة القائمة، و الامران لم یکن للحدیث النبوی فیهما أی مصداق.

و یدلک علی ذلک ما رواه الخطیب البغدادی بسنده عن عبد الرحمن بن الاسود عن أبیه قال: جاء علقمة بکتاب من مکة-أو الیمن-صحیفة فیها احادیث فی أهل البیت، بیت النبی صلی اللّه علیه و آله، فاستأذنا علی عبد اللّه فدخلنا علیه، قال: فدفعنا الیه الصحیفة، قال: فدعا الجاریة ثم دعا بطست فیها ماء.

فقلنا له: یا أبا عبد الرحمن انظر فیها، فأن فیها احادیث حسانا، فجعل یمیثها فیه و یقول: نَحْنُ نَقُصُّ عَلَیْکَ أَحْسَنَ اَلْقَصَصِ بِمٰا أَوْحَیْنٰا إِلَیْکَ هٰذَا اَلْقُرْآنَ (1)القلوب أوعیة فاشغلوها بالقرآن، و لا تشغلوها بما سواه (2).

و لهذا-أیضا-لم یشمل المنع الاحکام، لان الاحکام لا تمس السلطة بشیء، و لذلک نری عمر یقول: اقلوا الروایة عن رسول اللّه إلاّ فیما یعمل به (3).

ص: 15


1- 1) یوسف 12:2.
2- 2) تقیید العلم:54، و قد توسّع السیّد الحسینی الجلالی فی البحث عن «تدوین الحدیث» فی کتاب مستقلّ، وفّقه اللّه لنشره.
3- 3) البدایة و النهایة 8:107.

و کان هذا المنع-و ما رافقه و جاء بعده من امور-سببا لما عرف ب(وضع الحدیث) .

و إذا عرفنا معنی الوضع و انه الکذب بعینه و یندرج تحت عقوبة الحدیث الشریف «من کذب منّ متعمدا. .» امکننا القول ان الوضع بدأ منذ عصر الرسول صلی اللّه علیه و آله حیث أخرج الطحاوی فی مشکل الآثار عن بریدة قال:

جاء رجل الی قوم فی جانب المدینة، فقال: ان رسول اللّه (صلی اللّه علیه و آله) أمرنی أن أحکم برأیی فیکم، فی کذا و کذا و قد کان خطب إمرأة منهم فی الجاهلیة، فأبوا أن یزوجوه، فبعث القوم الی النبی (صلی اللّه علیه و اله) یسألونه، فقال: «کذب عدو اللّه» . ثم أرسل رجلا فقال: «إن أنت وجدته حیا فاضرب عنقه، و ما أراک تجده حیا، و ان وجدته میتا فاحرقه» . فوجده قد لدغ فمات، فحرقه، فعند ذلک قال النبی:

صلی اللّه علیه و آله) : «من کذب علیّ منعمدا فلیتبوّأ مقعده من النار» (1).

و لکن هذا الوضع لم یقدّر له ان یستمر و یستحکم و یلبس لباس الصدق، بفضل وجود الرسول الأعظم صلی اللّه علیه و آله، فکان هذا الوضع (الکذب) لا یلبث ان یقبر و هو فی مهده.

و یمکننا ان نعتبر بدایة الوضع الحقیقی الذی صدقته-بعد زمان-جماعات من المسلمین، هو ما حدث حین وفاة رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله.

فقد روی ابن عباس: لما حضرت النبی (صلی اللّه علیه و آله) الوفاة و فی البیت رجال

ص: 16


1- 1) مشکل الآثار 1:164.

فیهم عمر بن الخطاب قال: «هلمّ اکتب لکم کتابا لن تضلوا بعده» ، قال عمر: ان النبی غلبه الوجع و عندکم کتاب اللّه، فحسبنا کتاب اللّه، و اختلف أهل البیت فمنهم من یقول ما قال عمر، فلما اکثروا اللغط و الاختلاف قال: «قوموا عنّی، لا ینبغی عندی التنازع» (1).

و کان هذا فتحا لباب الوضع لغرض سیاسی، هدفه الاساسی اقصاء الخلافة عن صاحبها الحقیقی، لتکون لمن غلب، و لذا جاء بعدها رأسا حدیث «نحن معاشر الأنبیاء لا نورث» المصادم للشرع الشریف، و الذی سمع أول ما سمع من الخلیفة الاول حین طالبته الزهراء علیها السلام بارثها من أبیها.

و علی هذا فقد فتح الباب علی مصراعیه امام هذا الانحراف الخطیر فی أیام الخلفاء، الذین جندوا لغرضهم هذا جماعة ممن لم یدخل الایمان فی قلوبهم.

و مع الوضع کانت العوامل الهدامة الاخری تنخر فی جسم الحدیث الشریف، و تجعل أمامه شرعا آخر یجبر الناس علی التمسک به و تطبیقه، و کان من ذلک الاجتهاد فی مقابل النص، و تشریع أشیاء لم تکن علی عهد رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله.

فقد کان من ذلک فی عهد الخلیفة الاول تجویز قتل المسلمین المؤمنین بسبب احقاد و عداوات جاهلیة، او بسبب عدم الخضوع للسلطة القائمة لأن المسلمین قد اعطوا بیعتهم للخلیفة الحق الذی نصبه رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله.

و مع هذا التجویز کان التبریر و کان المدح المشعر بأنه حدیث عن المعصوم، فخرج الخلفاء بجملة اقوال تنطبق و ما یریدون، و تقف حائلا و سدا منیعا أمام الوضوح الشرعی، و الدلیل القاطع فی مسائل الدین المختلفة حتی و ان قوبلت بالرفض و الاستنکار کما حدث فی قضیة مالک بن نویرة و قول الخلیفة الاول: ما کنت أغمد سیفا سلّه اللّه.

ص: 17


1- 2) طبقات ابن سعد 2:244، و راجع بقیة مصادره فی باب بعث أسامة فی کتاب عبد اللّه بن سبأ ج 1.

و إلیک تفصیل الواقعة:

عن ابن ابی عون و غیره ان خالد بن الولید ادعی ان مالک بن نویرة ارتد بکلام بلغه عنه، فانکر مالک ذلک، و قال: أنا علی الاسلام ما غیرت و لا بدلت، و شهد له بذلک ابو قتادة، و عبد اللّه بن عمر، فقدمه خالد و أمر ضرار بن الازور الأسدی فضرب عنقه، و قبض خالد امرأته؟ فقال (1)لأبی بکر: انه قد زنا فارجمه، فقال أبو بکر:

ما کنت لارجمه تأول فاخطأ، قال: فانه قد قتل مسلما فاقتله: قال: ما کنت لأقتله تأول فأخطأ، قال: فاعزله، قال: ما کنت لاشیم سیفا سلّه اللّه علیهم ابدا (2).

و رویت هذه الواقعة أیضا بالشکل التالی:

قال الاستاذ هیکل فی کتابه «الصدیق أبو بکر» : ان أبا قتادة الأنصاری غضب لفعلة خالد، اذ قتل مالکا و تزوج امرأته، فترکه منصرفا إلی المدینة مقسما ان لا یکون ابدا فی لواء علیه خالد، و ان متمم بن نویرة أخا مالک ذهب معه، فلما بلغا المدینة ذهب ابو قتادة و لا یزال الغضب آخذا منه مأخذه فلقی ابا بکر فقص علیه أمر خالد، و قتله مالکا و زواجه من لیلی، و اضاف انه أقسم ان لا یکون أبدا فی لواء علیه خالد. قال: لکن أبا بکر کان معجبا بخالد و انتصاراته، و لم یعجبه أبو قتادة، بل أنکر علیه منه أن یقول فی سیف الاسلام ما یقوله!

قال هیکل: تری الانصاری-یعنی أبا قتادة-هاله غضب الخلیفة فاسکته؟ کلا، فقد کانت ثورته علی خالد عنیفة کل العنف، لذلک ذهب

ص: 18


1- 1) کذا فی مطبوعة کنز العمّال الأخیرة. و لکن فی وفیات الأعیان 5:16 تصریح بذکر القائل انه (عمر) فی ترجمة وثیمة.
2- 2) کنز العمّال 5:619 ح 14091.

الی عمر بن الخطاب فقص علیه القصة، و صور له خالدا فی صورة الرجل الذی یغلب هواه علی واجبه، و یستهین بأمر اللّه ارضاء لنفسه. قال: و اقره عمر علی رأیه و شارکه فی الطعن علی خالد و النیل منه، و ذهب عمر إلی أبی بکر و قد اثارته فعلة خالد أیّما ثورة، و طلب الیه ان یعزله، و قال ان فی سیف خالد رهقا (1)و حق علیه ان یقیده و لم یکن أبو بکر یقید من عماله (2)، لذلک قال حین ألح عمر علیه غیر مرة: هبه یا عمر، تأول فاخطأ، فارفع لسانک عن خالد.

و لم یکتف عمر بهذا الجواب، و لم یکف عن المطالبة بتنفیذ رأیه فلما ضاق أبو بکر ذرعا بالحاح عمر، قال: لا یا عمر ما کنت لاشیم (3)سیفا سلّه اللّه علی الکافرین (4).

و خالد هذا الذی اصبح «سیفا من سیوف اللّه» ! کان فی زمن رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فاتکا غادرا یؤاخذ فی الاسلام بأحن الجاهلیة و عداواتها.

فقد ارسله (صلی اللّه علیه و آله) ، داعیا الی الاسلام (5)، و لم یبعثه مقاتلا، و کان بنو

ص: 19


1- 1) الرهق السفه و الخفة و رکوب الشر و الظلم و غشیان المحارم.
2- 2) و هذا من اجتهاده مقابل النصّ فان اللّه تعالی یقول «و کتبنا علیهم ان النفس بالنفس» (الآیة) .
3- 3) اشیم: اغمد و الشیم یستعمل فی کل من السل و الاغماد.
4- 4) النصّ و الاجتهاد 140-141-عن الصدیق أبو بکر لمحمّد حسین هیکل 147 فما بعد.
5- 5) فی ثلاثمائة من المهاجرین و الأنصار، و کان ذلک فی شوال بعد فتح مکّة و قبل وقعة حنین.

جذیمة قتلوا فی الجاهلیة عمه الفاکه بن المغیرة. فلما جاءهم بمن معه قال لهم:

ضعوا أسلحتکم فان الناس قد أسلموا. فوضعوا اسلحتهم، و أمر بهم فکتفوا ثم عرضهم علی السیف فقتل منهم مقتلة عظیمة (1). فلما انتهی الخبر الی النبی (صلی اللّه علیه و آله) رفع یدیه الی السماء فقال: اللّهم إنی أبرأ الیک مما صنع خالد بن الولید.

مرتین (2).

[الوضع و الاجتهاد فی مقابل النص فی عهد الخلیفة الثانی]

اشارة

و فی عهد الخلیفة الثانی کان النمو الحقیقی لأمرین: الوضع و ما یترتب علیه من آثار اجتماعیة و سیاسیة تخالف النص النبوی الشریف، و الاجتهاد فی مقابل النص الذی یجعل من الرسول صلی اللّه علیه و آله مجتهدا یصح بحقه الخطأ، و تتیح للرأی الآخر أن یقف مقابله، فکانا بذلک-الوضع و الاجتهاد مقابل النص-یرسمان الخطوات العملیة للانحراف الاعمق الذی اصاب الامة الاسلامیة.

[أما الاجتهاد فی مقابل النص]

[النهی عن المتعتین]

اما الأمر الثانی فکان للخلیفة الثانی فیه الباع الطویل، و من اجتهاداته المخالفة للقرآن الکریم و لنصوص رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله، ما جاء به فی شأن متعة النساء و متعة الحج.

ص: 20


1- 6) لم یقتصر خالد هنا علی مخالفة النصّ الصریح فی عهد النبیّ إلیه فی بنی جذیمة، بل کان فی بطشته-
2- 1) تاریخ الطبریّ 3:67 حوادث سنة 8 ه.

فقد روی السیوطی فی الدر المنثور عن سعید بن المسیب قال: نهی عمر عن المتعتین متعة الحج و متعة النساء (1).

و فی بدایة المجتهد: روی عن عمر أنه قال: متعتان کانتا علی عهد رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله انا انهی عنهما و اعاقب علیهما: متعة الحج و متعة النساء (2).

هذا و قد نص القرآن علی مشروعیة متعة النساء حیث یقول «فَمَا اِسْتَمْتَعْتُمْ بِهِ مِنْهُنَّ فَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ فَرِیضَةً»(3) .

و قد کان المسلمون یتمتعون بالقبضة من التمر و الدقیق علی عهد رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و علی عهد أبی بکر (4).

ففی صحیح مسلم عن جابر بن عبد اللّه أنه قال: کنا نستمتع بالقبضة من التمر و الدقیق الأیام علی عهد رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و ابی بکر، حتی نهی عنه عمر فی شأن عمرو بن حریث (5).

و الأحادیث فی تحلیلها کثیرة معتبرة

و قد عارض الخلیفة فی اجتهاده هذا جماعة من الصحابة و التابعین منهم: عبد اللّه بن مسعود، و أبو سعید الخدری، و ابنه عبد اللّه بن عمر، و الزبیر بن العوّام، و خالد ابن مهاجر، و عمرو بن حریث، و ابّی بن کعب، و سعید بن جبیر، و طاووس الیمانی، و السدی، و زفر بن أوس المدنی،

ص: 21


1- 2) الدّر المنثور 2:141.
2- 3) بدایة المجتهد 1:346.
3- سوره نساء 24
4- 1) فتح الباری 9:141.
5- 2) صحیح مسلم-باب نکاح المتعة-2:1023 ح 1405.

و جابر بن عبد اللّه الانصاری.

و علی رأسهم سیدهم و أعلمهم أمیر المؤمنین علی علیه السلام.

و کان عبد اللّه بن عباس متشددا فی تحلیلها، و کان حین یذکر تحریم الثانی لها یقول: ما کانت المتعة إلاّ رحمة من اللّه تعالی رحم بها امة محمد صلی اللّه علیه و آله، و لولا نهیه عنها لما احتاج الی الزنا إلاّ شفی (1).

و فی مصنف عبد الرزاق: ان علیّا قال بالکوفة: لولا ما سبق من رأی عمر ابن الخطاب-أو قال: رأی ابن الخطاب-لأمرت بالمتعة ثم ما زنی إلاّ شقی (2).

أما تحریمه لمتعة الحج فقد کان اول المخالفین له ابنه عبد اللّه بن عمر، ففی صحیح الترمذی ان عبد اللّه بن عمر سئل عن متعة الحج، قال: هی حلال، فقال له السائل: ان أباک قد نهی عنها، فقال: أرأیت إن کان أبی نهی عنها و صنعها رسول اللّه، أ أمر أبی نتبع أم أمر رسول اللّه (صلی اللّه علیه و آله) ؟ فقال الرجل: أمر رسول اللّه (صلی اللّه علیه و آله) . قال لقد صنعها رسول اللّه (صلی اللّه علیه و آله) .

الی کثیر من أمثال هذه الصحاح الصراح فی إنکار النهی عنها (3).

[جملة أخری من اجتهادات الخلیفة الثانی فی مقابل النصّ]
اشارة

و توالت اجتهادات الخلیفة الثانی و کثرت حتی أصبحت جملة کبیرة نذکر عدة منها:

ص: 22


1- 3) احکام القرآن للجصاص 2:147، و الشفی: القلیل من الناس.
2- 4) المصنّف لعبد الرزاق 7:500/14029.
3- 1) سنن الترمذی 1:157.
1-رجم المجنونة:

حیث حکم علی مجنونة قد زنت فاخذت لیقام علیها الحدّ، فاجتاز علیهم علی علیه السلام فسألهم عن أمرها فأخبروه، فأمر بارجاعها، و قال للخلیفة: أما تذکر أن رسول اللّه (صلی اللّه علیه و آله) قال: رفع القلم عن ثلاث: عن الصبی حتی یبلغ، و عن النائم حتی یستقیظ، و عن المعتوه حتی یبرأ، و ان هذه معتوهة بنی فلان، لعل الذی أتاها، أتاها و هی فی بلائها، فخلّ سبیلها. فجعل عمر یکبّر، و أمر باطلاق سراحها (1).

2-رجم من ولدت لستّة أشهر:

و من غریب هذه الاجتهادات حکمه برجم امرأة ولدت لستة أشهر، فردّ الامام علی علیه السلام حکمه و قال له: ان اللّه تعالی یقول (و حمله و فصاله ثلاثون شهرا) (2)، و قال تعالی (و فصاله فی عامین) (3)فالحمل ستة أشهر و الفصال فی عامین، فترک عمر رجمها و قال: لولا علی لهلک عمر (4).

3-إقامة الحدّ علی جعدة بن سلیم:

قدم برید علی الخلیفة فنثر کنانته، فبدرت صحیفة فقرأها الخلیفة

ص: 23


1- 2) ارشاد الساری 12:101، و فیض القدیر 4:357.
2- 3) الأحقاف 46:15.
3- 4) لقمان 31:14.
4- 5) الدّر المنثور 1:288، و السنن الکبری 7:442.

فاذا فیها:

ألا ابلغ ابا حفص رسولا فدا لک من أخی ثقة إزاری

قلائصنا هداک اللّه انا شغلنا عنکم زمن الحصار

فما قلص وجدن معقلات قفا سلع بمختلف البحار

قلائص من بنی سعد بن بکر و أسلم أو جهینة أو غفار

یعقلهن جعدة من سلیم معیدا یبتغی سقط العذار

فأمر عمر باحضار جعدة فجلده مائة معقولا (1).

و لم تقم البینة علی انه ارتکب جریمة الزنی، سوی هذه الابیات، و هی لا تصلح للاعتماد علیها.

4-اجتهاده فی حکم الطلاق:

فقد جعل التلفظ بالثلاثة فی مجلس واحد ثلاثة تطلیقات، خلافا لما کانت علیه سنة الرسول صلی اللّه علیه و آله (2).

5-تبدیله (حیّ علی خیر العمل) ،

فی الاذان ب(الصلاة خیر من النوم) فی صلاة الصبح (3).

ص: 24


1- 1) طبقات ابن سعد 3:286.
2- 2) مسند أحمد 1:314، مستدرک الحاکم 2:196، سنن البیهقیّ 7:336.
3- 3) موطأ مالک: کتاب الصلاة الباب الأوّل الحدیث الثامن.
6-حکمه فی المتزوّجة فی عدّتها:

و ذلک ان امرأة تزوجت فی عدتها، فأمر الخلیفة بالتفریق بینهما و جعل صداقها من بیت المال، و بلغ ذلک علیّا علیه السلام فأنکر علیه و قال: ما بال الصداق و بیت المال، انهما جهلا، و ینبغی للامام أن یردهما الی السنة.

و سئل علی علیه السلام عن السنة فقال: الصداق بما استحل من فرجها، و یفرق بینهما، و لا جلد علیهما، و تکمل عدتها من الاول (1).

ص: 25


1- 4) احکام القرآن للجصاص 1:425.
7-نقص حدّ شارب الخمر:

فقد جیء له بشارب خمر فبعث به الی مطیع بن الأسود لیقیم علیه الحدّ، و اجتاز علیه فرآه یضربه ضربا شدیدا فقال له: «قتلت الرجل، کم ضربته؟» قال:

«ستین» ، فقال الخلیفة: انقص عنه بعشرین، فجعل شدة الضرب قصاصا بالعشرین التی بقیت من الحدّ (1).

8-أقوال العلماء فیه و ثناؤهم علیه:

فقد اقام عمرو بن العاص علیه الحد حینما شرب الخمر فی مصر، و ذلک بمحضر من أخیه عبد اللّه، فلما بلغ الخلیفة ذلک کتب الی ابن العاص ان یحمله علی قتب بغیر وطاء و ان یشدّد علیه، فأرسله عمرو

ص: 26


1- 1) السنن الکبری للبیهقیّ 8:317،318.

بالحالة التی أمره بها، و قد کتب الیه باقامة الحدّ علیه، و بعث بالکتاب مع ولده عبد اللّه فلما انتهی الی عمر-و هو لا یستطیع المشی لمرضه و إعیائه، و أبصره، أمر باحضار السیاط، فقال له عبد الرحمن ابن عوف: انه قد اقیم علیه الحدّ، و شهد بذلک أخوه عبد اللّه فلم یلتفت الیه، و أخذ السیاط، و جعل یضر به و هو یستغیث، و یقول: «انا مریض، و أنت و اللّه قاتلی» .

و بعد ان أقام علیه الحدّ حبسه شهرا فمات (1).

فبأی وجه شرعی اقام الحد علیه ثانیا، فالمریض-کما هو معلوم-لا یقام علیه الحد حتی یشفی من مرضه.

و قال فی مجلسه یوما: ما ترون فی حد الخمر، فقال له عبد الرحمن بن عوف: أری ان تجعله کأخف الحدود، فجعله ثمانین (2).

9-صلاة التراویح:

المعروف عن سیرة الرسول صلی اللّه علیه و آله ان صلاة نافلة شهر رمضان لم تشرع لها الجماعة، و انما الجماعة فی الفریضة و ما شرعت له.

و کان الناس یصلون نافلة شهر رمضان فرادی و استمروا علی ذلک مدة خلافة ابی بکر، و لما جاء الخلیفة الثانی استحسن ان یوحدهم بصلاة

ص: 27


1- 2) إرشاد الساری 12:53، و النصّ و الاجتهاد:267.
2- 3) سنن البیهقیّ 8:319.

إمام واحد، ففعل و عمم أمره الی سائر البلدان الاسلامیة، متحدیا السنة بالاستحسان و کان یقول نعمت البدعة هذه (1).

نقول ان ما مر ذکره من اجتهادات الخلیفة الثانی لیست إلاّ غیضا من فیض فمساهمة الخلیفة الثانی بنفسه فی تقویة هذا الوضع، و توهین أمر السنة الشریفة، اکثر من ان یتم حصره فی هذه الصفحات القلیلة، فلمزید من الاطلاع یراجع کتاب النص و الاجتهاد للامام شرف الدین، و الغدیر للعلامة الکبیر الامینی و غیرهما.

[أما وضع الحدیث]
[تربیة کعب الاحبار علی ید عمر و قصة أبی حریرة مع کعب]

و اما الأمر الاول-وضع الحدیث-فلعلّ القاء اضواء یسیرة علی حیاة من اشتهروا بذلک ککعب و وهب کافیة للتدلیل علی مدی المجال الذی فسح لهم فی عهد الخلیفة الثانی.

و أشهر من کوّنه الخلیفة و ربّاه علی عینه کعب أحبار الیهود المعروف بکعب الاحبار (2).

فکعب قدم الی المدینة فی خلافة عمر شیخا شارف السبعین من عمره، و لم یجئ الیها حین کان نور رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله یغمر ارضها و قلوب الناس فیها، و لا فی خلافة أبی بکر، بل جاء الی المدینة و قد أسلمت جزیرة العرب کلها لیدعی انه یرید أن یسلم. فأسلم-کما یقولون-علی ید عمر، و استبقاه عنده فی المدینة، و کان یسأله عن مبدأ الخلق و قضایا المعاد

ص: 28


1- 1) موطأ مالک 1:114، کنز العمّال 8:407/23466.
2- 2) هو کعب بن ماتع الحمیری الیمانی، الذی کان یهودیا فأسلم بعد وفاة النبیّ صلّی اللّه علیه و آله، و قدم المدینة من الیمن فی أیّام عمر، فجالس أصحاب محمّد صلّی اللّه علیه و آله: فکان یحدثهم عن الکتب الاسرائیلیة و یحفظ عجائب، توفی بحمص فی اواخر خلافة عثمان. سیر أعلام النبلاء 3:489 فما بعد ترجمة 111.

و تفسیر القرآن و غیر ذلک.

فأخذ کعب الیهودی یبث سمومه فی المسلمین، و قد بلغ من علو شأنه انه کان یلقی دروسه فی المسجد، فقد جاء فی طبقات ابن سعد حکایة عن رجل دخل المسجد فاذا عامر بن عبد اللّه بن عبد القیس جالس الی کعب، و بینهما سفر من اسفار التوراة، و کعب یقرأ (1).

و روی ابن سعد أیضا فی طبقاته الکبری عن عبد اللّه بن شقیق أن أبا هریرة جاء الی کعب یسأل عنه، و کعب فی القوم، فقال کعب: ما ترید منه؟ فقال: أما انی لا أعرف أحدا من أصحاب رسول اللّه أن یکون أحفظ لحدیث رسول اللّه منی! ! فقال کعب: أما انک لم تجد طالب شیء إلاّ سیشبع منه یوما من الدهر إلاّ طالب علم، أو طالب دنیا! فقال ابو هریرة: أنت کعب؟ فقال: نعم، فقال: لمثل هذا جئتک (2).

اننی جئتک لأطلب عندک العلم، و أستقی من معینک الغزیر.

و قد وجد کعب بغیته فی ابی هریرة الذی یزعم أنه أحفظ الناس لحدیث رسول اللّه، فکان نعم التلمیذ النجیب الذی یحمل عنه ما یرید بثه مما یفسد عقائد المسلمین (3).

و قد بلغ من دهاء کعب الأحبار و استغلاله لسذاجة ابی هریرة و غفلته أن کان یلقنه ما یرید بثه فی الدین الاسلامی من خرافات و أساطیر حتی اذا رواها ابو هریرة، عاد هو فصدق ابا هریرة، لیؤکد هذه

ص: 29


1- 1) طبقات ابن سعد 7:110.
2- 2) شیخ المضیرة:90 عن الطبقات 4:332، و قال الحاکم فی المستدرک 1:92: صحیح علی شرط الشیخین.
3- 3) شیخ المضیرة أبو هریرة:90.

الاسرائیلیات و لیمکن لها فی عقول المسلمین کأن الخبر قد رواه ابو هریرة عن النبی، و هو فی الحقیقة عن کعب الأحبار!

فمن الأحادیث التی رواها ابو هریرة عن النبی (صلی اللّه علیه و آله) و هی

فی الحقیقة من الاسرائیلیات:

روی احمد و البخاری و مسلم و غیرهم عن (أبی هریرة) أن رسول اللّه قال:

«انّ فی الجنة لشجرة یسیر الراکب فی ظلها مئة عام و لا یقطعها» اقرؤوا ان شئتم «وَ ظِلٍّ مَمْدُودٍ» .

و لم یکد هذا الحدیث یبلغ کعبا! حتی أسرع فقال-کما روی ابن جریر-:

صدق و الذی أنزل التوراة علی موسی! و الفرقان علی محمد، لو أن رجلا رکب (حقة) أو (جذعة) (1)ثم دار بأعلی تلک الشجرة ما بلغها حتی یسقط هرما! إن اللّه تعالی غرسها بیده، و نفخ فیها من روحه، و إن أفنانها لمن وراء ستار الجنة، و ما فی الجنة نهر إلاّ و هو یخرج من أصل هذه الشجرة (2).

[کعب و معاویة و المغیبات]

و من کید کعب أنه کان یتکهن بالمغیبات، و لنضرب لذلک-هنا-مثلا واحدا نجتزئ به، فعندما اشتعلت نیران الفتنة فی زمن عثمان و اشتد زفیرها، حتی التهمت عثمان فقتلته و هو فی بیته، لم یدع هذا الکاهن

ص: 30


1- 1) الحقة من الإبل هی ابنة ثلاث سنین و دخلت فی الرابعة، و الجذعة الناقة التی بلغت الخامسة.
2- 2) أبو هریرة 101-102.

الماکر هذه الفرصة تمرّ دون ان یهتبلها، بل أسرع ینفخ فی نارها و یسهم بکیده الیهودی فیها ما استطاع إلی ذلک سبیلا، و قد کان من کیده فی هذه الفتنة أن أرهص-بیهودیته-بأن الخلافة بعد عثمان ستکون لمعاویة! فقد روی وکیع عن الأعمش عن ابی الصباح (1)أن الحادی کان یحدو بعثمان یقول:

إن الأمیر بعده علی و فی الزبیر خلق رضی

فقال کعب الأحبار: بل هو صاحب البغلة الشهباء! (یعنی معاویة) و کان یراه یرکب بغلة. فبلغ ذلک معاویة فأتاه فقال: یا ابا اسحاق ما تقول هذا! و هاهنا علی و الزبیر و اصحاب محمد (صلی اللّه علیه و سلم) ! قال: أنت صاحبها. و لعله أردف ذلک بقوله: إنی وجدت ذلک فی الکتاب الاول! ! (2).

و فی زمان معاویة کان کعب فی الشام، و قد قربه و أدناه و کان یسأله عن امور المبدأ و المغیبات و تفسیر القرآن، و قد ذکر ابن حجر العسقلانی فی الاصابة: أن معاویة هو الذی أمر کعبا بأن یقص فی الشام (3)، و کان من ثمار ذلک ما وردنا من احادیث کثیرة موضوعة عن فضائل الشام و أهلها.

یقول الاستاذ الفاضل الشیخ محمود أبو ریة:

ان الأستاذ سعید الأفغانی نشر مقالا بمجلة الرسالة المصریة قال فیه: ان وهب بن منبه الصهیونی الأول، فصححت هذا الرأی بمقال نشر فی العدد 656 من هذه المجلة أثبت فیه بالأدلة القاطعة أن کعب الاحبار هو الصهیونی الأول.

و ما کاد هذا المقال ینشر حتی هب فی وجهنا شیوخ الأزهر و أمطرونا

ص: 31


1- 3) ص 51 من رسالة النزاع و التخاصم فیما بین بنی أمیّة و بنی هاشم للمقریزی.
2- 4) أضواء علی السنة المحمدیة:180.
3- 1) الإصابة 3:316.

و ابلا من طعنهم المعروف و قالوا: کیف تصف (سیدنا کعبا) بأنه الصهیونی الأول، و هو من کبار التابعین و خیار المسلمین. و مما یؤسف له أنهم لا یزالون یذکرون اسمه بالسیادة إلی الیوم (1)!

[وهب بن منبه و الإسرائلیات]

و یبرز الی جانب کعب اسم وهب بن منبه الذی یروی عن النبی صلی اللّه علیه و آله مرسلا، و ادرک عدة من الصحابة، و قد کانت مادة حدیثه التوراة و الانجیل و شروحهما و حواشیهما، فکانت المنبع الضخم للقصاص، و دخلت فی التفاسیر و فی کتب الحدیث.

و لذا قال الذهبی فی سیر أعلامه: و روایته (أی وهب) للمسند قلیلة، و انما غزارة علمه فی الاسرائیلیات، و من صحائف أهل الکتاب (2). و ظل أثرها السیّئ یسری فی فکر المسلمین إلی أن یشاء اللّه.

و کان لوهب تلامذة کثیرون: و لداه عبد اللّه و عبد الرحمن، و عمرو بن دینار، و سماک بن الفضل، و همام بن نافع أبو عبد الرزاق، و جماعة کثیرون عد منهم الذهبی فی السیر أکثر من عشرین ثم قال: و خلق سواهم (3).

و ثالثهم: تمیم الداری الذی أسلم فی أیام رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله، و کان یحدث بقصة الجساسة و الدجال و نزول عیسی و غیر ذلک. و قد روی حدیث الجساسة مسلم فی صحیحه من طریق فاطمة بنت قیس اخت الضحاک بن قیس و کانت من المهاجرات الأولیات (4).

و کان تمیم أول من قص، و ذلک فی عهد عمر (5).

ص: 32


1- 2) شیخ المضیرة:93.
2- 3) سیر أعلام النبلاء 4:545.
3- 1) سیر أعلام النبلاء 4:545.
4- 2) رواه ابن حجر فی الإصابة 1:183.
5- 3) الإصابة 1:184.

و رابعهم: عبد اللّه بن سلام أبو الحارث الاسرائیلی، أسلم قدیما بعد أن قدم النبی صلی اللّه علیه و آله المدینة، و هو من أحبار الیهود، روی عنه أبو هریرة و أنس ابن مالک و جماعة.

قال فیه وهب بن منبه-الأصل الثانی للاسرائیلیات-: کان أعلم أهل زمانه، و مات سنة 40 ه و قد کان أهل الکتاب هؤلاء، البذرة الاولی للقصّاص الذین کانوا یجلسون فی المساجد، و یتکلمون بما یتناسب مع أذهان العامة، و کانت مدرسة القصّاص مغضوبا علیها من قبل صالحی الصحابة، فقد جاء فی کتاب الاصابة: ان اول من قصّ فی مسجد البصرة هو الاسود بن سریع التمیمی السعدی، و لکنه لم یجد قبولا بین مجتمع لا یزال فیه ثلة من الصحابة الأتقیاء الحافظین لعهد رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله.

فقد جلس لیقص فارتفعت الاصوات، فجاء مجالد بن مسعود السلمی و له صحبة. فقال: أوسعوا له، فقال: إنی و اللّه ما جئتکم لأجلس إلیکم، و لکنی رأیتکم صنعتم شیئا أنکره المسلمون، فایاکم و ما انکره المسلمون (1).

ص: 33


1- 4) الإصابة 1:44-45 ترجمة الأسود بن سریع التمیمی السعدی.

و لکن هذا الأنکار و غیره بدا صفیقا فی نهایة الأمر امام توسع دائرة الوضع التی قویت باحتضان و رعایة بعض الخلفاء من جانب، و غذتها عوامل و ظروف اجتماعیة و سیاسیة من جانب آخر. ثم اتخذ الوضع بعد ذلک صورة اخری صاغها الوضاعین الزنادقة کعبد الکریم بن ابی العوجاء، و بیان بن سمعان المهدی فلقد وضعوا ما یفسدوا به الدین و یشوهوا کرامته لدی العقلاء و المثقفین، و لینحدروا بعقیدة العامة الی درجة من السخف تثیر سخریة الملحدین، کما یقول الدکتور السباعی، و من امثلة هذه الاحادیث المکذوبة: «ینزل ربنا عشیة عرفة، علی جمل أورق، یصافح الرکبان، و یعانق المشاة» . «إن اللّه اشتکت عیناه فعادته الملائکة» . «النظر إلی الوجه الجمیل عبادة» . . . و لسنا هنا بصدد الحدیث عن الاثار التی ترتبت-سابقا و لا حقا- علی عملیة الدس و الوضع، و لکن یکفی أن نعرف أن ثانی مصدر تشریعی للاسلام یتعرض لکل هذا ضمن عملیة غالبها الاعم الاستهداف و التنظیم، لکی ندرک مدی جسامة و فداحة الأمر، و ما اصوب ما قاله احدهم ان وضع الحدیث علی رسول اللّه کان أشد خطرا علی الدین و أنکی ضررا بالمسلمین من تعصب أهل المشرقین و المغربین، و إن تفرق المسلمین الی شیع و فرق و مذاهب و نحل لهو أثر من

ص: 34

آثار الوضع فی الدین (1).

[عثمان و عملیة الاجتهاد مقابل النص]

اشارة

اما عثمان فکان دوره تواصلیا مع دور الخلیفة الثانی فی ترسیخ عملیة الاجتهاد مقابل النص، و من ذلک:

1-اتمام الصلاة فی السفر:

فان السنة فی الصلاة انها فی السفر رکعتین و فی الحضر أربع (2).

و لکن عثمان فی السنة السادسة من خلافته أتم الصلاة بمنی و اتخذ ذلک سنة معتذرا بان الناس قد کثروا فی عامهم فصلی اربعا لیعلمهم ان الصلاة أربع (3). و هو اعتذار مهلهل کما تری.

2-تقدیم الخطبة فی صلاة العیدین:

فقد جرت السنة فی صلاة العیدین أن یصلی الامام بالناس أولا ثم الخطبة بعد ذلک (4). و لکن عثمان خالف هذه السنة فقدم الخطبة و أخر الصلاة (5).

3-الجمع بین الاختین:

و هو من غریب الاحکام المصادمة لصریح قوله تعالی (وَ أَنْ

ص: 35


1- 1)اضواء علی السنة:119.
2- 2) صحیح مسلم 1:479، و احکام القرآن للجصاص 2:351، و مسند أحمد 2:45.
3- 3) سنن البیهقیّ 3:144.
4- 1) صحیح مسلم 2:602، صحیح البخاریّ 2:22،23، فتح الباری 2:363.
5- 2) فتح الباری 2:361.

تَجْمَعُوا بَیْنَ اَلْأُخْتَیْنِ إِلاّٰ مٰا قَدْ سَلَفَ) 3 . و قد أجاز عثمان الجمع بین الاختین فی النکاح اذا کانتا ملک یمین (1).

4-حکمه فی غسل الجنابة:

حیث سأل زید بن خالد الجهنی عثمان: أرأیت اذا جامع الرجل امراته و لم یمن؟ فقال عثمان: یتوضأ کما یتوضأ للصلاة، و نسبه الی انه سمعه من رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله (2). و الحکم الذی لا یجهله مسلم ان غسل الجنابة واجب اذا التقی الختانان.

[5-تعطیل القصاص فی قاتل الهرمزان]

و بالإضافة الی هذا و ذاک فقد استقبل خلافته بتعطیل القصاص، و ذلک بعفوه عن عبید اللّه بن عمر، الذی ثار لمقتل أبیه، فقتل-بغیر حق-الهرمزان و جفینة و بنت أبی لؤلؤة، و اراد قتل کل صبی فی المدینة، فانتهی أمره إلی سعد بن أبی وقاص فساوره و قابله بناعم القول حتی انتزع منه سیفه، و أودعه فی السجن کی ینظر الخلیفة فی أمره.

و لما تمت البیعة اعتلی الخلیفة أعواد المنبر و عرض قصة عبید اللّه علی المسلمین فقال لهم: ان الهرمزان من المسلمین، و لا وارث إلاّ المسلمون عامة، و أنا إمامکم و قد عفوت.

و أنکر علیه أمیر المؤمنین علی علیه السلام ذلک و قال له: أقد هذا الفاسق فقد أتی عظیما، قتل مسلما بلا ذنب و ثار أمیر المؤمنین علی علیه السلام فی وجه

ص: 36


1- 4) موطأ مالک 2:180 و المحلی لابن حزم 9:522، تفسیر القرطبیّ 5:117.
2- 5) صحیح مسلم 1:270/347.

عبید اللّه، و قال له: لئن ظفرت بک لأقتلنک بالهرمزان (1).

و قد أنکر علی الخلیفة أیضا خیار المسلمین و صلحاؤهم هذا العفو، لأنه کان تعطیلا لحدود اللّه، و کان زیاد بن لبید اذا لقی عبید اللّه قال له:

الا یا عبید اللّه مالک مهرب و لا ملجأ من ابن أروی و لا خفر

أصبت دما و اللّه فی غیر حله حراما و قتل الهرمزان له خطر

علی غیر شیء غیر أن قال قائل اتتهمون الهرمزان علی عمر

فقال سفیه و الحوادث جمة نعم اتهمه قد أشار و قد أمر

و کان سلاح العبد فی جوف بیته یقلبه و الأمر بالأمر یعتبر

و شکاه عبید اللّه الی عثمان فدعا زیادا و نهاه عن ذلک فلم ینته، و تناول عثمان بالنقد فقال:

ابا عمرو عبید اللّه رهن فلا تشکک بقتل الهرمزان

فإنک ان غفرت الجرم عنه و اسباب الخطا فرسا رهان

اتعفو اذ عفوت بغیر حق فما لک بالذی تحکی بدان (2)

و غضب عثمان علی زیاد و زجره حتی انتهی.

ثم اخرج عثمان عبید اللّه من المدینة الی الکوفة، و أنزله دارا فنسب الموضع الیه، فقیل: کویفة ابن عمر (3).

و کان عمل الخلیفة هذا مخالفا لحکم اللّه تعالی و سنة رسوله صلی اللّه علیه و آله، فان الشارع قد الزم الولاة باقامة الحدود و عدم التسامح فیها، لصیانة النفوس

ص: 37


1- 1) أنساب الأشراف القسم الرابع-الجزء الأول:510/1322.
2- 2) تاریخ الیعقوبی 2:164، تاریخ الطبریّ 4:243، و الکامل فی التاریخ 3:75.
3- 3) تاریخ الیعقوبی 2:164.

و حفظ النظام، و لیس لحاکم أن یتهاون فی هذا الأمر مهما عظم شأن المعتدی.

[6-تبعیة النهی عن متعة الحج]

و تابع الخلیفة الثالث سلفه فی النهی عن متعة الحج، فقد جاء فی مسند أحمد عن عبد اللّه بن الزبیر، قال: و اللّه إنا لمع عثمان بن عفان بالجحفة و معه رهط من أهل الشام فیهم حبیب بن مسلمة الفهری اذ قال عثمان، و ذکر له التمتع بالعمرة الی الحج:

ان اتم للحج و العمرة ان لا یکونا فی اشهر الحج فلو اخرتم هذه العمرة حتی تزوروا هذا البیت زورتین کان أفضل، فان اللّه تعالی قد وسع الخیر. و علی بن أبی طالب فی بطن الوادی یعلف بعیرا له قال: فبلغه الذی قال عثمان فاقبل حتی وقف علی عثمان فقال: اعمدت الی سنة سنها رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و رخصة رخص اللّه تعالی بها للعباد فی کتابه تضیق علیهم فیها و تنهی عنها و قد کانت لذی الحاجة و لنائی الدار، ثم أهلّ بحجة و عمرة معا. فأقبل عثمان علی الناس فقال: و هل نهیت عنها؟ إنی لم أنه عنها، إنما کان رأیا أشرت به فمن شاء أخذ به و من شاء ترکه (1).

[7-رعایة جانب اقربائه]

و راعی جانب اقربائه حتی لو کان فاسقا أو شارب خمر، فولاّهم علی أمصار المسلمین، و لم یولّ أجلة الصحابة الذین هم أبصر بالسیاسة و بالشریعة و الدین من اولئک الصبیان الفسقة.

و قد مهد لملک معاویة و لولاه لما اتیح لمعاویة نقل الخلافة ذات یوم الی آل أبی سفیان و تثبیتها فی بنی امیة.

قال الدکتور طه حسین: و الشیء الذی لیس فیه شک هو أن عثمان ولّی الولید علی الکوفة بعد عزل سعد بن ابی وقاص، و ولّی عبد اللّه بن

ص: 38


1- 1) مسند أحمد 1:92.

عامر علی البصرة بعد أن عزل أبا موسی الاشعری، و جمع الشام کلها لمعاویة، و بسط سلطانه علیها الی أبعد حد ممکن، بعد أن کانت الشام و لایات تشارک فی ادارتها قریش و غیرها من أحیاء العرب، و ولّی عبد اللّه بن سرح مصر بعد أن عزل عنها عمرو بن العاص، و کل هؤلاء الولاة من ذوی قرابة عثمان، منهم أخوه لامه و منهم أخوه فی الرضاعة و منهم خاله، و منهم من یجتمع معه فی نسبه الأدنی الی امیة بن عبد شمس، کل هذه حقائق لاسبیل الی انکارها (1).

و قد اتبع الخلیفة الثالث اجتهاد سلفه فی منع ذوی القربی من سهامهم من الخمس، و أخذ یوزعه علی أقاربه بدون حساب، فاعطی خمس غزوة افریقیا الاولی الی عبد اللّه بن أبی سرح ابن خالته و أخیه من الرضاعة، و اعطی خمس الغزوة الثانیة ابن عمه و صهره مروان بن الحکم، اضافة الی اعطائه فدک.

و أقطع الحارث ابن عمه و صهره سوق المدینة (المهزور) و کان رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله تصدیق به علی المسلمین (2)و أعطی عمه الحکم صدقات قضاعة.

و کان اذا أمسی عامل الصدقة علی سوق المسلمین أتی بها الی عثمان فیقول له عثمان:

ادفعها الی الحکم (3).

و کان عثمان یقرب بنی امیة و یستخلصهم لنفسه، فقرب مروان بن

ص: 39


1- 1) ص 135 من کتاب الفتنة الکبری (عثمان) ، عن أبو هریرة 168.
2- 2) العقد الفرید 5:35، شرح نهج البلاغة 1:198.
3- 3) تاریخ الیعقوبی 2:168.

الحکم، و اختص به و اتخذه لنفسه وزیرا و مشیرا و أمر له بمئة ألف، و کان قد زوجه ابنته ام أبان ثم أقطعه فدک التی کانت ملکا للنبی، و کانت فاطمة رضی اللّه عنها طلبتها من أبی بکر فدفعت عنها بحدیث أوردوه، و نصه کما قالوه «لا نورث ما ترکناه صدقة» (1).

و للاستاذ أبی ریة کلام لطیف حول موضوع فدک جاء فیه:

کنا نشرنا کلمة بمجلة الرسالة المصریة عن موقف ابی بکر من الزهراء فی هذا المیراث ننقل منها ما یلی «اننا إذا سلمنا بأن خبر الآحاد الظنی یخصص الکتاب القطعی، و انه قد ثبت أن النبی قال: إنا لا نورث. و انه لا تخصیص فی عموم هذا الخبر فان أبا بکر کان یسعه ان یعطی فاطمة رضی اللّه عنها بعض ترکة أبیها کأن یخصها بفدک، و هذا من حقه الذی لا یعارضه فیه أحد، اذ یجوز للامام أن یخص من یشاء بما شاء، و قد خص هو نفسه الزبیر بن العوام و محمد بن مسلمة و غیرهما ببعض متروکات النبی علی ان فدک هذه التی منعها ابو بکر من فاطمة لم تلبث ان أقطعها عثمان لمروان» (2).

[مخالفة عائشة للسنة النبویة]

اشارة

أما عائشة فیحار الکاتب من أی قضایاها یبدأ، و لکننا مضطرّون أن نبدأ من مخالفاتها القطعیة للسنة النبویة.

ص: 40


1- 4) العقد الفرید 5:36.
2- 1)مجلة رسالة الإسلام العدد 518 من السنة الحادیة عشرة.

1-صلاتها تماما فی السفر:

أخرج مسلم من عدة طرق عن الزهری عن عروة عن عائشة: أن الصلاة أول ما فرضت رکعتین، قالت عائشة: فاقرت صلاة السفر و اتمت صلاة الحضر (1).

و لکن المتواتر عن عائشة و عثمان-و حدهما من بین الامة-الاتمام فی السفر.

2-تشکیکها بنبوة الرسول صلی اللّه علیه و آله.

و ذلک أنها غضبت یوما و کلمها رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فکان مما قالت له: أنت الذی تزعم انک نبی اللّه (2).

ثم الیک بعض عظائمها.

3-تهییجها الفتنة بین المسلمین.

و ذلک برکبوها جملها الأدبّ (عسکر) و التحاقها بطلحة و الزبیر الی البصرة خروجا علی إمام زمانها أمیر المؤمنین علی علیه السلام، و قد تمت له البیعة من المسلمین

فضلا عن نص الرسول الأمین عن رب العالمین و قد ظهرت الدلائل عند ماء الحوأب (3)و لکنها مرت علی غلوائها و لم یردعها ذلک.

ص: 41


1- 2) صحیح مسلم 1:478/685.
2- 3) احیاء علوم الدین للغزالی 2:43 فی آداب النکاح.
3- 1)و ذلک بتحذیر رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله لها أن تکون صاحبة الجمل الأدب و تنبحها کلاب الحوأب.

و لم تکتف بما فعلت بل أرسلت عائشة إلی حفصة و غیرها من امهات المؤمنین (کما نص علیه غیر واحد من اثبات أهل الأخبار) تسألهن الخروج معها الی البصرة فما اجابها الی ذلک منهنّ إلاّ حفصة، لکن أخاها عبد اللّه أتاها فعزم علیها بترک الخروج، فحطت رحلها بعد أن همت (1).

و کان ما کان یوم الجمل من دماء مسفوکة، و حرمات مهتوکة، فصلّها أصحاب الأخبار، و کانت کما یقول العلامة السید عبد الحسین شرف الدین أساسا لصفین و النهروان و مأساة کربلاء و ما بعدها حتی نکبة فلسطین فی عصرنا هذا (2).

(و کان خروجها مخالفة لقوله تعالی (و قرن فی بیوتکنّ و لا تبرجن تبرج الجاهلیة الاولی و أقمن الصلاة و آتین الزکاة و أطعن اللّه و رسوله) (3)) .

و مخالفة لقوله صلی اللّه علیه و آله لنسائه بعد حجة الوداع: (هذه، ثم ظهور الحصر) یعنی الجلوس فی البیوت.

و خلاصة القول فی مسیرها قول سید البلغاء فی

ص: 42


1- 2) شرح نهج البلاغة 6:225.
2- 3) النصّ و الاجتهاد:312.
3- 4) الأحزاب:33.

خطبة له:

أیها الناس، إن عائشة سارت إلی البصرة و معها طلحة و الزبیر، و کل منهما یری الأمر له دون صاحبه، أما طلحة فابن عمها، و أما الزبیر فختنها! و اللّه إن راکبة الجمل الأحمر ما تقطع عقبة، و لا تحل عقدة، إلاّ فی معصیة اللّه و سخطه (1).

4-الوضع الصریح للحدیث:

و روی الزهری أن عروة بن الزبیر حدثه قال: حدثتنی عائشة، قالت: کنت عند رسول اللّه إذ أقبل العباس و علی فقال: یا عائشة ان هذین یموتان علی غیر ملتی! أو قال: دینی! .

و روی عبد الرزاق عن عمر قال: کان عند الزهری حدیثان عن عروة عن عائشة فی علی، و الحدیث الثانی زعم فیه أن عائشة حدثته قالت: کنت عند النبی إذ أقبل العباس و علی فقال: یا عایشة إن سرک أن تنظری الی رجلین من أهل النار، فانظری الی هذین قد طلعا، فنظرت فاذا العباس و علی بن أبی طالب (2).

و هذا مصادم للقرآن الکریم الناطق بتطهیر أهل البیت، و علی اولهم بعد رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله، و قد نزلت فیه سورة (هل أتی) باجماع المفسرین کما و ان رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله قد حدّث بفضل أخیه و وصیه و صهره و أبی ذریته علی علیه السلام بما جاوز حد الاحصاء.

ص: 43


1- 5) أبی هریرة:171 عن تاریخ أبی الفداء 1/78.
2- 1) أبو هریرة:199.

5-موقفها فی دفن الحسن علیه السلام:

لما توفی الحسن علیه السلام مسموما و خرج به أخوه الحسین علیه السلام لیجدد به العهد بقبر جده صلی اللّه علیه و آله، خرجت عائشة علی بغلة شهباء یحف بها بنو امیة و هی تصیح: لا تدخلوا بیتی من لا أحب، إن دفن الحسن فی بیتی لتجز هذه، و أومأت الی ناصیتها (1).

و لیت شعری الم تسمع ام المؤمنین! ! قول جده رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فی حقه: اللّهم إنی احبه و احب من یحبه (2).

و قوله صلی اللّه علیه و آله: اللّهم ان هذا ابنی و انا احبه، فاحبه و احب من یحبه (3).

و قوله صلی اللّه علیه و آله: من سره أن ینظر الی سید شباب أهل الجنة فلینظر الی الحسن (4).

و هو أحد أصحاب آیة التطهیر و سورة هل أتی.

و لکن البغض یعمی و یصم، و قد صدق فیها قول الشاعر:

حفظت أربعین ألف حدیث و من الذکر آیة تنساها

و قول الآخر:

نسیت «قرن فی بیوتکنّ» و کانت تحفظ الذکر، ما الذی أنساها؟ !

و من العجب أن عائشة لم تغیر موقفها فی تأیید معاویة مع أنه قتل أخویها محمد بن أبی بکر و عبد الرحمن؟ و کان اخوها محمدا قد قتل فی

ص: 44


1- 2) تاریخ الیعقوبی 2/225، و شرح ابن أبی الحدید 16:50.
2- 3) صحیح مسلم 4:1882/2421، تاریخ دمشق لابن عساکر ترجمة الامام الحسن:37.
3- 1)کنز العمّال 13:652/37653، و مجمع الزوائد 9/176.
4- 2) البدایة و النهایة 8/35.

صورة بشعة، حینما ولاه أمیر المؤمنین علی علیه السلام علی مصر، فقتله معاویة بالسم، و مثل به جلاوزته أبشع تمثیل فالقوه بعد قتله فی جیفة حمار (1)و أحرقوه، لذا کانت عائشة لا تأکل الشواء بعد ذلک.

نعم أیدت عائشة معاویة بن ابی سفیان الذی استتب له الأمر بالخلافة بعد معرکة صفین و وفاة أمیر المؤمنین علیه السلام و صلح الحسن علیه السلام.

***

[سلطة معاویة]

[افتتاح سلطته حین بلغه نعی أمیر المؤمنین علی علیه السلام]

افتتح معاویة سلطته حین بلغه نعی أمیر المؤمنین علی علیه السلام، و ذلک فی وقت الضحی فقام فصلی ست رکعات، ثم أمر بنی امیة بروایة الاحادیث فی فضلها.

و هذه الصلاة لم یصلها النبی صلی اللّه علیه و آله و لا أبو بکر و لا عمر (2).

و لکن محدّث الدولة أبو هریرة لم یلبث أن وضع حدیثا فیها، فقال: أوصانی خلیلی بثلاث لا أدعهن حتی أموت: صوم ثلاثة أیام فی کل شهر، و صلاة الضحی، و نوم علی وتر (3).

[أمره بسب أمیر المؤمنین علیه السلام]

و کان أول عمل قام به بعد احتلاله کرسی الخلافة أمره بسب أمیر المؤمنین علی علیه السلام علی منابر المسلمین، فقد روی أن معاویة بن أبی سفیان لما ولی المغیرة بن شعبة الکوفة فی جمادی سنة 41 دعاه و قال له: أردت ایصاءک باشیاء کثیرة، فأنا تارکها اعتمادا علی بصرک بما یرضینی،

ص: 45


1- 3) شرح نهج البلاغة 6:87.
2- 4) صحیح البخاریّ 2:73.
3- 1) سنن النسائی 3:229.

و یسعد سلطانی و یصلح به رعیتی، و لست تارکا ایصاءک بخصلة، لا تتحمّ! (أی لا تتجنب) عن شتم علی و ذمه، و الترحم علی عثمان و الاستغفار له، و العیب علی أصحاب علی، و الاقصاء لهم، و ترک الاستماع منهم، و باطراء شیعة عثمان و الادناء لهم و الاستماع منهم. . . فاقام المغیرة علی الکوفة عاملا لمعاویة سبع سنین و اشهرا و هو من احسن شیء سیرة و اشده حبا للعافیة، غیر أنه لا یدع ذم علی و الوقوع فیه. . . إلی آخره (1).

و روی الزبیر بن بکار فی الموفقیات، عن المطرف بن المغیرة بن شعبة قال:

دخلت مع أبی علی معاویة، فکان أبی یأتیه فیتحدث معه، ثم ینصرف إلّی فیذکر معاویة و عقله، و یعجب بما یری منه، إذ جاء ذات لیلة فأمسک عن العشاء، و رأیته مغتما فانتظرته ساعة، و ظننت أنه لأمر حدث فینا فقلت: مالی أراک مغتما منذ اللیلة؟ فقال:

یا بنی، جئت من أکفر الناس و اخبثهم. قلت: و ما ذاک؟ قال: قلت له و قد خلوت به:

إنک قد بلغت سنّا یا أمیر المؤمنین فلو أظهرت عدلا، و بسطت خیرا فانک قد کبرت، و لو نظرت إلی اخوتک من بنی هاشم فوصلت أرحامهم، فو اللّه ما عندهم الیوم شیء تخافه، و إن ذلک مما یبقی لک ذکره و ثوابه؟ فقال: هیهات هیهات! أی ذکر أرجو بقاءه؟ ملک أخو تیم فعدل و فعل ما فعل، فما عدا أن هلک حتی هلک ذکره إلاّ أن یقول قائل:

أبو بکر. ثم ملک أخو عدی، فاجتهد و شمر عشر سنین، فما عدا أن هلک حتی هلک ذکره، إلاّ أن یقول قائل: عمر.

ص: 46


1- 2) شیخ المضیرة:202 و انظر تاریخ الطبریّ 4:132، الکامل فی التاریخ 3:413، شرح نهج البلاغة 4:69.

و ان ابن أبی کبشة (1)لیصاح به کل یوم خمس مرات (أشهد أن محمدا رسول اللّه) فأی عمل یبقی؟ و أی ذکر یدوم بعد هذا لا أبا لک؟ لا و اللّه إلاّ دفنا دفنا (2).

و روی المدائنی فی کتاب الأحداث قال: کتب معاویة نسخة واحدة الی عماله بعد عام الجماعة: أن برئت الذمة ممن روی شیئا من فضل أبی تراب و أهل بیته.

و کتب الیهم: أن انظروا من قبلکم من شیعة عثمان و محبیه و أهل ولایته و الذین یروون فضائله و مناقبه فادنوا مجالسهم، و قربوهم و اکرموهم، و اکتبوا إلّی بکل ما یروی کل رجل منهم و اسمه و اسم أبیه و عشیرته. ففعلوا ذلک حتی اکثروا فی فضائل عثمان و مناقبه، لما کان یبعث الیهم معاویة من الصلات و الکساء و الحباء و القطائع، و یفیضه فی العرب منهم و الموالی، فکثر ذلک و تنافسوا فی المنازل و الدنیا، فلیس یجیء أحد مردود من الناس عاملا من عمال معاویة فیروی فی عثمان فضیلة أو منقبة إلاّ کتب اسمه و قربه و شفعه، فلبثوا بذلک حینا.

[الدفاع عن عثمان]

ثم کتب الی عماله: ان الحدیث فی عثمان قد کثر و فشا فی کل مصر و فی کل وجه و ناحیة، فاذا جاءکم کتابی هذا فادعوا الناس الی الروایة فی فضائل الصحابة و الخلفاء الأولین، و لا تترکوا خبرا یرویه أحد من المسلمین فی أبی تراب إلاّ و اتونی بمناقض له فی الصحابة مفتعلة فان هذا أحب إلّی، و أقر لعینی، و أدحض لحجة أبی تراب و شیعته، و أشد علیهم من

ص: 47


1- 1)یعنی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله، و هی من تسمیات المشرکین الحاقدین.
2- 2) شرح ابن أبی الحدید 5/129-130 عن الموفقیات للزبیر بن بکار.

مناقب عثمان و فضله، فقرئت کتبه علی الناس، فرویت اخبار کثیرة فی مناقب الصحابة مفتعلة لا حقیقة لها.

و جدّ الناس فی روایة ما یجری هذا المجری حتی أشادوا بذکر ذلک علی المنابر، و ألقی إلی معلمی الکتاتیب فعلموا صبیانهم و غلمانهم حتی رووه و تعلموه کما یتعلمون القرآن، بل علموه بناتهم و نساءهم و خدمهم، فلبثوا بذلک ما شاء اللّه. فظهر حدیث کثیر موضوع، و بهتان منتشر، و مضی علی ذلک الفقهاء و القضاة و الولاة.

و کان أعظم الناس فی ذلک القراء المراؤون الذین یظهرون الخشوع و النسک و یفتعلون الاحادیث لیحظوا بذلک عند ولاتهم و یقربوا مجالسهم و یصیبوا به الأموال و الضیاع و المنازل، حتی انتقلت تلک الأخبار و الأحادیث الی أیدی الدیانین الذین لا یستحلون الکذب و البهتان، فقبلوها و رووها و هم یظنون أنها حق، و لو علموا أنها باطلة لما رووها و لا تدینوا بها (1).

و قد ورث معاویة عن أبیه قسوته و کیده و دهاءه، و لم تکن ام معاویة بأقل من أبیه تنکرا للاسلام و بغضا لأهله و حفیظة علیهم، و هم قد و تروها یوم بد فثأر لها المشرکون یوم احد، و لکن ضغنها لم یهدأ و حفیظتها لم تسکن، حتی فتحت مکة فاسلمت کارهة کما أسلم زوجها کارها و کما أسلم کذلک ابنها معاویة بعد اسلام أبیه کارها.

و هند هذه هی التی اغرت وحشیا بحمزة عم النبی حتی قتله ثم اعتقته، و لما قتل حمزة بقرت بطنه، و لاکت کبده، و فعلت فعلاتها بجثته!

ص: 48


1- 1) شرح ابن أبی الحدید 3/15-16.

و اذا کان معاویة قد ورث بغض علی عن آبائه-مما حدثناک عنه-فان هناک أسبابا اخری تسعّر من نار هذا البغض، منها أن علیا قتل أخاه حنظلة یوم بدر، و خاله الولید بن عتبة و غیرهما کثیرین من أعیان و أماثل عبد شمس. و من أجل ذلک کان معاویة أشد الناس عداوة لعلی یتربص به الدوائر دائما، و لا یفتأ یسعی فی الکید له سرا و علانیة، قولا و فعلا (1).

قال أبو جعفر الاسکافی: إن معاویة وضع قوما من الصحابة و قوما من التابعین علی روایة أخبار قبیحة فی علی علیه السلام تقتضی الطعن فیه و البراءة منه، و جعل لهم علی ذلک جعلا یرغب فی مثله، فاختلقوا ما أرضاه، منهم ابو هریرة و عمر و ابن العاص و المغیرة بن شعبة، و من التابعین عروة بن الزبیر (2).

و من الغریب اننا لا نجد لمعاویة فضیلة معترفا بها، و قد افرد له البخاری فی صحیحه بابا عنونه ب(ذکر معاویة) بینما عنون لغیره ب(فضائل) فلان و فلان مع انه لم یأت فی هذا الباب بأحادیث مرفوعة الی النبی صلی اللّه علیه و آله.

و حکی ابن الجوزی فی الموضوعات عن اسحاق بن راهویه-شیخ البخاری-:

إنه قال لم یصح فی فضائل معاویة شیء.

و قد أکد العلماء المحققون جریمة معاویة الکبری فی حق الاسلام و المسلمین حین صرف الخلافة بحقده و مکره عن صاحبها الأصلی.

فقد قال ابن رشد الفیلسوف المعروف: إن معاویة أقام دولة بنی امیة و سلطانها الشدید، ففتح بذلک بابا للفتن التی لا تزال إلی الآن قائمة قاعدة

ص: 49


1- 2) شیخ المضیرة:174 عن کتاب (علی و بنوه) للدکتور طه حسین:61.
2- 1) شرح ابن أبی الحدید 4/63.

حتی فی بلادنا هذه الأندلس (1).

****

[عَلَم الوضاعین أبو هریرة الدوسی]

[قدومه لی المدینة المنورة]

و اما علم الوضاعین أبو هریرة الدوسی فقد قدم إلی المدینة المنورة کما قدم غیره من الدوسیین و الاشعریین بعد إنتصار النبی صلی اللّه علیه و آله فی وقعة خیبر سنة 7 هجریة، ثم ذهب إلی البحرین فی ذی القعدة سنة 8 ه. و لم یرجع للمدینة بعد ذلک إلاّ بعد وفاة رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله.

اذن فهو لم یصحب النبی صلی اللّه علیه و آله: إلاّ سنة واحدة و تسعة أشهر (2)، و قیل ثلاث سنین و مع هذا کان أکثر الصحابة حدیثا عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله، فقد ذکر ابن حزم أن مسند بقی بن مخلد قد احتوی من حدیث أبی هریرة علی 5374 روی البخاری منها 446.

و قد اعترف ابو هریرة بذلک فقال: ما من أصحاب النبی صلی اللّه علیه و آله أحد أکثر حدیثا منی، إلاّ ما کان من عبد اللّه بن عمرو، فقد کان یکتب و لا أکتب (3).

و لم یکن ابن عمر و أکثر منه حدیثا، فقد أحصیت أحادیثه فی مسند أحمد فبلغت 722 حدیثا (4).

ص: 50


1- 2) ابن رشد و فلسفته:60.
2- 3) انظر تحقیق ذلک فی الاضواء علی السنة المحمدیة:200.
3- 1)البدایة و النهایة 8:106، اضواء علی السنة المحمدیة:201.
4- 2) اضواء علی السنة المحمدیة:200.

[رأی الخلفاء فی أبی هریرة]

لقد کان أمیر المؤمنین علی علیه السلام سیء الرأی فی أبی هریرة، فقد روی عنه أنه قال: لا أحد أکذب من هذا الدوسی علی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله (1).

حتی ان عمر تنبه إلی خطر أبی هریرة فی ما ینسبه إلی النبی صلی اللّه علیه و آله، فدعاه و زجره و نهاه عن الحدیث و هدده بالنفی إلی أرض دوس (2).

قال ابن قتیبة:

لما أتی أبو هریرة عنه (صلی اللّه علیه و آله) ما لم یأت بمثله من صحبه من جلة الصحابة و السابقین الأولین إلیه، اتهموه و انکروا علیه و قالوا: کیف سمعت هذا وحدک و من سمعه معک؟ و کانت عائشة أشدهم انکارا علیه لتطاول الأیام بها و به (3).

و روی حدیثا فی المشی فی الخف الواحد، فبلغ عائشة فمشت فی خف واحد، و قالت: لأخالفن أبا هریرة.

و روی أن الکلب و المرأة و الحمار تقطع الصلاة، فقالت عائشة رضی اللّه عنها:

ربما رأیت رسول اللّه (صلی اللّه علیه و آله و سلم) یصلی وسط السریر و أنا علی السریر معترضة بینه و بین القبلة.

قال: و بلغ علیا أن أبا هریرة یبتدئ بمیامنه فی الوضوء و فی اللباس، فدعا بماء فتوضأ فبدأ بمیاسره و قال: لأخالفن أبا هریرة (4).

و کان من إنکار عائشة علی أبی هریرة الذی ذکره ابن قتیبة آنفا أنها قالت له یوما: إنک لتحدّث حدیثا ما سمعته من النبی (صلی اللّه علیه و آله) ، أجابها بجواب

ص: 51


1- 3) شرح ابن أبی الحدید 1:360.
2- 4) البدایة و النهایة 8:106، و سیر أعلام النبلاء 2:433.
3- 5) تأویل مختلف الحدیث:41.
4- 1) تأویل مختلف الحدیث:28.

لا أدب فیه و لا وقار! فقال لها-کما روی البخاری و ابن سعد و ابن کثیر و غیرهم- شغلک عنه (صلی اللّه علیه و آله) المرآة و المکحلة، و فی روایة: ما کانت تشغلنی عنه المکحلة و الخضاب، و لکنی أری ذلک شغلک.

و روایة الذهبی أن عائشة قالت له: أکثر یا أبا هریرة علی رسول اللّه، فکان جوابه: ما کانت تشغلنی عنه المرآة و لا المکحلة، و لا المدهن (1).

و کان أبو هریرة فی أول إسلامه و قبله و بعده إلی أیام عمر فقیرا لا یملک قوت بطنه، ففی حدیث رواه أحمد و الشیخان عن الزهری، عن عبد الرحمن بن الأعرج قال: سمعت أبا هریرة یقول: إنی کنت امرءا مسکینا أصحب رسول اللّه علی ملء بطنی (2).

و قد کان عمر بن الخطاب أول من أنعم علی أبی هریرة حیث ولاه علی البحرین سنة 20 ه-کما روی الطبری-و بعد ذلک بلغ عمر عنه أشیاء تخل بأمانة الوالی فعزله و ولی مکانه عثمان بن أبی العاص الثقفی، و لما عاد وجد معه لبیت المال أربعمائة ألف درهم فقال له: أظلمت أحدا؟ فقال: لا. قال: فما جئت لنفسک؟ قال:

عشرین ألفا. قال: من این أصبتها؟ قال: کنت اتجر. قال: انظر رأس مالک و رزقک فخذه، و اجعل الآخر فی بیت المال؛ ثم أمر عمر بان یقبض منه عشرة آلاف، و فی روایة اثنا عشر ألفا.

ص: 52


1- 2) سیر أعلام النبلاء 2:604.
2- 3) سیر أعلام النبلاء 2:595، الإصابة لابن حجر 4:207.

و فی روایة ابن سعد فی طبقاته أن عمر قال له: عدوا للّه و للاسلام. -و فی روایة عدوا للّه و لکتابه-سرقت مال اللّه. و فی روایة: أسرقت مال اللّه؟

و قد روی البلاذری مثل ذلک فی فتوح البلدان.

و فی روایة أن عمر قال له: هل علمت من حین أنی استعملتک علی البحرین و أنت بلا نعلین، ثم بلغنی أنک ابتعت افراسا بألف دینار و ستمائة دینار.

قال: کانت لنا أفرس تناتجت و عطایا تلاحقت.

قال: قد حسبت لک رزقک و مؤونتک، و هذا فضل فأدّه.

قال: لیس لک ذلک.

قال له عمر: بلی و اللّه، و أوجع ظهرک. ثمّ قام إلیه بالدرة فضربه حتی أدماه.

ثم قال له: إیت بها.

قال: احتسبتها عند اللّه.

قال: ذلک لو اخذتها (من حلال!) وادیتها طائعا، أجئت من أقصی حجر بالبحرین یجبی الناس لک؟ لا للّه و لا للمسلمین، ما رجعت بک امیمة إلاّ لرعیة الحمر!

و ما أجود ما قاله الاستاذ ابو ریة فی کتابه أضواء علی السنة المحمدیة:

ص: 53

و اذا کان قد بلغ من فاقة أبی هریرة وجوعه أن یخر مغشیا علیه، فیضع الناس أرجلهم علی عنقه! فهل تراه یدع دولة بنی امیة ذات السلطان العریض و الأطعمة الناعمة، و ینقلب إلی علی الزاهد الفقیر الذی کان طعامه القدید؟ إن هذا لمما تأباه الطباع الانسانیة، و لا یتفق و الغرائز النفسیة! اللّهم إلاّ من عصم ربک، و قلیل ما هم.

و لقد عرف بنو امیة صنیعه معهم، و قدروا موالاته لهم، فأغدقوا علیه من افضالهم، و غمروه برفدهم و أعطیتهم! فلم یلبث أن تحول حاله من ضیق إلی سعة، و من شظف العیش إلی دعة، و من فقر إلی ثراء، و بعد أن کان یستر جسمه بنمرة بالیة صار یلبس الخز و الکتان الممشق (1).

و نعقب علی کل ما مر بأن الفقر بذاته لیس عیبا، و انما یکون الفقر عیبا اذا کان صاحبه یتوسل الی شبع بطنه ببیع دینه و کرامته.

و بعد هذا کله فان من الطبیعی أن یکیل أبو هریرة المدح للخلفاء و لمعاویة و اشباهه، و یناوئ أمیر المؤمنین علیا علیه السلام، و هو ولی نعمته فی الدین، و اولئک اولیاء نعمته فی الدنیا!

و کانت طریقة أبی هریرة فی حدیثه أن یرفع الحدیث إلی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله، و لم یسمعه منه، و هذا هو التدلیس، و هو عیب یرد الحدیث لأجله.

فقد قال بسر بن سعید: اتقوا اللّه و تحفظوا فی الحدیث، فو اللّه لقد رأیتنا نجالس أبا هریرة فیحدث عن رسول اللّه (صلی اللّه علیه [و آله]و سلم) و یحدثنا عن کعب، ثم یقوم فأسمع بعض من کان معنا، یجعل حدیث رسول اللّه عن

ص: 54


1- 1) اضواء علی السنة المحمدیة:198 عن ثمار القلوب 86-87.

کعب، و یجعل حدیث کعب عن رسول اللّه (1).

و قد کان شعبة یقول: أبو هریرة کان یدلس.

فقد حدث أبو هریرة بحدیث «من أصبح جنبا فلا صیام له» و لما حوقق علیه قال: أخبرنیه مخبر و لم أسمعه من رسول اللّه (2).

و أخرج الطحاوی عن أبی هریرة: «إذا حدثتم عنی حدیثا تعرفونه و لا تنکرونه فصدقوا به، قلته أم لم أقله، فانی أقول ما یعرف و لا ینکر، و اذا حدثتم عنی حدیثا تنکرونه و لا تعرفونه فکذبوا به، فانی لا أقول ما ینکر و لا یعرف» (3).

نماذج من احادیث أبی هریرة:

کان أبو هریرة متحاملا علی علی علیه السلام و یتوسل بموضوعاته فی الحدیث لینفّس عن هذا الحقد.

فقد روی الأعمش قال: لما قدم أبو هریرة العراق مع معاویة عام الجماعة (سنة 41) (و هو فی الحقیقة عام الفرقة) جاء الی مسجد الکوفة، فلما رأی کثرة من استقبله من الناس جثا علی رکبتیه، ثم ضرب صلعته مرارا و قال: یا أهل العراق! اتزعمون أنی (أکذب) علی رسول اللّه و أحرق نفسی بالنار! (و اللّه) ! ! لقد سمعت رسول اللّه یقول: إن لکل نبی حرما، و إن

ص: 55


1- 1)سیر اعلام النبلاء:2:106.
2- 2) البدایة و النهایة:8:109.
3- 3) کنز العمّال 10:230 الحدیث 29211، تاریخ بغداد 11:391.

حرمی المدینة ما بین عیر إلی ثور، فمن أحدث فیهما حدثا فعلیه لعنة اللّه و الملائکة و الناس أجمعین، و أشهد باللّه أن علیا أحدث فیها، فلما بلغ معاویة قوله أجازه و أکرمه و ولاه إمارة المدینة (1).

و من أحادیثه فی مدح أولیاء نعمته أنه نظر الی عائشة بنت طلحة-و کانت مشهورة بالجمال الفائق-فقال: سبحان اللّه! ما احسن ما غذاک أهلک! (و اللّه) ما رأیت وجها احسن منک إلاّ وجه معاویة علی منبر رسول اللّه (2).

و هکذا فشا الوضع، و کثر الوضاعون، و دخل فیهم کل معاد للدین زندیق لم یخرج دینه الأول-یهودیا أو نصرانیا-من قبله. و کانت نتیجة ذلک ان کثر الحدیث الموضوع کثرة فاحشة.

فقد روی عن سهل بن السری الحافظ انه قال: وضع أحمد بن عبد اللّه الجوبیاری، و محمد بن عکاشة الکرمانی، و محمد بن تمیم الفارابی علی رسول اللّه أکثر من عشرة آلاف حدیث.

لذا یقول البخاری: احفظ مائة ألف حدیث صحیح، و مائتی ألف حدیث غیر صحیح (3).

و کان عبد الکریم بن أبی العوجاء یدس الاحادیث فی کتاب جده

ص: 56


1- 1) شرح ابن أبی الحدید 4:67.
2- 2) العقد الفرید 7:118.
3- 3) اضواء علی السنة المحمدیة:144 عن تحذیر الخواص للسیوطی.

لامه حماد ابن سلمة وجیء به الی محمد بن سلیمان بن علی أمیر البصرة لیقتله، فلما ایقن بالموت قال: و اللّه لقد وضعت فیکم أربعة آلاف حدیث، احرم فیها الحلال، و أحل فیها الحرام، و لقد فطرتکم فی یوم صومکم، و صومتکم فی یوم فطرکم.

و کان حماد بن زید یقول: وضعت الزنادقة علی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله أربعة عشر ألف حدیث.

و اشهر وضاعی الزنادقة عبد الکریم بن أبی العوجاء قتله محمد بن سلیمان إبن علی أمیر البصرة، و بیان بن سمعان المهدی، قتله خالد بن عبد اللّه القسری، و محمد بن سعید المطلوب، قتله أبو جعفر المنصور (1).

و قد کان وضعهم الحدیث لأسباب کثیرة، منها کتاب معاویة الذی نقلناه قبل هذا، و منها التقرب للملوک، و منها بسبب العصبیة المذهبیة، و منها العداء القلبی للاسلام و أهله، و منها لأسباب تافهة.

قال ابن الصلاح: و اشد هذه الاصناف ضررا أهل الزهد، لأنهم للثقة بهم و توسم الخیر فیهم یقبل موضوعاتهم کثیرا ممن هم علی نمطهم فی الجهل ورقة فی الدین.

قال الحافظ ابن حجر: و یلحق بالزهاد فی ذلک المتفقهة الذین

ص: 57


1- 1) مباحث فی تدوین السنة المطهرة:31-32.

استجازوا نسبة مادل علیه القیاس الی النبی صلی اللّه علیه و آله (1).

لنستعرض نماذج مما وضعوه.

أخرج أبو یعلی عن أبی هریرة، قال رسول اللّه: عرج بی الی السماء فما مررت بسماء إلاّ وجدت فیها اسمی (محمد رسول اللّه و أبو بکر الصدیق خلفی) .

و أخرج أبو یعلی کذلک عن ابن عمر أن النبی قال: ان الملائکة لتستحی من عثمان کما تستحی من اللّه و رسوله (2).

و فی حدیث أن رسول اللّه قال: فضل عائشة علی النساء کفضل الثرید علی سائر الطعام (3). . . و فی حدیث أن صورتها قد جاءت النبی فی سرقة من حریر مع جبریل و قال له: «هذه زوجتک فی الدنیا و الآخرة» (4)! !

و فی حدیث آخر: خذوا نصف دینکم عن هذه الحمیراء (5).

و فی روایة «خذوا شطر دینکم. . .» الی آخره (6).

ص: 58


1- 2) مقدّمة ابن الصلاح:212 بتصرف.
2- 3) اضواء علی السنة المحمدیة:127.
3- 1) صحیح البخاریّ 5:36، سنن الترمذی 5:706/3887.
4- 2) سنن الترمذی 5:704/3880.
5- 3) اضواء علی السنة المحمدیة:127.
6- 4) النهایة لابن الأثیر 1:438.

و من الاحادیث التی أملتها العصبیة الحدیث التالی:

«یکون فی امتی رجل یقال له محمد بن ادریس أضر علی امتی من ابلیس، و یکون فی امتی رجل یقال له أبو حنیفة هو سراج امتی» ، قالوا: و فی اسناده وضاعان أحدهما مأمون بن أحمد السلمی و الآخر أحمد بن عبد اللّه الخونباری. و قد رواه الخطیب عن أبی هریرة مرفوعا، و اقتصر علی ما ذکره فی أبی حنیفة، و قال، مرفوع وضعه محمد بن سعید المروزی البورقی، ثم قال: هکذا حدث به فی بلاد خراسان ثم حدث به فی العراق و زاد فیه «و سیکون فی امتی رجل یقال له محمد بن ادریس فتنته أضر علی امتی من فتنة ابلیس» (1).

