ص_راط الن_جاة فی أجوبة الاستفتاءات المجلد 4

اشارة

سرشناسه : تبریزی، جواد، 1305 - 1385.

عنوان و نام پدیدآور : صراط النجاه/ جواد التبریزی.

مشخصات نشر : [قم]: دار الصدیقه الشهیده، 14ق. = - 13.

شابک : (دوره)9648438188 ؛ (ج. 6)9648438404 ؛ (ج. 7)9648438234 ؛ (ج. 8)9648438242 ؛ (ج. 9)9648438250

یادداشت : فهرستنویسی براساس جلد چهارم: 1422ق. = 1380.

یادداشت : عربی.

یادداشت : ج. 5 (چاپ اول: 1423ق. = 1381)؛ 10000 ریال.

یادداشت : ج. 4 (چاپ اول: 1423ق. = 1381)؛ 10000 ریال.

یادداشت : ج. 10. (چاپ اول: 1427ق. = 1385).

مندرجات : الجزاآ الرابع .-- فی اجوبه استفتاآات الحج و العمره .- ج. 10. العبادات و المعاملات .--

موضوع : فقه جعفری -- رساله عملیه.

موضوع : حج -- رساله عملیه.

موضوع : حج عمره -- رساله عملیه.

رده بندی کنگره : BP183/9/ت 2ص 4 1300ی

رده بندی دیویی : 297/3422

شماره کتابشناسی ملی : م 81-3905

ص : 1

اشارة

ص_راط الن_جاة

فی أجوبة الاستفتاءات

المجلد الرابع

کتاب الحج

فتاوی

سماحة المرجع الدینی الراحل

آیة اللّه العظمی المیرزا جواد التبریزی

(قدس اللّه روحه الطاهرة)

ص : 2

بسم الله الرحمن الرحیم

ص : 3

ص : 4

کت_اب الح_ج

اشارة

ص : 5

ص : 6

وجوب الحج

یجب الحجّ علی کل مکلّف جامع للشرائط الآتیة، ووجوبه ثابت بالکتاب والسنة القطعیة.

والحج رکن من أرکان الدین، ووجوبه من الضروریات، وترکه مع الاعتراف بثبوته معصیة کبیرة، کما أنّ إنکار أصل الفریضة _ إذا لم یکن مستنداً إلی شبهة _ کفر.

قال اللّه تعالی فی کتابه المجید: «وَللّه ِِ عَلَی النَّاسِ حِجُّ البَیْتِ مَنْ اسْتَطَاعَ إلَیْهِ سَبیْلاً وَمَنْ کَفَرَ فَإنَّ اللّه َ غَنیٌّ عَنِ العَالَمینَ».

وروی الشیخ الکلینی بطریق معتبر عن أبی عبداللّه علیه السلام قال: «من مات ولم یحجّ حجّة الإسلام، لم یمنعه من ذلک حاجة تجحف به، أو مرض لا یطیق فیه الحجّ، أو سلطان یمنعه، فلیمت یهودیاً أو نصرانیاً».

وهناک روایات کثیرة تدلّ علی وجوب الحجّ والاهتمام به، لم نتعرّض لها طلباً للاختصار، وفیما ذکرناه من الآیة الکریمة والروایة کفایة للمراد.

واعلم أنّ الحجّ الواجب علی المکلّف فی أصل الشرع إنّما هو لمرّة واحدة، ویسمّی ذلک ب_«حجّة الإسلام».

(مسألة 1) : وجوب الحجّ بعد تحقق شرائطه فوری، فتجب المبادرة إلیه فی سنة الاستطاعة، وإن ترکه فیها عصیاناً أو لعذر وجب فی السنة الثانیة وهکذا، ولا یبعد أن

ص : 7

یکون التأخیر من دون عذر من الکبائر.

(مسألة 2) : إذا حصلت الاستطاعة وتوقّف الإتیان بالحجّ علی مقدّمات وتهیئة الوسائل، وجبت المبادرة إلی تحصیلها، ولو تعدّد الرفقة فإن وثق بالإدراک مع التأخیر جاز له ذلک، وإلاّ وجب الخروج من دون تأخیر.

(مسألة 3) : إذا أمکنه الخروج مع الرفقة الاُولی ولم یخرج معهم، لوثوقه بالإدراک مع التأخیر، ولکن اتفق أنّه لم یتمکّن من المسیر، أو أنّه لم یدرک الحجّ بسبب التأخیر لم یستقر علیه الحجّ، حیث کان معذوراً فی تأخیره.

شرائط وجوب حجّة الإسلام

اشارة

سؤال [1] إذا مرض الحاج ومات یوم العید ولم یدرک الوقوفین أو مات قبل یوم عرفة فی حال إحرام الحج أو قبله فهل یجب عنه الحج لو کان مستقرا علیه فی السنوات السابقة؟

بسمه تعالی؛ یسقط عنه الحج، واللّه العالم.

الشرط الأول؛ البلوغ

فلا یجب علی غیر البالغ وإن کان مراهقاً، ولو حجّ الصبی لم یجزئه عن حجّة الإسلام، وإن کان حجّه صحیحاً علی الأظهر.

(مسألة 4) : إذا خرج الصبی إلی الحجّ فبلغ قبل أن یحرم من المیقات، وکان مستطیعاً فلا إشکال فی أنّ حجّه حجّة الإسلام، وإذا أحرم فبلغ بعد إحرامه وجب علیه الرجوع إلی أحد المواقیت وتجدید الإحرام منه لحجّة الإسلام، والأحوط وجوباً مراعاة تروک الإحرام إلی تجدید إحرامه فإن لم یتمکّن من الرجوع إلیه ففی محلّ إحرامه تفصیل یأتی

ص : 8

إن شاء اللّه تعالی فی حکم من تجاوز المیقات جهلاً أو نسیاناً ولم یتمکّن من الرجوع إلیه فی المسألة (169).

(مسألة 5) : إذا حجّ ندباً معتقداً بأنّه غیر بالغ، فبان بعد أداء الحج أنّه کان بالغاً، أجزأه عن حجّة الإسلام.

(مسألة 6) : یستحب للصبی الممیّز أن یحجّ، ولا یشترط فی صحّته إذن الولی.

(مسألة 7) : یستحب للولی أن یحرم بالصبی غیر الممیّز، ذکراً کان أم أُنثی، وذلک بأن یلبسه ثوبی الإحرام ویأمره بالتلبیة ویلقّنه إیّاها، إن کان قابلاً للتلقین، وإلاّ لبّی عنه، ویجنّبه عمّا یجب علی المحرم الاجتناب عنه، ویجوز أن یؤخّر تجریده عن الثیاب إلی فخّ، إذا کان سائراً من ذلک الطریق، ویأمره بالإتیان بکلّ ما یتمکّن منه من أفعال الحجّ، وینوب عنه فیما لا یتمکّن، ویطوف به ویسعی به بین الصفا والمروة، ویقف به فی عرفات والمشعر، ویأمره بالرمی إن قدر علیه، وإلاّ رمی عنه، وکذلک صلاة الطواف، ویحلق رأسه، وکذلک بقیة الأعمال، ویجب عندما یطوف به أن یوضئه ولو بصورة الوضوء.

(مسألة 8) : نفقة حجّ الصبی فیما یزید علی نفقة الحضر علی الولی لا علی الصبی، نعم إذا کان حفظ الصبی متوقّفاً علی السفر به، أو کان السفر مصلحة له، جاز الإنفاق علیه من ماله.

(مسألة 9) : ثمن هدی الصبی الذی حجّ به ولیه ولو کان ممیّزاً علی الولی، وکذلک کفّارة صیده، وأمّا الکفّارات التی تجب عند الإتیان بموجبها عمداً، فالظاهر أنّها لا تجب بفعل الصبی، لا علی الولی ولا فی مال الصبی، ولو لم یکن للولی مال یأخذ ثمن الهدی من مال الطفل، وهذا مقدّم علی صوم الولی.

* * *

ص : 9

سؤال [2] إذا بلغ الصبی بعد إحرامه وقبل الإتیان بعمرة التمتع أو بعده وقبل الحج فما وظیفته الآن؟

بسمه تعالی؛ إذا کان مستطیعا یرجع إلی أحد المواقیت ویحرم منها لعمرة التمتع إذا أمکن، وإذا لم یمکنه الرجوع یخرج إلی خارج الحرم ویبتعد مهما أمکن علی الأحوط ویحرم بإحرام آخر لعمرة التمتع، وإذا لم یمکنه ذلک أیضا یحرم من مکانه ویصح حجه بعنوان حجة الإسلام، واللّه العالم.

سؤال [3] إذا أحرم وهو صبی ممیز وبلغ فی المشعر هل یجزئه عن حجة الإسلام إن کان مستطیعا؟

بسمه تعالی؛ لا یجزی، واللّه العالم.

سؤال [4] ما هو حدّ البلوغ بالنسبة للبنت؟

بسمه تعالی؛ حدّ البلوغ للبنت إکمالها تسع سنین قمریة، واللّه العالم.

سؤال [5] هل یستحب إحجاج الصبی مطلقا أو یختص بغیر الممیز؟

بسمه تعالی؛ لا فرق بینهما، واللّه العالم.

سؤال [6] هل یجب إتمام الإحجاج کما یجب إتمام الحج؟ وعلی فرض عدم الوجوب بماذا یخرج الصبی عن إحرامه؟

بسمه تعالی؛ الأحوط إتمام الإحجاج ویخرج عن الإحرام بإتمام الأعمال، واللّه العالم.

سؤال [7] إذا اعتمر الولی بالصبی عمرة التمتع فهل یلزمه أن یحج به حج التمتع أیضا وإذا لم یجب فهل یتعین علیه أن یطوف به طواف النساء؟

بسمه تعالی؛ یلزمه علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [8] هل یستحب الإحرام بالصبی بإحرام العمرة المفردة

ص : 10

کإحرام الحج؟

بسمه تعالی؛ نعم یستحب، واللّه العالم.

سؤال [9] هل یعتبر فی الطواف الواجب بالصبی مراعاة الطهارة الحدثیة والخبثیة أم لا؟

بسمه تعالی؛ لا یعتبر ذلک ولکن یتوضّأ به بصورة الوضوء کما قلنا فی المناسک، واللّه العالم.

سؤال [10] من هو المراد من الولی، هل خصوص الولی الشرعی أو کل من یتولی أُموره؟

بسمه تعالی؛ من یتولی أمره ولا سیما إذا کان بإذن ولیّه الشرعی، واللّه العالم.

سؤال [11] إذا لم یجد الولی هدیا إلاّ لنفسه فهل یذبحه عن نفسه أو عن صبیه الذی أحرم بإحرام حج التمتع؟

بسمه تعالی؛ یذبح عن صبیه ویصوم عن نفسه إذا لم یکن للصبی مال وإلاّ فیشتری من ماله هدیا ویذبح عنه، واللّه العالم.

سؤال [12] فی مفروض السؤال السابق إذا لم یقدر الولی علی الصوم فهل یذبح عن نفسه أم لا؟

بسمه تعالی؛ یذبح عن نفسه ویتم إحجاجه رجاءً، واللّه العالم.

سؤال [13] فی فرض السؤال السابق هل یستحب إحجاج الصبی أیضا أم یختص استحباب إحجاجه مع قدرة الولی علی الذبح والصوم معا أم لا؟

بسمه تعالی؛ لم یثبت استحباب إحجاجه فی مفروض السؤال السابق ولا بأس به رجاءً ویستحب إذا قدر الولی علی الذبح أو الصوم، واللّه العالم.

سؤال [14] إذا لم یجد الولی هدیا لنفسه ولا لصبیه وکان للصبی مال فهل

ص : 11

یجوز للولی اشتراء الهدی من ماله أم لا؟

بسمه تعالی؛ نعم، یجوز الاشتراء من ماله والذبح عنه، واللّه العالم.

سؤال [15] قلتم فی المناسک (ثمن هدی الصبی علی الولی) هل یعم هذا ما إذا حجّ الصبی بلا إذن ولیه؟

بسمه تعالی؛ لا یعم هذا الفرض، واللّه العالم.

سؤال [16] الولی إذا أحرم بالصبی ثمّ طاف وسعی عنه مع العلم بأن وظیفته کانت الطواف به والسعی به ثمّ التفت إلی الحال بعد الرجوع إلی وطنه فهل یخرج الصبی عن الإحرام أو یبقی محرما؟

بسمه تعالی؛ لا شیء علی الصبی ولا علی الولی ولا یبقی له إحرام إلاّ إذا أحرم بإحرام العمرة المفردة فسیأتی الحکم فیه، واللّه العالم.

سؤال [17] إذا أحرم الولی بالطفل الصغیر لحج أو عمرة فأبی الصغیر وتمانع من الإتیان بالأعمال أو منعه مرض من ذلک (سواء کان ممیزا أو غیر ممیز) فما الحکم؟

بسمه تعالی؛ لا شیء علی الولی ولا علی الصبی ولا یبقی له إحرام إلاّ فی الإحرام بالعمرة المفردة وسیأتی الحکم فیه، واللّه العالم.

الشرط الثانی؛ العقل

فلا یجب الحجّ علی المجنون وإن کان أدواریاً، نعم إذا أفاق المجنون فی أشهر الحجّ وکان مستطیعاً ومتمکّناً من الإتیان بأعمال الحجّ وجب علیه، وإن کان مجنوناً فی بقیة الأوقات.

* * *

ص : 12

سؤال [18] هل یستحب إحجاج المجنون أم لا؟

بسمه تعالی؛ لم یثبت استحبابه ولکن لا بأس به بقصد الرجاء، واللّه العالم.

سؤال [19] شخص جنّ بعد الوقوفین ثمّ أفاق بعد یوم العید وقصر واستناب لباقی الأعمال، فهل یجزی حجه عن حجة الإسلام؟

بسمه تعالی؛ فی إجزائه عن حجة الإسلام إشکال، نعم لو کان ذلک فی أوّل سنة استطاعته لا یستقر علیه الحج، واللّه العالم.

سؤال [20] إذا أحرم بالمجنون ثمّ أفاق فی المشعر هل یجزیه عن حجة الإسلام؟

بسمه تعالی؛ لا یجزیه وعلیه الحج من قابل إن بقیت استطاعته وإفاقته، واللّه العالم.

سؤال [21] شخص بلغ من الکبر إلی درجة أنه خَرِف، هل یجب أن یحج عنه؟

بسمه تعالی؛ إذا طرأت علیه حالة الالتفات واستناب شخصا لیحج عنه حجة الإسلام أو إذن فی ذلک أجزأ حج النائب الذی استنابه أو أذن له وإلاّ فلا یقضی عنه الحج إلاّ بعد موته، واللّه العالم.

سؤال [22] امرأة عرضت لها حالة الجنون وهی فی عرفات ولم تفق إلی آخر الوقت، فهل یصح أن ینوب عنها زوجها أو شخص آخر فی باقی أعمال الحج؟

بسمه تعالی؛ الظاهر بطلان حجها ولا یجب علیها ولا علی زوجها شیء وإذا أفاقت من جنونها بعد ذلک وکانت مستطیعة وجب علیها الحج، واللّه العالم.

ص : 13

الشرط الثالث؛ الحرّیة

فلا یجب الحجّ علی المملوک وإن کان مستطیعاً ومأذوناً من قبل المولی، ولو حجّ بإذن مولاه صحّ، ولکن لا یجزیه عن حجّة الإسلام، فتجب علیه الإعادة إذا کان واجداً للشرائط بعد العتق.

(مسألة 10) : إذا أتی المملوک المأذون من قبل مولاه فی الحجّ بما یوجب الکفّارة، فکفّارته علی مولاه فی غیر الصید، وعلی نفسه فیه.

(مسألة 11) : إذا حجّ المملوک بإذن مولاه وانعتق قبل إدراک المشعر أجزأه عن حجّة الإسلام، بل الظاهر کفایة إدراکه الوقوف بعرفات معتقاً وإن لم یدرک المشعر، ویعتبر فی الإجزاء الاستطاعة حین الانعتاق، فإن لم یکن مستطیعاً لم یجزئ حجّه عن حجّة الإسلام، ولا فرق فی الحکم بالإجزاء بین أقسام الحجّ من الإفراد والقران والتمتّع، إذا کان المأتی به مطابقاً لوظیفته الواجبة.

(مسألة 12) : إذا انعتق العبد قبل المشعر فی حجّ التمتّع فهدیه علیه، وإن لم یتمکّن فعلیه أن یصوم بدل الهدی علی ما یأتی، وإن لم ینعتق فمولاه بالخیار، فإن شاء ذبح عنه، وإن شاء أمره بالصوم.

الشرط الرابع؛ الاستطاعة

ویعتبر فیها أُمور:

الأوّل: السعة فی الوقت، ومعنی ذلک وجود القدر الکافی من الوقت للذهاب إلی مکّة والقیام بالأعمال الواجبة هناک، وعلیه فلا یجب الحجّ إذا کان حصول المال فی وقت لا یسع للذهاب والقیام بالأعمال الواجبة فیها، أو أنّه یسع ذلک ولکن بمشقّة شدیدة

ص : 14

لا تتحمل عادة، ولکن الأحوط وجوباً فی مثل ذلک التحفّظ علی المال إلی السنة القادمة، إلاّ مع الحاجة والضرورة العرفیة.

الثانی: الأمن والسلامة، وذلک بأن لا یکون خطراً علی النفس أو المال أو العرض، ذهاباً وإیاباً وعند القیام بالأعمال، کما أنّ الحجّ لا یجب علی مستطیع لا یتمکّن من قطع المسافة لهرم أو مرض أو لعذر آخر، ولکن تجب علیه الاستنابة، علی ما سیجیء تفصیله.

(مسألة 13) : إذا کان للحجّ طریقان، أحدهما مأمون والآخر غیر مأمون، لم یسقط وجوب الحجّ، بل وجب الذهاب من الطریق المأمون وإن کان أبعد.

(مسألة 14) : إذا کان له فی بلده مال معتدّ به، وکان ذهابه إلی الحجّ مستلزماً لتلفه لم یجب علیه الحجّ، وکذلک إذا کان هناک ما یمنعه عن الذهاب شرعاً، کما إذا استلزم حجّه ترک واجب أهمّ من الحجّ، کالتحفّظ علی أهله وعیاله والدفاع عنهم، أو توقّف حجّه علی ارتکاب محرّم لا یعلم بکونه أقل أهمیة من الحجّ أو مساویاً له.

(مسألة 15) : إذا حجّ مع استلزام حجّه ترک واجب أهمّ أو ارتکاب محرّم کذلک فهو، وإن کان عاصیاً من جهة ترک الواجب أو فعل الحرام، إلاّ أنّ الظاهر أنّه یجزئ عن حجّة الإسلام إذا کان واجداً لسائر الشرائط، ولا فرق فی ذلک بین من کان الحجّ مستقرّاً علیه ومن کان أوّل سنة استطاعته.

(مسألة 16) : إذا کان فی الطریق من یمنع عن المرور إلاّ ببذل مال معتدّ به، لم یجب بذله ویسقط وجوب الحجّ، إلاّ إذا کان أمراً متعارفاً، کما فی أخذ الحکومات المال للإذن فی الدخول فی بلادهم، فإنّه یجب البذل ویحسب المبذول من مؤونة الحجّ.

(مسألة 17) : لو انحصر الطریق بالبحر لم یسقط وجوب الحجّ، إلاّ مع خوف الغرق أو المرض الزائد علی المتعارف فی سفر البحر، ولو حجّ مع الخوف وزال الخوف حین الإحرام صحّ حجّه علی الأظهر.

ص : 15

الثالث: أن یکون له مال یکفی لنفقة الحجّ زائداً علی ما یحتاج إلیه فی معاشه ویعبّر عن ذلک بالزاد والراحلة، ومعنی الزاد هو وجود ما یتقوّت به فی الطریق، من المأکول والمشروب وسائر ما یحتاج إلیه فی سفره، أو وجود مقدار من المال (النقود وغیرها) یصرفه فی سبیل ذلک ذهاباً وإیاباً، ومعنی الراحلة هو وجود وسیلة یتمکّن بها من قطع المسافة ذهاباً وإیاباً، ویلزم فی الزاد والراحلة أن یکونا مما یلیق بحال المکلّف.

(مسألة 18) : لا یختصّ اشتراط وجود الراحلة بصورة الحاجة إلیها، بل یشترط مطلقاً ولو مع عدم الحاجة إلیها، کما إذا کان قادراً علی المشی من دون مشقّة ولم یکن منافیاً لشرفه.

(مسألة 19) : العبرة فی الزاد والراحلة بوجودهما فعلاً، فلا یجب علی من کان قادراً علی تحصیلهما بالاکتساب ونحوه، ولا فرق فی اشتراط وجود الراحلة بین القریب والبعید.

(مسألة 20) : الاستطاعة المعتبرة فی وجوب الحجّ إنّما هی الاستطاعة من مکانه لا من بلده، فإذا ذهب المکلّف إلی المدینة مثلاً للتجارة أو لغیرها، وکان له هناک ما یمکن أن یحجّ به من الزاد والراحلة أو ثمنهما وجب علیه الحجّ، وإن لم یکن مستطیعاً من بلده.

(مسألة 21) : إذا کان للمکلّف ملک ولم یوجد من یشتریه بثمن المثل، وتوقّف الحجّ علی بیعه بأقلّ منه بمقدار معتدّ به لم یجب البیع، وأمّا إذا ارتفعت الأسعار فکانت اُجرة المرکوب مثلاً فی سنة الاستطاعة أکثر منها فی السنة الآتیة لم یجز التأخیر.

(مسألة 22) : إنّما یعتبر وجود نفقة الإیاب فی وجوب الحجّ فیما إذا أراد المکلّف العود إلی وطنه، وأمّا إذا لم یرد العود وأراد السکنی فی بلد آخر غیر وطنه، فلابدّ من وجود النفقة إلی ذلک البلد، ولا یعتبر وجود مقدار العود إلی وطنه.

نعم، إذا کان البلد الذی یرید السکنی فیه أبعد من وطنه، لم یعتبر وجود النفقة إلی

ص : 16

ذلک المکان، بل یکفی فی الوجوب وجود مقدار العود إلی وطنه.

الرابع: الرجوع إلی الکفایة، وهو التمکّن بالفعل أو بالقوّة من إعاشة نفسه وعائلته بعد الرجوع، وبعبارة واضحة یلزم أن لا یکون صرف ما عنده من المال فی سبیل الحجّ موجباً لوقوعه فی الحرج بعد رجوعه، من جهة إعاشة نفسه وعیاله، وعلیه فلا یجب علی من یملک مقداراً من المال یفی بمصاریف الحج وکان ذلک وسیلة لإعاشته وإعاشة عائلته، مع العلم بأنّه لا یتمکّن من الإعاشة عن طریق آخر یناسب شأنه.

فبذلک یظهر أنّه لا یجب بیع ما یحتاج إلیه فی ضروریات معاشه من أمواله، فلا یجب بیع دار سکناه اللائقة بحاله وثیاب تجمّله وأثاث بیته، ولا آلات الصنائع التی یحتاج إلیها فی معاشه، ونحو ذلک مثل الکتب بالنسبة إلی أهل العلم مما لابدّ منه فی سبیل تحصیله، وعلی الجملة کلّ ما یحتاج إلیه الإنسان فی حیاته المعاشیة، لم یجب بیعه.

(مسألة 23) : إذا کان عنده مال لا یجب بیعه فی سبیل الحجّ لحاجته إلیه، ثمّ استغنی عنه وجب علیه بیعه لأداء فریضة الحجّ، مثلاً إذا کان للمرأة حلی تحتاج إلیه ولابدّ لها منه ثمّ استغنت عنه لکبرها أو لأمر آخر، وجب علیها بیعه لأداء فریضة الحجّ.

(مسألة 24) : إذا کانت له دار مملوکة وکانت هناک دار اُخری یمکنه السکنی فیها، کما إذا کانت موقوفة تنطبق علیه، فالظاهر عدم وجوب بیع الدار المملوکة ولو کانت

وافیة بمصارف الحجّ، ویجری ذلک فی الکتب العلمیة وغیرها مما یحتاج إلیه فی حیاته.

(مسألة 25) : إذا کان عنده مقدار من المال یفی بمصارف الحجّ وکان بحاجة إلی الزواج أو شراء دار لسکناه أو غیر ذلک مما یحتاج إلیه، لم یجب علیه الحجّ.

(مسألة 26) : إذا کان ما یملکه دَیناً علی ذمّة شخص وکان الدَّین حالاًّ وجبت علیه المطالبة، فإن کان المدین مماطلاً وجب إجباره علی الأداء، وإن توقّف تحصیله علی

ص : 17

الرجوع إلی المحاکم العرفیة لزم ذلک.

کما تجب المطالبة فیما إذا کان الدین مؤجّلاً ولکن المدین یؤدّیه لو طالبه، وأمّا إذا کان المدین معسراً أو مماطلاً ولا یمکن إجباره أو کان الإجبار مستلزماً للحرج، کما إذا امتنع الزوج مع تمکّنه من أداء ما علیه من مهر زوجته، وأوجب إجباره علی الأداء الاختلاف والشقاق بینهما الموجب للحرج علی الزوجة، أو کان الدین مؤجّلاً والمدین لا یسمح بأداء ذلک قبل الأجل، ففی جمیع ذلک إن أمکنه بیع الدَّین بما یفی بمصارف الحجّ ولو بضمیمة ما عنده من المال، ولم یکن فی ذلک ضرر ولا حرج وجب البیع، وإلاّ لم یجب.

(مسألة 27) : کلّ ذی حرفة کالحدّاد والبنّاء والنجّار وغیرهم ممن یفی کسبهم بنفقتهم ونفقة عوائلهم، یجب علیهم الحجّ إذا حصل لهم مقدار من المال بإرث أو غیره، وکان وافیاً بالزاد والراحلة ونفقة العیال مدّة الذهاب والإیاب.

(مسألة 28) : من کان یرتزق من الوجوه الشرعیة کالخمس والزکاة وغیرهما، وکانت نفقاته بحسب العادة مضمونة من دون مشقّة، لا یبعد وجوب الحجّ علیه فیما إذا ملک مقداراً من المال یفی بذهابه وإیابه ونفقة عائلته، وکذلک من قام أحد بالإنفاق علیه طیلة حیاته، وکذلک کلّ من لا یتفاوت حاله قبل الحجّ وبعده من جهة المعیشة إن صرف ما عنده فی سبیل الحجّ.

(مسألة 29) : لا یعتبر فی الاستطاعة الملکیة اللازمة، بل تکفی الملکیة المتزلزلة أیضاً، فلو صالحه شخص ما یفی بمصارف الحجّ وجعل لنفسه الخیار إلی مدّة معیّنة وجب علیه الحجّ، وکذلک الحال فی موارد الهبة الجائزة.

(مسألة 30) : لا یجب علی المستطیع أن یحجّ من ماله، فلو حجّ متسکّعاً أو من مال شخص آخر أجزأه، نعم إذا کان ساتره فی الطواف مغصوباً لم یجزئه علی الأحوط

ص : 18

ولا یجزئه لو کان ساتره فی صلاة الطواف مغصوباً، ولو کان ثمن هدیه مغصوباً لم یجزئه ذلک إلاّ إذا اشتراه بثمن فی الذمة ووفّاه من المغصوب.

(مسألة 31) : لا یجب علی المکلّف تحصیل الاستطاعة بالاکتساب أو غیره، فلو وهبه أحد مالاً یستطیع به لو قبله لم یلزمه القبول، وکذلک لو طلب منه أن یؤجر نفسه للخدمة بما یصیر به مستطیعاً ولو کانت الخدمة لائقة بشأنه، نعم لو آجر نفسه للخدمة فی طریق الحجّ واستطاع بذلک وجب علیه الحجّ.

(مسألة 32) : إذا آجر نفسه للنیابة عن الغیر فی الحجّ واستطاع بمال الإجارة، قدّم الحجّ النیابی إذا کان مقیّداً بالسنة الحالیة، أو لم یحرز أنّه لو لم یأت بالحجّ النیابی فی هذه السنة یتمکّن منه بعد ذلک فإن بقیت الاستطاعة إلی السنة القادمة وجب علیه الحجّ، وإلاّ فلا وإن لم یکن الحجّ النیابی مقیّداً بالسنة الفعلیة قدّم الحجّ عن نفسه إلاّ فیما تقدّم.

(مسألة 33) : إذا اقترض مقداراً من المال یفی بمصارف الحجّ لم یجب علیه الحجّ ولو کان قادراً علی وفائه بعد ذلک من غیر حرج.

(مسألة 34) : إذا کان عنده ما یفی بنفقات الحجّ وکان علیه دین، ولم یکن صرف ذلک فی الحجّ منافیاً لأداء ذلک الدین وجب علیه الحجّ، وإلاّ فلا، ولا فرق فی الدین بین أن یکون حالاًّ أو مؤجّلاً، وبین أن یکون سابقاً علی حصول ذلک المال أو بعد حصوله.

(مسألة 35) : إذا کان علیه خمس أو زکاة، وکان عنده مقدار من المال ولکن لا یفی بمصارف الحجّ لو أدّاهما وجب علیه أداؤهما ولم یجب علیه الحجّ، ولا فرق فی ذلک بین أن یکون الخمس والزکاة فی عین المال أو یکونا فی ذمّته.

(مسألة 36) : إذا وجب علیه الحجّ وکان علیه خمس أو زکاة أو غیرهما من الحقوق الواجبة لزمه أداؤها ولم یجز له تأخیره لأجل السفر إلی الحجّ، ولو کان ثیاب طوافه وثمن هدیه من المال الذی قد تعلق به الحق جری علیه الحکم المذکور فی مسألة 30.

(مسألة 37) : إذا کان عنده مقدار من المال، ولکنّه لا یعلم بوفائه بنفقات الحجّ لم یجب علیه الحجّ، ولا یجب علیه الفحص، وإن کان الفحص أحوط.

(مسألة 38) : إذا کان له مال غائب یفی بنفقات الحجّ منفرداً أو منضمّاً إلی المال الموجود عنده، فإن لم یکن متمکّناً من التصرّف فی ذلک المال، ولو بتوکیل من یبیعه هناک لم یجب علیه الحجّ، وإلاّ وجب.

(مسألة 39) : إذا کان عنده ما یفی بمصارف الحجّ وجب علیه الحجّ، ولم یجز له التصرّف فیه بما یخرجه عن الاستطاعة، ولا یمکنه التدارک مع تمکّنه من الخروج إلی الحجّ، فی سنة حصول المال، ولا فرق فی ذلک بین تصرّفه بعد التمکّن من المسیر وتصرّف_ه فیه قبله، بل الظاهر عدم جواز التصرّف فیه قبل أشهر الحجّ أیضاً، نعم إذا تصرّف فیه ببیع أو هبة أو عتق أو غیر ذلک حکم بصحّة التصرّف، وإن کان آثماً بتفویته الاستطاعة.

(مسألة 40) : الظاهر أنّه لا یعتبر فی الزاد والراحلة ملکیّتهما، فلو کان عنده مال یجوز له التصرّف فیه وجب علیه الحجّ، إذا کان وافیاً بنفقات الحجّ مع وجدان سائر الشروط.

(مسألة 41) : کما یعتبر فی وجوب الحجّ وجود الزاد والراحلة حدوثاً کذلک یعتبر بقاءً إلی إتمام الأعمال، بل إلی العود إلی وطنه، فإن تلف المال فی بلده أو فی أثناء الطریق لم یجب علیه الحجّ وکشف ذلک عن عدم الاستطاعة من أوّل الأمر، ومثل ذلک ما إذا حدث علیه دین قهری، کما إذا أتلف مال غیره خطأً ولم یمکنه أداء بدله إذا صرف ما عنده فی سبیل الحجّ. نعم الإتلاف العمدی لا یسقط وجوب الحجّ، بل یبقی الحجّ فی ذمّته مستقرّاً،

ص : 19

فیجب علیه أداؤه ولو متسکّعاً، هذا کلّه فی تلف الزاد والراحلة وکذا إذا تلف ما به الکفایة من ماله فی بلده فهو یکشف عن عدم الاستطاعة من أول الأمر.

(مسألة 42) : إذا کان عنده ما یفی بمصارف الحجّ لکنه جهل ذلک أو کان غافلاً عنه أو کان جاهلاً بوجوب الحجّ أو غافلاً عنه ثمّ علم أو تذکّر بعد أن تلف المال، فلم یتمکّن من الحجّ فإن کان معذوراً فی جهله أو غفلته بأن لم تکن ناشئة عن تقصیره لم یستقر علیه الحج وإلاّ استقر علیه الحج إذا کان واجداً لسائر الشرائط حین وجوده.

(مسألة 43) : کما تتحقّق الاستطاعة بوجدان الزاد والراحلة تتحقّق بالبذل، ولا یفرق فی ذلک بین أن یکون الباذل واحداً أو متعدداً، وإذا عرض علیه الحجّ والتزم بزاده وراحلته ونفقة عیاله وجب علیه الحجّ، وکذلک لو أُعطی مالاً لیصرفه فی الحجّ، وکان وافیاً بمصارف ذهابه وإیابه وعیاله، ولا فرق فی ذلک بین الإباحة والتملیک، ولا بین بذل العین وثمنها.

(مسألة 44) : لو أوصی له بمال لیحجّ به وجب الحجّ علیه بعد موت الموصی إذا کان المال وافیاً بمصارف الحجّ ونفقة عیاله، وکذلک لو وقف شخص لمن یحجّ أو نذر أو أوصی بذلک وبذل له المتولی أو الناذر أو الوصی وجب علیه الحجّ.

(مسألة 45) : لا یجب الرجوع إلی الکفایة فی الاستطاعة البذلیة، نعم لو کان له مال لا یفی بمصارف الحجّ وبذل له ما یتمّم ذلک وجب علیه القبول، ولکن یعتبر حینئذ الرجوع إلی الکفایة.

(مسألة 46) : إذا أعطی مالاً هبة علی أن یحجّ وجب علیه القبول، وأمّا لو خیّره الواهب بین الحجّ وعدمه، أو أنّه وهبه مالاً من دون ذکر الحجّ لا تعییناً ولا تخییراً لم یجب علیه القبول.

(مسألة 47) : لا یمنع الدین من الاستطاعة البذلیة، نعم إذا کان الدَّین حالاًّ وکان الدائن مطالباً والمدین متمکّناً من أدائه، إن لم یحجّ لم یجب علیه الحجّ.

ص : 20

(مسألة 48) : إذا بذل مال لجماعة لیحجّ أحدهم، فإن سبق أحدهم بقبض المال المبذول وجب علیه ولو ترک الجمیع القبض مع تمکّن کلّ واحد منهم من القبض لم یستقرّ الحجّ علیهم، وکذا فیما بذل مال لاثنین لیحجّ أحدهما.

(مسألة 49) : لا یجب بالبذل إلاّ الحجّ الذی هو وظیفة المبذول له علی تقدیر استطاعته، فلو کانت وظیفته حجّ التمتّع فبذل له حجّ القران أو الإفراد لم یجب علیه القبول، وبالعکس، وکذلک الحال لو بذل لمن حجّ حجّة الإسلام.

وأمّا من استقرّت علیه حجّة الإسلام وصار غیر متمکّن فبذل له ما یتمکّن معه من الإتیان بحجّة الإسلام وجب علیه القبول، وکذلک من وجب علیه الحجّ لنذر أو شبهه ولم یتمکّن منه.

(مسألة 50) : لو بُذل له مال لیحجّ به، فتلف المال أثناء الطریق سقط الوجوب، نعم لو کان متمکّناً من الاستمرار فی السفر من ماله وجب علیه الحجّ وأجزأه عن حجّة الإسلام، إلاّ أنّ الوجوب حینئذٍ مشروط بالرجوع إلی الکفایة.

(مسألة 51) : لا یعتبر فی وجوب الحجّ البذل نقداً، فلو وکّله علی أن یقترض عنه ویحجّ به واقترض وجب علیه.

(مسألة 52) : الظاهر أنّ ثمن الهدی لیس علی الباذل، بمعنی أنّه لولم یبذله وبذل بقیة المصارف له فإن کان متمکّناً من شرائه من ماله وجب علیه ذلک وإلاّ وجب علیه الصوم بدل الهدی، نعم لو کان الصوم حرجیاً علیه ولم یکن له ثمن الهدی لم یجب علیه الحجّ ما لم یبذل له ثمن الهدی أیضاً، نعم إذا کان صرف ثمن الهدی فیه موجباً لوقوعه فی الحرج لم یجب علیه القبول، وأمّا الکفّارات فالظاهر أنّها واجبة علی المبذول له دون الباذل.

(مسألة 53) : الحجّ البذلی یجزئ عن حجّة الإسلام، ولا یجب علیه الحجّ ثانیاً إذا استطاع بعد ذلک.

ص : 21

(مسألة 54) : یجوز للباذل الرجوع عن بذله قبل الدخول فی الإحرام أو بعده، لکن إذا رجع بعد الدخول فی الإحرام وجب علی المبذول له إتمام الحجّ إذا کان مستطیعاً فعلاً بالاستطاعة المعتبرة فی وجوب الحجّ، ولو بضمیمة البذل إلی زمان الرجوع، بل الأحوط إتمامه مطلقاً ما لم یکن حرجیاً، ولیس علی الباذل ضمان ما صرفه للإتمام، ولا نفقة العود.

(مسألة 55) : إذا أعطی من الزکاة من سهم سبیل اللّه علی أن یصرفها فی الحجّ، وکان فیه مصلحة عامّة وجب علیه ذلک، وإن أعطی من سهم السادة أو من الزکاة من سهم الفقراء واشترط علیه أن یصرفه فی سبیل الحجّ لم یصحّ الشرط، فلا یحصل به الاستطاعة البذلیة.

(مسألة 56) : إذا بُذل له مال فحجّ به ثمّ انکشف أنّه کان مغصوباً لم یجزئه عن حجّة الإسلام، وللمالک أن یرجع إلی الباذل أو إلی المبذول له، لکنّه إذا رجع إلی المبذول له رجع هو إلی الباذل إن کان جاهلاً بالحال، وإلاّ فلیس له الرجوع.

(مسألة 57) : إذا حجّ لنفسه أو عن غیره تبرّعاً أو بإجارة لم یکفه عن حجّة الإسلام، فیجب علیه الحجّ إذا استطاع بعد ذلک.

(مسألة 58) : إذا اعتقد أنّه غیر مستطیع فحجّ ندباً، ثمّ بان أنّه کان مستطیعاً أجزأه ذلک، ولا یجب علیه الحجّ ثانیاً.

(مسألة 59) : لا یشترط إذن الزوج للزوجة فی الحجّ إذا کانت مستطیعة، کما لا یجوز للزوج منع زوجته عن الحجّ الواجب علیها، نعم یجوز له منعها من الخروج فی أوّل الوقت مع سعة الوقت، والمطلّقة الرجعیّة کالزوجة مادامت فی العدّة.

(مسألة 60) : لا یشترط فی وجوب الحجّ علی المرأة وجود المحرم لها إذا کانت مأمونة علی نفسها، ومع عدم الأمن لزمها استصحاب محرم لها ولو بأُجرة إذا تمکّنت من ذلک، وإلاّ لم یجب الحجّ علیها.

ص : 22

(مسألة 61) : إذا نذر أن یزور الحسین علیه السلام فی کلّ یوم عرفة مثلاً واستطاع بعد ذلک وجب علیه الحجّ وانحلّ نذره، وکذلک کلّ نذر یزاحم الحجّ.

(مسألة 62) : یجب علی المستطیع الحجّ بنفسه إذا کان متمکّناً من ذلک، ولا یجزئ عنه حجّ غیره تبرّعاً أو بإجارة.

(مسألة 63) : إذا استقرّ علیه الحجّ ولم یتمکّن من الحجّ بنفسه لمرض أو حصر أو هرم، أو کان ذلک حرجاً علیه ولم یرج تمکّنه من الحجّ بعد ذلک من دون حرج وجبت علیه الاستنابة، وکذلک علی الأحوط من کان موسراً ولم یتمکّن من المباشرة أو کانت حرجیّة، ووجوب الاستنابة کوجوب الحجّ فوری.

(مسألة 64) : إذا حجّ النائب عمّن لم یتمکّن من المباشرة فمات المنوب عنه مع بقاء العذر، أجزأه حجّ النائب وإن کان الحجّ مستقرّاً علیه، وأمّا إذا اتّفق ارتفاع العذر قبل الموت فالأحوط أن یحجّ هو بنفسه عند التمکّن، وإذا کان قد ارتفع العذر بعد أن أحرم النائب وجب علی المنوب عنه الحجّ مباشرة، ولا یجب علی النائب إتمام عمله.

(مسألة 65) : إذا لم یتمکّن المعذور من الاستنابة سقط الوجوب، ولکن یجب القضاء عنه بعد موته إن کان الحجّ مستقرّاً علیه، وإلاّ لم یجب، ولو أمکنه الاستنابة ولم یستنب حتّی مات وجب القضاء عنه.

(مسألة 66) : إذا وجبت الاستنابة ولم یستنب ولکن تبرّع متبرّع عنه لم یجزئه ذلک، ووجبت علیه الاستنابة.

(مسألة 67) : یکفی فی الاستنابة، الاستنابة من المیقات، ولا تجب الاستنابة من البلد.

(مسألة 68) : من استقرّ علیه الحجّ إذا مات بعد الإحرام فی الحرم أجزأه عن حجّة الإسلام، سواء فی ذلک حجّ التمتّع والقران والإفراد، وإذا کان موته فی أثناء عمرة التمتّع أجزأ عن حجّه أیضاً ولا یجب القضاء عنه، وإن مات قبل ذلک وجب القضاء، حتّی إذا کان

ص : 23

موته بعد الإحرام وقبل دخول الحرم أو بعد الدخول فی الحرم بدون إحرام.

والظاهر اختصاص الحکم بحجّة الإسلام، فلا یجری فی الحجّ الواجب بالنذر أو الإفساد، بل لا یجری فی العمرة المفردة أیضاً، فلا یحکم بالإجزاء فی شیء من ذلک، ومن مات بعد الإحرام مع عدم استقرار الحجّ علیه، فإن کان موته بعد دخوله الحرم فلا إشکال فی إجزائه عن حجّة الإسلام، وأمّا إذا کان قبل ذلک فالظاهر عدم وجوب القضاء عنه.

(مسألة 69) : إذا أسلم الکافر المستطیع وجب علیه الحجّ، وأمّا لو زالت استطاعته ثمّ أسلم لم یجب علیه.

(مسألة 70) : المرتدّ یجب علیه الحجّ لکن لا یصحّ منه حال ارتداده، فإن تاب صحّ منه، وإن کان مرتدّاً فطریّاً علی الأقوی.

(مسألة 71) : إذا حجّ المخالف ثمّ استبصر لا تجب علیه إعادة الحجّ، إذا کان ما أتی به صحیحاً فی مذهبه وإن لم یکن صحیحاً فی مذهبنا.

(مسألة 72) : إذا وجب الحجّ وأهمل المکلّف فی أدائه حتّی زالت الاستطاعة وجب الإتیان به بأیّ وجه تمکّن ولو متسکّعاً ما لم یبلغ حدّ العسر والحرج، وإذا مات وجب القضاء من ترکته، ویصحّ التبرّع عنه بعد موته من دون أُجرة.

* * *

سؤال [23] من کان مستطیعاً بالاستطاعة المالیة إلی الحج، ولکنه کان یمنعه عن الذهاب مانع فی سنة الاستطاعة، کعدم تهیئة الجواز أو المرض أو غیر ذلک من الموانع، فهل یجب علیه التحفظ علی الاستطاعة؟

الخوئی؛ نعم، یجب.

التبریزی؛ الأظهر عدم وجوب التحفظ إذا لم یستقر علیه الحج قبل ذلک.

سؤال [24] إذا ملک الانسان مالاً یکفی للحج، قبل أیام الحج، هل یجوز له صرفها فی سفر الزیارة وتفویت الحج؟ وهل یستقر الحج فی ذمته بذلک؟

ص : 24

الخوئی؛ یجب التحفظ علیه، وعدم إتلافه، حتی یحج به، وإلاّ استقر علیه الحج.

التبریزی؛ یجب التحفظ علیه إذا أمکن الحج فی تلک السنة مع إبقاء المال، وإلاّ فلا یستقر الحج.

سؤال [25] لو اقترض مالاً من الدولة لبناء داره أو لترمیمه، وصار أیام الحج، هل یجب علیه الحج؟

الخوئی؛ نعم، إن لم یقع فی حرج من ترک البناء أو الترمیم، واللّه العالم.

سؤال [26] إذا استطاعت الزوجة الحج لحجة الإسلام، ولکن لا یستطیع الزوج الاستغناء عنها فی مدّة الحج ولا الذهاب معها فهل یجوز لها الذهاب إلی الحج؟

الخوئی؛ نعم، یجوز لها الذهاب إلی الحج، ولا یجوز لها ترکه، واللّه العالم.

سؤال [27] إذا کانت هناک هیئة تمکن الشخص من الحصول علی جواز سفر للحج، ولکن تشترط علیه بعض الشروط التی هی غیر متوفرة فیه ولکنه کان یدعی توفرها فیه کذباً أو توریة، فإذا حج فهل یکون حجه صحیحاً؟

وهل تقع الحجة حجة إسلام لو لم یحج قبل ذلک، وهل یجب علیه أن یوری لیحج حجة الإسلام فیما إذا لم یحج قبل ذلک؟

الخوئی؛ نعم، یورّی وهو مستطیع بذلک ویقع حجه حجة الإسلام إن لم یحج قبل ذلک.

سؤال [28] إذا کان عند المرأة بعض الحلی الذهبیة التی من شأنها أن تکون عندها، ولکن إذا باعتها وذهبت إلی الحج فلا یکون ذلک موجباً لوقوعها فی حزازة اجتماعیاً، خصوصاً عندما یتوجه الناس إلی أنها باعتها لأجل الحج، فهل یجب علیها الحج؟

ص : 25

وإذا فرض أن الحلی لم تکن مملوکة لها بالفعل ولکنها کانت مالکة لما یعادلها من النقود فهل یجب صرفها فی الحج فیما إذا فرض أن لبس تلک الحلی کان أمراً متعارفاً ولکن لا یلزم وقوعها فی الحرج والمشقة الشدیدة إذا لم تلبسها؟

الخوئی؛ نعم، فی کلا الفرضین یجب علیها صرف ما تتمکن به (لاداء حجة الإسلام) فی مصرف حجها.

التبریزی؛ إذا استغنت عن الحلی ولم یکن صرفها فی الحج حرجیا، واللّه العالم.

سؤال [29] إذا لم یسمح لمستطیع الحج السفر إلی الحج فی سنة، فهل یجب علیه المحافظة علی الاستطاعة ما أمکن إلی السنة الأُخری أو غیرها، أم یسقط ذلک عنه إلی حین اقتراب موعد الحج الثانی إن بقیت تلک الاستطاعة؟

الخوئی؛ نعم، یجب المحافظة علی الاستطاعة، فلو صرفه ولم یحفظه استقر علیه الحج ولم یکن معذورا، واللّه العالم.

التبریزی؛ لا تجب علیه المحافظة علی المال إلی السنة الآتیة مع اتفاق الضرورة أی الحاجة وأمّا إذا توفرت الشروط خلال السنة فلا یجوز تفویت المال حتی قبل موسم الحج، واللّه العالم.

سؤال [30] رجل استطاع الحج فی عامه هذا، ولکنه طالب فی الجامعة أو الثانویة، وقد صادف موعد الامتحان موعد الحج بحیث یکون ذهابه للحج موجباً لرسوبه، وهذا یوجب ضیاع سنة علیه وفی ذلک حرج شدید علیه لجهات مادیة أو معنویة، فهل یمنع ذلک من الاستطاعة؟

الخوئی؛ إذا کان ذلک حرجیاً علیه کما فرض فی السؤال جاز ترک الحج، واللّه العالم.

سؤال [31] امرأة استطاعت للحج، وتوفی زوجها فی أشهر الحج، هل یجب

ص : 26

علیها الحج وهی فی الحداد الشرعی (عدة الوفاة) أو یسقط عنها وجوب الحج فی هذا العام، وتحج من قابل؟

الخوئی؛ لا یسقط عنها وجوب الحج، والحداد لا ینافی وجوبه، واللّه العالم.

سؤال [32] إذا حج شخص غیر مستطیع، بأن کان عاملاً أو عالماً فی حملة، أو ما شابه ذلک، فهل یجزیه حجه المذکور عن حجة الإسلام؟

الخوئی؛ مثل هؤلاء مستطیعون عند عملهم للحج، واللّه العالم.

سؤال [33] لو کان أجل مهر الزوجة فی ذمة الزوج علی أن یسدده إلیها عند القدرة والاستطاعة، فلو استطاع بعد مدة فهل یجب علی الزوجة قبول المهر إذا أراد أن یعطیها إیاه فتکون به مستطیعة للحج؟

بسمه تعالی؛ المرأة المتمکنة من مهرها الوافی لمصارف الحج مستطیعة، یجب علیها الحج، واللّه العالم.

سؤال [34] وفی الفرض السابق، هل یجب علی الزوجة المطالبة بالمهر لکی تکون مستطیعة للحج؟

بسمه تعالی؛ إذا کان المهر مؤجلاً لا یجوز لها المطالبة به قبل الأجل، مع عذر زوجها فی عدم الأداء، واللّه العالم.

سؤال [35] زوج هدد زوجته بالطلاق إذا ذهبت لأداء حجة الإسلام، أو لبس الحجاب، فهل تخالفه مع وقوعها فی الحرج إذا طلقت؟

بسمه تعالی؛ وجوب الحج وإن کان یسقط ما دام کونه حرجیاً، ولکن مجرد التهدید مع عدم إحراز وقوع الحرج غیر مفید، واما بالاضافة إلی ترک الحجاب الواجب فعلیها أن لا تخرج إلی الاجانب، والتهدید المزبور لا یوجب جواز الخروج بلا حجاب شرعی، واللّه العالم.

سؤال [36] شخص یملک مبلغاً من المال، ولکنه مدین للحکومة بمبلغ قد

ص : 27

یطول إلی أربعین سنة، فهل یجب علیه الحج؟

بسمه تعالی؛ إذا لم یقع فی الحرج ولو بعد رجوعه وجب علیه الحج، بأن لا یکون صرف ذلک المال علی الحج موجباً للحرج، ولو بعد رجوعه، واللّه العالم.

سؤال [37] جاء فی مسألة 14 إذا توقف حجه علی ارتکاب محرم کان الاجتناب عنه أهم من الحج، لم یجب الحج.

السؤال: 1 _ هل من مصادیق الأهمیة ما لو توقف حجه علی ارتکاب التزویر والغش فی أوراق طلبات (الفیزا)، وذلک بتقدیم بعض الأسماء علی البعض الآخر ونحوه، مباشرة أو تسبیباً، کما هو الحاصل فی بعض البلاد أحیاناً؟

بسمه تعالی؛ لیس هذا من مصادیق ما ذکر، واللّه العالم.

السؤال: 2 _ ثم إنه ما هو المحرم الذی یجوز ارتکابه، ویکون أداء الحج أهم منه؟

بسمه تعالی؛ هو مثل الکذب علی الظالم، لیرفع یده عن المنع من الذهاب إلی الحج، فإنّ الحج أهم من ترک ذلک الکذب، واللّه العالم.

سؤال [38] لو کان قادراً علی المشی من دون مشقة، ولم یکن منافیاً لشرفه، أو کان منافیاً له، فحج ماشیاً، هل یجزیه عن حجة الإسلام أو لا؟

بسمه تعالی؛ إذا لم یکن له راحلة فحج بالنحو المزبور فلا یجزی عن حجة الإسلام، واللّه العالم.

سؤال [39] فی الفرض (المتقدم) ما هو الحکم لو اعتقد وجوب الحج علیه ولو مشیاً، هل یجزیه أو لا؟

بسمه تعالی؛ فی هذه الصورة أیضاً لا یجزی عن حجة الإسلام، واللّه العالم.

سؤال [40] إذا کان المدین معسراً واستلزم الضرر أو الحرج فی بیع الدین بما یفی بمصارف الحج، لم یجب علیه الحج، فهل والحال هذه یجوز للدائن إبراء

ص : 28

ذمة المدین إحساناً أو لا؟

بسمه تعالی؛ یجوز فی الفرض، واللّه العالم.

سؤال [41] ورد فی (مسألة 30) إذا کان ثوب طوافه أو ثمن هدیه مغصوباً لم یجزه الحج.

السؤال: قال السید الخوئی رحمه الله فی بحثه العلمی عن ثمن الهدی: وأما إذا اشتراه بالذمة _ کما هو الغالب فی المعاملات وأدی الثمن من المغصوب وفاء للمعاملة ففی مثله تصح المعاملة ویکون الهدی داخلاً فی ملکه، غایة الأمر یضمن المال لصاحبه، فهل المذکور أعلاه موافق للفتوی الشرعیة عند السید الخوئی رحمه الله ومطابق لنظرکم الشریف أیضاً؟

بسمه تعالی؛ نعم، هو مطابق لفتوی السید الخوئی رحمه الله ولفتوانا، واللّه العالم.

سؤال [42] وبناء علی المطابقة، هل الحکم کذلک لو اشتری ثوبی الطواف بالذمة؟

بسمه تعالی؛ الحکم فی ثوبی الطواف، هو الحکم فی الهدی، واللّه العالم.

سؤال [43] لو أُعطی الهاشمی من سهم السادة، هل یجوز له صرفه فی نفقات الحج، ویجزیه عن حجة الإسلام؟

بسمه تعالی؛ إذا کان حین الأخذ فقیراً، فأخذ بمقدار مؤونة السنة، ثم وصل إلیه مال آخر _ بالهدیة ونحوها _ یفی المجموع منهما بنفقاته ومؤونة الحج، فلا یبعد وجوب الحج علیه عندئذ، واللّه العالم.

سؤال [44] إذا حج المخالف علی الطریقة الشیعیة، بإرشاد شیعی له، وکان المخالف یعتقد عدم الفرق بین الفریقین فی فروع الحج، فهل یجزیه عن حجة الإسلام حینئذ لو استبصر؟

بسمه تعالی؛ یجزئ فی الفرض، واللّه العالم.

ص : 29

سؤال [45] هل یجوز لمن یرید أداء حجة الإسلام أن یستلف من بنک حکومی ربوی، ویضمر أن لا یدفع فائدة القرض، إنما یقتطعها البنک من راتبه، وحسابه الموجود فیه اقتطاعاً؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بذلک، ولکن المال المأخوذ مجهول المالک، یرجع فیه إلی الحاکم الشرعی، أو وکیله، واللّه العالم.

سؤال [46] إذا ادخر بعض المال لغرض الزواج، ولکن لا یفی بالغرض المطلوب، وهو یکفی لأداء فریضة الحج (حجة الإسلام) فإذا جاء وقت الحج، فهل یجب علیه الحج أم لا؟

بسمه تعالی؛ إذا کان تأخیر الزواج بصرف المبلغ فی الحج حرجیاً فلا یجب الحج، واللّه العالم.

سؤال [47] رأیکم بأن صرف المال فی الحج إذا کان موجباً للوقوع فی العسر والحرج بعد رجوعه من الحج فی سنته، فلا یجب علیه الحج، فهنا نسأل: لو أن شخصاً التزم بنفقاته سائر أیام السنة، ولو من الوجوه الشرعیة، کالخمس، وهو ممن یوثق بکلامه _ وحصل القبول _ بحیث صار متمکناً بالقوة، من إعاشة نفسه وعائلته بعد الرجوع، ولا یخشی علی نفسه وعائلته من العوز والفقر، والوقوع فی العسر والحرج، بسبب صرف ما عنده من المال فی سبیل الحج، فهل یکفی الالتزام المذکور فی تحقق الاستطاعة، ووجوب الحج؟

بسمه تعالی؛ الالتزام المزبور لا یکفی فی تحقق الاستطاعة، واللّه العالم.

سؤال [48] فی مفروض السؤال السابق: لو أخلف بالتزامه عمداً أو لعذر، بعد الرجوع من الحج، فأدی ذلک إلی الوقوع فی العسر والحرج، فی إعاشة نفسه وعائلته، فهل یکشف ذلک عن عدم الاستطاعة من أول الأمر، فلا یجتزئ بحجه حینئذ، ویجب علیه الحج بعد ذلک، إن استطاع أو لا؟ (وهل رأی السید الخوئی

ص : 30

موافق لنظرکم الفتوائی).

بسمه تعالی؛ حجه صحیح، ولکن فی کفایته عن حجة الإسلام إشکال، وإذا حصلت الاستطاعة له بعد ذلک فالأحوط وجوباً أن یحج بنیة حجة الإسلام، أو بقصد ما فی الذمة، واللّه العالم.

سؤال [49] فی صورة إکمال البنت (9) سنین قمریة وتوفر شرائط الحج لها هل یجب علیها الحج مع العلم بأن ذهابها بدون ولی أو کفیل أمر غیر ممکن بالنسبة لها؟

بسمه تعالی؛ لا تتحقق الاستطاعة لهذه الفتاة إلاّ مع مرافقة الولی أو الکفیل الذی تأمن علی نفسها معه، واللّه العالم.

سؤال [50] إذا کان المیت مستطیعا من الناحیة المالیة قطعا ولکن لم یعلم توفر الشروط الأُخری بحقه فی حیاته هل یجب الحج عنه؟

بسمه تعالی؛ نعم، یجب علی الأحوط علی کبار الورثة من حصتهم من الترکة، واللّه العالم.

سؤال [51] أنا فتاة ذهبتُ مع أُمّی إلی الحج قبل بلوغی وقد ناب عنی أخی فی جمیع الأعمال والآن أنا مستطیعة أیضا للذهاب إلی الحج، فهل یجب علیّ أداؤه؟ وهل یجوز لی الزواج؟

بسمه تعالی؛ إذا کنت الآن مستطیعة وجب علیک الذهاب إلی الحج وعلی کل حال یجوز لک الزواج، واللّه العالم.

سؤال [52] من استطاع مالیا وسجل اسمه فی مؤسسة الحج وقبل القرعة احتاج إلی المال المودع فی مؤسسة الحج، فهل یجوز له سحب المال وصرفه فیما یحتاج إلیه ویخرج بذلک من الاستطاعة أو أنه قد استقر علیه الحج ولا یجوز له ذلک؟

ص : 31

بسمه تعالی؛ إذا اضطر إلی السحب ولو اضطرارا عرفیا یجوز له السحب، واللّه العالم.

سؤال [53] من کان له مال غائب لیس بإمکانه صرفه فی الحج فی الوقت الحاضر أو له مال حاضر کالعقار مثلاً ولکن لا یمکن بیعه فی الوقت الحاضر نعم بإمکانه أن یستدین ویحج وسوف یؤدی دینه، هل علیه الحج؟

بسمه تعالی؛ تجب علیه الاستدانة مع حصول سائر شرائط الاستطاعة، واللّه العالم.

سؤال [54] إذا کان شخص یملک من الوسائل وأدوات العمل ما یکون بمقدوره بیع مقدار منها وصرف ثمنها فی الحج وتأمین الحیاة المعیشیة بما تبقی منها من دون حرج هل یکون مثل هذا الشخص مستطیعا؟

بسمه تعالی؛ نعم، یکون مستطیعا مع وجود سائر الشرائط، واللّه العالم.

سؤال [55] إذا کان الشخص یملک عقارا أو أشیاء أُخری فباعها لیشتری بثمنها بیتا للسکن وحل موسم الحج قبل شراء البیت، فهل أصبح مستطیعا ویجب علیه الحج أم یجوز له صرف المال فی شراء البیت؟

بسمه تعالی؛ إذا کان السکن فی دار غیر مبتاعة حرجا علیه ولو من جهة الصعوبة علی أهله وعیاله فلا یجب علیه صرف المال فی الحج، واللّه العالم.

سؤال [56] إذا کان عنده مقدار من المال یفی بمصارف الحج وکان ولده بحاجة إلی الزواج، فهل یعدّ مستطیعا ویجب علیه الحج أم یصرف ماله فی زواج ولده؟

بسمه تعالی؛ یجب علیه الحج مع وجود سائر الشرائط، ومع فقد بعضها یجوز صرف المال فی تزویج الولد، واللّه العالم.

سؤال [57] شخص عنده مال یکفیه للحج وعلیه دین مستوعب لما عنده

ص : 32

ولکنه مؤجل بأجل بعید کأربعین سنة یدفعه أقساطا خلالها، فهل یعدّ مستطیعا ویجب علیه الحج أم لا؟

بسمه تعالی؛ إذا لم یکن صرفه فی الحج منافیا لأداء الدین فی وقته المقرر للأداء یعد مستطیعا، واللّه العالم.

سؤال [58] شخص لدیه مال یکفیه للحج ولکنه مدین لآخر وقد أذن الدائن له فی تأخیر أدائه خمس سنوات لیتمکن من الحج، فهل یعدّ مستطیعا ویجب علیه الحج أم لا؟

بسمه تعالی؛ إذا لم یکن أداء الدین بعد تلک السنوات حرجا علیه یعدّ مستطیعا، واللّه العالم.

سؤال [59] إذا استدان مبلغا یؤدی به الحج أو باع ما یحتاج إلیه فی معیشته وحج بثمنه فهل یجزیه عن حجة الإسلام؟

بسمه تعالی؛ إذا استدان وحجّ لا یجزی حجّه عن حجة الإسلام إذا لم یکن له مال آخر یفی لوفاء دینه زائدا علی ما یصرفه فی نفقته ونفقة عیاله، وهکذا إذا باع ما یحتاج إلیه فی معیشته وحجّ بثمنه إذا کان محتاجا فی معیشته إلی ذلک المال، واللّه العالم.

سؤال [60] هل فقد ثمن الکفارة مع العلم بحصول موجبها منه یمنع من حصول الاستطاعة؟

بسمه تعالی؛ لا یمنع، واللّه العالم.

سؤال [61] إذا علم مقدار ما یملکه من المال ولکنه لا یعلم بأن هذا المقدار هل یفی بمصارف الحج أم لا، فهل یجب علیه الفحص؟

بسمه تعالی؛ الأحوط وجوبا هو الفحص، واللّه العالم.

سؤال [62] من نذر أن یحج ماشیا فهل یشترط فی استطاعته وجود الراحلة

ص : 33

أیضا أو یکفی وجود الزاد فقط؟

بسمه تعالی؛ یعتبر فی الاستطاعة وجود الراحلة حتی فی هذا الفرض، واللّه العالم.

سؤال [63] أنا وزوجی نعمل عملاً مشترکا وهو نسج السجادة الیدویة ونحصل علی قدر متساو من المال ولدینا استطاعة مالیة للحج بمقدار شخص واحد فأینا علیه الحج أوّلاً؟

بسمه تعالی؛ لا یجب الحج علی أی منکما، واللّه العالم.

سؤال [64] إذا کان فی بعض الطرق الذی یضطر الحاج إلی المرور علیه فی طریق ذهابه إلی الحج بعض الأمراض المعدیة کالطاعون ویخاف الابتلاء به، هل یجب علیه الحج؟

بسمه تعالی؛ یجب علیه الحجّ إذا أمکن المرور من طریق آخر أو من ذلک الطریق ولکن مع إمکان التحفظ عن الابتلاء بالمرض المعدی ولو بتناول الحبوب أو تزریق الإبر، واللّه العالم.

سؤال [65] شخص یخاف الغرق فی الطریق أو یخاف من سقوط الطائرة وکان خوفه عقلائیا هل علیه الحج؟

بسمه تعالی؛ إذا کان الخوف موجبا لاضطراب نفسه الموجب لفقد صحته لا یجب علیه الحجّ، نعم إذا تمکن من السفر بالسیارة یجب علیه، واللّه العالم.

سؤال [66] إذا حصلت له الاستطاعة المالیة ولکن لا طریق له إلی الحج، ولم یکن مخلی السرب هل له التصرف فی ماله تصرفا یزیل استطاعته؟

بسمه تعالی؛ إذا اتفقت له ضرورة یحتاج إلی صرف المال جاز الصرف، واللّه العالم.

سؤال [67] إذا کانت الحکومة لا تسمح للمرأة الحامل بأن تسافر للحج للخطر

ص : 34

المحتمل، فهل تحصل الاستطاعة لها؟

بسمه تعالی؛ إذا لم تتمکن من الذهاب إلی الحج فهی غیر مستطیعة إذا لم یکن الحج استقر فی ذمتها من قبل فإذا بقیت الاستطاعة إلی السنة القادمة وجب علیها الحج فیها، ولا یخفی أنّ مجرد الحمل لا یمنع من الحجّ ولا یجوز منع الحامل عن الحجّ ولو کانت مقربا وقد حجّ رسول اللّه صلی الله علیه و آله ومعه أسماء بنت عمیس وکانت حاملاً ووضعت حملها فی الطریق، واللّه العالم.

سؤال [68] شخص یملک بستانا وافیا بمصارف الحج فعلاً ویستغنی عنه فعلاً ولکن سوف یحتاج إلیه لمستقبله وأیام عجزه عادة، فهل یجب بیعه والحج بثمنه أم لا؟

بسمه تعالی؛ الأحوط أن یحجّ فعلاً إلاّ إذا احتمل احتمالاً عقلائیا الحرج فی المستقبل، واللّه العالم.

سؤال [69] إذا حصلت للمرأة بعد موت زوجها نفقات الذهاب إلی الحج والعود منه ولکنها لا تملک ما تؤمن به وضعها المعاشی بعد الرجوع إلی وطنها هل یجب علیها الحج؟

بسمه تعالی؛ لا یجب علیها الحجّ إذا أحرزت وقوعها فی الحرج بعد الرجوع، واللّه العالم.

سؤال [70] إذا کان لدیه ما یفی بمصاریف الحج وله مال غائب یکفی لمعیشته بعد عودته إلی بلده ولکنه یشک فی بقاء ذلک المال الغائب إلی حین عودته هل یجب علیه الحج؟

بسمه تعالی؛ نعم، یجب علیه الحج، واللّه العالم.

سؤال [71] شخص أدّی حجّه بتقلید من یری ضرورة الرجوع إلی کفایة فی تحقق الاستطاعة والآن یرجع إلیکم فما ترون فی حجّه هذا؟

ص : 35

بسمه تعالی؛ صحّ حجّه ویجزی عن حجة الإسلام، واللّه العالم.

سؤال [72] الطالب للعلوم الدینیة إذا کان محتاجا إلی أخذ الشهریة بعد رجوعه من الحج، فهل یعد مستطیعا؟

بسمه تعالی؛ إذا کان عنده مال واف بمصارف الحجّ یعدّ مستطیعا، واللّه العالم.

سؤال [73] شخص تحرک من بلده فاقدا للاستطاعة ثمّ لما وصل المیقات استطاع هناک فهل یکفی حجه عن حجة الإسلام؟

بسمه تعالی؛ یکفیه حجّه عن حجة الإسلام إذا کان لدیه نفقة نفسه وعیاله زائدا علی مال یصرفه فی الحجّ ولا یقع فی الحرج من جهة صرف ماله فی الحج بعد رجوعه إلی أهله، واللّه العالم.

سؤال [74] إذا استطاع السفیه هل علیه الحج ثمّ علی فرض الوجوب إذا کان بحاجة إلی من یرافقه هل یعتبر وجود نفقات المرافق أیضا شرطا فی الاستطاعة؟

بسمه تعالی؛ نعم، یجب، وعلی ولیّه أنّ ینفق علیه من مال السفیه لیحج، وإذا توقف حجّه علی مرافق یرافقه بالإنفاق علیه یحسب نفقة المرافق من مصارف حجّه، واللّه العالم.

سؤال [75] الأعرج أو الأعمی أو غیرهما ممن لابدّ من مرافق یعینه فی سفر الحج یمکنه القیام به لوحده إذا یملک ما یفی بمصارفه ولکنه لا یملک ما یفی بمصارف مرافقه أیضا هل یکون مستطیعا؟

بسمه تعالی؛ ظهر جوابه من جواب المسألة السابقة، واللّه العالم.

سؤال [76] إذا اعتقد عدم استطاعته ونوی الحج المندوب ثمّ انکشف استطاعته فهل یجزی حجّه عن حجة الإسلام أم لا؟

بسمه تعالی؛ نعم، یجزی، واللّه العالم.

ص : 36

سؤال [77] إذا حج زاعما أنه مستطیع ثمّ تبین له عدم توفر بعض الشروط التی یجب توفرها فی وجوب الحج هل یجزیه عن حجة الإسلام؟

بسمه تعالی؛ لا یجزیه، واللّه العالم.

سؤال [78] إذا حصلت الاستطاعة وأقدم المکلف علی إعداد مقدمات السفر وسجل اسمه فی سجل القرعة إلاّ أنه لم تخرج القرعة باسمه ولم یتمکن من الحج فی نفس السنة هل یستقر علیه الحج؟

بسمه تعالی؛ إذا کان قادرا علی أن یحج من طریق آخر من غیر لزوم حرج، یستقر علیه الحج، واللّه العالم.

سؤال [79] فی الفرض المذکور فی المسألة السابقة إذا أصابته القرعة لبعض السنین القادمة هل یجوز له إزالة الاستطاعة اختیارا بهبة للمال مثلاً أم لا؟

بسمه تعالی؛ الأحوط أن لا یزیل استطاعته المالیة إلاّ مع الضرورة ولو عرفا، واللّه العالم.

سؤال [80] وفی الفرض نفسه إذا حصل له عذر شرعی کما لو اعتقل أو منعته الحکومة أو غیرها من الأعذار هل یستقر علیه الحج؟

بسمه تعالی؛ لا یستقر علیه الحج فی مفروض السؤال، واللّه العالم.

سؤال [81] إذا حصلت له الاستطاعة المالیة إلاّ أن الحکومة لا تسجّل للحج فی الوقت الحاضر ولا طریق له للحج سوی عن طریق التسجیل الذی یتم عن طریق الحکومة بین مدة وأُخری هل یجوز له التصرف فی المال بما یزیل استطاعته؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بالتصرف فی المال فی فرض السؤال مع الضرورة ولو عرفا، واللّه العالم.

سؤال [82] إذا استطاع المکلف الحج بسبب تحصیله مالاً یکفی لتحقق

ص : 37

الاستطاعة ولکنه لم یذهب إلی الحج لمانع شرعی کعدم إمکان تهیئة الجواز فإذا فرض أن ذلک المال بذلک المقدار لم یکفِ للاستطاعة فی السنوات المقبلة ولکن عنده ما تکمل به الاستطاعة فهل یکون الحج واجبا علیه ولو متسکعا أم لا؟

الخوئی؛ یجب علیه أن یستنیب من یحج عنه فی هذه السنة.

التبریزی؛ الأحوط استحبابا أن یستنیب من یحج لیحج عنه فی هذه السنة، واللّه العالم.

سؤال [83] هناک مؤسسة حکومیة أو أهلیة ترسل عددا معینا إلی الحج وتعینهم بالقرعة فهل یجب المشارکة فی هذا الاقتراع علی أمل أن تصیبه القرعة فی السنة الحالیة أم لا؟

بسمه تعالی؛ الأحوط لزوما هی المشارکة إذا کان مستطیعا مالیا وبدنیا، واللّه العالم.

سؤال [84] من کان فی المدینة المنورة کموظف للقیام ببعض الأعمال الإداریة وتوفیر الخدمات للحج واقتضت الأنظمة الحکومیة أن یرجع إلی بلده قبل حلول أیام الحج ولکنه کان متمکنا من تحصیل الإذن بالبقاء بإسقاط ما یستحقه من الأُجرة إزاء خدماته فهل یجب علیه أن یفعل ذلک ویکون حجّه حجة الإسلام؟

بسمه تعالی؛ یجب علیه طلب الإذن علی الأحوط لو لم یکن أقوی إذا کان مستطیعا مالیا وبدنیا، واللّه العالم.

سؤال [85] تقولون فی المناسک (المسألة 72): إذا وجب الحج وأهمل المکلف فی أدائه حتی زالت الاستطاعة وجب الإتیان به بأی وجه تمکن. السؤال: هل من ذلک الوجه ما یؤدی إلی إراقة ماء الوجه أو الاستقراض مع المنة غیر المتحملة؟

ص : 38

بسمه تعالی؛ إذا تمکن من الاستقراض أو الاستیهاب بغیر حرج یجب علیه الحج بل مطلقا علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [86] شخص یملک منفعة الوقف الخاص ویفی وارد هذه المنفعة بنفقات الحج هل یجب علیه الحج؟

بسمه تعالی؛ لا فرق بین منفعة الوقف الخاص وغیرها إذا وفت منفعة الوقف بنفقات الحج وکان له نفقة نفسه وعیاله یجب الحج أیضا، واللّه العالم.

سؤال [87] من یملک قطعة أرض، وبیعها فی الوقت الحاضر یوجب العسر والحرج ولکن بإمکانه أن یؤجرها ویصرف مال الإجارة فی الحج، هل یجب بیع الأرض؟ وهل هذا الشخص یکون مستطیعا؟

بسمه تعالی؛ نعم، مع وجود سائر الشرائط إذا کانت الأرض زائدة عن معیشته ووافیة بمصارف الحج ولو بالضم بما عنده من المال الزائد مع نفقة نفسه وعیاله وله أن یستدین لمصارف الحج ثمّ یؤدی دینه من وارد الأرض، واللّه العالم.

سؤال [88] شخص لا یملک البیت وأثاثه ولدیه مقدار من المال یفی بمصارف الحج إن لم ینفقه فی شراء البیت وأثاثه ولکن ذلک یسبب له نوعا من الحرج، هل یجب علیه الحج؟

بسمه تعالی؛ لا یجب علیه الحج، واللّه العالم.

سؤال [89] من کان مستطیعا للحج ولکن عنده حفید یحتاج إلی الزواج شرعا وعرفا بحیث إذا لم یتزوج یقع فی الحرام فهل یجب علیه الحج أو یزوج حفیده؟

بسمه تعالی؛ من کان مستطیعا یجب علیه الحج إلاّ إذا کان مستلزما لوقوعه بنفسه فی الحرج، واللّه العالم.

سؤال [90] شخص استطاع للحج ولکن صادف موعد امتحاناته الجامعیة موسم الحج بحیث یکون ذهابه للحج موجبا لرسوبه وضیاع سنة علیه، فهل یجب

ص : 39

علیه الحج؟

بسمه تعالی؛ یجب علیه الحجّ علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [91] إذا حجّ بزعم الاستطاعة وکان غافلاً عن دیونه ثمّ انکشف أنه کان مدینا بحیث لم یکن مستطیعا هل یجزیه حجّه هذا عن حجّة الإسلام؟

بسمه تعالی؛ لا یجزیه، واللّه العالم.

سؤال [92] صبی وهب له والده أرضاً للبناء والسکن فیها فی المستقبل فباعها بعد مضی سنوات من بلوغه واشتری بثمنها دارا وسکن فیها فهل استقر علیه الحج مع فرض غفلته عن الوجوب حین ذاک؟

بسمه تعالی؛ إذا کان واجدا لجمیع شرائط الاستطاعة حین ذاک ولم یکن الحجّ حرجیا علیه فعلاً یجب علیه الحجّ علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [93] إذا فقد بعض مقدمات الاستطاعة بسبب غیر اختیاری قبل إتمام أعمال الحج، هل یجب علیه إتمام الحج وهل یجزیه عن حجة الإسلام؟

بسمه تعالی؛ لا یجزیه عن حجة الإسلام ولکن الأحوط إتمامه إذا تمکن منه، واللّه العالم.

سؤال [94] شخص کتب اسم أُمّه فی مؤسسة الحج وخرج اسمها فی القرعة لإحدی السنوات الآتیة ولکنها ماتت قبل تلک السنة فهل یستقر علیها الحج أم لا؟

بسمه تعالی؛ إذا لم تستطع للحج بطریق آخر أو کان حرجا علیها لا یستقر علیها الحج، واللّه العالم.

سؤال [95] إذا حصلت له الاستطاعة فأهمل الحج حتی أصبح فقیرا لا یساعد وضعه المالی علی أداء الحج هل یجوز لغیره التبرع عنه، وهل تفرغ ذمته عن حجة الإسلام بتبرع غیره عنه؟

بسمه تعالی؛ إجزاء حج المتبرع عمن لیس له مال مشکل، ولو تمکن من

ص : 40

الحج مباشرة وجب علیه علی ما تقدم، واللّه العالم.

سؤال [96] لو بذلت له نفقات الحج إلاّ ثمن الهدی ولم یکن قادرا علی شرائه من ماله فهل یجب علیه قبول البذل أم لا؟

بسمه تعالی؛ إذا تمکن من الصوم بدل الهدی وجب علیه ذلک وإلاّ فلا، واللّه العالم.

سؤال [97] هل إعطاء الصک بمبلغ یفی بمصاریف الحج یعد من بذل الحج فیجب القبول أم لا؟

بسمه تعالی؛ یعدّ من عرض الحجّ فیجب قبوله إذا کان للمبلغ رصید، واللّه العالم.

سؤال [98] إذا بذل له مال لیحج به ومات قبل وصوله المیقات هل یجب علی الباذل إعطاء ما تبقی من المال لدی المبذول له إلی ورثته؟

بسمه تعالی؛ یجوز له الرجوع إذا کان إذنا فی التصرف أو هبة بشرط أن یحجّ به، واللّه العالم.

سؤال [99] هل الأفضل أن یحج الإنسان ندبا لنفسه أو أن یبذل نفقة الحج لفاقدی الاستطاعة من المؤمنین لیؤدوا حجة الإسلام أو أن یباشر الحج نیابة عن غیره؟

بسمه تعالی؛ یحج لنفسه، واللّه العالم.

سؤال [100] أنا امرأة یرید ولدی أن یأخذنی معه إلی الحج مع أنی لا أملک استطاعة مالیّة ومن جهة أُخری لا یرضی زوجی بالذهاب فما هی وظیفتی؟

بسمه تعالی؛ تحصل الاستطاعة بمجرد البذل ویجب الحج ولا یعتبر إذن الزوج، واللّه العالم.

سؤال [101] إذا جمع مالاً کثیرا من الحرام هل یکون مستطیعا ویجب

ص : 41

علیه الحج؟

بسمه تعالی؛ إذا جمع المال من الربا مع الجهل بحرمته ولم یعرف أرباب الأموال لا یبعد وجوب الحجّ علیه مع تحقق سائر الشرائط وفی غیر ذلک لا یعدّ مستطیعا إذا لم یکن له مال حلال تحصل به الاستطاعة، واللّه العالم.

سؤال [102] شخص یرید أن یحج ولکن أمواله مختلطة بالحرام حیث إنه یبیع الخمر، فهل یصح منه الحج بهذه الأموال التی اکتسبها من الحرام؟

بسمه تعالی؛ لابد أن یخمس أمواله أولاً خمس التحلیل إذا احتمل أن المحرم بمقدار الخمس ثم الأربعة أخماس الباقیة ثانیا ثم یتصرف فی الباقی من الأموال، واللّه العالم.

سؤال [103] وضعت الحکومة أنظمة وضعیة لحجاج الداخل تقضی بأنه لا یسمح للمواطن أو المقیم بالحج إلاّ ببطاقات حج مجانیة لا تصرف إلاّ کل خمس سنوات للفرد لأغراض تنظیمیة صِرفة، فهل یجوز مخالفة تلک الأنظمة بالذهاب للحج سنویا؟ وما هو حکم حجته حینئذ؟ وما حکم استخراج التصاریح بدفع مبالغ بشکل غیر نظامی؟ علما أنه قد یقع الضرر عند معرفة الدول بذلک؟

بسمه تعالی؛ إذا خاف الشخص وقوع الضرر علیه فلا یجوز، واللّه العالم.

سؤال [104] إذا نذر أن یعطی فقیرا مبلغا من المال ثمّ حصل له مال واستطاع به ولکن إذا أراد أنّ یفی بنذره ویعطی المبلغ المنذور تزول الاستطاعة ولا یتمکن من الحج فما هی وظیفته؟

بسمه تعالی؛ یجب علیه الحجّ، واللّه العالم.

سؤال [105] إذا ملک الإنسان مالاً یکفی للحج ولکنه کان مریضا، فهل یجب علیه أن یعالج نفسه لیتمکن من أداء الحج بنفسه؟

بسمه تعالی؛ تجب المعالجة مع التمکن فیما إذا کان الضرر المترتب علی

ص : 42

المرض مما یجب التحفظ عنه بل الأحوط فی الفرض هی المعالجة مطلقا، واللّه العالم.

سؤال [106] إذا أهمل الحج وهو یزعم أنه یسعه الوقت ثمّ انکشف الخلاف وتبین أنه لم یکن یسعه الوقت، فهل یستقر الحج فی مثل هذه الحالة؟

بسمه تعالی؛ إذا کان مطمئنا بسعة الوقت فأخّر ثمّ انکشف الخلاف لا یستقر علیه الحج وإلاّ یستقر علیه، واللّه العالم.

سؤال [107] هل من البر أن أضغط علی أبوای لیستدینا بغیة إرسالی لأداء فریضة الحج؟

بسمه تعالی؛ الضغط علی الأبوین لیس من البر وإذا کان فیه إیذاء لهما فهو محرم، واللّه العالم.

سؤال [108] أنا استقرضت مالاً للحج، هل هذا صحیح أم لا؟

بسمه تعالی؛ إذا کان لک مال آخر زائد علی المال المقترض، بحیث یحسب زائدا علی مؤونتک ومؤونة عیالک، فحجتک بالمال المقترض حجة الإسلام. أما إذا لم یکن عندک مال آخر بقدر المال المقترض ففی کون حجتک حجة الإسلام إشکال، والأحوط وجوبا إعادة الحج بعد أداء الدین وتجدد الاستطاعة المالیة، واللّه العالم.

سؤال [109] إذا کان له من المال ما یکفیه للحج دون الهدی، وکان یمکنه الصوم بدل الهدی، فهل یعتبر مستطیعا؟

بسمه تعالی؛ نعم، یعتبر مستطیعا فی الفرض المذکور، واللّه العالم.

سؤال [110] هل یجب علی الزوج المستطیع بذل المال للزوجة من أجل الحج (الواجب)؟

بسمه تعالی؛ لا یجب علی الزوج البذل المذکور، ولیس هو من نفقة الزوجة

ص : 43

الواجبة علیه، هو إحسان لها، واللّه العالم.

سؤال [111] هل یجب الاقتراض للحج؟

بسمه تعالی؛ إذا لم یکن عند الشخص مال زائد علی معیشة نفسه وأهله، بحیث یفی ذلک المال بمصارف الحج، فهو غیر مستطیع للحج. نعم، إذا کان الحج مستقرا علی ذمته من قبل، فعلیه الحج ولو بالاقتراض، واللّه العالم.

سؤال [112] هل یجوز أن أتفق مع شخص بإهدائه زیارة علی أن یهدینی حجة، بسبب أنه علیّ حجة واجبة وعلیّ خمس متأخر ولا أستطیع تسدیده؛ لعدم توفر وقت الحج؟

بسمه تعالی؛ لا یسقط عنک وجوب الحج بهذه الهدیة، کما یجب علیک دفع الخمس الواجب علیک، واللّه العالم.

سؤال [113] قبل أربع سنوات ذهبت إلی الحج ولم یکن عندی استطاعة مالیة، ولکن أحد الأُخوة المؤمنین تکلف بالمبلغ وشرطت علیه أن أُسدده له حسب استطاعتی، لیس محددا بوقت أو زمن، واستطعت أن أُسدد المبلغ بعد الحج وفی نفس السنة وللّه الحمد. والسؤال: هل تعتبر لی حجة الإسلام أم لا، علما أننی جاهل بالحکم بالنسبة إلی الاقتراض والذهاب إلی الحج؟ وعلما أننی من مقلدی السید الخوئی قدس سره ، وإذا شاء اللّه سأذهب السنة إلی الحج إن شاء اللّه، بکونی من طاقم أحد الحملات، حیث یهبها لی صاحب الحملة. السؤال: بماذا تکون النیة إذا لم تعتبر الحجة الأُولی حجة إسلام؟

بسمه تعالی؛ الحج المفروض فی السؤال استحبابی لا یجب الحج بعد استطاعتک تلک، فاللازم مع استطاعتک مستقبلاً الإتیان به، واللّه العالم.

سؤال [114] اقترض شخص مبلغا من المال من البنک لشراء منزل أو سیارة أو غیره من المصارف الشخصیة، وهو یسدد القسط الشهری المعین علیه من قبل

ص : 44

البنک بانتظام شهریا، إذا توفر لدی هذا الشخص ما یکفیه للذهاب للحج، فهل تحسب هذه حجة الإسلام وتفرغ ذمته، أم لا؟

بسمه تعالی؛ الأحوط أن یأتی بالحج بقصد الأمر الفعلی، وإذا سدد دیونه وحصل علی مال یفی بنفقة الحج یعید الحج کذلک، واللّه العالم.

سؤال [115] شخص عنده مال یکفیه للذهاب إلی الحج، ولکنه یعلم أنه لو رجع إلی وطنه لا یبقی عنده مال یکفیه لمعیشته هو وعیاله، فهل تجزیه هذه الحجة عن حج الإسلام علی هذا الفرض، أم لا؟

بسمه تعالی؛ لا تعتبر حجته فی الفرض المذکور حجة الإسلام، واللّه العالم.

سؤال [116] أنا شخص معاق وإعاقتی کاملة باستثناء یدی، فهل الحج واجب علی، علما بأننی متمکن مادیا؟

إذا توفر شخص یساعدنی بالحج ویقوم بواجباتی، فما الحکم هنا؟

إذا لم یتوفر الشخص الذی یقوم بواجباتی فهل یجب علی أن أبعث شخصا ینوب عنی؟ أرجو الرد علی کل إجابة علی حدة، کما أرجو السرعة بالرد؛ لأنه لا یوجد وقت کافٍ للحج.

بسمه تعالی؛ إذا کنت قادرا مالیا علی اصطحاب شخص یعینک علی أداء مناسک الحج فأنت مستطیع، یتعین علیک الحج بنفسک، واللّه العالم.

سؤال [117] شخص لیس لدیه الاستطاعة لأداء حجة الإسلام، ویرید أن یقترض مبلغا من المال للذهاب إلی الحج، فهل یجزی حجه عن حجة الإسلام؟

بسمه تعالی؛ إذا کان عنده مال آخر زائد علی مؤونته ولکن لا یرید بیعه فعلا أو لا یباع الآن واقترض وذهب إلی الحج تکون حجته حجة الإسلام، وأما إذا لم یکن عنده مال واقترض وذهب إلی الحج ففی کون حجته حجة الإسلام إشکال، والأحوط أن یحج مرة أُخری إذا استطاع ویقصد بحجته ما فی الذمة، واللّه العالم.

ص : 45

سؤال [118] إننی عازم إن شاء اللّه لأداء فریضة الحج هذا العام، هذا بما أنی قد ذهبت إلی الحج وأنا فی التاسعة من عمری وذلک مع والدی، وقد أدیت المشاعر بکاملها وکانت النیة لحجة الإسلام، وبعد استشارة بعض المشایخ وکبار المعرفة فی الشریعة بخصوص صحة حجتی ولکن لم أحصل علی جواب شافٍ. أما سؤالی لسماحتکم فهو: هل أنوی إلی حجتی القادمة نیة حجة الإسلام أو نیة حجة التمتع؟

بسمه تعالی؛ نیتک حجة الإسلام وما أدیت فی صغرک قبل بلوغک فلیس حجا واجبا، واللّه العالم.

سؤال [119] لم أحج حجة الإسلام کونی غیر مقتدر، فهل حجتی صحیحة وتجزئ لو اقترضت قیمة حجتی وذهبت فی حال أعلم أنی أستطیع السداد؛ ولا أعلم باستطاعتی من عدمها؟

بسمه تعالی؛ حجک صحیح، ویحسب حجا مندوبا ولا یکون حجة الإسلام وإن کنت قادرا علی سداد الدین بعد ذلک، واللّه العالم.

سؤال [120] الآفاقی إذا سکن فی مکة للعمل، فهل یجب علیه حج الإفراد أو التمتع؟

بسمه تعالی؛ إذا کان مستطیعا للحج قبل سکنه فی مکة فالواجب علیه حج التمتع، وإن استطاع بعد سکنه فی مکة وإقامته فیها سنتین فالواجب علیه حج الإفراد أو القران، وأما إذا کانت استطاعته للحج قبل تمام السنتین فوظیفته حج التمتع، واللّه العالم.

سؤال [121] هل یجوز السفر للحج بأموال الجمعیة لحجة الإسلام؟ وأقصد بالجمعیة قیامی مع مجموعة من الأفراد بدفع مبلغ متساوٍ من المال نهایة کل شهر، وبالدور یستلم کل فرد من المجموع علما بأن دوری سیکون فی منتصف الفترة

ص : 46

المحددة للجمعیة أی سأقوم بأخذ حصتی قبل الذهاب للحج وبعد العودة علیَّ أن أکمل سداد المبلغ الباقی، فهل ذلک یعد دینا أم لا بحکم الاتفاق الجماعی بین الأفراد؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بالسفر بالأموال التی حصلت علیها من الجمعیة التی أنت مشترک بها إذا کان لک مال آخر فعلاً تسدد منه ما بذمتک من أموال الجمعیة فأنت مستطیع یجب علیک الحج، وأما إذا لم یکن عندک مال آخر غیر هذا المال فحجک لیس حجة الإسلام فإذا استطعت بعد ذلک وجب علیک الحج حجة الإسلام والسابق کان حجّا مندوبا.

سؤال [122] تم تسجیل أحد الأشخاص للحج العام الفائت مع زوجته وتم الدفع کاملاً للحملة شاملة المصاریف والذبیحة والفیزا، لکن لم یحالف الحظ الزوجة فقد مرضت ودخلت المستشفی لوجود التهاب فی الصدر ومنعها الطبیب من السفر، أما الزوج وهو مقتدر مالیا کان مطالبا بتسدید مبلغ کبیر کدین للبنک، وکان یری هذا الشخص بقاءه لتسدید المال عن طریق تحصیل المال من الأشخاص الذین اشتروا من عنده بضائع بالدین، ولهذا أجّل سفره مرتین حتی لم یذهب لأداء فریضة الحج، مع العلم أن الحملة أخرت سفره إلی (7) من ذی الحجة بناء علی طلبه، وکان هذا آخر وقت لقدوم آخر کادر للحملة، ولکن الأخ لم یحضر ولم یحج.

السؤال ما حکم أموال کل من الزوج والزوجة التی دفعت للحملة هل هو من حق الحملة بحیث لا یحق لدافعیها المطالبة بها أم من حقهم وللحملة أن تعید المال لهم أو أن تعید تسجلیهم للحج هذا العام بنفس المال؟ یقول صاحب الحملة: أنه لا یحق لهم المطالبة بهذه الأموال لأنه تکبد العناء بحجز الأماکن لهم وهم لم یحضروا، وهذا لیس ذنبه عوضا عن أنه کان بالامکان مع سعة الوقت

ص : 47

استبدالهم بحجاج آخرین علما أن الزوجة لدیها عذر طبی لا یسمح لها بالسفر، فهل کلامه شرعی وصحیح؟

ذهبت الزوجة لتعید تسجیلها بالحملة، فقال صاحب الحملة أنه یعذرها لمرضها وأنه سیسجلها بالحملة، لکن علیها أن تدفع للحملة فرق التکلفة زیادة عن العام الفائت لأن تکلفة الحج هذه السنة قد زادت، فهل علیها أن تدفع هذه الزیادة أم لا؟ إذا کان المال من حق الحملة فهل مال الذبیحة والمواصلات والأکل یدخل بنفس الحکم؟

بسمه تعالی؛ إذا استأجر الحملداریة أی صاحب الحملة بأن یوصلها إلی المدینة ومکة فی هذا العام لأداء الحج وعیّنا المبلغ ووقع للزوج والزوجة عذر إلی حضورهما وقت ذهاب الحملة لا یبقی لهما حق فی مطالبة مالها، وإن کان الأحوط الأولی إرضاؤهما بشیء من المصالحة.

