فتح القدیر: الجامع بین فنی الروایه والدرایه من علم التفسیر المجلد 3

اشاره

سرشناسه : شوکانی، محمدبن علی، ق 1250 - 1173

عنوان و نام پدیدآور : فتح القدیر: الجامع بین فنی الروایه والدرایه من علم التفسیر/ تالیف محمدبن علی بن محمد الشوکانی؛ راجعه و علق علیه هشام النجاری خضر عکاری

مشخصات نشر : بیروت : المکتبه المصریه: [بی جا]: مکتبه العبیکان ، 1418ق. = 1997م = 1376.

مشخصات ظاهری : ج 5

وضعیت فهرست نویسی : فهرستنویسی قبلی

یادداشت : چاپ قبلی: مصطفی البابی الحلبی، 1351

یادداشت : کتابنامه

موضوع : تفاسیر

موضوع : تفاسیر اهل سنت

موضوع : تفاسیر شیعه

شناسه افزوده : نجاری، هشام ، محقق

شناسه افزوده : عکاری، خضر، محقق

رده بندی کنگره : BP91/ش 9ف 2

شماره کتابشناسی ملی : م 80-34609

سوره یوسف

اشاره

و هی مکیه کلّها، و قیل: نزلت ما بین مکه و المدینه وقت الهجره. و قال ابن عباس فی روایه عنه و قتاده:

إلا أربع آیات. و أخرج النحّاس و أبو الشیخ و ابن مردویه عن ابن عباس قال: نزلت سوره یوسف بمکه.

و أخرج ابن مردویه عن ابن الزبیر مثله. و أخرج الحاکم و صحّحه عن رفاعه بن رافع الزرقی: أنه خرج هو و ابن خالته معاذ بن عفراء حتی قدما مکه، و ذکر قصه، و فی آخرها أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علّمهما سوره یوسف، و اقرأ باسم ربک، ثم رجعا. و أخرج البیهقی فی الدلائل عن أبی صالح عن ابن عباس: «أن حبرا من الیهود دخل علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و آله و سلّم، فوافقه و هو یقرأ سوره یوسف، فقال: یا محمد من علّمکها؟ قال: اللّه علّمنیها، فعجب الحبر لما سمع منه، فرجع إلی الیهود، فقال لهم: و اللّه إن محمدا لیقرأ القرآن کما أنزل فی التوراه، فانطلق بنفر منهم حتی

دخلوا علیه فعرفوه بالصفه، و نظروا إلی خاتم النبوّه بین کتفیه، فجعلوا سمعهم إلی قراءته لسوره یوسف فتعجبوا منه، و أسلموا عند ذلک». و أخرج الثعلبی عن أبیّ بن کعب قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «و علّموا أقاربکم سوره یوسف، فإنه أیّما مسلم تلاها، أو علّمها أهله و ما ملکت یمینه؛ هوّن اللّه علیه سکرات الموت، و أعطاه القوّه أن لا یحسد مسلما». و فی إسناده سلام بن سالم، و یقال ابن سلیم المدائنی، و هو متروک، عن هارون بن کثیر. قال أبو حاتم: مجهول، و قد ذکر له الحافظ ابن عساکر متابعا من طریق القاسم بن الحکم، عن هارون بن کثیر، و من طریق شبابه عن مجلز ابن عبد الواحد، عن علیّ بن زید بن جدعان، و عن عطاء بن میمون، عن زرّ بن حبیش، عن أبیّ بن کعب مرفوعا فذکر نحوه، و هو منکر من جمیع طرقه. قال القرطبی: قال سعد بن أبی وقّاص: أنزل القرآن علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فتلاه علیهم زمانا، فقالوا: لو حدّثتنا، فنزل قوله تعالی- اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِیثِ «1» «2»- قال: قال العلماء: و ذکر اللّه أقاصیص الأنبیاء فی القرآن، و کرّرها بمعنی واحد فی وجوه مختلفه بألفاظ متباینه علی درجات البلاغه، و قد ذکر قصه یوسف و لم یکرّرها، فلم یقدر مخالف علی معارضه ما تکرّر، و لا علی معارضه غیر المتکرّر.

______________________________

(1). تنبیه: جری المفسر رحمه اللّه فی ضبط ألفاظ القرآن علی روایه نافع، مع تعرّضه للقراءات السبع، و أثبتنا القرآن طبق رسم المصحف العثمانی.

(2). الزمر: 23.

فتح القدیر، ج 3، ص: 6

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

[سوره یوسف (12): الآیات 1 الی 6]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

الر

تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ الْمُبِینِ (1) إِنَّا أَنْزَلْناهُ قُرْآناً عَرَبِیًّا لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ (2) نَحْنُ نَقُصُّ عَلَیْکَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ بِما أَوْحَیْنا إِلَیْکَ هذَا الْقُرْآنَ وَ إِنْ کُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغافِلِینَ (3) إِذْ قالَ یُوسُفُ لِأَبِیهِ یا أَبَتِ إِنِّی رَأَیْتُ أَحَدَ عَشَرَ کَوْکَباً وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ رَأَیْتُهُمْ لِی ساجِدِینَ (4)

قالَ یا بُنَیَّ لا تَقْصُصْ رُؤْیاکَ عَلی إِخْوَتِکَ فَیَکِیدُوا لَکَ کَیْداً إِنَّ الشَّیْطانَ لِلْإِنْسانِ عَدُوٌّ مُبِینٌ (5) وَ کَذلِکَ یَجْتَبِیکَ رَبُّکَ وَ یُعَلِّمُکَ مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحادِیثِ وَ یُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکَ وَ عَلی آلِ یَعْقُوبَ کَما أَتَمَّها عَلی أَبَوَیْکَ مِنْ قَبْلُ إِبْراهِیمَ وَ إِسْحاقَ إِنَّ رَبَّکَ عَلِیمٌ حَکِیمٌ (6)

قوله: الر قد تقدّم الکلام فیه فی فاتحه سوره یونس، و الإشاره بقوله: تِلْکَ إلی آیات السوره، و الکتاب المبین، السوره، أی تلک الآیات التی أنزلت إلیک فی هذه السوره، آیات السوره الظاهر أمرها فی إعجاز العرب و تبکیتهم، و المبین من أبان بمعنی بان؛ أی الظاهر أمره فی کونه من عند اللّه و فی إعجازه، أو المبین بمعنی الواضح المعنی بحیث لا یلتبس علی قارئه و سامعه، أو المبین لما فیه من الأحکام إِنَّا أَنْزَلْناهُ أی الکتاب المبین حال کونه قُرْآناً عَرَبِیًّا، فعلی تقدیر أن الکتاب السوره تکون تسمیتها قرآنا؛ باعتبار أن القرآن اسم جنس یقع علی الکل و علی البعض، و علی تقدیر أن المراد بالکتاب کل القرآن، فتکون تسمیته قرآنا واضحه؛ و عربیا صفه لقرآنا؛ أی علی لغه العرب لَعَلَّکُمْ تَعْقِلُونَ أی: لکی تعلموا معانیه و تفهموا ما فیه نَحْنُ نَقُصُّ عَلَیْکَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ القصص: تتبع الشی ء، و منه قوله تعالی: وَ قالَتْ لِأُخْتِهِ قُصِّیهِ «1»؛ أی تتبّعی أثره، و هو مصدر، و التقدیر: نحن نقصّ علیک

قصصا أحسن القصص، فیکون بمعنی الاقصاص، أو هو بمعنی المفعول؛ أی المقصوص: بِما أَوْحَیْنا إِلَیْکَ أی بإیحائنا إلیک هذَا الْقُرْآنَ و انتصاب القرآن علی أنه صفه لاسم الإشاره، أو بدل منه، أو عطف بیان. و أجاز الزجّاج الرفع علی تقدیر المبتدأ، و أجار الفرّاء الجرّ، و لعل وجهه أن یقدّر حرف الجرّ فی بِما أَوْحَیْنا داخلا علی اسم الإشاره، فیکون المعنی: نحن نقصّ علیک أحسن القصص بهذا القرآن وَ إِنْ کُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ لَمِنَ الْغافِلِینَ إن هی المخففه من الثقیله بدلیل اللام الفارقه بینها و بین النافیه، و الضمیر فی من قبله عائد علی الإیحاء المفهوم من أوحینا، و المعنی: أنک قبل إیحائنا إلیک من الغافلین عن هذه القصه.

و اختلف فی وجه کون ما فی هذه السوره هو أحسن القصص، فقیل: لأنّ ما فی هذه السوره من القصص یتضمّن من العبر و المواعظ و الحکم ما لم یکن فی غیرها؛ و قیل: لما فیها من حسن المحاوره، و ما کان من یوسف من الصبر علی أذی إخوته و عفوه عنهم؛ و قیل: لأنّ فیها ذکر الأنبیاء و الصّالحین و الملائکه و الشّیاطین و الجنّ و الإنس و الأنعام و الطیر و سیر الملوک و الممالیک و التجّار و العلماء و الجهّال و الرجال و النّساء و حیلهنّ و مکرهنّ؛

______________________________

(1). القصص: 11.

فتح القدیر، ج 3، ص: 7

و قیل: لأن فیها ذکر الحبیب و المحبوب و ما دار بینهما؛ و قیل: إن أحسن هنا بمعنی أعجب؛ و قیل: إن کل من ذکر فیها کان مآله السعاده. قوله: إِذْ قالَ یُوسُفُ لِأَبِیهِ إذ منصوب علی الظرفیه بفعل مقدّر؛ أی اذکر وقت قال یوسف. قرأ الجمهور «یوسف» بضم السین، و

قرأ طلحه بن مصرّف بکسرها مع الهمز مکان الواو، و حکی ابن زید الهمز و فتح السین، و هو غیر منصرف للعجمه و العلمیه؛ و قیل: هو عربی.

و الأول أولی بدلیل عدم صرفه. لِأَبِیهِ أی یعقوب بن إسحاق بن إبراهیم یا أَبَتِ بکسر التاء فی قراءه أبی عمرو و عاصم و حمزه و الکسائی و نافع و ابن کثیر، و هی عند البصریین علامه التأنیث، و لحقت فی لفظ أب فی النداء خاصه بدلا من الیاء، و أصله یا أبی، و کسرها للدلاله علی أنها عوض عن حرف یناسب الکسر. و قرأ ابن عامر بفتحها؛ لأن الأصل عنده یا أبتا، و لا یجمع بین العوض و المعوّض، فیقال یا أبتی، و أجاز الفراء یا أبت بضم التاء إِنِّی رَأَیْتُ من الرؤیا النومیه لا من الرؤیه البصریه، کما یدلّ علیه لا تَقْصُصْ رُؤْیاکَ عَلی إِخْوَتِکَ قوله: أَحَدَ عَشَرَ کَوْکَباً قرئ بسکون العین تخفیفا لتوالی الحرکات، و قرئ بفتحها علی الأصل وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ إنّما أخّرهما عن الکواکب لإظهار مزیتهما و شرفهما؛ کما فی عطف جبریل و میکائیل علی الملائکه؛ و قیل: إن الواو بمعنی مع، و جمله رَأَیْتُهُمْ لِی ساجِدِینَ مستأنفه لبیان الحاله التی رآهم علیها، و أجریت مجری العقلاء فی الضمیر المختص بهم؛ لوصفها بوصف العقلاء، و هو کونها ساجده، کذا قال الخلیل و سیبویه، و العرب تجمع ما لا یعقل جمع من یعقل إذا أنزلوه منزلته قالَ یا بُنَیَّ لا تَقْصُصْ رُؤْیاکَ عَلی إِخْوَتِکَ الرؤیا مصدر رأی فی المنام رؤیا علی وزن فعلی کالسّقیا و البشری، و ألفه للتأنیث، و لذلک لم یصرف، نهی یعقوب علیه السلام ابنه یوسف عن أن یقصّ

رؤیاه علی إخوته؛ لأنه قد علم تأویلها، و خاف أن یقصّها علی إخوته فیفهمون تأویلها و یحصل منهم الحسد له، و لهذا قال:

فَیَکِیدُوا لَکَ کَیْداً و هذا جواب النهی و هو منصوب بإضمار أن؛ أی: فیفعلوا لک؛ أی لأجلک کیدا مثبتا راسخا لا تقدر علی الخلوص منه، أو کیدا خفیا عن فهمک؛ و هذا المعنی الحاصل بزیاده اللام آکد من أن یقال فیکیدوا کیدا؛ و قیل: إنما جی ء باللام لتضمینه معنی الاحتیال المتعدّی باللام، فیفید هذا التضمین معنی الفعلین جمیعا الکید و الاحتیال، کما هو القاعده فی التضمین أن یقدّر أحدهما أصلا و الآخر حالا، و جمله إِنَّ الشَّیْطانَ لِلْإِنْسانِ عَدُوٌّ مُبِینٌ مستأنفه، کأن یوسف علیه السلام قال: کیف یقع منهم، فنبهه بأنّ الشّیطان یحملهم علی ذلک، لأنه عدو للإنسان مظهر للعداوه مجاهر بها. قوله: وَ کَذلِکَ یَجْتَبِیکَ رَبُّکَ أی: مثل ذلک الاجتباء البدیع الذی رأیته فی النوم من سجود الکواکب و الشمس و القمر، یجتبیک ربک، و یحقّق فیک تأویل تلک الرؤیا، فیجعلک نبیا، و یصطفیک علی سائر العباد، و یسخّرهم لک کما تسخّرت لک تلک الأجرام التی رأیتها فی منامک فصارت ساجده لک. قال النحّاس: و الاجتباء أصله من جبیت الشی ء حصلته، و منه جبیت الماء فی الحوض: جمعته، و معنی الاجتباء: الاصطفاء، و هذا یتضمّن الثّناء علی یوسف و تعدید نعم اللّه علیه، و منها وَ یُعَلِّمُکَ مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحادِیثِ أی تأویل الرؤیا. قال القرطبی: و أجمعوا أنّ ذلک فی تأویل الرؤیا، و قد کان یوسف علیه السلام أعلم الناس بتأویلها؛ و قیل: المراد: و یعلّمک من

فتح القدیر، ج 3، ص: 8

تأویل أحادیث الأمم و الکتب؛ و قیل: المراد به إحواج إخوته

إلیه؛ و قیل: إنجاؤه من کلّ مکروه؛ و قیل:

إنجاؤه من القتل خاصه وَ یُتِمُّ نِعْمَتَهُ عَلَیْکَ فیجمع لک بین النبوّه و الملک، کما تدلّ علیه هذه الرؤیا التی أراک اللّه، أو یجمع لک بین خیری الدنیا و الآخره، وَ عَلی آلِ یَعْقُوبَ و هم قرابته من إخوته و أولاده و من بعدهم، و ذلک أن اللّه سبحانه أعطاهم النبوّه کما قاله جماعه من المفسرین، و لا یبعد أن یکون إشاره إلی ما حصل لهم بعد دخولهم مصر من النعم؛ التی من جملتها کون الملک فیهم مع کونهم أنبیاء کَما أَتَمَّها عَلی أَبَوَیْکَ أی إتماما مثل إتمامها علی أبویک؛ و هی نعمه النبوّه علیهما، مع کون إبراهیم اتّخذه اللّه خلیلا، و مع کون إسحاق نجّاه اللّه سبحانه من الذّبح و صار لهما الذرّیه الطیبه؛ و هم یعقوب، و یوسف، و سائر الأسباط. و معنی مِنْ قَبْلُ من قبل هذا الوقت الذی أنت فیه، أو من قبلک، و إبراهیم و إسحاق عطف بیان لأبویک، و عبّر عنهما بالأبوین مع کون أحدهما جدّا؛ و هو إبراهیم؛ لأنّ الجدّ أب إِنَّ رَبَّکَ عَلِیمٌ بکل شی ء حَکِیمٌ فی کلّ أفعاله، و الجمله مستأنفه مقرّره لمضمون ما قبلها تعلیلا له؛ أی فعل ذلک لأنه علیم حکیم، و کان هذا کلام من یعقوب مع ولده یوسف تعبیرا لرؤیاه علی طریق الإجمال، أو علم ذلک من طریق الوحی، أو عرفه بطریق الفراسه و ما تقتضیه المخایل الیوسفیه.

و قد أخرج ابن جریر عن مجاهد فی قوله: تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ الْمُبِینِ قال: بیّن اللّه حلاله و حرامه.

و أخرج ابن جریر عن معاذ قال: بیّن اللّه الحروف التی سقطت عن ألسن الأعاجم، و هی سته أحرف.

و أخرج الحاکم عن جابر أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم تلا قرآنا عربیا، ثم قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «ألهم إسماعیل هذا اللسان العربیّ إلهاما». و أخرج ابن أبی حاتم عن مجاهد قال: نزل القرآن بلسان قریش، و هو کلامهم. و أخرج ابن جریر عن ابن عباس قال: قالوا: یا رسول اللّه؛ لو قصصت علینا، فنزلت: نَحْنُ نَقُصُّ عَلَیْکَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ و أخرج ابن مردویه عن ابن مسعود مثله. و أخرج ابن جریر و أبو الشیخ عن قتاده فی قوله:

نَحْنُ نَقُصُّ عَلَیْکَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ قال: من الکتب الماضیه و أمور اللّه السالفه فی الأمم، وَ إِنْ کُنْتَ مِنْ قَبْلِهِ أی من قبل هذا القرآن لَمِنَ الْغافِلِینَ

و أخرج أبو الشیخ عن الضحاک نَحْنُ نَقُصُّ عَلَیْکَ أَحْسَنَ الْقَصَصِ قال: القرآن. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ و الحاکم و ابن مردویه عن ابن عباس فی قوله: إِنِّی رَأَیْتُ أَحَدَ عَشَرَ کَوْکَباً قال: رؤیا الأنبیاء وحی. و أخرج سعید بن منصور و البزار و أبو یعلی و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و العقیلی، و ابن حبان فی الضعفاء، و أبو الشیخ، و الحاکم و صحّحه. و ابن مردویه و أبو نعیم و البیهقی عن جابر بن عبد اللّه قال: «جاء بستانی الیهودی إلی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم فقال: یا محمد أخبرنی عن الکواکب التی رآها یوسف ساجده له، ما أسماؤها؟ فسکت النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم فلم یجبه بشی ء، فنزل علیه جبریل فأخبره بأسمائها، فبعث رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم إلی البستانی

الیهودی فقال: هل أنت مؤمن إن أخبرتک بأسمائها؟ قال:

نعم، قال: جریان، و الطارق، و الذیال، و ذو الکتفین، و قابس، و وثّاب، و عمودان، و الفیلق، و المصبح، و الضروح، و ذو القرع، و الضیاء، و النور، رآها فی أفق السماء ساجده له، فلما قصّ یوسف

فتح القدیر، ج 3، ص: 9

علی یعقوب قال: هذا أمر مشتّت یجمعه اللّه من بعد، فقال الیهودی: إی و اللّه إنها لأسماؤها» هکذا ساقه السیوطی فی الدرّ المنثور، و أما ابن کثیر فجعل قوله: «فلما قصّ إلخ» روایه منفرده و قال: تفرّد بها الحکم ابن ظهیر الفزاری، و قد ضعّفوه و ترکه الأکثرون. و قال الجوزجانی: ساقط. و قال ابن الجوزی: هو موضوع. و أخرج ابن المنذر عن ابن عباس فی قوله: أَحَدَ عَشَرَ کَوْکَباً قال: إخوته، و الشمس قال:

أمه، و القمر قال: أبوه. و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و أبو الشیخ عن قتاده نحوه. و أخرج ابن جریر عن السدّی نحوه أیضا. و أخرج ابن جریر عن ابن زید نحوه أیضا.

و أخرج ابن جریر و أبو الشیخ عن ابن عباس وَ کَذلِکَ یَجْتَبِیکَ رَبُّکَ قال: یصطفیک. و أخرج ابن أبی حاتم عن قتاده مثله. و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن مجاهد وَ یُعَلِّمُکَ مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحادِیثِ قال: عباره الرؤیا. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن ابن زید وَ یُعَلِّمُکَ مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحادِیثِ قال: تأویل العلم و الحلم، و کان یوسف من أعبر الناس. و أخرج ابن جریر عن عکرمه کَما أَتَمَّها عَلی أَبَوَیْکَ قال: فنعمته علی إبراهیم: أن نجّاه من النار، و علی إسحاق:

أن نجّاه من الذّبح.

[سوره یوسف (12): الآیات 7 الی 10]

لَقَدْ کانَ فِی یُوسُفَ وَ إِخْوَتِهِ آیاتٌ لِلسَّائِلِینَ (7) إِذْ قالُوا لَیُوسُفُ وَ أَخُوهُ أَحَبُّ إِلی أَبِینا مِنَّا وَ نَحْنُ عُصْبَهٌ إِنَّ أَبانا لَفِی ضَلالٍ مُبِینٍ (8) اقْتُلُوا یُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضاً یَخْلُ لَکُمْ وَجْهُ أَبِیکُمْ وَ تَکُونُوا مِنْ بَعْدِهِ قَوْماً صالِحِینَ (9) قالَ قائِلٌ مِنْهُمْ لا تَقْتُلُوا یُوسُفَ وَ أَلْقُوهُ فِی غَیابَتِ الْجُبِّ یَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّیَّارَهِ إِنْ کُنْتُمْ فاعِلِینَ (10)

أی لَقَدْ کانَ فی قصّتهم علامات دالّه علی عظیم قدره اللّه و بدیع صنعه لِلسَّائِلِینَ من النّاس عنها. و قرأ أهل مکه «آیه» علی التوحید. و قرأ الباقون علی الجمع، و اختار قراءه الجمع أبو عبید. قال النحّاس: و آیه هاهنا قراءه حسنه؛ و قیل: المعنی: لقد کان فی یوسف و إخوته آیات دالّه علی نبوّه محمد صلّی اللّه علیه و سلّم للسّائلین له من الیهود، فإنّه روی أنه قال له جماعه من الیهود و هو بمکه: أخبرنا عن رجل من الأنبیاء کان بالشام أخرج ابنه إلی مصر فبکی علیه حتی عمی، و لم یکن بمکه أحد من أهل الکتاب و لا من یعرف خبر الأنبیاء، و إنّما وجّهوا إلیه من أهل المدینه من یسأله عن هذا، فأنزل اللّه سوره یوسف جمله واحده کما فی التوراه. و قیل: معنی آیاتٌ لِلسَّائِلِینَ عجب لهم، و قیل: بصیره، و قیل: عبره. قال القرطبی:

و أسماؤهم یعنی إخوه یوسف: روبیل، و هو أکبرهم، و شمعون، و لاوی، و یهوذا، و زیالون، و یشجر، و أمهم لیا بنت لیان، و هی بنت خال یعقوب، و ولد له من سریتین أربعه، و هم: دان، و نفتالی، و جاد، و آشر، ثم ماتت لیا فتزوّج یعقوب أختها راحیل،

فولدت له یوسف، و بنیامین. و قال السهیلی: إن أمّ یوسف اسمها رفقا، و راحیل ماتت فی نفاس بنیامین و هو أکبر من یوسف إِذْ قالُوا لَیُوسُفُ وَ أَخُوهُ أی وقت قالوا، و الظرف متعلّق بکان أَحَبُّ إِلی أَبِینا مِنَّا. و المراد بقوله: وَ أَخُوهُ هو بنیامین، و خصّوه بکونه أخاه مع أنهم جمیعا إخوته؛ لأنه أخوه لأبویه کما تقدّم، و وحّد الخبر فقال: أحب مع تعدّد المبتدأ؛

فتح القدیر، ج 3، ص: 10

لأنّ أفعل التفضیل یستوی فیه الواحد و ما فوقه إذا لم یعرّف، و اللام فی لَیُوسُفُ هی الموطئه للقسم، و إنما قالوا هذه لأنه بلغهم خبر الرؤیا فأجمع رأیهم علی کیده، و جمله وَ نَحْنُ عُصْبَهٌ فی محل نصب علی الحال، و العصبه: الجماعه، قیل: و هی ما بین الواحد إلی العشره، و قیل: إلی الخمسه عشر، و قیل: من العشره إلی الأربعین، و لا واحد لها من لفظها بل هی کالنّفر و الرّهط، و قد کانوا عشره إِنَّ أَبانا لَفِی ضَلالٍ مُبِینٍ أی: لفی ذهاب عن وجه التدبیر و بالترجیح لهما علینا و إیثارهما دوننا مع استوائنا فی الانتساب إلیه، و لا یصحّ أن یکون مرادهم أنه فی دینه فی ضلال مبین اقْتُلُوا یُوسُفَ أَوِ اطْرَحُوهُ أَرْضاً أی: قالوا:

افعلوا به أحد الأمرین؛ إما القتل، أو الطّرح فی أرض، أو المشیر بالقتل بعضهم و المشیر بالطرح البعض الآخر؛ أو کان المتکلّم بذلک واحد منهم فوافقه الباقون، فکانوا کالقائل فی نسبه هذا المقول إلیهم، و انتصاب أرضا علی الظرفیه، و التنکیر للإبهام؛ أی أرضا مجهوله، و جواب الأمر یَخْلُ لَکُمْ وَجْهُ أَبِیکُمْ أی یصف و یخلص فیقبل علیکم و یحبکم حبا کاملا. وَ تَکُونُوا معطوف

علی یخل، و یجوز أن یکون منصوبا بإضمار أن. مِنْ بَعْدِهِ أی من بعد یوسف، و المراد بعد الفراغ من قتله أو طرحه؛ و قیل: من بعد الذنب الذی اقترفوه فی یوسف قَوْماً صالِحِینَ فی أمور دینکم و طاعه أبیکم، أو صالحین فی أمور دنیاکم لذهاب ما کان یشغلکم عن ذلک، و هو الحسد لیوسف و تکدّر خواطرکم بتأثیره علیکم هو و أخوه؛ أو المراد بالصالحین:

التائبون من الذنب قالَ قائِلٌ مِنْهُمْ أی من الإخوه، قیل: هو یهوذا، و قیل: روبیل، و قیل: شمعون لا تَقْتُلُوا یُوسُفَ وَ أَلْقُوهُ فِی غَیابَتِ الْجُبِ قیل: و وجه الإظهار فی لا تقتلوا یوسف استجلاب شفقتهم علیه، قرأ أهل مکه و أهل البصره و أهل الکوفه و أهل الشام «فی غیابه الجب» بالإفراد. و قرأ أهل المدینه «فی غیابات» بالجمع، و اختار أبو عبید الإفراد و أنکر الجمع، لأن الموضع الذی ألقوه فیه واحد. قال النحاس:

و هذا تضییق فی اللغه، و غیابات علی الجمع تجوّز، و الغیابه: کلّ شی ء غیب عنک شیئا؛ و قیل للقبر غیابه، و المراد بها هنا غور البئر الذی لا یقع البصر علیه، أو طاقه فیه. قال الشاعر:

ألا فالبثا شهرین أو نصف ثالث أنا ذاکما کما قد غیّبتنی غیابیا

و الجب: البئر التی لم تطو، و یقال لها قبل الطیّ: رکیّه، فإذا طویت قیل لها بئر، سمّیت جبا لأنها قطعت فی الأرض قطعا، و جمع الجبّ جببه و جباب و أجباب، و جمع بین الغیابه و الجبّ مبالغه فی أن یلقوه فی مکان من الجبّ شدید الظلمه حتی لا یدرکه نظر الناظرین. قیل: و هذه البئر ببیت المقدس، و قیل:

بالأردن، و جواب الأمر یَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّیَّارَهِ قرأ

مجاهد و أبو رجاء و الحسن و قتاده «تلتقطه» بالمثناه الفوقیه، و وجهه أن بعض السیاره سیاره. و حکی عن سیبویه: سقطت بعض أصابعه، و منه قول الشاعر:

أری مرّ السّنین أخذن منّی کما أخذ السّرار «1» من الهلال

و قرأ الباقون «یلتقطه» بالتحتیه، و السیاره: الجمع الذین یسیرون فی الطریق، و الالتقاط: هو أخذ شی ء

______________________________

(1). السرار: سرار الشهر: آخر لیله منه.

فتح القدیر، ج 3، ص: 11

مشرف علی الضیاع، و کأنهم أرادوا أنّ بعض السیاره إذا التقطه حمله إلی مکان بعید بحیث یخفی عن أبیه و من یعرفه، و لا یحتاجون إلی الحرکه بأنفسهم إلی المکان البعید، فربما أن والدهم لا یأذن لهم بذلک، و معنی إِنْ کُنْتُمْ فاعِلِینَ إن کنتم عاملین بما أشرت به علیکم فی أمره، کأنه لم یجزم بالأمر، بل و کله إلی ما یجمعون علیه کما یفعله المشیر مع من استشاره. و فی هذا دلیل علی أن إخوه یوسف ما کانوا أنبیاء، فإن الأنبیاء لا یجوز علیهم التواطؤ علی القتل لمسلم ظلما و بغیا؛ و قیل: کانوا أنبیاء، و کان ذلک منهم زلّه قدم، و أوقعهم فیها التهاب نار الحسد فی صدورهم و اضطرام جمرات الغیظ فی قلوبهم. و ردّ بأن الأنبیاء معصومون عن مثل هذه المعصیه الکبیره المتبالغه فی الکبر، مع ما فی ذلک من قطع الرحم و عقوق الوالد و افتراء الکذب؛ و قیل: إنهم لم یکونوا فی ذلک الوقت أنبیاء، بل صاروا أنبیاء من بعد.

و قد أخرج ابن أبی حاتم عن الحسن فی قوله: آیاتٌ لِلسَّائِلِینَ قال: عبره. و أخرج أیضا عن قتاده فی الآیه یقول: من سأل عن ذلک فهو هکذا ما قصّ اللّه علیکم و أنبأکم به. و أخرج

أبو الشیخ عن الضحاک نحوه. و أخرج ابن جریر عن ابن إسحاق قال: إنما قصّ اللّه علی محمد صلّی اللّه علیه و سلّم خبر یوسف و بغی إخوته علیه و حسدهم إیاه حین ذکر رؤیاه، لما رأی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم من بغی قومه علیه و حسدهم إیاه حین أکرمه اللّه بنبوّته لیأتسی به. و أخرج ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن قتاده فی قوله: إِذْ قالُوا لَیُوسُفُ وَ أَخُوهُ یعنی بنیامین هو أخوه لأبیه و أمه، و فی قوله: وَ نَحْنُ عُصْبَهٌ قال: العصبه ما بین العشره إلی الأربعین. و أخرج ابن أبی حاتم و ابن جریر و أبو الشیخ عن ابن زید قال: العصبه: الجماعه إِنَّ أَبانا لَفِی ضَلالٍ مُبِینٍ قال:

لفی خطأ من رأیه. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و أبو الشیخ فی قوله: قالَ قائِلٌ مِنْهُمْ لا تَقْتُلُوا یُوسُفَ قال: قاله کبیرهم الذی تخلف، قال: و الجبّ بئر بالشام یَلْتَقِطْهُ بَعْضُ السَّیَّارَهِ قال: التقطه ناس من الأعراب. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عنه فی قوله: وَ أَلْقُوهُ فِی غَیابَتِ الْجُبِ یعنی الرکیه. و أخرج ابن جریر عن الضحّاک قال: الجبّ البئر. و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ قال:

هی بئر ببیت المقدس، یقول: فی بعض نواحیها. و أخرج ابن أبی حاتم عن ابن زید قال: الجبّ حذاء طبریه، بینه و بینها أمیال.