و قد وضعت الشافعیة مقابل هذا حدیثا فی امامهم.

و أما الاحادیث التی املاها البعض للتقرب الی الملوک فکثیرة جدا نذکر منها المثال التالی: جیء الی المهدی بعشرة محدثین، فیهم غیاث بن ابراهیم، و کان المهدی یحب الحمام، فقیل لغیاث: حدث أمیر المؤمنین. فحدثه بحدیث أبی هریرة ان النبی صلی اللّه علیه و آله قال: (لا سبق الا فی نصل او خف او حافر) : «أو جناح» . فأمر له المهدی بعشرة آلاف درهم، فلما قام، قال

ص: 59


1- 5) تاریخ بغداد 5:309.

المهدی: اشهد أن قفاک قفا کذاب علی رسول اللّه (صلی اللّه علیه و آله) و إنما استجلبت ذلک انا. و امر بالحمام فذبحت (1).

و قد بلغ من أمرهم انهم یضعون الحدیث لأسباب تافهة، و من أمثلة ذلک ما اسنده الحاکم عن سیف بن عمر التمیمی قال: کنت عند سعد بن طریف فجاء ابنه من الکتاب یبکی! فقال له مالک؟ قال: ضربنی المعلم. قال: لاخزینهم الیوم! حدثنا عکرمة، عن ابن عباس مرفوعا: «معلموا صبیانکم شرارکم، اقلهم رحمة للیتیم و اغلظهم علی المساکین» (2).

و الاخبار فی ذلک أکثر من أن تحصی.

و لعل أحسن ما یتبین فیه موقف الملوک و الخلفاء و الامراء المتأخرین هو قول الدکتور السباعی فی کتابه السنة و مکانتها فی التشریع: ما کان لتساهل الخلفاء و الامراء مع الوضاعین من أثر سیء جر علی الدین کثیرا من البلاء، و لو وقفوا منهم موقف الجد وقضوا علی رؤسائهم، کما هو حکم اللّه فی مثل هذه الحالة، لما انتشرت هذا الانتشار، بل راینا مع الأسف ان خلیفة کالمهدی مع اعترافه بکذب غیاث بن ابراهیم و زیادته فی الحدیث تقربا الی هواه کافأه بعشرة آلاف درهم.

و ما تقوله الروایة من أنه أمر بذبح الحمام لأنه کان سببا فی هذه

ص: 60


1- 1) الموضوعات لابن الجوزی 3:78، مباحث فی تدوین السنة المطهرة:39.
2- 2) اضواء علی السنة المحمدیة:139.

الکذبة، فهو مدعاة للعجب إذا کان خیرا للمهدی أن یؤدب هذا الکاذب الفاجر و یترک الحمام من غیر ذبح بدلا من أن یذبح الحمام و یترک من یستحق الموت حرا طلیقا ینعم بمال المسلمین.

بل نحن نری للمهدی تساهلا آخر مع کذاب آخر هو مقاتل بن سلیمان البلخی، فقد قال له مقاتل: إن شئت وضعت لک أحادیث فی العباس و بنیه فقال له المهدی؟ لا حاجة لی فیها ثم لم یفعل معه شیئا (1).

عود علی بدء: [فی کتابة و جمع الحدیث]

[أمر عمر بن عبد العزیز (99-101 ه) بجع الحدیث]

انتهی القرن الأول و الحدیث یتناقل-فی الأعم الأغلب-روایة، و کانت الأحادیث ممزوجة بفتاوی الصحابة و قضایاهم.

و لما ولی عمر بن عبد العزیز (99-101 ه) ، و کان المحذور الذی یخشاه الخلفاء قد زال، فأمر بجمع الحدیث و تدوینه رسمیا، و اصدر أمره بذلک لابن حزم الأنصاری أن یجمع حدیث النبی صلی اللّه علیه و آله، و کان محمد بن شهاب الزهری متولی عملیة الجمع و التدوین.

فقد حدّث معمر عن الزهری قال: کنا نکره کتاب العلم حتی اکرهنا علیه هؤلاء الامراء فرأینا ألاّ نمنعه أحدا من المسلمین (2)و قال ایضا: استکتبنی الملوک فاکتبتهم فاستحییت اللّه اذ کتبها الملوک ألا اکتبها لغیرهم.

ص: 61


1- 3) السنة و مکانتها فی التشریع:104، عن مباحث فی تدوین السنة:59.
2- 1) تقیید العلم:107.

و لکن لم یصلنا من هذا التدوین السلطانی أثر مکتوب، غیر ان الباب فتح علی مصراعیه لمن شاء، ان یکتب الحدیث-غیر اؤلئک الذین سبق ذکرهم و أنهم دونوا الحدیث فی أوج شدة المنع-فألف کثیرون و جمعوا من الحدیث الشریف مجامیع، و لکنها لازالت تشمل الی جانب الحدیث النبوی فتاوی الصحابة و قضایاهم.

و علی هذا، فان تکوین الحدیث و جمعه لم یتطور تطورا جدیا، و لم یحقق تقدما ملموسا إلاّ بعد فتح باب التدوین و رفع المنع.

و قد وصلتنا اسماء جماعة ممن دوّن الحدیث فی القرن الثانی نذکر جملة منهم.

1-أبو محمد عبد الملک بن عبد العزیز بن جریج توفی سنة 150 ه بمکة.

2-محمد بن اسحاق توفی سنة 151 ه بالمدینة.

3-معمر بن راشد توفی سنة 153 ه بالیمن.

4-سعید بن أبی عروة توفی سنة 156 ه بالمدینة.

5-أبو عمرو عبد الرحمن بن عمر الاوزاعی توفی سنة 156 ه فی بیروت من بلاد الشام.

6-محمد بن عبد الرحمن بن أبی ذئب توفی سنة 158 ه بالمدینة.

7-الربیع بن صبیح توفی سنة 160 ه بالمدینة.

8-شعبة بن الحجاج توفی سنة 160 ه بالبصرة.

9-ابو عبد اللّه سفیان بن سعید الثوری توفی سنة 161 ه بالکوفة.

10-اللیث بن سعد توفی سنة 172 ه بمصر.

ص: 62

11-ابو سلمة حماد بن سلمة بن دینار توفی سنة 176 ه بالبصرة.

12-الامام مالک بن أنس توفی سنة 179 ه بالمدینة.

13-عبد اللّه بن المبارک توفی سنة 181 ه بخراسان.

14-هشیم بن بشیر توفی 188 ه بواسط.

15-جریر بن عبد الحمید الضبی توفی سنة 188 ه بالری.

16-سفیان بن عیینة توفی سنة 198 ه بمکة (1).

و هؤلاء کلهم من رجال القرن الثانی، و لم یصلنا من کتب هؤلاء إلاّ القلیل، و أشهر ما وصلنا من هذه الفترة موطأ مالک، و لذلک ذکر بعضهم انه اول کتاب دوّن فی الحدیث.

[کتب أهل السنة لجمع الحدیث]

موطأ مالک

لأبی عبد اللّه مالک بن أنس بن مالک بن ابی عامر بن عمرو بن الحارث الأصبحی الیمانی (2).

ولد سنة 93 ه علی أصح الأقوال (3)و توفی سنة 179 ه و نشأ فی رفاهیة و تجمل (4).

و یذکر المؤرخون ان الامام جعفر بن محمد الصادق علیهما السلام کان من

ص: 63


1- 1) مباحث فی تدوین السنة:147.
2- 2) سیر اعلام النبلاء 8:48.
3- 3) الموطأ: طی.
4- 1) سیر اعلام النبلاء 8:49.

شیوخ مالک.

و اذا صح ما رواه صاحب الدیباج من ان لمالک عدة کتب فی الفلک و الریاضیات، فلعله أخذ ذلک عن جعفر الصادق علیه السلام (1).

و قد جمع أبو بکر الخطیب البغدادی کتابا کبیرا فی الرواة عن مالک و شیء من روایتهم عنه (2).

و المعروف عن مالک انه کان یفضل عثمان علی علی علیه السلام (3).

و اما موطأه فهو من اقدم المؤلفات عند الجمهور و الذی صنفه بأمر أبی جعفر المنصور.

قال الحافظ ابن عبد البر فی کتاب الانتفاء: إن محمد بن سعد قال: سمعت مالک بن أنس یقول: لما حج أبو جعفر المنصور دعانی فدخلت علیه، فحادثته و سألنی فأجبته فقال: انی عزمت أن آمر بکتبک هذه التی وضعت (یعنی الموطأ) فتنسخ نسخا، ثم أبعث الی کل مصر من أمصار المسلمین منها نسخة، و آمرهم أن یعملوا بما فیها و لا یتعدوها الی غیرها! فانی رأیت أصل العلم روایة أهل المدینة و علمهم.

قال: فقلت: یا أمیر المؤمنین لا تفعل هذا، فان الناس قد سبقت الیهم أقاویل، و سمعوا أحادیث، و رووا روایات، و أخذ کل قوم بما سبق الیهم و عملوا به و دانوا من أختلاف اصحاب رسول اللّه (صلی اللّه علیه و آله) و غیرهم، و ان ردهم عما اعتقدوه شدید فدع الناس و ما هم علیه، و ما اختار أهل کل بلد لأنفسهم، فقال لعمری، لو طاوعتنی علی ذلک لأمرت به.

ص: 64


1- 2) الموطأ: بک.
2- 3) سیر اعلام النبلاء 8:82.
3- 4) الموطأ: جک.

و فی روایة اخری ان المنصور طلب منه ان یضع للناس کتابا یتجنب فیه تشدیدات ابن عمر، و رخص ابن عباس، و شواذ ابن مسعود (1).

قال ابن معین: ان مالکا لم یکن صاحب حدیث، بل کان صاحب رأی.

و قال اللیث بن سعد: أحصیت علی مالک سبعین مسألة و کلها مخالفة لسنة الرسول، و قد اعترف مالک بذلک.

و قد ألف الدارقطنی جزءا فیما خولف فیه مالک من الأحادیث فی الموطأ و غیره، و فیه أکثر من عشرین حدیثا.

و مما یؤخذ علی مالک أیضا انه روی عن شیخه الصادق علیه السلام خمس روایات مسندة، و أربعة منقطعة، و الروایات المسندة مرجعها الی حدیث واحد مسند و هو حدیث جابر، و الاربعة منقطعة.

و یمکننا هنا أن نقول: ان مالک لم یکن وفیا لاستاذه الصادق علیه السلام، الذی أغنی بحدیثه أربعة الآف رجل جمع اسماءهم الحافظ ابن عقدة فی کتاب خاص ، و الذی ألف من حدیثه عن آبائه عن جده المصطفی صلوات اللّه علیهم أربعمائة کتاب.

و باحصائیة بسیطة تبین لنا کثرة روایة مالک عن نافع مولی ابن عمر، و عن الزهری، و هما لا یصلان فی العلم بحدیث رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله عشر معشار علم الصادق علیه السلام به.

و یؤاخذ مالک أیضا بعدم روایته عن أمیر المؤمنین علی علیه السلام بینما یروی عن نافع و امثاله؟ !

أ لیس هذا و ذاک یدلان علی حسیکة فی نفس مالک لأهل البیت علیهم السلام؟ !

***

ص: 65


1- 1) الانتقاء لابن عبد البر:41.

و اتخذت طریقة تدوین الحدیث بعد القرن الثانی صورة اخری تعتبر متطورة عما سبقتها، و ذلک بافرادها الحدیث النبوی خاصة بدون أن یلابسه شیء من فتاوی الصحابه او غیرها.

فصنف جماعة فی ذلک، و من کتبهم:

1-جامع عبد اللّه بن وهب (ت 197 ه) .

2-مسند الطیالسی (ت 204 ه) .

3-مسند عبید اللّه بن موسی العبسی الکوفی (ت 213 ه) .

4-مسند عبد اللّه بن الزبیر الحمیدی (ت 219 ه) .

5-مسند مسدد بن مسرهد (ت 228 ه) .

6-مصنف بن أبی شیبة (ت 235 ه) .

7-مسند إسحاق بن راهویه (ت 238 ه) .

8-مسند أحمد بن حنبل (ت 241 ه) .

9-مسند عبد اللّه بن عبد الرحمن الدارمی (ت 255 ه) .

و لئن کانت هذه المسانید و المصنفات قد افردت للحدیث النبوی فقط، و لم تخلط به أقوال الصحابة، و لکنها کانت تجمع بین الصحیح و الضعیف و الموضوع من الحدیث.

و استمر التألیف علی هذا النمط الی ان ظهرت طبقة البخاری، فدخل التدوین حینئذ مرحلة جدیدة، و خطی خطوة نحو الأمام، و یمکن أن نسمی هذا الدور دور التنقیح و الاختیار.

و فی هذه الفترة الفت عند الجمهور الکتب الستة المعروفة باسم الصحاح الستة، و هی:

أ-صحیح البخاری، تالیف محمد بن إسماعیل (ت 256 ه) .

ص: 66

ب-صحیح مسلم تألیف مسلم بن الحجاج النیسابوری (ت 261 ه) .

ج-سنن ابن ماجة، تألیف محمد بن یزید القزوینی (ت 273 ه) .

د-سنن أبی داود، تألیف سلیمان بن الاشعث السجستانی (ت 275 ه) .

ه-سنن الترمذی، تألیف محمد بن عیسی الترمذی (ت 279 ه) .

و-سنن النسائی، تألیف أحمد بن شعیب النسائی (ت 303 ه) .

و بعضهم یستبدل الأخیر ب(سنن الدارمی) تألیف عبد اللّه بن عبد الرحمن (ت 255 ه) من الصحاح الستة.

صحیح البخاری:

لأبی عبد اللّه محمد بن إسماعیل بن المغیرة بن بروز به، ولد فی 13 شوال سنة 194 ه ببخاری، و توفی فی لیلة عید الفطر سنة 256 ه.

و قد خصّه الجمهور بمنزلة عالیة لا یمکن لکتاب آخر أن یرقی الیها.

فقد قال عنه الحافظ الذهبی: و اما جامع البخاری الصحیح فأجل کتب الاسلام و أفضلها بعد کتاب اللّه تعالی، فلو رحل الرجل لسماعه من الف فرسخ لما ضاعت رحلته.

و قال ابن الصلاح فی جزء له: ما اتفق البخاری و مسلم علی اخراجه فهو مقطوع بصدق مخبره ثابت یقینا، لتلقی الامة ذلک بالقبول (1).

و لکن مما یضعف هذه المنزلة فی نفوسنا طریقة البخاری فی کتابة الحدیث.

فقد روی الخطیب البغدادی عنه انه قال رب حدیث سمعته بالبصرة کتبته بالشام، و رب حدیث سمعته بالشام کتبته بمصر! فقیل له: یا ابا

ص: 67


1- 1)مقدّمة أبی الصلاح:100.

عبد اللّه، بکماله؟ فسکت (1).

و قال أحید بن أبی جعفر والی بخاری: قال لی محمد بن إسماعیل یوما: رب حدیث سمعته بالبصرة کتبته بالشام، و رب حدیث سمعته بالشام کتبته بمصر! فقلت له: یا ابا عبد اللّه بتمامه؟ فسکت (2).

و مما یؤکد ذلک أیضا ان البخاری مات قبل ان یتم تبییض کتابه. فقد ذکر ابن حجر فی مقدمة الفتح، ان ابا إسحاق إبراهیم بن أحمد المستملی قال: انتسخت کتاب البخاری من أصله الذی کان عند صاحبه محمد بن یوسف الفربری، فرأیت فیه أشیاء لم تتم، و أشیاء مبیضة، منها تراجم لم یثبت بعدها شیئا، و منها أحادیث لم یترجم لها، فأضفنا بعض ذلک إلی بعض (3).

و أیضا فان علماء الرجال قد تکلموا فی 80 رجلا من رجالاته، و اتهموهم بالضعف (4)، و انتقدوا من أحادیثه نحو 80 حدیثا (5).

و لم یرو البخاری فی صحیحه عن الامام الصادق علیه السلام، و قد أجاد العلامة الکبیر السید عبد الحسین شرف الدین فی نقد هذه المسألة حیث قال:

و أنکی من هذا کله عدم احتجاج البخاری فی صحیحه بأئمة أهل البیت النبوی، اذ لم یرو شیئا عن الصادق و الکاظم و الرضا و الجواد و الهادی و الزکی العسکری و کان معاصرا له، و لا روی عن الحسن بن الحسن،

ص: 68


1- 2) تاریخ بغداد 2:11.
2- 1) هدی الساری:487.
3- 2) مقدّمة فتح الباری:8.
4- 3) اضواء علی السنة المحمدیة:302.
5- 4) اضواء علی السنة المحمدیة:302.

و لا عن زید بن علی ابن الحسین، و لا عن یحیی بن زید، و لا عن النفس الزکیة محمد بن عبد اللّه الکامل بن الحسن الرضا بن الحسن السبط، و لا عن أخیه إبراهیم بن عبد اللّه، و لا عن الحسین الفخی بن علی بن الحسن بن الحسن، و لا عن یحیی بن عبد اللّه بن الحسن، و لا عن اخیه ادریس بن عبد اللّه، و لا عن محمد بن جعفر الصادق، و لا عن محمد بن إبراهیم بن إسماعیل بن إبراهیم بن الحسن بن الحسن المعروف بابن طباطبا، و لا عن اخیه القاسم الشرسی، و لا عن محمد بن زید بن علی، و لا عن محمد بن القاسم بن علی بن عمر الاشرف بن زین العابدین صاحب الطالقان المعاصر للبخاری-و لاعن غیرهم من أعلام العترة الطاهرة و أغصان الشجرة الزاهرة، کعبد اللّه بن الحسن و علی بن جعفر العریضی و غیرهما. و لم یرو شیئا من حدیث سبطه الأکبر و ریحانته من الدنیا أبی محمد الحسن المجتبی سید شباب أهل الجنة مع احتجاجه بداعیة الخوارج و أشدهم عداوة لأهل البیت (عمران بن حطان) القائل فی ابن ملجم و ضربته لامیر المؤمنین علیه السلام:

یا ضربة من تقی ما اراد بها الا لیبلغ من ذی العشر رضوانا

انی لأذکره یوما فاحسبه اوفی البریة عند اللّه میزانا (1)

هذا، و قد روی عن اناس متهمین بالکذب، کاسماعیل بن عبد اللّه بن اویس ابن مالک المتوفی عام 226 و زیاد بن عبد اللّه العامری

ص: 69


1- 1) الفصول المهمة:339-340.

المتوفی 282 هجریة، لکنه لم یرو عن الامام الصادق الذی أجمع الکلّ علی صدق حدیثه و درایته بکلّ شیء، و الأخذ باقواله و آرائه، حیث کان فی الکوفة وحدها ألف شیخ محدث، کلّ یقول: حدثنی جعفر ابن محمّد.

و روی عن الضعفاء، و یعدونهم ب(ثمانین) منهم الحسن بن ذکوان البصری، و أحمد بن أبی الطیب البغدادی، و سلمة بن رجاء التمیمی، و بسر بن آدم الضریر، و عبد اللّه بن أبی لبید، و عبد اللّه بن أبی نجیح المکی، و کهمس بن منهال السدوسی، و هارون بن موسی الازدی، و سفیان بن سلیمان، و عبد الوارث بن سعید، و غیرهم.

ص: 70

کما و روی عن اناس مشهورین بعدائهم و نصبهم لأهل بیت العصمة و الطهارة، کالسائب بن فروخ، و اسحاق بن سوید العدوی، و بهز بن أسد، و حریز بن عثمان، و حصین بن نمیر الواسطی، و خالد بن سلمة بن عاص بن هشام المعروف بالفأفاء، و عبد اللّه بن سالم الاشعری أبی یوسف الحمصی، و قیس بن أبی حازم (1).

***

صحیح مسلم:

لأبی الحسین مسلم بن الحجاج بن مسلم القشیری النیسابوری، أحد الحفاظ، ولد بنیسابور سنة 204 ه، و توفی عشیة یوم الأحد لخمس-و قیل: لست- من شهر رجب سنة 261 ه بنیسابور، و عمره خمس و خمسون سنة.

و لما وضع کتابه الصحیح عرضه علی أبی زرعة الرازی، فأنکر علیه و تغیظ و قال: سمیته الصحیح! فجعلت سلما لأهل البدع و غیرهم فاذا

ص: 71


1- 2) تدریب الراوی-للسیوطی-:229.

روی لهم المخالف حدیثا یقولون: هذا لیس فی صحیح مسلم.

و قد جرد مسلم الصحاح و لم یتعرض للاستنباط و نحوه، وفاق البخاری فی جمع الطرق و حسن الترتیب.

و فی رجال مسلم 160 رجلا تکلم فیها علماء الرجال بالضعف.

و انتقد علیه نحو 130 حدیثا.

کما و یروی عن رجال ترکهم البخاری لشبهة فی نفسه.

و هنا کلام لا بد أن یذکر، فابو زرعة-و هو العلم المشهور فی الجرح و التعدیل یراه سلما لأهل البدع، فلیس من المعقول فی کتاب کهذا ان ننسب کل ما فیه الی رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و نحکم علیه بالصحة المطلقة، فلو خیّرنا بین ما یشین مقام الرسول الکریم صلی اللّه علیه و آله، أو تضعیف راو او حدیث او کتاب فلا نتردد فی ان نختار الثانی.

و لا بد أن الذین جعلوا کتاب مسلم فی هذه المرتبة العالیه غافلون عن هذه المحاذیر التی هی ملازمة للکتاب ملازمة الظل لاصله.

سنن الترمذی:

لأبی عیسی محمد بن عیسی بن سورة الترمذی الضریر ولد سنة 209 ه بترمذ و توفی سنة 279 ه تتلمذ و تخرج علی ید البخاری، و منه أخذ علم الحدیث و تفقه فیه و تمرن بین یدیه.

یقول ابن الاثیر: فی سنن الترمذی ما لیس فی غیرها من ذکر

ص: 72

المذاهب و وجوه الاستدلال، و تبیین أنواع الحدیث من الصحیح و الحسن و الغریب.

و علی کل حال فقد اتخذت سنن الترمذی مکانتها بین الصحاح الستة، و قد سماه بعضهم ب(صحیح الترمذی) .

سنن النسائی:

لأبی عبد الرحمن أحمد بن شعیب بن علی بن بحر بن سنان بن دینار النسائی، ولد سنة 215 ه بنساء من بلاد خراسان.

و امتحن فی دمشق محنة کانت فیها وفاته.

فقد خرج النسائی من مصر سنة اثنتین و ثلاثمائة الی دمشق فسأله اصحاب معاویة من اهل الشام تفضیله علی علی علیه السلام فقال: الا یرضی معاویة راسا براس حتی یفضل؟

سألوه ایضا عما یرویه لمعاویة من فضائل، فقال: ما اعرف له فضیلة الا «لا اشبع اللّه بطنه» .

فما زال به اهل الشام یضربونه فی خصییه بارجلهم حتی اخرجوه من المسجد، ثم حمل الی الرملة فتوفی بها (1).

و قد قال الحافظ ابو الحسن الدارقطنی: لما امتحن الامام النسائی بدمشق طلب ان یحمل الی مکة فحمل الیها و توفی بها (2).

و قد کانت وفاته سنة 303 و هکذا مضی النسائی الی ربه یشکو

ص: 73


1- 1) شذرات الذهب 2:240.
2- 2) اضواء علی السنة المحمدیة:319.

النواصب من أعداء اهل بیت نبیه صلوات اللّه علیهم اجمعین.

و لم یرع النواصب حرمة شیخ نیف علی الثمانین، و هو من رجالهم الذین یعدونهم من الثقات، و کان إماما من ائمتهم فی الحدیث، و لا یزال کتابه احد الصحاح الستة التی علیها المدار عند الجمهور فی الاعتماد و الوثاقة.

فقد نقل التاج السبکی عن والده و عن شیخه الذهبی ان النسائی احفظ من مسلم صاحب الصحیح، و ان سننه اقل السنن حدیثا ضعیفا بعد الصحیحین.

سنن أبی داود:

لابی داود سلیمان بن الاشعث الازدی السجستانی، ولد سنة 202 ه، و توفی سنة 275 ه.

و قال الخطابی: لم یصنف فی علم الحدیث مثل سنن ابی داود و هو احسن وضعا و اکثر فقها من الصحیحین، حدث عنه الترمذی و النسائی، و قال ابن کثیر فی مختصر علوم الحدیث: ان الروایات لسنن أبی داود کثیرة، فی بعضها ما لیس فی الاخری.

و من اشهر رواة السنن عنه ابو سعید ابن الاعرابی، و ابو علی اللؤلؤی و ابو بکر ابن داسة.

ص: 74

سنن ابن ماجة:

لأبی عبد اللّه محمد بن یزید بن ماجة القزوینی، ولد سنة 209 ه، و توفی فی رمضان سنة 273 (1).

أما کتابه (السنن) فهو مؤلف من 32 کتابا، ضمّها 1500 باب، تشتمل علی أربعة آلاف حدیث کما ذکره الذهبی (2).

و لکن مجموع أحادیث کتاب السنن الذی حققه محمد فؤاد عبد الباقی بلغ 4341 حدیثا.

و قد أفرد زوائد السنن أحمد بن زین الدین البوصیری فی کتاب و خرجّها، و تکلم علی اسانیدها بما یلیق بها من صحة و حسن و ضعف.

قال ابن حجر: إن فی کتابه-یعنی السنن-أحادیث ضعیفة جدا، حتی بلغنی أن السری کان یقول: مهما انفرد بخبر فهو ضعیف غالبا (3). بینما قدمه بعضهم علی موطأ مالک.

***

الشیعة و التدوین:

[الشیعة لم یکونوا بحاجة فعلیة إلی التدوین]

و هکذا بعد أن تتبعنا تاریخ التدوین عند العامة، من منعه إلی إباحته، بعد نحو مائة سنة، و بعد أن عرجنا علی کتبهم الحدیثیة، و انتهینا إلی الصحاح الستة المعتمدة عندهم، ننتقل بعد هذا الی تدوین الحدیث عند الشیعة فنقول:

ص: 75


1- 1) سیر أعلام النبلاء 13/277.
2- 2) تذکرة الحفاظ 2/636.
3- 3) تهذیب التهذیب:468 ترجمة محمّد بن یزید بن ماجة.

إن الشیعة لم یکونوا بحاجة فعلیة إلی التدوین کما احتاج الجمهور إلیه، لان فترة منع او اباحة التدوین عندهم کانت تمثل عندنا استمرارا لعصر النص فلم ینقطع بموت الرسول الاعظم صلی اللّه علیه و آله، و انما استمر الی عصر غیبة الامام الثانی عشر عجل اللّه فرجه و کنا طول هذه الفترة نستقی العلم من معینه-من المعصوم- الذی لا ینضب.

[الامام علی امیر المؤمنین علیه السلام اول من دون الحدیث فی مدرسة اهل البیت علیهم السلام]

و یعتبر الامام علی امیر المؤمنین علیه السلام اول من دون الحدیث فی مدرسة اهل البیت علیهم السلام بأمر من رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله حیث کتب الصحیفة التی علقت بقراب سیف رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله ثم ورثها منه علی علیه السلام، کما تقدم.

و کتب أمیر المؤمنین-أیضا-صحیفة کبیرة تسمی عند أهل البیت علیهم السلام ب(الجامعة) .

ففی الکافی عن أبی بصیر، قال: دخلت علی أبی عبد اللّه فقلت له: جعلت فداک إنی أسألک عن مسألة، فهل ها هنا أحد یسمع کلامی؟ قال: فرفع أبو عبد اللّه علیه السلام سترا بینه و بین بیت آخر فاطلع فیه، ثم قال: یا أبا محمّد، سل عما بدا لک.

قال: قلت جعلت فداک إن شیعتک یتحدثون أن رسول اللّه علم علیا علیه السلام بابا یفتح منه ألف باب-إلی قوله-: فقال: یا أبا محمد! إن عندنا الجامعة و ما یدریهم ما الجامعة!

قال: قلت: جعلت فداک و ما الجامعة؟

قال: صحیفة طولها سبعون ذراعا بذراع رسول اللّه، و أملائه من فلق فیه و خط علیّ بیمینه، فیها کل حلال و حرام و کل شیء یحتاج إلیه الناس حتی الأرش فی الخدش، و ضرب بیده إلیّ، فقال: تأذن لی یا أبا محمد!

ص: 76

قال: قلت: جعلت فداک، إنما أنا لک فاصنع ما شئت.

قال: فغمزنی بیده و قال: حتی أرش هذا-کأنه مغضب-.

قال: قلت: هذا و اللّه العلم. . الحدیث (1).

و لا عجب فقد کانت لأمیر المؤمنین علی علیه السلام عند رسول اللّه منزلة رفیعة، و کان أخاه و نجیه و صفیه و حبیبه و صهره و أبا ذریته، فکان یغرّه العلم غرّا.

و الشواهد فی ذلک اکثر من ان تحصی فقد روی ابن سعد فی طبقاته.

عن محمد بن عمر بن علی بن أبی طالب، قال: قیل لعلی: مالک أکثر اصحاب رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله حدیثا؟ فقال: إنی کنت إذا سألته أنبأنی، و إذا سکت ابتدأنی.

و عن سلیمان الأحمسی، عن أبیه، قال: قال علی: و اللّه ما نزلت آیة إلاّ و قد علمت فی ما نزلت، و أین نزلت، و علی من نزلت، إن ربی وهب لی قلبا عقولا و لسانا طلقا.

و عن أبی الطفیل، قال: قال علیّ: سلونی عن کتاب اللّه فانه لیس من آیة إلا و قد عرفت بلیل نزلت أم بنهار، فی سهل نزلت أم فی جبل (2).

و قد بقیت الجامعة عند أهل البیت علیهم السلام یتوارثونها، و فی أیام السجاد علیه السلام احتفل بتسلیمها إلی ولده الامام الباقر علیه السلام أمام إخوته، حیث نظر السجاد علیه السلام إلی ولده-و هم مجتمعون عنده-ثم نظر إلی ابنه محمد الباقر علیه السلام فقال: یا محمد، خذ هذا الصندوق فاذهب به إلی بیتک.

ص: 77


1- 1) أصول الکافی 1:185/1.
2- 1)طبقات ابن سعد 2:338.

و قال: أما إنه لم یکن دینار و لا درهم، و لکن کان مملوءا علما.

و فی أیام الباقر علیه السلام لما احتج علیه الحکم بن عتیبة-من أهل الرأی -فی مسألة فقال لابنه الصادق علیه السلام: یا بنی قم، فأخرج کتابا مدروجا عظیما، و جعل ینظر حتی أخرج المسألة فقال: هذا خط علیّ و إملاء رسول اللّه، و أقبل علی الحکم و قال: یا أبا محمد! أذهب أنت و سلمة و أبو المقدام حیث شئتم یمینا و شمالا، فو اللّه لا تجدون العلم أوثق منه عند قوم کان ینزل علیهم جبرئیل!

و قد ذکرها صاحب کشف الظنون فقال:

الجفر و الجامعة کتابان جلیلان أحدهما ذکره الامام علی بن أبی طالب (رضی اللّه عنه) و هو یخطب بالکوفه علی المنبر، و الآخر أسرّه رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله و أمره بتدوینه، فکتبه علی (رضی اللّه عنه) حروفا متفرقة علی طریقة سفر آدم فی جفر، یعنی، فی رق قد صنع من جلد البعیر، فاشتهر بین الناس به لأنه وجد فیه ما جری للأولین و الآخرین (1).

و ذکرت لأمیر المؤمنین علیه السلام کتب اخری، منها کتاب الدیات المنسوب إلی ظریف بن ناصح، و کان أمیر المؤمنین علیه السلام قد کتبه بخطه-أو أملاه- و أرسله إلی عماله علی البلاد لیعملوا بمقتضاه، و کتبه شیعته و توارثوه یدا عن ید، حتی إذا انتهی الأمر إلی الصادق علیه السلام عرضوه علیه

ص: 78


1- 2) کشف الظنون 1:591.

فقال: نعم هو حق و قد کان أمیر المؤمنین یأمر عماله بذلک.

ثم عرضوه بعد فترة علی الامام الرضا علیه السلام فقال لأحدهم: نعم هو حق، قد کان أمیر المؤمنین یأمر عماله بذلک.

و قال للثانی: هو صحیح.

و قال للثالث: ارووه فانه صحیح.

و قد فرق الکلینی فی الکافی أحادیثه علی أبواب الدیات، و أورده الصدوق کله فی باب واحد فی کتاب الفقیه، و اورده الشیخ الطوسی کله فی التهذیب.

[أصحاب أمیر المؤمنین و شیعته و التدوین]

و قد مارس أصحاب أمیر المؤمنین و شیعته التدوین-کأبی ذر و سلمان الفارسی و غیرهم-و لم یبالوا بأمر المنع.

[عصر الامام الصادق و الأئمة علیهم السلام و کتابة الحدیث]

و استمر أمر الشیعة علی إباحة التدوین حتی جاء عصر الامام الصادق علیه السلام، فقد ألقت إلیه الامة المسلمة بأفذاذ أکبادها لیرتووا من معین علمه.

و بلغ عدد طلاب مدرسته أکثر من أربعة آلاف شخص، جمع أسماءهم ابن عقدة فی کتاب مستقل (1).

و کتبوا من حدیث جده رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله أربعمائة کتاب عرفت عند الشیعة بالاصول (2)الأربعمائة، و قد تضمنتها الموسوعات الحدیثیة المؤلفة

ص: 79


1- 2) الإرشاد للمفید:271.
2- 1) الأصل: عنوان صادق علی بعض کتب الحدیث خاصّة، کما أن الکتاب عنوان یصدق علی جمیعها. و إطلاق الأصل علی هذا البعض لیس بجعل حادث من العلماء، بل یطلق علیه الأصل بحالة من المعنی اللغوی، ذلک لأن کتاب الحدیث إن کانت جمیع أحادیثه سماعا من مؤلّفه عن الإمام علیه السلام، أو سماعا عمن سمع من الإمام علیه السلام، فوجود تلک الأحادیث فی عالم الکتابة من صنع مؤلّفها وجود أصلی بدوی ارتجالی غیر متفرع من وجود آخر، فیقال له الأصل لذلک، و إن کان جمیع أحادیثه أو بعضها منقولا عن کتاب آخر سابق وجوده علیه، و لو کان هو أصلا، و ذکر صاحبه لهذا المؤلّف أن مرویاته عن الإمام علیه السلام، و أذن له کتابتها و روایتها عنه-

بعد هذه الفترة، و بقیت جملة منها إلی هذا الزمان.

و فی عصر الامام الکاظم علیه السلام کان جماعة من أصحابه و شیعته یحضرون مجلسه و فی أکمامهم ألواح آبنوس لطاف و أمیال، فاذا نطق أبو الحسن الکاظم علیه السلام بکلمة أو أفتی فی نازلة دونوها.

و قد بلغ ما دونته الشیعة من الحدیث الشریف منذ عهد أمیر المؤمنین علیه السلام إلی عهد الحسن العسکری علیه السلام ستة آلاف کتاب.

و فی عصر الغیبة بدأ علماء الشیعة المدونات الحدیثیة السابقة من الکتب الستة آلاف و الاصول الأربعمائة، فظهرت الکتب الجامعة. و التی سمیت باسماء مختلفة -کما سیأتی-و لکنها لم تسمّی ب(الصحاح) و لم یضفی علیها صفة قداسة خاصة بخلاف العامة.

فمدرسة اهل البیت علیهم السلام لا تلتزم بصحة جمیع ما فی هذه الکتب،

ص: 80

بل و لم تلتزم بالصحة المطلقة لأی کتاب ما عدا کتاب اللّه العزیز فهذه الکتب معرّضة کغیرها للنقد و التمحیص فی السند و المتن. . .

و سنتناول بشیء من التفصیل الکتب التی سمیت بالکتب الاربعة، و التی اصبحت منذ تألیفها و الی الیوم مدار البحث فی الحلقات التدریسیة فی الحوزات العلمیة، و علیها المعوّل فی الفتیا و الاستنباط.

[الشیعة و الکتب الحیثیة]

الکافی:

للشیخ محمد بن یعقوب الکلینی المتوفی سنة 329 ه. اشتهر لوثاقته عند الفریقین بثقة الاسلام.

قال فیه ابن الاثیر: الامام علی مذهب أهل البیت، عالم فی مذهبهم کبیر، فاضل مشهور، وعد من مجددی مذهب الامامیة علی رأس المائة الثالثة (1).

و الکافی اول موسوعة حدیثیة جامعة الفّت بمدرسة اهل البیت حاول مؤلفه أن یجمع فیه الاصول و المدونات الحدیثیة الصغیرة، فجمع فیه ستة عشر الفا و مائة و تسعین حدیثا، بعد تفحص استمر عشرین سنة، قضاها متنقلا بین البلاد طلبا للحدیث و أهله.

و یمتاز الکافی بقربه من الاصول المعتمدة المعول علیها، و بدقة ضبطه، وجودة ترتیبه، و حسن تبویبه، و إیجاز عناوینه، فلا تجد فیه حدیثا ذکر فی غیر بابه، کما أنه لم ینقل الحدیث بالمعنی أصلا و لم یتصرف فیه.

و مع جلالة الکاتب و علوّ شأن الکتاب لم یقل أحد بوجوب الاعتقاد بکل ما فیه، و لم یسم صحیحا کما سمی البخاری و مسلم. و غایة ما قیل

ص: 81


1- 1) جامع الأصول 11:323.

فیه أنه استخرج أحادیث کتابه من الاصول المعتبرة.

قال الفیض الکاشانی فی معرض ثنائه علی الکتب الاربعة: الکافی أشرفها و أوثقها و أتمها و أجمعها لاشتماله علی الاصول من بینها، و خلوه من الفضول و شینها.

قال العلامة الطهرانی عنه: و هو أجل الکتب الاربعة الاصول المعتمدة علیه، لم یکتب مثله فی المنقول من آل الرسول. مشتمل علی أربعة و ثلاثین کتابا، و ثلاثمائة و ستة و عشرین بابا، و أحادیثه حصرت فی ستة عشر ألف حدیث (1)، و قد بلغ من شهرة الکافی أنه کان یقرأ فی المساجد، فقد قال النجاشی:

کنت اتردد إلی مسجد اللؤلؤی أقرأ القرآن علی صاحب المسجد، و جماعة من أصحابنا یقرأون الکافی علی أبی الحسین أحمد بن أحمد الکوفی الکاتب (2).

و یقول المولی محمد أمین الاسترابادی: سمعنا عن مشایخنا و علمائنا أنه لم یصنف فی الاسلام کتاب یوازیه أو یدانیه.

من لا یحضره الفقیه:

لأبی جعفر محمد بن علی بن الحسین بن بابویه القمی المعروف بالصدوق، و المتوفی سنة 381 ه بالری.

نشأ بقم و رحل إلی الری و استراباد و جرجان و نیشابور، و مشهد

ص: 82


1- 2) الذریعة 17:245/96.
2- 1) رجال النجاشیّ:377.

الرضا علیه السلام و مرو الروذ و سرخس و إیلاق و سمرقند و بلاد ما وراء النهر و همدان و بغداد و الکوفة و مکة و المدینة و فید.

أخذ عن کثیر من المشایخ یبلغ عددهم 260 شیخا. و روی عنه أکثر من 20 رجلا.

الف الکثیر من الکتب، من اشهرها و اهمها کتاب (من لا یحضره الفقیه) الذی احصیت احادیثه فکانت خمسة آلاف و تسعمائة و ثلاثة و ستین حدیثا، منها ألفان و خمسون حدیثا مرسلا. و هو المنقول عن الشیخ البهائی فی شرحه للکتاب، و المولی مراد التفریشی فی (التعلیقة السجادیة) .

و قال المحدث البحرانی فی اللؤلؤة (قال بعض مشایخنا: أما الفقیه فیشتمل مجموعه علی أربع مجلدات یشتمل علی ستمائة و ستة و ستین بابا) (1).

و قال الشیخ سلیمان الماحوزی فی البلغة: رأیت جمعا من الأصحاب یصفون مراسیله بالصحة، و یقولون: إنها لا تقصر عن مراسیل محمّد بن أبی عمیر، منهم العلامة فی المختلف، و الشهید فی شرح الارشاد، و المحقق الداماد.

التهذیب و الاستبصار:

لشیخ الطائفة ابی جعفر محمد بن الحسن بن علی بن الحسن الطوسی ولد فی شهر رمضان 385 ه. و توفی فی 22 محرم الحرام سنة 460 ه.

تجاوز عدد مشایخه الخمسین من اعلام الفریقین، و اما تلامذته

ص: 83


1- 2) لؤلؤة البحرین:395.

ففیهم ثلاثمائة فقیه.

و بلغ من جلالته ان جعل له الخلیفة العباسی القائم بامر اللّه بن القادر باللّه کرسی الکلام و الافادة، و هو منصب ما کان یمنح إلاّ لوحید عصره.

و قد ثقل وجوده علی خصومه فوشوا به الی الخلیفة القادر باللّه، فاحضره الخلیفة و استفهمه عن الوشایة فاجابه بما رفع منزلته عنده.

و عندما اثار المتعصبون و الجهلة الفتن اضطر الشیخ ان یرحل من بغداد، و هبط الی النجف الاشرف علی طرف البادیة سنة 448 ه، حیث أسّس حوزة النجف العلمیة التی استمرت قائمة الی الیوم.

و من اهم کتبه الحدیثیة کتابان من الکتب الاربعة المعتمدة هما التهذیب و الاستبصار: و هما من المکانة و الجلالة بمکان یسمو بهما عن التعریف و الوصف و لکنا نجتزئ هنا بما افاض به یراع السید بحر العلوم-قدس سره-فی الثناء علی المؤلف و کتابیه:

و اما الحدیث فالیه تشد الرحال و به تبلغ رجاله غایة الآمال و له فیه من الکتب الأربعة التی هی أعظم کتب الحدیث منزلة و اکثرها منفعة کتاب تهذیب الاحکام و کتاب الاستبصار، و لهما المزیة الظاهرة باستقصاء ما یتعلق بالفروع من الاخبار خصوصا (التهذیب) فانه کان للفقیه فیما یبتغیه من روایات الاحکام مغن عما سواه فی الغالب و لا یغنی عنه غیره فی هذا المرام مضافا الی ما اشتمل علیه الکتابان من الفقه و الاستدلال و التنبیه علی الاصول و الرجال و التوفیق بین الأخبار و الجمع بینهما بشاهد النقل و الاعتبار.

ص: 84

و کتاب التهذیب شرح فیه الشیخ الطوسی رحمه اللّه کتاب (المقنعة) تألیف استاذه الشیخ المفید رحمه اللّه و ابتدأ بتألیفه و هو ابن خمس و عشرین سنة. انجز منه فی حیاة استاذه تمام کتاب الطهارة الی اول الصلاة، ثم أکمل بقیته بعد وفاته.

أما طریقته فی تألیفه فقد وصفها بنفسه-قدس سره-فقال: (کنا شرطنا فی أول هذا الکتاب ان نقتصر علی ایراد شرح ما تضمنته الرسالة المقنعة، و ان نذکر مسألة مسألة و نورد فیها الاحتجاج من الظواهر و الأدلة المفضیة الی العلم، و نذکر مع ذلک طرفا من الأخبار التی رواها مخالفونا، ثم نذکر بعد ذلک ما یتعلق بأحادیث اصحابنا-رحمهم اللّه-و نورد المختلف فی کل مسألة منها المتفق علیها و وفینا بهذا الشرط فی اکثر ما یحتوی علیه کتاب الطهارة ثم انا رأینا له انه یخرج بهذا البسط عن الغرض و یکون مع هذا الکتاب مبتورا غیر مستوف فعدلنا عن هذه الطریقة الی ایراد احادیث اصحابنا رحمهم اللّه المختلف فیه و المتفق، ثم راینا بعد ذلک ان استیفاء ما یتعلق بهذا المنهاج اولی من الاطناب فی غیره فرجعنا و اوردنا من الزیادات ما کنا اخللنا به، و اقتصرنا من ایراد الخبر علی الابتداء بذکر المصنف الذی اخذنا الخبر من کتابه او صاحب الاصل الذی اخذنا الحدیث من اصله) .

و قد بلغت ابواب التهذیب 390 بابا و احادیثه 13590 حدیثا.

و أما الاستبصار فقد احصیت ابوابه فی 925 أو 915 بابا، و احادیثه 5511 حدیثا.

و فی القرن الحادی عشر برزت کذلک مجامیع حدیثیة ضخمة لها أهمیتها الخاصة و مکانها المتمیز ألفها المحمدون الثلاثة: محمد الفیض

ص: 85

الکاشانی، و محمد باقر المجلسی، و محمد بن الحسن الحر العاملی. و عاشوا فی عصر واحد تقریبا.

***

الوافی:

لمحمد بن مرتضی بن محمود المدعو بالمولی محسن الکاشانی و الملقب بالفیض، ولد فی رابع عشر صفر سنة 1007 هجریة، و توفی فی الثانی و العشرین من ربیع الآخر سنة 1091 هجریة، کما صرح به ولده العلامة علم الهدی و هو أول المحمدین الثلاثة المتأخرین و قد أخذ عن عدة من المشائخ العظام، منهم:

1-والده الشاه مرتضی المتوفی سنة 1091.

2-المولی صدر الدین الشیرازی المتوفی سنة 1050.

3-السید میر محمد باقر الداماد المتوفی سنة 1041.

4-الشیخ بهاء الدین العاملی المتوفی سنة 1030.

5-الشیخ محمد بن الشیخ حسن بن الشهید الثانی المتوفی سنة 1030.

6-المولی خلیل القوینی المتوفی نسة 1089.

7-المولی محمد صالح المازندرانی المتوفی سنة 1081.

و روی عنه تلامذة کثیرون، منهم:

1-المولی محمد باقر المجلسی المتوفی سنة 1110 ه.

2-السید نعمة اللّه الجزائری.

و قد ألف موسوعته الکبیرة الموسومة ب(الوافی) جمع فیها أحادیث

ص: 86

الکتب الأربعة، و رتبها علی مقدمة و أربعة عشر کتابا و خاتمة، و جملتها فی خمسة عشر جزءا یبدأ کل جزء بخطبة و ینتهی بخاتمة.

و صدّر الکتاب بثلاث مقدمات و ثلاثة تمهیدات و ذیله بخاتمة رجالیة فی بیان أسانیده.

و قد علق علی الأحادیث ببیانات نافعة حتی أن أحدهم جرد من بیاناته علی اصول الکافی کتابا مستقلا جعله بمثابة الشرح لاصول الکافی (1).

بحار الأنوار:

للشیخ محمد باقر بن الشیخ محمد تقی المجلسی، شیخ الاسلام و کبیر المحدثین ولد سنة 1037 ه.

و توفی قدس سره فی 1110 ه

و قد تخرج-قدس سره-فی الدرس علی ایدی مشایخ کبار، منهم:

1-ابو الحسن المولی حسن علی التستری ابن عبد اللّه الاصفهانی.

2-القاضی أمیر حسین.

3-المولی خلیل بن الغازی القزوینی.

4-الشیخ علی ابن الشیخ محمد ابن الشیخ حسن ابن الشهید الثانی.

5-السید علی خان ابن السید نظام الدین احمد بن محمد معصوم الحسینی الشیرازی المدنی، شارح الصحیفة و الصمدیة.

6-والده المعظم الشیخ محمد تقی المجلسی.

7-شیخ المحدثین محمد بن الحسن الحر العاملی صاحب کتاب وسائل الشیعة.

ص: 87


1- 1) الذریعة 3:184 رقم 656.

8-الشیخ محمد بن مرتضی المشتهر بالفیض الکاشانی صاحب کتاب الوافی.

و تتلمذ علیه عدة کثیرة من علماء الطائفة، و کان مجلس درسه مجمعا للفضلاء، و کان یحضره علی ما قیل ألف رجل أو أکثر، أورد العلامة النوری فی الفیض القدسی جمعا ممن تتلمذ علیه او استجازه، و اهم هؤلاء هم:

1-الشیخ احمد ابن الشیخ محمد بن یوسف الخطّیّ البحرانیّ، مؤلف ریاض الدلائل و حیاض المسائل.

2-الشیخ سلیمان بن عبد اللّه بن علی بن الحسن بن احمد بن یوسف بن عمار الماحوزی البحرانی.

3-آغا میرزا عبد اللّه ابن العالم الجلیل عیسی بن محمد صالح الجیرائی التبریزی ثم الاصفهانی، الشهیر بالافندی. مؤلف کتاب ریاض العلماء.

4-الشیخ عبد اللّه بن نور الدین صاحب العوالم.

5-صدر الدین السید علی خان الشیرازی.

6-الشیخ محمد بن الحسن الحر العاملی صاحب کتاب وسائل الشیعة.

7-المولی محمد بن علی الأردبیلی مؤلف کتاب جامع الرواة.

8-السید نعمة اللّه الجزائری.

أما کتابه بحار الأنوار فهو غنی عن المدح و الثناء، فقد حاول مؤلفه قدس سره جمع ما امکن جمعه من الأحادیث النبویة و الولویة التی لم تتعرض لها الکتب الأربعة لیصونها من الضیاع و الاندراس، و رتبه ترتیبا بدیعا حیث

ص: 88

استهل الباب بذکر الآیات التی لها علاقة بعنوان الباب ثم شرحها، و أردف ذلک بالأحادیث، و له فی بیان غوامضها و حل مشکلاتها، و الجمع بینها بیانات شافیة.

قال فی مقدمة الکتاب متحدثا عن هدفه و منهجه فی تصنیفه:

«ثم بعد الاحاطة بالکتب المتداولة المشهورة، تتبعت الاصول المعتبرة المهجورة التی ترکت فی الأعصار المتطاولة و الأزمان المتمادیة. . . فطفقت أسال عنها فی شرق البلاد و غربها حینا، والح فی الطلب لدی کل من اظن عنده شیئا من ذلک و ان کان به ضنینا.

و لقد ساعدنی علی ذلک جماعة من الاخوان ضربوا فی البلاد لتحصیلها و طلبوها فی الاصقاع. و الأقطار طلبا حثیثا، حتی اجتمع عندی بفضل ربی کثیر من الاصول المعتبرة التی کان علیها معول العلماء فی الأعصار الماضیة فالفیتها مشتملة علی فوائد جمة خلت عنها الکتب المشهورة المتداولة، و اطلعت فیها علی مدارک کثیر من الأحکام، اعترف الاکثرون بخلو کل منها عما یصلح أن یکون مأخذا له، فبذلت غایة جهدی فی ترویجها و تصحیحها و تنسیقها و تنقیحها. و لما رایت الزمان فی غایة الفساد، و وجدت أکثر أهلها حائرین عما یؤدی الی الرشاد خشیت أن ترجع عما قلیل الی ما کانت علیه من النسیان و الهجران، و خفت أن یتطرق الیها التشتت لعدم مساعدة الدهر الخوّان، و مع ذلک کانت الأخبار المتعلقة بکل مقصد منها متفرقا فی الأبواب، متبددا فی الفصول، قلما یتیسر لأحد العثور علی جمیع الأخبار المتعلقة بمقصد من المقاصد منها، و لعل هذا أیضا کان أحد أسباب ترکها و قلة رغبة الناس فی ضبطها.

فعزمت بعد الاستخارة من ربی. . . علی تألیفها و نظمها و ترتیبها

ص: 89

و جمعها فی کتاب متّسقة الفصول و الأبواب مضبوطة المقاصد و المطالب، علی نظام غریب، و تألیف عجیب، لم یعهد مثله. . . فجاء بحمد اللّه کما أردت. . .» (1).

و قد طبع الکتاب طبعتین، أولها حجری فی 25 مجلدا، و ثانیها حروفی فی 110 مجلدا بالحجم الوزیری باشراف جمع من المحققین الفضلاء.

و قد شاع فی الآفاق، و استفاد منه الکثیرون، و ما ذاک إلاّ ببرکة النیة الخالصة لخدمة شریعة سید المرسلین و آله المعصومین صلوات اللّه علیه و علیهم أجمعین.

وسائل الشیعة:

لمحمد بن الحسن بن علی المعروف بالحر العاملی.

و هو کتابنا-الماثل بین یدیک-الذی نتشرّف بتحقیقه و تصحیحه و نشره ثانیة، لذا سنتحدث عنه بشیء من التفصیل، تسبقه ترجمة واسعة للمؤلف.

ص: 90


1- 1) بحار الأنوار 1:4.

ترجمة المؤلّف

اشارة

هو المحدث الکبیر و الفقیه النحریر، صاحب التألیفات القیّمة و الآثار الحمیدة، شیخ الاسلام و زعیم الشیعة فی عصره، محمد بن الحسن بن علی بن محمد ابن الحسین، المعروف بالحر العاملی، أحد المحمدین الثلاثة المتأخرین الجامعین لأحادیث الأئمة المعصومین.

نسبه:

محمد بن الحسن بن علی بن محمد بن الحسین بن عبد السلام بن عبد المطلب ابن علی بن عبد الرسول بن جعفر بن عبد ربه بن عبد اللّه بن مرتضی بن صدر الدین بن نور الدین بن صادق بن حجازی بن عبد الواحد بن المیرزا شمس الدین ابن المیرزا حبیب اللّه بن علی بن معصوم بن موسی بن جعفر بن الحسن بن فخر الدین بن عبد السلام بن الحسین بن نور الدین بن محمد بن علی بن یوسف بن مرتضی بن حجازی بن محمد بن باکیر بن الحر الریاحی، المستشهد مع الامام السبط الشهید یوم الطف، سلام اللّه علیه و علی أصحابه.

ولادته:

ولد فی قریة مشغرة (1)-إحدی قری جبل عامل (2)-لیلة الجمعة

ص: 91


1- 1) مشغرة: قریة من قری دمشق من ناحیة البقاع. معجم البلدان 5:134.
2- 2) جبل عامل و فی الأصل یقال: جبال عاملة، ثمّ لکثرة الاستعمال قیل: جبل عامل: نسبة إلی عاملة بن سبأ، و سبأ هو الذی تفرق أولاده بعد سبیل العرم حتّی ضرب بهم المثل، فقیل: تفرقوا أیدی سبأ، کانوا عشرة تیامن منهم ستة: الأزد، و کندة، و مذحج، و الأشعرون، و أنمار، و حمیر. و تشاءم أربعة: عاملة، و جذام، و لخم، و غسان. فسکن عاملة بتلک الجبال، و بقی فیها بنوه، و نسبت إلیهم. و فی أعیان الشیعة، عن تاریخ المغربی، ان جبل عامل واقع علی الطرف الجنوبی من بلدة دمشق الشام، فی سعة ثمانیة عشر فرسخا من الطول، فی تسعة فراسخ من العرض. و الصواب أنّه فی الجانب الغربی من دمشق لا الجنوبی.

ثامن شهر رجب المرجب، عام ثلاث و ثلاثین بعد الألف من الهجرة النبویة.

اسرته:

نشأ الحر و ترعرع فی أحضان العلم و المعرفة، فبیت آل الحر من البیوت الکبیرة العریقة الأصیلة، التی غذت الطائفة بثلة من أعاظم الفقهاء و المجتهدین.

فقد کان والده عالما، فاضلا، ماهرا، صالحا، أدیبا، فقیها، ثقة، حافظا، عارفا بفنون العربیة و الفقه و الأدب، مرجوعا إلیه فی الفقه و خصوصا المواریث، قرأ علیه نجله الحر جملة من کتب العربیة و الفقه و غیرها، دفن فی مشهد الرضا علیه السلام، حیث توفی و هو فی طریقه الیه سنة 1062 و رثاه ابنه بقصیدة طویلة.

یقول عنه ولده الحر العاملی: سمعت خبر وفاته فی منی، و کنت حججت فی تلک السنة، و کانت الحجة الثانیة، و رثیته بقصیده طویلة.

و منهم عمه الفاضل و شیخه الکامل الباذل، الشیخ محمد بن علی بن محمد الحر العاملی، ابن بنت الشیخ حسن ابن الشهید الثانی، ذکره الحر

ص: 92

فی «الأمل» بمثل هذا العنوان ثم قال: و له کتاب سماه «الرحلة» فی ذکر ما اتفق له فی أسفاره، و حواش و تعلیقات و فوائد و دیوان شعر کبیر.

و منهم ابن عمه الشیخ حسن بن محمد بن علی، و هو من الفضلاء فی العربیة و غیرها.

و منهم جده الشیخ علی بن محمد الحر العاملی، الذی وصفه-أیضا-فی «الأمل» بالعلم و الفضل و العبادة و حسن الأخلاق، و جلالة القدر و الشأن، و الشعر و الأدب و الإنشاء. ثم قال: قرأ علی الشیخ حسن و السید محمد و غیرهما، أروی عن والدی عنه، و له شعر لا یحضرنی الآن منه شیء، و توفی بالنجف مسموما.

و منهم جد والده الشیخ محمد بن الحسین الحر العاملی، الذی قال-فی «الأمل» أیضا-فی حقه: کان أفضل أهل عصره فی الشرعیّات، و کان ولده الشیخ محمد بن محمد الحر العاملی أفضل أهل عصره فی العقلیات، تزوج الشهید الثانی بنته و قرأ عند الشهید الثانی، و له منه إجازة.

موطنه (جبل عامل) :

جبل عامل من البلاد العریقة فی التشیع، فمنذ الکلمة الطیبة التی غرسها أبا ذر فی جبل عامل-عندما نفی الی الشام بأمر عثمان و منها الیها بأمر معاویة-والی الآن ما زالت هذه البلده تؤتی اکلها کل حین باذن ربها.

ص: 93

فکان أبو ذر رضوان اللّه علیه مصباحا من مصابیح الهدایة، صنعه الرسول الأعظم صلی اللّه علیه و آله علی عینه فجاء علی قدر، و صدّق آمال رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله فیه. . . فکان. . «ما أظلت الخضراء و لا أقلّت الغبراء أصدق لهجة من أبی ذر» .

فحبیب رسول اللّه صلی اللّه علیه و آله وجد فی جبل عامل أرضا خصبة و عقولا سلیمة و فطرا لم تلوث. فکان لهم سراجا و هاجا یحمل لهم ذکری ندیّة من نور النبوة الکریم فنشر الحدیث الصحیح و الاسلام الخالص و الولاء الحق لآل رسول اللّه، کما قرره النبی صلی اللّه علیه و آله بقوله: «إنی تارک فیکم الثقلین کتاب اللّه و عترتی أهل بیتی» .

و بارک اللّه فی جبل عامل فاستمر فیها التشیع إلی یومنا هذا، مع مامر به الجبل و ساکنوه من ظلم الطواغیت و حکم الجزارین، فکان الجبل البقعة الملقیة قیادها لأهل البیت (علیهم السلام) و لکن الکلمة الطیبة أصلها ثابت و فرعها فی السماء.

نعم خرّج الجبل أعاظم الرجال من الهداة إلی الحق و المجاهدین دونه، أمثال الشهیدین العظیمین اللذین لا زالت الحوزات العلمیة تدرس کتابیهما اللمعة الدمشقیة و الروضة البهیة فی مرحلة السطوح.

و خرّج أیضا قبل الشهیدین و بعدهما المئات من العلماء الذین لم

ص: 94

یقتصر جهادهم-فی سبیل مذهب أهل البیت (علیهم السلام) و نشر علومهم-علی بلاد لبنان، بل تعداها إلی البلد الکبیر الواسع إیران، فکانوا علماءه العاملین، و شیوخ الاسلام فیه المثبتین لدعائم التشیع، کالمحقق الکرکی و الشیخ البهائی و شیخنا الحر العاملی. و لو أراد الکاتب أن یجرد منهم قائمة طویلة الذیل لفعل.

قال الحر فی کتابه أمل الآمل: سمعت من بعض مشایخنا أنه اجتمع فی جنازة فی قریة من قری جبل عامل سبعون مجتهدا فی عصر الشهید الثانی رحمه اللّه (1).

و قال العلامة صاحب الأعیان: خرج من جبل عامل من علماء الشیعة الامامیة ما ینیف عن خمس مجموعهم، مع أن بلادهم بالنسبة إلی باقی البلدان أقل من عشر العشیر.

ففی مثل هذا البلد العابق بالولاء للاسلام و لنبیه صلی اللّه علیه و آله و لآله الکرام علیهم السلام. . . هذا البلد المعروف بالعطاء العلمی الزاخر، فتح شیخنا الحر عینیه لیری أین سیکون موقعه فیه!

دراسته و مشایخه:

قرأ الشیخ الحر فی وطنه (جبل عامل) المقدمات عند أساتذة کانت لهم الید الطولی فی التدریس، و قد ترکوا الأثر الطیب فی نشوئه و نموه إلی أن استوی عوده عالما مجتهدا.

فقرأ علی أبیه (المتوفی 1062 ه) و عمه الشیخ محمد بن علی الحر

ص: 95


1- 1)أمل الآمل 1:15.

(المتوفی 1081 ه) وجده لامه الشیخ عبد السلام بن محمد الحر، و خال أبیه الشیخ علی بن محمود العاملی و غیرهم.

و قرأ فی قریة جبع علی عمه-أیضا-و علی الشیخ زین الدین بن محمد بن الحسن صاحب المعالم ابن زین الدین الشهید الثانی، و علی الشیخ حسین الظهیری و غیرهم.

و یروی الشیخ الحر بالاجازة عن أبی عبد اللّه الحسین بن الحسن بن یونس العاملی، و عن العلامة المجلسی، و هو آخر من أجاز له حین مروره بأصفهان، و قد أنس أحدهما بالآخر و استجازه، و الاجازة بینهما مدبجة (1)-علی اصطلاح المحدثین-.

و قال رحمه اللّه: و هو آخر من أجاز لی و أجزت له. و ذکر المجلسی رحمه اللّه نظیر ذلک فی مجلد الاجازات من البحار.

تلامذته و المجازون منه:

کان مجلس درس الشیخ مجلسا عامرا بالطلبة المخلصین المجدین فی طلب علوم آل البیت (علیهم السلام) و قد لقوا استاذا رفیقا بهم حانیا علیهم، و هو أحد حملة هذه العلوم الأوفیاء لها، و کان بحرا من بحار العلوم فاغترفوا من نمیره ما وسعته أفکارهم.

و کان من المجازین منه-کما سبق-الشیخ المجلسی صاحب البحار.

و الشیخ محمد فاضل بن محمد مهدی المشهدی.

ص: 96


1- 1) الاجازة المدبجة: هی أن یجیز کل من العالمین للآخر مرویاته، و تقع غالبا بین أکابر العلماء.

و السید نور الدین بن السید نعمة اللّه الجزائری، و تأریخ إجازته له سنة 1098 ه.

و الشیخ محمود بن عبد السلام البحرانی، کما فی مستدرک الوسائل (1).

أسفاره:

أقام الشیخ الحر فی بلده جبل عامل أربعین سنة، ثم سافر إلی العراق لزیارة المراقد المقدسة، و من ثم الی إیران لزیارة مرقد ثامن الحجج الامام الرضا علیه السلام بطوس، عام 1073 کما صرح هو-قدس سره-بذلک، و طابت له مجاورة الامام الثامن الضامن، فحط رحله هناک، و کانت طوس مأنس نفسه و مجلس درسه، فتجمع حوله طلاب العلم و عمر بهم مجلسه الشریف، و خرّج جماعات کانوا رسل هدی فی البلدان و القری، ینشرون العلم و الهدی و الخیر.

و مر فی سفره بأصفهان، و التقی فیها بالعلامة المجلسی و أجاز أحدهما الآخر.

هذا و قد حج الحر العاملی إلی بیت اللّه الحرام مرتین عامی 1087 و 1088 کما فی خلاصة الاثر.

و فی حجته الثانیة مر بالیمن لحادثة سیأتیک نبؤها.

من طرائف ما حدث له:

حیاة طویلة عریضة کحیاة شیخنا الحر، و أسفار واسعة جال فیها

ص: 97


1- 1) خاتمة مستدرک الوسائل 3:390.

أقطارا کثیرة من البلاد الاسلامیة فیها مختلف المذاهب و الألسن و القومیات. . . لا یخلوان بطبیعة الحال من طرائف الحوادث.

فقد حکی أنه ذهب-اثناء إقامته باصفهان-إلی مجلس الشاه سلیمان الصفوی، فدخل بدون استئذان، و جلس علی ناحیة من المسند الذی کان الشاه جالسا علیه، فسأل عنه الشاه فاخبر أنه عالم جلیل من علماء العرب، یدعی محمد بن الحسن الحر العاملی، فالتفت إلیه و قال: «فرق میان حر و خر چقدر است» أی: کم هو الفرق بین حر و خر؟ و خر بالفارسیة معناها الحمار.

فقال له الشیخ علی الفور: «یک متکی» أی مخدة واحدة، فعجب الشاه من جرأته و سرعة جوابه (1).

و بعد مضی زمان علی توطنه المشهد المقدس اعطی منصب قاضی القضاة و شیخ الاسلام فی تلک الدیار، و صار بالتدریج من أعاظم علمائها (2).

و نقل من غریب ما اتفق فی بعض مجامع قضائه أنه شهد لدیه بعض طلبة العصر فی واقعة من الوقائع، فقیل له: إن هذا الرجل یقرأ زبدة شیخنا البهائی فی الاصول، فرد رحمه اللّه شهادته من أجل ذلک (3).

و مما نقل-أیضا-من شدة ذکائه، ما نقله المحبی فی خلاصة الأثر أنه قال:

قدم مکة فی سنة 1087 أو 1088، و فی الثانیة منها قتلت الأتراک بمکة جماعة من الفرس لما اتّهموهم بتلویث البیت الشریف حین وجد

ص: 98


1- 1) أعیان الشیعة 9:167.
2- 2) أعیان الشیعة 9:167.
3- 3) روضات الجنّات 7:104.

ملوثا بالعذرة، و کان صاحب الترجمة قد أنذرهم قبل الواقعة بیومین و أمرهم بلزوم بیوتهم، فلمّا حصلت المقتلة فیهم خاف علی نفسه فالتجأ إلی السید موسی بن سلیمان أحد اشراف مکة الحسنیین، و سأله أن یخرجه من مکة إلی نواحی الیمن، فأخرجه مع أحد رجاله إلیها فنجا (1).

أقوال العلماء فیه و ثناؤهم علیه:

لقد عرفنا-من خلال مامر-أنّ الشیخ الحر أحد الشخصیات العلمیة الکبیرة، التی أغدقت علی الطائفة الکثیر من العطاء. و ترکت فی سجلاتها الواسعة آثارا تستحق الثناء و التقدیر.

فقد تمکن شیخنا المترجم-بفضل ثقته العالیة بنفسه و بعقیدته، و تبحره فی العلوم-أن یخلّف آثارا عظمی، فکان حلقة من حلقات مشایخ الاجازات التی تصل الخلف بالسلف، إلی أن تصل إلی أهل البیت علیهم السلام.

و تمکن-أیضا-من تدوین مؤلفات کانت غررا فی جبین الدهر، حفظ بها حدیث النبی الأکرم و آله المیامین صلوات اللّه علیه و علیهم أجمعین، منها کتابنا هذا و الذی أصبح منذ عهد مؤلفه إلی الآن مورد اعتماد الفقهاء، و مرجع استنباطهم للأحکام.

و لذا فقد حظی الشیخ الحر بثناء الکثیرین من الأعلام البارعین الذین یعتبر ثناؤهم شهادة علمیة راقیة لم ینالها إلاّ القلیل، و هذا الأمر لیس بمستغرب لشیخنا الحر، و هو الذی سهر علی حفظ آثار المعصومین علیهم السلام، و ضحی بکل غال و رخیص فی سبیل عقیدته و مبدئه.

فآثاره ماثلة للعیان، و لأیادیه البیضاء مآثر خالدة تذکر و یذکر معها

ص: 99


1- 4) خلاصة الأثر:3:234.

صاحبها و یتحرم علیه، و ما عند اللّه خیر.

و ممن أثنی علیه معاصره، السید علی خان شارح الصحیفة السجادیة حیث قال فی السلافة:

الشیخ محمد بن الحسن بن علی بن محمد الحر الشامی العاملی، علم علم لا تباریه الأعلام، و هضبة فضل لا یفصح عن وصفها الکلام، أرّجت أنفاس فوائده أرجاء الأقطار، و أحیت کل أرض نزلت بها فکأنها لبقاع الأرض أمطار. تصانیفه فی جبهات الأیام غرر، و کلماته فی عقود السطور درر.

و هو الآن قاطن بأرض العجم، ینشد لسان حاله:

أنا إبن الذی لم یخزنی فی حیاته و لم أخزه لمّا تغیب فی الرجم

و یحیی بفضله مآثر أسلافه، و ینتشی مصطحبا و مغتبقا برحیق الأدب و سلافه، و له شعر مستعذب الجنی، بدیع المجتلی و المجتنی (1).

ثم ذکر قطعة من شعره التی تلوح فیه آثار التدین و الحث علی مکارم الأخلاق.

و قال صاحب مقابس الأنوار: العالم الفاضل، الأدیب الفقیه، المحدث الکامل، الأدیب الوجیه، الجامع لشتات الأخبار و الآثار، المرتب لأبواب تلک الأنوار و الأسرار، الشیخ محمد بن الحسن الحر العاملی المشغری الطوسی، عامله اللّه بفضله القدوسی (2).

ص: 100


1- 1) سلافة العصر:359.
2- 2) مقابس الأنوار:17.

و قال العلامة الأمینی فی کتابه الغدیر بعد کلام طویل فی ترجمته:

فشیخنا المترجم له درة علی تاج الزمن، و غرة علی جبهة الفضیلة، متی استکنهته تجد له فی کل قدر مغرفة، و بکل فن معرفة، و لقد تقاصرت عنه جمل المدح و زمر الثناء، فکأنه عاد جثمان العلم و هیکل الأدب و شخصیة الکمال البارزة، و إن من آثاره أو من مآثره تدوینه لأحادیث أئمة أهل البیت علیهم السلام فی مجلدات کثیرة، و تألیفه لهم بإثبات إمامتهم و نشر فضائلهم، و الاشادة بذکرهم، و جمع شتات أحکامهم و حکمهم، و نظم عقود القریض فی إطرائهم، و إفراغ سبائک المدح فی بوتقة الثناء علیهم، و لقد ابقت له الذکر الخالد کتبه القیمة (1).

و ممن أثنی علیه أیضا، ثلة من أفاضل العلماء من الطائفتین-الشیعة و السنّة- و من هؤلاء الأعلام: الافندی فی ریاض العلماء (2)، و الأردبیلی فی جامع الرواة (3)، و النوری فی خاتمة مستدرکه (4)، و البغدادی فی هدیة العارفین (5)، و الزرکلی فی الأعلام (6)، و کحالة فی معجم المؤلفین (7)، و غیرهم (8).

شعره:

امتلک شیخنا الحر عدة الشاعر و سلاحه، فمن خلفیة فکریة

ص: 101


1- 3) الغدیر:11/336.
2- 1) ریاض العلماء 5:67.
3- 2) جامع الرواة 2:90.
4- 3) مستدرک الوسائل 3:390.
5- 4) هدیة العارفین 6:304.
6- 5) الأعلام للزرکلی 6:90.
7- 6) معجم المؤلّفین 9:204.
8- 7) أمل الآمل 1:145.

استوعبت القرآن الکریم و الحدیث الشریف الی مشاعر قلب نابض و فیاض ترکّز بحب النبی و آله علیهم السلام الی لسان اتقن لغة الضاد، فانطلق شاعرا مبرزا یجول فی میادین الشعر المختلفة فتجمعت لدیه ما یقارب عشرین الف بیت ضمّها دیوانه و اکثرها فی مدح أو رثاء النبی و الائمة علیهم السلام. و یحتوی دیوانه ایضا منظومة فی المواریث و الزکاة و الهندسة، و تواریخ النبی و الأئمة علیهم السلام. و یتمیز شعره بطول النفس فی النظم بحیث تجد له قصائد کثیرة فی مدح النبی و آله علیهم السلام جاوزت کل منها مائة بیت، و منها همزیّته التی نیفت علی الأربعمائة بیت، و منها قوله:

کیف تحظی بمجدک الاوصیاء و به قد توسل الأنبیاء

ما لخلق سوی النبی و سبطیه السعیدین هذه العلیاء

فبکم آدم استغاث و قد مسّ ته بعد المسرة الضراء

یوم أمسی فی الأرض فردا غریبا و نأت عنه عرسه حواء

و بکی نادما علی ما بدا من ه و جهد الصب الکئیب البکاء

فتلقی من ربه کلمات شرفتها من ذکرکم أسماء

و قد حوت هذه الهمزیة معاجز جمة من معاجز النبی صلی اللّه علیه و آله، و جملة وافرة من فضائل أهل البیت علیهم السلام التی نطق بها القرآن الکریم أو جاء ذکرها فی الحدیث الشریف.

و کذا طرق فنونا من الشعر صعبة المرتقی قل أن یبرز فیها غیر الشاعر المجید، فمن ذلک تسع و عشرون قصیدة محبوکة الطرفین علی ترتیب حروف المعجم فی مدح الآل (علیهم السلام) ، فمن أحداها و هی فی قافیة الهمزة.

ص: 102

أغیر أمیر المؤمنین الذی به تجمع شمل الدین بعد ثناء

أبانت به الأیام کل عجیبة فنیران بأس فی بحور عطاء

و من اخری محبوکة الأطراف الأربعة یقول:

فإن تخف فی لوصف من اسراف فلذ بمدح السادة الأشراف

فخر لهاشمی أو منافی فضل سما مراتب الآلاف

فعلمهم للجهل شاف کافی فضلهم علی الأنام وافی

فاقوا الوری منتعلا و حافی فضل به العدو ذو اعتراف

فهاکها محبوکة الأطراف فن غریب ما قفاه قاف

و له من قصیدة (ثمانین بیتا) خالیة من الألف فی مدحهم علیهم السلام:

ولیی علیّ حیث کنت ولیه و مخلصه بل عبد عبد لعبده

لعمرک قلبی مغرم بمحبتی له طول عمری ثم بعد لولده

و هم مهجتی هم منیتی هم ذخیرتی و قلبی بحبهم مصیب لرشده

و کل کبیر منهم شمس منیر و کل صغیر منهم شمس مهده

و کل کمی منهم لیث حربه و کل کریم منهم غیث و هده

بذلت له جهدی بمدح. مهذب بلیغ-و مثلی-حسبه-بذل-جهده

و یدلک علی شدة تعلقه بأهل البیت علیهم السلام قوله:

أنا حرّ عبد لهم فإذا ما شرفونی بالعتق عدت رقیقا

إنا عبد لهم فلو اعتقونی ألف عتق ما صرت یوما عتیقا

و من لطیف شعره مزجه المدح بالغزل حیث یقول:

ص: 103

لئن طاب لی ذکر الحبائب إننی

أری مدح أهل البیت أحلی و اطیبا

فهن سلبن العلم و الحلم فی الصبا

و هم وهبونا العلم و الحلم فی الصبا

هواهن لی داء هواهم دواؤه

و من یک ذا داء یرد متطببا

لئن کان ذاک الحسن یعجب ناظرا

فانّا رأینا ذلک الفضل أعجبا

و له یصور صدق التوکل علی اللّه تعالی:

کم حازم لیس له مطمع

إلاّ من اللّه کما قد یجب

لأجل هذا قد غدا رزقه

جمیعه من حیث لا یحتسب

و هو یشیر بهذا الی قوله تعالی (و من یتق اللّه یجعل له مخرجا و یرزقه من حیث لا یحتسب) (1)و هو-کما تری-تضمین بدیع.

و من حکمیاته اللطیفة قوله:

یا صاحب الجاه کن علی حذر

لا تک ممن یغتر بالجاه

فان عزّ الدنیا کذلتها لا عزّ إلاّ بطاعة اللّه

و نکتفی بهذا المقدار من أشعاره، و من شاء الزیادة فلیراجع دیوانه الذی سیطبع قریبا إن شاء اللّه تعالی.

مؤلّفاته:

کان الشیخ الحر قدس سره عالما عاملا دأب طول عمره الشریف علی خدمة الشریعة الغراء، فمع المشاغل التی تتطلبها منه مشیخته للاسلام، و مع انشغاله بالتدریس و تربیة العلماء، فقد أثری المکتبة الاسلامیة بکتب کثیرة

ص: 104


1- 1) الطلاق 65:2.

یکفیک أن أحدها، وسائل الشیعة الذی أصبح بعد تألیفه إلی الآن مورد استنباط الاحکام عند فقهاء أهل البیت علیهم السلام.

و لنذکر کتبه کما ذکرها هو رحمه اللّه فی أمل الآمل، و کما ذکرها المترجمون له:

1-تفصیل وسائل الشیعة الی تحصیل مسائل الشریعة: و هو کتابنا الذی نقدم له و سیأتی الکلام حوله مفصلا.

2-فهرست وسائل الشیعة: یشتمل علی عناوین الأبواب، و عدد أحادیث کل باب، و مضمون الأحادیث، و لاشتماله علی جمیع ما روی من فتاواهم (علیهم السلام) سماه کتاب من لا یحضره الامام.

3-هدایة الامة إلی أحکام الأئمة (علیهم السلام) : منتخب من وسائل الشیعة الکبیر مع حذف الأسانید و المکررات.

4-الفوائد الطوسیة: مجموع فوائد بلغت المائة فائدة فی مطالب متفرقة.