سؤال [123] شخص لم یحج من قبل لعدم الاستطاعة وهو ینوی أخذ قرض من البنک من أجل البناء، فهل یجوز له الذهاب إلی الحج (حجة الإسلام) من هذا المبلغ؟

بسمه تعالی؛ فی مفروض السؤال إن لم یکن للشخص مال آخر غیر ما یقترضه من البنک فلا یجب علیه الحج، ولو ذهب إلی الحج بذاک المبلغ لا یجزئ عن حجة الإسلام، وفیما إذا کان له مال آخر فعلاً یتمکن معه من أداء القرض لو قصد حین الاقتراض أنه یعطی الزیادة علی القرض ولم یقصد أنه یهب الزیادة للبنک فلو ذهب إلی الحج بذاک المبلغ فهو وإن کان مجزیا عن حجة الإسلام ولکنه لا یقبل؛ فإن اللّه تبارک وتعالی قال فی الکتاب المجید: «إِنَّمَا یَتَقَبَّلُ اللّه مِنَ الْمُتَّقِینَ»(1)، واللّه العالم.

ص : 48


1- (1) سورة المائدة: الآیة 27.

سؤال [124] إنی موظف فی إحدی الوزارات الحکومیة بالبحرین والنظام عندنا یعطی الموظف بعد إکمال عشر سنوات إجازة حج براتب لمدة واحد وعشرین یوما، وتعطی فی بدایة موسم الحج مع العلم أنی أدیت فریضة الحج فی السابق والآن لظروفی الخاصة لا یمکننی أداء الفریضة مرة أُخری، السؤال:

1 _ هل یجوز أن آخذ هذه الإجازة عوضا عن السابق واستخدم المبلغ فی مصاریف عائلتی؟

2 _ هل یجوز لی أن آخذ الإجازة ولا أحج بها؟

3 _ إذا أخذت الإجازة المذکورة ولم أحج بها، فما الحکم؟

4 _ ما حکمها من جهة الخمس إذا بقیت أیاما للعام القادم؟

بسمه تعالی؛ إذا صرف المال فی غیر الحج فلا برکة له فیه.

سؤال [125] سیدی کان لدی مبلغ من المال یکفی لأداء فریضة الحج، وقد قدمت طیلة السنوات الثلاث الماضیة لأداء الفریضة، ولکن اسمی لم یخرج فی القرعة ولم أتمکن من أداء الفریضة، ولکن فی هذه السنة وبسبب بلوغ أولادی مبلغ الزواج قمت ببناء غرفتین لهم بهذا المبلغ الذی أملکه مع استدانة مبلغ آخر لبناء الغرفتین، فهل بقیت الفریضة فی ذمتی فی ضوء المبلغ السابق، وهل أقوم بالاستدانة للتقدیم هذه السنة مع الحجاج.

بسمه تعالی؛ إذا کنت محتاجا لبناء الغرفتین بحیث إذا لم تبنها تقع فی الحرج فلست بمستطیع ولم یستقر علیک الحج.

سؤال [126] لدیَّ ابنٌ بلغ مؤخرا وأُرید أن آخذه للحج وأنا أتکفل بکل مصاریفه، فهل یجزیه عن حجة الإسلام وهل هناک صیغة معینة أقولها له کمثل: حج وأنا أتکفل بمصاریف حجک، لکی یصبح مستطیعا أم تکفی نیتی بالتکفل

ص : 49

بحجه لکی یصبح مستطیعا. وبفرض أن ابنی أصبح مستطیعا مالیا بتکفلی بمصاریف حجة، فهل یؤثر بحجه أنه لیس لدیه رأس سنة خمسیة، لأننی معیله فهو طالب بالمدرسة وأنا لدی رأس سنة خمسیة؟

بسمه تعالی؛ إذا بذلت له تکالیف الحج ولو عن طریق الالتزام بکل ما یحتاجه فیه فدخل حجة الإسلام، ولیس للبذل صیغة خاصة ویکفی فیه ما ذکرت من التکفل بمصارف الحج.

سؤال [127] هل یجب الالتزام بالقوانین الوضعیة فی مسألة تحدید الحج بفترة زمنیة (کل خمس سنوات مرة واحدة)؟ وما حکم الحج خلاف ذلک؟

بسمه تعالی؛ إذا کان الحج میسورا له فلا بأس بالحج.

سؤال [128] رجل لیس له استطاعة مادیة للذهاب وعلیه دیون فی ذمته، إلاّ أن أحد أقربائه أبدی استعداده لأن یهبه مبلغا یوصله للحج، فهل یجوز الذهاب للحج بمال موهوب؟ وإن جاز فهل یجب تخمیس المال الموهوب قبل الذهاب به للحج؟

بسمه تعالی؛ لا بأس أن یحج بالمال الموهوب، بل یجب علیه ذلک، ولا یجب فیه الخمس إذا صرفه فی الحج فی سنة الهبة.

سؤال [129] لقد أعطت الحکومة السعودیة لکل بلد نسبة من عدد الحجاج الذین یتوافدون لأداء مراسم الحج والعمرة، فتجری فی البلد قرعة لاختیار أو استخراج العدد المطلوب.

1 _ هل یجوز شراء اسم الحاج الذی خرج اسمه بالقرعة منه مباشرة؟

2 _ هل یجوز شراء اسم الحاج الذی خرج اسمه بالقرعة من مسؤول القرعة؟

3 _ هل یجوز للأحزاب والتیارات أن تأخذ نسبة من هذه الأعداد بدون

ص : 50

قرعة، أی تکون محفوظة للأحزاب مباشرة بدون الدخول بالقرعة؟ وهل جائز شراء الأسماء من هذه التیارات والأحزاب.

4 _ إن کان الجواب غیر جائز هل الحجة التی یحجها هذا الشخص غیر مقبولة أو مقبولة؟

بسمه تعالی؛ إذا کان العمل المذکور موافقا لقوانین الدولة، ولم یکن الحاج مکلّفا بأداء حجة الإسلام أو حجا نیابیا فی تلک السنة فلا بأس بإعطائه المال والسفر باسمه من قبل شخص آخر مستطیع للحج، وأخذ المال من المتنازل لغیره هبة له من معطی المال مشروطة.

سؤال [130] أنا شاب فی العشرین من العمر وأدرس الطب البشری، ولی رغبة ملحّة فی الزواج بل شدیدة لأغض بصری وأستنّ بسنة الرسول صلی الله علیه و آله وأنال ثمار هذه العلاقة الشریفة.

وأنا من الناحیة المادیة مستطیع للحج والحمد للّه من حصتی من میراث أبی.

ولکن أواجه معارضة من قبل أهلی بحجة أن الزواج ومسؤولیاته قد تؤثر علی الدراسة، حیث إنی فی السنة الثانیة ودراسة الطب تستغرق (7) سنوات، ومن جهة أُخری إنهم یشککون فی استطاعتی علی تحمل مسؤولیة الزواج. وحیث إنّ الإنسان أعلم بقدراته من غیره، فأقول لهم بأنی أستطیع بعد توفیق اللّه (عزّوجلّ) وبرکات محمد وآل محمد علیهم السلام أن أکون أهلاً لذلک.

بسمه تعالی؛ مع الحاجة إلی الزواج وعدم إمکان الجمع بین الحج والزواج لا یجب علیک الحج، واللّه العالم.

سؤال [131] رجل أعطی زوجته مبلغا من المال لکی تحج الحج الواجب، علما بأنه لم یحج ولیس لدیه مانع شرعی، فهل یجوز لزوجته الذهاب بهذا المال؟ وهل یجب علیه هو فقط الذهاب إلی الحج بهذا المال؟

ص : 51

بسمه تعالی؛ إذا کانت الهبة فی أشهر الحج فهی جائزة ولکن یجب علیه الذهاب بنفسه للحج أولاً ولو بالاقتراض؛ لأنه ممن استقر علیه الحج.

سؤال [132] إذا کان مهر الزوجة أو باقیه المؤخر وافیا بمصارف الحج فهل یجب علیها مطالبة زوجها إذا کان موسرا أم لا؟

بسمه تعالی؛ وجب علیها المطالبة إلاّ إذا أوجبت المطالبة وقوعها فی الحرج کما لو کان هذا الأمر سببا للاختلاف والمشادة بینها وبین زوجها، واللّه العالم.

سؤال [133] أنا امرأة أملک عقارا یدرّ علیّ سنویا ما یکفینی لمعاش سنتی ولا أملک سوی هذا المورد لتمشیة المعاش فهل یجب علیّ بیعه لتأمین مصارف الحج أم لا؟

بسمه تعالی؛ لا یجب علیک الحج، واللّه العالم.

سؤال [134] أنا امرأة توفی زوجی فدفعت مقدارا من المال إلی ولدی لیشتری به سیارة اشترک معه فیها وتدر علینا شهریا ما یؤمن مصارف الحیاة فإذا دفع لی الولد ما یکفینی لمؤونة الحج من ذلک المال فهل اعتبر مستطیعة؟ مع العلم بأنه لا یوجد لی غیر هذا المورد؟

بسمه تعالی؛ لا یجب علیک الحج، واللّه العالم.

سؤال [135] زوجی مدین بمال کثیر ویرید أن یصرف مهری فی تأدیة دیونه ومن جهة أُخری فإنی أحتمل أن یطلقنی لو صرفت المهر فی نفقة الحج، فهل أنا مستطیعة؟ وأیهما مقدم؛ أداء دیون زوجی أم الحج؟

بسمه تعالی؛ لا یجب علیک أداء دین زوجک، نعم إذا کان أخذ المهر وصرفه فی الحج موجبا للحرج علیک بسبب حدوث الشقاق والخلاف بینک وزوجک لا یجب علیک الحجّ ما دام الأمر کذلک، واللّه العالم.

سؤال [136] أنا امرأة أمتلک مقدارا من وسائل الزینة الثمینة ویمکن عن طریق

ص : 52

تبدیلها إلی نقد بأقل من قیمتها الفعلیة أن أحصل علی نفقات الحج فإذا کانت سائر الشرائط متوفرة أیضا، فهل أُعد مستطیعة أم لا؟

بسمه تعالی؛ یجب علیک الحج بالمقدار الذی لا تقعین به فی الحرج، واللّه العالم.

سؤال [137] أنا امرأة ورثت من أبی أملاکا غیر منقولة لها العائد لکن زوجی لیس له دخل فنحن نؤمن نفقات الحیاة من ذلک العائد کما أنی أملک مهرا فی ذمة زوجی، فهل أنا مستطیعة أم لا؟

بسمه تعالی؛ إذا کان بیع تلک الأملاک والذهاب إلی الحج موجبا لوقوعک فی المشقة والحرج فلا یجب الحج، واللّه العالم.

سؤال [138] فی الوقت الذی تزوجت فیه کنت عن طریق ما وصلنی من المهر مستطیعة للحج لکن زوجی حرمنی من هذا الفیض وهذه النعمة، وأمّا الآن فقد ازدادت نفقات الحج بحیث لا یکاد ما أمتلکه من مهر یفی بها، فهل استقر الحج فی ذمتی؟

بسمه تعالی؛ فی الفرض المذکور لم یستقر علیک الحج فیما إذا کان أخذ المهر وصرفه فی الحجّ فی ذلک الزمان موجباً للحرج ولو بسبب نشوء الشقاق والنزاع کما مرّ، واللّه العالم.

سؤال [139] یُذکر فی وثیقة عقد الزواج عادة مبالغ ضخمة تدفع لاحقا فهل هذا الأمر یحقق الاستطاعة بالنسبة للمرأة التی ترید الزواج أم لا؟

بسمه تعالی؛ إذا کان الزوج متمکنا من أداء المهر المذکور فی الوثیقة بالمقدار الذی یکفی للحج ولم تکن المطالبة به موجبة لوقوعها فی الحرج تحققت الاستطاعة بالنسبة للزوجة والأحوط أن یکون المهر بنحو لا تقع المرأة فی معصیة ترک الحج ولا یقع الزوج فی معصیة ترک الأداء، واللّه العالم.

ص : 53

سؤال [140] أنا فتاة عمری 25 سنة أستطیع فی مدة خمس سنوات من العمل أن أجمع مقدارا من المال یفی بنفقات السفر إلی الحج ذهابا وإیابا، إلاّ أن أهلی وأقاربی یقولون أن علیک ادخار ذلک المال لأمر الزواج لأنک کبرت وتقدمت فی السن ومن المشکل تأخیر أمر زواجک فما هی وظیفتی؟

بسمه تعالی؛ الحاجة إلی الزواج مستقبلاً لا تمنع عن الاستطاعة، واللّه العالم.

سؤال [141] فی الوقت الذی کان زوجی علی قید الحیاة سجل اسمی مع الحجاج فی صندوق الاقتراع وبعد مضی سنوات خرج اسمی بالقرعة فی حین أتولی رعایة أطفال صغار لی ولیس عندی أی نوع من الدخل فهل یجب علیّ الذهاب إلی الحج؟

بسمه تعالی؛ لا یلزمک الذهاب إلی الحج إذا لم یکن لک مال وافٍ بمصارف الحجّ زائدا علی إعاشتک وإعاشة أولادک، إن لم یکن لهم أموال أو من ینفق علیهم ولا یخفی أنّه إذا کان للأولاد الصغار أموال تصرف منها فی نفقاتهم بإذن من الوصی أو الحاکم الشرعی مع فقد الوصی، واللّه العالم.

سؤال [142] امرأة تملک مصارف الحج ذهابا وإیابا ولکن بعد صرفها ما تملک فی سبیل الحج سوف تحرم من نفقة زوجها لفقره وعدم تمکنه المالی من الإنفاق علیها أو یقع زوجها من ناحیة تأمین وضعه المعاشی المتعلق بنفسه فی حرج، هل یجب علیها الحج؟

بسمه تعالی؛ إذا کان الحجّ علیها حرجیا ولم یستقر علیها سابقا لا یجب علیها الحجّ، والحرج علی الزوج لا یمنع عن وجوب الحجّ علیها، واللّه العالم.

سؤال [143] إذا صارت المرضعة مستطیعة إلاّ أن عندها رضیعا یتضرر من سفرها للحج فهل یجوز لها ترکه؟

بسمه تعالی؛ إذا کان الحج حرجیا علی أُم الرضیع کما إذا لم تتوفر المرضعة

ص : 54

أو الحاضنة أو من یقوم مقام أُمّه فلا یجب علیها الحج، واللّه العالم.

سؤال [144] إذا تمکنت امرأة من السفر إلی الحج وحدها ولم تخف علی نفسها فهل یشترط اصطحاب محرم لها أم لا، وإذا لم تکن تأمن علی نفسها فهل یسقط الحج عنها أم لا؟

بسمه تعالی؛ إذا کانت المرأة تأمن علی نفسها فی سفرها للحج فلا یشترط اصطحاب المحرم، وأمّا إذا لم تکن تأمن علی نفسها فیجب علیها أن تصطحب محرما ولو بدفع أُجرة له وإذا لم تتمکن من دفع الأُجرة له أو لم یتوفر المحرم لم یجب علیها الحج، واللّه العالم.

سؤال [145] إذا کان زوجی قد وعدنی أثناء عقد الزواج بأن یسافر بی مرة إلی الحج فهل استقر فی ذمتی الحج؟

بسمه تعالی؛ مجرد الوعد بالحج لا یحقق الاستطاعة إلاّ أن یکون الزوج قد اشترط علی نفسه ذلک فی ضمن العقد وهو مع ذلک حاضر لتلبیة الشرط والوفاء به ولو بعد مطالبتک أیاه بالوفاء فحینئذ یجب علیک الحج، واللّه العالم.

سؤال [146] المرأة إذا بذل لها نفقات الحج وعلمت أن الباذل الذی هو زوجها سیتبع بذله بالمن بحیث یوجب لها المذلة، فهل یجب علیها قبول البذل أم لا؟

بسمه تعالی؛ فی الفرض المذکور إذا لم تکن المذلة من نسج الخیال والأوهام وکانت المذلة حقیقیة فتقع بذلک فی الحرج فلا یجب علیها الحج، واللّه العالم.

سؤال [147] هل علیّ فی ذلک شیء إذا استدان شخص للحج مع تمکنه من سداد المبلغ بلا حرج مطلقا، هل یعد مستطیعا؟

بسمه تعالی؛ إن کان له مال بإزاء القرض کان مستطیعا، واللّه العالم.

سؤال [148] شخص أراد الذهاب إلی الحج ولیس لدیه مال، فاقترض من

ص : 55

شخص آخر لا یخمس أمواله، وذهب إلی الحج بتلک الاموال الغیر مخمسة، فهل ینبغی تخمیس القرض المأخوذ حتی یصح الحج أم لا؟

الخوئی؛ لیس علیه اخراج خمس ما اقترض، وصح حجه به، مالم یؤدِ عوضه ولم یمضِ علیه سنة عنده بعد أداء عوضه.

سؤال [149] القرض الذی یؤخذ لأجل حج التمتع، هل یجب أن یکون مخمسا ومن ثم یدفع الباقی منه بعد تخمیسه لأجل الحج؟

بسمه تعالی؛ لا یجب فیه الخمس إلاّ إذا أدی بدله ثم صرفه فی الحج بعد مرور سنة علی أدائه، واللّه العالم.

سؤال [150] من راجع شخصا یثق بفقاهته وأجابه أن فی مال حجته الخمس وراجع آخر وقال له لا یجب فما حکم حجه؟

بسمه تعالی؛ لابد من الرجوع إلی الأعلم فإن قال یجب فیه الخمس فیخمسه کما إذا کان المصروف فی الحج المال الذی انقضی علیه الحول قبل الحج أو انقضی علیه الحول قبل إکمال الحج فإنه یخمس فی الأول جمیع المال وفی الثانی المال الذی صرف بعد انقضاء الحول ولا یخفی أن حجه الذی أتی به صحیح إن شاء اللّه تعالی، واللّه العالم.

سؤال [151] لو أنّ شخصا أراد حجّ بیت اللّه الحرام وأدّی الحقوق المترتبة علیه من خمس أو زکاة إلاّ أنه کان علیه کفارة صیام لم یدفعها إلی الفقراء، فهل یضر ذلک بحجّه؟

بسمه تعالی؛ إذا تمکن من أداء الکفارة فیما بعد یجب علیه الحجّ، واللّه العالم.

سؤال [152] ورد فی المناسک: «إذا وجب علیه الحج وکان علیه خمس أو زکاة أو غیرها من الحقوق الواجبة لزم أداؤها» السؤال: ما هی الحقوق التی یلزم دفعها

ص : 56

غیر الخمس والزکاة؟

بسمه تعالی؛ المظالم والکفارات التی علیه إذا تمکن من أدائها، وکذا دیون الناس مع مطالبة أربابها، واللّه العالم.

سؤال [153] إن زوجی قد دفع مالاً لتسجیل اسمی للحج فی إحدی الحملات قبل سنین والآن قد خرج اسمی ولکن زوجی میت ولم أعلم أنه خمّس ما دفعه سابقا أم لا فما هی وظیفتی فعلاً؟

بسمه تعالی؛ لا یجب علیک الخمس فی الفرض المذکور، واللّه العالم.

سؤال [154] إذا تکفل زوجی مصارف الحج ولکننی أعلم أنّه لا یخمس ماله وأنا لا أملک نفقة الحج من مالی الخاص فما هو تکلیفی بالنسبة إلی ما یرتبط بتکالیف الحج من الذهاب والإیاب وتهیئة العملة الصعبة ولباس الإحرام والهدی؟

بسمه تعالی؛ الأشیاء التی یدفعها الزوج إلیک إن کنت تعلمین بتعلق الخمس بها وکان الزوج قد أوکل إلیک أمر تهیئة ما تحتاجینه منها فتصرفک فیها بعنوان الوکالة غیر جائز، وأمّا إذا اشتری بنفسه ما تحتاجینه لسفرک وجعله تحت تصرفک أو دفع إلیک مالاً فتصرفک فیما دفعه إلیک جائز ویکون الخمس فی عهدة الزوج، واللّه العالم.

سؤال [155] إذا بذل له مبلغ للحج ومضی علیه الحول، هل یجب علیه تخمیسه أم لا؟

بسمه تعالی؛ إن کان علی وجه التملیک یجب تخمیسه وإلاّ فلا یجب، واللّه العالم.

سؤال [156] هل یکفی الحج بالدین عن حجة الاسلام؟ وهل یستحب الدین للحج؟

ص : 57

بسمه تعالی؛ إذا کان عنده مقابل هذا الدین ما یکفی لمصارف الحج زائدا علی مصارفه فحجه حج الإسلام وإلاّ کانت الحجة مستحبة وعلیه حج الإسلام إذا استطاع بعد ذلک، واللّه العالم.

حج المرأة وإذن الزوج

سؤال [157] أنا امرأة مستطیعة لکن زوجی لا یأذن لی بأن أحج فما هی وظیفتی؟

بسمه تعالی؛ إذن الزوج غیر معتبر فی مفروض السؤال، واللّه العالم.

سؤال [158] بعد الالتفات إلی أن زوجی غنی وهو یمنعنی عن الحج ولا یرضی أن أبیع مقدارا من أموالی الخاصة لأجل السفر إلی الحج فهل المقدّم طاعة الزوج أم الحج؟

بسمه تعالی؛ مجرد منع الزوج لا یمنع من وجوب الحج، واللّه العالم.

سؤال [159] إذا کنتُ متیقنة بأن سفری إلی الحج بدون أذن الزوج سیعرضنی للطلاق وتحدث مشکلة مهمة فی حیاتنا فهل یجب علیّ الحج مع ذلک؟

بسمه تعالی؛ إذا کان سفرک إلی الحج یوقعک فی الحرج فلا یجب علیک الحج حینئذ، واللّه العالم.

سؤال [160] إذا نهی الزوج زوجته من الحج المندوب ولکن الزوجة لم تهتم بهذا النهی وذهبت إلی الحج هل یکون حجها الندبی صحیحا؟

بسمه تعالی؛ إذا کان منافیا لحق الزوج فلا یصح حجّها، واللّه العالم.

سؤال [161] هل تتوقف صحة الحج الندبی للمرأة علی إذن الزوج حتی فیما

ص : 58

لا یتنافی حجها مع حقوق الزوجیة؟

بسمه تعالی؛ إذا لم یکن منافیا، کما إذا کانت مصاحبة له فی الحجّ فلا بأس، واللّه العالم.

سؤال [162] إذا أذن الزوج لزوجته لأداء الحج الندبی وسافرت الزوجة إلی الدیار المقدسة مأذونة فهل یحق للزوج أن یمنعها ثانیا قبل التلبس بالإحرام أو بعد التلبس؟

بسمه تعالی؛ إذا کان قبل الإحرام وتمکنت الزوجة من الرجوع إلی بیتها قبل تمام الحجّ وجب علیها الرجوع، وإذا کان بعد الإحرام أو کان قبله ولکن لم تتمکن من الرجوع قبله فیصح حجّها، واللّه العالم.

الوصیة بالحجّ

(مسألة 73) : تجب الوصیة علی من کانت علیه حجّة الإسلام وقرب منه الموت، فإن مات تقضی من أصل ترکته وإن لم یوص بذلک، وکذلک إن أوصی بها ولم یقیّدها بالثلث، وإن قیّدها بالثلث فإن وفی الثلث بها وجب إخراجها منه وتقدّم علی سائر الوصایا، وإن لم یف الثلث بها لزم تتمیمه من الأصل.

(مسألة 74) : من مات وعلیه حجّة الإسلام وکان له عند شخص ودیعة، واحتمل أنّ الورثة لا یؤدّونها، إن ردّ المال إلیهم، وجب علیه أن یحجّ بها عنه، فإذا زاد المال من أُجرة الحجّ ردّ الزائد إلی الورثة، ولا فرق بین أن یحجّ الودعی بنفسه أو یستأجر شخصاً آخر، ویلحق بالودیعة کلّ مال للمیت عند شخص بعاریة أو إجارة أو غصب أو دین أو غیر ذلک.

(مسألة 75) : من مات وعلیه حجّة الإسلام وکان علیه دین وخمس وزکاة وقصرت الترکة، فإن کان المال المتعلّق به الخمس أو الزکاة موجوداً بعینه لزم تقدیمهما، وإن کان فی الذمّة یتقدّم الحجّ علیهما، کما یتقدّم علی الدَّین.

(مسألة 76) : من مات وعلیه حجّة الإسلام لم یجز لورثته التصرّف فی ترکته قبل

ص : 59

استئجار الحجّ، سواء کان مصرف الحجّ مستغرقاً للترکة أم لم یکن مستغرقاً علی الأحوط، نعم إذا کانت الترکة واسعة جدّاً والتزم الوارث بأدائه جاز له التصرّف فی الترکة کما هو الحال فی الدَّین.

(مسألة 77) : من مات وعلیه حجّة الإس_لام ولم تکن ترکته وافیة بمصارفها وجب صرفها فی الدَّین أو الخمس أو الزکاة، إن کان علیه شیء من ذلک، وإلاّ فهی للورثة، ولا یجب علیهم تتمیمها من مالهم لاستئجار الحجّ.

(مسألة 78) : من مات وعلیه حجّة الإسلام لا یجب الاستئجار عنه من البلد، بل یکفی الاستئجار عنه من المیقات، بل من أقرب المواقیت إلی مکّة إن أمکن، وإلاّ فمن الأقرب فالأقرب، والأحوط الأولی الاستئجار من البلد إذا وسع المال، لکن الزائد عن أُجرة المیقات لا یحسب علی الصغار من الورثة.

(مسألة 79) : من مات وعلیه حجّة الإسلام تجب المبادرة إلی الاستئجار عنه فی سنة موته، فلولم یمکن الاستئجار فی تلک السنة من المیقات لزم الاستئجار من البلد، ویخرج بدل الإیجار من الأصل، ولا یجوز التأخیر إلی السنة القادمة علی الأحوط، ولو مع العلم بإمکان الاستئجار فیها من المیقات.

(مسألة 80) : من مات وعلیه حجّ_ة الإسلام إذا لم یوجد من یستأجر عنه إلاّ بأکثر من أُجرة المثل یجب الاستئجار عنه ویخرج من الأصل، ولا یجوز التأخیر إلی السنة القادمة توفیراً علی الورثة علی الأحوط، وإن کان فیهم الصغار.

(مسألة 81) : من مات وأقرّ بعض ورثته بأنّ علیه حجّة الإسلام وأنکره الآخرون، فالظاهر أنّه یجب علی المقرّ الاستئجار للحجّ ولو بدفع تمام مصرف الحجّ من حصّته، غایة الأمر أنّ له إقامة الدعوی علی المنکرین ومطالبتهم بحصّته من بقیة الترکة، ویجری هذا الحکم فی الإقرار بالدَّین أیضاً، نعم إذا لم یف تمام حصّته بمصرف الحجّ لم یجب علیه الاستئجار بتتمیمه من ماله الشخصی.

ص : 60

(مسألة 82) : من مات وعلیه حجّة الإسلام وتبرّع متبرّع عنه بالحجّ لم یجب علی الورثة الاستئجار عنه، بل یرجع بدل الاستئجار إلی الورثة، نعم إذا أوصی المیّت بإخراج حجّة الإسلام من ثلثه لم یرجع بدله إلی الورثة بل یصرف فی وجوه الخیر أو یتصدّق به عنه.

(مسألة 83) : من مات وعلیه حجّة الإسلام وأوصی بالاستئجار من البلد وجب ذلک ، ولکن الزائد علی أُجرة المیقات یخرج من الثلث، ولو أوصی بالحجّ ولم یعیّن شیئاً اکتفی بالاستئجار من المیقات، إلاّ إذا کانت هناک قرینة علی إرادة الاستئجار من البلد، کما إذا عیّن مقداراً یناسب الحجّ البلدی.

(مسألة 84) : إذا أوصی بالحجّ البلدی ولکن الوصی أو الوارث استأجر من المیقات بطلت الإجارة إن کانت الإجارة من مال المیّت، ولکن ذمّة المیت تفرغ من الحجّ بعمل الأجیر.

(مسألة 85) : إذا أوصی بالحجّ البلدی من غیر بلده، کما إذا أوصی أن یستأجر من النجف مثلاً، وجب العمل بها ویخرج الزائد عن أُجرة المیقاتیة من الثلث.

(مسألة 86) : إذا أوصی بالاستئجار عنه لحجّة الإسلام وعیّن الأُجرة لزم العمل بها، وتخرج من الأصل إن لم تزد علی أُجرة المثل، وإلاّ کان الزائد من الثلث.

(مسألة 87) : إذا أوصی بالحجّ بمال معیّن وعلم الوصی أنّ المال الموصی به فیه الخمس أو الزکاة وجب علیه إخراجه أوّلاً وصرف الباقی فی سبیل الحجّ، فإن لم یف الباقی بمصارفه لزم تتمیمه من أصل الترکة، إن کان الموصی به حجّة الإسلام، وإلاّ صرف الباقی فی وجوه البرّ.

(مسألة 88) : إذا وجب الاستئجار للحجّ عن المیت بوصیة أو بغیر وصیة، وأهمل من یجب علیه الاستئجار فتلف المال ضمنه، ویجب علیه الاستئجار من ماله.

(مسألة 89) : إذا علم استقرار الحجّ علی المیت وشکّ فی أدائه وجب القضاء عنه،

ص : 61

ویخرج من أصل المال.

(مسألة 90) : لا تبرأ ذمّة المیّت بمجرّد الاستئجار، فلو علم أنّ الأجیر لم یحجّ لعذر أو بدونه وجب الاستئجار ثانیاً، ویخرج من الأصل، وإن أمکن استرداد الأُجرة من الأجیر تعیّن ذلک إذا کانت الأُجرة مال المیت.

(مسألة 91) : إذا تعدّد الأُجراء فالأحوط استئجار أقلّهم أُجرة إذا کانت الإجارة بمال المیّت، وإن کان الأظهر جواز استئجار المناسب لحال المیت من حیث الفضل والشرف، فیجوز استئجاره بالأزید.

(مسألة 92) : العبرة فی وجوب الاستئجار من البلد أو المیقات بتقلید الوارث أو اجتهاده، لا بتقلید المیت أو اجتهاده، فلو کان المیت یعتقد وجوب الحج البلدی والوارث یعتقد جواز الاستئجار من المیقات، لم یلزم علی الوارث الاستئجار من البلد.

(مسألة 93) : إذا کانت علی المیت حجّة الإسلام ولم تکن له ترکة لم یجب الاستئجار عنه علی الوارث، نعم یستحبّ ذلک علی الولی.

(مسألة 94) : إذا أوصی بالحجّ فإن علم أنّ الموصی به هو حجّة الإسلام أخرج من أصل الترکة، إلاّ فیما إذا عیّن إخراجه من الثلث، وأمّا إذا علم أنّ الموصی به غیر حجّة الإسلام أو شکّ فی ذلک فهو یخرج من الثلث.

(مسألة 95) : إذا أوصی بالحجّ وعیّن شخصاً معیّناً لزم العمل بالوصیة، فإن لم یقبل إلاّ بأزید من أُجرة المثل أخرج الزائد من الثلث، فإن لم یمکن ذلک أیضاً استؤجر غیره بأُجرة المثل.

(مسألة 96) : إذا أوصی بالحجّ وعیّن أُجرة لا یرغب فیها أحد، فإن کان الموصی به حجّة الإسلام لزم تتمیمها من أصل الترکة، وإن کان الموصی به غیرها بطلت الوصیة وتصرف الأُجرة فی وجوه البرّ.

(مسألة 97) : إذا باع داره بمبلغ مثلاً واشترط علی المشتری أن یصرفه فی الحجّ عنه

ص : 62

بعد موته، کان الثمن من الترکة، فإن کان الحجّ حجّة الإسلام لزم الشرط ووجب صرفه فی أُجرة الحجّ، إن لم یزد علی أُجرة المثل وإلاّ فالزائد یخرج من الثلث، وإن کان الحجّ غیر حجّة الإسلام لزم الشرط أیضاً ویخرج تمامه من الثلث، وإن لم یف الثلث لم یلزم الشرط فی المقدار الزائد.

(مسألة 98) : إذا صالحه داره مثلاً علی أن یحجّ عنه بعد موته صحّ ولزم، وخرجت الدار عن ملک المصالح الشارط، ولا تحسب من الترکة وإن کان الحجّ ندبیاً، ولا یشملها حکم الوصیة، وکذلک الحال إذا ملکه داره بشرط أن یبیعها ویصرف ثمنها فی الحجّ عنه بعد موته، فجمیع ذلک صحیح لازم، وإن کان العمل المشروط علیه ندبیاً، ولا یکون للوارث حینئذ حقّ فی الدار.

ولو تخلّف المشروط علیه عن العمل بالشرط ألزمه الحاکم الشرعی بالعمل به وإن لم یکن ذلک باع عنه داره واستأجر من یحجّ عن المیت ولو بقی من ثمنها شیء دفعه إلیه.

(مسألة 99) : لو مات الوصی ولم یعلم أنّه استأجر للحجّ قبل موته وجب الاستئجار من الترکة فیما إذا کان الموصی به حجّة الإسلام، ومن الثلث إذا کان غیرها، وإذا کان المال قد قبضه الوصی وکان موجوداً أُخذ، وإن احتمل أنّ الوصی قد استأجر من مال نفسه وتملّک ذلک بدلاً عمّا أعطاه، وإن لم یکن المال موجوداً فلا ضمان علی الوصی، لاحتمال تلفه عنده بلا تفریط.

(مسألة 100) : إذا تلف المال فی ید الوصی بلا تفریط لم یضمنه ووجب الاستئجار من بقیة الترکة إذا کان الموصی به حجّة الإسلام، ومن بقیة الثلث إن کان غیرها، فإن کانت البقیة موزّعة علی الورثة استرجع منهم بدل الإیجار بالنسبة، وکذلک الحال إن استؤجر أحد للحجّ ومات قبل الإتیان بالعمل ولم یکن له ترکة، أو لم یمکن الأخذ من ترکته.

ص : 63

(مسألة 101) : إذا تلف المال فی ید الوصی قبل الاستئجار ولم یعلم أنّ التلف کان عن تفریط لم یجز تغریم الوصی.

(مسألة 102) : إذا أوصی بمقدار من المال لغیر حجّة الإسلام واحتمل أنّه زائد علی ثلثه لم یجز صرف جمیعه.

* * *

سؤال [163] لو أوصی بحجة ولم یُعلم هل هی حجة الإسلام أم لا، فهل تخرج من أصل الترکة؟

الخوئی؛ إذا أوصی بالحج، فإن علم أن الموصی به هو حجة الإسلام أخرج من أصل الترکة، إلاّ فیما إذا عین إخراجه من الثلث، وأما إذا علم أن الموصی به غیر حجة الإسلام أو شک فی ذلک فهو یخرج من الثلث.

سؤال [164] هل تصح الوصیة بأن یحج عنه شخص ناقص الأعضاء بحیث یؤثر علی إتیانه بالنحو الطبیعی لأعمال الحج فی حجة الإسلام وغیرها؟

بسمه تعالی؛ یجوز ذلک فی غیر الحجّ الواجب، واللّه العالم.

سؤال [165] شخص أوصی بالحج من دون تقیید بحجة الإسلام واحتمل الورثة استقرار الحج علیه فهل یجب إخراجه من أصل الترکة أم لا؟

بسمه تعالی؛ یخرج من ثلثه إلاّ إذا علم أنّه قد استطاع وشک فی إتیانه بالحجّ، واللّه العالم.

سؤال [166] شخص أوصی أن یباع البعض المعین من أملاکه بعد وفاته ویستناب بثمنه فی الحج عنه ولما بیع کان ثمنه یزید علی أُجرة الحج بکثیر فما یصنع بالزیادة؟

بسمه تعالی؛ إذا أوصی بحجة الإسلام فالزائد علی أُجرة الحج إن لم یکن زائدا علی ثلثه یصرف فی وجوه البر وإن لم یکن علیه حجة الاسلام ولم یکن

ص : 64

ثمن البعض زائدا علی ثلثه یصرف الزائد فی حج آخر إن وفی به وإلاّ ففی وجوه البر، والزائد علی ثلث المیت فی الصورتین ملک للورثة یحتاج إلی إجازتهم.

سؤال [167] إذا أوصی إلی ولده الأکبر أن یحج عنه بعد موته ثمّ استطاع الولد بعد موت أبیه بما ورثه منه، ففی هذه الحالة هل یجب علی الولد الحج عن أبیه أوّلاً ثمّ الحج عن نفسه أم یجب علیه تقدیم الحج لنفسه؟

بسمه تعالی؛ یجب علیه تقدیم الحجّ لنفسه، واللّه العالم.

سؤال [168] شخص أوصی بالحج من ثلثه وعین شخصا معینا لأدائه ولکن الورثة استنابوا غیره للحج عنه، فما هو حکم حجّه وعلی من تکون أُجرته؟

بسمه تعالی؛ إذا امتنع الشخص المعین أو لم یتمکن من الحجّ فلیس علی الورثة شیء وإلاّ فإن کان الموصی به غیر حجة الإسلام یجب استنابة الشخص المعین من ثلث المیت ولا یکفی حج غیره، وإن کان حجة الإسلام برئت ذمة المیت ویجب صرف مؤونة الحجّ فی وجوه البرّ وعلی الفرضین الأخیرین تکون أُجرة حجّ الغیر علی من أجّر الغیر من الورثة لا فی ترکة المیت وثلثه، واللّه العالم.

سؤال [169] إذا أوصی بالحج عنه ولم یعلم هل أراد الحج البلدی أو المیقاتی أو الأعم منهما فما هی وظیفة الوصی؟

بسمه تعالی؛ إذا لم یقیده بالبلد یکفیه الحجّ المیقاتی، واللّه العالم.

سؤال [170] إذا أوصی بالحج من بلده ثم تبرع عنه شخص من المیقات هل تبرؤ ذمّة المیت ولا حاجة إلی الاستنابة من البلد بمقتضی الوصیة؟

بسمه تعالی؛ نعم، تبرؤ ذمة المیت إذا کانت وصیته حجة الإسلام ولا حاجة إلی الاستنابة من البلد بعد تبرع الغیر قبل ذلک وتصرف مؤنة الحجّ عن البلد فی وجوه البرّ علی الأحوط إذا لم تکن زائدة علی ثلثه، وإلاّ تصرف مؤونة الحجّ المیقاتی فقط فی وجوه البر، إلاّ مع إجازة الورثة بالنسبة إلی الزائد من الثلث

ص : 65

فیصرف الزائد أیضا فی وجوه البر، وإذا کانت وصیته غیر حجة الإسلام تجب الاستنابة من البلد إذا لم تکن مؤونته زائدة علی ثلثه إلاّ مع إجازة الورثة فإن لم یجیزوا یحج عنه من المیقات، واللّه العالم.

سؤال [171] امرأة أوصت بأن یحج عنها ولم تقید بالبلدی أو المیقات فی حین أن زوجها متوفی أیضا ولدیها أطفال صغار، فإن أُرید إخراج الحج البلدی وتأدیته عنها أشکل الحال بالنسبة إلی الصغار فما هی الوظیفة؟

بسمه تعالی؛ إذا أوصت بحجة الإسلام فاللازم أن یکون الحج من البلد فإن لم یجز کبار الورثة صرف شیء من أسهمهم فیما زاد علی الثلث أخرجت مصارف السفر من البلد إلی المیقات من الثلث وتخرج النفقات من المیقات إلی ما بعده من أصل الترکة ولا أثر لوجود الصغار فی ترتب الحکم، واللّه العالم.

سؤال [172] إذا کان عاجزا عن مباشرة الحج وقد أوصی بالحج عنه بعد وفاته ثم بعد الوصیة استناب من یحج عنه فی حیاته، فهل یلزم العمل بوصیته السابقة علی الاستنابة أم تعتبر ملغاة؟

بسمه تعالی؛ إذا کان الموصی به حجة الإسلام تعتبر وصیته ملغاة، واللّه العالم.

سؤال [173] إذا أدّی الحج لنفسه وقد أوصی بالحج عنه بعد وفاته أیضا ولا یدری هل الموصی به هو حجة الإسلام کما لو انکشف لدیه بطلان حجته السابقة أو عدم کونه مستطیعا حینذاک فیلزم إخراجه من الأصل، أو أنه حجّ احتیاطی أو استحبابی فیخرج من الثلث فإذا لم یفِ به توقف تنفیذه علی موافقة الورثة، فما هو العمل فی مثل ذلک؟

بسمه تعالی؛ یخرج من الثلث إلاّ إذا علم بعدم إتیانه بالحج بعد حصول الاستطاعة له فیخرج الحج المیقاتی حینئذ من أصل ترکته، واللّه العالم.

ص : 66

سؤال [174] إذا أوصی شخص بالحج لسنین متعددة وعین مبلغا لکلّ سنة وفی الوقت الحاضر ما عینه الموصی لا یکفی لنفقات الحج هل یجوز صرف نفقات سنتین لسنة واحدة؟

بسمه تعالی؛ تصرف نفقات سنتین لسنة واحدة إن وفت وإلاّ فأکثر من سنتین بما یفی بمصارف الحج، واللّه العالم.

سؤال [175] إذا کان رجل متوفی وله وصی وقام الوصی بتنفیذ الوصایا ومن جملة الوصایا حجّه فاستناب واحدا فلم یثبت الهلال ولم یحتمل رؤیته، هل تکفی هذه الحجة عن المیت أم لا وإذا کان الحج لا یکفی والنقود التی دفعها الوصی للنائب صرفها فی الأُجرة للناقلات والهدی، هل علی النائب إعادة النقود أم لا لأنه صرف النصف فی زیارة أئمة البقیع والرسول الأعظم علیهم السلام وإذا کان لابد من إعادة النقود أو الذی بقی منها من بعد المصرف ولم یستطع النائب أن یرجعها فی عام أو أکثر وسأل الوصی فی الإباحة أو الهبة ما رأی سماحتکم؟

بسمه تعالی؛ إذا لم یثبت الهلال ولم یحتمله فإنّ الحج فاسد والمستأجر ضامن، فإن کانت الإجارة مقیدة بنفس السنة فعلی النائب أن یدفع ما استعمله بعد استثناء الأُجرة لزیارة الرسول صلی الله علیه و آله وأئمة البقیع علیهم السلام بالنسبة، هذا إذا کان أجیرا بالنحو المتعارف فعلاً، وأمّا إذا کان أجیرا للحج فقط بطلت الإجارة ویجب علیه ردّ تمام الأُجرة، وإن لم یکن الإیجار مقیدا بالسنة ذاتها فإنّ علی النائب أن یحج فی سنة أُخری، وإذا أراد الوصی أن یبیحه فعلیه أن یتحمل ذلک لا أنّ یحتسبه علی المیت.

نعم، إذا حجّ النائب وتحقق منه قصد القربة حین العمل کما إذا انکشف له البطلان بعد الحج واحتمل الوصی والورثة صحة حجه لاحتمالهم مصادفة حکم القاضی للواقع یسقط التکلیف عنه ولیس علیهم الاستنابة فی سنة أُخری

ص : 67

ویستحق الأجیر تمام الأُجرة، واللّه العالم.

سؤال [176] رجل أوصی بأن یحج عنه فهل یمکن لابنته أو زوجته أن تنوب عنه؟

بسمه تعالی؛ مع مراعاة الشرائط لا مانع من ذلک، واللّه العالم.

سؤال [177] من مات وعلیه حجة الإسلام لم یجز لورثته التصرف فی ترکته لو کان مصرف الحج مستغرقاً لها، أو غیر مستغرق علی الأحوط _ قبل استیجار الحج _ وکذلک لو کان علیه خمس أو زکاة تعلقا بعین المال، فهل تصرف الورثة فی أموال المیت ببیع ونحوه _ قبل الاستیجار أو قبل أداء الخمس أو الزکاة _ تصح المعاملة، ویکون الخمس والزکاة ومصارف الحج فی ذمة الورثة، أو لا تصح المعاملة من رأس؟

بسمه تعالی؛ إذا ضمن الورثة دین المیت (ومنه الحج والخمس والزکاة التی فی ذمة المیت) فلا بأس بالمعاملة المذکورة، وإلاّ یحکم بعدم جوازها، واللّه العالم.

فصل فی النیابة

(مسألة 103) : یعتبر فی النائب أُمور:

الأوّل: البلوغ، فلا یجزئ حجّ الصبی من غیره فی حجّة الإسلام وغیرها من الحجّ الواجب وإن کان الصبی ممیّزاً، نعم لا یبعد صحّة نیابته فی الحجّ المندوب بإذن الولی.

الثانی: العقل، فلا تجزئ استنابة المجنون، سواء فی ذلک ما إذا کان جنونه مطبقاً، أم کان أدواریاً إذا کان العمل فی دور جنونه، وأمّا السفیه فلا بأس باستنابته.

ص : 68

الثالث: الإیمان، فلا عبرة بنیابة غیر المؤمن، وإن أتی بالعمل علی طبق مذهبنا.

الرابع: أن لا یکون النائب مشغول الذمّة بحجّ واجب علیه فی عام النیابة، وهذا الشرط شرط فی صحّة الإجارة لا فی صحّة حجّ النائب، فلو حجّ والحالة هذه برئت ذمة المنوب عنه، ولکنه لا یستحقّ الأُجرة المسمّاة، بل یستحقّ أقل الأمرین منها ومن أُجرة المثل.

(مسألة 104) : یعتبر فی فراغ ذمّة المنوب عنه إتیان النائب بالعمل صحیحاً، فلابدّ من معرفته بأعمال الحجّ وأحکامه، وإن کان ذلک بإرشاد غیره عند کلّ عمل، کما لابدّ من الوثوق به وأنّه یأتی بالعمل وإن لم یکن عادلاً، ولو شک فی صحة ما أتی به حکم بصحته.

(مسألة 105) : لا بأس بنیابة المملوک عن الحر إذا کان بإذن مولاه.

(مسألة 106) : لا بأس بالنیابة عن الصبی الممیّز، کما لا بأس بالنیابة عن المجنون، بل یجب الاستئجار عنه إذا استقرّ علیه الحجّ فی حال إفاقته ومات مجنوناً.

(مسألة 107) : لا تشترط المماثلة بین النائب والمنوب عنه، فتصحّ نیابة الرجل عن المرأة، وبالعکس.

(مسألة 108) : لا بأس باستنابة الصرورة عن الصرورة وغیر الصرورة، سواء کان النائب أو المنوب عنه رجلاً أو امرأة، نعم المشهور أنّه یکره استنابة الصرورة، ولا سیما إذا کان النائب امرأة والمنوب عنه رجلاً، ویستثنی من ذلک ما إذا کان المنوب عنه حیّاً ولم یتمکّن من حجّة الإسلام، فإنّ الأحوط فیه لزوماً استنابة الصرورة، الذی لا یستطیع الحج وإذا کان رجلاً فالأحوط لزوماً أن ینوب عنه الرجل.

(مسألة 109) : یشترط فی المنوب عنه الإسلام، فلا تصحّ النیابة عن الکافر فلو مات الکافر مستطیعاً وکان الوارث مسلماً لم یجب علیه استئجار الحجّ عنه، والناصب کالکافر، إلاّ أنّه یجوز لولده المؤمن أن ینوب عنه فی الحجّ.

(مسألة 110) : لا بأس بالنیابة عن الحیّ فی الحجّ المندوب تبرّعاً کان أو بإجارة،

ص : 69

وکذلک فی الحجّ الواجب إذا کان معذوراً عن الإتیان بالعمل مباشرة علی ما تقدّم، ولا تجوز النیابة عن الحیّ فی غیر ذلک، وأمّا النیابة عن المیت فهی جائزة مطلقاً، سواء کانت بإجارة أو تبرّع، وسواء کان الحجّ واجباً أو مندوباً.

(مسألة 111) : یعتبر فی صحّة النیابة تعیین المنوب عنه بوجه من وجوه التعیین، ولا یشترط ذکر اسمه، کما یعتبر فیها قصد النیابة.

(مسألة 112) : کما تصحّ النیابة بالتبرّع وبالإجارة تصحّ بالجعالة وبالشرط فی ضمن العقد ونحو ذلک.

(مسألة 113) : من کان معذوراً فی ترک بعض الأعمال، أو فی عدم الإتیان به علی الوجه الکامل لایجوز استئجاره، بل لو تبرّع المعذور وناب عن غیره یشکل الاکتفاء بعمله، نعم إذا کان معذوراً فی ارتکاب ما یحرم علی المحرم کمن اضطرّ إلی التظلیل فلا بأس باستئجاره واستنابته، کما لا بأس بنیابة النساء أو غیرهن ممن تجوز لهم الإفاضة من المزدلفة قبل طلوع الفجر والرمی لیلاً للحجّ عن الرجل أو المرأة.

(مسألة 114) : إذا مات النائب قبل أن یحرم لم تبرأ ذمّة المنوب عنه، فتجب الاستنابة عنه ثانیة فیما تجب الاستنابة فیه، وإن مات بعد الإحرام أجزأ عنه، وإن کان موته قبل دخول الحرم علی الأظهر، ولا فرق فی ذلک بین حجّة الإسلام وغیرها، ولا بین أن تکون النیابة بأُجرة أو بتبرّع.

(مسألة 115) : إذا مات الأجیر بعد الإحرام استحقّ تمام الأُجرة إذا کان أجیراً علی تفریغ ذمّة المیّت، وأمّا إذا کان أجیراً علی الإتیان بالأعمال استحقّ الأُجرة بنسبة ما أتی به، وإن مات قبل الإحرام لم یستحقّ شیئاً، نعم إذا کانت المقدّمات داخلة فی الإجارة استحقّ من الأُجرة بقدر ما أتی به منها.

(مسألة 116) : إذا استأجر للحجّ البلدی ولم یعیّن الطریق کان الأجیر مخیّراً فی ذلک، وإذا عیّن طریقاً لم یجز العدول منه إلی غیره، فإن عدل وأتی بالأعمال فإن کان اعتبار

ص : 70

الطریق فی الإجارة علی نحو الشرطیّة دون الجزئیّة استحقّ الأجیر تمام الأُجرة وکان للمستأجر خیار الفسخ، فإن فسخ یرجع إلی أُجرة المثل، وإن کان اعتباره علی نحو الجزئیّة کان للمستأجر الفسخ أیضاً، فإن لم یفسخ استحقّ من الأُجرة المسمّاة بمقدار عمله ویسقط بمقدار مخالفته.

(مسألة 117) : إذا آجر نفسه للحجّ عن شخص مباشرة فی سنة معیّنة لم تصحّ إجارته عن شخص آخر فی تلک السنة مباشرة أیضاً، وتصحّ الإجارتان مع اختلاف السنتین، أو مع عدم تقیّد إحدی الإجارتین أو کلتیهما بالمباشرة.

(مسألة 118) : إذا آجر نفسه للحجّ فی سنة معیّنة لم یجز له التأخیر ولا التقدیم، ولکنه لو قدّم أو أخّر برئت ذمّة المنوب عنه إذا کان میّتاً، ولا یستحقّ الأُجرة إذا کان التقدیم أو التأخیر بغیر رضی المستأجر.

(مسألة 119) : إذا صُدّ الأجیر أو اُحصر فلم یتمکّن من الإتیان بالأعمال کان حکمه حکم الحاجّ عن نفسه، ویأتی بیان ذلک إن شاء اللّه تعالی، وانفسخت الإجارة إذا کانت مقیّدة بتلک السنة، ویبقی الحجّ فی ذمّته إذا لم تکن مقیّدة بها.

(مسألة 120) : إذا أتی النائب بما یوجب الکفّارة فهی من ماله، سواء کانت النیابة بإجارة أو بتبرّع.

(مسألة 121) : إذا استأجره للحجّ بأُجرة معیّنة فقصرت الأُجرة عن مصارفه لم یجب علی المستأجر تتمیمها، کما أنّها إذا زادت عنها لم یکن له استرداد الزائد.

(مسألة 122) : إذا استأجره للحجّ الواجب أو المندوب فأفسد الأجیر حجّه بالجماع قبل المشعر وجب علیه إتمامه وأجزأ المنوب عنه، وعلیه الحجّ من قابل وکفّارة بدنة، والظاهر أنّه یستحقّ الأُجرة وإن لم یحجّ من قابل لعذر أو غیر عذر، وتجری الأحکام المذکورة فی المتبرّع أیضاً، غیر أنّه لا یستحقّ الأُجرة.

(مسألة 123) : الأجیر وإن کان یملک الأُجرة بالعقد، ولکن لا یجب تسلیمها إلیه إلاّ

ص : 71

بعد العمل إذا لم یشترط التعجیل، ولکن الظاهر جواز مطالبة الأجیر للحجّ الأُجرة قبل العمل، وذلک من جهة القرینة علی اشتراط ذلک، فإنّ الغالب أنّ الأجیر لا یتمکّن من الذهاب إلی الحجّ أو الإتیان بالأعمال قبل أخذ الأُجرة.

(مسألة 124) : إذا آجر نفسه للحجّ فلیس له أن یستأجر غیره إلاّ مع إذن المستأجر.

(مسألة 125) : إذا استأجر شخصاً لحجّ التمتّع مع سعة الوقت واتّفق أنّ الوقت قد ضاق، فعدل الأجیر عن عمرة التمتّع إلی حجّ الإفراد، وأتی بعمرة مفردة بعده برئت ذمّة المنوب عنه، لکنّ الأجیر لا یستحقّ الأُجرة إذا کانت الإجارة علی نفس الأعمال، نعم إذا کانت الإجارة علی تفریغ ذمّة المیّت استحقّها.

(مسألة 126) : لا بأس بنیابة شخص عن جماعة فی الحجّ المندوب، وأمّا الواجب فلا یجوز فیه نیابة الواحد عن أثنین وما زاد، إلاّ إذا کان وجوبه علیهما أو علیهم علی نحو الشرکة، کما إذا نذر شخصان أن یشترک کلّ منهما مع الآخر فی الاستئجار فی الحجّ، فحینئذٍ یجوز لهما أن یستأجرا شخصاً واحداً للنیابة عنهما.

(مسألة 127) : لا بأس بنیابة جماعة فی عام واحد عن شخصٍ واحد میّت أو حیّ تبرّعاً أو بالإجارة فیما إذا کان الحجّ مندوباً، وکذلک فی الحجّ الواجب فیما إذا کان متعدّداً، کما إذا کان علی المیّت أو الحیّ حجّان واجبان بنذر مثلاً، أو کان أحدهما حجّة الإسلام وکان الآخر واجباً بالنذر، فیجوز حینئذ استئجار شخصین أحدهما لواجب والآخر لآخر.

وکذلک یجوز استئجار شخصین عن واحد أحدهما للحجّ الواجب والآخر للمندوب، بل لا یبعد استئجار شخصین لواجب واحد، کحجّة الإسلام من باب الإحتیاط لاحتمال نقصان حجّ أحدهما.

(مسألة 128) : الطواف مستحبّ فی نفسه، فتجوز النیابة فیه عن المیّت، وکذا عن الحیّ إذا کان غائباً عن مکّة أو حاضراً فیها ولم یتمکّن من الطواف مباشرة.

ص : 72

(مسألة 129) : لا بأس للنائب بعد فراغه من أعمال الحجّ النیابی أن یأتی بالعمرة المفردة عن نفسه أو عن غیره، کما لا بأس أن یطوف عن نفسه أو عن غیره.

* * *

سؤال [178] ذکرتم فی مناسک الحج فی المسألة (113) ما نصه: من کان معذوراً فی ترک بعض الأعمال أو فی عدم الإتیان به علی الوجه الکامل لا یجوز استیجاره بل لو تبرع المعذور وناب عن غیره یشکل الاکتفاء بعمله، والسؤال: إذا کان النائب والمنوب عنه جاهلین بالحکم فهل تبرؤ ذمتهما، وإذا کان النائب عالماً بالحکم والمنوب عنه جاهلاً فهل تبرؤ ذمة المنوب عنه، وفی حالة عدم براءة ذمته هل یحق له المطالبة باسترجاع الأُجرة التی أعطاها للنائب، ولو کان عالماً بالحکم فهل یحق له المطالبة أیضاً، ولو کان النائب جاهلاً فهل یجوز مطالبته؟

الخوئی؛ فی الصور المزبورة لا تبرؤ ذمة المنوب عنه إلاّ بنیابة غیر المعذور عنه، أما الأُجرة التی دفعت إلی المعذور فللمستأجر أن یستعید منها ما زاد عن أُجرة مثل العمل، وللأجیر أن یبقی أو یطالب أُجرة مثل عمله بعد أن کانت الإجارة باطلة، فلا یذهب عمل الأجیر بلا أُجرة، حیث کان بأمر المستأجر فی جمیع الصور المذکورة فله أُجرة مثل عمله إن لم تکن أکثر مما یسمی فی إجارته تلک، وإلاّ فبقدر المسمی، واللّه العالم.

التبریزی؛ إذا کان عجز النائب فی عمل یتوقف صحة الحج الاختیاری علی إتیانه اختیارا لا تبرؤ ذمة المنوب عنه ولا یستحق النائب شیئا ویقع عمله هدرا إلاّ إذا کان المستأجر عالما بالحال فیجب علیه إعطاء تمام الأُجرة، وإذا کان عجزه فی عمل لا یضر ترکه عمدا بصحة الحج کرمی الجمار أیام المبیت برئت ذمة المنوب عنه عن أصل الحج وإن بقی علیه ما لم یأتِ به النائب بنحو اختیاری ویستحق الأجیر تمام الأُجرة إن کان أجیرا علی إفراغ الذمة، وأمّا إن کان أجیرا علی إتیان

ص : 73

الأعمال فلا یستحق من الأُجرة بالنسبة إلی ما لم یأتِ به اختیارا وللمستأجر حینئذ خیار الفسخ وإن فسخ لا یجب علیه إلاّ أداء أُجرة المثل بمقدار لا یزید علی الأُجرة المسماة، واللّه العالم.

سؤال [179] النائب فی الحج إذا تعذر علیه القیام ببعض الأعمال، کالطواف والرمی، وأناب غیره، فکیف تکون نیة هذا الغیر؟

الخوئی؛ ینوب عن المنوب عنه الأول، واللّه العالم.

سؤال [180] عمل النائب فی الحج هل هو علی تقلید نفسه أم تقلید المنوب عنه؟

الخوئی؛ علی تقلید المنوب عنه، واللّه العالم.

التبریزی؛ یضاف إلی جوابه قدس سره : إلاّ إذا کان المنوب عنه میتاً ولم یوصِ بالحج فإن النائب یأتی عندئذ علی حسب تقلید نفسه.

سؤال [181] النائب فی الحج إذا وکل غیره فی الذبح، فما هی صیغة النیة حین الذبح؟

الخوئی؛ ینوی الذبح عن المنوب عنه، واللّه العالم.

سؤال [182] لو وکل الحاج فی هدی التمتع شخصاً عنه، یجب علی الحاج أن ینوی عن نفسه، هل یجوز له أن ینام بعد أن یوکل بحیث یقع الذبح عنه وهو نائم؟

الخوئی؛ لا مانع من ذلک، واللّه العالم.

سؤال [183] النائب فی الحج عند وصوله إلی المیقات نسی النیابة، وأحرم عن نفسه، فهل ینعقد الإحرام عن نفسه أم لا؟

وهل یجزیه العدول إلی عمرة مفردة أو إلی المستأجر عنه؟

الخوئی؛ تنعقد عن نفسه، ولا یصح العدول إلی الافراد، ولا إلی المستأجر عنه، واللّه العالم.

ص : 74

سؤال [184] لو انکشف بطلان وضوء النائب فی الحج من غیره، أو فی العمرة لمدة طویلة لعدة سنوات فماذا یجب علیه، ولو کان عاجزاً عن الذهاب الآن لشیخوخة أو غیرها هل یجب علیه إرجاع الأُجرة، ولو کان أربابها غیر معروفین لدیه أو غیر موجودین، فماذا یفعل؟

الخوئی؛ نعم، یلزم التدارک مهما أمکنه بالعمل أو دفع العوض عما فسد إلی ذویه، فإن لم یمکن فالتصدق لصاحبه بأُجرة مثله.

التبریزی؛ یعلق علی قول السید الخوئی قدس سره : (مهما أمکنه بالعمل) بما یلی: مباشرة أو بأخذ النائب ولو من المیقات لکن بإذن من الحاکم الشرعی. وعلی قوله: (فالتصدق لصاحبه بأُجرة مثله): مع الإذن من الحاکم.

سؤال [185] هل تجوز النیابة عن الحی فی العمرة المفردة المستحبة، وما هی الموارد التی لا یجوز فیها النیابة عن الحی غیر الصلاة والصوم؟

الخوئی؛ نعم، تجوز النیابة عن الحی فی العمرة المستحبة، والطواف، وزیارة الائمة الأطهار علیهم السلام ، وصلحاء العباد، وکذا الحج الاسلامی الواجب، لدی عجز المکلف عن المباشرة فی أداء مناسکه، علی تفصیل فی المناسک، واللّه العالم.

سؤال [186] إذا حج المکلف عن امرأة نیابة فما حکمه بعد الذبح فی منی، هل یحلق أو یقصر، علما بأنه قد حج الصرورة سابقاً، وما الحکم إذا لم یکن حج الصرورة؟

الخوئی؛ مخیر بین الحلق والتقصیر، ولا فرق فی ذلک بین کونه صرورة أو غیر صرورة، واللّه العالم.

سؤال [187] إذا استأجر شخص لینوب عن الغیر، ولم یوقع المستأجر والمؤجر الصیغة الشرعیة، وقام الأجیر بأعمال الحج علی حسب الواجب عن المنوب عنه فهل هناک إشکال فی ذلک؟

ص : 75

الخوئی؛ فی الصورة المفروضة: یجزی العمل المزبور، ولا ضیر فیه، واللّه العالم.

سؤال [188] لو أُجری للمکلف عمل جراحی فی المثانة، وصار لا یمکنه البول جالساً مع صعوبة شدیدة کذلک، ویخرج منه الریح أیضاً فیبول واقفاً، فلو استطاع مادیاً للحج هل یجوز أن یرسل من یحج عنه، مع أنه لم یحج من قبل؟

الخوئی؛ إذا لم یتمکن من السفر فیجهز من یحج عنه، وإلاّ فیحج، وما ذکر لیس موجباً للترک، وإنما یفعل فیما یجب فیه الطهارة من الخبث والحدث کالطواف والصلاة ما هو وظیفة المعذور، ویصح عمله، واللّه العالم.

التبریزی؛ إذا أمکن السفر له، وتحصیل الطهارة للطواف وصلاته حج بنفسه، وان لم یمکن السفر، بأن کان حرجیاً علیه فیجهز من ینوب عنه ویرسله إلی الحج، والأحوط أن یکون النائب صرورة.

سؤال [189] إذا کان المکلف لم یذهب للحج سابقاً، فهل یجوز له أن یحج نیابة عن غیره؟

الخوئی؛ لا یشترط جواز النیابة بکون النائب لم یکن صرورة، فیجوز لمن لم یحج فی عمره أن یستناب، نعم فی تجهیز من لم یستطع أن یحج الأحوط وجوبا أن یستنیب من لم یحج.

سؤال [190] إذا کان المنوب عنه یقلد المیت ابتداء، أو یقلد غیر الأعلم، فهل یحج النائب علی فتوی مقلد المیت أم مقلده هو؟

الخوئی؛ ان کان متبرعاً بحجه عنه یحج علی تقلید مقلده هو، لا مقلد المیت، أما لو أوصی هو بأن یحج عنه بعد موته فیحج عنه علی تقلید مقلده.

التبریزی؛ یضاف إلی جوابه قدس سره : هذا إذا لم تکن حجة الإسلام، واما إذا کانت حجة الإسلام فلا بد أن یأتی بالعمل علی تقلید الورثة مع کونه صحیحاً بنظر

ص : 76

النائب، لیجوز للورثة التصرف فی سائر الترکة.

سؤال [191] النائب فی الحج عن الغیر هل یأتی بالتقصیر أو الحلق عن نفسه أم یأتی به نیابة عن المنوب عنه؟

الخوئی؛ کل وظائف الحج والعمرة یأتی بها النائب بقصد المنوب عنه سوی الکفارات إن ابتلی بها فیأتی بها عن نفسه.

سؤال [192] إذا أراد المکلف أن یحج عن میت نیابة تبرعاً مثلاً، ولکنه لا یعلم هل هذا المیت حج فی حیاته أم لا؟ فهل ینویها حج الإسلام أم ماذا؟

الخوئی؛ ینوی أداء ما کان مطلوباً منه حین موته، ولا یسمی شیئاً سواه، فیقع عنه حسبما کان مطلوباً به.

سؤال [193] ذکرتم فی مناسک الحج مسألة 36: ولو کان ثیاب طوافه وثمن هدیه من المال الذی قد تعلّق به الحق الشرعی لم یصح حجه. فإذا کان المکلّف لا یدری أنّ ما بیده متعلق به الخمس، أو کان یدفع الخمس إلی غیر أهله، أو کان یدفع سهم السادة فقط، وحج وبعد الوفاة أُرید الحج عنه نیابة، فهل ینوی حج الإسلام أیضاً أم ماذا؟

الخوئی؛ یکفی للنائب أن ینوی أداء ما کان المیت مطلوباً به حین موته، فیقع إن کان مطلوباً بحجة الإسلام حجة الإسلام له، أو بالحج الندبی حجاً ندبیاً له.

التبریزی؛ لو اشتری الهدی بثمن کلی وکذا لو اشتری ثوبی الإحرام الذی یطوف بهما کذلک، ودفع المال المزبور وفاء للثمن الذی اشتری به الهدی وثوبی الإحرام فالحج المزبور صحیح، وأما إذا اشتری بعین المال المزبور فالحکم کما ذکر فی جواب السید الخوئی (طاب ثراه).

سؤال [194] وعلی فرض ذلک هل یلزمه الحج مرة ثانیة قبل الوفاة؟

الخوئی؛ إن کان شکه حادثاً بعد أن قضی مناسکه کلها فلا یعتنی بشکه، ولا

ص : 77

إعادة علیه، وإن کان حین أراد الشروع فیها فیختلف الحال بین ما لم یسبقه یقین بتعلق الحق بما فی یده، فیبنی علی عدم تعلقه به، وبین إن سبق له الیقین ولم یتیقن بأدائه فیلزمه الأداء ثم یصرفه فی نسکه.

سؤال [195] أنتم ترون وجوب عمل النائب علی رأی مقلد المنوب عنه فی الحج والعمرة، هل یختص هذا الوجوب بالحج والعمرة الواجبین، أم یشمل الاستحبابیین؟

الخوئی؛ لا نری نحن ما ذکرت إلاّ فی مورد الوصیة بالاستنابة، أو إحجاج من لا یستطیع المباشرة، وفی الموردین لا فرق بین الصورتین أی الوجوب والاستحباب، وعلی أی صورة لابد أن لا یکون العمل باطلاً برأی النائب ومرجعه.

التبریزی؛ یضاف إلی جوابه قدس سره : وکذا برأی الورثة إذا کان حجة الإسلام.

سؤال [196] فی ضوء السؤال المتقدم هل یجوز للنائب أن یقلد فی المسائل الاحتیاطیة مجتهداً آخر فی صورة:

1 _ اتحاد النائب والمنوب عنه فی التقلید؟

2 _ اختلاف النائب عن المنوب عنه فی التقلید، کما إذا کان مقلد المنوب عنه یری الاحتیاط الوجوبی فی عدم جواز مسألة ما، ویری مقلد النائب جواز تلک المسألة؟

الخوئی؛ ترک الاحتیاط للنائب بالرجوع إلی من یجوز الترک فیما یشترکان لا یصح فی النیابة، ما لم یرجع المنوب عنه نفسه، فلا یصح عمل النائب عن المنوب عنه بترک الاحتیاط اللزومی إذا کان المنوب عنه أیضاً علی نفس التقلید ما لم یبنِ المنوب عنه علی رأی من یصح الرجوع إلیه فی ما لا بد له من مراعاة وظیفة من ینوب عنه.

التبریزی؛ إذا کان المنوب عنه حیاً، ورجع فی الاحتیاط اللازم إلی مقلد

ص : 78

النائب الذی یجوز فللنائب أن یعمل علی طبق فتوی مرجعه، هذا مع اجتماع شرائط الرجوع.

سؤال [197] فی ضوء وجوب العمل علی تقلید المنوب عنه لو کان مقلد النائب یری عدم جواز مسألة، ومقلد المنوب عنه یری الجواز هل یجوز العمل علی تقلید المنوب عنه؟

الخوئی؛ لا تصح له النیابة بما یعلم ببطلانه عنده، وإن کان صحیحاً وجائزاً عند المنوب عنه.

سؤال [198] لو کان مقلد النائب یری حرمة مسألة، ومقلد المنوب عنه یری الوجوب، ما الحکم فی ذلک؟

الخوئی؛ لا تصح النیابة فیه لعلمه بالبطلان فعن المنوب عنه یلزمه الترک وعن نفسه یلزمه الفعل، فلا مجال للنیابة کما ذکرنا.

التبریزی؛ لا تصح النیابة فیه لأنّه عن قبل المنوب عنه یلزمه الفعل وعن نفسه یلزمه الترک فلا مجال للنیابة کما ذکرنا، واللّه العالم.

سؤال [199] فی الوضوء لطواف الحج وصلاته بالنسبة إلی النائب هل یقصد الوضوء عن نفسه أو عن المنوب عنه؟

الخوئی؛ نعم، یقصد طهارة نفسه.

سؤال [200] إذا وصل الإنسان إلی سن الشیخوخة (الخرف) هل یصح أن یحج عنه نیابة، وهل یشترط فی النائب الصرورة والمماثلة؟

بسمه تعالی؛ إذا کان السفر أمراً حرجیاً علیه یستنیب للحج، والأحوط لزوماً أن یکون النائب صرورة، وأما إذا لم یکن السفر حرجیاً وکان ممکناً ویمکن له قصد الأعمال ولو بالتلقین علیه، فعلیه الحج بنفسه، والاستنابة فی بعض الأعمال التی لا یمکنه المباشرة فیها، واللّه العالم.

ص : 79

سؤال [201] بعد وفاة زوجی صرت مستطیعة بالمال الذی وصل إلی من الإرث ولکنی فاقدة للقدرة علی الحج لعلة المرض فما هی وظیفتی الآن؟

بسمه تعالی؛ الأحوط أن تنیبی عنک شخصا لم یحج من قبل ولم یکن مستطیعا للحج (صرورة)، واللّه العالم.

سؤال [202] إذا کان الشخص مریضا بحیث لا یستطیع رکوب الطائرة ولا توجد وسیلة أُخری للذهاب إلی الحج، هل یکون مستطیعا؟

بسمه تعالی؛ یجب علیه الاستنابة علی الأحوط مع رعایة شرائط النائب إذا احتمل بقاء عجزه عن الذهاب إلی الحج حتی فی السنین القادمة، واللّه العالم.

سؤال [203] شخص استطاع مالیا وسجل اسمه فی مؤسسة الحج ومات قبل أن یصل دوره وتخرج القرعة باسمه وأوصی إلی ابنه لیحج عنه حجة الإسلام وکان الابن أیضا مستطیعا أو استطاع بعد موت أبیه إلاّ أنه لم یکن مخلّی السرب ولم تکن له استطاعة طریقیة وحصل له ذلک بعد موت أبیه، هل یقدم الحج عن نفسه أو یقدم حج أبیه حسب الوصیة وما هو الحکم لو کان الابن أجیرا للحج عن غیره فی هذه السنة ثمّ استطاع بعد موت أبیه بغیر مال الإجارة؟

بسمه تعالی؛ یحجّ عن نفسه ویستنیب عن أبیه من بلده، وإذا کان الابن أجیرا فی تلک السنة فقد مرّ أنّ الأحوط أن یحجّ عن نفسه أیضا، واللّه العالم.

سؤال [204] الولد إذا استأجر شخصا للحج عن والده من دون إذن من الوالد فهل یصح حجّ الأجیر ویجزی عن الوالد أم لا؟

بسمه تعالی؛ فی إجزاء الحج عن والده إشکال، واللّه العالم.

سؤال [205] جاء شخص إلی المدینة المنورة قاصدا أداء حجة الإسلام فمات قبل مباشرة الأعمال هل یجوز للمرافقین له أن یستنیبوا له من یحج عنه من أمواله التی ترکها بلا حاجة إلی الاستئذان عن الحاکم الشرعی أو ورثة المیت؟

ص : 80

بسمه تعالی؛ إذا استقر علیه الحج فللمرافقین أن یستنیبوا من أمواله من یحج عنه بلا حاجة إلی الاستئذان من الورثة أو من الحاکم الشرعی، واللّه العالم.

سؤال [206] هل تجوز النیابة عن السنی وعلی طبق فتوی من یحج عنه؟

بسمه تعالی؛ نعم، یجوز النیابة ویحج عنه طبق وظیفته الفعلیة کما لو کان مستبصرا، واللّه العالم.

سؤال [207] إذا استؤجر للحج البلدی فتوجه إلی بلد المیت قبل موعد الحج بشهر مثلاً ثمّ رجع إلی بلده قاصدا به الشروع فی سفر الحج ومن هناک توجه إلی مکة المکرمة، فهل یجزیه عمله ویکون حجه بلدیا؟

بسمه تعالی؛ إذا کان المستأجر علیه هو الحج البلدی بمعنی ما یقابل الحج المیقاتی کما فی إرسال النائب للحج عن العاجز تکفی النیة حین الخروج عن بلد النائب أیضا، وأمّا إن کان المستأجر علیه هو الحج عن بلد المیت فلا یجزی إلاّ قصد الشروع عن بلده بأن یکون بلد المیت مبدأ السفر إلی الحج، واللّه العالم.

سؤال [208] من دخل مکة لأداء عمرة التمتع لنفسه وکان حجه استحبابیا فهل یسعه أن یعرض عنه ویؤجر نفسه هناک لأداء الحج عن غیره؟

بسمه تعالی؛ لا یسعه ذلک، واللّه العالم.

سؤال [209] إذا آجر نفسه عن غیره ولما أحرم للحج علم بعدم الاجتزاء بعمله احتیاطا فما هی وظیفته؟

بسمه تعالی؛ یتم الحجّ لمن أحرم عنه ویستحق تمام الأُجرة إن کان حجّه صحیحا عند المنوب عنه ولو بحسب تقلیده ویصالح المستأجر فی الأُجرة إن کان حجه ذا إشکال عند المنوب عنه والأحوط علی المنوب عنه أن یستنیب شخصا آخر غیر معذور، واللّه العالم.

سؤال [210] شخص استؤجر للنیابة ولم یکن فی عداد المعذورین حین عقد

ص : 81

الإجارة ثمّ طرأ علیه بعض الأعذار فی أثناء العمل وأصبح فی عداد المعذورین واضطر إلی الاکتفاء بعملهم فی بعض النسک هل تبرؤ ذمة المنوب عنه وهل یستحق الأُجرة؟

بسمه تعالی؛ هو من العذر الطاری لا یضر ببراءة ذمة المنوب عنه کما مر فی بعض الأجوبة السابقة، واللّه العالم.

سؤال [211] إذا استؤجر للحج عن غیره فأتی ببعض المقدمات وصرف فی سبیل ذلک مبالغ من المال ثمّ منعته الحکومة من السفر إلی الدیار المقدسة فهل له أن یطالب المستأجر ببدل ما صرفه من تهیئة المقدمات؟

بسمه تعالی؛ إذا استؤجر لنفس الحج کما هو ظاهر السؤال لا یستحق علی المقدمات شیئا، واللّه العالم.

سؤال [212] إذا استأجر الورثة شخصا لیحج عن میتهم فی سنة معینة ومبلغ معین ولکن قبل موعد الحج تضاعفت تکالیف أدائه لبعض الطواری فهل یلزم علی الأجیر أداء الحج بنفس المبلغ السابق أم یسعه فسخ الإجارة أو مطالبة الورثة بجبر مقدار النقص؟

بسمه تعالی؛ علیه الحج بنفس المبلغ ولا یستحق المطالبة بالزیادة فإنها حصلت بعد الاستیجار، واللّه العالم.

سؤال [213] إذا استؤجر للنیابة عن غیره فی الحج فهل له أن یستأجر شخصا آخر لأدائه؟

بسمه تعالی؛ لیس له أن یستأجر شخصا آخر إلاّ أن یکون استئجاره علی الأعم من الحج المباشری وغیره، واللّه العالم.

سؤال [214] إذا ظهر بطلان الحج الاستئجاری فهل یجب الاستئذان من الحاکم الشرعی لإعادته عن المنوب عنه إذا لم یکن للمیت وارث أو لم یمکن

ص : 82

الوصول إلیه؟

بسمه تعالی؛ یجب الرجوع إلی الحاکم الشرعی إذا لم یمکن له الوصول إلی الورثة ولا إلی من استأجره للحج عن المیت، واللّه العالم.

سؤال [215] کان أبی واجبا علیه الحج (حج تمتع) قبل وفاته، هل یجوز لی أن أنوب عنه علما أنی رجل مستطیع ومتمکن أم لا؟ أو أجعل شخصا ینوب عنه عن حج التمتع؟

بسمه تعالی؛ إذا کان مستطیعا فیجب علیه الحج عن نفسه واستئجار من یحج عن أبیه بمال یخرج من أصل الترکة، واللّه العالم.

سؤال [216] إذا أجّر نفسه للنیابة عن غیره فی السنة الفعلیة ثمّ حصلت له الاستطاعة بهبة أو إرث أو نحوهما فهل یأتی بالحج لنفسه أم یعمل بموجب الإجارة السابقة علی حصول الاستطاعة؟

بسمه تعالی؛ یأتی بالحج لنفسه وتبطل إجارته إذا کانت مقیدة بالسنة التی حصلت له الاستطاعة فیها ولکن إن أتی بالحج النیابی صح حجه ویستحق أُجرة المثل، اللّه العالم.

سؤال [217] من تجوز له الاستنابة فی حجة الإسلام لهرم أو مرض ونحوهما فهل یرجح له شرعا أن یتحمل الحرج والمشقة ویؤدی الحج بنفسه مع الاستنابة فیما لا یقدر علیه أو الأرجح له الاستنابة فی جمیع الأعمال؟

بسمه تعالی؛ إذا وجبت الاستنابة فلا یجزی الحج بنفسه مع الحرج والمشقة، واللّه العالم.

سؤال [218] إذا استطاع المکلف الحج ولکنّه لم یذهب لمانع فإذا فرض أن ذلک المال بذلک المقدار لم یکفِ للاستطاعة فی السنوات المقبلة ولم یکن عنده ما تکمل به الاستطاعة فهل یکون الحج واجبا ولو متسکعا أم لا؟ وهل یجوز له

ص : 83

عدم التحفظ علی ذلک المال وإتلافه فی حاجیاته؟

بسمه تعالی؛ الأحوط استحبابا أن یستنیب من یحج عنه فی هذه السنة، واللّه العالم.

سؤال [219] هل تصح نیابة شخصین عن شخص واحد فی سنة واحدة أحدهما للحج الواجب عنه والآخر للمندوب؟

بسمه تعالی؛ إن کان المنوب عنه حیا فلا یجوز، واللّه العالم.

سؤال [220] بعض الخدمة فی القوافل ینوبون عن غیرهم فی الحج ولکن نتیجة لکثرة الأعمال وتشویش البال قد یغفلون عن النیابة ویحرمون عن أنفسهم هل یبطل إحرامهم ویجب علیهم التجدید؟

بسمه تعالی؛ تکفی النیة الإجمالیة بحیث لو سئل عمّن یحرم؟ أجاب بأنه یحرم عن فلان، وأمّا إذا کان ناسیا بالکلیة بحیث لو سئل أجاب بأنی أُحرم عن نفسی اشتباها فلا یقع الإحرام عن غیره، واللّه العالم.

سؤال [221] شخص استنیب لأداء الحج عن غیره فتحرک عن بلده بهذا الغرض ولما بلغ المیقات وأحرم لعمرة التمتع نسی ذلک بالکلیة بحیث لو سئل ماذا تفعل لقال: أُحرم لنفسی ولم یلتفت إلی خطئه إلاّ بعد أن دخل بمکة فما هو تکلیفه الآن؟ وهل یجوز له الإعراض عن إحرامه وتجدیده عن المنوب عنه أم یلزمه إتمام الحج لنفسه؟

بسمه تعالی؛ ظهر جوابه من الجواب عن المسألة السابقة ویجب علیه إتمام الحج عن نفسه، واللّه العالم.

سؤال [222] إذا أجّر نفسه للنیابة عن الغیر أو کان عازما علی النیابة عنه تبرعا وقد أحرم للعمرة أو الحج وهو یشک الآن فی أنه هل قصد النیابة عند الإحرام أم لا؟ فما هو تکلیفه؟

ص : 84

بسمه تعالی؛ إن کان متبرعا یتمّ الحج بنیة من أحرم عنه واقعا وکذا إن کان أجیرا علی إتیان الحج لا فی خصوص هذه السنة ولکن لا یجزی هذا الحج عن الغیر، وأمّا إذا کان أجیرا فی خصوص هذه السنة لا یبعد وقوع الإحرام عمن استؤجر عنه فیتم عنه ویجزی عنه أیضا، واللّه العالم.

سؤال [223] إذا کان نائبا عن زید فنوی وأحرم عن عمرو غفلة فما هو حکمه؟

بسمه تعالی؛ إذا کانت نیته الإحرام عمّن استؤجر أو تبرع عنه وتکلم بخلاف اسمه اشتباها یقع الإحرام عن المستأجر أو المتبرع عنه، واللّه العالم.

سؤال [224] النائب الذی ینوب فی الحج عن الغیر لو عقد إحرام عمرته عن نفسه وأتی بأعمال العمرة أو بعضها لذلک وذلک جهلاً منه أو نسیانا فما هو حکمه مع العلم بأنه استؤجر للحج عن المنوب عنه لهذا العام؟ فهل یقلب النیة فی الأعمال المتبقیة وإذا کان فما هو حکم الأعمال المتقدمة التی وقعت فیها النیة عنه لا عن المنوب عنه؟

بسمه تعالی؛ إن کان من قصده الحج عن نفسه من باب الاشتباه وکانت نیته الإجمالیة هو الإحرام عن غیره کما مر فی بعض الأجوبة السابقة وقع الإحرام عن المنوب عنه وأتمه بهذا القصد، وإلاّ فإن أحرم لحجة الإسلام مع عدم کونه مکلفا بها أهمل ما بیده فیذهب إلی المیقات ویحرم عن المنوب عنه فی الفرض المذکور فی السؤال، واللّه العالم.

سؤال [225] إذا استؤجر للحج البلدی ولکنه غفل فی ساعة الحرکة أن ینوی ذلک فهل تکفیه النیة السابقة؟

بسمه تعالی؛ تکفیه النیة السابقة إذا لم یعدل إلی خلافها، واللّه العالم.

سؤال [226] هل یجوز الحج أو العمرة نیابة عن إمام العصر أو أحد المعصومین علیهم السلام ؟

ص : 85

بسمه تعالی؛ نعم، یجوز، واللّه العالم.

سؤال [227] هل یجوز استئجار الرجل للحج الاستحبابی ولو عن قبل الحی؟

بسمه تعالی؛ نعم، یجوز، واللّه العالم.

سؤال [228] شخص أحرم لعمرة التمتع لنفسه ندبا، فهل یجوز له العدول بها للحج عن أبیه؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز له العدول ویتمّ الحج عن نفسه، واللّه العالم.

سؤال [229] من عقد إحرام عمرته عن نفسه ولم تکن حجته الأُولی وبعد أداء أعماله أو فی الأثناء أراد أن یقلبها نیابة عن الغیر فهل یصح منه ذلک؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز له ذلک، واللّه العالم.

سؤال [230] إذا دخل بعمرة مفردة ثم أراد أن ینوب عن غیره لحج التمتع، فهل له طریق إلی ذلک؟

بسمه تعالی؛ یرجع إلی أحد المواقیت ویحرم بعمرة التمتع إن أمکن، وإلاّ ففی نیابته إشکال إلاّ إذا کانت إقامته فی مکة شهرین أو أکثر، واللّه العالم.

سؤال [231] قلتم فی المناسک: لا یجوز نیابة المعذورین فی أعمال الحج. فهل فرق بین العذر الطاری وغیره أم لا؟

بسمه تعالی؛ نعم، لا تجوز نیابتهم إلاّ إذا طرأ العجز اتفاقا حین الإتیان بالعمل، واللّه العالم.

سؤال [232] هل یجوز نیابة ذوی الأعذار کمن لم یکن صحیح القراءة، وهل فرق بین الحج الواجب والمندوب؟

بسمه تعالی؛ تقدم الجواب عن نیابة ذوی الأعذار فی الحج الواجب نعم لا بأس بحجه المندوب إذا کان الشخص المزبور غیر قادر علی القراءة الصحیحة ومعذورا فیها، بل لا بأس بحجه المندوب عن غیره أیضا ولو کان أجیرا إذا کان

ص : 86

المستأجر عالما بالحال، واللّه العالم.

سؤال [233] الحکم فی عدم جواز استنابة من یعلم عجزه، هل یشمل إذا کان العذر عاما ولیس بخاص، کما هو الحال فی الذبح فی وادی محسر فی زماننا هذا، وهل الاستنابة جائزة فیما لو کان العذر العام ممتدا سنینا أو سنة أو سنتین؟

بسمه تعالی؛ إذا تمکن من استنابة غیر المعذور لا تجوز له استنابة المعذور ولو لم یتمکن من ذلک فی هذه السنة، فإن أحرز تمکنه منها فی السنین القادمة فله التأخیر وإلاّ یستنیب المعذور، فإن تمکن بعد ذلک من استنابة غیره بلا حرج فیستنیبه علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [234] إذا کان الشخص دائم الحدث، فهل یجوز أن یؤجر نفسه للحج؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز له ذلک وإن ابتلی بعد الاستنابة وجب علیه ردّ النیابة إلی من استنیب عنه إن أمکن وإلاّ استناب واحدا غیر معذور بإذن الحاکم الشرعی، واللّه العالم.

سؤال [235] إذا کان شخص تهاجمه الغازات والریح الباطنی بحیث لا یمتلک نفسه وهذا دائما یحدث فی السفر ولکنه لم یتعین له إحدی حالات دائم الحدث، فهل یصح له أن یأخذ نیابة للحج مع العلم أنه قد یضایقه الریح وهو فی حالة الطواف ولا یستطیع الانتظار أو الإعادة؟

بسمه تعالی؛ هذا کسابقه إذا لم تکن له فترة یقدر فیها علی إتیان الطواف وصلاته کغیر المعذور، واللّه العالم.

سؤال [236] إذا استناب من لا یقدر علی أداء العمل الاختیاری فیما لا یجوز نیابته احتیاطا من جهة الجهل بالحکم أو الموضوع ثم التفت إلی ذلک بعد الأعمال فهل یحکم بالاجتزاء أم لا؟

بسمه تعالی؛ لا فرق بین العالم والجاهل بالنسبة إلی الاجتزاء وعدمه،

ص : 87

واللّه العالم.

سؤال [237] لو مرض النائب بعد التلبس بإحرام التمتع مرضا سلب قدرته عن إتمام أعمال العمرة والحج، هل تبطل النیابة فی مثل هذه الحالة؟

بسمه تعالی؛ نعم، تبطل النیابة، واللّه العالم.

سؤال [238] إذا اضطر النائب بمقتضی کونه من الخدمة مثلاً إلی الخروج من مکة المکرمة بعد عمرة التمتع هل تصح نیابته؟

بسمه تعالی؛ نعم، تصح نیابته، واللّه العالم.

سؤال [239] إذا کان النائب یحتمل عروض الحیض أو المرض علیه، فهل یصح له تقدیم أعمال الحج علی الوقوفین وأعمال منی أم لا؟

بسمه تعالی؛ نعم، یصح له التقدیم ولو لم یعرض الحیض أو المرض فالأحوط إعادة أعمال مکة، وإذا کان یعلم بذلک مسبقا فأخذ النیابة مشکل، واللّه العالم.

سؤال [240] یجوز للمرأة الوقوف الاضطراری فی المشعر والنفر من المزدلفة لیلاً کمایجوز لها الرمی لیلة العید فهل یصح منها أن تکون نائبة؟

بسمه تعالی؛ یجوز ذلک حتی مع علمها بأنها تفعل ذلک، واللّه العالم.

سؤال [241] بعد الالتفات إلی أنّ النساء قد یبتلین بأعذار أثناء أداء وظیفة الحج، فهل لهن أخذ النیابة عن الآخرین؟

بسمه تعالی؛ إذا علمن أو حصل عندهن الاطمئنان بأنهن سیبتلین بالعذر لم تجز لهن النیابة علی الأحوط عن الآخرین وفی غیر هذه الصورة لا مانع من أخذ النیابة، واللّه العالم.

سؤال [242] أنا امرأة لیست لی القدرة علی أداء وظائف الحج لعجزی عنها وکبر سنی، فهل استطیع إرسال من ینوب عنی فی حال حیاتی مع العلم بأننی لا

ص : 88

أمل لی بتجدد القدرة علی الذهاب؟

بسمه تعالی؛ یجب علیک أن ترسلی من ینوب عنک فی الحج إذا استقر علیک الحج سابقا بل الأحوط أن تفعلی ذلک ولو مع عدم الاستقرار، واللّه العالم.

سؤال [243] هل یجب أن تکون أعمال النائب فی الحج علی طبق تقلیده أو لا بد من أن تکون مطابقة لتقلید المنوب عنه، وهل فرق بین الحج الواجب والمندوب أو لا فرق بینهما؟ وما الحکم فی العمرة الواجبة أو المندوبة؟

بسمه تعالی؛ تجب مراعاة تقلید المنوب عنه إن کان حیا، وأمّا إذا کان میتا فیراعی (علی الأحوط) تقلید الورثة والوصی أیضا إن کان للمیت وصی، واللّه العالم.

سؤال [244] إذا کان المنوب عنه صرورة والنائب غیر صرورة، فهل یجب علیه الحلق أو یتخیر بینه وبین التقصیر، وما هو الحکم فی عکس ذلک؟

بسمه تعالی؛ یتخیر فی الفرضین، واللّه العالم.

سؤال [245] إذا أتی المکلف بعمرة التمتع نیابة عن غیره وقبل الإتیان بالحج التفت إلی أنه کان مستطیعا من حین خروجه من بلده فهل یجب علیه إتمام الحج النیابی أم یأتی بالحج لنفسه، وإذا وجب علیه الإتیان بالحج فمن أین یحرم لعمرة التمتع؟ وما هو الحکم لو صار مستطیعا بعد العمرة النیابیة وقبل الحج؟

بسمه تعالی؛ إذا وسعه الوقت لإتیان أعمال التمتع لنفسه ولو بالإحرام من غیر المیقات بتفصیل مذکور فی المناسک من دون أن یفوت منه مسمی الوقوف من عرفه یجب علیه إتیان العمرة والحج عن نفسه ویکشف حینئذ عن بطلان إجارته إن کانت إجارته لنفس السنة وإلاّ تصح إجارته ویأتی بالعمل المستأجر علیه فی السنة القادمة، وإذا لم یسعه الوقت لذلک یتمّ حجّه النیابی وصحت إجارته لو کان غافلاً عن استطاعته قبل هذا الوقت کما هو مفروض السؤال، بلا

ص : 89

فرق بین الاستطاعة قبل ذلک أو بعد إتیان العمرة، واللّه العالم.