[سوره یوسف (12): الآیات 11 الی 18]

قالُوا یا أَبانا ما لَکَ لا تَأْمَنَّا عَلی یُوسُفَ وَ إِنَّا لَهُ لَناصِحُونَ (11) أَرْسِلْهُ مَعَنا غَداً یَرْتَعْ وَ یَلْعَبْ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ (12) قالَ إِنِّی لَیَحْزُنُنِی أَنْ تَذْهَبُوا بِهِ وَ أَخافُ أَنْ

یَأْکُلَهُ الذِّئْبُ وَ أَنْتُمْ عَنْهُ غافِلُونَ (13) قالُوا لَئِنْ أَکَلَهُ الذِّئْبُ وَ نَحْنُ عُصْبَهٌ إِنَّا إِذاً لَخاسِرُونَ (14) فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ وَ أَجْمَعُوا أَنْ یَجْعَلُوهُ فِی غَیابَتِ الْجُبِّ وَ أَوْحَیْنا إِلَیْهِ لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هذا وَ هُمْ لا یَشْعُرُونَ (15)

وَ جاؤُ أَباهُمْ عِشاءً یَبْکُونَ (16) قالُوا یا أَبانا إِنَّا ذَهَبْنا نَسْتَبِقُ وَ تَرَکْنا یُوسُفَ عِنْدَ مَتاعِنا فَأَکَلَهُ الذِّئْبُ وَ ما أَنْتَ بِمُؤْمِنٍ لَنا وَ لَوْ کُنَّا صادِقِینَ (17) وَ جاؤُ عَلی قَمِیصِهِ بِدَمٍ کَذِبٍ قالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَکُمْ أَنْفُسُکُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ جَمِیلٌ وَ اللَّهُ الْمُسْتَعانُ عَلی ما تَصِفُونَ (18)

فتح القدیر، ج 3، ص: 12

لما أجمع رأیهم علی أن یلقوه فی غیابات الجبّ، جاءوا إلی أبیهم و خاطبوه بلفظ الأبوّه استعطافا له، و تحریکا للحنوّ الذی جبلت علیه طبائع الآباء للأبناء، و توسّلا بذلک إلی تمام ما یریدونه من الکید الذی دبّروه، و استفهموه استفهام المنکر لأمر ینبغی أن یکون الواقع علی خلافه، ف قالُوا یا أَبانا ما لَکَ لا تَأْمَنَّا عَلی یُوسُفَ أی: أیّ شی ء لک لا تجعلنا أمناء علیه؟ و کأنهم قد کانوا سألوه قبل ذلک أن یخرج معهم یوسف فأبی. و قرأ یزید بن القعقاع و عمرو بن عبید و الزّهری «لا تأمنا» بالإدغام بغیر إشمام. و قرأ طلحه بن مصرف «لا تأمننا» بنونین ظاهرتین علی الأصل. و قرأ یحیی بن وثّاب و أبو رزین و الأعمش «لا تیمنا» و هو لغه تمیم کما تقدّم. و قرأ سائر القرّاء بالإدغام و الإشمام لیدلّ علی حال الحرف قبل إدغامه وَ إِنَّا لَهُ لَناصِحُونَ فی حفظه و حیطته حتی نردّه إلیک أَرْسِلْهُ مَعَنا غَداً أی إلی الصّحراء التی أرادوا الخروج إلیها، و غدا ظرف، و الأصل عند

سیبویه غدو. قال النّضر بن شمیل: ما بین الفجر و طلوع الشمس، یقال له غدوه، و کذا یقال له بکره. یَرْتَعْ وَ یَلْعَبْ هذا جواب الأمر. قرأ أهل البصره و أهل مکه و أهل الشام بالنون و إسکان العین کما رواه البعض عنهم. و قرءوا أیضا بالاختلاس، و قرأ الباقون بالنون و کسر العین، و القراءه الأولی مأخوذه من قول العرب رتع الإنسان أو البعیر؛ إذا أکل کیف شاء، أو المعنی: نتسع فی الخصب، و کلّ مخصب راتع؛ قال الشاعر:

فارعی فزاره لا هناک المرتع و منه قول الشاعر «1»:

ترتع ما رتعت «2» حتی إذا ادّکرت فإنّما هی إقبال و إدبار

و القراءه الثانیه مأخوذه من: رعی الغنم. و قرأ مجاهد و قتاده یَرْتَعْ وَ یَلْعَبْ بالتحتیه فیهما، و رفع یلعب علی الاستئناف، و الضمیر لیوسف. و قال القتبی: معنی نرتع نتحارس و نتحافظ و یرعی بعضنا بعضا، من قولهم: رعاک اللّه؛ أی حفظک، و نلعب من اللعب. قیل لأبی عمرو بن العلاء: کیف قالوا و نلعب و هم أنبیاء؟ فقال: لم یکونوا یومئذ أنبیاء؛ و قیل: المراد به اللعب المباح من الأنبیاء، و هو مجرّد الانبساط؛ و قیل: هو اللعب الذی یتعلّمون به الحرب و یتقوّون به علیه، کما فی قولهم: إِنَّا ذَهَبْنا نَسْتَبِقُ لا اللعب المحظور الذی هو ضدّ الحق، و لذلک لم ینکر یعقوب علیهم لما قالوا: و نلعب، و منه قوله صلّی اللّه علیه و سلّم لجابر: «فهلّا بکرا تلاعبها و تلاعبک»، فأجابهم یعقوب بقوله: إِنِّی لَیَحْزُنُنِی أَنْ تَذْهَبُوا بِهِ أی ذهابکم به، و اللام فی لَیَحْزُنُنِی لام الابتداء للتأکید و لتخصیص المضارع بالحال، أخبرهم أنه یحزن لغیبه یوسف عنه لفرط محبته له

و خوفه علیه. وَ أَخافُ أَنْ یَأْکُلَهُ الذِّئْبُ أی: و مع ذلک أخاف أن یأکله الذئب. قال یعقوب هذا تخوّفا علیه منهم، فکنی عن ذلک بالذئب. و قیل: إنه خاف أن یأکله الذئب حقیقه، لأن ذلک المکان

______________________________

(1). البیت للخنساء، من قصیده ترثی بها أخاها صخرا.

(2). فی تفسیر القرطبی (9/ 139): ما غفلت.

فتح القدیر، ج 3، ص: 13

کان کثیر الذئاب، و لو خاف منهم علیه أن یقتلوه لأرسل معهم من یحفظه. قال ثعلب: و الذئب مأخوذ من تذأبت الریح؛ إذا هاجت من کلّ وجه. قال: و الذئب مهموز لأنه یجی ء من کلّ وجه. و قد قرأ ابن کثیر و نافع فی روایه عنه بالهمز علی الأصل، و کذلک أبو عمرو فی روایه عنه و ابن عامر و عاصم و حمزه. و قرأ الباقون بالتّخفیف وَ أَنْتُمْ عَنْهُ غافِلُونَ لاشتغالکم بالرّتع و اللعب، أو لکونهم غیر مهتمّین بحفظه قالُوا لَئِنْ أَکَلَهُ الذِّئْبُ وَ نَحْنُ عُصْبَهٌ اللام هی الموطئه للقسم. و المعنی: و اللّه لئن أکله الذئب و الحال إن نحن عصبه؛ أی جماعه کثیره، عشره إِنَّا إِذاً لَخاسِرُونَ أی: إنما فی ذلک الوقت، و هو أکل الذئب له لخاسرون هالکون ضعفا و عجزا، أو مستحقّون للهلاک لعدم الاعتداد بنا، و انتفاء القدره علی أیسر شی ء و أقلّه، أو مستحقّون لأن یدعی علینا بالخسار و الدّمار؛ و قیل: لَخاسِرُونَ لجاهلون حقه، و هذه الجمله جواب القسم المقدّر فی الجمله التی قبلها فَلَمَّا ذَهَبُوا بِهِ من عند یعقوب وَ أَجْمَعُوا أمرهم أَنْ یَجْعَلُوهُ فِی غَیابَتِ الْجُبِ قد تقدّم تفسیر الغیابه و الجب قریبا، و جواب لما محذوف لظهوره و دلاله المقام علیه، و التقدیر:

فعلوا به ما فعلوا؛ و قیل:

جوابه قالُوا یا أَبانا إِنَّا ذَهَبْنا نَسْتَبِقُ و قیل: و الجواب المقدّر جعلوه فیها، و قیل: الجواب أوحینا و الواو مقحمه، و مثله قوله تعالی: فَلَمَّا أَسْلَما وَ تَلَّهُ لِلْجَبِینِ- وَ نادَیْناهُ «1» أی:

نادیناه وَ أَوْحَیْنا إِلَیْهِ أی: إلی یوسف تیسیرا له، و تأنیسا لوحشته؛ مع کونه صغیرا اجتمع علی إنزال الضرر به عشره رجال من إخوته، بقلوب غلیظه؛ فقد نزعت عنها الرحمه، و سلبت منها الرّأفه، فإنّ الطّبع البشری یأبی ذلک. و إن کان قد وقع منه خطأ فدع عنک الدین یتجاوز عن ذنب الصغیر و یغفره لضعفه عن الدفع و عجزه عن أیسر شی ء یراد منه، فکیف بصغیر لا ذنب له، بل کیف بصغیر هو أخ لهم و له أب مثل یعقوب، فلقد أبعد من قال إنهم کانوا أنبیاء فی ذلک الوقت، فما هکذا عمل الأنبیاء و لا فعل الصالحین. و فی هذا دلیل علی أنه یجوز أن یوحی اللّه إلی من کان صغیرا و یعطیه النبوّه حینئذ، کما وقع فی عیسی و یحیی بن زکریا؛ و قد قیل: إنه کان فی ذلک الوقت قد بلغ مبالغ الرجال، و هو بعید جدّا، فإن من کان قد بلغ مبالغ الرجال لا یخاف علیه أن یأکله الذئب لَتُنَبِّئَنَّهُمْ بِأَمْرِهِمْ هذا أی لتخبرنّ إخوتک بأمرهم هذا الذی فعلوه معک بعد خلوصک مما أرادوه بک من الکید، و أنزلوه علیک من الضرر، و جمله وَ هُمْ لا یَشْعُرُونَ فی محل نصب علی الحال؛ أی: لا یشعرون بأنک أخوهم یوسف لاعتقادهم هلاکک بإلقائهم لک فی غیابه الجبّ، و لبعد عهدهم بک، و لکونک قد صرت عند ذلک فی حال غیر ما کنت علیه و خلاف ما عهدوه منک،

و سیأتی ما قاله لهم عند دخولهم علیه بعد أن صار إلیه ملک مصر. قوله: وَ جاؤُ أَباهُمْ عِشاءً یَبْکُونَ عشاء منتصب علی الظرفیه، و هو آخر النهار، و قیل: فی اللیل؛ و یبکون فی محل نصب علی الحال، أی: باکین أو متباکین لأنهم لم یبکوا حقیقه، بل فعلوا فعل من یبکی ترویجا لکذبهم و تنفیقا لمکرهم و غدرهم، فلما وصلوا إلی أبیهم قالُوا یا أَبانا إِنَّا ذَهَبْنا نَسْتَبِقُ أی: نتسابق فی العدو أو فی الرمی؛ و قیل: ننتضل، و یؤیده قراءه ابن مسعود «ننتضل» قال الزجّاج: و هو نوع من المسابقه. و قال الأزهری: النضال فی السهام،

______________________________

(1). الصافات: 103- 104.

فتح القدیر، ج 3، ص: 14

و الرهان فی الخیل، و المسابقه تجمعهما. قال القشیری: نستبق، أی: فی الرمی أو علی الفرس أو علی الأقدام، و الغرض من المسابقه التدرّب بذلک فی القتال وَ تَرَکْنا یُوسُفَ عِنْدَ مَتاعِنا أی: عند ثیابنا لیحرسها فَأَکَلَهُ الذِّئْبُ الفاء للتعقیب؛ أی: أکله عقب ذلک. و قد اعتذروا علیه بما خافه سابقا علیه. و ربّ کلمه تقول لصاحبها دعنی وَ ما أَنْتَ بِمُؤْمِنٍ لَنا بمصدق لنا فی هذا العذر الذی أبدینا، و الکلمه التی قلناها وَ لَوْ کُنَّا عندک أو فی الواقع صادِقِینَ لما قد علق بقلبک من التهمه لنا فی ذلک مع شده محبتک له. قال الزّجّاج: و المعنی و لو کنا عندک من أهل الثقه و الصدق ما صدّقتنا فی هذه القضیه لشدّه محبتک لیوسف.

و کذا ذکره ابن جریر و غیره وَ جاؤُ عَلی قَمِیصِهِ بِدَمٍ کَذِبٍ علی قمیصه فی محل نصب علی الظرفیه، أی: جاءوا فوق قمیصه بدم، و وصف الدم بأنه کذب مبالغه، کما هو معروف فی وصف

اسم العین باسم المعنی؛ و قیل: المعنی: بدم ذی کذب أو بدم مکذوب فیه. و قرأ الحسن و عائشه «بدم کذب» بالدال المهمله، أی بدم طریّ، یقال للدم الطریّ کذب. و قال الشعبی: إنه المتغیر، و الکذب أیضا البیاض الذی یخرج فی أظفار الأحداث، فیجوز أن یکون شبّه الدم فی القمیص بالبیاض الذی یخرج فی الظفر من جهه اللونین.

و قد استدلّ یعقوب علی کذبهم بصحه القمیص، و قال لهم: متی کان هذا الذئب حکیما یأکل یوسف و لا یخرق القمیص؟ ثم ذکر اللّه سبحانه ما أجاب به یعقوب علیهم فقال: قالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَکُمْ أَنْفُسُکُمْ أَمْراً أی زیّنت و سهلت. قال النیسابوری: التسویل تقریر فی معنی النفس مع الطمع فی تمامه، و هو تفعیل من السول و هو الأمنیه. قال الأزهری: و أصله مهموز غیر أن العرب استثقلوا فیه الهمزه فَصَبْرٌ جَمِیلٌ قال الزجّاج: أی فشأنی، أو الذی أعتقده صبر جمیل. و قال قطرب: أی فصبری صبر جمیل؛ و قیل: فصبر جمیل أولی بی. قیل: و الصبر الجمیل هو الذی لا شکوی معه. قال الزجّاج: قرأ عیسی بن عمر فیما زعم سهل بن یوسف «فصبرا جمیلا» قال: و کذا فی مصحف أنس. قال المبرد: فصبر جمیل بالرفع أولی من النصب، لأن المعنی: قال ربّ عندی صبر جمیل، و إنما النصب علی المصدر، أی: فلأصبرنّ صبرا جمیلا.

قال الشاعر:

شکا إلیّ جملی طول السّری صبرا جمیلا فکلانا مبتلی

وَ اللَّهُ الْمُسْتَعانُ أی المطلوب منه العون عَلی ما تَصِفُونَ أی علی إظهار حال ما تصفون، أو علی احتمال ما تصفون، و هذا منه علیه السلام إنشاء لا إخبار.

و قد أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس فی

قوله: أَرْسِلْهُ مَعَنا غَداً یَرْتَعْ وَ یَلْعَبْ قال:

نسعی و ننشط و نلهو. و أخرج أبو الشیخ و ابن مردویه، و السّلفی فی الطّیوریات، عن ابن عمر قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «لا تلقّنوا الناس فیکذبوا، فإن بنی یعقوب لم یعلموا أن الذئب یأکل الناس، فلما لقّنهم أبوهم کذبوا، فقالوا: أکله الذئب». و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن مجاهد فی قوله: وَ أَوْحَیْنا إِلَیْهِ الآیه قال: أوحی إلی یوسف و هو فی الجب لتنبئن إخوتک بما صنعوا و هم لا

فتح القدیر، ج 3، ص: 15

یشعرون بذلک الوحی. و أخرج هؤلاء عن قتاده قال: أوحی اللّه إلیه و حیا و هو فی الجبّ أن سینبئهم بما صنعوا، و هم- أی إخوته- لا یشعرون بذلک الوحی، فهوّن ذلک الوحی علیه ما صنع به.

و أخرج ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن ابن عباس فی قوله: وَ هُمْ لا یَشْعُرُونَ قال: لم یعلموا بوحی اللّه إلیه. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عنه قال: لما دخل إخوه یوسف علی یوسف فعرفهم و هم له منکرون جی ء بالصّواع فوضعه علی یده، ثم نقره فطنّ، فقال: إنه لیخبرنی هذا الجام أنه کان لکم أخ من أبیکم یقال له یوسف یدنیه دونکم، و أنکم انطلقتم به فألقیتموه فی غیابه الجبّ فأتیتم أباکم فقلتم: إن الذئب أکله، و جئتم علی قمیصه بدم کذب، فقال بعضهم لبعض: إن هذا الجام لیخبره بخبرکم، فقال ابن عباس: فلا نری هذه الآیه نزلت إلا فی ذلک لتنبئنهم بأمرهم هذا و هم لا یشعرون. و أخرج ابن أبی حاتم و ابن مردویه عن أبی

بکر ابن عیاش قال: کان یوسف فی الجبّ ثلاثه أیام.

و أخرج أبو الشیخ عن الضحاک وَ ما أَنْتَ بِمُؤْمِنٍ لَنا قال: بمصدّق لنا. و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس وَ جاؤُ عَلی قَمِیصِهِ بِدَمٍ کَذِبٍ قال: کان دم سخله. و أخرج ابن جریر عن مجاهد مثله. و أخرج الفریابی و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن ابن عباس وَ جاؤُ عَلی قَمِیصِهِ بِدَمٍ کَذِبٍ قال: لما أتی یعقوب بقمیص یوسف فلم یر فیه خرقا قال: کذبتم، لو کان کما تقولون أکله الذئب لخرق القمیص. و أخرج ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن ابن عباس فی قوله:

بَلْ سَوَّلَتْ لَکُمْ أَنْفُسُکُمْ أَمْراً قال: أمرتکم أنفسکم. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن قتاده فی قوله: بَلْ سَوَّلَتْ لَکُمْ أَنْفُسُکُمْ أَمْراً یقول: بل زیّنت لکم أنفسکم أمرا فَصَبْرٌ جَمِیلٌ وَ اللَّهُ الْمُسْتَعانُ عَلی ما تَصِفُونَ أی علی ما تکذبون. و أخرج ابن أبی الدنیا فی کتاب الصبر، و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن حبّان بن أبی جبله قال: سئل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم عن قوله: فَصَبْرٌ جَمِیلٌ قال: لا شکوی فیه. من بثّ لم یصبر. و هو من طریق هشیم عن عبد الرحمن عن حبّان بن أبی جبله، و هو مرسل. و أخرج عبد الرزاق و الفریابی و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن مجاهد فی قوله: فَصَبْرٌ جَمِیلٌ قال: لیس فیه جزع.

[سوره یوسف (12): الآیات 19 الی 22]

وَ جاءَتْ سَیَّارَهٌ فَأَرْسَلُوا وارِدَهُمْ فَأَدْلی دَلْوَهُ قالَ یا

بُشْری هذا غُلامٌ وَ أَسَرُّوهُ بِضاعَهً وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِما یَعْمَلُونَ (19) وَ شَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَراهِمَ مَعْدُودَهٍ وَ کانُوا فِیهِ مِنَ الزَّاهِدِینَ (20) وَ قالَ الَّذِی اشْتَراهُ مِنْ مِصْرَ لامْرَأَتِهِ أَکْرِمِی مَثْواهُ عَسی أَنْ یَنْفَعَنا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً وَ کَذلِکَ مَکَّنَّا لِیُوسُفَ فِی الْأَرْضِ وَ لِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحادِیثِ وَ اللَّهُ غالِبٌ عَلی أَمْرِهِ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَ (21) وَ لَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَیْناهُ حُکْماً وَ عِلْماً وَ کَذلِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ (22)

هذا شروع فی حکایه خلاص یوسف و ما کان بعد ذلک من خبره، و قد تقدّم تفسیر السّیاره، و المراد بها هنا رفقه مارّه تسیر من الشام إلی مصر، فأخطئوا الطریق و هاموا حتی نزلوا قریبا من الجبّ، و کان فی

فتح القدیر، ج 3، ص: 16

قفره بعیده عن العمران. و الوارد: الذی یرد الماء لیستقی للقوم، و کان اسمه فیما ذکر المفسرون «مالک بن ذعر» من العرب العاربه فَأَدْلی دَلْوَهُ أی أرسله، یقال: أدلی دلوه؛ إذا أرسلها لیملأها، و دلاها: إذا أخرجها، قاله الأصمعی و غیره. فتعلّق یوسف بالحبل، فلما خرج الدلو من البئر أبصره الوارد ف قال یا بشرای هکذا قرأ أهل المدینه و أهل مکه و أهل البصره، و أهل الشام بإضافه البشری إلی الضمیر. و قرأ أهل الکوفه «یا بُشْری غیر مضاف، و معنی مناداته للبشری؛ أنه أراد حضورها فی ذلک الوقت. فکأنه قال: هذا وقت مجیئک و أوان حضورک. و قیل: إنه نادی رجلا اسمه بشری. و الأوّل أولی. قال النحاس:

و المعنی نداء البشری التبشیر لمن حضر، و هو أوکد من قولک بشرته، کما تقول یا عجبا، أی: یا عجب هذا من أیامک فاحضر. قال: و

هذا مذهب سیبویه وَ أَسَرُّوهُ أی أسرّ الوارد و أصحابه الذین کانوا معه یوسف فلم یظهروه لهم؛ و قیل: إنهم لم یخفوه، بل أخفوا وجدانه لهم فی الجبّ، و زعموا أنه دفعه إلیهم أهل الماء لیبیعوه لهم بمصر؛ و قیل: ضمیر الفاعل فی أسرّوه لإخوه یوسف، و ضمیر المفعول لیوسف، و ذلک أنه کان یأتیه أخوه یهوذا کل یوم بطعام، فأتاه یوم خروجه من البئر فأخبر إخوته فأتوا الرفقه و قالوا: هذا غلام أبق منا فاشتروه منهم، و سکت یوسف مخافه أن یأخذوه فیقتلوه. و الأوّل أولی. و انتصاب بضاعه علی الحال، أی: أخفوه حال کونه بضاعه، أی: متاعا للتجاره، و البضاعه: ما یبضع من المال، أی: یقطع منه لأنها قطعه من المال الذی یتّجر به، قیل: قاله لهم الوارد و أصحابه أنه بضاعه استبضعناها من الشام مخافه أن یشارکوهم فیه، و فی قوله: وَ اللَّهُ عَلِیمٌ بِما یَعْمَلُونَ وعید شدید لمن کان فعله سببا لما وقع فیه یوسف من المحن، و ما صار فیه من الابتذال یجری البیع و الشراء فیه، و هو الکریم ابن الکریم ابن الکریم ابن الکریم، یوسف بن یعقوب بن إسحاق بن إبراهیم کما قال نبینا صلّی اللّه علیه و سلّم فی وصفه بذلک. قوله: وَ شَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ دَراهِمَ مَعْدُودَهٍ یقال: شراه بمعنی اشتراه، و شراه بمعنی باعه. قال الشاعر «1»:

و شریت بردا لیتنی من بعد برد کنت هامه

أی بعته.

و قال آخر «2»:

فلمّا شراها فاضت العین عبره «3» أی اشتراها، و المراد هنا: و باعوه، أی: باعه الوارد و أصحابه بِثَمَنٍ بَخْسٍ أی ناقص أو زائف.

و قیل: یعود إلی إخوه یوسف علی القول السابق؛ و قیل: عائد إلی الرفقه،

و المعنی: اشتروه؛ و قیل: بخس:

ظلم، و قیل: حرام. قیل: باعوه بعشرین درهما، و قیل: بأربعین، و دراهم بدل من ثمن؛ أی دنانیر،

______________________________

(1). هو یزید بن مفرغ الحمیری. و «برد»: اسم عبد کان له ندم علی بیعه.

(2). هو الشمّاخ.

(3). و تمام البیت: و فی الصّدر حزّاز من اللّوم حامز. و «حامز»: عاصر.

فتح القدیر، ج 3، ص: 17

و معدوده وصف لدراهم، و فیه إشاره إلی أنها قلیله تعدّ و لا توزن، لأنهم کانوا لا یزنون ما دون أوقیه و هی أربعون درهما. وَ کانُوا فِیهِ مِنَ الزَّاهِدِینَ یقال: زهدت و زهدت بفتح الهاء و کسرها. قال سیبویه و الکسائی: قال أهل اللغه: یقال زهد فیه، أی: رغب عنه، و زهد عنه، أی: رغب فیه، و المعنی: أنهم کانوا فیه من الراغبین عنه، الذین لا یبالون به، فلذلک باعوه بذلک الثمن البخس، و ذلک لأنهم التقطوه، و الملتقط للشی ء متهاون به، و الضمیر من کانوا یرجع إلی ما قبله علی حسب اختلاف الأقوال فیه وَ قالَ الَّذِی اشْتَراهُ مِنْ مِصْرَ هو العزیز الذی کان علی خزائن مصر، و کان وزیرا لملک مصر، و هو «الریان ابن الولید» من العمالقه؛ و قیل: إن الملک هو فرعون موسی، قیل: اشتراه بعشرین دینارا، و قیل: تزایدوا فی ثمنه فبلغ أضعاف وزنه مسکا و عنبرا و حریرا و ورقا و ذهبا و لآلئ و جواهر، فلما اشتراه العزیز قال لِامْرَأَتِهِ و اللام متعلّقه باشتراه أَکْرِمِی مَثْواهُ أی منزله الذی یثوی فیه بالطعام و اللباس الحسن، یقال: ثوی بالمکان، أی: أقام به عَسی أَنْ یَنْفَعَنا أی: یکفینا بعض المهمات ممّا نحتاج إلی مثله فیه أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً أی: نتبنّاه فنجعله ولدا لنا، قیل:

کان العزیز حصورا لا یولد له، و قیل: کان لا یأتی النساء، و قد کان تفرّس فیه أنه ینوب عنه فیما إلیه من أمر المملکه. قوله: وَ کَذلِکَ مَکَّنَّا لِیُوسُفَ الکاف فی محل نصب علی أنه نعت مصدر محذوف، و الإشاره إلی ما تقدّم من إنجائه من إخوته و إخراجه من الجبّ، و عطف قلب العزیز علیه، أی: مثل ذلک التمکین البدیع مکّنا لیوسف حتی صار متمکّنا من الأمر و النهی، یقال: مکنه فیه، أی: أثبته فیه، و مکن له فیه، أی: جعل له فیه مکانا، و لتقارب المعنیین یستعمل کل واحد منهما مکان الآخر. قوله: وَ لِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحادِیثِ هو علّه لمعلل محذوف، کأنه قیل:

فعلنا ذلک التّمکین لنعلمه من تأویل الأحادیث أو کان ذلک الإنجاء لهذه العله، أو معطوف علی مقدّر، و هو أن یقال: مکنّا لیوسف لیترتب علی ذلک ما یترتب مما جری بینه و بین امرأه العزیز وَ لِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحادِیثِ و معنی تأویل الأحادیث: تأویل الرؤیا، فإنها کانت من الأسباب التی بلغ بها ما بلغ من التمکن؛ و قیل: معنی تأویل الأحادیث فهم أسرار الکتب الإلهیه و سنن من قبله من الأنبیاء، و لا مانع من حمل ذلک علی الجمیع وَ اللَّهُ غالِبٌ عَلی أَمْرِهِ أی: علی أمر نفسه لا یمتنع منه شی ء، و لا یغالبه علیه غیره من مخلوقاته إِنَّما أَمْرُهُ إِذا أَرادَ شَیْئاً أَنْ یَقُولَ لَهُ کُنْ فَیَکُونُ «1»، و من جمله ما یدخل تحت هذا العامّ کما یفید ذلک إضافه اسم الجنس إلی الضمیر ما یتعلق بیوسف علیه السلام من الأمور التی أرادها اللّه سبحانه فی شأنه؛ و قیل معنی وَ اللَّهُ غالِبٌ عَلی أَمْرِهِ أنه

کان من أمر یعقوب أن لا یقصّ رؤیا یوسف علی إخوته، فغلب أمر اللّه سبحانه حتی قصّت علیهم حتی وقع منهم ما وقع، و هذا بعید جدّا وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَ أی لا یطلعون علی غیب اللّه و ما فی طیّه من الأسرار العظیمه و الحکم النافعه؛ و قیل: المراد بالأکثر: الجمیع؛ لأنه لا یعلم الغیب إلا اللّه؛ و قیل: إن اللّه سبحانه قد یطلع بعض عبیده علی بعض غیبه کما فی قوله: فَلا یُظْهِرُ عَلی غَیْبِهِ أَحَداً- إِلَّا مَنِ ارْتَضی مِنْ رَسُولٍ «2»؛ و قیل: المعنی: و لکن أکثر الناس لا یعلمون أن اللّه غالب

______________________________

(1). یس: 82.

(2). الجن: 26 و 27.

فتح القدیر، ج 3، ص: 18

علی أمره و هم المشرکون و من لا یؤمن بالقدر. قوله وَ لَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ آتَیْناهُ حُکْماً وَ عِلْماً الأشدّ: قال سیبویه: جمع، واحده شدّه. قال الکسائی: واحده شدّ. و قال أبو عبید: إنه لا واحد له من لفظه عند العرب، و یردّه قول الشاعر:

عهدی به شدّ النّهار کأنّماخضب البنان و رأسه بالعظلم «1»

و الأشدّ: هو وقت استکمال القوّه ثم یکون بعده النقصان. قیل: هو ثلاث و ثلاثون سنه، و قیل: بلوغ الحلم، و قیل: ثمانی عشره سنه، و قیل غیر ذلک مما قد قدّمنا بیانه فی النساء و الأنعام. و الحکم: هو ما کان یقع منه من الأحکام فی سلطان ملک مصر، و العلم: هو العلم بالحکم الذی کان یحکمه؛ و قیل: العقل و الفهم و النبوّه؛ و قیل: الحکم هو النبوّه، و العلم: هو العلم بالدین؛ و قیل: علم الرؤیا. و من قال إنه أوتی النبوّه صبیا قال: المراد بهذا الحکم و العلم الذی

آتاه اللّه هو الزیاده فیهما وَ کَذلِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ أی و مثل ذلک الجزاء العجیب نجزی المحسنین، فکلّ من أحسن فی عمله أحسن اللّه جزاءه، و جعل عاقبه الخیر من جمله ما یجزیه به، و هذا عامّ یدخل تحته جزاء یوسف علی صبره الحسن دخولا أولیّا. قال الطبری: هذا و إن کان مخرجه ظاهرا علی کل محسن فالمراد به محمد صلّی اللّه علیه و سلّم، یقول اللّه تعالی کما فعل هذا بیوسف ثم أعطیته ما أعطیته کذلک أنجیک من مشرکی قومک الذین یقصدونک بالعداوه و أمکّن لک فی الأرض. و الأولی ما ذکرناه من حمل العموم علی ظاهره فیدخل تحته ما ذکره ابن جریر الطبری.

و قد أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و ابن المنذر و أبو الشیخ عن الضحّاک فی قوله: وَ جاءَتْ سَیَّارَهٌ قال: جاءت سیاره فنزلت علی الجبّ فَأَرْسَلُوا وارِدَهُمْ فاستسقی الماء فاستخرج یوسف، فاستبشروا بأنهم أصابوا غلاما لا یعلمون علمه و لا منزلته من ربّه، فزهدوا فیه فباعوه، و کان بیعه حراما، و باعوه بدراهم معدوده. و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن قتاده فَأَرْسَلُوا وارِدَهُمْ یقول:

فأرسلوا رسولهم فَأَدْلی دَلْوَهُ فنشب الغلام بالدلو، فلما خرج قالَ یا بُشْری هذا غُلامٌ تباشروا به حین استخرجوه، و هی بئر ببیت المقدس معلوم مکانها. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن السدّی فی قوله: یا بشرای قال: کان اسم صاحبه بشری، کما تقول یا زید، و هذا علی ما فیه من البعد لا یتمّ إلا علی قراءه من قرأ «یا بُشْری بدون إضافه. و أخرج أبو

الشیخ عن الشعبی نحوه.

و أخرج ابن جریر عن ابن عباس فی قوله: وَ أَسَرُّوهُ بِضاعَهً یعنی إخوه یوسف أسرّوا شأنه و کتموا أن یکون أخاهم، و کتم یوسف شأنه مخافه أن یقتله إخوته و اختار البیع فباعه إخوته بثمن بخس. و أخرج ابن جریر و أبو الشیخ عن مجاهد قال: أسرّه التجار بعضهم من بعض. و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عنه وَ أَسَرُّوهُ بِضاعَهً قال: صاحب الدلو و من معه، قالوا لأصحابهم: إنا استبضعناه خیفه أن یشرکوهم فیه إن علموا به، و اتبعهم إخوته یقولون للمدلی و أصحابه: استوثقوا منه لا

______________________________

(1). شدّ النهار: أی: أشدّه، یعنی أعلاه. «العظلم»: نبت یختضب به.

فتح القدیر، ج 3، ص: 19

یأبق حتی وقفوا بمصر، فقال: من یبتاعنی و یبشر، فابتاعه الملک و الملک مسلم. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر عن مجاهد فی قوله: وَ شَرَوْهُ قال: إخوه یوسف باعوه حین أخرجه المدلی دلوه. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و أبو الشیخ عن ابن عباس قال: بیع بینهم بثمن بخس، قال: حرام لم یحلّ لهم بیعه، و لا أکل ثمنه. و أخرج ابن جریر عن قتاده وَ شَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ قال: هم السیاره. و أخرج أبو الشیخ عن علی ابن أبی طالب أنه قضی فی اللقیط أنه حر، و قرأ: وَ شَرَوْهُ بِثَمَنٍ بَخْسٍ و أخرج ابن جریر عن مجاهد قال: البخس القلیل. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر عن الشعبی مثله. و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و الطبرانی، و الحاکم و صحّحه، عن ابن مسعود قال:

إنما اشتری یوسف بعشرین درهما، و کان أهله حین أرسل إلیهم بمصر ثلاثمائه و تسعین إنسانا، رجالهم أنبیاء، و نساؤهم صدّیقات، و اللّه ما خرجوا مع موسی حتی بلغوا ستّمائه ألف و سبعین ألفا. و قد روی فی مقدار ثمن یوسف غیر هذا المقدار مما لا حاجه إلی التطویل بذکره.