5-إثبات الهداة بالنصوص و المعجزات: و یبحث فی الدلائل علی النبوة الخاصة و الامامة لکل إمام إمام حتی الامام الثانی عشر عجل اللّه فرجه، بلغت مصادره من کتب الشیعة و السنة اکثر من أربعمائة و تسعة و ثلاثین مصدرا.

6-أمل الآمل فی علماء جبل عامل: قسمه إلی قسمین: الأول خاص بعلماء جبل عامل، و الثانی عام لعلماء الشیعة فی سائر الأقطار.

7-الفصول المهمة فی اصول الأئمة (علیهم السلام) : یشتمل علی القواعد الکلیة المنصوصة فی اصول الدین و اصول الفقه و فروع الفقه. . .

ص: 105

8-العربیة العلویة و اللغة المرویة.

9- «الایقاظ من الهجعة بالبرهان علی الرجعة» : فیها أکثر من ستمائة حدیث و أربع و ستین آیة. . .

10-رسالة الاثنی عشریة فی الرد علی الصوفیة: فیها نحو ألف حدیث فی الرد علیهم عموما و خصوصا فی کل ما اختص بهم.

11-رسالة فی خلق الکافر و ما یناسبه.

12- «کشف التعمیة فی حکم التسمیة» . و هی رسالة فی تسمیة المهدی علیه السلام.

13-رسالة الجمعة: و هی جواب من ردّ أدلة الشهید الثانی فی رسالته فی الجمعة.

14-رسالة «نزهة الأسماع فی حکم الاجماع» .

15-رسالة تواتر القرآن.

16-رسالة الرجال.

17-رسالة أحوال الصحابة.

18-تنزیه المعصوم عن السهو و النسیان.

19-رسالة بدایة الهدایة فی الواجبات و المحرمات المنصوصة من أول الفقه الی آخره، و هی فی غایة الاختصار، انتهی فیها إلی أن الواجبات (1535) و المحرمات (1448) .

20-الجواهر السنیة فی الأحادیث القدسیة، و هو أول من جمع هذه الاحادیث کما یقول صاحب الاعیان (1).

ص: 106


1- 1) أعیان الشیعة 9:168.

21-الصحیفة السجادیة الثانیة، جمع فیها الأدعیة المنسوبة إلی الامام السجاد علیه السلام، و التی لا توجد فی الصحیفة الکاملة.

22-دیوان شعر یقارب عشرین ألف بیت، أکثره فی النبی صلی اللّه علیه و آله و الأئمة المعصومین علیهم السلام. و یتضمن کذلک بالاضافة الی الشعر النظم التعلیمی، ففیه:

منظومة فی المواریث،

منظومة فی الزکاة.

منظومة فی الهندسة.

منظومة فی تواریخ النبی صلی اللّه علیه و آله و الأئمة علیهم السلام.

23-إجازات کثیرة لتلامذته.

24-کان عازما علی أن یشرح وسائل الشیعة بکتاب اسمه تحریر وسائل الشیعة و تحبیر مسائل الشریعة (1)، و لکن الأجل لم یمهله لتنفیذ ما عزم علیه فلم یصدر منه إلاّ جزء واحد.

وفاته:

قال أخوه الشیخ أحمد الحر فی کتابه الدر المسلوک:

فی الیوم الحادی و العشرین، من شهر رمضان، سنة 1104 ه کان مغرب شمس الفضیلة و الافاضة و الافادة، و محاق بدر العلم و العمل و العبادة، شیخ الاسلام و المسلمین، و بقیة الفقهاء و المحدثین، الناطق بهدایة الامة و بدایة الشریعة، الصادق فی النصوص و المعجزات و وسائل الشیعة، الامام الخطیب الشاعر الادیب، عبد ربه العظیم العلی، الشیخ أبو جعفر

ص: 107


1- 1) أمل الآمل 1:145.

محمد بن الحسن الحر العاملی، المنتقل الی رحمة باریه عند ثامن موالیه:

فی لیلة القدر الوسطی و کان بها

وفاة حیدر الکرار ذی الغیر

یا من له جنة المأوی غدت نزلا

ارقد هناک فقلبی منک فی سعر

طویت عنا بساط العلم معتلیا

فاهنأ بمقعد صدق عند مقتدر

تاریخ رحلته عاما فجعت به

أسری لنعمة باریه علی قدر

و هو أخی الأکبر، صلّیت علیه فی المسجد تحت القبة جنب المنبر، و دفن فی إیوان حجرة فی صحن الروضة الملاصق لمدرسة میرزا جعفر، و کان قد بلغ عمره اثنین و سبعین، و هو أکبر منی بثلاث سنین إلا ثلاثة أشهر (1).

وسائل الشیعة:

[تبویب الکتاب]

هو الکتاب الضخم الفخم الذی رسم المؤلف منهجیته بکتاب مستقل، ثم کتبه جامعا له من مصادر معتمدة کل منها مرجع فی حدیث آل البیت علیهم السلام عن جدهم صلی اللّه علیه و آله.

فهو کتاب جامع للأحادیث الفقهیة التی یعتمد علیها الفقهاء فی استنباط الأحکام الشرعیة، و قد جمع من الأحادیث النبویة و الولویة جملة وافرة تنیف علی عشرین ألف حدیث، استقاها من أهم المراجع الحدیثیة المعتبرة کالکتب الأربعة:

الکافی، الفقیه، التهذیب، الاستبصار، و جملة وافرة من الکتب المعتمدة الاخری زادت علی سبعین کتابا.

و قد استهلّ الکتاب باحادیث فی مقدمة العبادات، ثم قسّمه علی کتب الفقه المعروفة من الطهارة الی الدیات، ثم فصلّ لکل منها أبوابا عنونها

ص: 108


1- 2) الفوائد الرضویة:476.

بأحکام شرعیة بحیث استوعب جزءا کبیرا مما یمکن حصره من احکام الکتاب، ثم ادرج تحت کل باب أو عنوان أهم الاحادیث ذات الدلالة الواضحة علیه بتمام سندها، ثم و بعد ان یدرج الحدیث عن مصدر أساسی واحد یذیله اما بذکر طرقه الاخری ان روی باکثر من طریق او یذکر اختلافات صیغ الروایة ان وجدت أو کلا الأمرین معا.

ثم ذیل اکثر الابواب بما اصطلح علیه ب(تقدم) و (یأتی) یشیر فیها الی أی حدیث سابق أو متأخر علی هذا الباب، ذا دلالة جانبیة أو یستفاد منه بشکل أو آخر فی الحکم الشرعی للباب المعنی، فلو کان الباب المعنی فی الجزء الثامن مثلا، فأی حدیث له علاقة بهذا الباب من الاجزاء السبعة المتقدمة یعیّنه بقوله: (تقدم ما یدل علیه) أو أی حدیث آخر سیأتی فی الجزء التاسع و ما بعده یعینه بقوله (یأتی ما یدلّ علیه) .

فإذا علمنا أن الکتاب حدود الثلاثین مجلدا فی طبعته الحدیثة، لا مکننا أن نتصور مقدار الجهد المبذول فیه و الذی یحتاج إلی علم واسع و استحضار لکل الاحادیث، و صبر علی طول التفتیش و التنقیر.

و قد رزق هذا الکتاب ما لم یرزق غیره فکان علیه معول مجتهدی الشیعة من عصر مؤلفه الی الیوم، و ما ذاک إلاّ لحسن ترتیبه و تبویبه (1).

یقول الشیخ العلامة الامینی فی غدیره:

و أنت لا تقرأ فی المعاجم ترجمة لشیخنا الحر إلاّ و تجد جمل الثناء علی کتابه الحافل (وسائل الشیعة) مبثوثة فیها، و قد أحسن و أجاد أخوه العلامة الصالح فی تقریظه بقوله:

ص: 109


1- 1) أعیان الشیعة 9:168.

هذا کتاب علا فی الدین مرتبة قد قصّرت دونها الأخبار و الکتب

ینیر کالشّمس فی جوّ القلوب هدی فتنتحی منه عن أبصارنا الحجب

هذا صراط الهدی ما ضلّ سالکه إلی المقامة بل تسمو به الرتب

إن کان ذا الدین حقّا فهو متّبع حقّا إلی درجات المنتهی سبب (1)

و لما کان کتاب الوسائل موضع عنایة الفقهاء، فقد کثرت حوله المؤلفات من شروح و تعلیقات، أو إیضاحات لبعض ما أجمله.

فمن ذلک شرح المؤلف نفسه و أسماه «تحریر وسائل الشیعة و تحبیر مسائل الشریعة» ذکر العلامة الشیخ آغا بزرگ انه خرج منه مجلد واحد فی شرح جملة من مقدماته (2).

و لمؤلفه-أیضا-شرح آخر علی نحو التعلیق، فیه بیان اللغات، و توضیح العبارات، أو دفع الاشکال عن متن الحدیث أو سنده، أو غیر ذلک، ذکره العلامة الطهرانی أیضا (3).

و شرحه بعد مؤلفه جمع من الأعلام، و لکن لم یتجاوزوا کتب العبادات، منهم:

الشیخ محمد بن علی بن عبد النبی المقابی المعاصر لصاحب الحدائق.

و الحاج المولی محمد رضی القزوینی الشهید فی فتنة الأفاغنة.

و الشیخ محمد بن سلیمان المقابی المعاصر للشیخ عبد اللّه السماهیجی، و اسم شرحه مجمع الاحکام.

ص: 110


1- 2) الغدیر 11:336.
2- 3) الذریعة 3:393/1412.
3- 4) الذریعة 4:353.

و العلامة المحقق السید حسن الصدر.

و ألف آخرون فی حل بعض مغلقاته، منهم:

العلامة الشیخ عبد الصاحب حفید صاحب الجواهر (المتوفی 1353 ه) له کتاب (الاشارات و الدلالات إلی ما تقدم أو تأخر فی الوسائل) . و طبع بالنجف الاشرف عام 1356 ه.

و سماحة آیة اللّه العظمی السید الخوئی له کتاب فی بیان ما تقدم و ما تأخر، و بیان ما یستفاد من أحادیث الباب زائدا علی ما استفاده صاحب الوسائل، و ذکر حدیث آخر لم یذکره الحر فی الباب مع انه یستفاد منه ما فی عنوان الباب.

هذا و قد استدرک علیه العلامة النوری کتابا کبیرا سماه مستدرک الوسائل (1)، أورد فی خاتمته فوائد نافعة.

و قد اهتم بعض العلماء بجرد حواشی الحر-رحمه اللّه-علی نسخته التی بخط یده، منهم العلامة المقدس الشیخ علی القمی، لکنه فاته تشخیص مواضع الحواشی من المتن.

و دونها ثانیا المیرزا محمد الطهرانی نزیل سامراء.

و قد ذکرت هذه الحواشی کلها فی هوامش طبعتنا هذه بتوقیع «منه رحمه اللّه» .

***

منهج المؤلف:

صرّح المؤلف بما انتهجه فی الکتاب فی المقدمة بنحو إجمالی، فقال: «. . و لم أنقل فیه الأحادیث إلاّ من الکتب المشهورة المعوّل علیها التی لا تعمل الشیعة إلاّ بها، و لا ترجع إلاّ إلیها.

ص: 111


1- 1) حقق و نشر سنة 1407 ه من قبل مؤسّسة آل البیت لاحیاء التراث.

مبتدئا باسم من نقلت الأحادیث من کتابه.

ذاکرا للطرق، و الکتب، و ما یتعلق بها فی آخر الکتاب» (1).

و فصّل القول عن النهج الذی سار علیه، فی آخر الکتاب، فقال:

و صرّحت بأسم الکتاب الذی نقلت الحدیث منه، و ابتدأت بإسم مؤلّفه، و عطفت ما بعده علیه، إلاّ الکتب الأربعة، فإنّی ابتدأت فی أحادیثها بأسماء مؤلّفیها، و لم اصرّح بأسمائها:

فما کان مبدوءا باسم «محمّد بن یعقوب» فهو من (الکافی) و کذا ما کان معطوفا علیه.

و ما کان مبدوءا بإسم «محمّد بن علّی بن الحسین» فهو من (کتاب من لا یحضره الفقیه) .

و ما کان مبدوءا بإسم «محمّد بن الحسن» فهو من (التهذیب) أو من (الاستبصار) ، و کذا ما کان معطوفا علیهما، و لا فرق بینهما، بل (الاستبصار) قطعة من (التهذیب) (2).

و قد خفی منهج المؤلف فی ترتیب کتابه علی المبتدئین، أو علی من لا خبرة له بالعلم، فلم یعرف أغراض المؤلف مما بنی علیه أساس عمله، فاقتضی توضیحه، فنقول: إنّ الشیخ الحر رحمه اللّه قد التزم فی هذا الکتاب منهجا بدیعا، یتمیز بمیزات فائقة، هی التی سببت له الرواج بین العلماء، نشیر الی بعضها:

1-تسهیل الأمر علی طالبی الحدیث، لسرعة العثور علی المطلوب، و ذلک بترتیب الکتاب علی ترتیب الکتب الفقهیة بما فیها من الأبواب،

ص: 112


1- 1) کتابنا هذا،1/7.
2- 2) کتابنا هذا، الجزء الأخیر، نهایة الکتاب.

و حسب تسلسل المواضیع المطروحة فی الکتب المتداولة بین الفقهاء، و التی یتعلمها الطلبة فی المدارس الابتدائیة، و یزوا لها العلماء فی المراحل النهائیة.

و بذلک یتمکن الجمیع، و علی أساس ما یحفظونه من تسلسل المواضیع الفقهیة المدروسة، من العثور علی الحدیث فی الباب المعیّن.

2-ضمّ الحدیث الی ما یناسبه فی باب واحد، بحیث یتمکن الطالب من الوقوف علی جمیع ما یرتبط بالباب من الأحادیث الموحّدة فی الدلالة، او المتحدة فی الاسناد و المتن، فی مکان واحد، مجتمعة أمامه.

و هذا یمکّنه بسهولة و یسر من المقارنة بین الأحادیث، سندا و متنا، او دلالة و مفهوما، و بذلک تنکشف للطالب امور عدیدة، اضافة علی ما فی کل حدیث من زیادة او نقصان، بنظرة واحدة، من دون حاجة الی مراجعة المصادر المتعددة.

3-الجمع بین شتات الأحادیث المرتبطة بباب واحد، من مختلف المصادر، أو من مواضع متباعدة من مصدر واحد.

و هذا لم یتیسر للطالب إلاّ ببذل کثیر من الجهد و الطاقة.

و فی کل هذه الامور، و غیرها من المزایا، توفیر الوقت العزیز، علی العلماء و الباحثین، بما لا یخفی أثره علی تقدم العلم و سرعة التوصل الی النتائج.

ان کل هذه الآثار انما ترتبت علی ما التزمه المؤلف العظیم من المنهج القویم.

ان الشیخ مع سعة دائرة عمله یبدو شدید الحرص علی ضبط ما ینقله عن المصادر بدقة تامة، فأثبت ما فیها بشکل کامل بما فی ذلک اختلافات النسخ و تفاوتاتها بحذافیرها، و ذکرها کلها فی هوامش الکتاب، حتی فی

ص: 113

الحروف، و الکلمات، فضلا عن الجمل، و الفقرات.

فنجده کثیرا ما یضع علی همزة (أو) علامة (نخ) للدلالة علی أن بعض النسخ لم ترد فیه الهمزة بل وردت فیه (و) فقط.

و کذلک فی ضبط اسماء رجال السند، فقد أثبت-کذلک-کل ما جاء فی النسخ من اختلافات، و اشار الیها بوضع علامة (نخ) کلما خلت نسخة من کلمة، أو اختلفت مع أخواتها.

و کذلک، یستعمل هذا الاسلوب، عند اختلاف المصادر، و هنا یشیر الی اسم المصدر الذی ورد فیه الخلاف باختصار.

و لم یحاول فی أیّ مورد من موارد الاختلاف سواء فی السند أو المتن الاشارة الی ما هو المختار عنده، او الذی یجب أن تکون علیه اصول المصادر، من الصواب و الصحیح. و لا الی ما هو فی النسخ المنقول عنها من التصحیف و السهو.

و السبب فی ذلک کما یبدو لنا، هو:

اولا: هدفه من التالیف.

ان غرض المؤلف من الاقدام علی تالیف هذا الکتاب هو ما ذکره فی المقدمة بقوله:

«إن من طالع کتب الحدیث، و اطلع علی ما فیها من الأحادیث، و کلام مؤلفیها، وجدها لا تخلو من التطویل، و بعد التأویل، و صعوبة التحصیل، و تشتت الاخبار، و اختلاف الاختیار، و کثرة التکرار، و اشتمال الموسوم منها بالفقه علی ما لا یتضمن شیئا من الاحکام الفقهیة، و خلوّه عن کثیر من أحادیث المسائل الشرعیة، و ان کانت بجملتها کافیة لاولی الالباب» (1).

ص: 114


1- 1) کتابنا هذا،1/5.

فنجد ان الهدف الاساس للمؤلف، انما الجمع الکامل، و التنسیق و التهذیب، دون الشرح و التعلیق و التصحیح، فتوقّع مثل ذلک فی غیر محله و الاعتراض علیه بای شیء من ذلک، خارج عن المنهج العلمی، و لا یقدم علیه إلاّ من جهل اسالیب العلماء، و ابتعد عن أهدافهم.

فإن المؤلف اذا رسم لنفسه منهجا معینا، فعلیه أن یلتزم به إلی آخر الکتاب، و لو خالف ذلک لا ستحق الاعتراض.

و ثانیا: ان دیدن المحدّثین-کما هو المشهور بینهم، و علیه عمل الکبار منهم- هو إثبات ما فی النسخ التی ینقلون عنها، من دون تصرّف، بل یعتبرون الذی یتصرف فی النسخ علی اساس من ظنّه، غیر أمین فی عمله و فنّه.

نعم منهم من یشترط تعریف الناقل بمواقع السهو المعلوم، کما هو مشروح فی کتب الدرایة و المصطلح.

أما من التزم بایراد ما فی النسخ کما هی، من دون تصرف فلا اعتراض علیه خاصة، اذا کان من أهل الورع و الاحتیاط فی الدین، فان الواجب الشرعی یفرض علیه النقل کما بلغه من دون تغییر أو تصحیح، و إلاّ لکان ناسبا الی الراوی له، ما لم یقله.

و المؤلف و امثاله من أعلامنا منزهّون عن التعدی علی النصوص، و لو علی اساس من اجتهادهم أو ظنونهم فلا یحق للجاهل بعرفهم أن یعترض علیهم، و لا أن ینسب الیهم ما یجده فی المؤلفات الحاویة علی النصوص المنقولة من اختلافات.

نعم، لو کانوا بصدد الشرح أو التصحیح، فانهم یتعرضون لکل ما ورد من اختلافات، لاختیار الصواب، و هذا شأن کتب الشروح لا کتب النصوص.

ص: 115

و ثالثا: ان المؤلف قام بعملیة جمع هذا الکتاب و تألیفه فی مدة ثمانیة عشر سنة (1)متنقلا بین جبل عامل و مدینة مشهد المقدسة، و أتمّ تالیفه سنة (1088) ، و اعاد النظر فیه ثلاث مرّات علی الأقل.

فقدم به الی العلماء خدمة عظیمة، و هو من الموسوعات القلائل التی تتوّجت بالاتمام، بالرغم من سعة العمل و کبره، و صعوبة المهمة و خطورتها و قد و فی بکل ما وعد به، من اغراض تألیفه، و أودع فیه کل ما تمنّاه و أراده، و لو بعد طول المدّة، و تحمل کل شدة، حتی قام بکتابته ثلاث مرّات. لیتم ما أراد علی أحسن وجه.

هذا کله، مع انه اقتصر علی إیراد النصوص و نقلها و تنظیمها فقط!

و لو أنّه کان تصدی لکل تلک الاختلافات الواقعة فی الأسانید أو المتون، لما أنجز من الکتاب إلاّ معشاره، لما یقتضیه ذلک من الوقت و المدة. و هو مع ذلک لم یغفل هذا الجانب بالکلیة، فلقد قام فی فترة تألیفه للکتاب بالتعلیق علی موارد ضروریة من الکتاب، سواء فی السند، أو المتن، بتعالیق قیّمة، وجدت فی النسخة الثالثة التی قام بکتابتها بخط یده رضوان اللّه علیه.

و لقد کان من منّ اللّه علینا أن وقعت فی أیدینا فنقلنا جمیع تلک التعالیق فی هامش طبعتنا هذه و فی مجال التحقیق فی کل واحد واحد من الأحادیث و البحث عن مشکلاتها السندیة أو المتنیة، و إبداء رأیه فیها، و کذلک البتّ فی مفاداتها فقد تصدی له المؤلف فی شرحه العظیم الذی سماه «تحریر وسائل الشیعة» الذی لم یخرج منه إلاّ جزؤه الأول (2).

ص: 116


1- 1) هذا الکتاب، الخاتمة، الفائدة 12، ترجمة المؤلّف «محمّد بن الحسن» .
2- 1) الذریعة 3/393 و 4/353 و 16/328.

و لو تمّ عمله هذا، لتکوّن بذلک حجر یلقم به من عوی، و أراد التناول من قدسیة المؤلف، و الحطّ من شأنه.

و ان من الجفاء-بل الغباء-ان نتهم الشیخ المحدث العظیم الحرّ العاملی، بوقوفنا علی ما نراه فی کتابه من اختلافات النسخ التی وصلت الیه.

فإنا نجده فی مواضع عدیدة یورد نصّا فیه تصحیف واضح فی السند أو المتن.

لکنه لا یتصرف فیه و لا یعلق علیه، بل یورد بعده مباشرة، نفس النص و السند، من مصدر آخر، أو موضع آخر من نفس المصدر الأول، بشکله الصائب خالیا من التحریف أو التصحیف!

أفیتصور فی حق علم محدّث أمین، قضی عمره فی هذا الفن، و کتب الوسائل -ثلاث مرات-علی الاقل، و صرف عمره فیه تألیفا و تدریسا و شرحا و تحقیقا، و هو یکتب بخط یده الشریفة نصا بصورتین، مصحفا، و صوابا.

أفیتصوّر فی حقه أنه تخفی علیه نکتة التصحیف أو یخفی علیه وجه الصواب،أو یعجز عن تصویب الخطأ.

إن ایراده للنص الصحیح بعد النص المصحف مباشرة، فی مواضع عدیدة، و مکررا، لدلیل واضح علی کمال تنبّهه الی ما ورد فی المورد الأول، و أن ترکه علی حاله انما کان عن معرفة و فطنة، لکنها الأمانة العلمیة، و الورع الدینی، و إتباع الحق فی أداء الحق الذی التزمه علی نفسه.

ثم إن انجاز العمل إنما تمّ بهذه السرعة فی (18) سنة، بعد التزامه العملی بترک البحث فی کل حدیث حدیث، مع قیامه باختزال الکتابة، کما یلی:

ص: 117

1-فهو یختصر الاسانید الواردة فی المصادر، کلها إلی حدّ کبیر، لا یخلّ بالمقصود، و ذلک بحذف ألفاظ الاداء و التحمل، و تبدیلها کلها بالحرف (عن) ، و حذف الالقاب و الکنی و اعمدة النسب، کلما ذکرت فی الأسانید، و الاقتصار علی الأسماء، أو الألقاب المعروفه، مثلا یکتفی بکلمة (الحمیری) عن ذکر (عبد اللّه بن جعفر الحمیری) .

2-الجمع بین الأسانید، إذا وردت بنص واحد عن مصدر واحد، فیما إذا إختلفت مواضعها، أو عن أکثر من مصدر، بالدمج و التلفیق.

فیظن من لا خبرة له بالفنّ وقوع سهو منه، لما یراه من زیادة فی السند.

3-عند إختلاف المصادر المتعددة فی نص بشکل طفیف، فإنّه ینقل النص من مصدر واحد ثم یعقبه بالمصدر الآخر قائلا «إلاّ انه زاد. . . کذا» أو «قال: کذا. . .» .

إنّ الشیخ الحر قدس اللّه روحه تمکن بهذا الاسلوب من جمع کل ما ورد من الحدیث مما یتعلق بجمیع أبواب الفقه فی هذه الموسوعة القیمة، و فی المدة المذکورة، بل تمکن من إعادة النظر فیه.

و لو لا ذلک لما تمّ هذا العمل الضخم قطعا فلو لم یختزل، و لم یدمج، و لم یختصر، لبلغت مجلدات کتابه العشرات.

و لو بدا له أن یتکلم فی کل حدیث حدیث متنا و سندا لبلغت مجلداته المئات.

و لو أطال فی ذلک، لما تم إنجاز هذا العمل لما یتطلبه الشرح من وقت و مدة تقصر عنه أعمار البشر!

و لا یدرک مغزی هذه الحقیقة إلاّ أهل التحقیق و العلم و الفقه، ممن

ص: 118

یزاول البحوث العلمیة، فیجدون أن مسألة واحدة من المسائل الفقهیة کم تستوعب من الوقت و الجهد، و کم تتشعب فیه البحوث اللغویة، و الاصولیة، و تحقیق المتون و نقد الأسانید، و ملاحظة المعارضات و الترجیحات، و دفع المناقضات و ما الی ذلک من جهود جبارة یبذلها الفقهاء العظام، لتحدید معالم الامة فی العلم و العمل، ببلورة المسائل و استنباطها.

رابعا-و أخیرا-:

إنّ فی ما قدّمه المؤلّف علی وضعه بإثباته ما فی النسخ، و عدم تصرفه فی المنقولات، فسح المجال للعلماء الذین یقفون علی النصّ بنسخه المختلفة لیتمکنوا من ابداء آراءهم، و إعمال خبراتهم فی انتخاب ما تؤدّی إلیه أفکارهم، دون ان یحمّلهم اختیاره للنصّ الذی أدی الیه نظره فقط، فیسد باب الانتخاب و الاجتهاد علیهم.

و رحم اللّه شیخنا الحر، فقد أدّی واجبه بأفضل ما یمکن، فی تبلیغ ما حمل من العلم حسب النسخ المتوفرة لدیه و التی احتاط فی التوصل الیها بأحوط ما لدیه من طرق و قد ذکر جمیع ذلک فی الفائدة الرابعة من الخاتمة بالاجمال.

ثم ان المؤلف الحر رحمه اللّه قد عقد الفائدة الرابعة من خاتمة الکتاب، لذکر مصادر الکتاب التی قسمها إلی مصادر نقل عنها بلا واسطة و هی 82 کتابا و الی مصادر نقل عنها بالواسطة و هی (96) کتابا و ذکر فی مقدمة هذه الفائدة ما یدل علی عنایته الفائقة بانتخاب النسخ الجیدة، حسب الامکانات المتوفرة له، بالطبع.

و هذا، وحده، کاف للحکم ببراءة ذمته عما ورد فی الکتاب من التصحیف المستند الی تلک النسخ.

ص: 119

و لکن الاخفاق الذی لحق بالحدیث لفترة مدیدة فی مدارسه حیث لم تجد لها بین المسلمین ذلک الاندفاع الذی کان فی عصر الازدهار بقیام الدروس لسماع الحدیث و قراءته، اثر فی إهمال هذا العلم من حیث الرعایة و المحافظة علی النسخ و فقدان النسخ الاصیلة للمؤلفات القدیمة، و التی تعتبر اصول الحدیث، من جهة اخری و التی قام بتألیفها جهابذة الفن ممن کانت لهم الکلمة فی حل مشکلاته، و لا بد أن الاصول تلک لا تشوبها شائبة، لما تدل علیه سائر آثار اولئک من رسوخ القدم فی کل ما تعرضوا له.

ان فقدانها بلا ریب یؤثر فی وقوع کل هذا الاختلاف فی النسخ.

إلاّ ان وجود هذا الکتاب بخط المؤلف، و ما اشبهه من المؤلفات التی تتمیز بالصحة و الضبط، و تشهد بذلک ما فیها من بلاغات السماع و القراءة علی علماء أعلام یخفّف من وطأة تلک الاختلافات، و یهون من أثر مضاعفاتها.

کما أن خبرة الفقهاء و بذلهم الجهود فی دروسهم العمیقة بامکانها حل المشاکل العالقة، بالحدیث الشریف، و نقاء المصادر مما خلّفته الأیام من آثار غیر مقبولة.

فرحم اللّه شیخنا المؤلف حیث أتعب نفسه المقدسة فی تهیئة هذا الکنز الثمین، و وفّر لنا هذه الجوهرة الغالیة، فأدّاها الینا کما بلغه بأمانة و دقة.

و بقی علینا أن نحسن رعایتها و الاستفادة منها.

و نشکر اللّه علی أن وفقنا للوقوف علی نسخة خط ید المؤلّف رضوان اللّه علیه و مکّننا من أداء الواجب العلمی بتقدیمنا نصّ ما أثبته رضوان اللّه علیه بشکل تام و متقن.

***

ص: 120

عملنا فی الکتاب:

ان الجهود التی بذلها اصحاب السماحة محققا الوسائل فی طبعته الحروفیة الاولی کانت بلا شک جهودا مبارکة، حیث أضنیا أنفسهما فی تصحیح الکتاب و تخریج احادیثه و التعلیق علیه، فأخرجاه من عالم الطباعة الحجریة الثقیل الظل الی حیث یمکن تداوله و قراءته بسهولة و یسر.

و نحن اذ نقدم لهذا الکتاب فی طبعته الحروفیة الثانیة لا بد لنا أولا من تثمین دور من سبقنا فی العمل و ذلک من باب عدم بخس الناس اشیاؤهم.

و لا بد لنا ثانیا من تقدیم مبررات منطقیة لاستئناف العمل بهذا الکتاب مرة ثانیة، و یمکن حصرها فیما یلی.

أولا: لقد کان الخلل الاساسی فی الطبعة الاولی هو عدم الاعتماد علی نسخة بخط المؤلف مع تواجد جلّ الکتاب فی مکتبات ایران، فقد اعتمد المحققان فی تصحیح نسختهما علی نسخة العلامة الطباطبائی-صاحب تفسیر المیزان-الذی طابقها علی نسخة سماحة الشیخ محمد الخمایسی، و الذی طابقها بدوره مع نسخة المؤلف الشیخ الحر العاملی.

بینما اعتمدنا فی عملنا علی نسخة بخط المؤلف شملت أقساما کبیرة من الکتاب، أی اننا اختصرنا المسافة بالاعتماد علی نسخة الام، و ذلک یؤدی بطبیعة الحال الی ضبط المتن بشکل أدق و أصح.

ثانیا: کتب المصنف علی هوامش نسخته شروحا و بیانات تتعلق بتوضیح عبارة أو تعریف مفردة لغویة أو دفع اشکال عن سند الحدیث أو متنه لم تدرج کلها فی الطبعة الاولی، بینما ادرجت فی هذه الطبعة فی الهوامش و ذیلت ب(منه قدس سره) .

ص: 121

ثالثا: ان التطور الذی أصاب جوانب الحیاة المختلفة. . . و تلک سنة اللّه عز و جل، قد شمل فیما شمل فنی التحقیق و الاخراج، و من المؤسف اننا نجد أغلب مصنفاتنا ما بین مخطوط قابع فی زوایا النسیان ینظر بحنان الی أیدی تخرجه الی عالم النور، و ما بین طبعات قدیمة أصبحت بمرور الزمن غیر ملائمة لمستوی العصر.

و لم یکن هدف و طموح المؤسسة یقتصر علی الجانب الاول فقط، لذا أقدمت علی العمل ثانیة بتحقیق کتاب (وسائل الشیعة) کما هی عاکفة علی العمل بتحقیق (التبیان فی تفسیر القرآن) للشیخ الطوسی مع العلم انه قد طبع حروفیا فی النجف الاشرف قبل أکثر من عشرین عاما.

رابعا: ان الطبعة المتداولة لا تخلو من اخطاء و اشتباهات، و لعل ذلک قد زاد فی بعض المواضع عن الحد المعتاد، و قد توزعت هذه علی اشکال مختلفة منها:

1-الزیادة و النقصان فی مفردات الحدیث الواحد:

أ-الحدیث 5 من الباب 42 من أبواب الحیض. . . قال: لا، لیس به بأس.

و الصواب: قال: لیس به بأس.

ب-الحدیث 12 من الباب 11 من أبواب لباس المصلی. . . قال: لا بأس.

و الصواب قال: لا.

ج-الحدیث 7 من الباب 28 من أبواب الصوم المندوب فیه تکرار و زیادة واضحة فی الطبعة السابقة و غیر واردة فی النسخة الخطیة.

2-عدم ضبط سند الحدیث من حیث الاسم الصحیح للرواة أو غیر

ص: 122

ذلک.

أ-الحدیث 1 من الباب 12 من ابواب مقدمة العبادات کان سابقا محمد بن یحیی العمرکی الخراسانی، و الصحیح محمد بن یحیی، عن العمرکی الخراسانی کما فی المخطوطة.

ب-الحدیث 4 من الباب 32 من ابواب المواقیت کان. . . سفیان بن عیینة، عن الزبیر. . .

و الصواب. . . عن ابی الزبیر. کما فی المخطوطة.

ج-الحدیث 6 من الباب 32 من أبواب صلاة الجماعة کان سابقا محمد بن علی بن محبوب، عن عبد الرحمن بن أبی الهاشم.

و الصواب محمد بن علی بن محبوب، عن محمد بن عیسی، عن عبد الرحمن ابن أبی الهاشم، کما فی المخطوطة.

3-عدم تخریج بعض الاحادیث التی نص المصنف انها رویت فی الکتاب الفلانی مثلا و اعتراف المحقق بعدم وجودها.

أ-الحدیث 7 من الباب 16 من أبواب القبلة عن المقنعة و ذکر المحقق عبارة: لم نجده فیه.

فی حین وجدناه فی المقنعة.

ب-الحدیث 3 من الباب 6 من أبواب الشفعة ذکر المصنف فی ذیل الحدیث:

و رواه الکلینی. . . الی آخره. و ذکر المحقق فی الهامش: لیس هذا الحدیث فی النسخ المطبوعة من الکافی. فی حین انه موجود سندا و متنا.

4-الزیادة و النقصان فی أحادیث الباب الواحد.

أ-الباب 28 من ابواب الاذان و الاقامة ذکر المصنف فی الفهرست ان فیها 3 أحادیث.

ص: 123

و کان الموجود فی الطبعة السابقة اربعة احادیث علما بان النسخة الخطیة فیها ثلاثة أحادیث.

ب-الحدیث 1 من الباب 14 من أبواب المواقیت کان المذکور فی الطبعة السابقة حدیث ملفق من حدیثین فی حین أن المصنف حذفه فی النسخة الخطیة.

5-تقدیم أو تأخیر بعض الاسطر عن مواقعها.

أ-الحدیث 10 و 11 من الباب 3 من أبواب آداب الصائم هناک تکرار واضح غیر مذکور فی النسخة الخطیة.

ب-الحدیث 4 من الباب 13 من أبواب أحکام الدواب، وردت عبارة فی ذیله. . . و رواه البرقی. . .

فی حین ان هذه العبارة تعود للحدیث رقم 3 حسب النسخة الخطیة.

ج-الحدیث 2 من الباب 20 من أبواب الخلل الواقع فی الصلاة. وردت فی ذیله عبارة. . . و رواه الکلینی عن علی بن ابراهیم. . . إلی آخره. فی حین ان هذه العبارة تعود للحدیث رقم 1.

نعرض کل هذا مع تقدیرنا و تثمیننا لصاحبی العمل الأول.

مراحل العمل:

اوّل ما قامت به المؤسسة هو تجمیع النسخ الخطیة بمعونة العلامة المحقق سماحة حجة الاسلام و المسلمین السید عبد العزیز الطباطبائی و الذی تفضّل مشکورا بإرشادنا لمظانّها و هی کالتالی.

1-النسخة المحفوظة فی مکتبة جامعة طهران برقم (1776) و هذه النسخة تبدأ من أول کتاب الوسائل (ابواب مقدمة العبادات) إلی آخر (کتاب

ص: 124

الصلاة) . تقع هذه النسخة فی 549 صفحة، و هی بخط المصنف قدس سره.

2-النسخة المحفوظة فی مکتبة ملک برقم (8069) و هذه النسخة تبدأ من أول الکتاب الی الباب الثالث من أبواب النفساء. و هی لیست بخط المصنف.

و قد أفادتنا هذه النسخة فی قراءة تعلیقات المصنف و حواشیه التی کانت مطموسة فی النسخة الاولی.

3-النسخة المحفوظة فی المکتبة الرضویة برقم (805) و هی تبدأ من اول کتاب الزکاة إلی آخر کتاب الحج. و عدد صفحاتها 419 صفحة. و هی لیست بخط المصنف أیضا.

و قد شرع فی کتابة هذه النسخة فی 6 من ذی القعدة 1112 ه و تم الفراغ منها فی 9/ربیع الآخر/1114 ه.

و قد نسخ القسم الأول منها-و هو من بدایتها الی الباب الثانی و الأربعین من ابواب ما یمسک عنه الصائم من کتاب الصیام-علی المسودة الثانیة التی اصلها بخط غیر خط المؤلف، و تصحیحاتها و إلحاقاتها بخطه قدس سره.

و اما القسم الثانی من هذه النسخة، و هو من الباب الثانی و الاربعین من ابواب ما یمسک عنه الصائم إلی آخر کتاب الحج، فقد نسخ من النسخة الثالثة التی هی بخط المصنف رحمه اللّه.

4-النسخة المحفوظة فی مکتبة آیة اللّه السید المرعشی النجفی، و هی مکتوبة بخط المصنف رحمه اللّه.

و تبدأ من کتاب الجهاد الی آخر کتاب الوصایا.

و هی غیر مرقمة الصفحات، و الظاهر أنها من ممتلکات المرحوم

ص: 125

السید الحجة.

5-النسخة المحفوظة فی المکتبة الرضویة برقم (8987) .

و هی فی 255 صفحة، بخط المصنف رحمه اللّه، و قد تم الفراغ منها فی أوائل شهر ربیع الأول سنة 1072 ه.

6-النسخة المحفوظة فی مکتبة آیة اللّه السید المرعشی النجفی برقم (1191) و هی بخط المصنف قدس سره، تقع فی 222 صفحة، و قد تم الفراغ من نسخها فی منتصف شهر رجب سنة 1082 ه.

7-نسخة کتاب من لا یحضره الامام، و هو فهرست للوسائل، صنفه المصنف رحمه اللّه.

و نسخته محفوظة فی المکتبة الرضویة برقم (1006) و عدد صفحاته 270 صفحة.

و قد شرع الحر رحمه اللّه فی تألیفه فی اوائل شهر ربیع الاول سنة 1088 ه، و کان فراغه منه فی لیلة الجمعة لثلاث بقین من ذی الحجة سنة 1088 ه.

و بهذه المخطوطات توفر لنا کتاب الوسائل کله.

و توجد فی النسخ المخطوطة شروح و تعلیقات و بیان للغات المشکلة و توضیح للعبارات و رفع الإشکالات عن متن الحدیث او سنده، و زعها الحر قدس سره فی هوامش النسخ المخطوطة، و لم تذکر فی المطبوع سابقا من الوسائل، و قد أدرجناها کلها فی هامش هذه الطبعة. علما بأنّا التزمنا بالرسم الإملائی للکلمة حسبما انتهجه المؤلف فی کتابه.

و قد تبین لنا من مراجعة النسخ المخطوطة، و التمرس بها عند

ص: 126

مقابلتها أن الکتاب قد مر خلال تألیفه فی ثلاث مراحل:

الاولی: مرحلة الجمع و التألیف و الاضافة و الحذف، و قد تم هذا کله فی سنة 1072 ه.

الثانیة: مرحلة التهذیب و الاخراج من المسودة الی المبیضة الثانیة، و قد تمت فی سنة 1082 ه.

الثالثة: مرحلة الدقة فی التهذیب و التصحیح و الامعان فی المقابلة، و قد تمت هذه المرحلة فی سنة 1088 ه.

و بهذا یظهر ان المؤلف قدس سره صرف من عمره الشریف عشرین عاما فی تألیف هذا السفر النفیس.

و کانت منهجیة العمل الجماعی الذی اختطتها المؤسسة تستدعی تشکیل عدة لجان تختص کل منها بعمل معین من فضلاء الحوزة، و من الشباب المؤمن الجامع بین الثقافة الدینیة و الدراسة العصریة. و کانت کالآتی:

1-لجنة المقابلة النسخ الخطیة-التی مر وصفها-، و تثبیت الاختلافات ان وجدت. و تشکلت من الاخوة الا ماجد الحاج عز الدین عبد الملک و محمد عبد علی و عبد الرضا کاظم کریدی و السید مظفر الحسن الرضوی و محمد حسین الجبوری.

2-لجنة تخریج الاحادیث: عنیت بتخریج الاحادیث و عزوها الی مصادرها الاولیة مع مقابلة تلک النصوص مع المصادر و تثبیت اختلافاتها و تشکلت من الاخوة الافاضل الشیخ شاکر آل عبد الرسول السماوی و اسعد هاشم و السید غیاث طعمة و فاضل الجواهری و حیدر الجواهری و السید جواد التوسلی و السید عبد الامیر احمد الشرع و علی موسی الکعبی.

3-لجنة تخریج ما اصطلح علیه الحر قدس سره ب(تقدم) و (یأتی) و هم

ص: 127

أصحاب السماحة حجج الاسلام الشیخ محمد الباقری و السید محمد علی الطباطبائی و الشیخ جعفر المجاهدی و الشیخ محمد الکاظمی و الشیخ محمد الرسولی و الشیخ الربانی.

4-لجنة ضبط اسماء رجال الاسانید و تشکلت من اصحاب السماحة حجج الاسلام الشیخ الآهری و الشیخ حلیم البهبهانی.

5-لجنة ضبط النص و تقویمه: علمها السعی لتثبیت نص اقرب ما یکون لما ترکه المؤلف و تعیین المصحف من الصحیح و تشکلت من سماحة الاخ المحقق حجة الاسلام السید علی الخراسانی و الاستاذ الفاضل المحقق اسد مولوی و الاخ الفاضل المحقق السید مرتضی الحیدری.

6-لجنة صیاغة الهوامش: و تشکلت من صاحب الفضیلة السید مصطفی الحیدری و الاخوة الا ماجد مشتاق المظفر و احمد عبد الکریم.

7-مهمة الاشراف النهائی علی الکتاب کان علی عاتق سماحة حجة الاسلام العلامة المحقق السید محمد رضا الحسینی الجلالی الذی أسبر الغور فی زوایا الکتاب و مراجعته بدقّة للتأکد من سلامته و تسجیل ملاحظاته القیّمة علیه، فقد أجاد فیما أفاد، فللّه درّه و علیه أجره.

و آخر دعوانا ان الحمد للّه رب العالمین

جواد الشهرستانی

قم المقدسة

ص: 128

الصورة

ص: 129

الصورة

ص: 130

الصورة

ص: 131

الصورة

ص: 132

الصورة

ص: 133

الصورة

ص: 134

الصورة

ص: 135

الصورة

ص: 136

اشارة

سرشناسه:حرعاملی ، محمدبن حسن ، ‫1033 - 1104ق.

عنوان و نام پدیدآور: ‫... تفصیل وسائل الشیعه الی تحصیل مسائل الشریعه ‫/ تالیف: محمد بن الحسن الحر العاملی ‫؛ تحقیق: محمدرضا الحسینی الجلالی

مشخصات نشر: ‫قم ‫: موسسه آل البیت علیهم السلام لاحیاء التراث ‫، 14ق. - ‫= -13

مشخصات ظاهری:30 ‫ج.

فروست: ‫موسسه آل البیت علیهم السلام لاحیاء التراث ‫؛ 110.

وضعیت فهرست نویسی:برون سپاری

یادداشت: ‫عربی.

یادداشت: ‫فهرست نویسی بر اساس جلد سی ام،1412ق.= 1370.

یادداشت: ‫عنوان روی عطف: وسائل الشیعه

یادداشت: ‫کتابنامه.

عنوان عطف: ‫وسائل الشیعه

موضوع:احادیث شیعه -- قرن ‫ 11ق.

موضوع:احادیث احکام

شناسه افزوده: ‫موسسه آل البیت علیهم السلام لاحیاء التراث (قم)

رده بندی کنگره: ‫ BP135 ‫ /ح4ت7 ی1300

رده بندی دیویی: ‫ 297/212

شماره کتابشناسی ملی:1321690

ص: 1

مقدمة المؤلف

اشارة

ص: 1

ص: 2

[الخطبة]

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم

الحمد للّه الذی فطر العقول علی معرفته، و وهبها العلم بوجوب وجوده، و وحدانیّته، و تنزیهة عن النقص، و کماله، و حکمته.

الذی عامل عباده بالفضل العمیم، فلم یرض لهم المقام علی الجهل الذمیم، بل أرسل الیهم رسلا یعلّمونهم دینه القویم، و یهدونهم الی الحق و الی صراط مستقیم، فأوضح بذلک القصد، لئلّا یکون للناس علی اللّه حجّة.

و أشهد أن لا اله إلّا اللّه وحده لا شریک له، الدالّ علی طریق الهدایة، بما أبان من براهین النبوّة و الولایة، و سهّل من مسالک الروایة و الدرایة.

و أشهد أنّ محمدا عبده و رسوله، أرسله رأفة و رحمة، و أتمّ علینا به النعمة، و کشف عنّا به کلّ غمة، و أکمل له الدین، و أیّده علی المعاندین، صلّی اللّه علیه و آله الهادین المهتدین صلاة دائمة إلی یوم الدین.

[فی فضیلة علم الحدیث]

أمّا بعد:

فیقول الفقیر إلی اللّه الغنیّ، محمّد بن الحسن، الحرّ العاملیّ، عامله اللّه بلطفه الخفیّ: لا شکّ أنّ العلم أشرف الصفات و أفضلها، و أعظمها مزیة

ص: 3

و أکملها، إذ هو الهادی من ظلمات الجهالة، المنقذ من لجج الضلالة، الذی توضع لطالبه أجنحة الملائکة الأبرار، و یستغفر له الطیر فی الهواء و الحیتان فی البحار، و یفضل نوم حامله علی عبادة العبّاد، و مداده علی دماء الشهداء یوم المعاد.

و لا ریب أنّ علم الحدیث أشرف العلوم و أوثقها، عند التحقیق، بل منه یستفید اکثرها بل کلّها صاحب النظر الدقیق، فهی ببذل العمر النفیس فیه حقیق.

و کیف لا؟ و هو مأخوذ عن المخصوصین بوجوب الاتّباع، الجامعین لفنون العلم بالنصّ و الإجماع، المعصومین عن الخطأ و الخطل، المنزّهین عن الخلل و الزلل.

فطوبی لمن صرف فیه نفیس الأوقات، و أنفق فی تحصیله بواقی الأیّام و الساعات، و طوی لأجله و ثیر مهاده، و وجّه الیه وجه سعیه و جهاده، و نأی عمّا سواه بجانبه، و کان علیه اعتماده فی جمیع مطالبه، و جعله عماد قصده، و نظام أمره، و بذل فی طلبه و تحقیقه جمیع عمره، فتنزّه (1) قلبه فی بدیع ریاضه، و ارتوی صداه من نمیر حیاضه، و استمسک فی دینه بأوثق الأسباب، و اعتصم بأقوال المعصومین عن الخطأ و الارتیاب.

[تألیف کتاب کاف فی العلم و العمل]

و قد کنت کثیرا ما اطالب فکری و قلمی، و أستنهض عزماتی و هممی، الی تألیف کتاب کافل ببلوغ الأمل، کاف فی العلم و العمل، یشتمل علی أحادیث المسائل الشرعیة، و نصوص الأحکام الفرعیة المرویّة فی الکتب المعتمدة الصحیحة التی نصّ علی صحّتها علماؤنا نصوصا صریحة، یکون مفزعا لی فی مسائل الشریعة، و مرجعا یهتدی به من شاء من الشیعة،

ص: 4


1- کتب فی هامش النسخة ب هنا: یثیر.

و أکون شریکا فی ثواب کل من اقتبس من أنواره (1)، و اهتدی بأعلامه و مناره، و استضاء بشموسه و أقماره.

و أیّ کنز أعظم من ذلک الثواب المستمرّ سببه و موجبه إن شاء اللّه الی یوم الحساب؟!

فإنّ من طالع کتب الحدیث، و اطّلع علی ما فیها من الأحادیث، و کلام مؤلّفیها وجدها لا تخلو من التطویل، و بعد التأویل، و صعوبة التحصیل، و تشتّت الأخبار، و اختلاف الاختیار، و کثرة التکرار، و اشتمال الموسوم منها بالفقه علی ما لا یتضمن شیئا من الأحکام الفقهیّة، و خلّوه من کثیر من أحادیث المسائل الشرعیّة.

و إن کانت بجملتها کافیة لاولی الألباب، نافیة للشک و الارتیاب، وافیة بمهمّات مقاصد ذوی الأفهام، شافیة فی تحقیق امّهات الأحکام.

و کنت کلّما برح بی الشغف و الغرام، و هممت بالشروع فی ذلک المرام، تأمّلت ما فیه من الخطب الجسیم، و الخطر العظیم، فلم أزل متوقّف الأنظار، لما فی ذلک الخاطر من الأخطار.

و دواعی الرغبة فی تهذیب العلم و تسهیل العمل لکامن العزم مثیرة، حتی استخرت اللّه، فظهر الأمر به مرارا کثیرة.

و تذکرت قول أمیر المؤمنین علیه السلام: إذا هبت أمرا فقع فیه، فإنّ شدّة توّقیة أعظم (2) من الوقوع فیه.

و قوله علیه السلام: قرنت الهیبة بالخیبة، و الحیاء بالحرمان (3)

ص: 5


1- إلی هنا کان فی المرعشیة، و من کلمة أنواره تبدأ نسخة مشهد و هی نسخة الأصل بخطّ المصنّف رحمه اللّه، و رمزنا لها ب أ.
2- کذا صحّحه فی نسخة مشهد، و فی هامشه عن نسخة: مما عراک.
3- نهج البلاغة 3/ 155 رقم 20.

و خفت أن یکون الخاطر الذی عاقنی عن هذا المهمّ من خطوات (1) الشیطان، لما فیه من عظیم النفع لی و للإخوان من أهل الإیمان.

فشرعت فی جمعه، لنفسی، و لولدی، و لمن أراد الاهتداء به من بعدی، و بذلت فی هذا المرام جهدی، و أعملت فکری فی تصحیحه و تهذیبه، و تسهیل الأخذ منه و إتقان ترتیبه.

ملتقطا لجواهر تلک الأخبار من معادنها، جامعا لتلک النصوص الشریفة من مظانّها، ناظما لغوالی تلک اللآلئ فی سلک واحد، مؤلّفا بین شوارد هاتیک الفوائد الفرائد، مفردا لکل مسألة بابا بقدر الإمکان، متتبّعا لما ورد فی هذا الشأن.

سواء کان الحکم من المسائل الضروریة، أم الأحکام النظریة، إلّا أنّی لا أستقصی کلّ ما ورد فی المسائل الضروریة و الآداب الشرعیة، و إنّما أذکر فی ذلک جملة من الأحادیث المرویّة، لأنّ الضروریّ و النظریّ یختلف باختلاف الناظرین، فما یکون ضروریا عند قوم یکون نظریا عند آخرین، و لیکون الرجوع الی أهل العصمة فی کلّ ما تخاف فیه زلة أو وصمة، و العمل بکلام الأئمة فی جمیع المطالب المهمّة تارکا للاحادیث التی لا تتضمّن شیئا من الأحکام، و للأخبار المشتملة علی الأدعیة الطویلة، و الزیارات، و الخطب المنقولة عنهم علیهم السلام.

[منهجی فی جمع الکتاب]

مستقصیا للفروع الفقهیّة، و الأحکام المرویّة، و السنن الشرعیّة، و الآداب الدینیّة و الدنیویّة، و إن خرجت عمّا اشتملت علیه کتب فقه الإمامیّة لما فیه من الحفظ لأحادیث المعصومین، و جمع الأوامر و النواهی المتعلقة بأفعال المکلّفین، و لیکون الرجوع إلیهم لا إلی غیرهم فی امور الدنیا

ص: 6


1- کذا فیهما.

و الدین.

و لم أنقل فیه الأحادیث إلّا من الکتب المشهورة المعوّل علیها، التی لا تعمل الشیعة إلّا بها، و لا ترجع إلّا إلیها.

مبتدئا باسم من نقلت الأحادیث عن کتابه.

ذاکرا للطرق، و الکتب، و ما یتعلّق بها فی آخر الکتاب، إبقاءا للإشعار بأخذ الأخبار من تلک الکتب، و حذرا من الإطناب، مقتدیا فی ذلک بالشیخ الطوسی، و الصدوق ابن بابویه القمیّ.

و أخّرت أسانیدهما إلی آخر الکتاب، لما ذکرناه فی هذا الباب.

و لم أقتصر فیه علی کتب الحدیث الأربعة، و إن کانت أشهر ممّا سواها بین العلماء، لوجود کتب کثیرة معتمدة، من مؤلّفات الثقات الأجلاء، و کلّها متواترة النسبة الی مؤلّفیها، لا یختلف العلماء و لا یشکّ الفضلاء فیها.

و ما أنقله من غیر الکتب الأربعة اصرّح باسم الکتاب الذی أنقله منه، و إن کان الحق عدم الفرق، و أنّ التصریح بذلک مستغنی عنه.

فعلیک بهذا الکتاب (الکافی) فی (تهذیب) (من لا یحضره الفقیه) ب (محاسن) (الاستبصار) الشافی من (علل الشرائع) أهل (التوحید) بدواء (الاحتجاج) مع (قرب الإسناد) الی (طبّ الأئمة) الأطهار، السالک ب (الإخوان) فی (نهج البلاغة) الی ریاض (ثواب الأعمال) و (مجالس) (مدینة العلم) و مناهل (عیون الأخبار)، الهادی الی أشرف (الخصال) ب (مصباح) (کمال الدین) و (کشف الغمة) عن أهل (البصائر) و الأبصار.

و من طالعه اطّلع علی ما اتفق لجماعة من الأصحاب فی هذا الباب، مثل:

حکمهم علی کثیر من الروایات بأنها ضعیفة.

مع وجودها بطرق اخری، هی عندهم أیضا صحیحة.

ص: 7

و دعواهم فی کثیر من المسائل أنّها غیر منصوصة.

مع ورودها فی نصوص صریحة.

و حصرهم لأدلة بعض المسائل فی حدیث واحد، أو أحادیث یسیرة.

مع کون النصوص علیها کثیرة.

و لم أذکر فی الجمع بین الأخبار و تأویلها إلّا الوجوه القریبة، و التفسیرات الصادرة عن الأفکار المصیبة، مع مراعاة التلخیص و الاختصار، حذرا من الإطالة و الإکثار و سمّیته «کتاب تفصیل وسائل الشیعة إلی تحصیل مسائل الشریعة».

و أرجو من اللّه جزیل الثواب، و أن یجعله من أکبر الذخائر لیوم الحساب.

و ها أنا أشرع فی المقصود، مستعینا بالملک المعبود، مستمدّا للتوفیق من واجب الوجود، و مفیض الکرم و الجود

ص: 8

فهرست الکتاب إجمالا

أبواب مقدّمة العبادات.

کتاب الطهارة.

کتاب الصلاة.

کتاب الزکاة.

کتاب الخمس.

کتاب الصیام.

کتاب الاعتکاف.

کتاب الحجّ.

کتاب الجهاد.

کتاب الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر.

کتاب التجارة.

کتاب الرهن.

کتاب الحجر.

کتاب الضمان.

کتاب الصلح.

کتاب الشرکة.

کتاب المضاربة.

کتاب المزارعة و المساقاة.

کتاب الودیعة.

کتاب العاریة.

کتاب الإجارة.

ص: 9

کتاب الوکالة.

کتاب الوقوف و الصدقات.

کتاب السکنی و الحبیس.

کتاب الهبات.

کتاب السبق و الرمایة.

کتاب الوصایا.

کتاب النکاح.

کتاب الطلاق.

کتاب الخلع و المباراة.

کتاب الظهار.

کتاب الإیلاء و الکفّارات.

کتاب اللعان.

کتاب العتق.

کتاب التدبیر و المکاتبة و الاستیلاد.

کتاب الإقرار.

کتاب الجعالة.

کتاب الأیمان.

کتاب النذر و العهد.

کتاب الصید و الذبائح.

کتاب الأطعمة و الأشربة.

کتاب الغصب.

کتاب الشفعة.

کتاب إحیاء الموات.

ص: 10

کتاب اللقطة.

کتاب الفرائض و المواریث.

کتاب القضاء.

کتاب الشهادات.

کتاب الحدود.

کتاب القصاص.

کتاب الدیات.

خاتمة الکتاب.

و اللّه الموفّق للصواب، و لنشرع فی التفصیل، سائلین من اللّه الهدایة و التسهیل.

ص: 11

ص: 12

أَبْوَابُ مُقَدِّمَةِ الْعِبَادَاتِ

1- بَابُ وُجُوبِ الْعِبَادَاتِ الْخَمْسِ الصَّلَاةِ وَ الزَّکَاةِ وَ الصَّوْمِ وَ الْحَجِّ وَ الْجِهَادِ

اشارة

(1) 1 بَابُ وُجُوبِ الْعِبَادَاتِ الْخَمْسِ الصَّلَاةِ وَ الزَّکَاةِ وَ الصَّوْمِ وَ الْحَجِّ وَ الْجِهَادِ

[رقم الحدیث الکلی: 1 - رقم الحدیث الباب: 1]

1- 1- (2) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ الْکُلَیْنِیُّ رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ أَبِی عَلِیٍّ الْأَشْعَرِیِّ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیٍّ الْکُوفِیِّ عَنْ عَبَّاسِ بْنِ عَامِرٍ عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ عَنِ الْفُضَیْلِ بْنِ یَسَارٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: بُنِیَ الْإِسْلَامُ عَلَی خَمْسٍ عَلَی الصَّلَاةِ وَ الزَّکَاةِ وَ الْحَجِّ وَ الصَّوْمِ وَ الْوَلَایَةِ الْحَدِیثَ.

[رقم الحدیث الکلی: 2 - رقم الحدیث الباب: 2]

2- 2- (3) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ وَ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الصَّلْتِ جَمِیعاً عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِیسَی عَنْ حَرِیزِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ زُرَارَةَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: بُنِیَ الْإِسْلَامُ عَلَی خَمْسَةِ أَشْیَاءَ عَلَی الصَّلَاةِ وَ الزَّکَاةِ وَ الْحَجِّ وَ الصَّوْمِ وَ الْوَلَایَةِ قَالَ زُرَارَةُ فَقُلْتُ وَ أَیُّ شَیْ ءٍ مِنْ ذَلِکَ أَفْضَلُ فَقَالَ الْوَلَایَةُ أَفْضَلُ لِأَنَّهَا مِفْتَاحُهُنَّ وَ الْوَالِی هُوَ الدَّلِیلُ عَلَیْهِنَّ قُلْتُ ثُمَّ الَّذِی یَلِی ذَلِکَ فِی

ص: 13


1- الباب 1 فیه 39 حدیثا.
2- الکافی 2- 18- 3.
3- الکافی 2- 18- 5 صدر الحدیث 5، و تاتی قطعة منه فی الحدیث 2 من الباب 29 من هذه الأبواب و فی الحدیث 1 من الباب 1 من أبواب من یصحّ منه الصوم.

الْفَضْلِ فَقَالَ الصَّلَاةُ قُلْتُ ثُمَّ الَّذِی یَلِیهَا فِی الْفَضْلِ قَالَ الزَّکَاةُ لِأَنَّهُ قَرَنَهَا بِهَا وَ بَدَأَ بِالصَّلَاةِ قَبْلَهَا قُلْتُ فَالَّذِی یَلِیهَا فِی الْفَضْلِ قَالَ الْحَجُّ قُلْتُ مَا ذَا یَتْبَعُهُ قَالَ الصَّوْمُ الْحَدِیثَ.

وَ رَوَاهُ أَحْمَدُ بْنُ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الصَّلْتِ بِالْإِسْنَادِ الْمَذْکُورِ (1).

[رقم الحدیث الکلی: 3 - رقم الحدیث الباب: 3]

3- 3- (2) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ النُّعْمَانِ عَنِ ابْنِ مُسْکَانَ عَنْ سُلَیْمَانَ بْنِ خَالِدٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: أَ لَا أُخْبِرُکَ بِالْإِسْلَامِ أَصْلِهِ وَ فَرْعِهِ وَ ذِرْوَةِ سَنَامِهِ (3) قُلْتُ بَلَی جُعِلْتُ فِدَاکَ قَالَ أَمَّا أَصْلُهُ فَالصَّلَاةُ وَ فَرْعُهُ الزَّکَاةُ وَ ذِرْوَةُ سَنَامِهِ الْجِهَادُ ثُمَّ قَالَ إِنْ شِئْتَ أَخْبَرْتُکَ بِأَبْوَابِ الْخَیْرِ قُلْتُ نَعَمْ قَالَ الصَّوْمُ جُنَّةٌ الْحَدِیثَ.

وَ رَوَاهُ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ النُّعْمَانِ (4)

وَ رَوَاهُ الشَّیْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ سَمَاعَةَ عَنِ ابْنِ رِبَاطٍ عَنِ ابْنِ مُسْکَانَ عَنْ سُلَیْمَانَ بْنِ خَالِدٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع عَنْ رَسُولِ اللَّهِ ص نَحْوَهُ (5) وَ

رَوَاهُ الْحُسَیْنُ بْنُ سَعِیدٍ فِی کِتَابِ الزُّهْدِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ النُّعْمَانِ مِثْلَهُ إِلَی قَوْلِهِ الْجِهَادُ (6).

وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ عَنْ ثَعْلَبَةَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ عَبْدِ الْعَزِیزِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع

ص: 14


1- المحاسن 86- 430 إلا انه رواه عن أبی عبد اللّه علیه السلام.
2- الکافی 2- 23- 15.
3- کذا صححه المصنّف فی الأصل هنا و فیما یلی لکن الموجود فی المصادر کلها" و ذروته و سنامه" فی الموضعین.
4- المحاسن 289- 435.
5- التهذیب 2- 242- 958.
6- الزهد 13- 26.

نَحْوَهُ (1) وَ رَوَاهُ الشَّیْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَعْقُوبَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی (2)

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ عَبْدِ الْعَزِیزِ (3)

وَ رَوَاهُ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ فَضَّالٍ مِثْلَهُ (4).

[رقم الحدیث الکلی: 4 - رقم الحدیث الباب: 4]

4- 4- (5) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ وَ عَنْ أَبِی عَلِیٍّ الْأَشْعَرِیِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ جَمِیعاً عَنْ صَفْوَانَ عَنْ عَمْرِو بْنِ حُرَیْثٍ أَنَّهُ قَالَ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع أَ لَا أَقُصُّ عَلَیْکَ دِینِی فَقَالَ بَلَی قُلْتُ أَدِینُ اللَّهَ بِشَهَادَةِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَحْدَهُ لَا شَرِیکَ لَهُ وَ أَنَّ مُحَمَّداً (رَسُولُ اللَّهِ) (6) ص وَ إِقَامِ الصَّلَاةِ وَ إِیتَاءِ الزَّکَاةِ وَ صَوْمِ شَهْرِ رَمَضَانَ وَ حِجِّ الْبَیْتِ وَ الْوَلَایَةِ وَ ذَکَرَ الْأَئِمَّةَ ع فَقَالَ یَا عَمْرُو هَذَا دِینُ اللَّهِ وَ دِینُ آبَائِیَ الَّذِی أَدِینُ اللَّهَ بِهِ فِی السِّرِّ وَ الْعَلَانِیَةِ الْحَدِیثَ.

[رقم الحدیث الکلی: 5 - رقم الحدیث الباب: 5]

5- 5- (7) وَ عَنْهُ عَنْ أَبِیهِ عَنْ حَمَّادٍ عَنْ حَرِیزٍ عَنْ زُرَارَةَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: بُنِیَ الْإِسْلَامُ عَلَی خَمْسَةِ أَشْیَاءَ عَلَی الصَّلَاةِ وَ الزَّکَاةِ وَ الْحَجِّ وَ الصَّوْمِ وَ الْوَلَایَةِ الْحَدِیثَ.

ص: 15


1- الکافی 4- 62- 3.
2- التهذیب 4- 151- 419.
3- الفقیه 2- 75- 1775.
4- المحاسن 289- 434.
5- الکافی 2- 23- 14.
6- فی المصدر: عبده و رسوله.
7- الکافی 4- 62- 1، و أورده بتمامه فی الحدیث 1 من الباب 1 من أبواب الصوم المندوب.

وَ رَوَاهُ الشَّیْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَعْقُوبَ (1)

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ مُرْسَلًا (2).

[رقم الحدیث الکلی: 6 - رقم الحدیث الباب: 6]

6- 6- (3) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنَ مُحَمَّدٍ وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ جَمِیعاً عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ عَنْ عَبْدِ الْحَمِیدِ بْنِ أَبِی الْعَلَاءِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی جُمْلَةِ حَدِیثٍ قَالَ: إِنَّ اللَّهَ افْتَرَضَ عَلَی أُمَّةِ مُحَمَّدٍ ص خَمْسَ فَرَائِضَ الصَّلَاةَ وَ الزَّکَاةَ وَ الصِّیَامَ وَ الْحَجَّ وَ وَلَایَتَنَا.

أَقُولُ: الْجِهَادُ مِنْ تَوَابِعِ الْوَلَایَةِ وَ لَوَازِمِهَا لِمَا یَأْتِی (4) وَ یَدْخُلُ فِیهِ الْأَمْرُ بِالْمَعْرُوفِ وَ النَّهْیُ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ یَأْتِی مَا یَدُلُّ عَلَیْهِ (5).

[رقم الحدیث الکلی: 7 - رقم الحدیث الباب: 7]

7- 7- (6) وَ عَنْهُ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ سَعِیدٍ عَنِ ابْنِ الْعَرْزَمِیِّ عَنْ أَبِیهِ عَنِ الصَّادِقِ ع قَالَ: أَثَافِیُّ (7) الْإِسْلَامِ ثَلَاثَةٌ الصَّلَاةُ وَ الزَّکَاةُ وَ الْوَلَایَةُ لَا تَصِحُّ وَاحِدَةٌ (مِنْهَا إِلَّا بِصَاحِبَتِهَا) (8).

[رقم الحدیث الکلی: 8 - رقم الحدیث الباب: 8]

8- 8- (9) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی نَصْرٍ وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ إِبْرَاهِیمَ بْنِ مُحَمَّدٍ

ص: 16


1- التهذیب 4- 151- 418.
2- الفقیه 2- 74- 1770.
3- الکافی 8- 270- 399، و أورد صدره فی الحدیث 5 من الباب 29 من هذه الأبواب.
4- یأتی فی الحدیث 17 من الباب 42 من أبواب وجوب الحجّ و شرائطه و الحدیث 24 من الباب 1 و الحدیث 1 من الباب 5 و الحدیث 1 من الباب 9 و الحدیث 2 من الباب 10 و الحدیث 9 من الباب 12 من أبواب جهاد العدو و ما یناسبه.
5- یأتی فی الحدیث 3 من الباب 49 من أبواب أحکام الملابس.
6- الکافی 2- 18- 4.
7- الأثافی، واحدها الأثفیة: ما یوضع علیه القدر لسان العرب 14- 113.
8- فی المصدر: منهن إلّا بصاحبتیها.
9- الکافی 2- 17- 1، و أورد قطعة منه فی الحدیث 1 من الباب 7 من أبواب التیمم.

الثَّقَفِیِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مَرْوَانَ جَمِیعاً عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ عَمَّنْ ذَکَرَهُ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: إِنَّ اللَّهَ أَعْطَی مُحَمَّداً ص شَرَائِعَ نُوحٍ وَ إِبْرَاهِیمَ وَ مُوسَی وَ عِیسَی إِلَی أَنْ قَالَ ثُمَّ افْتَرَضَ عَلَیْهِ فِیهَا الصَّلَاةَ وَ الزَّکَاةَ وَ الصِّیَامَ وَ الْحَجَّ وَ الْأَمْرَ بِالْمَعْرُوفِ وَ النَّهْیَ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ الْجِهَادَ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ زَادَهُ الْوُضُوءَ وَ أَحَلَّ لَهُ الْمَغْنَمَ وَ الْفَیْ ءَ (1) وَ جَعَلَ لَهُ الْأَرْضَ مَسْجِداً وَ طَهُوراً وَ أَعْطَاهُ الْجِزْیَةَ وَ أَسْرَ الْمُشْرِکِینَ وَ فِدَاهُمْ (2) الْحَدِیثَ.

وَ رَوَاهُ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنْ أَبِی إِسْحَاقَ الثَّقَفِیِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مَرْوَانَ مِثْلَهُ (3).

[رقم الحدیث الکلی: 9 - رقم الحدیث الباب: 9]

9- 9- (4) وَ عَنْهُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ یُونُسَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ عَجْلَانَ أَبِی صَالِحٍ قَالَ: قُلْتُ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع أَوْقِفْنِی عَلَی حُدُودِ الْإِیمَانِ فَقَالَ شَهَادَةُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَ أَنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللَّهِ ص وَ الْإِقْرَارُ بِمَا جَاءَ (5) مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَ صَلَاةُ الْخَمْسِ وَ أَدَاءُ الزَّکَاةِ وَ صَوْمُ شَهْرِ رَمَضَانَ وَ حِجُّ الْبَیْتِ وَ وَلَایَةُ وَلِیِّنَا وَ عَدَاوَةُ عَدُوِّنَا وَ الدُّخُولُ مَعَ الصَّادِقِینَ.

[رقم الحدیث الکلی: 10 - رقم الحدیث الباب: 10]

10- 10- (6) وَ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْأَشْعَرِیِّ عَنْ مُعَلَّی بْنِ مُحَمَّدٍ الزِّیَادِیِّ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیٍّ الْوَشَّاءِ قَالَ حَدَّثَنَا أَبَانُ بْنُ عُثْمَانَ عَنِ الْفُضَیْلِ عَنْ أَبِی

ص: 17


1- الفی ء: الغنیمة، و هو ما حصل للمسلمین من أموال الکفّار من غیر حرب و لا جهاد لسان العرب 1- 126.
2- المراء فکاک الأسری و استنقاذهم من الأسر بالمال أو مبادلتهم برجال آخرین راجع مجمع البحرین 1- 328 و لسان العرب 15- 150.
3- المحاسن 287- 431.
4- الکافی 2- 18- 2.
5- فی المصدر زیادة: به.
6- الکافی 2- 18- 1.

حَمْزَةَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: بُنِیَ الْإِسْلَامُ عَلَی خَمْسٍ عَلَی الصَّلَاةِ وَ الزَّکَاةِ وَ الصَّوْمِ وَ الْحَجِّ وَ الْوَلَایَةِ وَ لَمْ یُنَادَ بِشَیْ ءٍ مَا (1) نُودِیَ بِالْوَلَایَةِ.

وَ رَوَاهُ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ أَبِی حَمْزَةَ الثُّمَالِیِّ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع مِثْلَهُ (2) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ صَالِحِ بْنِ السِّنْدِیِّ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ بَشِیرٍ عَنْ أَبَانٍ عَنِ الْفُضَیْلِ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع مِثْلَهُ (3).

[رقم الحدیث الکلی: 11 - رقم الحدیث الباب: 11]

11- 11- (4) وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی نَصْرٍ عَنْ مُثَنًّی الْحَنَّاطِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَجْلَانَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: بُنِیَ الْإِسْلَامُ عَلَی خَمْسٍ (5) الْوَلَایَةِ وَ الصَّلَاةِ وَ الزَّکَاةِ وَ صَوْمِ شَهْرِ رَمَضَانَ وَ الْحَجِّ.

[رقم الحدیث الکلی: 12 - رقم الحدیث الباب: 12]

12- 12- (6) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ صَالِحِ بْنِ السِّنْدِیِّ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ بَشِیرٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَبِی حَمْزَةَ عَنْ أَبِی بَصِیرٍ قَالَ: سَمِعْتُهُ یَسْأَلُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع عَنِ الدِّینِ الَّذِی افْتَرَضَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ عَلَی الْعِبَادِ مَا لَا یَسَعُهُمْ جَهْلُهُ وَ لَا یَقْبَلُ مِنْهُمْ غَیْرَهُ مَا هُوَ فَقَالَ شَهَادَةُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَ أَنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللَّهِ وَ إِقَامُ الصَّلَاةِ وَ إِیتَاءُ الزَّکَاةِ وَ حِجُّ الْبَیْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَیْهِ سَبِیلًا وَ صَوْمُ شَهْرِ رَمَضَانَ وَ الْوَلَایَةُ الْحَدِیثَ.

[رقم الحدیث الکلی: 13 - رقم الحدیث الباب: 13]

13- 13- (7) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحَکَمِ

ص: 18


1- فی المصدر: کما.
2- المحاسن 286- 429.
3- الکافی 2- 21- 8 بزیادة فی ذیله: یوم الغدیر.
4- الکافی 2- 21- 7.
5- فی المصدر زیادة: دعائم.
6- الکافی 2- 22- 11.
7- الکافی 2- 24- 4.

عَنْ سُفْیَانَ بْنِ السِّمْطِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی حَدِیثٍ قَالَ: الْإِسْلَامُ هُوَ الظَّاهِرُ الَّذِی عَلَیْهِ النَّاسُ شَهَادَةُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ (1) وَ أَنَّ مُحَمَّداً (رَسُولُ اللَّهِ) (2) ص وَ إِقَامُ الصَّلَاةِ وَ إِیتَاءُ الزَّکَاةِ وَ حِجُّ الْبَیْتِ وَ صِیَامُ شَهْرِ رَمَضَانَ فَهَذَا الْإِسْلَامُ.

[رقم الحدیث الکلی: 14 - رقم الحدیث الباب: 14]

14- 14- (3) وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ جَمِیعاً عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ رِئَابٍ عَنْ حُمْرَانَ بْنِ أَعْیَنَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع فِی حَدِیثِ الْإِسْلَامِ وَ الْإِیمَانِ قَالَ وَ اجْتَمَعُوا عَلَی الصَّلَاةِ وَ الزَّکَاةِ وَ الصَّوْمِ وَ الْحَجِّ فَخَرَجُوا بِذَلِکَ مِنَ الْکُفْرِ وَ أُضِیفُوا إِلَی الْإِیمَانِ.

[رقم الحدیث الکلی: 15 - رقم الحدیث الباب: 15]

15- 15- (4) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ عَنْ آدَمَ بْنِ إِسْحَاقَ عَنْ عَبْدِ الرَّزَّاقِ بْنِ مِهْرَانَ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ مَیْمُونٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سَالِمٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع فِی حَدِیثٍ قَالَ: بُنِیَ الْإِسْلَامُ عَلَی خَمْسٍ شَهَادَةِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَ أَنَّ مُحَمَّداً عَبْدُهُ وَ رَسُولُهُ وَ إِقَامِ الصَّلَاةِ وَ إِیتَاءِ الزَّکَاةِ وَ حِجِّ الْبَیْتِ وَ صِیَامِ شَهْرِ رَمَضَانَ.

[رقم الحدیث الکلی: 16 - رقم الحدیث الباب: 16]

16- 16- (5) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مَعْبَدٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْقَاسِمِ عَنْ یُونُسَ بْنِ ظَبْیَانَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی حَدِیثٍ قَالَ: إِنَّ الشِّیعَةَ لَوْ أَجْمَعُوا عَلَی تَرْکِ الصَّلَاةِ لَهَلَکُوا وَ لَوْ أَجْمَعُوا عَلَی تَرْکِ الزَّکَاةِ لَهَلَکُوا وَ لَوْ أَجْمَعُوا عَلَی تَرْکِ الْحَجِّ لَهَلَکُوا.

[رقم الحدیث الکلی: 17 - رقم الحدیث الباب: 17]

17- 17- (6) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ بْنِ بَابَوَیْهِ بِإِسْنَادِهِ عَنْ سُلَیْمَانَ بْنِ خَالِدٍ

ص: 19


1- فی المصدر زیادة: وحده لا شریک له.v
2- فی المصدر: عبده و رسوله.
3- الکافی 2- 26- 5.
4- الکافی 2- 28- 1، و تاتی قطعة منه فی الحدیث 14 من الباب 2 من هذه الأبواب.
5- الکافی 2- 451- 1.
6- الفقیه 1- 204- 612 و فیه: قال سلیمان بن خالد للصادق جعلت فدی لک، أخبرنی ....

قَالَ: قُلْتُ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع أَخْبِرْنِی عَنِ الْفَرَائِضِ الَّتِی فَرَضَ اللَّهُ عَلَی الْعِبَادِ مَا هِیَ قَالَ شَهَادَةُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَ أَنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللَّهِ وَ إِقَامُ الصَّلَوَاتِ الْخَمْسِ وَ إِیتَاءُ الزَّکَاةِ وَ حِجُّ الْبَیْتِ وَ صِیَامُ شَهْرِ رَمَضَانَ وَ الْوَلَایَةُ فَمَنْ أَقَامَهُنَّ وَ سَدَّدَ وَ قَارَبَ وَ اجْتَنَبَ کُلَّ مُسْکِرٍ (1) دَخَلَ الْجَنَّةَ.

وَ رَوَاهُ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنْ أَبِیهِ عَنِ النَّضْرِ عَنْ یَحْیَی الْحَلَبِیِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُسْکَانَ عَنْ سُلَیْمَانَ بْنِ خَالِدٍ مِثْلَهُ (2).