سؤال [246] إذا تبین بعد إحرام الأجیر أنّ المنوب عنه لم یکن مستطیعا فما هی وظیفة النائب؟

بسمه تعالی؛ یتمّ الحج عن المنوب عنه ویقع عنه مندوبا، واللّه العالم.

سؤال [247] النائب فی طواف عمرة التمتع أو حجه وصلاته هل یلزمه الإحرام حال أدائهما؟

بسمه تعالی؛ لا یلزمه الإحرام، واللّه العالم.

سؤال [248] هل یلزم النائب فی الحج أن یأتی بطواف النساء وصلاته عن نفسه أم یأتی به عن المنوب عنه؟

بسمه تعالی؛ لو أتی النائب بطواف النساء عن المنوب عنه کفی والأحوط أن یأتی به بقصد ما هو الوظیفة، واللّه العالم.

سؤال [249] من یعمل فی خدمة الحاج سواء المرشد الدینی أو العامل وهو یأخذ مقابل عمله أجر من المقاولة، هل یجوز له أن یکون نائبا فی الحج بأُجرة؟

بسمه تعالی؛ إذا لم یکن علیه حج واجب بأن حج حجة الإسلام عن نفسه قبل ذلک فلا بأس إلاّ إذا کان إیجاره مشروطا بعدم الحج عن غیره، واللّه العالم.

سؤال [250] شخص أدی فریضة الحج وبعد رجوعه بفترة علم بنسیان طواف العمرة والحج وطواف النساء وکان یستطیع الذهاب للعمرة وقضاء ما فی ذمته من جهة المال، ولکن هناک عائق آخر یوجب المشقة وهو أن الشخص مبتلی بالوسوسة وهو یخشی أن یذهب لقضاء ما فی ذمته ویستحوذ علیه الشک، فاستناب من یقضی عنه فهل یجزی أم لا؟

بسمه تعالی؛ نعم، یجزی فیما لو کان فی مباشرته للواجب حرج علیه ومشقة لا تتحمل عادة، واللّه العالم.

ص : 90

سؤال [251] من طاف عن نفسه طواف عمرة التمتع ثمّ سعی وقصر هل یمکنه أن یطوف عن غیره نیابة طواف التمتع کما کانت زوجته حائضا؟ أم یلزم أن یکون النائب فی هذا الطواف محرما؟

بسمه تعالی؛ لا یجب أن یکون النائب فی طواف عمرة التمتع محرما، واللّه العالم.

سؤال [252] هل یحق لمن أتی بالطواف أن یأتی أوّلاً بصلاة الطواف نیابة عن الغیر ثمّ یأتی بها لنفسه؟

بسمه تعالی؛ الأحوط الأولی تقدیم صلاة نفسه، واللّه العالم.

سؤال [253] هل تصح النیابة فی بعض أشواط السعی کما تصح فی تمامها أم لا؟

بسمه تعالی؛ الأحوط هو الاستنابة لسعی کامل بقصد الأعم من التمام والإتمام، واللّه العالم.

سؤال [254] إذا جاءت المرأة إلی الحج نیابة عن الغیر ولم تقدر علی الرمی فهل یصح منها أن تستنیب غیرها؟

بسمه تعالی؛ إذا کانت عالمة مسبقا بأنها عاجزة عن الرمی فنیابتها محل إشکال، وأمّا إذا عجزت بعد ذلک رمت فی کل لیلة عن یومها وإذا لم تتمکن حتی من الرمی لیلاً تستنیب شخصا للرمی وتتصالح فی الأُجرة مع مستأجرها فی الحج النیابی، واللّه العالم.

سؤال [255] رجل لم یحج حتی عجز عن الحج وأراد أن یبعث غیره لیحج عنه، وقد کان هذا الشخص یقلد المرحوم السید الخوئی قدس سره فی حیاته (ومن المعلوم أن السید یشترط کون النائب عن العاجز صرورة) بینما الآن لا یختلف الحال عند هذا الشخص، فقد یقول تارة إنه یقلد زیدا الذی لا یشترط کون النائب

ص : 91

صرورة، وقد یقول أُخری أنه یقلد عمرا الذی یقول بالاشتراط أیضا والسؤال: أنه ما حکم من یذهب نائبا عنه (سواء کان النائب یقلد القائل بالاشتراط أو بعدمه)؟

بسمه تعالی؛ الأحوط أن یکون النائب صرورة وتقلید النائب فی الاشتراط وعدمه لا أثر له والمرحوم السید الخوئی قدس سره لا یفتی بالاشتراط بل یحتاط، واللّه العالم.

سؤال [256] شخص أراد أن یأتی بعمرة مفردة نیابة عن شخص طلب منه وأخذ أجرا علی هذه فهل یمکنه وهو فی مکة أن یحرم للعمرة المفردة نیابة عن ذلک الشخص؟ أو علیه أن یحرم من مکان آخر وما هو ذلک المکان؟ علما بأنّ الشخص المنوب عنه لیس من المقیمین فی جدّة بل هو مقیم خارج الحجاز؟

الخوئی؛ نعم، له ذلک فی الفرض، واللّه العالم.

التبریزی؛ له الإحرام للعمرة المفردة من أدنی الحل إلاّ إذا اعتقد المستأجر أن الأجیر لا یرید الذهاب إلی مکة فیتعین علیه الإحرام من أحد المواقیت الخمسة، واللّه العالم.

سؤال [257] إذا حصلت الاستطاعة المالیة للمریض أو الشیخ الکبیر أو العجوز وکان أداء الحج لهم مباشرة حرجیا هل یجب علیهم الحج فیجب علیهم الاستنابة؟

بسمه تعالی؛ تجب الاستنابة فی مفروض السؤال علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [258] من یکون مستطیعا مالیا ولکن لیس له الاستطاعة البدنیة هل یجوز له التصرف فی المال بما یزیل الاستطاعة کالهبة مثلاً؟

بسمه تعالی؛ تجب علیه الاستنابة علی الأحوط إلاّ إذا وثق بحصول الاستطاعة البدنیة فی السنین القادمة فیجوز إزالة الاستطاعة مع الحاجة إلیها، واللّه العالم.

ص : 92

سؤال [259] إذا کان المکلف لا یستطیع أداء الحج لإصابته بالشلل النصفی مثلاً، فلو حصل عنده مال یکفی نفقة الحج هل یجب علیه استنابة من یحج عنه أو التأخر حتی یحصل له مال یکفی للحج مع أُجرة من یصحبه لمساعدته وعلی تقدیر وجوب الاستنابة فلو لم یجد النائب الصرورة ثمّ فی السنة الثانیة لم یعد مستطیعا للاستنابة فهل یکون ممن استقر علیه الحج أم لا؟

الخوئی؛ متی حصلت الاستطاعة المالیة وجب الاستعانة بها لأداء فریضة الحج، فمع تمکن أدائها مباشرة إن عاجلاً فهو، وإلاّ فیتحفظ علی حفظها لأجل مرجو، وإن لم یرجَ المباشرة فیستنیب لعاجله، وحیث إنّ استنابة الصرورة عندنا للرجل الحی مبنی علی الاحتیاط الواجب فلا بأس بالرجوع إلی غیرنا المفتی بعدم وجوب استنابة الصرورة، ولا یؤخر ولا یفوت الوجوب بتفویت المال الذی یمکن أداء الفریضة به، فإن فوته مع تمکن التحفظ علیه بغیر لزوم حرج لأداء الفرض فی العام القابل استقر علیه الحج، واللّه العالم.

التبریزی؛ إذا وجد من یعینه ولو مجانا یجب علیه الحج مباشرة وإلاّ فالأحوط لزوما هی الاستنابة وعدم تأخیر الحج إلاّ إذا علم أو اطمأن بزوال العذر، ولو وجد النائب ولم یبعثه یستقر علیه الحج علی الأحوط بمعنی أنه یجب علیه الاستنابة إذا استمر مرضه بحیث لم یتمکن من الذهاب إلی الحج مباشرة، واللّه العالم.

سؤال [260] لو استقر الحج علی زید ولم یحج غفلة أو عصیانا ثمّ زالت الاستطاعة فی السنین اللاحقة هل یجوز أن یستنیب عن حی صرورة؟

بسمه تعالی؛ إذا کان عجزه بدنیاً بمعنی عدم القدرة علی السفر وأداء الأعمال بحیث لا ترجی قدرته مستقبلاً له أن یستنیب عنه رجلاً، والأحوط أن یکون صرورة؛ ومن استقرّ علیه الحج لا یجوز له تکلیفا أن یحج عن غیره ولکن لو حج

ص : 93

عن غیره أجزأه الحج، واللّه العالم.

سؤال [261] هل یجوز أن یعتمر شخص عن مجموعة کما جاز فی الحج المندوب، وهل تحمل النیابة عن المجموعة بمعنی إهداء الثواب أم تکون بمعناها الأولی المعروف؟

بسمه تعالی؛ لا فرق فی هذا الأمر بین الحج والعمرة وإن کان الأحوط فیها بمعنی إهداء الثواب فی التقرب للمجموع بعد العمل، واللّه العالم.

سؤال [262] فی من أناب شخصا لأداء الحج عن المیت عالما أن النائب لا یحسن القیام بالأعمال العبادیة فهو ساذج بسیط قد لا یستطیع أداء التلبیة الصحیحة، فلما ذهب الوکیل لأداء الحج وسمع عن دقة أعمال الحج حدث عنده اشکال فی أنّ النائب الذی أرسله قبلاً قد لا یکون أدی الحج بالوجه الصحیح فهل یبنی علی شکه فی إعادة النیابة ویتحمل هو إعادة ذلک من نفقته الخاصة؟

بسمه تعالی؛ إذا أحرز أنّ النائب قام بأعمال الحج ولکن شک فی صحة عمله یبنی علی صحتها، وکذا لو أخبره النائب بأداء الأعمال وکان النائب ثقة، وأمّا إذا لم یحرز أنّ النائب قام بالأعمال کلها فلیس علیه ضمان نفقة الحج إذا کان إعطاء المبلغ للنائب حینها عن وثوق واطمئنان بأمانته وأدائه ولکن لا تفرغ ذمة المنوب عنه، واللّه العالم.

سؤال [263] مولانا الجلیل شخص باقٍ علی تقلید السید الخوئی قدس سره وهو یعانی من مرض (السکر) ویشعر بتعب شدید عند المشی إلی مسافات طویلة وهو یسأل هل یستطیع أن یوکل شخصا ما بالحج نیابة عنه علما بأنه لم یحج قط فی حیاته (وللعلم فهو ما زال علی قید الحیاة)؟

بسمه تعالی؛ إذا کان قادرا علی المشی ولو راکبا کما هو حال السعی والطواف فلا یجوز له الاستنابة، واللّه العالم.

ص : 94

سؤال [264] رجل حج نیابة عن امرأة صرورة، فهل یحرم إحلاله من إحرام الحج بالحلق؟ أم یکون مخیرا بین الحلق والتقصیر؟

بسمه تعالی؛ لا یحرم الاحلال بالحلق إذا حج الرجل نیابة عن امرأة صرورة، بل هو مخیر بین الحلق والتقصیر والحلق أحوط، واللّه العالم.

سؤال [265] شخص أحرم بالنیابة للعمرة المفردة ثم بعد أداء مناسک العمرة ذهب إلی الطائف وبعد ذلک عاد إلی مکة فی نفس الشهر، فهل یجوز له أن یدخل بنفس الاحرام أو یجب علیه الاحرام لنفسه مرة أُخری؟

بسمه تعالی؛ یجب علیه أن یحرم لنفسه علی الأحوط إذا أراد دخول مکة ولیکن إحرامه من قرن المنازل وإن لم یمر به فلیحرم من أحد المواقیت الأربعة الباقیة، واللّه العالم.

سؤال [266] لی صدیق توفیت أُمه ولم یکن بذمتها الحج، فأراد أن ینیب عنها حجة مستحبة فأردت أنا الحج عنها، وولدها لا یملک مالاً وأنا لا أملک، فقلت له: أنا أستقرض مالاً وأذهب وأنت سدد بعد الحج، فهل فی الحجة المستحبة إشکال، أم أنها صحیحة؟

بسمه تعالی؛ لیس فی هذه الحجة إشکال، واللّه العالم.

سؤال [267] ورد فی الروایات ما یدل علی تشریک الآخرین فی الحج والعمرة المستحبین، فهل معنی ذلک أنه ینوی النیابة عنهم حین یحرم، أو أنه یحرم لنفسه ثم یدعو اللّه بأن یشرکهم فی ثواب العمل؟ وکیف یمکن النیابة عن متعددین فی الحج والعمرة المستحبین؟

بسمه تعالی؛ کلا المعنیین المذکورین جائز، ولا بأس بالنیابة عن متعددین فی الحج والعمرة المستحبین، ویعتبر عمل النائب عملاً لمجموع المنوب عنهم، واللّه العالم.

ص : 95

سؤال [268] هل یصح تبرع المعذور نیابة عن آخر؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بالتبرع المذکور عن المیت، وکذا عن الحی إذا کان عملاً مستحبا تشرع فیه النیابة، واللّه العالم.

سؤال [269] من کان یحج نیابة بالأُجرة وطرأ عذر منعه من بعض الأعمال کالحیض للمرأة المانع من الطواف وصلاته مثلاً، هل تبطل نیابتها وأُجرتها أم لا؟

بسمه تعالی؛ الحیض لا یمنع من صحة النیابة، إذا عملت الحائض بوظیفتها، واللّه العالم.

سؤال [270] هل تصح وتجزئ استنابة واستئجار شخص قطع من إصبعه إحدی سلیمیاته الثلاث للحج عن آخر؟

بسمه تعالی؛ الحالة المذکورة لا تمنع من صحة نیابة المبتلی بها عن غیره فی الحج، واللّه العالم.

سؤال [271] العمرة عن الغیر، هل یجب فیها تحدید (فلان وفلان و... إلخ)، أم یکفی فیها الإجمال: (أهلی، أساتذتی، أولادی، و... إلخ)، وإن لم تذکر الأسماء؟

بسمه تعالی؛ إذا کانت مستحبة فلا بأس بنیة العنوان الذی ینطبق علی أرحامه أو أساتذته، أو غیرهم ممن ذکر فی السؤال، واللّه العالم.

سؤال [272] هل النائب فی الحج یأتی بالنیة فی الغسل المستحب قبل الإحرام ولبس الإحرام وطواف النساء عن نفسه أو عن المنوب عنه؟

بسمه تعالی؛ یغتسل لنفسه للإحرام، وأما نیته للإحرام فهی عن المنوب عنه وکذا بقیة أعمال الحج، وینوی فی طواف النساء الإتیان بالوظیفة الفعلیة علی الأحوط الأولی.، واللّه العالم.

سؤال [273] فی حالة النیابة عن شخص آخر، هل تنتهی النیابة قبل طواف النساء أم لا بد أن یکون ضمنها؟ أی أن طواف النساء هل هو جزء من النیابة أم

ص : 96

فقط واجب علی النائب؟

بسمه تعالی؛ نعم، هو داخل فی النیابة ویجب علی النائب الإتیان به، واللّه العالم.

سؤال [274] هل تجوز نیابة الناقص _ کمقطوع الرجل _ فی الحج علما أنه قد یؤثر علی طوافه وصلاته وسعیه؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز استنابة المعذور العاجز عن أداء الأعمال، واللّه العالم.

سؤال [275] امرأة کبیرة فی السن ولها فترة من الزمن مقعدة وهی مریضة بمرض الفالج أی أنها مقعدة ولا تستطیع المشی ولا تستطیع القیام ولا تستطیع أن تخدم نفسها، وهی لم تحج، ولقد تبرع لها أحد أولادها بأن یرسل شخصا عنها لکی یحج عنها حجة نیابیة، فهل تصح تلک الحجة النیابیة عنها، وتسقط عنها حجة الإسلام؟ أفتونا مأجورین، ولکم الأجر والثواب، ولا تنسونا من صالح الدعاء.

بسمه تعالی؛ لا بأس بذلک ولکن لا بد أن تستند النیابة عنها إلیها، کأن تقول الأُم المریضة للنائب عنها: جعلتک نائبا عنی فی الحج ببذل ولدی لی الحج، وتکون الحجة المفروضة حجة الإسلام إذا لم تکن الأُم قد حجت من قبل حجة الإسلام، والأحوط أن یکون النائب عنها رجلاً صرورةً أی لم یحج من قبل.

سؤال [276] أُرید الذهاب إلی العمرة المفردة نیابة عن الوالد فی (3) ذی القعدة ثم أرجع بعدها بأُسبوع إلی وطنی، ثم أذهب ثانیا فی (20) ذی القعدة لحج التمتع نیابة عن والدتی. فهل یجوز ذلک؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بذلک وأنت مأجور علی عملک هذا فهو بر بوالدیک، واللّه العالم.

سؤال [277] _ لو سمحتم أُرید أن أعرف ما هو الحکم الشرعی عن هذه

ص : 97

المسألة... وأتمنی أن أعرف هل فتوی أو احتیاط وجوبی.

_ ذهبت للعمرة (عمرة مفردة) عدة مرات وأکتشفت بعد انتهاء کل عمرة بوجود حاجز علی جسدی... یمنع وصول الماء (فی غسل الجنابة)... ومتأکد من ذلک... الآن ومرة أُخری هل یجوز لی أُنیب شخصا عنی:...

_ فی العمرة کاملاً...

_ فی طواف النساء (عدة طوافات)

علما إننی قادر علی الذهاب إلی العمرة... ولکن لخوف الوقوع فی مشکلة الحاجب مرة أُخری... فإن ذلک یشق علی من حیث الناحیة النفسیة أولاً والمادیة ثانیا... حیث إنّ ذهابی للعمرة (المرة الأُولی) کان من أجل العمرة (الاعتمار) ولکن کل المرات اللاحقة لتصحیح الخطأ... ثم اکتشف وجود خطأ آخر... وإلی الآن ذهبت (3) مرات... (مرتان للتصحیح)...

بسمه تعالی؛ إذا أرقت الماء علی سائر بدنک بالکیفیة المعروفة فی غسل الجنابة فغسلک صحیح وعمرتک التی أدیتها صحیحة أیضا ولاحاجة إلی تکرار العمل للتصحیح کما ذکرت والظاهر من السؤال أنک مبتلی بالوسواس فلا تجعل للشیطان علیک سبیلاً، واللّه العالم.

سؤال [278] ما هو ثواب من حج بیت اللّه الحرام نیابة عن والده المتوفی أو العاجز هل تحسب حجته عن نفسه أم علیه إعادة الحج فی العام القادم؟

بسمه تعالی؛ یجب علیه أداء الحج عن نفسه إذا استطاع لذلک نعم یؤجرعلی عمله وله ثواب الحج إذا لم یکن عند أداء الحج عن الغیر، واللّه العالم.

سؤال [279 [السؤال الأول: رجل نوی الإحرام لعمرة التمتع ولبی، ثم بدا له أن یعدل بنیته إلی إحرام آخر للنیابة عن والده مثلاً جهلاً منه بالحکم، فنوی لعمرة تمتع نیابیة ولبی، ومضی إلی مکة وجاء بالأعمال وقصد النیابة عن والده، ثم التفت

ص : 98

إلی لغویة الإحرام الآخر وصحة الإحرام الأول، فهل تجزِه الأعمال التی جاء بها باعتبارها خطأً فی التطبیق فقط، أم یجب علیه إعادة الطواف والسعی والتقصیر من جدیدة لفقدان النیة الصحیحة فی العمل الأول.

وماذا لو لم یلتفت إلاّ بعد أن تلبس بإحرام الحج، أو أثناء تأدیة المناسک کالوقوف بعرفة، أو بعد الفراغ من الحج؟

بسمه تعالی؛ فی مفروض السؤال إذا التفت فی زمان أمکن الإیتان بأعمال عمرة التمتع وجب علیه أن یأتی بالطواف وصلاته والسعی والتقصیر بنیة العمرة الأُولی التی أحرم بها لنفسه ثم یحرم للحج عن نفسه، ولکن فی کفایة ذلک عن حجة الإسلام أشکال والأحوط إعادة الحج فی العام القابل، وإن لم یلتفت إلی أن فات محل التدارک وأحرم للحج فیتم الأعمال بنیة ماعلیه من الوظیفة والأحوط أن یأتی بأعمال العمرة المفردة حتی یحرز خروجه من الإحرام، واللّه العالم.

السؤال الثانی: لو تبین للمکلف خطأ غسله أو وضوئه فی الفروض التالیة، فما هو تکلیفه:

1 _ بعد الانتهاء من الطواف وصلاته.

2 _ بعد الانتهاء من عمرة التمتع وقبل الحج.

3 _ بعد الانتهاء من الحج، أو من العمرة المفردة.

بسمه تعالی؛ یجب علیه إعادة الطواف وصلاته فی الفرض الأول وکذا فی الفرض الثانی مع إعادة السعی والتقصیر علی الأحوط، وأمّا فی الفرض الثالث فیجب علیه تدارک أعمال العمرة المفردة مباشرة وإن لم یتمکن فیستنیب للطوافین والسعی ویقصر بنفسه، وأمّا فی الحج فالأحوط تدارک الطواف وصلاته وإعادة الحج فی العام القابل، واللّه العالم.

الحج الواجب بالنذر

ص : 99

سؤال [280] إذا نذر حجا فی حال عدم الاستطاعة ثمّ حصلت له الاستطاعة ولم یکن نذره مقیدا بسنة معینة هل یقدم الحج الواجب بالنذر أو حجة الإسلام وإن کان نذره مقیدا بسنة الاستطاعة فماذا حکمه؟

بسمه تعالی؛ یأتی بحجة الإسلام وتکون وفاءً للنذر أیضا، واللّه العالم.

سؤال [281] إذا نذر الحج وأطلق من غیر تقیید بحجة الإسلام ولا بغیره وکان مستطیعا أو استطاع بعد ذلک، هل یجب علیه حجان أو یکتفی بحج واحد؟

بسمه تعالی؛ یکتفی بحج واحد، واللّه العالم.

سؤال [282] إذا نذر أن یحج من غیر تقیید بمکان ثمّ نذر نذرا آخر أن یکون ذلک الحج الواجب بالنذر من مکان معین فإن خالف فحج من غیر ذلک المکان هل تبرؤ ذمته من الحج المنذور أم لا؟ هل تجب علیه الکفارة أم لا؟

بسمه تعالی؛ إذا کان الحج من ذلک المکان راجحا لم تبرؤ ذمته من النذر الثانی وعلیه الکفارة لو حصل منه الحنث، واللّه العالم.

سؤال [283] إذا نذر الحج وعینه فی سنة معینه فلا یجوز التأخیر عن تلک السنة وإن أخر عن تلک السنة، هل یجب علیه القضاء إضافة إلی کفارة المخالفة أم لا، وهل إذا مات یجب القضاء عنه أم لا؟

بسمه تعالی؛ لا یجب علیه القضاء حال حیاته ولا بعد موته إلاّ مع الوصیة وتجب علیه الکفارة فقط، واللّه العالم.

سؤال [284] إذا نذر حجة الإسلام من بلد معین ثم أتی بها من غیر ذلک البلد هل یجزی عن حجة الإسلام؟ وهل تجب علیه الکفارة فی هذه الحالة أم لا؟

بسمه تعالی؛ یجزی عن حجة الإسلام وتجب علیه الکفارة، واللّه العالم.

سؤال [285] إذا نذر حجا من مکان معین ومن دون التقیید بسنة معینة ثمّ حج من مکان آخر هل تبرؤ ذمته من الحج النذری؟

ص : 100

بسمه تعالی؛ لا تبرؤ ذمته، واللّه العالم.

سؤال [286] إذا نذر الحج وهو متمکن منه ثمّ عرض له المانع بسبب المرض أو غیره هل تجب علیه الاستنابة؟

بسمه تعالی؛ لا تجب علیه الاستنابة، واللّه العالم.

سؤال [287] مات شخص وکان علیه حجة الإسلام وحج واجب آخر بالنذر ولا تفی ترکته إلاّ لحج واحد أیهما یقدم؟

بسمه تعالی؛ یقدم حجة الإسلام فیما إذا لم یکفِ حج واحد لهما کما مر فی بعض الأجوبة السابقة، واللّه العالم.

سؤال [288] إذا نذر أن یحج أو یزور أحد المشاهد المشرفة ومات قبل أن یفی بنذره، هل یجب أن یقضی عنه أحدهما؟ وما هو الحکم لو اختلف تکالیف ونفقاتهما؟

بسمه تعالی؛ لا یجب القضاء عنه إلاّ مع الوصیة فإن أوصی یجزی قضاء ما هو أقل نفقة، واللّه العالم.

سؤال [289] إذا نذر إحجاج شخص معین فی سنة معینة وکان یمکنه ذلک ومع ذلک خالف ولم یفِ بنذره هل یجب علیه القضاء والکفارة؟

بسمه تعالی؛ لا یجب علیه القضاء ووجبت علیه الکفارة، واللّه العالم.

سؤال [290] إذا نذرت المرأة أن تحج إذا مات زوجها أو طلقها هل یجب علیها الوفاء بالنذر عند حصول أحد الأمرین؟

بسمه تعالی؛ نعم، یجب علیها الوفاء إذا تمکنتّ، واللّه العالم.

سؤال [291] هل یجوز أن أنذر الذهاب إلی الحج بدون أخد الإذن من الزوج وهل یجب علیّ حینئذ الذهاب إلی الحج؟

بسمه تعالی؛ فی صورة الاستطاعة لا یلزم الاستیذان من الزوج وفی غیر هذه

ص : 101

الصورة إذا أجاز الزوج فالنذر صحیح وإلاّ فصحة النذر مع عدم إجازة الزوج محل إشکال، واللّه العالم.

سؤال [292] إذا کانت المرأة قد نذرت قبل الزواج أن تحج وبعد ذلک تزوجت، فهل لابد من أخذ إذن الزوج فی السفر إلی الحج المنذور؟ وهل للزوج حق منعها عن ذلک؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز إذا کان خروجها منافیا لحق استمتاع الزوج بدون إذنه، بل الأحوط علیها ترک الذهاب مطلقا بدون إذنه، واللّه العالم.

سؤال [293] إذا أذن لها الزوج بالنذر للحج فنذرت هل یجوز له منعها فی ما بعد من الوفاء بالنذر؟

بسمه تعالی؛ لا أثر لمنعه بعد انعقاد نذرها، واللّه العالم.

الحجّ المندوب

(مسألة 130) : یستحبّ لمن یمکنه الحجّ أن یحجّ، وإن لم یکن مستطیعاً، أو أنّه أتی بحجّة الإسلام، ویستحبّ تکراره فی کلّ سنة لمن یتمکّن من ذلک.

(مسألة 131) : یستحبّ نیة العود علی الحجّ حین الخروج من مکّة.

(مسألة 132) : یستحبّ إحجاج من لا استطاعة له، کما یستحبّ الاستقراض للحجّ إذا کان واثقاً بالوفاء بعد ذلک، ویستحبّ کثرة الإنفاق فی الحجّ.

(مسألة 133) : یستحبّ إعطاء الزکاة لمن لا یستطیع الحجّ لیحجّ بها.

(مسألة 134) : یشترط فی حجّ المرأة إذن الزوج إذا کان الحجّ مندوباً، وکذلک المعتدّة بالعدّة الرجعیّة، ولا یعتبر ذلک فی البائنة وفی عدّة الوفاة.

* * *

سؤال [294] أیهما أفضل أن یحج الإنسان ندباً عن نفسه، أو أن یبذل لأحد المؤمنین فاقدی الاستطاعة لاداء حجة الإسلام، أو أن یباشر الحج بنفسه نیابة عن

ص : 102

میت أو حی لا یقدر؟

الخوئی؛ یحج لنفسه، واللّه العالم.

سؤال [295] ما حکم الخنثی فی الحج مثل التقصیر وما شابه، وفی حالة الإحرام هل یجب علیها أن تغطی رأسها وبدنها؟

الخوئی؛ علیها أن تعمل بالاحتیاط بالنسبة إلی تکالیف الرجال والنساء، ومقتضی ذلک أن تقصر فی الحج ولا تحلق وأن لا تغطی رأسها أیضاً کالرجال کما لا تغطی وجهها کالنساء، أما البدن فتغطیه بثوبی الإحرام وتستتر بهما، واللّه العالم.

سؤال [296] هل وردت روایات صریحة فی استحباب العمرة المفردة للصبی کما هو المنصوص فی الحج واستحبابه وترتیب آثاره أم لم ترد بل استحباب ذلک إن تمّ فإنما هو متصید من مشروعیة عبادة الصبی، وعلی فرض ذلک فهل کل ما یترتب من الأحکام فی الحج ومسائله من الإنفاق علی الولی وغیرها یجری فیها أم لا؟ وفی فرض عدم الإتیان بالأعمال هل له الخروج من الإحرام وهل تبقی علیه آثار وضعیة فی فرض عدم الإتیان بطواف النساء إذا بلغ بعد ذلک؟ وفی فرض الرجوع للإحرام هل تکفیه أعمال عمرة التمتع أم لابد من إعادتها، أم أن الوظیفة هی حج الإفراد وهل یجزیه عن حجة الإسلام؟

بسمه تعالی؛ لیس هناک روایة صریحة دالة علی استحباب العمرة المفردة، ولکن هناک نصوص معتبرة مطلقة دالة بإطلاقها علی مطلوبیة الإحرام ونحوه ک_(ح 7 و8 باب 17 من أبواب أقسام الحج) ولا یشترط فی ثبوت استحباب العمل ورود نص صریح فیه، بل یکفی قیام حجة علیه والإطلاق حجة، وتترتب أحکام حجّه علی عمرته المفردة ولا یصح له الخروج من دون الإتیان بتمام أعمالها وفی فرض عدم الإتیان بطواف النساء فالأحوط أن یستنیب من یطوف عنه إن لم یتمکن من الطواف لتحل له مباشرة النساء ومع التمکن یرجع ویحرم رجاء من

ص : 103

المیقات ثم یأتی بطواف النساء ویأتی بتمام أعمال العمرة المفردة ویکون حجه حج الإفراد لکنه لا یجزی عن حجة الإسلام فإذا أراد إجزاء حجه عن حجة الإسلام خرج مرة أُخری للمیقات وأحرم لعمرة التمتع، واللّه العالم.

سؤال [297] ما رأی سماحتکم فی أداء الحج والعمرة عن المعصومین أو عن الحجة عجل اللّه تعالی فرجه الشریف، وهل أفضل من حج الإنسان ندبا لنفسه ثم ما هو الأفضل هل الحج نیابةً عنهم أم بقصد إهداء الثواب لهم؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بأداء الحج أو العمرة عن المعصومین علیهم السلام ومنهم الإمام الحجة عجل اللّه تعالی فرجه الشریف، واللّه العالم.

سؤال [298] أفضل وأکثر أجرا لحج التمتع (المستحب) أن ینوی عن نفسه أم عن شخص آخر فقسم ینوی عن الإمام الحجة عجل اللّه تعالی فرجه الشریف وقسم عن الاخوان بعنوان المستحب؟

بسمه تعالی؛ لا فرق فی أجره بین أن ینوی عن نفسه أو عن غیره نعم إذا نوی النیابة عن الأئمة علیهم السلام فالتقرب إلی اللّه تعالی بهم فی نفسه عبادة ویزید هذا الفضل عن فضل الحاج إن شاء اللّه تعالی، واللّه العالم.

سؤال [299] أیهما أفضل: الوقوف بعرفة لحجة مستحبة أو زیارة الإمام الحسین علیه السلام یوم عرفة؟

بسمه تعالی؛ ظاهر کثیر من الروایات أرجحیة الثانی، واللّه العالم.

سؤال [300] هل یجوز للمکلف أن یذهب إلی مکة للإتیان بالحج المستحب مع العلم بأنه سیضطر إلی التظلیل بعد الإحرام؟

بسمه تعالی؛ نعم، یجوز ولا یضر بصحة إحرامه، واللّه العالم.

سؤال [301] إذا شک المکلف فی صحة حجّه السابق لکثرة ما وقع فیه من الخلل وأراد أن یحج ثانیة فهل ینوی الحج (حجة الإسلام) أو الحج المندوب؟

ص : 104

بسمه تعالی؛ ینوی امتثال الأمر الفعلی له بما یریده اللّه منه فلا یسمی حجة الإسلام أو المندوب فإذا أتمه بتلک النیة أجزأ عما علیه، واللّه العالم.

سؤال [302] إذا نهی الوالد ولده عن طاعة مستحبة کالحج المندوب أو غیره من العبادات ولا یحرز الولد بأنّ مخالفة هذا النهی وعمل الطاعة یسبب أذیة للوالد فما الحکم حینئذ؟

بسمه تعالی؛ لا یضر النهی فی مفروض السؤال، واللّه العالم.

سؤال [303] هل تجب مراعاة الطهارة الخبثیة فی الطواف المندوب؟

بسمه تعالی؛ لا تجب وإن کانت أحوط، واللّه العالم.

سؤال [304] هل یجوز توزیع أشواط الطواف المندوب علی عدة أشخاص کأن یجعل الشوط الأول لزید والثانی لعمرو وهکذا؟

بسمه تعالی؛ لم یثبت مشروعیة هذا التوزیع، واللّه العالم.

سؤال [305] هل یجوز للمحرم الإتیان بطواف مندوب قبل طواف الحج؟

بسمه تعالی؛ الأحوط ترکه، واللّه العالم.

سؤال [306] هل یجوز الطواف المندوب أثناء أعمال الحج أو العمرة؟

بسمه تعالی؛ الأحوط ترکه، واللّه العالم.

سؤال [307] ما حکم القران بین طوافی النافلة؟

بسمه تعالی؛ لا بأس به، واللّه العالم.

سؤال [308] هل یجوز قطع الطواف المستحب من غیر عذر فی الموارد التالیة:

أ _ قبل إتمام الشوط الرابع سواء فاتته الموالاة العرفیة أو لا؟

ب _ بعد إتمام الشوط الرابع سواء فاتته الموالاة العرفیة أو لا؟

بسمه تعالی؛ الطواف الذی لیس جزءا من العمرة الواجبة ولا الحج یجوز قطعه وعدم الإتیان به بعد ذلک، واللّه العالم.

ص : 105

سؤال [309] ما هو الأفضل أن یحج المرء کل عام أم یتبرع بحجه بالنسبة للرجل والمرأة؟

بسمه تعالی؛ فی کل فضل، واللّه العالم.

سؤال [310] هل یستحب التبرع بالحج عن المعصومین علیهم السلام ، وعلی فرض الاستحباب کما هی فتوی الإمام الخمینی قدس سره ، هل یستحب للمکلف أن یستأجر آخر للحج عن المعصومین علیهم السلام ؟

بسمه تعالی؛ نعم، هو مستحب، کما أنّ الاستئجار لذلک مستحب أیضا، واللّه العالم.

سؤال [311] لو أن شخصا ذهب لحجة مستحبة، وعندما دخل إلی الحرم لأداء عمرة الحج وجد نجاسة فی بدنه وأزالها بماء زمزم المعد للشرب ومن ثم توضأ منه، وهو یجهل الحکم بأن الوضوء منه لا یجوز، فما الحکم فی صحة أعمال عمرة حج ذلک مع العلم أنه أنهی أعمال الحج ورجع إلی بلاده؟

بسمه تعالی؛ لا یعود إلی مثل هذا الأمر فی المستقبل، وعمرته بالفعل المذکور صحیحة.

أقسام العمرة

اشارة

(مسألة 135) : العمرة کالحجّ، فقد تکون واجبة، وقد تکون مندوبة، وقد تکون مفردة، وقد تکون متمتّعاً بها.

(مسألة 136) : تجب العمرة کالحجّ علی کلّ مستطیع واجد للشرائط، ووجوبها

ص : 106

کوجوب الحجّ فوری، فمن استطاع لها ولو لم یستطع للحجّ وجبت علیه، نعم الظاهر عدم وجوبها علی من کانت وظیفته حجّ التمتّع ولم یکن مستطیعاً ولکنّه استطاع لها، وعلیه فلا تجب علی الأجیر للحجّ بعد فراغه من عمل النیابة وإن کان مستطیعاً من الإتیان بالعمرة المفردة، لکنّ الإتیان بها أحوط، وأمّا من أتی بحجّ التمتّع فلا یجب علیه الإتیان بالعمرة المفردة جزماً.

(مسألة 137) : یستحبّ الإتیان بالعمرة المفردة مکرّراً، والأولی الإتیان بها فی کلّ شهر، والأظهر جواز الإتیان بعمرة فی شهر وإن کان فی آخره وبعمرة أُخری فی شهر آخر وإن کان فی أوّله، ولا یجوز الإتیان بعمرتین فی شهر واحد فیما إذا کانت العمرتان عن نفس المعتمر أو عن شخص آخر، وإن کان لابأس بالإتیان بالثانیة رجاءً.

ولا یعتبر هذا فیما إذا کانت إحدی العمرتین عن نفسه والأُخری عن غیره، أو کانت کلتاهما عن شخصین غیره، والأحوط اعتباره بین العمرة المفردة وعمرة التمتّع، ولا یجوز الإتیان بالعمرة المفردة بین عمرة التمتّع والحجّ.

(مسألة 138) : کما تجب العمرة المفردة بالاستطاعة کذلک تجب بالنذر أو الحلف أو العهد أو غیر ذلک.

(مسألة 139) : تشترک العمرة المفردة مع عمرة التمتّع فی أعمالها، وسیأتی بیان ذلک، وتفترق عنها فی أُمور:

1 _ إنّ العمرة المفردة یجب لها طواف النساء، ولیس لعمرة التمتّع طواف النساء.

2 _ إنّ عمرة التمتّع لا تقع إلاّ فی أشهر الحجّ، وهی شوّال و ذوالقعدة و ذوالحجّة، وتصحّ العمرة المفردة فی جمیع الشهور، وأفضلها شهر رجب وبعده شهر رمضان.

3 _ ینحصر الخروج عن الإحرام فی عمرة التمتّع بالتقصیر فقط، ولکنّ الخروج عن الإحرام فی العمرة المفردة قد یکون بالتقصیر وقد یکون بالحلق.

4 _ یجب أن تقع عمرة التمتّع والحجّ فی سنة واحدة علی ما یأتی، ولیس کذلک فی

ص : 107

العمرة المفردة، فمن وجب علیه حجّ الإفراد والعمرة المفردة جاز له أن یأتی بالحجّ فی سنة والعمرة فی سنة أُخری.

5 _ إنّ من جامع فی العمرة المفردة عالماً عامداً قبل الفراغ من السعی فسدت عمرته بلا إشکال، بمعنی أنّه یجب علیه بعد إتمامها الإعادة، بأن یبقی فی مکّة إلی الشهر القادم فیعیدها فیه، وأمّا من جامع فی عمرة التمتّع ففی فساد عمرته إشکال، والأظهر عدم الفساد کما یأتی.

(مسألة 140) : یجب الإحرام للعمرة المفردة من نفس المواقیت التی یحرم منها لعمرة التمتّع، ویأتی بیانها، وإذا کان المکلّف فی مکّة وأراد الإتیان بالعمرة المفردة جاز له أن یخرج من الحرم ویحرم، ولا یجب علیه الرجوع إلی المواقیت والإحرام منها، والأولی أن یکون إحرامه من الحدیبیة أو الجعرانة أو التنعیم.

(مسألة 141) : تجب العمرة المفردة لمن أراد أن یدخل مکّة، فإنّه لا یجوز الدخول فیها إلاّ محرماً، ویستثنی من ذلک من یتکرّر منه الدخول والخروج کالحطّاب والحشّاش ونحوهما.

وکذلک من خرج من مکّة بعد إتمامه أعمال الحجّ أو بعد العمرة المفردة، فإنّه یجوز له العود إلیها من دون إحرام قبل مضی الشهر الذی أحرم فیه لعمرة التمتّع أو العمرة المفردة، ویأتی حکم الخارج من مکّة بعد عمرة التمتّع وقبل الحجّ.

(مسألة 142) : من أتی بعمرة مفردة فی أشهر الحجّ وقد أحرم لها من المیقات وکان فی مکّة فی أوان الحجّ جاز له أن یجعلها عمرة التمتّع ویأتی بالحجّ، ولا فرق فی ذلک بین الحجّ الواجب والمندوب.

* * *

سؤال [312] الذی وجبت علیه الکفارة ولم یؤدها عمدا أو لعدم الاستطاعة، ما حکم عمرته التی أداها؟

ص : 108

بسمه تعالی؛ عمرته صحیحة، ولا تسقط عنه الکفارة فیؤدیها متی ما تمکن من ذلک، واللّه العالم.

العمرة المفردة

سؤال [313] قیل إنّ من لم یحج، وذهب للعمرة المفردة فی أشهر الحج وجب علیه البقاء إلی الحج، وبدل عمرته إلی عمرة تمتع، الجدیر بالذکر أنّ هذه المسألة لا وجود لها فی المناسک فهل ترتؤونها؟ وإذا کنتم ترتؤونها فما حکم من کانت وظیفته ما ذکر فی المسألة ولم یعمل بها جهلاً بالحکم أو نسیاناً؟

الخوئی؛ لا یجب علیه البقاء حتی یحج، بل له أن یرجع إلی بلده، ثم إن کان مستطیعاً جاء للحج.

التبریزی؛ إذا کان مستطیعاً للحج، وتوقف الحج فی تلک السنة علی البقاء، مع إمکانه وجب البقاء، وتحسب عمرته عمرة التمتع إذا کان ذلک فی أشهر الحج کما هو الفرض.

سؤال [314] قلتم فی الطبعة السادسة من کتاب مناسک الحج مسألة رقم 137: (یستحب الإتیان بالعمرة المفردة مکرراً والأولی الإتیان بها فی کل شهر والأظهر اعتبار الفصل بین العمرتین بشهر) وقلتم فی الطبعة الأخیرة المصححة عندکم حالیاً (یستحب الإتیان بالعمرة المفردة مکرراً، والأولی الإتیان بها فی کل شهر، والأظهر جواز الإتیان بعمرة فی شهر وإن کان فی آخره وبعمرة أُخری فی شهر آخر وإن کان فی أوله) والسؤال: هل هذا عدول عن المسألة بحیث یدل علی وجوب الإحرام علی من دخل مکة واعتمر فی آخر یوم من الشهر ثم خرج وعاد إلی مکة أول الشهر؟ أم أنّ الإحرام لا یلزمه إلاّ إذا انتهی شهر عددی؟

الخوئی؛ الحکم کما فی الأخیر ولیس عدولاً، ولکن توضیحاً لما أُجمل سابقاً، فالاعتبار لیس بالعدد، بل بنفس الشهر الذی أتم عمرته فیه، ولو کان یوم

ص : 109

الثلاثین منه وقد خرج فی نفس الیوم فأراد أن یدخلها فی الیوم الأول من الشهر الثانی (وهو غیر الشهر الذی اعتمر فیه) وجب أن یحرم لدخوله فیها.

سؤال [315] إذا ترک المعتمر (عمرة مفردة) طوافه جهلاً، أو أخل ببعض واجباته ثم رجع إلی بلده فما الحکم فی ذلک؟

الخوئی؛ إن کان المتروک نفس الطواف لزمه الرجوع والإتیان به، ثم السعی والتقصیر، وإعادة طواف نسائه أیضاً.

سؤال [316] لو أتی المکلف بعمرة ثانیة فی شهر واحد برجاء المطلوبیة ثم خرج من مکة وأراد الدخول ثانیة إلیها، فأی تاریخ یضعه فی الحسبان حتی یمکنه أن یدخل مکة خلال شهر من القیام بالعمرة، هل هو تاریخ القیام بالعمرة الأُولی الواجبة؟

أم یکون اعتباراً من تاریخ العمرة المؤتی بها برجاء المطلوبیة، بمعنی إمکانیة الدخول إلی مکة قبل مضی شهر من تاریخ العمرة الأُولی، أم قبل مضی شهر من تاریخ العمرة الثانیة؟

الخوئی؛ إنما یعتمر خلال الشهر من عمرته الأُولی وقبل مضی الشهر منها أی قبل أن ینقضی ذلک الشهر القمری، فإذا کان یوم الثامن والعشرین مثلاً یوم تمام عمرته الأُولی وأراد الیوم الأول من الشهر التالی دخول مکة وقد کان خرج بعد عمرته الأُولی فلا یجوز بغیر إحرام.

سؤال [317] هل یجوز الإتیان بالعمرة المفردة فی أی وقت حتی فی أیام الحج؟

الخوئی؛ یُستحب الإتیان بالعمرة المفردة مکرراً، والأولی الإتیان بها فی کل شهر، والأظهر جواز الإتیان بعمرة فی شهر وإن کان فی آخره وبعمرة أُخری فی شهر آخر وإن کان فی أوله، ولا یجوز الإتیان بعمرتین فی شهر واحد، فیما إذا

ص : 110

کانت العمرتان عن نفس المعتمر، وإن کان لا بأس بالإتیان بالثانیة رجاء، ولا یعتبر هذا فیما إذا کانت إحدی العمرتین عن نفسه والأُخری عن غیره، أو کانت کلتاهما عن غیره، کما لا یعتبر هذا بین العمرة المفردة وعمرة التمتع، فمن اعتمر عمرة مفردة جاز له الإتیان بعمرة التمتّع بعدها، ولو کانت فی نفس الشهر وکذلک الحال فی الإتیان بالعمرة المفردة بعد الفراغ من أعمال الحج، ولا یجوز الإتیان بالعمرة المفردة بین عمرة التمتّع والحج.

سؤال [318] هل یجوز لمن لم یحج أن یأتی بالعمرة المفردة فی أشهر الحج مع العلم أنه مستطیع للحج، وفی فرض عدم الجواز هل یجوز له الخروج من مکة بنیة عدم العودة إلیها للحج أم لا؟

الخوئی؛ لا مانع له من الإتیان بالعمرة المفردة والخروج من مکة قبل أوان الحج، لکن لو بقی إلی أوانه یجب أن یأتی بالحج حسب وظیفته، وله أن یجعل عمرته المفردة التی أتی بها عمرة التمتع إن کانت أُدیت فی أشهر الحج فیجعلها جزءاً لحجه إن کانت وظیفته التمتع، ولیس له الخروج بعد العمرة بقصد أن لا یعود، بل مثله یجب علیه أن یعود لأداء الحج، واللّه العالم.

التبریزی؛ لا مانع له من الإتیان بالعمرة المفردة والخروج من مکة قبل أوان الحج، فلو خرج فعلیه العود إلی مکة لأداء الحج، لکن لو بقی إلی أوانه یجب أن یأتی بالحج حسب وظیفته، وله أن یجعل عمرته المفردة التی أتی بها عمرة التمتع إن کانت أُدیت فی أشهر الحج فیجعلها جزءاً لحجه إن کانت وظیفته التمتع.

سؤال [319] من اعتمر فی الخامس والعشرین من شهر محرم مثلاً، فهل یجوز له أن یدخل مکة بغیر إحرام حتی هلال شهر صفر، أم حتی الخامس والعشرین منه؟

الخوئی؛ له الدخول بغیر إحرام قبل هلال شهر صفر فإن أهلّ قبل دخوله

ص : 111

یجب الإحرام المجدد لدخولها.

سؤال [320] هل یجوز تکلیفاً الإحرام للعمرة المستحبة، إذا کان یعلم أنه سیضطر إلی ارتکاب بعض محرماته؟

الخوئی؛ نعم، یجوز، واللّه العالم.

سؤال [321] إذا کان فی مکة، وأراد أن یأتی بعمرة مفردة، فهل یجوز له الإحرام منها بالنذر؟

الخوئی؛ لا یجوز، ولا یجزی النذر للإحرام منها، ولابد فی صحته أن یکون من أدنی الحل علی الاقل، واللّه العالم.

سؤال [322] إذا دخل مکة بعمرة مفردة، بانیاً علی عدم الإتیان بالحج، ثم بدت له الرغبة بعد ذلک فی الحج (متمتعاً) وکانت عمرته تلک فی أشهر الحج، فهل یجوز له الإحرام لها من أدنی الحل، خاصة مع ضیق الوقت، والصعوبة فی الذهاب إلی المیقات؟

الخوئی؛ نعم، تنقلب عمرته إلی عمرة التمتع، ویأتی بالحج، واللّه العالم.

التبریزی؛ یضاف إلی جوابه قدس سره : فلا یحتاج إلی عمرة أُخری للتمتع، بل فی الإتیان بها حتی رجاء إشکال.

سؤال [323] تجب العمرة فی العمر مرة واحدة بشروطها، هل الإتیان بعمرة مفردة فی شهر شعبان مثلاً أو فی غیر الأشهر الحرم تکون مجزیة ومبرئة للذمة عن عمرة رجب؟

بسمه تعالی؛ لا یجب علی من بُعد عن مکة ممن وظیفته حج التمتع عند الاستطاعة العمرة المفردة، ویجزی لمن وجبت علیه العمرة المفردة أن یأتی بها فی أی شهر شاء، واللّه العالم.

سؤال [324] مکلف اعتمر عمرة مستحبة، ولکنه اکتشف بعد سنوات أنه لم

ص : 112

یکن یغتسل للجنابة بصورة صحیحة، هل یجب علیه شیء أم لا؟

بسمه تعالی؛ الأحوط ترک محظورات الإحرام، إلی أن یحرم من المیقات بقصد ما فی ذمته، والإتیان بعمرة مفردة بقصد الأعم من إتمام العمرة السابقة، والإتیان بعمرة مستقلة، واللّه العالم.

سؤال [325] من أحرم للعمرة المفردة هل یجوز له العدول بنیته إلی عمرة التمتع؟

بسمه تعالی؛ إذا أتی بها فی أشهر الحج وبقی فی مکة إلی زمان الحج جاز له أن یحسبها متعة فیحرم لحج التمتع ولا أثر لفعلیة العدول، واللّه العالم.

سؤال [326] لو دخل فی عمرة مفردة وعدل بها قبل طواف النساء إلی عمرة التمتع فهل یجب علیه طواف النساء؟

بسمه تعالی؛ لا یجب فی الفرض إذا کانت عمرته فی أشهر الحج، واللّه العالم.

سؤال [327] فی الفرض السابق هل یکتفی بتلک العمرة ویأتی بالحج بعد ذلک أم لابد له من عمرة تمتع أُخری؟

بسمه تعالی؛ نعم، یکتفی بها ویأتی بالحج، واللّه العالم.

سؤال [328] من دخل مکة بعمرة مفردة فی أشهر الحج وخرج منها ورجع إلیها قبل شهر من الإتیان بالعمرة المذکورة وبقی فی مکة إلی أوان الحج فإذا أراد هذا الشخص أن یأتی بحج التمتع فماذا یعمل؟ وإذا کان یلزمه الإتیان بعمرة تمتع فمن أین یحرم لها هل یحرم من أحد المواقیت أم یجوز له الإحرام من أدنی الحل؟

بسمه تعالی؛ یجعل عمرته المفردة عمرة التمتع ولا حاجة إلی إحرام جدید ما لم یکن رجوعه بعد مضی شهر الإحرام للعمرة المفردة، واللّه العالم.

ص : 113

سؤال [329] إذا أحرم للعمرة المفردة بدلاً عن عمرة التمتع جهلاً أو نسیانا، فما هو حکمه؟

بسمه تعالی؛ لا بأس فیأتی بأعمال عمرة التمتع، واللّه العالم.

سؤال [330] ما حکم من أحلّ من إحرام عمرة التمتع وأحرم للعمرة المفردة إذا کان جاهلاً بالحکم أو ناسیا أو متعمدا؟

بسمه تعالی؛ إذا أحرم للعمرة المفردة من المیقات بعد انقضاء الشهر انقلبت الثانیة عمرة التمتع وإن کان قبل انقضاء الشهر بطلت العمرة المفردة وعلیه الإحرام للحج والإتیان بأعماله وإن کان عاصیا لو خرج من مکة قبل الحج، واللّه العالم.

سؤال [331] من کانت وظیفته حج التمتع فأتی بها وفی العام اللاحق دخل مکة بإحرام العمرة المفردة ثمّ أراد الإتیان بحج الإفراد فهل یحق له ذلک وحینئذ فمن أین یحرم له من مکة أم من غیرها؟

بسمه تعالی؛ یحق له ذلک ویحرم من أدنی الحلّ إن دخل مکة قبل أشهر الحج أو فی شهر شوال بحیث یصدق علیه المجاور وإلاّ یحرم من أحد المواقیت الخمسة، واللّه العالم.

سؤال [332] هل تلزم المبادرة إلی الإتیان بالعمرة المفردة بعد حج الإفراد أم یجوز التأخیر فی أدائها؟

بسمه تعالی؛ إذا وجبت علیه العمرة المفردة بالاستطاعة لزمت المبادرة إلی إتیانها بعد الحج وإلاّ جاز تأخیرها کما جاز ترکها رأسا، واللّه العالم.

سؤال [333] إذا ترک الإحرام من المیقات لعذر من نسیان أو جهل أو غیرهما حتی دخل مکّة، فهل یلزمه الرجوع إلی المیقات للإحرام منه ولو کان حرجیا علیه بسبب غلاء أُجرة النقل المجحفة بحاله؟

بسمه تعالی؛ یحرم من أقرب المواقیت وإن کان فیه الحرج أیضا یحرم من

ص : 114

أدنی الحل بل یبتعد کلما استطاع بلا حرج وإن کان هذا أیضا حرجا علیه یحرم من مکانه، واللّه العالم.

سؤال [334] هل یجوز أخذ الأُجرة إزاء القیام بالعمرة المفردة النیابیة التی یؤتی بها رجاءً؟

بسمه تعالی؛ لا بأس به، واللّه العالم.

سؤال [335] من دخل بالعمرة المفردة نیابة عن غیره، هل یلزمه العمرة لنفسه لو خرج من مکة وعاد إلیها فی نفس الشهر الذی اعتمر فیه؟

بسمه تعالی؛ الأحوط استحبابا لمن اعتمر عن غیره ورجع إلی مکة قبل خروج الشهر أن یحرم من أدنی الحل ویعتمر لنفسه، واللّه العالم.

سؤال [336] إذا کان المکلف مستطیعا لأداء الحج فی أوانه، فهل یصح منه أداء العمرة المفردة قبل حلول أشهر الحج مع العلم بأنه مستطیع للحج؟ وفی فرض عدم الجواز له الخروج من مکة علی أمل أن لا یعود إلیها للحج أم لا؟

بسمه تعالی؛ لا مانع له من الإتیان بالعمرة المفردة والخروج من مکة قبل أوان الحج فلو خرج فعلیه العود إلی مکة لأداء الحج لکن لو بقی إلی أوان الحج یجب أن یأتی بالحج حسب وظیفته وله أن یجعل عمرته المفردة التی أتی بها عمرة التمتع إن أُدیت فی أشهر الحج فیجعلها جزءا لحجه إن کانت وظیفته التمتع، واللّه العالم.

سؤال [337] إذا ذهب المکلف لأداء فریضة الحج فهل یجوز له الإتیان بالعمرة المفردة وحج التمتع فی نفس العام أم لا؟

الخوئی؛ نعم، یجوز له الإتیان بالعمرة المفردة قبل عمرة التمتع، وبعد أعمال الحج، ولا یجوز له الإتیان بما بین عمرة التمتع والحج، واللّه العالم.

التبریزی؛ نعم، یجوز له الإتیان بالعمرة المفردة قبل عمرة التمتع وبعد أعمال

ص : 115

الحج ولکن الأحوط وجوبا رعایة الفصل المعتبر بین العمرتین بین عمرة التمتع والعمرة المفردة فیما إذا کانت العمرة المفردة قبل عمرة التمتع، أمّا بعد الحج فلا بأس بإتیان العمرة رجاءً ولو لم یمضِ الشهر الذی أحرم فیه لعمرة التمتع ولا یجوز له الإتیان بها بین عمرة التمتع والحج، واللّه العالم.

سؤال [338] إذا حدث خلل فی بعض أعمال (العمرة المفردة)، أو فی بعض أعمال (عمرة التمتع) أو (الحج) ولم یتدارک، وحج فی السنة اللاحقة، فما حکم حجه؟

الخوئی؛ حجه المندوب لا یجزی عن حجة الإسلام، واللّه العالم.

التبریزی؛ اما بالنسبة للحج فإذا قصد امتثال الأمر الواقعی فی الحجة الثانیة أجزأت عن حجة الإسلام، وأما بالنسبة للعمرة المفردة فیجب علیه الإتیان بعمرة أُخری، بقصد الأعم من التدارک، والعمرة المستقلة.

سؤال [339] هل الحرمة التکلیفیة للتظلیل فی الإحرام تزاحم أصل استحباب العمرة المفردة، فیما لو فرض انحصار تأدیة هذا الاستحباب بارتکاب هذه الحرمة؟

الخوئی؛ لا تزاحم حرمات الإحرام لإنشاء الإحرام فی العمرة المستحبة، واللّه العالم.

سؤال [340] ما حکم من اعتمر عمرة مفردة ثمّ تبین أنّ وضوءه کان باطلاً بعد مدّه من رجوعه إلی بلده؟

بسمه تعالی؛ إذا کان ذلک فی وضوئه الواجب لطوافه فهو محرم لا بد أن یعود فیتم العمرة ویتحلل إذا تمکن وإلاّ فالأحوط وجوبا أن یستنیب لطوافه وصلاته وسعیه وإذا علم بطلان وضوئه لصلاة طوافه فهو غیرباق علی الإحرام وانّما تجب علیه قضاء الصلاة فحسب فإن کان رجوعه إلی مکة حرجیا أو ضرریا

ص : 116

أتی بها فی مکانه، واللّه العالم.

سؤال [341] هل یجوز لمن أنهی أعمال مکة فی الیوم العاشر أو الحادی عشر أو الثانی عشر وقبل النفرة من منی أن یأتی بعمرة مفردة عن نفسه أو عن الغیر وعلی فرض عدم الجواز ما هو حکم من أتی بها؟

بسمه تعالی؛ لا مانع من ذلک بعد أیام التشریق ولکن لو کان إحرامه لعمرة التمتع فی أشهر ذی الحجة فلا یعتمر فی نفس الشهر إلاّ رجاءً إذا کانتا بنیة شخص واحد، واللّه العالم.

سؤال [342] من أتی بالعمرة المفردة حتی التقصیر وأحل من إحرامه فهل یجوز له الخروج إلی أدنی الحل والإتیان بعمرة أُخری سواء مفردة أو تمتع قبل أن یأتی بطواف النساء وصلاته لعمرته الأُولی أم أن هذا یعتبر إدخال النسک فی النسک وعلی فرض عدم الجواز وقد فعل ذلک جهلاً بالمسألة فما حکمه؟

بسمه تعالی؛ الأحوط ترکه فإن فعل ذلک فالأحوط له إتمامه ولکن لا یجتزئ به ویمکنه أن یأتی بطواف النساء وصلاته ثمّ یجدد إحرامه من المیقات المحدد له ویأتی بالأعمال، واللّه العالم.

سؤال [343] هل یجوز الاعتمار فی أیام التشریق (یوم الحادی عشر والثانی عشر والثالث عشر من ذی الحجة)؟

بسمه تعالی؛ الأحوط تأخیره إلی ما بعد أیام التشریق، واللّه العالم.

سؤال [344] تقولون فی المناسک (من جامع فی العمرة المفردة عالما عامدا قبل الفراغ من السعی فسدت عمرته ووجب علیه الإعادة بأن یبقی إلی الشهر القادم) فهل یبقی وجوبه بعده أم لا؟

بسمه تعالی؛ یبقی وجوبه بعده أیضا، واللّه العالم.

سؤال [345] عند انقلاب الحج إلی عمرة فی حالات عدم الوقوف فی المشعر

ص : 117

مثلاً وقد رجع الحاج إلی بلده ولکنه لم یقصد العمرة والإحلال بواسطتها فماذا حکمه الآن؟

بسمه تعالی؛ یجب علیه الإتیان بباقی أعمال العمرة المفردة إذا کان شهر ذی الحجة باقیا بل ولو خرج الشهر علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [346] إذا حاضت المرأة قبل القیام بأعمال عمرة التمتع وانقلب حجها إلی الإفراد وخرجت إلی الحج علی هذا الأساس ونیتها أن تأتی بعمرة مفردة بعد الحج وفی الیوم الثانی عشر من ذی الحجة سافرت قافلتها من منی إلی المدینة المنورة رأسا ولم تتمکن من الانفصال عنها فما حکمها؟ هل ترسل من یعتمر العمرة المفردة أم تعتمر بنفسها فی العام القادم؟

الخوئی؛ لا یجب الإتیان بالعمرة المفردة فی هذه السنة، ولا بعدها فی الصورة المفروضة، وإذا فرض أنها تمکنت لکن تسامحت حتی ضاق الوقت عنها وجبت علیها فی أی شهر تمکنت بنفسها، وان لم تتمکن بنفسها من الإتیان بها وجب علیها أن تستنیب شخصاً آخر للاتیان بها، واللّه العالم.

التبریزی؛ فی وجوب الإتیان بالعمرة المفردة فی هذه السنة أو بعدها فی الصورة المفروضة إشکال وإذا فرض أنها تمکنت لکن تسامحت حتی ضاق الوقت عنها وجبت علیها فی أی شهر تمکنت بنفسها وإن لم تتمکن بنفسها من الإتیان بها وجب علیها أن تستنیب شخصا آخر للإتیان بها، واللّه العالم.

سؤال [347] إذا أحرم بالعمرة المفردة وقبل أداء الأعمال نسی وانشأ إحرام عمرة التمتع فماذا یصنع؟

بسمه تعالی؛ لم ینعقد له الإحرام الثانی بعد الإحرام الأول فیستمر علی أداء نسکه الأول، واللّه العالم.

سؤال [348] من تیقن بطلان عمرته المفردة بعد رجوعه إلی وطنه، فهل یبقی

ص : 118

محرما فیجب الرجوع إلی مکة أم یبطل إحرامه؟

بسمه تعالی؛ إذا أفسد عمرته المفردة بالجماع قبل إکمال السعی فیرجع ویتم عمرته ثم ینتظر إلی الشهر الآخر فیخرج ویأتی بعض المواقیت الخمسة فیحرم بعمرة وإن کان بطلان العمرة بترک الطواف أو السعی فیرجع ولکن یحرم ثانیا رجاءً من أحد المواقیت ویتدارک أعمال العمرة ثم یأتی أیضا بأعمال العمرة من الطواف وصلاته والسعی والتقصیر أو الحلق ثم یأتی بطواف النساء، واللّه العالم.

سؤال [349] علی فرض بقائه محرما ووجوب الرجوع إلی مکة للأعمال، فهل یجب علیه المرور بالمیقات والإحرام من جدید ولبس ثوبی الإحرام أم لا؟

بسمه تعالی؛ إذا کان رجوعه قبل خروج الشهر الذی بطلت عمرته فیه فلا یحتاج إلی إحرام وإلاّ فإن کان بعد خروج الشهر فیحرم رجاءً کما ذکرنا هذا إذا کان بطلان عمرته بغیر الجماع کما تقدم، واللّه العالم.

سؤال [350] هل یلحق الاستمناء بالأحکام المذکورة من فساد العمرة؟

بسمه تعالی؛ الاستمناء بالعبث بالذکر ملحق بالجماع فی إحرام الحج من حیث کونه موجبا للفساد مطلقا والکفارة مع فرض العلم بالحرمة، وأما فی إحرام العمرة فإن کانت عمرة مفردة فالاستمناء بالنحو السابق موجب لوجوب إعادتها لو کان قبل السعی وأما بعد السعی أو کانت عمرة التمتع فلیس علیه إلاّ الکفارة، واللّه العالم.

سؤال [351] بعد إحرام الحج إذا علم الرجل أنه کان مجنبا حین طوافه فی العمرة، أو إذا علمت المرأة أنها کانت حائضا حین طوافها فی العمرة، والوقت یسع لإعادة أعمال العمرة:

أ) فهل بعد إعادة الطواف وصلاته یجب إعادة السعی والتقصیر أیضا؟

ب) إن کان الجواب (نعم)، فما الحکم إذا کان الوقت یسع للطواف وصلاته

ص : 119

فقط من دون السعی والتقصیر؟

بسمه تعالی؛ إذا وسع الوقت لأعمال العمرة المفردة وجب إعادتها جمیعا وإذا لم یسع الوقت إلاّ للطواف وصلاته فالأحوط أن یأتی بهما ثم یأتی بالتلبیة بقصد الأعم من الإحرام لحج الافراد أو تکرار التلبیة لحج التمتع ثم یأتی بسائر أعمال الحج بقصد الاعم وعلیه أن یأتی بالعمرة المفردة بعد انقضاء أعمال الحج وإذا کان الحج مستقرا علیه أو کانت الاستطاعة باقیة فعلیه إعادة الحج فی العام القادم، واللّه العالم.

سؤال [352] بعد الوقوف ب_(عرفة) إذا علم المحرم (الرجل والمرأة) ببطلان طوافه فی العمرة فما هو الحکم؟

أجبتم بالتالی:

بسمه تعالی؛ إذا علم ببطلان الطواف بعد الوقوف ب_(عرفات) أتم حجه بنیة الاعم من حج الافراد والعمرة المفردة ویعید الحج إذا کان مستطیعا عند الحج الفاسد، أو کان مستقرا علیه قبل ذلک، واللّه العالم.

سؤال [353] وفی استفتاء آخر علی نفس السؤال أجبتم بالتالی:

بسمه تعالی؛ إذا علم ببطلان الطواف بعد الوقوف ب_(عرفات) أتم حجه بنیة الوظیفة الفعلیة علی الأحوط مع قضاء العمل السابق، وعلیه أن یعید الحج إذا کان مستطیعا عند الحج الفاسد، أو کان الحج مستقرا علیه قبل ذلک، واللّه العالم.

وفی استفتاء آخر (فی الماضی القریب) علی السؤال التالی:

بعد أعمال عمرة التمتع إذا تبین للرجل أنه مجنبٌ حین الطواف، أو إذا تبین للمرأة أنها کانت حائضا حین الطواف والوقت لم یسمح لإعادة أعمال العمرة قبل الوقوف الاختیاری، فما هو الحکم؟

أجبتم بالتالی:

ص : 120

بسمه تعالی؛ مع عدم إمکان إعادة أعمال العمرة قبل الوقوف الاختیاری ب_(عرفة) علیه أن ینوی حج الافراد بالاحرام الذی أحرم به لعمرة التمتع، ویأتی بالحج ثم یأتی بالعمرة المفردة، وإذا کان الحج مستقرا علیه من قبل أو کانت الاستطاعة باقیة فعلیه الاعادة فی السنة القادمة، واللّه العالم.

فإذا کان المقصود (أی بطلان الطواف وعدم إمکان إعادته قبل الوقوف الاختیاری)، من السؤال فی هذه الاستفتاءات واحد، فأی جواب یوافق رأیکم المبارک؟

بسمه تعالی؛ الفرق بین المسألتین واضح فإن المحرم إذا علم ببطلان طواف العمرة بعد الوقوف بعرفة أتی بأعمال الحج بقصد الوظیفة الفعلیة علی الأحوط وإذا علم ببطلان طواف العمرة قبل الوقوف بعرفة مع عدم سعة الوقت لإعادة العمرة أصلا فعلیه أن ینوی بإحرامه الذی أحرم به للعمرة حج الافراد وأتی بأعمال الحج بقصد حج الافراد، واللّه العالم.

سؤال [354] إذا أفسد عمرته المفردة بالجماع عالما عامدا وجب علیه إکمال العمرة المفسدة وإعادة العمرة من جدید فی الشهر القابل.

السؤال: إذا أکمل عمرته المفسدة وبقی فی مکة المکرمة إلی حین الشهر القابل فهل یکون محلاً من إحرامه للعمرة الفاسدة (أی ما بین إکماله للعمرة الفاسدة وما بین إحرامه الجدید للعمرة المعادة)، وهل یستطیع فعل محرمات الاحرام کالتغطیة والعقد للتزویج وغیرها أی قبل إعادة العمرة فی الشهر المقبل؟

بسمه تعالی؛ نعم، هو محل من عمرته الفاسدة ویحل له جمیع محرمات الاحرام بعد إکمال عمرته لکنه یجب علیه الذهاب إلی أحد المواقیت للاحرام منها للعمرة الجدیدة ولا یجزی الاحرام لها من أدنی الحل، واللّه العالم.

سؤال [355] إذا أتی بعمرة مفردة ثم تعمد الجماع وفسدت عمرته ولم یعمل

ص : 121

عمرته الفاسدة ولم یبقَ فی مکة إلی الشهر المقبل بل خرج إلی بلاده، فهل یحرم علیه الجماع والصید وباقی محرمات الاحرام أم لا؟

بسمه تعالی؛ یبقی علی إحرامه ویجب علیه الرجوع لمکة وإتمام عمرته والانتظار لمجیء الشهر الجدید والاتیان بعمرة أُخری من أحد المواقیت، واللّه العالم.

سؤال [356] وهل یکون عقده وتزویجه غیر صحیح أم یکون صحیحا؟

بسمه تعالی؛ العقد فی مفروض السؤال أی مع کونه عالما بالحکم والموضوع فاسد، واللّه العالم.

سؤال [357] الصبی الممیز ابن 11 سنة مثلاً إذا أحرم ولم یؤدِ بقیة المناسک للعمرة المفردة هل یترتب علیه محرمات الإحرام، ویجب علیه أن یعود لتأدیة المناسک علی أُصولها لیحل له کل شیء (الزواج أو غیره)؟ وهل مطلوب بکفارات حتّی لو أدی المناسک؟

بسمه تعالی؛ لا شیء علی الصبی، غیر أن الأحوط أن یأتی بعمرة مفردة قبل الزواج، ویحرم لها رجاءً، واللّه العالم.

سؤال [358] هل یجوز تقدیم العمرة المفردة علی حج الإفراد؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بتقدیم العمرة المفردة علی الحج.

سؤال [359] لو أحرم الآفاقی للعمرة فهل یجوز له أن یحرم من مکة لحج الإفراد، أم یرجع إلی المیقات، أم من أدنی الحل؟

بسمه تعالی؛ الإحرام لحج الإفراد لا بد أن یکون من آخر المواقیت، إلاّ لمن کان من أهل مکة أو مجاورا فیها، واللّه العالم.

سؤال [360] إذا ذهبت للعمرة وأخطأت فی الطواف والسعی وطواف النساء، فما هو حکم المیرزا، هل یجوز أن أُنیب أحد الأشخاص لکی یفعل أعمال العمرة

ص : 122

کاملة، من طواف وصلاة وسعی وتقصیر وطواف النساء والصلاة، علما أنی من عمان؟ وما هو الحکم أحوط، أم أحوط وجوبا، أم غیره؟ نسألکم الدعاء.

بسمه تعالی؛ أنت باقٍ علی إحرامک إذا أحرمت بالعمرة المفردة کما هو ظاهر الفرض، وعلیک الرجوع وإتمام أعمال العمرة المفردة بنفسک. وإذا لم تتمکن أو کان الرجوع فعلاً حرجیا لک فتأخذ النائب ویأتی النائب أولاً بالعمرة المفردة عن نفسه، ثم یأتی ببقیة الأعمال نیابة عنک من دون تجدید الإحرام، واللّه العالم.

سؤال [361] لو جاء الإنسان فی شهر شوال (من أشهر الحج) واعتمر، ثم عاد إلی بلاده ورجع فی شهر ذی الحجة لأداء مناسک الحج، فهل:

أ _ یمکن اعتبار العمرة عمرة تمتع؟

ب _ هل یحتاج إلی عمرة أُخری مع الحج، وهل تعتبر تمتع أم مفردة؟

بسمه تعالی؛ یجب علیه عمرة أُخری إن أراد الحج، ولا تکفی العمرة السابقة وتعتبر العمرة الثانیة عمرة تمتع، واللّه العالم.

سؤال [362] هل یجوز العدول من العمرة المفردة إلی عمرة التمتع؟

بسمه تعالی؛ یجعل عمرته المفردة عمرة التمتع، إذا کانت عمرته المفردة فی أشهر الحج ولم یخرج إلی مسافة بعیدة، مثل المدینة، بل إلی القریبة علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [363] هل العمرة المفردة واجبة علی الإنسان؟

بسمه تعالی؛ لا تجب العمرة المفردة علی الآفاقی، نعم هی واجبة علی من کان وظیفته حج الإفراد أو القران، واللّه العالم.

سؤال [364] أنا سوف أُنتدب إلی مکة للعمل من (20) ذی القعدة إلی (15) ذی الحجة، هل فی هلال ذی الحجة یجب علی إعادة العمرة أم لا؟

ص : 123

بسمه تعالی؛ إذا هلّ هلال ذی الحجة وأنت خارج مکة فتعود إلیها بعمرة، ولا تکفی العمرة الأُولی فی شهر ذی القعدة للدخول إلی مکة بها علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [365] إذا أکمل الإنسان أعمال العمرة عن نفسه، فهل یجوز له أن یعتمر عن نفسه مباشرة؟ أو أن یعتمر عن نفسه وغیره مباشرة؟ أو أن یعتمر عن غیره مباشرة؟

بسمه تعالی؛ الأحوط أن یقصد العمرة عن الغیر، کما لا بأس بأن ینویها عن نفسه رجاءً، واللّه العالم.

سؤال [366] اعتمرت فی (12) رجب، ثم عدت واعتمرت فی نفس الشهر جاهلاً بحکم التفریق بینهما ولو بشهر واحد، ولم أعلم بذلک إلاّ بعد العودة إلی البلد؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بالعمل المذکور مع الجهل، کما لا بأس بالإتیان بالعمرة الثانیة رجاءً، واللّه العالم.

سؤال [367] إلی أی حد یستطیع المکلف الذی لم یعمل عمرة فی شهر رجب مثلاً أن یصل بدون إحرام، هل إلی حدود مکة القدیمة وهی علی ما ینقل من المسجد الحرام إلی موقع مسجد الجن حالیا، أم إلی حدود مکة المکرمة الحالیة العرفیة، أم إلی حدود أدنی الحل مثلاً؟

حدود مسجد التنعیم من جهة ومن جهة أُخری حدود الشمیسی بین جدة ومکة المشرفة... وهکذا. المقصود، ما هو الحد الذی یستطیع المکلف أن یمر به دون إحرام، مع العلم أنه لیس لدیه عمرة فی ذات الشهر ولیس به إشکال، أی الحدود المذکورة؟

بسمه تعالی؛ إذا أراد الدخول إلی مکة القدیمة فیجب علیه الإحرام من أحد

ص : 124

المواقیت والإتیان بتمام أعمال العمرة المفردة، وکذا إذا أراد الدخول إلی أول مکة الجدیدة فالأحوط وجوبا أن یحرم أیضا من أحد المواقیت، ویأتی بأعمال العمرة المفردة، واللّه العالم.

سؤال [368] امرأة فرضها حج الإفراد ذهبت للمدینة مع حملة وأحرمت من مسجد الشجرة لحج التمتع فما هو حکم هذا الحج وهل یجزی عن حجة الإسلام فی هذه الحالات:

1 _ إذا علمت بالحکم بعد الإحرام وقبل الاتیان بأی عمل.

2 _ بعد الانتهاء من عمرة التمتع.

3 _ بعد الانتهاء من أعمال الحج.

بسمه تعالی؛ لا یجزی عن وظیفة حج الأفراد نعم إذا التفت إلی الحکم قبل انقضاء وقت الإحرام لحج الأفراد وجب علیها الإحرام لحج الأفراد ولو کان ذلک بعد الانتهاء من عمرة التمتع، واللّه العالم.

سؤال [369] هل یجور للمکلف قلب العمرة المفردة إلی عمرة تمتع... علما بأنه قد أتی بعمرة مفردة...؟

بسمه تعالی؛ إذا أتی بالعمرة المفردة فی أشهر الحج ثم بدا له أن یحج ولم یخرج من مکة المکرمة انقلبت عمرته المفردة إلی تمتع قهرا، واللّه العالم.

سؤال [370] نود أن نستفتیکم فی من یذهب للحج أو العمرة دون أن یزور الرسول صلی الله علیه و آله وأهل البقیع علیهم السلام ؟ فما حکمه وهل حجه أو عمرته باطله؟ وبالإجمال ماهو الحکم بالعمره أو الحج دون زیاره قبر الرسول صلی الله علیه و آله وأهل البقیع علیهم السلام ؟

بسمه تعالی؛ لیست عمرته ولاحجه باطلتین لأن الزیارة لیست شرطا فی الحج والعمرة نعم من کمال العمرة والحج بل ترک الزیارة لقبر النبی والإئمة علیهم السلام وکذا الزهراء علیهاالسلام علی ما ورد فی کیفیة زیارتها من الجفاء؟

ص : 125

سؤال [371] فی (3) ذی القعدة دخلت مکة لعمرة مفردة نیابة. فهل یجوز لی أن أدخل مکة فی 20 ذی القعدة بدون إحرم؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بدخولک مکة فی الیوم المذکور بدون إحرام، واللّه العالم.

سؤال [372] هل یجوز الإتیان بعمرة شعبان فی لیلة الیوم الأول منه وتکون العمرة قد وقعت حینئد فی شعبان أم یجب انتظار الیوم الأول منه؟

بسمه تعالی؛ نعم، یجوز، واللّه العالم.

سؤال [373] من دخل مکة فی شهر ذی القعدة بعمرة مفردة ثم ذهب إلی منی ودخل علیه شهر ذی الحجة فهل یجوز له الرجوع إلی مکة بدون إحرام آخر؟

بسمه تعالی؛ إذا لم یخرج خارج الحرم فلا یجب علیه إحرام جدید ومنی داخل الحرم.

سؤال [374] أنا أشتغل کادر فی إحدی حملات الحج... وأتیت الحج بنیة حجة مفردة (26) ذو القعدة (8) ذو الحجة... واردت أن أحج... فهل یجوز قلب العمرة المفردة إلی عمرة تمتع فی مکة... ماذا أفعل إذا تعذر إمکانیة الإتیان بعمرة تمتع من جدید؟

بسمه تعالی؛ تجعل عمرتک المفردة عمرة تمتع وتحرم للحج من مکة ولا تحتاج إلی عمرة أُخری، واللّه العالم.

سؤال [375] ذهبت امرأة إلی الحج ظنا أنها تستطیع أن تعمل واجبات الحج من طواف وسعی وغیره. ولکنها ذهبت إلی مکة وبسبب الزحام عملت ما یلی: تلبست بإحرام عمرة التمتع، ثم أنابت لطواف العمرة وصلاة الطواف والسعی. وقصرت وأحلت من إحرام العمرة المتمتع بها. ثم یوم الترویة تلبست بإحرام الحج، ووقفت بعرفات والمشعر وأنابت عنها فی الرمی والنحر وطواف الحج

ص : 126

وصلاة الطواف والسعی للحج. فهل هذا العمل یکفی عن حجة الإسلام علما بأنها لم تطف طواف العمرة ولا طواف الحج؟

بسمه تعالی؛ إذا عجزت عن مباشرة الطواف أو غیره من الأفعال واستنابت فی ذلک فحجها صحیح یجزی عن حجة الإسلام، واللّه العالم.

سؤال [376] لقد أدیت فریضة الحج مع والدی ودخلنا بالتمتع والعمرة نویناها لبعض الموتی من أقاربنا وقد أفتی لنا بعض العلماء من بلدنا أنه فی هذه الحالة لاتجب علینا الفدیة لأننا قمنا بالعمرة لغیرنا والفدیة تجب إذا کانت العمرة لنا؟

بسمه تعالی؛ الهدی واجب فی حج التمتع، سواء کان الحاج عن نفسه أو عن غیره کما أن کفارات الإحرام واجبة علی مرتکب موجبها، سواء کان حجة عن نفسه أو عن غیره ومنها کفارة التظلیل إذا ضلل فی حج أو عمرة، واللّه العالم.

سؤال [377] ما مقدار الفاصلة الزمنیة بین العمرتین؟ وهل یمکن أن یعتمر الإنسان عن نفسه یومیا مثلاً؟

بسمه تعالی؛ الفاصل بین عمرتین عن نفسه هو شهر هلالی فإذا اعتمر عن نفسه ودخل شهر جدید جاز له أن یعتمر عن نفسه مرّة أُخری.

سؤال [378] امرأة اعتمرت منذ سنوات ولکنها تخشی بطلان عمرتها آن ذاک بسبب جهلها ببعض الأحکام (من وضوء وأغسال) بعد أن تعلمت الأحکام الصحیحة حجت حجة إن شاء اللّه تکون صحیحة، ولکن بالنسبة للعمرة التی اعتمرتها أیام جهلها، إذا نوت تعتمر مرّة أُخری ماذا تقول بالنیة؟ علما بأنها مازالت غیر متزوجة خشیة ألاّ یکون زواجها حلال لا سمح اللّه.

بسمه تعالی؛ إذا لم تعلم ببطلان عمرتها ولو لأجل الشک فی صحة الوضوء أو الغسل وکان المورد من موارد جریان قاعدة الفراغ فعمرتها محکومه بالصحة وتنوی أداء العمرة قربة إلی اللّه إذا أرادت العمرة من جدید کما لا إشکال فی

ص : 127

زواجها إذا أرادت الزواج، واللّه العالم.

سؤال [379] هل تجب العمرة علی من کانت وظیفته حج التمتع ولم یکن مستطیعا لها (کالأجیر)؟

بسمه تعالی؛ لا تجب علیه العمرة المفردة وتجزی عمرة التمتع قبل الحج عنها.

سؤال [380] إذا أراد المعتمر أن یأتی بعمرة أُخری (لنفسه أو نیابة) هل یستطیع الإحرام فی التنعیم لذلک؟

بسمه تعالی؛ لا بأس أن یحرم من التنعیم للعمرة الثانیة المستحبة النیابیة أو لنفسه رجاءً، وأمّا إذا کان أجیرا لعمرة منفردة فالأحوط الخروج إلی أحد المواقیت القریبة کالجحفة والإحرام للمستأجر، واللّه العالم.

سؤال [381] مولای سیکون ذهابنا إلی مکة إن شاء اللّه فی أواخر ذی القعدة وبعد أعمال عمرة التمتع نرجع إلی المدینة والدخول إلی مکة مرة أُخری فی ذی الحجة (الخروج من مکة اضطراری) هل الدخول مرة أُخری إلی مکة یوجب الإحرام أم تجزی الأُولی؟ کما إذا کان دخولی فی ذی القعدة؟

بسمه تعالی؛ الدخول إلی مکة مرة أُخری فی شهر ذی القعدة لا یحتاج إلی إحرام جدید، أما إذا کان الدخول إلیها فی شهر ذی الحجة فیجب الإحرام من أحد المواقیت، وفی الفرض المذکور المیقات هو مسجد الشجرة والإتیان بأعمال عمرة جدیدة، علما بأن الحاج لا یجوز له الخروج من مکة قبل الإتیان بأعمال الحج فهو مرتهن بالحج إلاّ فی حالة الضرورة، وفی حالة الضرورة یحرم فی شهر ذی الحجة من مسجد الشجرة لعمرة التمتع وعلیه أن یأتی بطواف النساء للعمرة السابقة التی أتی بها فی شهر ذی القعدة قبل أعمال العمرة الجدیدة فی شهر ذی الحجة.

ص : 128

سؤال [382] إذا أردت الدخول إلی مکة ولا أُرید الحج أو العمرة فهل یجب علیّ الإحرام؟

بسمه تعالی؛ إذا أردت دخول مکة فلا بد من الإحرام من المیقات للحج أو للعمرة، واللّه العالم.

سؤال [383] 1 _ هل مسألة وجوب الإحرام لدخول مکة مرة ثانیة للعمرة المفردة تحسب بالشهر الهلالی أو بالشهر العددی؟

بسمه تعالی؛ المدار علی الشهر الهلالی لا العددی.

2 _ إذا أدیت العمرة فی أول الشهر ثم خرجت من مکة وتجاوزت المیقات، کما لو ذهبت إلی المدینة المنورة، وأردت الرجوع إلی مکة فی منتصف الشهر نفسه، فهل یجب الإحرام عند وصولی للمیقات لدخول مکة أم لا؟

بسمه تعالی؛ لا یجب الإحرام لدخول مکة فی الفرض المزبور.

3 _ ما هی الفترة التی یجوز لی البقاء فیها فی مکة بعد أداء العمرة المفردة؟ وهل یجب علیَّ تجدید العمرة بعدها أم یجب الخروج فقط؟

بسمه تعالی؛ إذا خرج من مکة وأراد الدخول إلیها بعد دخول الشهر الهلالی الجدید فیجب الإحرام من المیقات الذی یمرّ به.

سؤال [384] امرأة ترید أن تؤدی العمرة المفردة، فما حکمها فی الحالات التالیة:

1 _ لو کانت حائضا قبل الإحرام وتعلم بأن الرفقة لن تمهلها حتی تطهر، فهل یجوز لها الإحرام والاستنابة لطواف العمرة وصلاتها، ثم تسعی بنفسها وتقصر، وبعد ذلک تستنیب لطواف النساء وصلاته؟

2 _ وماذا لو فاجأها الحیض وهی فی المیقات أو فی الطریق إلیه والحال هذه، فهل یجوز لها الإحرام والاستنابة للطوافین وصلاتیهما؟

ص : 129

3 _ وفی مثل هذه الحال ولکن الحیض فاجأها بعد الإحرام فهل یجوز لها الاستنابة کذلک؟

4 _ وفی حالات عدم جواز الاستنابة هل یجوز لها دخول مکة بدون إحرام حیث إن بقاءها خارج مکة بدون محرم سیسبب حرجا أو مشقة؟

بسمه تعالی؛ نعم، یجوز لها ذلک، وبذلک تبین الجواب عن الفرض الثانی والثالث، ولا یجوز لها دخول مکة بغیر إحرام، بل تحرم وتأتی مکة ثم تستنیب للطواف وصلاته ثم تسعی بنفسها ثم تقصر ثم تستنیب لطواف النساء وصلاته، واللّه العالم.

سؤال [385] تعتزم اللجنة الثقافیة بقریتنا تکریم الطلبة المتفوقین دراسیا، لتحفیزهم علی مزید من الجد والعطاء، وربطا لهم بخط الإیمان، بتکریمهم برحلة إیمانیة إلی الدیار المقدسة لتأدیة العمرة، وزیارة مسجد وقبر الرسول الأعظم صلی الله علیه و آله ، وبین هؤلاء الطلبة المکرمین أطفال دون سن البلوغ، واللجنة لا تصطحب أحدا من المکرمین إلاّ بموافقة خطیة من ولی أمره، وبعد الإعلان عن الرحلة أثار البعض بعض الإشکالیات من قبیل جواز أو عدم جواز دخول غیر البالغ مکة بدون عقد نیة الإحرام، ومن یعقدها علی الطفل... الخ.

والسؤال:

1 _ هل یجوز أخذ هؤلاء للعمرة، وتأدیة أعمال العمرة بهم، دون وجود ولیهم الشرعی (الأب أو الجد)، علما بأن أعضاء اللجنة من المؤمنین، وسیرافقهم مرشد دینی فی العمرة؟

2 _ هل یشترط وجود الولی فی الفرض المذکور أم یکفی الإذن منه فی حال عقد نیة الإحرام؟

وما حکم الدخول بهم إلی مکة بکیفیة المتشبه بالإحرام؟

ص : 130

بسمه تعالی؛ لا بأس بالعمل المذکور بعد أخذ موافقة أولیاء الأطفال، ولا یجب علی الأطفال الإحرام، نعم لا بأس بإحرامهم ویحرم بهم الولی، والمراد به هو من یتکفل بأمر حجهم أو عمرتهم ولو بتوکیل أولیائهم لا الأب أو الجد للأب، کما لا بأس بدخولهم مکة من دون إحرام، واللّه العالم.

سؤال [386] اعتمرت العمرة الواجبة قبل زواجی (4) مرات ووضوئی لم یکن صحیحا ولا کاملاً، ثم تزوجت واعتمرت أنا وزوجتی ولم یکن وضوؤها صحیحا،

والسؤال هل عملنا السابق محکوم بالصحة لأننا جهال غیر ملتفتین أم یجب علیّ الطلاق وعدم الرجوع ما دام العمر؟ لأن وضوئی لم یکن صحیحا فبالتالی طواف النساء أیضا لم یکن صحیحا والعقد باطل؟ وهل یجب علینا إعادة العمرة وطواف النساء مرة واحدة عن جمیع المرات السابقة أو أُعیدها بعدد المرات التی اعتمرت فیها من غیر وضوء صحیح؟

علما أننا کنا جاهلین غیر ملتفتین حال العمرة أنا مثلاً کنت أغسل ذراعی دون الکف لأنی لم أکن أعلم بوجوب غسل الکف ولم أکن أمسح رأسی ولا قدمی لجهلی بوجوب مسحهما، ثم ماذا عن أولادی هل هم شرعیین أم هم أبناء شبهة؟ وهل یرثون منی أم لا؟

بسمه تعالی؛ إذ لم تغتسل قبل الطواف غسلاً مستحبا کغسل زیارة البیت فأنت باقٍ علی إحرامک الأول وزواجک باطل، ولکن لا تحرم علیک زوجتک لأجل جهلک بحرمة الزواج معها، وأولادک أولاد حلال ویرثون منک، وعلیک تدارک أعمال العمرة کما أنها تتدارک أعمال عمرتها، ثم یجوز لکما الزواج بعد ذلک.

سؤال [387] تزوّجت امرأة وأنجبت أطفالاً، ثمّ تبین لها بعد ذلک خطأ فی

ص : 131

صحة تطهیرها للملابس _ عن تقصیر منها _ والتی ذهبت بها أکثر من مرّة إلی العمرة قبل أن یحدث عقد زواجها، ما حکم هذا العقد وما حکم الأطفال التی أنجبتها؟ وهل یعتبرون أولاد شبهة؟ وما حکم هذه المسألة فیما لو کانت المرأة نفسها لم تکن تتوضأ بشکل صحیح؟

بسمه تعالی؛ فی مفروض السؤال إن أحرز أن أعمال العمرة التی أتت بها قبل عقد الزواج کانت باطلة بأن کان الوضوء للطواف مثلاً باطلاً فالعقد الذی وقع بعدها وإن کان باطلاً ویجب تجدیده بعد تدارک أعمال العمرة ولکنه لا یوجب الحرمة الأبدیة فی مفروض السؤال، والأطفال الذین أنجبتهم فی هذا التقدیر هم أولادها وأولاد الزوج، ویترتب علیهم أحکام الأولاد، ولا بد فی تدارک أعمال العمرة من أن یحرم فی المیقات بقصد العمرة الجدیدة رجاءً فتأتی بأعمال العمرة السابقة أولاً، ثم تأتی بأعمال العمرة الجدیدة، وهکذا الحکم فیما إذا أحرز أن ملابسها کانت نجسة وطافت فی تلک الملابس مع الجهل بکیفیة التطهیر تقصیرا علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [388] سیدة قامت بأداء العمرة لأول مرة ثم بعد أربع سنوات قامت بأداء فریضة الحج أیضا لأول مرة، وبعد 3 سنوات من حجها بدأت تشک أنها لم تقم بأداء طواف النساء فی عمرتها فهی لا تتذکر ذلک وأکبر الظن لدیها أنها لم تؤدِّه، وذلک لأنها تتذکر أنها افترقت عن الجماعة فی السعی بین الصفا والمروة، وبعد ذلک بمدة وجدتهم، ومن ثم ذهبوا إلی السکن دون سؤالهم إیاها ما إذا طافت أم لا وهی لم تکن ملمة بالأحکام.