و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس فی قوله: وَ قالَ الَّذِی اشْتَراهُ مِنْ مِصْرَ قال: کان اسمه قطفیر. و أخرج أبو الشیخ عن شعیب الجبائی: أن اسم امرأه العزیز زلیخا. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن محمد بن إسحاق قال: الذی اشتراه أطیفیر بن روحب، و کان اسم امرأته راعیل بنت رعاییل. و أخرج ابن جریر و ابن إسحاق و أبو الشیخ عن ابن عباس قال: اسم الذی باعه من العزیز مالک بن ذعر. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر عنه فی قوله: أَکْرِمِی مَثْواهُ قال: منزلته. و أخرج ابن جریر و أبو الشیخ عن قتاده مثله. و أخرج سعید بن منصور و ابن سعد و ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و الطبرانی و أبو الشیخ، و الحاکم و صحّحه، عن ابن مسعود قال: أفرس الناس ثلاثه: العزیز حین تفرّس فی یوسف فقال لِامْرَأَتِهِ أَکْرِمِی مَثْواهُ عَسی أَنْ یَنْفَعَنا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً و المرأه التی أتت موسی فقالت لأبیها یا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ و أبو بکر حین استخلف عمر. و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن مجاهد فی قوله: وَ لِنُعَلِّمَهُ مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحادِیثِ قال: عباره الرؤیا. و

أخرج سعید بن منصور و ابن جریر و ابن أبی حاتم، و ابن الأنباری فی کتاب الأضداد، و الطبرانی فی الأوسط، و ابن مردویه عن ابن عباس فی قوله: وَ لَمَّا بَلَغَ أَشُدَّهُ قال: ثلاثا و ثلاثین سنه. و أخرج ابن أبی حاتم عن الحسن قال: أربعین سنه. و أخرج عن عکرمه قال: خمسا و عشرین سنه. و أخرج عن السدّی قال: ثلاثین سنه. و أخرج عن سعید بن جبیر قال: ثمانیه عشر سنه. و أخرج عن ربیعه قال: الحلم. و أخرج عبد بن حمید و ابن جریر و ابن أبی حاتم عن الشعبی نحوه. و أخرج ابن جریر عن الضحّاک قال: عشرین سنه. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن مجاهد آتَیْناهُ حُکْماً وَ عِلْماً قال: هو الفقه و العلم و العقل قبل النبوّه. و أخرج ابن جریر عن ابن عباس وَ کَذلِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ قال: المهتدین.

[سوره یوسف (12): الآیات 23 الی 29]

وَ راوَدَتْهُ الَّتِی هُوَ فِی بَیْتِها عَنْ نَفْسِهِ وَ غَلَّقَتِ الْأَبْوابَ وَ قالَتْ هَیْتَ لَکَ قالَ مَعاذَ اللَّهِ إِنَّهُ رَبِّی أَحْسَنَ مَثْوایَ إِنَّهُ لا یُفْلِحُ الظَّالِمُونَ (23) وَ لَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَ هَمَّ بِها لَوْ لا أَنْ رَأی بُرْهانَ رَبِّهِ کَذلِکَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَ الْفَحْشاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبادِنَا الْمُخْلَصِینَ (24) وَ اسْتَبَقَا الْبابَ وَ قَدَّتْ قَمِیصَهُ مِنْ دُبُرٍ وَ أَلْفَیا سَیِّدَها لَدَی الْبابِ قالَتْ ما جَزاءُ مَنْ أَرادَ بِأَهْلِکَ سُوءاً إِلاَّ أَنْ یُسْجَنَ أَوْ عَذابٌ أَلِیمٌ (25) قالَ هِیَ راوَدَتْنِی عَنْ نَفْسِی وَ شَهِدَ شاهِدٌ مِنْ أَهْلِها إِنْ کانَ قَمِیصُهُ قُدَّ مِنْ قُبُلٍ فَصَدَقَتْ وَ هُوَ مِنَ الْکاذِبِینَ (26) وَ إِنْ کانَ قَمِیصُهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ فَکَذَبَتْ وَ هُوَ مِنَ الصَّادِقِینَ (27)

فَلَمَّا رَأی قَمِیصَهُ

قُدَّ مِنْ دُبُرٍ قالَ إِنَّهُ مِنْ کَیْدِکُنَّ إِنَّ کَیْدَکُنَّ عَظِیمٌ (28) یُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هذا وَ اسْتَغْفِرِی لِذَنْبِکِ إِنَّکِ کُنْتِ مِنَ الْخاطِئِینَ (29)

فتح القدیر، ج 3، ص: 20

المراوده الإراده و الطلب برفق ولین، و قیل: هی مأخوذه من الرّود: أی الرّفق و التّأنی، یقال: أرودنی:

أمهلنی؛ و قیل المراوده مأخوذه من راد یرود؛ إذا جاء و ذهب، کأن المعنی: أنها فعلت فی مراودتها له فعل المخادع، و منه الرائد لمن یطلب الماء و الکلأ، و قد یخصّ بمحاوله الوقاع، فیقال: راود فلان جاریته عن نفسها و راودته هی عن نفسه؛ إذا حاول کل منهما الوطء و الجماع، و هی مفاعله، و أصلها أن تکون من الجانبین، فجعل السبب هنا فی أحد الجانبین قائما مقام المسبب، فکأن یوسف علیه السلام لما کان ما أعطیه من کمال الخلق و الزیاده فی الحسن سببا لمراوده امرأه العزیز له مراود. و إنما قال: الَّتِی هُوَ فِی بَیْتِها و لم یقل امرأه العزیز، و زلیخا، قصدا إلی زیاده التقریر مع استهجان التصریح باسم المرأه و المحافظه علی الستر علیها وَ غَلَّقَتِ الْأَبْوابَ قیل فی هذه الصیغه ما یدلّ علی التکثیر، فیقال: غلّق الأبواب، و لا یقال: غلّق الباب، بل یقال: أغلق الباب، و قد یقال: أغلق الأبواب، و منه قول الفرزدق فی أبی عمرو بن العلاء:

ما زلت أغلق أبوابا و أفتحهاحتی أتیت أبا عمرو بن عمّار

قیل: و کانت الأبواب سبعه. قوله: هَیْتَ لَکَ قرأ أبو عمرو و عاصم و الکسائی و حمزه و الأعمش بفتح الهاء و سکون الیاء و فتح التاء، و بها قرأ ابن مسعود و ابن عباس و سعید بن جبیر و الحسن و مجاهد و عکرمه.

قال

ابن مسعود: لا تنطعوا فی القراءه، فإنما هو مثل قول أحدکم هلمّ و تعال. و قرأ ابن أبی إسحاق النحوی بفتح الهاء و کسر التاء. و قرأ عبد الرحمن السلمی و ابن کثیر هیت بفتح الهاء و ضم التاء، و منه قول طرفه:

لیس قومی بالأبعدین إذا ماقال داع من العشیره هیت

و قرأ أبو جعفر و نافع بکسر الهاء و سکون الیاء و فتح التاء. و قرأ علیّ و ابن عباس فی روایه عنه و هشام بکسر الهاء و بعدها همزه ساکنه و ضم التاء. و قرأ ابن عامر و أهل الشام بکسر الهاء و بالهمزه و فتح التاء. و معنی هیت علی جمیع القراءات معنی هلمّ و تعال؛ لأنها من أسماء الأفعال إلا فی قراءه من قرأ بکسر الهاء بعدها همزه و تاء مضمومه، فإنها بمعنی: تهیأت لک. و أنکر أبو عمرو هذه القراءه. و قال أبو عبیده: سئل أبو عمرو عن قراءه من قرأ بکسر الهاء و الهمزه و ضم التاء فقال: باطل، جعلها بمعنی تهیأت، اذهب فاستعرض العرب حتی تنتهی إلی الیمن، هل تعرف أحدا یقول هکذا؟ و أنکرها أیضا الکسائی. و قال النحاس: هی جیده عند البصریین؛ لأنه یقال: هاء الرجل یهاء و یهیئ هیئه، و رجّح الزجّاج القراءه الأولی، و أنشد بیت طرفه المذکور هیت بالفتح، و منه قول الشاعر فی علیّ بن أبی طالب رضی اللّه عنه:

فتح القدیر، ج 3، ص: 21 أبلغ أمیر المؤمنین أخا العراق إذا أتیتا

إنّ العراق و أهله سلم إلیک فهیت هیتا

و تکون اللام فی لَکَ علی القراءات الأولی التی هی فیها بمعنی اسم الفعل للبیان، أی: لک. أقول هذا کما فی هلمّ لک. قال

النحویون: هیت جاء بالحرکات الثلاث؛ فالفتح للخفه، و الکسر لالتقاء الساکنین، و الضم تشبیها بحیث، و إذا بین باللام نحو هیت لک فهو صوت قائم مقام المصدر کأف له، أی: لک أقول هذا. و إن لم یبین باللام فهو صوت قائم مقام مصدر الفعل فیکون اسم فعل، إما خبر: أی تهیأت، و إما أمر: أی أقبل. و قال فی الصحاح: یقال هوّت به و هیّت به إذا صاح به و دعاه، و منه قول الشاعر:

یحدو بها کلّ فتی هیّات و قد روی عن ابن عباس و الحسن أنها کلمه سریانیه معناها أنها تدعوه إلی نفسها. قال أبو عبیده: کان الکسائی یقول: هی لغه لأهل حوران وقعت إلی أهل الحجاز، معناها تعال. قال أبو عبیده: فسألت شیخا عالما من حوران فذکر أنها لغتهم قالَ مَعاذَ اللَّهِ أی أعوذ باللّه معاذا ممّا دعوتنی إلیه، فهو مصدر منتصب بفعل محذوف مضاف إلی اسم اللّه سبحانه، و جمله إِنَّهُ رَبِّی أَحْسَنَ مَثْوایَ تعلیل للامتناع الکائن منه ببعض الأسباب التی هی أقرب إلی فهم امرأه العزیز، و الضمیر للشأن، أی: إن الشأن ربی، یعنی العزیز:

أی سیدی الذی ربّانی و أحسن مثوای حیث أمرک بقوله: أَکْرِمِی مَثْواهُ فکیف أخونه فی أهله و أجیبک إلی ما تریدین من ذلک؟ و قال الزجّاج: إن الضمیر للّه سبحانه، أی: إن اللّه ربی تولانی بلطفه فلا أرکب ما حرّمه، و جمله إِنَّهُ لا یُفْلِحُ الظَّالِمُونَ تعلیل آخر للامتناع منه عن إجابتها، و الفلاح: الظفر. و المعنی:

أنه لا یظفر الظالمون بمطالبهم، و من جمله الظالمین الواقعون فی مثل هذه المعصیه التی تطلبها امرأه العزیز من یوسف. قوله: وَ لَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَ هَمَّ بِها یقال:

همّ بالأمر؛ إذا قصده و عزم علیه. و المعنی: أنه همّ بمخالطتها کما همّت بمخالطته، و مال کل واحد منهما إلی الآخر بمقتضی الطبیعه البشریه و الجبلّه الخلقیه، و لم یکن من یوسف علیه السلام القصد إلی ذلک اختیارا کما یفیده ما تقدّم من استعاذته باللّه، و إن ذلک نوع من الظلم. و لما کان الأنبیاء معصومین عن الهمّ بالمعصیه و القصد إلیها شطح أهل العلم فی تفسیر هذه الآیه بما فیه نوع تکلّف، فمن ذلک ما قاله أبو حاتم قال: کنت أقرأ علی أبی عبیده غریب القرآن، فلما أتیت علی وَ لَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَ هَمَّ بِها قال: هذا علی التقدیم و التأخیر، کأنه قال: و لقد همت به و لو لا أن رأی برهان ربه لهمّ بها. و قال أحمد بن یحیی ثعلب: أی همّت زلیخا بالمعصیه و کانت مصرّه، و همّ یوسف و لم یوقع ما همّ به، فبین الهمّین فرق، و من هذا قول الشاعر «1»:

هممت بهمّ من ثنیه لؤلؤ «2»شفیت غلیلات الهوی من فؤادیا

______________________________

(1). هو جمیل بثینه.

(2). فی تفسیر القرطبی (9/ 166): بثینه لو بدا.

فتح القدیر، ج 3، ص: 22

فهذا إنما هو حدیث نفس من غیر عزم، و قیل: همّ بها؛ أی همّ بضر بها، و قیل: همّ بها بمعنی تمنی أن یتزوّجها. و قد ذهب جمهور المفسرین من السلف و الخلف إلی ما قدّمنا من حمل اللفظ علی معناه اللغوی، و یدل علی هذا ما سیأتی من قوله: ذلِکَ لِیَعْلَمَ أَنِّی لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَیْبِ «1»، و قوله: وَ ما أُبَرِّئُ نَفْسِی إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَهٌ بِالسُّوءِ «2» و مجرد الهمّ لا ینافی العصمه، فإنها قد وقعت العصمه عن الوقوع فی

المعصیه، و ذلک المطلوب، و جواب لو فی لَوْ لا أَنْ رَأی بُرْهانَ رَبِّهِ محذوف، أی: لو لا أن رأی برهان ربه لفعل ما همّ به.

و اختلف فی هذا البرهان الذی رآه ما هو؟ فقیل: إن زلیخا قامت عند أن همّت به و همّ بها إلی صنم لها فی زاویه البیت فسترته بثوب، فقال: ما تصنعین؟ قالت: أستحی من إلهی هذا أن یرانی علی هذه الصوره، فقال یوسف: أنا أولی أن أستحی من اللّه تعالی. و قیل: إنه رأی فی سقف البیت مکتوبا: وَ لا تَقْرَبُوا الزِّنی إِنَّهُ کانَ فاحِشَهً «3» الآیه؛ و قیل رأی کفا مکتوبا علیها: وَ إِنَّ عَلَیْکُمْ لَحافِظِینَ «4» و قیل: إن البرهان هو تذکره عهد اللّه و میثاقه و ما أخذه علی عباده؛ و قیل: نودی: یا یوسف أنت مکتوب فی الأنبیاء و تعمل عمل السفهاء؟! و قیل: رأی صوره یعقوب علی الجدار عاضّا علی أنملته یتوعّده؛ و قیل غیر ذلک مما یطول ذکره. و الحاصل أنه رأی شیئا حال بینه و بین ما همّ به. قوله: کَذلِکَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَ الْفَحْشاءَ الکاف نعت مصدر محذوف، و الإشاره بذلک إلی الإراءه المدلول علیها بقوله: لَوْ لا أَنْ رَأی بُرْهانَ رَبِّهِ أو إلی التثبیت المفهوم من ذلک، أی: مثل تلک الإراءه أریناه، أو مثل ذلک التثبیت ثبتناه لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ أی کل ما یسوؤه، و الفحشاء: کلّ أمر مفرط القبح؛ و قیل: السوء: الخیانه للعزیز فی أهله، و الفحشاء: الزنا، و قیل: السوء: الشهوه، و الفحشاء: المباشره؛ و قیل: السوء: الثناء القبیح. و الأولی الحمل علی العموم فیدخل فیه ما یدل علیه السیاق دخولا أولیا، و جمله إِنَّهُ مِنْ عِبادِنَا

الْمُخْلَصِینَ تعلیل لما قبله. قرأ ابن عامر و ابن کثیر و أبو عمرو «المخلصین» بکسر اللام. و قرأ الآخرون بفتحها. و المعنی علی القراءه الأولی أن یوسف علیه السلام کان ممن أخلص طاعته للّه، و علی الثانیه أنه کان ممن استخلصه اللّه للرساله، و قد کان علیه السلام مخلصا مستخلصا. وَ اسْتَبَقَا الْبابَ أی تسابقا إلیه، فحذف حرف الجرّ و أوصل الفعل بالمفعول، أو ضمن الفعل معنی فعل آخر یتعدّی بنفسه کابتدرا الباب، و هذا الکلام متصل بقوله:

وَ لَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَ هَمَّ بِها لَوْ لا أَنْ رَأی بُرْهانَ رَبِّهِ و ما بینهما اعتراض، و وجه تسابقهما أن یوسف یرید الفرار و الخروج من الباب، و امرأه العزیز ترید أن تسبقه إلیه لتمنعه، و وحّد الباب هنا و جمعه فیما تقدّم؛ لأن تسابقهما کان إلی الباب الذی یخلص منه إلی خارج الدار وَ قَدَّتْ قَمِیصَهُ مِنْ دُبُرٍ أی جذبت قمیصه من ورائه فانشق إلی أسفله، و القدّ: القطع، و أکثر ما یستعمل فیما کان طولا، و القط بالطاء یستعمل فیما کان عرضا، وقع منها ذلک عند أن فرّ یوسف لما رأی برهان ربه، فأرادت أن تمنعه من الخروج بجلبها لقمیصه وَ أَلْفَیا سَیِّدَها لَدَی الْبابِ أی وجدا العزیز هنالک، و عنی بالسید الزوج؛ لأن القبط یسمّون الزوج

______________________________

(1). یوسف: 52.

(2). یوسف: 53.

(3). الإسراء: 32.

(4). الانفطار: 10.

فتح القدیر، ج 3، ص: 23

سیدا، و إنما لم یقل سیدهما، لأن ملکه لیوسف لم یکن صحیحا فلم یکن سیدا له، و جمله قالَتْ ما جَزاءُ مَنْ أَرادَ بِأَهْلِکَ سُوءاً مستأنفه جواب سؤال مقدّر، کأنه قیل: فما کان منهما عند أن ألفیا سیدها لدی الباب، و ما استفهامیه، و المراد بالسوء

هنا الزنا؛ قالت هذه المقاله طلبا منها للحیله و للستر علی نفسها، فنسبت ما کان منها إلی یوسف؛ أیّ جزاء یستحقه من فعل مثل فعل هذا، ثم أجابت عن استفهامها بقولها: إِلَّا أَنْ یُسْجَنَ أی ما جزاؤه إلا أن یسجن. و یحتمل أن تکون ما نافیه، أی: لیس جزاؤه إلا السجن أو العذاب الألیم؛ قیل: و العذاب الألیم هو الضرب بالسیاط، و الظاهر أنه ما یصدق علیه العذاب الألیم من ضرب أو غیره، و فی الإبهام للعذاب زیاده تهویل، و جمله قالَ هِیَ راوَدَتْنِی عَنْ نَفْسِی مستأنفه کالجمله الأولی.

و قد تقدّم بیان معنی المراوده، أی: هی التی طلبت منی ذلک و لم أرد بها سوءا وَ شَهِدَ شاهِدٌ مِنْ أَهْلِها أی من قرابتها، و سمّی الحکم بینهما شهاده لما یحتاج فیه من التثبت و التأمل، قیل: لما التبس الأمر علی العزیز احتاج إلی حاکم یحکم بینهما لیتبین له الصادق من الکاذب. قیل: کان ابن عمّ لها واقفا مع العزیز فی الباب، و قیل: ابن خال لها، و قیل: إنه طفل فی المهد تکلم. قال السهیلی: و هو الصحیح للحدیث الوارد فی ذلک عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم فی ذکر من تکلّم فی المهد، و ذکر من جملتهم شاهد یوسف؛ و قیل: إنه رجل حکیم کان العزیز یستشیره فی أموره، و کان من قرابه المرأه إِنْ کانَ قَمِیصُهُ قُدَّ مِنْ قُبُلٍ أی فقال الشاهد هذه المقاله مستدلا علی بیان صدق الصادق منهما و کذب الکاذب بأن قمیص یوسف إن کان مقطوعا من قبل، أی: من جهه القبل فَصَدَقَتْ أی فقد صدقت بأنه أراد بها سوءا وَ هُوَ مِنَ الْکاذِبِینَ فی قوله إنها راودته عن

نفسه.

و قرأ یحیی بن یعمر و ابن أبی إسحاق «من قبل» بضم اللام. و کذا قرأ: مِنْ دُبُرٍ قال الزّجّاج: جعلاهما غایتین کقبل و بعد، و کأنه قیل من قبله و من دبره، فلما حذف المضاف إلیه، و هو مراد، صار المضاف غایه بعد أن کان المضاف إلیه هو الغایه وَ إِنْ کانَ قَمِیصُهُ قُدَّ مِنْ دُبُرٍ أی من ورائه فَکَذَبَتْ فی دعواها علیه وَ هُوَ مِنَ الصَّادِقِینَ فی دعواه علیها، و لا یخفی أن هاتین الجملتین الشرطیتین لا تلازم بین مقدّمیهما و تالییهما، لا عقلا و لا عاده، و لیس هاهنا إلا مجرد أماره غیر مطرده، إذ من الجائز أن تجذبه إلیها و هو مقبل علیها فینقدّ القمیص من دبر، و أن تجذبه و هو مدبر عنها فینقدّ القمیص من قبل فَلَمَّا رَأی أی العزیز قَمِیصَهُ أی قمیص یوسف قُدَّ مِنْ دُبُرٍ قالَ إِنَّهُ أی هذا الأمر الذی وقع فیه الاختلاف بینکما، أو أن قولک: ما جَزاءُ مَنْ أَرادَ بِأَهْلِکَ سُوءاً مِنْ کَیْدِکُنَ أی من جنس کیدکنّ یا معشر النساء إِنَّ کَیْدَکُنَّ عَظِیمٌ و الکید: المکر و الحیله، ثم خاطب العزیز یوسف علیه السلام بقوله:

یُوسُفُ أَعْرِضْ عَنْ هذا أی عن هذا الأمر الذی جری و اکتمه و لا تتحدّث به، ثم أقبل علیها بالخطاب فقال: وَ اسْتَغْفِرِی لِذَنْبِکِ الذی وقع منک إِنَّکِ کُنْتِ بسبب ذلک مِنَ الْخاطِئِینَ أی من جنسهم، و الجمله تعلیل لما قبلها من الأمر بالاستغفار و لم یقل من الخاطئات تغلیبا للمذکر علی المؤنث کما فی قوله:

وَ کانَتْ مِنَ الْقانِتِینَ و معنی من الخاطئین من المتعمدین، یقال: خطی ء، إذا أذنب متعمدا؛ و قیل:

إن القائل لیوسف و لامرأه العزیز بهذه المقاله هو

الشاهد الذی حکم بینهما.

فتح القدیر، ج 3، ص: 24

و قد أخرج ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن قتاده فی قوله: وَ راوَدَتْهُ الَّتِی هُوَ فِی بَیْتِها عَنْ نَفْسِهِ قال:

هی امرأه العزیز. و أخرج ابن أبی حاتم عن ابن زید قال: راودته حین بلغ مبلغ الرجال. و أخرج أبو عبید و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم من طرق عن ابن عباس فی قوله: هَیْتَ لَکَ قال: هلمّ لک، تدعوه إلی نفسها. و أخرج ابن أبی شیبه و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عنه قال: هلم لک بالقبطیه. و أخرج ابن جریر عن الحسن قال: هی کلمه بالسریانیه، أی: علیک. و أخرج ابن جریر و أبو الشیخ عن سعید بن جبیر قال: معناها تعال. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن مجاهد: إنها لغه عربیه تدعوه بها إلی نفسها.

و أخرج أبو عبید و ابن أبی حاتم عن ابن عباس أنه قرأ: «هئت لک» مکسوره الهاء مضمومه التاء مهموزه قال: تهیأت لک.

و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن مجاهد فی قوله: إِنَّهُ رَبِّی قال: سیدی، قال: یعنی زوج المرأه. و أخرج عبد الرزاق و الفریابی و سعید بن منصور و ابن جریر و ابن لمنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ، و الحاکم و صحّحه، عن ابن عباس قال: لما همّت به تزینت ثم استلقت علی فراشها، و همّ بها جلس بین رجلیها یحلّ ثیابه، فنودی من السماء: یا ابن یعقوب لا تکن کطائر نتف ریشه فبقی لا ریش له، فلم یتّعظ علی النداء شیئا

حتی رأی برهان ربه جبریل فی صوره یعقوب عاضّا علی إصبعه.

ففزع فخرجت شهوته من أنامله، فوثب إلی الباب فوجده مغلقا، فرفع یوسف رجله فضرب بها الباب الأدنی فانفرج له و اتبعته فأدرکته، فوضعت یدیها فی قمیصه فشقته حتی بلغت عضله ساقه، فألفیا سیدها لدی الباب.

و أخرج أبو نعیم فی الحلیه عن علیّ بن أبی طالب فی قوله: هَمَّتْ بِهِ وَ هَمَّ بِها قال: طمعت فیه و طمع فیها، و کان فیه من الطمع أن همّ أن یحلّ التکه، فقامت إلی صنم لها مکلل بالدرّ و الیاقوت فی ناحیه البیت فسترته بثوب أبیض بینها و بینه، فقال: أیّ شی ء تصنعین؟ فقالت: أستحی من إلهی أن یرانی علی هذه الصوره، فقال یوسف: تستحین من صنم لا یأکل و لا یشرب، و لا أستحی أنا من إلهی الذی هو قائم علی کل نفس بما کسبت؟ ثم قال: لا تنالیها منی أبدا، و هو البرهان الذی رأی. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ، و الحاکم و صحّحه، عن ابن عباس فی قوله: لَوْ لا أَنْ رَأی بُرْهانَ رَبِّهِ قال: مثّل له یعقوب، فضرب بیده فی صدره فخرجت شهوته من أنامله. و قد أطال المفسرون فی تعیین البرهان الذی رآه، و اختلفت أقوالهم فی ذلک اختلافا کثیرا. و أخرج ابن جریر عن زید بن ثابت قال: السید: الزوج، یعنی فی قوله:

وَ أَلْفَیا سَیِّدَها لَدَی الْبابِ و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن مجاهد نحوه. و أخرج أبو الشیخ عن ابن عباس فی قوله: إِلَّا أَنْ یُسْجَنَ أَوْ عَذابٌ أَلِیمٌ قال: القید.

و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و

أبو الشیخ عن ابن عباس فی قوله: وَ شَهِدَ شاهِدٌ مِنْ أَهْلِها قال:

صبیّ أنطقه اللّه کان فی الدار. و أخرج أحمد و ابن جریر، و البیهقی فی الدلائل، عن ابن عباس عن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم قال: «تکلّم أربعه و هم صغار: ابن ماشطه فرعون، و شاهد یوسف، و صاحب جریج، و عیسی ابن

فتح القدیر، ج 3، ص: 25

مریم». و أخرج عبد الرزاق و الفریابی و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ و ابن مردویه عن ابن عباس فی قوله: وَ شَهِدَ شاهِدٌ مِنْ أَهْلِها قال: کان رجلا ذا لحیه. و أخرج الفریابی و ابن جریر و أبو الشیخ عنه قال: کان من خاصّه الملک. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن الحسن قال: هو رجل له فهم و علم. و أخرج ابن أبی حاتم عن زید بن أسلم قال: ابن عمّ لها کان حکیما. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن مجاهد قال: إنه لیس بإنسیّ و لا جنّی، هو خلق من خلق اللّه. قلت: و لعله لم یستحضر قوله تعالی: مِنْ أَهْلِها.

[سوره یوسف (12): الآیات 30 الی 34]

وَ قالَ نِسْوَهٌ فِی الْمَدِینَهِ امْرَأَتُ الْعَزِیزِ تُراوِدُ فَتاها عَنْ نَفْسِهِ قَدْ شَغَفَها حُبًّا إِنَّا لَنَراها فِی ضَلالٍ مُبِینٍ (30) فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَکْرِهِنَّ أَرْسَلَتْ إِلَیْهِنَّ وَ أَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّکَأً وَ آتَتْ کُلَّ واحِدَهٍ مِنْهُنَّ سِکِّیناً وَ قالَتِ اخْرُجْ عَلَیْهِنَّ فَلَمَّا رَأَیْنَهُ أَکْبَرْنَهُ وَ قَطَّعْنَ أَیْدِیَهُنَّ وَ قُلْنَ حاشَ لِلَّهِ ما هذا بَشَراً إِنْ هذا إِلاَّ مَلَکٌ کَرِیمٌ (31) قالَتْ فَذلِکُنَّ الَّذِی لُمْتُنَّنِی فِیهِ وَ لَقَدْ راوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ فَاسْتَعْصَمَ وَ لَئِنْ لَمْ یَفْعَلْ ما آمُرُهُ لَیُسْجَنَنَّ

وَ لَیَکُوناً مِنَ الصَّاغِرِینَ (32) قالَ رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَیَّ مِمَّا یَدْعُونَنِی إِلَیْهِ وَ إِلاَّ تَصْرِفْ عَنِّی کَیْدَهُنَّ أَصْبُ إِلَیْهِنَّ وَ أَکُنْ مِنَ الْجاهِلِینَ (33) فَاسْتَجابَ لَهُ رَبُّهُ فَصَرَفَ عَنْهُ کَیْدَهُنَّ إِنَّهُ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ (34)

یقال نسوه بضم النون، و هی قراءه الأعمش و الفضل و سلیمان، و یقال نسوه بکسر النون، و هی قراءه الباقین، و المراد جماعه من النساء و یجوز التذکیر فی الفعل المسند إلیهنّ کما یجوز التأنیث. قیل: و هنّ امرأه ساقی العزیز و امرأه خبازه، و امرأه صاحب دوابه، و امرأه صاحب سجنه، و امرأه حاجبه. و الفتی فی کلام العرب:

الشاب، و الفتاه: الشابه، و المراد به هنا: غلامها، یقال: فتای و فتاتی، أی: غلامی و جاریتی، و جمله قَدْ شَغَفَها حُبًّا فی محل رفع علی أنها خبر ثان للمبتدأ، أو فی محل نصب علی الحال، و معنی شغفها حبا:

غلبها حبه، و قیل: دخل حبّه فی شغافها. قال أبو عبیده: و شغاف القلب غلافه، و هو جلده علیه؛ و قیل:

هو وسط القلب، و علی هذا یکون المعنی: دخل حبّه إلی شغافها فغلب علیه، و أنشد الأصمعی قول الراجز:

یتبعها و هی له شغاف و قرأ جعفر بن محمد و ابن محیصن و الحسن و شعفها؛ بالعین المهمله. قال ابن الأعرابی: معناه أجری حبّه علیها «1» و قرأ غیرهم بالمعجمه. قال الجوهری: شعفه الحبّ أحرق قلبه. و قال أبو زید: أمرضه. قال النحاس: معناه عند أکثر أهل اللغه: قد ذهب بها کل مذهب؛ لأن شعاف الجبال: أعالیها، و قد شغف بذلک شغفا بإسکان الغین المعجمه. إذا أولع به، و أنشد أبو عبیده بیت امرئ القیس:

أ تقتلنی من قد شغفت فؤادهاکما شغف المهنوءه

«2» الرجل الطّالی

______________________________

(1). فی تفسیر القرطبی (9/ 176): أحرق حبه قلبها.

(2). «المهنوءه»: المطلیه بالقطران.

فتح القدیر، ج 3، ص: 26

قال: فشبهت لوعه الحب بذلک. و قرأ الحسن: «قد شغفها» بضم الغین. قال النحاس: و حکی قد شغفها بکسر الغین، و لا یعرف ذلک فی کلام العرب إلا شغفها بفتح الغین؛ و یقال: إن الشغاف: الجلده اللاصقه بالکبد التی لا تری، و هی الجلده البیضاء، فکأنه لصق حبه بقلبها کلصوق الجلده بالکبد، و جمله إِنَّا لَنَراها فِی ضَلالٍ مُبِینٍ مقرّره لمضمون ما قبلها. و المعنی: إنا لنراها، أی: نعلمها فی فعلها هذا، و هو المراوده لفتاها فی ضلال عن طریق الرشد و الصواب مُبِینٍ واضح لا یلتبس علی من نظر فیه فَلَمَّا سَمِعَتْ امرأه العزیز بِمَکْرِهِنَ أی غیبتهنّ إیاها، سمّیت الغیبه مکرا لاشتراکهما فی الإخفاء؛ و قیل: أردن أن یتوصّلن بذلک إلی رؤیه یوسف، فلهذا سمّی قولهنّ مکرا؛ و قیل: إنها أسرّت علیهنّ فأفشین سرّها، فسمّی ذلک مکرا أَرْسَلَتْ إِلَیْهِنَ أی تدعوهنّ إلیها لینظرن إلی یوسف حتی یقعن فیما وقعت فیه وَ أَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّکَأً أی هیأت لهن مجالس یتکئن علیها، و أعتدت من الاعتداد، و هو کل ما جعلته عدّه لشی ء. و قرأ مجاهد و سعید بن جبیر «متکا» مخففا غیر مهموز، و المتک: هو الأترجّ بلغه القبط، و منه قول الشاعر:

نشرب الإثم بالصّواع جهاراو تری المتک بیننا مستعارا

و قیل: إن ذلک هو لغه أزد شنوءه، و قیل: حکی ذلک عن الأخفش. و قال الفراء: إنه الزّماورد «1».