[رقم الحدیث الکلی: 18 - رقم الحدیث الباب: 18]

18- 18- (3) قَالَ ابْنُ بَابَوَیْهِ وَ قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ ع بُنِیَ الْإِسْلَامُ عَلَی خَمْسَةِ أَشْیَاءَ عَلَی الصَّلَاةِ وَ الزَّکَاةِ وَ الْحَجِّ وَ الصَّوْمِ وَ الْوَلَایَةِ.

[رقم الحدیث الکلی: 19 - رقم الحدیث الباب: 19]

19- 19- (4) قَالَ وَ خَطَبَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ ع یَوْمَ الْفِطْرِ فَقَالَ: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَ الْأَرْضَ إِلَی أَنْ قَالَ وَ أَطِیعُوا اللَّهَ فِیمَا فَرَضَ عَلَیْکُمْ وَ أَمَرَکُمْ بِهِ مِنْ إِقَامِ الصَّلَاةِ وَ إِیتَاءِ الزَّکَاةِ وَ حِجِّ الْبَیْتِ وَ صَوْمِ شَهْرِ رَمَضَانَ وَ الْأَمْرِ بِالْمَعْرُوفِ وَ النَّهْیِ عَنِ الْمُنْکَرِ.

[رقم الحدیث الکلی: 20 - رقم الحدیث الباب: 20]

20- 20- (5) وَ فِی کِتَابِ الْمَجَالِسِ وَ کِتَابِ صِفَاتِ الشِّیعَةِ وَ کِتَابِ التَّوْحِیدِ وَ کِتَابِ إِکْمَالِ الدِّینِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ مُوسَی الدَّقَّاقِ (6) وَ عَلِیِّ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْوَرَّاقِ جَمِیعاً عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ هَارُونَ عَنْ أَبِی تُرَابٍ

ص: 20


1- فی المصدر: منکر، و هو الأنسب.
2- المحاسن 290- 437 و فیه أیضا: منکر.
3- الفقیه 2- 74- 1770.
4- الفقیه 1- 514- 1482.
5- أمالی الصدوق 278- 24، صفات الشیعة 48- 68، التوحید 81- 37، إکمال الدین 379- 1.
6- فی هامش الأصل المخطوط:" فی التوحید علی بن أحمد بن محمّد بن عمران الدقاق"،" منه قده".

عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُوسَی الرُّوبَانِیِّ (1) عَنْ عَبْدِ الْعَظِیمِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْحَسَنِیِّ قَالَ: دَخَلْتُ عَلَی سَیِّدِی عَلِیِّ بْنِ مُحَمَّدٍ ع فَقُلْتُ إِنِّی أُرِیدُ أَنْ أَعْرِضَ عَلَیْکَ دِینِی فَقَالَ هَاتِ یَا أَبَا الْقَاسِمِ فَقُلْتُ إِنِّی أَقُولُ: إِنَّ اللَّهَ وَاحِدٌ إِلَی أَنْ قَالَ وَ أَقُولُ: إِنَّ الْفَرَائِضَ الْوَاجِبَةَ بَعْدَ الْوَلَایَةِ الصَّلَاةُ وَ الزَّکَاةُ وَ الصَّوْمُ وَ الْحَجُّ وَ الْجِهَادُ وَ الْأَمْرُ بِالْمَعْرُوفِ وَ النَّهْیُ عَنِ الْمُنْکَرِ فَقَالَ عَلِیُّ بْنُ مُحَمَّدٍ ع یَا أَبَا الْقَاسِمِ هَذَا وَ اللَّهِ دِینُ اللَّهِ الَّذِی ارْتَضَاهُ لِعِبَادِهِ فَاثْبُتْ عَلَیْهِ ثَبَّتَکَ اللَّهُ بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِی الْحَیَاةِ الدُّنْیَا وَ فِی الْآخِرَةِ.

[رقم الحدیث الکلی: 21 - رقم الحدیث الباب: 21]

21- 21- (2) وَ فِی کِتَابِ الْعِلَلِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَحْمَدَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ إِسْمَاعِیلَ النَّیْسَابُورِیِّ أَنَّ الْعَالِمَ کَتَبَ إِلَیْهِ یَعْنِی الْحَسَنَ بْنَ عَلِیٍّ ع أَنَّ اللَّهَ لَمَّا فَرَضَ عَلَیْکُمُ الْفَرَائِضَ لَمْ یَفْرِضْ [ذَلِکَ] (3) عَلَیْکُمْ بِحَاجَةٍ مِنْهُ إِلَیْهِ بَلْ رَحْمَةً مِنْهُ إِلَیْکُمْ لَا إِلَهَ إِلَّا هُوَ لِیَمِیزَ الْخَبِیثَ مِنَ الطَّیِّبِ إِلَی أَنْ قَالَ فَفَرَضَ عَلَیْکُمُ الْحَجَّ وَ الْعُمْرَةَ وَ إِقَامَ الصَّلَاةِ وَ إِیتَاءَ الزَّکَاةِ وَ الصَّوْمَ وَ الْوَلَایَةَ الْحَدِیثَ.

وَ رَوَاهُ الشَّیْخُ فِی کِتَابِ الْمَجَالِسِ وَ الْأَخْبَارِ (4) عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ عُبَیْدِ اللَّهِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مُحَمَّدٍ الْحَلَبِیِّ (5) عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیٍّ الْجَوْهَرِیِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَعْقُوبَ وَ

رَوَاهُ الْکَشِّیُّ فِی کِتَابِ الرِّجَالِ عَنْ بَعْضِ الثِّقَاتِ بِنَیْسَابُورَ قَالَ: خَرَجَ

ص: 21


1- فی أمالی الصدوق و التوحید و کمال الدین أبی تراب عبید اللّه بن موسی الرویانی.
2- علل الشرائع 249- 6.
3- أثبتناه من المصدر.
4- أمالی الطوسیّ 2- 268، و فیه: الحسین بن صالح بن شعیب الحسن بن علیّ الجوهریّ.
5- فی الأمالی: العلوی.

تَوْقِیعٌ مِنْ أَبِی مُحَمَّدٍ ع وَ ذَکَرَهُ بِطُولِهِ (1)

[رقم الحدیث الکلی: 22 - رقم الحدیث الباب: 22]

22- 22- (2) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُوسَی بْنِ الْمُتَوَکِّلِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ السَّعْدَآبَادِیِّ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ الْبَرْقِیِّ عَنْ إِسْمَاعِیلَ بْنِ مِهْرَانَ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ جَابِرٍ عَنْ زَیْنَبَ بِنْتِ عَلِیٍّ ع قَالَتْ قَالَتْ فَاطِمَةُ ع فِی خُطْبَتِهَا فَرَضَ اللَّهُ الْإِیمَانَ تَطْهِیراً مِنَ الشِّرْکِ وَ الصَّلَاةَ تَنْزِیهاً عَنِ الْکِبْرِ وَ الزَّکَاةَ زِیَادَةً فِی الرِّزْقِ وَ الصِّیَامَ تَثْبِیتاً (3) لِلْإِخْلَاصِ وَ الْحَجَّ تَسْنِیَةً (4) لِلدِّینِ وَ الْجِهَادَ عِزّاً لِلْإِسْلَامِ وَ الْأَمْرَ بِالْمَعْرُوفِ مَصْلَحَةً لِلْعَامَّةِ الْحَدِیثَ.

وَ رَوَاهُ أَیْضاً بِعِدَّةِ أَسَانِیدَ طَوِیلَةٍ (5)

وَ رَوَاهُ فِی الْفَقِیهِ بِإِسْنَادِهِ عَنْ إِسْمَاعِیلَ بْنِ مِهْرَانَ مِثْلَهُ (6).

[رقم الحدیث الکلی: 23 - رقم الحدیث الباب: 23]

23- 23- (7) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ حَاتِمٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ عَلِیٍّ الْعَبْدِیِّ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ إِبْرَاهِیمَ الْهَاشِمِیِّ عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ عَبْدِ الرَّزَّاقِ بْنِ هَمَّامٍ عَنْ مَعْمَرٍ بن [عَنْ] قَتَادَةَ (8) عَنْ أَنَسٍ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص جَاءَنِی جَبْرَئِیلُ فَقَالَ لِی یَا أَحْمَدُ الْإِسْلَامُ عَشَرَةُ أَسْهُمٍ وَ قَدْ خَابَ مَنْ لَا سَهْمَ لَهُ فِیهَا أَوَّلُهَا شَهَادَةُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَ هِیَ الْکَلِمَةُ وَ الثَّانِیَةُ الصَّلَاةُ

ص: 22


1- رجال الکشّیّ 2- 844- 1088.
2- علل الشرائع 248- 2.
3- فی نسخة: تبیینا، منه" قده".
4- التسنیة من السناء: و هو المجد و الشرف و ارتفاع القدر و المنزلة لسان العرب 14- 403، مجمع البحرین 1- 231.
5- علل الشرائع الحدیث 3- 4.
6- الفقیه 3- 567- 4940، و رواه الطبرسیّ فی الاحتجاج 1- 99 بسند آخر و بزیادة یسیرة.
7- علل الشرائع 249- 5، و یأتی مثله فی الحدیث 32 من هذا الباب.
8- فی المصدر: معمر، عن قتادة.

وَ هِیَ الطُّهْرُ وَ الثَّالِثَةُ الزَّکَاةُ وَ هِیَ الْفِطْرَةُ وَ الرَّابِعَةُ الصَّوْمُ وَ هُوَ الْجُنَّةُ وَ الْخَامِسَةُ الْحَجُّ وَ هُوَ الشَّرِیعَةُ وَ السَّادِسَةُ الْجِهَادُ وَ هُوَ الْعِزُّ وَ السَّابِعَةُ الْأَمْرُ بِالْمَعْرُوفِ وَ هُوَ الْوَفَاءُ وَ الثَّامِنَةُ النَّهْیُ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ هُوَ الْحُجَّةُ وَ التَّاسِعَةُ الْجَمَاعَةُ وَ هِیَ الْأُلْفَةُ وَ الْعَاشِرَةُ الطَّاعَةُ وَ هِیَ الْعِصْمَةُ.

[رقم الحدیث الکلی: 24 - رقم الحدیث الباب: 24]

24- 24- (1) وَ فِی الْخِصَالِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ عَنْ سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ یَقْطِینٍ عَنِ ابْنِ أَبِی نَجْرَانَ وَ جَعْفَرِ بْنِ سُلَیْمَانَ جَمِیعاً عَنِ الْعَلَاءِ بْنِ رَزِینٍ عَنْ أَبِی حَمْزَةَ الثُّمَالِیِّ قَالَ: قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ ع بُنِیَ الْإِسْلَامُ عَلَی خَمْسٍ إِقَامِ الصَّلَاةِ وَ إِیتَاءِ الزَّکَاةِ وَ حِجِّ الْبَیْتِ وَ صَوْمِ شَهْرِ رَمَضَانَ وَ الْوَلَایَةِ لَنَا أَهْلَ الْبَیْتِ فَجُعِلَ فِی أَرْبَعٍ مِنْهَا رُخْصَةٌ وَ لَمْ یُجْعَلْ فِی الْوَلَایَةِ رُخْصَةٌ مَنْ لَمْ یَکُنْ لَهُ مَالٌ لَمْ تَکُنْ عَلَیْهِ الزَّکَاةُ وَ مَنْ لَمْ یَکُنْ لَهُ مَالٌ فَلَیْسَ عَلَیْهِ حَجٌّ وَ مَنْ کَانَ مَرِیضاً صَلَّی قَاعِداً وَ أَفْطَرَ شَهْرَ رَمَضَانَ وَ الْوَلَایَةُ صَحِیحاً کَانَ أَوْ مَرِیضاً أَوْ ذَا مَالٍ أَوْ لَا مَالَ لَهُ فَهِیَ لَازِمَةٌ.

[رقم الحدیث الکلی: 25 - رقم الحدیث الباب: 25]

25- 25- (2) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جَعْفَرٍ الْبُنْدَارِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ (3) جُمْهُورٍ الْحَمَّادِیِّ عَنْ صَالِحِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْبَغْدَادِیِّ عَنْ عَمْرِو بْنِ عُثْمَانَ الْحِمْصِیِّ عَنْ إِسْمَاعِیلَ بْنِ عَیَّاشٍ عَنْ شُرَحْبِیلَ بْنِ مُسْلِمٍ وَ مُحَمَّدِ بْنِ زِیَادٍ عَنْ أَبِی أُمَامَةَ عَنِ النَّبِیِّ ص قَالَ: أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّهُ لَا نَبِیَّ بَعْدِی وَ لَا أُمَّةَ بَعْدَکُمْ أَلَا فَاعْبُدُوا رَبَّکُمْ وَ صَلُّوا خَمْسَکُمْ وَ صُومُوا شَهْرَکُمْ وَ حُجُّوا بَیْتَ رَبِّکُمْ وَ أَدُّوا زَکَاةَ أَمْوَالِکُمْ طِیبَةً بِهَا نُفُوسُکُمْ وَ أَطِیعُوا وُلَاةَ أَمْرِکُمْ تَدْخُلُوا جَنَّةَ رَبِّکُمْ.

ص: 23


1- الخصال 278- 21.
2- الخصال 321- 6.
3- کذا فی المخطوط، و فی المصدر: محمّد بن محمّد بن جمهور.

[رقم الحدیث الکلی: 26 - رقم الحدیث الباب: 26]

26- 26- (1) وَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنِ الْمُفَضَّلِ بْنِ عُمَرَ عَنْ یُونُسَ بْنِ ظَبْیَانَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی حَدِیثٍ قَالَ: الْمُحَمَّدِیَّةُ السَّمْحَةُ (2) إِقَامُ الصَّلَاةِ وَ إِیتَاءُ الزَّکَاةِ وَ صِیَامُ شَهْرِ رَمَضَانَ وَ حِجُّ الْبَیْتِ الْحَرَامِ وَ الطَّاعَةُ لِلْإِمَامِ وَ أَدَاءُ حُقُوقِ الْمُؤْمِنِ.

[رقم الحدیث الکلی: 27 - رقم الحدیث الباب: 27]

27- 27- (3) وَ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ الْقَطَّانِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ یَحْیَی بْنِ زَکَرِیَّا عَنْ بَکْرِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ حَبِیبٍ عَنْ تَمِیمِ بْنِ بُهْلُولٍ عَنْ أَبِی مُعَاوِیَةَ عَنْ إِسْمَاعِیلَ بْنِ مِهْرَانَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: وَ اللَّهِ مَا کَلَّفَ اللَّهُ الْعِبَادَ إِلَّا دُونَ مَا یُطِیقُونَ إِنَّمَا کَلَّفَهُمْ فِی الْیَوْمِ وَ اللَّیْلَةِ خَمْسَ صَلَوَاتٍ وَ کَلَّفَهُمْ فِی کُلِّ أَلْفِ دِرْهَمٍ خَمْسَةً وَ عِشْرِینَ دِرْهَماً وَ کَلَّفَهُمْ فِی السَّنَةِ صِیَامَ ثَلَاثِینَ یَوْماً وَ کَلَّفَهُمْ حَجَّةً وَاحِدَةً وَ هُمْ یُطِیقُونَ أَکْثَرَ مِنْ ذَلِکَ.

[رقم الحدیث الکلی: 28 - رقم الحدیث الباب: 28]

28- 28- (4) وَ فِی کِتَابِ صِفَاتِ الشِّیعَةِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ أَبِی نَجْرَانَ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا الْحَسَنِ ع یَقُولُ مَنْ عَادَی شِیعَتَنَا فَقَدْ عَادَانَا إِلَی أَنْ قَالَ شِیعَتُنَا الَّذِینَ یُقِیمُونَ الصَّلاةَ وَ یُؤْتُونَ الزَّکاةَ* وَ یَحُجُّونَ الْبَیْتَ الْحَرَامَ وَ یَصُومُونَ شَهْرَ رَمَضَانَ وَ یُوَالُونَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یَبْرَءُونَ مِنْ أَعْدَائِنَا أُولَئِکَ أَهْلُ الْإِیمَانِ وَ التُّقَی وَ (الْأَمَانَةِ) (5) مَنْ رَدَّ عَلَیْهِمْ فَقَدْ رَدَّ عَلَی اللَّهِ وَ مَنْ طَعَنَ عَلَیْهِمْ فَقَدْ طَعَنَ عَلَی اللَّهِ الْحَدِیثَ.

ص: 24


1- الخصال 328- 20 و یأتی ذیله فی الحدیث 20 من الباب 122 من أبواب أحکام العشرة.
2- فی نسخة: السهلة، منه قده.
3- الخصال 531- 9 و یأتی فی الحدیث 37 من هذا الباب و فی الحدیث 1 من الباب 3 من أبواب وجوب الحجّ و شرائطه.
4- صفات الشیعة 3- 5.
5- فی المصدر: و أهل الورع و التقوی.

[رقم الحدیث الکلی: 29 - رقم الحدیث الباب: 29]

29- 29- (1) وَ فِی الْمَجَالِسِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُوسَی بْنِ الْمُتَوَکِّلِ عَنِ السَّعْدَآبَادِیِّ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ الْبَرْقِیِّ عَنْ أَبِیهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنِ الْمُفَضَّلِ بْنِ عُمَرَ عَنِ الصَّادِقِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ ع قَالَ: بُنِیَ الْإِسْلَامُ عَلَی خَمْسِ دَعَائِمَ عَلَی الصَّلَاةِ وَ الزَّکَاةِ وَ الصَّوْمِ وَ الْحَجِّ وَ وَلَایَةِ أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْأَئِمَّةِ مِنْ وُلْدِهِ ع.

[رقم الحدیث الکلی: 30 - رقم الحدیث الباب: 30]

30- 30- (2) الْحُسَیْنُ بْنُ سَعِیدٍ فِی کِتَابِ الزُّهْدِ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِیسَی عَنْ إِبْرَاهِیمَ بْنِ عُمَرَ الْیَمَانِیِّ رَفَعَ الْحَدِیثَ إِلَی عَلِیٍّ ع أَنَّهُ کَانَ یَقُولُ إِنَّ أَفْضَلَ مَا یَتَوَسَّلُ بِهِ الْمُتَوَسِّلُونَ إِلَی اللَّهِ الْإِیمَانُ بِاللَّهِ وَ رَسُولِهِ وَ الْجِهَادُ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ کَلِمَةُ الْإِخْلَاصِ فَإِنَّهَا الْفِطْرَةُ وَ إِقَامُ الصَّلَاةِ فَإِنَّهَا الْمِلَّةُ وَ إِیتَاءُ الزَّکَاةِ فَإِنَّهَا مِنْ فَرَائِضِ اللَّهِ وَ صَوْمُ شَهْرِ رَمَضَانَ فَإِنَّهُ جُنَّةٌ مِنْ عَذَابِهِ وَ حِجُّ الْبَیْتِ فَإِنَّهُ مَنْفَاةٌ لِلْفَقْرِ وَ مَدْحَضَةٌ (3) لِلذَّنْبِ الْحَدِیثَ.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ مُرْسَلًا (4)

وَ رَوَاهُ فِی الْعِلَلِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ إِبْرَاهِیمَ بْنِ مَهْزِیَارَ عَنْ أَخِیهِ عَلِیٍّ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِیسَی مِثْلَهُ (5).

[رقم الحدیث الکلی: 31 - رقم الحدیث الباب: 31]

31- 31- (6) الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ الطُّوسِیُّ فِی مَجَالِسِهِ عَنْ أَبِیهِ عَنِ الْمُفِیدِ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ قُولَوَیْهِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ أَبِی حَمْزَةَ الثُّمَالِیِّ عَنْ

ص: 25


1- أمالی الصدوق 221- 14.
2- الزهد 13- 27، و أورد ذیله فی الحدیث 13 من الباب 138 من أبواب أحکام العشرة و أورده فی الحدیث 4 من الباب 13 من أبواب الصدقة، و قطعة منه فی الحدیث 12 من الباب 1 من أبواب فعل المعروف.
3- الدحض: الدفع لسان العرب 7- 148.
4- الفقیه 1- 205- 613.
5- علل الشرائع 247- 1. و رواه ابن الشیخ فی الأمالی 1- 220 مثله، و رواه البرقی فی المحاسن 289- 346.
6- أمالی الطوسیّ 1- 124.

أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: بُنِیَ الْإِسْلَامُ عَلَی خَمْسِ دَعَائِمَ إِقَامِ الصَّلَاةِ وَ إِیتَاءِ الزَّکَاةِ وَ صَوْمِ شَهْرِ رَمَضَانَ وَ حِجِّ بَیْتِ اللَّهِ الْحَرَامِ وَ الْوَلَایَةِ لَنَا أَهْلَ الْبَیْتِ.

وَ رَوَاهُ الطَّبَرِیُّ فِی بِشَارَةِ الْمُصْطَفَی عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مُحَمَّدٍ الطُّوسِیِّ مِثْلَهُ (1).

[رقم الحدیث الکلی: 32 - رقم الحدیث الباب: 32]

32- 32- (2) وَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ الْمُفِیدِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ الْوَلِیدِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ الصَّفَّارِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُکَیْرٍ عَنْ زُرَارَةَ بْنِ أَعْیَنَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ عَنْ آبَائِهِ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص بُنِیَ الْإِسْلَامُ عَلَی عَشَرَةِ أَسْهُمٍ عَلَی شَهَادَةِ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَ هِیَ الْمِلَّةُ وَ الصَّلَاةِ وَ هِیَ الْفَرِیضَةُ وَ الصَّوْمِ وَ هُوَ الْجُنَّةُ وَ الزَّکَاةِ وَ هِیَ الْمُطَهِّرَةُ وَ الْحَجِّ وَ هُوَ الشَّرِیعَةُ وَ الْجِهَادِ وَ هُوَ الْعِزُّ وَ الْأَمْرِ بِالْمَعْرُوفِ وَ هُوَ الْوَفَاءُ وَ النَّهْیِ عَنِ الْمُنْکَرِ وَ هُوَ الْحُجَّةُ وَ الْجَمَاعَةِ وَ هِیَ الْأُلْفَةُ وَ الْعِصْمَةِ وَ هِیَ الطَّاعَةُ.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ فِی الْخِصَالِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ عَنْ إِبْرَاهِیمَ بْنِ إِسْحَاقَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ الْبَرْقِیِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی عُمَیْرٍ مِثْلَهُ (3) وَ رَوَاهُ فِی الْعِلَلِ کَمَا مَرَّ (4).

[رقم الحدیث الکلی: 33 - رقم الحدیث الباب: 33]

33- 33- (5) وَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ جَمَاعَةٍ عَنْ أَبِی الْمُفَضَّلِ عَنِ الْفَضْلِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُسَیَّبِ عَنْ هَارُونَ بْنِ عَمْرٍو أَبِی مُوسَی الْمُجَاشِعِیِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ

ص: 26


1- بشارة المصطفی 69. و فیه: أخبرنا الشیخ أبو علی الحسن بن محمّد بن الحسن الطوسیّ.
2- أمالی الطوسیّ 1- 43.
3- الخصال 447- 47.
4- مر فی الحدیث 23 من هذا الباب. و فیه: الطاعة و هی العصمة.
5- أمالی الطوسیّ 2- 131.

جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِیهِ عَنْ آبَائِهِ ع وَ عَنِ الْمُجَاشِعِیِّ عَنِ الرِّضَا عَنْ آبَائِهِ ع عَنْ رَسُولِ اللَّهِ ص قَالَ: بُنِیَ الْإِسْلَامُ عَلَی خَمْسِ خِصَالٍ عَلَی الشَّهَادَتَیْنِ وَ الْقَرِینَتَیْنِ قِیلَ لَهُ أَمَّا الشَّهَادَتَانِ فَقَدْ عَرَفْنَاهُمَا فَمَا الْقَرِینَتَانِ قَالَ الصَّلَاةُ وَ الزَّکَاةُ فَإِنَّهُ لَا تُقْبَلُ إِحْدَاهُمَا إِلَّا بِالْأُخْرَی وَ الصِّیَامِ وَ حِجِّ الْبَیْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَیْهِ سَبِیلًا وَ خَتَمَ ذَلِکَ بِالْوَلَایَةِ الْحَدِیثَ (1).

[رقم الحدیث الکلی: 34 - رقم الحدیث الباب: 34]

34- 34- (2) مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ فِی الْمَجَالِسِ وَ الْأَخْبَارِ بِإِسْنَادِهِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ عُقْبَةَ عَنْ أَبِی کَهْمَسٍ وَ بِإِسْنَادِهِ عَنْ رُزَیْقٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: قُلْتُ لَهُ أَیُّ الْأَعْمَالِ أَفْضَلُ بَعْدَ الْمَعْرِفَةِ فَقَالَ مَا مِنْ شَیْ ءٍ بَعْدَ الْمَعْرِفَةِ یَعْدِلُ هَذِهِ الصَّلَاةَ وَ لَا بَعْدَ الْمَعْرِفَةِ وَ الصَّلَاةِ شَیْ ءٌ یَعْدِلُ الزَّکَاةَ وَ لَا بَعْدَ ذَلِکَ شَیْ ءٌ یَعْدِلُ الصَّوْمَ وَ لَا بَعْدَ ذَلِکَ شَیْ ءٌ یَعْدِلُ الْحَجَّ وَ فَاتِحَةُ ذَلِکَ کُلِّهِ مَعْرِفَتُنَا وَ خَاتِمَتُهُ مَعْرِفَتُنَا وَ لَا شَیْ ءَ بَعْدَ ذَلِکَ کَبِرِّ الْإِخْوَانِ وَ الْمُوَاسَاةِ بِبَذْلِ الدِّینَارِ وَ الدِّرْهَمِ إِلَی أَنْ قَالَ وَ مَا رَأَیْتُ شَیْئاً أَسْرَعَ غِنًی وَ لَا أَنْفَی لِلْفَقْرِ مِنْ إِدْمَانِ حِجِّ هَذَا الْبَیْتِ وَ صَلَاةٌ فَرِیضَةٌ تَعْدِلُ عِنْدَ اللَّهِ أَلْفَ حَجَّةٍ وَ أَلْفَ عُمْرَةٍ مَبْرُورَاتٍ مُتَقَبَّلَاتٍ وَ لَحَجَّةٌ عِنْدَهُ خَیْرٌ مِنْ بَیْتٍ مَمْلُوٍّ ذَهَباً لَا بَلْ خَیْرٌ مِنْ مِلْ ءِ الدُّنْیَا ذَهَباً وَ فِضَّةً یُنْفِقُهُ فِی سَبِیلِ اللَّهِ وَ الَّذِی بَعَثَ مُحَمَّداً ص بِالْحَقِّ بَشِیراً وَ نَذِیراً لَقَضَاءُ حَاجَةِ امْرِئٍ مُسْلِمٍ وَ تَنْفِیسُ کُرْبَتِهِ أَفْضَلُ مِنْ حَجَّةٍ وَ طَوَافٍ وَ حَجَّةٍ وَ طَوَافٍ حَتَّی عَقَدَ عَشَرَةً الْحَدِیثَ.

[رقم الحدیث الکلی: 35 - رقم الحدیث الباب: 35]

35- 35- (3) عَلِیُّ بْنُ الْحُسَیْنِ الْمُرْتَضَی فِی رِسَالَةِ الْمُحْکَمِ وَ الْمُتَشَابِهِ نَقْلًا مِنْ تَفْسِیرِ النُّعْمَانِیِّ بِإِسْنَادِهِ الْآتِی (4) عَنْ أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ ع فِی

ص: 27


1- و تمام الحدیث فانزل اللّه عزّ و جلّ الْیَوْمَ أَکْمَلْتُ لَکُمْ دِینَکُمْ وَ أَتْمَمْتُ عَلَیْکُمْ نِعْمَتِی وَ رَضِیتُ لَکُمُ الْإِسْلامَ دِیناً. المائدة 5: 3.
2- أمالی الطوسیّ 2- 305.
3- المحکم و المتشابه 77، و یأتی قسم منه فی الحدیث 17 من الباب 1 من أبواب أفعال الصلاة، و یأتی ذیله فی الحدیث 15 من الباب 8 من أبواب ممّا تجب فیه الزکاة.
4- یأتی الاسناد فی آخر الفائدة الثانیة من الخاتمة- رقم 52.

حَدِیثٍ قَالَ: وَ أَمَّا مَا فَرَضَهُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ مِنَ الْفَرَائِضِ فِی کِتَابِهِ فَدَعَائِمُ الْإِسْلَامِ وَ هِیَ خَمْسُ دَعَائِمَ وَ عَلَی هَذِهِ الْفَرَائِضِ بُنِیَ الْإِسْلَامُ فَجَعَلَ سُبْحَانَهُ لِکُلِّ فَرِیضَةٍ مِنْ هَذِهِ الْفَرَائِضِ أَرْبَعَةَ حُدُودٍ لَا یَسَعُ أَحَداً جَهْلُهَا أَوَّلُهَا الصَّلَاةُ ثُمَّ الزَّکَاةُ ثُمَّ الصِّیَامُ ثُمَّ الْحَجُّ ثُمَّ الْوَلَایَةُ وَ هِیَ خَاتِمَتُهَا وَ الْحَافِظَةُ لِجَمِیعِ الْفَرَائِضِ وَ السُّنَنِ الْحَدِیثَ.

[رقم الحدیث الکلی: 36 - رقم الحدیث الباب: 36]

36- 36- (1) عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ فِی تَفْسِیرِهِ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ جَمِیلٍ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع إِنَّ اللَّهَ یَدْفَعُ بِمَنْ یُصَلِّی مِنْ شِیعَتِنَا عَمَّنْ لَا یُصَلِّی مِنْ شِیعَتِنَا وَ لَوْ أَجْمَعُوا عَلَی تَرْکِ الصَّلَاةِ لَهَلَکُوا وَ إِنَّ اللَّهَ یَدْفَعُ بِمَنْ یُزَکِّی مِنْ شِیعَتِنَا عَمَّنْ لَا یُزَکِّی مِنْ شِیعَتِنَا وَ لَوْ أَجْمَعُوا عَلَی تَرْکِ الزَّکَاةِ لَهَلَکُوا وَ إِنَّ اللَّهَ لَیَدْفَعُ بِمَنْ یَحُجُّ مِنْ شِیعَتِنَا عَمَّنْ لَا یَحُجُّ مِنْ شِیعَتِنَا وَ لَوْ أَجْمَعُوا عَلَی تَرْکِ الْحَجِّ لَهَلَکُوا وَ هُوَ قَوْلُهُ وَ لَوْ لا دَفْعُ اللَّهِ النَّاسَ بَعْضَهُمْ بِبَعْضٍ لَفَسَدَتِ الْأَرْضُ (2).

[رقم الحدیث الکلی: 37 - رقم الحدیث الباب: 37]

37- 37- (3) أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحَکَمِ عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: مَا کَلَّفَ اللَّهُ الْعِبَادَ إِلَّا مَا یُطِیقُونَ إِنَّمَا کَلَّفَهُمْ فِی الْیَوْمِ وَ اللَّیْلَةِ خَمْسَ صَلَوَاتٍ وَ کَلَّفَهُمْ مِنْ کُلِّ مِائَتَیْ دِرْهَمٍ خَمْسَةَ دَرَاهِمَ وَ کَلَّفَهُمْ صِیَامَ شَهْرٍ فِی السَّنَةِ وَ کَلَّفَهُمْ حَجَّةً وَاحِدَةً وَ هُمْ یُطِیقُونَ أَکْثَرَ مِنْ ذَلِکَ الْحَدِیثَ.

[رقم الحدیث الکلی: 38 - رقم الحدیث الباب: 38]

38- 38- (4) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحَکَمِ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ سَیْفٍ عَنْ مُعَاذِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع أَنَّهُ سُئِلَ عَنِ الدِّینِ (5) الَّذِی لَا یَقْبَلُ اللَّهُ

ص: 28


1- تفسیر القمّیّ 1- 83.
2- البقرة 2- 251.
3- المحاسن 296- 465، و تقدم فی الحدیث 27 بسند آخر من هذا الباب، و یأتی فی الحدیث 1 من الباب 1 من أبواب وجوب الحجّ و شرائطه.
4- المحاسن 288- 433.
5- کلمة الدین لیست فی المصدر.

مِنَ الْعِبَادِ غَیْرَهُ وَ لَا یَعْذِرُهُمْ عَلَی جَهْلِهِ فَقَالَ شَهَادَةُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَ أَنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللَّهِ ص وَ الصَّلَوَاتُ الْخَمْسُ وَ صِیَامُ شَهْرِ رَمَضَانَ وَ الْغُسْلُ مِنَ الْجَنَابَةِ وَ حِجُّ الْبَیْتِ وَ الْإِقْرَارُ بِمَا جَاءَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ جُمْلَةً وَ الِائْتِمَامُ بِأَئِمَّةِ الْحَقِّ مِنْ آلِ مُحَمَّدٍ الْحَدِیثَ.

[رقم الحدیث الکلی: 39 - رقم الحدیث الباب: 39]

39- 39- (1) وَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ سَعْدَانَ بْنِ مُسْلِمٍ عَنِ الْفُضَیْلِ بْنِ یَسَارٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: عَشْرٌ مَنْ لَقِیَ اللَّهَ بِهِنَّ دَخَلَ الْجَنَّةَ شَهَادَةُ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَ أَنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللَّهِ وَ الْإِقْرَارُ بِمَا جَاءَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ وَ إِقَامُ الصَّلَاةِ وَ إِیتَاءُ الزَّکَاةِ وَ صَوْمُ شَهْرِ رَمَضَانَ وَ حِجُّ الْبَیْتِ وَ الْوَلَایَةُ لِأَوْلِیَاءِ اللَّهِ وَ الْبَرَاءَةُ مِنْ أَعْدَاءِ اللَّهِ وَ اجْتِنَابُ کُلِّ مُسْکِرٍ.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ فِی ثَوَابِ الْأَعْمَالِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ عَنِ الصَّفَّارِ عَنِ الْعَبَّاسِ بْنِ مَعْرُوفٍ عَنْ سَعْدَانَ بْنِ مُسْلِمٍ وَ اسْمُهُ عَبْدُ الرَّحْمَنِ بْنِ مُسْلِمٍ (2)

أَقُولُ: وَ الْأَحَادِیثُ فِی ذَلِکَ کَثِیرَةٌ جِدّاً قَدْ تَجَاوَزَتْ حَدَّ التَّوَاتُرِ وَ فِیمَا أَوْرَدْتُهُ کِفَایَةٌ إِنْ شَاءَ اللَّهُ وَ یَأْتِی مَا یَدُلُّ عَلَی ذَلِکَ فِی أَحَادِیثِ تَکْبِیرِ الْجِنَازَةِ (3) وَ کَیْفِیَّةِ الْوُضُوءِ وَ غَیْرِ ذَلِکَ (4).

ص: 29


1- المحاسن 13- 38.
2- ثواب الأعمال 30.
3- یأتی فی الحدیث 14 و 15 و 16 من الباب 5 من صلاة الجنازة.
4- یأتی فی الحدیث 25، و 26 من الباب 15 من أبواب الوضوء.

2- بَابُ ثُبُوتِ الْکُفْرِ وَ الِارْتِدَادِ بِجُحُودِ بَعْضِ الضَّرُورِیَّاتِ وَ غَیْرِهَا مِمَّا تَقُومُ الْحُجَّةُ فِیهِ بِنَقْلِ الثِّقَاتِ

اشارة

(1) 2 بَابُ ثُبُوتِ الْکُفْرِ وَ الِارْتِدَادِ بِجُحُودِ بَعْضِ الضَّرُورِیَّاتِ وَ غَیْرِهَا مِمَّا تَقُومُ الْحُجَّةُ فِیهِ بِنَقْلِ الثِّقَاتِ

[رقم الحدیث الکلی: 40 - رقم الحدیث الباب: 1]

40- 1- (2) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنِ أَبِی أَیُّوبَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ ع یَقُولُ کُلُّ شَیْ ءٍ یَجُرُّهُ الْإِقْرَارُ وَ التَّسْلِیمُ فَهُوَ الْإِیمَانُ وَ کُلُّ شَیْ ءٍ یَجُرُّهُ الْإِنْکَارُ وَ الْجُحُودُ فَهُوَ الْکُفْرُ.

[رقم الحدیث الکلی: 41 - رقم الحدیث الباب: 2]

41- 2- (3) وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ دَاوُدَ بْنِ کَثِیرٍ الرَّقِّیِّ قَالَ: قُلْتُ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع سُنَنُ رَسُولِ اللَّهِ ص کَفَرَائِضِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ فَقَالَ إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ فَرَضَ فَرَائِضَ مُوجَبَاتٍ عَلَی الْعِبَادِ فَمَنْ تَرَکَ فَرِیضَةً مِنَ الْمُوجَبَاتِ فَلَمْ یَعْمَلْ بِهَا وَ جَحَدَهَا کَانَ کَافِراً وَ أَمَرَ رَسُولُ اللَّهِ ص بِأُمُورٍ کُلُّهَا حَسَنَةٌ فَلَیْسَ مَنْ تَرَکَ بَعْضَ مَا أَمَرَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ (4) بِهِ عِبَادَهُ مِنَ الطَّاعَةِ بِکَافِرٍ وَ لَکِنَّهُ تَارِکٌ لِلْفَضْلِ مَنْقُوصٌ مِنَ الْخَیْرِ.

[رقم الحدیث الکلی: 42 - رقم الحدیث الباب: 3]

42- 3- (5) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِیسَی عَنْ حَرِیزٍ عَنْ زُرَارَةَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع فِی حَدِیثٍ قَالَ: الْکُفْرُ أَعْظَمُ مِنَ الشِّرْکِ فَمَنِ اخْتَارَ عَلَی اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ أَبَی الطَّاعَةَ وَ أَقَامَ عَلَی الْکَبَائِرِ فَهُوَ کَافِرٌ وَ مَنْ نَصَبَ دِیناً غَیْرَ دِینِ الْمُؤْمِنِینَ فَهُوَ مُشْرِکٌ.

ص: 30


1- الباب 2 فیه 22 حدیثا.
2- الکافی 2- 387- 15.
3- الکافی 2- 383- 1.
4- لتوضیح المراد انظر الوافی 3- 40 و مرآة العقول 11- 109.
5- الکافی 2- 383- 2.

وَ رَوَاهُ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ کَمَا یَأْتِی (1).

[رقم الحدیث الکلی: 43 - رقم الحدیث الباب: 4]

43- 4- (2) وَ عَنْهُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ یُونُسَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُکَیْرٍ عَنْ زُرَارَةَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع أَنَّهُ قَالَ فِی حَدِیثٍ الْکُفْرُ أَقْدَمُ مِنَ الشِّرْکِ ثُمَّ ذَکَرَ کُفْرَ إِبْلِیسَ ثُمَّ قَالَ فَمَنِ اجْتَرَی عَلَی اللَّهِ فَأَبَی الطَّاعَةَ وَ أَقَامَ عَلَی الْکَبَائِرِ فَهُوَ کَافِرٌ یَعْنِی مُسْتَخِفٌّ کَافِرٌ.

[رقم الحدیث الکلی: 44 - رقم الحدیث الباب: 5]

44- 5- (3) وَ بِالْإِسْنَادِ عَنْ زُرَارَةَ عَنْ حُمْرَانَ بْنِ أَعْیَنَ قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع عَنْ قَوْلِهِ عَزَّ وَ جَلَّ إِنَّا هَدَیْناهُ السَّبِیلَ إِمَّا شاکِراً وَ إِمَّا کَفُوراً (4) قَالَ إِمَّا آخِذٌ فَهُوَ شَاکِرٌ وَ إِمَّا تَارِکٌ فَهُوَ کَافِرٌ.

أَقُولُ: التَّرْکُ هُنَا مَخْصُوصٌ بِمَا کَانَ عَلَی وَجْهِ الْإِنْکَارِ أَوِ الْکُفْرُ بِمَعْنًی آخَرَ غَیْرِ مَعْنَی الِارْتِدَادِ لِمَا مَضَی (5) وَ یَأْتِی (6).

[رقم الحدیث الکلی: 45 - رقم الحدیث الباب: 6]

45- 6- (7) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ عَنِ ابْنِ بُکَیْرٍ عَنْ عُبَیْدِ بْنِ زُرَارَةَ قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع عَنْ قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ مَنْ یَکْفُرْ بِالْإِیمانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ (8) فَقَالَ تَرْکُ (9) الْعَمَلِ

ص: 31


1- یأتی الحدیث 21 من هذا الباب.
2- الکافی 2- 384- 3.
3- الکافی 2- 384- 4.
4- الإنسان 76: 3.
5- لما مضی فی الحدیث 1 من هذا الباب.
6- یأتی فی: أ- الباب 11 و فی الحدیث 4 من الباب 18 من أبواب أعداد الفرائض. ب- الباب 4 من أبواب ما تجب فیه الزکاة. ج- و فی الحدیث 1 من الباب 2 من أحکام شهر رمضان. د- الباب 7 من أبواب وجوب الحجّ و شرائطه. ه- و فی الحدیث 11 من الباب 12 من أبواب صفات القاضی.
7- الکافی 2- 387- 12 و أورده الشیخ المصنّف" قده" مختصرا.
8- المائدة 5: 5.
9- فی المصدر: من ترک.

الَّذِی أَقَرَّ بِهِ مِنْهُ الَّذِی یَدَعُ الصَّلَاةَ مُتَعَمِّداً لَا مِنْ سُکْرٍ وَ لَا مِنْ عِلَّةٍ.

وَ رَوَاهُ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنْ أَبِیهِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ فَضَّالٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُکَیْرٍ نَحْوَهُ (1).

[رقم الحدیث الکلی: 46 - رقم الحدیث الباب: 7]

46- 7- (2) وَ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُعَلَّی بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیٍّ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عُثْمَانَ عَنْ عُبَیْدٍ عَنْ زُرَارَةَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع مِثْلَهُ إِلَّا أَنَّهُ قَالَ مِنْ ذَلِکَ أَنْ یَتْرُکَ الصَّلَاةَ مِنْ غَیْرِ سُقْمٍ وَ لَا شُغْلٍ.

[رقم الحدیث الکلی: 47 - رقم الحدیث الباب: 8]

47- 8- (3) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنِ ابْنِ بُکَیْرٍ عَنْ زُرَارَةَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: لَوْ أَنَّ الْعِبَادَ إِذَا جَهِلُوا وَقَفُوا وَ لَمْ یَجْحَدُوا لَمْ یَکْفُرُوا.

وَ رَوَاهُ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ بِالْإِسْنَادِ (4).

[رقم الحدیث الکلی: 48 - رقم الحدیث الباب: 9]

48- 9- (5) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ بَکْرِ بْنِ صَالِحٍ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ بُرَیْدٍ عَنْ أَبِی عَمْرٍو الزُّبَیْرِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: الْکُفْرُ فِی کِتَابِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ عَلَی خَمْسَةِ أَوْجُهٍ فَمِنْهَا کُفْرُ الْجُحُودِ (6) عَلَی وَجْهَیْنِ وَ الْکُفْرُ بِتَرْکِ مَا أَمَرَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ بِهِ وَ کُفْرُ الْبَرَاءَةِ وَ کُفْرُ النِّعَمِ فَأَمَّا کُفْرُ الْجُحُودِ فَهُوَ الْجُحُودُ بِالرُّبُوبِیَّةِ وَ الْجُحُودُ عَلَی مَعْرِفَةٍ (7) وَ هُوَ أَنْ یَجْحَدَ الْجَاحِدُ وَ هُوَ یَعْلَمُ أَنَّهُ حَقٌّ قَدِ اسْتَقَرَّ عِنْدَهُ وَ قَدْ قَالَ اللَّهُ تَعَالَی وَ جَحَدُوا بِها

ص: 32


1- المحاسن 79- 4.
2- الکافی 2- 384- 5.
3- الکافی 2- 388- 19، و أورده فی الحدیث 11 من الباب 12 من أبواب صفات القاضی.
4- المحاسن 216- 103.
5- الکافی 2- 389- 1 و قد اختصره المصنّف.
6- فی المصدر زیادة: و الجحود.
7- فی المصدر: معرفته.

وَ اسْتَیْقَنَتْها أَنْفُسُهُمْ (1) إِلَی أَنْ قَالَ وَ الْوَجْهُ الرَّابِعُ مِنَ الْکُفْرِ تَرْکُ مَا أَمَرَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ بِهِ وَ هُوَ قَوْلُ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ أَ فَتُؤْمِنُونَ بِبَعْضِ الْکِتابِ وَ تَکْفُرُونَ بِبَعْضٍ (2) فَکَفَّرَهُمْ (3) بِتَرْکِ مَا أَمَرَهُمُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ بِهِ وَ نَسَبَهُمْ إِلَی الْإِیمَانِ وَ لَمْ یَقْبَلْهُ مِنْهُمْ وَ لَمْ یَنْفَعْهُمْ عِنْدَهُ فَقَالَ فَما جَزاءُ مَنْ یَفْعَلُ ذلِکَ مِنْکُمْ إِلَّا خِزْیٌ فِی الْحَیاةِ الدُّنْیا وَ یَوْمَ الْقِیامَةِ یُرَدُّونَ إِلی أَشَدِّ الْعَذابِ (4) الْحَدِیثَ.

[رقم الحدیث الکلی: 49 - رقم الحدیث الباب: 10]

49- 10- (5) وَ عَنْهُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ یُونُسَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سِنَانٍ قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع عَنِ الرَّجُلِ یَرْتَکِبُ الْکَبِیرَةَ فَیَمُوتُ هَلْ یُخْرِجُهُ ذَلِکَ مِنَ الْإِسْلَامِ وَ إِنْ عُذِّبَ کَانَ عَذَابُهُ کَعَذَابِ الْمُشْرِکِینَ أَمْ لَهُ مُدَّةٌ وَ انْقِطَاعٌ فَقَالَ مَنِ ارْتَکَبَ کَبِیرَةً مِنَ الْکَبَائِرِ فَزَعَمَ أَنَّهَا حَلَالٌ أَخْرَجَهُ ذَلِکَ مِنَ الْإِسْلَامِ وَ عُذِّبَ أَشَدَّ الْعَذَابِ وَ إِنْ کَانَ مُعْتَرِفاً أَنَّهُ ذَنْبٌ (6) وَ مَاتَ عَلَیْهَا أَخْرَجَهُ مِنَ الْإِیمَانِ وَ لَمْ یُخْرِجْهُ مِنَ الْإِسْلَامِ وَ کَانَ عَذَابُهُ أَهْوَنَ مِنْ عَذَابِ الْأَوَّلِ.

[رقم الحدیث الکلی: 50 - رقم الحدیث الباب: 11]

50- 11- (7) وَ عَنْهُ عَنْ هَارُونَ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ مَسْعَدَةَ بْنِ صَدَقَةَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ فِی حَدِیثٍ فَقِیلَ لَهُ أَ رَأَیْتَ الْمُرْتَکِبَ لِلْکَبِیرَةِ یَمُوتُ عَلَیْهَا أَ تُخْرِجُهُ مِنَ الْإِیمَانِ وَ إِنْ عُذِّبَ بِهَا فَیَکُونُ عَذَابُهُ کَعَذَابِ الْمُشْرِکِینَ أَوْ لَهُ انْقِطَاعٌ قَالَ یَخْرُجُ مِنَ الْإِسْلَامِ إِذَا زَعَمَ أَنَّهَا حَلَالٌ وَ لِذَلِکَ یُعَذَّبُ بِأَشَدِّ الْعَذَابِ وَ إِنْ کَانَ مُعْتَرِفاً بِأَنَّهَا کَبِیرَةٌ وَ أَنَّهَا (8) عَلَیْهِ حَرَامٌ وَ أَنَّهُ یُعَذَّبُ عَلَیْهَا وَ أَنَّهَا غَیْرُ حَلَالٍ فَإِنَّهُ مُعَذَّبٌ عَلَیْهَا وَ هُوَ أَهْوَنُ عَذَاباً مِنَ

ص: 33


1- النمل 27- 14.
2- البقرة 2- 85.
3- فی نسخة: فکفروا، منه قده.
4- البقرة 2- 85.
5- الکافی 2- 285- 23.
6- فی المصدر: أذنب.
7- الکافی 2- 280- 10، و یأتی صدره فی الحدیث 13 من الباب 46 من أبواب جهاد النفس.
8- فی نسخة: و هی منه قده.

الْأَوَّلِ وَ یُخْرِجُهُ مِنَ الْإِیمَانِ وَ لَا یُخْرِجُهُ مِنَ الْإِسْلَامِ.

[رقم الحدیث الکلی: 51 - رقم الحدیث الباب: 12]

51- 12- (1) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَیْنِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ صَفْوَانَ بْنِ یَحْیَی عَنْ دَاوُدَ بْنِ الْحُصَیْنِ عَنْ عُمَرَ بْنِ حَنْظَلَةَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی حَدِیثٍ طَوِیلٍ فِی رَجُلَیْنِ مِنْ أَصْحَابِنَا بَیْنَهُمَا مُنَازَعَةٌ فِی دَیْنٍ أَوْ مِیرَاثٍ قَالَ یَنْظُرَانِ إِلَی مَنْ کَانَ مِنْکُمْ قَدْ رَوَی حَدِیثَنَا وَ نَظَرَ فِی حَلَالِنَا وَ حَرَامِنَا وَ عَرَفَ أَحْکَامَنَا فَلْیَرْضَوْا بِهِ حَکَماً فَإِنِّی قَدْ جَعَلْتُهُ عَلَیْکُمْ حَاکِماً فَإِذَا حَکَمَ بِحُکْمِنَا فَلَمْ یَقْبَلْهُ مِنْهُ فَإِنَّمَا اسْتَخَفَّ بِحُکْمِ اللَّهِ وَ عَلَیْنَا رَدَّ وَ الرَّادُّ عَلَیْنَا الرَّادُّ عَلَی اللَّهِ وَ هُوَ عَلَی حَدِّ الشِّرْکِ بِاللَّهِ.

[رقم الحدیث الکلی: 52 - رقم الحدیث الباب: 13]

52- 13- (2) وَ عَنْهُ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِیلَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْفُضَیْلِ عَنْ أَبِی الصَّبَّاحِ الْکِنَانِیِّ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: قِیلَ لِأَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ ع مَنْ شَهِدَ أَنْ لَا إِلَهَ إِلَّا اللَّهُ وَ أَنَّ مُحَمَّداً رَسُولُ اللَّهِ ص کَانَ مُؤْمِناً قَالَ فَأَیْنَ فَرَائِضُ اللَّهِ إِلَی أَنْ قَالَ ثُمَّ قَالَ فَمَا بَالُ مَنْ جَحَدَ الْفَرَائِضَ کَانَ کَافِراً.

[رقم الحدیث الکلی: 53 - رقم الحدیث الباب: 14]

53- 14- (3) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ عَنْ آدَمَ بْنِ إِسْحَاقَ عَنْ عَبْدِ الرَّزَّاقِ بْنِ مِهْرَانَ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ مَیْمُونٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سَالِمٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع فِی حَدِیثٍ طَوِیلٍ قَالَ: إِنَّ اللَّهَ لَمَّا أَذِنَ لِمُحَمَّدٍ ص فِی الْخُرُوجِ مِنْ مَکَّةَ إِلَی الْمَدِینَةِ أَنْزَلَ عَلَیْهِ الْحُدُودَ وَ قِسْمَةَ الْفَرَائِضِ وَ أَخْبَرَهُ بِالْمَعَاصِی الَّتِی أَوْجَبَ اللَّهُ عَلَیْهَا وَ بِهَا النَّارَ لِمَنْ عَمِلَ بِهَا

ص: 34


1- الکافی 1- 67- 10، و رواه أیضا الشیخ فی التهذیب 6- 301- 845، و الصدوق فی الفقیه 3- 8- 3233، و الطبرسیّ فی الاحتجاج 355 فی باب احتجاج الإمام الصّادق علیه السلام علی الزنادقة، و أورده فی الحدیث 1 من الباب 9 من أبواب صفات القاضی.
2- الکافی 2- 33- 2.
3- الکافی 2- 28- 1.

وَأَنْزَلَ فِی بَیَانِ الْقَاتِلِ وَ مَنْ یَقْتُلْ مُؤْمِناً مُتَعَمِّداً فَجَزاؤُهُ جَهَنَّمُ خالِداً فِیها وَ غَضِبَ اللَّهُ عَلَیْهِ وَ لَعَنَهُ وَ أَعَدَّ لَهُ عَذاباً عَظِیماً (1) وَ لَا یَلْعَنُ اللَّهُ مُؤْمِناً وَ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ إِنَّ اللَّهَ لَعَنَ الْکافِرِینَ وَ أَعَدَّ لَهُمْ سَعِیراً. خالِدِینَ فِیها أَبَداً لا یَجِدُونَ وَلِیًّا وَ لا نَصِیراً (2) وَ أَنْزَلَ فِی مَالِ الْیَتَامَی إِنَّ الَّذِینَ یَأْکُلُونَ أَمْوالَ الْیَتامی ظُلْماً إِنَّما یَأْکُلُونَ فِی بُطُونِهِمْ ناراً وَ سَیَصْلَوْنَ سَعِیراً (3) وَ أَنْزَلَ فِی الْکَیْلِ وَیْلٌ لِلْمُطَفِّفِینَ (4) وَ لَمْ یَجْعَلِ الْوَیْلَ لِأَحَدٍ حَتَّی یُسَمِّیَهُ کَافِراً قَالَ اللَّهُ تَعَالَی فَوَیْلٌ لِلَّذِینَ کَفَرُوا مِنْ مَشْهَدِ یَوْمٍ عَظِیمٍ (5) وَ أَنْزَلَ فِی الْعَهْدِ إِنَّ الَّذِینَ یَشْتَرُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَ أَیْمانِهِمْ ثَمَناً قَلِیلًا أُولئِکَ لا خَلاقَ لَهُمْ فِی الْآخِرَةِ (6) الْآیَةَ وَ الْخَلَاقُ النَّصِیبُ فَمَنْ لَمْ یَکُنْ لَهُ نَصِیبٌ فِی الْآخِرَةِ فَبِأَیِّ شَیْ ءٍ یَدْخُلُ الْجَنَّةَ وَ أَنْزَلَ بِالْمَدِینَةِ الزَّانِی لا یَنْکِحُ إِلَّا زانِیَةً أَوْ مُشْرِکَةً وَ الزَّانِیَةُ لا یَنْکِحُها إِلَّا زانٍ أَوْ مُشْرِکٌ وَ حُرِّمَ ذلِکَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ (7) فَلَمْ یُسَمِّ اللَّهُ الزَّانِیَ مُؤْمِناً وَ لَا الزَّانِیَةَ مُؤْمِنَةً وَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص لَیْسَ یَمْتَرِی (8) فِیهِ أَهْلُ الْعِلْمِ أَنَّهُ قَالَ لَا یَزْنِی الزَّانِی حِینَ یَزْنِی وَ هُوَ مُؤْمِنٌ فَإِنَّهُ إِذَا فَعَلَ ذَلِکَ خُلِعَ عَنْهُ الْإِیمَانُ کَخَلْعِ الْقَمِیصِ وَ نَزَلَ بِالْمَدِینَةِ وَ الَّذِینَ یَرْمُونَ الْمُحْصَناتِ إِلَی قَوْلِهِ وَ أُولئِکَ هُمُ الْفاسِقُونَ إِلَّا الَّذِینَ تابُوا (9) فَبَرَّأَهُ اللَّهُ مَا کَانَ مُقِیماً عَلَی الْفِرْیَةِ مِنْ أَنْ یُسَمَّی بِالْإِیمَانِ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ أَ فَمَنْ کانَ مُؤْمِناً کَمَنْ کانَ فاسِقاً لا یَسْتَوُونَ (10) وَ جَعَلَهُ اللَّهُ

ص: 35


1- النساء 4- 93.
2- الأحزاب 33- 64- 65.
3- النساء 4- 10.
4- المطففین 83- 1.
5- مریم 19- 37.
6- آل عمران 3- 77.
7- النور 34- 3.
8- الامتراء فی الشی ء: الشک فیه لسان العرب 15- 278.
9- النور 24- 4- 5.
10- السجدة 32- 18.

مُنَافِقاً قَالَ اللَّهُ إِنَّ الْمُنافِقِینَ هُمُ الْفاسِقُونَ (1) وَ جَعَلَهُ مَلْعُوناً فَقَالَ إِنَّ الَّذِینَ یَرْمُونَ الْمُحْصَناتِ الْغافِلاتِ الْمُؤْمِناتِ لُعِنُوا فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ (2).

[رقم الحدیث الکلی: 54 - رقم الحدیث الباب: 15]

54- 15- (3) الْحَسَنُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ شُعْبَةَ فِی تُحَفِ الْعُقُولِ عَنِ الصَّادِقِ ع فِی حَدِیثٍ قَالَ: وَ یَخْرُجُ مِنَ الْإِیمَانِ بِخَمْسِ جِهَاتٍ مِنَ الْفِعْلِ کُلُّهَا مُتَشَابِهَاتٌ مَعْرُوفَاتٌ الْکُفْرِ وَ الشِّرْکِ وَ الضَّلَالِ وَ الْفِسْقِ وَ رُکُوبِ الْکَبَائِرِ فَمَعْنَی الْکُفْرِ کُلُّ مَعْصِیَةٍ عُصِیَ اللَّهُ بِهَا بِجِهَةِ الْجَحْدِ وَ الْإِنْکَارِ وَ الِاسْتِخْفَافِ وَ التَّهَاوُنِ فِی کُلِّ مَا دَقَّ وَ جَلَّ وَ فَاعِلُهُ کَافِرٌ وَ مَعْنَاهُ مَعْنَی کُفْرٍ (4) مِنْ أَیِّ مِلَّةٍ کَانَ وَ مِنْ أَیِّ فِرْقَةٍ کَانَ بَعْدَ أَنْ یَکُونَ (5) بِهَذِهِ الصِّفَاتِ فَهُوَ کَافِرٌ إِلَی أَنْ قَالَ فَإِنْ کَانَ هُوَ الَّذِی مَالَ بِهَوَاهُ إِلَی وَجْهٍ مِنْ وُجُوهِ الْمَعْصِیَةِ بِجِهَةِ الْجُحُودِ وَ الِاسْتِخْفَافِ وَ التَّهَاوُنِ فَقَدْ کَفَرَ وَ إِنْ هُوَ مَالَ بِهَوَاهُ إِلَی التَّدَیُّنِ بِجِهَةِ التَّأْوِیلِ وَ التَّقْلِیدِ وَ التَّسْلِیمِ وَ الرِّضَا بِقَوْلِ الْآبَاءِ وَ الْأَسْلَافِ فَقَدْ أَشْرَکَ.

[رقم الحدیث الکلی: 55 - رقم الحدیث الباب: 16]

55- 16- (6) عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ فِی تَفْسِیرِهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ إِدْرِیسَ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی عُمَیْرٍ قَالَ: قُلْتُ لِأَبِی جَعْفَرٍ ع قَوْلُ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ إِنَّا هَدَیْناهُ السَّبِیلَ إِمَّا شاکِراً وَ إِمَّا کَفُوراً (7) قَالَ إِمَّا آخِذٌ فَشَاکِرٌ وَ إِمَّا تَارِکٌ فَکَافِرٌ.

[رقم الحدیث الکلی: 56 - رقم الحدیث الباب: 17]

56- 17- (8) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ بْنِ بَابَوَیْهِ رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُ فِی کِتَابِ عِقَابِ الْأَعْمَالِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَحْمَدَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جَعْفَرٍ الْأَسَدِیِّ عَنْ

ص: 36


1- التوبة 9- 67.
2- النور 24- 23.
3- تحف العقول 224.
4- فی المصدر: الکفر.
5- و فیه: تکون منه معصیة.
6- تفسیر القمّیّ 2- 398.
7- الإنسان 76- 3.
8- عقاب الأعمال 294- 1.

مُوسَی بْنِ عِمْرَانَ النَّخَعِیِّ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ یَزِیدَ الْقُمِّیِّ (1) عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنِ الْمُفَضَّلِ بْنِ عُمَرَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی حَدِیثٍ قَالَ: لَا یَنْظُرُ اللَّهُ إِلَی عَبْدِهِ وَ لَا یُزَکِّیهِ إِذَا تَرَکَ فَرِیضَةً مِنْ فَرَائِضِ اللَّهِ أَوِ ارْتَکَبَ کَبِیرَةً مِنَ الْکَبَائِرِ قَالَ قُلْتُ: لَا یَنْظُرُ اللَّهُ إِلَیْهِ قَالَ نَعَمْ قَدْ أَشْرَکَ بِاللَّهِ قُلْتُ أَشْرَکَ بِاللَّهِ قَالَ نَعَمْ إِنَّ اللَّهَ أَمَرَهُ بِأَمْرٍ وَ أَمَرَهُ إِبْلِیسُ بِأَمْرٍ فَتَرَکَ مَا أَمَرَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ بِهِ وَ صَارَ إِلَی مَا أَمَرَ بِهِ إِبْلِیسُ- فَهَذَا مَعَ إِبْلِیسَ فِی الدَّرْکِ السَّابِعِ مِنَ النَّارِ.

[رقم الحدیث الکلی: 57 - رقم الحدیث الباب: 18]

57- 18- (2) وَ فِی کِتَابِ التَّوْحِیدِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ الْوَلِیدِ قَالَ وَ أَوْرَدَهُ فِی جَامِعِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ الصَّفَّارِ عَنِ الْعَبَّاسِ بْنِ مَعْرُوفٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِی نَجْرَانَ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عُثْمَانَ عَنْ عَبْدِ الرَّحِیمِ الْقَصِیرِ (3) عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی حَدِیثٍ قَالَ: الْإِسْلَامُ قَبْلَ الْإِیمَانِ وَ هُوَ یُشَارِکُ الْإِیمَانَ فَإِذَا أَتَی الْعَبْدُ بِکَبِیرَةٍ مِنْ کَبَائِرِ الْمَعَاصِی أَوْ صَغِیرَةٍ مِنْ صَغَائِرِ الْمَعَاصِی الَّتِی نَهَی اللَّهُ عَنْهَا کَانَ خَارِجاً مِنَ الْإِیمَانِ وَ ثَابِتاً عَلَیْهِ اسْمُ الْإِسْلَامِ- فَإِنْ تَابَ وَ اسْتَغْفَرَ عَادَ إِلَی الْإِیمَانِ وَ لَمْ یُخْرِجْهُ إِلَی الْکُفْرِ وَ الْجُحُودِ وَ الِاسْتِحْلَالِ وَ إِذَا قَالَ لِلْحَلَالِ هَذَا حَرَامٌ وَ لِلْحَرَامِ هَذَا حَلَالٌ وَ دَانَ بِذَلِکَ فَعِنْدَهَا یَکُونُ خَارِجاً مِنَ الْإِیمَانِ وَ الْإِسْلَامِ إِلَی الْکُفْرِ.

وَ رَوَاهُ الْکُلَیْنِیُّ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنِ الْعَبَّاسِ بْنِ مَعْرُوفٍ مِثْلَهُ (4).

[رقم الحدیث الکلی: 58 - رقم الحدیث الباب: 19]

58- 19- (5) مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ الصَّفَّارُ فِی کِتَابِ بَصَائِرِ الدَّرَجَاتِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدٍ یَعْنِی ابْنَ عِیسَی عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَیْنِ بْنِ أَبِی الْخَطَّابِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ

ص: 37


1- فی المصدر النوفلیّ بدل القمّیّ.
2- التوحید 226.
3- فی المصدر: قال کتبت علی یدی عبد الملک بن أعین الی أبی عبد اللّه علیه السلام: جعلت فداک.
4- الکافی 2- 27- 1، و أورده فی الحدیث 50 من الباب 10 من أبواب حدّ المرتد و الحدیث 3 من الباب 6 من أبواب بقیة الحدود.
5- بصائر الدرجات 244- 15.

عَبْدِ اللَّهِ عَنْ یُونُسَ عَنْ عُمَرَ بْنِ یَزِیدَ قَالَ: قُلْتُ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع- أَ رَأَیْتَ مَنْ لَمْ یُقِرَّ (بِأَنَّکُمْ فِی لَیْلَةِ الْقَدْرِ کَمَا ذُکِرَتْ) (1)- وَ لَمْ یَجْحَدْهُ قَالَ أَمَّا إِذَا قَامَتْ عَلَیْهِ الْحُجَّةُ مِمَّنْ یَثِقُ بِهِ فِی عِلْمِنَا فَلَمْ یَثِقْ بِهِ فَهُوَ کَافِرٌ وَ أَمَّا مَنْ لَمْ یَسْمَعْ ذَلِکَ فَهُوَ فِی عُذْرٍ حَتَّی یَسْمَعَ ثُمَّ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع یُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَ یُؤْمِنُ لِلْمُؤْمِنِینَ.

[رقم الحدیث الکلی: 59 - رقم الحدیث الباب: 20]

59- 20- (2) أَحْمَدُ بْنُ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنْ أَبِیهِ عَنِ النَّضْرِ بْنِ سُوَیْدٍ عَنْ یَحْیَی بْنِ عِمْرَانَ الْحَلَبِیِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُسْکَانَ عَنْ أَبِی بَصِیرٍ یَعْنِی لَیْثَ بْنَ الْبَخْتَرِیِّ الْمُرَادِیَّ قَالَ: قُلْتُ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع- أَ رَأَیْتَ الرَّادَّ عَلَیَّ هَذَا الْأَمْرِ کَالرَّادِّ عَلَیْکُمْ فَقَالَ یَا أَبَا مُحَمَّدٍ مَنْ رَدَّ عَلَیْکَ هَذَا الْأَمْرَ فَهُوَ کَالرَّادِّ عَلَی رَسُولِ اللَّهِ وَ عَلَی اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ.

وَ رَوَاهُ الْکُلَیْنِیُّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ وَ الْحُسَیْنِ بْنِ سَعِیدٍ جَمِیعاً عَنِ النَّضْرِ بْنِ سُوَیْدٍ مِثْلَهُ (3)

[رقم الحدیث الکلی: 60 - رقم الحدیث الباب: 21]

60- 21- (4) وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَسْبَاطٍ عَنْ عَمِّهِ یَعْقُوبَ عَنْ زُرَارَةَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: مَنِ اجْتَرَی عَلَی اللَّهِ فِی الْمَعْصِیَةِ وَ ارْتِکَابِ الْکَبَائِرِ فَهُوَ کَافِرٌ وَ مَنْ نَصَبَ دِیناً غَیْرَ دِینِ اللَّهِ فَهُوَ مُشْرِکٌ.

[رقم الحدیث الکلی: 61 - رقم الحدیث الباب: 22]

61- 22- (5) مُحَمَّدُ بْنُ عُمَرَ بْنِ عَبْدِ الْعَزِیزِ الْکَشِّیُّ فِی کِتَابِ الرِّجَالِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ قُتَیْبَةَ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ إِبْرَاهِیمَ الْمَرَاغِیِّ قَالَ وَرَدَ تَوْقِیعٌ عَلَی الْقَاسِمِ بْنِ الْعَلَاءِ (6)

وَ ذَکَرَ تَوْقِیعاً شَرِیفاً یَقُولُ فِیهِ فَإِنَّهُ لَا عُذْرَ لِأَحَدٍ مِنْ مَوَالِینَا فِی التَّشْکِیکِ فِیمَا یُؤَدِّیهِ عَنَّا ثِقَاتُنَا قَدْ عَرَفُوا بِأَنَّا نُفَاوِضُهُمْ سِرَّنَا وَ نُحَمِّلُهُمْ إِیَّاهُ

ص: 38


1- فی المصدر: بما یاتیکم فی لیلة القدر کما ذکر.
2- المحاسن 185- 194.
3- الکافی 8- 146- 120.
4- المحاسن 209- 75.
5- رجال الکشّیّ 2- 816- 1020.
6- فی المصدر: ورد علی القاسم بن العلاء نسخة.

إِلَیْهِمْ الْحَدِیثَ.

أَقُولُ: وَ یَأْتِی مَا یَدُلُّ عَلَی ذَلِکَ فِی أَوَائِلِ کُتُبِ الْعِبَادَاتِ وَ فِی کِتَابِ الْحُدُودِ وَ غَیْرِ ذَلِکَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَی ثُمَّ إِنَّ بَعْضَ هَذِهِ الْأَحَادِیثِ مُطْلَقٌ یَتَعَیَّنُ حَمْلُهُ عَلَی التَّفْصِیلِ السَّابِقِ لِلتَّصْرِیحِ بِهِ کَمَا عَرَفْتَ (1).

3- بَابُ اشْتِرَاطِ الْعَقْلِ فِی تَعَلُّقِ التَّکْلِیفِ

اشارة

(2) 3 بَابُ اشْتِرَاطِ الْعَقْلِ فِی تَعَلُّقِ التَّکْلِیف

[رقم الحدیث الکلی: 62 - رقم الحدیث الباب: 1]

62- 1- (3) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ قَالَ حَدَّثَنِی عِدَّةٌ مِنْ أَصْحَابِنَا مِنْهُمْ مُحَمَّدُ بْنُ یَحْیَی الْعَطَّارُ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنِ الْعَلَاءِ بْنِ رَزِینٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: لَمَّا خَلَقَ اللَّهُ الْعَقْلَ اسْتَنْطَقَهُ ثُمَّ قَالَ لَهُ أَقْبِلْ فَأَقْبَلَ ثُمَّ قَالَ لَهُ أَدْبِرْ فَأَدْبَرَ ثُمَّ قَالَ وَ عِزَّتِی وَ جَلَالِی مَا خَلَقْتُ خَلْقاً هُوَ أَحَبُّ إِلَیَّ مِنْکَ وَ لَا أَکْمَلْتُکَ إِلَّا فِیمَنْ أُحِبُّ أَمَا إِنِّی إِیَّاکَ آمُرُ وَ إِیَّاکَ أَنْهَی وَ إِیَّاکَ أُعَاقِبُ وَ إِیَّاکَ أُثِیبُ.

وَ رَوَاهُ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ (4)

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ فِی الْمَجَالِسِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُوسَی بْنِ الْمُتَوَکِّلِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ الْحِمْیَرِیِّ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ مِثْلَهُ (5).

[رقم الحدیث الکلی: 63 - رقم الحدیث الباب: 2]

63- 2- (6) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنِ ابْنِ أَبِی نَجْرَانَ

ص: 39


1- یأتی أیضا فی الباب 11 من أبواب أعداد الفرائض و نوافلها، و الباب 4 من أبواب ما تجب فیه الزکاة و ما تستحب فیه، و الباب 7 من أبواب وجوب الحجّ و شرائطه، و الباب 5 من أبواب جهاد العدو و ما یناسبه، و الباب 10 من أبواب حد المرتد.
2- الباب 3 فیه 9 أحادیث.
3- الکافی 1- 10- 1، و یأتی فی الحدیث 1 من الباب 8 من أبواب جهاد النفس.
4- المحاسن 192- 6.
5- أمالی الصدوق 340.
6- الکافی 1- 26- 26.

عَنِ الْعَلَاءِ بْنِ رَزِینٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: لَمَّا خَلَقَ اللَّهُ الْعَقْلَ قَالَ لَهُ أَقْبِلْ فَأَقْبَلَ ثُمَّ قَالَ لَهُ أَدْبِرْ فَأَدْبَرَ فَقَالَ وَ عِزَّتِی مَا خَلَقْتُ خَلْقاً أَحْسَنَ مِنْکَ إِیَّاکَ آمُرُ وَ إِیَّاکَ أَنْهَی وَ إِیَّاکَ أُثِیبُ وَ إِیَّاکَ أُعَاقِبُ.

وَ رَوَاهُ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنِ السِّنْدِیِّ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْعَلَاءِ بْنِ رَزِینٍ مِثْلَهُ (1).

[رقم الحدیث الکلی: 64 - رقم الحدیث الباب: 3]

64- 3- (2) وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ یَقْطِینٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ أَبِی الْجَارُودِ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: إِنَّمَا یُدَاقُّ (3) اللَّهُ الْعِبَادَ فِی الْحِسَابِ یَوْمَ الْقِیَامَةِ- عَلَی قَدْرِ مَا آتَاهُمْ مِنَ الْعُقُولِ فِی الدُّنْیَا.

وَ رَوَاهُ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ یَقْطِینٍ مِثْلَهُ (4).

[رقم الحدیث الکلی: 65 - رقم الحدیث الباب: 4]

65- 4- (5) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ إِبْرَاهِیمَ بْنِ إِسْحَاقَ الْأَحْمَرِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سُلَیْمَانَ الدَّیْلَمِیِّ عَنْ أَبِیهِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: إِنَّ الثَّوَابَ عَلَی قَدْرِ الْعَقْلِ الْحَدِیثَ.

[رقم الحدیث الکلی: 66 - رقم الحدیث الباب: 5]

66- 5- (6) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص إِذَا بَلَغَکُمْ عَنْ رَجُلٍ حُسْنُ حَالٍ فَانْظُرُوا فِی حُسْنِ عَقْلِهِ فَإِنَّمَا یُجَازَی بِعَقْلِهِ.

ص: 40


1- المحاسن 192- 5. و فیه: عن أبی جعفر و أبی عبد اللّه علیهما السلام.
2- الکافی 1- 11- 7.
3- المداقة: هی المناقشة فی الحساب و الاستقصاء فیه مجمع البحرین 5- 162، و لسان العرب 10- 102.
4- المحاسن 195- 16.
5- الکافی 1- 11- 8.
6- الکافی 1- 12- 9.

وَ رَوَاهُ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنِ النَّوْفَلِیِّ مِثْلَهُ (1).

[رقم الحدیث الکلی: 67 - رقم الحدیث الباب: 6]

67- 6- (2) أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحَکَمِ عَنْ هِشَامٍ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع لَمَّا خَلَقَ اللَّهُ الْعَقْلَ قَالَ لَهُ أَقْبِلْ فَأَقْبَلَ ثُمَّ قَالَ لَهُ أَدْبِرْ فَأَدْبَرَ ثُمَّ قَالَ وَ عِزَّتِی وَ جَلَالِی مَا خَلَقْتُ خَلْقاً هُوَ أَحَبُّ إِلَیَّ مِنْکَ بِکَ آخُذُ وَ بِکَ أُعْطِی وَ عَلَیْکَ أُثِیبُ.

[رقم الحدیث الکلی: 68 - رقم الحدیث الباب: 7]

68- 7- (3) وَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ رَجُلٍ عَنْ عُبَیْدِ اللَّهِ بْنِ الْوَلِیدِ الْوَصَّافِیِّ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ فِی حَدِیثٍ أَوْحَی اللَّهُ إِلَی مُوسَی ع- أَنَا أُؤَاخِذُ عِبَادِی عَلَی قَدْرِ مَا أَعْطَیْتُهُمْ مِنَ الْعَقْلِ.

[رقم الحدیث الکلی: 69 - رقم الحدیث الباب: 8]

69- 8- (4) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیٍّ عَنْ وَهْبِ بْنِ حَفْصٍ عَنْ أَبِی بَصِیرٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: إِنَّ اللَّهَ خَلَقَ الْعَقْلَ فَقَالَ لَهُ أَقْبِلْ [فَأَقْبَلَ] (5)- ثُمَّ قَالَ لَهُ أَدْبِرْ [فَأَدْبَرَ] (6)- (ثُمَّ قَالَ لَهُ أَقْبِلْ) (7)- ثُمَّ قَالَ لَا (8) وَ عِزَّتِی وَ جَلَالِی مَا خَلَقْتُ شَیْئاً أَحَبَّ إِلَیَّ مِنْکَ لَکَ الثَّوَابُ وَ عَلَیْکَ الْعِقَابُ.

[رقم الحدیث الکلی: 70 - رقم الحدیث الباب: 9]

70- 9- (9) وَ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا رَفَعَهُ عَنْهُمْ ع فِی حَدِیثٍ أَنَّ اللَّهَ خَلَقَ الْعَقْلَ فَقَالَ لَهُ أَقْبِلْ فَأَقْبَلَ ثُمَّ قَالَ لَهُ أَدْبِرْ فَأَدْبَرَ فَقَالَ وَ عِزَّتِی وَ جَلَالِی مَا خَلَقْتُ شَیْئاً أَحْسَنَ مِنْکَ وَ أَحَبَّ إِلَیَّ مِنْکَ بِکَ آخُذُ وَ بِکَ أُعْطِی.

ص: 41


1- المحاسن 194- 14. و فیه: النوفلیّ و جهم بن حکیم المدائنی، عن السکونی.
2- المحاسن 192- 7.
3- المحاسن 193- 10.
4- المحاسن 192- 4.
5- أثبتناه من المصدر.
6- أثبتناه من المصدر.
7- لیس فی المصدر.
8- فی المصدر. قال له بدل قال: لا.
9- المحاسن 194- 13.

أَقُولُ: وَ یَأْتِی مَا یَدُلُّ عَلَی ذَلِکَ (1).