فما حکم علاقتها بزوجها فی هذه الفترة؟ وماذا یترتب علی ما قامت به؟ علما أنها لم تتذکر إلاّ بعد هذه الفترة الطویلة؟ وهی جاهلة بحکم ترک طواف النساء؟ هل طوافها فی الحج طواف النساء یسقط الوجوب عن طوافها السابق

ص : 132

الذی ترکته فی العمرة؟

بسمه تعالی؛ إذا شکت بعد الزواج والمواقعة فی أنها جاءت بطواف النساء أم لا، لا تعتنی بشکها، والظن ملحق بالشک، هذا مع احتمال الالتفات إلی الإتیان بأعمالها حین العمل، أما لو تیقنت أنها لم تطف طواف النساء فیجب علیها الامتناع عن الجماع فقط دون سائر الاستمتاعات حتی تأتی بعمرة أُخری وتطوف لطواف النساء السابق للعمرة السابقة علی الأحوط، وتأتی بأعمال العمرة الجدیدة بما فیها طواف النساء لها، واللّه العالم.

سؤال [389] ما المقصود من هذه العبارة: (الشهر الذی أدی فیه نسکه) هل هو الشهر العددی أم الهلالی؟

الخوئی؛ المقصود هو الشهر الهلالی.

سؤال [390] من دخل مکة فی أشهر الحج بعمرة مفردة، وکان بانیاً أن یأتی بعدها إذا قربت أیام الحج بحج الإفراد (ندباً) فهل یجوز له أن یحرم لحجه من أدنی الحل، أم لابد من الرجوع إلی احد المواقیت؟

الخوئی؛ لابد من الرجوع إلی احد المواقیت، واللّه العالم.

عمرة التمتع

سؤال [391] لو أکمل المکلف عمرة التمتع وحل من إحرامه، وفی الیوم الثانی أو الثالث سافر من مکة إلی جدة أو الطائف لضرورة کنسیان جواز سفره أو نقوده أو غیر ذلک، ورجع إلی مکة المکرمة فی نفس الیوم، فهل یجب علیه شیء؟

الخوئی؛ لا یجوز الخروج من مکة بعد الفراغ من عمرة التمتع إلاّ محرماً فلو خرج بدون إحرام عصی إذا لم یکن معذوراً، ولکن لیس علیه شیء، ولا یضر بصحة أعماله، واللّه العالم.

سؤال [392] من جاء بعمرة تمتع للحج المندوب إذا بدا له قبل یوم عرفة أن

ص : 133

یعدل عن الحج ویرجع لبلده، فهل له أن یعدل بعمرة التمتع إلی عمرة مفردة ویأتی بطواف النساء ویخرج من مکة أم لا؟

الخوئی؛ لا یجوز أن یعدل إلی المفردة، ولزمه إتمامها بالحج کما نوی من الأول.

سؤال [393] هل یجوز لمن اعتمر عمرة التمتع أن یخرج إلی منی والمشعر وعرفات قبل أداء الحج أم لا؟

الخوئی؛ لا یجوز إلاّ بعد الإحرام للحج، ثم الخروج إلی ما أراد إن کان بحاجة إلی الخروج.

سؤال [394] هل یجوز لمن اعتمر عمرة التمتع الخروج من مکة للضرورة فقط أو لکل حاجة؟

الخوئی؛ یجوز للضرورة مع الإحلال بإحرام حجه وتلبسه به.

سؤال [395] من دخل مکة المکرمة بعمرة مفردة فی أشهر الحج وخرج منها ورجع إلیها قبل مضی شهر من الإتیان بالعمرة المذکورة، وبقی فی مکة إلی أوان الحج، فإذا أراد هذا الشخص أن یأتی بحج تمتع فماذا یعمل؟

وإذا کان یلزمه الإتیان بعمرة تمتع فمن أین یحرم لها، هل یحرم من أحد المواقیت أم یجوز له الإحرام من أدنی المحل؟

الخوئی؛ علیه الإحرام من أحد المواقیت، وإن لم یتمکن من ذلک علیه أن یخرج من مکة إلی مقدار یمکن له الخروج إلیه فیحرم منه، واللّه العالم.

سؤال [396] ما حکم من أحل من عمرة التمتع، وأنشأ إحرام العمرة المفردة، إذا کان جاهلاً بالحکم، أو ناسیاً، أو کان متعمداً؟

الخوئی؛ العمرة المفردة لا تصح فی جمیع الصور الثلاث، إلاّ بعد أداء الحج، بسعیه بعد الطواف، وصلاته، ورمی الجمار أیضاً أیام التشریق، فنسک التمتع من

ص : 134

العمرة لا یتدخل بینهما إحرام فی عمرة أُخری، واللّه العالم.

سؤال [397] من کان وظیفته حج التمتع، فأنشأ من المیقات إحرام حج التمتع جهلاً بالحکم، ولم یعلم بأن وظیفته أن ینشئ إحرام عمرة التمتع فما هو حکمه؟

الخوئی؛ إذا کان من قصده امتثال الأمر الفعلی، وتخیل أنه الأمر بالحج صح إحرامه للعمرة ویأتی بنسکها ویجزیه، أما لو اعتقد أن اللازم فعلاً هو إحرام الحج، فلیستأنف الإحرام من أوله، أما من المیقات، أو من المراتب بعده، حسبما بینا فی تارک الإحرام.

سؤال [398] لو کان سکن الحاج فی مکان یبعد عن منی خمسمئة متر، هل یصح له بعد أعمال عمرة التمتع الذهاب إلی منی؟

الخوئی؛ نعم، یجوز له الذهاب إلی منی، واللّه العالم.

سؤال [399] من کانت وظیفته عمرة التمتع لو دخل (مکة) من غیر إحرام عمدا حتی ضاق وقت الإتیان بالعمرة فما تکلیفه؟ وما حکمه إذا کان معذورا؟

بسمه تعالی؛ إذا کان الحج واجبا علیه یجب علیه الخروج إلی خارج الحرم ثمّ یمشی إلی ناحیة المیقات الذی ترک الإحرام منه ویحرم هناک ویدخل بهذا الإحرام ویأتی بأعمال العمرة ثمّ یحرم من مکة لحج التمتع والأحوط إعادة ذلک الحج، وبمثل ذلک یعمل فی فرض کونه معذورا إلاّ أنه لا حاجة إلی إعادة الحج، واللّه العالم.

سؤال [400] ما هو رأی السید الخوئی فیما إذا فصل بین حج التمتع والعمرة بعمرة مفردة فهل یبطل حجه؟

بسمه تعالی؛ لا یبطل حجّه وإنّما تبطل عمرته المفردة إذا لم یمضِ شهر علی عمرته الأُولی وإلاّ صحت عمرته وتحسب متعة، واللّه العالم.

سؤال [401] هل الفصل بین العمرة والحج بعمرة مفردة یبطل الأُولی؟

ص : 135

بسمه تعالی؛ لا یجوز الفصل بین عمرة التمتع والحج بعمرة مفردة إذا لم ینقضِ شهر إحرام عمرة التمتع، ومع انقضاء الشهر یدخل بإحرام جدید ولا تبطل عمرته الأُولی وإن حسبت الثانیة متعة، واللّه العالم.

سؤال [402] ما حکم من دخل مکة بعمرة التمتع عن نفسه أو نیابة عن الغیر ولم تکن حجته الأُولی وبعد أداء أعمال العمرة أو فی أثنائها أراد العدول منها إلی المفردة حیث إنه لم یتمکن من أداء الحج لمرض أو عسر أو ما شابه فهل یجوز له ذلک؟

بسمه تعالی؛ إذا لم یتمکن من أداء الحج أو کان فی ذلک حرجا علیه فیجوز له ترکه والأحوط أن یجعل عمرته عمرة مفردة فیأتی بطواف النساء، واللّه العالم.

سؤال [403] إذا کان علی أظافر المرأة صبغ وأتت بأعمال عمرة التمتع ولم تعلم أن الصبغ مانع من الوضوء أو الغسل فهل أعمالها صحیحة أم لا مع العلم أنها التفتت إلی ذلک بعد الانتهاء من وقت العمرة؟

بسمه تعالی؛ فی الفرض المذکور عمرتها غیر صحیحة فمع وجود الوقت للعمرة علیها التدارک ومع عدم وجود الوقت تتم أعمالها بقصد الأعم من حج الإفراد والعمرة المفردة ولو بقیت استطاعتها أو صارت مستطیعة فیما بعد تأتی بالحج فی السنین المقبلة، واللّه العالم.

سؤال [404] لو أحرم لعمرة التمتع أو المفردة وخرج من مکة لضرورة أو غیرها قبل التحلل ثمّ عزم علی العودة فماذا یجب علیه؟

بسمه تعالی؛ یرجع ویتم عمرته، واللّه العالم.

سؤال [405] لو اعتمر فی آخر شهر رجب فی السابع والعشرین منه وخرج من مکة وأراد الدخول مرة أُخری ولم یعلم أن هلال شهر شعبان هلّ أم لا، هل یدخل بإحرام أم یستصحب أنه ما زال من شهر رجب؟

ص : 136

بسمه تعالی؛ نعم، یستصحب بقاء شهر رجب ویجوز له أن یدخل مکة بدون إحرام ولکن الأحوط الأولی الدخول إلی مکة محرما رجاءً، واللّه العالم.

سؤال [406] رجل أحرم لعمرة التمتع ودخل مکة، وبعد دخوله إلی مکة أُصیب بمرض لم یستطع معه إکمال أعمال العمرة، فهناک فرضان؛ فتارة یمکن حمله وأخذه إلی عرفات والمزدلفة ولکنه بعدها لا یستطیع أن یکمل الأعمال، وتارة لا یستطیع الصعود إلی الموقفین ولو عن طریق حمله وما شابه؛ لأن ذلک خطر علیه. فما هو حکمه فی الفرضین؟ وشکرا.

بسمه تعالی؛ إذا أمکن حمله إلی الموقفین یحمل ویستنیب عنه فی بقیة الأعمال، وإن لم یمکن حمله إلی الموقفین بطل حجه، والأحوط جعل عمرته مفردة ولو بالاستنابة عنه فی طواف النساء، واللّه العالم.

سؤال [407] العمرة الثانیة فما فوق، هل یجوز للإنسان أن ینویها عن نفسه وغیره، أم عن نفسه أو غیره؟

بسمه تعالی؛ لا بأس أن یشرک معه غیره فی العمرة المستحبة، واللّه العالم.

سؤال [408] ما هو حکم من علم ببطلان طوافه أو سعیه لعمرة التمتع بعد زوال الیوم التاسع وهو فی عرفة؟

بسمه تعالی؛ فی مفروض السؤال: بطلت عمرته وعلیه اعادة الحج من قابل، ولکن الأحوط أن یعدل إلی حج الإفراد، ویتمه بقصد الأعم من الحج والعمرة المفردة، واللّه العالم.

أحکام بطلان العمرة

سؤال [409] اعتمر رجل مع زوجته وعندما وصل إلی مکة کانت زوجته علی غیرطهارة فأناب عنها فی طواف العمرة المفردة ولجهله أن زوجته کان علیها أن تسعی وتقصر فقد قام هو أیضاً بالسعی والتقصیر وطواف النساء أیضاً فما الحکم

ص : 137

فی ذلک وماذا یتوجب علیه فعله الآن؟

بسمه تعالی؛ هی باقیة علی إحرامها فلابد أن تأتی بعمرة جدیده إما بنفسها إذا تمکنت من ذلک وتحرم من المیقات رجاءً أو بنائبها إذا لم تتمکن من الذهاب إلی مکة، واللّه العالم.

سؤال [410] لو وقعت العمرة المفردة فی نهایة شهر وبدایة شهر آخر، فهل تکون هذه العمرة للشهر الأول أو للشهر الثانی؟

بسمه تعالی؛ تکون للشهر الأول، واللّه العالم.

سؤال [411] إذا کانت عندی عاملة منزلیة من أهل السنة وأخذتها معی إلی العمرة فهل تقوم بالأعمال علی وفق مذهبها أو علی المذهب الشیعی وهل یجب علی شیء فی ذلک؟ ولو جعلتها تقوم بالأعمال علی وفق مذهبی فهل هناک إشکال؟

بسمه تعالی؛ لا بأس أن تأتی بالأعمال علی وفق مذهب الشیعة وینفعها وینفعکم إن شاء اللّه مع اعتقادها بمذهب الشیعة وصحة العمل، واللّه العالم.

سؤال [412] هل یصح لمن بقی علیه طواف النساء فی العمرة المفردة وقد دخل الشهر الثانی أن یحرم لعمرة ثانیة مع غض النظر عن کون بقاء طواف النساء علیه لعذر کالحیض أم لا؟

بسمه تعالی؛ الأحوط عدم الإتیان بعمرة أُخری قبل طواف النساء للعمرة السابقة وفی مفروض السؤال فإن کان قد خرج من الحرم وأراد الرجوع إلی مکة فیکون مقتضی الاحتیاط الوجوبی الإحرام لعمرة مفردة أُخری رجاءً فیأتی بأعمال العمرة بکاملها ثم یأتی بطواف النساء عن العمرة السابقة، واللّه العالم.

سؤال [413] إذا حدث خلل فی بعض أعمال الحج السابق ثمّ حج ثانیا، فما هو الحکم إذا کان الحج الأوّل حجة الإسلام والثانی حجا ندبیا وإذا کان الأول عمرة

ص : 138

مفردة والثانی حجاً نیابیا؟ وما الحکم إذا کان العکس؟

بسمه تعالی؛ إذا کان الخلل موجبا لفساد الحج صحّ حجه الثانی وصحت عمرته أیضا وإذا لم یکن موجبا للفساد یتدارکه بلا فرق بین الحج الواجب والمستحب وإذا کان الأوّل عمرة مفردة یتدارک الخلل فیها أوّلاً ثمّ یأتی بالحج وإلاّ ففی صحة حجّه إشکال، واللّه العالم.

أقسام الحجّ

اشارة

(مسألة 143) : أقسام الحجّ ثلاثة: تمتّع، وإفراد، وقران، والأوّل فرض من کان البعد بین أهله والمسجد الحرام ستة عشر فرسخاً أو أکثر، والآخران فرض من کان أهله حاضری المسجد الحرام، بأن یکون البعد بین أهله والمسجد الحرام أقلّ من ستة عشر فرسخاً.

(مسألة 144) : لا بأس للبعید أن یحجّ حجّ الإفراد أو القران ندباً، کما لا بأس للحاضر أن یحجّ حجّ التمتّع ندباً، ولا یجوز ذلک فی الفریضة، فلا یجزی حجّ التمتّع عمّن وظیفته الإفراد أو القران، وکذلک العکس، نعم قد تنقلب وظیفة المتمتّع إلی الإفراد، کما یأتی.

(مسألة 145) : إذا أقام البعید فی مکّة، فإن کانت إقامته بعد استطاعته ووجوب الحجّ علیه وجب علیه حجّ التمتّع، وأمّا إذا کانت استطاعته بعد إقامته فی مکّة وجب علیه حجّ الإفراد أو القران بعد الدخول فی السنة الثالثة، وأمّا إذا استطاع قبل ذلک وجب علیه حجّ التمتّع، هذا إذا کانت إقامته بقصد المجاورة، وأمّا إذا کانت بقصد التوطّن فوظیفته حجّ الإفراد أو القران من أوّل الأمر، إذا کانت استطاعته بعد ذلک، وأمّا إذا کانت قبل قصد التوطّن فی مکّة فوظیفته حجّ التمتّع، وکذلک الحال فیمن قصد التوطّن فی غیر مکّة من الأماکن التی یکون البعد بینها وبین المسجد الحرام أقلّ من ستة عشر فرسخاً.

(مسألة 146) : إذا أقام فی مکّة وکانت استطاعته فی بلده، أو استطاع فی مکّة قبل انقلاب فرضه إلی حجّ الإفراد أو القران، فالأظهر جواز إحرامه من أدنی الحلّ، وإن کان

ص : 139

الأحوط أن یخرج إلی أحد المواقیت والإحرام منها لعمرة التمتّع، بل الأحوط أن یخرج إلی میقات أهل بلده.

حجّ التمتّع

(مسألة 147) : یتألّف هذا الحجّ من عبادتین، تسمّی أُولاهما بالعمرة والثانیة بالحجّ، وقد یطلق حجّ التمتّع علی الجزء الثانی منهما، ویجب الإتیان بالعمرة فیه قبل الحجّ.

(مسألة 148) : تجب فی عمرة التمتّع خمسة أُمور:

الأمر الأول: الإحرام من أحد المواقیت، وستعرف تفصیلها.

الأمر الثانی: الطواف حول البیت.

الأمر الثالث: صلاة الطواف.

الأمر الرابع: السعی بین الصفا والمروة.

الأمر الخامس: التقصیر، وهو أخذ شیء من الشعر أو الأظفار.

فإذا أتی المکلّف بهذه الأعمال الخمسة خرج من إحرامه، وحلّت له الأُمور التی کانت قد حرمت علیه بسبب الإحرام.

(مسألة 149) : اللازم علی المکلّف أن یتهیّأ لأداء وظائف الحجّ فیما إذا قرب منه الیوم التاسع من ذی الحجّة الحرام.

وواجبات الحجّ ثلاثة عشر، وهی کما یلی:

1 _ الإحرام من مکّة، علی تفصیل یأتی.

2 _ الوقوف فی عرفات من ظهر الیوم التاسع من ذی الحجّة الحرام إلی المغرب، وتقع عرفات علی بعد أربعة فراسخ من مکّة القدیمة.

3 _ الوقوف فی المزدلفة یوم العید الأضحی من الفجر إلی طلوع الشمس، وتقع المزدلفة بین عرفات ومکّة.

4 _ رمی جمرة العقبة فی منی یوم العید، ومنی علی بعد فرسخ واحد من

ص : 140

مکة تقریباً.

5 _ النحر أو الذبح فی منی یوم العید.

6 _ الحلق أو أخذ شیء من الشعر أو الظفر فی منی، وبذلک یحلّ له ما حرم علیه من جهة الإحرام ما عدا النساء والطیب، بل الصید علی الأحوط.

7 _ طواف الزیارة بعد الرجوع إلی مکّة.

8 _ صلاة الطواف.

9 _ السعی بین الصفا والمروة، وبذلک یحلّ الطیب أیضاً.

10 _ طواف النساء.

11 _ صلاة طواف النساء، وبذلک تحلّ النساء أیضاً.

12 _ المبیت فی منی لیلة الحادی عشر ولیلة الثانی عشر، بل لیلة الثالث عشر فی بعض الصور کما سیأتی.

13 _ رمی الجمار الثلاث فی الیوم الحادی عشر والثانی عشر، بل فی الیوم الثالث عشر أیضاً فیما إذا بات المکلّف هناک علی الأظهر.

(مسألة 150) : یشترط فی حجّ التمتّع أُمور:

1 _ النیّة، بأن یقصد الإتیان بحجّ التمتّع بعنوانه، فلو نوی غیره أو تردّد فی نیّته لم یصحّ حجّه.

2 _ أن یکون مجموع العمرة والحجّ فی أشهر الحجّ، فلو أتی بجزء من العمرة قبل دخول شوّال لم تصحّ العمرة.

3 _ أن یکون الحجّ والعمرة فی سنة واحدة، فلو أتی بالعمرة وأخّر الحجّ إلی السنة القادمة لم یصحّ التمتّع، ولا فرق فی ذلک بین أن یقیم فی مکّة إلی السنة القادمة وأن یرجع إلی أهله ثمّ یعود إلیها، کما لا فرق بین أن یحلّ من إحرامه بالتقصیر وأن یبقی محرماً إلی السنة القادمة.

ص : 141

4 _ أن یکون إحرام حجّه من نفس مکّة مع الاختیار، وأفضل مواضعه المقام أو الحجر، وإذا لم یمکنه الإحرام من نفس مکّة أحرم من أیّ موضع تمکّن منه.

5 _ أن یؤدّی مجموع عمرته وحجّه شخص واحد عن شخص واحد، فلو استؤجر اثنان لحجّ التمتّع عن میّت أو حیّ، أحدهما لعمرته والآخر لحجّه لم یصحّ ذلک، وکذلک لو حجّ شخص وجعل عمرته عن واحد وحجّه عن آخر لم یصحّ.

(مسألة 151) : إذا فرغ المکلّف من أعمال عمرة التمتّع وجب علیه الإتیان بأعمال الحجّ، ولا یجوز له الخروج من مکّة لغیر الحجّ، إلاّ أن یکون خروجه لحاجة ولم یخف فوات أعمال الحجّ، فیجب والحالة هذه أن یحرم للحجّ من مکّة ویخرج لحاجته، ثمّ یلزمه أن یرجع إلی مکّة بذلک الإحرام ویذهب منها إلی عرفات، وإذا لم یتمکّن من الرجوع إلی مکّة ذهب إلی عرفات من مکانه.

وکذلک لا یجوز لمن أتی بعمرة التمتّع أن یترک الحجّ اختیاراً ولو کان الحجّ استحبابیاً، نعم إذا لم یتمکّن من الحجّ فالأحوط أن یجعلها عمرة مفردة، ویأتی بطواف النساء.

(مسألة 152) : کما لا یجوز للمتمتّع الخروج من مکّة بعد تمام عمرته، کذلک لا یجوز له الخروج منها فی أثناء العمرة علی الأحوط، فلو علم المکلّف قبل دخوله مکّة باحتیاجه إلی الخروج منها، کما هو شأن الحملداریة فله أن یحرم أولاً بالعمرة المفردة لدخول مکّة فیقضی أعمالها، ثمّ یخرج لقضاء حوائجه، ویحرم ثانیاً لعمرة التمتّع، والأحوط مضیّ شهر من إحرام عمرته الأُولی کما مرّ ویمکنه أن یجعل العمرة المفردة عمرة تمتّع فیأتی بعدها بحجّ التمتّع.

(مسألة 153) : المحرّم من الخروج عن مکّة بعد الفراغ من أعمال العمرة أو أثناءها، إنّما هو الخروج عنها إلی محل آخر، ولا بأس بالخروج إلی أطرافها وتوابعها، وعلیه فلا بأس للحاج أن یکون منزله خارج البلد فیرجع إلی منزله أثناء العمرة أو بعد

ص : 142

الفراغ منها.

(مسألة 154) : إذا خرج من مکّة بعد الفراغ من أعمال العمرة من دون إحرام وخرج من الحرم، ففیه صورتان:

الأُولی: أن یکون رجوعه قبل مضی شهر إحرامه لعمرته، ففی هذه الصورة یلزمه الرجوع إلی مکّة بدون إحرام، فیحرم منها للحجّ ویخرج إلی عرفات.

الثانیة: أن یکون رجوعه بعد مضی شهر إحرامه لعمرته، ففی هذه الصورة تلزمه إعادة العمرة، والأحوط لزوماً الإتیان بطواف النساء للأُولی ولا یبعد أن یکون لزوم إحرامه تکلیفیاً فلو دخل مکّة عصیاناً أو نسیاناً واکتفی بالعمرة الأُولی صحّ حجّه.

(مسألة 155) : من کانت وظیفته حجّ التمتّع لم یجز له العدول إلی غیره من إفراد أو قران، ویستثنی من ذلک من دخل فی عمرة التمتّع ثمّ ضاق وقته فلم یتمکّن من إتمامها وإدراک الحجّ، فإنّه ینقل نیّته إلی حجّ الإفراد ویأتی بالعمرة المفردة بعد الحجّ، وحدّ الضیق المسوّغ لذلک خوف فوات الرکن من الوقوف الاختیاری فی عرفات.

(مسألة 156) : إذا علم مَن وظیفته التمتّع ضیق الوقت عن إتمام العمرة وإدراک الحجّ قبل أن یدخل فی العمرة، لم یجز له العدول من الأوّل، بل وجب علیه تأخیر الحج إلی السنة القادمة.

(مسألة 157) : إذا أحرم لعمرة التمتّع فی سعة الوقت، وأخّر الطواف والسعی متعمّداً إلی زمان لا یمکن الإتیان فیه بهما وإدراک الحجّ بطلت عمرته، ولا یجوز له العدول إلی الإفراد علی الأظهر، لکن الأحوط أن یعدل إلیه ویتمّها بقصد الأعمّ من حجّ الإفراد والعمرة المفردة.

* * *

سؤال [414] إذا أتی الحاج (الذی یرید حج التمتع) بالعمرة (أی بعمرة التمتع) ثم لم یتمکن من الإتیان بالحج لعذر من الاعذار، وجیء به إلی بلدته فما وظیفته

ص : 143

بالنسبة إلی النساء، وما هی وظیفته بالنسبة إلی الحج فیما بعد؟

الخوئی؛ أما وظیفته بالنسبة إلی النساء فعلیه طواف النساء علی الأحوط (وجوباً) وعدم الجماع ما لم یأتِ به علی ما ینبغی، أما بالمباشرة أو بالاستنابة، وأما وظیفته لحجه فإن کان مستقراً علیه قبل ذلک العام فعلیه تدارکه فی القابل مع العمرة المستأنفة بصفة التمتع، وبعدها الحج للزوم اتحادهما فی عام واحد للتمتع، وإن لم یکن مستقراً أو کان قد حج حجة الإسلام قبل ذلک العام فلا شیء علیه.

سؤال [415] ما حکم من حج بغیر وظیفته کأن یحج من فرضه التمتع حج القران جهلاً بالحکم أو نسیانا؟

بسمه تعالی؛ لا یجزی إن کانت حجة الإسلام، واللّه العالم.

سؤال [416] شخص فرغ من أعمال عمرة التمتع فعرضت له حادثة أوجبت نقله من مکة إلی مستشفی فی خارجها والطبیب یمنعه فعلاً من العود إلی مکة للإحرام منها للحج فما هو تکلیفه إذا کان متمکنا من الوقوف فی عرفات والمشعر؟

بسمه تعالی؛ إذا کان متمکنا من الإحرام فی مکانه أحرم منه ثم یذهب إلی عرفات ثمّ إلی المشعر ثمّ یأتی بالأعمال اللاحقة مباشرة أو تسبیبا، واللّه العالم.

سؤال [417] إذا کان من أهل مکة ثمّ أقام خارجها (بعد الحدّ الشرعی) ثمّ استطاع فهل یحج إفرادا أم تمتعا؟

بسمه تعالی؛ إذا قصد التوطن خارج الحد ثمّ حصلت له الاستطاعة فوظیفته التمتع وأما إذا لم یقصد التوطن خارج الحد فوظیفته حج الإفراد أو القران علی الأحوط لو لم یکن أظهر، واللّه العالم.

حجّ الإفراد

ص : 144

مرّ علیک أنّ حجّ التمتّع یتألّف من جزأین، هما عمرة التمتع والحجّ، والجزء الأوّل منه متّصل بالثانی، والعمرة تتقدّم علی الحجّ.

أمّا حجّ الإفراد فهو عمل مستقل فی نفسه، واجب کما علمت علی من یکون الفاصل بین منزله وبین المسجد الحرام أقلّ من ستة عشر فرسخاً، وفیما إذا تمکّن مثل هذا المکلّف من العمرة المفردة وجبت علیه بنحو الاستقلال أیضاً.

وعلیه فإذا تمکّن من أحدهما دون الآخر وجب علیه ما یتمکّن منه خاصّة، وإذا تمکّن من أحدهما فی زمان ومن الآخر فی زمان آخر وجب علیه القیام بما تقتضیه وظیفته فی کلّ وقت، وإذا تمکّن منهما فی وقت واحد وجب علیه حینئذٍ الإتیان بهما، والمشهور بین الفقهاء فی هذه الصورة وجوب تقدیم الحجّ علی العمرة المفردة، وهو الأحوط.

(مسألة 158) : یشترک حجّ الإفراد مع حجّ التمتّع فی جمیع أعماله، ویفترق عنه فی أُمور:

أولاً: یعتبر اتّصال العمرة بالحجّ فی حجّ التمتّع ووقوعهما فی سنة واحدة کما مرّ، ولا یعتبر ذلک فی حجّ الإفراد.

ثانیاً: یجب النحر أو الذبح فی حجّ التمتّع کما مرّ ولا یعتبر شیء من ذلک فی حجّ الإفراد.

ثالثاً: لا یجوز تقدیم الطواف والسعی علی الوقوفین فی حجّ التمتّع مع الاختیار ویجوز ذلک فی حجّ الإفراد.

رابعاً: إنّ إحرام حجّ التمتّع یکون بمکّة، وأمّا الإحرام فی حجّ الإفراد فهو فی أحد المواقیت الآتیة.

خامساً: یجب تقدیم عمرة التمتّع علی حجّه، ولا یعتبر ذلک فی حجّ الإفراد.

سادساً: لا یجوز بعد إحرام حجّ التمتّع الطواف المندوب علی الأحوط الوجوبی، ویجوز ذلک فی حجّ الإفراد.

ص : 145

(مسألة 159) : إذا أحرم لحجّ الإفراد ندباً جاز له أن یعدل إلی عمرة التمتّع، إلاّ فیما إذا لبّی بعد السعی، فلیس له العدول حینئذٍ إلی التمتّع.

(مسألة 160) : إذا أحرم لحجّ الإفراد ودخل مکّة جاز له أن یطوف بالبیت ندباً، ولکن یجب علیه التلبیة بعد الفراغ من صلاة الطواف علی الأحوط.

* * *

سؤال [418] من دخل مکة لحج الافراد، هل یجوز له الخروج منها قبل الحج؟

الخوئی؛ یجوز ذلک فی الفرض، واللّه العالم.

التبریزی؛ إذا دخل مکة محرماً بإحرام حج الافراد فلا بأس بالخروج إلی الأمکنة البعیدة، إذا اطمأن بإتمام أعمال الحج معه، وأما إذا دخل محرماً للعمرة المفردة وأتمها فلا بأس بالخروج حینئذ.

سؤال [419] المتواجد فی مکة المکرمة إذا أراد الإتیان بحج الإفراد فمن أین یحرم له؟

بسمه تعالی؛ یجوز الإحرام من أدنی الحل إذا کان مجاورا، واللّه العالم.

حجّ القران

(مسألة 161) : یتّحد هذا العمل مع حجّ الإفراد فی جمیع الجهات، غیر أنّ المکلّف یصحب معه الهدی وقت الإحرام، وبذلک یجب الهدی علیه، والإحرام فی هذا القسم من الحجّ کما یکون بالتلبیة یکون بالإشعار أو بالتقلید، وإذا أحرم لحجّ القران لم یجز له العدول إلی حجّ التمتّع.

* * *

سؤال [420] هل الأفضل حج القران أو الإفراد؟

بسمه تعالی؛ حجّ القران، واللّه العالم.

سؤال [421] إذا أقام المکی بالمدینة مثلاً سنتین أو أکثر من دون إعراض عن

ص : 146

وطنه الأصلی، فما هی وظیفته لو کانت استطاعته فی غیر وطنه الأصلی؟

بسمه تعالی؛ وظیفته وظیفة المکی ما لم یتخذ محل إقامته وطنا، واللّه العالم.

مواقیت الإحرام

هناک أماکن خصّصتها الشریعة الإسلامیة المطهرة للإحرام منها، ویجب أن یکون الإحرام من تلک الأماکن، ویسمّی کلّ منها میقاتاً، وهی عشرة:

1 _ ذو الحلیفة ویقع قریباً من المدینة المنوّرة، وهو میقات أهل المدینة وکلّ من أراد الحجّ عن طریق المدینة، والأحوط لزوماً أن یکون إحرامه من القسم القدیم لمسجد الشجرة أو ما یحاذیه من الیسار أو الیمین، والأحوط الإحرام من نفس المسجد القدیم مع الإمکان.

(مسألة 162) : لا یجوز تأخیر الإحرام من مسجد الشجرة إلی الجُحفة إلاّ لضرورة، من مرض أو ضعف أو غیرهما من الموانع.

2 _ وادی العقیق، وهو میقات أهل العراق ونجد وکلّ من مرّ علیه من غیرهم، وهذا المیقات له أجزاء ثلاثة: المسلخ وهو اسم لأوّله، والغمرة وهو اسم لوسطه، وذات عرق وهو اسم لآخره، والأحوط الأولی أن یحرم المکلّف قبل أن یصل ذات عرق، فیما إذا لم تمنعه عن ذلک تقیة أو مرض.

(مسألة 163) : یجوز الإحرام فی حال التقیة قبل ذات عرق سرّاً من غیر نزع الثیاب إلی ذات عرق، فإذا وصل ذات عرق نزع ثیابه ولبس ثوبی الإحرام هناک.

3 _ الجُحفة، وهی میقات أهل الشام ومصر والمغرب وکلّ من یمرّ علیها من غیرهم، إذا لم یحرم من المیقات السابق علیها.

4 _ یلملم، وهو میقات أهل الیمن وکلّ من یمرّ من ذلک الطریق، ویلملم إسم لجبل.

5 _ قرن المنازل، وهو میقات أهل الطائف وکلّ من یمرّ من ذلک الطریق، ولا یختصّ بالمسجد، فأیّ مکان یصدق علیه أنّه من قرن المنازل جاز له الإحرام منه،

ص : 147

فإن لم یتمکّن من إحراز ذلک فله أن یتخلّص بالإحرام قبلاً بالنذر کما هو جائز اختیاراً.

6 _ مکّة القدیمة فی زمان الرسول صلی الله علیه و آله والتی حدّها من عقبة المدنیین إلی ذی طوی، وهی میقات حجّ التمتّع، والأحوط لزوماً عدم الإحرام من مکّة الجدیدة نعم لا بأس بالإحرام من المکان الذی یشکّ فی کونه من مکّة القدیمة.

7 _ المنزل الذی یسکنه المکلّف، وهو میقات من کان منزله دون المیقات إلی مکّة فإنّه یجوز له الإحرام من منزله ولا یلزم علیه الرجوع إلی المواقیت.

8 _ الجعرانة: وهی میقات أهل مکّة لحجّ القران والإفراد علی الأحوط وفی حکمهم من جاور مکّة بعد السنتین، فإنّه بمنزلة أهلها، وأمّا قبل ذلک فحکمه کما تقدّم فی المسالة (146).

9 _ محاذاة مسجد الشجرة، فإنّ من أقام بالمدینة شهراً أو نحوه وهو یرید الحجّ ثمّ بدا له أن یخرج فی غیر طریق المدینة، فإذا سار ستة أمیال کان محاذیاً للمسجد، ویحرم من محلّ المحاذاة، وفی التعدی عن محاذاة مسجد الشجرة إلی محاذاة غیره من المواقیت بل عن خصوص المورد المذکور إشکال، ولکنّه غیر بعید خصوصاً إذا لم یکن الفصل کثیراً.

10 _ أدنی الحلّ، وهو میقات العمرة المفردة بعد حجّ القران أو الإفراد، بل لکلّ عمرة مفردة لمن کان بمکّة وأراد الإتیان بها، والأفضل أن یکون من الحدیبیة أو الجعرانة أو التنعیم وکذا یجوز لمن جاور مکّة شهرین أو أزید أن یخرج إلی أدنی الحلّ ویحرم منه لعمرة التمتّع.

أحکام المواقیت

(مسألة 164) : لا یجوز الإحرام قبل المیقات ولا یکفی المرور علیه محرماً، بل لابدّ من الإحرام من نفس المیقات، ویستثنی من ذلک موردان:

1 _ أن ینذر الإحرام قبل المیقات، فإنّه یصحّ ولا یلزمه التجدید فی المیقات

ص : 148

ولا المرور علیه، بل یجوز له الذهاب إلی مکّة من طریق لا یمرّ بشیء من المواقیت، ولا فرق فی ذلک بین الحجّ الواجب والمندوب والعمرة المفردة، نعم إذا کان إحرامه للحجّ فلابدّ من أن یکون إحرامه فی أشهر الحجّ کما تقدّم.

2 _ إذا قصد العمرة المفردة فی رجب وخشی عدم إدراکها إذا أخّر الإحرام إلی المیقات جاز له الإحرام قبل المیقات، وتحسب له عمرة رجب، وإن أتی ببقیة الأعمال فی شعبان، ولا فرق فی ذلک بین العمرة الواجبة والمندوبة.

(مسألة 165) : یجب علی المکلّف الیقین بوصوله إلی المیقات والإحرام منه، أو یکون ذلک عن اطمئنان أو حجّة شرعیة، ومنها قول الناس الذین یعیشون فی أطراف تلک الأماکن، ولا یجوز له الإحرام عند الشکّ فی الوصول إلی المیقات.

(مسألة 166) : لو نذر الإحرام قبل المیقات وخالف وأحرم من المیقات لم یبطل إحرامه، ووجبت علیه کفّارة مخالفة النذر، إذا کان متعمّداً.

(مسألة 167) : کما لا یجوز تقدیم الإحرام علی المیقات لا یجوز تأخیره عنه، فلا یجوز لمن أراد الحجّ أو العمرة أو دخول مکّة أن یتجاوز المیقات اختیاراً إلاّ محرماً، حتّی إذا کان أمامه میقات آخر، فلو تجاوزه وجب العود إلیه مع الإمکان، نعم إذا لم یکن المسافر قاصداً لما ذکر لکن لما وصل حدود الحرم أراد أن یأتی بعمرة مفردة جاز له الإحرام من أدنی الحلّ.

(مسألة 168) : إذا ترک المکلّف الإحرام من المیقات عن علم وعمد حتّی تجاوزه، ففی المسألة صور:

الأُولی: أن یتمکّن من الرجوع إلی المیقات، ففی هذه الصورة یجب علیه الرجوع والإحرام منه، سواء أکان رجوعه من داخل الحرم أم کان من خارجه، فإن أتی بذلک صحّ عمله من دون إشکال.

الثانیة: أن یکون المکلّف فی الحرم ولم یمکنه الرجوع إلی المیقات، لکن أمکنه

ص : 149

الرجوع إلی خارج الحرم.

الثالثة: أن یکون فی الحرم ولم یمکنه الرجوع إلی المیقات أو إلی خارج الحرم، ولو من جهة خوفه فوات الحجّ.

الرابعة: أن یکون خارج الحرم ولم یمکنه الرجوع إلی المیقات.

وقد حکم جمع من الفقهاء بفساد العمرة فی الصور الثلاث الأخیرة بعدم صحتها والإحرام من غیر المیقات وهو أحوط.

(مسألة 169) : إذا ترک الإحرام عن نسیان أو إغماء أو ما شاکل ذلک، أو ترکه عن جهل بالحکم أو جهل بالمیقات، فللمسألة کسابقتها صور أربع:

الصورة الأُولی: أن یتمکّن من الرجوع إلی المیقات، فیجب علیه الرجوع والإحرام من هناک.

الصورة الثانیة: أن یکون فی الحرم ولم یمکنه الرجوع إلی المیقات، لکن أمکنه الرجوع إلی خارج الحرم، وعلیه حینئذٍ الرجوع إلی الخارج والإحرام منه، والأحوط فی هذه الصورة الابتعاد عن الحرم بالمقدار الممکن ثمّ الإحرام من هناک.

الصورة الثالثة: أن یکون فی الحرم ولم یمکنه الرجوع إلی الخارج، وعلیه فی هذه الصورة أن یحرم من مکانه وإن کان قد دخل مکّة.

الصورة الرابعة: أن یکون خارج الحرم ولم یمکنه الرجوع إلی المیقات، وعلیه فی هذه الصورة أن یحرم من محلّه.

وفی جمیع هذه الصور الأربع یحکم بصحّة عمل المکلّف إذا قام بما ذکرناه من الوظائف، وفی حکم تارک الإحرام من أحرم قبل المیقات أو بعده ولو کان عن جهل أو نسیان.

(مسألة 170) : إذا ترکت الحائض الإحرام من المیقات لجهلها بالحکم إلی أن دخلت الحرم، فعلیها کغیرها الرجوع إلی الخارج والإحرام منه، إذا لم تتمکّن من الرجوع إلی

ص : 150

المیقات، بل الأحوط لها فی هذه الصورة أن تبتعد عن الحرم بالمقدار الممکن ثمّ تحرم علی أن لا یکون ذلک مستلزماً لفوات الحجّ، وفیما إذا لم یمکنها إنجاز ذلک فهی وغیرها علی حد سواء.

(مسألة 171) : إذا فسدت العمرة وجبت إعادتها مع التمکّن، ومع عدم الإعادة ولو من جهة ضیق الوقت یفسد حجّه، وعلیه الإعادة فی سنة أُخری.

(مسألة 172) : قال جمع من الفقهاء بصحّة العمرة فیما إذا أتی المکلّف بها من دون إحرام لجهل أو نسیان، ولکنّ هذا القول لا یخلو من إشکال، والأحوط فی هذه الصورة الإعادة علی النحو الذی ذکرناه فیما إذا تمکّن منها، وهذا الإحتیاط لا یترک البتّة.

(مسألة 173) : قد تقدّم أنّ النائی یجب علیه الإحرام لعمرته من أحد المواقیت الخمسة الأُولی، فإن کان طریقه منها فلا إشکال، وإن کان طریقه لا یمرّ بها کما هو الحال فی زماننا هذا، حیث إنّ الحجّاج یردون جدّة ابتداءً وهی لیست من المواقیت فلا یجزئ الإحرام منها إلاّ إذا کانت محاذیة لأحد المواقیت علی ما عرفت، ولکن محاذاتها غیر ثابتة، بل المطمأن به عدمها.

فاللازم علی الحاجّ حینئذ أن یمضی إلی أحد المواقیت مع الإمکان، أو ینذر الإحرام من بلده أو من الطریق قبل الوصول إلی جدّة بمقدار معتد به، ولو فی الطائرة فیحرم من محلّ نذره.

ویمکن لمن ورد جدّة بغیر إحرام أن یمضی إلی «رابغ» الذی هو فی طریق المدینة المنوّرة ویحرم منه بنذر، باعتبار أنّه قبل الجحفة التی هی أحد المواقیت، وإذا لم یمکن المضی إلی أحد المواقیت ولم یحرم قبل ذلک بنذر لزمه الإحرام من جدّة بالنذر، ثمّ یجدّد إحرامه خارج الحرم قبل دخوله فیه.

(مسألة 174) : تقدّم أنّ المتمتّع یجب علیه أن یحرم لحجّه من مکّة، فلو أحرم من غیرها عالماً عامداً لم یصحّ إحرامه وإن دخل مکّة محرماً، بل وجب علیه الاستئناف من

ص : 151

مکّة مع الإمکان، وإلاّ بطل حجّه.

(مسألة 175) : إذا نسی المتمتّع الإحرام للحجّ بمکّة وجب علیه العود مع الإمکان، وإلاّ أحرم فی مکانه ولو کان فی عرفات وصحّ حجّه، وکذلک الجاهل بالحکم.

(مسألة 176) : لو نسی إحرام الحجّ ولم یذکر حتّی أتی بجمیع أعماله صحّ حجّه، وکذلک الجاهل.

* * *

سؤال [422] شخص حج (بیت اللّه الحرام) وبعد عدة سنوات شک فی صحة حجه، من الجهات التالیة: 1 _ أنه أحرم من قرن المنازل، ثم شک بعد ذلک فی کون المنطقة التی أحرم منها هی قرن المنازل؟

2 _ أحرم للحج من منطقة العزیزیة فی مکة المکرمة؟

الخوئی؛ اما إحرام عمرته فیفحص ویسأل أهل الخبرة عن أن المکان الذی أحرم منه هل هو قرن المنازل أو لا، فإن ثبت أنه هو فهو، وإلاّ فالأحوط إعادة الحج، وأما إحرام حجه من مکة الجدیدة جهلاً فلا بأس علیه من هذه الجهة.

سؤال [423] هل یجوز الإحرام من جدة بالنذر، وما حکم من فعل ذلک ولم یعلم بالحکم، إلاّ بعد الانتهاء من أعمال الحج؟

الخوئی؛ لا یجوز ذلک اختیاراً، باعتبار أن جدة لم یعلم کونها تقع قبل المیقات، وإنما یصح الإحرام بالنذر إذا کان قبل المیقات، أو یحرم من المیقات نفسه، أما مع الاضطرار وعدم التمکن من المضی إلی المیقات لیحرم منه، ولم یحرم بالنذر من بلده، أو فی الطائرة، قبل الوصول إلی جدة، جمع احتیاطاً بین الإحرام من جدة بالنذر وتجدید الإحرام خارج الحرم فی أدنی الحل، واللّه العالم.

التبریزی؛ إذا لم یجدد إحرامه قبل دخوله الحرم، مع عدم إمکانه الرجوع إلی المیقات، کما هو ظاهر الفرض، أو لم یرجع إلی المیقات مع إمکان الرجوع إلیه،

ص : 152

بل اکتفی بالإحرام من جده، فعلیه إعادة الحج علی الأحوط وجوباً.

سؤال [424] ما هی الضرورة التی تسوغ للشخص الإحرام من جدة بالنذر؟

الخوئی؛ إذا لم یتمکن من الرجوع إلی أحد المواقیت والإحرام منه، أحرم من جدة بالنذر ثم یجدد فی أدنی الحل، واللّه العالم.

سؤال [425] ما هو میقات أهل مصر والمغرب وغیرهم، الذین یقدمون إلی جدة عن طریق البحر؟

الخوئی؛ یلزم علیهم أن یمضوا إلی أحد المواقیت ویحرموا منها، تراجع المسألة (173) من مناسک الحج.

سؤال [426] إذا أحرم الحاج لعمرة مفردة فی شهر الحج، وبعد الانتهاء من أعمالها أراد أن یحج حج إفراد، هل یجب علیه الرجوع إلی المیقات للإحرام، أم یجزیه الإحرام من مکة المکرمة؟

الخوئی؛ نعم، یجب علیه الرجوع إلی المیقات، ولا یجزیه الإحرام من نفس مکة، واللّه العالم.

سؤال [427] إذا سافر الحاج وعند وصوله إلی مطار جدة منع من الذهاب إلی أحد المواقیت، وأُجبر علی الذهاب إلی مکة، فأحرم من المطار الذی لیس میقات، فهل یجزیه هذا الإحرام، أم یجب علیه الذهاب إلی أدنی الحل لتجدید الإحرام؟

الخوئی؛ یجب فی الفرض الإحرام من مکانه بالنذر، ثم تجدید العقد فی أدنی الحل.

سؤال [428] شخص أدی عمرة مفردة، ثم أراد أن یأتی بعمرة التمتع، هل یکون میقاته مسجد التنعیم أم قرن المنازل؟

الخوئی؛ یکون میقاته قرن المنازل دون مسجد التنعیم، یعنی لا یکفی إحرامه من أدنی الحل، بل لابد من الإحرام من أحد المواقیت المعروفة کالمیقات

ص : 153

المزبور، والجحفة ونحوهما، واللّه العالم.

سؤال [429] شخص أدی عمرة مفردة، ثم أراد أن یأتی بعمرة أُخری مفردة، هل یکون میقاته مسجد التنعیم أم قرن المنازل؟

الخوئی؛ یکون میقاته مسجد التنعیم، یعنی یکفی إحرامه من أدنی الحل، کمسجد التنعیم ونحوه، واللّه العالم.

سؤال [430] شخص یرید أن یحرم من قرن المنازل، ولکنه یعرف المسجد القدیم، هل یستطیع أن یحرم من المسجد الجدید؟

الخوئی؛ إذا کان المسجد الجدید فی قرن المنازل عند تشخیص أهل الخبرة جاز ذلک الإحرام منه، واللّه العالم.

سؤال [431] نعرف أنه یصح الإحرام قبل المیقات بالنذر، ویصح ذلک فی الطائرة، کما یظهر فی المناسک، ولکن بعض العلماء أشکل فی ذلک، من جهة أن الناذر عندما یقول مثلاً _ علی أن أُحرم فی هذا المکان _ تکون الطائرة قد تحرکت إلی مکان آخر غیر المکان الذی نذر أن یحرم فیه، فهل هذا الاشکال متوجه، وکیف یصح حینئذ الإحرام فی الطائرة؟

الخوئی؛ لا إشکال فیه، لأنه یقصد التلبس بالاحرام من حین الفراغ من صیغة النذر مباشرة، ومن ذلک المکان الذی یصل إلیه حینذاک، واللّه العالم.

سؤال [432] نظراً لصعوبة النزول (السکن) أیام الحج فی مکة القدیمة یضطر کثیر من المؤمنین النزول فی مناطق الشیشة والعزیزیة، فهل یجوز النزول فی هذه المناطق، وهل یجوز الإحرام للحج من هذه المناطق أیضاً؟

الخوئی؛ الأحوط أن یکون الإحرام من مکة القدیمة، والافضل أن یکون من المسجد، وأما النزول فی هاتین المنطقتین فلا بأس به، نعم إذا خرج من هاتین المنطقتین وکان محرماً، فالأحوط ترک التظلیل فی الطریق، واللّه العالم.

ص : 154

التبریزی؛ یعلق علی جوابه قدس سره : الأحوط ترک التظلیل حتی فی مکة القدیمة.

سؤال [433] من أحرم من جدة، ودخل مکة، وأتی بالاعمال المطلوبة للعمرة، وعلم بالحکم أنه لا یجوز الإحرام من جدة فما هو حکمه؟ ولو التفت أو علم بالحکم قبل أن یأتی بالاعمال فماذا یجب علیه؟

الخوئی؛ ان کانت العمرة واجبة لزمته الاعادة بالاحرام من المیقات، أو مما تمکن الابتعاد عن الحرم، بما لا یفوت وقتها (علی التفصیل المذکور فی المناسک) وان کانت مستحبة فلا شیء علیه، ویتمها بطواف النساء علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [434] بعد تغییر بناء مسجد الشجرة بالنحو الذی ضاعت معه المعالم عن المکلف بالشکل الذی لا یمکنه تحدید الموقع الاصلی لموقع الإحرام من المسجد ولو بالسؤال کما حدث فی العام السابق بالنسبة إلی بعض الحجاج، أین یمکن تحقیق الإحرام فی مثل هذه الحال وما هو التکلیف؟

الخوئی؛ المیقات هو منطقة ذی الحلیفة لا خصوص المسجد، واللّه العالم.

سؤال [435] ساکن جدة هل یجوز له الإحرام منها، سواء للعمرة المفردة أو لعمرة التمتع فی الحالات الآتیة: 1 _ إذا کان مضی علی سکناه بها اکثر من ثلاث سنوات؟

الخوئی؛ یکفی سکناه فی جدة هذه المدة للاحرام منها.

2 _ إذا کان لم یمضِ هذه المدة ولکن لایعلم کم هی المدة التی سیسکنها أهی یوم أو سنة أو عشر سنوات کما یکون للعاملین فی العسکریة؟

الخوئی؛ لا بد أن یبقی فیها مدة یصدق أن منزله فیها.

التبریزی؛ لابد من الدخول فی السنة الثالثة.

3 _ فی حالة التردد من قبل المکلف فی صدق عنوان أن منزله فیها علیه

ص : 155

فیصدق أنه من أهل جدة أم لا؟

الخوئی؛ لابد من البقاء مقداراً یوجب صدق عنوان المقر والمنزل، إلاّ إذا جاء إلی جدة غیر قاصد للعمرة ثم بدا له الإتیان بها جاز له الإحرام من أدنی الحل.

التبریزی؛ 3 _ إذا شک فی صدق العنوان لا بد أن یذهب إلی احد المواقیت.

سؤال [436] إذا نذر المکلف أن یحرم قبل المیقات، وخالف وأحرم من المیقات، هل یحکم بصحة إحرامه أم لا بد له من الرجوع؟

الخوئی؛ یحکم بصحة إحرامه، ولکن یجب علیه کفارة مخالفة النذر إذا کان متعمداً.

سؤال [437] بعض المؤمنین ذهبوا لأداء العمرة بواسطة الطائرة، وکان باعتقادهم أن یحرموا قبل دخول مکة المکرمة، من أی مکان، فلما وصلوا جدة لم یکونوا محرمین، وفی الطریق بین جدة ومکة دخلوا احد المساجد فاغتسلوا هناک وأحرموا کذلک، وواصلوا سیرهم باتجاه مکة، دون الذهاب إلی المیقات، وأتوا بجمیع الاعمال والنسک، فما حکم عمرتهم، وهل یجب علیهم الإصلاح؟

الخوئی؛ إن کانوا متمکنین من ذهابهم إلی احد المواقیت لم یصح منهم ذلک الإحرام، وإن لم یتمکنوا صح إحرامهم وعمرتهم، وعلی التقدیرین لیس علیهم شیء بعد ذلک ولا یحتاجون إلی إصلاح.

التبریزی؛ إن کانوا متمکنین من ذهابهم إلی أحد المواقیت لم یصحّ منهم ذلک الإحرام وحیث وقع منهم ذلک جهلاً بطلت عمرتهم علی الأحوط، وإن لم یتمکنوا صحّ إحرامهم وعمرتهم وعلی التقدیرین لیس علیهم شیء بعد ذلک ولا یحتاجون إلی إصلاح، واللّه العالم.

سؤال [438] ذکرتم فی مناسک الحج المسألة (141) أنه لا یجوز دخول مکة لأحد إلاّ محرماً إلاّ من یتکرر منه الدخول والخروج کالحطاب والحشاش

ص : 156

ونحوهما، فهل صاحب سیارة الأُجرة الذی یتردد بین مکة والمدینة وجدة کثیراً حکمه کذلک؟

الخوئی؛ إن کان کثیر الدخول کالحطاب والحشاش فله حکمهما.

سؤال [439] هل یجوز لمن فسدت عمرته (عمرة التمتع) أن یحرم لها ثانیاً من أدنی الحل کالتنعیم مثلاً، أم لابد أن یذهب إلی أحد المواقیت الأُخری کقرن المنازل مثلاً؟

الخوئی؛ إن کان فی سعة من الوقت لزمه الإحرام من أحد المواقیت البعیدة، وإن لم یسع الوقت فیحرم مما یسعه حسب تفصیل التارک للاحرام المذکور فی المسألة (179) من المناسک.

سؤال [440] هل وادی السیل الصغیر هو قرن المنازل أو وادی السیل الکبیر أم کلاهما لیسا بقرن المنازل وغیر میقاتین؟

الخوئی؛ تعیین ذلک موکول إلی أهل الخبرة من المحلیین لتلک النقطة.

سؤال [441] المعروف حالیا أن وادی السیل هو قرن المنازل، هل یجوز الإحرام منه أم لا؟

الخوئی؛ یرجع إلی تصدیق أهل الخبرة الموثوقین من أهل الموضع.

سؤال [442] هل یجوز الإحرام من مدینة جدة للعمرة المفردة، ولعمرة التمتع حال الاختیار، حتی ولو کان بإمکان الشخص أن یذهب لاحد المواقیت، مثل الطائف والمدینة المنورة ولو بالطائرة؟

الخوئی؛ هذا بامکان أهل جدة فقط، وأما غیرهم ممن فی جدة وغیر معدود من أهلها فلا یصح له اختیاراً، مع التمکن من الإحرام من بعض المواقیت المسماة.

سؤال [443] من دخل مکة بعمرة مفردة فهل إحرامه لحج التمتع یجب أن

ص : 157

یکون من المیقات، أو یجوز الإحرام من أدنی الحل؟

بسمه تعالی؛ یرجع إلی المیقات، ویحرم منه لعمرة التمتع، واللّه العالم.

سؤال [444] هل یجب الإحرام لدخول الحرم مع عدم قصد دخول مکة المکرمة؟

بسمه تعالی؛ لا یجب، واللّه العالم.

سؤال [445] المقیم بمکة إذا تکرر منه الخروج فی کل یوم أو کل أُسبوع، فهل یجب علیه الإحرام للدخول فیها؟

بسمه تعالی؛ لا فرق بین المقیم وغیره، واللّه العالم.

سؤال [446] إذا دخل الحرم أو مکة بغیر إحرام عمدا أو لعذر، فهل بقاؤه فیه محرما لیجب علیه الخروج فورا أم لا؟

بسمه تعالی؛ لا یکون بقاؤه محرما، واللّه العالم.

سؤال [447] من دخل مکة بإحرام العمرة المفردة فأتی بأعمالها ثمّ خرج إلی عرفات مثلاً لإنجاز بعض الأعمال المتعلقة بخدمة الحجاج وأراد الرجوع إلی مکة فهل یلزمه الإحرام لعمرة مفردة أُخری؟

بسمه تعالی؛ نعم، یلزمه الإحرام إذا مضی شهر إحرام العمرة المفردة، واللّه العالم.

سؤال [448] فی المناسک (من خرج من مکة بعد إتمام العمرة المفردة فإنه یجوز له العود إلیها من دون إحرام قبل مضی الشهر الذی أدّی نسکه فیه)، فهل یجری الحکم المذکور إذا کانت العمرة المأتی بها لا لنفسه بل نیابة عن غیره؟

بسمه تعالی؛ لا فرق بینهما وإن کان الأحوط هو الإحرام ثانیا إذا کان إحرامه الأوّل نیابة عن غیره، واللّه العالم.

سؤال [449] من خرج عن مکة ولم یخرج عن الحرم فهل یجب علیه الإحرام

ص : 158

لدخول مکة إذا مضی شهر عن عمرته السابقة؟

بسمه تعالی؛ لا یجب علیه الإحرام وإن کان أحوط، واللّه العالم.

سؤال [450] رجل دخل مکة غفلة ورغب فی البقاء دون أداء النسک فهل له ذلک؟ أم یجب علیه الخروج إلی خارج الحرم؟

بسمه تعالی؛ لا یجب علیه الخروج، واللّه العالم.

سؤال [451] إذا کان (الحملداریة) یحتاجون إلی الذهاب إلی مکة فی آخر ذی القعدة ثمّ یرجعون فی أوّل ذی الحجة هل هناک وسیلة یتخلصون بها من إعادة الإحرام مرّة ثانیة إذا کانت المدة أقل من عشرة أیام بین العمرة الأُولی ودخولهم مرة ثانیة؟

بسمه تعالی؛ یجب الإحرام إذا کان الدخول الثانی بعد الشهر الذی أحرم فیه والعبرة بتعدد الشهر لا الأیام فالمثال فی السؤال یحتاج إلی تجدید الإحرام بخلاف ما لو دخل فی أوّل شهر وخرج وأراد الدخول فی آخره فلا یحتاج، واللّه العالم.

سؤال [452] إذا جاء المکلف بعمرة مفردة فی شهر رجب وبقی فی مکة القدیمة إلی أن هلّ هلال شهر شعبان وخرج إلی مثل جبل النور الذی هو خارج مکة القدیمة قطعا (إذا لم یکن خارجا حتی عن حدودها الحدیثة)؟

أ: هل یجوز دخول مکة إذا أراد الرجوع إلی محل سکناه فی مکة القدیمة بغیر إحرام أم لا؟

بسمه تعالی؛ الأحوط الأولی عدم الدخول بدون إحرام کما تقدم، واللّه العالم.

ب: علی فرض عدم الجواز بغیر إحرام فهل یکفی الإحرام من أدنی الحل (کالتنعیم) أم لابد من الذهاب إلی المیقات؟

بسمه تعالی؛ نعم، یکفیه الإحرام من أدنی الحل، واللّه العالم.

ص : 159

ج: علی فرض کفایة الإحرام من أدنی الحل فهل یجوز له الدخول بغیر إحرام فیما لو خرج من مکه بعد ذلک؟

بسمه تعالی؛ نعم، یجوز له ذلک، واللّه العالم.

د: هل یدخل بإحرام إذا خرج من مکة القدیمة والحدیثة وهو ما زال فی الحرم وأراد الدخول إلی محل سکناه فی مکة القدیمة أم لا؟

بسمه تعالی؛ إعادة الإحرام فی الفرض احتیاط مستحب کما فی فرض الخروج إلی جبل النور، واللّه العالم.

سؤال [453] هل یجوز للمتمتع الإحرام للحج من بیته إذا کان یسکن فی بیت بعید من الحرم یقال إنه خارج حدود مکة الأصلیة؟

بسمه تعالی؛ نعم، یجوز له الإحرام من بیته لعمرة التمتع وأمّا حج التمتع فیجب الإحرام له من مکة القدیمة علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [454] هل یجوز الإحرام لحج التمتع من مکة الجدیدة وعلی القول بالمنع وأنها لیست تابعة لمکة القدیمة فهل یجوز الإحرام منها للعمرة المفردة باعتبارها خارج الحرم (بالنسبة للمتواجد فی مکة)؟

بسمه تعالی؛ الأحوط أن یحرم لحج التمتع من مکة القدیمة مع التمکن وأمّا الإحرام للعمرة المفردة فیکفی أن یذهب إلی مسجد التنعیم فیحرم من هناک، واللّه العالم.

سؤال [455] إذا أتی بالعمرة المفردة ثمّ قصد الإتیان بحج التمتع فهل یلزمه الذهاب إلی أحد المواقیت لیحرم لعمرة التمتع؟

بسمه تعالی؛ نعم، إلاّ إذا وقعت العمرة المفردة فی أشهر الحج فله أن یجعلها عمرة التمتع، واللّه العالم.

سؤال [456] إذا دخل مکة بدون إحرام جهلاً أو عمدا وأراد أن یحرم للعمرة،

ص : 160

فهل یصح إحرامه من التنعیم مثلاً؟

بسمه تعالی؛ یحرم من أحد المواقیت البعیدة إن وسع الوقت علی التفصیل المذکور فی المناسک المسألة 169، واللّه العالم.

سؤال [457] لو مرّ علی المیقات من دون قصد مکة حتی وصل إلی أدنی الحلّ فبدا له أن یحرم للعمرة المفردة فمن أین یحرم؟

بسمه تعالی؛ یجب علیه الرجوع إلی المیقات والإحرام منه، وإن لم یمکن ذلک أحرم من مکانه ویجدده بقصد الأعم فی أدنی الحل، واللّه العالم.

سؤال [458] هل ساکن جدّة للدراسة فی الجامعة عدّة سنین یحرم من منزله فی جدّة أم لابد من أن یذهب إلی أحد المواقیت المعروفة؟

بسمه تعالی؛ نعم، له أن یحرم من منزله، واللّه العالم.

سؤال [459] إذا سافر إلی جدّة غیر عازم علی دخول مکة ولکنه بعد وصوله جدّة عزم علی دخول مکة، فهل یجزئه الإحرام من أدنی الحل؟

بسمه تعالی؛ من کان مسافرا فی جدّة وعزم علی دخول مکة ذهب إلی الجحفة التی هی أحد المواقیت وأمّا المقیم فیه فیحرم من محلّه، واللّه العالم.

سؤال [460] هل یجوز للمقیمین فی جدّة أن یحرموا منها باعتبارها أقرب من المیقات إذا کانوا یریدون النیابة عن شخص آخر لحج أو عمرة أو یختص ذلک بما إذا کان الإحرام لأنفسهم؟

بسمه تعالی؛ إذا کان النائب من المقیمین فی جدّة کما هو ظاهر السؤال جاز الإحرام باعتبار أنّ من کان منزله دون المیقات کان إحرامه منه، واللّه العالم.

سؤال [461] الف: إذا أراد الإنسان أن یأخذ عمرة وهو فی المدینة بالسعی إلی الطائف والإحرام من قرن المنازل هل هذا جائز؟

بسمه تعالی؛ لا یخلو من إشکال، واللّه العالم.

ص : 161

ب: وعلی فرض أنّ العمرة کانت عمرة التمتع وأتی بعدها بالحج وعاد إلی بلده فهل یجزئه ذلک عن الحج الواجب الذی فی ذمته؟

بسمه تعالی؛ لا تقع حجّة الإسلام وعلیه الإعادة من قابل علی الأحوط، واللّه العالم.

ج: وهل یلزمه شیء فی الفرضین المذکورین؟

بسمه تعالی؛ لا یلزمه شیء من الکفارة، واللّه العالم.

سؤال [462] إذا أحرم الحاج أو المعتمر من جدّة أو مکان آخر بعد المیقات جهلاً فما حکم حجّه؟

بسمه تعالی؛ مع تمکنه من الإحرام من أحد المواقیت فسدت عمرته وحجّه علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [463] هل المراد ب_(أدنی الحل) الحل المقابل مکّة أم الحل المقابل لمکّة ومنی والمزدلفة؟ فعلی الأُولی یمکنه الإحرام للعمرة المفردة من منی إن کان داخل مکّة النائی؟

بسمه تعالی؛ الحل هو المقابل للحرم وحدود الحرم غیر معلومة، نعم المزدلفة داخلة فی الحرم وکذا منی وإن کانت حدوده من جمیع الجهات غیر معلومة أیضا، واللّه العالم.

سؤال [464] من دخل مکة _ بلا إحرام _ ولو عصیانا، فهل یجوز له الإحرام من أدنی الحل للعمرة المفردة؟

بسمه تعالی؛ من دخل مکة بغیر إحرام وأراد أن یعتمر فالأحوط أن یرجع إلی المیقات للإحرام للعمرة المفردة، واللّه العالم.

سؤال [465] شخص یقصد العمرة المفردة، أو التمتع ویدخل (جدة) بالطائرة ویتجاوز المیقات جوا من غیر إحرام باعتبار أنه لا یرید دخول الحرم، أو (مکة)

ص : 162

مباشرة وتوقف فیها مدة للأُمور المتعلقة بالجواز، والجمرک، والاستراحة القصیرة المدة والاستعداد مره ثانیة للذهاب إلی (مکة) ثم بعد ذلک التوقف، فهل یجوز له أن یحرم بالنذر من مکانه ویذهب إلی (مکة)؟

بسمه تعالی؛ الأحوط الذهاب إلی أحد المواقیت ویحرم منه، واللّه العالم.

سؤال [466] بالنسبة لمیقات قرن المنازل المعروف أنه میقات القادم من جهة الطائف، ولکننا فی هذا الوقت نری أن هناک ثلاثة مواقیت قرب الطائف موجودة حالیا علی شکل مساجد حددتها الدولة کمواقیت للإحرام، الأول یقع تحت اسم وادی السیل أو قرن المنازل، الثانی یطلق علیه وادی محرم القدیم، والثالث مسجد میقات وادی محرم الجدید. والسؤال هو: أی من هذه المواقیت هی وادی السیل أو قرن المنازل المذکور فی کتب مناسک الحج. إذا أحرم الحاج أو المعتمر من هذه المواقیت الثلاثة جمیعا، فهل ینعقد إحرامه أم لا؟ إذا کان الإحرام فی جمیع المواقیت الثلاثة جائز، فبأی نیة یحرم فی هذه المواقیت، وهل یجوز الاقتصار علی میقات واحد من المواقیت الثلاثة أم لا؟ إذا کان الجواب علی السؤال السابق بجواز ذلک فی حالة تشخیص أهل الخبرة، أن المحل الذی أحرم منه هو وادی السیل الحقیقی، فإن السؤال هو إننا یصعب علینا الرجوع إلی أهل الخبرة واقعا فالأقوال فی حد ذاتها متضاربة، فهل ثبت لدیکم شیء من هذا القبیل حتی نرجع إلیکم إذا أحرمنا بالنذر قبل هذه المواقیت الثلاثة التی لا نعلم أی منها هو قرن المنازل، فهل یستحب لنا تجدید الإحرام فیها قبل دخول مکة المکرمة أم لا؟

بسمه تعالی؛ إذا أحرمتم بالنذر قبل المیقات فهو وإلاّ فعلیکم تکرار التلبیة فی کل مورد شککتم أنه للمیقات بقصد الأعم من الإنشاء والتکرار حتی تتیقنوا أنکم أحرمتم من المیقات الواقعی، وإذا أحرمتم بالنذر قبل ذلک فلا بأس بتکرار التلبیة رجاءً إذا مررتم علی تلک المواضع المذکورة فی السؤال، واللّه العالم.

ص : 163

سؤال [467] لو دخل بعمرة مفردة نیابیة فی أول شهر رجب مثلاً وخرج من مکة، فهل یجوز له أن یدخل مکة بغیر إحرام أم لابد أن یکون إحرامه عن نفسه؟

وعلی فرض أنه دخل عن نفسه أولاً ثم دخل نیابة، فهل العمرة النیابیة ترفع جواز دخول مکة بغیر إحرام؟

لو دخل بعمرة مفردة نیابیة ثم أتی بعمرة عن نفسه من التنعیم مثلاً، فهل یکفی دخول مکة بغیر إحرام؟

بسمه تعالی؛ یجوز له الدخول إلی مکة بدون إحرام قبل انقضاء ذلک الشهر ولا فرق بین عمرته المفردة نیابیة أو عن نفسه، ولکن الأحوط إذا کانت العمرة نیابیة أن یدخل بإحرام للعمرة عن نفسه أو عن منوب آخر، واللّه العالم.

سؤال [468] ورد فی بعض الإجابات أن الخارج من مکة لزیارة جبل النور أو غار حراء إذا هل علیه الشهر الجدید الأحوط الدخول بإحرام غیر أن المعروف أن الجبلین داخلان فی الحرم لا خارجان عنه وذلک لأنه الجعرانة وهی أدنی الحل وتقع خلف الجبلین بمسافة، فهل یلزمه الإحرام بعد تحقق الموضوع أم لا؟

بسمه تعالی؛ حیث إن بعض الروایات ناظرة إلی وجوب الإحرام لدخول مکة ومن المحتمل کون المراد منها هی القدیمة ففی الفرض المذکور الأحوط وجوبا الخروج إلی أدنی الحل والإحرام لدخول مکة، واللّه العالم.

سؤال [469] هل الأحیاء السکنیة المتصلة بمکة مثل العزیزیة تعتبر من مکة وهل نیة إحرام حجة التمتع تکفی منها؟

بسمه تعالی؛ الأحوط لمن تمکن من الإحرام للحج من مکة القدیمة أن لا یحرم من أحیاء مکة الجدیدة، واللّه العالم.

سؤال [470] جواب سماحتکم عن سؤال: إذا جاء المکلف بعمرة مفردة فی شهر رجب وبقی فی مکة إلی أن هل هلال شهر شعبان وخرج إلی مثل جبل النور

ص : 164

الذی هو خارج مکة القدیمة قطعا (إذا لم یکن خارجا حتی عن حدودها الحدیثة).

أ _ هل یجوز له دخول مکة إذا أراد الرجوع إلی محل سکناه فی مکة القدیمة بغیر إحرام أم لا؟

أجاب سماحتکم:

بسمه تعالی؛ الأحوط وجوبا عدم الدخول بدون إحرام، واللّه العالم.

أ _ هل یدخل بإحرام إذا خرج من مکة القدیمة والحدیثة وهو ما زال فی الحرم الشریف وأراد الدخول إلی محل سکناه فی مکة القدیمة أم لا؟

ب _ ما هی حدود الحرم الشریف من جهاته الأربع والمسافة بینه وبین المسجد الحرام؟

بسمه تعالی؛ أ _ إعادة الإحرام فی الفرض احتیاط کما فی الخروج إلی جبل النور وإنما یجب إعادة الإحرام إذا أراد الدخول إلی مکة القدیمة من خارج الحرم بعد خروج الشهر الذی اعتمر فیه، واللّه العالم.

ب _ حدود الحرم غیر ثابتة بتمامها والمتیقن أن المشعر بحدوده داخل فی الحرم وکذا منی تکون داخلة فی الحرم والمیقات الذی عینوه للعمرة المفردة لمن کان داخل مکة خارج من الحرم یقینا، واللّه العالم.

سؤال [471] ما حکم من یدخل مکة المکرمة وهو غیر محرم ولابس المخیط ورجع عائدا إلی بلده وتزوج؟ أفتونا مأجورین.

بسمه تعالی؛ إذا دخل بغیر إحرام فقد ارتکب معصیة لکن لا یلحقه أثر بالنسبة لزواجه، واللّه العالم.

سؤال [472] إذا وصل جدّة بالطائرة وأراد الذهاب منها إلی المدینة المنورة ولکنه لم یسمح له بذلک فأحرم من جدّة بالنذر أو ذهب إلی الجحفة فأحرم منها

ص : 165

ثمّ سمح له بالذهاب إلی المدینة هل یجوز له أن یعرض عن إحرامه ویجدّد الإحرام من مسجد الشجرة أم لا؟ وإذا لم یجز وقد فعل ذلک فماذا علیه؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بذهابه إلی المدینة ولکن یبقی علی إحرامه إذا أحرم من الجحفة وأمّا إذا أحرم من جدة بالنذر فالأحوط علیه مراعاة تروک الإحرام ثمّ تکرار التلبیة فی مسجد الشجرة بنیة أعم من إنشاء الإحرام ومجرد تکرار التلبیة، واللّه العالم.

سؤال [473] لو أحرم شخص من مکان معتقدا أنه المیقات وعند إکماله نصف المناسک المستحبة أو الواجبة علم أنّ إحرامه لیس من المیقات، فهل تجب علیه العودة إلی المیقات من جدید؟ وإذا کان رجوعه إلی المیقات یستلزم فوات الحج فما الحکم؟وما الحکم أیضا إذا تبین له الأمر قبل إتمام المناسک؟

بسمه تعالی؛ فی مفروض السؤال یجب العود إلی المیقات وتجدید الإحرام إن أمکن العود وإن أوجب فوت العمل فیرجع بمقدار لا یوجب التأخیر فی العمل وفوته وإن أوجب ذلک التفویت أیضا یحرم جدیدا من مکانه ویعید ما عمل، واللّه العالم.

سؤال [474] هل یجوز تجاوز المحرم (مسجد الشجرة) بدون إحرام لوجود عذر ما؟

بسمه تعالی؛ إذا کان مریضا فلا بأس وعلیه الإحرام من الجحفة، واللّه العالم.

سؤال [475] هل یختص المیقات فی المواقیت الخمسة (ذو الحلیفه والجحفة والعقیق وقرن المنازل ویلملم) بمساجدها أم یجوز الإحرام من أی موضع منها؟

بسمه تعالی؛ یجوز الإحرام من أی موقع من المیقات ویعرف حدوده بإخبار الساکنین والقاطنین فی ضواحیه، واللّه العالم.

سؤال [476] هل یجوز الإحرام من خارج مسجد الشجرة علی نحو المحاذاة؟

ص : 166

بسمه تعالی؛ یجوز بنحو مذکور فی المناسک، واللّه العالم.

سؤال [477] بناء علی التوسعة الجدیدة فی مسجد الشجرة واختفاء معالم المسجد الأصلی، فهل یجوز الإحرام فی أی موضع من المسجد الجدید؟

بسمه تعالی؛ المیقات هو منطقة ذی الحلیفة لا خصوص المسجد، واللّه العالم.

سؤال [478] هل یجوز للحاج الذی ورد المدینة أن یذهب إلی میقات قرن المنازل ویحرم من هناک حتی یتخلص من مشکلة التظلیل حیث یمکن أن یحصل علی سیارات مکشوفة هناک؟

بسمه تعالی؛ یجب علی من ورد المدینة أن یحرم من ذی الحلیفة ولا یجوز له أن یتجاوزه بلا إحرام، واللّه العالم.

سؤال [479] إذا قال الناذر قبل وصوله إلی المیقات (نذرت للّه أن أُحرم للعمرة) فهل یصح نذره وکیف إذا نذر بغیر العربیة؟

بسمه تعالی؛ فی صحة نذره إشکال وهو نذر للّه تبارک وتعالی بینما إنه یشترط فی النذر أن یسمی الفعل للّه تبارک وتعالی ولو بغیر العربیة، واللّه العالم.

سؤال [480] هل یصح فی النذر أن یقال (للّه علیّ نذر...) ومن نذر بهذا الشکل للإحرام، هل إحرامه صحیح؟

بسمه تعالی؛ فی تحقق النذر بهذه الصیغة إشکال لأن النذر لم یتعلق بالإحرام وإنما تعلق بالنذر بالإحرام وفی إجزاء حجة الإسلام إشکال والأحوط الإعادة مع بقاء استطاعته، واللّه العالم.

سؤال [481] إذا کان واجدا لجمیع شرائط وجوب الحج إلاّ أنه یعلم بأنه سوف لا یدرک الإحرام من المیقات لضیق الوقت هل یمکنه فی مثل هذه الحالة الإحرام بالنذر قبل المیقات؟

ص : 167

بسمه تعالی؛ نعم، یمکنه ذلک، واللّه العالم.

سؤال [482] هل یصحّ نذر الإحرام قبل المیقات ممن یعلم أنه سیضطر بذلک إلی ارتکاب التظلیل المحرم مثل نذر الإحرام داخل الطیارة قبل الوصول إلی المیقات؟

بسمه تعالی؛ نعم، یصح، واللّه العالم.

سؤال [483] النائب عن غیره فی العمرة أو الحج هل یجوز له أن یحرم بالنذر فیما قبل المیقات أم یلزمه الإحرام من المیقات نفسه؟

بسمه تعالی؛ لا فرق بین النائب وغیره نعم إذا کان ظاهر الإجارة هو الإحرام من أحد المواقیت یجب الإحرام علی ما هو الظاهر منها، واللّه العالم.

سؤال [484] عندما یقول الناذر (للّه علی أن أُحرم فی هذا المکان) تکون الطائرة قد تحرّکت إلی مکان آخر غیر المکان الذی نذر أن یحرم فیه فهل فیه إشکال؟

بسمه تعالی؛ لا إشکال فیه لأنه یقصد التلبس بالإحرام من حین الفراغ من الصیغة مباشرة ومن ذلک المکان الذی یصل إلیه حینذاک، واللّه العالم.

سؤال [485] أیهما أفضل الإحرام من المیقات أم من غیره بالنذر؟

بسمه تعالی؛ الإحرام من المیقات هو الأفضل، واللّه العالم.

سؤال [486] من أحرم بالنذر قبل المیقات هل یستحب له تجدید النیة والتلبیة إذا مرّ بالمیقات؟

بسمه تعالی؛ لا یستحب له ذلک ولو مرّ بالمیقات، إلاّ بنیة الرجاء أی رجاء المطلوبیة، واللّه العالم.

سؤال [487] هل یصح نذر الزوجة للإحرام قبل المیقات من غیر إذن زوجها فی الموارد التالیة:

ص : 168

أ: إذا لم یکن منافیا لحق الزوج فی الاستمتاع منه کما لو کان بعیدا عنها خلال هذه الفترة؟

ب: إذا کان الحج واجبا علیها کحجة الإسلام أو الحج المنذور وشبهه قبل زواجها.

ج: وکذلک العمرة المفردة الواجبة بالنذر قبل زواجها؟

بسمه تعالی؛ أ: إذا لم یکن منافیا لحق الزوج، فلا بأس، واللّه العالم.

ب: إذا نذرت بعد الخروج إلی سفر الحج فلا بأس وکذا فی الحج بإذنه إذا توقف الحج علی الإحرام قبل المیقات، واللّه العالم.

ج: إذا کان النذر قبل الزواج أو بعده وکان منافیا لحق الزوج فلابد من الاستئذان، واللّه العالم.

سؤال [488] إذا أحرمت المرأة بالنذر قبل المیقات من دون إذن زوجها وجاءت بأعمال عمرة التمتع فهل عمرتها صحیحة؟

بسمه تعالی؛ إذا توقف تصحیح الحج الواجب علی ذلک أو لم یکن إحرامها قبل المیقات منافیا لحق زوجها کما فیما لو لم یصحبها فلا منع منه، واللّه العالم.

سؤال [489] هل یجوز الإحرام من جدّة بالنذر للحج أو العمرة؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز الإحرام من جدّة ولو بالنذر إلاّ لمن کان منزله فی جدّة فیجوز له الإحرام منها مطلقا، واللّه العالم.

سؤال [490] هل یجوز الإحرام من جدّة بالنذر حسب رأی السید الخوئی وسماحتکم؟ وإذا کان الجواب بالنفی فالرجاء منکم ذکر الدلیل العلمی وکیفیة اشتغال الذمة ووجوب الخروج عنها ولو مختصرا؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز الإحرام من جّدة ومن یرید أن لا یذهب إلی أحد المواقیت علیه أن ینذر الإحرام قبل جدّة کإحرامه قبل الرکوب بالطائرة وأمّا بعد

ص : 169

الوصول إلی جدّة فلابد من الذهاب إلی أحد المواقیت کالجحفة حیث لم یثبت کون جدّة محاذیة للمیقات وکان رأی السید الخوئی (طاب ثراه) ذلک أیضا، واللّه العالم.

سؤال [491] الحجاج یأتون بطائرة من لبنان أو غیره ویتکلفون بالذهاب إلی الجحفة أولاً مشقة أکثر من مئتی کیلو متر تقریبا فما المانع من إحرامهم من جدّة أی المطار بالنذر والتجدید عند أدنی الحل وقد کان زمان السید الحکیم رضی الله عنه یجیز ذلک فما تقولون؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز ذلک ولکن یمکن لمن ورد جدّة بغیر إحرام أن یمضی إلی (رابغ) الذی هو فی طریق المدینة المنورة ویحرم منه بالنذر باعتبار أنه قبل الجحفة، واللّه العالم.

سؤال [492] هل یصح فی نظرکم الإحرام للعمرة من جدّة لمن عرض له قصد العمرة بعد ورودها للتجارة مثلاً وهل یکون الإحرام حینئذ بالنذر؟

بسمه تعالی؛ فی الفرض المذکور یجمع بین الإحرام من جدّة بالنذر وتجدید الإحرام رجاءً عند وصوله أدنی الحل، واللّه العالم.

سؤال [493] شخص دخل لمهمة ثمّ عرض له أن یعتمر عمرة مفردة فأحرم من الفندق فیها بدون نذر الإحرام، فهل تصح عمرته؟

بسمه تعالی؛ إذا اعتمر بذلک الإحرام ثمّ علم بالحکم بعد الفراغ فلا شیء علیه وإذا علم قبل أداء العمرة فالأحوط له الذهاب إلی أحد المواقیت والإحرام منه کی تصح عمرته، واللّه العالم.

سؤال [494] إن کان قاصدا للعمرة المفردة ومرّ عن طریق جدّة فهل له الإحرام من جدّة بالنذر أو من أدنی الحل؟

بسمه تعالی؛ إذا أمکنه الذهاب إلی المیقات یجب الذهاب والإحرام منه وإن

ص : 170

لم یمکن أحرم من جدة بالنذر، والأحوط وجوبا إعادة التلبیة بقصد الأعم من الدوام والإیقاع فی أدنی الحل، واللّه العالم.

سؤال [495] لو أحرم المکلف بالنذر من جدّة فما هو حکم إحرامه السابق وحجّه؟

بسمه تعالی؛ یجب علیه إعادة الحج علی الأحوط إذا کان إحرامه فی زمان یتمکن فیه من الرجوع إلی المیقات وکانت حجته حجة الإسلام، واللّه العالم.

سؤال [496] بعض المراجع یجوزون الإحرام بالنذر من جدّة، فهل جدّة تقع جنوب شرق الجحفة ویجوز الإحرام بالنذر منها لأنها قبل المیقات؟

بسمه تعالی؛ کما تقدم لم یثبت کون جدّة محاذیة للمیقات وما لم یثبت ذلک لمکلف فمقتضی قاعدة الاشتغال الإحرام من المیقات أو المحاذی له ویتبع فی ثبوت المحاذاة للمیقات قول الساکنین فی أطراف ذلک المحل العارفین بالمیقات، واللّه العالم.

سؤال [497] هل یجوز لمقلدیکم العمل بفتوی السید السیستانی (حفظه اللّه) بمسألة جواز الإحرام من مطار جدّة بالنذر لأداء مناسک الحج؟ ومن أحرم بهذا الشکل فی العام السابق هل إحرامه صحیح؟ وهل حجّه صحیح؟

بسمه تعالی؛ بحسب نظرنا الإحرام من جدّة لیس کافیا، ولیس الاحتیاط فی هذه المسألة احتیاطا فی الحکم الشرعی لیجوز الرجوع فیه إلی فقیه آخر، وإنما هو احتیاط فی إحراز الموضوع، والمرجع فی إحراز الموضوع (أی المحاذاة العرفیة للمیقات) هو أهل تلک المناطق القاطنین فیها المترددین علیها العارفین بالمیقات وأمّا الحج السابق لمن أحرم من جدّة فإن لم یکن الوقت واسعا للذهاب إلی المیقات فحجه مجز وإلاّ فالاحتیاط بالإعادة إن بقیت استطاعته، واللّه العالم.

سؤال [498] من کان فی جدة یعمل أو یدرس لمدة سنتین وأکثر، فهل یجوز له

ص : 171

أن یحرم بالتمتع من جدة؟

بسمه تعالی؛ إذا کانت مدة إقامته فی جدة ثلاث سنوات أو أکثر فله أن یحرم منها لعمرة التمتع، واللّه العالم.

سؤال [499] وفی الفرض السابق لو ترک جدة بعد السنتین لدورة دراسیة فی مدینة أُخری علی أمل الرجوع إلی جدة وبعد سنة کاملة رجع إلی جدة، فهل یجوز له الإحرام بالتمتع من جدة؟

بسمه تعالی؛ الأحوط وجوبا فی الفرض المذکور الإحرام من أحد المواقیت الخمسة، واللّه العالم.

سؤال [500] هل یجوز عقد الإحرام فی الطائرة قبل الوصول إلی حدود المیقات؟ وما حکم التظلیل عندئذ فی الطائرة؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بالإحرام قبل المیقات بالنذر بالطائرة وعلیه کفارة التظلیل بعد الإحرام، واللّه العالم.

سؤال [501] لو شک المکلف فی بعض المواقیت أنه المکان الفلانی أم لا وأراد بالنذر قبل ذلک المکان بمقدار یتیقن أنه قبل المیقات فهل یجوز له الذهاب إلی هذا المکان المشکوک أنه المیقات لاستئجار سیارة مثلاً ثمّ یرجع حیث ینذر أم لا یجوز؟

بسمه تعالی؛ إذا احتمل أن المکان المشکوک هو المیقات أو قبل المیقات فیحرم بالنذر ولا یحتاج إلی إحرام آخر، واللّه العالم.

سؤال [502] إذا أراد الحاج الخروج من المدینة جوّا، هل یجوز له الذهاب إلی مسجد الشجرة والإحرام منه ثم العود إلی المدینة والسفر جوّا أم یتعین علیه الإحرام بالنذر؟

بسمه تعالی؛ نعم، یجوز ولکن الرکوب المستلزم للتظلیل فی النهار لا یجوز

ص : 172

إلاّ مع خوف الضرر أو الوقوع فی الحرج، بل وکذلک فی اللیل علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [503] إذا أحرم المکلف من غیر المیقات ظنا منه أنّه المیقات وأتی بأعمال العمرة کاملة وتحلل من إحرامه وعاد إلی بلده فهل عمرته صحیحة؟

الخوئی؛ لا تصح علی الأحوط الذی ذکرنا فی مسألة رقم (172).

التبریزی؛ فی صحة عمرته إشکال، نعم إذا کانت مفردة مندوبة فلا شیء علیه، واللّه العالم.

سؤال [504] لو دخل إنسان بعمرة مفردة فی شهر ذی القعدة ثم بقی فی منی وهلّ علیه هلال ذی الحجة وهو فی منی هل یجوز له الرجوع إلی مکة بدون إحرام؟

بسمه تعالی؛ نعم، یجوز له الرجوع بدون إحرام، واللّه العالم.

سؤال [505] من أتی بعمرة فی شهر (شعبان) وکان من المقیمین فی جدّة بالقرب من مکة المکرمة ثمّ أراد أن یأتی بعمرة أُخری فی نفس الشهر برجاء المطلوبیة، فهل یستطیع أن یدخل مکة ویحرم لهذه العمرة الثانیة من مسجد التنعیم أو الحدیبیة أم علیه أن یحرم لها من مکان إقامته فی جده؟

بسمه تعالی؛ أمّا إحرامه برجاء المطلوبیة فلیکن من جدّة محل إقامته، وأمّا دخوله مکة بغیر إحرام فی الفرض فلا مانع منه، واللّه العالم.

سؤال [506] إذا اعتمر شخص عمرة مفردة فی آخر ذی القعدة وأراد الدخول إلی مکة فی أول ذی الحجة فهل یجب علیه الإحرام؟ ولو أحرم فی نهایة ذی القعدة وأکمل عمرته فی ذی الحجة فهل یجب علیه الإحرام لو أراد الدخول فی ذی الحجة؟ ولو کان المتأخر إلی شهر ذی الحجة هو طواف النساء فما الحکم؟

الخوئی؛ فی الفرض الأول یجب علیه الإحرام لدخول مکة، وفی الفرض

ص : 173

الثانی یدخلها بغیر إحرام ولو لأداء طواف النساء لنفسه أو لغیره، واللّه والعالم.

التبریزی؛ یجب علیه الإحرام لدخول مکة فی جمیع الفروض، واللّه العالم.

سؤال [507] کیف نحدّد المکان المحاذی للمیقات الذی یجوز الإحرام منه لمن لا یمر بشیء من المواقیت؟

بسمه تعالی؛ المدار علی الصدق العرفی، واللّه العالم.

سؤال [508] هل تصح المحاذاة من غیر الیمین أو الشمال (الیسار)؟

بسمه تعالی؛ لا تصح، واللّه العالم.

سؤال [509] زید اعتمر فی أول الشهر ثم خرج من مکة فی نفس الشهر إلی المدینة المنورة ثم عزم علی الإتیان بعمرة أُخری فی نفس الشهر، فهل یجوز له أن یؤخر الإحرام إلی مسجد التنعیم (ویمر بمسجد الشجرة بدون إحرام)؟

بسمه تعالی؛ إذا أراد دخول مکة قبل خروج الشهر فیحرم من مسجد الشجرة أو مسجد التنعیم رجاءً ویأتی بأعمال العمرة رجاءً أیضا، وأما إذا أراد الدخول بعد خروج الشهر فعلیه أن یحرم من مسجد الشجرة، واللّه العالم.

سؤال [510] هل یحرم المرور فی فضاء الحرم بالطائرة بدون إحرام؟

بسمه تعالی؛ لا یحرم، واللّه العالم.

سؤال [511] لو أکمل المکلف عمرة التمتع وحلّ من إحرامه وفی الیوم الثانی أو الثالث سافر إلی جدّه أو الطائف لضرورة کنسیان جواز سفره أو نقوده أو غیر ذلک ورجع إلی مکة فی نفس الیوم فهل یجب علیه شیء؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز الخروج من مکة بعد الفراغ من عمرة التمتع إلاّ محرما فلو خرج بدون إحرام عصی إذا لم یکن معذورا وإن کان قد أحرم لعمرة التمتع فی شهر ذی القعدة وکان رجوعه إلی مکة بعد خروجه منها فی شهر ذی الحجة بلا إحرام دخل بإحرام جدید، واللّه العالم.

ص : 174

سؤال [512] من کانت وظیفته عمرة التمتع لو دخل (مکة) من غیر إحرام عمدا حتی ضاق وقت الإتیان بالعمرة، فما هو تکلیفه؟

بسمه تعالی؛ إذا کان واجبا علیه یجب علیه الخروج إلی خارج الحرم ثم یمشی إلی ناحیة المیقات الذی ترک الإحرام منه ویحرم هناک ویدخل مکة بهذا الإحرام ویأتی بأعمال العمرة ثم یحرم من مکة بحج التمتع والأحوط إعادة ذلک الحج، واللّه العالم.

سؤال [513] وفی فرض السؤال السابق ما هو حکمه إذا کان معذورا؟

بسمه تعالی؛ یعمل کما ذکرنا فی السؤال الأول ولا یحتاج إلی إعادة الحج، واللّه العالم.

سؤال [514] بعد أن حججت حجة الإسلام والتی کان فرضی فیها حج التمتع، والآن أُرید أن أحج حج الإفراد بهذه الطریقة، فهل هی صحیحة أو لا؟ أدخل مکة بعمرة مفردة، ثم أُحرم فی الیوم الثامن لحج الإفراد من مکة أو من أدنی الحل. نرجو بیان ذلک بالتفصیل، والمورد الذی یجوز فیه الإحرام من مکة أو أدنی الحل لحج الإفراد بالنسبة لأُولئک الأشخاص الذین حجوا حج تمتع، ویقطنون خارج الحرم حالیا.