و قرأ الجمهور «متکأ» بالهمز و التشدید، و أصح ما قیل فیه إنه المجلس، و قیل: هو الطعام، و قیل: المتکأ:

کل ما أتکئ علیه عند طعام أو شراب

أو حدیث. و حکی القتبی أنه یقال اتکأنا عند فلان، أی: أکلنا، و منه قول الشاعر «2»:

فظلنا بنعمه و اتّکأناو شربنا الحلال من قلله

و یؤید هذا قوله: وَ آتَتْ کُلَّ واحِدَهٍ مِنْهُنَّ سِکِّیناً فإن ذلک إنما یکون لشی ء یأکلنه بعد أن یقطعنه، و السکین تذکر و تؤنث، قاله الکسائی و الفراء. قال الجوهری: و الغالب علیه التذکیر، و المراد من إعطائها لکل واحده سکینا أن یقطعن ما یحتاج إلی التقطیع من الأطعمه، و یمکن أنها أرادت بذلک ما سیقع منهنّ من تقطیع أیدیهنّ وَ قالَتِ لیوسف اخْرُجْ عَلَیْهِنَ أی فی تلک الحاله التی هنّ علیها من الاتکاء و الأکل و تقطیع ما یحتاج إلی التقطیع من الطعام. قوله: فَلَمَّا رَأَیْنَهُ أَکْبَرْنَهُ أی: عظّمنه، و قیل: أمذین، و منه قول الشاعر:

إذا ما رأین الفحل من فوق قلهصهلن و أکبرن المنیّ المقطّرا «3»

______________________________

(1). «الزماورد» الرقاق الملفوف باللحم.

(2). هو جمیل بن معمر.

(3). فی تفسیر القرطبی: إذا ما رأین الفحل من فوق قاره صهلن و أکبرن المنی المدفقا

«القله»: الجبیل الصغیر.

فتح القدیر، ج 3، ص: 27

و قیل: حضن. قال الأزهری. أکبرن بمعنی حضن، و الهاء للسکت؛ یقال: أکبرت المرأه؛ أی:

دخلت فی الکبر بالحیض، وقع منهنّ ذلک دهشا و فزعا لما شاهدنه من جماله الفائق، و حسنه الرائق، و من ذلک قول الشاعر:

نأتی النساء علی أطهارهنّ و لانأتی النّساء إذا أکبرن إکبارا

و أنکر ذلک أبو عبیده و غیره، و قالوا: لیس ذلک فی کلام العرب. قال الزجّاج: یقال أکبرنه و لا یقال حضنه، فلیس الإکبار بمعنی الحیض. و أجاب الأزهری فقال: یجوز أن تکون هاء الوقف لا هاء الکنایه.

و قد زیّف هذا بأن هاء الوقف تسقط فی الوصل. و

قال ابن الأنباری: إن الهاء کنایه عن مصدر الفعل، أی:

أکبرن إکبارا بمعنی حضن حیضا وَ قَطَّعْنَ أَیْدِیَهُنَ أی: جرحنها، و لیس المراد به القطع الذی تبین منه الید، بل المراد به الخدش و الحزّ، و ذلک معروف فی اللغه کما قال النحاس: یقال: قطع ید صاحبه؛ إذا خدشها، و قیل: المراد بأیدیهنّ هنا: أناملهنّ، و قیل: أکمامهنّ. و المعنی: أنه لما خرج یوسف علیهنّ أعظمنه و دهشن و راعهنّ حسنه حتی اضطربت أیدیهنّ، فوقع القطع علیها و هنّ فی شغل عن ذلک بما دهمهنّ؛ مما تطیش عنده الأحلام، و تضطرب له الأبدان، و تزول به العقول و قلن حاشا للّه کذا قرأ أبو عمرو ابن العلاء بإثبات الألف فی حاشا. و قرأ الباقون بحذفها. و قرأ الحسن «حاش للّه» بإسکان الشین. و روی عنه أنه قرأ «حاش الإله»، و قرأ ابن مسعود و أبیّ «حاشا اللّه». قال الزّجّاج: و أصل الکلمه من الحاشیه بمعنی الناحیه، تقول: کنت فی حاشیه فلان، أی: فی ناحیته، فقولک: حاشا لزید من هذا، أی: تباعد منه. و قال أبو علیّ: هو من المحاشاه، و قیل: إن حاش حرف. و حاشا فعل، و کلام أهل النحو فی هذه الکلمه معروف، و معناها هنا التنزیه، کما تقول: أسی القوم حاشا زیدا، فمعنی حاشا للّه: براءه للّه و تنزیه له. قوله: ما هذا بَشَراً إعمال «ما» عمل لیس هی لغه أهل الحجاز، و بها نزل القرآن کهذه الآیه، و کقوله سبحانه: ما هُنَّ أُمَّهاتِهِمْ و أما بنو تمیم فلا یعملونها عمل لیس. و قال الکوفیون: أصله ما هذا ببشر، فلما حذفت الباء انتصب. قال أحمد بن یحیی ثعلب: إذا قلت ما زید

بمنطلق، فموضع الباء موضع نصب، و هکذا سائر حروف الخفض. و أما الخلیل و سیبویه و جمهور النحویین فقد أعملوها عمل لیس، و به قال البصریون، و البحث مقرّر فی کتب النحو بشواهده و حججه، و إنما نفین عنه البشریه لأنه قد برز فی صوره قد لبست من الجمال البدیع ما لم یعهد علی أحد من البشر، و لا أبصر المبصرون ما یقاربه فی جمیع الصور البشریه؛ ثم لما نفین عنه البشریه لهذه العله أثبتن له الملکیه و إن کن لا یعرفن الملائکه؛ لکنه قد تقرّر فی الطباع أنهم علی شکل فوق شکل البشر فی الذات و الصفات، و أنهم فائقون فی کل شی ء، کما تقرّر أن الشیاطین علی العکس من ذلک، و من هذا قول الشاعر «1»:

______________________________

(1). قال ابن السیرافی: هو أبو وجزه یمدح عبد اللّه بن الزبیر. و قال أبو عبیده: هو لرجل من عبد القیس، جاهلی یمدح بعض الملوک (لسان العرب)

فتح القدیر، ج 3، ص: 28 فلست لإنسیّ و لکن لملأک تنزّل من جوّ السماء یصوب

و قرأ الحسن «ما هذا بشری» علی أن الباء حرف جرّ، و الشین مکسوره، أی: ما هذا بعبد یشتری، و هذه قراءه ضعیفه لا تناسب ما بعدها من قوله: إِنْ هذا إِلَّا مَلَکٌ کَرِیمٌ و اعلم أنه لا یلزم من قول النسوه هذا أن الملائکه صورهم أحسن من صور بنی آدم، فإنهنّ لم یقلنه لدلیل، بل حکمن علی الغیب بمجرد الاعتقاد المرتکز فی طباعهنّ و ذلک ممنوع، فإن اللّه سبحانه یقول: لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ فِی أَحْسَنِ تَقْوِیمٍ «1».

و ظاهر هذا أنه لم یکن شی ء مثله من أنواع المخلوقات فی حسن تقویمه و کمال صورته، فما قاله صاحب

الکشاف فی هذا المقام هو من جمله تعصباته لما رسخ فی عقله من أقوال المعتزله، علی أن هذه المسأله- أعنی مسأله المفاضله بین الملائکه و البشر- لیست من مسائل الدین فی ورد و لا صدر، فما أغنی عباد اللّه عنها و أحوجهم إلی غیرها من مسائل التکلیف قالَتْ فَذلِکُنَّ الَّذِی لُمْتُنَّنِی فِیهِ الإشاره إلی یوسف، و الخطاب للنسوه، أی: عیرتننی فیه. قالت لهنّ هذا لما رأت افتتانهنّ بیوسف إظهارا لعذر نفسها؛ و معنی فیه: أی فی حبه؛ و قیل بالإشاره إلی الحب، و الضمیر له أیضا؛ و المعنی: فذلک الحب الذی لمتننی فیه هو ذلک الحب، و الأوّل أولی. و رجحه ابن جریر. و أصل اللوم: الوصف بالقبیح. ثم لما أظهرت عذر نفسها عند النسوه بما شاهدته مما وقعن فیه عند ظهوره لهنّ ضاق صدرها عن کتم ما تجده فی قلبها من حبه، فأقرت بذلک و صرّحت بما وقع منها من المراوده له، فقالت: وَ لَقَدْ راوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ فَاسْتَعْصَمَ أی استعف و امتنع مما أریده طالبا لعصمه نفسه عن ذلک، ثم توعدته إن لم یفعل ما تریده کاشفه لجلباب الحیاء هاتکه لستر العفاف، فقالت:

وَ لَئِنْ لَمْ یَفْعَلْ ما آمُرُهُ لَیُسْجَنَنَّ وَ لَیَکُوناً مِنَ الصَّاغِرِینَ أی لئن لم یفعل ما قد أمرته به فیما تقدّم ذکره عند ما غلقت الأبواب و قالت هیت لک لَیُسْجَنَنَ أی: یعتقل فی السجن و لیکونن من الصاغرین الأذلاء لما یناله من الإهانه، و یسلب عنه من النعمه و العزّه فی زعمها، قرئ «لیکونن» بالتثقیل و التخفیف، قیل:

و التخفیف أولی؛ لأن النون کتبت فی المصحف ألفا علی حکم الوقف، و ذلک لا یکون إلا فی الخفیفه، و أما لیسجنن فبالتثقیل

لا غیر؛ فلما سمع یوسف مقالها هذا، و عرف أنها عزمه منها مع ما قد علمه من نفاذ قولها عند زوجها العزیز قال مناجیا لربه سبحانه رَبِّ السِّجْنُ أی: یا ربّ السجن الذی أوعدتنی هذه به أَحَبُّ إِلَیَّ مِمَّا یَدْعُونَنِی إِلَیْهِ من إتیانها و الوقوع فی المعصیه العظیمه التی تذهب بخیر الدنیا و الآخره.

قال الزجاج: أی دخول السجن، فحذف المضاف. و حکی أبو حاتم أن عثمان بن عفان رضی اللّه عنه قرأ «السّجن» بفتح السین، و قرأ کذلک ابن أبی إسحاق و عبد الرحمن الأعرج و یعقوب، و هو مصدر سجنه سجنا، و إسناد الدعوه إلیهنّ جمیعا؛ لأن النسوه رغّبنه فی مطاوعتها و خوّفنه من مخالفتها، ثم جری علی هذا فی نسبه الکید إلیهنّ جمیعا، فقال: وَ إِلَّا تَصْرِفْ عَنِّی کَیْدَهُنَ أما الکید من امرأه العزیز فما قد قصّه اللّه سبحانه فی هذه السوره، و أما کید سائر النسوه فهو ما تقدّم من الترغیب له فی المطاوعه و التخویف من المخالفه؛ و قیل: إنها کانت کلّ واحده تخلو به وحدها، و تقول له: یا یوسف اقض لی حاجتی فأنا خیر لک

______________________________

(1). التین: 4.

فتح القدیر، ج 3، ص: 29

من امرأه العزیز؛ و قیل: إنه خاطب امرأه العزیز بما یصلح لخطاب جماعه النساء تعظیما لها، أو عدولا عن التصریح إلی التعریض، و الکید: الاحتیال، و جزم أَصْبُ إِلَیْهِنَ علی أنه جواب الشرط، أی: أمل إلیهنّ، من صبا یصبو؛ إذا مال و اشتاق، و منه قول الشاعر:

إلی هند صبا قلبی و هند حبّها یصبی «1»

وَ أَکُنْ مِنَ الْجاهِلِینَ معطوف علی أصب، أی: أکن ممن یجهل ما یحرم ارتکابه و یقدم علیه، أو ممن یعمل عمل الجهال. قوله: فَاسْتَجابَ

لَهُ رَبُّهُ لما قال: وَ إِلَّا تَصْرِفْ عَنِّی کَیْدَهُنَ کان ذلک منه تعرّضا للدعاء، و کأنه قال: اللهمّ اصرف عنّی کیدهنّ، فالاستجابه من اللّه تعالی له هی بهذا الاعتبار، لأنه إذا صرف عنه کیدهنّ لم یقع شی ء مما رمنه منه، و وجه إسناد الکید قد تقدّم، و جمله إِنَّهُ هُوَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ تعلیل لما قبلها من صرف کید النسوه عنه، أی: إنه هو السمیع لدعوات الداعین له: العلیم بأحوال الملتجئین إلیه.

و قد أخرج ابن جریر و ابن المنذر عن ابن عباس فی قوله: قَدْ شَغَفَها قال: غلبها. و أخرج ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عنه قَدْ شَغَفَها قال: قتلها حبّ یوسف، الشغف: الحبّ القاتل، و الشعف:

حبّ دون ذلک، و الشغاف: حجاب القلب. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عنه أیضا قَدْ شَغَفَها قال: قد علقها. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن قتاده فی قوله: فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَکْرِهِنَ قال:

بحدیثهنّ. و أخرج ابن أبی حاتم عن سفیان فَلَمَّا سَمِعَتْ بِمَکْرِهِنَ قال: بعملهنّ، و کلّ مکر فی القرآن فهو عمل. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ فی قوله: وَ أَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّکَأً قال:

هیأت لهنّ مجلسا، و کان سنّتهم إذا وضعوا المائده أعطوا کلّ إنسان سکینا یأکل بها فَلَمَّا رَأَیْنَهُ قال:

فلما خرج علیهن یوسف أَکْبَرْنَهُ قال: أعظمته و نظرن إلیه، و أقبلن یحززن أیدیهنّ بالسکاکین و هنّ یحسبن أنهنّ یقطعن الطعام. و أخرج ابن جریر و ابن مردویه عن ابن عباس وَ أَعْتَدَتْ لَهُنَّ مُتَّکَأً قال:

أعطتهنّ أترنجا، و أعطت کل واحده منهنّ سکینا، فلما رأین یوسف أکبرنه، و جعلن یقطعن أیدیهنّ و هنّ یحسبن أنهنّ

یقطعن الأترنج. و أخرج مسدّد و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ و ابن مردویه عنه المتکأ:

الأترنج، و کان یقرؤها خفیفه. و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر عن مجاهد مُتَّکَأً قال:

طعاما. و أخرج أبو عبید و ابن المنذر عنه قال: هو الأترنج. و أخرج ابن أبی حاتم عن عکرمه قال: هو کلّ شی ء یقطع بالسکین. و أخرج ابن جریر و أبو الشیخ عن الضحّاک مثله. و أخرج أبو الشیخ من طریق عبد العزیز ابن الوزیر بن الکمیت بن زید قال حدّثنی أبی عن جدّی یقول فی قوله: فَلَمَّا رَأَیْنَهُ أَکْبَرْنَهُ قال: أمنین، و أنشد:

______________________________

(1). الشاعر هو زید بن ضبّه.

و فی لسان العرب: ........ و هند مثلها یصبی.

فتح القدیر، ج 3، ص: 30 و لما رأته الخیل من رأس شاهق صهلن و أمنین المنیّ المدفّقا

و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم من طریق عبد الصمد بن علیّ بن عبد اللّه بن عباس عن أبیه عن جدّه ابن عباس فی قوله: فَلَمَّا رَأَیْنَهُ أَکْبَرْنَهُ قال: لما خرج علیهنّ یوسف حضن من الفرح و ذکر قول الشاعر الذی قدّمنا ذکره:

نأتی النساء لدی أطهارهنّ .......... البیت و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن مجاهد فی قوله: أَکْبَرْنَهُ قال: أعظمنه وَ قَطَّعْنَ أَیْدِیَهُنَ قال: حزّا بالسکین حتی ألقینها وَ قُلْنَ حاشَ لِلَّهِ قال: معاذ اللّه.

و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن قتاده فی قوله: إِنْ هذا إِلَّا مَلَکٌ کَرِیمٌ قال: قلن ملک من

الملائکه من حسنه. و أخرج أبو الشیخ عن منبه عن أبیه قال: مات من النسوه اللاتی قطعن أیدیهنّ تسع عشره امرأه کمدا. و أخرج أحمد و ابن جریر و ابن أبی حاتم و ابن مردویه و الحاکم عن أنس عن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم قال: «أعطی یوسف و أمّه شطر الحسن»، و قد وردت روایات عن جماعه من السلف فی وصف حسن یوسف؛ و المبالغه فی ذلک، ففی بعضها أنه أعطی نصف الحسن، و فی بعضها ثلثه، و فی بعضها ثلثیه. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن ابن عباس فَاسْتَعْصَمَ قال:

امتنع. و أخرج ابن جریر و أبو الشیخ عن قتاده فَاسْتَعْصَمَ قال: فاستعصی. و أخرج ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن ابن زید فی قوله: وَ إِلَّا تَصْرِفْ عَنِّی کَیْدَهُنَ قال: إن لا تکن منک أنت القوی و المنعه لا تکن منی و لا عندی. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ أَصْبُ إِلَیْهِنَ قال: أتبعهنّ. و أخرج أبو الشیخ عن ابن عباس قال: أطاوعهنّ.

[سوره یوسف (12): الآیات 35 الی 40]

ثُمَّ بَدا لَهُمْ مِنْ بَعْدِ ما رَأَوُا الْآیاتِ لَیَسْجُنُنَّهُ حَتَّی حِینٍ (35) وَ دَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَیانِ قالَ أَحَدُهُما إِنِّی أَرانِی أَعْصِرُ خَمْراً وَ قالَ الْآخَرُ إِنِّی أَرانِی أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِی خُبْزاً تَأْکُلُ الطَّیْرُ مِنْهُ نَبِّئْنا بِتَأْوِیلِهِ إِنَّا نَراکَ مِنَ الْمُحْسِنِینَ (36) قالَ لا یَأْتِیکُما طَعامٌ تُرْزَقانِهِ إِلاَّ نَبَّأْتُکُما بِتَأْوِیلِهِ قَبْلَ أَنْ یَأْتِیَکُما ذلِکُما مِمَّا عَلَّمَنِی رَبِّی إِنِّی تَرَکْتُ مِلَّهَ قَوْمٍ لا یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَ هُمْ بِالْآخِرَهِ هُمْ کافِرُونَ (37) وَ اتَّبَعْتُ مِلَّهَ آبائِی إِبْراهِیمَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ ما کانَ لَنا أَنْ نُشْرِکَ

بِاللَّهِ مِنْ شَیْ ءٍ ذلِکَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ عَلَیْنا وَ عَلَی النَّاسِ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَشْکُرُونَ (38) یا صاحِبَیِ السِّجْنِ أَ أَرْبابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَیْرٌ أَمِ اللَّهُ الْواحِدُ الْقَهَّارُ (39)

ما تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلاَّ أَسْماءً سَمَّیْتُمُوها أَنْتُمْ وَ آباؤُکُمْ ما أَنْزَلَ اللَّهُ بِها مِنْ سُلْطانٍ إِنِ الْحُکْمُ إِلاَّ لِلَّهِ أَمَرَ أَلاَّ تَعْبُدُوا إِلاَّ إِیَّاهُ ذلِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَ (40)

معنی بَدا لَهُمْ ظهر لهم، و الضمیر للعزیز و أصحابه الذین یدبرون الأمر معه و یشیرون علیه، و أما فاعل بَدا لَهُمْ فقال سیبویه هو لیسجننه، أی: ظهر لهم أن یسجنوه. قال المبرد: و هذا غلط لأن الفاعل

فتح القدیر، ج 3، ص: 31

لا یکون جمله، و لکن الفاعل ما دلّ علیه «بدا» و هو المصدر، کما قال الشاعر:

و حقّ لمن أبو موسی أبوه یوفّقه الذی نصب الجبالا

أی: و حقّ الحقّ، فحذف الفاعل لدلاله الفعل علیه، و قیل: الفاعل المحذوف هو رأی؛ أی: و ظهر لهم رأی لم یکونوا یعرفونه من قبل، و هذا الفاعل حذف لدلاله لیسجننه علیه، و اللام فی لیسجننه جواب قسم محذوف علی تقدیر القول: أی ظهر لهم من بعد ما رأوا الآیات قائلین: و اللّه لیسجننه. و قرئ «لتسجننه» بالمثناه الفوقیه علی الخطاب، إما للعزیز و من معه، أو له وحده علی طریق التعظیم، و الآیات؛ قیل: هی القمیص و شهاده الشاهد و قطع الأیدی؛ و قیل: هی البرکات التی فتحها اللّه علیهم بعد وصول یوسف إلیهم، و لم یجد ذلک فیهم، بل کانت امرأته هی الغالبه علی رأیه، الفاعله لما یطابق هواها فی یوسف، و إنفاذ ما تقدّم منها من الوعید له بقولها: وَ لَئِنْ لَمْ یَفْعَلْ

ما آمُرُهُ لَیُسْجَنَنَّ وَ لَیَکُوناً مِنَ الصَّاغِرِینَ قیل:

و سبب ظهور هذا الرأی لهم فی سجن یوسف أنهم أرادوا ستر القاله، و کتم ما شاع فی الناس من قصه امرأه العزیز معه؛ و قیل: إنّ العزیز قصد بسجنه الحیلوله بینه و بین امرأته، لما علم أنها قد صارت بمکان من حبّه لا تبالی معه بحمل نفسها علیه علی أیّ صفه کانت. و معنی قوله: حَتَّی حِینٍ إلی مدّه غیر معلومه کما قاله أکثر المفسرین، و قیل: إلی انقطاع ما شاع فی المدینه. و قال سعید بن جبیر: إلی سبع سنین، و قیل:

إلی خمس، و قیل: إلی سته أشهر، و قد تقدّم فی البقره الکلام فی تفسیر الحین، و حتی بمعنی إلی. قوله:

وَ دَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَیانِ فی الکلام حذف متقدّم علیه، و التقدیر: و بدا لهم من بعد ما رأوا الآیات لیسجننه حتی حین فسجنوه، و دخل معه السجن فتیان، و مع للمصاحبه، و فتیان تثنیه فتی، و ذلک یدلّ علی أنهما عبدان له، و یحتمل أن یکون الفتی اسما للخادم و إن لم یکن مملوکا؛ و قد قیل: إن أحدهما خبّاز الملک، و الآخر ساقیه، و قد کانا وضعا للملک سمّا لما ضمن لهما أهل مصر مالا فی مقابله ذلک، ثم إن الساقی رجع عن ذلک و قال للملک: لا تأکل الطعام فإنه مسموم، و قال الخباز: لا تشرب فإن الشراب مسموم، فقال الملک للساقی: اشرب فشرب فلم یضرّه، و قال للخباز: کل، فأبی، فجرّب الطعام علی حیوان فهلک مکانه فحبسهما، و کان دخولهما السجن مع دخول یوسف، و قیل: قبله، و قیل: بعده. قال ابن جریر:

إنهما سألا یوسف عن علمه فقال: إنی أعبر

الرؤیا، فسألاه عن رؤیاهما کما قصّ اللّه سبحانه: قالَ أَحَدُهُما إِنِّی أَرانِی أَعْصِرُ خَمْراً أی رأیتنی، و التعبیر بالمضارع لاستحضار الصوره. و المعنی: إنی أرانی أعصر عنبا، فسمّاه باسم ما یؤول إلیه لکونه المقصود من العصر. و فی قراءه ابن مسعود أعصر عنبا. قال الأصمعی:

أخبرنی المعتمر بن سلیمان أنه لقی أعرابیا و معه عنب، فقال له: ما معک؟ فقال: خمر. و قیل: معنی أعصر خمرا؛ أی: عنب خمر، فهو علی حذف المضاف، و هذا الذی رأی هذه الرؤیا هو الساقی، و هذه الجمله مستأنفه بتقدیر سؤال، و کذلک الجمله التی بعدها و هی: وَ قالَ الْآخَرُ إِنِّی أَرانِی أَحْمِلُ فَوْقَ رَأْسِی خُبْزاً ثم وصف الخبز هذا بقوله: تَأْکُلُ الطَّیْرُ مِنْهُ و هذا الرائی لهذه الرؤیا هو الخباز، ثم قالا لیوسف جمیعا بعد أن قصّا رؤیاهما علیه: نَبِّئْنا بِتَأْوِیلِهِ أی بتأویل ما قصصناه علیک من مجموع المرئیین، أو بتأویل

فتح القدیر، ج 3، ص: 32

المذکور لک من کلامنا، و قیل: إن کل واحد منهما قال له ذلک عقب قصّ رؤیاه علیه، فیکون الضمیر راجعا إلی ما رآه کل واحد منهما؛ و قیل: إن الضمیر فی بتأویله موضوع موضع اسم الإشاره، و التقدیر بتأویل ذلک إِنَّا نَراکَ مِنَ الْمُحْسِنِینَ أی من الذین یحسنون عباره الرؤیا، و کذا قال الفراء: إن معنی من المحسنین من العالمین الذین أحسنوا العلم. و قال ابن إسحاق: من المحسنین إلینا إن فسرت ذلک؛ أو من المحسنین إلی أهل السجن، فقد روی أنه کان کذلک، و جمله قالَ لا یَأْتِیکُما طَعامٌ تُرْزَقانِهِ إِلَّا نَبَّأْتُکُما بِتَأْوِیلِهِ قَبْلَ أَنْ یَأْتِیَکُما مستأنفه جواب سؤال مقدّر، و معنی ذلک أنه یعلم شیئا من الغیب، و أنه لا یأتیهما

إلی السجن طعام إلا أخبرهما بماهیته قبل أن یأتیهما، و هذا لیس من جواب سؤالهما تعبیر ما قصّاه علیه، بل جعله علیه السلام مقدّمه قبل تعبیره لرؤیاهما بیانا لعلوّ مرتبته فی العلم، و أنه لیس من المعبّرین الذین یعبّرون الرؤیا عن ظنّ و تخمین، فهو کقول عیسی علیه السلام: وَ أُنَبِّئُکُمْ بِما تَأْکُلُونَ «1» و إنما قال یوسف علیه السلام لهما بهذا لیحصل الانقیاد منهما له فیما یدعوهما إلیه بعد ذلک من الإیمان باللّه و الخروج من الکفر؛ و معنی ترزقانه:

یجری علیهما من جهه الملک أو غیره، و الجمله صفه الطعام، أو یرزقکما اللّه سبحانه، و الاستثناء بقوله:

إِلَّا نَبَّأْتُکُما بِتَأْوِیلِهِ مفرّغ من أعمّ الأحوال، أی: لا یأتیکما طعام فی حال من الأحوال إلا حال ما نبأتکما، أی: بیّنت لکما ماهیته و کیفیته قبل أن یأتیکما، و سمّاه تأویلا بطریق المشاکله، لأن الکلام فی تأویل الرؤیا، أو المعنی: إلا نبأتکما بما یؤول إلیه الکلام من مطابقه ما أخبر کما به للواقع، و الإشاره بقوله:

ذلِکُما إلی التأویل، و الخطاب للسّائلین له عن تعبیر رؤیاهما مِمَّا عَلَّمَنِی رَبِّی بما أوحاه إلیّ و ألهمنی إیاه لا من قبیل الکهانه و التّنجیم و نحو ذلک ممّا یکثر فیه الخطأ، ثم بین لهما أن ذلک الذی ناله من هذه الرتبه العلیه و العلوم الجمه هو بسبب ترک الملّه التی لا یؤمن أهلها باللّه و لا بالآخره و اتباعه لملّه الأنبیاء من آبائه فقال: إِنِّی تَرَکْتُ مِلَّهَ قَوْمٍ لا یُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ و هو کلام مستأنف یتضمّن التّعلیل لما قبله، و المراد بالترک هو عدم التلبّس بذلک من الأصل، لا أنه قد کان تلبس به، ثم ترکه کما یدلّ علیه قوله: ما کانَ

لَنا أَنْ نُشْرِکَ بِاللَّهِ ثم وصف هؤلاء القوم بما یدلّ علی تصلبهم فی الکفر و تهالکهم علیه. فقال: وَ هُمْ بِالْآخِرَهِ هُمْ کافِرُونَ أی: هم مختصّون بذلک دون غیرهم لإفراطهم فی الکفر باللّه. و قوله: وَ اتَّبَعْتُ معطوف علی ترکت، مِلَّهَ آبائِی إِبْراهِیمَ وَ إِسْحاقَ وَ یَعْقُوبَ و سمّاهم آباء جمیعا لأنّ الأجداد آباء، و قدّم الجد الأعلی، ثم الجدّ الأقرب ثم الأب؛ لکون إبراهیم هو أصل هذه الملّه التی کان علیها أولاده، ثم تلقاها عنه إسحاق ثم یعقوب، و هذا منه علیه السلام لترغیب صاحبیه فی الإیمان باللّه ما کانَ لَنا أَنْ نُشْرِکَ بِاللَّهِ أی ما صحّ لنا ذلک فضلا عن وقوعه، و الضّمیر فی لنا له و للأنبیاء المذکورین، و الإشاره بقوله: ذلِکَ إلی الإیمان المفهوم من قوله ما کان لنا أن نشرک باللّه، و مِنْ فَضْلِ اللَّهِ عَلَیْنا خبر اسم الإشاره، أی: ناشئ من تفضّلات اللّه علینا و لطفه بنا بما جعله لنا من النبوّه المتضمّنه للعصمه عن معاصیه، و من فضل اللّه علی الناس کافه ببعثه الأنبیاء إلیهم، و هدایتهم إلی ربّهم، و تبیین

______________________________

(1). آل عمران: 49.

فتح القدیر، ج 3، ص: 33

طرائق الحق لهم، وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَشْکُرُونَ اللّه سبحانه علی نعمه التی أنعم بها علیهم فیؤمنون به و یوحّدونه و یعملون بما شرعه لهم. قوله: یا صاحِبَیِ السِّجْنِ أَ أَرْبابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَیْرٌ أَمِ اللَّهُ الْواحِدُ الْقَهَّارُ جعلهما مصاحبین للسجن لطول مقامهما فیه، و قیل: المراد: یا صاحبیّ فی السجن؛ لأن السجن لیس بمصحوب بل مصحوب فیه، و أن ذلک من باب: یا سارق اللیله. و علی الأوّل یکون من باب قوله:

أَصْحابُ الْجَنَّهِ* أَصْحابُ النَّارِ* و الاستفهام للإنکار مع

التقریع و التوبیخ، و معنی التفرّق هنا هو التفرّق فی الذّوات و الصّفات و العدد، أی: هل الأرباب المتفرقون فی ذواتهم المختلفون فی صفاتهم المتنافون فی عددهم خیر لکما یا صاحبی السجن، أم اللّه المعبود بحق المتفرّد فی ذاته و صفاته الذی لا ضدّ له و لا ندّ و لا شریک، القهار الذی لا یغالبه مغالب و لا یعانده معاند؟ أورد یوسف علیه السلام علی صاحبی السجن هذه الحجّه القاهره علی طریق الاستفهام، لأنهما کانا ممن یعبد الأصنام؛ و قد قیل: إنه کان بین أیدیهما أصنام یعبدونها عند أن خاطبهما بهذا الخطاب، و لهذا قال لهما: ما تَعْبُدُونَ مِنْ دُونِهِ إِلَّا أَسْماءً سَمَّیْتُمُوها أی:

إلا أسماء فارغه سمّیتموها و لا مسمّیات لها، و إن کنتم تزعمون أن لها مسمّیات، و هی الآلهه التی تعبدونها، لکنها لما کانت لا تستحق التّسمیه بذلک صارت الأسماء کأنها لا مسمّیات لها؛ و قیل: المعنی: ما تعبدون من دون اللّه إلا مسمّیات أسماء سمّیتموها أنتم و آباؤکم من تلقاء أنفسکم، و لیس لها من الإلهیه شی ء إلا مجرد الأسماء؛ لکونها جمادات لا تسمع و لا تبصر و لا تنفع و لا تضرّ، و إنما قال: ما تَعْبُدُونَ علی خطاب الجمع و کذلک ما بعده من الضمائر؛ لأنه قصد خطاب صاحبی السجن و من کان علی دینهم، و مفعول سمیتموها الثانی محذوف، أی: سمّیتموها آلهه من عند أنفسکم ما أَنْزَلَ اللَّهُ بِها أی بتلک التسمیه مِنْ سُلْطانٍ من حجه تدلّ علی صحّتها إِنِ الْحُکْمُ إِلَّا لِلَّهِ أی ما الحکم إلا للّه فی العباده، فهو الذی خلقکم و خلق هذه الأصنام التی جعلتموها معبوده بدون حجه و لا برهان، و جمله أَمَرَ أَلَّا

تَعْبُدُوا إِلَّا إِیَّاهُ مستأنفه، و المعنی: أنه أمرکم بتخصیصه بالعباده دون غیره مما تزعمون أنه معبود، ثم بیّن لهم أن عبادته وحده دون غیره هی دین اللّه الذی لا دین غیره فقال: ذلِکَ أی تخصیصه بالعباده الدِّینُ الْقَیِّمُ أی:

المستقیم الثابت وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَ أن ذلک هو دینه القویم، و صراطه المستقیم، لجهلهم و بعدهم عن الحقائق.

و قد أخرج ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن عکرمه قال: سألت ابن عباس عن قوله: ثُمَّ بَدا لَهُمْ مِنْ بَعْدِ ما رَأَوُا الْآیاتِ فقال: ما سألنی عنها أحد قبلک، من الآیات: قدّ القمیص، و أثرها فی جسده، و أثر السّکّین، و قالت امرأه العزیز: إن أنت لم تسجنه لیصدقنه الناس. و أخرج أبو الشیخ عن ابن زید قال:

من الآیات کلام الصّبی. و أخرج ابن جریر عن قتاده قال: الآیات حزّهنّ أیدیهنّ، و قدّ القمیص.