4- بَابُ اشْتِرَاطِ التَّکْلِیفِ بِالْوُجُوبِ وَ التَّحْرِیمِ بِالاحْتِلَامِ أَوِ الْإِنْبَاتِ مُطْلَقاً أَوْ بُلُوغِ الذَّکَرِ خَمْسَ عَشْرَةَ سَنَةً وَ الْأُنْثَی تِسْعَ سِنِینَ وَ اسْتِحْبَابِ تَمْرِینِ الْأَطْفَالِ عَلَی الْعِبَادَةِ قَبْلَ ذَلِکَ

اشارة

(2) 4 بَابُ اشْتِرَاطِ التَّکْلِیفِ بِالْوُجُوبِ وَ التَّحْرِیمِ بِالاحْتِلَامِ أَوِ الْإِنْبَاتِ مُطْلَقاً أَوْ بُلُوغِ الذَّکَرِ خَمْسَ عَشْرَةَ سَنَةً وَ الْأُنْثَی تِسْعَ سِنِینَ وَ اسْتِحْبَابِ تَمْرِینِ الْأَطْفَالِ عَلَی الْعِبَادَةِ قَبْلَ ذَلِکَ

[رقم الحدیث الکلی: 71 - رقم الحدیث الباب: 1]

71- 1- (3) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ طَلْحَةَ بْنِ زَیْدٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: إِنَّ أَوْلَادَ الْمُسْلِمِینَ مَوْسُومُونَ (4) عِنْدَ اللَّهِ شَافِعٌ وَ مُشَفَّعٌ فَإِذَا بَلَغُوا اثْنَتَیْ عَشْرَةَ سَنَةً کُتِبَتْ (5) لَهُمُ الْحَسَنَاتُ فَإِذَا بَلَغُوا الْحُلُمَ کُتِبَتْ عَلَیْهِمُ السَّیِّئَاتُ.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ فِی کِتَابِ التَّوْحِیدِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ الْوَلِیدِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ الصَّفَّارِ عَنِ الْعَبَّاسِ بْنِ مَعْرُوفٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ

ص: 42


1- یأتی فی: أ- الحدیث 11 من الباب التالی. ب- الباب 3 من أبواب من تجب علیه الزکاة و من لا تجب علیه من کتاب الزکاة. ج- الباب 4 من أبواب زکاة الفطرة من کتاب الزکاة. د- الباب 46 من أبواب أحکام الوصایا من کتاب الوصایا. ه- البابین 32 و 34 من أبواب مقدمات الطلاق و شرائطه من کتاب الطلاق. و- البابین 20 و 21 من کتاب العتق. ز- الباب 8 و 19 من أبواب مقدمات الحدود و أحکامها العامّة من کتاب الحدود و التعزیرات. ح- الباب 21 من أبواب حدّ الزنا من کتاب الحدود و التعزیرات. ط- الباب 36 من أبواب القصاص فی النفس من کتاب القصاص.
2- الباب 4 فیه 12 حدیثا.
3- الکافی 6- 3- 8.
4- الموسوم: المتحلی بسمة معینة لسان العرب 12- 636.
5- فی نسخة: کانت، منه قده.

عَنْ طَلْحَةَ بْنِ زَیْدٍ مِثْلَهُ (1).

[رقم الحدیث الکلی: 72 - رقم الحدیث الباب: 2]

72- 2- (2) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ عَبْدِ الْعَزِیزِ الْعَبْدِیِّ عَنْ حَمْزَةَ بْنِ حُمْرَانَ عَنْ حُمْرَانَ قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا جَعْفَرٍ ع قُلْتُ لَهُ مَتَی یَجِبُ عَلَی الْغُلَامِ أَنْ یُؤْخَذَ بِالْحُدُودِ التَّامَّةِ وَ تُقَامَ عَلَیْهِ وَ یُؤْخَذَ بِهَا قَالَ إِذَا خَرَجَ عَنْهُ الْیُتْمُ وَ أَدْرَکَ قُلْتُ فَلِذَلِکَ حَدٌّ یُعْرَفُ بِهِ فَقَالَ إِذَا احْتَلَمَ أَوْ بَلَغَ خَمْسَ عَشْرَةَ سَنَةً أَوْ أَشْعَرَ أَوْ أَنْبَتَ قَبْلَ ذَلِکَ أُقِیمَتْ عَلَیْهِ الْحُدُودُ التَّامَّةُ وَ أُخِذَ بِهَا وَ أُخِذَتْ لَهُ قُلْتُ فَالْجَارِیَةُ مَتَی تَجِبُ عَلَیْهَا الْحُدُودُ التَّامَّةُ وَ تُؤْخَذُ بِهَا وَ یُؤْخَذُ لَهَا (3)- قَالَ إِنَّ الْجَارِیَةَ لَیْسَتْ مِثْلَ الْغُلَامِ إِنَّ الْجَارِیَةَ إِذَا تَزَوَّجَتْ وَ دُخِلَ بِهَا وَ لَهَا تِسْعُ سِنِینَ ذَهَبَ عَنْهَا الْیُتْمُ وَ دُفِعَ إِلَیْهَا مَالُهَا وَ جَازَ أَمْرُهَا فِی الشِّرَاءِ وَ الْبَیْعِ وَ أُقِیمَتْ عَلَیْهَا الْحُدُودُ التَّامَّةُ وَ أُخِذَ لَهَا بِهَا قَالَ وَ الْغُلَامُ لَا یَجُوزُ أَمْرُهُ فِی الشِّرَاءِ وَ الْبَیْعِ وَ لَا یَخْرُجُ مِنَ الْیُتْمِ حَتَّی یَبْلُغَ خَمْسَ عَشْرَةَ سَنَةً أَوْ یَحْتَلِمَ أَوْ یُشْعِرَ أَوْ یُنْبِتَ قَبْلَ ذَلِکَ.

وَ رَوَاهُ مُحَمَّدُ بْنُ إِدْرِیسَ فِی آخِرِ السَّرَائِرِ نَقْلًا مِنْ کِتَابِ الْمَشِیخَةِ لِلْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ مِثْلَهُ إِلَّا أَنَّهُ أَسْقَطَ قَوْلَهُ عَنْ حُمْرَانَ (4).

[رقم الحدیث الکلی: 73 - رقم الحدیث الباب: 3]

73- 3- (5) وَ بِالْإِسْنَادِ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ أَبِی أَیُّوبَ الْخَرَّازِ عَنْ یَزِیدَ الْکُنَاسِیِّ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: الْجَارِیَةُ إِذَا بَلَغَتْ تِسْعَ سِنِینَ ذَهَبَ عَنْهَا الْیُتْمُ وَ زُوِّجَتْ وَ أُقِیمَتْ عَلَیْهَا الْحُدُودُ التَّامَّةُ لَهَا وَ عَلَیْهَا الْحَدِیثَ.

ص: 43


1- التوحید 392- 3.
2- الکافی 7- 197- 1.
3- فی المصدر: و تؤخذ لها، و یؤخذ بها.
4- السرائر 428.
5- الکافی 7- 198- 2، و أورده کاملا فی الحدیث 1 من الباب 6 من أبواب مقدمات الحدود و أحکامها من کتاب الحدود و التعزیرات.

[رقم الحدیث الکلی: 74 - رقم الحدیث الباب: 4]

74- 4- (1) وَ بِالْإِسْنَادِ عَنْ أَبِی أَیُّوبَ وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ أَبِی أَیُّوبَ عَنْ سُلَیْمَانَ بْنِ خَالِدٍ عَنْ أَبِی بَصِیرٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی حَدِیثٍ فِی غُلَامٍ صَغِیرٍ لَمْ یُدْرِکْ ابْنِ عَشْرِ سِنِینَ زَنَی بِامْرَأَةٍ مُحْصَنَةٍ قَالَ لَا تُرْجَمُ لِأَنَّ الَّذِی نَکَحَهَا لَیْسَ بِمُدْرِکٍ وَ لَوْ کَانَ مُدْرِکاً رُجِمَتْ.

[رقم الحدیث الکلی: 75 - رقم الحدیث الباب: 5]

75- 5- (2) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ یُونُسَ عَنْ أَبِی أَیُّوبَ الْخَرَّازِ عَنْ إِسْمَاعِیلَ بْنِ جَعْفَرٍ فِی حَدِیثٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ص دَخَلَ بِعَائِشَةَ- وَ هِیَ بِنْتُ عَشْرِ سِنِینَ وَ لَیْسَ یُدْخَلُ بِالْجَارِیَةِ حَتَّی تَکُونَ امْرَأَةً.

[رقم الحدیث الکلی: 76 - رقم الحدیث الباب: 6]

76- 6- (3) عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ الْحِمْیَرِیُّ فِی قُرْبِ الْإِسْنَادِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَسَنِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ جَعْفَرٍ عَنْ أَخِیهِ مُوسَی بْنِ جَعْفَرٍ ع قَالَ: سَأَلْتُهُ عَنِ الْیَتِیمِ مَتَی یَنْقَطِعُ یُتْمُهُ قَالَ إِذَا احْتَلَمَ وَ عَرَفَ الْأَخْذَ وَ الْعَطَاءَ.

[رقم الحدیث الکلی: 77 - رقم الحدیث الباب: 7]

77- 7- (4) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْفَضْلِ أَنَّهُ کَتَبَ إِلَی أَبِی الْحَسَنِ ع مَا حَدُّ الْبُلُوغِ قَالَ مَا أَوْجَبَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ الْحُدُودَ.

[رقم الحدیث الکلی: 78 - رقم الحدیث الباب: 8]

78- 8- (5) وَ عَنِ السِّنْدِیِّ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِی الْبَخْتَرِیِّ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِیهِ ع أَنَّهُ قَالَ: عَرَضَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ ص یَوْمَئِذٍ یَعْنِی بَنِی قُرَیْظَةَ عَلَی الْعَانَاتِ فَمَنْ وَجَدَهُ أَنْبَتَ قَتَلَهُ وَ مَنْ لَمْ یَجِدْهُ أَنْبَتَ أَلْحَقَهُ بِالذَّرَارِیِّ.

ص: 44


1- الکافی 7- 180- 1.
2- الکافی 7- 388- 1.
3- قرب الإسناد 119.
4- قرب الإسناد 175.
5- قرب الإسناد 63.

[رقم الحدیث الکلی: 79 - رقم الحدیث الباب: 9]

79- 9- (1) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ بِإِسْنَادِهِ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عَمْرٍو وَ أَنَسِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِیهِ جَمِیعاً عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِیهِ عَنْ آبَائِهِ ع فِی وَصِیَّةِ النَّبِیِّ ص لِعَلِیٍّ ع قَالَ یَا عَلِیُّ لَا یُتْمَ بَعْدَ احْتِلَامٍ.

[رقم الحدیث الکلی: 80 - رقم الحدیث الباب: 10]

80- 10- (2) قَالَ وَ فِی خَبَرٍ آخَرَ عَلَی الصَّبِیِّ إِذَا احْتَلَمَ الصِّیَامُ وَ عَلَی الْمَرْأَةِ إِذَا حَاضَتِ الصِّیَامُ.

[رقم الحدیث الکلی: 81 - رقم الحدیث الباب: 11]

81- 11- (3) وَ فِی الْخِصَالِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مُحَمَّدٍ السَّکُونِیِّ عَنِ الْحَضْرَمِیِّ عَنْ إِبْرَاهِیمَ بْنِ أَبِی مُعَاوِیَةَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ الْأَعْمَشِ عَنِ ابْنِ ظَبْیَانَ (4) قَالَ: أُتِیَ عُمَرُ بِامْرَأَةٍ مَجْنُونَةٍ قَدْ زَنَتْ (5) فَأَمَرَ بِرَجْمِهَا فَقَالَ عَلِیٌّ ع- أَ مَا عَلِمْتَ أَنَّ الْقَلَمَ یُرْفَعُ عَنْ ثَلَاثَةٍ عَنِ الصَّبِیِّ حَتَّی یَحْتَلِمَ وَ عَنِ الْمَجْنُونِ حَتَّی یُفِیقَ وَ عَنِ النَّائِمِ حَتَّی یَسْتَیْقِظَ.

[رقم الحدیث الکلی: 82 - رقم الحدیث الباب: 12]

82- 12- (6) مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَیْنِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیٍّ عَنْ عَمْرِو بْنِ سَعِیدٍ عَنْ مُصَدِّقِ بْنِ صَدَقَةَ عَنْ عَمَّارٍ السَّابَاطِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: سَأَلْتُهُ عَنِ الْغُلَامِ مَتَی تَجِبُ عَلَیْهِ الصَّلَاةُ فَقَالَ إِذَا أَتَی عَلَیْهِ ثَلَاثَ عَشْرَةَ سَنَةً فَإِنِ احْتَلَمَ قَبْلَ ذَلِکَ فَقَدْ وَجَبَتْ عَلَیْهِ الصَّلَاةُ وَ جَرَی عَلَیْهِ الْقَلَمُ وَ الْجَارِیَةُ مِثْلُ ذَلِکَ إِنْ أَتَی لَهَا ثَلَاثَ عَشْرَةَ سَنَةً أَوْ حَاضَتْ قَبْلَ ذَلِکَ فَقَدْ وَجَبَتْ عَلَیْهَا الصَّلَاةُ وَ جَرَی عَلَیْهَا الْقَلَمُ.

أَقُولُ: هَذَا مَحْمُولٌ عَلَی حُصُولِ الِاحْتِلَامِ أَوِ الْإِنْبَاتِ لِلْغُلَامِ فِی الثَّلَاثَ

ص: 45


1- الفقیه 4- 361- 5762.
2- الفقیه 2- 122- 1907.
3- الخصال 93- 40 و الخصال 175- 233 أورده المصنّف باختصار.
4- فی المصدر: عن أبی ظبیان.
5- فی المصدر: فجرت، بدل زنت.
6- التهذیب 2- 380- 1588.

عَشْرَةَ سَنَةً وَ عَدَمِ عَقْلِ الْجَارِیَةِ قَبْلَهَا لِمَا مَضَی (1) وَ یَأْتِی مَا یَدُلُّ عَلَی ذَلِکَ وَ عَلَی التَّمْرِینِ فِی مَحَلِّهِ (2) وَ یُمْکِنُ حَمْلُ حُکْمِ الْغُلَامِ عَلَی الِاسْتِحْبَابِ وَ حُکْمِ الْجَارِیَةِ عَلَی أَنَّ مَفْهُومَ الشَّرْطِ غَیْرُ مُرَادٍ.

5- بَابُ وُجُوبِ النِّیَّةِ فِی الْعِبَادَاتِ الْوَاجِبَةِ وَ اشْتِرَاطِهَا بِهَا مُطْلَقاً

اشارة

(3) 5 بَابُ وُجُوبِ النِّیَّةِ فِی الْعِبَادَاتِ الْوَاجِبَةِ وَ اشْتِرَاطِهَا بِهَا مُطْلَقاً

[رقم الحدیث الکلی: 83 - رقم الحدیث الباب: 1]

83- 1- (4) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ مَالِکِ بْنِ عَطِیَّةَ عَنْ أَبِی حَمْزَةَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ ع قَالَ: لَا عَمَلَ إِلَّا بِنِیَّةٍ.

ص: 46


1- مضی فی الحدیثین 3 و 4 من هذا الباب.
2- یأتی فی: أ- البابین 1 و 2 من أبواب من تجب علیه الزکاة و من لا تجب علیه من کتاب الزکاة. ب- الباب 4 من أبواب زکاة الفطرة من کتاب الزکاة. ج- الباب 29 من أبواب من یصحّ منه الصوم من کتاب الصیام. د- الباب 12 من أبواب وجوب الحجّ و شرائطه من کتاب الحجّ ه- الباب 14 من أبواب عقد البیع و شروطه من کتاب التجارة. و- البابین 44 و 45 من أبواب أحکام الوصایا من کتاب الوصایا. ز- الباب 74 من أبواب أحکام الأولاد من کتاب النکاح. ح- فی الحدیث 9 من الباب 6 من أبواب عقد النکاح و أولیاء العقد من کتاب النکاح. ط- الباب 32 من أبواب مقدمات الطلاق و شرائطه من کتاب الطلاق. ی- الباب 22 من أبواب الشهادات من کتاب الشهادات. ک- الباب 9 من أبواب حدّ الزنا من کتاب الحدود و التعزیرات. ل- الباب 5 من أبواب حدّ القذف من کتاب الحدود و التعزیرات. م- الباب 28 من أبواب حدّ السرقة من کتاب الحدود و التعزیرات. ن- الباب 36 من أبواب القصاص فی النفس من کتاب القصاص.
3- الباب 5 فیه 10 أحادیث.
4- الکافی 2- 84- 1، و یأتی فی الحدیث 1 من الباب 1 من أبواب النیة من کتاب الصلاة.

[رقم الحدیث الکلی: 84 - رقم الحدیث الباب: 2]

84- 2- (1) وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ أَبِیهِ عَنْ أَبِی إِسْمَاعِیلَ إِبْرَاهِیمَ بْنِ إِسْحَاقَ الْأَزْدِیِّ عَنْ أَبِی عُثْمَانَ الْعَبْدِیِّ عَنْ جَعْفَرٍ عَنْ آبَائِهِ عَنْ أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص لَا قَوْلَ إِلَّا بِعَمَلٍ وَ لَا قَوْلَ وَ (2) عَمَلَ إِلَّا بِنِیَّةٍ وَ لَا قَوْلَ وَ (3) عَمَلَ وَ (4) نِیَّةَ إِلَّا بِإِصَابَةِ السُّنَّةِ.

وَ رَوَاهُ الشَّیْخُ مُرْسَلًا عَنِ الرِّضَا ع نَحْوَهُ (5) وَ رَوَاهُ الْمُفِیدُ فِی الْمُقْنِعَةِ مُرْسَلًا (6)

وَ رَوَاهُ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنْ أَبِیهِ بِالْإِسْنَادِ (7).

[رقم الحدیث الکلی: 85 - رقم الحدیث الباب: 3]

85- 3- (8) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ فِی الْخِصَالِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُوسَی بْنِ الْمُتَوَکِّلِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ الْحِمْیَرِیِّ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ مَالِکِ بْنِ عَطِیَّةَ عَنْ أَبِی حَمْزَةَ الثُّمَالِیِّ عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ ع قَالَ: لَا حَسَبَ لِقُرَشِیٍّ وَ لَا عَرَبِیٍّ إِلَّا بِتَوَاضُعٍ وَ لَا کَرَمَ إِلَّا بِتَقْوًی وَ لَا عَمَلَ إِلَّا بِنِیَّةٍ (وَ لَا عِبَادَةَ إِلَّا بِتَفَقُّهٍ) (9) الْحَدِیثَ.

[رقم الحدیث الکلی: 86 - رقم الحدیث الباب: 4]

86- 4- (10) مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ الصَّفَّارُ فِی بَصَائِرِ الدَّرَجَاتِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْبَرْقِیِّ عَنْ إِبْرَاهِیمَ بْنِ إِسْحَاقَ الْأَزْدِیِّ عَنْ أَبِی عُثْمَانَ الْعَبْدِیِّ عَنْ جَعْفَرٍ عَنْ أَبِیهِ عَنْ عَلِیٍّ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ

ص: 47


1- الکافی 1- 70- 9.
2- فی المصدر زیادة- لا.
3- فی المصدر زیادة- لا.
4- فی المصدر زیادة- لا.
5- التهذیب 4- 186- 520.
6- المقنعة 48.
7- المحاسن- 222- 134. و رواه الطوسیّ فی الأمالی 1- 346 و الأمالی 1- 396.
8- الخصال- 18- 62، و رواه الکلینی فی الکافی 8- 234- 312.
9- لیس فی المصدر.
10- بصائر الدرجات 31- 4 ذیل الحدیث 4، و یأتی صدره فی الحدیث 4 من الباب 10 من أبواب الذکر من کتاب الصلاة.

اللَّهِ ص لَا قَوْلَ إِلَّا بِعَمَلٍ (وَ نِیَّةٍ) (1) وَ لَا قَوْلَ وَ لَا عَمَلَ إِلَّا بِنِیَّةٍ (2).

[رقم الحدیث الکلی: 87 - رقم الحدیث الباب: 5]

87- 5- (3) أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ فِی الْمَحَاسِنِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحَکَمِ عَنْ أَبِی عُرْوَةَ السُّلَمِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: إِنَّ اللَّهَ یَحْشُرُ النَّاسَ عَلَی نِیَّاتِهِمْ یَوْمَ الْقِیَامَةِ.

[رقم الحدیث الکلی: 88 - رقم الحدیث الباب: 6]

88- 6- (4) مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ الطُّوسِیُّ قَالَ رُوِیَ عَنِ النَّبِیِّ ص أَنَّهُ قَالَ: الْأَعْمَالُ بِالنِّیَّاتِ.

[رقم الحدیث الکلی: 89 - رقم الحدیث الباب: 7]

89- 7- (5) قَالَ وَ رُوِیَ أَنَّهُ قَالَ: إِنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالنِّیَّاتِ وَ إِنَّمَا لِامْرِئٍ مَا نَوَی.

[رقم الحدیث الکلی: 90 - رقم الحدیث الباب: 8]

90- 8- (6) وَ فِی الْمَجَالِسِ وَ الْأَخْبَارِ بِإِسْنَادِهِ الْآتِی (7) عَنْ أَبِی ذَرٍّ عَنْ رَسُولِ اللَّهِ ص فِی وَصِیَّتِهِ لَهُ قَالَ: یَا أَبَا ذَرٍّ لِیَکُنْ لَکَ فِی کُلِّ شَیْ ءٍ نِیَّةٌ حَتَّی فِی النَّوْمِ وَ الْأَکْلِ.

[رقم الحدیث الکلی: 91 - رقم الحدیث الباب: 9]

91- 9- (8) وَ عَنْ جَمَاعَةٍ عَنْ أَبِی الْمُفَضَّلِ عَنْ حَنْظَلَةَ بْنِ زَکَرِیَّا عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ حَمْزَةَ الْعَلَوِیِّ عَنْ أَبِیهِ عَنِ الرِّضَا عَنْ آبَائِهِ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص لَا حَسَبَ إِلَّا بِالتَّوَاضُعِ وَ لَا کَرَمَ إِلَّا بِالتَّقْوَی وَ لَا عَمَلَ إِلَّا بِنِیَّةٍ.

[رقم الحدیث الکلی: 92 - رقم الحدیث الباب: 10]

92- 10- (9) وَ عَنْ جَمَاعَةٍ عَنْ أَبِی الْمُفَضَّلِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ إِسْحَاقَ بْنِ الْعَبَّاسِ

ص: 48


1- لیس فی المصدر.
2- فی المصدر زیادة- و لا نیة إلّا باصابة السنة.
3- المحاسن- 262- 325.
4- التهذیب 4- 186- 518، و یأتی فی الحدیث 11 من الباب 2 من أبواب وجوب الصوم و نیته.
5- التهذیب 1- 83- 218 و التهذیب 4- 186- 519، و یأتی فی الحدیث 2 من الباب 1 من أبواب النیة من کتاب الصلاة، و الحدیث 12 من الباب 2 من أبواب وجوب الصوم و نیته.
6- الوصیة المذکورة موجودة فی أمالی الطوسیّ 2- 138 لکنها خالیة من هذه القطعة، و رواها الطبرسیّ ضمن الوصیة فی مکارم الأخلاق 464، و عنه فی البحار 77- 82.
7- یأتی فی الفائدة الثانیة برقم 49 من الخاتمة.
8- أمالی الطوسیّ 2- 202.
9- أمالی الطوسیّ 2- 231 باختلاف فی السند و المتن.

الْمُوسَوِیِّ عَنْ أَبِیهِ عَنْ إِسْمَاعِیلَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ بْنِ مُحَمَّدٍ قَالَ حَدَّثَنِی عَلِیُّ بْنُ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ وَ عَلِیُّ بْنُ مُوسَی بْنِ جَعْفَرٍ هَذَا عَنْ أَخِیهِ وَ هَذَا عَنْ أَبِیهِ مُوسَی بْنِ جَعْفَرٍ ع عَنْ آبَائِهِ ع عَنْ رَسُولِ اللَّهِ ص فِی حَدِیثٍ قَالَ: إِنَّمَا الْأَعْمَالُ بِالنِّیَّاتِ وَ لِکُلِّ امْرِئٍ مَا نَوَی فَمَنْ غَزَا ابْتِغَاءَ مَا عِنْدَ اللَّهِ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَی اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ مَنْ غَزَا یُرِیدُ عَرَضَ الدُّنْیَا أَوْ نَوَی عِقَالًا لَمْ یَکُنْ لَهُ إِلَّا مَا نَوَی.

أَقُولُ: وَ یَأْتِی مَا یَدُلُّ عَلَی ذَلِکَ (1).

6- بَابُ اسْتِحْبَابِ نِیَّةِ الْخَیْرِ وَ الْعَزْمِ عَلَیْهِ

اشارة

(2) 6 بَابُ اسْتِحْبَابِ نِیَّةِ الْخَیْرِ وَ الْعَزْمِ عَلَیْهِ

[رقم الحدیث الکلی: 93 - رقم الحدیث الباب: 1]

93- 1- (3) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ عَنْ أَبِی بَصِیرٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: إِنَّ الْعَبْدَ الْمُؤْمِنَ الْفَقِیرَ لَیَقُولُ یَا رَبِّ ارْزُقْنِی حَتَّی أَفْعَلَ کَذَا وَ کَذَا مِنَ الْبِرِّ وَ وُجُوهِ الْخَیْرِ فَإِذَا عَلِمَ اللَّهُ ذَلِکَ مِنْهُ بِصِدْقِ نِیَّةٍ کَتَبَ اللَّهُ لَهُ مِنَ الْأَجْرِ مِثْلَ مَا یَکْتُبُ لَهُ لَوْ عَمِلَهُ إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ کَرِیمٌ.

وَ رَوَاهُ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ مِثْلَهُ (4).

[رقم الحدیث الکلی: 94 - رقم الحدیث الباب: 2]

94- 2- (5) وَ عَنْهُمْ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَسْبَاطٍ عَنْ

ص: 49


1- یأتی فی- أ- الحدیثین 1 و 5 من الباب 6 من هذه الأبواب. ب- الباب 1 من أبواب النیة من کتاب الصلاة. ج- الباب 56 من أبواب المستحقین للزکاة من کتاب الزکاة. د- الأحادیث 11، 12، 13 من الباب 2 من أبواب وجوب الصوم. ه- الحدیث 5 من الباب 8 من أبواب ما یجب فیه الخمس.
2- الباب 6 فیه 25 حدیثا.
3- الکافی 2- 85- 3.
4- المحاسن 261- 320.
5- الکافی 2- 85- 4.

مُحَمَّدِ بْنِ إِسْحَاقَ بْنِ (1) الْحُسَیْنِ بْنِ عَمْرٍو عَنْ حَسَنِ بْنِ أَبَانٍ عَنْ أَبِی بَصِیرٍ قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع عَنْ حَدِّ الْعِبَادَةِ الَّتِی إِذَا فَعَلَهَا فَاعِلُهَا کَانَ مُؤَدِّیاً فَقَالَ حُسْنُ النِّیَّةِ بِالطَّاعَةِ.

وَ رَوَاهُ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَسْبَاطٍ مِثْلَهُ (2).

[رقم الحدیث الکلی: 95 - رقم الحدیث الباب: 3]

95- 3- (3) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص نِیَّةُ الْمُؤْمِنِ خَیْرٌ مِنْ عَمَلِهِ وَ نِیَّةُ الْکَافِرِ شَرٌّ مِنْ عَمَلِهِ وَ کُلُّ عَامِلٍ یَعْمَلُ عَلَی نِیَّتِهِ.

وَ رَوَاهُ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنِ النَّوْفَلِیِّ مِثْلَهُ (4).

[رقم الحدیث الکلی: 96 - رقم الحدیث الباب: 4]

96- 4- (5) وَ عَنْهُ عَنْ أَبِیهِ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْمِنْقَرِیِّ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ یُونُسَ عَنْ أَبِی هَاشِمٍ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع إِنَّمَا خُلِّدَ أَهْلُ النَّارِ فِی النَّارِ لِأَنَّ نِیَّاتِهِمْ کَانَتْ فِی الدُّنْیَا أَنْ لَوْ خُلِّدُوا فِیهَا أَنْ یَعْصُوا اللَّهَ أَبَداً وَ إِنَّمَا خُلِّدَ أَهْلُ الْجَنَّةِ فِی الْجَنَّةِ- لِأَنَّ نِیَّاتِهِمْ کَانَتْ فِی الدُّنْیَا أَنْ لَوْ بَقُوا فِیهَا أَنْ یُطِیعُوا اللَّهَ أَبَداً فَبِالنِّیَّاتِ خُلِّدَ هَؤُلَاءِ وَ هَؤُلَاءِ ثُمَّ تَلَا قَوْلَهُ تَعَالَی قُلْ کُلٌّ یَعْمَلُ عَلی شاکِلَتِهِ (6)- قَالَ عَلَی نِیَّتِهِ.

وَ رَوَاهُ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مُحَمَّدٍ الْقَاسَانِیِّ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ (7)

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ فِی الْعِلَلِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنِ

ص: 50


1- کذا فی الأصل، و فی الوافی-" عن"، و فی المصدر- بن الحسین عن عمرو.
2- المحاسن 261- 321 بسند آخر.
3- الکافی 2- 84- 2.
4- المحاسن- 260- 315.
5- الکافی 2- 85- 5.
6- الاسراء 17- 84.
7- المحاسن 331- 94.

الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ مِثْلَهُ (1).

[رقم الحدیث الکلی: 97 - رقم الحدیث الباب: 5]

97- 5- (2) وَ بِالْإِسْنَادِ عَنِ الْمِنْقَرِیِّ عَنْ سُفْیَانَ بْنِ عُیَیْنَةَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی حَدِیثٍ وَ النِّیَّةُ أَفْضَلُ مِنَ الْعَمَلِ أَلَا وَ إِنَّ النِّیَّةَ هِیَ الْعَمَلُ ثُمَّ تَلَا قَوْلَهُ تَعَالَی قُلْ کُلٌّ یَعْمَلُ عَلی شاکِلَتِهِ (3) یَعْنِی عَلَی نِیَّتِهِ.

[رقم الحدیث الکلی: 98 - رقم الحدیث الباب: 6]

98- 6- (4) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ حَدِیدٍ عَنْ جَمِیلِ بْنِ دَرَّاجٍ عَنْ زُرَارَةَ عَنْ أَحَدِهِمَا ع قَالَ: إِنَّ اللَّهَ تَبَارَکَ وَ تَعَالَی جَعَلَ لآِدَمَ فِی ذُرِّیَّتِهِ أَنَّ مَنْ هَمَّ بِحَسَنَةٍ فَلَمْ یَعْمَلْهَا کُتِبَتْ لَهُ حَسَنَةٌ وَ مَنْ هَمَّ بِحَسَنَةٍ وَ عَمِلَهَا کُتِبَتْ لَهُ عَشْراً وَ مَنْ هَمَّ بِسَیِّئَةٍ (5) لَمْ تُکْتَبْ عَلَیْهِ وَ مَنْ هَمَّ بِهَا وَ عَمِلَهَا کُتِبَتْ عَلَیْهِ سَیِّئَةٌ.

[رقم الحدیث الکلی: 99 - رقم الحدیث الباب: 7]

99- 7- (6) وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِیسَی عَنْ سَمَاعَةَ بْنِ مِهْرَانَ عَنْ أَبِی بَصِیرٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: إِنَّ الْمُؤْمِنَ لَیَهُمُّ بِالْحَسَنَةِ وَ لَا یَعْمَلُ بِهَا فَتُکْتَبُ لَهُ حَسَنَةٌ وَ إِنْ هُوَ عَمِلَهَا کُتِبَتْ لَهُ عَشْرُ حَسَنَاتٍ وَ إِنَّ الْمُؤْمِنَ لَیَهُمُّ بِالسَّیِّئَةِ أَنْ یَعْمَلَهَا فَلَا یَعْمَلُهَا فَلَا تُکْتَبُ عَلَیْهِ.

[رقم الحدیث الکلی: 100 - رقم الحدیث الباب: 8]

100- 8- (7) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ جَمِیلِ بْنِ دَرَّاجٍ عَنْ بُکَیْرٍ (8) عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع أَوْ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع إِنَّ اللَّهَ تَعَالَی قَالَ لآِدَمَ ع یَا آدَمُ- جَعَلْتُ لَکَ

ص: 51


1- علل الشرائع- 523- 1.
2- الکافی 2- 16- 4، و أورد قطعة منه فی الحدیث 4 من الباب 8 من أبواب مقدّمة العبادات.
3- الاسراء 17- 84.
4- الکافی 2- 428- 1.
5- فی المصدر زیادة- و لم یعملها.
6- الکافی 2- 428- 2.
7- الکافی 2- 440- 1، و یأتی ذیله فی الحدیث 1 من الباب 93 من أبواب جهاد النفس.
8- فی المصدر- ابن بکیر.

أَنَّ مَنْ هَمَّ مِنْ ذُرِّیَّتِکَ بِسَیِّئَةٍ لَمْ تُکْتَبْ عَلَیْهِ فَإِنْ عَمِلَهَا کُتِبَتْ عَلَیْهِ سَیِّئَةٌ وَ مَنْ هَمَّ مِنْهُمْ بِحَسَنَةٍ فَإِنْ لَمْ یَعْمَلْهَا کُتِبَتْ لَهُ حَسَنَةٌ وَ إِنْ هُوَ عَمِلَهَا کُتِبَتْ لَهُ عَشْراً الْحَدِیثَ.

[رقم الحدیث الکلی: 101 - رقم الحدیث الباب: 9]

101- 9- (1) سَعْدُ بْنُ عَبْدِ اللَّهِ فِی بَصَائِرِ الدَّرَجَاتِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَیْنِ بْنِ أَبِی الْخَطَّابِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْحَنَّاطِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَبِی حَمْزَةَ عَنْ أَبِی الْحَسَنِ مُوسَی ع فِی حَدِیثٍ أَنَّهُ قَالَ: رَحِمَ اللَّهُ فُلَاناً یَا عَلِیُّ لَمْ تَشْهَدْ جَنَازَتَهُ قُلْتُ لَا قَدْ کُنْتُ أُحِبُّ أَنْ أَشْهَدَ جَنَازَةَ مِثْلِهِ فَقَالَ قَدْ کُتِبَ لَکَ ثَوَابُ ذَلِکَ بِمَا نَوَیْتَ.

[رقم الحدیث الکلی: 102 - رقم الحدیث الباب: 10]

102- 10- (2) الْحُسَیْنُ بْنُ سَعِیدٍ فِی کِتَابِ الزُّهْدِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْمُغِیرَةِ عَنْ جَمِیلِ بْنِ دَرَّاجٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: إِذَا هَمَّ الْعَبْدُ بِالسَّیِّئَةِ لَمْ تُکْتَبْ عَلَیْهِ وَ إِذَا هَمَّ بِحَسَنَةٍ کُتِبَتْ لَهُ.

[رقم الحدیث الکلی: 103 - رقم الحدیث الباب: 11]

103- 11- (3) أَحْمَدُ بْنُ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنِ الْوَشَّاءِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ فَضَّالٍ عَنِ الْمُثَنَّی الْحَنَّاطِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع مَنْ حَسُنَتْ نِیَّتُهُ زَادَ اللَّهُ تَعَالَی فِی رِزْقِهِ.

[رقم الحدیث الکلی: 104 - رقم الحدیث الباب: 12]

104- 12- (4) وَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ أَبِی الْمَغْرَاءِ عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ وَ یُونُسَ قَالا سَأَلْنَا أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع عَنْ قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ خُذُوا ما آتَیْناکُمْ بِقُوَّةٍ (5)- أَ قُوَّةٌ فِی الْأَبْدَانِ أَوْ قُوَّةٌ فِی الْقَلْبِ قَالَ فِیهِمَا جَمِیعاً.

[رقم الحدیث الکلی: 105 - رقم الحدیث الباب: 13]

105- 13- (6) وَ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا بَلَغَ بِهِ خَیْثَمَةَ بْنَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ الْجُعْفِیَّ قَالَ:

ص: 52


1- مختصر بصائر الدرجات- 99.
2- الزهد 72- 192.
3- المحاسن- 261- 318.
4- المحاسن 261- 319.
5- البقرة 2- 63.
6- المحاسن- 261- 321.

سَأَلَ عِیسَی بْنُ عَبْدِ اللَّهِ الْقُمِّیُّ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع وَ أَنَا حَاضِرٌ فَقَالَ مَا الْعِبَادَةُ فَقَالَ حُسْنُ النِّیَّةِ بِالطَّاعَةِ مِنَ الْوَجْهِ الَّذِی یُطَاعُ اللَّهُ مِنْهُ وَ فِی حَدِیثٍ آخَرَ قَالَ حُسْنُ النِّیَّةِ بِالطَّاعَةِ مِنَ الْوَجْهِ الَّذِی أُمِرَ بِهِ.

وَ رَوَاهُ الْکُلَیْنِیُّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ شَاذَانَ بْنِ الْخَلِیلِ قَالَ وَ کَتَبْتُ مِنْ کِتَابِهِ بِإِسْنَادِهِ یَرْفَعُهُ إِلَی عِیسَی بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْقُمِّیِّ نَحْوَهُ (1) وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ فِی مَعَانِی الْأَخْبَارِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ سَعْدٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِیهِ عَمَّنْ ذَکَرَهُ عَنْ خَیْثَمَةَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ مِثْلَهُ (2).

[رقم الحدیث الکلی: 106 - رقم الحدیث الباب: 14]

106- 14- (3) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ بَابَوَیْهِ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ فَضَّالٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ الْجَهْمِ عَنِ الْفُضَیْلِ بْنِ یَسَارٍ قَالَ: قَالَ الصَّادِقُ جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ ع مَا ضَعُفَ بَدَنٌ عَمَّا قَوِیَتْ عَلَیْهِ النِّیَّةُ.

وَ رَوَاهُ أَیْضاً مُرْسَلًا (4)

وَ رَوَاهُ فِی الْأَمَالِی عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ إِدْرِیسَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ مِثْلَهُ (5).

[رقم الحدیث الکلی: 107 - رقم الحدیث الباب: 15]

107- 15- (6) وَ فِی کِتَابِ الْعِلَلِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ حَبِیبِ بْنِ الْحُسَیْنِ الْکُوفِیِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَیْنِ بْنِ أَبِی الْخَطَّابِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ صَبِیحٍ الْأَسَدِیِّ عَنْ زَیْدٍ الشَّحَّامِ قَالَ: قُلْتُ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع إِنِّی سَمِعْتُکَ تَقُولُ نِیَّةُ الْمُؤْمِنِ خَیْرٌ مِنْ عَمَلِهِ فَکَیْفَ تَکُونُ النِّیَّةُ خَیْراً مِنَ الْعَمَلِ قَالَ لِأَنَّ الْعَمَلَ رُبَّمَا کَانَ رِیَاءً لِلْمَخْلُوقِینَ وَ النِّیَّةُ خَالِصَةٌ لِرَبِّ الْعَالَمِینَ فَیُعْطِی عَزَّ وَ جَلَّ عَلَی

ص: 53


1- الکافی 2- 83- 4.
2- معانی الأخبار 240- 1.
3- الفقیه 4- 400- 5859.
4- المواعظ 95.
5- أمالی الصدوق 270- 6.
6- علل الشرائع 524- 1.

النِّیَّةِ مَا لَا یُعْطِی عَلَی الْعَمَلِ.

[رقم الحدیث الکلی: 108 - رقم الحدیث الباب: 16]

108- 16- (1) قَالَ وَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع إِنَّ الْعَبْدَ لَیَنْوِی مِنْ نَهَارِهِ أَنْ یُصَلِّیَ بِاللَّیْلِ فَتَغْلِبُهُ عَیْنُهُ فَیَنَامُ فَیُثْبِتُ اللَّهُ لَهُ صَلَاتَهُ وَ یَکْتُبُ نَفَسَهُ تَسْبِیحاً وَ یَجْعَلُ نَوْمَهُ عَلَیْهِ صَدَقَةً.

[رقم الحدیث الکلی: 109 - رقم الحدیث الباب: 17]

109- 17- (2) وَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ عَنْ عِمْرَانَ بْنِ مُوسَی عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ النُّعْمَانِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ الْحُسَیْنِ الْأَنْصَارِیِّ عَنْ بَعْضِ رِجَالِهِ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع أَنَّهُ کَانَ یَقُولُ نِیَّةُ الْمُؤْمِنِ أَفْضَلُ مِنْ عَمَلِهِ وَ ذَلِکَ لِأَنَّهُ یَنْوِی مِنَ الْخَیْرِ مَا لَا یُدْرِکُهُ وَ نِیَّةُ الْکَافِرِ شَرٌّ مِنْ عَمَلِهِ وَ ذَلِکَ لِأَنَّ الْکَافِرَ یَنْوِی الشَّرَّ وَ یَأْمُلُ مِنَ الشَّرِّ مَا لَا یُدْرِکُهُ.

[رقم الحدیث الکلی: 110 - رقم الحدیث الباب: 18]

110- 18- (3) وَ فِی الْخِصَالِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُوسَی بْنِ الْمُتَوَکِّلِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنِ الْحَسَنِ (4) بْنِ إِسْحَاقَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مَهْزِیَارَ عَنْ فَضَالَةَ بْنِ أَیُّوبَ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِیهِ عَنْ آبَائِهِ عَنْ عَلِیٍّ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص مَنْ تَمَنَّی شَیْئاً وَ هُوَ لِلَّهِ رِضًا لَمْ یَخْرُجْ مِنَ الدُّنْیَا حَتَّی یُعْطَاهُ.

وَ فِی ثَوَابِ الْأَعْمَالِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی مِثْلَهُ (5) وَ فِی الْمَجَالِسِ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ إِدْرِیسَ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ إِسْحَاقَ التَّاجِرِ مِثْلَهُ (6).

ص: 54


1- علل الشرائع 524- 1.
2- علل الشرائع 524- 2.
3- الخصال 4- 7.
4- فی نسخة" الحسین".
5- ثواب الأعمال 220- 1.
6- أمالی الصدوق 463- 12.

[رقم الحدیث الکلی: 111 - رقم الحدیث الباب: 19]

111- 19- (1) وَ فِی الْخِصَالِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ إِدْرِیسَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدٍ الرَّازِیِّ عَنْ بَکْرِ بْنِ صَالِحٍ عَنْ أَبِی أَیُّوبَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: مَنْ صَدَقَ لِسَانُهُ زَکَا عَمَلُهُ وَ مَنْ حَسُنَتْ نِیَّتُهُ زَادَ اللَّهُ فِی رِزْقِهِ وَ مَنْ حَسُنَ بِرُّهُ بِأَهْلِهِ زَادَ اللَّهُ فِی عُمُرِهِ.

وَ رَوَاهُ الْکُلَیْنِیُّ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی نَصْرٍ عَنْ مُثَنًّی الْحَنَّاطِ وَ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ مِثْلَهُ (2).

[رقم الحدیث الکلی: 112 - رقم الحدیث الباب: 20]

112- 20- (3) وَ فِی التَّوْحِیدِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُوسَی بْنِ الْمُتَوَکِّلِ عَنِ السَّعْدَآبَادِیِّ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ حَمْزَةَ بْنِ حُمْرَانَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: مَنْ هَمَّ بِحَسَنَةٍ فَلَمْ یَعْمَلْهَا کُتِبَتْ لَهُ حَسَنَةٌ فَإِنْ عَمِلَهَا کُتِبَتْ لَهُ عَشْراً وَ یُضَاعِفُ اللَّهُ لِمَنْ یَشَاءُ إِلَی سَبْعِمِائَةٍ وَ مَنْ هَمَّ بِسَیِّئَةٍ فَلَمْ یَعْمَلْهَا لَمْ تُکْتَبْ عَلَیْهِ حَتَّی یَعْمَلَهَا فَإِنْ لَمْ یَعْمَلْهَا کُتِبَتْ لَهُ حَسَنَةٌ (4) وَ إِنْ عَمِلَهَا أُجِّلَ تِسْعَ سَاعَاتٍ فَإِنْ تَابَ وَ نَدِمَ عَلَیْهَا لَمْ تُکْتَبْ عَلَیْهِ وَ إِنْ لَمْ یَتُبْ وَ لَمْ یَنْدَمْ عَلَیْهَا کُتِبَتْ عَلَیْهِ سَیِّئَةٌ.

[رقم الحدیث الکلی: 113 - رقم الحدیث الباب: 21]

113- 21- (5) عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ الْحِمْیَرِیُّ فِی قُرْبِ الْإِسْنَادِ عَنْ هَارُونَ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ مَسْعَدَةَ بْنِ صَدَقَةَ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ ع قَالَ: لَوْ کَانَتِ النِّیَّاتُ مِنْ أَهْلِ الْفِسْقِ یُؤْخَذُ بِهَا أَهْلُهَا إِذاً لَأُخِذَ کُلُّ مَنْ نَوَی الزِّنَا بِالزِّنَا وَ کُلُّ مَنْ نَوَی السَّرِقَةَ بِالسَّرِقَةِ وَ کُلُّ مَنْ نَوَی الْقَتْلَ بِالْقَتْلِ وَ لَکِنَّ اللَّهَ عَدْلٌ کَرِیمٌ لَیْسَ الْجَوْرُ مِنْ شَأْنِهِ وَ لَکِنَّهُ یُثِیبُ عَلَی نِیَّاتِ الْخَیْرِ أَهْلَهَا وَ إِضْمَارِهِمْ عَلَیْهَا وَ لَا یُؤَاخِذُ أَهْلَ الْفِسْقِ (6) حَتَّی یَفْعَلُوا الْحَدِیثَ.

ص: 55


1- الخصال 87- 21.
2- الکافی 8- 219- 269.
3- التوحید 408- 7.
4- فی المصدر زیادة- بترکه فعلها.
5- قرب الإسناد 6.
6- فی المصدر- الفسوق.

[رقم الحدیث الکلی: 114 - رقم الحدیث الباب: 22]

114- 22- (1) الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدٍ الطُّوسِیُّ فِی الْأَمَالِی عَنْ أَبِیهِ عَنْ جَمَاعَةٍ عَنْ أَبِی الْمُفَضَّلِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ سَیَابَةَ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ کَثِیرٍ الْهَاشِمِیِّ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِیسَی عَنْ عُمَرَ بْنِ أُذَیْنَةَ عَنِ الْفُضَیْلِ بْنِ یَسَارٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ عَنْ آبَائِهِ ع أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ص قَالَ: نِیَّةُ الْمُؤْمِنِ أَبْلَغُ مِنْ عَمَلِهِ وَ کَذَلِکَ (نِیَّةُ) (2) الْفَاجِرِ.

[رقم الحدیث الکلی: 115 - رقم الحدیث الباب: 23]

115- 23- (3) وَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ الْمُفِیدِ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ یُونُسَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ أَبِی الْوَلِیدِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ زِیَادٍ الصَّیْقَلِ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع مَنْ صَدَقَ لِسَانُهُ زَکَا عَمَلُهُ وَ مَنْ حَسُنَتْ نِیَّتُهُ زِیدَ فِی رِزْقِهِ وَ مَنْ حَسُنَ بِرُّهُ بِأَهْلِ بَیْتِهِ زِیدَ فِی عُمُرِهِ.

[رقم الحدیث الکلی: 116 - رقم الحدیث الباب: 24]

116- 24- (4) مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ فِی الْمَجَالِسِ وَ الْأَخْبَارِ بِإِسْنَادِهِ عَنْ أَبِی ذَرٍّ عَنِ النَّبِیِّ ص فِی وَصِیَّتِهِ لَهُ قَالَ: یَا أَبَا ذَرٍّ هُمَّ بِالْحَسَنَةِ وَ إِنْ لَمْ تَعْمَلْهَا لِکَیْ لَا تُکْتَبَ مِنَ الْغَافِلِینَ.

[رقم الحدیث الکلی: 117 - رقم الحدیث الباب: 25]

117- 25- (5) وَ عَنْ جَمَاعَةٍ عَنْ أَبِی الْمُفَضَّلِ عَنْ عُبَیْدِ اللَّهِ بْنِ الْحُسَیْنِ الْعَلَوِیِّ عَنْ أَبِیهِ عَنْ عَبْدِ الْعَظِیمِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْحَسَنِیِّ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ عَنْ آبَائِهِ عَنْ أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ ع فِی حَدِیثٍ قَالَ: إِنَّ اللَّهَ بِکَرَمِهِ وَ فَضْلِهِ یُدْخِلُ الْعَبْدَ بِصِدْقِ النِّیَّةِ وَ السَّرِیرَةِ الصَّالِحَةِ الْجَنَّةَ.

أَقُولُ: وَ تَقَدَّمَ مَا یَدُلُّ عَلَی ذَلِکَ (6) وَ یَأْتِی مَا یَدُلُّ عَلَیْهِ (7).

ص: 56


1- أمالی الطوسیّ 2- 69.
2- لیس فی المصدر.
3- أمالی الطوسیّ 1- 250.
4- أمالی الطوسیّ 2- 150.
5- أمالی الطوسیّ 2- 214.
6- تقدم فی الباب 5 من أبواب مقدّمة العبادات.
7- یأتی فی- أ- الأبواب 7، 11، 12 من أبواب مقدّمة العبادات. ب- الحدیث 18 من الباب 4 من أبواب جهاد النفس من کتاب الجهاد.

7- بَابُ کَرَاهَةِ نِیَّةِ الشَّرِّ

اشارة

(1) 7 بَابُ کَرَاهَةِ نِیَّةِ الشَّرِّ

[رقم الحدیث الکلی: 118 - رقم الحدیث الباب: 1]

118- 1- (2) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحَکَمِ عَنْ عُمَرَ بْنِ یَزِیدَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی حَدِیثٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ص کَانَ یَقُولُ مَنْ أَسَرَّ سَرِیرَةً رَدَّاهُ اللَّهُ رِدَاهَا إِنْ خَیْراً فَخَیْرٌ وَ إِنْ شَرّاً فَشَرٌّ.

أَقُولُ: هَذَا شَامِلٌ لِلنِّیَّةِ وَ الْعَمَلِ وَ مِثْلُهُ کَثِیرٌ.

[رقم الحدیث الکلی: 119 - رقم الحدیث الباب: 2]

119- 2- (3) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ صَالِحِ بْنِ السِّنْدِیِّ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ بَشِیرٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَبِی حَمْزَةَ عَنْ أَبِی بَصِیرٍ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع مَا مِنْ عَبْدٍ یُسِرُّ خَیْراً إِلَّا لَمْ تَذْهَبِ الْأَیَّامُ حَتَّی یُظْهِرَ اللَّهُ لَهُ خَیْراً وَ مَا مِنْ عَبْدٍ یُسِرُّ شَرّاً إِلَّا لَمْ تَذْهَبِ الْأَیَّامُ حَتَّی یُظْهِرَ اللَّهُ لَهُ شَرّاً.

وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ سَعِیدٍ عَنِ النَّضْرِ بْنِ سُوَیْدٍ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ سُلَیْمَانَ عَنْ جَرَّاحٍ الْمَدَائِنِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع نَحْوَهُ (4).

[رقم الحدیث الکلی: 120 - رقم الحدیث الباب: 3]

120- 3- (5) وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ حَفْصٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ السَّائِحِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُوسَی بْنِ جَعْفَرٍ عَنْ أَبِیهِ ع قَالَ: سَأَلْتُهُ عَنِ الْمَلَکَیْنِ هَلْ یَعْلَمَانِ بِالذَّنْبِ إِذَا أَرَادَ الْعَبْدُ أَنْ

ص: 57


1- الباب 7 فیه 5 أحادیث.
2- الکافی 2- 294- 6 و الکافی 296- 15، و أورده بتمامه فی الحدیث 5 من الباب 11 من أبواب مقدّمة العبادات.
3- الکافی 2- 295- 12.
4- الکافی 2- 293- 4.
5- الکافی 2- 429- 3.

یَفْعَلَهُ أَوِ الْحَسَنَةِ فَقَالَ رِیحُ الْکَنِیفِ وَ الطَّیِّبِ سَوَاءٌ قُلْتُ لَا قَالَ إِنَّ الْعَبْدَ إِذَا هَمَّ بِالْحَسَنَةِ خَرَجَ نَفَسُهُ طَیِّبَ الرِّیحِ فَقَالَ صَاحِبُ الْیَمِینِ لِصَاحِبِ الشِّمَالِ قُمْ فَإِنَّهُ قَدْ هَمَّ بِالْحَسَنَةِ فَإِذَا فَعَلَهَا کَانَ لِسَانُهُ قَلَمَهُ وَ رِیقُهُ مِدَادَهُ فَأَثْبَتَهَا لَهُ وَ إِذَا هَمَّ بِالسَّیِّئَةِ خَرَجَ نَفَسُهُ مُنْتِنَ الرِّیحِ فَیَقُولُ صَاحِبُ الشِّمَالِ لِصَاحِبِ الْیَمِینِ قِفْ فَإِنَّهُ قَدْ هَمَّ بِالسَّیِّئَةِ فَإِذَا هُوَ فَعَلَهَا کَانَ لِسَانُهُ قَلَمَهُ وَ رِیقُهُ مِدَادَهُ فَأَثْبَتَهَا عَلَیْهِ.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ فِی کِتَابِ صِفَاتِ الشِّیعَةِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ مِثْلَهُ (1).

[رقم الحدیث الکلی: 121 - رقم الحدیث الباب: 4]

121- 4- (2) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ بْنِ بَابَوَیْهِ فِی کِتَابِ عِقَابِ الْأَعْمَالِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ الْوَلِیدِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ الصَّفَّارِ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ بَکْرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْأَزْدِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: إِنَّ الْمُؤْمِنَ لَیَنْوِی الذَّنْبَ فَیُحْرَمُ رِزْقَهُ.

أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنْ بَکْرِ بْنِ مُحَمَّدٍ مِثْلَهُ (3).

[رقم الحدیث الکلی: 122 - رقم الحدیث الباب: 5]

122- 5- (4) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ شَمُّونٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَمْرِو بْنِ الْأَشْعَثِ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ حَمَّادٍ الْأَنْصَارِیِّ عَنْ عَمْرِو بْنِ شِمْرٍ عَنْ جَابِرٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: قَالَ لِی یَا جَابِرُ یُکْتَبُ لِلْمُؤْمِنِ فِی سُقْمِهِ مِنَ الْعَمَلِ الصَّالِحِ مَا کَانَ یُکْتَبُ فِی صِحَّتِهِ وَ یُکْتَبُ لِلْکَافِرِ فِی سُقْمِهِ مِنَ الْعَمَلِ السَّیِّئِ مَا کَانَ یُکْتَبُ فِی صِحَّتِهِ ثُمَّ قَالَ: قَالَ یَا جَابِرُ مَا أَشَدَّ هَذَا مِنْ حَدِیثٍ.

أَقُولُ: وَ قَدْ تَقَدَّمَ مَا یَدُلُّ عَلَی نَفْیِ التَّحْرِیمِ (5) وَ یَأْتِی مَا یَدُلُّ عَلَیْهِ وَ عَلَی

ص: 58


1- صفات الشیعة 38- 62.
2- عقاب الأعمال 288- 1.
3- المحاسن 116- 119.
4- المحاسن 260- 316.
5- تقدم فی الباب السابق.

الْکَرَاهَةِ (1).

8- بَابُ وُجُوبِ الْإِخْلَاصِ فِی الْعِبَادَةِ وَ النِّیَّةِ

اشارة

(2) 8 بَابُ وُجُوبِ الْإِخْلَاصِ فِی الْعِبَادَةِ وَ النِّیَّةِ

[رقم الحدیث الکلی: 123 - رقم الحدیث الباب: 1]

123- 1- (3) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ یُونُسَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُسْکَانَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ حَنِیفاً مُسْلِماً (4)- قَالَ خَالِصاً مُخْلِصاً لَیْسَ فِیهِ شَیْ ءٌ مِنْ عِبَادَةِ الْأَوْثَانِ.

[رقم الحدیث الکلی: 124 - رقم الحدیث الباب: 2]

124- 2- (5) وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ أَبِیهِ عَنْ فَضَالَةَ بْنِ أَیُّوبَ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: قَالَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ ع فِی حَدِیثٍ وَ بِالْإِخْلَاصِ یَکُونُ الْخَلَاصُ.

[رقم الحدیث الکلی: 125 - رقم الحدیث الباب: 3]

125- 3- (6) وَ عَنْهُمْ (7) عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَسْبَاطٍ عَنْ أَبِی الْحَسَنِ الرِّضَا ع أَنَّ أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ ع کَانَ یَقُولُ طُوبَی لِمَنْ أَخْلَصَ لِلَّهِ الْعِبَادَةَ وَ الدُّعَاءَ وَ لَمْ یَشْغَلْ قَلْبَهُ بِمَا تَرَی عَیْنَاهُ وَ لَمْ یَنْسَ ذِکْرَ اللَّهِ بِمَا

ص: 59


1- یأتی فی- أ- البابین 11 و 12 من أبواب مقدّمة العبادات. ب- الحدیث 13 من الباب 40 من أبواب جهاد النفس من کتاب الجهاد. ج- الحدیث 14 من الباب 43 من أبواب جهاد النفس من کتاب الجهاد.
2- الباب 8 فیه 11 حدیثا.
3- الکافی 2- 15- 1.
4- آل عمران 3- 67.
5- الکافی 2- 468- 2.
6- الکافی 2- 16- 3.
7- علق المؤلّف هنا بقوله-" و عنهم" فی هذا الباب و غیره من باب الاستخدام، لان العدة التی تروی عن ابن خالد غیر العدة التی تروی عن سهل و هذا- مع جوازه- لطیف یناسب الاختصار. ثمّ هذه (ظ) [الروایات] بعضها دال علی الوجوب و بعضها [علی] مطلق الرجحان، و هو محمول (ظ) کذا فی نسخة الأصل، و باقی الهامش لا یقرأ کما ان ما بین المعقوفات کذلک. فلاحظ.

تَسْمَعُ أُذُنَاهُ- وَ لَمْ یَحْزُنْ صَدْرَهُ بِمَا أُعْطِیَ غَیْرُهُ.

[رقم الحدیث الکلی: 126 - رقم الحدیث الباب: 4]

126- 4- (1) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْمِنْقَرِیِّ عَنْ سُفْیَانَ بْنِ عُیَیْنَةَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی حَدِیثٍ قَالَ: الْإِبْقَاءُ عَلَی الْعَمَلِ حَتَّی یَخْلُصَ أَشَدُّ مِنَ الْعَمَلِ وَ الْعَمَلُ الْخَالِصُ الَّذِی لَا تُرِیدُ أَنْ یَحْمَدَکَ عَلَیْهِ أَحَدٌ إِلَّا اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ.

[رقم الحدیث الکلی: 127 - رقم الحدیث الباب: 5]

127- 5- (2) وَ بِالْإِسْنَادِ قَالَ: سَأَلْتُهُ عَنْ قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ إِلَّا مَنْ أَتَی اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِیمٍ (3) قَالَ السَّلِیمُ (4) الَّذِی یَلْقَی رَبَّهُ وَ لَیْسَ فِیهِ أَحَدٌ سِوَاهُ قَالَ وَ کُلُّ قَلْبٍ فِیهِ شَکٌّ أَوْ شِرْکٌ فَهُوَ سَاقِطٌ وَ إِنَّمَا أَرَادُوا بِالزُّهْدِ فِی الدُّنْیَا لِتَفْرُغَ قُلُوبُهُمْ لِلْآخِرَةِ.

[رقم الحدیث الکلی: 128 - رقم الحدیث الباب: 6]

128- 6- (5) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ فِی مَعَانِی الْأَخْبَارِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ یَعْقُوبَ بْنِ یَزِیدَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سِنَانٍ قَالَ: کُنَّا جُلُوساً عِنْدَ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع إِذْ قَالَ لَهُ رَجُلٌ أَ تَخَافُ (6) أَنْ أَکُونَ مُنَافِقاً فَقَالَ لَهُ إِذَا خَلَوْتَ فِی بَیْتِکَ نَهَاراً أَوْ لَیْلًا أَ لَیْسَ تُصَلِّی فَقَالَ بَلَی فَقَالَ فَلِمَنْ تُصَلِّی قَالَ لِلَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ قَالَ فَکَیْفَ تَکُونُ مُنَافِقاً وَ أَنْتَ تُصَلِّی لِلَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ لَا لِغَیْرِهِ.

[رقم الحدیث الکلی: 129 - رقم الحدیث الباب: 7]

129- 7- (7) أَحْمَدُ بْنُ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ یُونُسَ عَنِ ابْنِ مُسْکَانَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی قَوْلِ اللَّهِ حَنِیفاً مُسْلِماً (8)- قَالَ خَالِصاً مُخْلِصاً لَا یَشُوبُهُ شَیْ ءٌ.

ص: 60


1- الکافی 2- 16- 4، و تقدمت قطعة منه فی الحدیث 5 من الباب 6 من أبواب مقدّمة العبادات.
2- الکافی 2- 16- 5.
3- الشعراء 26- 89.
4- فی المصدر- القلب السلیم.
5- معانی الأخبار 142- 1.
6- فی المصدر- أ تخاف علی.
7- المحاسن 251- 269.
8- آل عمران 3- 67.

[رقم الحدیث الکلی: 130 - رقم الحدیث الباب: 8]

130- 8- (1) وَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ عُمَرَ بْنِ أُذَیْنَةَ عَنْ إِسْمَاعِیلَ بْنِ یَسَارٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ إِنَّ رَبَّکُمْ لَرَحِیمٌ یَشْکُرُ الْقَلِیلَ إِنَّ الْعَبْدَ لَیُصَلِّی رَکْعَتَیْنِ یُرِیدُ بِهِمَا وَجْهَ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ فَیُدْخِلُهُ اللَّهُ بِهِمَا الْجَنَّةَ الْحَدِیثَ.

وَ رَوَاهُ الْکُلَیْنِیُّ وَ الصَّدُوقُ وَ الشَّیْخُ کَمَا یَأْتِی إِنْ شَاءَ اللَّهُ (2).

[رقم الحدیث الکلی: 131 - رقم الحدیث الباب: 9]

131- 9- (3) وَ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِیسَی عَنْ عَلِیِّ بْنِ سَالِمٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ أَنَا خَیْرُ شَرِیکٍ مَنْ أَشْرَکَ مَعِی غَیْرِی فِی عَمَلِهِ لَمْ أَقْبَلْهُ إِلَّا مَا کَانَ لِی خَالِصاً.

[رقم الحدیث الکلی: 132 - رقم الحدیث الباب: 10]

132- 10- (4) وَ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ عُمَرَ بْنِ یَزِیدَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی حَدِیثٍ قَالَ: إِذَا أَحْسَنَ الْمُؤْمِنُ ضَاعَفَ اللَّهُ عَمَلَهُ لِکُلِّ حَسَنَةٍ سَبْعَمِائَةٍ فَأَحْسِنُوا أَعْمَالَکُمُ الَّتِی تَعْمَلُونَهَا لِثَوَابِ اللَّهِ إِلَی أَنْ قَالَ وَ کُلُّ عَمَلٍ تَعْمَلُهُ لِلَّهِ فَلْیَکُنْ نَقِیّاً مِنَ الدَّنَسِ.

[رقم الحدیث الکلی: 133 - رقم الحدیث الباب: 11]

133- 11- (5) وَ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: مَا بَیْنَ الْحَقِّ وَ الْبَاطِلِ إِلَّا قِلَّةُ الْعَقْلِ قِیلَ وَ کَیْفَ ذَلِکَ یَا ابْنَ رَسُولِ اللَّهِ- قَالَ إِنَّ الْعَبْدَ لَیَعْمَلُ الْعَمَلَ الَّذِی هُوَ لِلَّهِ رِضًا فَیُرِیدُ بِهِ غَیْرَ اللَّهِ فَلَوْ أَنَّهُ أَخْلَصَ لِلَّهِ لَجَاءَهُ الَّذِی یُرِیدُ فِی أَسْرَعَ مِنْ ذَلِکَ.

وَ رَوَاهُ الْکُلَیْنِیُّ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ وَ کَذَا الْحَدِیثَانِ اللَّذَانِ قَبْلَهُ (6)

ص: 61


1- المحاسن 253- 276.
2- یأتی فی الحدیث 4 من الباب 28 من أبواب مقدّمة العبادات عن الصدوق و الشیخ، و فی الحدیث 4 من الباب 12 من أبواب أعداد الفرائض عن الشیخ. و فی الحدیث 11 من الباب 1 من أبواب الصوم المندوب نحوه عن الکلینی.
3- المحاسن 252- 270، و رواه الکلینی" قده" فی الکافی 2- 295- 9.
4- المحاسن 254- 283 لم نعثر علی الحدیث فی الکافی.
5- المحاسن 254- 280.
6- الکافی 1- 28- 33.

أَقُولُ: وَ یَأْتِی مَا یَدُلُّ عَلَی ذَلِکَ (1).

9- بَابُ مَا یَجُوزُ قَصْدُهُ مِنْ غَایَاتِ النِّیَّةِ وَ مَا یُسْتَحَبُّ اخْتِیَارُهُ مِنْهَا

اشارة

(2) 9 بَابُ مَا یَجُوزُ قَصْدُهُ مِنْ غَایَاتِ النِّیَّةِ وَ مَا یُسْتَحَبُّ اخْتِیَارُهُ مِنْهَا

[رقم الحدیث الکلی: 134 - رقم الحدیث الباب: 1]

134- 1- (3) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ جَمِیلٍ عَنْ هَارُونَ بْنِ خَارِجَةَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: الْعِبَادَةُ ثَلَاثَةٌ قَوْمٌ عَبَدُوا اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ خَوْفاً فَتِلْکَ عِبَادَةُ الْعَبِیدِ وَ قَوْمٌ عَبَدُوا اللَّهَ تَبَارَکَ وَ تَعَالَی طَلَبَ الثَّوَابِ فَتِلْکَ عِبَادَةُ الْأُجَرَاءِ وَ قَوْمٌ عَبَدُوا اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ حُبّاً لَهُ فَتِلْکَ عِبَادَةُ الْأَحْرَارِ وَ هِیَ أَفْضَلُ الْعِبَادَةِ.

[رقم الحدیث الکلی: 135 - رقم الحدیث الباب: 2]

135- 2- (4) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ فِی الْعِلَلِ وَ الْمَجَالِسِ وَ الْخِصَالِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ السِّنَانِیِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ هَارُونَ عَنْ عُبَیْدِ اللَّهِ بْنِ مُوسَی الْحَبَّالِ الطَّبَرِیِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَیْنِ الْخَشَّابِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مِحْصَنٍ (5) عَنْ یُونُسَ بْنِ ظَبْیَانَ قَالَ: قَالَ الصَّادِقُ جَعْفَرُ بْنُ مُحَمَّدٍ ع إِنَّ النَّاسَ یَعْبُدُونَ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ عَلَی ثَلَاثَةِ أَوْجُهٍ فَطَبَقَةٌ یَعْبُدُونَهُ رَغْبَةً فِی ثَوَابِهِ فَتِلْکَ عِبَادَةُ الْحُرَصَاءِ وَ هُوَ الطَّمَعُ وَ آخَرُونَ یَعْبُدُونَهُ خَوْفاً (6) مِنَ النَّارِ فَتِلْکَ عِبَادَةُ الْعَبِیدِ وَ هِیَ رَهْبَةٌ وَ لَکِنِّی أَعْبُدُهُ حُبّاً لَهُ عَزَّ وَ جَلَّ فَتِلْکَ عِبَادَةُ الْکِرَامِ وَ هُوَ الْأَمْنُ لِقَوْلِهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ هُمْ مِنْ فَزَعٍ یَوْمَئِذٍ آمِنُونَ (7) وَ لِقَوْلِهِ عَزَّ وَ جَلَّ قُلْ إِنْ کُنْتُمْ تُحِبُّونَ اللَّهَ فَاتَّبِعُونِی یُحْبِبْکُمُ اللَّهُ وَ یَغْفِرْ لَکُمْ ذُنُوبَکُمْ (8)- فَمَنْ أَحَبَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ أَحَبَّهُ اللَّهُ وَ مَنْ أَحَبَّهُ اللَّهُ تَعَالَی کَانَ مِنَ الْآمِنِینَ.

ص: 62


1- یأتی فی أ- البابین 11 و 12 من أبواب مقدّمة العبادات. ب- الحدیث 31 من الباب 4 من أبواب جهاد النفس من کتاب الجهاد.
2- الباب 9 فیه 3 أحادیث.
3- الکافی 2- 84- 5 و فی نسخة منه- العباد ثلاثة.
4- علل الشرائع 12- 8، الأمالی 41- 4، الخصال 188- 259.
5- فی العلل محسن.
6- فی نسخة- فرقا، منه قده.
7- النمل 27- 89.
8- آل عمران 3- 31.

[رقم الحدیث الکلی: 136 - رقم الحدیث الباب: 3]

136- 3- (1) مُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَیْنِ الرَّضِیُّ الْمُوسَوِیُّ فِی نَهْجِ الْبَلَاغَةِ عَنْ أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ ع أَنَّهُ قَالَ: إِنَّ قَوْماً عَبَدُوا اللَّهَ رَغْبَةً فَتِلْکَ عِبَادَةُ التُّجَّارِ وَ إِنَّ قَوْماً عَبَدُوا اللَّهَ رَهْبَةً فَتِلْکَ عِبَادَةُ الْعَبِیدِ وَ إِنَّ قَوْماً عَبَدُوا اللَّهَ شُکْراً فَتِلْکَ عِبَادَةُ الْأَحْرَارِ.

أَقُولُ: وَ تَأْتِی أَحَادِیثُ مَنْ بَلَغَهُ ثَوَابٌ عَلَی عَمَلٍ فَعَمِلَهُ طَلَباً لِذَلِکَ الثَّوَابِ وَ هِیَ دَالَّةٌ عَلَی بَعْضِ مَضْمُونِ هَذَا الْبَابِ (2) وَ مِثْلُهَا أَحَادِیثُ کَثِیرَةٌ جِدّاً تَقَدَّمَ بَعْضُهَا (3) وَ یَأْتِی بَاقِیهَا فِی تَضَاعِیفِ الْأَبْوَابِ إِنْ شَاءَ اللَّهُ.

10- بَابُ عَدَمِ جَوَازِ الْوَسْوَسَةِ فِی النِّیَّةِ وَ الْعِبَادَةِ

اشارة

(4) 10 بَابُ عَدَمِ جَوَازِ الْوَسْوَسَةِ فِی النِّیَّةِ وَ الْعِبَادَةِ

[رقم الحدیث الکلی: 137 - رقم الحدیث الباب: 1]

137- 1- (5) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سِنَانٍ قَالَ: ذَکَرْتُ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع رَجُلًا مُبْتَلًی بِالْوُضُوءِ وَ الصَّلَاةِ وَ قُلْتُ هُوَ رَجُلٌ عَاقِلٌ فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع وَ أَیُّ عَقْلٍ لَهُ وَ هُوَ یُطِیعُ الشَّیْطَانَ فَقُلْتُ لَهُ وَ کَیْفَ یُطِیعُ الشَّیْطَانَ فَقَالَ سَلْهُ هَذَا الَّذِی یَأْتِیهِ مِنْ أَیِّ شَیْ ءٍ هُوَ فَإِنَّهُ یَقُولُ لَکَ مِنْ عَمَلِ الشَّیْطَانِ.

أَقُولُ: وَ یَأْتِی مَا یَدُلُّ عَلَی ذَلِکَ (6).

ص: 63


1- نهج البلاغة 3- 205- 237.
2- تاتی فی- أ- الحدیث 3 من الباب 16 من أبواب مقدّمة العبادات. ب- أحادیث الباب 18 من أبواب مقدّمة العبادات. ج- الحدیث 7 من الباب 20 من أبواب مقدّمة العبادات. د- الحدیث 5 من الباب 22 من أبواب مقدّمة العبادات. ه- الحدیث 7 من الباب 27 من أبواب مقدّمة العبادات.
3- تقدم فی الحدیث 10 من الباب السابق.
4- الباب 10 فیه حدیث واحد.
5- الکافی 1- 12- 10.
6- یأتی فی الباب 16 و 31 من أبواب الخلل الواقع فی الصلاة.

11- بَابُ تَحْرِیمِ قَصْدِ الرِّیَاءِ وَ السُّمْعَةِ بِالْعِبَادَةِ

اشارة

(1) 11 بَابُ تَحْرِیمِ قَصْدِ الرِّیَاءِ وَ السُّمْعَةِ بِالْعِبَادَةِ

[رقم الحدیث الکلی: 138 - رقم الحدیث الباب: 1]

138- 1- (2) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ أَبِی عَلِیٍّ الْأَشْعَرِیِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ عَنْ صَفْوَانَ عَنْ فَضْلٍ أَبِی الْعَبَّاسِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: مَا یَصْنَعُ أَحَدُکُمْ أَنْ یُظْهِرَ حَسَناً وَ یُسِرَّ سَیِّئاً أَ لَیْسَ یَرْجِعُ إِلَی نَفْسِهِ فَیَعْلَمَ أَنَّ ذَلِکَ لَیْسَ کَذَلِکَ وَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ یَقُولُ بَلِ الْإِنْسانُ عَلی نَفْسِهِ بَصِیرَةٌ (3)- إِنَّ السَّرِیرَةَ إِذَا صَلَحَتْ قَوِیَتِ الْعَلَانِیَةُ.

وَ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُعَلَّی بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جُمْهُورٍ عَنْ فَضَالَةَ عَنْ مُعَاوِیَةَ عَنِ الْفَضْلِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع مِثْلَهُ.

[رقم الحدیث الکلی: 139 - رقم الحدیث الباب: 2]

139- 2- (4) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ سَعِیدٍ عَنْ إِبْرَاهِیمَ بْنِ أَبِی الْبِلَادِ عَنْ سَعْدٍ الْإِسْکَافِ قَالَ لَا أَعْلَمُهُ إِلَّا قَالَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: کَانَ فِی بَنِی إِسْرَائِیلَ عَابِدٌ فَأُعْجِبَ بِهِ دَاوُدُ ع- فَأَوْحَی اللَّهُ إِلَیْهِ لَا یُعْجِبْکَ شَیْ ءٌ مِنْ أَمْرِهِ فَإِنَّهُ مُرَاءٍ الْحَدِیثَ.

وَ رَوَاهُ الْحُسَیْنُ بْنُ سَعِیدٍ فِی کِتَابِ الزُّهْدِ عَنْ إِبْرَاهِیمَ بْنِ أَبِی الْبِلَادِ مِثْلَهُ (5).

[رقم الحدیث الکلی: 140 - رقم الحدیث الباب: 3]

140- 3- (6) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ دَاوُدَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: مَنْ أَظْهَرَ لِلنَّاسِ مَا یُحِبُّ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ وَ بَارَزَ اللَّهَ بِمَا کَرِهَهُ لَقِیَ اللَّهَ وَ هُوَ مَاقِتٌ لَهُ.

ص: 64


1- الباب 11 فیه 16 حدیثا.
2- الکافی 2- 295- 11.
3- القیامة 75- 14.
4- الکافی 7- 405- 11، و یأتی بتمامه فی الحدیث 2 من الباب 90 من أبواب الدفن من کتاب الطهارة.
5- الزهد 66- 175.
6- الکافی 2- 295- 10.

[رقم الحدیث الکلی: 141 - رقم الحدیث الباب: 4]

141- 4- (1) وَ عَنْهُ عَنْ أَبِیهِ عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص سَیَأْتِی عَلَی النَّاسِ زَمَانٌ تَخْبُثُ فِیهِ سَرَائِرُهُمْ وَ تَحْسُنُ فِیهِ عَلَانِیَتُهُمْ طَمَعاً فِی الدُّنْیَا لَا یُرِیدُونَ بِهِ مَا عِنْدَ رَبِّهِمْ یَکُونُ دِینُهُمْ (2) رِیَاءً لَا یُخَالِطُهُمْ خَوْفٌ یَعُمُّهُمُ اللَّهُ بِعِقَابٍ فَیَدْعُونَهُ دُعَاءَ الْغَرِیقِ فَلَا یَسْتَجِیبُ لَهُمْ.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ فِی عِقَابِ الْأَعْمَالِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ مِثْلَهُ (3).

[رقم الحدیث الکلی: 142 - رقم الحدیث الباب: 5]

142- 5- (4) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحَکَمِ عَنْ عُمَرَ بْنِ یَزِیدَ قَالَ: إِنِّی لَأَتَعَشَّی مَعَ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع إِذْ تَلَا هَذِهِ الْآیَةَ بَلِ الْإِنْسانُ عَلی نَفْسِهِ بَصِیرَةٌ وَ لَوْ أَلْقی مَعاذِیرَهُ (5)- ثُمَّ قَالَ (6) مَا یَصْنَعُ الْإِنْسَانُ أَنْ یَتَقَرَّبَ (7) إِلَی اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ بِخِلَافِ مَا یَعْلَمُ اللَّهُ إِنَّ رَسُولَ اللَّهِ ص کَانَ یَقُولُ مَنْ أَسَرَّ سَرِیرَةً رَدَّاهُ اللَّهُ رِدَاهَا إِنْ خَیْراً فَخَیْراً وَ إِنْ شَرّاً فَشَرّاً (8).

[رقم الحدیث الکلی: 143 - رقم الحدیث الباب: 6]

143- 6- (9) وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْأَشْعَرِیِّ عَنِ ابْنِ الْقَدَّاحِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع أَنَّهُ قَالَ لِعَبَّادِ بْنِ کَثِیرٍ الْبَصْرِیِّ فِی الْمَسْجِدِ وَیْلَکَ یَا عَبَّادُ إِیَّاکَ وَ الرِّیَاءَ فَإِنَّهُ مَنْ عَمِلَ لِغَیْرِ اللَّهِ وَکَلَهُ اللَّهُ إِلَی مَنْ عَمِلَ لَهُ.