بسمه تعالی؛ یجب الذهاب إلی أحد المواقیت لأجل الإحرام لحج الإفراد، مع التمکن من ذلک، واللّه العالم.

سؤال [515] بناء علی اختلاف أهل الخبرة فی تحدید میقات قرن المنازل بین الهدی والسیل الکبیر، فهل یلزم تکرار الإحرام من کلا المکانین لإحراز الواقع؟

ثم علی فرض لزوم التکرار لو أحرم شخص من أحد المکانین فقط جهلاً وحج حجة الإسلام فهل تجزیه؟

بسمه تعالی؛ علیه أن یجمع بین الإحرام من کل منهما والإحرام من الموضع

ص : 175

الآخر، أو یحرم بالنذر قبل الوصول لهما، واللّه العالم.

إذا اقتصر علی الإحرام من أحدهما ولم یکن ما أحرم منه محاذیا عرفا للآخر، خصوصا مع عدم الفصل بینهما بفاصل معتد به، فعلیه إعادة الحج فی عام آخر مع فرض بقاء الاستطاعة، واللّه العالم.

سؤال [516] إذا رکبنا الطائرة متوجهین إلی مطار جدة، فهل یجب علینا الإحرام للعمرة المفردة حتّی مع عدم عقد النیة للذهاب إلی مکة، وفی حال مرور الطائرة علی أحد مواقیت الإحرام، وإذا عزمت علی العمرة فکیف یکون الإحرام من مطار جدة؟

بسمه تعالی؛ إذا کان من نیته من أول الأمر الدخول إلی مکة المکرمة، فبعد وصوله إلی جدة یجب علیه الذهاب إلی المیقات والإحرام منه. وأما إذا لم یکن من قصده ذلک، بل بدا له الدخول إلی مکة بعد وصوله إلی جدة ففی هذه الصورة لا یجب علیه الذهاب إلی المیقات، بل یحرم من جدة ثم یجدد الإحرام من أدنی الحل علی الأحوط وجوبا، واللّه العالم.

سؤال [517] هل یجوز الإحرام من جدة أم لا؟ أرجو التفصیل فی المسألة وذکر الفروع إن وجدت.

بسمه تعالی؛ لا یجوز الإحرام من جدة إلاّ لأهلها، وأما من کان مقیما فیها سنتیه فالأحوط أن یکون إحرامه فیها بالنذر. نعم من لم یکن قاصدا الذهاب إلی مکة وقد ورد جدة ثم بدا له الذهاب إلی مکة ولم یمکنه الذهاب إلی المیقات ولا إلی ما یحاذی المیقات عرفا أحرم بالنذر من جدة، ثم جدد إحرامه خارج الحرم قبل دخوله الحرم، واللّه العالم.

سؤال [518] من جاء لیشتغل فی جدة عقد عمل لمدة سنتین ولم یمضِ علیه شهر بعد، وأراد أن یعتمر عمرة مفردة فمن أین یحرم؟

ص : 176

بسمه تعالی؛ الأحوط أن یحرم من المیقات إذا کان من نیته الإتیان بالعمرة المفردة أثناء فترة العمل، بل الأحوط أن یحرم من المیقات مطلقا، واللّه العالم.

سؤال [519] قد أرسلت لسماحتکم خریطة للمواقیت، تظهر بوضوح أن الطریق بعد جدة إلی مکة محاذی للجحفة، ممّا یعنی إمکانیة الإحرام من جدة قبل المحاذاة المذکورة بالنذر، فنرجو إفادتنا بتعلیق سماحتکم علی ذلک، ولکم الأجر.

بسمه تعالی؛ لا اعتبار بالمحاذاة العلمیة، بل المعتبر هو المحاذاة العرفیة، وهی غیر محققة، واللّه العالم.

سؤال [520] هل یمکن للمسافر المنتهی من أعمال العمرة المفردة الإحرام بالنذر من داخل الحرم، سواء بالنیابة أو بعد مرور الشهر القمری، دون الرجوع إلی أدنی الحل؟

بسمه تعالی؛ فی مفروض السؤال لا بد وأن یکون الإحرام للعمرة الثانیة من خارج الحرم، ولا یصح الإحرام من داخل الحرم ولا یجدی النذر فی ذلک، واللّه العالم.

سؤال [521] الإحرام من جدة بالنذر، مع العلم أنه ثبت لدی عدة مراجع عن محاذاة جدة للمیقات، فالرجاء إعلامنا بالفتوی.

بسمه تعالی؛ لم یثبت عندنا أن جدة محاذیة محاذاة عرفیة للمیقات، بل الثابت عندنا عدمها، وعلیه فلا یصح الإحرام منها، واللّه العالم.

سؤال [522] أهالی مکة إذا سافروا فهل یجب علیهم الإحرام عند الرجوع والمرور علی المیقات أم لا؟

بسمه تعالی؛ لا یجب الإحرام علی من کان عمله یقتضی الدخول والخروج من مکة، أو کان عمله فی مکة بنحو یتوقف علی الدخول فیها، واللّه العالم.

سؤال [523] لو دخل مکة وقام بأعمال العمرة کاملة جاهلاً بموضوع الإحرام

ص : 177

أو ناسیا لحکمه، ماذا یتوجب علیه أن یفعل؟

بسمه تعالی؛ فی مفروض السؤال لا شیء علیه، فإن أراد الإتیان بالعمرة فالأحوط وجوبا علیه الرجوع إلی أحد المواقیت والإحرام منه، وإتیان أعمال العمرة من جدید، واللّه العالم.

سؤال [524] هل یجوز لمن یقدم من جدة أن یؤخر الإحرام إلی أدنی الحل فی طریقه إلی مکة المکرمة، کمسجد التنعیم وغیره؟

بسمه تعالی؛ جدّة لیست میقاتا، ومن أراد الإحرام للعمرة فعلیه أن یذهب إلی أحد المواقیت ویحرم منه، أو یحرم قبل رکوب الطیارة قبل المیقات بالنذر. نعم، إذا لم یقصد مکة ثم بدا له أن یعتمر فله أن یحرم من جدة، ثم یجدد الإحرام من أدنی الحل، واللّه العالم.

سؤال [525] إذا کان یعمل فی قریة واقعة بین مکة المکرمة وبین جدة، فهل یحتاج فی الدخول إلی مکة إلی إحرام کل شهر؟ وهل الشهر هلالی أو عددی؟

بسمه تعالی؛ لا یبعد کفایة الدخول إلی مکة بدون إحرام، وإن کان الأحوط استحبابا الإحرام للعمرة المفردة فی کل شهر، والشهر هلالی لا عددی، واللّه العالم.

سؤال [526] من یأتی بالطائرة علی جدة، هل یعتبر میقاته میقات أهل جدة أم لا؟ وهل الأمر کذلک لو مر علی الکعبة بالطائرة؟

بسمه تعالی؛ یجب علیه الذهاب إلی أحد المواقیت والإحرام منه، ولا تعتبر جدة میقاتا، بلا فرق بین المرور علیها بالطائرة أو النزول فیها، واللّه العالم.

سؤال [527] إذا أراد أن یؤدی حج التمتع فهل یکفیه الإحرام من بیته أو من أدنی الحل، أو یجب علیه الخروج إلی أحد المواقیت الخمسة؟

بسمه تعالی؛ من کان منزله فی مکة لحج التمتع یحرم من أدنی الحل، وإذا

ص : 178

کان منزله بین مکة وأحد المواقیت فیحرم من منزله، واللّه العالم.

سؤال [528] الإنسان الذی دخل مکة ولم یحرم جهلاً أو نسیانا، هل یجب علیه الرجوع للمیقات، أم یکفیه أحد مواقیت مکة المکرمة؟

بسمه تعالی؛ یجب علیه الرجوع إلی أحد المواقیت ویحرم منه، وإذا لم یمکن ذلک یرجع ویحرم من أقرب الأماکن إلی المیقات، اللّه العالم.

سؤال [529] هل نیة الإقامة فی جدة مجرد شهور تجعل میقات الإحرام فی العمرة المفردة للمکلف مکان إقامته فی جدة؟.

بسمه تعالی؛ إذا أقام فی جدة سنتین ودخل فی الثالثة فله أن یحرم من جدة، وکذا إذا لم یکن من نیته عند مجیئه إلی جدة أن یحرم للعمرة المفردة ثم بدا له بعد ذلک الإتیان بها، والأحوط أن یجدد الإحرام فی أدنی الحل رجاءً، واللّه العالم.

سؤال [530] نظرا لزیادة العمران فی مکة المکرمة فقد أصبح مسجد التنعیم داخل مکة، فهل ما زال میقات للعمرة المفردة أم ماذا؟

بسمه تعالی؛ یبقی المسجد میقاتا للعمرة المفردة وإن صار متصلاً ببیوت مکة، واللّه العالم.

سؤال [531] ما هو المقصود من کلام الفقهاء حول جواز الدخول إلی مکة بدون إحرام بعد أداء العمرة المفردة لمن لم یمضِ علیه الشهر؟

أ _ هل من وقت الإحرام للعمرة؟

ب _ أو من حین الانتهاء من آخر عمل من أعمال العمرة المفردة؟

ج _ أم یحسب من آخر یوم خرج فیه من مکة؟

لأنه قد یحرم فی شهر (کآخر یوم من شهر جمادی الآخرة) ویأتی بالعمرة فی شهر (کرجب) ویقیم فی مکة شهرا کاملاً فیخرج من مکة فی شعبان، فهل یجوز له الدخول إلی مکة فی شهر شعبان بدون إحرام؟

ص : 179

بسمه تعالی؛ فی الفرض المذکور إذا أحرمت فی آخر شهر جمادی الثانیة وأتیت بالأعمال فی شهر رجب فلک أن تدخل مکة من دون إحرام إلی آخر شهر رجب، واللّه العالم.

سؤال [532] أیّ الأماکن المذکورة تعتبر فی حدود مکة المکرمة؟

أ) منی، ب) عرفه، ج) المشعر الحرام، د) غار حراء.

بسمه تعالی؛ منی وعرفة والمشعر الحرام خارج مکة، وأما غار حراء فهو خارج عن مکة القدیمة، واللّه العالم.

سؤال [533] ذکر أن هناک نقطة فی جنوب شرقی جدة محاذیة للجحفة، فهل موضع المطار الفعلی ضمن هذه المحاذاة، ممّا یعنی جواز الإحرام منها للمسافر؟

بسمه تعالی؛ لم تثبت المحاذاة المدعاة فی مفروض السؤال، واللّه العالم.

سؤال [534] هل الإحرام من جدة بالنذر للعمرة المفردة جائز مطلقا؟ أم بقیود فما هی تلک القیود؟

بسمه تعالی؛ لا یصح الإحرام من جدة بالنذر لا للحج ولا للعمرة المفردة، نعم یصح الإحرام قبل المیقات بالنذر قبل دخول جدة کما لو أحرم من بلده بالنذر، واللّه العالم.

سؤال [535] فی استحباب عقد الإحرام عقیب الفریضة أو النافلة:

هل الفصل بینهما (النافلة والإحرام) بنصف الساعة أو الساعة، سواء بعذر کانتظار الرفقة أو بغیر عذر، مخل أم لا؟ وإذا کان الجواب بأنه مخل، ولکنه إذا أردنا إیقاع الإحرام بعد الفریضة أو النافلة یستدعی أن یصلی النساء والرجال فی الشارع، وهذا مما یرد علیه بأنه توهین للمذهب حیث المخالفین ینظرون إلینا بسخریة، فما هو الحل؟

وهذا السؤال ناتج من عدم معرفة میقات قرن المنازل هل هو وادی الهدی

ص : 180

أو السیل الکبیر، واحتیاطا کما هو معروف لدیکم نحرم من الأول ونجدد الإحرام فی الثانی، وحیث إن الأول مکان الغسل للإحرام فوق الجبل وعقد الإحرام فقط الوادی، فإذا صلینا النافلة فی المسجد الذی فوق الجبل وبعدها نزلنا فی الوادی للإحرام یستغرق وقتا کثیرا نصف ساعة أو أکثر حیث انتظار الرفقة.

وللتوضیح أکثر، سابقا کان فی الوادی مسجد نصلی فیه الفریضة أو النافلة ثم نعقد الإحرام، والآن أُغلق ولا یمکننا الصلاة فیه فنضطر للصلاة فی الشارع، ولکن یأتی الإیراد المذکور أعلاه وهو توهین المذهب من قبل المخالفین حیث یقولون المسجد عندهم فوق ویصلون مع نسائهم فی الشارع بدون حیاء.

بسمه تعالی؛ لا یضر الفصل المذکور بین الصلاة النافلة للإحرام وعقد الإحرام ما لم یحدث، واللّه العالم.

سؤال [536] هل یجوز الإحرام بالنذر مطلقا فی الحج أو العمرة من أی مکان، مثل أن أُحرم بالنذر من بلدی أو من موضع قبل المیقات؟ أُرید تفصیلاً لهذه المسألة.

بسمه تعالی؛ لا بأس بالنذر للإحرام قبل المیقات سواء فی الحج أو العمرة.

سؤال [537] إذا اعتقدت المرأة أن الحائض لا تستطیع دخول مسجد الشجرة فعبرت المیقات بدون إحرام ثم التفتت إلی خطئها عند وصولها مکة فما هی وظیفتها؟

بسمه تعالی؛ علیها العود إلی المیقات والإحرام منه، والأحوط أن یکون العود إلی نفس المیقات الذی مرت علیه من دون أن تحرم منه، وإن لم یمکن ذلک عادت باتجاه المیقات إلی المقدار الممکن والإحرام من ذلک المکان، وأما إذا جاءت بأعمال العمرة من دون إحرام بطل حجها وعلیها الحج فی المستقبل مع بقاء استطاعتها بل مع عدم بقاء استطاعتها إذا کان الحج مستقرا علیها قبل ذلک،

ص : 181

واللّه العالم.

سؤال [538] إذا أراد المکلف أن یأتی بالحج أو العمرة وکان فی طریقه أکثر من میقات فهل یجوز له ترک الأول والإحرام من الثانی؟

الخوئی؛ کما لا یجوز تقدیم الإحرام علی المیقات لا یجوز تأخیره عنه، فلا یجوز لمن أراد الحج أو العمرة (أو دخول مکة) أن یتجاوز المیقات اختیاراً إلاّ محرماً، حتی إذا کان أمامه میقات آخر، فلو تجاوزه وجب العود إلیه مع الإمکان.

سؤال [539] فی سنوات ماضیة ذهبت إلی العمرة وکنت خارج من المدینة المنورة وکنت أجهل بعض الأشیاء حیث کانت السیارة التی معی غیر مکشوفة وعندما خرجت من المدینة لم أعرف المکان الذی سوف أُحرم منه حیث تعدیت مسافة طویلة ولم أرَ المسجد الذی سوف أُحرم منه وهو مسجد الشجرة وتم إحرامی من مسجد التنعیم عند دخول مکة علما أننی من أهل المنطقة الشرقیة من المملکة أرجو إفادتی بما یترتب علیّ من کل ذلک حیث إننی أجهل کل شیء والسیارة غیر مکشوفة أفیدونا جزاکم اللّه خیراً.

بسمه تعالی؛ بما أن العمرة التی فرضت باطلة لعدم الاحرام لها من المیقات فلا شیء علیک والتظلیل بلا إحرام لا یوجب کفارة، واللّه العالم.

سؤال [540] قبل سعی الحج هل یحرم الإمساک علی الأنف عن الروائح الکریهة کما یحرم التطیب؟

بسمه تعالی؛ إذا حلق الحاج أو قصر یوم العید حل له جمیع ما یحرم علی المحرم إلاّ الطیب والنساء ولا یحرم علیه بعد الحلق أو التقصیر الإمساک علی الأنف عن الروائح الکریهة، واللّه العالم.

سؤال [541] سأل أحد الأشخاص عن جواز الخروج من مکة المکرمة بعد الدخول بعمرة التمتع ثم الدخول بالمخیط، وذلک للهروب من التفتیش علی

ص : 182

تصاریح الحج... فأجاب أحد الأشخاص بعدم الجواز، واقترح طریقة وهی أن یدخل الحاج مکة قبل بدء التفتیش بعمرة مفردة، ثم یدخل بعد ذلک ویحرم من مسجد التنعیم بعمرة التمتع. وقال أحد الأشخاص بأن هذه الإجابة خاطئة لأنه لا یجوز الإحرام لعمرة التمتع إلاّ من المواقیت الستة المعروفة ولیس منها میقات مکة (مسجد التنعیم!).

بسمه تعالی؛ لا یجوز الإحرام لعمرة التمتع من أدنی الحل إلاّ لمن کان مجاورا مکة لمدة شهرین علی الأقل ویجب فی غیر هذا الفرض الإحرام لها من المواقیت الستة المعروفة، واللّه العالم.

سؤال [542] هل یکفی الإحرام من مکان واحد فی الطائف. أم من أکثر من مکان...؟ خاصة أن المسافة بین المیقاتین طویلة... وتتعب الحجاج والمعتمرین.

بسمه تعالی؛ من دخل مکة عن طریق الطائف فالمیقات له قرن المنازل المعروف فی زماننا بوادی السیل الکبیر.

کیفیة الإحرام

واجبات الإحرام ثلاثة أُمور:

الأمر الأوّل: النیّة، ومعنی النیّة أن یقصد الإتیان بما یجب علیه فی الحجّ أو العمرة متقرّباً به إلی اللّه تعالی، وفیما إذا لم یعلم المکلّف به تفصیلاً وجب علیه قصد الإتیان به إجمالاً، واللازم علیه حینئذٍ الأخذ بما یجب علیه شیئاً فشیئاً من الرسائل العملیة أو ممن یثق به من المعلّمین، فلو أحرم من غیر قصد بطل إحرامه.

ویعتبر فی النیّة أُمور:

ص : 183

1 _ القربة، کغیر الإحرام من العبادات.

2 _ أن تکون مقارنة للشروع فیه.

3 _ تعیین أنّ الإحرام للعمرة أو للحجّ، وأنّ الحجّ تمتّع أو قران أو إفراد، وأنّه لنفسه أو لغیره، فلو نوی الإحرام من غیر تعیین بطل إحرامه.

(مسألة 177) : لا یعتبر فی صحّة النیّة التلفّظ ولا الإخطار بالبال، بل یکفی الداعی کما فی غیر الإحرام من العبادات.

(مسألة 178) : لا یعتبر فی صحّة الإحرام العزم علی ترک محرّماته حدوثاً وبقاءً.

الأمر الثانی: التلبیة: وصورتها أن یقول: «لَبَّیْک اللّهُمَّ لَبَّیْکَ، لَبَّیْکَ لا شَریْکَ لَکَ لَبَّیْکَ»، والأحوط الأولی إضافة هذه الجملة: «إنَّ الْحَمْدَ وَالنِّعْمَةَ لَکَ وَالمُلْکَ، لا شَریْکَ لَکَ لَبَّیْکَ» ویجوز إضافة «لَکَ» إلی الملک، بأن یقول: «وَالْمُلْکَ لَکَ، لا شَریْکَ لَکَ لَبَّیْکَ».

(مسألة 179) : علی المکلّف أن یتعلّم ألفاظ التلبیة ویحسن أداءها بصورة صحیحة، کتکبیرة الإحرام فی الصلاة، ولو کان ذلک من جهة تلقینه هذه الکلمات من قبل شخص آخر، فإذا لم یتعلّم تلک الألفاظ ولم یتیسّر له التلقین یجب علیه التلفّظ بها بالمقدار المیسور، والأحوط فی هذه الصورة الجمع بین الإتیان بالمقدار الذی یتمکّن منه والإتیان بترجمتها والاستنابة لذلک.

(مسألة 180) : الأخرس یشیر إلی التلبیة بإصبعه مع تحریک لسانه، والأولی أن یجمع بینها وبین الاستنابة.

(مسألة 181) : الصبی غیر الممیّز یُلبَّی عنه.

(مسألة 182) : لا ینعقد إحرام حجّ التمتّع، وإحرام عمرته، وإحرام حجّ الإفراد وإحرام العمرة المفردة إلاّ بالتلبیة، وأمّا حجّ القران فکما یتحقّق إحرامه بالتلبیة یتحقّق بالإشعار أو التقلید، والإشعار مختصّ بالبدن والتقلید مشترک بین البدن وغیرها من أنواع الهدی، والأولی الجمع بین الإشعار والتقلید فی البدن، والأحوط التلبیة علی القارن، وإن کان

ص : 184

عقد إحرامه بالإشعار أو التقلید.

ثمّ إنّ الإشعار هو شقّ السنام الأیمن بأن یقوم المحرم من الجانب الأیسر من الهدی ویشقّ سنامه من الجانب الأیمن ویلطّخ صفحته بدمه، والتقلید هو أن یعلّق فی رقبة الهدی نعلاً خلقاً قد صلّی فیها.

(مسألة 183) : لا یشترط الطهارة عن الحدث الأصغر والأکبر فی صحّة الإحرام، فیصحّ الإحرام من المحدث بالأصغر أو الأکبر، کالمجنب والحائض والنفساء وغیرهم.

(مسألة 184) : التلبیة بمنزلة تکبیرة الإحرام فی الصلاة، فلا یتحقّق الإحرام إلاّ بها، أو بالإشعار أو التقلید لخصوص القارن، فلو نوی الإحرام ولبس الثوبین وفعل شیئاً من المحرّمات قبل تحقّق الإحرام لم یأثم ولیس علیه کفّارة.

(مسألة 185) : الأفضل بل الأحوط استحباباً لمن حجّ عن طریق المدینة تجدید التلبیة إلی البیداء، ولمن حجّ عن طریق آخر تأخیرها إلی أن یمشی قلیلاً، ولمن حجّ من مکّة تأخیرها إلی الرقطاء، ولکنّ الأحوط التعجیل بها ویؤخّر الجهر بها إلی المواضع المذکورة، والبیداء بین مکّة والمدینة علی میل من ذی الحُلیفة نحو مکّة، والرقطاء موضع یسمّی مدعی دون الردم.

(مسألة 186) : یجب لمن اعتمر عمرة التمتّع قطع التلبیة عند مشاهدة موضع بیوت مکّة القدیمة، ولمن اعتمر عمرة مفردة قطعها عند دخول الحرم إذا جاء من خارج الحرم، وعند مشاهدة الکعبة إن کان قد خرج من مکّة لإحرامها، ولمن حجّ بأیّ نوع من أنواع الحجّ قطعها عند الزوال من یوم عرفة.

(مسألة 187) : إذا شکّ بعد لبس الثوبین فی أنّه قد أتی بالتلبیة أم لا بنی علی عدم الإتیان ما لم یدخل فی عمل مترتب علی الإحرام، وإذا شکّ بعد الإتیان بالتلبیة أنّه أتی بها صحیحة أم لا بنی علی الصحّة.

الأمر الثالث: لبس الثوبین بعد التجرّد عمّا یجب علی المحرم اجتنابه، یتّزر بأحدهما

ص : 185

ویرتدی بالآخر، ویستثنی من ذلک الصبیان، فیجوز تأخیر تجریدهم إلی فخّ، کما تقدّم.

(مسألة 188) : لبس الثوبین للمحرم واجب تعبّدی ولیس شرطاً فی تحقّق الإحرام علی الأظهر، والأحوط أن یکون لبسهما علی الطریق المألوف.

(مسألة 189) : یعتبر فی الإزار أن یکون ساتراً من السُرّة إلی الرُّکبة، کما یعتبر فی الرداء أن یکون ساتراً للمنکبین، والأحوط کون اللبس قبل النیّة والتلبیة، فلو قدّمهما علیه أعادهما بعده.

(مسألة 190) : لو أحرم فی قمیص جاهلاً أو ناسیاً نزعه وصحّ إحرامه، بل الأظهر صحّة إحرامه حتّی فیما إذا أحرم فیه عالماً عامداً، وأمّا إذا لبسه بعد الإحرام فلا إشکال فی صحّة إحرامه، ولکن یلزم علیه شقّه وإخراجه من تحت.

(مسألة 191) : لا بأس بالزیادة علی الثوبین فی ابتداء الإحرام وبعده للتحفّظ من البرد أو الحرّ أو لغیر ذلک.

(مسألة 192) : یعتبر فی الثوبین نفس الشروط المعتبرة فی لباس المصلّی، فیلزم أن لا یکونا من الحریر الخالص، ولا من أجزاء ما لا یؤکل لحمه، ولا من المذهّب ، ویلزم طهارتهما کذلک ، نعم لا بأس بتنجّسهما بنجاسة معفوّ عنها فی الصلاة.

(مسألة 193) : یلزم فی الإزار أن یکون ساتراً للبشرة غیر حاک عنها، والأحوط اعتبار ذلک فی الرداء أیضاً.

(مسألة 194) : الأحوط فی الثوبین أن یکونا من المنسوج، ولا یکونا من قبیل الجلد والملبد.

(مسألة 195) : یختصّ وجوب لبس الإزار والرداء بالرجال دون النساء، فیجوز لهنّ أن یحرمن فی ألبستهنّ العادیة علی أن تکون واجدة للشرائط المتقدّمة.

(مسألة 196) : إنّ حرمة لبس الحریر وإن کانت تختصّ بالرجال ولا یحرم لبسه علی النساء، إلاّ أنّه لا یجوز للمرأة أن یکون ثوبها من الحریر، والأحوط أن لا تلبس شیئاً من

ص : 186

الحریر الخالص فی جمیع أحوال الإحرام.

(مسألة 197) : إذا تنجّس أحد الثوبین، أو کلاهما بعد التلبّس بالإحرام، فالأحوط المبادرة إلی التبدیل أو التطهیر.

(مسألة 198) : لا تجب الاستدامة فی لباس الإحرام، فلا بأس بإلقائه عن متنه لضرورة أو غیر ضرورة، کما لا بأس بتبدیله علی أن یکون البدل واجداً للشرائط.

* * *

سؤال [543] هل یجب التلفظ بالنیة فی أعمال الحج؟

الخوئی؛ التلفظ بالنیة فی أعمال الحج یستحب مستقلاً، والواجب فیه هو الواجب فی سائر العبادات، واللّه العالم.

سؤال [544] لو أحرم من المیقات وترک التلبیة، هل یجب علیه الرجوع إلی المیقات للتلبیة؟

الخوئی؛ لا یتحقق الإحرام بدون التلبیة، وعلیه فوظیفته الرجوع إلی المیقات، والإحرام منه، واللّه العالم.

سؤال [545] قلتم بأن الأخرس یشیر إلی التلبیة بإصبعه مع تحریک لسانه، فما هی الکیفیة التی یشیر بها بإصبعه؟

الخوئی؛ یشیر إلی العلو، واللّه العالم.

التبریزی؛ لیست لها کیفیة خاصة وإنّما اللازم أن تکون إشارته إبرازا لما یبرزه الناس حین التلبیة، واللّه العالم.

سؤال [546] إذا أحرم بالعمرة المفردة، وقبل أداء الاعمال نسی وأنشأ إحرام عمرة التمتع فماذا یصنع؟

الخوئی؛ لم ینعقد له الإحرام الثانی، بعد الإحرام الأول، فیستمر علی أداء نسکه الأول، واللّه العالم.

ص : 187

سؤال [547] فی مفروض السؤال السابق: لو انعکس الفرض، بأن کان إحرامه لعمرة التمتع، ونسی وأحرم لعمرة مفردة؟

الخوئی؛ کما ذکر من حکم الفرض السابق، نفیاً واثباتاً، واللّه العالم.

سؤال [548] فی مفروض السؤال السابق أیضا: لو عمل ذلک جهلاً بالحکم، بأن اعتقد الجواز ما هو الحکم؟

الخوئی؛ لا فرق بین الصورتین فی الحکمین المتقدمین، واللّه العالم.

سؤال [549] ما حکم من أنشأ إحرام عمرة التمتع، ثم انکشف له أنه مبتلی بإحرام عمرة مفردة، حیث کان أخذ عمرة مفردة فی شهر سابق، وانکشف له بطلان عمرته السابقة؟

الخوئی؛ یتم نسک الأُولی، ثم یجدد الإحرام لعمرة التمتع إن أمکنه من أحد المواقیت علی الأحوط الأولی، وإلاّ فمن أدنی الحل خارج الحرم، واللّه العالم.

التبریزی؛ الأظهر أن یحرم من أحد المواقیت إذا أمکن.

سؤال [550] إذا شک المکلف فی صحة حجته السابقة، لکثرة ما وقع فیها من الخلل، واراد أن یحج مرة ثانیة، فهل ینوی حجة الإسلام أم الحج المندوب؟

الخوئی؛ ینوی امتثال الامر الفعلی له بما یریده اللّه تعالی منه، فلا یسمی حجة الإسلام، ولا المندوب فإذا أتمه بتلک النیة أجزأ عما علیه.

سؤال [551] ذکرتم فی المناسک جواز إلقاء رداء الإحرام لغیر ضرورة، فهل یجری ذلک فی الإزار أیضاً؟

الخوئی؛ لا فرق بینهما فی نفسه.

التبریزی؛ یجوز فی حدّ نفسه، واللّه العالم.

سؤال [552] هل یجوز إلقاء الرداء مدة طویلة جداً بحیث یعد عرفاً لابساً إزاراً فقط؟

ص : 188

الخوئی؛ نعم، یجوز.

سؤال [553] لو قال الملبی فی المقطع الثالث من التلبیة: (إن الحمد) بفتح الدال وسکت ثم قال (والنعمة) وسکت، ثم قال (لک والملک) وسکت ثم قال (لا شریک لک لبیک) فهل ینعقد إحرامه بهذه الکیفیة، أم لا بد أن یصل فیقول: (إن الحمد والنعمة لک والملک) ثم یقول (لاشریک لک لبیک)؟

الخوئی؛ الأحوط الوصل.

التبریزی؛ لا بأس، ولکن الأحوط الوصل.

سؤال [554] إذا اصابت ثیاب المحرم نجاسة، فهل یجب علیه المبادرة فوراً إلی التطهیر، أم یجوز له أن یؤجل ذلک الساعة أو الساعتین؟

الخوئی؛ الأحوط المبادرة إلی تبدیلهما أو تطهیرها، وعدم التأخیر فی إبقائها علی بدنه من دون عذر، وله إلقاء المتنجس منهما والاکتفاء بالآخر إزاراً أو إلقاؤهما إذا أمن الناظر المحترم لعدم وجوب استدامة اللبس.

سؤال [555] ما حکم عقد الإزار فی الإحرام بالإبر ذات الحدین ینطبق أحدهما علی الآخر، وذلک خوفاً من ظهور العورة بسبب الهواء وغیره؟

ولو فرضنا عدم الجواز فما حکم من استعمل ذلک جهلاً منه بالحکم أو نسیاناً؟

الخوئی؛ هذا لازم علی الأحوط وجوباً، وإنّ مثل ذلک لم یضر فی إحرامه ونسکه، ویمکنه أن یدخل طرفی الإزار کل طرف فی عکس الجانب الآخر بعد طی الإزار علی وسطه من دون عقد.

التبریزی؛ یضاف إلی جوابه قدس سره : لا بأس بلبس الحزام فی وسطه لئلا یقع الإزار.

سؤال [556] إذا نسی المکلف إحرام الحج، ولم یذکر إلاّ بعد الوقوف فی

ص : 189

عرفات أو فی المزدلفة، أو بعد الحلق أو التقصیر فما هو الحکم؟

الخوئی؛ ینوی الإحرام ویلبی حیث کان، ثم یأتی بما بقی من نسکه وصح حجه، واللّه العالم.

التبریزی؛ ینوی الإحرام ویلبی إذا کان بعرفات بل مطلقا علی الأحوط حیث کان ثمّ یأتی بما بقی من نسکه وصحّ حجّه هذا إذا کان قبل الحلق أو التقصیر وأما بعده فلا تجب نیة الإحرام والتلبیة وصحّ الحج، واللّه العالم.

سؤال [557] لو نسی أن یُحرم الحج وأتی بجمیع المناسک ما هو حکمه؟

الخوئی؛ لو نسی إحرام الحج ولم یذکر حتی أتی بجمیع أعماله صحّ حجه، وکذلک الجاهل.

سؤال [558] قلتم فی مناسک الحج مسألة 167: فلا یجوز لمن أراد الحج أو العمرة أو دخول مکة أن یتجاوز المیقات اختیاراً إلاّ محرماً. وقلتم فی مسألة 185: الأفضل لمن حج عن طریق المدینة أن یؤخر التلبیة إلی البیداء. فإذا أخر التلبیة التی ینعقد بها الإحرام لزم من ذلک تجاوز المیقات بدون إحرام فما هو وجه الجمع بین المسألتین؟

الخوئی؛ هذا منصوص علیه بذلک، ومع ذلک قد احتطنا هنا بأداء التلبیات سراً أول الإحرام، ثم المشی إلی أن یصل البیداء فیلبی جهراً هناک.

التبریزی؛ البیداء بعد مسجد الشجرة جزء من المیقات، ولا یکون تجاوزه إلاّ بتجاوز البیداء بدون إحرام.

سؤال [559] هل یجوز للمرأة لبس الحریر الخالص، أو المخلوط بعد لبس الإحرام، أی فوق الإحرام، کالعباءة مثلاً؟

الخوئی؛ لا یجوز فوقه علی الأحوط اللازم، بالنسبة للحریر الخالص.

سؤال [560] جاء فی المناسک (المسألة 198): لا تجب الاستدامة فی لباس

ص : 190

الإحرام، فلا بأس بإلقائه عن متنه لضرورة أو غیر ضرورة.

السؤال: ألا یعنی هذا جواز إلقاء الرداء عن متنه فی تمام أعمال الحج بعد تحقق الإحرام منه؟

بسمه تعالی؛ نعم، یعنی عدم وجوب لبسه دائماً، ولو فی حال العمل، واللّه العالم.

سؤال [561] ما هو حکم من وقف فی عرفة دون أن ینوی الإحرام للحج، ولکنه لبس ثوبی الإحرام ولبی مع الحجیج؟

بسمه تعالی؛ إذا لبی فی مکة مع الحجیج فهو محرم، واللّه العالم.

سؤال [562] لو أحرم من المسجد، فهل یجوز له التحرک فی منطقة المسجد لصعود السیارات مثلاً، ولو کانت خلف المسجد (أی قبل المیقات)؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بذلک، واللّه العالم.

سؤال [563] إذا تعلق الخمس بعین ثوب الإحرام، ولم یخرج خمسه وحجّ به لجهله بحکم الخمس أو لسهوه وغفلته عن الدفع، فهل یبطل عمله وحجّه؟ قصورا کان أو تقصیرا؟

بسمه تعالی؛ إحرامه وحجّه صحیحان إذا کانت صلاته وطوافه فی غیر ذلک الثوب وکذا إذا کان فیه ولکن کان غافلاً أو ناسیا عن تعلق الخمس به وأما فی غیر ذلک فالأحوط وجوبا إعادة الحج، واللّه العالم.

سؤال [564] إذا أحرم فی لباس اشتراه بمال الخمس أو لم یدفع زکاته فهل الإحرام صحیح أم لا؟ وعلی فرض عدم الصحة فما هی الوظیفة لو أحرم فیه؟

بسمه تعالی؛ یصح إحرامه ولکن إذا کان قد اشتری لباس الإحرام بعین المال الذی لم یخمس أو لم یزک ففی الطواف والصلاة فیه إشکال، واللّه العالم.

سؤال [565] إذا لم یعلم أن ثوبی إحرامه اشتراهما من ربح استقر علیه الخمس

ص : 191

أو اشتراهما من أرباح سنة الاستعمال أو مما لم یتعلق به الخمس أصلاً فما هو تکلیفه؟

بسمه تعالی؛ لا یجب علیه تخمیسه وإن کان الأحوط هو المصالحة مع الحاکم الشرعی، واللّه العالم.

سؤال [566] إذا کان ثوبا إحرامه قد تعلق بهما الخمس ولکنه نسی ذلک وأحرم وطاف فیهما فهل یضر ذلک بصحة طوافه؟

بسمه تعالی؛ لا یضر بصحة طوافه إذا کان ناسیا حال الطواف، واللّه العالم.

سؤال [567] إذا کان شخص لا یخمس وحج واعتمر مرارا عدیدة وکان ثوبا إحرامه وهدیه من أموال غیر مخمسة ما حکم أعماله الآن وما هی وظیفته؟

بسمه تعالی؛ إذا اشتری ثوبی الإحرام والهدی بالذمة صحّ حجّه وعمرته وإن اشتری الهدی بعین ذلک المال یعید الذبح وإذا اشتری ثوبی الإحرام بعین ذلک المال وطاف فیهما أیضا فالأحوط هی الإعادة کما مرّ فی الأجوبة السابقة، واللّه العالم.

سؤال [568] شخص أحرم بالنیابة للعمرة المفردة ثم بعد أداء مناسک العمرة ذهب إلی الطائف وبعد ذلک عاد إلی مکة فی نفس الشهر فهل یجوز له أن یدخل بنفس الإحرام أم یجب علیه الإحرام لنفسه مرة أُخری؟

بسمه تعالی؛ یحرم لنفسه علی الأحوط الأولی إذا أراد دخول مکة ولیکن إحرامه من قرن المنازل وإن لم یمر علیه فلیحرم من أحد المواقیت الأربعة الباقیة، واللّه العالم.

سؤال [569] إذا دخل المحرم بعمرة مفردة فی شهر هلالی (مثلاً فی آخر ذی القعدة) وبقی فی مکة ثمّ خرج منها إلی منی أو عرفات أو المشعر الحرام فهل یجوز له الدخول إلی مکة مرة أُخری بعد انقضاء الشهر (ذی القعدة) من دون

ص : 192

إحرام أم یلزم إحرام جدید للدخول وعلی فرض لزوم الإحرام فهل یسوغ له الإحرام من أرض عرفات؟

بسمه تعالی؛ یلزمه الإحرام من جدید إذا خرج عن الحرم کما تقدم فلو أراد الإحرام للعمرة المفردة أجزأه الإحرام من أدنی الحل، واللّه العالم.

سؤال [570] إذا دخل مکة بإحرام عمرة التمتع فی شهر ذی القعدة ثم أتی بمناسک الحج کلها وخرج إلی جدة مثلاً ثم أراد العود إلیها فی نفس شهر ذی الحجة، فهل یلزمه الإحرام لدخول مکة؟

بسمه تعالی؛ الأحوط أن یحرم لعمرة مفردة ثم یدخل مکة، واللّه العالم.

سؤال [571] من أحرم لعمرة التمتع ثم انکشف له أنه قبل سنة أو أکثر کان قد أتی عمرة مفردة وتبین له الآن بطلانها ماذا یصنع بالإحرام الذی تلبس به فعلاً؟

بسمه تعالی؛ لا أثر لإحرامه هذا إن وقع إحرامه السابق صحیحا بل هو باق علی إحرامه للعمرة المفردة وعلیه الإتیان بمناسکها لکی یتحلل منه ثمّ یحرم لعمرة التمتع، واللّه العالم.

سؤال [572] إذا علم أنه ترک التلبیة عمدا فی أحد الإحرامین فما هو حکمه؟

بسمه تعالی؛ بطل حجّه إذا کان أحد الإحرامین لعمرة التمتع والآخر لحجه، واللّه العالم.

سؤال [573] من ترک التلبیة، فهل حکمه حکم تارک الإحرام عمدا أو نسیانا؟

بسمه تعالی؛ حکمه حکم تارک الإحرام، ولا یخفی أنّه إذا ترک التلبیة فی مسجد الشجرة ولبّی فی البیداء فإحرامه للعمرة صحیح، واللّه العالم.

سؤال [574] إذا ارتد المسلم بعد تلبسه بالإحرام ثمّ تاب وعاد إلی إسلامه هل یبطل إحرامه؟

بسمه تعالی؛ لا یبطل إحرامه، واللّه العالم.

ص : 193

سؤال [575] من اغتسل للإحرام وغطی رأسه جاهلاً قبل عقد الإحرام هل یبطل غسله بدون وضوء؟

بسمه تعالی؛ لا یبطل غسله، واللّه العالم.

سؤال [576] هل یجوز الإحرام للحائض والنفساء فی مسجد الشجرة حال الحرکة الدوریة أو یختص الجواز بحالة الاجتیاز والدخول من باب والخروج من آخر؟

بسمه تعالی؛ یختص بحالة الاجتیاز، واللّه العالم.

سؤال [577] یحرم علی الجنب والحائض أن یدخلا المسجد لکنهما لو دخلا وأحرما فیه فهل یصحّ إحرامهما؟

بسمه تعالی؛ فی صحة إحرامهما إشکال، واللّه العالم.

سؤال [578] قد تتجه السیارة من المیقات اتجاها مخالفا لمکة لتدور وترجع إلی الشارع الذی ینتهی إلیها فهل یضر ذلک بالمحرم؟

بسمه تعالی؛ لا یضر ذلک بالمحرم، واللّه العالم.

سؤال [579] ما هی الأُمور التی تنافی الغسل قبل النیّة؟

بسمه تعالی؛ إذا اغتسل ثمّ أحدث بالأصغر أو أکل أو لبس ما یحرم أعاد غسله، واللّه العالم.

سؤال [580] هل یجوز تأخیر التلبیة إلی البیداء لمن لا یعقد الإحرام فی نفس المسجد؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز، واللّه العالم.

سؤال [581] هل یجوز عقد الإحرام فی المسجد أن لا یلبی فی البیداء ویرجع إلی أهله؟

بسمه تعالی؛ نعم یجوز، واللّه العالم.

ص : 194

سؤال [582] إذا نوی حج التمتع عند الإحرام لعمرة التمتع نتیجة الجهل بالتسمیة أو الغفلة مثلاً هل تصح عمرته ویصح حجّه؟

بسمه تعالی؛ نعم، تصح عمرته وحجّه إذا کان قصده الإتیان بالوظیفة الفعلیة، واللّه العالم.

سؤال [583] إذا کان من قصده أداء الحج المندوب فأخطأ عند الإحرام فنوی أداء حجّة الإسلام فماذا یصنع؟

بسمه تعالی؛ یتم حجه ویقع مندوبا، واللّه العالم.

سؤال [584] إذا شک بعد التلبیة فی أنّه هل نوی عمرة التمتع أو حج التمتع فما هو حکمه؟

بسمه تعالی؛ إذا کان قصده الإتیان بالوظیفة الفعلیة کما یفعل سائر الناس فلا یعتنی بشکه ویأتی ببقیة الأعمال، واللّه العالم.

سؤال [585] من کانت وظیفته حج التمتع فأنشأ من المیقات إحرام حج التمتع جهلاً بالحکم ولم یعلم بأنّ وظیفته أن ینشئ إحرام عمرة التمتع فما هو حکمه؟

بسمه تعالی؛ إذا کان من قصده امتثال الأمر الفعلی وتخیل أنّه الأمر بالحج صحّ إحرامه للعمرة ویأتی بنسکها ویجزیه، وأمّا لو اعتقد أنّ اللازم فعلاً هو إحرام الحج فلیستأنف الإحرام من أوّله أمّا من المیقات أو من المراتب بعده حسبما بیّنا فی تارک الإحرام فی المناسک، واللّه العالم.

سؤال [586] لو أحرمت المرأة للحج ظنا بأنّ وظیفتها العدول إلی حج الإفراد ثمّ التفتت خلافه فهل یجزی إحرامها السابق لحج التمتع؟

بسمه تعالی؛ إذا کان قصدها الإتیان بالوظیفة الفعلیة فلا یضرها قصد الحج وتأتی بأعمال عمرة التمتع بنفس الإحرام، واللّه العالم.

سؤال [587] إذا اغتسل الإنسان غسل الإحرام فی غیر المیقات تارة مع وجود

ص : 195

الماء فی المیقات وأُخری مع عدمها، هل یحصل علی ثواب الغسل؟ وهل یکون الغسل مجزیا؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بتقدیم الغسل قبل المیقات مطلقا ولکن تستحب إعادته فی المیقات، ولو أحدث قبل الإحرام أعاد الغسل، وکذا لو أکل أو لبس ما یحرم لبسه، واللّه العالم.

سؤال [588] إذا دخل شخص إلی مکة عن طریق لا یؤدی به إلی مکة القدیمة وهذا الشخص سائق أو عامل فی خدمة الحاج وهو لا یرید تأدیة الحج أو العمرة، فهل یحق له الدخول بدون إحرام وحیث سیکون عمله محصورا فی حی العزیزیة کله والمشاعر المقدسة وحی الشیشة؟

بسمه تعالی؛ إذا لم یدخل مکة الجدیدة أو دخلها ولکن کان ذلک المکان من أدنی الحل کالتنعیم یجب علیه الإحرام وإن أراد الدخول إلی مکة الجدیدة بتجاوز أدنی الحل فالأحوط وجوبا الإحرام من المیقات، واللّه العالم.

سؤال [589] هل الاحتیاط فی ترک الوقف بالحرکة والوصل بالسکون یجری فی تلبیات الإحرام الواجبة؟

بسمه تعالی؛ یجری فی کل قراءة واجبة ولکن الاحتیاط غیر لزومی، واللّه العالم.

سؤال [590] إذا جهرت المرأة بالتلبیة أو بالقراءة فی صلاة الطواف بحیث یسمعها الأجنبی فهل یبطل عملها؟

بسمه تعالی؛ لا یبطل عملها، واللّه العالم.

سؤال [591] هل یجوز للمرأة أن تجهر بالتلبیة حین الإحرام بحیث یسمعها الأجنبی ومع عدم الجواز هل یبطل إحرامها بذلک؟

بسمه تعالی؛ لا مانع منه، واللّه العالم.

ص : 196

سؤال [592] هل تجوز الاستنابة للتلبیة لمن لا یقدر علیها؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بالاستنابة ولکن علیه التلفظ أو الإشارة بما هو المیسور، واللّه العالم.

سؤال [593] فی الفرض المزبور لو لم یکن الغیر حاضرا وموجودا هل یکتفی الاخرس بتحریک لسانه أو لابدّ من الاشارة المفهمة أیضا؟

بسمه تعالی؛ ظهر جوابه من الجواب السابق، واللّه العالم.

سؤال [594] فی الفرض المزبور هل یجب أن تکون الإشارة مقارنة لتحریک لسانه؟

بسمه تعالی؛ الأحوط هی المقارنة، واللّه العالم.

سؤال [595] إذا تبین للحاج بعد الوقوفین أنه لم یؤدِ التلبیة بصورة صحیحة فماذا حکمه؟

بسمه تعالی؛ إذا کانت تلبیة الحج یعیدها علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [596] إذا علم بعد الفراغ عن أعمال الحج أنه نسی التلبیة إما فی إحرام العمرة وإما فی إحرام الحج والمفروض أنه علم فی وقت لا یمکن فیه التدارک؟

بسمه تعالی؛ صحّ حجّه، واللّه العالم.

سؤال [597] هل یجوز الحج والعمرة الندبیة لمثل الأخرس الذی لا یقدر علی صلاة الطواف إلاّ بالإشارة وهکذا بالنسبة إلی التلبیة؟

بسمه تعالی؛ نعم، یجوز، واللّه العالم.

سؤال [598] شخص نسی أن یلبی فی المیقات ولم یذکر حتی وصل إلی مکّة المکرمة فما هو حکمه؟

بسمه تعالی؛ هو ممّن ترک الإحرام نسیانا ومرّ حکمه فی الأجوبة السابقة، واللّه العالم.

ص : 197

سؤال [599] شخص لبس ثوبی الإحرام ونوی عمرة التمتع إلاّ أنه ترک التلبیة لنسیانه أو لجهله بالحکم وبعد ما قطع مسافة وابتعد عن مسجد الشجرة التفت إلی جهله أو نسیانه فما هو حکمه؟

بسمه تعالی؛ إن ابتعد عن البیداء یرجع إلی ذی الحلیفة ویحرم فیها إن تمکن وإلاّ فمن الجحفة، واللّه العالم.

سؤال [600] بعض الإحرام کالرداء مثلاً یأتی عرضه صغیر فلو أُخیطت قطعتین وجعلتا قطعة واحدة بالخیاطة لتکون رداءً، فهل یعد هذا من المخیط؟

بسمه تعالی؛ نعم، یعد من المخیط ولا یجوز لبسه علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [601] یوجد فی الإحرام قطعة صغیرة مخیطة مکتوب علیها صناعته، هل یضر ذلک بالإحرام وکذلک وجود خیاطة بأطراف الإحرام؟

بسمه تعالی؛ لا یضر ذلک فی لباس إحرامه، واللّه العالم.

سؤال [602] هل یجب علی المرأة کالرجل لبس ثوبی الإحرام ولو من فوق ملابسها؟

بسمه تعالی؛ لا یلزمها ذلک،واللّه العالم.

سؤال [603] إذا کان لباس إحرام النساء شفافا بحیث یحکی عن أبدانهن فهل یضر بحجهن؟

بسمه تعالی؛ یشترط ستر البدن فی حال الطواف وصلاته، واللّه العالم.

سؤال [604] هل یجب علی المرأة أن تجتنب المخیط من ثیابها حال الإحرام أم یجوز لها أن تحرم فی ألبستها العادیة؟

بسمه تعالی؛ یجوز أن تحرم فی ألبستها العادیة، واللّه العالم.

سؤال [605] إذا کان لباس المرأة من الحریر أو الإبریسم الخالص أو الممزوج بالحریر وغیره أو الخیوط المذهبة فهل یمکنها الإحرام فیه؟وما هو الحال بالنسبة

ص : 198

للثیاب الملونة أو الرداء الأسود؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز لبس الحریر الخالص للمرأة حال الإحرام وکذا، لا یجوز لبس ثیاب الزینة، واللّه العالم.

سؤال [606] هل یجوز للمرأة أن تلبس حال إحرامها الثیاب المعدة للزینة والتی یکون (التور) أو التطریز فی جانب منها؟ وبینوا لنا هل القناع (المقنعة) من ضمن لباس الإحرام؟

بسمه تعالی؛ إذا عدّ من الزینة فلا یجوز، والقناع أیضا یحسب من اللباس، واللّه العالم.

سؤال [607] مرشد الحجّاج الذی یتطلب عمله أن یبقی فترة طویلة فی المذبح، هل تلزمه المبادرة إلی تطهیر ثوب إحرامه أو تبدیله إذا تنجس بالدم أو بغیره؟

بسمه تعالی؛ لا یجب المبادرة ما دام لا یفرغ من عمله، واللّه العالم.

سؤال [608] لو عقد الإزار هل یضر بإحرامه؟

بسمه تعالی؛ لا یضّر بإحرامه ولکن الأحوط اللازم ترک عقده، واللّه العالم.

سؤال [609] هل یجوز للمکلف أن یطوف بالإزار فقط علما بأنّه ساتر من السرة إلی الرکبة؟

بسمه تعالی؛ لا بأس به، والأولی أن لا یترک الثوب الآخر، واللّه العالم.

سؤال [610] ورد فی کتاب الحدائق بعض الروایات تشیر إلی وجوب إحرام الصبی إذا أراد دخول مکة المکرمة، فما هو رأیکم الشریف فی ذلک؟

بسمه تعالی؛ یجوز إدخال الصبی مکة بدون إحرام؛ لأن الصبی مرفوع عنه القلم حتّی یبلغ، وما ورد فی إحرام الصبی وحجه محمول علی الاستحباب؛ للقرائن الخاصة فی بعض تلک الروایات، واللّه العالم.

ص : 199

سؤال [611] هل یجب تعلیم الناس محرمات الإحرام، مع أنه یعذر فیها الجاهل والناسی، فلا إثم ولا کفارة ولا یترتب علیها فی الحالین فساد الحج أو العمرة حتّی الجماع قبل المشعر أو السعی. کما أن جهلهم بها یدفع عنهم الکثیر من الوسوسة الناتجة عن التخوف، بخلاف علمهم بها؟

بسمه تعالی؛ عند الإحرام یکفی أن ینوی المحرم الاجتناب عن جمیع محرمات الإحرام ولو بنحو الإجمال، ولکن یجب علی المحرم تعلم محرمات الإحرام، حتّی یجتنب عنها، واللّه العالم.

سؤال [612] حتّی یکون المعتمر محرما فی العمرة المفردة، هل یجب أن یکون علی طهارة قبل الإحرام؟ وهل یجب أن یکون علی وضوء قبل الإحرام؟

بسمه تعالی؛ لا تعتبر الطهارة عند الإحرام، ولا یجب الوضوء قبل الإحرام، والغسل للإحرام مستحب، واللّه العالم.

سؤال [613] بالنسبة إلی اشتراط ساتریة ثوب الإحرام، هل یکفی تحقق الشرط مضاعفة الثوب وجعل بعضه علی بعض؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بالإحرام بالثوب المتعدد، إذا کان المجموع ساترا، واللّه العالم.

سؤال [614] شخص سافر مع طفله ذی الثمان سنین، وقال له أن یحرم مع المحرمین، واختلط الطفل بمجموعة الملبین وأبوه غافل عن أنه هل عقد نیة أو لم یعقد، أو أنه هل لبی أم لا، ولم یلبِ عنه أبوه. ثم إن الطفل لم یستطع القیام بأعمال العمرة ولم یقم بها أبوه عنه، فهل یجب علی ولی الطفل هذا شیء أو أنه یستصحب عدم تلبیة الطفل؟ وماذا یترتب علیه الآن، علما بأنه قد نزع إحرامه وعاد إلی بلده؟

بسمه تعالی؛ لا یجب علی الأب شیء، واللّه العالم.

ص : 200

سؤال [615] ما حکم الرمی بدون الرداء، وکذا الطواف والسعی، إذا کان للاضطرار أو دونه، علما أنه فی مسألة الرمی یصعب الاحتفاظ بالرداء؛ لذا اعتدنا أن نترکه ونرمی بدونه، فما الحکم فی مثل هذه الحالة؟

بسمه تعالی؛ یجوز ترک الرداء بعد لبسه عند عقد الإحرام، بلا فرق بین کون ترکه فی حال الرمی أو الطواف أو السعی، واللّه العالم.

سؤال [616] هل یجوز خلع الاحرام بعد عقد النیة... مثلاً فی عرفة لغرض الاغتسال؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بخلعه فی الفرض المذکور، واللّه العالم.

سؤال [617] بعض أنواع ثوبی الإحرام نسجت بحیث تحتوی نوعا من الزخرفة أو الورود، فهذه الزخرفة أو الورود من صمیم النسیج إلاّ أنها بارزة. فما حکم لبس هذا النوع من ثیاب الإحرام؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز الإحرام فی لباس الشهرة فإذا لم یکن منها فلابأس کما لو کانت الزخرفة قلیله جدا، واللّه العالم.

تروک الإحرام

اشارة

قلنا فی ما سبق: إنّ الإحرام یتحقّق بالتلبیة أو الإشعار أو التقلید، ولا ینعقد الإحرام بدونها، وإن حصلت منه نیّة الإحرام، فإذا أحرم المکلّف حرمت علیه أُمور، وهی خمسة وعشرون کما یلی:

1 _ الصید البرّی 2 _ مجامعة النساء 3 _ تقبیل النساء 4 _ لمس المرأة 5 _ النظر إلی المرأة 6 _ الاستمناء 7 _ عقد النکاح 8 _ استعمال الطیب 9 _ لبس المخیط للرجال 10 _ الاکتحال 11 _ النظر فی المرآة 12 _ لبس الخف والجورب للرجال 13 _ الکذب والسبّ 14 _ المجادلة 15 _ قتل القمل ونحوه من الحشرات التی تکون علی جسد الإنسان 16 _ التزیین 17 _ الادّهان 18 _ إزالة الشعر من البدن 19 _ ستر الرأس للرجال،

ص : 201

وهکذا الارتماس فی الماء حتّی علی النساء 20 _ ستر الوجه للنساء 21 _ التظلیل للرجال 22 _ إخراج الدم من البدن 23 _ التقلیم 24 _ قلع السنّ 25 _ حمل السلاح.

1 _ الصید البرّی

(مسألة 199) : لا یجوز للمحرم سواء کان فی الحلّ أو الحرم صید الحیوان البرّی أو قتله، سواء کان محلّل الأکل أم لم یکن، کما لا یجوز له قتل الحیوان البرّی وإن تأهّل بعد صیده، ولا یجوز صید الحرم مطلقاً وإن کان الصائد محلاًّ.

(مسألة 200) : کما یحرم علی المحرم صید الحیوان البرّی تحرم علیه الإعانة علی صیده، ولو بالإشارة، ولا فرق فی حرمة الإعانة بین أن یکون الصائد محرماً أو محلاًّ.

(مسألة 201) : لا یجوز للمحرم إمساک الصید البرّی والاحتفاظ به إذا کان معه أو أدخله فی الحرم، وإن کان اصطیاده له قبل إحرامه، ولا یجوز له أکل لحم الصید وإن کان الصائد محلاًّ، ویحرم الصید الذی ذبحه المحرم علی المحلّ أیضاً، وکذلک ما ذبحه المحلّ فی الحرم، والجراد ملحق بالحیوان البرّی، فیحرم صیده وإمساکه وأکله.

(مسألة 202) : الحکم المذکور إنّما یختصّ بالحیوان البرّی، وأمّا صید البحر کالسمک فلا بأس به، والمراد بصید البحر ما یعیش فیه فقط، وأمّا ما یعیش فی البرّ والبحر کلیهما فملحق بالبرّی، ولا بأس بصید ما یشکّ فی کونه برّیاً علی الأظهر، وکذلک لا بأس بذبح الحیوانات الأهلیّة کالدجاج والغنم والبقر والإبل والدجاج الحبشی وإن توحّشت، کما لا بأس بذبح ما یشکّ فی کونه أهلیّاً.

(مسألة 203) : فراخ هذه الأقسام الثلاثة من الحیوانات البرّیة والبحریة والأهلیة وبیضها تابعة للأُصول فی حکمها.

(مسألة 204) : لا یجوز للمحرم قتل السباع إلاّ فیما إذا خیف منها علی النفس، وکذلک إذا آذت حمام الحرم، ولا کفّارة فی قتل السباع حتّی الأسد علی الأظهر، بلا فرق

ص : 202

بین ما جاز قتلها وما لم یجز.

(مسألة 205) : یجوز للمحرم أن یقتل الأفعی والأُسود الغدر وکلّ حیّة سوء والعقرب والفأرة، ولا کفّارة فی قتل شیء من ذلک.

(مسألة 206) : لا بأس للمحرم أن یرمی الغراب والحدأة، ولا کفّارة لو أصابهما الرمی وقتلهما.

* * *

سؤال [618] هل یحرم علی المحرم الصید مطلقاً؟

الخوئی؛ الحرمة تختص بالحیوان البریّ، وأما صید البحر کالسمک فلا بأس به، واللّه العالم.

سؤال [619] هل یجوز إمساک الصید وحفظه للمحرم إذا کان ملکا لغیره وأمانة عنده؟ وهل یجوز إعطاؤه بید المحل؟

بسمه تعالی؛ یجوز إعطاؤه بید المحل قبل إحرامه أمّا بعد الإحرام فلا یجوز حفظه والأحوط عدم إعطائه بید المحل أیضا وإرساله ویضمن لصاحبه، واللّه العالم.

سؤال [620] إذا اصطاد صیدا وأودعه عند آخر محلّ، ثمّ أحرم الصائد فهل یجب علیه أمر المحّل بإرسال الصید أم لا؟

بسمه تعالی؛ لا یجب علیه أمر المحلّ بالإرسال، واللّه العالم.

سؤال [621] إذا اصطاد المحرم حیوانا فی الحرم فأخرجه إلی خارج الحرم جاهلاً بالحکم أو عالما به، فهل یلزمه إرجاعه إلی الحرم؟

بسمه تعالی؛ یلزمه الإرجاع إلی الحرم، واللّه العالم.

کفّارات الصید

(مسألة 207) : فی قتل النعامة بدنة، وفی قتل بقرة الوحش بقرة، وفی قتل حمار

ص : 203

الوحش بدنة أو بقرة، وفی قتل الظبی والأرنب شاة، وکذلک فی الثعلب علی الأحوط.

(مسألة 208) : من أصاب شیئاً من الصید، فإن کان فداؤه بدنة ولم یجدها فعلیه إطعام ستین مسکیناً، لکلّ مسکین مُدّ، فإن لم یقدر صام ثمانیة عشر یوماً، وإن کان فداؤه بقرة ولم یجدها فلیطعم ثلاثین مسکیناً، فإن لم یقدر صام تسعة أیام، وإن کان فداؤه شاة ولم یجدها فلیطعم عشرة مساکین، فإن لم یقدر صام ثلاثة أیام.

(مسألة 209) : إذا قتل المحرم حمامة ونحوها فی خارج الحرم فعلیه شاة، وفی فرخها حمل أو جدی، وفی کسر بیضها درهم علی الأحوط، وإذا قتلها المحلّ فی الحرم فعلیه درهم، وفی فرخها نصف درهم، وفی بیضها ربعه، وإذا قتلها المحرم فی الحرم فعلیه الجمع بین الکفّارتین، وکذلک فی قتل الفرخ وکسر البیض، وحکم البیض إذا تحرّک فیه الفرخ حکم الفرخ.

(مسألة 210) : فی قتل القطاة والحَجَل والدُّرّاج ونظیرها حمل قد فطم من اللبن وأکل من الشجر، وفی العُصفور والقُبَّرة والصَعوة مدّ من الطعام علی المشهور، والأحوط فیها حمل فطیم، وفی قتل جرادة واحدة تمرة، وفی أکثر من واحدة کفّ من الطعام، وفی الکثیر شاة.

(مسألة 211) : فی قتل الیربوع والقُنفُذ والضَب وما أشبهها جدی، وفی قتل العظایة کف من الطعام.

(مسألة 212) : فی قتل الزنبور متعمّداً إطعام شیء من الطعام، وإذا کان القتل دفعاً لإیذائه فلا شیء علیه.

(مسألة 213) : یجب علی المحرم أن ینحرف عن الجادّة إذا کان فیها الجراد، فإن لم یتمکّن فلا بأس بقتلها.

(مسألة 214) : لو اشترک جماعة محرمون فی قتل صید، فعلی کلّ واحد منهم کفارة مستقلة.

ص : 204

(مسألة 215) : کفارة أکل الصید ککفّارة الصید نفسه، فلو صاده المحرم وأکله فعلیه کفارتان.

(مسألة 216) : من کان معه صید ودخل الحرم یجب علیه إرساله، فإن لم یرسله حتّی مات لزمه الفداء، بل الحکم کذلک بعد إحرامه وإن لم یدخل الحرم علی الأحوط.

(مسألة 217) : لا فرق فی وجوب الکفّارة فی قتل الصید وأکله بین العمد والسهو والجهل.

(مسألة 218) : تتکرّر الکفّارة بتکرّر الصید جهلاً أو نسیاناً أو خطأً، وکذلک فی العمد إذا کان الصید من المحلّ فی الحرم، أو من المحرم مع تعدّد الإحرام، وأمّا إذا تکرّر الصید عمداً من المحرم فی إحرام واحد لم تتعدّد الکفّارة.

2 _ مجامعة النساء

(مسألة 219) : یحرم علی المحرم الجماع أثناء عمرة التمتّع، وأثناء العمرة المفردة، وأثناء الحجّ، وبعده قبل الإتیان بصلاة طواف النساء.

(مسألة 220) : إذا جامع المتمتّع أثناء عمرته قبلاً أو دبراً عالماً عامداً، فإن کان بعد الفراغ من السعی لم تفسد عمرته ووجبت علیه الکفّارة، وهی شاة، والأحوط جزور أو بقرة، وإن کان قبل الفراغ من السعی فکفّارته کما تقدّم، ولا تفسد عمرته أیضاً علی الأظهر، والأحوط إعادتها قبل الحجّ مع الإمکان، وإلاّ أعاد حجّه فی العام القابل.

(مسألة 221) : إذا جامع المحرم للحجّ امرأته قبلاً أو دبراً عالماً عامداً قبل الوقوف بالمزدلفة، وجبت علیه الکفّارة والإتمام وإعادة الحجّ من عام قابل، سواء کان الحجّ فرضاً أو نفلاً، وکذلک المرأة إذا کانت محرمة وعالمة بالحال ومطاوعة له علی الجماع، ولو کانت المرأة مکرهة علی الجماع لم یفسد حجّها، وتجب علی الزوج المکره کفّارتان،

ص : 205

ولا شیء علی المرأة.

وکفّارة الجماع بدنة مع الیسر ومع العجز عنها شاة، ویجب التفریق بین الرجل والمرأة فی حجّتهما، وفی المعادة إذا لم یکن معهما ثالث إلی أن یرجعا إلی نفس المحلّ الذی وقع فیه الجماع، وإذا کان الجماع بعد تجاوزه من منی إلی عرفات لزم استمرار الفصل بینهما من ذلک المحلّ إلی وقت النحر بمنی، والأحوط استمرار الفصل إلی الفراغ من تمام أعمال الحجّ.

(مسألة 222) : إذا جامع المحرم امرأته عالماً عامداً بعد الوقوف بالمزدلفة، فإن کان ذلک قبل طواف النساء وجبت علیه الکفّارة علی النحو المتقدّم، ولکن لا تجب علیه الإعادة، وکذلک إذا کان جماعه قبل الشوط الخامس من طواف النساء، وأمّا إذا کان بعده فلا کفّارة علیه أیضاً.

(مسألة 223) : من جامع امرأته عالماً عامداً فی العمرة المفردة وجبت علیه الکفّارة علی النحو المتقدّم، ولا تفسد عمرته إذا کان الجماع بعد السعی، وأمّا إذا کان قبله وجبت الکفّارة، ووجب علیه بعد إتمام عمرته أن یقیم بمکّة إلی شهر آخر ثمّ یخرج إلی أحد المواقیت ویحرم منه للعمرة المعادة.

(مسألة 224) : من أحلّ من إحرامه إذا جامع زوجته المحرمة وجبت الکفّارة علی زوجته، وعلی الرجل أن یغرمها، والکفّارة بدنة.

(مسألة 225) : إذا جامع المحرم امرأته جهلاً أو نسیاناً صحّت عمرته وحجّه، ولا تجب علیه الکفّارة، وهذا الحکم یجری فی بقیّة المحرّمات الآتیة التی توجب الکفّارة، بمعنی أنّ ارتکاب أیّ عمل علی المحرم لا یوجب الکفّارة إذا کان صدوره منه ناشئاً عن جهل أو نسیان.

ویستثنی من ذلک موارد:

1 _ ما إذا نسی الطواف فی الحجّ وواقع أهله، أو نسی شیئاً من السعی فی عمرة

ص : 206

التمتّع، فأحلّ لاعتقاده الفراغ من السعی، وما إذا أتی أهله بعد السعی وقبل التقصیر جاهلاً بالحکم.

2 _ من أمرّ یده علی رأسه أو لحیته عبثاً فسقطت شعرة أو شعرتان.

3 _ ما إذا دهن عن جهل، ویأتی جمیع ذلک فی محالّها.

* * *

سؤال [622] بعد أن ینهی الحاج أعمال الیوم العاشر من ذی الحجة ویحل من إحرامه فالذی یحرم علیه من (زوجته) هو الجماع فقط، أو اللمس والتقبیل کذلک؟

الخوئی؛ ما لم یطف ولم یسع للحج تبقی علیه محرمات النساء کلها، نعم لو لم یبقَ سوی طواف النساء بقی علیه حرمة الجماع فقط.

سؤال [623] إذا قارب الرجل المحرم زوجته المحرمة بالإجبار فهل یؤثر ذلک فی إحرامها؟

بسمه تعالی؛ فی الفرض المذکور لا شیء علی المرأة، واللّه العالم.

سؤال [624] جاء فی مسألة (221) إذا جامع الحاج زوجته بعد تجاوزه من منی إلی عرفات لزم استمرار الفصل بینهما من ذلک المحل إلی وقت النحر بمنی، والأحوط استمرار الفصل إلی الفراغ من تمام أعمال الحج.

السؤال: هل الاحتیاط المذکور وجوبی أم استحبابی؟

بسمه تعالی؛ هو استحبابی، واللّه العالم.

سؤال [625] ذکرتم فی مناسک الحج: «من جامع امرأته عالما عامدا فی العمرة المفردة وجبت علیه الکفارة علی النحو المتقدم، ولا تفسد عمرته إذا کان الجماع بعد السعی، وأما إذا کان قبله وجبت الکفارة ووجب علیه بعد إتمام عمرته أن یقیم بمکة إلی شهر آخر ثم یخرج إلی أحد المواقیت ویحرم منه للعمرة المعادة» وذکر

ص : 207

المرحوم السید محمد کاظم فی العروة: «إذا تزوج حال الإحرام عالما بالحکم والموضوع ثم أنکشف فساد إحرامه صح العقد ولم یوجب الحرمة، نعم لو کان إحرامه صحیحا فأفسده ثم تزوج ففیه وجهان من أنه فسد من معاملته معامله الصحیح فی جمیع أحکامه».

هل رأیکم مطابق لرأی السید محمد کاظم رحمه الله فی العروة؟

بسمه تعالی؛ المقصود بالفساد فی عبارة المناسک لیس هو اعتبار إحرامه کالعدم بل المقصود به وجوب الإعادة مع لزوم الإتمام والانتظار للشهر الجدید والإحرام من أحد المواقیت للإعادة والمقصود بالفساد فی عبارة العروة هو الفساد الحقیقی کالإحرام قبل المیقات بدون نذر وأما فی فرض صحة الإحرام فالعقد فاسد وموجب للحرمة المؤبدة مع فرض العلم بالحکم والموضوع، واللّه العالم.

سؤال [626] إذا أفسد عمرته المفردة بالجماع عالما عامدا وجب علیه إکمال العمرة المفسدة وإعادة العمرة من جدید فی الشهر القابل.

السؤال: إذا أکمل عمرته المفسدة وبقی فی مکة المکرمة لحین الشهر القابل فهل یکون محلاً من إحرامه للعمرة الفاسدة (أی ما بین إکماله للعمرة الفاسدة وما بین إحرامه الجدید للعمرة المعادة)، وهل یستطیع فعل محرمات الإحرام کالتغطیة والعقد للتزویج وغیرها أی قبل إعادة العمرة فی الشهر المقبل؟

بسمه تعالی؛ نعم، هو محل من عمرته الفاسدة ویحل له جمیع محرمات الإحرام بعد إکمال عمرته لکنه یجب علیه الذهاب إلی أحد المواقیت للإحرام منها للعمرة الجدیدة ولا یجزی الإحرام لها من أدنی الحل، واللّه العالم.

سؤال [627] إذا أتی بعمرة مفردة ثم تعمد الجماع وفسدت عمرته ولم یعمل عمرته الفاسدة ولم یبقَ فی مکة إلی الشهر المقبل بل خرج إلی بلاده، فهل یحرم علیه الجماع والصید وباقی محرمات الإحرام أم لا؟

ص : 208

بسمه تعالی؛ یبقی علی إحرامه ویجب علیه الرجوع لمکة وإتمام عمرته والانتظار لمجیء الشهر الجدید والإتیان بعمرة أُخری من أحد المواقیت، واللّه العالم.

3 _ تقبیل النساء

(مسألة 226) : لا یجوز للمحرم تقبیل زوجته عن شهوة، فلو قبّلها وخرج منه المنی فعلیه کفّارة بدنة أو جزور، وإذا لم یخرج منه المنی أو لم یکن التقبیل عن شهوة فکفّارته شاة.

(مسألة 227) : إذا قبّل الرجل بعد طواف النساء امرأته المحرمة، فالأحوط أن یکفّر بدم شاة.

* * *

سؤال [628] إذا قبّل الرجل بعد طواف النساء امرأته المحرمة فهل یجب علیه شیء؟

الخوئی؛ نعم، الأحوط أن یکفّر بدم شاة، واللّه العالم.

سؤال [629] إذا قبلت الزوجة المحرمة زوجها بلا شهوة بل شفقة فقط، هل تجب علیها الکفارة؟

بسمه تعالی؛ لا حرمة له ولا کفارة علیها، واللّه العالم.

سؤال [630] هل یحق للزوج بعد الإحلال أن یقبل زوجته المحرمة بشهوة؟

بسمه تعالی؛ الأحوط ترک ذلک، واللّه العالم.

سؤال [631] الشخص الذی خرج من إحرامه وقبل زوجته المحرمة بشهوة

ص : 209

وهی غیر راضیة بذلک ما هو حکم ذلک العمل بالنسبة للرجل والمرأة؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز للمرأة تمکینه من ذلک والأحوط للرجل ترک هذا العمل أیضا، واللّه العالم.

4 _ مسّ النساء

(مسألة 228) : لا یجوز للمحرم أن یمسّ زوجته عن شهوة، فإن فعل ذلک لزمه کفّارة شاة، فإذا لم یکن المسّ عن شهوة فلا شیء علیه.

* * *

سؤال [632] إذا کان محرماً هل یجوز له مسّ زوجته؟

الخوئی؛ لا یجوز عن شهوة، فإن فعل ذلک لزمه کفارة شاة، فإذا لم یکن المس عن شهوة فلا شیء علیه.

سؤال [633] مس الرجل المحرم زوجته أو النظر لها بشهوة غیر جائز، وهل العکس کذلک؟

بسمه تعالی؛ یحرم علی الزوجة مس زوجها أو تقبیله أو غیر ذلک، مما یحرم علی الزوج، ولکن فی ثبوت الکفارة تأمل، واللّه العالم.

سؤال [634] هل یجوز للمرأة والرجل، الطواف المستحب فی حال الزحام وفی حال ملامسة الرجال والتقاء الأجسام وکذلک هل یجوز تقبیل الحجر الأسود فی هذه الحالة أیضا؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز ذلک مع استلزامه اللمس المحرم، واللّه العالم.

سؤال [635] إذا مس الطائف بدن امرأة عن شهوة، فهل یبطل طوافه؟

بسمه تعالی؛ إذا کان المس بنحو المشی إلی الأمام حتی یمسّ جسده جسد المرأة وبالعکس ففی صحة طوافه إشکال، واللّه العالم.

ص : 210

سؤال [636] المرأة تعلم أنها إذا طافت الطواف المستحب یقع نظرها علی بدن الرجل وفی بعض الأحیان یلامس بدنها بدنه فهل فی طوافها إشکال؟

بسمه تعالی؛ یجب علیها أن لا تنظر إلی بدن الرجال بشهوة وکذلک یجب علیها أن لا تجعل بدنها یلامس الرجال عمدا، واللّه العالم.

سؤال [637] لو سقطت امرأة فی الطواف، فهل للأجنبی إنقاذها ولو بمس بشرتها؟

بسمه تعالی؛ لا مانع من ذلک إذا لم یکن بقصد الالتذاذ، واللّه العالم.

سؤال [638] ما حکم تقبیل المحرم فی الحج أو العمرة لاحدی محارمه بدون شهوة بل تقبیل احترام وتقدیر؟

بسمه تعالی؛ لا بأس به فی الصورة المفروضة، واللّه العالم.

5 _ النظر إلی المرأة وملاعبتها

(مسألة 229) : إذا لاعب المحرم إمرأته حتّی یمنی لزمته کفّارة بدنة، وإذا نظر إلی امرأة أجنبیة عن شهوة أو غیر شهوة فأمنی وجبت علیه الکفّارة، وهی بدنة أو جزور علی الموسر، وبقرة علی المتوسط، وشاة علی الفقیر، وأمّا إذا نظر إلیها ولو عن شهوة ولم یُمنِ فهو وإن کان مرتکباً لمحرّم إلاّ أنّه لا کفّارة علیه.

(مسألة 230) : إذا نظر المحرم إلی زوجته عن شهوة فأمنی وجبت علیه الکفّارة، وهی بدنة أو جزور، وأمّا إذا نظر إلیها بشهوة ولم یُمنِ، أو نظر إلیها بغیر شهوة فأمنی فلا کفّارة علیه.

(مسألة 231) : یجوز استمتاع المحرم بزوجته فی غیر ما ذکر علی الأظهر، إلاّ أنّ الأحوط ترک الاستمتاع منها مطلقاً.

* * *

سؤال [639] هل نظر المحرم إلی المرأة متعمداً یوجب علیه شاة؟

ص : 211

أو هو محرم فقط ولا یوجب شیء؟

الخوئی؛ لا یوجب إلاّ علی الأحوط المستحب.

التبریزی؛ لا یوجب إلاّ علی الأحوط الأولی.

سؤال [640] قلتم فی مناسک الحج مسألة 231: یجوز استمتاع المحرم بزوجته فی غیر ما ذکر علی الأظهر، فاذا کان الزوج یحرم علیه ما دام محرماً أن یجامع زوجته أو یقبلها أو یلامسها بشهوة فبمَ یتحقق استمتاعه؟

الخوئی؛ یتحقق بضمها من دون تقبیل مثلاً.

سؤال [641] هل یجوز النظر إلی الزوجة بشهوة فی حالة الإحرام، وإذا کان یحرم فهل تجب کفارة؟

الخوئی؛ یحرم تلک النظرة، ولکن لا کفارة ما لم یمنِ، فإن أمنی فعلیه الکفارة أیضاً.

سؤال [642] هل یجوز للمحل الالتذاذ بزوجته المحرمة بغیر الجماع والمس والتقبیل؟

بسمه تعالی؛ نعم، یجوز، واللّه العالم.

سؤال [643] إذا نظر الرجل المحرم إلی زوجته بتلذذ فأنزل، فهل تجب الکفارة علی الزوجة أیضا؟

بسمه تعالی؛ لا شیء علی المرأة، واللّه العالم.

سؤال [644] إذا کان الزوج محلاً والزوجة محرمة فی عمرة مفردة فقام بمداعبة زوجته دون الجماع حتی وصلت الحالة بقذف الزوج، فهل تترتب کفارة هنا علی الزوجة؟ حیث فی منسککم الشریف الکفارة تکون فقط فی حالة الجماع فماذا یکون حکمها هل الإثم أم کفارة؟ وما تعیین الکفارة من ناحیة جنسها؟

بسمه تعالی؛ المرأة المحرمة لا یجوز لها تمکین زوجها من نفسها حتی دون

ص : 212

الجماع وکذا العکس، واللّه العالم.

6 _ الاستمناء

(مسألة 232) : إذا عبث المحرم بذکره فأمنی فحکمه حکم الجماع، وعلیه فلو وقع ذلک فی إحرام الحجّ قبل الوقوف بالمزدلفة وجبت الکفّارة، ولزم إتمامه وإعادته فی العام القادم، کما أنّه لو فعل ذلک فی عمرته المفردة قبل الفراغ من السعی بطلت عمرته ولزمه الإتمام والإعادة علی ما تقدّم.

وکفّارة الاستمناء کفّارة الجماع، ولو استمنی بغیر ذلک کالنظر والخیال، وما شاکل ذلک فأمنی لزمته الکفّارة، ولا تجب إعادة حجّه ولا تفسد عمرته علی الأظهر، وإن کان الأولی رعایة الإحتیاط.

7 _ عقد النکاح

(مسألة 233) : یحرم علی المحرم التزویج لنفسه أو لغیره، سواء أکان ذلک الغیر محرماً أم کان محلاًّ، وسواء أکان التزویج تزویج دوام أم کان تزویج انقطاع، ویفسد العقد فی جمیع هذه الصور.

(مسألة 234) : لو عقد المحرم أو عقد المحلّ للمحرم امرأة ودخل الزوج بها وکان العاقد والزوج عالمین بتحریم العقد فی هذا الحال، فعلی کلّ منهما کفّارة بدنة، وکذلک علی المرأة إن کانت عالمة بالحال.

(مسألة 235) : المشهور حرمة حضور المحرم مجلس العقد والشهادة علیه، وهو الأحوط، وذهب بعضهم إلی حرمة أداء الشهادة علی العقد السابق أیضاً، ولکن دلیله غیر ظاهر.

(مسألة 236) : الأحوط أن لا یتعرّض المحرم لخطبة النساء، نعم لا بأس بالرجوع إلی المطلّقة الرجعیة وبشراء الإماء، وإن کان شراؤها بقصد الاستمتاع، والأحوط أن لا یقصد بشرائه الاستمتاع حال الإحرام، والأظهر جواز تحلیل أمته، وکذا قبوله التحلیل.

ص : 213

* * *

سؤال [645] عندما یُقال یحرم علی المحرم العقد لنفسه أو لغیره هل یشمل ذلک التعریض للخطبة، وکذلک ما یُشابه ذلک؟

الخوئی؛ الأحوط وجوباً أن لا یتعرض المحرم لخطبة النساء، نعم لا بأس بالرجوع إلی المطلّقة الرجعیة، وبشراء الإماء، وإن کان شراؤها بقصد الاستمتاع، والأحوط أن لا یقصد بشرائه الاستمتاع حال الإحرام، والأظهر جواز تحلیل أمته، وکذا قبوله التحلیل.

سؤال [646] هل یجوز عقد المرأة المحرمة علی الرجل غیر المحرم؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز ذلک، واللّه العالم.

سؤال [647] إذا عقد الرجل علی امرأة لنفسه فی حال الإحرام مع علمه بحرمة العقد فی حال الإحرام فهل هذا العقد صحیح وما هی الأحکام المترتبة علی ذلک، وما هو الحکم لو کانت المرأة عالمة فقط؟

بسمه تعالی؛ هذا العقد باطل وموجب للحرمة الأبدیة، نعم إذا کان الزوج جاهلاً والمرأة عالمة فالعقد باطل ولکنه لا یوجب الحرمة الأبدیة وکذا لو کانا جاهلین معا، واللّه العالم.

سؤال [648] هل یجوز لغیر المحرم أن یعقد علی رجل وامرأة محرمین؟

بسمه تعالی؛ العقد باطل، واللّه العالم.

سؤال [649] هل یجوز الرجوع للمرأة المطلقة رجعیّا فی حال الإحرام؟

بسمه تعالی؛ لا مانع من ذلک، واللّه العالم.

8 _ استعمال الطیب

(مسألة 237) : یحرم علی المحرم استعمال الزعفران والعود والمسک والورس والعنبر بالشمّ والدّلک والأکل، وکذلک لبس ما یکون علیه أثر منها، والأحوط الأولی

ص : 214

الاجتناب عن کلّ طیب.

(مسألة 238) : لا بأس بأکل الفواکه الطیّبة الرائحة کالتفّاح والسفرجل، ولکن الأولی أن یمسک عن شمّها حین الأکل.

(مسألة 239) : لا یجب علی المحرم أن یمسک علی أنفه من الرائحة الطیّبة حال سعیه بین الصفا والمروة، إذا کان هناک من یبیع العطور، ولکن الأحوط لزوماً أن یمسک علی أنفه من الرائحة الطیّبة فی غیر هذا الحال، ولا بأس بشمّ خلوق الکعبة وهو نوع خاص من العطر.

(مسألة 240) : إذا استعمل المحرم متعمّداً شیئاً من الروائح الطیّبة فعلیه کفّارة شاة علی المشهور، ولکن فی ثبوت الکفّارة فی غیر الأکل إشکال، وإن کان الأحوط التکفیر.

(مسألة 241) : الأحوط وجوباً علی المحرم أن لا یمسک علی أنفه من الروائح الکریهة، نعم لا بأس بالإسراع فی المشی للتخلّص من ذلک.

* * *

سؤال [650] هل الصابون ومعجون الأسنان من الطیب المحرم استعماله علی المحرم، وهل یفرق فی الحکم بین ذی الرائحة الطیبة وغیرها؟

الخوئی؛ ما لا یعد طیباً ولکنه ذو رائحة طیبة فالأحوط امتناعه عن شمه، أو استعماله إن لم ینفک هذا عن شمه.

سؤال [651] ما حکم کتم النفس عن الروائح الکریهة حال الإحرام بدون إمساک الأنف؟

الخوئی؛ الممنوع هو إمساک الانف لا غیره.

سؤال [652] هل یحرم علی المحرم استعمال کل ما فیه رائحة طیبة، کالهیل والدارسینی، وکذلک صابون الاستحمام والغسیل ومعجون الاسنان وشامبو الرأس؟

ص : 215

الخوئی؛ نعم، علی الأحوط.

التبریزی؛ الأحوط استحباباً الاجتناب عن استعمالها وشمّها، واللّه العالم.

سؤال [653] عند أکل البرتقال حال الإحرام هل یجب علی غیر الآکل إمساک الأنف عن شم رائحته؟

الخوئی؛ نعم، الأحوط ذلک کالآکل.

التبریزی؛ الأحوط الأولی ذلک کالآکل، واللّه العالم.

سؤال [654] کیف نوفق بین قولکم بالاحتیاط بالنسبة للاجتناب عن کل طیب، وفتواکم فی حرمة شم رائحة الفواکه الطیبة عند أکلها علی المحرم؟

الخوئی؛ المسألة الثانیة أیضاً مبنیة علی الاحتیاط، کما صححناه أخیراً، واللّه العالم.

سؤال [655] هل یجوز أکل البرتقال والتفاح، وهل یجوز استعمال الصابون ذی الرائحة الطیبة؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بأکل التفاح والبرتقال وباستعمال الصابون وإن کان الأحوط ترک الاستعمال، واللّه العالم.

سؤال [656] ما هی کفارة إمساک الأنف عن الرائحة الکریهة؟

بسمه تعالی؛ لا کفارة فیه، واللّه العالم.

سؤال [657] الحاج إذا مات بمنی قبل الإتیان بأعمال مکة، فهل یجوز اغتساله بماء الکافور أم لا؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز، واللّه العالم.

سؤال [658] هل یجوز وضع الکمامة أثناء النفیر من عرفة إلی مزدلفة لتجنب رائحة الدیزل، بسبب الضرر أو بغیره؟ نرجو أیضا رأی السید الخوئی (رحمه اللّه).

بسمه تعالی؛ لا بأس بوضعها علی الأنف، واللّه العالم.

ص : 216

سؤال [659] ما حکم شم الفواکه الطیبة، مثل البرتقال أو غیرها أثناء الأکل وأنت محرم؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بشمها للمحرم، والأولی له ترک شمها عند الأکل، واللّه العالم.

سؤال [660] ما حکم من قدم الطوافین والسعی فی حج الإفراد هل یحل له الطیب؟ ولو مات قبل التقصیر هل یجوز تغسیله بالکافور وتحنیطه به، أم حکمه حکم المتمتع الذی قدمها اضطرارا؟ أرجو التوضیح؛ لأن هذه المسألة ابتلینا فیها.

بسمه تعالی؛ فی مفروض السؤال، لا یحلّ له الطیب قبل التقصیر، ولو مات قبل التقصیر لا یجعل الکافور فی ماء غسله فی الغسل الثانی ولا یحنط بالکافور، واللّه العالم.

سؤال [661] هل یجوز إمساک الأنف عن دخان السیارات حال الإحرام، أم یعتبر ذلک من إمساک الأنف عن الرائحة الخبیثة فلا یجوز؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بإمساک الأنف للمحرم إذا کان الدخان المذکور یضرّ به، أو یسبب له حالة الاختناق، واللّه العالم.

سؤال [662] إذا أکل المحرم فاکهة ذات رائحة طیبة کالتفاح أو البرتقال، فهل یجب الإمساک عن شمها؟

بسمه تعالی؛ الأحوط استحبابا الإمساک عن شمها، واللّه العالم.

سؤال [663] عندما یفتی بعدم جواز استخدام الطیب مادام الانسان محرما، فماذا یقصد بالطیب؟ وهل الأشیاء المطیبة کالصابون والمعجون یدخلان تحت عنوان الطیب؟

بسمه تعالی؛ إذا لم یکن فی الصابون والمعاجین العطر الممنوع استعماله حال الإحرام فلابأس والعطر الممنوع استعماله هو الزعفران والعود والمسک

ص : 217

والورس والعنبر، واللّه العالم.

9 _ لبس المخیط للرجال

(مسألة 242) : یحرم علی المحرم أن یلبس القمیص والقباء والسروال والثوب المزرور مع شدّ أزراره والدرع، وهو کلّ ثوب یمکن أن تدخل فیه الیدان والأحوط الاجتناب عن کلّ ثوب مخیط، بل الأحوط الاجتناب عن کلّ ثوب یکون مشابهاً للمخیط، کالملبّد الذی تستعمله الرعاة.

ویستثنی من ذلک «الهمیان»، وهو ما یوضع فیه النقود للاحتفاظ بها ویشدّ علی الظهر أو البطن، فإنّ لبسه جائز وإن کان من المخیط، ویجوز للمحرم أن یغطّی بدنه ما عدا الرأس باللحاف ونحوه من المخیط حالة الاضطجاع للنوم وغیره.

(مسألة 243) : الأحوط أن لا یعقد الإزار فی عنقه، بل لا یعقده مطلقاً ولو بعضه ببعض، ولایغرزه بإبرة ونحوها، والأحوط أن لا یعقد الرداء أیضاً، ولا بأس بغرزه بالإبرة وأمثالها.

(مسألة 244) : یجوز للنساء لبس المخیط مطلقاً عدا القُفّازین، وهو لباس خاص یلبس للیدین.

(مسألة 245) : إذا لبس المحرم متعمّداً شیئاً ممّا حرم لبسه علیه فکفّارته شاة، والأحوط لزوم الکفّارة علیه ولو کان لبسه للاضطرار.

* * *

سؤال [664] الهمیان المتخذ لغیر حفظ النقود هل یسوغ استعماله؟

الخوئی؛ إن کان من شأنه حفظ النقود فلا بأس، واللّه العالم.

سؤال [665] إذا کان الرجل یخشی من انتصاب ذکره فی الحج وهو محرم، فهل یجوز له أن یلبس لباساً یوقف من ذلک الانتصاب؟ وإذا فعل ذلک ولبس شیئاً تحت المئزر لذلک الغرض فبماذا یحکم؟

ص : 218

الخوئی؛ لا یجوز فی حالة الإحرام لبس ما هو مخیط أو ما بحکم المخیط فی صورته، وما ذکر فی السؤال یمکن دفعه بشد حزام علی العورة وعقده بما یمکنه، ولا بأس بعقد طرفی الحزام، فإن لبس شیئاً غیر ذلک لزمته کفارة اللبس.

سؤال [666] هل یجوز للمحرم أن یلف العورة بقطعة من القماش من غیر المخیط زائدة علی الثوبین تحرزاً من ظهور عورته؟

الخوئی؛ لا بأس.

سؤال [667] هل تجب الکفّارة بلبس المخیط علی المحرم حتی مع الاضطرار؟

الخوئی؛ إذا لبس المحرم متعمداً شیئاً مما حرم لبسه علیه فکفارته شاة، والأحوط لزوم الکفارة علیه، ولو کان لبسه للاضطرار.

سؤال [668] هل یجوز للمرأة لبس المخیط مطلقاً؟

الخوئی؛ یجوز للنساء لبس المخیط مطلقاً عدا القفازین، وهو لباس خاص یُلبس بالیدین.

سؤال [669] لا یجوز للمحرم لبس المخیط فما الحکم فیما لو کان اللباس مصنوعاً من دون الخیاطة أو دون غرز الابر فمثلاً سروال غیر مخیط، أی أن التحامات السروال تمت بمادة لاصقة، فهل یسمی السروال من هذا النوع مخیطاً أم لا وما الحکم عند الضرورة؟

الخوئی؛ کل ذلک لا یجوز وله حکم لبس المخیط من الحرمة والکفارة.

سؤال [670] لا یجوز للمرأة لبس القفازین حال الإحرام، فهل یجب علیها ستر الکفین، وإذا کان لا یمکن بغیر القفازین هل یعتبر مسوغ شرعی للبسها؟

الخوئی؛ لا ینحصر الستر بالقفازین فتسترها بثوبها.