و أقول: إن کان المراد بالآیات: الآیات الداله علی براءته فلا یصحّ عدّ قطع أیدی النسوه منها، لأنه وقع منهنّ ذلک لما حصل لهنّ من الدهشه عند ظهوره لهنّ، مع ما ألبسه اللّه سبحانه من الجمال الذی تنقطع عند مشاهدته عری الصبر و تضعف عند رؤیته قوی التجلد، و إن کان المراد الآیات الداله علی أنه قد أعطی من

فتح القدیر، ج 3، ص: 34

الحسن ما یسلب عقول المبصرین، و یذهب بإدراک الناظرین، فنعم یصح عدّ قطع الأیدی من جمله الآیات، و لکن لیست هذه الآیات هی المراده هنا. و أخرج عبد بن حمید و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ، و الحاکم و صحّحه، عن ابن عباس قال: عوقب یوسف ثلاث مرات؛ أما أوّل مره فبالحبس

لما کان من همه بها، و الثانیه لقوله: اذْکُرْنِی عِنْدَ رَبِّکَ فَلَبِثَ فِی السِّجْنِ بِضْعَ سِنِینَ «1» عوقب بطول الحبس، و الثالثه حیث قال: أَیَّتُهَا الْعِیرُ إِنَّکُمْ لَسارِقُونَ «2»، فاستقبل فی وجهه إِنْ یَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَهُ مِنْ قَبْلُ «3».

و أخرج ابن أبی حاتم عن ابن عباس فی قوله وَ دَخَلَ مَعَهُ السِّجْنَ فَتَیانِ قالَ أَحَدُهُما خازن الملک علی طعامه، و الآخر ساقیه علی شرابه. و أخرج ابن جریر عنه فی قوله: إِنِّی أَرانِی أَعْصِرُ خَمْراً قال:

عنبا. و أخرج ابن جریر و أبو الشیخ عن مجاهد نَبِّئْنا بِتَأْوِیلِهِ قال: عبارته. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن قتاده فی قوله: إِنَّا نَراکَ مِنَ الْمُحْسِنِینَ قال: کان إحسانه فیما ذکر لنا أنه کان یعزّی حزینهم، و یداوی مریضهم، و رأوا منه عباده و اجتهادا فأحبوه. و أخرج سعید بن منصور و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ، و البیهقی فی الشعب، عن الضحّاک قال: کان إحسانه أنه إذا مرض إنسان فی السجن قام علیه، و إذا ضاق علیه المکان أوسع له، و إذا احتاج جمع له. و أخرج أبو الشیخ عن ابن عباس قال: دعا یوسف لأهل السجن فقال: اللهمّ لا تعمّ علیهم الأخبار، و هوّن علیهم مرّ الأیام.

و أخرج أبو عبید و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن ابن جریر فی قوله: لا یَأْتِیکُما طَعامٌ الآیه قال: کره العباره لهما فأجابهما بغیر جوابهما لیریهما أن عنده علما، و کان الملک إذا أراد قتل إنسان صنع له طعاما معلوما فأرسل به إلیه، فقال یوسف لا یَأْتِیکُما طَعامٌ تُرْزَقانِهِ إلی قوله:

یَشْکُرُونَ فلم یدعه صاحبا الرؤیا حتی یعبر لهما، فکره العباره فقال: یا صاحِبَیِ السِّجْنِ أَ أَرْبابٌ مُتَفَرِّقُونَ إلی قوله: وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَ قال: فلم یدعاه فعبر لهما.

و أخرج ابن جریر و أبو الشیخ عن قتاده فی قوله: ذلِکَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ عَلَیْنا وَ عَلَی النَّاسِ قال: إن المؤمن لیشکر ما به من نعمه اللّه، و یشکر ما بالناس من نعم اللّه، ذکر لنا أن أبا الدرداء کان یقول: یا ربّ شاکر نعمه غیر منعم علیه لا یدری، و یا ربّ حامل فقه غیر فقیه. و أخرج ابن جریر و أبو الشیخ عن قتاده فی قوله: أَ أَرْبابٌ مُتَفَرِّقُونَ الآیه قال: لما عرف یوسف أن أحدهما مقتول دعاهما إلی حظّهما من ربّهما و إلی نصیبهما من آخرتهما. و أخرج أبو الشیخ عن ابن جریج فی قوله: ذلِکَ الدِّینُ الْقَیِّمُ قال: العدل، فقال:

______________________________

(1). یوسف: 42.

(2). یوسف: 70.

(3). یوسف: 77.

فتح القدیر، ج 3، ص: 35

[سوره یوسف (12): الآیات 41 الی 42]

یا صاحِبَیِ السِّجْنِ أَمَّا أَحَدُکُما فَیَسْقِی رَبَّهُ خَمْراً وَ أَمَّا الْآخَرُ فَیُصْلَبُ فَتَأْکُلُ الطَّیْرُ مِنْ رَأْسِهِ قُضِیَ الْأَمْرُ الَّذِی فِیهِ تَسْتَفْتِیانِ (41) وَ قالَ لِلَّذِی ظَنَّ أَنَّهُ ناجٍ مِنْهُمَا اذْکُرْنِی عِنْدَ رَبِّکَ فَأَنْساهُ الشَّیْطانُ ذِکْرَ رَبِّهِ فَلَبِثَ فِی السِّجْنِ بِضْعَ سِنِینَ (42)

هذا هو بیان ما طلباه منه من تعبیر رؤیاهما، و المراد بقوله: أَمَّا أَحَدُکُما هو السّاقی، و إنما أبهمه لکونه مفهوما، أو لکراهه التصریح للخباز بأنه الذی سیصلب فَیَسْقِی رَبَّهُ خَمْراً أی مالکه، و هی عهدته التی کان قائما بها فی خدمه الملک، فکأنه قال: أما أنت أیها الساقی فستعود إلی ما کنت علیه و یدعو بک الملک و یطلقک من الحبس وَ أَمَّا الْآخَرُ و هو الخباز فَیُصْلَبُ فَتَأْکُلُ

الطَّیْرُ مِنْ رَأْسِهِ تعبیرا لما رآه من أنه یحمل فوق رأسه خبزا فتأکل الطیر منه قُضِیَ الْأَمْرُ الَّذِی فِیهِ تَسْتَفْتِیانِ و هو ما رأیاه و قصاه علیه، یقال استفتاه: إذا طلب منه بیان حکم شی ء سأله عنه مما أشکل علیه، و هما قد سألاه تعبیر ما أشکل علیهما من الرؤیا وَ قالَ لِلَّذِی ظَنَّ أَنَّهُ ناجٍ مِنْهُمَا أی قال یوسف، و الظانّ هو أیضا یوسف، و المراد بالظنّ العلم لأنه قد علم من الرؤیا نجاه الشرابی و هلاک الخباز، هکذا قال جمهور المفسرین، و قیل: الظاهر علی معناه، لأن عابر الرؤیا إنما یظن ظنا، و الأوّل أولی و أنسب بحال الأنبیاء، و لا سیما و قد أخبر عن نفسه علیه السلام بأنه قد أطلعه اللّه علی شی ء من علم الغیب کما فی قوله: لا یَأْتِیکُما طَعامٌ تُرْزَقانِهِ «1» الآیه و جمله اذْکُرْنِی عِنْدَ رَبِّکَ هی مقول القول، أمره بأن یذکره عند سیده، و یصفه بما شاهده منه من جوده التعبیر و الاطلاع علی شی ء من علم الغیب، و کانت هذه المقاله منه علیه السلام صادره عن ذهول و نسیان عن ذکر اللّه بسبب الشیطان، فیکون ضمیر المفعول فی أنساه عائدا إلی یوسف، هکذا قال بعض المفسرین، و یکون المراد بربه فی قوله: ذِکْرَ رَبِّهِ هو اللّه سبحانه، أی: إنساء الشیطان یوسف ذکر اللّه تعالی فی تلک الحال وَ قالَ لِلَّذِی ظَنَّ أَنَّهُ ناجٍ مِنْهُمَا یذکره عند سیده لیکون ذلک سببا لانتباهه علی ما أوقعه من الظلم البین علیه بسجنه بعد أن رأی من الآیات ما یدل علی براءته. و ذهب کثیر من المفسّرین إلی أن الذی أنساه الشیطان ذکر ربّه هو الذی نجا من الغلامین؛

و هو الشرابی، و المعنی: إنساء الشیطان الشرابی ذکر سیده؛ أی: ذکره لسیده فلم یبلغ إلیه ما أوصاه به یوسف من ذکره عند سیده، و یکون المعنی: فأنساه الشیطان ذکر إخباره بما أمره به یوسف مع خلوصه من السجن و رجوعه إلی ما کان علیه من القیام بسقی الملک، و قد رجح هذا بکون الشیطان لا سبیل له علی الأنبیاء. و أجیب بأن النسیان وقع من یوسف، و نسبته إلی الشیطان علی طریق المجاز، و الأنبیاء غیر معصومین عن النسیان إلا فیما یخبرون به عن اللّه سبحانه، و قد صحّ عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم أنه قال: «إنما أنا بشر مثلکم أنسی کما تنسون، فإذا نسیت فذکّرونی». و رجح أیضا بأن النسیان لیس بذنب، فلو کان الذی أنساه الشیطان ذکر ربه هو یوسف لم یستحق العقوبه علی ذلک بلبثه فی السجن بضع سنین. و أجیب بأن النسیان هنا بمعنی الترک، و أنه عوقب بسبب استعانته بغیر اللّه

______________________________

(1). یوسف: 37.

فتح القدیر، ج 3، ص: 36

سبحانه، و یؤید رجوع الضمیر إلی یوسف ما بعده من قوله: فَلَبِثَ فِی السِّجْنِ بِضْعَ سِنِینَ و یؤید رجوعه إلی الذی نجا من الغلامین قوله فیما سیأتی وَ قالَ الَّذِی نَجا مِنْهُما وَ ادَّکَرَ بَعْدَ أُمَّهٍ سنه فَلَبِثَ أی یوسف فِی السِّجْنِ بسبب ذلک القول الذی قاله للذی نجا من الغلامین، أو بسبب ذلک الإنساء بِضْعَ سِنِینَ البضع: ما بین الثلاث إلی التسع کما حکاه الهروی عن العرب. و حکی عن أبی عبیده أن البضع:

ما دون نصف العقد، یعنی ما بین واحد إلی أربعه؛ و قیل: ما بین ثلاث إلی سبع، حکاه قطرب. و حکی الزجاج أنه ما بین

الثلاث إلی الخمس. و قد اختلف فی تعیین قدر المدّه التی لبث فیها یوسف فی السجن فقیل:

سبع سنین، و قیل: ثنتا عشره سنه، و قیل: أربع عشره سنه، و قیل: خمس سنین.

و قد أخرج ابن جریر عن عکرمه فی قوله: أَمَّا أَحَدُکُما قال: أتاه فقال: رأیت فیما یری النائم أنی غرست حبه من عنب فنبتت، فخرج فیه عناقید فعصرتهنّ ثم سقیتهنّ الملک؛ فقال: تمکث فی السجن ثلاثه أیام، ثم تخرج فتسقیه خمرا. و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن ابن مسعود قال: ما رأی صاحبا یوسف شیئا، إنما تحالما لیجرّبا علمه، فلما أوّل رؤیاهما قالا: إنما کنا نلعب و لم نر شیئا، فقال: قُضِیَ الْأَمْرُ الَّذِی فِیهِ تَسْتَفْتِیانِ یقول: وقعت العباره فصار الأمر علی ما عبر یوسف. و أخرج أبو عبید و ابن المنذر و أبو الشیخ عن أبی مجلز قال: کان أحد اللذین قصّا علی یوسف الرؤیا کاذبا. و أخرج ابن جریر و أبو الشیخ عن ابن ساباط وَ قالَ لِلَّذِی ظَنَّ أَنَّهُ ناجٍ مِنْهُمَا اذْکُرْنِی عِنْدَ رَبِّکَ قال: عند ملک الأرض. و أخرج ابن أبی الدنیا فی کتاب العقوبات و ابن جریر و الطبرانی و ابن مردویه عن ابن عباس قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «لو لم یقل یوسف الکلمه التی قال ما لبث فی السجن طول ما لبث حیث یبتغی الفرج من عند غیر اللّه». و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و أبو الشیخ عن عکرمه مرفوعا نحوه و هو مرسل. و أخرج ابن المنذر و ابن أبی حاتم و ابن مردویه عن أبی هریره

مرفوعا نحوه. و أخرج أحمد فی الزهد و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم أبو الشیخ عن الحسن مرفوعا نحوه، و هو مرسل. و أخرج ابن جریر و أبو الشیخ عن قتاده فذکر نحوه و هو مرسل أیضا.

و أخرج ابن أبی شیبه، و عبد اللّه بن أحمد فی زوائد الزهد، و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن أنس قال: أوحی إلی یوسف: من استنقذک من القتل حین همّ إخوتک أن یقتلوک؟ قال: أنت یا ربّ، قال: فمن استنقذک من الجبّ إذ ألقوک فیه؟ قال: أنت یا ربّ، قال: فمن استنقذک من المرأه إذ همّت بک؟ قال: أنت یا ربّ، قال: فما لک نسیتنی و ذکرت آدمیا؟ قال: جزعا و کلمه تکلّم بها لسانی، قال:

فوعزتی لأخلدنک فی السجن بضع سنین، فلبث فیه سبع سنین. و قد اختلف السلف فی تقدیر مدّه لبثه فی السجن علی حسب ما قدّمنا ذکره، فلم نشتغل ها هنا بذکر من قال بذلک و من خرّجه.

فتح القدیر، ج 3، ص: 37

[سوره یوسف (12): الآیات 43 الی 49]

وَ قالَ الْمَلِکُ إِنِّی أَری سَبْعَ بَقَراتٍ سِمانٍ یَأْکُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجافٌ وَ سَبْعَ سُنْبُلاتٍ خُضْرٍ وَ أُخَرَ یابِساتٍ یا أَیُّهَا الْمَلَأُ أَفْتُونِی فِی رُءْیایَ إِنْ کُنْتُمْ لِلرُّءْیا تَعْبُرُونَ (43) قالُوا أَضْغاثُ أَحْلامٍ وَ ما نَحْنُ بِتَأْوِیلِ الْأَحْلامِ بِعالِمِینَ (44) وَ قالَ الَّذِی نَجا مِنْهُما وَ ادَّکَرَ بَعْدَ أُمَّهٍ أَنَا أُنَبِّئُکُمْ بِتَأْوِیلِهِ فَأَرْسِلُونِ (45) یُوسُفُ أَیُّهَا الصِّدِّیقُ أَفْتِنا فِی سَبْعِ بَقَراتٍ سِمانٍ یَأْکُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجافٌ وَ سَبْعِ سُنْبُلاتٍ خُضْرٍ وَ أُخَرَ یابِساتٍ لَعَلِّی أَرْجِعُ إِلَی النَّاسِ لَعَلَّهُمْ یَعْلَمُونَ (46) قالَ تَزْرَعُونَ سَبْعَ سِنِینَ دَأَباً فَما حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِی سُنْبُلِهِ إِلاَّ قَلِیلاً مِمَّا تَأْکُلُونَ (47)

ثُمَّ یَأْتِی مِنْ

بَعْدِ ذلِکَ سَبْعٌ شِدادٌ یَأْکُلْنَ ما قَدَّمْتُمْ لَهُنَّ إِلاَّ قَلِیلاً مِمَّا تُحْصِنُونَ (48) ثُمَّ یَأْتِی مِنْ بَعْدِ ذلِکَ عامٌ فِیهِ یُغاثُ النَّاسُ وَ فِیهِ یَعْصِرُونَ (49)

المراد بالملک هنا: هو الملک الأکبر، و هو الریان بن الولید الذی کان العزیز وزیرا له، رأی فی نومه لما دنا فرج یوسف علیه السلام أنه خرج من نهر یابس سَبْعَ بَقَراتٍ سِمانٍ جمع سمین و سمینه، فی إثرهنّ سبع عجاف، أی: مهازیل، و قد أقبلت العجاف علی السمان فأکلتهنّ. و المعنی: إنی رأیت، و لکنه عبر بالمضارع لاستحضار الصوره، و کذلک قوله: یَأْکُلُهُنَ عبر بالمضارع للاستحضار، و العجاف جمع عجفاء، و قیاس جمعه عجف؛ لأن فعلاء و أفعل لا تجمع علی فعال، و لکنه عدل عن القیاس حملا علی سمان وَ سَبْعَ سُنْبُلاتٍ معطوف علی سَبْعَ بَقَراتٍ و المراد بقوله: خُضْرٍ أنه قد انعقد حبها، و الیابسات التی قد بلغت حدّ الحصاد. و المعنی: و أری سبعا أخر یابسات، و کان قد رأی أن السبع السنبلات الیابسات قد أدرکت الخضر و التوت علیها حتی غلبتها، و لعل عدم التعرّض لذکر هذا فی النظم القرآنی للاکتفاء بما ذکر من حال البقرات یا أَیُّهَا الْمَلَأُ خطاب للأشراف من قومه أَفْتُونِی فِی رُءْیایَ أی: أخبرونی بحکم هذه الرؤیا إِنْ کُنْتُمْ لِلرُّءْیا تَعْبُرُونَ أی: تعلمون عباره الرؤیا، و أصل العباره مشتقه من عبور النهر، فمعنی عبرت النهر: بلغت شاطئه، فعابر الرؤیا یخبر بما یؤول إلیه أمرها. قال الزّجّاج: اللام فی للرؤیا للتبیین؛ أی إن کنتم تعبرون، ثم بیّن فقال: «للرؤیا»، و قیل: هو للتقویه، و تأخیر الفعل العامل فیه لرعایه الفواصل، و جمله قالُوا أَضْغاثُ أَحْلامٍ مستأنفه جواب سؤال مقدّر، و الأضغاث: جمع

ضغث، و هو کلّ مختلط من بقل أو حشیش أو غیرهما؛ و المعنی: أخالیط أحلام، و الأحلام: جمع حلم؛ و هی الرؤیا الکاذبه التی لا حقیقه لها کما یکون من حدیث النفس و وسواس الشیطان، و الإضافه بمعنی من، و جمعوا الأحلام و لم یکن من الملک إلا رؤیا واحده مبالغه منهم فی وصفها بالبطلان، و یجوز أن یکون رأی مع هذه الرؤیا غیرها مما لم یقصّه اللّه علینا وَ ما نَحْنُ بِتَأْوِیلِ الْأَحْلامِ بِعالِمِینَ قال الزّجّاج: المعنی بتأویل الأحلام المختلطه، نفوا عن أنفسهم علم ما لا تأویل له، لا مطلق العلم بالتأویل؛ و قیل: إنهم نفوا عن أنفسهم علم التعبیر مطلقا، و لم یدّعوا أنه لا تأویل لهذه الرؤیا؛ و قیل: إنهم قصدوا محوها من صدر الملک حتی لا یشتغل بها، و لم یکن ما ذکروه من نفی العلم حقیقه وَ قالَ الَّذِی نَجا مِنْهُما أی: من الغلامین، و هو الساقی الذی قال له یوسف: اذْکُرْنِی عِنْدَ رَبِّکَ وَ ادَّکَرَ بَعْدَ أُمَّهٍ بالدال المهمله علی قراءه الجمهور، و هی القراءه

فتح القدیر، ج 3، ص: 38

الفصیحه، أی: تذکر الساقی یوسف و ما شاهده منه من العلم بتعبیر الرؤیا. و قرئ بالمعجمه؛ و معنی بَعْدَ أُمَّهٍ: بعد حین، و منه: إِلی أُمَّهٍ مَعْدُودَهٍ «1» أی: إلی وقت. قال ابن درستویه: و الأمه لا تکون علی الحین إلا علی حذف مضاف، و إقامه المضاف إلیه مقامه، کأنه قال: و اللّه أعلم و ادکر بعد حین أمه أو بعد زمن أمه، و الأمه: الجماعه الکثیره من الناس. قال الأخفش: هو فی اللفظ واحد، و فی المعنی جمع، و کل جنس من الحیوان أمه. و قرأ ابن عباس و

عکرمه «بعد أمه» بفتح الهمزه و تخفیف المیم: أی بعد نسیان، و منه قول الشاعر:

أممت «2» و کنت لا أنسی حدیثاکذاک الدّهر یودی بالعقول

و یقال: أمه یأمه أمها: إذا نسی. و قرأ الأشهب العقیلی «بعد إمه» بکسر الهمزه؛ أی بعد نعمه؛ و هی نعمه النجاه أَنَا أُنَبِّئُکُمْ بِتَأْوِیلِهِ أی أخبرکم به بسؤالی عنه من له علم بتأویله، و هو یوسف فَأَرْسِلُونِ خاطب الملک بلفظ التعظیم، أو خاطبه و من کان عنده من الملأ، طلب منهم أن یرسلوه إلی یوسف لیقصّ علیه رؤیا الملک حتی یخبره بتأویلها فیعود بذلک إلی الملک یُوسُفُ أَیُّهَا الصِّدِّیقُ أَفْتِنا أی: یا یوسف، و فی الکلام حذف، و التقدیر: فأرسلوه إلی یوسف فسار إلیه، فقال له: یُوسُفُ أَیُّهَا الصِّدِّیقُ إلی آخر الکلام؛ و المعنی: أخبرنا فی رؤیا من رأی سبع بقرات إلخ و ترک ذکر ذلک اکتفاء بما هو واثق به من فهم یوسف بأن ذلک رؤیا، و أن المطلوب منه تعبیرها لَعَلِّی أَرْجِعُ إِلَی النَّاسِ أی: إلی الملک و من عنده من الملأ لَعَلَّهُمْ یَعْلَمُونَ ما تأتی به من تأویل هذه الرؤیا أو یعلمون فضلک و معرفتک لفنّ التعبیر، و جمله قالَ تَزْرَعُونَ إلخ مستأنفه جواب سؤال مقدّر کغیرها مما یرد هذا المورد سَبْعَ سِنِینَ دَأَباً أی متوالیه متتابعه، و هو مصدر، و قیل: هو الحال، أی: دائبین، و قیل: صفه لسبع، أی: دائبه، و حکی أبو حاتم عن یعقوب أنه قرأ دَأَباً بتحریک الهمزه، و کذا روی حفص عن عاصم و هما لغتان، قال الفرّاء: حرّک لأن فیه حرفا من حروف الحلق، و کذلک کلّ حرف فتح أوّله و سکن ثانیه فتثقیله جائز فی کلمات معروفه.

فعبّر یوسف علیه

السلام السبع البقرات السمان بسبع سنین فیها خصب، و العجاف بسبع سنین فیها جدب، و هکذا عبر السبع السنبلات الخضر و السبع السنبلات الیابسات، و استدل بالسبع السنبلات الخضر علی ما ذکره فی التعبیر من قوله: فَما حَصَدْتُمْ فَذَرُوهُ فِی سُنْبُلِهِ أی ما حصدتم فی کلّ سنه من السّنین المخصبه فذروا ذلک المحصود فی سنبله و لا تفصلوه عنها لئلا یأکله السوس، إلا قلیلا مما تأکلون فی هذه السنین المخصبه، فإنه لا بدّ لکم من فصله عن سنبله و إخراجه عنها، و اقتصر علی استثناء المأکول دون ما یحتاجون إلیه من البذر الذی یبذرونه فی أموالهم لأنه قد علم من قوله تزرعون ثُمَّ یَأْتِی مِنْ بَعْدِ ذلِکَ أی من بعد السبع السنین المخصبه سَبْعٌ شِدادٌ أی سبع سنین مجدبه یصعب أمرها علی الناس یَأْکُلْنَ ما قَدَّمْتُمْ لَهُنَ من تلک الحبوب المتروکه فی سنابلها، و إسناد الأکل إلی السنین مجاز، و المعنی: یأکل الناس فیهنّ أو یأکل أهلهنّ ما

______________________________

(1). هود: 8.

(2). فی تفسیر القرطبی (9/ 201): أمهت.

فتح القدیر، ج 3، ص: 39

قدمتم لهنّ، أی: ما ادخرتم لأجلهنّ فهو من باب: نهاره صائم، و منه قول الشاعر:

نهارک یا مغرور سهو و غفلهو لیلک نوم و الرّدی لک لازم

إِلَّا قَلِیلًا مِمَّا تُحْصِنُونَ أی مما تحبسون من الحب لتزرعوا به؛ لأنّ فی استبقاء البذر تحصین الأقوات.

و قال أبو عبیده: معنی تحصنون: تحرزون، و قیل: تدّخرون، و المعنی واحد. قوله: ثُمَّ یَأْتِی مِنْ بَعْدِ ذلِکَ عامٌ فِیهِ یُغاثُ النَّاسُ وَ فِیهِ یَعْصِرُونَ أی من بعد السّنین المجدبات، فالإشاره إلیها، و العام السنه فِیهِ یُغاثُ النَّاسُ من الإغاثه أو الغوث، و الغیث المطر، و قد غاث الغیث الأرض، أی أصابها، و

غاث اللّه البلاد یغیثها غوثا: أمطرها، فمعنی یغاث الناس: یمطرون وَ فِیهِ یَعْصِرُونَ أی یعصرون الأشیاء التی تعصر کالعنب و السمسم و الزیتون، و قیل: أراد حلب الألبان؛ و قیل: معنی یعصرون: ینجون. مأخوذ من العصره، و هی المنجاه. قال أبو عبیده: و العصر بالتحریک الملجأ و المنجاه، و منه قول الشاعر:

صادیا یستغیث غیر مغاث و لقد کان عصره المنجود

و اعتصرت بفلان: التجأت به. و قرأ حمزه و الکسائی (تعصرون) بناء الخطاب. و قرئ «یعصرون» بضم حرف المضارعه و فتح الصاد، و معناه یمطرون، و منه قوله تعالی: وَ أَنْزَلْنا مِنَ الْمُعْصِراتِ ماءً ثَجَّاجاً «1».

و قد أخرج ابن إسحاق و ابن أبی حاتم عن مجاهد قال: قال یوسف للساقی: اذکرنی عند ربک؛ أی:

الملک الأعظم و مظلمتی و حبسی فی غیر شی ء، فقال: أفعل؛ فلما خرج الساقی ردّ علی ما کان علیه، و رضی عنه صاحبه، و أنساه الشیطان ذکر الملک الذی أمره یوسف أن یذکره له، فلبث یوسف بعد ذلک فی السجن بضع سنین؛ ثم إن الملک ریان بن الولید رأی رؤیاه التی أری فیها، فهالته، و عرف أنها رؤیا واقعه، و لم یدر ما تأویلها، فقال للملأ حوله من أهل مملکته: إِنِّی أَری سَبْعَ بَقَراتٍ سِمانٍ یَأْکُلُهُنَّ سَبْعٌ عِجافٌ وَ سَبْعَ سُنْبُلاتٍ خُضْرٍ وَ أُخَرَ یابِساتٍ فلما سمع من الملک ما سمع منه و مسألته عن تأویلها ذکر یوسف ما کان عبر له و لصاحبه و ما جاء من ذلک علی ما قاله فقال: أنا أنبئکم بتأویله. و أخرج ابن جریر عن ابن عباس فی قوله: أَضْغاثُ أَحْلامٍ یقول: مشتبهه. و أخرج أبو یعلی و ابن جریر عنه قال: من الأحلام الکاذبه.

و أخرج ابن

جریر عن الضحّاک مثله. و أخرج عبد الرزاق و الفریابی و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ من طرق عن ابن عباس فی قوله: وَ ادَّکَرَ بَعْدَ أُمَّهٍ قال: بعد حین. و أخرج ابن جریر عن مجاهد و الحسن و عکرمه و عبد اللّه بن کثیر و السدّی مثله. و أخرج ابن جریر عن ابن عباس قال: بعد سنین. و أخرج ابن أبی حاتم عن الحسن قال: بعد أمه من الناس. و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن قتاده فی قوله: أَفْتِنا فِی سَبْعِ بَقَراتٍ الآیه، قال: أما السّمان فسنون فیها خصب، و أما العجاف فسنون مجدبه، و سبع سنبلات خضر هی السّنون المخاصیب تخرج الأرض نباتها و زرعها و ثمارها، و أخر یابسات المحول الجدوب لا تنبت شیئا.

______________________________

(1). النبأ: 14.

فتح القدیر، ج 3، ص: 40

و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن عکرمه قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «لقد عجبت من یوسف و کرمه و صبره، و اللّه یغفر له حین سئل عن البقرات العجاف و السمان، و لو کنت مکانه ما أخبرتهم حتی أشترط علیهم أن یخرجونی، و لقد عجبت من یوسف و صبره و کرمه و اللّه یغفر له حین أتاه الرسول، و لو کنت مکانه لبادرتهم الباب، و لکنه أراد أن یکون له العذر». و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس فی قوله: إِلَّا قَلِیلًا مِمَّا تُحْصِنُونَ یقول: تخزنون، و فی قوله:

وَ فِیهِ یَعْصِرُونَ یقول: الأعناب و

الدهن. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عنه فی قوله: فِیهِ یُغاثُ النَّاسُ یقول: یصیبهم فیه غیث یَعْصِرُونَ یقول: یعصرون فیه العنب و یعصرون فیه الزبیب و یعصرون من کل الثمرات. و أخرج سعید بن منصور و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عنه أیضا وَ فِیهِ یَعْصِرُونَ قال: یحتلبون. و أخرج ابن جریر و أبو الشیخ عنه أیضا ثُمَّ یَأْتِی مِنْ بَعْدِ ذلِکَ عامٌ قال: أخبرهم بشی ء لم یسألوه عنه کأنّ اللّه قد علمه إیاه فیه یغاث الناس بالمطر. و فیه یعصرون السّمسم دهنا، و العنب خمرا، و الزیتون زیتا.