ص: 65


1- الکافی 2- 296- 14.
2- فی المصدر- أمرهم.
3- عقاب الأعمال 301- 3.
4- الکافی 2- 294- 6 و الکافی 296- 15 أورد قطعة منه فی الحدیث 1 من الباب 7 من هذه الأبواب.
5- القیامة 75- 14.
6- فی المصدر زیادة- یا أبا حفص.
7- فی نسخة- أن یعتذر، منه قده.
8- فی المصدر- إن خیرا فخیر، و إن شرا فشر.
9- الکافی 2- 293- 1.

[رقم الحدیث الکلی: 144 - رقم الحدیث الباب: 7]

144- 7- (1) وَ عَنْهُمْ عَنْ سَهْلٍ عَنِ ابْنِ شَمُّونٍ عَنِ الْأَصَمِّ عَنْ مِسْمَعٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهُ ص مَا زَادَ خُشُوعُ الْجَسَدِ عَلَی مَا فِی الْقَلْبِ فَهُوَ عِنْدَنَا نِفَاقٌ.

[رقم الحدیث الکلی: 145 - رقم الحدیث الباب: 8]

145- 8- (2) وَ عَنْهُمْ عَنْ سَهْلٍ وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی بْنِ عُبَیْدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَرَفَةَ قَالَ: قَالَ لِیَ الرِّضَا ع وَیْحَکَ یَا ابْنَ عَرَفَةَ- اعْمَلُوا لِغَیْرِ رِیَاءٍ وَ لَا سُمْعَةٍ فَإِنَّهُ مَنْ عَمِلَ لِغَیْرِ اللَّهِ وَکَلَهُ اللَّهُ إِلَی مَا عَمِلَ وَیْحَکَ مَا عَمِلَ أَحَدٌ عَمَلًا إِلَّا رَدَّاهُ اللَّهُ بِهِ إِنْ خَیْراً فَخَیْراً وَ إِنْ شَرّاً فَشَرّاً (3).

[رقم الحدیث الکلی: 146 - رقم الحدیث الباب: 9]

146- 9- (4) أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَسْبَاطٍ عَنْ یَحْیَی بْنِ بَشِیرٍ النَّبَّالِ عَمَّنْ ذَکَرَهُ (5) عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: مَنْ أَرَادَ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ بِالْقَلِیلِ مِنْ عَمَلِهِ أَظْهَرَ اللَّهُ لَهُ أَکْثَرَ مِمَّا أَرَادَهُ بِهِ وَ مَنْ أَرَادَ النَّاسَ بِالْکَثِیرِ مِنْ عَمَلِهِ فِی تَعَبٍ مِنْ بَدَنِهِ وَ سَهَرٍ مِنْ لَیْلِهِ أَبَی اللَّهُ إِلَّا أَنْ یُقَلِّلَهُ فِی عَیْنِ مَنْ سَمِعَهُ.

[رقم الحدیث الکلی: 147 - رقم الحدیث الباب: 10]

147- 10- (6) وَ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْأَشْعَرِیِّ عَنِ ابْنِ الْقَدَّاحِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَبِیهِ ع قَالَ: قَالَ عَلِیٌّ ع اخْشَوُا اللَّهَ خَشْیَةً لَیْسَتْ بِتَعْذِیرٍ (7)- وَ اعْمَلُوا لِلَّهِ فِی غَیْرِ رِیَاءٍ وَ لَا سُمْعَةٍ فَإِنَّهُ مَنْ عَمِلَ لِغَیْرِ اللَّهِ وَکَلَهُ اللَّهُ إِلَی عَمَلِهِ یَوْمَ الْقِیَامَةِ.

ص: 66


1- الکافی 2- 396- 6.
2- الکافی 2- 294- 5.
3- فی المصدر- ان خیرا فخیر، و ان شرا فشر.
4- المحاسن 255- 284 و الکافی 2- 296- 13.
5- فی هامش الأصل الکافی- عن أبیه بدل عمن ذکره.
6- المحاسن- 254- 282.
7- فی هامش المخطوط، منه قده ما نصه-" العذر معروف، و أعذر- أبدی عذرا و قصر و لم یبالغ و هو یری أنّه مبالغ، و عذره تعذیرا- لم یثبت له عذرا"، القاموس المحیط 2- 88.

وَ رَوَاهُ الْکُلَیْنِیُّ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ (1)

وَ رَوَی الَّذِی قَبْلَهُ عَنْهُمْ عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَسْبَاطٍ مِثْلَهُ.

[رقم الحدیث الکلی: 148 - رقم الحدیث الباب: 11]

148- 11- (2) وَ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِی نَجْرَانَ وَ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیٍّ عَنِ الْمُفَضَّلِ بْنِ صَالِحٍ جَمِیعاً عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیٍّ الْحَلَبِیِّ عَنْ زُرَارَةَ وَ حُمْرَانَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: لَوْ أَنَّ عَبْداً عَمِلَ عَمَلًا یَطْلُبُ بِهِ وَجْهَ اللَّهِ وَ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَ أَدْخَلَ فِیهِ رِضَی أَحَدٍ مِنَ النَّاسِ کَانَ مُشْرِکاً وَ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع مَنْ عَمِلَ لِلنَّاسِ کَانَ ثَوَابُهُ عَلَی النَّاسِ یَا زُرَارَةُ (3) کُلُّ رِیَاءٍ شِرْکٌ وَ قَالَ ع قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ مَنْ عَمِلَ لِی وَ لِغَیْرِی فَهُوَ لِمَنْ عَمِلَ لَهُ.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ فِی عِقَابِ الْأَعْمَالِ وَ الْأَمَالِی عَنْ أَبِیهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی الْقَاسِمِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیٍّ الْکُوفِیِّ عَنِ الْمُفَضَّلِ بْنِ صَالِحٍ مِثْلَهُ (4).

[رقم الحدیث الکلی: 149 - رقم الحدیث الباب: 12]

149- 12- (5) وَ عَنْ أَبِیهِ عَمَّنْ رَفَعَهُ إِلَی أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص یَا أَیُّهَا النَّاسُ إِنَّمَا هُوَ اللَّهُ وَ الشَّیْطَانُ وَ الْحَقُّ وَ الْبَاطِلُ وَ الْهُدَی وَ الضَّلَالَةُ وَ الرُّشْدُ وَ الْغَیُّ وَ الْعَاجِلَةُ وَ الْعَاقِبَةُ وَ الْحَسَنَاتُ وَ السَّیِّئَاتُ فَمَا کَانَ مِنْ حَسَنَاتٍ فَلِلَّهِ وَ مَا کَانَ مِنْ سَیِّئَاتٍ فَلِلشَّیْطَانِ.

وَ رَوَاهُ الْکُلَیْنِیُّ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ عَنْ

ص: 67


1- الکافی 2- 297- 17.
2- المحاسن 122- 135.
3- فی المصدر- یا یزید، و قد ورد الحدیث فی الکافی 2- 293- 3. بإسناده عن یزید بن خلیفة.
4- عقاب الأعمال- 289- 1، و لم نعثر علی الروایة فی الأمالی.
5- المحاسن 251- 268.

أَبِیهِ مِثْلَهُ (1).

[رقم الحدیث الکلی: 150 - رقم الحدیث الباب: 13]

150- 13- (2) عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ فِی تَفْسِیرِهِ قَالَ فِی رِوَایَةِ أَبِی الْجَارُودِ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: سُئِلَ رَسُولُ اللَّهِ ص عَنْ تَفْسِیرِ قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ فَمَنْ کانَ یَرْجُوا لِقاءَ رَبِّهِ فَلْیَعْمَلْ عَمَلًا صالِحاً وَ لا یُشْرِکْ بِعِبادَةِ رَبِّهِ أَحَداً (3) فَقَالَ مَنْ صَلَّی مُرَاءَاةَ النَّاسِ فَهُوَ مُشْرِکٌ إِلَی أَنْ قَالَ وَ مَنْ عَمِلَ عَمَلًا مِمَّا أَمَرَ اللَّهُ بِهِ مُرَاءَاةَ النَّاسِ فَهُوَ مُشْرِکٌ وَ لَا یَقْبَلُ اللَّهُ عَمَلَ مُرَاءٍ (4).

[رقم الحدیث الکلی: 151 - رقم الحدیث الباب: 14]

151- 14- (5) عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ الْحِمْیَرِیُّ فِی قُرْبِ الْإِسْنَادِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ ظَرِیفٍ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ عُلْوَانَ عَنْ جَعْفَرٍ عَنْ أَبِیهِ عَنْ عَلِیٍّ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص مَنْ تَزَیَّنَ لِلنَّاسِ بِمَا یُحِبُّ اللَّهُ وَ بَارَزَ اللَّهَ فِی السِّرِّ بِمَا یَکْرَهُ اللَّهُ لَقِیَ اللَّهَ وَ هُوَ عَلَیْهِ غَضْبَانُ لَهُ مَاقِتٌ.

وَ رَوَاهُ الْحُسَیْنُ بْنُ سَعِیدٍ فِی کِتَابِ الزُّهْدِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْمُغِیرَةِ عَنْ أَبِی خَالِدٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع مِثْلَهُ (6).

[رقم الحدیث الکلی: 152 - رقم الحدیث الباب: 15]

152- 15- (7) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ بْنِ بَابَوَیْهِ رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُ بِإِسْنَادِهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ عِیسَی الْفَرَّاءِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَبِی یَعْفُورٍ قَالَ سَمِعْتُ الصَّادِقَ ع یَقُولُ قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ ع مَنْ کَانَ

ص: 68


1- الکافی 2- 15- 2.
2- تفسیر القمّیّ 2- 47.
3- الکهف 18- 110.
4- فی المصدر- مراءاة.
5- قرب الإسناد 45.
6- الزهد 69.
7- الفقیه 4- 404- 5870.

ظَاهِرُهُ أَرْجَحَ مِنْ بَاطِنِهِ خَفَّ مِیزَانُهُ.

وَ فِی الْمَجَالِسِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ یَعْقُوبَ بْنِ یَزِیدَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی عُمَیْرٍ مِثْلَهُ (1).

[رقم الحدیث الکلی: 153 - رقم الحدیث الباب: 16]

153- 16- (2) وَ فِی عِقَابِ الْأَعْمَالِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ عَنْ هَارُونَ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ مَسْعَدَةَ بْنِ زِیَادٍ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِیهِ عَنْ آبَائِهِ ع أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ص سُئِلَ فِیمَا النَّجَاةُ غَداً فَقَالَ إِنَّمَا النَّجَاةُ فِی أَنْ لَا تُخَادِعُوا اللَّهَ فَیَخْدَعَکُمْ فَإِنَّهُ مَنْ یُخَادِعِ اللَّهَ یَخْدَعْهُ وَ یَخْلَعْ مِنْهُ الْإِیمَانَ وَ نَفْسَهُ یَخْدَعُ لَوْ یَشْعُرُ قِیلَ لَهُ فَکَیْفَ یُخَادِعُ اللَّهَ قَالَ یَعْمَلُ بِمَا أَمَرَهُ اللَّهُ ثُمَّ یُرِیدُ بِهِ غَیْرَهُ فَاتَّقُوا اللَّهَ فِی الرِّیَاءِ فَإِنَّهُ الشِّرْکُ بِاللَّهِ إِنَّ الْمُرَائِیَ یُدْعَی یَوْمَ الْقِیَامَةِ بِأَرْبَعَةِ أَسْمَاءٍ یَا کَافِرُ یَا فَاجِرُ یَا غَادِرُ یَا خَاسِرُ حَبِطَ عَمَلُکَ وَ بَطَلَ أَجْرُکَ فَلَا خَلَاصَ لَکَ الْیَوْمَ فَالْتَمِسْ أَجْرَکَ مِمَّنْ کُنْتَ تَعْمَلُ لَهُ.

وَ رَوَاهُ فِی مَعَانِی الْأَخْبَارِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ عَنِ الصَّفَّارِ عَنْ هَارُونَ بْنِ مُسْلِمٍ (3)

وَ رَوَاهُ فِی الْمَجَالِسِ وَ مَعَانِی الْأَخْبَارِ أَیْضاً عَنْ أَحْمَدَ بْنِ هَارُونَ الْفَامِیِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ عَنْ أَبِیهِ (4)

أَقُولُ: وَ تَقَدَّمَ مَا یَدُلُّ عَلَی ذَلِکَ (5) وَ یَأْتِی مَا یَدُلُّ عَلَیْهِ (6).

ص: 69


1- أمالی الصدوق 8397.
2- عقاب الأعمال 303- 1.
3- معانی الأخبار 340- 1.
4- أمالی الصدوق 466- 22، و لم نجده فی النسخة المطبوعة من معانی الأخبار بهذا السند،.
5- تقدم فی الحدیث 15 من الباب 6 من أبواب مقدّمة العبادات. و فی الباب 8 من أبواب مقدّمة العبادات.
6- یأتی فی- أ- الباب التالی. ب- الباب 14 من أبواب مقدّمة العبادات. ج- الحدیث 12 من الباب 4 من أبواب جهاد النفس من کتاب الجهاد. د- الحدیث 22 من الباب 49 من أبواب جهاد النفس من کتاب الجهاد. ه- الحدیث 1 من الباب 51 من أبواب جهاد النفس من کتاب الجهاد.

12- بَابُ بُطْلَانِ الْعِبَادَةِ الْمَقْصُودِ بِهَا الرِّیَاءُ

اشارة

(1) 12 بَابُ بُطْلَانِ الْعِبَادَةِ الْمَقْصُودِ بِهَا الرِّیَاءُ

[رقم الحدیث الکلی: 154 - رقم الحدیث الباب: 1]

154- 1- (2) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ بْنِ بَابَوَیْهِ رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُ فِی کِتَابِ عِقَابِ الْأَعْمَالِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنِ الْعَمْرَکِیِّ الْخُرَاسَانِیِّ عَنْ عَلِیِّ بْنِ جَعْفَرٍ عَنْ أَخِیهِ مُوسَی بْنِ جَعْفَرٍ عَنْ أَبِیهِ عَنْ آبَائِهِ ص قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص یُؤْمَرُ بِرِجَالٍ إِلَی النَّارِ إِلَی أَنْ قَالَ فَیَقُولُ لَهُمْ خَازِنُ النَّارِ یَا أَشْقِیَاءُ مَا (کَانَ) (3) حَالُکُمْ قَالُوا کُنَّا نَعْمَلُ لِغَیْرِ اللَّهِ فَقِیلَ لَنَا خُذُوا ثَوَابَکُمْ مِمَّنْ عَمِلْتُمْ لَهُ.

وَ فِی الْعِلَلِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَبِیهِ مِثْلَهُ (4).

[رقم الحدیث الکلی: 155 - رقم الحدیث الباب: 2]

155- 2- (5) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُوسَی بْنِ الْمُتَوَکِّلِ عَنِ السَّعْدَآبَادِیِّ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَبِیهِ وَ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ فَضَّالٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ النُّعْمَانِ عَنْ یَزِیدَ بْنِ خَلِیفَةَ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع مَا عَلَی أَحَدِکُمْ لَوْ کَانَ عَلَی قُلَّةِ (6) جَبَلٍ حَتَّی یَنْتَهِیَ إِلَیْهِ أَجَلُهُ أَ تُرِیدُونَ تُرَاءُونَ النَّاسَ إِنَّ مَنْ عَمِلَ لِلنَّاسِ کَانَ ثَوَابُهُ عَلَی النَّاسِ وَ مَنْ عَمِلَ لِلَّهِ کَانَ ثَوَابُهُ عَلَی اللَّهِ إِنَّ کُلَّ رِیَاءٍ شِرْکٌ.

ص: 70


1- الباب 12 فیه 11 حدیث.
2- عقاب الأعمال 266- 1.
3- لیس فی المصدر.
4- علل الشرائع 466- 18.
5- علل الشرائع 560- 4.
6- قلة الجبل- أعلاه راجع لسان العرب 11- 565.

[رقم الحدیث الکلی: 156 - رقم الحدیث الباب: 3]

156- 3- (1) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: قَالَ النَّبِیُّ ص إِنَّ الْمَلَکَ لَیَصْعَدُ بِعَمَلِ الْعَبْدِ مُبْتَهِجاً بِهِ فَإِذَا صَعِدَ بِحَسَنَاتِهِ یَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ اجْعَلُوهَا فِی سِجِّینٍ إِنَّهُ لَیْسَ إِیَّایَ أَرَادَ بِهِ (2).

[رقم الحدیث الکلی: 157 - رقم الحدیث الباب: 4]

157- 4- (3) وَ عَنْهُ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ أَبِی الْمَغْرَاءِ عَنْ یَزِیدَ بْنِ خَلِیفَةَ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع کُلُّ رِیَاءٍ شِرْکٌ إِنَّهُ مَنْ عَمِلَ لِلنَّاسِ کَانَ ثَوَابُهُ عَلَی النَّاسِ وَ مَنْ عَمِلَ لِلَّهِ کَانَ ثَوَابُهُ عَلَی اللَّهِ.

[رقم الحدیث الکلی: 158 - رقم الحدیث الباب: 5]

158- 5- (4) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ عُقْبَةَ عَنْ أَبِیهِ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ اجْعَلُوا أَمْرَکُمْ هَذَا لِلَّهِ وَ لَا تَجْعَلُوهُ لِلنَّاسِ فَإِنَّهُ مَا کَانَ لِلَّهِ فَهُوَ لِلَّهِ وَ مَا کَانَ لِلنَّاسِ فَلَا یَصْعَدُ إِلَی اللَّهِ (5).

[رقم الحدیث الکلی: 159 - رقم الحدیث الباب: 6]

159- 6- (6) وَ عَنْهُ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ سَعِیدٍ عَنِ النَّضْرِ بْنِ سُوَیْدٍ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ سُلَیْمَانَ عَنْ جَرَّاحٍ الْمَدَائِنِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ فَمَنْ کانَ یَرْجُوا لِقاءَ رَبِّهِ فَلْیَعْمَلْ عَمَلًا صالِحاً وَ لا یُشْرِکْ بِعِبادَةِ رَبِّهِ أَحَداً (7) قَالَ الرَّجُلُ یَعْمَلُ شَیْئاً مِنَ الثَّوَابِ لَا یَطْلُبُ بِهِ وَجْهَ اللَّهِ إِنَّمَا یَطْلُبُ تَزْکِیَةَ النَّاسِ یَشْتَهِی أَنْ یُسْمِعَ بِهِ النَّاسَ فَهَذَا الَّذِی أَشْرَکَ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ ثُمَّ قَالَ مَا مِنْ عَبْدٍ أَسَرَّ خَیْراً فَذَهَبَتِ الْأَیَّامُ أَبَداً حَتَّی یُظْهِرَ اللَّهُ لَهُ خَیْراً وَ مَا مِنْ عَبْدٍ یُسِرُّ شَرّاً فَذَهَبَتِ الْأَیَّامُ حَتَّی یُظْهِرَ اللَّهُ لَهُ شَرّاً.

ص: 71


1- الکافی 2- 294- 7.
2- فی المصدر- بها.
3- الکافی 2- 293- 3، و رواه الحسین بن سعید الأهوازی فی الزهد 65- 173.
4- الکافی 2- 293- 2.
5- لم نعثر علی هذا الحدیث فی کتاب الزهد للاهوازی.
6- الکافی 2- 293- 4.
7- الکهف 18- 110.

وَ رَوَاهُ الْحُسَیْنُ بْنُ سَعِیدٍ فِی کِتَابِ الزُّهْدِ عَنِ النَّضْرِ بْنِ سُوَیْدٍ (1)

وَ الَّذِی قَبْلَهُ عَنْ عَلِیِّ بْنِ عُقْبَةَ وَ الَّذِی قَبْلَهُمَا عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ یَزِیدَ بْنِ خَلِیفَةَ مِثْلَهُ.

[رقم الحدیث الکلی: 160 - رقم الحدیث الباب: 7]

160- 7- (2) أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ یَقُولُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ أَنَا خَیْرُ شَرِیکٍ فَمَنْ عَمِلَ لِی وَ لِغَیْرِی فَهُوَ لِمَنْ عَمِلَهُ غَیْرِی.

[رقم الحدیث الکلی: 161 - رقم الحدیث الباب: 8]

161- 8- (3) مُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَیْنِ الرَّضِیُّ فِی نَهْجِ الْبَلَاغَةِ عَنْ أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ ع قَالَ: کَمْ مِنْ صَائِمٍ لَیْسَ لَهُ مِنْ صَوْمِهِ إِلَّا الظَّمَأُ وَ الْجُوعُ وَ کَمْ مِنْ قَائِمٍ لَیْسَ لَهُ مِنْ قِیَامِهِ إِلَّا [السَّهَرُ وَ] (4) الْعَنَاءُ حَبَّذَا صَوْمُ (5) الْأَکْیَاسِ (6) وَ إِفْطَارُهُمْ.

[رقم الحدیث الکلی: 162 - رقم الحدیث الباب: 9]

162- 9- (7) الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدٍ الطُّوسِیُّ فِی الْأَمَالِی عَنْ أَبِیهِ عَنِ الْمُفِیدِ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ مُحَمَّدٍ التَّمَّارِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی بْنِ سُلَیْمَانَ عَنْ یَحْیَی بْنِ دَاوُدَ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ سُلَیْمَانَ عَنْ عُمَرَ بْنِ أَبِی عَمْرٍو عَنِ الْمَقْبُرِیِّ عَنْ أَبِی هُرَیْرَةَ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص رُبَّ صَائِمٍ حَظُّهُ مِنْ صِیَامِهِ الْجُوعُ وَ الْعَطَشُ وَ رُبَّ قَائِمٍ حَظُّهُ مِنْ قِیَامِهِ السَّهَرُ.

[رقم الحدیث الکلی: 163 - رقم الحدیث الباب: 10]

163- 10- (8) الْحُسَیْنُ بْنُ سَعِیدٍ فِی کِتَابِ الزُّهْدِ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِیٍّ عَنْ أَبِی بَصِیرٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ یُجَاءُ بِالْعَبْدِ یَوْمَ الْقِیَامَةِ قَدْ صَلَّی فَیَقُولُ یَا رَبِّ قَدْ صَلَّیْتُ ابْتِغَاءَ وَجْهِکَ فَیُقَالُ

ص: 72


1- الزهد 67- 177.
2- المحاسن 252- 271.
3- نهج البلاغة 3- 185- 145.
4- أثبتناه من المصدر.
5- فی نسخة- نوم، منه قده.
6- الأکیاس- جمع کیس و هو العاقل. مجمع البحرین 4- 101.
7- أمالی الطوسیّ 1- 168.
8- الزهد 62- 166.

لَهُ بَلْ صَلَّیْتَ لِیُقَالَ مَا أَحْسَنَ صَلَاةَ فُلَانٍ اذْهَبُوا بِهِ إِلَی النَّارِ ثُمَّ ذَکَرَ مِثْلَ ذَلِکَ فِی الْقِتَالِ وَ قِرَاءَةِ الْقُرْآنِ وَ الصَّدَقَةِ.

[رقم الحدیث الکلی: 164 - رقم الحدیث الباب: 11]

164- 11- (1) وَ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِیسَی عَنْ عَلِیِّ بْنِ سَالِمٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ قَالَ اللَّهُ تَعَالَی أَنَا أَغْنَی الْأَغْنِیَاءِ عَنِ الشَّرِیکِ فَمَنْ أَشْرَکَ مَعِی غَیْرِی فِی عَمَلٍ (2) لَمْ أَقْبَلْهُ (3) إِلَّا مَا کَانَ لِی خَالِصاً.

أَقُولُ: وَ تَقَدَّمَ مَا یَدُلُّ عَلَی ذَلِکَ (4)

13- بَابُ کَرَاهِیَةِ الْکَسَلِ فِی الْخَلْوَةِ وَ النَّشَاطِ بَیْنَ النَّاسِ 602

اشارة

(5) 13 بَابُ کَرَاهِیَةِ الْکَسَلِ فِی الْخَلْوَةِ وَ النَّشَاطِ بَیْنَ النَّاسِ (6)

[رقم الحدیث الکلی: 165 - رقم الحدیث الباب: 1]

165- 1- (7) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: قَالَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ ع ثَلَاثُ عَلَامَاتٍ لِلْمُرَائِی یَنْشَطُ إِذَا رَأَی النَّاسَ وَ یَکْسَلُ إِذَا کَانَ وَحْدَهُ وَ یُحِبُّ أَنْ یُحْمَدَ فِی جَمِیعِ أُمُورِهِ.

مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ بْنِ بَابَوَیْهِ بِإِسْنَادِهِ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عَمْرٍو وَ أَنَسِ بْنِ

ص: 73


1- الزهد 63- 167.
2- فی المصدر- عمله.
3- فی المصدر زیادة- و لا أقبل.
4- تقدم فی- أ- الحدیث 15 من الباب 6 من أبواب مقدّمة العبادات. ب- البابین 8 و 11 من أبواب مقدّمة العبادات.
5- الباب 13 فیه حدیث واحد.
6- ورد فی هامش المخطوط ما نصه- لا یلزم من تحریم الریاء تحریم علامات المرائی کما لا یخفی علی أنّها لیست بکلیة بل هی أغلبیة فقد ینشط المرائی بین الناس بقصد الریاء و ینشط وحده بقصد الإخلاص و قد یحب أن یحمد فی جمیع أموره أولا یکون مرائیا و یمکن اختصاص العلامات بالمرائی الکامل الریاء الذی قد عدم الإخلاص بالکلیة سرا و جهرا و ذلک فی الحقیقة هو المنافق الخارج عن الایمان و الإسلام و مع ذلک لا یلزم تحریم علاماته فتامل، منه قده.
7- الکافی 2- 295- 8.

مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِیهِ جَمِیعاً عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ آبَائِهِ ع فِی وَصِیَّةِ النَّبِیِّ ص لِعَلِیٍّ ع أَنَّهُ قَالَ: یَا عَلِیُّ لِلْمُرَائِی ثَلَاثُ عَلَامَاتٍ وَ ذَکَرَ مِثْلَهُ (1).

أَقُولُ: وَ تَقَدَّمَ مَا یَدُلُّ عَلَی ذَلِکَ (2) وَ یَأْتِی مَا یَدُلُّ عَلَیْهِ (3).

14- بَابُ کَرَاهَةِ ذِکْرِ الْإِنْسَانِ عِبَادَتَهُ لِلنَّاسِ

اشارة

(4) 14 بَابُ کَرَاهَةِ ذِکْرِ الْإِنْسَانِ عِبَادَتَهُ لِلنَّاسِ

[رقم الحدیث الکلی: 166 - رقم الحدیث الباب: 1]

166- 1- (5) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ فِی مَعَانِی الْأَخْبَارِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ یَعْقُوبَ بْنِ یَزِیدَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ جَمِیلِ بْنِ دَرَّاجٍ قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ عَنْ قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ فَلا تُزَکُّوا أَنْفُسَکُمْ هُوَ أَعْلَمُ بِمَنِ اتَّقی (6) قَالَ قَوْلُ الْإِنْسَانِ صَلَّیْتُ الْبَارِحَةَ وَ صُمْتُ أَمْسِ وَ نَحْوَ هَذَا ثُمَّ قَالَ ع إِنَّ قَوْماً کَانُوا یُصْبِحُونَ فَیَقُولُونَ صَلَّیْنَا الْبَارِحَةَ وَ صُمْنَا أَمْسِ فَقَالَ عَلِیٌّ ع لَکِنِّی أَنَامُ اللَّیْلَ وَ النَّهَارَ وَ لَوْ أَجِدُ بَیْنَهُمَا شَیْئاً لَنِمْتُهُ.

وَ رَوَاهُ الْحُسَیْنُ بْنُ سَعِیدٍ فِی کِتَابِ الزُّهْدِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی عُمَیْرٍ (7)

أَقُولُ: هَذَا مَحْمُولٌ عَلَی الْمُبَالَغَةِ أَوْ عَلَی نَوْمِ بَعْضِ اللَّیْلِ وَ النَّهَارِ أَوْ عَلَی احْتِقَارِ عِبَادَةِ نَفْسِهِ بِالنِّسْبَةِ إِلَی مَا یَسْتَحِقُّهُ اللَّهُ مِنَ الْعِبَادَةِ فَجَعَلَ عِبَادَتَهُ بِمَنْزِلَةِ النَّوْمِ (8).

ص: 74


1- الفقیه 4- 361- 5762.
2- تقدم فی- أ- البابین 11 و 12 من هذه الأبواب. ب- الحدیث 6 من الباب 8 من هذه الأبواب.
3- یأتی فی الحدیث 16 من الباب 20 من هذه الأبواب.
4- الباب 14 فیه حدیثان.
5- معانی الأخبار 243- 1.
6- النجم 53- 32.
7- الزهد 66- 174.
8- ورد فی هامش النسخة الثانیة من المخطوط ما نصه- یدلّ علی أنّه لیس شی ء من الأوقات خارجا عن اللیل و النهار و یؤید ما ذکرناه، ما ذکره الشیخ بهاء الدین فی أول مفتاح الفلاح. منه قده راجع مفتاح الفلاح 4.

[رقم الحدیث الکلی: 167 - رقم الحدیث الباب: 2]

167- 2- (1) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَسْبَاطٍ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع أَنَّهُ قَالَ: الْإِبْقَاءُ عَلَی الْعَمَلِ أَشَدُّ مِنَ الْعَمَلِ قَالَ وَ مَا الْإِبْقَاءُ عَلَی الْعَمَلِ قَالَ یَصِلُ الرَّجُلُ بِصِلَةٍ وَ یُنْفِقُ نَفَقَةً لِلَّهِ وَحْدَهُ لَا شَرِیکَ لَهُ فَکُتِبَتْ لَهُ سِرّاً ثُمَّ یَذْکُرُهَا فَتُمْحَی فَتُکْتَبُ لَهُ عَلَانِیَةً ثُمَّ یَذْکُرُهَا فَتُمْحَی وَ تُکْتَبُ لَهُ رِیَاءً.

أَقُولُ: وَ تَقَدَّمَ مَا یَدُلُّ عَلَی ذَلِکَ (2) وَ یَأْتِی مَا یَدُلُّ عَلَیْهِ (3).

15- بَابُ عَدَمِ کَرَاهَةِ سُرُورِ الْإِنْسَانِ بِاطِّلَاعِ غَیْرِهِ عَلَی عَمَلِهِ بِغَیْرِ قَصْدِهِ

اشارة

(4) 15 بَابُ عَدَمِ کَرَاهَةِ سُرُورِ الْإِنْسَانِ بِاطِّلَاعِ غَیْرِهِ عَلَی عَمَلِهِ بِغَیْرِ قَصْدِهِ

[رقم الحدیث الکلی: 168 - رقم الحدیث الباب: 1]

168- 1- (5) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ جَمِیلِ بْنِ دَرَّاجٍ عَنْ زُرَارَةَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: سَأَلْتُهُ عَنِ الرَّجُلِ یَعْمَلُ الشَّیْ ءَ مِنَ الْخَیْرِ فَیَرَاهُ إِنْسَانٌ فَیَسُرُّهُ ذَلِکَ قَالَ لَا بَأْسَ مَا مِنْ أَحَدٍ إِلَّا وَ هُوَ یُحِبُّ أَنْ یَظْهَرَ لَهُ فِی النَّاسِ الْخَیْرُ إِذَا لَمْ یَکُنْ صَنَعَ (6) ذَلِکَ لِذَلِکَ.

[رقم الحدیث الکلی: 169 - رقم الحدیث الباب: 2]

169- 2- (7) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ فِی مَعَانِی الْأَخْبَارِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ عَلِیٍّ الْأَسَدِیِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ مُحَمَّدٍ (8) الْمَرْزُبَانِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْجَعْدِ

ص: 75


1- الکافی 2- 296- 16.
2- تقدم فی الحدیث 6 من الباب 12 من هذه الأبواب.
3- یأتی فی الباب 17 من هذه الأبواب.
4- الباب 15 فیه حدیثان.
5- الکافی 2- 297- 18.
6- فی نسخة- یصنع، منه قده.فی نسخة- یصنع، منه قده.
7- معانی الأخبار 322- 1.
8- فی المصدر زیادة" بن".

عَنْ شُعْبَةَ عَنْ أَبِی عِمْرَانَ الْجُونِیِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الصَّامِتِ قَالَ: قَالَ أَبُو ذَرٍّ رَحِمَهُ اللَّهُ قُلْتُ یَا رَسُولَ اللَّهِ- الرَّجُلُ یَعْمَلُ لِنَفْسِهِ وَ یُحِبُّهُ النَّاسُ قَالَ تِلْکَ عَاجِلُ بُشْرَی الْمُؤْمِنِ.

16- بَابُ جَوَازِ تَحْسِینِ الْعِبَادَةِ لِیُقْتَدَی بِالْفَاعِلِ وَ لِلتَّرْغِیبِ فِی الْمَذْهَبِ

اشارة

(1) 16 بَابُ جَوَازِ تَحْسِینِ الْعِبَادَةِ لِیُقْتَدَی بِالْفَاعِلِ وَ لِلتَّرْغِیبِ فِی الْمَذْهَبِ

[رقم الحدیث الکلی: 170 - رقم الحدیث الباب: 1]

170- 1- (2) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ عَلِیِّ بْنِ النُّعْمَانِ عَنْ أَبِی أُسَامَةَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع أَنَّهُ قَالَ فِی حَدِیثٍ کُونُوا دُعَاةً إِلَی أَنْفُسِکُمْ بِغَیْرِ أَلْسِنَتِکُمْ وَ کُونُوا زَیْناً وَ لَا تَکُونُوا شَیْناً.

[رقم الحدیث الکلی: 171 - رقم الحدیث الباب: 2]

171- 2- (3) وَ عَنْهُ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحَجَّالِ عَنِ الْعَلَاءِ عَنِ ابْنِ أَبِی یَعْفُورٍ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع کُونُوا دُعَاةً لِلنَّاسِ بِغَیْرِ أَلْسِنَتِکُمْ لِیَرَوْا مِنْکُمُ الْوَرَعَ وَ الِاجْتِهَادَ وَ الصَّلَاةَ وَ الْخَیْرَ فَإِنَّ ذَلِکَ دَاعِیَةٌ.

[رقم الحدیث الکلی: 172 - رقم الحدیث الباب: 3]

172- 3- (4) مُحَمَّدُ بْنُ إِدْرِیسَ فِی آخِرِ السَّرَائِرِ نَقْلًا مِنْ کِتَابِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ بُکَیْرٍ عَنْ عُبَیْدٍ قَالَ: قُلْتُ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع الرَّجُلُ یَدْخُلُ فِی الصَّلَاةِ فَیُجَوِّدُ صَلَاتَهُ وَ یُحَسِّنُهَا رَجَاءَ أَنْ یَسْتَجِرَّ (5) بَعْضَ مَنْ یَرَاهُ (6) إِلَی هَوَاهُ قَالَ لَیْسَ هَذَا مِنَ الرِّیَاءِ.

ص: 76


1- الباب 16 فیه 3 أحادیث.
2- الکافی 2- 77- 9، و أورد قطعة منه فی الحدیث 4 من الباب 20 من أبواب مقدّمة العبادات و تمامه فی الحدیث 10 من الباب 21 من أبواب جهاد النفس.
3- الکافی 2- 78- 14 و یأتی فی الحدیث 13 من الباب 21 من أبواب جهاد النفس.
4- السرائر 490.
5- یستجر- یجتذب لسان العرب 4- 125.
6- فی المصدر- رآه.

17- بَابُ اسْتِحْبَابِ الْعِبَادَةِ فِی السِّرِّ وَ اخْتِیَارِهَا عَلَی الْعِبَادَةِ فِی الْعَلَانِیَةِ إِلَّا فِی الْوَاجِبَاتِ

اشارة

(1) 17 بَابُ اسْتِحْبَابِ الْعِبَادَةِ فِی السِّرِّ وَ اخْتِیَارِهَا عَلَی الْعِبَادَةِ فِی الْعَلَانِیَةِ إِلَّا فِی الْوَاجِبَاتِ

[رقم الحدیث الکلی: 173 - رقم الحدیث الباب: 1]

173- 1- (2) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ إِسْحَاقَ عَنْ بَکْرِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْأَزْدِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ إِنَّ مِنْ أَغْبَطِ أَوْلِیَائِی عِنْدِی عَبْداً مُؤْمِناً ذَا حَظٍّ مِنْ صَلَاحٍ أَحْسَنَ عِبَادَةَ رَبِّهِ وَ عَبَدَ اللَّهَ فِی السَّرِیرَةِ وَ کَانَ غَامِضاً فِی النَّاسِ فَلَمْ یُشَرْ إِلَیْهِ بِالْأَصَابِعِ وَ کَانَ رِزْقُهُ کَفَافاً فَصَبَرَ عَلَیْهِ فَعُجِّلَتْ بِهِ الْمَنِیَّةُ فَقَلَّ تُرَاثُهُ وَ قَلَّتْ بَوَاکِیهِ.

وَ رَوَاهُ الْحِمْیَرِیُّ فِی قُرْبِ الْإِسْنَادِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ إِسْحَاقَ نَحْوَهُ (3).

[رقم الحدیث الکلی: 174 - رقم الحدیث الباب: 2]

174- 2- (4) وَ عَنْهُ عَنْ مُعَلَّی بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مِرْدَاسٍ عَنْ صَفْوَانَ بْنِ یَحْیَی وَ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ جَمِیعاً عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ عَنْ عَمَّارٍ السَّابَاطِیِّ قَالَ: قَالَ لِی أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع یَا عَمَّارُ الصَّدَقَةُ وَ اللَّهِ فِی السِّرِّ أَفْضَلُ مِنَ الصَّدَقَةِ فِی الْعَلَانِیَةِ وَ کَذَلِکَ وَ اللَّهِ الْعِبَادَةُ فِی السِّرِّ أَفْضَلُ مِنْهَا فِی الْعَلَانِیَةِ.

[رقم الحدیث الکلی: 175 - رقم الحدیث الباب: 3]

175- 3- (5) وَ بِهَذَا الْإِسْنَادِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: وَ کَذَلِکَ وَ اللَّهِ عِبَادَتُکُمْ فِی السِّرِّ مَعَ إِمَامِکُمُ الْمُسْتَتِرِ فِی دَوْلَةِ الْبَاطِلِ وَ تَخَوُّفُکُمْ مِنْ عَدُوِّکُمْ فِی دَوْلَةِ الْبَاطِلِ وَ حَالِ الْهُدْنَةِ أَفْضَلُ مِمَّنْ یَعْبُدُ اللَّهَ فِی ظُهُورِ الْحَقِّ مَعَ إِمَامِ الْحَقِّ الظَّاهِرِ فِی دَوْلَةِ الْحَقِّ الْحَدِیثَ.

ص: 77


1- الباب 17 فیه 9 أحادیث.
2- الکافی 2- 141- 6، و یأتی فی الحدیث 1 من الباب 16 من أبواب النفقات من کتاب النکاح.
3- قرب الإسناد 20.
4- الکافی 4- 8- 2، و یأتی فی الحدیث 3 من الباب 13 من أبواب الصدقة من کتاب الزکاة و رواه الشیخ الصدوق فی الفقیه 2- 67- 1736.
5- الکافی 1- 333- 2، و أورد قطعة منه فی الحدیث 4 من الباب 6 من أبواب صلاة الجماعة.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ فِی کِتَابِ إِکْمَالِ الدِّینِ عَنِ الْمُظَفَّرِ بْنِ جَعْفَرٍ الْعَلَوِیِّ عَنْ حَیْدَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ وَ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ مَسْعُودٍ جَمِیعاً عَنْ أَبِیهِ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ هِشَامٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ نَحْوَهُ (1).

[رقم الحدیث الکلی: 176 - رقم الحدیث الباب: 4]

176- 4- (2) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ غَیْرِ وَاحِدٍ عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَیْدٍ عَنْ أَبِی عُبَیْدَةَ الْحَذَّاءِ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ ع یَقُولُ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ إِنَّ مِنْ أَغْبَطِ أَوْلِیَائِی عِنْدِی رَجُلًا خَفِیفَ الْحَالِ ذَا حَظٍّ مِنْ صَلَاةٍ أَحْسَنَ عِبَادَةَ رَبِّهِ بِالْغَیْبِ وَ کَانَ غَامِضاً فِی النَّاسِ جُعِلَ رِزْقُهُ کَفَافاً فَصَبَرَ عَلَیْهِ عُجِّلَتْ مَنِیَّتُهُ فَقَلَّ تُرَاثُهُ وَ قَلَّتْ بَوَاکِیهِ.

[رقم الحدیث الکلی: 177 - رقم الحدیث الباب: 5]

177- 5- (3) وَ عَنْهُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ یُونُسَ عَنْ هَارُونَ بْنِ خَارِجَةَ عَنْ زَیْدٍ الشَّحَّامِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: مَا أَحْسَنَ مِنَ الرَّجُلِ یَغْتَسِلُ أَوْ یَتَوَضَّأُ فَیُسْبِغُ الْوُضُوءَ ثُمَّ یَتَنَحَّی حَیْثُ لَا یَرَاهُ أَنِیسٌ فَیُشْرِفُ عَلَیْهِ وَ هُوَ رَاکِعٌ أَوْ سَاجِدٌ الْحَدِیثَ.

[رقم الحدیث الکلی: 178 - رقم الحدیث الباب: 6]

178- 6- (4) مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ فِی الْمَجَالِسِ وَ الْأَخْبَارِ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ عُبَیْدِ اللَّهِ عَنْ هَارُونَ بْنِ مُوسَی عَنِ ابْنِ عُقْدَةَ عَنْ یَعْقُوبَ بْنِ یُوسُفَ عَنِ الْحُصَیْنِ بْنِ مُخَارِقٍ عَنِ الصَّادِقِ ع (عَنْ آبَائِهِ عَنْ أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ ع أَنَّ رَجُلًا وَفَدَ إِلَیْهِ) (5) مِنْ أَشْرَافِ الْعَرَبِ- فَقَالَ لَهُ عَلِیٌّ ع هَلْ فِی بِلَادِکَ قَوْمٌ قَدْ شَهَرُوا أَنْفُسَهُمْ بِالْخَیْرِ لَا یُعْرَفُونَ إِلَّا بِهِ قَالَ نَعَمْ قَالَ فَهَلْ فِی بِلَادِکَ قَوْمٌ قَدْ شَهَرُوا أَنْفُسَهُمْ بِالشَّرِّ لَا یُعْرَفُونَ إِلَّا بِهِ قَالَ نَعَمْ قَالَ

ص: 78


1- اکمال الدین 645- 7.
2- الکافی 2- 140- 1، و أورده فی الحدیث 1 من الباب 16 من أبواب النفقات من کتاب النکاح.
3- الکافی 3- 264- 2، و یأتی بتمامه فی الحدیث 2 من الباب 10 من أبواب السجود.
4- أمالی الطوسیّ 2- 262.
5- فی المصدر- عن أبیه- أن علیا علیه السلام وفد إلیه رجل.

فَهَلْ فِی بِلَادِکَ قَوْمٌ یَجْتَرِحُونَ السَّیِّئَاتِ وَ یَکْتَسِبُونَ الْحَسَنَاتِ قَالَ نَعَمْ قَالَ تِلْکَ خِیَارُ أُمَّةِ مُحَمَّدٍ (ص) (1) النُّمْرُقَةُ (2) الْوُسْطَی یَرْجِعُ إِلَیْهِمُ الْغَالِی وَ یَنْتَهِی إِلَیْهِمُ الْمُقَصِّرُ.

[رقم الحدیث الکلی: 179 - رقم الحدیث الباب: 7]

179- 7- (3) وَ عَنْهُ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مُحَمَّدٍ الْعَلَوِیِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ الْمُکَتِّبِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ الْکُوفِیِّ عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ فَضَّالٍ عَنْ أَبِیهِ عَنْ أَبِی الْحَسَنِ الرِّضَا ع قَالَ: مَنْ شَهَرَ نَفْسَهُ بِالْعِبَادَةِ فَاتَّهِمُوهُ عَلَی دِینِهِ فَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ یَکْرَهُ شُهْرَةَ الْعِبَادَةِ وَ شُهْرَةَ اللِّبَاسِ (4) ثُمَّ قَالَ إِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ إِنَّمَا فَرَضَ عَلَی النَّاسِ فِی الْیَوْمِ وَ اللَّیْلَةِ سَبْعَ عَشْرَةَ رَکْعَةً مَنْ أَتَی بِهَا لَمْ یَسْأَلْهُ اللَّهُ عَمَّا سِوَاهَا وَ إِنَّمَا أَضَافَ إِلَیْهَا رَسُولُ اللَّهِ ص مِثْلَیْهَا لِیَتِمَّ بِالنَّوَافِلِ مَا یَقَعُ فِیهَا مِنَ النُّقْصَانِ وَ إِنَّ اللَّهَ لَا یُعَذِّبُ عَلَی کَثْرَةِ الصَّلَاةِ وَ الصَّوْمِ وَ لَکِنَّهُ یُعَذِّبُ عَلَی خِلَافِ السُّنَّةِ.

[رقم الحدیث الکلی: 180 - رقم الحدیث الباب: 8]

180- 8- (5) عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ الْحِمْیَرِیُّ فِی قُرْبِ الْإِسْنَادِ عَنِ السِّنْدِیِّ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِی الْبَخْتَرِیِّ عَنْ جَعْفَرٍ عَنْ أَبِیهِ عَنْ جَدِّهِ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص أَعْظَمُ الْعِبَادَةِ (6) أَجْراً أَخْفَاهَا.

[رقم الحدیث الکلی: 181 - رقم الحدیث الباب: 9]

181- 9- (7) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ بِإِسْنَادِهِ عَنْ یُونُسَ بْنِ ظَبْیَانَ عَنِ الصَّادِقِ ع أَنَّهُ قَالَ: الِاشْتِهَارُ بِالْعِبَادَةِ رِیبَةٌ الْحَدِیثَ.

وَ رَوَاهُ فِی مَعَانِی الْأَخْبَارِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ عَنِ الصَّفَّارِ عَنْ أَیُّوبَ بْنِ نُوحٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ سَیْفِ بْنِ عَمِیرَةَ عَنْ أَبِی حَمْزَةَ الثُّمَالِیِّ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ (ع) (8)

ص: 79


1- فی المصدر زیادة- تلک.
2- النمرقة- الوسادة، و أراد هنا مجازا- المستند مجمع البحرین 5- 242.
3- أمالی الطوسیّ 2- 263.
4- فی المصدر- الناس.
5- قرب الإسناد 64.
6- فی المصدر- العبادات.
7- الفقیه 4- 394- 5840.
8- معانی الأخبار 195- 1.

وَ رَوَاهُ فِی الْمَجَالِسِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ السِّنَانِیِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ الْکُوفِیِّ عَنْ مُوسَی بْنِ عِمْرَانَ النَّخَعِیِّ عَنْ عَمِّهِ الْحُسَیْنِ بْنِ یَزِیدَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنِ الْمُفَضَّلِ بْنِ عُمَرَ عَنْ یُونُسَ بْنِ ظَبْیَانَ (1)

أَقُولُ: هَذَا مَخْصُوصٌ بِغَیْرِ الْعِبَادَاتِ الْوَاجِبَةِ مِنَ الصَّلَاةِ وَ الزَّکَاةِ وَ غَیْرِهَا وَ یَأْتِی مَا یَدُلُّ عَلَی ذَلِکَ فِی الزَّکَاةِ وَ غَیْرِهَا إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَی (2).

18- بَابُ اسْتِحْبَابِ الْإِتْیَانِ بِکُلِّ عَمَلٍ مَشْرُوعٍ رُوِیَ لَهُ ثَوَابٌ عَنْهُمْ ع

اشارة

(3) 18 بَابُ اسْتِحْبَابِ الْإِتْیَانِ بِکُلِّ عَمَلٍ مَشْرُوعٍ رُوِیَ لَهُ ثَوَابٌ عَنْهُمْ ع

[رقم الحدیث الکلی: 182 - رقم الحدیث الباب: 1]

182- 1- (4) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ بَابَوَیْهِ فِی کِتَابِ ثَوَابِ الْأَعْمَالِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مُوسَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحَکَمِ عَنْ هِشَامٍ عَنْ صَفْوَانَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: مَنْ بَلَغَهُ شَیْ ءٌ مِنَ الثَّوَابِ عَلَی (شَیْ ءٍ مِنَ الْخَیْرِ) (5) فَعَمِلَهُ کَانَ لَهُ أَجْرُ ذَلِکَ (وَ إِنْ کَانَ رَسُولُ اللَّهِ ص لَمْ یَقُلْهُ) (6).

[رقم الحدیث الکلی: 183 - رقم الحدیث الباب: 2]

183- 2- (7) وَ فِی عُیُونِ الْأَخْبَارِ عَنْ عَبْدِ الْوَاحِدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عُبْدُوسٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ قُتَیْبَةَ عَنْ حَمْدَانَ بْنِ سُلَیْمَانَ قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا الْحَسَنِ عَلِیَّ بْنَ مُوسَی الرِّضَا ع عَنْ قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ فَمَنْ یُرِدِ اللَّهُ أَنْ

ص: 80


1- أمالی الصدوق 27- 4.
2- یأتی فی- أ- الباب 22 من أبواب الدعاء من کتاب الصلاة. ب- الباب 13 من أبواب الصدقة من کتاب الزکاة.
3- الباب 18 فیه 9 أحادیث.
4- ثواب الأعمال- 160- 1.
5- فی المصدر- خیر.
6- و فی نسخة- و ان لم یکن علی ما بلغه، منه قده.
7- عیون أخبار الرضا علیه السلام 1- 131- 27.

یَهْدِیَهُ یَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلْإِسْلامِ (1) قَالَ مَنْ یُرِدِ اللَّهُ أَنْ یَهْدِیَهُ بِإِیمَانِهِ فِی الدُّنْیَا إِلَی جَنَّتِهِ وَ دَارِ کَرَامَتِهِ فِی الْآخِرَةِ یَشْرَحْ صَدْرَهُ لِلتَّسْلِیمِ لِلَّهِ وَ الثِّقَةِ بِهِ وَ السُّکُونِ إِلَی مَا وَعَدَهُ مِنْ ثَوَابِهِ حَتَّی یَطْمَئِنَّ إِلَیْهِ الْحَدِیثَ.

[رقم الحدیث الکلی: 184 - رقم الحدیث الباب: 3]

184- 3- (2) أَحْمَدُ بْنُ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحَکَمِ عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: مَنْ بَلَغَهُ عَنِ النَّبِیِّ ص شَیْ ءٌ مِنَ الثَّوَابِ فَعَمِلَهُ کَانَ أَجْرُ ذَلِکَ لَهُ وَ إِنْ کَانَ رَسُولُ اللَّهِ ص لَمْ یَقُلْهُ.

[رقم الحدیث الکلی: 185 - رقم الحدیث الباب: 4]

185- 4- (3) وَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ النَّضْرِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مَرْوَانَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: مَنْ بَلَغَهُ عَنِ النَّبِیِّ ص شَیْ ءٌ مِنَ (4) الثَّوَابِ فَفَعَلَ ذَلِکَ طَلَبَ قَوْلِ النَّبِیِّ ص کَانَ لَهُ ذَلِکَ الثَّوَابُ وَ إِنْ کَانَ النَّبِیُّ ص لَمْ یَقُلْهُ.

[رقم الحدیث الکلی: 186 - رقم الحدیث الباب: 5]

186- 5- (5) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مُحَمَّدٍ الْقَاسَانِیِّ عَمَّنْ ذَکَرَهُ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْقَاسِمِ الْجَعْفَرِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ عَنْ آبَائِهِ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص مَنْ وَعَدَهُ اللَّهُ عَلَی عَمَلٍ ثَوَاباً فَهُوَ مُنْجِزُهُ لَهُ وَ مَنْ أَوْعَدَهُ عَلَی عَمَلٍ عِقَاباً فَهُوَ فِیهِ بِالْخِیَارِ.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ فِی التَّوْحِیدِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ عَنِ الصَّفَّارِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَیْنِ وَ أَحْمَدَ بْنِ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مُحَمَّدٍ مِثْلَهُ (6).

[رقم الحدیث الکلی: 187 - رقم الحدیث الباب: 6]

187- 6- (7) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی

ص: 81


1- الأنعام 6- 125.
2- المحاسن 25- 2.
3- المحاسن 25- 1.
4- فی المصدر- فیه.
5- المحاسن 246- 243.
6- التوحید 406- 3.
7- الکافی 2- 87- 1.

عُمَیْرٍ عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: مَنْ سَمِعَ شَیْئاً مِنَ الثَّوَابِ عَلَی شَیْ ءٍ فَصَنَعَهُ کَانَ لَهُ وَ إِنْ لَمْ یَکُنْ عَلَی مَا بَلَغَهُ.

وَ رَوَاهُ ابْنُ طَاوُسٍ فِی کِتَابِ الْإِقْبَالِ نَقْلًا مِنْ کِتَابِ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ الَّذِی هُوَ مِنْ جُمْلَةِ الْأُصُولِ عَنِ الصَّادِقِ ع مِثْلَهُ (1).

[رقم الحدیث الکلی: 188 - رقم الحدیث الباب: 7]

188- 7- (2) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَیْنِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ عِمْرَانَ الزَّعْفَرَانِیِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مَرْوَانَ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ ع یَقُولُ مَنْ بَلَغَهُ ثَوَابٌ مِنَ اللَّهِ عَلَی عَمَلٍ فَعَمِلَ ذَلِکَ الْعَمَلَ الْتِمَاسَ ذَلِکَ الثَّوَابِ أُوتِیَهُ وَ إِنْ لَمْ یَکُنِ الْحَدِیثُ کَمَا بَلَغَهُ.

[رقم الحدیث الکلی: 189 - رقم الحدیث الباب: 8]

189- 8- (3) أَحْمَدُ بْنُ فَهْدٍ فِی عُدَّةِ الدَّاعِی قَالَ رَوَی الصَّدُوقُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَعْقُوبَ بِطُرُقِهِ إِلَی الْأَئِمَّةِ ع أَنَّ مَنْ بَلَغَهُ شَیْ ءٌ مِنَ الْخَیْرِ فَعَمِلَ بِهِ کَانَ لَهُ مِنَ الثَّوَابِ مَا بَلَغَهُ وَ إِنْ لَمْ یَکُنِ الْأَمْرُ کَمَا نُقِلَ إِلَیْهِ.

[رقم الحدیث الکلی: 190 - رقم الحدیث الباب: 9]

190- 9- (4) عَلِیُّ بْنُ مُوسَی بْنِ جَعْفَرِ بْنِ طَاوُسٍ فِی کِتَابِ الْإِقْبَالِ عَنِ الصَّادِقِ ع قَالَ: مَنْ بَلَغَهُ شَیْ ءٌ مِنَ الْخَیْرِ فَعَمِلَ بِهِ کَانَ لَهُ [أَجْرُ] (5) ذَلِکَ وَ إِنْ (لَمْ یَکُنِ الْأَمْرُ کَمَا بَلَغَهُ) (6).

19- بَابُ تَأَکُّدِ اسْتِحْبَابِ حُبِّ الْعِبَادَةِ وَ التَّفَرُّغِ لَهَا

اشارة

(7) 19 بَابُ تَأَکُّدِ اسْتِحْبَابِ حُبِّ الْعِبَادَةِ وَ التَّفَرُّغِ لَهَا

[رقم الحدیث الکلی: 191 - رقم الحدیث الباب: 1]

191- 1- (8) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ

ص: 82


1- الاقبال 627.
2- الکافی 2- 87- 2.
3- عدّة الداعی 9.
4- إقبال الأعمال 627.
5- أثبتناه من المصدر.
6- فی المصدر- کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله لم یقله.
7- الباب 19 فیه 7 أحادیث.
8- الکافی 2- 83- 1.

عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ عُمَرَ بْنِ یَزِیدَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ فِی التَّوْرَاةِ مَکْتُوبٌ- یَا ابْنَ آدَمَ تَفَرَّغْ لِعِبَادَتِی أَمْلَأْ قَلْبَکَ غِنًی وَ لَا أَکِلْکَ (1) إِلَی طَلَبِکَ وَ عَلَیَّ أَنْ أَسُدَّ فَاقَتَکَ وَ أَمْلَأَ قَلْبَکَ خَوْفاً مِنِّی وَ إِنْ لَا تَفَرَّغْ لِعِبَادَتِی أَمْلَأْ قَلْبَکَ شُغُلًا بِالدُّنْیَا ثُمَّ لَا أَسُدَّ فَاقَتَکَ وَ أَکِلْکَ إِلَی طَلَبِکَ.

[رقم الحدیث الکلی: 192 - رقم الحدیث الباب: 2]

192- 2- (2) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ یُونُسَ عَنْ عَمْرِو بْنِ جُمَیْعٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص أَفْضَلُ النَّاسِ مَنْ عَشِقَ الْعِبَادَةَ فَعَانَقَهَا وَ أَحَبَّهَا بِقَلْبِهِ وَ بَاشَرَهَا بِجَسَدِهِ وَ تَفَرَّغَ لَهَا فَهُوَ لَا یُبَالِی عَلَی مَا أَصْبَحَ مِنَ الدُّنْیَا عَلَی عُسْرٍ أَمْ عَلَی یُسْرٍ.

[رقم الحدیث الکلی: 193 - رقم الحدیث الباب: 3]

193- 3- (3) وَ عَنْهُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ أَبِی جَمِیلَةَ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ اللَّهُ تَبَارَکَ وَ تَعَالَی یَا عِبَادِیَ الصِّدِّیقِینَ تَنَعَّمُوا بِعِبَادَتِی فِی الدُّنْیَا فَإِنَّکُمْ تَتَنَعَّمُونَ بِهَا فِی الْآخِرَةِ.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ فِی الْمَجَالِسِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ عَنِ الصَّفَّارِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ یُونُسَ عَنْ أَبِی جَمِیلَةَ مِثْلَهُ (4).

[رقم الحدیث الکلی: 194 - رقم الحدیث الباب: 4]

194- 4- (5) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنِ الْأَحْوَلِ عَنْ سَلَّامِ بْنِ الْمُسْتَنِیرِ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ فِی حَدِیثٍ کَفَی بِالْمَوْتِ مَوْعِظَةً وَ کَفَی بِالْیَقِینِ غِنًی وَ کَفَی بِالْعِبَادَةِ شُغُلًا.

[رقم الحدیث الکلی: 195 - رقم الحدیث الباب: 5]

195- 5- (6) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ فِی کِتَابِ الْعِلَلِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ

ص: 83


1- أی لا یخلی اللّه تعالی بینه و بین طلبه راجع مجمع البحرین 5- 495.
2- الکافی 2- 83- 3.
3- الکافی 2- 83- 2.
4- أمالی الصدوق 247- 2.
5- الکافی 2- 85- 1، و أورده بتمامه فی الحدیث 5 من الباب 26 من أبواب مقدّمة العبادات.
6- علل الشرائع 13- 11.

الْحَسَنِ بْنِ الْوَلِیدَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ الصَّفَّارِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ الْبَرْقِیِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَحْمَدَ النَّهِیکِیِّ عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحَسَنِ الطَّاطَرِیِّ عَنْ دُرُسْتَ بْنِ أَبِی مَنْصُورٍ عَنْ جَمِیلِ بْنِ دَرَّاجٍ قَالَ: قُلْتُ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع جُعِلْتُ فِدَاکَ مَا مَعْنَی قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ (1) فَقَالَ خَلَقَهُمْ لِلْعِبَادَةِ.

[رقم الحدیث الکلی: 196 - رقم الحدیث الباب: 6]

196- 6- (2) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُوسَی بْنِ الْمُتَوَکِّلِ عَنِ السَّعْدَآبَادِیِّ عَنِ الْبَرْقِیِّ عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ عَنْ ثَعْلَبَةَ بْنِ مَیْمُونٍ عَنْ جَمِیلِ بْنِ دَرَّاجٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: سَأَلْتُهُ عَنْ قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ قَالَ خَلَقَهُمْ لِلْعِبَادَةِ قُلْتُ خَاصَّةً أَمْ عَامَّةً قَالَ لَا بَلْ عَامَّةً.

[رقم الحدیث الکلی: 197 - رقم الحدیث الباب: 7]

197- 7- (3) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ السِّنَانِیِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ الْکُوفِیِّ عَنْ مُوسَی بْنِ عِمْرَانَ النَّخَعِیِّ عَنْ عَمِّهِ الْحُسَیْنِ بْنِ یَزِیدَ النَّوْفَلِیِّ عَنْ عَلِیِّ بْنِ سَالِمٍ عَنْ أَبِیهِ عَنْ أَبِی بَصِیرٍ قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع عَنْ قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ قَالَ خَلَقَهُمْ لِیَأْمُرَهُمْ بِالْعِبَادَةِ قَالَ وَ سَأَلْتُهُ عَنْ قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ لا یَزالُونَ مُخْتَلِفِینَ إِلَّا مَنْ رَحِمَ رَبُّکَ وَ لِذلِکَ خَلَقَهُمْ (4) قَالَ خَلَقَهُمْ لِیَفْعَلُوا مَا یَسْتَوْجِبُونَ بِهِ رَحْمَتَهُ فَیَرْحَمَهُمْ.

أَقُولُ: وَ تَقَدَّمَ مَا یَدُلُّ عَلَی ذَلِکَ (5) وَ یَأْتِی مَا یَدُلُّ عَلَیْهِ (6).

ص: 84


1- الذاریات 51- 56.
2- علل الشرائع 14- 12.
3- علل الشرائع 13- 10.
4- هود 11- 118 و 119.
5- تقدم فی الباب 9 من أبواب مقدّمة العبادات.
6- یأتی فی الباب التالی.

20- بَابُ تَأَکُّدِ اسْتِحْبَابِ الْجِدِّ وَ الِاجْتِهَادِ فِی الْعِبَادَةِ

اشارة

(1) 20 بَابُ تَأَکُّدِ اسْتِحْبَابِ الْجِدِّ وَ الِاجْتِهَادِ فِی الْعِبَادَةِ

[رقم الحدیث الکلی: 198 - رقم الحدیث الباب: 1]

198- 1- (2) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ أَبِی الْمَغْرَاءِ عَنْ زَیْدٍ الشَّحَّامِ عَنْ عَمْرِو بْنِ سَعِیدِ بْنِ هِلَالٍ الثَّقَفِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی حَدِیثٍ أَنَّهُ قَالَ لَهُ أُوصِیکَ بِتَقْوَی اللَّهِ وَ الْوَرَعِ وَ الِاجْتِهَادِ.

[رقم الحدیث الکلی: 199 - رقم الحدیث الباب: 2]

199- 2- (3) وَ عَنْهُ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: جَاءَ جَبْرَئِیلُ ع إِلَی النَّبِیِّ ص- فَقَالَ یَا مُحَمَّدُ عِشْ مَا شِئْتَ فَإِنَّکَ مَیِّتٌ وَ أَحْبِبْ مَنْ شِئْتَ فَإِنَّکَ مُفَارِقُهُ وَ اعْمَلْ مَا شِئْتَ فَإِنَّکَ لَاقِیهِ.

[رقم الحدیث الکلی: 200 - رقم الحدیث الباب: 3]

200- 3- (4) وَ عَنْهُ عَنْ أَبِیهِ وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِیلَ عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ جَمِیعاً عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْحَجَّاجِ وَ حَفْصِ بْنِ الْبَخْتَرِیِّ وَ سَلَمَةَ بَیَّاعِ السَّابِرِیِّ جَمِیعاً عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: کَانَ عَلِیُّ بْنُ الْحُسَیْنِ ع إِذَا أَخَذَ کِتَابَ عَلِیٍّ ع فَنَظَرَ فِیهِ قَالَ مَنْ یُطِیقُ هَذَا مَنْ یُطِیقُ ذَا قَالَ ثُمَّ یَعْمَلُ بِهِ وَ کَانَ إِذَا قَامَ إِلَی الصَّلَاةِ تَغَیَّرَ لَوْنُهُ حَتَّی یُعْرَفَ ذَلِکَ فِی وَجْهِهِ وَ مَا أَطَاقَ أَحَدٌ عَمَلَ عَلِیٍّ ع

ص: 85


1- الباب 20 فیه 22 حدیثا.
2- الکافی 2- 76- 1 قطعة من الحدیث 1، و أورده بتمامه فی الحدیث 2 من الباب 21 من أبواب جهاد النفس.
3- الکافی 3- 255- 17، و رواه الحسین بن سعید فی کتاب الزهد 79- 214 و یأتی بسندین مختلفین عن الخصال فی الحدیثین 3 و 27 من الباب 39 من أبواب بقیة الصلوات المندوبة.
4- الکافی 8- 163- 172.

مِنْ وُلْدِهِ مِنْ بَعْدِهِ إِلَّا عَلِیُّ بْنُ الْحُسَیْنِ ع.

[رقم الحدیث الکلی: 201 - رقم الحدیث الباب: 4]

201- 4- (1) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ عَلِیِّ بْنِ النُّعْمَانِ عَنْ أَبِی أُسَامَةَ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ عَلَیْکَ بِتَقْوَی اللَّهِ وَ الْوَرَعِ وَ الِاجْتِهَادِ الْحَدِیثَ.

وَ رَوَاهُ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ وَ عَلِیِّ بْنِ حَدِیدٍ جَمِیعاً عَنْ أَبِی أُسَامَةَ مِثْلَهُ (2).

[رقم الحدیث الکلی: 202 - رقم الحدیث الباب: 5]

202- 5- (3) وَ عَنْهُ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ عُقْبَةَ عَنِ أَبِی کَهْمَسٍ عَنْ عَمْرِو بْنِ سَعِیدِ بْنِ هِلَالٍ قَالَ: قُلْتُ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع أَوْصِنِی قَالَ أُوصِیکَ بِتَقْوَی اللَّهِ وَ الْوَرَعِ وَ الِاجْتِهَادِ الْحَدِیثَ.

[رقم الحدیث الکلی: 203 - رقم الحدیث الباب: 6]

203- 6- (4) وَ عَنْهُ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلَّانٍ عَنْ أَبِی إِسْحَاقَ الْخُرَاسَانِیِّ عَنْ عَمْرِو بْنِ جُمَیْعٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: شِیعَتُنَا الشَّاحِبُونَ (5) الذَّابِلُونَ النَّاحِلُونَ الَّذِینَ إِذَا جَنَّهُمُ اللَّیْلُ اسْتَقْبَلُوهُ بِحُزْنٍ.

[رقم الحدیث الکلی: 204 - رقم الحدیث الباب: 7]

204- 7- (6) وَ عَنْهُ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِیلَ عَنْ مَنْصُورٍ بُزُرْجَ عَنْ مُفَضَّلٍ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع إِیَّاکَ وَ السَّفِلَةَ فَإِنَّمَا شِیعَةُ عَلِیٍّ ع مَنْ عَفَّ بَطْنُهُ وَ فَرْجُهُ وَ اشْتَدَّ جِهَادُهُ وَ عَمِلَ

ص: 86


1- الکافی 2- 77- 9، و یأتی بتمامه فی الحدیث 10 من الباب 21 من أبواب جهاد النفس و ما یناسبه.
2- المحاسن 18- 50.
3- الکافی 2- 78- 11، و یأتی فی ذیل الحدیث 2 من الباب 21 من أبواب جهاد النفس.
4- الکافی 2- 233- 7.
5- شحب جسمه- إذا تغیر لسان العرب 1- 484. و فی نسخة- السائحون.
6- الکافی 2- 233- 9، و یأتی مثله بسند آخر عن صفات الشیعة فی الحدیث 13 من الباب 22 من أبواب جهاد النفس.

لِخَالِقِهِ وَ رَجَا ثَوَابَهُ وَ خَافَ عِقَابَهُ فَإِذَا رَأَیْتَ أُولَئِکَ فَأُولَئِکَ شِیعَةُ جَعْفَرٍ ع.

[رقم الحدیث الکلی: 205 - رقم الحدیث الباب: 8]

205- 8- (1) وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ رِئَابٍ عَنِ ابْنِ أَبِی یَعْفُورٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: إِنَّ شِیعَةَ عَلِیٍّ ع کَانُوا خُمْصَ (2) الْبُطُونِ ذُبُلَ الشِّفَاهِ أَهْلَ رَأْفَةٍ وَ عِلْمٍ وَ حِلْمٍ یُعْرَفُونَ بِالرَّهْبَانِیَّةِ فَأَعِینُوا عَلَی مَا أَنْتُمْ عَلَیْهِ بِالْوَرَعِ وَ الِاجْتِهَادِ.

[رقم الحدیث الکلی: 206 - رقم الحدیث الباب: 9]

206- 9- (3) وَ عَنْهُمْ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ مَعْرُوفِ بْنِ خَرَّبُوذَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع أَنَّ أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ ع قَالَ: أَمَا وَ اللَّهِ لَقَدْ عَهِدْتُ أَقْوَاماً عَلَی عَهْدِ خَلِیلِی رَسُولِ اللَّهِ ص- وَ إِنَّهُمْ لَیُصْبِحُونَ وَ یُمْسُونَ شُعْثاً غُبْراً خُمْصاً بَیْنَ أَعْیُنِهِمْ کَرُکَبِ الْمِعْزَی یَبِیتُونَ لِرَبِّهِمْ سُجَّداً وَ قِیَاماً یُرَاوِحُونَ بَیْنَ أَقْدَامِهِمْ وَ جِبَاهِهِمْ یُنَاجُونَ رَبَّهُمْ وَ یَسْأَلُونَهُ فَکَاکَ رِقَابِهِمْ مِنَ النَّارِ وَ اللَّهِ لَقَدْ رَأَیْتُهُمْ مَعَ هَذَا وَ هُمْ خَائِفُونَ مُشْفِقُونَ.

وَ عَنْهُمْ عَنِ ابْنِ خَالِدٍ عَنِ السِّنْدِیِّ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الصَّلْتِ عَنْ أَبِی حَمْزَةَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ ع نَحْوَهُ (4).

[رقم الحدیث الکلی: 207 - رقم الحدیث الباب: 10]

207- 10- (5) وَ عَنْهُمْ عَنِ ابْنِ خَالِدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیٍّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ عِیسَی النَّهْرَسِیرِیِّ (6) عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص مَنْ عَرَفَ اللَّهَ وَ عَظَّمَهُ مَنَعَ فَاهُ مِنَ

ص: 87


1- الکافی 2- 233- 10، و یأتی أیضا فی الحدیث 16 من الباب 3 من أبواب جهاد النفس.
2- خمص- جمع خمیص و هو الضامر البطن من الجوع و غیره لسان العرب 7- 30.
3- الکافی 2- 235- 21.
4- الکافی 2- 236- 22.
5- الکافی 2- 237- 25.
6- فی هامش الأصل عن نسخة-" النهریری".

الْکَلَامِ وَ بَطْنَهُ مِنَ الطَّعَامِ وَ عَنَّی (1) نَفْسَهُ بِالصِّیَامِ وَ الْقِیَامِ قَالُوا بِآبَائِنَا وَ أُمَّهَاتِنَا یَا رَسُولَ اللَّهِ- هَؤُلَاءِ أَوْلِیَاءُ اللَّهِ قَالَ إِنَّ أَوْلِیَاءَ اللَّهِ سَکَتُوا فَکَانَ سُکُوتُهُمْ ذِکْراً وَ نَظَرُوا فَکَانَ نَظَرُهُمْ عِبْرَةً وَ نَطَقُوا فَکَانَ نُطْقُهُمْ حِکْمَةً وَ مَشَوْا فَکَانَ مَشْیُهُمْ بَیْنَ النَّاسِ بَرَکَةً لَوْ لَا الْآجَالُ الَّتِی قَدْ کُتِبَتْ عَلَیْهِمْ لَمْ تَقِرَّ أَرْوَاحُهُمْ فِی أَجْسَادِهِمْ خَوْفاً مِنَ الْعِقَابِ (2) وَ شَوْقاً إِلَی الثَّوَابِ.

مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ فِی الْمَجَالِسِ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ إِدْرِیسَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ (3) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیٍّ مَاجِیلَوَیْهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی الْقَاسِمِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیٍّ الْکُوفِیِّ مِثْلَهُ (4).

[رقم الحدیث الکلی: 208 - رقم الحدیث الباب: 11]

208- 11- (5) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ أَبَانٍ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ سَعِیدٍ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَبِی حَمْزَةَ عَنْ أَبِی بَصِیرٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع أَنَّ أَبَاهُ قَالَ لِجَمَاعَةٍ مِنَ الشِّیعَةِ- وَ اللَّهِ إِنِّی لَأُحِبُّ رِیحَکُمْ وَ أَرْوَاحَکُمْ فَأَعِینُوا (6) عَلَی ذَلِکَ بِوَرَعٍ وَ اجْتِهَادٍ وَ اعْلَمُوا أَنَّ وَلَایَتَنَا لَا تُنَالُ إِلَّا بِالْعَمَلِ وَ الِاجْتِهَادِ مَنِ ائْتَمَّ مِنْکُمْ بِعَبْدٍ فَلْیَعْمَلْ بِعَمَلِهِ الْحَدِیثَ.

وَ رَوَاهُ الْکُلَیْنِیُّ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ عَمْرِو بْنِ أَبِی الْمِقْدَامِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع نَحْوَهُ (7).

[رقم الحدیث الکلی: 209 - رقم الحدیث الباب: 12]

209- 12- (8) وَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ

ص: 88


1- عنی بالعین المهملة و النون المشددة أی أتعب نفسه مجمع البحرین 1- 308، و فی المصدر- عفی.
2- فی المصدر- العذاب.
3- أمالی الصدوق 249- 7.
4- أمالی الصدوق 444- 6.
5- أمالی الصدوق 500- 4.
6- فی المصدر- فاعینونی.
7- الکافی 8- 212- 259.
8- أمالی الصدوق 232- 14.

أَبِی نَجْرَانَ عَنْ عَاصِمِ بْنِ حُمَیْدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ قَیْسٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع أَنَّهُ قَالَ: وَ اللَّهِ إِنْ کَانَ عَلِیٌّ ع لَیَأْکُلُ أَکْلَ الْعَبْدِ وَ یَجْلِسُ جِلْسَةَ الْعَبْدِ وَ إِنْ کَانَ لَیَشْتَرِی الْقَمِیصَیْنِ السُّنْبُلَانِیَّیْنِ (1) فَیُخَیِّرُ غُلَامَهُ خَیْرَهُمَا ثُمَّ یَلْبَسُ الْآخَرَ فَإِذَا جَازَ أَصَابِعَهُ قَطَعَهُ وَ إِذَا جَازَ کَعْبَهُ حَذَفَهُ وَ لَقَدْ وَلِیَ خَمْسَ سِنِینَ مَا وَضَعَ آجُرَّةً عَلَی آجُرَّةٍ وَ لَا لَبِنَةً عَلَی لَبِنَةٍ وَ لَا أَقْطَعَ قَطِیعاً وَ لَا أَوْرَثَ بَیْضَاءَ وَ لَا حَمْرَاءَ وَ إِنْ کَانَ لَیُطْعِمُ النَّاسَ خُبْزَ الْبُرِّ وَ اللَّحْمَ وَ یَنْصَرِفُ إِلَی مَنْزِلِهِ وَ یَأْکُلُ خُبْزَ الشَّعِیرِ وَ الزَّیْتَ وَ الْخَلَّ وَ مَا وَرَدَ عَلَیْهِ أَمْرَانِ کِلَاهُمَا لِلَّهِ رِضًا إِلَّا أَخَذَ بِأَشَدِّهِمَا عَلَی بَدَنِهِ وَ لَقَدْ أَعْتَقَ أَلْفَ مَمْلُوکٍ مِنْ کَدِّ یَدِهِ وَ تَرِبَتْ فِیهِ یَدَاهُ وَ عَرِقَ فِیهِ وَجْهُهُ وَ مَا أَطَاقَ عَمَلَهُ أَحَدٌ مِنَ النَّاسِ وَ إِنْ کَانَ لَیُصَلِّی فِی الْیَوْمِ وَ اللَّیْلَةِ أَلْفَ رَکْعَةٍ وَ إِنْ کَانَ أَقْرَبُ النَّاسِ شَبَهاً بِهِ عَلِیَّ بْنَ الْحُسَیْنِ ع- وَ مَا أَطَاقَ عَمَلَهُ أَحَدٌ مِنَ النَّاسِ بَعْدَهُ الْحَدِیثَ.

وَ رَوَاهُ الطَّبْرِسِیُّ فِی مَجْمَعِ الْبَیَانِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ قَیْسٍ نَحْوَهُ (2).

[رقم الحدیث الکلی: 210 - رقم الحدیث الباب: 13]

210- 13- (3) وَ فِی الْعِلَلِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَحْمَدَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ الْکُوفِیِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِیلَ الْبَرْمَکِیِّ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ الْهَیْثَمِ عَنْ عَبَّادِ بْنِ یَعْقُوبَ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ أَبِی حَمْزَةَ عَنْ أَبِیهِ قَالَ: سَأَلْتُ مَوْلَاةً لِعَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ ع بَعْدَ مَوْتِهِ فَقُلْتُ صِفِی لِی أُمُورَ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ- فَقَالَتْ أُطْنِبُ أَوْ أَخْتَصِرُ فَقُلْتُ بَلِ اخْتَصِرِی قَالَتْ مَا أَتَیْتُهُ بِطَعَامٍ نَهَاراً قَطُّ وَ لَا فَرَشْتُ لَهُ فِرَاشاً بِلَیْلٍ قَطُّ.