التبریزی؛ ولکن ستر الکفین احتیاط استحبابی.

ص : 219

سؤال [671] هل وجود قطعة بسیطة مخیطة معلقة بثوبی الإحرام مما یضر به وکذلک وجود خیاطة فی أطراف (ثوبی) الإحرام؟

الخوئی؛ لا بأس بهما ولا یضران بالاحرام، ولا یوجبان شیئاً علی المحرم.

سؤال [672] إذا أراد المحرم أن یلبس الهمیان لیشد الإزار عن السقوط، لا لحفظ النقود هل یجوز له ذلک إذا کان الهمیان مخیطاً؟

الخوئی؛ نعم، لا بأس.

سؤال [673] هل فی لبس المرأة للقفازین کفارة، وإن کانت فما هی؟

الخوئی؛ نعم، مع العلم والالتفات والکفارة فیه شاة.

سؤال [674] لو أن رجلاً محرماً لبس المخیط تحت إزاره جهلاً منه بالحکم فهل تلزمه الکفارة أم لا؟

الخوئی؛ لا کفارة مع تحققه منه جهلاً.

سؤال [675] لو عقد علی الإزار هل یضر بإحرامه؟

الخوئی؛ لا یضر بإحرامه ولکن الأحوط اللازم ترک عقده.

سؤال [676] إذا نسی المکلف المحرم لعمرة التمتع مثلاً، فلبس شیئاً مخیطاً (مثل ما یقال له الشرت الذی یستر العورتین) مع لبسه ثوبی الإحرام، فتذکر بعد خمسة أشواط من الطواف، فما حکمه وضعاً وتکلیفاً، وقد أتی بکامل الطواف وصلی ورجع إلی أهله؟

الخوئی؛ لا حکم تکلیفی علیه فعلاً وصح طوافه وأعماله الأُخری، غیر أن علیه من الوضع کفارة لبسه ذلک لما تذکر واستمر علیه بعد التذکر.

سؤال [677] هل یجوز لبس الهمیان الذی تکون به قطع جلدیة مستوردة من الدول الکافرة، وهل یجوز للمحرم أن یلبسه فوق الإحرام لحفظ النقود مثلاً والحال هذا؟

ص : 220

الخوئی؛ نعم، یجوز حتی للمحرم، إلاّ فی حال الطواف فإنه لا یجوز فی هذا الحال علی الأحوط، ولا یجوز لبسه أثناء الصلاة، واللّه العالم.

التبریزی؛ نعم، یجوز لکن الأحوط عدم لبسه للمحرم والأحوط وجوبا ترک الطواف والصلاة فیه، واللّه العالم.

سؤال [678] هل یجوز للمحرم تعلیق المطارة التی علیها غلاف مخیط أو لا یجوز؟

بسمه تعالی؛ نعم، یجوز، واللّه العالم.

سؤال [679] تقولون فی مناسک الحج فی مسألة 190: «لو أحرم فی قمیص جاهلاً أو ناسیا نزعه وصح إحرامه». السؤال: هل تجب علیه فی مثل هذه الحالة الکفارة أم لا؟

بسمه تعالی؛ فی فرض الجهل والنسیان کما هو ظاهر السؤال لا تجب علیه الکفارة، واللّه العالم.

سؤال [680] إذا لبس المحرم ثوبا مخیطا ثمّ نزعه ولبس ثوبا آخر فی إحرام واحد فهل تتکرر الکفارة أو تکفی کفارة واحدة؟

بسمه تعالی؛ تتکرر الکفارة، واللّه العالم.

سؤال [681] إذا کان علی إزاره جیب مخطوط فهل فیه منع أم لا؟

بسمه تعالی؛ لا بأس، واللّه العالم.

سؤال [682] هل یجوز وضع القناع الوقائی علی الأنف تحرزا عن الهواء الکثیف وکونه مخیطا؟

بسمه تعالی؛ لا بأس به للرجال وأمّا للنساء فمحل إشکال الاّ عند الضرورة، واللّه العالم.

سؤال [683] الآن الحاج لا یصح له الدخول إلی مکة إلاّ بتصریح ولکن لو أراد

ص : 221

أن یدخل مع لبس المخیط لا مانع من ذلک فهل یجب علیه أن یذهب للحج لو کان مستطیعا؟ ولو کان ذهابه للحج مستحبا هل یجب علیه أن یذهب؟ وکیف یصنع فی نزع المخیط هل ینزعه للأسفل أو للأعلی؟

بسمه تعالی؛ فی هذه الصورة لا بأس بلبس المخیط عند الاضطرار وعلیه الکفارة ثم ینزعه من الأسفل عند ارتفاع حالة الاضطرار ولا فرق فی المقام بین کون حجه واجبا أو مستحبا، واللّه العالم.

سؤال [684] بعض الإحرام الرداء مثلاً یکون عرضه صغیرا فلو خیطت قطعتین وجعلتا قطعة واحدة بالخیاطة لتکون رداء فهل یعدّ هذا من المخیط؟

بسمه تعالی؛ نعم، یعدّ من المخیط، واللّه العالم.

سؤال [685] إذا لبس المحرم أکثر من مخیط فی وقت واحد، فهل تتعدد الکفارة؟

بسمه تعالی؛ لا تتعدد الکفارة بتعدد لبس المخیط إذا کان المخیط من صنف واحد، وأمّا إذا تعدد الصنف کالعباءة والثوب فالکفارة تتعدد أیضا، واللّه العالم.

سؤال [686] عند عقد الإحرام هل یجب علی المرأة لبس ثوبی الإحرام؟ وعلی فرض الوجوب هل تنزع المخیط فی ذلک الوقت، أم تلبس ثوبی الإحرام فوق ملابسها، علما أن ثوبی الإحرام لا تکفی لستر المرأة؟

بسمه تعالی؛ یجب علی المرأة لبس ثوبی الإحرام ولکن لا یحرم علیها لبس المخیط، ولذلک لها أن تحرم بملابسها الساترة لبدنها عدا الوجه، واللّه العالم.

سؤال [687] هل یجوز لبس حزام غیر مخیط ولا یستخدم لحفظ النقود ولیس همیانا أثناء الإحرام لتثبیت الإحرام؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بلبس الحزام والهمیان حال الإحرام، واللّه العالم.

سؤال [688] ما حکم لبس المخیط للمرأة وإلی أی مدی یمکنها لبس المخیط

ص : 222

وما هو إن کان یجوز، وهل یحق لها لبس الثیاب الداخلیة فرضا؟

بسمه تعالی؛ لا بأس أن تکون ثیاب الإحرام للمرأة من المخیط، ولا یجوز لها لبس القفازین ولا بأس بلبس الملابس الداخلیة، واللّه العالم.

سؤال [689] هل فی لبس المرأة القفازین کفّارة، وإن کانت فما هی؟

بسمه تعالی؛ نعم، مع العلم والالتفات والکفارة شاة، واللّه العالم.

10 _ الاکتحال

(مسألة 246) : الاکتحال علی صور:

1 _ أن یکون بکحل أسود مع قصد الزینة، وهذا حرام علی المحرم قطعاً، وتلزمه کفّارة شاة علی الأحوط الأولی.

2 _ أن یکون بکحل أسود، مع عدم قصد الزینة.

3 _ أن یکون بکحل غیر أسود مع قصد الزینة، والأحوط الاجتناب فی هاتین الصورتین، کما أنّ الأحوط الأولی التکفیر فیهما.

4 _ الاکتحال بکحل غیر أسود ولا یقصد به الزینة، لا بأس به، ولا کفّارة علیه بلا إشکال.

* * *

سؤال [690] ما هو المستثنی من الکحل للمحرم؟

الخوئی؛ الاکتحال بکحل غیر أسود، ولا یقصد به الزینة، ولا بأس به، ولا کفارة علیه.

سؤال [691] تستعمل الیوم بعض النساء بدلاً من الکحل وسائل أُخری تشبه الکحل مثل (القلم) فهل فی ذلک إشکال؟وفی صورة عدم الجواز هل تجب معه الکفارة أیضا؟

ص : 223

بسمه تعالی؛ لا یختلف الحکم، واللّه العالم.

سؤال [692] هل تجب الکفارة فی الموارد التالیة:

أ _ إذا اکتحل المحرم بکحل أسود مع قصد الزینة؟

ب _ الاکتحال بکحل أسود مع عدم قصد الزینة؟

ج _ الاکتحال بکحل غیر أسود مع قصد الزینة؟

بسمه تعالی؛ علیه فی جمیع الفروض المذکورة التکفیر بشاة علی الأحوط الأولی وأمّا الکحل الأسود فإن کان بقصد الزینة فهو حرام وفی الفرضین الأخیرین ففی حرمتهما إشکال وتأمل والأحوط ترکهما، واللّه العالم.

11 _ النظر فی المرآة

(مسألة 247) : یحرم علی المحرم النظر فی المرآة للزینة، وکفّارته شاة علی الأحوط الأولی، وأمّا إذا کان النظر فیها لغرض آخر غیر الزینة کنظر السائق فیها لرؤیة ما خلفه من السیّارات فلا بأس به، ویستحبّ لمن نظر فیها للزینة تجدید التلبیة، أمّا لبس النظّارة فلا بأس به للرجل أو المرأة إذا لم یکن للزینة، والأولی الاجتناب عنه، وهذا الحکم لا یجری فی سائر الأجسام الشفّافة، فلا بأس بالنظر إلی الماء الصافی أو الأجسام الصیقلة الأُخری.

* * *

سؤال [693] هل یجوز للمحرم السکن فی بیت نصب علی کلّ جانب منها مرآة بحیث یحتمل أن یقع نظره إلیها فی کل آن؟

بسمه تعالی؛ الأحوط ترک ذلک، واللّه العالم.

12 _ لبس الخفّ والجورب

(مسألة 248) : یحرم علی الرجل المحرم لبس الخفّ والجورب، وکفّارة ذلک شاة علی الأحوط، ولا بأس بلبسهما للنساء، والأحوط الاجتناب عن لبس کلّ ما یستر تمام

ص : 224

ظهر القدم، وإذا لم یتیسّر للمحرم نعل أو شبهه ودعت الضرورة إلی لبس الخفّ فالأحوط الأولی خرقه من المقدّم، ولا بأس بستر تمام ظهر القدم من دون لبس.

* * *

سؤال [694] هل یجوز للمحرم لبس الحذاء الذی قد عقد علیه شیئاً یکون علامة ممیزة له؟

الخوئی؛ لا بأس به.

سؤال [695] هل یجوز لبس الهمیان الجلدیة وکذلک الأحذیة المستوردة من بلاد الکفر فی حال الإحرام؟ أفتونا مأجورین.

بسمه تعالی؛ إذا احتمل کونه من الجلود الصناعیة فلا بأس وإلاّ ففی الطواف والصلاة معه إشکال، واللّه العالم.

سؤال [696] هل یجوز لبس الخف الذی یغطی نصف ظاهر الرجل فی حال الإحرام؟

بسمه تعالی؛ إذا صدق لبس الخف فالأحوط ترکه، واللّه العالم.

سؤال [697] لبس ما یستر بعض القدم (ولو نصفه أو أکثر) جائز، وهل عبارة الفقهاء بأنه یحرم ستر تمام القدم المراد منها حرمة ستر جمیع القدم دون بعضه؟

بسمه تعالی؛ المراد من عبارتهم حرمة ستر تمام ظاهر القدم دون بعضه، نعم إذا صدق مع عدم ستر تمامه لبس الخف أو الجورب فلا یجوز ذلک علی الأحوط فی حال الاختیار، واللّه العالم.

سؤال [698] هل یجوز للرجل المحرم لبس الخف المخیط مع أنّه لا یستر القدم؟

بسمه تعالی؛ نعم، یجوز، واللّه العالم.

سؤال [699] إذا کانت الرِّجْلُ صناعیة فما حکم لبس الخف أو الجورب علیه؟

ص : 225

بسمه تعالی؛ لا بأس بلبسه فی الرجل المصنوعة، واللّه العالم.

سؤال [700] هل یجوز للمرأة لبس الجوراب ونحوه مما یستر ظاهر القدم؟

بسمه تعالی؛ نعم، یجوز، واللّه العالم.

سؤال [701] هل یجوز لبس الجوراب الطبی (الضاغط) علی الید أو القدم؛ لوجود الحاجة الماسة له فی مناسک الحج والعمرة؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز لبس الکفوف للمرأة المحرمة ولا یجوز لبس الجورب للرجل المحرم، ولا بأس به مع الضرورة، والأحوط التکفیر بشاة حتّی فی صورة الاضطرار، واللّه العالم.

سؤال [702] لو کان المحرم مبتلی بمرض جلدی فی قدمیه یحرج معه من اظهاره بسبب قبح منظره فهل یجوز له لبس الجوراب لستره عن الأنظار رفعا للحرج؟ وهل علیه الکفارة؟

بسمه تعالی؛ لیس المورد من موارد الحرج الرافع للتکلیف فالابتلاء بالأمراض کثیر سواء کان ظاهرا أو باطناً والمرض الظاهر لیس عیباً، واللّه العالم.

سؤال [703] ما حکم لبس الجورب (الدلاغ) للنساء المحرمات وکذلک لبسه أثناء الطواف؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بلبسه للنساء فی حال الإحرام.

سؤال [704] شاب معاق برجلیه ولدیه أطراف صناعیة من تحت الرکبة مکونة من:

أ _ جوارب قماشیة ذات خیوط.

ب _ بلاستیک صناعیة.

ج _ لا یملک طبیعیة.

1 _ هذا الشاب رغب بأداء العمرة والحج، فما هو الحکم من لبس الجوارب

ص : 226

المخیطة؟ فهو لا یتمکن نزعها؟

2 _ هل تجزی الإنابة عنه فی الطواف والسعی؟

3 _ هل طوافه وسعیه عبر الکرسی المحمول والمتحرک یجزئ فی ذلک؟ وأیهما أفضل بین الإنابة وطوافه بواسطة الکرسی؟

4 _ هل حضوره لرمی الجمرات ضروری أم ینیب شخصا آخر لیرمی عنه؟

5 _ إذا لم یستطع أداء منسک الحج أو العمرة وهو فی هذه الحالة أرشدونا بالتفصیل کیف یتم أداءه للمناسک؟

بسمه تعالی؛ المحرّم علی الُمحْرِم لبس المخیط والجوراب علی بدنه لا علی الأقدام الصناعیة کما فرض، وإذا أمکنه الطواف والسعی بنفسه تعین علیه ذلک ولو بواسطة العربات کما هو الدائر هناک للعجزة، وإذا أمکنه رمی الجمرات بنفسه تعین علیه وإلاّ استناب، ومع الإنابة لا یجب علیه الحضور عند موقع الجمرة، واللّه العالم.

13 _ الکذب والسبّ

(مسألة 249) : الکذب والسبّ محرّمان فی جمیع الأحوال، لکن حرمتهما مؤکّدة حال الإحرام، والمراد من الفسوق فی قوله تعالی: «فلا رفث ولا فسوق ولا جدال فی الحجّ»، هو الکذب والسبّ.

أمّا التفاخر وهو إظهار الفخر من حیث الحسب أو النسب، فهو علی قسمین:

الأوّل: أن یکون ذلک لإثبات فضیلة لنفسه مع استلزام الحطّ من شأن الآخرین، وهذا محرّم فی نفسه.

الثانی: أن یکون ذلک لإثبات فضیلة لنفسه من دون أن یستلزم إهانة الغیر، وحطّاً من کرامته، وهذا لا بأس به، ولا یحرم لا علی المحرم ولا علی غیره.

14 _ الجدال

ص : 227

(مسألة 250) : لا یجوز للمحرم الجدال، وهو قول «لا واللّه» و«بلی واللّه»، والأحوط ترک الحلف حتّی بغیر هذه الألفاظ وبما یرادفها من سائر اللغات.

(مسألة 251) : یستثنی من حرمة الجدال أمران:

الأول: أن یکون ذلک لضرورة تقتضیه من إحقاق حقّ أو إبطال باطل.

الثانی: أن لا یقصد بذلک الحلف بل یقصد به أمراً آخر کإظهار المحبّة والتعظیم، کقول القائل: لا واللّه لا تفعل ذلک.

(مسألة 252) : لا کفّارة علی المجادل فیما إذا کان صادقاً فی قوله، ولکنّه یستغفر ربّه، هذا فیما إذا لم یتجاوز حلفه المرّة الثانیة، وإلاّ کان علیه کفّارة شاة، وأمّا إذا کان الجدال عن کذب فعلیه شاة للمرّة الأُولی، وشاة أُخری للمرّة الثانیة، وبقرة للمرّة الثالثة.

* * *

سؤال [705] هل یجوز الحلف حال الإحرام صادقا ولو مرّة واحدة؟

بسمه تعالی؛ الأحوط ترکه، واللّه العالم.

سؤال [706] فی بعض الحملات قد یختلف المعلمون فی مسألة ما والاختلاف راجع إما لاختلاف المرجع أو الفهم أو الاستفتاء المستجد فهل یحق لأحدهما الحکم علی الآخر بقلة الفهم أو أنها أجوبة من کیسه مع وجود أحد هذه الاحتمالات بل تأکدها له لکن علی خلاف ما هو مرتکز فی ذهنه وماذا یجب علیه؟

بسمه تعالی؛ الموارد مختلفة فقلما یجوز هذا الکلام کما إذا کان الشخص معاندا للحق ولکن الأولی عدم التکلم بهذه الألفاظ حتی فی هذه الحال، واللّه العالم.

15 _ قتل هوامّ الجسد

(مسألة 253) : لا یجوز للمحرم قتل القمّل ولا إلقاؤه من جسده، ولا بأس بنقله من

ص : 228

مکان إلی مکان آخر، وإذا قتله فالأحوط التکفیر عنه بکفّ من الطعام للفقیر، أمّا البقّ والبرغوث وأمثالهما فالأحوط عدم قتلهما إذا لم یکن هناک ضرر یتوجّه منهما علی المحرم، وأمّا دفعهما فالأظهر جوازه وإن کان الترک أحوط.

* * *

سؤال [707] محرم کان ساهیا عن کونه فی حال الإحرام وقد ضایقته بعوضة فأمسکها بیده ذاهلاً عن حرمة ذلک فلما قتلها تذکر هو فی حالة الإحرام، فهل علیه کفارة؟

بسمه تعالی؛ لا شیء علیه فی قتل الحیوان المؤذی کالبعوضة ونحوها، واللّه العالم.

سؤال [708] هل الوزغ والصراصیر والخنافس والنمل والذباب وغیرها من الحشرات ممّا یحرم علی المحرم قتلها؟ وهل تلزمه کفارة علی فرض الحرمة؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز ما لم تؤذِ، وإذا کان منها الإیذاء فلا بأس وعلی کل حال لا کفارة فی قتلها، واللّه العالم.

سؤال [709] هل یجوز قتلها فی الحرم لغیر المحرم؟

بسمه تعالی؛ الأحوط عدم جواز قتلها ما لم تؤذِ، واللّه العالم.

سؤال [710] تقولون فی قتل جرادة تمرة واحدة وفی أکثر منها کفّ من الطعام وفی الکثیر شاة، السؤال: هل الکثرة ما یکون أکثر من الاثنین، أو ما یکون کثیرا عرفا؟

بسمه تعالی؛ ما یکون کثیرا عرفا، واللّه العالم.

سؤال [711] لو کان علی ثوبی إحرام المحرم نمل فنفضه ووقع النمل علی الأرض ومات من شدة الحرارة، فهل علی المحرم شیء؟

بسمه تعالی؛ لیس علیه شیء، واللّه العالم.

ص : 229

سؤال [712] ما حکم المحرم إذا قتل وزغا فی دار سکناه قبل الإحلال فی إحرامه؟

بسمه تعالی؛ فیه کف طعام، واللّه العالم.

سؤال [713] هوام الجسد التی تتکون خارج الجسد کالبق والبرغوث، هل یجوز قتلها مع عدم الضرر؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بقتلها إذا کانت مؤذیة، واللّه العالم.

سؤال [714] هل یجوز للمحرم حمل المتاع علی رأسه؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز ذلک، واللّه العالم.

سؤال [715] هل یجوز للمحرمة أن تستر بعض وجهها بیدها؟ وهل یجوز أن تستره بالوسادة أثناء النوم؟

بسمه تعالی؛ الأحوط ترک ستر وجهها بیدها، ولا یجوز أن تستر وجهها بالوسادة أثناء النوم ولا بأس بما یستر من وجهها أثناء النوم عند وضع رأسها علی الوسادة، واللّه العالم.

سؤال [716] ما حکم قتل المحرم النمل والصراصیر عن علم وعمد؟ أو عن سهو وغفلة؟

بسمه تعالی؛ إذا قتل الحشرات المذکورة عمدا من دون أن یتوجه علیه ضرر منها ففی قتلها الکفارة وهی کف من طعام وأما إذا کان عن سهو وغفلة فلا شیء علیه.

16 _ التزیّن

(مسألة 254) : یحرم علی المحرم التختّم بقصد الزینة، ولا بأس بذلک بقصد الاستحباب، بل یحرم علیه التزیّن مطلقاً، وکفّارته شاة علی الأحوط الأولی.

(مسألة 255) : یحرم علی المحرم استعمال الحنّاء فیما إذا عدّ زینة خارجاً وإن لم

ص : 230

یقصد به التزیّن، نعم لا بأس به إذا لم یکن زینة، کما إذا کان لعلاج ونحوه.

(مسألة 256) : یحرم علی المرأة المحرمة لبس الحلی للزینة، ویستثنی من ذلک ما کانت تعتاد لبسه قبل إحرامه ولکنّها لا تظهره لزوجها ولا لغیره من الرجال.

* * *

سؤال [717] ما حکم لبس المرأة الحزام تشد به وسطها فوق الثیاب للزینة؟

الخوئی؛ إذا لم یکن من لباسها قبل الإحرام فهو فی حکم لبس زینة زائدة علی معتادها والمعتادة لا تظهرها لغیر زوجها من الرجال.

سؤال [718] هل یجوز التجمل (التزیین) فی حال الإحرام، وما حال صبغ الشعر بغیر الحناء؟

بسمه تعالی؛ التجمل فی حال الإحرام بصبغ الشعر غیر جائز، واللّه العالم.

سؤال [719] هل التزیین حرام مطلقا حتی لو کان حاصلاً عرفا ولکن لم تقصده أم یحرم مع القصد فقط؟

بسمه تعالی؛ التزیین حرام حتی مع عدم القصد، واللّه العالم.

سؤال [720] ذکرتم أنّ صبغ الشعر یعد من التجمل وغیر جائز فی حال الإحرام إذا کان صبغ الشعر قبل الموسم للزینة هل یضرّ بالحج؟

بسمه تعالی؛ إذا کان من قبل وبقی أثره إلی أیام الموسم لا یضر بالحج، واللّه العالم.

سؤال [721] هل یلزم خلع الزینة التی اعتادتها النساء قبل الإحرام؟ وفی صورة عدم اللزوم هل یجوز لها إظهارها لمحارمها؟

بسمه تعالی؛ لا یلزمها نزعه فی الفرض المذکور ولا یجوز لها إظهارها لمحارمها، واللّه العالم.

سؤال [722] ما حکم لبس العدسات الطبیة الملونة للمحرم أو المحرمة؟

ص : 231

بسمه تعالی؛ لا یجوز للمحرم والمحرمة لبس ما یکون زینة، واللّه العالم.

سؤال [723] هل وضع القبعة علی الرأس بالنسبة للنساء فی الحج یعد من الزینة إذا کان بلون فاقع، مع العلم أنها توضع لکی تعرف من قبل أصحاب الحملة من بقیة الجموع؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بوضع مثل هذه العلامات علی رؤوس النساء لمعرفة کونها تابعة لأی حملة من الحملات.، واللّه العالم.

17 _ الادّهان

(مسألة 257) : لا یجوز للمحرم الادّهان ولو کان بما لیست فیه رائحة طیّبة، ویستثنی من ذلک ما کان لضرورة أو علاج.

(مسألة 258) : کفّارة الادّهان شاة إذا کان عن علم وعمد، وإذا کان عن جهل فإطعام فقیر، علی الأحوط فی کلیهما.

* * *

سؤال [724] إذا استعمل المحرم الادهان للعلاج، هل تلزمه کفارة؟

الخوئی؛ لا تلزمه الکفارة.

سؤال [725] هل یجوز التدهین قبل الإحرام بدهن یبقی أثره بعد الغسل والإحرام أیضا؟

بسمه تعالی؛ لا بأس به، واللّه العالم.

سؤال [726] ما هو حکم من أراد الادهان بغیر المطیب قبل الإحرام مع بقاء أثره إلی بعد الإحرام، وذلک لاتقاء الحساسیة مثلاً، مع فرض أن العنوان لم یتحقق وهو المرض، فهل یجوز له ذلک، ومع فرض الجواز فهل تلزمه الکفارة؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بذلک، واللّه العالم.

سؤال [727] إذا اضطر المحرم إلی الادهان بدهن أو إلی استعمال دواء توجد

ص : 232

ضمن ترکیبه المادة الدهنیة (بماد) فهل یجوز ذلک وهل علیه الکفارة؟

بسمه تعالی؛ یجوز ذلک ولا کفارة علیه، واللّه العالم.

سؤال [728] ما هو حکم مسح الکریمات المعطرة أو غیر المعطرة (للتجمیل) بالید والوجه بالنسبة للنساء المحرمات؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز التدهین والتزیین، واللّه العالم.

سؤال [729] هل یجوز استخدام (کریم لمنع التزلق والحرارة) قبل الطواف علما بأنه إذا لم استعمل ذلک أصاب بتحرق للجلد بین الأفخاذ؟

بسمه تعالی؛ إذا لم تصل إلی مرتبة الحرج فلا یجوز، واللّه العالم.

سؤال [730] استعمال دهن لتشقق باطن القدم أثناء الإحرام جائز أم لا؟ وقسم منها فیها رائحة خفیفة وقسم لا یوجد فیه رائحة؟

بسمه تعالی؛ إذا کان تشقق القدم حاصلاً فیجوز استعمال الدهن لعلاجه وإذا لم یکن حاصلاً فاستعمال الدهن لمنع حدوثه غیر جائز، واللّه العالم.

18 _ إزالة الشعر عن البدن

(مسألة 259) : لا یجوز للمحرم أن یزیل الشعر عن بدنه أو بدن غیره المحرم أو المحلّ، وتستثنی من ذلک حالات أربع:

1 _ أن یتکاثر القمّل علی جسد المحرم ویتأذّی بذلک.

2 _ أن تدعو ضرورة إلی إزالته، کما إذا أوجبت کثرة الشعر صداعاً أو نحو ذلک.

3 _ أن یکون الشعر نابتاً فی أجفان العین ویتألّم المحرم بذلک.

4 _ أن ینفصل الشعر من الجسد من غیر قصد حین الوضوء أو الاغتسال.

(مسألة 260) : إذا حلق المحرم رأسه من دون ضرورة فکفّارته شاة، وإذا حلقه لضرورة فکفّارته شاة، أو صوم ثلاثة أیام، أو إطعام ستّة مساکین، لکلّ واحد مدّان من الطعام، وإذا نتف المحرم شعره النابت تحت إبطیه فکفّارته شاة، وکذا إذا نتف أحد إبطیه

ص : 233

علی الأحوط، وإذا نتف شیئاً من شعر لحیته وغیرها فعلیه أن یطعم مسکیناً بکفّ من الطعام، ولا کفّارة فی حلق المحرم رأس غیره محرماً کان أم محلاًّ.

(مسألة 261) : لا بأس بحکّ المحرم رأسه ما لم یسقط الشعر عن رأسه ومالم یدمه، وکذلک البدن، وإذا أمرّ المحرم یده علی رأسه أو لحیته عبثاً فسقطت شعرة أو شعرتان، فلیتصدّق بکفٍّ من طعام، وأمّا إذا کان فی الوضوء ونحوه فلا شیء علیه.

* * *

سؤال [731] بعد الإحلال من إحرام عمرة التمتع، هل یجوز للحاج أن یحلق العارضین والعانة والابطین، وکذلک تخطیط اللحیة، وإزالة الشعر الذی علی الرقبة وتحت الذقن أم لا؟

الخوئی؛ الممنوع منه هو الحلق للرأس فقط، واللّه العالم.

التبریزی؛ الممنوع عنه احتیاطاً هو الحلق للرأس فقط، واللّه العالم.

سؤال [732] هل یجوز إزالة المحرم شعر محرم آخر بعد ذبحهما أم لا؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز قبل خروجه عن الإحرام ولو بالتقصیر، واللّه العالم.

سؤال [733] ذهبت فی العام الماضی إلی الحج، وأنا محرم سحبت شعر شنبی وسقطت شعرة فی یدی؟ عند رمی الجمار رمیت سبع جمار وبقیت واحدة فی یدی فرمیتها أیضا، وفی الطواف جعلنا أحدنا یعد لنا ولکنی اشتبهت أننا لم نطف سبعة، مع العلم أننی قلیل الحفظ، فهل اعتمادی علی الشخص الذی عدّ لنا مجزی؟

بسمه تعالی؛ فی صورة العمد علیک دفع الکفارة وهی کف من طعام، ولا بأس برمی الحصی الزائدة بعد رمی السبع لا بقصد کونه جزءا من الواجب، ولا بأس بالاعتماد علی صاحبک فی عدّ الأشواط إذا کان ثقة، واللّه العالم.

سؤال [734] إذا قصر المعتمر لعمرة مفردة، فهل یجوز له عقد النکاح وسائر

ص : 234

الاستمتاعات غیر الجماع أم لا؟

الخوئی؛ نعم، له تلک غیر الجماع حتی یفرغ من طواف النساء.

19 _ ستر الرأس للرجال

(مسألة 262) : لا یجوز للرجل المحرم ستر رأسه، ولو جزء منه بأیّ ساتر کان حتی مثل الطین، بل وبحمل شیء علی الرأس علی الأحوط، نعم لا بأس بستره بحبل القربة، وکذلک تعصیبه بمندیل ونحوه من جهة الصداع، وکذلک لا یجوز ستر الأُذنین.

(مسألة 263) : یجوز ستر الرأس بشیء من البدن کالید، والأولی ترکه.

(مسألة 264) : لا یجوز للمحرم الارتماس فی الماء، وکذلک فی غیر الماء علی الأحوط، والظاهر أنّه لا فرق فی ذلک بین الرجل والمرأة.

(مسألة 265) : إذا ستر المحرم رأسه فکفّارته شاة علی الأحوط، والظاهر عدم وجوب الکفّارة فی موارد جواز الستر والاضطرار.

* * *

سؤال [735] لا یجوز للمحرم الارتماس فی الماء، هل یشمل الحکم المرأة کذلک؟

الخوئی؛ لا یجوز للمحرم الارتماس فی الماء وکذلک فی غیر الماء علی الأحوط، والظاهر أنه لا فرق فی ذلک بین الرجل والمرأة.

سؤال [736] یصادف حین غسل الوجه حال الوضوء أن یصیب مقدم شعر الرأس ماء، فهل یصح بعد غسل الید الیمنی أن ینشف ذلک الماء بطرف الثوب أو بورق نشاف، وإذا کان الانسان محرماً فهل یصح له ذلک، وهل لا یکون فی ذلک تغطیة للرأس، وما الحکم لو سقطت شعیرات من الرأس حین تنشیفه دون قصد وتعمد، مع کون ذلک محتملاً ومتوقعاً (أی سقوط الشعیرات)؟

الخوئی؛ لا بأس من تنشیفه بالید الجافة دون غیرها، ولا بأس معه بسقوط

ص : 235

الشعیرات غیر المقصودة ولو کان محتملاً.

سؤال [737] إذا جاز تغطیة الرأس لضرورة فهل یشترط ألا تکون من المخیط؟

الخوئی؛ مع الضرورة لا یشترط.

سؤال [738] إذا کان برأس المحرم صلع أو تشویه یخجل من کشفه فهل یجوز له تغطیة رأسه؟

الخوئی؛ لا یجوز بذلک ما لم یکن تحمل الکشف حرجیاً.

سؤال [739] هل یجوز للمحرم أن یضع رأسه علی الوسادة وهو یستلزم لا محالة ستر بعض رأسه؟

بسمه تعالی؛ نعم، یجوز، واللّه العالم.

سؤال [740] هل یجوز للمحرم تغطیة الرجل کاملة عند النوم؟

بسمه تعالی؛ نعم، یجوز، واللّه العالم.

سؤال [741] هل یجوز للمحرم أن ینشف رأسه بالمندیل ونحوه؟

بسمه تعالی؛ الأحوط ترکه ولا بأس بتنشیفه بالید ثمّ تنشیف الید بالمندیل، واللّه العالم.

سؤال [742] هل یجوز للمحرم تنشیف مقدم رأسه بطرف ثوبی الإحرام لمسحه أثناء الوضوء؟ وما حکم من عمل ذلک ظانا الجواز؟

بسمه تعالی؛ الأحوط ترکه ومن عمل ذلک جهلاً فلا شیء علیه، واللّه العالم.

سؤال [743] إذا غطی المحرم بقلنسوة مخیطة فهل تجب علیه کفارتان أو تکفی کفارة واحدة؟

بسمه تعالی؛ علیه کفارتان علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [744] إذا کان علی رأس المحرم رطوبة لو صبر إلی أن یجف رأسه للوضوء خرج وقت الصلاة، فهل له تجفیف رأسه بمثل المندیل؟

ص : 236

بسمه تعالی؛ لا یختص التجفیف بمثل المندیل ویمکن ذلک بالید أیضا کما مرّ سابقا، واللّه العالم.

سؤال [745] هل یجوز للمحرم أن یغسل رأسه تحت دوش الحمام ونحوه؟

بسمه تعالی؛ نعم، یجوز، واللّه العالم.

سؤال [746] هل یجوز للمحرم أن یقف تحت الشلال أم لا؟

بسمه تعالی؛ نعم یجوز ما لم یصدق عنوان الارتماس، واللّه العالم.

سؤال [747] لا یجوز للمحرم الارتماس فی الماء، السؤال: ان موضوع المنع رمس خصوص تمام الرأس فی الماء دون البعض ألیس کذلک؟

بسمه تعالی؛ الممنوع رمس تمام الرأس، لکونه محرماً مستقلاً، لا من جهة تغطیة الرأس، واللّه العالم.

سؤال [748] هل یجوز للمحرم تغطیة الرأس حال النوم؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز ذلک، وإن فعل فعلیه الکفارة إذا کان عالما بالحکم وذاکرا له، وأما إذا کان جاهلاً به أو ناسیا له فلا شیء علیه، واللّه العالم.

سؤال [749] ما حکم تغطیة الرأس داخل مکة؟

بسمه تعالی؛ إذا کان مع الاضطرار فلا بأس به وفیه الکفارة (شاة)، واللّه العالم.

20 _ ستر الوجه للنساء

(مسألة 266) : لا یجوز للمرأة المحرمة أن تستر وجهها بالبرقع أو النقاب أو ما شابه ذلک، والأحوط أن لا تستر وجهها بأیّ ساتر کان، کما أنّ الأحوط أن لا تستر بعض وجهها أیضاً، نعم یجوز لها أن تغطّی وجهها حال النوم، ولا بأس بستر بعض وجهها مقدّمة لستر الرأس فی الصلاة، والأحوط رفعه عند الفراغ منها.

(مسألة 267) : للمرأة المحرمة أن تتحجّب م_ن الأجنبی بأن تنزل ما علی رأسها من الخمار أو نحوه إلی ما یحاذی أنفها أو ذقنها، والأحوط أن تجعل القسم النازل بعیداً عن

ص : 237

الوجه بواسطة الید أو غیرها.

(مسألة 268) : کفّارة ستر الوجه شاة علی الأحوط.

* * *

سؤال [750] الأحوط للمرأة أن تستر وجهها عن الاجنبی، ویجوز لها فی الإحرام ذلک، فهل هذا الاحتیاط باقٍ حتی فی حالة الإحرام أم لا؟

الخوئی؛ لا یجوز لها ستر الوجه حال الإحرام بالبرقع أو النقاب، بل الأحوط عدم الستر بأی ساتر، ولا بأس علیها بالتحجب عن الاجنبی بما لا یمس وجهها، بل یجب علی الأحوط.

التبریزی؛ هذا الاحتیاط یجوز ترکه.

سؤال [751] أخبر أحد المتلبسین بلباس أهل العلم امرأة أن علیها فی حالة الإحرام أن تکشف شیئاً من شعر مقدم الرأس من باب المقدمة العلمیة لکشف الوجه، فکشفت عنه، ثم جاءت بأعمالها، ثم علمت بعد الحج بخطأ من أخبرها، فما حکم طوافها، وصلاة الطواف، وسائر أعمالها؟

سواء أمکن الاستئناف أم لم یمکن؟

الخوئی؛ إذا کانت جاهلة بالوظیفة من قبل وحین الطوافات، وصلواتها، ثم علمت أجزأها أعمال مناسکها، واللّه العالم.

التبریزی؛ یضاف إلی جوابه قدس سره : ولا شیء علیها.

سؤال [752] هل یجوز للمرأة المحرمة أن تستر وجهها، عند عدم وجود الرجل الاجنبی؟

الخوئی؛ لا یجوز ذلک، عند عدم وجود الرجل الاجنبی، ولکن یجوز حال النوم تغطیة الوجه، والأحوط وجوباً عند وجود الأجنبی إنزال الخمار ونحوه إلی محاذاة الأنف، أو الذقن، بشرط إبعاده عن بشرة الوجه، واللّه العالم.

ص : 238

سؤال [753] لبس المقنعة فی الرأس بالنسبة للمرأة أثناء الإحرام هل یجوز أن تلامس الأنف أو الخدین أو مقدمة الرأس أم لا عند لبسها (أی أثناء لبسها)؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز للمرأة أن تسدل المقنعة علی وجهها حال الإحرام فإذا لبستها فعلیها أن تبعدها عن وجهها ولو بیدها حتی لا یلامس الخد والأنف أو الجبهة، واللّه العالم.

سؤال [754] هل تلزم المرأة المحرمة أن تکشف وجهها (مع عدم وجود الأجنبی) وأن تغطیه حتی بمثل الساتر المسدل علی الوجه سواء کان ملاصقا للوجه أم مباعدا عنه؟ أی هل التغطیة بالساتر المذکور جائزة مطلقا أم مقیدة بوجود الأجنبی؟

بسمه تعالی؛ الممنوع علی المرأة المحرمة ستر الوجه بساتر ملاصق لبشرة الوجه، سواء کان هناک شخص أجنبی أم لا، وغیر ذلک لا مانع منه، واللّه العالم.

سؤال [755] تغطیة الوجه بالاشیاء غیر المتعارفة کورق الاشجار فیه إشکال أیضا؟

بسمه تعالی؛ النساء المحرمات لا یغطین الوجه بالأشیاء غیر المتعارفة أیضا علی الأحوط وجوبا، واللّه العالم.

سؤال [756] هل یجوز للنساء وضع الوجه علی الوسادة للنوم؟

بسمه تعالی؛ لا مانع من ذلک، واللّه العالم.

سؤال [757] هل یجوز للنساء المحرمات تغطیة الوجه بالقماش فی حالة النوم وذلک لمنع قرض الحشرات؟

بسمه تعالی؛ یجوز ذلک، واللّه العالم.

سؤال [758] هل ستر المرأة بعض وجهها حال الإحرام فی حکم ستر جمیع الوجه أم لا؟

ص : 239

بسمه تعالی؛ نعم، فی حکم ستر جمیع الوجه، واللّه العالم.

سؤال [759] هل یجوز للنساء فی حالة الإحرام ستر وجوههن عن غیر المحارم بالرداء أو غیره وفی صورة ملامسة الرداء للوجه هل تجب الکفارة علیهن؟

بسمه تعالی؛ للمرأة المحرمة أن تنزل ما علی رأسها من الخمار أو نحوه ما یحاذی أنفها أو ذقنها لکن لا یلامس وجهها وعلیها فی صورة إلصاقها له بوجهها عمدا مع العلم بحرمته أن تکفر بشاة علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [760] هل یجوز ستر بعض الوجه مقدمة لاحراز ستر الواجب من الصلاة أم لا؟

بسمه تعالی؛ نعم، یجوز ذلک، واللّه العالم.

سؤال [761] مع ملاحظة أن تغطیة الوجه للمرأة حرام وهی محرمة فهل الذقن محسوب من الوجه بحیث یجب کشفه وهل المقنعة التی توضع فوق الرأس لو غطت أسفل الذقن إلی الشفة غیر مضر؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز تغطیة الوجه بالمقدار الذی یجب غسله فی الوضوء، واللّه العالم.

سؤال [762] ما هو الحال بالنسبة للنساء المحرمات اللواتی یغطین وجوههن عند لبس المقنعة أو نزعها فی الإحرام؟

بسمه تعالی؛ یجب أن لا یلصقنها بوجوههن، واللّه العالم.

سؤال [763] هل یجوز للمرأة المحرمة أن تجفف العرق عن وجهها بمندیل مثلاً اعنی هل ذلک من تغطیة الوجه أم لا؟

بسمه تعالی؛ الأحوط ترک ذلک، واللّه العالم.

سؤال [764] هل یعد الذقن وتحته من وجه المرأة أو لا یعد؟

ص : 240

بسمه تعالی؛ تحت الذقن لیس من الوجه والذقن من الوجه، واللّه العالم.

سؤال [765] المرأة المحرمة إذا أرادت أن تنزع خمارها فأدّی ذلک إلی ستر وجهها خلال النزع، فهل علیها شیء فی ذلک؟

بسمه تعالی؛ إذا کان ذلک لغفلة منها فلا شیء علیها، واللّه العالم.

سؤال [766] القناع (المقنعة) تکون ملوّنة بحیث توجب نظر الآخرین إلیها هل یجوز لبسها حال الإحرام؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز للمرأة لبس ما یوجب نظر الأجانب إلیها، واللّه العالم.

سؤال [767] ما حکم تغطیة المرأة وجهها فی الحج أو العمرة المفردة؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بإمساک الغطاء علی وجهها إذا لم یلصق به، واللّه العالم.

سؤال [768] هل یجوز ارتداء کمامات التنفس التی توضع علی الفم وتغطی نصف الوجه، خاصة للنساء، وکذلک ارتداء المرأة النظارات الشمسیة الکبیرة، التی تغطی قسما کبیرا من الوجه لالضرورة طبیة، بل لغرض الحجاب؟

بسمه تعالی؛ لا یصح وضع الکمامات علی الوجه للنساء حال الإحرام وأما النظارات الطبیة فلابأس بوضعها علی العین للضرورة دون النظارات الشمسیة التی تحجب نور الشمس عن العین علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [769] من المعروف أنّ المرأة المحرمة یجب علیها کشف وجهها، فهل لبس النظارة الطبیة لها مشکل باعتبار إطار النظارة سیکون علی وجهها؟ وماذا لو کانت النظارة ضروریة؟ کذلک للرجل یحرم علیه ستر الرأس، والأُذنین فهل إطار النظارة الذی یلاصق الأُذنین وجزء من الرأس فهل ذلک مشکل؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بلبس النظارة الطبیة التی لا تعدّ زینة فی حال الاحرام للرجال والنساء، واللّه العالم.

سؤال [770] المرأة المحرمة یحرم علیها تغطیة الوجه، لکن هل یصدق علی

ص : 241

استعمال المحارم الورقیة فی تنظیف الوجه أو إزالة بعض الأوساخ (خصوصا فی حال الزکام أو العطاس) أنه تغطیة للوجه؟

بسمه تعالی؛ إذا کان استعمال المحارم لتنظیف شیء من الوجه أو الأنف فقط وإلقاءها بعد ذلک فورا فلا بأس به وکذلک إذا اتخذها للتوقی من الحشرات المؤذیة وأما إذا اتخذها لغیر ذلک فلا یجوز.

سؤال [771] المعروف أنه یحرم علی المرأة ستر وجهها حال الإحرام فما الحکم إذا سترت بعضه کالذقن؟

بسمه تعالی؛ یحرم علی المرأة أن تستر تمام وجهها فی حال الإحرام، وأما ستر بعض الوجه فیحرم علی الأحوط وجوبا.

سؤال [772] هل یجوز للمرأة المحرمة أن تنظف وجهها بالفوطة أی المنشفة؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز ذلک علی الأحوط، واللّه العالم.

21 _ التظلیل للرجال

(مسألة 269) : لا یجوز للرجل المحرم التظلیل حال مسیره بمظلّة أو غیرها ولو کان بسقف المحمل أو السیارة أو الطائرة ونحوها، ولا بأس بالسیر فی ظلّ جبل أو جدار أو شجر ونحو ذلک من الأجسام الثابتة، کما لا بأس بالسیر تحت السحابة المانعة من شروق الشمس، ولا فرق فی حرمة التظلیل بین الراکب والراجل علی الأحوط، والأحوط لزوماً حرمة التظلیل بما لا یکون فوق رأس المحرم، بأن یکون ما یتظلّل به علی أحد جوانبه.

نعم یجوز للمحرم أن یتستّر من الشمس بیدیه، ولا بأس بالاستظلال بظلّ المحمل حال المسیر، وکذلک لا بأس بالإحرام فی القسم المسقوف من مسجد الشجرة.

(مسألة 270) : المراد من الاستظلال التسترّ من الشمس أو البرد أو الحرّ أو المطر أو الریح ونحو ذلک، فإذا لم یکن شیء من ذلک بحیث کان وجود المظلّة کعدمها فلا بأس بها، ولا فرق فیما ذکر بین اللیل والنهار، علی الأحوط لزوماً.

ص : 242

(مسألة 271) : الأحوط لزوماً ترک المحرم التظلیل برکوب السیارة المسقوفة أو بالمظلّة حتی بعد نزوله مکّة أو عرفات والمشعر ومنی.

(مسألة 272) : لا بأس بالتظلیل للنساء والأطفال، کذلک للرجال عند الضرورة والخوف من الحرّ أو البرد.

(مسألة 273) : کفّارة التظلیل شاة، ولا فرق فی ذلک بین حالتی الاختیار والاضطرار، وإذا تکرّر التظلیل فالأحوط التکفیر عن کلّ یوم، وإن کان الأظهر کفایة کفّارة واحدة فی کلّ إحرام.

* * *

سؤال [773] هل تجب الکفارة فی ستر الرأس مطلقاً، وما هی الکفارة؟

الخوئی؛ إذا ستر المحرم رأسه فکفارة شاة علی الأحوط، والظاهر عدم وجوب الکفارة فی موارد جواز الستر والاضطرار.

سؤال [774] یوجد بین مکة ومنی أنفاق منحوتة فی الجبال لعبور الحجاج وتمتد بطول کیلو متر تقریباً فهل مرور المحرم تحتها یعتبر تظلیلاً؟ وما الحکم فی وجود طریق غیرها وعدمه؟

الخوئی؛ یجوز للمحرم السیر تحت ظل النفق وکل ظل ثابت، وإنما المحظور هو الظل السائر معه کسقوف السیارات ونحوها، واللّه العالم.

سؤال [775] لو وصل المحرم إلی أول عرفة، وأخذ یبحث عن مکان فیها لینزل فیه، هل یجوز له أن یتظلل بالمظلة، أو رکوب السیارة المسقوفة أثناء بحثه، قبل أن ینزل فی مکانه، وکذلک فی المشعر الحرام ومنی، وهل هناک فرق بین ما إذا کان مکانه غیر معلوم أو معلوماً، ولکن لم یصل إلیه؟

الخوئی؛ لا بأس فی مثال مورد السؤال، وانما الممنوع هو فی السیر السفری، واللّه العالم.

ص : 243

التبریزی؛ الأحوط ترک التظلیل فی هذه الموارد، إلاّ إذا اضطر إلیه، ومعه یجوز، ولکن علیه الکفارة علی الأحوط.

سؤال [776] هل یجوز التظلیل بالمظلة بمنی وعرفات ومزدلفة؟

الخوئی؛ نعم، لا بأس بها فیها.

سؤال [777] هل یجوز للمحرم أن یتستر من الشمس بیدیه؟

الخوئی؛ نعم، یجوز له ذلک، واللّه العالم.

سؤال [778] ما حکم الصعود فی المصعد المستعمل فی العمارات حال الإحرام؟

الخوئی؛ لا بأس به فإن الممنوع هو التظلیل حال سیره فی السفر لا حال النزول والصعود، واللّه العالم.

سؤال [779] هل یعتبر من الضرورة المجوزة للتظلیل الخوف علی سیارته أو علی عیاله لو أرکبهم مع أجنبی، أو سیارته لو ترکها فی المیقات؟

الخوئی؛ نعم، إذا کان تحمله حرجیاً جاز التظلیل، ولکن علیه الکفارة، واللّه العالم.

التبریزی؛ نعم، إذا کان تحملّه حرجیا جاز التظلیل ولکن علیه الکفارة، واللّه العالم.

سؤال [780] مسجد التنعیم أصبح داخل مکة، بحیث إنّ بیوت مکة تجاوزته، فهل یجوز للمحرم منه التظلیل والرکوب داخل السیارة، لأن التظلیل للمحرم داخل مکة جائز فیما لو أحرم منه أم لا؟

الخوئی؛ لیس التنعیم داخل مسمی مکة، ولا یجوز التظلیل منه إلی مکة المتیقنة، واللّه العالم.

سؤال [781] فی (السیارة اللوریة) التی لها حائط یشکل ظل جانبی، یستند إلیه

ص : 244

المحرم، إذا لم تشتمل علی فتحات، کم الارتفاع المسموح به؟

الخوئی؛ لابد أن یکون معظم بدنه مکشوفا من الجوانب، واللّه العالم.

سؤال [782] لو خاف المحرم من الحر أو البرد هل یجوز له التظلیل؟

الخوئی؛ نعم، یجوز له التظلیل ویُکفر بشاة، واللّه العالم.

سؤال [783] لو وصل الحاج إلی منزله فی مکة الجدیدة (کالعزیزیة مثلاً) هل یجوز له التظلیل إلی المسجد الحرام؟

الخوئی؛ لا یجوز له التظلیل من حدود العزیزیة إلی حدود مکة القدیمة.

التبریزی؛ ظهر حکمه مما تقدم سابقاً.

سؤال [784] هل یجوز للمحرم رکوب باص غیر مسقوف، له أربعة جوانب، جانبان من هذه الجوانب ارتفاعهما عن رأس المحرم (30) سم تقریباً، والجانبان الآخران ارتفاعهما عن رأس المحرم (70) سم تقریباً، دون أن یکون علیه کفارة تظلیل؟

الخوئی؛ لا یجوز رکوب ذلک، للتمکن من رکوب غیره مما لا جوانب له، فان انحصر به رکبه مع کفارة شاة.

التبریزی؛ إذا فتح الزجاج بحیث لا یمنع من دخول الهواء أو الشمس ونحوهما فلا کفارة علیه.

سؤال [785] إذا کان الجواب فی السؤال السابق علی المحرم کفارة تظلیل لرکوبه باصا غیر مسقوف، فإذا دار الأمر بین الرکوب فی الباص المکشوف [المقصود فی السؤال السابق] أو الرکوب فی الباص المسقوف، فهل یجوز للمحرم الرکوب فی المسقوف؟

الخوئی؛ نعم، فی فرض الجواز لرکوب الباص المذکور، یتخیر بینه وبین المسقوف، واللّه العالم.

ص : 245

التبریزی؛ قد ظهر الجواب مما تقدم.

سؤال [786] عند الإحرام یستخدم عادة فی التنقل الشاحنات الکبیرة المکشوفة، وعند الجلوس علی أرضیة هذه الشاحنات تکون جوانبها عالیة، مما تسبب التظلیل، وعادة نقوم بعمل سطحة خشبیة (رف کبیر) للجلوس علیها درءاً للتظلیل، ولکن هذه العملیة تسبب لنا الاحراج من قبل السلطات، والتعطیل عند التفتیش، وکذلک بعض الکلمات الجارحة والتهکم علی المؤمنین، فضلاً عن الاخطار الناجمة عن الطریق وعند التوقف فجأة، فهل یجوز لنا الاکتفاء بالجلوس فی أرضیة هذه الشاحنات فی حالة الإحرام؟

الخوئی؛ فی الفرض المذکور: یجوز الجلوس فی أرضیة السیارة، وتجب بوجوبه الکفارة، واللّه العالم.

سؤال [787] إذا لم تتوفر وسیلة النقل الشرعیة بالنسبة للمحرم من جهة التظلیل، فهل یجوز الانتقال إلی وسیلة النقل المریحة، أو یجب أن یتدرج فی تحصیل الوسیلة حتی لو لم تکن مستوفیة للشروط؟

الخوئی؛ فی مفروض السؤال: لا یجب التدرج فی تحصیل الوسیلة غیر المستوفیة للشروط، ویجوز عند عدم الوسیلة المطلوبة الانتقال إلی الوسیلة المریحة، ثم یکفر بشاة واحدة، لإحرامٍ واحدٍ، ولو تکرر لغیر مرة فیه، واللّه العالم.

سؤال [788] جاء فی مناسک الحج مسألة (269) ما حاصله: أنه یحرم للرجل التظلیل حال مسیره، بمظلة أو غیرها، ولو بسقف المحمل، وان الأحوط بل الأظهر حرمة التظلیل بما لا یکون فوق رأس المحرم، ثم ذکرتم أنه لا بأس بالاستظلال بظل المحمل حال المسیر، فما هو المراد بذلک، وهل یشمل الاستظلال بظل السیارة؟

الخوئی؛ المراد بالاستظلال بظل المحمل الذی لا بأس به هو أن یسیر

ص : 246

المحمل ویسیر هو ماشیاً منفصلاً عنه، لکنه یستظل بظله، ونحوه الاستظلال بظل سیارة وهو یسیر ماشیاً معها، واللّه العالم.

التبریزی؛ یضاف إلی جوابه قدس سره : وهکذا إذا کان راکباً فی سیارة مکشوفة، ومفتوحة الزجاج من الجوانب فانه یجوز له أن یتظلل بظل سیارة ماشیة.

سؤال [789] محرم رکب سیارته المسقوفة، والتزم بالکفارة، والسؤال هو: هل یجوز له أن یسد منافذ الهواء التی عن یمینه وشماله، ویشغل مکیف الهواء، فهو مضطر للرکوب فی السیارة المسقوفة، ولکنه غیر مضطر لسد المنافذ الأُخری؟

الخوئی؛ یجوز له التظلیل فی مفروض السؤال، مع کفارة واحدة، ولا یجوز حینئذ سد المنافذ، وان لم تتعدد کفارة بسدها، واللّه العالم.

التبریزی؛ یعلق علی جوابه قدس سره : لکن الأحوط عدم سد المنافذ.

سؤال [790] إذا اضطر المحرم للظل الجانبی، هل یجوز له رکوب السیارة المسقوفة؟

الخوئی؛ نعم، وعلیه کفارة، واللّه العالم.

التبریزی؛ لا یسوغ له رکوب مسقفة إلاّ مع الاضطرار، واللّه العالم.

سؤال [791] هل یجوز للحاج أن یسافر بسیارته المسقوفة، والحال أنه یمکنه استئجار سیارة مکشوفة، ولکن لا یود ذلک، باعتباره خسارة مالیة، ویکفر للتظلیل؟

الخوئی؛ إن استطاع ترک التظلیل بغیر حرج بدنی، فلا یجوز اختیاره بعد إحرامه، ویجب مع التظلیل دفع الکفارة، مع الجواز وعدمه، واللّه العالم.

التبریزی؛ لا یجوز رکوب سیارته المسقوفة إلاّ إذا کان تحمل الخسارة حرجیا علیه فحینئذ یجوز الرکوب مع الکفارة، واللّه العالم.

سؤال [792] عند جلوس الحجاج فی السیارة المکشوفة بجانب بعضهم یقع

ص : 247

ظل بعضهم علی بعض، فهل یجب الاحتراز عن ذلک الظل؟

الخوئی؛ لا یجب الاحتراز عن ذلک، واللّه العالم.

سؤال [793] هل حرمة التظلیل تزاحم الإحرام، فأیهما أهم حین التزاحم، وهکذا السؤال یجری فی سائر المحرمات _ غیر التظلیل _ ؟

الخوئی؛ حرمة التظلیل، وسائر المحرمات عدا الجماع والاستمناء لا تنافی قصد الإحرام، وإن کان من عزم المحرم ارتکاب تلک المحرمات حین قصد الإحرام، وبذلک ظهر جواب السؤال الثانی، واللّه العالم.

التبریزی؛ یعلق علی جوابه قدس سره : بل یمکن أن یکون فیهما أیضاً کذلک، بأن قصدهما لا یزاحم قصد الإحرام لأن فساد الحج فیهما بمعنی آخر، علی ما تقدم فی بعض المسائل.

سؤال [794] هل عنوان السائق مستثنی، فقد یختار السائق أن یذهب إلی مکة ویتظلل، حتی مع وجود البدیل له کفرد؟

الخوئی؛ لیس عنوان السائق مستثنی، وحاله حال سائر الافراد.

سؤال [795] منع التظلیل الجانبی للمحرم حال سیره، هل هو فتوی أم احتیاط وجوبی؟

الخوئی؛ نعم، هو فتوی، واللّه العالم.

التبریزی؛ الأحوط المنع عن التظلیل الجانبی.

سؤال [796] هل یجوز للمحرم التظلیل أثناء اللیل عندما ینتقل من المدینة المنورة إلی مکة المکرمة مثلاً؟

إن کان الجواب بالنفی فما هو حکم المحرم الذی ینتقل أثناء اللیل فی سیارته من منطقة إلی أُخری فاتحاً نوافذ السیارة بحیث یصبح الجو الخارجی مشابهاً للجو الداخلی للسیارة، أو مغایراً له بعض الشیء، وما هو الحکم إذا أصبح

ص : 248

الجو الداخلی للسیارة اکثر إزعاجاً من الجو الخارجی فی مثل هذا الفرض وذلک بسبب التیار الذی تحدثه سرعة السیارة؟

الخوئی؛ لا یجوز ذلک حتی فی اللیل، ولا توجب الحالة المفروضة ترخیصاً لاستظلال الرجل، واللّه العالم.

التبریزی؛ علی الأحوط وجوباً.

سؤال [797] هل یجوز للمحرم التظلیل حال المشی بمظلة، أو راکباً بسیارة مسقوفة فی مکة المکرمة وعرفات ومزدلفة ومنی؟

الخوئی؛ نعم، فی کل محل نزل فیه لاداء نسک، أو لمحض الراحة أو لقضاء حاجة أُخری ولا یعمل سیراً سفریاً.

التبریزی؛ بل الأحوط ترک التظلیل عند السیر، ولو لم یکن سیراً سفریاً.

سؤال [798] هل یجوز للمحرم أن یظلل رأسه بمظلة (شمسیة مثلاً) حینما یکون متواجداً فی مکة المکرمة وفی عرفات وفی المشعر الحرام ومنی، وإذا کان یصح ذلک حالة المشی علی القدمین، فهل یصح حال المسیر فی سیارة مکشوفة؟

الخوئی؛ لا بأس بالتظلیل فی أمکنة نزوله واقفاً أو ماشیاً، وبأی صورة ما لم یشرع فی سیره السفری.

التبریزی؛ قد تقدم أن الأحوط ترکه حال السیر.

سؤال [799] من المعلوم لدیکم أن المذابح الموجودة حالیاً بمنی جلها بل کلها تقع خارج الحدود الشرعیة، فهل یجوز للمحرم التظلیل بمظلة خارج الحدود فی مسیره قاصداً المذبح للاتیان بالنسک أو لغرض آخر؟

الخوئی؛ لا بأس معه، بما هو شأن مناسک منی وأما مایحتاج إلی مناسک خارج منی کطواف البیت أو أغراض أُخری فلا یجوز.

التبریزی؛ قد تقدم ما یظهر حکم ذلک.

ص : 249

سؤال [800] إذا اضطر المحرم إلی التظلیل هل یجوز له سد نوافذ السیارة عن الهواء والشمس ام تقدر الضرورة بقدرها؟

الخوئی؛ نعم، تقدر الضرورة بقدرها.

سؤال [801] إذا کانت السیارة فیها فتحة من أعلاها تکفی للرأس والکتفین دون بقیة الجسد هل یجوز الرکوب فیها فی حال الإحرام؟

الخوئی؛ لا بد ان لا یقع البدن فی حمایة الظل أیضاً.

التبریزی؛ إذا فتح نوافذ السیارة یمیناً وشمالاً مع الفتحة من أعلاها، فلا یکون تظلیلاً ممنوعاً علی المحرم.

سؤال [802] قلتم فی مسألة (269): «ولا بأس بالاستظلال بظل المحمل حال المسیر» فهل عدم البأس هنا بالنسبة للراکب فی المحمل إذا استظل بجانب المحمل، أم بالنسبة إلی غیر الراکب فیه إذا مر المحمل بجانبه؟

الخوئی؛ المراد هو الثانی.

سؤال [803] هل یجوز رکوب السیارة المسقفة بعد الوصول إلی مکة؟

الخوئی؛ یجوز فی نفس مکة.

التبریزی؛ بل الأحوط ترک ذلک حال الانتقال فی داخل مکة أیضاً.

سؤال [804] هل یجوز لمن أکمل رمی الجمرات والنحر فقط أن یتظلل عن الشمس أم لا، ولو تظلل هل تلزمه الکفارة؟

الخوئی؛ بعد الذبح والحلق أو التقصیر یخرج من الإحرام، وأما بعد الذبح فقط دون الحلق أو التقصیر فلا یخرج من الإحرام، فلو استظل فعلیه کفارة.

التبریزی؛ بعد الذبح والحلق أو التقصیر یخرج من الإحرام بالنسبة لما ذکر وأمّا بعد الذبح وقبل الحلق أو التقصیر فلا یخرج من الإحرام فحکمه حکم تظلیل المحرم، واللّه العالم.

ص : 250

سؤال [805] هل یجوز أن یتظلل لشدة حرارة الشمس اضطراراً وتلزمه الکفارة حینئذ إن تظلل للاضطرار أم لا؟

الخوئی؛ یجوز الاستظلال فی صورة الاضطرار ولکن علیه الکفارة.

سؤال [806] إذا کان الحاج نازلاً فی أحد أحیاء مکة الجدیدة کالعزیزیة مثلاً، وأراد الذهاب محرماً إلی مکة القدیمة، فهل یجوز له الرکوب فی سیارة مسقفة؟

أم أن جواز ذلک مخصوص لمکان نزوله وهو العزیزیة کما فرضناه فی السؤال؟

الخوئی؛ لا یجوز له التظلیل إلاّ بعد وصوله مکة القدیمة، ولایجوز بین مکان نزوله وبین مکة القدیمة إذا قصد بسیره هذا الذهاب إلی المسجد للاعمال، والمسألة احتیاطیة.

التبریزی؛ بل الاحتیاط یجری فی الانتقال فی مکة القدیمة أیضاً کما تقدم.

سؤال [807] إذا اضطر المحرم إلی التظلیل وقتاً ما هل یجوز له التظلیل فی غیر وقت الضرورة؟

الخوئی؛ لا یجوز فی غیر وقت الضرورة.

التبریزی؛ یضاف إلی جوابه قدس سره : ولکن لا تتکرر الکفارة إلاّ إذا کان احدهما فی العمرة والآخر فی الحج.

سؤال [808] لو أجبرت الشرطة الحجاج علی النزول من سطح السیارة إلی داخلها، فهل یجب دفع کفارة التظلیل فی هذا الفرض أم لا؟

الخوئی؛ نعم، تجب الکفارة فی هذا الفرض أیضاً، واللّه العالم.

سؤال [809] إذا لم یکن شمس، ولا حر ولا برد، ولا مطر ولا هواء، وکان التظلیل کعدمه لکن السیارة فی حالة سیرها توجد هواء بحیث یختلف الجو بسبب سرعة السیارة فهل یجوز التظلیل فی هذه الحالة؟

ص : 251

الخوئی؛ لا یجوز فی هذه الحالة اختیاراً ومع الاضطرار للتظلیل یکفر.

سؤال [810] قد ذکرتم فی المناسک مسألة (270) المراد من الاستظلال الاستظلال من الشمس أو البرد أو الحر أو المطر ونحو ذلک، فإذا لم یکن شیء من ذلک بحیث کان وجود المظلة کعدمها فلا بأس بها فهل هذا ممکن أم یتعلق علی المستحیل، وإذا کانت المظلة لا تقی عن شمس أو برد أو مطر فهل یجوز استعمالها؟

الخوئی؛ أما إمکانه کأن یکون اللیل بحیث لا مطر ولا ریح فیأخذ مظلة علی رأسه حینئذ فلا بأس فی مثله ولا شیء علیه فیه.

سؤال [811] هل یجوز للرجل المحرم إذا وصل مکة المکرمة أن یرکب سیارة مسقوفة أو یستظل بمظلة ونحوها حال سیره داخل مکة المکرمة قبل أن یأتی بأعمال العمرة؟

الخوئی؛ نعم، یجوز ذلک.

التبریزی؛ قد تقدم حکمه.

سؤال [812] إن مسجد التنعیم أصبح داخل بیوت مکة حالیاً، وقد تجاوزته بیوت مکة، فإذا کان المکلف فی مکة وأراد أن یأتی بالعمرة المفردة، وأحرم من هذا المسجد فهل یجوز له أن یتظلل بالسیارة المسقوفة، لانکم تقولون بجواز التظلیل فی داخل مکة للمحرم؟

ثم متی یجب علیه أن یقطع التلبیة هل عند مشاهدة الحرم أم لا؟

مع أنه یمکن أن یشاهد الحرم وهو فی مسجد التنعیم؟

الخوئی؛ لا یجوز التظلیل إلاّ بالوصول إلی مکة المتیقنة، ویقطع التلبیة برؤیة بیوت مکة المتیقنة.

التبریزی؛ قد تقدم حکم التظلیل.

ص : 252

سؤال [813] ذکرتم فی مناسک الحج (المسألة 280) ما نصه: «المراد من الاستظلال التستر من الشمس أو البرد أو الحر أو المطر ونحو ذلک، فإذا لم یکن شیء من ذلک بحیث کان وجود المظلة کعدمها فلا بأس بها». فهل التظلیل فی هذه العبارة یشمل حکمه اللیل والنهار، وکذلک تساوی الظل وعدمه، فلو کان المحرم فی النهار، ولا شمس موجودة لوجود السحاب ولا حر ولا برد ولا هواء فلو رکب السیارة المسقوفة فهل علیه فدیة للتظلیل، وعدمه علی حد سواء فلو رکب السیارة المسقوفه فهل تجب علیه الفدیة أیضاً؟

الخوئی؛ رکوب السیارة المسقوفة فی الصور المذکورة لا یستوی مع الرکوب فی غیر المسقوفة فإن کان فی عدمها خوفاً شدیداً للهواء یأمن منه فی المسقوفة ویتأثر به فی غیر المسقوفة، وإنما یمکن أن لا یتفاوت فیما لو مشی علی قدمیه مع المظلة الحافظة عن الشمس والمطر ففی مثله إذا کانت الحالة ما ذکر فلا بأس أن یمشی فی الظلال أو تحت المظلة.

سؤال [814] هل یجوز للمکلف أن یذهب إلی مکة للاتیان بالعمرة المفردة استحباباً، مع العلم أنه سیضطر إلی التظلیل بعد الإحرام، فهل هناک إشکال فی ذلک؟ وکذلک الحج المستحب؟

الخوئی؛ نعم، یجوز، ولا یضر ذلک بصحة إحرامه سواء کان فی العمرة المفردة أو المتمتع بها، فی الحج الواجب أو المستحب.

سؤال [815] هل یجوز التظلیل للمحرم فی منی بما یسمی (بالشمسیة) إذا خرج من الخیمة متوجهاً إلی رمی الجمرات؟

الخوئی؛ نعم، یجوز هناک بأی قسم منه (من التظلیل).

التبریزی؛ الأحوط ترکه.

سؤال [816] لو کان المکلف یجهل بحرمة التظلیل مثلاً، واستظل، أو یجهل

ص : 253

بحرمته فی جهة ما کتصوره أن التنعیم جزء من مکة فاستظل من التنعیم ما هو حکمه؟

الخوئی؛ فی صورة الجهل لا کفارة علیه.

سؤال [817] هل یجوز التظلیل لیلاً؟

بسمه تعالی؛ الأحوط وجوبا ترکه، واللّه العالم.

سؤال [818] هل یجوز التظلیل بین الطلوعین؟

بسمه تعالی؛ ملحق باللیل، واللّه العالم.

سؤال [819] هل التظلیل عندکم من الشمس والریح والحر والبرد... الخ أم من بعضها؟

بسمه تعالی؛ یشمل الجمیع، واللّه العالم.

سؤال [820] هل یجوز التظلیل مع عدم الحر والبرد والشمس والمطر ونحوها؟ بسمه تعالی؛ لا فرق بین أقسامه وأنواعه، واللّه العالم.

سؤال [821] الاستظلال بالمظلة فی فرض الشک بأن وجودها وعدمها سیان جائز أم لا؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز، واللّه العالم.

سؤال [822] ما رأیکم فی مسألة التظلیل الجانبی؟

بسمه تعالی؛ الأحوط ترکه، واللّه العالم.

سؤال [823] هل یجوز الاستظلال بظل محمل مثل جوانب السیارة المکشوفة؟

بسمه تعالی؛ إذا کان مثل العمود فی المحمل فلا بأس، واللّه العالم.

سؤال [824] استعمال المظلة (الشمسیة) فی منی وعرفات وداخل مکة القدیمة جائزا أم لا؟

بسمه تعالی؛ المشهور عند العلماء الجواز والأحوط ترکه حتی فی مکة

ص : 254

القدیمة، إلاّ فی جوانب منزله، واللّه العالم.

سؤال [825] ما هو حکم الواقف بقصد السیر فی حرمة التظلیل هل هو کالسائر مثل من یقف فی طریق لمخاطبة أو محادثة أحد أو جلس لقضاء حاجة أو توقفت به السیارة فی الطریق لکثرة الازدحام أو أصابها خلل أو لأخذ بنزین أو غیر ذلک فی الوقت الذی هو راکب فیها فهل یجوز وضع المظلة أو الشمسیة علی رأسه؟

بسمه تعالی؛ تختص الحرمة بحالة السیر، واللّه العالم.

سؤال [826] رجل جاء إلی جدة مع الطائرة وهو فی جدة قرر أن یرکب سیارة مسقفة ویحرم من المواقیت ویستمر بالسیارة المسقفة وبعد ذلک یذبح شاة هل یجوز له ذلک؟

بسمه تعالی؛ یجب علی المحرم تحصیل السیارة المکشوفة فإذا لم یکن تحصیلها میسورا جاز له رکوب السیارة المسقوفة بعد الإحرام مع دفع الکفارة، واللّه العالم.

سؤال [827] المرشد للحج یقول إنهم لبسوا الإحرام من الفندق فی مکة ورکبوا (الباصات) متوجهین إلی مسجد الجن لیحرموا من هناک وبعد الانتهاء من الإحرام دخل (باص) النساء لیقرأ علیهن النیة، وإذا بالشرطة أجبرت السائق بالحرکة فمشت السیارة ما یقارب (200) مترا وهذا المرشد فیها وکان ذلک قبل المغرب فهل تجب الکفارة (للتظلیل) أم لا؟

بسمه تعالی؛ الأحوط الأولی هو التکفیر، واللّه العالم.

سؤال [828] هل یجوز التظلیل بعد النزول بمنی عند التوجه إلی الجمرات أو إلی المذبح؟

بسمه تعالی؛ الأحوط ترکه، واللّه العالم.

سؤال [829] إن مسجد التنعیم أصبح داخل بیوت مکة حالیا وقد تجاوز بیوت

ص : 255

مکة فإذا کان المکلف فی مکة وأراد أن یأتی بالعمرة المفردة وأحرم من هذا المسجد، فهل یجوز له أن یتظلل بالسیارة المسقوفة؟

بسمه تعالی؛ الاحوط ترک التظلیل، واللّه العالم.

سؤال [830] رفعا للإحراج أو لغرض توحید المظاهر الإسلامیة فهل یجوز صعود السیارات العادیة کما یفعله الباقی؟

بسمه تعالی؛ لا بأس به فی حدّ نفسه إذا کان المراد الصعود علی سقف السیارة، وأما إذا کان المراد الرکوب داخل السیارة المسقفة فلا یجوز للرجل المحرم إلاّ مع الاضطرار، واللّه العالم.

سؤال [831] ما حکم دخول المحرم فی المصعد الکهربائی، لو دخله فی طریقه قبل وصوله إلی مکة کما لو کان فی جدّة مثلاً؟

بسمه تعالی؛ لا بأس به وإنما المحرم هو التظلیل حال السیر، واللّه العالم.

سؤال [832] هل یجوز للمحرم أن یتنقل تنقلاً سفریا بسیارات النقل الکبیرة (الباص) إذا أُنزع سقفها فصارت مکشوفة، مع العلم أن جوانبها تحجز الشیء الکثیر من الهواء مع وجود الکثیر من الهواء أیضا؟

بسمه تعالی؛ إذا کانت نوافذها مفتوحة فلا بأس، واللّه العالم.

سؤال [833] وعلی فرض أنّ المسیر المذکور کان فی النهار، وقد صارت الشمس من أحد جوانب السیارة بحیث تحجز قضبان السیارة الجانبیة شیئا من ضوء الشمس ویقع ظلها علی وجه المحرم أورأسه، فهل یجب علیه الاحتراز عن مثل ذلک الظل؟

بسمه تعالی؛ إذا کانت نوافذها مفتوحه فلا بأس، واللّه العالم.

سؤال [834] مرشد، معلّم، لیس معه إلاّ النساء، فهل یجوز له الرکوب معهن فی السیارة المظللة لأنه لا یتمکن من ترکهن؟

ص : 256

بسمه تعالی؛ یجوز ولکن تجب علیه الکفارة، واللّه العالم.

سؤال [835] إذا رکب المحرم السیارة المسقفة لیلاً ثمّ دخل مکة بعد طلوع الشمس وکان نائما إلی مکان نزوله هل تجب علیه الکفارة؟

بسمه تعالی؛ نعم، تجب علیه الکفارة إذا کان عازما قبل النوم علی التظلیل بعد طلوع الشمس، واللّه العالم.

سؤال [836] إذا کنت مقلدا للسید الخوئی رحمه الله وکان یری حرمة التظلیل ولزمنی بذلک کفارة التظلیل ثمّ رجعت الیکم فی هذه المسألة فهل تلزمنی کفارة؟

بسمه تعالی؛ لا فتوی لنا فی هذه المسألة علی خلاف السید المرحوم، واللّه العالم.

سؤال [837] ما هو رأی المرحوم السید الخوئی قدس سره فی التظلیل الجانبی، هل یحرم علی سبیل الفتوی أم الاحتیاط حیث قد اختلف نسخ مناسکه عندنا ففی بعضها فتوی (الأظهر) وفی بعضها (الأحوط) أرشدونا مأجورین؟

بسمه تعالی؛ الذی نعرفه من رأی السید قدس سره أنه فتوی، واللّه العالم.

سؤال [838] عندنا التظلیل حرام، فکیف یفتی الفقهاء بجواز الإحرام من البیت نذرا اختیارا ثم یرکب الطائرة ویذهب إلی الحج؟

بسمه تعالی؛ یجب علیه إخراج الکفارة لرکوب الطائرة إذا کان مضطرا للرکوب فی النهار، وإذا کان ذلک فی اللیل فوجوب الکفارة مبنی علی الاحتیاط، واللّه العالم.

سؤال [839] وفقا لفتوی المرحوم السید الخوئی رحمه الله هل یجوز فی الحج أو العمرة رکوب السیارة المسقفة فی اللیل أو النهار دون اضطرار علی أن یذبح شاة بعد ذلک، وهل یکون قد ارتکب إثم بذلک؟ إذا رجع مقلد السید الخوئی رحمه الله عنه بالنسبة للتظلیل الجانبی إلی غیره من المجتهدین فی الحج أو العمرة ثم أراد بعد

ص : 257

ذلک فی عمرة أُخری أن یرجع مرة أُخری لرأی السید رحمه الله بالنسبة للتظلیل الجانبی هل یجوز له ذلک؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز له ذلک ولا یجوز الرجوع إلی الحی إذا کان متعلما للمسألة فی حیاته قدس سره وعلی کل تقدیر فالکفارة ثابتة سواء کان ذلک مع الاضطرار أو بغیره، واللّه العالم.

سؤال [840] فی حال منع الحکومة القائمة علی الحرمین استخدام حافلات النقل المکشوفة لنقل الحجاج المحرمین من المیقات إلی مکة المکرمة، فما هو العمل فی مثل هذه الحالة؟

بسمه تعالی؛ فی مفروض السؤال یرکب المحرم السیارات المسقفة ویکفر، واللّه العالم.

سؤال [841] ما هی حدود مکة لدیکم؟ وهل المناطق الجدیدة مثل العزیزیة وتوسعها تعد حرماً یجوز للحاج التظلیل خلال تنقله فی تلک المناطق الجدیدة حال إحرامه؟ وکیف یتصرف الحاج الساکن خارج حدود الحرم بالنسبة للتنقل؟

بسمه تعالی؛ لا فرق فی عدم جواز التظلیل بین مکة وخارج مکة علی الأحوط ومع الاضطرار یجوز للمحرم التظلیل ولکن یکفر حتی إذا کان التظلیل فی مکة علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [842] هناک سیارات یوجد فیها فتحات، وهذه قد تکون کبیرة وقد تکون صغیرة، فهل یعد الرکوب فی هذه السیارات تظلیلاً أم لا؟

بسمه تعالی؛ إذا کانت الفتحات صغیرة بحیث یستظل الجالس إلی جانبها فالرکوب فیها محل إشکال، وأما إذا کانت کبیرة، وفتحها عند رکوب السیارة محرماً فلا بأس، واللّه العالم.

سؤال [843] ماذا لو اقتضت الضرورة علی المحرم أن یرکب السیارة المسقّفة

ص : 258

وخرج لیلاً من المیقات إلی مکة أو منها إلی عرفات وماذا علیه لو خرج بالنهار واقتضت الضرورة أن یستظل؟

بسمه تعالی؛ لا بأس برکوب السیارة المسقّفة مع الاضطرار ولکن علیه الکفارة حتی فی الرکوب باللیل علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [844] محرم جلس فی سیارة مکشوفة من الأعلی إلاّ أنّه لم یلتفت إلی حرمة التظلیل من الجانب فهو لم یعلم بحرمة ذلک حتی بعد رجوعه بلده، فهل علیه کفارة؟

بسمه تعالی؛ لا شیء علیه فی فرض الجهل، واللّه العالم.

سؤال [845] هل استعمال جهاز التلفون (الجوّال) حال الإحرام یعدّ تغطیة بالنسبة للأُذن؟

بسمه تعالی؛ لا یعدّ وضع التلفون علی الأُذن غطاء للرأس، فلا بأس به للمحرم، واللّه العالم.

سؤال [846] هل یجوز للحاج أن یسافر من المدینة المنورة (میقات أبیار علی «مسجد الشجرة») إلی مکة المکرمة لأجل الحج بسیارة مسقوفة، فی حال خوفه علی نفسه الضرر (کالمرض؛ لإصابته بمرض الربو مثلاً سابقا) وتعافی منه بالعلاج والوقایة ولکن احتمال رجوعه فی حال إصابته بهواء بارد أو هواء مندفع بشدة، مثل ما یأتی وأنت علی السیارة المکشوفة أثناء السیر. أو الخوف علی نفسه من ضعف البدن ووهنه)، أم لا؟ وما علیه إذا سافر بسیارة مسقوفة فی الفرض المذکور أعلاه؟

بسمه تعالی؛ لا بأس برکوب السیارة المسقوفة، ویجب دفع الکفارة عن التظلیل المذکور، واللّه العالم.

سؤال [847] عند ما یجوز التظلیل فی اللیل متی یبدأ اللیل؟

ص : 259

بسمه تعالی؛ الأحوط وجوبا عدم التظلیل فی اللیل، ویبدأ اللیل من المغرب، یعنی ذهاب الحمرة من الأُفق الشرقی تماما، واللّه العالم.

سؤال [848] وضعت سماعة الهاتف علی أُذنی فی عرفات، وفی منی قصرت بالمقص وحلقت فی مکة، وفی نفس الیوم العاشر رجعت إلی منی ومررت الموسی علی الرأس، فما الحکم؟

بسمه تعالی؛ لا شیء علیک، واللّه العالم.

سؤال [849] سؤالی یتعلق بالعمرة، وهل نذهب إلی مکة والرأس مغطی أو مکشوف؟ وهل علینا فی ذلک دم؟

بسمه تعالی؛ إذا ظلل المحرم فی النهار فعلیه کفارة التظلیل، وإذا ظلل فی اللیل فعلیه الکفارة علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [850] نرجو من سماحتکم توضیح مسألة التظلیل، ففی (مناسک الحج) أنه لا فرق بین اللیل والنهار کما فی المسألة رقم (270)، بینما فی الموقع علی الشبکة ذکرتم فی إجابتکم عن استفتاء أنه (علی الأحوط وجوبا)، فبأی الرأیین نأخذ؟

بسمه تعالی؛ فتوانا أنه یحرم التظلیل فی النهار، وأما فی اللیل فهو احتیاط وجوبی، واللّه العالم.

سؤال [851] ذهبت إلی العمرة لیلاً، فهل یجب علی کشف الرأس؟ وإذا کان یجب، فما الحکم إذا غطی الرأس لوجود الحرج؟

بسمه تعالی؛ إذا کان مع الاضطرار فلا بأس، وإن کان المراد من الکشف فی السؤال هو التظلیل فلا بأس به مع الحرج، وفیه الکفارة «شاة»، واللّه العالم.

سؤال [852] ما هو مقدار التظلیل الجانبی الذی یسمح للمحرم به؟

بسمه تعالی؛ الأحوط الاجتناب عن التظلیل الجانبی، واللّه العالم.

ص : 260

سؤال [853] ما حکم من استظل فی دخوله مکة محرما، وهل یجب علیه إخراج الکفارة فی مکة المکرمة، مع علمه بعدم وجود أهلها المستحقین لها هناک من المؤمنین؟

بسمه تعالی؛ إذا کان التظلیل فی العمرة المفردة یجوز له أن یذبح فی مکة أو یذبح فی بلده، وإن کان التظلیل فی إحرام الحج یجوز له الذبح فی منی أو یذبح فی بلده، واللّه العالم.

سؤال [854] هل یجوز أن أرکب باصاً مسقوفا فی أعمال الحج، وأُکفر بذبح شاة، مع العلم بتوفیر باص مکشوف وعدم وجود أی عذر صحی أو أمنی، حیث إنه تناقل البعض بوجود فتاوی تجیز رکوب الباص المسقوف بتکفیر شاة دون إثم؟

فی حالة عدم الجواز للسؤال الأول، أنا من بین إدارة الحملة (کادر)، هل یسقط الإثم المترتب علی رکوب الباص المسقوف فی حالة طلب صاحب الحملة (الحملدار) منی رکوب باص مسقوف، وذلک لحاجة الحملة؟

أرجو توضیح الحکم الشرعی فی حال کون هذا الطلب فی السؤال الثانی بنحو الاختیار تارة، وبنحو الإجبار تارة. بعبارة أُخری: أنه صاحب للحملة.

بسمه تعالی؛ إذا أمکن رکوب الباص المکشوف لا یجوز اختیار الباص المسقوف، وعلی کل حال تجب الکفارة فی صورة رکوب الباص المسقوف، ولا فرق فی وجوب الکفارة بین کون الرکوب فی صورة الاختیار أو فی صورة الإجبار، إلاّ أنه آثم فی صورة الاضطرار لرکوب الباص المسقوف، واللّه العالم.

سؤال [855] هل یجوز للمعتمر أن یأتی بعمرتین عن نفسه فی شهر واحد؟ وإذا أحرم المعتمر من التنعیم فهل یجب علیه الخروج فی سیارة مکشوفة؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بالإتیان بالعمرة الثانیة عن نفسه رجاءً، فإذا أحرم علیه

ص : 261

ترک التظلیل، فإذا ظلل علیه الکفارة علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [856] ما هو حکم التظلیل فی الإحرام، هل یجوز ذلک لیلاً للرجال؟

البعض یقول بأن الأدلة منصرفة عن التظلیل بمثل السیارة والطائرة والقطار، مضافا إلی ترتب الضرر بعدم التظلیل فی تلک الوسائط، وهذا الضرر أکثر من عدم التظلیل علی الأنعام، وذلک لسرعة السیر وقوة الهواء وما أشبه. یرجی بیان الرأی الشریف، وشکرا.

بسمه تعالی؛ لا وجه لدعوی الانصراف فی المحرم لا یرکب المظللة، ولا فرق بین الوسائل القدیمة والجدیدة. وإذا خاف المحرم الضرر من التظلیل جاز له التظلیل وعلیه الکفارة لأجله کما هو مذکور فی المناسک، واللّه العالم.

سؤال [857] شخص قلد السید الخوئی قدس سره ولم یعلم حال حیاته بفتواه بحرمة التظلیل فی اللیل، ثم قلد السید الگلبایگانی وبعده السید الروحانی (طاب ثراهما) وعلم فی حیاة کل منهما بفتواه بجواز التظلیل فی اللیل وعمل بهذه الفتوی، وهو الآن یرجع إلیکم، فهل یجوز له أن یظلل فی اللیل اعتمادا علی فتوی السیدین المذکورین أم لا؟

بسمه تعالی؛ یجوز فی مفروض السؤال البقاء فی مسألة التظلیل لیلاً علی فتوی السیدین إذا تعلمها حال حیاتهما.

سؤال [858] هل یجوز التظلیل لیلاً مع التفصیل فی المسألة إن أمکن؟

بسمه تعالی؛ الأحوط وجوبا عدم التظلیل لیلاً وإذا فعل ذلک فالأحوط وجوبا دفع الکفارة وهی شاة وإذا تکرر التظلیل فی إحرام العمرة ففیه شاة واحدة وکذا إذا تکرر فی إحرام الحج ولا تتکرر الکفارة بتکرر التظلیل، واللّه العالم.

سؤال [859] إذا مر الحجاج المحرمون فی سیارات مسقوفة بالسکن فی مکة فهل یجوز لهم مرة أُخری رکوب نفس السیارات أو یجب علیهم رکوب

ص : 262

السیارات المکشوفة بدعوی أنّ الضرورات تقدر بقدرها؟

بسمه تعالی؛ إذا أمکن رکوبهم السیارات المکشوفة من دون حرج أو خوف الضرر فهو المتعین علیهم ماداموا محرمین ولهم رکوب سیاراتهم المسقوفة حفظاً لهم من الضیاع والتشتت حیث یحسب ذلک اضطرارا.

سؤال [860] لو تعذر علی المحرم الاجتناب عن بعض أقسام التظلیل (کالتظلیل الجانبی مثلاً عند من یمنع منه) فهل ترتفع الحرمة التکلیفیة فی بقیة الأقسام الأُخری؟ وبعبارة أُخری هل المطلوب واحد فعند التعذر یسقط الحکم أو متعدد فتبقی حرمة الأقسام الأُخری؟

بسمه تعالی؛ الأحوط وجوبا عدم جواز باقی أقسام التظلیل عند ارتکاب بعضها اضطرارا.

سؤال [861] ما تقولون فی الإحرام بالنذر مع العلم بالاضطرار لارتکاب محرم مثل التظلیل أو العزم علی التظلیل؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بالإحرام مع العلم بالاضطرار للتظلیل بعده ولکن تجب علیه کفارة التظلیل.

سؤال [862] هل یجوز عقد الاحرام من الفندق بالمدینة أو مطار المدینة لأداء العمرة المفردة؟ وهل عقد الاحرام من مسجد الشجرة ثم الذهاب إلی المطار یبطل الاحرام؟ وما هو الحکم بالنسبة إلی الرجل المحرم رکوب الطائرة فی النهار؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بالاحرام من المدینة بالنذر کما لابأس بالاحرام من مسجد الشجرة ثم الذهاب إلی جدة بالطائره ثم إلی مکة ولکن یجب علیه کفارة التظلیل، واللّه العالم.

سؤال [863] هل التظلیل المراد فی الحج والعمرة یشمل التظلیل عن الریح؟ وهل یشمل ذلک الریح الناشیء عن تحرک السیارة بسرعة؟

ص : 263

بسمه تعالی؛ التظلیل الممنوع علی المحرم شامل للتظلیل عن الریح الناشئة عن السیر بالسیارة.

سؤال [864] هل یجوز للمحرم أو المحرمة تغطیة الرأس والوجه فی الحالتین التالیتین:

الحالة الأُولی: النوم.

الحالة الثانیة: الهروب من الحشرات کالبعوض.

بسمه تعالی؛ لا یجوز للمحرم تغطیة الرأس حال النوم، وإذا اضطر للتغطیة لدفع الحشرات المضرة جاز له ذلک، ولکن یجب علیه دفع کفارة التغطیة، وأما المحرمة فیجوز تغطیة الرأس مطلقا.

سؤال [865] لقد قلدت مرجعی السابق اعتقادا منی بأعلمیته، وفی فترة الحج سألت بعض العلماء عن الأعلم فی وقتنا الحاضر فتبین لی بأن سماحتکم أعلم منه، فعدلت إلی سماحتکم بعد رجوعی من الحج، ولکن هناک واجهتنی مسألتین اختلافیتین فی مناسک الحج:

الأُولی: أننی رکبت المظلل لیلاً حال خروجنا من (أبیار علی) إلی مکة؟

حیث إن مرجعی السابق کان یجوّز الرکوب فی التظلیل لیلاً فی حال عدم سقوط المطر أو هبوب الریح الصفراء، ولکن سماحتکم لا تجوّزون الرکوب فی التظلیل لیلاً ونهارا.

الثانیة: أننی تعذّر علیّ الأکل من الثلث الباقی لی من الهدی؟

بسمه تعالی؛ الأحوط وجوبا التکفیر بشاة للتظلیل اللیلی، ولا بأس بعدم الأکل من الهدی.

سؤال [866] أنا أعرف نفسی بعد أن أحرمت لا أستطیع أن أُظلل، ورائحة الدیزل المنبعثة من الشاحنات تجعلنی أکاد أن یغمی علیَّ من شدة الرائحة

ص : 264

الکریهة أو أن أشعر بضیق فی النفس، وأمشی منهکا وأسقط علی الأرض إذا استمر استنشاقی لهذه الروائح، ولم ینفع معی الکمّام، وذلک لأن صدری ذو حساسیة مفرطة، فهل تجب علیّ کفارة التظلیل أم لا؟

بسمه تعالی؛ إذا کان ترک التظلیل حرجیا جاز للمحرم ولکن لا تسقط عنه الکفارة.

22 _ إخراج الدم من البدن

لا یجوز للمحرم إخراج الدم من جسده بالمباشرة والتسبیب بحکّ أو حجامة ونحوهما، إلاّ مع الضرورة أو دفع الأذی، وکفّارته شاة علی الأحوط، وأمّا السواک فلا بأس به حتّی مع العلم بخروج الدم ولا کفّارة فیه.

* * *

سؤال [867] هل یحرم علی المحرم أن یباشر تزریق غیره بالإبرة إذا کان یستلزم خروج الدم منه؟

بسمه تعالی؛ إذا کان الغیر محلاً فلا بأس وإذا کان محرما فلا یجوز مع العلم بخروج الدم إلاّ مع الضرورة، واللّه العالم.