[سوره یوسف (12): الآیات 50 الی 57]

وَ قالَ الْمَلِکُ ائْتُونِی بِهِ فَلَمَّا جاءَهُ الرَّسُولُ قالَ ارْجِعْ إِلی رَبِّکَ فَسْئَلْهُ ما بالُ النِّسْوَهِ اللاَّتِی قَطَّعْنَ أَیْدِیَهُنَّ إِنَّ رَبِّی بِکَیْدِهِنَّ عَلِیمٌ (50) قالَ ما خَطْبُکُنَّ إِذْ راوَدْتُنَّ یُوسُفَ عَنْ نَفْسِهِ قُلْنَ حاشَ لِلَّهِ ما عَلِمْنا عَلَیْهِ مِنْ سُوءٍ قالَتِ امْرَأَهُ الْعَزِیزِ الْآنَ حَصْحَصَ الْحَقُّ أَنَا راوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ وَ إِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِینَ (51) ذلِکَ لِیَعْلَمَ أَنِّی لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَیْبِ وَ أَنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی کَیْدَ الْخائِنِینَ (52) وَ ما أُبَرِّئُ نَفْسِی إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَهٌ بِالسُّوءِ إِلاَّ ما رَحِمَ رَبِّی إِنَّ رَبِّی غَفُورٌ رَحِیمٌ (53) وَ قالَ الْمَلِکُ ائْتُونِی بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِی فَلَمَّا کَلَّمَهُ قالَ إِنَّکَ الْیَوْمَ لَدَیْنا مَکِینٌ أَمِینٌ (54)

قالَ اجْعَلْنِی عَلی خَزائِنِ الْأَرْضِ إِنِّی حَفِیظٌ عَلِیمٌ (55) وَ کَذلِکَ مَکَّنَّا لِیُوسُفَ فِی الْأَرْضِ یَتَبَوَّأُ مِنْها حَیْثُ یَشاءُ نُصِیبُ بِرَحْمَتِنا مَنْ نَشاءُ وَ لا نُضِیعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِینَ (56) وَ لَأَجْرُ الْآخِرَهِ خَیْرٌ لِلَّذِینَ آمَنُوا وَ کانُوا یَتَّقُونَ (57)

قوله: وَ قالَ الْمَلِکُ ائْتُونِی بِهِ فی الکلام حذف قبل هذا، و التقدیر: فذهب الرسول إلی الملک

فأخبره بما أخبره به یوسف من تعبیر تلک الرؤیا، و قال الملک لمن بحضرته ائتونی به، أی: بیوسف، رغب إلی رؤیته و معرفه حاله بعد أن علم من فضله ما علمه من وصف الرسول له و من تعبیره لرؤیاه فَلَمَّا جاءَهُ أی جاء إلی یوسف الرَّسُولُ و استدعاه إلی حضره الملک، و أمره بالخروج من السجن قالَ یوسف للرسول ارْجِعْ إِلی رَبِّکَ أی سیدک فَسْئَلْهُ ما بالُ النِّسْوَهِ اللَّاتِی قَطَّعْنَ أَیْدِیَهُنَ أمره بأن یسأل الملک عن ذلک و توقف عن الخروج من السجن، و لم یسارع إلی إجابه الملک، لیظهر للناس براءه ساحته و نزاهه جانبه، و أنه ظلم بکید امرأه العزیز ظلما بینا، و لقد أعطی علیه السلام من الحلم و الصبر و الأناه ما تضیق الأذهان عن تصوّره، و لهذا ثبت فی الصحیح من قوله صلّی اللّه علیه و سلّم: «و لو لبثت فی السجن ما لبث یوسف لأجبت الدّاعی» یعنی الرسول الذی جاء یدعوه إلی الملک. قال ابن عطیه: کان هذا الفعل من یوسف أناه و صبرا، و طلبا لبراءه ساحته، و ذلک أنه خشی أن یخرج و ینال من الملک مرتبه، و یسکت عن أمر ذنبه، فیراه الناس

فتح القدیر، ج 3، ص: 41

بتلک العین یقولون هذا الذی راود امرأه العزیز، و إنما قال: فَسْئَلْهُ ما بالُ النِّسْوَهِ و سکت عن امرأه العزیز رعایه لذمام الملک العزیز، أو خوفا منه من کیدها و عظیم شرّها، و ذکر السؤال عن تقطیع الأیدی و لم یذکر مراودتهنّ له، تنزها منه عن نسبه ذلک إلیهنّ، و لذلک لم ینسب المراوده فیما تقدّم إلی امرأه العزیز إلا بعد أن رمته بدائها و انسلت. و قد اکتفی

هنا بالإشاره الإجمالیه بقوله: إِنَّ رَبِّی بِکَیْدِهِنَّ عَلِیمٌ فجعل علم اللّه سبحانه بما وقع علیه من الکید منهنّ مغنیا عن التصریح، و جمله قالَ ما خَطْبُکُنَّ إِذْ راوَدْتُنَّ یُوسُفَ عَنْ نَفْسِهِ مستأنفه جواب سؤال مقدّر، کأنه قیل: فماذا قال الملک بعد أن أبلغه الرسول ما قال یوسف؟

و الخطب: الشأن العظیم الذی یحق له أن یخاطب فیه صاحبه خاصه. و المعنی: ما شأنکنّ إذ راودتنّ یوسف عن نفسه. و قد تقدّم معنی المراوده، و إنما نسب إلیهنّ المراوده؛ لأن کل واحده منهن وقع منها ذلک کما تقدم، و من جمله من شمله خطاب الملک امرأه العزیز؛ أو أراد بنسبه ذلک إلیهنّ وقوعه منهنّ فی الجمله کما کان من امرأه العزیز تحاشیا عن التصریح منه بنسبه ذلک إلیها لکونها امرأه وزیره و هو العزیز، فأجبن علیه بقولهنّ قُلْنَ حاشَ لِلَّهِ أی معاذ اللّه ما عَلِمْنا عَلَیْهِ مِنْ سُوءٍ أی من أمر سیئ ینسب إلیه، فعند ذلک قالَتِ امْرَأَهُ الْعَزِیزِ منزهه لجانبه، مقرّه علی نفسها بالمراوده له الْآنَ حَصْحَصَ الْحَقُ أی تبین و ظهر. و أصله حصص، فقیل حصحص کما قیل فی کببوا کبکبوا، قاله الزّجّاج، و أصل الحصّ: استئصال الشی ء، یقال:

حصّ شعره: إذا استأصله، و منه قول أبی قیس بن الأسلت:

قد حصّت البیضه رأسی فماأطعم نوما غیر تهجاع «1»

و المعنی أنه انقطع الحق عن الباطل بظهوره و بیانه، و منه:

فمن مبلغ عنّی خداشا فإنّه کذوب إذا ما حصحص الحقّ ظالم

و قیل: هو مشتق من الحصّه. و المعنی: بانت حصّه [الحق من حصه] «2» الباطل. قال الخلیل: معناه ظهر الحق بعد خفائه، ثم أوضحت ذلک بقولها: أَنَا راوَدْتُهُ عَنْ نَفْسِهِ و لم تقع منه المراوده لی أصلا

وَ إِنَّهُ لَمِنَ الصَّادِقِینَ فیما قاله من تبرئه نفسه و نسبه المراوده إلیها، و أرادت ب الْآنَ زمان تکلمها بهذا الکلام. قوله: ذلِکَ لِیَعْلَمَ أَنِّی لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَیْبِ ذهب أکثر المفسرین إلی أن هذا من کلام یوسف علیه السلام قال الفراء: و لا یبعد وصل کلام إنسان بکلام إنسان آخر إذا دلت القرینه الصّارفه لکلّ منهما إلی ما یلیق به، و الإشاره إلی الحادثه الواقعه منه، و هی تثبّته و تأنّیه؛ أی فعلت ذلک لیعلم العزیز أنی لم أخنه فی أهله بالغیب؛ و المعنی بظهر الغیب، و الجار و المجرور فی محل نصب علی الحال؛ أی: و هو غائب عنی، أو و أنا غائب عنه. قیل: إنه قال ذلک و هو فی السجن بعد أن أخبره الرسول بما قالته النسوه، و ما قالته امرأه العزیز؛ و قیل: إنه قال ذلک و قد صار عند الملک، و الأوّل أولی. و ذهب الأقلّون من المفسرین إلی أن هذا من کلام

______________________________

(1). «البیضه»: الخوذه. «التهجاع»: النومه الخفیفه.

(2). ما بین معقوفتین من تفسیر القرطبی (9/ 208)

فتح القدیر، ج 3، ص: 42

امرأه العزیز؛ و المعنی: ذلک القول الذی قلته فی تنزیهه، و الإقرار علی نفسی بالمراوده لیعلم یوسف أنی لم أخنه فأنسب إلیه ما لم یکن منه و هو غائب عنی، أو و أنا غائبه عنه وَ أَنَّ اللَّهَ لا یَهْدِی کَیْدَ الْخائِنِینَ أی لا یثبته و یسدّده، أو لا یهدیهم فی کیدهم حتی یوقعوه علی وجه یکون له تأثیر یثبت به و یدوم، و إذا کان من قول یوسف ففیه تعریض بامرأه العزیز حیث وقع منها الکید له و الخیانه لزوجها، و تعریض بالعزیز حیث ساعدها علی حبسه بعد أن

علم براءته و نزاهته وَ ما أُبَرِّئُ نَفْسِی إن کان من کلام یوسف فهو من باب الهضم للنفس، و عدم التزکیه بها مع أنه قد علم هو و غیره من الناس أنه بری ء، و ظهر ذلک ظهور الشمس، و أقرّت به المرأه التی ادّعت علیه الباطل، و نزهته النسوه اللاتی قطعن أیدیهنّ، و إن کان من کلام امرأه العزیز فهو واقع علی الحقیقه؛ لأنها قد أقرّت بالذنب، و اعترفت بالمراوده و بالافتراء علی یوسف. و قد قیل: إن هذا من قول العزیز، و هو بعید جدّا؛ و معناه: و ما أبرئ نفسی من سوء الظن بیوسف، و المساعده علی حبسه بعد أن علمت ببراءته إِنَّ النَّفْسَ لَأَمَّارَهٌ بِالسُّوءِ أی إن هذا الجنس من الأنفس البشریه شأنه الأمر بالسوء لمیله إلی الشهوات، و تأثیرها بالطبع، و صعوبه قهرها، و کفها عن ذلک إِلَّا ما رَحِمَ رَبِّی أی إلا من رحم من النفوس فعصمها عن أن تکون أماره بالسوء، أو إلا وقت رحمه ربی و عصمته لها، و قیل:

الاستثناء منقطع؛ و المعنی: لکن رحمه ربی هی التی تکفّها عن أن تکون أماره بالسوء، و جمله إِنَّ رَبِّی غَفُورٌ رَحِیمٌ تعلیل لما قبلها، أی: إن من شأنه کثره المغفره لعباده و الرحمه لهم. قوله: وَ قالَ الْمَلِکُ ائْتُونِی بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِی الملک هو الریان بن الولید لا العزیز کما تقدّم؛ و معنی أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِی

أجعله خالصا لی دون غیری، و قد کان قبل ذلک خالصا للعزیز، و الاستخلاص: طلب خلوص الشی ء من شوائب الشرکه، قال ذلک لما کان یوسف نفیسا، و عاده الملوک أن یجعلوا الأشیاء النفیسه خالصه لهم دون غیرهم فَلَمَّا کَلَّمَهُ فی الکلام حذف، و تقدیره

فأتوه به فلما کلمه، أی: فلما کلم الملک یوسف، و یحتمل أن یکون المعنی: فلما کلم یوسف الملک. قیل: و الأوّل أولی؛ لأن مجالس الملوک لا یتکلم فیها ابتداء إلا هم دون من یدخل علیهم؛ و قیل: الثانی أولی؛ لقول الملک قالَ إِنَّکَ الْیَوْمَ لَدَیْنا مَکِینٌ أَمِینٌ فإن هذا یفید أنه لما تکلم یوسف فی مقام الملک جاء بما حببه إلی الملک، و قرّبه من قلبه، فقال له هذه المقاله، و معنی مکین: ذو مکانه و أمانه بحیث یتمکن مما یریده من الملک و یأمنه الملک علی ما یطلع علیه من أمره، أو علی ما یکله إلیه من ذلک. قیل: إنه لما وصل إلی الملک أجلسه علی سریره، و قال له: إنی أحبّ أن أسمع منک تعبیر رؤیای، فعبرها له بأکمل بیان و أتمّ عباره، فلما سمع الملک منه ذلک قال له: إِنَّکَ الْیَوْمَ لَدَیْنا مَکِینٌ أَمِینٌ فلما سمع یوسف منه ذلک قالَ اجْعَلْنِی عَلی خَزائِنِ الْأَرْضِ أی ولنی أمر الأرض التی أمرها إلیک و هی أرض مصر، أو اجعلنی علی حفظ خزائن الأرض، و هی الأمکنه التی تخزن فیها الأموال، طلب یوسف علیه السلام منه ذلک لیتوصل به إلی نشر العدل و رفع الظلم، و یتوصل به إلی دعاء أهل مصر إلی الإیمان باللّه و ترک عباده الأوثان، و فیه دلیل علی أنه یجوز لمن وثق من نفسه إذا دخل فی أمر من أمور السلطان أن یرفع منار الحق و یهدم ما أمکنه من الباطل، طلب ذلک لنفسه، و یجوز له أن یصف نفسه بالأوصاف التی

فتح القدیر، ج 3، ص: 43

لها ترغیبا فیما یرومه، و تنشیطا لمن یخاطبه من الملوک بإلقاء مقالید الأمور إلیه

و جعلها منوطه به، و لکنه یعارض هذا الجواز ما ورد عن نبینا صلی اللّه علیه و آله و سلم من النهی عن طلب الولایه و المنع من تولیه من طلبها أو حرص علیها. و الخزائن: جمع خزانه، و هی اسم للمکان الذی یخزن فیه الشی ء و الحفیظ: الذی یحفظ الشی ء، أی: إِنِّی حَفِیظٌ لما جعلته إلیّ من حفظ الأموال لا أخرجها فی غیر مخارجها، و لا أصرفها فی غیر مصارفها عَلِیمٌ بوجود جمعها و تفریقها و مدخلها و مخرجها وَ کَذلِکَ مَکَّنَّا لِیُوسُفَ أی: و مثل ذلک التمکین العجیب مکّنّا لیوسف فی الأرض، أی: جعلنا له مکانا، و هو عباره عن کمال قدرته و نفوذ أمره و نهیه حتی صار الملک یصدر عن رأیه، و صار الناس یعملون علی أمره و نهیه یَتَبَوَّأُ مِنْها حَیْثُ یَشاءُ أی: ینزل منها حیث أراد و یتخذه مباءه، و هو عباره عن کمال قدرته کما تقدّم، و کأنه یتصرف فی الأرض التی أمرها إلی سلطان مصر کما یتصرف الرجل فی منزله. و قرأ ابن کثیر بالنون. و قد استدل بهذه الآیه علی أنه یجوز تولّی الأعمال من جهه السلطان الجائر بل الکافر لمن وثق من نفسه بالقیام بالحق. و قد قدّمنا الکلام علی هذا مستوفی فی قوله سبحانه: وَ لا تَرْکَنُوا إِلَی الَّذِینَ ظَلَمُوا «1». نُصِیبُ بِرَحْمَتِنا مَنْ نَشاءُ من العباد فنرحمه فی الدنیا بالإحسان إلیه و الإنعام علیه، و فی الآخره بإدخاله الجنه و إنجائه من النار وَ لا نُضِیعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِینَ فی أعمالهم الحسنه التی هی مطلوب اللّه منهم، أی: لا نضیع ثوابهم فیها، و مجازاتهم علیها وَ لَأَجْرُ الْآخِرَهِ أی أجرهم فی الآخره، و أضیف

الأجر إلی الآخره للملابسه، و أجرهم هو الجزاء الذی یجازیهم اللّه به فیها، و هو الجنه التی لا ینفد نعیمها و لا تنقضی مدّتها خَیْرٌ لِلَّذِینَ آمَنُوا باللّه وَ کانُوا یَتَّقُونَ الوقوع فیما حرّمه علیهم، و المراد بهم المحسنون المتقدّم ذکرهم، و فیه تنبیه علی أن الإحسان المعتدّ به هو الإیمان و التقوی.

و قد أخرج ابن المنذر عن ابن عباس فی قوله: ما بالُ النِّسْوَهِ قال: أراد یوسف العذر قبل أن یخرج من السجن. و أخرج الفریابی و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ، و البیهقی فی الشعب، عنه قال: لما قالت امرأه العزیز: أنا راودته، قال یوسف: ذلِکَ لِیَعْلَمَ أَنِّی لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَیْبِ فغمزه جبریل فقال: و لا حین هممت بها؟ فقال: وَ ما أُبَرِّئُ نَفْسِی الآیه. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عنه أیضا: حَصْحَصَ الْحَقُ قال: تبین. و أخرج ابن جریر عن مجاهد و قتاده و الضحاک و ابن زید و السدّی مثله. و أخرج سعید بن منصور و ابن أبی حاتم عن حکیم بن حزام فی قوله: ذلِکَ لِیَعْلَمَ أَنِّی لَمْ أَخُنْهُ بِالْغَیْبِ فقال له جبریل: و لا حین حللت السراویل؟ فقال عند ذلک وَ ما أُبَرِّئُ نَفْسِی

و أخرج ابن عبد الحکم فی «فتوح مصر» من طریق الکلبی عن أبی صالح عن ابن عباس فی قوله: وَ قالَ الْمَلِکُ ائْتُونِی بِهِ أَسْتَخْلِصْهُ لِنَفْسِی قال: فأتاه الرسول فقال: ألق عنک ثیاب السجن، و البس ثیابا جددا، و قم إلی الملک، فدعا له أهل السجن و هو یومئذ ابن ثلاثین سنه، فلما أتاه رأی غلاما حدثا، فقال: أ یعلم هذا رؤیای

و لا یعلمها السّحره و الکهنه؟ و أقعده قدّامه و قال: لا تخف، و ألبسه طوقا من ذهب و ثیاب حریر،

______________________________

(1). هود: 113.

فتح القدیر، ج 3، ص: 44

و أعطاه دابه مسروجه مزینه کدابه الملک، و ضرب الطبل بمصر: إن یوسف خلیفه الملک. و أخرج سعید بن منصور و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن ابن عباس قال: قال الملک لیوسف: إنی أحبّ أن تخالطنی فی کلّ شی ء إلا فی أهلی، و أنا آنف أن تأکل معی، فغضب یوسف و قال: أنا أحق أن آنف، أنا ابن إبراهیم خلیل اللّه، و أنا ابن إسحاق ذبیح اللّه، و أنا ابن یعقوب نبیّ اللّه.

و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن شیبه بن نعامه الضبی فی قوله: اجْعَلْنِی عَلی خَزائِنِ الْأَرْضِ یقول علی جمیع الطعام إِنِّی حَفِیظٌ لما استودعتنی عَلِیمٌ بسنی المجاعه. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن ابن زید فی قوله: وَ کَذلِکَ مَکَّنَّا لِیُوسُفَ فِی الْأَرْضِ قال: ملکناه فیها یکون فیها حیث یشاء من تلک الدنیا یصنع فیها ما یشاء. و أخرج أبو الشیخ عن زید بن أسلم: أن یوسف تزوج امرأه العزیز فوجدها بکرا، و کان زوجها عنینا.

[سوره یوسف (12): الآیات 58 الی 66]

وَ جاءَ إِخْوَهُ یُوسُفَ فَدَخَلُوا عَلَیْهِ فَعَرَفَهُمْ وَ هُمْ لَهُ مُنْکِرُونَ (58) وَ لَمَّا جَهَّزَهُمْ بِجَهازِهِمْ قالَ ائْتُونِی بِأَخٍ لَکُمْ مِنْ أَبِیکُمْ أَ لا تَرَوْنَ أَنِّی أُوفِی الْکَیْلَ وَ أَنَا خَیْرُ الْمُنْزِلِینَ (59) فَإِنْ لَمْ تَأْتُونِی بِهِ فَلا کَیْلَ لَکُمْ عِنْدِی وَ لا تَقْرَبُونِ (60) قالُوا سَنُراوِدُ عَنْهُ أَباهُ وَ إِنَّا لَفاعِلُونَ (61) وَ قالَ لِفِتْیانِهِ اجْعَلُوا بِضاعَتَهُمْ فِی رِحالِهِمْ لَعَلَّهُمْ یَعْرِفُونَها إِذَا انْقَلَبُوا إِلی أَهْلِهِمْ لَعَلَّهُمْ

یَرْجِعُونَ (62)

فَلَمَّا رَجَعُوا إِلی أَبِیهِمْ قالُوا یا أَبانا مُنِعَ مِنَّا الْکَیْلُ فَأَرْسِلْ مَعَنا أَخانا نَکْتَلْ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ (63) قالَ هَلْ آمَنُکُمْ عَلَیْهِ إِلاَّ کَما أَمِنْتُکُمْ عَلی أَخِیهِ مِنْ قَبْلُ فَاللَّهُ خَیْرٌ حافِظاً وَ هُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِینَ (64) وَ لَمَّا فَتَحُوا مَتاعَهُمْ وَجَدُوا بِضاعَتَهُمْ رُدَّتْ إِلَیْهِمْ قالُوا یا أَبانا ما نَبْغِی هذِهِ بِضاعَتُنا رُدَّتْ إِلَیْنا وَ نَمِیرُ أَهْلَنا وَ نَحْفَظُ أَخانا وَ نَزْدادُ کَیْلَ بَعِیرٍ ذلِکَ کَیْلٌ یَسِیرٌ (65) قالَ لَنْ أُرْسِلَهُ مَعَکُمْ حَتَّی تُؤْتُونِ مَوْثِقاً مِنَ اللَّهِ لَتَأْتُنَّنِی بِهِ إِلاَّ أَنْ یُحاطَ بِکُمْ فَلَمَّا آتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ قالَ اللَّهُ عَلی ما نَقُولُ وَکِیلٌ (66)

قوله: وَ جاءَ إِخْوَهُ یُوسُفَ أی جاءوا إلی مصر من أرض کنعان لیمتاروا لما أصابهم القحط فَدَخَلُوا علی یوسف فَعَرَفَهُمْ لأنه فارقهم رجالا وَ هُمْ لَهُ مُنْکِرُونَ لأنّهم فارقوه صبیا یباع بالدراهم فی أیدی السّیّاره بعد أن أخرجوه من الجبّ، و دخلوا علیه الآن و هو رجل علیه أبهه الملک، و رونق الرئاسه، و عنده الخدم و الحشم، و قیل: إنهم أنکروه لکونه کان فی تلک الحال علی هیئه ملک مصر، و لبس تاجه و تطوّق بطوقه، و قیل: کانوا بعیدا منه فلم یعرفوه؛ و قیل غیر ذلک وَ لَمَّا جَهَّزَهُمْ بِجَهازِهِمْ المراد به هنا أنه أعطاهم ما طلبوه من المیره و ما یصلحون به سفرهم من العدّه التی یحتاجها المسافر، یقال: جهزت القوم تجهیزا؛ إذا تکلّفت لهم جهازا للسفر. قال الأزهری: القراء کلّهم علی فتح الجیم، و الکسر لغه جیده قالَ ائْتُونِی بِأَخٍ لَکُمْ مِنْ أَبِیکُمْ قیل: لا بدّ من کلام ینشأ عنه طلبه لهم بأن یأتوه بأخ لهم من أبیهم، فروی أنه لما رآهم و کلّموه بالعبرانیه قال لهم:

ما أنتم؟ و ما شأنکم؟ فإنی أنکرکم، فقالوا: نحن قوم من

فتح القدیر، ج 3، ص: 45

أهل الشام، جئنا نمتار، و لنا أب شیخ صدیق نبیّ من الأنبیاء اسمه یعقوب. قال: کم أنتم؟ قالوا: عشره، و قد کنا اثنی عشر، فذهب أخ لنا إلی البریه فهلک، و کان أحبنا إلی أبینا، و قد سکن بعده إلی أخ له أصغر منه هو باق لدیه یتسلی به، فقال لهم حینئذ: ائْتُونِی بِأَخٍ لَکُمْ مِنْ أَبِیکُمْ یعنی أخاه بنیامین الذی تقدّم ذکره، و هو أخو یوسف لأبیه و أمه، فوعدوه بذلک، فطلب منهم أن یترکوا أحدهم رهینه عنده حتی یأتوه بالأخ الذی طلبه، فاقترعوا فأصابت القرعه شمعون فخلّفوه عنده، ثم قال لهم: أَ لا تَرَوْنَ أَنِّی أُوفِی الْکَیْلَ أی أتممه. و جاء بصیغه الاستقبال مع کونه قال لهم هذه المقاله بعد تجهیزهم للدلاله علی أن ذلک عادته المستمرّه، ثم أخبرهم بما یزیدهم وثوقا به و تصدیقا لقوله، فقال: وَ أَنَا خَیْرُ الْمُنْزِلِینَ أی: و الحال أنی خیر المنزلین لمن نزل بی کما فعلته بکم من حسن الضیافه و حسن الإنزال. قال الزجاج: قال یوسف: وَ أَنَا خَیْرُ الْمُنْزِلِینَ لأنه حین أنزلهم أحسن ضیافتهم، ثم توعّدهم إذا لم یأتوه به فقال: فَإِنْ لَمْ تَأْتُونِی بِهِ فَلا کَیْلَ لَکُمْ عِنْدِی وَ لا تَقْرَبُونِ أی فلا أبیعکم شیئا فیما بعد، و أما فی الحال فقد أوفاهم کیلهم، و معنی لا تَقْرَبُونِ

لا تدخلون بلادی فضلا عن أن أحسن إلیکم. و قیل: معناه: لا أنزلکم عندی کما أنزلتکم هذه المرّه. و لم یرد أنهم لا یقربون بلاده، و تقربون مجزوم إما علی أن لا ناهیه أو علی أنها نافیه، و هو معطوف علی

محل الجزاء داخل فی حکمه، کأنّه قال: فإن لم تأتونی تحرموا و لا تقربوا، فلما سمعوا منه ذلک و عدوه بما طلبه منهم ف قالُوا سَنُراوِدُ عَنْهُ أَباهُ أی سنطلبه منه، و نجتهد فی ذلک بما نقدر علیه. و قیل: معنی المراوده هنا:

المخادعه منهم لأبیهم و الاحتیال علیه حتی ینتزعوه منه وَ إِنَّا لَفاعِلُونَ هذه المراوده غیر مقصرین فیها. و قیل:

معناه: و إنا لقادرون علی ذلک، لا نتعانی به و لا نتعاظمه وَ قالَ لِفِتْیانِهِ اجْعَلُوا بِضاعَتَهُمْ فِی رِحالِهِمْ قرأ أهل المدینه و أبو عمرو و عاصم من روایه شعبه و ابن عامر «لفتیته»، و اختار هذه القراءه أبو حاتم و النحاس و غیرهما، و قرأ سائر الکوفیین «لفتیانه»، و اختار هذه القراءه أبو عبید، و فی مصحف عبد اللّه بن مسعود کالقراءه الآخره، قال النحّاس: لفتیانه مخالف للسواد الأعظم، و لا یترک السواد المجمع علیه لهذا الإسناد المنقطع، و أیضا فإن فتیه أشبه من فتیان، لأن فتیه عند العرب لأقل العدد، و أمر القلیل بأن یجعلوا البضاعه فی الرحال أشبه، و الجمله مستأنفه جواب سؤال، کأنه قیل: فما قال یوسف بعد وعدهم له بذلک؟ فأجیب بأنه قال لفتیته. قال الزّجّاج: الفتیه و الفتیان فی هذا الموضع الممالیک، و قال الثعلبی: هما لغتان جیدتان مثل الصبیان و الصبیه. و المراد بالبضاعه هنا هی التی و صلوا بها من بلادهم لیشتروا بها الطعام، و کانت نعالا و أدما، فعل یوسف علیه السلام ذلک تفضلا علیهم؛ و قیل: فعل ذلک لیرجعوا إلیه مره أخری لعلمه أنهم لا یقبلون الطعام إلا بثمن، قاله الفراء؛ و قیل فعل ذلک لیستعینوا بها علی الرجوع إلیه لشراء الطعام؛ و قیل: إنه

استقبح أن یأخذ من أبیه و إخوته ثمن الطعام، ثم علّل یوسف علیه السلام ما أمر به من جعل البضاعه فی رحالهم بقوله:

لَعَلَّهُمْ یَعْرِفُونَها إِذَا انْقَلَبُوا إِلی أَهْلِهِمْ فجعل علّه جعل البضاعه فی الرحال هی معرفتهم لها إذا انقلبوا إلی أهلهم، و ذلک لأنهم لا یعلمون بردّ البضاعه إلیهم إلا عند تفریغ الأوعیه التی جعلوا فیها الطعام، و هم لا یفرغونها إلا عند الوصول إلی أهلهم، ثم علّل معرفتهم للبضاعه المردوده إلیهم المجعوله فی رحالهم بقوله:

فتح القدیر، ج 3، ص: 46

لَعَلَّهُمْ یَرْجِعُونَ فإنهم إذا عرفوا ذلک و علموا أنهم أخذوا الطعام بلا ثمن، و أن ما دفعوه عوضا عنه قد رجع إلیهم، و تفضّل به من وصلوا إلیه علیهم نشطوا إلی العود إلیه، و لا سیما مع ما هم فیه من الجدب الشدید و الحاجه إلی الطعام و عدم وجوده لدیهم، فإن ذلک من أعظم ما یدعوهم إلی الرجوع، و بهذا یظهر أن یوسف علیه السلام لم یردّ البضاعه إلیهم إلا لهذا المقصد، و هو رجوعهم إلیه فلا یتمّ تعلیل ردّها بغیر ذلک. و الرّحال:

جمع رحل، و المراد به هنا ما یستصحبه الرجل معه من الأثاث. قال الواحدی: الرّحل: کلّ شی ء معدّ للرحیل من وعاء للمتاع و مرکب للبعیر و مجلس و رسن انتهی. و المراد هنا الأوعیه التی یجعلون فیها ما یمتارونه من الطعام.

قال ابن الأنباری: یقال للوعاء رحل، و للبیت رحل فَلَمَّا رَجَعُوا إِلی أَبِیهِمْ قالُوا یا أَبانا مُنِعَ مِنَّا الْکَیْلُ أرادوا بهذا ما تقدّم من قول یوسف لهم: فَإِنْ لَمْ تَأْتُونِی بِهِ فَلا کَیْلَ لَکُمْ عِنْدِی أی: منع منا الکیل فی المستقبل، و فیه دلاله علی أن الامتیار مره بعد مره معهود فیما

بینهم و بینه، و لعلهم قالوا له بهذه المقاله قبل أن یفتحوا متاعهم و یعلموا بردّ بضاعتهم، کما یفید ذلک قوله فیما بعد: وَ لَمَّا فَتَحُوا مَتاعَهُمْ إلی آخره، ثم ذکروا له ما أمرهم به یوسف، فقالوا: فَأَرْسِلْ مَعَنا أَخانا یعنون بنیامین و نَکْتَلْ جواب الأمر، أی: نکتل بسبب إرساله معنا ما نریده من الطعام. قرأ أهل الحرمین و أبو عمرو و ابن عامر و عاصم «نکتل» بالنون. و قرأ سائر الکوفیین بالیاء التحتیه، و اختار أبو عبید القراءه الأولی، و قال: لیکونوا کلهم داخلین فیمن یکتال، و زعم أنه إذا کان بالیاء کان للأخ وحده، أی: یکتال أخونا بنیامین، و اعترضه النحاس مما حاصله أن إسناد الکیل إلی الأخ لا ینافی کونه للجمیع، و المعنی: یکتال بنیامین لنا جمیعا. قال الزجّاج:

أی إن أرسلته اکتلنا و إلا منعنا الکیل وَ إِنَّا لَهُ أی لأخیهم بنیامین لَحافِظُونَ من أن یصیبه سوء أو مکروه، و جمله قالَ هَلْ آمَنُکُمْ عَلَیْهِ إِلَّا کَما أَمِنْتُکُمْ عَلی أَخِیهِ مِنْ قَبْلُ مستأنفه جواب سؤال مقدّر کما تقدّم فی نظائر ذلک فی مواضع کثیره، و المعنی: أنه لا یأمنهم علی بنیامین إلا کما أمنهم علی أخیه یوسف، و قد قالوا له فی یوسف: وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ «1»، کما قالوا هنا: وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ ثم خانوه فی یوسف، فهو إن أمنهم فی بنیامین خاف أن یخونوه فیه کما خانوه فی یوسف فَاللَّهُ خَیْرٌ حافِظاً وَ هُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِینَ لعل هنا إضمار، و التقدیر: فتوکل یعقوب علی اللّه و دفعه إلیهم، و قال: فاللّه خیر حافظا. و قرأ أهل المدینه «حفظا» و هو منتصب علی التمییز، و هی قراءه أبی عمرو و

عاصم و ابن عامر. و قرأ سائر الکوفیین «حافظا» و هو منتصب علی الحال. و قال الزّجّاج: علی البیان یعنی التمییز؛ و معنی الآیه: أن حفظ اللّه إیاه خیر من حفظهم له، لما و کل یعقوب حفظه إلی اللّه سبحانه حفظه و أرجعه إلیه، و لما قال فی یوسف: وَ أَخافُ أَنْ یَأْکُلَهُ الذِّئْبُ «2» وقع له من الامتحان ما وقع. وَ لَمَّا فَتَحُوا مَتاعَهُمْ أی: أوعیه الطعام، أو ما هو أعمّ من ذلک مما یطلق علیه لفظ المتاع سواء کان الذی فیه طعاما أو غیر طعام وَجَدُوا بِضاعَتَهُمْ رُدَّتْ إِلَیْهِمْ أی: البضاعه التی حملوها إلی مصر لیمتاروا بها، و قد تقدّم بیانها، و جمله قالُوا یا أَبانا مستأنفه کما تقدّم ما نَبْغِی ما استفهامیه، و المعنی: أیّ شی ء نطلب من هذا الملک بعد أن صنع معنا ما صنع من الإحسان

______________________________

(1). یوسف: 12.

(2). یوسف: 13.