[رقم الحدیث الکلی: 211 - رقم الحدیث الباب: 14]

211- 14- (4) وَ فِی مَعَانِی الْأَخْبَارِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ الْعَسْکَرِیِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ عِیسَی عَنْ مُوسَی بْنِ إِسْمَاعِیلَ بْنِ مُوسَی بْنِ

ص: 89


1- ثوب سنبلانی- أی سابغ فی الطول، أو منسوب الی بلدة سنبلان بالروم مجمع البحرین 5 393.
2- مجمع البیان 5- 88.
3- علل الشرائع 232- 9.
4- معانی الأخبار 325- 1.

جَعْفَرٍ عَنْ أَبِیهِ عَنْ جَدِّهِ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ آبَائِهِ ع فِی قَوْلِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ لا تَنْسَ نَصِیبَکَ مِنَ الدُّنْیا (1)- قَالَ لَا تَنْسَ صِحَّتَکَ وَ قُوَّتَکَ وَ فَرَاغَکَ وَ شَبَابَکَ وَ نَشَاطَکَ أَنْ تَطْلُبَ بِهَا الْآخِرَةَ.

[رقم الحدیث الکلی: 212 - رقم الحدیث الباب: 15]

212- 15- (2) وَ فِی عُیُونِ الْأَخْبَارِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ زِیَادِ بْنِ جَعْفَرٍ الْهَمَذَانِیِّ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ عَبْدِ السَّلَامِ بْنِ صَالِحٍ الْهَرَوِیِّ فِی حَدِیثٍ أَنَّ الرِّضَا ع (کَانَ رُبَّمَا یُصَلِّی) (3) فِی یَوْمِهِ وَ لَیْلَتِهِ أَلْفَ رَکْعَةٍ وَ إِنَّمَا یَنْفَتِلُ (4) مِنْ صَلَاتِهِ سَاعَةً فِی صَدْرِ النَّهَارِ وَ قَبْلَ الزَّوَالِ وَ عِنْدَ اصْفِرَارِ الشَّمْسِ فَهُوَ فِی هَذِهِ الْأَوْقَاتِ قَاعِدٌ فِی مُصَلَّاهُ یُنَاجِی رَبَّهُ.

[رقم الحدیث الکلی: 213 - رقم الحدیث الباب: 16]

213- 16- (5) وَ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ نُعَیْمِ بْنِ شَاذَانَ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ إِدْرِیسَ عَنْ إِبْرَاهِیمَ بْنِ هَاشِمٍ عَنْ إِبْرَاهِیمَ بْنِ الْعَبَّاسِ عَنِ الرِّضَا ع فِی حَدِیثٍ أَنَّهُ کَانَ ع قَلِیلَ النَّوْمِ بِاللَّیْلِ کَثِیرَ السَّهَرِ یُحْیِی أَکْثَرَ لَیَالِیهِ مِنْ أَوَّلِهَا إِلَی الصُّبْحِ وَ کَانَ کَثِیرَ الصِّیَامِ فَلَا یَفُوتُهُ صِیَامُ ثَلَاثَةِ أَیَّامٍ فِی الشَّهْرِ وَ یَقُولُ ذَلِکَ صَوْمُ الدَّهْرِ وَ کَانَ کَثِیرَ الْمَعْرُوفِ وَ الصَّدَقَةِ فِی السِّرِّ وَ أَکْثَرُ ذَلِکَ یَکُونُ مِنْهُ فِی اللَّیَالِی الْمُظْلِمَةِ فَمَنْ زَعَمَ أَنَّهُ رَأَی مِثْلَهُ فِی فَضْلِهِ فَلَا تُصَدِّقْهُ.

[رقم الحدیث الکلی: 214 - رقم الحدیث الباب: 17]

214- 17- (6) وَ فِی الْخِصَالِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ إِدْرِیسَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ أَبِی مُحَمَّدٍ الْأَنْصَارِیِّ عَنْ عَمْرِو بْنِ أَبِی الْمِقْدَامِ عَنْ أَبِیهِ قَالَ: قَالَ لِی أَبُو جَعْفَرٍ ع یَا أَبَا الْمِقْدَامِ إِنَّمَا شِیعَةُ عَلِیٍّ ع الشَّاحِبُونَ النَّاحِلُونَ الذَّابِلُونَ ذَابِلَةٌ شِفَاهُهُمْ

ص: 90


1- القصص 28- 77.
2- عیون أخبار الرضا علیه السلام 2- 183- 6، و یأتی صدره فی الحدیث 4 من الباب 30 من أبواب أعداد الفرائض.
3- فی المصدر- لأنّه ربما صلی.
4- انفتل فلان عن صلاته- أی انصرف لسان العرب 11- 514.
5- عیون أخبار الرضا علیه السلام 2- 184.
6- الخصال 444- 40.

خَمِیصَةٌ بُطُونُهُمْ مُتَغَیِّرَةٌ أَلْوَانُهُمْ مُصْفَرَّةٌ وُجُوهُهُمْ إِذَا جَنَّهُمُ اللَّیْلُ اتَّخَذُوا الْأَرْضَ فِرَاشاً وَ اسْتَقْبَلُوا الْأَرْضَ بِجِبَاهِهِمْ کَثِیرٌ سُجُودُهُمْ کَثِیرَةٌ دُمُوعُهُمْ کَثِیرٌ دُعَاؤُهُمْ کَثِیرٌ بُکَاؤُهُمْ یَفْرَحُ النَّاسُ وَ هُمْ (مَحْزُونُونَ) (1).

[رقم الحدیث الکلی: 215 - رقم الحدیث الباب: 18]

215- 18- (2) مُحَمَّدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ النُّعْمَانِ الْمُفِیدُ فِی الْإِرْشَادِ عَنْ سَعِیدِ بْنِ کُلْثُومٍ عَنِ الصَّادِقِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ ع قَالَ: وَ اللَّهِ مَا أَکَلَ عَلِیُّ بْنُ أَبِی طَالِبٍ ع مِنَ الدُّنْیَا حَرَاماً قَطُّ حَتَّی مَضَی لِسَبِیلِهِ وَ مَا عُرِضَ لَهُ أَمْرَانِ (کِلَاهُمَا) (3) لِلَّهِ رِضًا إِلَّا أَخَذَ بِأَشَدِّهِمَا عَلَیْهِ فِی دِینِهِ (4) وَ مَا نَزَلَتْ بِرَسُولِ اللَّهِ ص نَازِلَةٌ قَطُّ إِلَّا دَعَاهُ ثِقَةً بِهِ (وَ مَا أَطَاقَ أَحَدٌ) (5) عَمَلَ رَسُولِ اللَّهِ ص مِنْ هَذِهِ الْأُمَّةِ غَیْرُهُ وَ إِنْ کَانَ لَیَعْمَلُ عَمَلَ رَجُلٍ کَانَ وَجْهُهُ بَیْنَ الْجَنَّةِ وَ النَّارِ یَرْجُو ثَوَابَ هَذِهِ وَ یَخَافُ عِقَابَ هَذِهِ وَ لَقَدْ أَعْتَقَ مِنْ مَالِهِ أَلْفَ مَمْلُوکٍ فِی طَلَبِ وَجْهِ اللَّهِ وَ النَّجَاةِ مِنَ النَّارِ مِمَّا کَدَّ بِیَدَیْهِ وَ رَشَحَ مِنْهُ جَبِینُهُ وَ إِنْ کَانَ لَیَقُوتُ أَهْلَهُ بِالزَّیْتِ وَ الْخَلِّ وَ الْعَجْوَةِ (6) وَ مَا کَانَ لِبَاسُهُ إِلَّا الْکَرَابِیسَ (7)- إِذَا فَضَلَ شَیْ ءٌ عَنْ یَدِهِ (دَعَا بِالْجَلَمِ) (8) فَقَطَعَهُ وَ مَا أَشْبَهَهُ مِنْ وُلْدِهِ وَ لَا أَهْلِ بَیْتِهِ أَحَدٌ أَقْرَبُ شَبَهاً بِهِ فِی لِبَاسِهِ وَ فِقْهِهِ مِنْ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ ع- وَ لَقَدْ دَخَلَ أَبُو جَعْفَرٍ ع ابْنُهُ عَلَیْهِ فَإِذَا هُوَ قَدْ بَلَغَ مِنَ الْعِبَادَةِ مَا لَمْ یَبْلُغْهُ أَحَدٌ فَرَآهُ قَدِ اصْفَرَّ لَوْنُهُ مِنَ السَّهَرِ وَ رَمَصَتْ عَیْنَاهُ مِنَ الْبُکَاءِ وَ دَبِرَتْ (9) جَبْهَتُهُ وَ انْخَزَمَ (10) أَنْفُهُ مِنَ

ص: 91


1- فی المصدر- یحزنون.
2- الإرشاد 255.
3- فی المصدر- قط هما.
4- فی نسخة- بدنه، منه قده.
5- فی المصدر- و ما أطاق قدر.
6- العجوة- ضرب من التمر یقال هو ما غرسه النبیّ صلّی اللّه علیه و آله بیده لسان العرب 15- 31.
7- الکرابیس- جمع کرباس و هو القطن لسان العرب 6- 195.
8- فی المصدر- من کمه دعا بالمقراض، و الجلم- المقص لسان العرب 12- 102.
9- الدبرة- قرحة تتکون من ملازمة الجلد لشی ء خشن، و تکون فی جبهة الإنسان من أثر السجود علی الأرض بلا حائل. انظر لسان العرب 4- 273.
10- فی المصدر- و انخرم، و الخزم- الثقب، راجع لسان العرب 12- 170 و لسان العرب 12- 175.

السُّجُودِ وَ وَرِمَتْ سَاقَاهُ وَ قَدَمَاهُ مِنَ الْقِیَامِ فِی الصَّلَاةِ وَ قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ ع- فَلَمْ أَمْلِکْ حِینَ رَأَیْتُهُ بِتِلْکَ الْحَالِ الْبُکَاءَ فَبَکَیْتُ رَحْمَةً لَهُ فَإِذَا هُوَ یُفَکِّرُ فَالْتَفَتَ إِلَیَّ بَعْدَ هُنَیْهَةٍ مِنْ دُخُولِی فَقَالَ یَا بُنَیَّ أَعْطِنِی بَعْضَ تِلْکَ الصُّحُفِ الَّتِی فِیهَا عِبَادَةُ عَلِیِّ بْنِ أَبِی طَالِبٍ ع- فَأَعْطَیْتُهُ فَقَرَأَ فِیهَا شَیْئاً یَسِیراً ثُمَّ تَرَکَهَا مِنْ یَدِهِ تَضَجُّراً وَ قَالَ مَنْ یَقْوَی عَلَی عِبَادَةِ عَلِیِّ بْنِ أَبِی طَالِبٍ ع.

[رقم الحدیث الکلی: 216 - رقم الحدیث الباب: 19]

216- 19- (1) وَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: کَانَ عَلِیُّ بْنُ الْحُسَیْنِ ع یُصَلِّی فِی الْیَوْمِ وَ اللَّیْلَةِ أَلْفَ رَکْعَةٍ وَ کَانَتِ الرِّیحُ تُمِیلُهُ مِثْلَ السُّنْبُلَةِ.

[رقم الحدیث الکلی: 217 - رقم الحدیث الباب: 20]

217- 20- (2) مُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَیْنِ الْمُوسَوِیُّ الرَّضِیُّ فِی نَهْجِ الْبَلَاغَةِ عَنْ أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ ع فِی خُطْبَةٍ لَهُ قَالَ: وَ عَلَیْکُمْ بِالْجِدِّ وَ الِاجْتِهَادِ وَ التَّأَهُّبِ وَ الِاسْتِعْدَادِ وَ التَّزَوُّدِ فِی مَنْزِلِ الزَّادِ.

[رقم الحدیث الکلی: 218 - رقم الحدیث الباب: 21]

218- 21- (3) الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدٍ الطُّوسِیُّ فِی الْأَمَالِی قَالَ: رُوِیَ أَنَّ أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ ع خَرَجَ ذَاتَ لَیْلَةٍ مِنَ الْمَسْجِدِ وَ کَانَتْ لَیْلَةً قَمْرَاءَ فَأَمَّ الْجَبَّانَةَ (4) وَ لَحِقَهُ جَمَاعَةٌ یَقْفُونَ أَثَرَهُ فَوَقَفَ عَلَیْهِمْ ثُمَّ قَالَ مَنْ أَنْتُمْ قَالُوا شِیعَتُکَ یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ- فَتَفَرَّسَ فِی وُجُوهِهِمْ ثُمَّ قَالَ فَمَا لِی لَا أَرَی عَلَیْکُمْ سِیمَاءَ الشِّیعَةِ- قَالُوا وَ مَا سِیمَاءُ الشِّیعَةِ یَا أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ- قَالَ صُفْرُ الْوُجُوهِ مِنَ السَّهَرِ عُمْشُ (5) الْعُیُونِ مِنَ الْبُکَاءِ

ص: 92


1- الإرشاد 256.
2- نهج البلاغة 2- 251- 225.
3- أمالی الطوسیّ 1- 219.
4- فی المصدر- فاتی الجبانة، و الجبانة بالتشدید- الصحراء و تسمی بها المقابر لأنّها تکون فی الصحراء تسمیة للشی ء بموضعه لسان العرب 13- 85.
5- العمش- أن لا تزال العین تسیل الدمع و لا یکاد الأعمش یبصر بها ... لسان العرب 6 320.

- حُدْبُ الظُّهُورِ مِنَ الْقِیَامِ خُمْصُ الْبُطُونِ مِنَ الصِّیَامِ ذُبُلُ الشِّفَاهِ مِنَ الدُّعَاءِ عَلَیْهِمْ غَبَرَةُ الْخَاشِعِینَ.

[رقم الحدیث الکلی: 219 - رقم الحدیث الباب: 22]

219- 22- (1) وَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ هِلَالِ بْنِ مُحَمَّدٍ الْحَفَّارِ عَنْ إِسْمَاعِیلَ بْنِ عَلِیٍّ الدِّعْبِلِیِّ عَنْ عَلِیِّ بْنِ عَلِیٍّ أَخِی دِعْبِلِ بْنِ عَلِیٍّ عَنِ الرِّضَا عَنْ أَبِیهِ عَنْ جَدِّهِ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع أَنَّهُ قَالَ لِخَیْثَمَةَ أَبْلِغْ شِیعَتَنَا أَنَّا لَا نُغْنِی مِنَ اللَّهِ شَیْئاً وَ أَبْلِغْ شِیعَتَنَا أَنَّهُ لَا یُنَالُ مَا عِنْدَ اللَّهِ إِلَّا بِالْعَمَلِ وَ أَبْلِغْ شِیعَتَنَا أَنَّ أَعْظَمَ النَّاسِ حَسْرَةً یَوْمَ الْقِیَامَةِ مَنْ وَصَفَ عَدْلًا ثُمَّ خَالَفَهُ إِلَی غَیْرِهِ وَ أَبْلِغْ شِیعَتَنَا أَنَّهُمْ إِذَا قَامُوا بِمَا أُمِرُوا أَنَّهُمْ هُمُ الْفَائِزُونَ یَوْمَ الْقِیَامَةِ.

أَقُولُ: وَ الْأَحَادِیثُ فِی ذَلِکَ کَثِیرَةٌ جِدّاً وَ قَدْ تَقَدَّمَ بَعْضُهَا (2) وَ یَأْتِی جُمْلَةٌ أُخْرَی مِنْهَا مُتَفَرِّقَةً (3).

21- بَابُ اسْتِحْبَابِ اسْتِوَاءِ الْعَمَلِ وَ الْمُدَاوَمَةِ عَلَیْهِ وَ أَقَلُّهُ سَنَةٌ

اشارة

(4) 21 بَابُ اسْتِحْبَابِ اسْتِوَاءِ الْعَمَلِ وَ الْمُدَاوَمَةِ عَلَیْهِ وَ أَقَلُّهُ سَنَةٌ

[رقم الحدیث الکلی: 220 - رقم الحدیث الباب: 1]

220- 1- (5) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ أَبِی عَلِیٍّ الْأَشْعَرِیِّ عَنْ عِیسَی بْنِ أَیُّوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مَهْزِیَارَ عَنْ فَضَالَةَ بْنِ أَیُّوبَ عَنِ الْعَلَاءِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ کَانَ عَلِیُّ بْنُ الْحُسَیْنِ ع یَقُولُ إِنِّی لَأُحِبُّ أَنْ أَقْدَمَ عَلَی رَبِّی وَ عَمَلِی مُسْتَوٍ.

ص: 93


1- أمالی الطوسیّ 1- 380.
2- تقدم ما یدلّ علیه- أ- فی الحدیث 2 من الباب 16 من أبواب مقدّمة العبادات. ب- و تدلّ علیه أیضا أحادیث الباب 19 من هذه الأبواب.
3- تاتی جملة أخری- أ- فی الحدیث 1 من الباب 22 من أبواب مقدّمة العبادات. ب- فی الحدیث 14، 16، 31 من الباب 4 من أبواب جهاد النفس.
4- الباب 21 فیه 7 أحادیث.
5- الکافی 2- 83- 5.

[رقم الحدیث الکلی: 221 - رقم الحدیث الباب: 2]

221- 2- (1) وَ بِالْإِسْنَادِ عَنْ فَضَالَةَ عَنْ مُعَاوِیَةَ بْنِ عَمَّارٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ کَانَ عَلِیُّ بْنُ الْحُسَیْنِ ع یَقُولُ إِنِّی لَأُحِبُّ أَنْ أُدَاوِمَ عَلَی الْعَمَلِ وَ إِنْ قَلَّ.

[رقم الحدیث الکلی: 222 - رقم الحدیث الباب: 3]

222- 3- (2) وَ بِالْإِسْنَادِ عَنْ مُعَاوِیَةَ بْنِ عَمَّارٍ عَنْ نَجِیَّةَ (3) عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: مَا مِنْ شَیْ ءٍ أَحَبَّ إِلَی اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ مِنْ عَمَلٍ یُدَاوَمُ عَلَیْهِ وَ إِنْ قَلَّ.

[رقم الحدیث الکلی: 223 - رقم الحدیث الباب: 4]

223- 4- (4) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ حَمَّادٍ عَنِ الْحَلَبِیِّ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع إِذَا کَانَ الرَّجُلُ عَلَی عَمَلٍ فَلْیَدُمْ عَلَیْهِ سَنَةً ثُمَّ یَتَحَوَّلُ عَنْهُ إِنْ شَاءَ إِلَی غَیْرِهِ وَ ذَلِکَ أَنَّ لَیْلَةَ الْقَدْرِ یَکُونُ فِیهَا فِی عَامِهِ ذَلِکَ مَا شَاءَ اللَّهُ أَنْ یَکُونَ.

[رقم الحدیث الکلی: 224 - رقم الحدیث الباب: 5]

224- 5- (5) وَ عَنْهُ عَنْ أَبِیهِ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِیسَی عَنْ حَرِیزٍ عَنْ زُرَارَةَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: قَالَ: أَحَبُّ الْأَعْمَالِ إِلَی اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ مَا دَاوَمَ (6) الْعَبْدُ عَلَیْهِ وَ إِنْ قَلَّ.

وَ رَوَاهُ ابْنُ إِدْرِیسَ فِی آخِرِ السَّرَائِرِ نَقْلًا مِنْ کِتَابِ حَرِیزِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ مِثْلَهُ (7).

[رقم الحدیث الکلی: 225 - رقم الحدیث الباب: 6]

225- 6- (8) وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِیلَ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ بَشِیرٍ عَنْ عَبْدِ الْکَرِیمِ بْنِ عَمْرٍو عَنْ سُلَیْمَانَ بْنِ

ص: 94


1- الکافی 2- 82- 4.
2- الکافی 2- 82- 3.
3- فی المصدر- نجبة.
4- الکافی 2- 82- 1.
5- الکافی 2- 82- 2، و یأتی صدره فی الحدیث 11 من الباب 27 من هذه الأبواب. و تمامه فی الحدیث 10 من الباب 3 من أبواب المواقیت.
6- فی هامش المخطوط- دام منه قده.
7- السرائر 480.
8- الکافی 2- 83- 6.

خَالِدٍ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع إِیَّاکَ أَنْ تَفْرِضَ عَلَی نَفْسِکَ فَرِیضَةً فَتُفَارِقَهَا اثْنَیْ عَشَرَ هِلَالًا.

[رقم الحدیث الکلی: 226 - رقم الحدیث الباب: 7]

226- 7- (1) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص مَا أَقْبَحَ الْفَقْرَ بَعْدَ الْغِنَی وَ أَقْبَحَ الْخَطِیئَةَ بَعْدَ الْمَسْکَنَةِ وَ أَقْبَحُ مِنْ ذَلِکَ الْعَابِدُ لِلَّهِ ثُمَّ یَدَعُ عِبَادَتَهُ.

أَقُولُ: وَ یَأْتِی مَا یَدُلُّ عَلَی ذَلِکَ (2).

22- بَابُ اسْتِحْبَابِ الِاعْتِرَافِ بِالتَّقْصِیرِ فِی الْعِبَادَةِ

اشارة

(3) 22 بَابُ اسْتِحْبَابِ الِاعْتِرَافِ بِالتَّقْصِیرِ فِی الْعِبَادَةِ

[رقم الحدیث الکلی: 227 - رقم الحدیث الباب: 1]

227- 1- (4) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ سَعْدِ بْنِ أَبِی خَلَفٍ عَنْ أَبِی الْحَسَنِ مُوسَی ع قَالَ: قَالَ لِبَعْضِ وُلْدِهِ یَا بُنَیَّ عَلَیْکَ بِالْجِدِّ لَا (5) تُخْرِجَنَّ نَفْسَکَ مِنْ حَدِّ التَّقْصِیرِ فِی عِبَادَةِ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ طَاعَتِهِ فَإِنَّ اللَّهَ لَا یُعْبَدُ حَقَّ عِبَادَتِهِ.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ (6)

وَ رَوَاهُ ابْنُ إِدْرِیسَ فِی السَّرَائِرِ نَقْلًا مِنْ کِتَابِ الْمَشِیخَةِ لِلْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ (7)

ص: 95


1- الکافی 2- 84- 6.
2- یأتی فی أ- الحدیث 10 من الباب 28 من هذه الأبواب. ب- الحدیث 1 من الباب 14 من أبواب اعداد الفرائض. ج- الحدیث 2 من الباب 26 من أبواب اعداد الفرائض.
3- الباب 22 فیه 7 أحادیث.
4- الکافی 2- 72- 1.
5- فی الأصل عن نسخة- و لا.
6- الفقیه 4- 408- 5885 باختلاف.
7- السرائر 481 و یأتی ذیله فی الحدیث 4 من الباب 66 من أبواب جهاد النفس.

وَ رَوَاهُ الطُّوسِیُّ فِی الْمَجَالِسِ عَنْ أَبِیهِ عَنِ الْمُفِیدِ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ قُولَوَیْهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَعْقُوبَ مِثْلَهُ (1).

[رقم الحدیث الکلی: 228 - رقم الحدیث الباب: 2]

228- 2- (2) وَ بِالْإِسْنَادِ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنِ الْفَضْلِ بْنِ یُونُسَ وَ عَنْ أَبِی عَلِیٍّ الْأَشْعَرِیِّ عَنْ عِیسَی بْنِ أَیُّوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مَهْزِیَارَ عَنِ الْفَضْلِ بْنِ یُونُسَ عَنْ أَبِی الْحَسَنِ ع قَالَ: أَکْثِرْ مِنْ أَنْ تَقُولَ اللَّهُمَّ لَا تَجْعَلْنِی مِنَ الْمُعَارِینَ وَ لَا تُخْرِجْنِی مِنَ التَّقْصِیرِ قَالَ قُلْتُ: أَمَّا الْمُعَارُونَ فَقَدْ عَرَفْتُ أَنَّ الرَّجُلَ یُعَارُ الدِّینَ ثُمَّ یَخْرُجُ مِنْهُ فَمَا مَعْنَی لَا تُخْرِجْنِی مِنَ التَّقْصِیرِ فَقَالَ کُلُّ عَمَلٍ تُرِیدُ بِهِ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ فَکُنْ فِیهِ مُقَصِّراً عِنْدَ نَفْسِکَ فَإِنَّ النَّاسَ کُلَّهُمْ فِی أَعْمَالِهِمْ فِیمَا بَیْنَهُمْ وَ بَیْنَ اللَّهِ مُقَصِّرُونَ إِلَّا مَنْ عَصَمَهُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ.

[رقم الحدیث الکلی: 229 - رقم الحدیث الباب: 3]

229- 3- (3) وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ عَنْ عُثْمَانَ بْنَ عِیسَی عَنْ سَمَاعَةَ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا الْحَسَنِ ع یَقُولُ لَا تَسْتَکْثِرُوا کَثِیرَ الْخَیْرِ وَ لَا تَسْتَقِلُّوا قَلِیلَ الذُّنُوبِ الْحَدِیثَ.

[رقم الحدیث الکلی: 230 - رقم الحدیث الباب: 4]

230- 4- (4) وَ عَنْهُمْ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ عَنْ بَعْضِ الْعِرَاقِیِّینَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْمُثَنَّی الْحَضْرَمِیِّ عَنْ أَبِیهِ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ زَیْدٍ عَنْ جَابِرٍ قَالَ: قَالَ أَبُو جَعْفَرٍ ع یَا جَابِرُ لَا أَخْرَجَکَ اللَّهُ مِنَ النَّقْصِ وَ التَّقْصِیرِ.

[رقم الحدیث الکلی: 231 - رقم الحدیث الباب: 5]

231- 5- (5) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ دَاوُدَ بْنِ کَثِیرٍ عَنْ أَبِی عُبَیْدَةَ الْحَذَّاءِ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ لَا یَتَّکِلِ الْعَامِلُونَ لِی عَلَی أَعْمَالِهِمُ الَّتِی یَعْمَلُونَهَا لِثَوَابِی فَإِنَّهُمْ لَوِ اجْتَهَدُوا وَ أَتْعَبُوا أَنْفُسَهُمْ

ص: 96


1- أمالی الطوسیّ 1- 215.
2- الکافی 2- 579- 7 الکافی 2- 73- 4.
3- الکافی 2- 457- 17.
4- الکافی 2- 72- 2.
5- الکافی 2- 60- 4 قطعة من حدیث طویل.

أَعْمَارَهُمْ (1) فِی عِبَادَتِی کَانُوا مُقَصِّرِینَ غَیْرَ بَالِغِینَ فِی عِبَادَتِهِمْ کُنْهَ عِبَادَتِی فِیمَا یَطْلُبُونَ عِنْدِی مِنْ کَرَامَتِی وَ النَّعِیمِ فِی جِنَانِی (2) وَ رَفِیعِ الدَّرَجَاتِ الْعُلَی فِی جِوَارِی وَ لَکِنْ بِرَحْمَتِی فَلْیَثِقُوا وَ فَضْلِی فَلْیَرْجُوا وَ إِلَی حُسْنِ الظَّنِّ بِی فَلْیَطْمَئِنُّوا الْحَدِیثَ.

وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ مِثْلَهُ (3) وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ فِی التَّوْحِیدِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ سَعْدٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ (4)

وَ رَوَاهُ الطُّوسِیُّ فِی مَجَالِسِهِ عَنْ أَبِیهِ عَنِ الْمُفِیدِ عَنِ ابْنِ قُولَوَیْهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَعْقُوبَ (5)

وَ رَوَاهُ أَیْضاً عَنْ أَبِیهِ عَنِ الْمُفِیدِ عَنْ عُمَرَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مَهْرَوَیْهِ عَنْ دَاوُدَ بْنِ سُلَیْمَانَ عَنِ الرِّضَا عَنْ آبَائِهِ ع مِثْلَهُ (6).

[رقم الحدیث الکلی: 232 - رقم الحدیث الباب: 6]

232- 6- (7) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ فِی الْخِصَالِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ عَنِ الصَّفَّارِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْحَمِیدِ عَنْ عَامِرِ بْنِ رَبَاحٍ عَنْ عُمَرَ (8) بْنِ الْوَلِیدِ عَنْ سَعْدٍ الْإِسْکَافِ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: ثَلَاثٌ قَاصِمَاتُ الظَّهْرِ رَجُلٌ اسْتَکْثَرَ عَمَلَهُ وَ نَسِیَ ذُنُوبَهُ وَ أُعْجِبَ بِرَأْیِهِ.

وَ فِی مَعَانِی الْأَخْبَارِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ

ص: 97


1- فی المصدر- و أتعبوا أعمارهم.
2- فی نسخة- جناتی، منه قده.
3- الکافی 2- 71- 1.
4- التوحید 404- 12 قطعة أخری من حدیث الکافی 2- 60- 4 و هی القطعة الواردة فی الحدیث 1 من الباب الآتی.
5- أمالی الطوسیّ 1- 215.
6- أمالی الطوسیّ 1- 168.
7- الخصال 111- 85.
8- فی المصدر- عمرو.

الْحَمِیدِ مِثْلَهُ (1).

[رقم الحدیث الکلی: 233 - رقم الحدیث الباب: 7]

233- 7- (2) وَ فِی الْخِصَالِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ صَفْوَانَ بْنِ یَحْیَی عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْحَجَّاجِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: قَالَ إِبْلِیسُ (3)- إِذَا اسْتَمْکَنْتُ مِنِ ابْنِ آدَمَ فِی ثَلَاثٍ لَمْ أُبَالِ مَا عَمِلَ فَإِنَّهُ غَیْرُ مَقْبُولٍ مِنْهُ إِذَا اسْتَکْثَرَ عَمَلَهُ وَ نَسِیَ ذَنْبَهُ وَ دَخَلَهُ الْعُجْبُ.

أَقُولُ: وَ یَأْتِی مَا یَدُلُّ عَلَی ذَلِکَ (4) وَ فِی أَدْعِیَةِ الصَّحِیفَةِ وَ غَیْرِهَا مِنَ الْأَدْعِیَةِ الْمَأْثُورَةِ دَلَالَةٌ وَاضِحَةٌ عَلَی ذَلِکَ (5).

23- بَابُ تَحْرِیمِ الْإِعْجَابِ بِالنَّفْسِ وَ بِالْعَمَلِ وَ الْإِدْلَالِ بِهِ

اشارة

(6) 23 بَابُ تَحْرِیمِ الْإِعْجَابِ بِالنَّفْسِ وَ بِالْعَمَلِ وَ الْإِدْلَالِ بِهِ

[رقم الحدیث الکلی: 234 - رقم الحدیث الباب: 1]

234- 1- (7) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ دَاوُدَ بْنِ کَثِیرٍ عَنْ أَبِی عُبَیْدَةَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص قَالَ اللَّهُ تَعَالَی إِنَّ مِنْ عِبَادِیَ الْمُؤْمِنِینَ لَمَنْ یَجْتَهِدُ فِی عِبَادَتِی فَیَقُومُ مِنْ رُقَادِهِ وَ لَذِیذِ وِسَادِهِ فَیَجْتَهِدُ لِیَ اللَّیَالِیَ فَیُتْعِبُ نَفْسَهُ فِی عِبَادَتِی فَأَضْرِبُهُ بِالنُّعَاسِ اللَّیْلَةَ وَ اللَّیْلَتَیْنِ نَظَراً مِنِّی لَهُ وَ إِبْقَاءً عَلَیْهِ فَیَنَامُ حَتَّی یُصْبِحَ فَیَقُومُ وَ هُوَ مَاقِتٌ لِنَفْسِهِ زَارِئٌ عَلَیْهَا وَ لَوْ أُخَلِّی بَیْنَهُ وَ بَیْنَ مَا یُرِیدُ مِنْ عِبَادَتِی لَدَخَلَهُ الْعُجْبُ مِنْ ذَلِکَ فَیُصَیِّرُهُ الْعُجْبُ إِلَی الْفِتْنَةِ بِأَعْمَالِهِ فَیَأْتِیهِ مِنْ ذَلِکَ مَا فِیهِ هَلَاکُهُ لِعُجْبِهِ بِأَعْمَالِهِ

ص: 98


1- معانی الأخبار 343- 1.
2- الخصال 112- 86.
3- فی المصدر زیادة- لعنة اللّه علیه لجنوده.
4- یأتی ما یدلّ علی ذلک فی الحدیث 1 من الباب الآتی.
5- الدعاء 12 فی الاعتراف و طلب التوبة إلی اللّه من أدعیة الصحیفة السجّادیة.
6- الباب 23 فیه 25 حدیثا.
7- الکافی 2- 60- 4.

وَ رِضَاهُ عَنْ نَفْسِهِ حَتَّی یَظُنَّ أَنَّهُ قَدْ فَاقَ الْعَابِدِینَ وَ جَازَ فِی عِبَادَتِهِ حَدَّ التَّقْصِیرِ فَیَتَبَاعَدُ مِنِّی عِنْدَ ذَلِکَ وَ هُوَ یَظُنُّ أَنَّهُ یَتَقَرَّبُ إِلَیَّ الْحَدِیثَ.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ وَ الطُّوسِیُّ کَمَا تَقَدَّمَ (1).

[رقم الحدیث الکلی: 235 - رقم الحدیث الباب: 2]

235- 2- (2) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ یُونُسَ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ الْحَجَّاجِ قَالَ: قُلْتُ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع الرَّجُلُ یَعْمَلُ الْعَمَلَ وَ هُوَ خَائِفٌ مُشْفِقٌ ثُمَّ یَعْمَلُ شَیْئاً مِنَ الْبِرِّ فَیَدْخُلُهُ شِبْهُ الْعُجْبِ بِهِ فَقَالَ هُوَ فِی حَالِهِ الْأُولَی وَ هُوَ خَائِفٌ أَحْسَنُ حَالًا مِنْهُ فِی حَالِ عُجْبِهِ.

وَ رَوَاهُ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِی نَجْرَانَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع مِثْلَهُ (3).

[رقم الحدیث الکلی: 236 - رقم الحدیث الباب: 3]

236- 3- (4) وَ بِالْإِسْنَادِ عَنْ یُونُسَ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِهِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص فِی حَدِیثٍ قَالَ مُوسَی بْنُ عِمْرَانَ ع لِإِبْلِیسَ- أَخْبِرْنِی بِالذَّنْبِ الَّذِی إِذَا أَذْنَبَهُ ابْنُ آدَمَ اسْتَحْوَذْتَ (5) عَلَیْهِ قَالَ إِذَا أَعْجَبَتْهُ نَفْسُهُ وَ اسْتَکْثَرَ عَمَلَهُ وَ صَغُرَ فِی عَیْنِهِ ذَنْبُهُ وَ قَالَ: قَالَ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ لِدَاوُدَ یَا دَاوُدُ- بَشِّرِ الْمُذْنِبِینَ وَ أَنْذِرِ الصِّدِّیقِینَ قَالَ کَیْفَ أُبَشِّرُ الْمُذْنِبِینَ وَ أُنْذِرُ الصِّدِّیقِینَ قَالَ یَا دَاوُدُ بَشِّرِ الْمُذْنِبِینَ أَنِّی أَقْبَلُ التَّوْبَةَ وَ أَعْفُو عَنِ الذَّنْبِ وَ أَنْذِرِ الصِّدِّیقِینَ أَنْ لَا یُعْجَبُوا بِأَعْمَالِهِمْ فَإِنَّهُ لَیْسَ عَبْدٌ أَنْصِبُهُ لِلْحِسَابِ إِلَّا هَلَکَ.

[رقم الحدیث الکلی: 237 - رقم الحدیث الباب: 4]

237- 4- (6) وَ عَنْهُ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ

ص: 99


1- تقدم فی ذیل الحدیث 5 من الباب السابق، إلّا أن الطوسیّ لم یرو هذه القطعة فی أمالیه، و انما وردت فیه قطعة الحدیث 5 المذکور.
2- الکافی 2- 314- 7.
3- المحاسن 122- 135.
4- الکافی 2- 314- 8.
5- استحوذ- غلب لسان العرب 3- 487.
6- الکافی 2- 313- 4.

الْحَجَّاجِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: إِنَّ الرَّجُلَ لَیُذْنِبُ الذَّنْبَ فَیَنْدَمُ عَلَیْهِ وَ یَعْمَلُ الْعَمَلَ فَیَسُرُّهُ ذَلِکَ فَیَتَرَاخَی عَنْ حَالِهِ تِلْکَ فَلَأَنْ یَکُونَ عَلَی حَالِهِ تِلْکَ خَیْرٌ لَهُ مِمَّا دَخَلَ فِیهِ.

وَ رَوَاهُ الْحُسَیْنُ بْنُ سَعِیدٍ فِی کِتَابِ الزُّهْدِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی عُمَیْرٍ مِثْلَهُ (1).

[رقم الحدیث الکلی: 238 - رقم الحدیث الباب: 5]

238- 5- (2) وَ عَنْهُ عَنْ أَبِیهِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَسْبَاطٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ عُمَرَ الْحَلَّالِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ سُوَیْدٍ عَنْ أَبِی الْحَسَنِ ع قَالَ: سَأَلْتُهُ عَنِ الْعُجْبِ الَّذِی یُفْسِدُ الْعَمَلَ فَقَالَ الْعُجْبُ دَرَجَاتٌ مِنْهَا أَنْ یُزَیَّنَ لِلْعَبْدِ سُوءُ عَمَلِهِ فَیَرَاهُ حَسَناً فَیُعْجِبَهُ وَ یَحْسَبَ أَنَّهُ یُحْسِنُ صُنْعاً وَ مِنْهَا أَنْ یُؤْمِنَ الْعَبْدُ بِرَبِّهِ فَیَمُنَّ عَلَی اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ لِلَّهِ عَلَیْهِ فِیهِ الْمَنُّ.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ فِی مَعَانِی الْأَخْبَارِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ عَنِ الصَّفَّارِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَیْنِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَسْبَاطٍ مِثْلَهُ (3).

[رقم الحدیث الکلی: 239 - رقم الحدیث الباب: 6]

239- 6- (4) وَ عَنْهُ عَنْ مُوسَی بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مُوسَی عَنْ مُوسَی بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ مَیْمُونِ بْنِ عَلِیٍّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: قَالَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ ع إِعْجَابُ الْمَرْءِ بِنَفْسِهِ دَلِیلٌ عَلَی ضَعْفِ عَقْلِهِ.

[رقم الحدیث الکلی: 240 - رقم الحدیث الباب: 7]

240- 7- (5) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَسْبَاطٍ عَنْ رَجُلٍ یَرْفَعُهُ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: إِنَّ اللَّهَ عَلِمَ أَنَّ الذَّنْبَ خَیْرٌ لِلْمُؤْمِنِ مِنَ الْعُجْبِ وَ لَوْ لَا ذَلِکَ مَا ابْتُلِیَ مُؤْمِنٌ بِذَنْبٍ أَبَداً.

ص: 100


1- الزهد 67- 178.
2- الکافی 2- 313- 3.
3- معانی الأخبار 243.
4- الکافی 1- 27- 31.
5- الکافی 2- 313- 1.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ فِی الْعِلَلِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ سَعْدٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحَکَمِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَسْبَاطٍ مِثْلَهُ (1).

[رقم الحدیث الکلی: 241 - رقم الحدیث الباب: 8]

241- 8- (2) وَ عَنْهُ (3) عَنْ سَعِیدِ بْنِ جَنَاحٍ عَنْ أَخِیهِ أَبِی عَامِرٍ عَنْ رَجُلٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: مَنْ دَخَلَهُ الْعُجْبُ هَلَکَ.

[رقم الحدیث الکلی: 242 - رقم الحدیث الباب: 9]

242- 9- (4) وَ عَنْهُ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ نَضْرِ بْنِ قِرْوَاشٍ عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: أَتَی عَالِمٌ عَابِداً فَقَالَ لَهُ کَیْفَ صَلَاتُکَ فَقَالَ مِثْلِی یُسْأَلُ عَنْ صَلَاتِهِ وَ أَنَا أَعْبُدُ اللَّهَ مُنْذُ کَذَا وَ کَذَا قَالَ فَکَیْفَ بُکَاؤُکَ فَقَالَ أَبْکِی حَتَّی تَجْرِیَ دُمُوعِی فَقَالَ لَهُ الْعَالِمُ فَإِنَّ ضَحِکَکَ وَ أَنْتَ خَائِفٌ أَفْضَلُ مِنْ بُکَائِکَ وَ أَنْتَ مُدِلٌّ (5)- إِنَّ الْمُدِلَّ لَا یَصْعَدُ مِنْ عَمَلِهِ شَیْ ءٌ.

وَ رَوَاهُ الْحُسَیْنُ بْنُ سَعِیدٍ فِی کِتَابِ الزُّهْدِ عَنِ النَّضْرِ بْنِ سُوَیْدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ مِثْلَهُ (6).

[رقم الحدیث الکلی: 243 - رقم الحدیث الباب: 10]

243- 10- (7) وَ عَنْهُ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِی دَاوُدَ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحَدِهِمَا ع قَالَ: دَخَلَ رَجُلَانِ الْمَسْجِدَ أَحَدُهُمَا عَابِدٌ وَ الْآخَرُ فَاسِقٌ فَخَرَجَا مِنَ الْمَسْجِدِ وَ الْفَاسِقُ صِدِّیقٌ وَ الْعَابِدُ فَاسِقٌ وَ ذَلِکَ أَنَّهُ یَدْخُلُ الْعَابِدُ الْمَسْجِدَ مُدِلًّا بِعِبَادَتِهِ یُدِلُّ بِهَا فَتَکُونُ فِکْرَتُهُ فِی ذَلِکَ وَ تَکُونُ فِکْرَةُ الْفَاسِقِ فِی التَّنَدُّمِ عَلَی فِسْقِهِ وَ یَسْتَغْفِرُ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ مِمَّا صَنَعَ مِنَ

ص: 101


1- علل الشرائع 579.
2- الکافی 2- 313- 2.
3- و هذه عبارة الکلینی و الظاهر أن ضمیر عنه راجع الی أحمد لا إلی محمد منه قده.
4- الکافی 2- 313- 5.
5- المدل- المتکل علی عمله ظانا بانه هو الذی ینجیه مجمع البحرین 5- 372.
6- الزهد 63- 168 باختلاف یسیر.
7- الکافی 2- 314- 6.

الذُّنُوبِ.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ فِی الْعِلَلِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ رَفَعَهُ عَنِ الصَّادِقِ ع نَحْوَهُ (1).

[رقم الحدیث الکلی: 244 - رقم الحدیث الباب: 11]

244- 11- (2) أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدٍ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنِ ابْنِ سِنَانٍ عَنِ الْعَلَاءِ عَنْ خَالِدٍ الصَّیْقَلِ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: إِنَّ اللَّهَ فَوَّضَ الْأَمْرَ إِلَی مَلَکٍ مِنَ الْمَلَائِکَةِ فَخَلَقَ سَبْعَ سَمَاوَاتٍ وَ سَبْعَ أَرَضِینَ فَلَمَّا رَأَی أَنَّ الْأَشْیَاءَ قَدِ انْقَادَتْ لَهُ قَالَ مَنْ مِثْلِی فَأَرْسَلَ اللَّهُ إِلَیْهِ نُوَیْرَةً مِنَ النَّارِ قُلْتُ وَ مَا النُّوَیْرَةُ قَالَ نَارٌ مِثْلُ الْأَنْمُلَةِ فَاسْتَقْبَلَهَا بِجَمِیعِ مَا خَلَقَ فَتَخَیَّلَ (3) لِذَلِکَ حَتَّی وَصَلَتْ إِلَی نَفْسِهِ لِمَا دَخَلَهُ الْعُجْبُ (4).

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ فِی عِقَابِ الْأَعْمَالِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنِ الْعَلَاءِ (5) عَنْ أَبِی خَالِدٍ الصَّیْقَلِ مِثْلَهُ (6).

[رقم الحدیث الکلی: 245 - رقم الحدیث الباب: 12]

245- 12- (7) وَ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ مَنْصُورِ بْنِ یُونُسَ عَنْ أَبِی حَمْزَةَ الثُّمَالِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ أَوْ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص فِی حَدِیثٍ ثَلَاثٌ مُهْلِکَاتٌ شُحٌّ (8) مُطَاعٌ

ص: 102


1- علل الشرائع 354- 1.
2- المحاسن 123- 139.
3- فی نسخة- فتخللت، منه قده و فی المصدر- فتخبل.
4- هذا یشعر بان بعض العجب غیر محرم لما تقرر من عصمة الملائکة و لعله أول مراتبه فتدبر، منه قده.
5- کذا فی المصدر و کان فی الأصل أبی العلاء.
6- عقاب الأعمال 299- 1.
7- المحاسن 3- 3.
8- الشح- البخل لسان العرب 2- 494.

وَ هَوًی مُتَّبَعٌ وَ إِعْجَابُ الْمَرْءِ بِنَفْسِهِ.

[رقم الحدیث الکلی: 246 - رقم الحدیث الباب: 13]

246- 13- (1) وَ عَنْ هَارُونَ بْنِ الْجَهْمِ عَنْ أَبِی جَمِیلَةَ مُفَضَّلِ بْنِ صَالِحٍ عَنْ سَعْدِ بْنِ طَرِیفٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ فِی حَدِیثٍ ثَلَاثٌ مُوبِقَاتٌ شُحٌّ مُطَاعٌ وَ هَوًی مُتَّبَعٌ وَ إِعْجَابُ الْمَرْءِ بِنَفْسِهِ.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ فِی مَعَانِی الْأَخْبَارِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ عَنِ الصَّفَّارِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْبَرْقِیِّ مِثْلَهُ (2).

[رقم الحدیث الکلی: 247 - رقم الحدیث الباب: 14]

247- 14- (3) وَ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عَمْرٍو النَّصِیبِیِّ عَنِ السَّرِیِّ بْنِ خَالِدٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ عَنْ آبَائِهِ ع فِی وَصِیَّةِ النَّبِیِّ ص لِأَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ ع قَالَ: لَا مَالَ أَعْوَدُ مِنَ الْعَقْلِ وَ لَا وَحْدَةَ أَوْحَشُ مِنَ الْعُجْبِ الْحَدِیثَ.

[رقم الحدیث الکلی: 248 - رقم الحدیث الباب: 15]

248- 15- (4) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ بِإِسْنَادِهِ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عَمْرٍو وَ أَنَسِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِیهِ جَمِیعاً عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ آبَائِهِ ع فِی وَصِیَّةِ النَّبِیِّ ص لِعَلِیٍّ ع قَالَ: یَا عَلِیُّ ثَلَاثٌ مُهْلِکَاتٌ شُحٌّ مُطَاعٌ وَ هَوًی مُتَّبَعٌ وَ إِعْجَابُ الْمَرْءِ بِنَفْسِهِ.

[رقم الحدیث الکلی: 249 - رقم الحدیث الباب: 16]

249- 16- (5) وَ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ زِیَادٍ یَعْنِی ابْنَ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ أَبَانِ بْنِ

ص: 103


1- المحاسن 4- 4، و تاتی قطعة منه فی الحدیث 7 من الباب 54 من أبواب الوضوء من کتاب الطهارة و قطعة منه أیضا فی الحدیث 19 من الباب 1 من أبواب صلاة الجماعة من کتاب الصلاة. و یأتی تمامه فی الحدیث 17 من الباب 5 من أبواب ما تجب فیه الزکاة من کتاب الزکاة عن الخصال و الزهد.
2- معانی الأخبار 314- 1، و الخصال- 83- 10.
3- المحاسن 16- 47.
4- الفقیه 4- 361- 5762، و أورد قطعة منه فی الحدیث 1 من الباب 54 من أبواب الوضوء من کتاب الطهارة.
5- الفقیه 4- 393- 5836.

عُثْمَانَ عَنِ الصَّادِقِ ع فِی حَدِیثٍ قَالَ: وَ إِنْ کَانَ الْمَمَرُّ عَلَی الصِّرَاطِ حَقّاً فَالْعُجْبُ لِمَا ذَا.

[رقم الحدیث الکلی: 250 - رقم الحدیث الباب: 17]

250- 17- (1) وَ فِی الْعِلَلِ وَ فِی التَّوْحِیدِ عَنْ طَاهِرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ یُونُسَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عُثْمَانَ الْهَرَوِیِّ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مُهَاجِرٍ عَنْ هِشَامِ بْنِ خَالِدٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ یَحْیَی عَنْ صَدَقَةَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ صَدَقَةَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ هِشَامٍ عَنْ أَنَسٍ عَنِ النَّبِیِّ ص عَنْ جَبْرَئِیلَ فِی حَدِیثٍ قَالَ: قَالَ اللَّهُ تَبَارَکَ وَ تَعَالَی مَا یَتَقَرَّبُ إِلَیَّ عَبْدِی بِمِثْلِ أَدَاءِ مَا افْتَرَضْتُ عَلَیْهِ وَ إِنَّ مِنْ عِبَادِیَ الْمُؤْمِنِینَ لَمَنْ یُرِیدُ الْبَابَ مِنَ الْعِبَادَةِ فَأَکُفُّهُ عَنْهُ لِئَلَّا یَدْخُلَهُ عُجْبٌ فَیُفْسِدَهُ.

[رقم الحدیث الکلی: 251 - رقم الحدیث الباب: 18]

251- 18- (2) وَ فِی الْأَمَالِی وَ یُقَالُ لَهُ الْمَجَالِسُ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ مُوسَی عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ هَارُونَ عَنْ عُبَیْدِ اللَّهِ بْنِ مُوسَی عَنْ عَبْدِ الْعَظِیمِ الْحَسَنِیِّ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مُحَمَّدٍ الْهَادِی (3) عَنْ آبَائِهِ ع قَالَ: قَالَ أَمِیرُ الْمُؤْمِنِینَ ع مَنْ دَخَلَهُ الْعُجْبُ هَلَکَ.

[رقم الحدیث الکلی: 252 - رقم الحدیث الباب: 19]

252- 19- (4) مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ فِی الْمَجَالِسِ وَ الْأَخْبَارِ عَنْ جَمَاعَةٍ عَنْ أَبِی الْمُفَضَّلِ عَنْ عُبَیْدِ اللَّهِ بْنِ الْحُسَیْنِ بْنِ إِبْرَاهِیمَ الْعَلَوِیِّ عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْقَاسِمِ بْنِ الْحُسَیْنِ عَنْ أَبِیهِ الْقَاسِمِ بْنِ الْحُسَیْنِ عَنْ أَبِیهِ الْحُسَیْنِ بْنِ زَیْدٍ عَنِ الصَّادِقِ عَنْ آبَائِهِ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص لَوْ لَا أَنَّ الذَّنْبَ خَیْرٌ لِلْمُؤْمِنِ مِنَ الْعُجْبِ مَا خَلَّی اللَّهُ بَیْنَ عَبْدِهِ الْمُؤْمِنِ وَ بَیْنَ ذَنْبٍ أَبَداً.

ص: 104


1- علل الشرائع 12- 7 و التوحید 398- 1.
2- أمالی الصدوق 362 ذیل الحدیث 9.
3- فی المصدر- عن أبی جعفر محمّد بن علیّ الرضا علیه السلام.
4- أمالی الطوسیّ 2- 184.

[رقم الحدیث الکلی: 253 - رقم الحدیث الباب: 20]

253- 20- (1) الْحُسَیْنُ بْنُ سَعِیدٍ فِی کِتَابِ الزُّهْدِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ مَنْصُورِ بْنِ یُونُسَ عَنِ الثُّمَالِیِّ عَنْ أَحَدِهِمَا ع قَالَ إِنَّ اللَّهَ تَعَالَی یَقُولُ- إِنَّ مِنْ عِبَادِی لَمَنْ یَسْأَلُنِی الشَّیْ ءَ مِنْ طَاعَتِی لِأُحِبَّهُ فَأَصْرِفُ ذَلِکَ عَنْهُ لِکَیْلَا یُعْجِبَهُ عَمَلُهُ.

[رقم الحدیث الکلی: 254 - رقم الحدیث الباب: 21]

254- 21- (2) وَ بِالْإِسْنَادِ عَنِ الثُّمَالِیِّ عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص ثَلَاثٌ مُنْجِیَاتٌ خَوْفُ اللَّهِ فِی السِّرِّ وَ الْعَلَانِیَةِ وَ الْعَدْلُ فِی الرِّضَا وَ الْغَضَبِ وَ الْقَصْدُ فِی الْغِنَی وَ الْفَقْرِ وَ ثَلَاثٌ مُهْلِکَاتٌ هَوًی مُتَّبَعٌ وَ شُحٌّ مُطَاعٌ وَ إِعْجَابُ الْمَرْءِ بِنَفْسِهِ.

[رقم الحدیث الکلی: 255 - رقم الحدیث الباب: 22]

255- 22- (3) مُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَیْنِ الرَّضِیُّ الْمُوسَوِیُّ فِی نَهْجِ الْبَلَاغَةِ عَنْ أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ ع قَالَ: سَیِّئَةٌ تَسُوؤُکَ خَیْرٌ عِنْدَ اللَّهِ مِنْ حَسَنَةٍ تُعْجِبُکَ.

[رقم الحدیث الکلی: 256 - رقم الحدیث الباب: 23]

256- 23- (4) قَالَ وَ قَالَ ع الْإِعْجَابُ یَمْنَعُ الِازْدِیَادَ.

[رقم الحدیث الکلی: 257 - رقم الحدیث الباب: 24]

257- 24- (5) قَالَ وَ قَالَ ع عُجْبُ الْمَرْءِ بِنَفْسِهِ أَحَدُ حُسَّادِ عَقْلِهِ.

[رقم الحدیث الکلی: 258 - رقم الحدیث الباب: 25]

258- 25- (6) الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدٍ الطُّوسِیُّ فِی مَجَالِسِهِ عَنْ أَبِیهِ عَنِ الْمُفِیدِ عَنْ عُمَرَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مَهْرَوَیْهِ عَنْ دَاوُدَ بْنِ سُلَیْمَانَ عَنِ الرِّضَا عَنْ آبَائِهِ عَنْ عَلِیٍّ ع قَالَ: الْمُلُوکُ حُکَّامٌ عَلَی النَّاسِ وَ الْعِلْمُ حَاکِمٌ عَلَیْهِمْ وَ حَسْبُکَ مِنَ الْعِلْمِ أَنْ تَخْشَی اللَّهَ وَ حَسْبُکَ مِنَ الْجَهْلِ أَنْ تُعْجَبَ بِعِلْمِکَ.

ص: 105


1- الزهد- 68- 179.
2- الزهد 68- 180.
3- نهج البلاغة 3- 163- 46.
4- نهج البلاغة 3- 193- 167.
5- نهج البلاغة 3- 201- 212.
6- أمالی الطوسیّ 1- 55.

أَقُولُ: وَ تَقَدَّمَ مَا یَدُلُّ عَلَی ذَلِکَ (1) وَ یَأْتِی مَا یَدُلُّ عَلَیْهِ إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَی (2).

24- بَابُ جَوَازِ السُّرُورِ بِالْعِبَادَةِ مِنْ غَیْرِ عُجْبٍ وَ حُکْمِ تَجَدُّدِ الْعُجْبِ فِی أَثْنَاءِ الصَّلَاةِ

اشارة

(3) 24 بَابُ جَوَازِ السُّرُورِ بِالْعِبَادَةِ مِنْ غَیْرِ عُجْبٍ وَ حُکْمِ تَجَدُّدِ الْعُجْبِ فِی أَثْنَاءِ الصَّلَاةِ

[رقم الحدیث الکلی: 259 - رقم الحدیث الباب: 1]

259- 1- (4) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ عُرْوَةَ عَنْ أَبِی الْعَبَّاسِ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع مَنْ سَرَّتْهُ حَسَنَتُهُ وَ سَاءَتْهُ سَیِّئَتُهُ فَهُوَ مُؤْمِنٌ.

[رقم الحدیث الکلی: 260 - رقم الحدیث الباب: 2]

260- 2- (5) وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ إِسْمَاعِیلَ بْنِ مِهْرَانَ عَنْ سَیْفِ بْنِ عَمِیرَةَ عَنْ سُلَیْمَانَ بْنِ عَمْرٍو النَّخَعِیِّ وَ الْحُسَیْنِ بْنِ سَیْفٍ عَنْ أَخِیهِ عَلِیٍّ عَنْ سُلَیْمَانَ عَمَّنْ ذَکَرَهُ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: سُئِلَ النَّبِیُّ ص عَنْ خِیَارِ الْعِبَادِ فَقَالَ الَّذِینَ إِذَا أَحْسَنُوا اسْتَبْشَرُوا وَ إِذَا أَسَاءُوا اسْتَغْفَرُوا وَ إِذَا أُعْطُوا شَکَرُوا وَ إِذَا ابْتُلُوا صَبَرُوا وَ إِذَا غَضِبُوا غَفَرُوا.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ فِی الْأَمَالِی عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ عَنِ الصَّفَّارِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ الْبَرْقِیِّ عَنْ إِسْمَاعِیلَ بْنِ مِهْرَانَ عَنْ سَیْفِ بْنِ عَمِیرَةَ عَنْ سُلَیْمَانَ بْنِ جَعْفَرٍ النَّخَعِیِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ وَ غَیْرِهِ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع مِثْلَهُ (6).

ص: 106


1- تقدم فی الحدیث 7 من الباب 22 من أبواب مقدّمة العبادات.
2- یأتی فی الحدیث 5 من الباب 55 و الحدیث 2 من الباب 75 من أبواب جهاد النفس.
3- الباب 24 فیه 4 أحادیث.
4- الکافی 2- 232- 6.
5- الکافی 2- 240- 31.
6- أمالی الصدوق 19- 4.

[رقم الحدیث الکلی: 261 - رقم الحدیث الباب: 3]

261- 3- (1) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ یُونُسَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ یُونُسَ بْنِ عَمَّارٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: قِیلَ لَهُ وَ أَنَا حَاضِرٌ الرَّجُلُ یَکُونُ فِی صَلَاتِهِ خَالِیاً فَیَدْخُلُهُ الْعُجْبُ فَقَالَ إِذَا کَانَ أَوَّلَ صَلَاتِهِ بِنِیَّةٍ یُرِیدُ بِهَا رَبَّهُ فَلَا یَضُرُّهُ مَا دَخَلَهُ بَعْدَ ذَلِکَ فَلْیَمْضِ فِی صَلَاتِهِ وَ لْیَخْسَأِ الشَّیْطَانَ (2).

[رقم الحدیث الکلی: 262 - رقم الحدیث الباب: 4]

262- 4- (3) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ فِی کِتَابِ صِفَاتِ الشِّیعَةِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ جَعْفَرٍ الْحِمْیَرِیِّ عَنْ هَارُونَ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ مَسْعَدَةَ بْنِ صَدَقَةَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص مَنْ سَرَّتْهُ حَسَنَتُهُ وَ سَاءَتْهُ سَیِّئَتُهُ فَهُوَ مُؤْمِنٌ.

25- بَابُ جَوَازِ التَّقِیَّةِ فِی الْعِبَادَاتِ وَ وُجُوبِهَا عِنْدَ خَوْفِ الضَّرَرِ

اشارة

(4) 25 بَابُ جَوَازِ التَّقِیَّةِ فِی الْعِبَادَاتِ وَ وُجُوبِهَا عِنْدَ خَوْفِ الضَّرَرِ

[رقم الحدیث الکلی: 263 - رقم الحدیث الباب: 1]

263- 1- (5) عَلِیُّ بْنُ الْحُسَیْنِ الْمُرْتَضَی فِی رِسَالَةِ الْمُحْکَمِ وَ الْمُتَشَابِهِ نَقْلًا مِنْ تَفْسِیرِ النُّعْمَانِیِّ بِإِسْنَادِهِ الْآتِی عَنْ عَلِیٍّ ع قَالَ (6)

وَ أَمَّا الرُّخْصَةُ الَّتِی صَاحِبُهَا فِیهَا بِالْخِیَارِ فَإِنَّ اللَّهَ نَهَی الْمُؤْمِنَ أَنْ یَتَّخِذَ الْکَافِرَ وَلِیّاً ثُمَّ مَنَّ عَلَیْهِ بِإِطْلَاقِ الرُّخْصَةِ لَهُ عِنْدَ التَّقِیَّةِ فِی الظَّاهِرِ أَنْ یَصُومَ بِصِیَامِهِ وَ یُفْطِرَ بِإِفْطَارِهِ وَ یُصَلِّیَ بِصَلَاتِهِ وَ یَعْمَلَ بِعَمَلِهِ وَ یُظْهِرَ لَهُ اسْتِعْمَالَ ذَلِکَ مُوَسَّعاً

ص: 107


1- الکافی 3- 268- 3.
2- یخسأ الشیطان- یسکته صاغرا مطرودا مجمع البحرین 1- 121.
3- صفات الشیعة 32- 44.
4- الباب 25 فیه حدیث واحد.
5- المحکم و المتشابه 36- 37.
6- اختلفت عبارة هذا الحدیث فی النسخ المطبوعة من المصدر، ففیها تقدیم و تاخیر، انظر ذلک فی الطبعة الحجریة.

عَلَیْهِ فِیهِ وَ عَلَیْهِ أَنْ یَدِینَ اللَّهَ تَعَالَی فِی الْبَاطِنِ بِخِلَافِ مَا یُظْهِرُ لِمَنْ یَخَافُهُ مِنَ الْمُخَالِفِینَ الْمُسْتَوْلِینَ عَلَی الْأُمَّةِ قَالَ اللَّهُ تَعَالَی لا یَتَّخِذِ الْمُؤْمِنُونَ الْکافِرِینَ أَوْلِیاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِینَ وَ مَنْ یَفْعَلْ ذلِکَ فَلَیْسَ مِنَ اللَّهِ فِی شَیْ ءٍ إِلَّا أَنْ تَتَّقُوا مِنْهُمْ تُقاةً وَ یُحَذِّرُکُمُ اللَّهُ نَفْسَهُ (1)- فَهَذِهِ رَحْمَةٌ (2) تَفَضَّلَ اللَّهُ بِهَا عَلَی الْمُؤْمِنِینَ رَحْمَةً لَهُمْ لِیَسْتَعْمِلُوهَا عِنْدَ التَّقِیَّةِ فِی الظَّاهِرِ وَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص- إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ أَنْ یُؤْخَذَ بِرُخَصِهِ کَمَا یُحِبُّ أَنْ یُؤْخَذَ بِعَزَائِمِهِ.

أَقُولُ: وَ یَأْتِی مَا یَدُلُّ عَلَی ذَلِکَ وَ عَلَی أَحْکَامِ التَّقِیَّةِ فِی الْأَمْرِ بِالْمَعْرُوفِ وَ النَّهْیِ عَنِ الْمُنْکَرِ (3).

26- بَابُ اسْتِحْبَابِ الِاقْتِصَادِ فِی الْعِبَادَةِ عِنْدَ خَوْفِ الْمَلَلِ

اشارة

(4) 26 بَابُ اسْتِحْبَابِ الِاقْتِصَادِ فِی الْعِبَادَةِ عِنْدَ خَوْفِ الْمَلَلِ

[رقم الحدیث الکلی: 264 - رقم الحدیث الباب: 1]

264- 1- (5) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ حَفْصِ بْنِ الْبَخْتَرِیِّ وَ غَیْرِهِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: اجْتَهَدْتُ فِی الْعِبَادَةِ وَ أَنَا شَابٌّ فَقَالَ لِی أَبِی یَا بُنَیَّ دُونَ مَا أَرَاکَ تَصْنَعُ فَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ إِذَا أَحَبَّ عَبْداً رَضِیَ مِنْهُ بِالْیَسِیرِ.

[رقم الحدیث الکلی: 265 - رقم الحدیث الباب: 2]

265- 2- (6) وَ بِالْإِسْنَادِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: لَا تُکَرِّهُوا إِلَی أَنْفُسِکُمُ الْعِبَادَةَ.

[رقم الحدیث الکلی: 266 - رقم الحدیث الباب: 3]

266- 3- (7) وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ

ص: 108


1- آل عمران 3- 28.
2- فی المصدر- رخصة.
3- یأتی فی الأبواب- 24، 25، 26، 27، 28، 29، 30 من أبواب الأمر و النهی من کتاب الأمر بالمعروف و النهی عن المنکر.
4- الباب 26 فیه 9 أحادیث.
5- الکافی 2- 87- 5.
6- الکافی 2- 86- 2.
7- الکافی 2- 86- 4.

عَنِ الْحَسَنِ بْنِ الْجَهْمِ عَنْ مَنْصُورٍ عَنْ أَبِی بَصِیرٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: مَرَّ بِی أَبِی وَ أَنَا بِالطَّوَافِ وَ أَنَا حَدَثٌ وَ قَدِ اجْتَهَدْتُ فِی الْعِبَادَةِ فَرَآنِی وَ أَنَا أَتَصَابُّ عَرَقاً فَقَالَ لِی یَا جَعْفَرُ یَا بُنَیَّ إِنَّ اللَّهَ إِذَا أَحَبَّ عَبْداً أَدْخَلَهُ الْجَنَّةَ وَ رَضِیَ عَنْهُ بِالْیَسِیرِ.

[رقم الحدیث الکلی: 267 - رقم الحدیث الباب: 4]

267- 4- (1) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِیلَ عَنْ حَنَانِ بْنِ سَدِیرٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ إِنَّ اللَّهَ إِذَا أَحَبَّ عَبْداً فَعَمِلَ [عَمَلًا] (2) قَلِیلًا جَزَاهُ بِالْقَلِیلِ الْکَثِیرَ وَ لَمْ یَتَعَاظَمْهُ أَنْ یَجْزِیَ بِالْقَلِیلِ الْکَثِیرَ لَهُ.

[رقم الحدیث الکلی: 268 - رقم الحدیث الباب: 5]

268- 5- (3) وَ عَنْهُ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنِ الْأَحْوَلِ عَنْ سَلَّامِ بْنِ الْمُسْتَنِیرِ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص أَلَا إِنَّ لِکُلِّ عِبَادَةٍ شِرَّةً (4) ثُمَّ تَصِیرُ إِلَی فَتْرَةٍ فَمَنْ صَارَتْ شِرَّةُ عِبَادَتِهِ إِلَی سُنَّتِی فَقَدِ اهْتَدَی وَ مَنْ خَالَفَ سُنَّتِی فَقَدْ ضَلَّ وَ کَانَ عَمَلُهُ فِی تَبَارٍ (5) أَمَا إِنِّی أُصَلِّی وَ أَنَامُ وَ أَصُومُ وَ أُفْطِرُ وَ أَضْحَکُ وَ أَبْکِی فَمَنْ رَغِبَ عَنْ مِنْهَاجِی وَ سُنَّتِی فَلَیْسَ مِنِّی وَ قَالَ کَفَی بِالْمَوْتِ مَوْعِظَةً وَ کَفَی بِالْیَقِینِ غِنًی وَ کَفَی بِالْعِبَادَةِ شُغُلًا.

[رقم الحدیث الکلی: 269 - رقم الحدیث الباب: 6]

269- 6- (6) وَ عَنْهُ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ أَبِی الْجَارُودِ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص إِنَّ هَذَا الدِّینَ مَتِینٌ فَأَوْغِلُوا (7) فِیهِ بِرِفْقٍ وَ لَا تُکَرِّهُوا عِبَادَةَ اللَّهِ

ص: 109


1- الکافی 2- 86- 3.
2- أثبتناه من المصدر.
3- الکافی 2- 85- 1، و قد مر ذیله فی الحدیث 4 من الباب 19 من أبواب مقدّمة العبادات.
4- الشرة- الرغبة و النشاط لسان العرب 4- 401.
5- فی نسخة- تباب، منه قده، و تبار، بمعنی الهلاک مجمع البحرین 3- 232، و التباب- الخسران و الهلاک مجمع البحرین 2- 12.
6- الکافی 2- 86- 1.
7- أوغلوا- ادخلوا لسان العرب 11- 732.

إِلَی عِبَادِ اللَّهِ فَتَکُونُوا کَالرَّاکِبِ الْمُنْبَتِّ (1) الَّذِی لَا سَفَراً قَطَعَ وَ لَا ظَهْراً أَبْقَی.

وَ عَنْهُ عَنْ أَحْمَدَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ مُقَرِّنٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سُوقَةَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع مِثْلَهُ (2).

[رقم الحدیث الکلی: 270 - رقم الحدیث الباب: 7]

270- 7- (3) وَ عَنْ حُمَیْدِ بْنِ زِیَادٍ عَنِ الْخَشَّابِ عَنِ ابْنِ بَقَّاحٍ عَنْ مُعَاذِ بْنِ ثَابِتٍ عَنْ عَمْرِو بْنِ جُمَیْعٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص یَا عَلِیُّ إِنَّ هَذَا الدِّینَ مَتِینٌ فَأَوْغِلْ فِیهِ بِرِفْقٍ وَ لَا تُبَغِّضْ إِلَی نَفْسِکَ عِبَادَةَ رَبِّکَ إِنَّ الْمُنْبَتَّ یَعْنِی الْمُفْرِطَ لَا ظَهْراً أَبْقَی وَ لَا أَرْضاً قَطَعَ فَاعْمَلْ عَمَلَ مَنْ یَرْجُو أَنْ یَمُوتَ هَرِماً وَ احْذَرْ حَذَرَ مَنْ یَتَخَوَّفُ أَنْ یَمُوتَ غَداً.

[رقم الحدیث الکلی: 271 - رقم الحدیث الباب: 8]

271- 8- (4) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ جَمِیلِ بْنِ صَالِحٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مَرْوَانَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی حَدِیثٍ قَالَ کَانَ أَبِی یَقُولُ مَا مِنْ أَحَدٍ أَبْغَضَ إِلَی اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ مِنْ رَجُلٍ یُقَالُ لَهُ کَانَ رَسُولُ اللَّهِ ص یَفْعَلُ کَذَا وَ کَذَا فَیَقُولُ لَا یُعَذِّبُنِیَ اللَّهُ عَلَی أَنْ أَجْتَهِدَ فِی الصَّلَاةِ وَ الصَّوْمِ کَأَنَّهُ یَرَی أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ ص تَرَکَ شَیْئاً مِنَ الْفَضْلِ عَجْزاً عَنْهُ.

وَ رَوَاهُ الْکُلَیْنِیُّ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ مِثْلَهُ (5).

ص: 110


1- الراکب المنبت- هو الذی أتعب دابته حتّی عطب ظهره، فبقی منقطعا به لا سفرا قطع و لا ظهرا أبقی لسان العرب 2- 7.
2- الکافی 2- 86- 1.
3- الکافی 2- 87- 6.
4- الفقیه 2- 81- 1785.
5- الکافی 4- 90- 3.

[رقم الحدیث الکلی: 272 - رقم الحدیث الباب: 9]

272- 9- (1) الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدٍ الطُّوسِیُّ فِی الْأَمَالِی وَ یُقَالُ لَهُ الْمَجَالِسُ عَنْ أَبِیهِ عَنْ أَبِی عُمَرَ بْنِ مَهْدِیٍّ عَنْ أَحْمَدَ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ یَحْیَی عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ أَبِیهِ عَنِ الْأَعْمَشِ عَنْ تَمِیمِ بْنِ سَلَمَةَ عَنْ أَبِی عُبَیْدَةَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ عَلِیٍّ ع قَالَ: اقْتِصَادٌ فِی سُنَّةٍ خَیْرٌ مِنِ اجْتِهَادٍ فِی بِدْعَةٍ ثُمَّ قَالَ تَعَلَّمُوا مِمَّنْ عَلِمَ فَعَمِلَ.

أَقُولُ: وَ قَدْ تَقَدَّمَ مَا یَدُلُّ عَلَی ذَلِکَ (2) وَ یَأْتِی مَا یَدُلُّ عَلَیْهِ (3).

27- بَابُ اسْتِحْبَابِ تَعْجِیلِ فِعْلِ الْخَیْرِ وَ کَرَاهَةِ تَأْخِیرِهِ

اشارة

(4) 27 بَابُ اسْتِحْبَابِ تَعْجِیلِ فِعْلِ الْخَیْرِ وَ کَرَاهَةِ تَأْخِیرِهِ

[رقم الحدیث الکلی: 273 - رقم الحدیث الباب: 1]

273- 1- (5) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ عَلِیِّ بْنِ النُّعْمَانِ عَنْ حَمْزَةَ بْنِ حُمْرَانَ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ إِذَا هَمَّ أَحَدُکُمْ بِخَیْرٍ فَلَا یُؤَخِّرْهُ فَإِنَّ الْعَبْدَ رُبَّمَا صَلَّی الصَّلَاةَ أَوْ صَامَ الْیَوْمَ فَیُقَالُ لَهُ اعْمَلْ مَا شِئْتَ بَعْدَهَا فَقَدْ غُفِرَ (6) لَکَ.

[رقم الحدیث الکلی: 274 - رقم الحدیث الباب: 2]

274- 2- (7) وَ عَنْهُ عَنْ أَحْمَدَ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ مُرَازِمِ بْنِ حَکِیمٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ کَانَ أَبِی یَقُولُ إِذَا هَمَمْتَ بِخَیْرٍ فَبَادِرْ فَإِنَّکَ لَا تَدْرِی مَا یَحْدُثُ.

[رقم الحدیث الکلی: 275 - رقم الحدیث الباب: 3]

275- 3- (8) وَ عَنْهُ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَیْنِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَسْبَاطٍ عَنِ الْعَلَاءِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ ع یَقُولُ إِنَّ اللَّهَ ثَقَّلَ

ص: 111


1- أمالی الطوسیّ 1- 270.
2- تقدم فی الحدیث 7 من الباب 17، و فی الحدیث 21 من الباب 23 من هذه الأبواب.
3- یأتی فی- أ- الحدیث 10 من الباب 28 من أبواب مقدّمة العبادات. ب- الحدیث 4، 5، 8، 11 من الباب 16 من أبواب أعداد الفرائض و نوافلها.
4- الباب 27 فیه 13 حدیثا.
5- الکافی 2- 142- 1.
6- فی المصدر- غفر اللّه.
7- الکافی 2- 142- 3.
8- الکافی 2- 143- 10.

الْخَیْرَ عَلَی أَهْلِ الدُّنْیَا کَثِقْلِهِ فِی مَوَازِینِهِمْ یَوْمَ الْقِیَامَةِ- وَ إِنَّ اللَّهَ خَفَّفَ الشَّرَّ عَلَی أَهْلِ الدُّنْیَا کَخِفَّتِهِ فِی مَوَازِینِهِمْ یَوْمَ الْقِیَامَةِ.

[رقم الحدیث الکلی: 276 - رقم الحدیث الباب: 4]

276- 4- (1) وَ عَنْهُ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحَکَمِ عَنْ أَبِی جَمِیلَةَ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع افْتَتِحُوا نَهَارَکُمْ بِخَیْرٍ وَ أَمْلُوا عَلَی حَفَظَتِکُمْ فِی أَوَّلِهِ خَیْراً وَ فِی آخِرِهِ خَیْراً یُغْفَرْ لَکُمْ مَا بَیْنَ ذَلِکَ إِنْ شَاءَ اللَّهُ.

[رقم الحدیث الکلی: 277 - رقم الحدیث الباب: 5]

277- 5- (2) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنِ ابْنِ أُذَیْنَةَ عَنْ زُرَارَةَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص إِنَّ اللَّهَ یُحِبُّ مِنَ الْخَیْرِ مَا یُعَجَّلُ.

[رقم الحدیث الکلی: 278 - رقم الحدیث الباب: 6]

278- 6- (3) وَ عَنْهُ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: إِذَا هَمَمْتَ بِشَیْ ءٍ مِنَ الْخَیْرِ فَلَا تُؤَخِّرْهُ فَإِنَّ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ رُبَّمَا اطَّلَعَ عَلَی الْعَبْدِ وَ هُوَ عَلَی شَیْ ءٍ مِنَ الطَّاعَةِ فَیَقُولُ وَ عِزَّتِی وَ جَلَالِی لَا أُعَذِّبُکَ بَعْدَهَا أَبَداً وَ إِذَا هَمَمْتَ بِسَیِّئَةٍ فَلَا تَعْمَلْهَا فَإِنَّهُ رُبَّمَا اطَّلَعَ اللَّهُ عَلَی الْعَبْدِ وَ هُوَ عَلَی شَیْ ءٍ مِنَ الْمَعْصِیَةِ فَیَقُولُ وَ عِزَّتِی وَ جَلَالِی لَا أَغْفِرُ لَکَ بَعْدَهَا أَبَداً.

[رقم الحدیث الکلی: 279 - رقم الحدیث الباب: 7]

279- 7- (4) وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحَکَمِ عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ عَنْ بَشِیرِ بْنِ یَسَارٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: إِذَا أَرَدْتَ شَیْئاً مِنَ الْخَیْرِ فَلَا تُؤَخِّرْهُ فَإِنَّ الْعَبْدَ یَصُومُ الْیَوْمَ الْحَارَّ یُرِیدُ مَا عِنْدَ اللَّهِ فَیُعْتِقُهُ اللَّهُ بِهِ مِنَ النَّارِ الْحَدِیثَ.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ فِی الْمَجَالِسِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ جَدِّهِ أَحْمَدَ بْنِ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ الْبَرْقِیِّ مِثْلَهُ (5).

ص: 112


1- الکافی 2- 142- 2.
2- الکافی 2- 142- 4.
3- الکافی 2- 143- 7.
4- الکافی 2- 142- 5.
5- أمالی الصدوق 300- 11.