سؤال [868] هل یجوز للمحرم أن یزرق نفسه بالإبرة إذا کان موجبا لخروج الدم منه؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز مع العلم بخروج الدم إلاّ مع الضرورة، واللّه العالم.

سؤال [869] هل یجوز للمحرم أن یتبرّع بالدم لغیره؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز إلاّ مع الضرورة، واللّه العالم.

سؤال [870] هل یمکن للمحرم إزالة البثور من شفتیه أو أطراف أظافره؟

بسمه تعالی؛ إذا لم یسبب الادماء فلا مانع، واللّه العالم.

سؤال [871] أنا أعلم علم الیقین بعد الإحرام لو أکلت أی فاکهة سوف یخرج

ص : 265

منی دم نظرا لضعف اللثة ولتجربة سابقة منی، فهل یجوز لی الأکل حال الإحرام؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز أکل أو تناول ما یوجب خروج الدم للمحرم مع التفاته لذلک.

سؤال [872] أنا محرمة للحج من دون قصد قطعت جزءا من شفتی هل یلزمنی ذلک دفع کفارة أم لا؟

بسمه تعالی؛ لا کفارة علیک فی الصورة المفروضة.

23 _ التقلیم

لا یجوز للمحرم تقلیم ظفره ولو بعضه إلاّ أن یتضرّر المحرم ببقائه، کما إذا انفصل بعض ظفره وتألّم من بقاء الباقی فیجوز له حینئذ قطعه، ویکفّر عن کلّ ظفر بقبضة من الطعام.

(مسألة 274) : کفّارة تقلیم کلّ ظفر مدّ من الطعام، وکفّارة تقلیم أظافیر الید جمیعها فی مجلس واحد شاة، وکذلک الرجل، وإذا کان تقلیم أظافیر الید وأظافیر الرجل فی مجلس واحد فالکفّارة أیضاً شاة، وإذا کان تقلیم أظافیر الید فی مجلس وتقلیم أظافیر الرجل فی مجلس آخر فالکفّارة شاتان.

(مسألة 275) : إذا قلّم المحرم أظافیره فأدمی اعتماداً علی فتوی من جوّزه وجبت الکفّارة علی المفتی علی الأحوط.

* * *

سؤال [873] لو قلّم المحرم أظافیره من غیر ضرورة هل تجب علیه الکفارة؟

الخوئی؛ کفارة تقلیم کل ظفر مدّ من الطعام وکفارة تقلیم أظافیر الید جمیعها فی مجلس واحد شاة، وکذلک الرجل، وإذا کان تقلیم أظافیر الید وأظافیر الرجل فی مجلس واحد فالکفارة أیضاً شاة، وإذا کان تقلیم أظافیر الید فی مجلس وتقلیم أظافیر الرجل فی مجلس آخر فالکفارة شاتان.

ص : 266

سؤال [874] هل یجوز للمحرم أن یقلم أظافیر غیره محّلاً کان أو محرما؟

بسمه تعالی؛ لا بأس به، واللّه العالم.

سؤال [875] هل یتعین الکفارة علی من شق ظفره وهو محرم دون قطعه وإن کان اتصال الجزء المشقوق بالظفر بشیء بسیط جدا غفلة من دون قصد، کما لو کان للعادة الجاریة مثلاً؟

بسمه تعالی؛ لا بأس به، وإن کان خلاف الاحتیاط، واللّه العالم.

24 _ قلع الضرس

(مسألة 276) : ذهب جمع من الفقهاء إلی حرمة قلع الضرس علی المحرم وإن لم یخرج به الدم، وأوجبوا له کفّارة شاة، ولکنّ فی دلیله تأملاً لا یبعد جوازه.

* * *

سؤال [876] هل یجوز للمحرم قلع ضرس غیره المحرم وإن أدمی؟

بسمه تعالی؛ لا بأس مع الضرورة، واللّه العالم.

25 _ حمل السلاح

(مسالة 277) : لا یجوز للمحرم حمل السلاح کالسیف والرمح وغیرهما مما یصدق علیه السلاح عرفاً، وذهب بعض الفقهاء إلی عموم الحکم لآلات التحفّظ أیضاً کالدرع والمغفر، وهذا القول أحوط

(مسألة 278) : لا بأس بوجود السلاح عند المحرم إذا لم یکن حاملاً له، ومع ذلک فالترک أحوط.

(مسألة 279) : تختصّ حرمة حمل السلاح بحال الاختیار، ولا بأس به عند الاضطرار.

(مسألة 280) : کفّارة حمل السلاح شاة علی الأحوط.

إلی هنا انتهت الأُمور التی تحرم علی المحرم.

ص : 267

* * *

سؤال [877] هل یصدق السلاح الذی یحرم علی المحرم علی مثل المقص والسکین التی یحتاج إلیها؟

الخوئی؛ لا یصدق علی ذلک السلاح.

مسائل متفرقة فی تروک الاحرام

سؤال [878] هل یجوز للحاج أن ینوی قبل الإحرام ارتکاب محرمات الإحرام أو بعضها ثم یفدی، کأن ینوی رکوب السیارة المسقوفة مثلاً عند الإحرام، وما حکم ذلک؟

الخوئی؛ نعم، لا یضر ذلک بالاضافة إلی المحرمات التی لایوجب ارتکابها بطلان العمل، واللّه العالم.

سؤال [879] هل یجوز للمحرم التصویر والتقاط الصور؟

بسمه تعالی؛ نعم، یجوز، واللّه العالم.

الصید فی الحرم وقلع شجرة ونبتها

وهناک ما تعمّ حرمته المحرم والمحلّ وهو أمران:

أحدهما: الصید فی الحرم، فإنّه یحرم علی المحلّ والمحرم کما تقدّم.

ثانیهما: قلع کلّ شیء نبت فی الحرم، أو قطعه من شجر وغیره، ولا بأس بما یقطع عند المشی علی النحو المتعارف، کما لا بأس بأن تترک الدواب فی الحرم لتأکل من حشیشه.

ویستثنی من حرمة القلع أو القطع موارد:

1 _ الإذخر وهو نبت معروف. 2 _ النخل وشجر الفاکهة. 3 _ الأعشاب التی تجعل علوفة للإبل. 4 _ الأشجار أو الأعشاب التی تنمو فی دار نفس الشخص أو فی ملکه أو یکون الشخص هو الذی غرس ذلک الشجر أو زرع العشب، وأمّا الشجرة التی کانت

ص : 268

موجودة فی الدار قبل تملّکها فحکمها حکم سائر الأشجار.

(مسألة 281) : الشجرة التی یکون أصلها فی الحرم وفرعها فی خارجه أو بالعکس حکمها حکم الشجرة التی یکون جمیعها فی الحرم.

(مسألة 282) : کفّارة قلع الشجرة قیمة تلک الشجرة، وفی القطع منها قیمة المقطوع، ولا کفّارة فی قلع الأعشاب وقطعها.

أین تذبح الکفّارة وما مصرفها

(مسألة 283) : إذا وجبت علی المحرم کفّارة لأجل الصید فی العمرة فمحلّ ذبحها مکّة المکرّمة، وإذا کان الصید فی إحرام الحجّ فمحلّ ذبح الکفّارة منی.

(مسألة 284) : إذا وجبت الکفّارة علی المحرم بسبب غیر الصید فالأظهر جواز تأخیرها إلی عودته من الحجّ فیذبحها أین شاء، والأفضل إنجاز ذلک فی حجّه، ومصرفها الفقراء، ولا بأس بالأکل منها قلیلاً مع الضمان.

* * *

سؤال [880] إذا دفع شخص لآخر مالاً لشراء کفارة تظلیل مثلاً، وکان المال المدفوع یکفی لشراء شاة بوزن معین، فرأی ذلک الشخص أن یزید من ماله لشراء شاة أکبر، فهل یجزی ذلک عن الدافع الأول أی مَنْ علیه الکفارة؟ وکذلک الحال لو دفع مالاً لا یکفی لشراء الشاة أبدا فأکمل الآخر الثمن تبرعا فهل یجزی عن الأول أم لا؟

بسمه تعالی؛ تجزی عمن علیه الکفارة فی الصورتین إذا قصد الکفارة عن معطی المال.

سؤال [881] هل یوجد سن محدد لفدو الظل، أم یکفی الصغیر منه؟ وماذا نصنع بالجلد وما فی الجوف مما قد یؤکل أو یستفاد منه إذا لم یوجد من یعتنی به؟

ص : 269

بسمه تعالی؛ الأحوط استحبابا أن تتوفر فی کفارة التظلیل الشروط المعتبرة فی الهدی، وهی أن یکون أکمل سبعة أشهر ودخل فی الثامن، ویتصدق بجلده وما فی جوفه مما یقبل الأکل علی الفقراء المؤمنین، وإذا أعطاه للقصاب کما هو المتعارف ضمن قیمته للفقراء، نعم إذا کان القصاب فقیرا جاز الإعطاء له بعنوان التصدُّق به علیه لا بعنوان الأُجرة، واللّه العالم.

سؤال [882] کفارات الإحرام هل تتعلق بذمة المکلف مع الإتیان بموجباتها جهلاً، بالحکم أو بالموضوع؟

بسمه تعالی؛ إذا ارتکب أحد محظورات الإحرام جهلاً بالحکم أو الموضوع فلا کفارة علیه. إلاّ فی موارد، منها: ما إذا نسی الطواف فی الحج وواقع أهله، أو اعتقد الفراغ من السعی فأحل فی عمرة التمتع، أو أتی أهله بعد السعی وقبل التقصیر جهلاً بالحکم، ومنها ما إذا أمرَّ یده علی رأسه أو لحیته عبثا فسقطت شعرة أو شعرتان، ومنها ما إذا ادّهن عن جهل، کما هو مذکور بالتفصیل فی المناسک فراجعوه.

سؤال [883] هل یجوز لوکیل الفقیر أن یبیع لحم الکفارة الواجبة فی أثناء الحج (غیر الهدی) ویشتریها بنفسه، ویعطی الفقیر بدلها من القیمة؟

الخوئی؛ لا بأس مع أخذ التوکیل منه بذلک، واللّه العالم.

سؤال [884] هل یجوز إعطاء الفقیر قیمة کفارة التظلیل وغیرها من الکفارات، أم لابد من تسلیمه العین؟

الخوئی؛ فی کفارات الإحرام لابد من ذبح الحیوان وتسلیم المذبوح إلی الفقیر، واللّه العالم.

سؤال [885] اعتاد بعض (الحملداریة) فی أثناء الحج أن یأخذ کفارة الحجیج الذین تجب علیهم کفارة تظلیل أو غیرها من الکفارات، ویذبحها ویطعمها

ص : 270

للحجاج الذین فی صحبته، فهل یجوز ذلک؟

الخوئی؛ لا یجوز له ذلک، واللّه العالم.

سؤال [886] إذا وجب علی المحرم ذبح کفارة لفعله بعض المحظورات، فهل یجوز له أن یأکل منها، إذا کانت شاة مثلاً، أم یجب أن یدفعها کلها للفقیر، وهل یشترط أن یکون الفقیر مؤمناً، أم یجوز إعطاء مطلق الفقیر، وهل یجوز له أن یؤخر الذبح إلی سنة أو أکثر؟

الخوئی؛ لا یجوز أن یأکل نفسه منها، ویجب دفعها إلی الفقیر المؤمن، ولا بأس بتأخیر الذبح إن لم یؤدِ إلی الإهمال، واللّه العالم.

التبریزی؛ یعلق علی جوابه قدس سره : لا بأس بأن یأکل المحرم شیئاً من کفارته مع دفع قیمة ما أکل للفقیر.

سؤال [887] إذا أحرم الصبی ودخل مکة، وأتی بالأعمال، إلاّ أنه أتی بما یوجب الکفارة، فهل یجب علی الولی إخراج الکفارة عنه، إذا کان ممیزاً أو غیر ممیز؟

الخوئی؛ إذا صاد فکفارته علی الولی، وأمّا غیر الصید فلا کفارة، لا علی الولی ولا فی مال الصبی.

سؤال [888] من وجبت علیه کفارة شاة مثلاً، فهل یجزئ أن یشتری ذبیحة (شاة مذبوحة) ویوزع لحمها، أم یجب علیه أن یشتری شاة حیة؟

الخوئی؛ لا تکفی إلاّ أن تذبح بتلک النیة، فتفرق للفقراء، واللّه العالم.

التبریزی؛ لا تکفی إلاّ أن تذبح بتلک النیة فتفرق علی الفقراء، واللّه العالم.

سؤال [889] صوم سبعة أیام تتمة للعشرة بدل الهدی إذا رجع إلی بلده، هل یجب فیها الفوریة بعد الرجوع، أو یجوز التأخیر ما لم یصل إلی حد التهاون والتسامح عرفاً؟

ص : 271

بسمه تعالی؛ الأحوط لو لم یکن أقوی لزوم الإتیان بصوم سبعة أیام إذا رجع إلی بلده فوراً، واللّه العالم.

سؤال [890] المکلف الذی وجب علیه صوم ثلاثة أیام فی الحج، إذا لم یتمکن من الصوم فی الیوم السابع صام الثامن والتاسع، ویوما آخر بعد رجوعه من منی _ المسألة 394 _ السؤال: هل یجوز له تأخیر صیام الیوم الآخر إلی الآخر من ذی الحجة الحرام؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز له التأخیر، واللّه العالم.

سؤال [891] إنّ لفظ المسکین فی کفارات الإطعام یشمل الفقیر أیضاً، ألیس کذلک؟

بسمه تعالی؛ نعم، یشمل الفقیر أیضاً، واللّه العالم.

سؤال [892] حول الکفارة فی الحج، إذا أعطینا هذه الکفارة إلی عامة المسلمین بدلاً من فقراء المؤمنین فهل یجب إعطاؤها ثانیة لفقراء المؤمنین؟

بسمه تعالی؛ الأحوط وجوبا ذبحها ولو فی البلد، والتصدق بها علی فقراء المؤمنین، واللّه العالم.

سؤال [893] إذا نسی الطواف حتی رجع إلی بلده وواقع أهله، لزمه بعث هدی إلی منی إن کان المنسی طواف الحج، وإلی مکة إن کان المنسی طواف العمرة (المسألة 323). السؤال 1: هل بعث الهدی یکون من بلده بالمباشرة، أو تکفی الاستنابة فی ذلک؟

بسمه تعالی؛ تکفی الاستنابة، واللّه العالم.

السؤال 2: هل یکفی فی تحقق بعث الهدی إلی منی أو مکة الاستنابة فی ذلک قبل حدود مکة ومنی؟

بسمه تعالی؛ تکفی بل تلزم لتحقق البعث، واللّه العالم.

ص : 272

سؤال [894] إذا ارتکب المحرم أحد محرمات الإحرام کالتظلیل مثلاً وأراد أن یکفر بشاة، فعلی من تصرف تلک الشاة؟

الخوئی؛ تصرف علی الفقراء.

التبریزی؛ علی الفقراء المؤمنین کسائر الکفارات، واللّه العالم.

سؤال [895] فداء التظلیل هل هو لاحق بالکفارات بحیث لا یجوز لغیر الفقیر والمسکین الأکل منه وعلی فرض الجواز هل یجوز لمن کان علیه الفداء أن یأکل منه أم لا؟

الخوئی؛ نعم، ولا ینتفع هو به ویعطی جمیعه للفقراء.

التبریزی؛ هو کسائر الکفارات یعطی للفقراء ولکن یجوز الأکل منه شیئا قلیلاً مع إعطاء قیمة ما أکله للفقیر، واللّه العالم.

سؤال [896] إذا وجبت علی الحاج کفارة دم، فهل یجوز له تأخیرها إلی أن یرجع إلی بلده لغلاء الذبائح فی منی ومکة؟

بسمه تعالی؛ نعم، یجوز، واللّه العالم.

سؤال [897] إذا ذبح فی منی أو فی مکة ولم یجد الفقیر الذی یتصدق علیه بالذبیحة فترکها حتی تلفت، فهل یضمنها للفقراء؟

بسمه تعالی؛ إن کان قادرا علی أخذ الوکالة من الفقیر قبل أن یذبح فالأحوط هو الضمان، واللّه العالم.

سؤال [898] هل یجزی فی مطلق کفارة الشاة، التکفیر ببدنة أو بقرة بدلها؟

بسمه تعالی؛ الهدی شامل للشاة والبقرة والبدنة وفی الکفارة مع ذکر خصوص الشاة یلزم خصوصها علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [899] ذکرتم فی المناسک: أن مصرف الکفارة هو الفقراء والمساکین، فإذا لم یجد الحاج فقیرا فی مکة أو فی منی یمکنه التصدق بها علیه، فهل یلزمه

ص : 273

الذبح فیهما وما یصنع حینئذ بلحم الذبیحة؟

بسمه تعالی؛ لا یجب الذبح فی مکة أو منی إلاّ هدی الحج فیجب الذبح فیه ولو لم یوجد الفقیر یسقط وجوب الإعطاء به، واللّه العالم.

سؤال [900] هل یجوز لمن علیه فداء الظل إذا کان فقیرا أن یتصدق به علی نفسه؟

بسمه تعالی؛ لا یجوز، واللّه العالم.

سؤال [901] هل یجوز ذبح الحیوان وطبخه ثم توزیعه علی الفقراء؟

بسمه تعالی؛ نعم، یجوز، واللّه العالم.

سؤال [902] جمعت من الحجاج (30) کفارة استظلال (قیمتها) واشتریت بها شیاه وذبحتها عمن وکلنی من دون تعیین أثناء الذبح إلاّ النیة الإجمالیة عمن وکلنی؟

بسمه تعالی؛ إذا قصدت التعیین عند الذبح ولو إجمالاً بأن قصدت الأُولی من الشیاه عن أول من وکلک والثانی عن الثانی وهکذا أجزأ ذلک وإلاّ ففیه إشکال، واللّه العالم.

شرائط الطواف

الطواف هو الواجب الثانی فی عمرة التمتّع، ویفسد الحجّ بترکه عمداً، سواء أکان عالماً بالحکم أو کان جاهلاً به أو بالموضوع، ویتحقّق الترک بالتأخیر إلی زمان لا یمکنه إدراک الرکن من الوقوف بعرفات، ثمّ إنّه إذا بطلت العمرة بطل إحرامه أیضاً علی الأظهر، والأحوط الأولی حینئذ العدول إلی حجّ الإفراد، وعلی التقدیرین تجب إعادة الحجّ فی العام القابل.

ویعتبر فی الطواف أُمور:

الأوّل: النیّة، فیبطل الطواف إذا لم یقترن بقصد القربة.

ص : 274

الثانی: الطهارة من الحدثین الأکبر والأصغر، فلو طاف المحدث عمداً أو جهلاً أو نسیاناً لم یصحّ طوافه.

(مسألة 285) : إذا أحدث المحرم أثناء طوافه فللمسألة صور:

الأُولی: أن یکون ذلک قبل بلوغه النصف، ففی هذه الصورة یبطل طوافه وتلزمه إعادته بعد الطهارة.

الثانیة: أن یکون الحدث بعد إتمامه الشوط الرابع ومن دون اختیاره.

الثالثة: أن یکون الحدث بعد النصف وقبل تمام الشوط الرابع، أو یکون بعد تمامه مع صدور الحدث عنه بالاختیار، والأحوط فی هاتین الصورتین أن یتمّ طوافه بعد الطهارة من حیث قطع ثمّ یعیده.

ویجزئ عن الإحتیاط المذکور أن یأتی بعد الطهارة بطواف کامل یقصد به الأعمّ من التمام والإتمام، ومعنی ذلک أن یقصد الإتیان بما تعلّق بذمّته، سواء أکان هو مجموع الطواف، أم هو الجزء المتمّم للطواف الأول، ویکون الزائد لغواً.

(مسألة 286) : إذا شکّ فی الطهارة قبل الشروع فی الطواف أو فی أثنائه، فإن علم أنّ الحالة السابقة کانت هی الطهارة وکان الشکّ فی صدور الحدث بعدها لم یعتنِ بالشکّ، وإلاّ وجبت علیه الطهارة والطواف أو استینافه بعدها.

(مسألة 287) : إذا شکّ فی الطهارة بعد الفراغ من الطواف لم یعتن بالشکّ، وإن کانت الإعادة أحوط، ولکن تجب الطهارة لصلاة الطواف.

(مسألة 288) : إذا لم یتمکّن المکلّف من الوضوء یتیمّم ویأتی بالطواف، وإذا لم یتمکّن من التیمّم أیضاً جری علیه حکم من لم یتمکّن من أصل الطواف، فإذا حصل له الیأس من التمکّن لزمته الاستنابة للطواف، والأحوط الأولی أن یأتی هو أیضاً بالطواف من غیر طهارة.

(مسألة 289) : یجب علی الحائض والنفساء بعد انقضاء أیامهما وعلی المجنب

ص : 275

الاغتسال للطواف، ومع تعذّر الاغتسال والیأس من التمکّن منه یجب الطواف مع التیمّم، والأحوط الأولی حینئذ الاستنابة أیضاً، ومع تعذّر التیمّم تتعیّن الاستنابة.

(مسألة 290) : إذا حاضت المرأة فی عمرة التمتّع حال الإحرام أو بعده وقد وسع الوقت لأداء أعمالها صبرت إلی أن تطهر فتغتسل وتأتی بأعمالها.

وإن لم یسع الوقت فللمسألة صورتان:

الأُولی: أن یکون حیضها عند إحرامها أو قبل أن تحرم، ففی هذه الصورة ینقلب حجّها إلی الإفراد، وبعد الفراغ من الحجّ تجب علیها العمرة المفردة إذا تمکّنت منها.

الثانیة: أن یکون حیضها بعد الإحرام، ففی هذه الصورة تتخیّر بین الإتیان بحجّ الإفراد کما فی الصورة الأُولی وبین أن تأتی بأعمال عمرة التمتّع من دون طواف، فتسعی وتقصّر ثمّ تحرم للحجّ وبعد ما ترجع إلی مکّة بعد الفراغ من أعمال منی تقضی طواف العمرة قبل طواف الحجّ، وفیما إذا تیقّنت ببقاء حیضها وعدم تمکّنها من الطواف حتّی بعد رجوعها من منی استنابت لطوافها، ثمّ أتت بالسعی بنفسها، ثمّ إنّ الیوم الذی یجب علیها الاستظهار فیه بحکم أیام الحیض، فیجری علیه حکمها.

(مسألة 291) : إذا حاضت المحرمة أثناء طوافها فالمشهور علی أنّ طروء الحیض إذا کان قبل تمام أربعة أشواط بطل طوافها، وإذا کان بعده صحّ ما أتت به ووجب علیها إتمامه بعد الطهر والاغتسال، والأحوط فی کلتا الصورتین أن تأتی بطواف کامل تنوی به الأعم من التمام والإتمام.

هذا فیما إذا وسع الوقت، وإلاّ سعت وقصّرت وأحرمت للحجّ ولزمها الإتیان بقضاء طوافها بعد الرجوع من منی وقبل طواف الحجّ علی النحو الذی ذکرناه.

(مسألة 292) : إذا حاضت المرأة بعد الفراغ من الطواف وقبل الإتیان بصلاة الطواف صحّ طوافها وأتت بالصلاة بعد طهرها واغتسالها، وإن ضاق الوقت سعت وقصرت وقضت الصلاة قبل طواف الحجّ.

ص : 276

(مسألة 293) : إذا طافت المرأة وصلّت ثمّ شعرت بالحیض ولم تدر أنّه کان قبل الطواف أو قبل الصلاة أو فی أثنائها أو أنّه حدث بعد الصلاة، بنت علی صحّة الطواف والصلاة، وإذا علمت أنّ حدوثه کان قبل الصلاة وضاق الوقت سعت وقصّرت وأخّرت الصلاة إلی أن تطهر وقد تمّت عمرتها.

(مسألة 294) : إذا دخلت المرأة مکّة وکانت متمکّنة من أعمال العمرة ولکنّها أخّرتها إلی أن حاضت حتّی ضاق الوقت مع العلم والعمد، فالظاهر فساد عمرتها، والأحوط أن تعدل إلی حجّ الإفراد، ولابدّ لها من إعادة الحجّ فی السنة القادمة.

(مسألة 295) : الطواف المندوب لا تعتبر فیه الطهارة فیصحّ بغیر طهارة، وإن کان یعتبر فیه الطهارة من مثل حدث الجنابة والحیض والنفاس وأما صلاته فلا تصحّ إلاّ عن طهارة.

(مسألة 296) : المعذور یکتفی بطهارته العذریة کالمجبور والمسلوس، أمّا المبطون فالأحوط أن یجمع مع التمکّن بین الطواف بنفسه والاستنابة، وأمّا المستحاضة فالأحوط لها أن تتوضّأ لکلّ من الطواف وصلاته إن کانت الاستحاضة قلیلة، وأن تغتسل غسلاً واحداً لهما وتتوضّأ لکلٍّ منهما إن کانت الاستحاضة متوسّطة، وأمّا الکثیرة فتغتسل للطواف وکذا لصلاة الطواف علی الأحوط، والأحوط ضمّ الوضوء إلی الغسل.

الثالث من الأُمور المعتبرة فی الطواف: الطهارة من الخبث، فلا یصحّ الطواف مع نجاسة البدن أو اللباس، والنجاسة المعفو عنها فی الصلاة کالدم الأقلّ من الدرهم لا تکون معفوّاً عنها فی الطواف علی الأحوط.

(مسألة 297) : لا بأس بدم القروح والجروح فیما یشقّ الاجتناب عنه، ولا تجب إزالته عن الثوب والبدن فی الطواف، کما لا بأس بالمحمول المتنجّس، وکذلک نجاسة ما لا تتمّ الصلاة فیه.

(مسألة 298) : إذا لم یعلم بنجاسة بدنه أو ثیابه ثمّ علم بها بعد الفراغ من الطواف

ص : 277

صحّ طوافه، فلا حاجة إلی إعادته، وکذلک تصحّ صلاة الطواف إذا لم یعلم بالنجاسة إلی أن فرغ منها.

(مسألة 299) : إذا نسی نجاسة بدنه أو ثیابه ثمّ تذکّرها بعد طوافه صحّ طوافه علی الأظهر، وإن کانت إعادته أحوط، وإذا تذکّرها بعد صلاة الطواف أعادها.

(مسألة 300) : إذا لم یعلم بنجاسة بدنه أو ثیابه وعلم بها أثناء الطواف أو طرأت النجاسة علیه قبل فراغه من الطواف فإن کان معه ثوب طاهر مکانه طرح الثوب النجس وأتمّ طوافه فی ثوب طاهر، وإن لم یکن معه ثوب طاهر فإن کان ذلک بعد إتمام الشوط الرابع من الطواف قطع طوافه ولزمه الإتیان بما بقی منه بعد إزالة النجاسة، وإن کان العلم بالنجاسة أو طروّها علیه قبل إکمال الشوط الرابع قطع طوافه وأزال النجاسة ویأتی بطواف کامل بقصد الأعمّ من التمام والإتمام علی الأحوط.

الرابع: الختان للرجال، والأحوط بل الأظهر اعتباره فی الصبی الممیّز أیضاً إذا أحرم بنفسه، وأمّا إذا کان الصبی غیر ممیّز فاعتبار ختانه حینما یطاف به غیر ظاهر وإن کان الاعتبار أحوط.

(مسألة 301) : إذا طاف المحرم غیر مختون بالغاً کان أو صبیّاً ممیّزاً فلا یجتزی بطوافه، فإن لم یعده مختوناً فهو کتارک الطواف یجری فیه ما له من الأحکام الآتیة.

(مسألة 302) : إذا استطاع المکلّف وهو غیر مختون، فإن أمکنه الختان والحجّ فی سنة الاستطاعة وجب ذلک، وإلاّ أخّر الحجّ إلی السنة القادمة، فإن لم یمکنه الختان أصلاً لضرر أو حرج أو نحو ذلک فاللازم علیه الحجّ، لکن الأحوط أن یطوف بنفسه فی عمرته وحجّه، ویستنیب أیضاً من یطوف عنه ویصلّی هو صلاة الطواف بعد طواف النائب.

الخامس: ستر العورة حال الطواف علی الأحوط، ویعتبر فی الساتر الإباحة، والأحوط اعتبار جمیع شرائط لباس المصلّی فیه.

* * *

ص : 278

سؤال [903] من طاف طواف النساء، وترک صلاة الطواف جهلاً أو نسیاناً أو عمداً ما هوالحکم فی الصور الثلاث؟

الخوئی؛ یأتی بها أینما علمها أو تذکرها، وأما ترکها عمداً أو عدم اتیانها بالمبادرة إلیها بعد الطواف متعمداً یوجب بطلان الطواف، فیجب استیناف الطواف أیضاً.

سؤال [904] ما حکم من ذهب إلی مکة معتمراً وبعد عودته لبلده علم أن وضوءه الذی طاف به الطواف کان باطلاً، فهل یلزمه الآن أن یعود مرة ثانیة إلی مکة أم أن عمرته باطلة ولا یلزمه الآن شیء؟

الخوئی؛ إن کانت العمرة مفردة لزمه التدارک ولا تبطل بالإهمال.

سؤال [905] هل یجوز للمکلف أن یطوف بالإزار فقط، علماً بأنه ساتر من السرة إلی الرکبة؟

الخوئی؛ لا بأس به، والأولی أن لا یترک الثوب الآخر.

سؤال [906] إذا طاف وصلی بدون طهارة من الحدث جاهلاً بالحکم، وعاد إلی وطنه، فهل یکون حکمه حکم تارک الطواف أم حکم ناسی الطواف؟

الخوئی؛ نعم، یکون حکمه حکم تارک الطواف عمداً.

سؤال [907] من کان یعلم بوجوب صلاة الطواف ولکنه لا یعلم بوقت وجوبها هل هی بعد الطواف، أو بعد الفراغ من الاعمال سواء السعی فی عمرة التمتع أو طواف النساء فی المفردة أو طواف الحج، فعمل علی هذا المنوال، فما هو حکم طوافه؟

الخوئی؛ فی مفروض السؤال: بما أنه کان جاهلاً بوجوب الإتیان بصلاة الطواف بلا فصل عرفی، وترکها بعد الطواف، وأتی بها بعد السعی أو طواف النساء أو الحج فیحکم بصحتها.

ص : 279

سؤال [908] إذا طافت المستحاضة الکبری وصلت بغسل واحد (خلاف الاحتیاط الموجود فی المناسک) وکذا بالنسبة للمستحاضة، الوسطی أو الصغری إذا طافت وصلّت بوضوء واحد ولم تعلم بالحکم إلاّ بعد رجوعها إلی البلد، فما حکم طواف عمرتها وحجها؟

الخوئی؛ حیث إنّ الحکم مبنی علی الاحتیاط فلها أن ترجع إلی الغیر مع مراعاة الأعلم فالأعلم، واللّه العالم.

التبریزی؛ إذا کان المجتهد الأعلم یری الاحتیاط فی هذه المسألة ورأی غیره (من یلیه فی الأعلمیة) صحة العمل جاز الرجوع إلی الغیر ویصح العمل المفروض بعد الرجوع إلیه فی هذه المسألة.

سؤال [909] الذی حکمه تأخیر الطواف والسعی إلی بعد الموقفین، لو قدمها جاهلاً بالحکم ولم یعلم حتی خرج شهر الحج فما حکمه؟

الخوئی؛ فی الصورة المفروضة: یکون حجه باطلاً من جهة أنه تارک للطواف.

سؤال [910] لو طاف طواف الحج أو العمرة، وبعد الانتهاء من الحج أو العمرة علم أن وضوءه کان باطلاً لوجود الحائل فما الحکم؟

وإذا لم یعلم إلاّ بعد العود إلی وطنه فهل یکون حجه باطلاً، أم یجزیه أن یعید الطواف وصلاته؟

الخوئی؛ إن کان فی مکة والوقت باقٍ یعیدهما، وإن خرج الوقت أعنی شهر ذی الحجة بطل حجه سواء کان فی مکة أو بعد العود إلی وطنه، واللّه العالم.

سؤال [911] لو طافت المرأة مکشوفة الذراعین، أو الشعر جهلاً أو عمداً، هل یضر بطوافها، وما الستر الذی یتوقف علیه صحة الطواف، هل هو کل البدن؟

الخوئی؛ نعم، علی الأحوط اللازم عندنا، ولها أن ترجع فیه إلی غیرنا،

ص : 280

واللّه العالم.

سؤال [912] إذا کان المکلف مبتلی بخروج الریح، بحیث لا یتمکن من حفظ وضوئه أکثر من شوطین أو ثلاثة، ماذا یجب علیه؟

الخوئی؛ یجب علیه مراعاة وظیفته فی صلاته، فلا تضره فیما لا تضره فی صلاته.

سؤال [913] نقل عنکم أن المراد بستر العورة فی الطواف بالنسبة للمرأة هی: (الا تکون عریانة) فی مقابل المرأة سابقاً، کانت تطوف عریانة، فبلغ أمیر المؤمنین علیه السلام ألا یطوف بالبیت عریان، فالمرأة اللابسة لثیابها وعباءتها، وإن بدا وجهها وشعرها ورجلها، (وان حرم من جهة أُخری إلاّ أنه لا ربط له بالطواف) لا یضر ذلک، ونقل عنکم أنکم تقولون أن المراد من العورة هی العورة فی الصلاة علی الأحوط وجوبا (تمام بدنها ما عدا ما استثنی للصلاة) فالسؤال: 1 _ أی النقلین أصح عندکم، وعلی أیهما یکون العمل واجباً؟

2 _ ما حکم طواف المرأة التی اعتمدت علی النقل الأول، وکشفت عن شعرها، وذراعیها فی الطواف تکلیفاً ووضعاً؟

الخوئی؛ 1 _ نعم قد احتطنا کذلک فی المناسک.

2 _ اما أن ترجع فیه لغیرنا، أو تعید طوافها، إن بقیت علی إحرامها، واللّه العالم.

التبریزی؛ نعم، قد احتطنا کذلک فی المناسک.

ولکن لا یبعد صحة حجها مع الجهل، واللّه العالم.

سؤال [914] إذا ظهر شیء من جسد المرأة الواجب ستره فی الطواف فی شوط، أو جزء من شوط غفلة أو سهواً، أو جهلاً، فما هو الحکم؟

الخوئی؛ إذا التفتت إلی ذلک أثناء الطواف أعادت ذلک الشوط علی الأحوط،

ص : 281

وإذا التفتت بعد الفراغ لم یضرها إن کان غفلة أو سهواً، وان کان جهلاً بالحکم وقد فاتت الموالاة أعادت الطواف من رأس احتیاطاً، وإن انقضی وقت الطواف أعادت الحج احتیاطاً، واللّه العالم.

التبریزی؛ إذا کان المنکشف بعض الشعر أو الذراع أو نحوهما فتتم الطواف بعد ستره، واللّه العالم.

سؤال [915] لو رأی الحاج بقعاً من الدم فی المطاف بالقرب من الکعبة، ثم رأی بعض الخدم یسکبون الماء علیها، بطریقة تسبب انتقال النجاسة إلی جمیع المطاف، وأجزاء کثیرة من نواحی المسجد، بحیث صار الاحتراز عن تلک النجاسة أمراً إن لم یکن متعذراً کان متعسراً، یوقع المکلف فی الحرج والمشقة، وذلک بسبب وجود الرطوبات فی بقاع کثیرة من المسجد والمطاف، وحیث إنّ الطهارة من الخبث شرط فی لباس وبدن الطائف، وهو لا یتمکن من لبس الحذاء داخل المسجد والطواف به، خوفاً من الضرر، فماذا یصنع عندما یرید أن یطوف الواجب والحال هذه؟

الخوئی؛ ما کتبت من انتقال النجاسة بفعل غسل بقع الدم إلی جمیع المطاف بعید للغایة، ثم إنّ الاجتناب عن التلوث لمن یتیقن بذلک سهل، بلبسه الحذاء الاسفنجیة أو شبهها، وربما یلبسونها لتوقی الاقدام أحیاناً من صهر الشمس أرض المطاف، وإن لم یتیسر علی فرض بعید، فالضرورات تبیح المحظورات، واللّه العالم.

سؤال [916] لو کان علی المکلف غسل مس المیت ونسی الغسل، ثم ذهب إلی الحج وأتی بکامل أفعال الحج ومناسکه، وبعد الفراغ من أداء الفریضة عاد إلی بلده، وتذکر بعد عودته أن علیه غسل مس المیت ولم یغتسل فهل حجه صحیح أم لا؟ وهل الافعال التی تعقبت الحج من عقد أجراه، أو نکاح صدر منه صحیحة

ص : 282

أم باطلة؟

وهل یمکن الحکم بالصحة لو جری منه غسل مستحب أثناء أعمال الحج أو قبل الحج؟

الخوئی؛ فی مفروض السؤال: إن کان قد أتی بالغسل المستحب شرعاً قبل طواف العمرة صح حجه، ولا بأس به، وإن کان الإتیان به بعده بطل حجه، واللّه العالم.

التبریزی؛ فی مفروض السؤال: إن کان قد أتی بالغسل المستحب شرعا قبل طواف العمرة صحّ حجه ولا بأس به، وإن کان بعده بطل حجه علی الأحوط والأحوط له الإتیان بقضاء الطواف وعدم ارتکاب ما یتوقف حله علیه قبله ثمّ إعادة الحج من القابل مع استطاعته، واللّه العالم.

سؤال [917] لو شک فی صحة ختانه وعدمها بعدما اختتن، هل یجزی عن حجة الإسلام لو حج؟

بسمه تعالی؛ إذا خرج بعض رأس الحشفة بقطع الغلاف، یخرج الإنسان عن کونه أغلف، ولا بأس بطوافه، واللّه العالم.

سؤال [918] هل یجب علی المکلف احراز الختان، بغض النظر عن وجوب الحج علیه؟

بسمه تعالی؛ یجب الختان فی نفسه، مع غض النظر عن وجوب الحج علیه، واللّه العالم.

سؤال [919] امرأة ذهبت للحج وأثناء طواف عمرة التمتع خرج منها ریح، والحیاء منعها من إعادة الوضوء والطواف، وأکملت عمرتها وحجها علی هذا النحو، والآن بعد مرور عشرین سنة جاءت تسأل: ماذا علیها الآن وما حکمها مع زوجها؟

ص : 283

بسمه تعالی؛ بطل حجها وعمرتها ویبطل بالتبع إحرامها وعلیها إعادة الحج من قابل ولو زالت استطاعتها إذا کان الحج حجة الإسلام، واللّه العالم.

سؤال [920] بعد إحرام الحج إذا علم الرجل أنه کان مجنبا حین طوافه فی العمرة، والوقت یسع لإعادة أعمال العمرة.

أ) فهل بعد إعادة الطواف وصلاته یجب إعادة السعی والتقصیر أیضا؟

ب) إن کان الجواب (نعم)، فما الحکم إذا کان الوقت یسع للطواف وصلاته فقط من دون السعی والتقصیر؟

بسمه تعالی؛ إذا وسع الوقت لأعمال العمرة وجبت إعادتها جمیعا وإذا لم یسع الوقت إلاّ للطواف وصلاته فالأحوط أن یأتی بهما ثم یأتی بالتلبیة بقصد الأعم من الإحرام لحج التمتع أو تکرار التلبیة لحج الإفراد ثم یأتی بسائر أعمال الحج بقصد الأعم وعلیه أن یأتی بالعمرة المفردة بعد انقضاء أعمال الحج وإذا کان الحج مستقرا علیه أو کانت الاستطاعة باقیة فعلیه إعادة الحج فی العام القادم، واللّه العالم.

سؤال [921] ما حکم الطواف فی الحذاء المغصوب؟

بسمه تعالی؛ لا یضر بطوافه، واللّه العالم.

سؤال [922] هل یجوز حمل الشیء المغصوب أثناء الطواف؟

بسمه تعالی؛ لا یضر بطوافه، واللّه العالم.

سؤال [923] المعذور الذی یحق له تقدیم الطواف والسعی علی الوقوفین إذا قصر بعد السعی جهلاً منه بالحکم فماذا علیه؟

بسمه تعالی؛ لا شیء علیه ویتم حجه ویعید التقصیر أو الحلق فی منی، واللّه العالم.

سؤال [924] هل یجوز للنساء والعجزة بعد رمی جمرة العقبی فی اللیل أن

ص : 284

یقدموا طواف الزیارة وسائر الأعمال فی اللیل ویذبحون هدیهم فی النهار ویقصرون أو یحلقون وذلک لعلة الخوف علی أنفسهم بسبب الزحام الشدید الذی لا یطاق لمثلهم، وهل یکفی لمساعدیهم رمیهم باللیل؟

بسمه تعالی؛ یجوز لهؤلاء تقدیم الطواف والسعی ولکن إذا تمکنوا بعد ذلک فالأحوط أن یطوفوا بأنفسهم وإلاّ استنابوا بالنهار ولا یکفی لمساعدیهم الرمی باللیل، واللّه العالم.

سؤال [925] ما رأیکم الشریف فی المرأة الحائض ترید العمرة المفردة وهی تعلم أنها لا یسعها الطواف وصلاته بنفسها والرفقة لا تنتظرها، وما الحکم لو تلبست بالإحرام فهل تستنیب فی الطوافین ورکعتیهما؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بذلک وتستنیب للطوافین وصلاتهما، واللّه العالم.

سؤال [926] إذا أحرمت المرأة للعمرة المفردة ثمّ رأت الدم ولم تقدر علی الإتیان بالأعمال بنفسها لعود الوفد قبل انقطاعها، ولم تتمکن من الاستنابة للطواف وصلاته فما هی وظیفتها بعد الرجوع إلی وطنها؟

الخوئی؛ تبقی علی إحرامها إلی أن تستنیب، ویأتی النائب بالنسک.

التبریزی؛ یضاف إلی جواب السید الخوئی قدس سره وتقصر هی بعد إتیان النائب بالنسک، واللّه العالم.

سؤال [927] إذا أحرمت المرأة بنیة العمرة المفردة ثمّ طرقتها العادة واستمرت طوال الفترة التی یمکنها البقاء فماذا تفعل للعمرة المفردة وإذا لم تعمل شیئا ورجعت فی تلک الحالة إلی بلدها فما هی وظیفتها؟

بسمه تعالی؛ فی فرض السؤال تستنیب للطواف وصلاته وطواف النساء وصلاته وتسعی بنفسها وتقصر وإذا لم تفعل هذا ورجعت فاللازم العودة مع التمکن وتأدیة أعمال العمرة بنفسها، والأحوط أن تذهب إلی المیقات وتأتی

ص : 285

بالتلبیة بقصد الأعم من الإنشاء والإبقاء ثمّ تأتی بالأعمال وإذا لم تتمکن استنابت وقصرت هی، واللّه العالم.

سؤال [928] المرأة التی تحتمل أن تحیض ومن ثمّ لا تستطیع الدخول إلی المسجد الحرام هل تستطیع أن تحرم للعمرة المفردة استحبابا فإذا رأت الدم استنابت للطواف وصلاته؟

بسمه تعالی؛ لا مانع من ذلک وتستنیب فی صورة عدم تمکنها من الطواف وصلاته وأمّا إذا کانت متمکنة من الأداء بعد انقضاء أیام الحیض فلا بد أن تؤدی الأعمال بنفسها، واللّه العالم.

سؤال [929] لو انکشف بطلان وضوء النائب فی الحج عن غیره أو فی العمرة لمدة طویلة لعدة سنوات فماذا یجب علیه ولو کان عاجزا عن الذهاب الآن لشیخوخة ونحوها هل یجب علیه إرجاع الأُجرة ولو کان أربابها غیر معروفین لدیه أو غیر موجودین فماذا یفعل؟

بسمه تعالی؛ نعم، یلزم التدارک مهما أمکن بالعمل مباشرة أو بأخذ النائب ولو من المیقات لکن بإذن من الحاکم الشرعی إذا لم یمکن له الوصول إلی أرباب الأُجرة، واللّه العالم.

سؤال [930] تحضیر النیة والتلفظ بها قبل الوصول إلی رکن الحجر الأسود یکفی مع استمرارها أم لابدّ من استحضارها مجددا عند الرکن؟

بسمه تعالی؛ لا یجب علیه استحضارها، واللّه العالم.

سؤال [931] لو طاف طواف العمرة التمتعیة وطواف الحج وجاء بجمیع أعمال الحج ثمّ بعد ذلک انکشف له وجود مانع علی بشرة جسمه أو فی بعض أجزاء جسمه بحیث لا یصل الماء إلی البشرة فما حکم جمیع أعماله المذکورة؟

بسمه تعالی؛ الأحوط إعادة الطواف وصلاته والسعی ولو بالاستنابة ثمّ إعادة

ص : 286

الحج مع استطاعته علیه، واللّه العالم.

سؤال [932] إذا کانت المرأة تستعمل صبغ الأظافیر الحاجب عن وصول الماء إلی الظفر فحجت کذلک جهلاً منها بأن وجود الصبغ یمنع صحة وضوئها، فماذا یلزمها؟

بسمه تعالی؛ حجها باطل ولا إحرام لها، واللّه العالم.

سؤال [933] امرأة وجب علیها غسل مس المیت ثمّ طرقها الحیض ولم تغتسل ونسیت غسل المس بعد الطهر، فاغتسلت من الحیض ونسیت غسل مسّ المیت ثمّ أتت بأعمال الحج وبعد ذلک تذکرت وجوب غسل المس فما حکم أعمالها؟

بسمه تعالی؛ غسل الحیض یجزی عن غسل المسّ وأعمالها صحیحة، واللّه العالم.

سؤال [934] لو جرح أثناء الطواف ولم یتمکن من قطع الطواف وتطهیره هل یصح طوافه، وماذا یجب علیه؟

بسمه تعالی؛ یتم طوافه ثمّ یعیده علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [935] من تخیل أن الدم إذا کان أقل من الدرهم فهو معفو عنه فی الطواف، فطاف معه ثمّ التفت إلی ذلک بعد العود إلی وطنه فما هی وظیفته الآن؟

بسمه تعالی؛ صحّ حجه ولا شیء علیه، واللّه العالم.

سؤال [936] إذا أحسّ الطائف ببلل فی ثیاب إحرامه ولما عاد إلی بیته وفحصها وجد نجاسة فیها، فتیقن أنها هی التی أحس بها أثناء الطواف فما هو حکم نسکه؟

بسمه تعالی؛ صحّ طوافه، واللّه العالم.

سؤال [937] هل یصح طواف المرأة مع عدم تحفظها علی الستر الواجب؟

بسمه تعالی؛ الأحوط بطلان طوافها، واللّه العالم.

سؤال [938] شخص علم ببطلان بعض وضوئه السابق ولم یعلم أنّه صلی بها

ص : 287

أم طاف بالبیت طوافا واجبا فهل یبطل حجه أم لا؟

بسمه تعالی؛ صح حجه، واللّه العالم.

سؤال [939] هل یصح الطواف مع ثوب یحرم لبسه علی المحرم بأن یکون الثوب غصبیا أو کان لبس المخیط محرما علی الطائف؟

بسمه تعالی؛ لا یضر بطوافه إذا لم یکن ساترا للعورة، واللّه العالم.

سؤال [940] ما حکم طواف من وضع قدمه حال الطواف علی ما سقط من الغیر فی المطاف من الحذاء أو ثوب الإحرام؟

بسمه تعالی؛ لا یضر بطوافه، واللّه العالم.

سؤال [941] شخص مع علمه بحرمة الاحتکاک بالأجنبیة یحتک ببدن الأجنبیة عن شهوة فی الطواف فهل یفسد طوافه بذلک؟ وهل یفرق بین الطواف الواجب والمستحب؟

بسمه تعالی؛ إذا کان طوافه للاحتکاک فلا یجوز وفی صحة طوافه إشکال بل لا یبعد بطلانه، واللّه العالم.

سؤال [942] لو أنکشف شعر المرأة فی أثناء الطواف أو الصلاة، فما حکم ذلک إذا علمت أثناء العمل أو بعد العمل أو تذکرت فی أثناء العمل أو بعد العمل؟

بسمه تعالی؛ إذا کانت غافلة وکان الانکشاف بعد العمل فلا یبعد الاجتزاء بهذا الطواف، أما إذا علمت بالانکشاف أثناء الطواف فالأحوط إتمام الطواف ثم إعادته، وأما حکم الانکشاف فی الصلاة فهو مذکور فی الرسالة العملیة، واللّه العالم.

سؤال [943] شخص توضأ وضوء الجبیرة وطاف ثم زال عذره بعد یوم أو أیام، فهل یجزی الطواف؟

بسمه تعالی؛ طوافه صحیح ولا تجب الإعادة، واللّه العالم.

ص : 288

سؤال [944] امرأة أُغمی علیها بعد الطواف ثم بعد الإفاقة شعرت بالبول فتکاسلت عن التطهیر فأنابت ولدها ثم سعت، فما حکم ذلک؟

بسمه تعالی؛ تقضی صلاة الطواف فی أی مکان إذا لم یمکنها العود والأحوط أن تستنیب عنها شخصا یصلی عنها هناک، واللّه العالم.

سؤال [945] حمل الجلد المشکوک التذکیة فی الطواف عمدا أو جهلاً أو نسیانا فی الطواف المستحب والواجب؟

بسمه تعالی؛ الأحوط ترکه إلاّ إذا کان هناک طریق شرعی لإحراز تذکیته کشرائه من سوق المسلمین، واللّه العالم.

سؤال [946] هل یکفی غسل واحد عن الحیض والجنابة؟

بسمه تعالی؛ غسل واحد یکفی عنهما والأحوط أن یقصدهما فی حال الغسل، واللّه العالم.

سؤال [947] ما هو تکلیف المستحاضة الکثیرة فی الطواف وصلاته؟

بسمه تعالی؛ الأحوط لها أن تغتسل للطواف وصلاته وأن تتوضأ لکل واحد منهما (وضوء للطواف ووضوء لصلاته) وإذا کان الغسل یوقعها فی الحرج تتیمم بدلاً عن الغسل وتتوضأ لکل واحد منهما وإن کانت قد أتت بالطواف بعد صلاة الفریضة الیومیة وقد اغتسلت للصلاة کفاها الوضوء، واللّه العالم.

سؤال [948] هل یجب علی المستحاضة الکثیرة أن تغتسل للطواف وغسل آخر لصلاة الطواف أم یکفیها غسل واحد عنهما؟ وهل یمکنها أن تصلی الفریضة مباشرة بعد الفراغ من صلاة الطواف؟

بسمه تعالی؛ الأحوط لها أن تغتسل للطواف وصلاته وتتوضأ لکل واحد منهما ولا یبعد کفایة تجدید الوضوء لصلاة الفریضة إذا جاءت بها بلا فصل، واللّه العالم.

ص : 289

سؤال [949] المرأة المستحاضة التی وظیفتها الغسل والوضوء لکل واحد من الطواف وصلاته، فاغتسلت وتوضأت ثمّ طافت وفی أثناء الطواف أُقیمت الصلاة فصلت الفریضة وبعد الانتهاء من الصلاة أکملت بقیة الأشواط بهذه الطهارة هل طوافها صحیح أم لا؟

بسمه تعالی؛ طوافها صحیح، واللّه العالم.

سؤال [950] امرأة أتت بأعمال المستحاضة من الغسل والوضوء ودخلت فی الطواف وأثناء الطواف رأت نقطة دم فما هی وظیفتها؟

بسمه تعالی؛ لا یضر ذلک بطوافها، وإذا حصل لها النقاء بعد الطواف فالأحوط لها بعد الإتیان بأعمال المستحاضة ان تعید الطواف، واللّه العالم.

سؤال [951] المستحاضة التی لابد لها ان تغتسل وتتوضأ أتت بهما وحصل فصل طویل بین الغسل والأعمال کما إذا اضطرت إلی أن تذهب إلی منزلها فتغتسل وتعود فهل یضر هذا الفصل؟

بسمه تعالی؛ إذا تمکنت من التیمم فی حال ورودها إلی المسجد فعلیها أن تتیمم، واللّه العالم.

سؤال [952] ما هو تکلیف المستحاضة المتوسطة؟

بسمه تعالی؛ الأحوط لها أن تغتسل للطواف وصلاته وأن تتوضأ لکل واحد منهما وضوء مستقلاً، واللّه العالم.

سؤال [953] ما هو تکلیف المستحاضة القلیلة؟

بسمه تعالی؛ الأحوط أن تتوضأ وضوءاً للطواف ووضوءاً لصلاته، واللّه العالم.

سؤال [954] محرمة فی حال الطواف طرقتها الاستحاضة القلیلة فما هی وظیفتها؟

ص : 290

بسمه تعالی؛ إذا کانت قبل بلوغ النصف فطوافها باطل وإن کانت بعده فالاحوط إتمامه بعد الوضوء ثم إعادته ولها أن تأتی بطواف کامل بعد الوضوء بنیة الأعم من التمام والإتمام، واللّه العالم.

سؤال [955] لو اغتسلت المستحاضة المتوسطة للصلوات الیومیة فهل یکفی ذلک الغسل للطواف أم لا؟

بسمه تعالی؛ الأحوط لها أن تغتسل للطواف وصلاته وتتوضأ لکل منهما، واللّه العالم.

سؤال [956] ماذا تصنع المستحاضة بالنسبة لوجوب المبادرة بعد الطهارة إلی الطواف أو الصلاة إذ قد لا یتیسر لها ذلک فی الحرم فتغتسل (عادة) فی سکنها أو تتوضأ ثم تذهب إلی الحرم للطواف ونحوه. (وفی بعض الأحیان یحصل فاصل بمقدار ساعة أو أقل أو أکثر للزحام أو للبعد ونحوه).

بسمه تعالی؛ لا یضر الفصل بمقدار الضرورة، واللّه العالم.

سؤال [957] الصبی إذا اختتن ولم یظهر حشفته بتمامها، هل یصح حجه بعد البلوغ؟

بسمه تعالی؛ صح حجّه، واللّه العالم.

سؤال [958] رجل علم بعد قضاء أعمال الحج أنّ ختانه غیر کامل بل هنا قطعة لا تقل عن ثلث الحشفة لم یحذف عنها الغلاف فما حکم حجه؟

بسمه تعالی؛ صح حجه، واللّه العالم.

سؤال [959] ستر العورة شرط فی الطواف، فما هو حکم من کشف عورته حال الطواف لزحام أو غیره، وما هو حکمه إذا عمل خلاف ما هو مأمور به، أی لو کان یلزمه إعادة تلک الخطوات أو إعادة الطواف ولم یعمل وفق فرضه فهل یلزمه شیء؟

ص : 291

بسمه تعالی؛ إذا کان فی الشوط الذی هو فیه فیتدارک ذلک المقدار ویتم طوافه ویصلی رکعتی الطواف ثمّ یعیده احتیاطا وکذا إذا لم یکن فی الشوط الذی هو فیه فیتم الطواف رجاءً ویصلی رکعتی الطواف ثمّ یعید الطواف احتیاطا، واللّه العالم.

سؤال [960] شخص طاف وانکشفت عورته أثناء الطواف، فهل یضر ذلک بطوافه؟

بسمه تعالی؛ الاحوط إعادة الطواف بقصد الأعم من التمام والإتمام، واللّه العالم.

سؤال [961] ما حکم من أتی بأعمال الحج من دون طهارة؟

بسمه تعالی؛ ظهر جوابه من الجواب عن بعض المسائل السابقة، واللّه العالم.

سؤال [962] شخص نسی غسل الجنابة وأتی بعمرة مفردة أو الحج ثمّ تذکر بعد الفراغ عنه فما هی وظیفته الآن؟

بسمه تعالی؛ یتدارک النقص فی العمرة المفردة وفی الحج مع بقاء شهر ذی الحجة بل الأحوط فی الحج هو التدارک مطلقا ثمّ إعادة الحج مع استطاعته، واللّه العالم.

سؤال [963] شخص طاف بالبیت الطواف الواجب وکان حاملاً لطفل صغیر وکانت فی الطفل نجاسة، ما هو حکم طوافه؟

بسمه تعالی؛ إذا لم ینجس ثوب الطائف أو بدنه فلا بأس، واللّه العالم.

سؤال [964] هل ارتکاب الذنب (کالکذب والغیبة والنظرة المحرمة واللمس المحرم) وغیر ذلک یخل بالطواف أو لا؟

بسمه تعالی؛ الذنوب الأُخری لا تخل بالطواف وأما اللمس المحرم فإذا مشی بقصد الطواف وقصد اللمس المحرم فالطواف فاسد إن لم یتدارک بالرجوع

ص : 292

إلی المکان الذی قصد فیه اللمس المحرم ثم الاستمرار فی الطواف من ذلک المکان بقصد القربة والأحوط إعادة الطواف بعد الانتهاء من رکعتی الطواف، واللّه العالم.

سؤال [965] إذا ترکت المرأة ستر شیء من الشعر أو البدن أثناء الطواف جهلاً أو نسیانا؟

بسمه تعالی؛ إذا أمکنها تدارک ما أخلت فیه بالستر وجب علیها التدارک وإلاّ فلا محذور، واللّه العالم.

سؤال [966] إنی فتاة ذهبت إلی العمرة فی أثناء طواف النساء، شککت بأن وضوئی نقض بسبب الریح، فقد تمالکت نفسی ولا أدری هل نقض وضوئی أم لا. وکنت قبل طواف النساء متوضئة، وأکملت الطواف وأنا مختارة وأُوسوس کثیرا.

بسمه تعالی؛ إذا کنت متوضئة ثم شککت فی انتقاض الوضوء فأنت علی طهارتک، والأعمال التی قمت بها محکومة بأنها مع الطهارة، واللّه العالم.

سؤال [967] ما حکم الطواف للمرأة عند ظهور جزء من قدم المرأة فی الطواف، (مثلاً یکون الجورب مشقوقا، فیظهر إصبع أو أکثر)؟

1 _ مع الانتباه لذلک حال الطواف، ولکن تعسرت تغطیته نتیجة الزحام.

2 _ مع العلم به، ولکن بعد تمام الطواف.

3 _ مع التعمد، ولکن جهلاً بالحکم.

بسمه تعالی؛ لا یضر ذلک فی صحة طوافها، واللّه العالم.

سؤال [968] ذهبت إلی الحج فی عام (1995) وبعد طواف الحج والسعی جددت وضوئی، لیس لسبب ولکن قلت: بما أنی خارج من الحرم ودخولی من الباب الثانی لطواف النساء ممکن حدوث اتساخ برجلی من المشی خارج بیت

ص : 293

اللّه الحرام، ولکن التجدید کان من ماء مخصص للشرب، فلا أعرف الطواف صحیح أم لا. أرجو التکرم بتوضیح مکان الإشکال، مع أنی بالسنة التی تلیها ذهبت إلی العمرة، وأنا من مقلدی الإمام الخوئی رحمة اللّه علیه، وأطلب معرفة ما إذا کان الطواف غیر صحیح ما العمل؟ مع جزیل الشکر والامتنان لسیادتکم.

بسمه تعالی؛ لا یضر ما فعلته فی صحة طوافک، واللّه العالم.

سؤال [969] ما حکم الطواف للمرأة عند ظهور جزء من شعر المرأة أو بعض الوجه فی الطواف؟

1 _ مع الانتباه لذلک حال الطواف، ولکن تعسرت تغطیته نتیجة الزحام.

2 _ مع العلم به، ولکن بعد تمام الطواف.

3 _ مع التعمد، ولکن جهلاً بالحکم.

بسمه تعالی؛ فی الحالة الأُولی یجب علیها إعادة الطواف ولا شیء علیها فی الصورة الثانیة، بل یحکم بصحة طوافها. وبالنسبة إلی الصورة الثالثة إذا لم تکن معتقدة بصحة الطواف حاله وجب علیها إعادة الطواف، واللّه العالم.

سؤال [970] أحد المؤمنین حج من سنوات عدیدة، وحدث أن أحدث فی طواف عمرة التمتع، فأکمل دون أن یتطهر أو یعید طوافه جهلاً وحیاءً. والآن یرید أن یعرف حکم حجه، وماذا یجب علیه لیتلافی عمله فی زمنه الأول؟

بسمه تعالی؛ الحجة المفروضة باطلة، وعلیه الإعادة إذا کانت حجة الإسلام، واللّه العالم.

سؤال [971] شخص کان یطوف مع زوجته فأحدث بالأصغر بعد إکمال الشوط الرابع، وهو مضطر أن یکمل مع زوجته الأشواط الباقیة علیها، حتّی یحافظ علیها من الضیاع والازدحام. فلو ذهب بعد ذلک إلی مکان الوضوء وتوضأ، فهل یجب علیه أن یعید طوافه من أوله أو یجزئه أن یکمل الثلاثة الأشواط الناقصة

ص : 294

بالنسبة له؟

بسمه تعالی؛ الأحوط علی المحدث أن یستأنف الطواف سبعة أشواط بعد الطهارة، بقصد الأعم من التمام والإتمام، واللّه العالم.

سؤال [972] المخل بشروط الطواف الواقعیة جهلاً بالحکم أو بالموضوع، أو نسیانا لهما، وبالتالی بطل طوافه ولم یعلم أو لم یذکر حتّی فات محل التدارک، هل حکمه حکم تارک الأصل؛ فالجاهل حکمه حکم الجاهل، والناسی حکمه حکم الناسی، أو أن کلیهما حکمه حکم تارک أصل الطواف نسیانا فیصح نسکه وإنما علیه قضاء الطواف، أو فیه تفصیل بین الشروط الواقعیة؟ والمسؤول عنه فی الحقیقة هل ما یدل علی بطلان الحج مثلاً بترک الطواف جهلاً یختص بما لو ترکه من رأس أو یشمل ما لو أتی به بوجه باطل واقعا جهلاً، فکما أنه هناک یبطل الحج لو علم بعد فوات وقته فکذلک هنا، وکذا غیر الطواف من واجبات الحج؟

بسمه تعالی؛ إذا کان الشیء المتروک جهلاً فی الطواف معتبرا علی کل تقدیر، کالطهارة من الحدث، فیبطل طوافه وعلیه إعادة الحج من قابل إذا کان ذلک فی عمرة التمتع أو حجه، وإذا کان ذلک فی العمرة المفردة فیبقی علی إحرامه حتی یأتی بطواف صحیح مع باقی الأعمال. وإذا کان المتروک فی الطواف جهلاً من الشرائط الذکریة فأیضا حکمه کما تقدم، إلاّ إذا دلّ دلیل علی أن الجاهل حکمه حکم الناسی کما فی صلاة الطواف. وأما نسیان الطواف فلا یبطل به النسک، بل یقضیه بنفسه إذا تمکن، أو یستنیب من یطوف عنه، واللّه العالم.

سؤال [973] 1 _ بالنسبة للمرأة المستحاضة استحاضة کبری علمنا أن وظیفتها الغسل للطواف وغسلاً آخر لصلاة الطواف. فهل هذه الوظیفة فتوی أو احتیاط وجوبی أو احتیاط استحبابی.

بسمه تعالی؛ الحکم المزبور مبنی علی الاحتیاط الوجوبی، واللّه العالم.

ص : 295

2 _ مسألة الموالاة التی أفتی بها الفقهاء بین الصلاة والطواف قد تفید فیما لو احتاجت المستحاضة الکبری إلی غسل، فذهابها إلی الغسل وان کان فی الحمامات المعدة لذلک والتی بجنب الحرم _ واستظارها إلی حین دورها قد یقتضی التأخیر ساعة أو ساعة إلاّ ربع فکیف المخرج لذلک؟

بسمه تعالی؛ فی مفروض السؤال (الذی یکون الغسل للصلاة یقتضی التأخیر بمثل ما ذکر) فالمرأة بعد طوافها تتوضأ لصلاة الطواف وتصلی وتغتسل بعدها للصلاة وتأتی بصلاة الطواف ثانیا.

سؤال [974] لو اکتشف الحاج بطلان طواف الحج لبطلان وضوئه فما الحکم فی الحالات التالیة:

1 _ إذا اکتشف ذلک أثناء وجوده فی مکة ومع هذا لم یتدارکه بل قام بالأعمال بعده حتی رجع إلی بلده وخرج شهر ذی الحجة؟

بسمه تعالی؛ إذا اغتسل قبل طوافه غسلاً مستحبا کغسل الإحرام أو غسل دخول مکة ولم یحدث بعده أو توضأ وضوءا لم یحرز بطلانه فطوافه صحیح، وإن لم یقع ذلک فعلیه، إعادة الحج إذا کان مستطیعا.

2 _ إذا اکتشف ذلک بعد مضی سنوات من حجه ولکنه حج بعدها عما فی الذمة من دون أن یتدارک أعمال الحج السابق؟

بسمه تعالی؛ نعم، یجزی حجه عن الحج السابق _ علی فرض بطلانه _ فیکون حجة الإسلام.

3 _ إذا کان الجواب أنه ما زال علیه أن یتدارک وأن حجه الثانی بنیة عما فی الذمة غیر صحیح ویرید أن یحج فی هذا العام فکیف یدخل فی مکه وماذا علیه أن یعمل حتی یتدارک السابق ویحج لهذا العام أیضا؟

بسمه تعالی؛ سبق جوابه بأنه إذا حج عما فی الذمة وقع حجة الاسلام.

ص : 296

سؤال [975] أنا أقوم بعملیة التطویف وجزما عقدت النیة علی من أطوّفهم، وفی أثناء الطواف شککت هل نویت أنا معهم أو غفلت عن نفسی فما هو حکم طوافی؟

بسمه تعالی؛ إذا شک المطوّف فی نیة الطواف عن نفسه أثناء الطواف أو بعد الفراغ منه وقبل أن یدخل فی ما هو مترتب علیه کالسعی فیعید طوافه.

سؤال [976] ما حکم طواف وحج الأغلف فی الحالات التالیة:

1 _ فی حال العمد. 2 _ فی حال الجهل بالحکم أو بالموضوع. 3 _ فی النسیان.

بسمه تعالی؛ یشرط فی الطواف الختان ومن طاف فی الحج أو العمرة وهو أغلف یبطل طوافه بلا فرق بین صورة العمد أو الجهل والنسیان، ولو فرض عدم تمکنه من الختان للخوف علی نفسه من الختان یجب علیه أن یطوف بنفسه، وأن یأخذ النائب ویصلی صلاة الطواف بعد طوافه، کما یصلی النائب أیضا بعد طوافه، واللّه العالم.

سؤال [977] شخص مقطوع الرجل من الرکبة وقد رکّب طرفا اصطناعیا لکنه یحتوی علی الجلد غیر المذکی، إذا أراد وضعه فلا بد أن یلبس فی رجله جوراب مخیطة، هل یجب علیه عند الطواف وصلاته أن ینزعه وبالتالی لا یستطیع الطواف بنفسه بل یُطاف به محمولاً أو علی العربة النقالة أم یجوز الطواف به لقدرته علی الطواف حینئذ بنفسه؟ وکیف یمکن أن یأتی بصلاة الطواف؟

بسمه تعالی؛ ینزع الجلد ویُطاف به علی العربة، بل یتعین نزعه ویقدم علی الطواف بنفسه مع الجلد غیر المذکی، بل لا یجوز أن یطوف مع الجلد غیر المذکی.

سؤال [978] السؤال: أنا شاب ذهبت إلی العمرة لتأدیة العمرة المفردة وقبل

ص : 297

طواف النساء جاءنی شک أنه خرج منی ریح (شک غیر مستقر) ومن ثم اطمأننت أنه لم یخرج من الریح، فأتممت الطواف وعند ذهابنا إلی السکن والشکوک والوساوس تأتینی علی أن أُعید الطواف کانت الشکوک تقول لی (قد یکون الحکم فی المسألة إعادة الطواف) وبعد یوم والشکوک غیر المستقرة قررت أن أُعید الطواف وقمت بإعادته، وجاءنی أیضا شک غیر مستقر یقول إنی لم أذکر فی النیة لفظة (للعمرة المفردة) کما أنی طفت فی هذا الطواف من داخل حجر إسماعیل مع أنی لم أکن أعلم أن الطواف داخله مبطل للطواف، ورجعت إلی السکن وظلت تأتینی الشکوک والوساوس علی أنه یجب إعادة الطواف، هذا لأنی لم أذکر فی النیة لفظة (للعمرة المفردة) وقمت أیضا بالطواف للمرة الثالثة، وفیه حصل لی أنی تجاوزت أکثر من (5) أمتار بعد حجر إسماعیل عند الطواف ولکن دون قصد ثم رجعت إلی السکن، بعدها قلت لن أُعید الطواف علی أمل أن یکون الأول صحیحا أو الثانی أو الثالث، وعند رجوعی إلی بلدی قرأت لأحد العلماء أن الشک فی الحدث قبل الطواف والحالة السابقة هی الطهارة لا یعتبر بهذا الشک وهذا یعنی أن الطواف الأول کان صحیحا، وقرأت عنده أن الطواف داخل حجر إسماعیل مبطل للطواف، وهذا یعنی أن الطواف الثانی کان غیر صحیح، والثالث قد یکون باطلاً لتجاوز المسافة المسموح بها فی الطواف، (مع العلم أنی کثیر الشک) والآن أُرید أن أعرف تکلیفی الشرعی وهل علیَّ أن أُعید الطواف أم لا؟ وما هو الحل لحالة الوسوسة والشکوک الکثیرة المتداخلة عندی وأسألکم الدعاء لی؟

بسمه تعالی؛ إذا کنت علی یقین من طهارتک قبل الطواف ثم شککت بانتقاض الطهارة بعد الطواف أو فی أثناء الطواف فلا تعتنی بهذا الشک وتبنی علی الطهارة، نعم إذا أحرزت انتقاض الطهارة بالحدث أثناء الطواف أو قبله فیجب

ص : 298

علیک الطهارة وإعادة الطواف وصلاته.

سؤال [979] أنا شاب عمری حوالی (27) سوف أذهب إلی الحج هذا العام لکننی أُعانی من مشکلة، هی کالآتی: بعد خروجی من الحمام (أجلکم اللّه) متبولاً واستبرائی من البول أجد بعد ساعة أثر ماء بسیط جدا (قطرة أو قطرتین) هذا الماء أجده عند فتحة القضیب وبعض الأحیان یخرج هذا الماء عند ضغطی علی القضیب، علما أن أحد الأطباء قال لی بعد فحصی: أنت سلیم وفسر وجود هذا الماء بأن المثانة لا تخرج جمیع البول، وأن هذا الأمر طبیعی. ملاحظة (هذا الأمر یحدث أیضا إذا کنت (محصورا) أی لم أتبول من فترة ویزید فی الشتاء )، والسؤال: هل أعتبر هذا الماء بولاً یلزم التطهر منه وبالتالی لو شککت فی أثناء طواف الحج أو صلاة الطواف هل أقطع الطواف أو الصلاة وأُعید الوضوء؟

بسمه تعالی؛ إذا شککت أن الخارج بول أم لا بعد الاستبراء من البول علی ما فرضت فهو محکوم بالطهارة ولا ینقض الوضوء ولا یضر خروجه فی صحة طوافک الواجب أو صلاة الطواف.

سؤال [980] شخص أثناء الطواف خرج من رجله الدم ومع ذلک استمر بطوافه فما حکم طوافه، سواء کان عن عمد أم عن جهل؟

بسمه تعالی؛ إذا علم بتنجس بدنه فلا یصح طوافه وإن کان جاهلاً بالحکم، إلاّ إذا کان الجرح ممّا یشق الاجتناب عنه.

سؤال [981] هل الکلام أثناء الطواف یبطل الطواف؟

بسمه تعالی؛ الکلام لیس من مبطلات الطواف بمجرده ولکنه إذا کان موجبا لغفلته عن قصد الطواف بحیث یکون طوافه بلا قصد یشکل طوافه، واللّه العالم.

سؤال [982] إذا تیقنت المرأة بأنها إن طافت بین الکعبة والمقام تلامس أجنبیا فهل فی الفرض المذکور یجب علیها الطواف فی الحدود المعینة أم لا؟

ص : 299

بسمه تعالی؛ إذا کان المطاف مزدحما فلا مانع من الطواف خارج الحدّ المذکور، واللّه العالم.

سؤال [983] إذا أحدث بعد الشوط الرابع فی طوافه فخرج وتطهر ثمّ عاد وأتی بطواف کامل جهلاً بالحکم فهل یصح طوافه؟

بسمه تعالی؛ إذا أتی بالطواف الثانی بقصد الأعم من التمام والإتمام فلا بأس به، وإن أتی به بقصد الاستیناف فالأحوط إتمام الأول والصلاة بعده ثمّ إعادة الطواف من جدید، واللّه العالم.

سؤال [984] هل حجاب المرأة فی الطواف مثل حجابها فی الصلاة؟

بسمه تعالی؛ حجابها فی کلّ الأحوال سواء، هذا إذا کانت حال الطواف خارجة عن إحرامها کما فی إحرام الحج إذا لم تقدمها علی الوقوفین مخافة الحیض أو غیره وأما إذا کان طوافها حال الإحرام فلا یجوز لها إلقاء الساتر علی وجهها کأن تلبس النقاب أو البرقع نعم یجوز لها إسدال ما علی رأسها من غیر أن یلتصق بوجهها، واللّه العالم.

واجبات الطواف

تعتبر فی الطواف أُمور سبعة:

الأول: الإبتداء من الحجر الأسود، والأحوط الأولی أن یمرّ بجمیع بدنه علی جمیع الحجر، ویکفی فی الإحتیاط أن یقف دون الحجر بقلیل، فینوی الطواف من الموضع الذی تتحقّق فیه المحاذاة واقعاً علی أن تکون الزیادة من باب المقدّمة العلمیّة.

الثانی: الانتهاء فی کلّ شوط بالحجر الأسود، ویحتاط فی الشوط الأخیر بتجاوزه عن الحجر بقلیل علی أن تکون الزیادة من باب المقدّمة العلمیّة.

ص : 300

الثالث: جعل الکعبة علی یساره فی جمیع أحوال الطواف، فإذا استقبل الطائف الکعبة لتقبیل الأرکان أو لغیره أو ألجأه الزحام إلی استقبال الکعبة أو استدبارها، أو جعلها علی الیمین فذلک المقدار لا یعدّ من الطواف.

والظاهر أنّ العبرة فی جعل الکعبة علی الیسار بالصدق العرفی کما یظهر ذلک من طواف النبی صلی الله علیه و آله راکباً، والأولی المداقّة فی ذلک ، ولا سیّما عند حجر إسماعیل وعند الأرکان.

الرابع: إدخال حجر إسماعیل فی المطاف، بمعنی أن یطوف حول الحجر من دون أن یدخل فیه.

الخامس: خروج الطائف من الکعبة وعن الصفة التی فی أطرافها المسمّاة بشاذروان.

السادس: أن یطوف بالبیت سبع مرّات متوالیات عرفاً، ولا یجزئ الأقلّ من السبع، ویبطل الطواف بالزیادة علی السبع عمداً کما سیأتی.

(مسألة 303) : اعتبر المشهور فی الطواف أن یکون بین الکعبة ومقام إبراهیم علیه السلام ، ویقدّر هذا الفاصل بستّة وعشرین ذراعاً ونصف ذراع، وبما أنّ حجر إسماعیل داخل فی المطاف فمحلّ الطواف من الحجر لا یتجاوز ستة أذرع ونصف ذراع.

وهو أحوط وإن کان الظاهر جواز الطواف خارجه فی حال الزحام.

* * *

سؤال [985] هل یجوز للمختار أن یطوف فی الطواف الواجب بعد مقام ابراهیم علیه السلام بحیث یکون المقام بین الطائف وبین الکعبة؟

الخوئی؛ نعم، له ذلک، وإن کان الأولی أن یطوف قبل المقام إن أمکنه.

التبریزی؛ بل الأحوط وجوباً إذا لم یکن ازدحام حین الطواف.

سؤال [986] هل تخلل صلاة الجماعة فی المسجد الحرام للطواف مبطلة له،

ص : 301

مع العلم أنها تستغرق نصف ساعة تقریباً؟

وهل هناک فرق بین کون القطع قبل الأربعة أشواط أم بعدها؟

الخوئی؛ لا یضره إذا اشتغل به بعد انقضائها.

سؤال [987] فی حالة وجوب الإتیان بطواف أو سعی کامل أعم من التمام والاتمام، ما حکم من أتی بطوافٍ أو سعی کامل بقصد التمام فقط جهلاً منه بالحکم؟

الخوئی؛ لا یضره ذلک.

سؤال [988] هل لمس جدار الکعبة المشرفة أثناء الطواف فیه إشکال؟

الخوئی؛ نعم، لا یمس فوقه حین المشی للطواف علی الأحوط.

التبریزی؛ لا یمس جدارها حین المشی للطواف علی الأحوط الأولی، واللّه العالم.

سؤال [989] هل صحیح أن السبب فی عدم جواز الدخول فی حجر اسماعیل علیه السلام أثناء الطواف، وعدم جواز لمس جداره هو أنه کان جزءاً من الکعبة المشرفة، وأخرجه بعض الملوک بعد هدمها؟

الخوئی؛ الظاهر عدم صحة ذلک، بل المنع تعبدی فی ذلک المقدار.

سؤال [990] لو دفع الطائف بالبیت بسبب الزحام أو أن الطائفین جمیعاً یطوفون ککتلة واحدة، ونیتهم لم تقطع فما حکم طوافهم؟

الخوئی؛ صح وأجزأهم فی الفرض.

سؤال [991] لو قطعت الصلاة الطواف فی منتصف الشوط الثالث أو بعده، وتحرک الطائف عن مکان القطع، بل ذهب إلی مکان آخر لیصلی أو ذهب لتجدید الوضوء ما حکم طوافه؟

الخوئی؛ أما القطع بإقامة الصلاة مع عدم الخروج عن المطاف، فلا یضر مع

ص : 302

الاشتغال بلا فصل بعد الصلاة من موضع القطع، وأما الأعذار الأُخری فحکم القطع ورفع الید عن الطواف بها فمذکور فی مناسکنا یرجع إلیها.

التبریزی؛ أما القطع بإقامة الصلاة مع عدم الخروج عن المطاف فلا یضر مع الاشتغال بلا فصل بعد الصلاة من موضع القطع وأما الأعذار الأُخری فحکم القطع ورفع الید عن الطواف بها مذکور فی المناسک یرجع إلیها، واللّه العالم.

سؤال [992] إذا طاف المعتمر ابتداء من الرکن الیمانی جهلاً، ثم أکمل عمرته وقصر بعد أن سعی ولبس المخیط، ماذا یجب علیه، وهل علیه کفارة لبس المخیط لو کان جهله عن تقصیر؟

الخوئی؛ یجب اعادة الطواف صحیحاً مع نزع المخیط حین علم ذلک ما لم یفتِ وقت التدارک، وإلاّ بطل إحرامه فی عمرة التمتع أو الحج.

سؤال [993] لو أن مکلفاً طاف بالبیت طواف عمرة التمتع، وفی أحد الأشواط لامس جدار الحجر بیده، وواصل بقیة الاعمال حتی أتمها بالتقصیر، ثم عرف بأن ملامسة الحجر تخل بالطواف، فأعاد الطواف وبقیة الأعمال الأُخری مرة ثانیة، فهل یجب علیه الکفارة أم لا؟

الخوئی؛ لا یجب علیه کفارة فی الفرض المذکور فی السؤال، واللّه العالم.

التبریزی؛ لا تجب علیه کفارة فی الفرض المذکور فی السؤال، واللّه العالم.

سؤال [994] لو انحرف عن الوضع الصحیح حال الطواف حول الکعبة ولم یعرف مکانه تماماً، فهل یجوز أن یرجع ویبدأ من مکان قبل المکان المظنون الانحراف منه علی أن تکون الزیادة من باب المقدمة العلمیة؟

الخوئی؛ لا بأس به بذلک القصد.

التبریزی؛ لا بأس به مع القصد المذکور، واللّه العالم.

سؤال [995] إذا مد یده حال الطواف من جانب (الشاذروان) إلی جدار الکعبة،

ص : 303

تقولون فی (المناسک): (الأحوط أن لا یمد یده... الخ) فهل هذا الاحتیاط وجوبی أم لا؟ وإذا کان وجوبیاً فما هو تکلیف من فعل ذلک ورجع إلی بلاده هل یجب علیه تدارک شیء أم لا؟

الخوئی؛ لیس علیه شیء وصح طوافه.

التبریزی؛ لیس علیه شیء وصحّ طوافه والاحتیاط استحبابی، واللّه العالم.

سؤال [996] ما حکم الالتفات بالوجه فقط دون البدن أثناء الطواف؟

الخوئی؛ لا بأس به وحده.

سؤال [997] إذا قطعت الصلاة طوافه فاعتقد بطلانه وأتی بطواف جدید جهلاً منه فهل یجزئه أم لا بد من إتمام الطواف المقطوع، وهل السعی کذلک أم هناک فرق؟

الخوئی؛ کان علیه إتمامه من موضع القطع، لکن فی فرض اعتقاده بالاحتیاج إلی الاستیناف صح ما عمله وکذا السعی، واللّه العالم.

سؤال [998] هل یجوز قطع الطواف أو السعی اختیاراً ثم الابتداء من أول العمل؟

الخوئی؛ لا یجوز ذلک، واللّه العالم.

التبریزی؛ لا یجوز القطع علی الأحوط الأولی، واللّه العالم.

سؤال [999] ما حکم من قطعت الصلاة طوافه قبل تجاوز النصف... وبعد تجاوز النصف مع العلم أنه لم یتحرک من المکان الذی انقطع فیه طوافه؟

الخوئی؛ فی مفروض السؤال یتم من حیث القطع بعد الصلاة.

سؤال [1000] هل یجوز الطواف خارج مقام إبراهیم علیه السلام ؟

الخوئی؛ نعم، یجوز، واللّه العالم.

التبریزی؛ نعم، یجوز فی موارد الازدحام، وفی غیره لا یجوز علی الأحوط.

ص : 304

سؤال [1001] الحامل والمریضة والشیخ العاجز، هل یجوز لهم الطواف محمولین مع سلة، أم لا، وهل یجزی ذلک؟

الخوئی؛ نعم، یجوز مع خوف الضرر والعجز، واللّه العالم.

سؤال [1002] عندما یقال بعد تجاوز النصف أو قبل تجاوزه فی الطواف، کیف یحسب الانتصاف، هل هو بلحاظ محیط جدار (الکعبة الشریفة)، أم المطاف الداخل معه حجر اسماعیل علیه السلام ؟

الخوئی؛ المراد من تجاوز النصف الإتیان بأکثر من ثلاثة أشواط ونصف حول المطاف بما فیه حجر اسماعیل علیه السلام ، واللّه العالم.

سؤال [1003] إذا ترک المعتمر (عمرة مفردة) طوافه جهلاً أو أخل ببعض واجباته ثمّ رجع إلی بلده فما الحکم فی ذلک؟

بسمه تعالی؛ إن کان المتروک نفس الطواف لزم الرجوع والإتیان به ثمّ بالسعی والتقصیر وإعادة طواف النساء أیضا، واللّه العالم.

سؤال [1004] من أصابه عارض صحی أثناء أدائه لطواف العمرة المفردة فأُرجع إلی بلده فما هو تکلیفه؟

بسمه تعالی؛ هو باق علی إحرامه حتی یرجع ویتم أعمال العمرة إن تمکن أو یستنیب إن لم یتمکن علی ما تقدم والأحوط هو الإتیان بطواف کامل بقصد ما هو المطلوب منه، واللّه العالم.

سؤال [1005] هل تبطل العمرة المفردة بترک الطواف أو السعی متعمدا فیخرج المکلف من إحرامه أم لا یحل من إحرامه إلاّ بأداء مناسکها تماما؟

بسمه تعالی؛ لا یحلّ إلاّ بأداء مناسکها تماما، واللّه العالم.

سؤال [1006] إذا قدم الطواف والسعی علی الوقوفین لا لعذر اعتمادا علی فتوی من لا یجوز تقلیده ثمّ تبین له عدم صحة تقلیده فهل حجه صحیح أم لا؟

ص : 305

الخوئی؛ فی مفروض السؤال: لزمه اعادة الطواف والسعی بعد الذبح والتقصیر، فإن خرج الوقت بدونهما فسد حجه، واللّه العالم.

التبریزی؛ إذا لم یکن تقلیده علی وفق الموازین الشرعیة فحجه باطل، واللّه العالم.

سؤال [1007] لو التفت الحاج إلی أن فی طواف عمرته أو صلاة طوافه أو سعیه خلل یشکل العمل بسببه، وقد التفت إلی ذلک الخلل بعد تجاوز محله کمن التفت إلی الخلل فی الطواف وهو فی صلاته أو فی السعی أو بعد الإحلال من الإحرام، وهکذا فی أعمال الحج لو التفت إلی الخلل بعد تجاوز المحل فماذا یصنع، وخصوصا إذا کان الخلل فی الطواف؟

بسمه تعالی؛ إذا کان الخلل فی الطواف یتدارک ذلک الخلل ویتدارک الأعمال المترتبة علیه کما ذکر فی المناسک وکذا الحال إذا کان الخلل فی السعی وأما إذا کان الإخلال بصلاة الطواف فیأتی بها حین یتذکر، واللّه العالم.

سؤال [1008] قدمت المرأة طواف الحج علی طواف العمرة نسیانا وتذکرت أثناء السعی فما الحکم؟

بسمه تعالی؛ تتم السعی رجاء ثمّ تأتی بطواف العمرة والأحوط وجوبا أن تأتی بطواف الحج والسعی أیضاً، واللّه العالم.

سؤال [1009] لو تذکرته بعد إتمام السعی وقبل طواف النساء؟

بسمه تعالی؛ الاحوط وجوبا أن تأتی بطواف عمرة التمتع وتعید طواف الحج والسعی وتأتی بطواف النساء، واللّه العالم.

سؤال [1010] لو تذکرته بعد رجوعها إلی بلدها؟

بسمه تعالی؛ إذا تمکنت من الرجوع ترجع وتقضی طوافها المنسی وإن لم تتمکن تستنیب سواء خرج شهر ذی الحجة أم لم یخرج، واللّه العالم.

ص : 306

سؤال [1011] ما هو الأفضل بالنسبة لحجة الاسلام، أو الحج المندوب فی الطواف بین الکعبة والمقام فی تأدیة أعمال الحج أم الطواف خارج المقام فی أثناء الزحام الشدید للإسهام فی التخفیف علی المسلمین؟

بسمه تعالی؛ الأحوط وجوبا الطواف بین الکعبة الشریفة والمقام إذا أمکنه ذلک کما إذا لم یکن الزحام شدیدا، واللّه العالم.

سؤال [1012] من أصابته سکته قلبیة أثناء أدائه لطواف عمرة التمتع فأُرجع إلی بلده فما هو تکلیفه؟

بسمه تعالی؛ الأحوط أن یستنیب هو أو ولیه لإتمام أعمال العمرة المفردة ولا یجزی ذلک عن حجه الواجب، واللّه العالم.

سؤال [1013] هل تجب المداقة فی الطواف بحیث یقع الکتف موازیا لأضلاع البیت بأن انحرف انحرافا غیر متعارف عند الوصول إلی الرکن؟

بسمه تعالی؛ لا تجب المداقّة بهذا الشکل، واللّه العالم.

سؤال [1014] هل یجب التقید بمواجهة الحجر الأسود وبدأ الطواف بالخط الهندسی المرسوم فی المسجد الحرام المقابل للحجر الأسود، أم یجوز التوسع لاسیما إذا اتسع المطاف إلی ابعد من ستة وعشرین ذراعا ونصف بنحو یکون ختم الشوط من حیث بدأ فیما لو لم یلتزم بالخط الأسود المرسوم، ومع العلم بأنّه قبل الأسود أو بعده بخطوات یری الطائف أنّه محاذ للحجر الأسود؟

بسمه تعالی؛ ینوی الطواف قبل الوصول إلی الحجر الأسود بأن یقصد الطواف من قطعة محاذیة لأول الحجر الأسود علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [1015] الالتفات بالرأس والرقبة إلی الکعبة أثناء الطواف مع الحفاظ علی التیاسر هل یضر بالطواف؟

بسمه تعالی؛ لا یضر ذلک بطوافه، واللّه العالم.

ص : 307

سؤال [1016] یضطر الطائف أن یلامس جسده جدار حجر إسماعیل علیه السلام ، فهل یضر ذلک بعمله أم لا؟

بسمه تعالی؛ فی مفروض السؤال لا یضر ذلک بطوافه، واللّه العالم.

سؤال [1017] ما حکم من دخل حجر إسماعیل علیه السلام أثناء طوافه الواجب جهلاً بالحکم وعلم بذلک حینما عاد إلی وطنه؟

بسمه تعالی؛ یعید حجه من القابل، واللّه العالم.

سؤال [1018] الطواف بأقل السبعة مسنون أم لا؟

بسمه تعالی؛ لم یثبت استحبابه ولکن لا بأس بإتیانه رجاءً، واللّه العالم.

سؤال [1019] هل یجوز للطائف النظر إلی الکعبة؟

بسمه تعالی؛ مجرد النظر إلی الکعبة حال الطواف إذا کان موجبا للانحراف شیئا ما إلی الشمال لا بأس به ولا یضر بالطواف، واللّه العالم.

سؤال [1020] عند تغسیل مسجد الحرام شک الإنسان هل فاتت الموالاة عند قطع الطواف أم لا فما هو حکم الطواف فی هذه الحالة؟

بسمه تعالی؛ الاحوط أن یتمه ثمّ یعیده ویجزیه طواف کامل بنیة الاعم من التمام والاتمام، واللّه العالم.

سؤال [1021] إذا لم تتمکن المرأة من الطواف إلاّ محمولة علی السریر خارج المطاف أو بحمل أجنبی لها علی متنه فما هی وظیفتها فی الطواف؟

بسمه تعالی؛ یطاف بها علی السریر خارج الحدّ، واللّه العالم.

سؤال [1022] إذا لم یکن قادرا علی الطواف بنفسه وطلب منه أصحاب الأُسرّة للطواف به مبلغا کبیرا یعدّ مجحفا بحاله فهل یجوز له أن یستنیب غیره؟

بسمه تعالی؛ إذا لم یتمکن عن أداء ذلک المبلغ ولا من استخدام غیرهم یجوز له أن یستنیب غیره، واللّه العالم.

ص : 308

سؤال [1023] إذا کان الحاج غیر قادر علی الطواف أو السعی أو الرمی فهل یصح أداء ذلک عنه بلا إذن منه أم لابدّ من الاستیذان منه؟

بسمه تعالی؛ لابدّ من الاسیتذان منه، واللّه العالم.

سؤال [1024] إذا عجز عن الإتیان بعمل من أعمال الحج فاستناب غیره ثمّ أثناء عمل النائب ارتفع عجز المنوب عنه وأصبح قادرا علی الإتیان بالعمل المذکور بنفسه، هل یجب علی المنوب عنه الإتیان بالعمل بنفسه أو یکتفی بعمل النائب؟ بسمه تعالی؛ نعم، یجب علی المنوب عنه الإتیان بالعمل بنفسه، واللّه العالم.

سؤال [1025] هل تقدیم أعمال مکة لذوی الأعذار جائز أم لا؟

بسمه تعالی؛ یجوز لهم التقدیم إلاّ إذا علموا أو اطمأنوا بأنهم إذا لم یأتوا بأعمال مکة قبل الوقوفین لم یتمکنوا من الإتیان بها ففی هذه الصورة یجب تقدیم الطواف وصلاته علی الوقوفین والأحوط وجوبا تقدیم السعی أیضا ثمّ اعادته بعد ذلک، واللّه العالم.