فتح القدیر، ج 3، ص: 47

بردّ البضاعه و الإکرام عند القدوم إلیه، و توفیر ما أردناه من المیره؟ و یکون الاستفهام للإنکار، و جمله هذِهِ بِضاعَتُنا رُدَّتْ إِلَیْنا مقرّره لما دلّ علیه الاستفهام من الإنکار لطلب شی ء مع کونها قد ردّت إلیهم؛ و قیل:

إن «ما» فی ما نَبْغِی نافیه، أی: ما نبغی فی القول و ما نتزید فیما وصفنا لک من إحسان الملک إلینا و إکرامه لنا، ثم برهنوا علی ما لقوه من التزید فی وصف الملک بقولهم: هذِهِ بِضاعَتُنا رُدَّتْ إِلَیْنا فإنّ من تفضل علیهم بردّ ذلک حقیق بالثناء علیه منهم، مستحق لما وصفوه به، و معنی وَ نَمِیرُ أَهْلَنا نجلب إلیهم المیره و هی الطعام، و المائر: الذی یأتی بالطعام. و قرأ السلمی بضم النون، و هو معطوف علی

مقدر یدلّ علیه السیاق، و التقدیر: هذه بضاعتنا ردّت إلینا فنحن نستعین بها علی الرجوع و نمیر أهلنا وَ نَحْفَظُ أَخانا بنیامین ممّا تخافه علیه وَ نَزْدادُ بسبب إرساله معنا کَیْلَ بَعِیرٍ أی حمل بعیر زائد علی ما جئنا به هذه المره؛ لأنه کان یکال لکل رجل وقر بعیر، و معنی ذلِکَ کَیْلٌ یَسِیرٌ أن زیاده کیل بعیر لأخینا یسهل علی الملک، و لا یمتنع علینا من زیادته له لکونه یسیرا لا یتعاظمه و لا یضایقنا فیه؛ و قیل: إن المعنی: ذلک المکیل لأجلنا قلیل نرید أن ینضاف إلیه حمل بعیر لأخینا. و اختار الزّجّاج الأوّل. و قیل: إن هذا من کلام یعقوب جوابا علی ما قاله أولاده: وَ نَزْدادُ کَیْلَ بَعِیرٍ یعنی إن حمل بعیر شی ء یسیر لا یخاطر لأجله بالولد، و هو ضعیف؛ لأن جواب یعقوب هو قالَ لَنْ أُرْسِلَهُ مَعَکُمْ حَتَّی تُؤْتُونِ مَوْثِقاً مِنَ اللَّهِ أی حتی تعطونی ما أثق به و أرکن إلیه من جهه اللّه سبحانه، و هو الحلف به، و اللام فی لَتَأْتُنَّنِی بِهِ جواب القسم، لأن معنی حَتَّی تُؤْتُونِ مَوْثِقاً مِنَ اللَّهِ حتی تحلفوا باللّه لتأتنی به، أی: لتردّن بنیامین إلیّ، و الاستثناء بقوله: إِلَّا أَنْ یُحاطَ بِکُمْ هو من أعمّ العام، لأنّ لَتَأْتُنَّنِی بِهِ و إن کان کلاما مثبتا فهو فی معنی النفی، فکأنه قال: لا تمنعون من إتیانی به فی حال من الأحوال لعله من العلل إلا لعله الإحاطه بکم، و الإحاطه مأخوذه من إحاطه العدوّ، و من أحاط به العدوّ فقد غلب أو هلک، فأخذ یعقوب علیهم العهد بأن یأتوه ببنیامین إلا أن یغلبوا علیه أو یهلکوا دونه، فیکون ذلک عذرا لکم عندی فَلَمَّا

آتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ أی أعطوه ما طلبه منهم من الیمین قالَ اللَّهُ عَلی ما نَقُولُ وَکِیلٌ أی: قال یعقوب: اللّه علی ما قلناه من طلبی الموثق منکم و إعطائکم لی ما طلبته منکم مطلع رقیب لا یخفی علیه منه خافیه، فهو المعاقب لمن خاس فی عهده و فجر فی الحلف به، أو موکول إلیه القیام بما شهد علیه منا.

و قد أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن ابن عباس قال: إنّ إخوه یوسف لما دخلوا علیه فعرفهم و هم له منکرون، جاء بصواع الملک الذی کان یشرب فیه، فوضعه علی یده فجعل ینقره و یطنّ، و ینقره و یطنّ، فقال: إن هذا الجام لیخبرنی عنکم خبرا، هل کان لکم أخ من أبیکم یقال له یوسف؟ و کان أبوه یحبه دونکم، و إنکم انطلقتم به فألقیتموه فی الجب و أخبرتم أباکم أن الذئب أکله، و جئتم علی قمیصه بدم کذب؟ قال:

فجعل بعضهم ینظر إلی بعض و یعجبون. و أخرج أبو الشیخ عن وهیب قال: لما جعل یوسف ینقر الصواع و یخبرهم قام إلیه بعض إخوته فقال: أنشدک باللّه أن لا تکشف لنا عوره. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن قتاده فی قوله: ائْتُونِی بِأَخٍ لَکُمْ مِنْ أَبِیکُمْ قال: یعنی بنیامین، و هو أخو یوسف لأبیه و أمه

فتح القدیر، ج 3، ص: 48

و أخرج ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن ابن عباس فی قوله: وَ أَنَا خَیْرُ الْمُنْزِلِینَ قال: خیر من یضیف بمصر.

و أخرج ابن جریر عن قتاده فی قوله: لِفِتْیانِهِ أی لغلمانه اجْعَلُوا بِضاعَتَهُمْ أی أوراقهم. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن قتاده

فی قوله: ما نَبْغِی هذِهِ بِضاعَتُنا رُدَّتْ إِلَیْنا یقولون: ما نبغی وراء هذا وَ نَزْدادُ کَیْلَ بَعِیرٍ أی حمل بعیر. و أخرج أبو عبید و ابن جریر و ابن المنذر عن مجاهد وَ نَزْدادُ کَیْلَ بَعِیرٍ قال: حمل حمار، قال: و هی لغه، قال أبو عبید: یعنی مجاهدا أن الحمار یقال له فی بعض اللغات بعیر. و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن مجاهد فی قوله: إِلَّا أَنْ یُحاطَ بِکُمْ قال: تهلکوا جمیعا، و فی قوله: فَلَمَّا آتَوْهُ مَوْثِقَهُمْ قال: عهدهم.

و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن قتاده فی قوله: إِلَّا أَنْ یُحاطَ بِکُمْ قال:

إلا أن تغلبوا حتّی لا تطیقوا ذلک.

[سوره یوسف (12): الآیات 67 الی 76]

وَ قالَ یا بَنِیَّ لا تَدْخُلُوا مِنْ بابٍ واحِدٍ وَ ادْخُلُوا مِنْ أَبْوابٍ مُتَفَرِّقَهٍ وَ ما أُغْنِی عَنْکُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَیْ ءٍ إِنِ الْحُکْمُ إِلاَّ لِلَّهِ عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ وَ عَلَیْهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُتَوَکِّلُونَ (67) وَ لَمَّا دَخَلُوا مِنْ حَیْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُمْ ما کانَ یُغْنِی عَنْهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَیْ ءٍ إِلاَّ حاجَهً فِی نَفْسِ یَعْقُوبَ قَضاها وَ إِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِما عَلَّمْناهُ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَ (68) وَ لَمَّا دَخَلُوا عَلی یُوسُفَ آوی إِلَیْهِ أَخاهُ قالَ إِنِّی أَنَا أَخُوکَ فَلا تَبْتَئِسْ بِما کانُوا یَعْمَلُونَ (69) فَلَمَّا جَهَّزَهُمْ بِجَهازِهِمْ جَعَلَ السِّقایَهَ فِی رَحْلِ أَخِیهِ ثُمَّ أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ أَیَّتُهَا الْعِیرُ إِنَّکُمْ لَسارِقُونَ (70) قالُوا وَ أَقْبَلُوا عَلَیْهِمْ ما ذا تَفْقِدُونَ (71)

قالُوا نَفْقِدُ صُواعَ الْمَلِکِ وَ لِمَنْ جاءَ بِهِ حِمْلُ بَعِیرٍ وَ أَنَا بِهِ زَعِیمٌ (72) قالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ عَلِمْتُمْ ما جِئْنا لِنُفْسِدَ فِی الْأَرْضِ وَ ما

کُنَّا سارِقِینَ (73) قالُوا فَما جَزاؤُهُ إِنْ کُنْتُمْ کاذِبِینَ (74) قالُوا جَزاؤُهُ مَنْ وُجِدَ فِی رَحْلِهِ فَهُوَ جَزاؤُهُ کَذلِکَ نَجْزِی الظَّالِمِینَ (75) فَبَدَأَ بِأَوْعِیَتِهِمْ قَبْلَ وِعاءِ أَخِیهِ ثُمَّ اسْتَخْرَجَها مِنْ وِعاءِ أَخِیهِ کَذلِکَ کِدْنا لِیُوسُفَ ما کانَ لِیَأْخُذَ أَخاهُ فِی دِینِ الْمَلِکِ إِلاَّ أَنْ یَشاءَ اللَّهُ نَرْفَعُ دَرَجاتٍ مَنْ نَشاءُ وَ فَوْقَ کُلِّ ذِی عِلْمٍ عَلِیمٌ (76)

لما تجهز أولاد یعقوب للمسیر إلی مصر خاف علیهم أبوهم أن تصیبهم العین؛ لکونهم کانوا ذوی جمال ظاهر و ثیاب حسنه مع کونهم أولاد رجل واحد. فنهاهم أن یدخلوا مجتمعین من باب واحد لأن فی ذلک مظنه لإصابه الأعین لهم، و أمرهم أن یدخلوا من أبواب متفرّقه، و لم یکتف بقوله: لا تَدْخُلُوا مِنْ بابٍ واحِدٍ عن قوله: وَ ادْخُلُوا مِنْ أَبْوابٍ مُتَفَرِّقَهٍ لأنهم لو دخلوا من بابین مثلا کانوا قد امتثلوا النیه عن الدخول من باب واحد، و لکنه لما کان فی الدخول من بابین مثلا نوع اجتماع یخشی معه أن تصیبهم العین أمرهم أن یدخلوا من أبواب متفرقه، قیل: و کانت أبواب مصر أربعه.

و قد أنکر بعض المعتزله کأبی هاشم و البلخی أنّ للعین تأثیرا، و قالا: لا یمتنع أن صاحب العین إذا شاهد الشی ء و أعجب به کانت المصلحه له فی تکلیفه أن یغیر اللّه ذلک الشی ء حتی لا یبقی قلب ذلک المکلف معلقا

فتح القدیر، ج 3، ص: 49

به. و لیس هذا بمستنکر من هذین و أتباعهما، فقد صار دفع أدله الکتاب و السنه بمجرد الاستبعادات العقلیه دأبهم و دیدنهم، و أیّ مانع من إصابه العین بتقدیر اللّه سبحانه لذلک؟ و قد وردت الأحادیث الصحیحه بأنّ العین حقّ، و أصیب بها جماعه فی عصر النبوّه، و منهم

رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم. و أعجب من إنکار هؤلاء لما وردت به نصوص هذه الشریعه ما یقع من بعضهم من الإزراء علی من یعمل بالدلیل المخالف لمجرد الاستبعاد العقلی و التنطع فی العبارات کالزمخشری فی تفسیره؛ فإنه فی کثیر من المواطن لا یقف علی دفع دلیل الشرع بالاستبعاد الذی یدّعیه علی العقل حتی یضمّ إلی ذلک الوقاحه فی العباره علی وجه یوقع المقصرین فی الأقوال الباطله و المذاهب الزائفه. و بالجمله فقول هؤلاء مدفوع بالأدلّه المتکاثره و إجماع من یعتدّ به من هذه الأمه سلفا و خلفا، و بما هو مشاهد فی الوجود، فکم من شخص من هذا النوع الإنسانی و غیره من أنواع الحیوان هلک بهذا السبب.

و قد اختلف العلماء فیمن عرف بالإصابه بالعین، فقال قوم: یمنع من الاتصال بالناس دفعا لضرره بحبس أو غیره من لزوم بیته، و قیل: ینفی؛ و أبعد من قاله إنه یقتل إلا إذا کان یتعمد ذلک و تتوقف إصابته علی اختیاره و قصده و لم ینزجر عن ذلک، فإنه إذا قتل کان له حکم القاتل. ثم قال یعقوب لأولاده: وَ ما أُغْنِی عَنْکُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ شَیْ ءٍ أی لا أدفع عنکم ضررا و لا أجلب إلیکم نفعا بتدبیری هذا، بل ما قضاه اللّه علیکم فهو واقع لا محاله. قال الزّجّاج و ابن الأنباری: لو سبق فی علم اللّه أن العین تهلکهم مع الاجتماع لکان تفرّقهم کاجتماعهم. و قال آخرون: ما کان یغنی عنهم یعقوب شیئا قطّ حیث أصابهم ما أصابهم مع تفرقهم من إضافه السرقه إلیهم، ثم صرح یعقوب بأنه لا حکم إلا للّه سبحانه فقال: إِنِ الْحُکْمُ إِلَّا لِلَّهِ لا لغیره لا یشارکه فیه

مشارک فی ذلک عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ فی کلّ إیراد و إصدار لا علی غیره، أی: اعتمدت و وثقت وَ عَلَیْهِ لا علی غیره فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُتَوَکِّلُونَ علی العموم، و یدخل فیه أولاده دخولا أوّلیا وَ لَمَّا دَخَلُوا مِنْ حَیْثُ أَمَرَهُمْ أَبُوهُمْ أی من الأبواب المتفرقه و لم یجتمعوا داخلین من باب واحد، و جواب لما ما کانَ یُغْنِی عَنْهُمْ ذلک الدخول مِنَ اللَّهِ أی من جهته مِنْ شَیْ ءٍ من الأشیاء مما قدّره اللّه علیهم لأن الحذر لا یدفع القدر، و الاستثناء بقوله: إِلَّا حاجَهً فِی نَفْسِ یَعْقُوبَ قَضاها منقطع؛ و المعنی: و لکن حاجه کانت فی نفس یعقوب. و هی شفقته علیهم و محبته لسلامتهم قضاها یعقوب، أی:

أظهرها لهم و وصاهم بها غیر معتقد أن للتدبیر الذی دبره لهم تأثیرا فی دفع ما قضاه اللّه علیهم، و قیل: إنه خطر ببال یعقوب أن الملک إذا رآهم مجتمعین مع ما یظهر فیهم من کمال الخلقه، و سیما الشجاعه أوقع بهم حسدا و حقدا أو خوفا منهم، فأمرهم بالتفرق لهذه العله. و قد اختار هذا النحّاس و قال: لا معنی للعین ها هنا، و فیه أن هذا لو کان هو السبب لأمرهم بالتفرّق و لم یخصّ النهی عن ذلک الاجتماع عند الدخول من باب واحد؛ لأن هذا الحسد أو الخوف یحصل باجتماعهم داخل المدینه کما یحصل باجتماعهم عند الدخول من باب واحد. و قیل: إن الفاعل فی قضاها ضمیر یعود إلی الدخول لا إلی یعقوب. و المعنی: ما کان الدخول یغنی عنهم من جهه اللّه شیئا، و لکنه قضی ذلک الدخول حاجه فی نفس یعقوب لوقوعه حسب إرادته وَ إِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِما عَلَّمْناهُ أی و إن یعقوب لصاحب

علم لأجل تعلیم اللّه إیاه بما أوحاه اللّه من أن الحذر لا یدفع

فتح القدیر، ج 3، ص: 50

فتح القدیر ج 3 99

القدر، و أن ما قضاه اللّه سبحانه فهو کائن لا محاله وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یَعْلَمُونَ بذلک کما ینبغی؛ و قیل: لا یعلمون أنّ الحذر مندوب إلیه و إن کان لا یغنی من القدر شیئا، و السّیاق یدفعه؛ و قیل: المراد بأکثر الناس المشرکون وَ لَمَّا دَخَلُوا عَلی یُوسُفَ آوی إِلَیْهِ أَخاهُ أی ضمّ إلیه أخاه بنیامین، قیل: إنه أمر بإنزال کلّ اثنین فی منزل فبقی أخوه منفردا فضمّه إلیه و قالَ إِنِّی أَنَا أَخُوکَ یوسف، قال له ذلک سرّا، من دون أن یطلع علیه إخوته فَلا تَبْتَئِسْ أی فلا تحزن بِما کانُوا یَعْمَلُونَ أی إخوتک من الأعمال الماضیه التی عملوها؛ و قیل: إنه لم یخبره بأنه یوسف، بل قال له: إنی أخوک مکان أخیک یوسف فلا تحزن بما کنت تلقاه منهم من الجفاء حسدا و بغیا؛ و قیل: إنه أخبره بما سیدبّره معهم من جعل السقایه فی رحله، فقال: لا أبالی؛ و قیل: إنه لما أخبر یوسف أخاه بنیامین بأنه أخوه قال: لا تردّنی إلیهم، فقال: قد علمت اغتمام أبینا یعقوب، فإذا حبستک عندی ازداد غمّه، فأبی بنیامین، فقال له یوسف: لا یمکن حبسک عندی إلا بأن أنسبک إلی ما لا یجمل بک، فقال: لا أبالی، فدسّ الصّاع فی رحله، و هو المراد بالسقایه، و أصلها المشربه التی یشرب بها، جعلت صاعا یکال به؛ و قیل: کانت تسقی بها الدّواب و یکال بها الحبّ؛ و قیل: کانت من فضه، و قیل: کانت من ذهب، و قیل غیر ذلک. و قد تقدم

تفسیر الجهاز و الرّحل. و المعنی: أنه جعل السقایه التی هو الصواع فی رحل أخیه الذی هو الوعاء الذی یجعل فیه ما یشتریه من الطعام من مصر ثُمَ بعد ذلک أَذَّنَ مُؤَذِّنٌ أی نادی مناد قائلا أَیَّتُهَا الْعِیرُ قال الزّجّاج: معناه یا أصحاب العیر، و کل ما امتیر علیه من الإبل و الحمیر و البغال فهو عیر؛ و قیل: هی قافله الحمیر. و قال أبو عبیده: العیر الإبل المرحوله المرکوبه إِنَّکُمْ لَسارِقُونَ نسبه السرقه إلیهم علی حقیقتها؛ لأن المنادی غیر عالم بما دبّره یوسف؛ و قیل: إن المعنی:

إن حالکم حال السارقین کون الصواع صار لدیکم من غیر رضا من الملک قالُوا أی إخوه یوسف وَ أَقْبَلُوا عَلَیْهِمْ أی حال کونهم مقبلین علی من نادی منهم المنادی من أصحاب الملک ما ذا تَفْقِدُونَ أی: ما الذی فقدتموه؛ یقال: فقدت الشی ء إذا عدمته بضیاع أو نحوه، فکأنهم قالوا: ماذا ضاع علیکم؟

و صیغه المستقبل لاستحضار الصوره قالُوا فی جوابهم نَفْقِدُ صُواعَ الْمَلِکِ قرأ یحیی بن یعمر «صواغ» بالغین المعجمه. و قرأ أبو رجاء «صوع» بضم الصاد المهمله و سکون الواو بعدها عین مهمله.

و قرأ أبیّ «صیاع». و قرأ أبو جعفر: صاع، و بها قرأ أبو هریره. و قرأ الجمهور «صُواعَ» بالصاد و العین المهملتین. قال الزجّاج: الصواع هو الصاع بعینه، و هو یذکّر و یؤنّث، و هو السقایه، و منه قول الشاعر:

نشرب الخمر بالصّواع جهارا «1» ................ .....

وَ لِمَنْ جاءَ بِهِ حِمْلُ بَعِیرٍ أی قالوا: و لمن جاء بالصّواع من جهه نفسه حمل بعیر. و البعیر: الجمل، و فی لغه بعض العرب أنه الحمار، و المراد بالحمل هاهنا ما یحمله البعیر من الطّعام، ثم قال المنادی: وَ أَنَا

بِهِ زَعِیمٌ أی بحمل البعیر الذی جعل لمن جاء بالصّواع قبل التفتیش للأوعیه، و الزعیم: هو الکفیل، و لعل

______________________________

(1). و تتمه البیت: و تری المتک بیننا مستعارا. و قد تقدم فی تفسیر الآیه (31) من سوره یوسف.

فتح القدیر، ج 3، ص: 51

القائل نفقد صواع الملک هو المنادی، و إنما نسب القول إلی الجماعه لکونه واحدا منهم، ثم رجع الکلام إلی نسبه القول إلی المنادی وحده لأنه القائل بالحقیقه قالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ عَلِمْتُمْ ما جِئْنا لِنُفْسِدَ فِی الْأَرْضِ التاء بدل من واو القسم عند الجمهور، و قیل: من الباء، و قیل: أصل بنفسها، و لا تدخل إلا علی هذا الاسم الشریف دون سائر أسمائه سبحانه، و قد دخلت نادرا علی الربّ، و علی الرحمن، و الکلام علی هذا مستوفی فی علم الإعراب؛ و جعلوا المقسم علیه هو علم یوسف و أصحابه بنزاهه جانبهم و طهاره ذیلهم عن التلوّث بقذر الفساد فی الأرض الذی من أعظم أنواعه السرقه، لأنهم قد شاهدوا منهم فی قدومهم علیه المرّه الأولی، و هذه المرّه من التّعفف و الزّهد عما هو دون السرقه بمراحل ما یستفاد منه العلم الجازم؛ بأنهم لیسوا بمن یتجارأ علی هذا النوع العظیم من أنواع الفساد، و لو لم یکن من ذلک إلا ردّهم لبضاعتهم التی وجدوها فی رحالهم.

و المراد بالأرض هنا أرض مصر، ثم أکّدوا هذه الجمله التی أقسموا باللّه علیها بقوله: وَ ما کُنَّا سارِقِینَ لزیاده التبرّی ممّا قذفوهم به، و التنزه عن هذه النقیصه الخسیسه و الرذیله الشنعاء قالُوا فَما جَزاؤُهُ إِنْ کُنْتُمْ کاذِبِینَ هذه الجمله مستأنفه کما تقدّم غیر مرّه فی نظائرها، و القائلون هم أصحاب یوسف، أو المنادی منهم وحده کما مرّ، و

الضمیر فی جَزاؤُهُ للصّواع علی حذف مضاف، أی: فما جزاء سرقه الصّواع عندکم، أو الضمیر للسارق؛ أی: فما جزاء سارق الصّواع عندکم إِنْ کُنْتُمْ کاذِبِینَ فیما تدّعونه لأنفسکم من البراءه عن السرقه، و ذلک بأن یوجد الصّواع معکم، فأجاب إخوه یوسف و قالُوا جَزاؤُهُ مَنْ وُجِدَ فِی رَحْلِهِ فَهُوَ جَزاؤُهُ أی جزاء سرقه الصّواع أو جزاء سارق الصّواع و جزاؤه مبتدأ، و الجمله الشرطیه: و هی من وجد فی رحله فهو جزاؤه خبر المبتدأ علی إقامه الظاهر مقام المضمر فیها، و الأصل جزاؤه من وجد فی رحله فهو، فیکون الضمیر الثانی عائد إلی المبتدأ، و الأوّل إلی من، و یجوز أن یکون خبر المبتدأ من وجد فی رحله، و التقدیر: جزاء السّرقه للصّواع أخذ من وجد فی رحله، و تکون جمله فهو جزاؤه لتأکید الجمله الأولی و تقریرها. قال الزّجّاج: و قوله: فَهُوَ جَزاؤُهُ زیاده فی البیان؛ أی جزاؤه أخذ السّارق فهو جزاؤه لا غیر. قال المفسّرون: و کان حکم السّارق فی آل یعقوب أن یسترقّ سنه، فلذلک استفتوهم فی جزائه کَذلِکَ نَجْزِی الظَّالِمِینَ أی مثل ذلک الجزاء الکامل نجزی الظالمین لغیرهم من الناس بسرقه أمتعتهم، و هذه الجمله مؤکده لما قبلها إذا کانت من کلام إخوه یوسف، و یجوز أن تکون من کلام أصحاب یوسف، أی: کذلک نحن نجزی الظالمین بالسرق، ثم لما ذکروا جزاء السارق أرادوا أن یفتشوا أمتعتهم حتی یتبین الأمر، فأقبل یوسف علی ذلک فبدأ بتفتیش أوعیتهم أی أوعیه الإخوه العشره قَبْلَ وِعاءِ أَخِیهِ أی قبل تفتیشه لوعاء أخیه بنیامین دفعا للتهمه و رفعا لما دبّره من الحیله ثُمَّ اسْتَخْرَجَها أی السقایه أو الصواع، لأنه یذکّر و یؤنّث کَذلِکَ کِدْنا لِیُوسُفَ

أی مثل ذلک الکید العجیب کدنا لیوسف؛ یعنی علّمناه إیاه و أوحیناه إلیه، و الکید مبدؤه السعی فی الحیله و الخدیعه، و نهایته إلقاء المخدوع من حیث لا یشعر فی أمر مکروه لا سبیل إلی دفعه، و هو محمول فی حق اللّه سبحانه علی النهایه لا علی البدایه. قال القتبیّ:

معنی کدنا دبرنا. و قال ابن الأنباری: أردنا. و فی الآیه دلیل علی جواز التوصّل إلی الأغراض الصحیحه بما

فتح القدیر، ج 3، ص: 52

صورته صوره الحیله و المکیده إذا لم یخالف ذلک شرعا ثابتا ما کانَ لِیَأْخُذَ أَخاهُ فِی دِینِ الْمَلِکِ أی ما کان یوسف لیأخذ أخاه بنیامین فی دین الملک؛ أی ملک مصر، و فی شریعته التی کان علیها، بل کان دینه و قضاؤه أن یضرب السّارق و یغرم ضعف ما سرقه دون الاستعباد سنه کما هو دین یعقوب و شریعته. و حاصله أنّ یوسف ما کان یتمکّن من إجراء حکم یعقوب علی أخیه مع کونه مخالفا لدین الملک و شریعته لو لا ما کاد اللّه له و دبّره و أراده حتی وجد السبیل إلیه، و هو ما أجراه علی ألسن إخوته من قولهم: إن جزاء السارق الاسترقاق، فکان قولهم هذا هو بمشیئه اللّه و تدبیره، و هو معنی قوله: إِلَّا أَنْ یَشاءَ اللَّهُ أی إلا حال مشیئته و إذنه بذلک و إرادته له، و هذه الجمله؛ أعنی ما کان لیأخذ أخاه إلخ تعلیل لما صنعه اللّه من الکید لیوسف أو تفسیر له نَرْفَعُ دَرَجاتٍ مَنْ نَشاءُ بضروب العلوم و المعارف و العطایا و الکرامات کما رفعنا درجه یوسف بذلک وَ فَوْقَ کُلِّ ذِی عِلْمٍ ممّن رفعه اللّه بالعلم عَلِیمٌ أرفع رتبه منهم و أعلی درجه

لا یبلغون مداه و لا یرتقون شأوه. و قیل: معنی ذلک: أنّ فوق کلّ أهل العلم علیم، و هو اللّه سبحانه.

و قد أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس فی قوله: وَ قالَ یا بَنِیَّ لا تَدْخُلُوا مِنْ بابٍ واحِدٍ قال: رهب یعقوب علیهم العین. و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر عن محمد بن کعب قال: خشی علیهم العین. و أخرج سعید بن منصور و ابن المنذر و أبو الشیخ عن النخعی فی قوله: وَ ادْخُلُوا مِنْ أَبْوابٍ مُتَفَرِّقَهٍ قال: أحب یعقوب أن یلقی یوسف أخاه فی خلوه. و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن مجاهد فی قوله: إِلَّا حاجَهً فِی نَفْسِ یَعْقُوبَ قَضاها قال: خیفه العین علی بنیه. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن قتاده فی قوله: وَ إِنَّهُ لَذُو عِلْمٍ لِما عَلَّمْناهُ قال: إنه لعامل بما علم، و من لا یعمل لا یکون عالما. و أخرج هؤلاء عنه فی قوله: آوی إِلَیْهِ أَخاهُ قال: إنه إلیه. فی قوله: فَلا تَبْتَئِسْ قال: لا تحزن و لا تیأس، فی قوله: فَلَمَّا جَهَّزَهُمْ بِجَهازِهِمْ قال: قضی حاجتهم و کال لهم طعامهم، فی قوله: جَعَلَ السِّقایَهَ قال: هو إناء الملک الذی یشرب منه فِی رَحْلِ أَخِیهِ قال: فی متاع أخیه. و أخرج ابن أبی حاتم، و ابن الأنباری فی المصاحف، عن ابن عباس فی قوله: جَعَلَ السِّقایَهَ قال: هو الصّواع، و کلّ شی ء یشرب منه فهو صواع. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن مجاهد نحوه.

و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن ابن زید نحوه أیضا.

و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن مجاهد فی قوله: أَیَّتُهَا الْعِیرُ قال: کانت العیر حمیرا.

و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عنه فی قوله: وَ لِمَنْ جاءَ بِهِ حِمْلُ بَعِیرٍ قال:

حمل حمار طعام، و هی لغه.

و أخرج ابن جریر و ابن المنذر عن ابن عباس فی قوله: وَ أَنَا بِهِ زَعِیمٌ یقول: کفیل. و أخرج ابن جریر عن سعید بن جبیر و مجاهد و قتاده و الضحّاک مثله. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن الربیع بن أنس فی قوله: ما جِئْنا لِنُفْسِدَ فِی الْأَرْضِ یقول: ما جئنا لنعصی فی الأرض. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن ابن زید فی قوله: فَما جَزاؤُهُ قال: عرفوا الحکم فی حکمهم فقالوا: من وجد

فتح القدیر، ج 3، ص: 53

فی رحله فهو جزاؤه، و کان الحکم عند الأنبیاء یعقوب و بنیه أن یؤخذ السارق بسرقته عبدا یسترقّ.

و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن قتاده فی قوله: فَبَدَأَ بِأَوْعِیَتِهِمْ قال: ذکر لنا أنه کان کلما فتح متاع رجل استغفر تأثما مما صنع حتی بقی متاع الغلام، قال:

ما أظن أن هذا أخذ شیئا، قالوا: بلی، فاستبره. و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن الضحّاک فی قوله: کَذلِکَ کِدْنا لِیُوسُفَ قال: کذلک صنعنا لیوسف ما کانَ لِیَأْخُذَ أَخاهُ فِی دِینِ الْمَلِکِ یقول: فی سلطان الملک، قال: کان فی دین

ملکهم أنه من سرق أخذت منه السرقه و مثلها معها من ماله فیعطیه المسروق. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن ابن عباس فی قوله: ما کانَ لِیَأْخُذَ أَخاهُ فِی دِینِ الْمَلِکِ یقول: فی سلطان الملک. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن مجاهد فی قوله: إِلَّا أَنْ یَشاءَ اللَّهُ قال: إلا بعله کادها اللّه لیوسف فاعتل بها.

و أخرج ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عنه فی قوله: نَرْفَعُ دَرَجاتٍ مَنْ نَشاءُ قال: یوسف و إخوته أوتوا علما فرفعنا یوسف فی العلم فوقهم درجه. و أخرج الفریابی و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن سعید بن جبیر قال: کنا عند ابن عباس فحدّث بحدیث، فقال رجل عنده: وَ فَوْقَ کُلِّ ذِی عِلْمٍ عَلِیمٌ فقال ابن عباس: بئس ما قلت، اللّه العلیم الخبیر، و هو فوق کلّ عالم. و أخرج ابن جریر عن محمد بن کعب قال: سأل رجل علیا عن مسأله، فقال فیها، فقال الرجل: لیس هکذا و لکن کذا و کذا، قال علیّ: أصبت و أخطأت وَ فَوْقَ کُلِّ ذِی عِلْمٍ عَلِیمٌ و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم، و البیهقی فی الأسماء و الصفات، عن عکرمه فی قوله: وَ فَوْقَ کُلِّ ذِی عِلْمٍ عَلِیمٌ قال:

علم اللّه فوق کلّ عالم.

[سوره یوسف (12): الآیات 77 الی 82]

قالُوا إِنْ یَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَهُ مِنْ قَبْلُ فَأَسَرَّها یُوسُفُ فِی نَفْسِهِ وَ لَمْ یُبْدِها لَهُمْ قالَ أَنْتُمْ شَرٌّ مَکاناً وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما تَصِفُونَ (77) قالُوا یا أَیُّهَا الْعَزِیزُ إِنَّ

لَهُ أَباً شَیْخاً کَبِیراً فَخُذْ أَحَدَنا مَکانَهُ إِنَّا نَراکَ مِنَ الْمُحْسِنِینَ (78) قالَ مَعاذَ اللَّهِ أَنْ نَأْخُذَ إِلاَّ مَنْ وَجَدْنا مَتاعَنا عِنْدَهُ إِنَّا إِذاً لَظالِمُونَ (79) فَلَمَّا اسْتَیْأَسُوا مِنْهُ خَلَصُوا نَجِیًّا قالَ کَبِیرُهُمْ أَ لَمْ تَعْلَمُوا أَنَّ أَباکُمْ قَدْ أَخَذَ عَلَیْکُمْ مَوْثِقاً مِنَ اللَّهِ وَ مِنْ قَبْلُ ما فَرَّطْتُمْ فِی یُوسُفَ فَلَنْ أَبْرَحَ الْأَرْضَ حَتَّی یَأْذَنَ لِی أَبِی أَوْ یَحْکُمَ اللَّهُ لِی وَ هُوَ خَیْرُ الْحاکِمِینَ (80) ارْجِعُوا إِلی أَبِیکُمْ فَقُولُوا یا أَبانا إِنَّ ابْنَکَ سَرَقَ وَ ما شَهِدْنا إِلاَّ بِما عَلِمْنا وَ ما کُنَّا لِلْغَیْبِ حافِظِینَ (81)

وَ سْئَلِ الْقَرْیَهَ الَّتِی کُنَّا فِیها وَ الْعِیرَ الَّتِی أَقْبَلْنا فِیها وَ إِنَّا لَصادِقُونَ (82)

قوله: قالُوا إِنْ یَسْرِقْ أی بنیامین فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَهُ مِنْ قَبْلُ یعنون یوسف.