[رقم الحدیث الکلی: 280 - رقم الحدیث الباب: 8]

280- 8- (1) وَ عَنْهُمْ عَنْهُ عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ عَنِ ابْنِ بُکَیْرٍ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: مَنْ هَمَّ بِخَیْرٍ فَلْیُعَجِّلْهُ وَ لَا یُؤَخِّرْهُ فَإِنَّ الْعَبْدَ رُبَّمَا عَمِلَ الْعَمَلَ فَیَقُولُ اللَّهُ تَبَارَکَ وَ تَعَالَی قَدْ غَفَرْتُ لَکَ وَ لَا أَکْتُبُ عَلَیْکَ شَیْئاً أَبَداً وَ مَنْ هَمَّ بِسَیِّئَةٍ فَلَا یَعْمَلْهَا فَإِنَّهُ رُبَّمَا عَمِلَ الْعَبْدُ السَّیِّئَةَ فَیَرَاهُ الرَّبُّ سُبْحَانَهُ فَیَقُولُ لَا وَ عِزَّتِی وَ جَلَالِی لَا أَغْفِرُ لَکَ بَعْدَهَا أَبَداً.

[رقم الحدیث الکلی: 281 - رقم الحدیث الباب: 9]

281- 9- (2) وَ عَنْ أَبِی عَلِیٍّ الْأَشْعَرِیِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَبْدِ الْجَبَّارِ عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ عَنْ أَبِی جَمِیلَةَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ حُمْرَانَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: إِذَا هَمَّ أَحَدُکُمْ بِخَیْرٍ أَوْ صِلَةٍ فَإِنَّ عَنْ یَمِینِهِ وَ شِمَالِهِ شَیْطَانَیْنِ فَلْیُبَادِرْ لَا یَکُفَّاهُ عَنْ ذَلِکَ.

[رقم الحدیث الکلی: 282 - رقم الحدیث الباب: 10]

282- 10- (3) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ أَبِی الْجَارُودِ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ ع یَقُولُ مَنْ هَمَّ بِشَیْ ءٍ مِنَ الْخَیْرِ فَلْیُعَجِّلْهُ فَإِنَّ کُلَّ شَیْ ءٍ فِیهِ تَأْخِیرٌ فَإِنَّ لِلشَّیْطَانِ فِیهِ نَظْرَةً.

[رقم الحدیث الکلی: 283 - رقم الحدیث الباب: 11]

283- 11- (4) مُحَمَّدُ بْنُ إِدْرِیسَ فِی آخِرِ السَّرَائِرِ نَقْلًا مِنْ کِتَابِ حَرِیزٍ عَنْ زُرَارَةَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: اعْلَمْ أَنَّ أَوَّلَ الْوَقْتِ أَبَداً أَفْضَلُ فَتَعَجَّلِ الْخَیْرَ مَا اسْتَطَعْتَ الْحَدِیثَ.

[رقم الحدیث الکلی: 284 - رقم الحدیث الباب: 12]

284- 12- (5) الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدٍ الطُّوسِیُّ فِی الْأَمَالِی عَنْ أَبِیهِ عَنِ الْمُفِیدِ عَنِ ابْنِ الزَّیَّاتِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ هَمَّامٍ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ مَالِکٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ سَلَامَةَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ الْعَامِرِیِّ عَنْ أَبِی مَعْمَرٍ عَنْ أَبِی بَکْرِ بْنِ عَیَّاشٍ عَنِ الْفُجَیْعِ الْعُقَیْلِیِّ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَلِیٍّ عَنْ أَبِیهِ ع

ص: 113


1- الکافی 2- 142- 6.
2- الکافی 2- 143- 8.
3- الکافی 2- 143- 9.
4- السرائر 480، و یأتی بتمامه فی الحدیث 10 من الباب 3 من أبواب المواقیت.
5- أمالی الطوسیّ 1- 6.

قَالَ: إِذَا عَرَضَ لَکَ شَیْ ءٌ مِنْ أَمْرِ الْآخِرَةِ فَابْدَأْ بِهِ وَ إِذَا عَرَضَ لَکَ شَیْ ءٌ مِنْ أَمْرِ الدُّنْیَا فَتَأَنَّهُ حَتَّی تُصِیبَ رُشْدَکَ.

[رقم الحدیث الکلی: 285 - رقم الحدیث الباب: 13]

285- 13- (1) مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ فِی الْمَجَالِسِ وَ الْأَخْبَارِ بِإِسْنَادِهِ عَنْ أَبِی ذَرٍّ فِی وَصِیَّةِ رَسُولِ اللَّهِ ص قَالَ: یَا أَبَا ذَرٍّ اغْتَنِمْ خَمْساً قَبْلَ خَمْسٍ شَبَابَکَ قَبْلَ هَرَمِکَ وَ صِحَّتَکَ قَبْلَ سُقْمِکَ وَ غِنَاکَ قَبْلَ فَقْرِکَ وَ فَرَاغَکَ قَبْلَ شُغْلِکَ وَ حَیَاتَکَ قَبْلَ مَوْتِکَ یَا أَبَا ذَرٍّ إِیَّاکَ وَ التَّسْوِیفَ (2) بِأَمَلِکَ فَإِنَّکَ بِیَوْمِکَ وَ لَسْتَ بِمَا بَعْدَهُ یَا أَبَا ذَرٍّ إِذَا أَصْبَحْتَ فَلَا تُحَدِّثْ نَفْسَکَ بِالْمَسَاءِ وَ إِذَا أَمْسَیْتَ فَلَا تُحَدِّثْ نَفْسَکَ بِالصَّبَاحِ وَ خُذْ مِنْ صِحَّتِکَ قَبْلَ سُقْمِکَ.

أَقُولُ: وَ یَأْتِی مَا یَدُلُّ عَلَی ذَلِکَ (3)

28- بَابُ عَدَمِ جَوَازِ اسْتِقْلَالِ شَیْ ءٍ مِنَ الْعِبَادَةِ وَ الْعَمَلِ اسْتِقْلَالًا یُؤَدِّی إِلَی التَّرْکِ

اشارة

(4) 28 بَابُ عَدَمِ جَوَازِ اسْتِقْلَالِ شَیْ ءٍ مِنَ الْعِبَادَةِ وَ الْعَمَلِ اسْتِقْلَالًا یُؤَدِّی إِلَی التَّرْکِ

[رقم الحدیث الکلی: 286 - رقم الحدیث الباب: 1]

286- 1- (5) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحَکَمِ عَنْ أَبَانِ بْنِ عُثْمَانَ عَنْ بَشِیرِ بْنِ یَسَارٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی حَدِیثٍ قَالَ: وَ لَا تَسْتَقِلَّ مَا یُتَقَرَّبُ بِهِ إِلَی اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ لَوْ شِقَّ تَمْرَةٍ.

[رقم الحدیث الکلی: 287 - رقم الحدیث الباب: 2]

287- 2- (6) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ سَعِیدٍ

ص: 114


1- أمالی الطوسیّ 2- 139.
2- التسویف- التاخیر. من قولک- سوف أفعل لسان العرب 9- 164.
3- یأتی فی الباب 2 و الباب 9 من أبواب فعل المعروف.
4- الباب 28 فیه 11 حدیثا.
5- الکافی 2- 142- 5.
6- الکافی 2- 464- 5.

عَمَّنْ ذَکَرَهُ عَنْ عُبَیْدِ بْنِ زُرَارَةَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مَارِدٍ قَالَ: قُلْتُ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع حَدِیثٌ رُوِیَ لَنَا أَنَّکَ قُلْتَ إِذَا عَرَفْتَ فَاعْمَلْ مَا شِئْتَ فَقَالَ قَدْ قُلْتُ ذَلِکَ قَالَ قُلْتَ وَ إِنْ زَنَوْا أَوْ سَرَقُوا أَوْ شَرِبُوا الْخَمْرَ فَقَالَ لِی إِنَّا لِلَّهِ وَ إِنَّا إِلَیْهِ رَاجِعُونَ وَ اللَّهِ مَا أَنْصَفُونَا أَنْ نَکُونَ أُخِذْنَا بِالْعَمَلِ وَ وُضِعَ عَنْهُمْ إِنَّمَا قُلْتُ إِذَا عَرَفْتَ فَاعْمَلْ مَا شِئْتَ مِنْ قَلِیلِ الْخَیْرِ وَ کَثِیرِهِ فَإِنَّهُ یُقْبَلُ مِنْکَ.

[رقم الحدیث الکلی: 288 - رقم الحدیث الباب: 3]

288- 3- (1) وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیٍّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عُمَرَ بْنِ یَزِیدَ عَنِ الرِّضَا ع أَنَّهُ قَالَ فِی حَدِیثٍ تَصَدَّقْ بِالشَّیْ ءِ وَ إِنْ قَلَّ فَإِنَّ کُلَّ شَیْ ءٍ یُرَادُ بِهِ اللَّهُ وَ إِنْ قَلَّ بَعْدَ أَنْ تَصْدُقَ النِّیَّةُ فِیهِ عَظِیمٌ إِنَّ اللَّهَ تَعَالَی یَقُولُ فَمَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ خَیْراً یَرَهُ وَ مَنْ یَعْمَلْ مِثْقالَ ذَرَّةٍ شَرًّا یَرَهُ (2).

[رقم الحدیث الکلی: 289 - رقم الحدیث الباب: 4]

289- 4- (3) مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیِّ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنِ الْعَبَّاسِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْمُغِیرَةِ عَنْ مُعَاوِیَةَ بْنِ عَمَّارٍ عَنْ إِسْمَاعِیلَ بْنِ یَسَارٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ إِیَّاکُمْ وَ الْکَسَلَ إِنَّ رَبَّکُمْ رَحِیمٌ یَشْکُرُ الْقَلِیلَ إِنَّ الرَّجُلَ لَیُصَلِّی الرَّکْعَتَیْنِ تَطَوُّعاً یُرِیدُ بِهِمَا وَجْهَ اللَّهِ فَیُدْخِلُهُ اللَّهُ بِهِمَا الْجَنَّةَ- وَ إِنَّهُ لَیَتَصَدَّقُ بِالدِّرْهَمِ تَطَوُّعاً یُرِیدُ بِهِ وَجْهَ اللَّهِ فَیُدْخِلُهُ اللَّهُ بِهِ الْجَنَّةَ- وَ إِنَّهُ لَیَصُومُ الْیَوْمَ تَطَوُّعاً یُرِیدُ بِهِ وَجْهَ اللَّهِ فَیُدْخِلُهُ اللَّهُ بِهِ الْجَنَّةَ.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ مُرْسَلًا (4)

وَ رَوَاهُ فِی ثَوَابِ الْأَعْمَالِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ

ص: 115


1- الکافی 4- 4- 10، و فیه- بعد کلام- مر الصبیّ فلیتصدق بیده بالکسرة و القبضة و الشی ء و ان قل، و یأتی تمامه فی الحدیث 1 من الباب 4 من أبواب الصدقة من کتاب الزکاة.
2- الزلزال 99- 7، 8.
3- التهذیب 2- 238- 941 باختلاف یسیر، و أورده فی الحدیث 8 من الباب 8 من هذه الأبواب و فی الحدیث 4 من الباب 12 من أبواب أعداد الفرائض.
4- الفقیه 1- 209- 631.

الْحَسَنِ بْنِ أَبَانٍ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ سَعِیدٍ عَنْ فَضَالَةَ عَنْ مُعَاوِیَةَ بْنِ عَمَّارٍ (1)

وَ رَوَاهُ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ عُمَرَ بْنِ أُذَیْنَةَ عَنْ إِسْمَاعِیلَ بْنِ یَسَارٍ مِثْلَهُ (2).

[رقم الحدیث الکلی: 290 - رقم الحدیث الباب: 5]

290- 5- (3) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ فِی مَعَانِی الْأَخْبَارِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ أَبِیهِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ النُّعْمَانِ عَنْ فُضَیْلِ بْنِ عُثْمَانَ قَالَ: سُئِلَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع عَمَّا رُوِیَ عَنْ أَبِیهِ- إِذَا عَرَفْتَ فَاعْمَلْ مَا شِئْتَ وَ أَنَّهُمْ یَسْتَحِلُّونَ بَعْدَ ذَلِکَ کُلَّ مُحَرَّمٍ فَقَالَ مَا لَهُمْ لَعَنَهُمُ اللَّهُ إِنَّمَا قَالَ أَبِی ع إِذَا عَرَفْتَ الْحَقَّ فَاعْمَلْ مَا شِئْتَ مِنْ خَیْرٍ یُقْبَلُ مِنْکَ (4).

[رقم الحدیث الکلی: 291 - رقم الحدیث الباب: 6]

291- 6- (5) وَ فِی الْخِصَالِ وَ فِی مَعَانِی الْأَخْبَارِ وَ فِی کِتَابِ إِکْمَالِ الدِّینِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیٍّ مَاجِیلَوَیْهِ عَنْ عَمِّهِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی الْقَاسِمِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ عَنِ الْقَاسِمِ بْنِ یَحْیَی عَنْ جَدِّهِ الْحَسَنِ بْنِ رَاشِدٍ عَنْ أَبِی بَصِیرٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ عَنْ آبَائِهِ عَنْ عَلِیٍّ ع قَالَ: إِنَّ اللَّهَ أَخْفَی أَرْبَعَةً فِی أَرْبَعَةٍ أَخْفَی رِضَاهُ فِی طَاعَتِهِ فَلَا تَسْتَصْغِرَنَّ شَیْئاً مِنْ طَاعَتِهِ فَرُبَّمَا وَافَقَ رِضَاهُ وَ أَنْتَ لَا تَعْلَمُ وَ أَخْفَی سَخَطَهُ فِی مَعْصِیَتِهِ فَلَا تَسْتَصْغِرَنَّ شَیْئاً مِنْ مَعْصِیَتِهِ فَرُبَّمَا وَافَقَ سَخَطُهُ (مَعْصِیَتَهُ) (6) وَ أَنْتَ لَا تَعْلَمُ وَ أَخْفَی إِجَابَتَهُ فِی دَعْوَتِهِ فَلَا تَسْتَصْغِرَنَّ شَیْئاً مِنْ

ص: 116


1- ثواب الأعمال 61.
2- المحاسن- 253- 276.
3- معانی الأخبار 181.
4- جاء فی هامش المخطوط، منه قده-" فیه ردّ علی الصوفیة القائلین بسقوط التکلیف عند الکشف و کمال المعرفة، و قد تقدم مثله ح 2 بهذا الباب أیضا عن أبی عبد اللّه علیه السلام".
5- الخصال 209- 31 و معانی الأخبار 112- 1 و إکمال الدین 296- 4.
6- لیس فی المصدرین الأخیرین.

دُعَائِهِ فَرُبَّمَا وَافَقَ إِجَابَتَهُ وَ أَنْتَ لَا تَعْلَمُ وَ أَخْفَی وَلِیَّهُ فِی عِبَادِهِ فَلَا تَسْتَصْغِرَنَّ عَبْداً مِنْ عَبِیدِ اللَّهِ (1)- فَرُبَّمَا یَکُونُ وَلِیَّهُ وَ أَنْتَ لَا تَعْلَمُ.

[رقم الحدیث الکلی: 292 - رقم الحدیث الباب: 7]

292- 7- (2) وَ فِی الْعِلَلِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُوسَی عَنِ السَّعْدَآبَادِیِّ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ عَنْ عَبْدِ الْعَظِیمِ الْحَسَنِیِّ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْفَضْلِ عَنْ خَالِهِ مُحَمَّدِ بْنِ سُلَیْمَانَ عَنْ رَجُلٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیٍّ ع أَنَّهُ قَالَ لِمُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ یَا مُحَمَّدَ بْنَ مُسْلِمٍ لَا یَغُرَّنَّکَ النَّاسُ مِنْ نَفْسِکَ فَإِنَّ الْأَمْرَ یَصِلُ إِلَیْکَ دُونَهُمْ وَ لَا تَقْطَعَنَّ (3) النَّهَارَ عَنْکَ کَذَا وَ کَذَا فَإِنَّ مَعَکَ مَنْ یُحْصِی عَلَیْکَ وَ لَا تَسْتَصْغِرَنَّ حَسَنَةً تَعْمَلُهَا (4) فَإِنَّکَ تَرَاهَا حَیْثُ (تَسُرُّکَ وَ لَا تَسْتَصْغِرَنَّ سَیِّئَةً تَعْمَلُ بِهَا فَإِنَّکَ تَرَاهَا حَیْثُ) (5) تَسُوؤُکَ وَ أَحْسِنْ فَإِنِّی لَمْ أَرَ شَیْئاً قَطُّ أَشَدَّ طَلَباً وَ لَا أَسْرَعَ دَرْکاً مِنْ حَسَنَةٍ مُحْدَثَةٍ لِذَنْبٍ قَدِیمٍ.

الْحُسَیْنُ بْنُ سَعِیدٍ فِی کِتَابِ الزُّهْدِ عَنْ فَضَالَةَ بْنِ أَیُّوبَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ یَزِیدَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ یَعْقُوبَ قَالَ: قَالَ لِی أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع وَ ذَکَرَ مِثْلَهُ (6).

[رقم الحدیث الکلی: 293 - رقم الحدیث الباب: 8]

293- 8- (7) أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ فِی الْمَحَاسِنِ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ سِنَانٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ حَکِیمٍ عَمَّنْ حَدَّثَهُ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: قَالَ عَلِیٌّ ع اعْلَمُوا أَنَّهُ لَا یَصْغَرُ مَا ضَرَّ یَوْمَ الْقِیَامَةِ- وَ لَا یَصْغَرُ مَا یَنْفَعُ یَوْمَ الْقِیَامَةِ- فَکُونُوا فِیمَا أَخْبَرَکُمُ اللَّهُ کَمَنْ عَایَنَ.

ص: 117


1- فی المصدر- من عباد.
2- علل الشرائع 599- 49.
3- فی المصدر- تقطع.
4- و فیه- تعمل بها.
5- ما بین القوسین لیس فی المصدر.
6- کتاب الزهد 16- 31.
7- المحاسن 249- 257.

[رقم الحدیث الکلی: 294 - رقم الحدیث الباب: 9]

294- 9- (1) مُحَمَّدُ بْنُ الْحُسَیْنِ الرَّضِیُّ الْمُوسَوِیُّ فِی نَهْجِ الْبَلَاغَةِ عَنْ أَمِیرِ الْمُؤْمِنِینَ ع أَنَّهُ قَالَ: افْعَلُوا الْخَیْرَ وَ لَا تُحَقِّرُوا مِنْهُ شَیْئاً فَإِنَّ صَغِیرَهُ کَبِیرٌ وَ قَلِیلَهُ کَثِیرٌ وَ لَا یَقُولَنَّ أَحَدُکُمْ إِنَّ أَحَداً أَوْلَی بِفِعْلِ الْخَیْرِ مِنِّی فَیَکُونَ وَ اللَّهِ کَذَلِکَ إِنَّ لِلْخَیْرِ وَ لِلشَّرِّ أَهْلًا فَمَهْمَا تَرَکْتُمُوهُ مِنْهُمَا کَفَاکُمُوهُ أَهْلُهُ.

[رقم الحدیث الکلی: 295 - رقم الحدیث الباب: 10]

295- 10- (2) وَ قَالَ ع قَلِیلٌ مَدُومٌ عَلَیْهِ خَیْرٌ مِنْ کَثِیرٍ مَمْلُولٍ مِنْهُ.

[رقم الحدیث الکلی: 296 - رقم الحدیث الباب: 11]

296- 11- (3) الْحَسَنُ بْنُ مُحَمَّدٍ الطُّوسِیُّ فِی الْأَمَالِی عَنْ أَبِیهِ عَنِ الْمُفِیدِ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ قُولَوَیْهِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ یُونُسَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ أَبِی مُحَمَّدٍ الْوَابِشِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: إِذَا أَحْسَنَ الْعَبْدُ الْمُؤْمِنُ ضَاعَفَ اللَّهُ عَمَلَهُ بِکُلِّ حَسَنَةٍ سَبْعَمِائَةِ ضِعْفٍ وَ ذَلِکَ قَوْلُ اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ وَ اللَّهُ یُضاعِفُ لِمَنْ یَشاءُ (4).

29- بَابُ بُطْلَانِ الْعِبَادَةِ بِدُونِ وَلَایَةِ الْأَئِمَّةِ ع وَ اعْتِقَادِ إِمَامَتِهِمْ

اشارة

(5) 29 بَابُ بُطْلَانِ الْعِبَادَةِ بِدُونِ وَلَایَةِ الْأَئِمَّةِ ع وَ اعْتِقَادِ إِمَامَتِهِمْ

[رقم الحدیث الکلی: 297 - رقم الحدیث الباب: 1]

297- 1- (6) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَیْنِ عَنْ صَفْوَانَ بْنِ یَحْیَی عَنِ الْعَلَاءِ بْنِ رَزِینٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُسْلِمٍ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا جَعْفَرٍ ع یَقُولُ کُلُّ مَنْ دَانَ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ بِعِبَادَةٍ یُجْهِدُ فِیهَا نَفْسَهُ وَ لَا إِمَامَ لَهُ مِنَ اللَّهِ فَسَعْیُهُ غَیْرُ مَقْبُولٍ وَ هُوَ ضَالٌّ مُتَحَیِّرٌ وَ اللَّهُ شَانِئٌ لِأَعْمَالِهِ إِلَی أَنْ قَالَ وَ إِنْ مَاتَ عَلَی هَذِهِ الْحَالِ مَاتَ مِیتَةَ کُفْرٍ وَ نِفَاقٍ وَ اعْلَمْ یَا

ص: 118


1- نهج البلاغة 3- 254- 422.
2- نهج البلاغة 3- 259- 444.
3- أمالی الطوسیّ 1- 228.
4- البقرة 2- 261.
5- الباب 29 فیه 19 حدیثا.
6- الکافی 1- 183- 8.

مُحَمَّدُ إِنَّ أَئِمَّةَ الْجَوْرِ وَ أَتْبَاعَهُمْ لَمَعْزُولُونَ عَنْ دِینِ اللَّهِ قَدْ ضَلُّوا وَ أَضَلُّوا فَأَعْمَالُهُمُ الَّتِی یَعْمَلُونَهَا کَرَمادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّیحُ فِی یَوْمٍ عاصِفٍ لا یَقْدِرُونَ مِمَّا کَسَبُوا عَلی شَیْ ءٍ ذلِکَ هُوَ الضَّلالُ الْبَعِیدُ.

[رقم الحدیث الکلی: 298 - رقم الحدیث الباب: 2]

298- 2- (1) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ وَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الصَّلْتِ جَمِیعاً عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِیسَی عَنْ حَرِیزِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ زُرَارَةَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع فِی حَدِیثٍ قَالَ: ذِرْوَةُ الْأَمْرِ وَ سَنَامُهُ وَ مِفْتَاحُهُ وَ بَابُ الْأَشْیَاءِ وَ رِضَی الرَّحْمَنِ الطَّاعَةُ لِلْإِمَامِ بَعْدَ مَعْرِفَتِهِ أَمَا لَوْ أَنَّ رَجُلًا قَامَ لَیْلَهُ وَ صَامَ نَهَارَهُ وَ تَصَدَّقَ بِجَمِیعِ مَالِهِ وَ حَجَّ جَمِیعَ دَهْرِهِ وَ لَمْ یَعْرِفْ وَلَایَةَ وَلِیِّ اللَّهِ فَیُوَالِیَهُ وَ یَکُونَ جَمِیعُ أَعْمَالِهِ بِدَلَالَتِهِ إِلَیْهِ مَا کَانَ لَهُ عَلَی اللَّهِ حَقٌّ فِی ثَوَابِهِ وَ لَا کَانَ مِنْ أَهْلِ الْإِیمَانِ.

وَ رَوَاهُ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الصَّلْتِ بِالْإِسْنَادِ (2).

[رقم الحدیث الکلی: 299 - رقم الحدیث الباب: 3]

299- 3- (3)وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سُلَیْمَانَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی حَدِیثٍ قَالَ: مَنْ لَمْ یَأْتِ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ یَوْمَ الْقِیَامَةِ- بِمَا أَنْتُمْ عَلَیْهِ لَمْ تُقْبَلْ مِنْهُ حَسَنَةٌ وَ لَمْ یُتَجَاوَزْ لَهُ عَنْ سَیِّئَةٍ.

[رقم الحدیث الکلی: 300 - رقم الحدیث الباب: 4]

300- 4- (4) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی بْنِ عُبَیْدٍ عَنْ یُونُسَ فِی حَدِیثٍ قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع لِعَبَّادِ بْنِ کَثِیرٍ اعْلَمْ أَنَّهُ لَا یَتَقَبَّلُ اللَّهُ مِنْکَ شَیْئاً حَتَّی تَقُولَ قَوْلًا عَدْلًا.

[رقم الحدیث الکلی: 301 - رقم الحدیث الباب: 5]

301- 5- (5) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ

ص: 119


1- الکافی 2- 18- 5.
2- المحاسن 286- 430.
3- الکافی 8- 33- 6.
4- الکافی 8- 107- 81.
5- الکافی 8- 270- 399.

أَصْحَابِنَا عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ جَمِیعاً عَنِ الْحَسَنِ بْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ هِشَامِ بْنِ سَالِمٍ عَنْ عَبْدِ الْحَمِیدِ بْنِ أَبِی الْعَلَاءِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی حَدِیثٍ قَالَ: وَ اللَّهِ لَوْ أَنَّ إِبْلِیسَ سَجَدَ لِلَّهِ بَعْدَ الْمَعْصِیَةِ وَ التَّکَبُّرِ عُمُرَ الدُّنْیَا مَا نَفَعَهُ ذَلِکَ وَ لَا قَبِلَهُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ مَا لَمْ یَسْجُدْ لآِدَمَ کَمَا أَمَرَهُ اللَّهُ عَزَّ وَ جَلَّ أَنْ یَسْجُدَ لَهُ وَ کَذَلِکَ هَذِهِ الْأُمَّةُ الْعَاصِیَةُ الْمَفْتُونَةُ (1) بَعْدَ نَبِیِّهَا ص وَ بَعْدَ تَرْکِهِمُ الْإِمَامَ الَّذِی نَصَبَهُ نَبِیُّهُمْ ص لَهُمْ فَلَنْ یَقْبَلَ اللَّهُ لَهُمْ عَمَلًا وَ لَنْ یَرْفَعَ لَهُمْ حَسَنَةً حَتَّی یَأْتُوا اللَّهَ مِنْ حَیْثُ أَمَرَهُمْ وَ یَتَوَلَّوُا الْإِمَامَ الَّذِی أُمِرُوا بِوَلَایَتِهِ وَ یَدْخُلُوا مِنَ الْبَابِ الَّذِی فَتَحَهُ اللَّهُ وَ رَسُولُهُ لَهُمْ.

[رقم الحدیث الکلی: 302 - رقم الحدیث الباب: 6]

302- 6- (2) وَ عَنْهُ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ مَحْبُوبٍ عَنْ عَمْرِو بْنِ أَبِی الْمِقْدَامِ عَنْ جَابِرٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع فِی حَدِیثٍ قَالَ: مَنْ لَا یَعْرِفِ اللَّهَ وَ مَا یَعْرِفِ الْإِمَامَ مِنَّا أَهْلَ الْبَیْتِ- فَإِنَّمَا یَعْرِفُ وَ یَعْبُدُ غَیْرَ اللَّهِ هَکَذَا وَ اللَّهِ ضَلَالًا.

[رقم الحدیث الکلی: 303 - رقم الحدیث الباب: 7]

303- 7- (3) وَ عَنْ حُمَیْدِ بْنِ زِیَادٍ عَنِ ابْنِ سَمَاعَةَ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ عَنْ مُعَاوِیَةَ بْنِ وَهْبٍ عَنْ إِسْمَاعِیلَ بْنِ نَجِیحٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی حَدِیثٍ قَالَ: النَّاسُ سَوَادٌ وَ أَنْتُمُ الْحَاجُّ.

[رقم الحدیث الکلی: 304 - رقم الحدیث الباب: 8]

304- 8- (4) وَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مُحَمَّدٍ (عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْعَبَّاسِ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ) (5) عَنْ مَنْصُورِ بْنِ یُونُسَ عَنْ حَرِیزٍ عَنْ فُضَیْلٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ

ص: 120


1- الفتنة- الابتلاء، و الامتحان، و الاختبار لسان العرب 13- 317.
2- الکافی 1- 181- 4.
3- الکافی 4- 523- 12، و یأتی تمامه فی الحدیث 5 من الباب 9 من أبواب العود إلی منی.
4- الکافی 8- 288- 434.
5- فی المصدر- علی بن الحسن.

ع قَالَ: أَمَا وَ اللَّهِ مَا لِلَّهِ عَزَّ ذِکْرُهُ حَاجٌّ غَیْرُکُمْ وَ لَا یَتَقَبَّلُ إِلَّا مِنْکُمْ الْحَدِیثَ.

[رقم الحدیث الکلی: 305 - رقم الحدیث الباب: 9]

305- 9- (1) وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ حَمَّادِ بْنِ أَبِی طَلْحَةَ عَنْ مُعَاذِ بْنِ کَثِیرٍ أَنَّهُ قَالَ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی حَدِیثٍ إِنَّ أَهْلَ الْمَوْقِفِ لَکَثِیرٌ فَقَالَ غُثَاءٌ (2) یَأْتِی بِهِ الْمَوْجُ مِنْ کُلِّ مَکَانٍ لَا وَ اللَّهِ مَا الْحَجُّ إِلَّا لَکُمْ لَا وَ اللَّهِ مَا یَتَقَبَّلُ اللَّهُ إِلَّا مِنْکُمْ.

وَ رَوَاهُ الطُّوسِیُّ فِی الْأَمَالِی عَنْ أَبِیهِ عَنِ الْمُفِیدِ عَنِ ابْنِ قُولَوَیْهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَعْقُوبَ مِثْلَهُ (3).

[رقم الحدیث الکلی: 306 - رقم الحدیث الباب: 10]

306- 10- (4) أَحْمَدُ بْنُ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ حَمْزَةَ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ جَمِیلِ بْنِ دَرَّاجٍ عَنِ ابْنِ مُسْکَانَ عَنِ الْکَلْبِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی حَدِیثٍ قَالَ مَا أَکْثَرَ السَّوَادَ یَعْنِی النَّاسَ قُلْتُ أَجَلْ فَقَالَ أَمَا وَ اللَّهِ مَا یَحُجُّ (أَحَدٌ) (5) لِلَّهِ غَیْرُکُمْ.

[رقم الحدیث الکلی: 307 - رقم الحدیث الباب: 11]

307- 11- (6) وَ عَنْ أَبِیهِ وَ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ صَفْوَانَ عَنْ إِسْحَاقَ بْنِ عَمَّارٍ عَنْ عَبَّادِ بْنِ زِیَادٍ قَالَ: قَالَ لِی أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع یَا عَبَّادُ مَا عَلَی مِلَّةِ إِبْرَاهِیمَ أَحَدٌ غَیْرُکُمْ وَ مَا یَقْبَلُ اللَّهُ إِلَّا مِنْکُمْ وَ لَا یَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلَّا لَکُمْ.

ص: 121


1- الکافی 8- 237- 318.
2- الغثاء- الهالک البالی من ورق الشجر الذی إذا خرج السیل رأیته مخالطا زبده، یرید أرذال الناس و سقطهم. لسان العرب 15- 116.
3- أمالی الطوسیّ 1- 188.
4- المحاسن 145- 49.
5- لیس فی المصدر.
6- المحاسن 147- 56.

[رقم الحدیث الکلی: 308 - رقم الحدیث الباب: 12]

308- 12- (1) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ بِإِسْنَادِهِ عَنْ أَبِی حَمْزَةَ الثُّمَالِیِّ قَالَ: قَالَ لَنَا عَلِیُّ بْنُ الْحُسَیْنِ ع- أَیُّ الْبِقَاعِ أَفْضَلُ فَقُلْنَا اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ ابْنُ رَسُولِهِ أَعْلَمُ فَقَالَ لَنَا أَفْضَلُ الْبِقَاعِ مَا بَیْنَ الرُّکْنِ وَ الْمَقَامِ- وَ لَوْ أَنَّ رَجُلًا عُمِّرَ مَا عُمِّرَ نُوحٌ فِی قَوْمِهِ أَلْفَ سَنَةٍ إِلَّا خَمْسِینَ عَاماً یَصُومُ النَّهَارَ وَ یَقُومُ اللَّیْلَ فِی ذَلِکَ الْمَکَانِ ثُمَّ لَقِیَ اللَّهَ بِغَیْرِ وَلَایَتِنَا لَمْ یَنْفَعْهُ ذَلِکَ شَیْئاً.

وَ فِی عِقَابِ الْأَعْمَالِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ عَنِ الصَّفَّارِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِی نَجْرَانَ عَنْ عَاصِمٍ عَنْ أَبِی حَمْزَةَ مِثْلَهُ (2) وَ رَوَاهُ الطُّوسِیُّ فِی مَجَالِسِهِ عَنْ أَبِیهِ عَنِ الْمُفِیدِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عُمَرَ الْجِعَابِیِّ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ أَحْمَدَ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ یَحْیَی عَنْ عَلِیِّ بْنِ عَاصِمٍ عَنْ أَبِی حَمْزَةَ مِثْلَهُ (3).

[رقم الحدیث الکلی: 309 - رقم الحدیث الباب: 13]

309- 13- (4) وَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مُوسَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْوَشَّاءِ عَنْ کَرَّامٍ الْخَثْعَمِیِّ عَنْ أَبِی الصَّامِتِ عَنِ الْمُعَلَّی بْنِ خُنَیْسٍ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع یَا مُعَلَّی لَوْ أَنَّ عَبْداً عَبَدَ اللَّهَ مِائَةَ عَامٍ مَا بَیْنَ الرُّکْنِ وَ الْمَقَامِ- یَصُومُ النَّهَارَ وَ یَقُومُ اللَّیْلَ حَتَّی یَسْقُطَ حَاجِبَاهُ عَلَی عَیْنَیْهِ وَ یَلْتَقِیَ تَرَاقِیهِ هَرَماً جَاهِلًا بِحَقِّنَا لَمْ یَکُنْ لَهُ ثَوَابٌ.

[رقم الحدیث الکلی: 310 - رقم الحدیث الباب: 14]

310- 14- (5) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ عَنِ الصَّفَّارِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ ابْنِ فَضَّالٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ عُقْبَةَ عَنْ أَبِیهِ عُقْبَةَ بْنِ خَالِدٍ عَنْ مُیَسِّرٍ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع فِی حَدِیثٍ قَالَ: إِنَّ أَفْضَلَ الْبِقَاعِ مَا بَیْنَ الرُّکْنِ الْأَسْوَدِ وَ الْمَقَامِ- وَ بَابِ الْکَعْبَةِ وَ ذَاکَ حَطِیمُ إِسْمَاعِیلَ- وَ وَ اللَّهِ لَوْ أَنَّ عَبْداً

ص: 122


1- الفقیه 2- 245- 2313.
2- عقاب الأعمال 243- 2.
3- أمالی الشیخ الطوسیّ 1- 131.
4- عقاب الأعمال 243- 1.
5- عقاب الأعمال 244- 3.

صَفَّ قَدَمَیْهِ فِی ذَلِکَ الْمَکَانِ وَ قَامَ اللَّیْلَ مُصَلِّیاً حَتَّی یَجِیئَهُ النَّهَارُ وَ صَامَ النَّهَارَ حَتَّی یَجِیئَهُ اللَّیْلُ وَ لَمْ یَعْرِفْ حَقَّنَا وَ حُرْمَتَنَا أَهْلَ الْبَیْتِ- لَمْ یَقْبَلِ اللَّهُ مِنْهُ شَیْئاً أَبَداً.

[رقم الحدیث الکلی: 311 - رقم الحدیث الباب: 15]

311- 15- (1) وَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ حَسَّانَ السُّلَمِیِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبِیهِ ع قَالَ: نَزَلَ جَبْرَئِیلُ ع عَلَی النَّبِیِّ ص فَقَالَ یَا مُحَمَّدُ السَّلَامُ یُقْرِئُکَ السَّلَامَ وَ یَقُولُ خَلَقْتُ السَّمَاوَاتِ السَّبْعَ وَ مَا فِیهِنَّ وَ الْأَرَضِینَ السَّبْعَ وَ مَا عَلَیْهِنَّ وَ مَا خَلَقْتُ مَوْضِعاً أَعْظَمَ مِنَ الرُّکْنِ وَ الْمَقَامِ- وَ لَوْ أَنَّ عَبْداً دَعَانِی مُنْذُ خَلَقْتُ السَّمَاوَاتِ وَ الْأَرَضِینَ ثُمَّ لَقِیَنِی جَاحِداً لِوَلَایَةِ عَلِیٍّ لَأَکْبَبْتُهُ فِی سَقَرَ.

[رقم الحدیث الکلی: 312 - رقم الحدیث الباب: 16]

312- 16- (2) وَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ عَنْ إِبْرَاهِیمَ بْنِ إِسْحَاقَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سُلَیْمَانَ الدَّیْلَمِیِّ عَنْ أَبِیهِ عَنْ مُیَسِّرٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی حَدِیثٍ قَالَ أَیُّ الْبِقَاعِ أَعْظَمُ حُرْمَةً قَالَ قُلْتُ: اللَّهُ وَ رَسُولُهُ وَ ابْنُ رَسُولِهِ أَعْلَمُ قَالَ یَا مُیَسِّرُ مَا بَیْنَ الرُّکْنِ وَ الْمَقَامِ رَوْضَةٌ مِنْ رِیَاضِ الْجَنَّةِ- وَ مَا بَیْنَ الْقَبْرِ وَ الْمِنْبَرِ رَوْضَةٌ مِنْ رِیَاضِ الْجَنَّةِ- وَ وَ اللَّهِ لَوْ أَنَّ عَبْداً عَمَّرَهُ اللَّهُ مَا بَیْنَ الرُّکْنِ وَ الْمَقَامِ- وَ مَا بَیْنَ الْقَبْرِ وَ الْمِنْبَرِ یَعْبُدُهُ أَلْفَ عَامٍ ثُمَّ ذُبِحَ عَلَی فِرَاشِهِ مَظْلُوماً کَمَا یُذْبَحُ الْکَبْشُ الْأَمْلَحُ ثُمَّ لَقِیَ اللَّهَ عَزَّ وَ جَلَّ بِغَیْرِ وَلَایَتِنَا لَکَانَ حَقِیقاً عَلَی اللَّهِ عَزَّ وَ جَلَّ أَنْ یُکِبَّهُ عَلَی مَنْخِرَیْهِ فِی نَارِ جَهَنَّمَ.

[رقم الحدیث الکلی: 313 - رقم الحدیث الباب: 17]

313- 17- (3) وَ عَنْ أَبِیهِ عَنْ سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنِ الْفَضْلِ بْنِ کَثِیرٍ الْمَدَائِنِیِّ عَنْ سَعِیدِ بْنِ أَبِی سَعِیدٍ الْبَلْخِیِّ قَالَ سَمِعْتُ أَبَا

ص: 123


1- عقاب الأعمال 250- 15.
2- عقاب الأعمال 250- 16.
3- عقاب الأعمال 248- 8، و رواه فی علل الشرائع 602- 62.

الْحَسَنِ ع یَقُولُ إِنَّ لِلَّهِ فِی وَقْتِ کُلِّ صَلَاةٍ یُصَلِّیهَا هَذَا الْخَلْقُ لَعْنَةً قَالَ قُلْتُ: جُعِلْتُ فِدَاکَ وَ لِمَ قَالَ بِجُحُودِهِمْ حَقَّنَا وَ تَکْذِیبِهِمْ إِیَّانَا.

[رقم الحدیث الکلی: 314 - رقم الحدیث الباب: 18]

314- 18- (1) وَ فِی الْعِلَلِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیٍّ مَاجِیلَوَیْهِ عَنْ عَمِّهِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی الْقَاسِمِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عَلِیٍّ الْکُوفِیِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ صَبَّاحٍ الْمَدَائِنِیِّ عَنِ الْمُفَضَّلِ بْنِ عُمَرَ أَنَّ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع کَتَبَ إِلَیْهِ کِتَاباً فِیهِ أَنَّ اللَّهَ لَمْ یَبْعَثْ نَبِیّاً قَطُّ یَدْعُو إِلَی مَعْرِفَةِ اللَّهِ لَیْسَ مَعَهَا طَاعَةٌ فِی أَمْرٍ وَ لَا نَهْیٍ وَ إِنَّمَا یَقْبَلُ اللَّهُ مِنَ الْعِبَادِ (2) بِالْفَرَائِضِ الَّتِی افْتَرَضَهَا اللَّهُ عَلَی حُدُودِهَا مَعَ مَعْرِفَةِ مَنْ دَعَا إِلَیْهِ وَ مَنْ أَطَاعَ وَ حَرَّمَ الْحَرَامَ ظَاهِرَهُ وَ بَاطِنَهُ وَ صَلَّی وَ صَامَ وَ حَجَّ وَ اعْتَمَرَ وَ عَظَّمَ حُرُمَاتِ اللَّهِ کُلَّهَا وَ لَمْ یَدَعْ مِنْهَا شَیْئاً وَ عَمِلَ بِالْبِرِّ کُلِّهِ وَ مَکَارِمِ الْأَخْلَاقِ کُلِّهَا وَ تَجَنَّبَ سَیِّئَهَا [وَ مَنْ] (3) زَعَمَ أَنَّهُ یُحِلُّ الْحَلَالَ وَ یُحَرِّمُ الْحَرَامَ بِغَیْرِ مَعْرِفَةِ النَّبِیِّ ص- لَمْ یُحِلَّ لِلَّهِ حَلَالًا وَ لَمْ یُحَرِّمْ لَهُ حَرَاماً وَ أَنَّ مَنْ صَلَّی وَ زَکَّی وَ حَجَّ وَ اعْتَمَرَ وَ فَعَلَ ذَلِکَ کُلَّهُ بِغَیْرِ مَعْرِفَةِ مَنِ افْتَرَضَ اللَّهُ عَلَیْهِ طَاعَتَهُ فَلَمْ یَفْعَلْ شَیْئاً مِنْ ذَلِکَ إِلَی أَنْ قَالَ لَیْسَ لَهُ صَلَاةٌ وَ إِنْ رَکَعَ وَ إِنْ سَجَدَ وَ لَا لَهُ زَکَاةٌ وَ لَا حَجٌّ وَ إِنَّمَا ذَلِکَ کُلُّهُ یَکُونُ بِمَعْرِفَةِ رَجُلٍ مَنَّ اللَّهُ عَلَی خَلْقِهِ بِطَاعَتِهِ وَ أَمَرَ بِالْأَخْذِ عَنْهُ الْحَدِیثَ.

[رقم الحدیث الکلی: 315 - رقم الحدیث الباب: 19]

315- 19- (4) عَلِیُّ بْنُ إِبْرَاهِیمَ فِی تَفْسِیرِهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ عَلِیٍّ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ عُبَیْدِ اللَّهِ عَنِ السِّنْدِیِّ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ أَبَانٍ عَنِ الْحَارِثِ عَنْ عَمْرٍو عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع فِی قَوْلِهِ تَعَالَی وَ إِنِّی لَغَفَّارٌ لِمَنْ تابَ وَ آمَنَ وَ عَمِلَ صالِحاً ثُمَّ اهْتَدی (5)- قَالَ أَ لَا تَرَی کَیْفَ اشْتَرَطَ وَ لَمْ

ص: 124


1- علل الشرائع 250- 7.
2- فی المصدر زیادة- العمل.
3- أثبتناه من المصدر.
4- تفسیر القمّیّ 2- 61.
5- طه 20- 82.

تَنْفَعْهُ التَّوْبَةُ وَ الْإِیمَانُ وَ الْعَمَلُ الصَّالِحُ حَتَّی اهْتَدَی وَ اللَّهِ لَوْ جَهَدَ أَنْ یَعْمَلَ (1) مَا قُبِلَ مِنْهُ حَتَّی یَهْتَدِیَ قَالَ قُلْتُ: إِلَی مَنْ جَعَلَنِیَ اللَّهُ فِدَاکَ قَالَ إِلَیْنَا.

أَقُولُ: وَ الْأَحَادِیثُ فِی ذَلِکَ کَثِیرَةٌ جِدّاً (2).

30- بَابُ أَنَّ مَنْ کَانَ مُؤْمِناً ثُمَّ کَفَرَ ثُمَّ آمَنَ لَمْ یَبْطُلْ عَمَلُهُ فِی إِیمَانِهِ السَّابِقِ

اشارة

(3) 30 بَابُ أَنَّ مَنْ کَانَ مُؤْمِناً ثُمَّ کَفَرَ ثُمَّ آمَنَ لَمْ یَبْطُلْ عَمَلُهُ فِی إِیمَانِهِ السَّابِقِ

[رقم الحدیث الکلی: 316 - رقم الحدیث الباب: 1]

316- 1- (4) مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ عَلِیٍّ عَنْ عَلِیِّ بْنِ الْحَکَمِ عَنْ مُوسَی بْنِ بَکْرٍ عَنْ زُرَارَةَ عَنْ أَبِی جَعْفَرٍ ع قَالَ: مَنْ کَانَ مُؤْمِناً فَحَجَّ وَ عَمِلَ فِی إِیمَانِهِ ثُمَّ أَصَابَتْهُ فِی إِیمَانِهِ فِتْنَةٌ فَکَفَرَ ثُمَّ تَابَ وَ آمَنَ قَالَ یُحْسَبُ لَهُ کُلُّ عَمَلٍ صَالِحٍ عَمِلَهُ فِی إِیمَانِهِ وَ لَا یَبْطُلُ مِنْهُ شَیْ ءٌ.

أَقُولُ: وَ یَدُلُّ عَلَی ذَلِکَ ظَاهِرُ آیَاتِ التَّوْبَةِ وَ أَحَادِیثِهَا وَ غَیْرِهَا وَ اللَّهُ أَعْلَمُ.

31- بَابُ عَدَمِ وُجُوبِ قَضَاءِ الْمُخَالِفِ عِبَادَتَهُ إِذَا اسْتَبْصَرَ سِوَی الزَّکَاةِ إِذَا دَفَعَهَا إِلَی غَیْرِ الْمُسْتَحِقِّ وَ الْحَجِّ إِذَا تَرَکَ رُکْناً مِنْهُ

اشارة

(5) 31 بَابُ عَدَمِ وُجُوبِ قَضَاءِ الْمُخَالِفِ عِبَادَتَهُ إِذَا اسْتَبْصَرَ سِوَی الزَّکَاةِ إِذَا دَفَعَهَا إِلَی غَیْرِ الْمُسْتَحِقِّ وَ الْحَجِّ إِذَا تَرَکَ رُکْناً مِنْهُ

[رقم الحدیث الکلی: 317 - رقم الحدیث الباب: 1]

317- 1- (6) مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُوسَی بْنِ الْقَاسِمِ عَنْ صَفْوَانَ وَ ابْنِ

ص: 125


1- فی المصدر زیادة- عملا.
2- تقدم منها فی الباب 1 من هذه الأبواب، و یأتی فی الحدیث 15 من الباب 86 من أبواب جهاد النفس و غیرها.
3- الباب 30 فیه حدیث واحد.
4- التهذیب 5- 459- 1597.
5- الباب 31 فیه 5 أحادیث.
6- التهذیب 5- 9- 23، و یأتی فی الحدیث 1، 3 من الباب 3 من أبواب مستحقین الزکاة.

أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ عُمَرَ بْنِ أُذَیْنَةَ عَنْ بُرَیْدِ بْنِ مُعَاوِیَةَ الْعِجْلِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی حَدِیثٍ قَالَ: کُلُّ عَمَلٍ عَمِلَهُ وَ هُوَ فِی حَالِ نَصْبِهِ (1) وَ ضَلَالَتِهِ ثُمَّ مَنَّ اللَّهُ عَلَیْهِ وَ عَرَّفَهُ الْوَلَایَةَ فَإِنَّهُ یُؤْجَرُ عَلَیْهِ إِلَّا الزَّکَاةَ فَإِنَّهُ یُعِیدُهَا لِأَنَّهُ وَضَعَهَا فِی غَیْرِ مَوَاضِعِهَا لِأَنَّهَا لِأَهْلِ الْوَلَایَةِ- وَ أَمَّا الصَّلَاةُ وَ الْحَجُّ وَ الصِّیَامُ فَلَیْسَ عَلَیْهِ قَضَاءٌ.

أَقُولُ: الْمُرَادُ الْحَجُّ الَّذِی لَمْ یَتْرُکْ شَیْئاً مِنْ أَرْکَانِهِ لِمَا یَأْتِی إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَی (2)

مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنِ ابْنِ أُذَیْنَةَ قَالَ: کَتَبَ إِلَیَّ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع ثُمَّ ذَکَرَ مِثْلَهُ إِلَّا أَنَّهُ أَسْقَطَ لَفْظَ" الْحَجِّ" (3)

[رقم الحدیث الکلی: 318 - رقم الحدیث الباب: 2]

318- 2- (4) وَ عَنْ عِدَّةٍ مِنْ أَصْحَابِنَا عَنْ سَهْلِ بْنِ زِیَادٍ وَ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ جَمِیعاً عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ أَبِی نَصْرٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ أَبِی حَمْزَةَ عَنْ أَبِی بَصِیرٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ فِی حَدِیثٍ وَ کَذَلِکَ النَّاصِبُ إِذَا عَرَفَ فَعَلَیْهِ الْحَجُّ وَ إِنْ کَانَ قَدْ حَجَّ.

أَقُولُ: هَذَا یَحْتَمِلُ الْحَمْلَ عَلَی تَرْکِ بَعْضِ الْأَرْکَانِ وَ یَحْتَمِلُ الْحَمْلَ عَلَی الِاسْتِحْبَابِ.

[رقم الحدیث الکلی: 319 - رقم الحدیث الباب: 3]

319- 3- (5) وَ عَنْهُمْ عَنْ سَهْلٍ عَنْ عَلِیِّ بْنِ مَهْزِیَارَ قَالَ کَتَبَ إِبْرَاهِیمُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ عِمْرَانَ الْهَمْدَانِیُّ إِلَی أَبِی جَعْفَرٍ ع- إِنِّی حَجَجْتُ وَ أَنَا

ص: 126


1- الناصب- و هو الذی یتظاهر بعداوة أهل البیت علیهم السلام مجمع البحرین 2- 173.
2- یأتی فی الباب 23 من أبواب وجوب الحجّ و شرائطه.
3- الکافی 3- 536- 5 باختلاف.
4- الکافی 4- 273- 1، و یأتی فی الحدیث 5 من الباب 23 من أبواب وجوب الحجّ و شرائطه.
5- الکافی 4- 275- 5، و یأتی فی الحدیث 6 من الباب 23 من أبواب وجوب الحجّ و شرائطه.

مُخَالِفٌ وَ کُنْتُ صَرُورَةً (1) فَدَخَلْتُ مُتَمَتِّعاً بِالْعُمْرَةِ إِلَی الْحَجِّ فَکَتَبَ إِلَیْهِ أَعِدْ حَجَّکَ.

[رقم الحدیث الکلی: 320 - رقم الحدیث الباب: 4]

320- 4- (2) مُحَمَّدُ بْنُ مَکِّیٍّ الشَّهِیدُ فِی الذِّکْرَی نَقْلًا مِنْ کِتَابِ الرَّحْمَةِ لِسَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ مُسْنَداً عَنْ رِجَالِ الْأَصْحَابِ عَنْ عَمَّارٍ السَّابَاطِیِّ قَالَ: قَالَ سُلَیْمَانُ بْنُ خَالِدٍ لِأَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع وَ أَنَا جَالِسٌ إِنِّی مُنْذُ عَرَفْتُ هَذَا الْأَمْرَ أُصَلِّی فِی کُلِّ یَوْمٍ صَلَاتَیْنِ أَقْضِی مَا فَاتَنِی قَبْلَ مَعْرِفَتِی قَالَ لَا تَفْعَلْ فَإِنَّ الْحَالَ الَّتِی کُنْتَ عَلَیْهَا أَعْظَمُ مِنْ تَرْکِ مَا تَرَکْتَ مِنَ الصَّلَاةِ.

وَ رَوَاهُ الْکَشِّیُّ فِی کِتَابِ الرِّجَالِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مَسْعُودٍ وَ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ الْبَرَاثِیِّ عَنْ إِبْرَاهِیمَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ فَارِسٍ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ الْحَسَنِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ یَعْقُوبَ عَنْ مَرْوَانَ بْنِ مُسْلِمٍ عَنْ عَمَّارٍ السَّابَاطِیِّ (3)

قَالَ الشَّهِیدُ یَعْنِی مَا تَرَکْتَ مِنْ شَرَائِطِهَا وَ أَفْعَالِهَا وَ لَیْسَ الْمُرَادُ تَرْکَهَا بِالْکُلِّیَّةِ.

[رقم الحدیث الکلی: 321 - رقم الحدیث الباب: 5]

321- 5- (4) وَ فِی الذِّکْرَی نَقْلًا مِنْ کِتَابِ عَلِیِّ بْنِ إِسْمَاعِیلَ الْمِیثَمِیِّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ حَکِیمٍ قَالَ: کُنْتُ عِنْدَ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع إِذْ دَخَلَ عَلَیْهِ کُوفِیَّانِ کَانَا زَیْدِیَّیْنِ- فَقَالا (5) إِنَّا کُنَّا نَقُولُ بِقَوْلٍ وَ إِنَّ اللَّهَ مَنَّ عَلَیْنَا بِوَلَایَتِکَ فَهَلْ یُقْبَلُ شَیْ ءٌ مِنْ أَعْمَالِنَا فَقَالَ أَمَّا الصَّلَاةُ وَ الصَّوْمُ وَ الْحَجُّ وَ الصَّدَقَةُ فَإِنَّ اللَّهَ یُتْبِعُکُمَا ذَلِکَ وَ یُلْحِقُ بِکُمَا وَ أَمَّا الزَّکَاةُ فَلَا لِأَنَّکُمَا أَبْعَدْتُمَا حَقَّ امْرِئٍ مُسْلِمٍ وَ أَعْطَیْتُمَاهُ غَیْرَهُ.

أَقُولُ: وَ یَأْتِی مَا یَدُلُّ عَلَی ذَلِکَ فِی کِتَابِ الزَّکَاةِ وَ فِی کِتَابِ الْحَجِّ إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَی (6)

ص: 127


1- الصرورة- یقال للذی یحج لأول مرة انظر مجمع البحرین 3- 365.
2- ذکری الشیعة 136.
3- رجال الکشّیّ 2- 652- 667.
4- ذکری الشیعة 136.
5- فی المصدر زیادة- لا جعلنا لک أعداء.
6- یأتی فی الباب 3 من أبواب المستحقین للزکاة، و فی الباب 23 من أبواب وجوب الحجّ و شرائطه.

وَ اعْلَمْ أَنَّهُ تَأْتِی أَیْضاً مِنْ أَحْکَامِ الْعِبَادَاتِ وَ آدَابِهَا أَشْیَاءُ کَثِیرَةٌ مُتَفَرِّقَةٌ فِی أَبْوَابِ جِهَادِ النَّفْسِ وَ غَیْرِهِ إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَی لِأَنَّ تِلْکَ الْمَوَاضِعَ أَشَدُّ مُنَاسَبَةً بِهَا وَ اللَّهُ الْمُوَفِّقُ.

ص: 128

کِتَابُ الطَّهَارَةِ

اشاره

ص: 129

ص: 130

ص: 131

ص: 132

أَبْوَابُ الْمَاءِ الْمُطْلَقِ

1- بَابُ أَنَّهُ طَاهِرٌ مُطَهِّرٌ یَرْفَعُ الْحَدَثَ وَ یُزِیلُ الْخَبَثَ

اشارة

(1) 1 بَابُ أَنَّهُ طَاهِرٌ مُطَهِّرٌ یَرْفَعُ الْحَدَثَ وَ یُزِیلُ الْخَبَثَ

[رقم الحدیث الکلی: 322 - رقم الحدیث الباب: 1]

322- 1- (2) مُحَمَّدُ بْنُ عَلِیِّ بْنِ الْحُسَیْنِ بْنِ بَابَوَیْهِ رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُ بِأَسَانِیدِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ حُمْرَانَ وَ جَمِیلِ بْنِ دَرَّاجٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی حَدِیثٍ قَالَ: إِنَّ اللَّهَ جَعَلَ التُّرَابَ طَهُوراً کَمَا جَعَلَ الْمَاءَ طَهُوراً.

[رقم الحدیث الکلی: 323 - رقم الحدیث الباب: 2]

323- 2- (3) قَالَ وَ قَالَ الصَّادِقُ ع کُلُّ مَاءٍ طَاهِرٌ إِلَّا مَا عَلِمْتَ أَنَّهُ قَذِرٌ.

[رقم الحدیث الکلی: 324 - رقم الحدیث الباب: 3]

324- 3- (4) قَالَ وَ قَالَ ع الْمَاءُ یُطَهِّرُ وَ لَا یُطَهَّرُ (5).

[رقم الحدیث الکلی: 325 - رقم الحدیث الباب: 4]

325- 4- (6) مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ الطُّوسِیُّ رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ یَحْیَی عَنْ یَعْقُوبَ بْنِ یَزِیدَ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ دَاوُدَ بْنِ

ص: 133


1- الباب 1 فیه 10 أحادیث.
2- الفقیه 1- 109- 224، و أورده أیضا فی الحدیث 1 من الباب 23 من أبواب التیمم، و أورده بتمامه فی الحدیث 2 من الباب 24 من أبواب التیمم.
3- الفقیه 1- 5- 1.
4- الفقیه 1- 5- 2.
5- ورد فی هامش المخطوط ما نصه- المراد بقوله الماء یطهر و لا یطهر أنّه یطهر غیره و لا یطهره غیره ذکره جماعة من علمائنا لأن الماء النجس یطهر بإلقاء کر علیه و باتصاله بالجاری و نحوه لما یأتی و لا یطهر باتمامه کرا لما یأتی فی الماء المضاف و المستعمل منه قده.
6- التهذیب 1- 356- 1064 و أورده فی الحدیث 3 من الباب 31 من أبواب أحکام الخلوة.

فَرْقَدٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: کَانَ بَنُو إِسْرَائِیلَ إِذَا أَصَابَ أَحَدَهُمْ قَطْرَةُ بَوْلٍ قَرَضُوا لُحُومَهُمْ بِالْمَقَارِیضِ وَ قَدْ وَسَّعَ اللَّهُ عَلَیْکُمْ بِأَوْسَعِ مَا بَیْنَ السَّمَاءِ وَ الْأَرْضِ وَ جَعَلَ لَکُمُ الْمَاءَ طَهُوراً فَانْظُرُوا کَیْفَ تَکُونُونَ.

وَ رَوَاهُ الصَّدُوقُ مُرْسَلًا (1).

[رقم الحدیث الکلی: 326 - رقم الحدیث الباب: 5]

326- 5- (2) وَ بِإِسْنَادِهِ عَنْ سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَیْنِ بْنِ أَبِی الْخَطَّابِ عَنْ أَبِی دَاوُدَ الْمُنْشِدِ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ یُونُسَ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عُثْمَانَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: الْمَاءُ کُلُّهُ طَاهِرٌ حَتَّی یُعْلَمَ أَنَّهُ قَذِرٌ.

وَ رَوَاهُ الْکُلَیْنِیُّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ الْحُسَیْنِ مِثْلَهُ (3) وَ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ بْنِ یَحْیَی عَنِ الْحَسَنِ بْنِ الْحُسَیْنِ اللُّؤْلُؤِیِّ عَنْ أَبِی دَاوُدَ الْمُنْشِدِ عَنْ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنْ یُونُسَ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِیسَی مِثْلَهُ (4) وَ رَوَاهُ الْکُلَیْنِیُّ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی وَ غَیْرِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ أَحْمَدَ عَنِ الْحَسَنِ بْنِ الْحُسَیْنِ اللُّؤْلُؤِیِّ بِإِسْنَادٍ لَهُ قَالَ: قَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع وَ ذَکَرَ الْحَدِیثَ (5).

[رقم الحدیث الکلی: 327 - رقم الحدیث الباب: 6]

327- 6- (6) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ الْکُلَیْنِیُّ رَضِیَ اللَّهُ عَنْهُ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ ص الْمَاءُ یُطَهِّرُ وَ لَا یُطَهَّرُ.

ص: 134


1- الفقیه 1- 10- 13.
2- التهذیب 1- 216- 621.
3- الکافی 3- 1- 3.
4- التهذیب 1- 215- 619.
5- الکافی 3- 1- 2.
6- الکافی 3- 1- 1.

وَ رَوَاهُ الشَّیْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَعْقُوبَ (1)

وَ کَذَا الَّذِی قَبْلَهُ.

[رقم الحدیث الکلی: 328 - رقم الحدیث الباب: 7]

328- 7- (2) أَحْمَدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ خَالِدٍ الْبَرْقِیُّ فِی الْمَحَاسِنِ عَنْ بَعْضِ أَصْحَابِنَا رَفَعَهُ عَنِ ابْنِ أُخْتِ الْأَوْزَاعِیِّ عَنْ مَسْعَدَةَ بْنِ الْیَسَعِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: قَالَ عَلِیٌّ ع الْمَاءُ یُطَهِّرُ وَ لَا یُطَهَّرُ.

وَ عَنِ النَّوْفَلِیِّ عَنِ السَّکُونِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ عَنْ آبَائِهِ ع عَنِ النَّبِیِّ ص مِثْلَهُ.

[رقم الحدیث الکلی: 329 - رقم الحدیث الباب: 8]

329- 8- (3) وَ سَیَأْتِی فِی أَحَادِیثِ الْوُضُوءِ إِنْ شَاءَ اللَّهُ تَعَالَی أَنَّ أَمِیرَ الْمُؤْمِنِینَ ع کَانَ یَقُولُ عِنْدَ النَّظَرِ إِلَی الْمَاءِ الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی جَعَلَ الْمَاءَ طَهُوراً وَ لَمْ یَجْعَلْهُ نَجِساً.

[رقم الحدیث الکلی: 330 - رقم الحدیث الباب: 9]

330- 9- (4) جَعْفَرُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ سَعِیدٍ الْمُحَقِّقُ فِی الْمُعْتَبَرِ قَالَ: قَالَ ع خَلَقَ اللَّهُ الْمَاءَ طَهُوراً لَا یُنَجِّسُهُ شَیْ ءٌ إِلَّا مَا غَیَّرَ لَوْنَهُ أَوْ طَعْمَهُ أَوْ رِیحَهُ.

وَ رَوَاهُ ابْنُ إِدْرِیسَ مُرْسَلًا فِی أَوَّلِ السَّرَائِرِ وَ نَقَلَ أَنَّهُ مُتَّفَقٌ عَلَی رِوَایَتِهِ (5).

[رقم الحدیث الکلی: 331 - رقم الحدیث الباب: 10]

331- 10- (6) مُحَمَّدُ بْنُ مُحَمَّدِ بْنِ النُّعْمَانِ الْمُفِیدُ فِی الْمُقْنِعَةِ عَنِ الْبَاقِرِ ع قَالَ: أَفْطِرْ عَلَی الْحُلْوِ فَإِنْ لَمْ تَجِدْهُ فَأَفْطِرْ عَلَی الْمَاءِ فَإِنَّ الْمَاءَ طَهُورٌ.

أَقُولُ: وَ یَأْتِی مَا یَدُلُّ عَلَی ذَلِکَ فِی أَحَادِیثَ کَثِیرَةٍ جِدّاً (7).

ص: 135


1- التهذیب 1- 215- 618.
2- المحاسن 570- 4.
3- یأتی فی الباب 16 من أبواب الوضوء من کتاب الطهارة.
4- المعتبر 9.
5- السرائر 8.
6- المقنعة 51 و أورده فی الحدیث 16 من الباب 10 من أبواب آداب الصائم.
7- یأتی فی- أ- الباب 36 من أبواب الوضوء من کتاب الطهارة. ب- الأحادیث 10 و 11 و 14 من الباب 26 من أبواب الجنابة من کتاب الطهارة. ج- الحدیث 3 من الباب 98 من أبواب جهاد النفس.

2- بَابُ أَنَّ مَاءَ الْبَحْرِ طَاهِرٌ مُطَهِّرٌ وَ کَذَا مَاءُ الْبِئْرِ وَ مَاءُ الثَّلْجِ

اشارة

(1) 2 بَابُ أَنَّ مَاءَ الْبَحْرِ طَاهِرٌ مُطَهِّرٌ وَ کَذَا مَاءُ الْبِئْرِ وَ مَاءُ الثَّلْجِ

[رقم الحدیث الکلی: 332 - رقم الحدیث الباب: 1]

332- 1- (2) مُحَمَّدُ بْنُ یَعْقُوبَ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ یُونُسَ بْنِ عَبْدِ الرَّحْمَنِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ سِنَانٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: سَأَلْتُهُ عَنْ مَاءِ الْبَحْرِ أَ طَهُورٌ هُوَ قَالَ نَعَمْ (3).

[رقم الحدیث الکلی: 333 - رقم الحدیث الباب: 2]

333- 2- (4) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَحْیَی عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِیسَی عَنْ أَبِی بَکْرٍ الْحَضْرَمِیِّ قَالَ: سَأَلْتُ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع عَنْ مَاءِ الْبَحْرِ أَ طَهُورٌ هُوَ قَالَ نَعَمْ.

وَ رَوَاهُمَا الشَّیْخُ بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَعْقُوبَ مِثْلَهُ (5).

[رقم الحدیث الکلی: 334 - رقم الحدیث الباب: 3]

334- 3- (6) عَبْدُ اللَّهِ بْنُ جَعْفَرٍ الْحِمْیَرِیُّ فِی قُرْبِ الْإِسْنَادِ عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ الْحَسَنِ الْعَلَوِیِّ عَنْ جَدِّهِ عَلِیِّ بْنِ جَعْفَرٍ عَنْ أَخِیهِ مُوسَی بْنِ جَعْفَرٍ ع قَالَ: سَأَلْتُهُ عَنْ مَاءِ الْبَحْرِ أَ یُتَوَضَّأُ مِنْهُ قَالَ لَا بَأْسَ.

[رقم الحدیث الکلی: 335 - رقم الحدیث الباب: 4]

335- 4- (7) جَعْفَرُ بْنُ الْحَسَنِ بْنِ سَعِیدٍ الْمُحَقِّقُ فِی الْمُعْتَبَرِ قَالَ: قَالَ ع وَ قَدْ سُئِلَ عَنِ الْوُضُوءِ بِمَاءِ الْبَحْرِ فَقَالَ هُوَ الطَّهُورُ مَاؤُهُ الْحِلُ

ص: 136


1- الباب 2 فیه 4 أحادیث.
2- الکافی 3- 1- 4.
3- فی هامش الأصل المخطوط منه قده ما لفظه-" قد خالف فی حکم ماء البحر بعض العامّة و هو غلط" راجع المعتبر 8.
4- الکافی 3- 1- 5.
5- التهذیب 1- 216- 622 و 623.
6- قرب الإسناد 84.
7- المعتبر 7.

مَیْتَتُهُ (1).

أَقُولُ: وَ تَقَدَّمَ مَا یَدُلُّ عَلَی ذَلِکَ (2) وَ یَأْتِی مَا یَدُلُّ عَلَیْهِ (3) وَ أَحَادِیثُ مَاءِ الثَّلْجِ تَأْتِی فِی بَحْثِ التَّیَمُّمِ إِنْ شَاءَ اللَّهُ (4) وَ أَحَادِیثُ مَاءِ الْبِئْرِ تَأْتِی قَرِیباً (5).

3- بَابُ نَجَاسَةِ الْمَاءِ بِتَغَیُّرِ طَعْمِهِ أَوْ لَوْنِهِ أَوْ رِیحِهِ بِالنَّجَاسَةِ لَا بِغَیْرِهَا مِنْ أَیِّ قِسْمٍ کَانَ الْمَاءُ

اشارة

(6) 3 بَابُ نَجَاسَةِ الْمَاءِ بِتَغَیُّرِ طَعْمِهِ أَوْ لَوْنِهِ أَوْ رِیحِهِ بِالنَّجَاسَةِ لَا بِغَیْرِهَا مِنْ أَیِّ قِسْمٍ کَانَ الْمَاءُ

[رقم الحدیث الکلی: 336 - رقم الحدیث الباب: 1]

336- 1- (7) مُحَمَّدُ بْنُ الْحَسَنِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ النُّعْمَانِ الْمُفِیدِ عَنْ أَبِی الْقَاسِمِ جَعْفَرِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ قُولَوَیْهِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدٍ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ سَعِیدٍ وَ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ أَبِی نَجْرَانَ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِیسَی عَنْ حَرِیزِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع أَنَّهُ قَالَ: کُلَّمَا غَلَبَ الْمَاءُ عَلَی رِیحِ الْجِیفَةِ فَتَوَضَّأْ مِنَ الْمَاءِ وَ اشْرَبْ فَإِذَا تَغَیَّرَ الْمَاءُ وَ تَغَیَّرَ (8) الطَّعْمُ فَلَا تَوَضَّأْ مِنْهُ وَ لَا تَشْرَبْ.

وَ رَوَاهُ الْکُلَیْنِیُّ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ إِسْمَاعِیلَ عَنِ الْفَضْلِ بْنِ شَاذَانَ جَمِیعاً عَنْ حَمَّادٍ عَنْ حَرِیزٍ عَمَّنْ أَخْبَرَهُ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع مِثْلَهُ (9).

ص: 137


1- فی هامش المخطوط منه- قده- ما لفظه-" قوله- الحل میتته، إشارة إلی إباحة السمک إذا أخرج من الماء حیا ثمّ مات، فانه بحسب الظاهر میتة و هو طاهر".
2- تقدم فی الباب السابق.
3- یأتی فی الباب 7 من أبواب الماء المطلق من کتاب الطهارة.
4- تاتی فی الباب 10 من أبواب التیمم.
5- تاتی فی هذه الأبواب من الباب 14 الی الباب 24.
6- الباب 3 فیه 14 حدیثا.
7- التهذیب 1- 216- 625، و رواه أیضا فی الاستبصار 1- 12- 19.
8- فی المصدر- أو تغیر.
9- الکافی 3- 4- 3.
[رقم الحدیث الکلی: 337 - رقم الحدیث الباب: 2]

337- 2- (1) وَ بِإِسْنَادِهِ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ عَنْ أَبِیهِ عَنِ ابْنِ أَبِی عُمَیْرٍ عَنْ حَمَّادٍ یَعْنِی ابْنَ عُثْمَانَ عَنِ الْحَلَبِیِّ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع فِی الْمَاءِ الْآجِنِ (2) یُتَوَضَّأُ مِنْهُ إِلَّا أَنْ تَجِدَ مَاءً غَیْرَهُ فَتَنَزَّهَ مِنْهُ (3).

وَ رَوَاهُ الْکُلَیْنِیُّ عَنْ عَلِیِّ بْنِ إِبْرَاهِیمَ (4)

وَ رَوَاهُ الشَّیْخُ أَیْضاً بِإِسْنَادِهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ یَعْقُوبَ (5)

أَقُولُ: حَمَلَهُ الشَّیْخُ عَلَی حُصُولِ التَّغَیُّرِ مِنْ نَفْسِهِ أَوْ بِمُجَاوَرَةِ جِسْمٍ طَاهِرٍ لِمَا مَضَی (6) وَ یَأْتِی (7) وَ هُوَ حَسَنٌ.

[رقم الحدیث الکلی: 338 - رقم الحدیث الباب: 3]

338- 3- (8) وَ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ النُّعْمَانِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ الْحَسَنِ بْنِ الْوَلِیدِ عَنْ أَبِیهِ عَنْ سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی عَنْ یَاسِینَ الضَّرِیرِ عَنْ حَرِیزِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَبِی بَصِیرٍ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع أَنَّهُ سُئِلَ عَنِ الْمَاءِ النَّقِیعِ تَبُولُ فِیهِ الدَّوَابُّ فَقَالَ إِنْ تَغَیَّرَ الْمَاءُ فَلَا تَتَوَضَّأْ مِنْهُ وَ إِنْ لَمْ تُغَیِّرْهُ أَبْوَالُهَا فَتَوَضَّأْ مِنْهُ وَ کَذَلِکَ الدَّمُ إِذَا سَالَ فِی الْمَاءِ وَ أَشْبَاهُهُ (9).

[رقم الحدیث الکلی: 339 - رقم الحدیث الباب: 4]

339- 4- (10) وَ بِالْإِسْنَادِ عَنْ سَعْدِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَحْمَدَ بْنِ مُحَمَّدِ بْنِ عِیسَی

ص: 138


1- التهذیب 1- 217- 626، و رواه فی الاستبصار 1- 12- 20.
2- فی هامش المخطوط، منه قده" الآجن- الماء المتغیر الطعم و اللون" القاموس المحیط 4- 196.
3- علق المصنّف علی هامش الأصل هنا- قوله-" فتنزّه منه" موجود فی الکافی و فی التهذیب و الاستبصار حیث رواه بإسناده عن علی بن إبراهیم. و غیر موجود فی التهذیب و الاستبصار حیث رواه بإسناده عن محمد ابن یعقوب، و هو سهو منه،" منه قده".
4- الکافی 3- 4- 6.
5- التهذیب 1- 408- 1286.
6- مضی فی الحدیث 1 من هذا الباب.
7- یأتی فی الأحادیث 4 و 5 و 6 و 7 و 8 و 11 من هذا الباب.
8- التهذیب 1- 40- 111، و رواه فی الاستبصار 1- 9- 9.
9- فی هامش المخطوط، منه قده-" یمکن إرادة بول الدوابّ الماکولة اللحم و یکون اعتبار التغیر إشارة الی سلب الإطلاق و صیرورة الماء مضافا و إن کان الحکم فی الدم و أشباهه بسبب النجاسة و یمکن إرادة بول الدوابّ الغیر الماکولة اللحم فیکون الحکم بسبب النجاسة".
10- التهذیب 1- 40- 112، و رواه فی الاستبصار 1- 9- 10.

عَنِ الْعَبَّاسِ بْنِ مَعْرُوفٍ عَنْ حَمَّادِ بْنِ عِیسَی عَنْ إِبْرَاهِیمَ بْنِ عُمَرَ الْیَمَانِیِّ عَنْ أَبِی خَالِدٍ الْقَمَّاطِ أَنَّهُ سَمِعَ أَبَا عَبْدِ اللَّهِ ع یَقُولُ فِی الْمَاءِ یَمُرُّ بِهِ الرَّجُلُ وَ هُوَ نَقِیعٌ فِیهِ الْمَیْتَةُ وَ (1) الْجِیفَةُ فَقَالَ أَبُو عَبْدِ اللَّهِ ع إِنْ کَانَ الْمَاءُ قَدْ تَغَیَّرَ رِیحُهُ أَوْ طَعْمُهُ فَلَا تَشْرَبْ وَ لَا تَتَوَضَّأْ مِنْهُ وَ إِنْ لَمْ یَتَغَیَّرْ رِیحُهُ وَ طَعْمُهُ فَاشْرَبْ وَ تَوَضَّأْ.

[رقم الحدیث الکلی: 340 - رقم الحدیث الباب: 5]

340- 5- (2) وَ بِإِسْنَادِهِ عَنِ الْحُسَیْنِ بْنِ سَعِیدٍ عَنْ عُثْمَانَ بْنِ عِیسَی عَنْ سَمَاعَةَ عَنْ أَبِی بَصِیرٍ قَالَ: سَأَلْتُهُ عَنْ کُرٍّ مِنْ مَاءٍ مَرَرْتُ بِهِ وَ أَنَا فِی سَفَرٍ قَدْ بَالَ فِیهِ حِمَارٌ أَوْ بَغْلٌ أَوْ إِنْسَانٌ قَالَ لَا تَوَضَّأْ (3) مِنْهُ وَ لَا تَشْرَبْ مِنْهُ.

قَالَ الشَّیْخُ الْمُرَادُ بِهِ إِذَا تَغَیَّرَ لَوْنُهُ أَوْ طَعْمُهُ أَوْ رَائِحَتُهُ وَ اسْتَدَلَّ بِأَحَادِیثَ کَثِیرَةٍ تَأْتِی أَقُولُ: وَ یُمْکِنُ الْحَمْلُ عَلَی الْکَرَاهَةِ مَعَ وُجُودِ غَیْرِهِ بِقَرِینَةِ اشْتِمَالِهِ عَلَی مَا لَیْسَ بِنَجَاسَةٍ.

[رقم الحدیث الکلی: 341 - رقم الحدیث الباب: 6]

341- 6- (4) وَ بِالْإِسْنَادِ عَنْ سَمَاعَةَ عَنْ أَبِی عَبْدِ اللَّهِ ع قَالَ: سَأَلْتُهُ عَنِ الرَّجُلِ یَمُرُّ بِالْمَاءِ وَ فِیهِ دَابَّةٌ مَیْتَةٌ قَدْ أَنْتَنَتْ قَالَ إِذَا کَانَ النَّتْنُ الْغَالِبَ عَلَی الْمَاءِ فَلَا یَتَوَضَّأْ وَ لَا یَشْرَبْ.

[رقم الحدیث الکلی: 342 - رقم الحدیث الباب: 7]

342- 7- (5) وَ بِإِسْنَادِ