سؤال [1026] هل یجوز بعد رمی جمرة العقبة وقبل الهدی والحلق أو التقصیر الإتیان بأعمال مکة لکل من الخائف المرأة التی تخاف حدوث الحیض من یتولی شؤون الحجاج من المسکن والمأکل والمشرب ونحو ذلک الشیخ والشیخة والنساء والمرضی والأطفال والضعفاء ومن یتولی شؤونهم کالطبیب ونحو ذلک؟

بسمه تعالی؛ یجوز تقدیم طواف الحج وصلاته والسعی علی الوقوفین للشیخ الکبیر والمرأة التی تخاف الحیض والعاجز والمرضی والخائف علی نفسه من دخول مکة فی وقت الزحام والأحوط تقدیم السعی وإعادته فی وقته، ولا یشمل هذا الحکم من یتولی شؤونهم، وأمّا بعد رمی جمرة العقبة فلم یثبت لهؤلاء المعذورین تقدیم الطواف وصلاته والسعی علی الذبح والحلق والتقصیر وإنما یجوز قبل الذهاب إلی الوقوفین، واللّه العالم.

ص : 309

سؤال [1027] ما هو مقدار الموالاة بین أشواط الطواف أو السعی فلو أراد أن یستریح خمس أو سبع أو عشر دقائق لا نرید الاحالة إلی العرف بل تشخیصکم شخصیا؟

بسمه تعالی؛ إلی مقدار عشر دقائق لا یضر ذلک إذا لم یخرج من المطاف نعم إذا دخل الحجر اثناء الشوط بطل شوطه ولابدّمن اعادة ذلک الشوط، واللّه العالم.

سؤال [1028] رجل قال لزوجته مزاحا إنّ علیها أن تطوف ثلاث مرات، وقد صدقت ذلک، فطافت ثلاث مرات الطواف الواجب وأخیرا صلّت صلاة الطواف، فهل هذا المقدار من الفصل بین الطواف وصلاته یضر بحجها أو عمرتها مع جهلها بالحکم؟

بسمه تعالی؛ إذا کانت جاهلة ولو بتصدیق زوجها فطوافها صحیح وکذا صلاة طوافها إذا قصدت الإتیان بصلاة الطواف الواجب، واللّه العالم.

سؤال [1029] أ) هل یصح لمن یطوف بالبیت طواف العمرة مثلاً أن یدفع أثناء الطواف عربة فیها من هو عاجز عن الطواف بنفسه فیطوف ویطوف الذی یدفعه فی نفس الوقت؟

ب) وما دلیل عدم جواز الطواف محمولاً للقادر علی المشی بعد طوافه صلی الله علیه و آله من علی الناقة؟

بسمه تعالی؛ أ) نعم لا بأس به، واللّه العالم.

ب) الدلیل علی ذلک هو أن اللازم علی الشخص عند التمکن أن یطوف البیت بنفسه ولا یکفی أن یطاف به وإذا کان الشخص محمولاً علی إنسان آخر یحمله ویطوفه أو کان فی عربة یدفعها إنسان آخر فلا یصدق أن المحمول طاف بنفسه وإنّما یصدق أنه یطاف به، نعم طواف الشخص وهو راکب علی الدابة

ص : 310

ونحوها لا بأس به لأنه من قبیل طواف الشخص بنفسه حیث یسوق الدابة بنفسه لا من قبیل الاطافة به، واللّه العالم.

سؤال [1030] هل یجوز قطع الطواف المستحب من غیر عذر فی الموارد التالیة:

أ) قبل إتمام الشوط الرابع سواء فاتته الموالاة العرفیة أو لا؟

ب) بعد إتمام الشوط الرابع سواء فاتته الموالاة العرفیة أو لا؟

بسمه تعالی؛ الطواف الذی لیس جزءا من العمرة الواجبة ولا الحج یجوز قطعه وعدم الاتیان به بعد ذلک، واللّه العالم.

سؤال [1031] هل یجوز قطع الطواف الواجب من غیر عذر فی المواد التالیة:

أ) قبل إتمام الشوط الرابع سواء فاتته الموالاة العرفیة أو لا؟

ب) بعد إتمام الشوط الرابع سواء فاتته الموالاة العرفیة أو لا؟

بسمه تعالی؛ الأحوط عدم قطعه من غیر عذر وإذا قطعه فحکمه کما فی المناسک (ص 125)، واللّه العالم.

سؤال [1032] هل یجوز الطواف من خلف مقام إبراهیم علیه السلام حین الزحام؟

بسمه تعالی؛ لا بأس به حین الزحام، واللّه العالم.

سؤال [1033] إذا وجب علی المرأة تأخیر طواف عمرة التمتع وصلاته إلی ما بعد أعمال منی یوم العاشر ووجب علیها أن تأتی به قبل طواف الحج فما هو الحکم فیما لو قدمته فی الفروع التالیة:

أ) قدمت طواف الحج علی طواف عمرة التمتع عمدا؟

ب) قدمت طواف الحج علی طواف عمرة التمتع سهوا؟

ج) قدمت طواف الحج علی طواف عمرة التمتع جهلاً؟

د) قدمت طواف الحج علی طواف عمرة التمتع نسیانا؟

بسمه تعالی؛ تعید طواف الحج علی الأحوط وجوبا بعد طواف العمرة

ص : 311

وصلاته ولا فرق بین جمیع الصور المذکورة، واللّه العالم.

سؤال [1034] إذا قدمته نسیانا وتذکرت فی أثناء طواف الحج، هل یختلف الحال فی تذکرها بعد إتمام الرابع أو قبله أو بعده؟

بسمه تعالی؛ تتم طوافها الذی بیدها مع صلاته رجاءً ثم تأتی بطواف العمرة وبعد الفراغ من صلاة طواف العمرة تعید طواف الحج مع صلاته علی الأحوط وجوبا، واللّه العالم.

سؤال [1035] فی الطواف یوجد خط یعلن بدایة الحجر الاسود، فهل یعول علیه من جهة الابتداء به والانتهاء إلیه أم نحتاج فی البدایة التقدم علیه وفی النهایة التأخر علیه؟

بسمه تعالی؛ الأحوط أن یکون المکلف قبل الحجر الاسود بقلیل وینوی الشروع من بدایة الحجر الاسود، واللّه العالم.

سؤال [1036] هل تحرک الکتف، بل الجسم أحیانا (لشدة الزحام فی الحرم الشریف)، مع المحافظة علی ثبات القدمین أثناء صلاة الطواف موجب للسکوت أثناء الذکر؛ إذ لا یتمکن المصلی من تجنب کثرة اصطدام الحجاج به؟ وما هو حد التحرک الموجب للسکوت؟

ما هو حکم طواف من أصابه ظرف أثناء الطواف فتردد أیقطع أم لا، فزال ذلک الظرف أثناء التردد فأکمل طوافه؟

بسمه تعالی؛ تختار مکانا آخر لصلاة الطواف خلف المقام ولو کان بعیدا عنه، یحقق لک الاستقرار فی الصلاة، واللّه العالم.

بسمه تعالی؛ إذا لم یصدر منه شیء خال عن قصد الطواف صحّ طوافه، واللّه العالم.

سؤال [1037] أثناء الطواف یحصل تدافع من بعض الطائفین، ممّا یؤدی إلی أن

ص : 312

یکون مشی البعض للطواف بغیر اختیاره، فهل هذا یضرّ بطوافه؟ ولو کان یضرّ فکیف السبیل إلی تصحیحه أثناء الطواف؟

بسمه تعالی؛ إذا کان مختارا فی حرکته ولو کان بسبب تدافع الطائفین فلا یضر فی صحّة طوافه، إذا لم ینحرف فی طوافه عن البیت أو تدارک الانحراف، واللّه العالم.

سؤال [1038] هل یجوز لمس جدار الکعبة أو حجر إسماعیل أثناء المشی فی الطواف الواجب؟

بسمه تعالی؛ الأحوط عدم لمسه أثناء السیر والمشی، ولا بأس به مع التوقف، واللّه العالم.

سؤال [1039] امرأة اضطرت لقطع عمرتها ظهرا فی الشوط الخامس، ثم ذهبت للسکن وبقیت تنتظر زوجها الذی لم یأتِ إلاّ لیلاً بعد صلاتی المغرب والعشاء، وطافت معه. فما حکم هذا الطواف، سواء کان اضطرارا أو جهلاً أو اختیارا؟

بسمه تعالی؛ بعد أن قطعت طوافها وفاتت الموالاة العرفیة بطل الطواف، ویکون طوافها الثانی مع زوجها صحیحا، واللّه العالم.

سؤال [1040] ما حکم الالتفات فی السعی والطواف أثناء القیام بهما؟

بسمه تعالی؛ الالتفات إذا کان یسیرا لایضر بصحة الطواف والسعی، واللّه العالم.

سؤال [1041] هل یجوز تقدیم طواف الحج والإتیان به لیلة العاشر من ذی الحجة وذلک للشخص الکبیر فی السن إذا خاف الزحام علی نفسه؟

بسمه تعالی؛ الأحوط له إن لم یفعل أعمال منی أن یطوف ثم یستنیب للطواف بعد أعمال منی إن لم یتمکن من الطواف بنفسه مباشرة، واللّه العالم.

سؤال [1042] بعد لثم أناملکم الکریمة، راجین المولی العلی القدیر أن یمن

ص : 313

علینا بطول بقائکم، نوجه لسماحتکم هذا الاستفتاء برجاء الإجابة فی أقصر وقت ممکن؛

ما هو حکم إنشاء طواف جدید، بعد الإعراض عن الطواف الذی بیده _ بعد الفراغ من العلم بمشروعیة قطع الطواف اختیارا أو اضطرارا _ دون إیجاد فاصل زمنی بینهما؟ وما حکم من قام بذلک جهلاً بالحکم، أو سهوا؟

هل یحتاج إنشاء الطواف الجدید إلی الاتیان بمنافٍ للطواف السابق مثل الحدث أو الخروج عن المطاف للداخل أو الخارج، أم یکفی فقط رفع الید عنه فی النیة فقط؟

بسمه تعالی؛ الأحوط إذا أراد قطع الطواف والاتیان بطواف جدید أن یتم الطواف الذی بیده مع صلاته ثم یأتی بطواف آخر رجاء مع صلاته، واللّه العالم.

سؤال [1043] شخص ذهب إلی السعی ووقف علی الصفا وهو ظان بأنه المروة وباعتقاده أن السعی یبدأ من المروه وینتهی بالصفا فهل سعیه بهذه النیة صحیح إذا وافق المطلوب؟

بسمه تعالی؛ مفروض السؤال أن المکلف اشتبه فی الاسم فقط ولکنه لم یخطئ فی العمل فقد بدأ بالصفا وانتهی بالمروة، لذلک فسعیه صحیح.

سؤال [1044] 1 _ یجب الابتداء من الحجر الأسود فی الطواف، فهل یصح تحدید بدایة الطواف من الحجر عند النقطة التی یری فیها الطائف جانبی الکعبة، مع العلم أنه یمکن رؤیة جانبی الکعبة قبل الوصول إلی الخط المرسوم فی الأرض لحدود الحجر وبدایة الطواف، أم أنه یجب ابتداء الطواف من نفس الخط المرسوم فی الأرض؟

بسمه تعالی؛ الأحوط أن یقع قبل الحجر الأسود بقلیل وینوی الطواف من الموضع المحاذی للحجر واقعا، کما أن الأحوط فی الشوط السابع أن یتجاوز

ص : 314

الحجر الأسود بقلیل بغرض إحراز إتمام الشوط.

2 _ هل تتسع حدود بدایة الطواف بالنسبة للذی یطوف بعیدا عن الکعبة؟

بسمه تعالی؛ تتسع نقطة المحاذاة للحجر الأسود باتساع مساحة الطواف.

سؤال [1045] من بدأ الطواف من الرکن المستجار وختم بالرکن المستجار جاهلاً بوجوب بدء الطواف من الحجر الأسود، وبعد الأعمال قصر وخرج من إحرامه ورجع إلی بلده، فما هو حکمه؟

بسمه تعالی؛ إذا کان الشخص فی مقام أداء ما یجب علیه من الطواف فإن نیته الطواف من المستجار محقق لمروره فی جمیع الأشواط علی الرکن الذی فیه الحجر الأسود إلاّ الشوط الأخیر فإذا استمر مع الطائفین حتی بلغ الحجر الأسود وذهب لیؤدی صلاة الطواف من دون أن یخرج من المطاف صح طوافه، واعتقاده بوجوب الطواف من المستجار إلی المستجار لا یضر بصحة عمله إذا کان فی مقام أداء الطواف الواجب فی الإسلام، وتحقق منه هذا الطواف من الحجر إلی الحجر، واللّه العالم.

سؤال [1046] عندما یستقبل الطائف الکعبة أو یستدبرها ولا یتمکن من الرجوع إلی ذلک الموضع الذی انحرف فیه عن التیاسر قهریا لشدة الزحام أو غیره، فهل له أن یکمل شوطه الذی فی یده من دون أن یعتبره جزءا من الطواف إلی أن یصل إلی الموضع الذی انحرف فیه عن التیاسر ویکمل شوطه بقصد إتمامه؟ وإذا لم یمکن ذلک فما هو الحل لمثله؟

بسمه تعالی؛ نعم، یمکنه فعل ذلک بل هو المتعین علیه علی الأحوط بإکمال الشوط بدون نیة الطواف حتی یصل إلی الموضع الذی انحرف فیه عن الکعبة، ویتم ذلک الشوط ویجعله شوطا واحدا.

سؤال [1047] هل یجوز لمس مقام إبراهیم سواء بوضع الید فوقه أو علی

ص : 315

أحد جوانبه؟

بسمه تعالی؛ فی غیر حال الزحام یجتنب علی الأحوط.

سؤال [1048] کذلک الأمر بالنسبة للطواف والسعی بعد الحج، حیث أصبح الناس کلهم یخشون التلف والموت بسبب الزحام الشدید والتدافع فی الطواف والسعی بعد الوقوفین، فهل یجوز تقدیم الطواف والسعی علی أعمال الحج بالنسبة للجمیع؟ باعتبار وجود الخوف الشدید؟

بسمه تعالی؛ إذا خاف علی نفسه التلف بسبب الزحام جاز له تقدیم الطوافین والسعی قبل أعمال الحج.

سؤال [1049] ما حکم أن یطوف المحرم نیابة، عن غیره فی الحالات التالیة:

1 _ قبل أن یطوف عن نفسه.

2 _ بعد أن یطوف عن نفسه ولکن قبل السعی.

بسمه تعالی؛ الأحوط الأولی أن یکون طوافه عن غیره بعد الطواف عن نفسه والسعی فی الحج، واللّه العالم.

سؤال [1050] عند إتمام الطواف عند الحجر الأسود، یخرج غالب الحجاج من المطاف من نفس الموقع وهذا یؤدی إلی حرج شدید للحاج نفسه، وإلی عرقلة طواف سائر الحجاج وإیذائهم، فهل هذا العمل واجب، أم یجوز بعد انتهاء الشوط السابع أن یواصل الحاج مسیره مع الطائفین ولکن من دون نیة الطواف ثم یحاول الخروج من دائرة الطواف شیئا فشیئا حتی ولو أدی ذلک إلی الدوران مسافة کبیرة ولکن من دون نیة الطواف؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بالخروج من الطواف بعد إتمامه بالسیر مع الحجاج بعض الشوط من دون نیة الطواف فی هذا المسیر دفعا لمزاحمة الناس عند الخروج الفوری.

ص : 316

سؤال [1051] مع المزاحمة المعهودة فهل یجوز الطواف خلف مقام إبراهیم علیه السلام وإن ابتعد کثیرا؟

بسمه تعالی؛ فی مفروض السؤال یجوز الطواف خلف مقام إبراهیم علیه السلام ، واللّه العالم.

سؤال [1052] الموالاة معتبرة فی الطواف والسعی، فکم یقدّر الزمن الذی تفوت فیه المولاة أی هل هی نصف ساعة أو أکثر، أم أنها عرفیة، وهل تعتبر الموالاة فی الأکثر من الأربعة أشواط کما تعتبر فیما دون الأربعة؟

بسمه تعالی؛ المعتبر هو المولاة العرفیة والأحوط مراعاة الموالاة فی جمیع الأشواط، واللّه العالم.

سؤال [1053] بسبب الزحام ربما یستدبر الطائف ویتحرک إلی الأمام قلیلاً بدون اختیار فما حکم طوافه أو شوطه؟

بسمه تعالی؛ المشی إلی الأمام بغیر اختیار مجزی إذا کانت حرکته بنیة الطواف ولکن إذا استدبر یجب علیه إعادة المقدار الذی استدبر فیه، واللّه العالم.

سؤال [1054] إذا شک الرجل فی زوال اختیاره أو انحرافه عن البیت أثناء الطواف، فهل تجب علیه الإعادة أم لا؟

بسمه تعالی؛ لا تجب علیه الإعادة، واللّه العالم.

سؤال [1055] العاجز عن الطواف هل یجب علیه الطواف من الطابق العلوی أو یکفی فی مثله النیابة علما بأن الطواف محمولاً ممنوع هذه الأیام؟

بسمه تعالی؛ یستناب فی الطواف عنه، واللّه العالم.

الخروج عن المطاف إلی الداخل أو الخارج

(مسألة 304) : إذا خرج الطائف عن المطاف فدخل الکعبة بطل طوافه ولزمته

ص : 317

الإعادة، والأولی إتمام الطواف ثمّ إعادته إذا کان الخروج بعد تجاوز النصف.

(مسألة 305) : إذا تجاوز عن مطافه إلی الشاذروان بطل طوافه بالنسبة إلی المقدار الخارج عن المطاف، ویجب إتمام الطواف بعد تدارک ذلک المقدار والأحوط الأولی إعادته، والأحوط أن لا یمدّ یده حال طوافه من جانب الشاذروان إلی جدار الکعبة لاستلام الأرکان أو غیره، وإن کان لا یبعد جوازه.

(مسألة 306) : إذا دخل الطائف حجر إسماعیل بطل الشوط الذی وقع ذلک فیه فلابدّ من إعادته، والأولی إعادة الطواف بعد إتمامه، هذا مع بقاء الموالاة، وأمّا مع عدمها فالطواف محکوم بالبطلان، وإن کان ذلک عن جهل أو نسیان، وفی حکم دخول الحجر التسلّق علی حائطه علی الأحوط، بل الأحوط أن لا یضع الطائف یده علی حائط الحجر أیضاً، وإن کان الأظهر جوازه.

(مسألة 307 ): إذا خرج الطائف من المطاف إلی الخارج قبل تجاوزه النصف من دون عذر، فإن فاتته الموالاة العرفیة بطل طوافه ولزمته إعادته، وإن لم تفت الموالاة أو کان خروجه بعد تجاوز النصف فالأحوط إتمام الطواف ثمّ إعادته ویکفی الإتیان بطواف کامل بنیة الأعمّ من التمام والإتمام.

(مسألة 308) : إذا أحدث أثناء طوافه جاز له أن یخرج ویتطهّر ثمّ یرجع ویتمّ طوافه علی ما تقدّم، وکذلک الخروج لإزالة النجاسة من بدنه أو ثیابه، ولو حاضت المرأة أثناء طوافها وجب علیها قطعه والخروج من المسجد الحرام فوراً، وقد مرّ حکم طواف هؤلاء فی شرائط الطواف.

(مسألة 309) : إذا التجأ الطائف إلی قطع طوافه وخروجه عن المطاف لصداع أو وجع فی البطن أو نحو ذلک، فإن کان ذلک قبل إتمامه الشوط الرابع بطل طوافه ولزمته إعادته، وإن کان بعده فالأحوط أن یستنیب للمقدار الباقی ویحتاط بالإتمام والإعادة بعد زوال العذر.

ص : 318

(مسألة 310) : یجوز للطائف أن یخرج من المطاف لعیادة مریض أو لقضاء حاجة لنفسه أو لأحد إخوانه المؤمنین، ولکن تلزمه الإعادة إذا کان الطواف فریضة وکان ما أتی به شوطاً أو شوطین، وأمّا إذا کان خروجه بعد ثلاثة أشواط فالأحوط أن یأتی بعد رجوعه بطواف کامل یقصد به الأعمّ من التمام والإتمام.

(مسألة 311) : یجوز الجلوس أثناء الطواف للاستراحة، ولکن لابدّ أن یکون مقداره بحیث لا تفوت به الموالاة العرفیة، فإن زاد علی ذلک بطل طوافه علی الأحوط فالأحوط إتمامه ثم إعادته ویجزئه الإتیان بطواف کامل بنیة الأعمّ من التمام والإتمام.

* * *

سؤال [1056] هل الخروج إلی الرواق المحیط بالمطاف یعتبر خروجاً من المطاف، ویأخذ حکمه؟

الخوئی؛ لا مانع منه، إذا لم ینافِ الموالاة، واللّه العالم.

سؤال [1057] ما هو حکم من طاف أربعة أشواط فما فوق ثمّ قطع طوافه لحاجة کتجدید وضوء أو استراحة أو ما شابه فخرج عن المطاف إلی مقدار ساعة أو أکثر ثمّ عاد إلی المطاف وأعاد طوافه من رأس وقد أبطل المتقدم بنیته، فهل یصح منه ذلک؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بذلک إذا کان معتقدا أنّ وظیفته الاستیناف من جدید، واللّه العالم.

سؤال [1058] یجوز للطائف أن یخرج من المطاف لعیادة مریض أو لقضاء حاجة نفسه أو لأحد إخوانه السؤال: هل یجوز الخروج من المطاف اختیارا فی غیر الموارد المذکورة فی المسألة بأن یقطعه اختیارا ثمّ یعیده بعد فوت المولاة؟

بسمه تعالی؛ لا یبعد الجواز ولکن الاحتیاط ترکه، وکیف کان فإن کان ما أتی به أربعة فأکثر فالأحوط أن یتم الطواف ثمّ یعیده وإن کان أقل فیعید الطواف،

ص : 319

واللّه العالم.

سؤال [1059] هل یجوز أو یستحب لإدراک صلاة الجماعة، أو لإدراک وقت فضیلة صلاة الفریضة، أو للإتیان بصلاة النافلة عند ضیق وقتها، أو للإتیان بصلاة الفریضة عند ضیق وقتها أن یقطع الطواف الواجب فی الموارد التالیة:

أ _ قبل إتمام الشوط الرابع سواء فاتته الموالاة العرفیة أم لا؟

ب _ بعد إتمام الشوط الرابع سواء فاتته الموالاة العرفیة أم لا؟

بسمه تعالی؛ إذا خاف ضیق وقت الفریضة یتعین علیه القطع وحکمه بعد ذلک مذکور فی المناسک وکذا یجوز له القطع لإدراک الجماعة وفی غیر ذلک الأحوط عدم القطع، واللّه العالم.

سؤال [1060] هل المرحوم السید الخوئی قدس سره فی الأسئلة المتقدمة کان یری کما ترون سماحتکم؟

بسمه تعالی؛ الظاهر أنه لا فرق بیننا وبین السید أبو القاسم (رضوان اللّه تعالی علیه) فی هذه المسائل، واللّه العالم.

سؤال [1061] ما هو حکم من خرج عن مطافه لعذر منعه من الإتمام، وهذا العذر عقلائی وقد طاف أقل من أربعة أشواط أو أکثر، وعاد بعد یوم أو یومین فهل یتم طوافه أو یعیده من جدید ویلغی ما طافه وهل حکمه یختلف لو فعل ذلک فی السعی أو فی رمی الجمار؟

بسمه تعالی؛ الأحوط الإتمام ثمّ إعادته ویکفی طواف کامل بنیة الأعم من التمام والإتمام وکذا الحال فی السعی والرمی ولکن یجب أن یکون فی الیوم ولا یجوز تأخیره إلی غد وإذا أخر فلابدّ من القضاء، واللّه العالم.

النقصان فی الطواف

(مسألة 312) : إذا نقص من طوافه عمداً فإن فاتت الموالاة بطل طوافه، وإلاّ جاز له

ص : 320

الإتمام مالم یخرج من المطاف، وقد تقدّم حکم الخروج من المطاف متعمّداً.

(مسألة 313) : إذا نقص من طوافه سهواً فإن تذکّره قبل فوات الموالاة ولم یخرج بعدُ من المطاف أتی بالباقی وصحّ طوافه، وأمّا إذا کان تذکّره بعد فوات الموالاة أو بعد خروجه من المطاف، فإن کان المنسیّ شوطاً واحداً أتی به وصحّ طوافه أیضاً، وإن لم یتمکّن من الإتیان به بنفسه ولو لأجل أن تذکّره کان بعد إیابه إلی بلده استناب غیره، وإن کان المنسیّ أکثر من شوط واحد وأقل من أربعة فالأحوط إتمام ما نقص، ثمّ إعادة الطواف بعد الإتمام، وکذا إذا کان المنسیّ أربعة أو أکثر.

الزیادة فی الطواف

للزیادة فی الطواف خمس صور:

الأُولی: أن یقصد الطائف جزئیّة الزائد للطواف الذی بیده أو لطواف آخر، ففی هذه الصورة لا یبطل الطواف بالزیادة.

الثانیة: أن یقصد حین شروعه فی الطواف أو فی أثنائه الإتیان بالزائد علی أن یکون جزءاً من طوافه الذی بیده، ولا إشکال فی بطلان طوافه حینئذٍ ولزوم إعادته.

الثالثة: أن یأتی بالزائد علی أن یکون جزءاً من طوافه الذی فرغ منه، بمعنی أن یکون قصد الجزئیّة بعد فراغه من الطواف، والأظهر فی هذه الصورة أیضاً البطلان.

الرابعة: أن یقصد جزئیّة الزائد لطواف آخر ویتمّ الطواف الثانی، والزیادة فی هذه الصورة وإن لم تکن متحقّقة حقیقة، إلاّ أنّ الأحوط بل الأظهر فیها البطلان، وذلک من جهة القران بین الطوافین فی الفریضة.

الخامسة: أن یقصد جزئیة الزائد لطواف آخر ولا یتمّ الطواف الثانی من باب الاتفاق، فلا زیادة ولا قران إلاّ أنّه قد یبطل الطواف فیها لعدم تأتّی قصد القربة، وذلک فیما إذا قصد المکلّف الزیادة عند ابتدائه بالطواف أو فی أثنائه، مع علمه بحرمة القران وبطلان الطواف به، فإنّه لا یتحقّق قصد القربة حینئذٍ وإن لم یتحقّق القران خارجاً من

ص : 321

باب الاتفاق.

(مسألة 314) : إذا زاد فی طوافه سهواً فإن کان الزائد أقلّ من شوط قطعه وصحّ طوافه، وإن کان شوطاً واحداً أو أکثر فالأحوط أن یتمّ الزائد ویجعله طوافاً کاملاً بقصد القربة المطلقة.

* * *

سؤال [1062] من لم یطف طواف الحج، هل یجوز أن یقضیه فی شهر محرم، أم یتعین علیه القضاء فی أشهر الحج؟

الخوئی؛ لا یجوز مع تعمد التأخیر، وأما مع الترک نسیاناً فیطوف قضاء، ویصلی صلاته، والأحوط اعادة السعی أیضاً، إن کان قد سعی قبله، وإلاّ فهو أیضاً لازم إن فاته نسیاناً، واللّه العالم.

سؤال [1063] إذا قدر علی الإتیان ببعض أشواط الطواف فقط فهل یستنیب للباقی أم للتمام؟

بسمه تعالی؛ یأتی بما یقدر ویستنیب لطواف کامل یأتی به النائب بقصد أعم من التمام والإتمام، واللّه العالم.

سؤال [1064] إذا قطع الطواف اختیارا فهل یجوز له الشروع فی طواف آخر بلا فصل؟

بسمه تعالی؛ یجوز إذا کان بقصد الأعم من التمام والإتمام، واللّه العالم.

سؤال [1065] لو أُقیمت الصلاة فی أثناء الطواف کما هو المعهود فی البیت الشریف وکان وقت الصلاة طاف الشوط الأول أو انتهی من الثانی أو الثالث أو الرابع فما الحکم فی ذلک؟

بسمه تعالی؛ یتم طوافه من حیث قطعه من جهة إقامة الصلاة، واللّه العالم.

سؤال [1066] ما هو حکم من طاف بالبیت (شرفه اللّه) شوطا أو أکثر ولم

ص : 322

یتجاوز النصف ثمّ أُقیمت الصلاة فخرج عن المطاف للاستراحة أو أُخرج من المطاف بسبب الزحام، وبعد ذلک رجع فهل یلزمه إعادة الأشواط من جدید أم یتمها حیث انقطع وعلی فرض أنّه فعل خلافاً (أی أتم أو أعاد) فما هی وظیفته وما هو حکمه؟

بسمه تعالی؛ یتم من حیث قطع، ثمّ یعید الطواف احتیاطا ولو أتم ثم أعاد بقصد وظیفته الفعلیة أجزأ، واللّه العالم.

سؤال [1067] هل یجوز ترمیم الطواف بعد إتمامه بإتیان شوط لا بقصد الزیادة بل بقصد التکمیل علی فرض النقصان؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بذلک، واللّه العالم.

سؤال [1068] التقت امرأة بزوجها فی الشوط الثانی من طوافه فلما أکمل طوافه کانت هی قد أکملت ستة أشواط ولم تأتِ بشوط آخر بعدها لیتم طوافها بل استأنفت الطواف من جدید فما حکم طوافها الأول والثانی؟

بسمه تعالی؛ مع تمشی قصد القربة منها لا إشکال فیه، واللّه العالم.

بطلان الطواف

سؤال [1069] شخص حج فی احدی السنوات، وفی أثناء طواف عمرة التمتع دار بوجهه إلی الکعبة لیقبلها وهو ماشٍ، مع عدم علمه بأنه لایجوز ذلک إلاّ إذا کان واقفاً، فما حکم ذلک؟

الخوئی؛ فی الصورة المفروضة: یکون طوافه محکوماً بالبطلان، واللّه العالم.

التبریزی؛ یبطل علی الأحوط. نعم إذا کان الالتفات بالوجه فقط فلا بأس به وصح طوافه، واللّه العالم.

سؤال [1070] إذا کان طواف العمرة باطلاً، ولم یعرف صاحبه ببطلانه إلاّ بعد عدة سنوات فما الحکم؟

ص : 323

الخوئی؛ فی الصورة المفروضة: یجب علیه إعادة الحج، واللّه العالم.

التبریزی؛ هذا إذا علم بطلان طواف عمرة التمتع أو الحج.

سؤال [1071] إذا حل المحرم من إحرامه ثم قلم أظافره، وتبین له بطلان عمرته ببطلان الطواف مثلاً، ماذا یجب علیه؟

الخوئی؛ یجب تدارک الطواف والسعی أیضاً وإعادة التقصیر.

سؤال [1072] من بدأ طواف عمرته من باب الکعبة المشرفة أو حجر إسماعیل، جاهلاً بالحکم، ولم یعلم بذلک إلاّ فی منی، بعد الموقفین، ماذا یکون حجه وماذا علیه؟

الخوئی؛ بطلت عمرته، ویتم عمله هذا بنیة الأعم من الحج الافراد والعمرة المفردة ویعید حج التمتع من قابل.

التبریزی؛ إذا أتی بسبعة أشواط من الحجر الأسود إلی الحجر الأسود بقصد أداء وظیفته فحجه صحیح ولا یضره ما سبق منه من البدء بالطواف من باب الکعبة ونحوه وإلاّ فحجه باطل، واللّه العالم.

سؤال [1073] فی الموارد التی یجب فیها اعادة الطواف، هل یجب اعادة الاعمال التی هی بعد الطواف أیضاً؟

الخوئی؛ نعم، یعید بعده السعی وطواف النساء فی طواف الحج، والسعی والتقصیر فی طواف العمرة، واللّه العالم.

سؤال [1074] إذا اعتمر شخص عمرة مفردة، ثم بعد سنوات تبین له بطلان طوافه، فماذا علیه الآن؟

الخوئی؛ الظاهر بقاؤه علی إحرامه، فیجب علیه الاجتناب عن المحرمات، إلی أن یأتی بتمام أعمال العمرة بنفسه، ومع عدم التمکن فبنائبه، واللّه العالم.

سؤال [1075] لو فسدت العمرة أو الحجة بمفسد ما، کما لو طاف من غیر

ص : 324

طهارة، أو نسی صلاة الطواف، أو ما شاکل ذلک جهلاً، ولم یلتفت إلاّ بعد الوصول إلی وطنه، فهل فسد إحرامه، أم یبقی محرماً، وماذا یجب علیه حینئذ؟

الخوئی؛ أما العمرة المتمتع بها فیبطل إحرامها ببطلانها إذا التفت إلیه فی وقت لا یتمکن من تدارک نسکها قبل الوقوف بعرفات، وأما إحرام الحج فیبطل بفساد طوافه بعد تمام شهر الحج، وأما إحرام العمرة المفردة فلا یبطل مادام یمکنه اعادة نسکها بنفسه، وإلاّ فبنائبه، ونسیان صلاة الطواف لا یوجب البطلان فی حج أو عمرة، ویصلیها أینما تذکر، واللّه العالم.

التبریزی؛ یضاف إلی جوابه قدس سره : ومقتضی بقاؤه علی إحرامه فی العمرة المفردة، وان رجع إلی وطنه اجتناب محظورات الإحرام، إلی أن یأتی بعمرة مفردة علی الأحوط وجوباً، فإن لم یکن قادراً علی ذلک فیستنیب من یعتمر عنه.

سؤال [1076] لو علم ببطلان مقدار متر أو أکثر فی بعض أشواط طواف الحج أو عمرة التمتع أو العمرة المفردة بعد انقضاء مراسم الحج فما هو الحکم؟

بسمه تعالی؛ إذا کان الخلل المفروض من جهة انحرافه شیئا ما یمینا أو شمالاً فلا بأس به یجب علیه التدارک وإمّا إذا علم ببطلان الطواف ولو فی بعض أشواطه کما فی الانحراف إلی الوراء فإن کان ذلک فی طواف الحج أو فی طواف عمرة التمتع وجب علیه التدارک بإعادة الحج فی العام القابل إن استقر علیه الحج قبل ذلک أو استطاع فی ذلک العام وإن کان ذلک فی طواف العمرة المفردة فعلیه أن یحرم من المیقات رجاءً فیدخل مکة ویطوف ویسعی ویقصر ویطوف طواف النساء ثم یکرر الأعمال من الطواف إلی آخرها من دون أن یجدد الإحرام وإن لم یتمکن الشخص من الرجوع وتدارک أعمال العمرة المفردة یستنیب لذلک، واللّه العالم.

سؤال [1077] ما حکم من علم ببطلان الطواف فی الحالات التالیة:

ص : 325

أ) بعد الفراغ من أعمال عمرة التمتع مع سعة الوقت؟

ب) بعد الفراغ من أعمال عمرة التمتع مع ضیق الوقت؟

ج) إذا علم بعد الوقوف فی عرفه؟

د) إذا کان فی العمرة المفردة؟

ه) إذا أُعید الطواف، فهل یجب إعادة جمیع الأعمال اللاحقة؟

و) ما الحکم إذا کان الطواف للحج بعد الفراغ من أعمال الحج؟

ز) إذا کان الطواف للعمرة المفردة وعلم ببطلانه بعد العود إلی بلده مع إمکان الرجوع وعدمه؟

ح) إذا کان الطواف للحج وعلم ببطلانه بعد العود إلی بلده؟

بسمه تعالی؛ أ) یعید الطواف وصلاته ثمّ السعی والتقصیر علی الأحوط، واللّه العالم.

ب و ج) بطلت عمرته وعلیه إعادة الحج من قابل ولکن الأحوط أن یعدل إلی حج الإفراد رجاءً ویتمه بقصد الأعم من حج الإفراد والعمرة المفردة، واللّه العالم.

د) الظاهر بقاؤه علی إحرامه ما دام لم یتدارک النقص بنفسه إن کان متمکنا أو بالاستنابة إن لم یتمکن بنفسه، واللّه العالم.

ه) نعم علی الأحوط، واللّه العالم.

و) یتدارک طوافه مع بقاء شهر ذی الحجة کما یتدارک طواف العمرة، ومع انقضائه یبطل حجه، واللّه العالم.

ز) یتدارکه بنفسه مع القدرة وبالاستنابة مع عدمها، واللّه العالم.

ح) یحکم ببطلان حجه إذا لم یمکن له تدارکه ما دام شهر ذی الحجه باقیا، واللّه العالم.

ص : 326

سؤال [1078] إذا وقع خلل فی شوط من أشواط الطواف ثمّ التفت إلیه بعد انتهاء عمرة التمتع مثلاً، فهل اللازم إعادة الطواف بکامله أو یکفی إعادة شوط واحد؟

بسمه تعالی؛ الأحوط الإتیان بطواف کامل بقصد الأعم من التمام والإتمام، واللّه العالم.

سؤال [1079] فی حال کفایة الإتیان بطواف أو سعی کامل أعم من التمام والإتمام، ما حکم من أتی بطواف أو سعی کامل بقصد التمام فقط جهلاً منه بالحکم؟

بسمه تعالی؛ لا یضره ذلک ویجزی، واللّه العالم.

سؤال [1080] من طاف بالبیت شرفه اللّه وفی أثناء طوافه أتی بعمل یخل بالطواف کاستقبال البیت أو استدباره أو المشی علی الشاذروان، ولم یُعد تلک الخطوات، وصلی وسعی وأتی بطواف النساء وصلاته ثمّ التفت إلی ذلک حیث إنّه کان جاهلاً قاصرا أو مقصرا أو ناسیا، فما هو حکم طوافه وأعماله المترتبة علیه وما هو حکم أعمال الحج إن کان الخلل فی طواف العمرة؟

بسمه تعالی؛ إذا کان ناسیا وتذکر بعد وصوله إلی بلده بحیث لا یمکنه التدارک بالمباشرة فیستنیب من یطوف عنه، وأما إذا کان جاهلاً فإن أمکن التدارک فیأتی به ویعید الأعمال المترتبة علیه علی الأحوط وإلاّ فعلیه إعادة الحج من قابل إذا کان الحج قد اشتد علیه سابقا، واللّه العالم.

الشکّ فی عدد الأشواط

(مسألة 315) : إذا شکّ فی عدد الأشواط بعد الفراغ من الطواف والتجاوز من محلّه لم یعتن بالشکّ، کما إذا کان شکّه بعد دخوله فی صلاة الطواف.

(مسألة 316) : إذا تیقّن بالسبعة وشکّ فی الزائد، کما إذا احتمل أن یکون الشوط الأخیر هو الثامن لم یعتن بالشکّ وصحّ طوافه، إلاّ أن یکون شکّه هذا قبل تمام الشوط

ص : 327

الأخیر، فإنّ الأظهر حینئذٍ بطلان الطواف، والأحوط إتمامه رجاءً وإعادته.

(مسألة 317) : إذا شکّ فی عدد الأشواط کما إذا شکّ بین السادس والسابع أو بین الخامس والسادس، وکذلک الأعداد السابقة حکم ببطلان طوافه، وکذلک إذا شکّ فی الزیادة والنقصان معاً، کما إذا شکّ فی أنّ شوطه الأخیر هو السادس أو الثامن، ولا اعتبار بالظنّ مالم یصل حدّ الاطمینان ویجری علیه حکم الشکّ.

(مسألة 318) : إذا شکّ بین السادس والسابع وبنی علی السادس جهلاً منه بالحکم وأتمّ طوافه لزمه الاستئناف، وإن استمرّ جهله إلی أن فاته زمان التدارک لم تبعد صحّة طوافه.

(مسألة 319) : یجوز للطائف أن یتّکل علی إحصاء صاحبه فی حفظ عدد أشواطه إذا کان صاحبه علی یقین من عددها.

(مسألة 320) : إذا شکّ فی الطواف المندوب یبنی علی الأقلّ وصحّ طوافه.

(مسألة 321) : إذا ترک الطواف فی عمرة التمتّع عمداً مع العلم بالحکم أو مع الجهل به ولم یتمکّن من التدارک قبل الوقوف بعرفات بطلت عمرته وعلیه إعادة الحجّ من قابل، وقد مرّ أنّ الأظهر بطلان إحرامه أیضاً، لکنّ الأحوط أن یعدل إلی حجّ الإفراد ویتمّه بقصد الأعم من الحج والعمرة المفردة، وإذا ترک الطواف فی الحجّ متعمّداً ولم یمکنه التدارک بطل حجّه ولزمته الإعادة من قابل، وإذا کان ذلک من جهة الجهل بالحکم لزمته کفّارة بدنة أیضاً.

(مسألة 322) : إذا ترک الطواف نسیاناً وجب تدارکه بعد التذکّر، فإن تذکّره بعد فوات محلّه قضاه وصحّ حجّه، والأحوط إعادة السعی بعد قضاء الطواف، وإذا تذکّره فی وقت لا یتمکّن من القضاء أیضاً، کما إذا تذکّره بعد رجوعه إلی بلده وجبت علیه الاستنابة، والأحوط أن یأتی النائب بالسعی أیضاً بعد الطواف.

(مسألة 323) : إذا نسی الطواف حتّی رجع إلی بلده، وواقع أهله لزمه بعث هدی إلی

ص : 328

منی إن کان المنسیّ طواف الحجّ، وإلی مکّة إن کان المنسیّ طواف العمرة، ویکفی فی الهدی أن یکون شاة.

(مسألة 324) : إذا نسی الطواف وتذکّره فی زمان یمکنه القضاء قضاه بإحرامه الأوّل من دون حاجة إلی تجدید الإحرام، نعم إذا کان قد خرج من مکّة ومضی علیه شهر أو أکثر لزمه الإحرام لدخول مکّة کما مرّ.

(مسألة 325) : لا یحلّ لناسی الطواف ما کان حلّه متوقّفاً علیه حتّی یقضیه بنفسه أو بنائبه.

(مسألة 326) : إذا لم یتمکّن من الطواف بنفسه لمرض أو کسر وأشباه ذلک لزمته الاستعانة بالغیر فی طوافه، ولو بأن یطوف راکباً علی متن رجل آخر، وإذا لم یتمکّن من ذلک أیضاً وجبت علیه الاستنابة فیطاف عنه، وکذلک الحال بالنسبة إلی صلاة الطواف فیأتی المکلّف بها مع التمکّن ویستنیب لها مع عدمه.

وقد تقدّم حکم الحائض والنفساء فی شرائط الطواف.

* * *

سؤال [1081] هل یسری حکم کثیر الشک إلی من یشک کثیراً فی عدد الاشواط فی الطواف الواجب حول الکعبة المشرفة، ومتی یصیر الشخص کثیر الشک فی الطواف؟

الخوئی؛ لا أثر لکثرة الشک فی غیر رکعات الفریضة إلاّ أن تبلغ الوسواس فحینئذ لا اعتبار بها مطلقا.

التبریزی؛ یضاف إلی قوله قدس سره : _ لا أثر لکثرة الشک فی غیر رکعات الفریضة _ علی الأحوط.

سؤال [1082] إذا طاف المکلف ثم شک فی الطواف قبل الصلاة، هل یلتفت إلی شکه أم یبنی علی الصحة؟

ص : 329

الخوئی؛ إن کان شکه فی عدد الاشواط فعلیه الاعتناء بهذا الشک ما لم یدخل فی الصلاة، وإن کان شکه فی الزائد علی السبعة لم یعتنِ به.

التبریزی؛ إن کان شکه فی عدد الأشواط فعلیه الاعتناء بهذا الشک ما لم یدخل فی الصلاة ولم تفت الموالاة وإن کان شکه فی الزائد علی السبعة لم یعتنِ به کما لا یعتنی به إن کان شکه من جهة أُخری، واللّه العالم.

سؤال [1083] إذا شک بین السادس والسابع (أشواط الطواف) وبنی علی السادس جهلاً منه بالحکم، وأتم طوافه لزمه الاستیناف (مسألة 318) فهل الجهل المذکور یعم ما لو کان عن تقصیر أیضاً؟

بسمه تعالی؛ الجهل المذکور أعم من التقصیری والقصوری، واللّه العالم.

سؤال [1084] إن الشک فی عدد الأشواط مبطل للطواف فهل المظنة کذلک؟

بسمه تعالی؛ محکومة بحکم الشک ما لم تبلغ حدّ الاطمینان، واللّه العالم.

سؤال [1085] إذا شک الطائف أثناء طوافه فی عدد أشواطه ومع ذلک طاف شوطا أو بعضه ثمّ حصل له العلم بعددها، هل یصح طوافه؟

بسمه تعالی؛ الأحوط إعادته بعد صلاة الطواف، واللّه العالم.

سؤال [1086] لو حصل شک أثناء الطواف بین الأشواط وواصل وهو شاک ثمّ ارتفع الشک وأتم طوافه؟ أو أنّه واصل طوافه علی الشک وطاف سبعة أشواط محتملة وصلی صلاة الطواف وسأل إخوانه فأکدوا له صحة الطواف هل یکتفی بطوافه أم لا؟

بسمه تعالی؛ علیه الإعادة فی الصورتین علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [1087] الطائف ربّما یشک فی عدد الأشواط ولکن یزول شکه بمجرد التروی، فهل یضر ذلک بصحة طوافه؟

بسمه تعالی؛ لو زال شکه قبل أن یستمر فی طوافه صح طوافه وإلاّ فالأحوط

ص : 330

إعادة الطواف بقصد الأعم من التمام والإتمام، واللّه العالم.

سؤال [1088] إذا شک فی عدد الأشواط وبنی علی الأقل جهلاً بالحکم وأتم طوافه ثمّ شک بعد سنة فی أن شکه السابق کان بین الستة والسبعة فما هو حکم طوافه؟

بسمه تعالی؛ إذا احتمل کونه سابقا شاکا بین السادس والسابع وأنه أتی بوظیفته آنذاک یحکم بصحة طوافه السابق، واللّه العالم.

سؤال [1089] قاعدتا الفراغ والتجاوز هل تجریان فی الطواف والسعی وفی جمیع أعمال الحج وعلی تقدیر جریانهما فی الطواف والسعی هل تجریان فی کلّ شوط من الطواف الواحد بمعنی أنّه لو شک فی صحة الثالث بعد دخول الشوط الرابع لا یعتنی بشکه؟

بسمه تعالی؛ نعم، تجریان فی الجمیع لکن الشک فی عدد الأشواط أثناء الطواف مبطل. نعم، إذا شک فی صحة جزء من الشوط وهو فیه فالأحوط هو التدارک، واللّه العالم.

سؤال [1090] من مشی فی الطواف شاکا بعدد الأشواط، هل یتبدل شکه إلی الیقین؟

بسمه تعالی؛ إذا تیقن بعد الاستمرار علی الشک یتم طوافه ویصلی صلاته ثم یعید الطواف من الأول علی الأحوط وجوبا، واللّه العالم.

سؤال [1091] رجل شک فی الطواف بین السادس والسابع وبنی علی السادس جهلاً منه بالحکم وأتم عمرته ورجع إلی بلده، فما حکم عمرته؟

بسمه تعالی؛ إذا لم یکن له عندما حصل الشک اطمئنان بأنه السادس فیجب علیه الرجوع وإتمام عمرته بإعادة الطواف وصلاته والسعی والتقصیر وطواف النساء، وإذا کان الشهر قد خرج فیحرم برجاء المطلوبیة من أحد المواقیت

ص : 331

المعروفة ثم یعید العمرة کما ذکرنا، واللّه العالم.

سؤال [1092] إذا أُزیح الناس وقت تغسیل الحرم، فهل یخل بصحة الطواف؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بذلک ما لم یکن مخلاً بالموالاة وعند الشک فی ذلک فالأحوط الجمع بین الاتمام والاعادة، واللّه العالم.

سؤال [1093] الزوجان إذا طافا معا واختلفا فی عدد الأشواط، وبنی کل منهما علی یقینه هل یحرم علی کل واحد منهما الجماع بالنسبة إلی الآخر؟

بسمه تعالی؛ من یعتقد نقصان الأشواط یتم ما یعتقد نقصانه، ومن یعتقد تمام الأشواط یطوف رجاءً، بمعنی إن کانت الأشواط ناقصة واقعا فهذه تمامها وإن کانت تامة فلیس هذا طوافا، ولا محذور فی الجماع بعد ذلک، واللّه العالم.

سؤال [1094] لو أن شخصا متیقن من تمام الأشواط ولکنه أتی بشوط واحد یقصد به الاحتیاط، أو لعل هناک شوطا غیر صحیح فی اعتقاده، فما حکم طوافه؟

بسمه تعالی؛ لا بأس به فی الصورة المفروضة، واللّه العالم.

سؤال [1095] شخص قبّل الحجر فی أثناء طوافه ثمّ شک بعد فراغه منه فی أنّه هل رجع إلی الموضع الذی وصل إلیه أو تجاوزه بقلیل فماذا یصنع؟

بسمه تعالی؛ لا یعتنی بشکه، واللّه العالم.

صلاة الطواف

وهی الواجب الثالث من واجبات عمرة التمتّع، وهی رکعتان یؤتی بهما عقیب الطواف، وصورتها کصلاة الفجر ولکنّه مخیّر فی قراءتها بین الجهر والإخفات، ویجب الإتیان بها قریباً من مقام إبراهیم علیه السلام مع تیسر ذلک لقلة الزحام، والأحوط بل الأظهر لزوم الإتیان بها خلف المقام، فإن لم یتمکّن فیصلی فی أی مکان من المسجد مراعیاً الأقرب فالأقرب إلی المقام علی الأحوط، هذا فی طواف الفریضة، أمّا فی الطواف المستحب فیجوز الإتیان بصلاته فی أیّ موضع من المسجد اختیاراً.

ص : 332

(مسألة 327) : من ترک صلاة الطواف عالماً عامداً بطل حجّه لاستلزامه فساد السعی المترتّب علیها.

(مسألة 328) : تجب المبادرة إلی الصلاة بعد الطواف بمعنی أن لا یفصل بین الطواف والصلاة عرفاً.

(مسألة 329) : إذا نسی صلاة الطواف وذکرها بعد السعی أتی بها، ولا تجب إعادة السعی بعدها وإن کانت الإعادة أحوط، وإذا ذکرها فی أثناء السعی قطعه وأتی بالصلاة فی المقام ثمّ رجع وأتمّ السعی حیثما قطع، وإذا ذکرها بعد خروجه من مکّة لزمه الرجوع والإتیان بها فی محلّها، فإن لم یتمکّن من الرج_وع أت_ی به_ا فی أیّ موضع ذکرها فیه، نعم إذا تمکّن من الرجوع إلی الحرم رجع إلیه وأتی بالصلاة فیه علی الأحوط، وحکم التارک لصلاة الطواف جهلاً حکم الناسی، ولا فرق فی الجاهل بین القاصر والمقصّر.

(مسألة 330) : إذا نسی صلاة الطواف حتّی مات وجب علی الولیّ قضاؤها.

(مسألة 331) : إذا کان فی قراءة المصلّی لحن فإن لم یکن متمکّناً من تصحیحها فلا إشکال فی اجتزائه بما یتمکّن منه فی صلاة الطواف وغیرها، وأمّا إذا تمکّن من التصحیح لزمه ذلک، فإن أهمل حتّی ضاق الوقت عن تصحیحها فالأحوط أن یأتی بصلاة الطواف حسب إمکانه وأن یصلّیها جماعة ویستنیب لها أیضاً.

(مسألة 332) : إذا کان جاهلاً باللحن فی قراءته وکان معذوراً فی جهله صحّت صلاته ولا حاجة إلی الإعادة، حتّی إذا علم بذلک بعد الصلاة، وأما إذا لم یکن معذوراً فاللازم علیه إعادتها بعد التصحیح، ویجری علیه حکم تارک صلاة الطواف نسیاناً.

* * *

سؤال [1096] هل یشترط فی الطواف المستحب صلاة أم لا؟

الخوئی؛ نعم، یعتبر الصلاة أیضاً علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [1097] إذا طاف الحاج، وصار وقت صلاة الجماعة، ولم یتمکن من صلاة

ص : 333

الطواف، ثم دافعه الحدث، وخرج خارج الحرم لأجل الطهارة، ثم جاء وصلی صلاة الطواف فی المسعی، وعلم أن الصلاة لا تصح هناک، وجاء إلی خلف مقام ابراهیم علیه السلام وصلاها، فهل هذا التأخیر یوجب فقد الموالاة أم لا، وما هو مقدار الفاصل الزمنی الذی لا یضر؟

الخوئی؛ نعم، هی مفوّتة للموالاة المعتبرة، فیعید الطواف قبلها علی الأحوط، والعبرة بعدم فوات الموالاة العرفیة، واللّه العالم.

سؤال [1098] إذا کان الرجل یصلی صلاة الطواف، أو أی صلاة أُخری فجاءت امرأة وصلت محاذیة له أو أمامه وبینهما أقل من شبر فما حکم صلاتهما، هل تبطل صلاتهما معا أو صلاة المتأخر؟

الخوئی؛ فی الفرض تبطل صلاة المتأخر فقط.

التبریزی؛ لا بأس بصلاتهما بلا فرق بین صلاة الطواف وغیرها، بل لا یبعد عدم الاختصاص بالمسجد، بل یعم جمیع مواضع مکة القدیمة.

سؤال [1099] لو لم یتمکن من صلاة الطواف خلف المقام مباشرة (لشدة الزحام) فصلی بعیداً، ثم أمکنه قبل السعی، فهل یجب علیه اعادة الصلاة؟

الخوئی؛ لا تجب الاعادة، واللّه العالم.

سؤال [1100] بعد الانتهاء من الطواف الواجب کان الازدحام شدیداً خلف مقام ابراهیم علیه السلام والطائفین ببعد عشرة أمتار مثلاً، لکن لو انتظر خمسه دقائق مثلاً لوجد مکاناً خلف المقام، فهل یجب الانتظار، أم یصلی خلف العشرة أمتار؟

الخوئی؛ لا یجب الانتظار، واللّه العالم.

التبریزی؛ یجب الانتظار علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [1101] من وجب علیه صلاة الطواف مأموماً (مع الفرادی والاستنابة)، هل یجوز له أن یأتم لها بمن یصلی فریضة یومیة أدائیة أو قضائیة؟

ص : 334

الخوئی؛ الأحوط وجوباً ترک ذلک، واللّه العالم.

التبریزی؛ لا بأس بذلک، إذا کان الامام یصلی أدائیة أو قضائیة یقیناً، دون ما لو کان القضاء احتیاطاً، ولکن علیه أن یجمع بین الاستنابة والصلاة مفرداً، هذا بالنسبة لمن کان متمکناً من التعلم، وأما العاجز عن ذلک فیجزیه صلاته من غیر حاجة للاستنابة.

سؤال [1102] بعض الحجاج یعملون حلقة بأیدیهم، ویصلون خلف المقام، هل یجوز ذلک؟

الخوئی؛ لا یجوز، واللّه العالم.

التبریزی؛ لا یجوز ذلک إذا کان فیه مزاحمة للطائفین، واللّه العالم.

سؤال [1103] ماذا لو أمکن الحاج أن یصلی فی الحلقة، هل یصلی داخلها أم لا، فی فرض أنها عملت من غیره؟

الخوئی؛ یجوز اختیاراً ترک الصلاة فی الحلقة، لکفاءة الصلاة خلف المقام اختیاراً، وان کان بعیداً، واللّه العالم.

التبریزی؛ لا بأس بالصلاة داخل الحلقة.

سؤال [1104] هل یجوز مزاحمة الطائفین بصلاة الطواف (الطواف یکون خلف مقام ابراهیم بأمتار)؟

الخوئی؛ نعم، یجوز المزاحمة بنفس الصلاة، ولا یجوز مزاحمة الطائفین باتخاذ الحلقة بأیدی الجماعة، واللّه العالم.

سؤال [1105] من کان ملزماً بالائتمام فی صلاة رکعتی الطواف، فهل یکتفی بالصلاة خلف من یصلی رکعتی طواف مستحب، أو من یعید صلاة طواف واجب، أو من یصلی رکعتی طواف وجب علیه بالنذر؟

الخوئی؛ من تمکن من الإتیان بصلاة الطواف منفرداً لم یجز له الاکتفاء

ص : 335

بالجماعة، نعم من ترک تعلم القراءة الصحیحة عمداً إلی أن صار الوقت ضیقاً فالأحوط أن یصلی بها حسب إمکانه وأن یصلیها جماعة ویستنیب لها أیضاً، والأحوط أن یصلّیها وراء من یصلی صلاة طواف واجب، واللّه العالم.

التبریزی؛ من تمکن من الإتیان بصلاة الطواف منفردا لم یجز له الاکتفاء بالجماعة، نعم من ترک تعلم القراءة الصحیحة عمدا إلی أن صار الوقت ضیقا فالأحوط أن یصلی بها حسب إمکانه وأن یصلیها جماعة ویستنیب لها أیضا والأحوط أن یصلی وراء من یصلی صلاة طواف واجب إذا وجد وإلاّ یکفی الاقتداء بمن یصلی صلاة فریضة، واللّه العالم.

سؤال [1106] من طاف وصلی رکعتی الطواف، فهل یجوز له أن یطوف عن غیره طوافاً واجباً أو مستحباً أو یصلی عن غیره قبل أن یأتی بالسعی أم لا؟

الخوئی؛ نعم، یجوز له ذلک.

سؤال [1107] من أراد أن یؤم جماعة فی صلاة رکعتی الطواف الواجب علیه یلزمه أن یتأخر عن مقام إبراهیم أکثر مما لو صلی وحده، فهل صلاته مجزیة فی هذه الحالة أم لا؟

الخوئی؛ تقدم عدم جواز الاکتفاء بها جماعة، نعم فی مورد الاحتیاط المذکور سابقاً یلزم مراعاة صدق الخلفیة المجزیة له أیضاً، واللّه العالم.

سؤال [1108] قد یتفق منع النساء عن الصلاة قریباً من المقام فتضطر إلی الصلاة بعیداً عن المقام إلی نهایة المسجد، أو قرب مکان زمزم الآن هل تصح صلاتها؟

الخوئی؛ لا بأس بأی مکان آخر حینئذ من المسجد الحرام، واللّه العالم.

التبریزی؛ لا بأس بأی مکان آخر حینئذ من المسجد الحرام مع رعایة کونها خلف المقام ورعایة الأقرب فالأقرب علی الأحوط إلی المقام، واللّه العالم.

سؤال [1109] لماذا یُحکم ببطلان الحج لمن ترک صلاة الطواف عالماً عامداً؟

ص : 336

الخوئی؛ یبطل حجه لاستلزامه فساد السعی المترتب علیها.

سؤال [1110] هل تجوز الصلاة للطواف جماعة للمکلف الذی لا یحسن القراءة الصحیحة؟

الخوئی؛ فی الاکتفاء بصلاة الطواف جماعة إشکال، واللّه العالم.

سؤال [1111] هل یشترط القرب من مقام ابراهیم علیه السلام عن خلفه أم لا، فلو صلی خلفه بمقدار ثلاثین متراً ما حکم صلاته؟

الخوئی؛ نعم، یصلی قربه وخلفه مهما أمکن، ومراعاة الأقرب فالأقرب من خلفه هذا فی الصلاة لطواف الفریضة، أما لطواف النافلة فله أن یصلیها فی أی موضع من المسجد شاء.

التبریزی؛ نعم، یصلی قربه وخلفه مهما أمکن یراعی الأقرب فالأقرب علی الأحوط من خلفه، هذا فی الصلاة لطواف الفریضة، وأمّا لطواف النافلة فله أن یصلیها فی أی موضع من المسجد شاء، واللّه العالم.

سؤال [1112] ذکرتم أنه یجب علی من لا یتقن القراءة فی صلاة الطواف أن یصلی هو ویصلیها جماعة ویستنیب أیضاً، ولکن هذا فی المکلف المقصر دون القاصر، فالرجل والنساء الذین یقیمون عشرة أیام أو أکثر من ذلک فی المدینة المنورة قبل الحج، ویقوم المرشد بتعلیمهم فی هذه المدة، ومع ذلک لا یتعلمون، فهل هؤلاء قاصرون أم مقصرون؟

الخوئی؛ الظاهر أنهم قاصرون إذا کانوا بتلک الصفة.

سؤال [1113] یشترط فی صلاة الطواف أن تکون خلف مقام ابراهیم علیه السلام إلی کم صف یصدق الخلفیة، وکم عدد الاشخاص الذین یجوز لهم أن یصفوا خلف المقام، هل عشرة أم أقل أم أکثر؟

الخوئی؛ الخلفیة موکولة إلی الصدق العرفی، واللّه العالم.

ص : 337

سؤال [1114] هل صحیح ما یقال من عدم جواز الصلاة فی حجر اسماعیل فریضة کانت أم نافلة؟

الخوئی؛ لا یصح ذلک القول، وتصح الفریضة والنافلة.

التبریزی؛ لیس بصحیح، واللّه العالم.

سؤال [1115] هل سبب عدم جواز الصلاة فی حجر اسماعیل لدفن سبعین نبی فیه أم هناک سبب آخر؟

الخوئی؛ لا مانع منها کما عرفت، وانما علل منع احتساب الطواف فیه بذلک.

سؤال [1116] هل الفصل بین الطواف وصلاته بمقدار نصف ساعة یضر بالموالاة؟

الخوئی؛ إذا لم یکن لمسامحة فلا یضر.

سؤال [1117] ما المراد بعورة المرأة بالنسبة للطواف، هل هی کما فی الصلاة؟

الخوئی؛ نعم، هو ذلک علی الأحوط.

التبریزی؛ نعم، هی کذلک علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [1118] شخص حج، وأتی بصلاة الطواف بشکل باطل، فهل حکمه حکم الناسی لها؟

التبریزی؛ فی مفروض السؤال، حکمه حکم الناسی، واللّه العالم.

سؤال [1119] فی هذا العام کان ازدحام شدید وکان الطواف یصل إلی اللواوین فهل هناک حدّ للطواف والصلاة فی هذه الحالة، علما بأنّ العاجزین عن الطواف الذین یستخدمون الکراسی والکرافی قد حولتهم السلطات إلی الدور العلوی، فما حکمهم؟

بسمه تعالی؛ لا یجزی الطواف فی الدور العلوی ویجزی فی غیره مع الزحام حیثما أمکن کما یصلی خلف المقام حیثما أمکن، واللّه العالم.

ص : 338

سؤال [1120] الصلاة خلف مقام إبراهیم علیه السلام فیها حرج وصعوبة خصوصا لمن یقوی أو النساء فهل یجزی الصلاة بعیدا عن المقام؟

بسمه تعالی؛ إذا لم یتمکن من الصلاة خلف المقام فیصلی فی أی مکان من المسجد مراعیا للأقرب فالأقرب علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [1121] ما حدّ خلف المقام للصلاة خلفه؟

بسمه تعالی؛ الملاک هو الصدق العرفی، واللّه العالم.

سؤال [1122] هل یجوز إتیان صلاة الطواف طرفی المقام؟

بسمه تعالی؛ الأحوط ترکه مع تیسر الخلف وإذا لم یتمکن من الصلاة خلف المقام یصلی فی أحد طرفیه، واللّه العالم.

سؤال [1123] ما هو حکم من صلی صلاة الطواف قدّام المقام؟

بسمه تعالی؛ یعید الصلاة خلف المقام، واللّه العالم.

سؤال [1124] وما هو حکمه لو تنبه للحکم أثناء السعی أو بعده، قبل أو بعد التقصیر؟ وما هو حکمه لو التفت إلی الحکم بعد طواف النساء أو بعد صلاته وهو فی مکة أو خرج منها مع إمکان العود إلی مکة أو عدمه؟وما هو حکمه لو کانت هذه الصلاة، صلاة طواف عمرة التمتع وقد تنبه للأمر قبل إحرام الحج أو بعد إحرام الحج وقد دخل فی بعض واجبات الحج، وکانت حجته الأُولی أو نیابة أو مستحبة؟

بسمه تعالی؛ إذا نسی صلاة الطواف وذکرها بعد السعی أتی بها ولا تجب إعادة السعی بعدها وإن کانت الإعادة أحوط وإذا ذکرها فی أثناء السعی قطعه وأتی بالصلاة خلف المقام ثمّ رجع وأتم السعی حیثما قطع وإذا ذکرها بعد خروجه من مکة لزم الرجوع والإتیان بها فی محلها فإن لم یتمکن من الرجوع أتی بها فی أی موضع ذکرها فیه. نعم، إذا تمکن من الرجوع إلی الحرم أتی بالصلاة فیه علی

ص : 339

الأحوط وحکم تارک الصلاة للطواف جهلاً هو حکم الناسی ولا فرق فی الجاهل بین القاصر والمقصر، واللّه العالم.

سؤال [1125] الصلاة خلف المقام أو علی أحد جانبیه مع مراعاة الأقرب فالأقرب فی أیام الحجّ تکون متعسرة فی أغلب الأحیان، بل کما نلاحظ أنّ الذین یصلون هناک هم من أهل المذهب غالبا وهذا یسبب زحاما شدیدا فی تلک المنطقة، بل ویؤدی فی الکثیر من الأحیان إلی إرباک الطائفین حول البیت والإخلال بطوافهم وکذلک یؤدی إلی إیذاء الطائفین، کما أنّ الآخرین یستنکرون علینا هذا العمل ویصدر منهم الشتم والسباب لأهل المذهب، فهل یلزمنا الصلاة خلف المقام مع مراعاة الأقرب فالأقرب وإن کانت صفوف الطائفین تتعدی المقام وبعده بخمسة أمتار وأکثر، وهل یلزمنا أن نخترق صفوف الطائفین لنصلی قریبا من المقام أم أنّ الصلاة تکون خلف مطاف الطائفین مع مراعاة الأقرب فالأقرب للمطاف ومع مراعاة عدم إیذاء الطائفین بالبیت؟

بسمه تعالی؛ فی مفروض السؤال یصلی بعیدا مع مراعاة الأقرب فالأقرب علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [1126] هل یجوز الاقتداء بإمام صلی صلاة طوافه ولکن یعیده لیمکن لنا الاقتداء به؟

بسمه تعالی؛ ظهر جوابه من الجواب عن المسألة السابقة، واللّه العالم.

سؤال [1127] ربّما ینوب الشخص عن عدة أشخاص لصلاة الطواف احتیاطا، فقهرا یقع الفصل بین طواف المنوب عنه وصلاة النائب، فهل هذا خلاف الاحتیاط؟

بسمه تعالی؛ لا یضر الفصل بهذا المقدار، واللّه العالم.

سؤال [1128] إذا تیقن المصلی ببطلان تشهده فی صلاة طواف الفریضة، فما

ص : 340

وظیفته الآن؟

بسمه تعالی؛ إذا کان جاهلاً قاصرا أو غافلاً أو ناسی صحت صلاته، واللّه العالم.

سؤال [1129] إذا أخل بالترتیب بین السعی وصلاة الطواف للعمرة، فهل یجب إتیان صلاة الطواف عند التذکر فورا وإذا لم یذکر إلاّ فی المدینة أو بعد رجوعه لوطنه فما هو الحکم؟

بسمه تعالی؛ یجب الإتیان بصلاة الطواف فورا عند التذکر وإذا لم یذکر إلی أن خرج من مکة صلی الرکعتین أینما ذکر، واللّه العالم.

سؤال [1130] ما حکم من کانت قراءته باطلة ومع ذلک حجّ أو اعتمر؟

بسمه تعالی؛ إن کان عاجزا عن تصحیح قراءته صح حجّه وعمرته وکذا مع القدرة إذا کان غافلاً عن اللحن، واللّه العالم.

سؤال [1131] إنسان طاف ویرید أن یصلی رکعتی الطواف لکنه لا یجید القراءة بسبب تقصیره لا قصوره ما حکمه؟

بسمه تعالی؛ یستطیع أن یصلی إما بتلقین شخص آخر أو یتعلم ثم یعید الطواف ویصلی فإذا لم یتمکن من شیء من ذلک یصلی بما یحسن من القراءة ویستنیب أیضا شخصا آخر وإن وجد شخصا یأتم به فیقتدی به أیضا علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [1132] أ _ ترون سماحتکم وجوب الالتزام بالموالاة العرفیة بین الطواف وصلاته، فهل الفصل بینهما بمقدار زمان السعی یوجب فوات الموالاة العرفیة؟

ب _ إذا ترک صلاة الطواف نسیانا أو جهلاً وتذکرها بعد السعی، أو التقصیر، وجب الإتیان بها خلف المقام؟

فهل یستلزم إعادة الطواف أیضا؟

ص : 341

بسمه تعالی؛ أ _ لا یضر الفصل بینهما فی فرض السؤال، واللّه العالم.

ب _ إذا فصل بینهما بأزید من ربع ساعة فالأحوط وجوبا إعادة الطواف، واللّه العالم.

سؤال [1133] ما مقدار الفترة الزمنیة التی یصحّ الفصل بها بین الطواف وصلاته؟

بسمه تعالی؛ ما لا یضر بالموالاة العرفیة ولا یضر بها نصف ساعة إذا لم تکن مسامحة فی البین، واللّه العالم.

سؤال [1134] من فصل بین طوافه وصلاته بساعات کخمس ساعات، فهل یبطل طوافه أو کان عاصیا فقط؟

بسمه تعالی؛ الأحوط بطلان طوافه، واللّه العالم.

سؤال [1135] إذا فصل المکلف بین الطواف وصلاته بمقدار ساعة فهل تلزمه إعادة الطواف أم لا؟ وهل هناک فرق بین الفصل الاختیاری والاضطراری؟

بسمه تعالی؛ الأحوط إعادة الطواف وصلاته بعد صلاة الطواف الأول، واللّه العالم.

سؤال [1136] إذا کان سبب الفصل بین الطواف وصلاته الإرهاق أو الحاجة إلی تجدید الوضوء فما المقدار المسموح به؟

بسمه تعالی؛ إن لم یوجب الفصل الطویل فلا یضر، واللّه العالم.

سؤال [1137] الرجل العاجز عن الطواف إذا حمل علی الخشب مثلاً وبعد الإطافة وقع الفصل بین طوافه وصلاته ساعتین أو أکثر فهل تضره هذه الفاصلة الزمانیة بصلاته أم لا؟

بسمه تعالی؛ إن لم یقدر بغیر ذلک فلا تضره هذه الفاصلة الزمانیة، واللّه العالم.

سؤال [1138] ذهبت إلی عمرة مفردة، وطفت طواف العمرة حول البیت سبعة

ص : 342

أشواط، وبعد الانتهاء من الطواف ذهبت خلف مقام إبراهیم علیه السلام لأداء صلاة الطواف، وفوجئت بأمن الحرم بإبعادی إلی الخلف. ولا حظت وجود مسافة کبیرة بینی وبین المقام بسبب قرب إقامة صلاة الصبح، مع ملاحظة وجود مکان یمکن للمعتمرین أن تصلی فیه ولکنه فی الخلف.

1) ما حکم تأجیل صلاة الطواف لما بعد صلاة الصبح، علما بأن الانتظار سیدوم حوالی نصف ساعة؟

2) ما هو الوقت المسموح به بعد الطواف حول البیت، وصلاة رکعتی الطواف؟

3) ما حکم من انتظر شخصا لضیاعه قبل أن یؤدی صلاة الطواف، ودام هذا الوقت ما بین 20 _ 30 دقیقة ثم أدی صلاة الطواف؟

4) ما حکم من انتظر شخصا لیکمل الشوط السابع، علما بأنه أتم طوافه قبله بشوط؟

بسمه تعالی؛ یصلی صلاة الطواف فی المکان الممکن، ثم یعیدها احتیاطا خلف المقام، واللّه العالم.

یعتبر الموالاة بین الطواف وصلاته والموالاة عرفیة، ولا یبعد عدم فوت الموالاة بمضی عشر دقائق بعد الطواف للصلاة، واللّه العالم.

سؤال [1139] امرأة تصلی من جلوس لعدم تمکنها من السجود التام العرفی إن سجدت علی أظافرها فی صلاة الطواف للحج الواجب، مع اعتقادها بصحة هذا السجود، فهل تصح صلاتها وحجها أم لا؟ وهل یصح حجها فی هذه الصورة إن کانت تتمکن من السجود التام؟

بسمه تعالی؛ إذا أمکنها العود إلی مکة أعادت الصلاة فی المسجد الحرام، مع رفع موضع السجود وإن کان هو اللباس أو أی شیء وإن لم یصح السجود علیه، ما

ص : 343

لم ینقضِ شهر ذی الحجة. وإن انقضی کما هو ظاهر الفرض، صلت حیث ذکرت، وأعادت الحج فی القابل إن استطاعت إلیه سبیلاً علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [1140] القادر علی الصلاة خلف المقام، ولکنه صلی بجانبه أو فی محاذاته، بحیث لا یکون المقام بینه وبین الکعبة المشرفة، ما هو حکم صلاته؟

بسمه تعالی؛ إذا کان الصلاة قریبة إلی المقام، بحیث یصدق علیها خلف المقام فلا بأس، واللّه العالم.

سؤال [1141] عند تعذر إتیان الصلاة خلف مقام إبراهیم مباشرة، أین نصلی عندئذ؟

بسمه تعالی؛ تصلی خلفه، مع مراعاة الأقرب إلیه فالأقرب، واللّه العالم.

سؤال [1142] إذا تخیر المصلی فی صلاة الطواف أن یصلی خلف المقام بخط مستقیم تقریبا علی بعد أمتار، وبین أن یصلی خلف المقام علی بعد (3) أمتار ولکن لیس علی خط مستقیم من المقام، فأین یصلی؟ وما هو رأی سماحة السید الخوئی فی ذلک؟

بسمه تعالی؛ یقدم الأقرب إلی المقام ولو کان مع الانحراف الیسیر یسیرا أو شمالاً، واللّه العالم.

سؤال [1143] بماذا تتحقق صلاة الطواف خلف المقام فلو صلی المحرم علی یمین المقام أو علی یساره بمسافة خمسة أمتار فی الخلف فهل یصدق علیه أنه فی الخلف وما هی الضابطة لذلک؟

بسمه تعالی؛ إذا لم یمکن الاقتراب أکثر من ذلک کما فی أوقات الزحام أو منع المأمورین من الاقتراب لا بأس بالصلاة خلف المقام بالمسافة المذکورة أو عن یمینه أو یساره ویصدق علیه أنه خلف المقام، واللّه العالم.

سؤال [1144] حاج صلی عند مقام إبراهیم ولیس خلفه: ولا یدری أکان ذلک

ص : 344

فی صلاة طواف حجّ الزیارة أم طواف النساء أم الاثنین معا. فهل حجّه صحیح، وإن لم یکن کذلک فماذا علیه الآن؟

بسمه تعالی؛ إذا کان المراد من قولک (عند المقام) المحاذاة فالصلاة عند المقام صحیحة مع عدم إمکان الصلاة خلفه، واللّه العالم.

سؤال [1145] لو طاف الأغلف غیرالمختون فی الحج الواجب جهلاً منه باشتراط الختان فی الطواف هل یصح طوافه؟ وعلی فرض بطلان الطواف هل یبطل حجه أم خصوص الطواف بحیث یتدارکه فی وقت لاحق بعد الختان؟ وهل یتدارک خصوص الطواف أم الأعمال المترتبة علیه؟

بسمه تعالی؛ یبطل طوافه وکذا حجه وعلیه الحج من قابل مختونا حتی لوکان جاهلاً بوجوب الختان علی الطائف.

سؤال [1146] لو صلی المصلی رکعتی الطواف فوجد فی أثناء الصلاة فرصة أمامه لیتقدم قلیلاً هل یجب علیه ذلک أم لا؟ وعلی فرض خوفه من أن التقدم قد یسبب له بعض الخلل فی الطمأنینة لمجیء طائفین محتملین بعد هذه الفرصة یزاحمونه فی صلاته فهل یجب علیه التقدم أم لا؟

بسمه تعالی؛ لا یجب علیه أن یتقدم إذا أمکنه الصلاة مع الطمأنینة والاستقرار فی مکانه، واللّه العالم.

سؤال [1147] ما حکم من ترک صلاة الطواف عمدا؟

بسمه تعالی؛ إذا ترک صلاة الطواف عمدا بطل طوافه ویبطل حجه تبعاً لذلک أو عمرته إذا کان معتمرا عمرة مفردة.

سؤال [1148] إذا لم یتمکن الحاج من القراءة الصحیحة خلف مقام إبراهیم لکبر سنه مثلاً، فهل یجب علینا النیابة عنه؟

بسمه تعالی؛ یجب تعلم القراءة الصحیحة لصلاة الطواف، ومع العجز عن

ص : 345

ذلک یکتفی بما یتمکن.

مسائل متفرقة فی الطواف

سؤال [1149] ما رأیکم فی القران بین الطوافین، وعلی تقدیر القول بعدم الجواز فهل یدخل فی ذلک الإتیان بالطواف الثانی مباشرة برجاء المطلوبیة للاحتیاط، لعدم إحراز صحة الطواف الأول بعد الانتهاء منه أم لا؟

الخوئی؛ لا یجوز القران بین الطوافین فی الفریضة، ولکن لا یعد الإتیان به احتیاطاً قراناً، واللّه العالم.

سؤال [1150] هل یجوز للمرأة والرجل الطواف المستحب فی حال الزحام، وفی حال ملامسة الرجال، والتقاء الأجسام، وکذلک هل یجوز تقبیل الحجر الأسود فی هذه الحالة أیضا؟

الخوئی؛ لا یجوز ذلک، مع استلزامه اللمس الحرام، واللّه العالم.

سؤال [1151] هل یجوز للمکلف أن یقرن بین عدة طوافات مندوبة، کطوافین أو ثلاثة، ثم یصلی صلاتها بعد ذلک؟

الخوئی؛ نعم، یجوز ذلک، واللّه العالم.

سؤال [1152] یجب تأخیر الطواف عن الحلق أو التقصیر فی حج التمتع، (مسألة 410) السؤال: ظاهر العبارة أن الحکم لا یشمل حج الإفراد والقران ألیس کذلک؟

بسمه تعالی؛ نعم، الحکم المذکور لا یشمل الإفراد والقران، وقد صرحنا به فی ما یفترق فیه حج التمتع عن الافراد ذیل مسألة _ 158 _ ، واللّه العالم.

سؤال [1153] ربما یسیئ بعض الطائفین الأدب أثناء الطواف بالنظر إلی وجه امرأة أجنبیة أو الاحتکاک المتعمد بها، أو هی تفعل ذلک، فما هو حکم الطواف؟

بسمه تعالی؛ إذا قصد الطواف للاحتکاک بالمرأة من الأول، أو حصل ذلک

ص : 346

فی الأثناء، وکذا قصد الطواف للنظر فالطواف لفقد قصد التقرب محکوم بالبطلان، وأما إذا قصد الطواف لامتثال امر اللّه سبحانه وبقی علی هذا القصد وفی أثنائه قصد الاحتکاک أو النظر فیذهب ذلک ثواب طوافه «إِنَّمَا یَتَقَبَّلُ اللّه ُ مِنَ الْمُتَّقِینَ».

سؤال [1154] من طاف وصلی رکعتی الطواف فهل یجوز له أن یطوف عن غیره طوافا واجبا أو مستحبا أو یصلی عن غیره قبل أن یأتی بالسعی أم لا؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بذلک، واللّه العالم.

سؤال [1155] ما حکم أن یطوف المحرم طوافا مستحبا قبل أن ینهی أعماله الواجبة؟

بسمه تعالی؛ لا بأس بالطواف المستحب قبل المناسک أو أثناءها.

سؤال [1156] هل یجوز القران بین الفریضة والنافلة أم لا؟

بسمه تعالی؛ فیه إشکال إلاّ إذا زاد علی الفریضة شوطا خطأً فلا بأس بالإتمام مندوبا، واللّه العالم.

السعی

وهو الرابع من واجبات عمرة التمتّع، وهو أیضاً من الأرکان، فلو ترکه عمداً بطل حجّه سواء فی ذلک العلم بالحکم والجهل به، ویعتبر فیه قصد القربة، ولا یعتبر فیه ستر العورة ولا الطهارة من الحدث أو الخبث، والأولی رعایة الطهارة فیه.

(مسألة 333) : محلّ السعی إنّما هو بعد الطواف وصلاته، فلو قدّمه علی الطواف أو علی صلاته وجبت علیه الإعادة بعدهما، وقد تقدّم حکم من نسی الطواف وتذکّره بعد سعیه.

(مسألة 334) : یعتبر فی السعی النیّة، بأن یأتی به عن العمرة إن کان فی العمرة، وعن الحجّ إن کان فی الحجّ، قاصداً به القربة إلی اللّه تعالی.

(مسألة 335) : یبدأ بالسعی من أوّل جزء من الصفا ثمّ یذهب بعد ذلک إلی المروة،

ص : 347

وهذا یعدّ شوطاً واحداً، ثمّ یبدأ من المروة راجعاً إلی الصفا إلی أن یصل إلیه، فیکون الإیاب شوطاً آخر، وهکذا یصنع إلی أن یختم السعی بالشوط السابع فی المروة، والأحوط لزوماً اعتبار الموالاة بأن لا یکون فصل معتد به بین الأشواط.

(مسألة 336) : لو بدأ بالمروة قبل الصفا فإن کان فی شوطه الأول ألغاه وشرع من الصفا، وإن کان بعده ألغی ما بیده واستأنف السعی من الأوّل.

(مسألة 337) : لا یعتبر فی السعی المشی راجلاً، فیجوز السعی راکباً، ولکن یلزم علی المکلّف أن یکون ابتداء سعیه من الصفا واختتامه بالمروة.

(مسألة 338) : یعتبر فی السعی أن یکون ذهابه وإیابه فیما بین الصفا والمروة من الطریق المتعارف، فلا یجزئ الذهاب أو الإیاب من المسجد الحرام أو أیّ طریق آخر، نعم لا یعتبر أن یکون ذهابه وإیابه بالخطّ المستقیم.

(مسألة 339) : یجب استقبال المروة عند الذهاب إلیها، کما یجب استقبال الصفا عند الرجوع من المروة إلیه، فلو استدبر المروة عند الذهاب إلیها أو استدبر الصفا عند الإیاب من المروة لم یجزئه ذلک، ولا بأس بالالتفات إلی الیمین أو الیسار أو الخلف عند الذهاب أو الإیاب.

(مسألة 340) : یجوز الجلوس علی الصفا أو المروة أو فیما بینهما للاستراحة، وإن کان الأحوط ترک الجلوس فیما بینهما.

أحکام السعی

تقدّم أنّ السعی من أرکان الحجّ، فلو ترکه عمداً عالماً بالحکم أو جاهلاً به أو بالموضوع إلی زمان لا یمکنه التدارک قبل الوقوف بعرفات بطل حجّه ولزمته الإعادة من قابل، والأظهر أنّه یبطل إحرامه أیضاً، وإن کان الأحوط الأولی العدول إلی الإفراد وإتمامه بقصد الأعمّ منه ومن العمرة المفردة.

(مسألة 341) : لو ترک السعی نسیاناً أتی به حیث ما ذکره، وإن کان تذکّره بعد فراغه

ص : 348

من أعمال الحجّ فإن لم یتمکّن منه مباشرة أو کان فیه حرج ومشقّة لزمته الاستنابة ویصحّ حجّه فی کلتا الصورتین.

(مسألة 342) : من لم یتمکّن من السعی بنفسه ولو برکوبه عربة وتحریکها بنفسه فیسعی به وإن لم یمکن أن یسعی به أیضاً استناب غیره، فیسعی عنه ویصحّ حجّه.

(مسألة 343) : الأحوط أن لا یؤخّر السعی عن الطواف وصلاته بمقدار یعتدّ به من غیر ضرورة کشدّة الحرّ أو التعب، وإن کان الأقوی جواز تأخیره إلی اللیل، نعم لا یجوز تأخیره إلی الغد فی حال الاختیار.

(مسألة 344) : حکم الزیادة فی السعی حکم الزیادة فی الطواف، فیبطل السعی إذا کانت الزیادة عن علمٍ وعمدٍ علی ما تقدّم فی الطواف، نعم إذا کان جاهلاً بالحکم، فالأظهر عدم بطلان السعی بالزیادة وإن کانت الإعادة أحوط.

(مسألة 345) : إذا زاد فی سعیه خطأً صحّ سعیه ولکن الزائد إذا کان شوطاً کاملاً یستحبّ له أن یضیف إلیه ستّة أشواط لیکون سعیاً کاملاً غیر سعیه الأوّل، فیکون انتهاؤه إلی الصفا، ولا بأس بالإتمام رجاءً إذا کان الزائد أکثر من شوط واحد.

(مسألة 346) : إذا نقص من أشواط السعی عامداً عالماً بالحکم أو جاهلاً به ولم یمکنه تدارکه إلی زمان الوقوف بعرفات فسد حجّه ولزمته الإعادة من قابل، والظاهر بطلان إحرامه أیضاً والأحوط العدول إلی حج الإفراد وإتمامه بنیّة الأعمّ من الحجّ والعمرة المفردة.

وأمّا إذا کان النقص نسیاناً فإن کان بعد الشوط الرابع وجب علیه تدارک الباقی حیث ما تذکّر، ولو کان ذلک بعد الفراغ من أعمال الحجّ، تجب علیه الاستنابة لذلک إذا لم یتمکّن بنفسه من التدارک أو تعسّر علیه ذلک، ولو لأجل أن تذکّره کان بعد رجوعه إلی بلده، والأحوط حینئذ أن یأتی النائب بسعی کامل ینوی به فراغ ذمّة المنوب عنه بالإتمام أو بالتمام، وأمّا إذا کان نسیانه قبل تمام الشوط الرابع فالأحوط أن یأتی بسعی کامل

ص : 349

یقصد به الأعمّ من التمام والإتمام، ومع التعسّر یستنیب لذلک.

(مسألة 347) : إذا نقص شیئاً من السعی فی عمرة التمتّع نسیاناً فأحلّ لاعتقاده الفراغ من السعی فالأحوط لزوم التکفیر عن ذلک ببقرة، ویلزمه إتمام السعی علی النحو الذی ذکرناه.

* * *

سؤال [1157] إذا التفت الساعی بین الصفا والمروة إلی جهة الیمین أو الیسار بکل بدنه مع العلم بعدم حصول الاستدبار هل یکون سعیه صحیحاً أم لا؟

الخوئی؛ لا بأس ما لم یستمر کذلک فی سعیه بل وقف.

سؤال [1158] ما حکم من أخّر السعی فی العمرة أو الحج إلی الیوم الثانی أو الثالث لغیر عذر، وهل یترتب علیه بطلان الطواف؟

الخوئی؛ نعم، یعید الطواف والصلاة قبل السعی، واللّه العالم.

سؤال [1159] فی السعی بین الصفا والمروة طریقان للذهاب إلی الصفا، وطریق للعودة إلی المروة، هل یجوز للشخص الخائف الرجوع من طریق الذهاب والعکس أی الذهاب إلی الصفا من طریق مجیئه إلی المروة؟

الخوئی؛ لا بأس بذلک مع العودة بنحو المتعارف، ولو علی الطریق الذی ذهب منه، وکذا العکس.

سؤال [1160] إذا قصر المحرم ثم تبین له بطلان سعیه ماذا یجب علیه؟

الخوئی؛ یجب تدارکه بإعادة السعی ثم التقصیر.

سؤال [1161] هل تجب الموالاة فی السعی وما مقدار وجوبها؟

الخوئی؛ نعم، بمقدار الصدق العرفی للتوالی ومثله فی الطواف، واللّه العالم.

التبریزی؛ الأحوط لزومها بمقدار الصدق العرفی للتوالی، واللّه العالم.

سؤال [1162] ما حکم من استدبر المروة بسبب الزحام أو استدبر لا بقصد

ص : 350

السعی بل لرؤیة من معه ثم یستقبل ویکمل سعیه؟

الخوئی؛ لا یضر هذا الاستدبار إذا تدارک المقدار الذی استدبره فی المشی وإذا لم یمشِ شیئاً فلا شیء علیه.

سؤال [1163] هل یجوز السعی فی الطابق العلوی؟

الخوئی؛ إن کان بین نفس الجبلین بناء الطابق بحیث یقع شیء منهما فی جداره النهائی من الطرفین یجوز وإلاّ فلا، واللّه العالم.

سؤال [1164] لو سعی بناء لاعتقاده صحة ذلک وعندما انتهی تبین له البطلان فماذا علیه؟

قبل الخروج من مکة؟

وبعدها؟

الخوئی؛ مع وقوعه باطلاً یعید ما لم یخرج الوقت والتعاقب للطواف المعتبر بینهما، فإن خرج الوقت بطلت النسک.

سؤال [1165] ما حکم من یعلم أن السعی سبعة أشواط ولکنه یخطئ فی التطبیق فیحسب الشوط الواحد من الصفا إلی الصفا؟

الخوئی؛ إذا کان بجهل منه صح واحتسب به.

التبریزی؛ إذا کان بجهل منه صحّ السعی واحتسب به، واللّه العالم.

سؤال [1166] هل یجوز السعی فی العربات الموجودة فی المسعی _ اختیاراً _ مع العلم أن الذی یتولی تحریک هذه العربات شخص آخر والساعی جالس فقط؟

الخوئی؛ نعم، إذا جلس باختیاره.

التبریزی؛ لا یجوز علی الأحوط، واللّه العالم.

سؤال [1167] إذا انتهی المحرم من السعی فی العمرة هل یجوز له أن یقصر

ص : 351

لنفسه أو لغیره قبل أن یقصر لنفسه؟

الخوئی؛ نعم، یجوز له أن یقصر لنفسه، ولکن لا یجوز أن یقصر لغیره ما لم یقصر لنفسه.

سؤال [1168] السعی من أرکان الحج، فلو ترکه عمداً عالماً بالحکم أو جاهلاً به أو بالموضوع... الخ (المناسک أحکام السعی) السؤال: هل الجهل بالحکم فی خصوص ما لو کان عن تقصیر أو الأعم منه ومن القصور؟

بسمه تعالی؛ حکم الغافل الجاهل عن قصور هو حکم الناسی، واللّه العالم.

سؤال [1169] الناسی للسعی یأتی به حیث ما ذکره، ومع عدم التمکن یلزمه الاستنابة، فإن لم یمکنه الاستنابة فی عامه هل یجب علیه ذلک من قابل؟

بسمه تعالی؛ إذا لم یتمکن من الاستنابة فی السعی فی أشهر الحج فی عامه یستنیب مع عدم التمکن من المباشرة فی العام القابل، واللّه العالم.

سؤال [1170] ما حکمه لو لم یستنیب عمداً من قابل _ بناء علی وجوب الاستنابة _ هل یبطل حجه؟

بسمه تعالی؛ لا یبطل، ولکن یستنیب فی العام القابل (أی الثالث)، واللّه العالم.

سؤال [1171] لو نسی شوطاً أو أکثر، أو أنه سعی خمساً فقط لعدم علمه بالحکم وبعد ساعات انتبه إلی عمله، فهل یجب علیه إعادة السعی أم قضاء الناقص؟

بسمه تعالی؛ یجب علیه أن یتم الباقی، واللّه العالم.

سؤال [1172] هل یجوز قطع السّعی لشرب الماء أو للبحث عن الضالة؟

بسمه تعالی؛ إذا لم یوجب فوت الموالاة فلا بأس به، واللّه العالم.

سؤال [1173] إذا تخیل المکلف أن الطهارة شرط فی صحة السعی فقطع سعیه وتوضأ واستأنفه من جدید، فماذا تکلیفه؟

ص : 352

بسمه تعالی؛ ظهر جوابه من الجواب عن سابقه، واللّه العالم.

سؤال [1174] إذا علم ببطلان سعیه فی عمرة التمتع أو الحج بعد انقضاء شهر ذی الحجة فما هو تکلیفه؟

بسمه تعالی؛ حکمه حکم تارک السعی جهلاً، واللّه العالم.