و قد اختلف المفسّرون فی هذه السّرقه التی نسبوها إلی یوسف ما هی؟ فقیل: إنه کان لیوسف عمه هی

فتح القدیر، ج 3، ص: 54

أکبر من یعقوب، و کانت عندها منطقه «1» إسحاق لکونها أسنّ أولاده و کانوا یتوارثونها فیأخذها الأکبر سنا من ذکر أو أنثی، و کانت قد حضنت یوسف و أحبته حبا شدیدا، فلما ترعرع قال لها یعقوب: سلّمی یوسف إلیّ، فأشفقت من فراقه، و احتالت فی بقائه لدیها، فجعلت المنطقه تحت ثیابه و حزمته بها، ثم قالت: قد سرقت منطقه إسحاق فانظروا من سرقها، فبحثوا عنها فوجدوها مع یوسف فأخذته عندها کما هو شرع الأنبیاء فی ذلک الوقت من آل إبراهیم. و قد سبق بیان شریعتهم فی السرقه. و قیل: إن یوسف أخذ صنما کان لجدّه أبی أمه فکسره و ألقاه علی الطریق تغییرا للمنکر. و حکی عن الزّجّاج أنه کان صنما من ذهب. و حکی الواحدی عن الزجّاج

أنه قال: اللّه أعلم، أسرق أخ له أم لا؟ و حکی القرطبی فی تفسیره عن الزجاج أنه قال: کذبوا علیه فیما نسبوه إلیه. قلت: و هذا أولی، فما هذه الکذبه بأوّل کذباتهم، و قدّمنا ما یدفع قول من قال إنهم قد کانوا أنبیاء عند صدور هذه الأمور منهم. قوله: فَأَسَرَّها یُوسُفُ فِی نَفْسِهِ قال الزجّاج و غیره:

الضمیر فی أسرّها یعود إلی الکلمه أو الجمله، کأنه قیل فأسرّ الجمله فی نفسه وَ لَمْ یُبْدِها لَهُمْ ثم فسرها بقوله: قالَ أَنْتُمْ شَرٌّ مَکاناً و قد ردّ أبو علیّ الفارسی هذا فقال: إنّ هذا النوع من الإضمار علی شریطه التفسیر غیر مستعمل؛ و قیل: الضمیر عائد إلی الإجابه، أی: أسرّ یوسف إجابتهم فی ذلک الوقت إلی وقت آخر؛ و قیل: أسرّ فی نفسه قولهم: إِنْ یَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَهُ مِنْ قَبْلُ و هذا هو الأولی، و یکون معنی وَ لَمْ یُبْدِها لَهُمْ أنه لم یبد لهم هذه المقاله التی أسرّها فی نفسه بأن یذکر لهم صحّتها أو بطلانها، و جمله قالَ أَنْتُمْ شَرٌّ مَکاناً مفسّره علی القول الأوّل، و مستأنفه علی القولین الآخرین، کأنه قیل: فماذا قال یوسف لما قالوا هذه المقاله؟ أی أنتم شرّ مکانا، أی: موضعا و منزلا ممن نسبتموه إلی السرقه و هو بری ء، فإنکم قد فعلتم ما فعلتم من إلقاء یوسف إلی الجبّ و الکذب علی أبیکم و غیر ذلک من أفاعیلکم، ثم قال:

وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما تَصِفُونَ من الباطل بنسبه السرقه إلی یوسف، و أنه لا حقیقه لذلک. ثم أرادوا أن یستعطفوه لیطلق لهم أخاهم بنیامین یکون معهم یرجعون به إلی أبیهم لما تقدّم من أخذه المیثاق علیهم بأن یردّوه إلیه، قالُوا

یا أَیُّهَا الْعَزِیزُ إِنَّ لَهُ أَباً شَیْخاً کَبِیراً أی إنّ لبنیامین هذا أبا متّصفا بهذه الصفه، و هو کونه شیخا کبیرا لا یستطیع فراقه و لا یصبر عنه و لا یقدر علی الوصول إلیه فَخُذْ أَحَدَنا مَکانَهُ یبقی لدیک، فإن له منزله فی قلب أبیه لیست لواحد منا فلا یتضرّر بفراق أحدنا کما یتضرّر بفراق بنیامین، ثم علّلوا ذلک بقولهم: إِنَّا نَراکَ مِنَ الْمُحْسِنِینَ إلی الناس کافه، و إلینا خاصه، فتمّم إحسانک إلینا بإجابتنا إلی هذا المطلب، فأجاب یوسف علیهم بقوله: مَعاذَ اللَّهِ أَنْ نَأْخُذَ إِلَّا مَنْ وَجَدْنا مَتاعَنا عِنْدَهُ أی نعوذ باللّه معاذا، فهو مصدر منصوب بفعل محذوف، و المستعیذ باللّه هو المعتصم به، و أن نأخذ منصوب بنزع الخافض، و الأصل من أن نأخذ إلا من وجدنا متاعنا عنده، و هو بنیامین لأنه الذی وجد الصواع فی رحله فقد حلّ لنا استعباده بفتواکم التی أفتیتمونا بقولکم: جَزاؤُهُ مَنْ وُجِدَ فِی رَحْلِهِ فَهُوَ جَزاؤُهُ إِنَّا إِذاً لَظالِمُونَ

______________________________

(1). المنطقه: المنطق، و هو ما یشدّ به الوسط.

فتح القدیر، ج 3، ص: 55

أی إنّا إذا أخذنا غیر من وجدنا متاعنا عنده لظالمون فی دینکم و ما تقتضیه فتواکم فَلَمَّا اسْتَیْأَسُوا مِنْهُ أی یئسوا من یوسف و إسعافهم منه إلی مطلبهم الذی طلبوه، و السین و التاء للمبالغه خَلَصُوا نَجِیًّا أی انفردوا حال کونهم متناجین فیما بینهم، و هو مصدر یقع علی الواحد و الجمع کما فی قوله: وَ قَرَّبْناهُ نَجِیًّا. قال الزّجّاج: معناه انفردوا و لیس معهم أخوهم متناجین فیما یعملون به فی ذهابهم إلی أبیهم من غیر أخیهم. قالَ کَبِیرُهُمْ و قیل: هو روبیل لأنّه الأسنّ، و قیل: یهوذا لأنه الأوفر عقلا، و قیل:

شمعون

لأنه رئیسهم أَ لَمْ تَعْلَمُوا أَنَّ أَباکُمْ قَدْ أَخَذَ عَلَیْکُمْ مَوْثِقاً مِنَ اللَّهِ أی عهدا من اللّه فی حفظ ابنه و ردّه إلیه، و معنی کونه من اللّه أنه بإذنه وَ مِنْ قَبْلُ ما فَرَّطْتُمْ فِی یُوسُفَ معطوف علی ما قبله، و التقدیر:

ألم تعلموا أنّ أباکم [قد أخذ علیکم موثقا من اللّه «1» و تعلموا تفریطکم فی یوسف؛ ذکر هذا النحّاس و غیره، وَ مِنْ قَبْلُ متعلّقه بتعلموا، أی: و تعلموا تفریطکم فی یوسف من قبل، علی أنّ ما مصدریه، و یجوز أن تکون زائده؛ و قیل: ما فرّطتم مرفوع المحل علی الابتداء، و خبره من قبل؛ و قیل: إن ما موصوله أو موصوفه، و کلاهما فی محل النصب أو الرفع، و ما ذکرناه هو الأولی، و معنی فرّطتم: قصرتم فی شأنه، و لم تحفظوا عهد أبیکم فیه فَلَنْ أَبْرَحَ الْأَرْضَ یقال: برح براحا و بروحا، أی: زال، فإذا دخله النفی صار مثبتا، أی: لن أبرح من الأرض، بل ألزمها و لا أزال مقیما فیها حَتَّی یَأْذَنَ لِی أَبِی فی مفارقتها و الخروج منها، و إنما قال ذلک لأنه یستحی من أبیه أن یأتی إلیه بغیر ولده الذی أخذ علیهم الموثق بإرجاعه إلیه إلا أن یحاط بهم کما تقدّم أَوْ یَحْکُمَ اللَّهُ لِی بمفارقتها و الخروج منها؛ و قیل: المعنی: أو یحکم اللّه لی بخلاص أخی من الأسر حتّی یعود إلی أبی و أعود معه؛ و قیل: المعنی: أو یحکم اللّه لی بالنصر علی من أخذ أخی فأحاربه و آخذ أخی منه، أو أعجز فأنصرف بعد ذلک وَ هُوَ خَیْرُ الْحاکِمِینَ لأنّ أحکامه لا تجری إلا علی ما یوافق الحقّ، و یطابق الصواب،

ثم قال کبیرهم مخاطبا لهم ارْجِعُوا إِلی أَبِیکُمْ فَقُولُوا یا أَبانا إِنَّ ابْنَکَ سَرَقَ قرأ الجمهور «سَرَقَ» علی البناء للفاعل، و ذلک لأنهم قد شاهدوا استخراج الصواع من وعائه. و قرأ ابن عباس و الضّحّاک و أبو رزین علی البناء للمفعول، و روی ذلک النّحّاس عن الکسائی.

قال الزجّاج: إنّ سرق یحتمل معنیین: أحدهما علم منه السرق، و الآخر اتهم بالسرق وَ ما شَهِدْنا إِلَّا بِما عَلِمْنا من استخراج الصواع من وعائه، و قیل: المعنی: ما شهدنا عند یوسف بأن السارق یسترق إلا بما علمنا من شریعتک و شریعه آبائک وَ ما کُنَّا لِلْغَیْبِ حافِظِینَ حتّی یتّضح لنا هل الأمر علی ما شاهدناه أو علی خلافه؟ و قیل: المعنی: ما کنّا وقت أخذناه منک لیخرج معنا إلی مصر للغیب حافظین بأنه سیقع منه السرق الذی افتضحنا به؛ و قیل: الغیب هو اللیل، و مرادهم أنه سرق و هم نیام؛ و قیل: مرادهم أنه فعل ذلک و هو غائب عنهم، فخفی علیهم فعله وَ سْئَلِ الْقَرْیَهَ الَّتِی کُنَّا فِیها هذا من تمام قول کبیرهم لهم، أی: قولوا لأبیکم اسأل القریه التی کنّا فیها، أی: مصر، و المراد أهلها، أی: اسأل أهل القریه؛

______________________________

(1). من تفسیر القرطبی (9/ 242)

فتح القدیر، ج 3، ص: 56

و قیل: هی قریه من قری مصر نزلوا فیها و امتاروا منها؛ و قیل: المعنی: و اسأل القریه نفسها و إن کانت جمادا فإنک نبیّ اللّه، و اللّه سبحانه سینطقها فتجیبک؛ و مما یؤید هذا أنه قال سیبویه: لا یجوز: کلّم هندا و أنت ترید غلام هند وَ الْعِیرَ الَّتِی أَقْبَلْنا فِیها أی: و قولوا لأبیکم: اسأل العیر التی أقبلنا فیها، أی: أصحابها و کانوا قوما معروفین

من جیران یعقوب وَ إِنَّا لَصادِقُونَ فیما قلنا، جاءوا بهذه الجمله مؤکده هذا التأکید، لأن ما قد تقدّم منهم مع أبیهم یعقوب یوجب کمال الریبه فی خبرهم هذا عند السامع.

و قد أخرج ابن جریر و ابن المنذر عن مجاهد فی قوله: إِنْ یَسْرِقْ فَقَدْ سَرَقَ أَخٌ لَهُ مِنْ قَبْلُ قال:

یعنون یوسف. و أخرج ابن المنذر عن ابن عباس قال: سرق مکحله لخالته، یعنی یوسف. و أخرج أبو الشیخ عن عطیه قال: سرق فی صباه میلین من ذهب. و أخرج ابن مردویه عن ابن عباس عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال:

«سرق یوسف صنما لجدّه أبی أمه من ذهب و فضه فکسره، و ألقاه علی الطریق، فعیّره بذلک إخوته».

و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن سعید بن جبیر مثله غیر مرفوع. و قد روی نحوه عن جماعه من التابعین. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس فی قوله: فَأَسَرَّها یُوسُفُ فِی نَفْسِهِ قال: أسرّ فی نفسه قوله: أَنْتُمْ شَرٌّ مَکاناً وَ اللَّهُ أَعْلَمُ بِما تَصِفُونَ و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر و أبو الشیخ عن قتاده مثله. و أخرج ابن جریر عن ابن إسحاق فی قوله: فَلَمَّا اسْتَیْأَسُوا مِنْهُ قال:

أیسوا منه، و رأوا شدّته فی أمره. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن قتاده فی قوله: خَلَصُوا نَجِیًّا قال: وحدهم.

و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن مجاهد فی قوله: قالَ کَبِیرُهُمْ قال: شمعون الذی تخلّف أکبرهم عقلا، و أکبر منه فی المیلاد روبیل. و

أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن قتاده قالَ کَبِیرُهُمْ هو روبیل، و هو الذی کان نهاهم عن قتله و کان أکبر القوم.

و أخرج ابن المنذر عن مجاهد فی قوله: أَوْ یَحْکُمَ اللَّهُ لِی قال: أقاتل بسیفی حتی أقتل. و أخرج ابن جریر و أبو الشیخ عن أبی صالح نحوه. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن عکرمه وَ ما کُنَّا لِلْغَیْبِ حافِظِینَ قال: ما کنّا نعلم أن ابنک یسرق. و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن قتاده نحوه. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر عن ابن عباس فی قوله: وَ سْئَلِ الْقَرْیَهَ قال: یعنون مصر. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن قتاده مثله.

[سوره یوسف (12): الآیات 83 الی 88]

قالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَکُمْ أَنْفُسُکُمْ أَمْراً فَصَبْرٌ جَمِیلٌ عَسَی اللَّهُ أَنْ یَأْتِیَنِی بِهِمْ جَمِیعاً إِنَّهُ هُوَ الْعَلِیمُ الْحَکِیمُ (83) وَ تَوَلَّی عَنْهُمْ وَ قالَ یا أَسَفی عَلی یُوسُفَ وَ ابْیَضَّتْ عَیْناهُ مِنَ الْحُزْنِ فَهُوَ کَظِیمٌ (84) قالُوا تَاللَّهِ تَفْتَؤُا تَذْکُرُ یُوسُفَ حَتَّی تَکُونَ حَرَضاً أَوْ تَکُونَ مِنَ الْهالِکِینَ (85) قالَ إِنَّما أَشْکُوا بَثِّی وَ حُزْنِی إِلَی اللَّهِ وَ أَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ (86) یا بَنِیَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ یُوسُفَ وَ أَخِیهِ وَ لا تَیْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لا یَیْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْکافِرُونَ (87)

فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَیْهِ قالُوا یا أَیُّهَا الْعَزِیزُ مَسَّنا وَ أَهْلَنَا الضُّرُّ وَ جِئْنا بِبِضاعَهٍ مُزْجاهٍ فَأَوْفِ لَنَا الْکَیْلَ وَ تَصَدَّقْ عَلَیْنا إِنَّ اللَّهَ یَجْزِی الْمُتَصَدِّقِینَ (88)

فتح القدیر، ج 3، ص: 57

قوله: قالَ بَلْ سَوَّلَتْ لَکُمْ أَنْفُسُکُمْ أَمْراً

أی زیّنت، و الأمر هنا قولهم: إِنَّ ابْنَکَ سَرَقَ «1» و ما سرق فی الحقیقه؛ و قیل: المراد بالأمر إخراجهم بنیامین، و المضیّ به إلی مصر طلبا للمنفعه فعاد ذلک بالمضرّه؛ و قیل: التسویل: التخییل، أی: خیّلت لکم أنفسکم أمرا لا أصل له؛ و قیل: الأمر الذی سوّلت لهم أنفسهم فتیاهم بأنّ السّارق یؤخذ بسرقته، و الإضراب هنا هو باعتبار ما أثبتوه من البراءه لأنفسهم، لا باعتبار أصل الکلام فإنه صحیح، و الجمله مستأنفه مبنیه علی سؤال مقدّر کغیرها، و جمله فَصَبْرٌ جَمِیلٌ خبر مبتدأ محذوف، أو مبتدأ خبره محذوف؛ أی: فأمری صبر جمیل، أو فصبر جمیل أجمل بی و أولی لی، و الصّبر الجمیل هو الذی لا یبوح صاحبه بالشکوی، بل یفوّض أمره إلی اللّه و یسترجع، و قد ورد أن «الصبر عند أوّل الصدمه». عَسَی اللَّهُ أَنْ یَأْتِیَنِی بِهِمْ جَمِیعاً أی بیوسف و أخیه بنیامین، و الأخ الثالث الباقی بمصر، و هو کبیرهم کما تقدّم، و إنما قال هکذا لأنه قد کان عنده أن یوسف لم یمت، و أنه باق علی الحیاه و إن غاب عنه خبره إِنَّهُ هُوَ الْعَلِیمُ بحالی الْحَکِیمُ فیما یقضی به وَ تَوَلَّی عَنْهُمْ أی أعرض عنهم، و قطع الکلام معهم وَ قالَ یا أَسَفی عَلی یُوسُفَ قال الزّجّاج: الأصل یا أسفی، فأبدل من الیاء ألفا لخفه الفتحه، و الأسف: شده الجزع؛ و قیل: شده الحزن، و منه قول کثیّر:

فیا أسفا للقلب کیف انصرافه و للنّفس لمّا سلّیت فتسلّت

قال یعقوب هذه المقاله لما بلغ منه الحزن غایه مبالغه بسبب فراقه لیوسف، و انضمام فراقه لأخیه بنیامین، و بلوغ ما بلغه من کونه أسیرا عند ملک مصر، فتضاعفت أحزانه،

و هاج علیه الوجد القدیم بما أثاره من الخبر لأخیه. و قد روی عن سعید بن جبیر أن یعقوب لم یکن عنده ما ثبت فی شریعتنا من الاسترجاع و الصبر علی المصائب، و لو کان عنده ذلک لما قال: یا أسفا علی یوسف. و معنی المناداه للأسف طلب حضوره، کأنه قال: تعال یا أسفی و أقبل إلیّ، وَ ابْیَضَّتْ عَیْناهُ مِنَ الْحُزْنِ أی انقلب سواد عینیه بیاضا من کثره البکاء. قیل: إنه زال إدراکه بحاسه البصر بالمره، و قیل: کان یدرک إدراکا ضعیفا. و قد قیل فی توجیه ما وقع من یعقوب علیه السلام من هذا الحزن العظیم المفضی إلی ذهاب بصره کلا أو بعضا بأنه إنما وقع منه ذلک لأنه علم أن یوسف حیّ، فخاف علی دینه مع کونه بأرض مصر و أهلها حینئذ کفار؛ و قیل: إن مجرد الحزن لیس بمحرّم، و إنما المحرّم ما یفضی منه إلی الوله و شقّ الثیاب و التکلّم بما لا ینبغی، و قد قال النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم عند موت ولده إبراهیم: «تدمع العین، و یحزن القلب، و لا نقول ما یسخط الربّ، و إنّا علیک یا إبراهیم لمحزونون» «2». و یؤیّد هذا قوله: فَهُوَ کَظِیمٌ أی مکظوم، فإن معناه: أنه مملوء من الحزن ممسک له لا

______________________________

(1). یوسف: 81.

(2). حدیث رواه البخاری من حدیث أنس.

فتح القدیر، ج 3، ص: 58

یبثه، و منه کظم الغیظ و هو إخفاؤه، فالمکظوم المسدود علیه طریق حزنه، من کظم السقاء؛ إذا سدّه علی ما فیه، و الکظم بفتح الظاء: مخرج النفس، یقال: أخذ بأکظامه. و قیل: الکظیم بمعنی الکاظم، أی:

المشتمل علی حزنه الممسک له، و منه:

فإنّ أک کاظما لمصاب ناس «1»فإنّی

الیوم منطلق لسانی

و منه: وَ الْکاظِمِینَ الْغَیْظَ «2». و قال الزّجّاج: معنی کظیم: محزون. و روی عن ابن عباس أنه قال:

معناه مغموم مکروب. قال بعض أهل اللغه: الحزن بالضم و السکون: البکاء، بفتحتین: ضدّ الفرح.

و قال أکثر أهل اللغه: هما لغتان بمعنی، قالُوا تَاللَّهِ تَفْتَؤُا تَذْکُرُ یُوسُفَ أی لا تفتأ، فحذف حرف النفی لعدم اللبس. قال الکسائی: فتأت و فتئت أفعل کذا، أی: ما زلت. و قال الفرّاء: إن لا مضمره، أی:

لا تفتأ. قال النحّاس: و الذی قال صحیح. و قد روی عن الخلیل و سیبویه مثل قول الفراء، و أنشد الفرّاء محتجّا علی ما قاله:

فقلت یمین اللّه أبرح قاعداو لو قطعوا رأسی لدیک و أوصالی «3»

و یقال: فتئ و فتأ لغتان، و منه قول الشاعر «4»:

فما فتئت حتی کأنّ غبارهاسرادق یوم ذی ریاح ترفّع

حَتَّی تَکُونَ حَرَضاً الحرض: مصدر یستوی فیه الواحد و الجمع و المذکر و المؤنث و الصفه المشبهه، حرض بکسر الراء کدنف و دنف، و أصل الحرض: الفساد فی الجسم أو العقل من الحزن أو العشق أو الهرم، حکی ذلک عن أبی عبیده و غیره، و منه قول الشاعر:

سری همّی فأمرضنی و قدما زادنی مرضا

کذاک الحبّ قبل الیوم ممّا یورث الحرضا

و قیل: الحرض: ما دون الموت، و قیل: الهرم، و قیل: الحارض: البالی الداثر. و قال الفرّاء: الحارض:

الفاسد الجسم و العقل، و کذا الحرض. و قال مؤرّج: هو الذائب من الهمّ، و یدلّ علیه قول الشاعر «5»:

إنی امرؤ لجّ بی حبّ فأحرضنی حتّی بلیت و حتّی شفّنی السّقم

و یقال رجل محرض، و منه قول الشاعر:

طلبته الخیل یوما کاملاو لو ألفته لأضحی محرضا

______________________________

(1). فی تفسیر القرطبی (9/ 249):

شاس.

(2). آل عمران: 134.

(3). البیت لامرئ القیس. و «الأوصال»: جمع وصل: و هو المفصل.

(4). هو أوس بن حجر.

(5). هو العرجیّ.

فتح القدیر، ج 3، ص: 59

قال النّحّاس: و حکی أهل اللغه أحرضه الهمّ؛ إذا أسقمه، و رجل حارض: أی أحمق. و قال الأخفش:

الحارض الذاهب. و قال ابن الأنباری: هو الهالک. و الأولی تفسیر الحرض هنا بغیر الموت و الهلاک من هذه المعانی المذکوره حتی یکون لقوله: أَوْ تَکُونَ مِنَ الْهالِکِینَ معنی غیر معنی الحرض، فالتأسیس أولی من التأکید، و معنی من الهالکین: من المیتین؛ و غرضهم منع یعقوب من البکاء و الحزن شفقه علیه، و إن کانوا هم سبب أحزانه و منشأ همومه و غمومه قالَ إِنَّما أَشْکُوا بَثِّی وَ حُزْنِی إِلَی اللَّهِ هذه الجمله مستأنفه، کأنه قیل: فما قال یعقوب لما قالوا له ما قالوا؟ و البثّ: ما یرد علی الإنسان من الأشیاء التی یعظم حزن صاحبها بها حتی لا یقدر علی إخفائها، کذا قال أهل اللغه، و هو مأخوذ من بثثته: أی فرّقته، فسمّیت المصیبه بثّا مجازا. قال ذو الرمّه:

وقفت علی ربع لمیّه ناقتی فما زلت أبکی عنده و أخاطبه

و أسقیه حتّی کاد مما أبثّه «1»تکلّمنی أحجاره و ملاعبه

و قد ذکر المفسرون أن الإنسان إذا قدر علی کتم ما نزل به من المصائب کان ذلک حزنا، و إن لم یقدر علی کتمه کان ذلک بثّا، فالبثّ علی هذا: أعظم الحزن و أصعبه؛ و قیل: البثّ: الهمّ؛ و قیل: هو الحاجه، و علی هذا القول یکون عطف الحزن علی البثّ واضح المعنی. و أما علی تفسیر البثّ بالحزن العظیم، فکأنه قال: إنما أشکو حزنی العظیم و ما دونه من الحزن إلی اللّه لا إلی غیره

من الناس. و قد قرئ «حزنی» بضم الحاء و سکون الزای «و حزنی» بفتحهما وَ أَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ أی أعلم من لطفه و إحسانه و ثوابه علی المصیبه ما لا تعلمونه أنتم؛ و قیل: أراد علمه بأن یوسف حیّ؛ و قیل: أراد علمه بأن رؤیاه صادقه؛ و قیل: أعلم من إجابه المضطرین إلی اللّه ما لا تعلمون یا بَنِیَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوا مِنْ یُوسُفَ وَ أَخِیهِ التحسّس بمهملات: طلب الشی ء بالحواس، مأخوذ من الحسّ، أو من الإحساس، أی: اذهبوا فتعرّفوا خبر یوسف و أخیه و تطلبوه، و قرئ بالجیم، و هو أیضا التطلب وَ لا تَیْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ أی: لا تقنطوا من فرجه و تنفیسه. قال الأصمعی: الروح ما یجده الإنسان من نسیم الهواء فیسکن إلیه، و الترکیب یدلّ علی الحرکه و الهزّه، فکلّ ما یهتزّ الإنسان بوجوده و یلتذّ به فهو روح. و حکی الواحدی عن الأصمعی أیضا أنه قال:

الروح الاستراحه من غمّ القلب. و قال أبو عمرو: الروح: الفرج، و قیل: الرحمه إِنَّهُ لا یَیْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْکافِرُونَ لکونهم لا یعلمون بقدره اللّه سبحانه، و عظیم صنعه، و خفیّ ألطافه. قوله:

فَلَمَّا دَخَلُوا عَلَیْهِ أی علی یوسف، و فی الکلام حذف، و التقدیر: فذهبوا کما أمرهم أبوهم إلی مصر لیتحسّسوا من یوسف و أخیه، فلما دخلوا علی یوسف قالُوا یا أَیُّهَا الْعَزِیزُ أی الملک الممتنع القادر مَسَّنا وَ أَهْلَنَا الضُّرُّ أی الجوع و الحاجه. و فیه دلیل علی أنه تجوز الشّکوی عند الضروره إذا خاف من إصابته علی نفسه کما یجوز للعلیل أن یشکو إلی الطبیب ما یجده من العله، و هذه المرّه التی دخلوا فیها مصر

______________________________

(1). أبثّه:

بضم الهمزه و کسر الباء أفصح من أبثّه بفتح الهمزه و ضم الباء (دیوان ذی الرمه 2/ 821)

فتح القدیر، ج 3، ص: 60

هی المرّه الثالثه کما یفیده ما تقدّم من سیاق الکتاب العزیز وَ جِئْنا بِبِضاعَهٍ مُزْجاهٍ البضاعه: هی القطعه من المال یقصد بها شراء شی ء، یقال: أبضعت الشی ء و استبضعته؛ إذا جعلته بضاعه، و فی المثل «کمستبضع التمر إلی هجر» «1» و الإزجاء: السوق بدفع. قال الواحدی: الإزجاء فی اللغه السوق و الدفع قلیلا قلیلا، و منه قوله تعالی: أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ یُزْجِی سَحاباً «2»، و المعنی: أنها بضاعه تدفع و لا یقبلها التجار. قال ثعلب:

البضاعه المزجاه: الناقصه غیر التامه. قال أبو عبیده: إنما قیل للدراهم الردیئه مزجاه لأنها مردوده مدفوعه غیر مقبوله.

و اختلف فی هذه البضاعه ما هی؟ فقیل: کانت قدیدا و حیسا «3»، و قیل: صوف و سمن، و قیل: الحبه الخضراء و الصنوبر، و قیل: دراهم ردیئه، و قیل: النعال و الأدم. ثم طلبوا منه بعد أن أخبروه بالبضاعه التی معهم أن یوفی لهم الکیل، أی: یجعله تاما لا نقص فیه، و طلبوا منه أن یتصدّق علیهم إما بزیاده یزیدها لهم علی ما یقابل بضاعتهم، أو بالإغماض عن رداءه البضاعه التی جاءوا بها، و أن یجعلها کالبضاعه الجیده فی إیفاء الکیل لهم بها، و بهذا قال أکثر المفسرین؛ و قد قیل: کیف یطلبون التصدّق علیهم و هم أنبیاء و الصدقه محرّمه علی الأنبیاء؟ و أجیب باختصاص ذلک بنبینا محمد صلّی اللّه علیه و سلّم: إِنَّ اللَّهَ یَجْزِی الْمُتَصَدِّقِینَ بما یجعله لهم من الثواب الأخروی، أو التّوسیع علیهم فی الدنیا.

و قد أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ

عن قتاده فی قوله: عَسَی اللَّهُ أَنْ یَأْتِیَنِی بِهِمْ جَمِیعاً قال: یوسف و أخیه و روبیل. و أخرج ابن المنذر عن ابن جریج فی الآیه قال: یوسف و أخیه و کبیرهم الذی تخلف. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم من طرق عن ابن عباس فی قوله: یا أَسَفی عَلی یُوسُفَ قال: یا حزنا. و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر عن قتاده مثله. و أخرجوا عن مجاهد قال: یا جزعا. و أخرج ابن جریر عن ابن عباس فی قوله: فَهُوَ کَظِیمٌ قال: حزین. و أخرج ابن المبارک و عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن قتاده قال: کظم علی الحزن فلم یقل إلا خیرا.

و أخرج ابن جریر و ابن المنذر عن عطاء الخراسانی قال: کظیم مکروب. و أخرج ابن أبی حاتم عن عکرمه مثله. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن الضحاک قال: الکظیم الکمد. و أخرج ابن جریر عن مجاهد نحوه. و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن ابن عباس فی قوله: تَاللَّهِ تَفْتَؤُا تَذْکُرُ یُوسُفَ قال: لا تزال تذکر یوسف حَتَّی تَکُونَ حَرَضاً قال:

دنفا من المرض أَوْ تَکُونَ مِنَ الْهالِکِینَ قال: المیتین. و أخرج هؤلاء عن مجاهد نحوه و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر و أبو الشیخ عن قتاده فی قوله: تَفْتَؤُا تَذْکُرُ یُوسُفَ قال: لا تزال تذکر یوسف حَتَّی تَکُونَ حَرَضاً قال: هرما، أَوْ تَکُونَ مِنَ الْهالِکِینَ قال: أبو تموت.

و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن الضحاک حَتَّی تَکُونَ حَرَضاً قال: الحرض: البالی،

______________________________

(1). هجر: مدینه بالبحرین.

(2). النور: 43.

(3). الحیس: طعام یتخذ من التمر و السمن و اللبن المجفف.

فتح القدیر، ج 3، ص: 61

أَوْ تَکُونَ مِنَ الْهالِکِینَ قال: من المیّتین. و أخرج ابن جریر و عبد الرزاق عن مسلم بن یسار یرفعه إلی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم قال: «من بثّ لم یصبر، ثم قرأ إِنَّما أَشْکُوا بَثِّی وَ حُزْنِی إِلَی اللَّهِ . و أخرج ابن منده فی المعرفه، عن مسلم بن یسار عن ابن مسعود قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: فذکره. و أخرج ابن مردویه من حدیث عبد اللّه بن عمرو مرفوعا مثله. و أخرج ابن المنذر و ابن مردویه عن عبد الرحمن بن یعمر مرفوعا مرسلا. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و أبو الشیخ عن ابن عباس فی قوله: إِنَّما أَشْکُوا بَثِّی قال: همّی.

و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عنه فی قوله: وَ أَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ قال: أعلم أن رؤیا یوسف صادقه و أنی سأسجد له.

و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ فی قوله: وَ لا تَیْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ قال: من رحمه اللّه. و أخرج ابن جریر عن الضحاک مثله. و أخرج ابن جریر و أبو الشیخ عن ابن زید قال: من فرج اللّه أن یفرج عنکم الغمّ الذی أنتم فیه. و أخرج ابن أبی حاتم عن قتاده فی قوله: مَسَّنا وَ أَهْلَنَا الضُّرُّ قال: أی الضرّ فی المعیشه.

و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس فی قوله: بِبِضاعَهٍ قال: دراهم مُزْجاهٍ قال: کاسده. و أخرج عبد الرزاق و سعید بن منصور و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عنه قال: مزجاه: رثه المتاع خلقه الحبل و الغراره و الشی ء «1». و أخرج أبو عبید و ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عنه أیضا مزجاه قال: الورق الزیوف التی لا تنفق حتی یوضع منها. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و أبو الشیخ عن ابن جریر فی قوله: وَ تَصَدَّقْ عَلَیْنا قال:

اردد علینا أخانا.

[سوره یوسف (12): الآیات 89 الی 98]

قالَ هَلْ عَلِمْتُمْ ما فَعَلْتُمْ بِیُوسُفَ وَ أَخِیهِ إِذْ أَنْتُمْ جاهِلُونَ (89) قالُوا أَ إِنَّکَ لَأَنْتَ یُوسُفُ قالَ أَنَا یُوسُفُ وَ هذا أَخِی قَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَیْنا إِنَّهُ مَنْ یَتَّقِ وَ یَصْبِرْ فَإِنَّ اللَّهَ لا یُضِیعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِینَ (90) قالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ آثَرَکَ اللَّهُ عَلَیْنا وَ إِنْ کُنَّا لَخاطِئِینَ (91) قالَ لا تَثْرِیبَ عَلَیْکُمُ الْیَوْمَ یَغْفِرُ اللَّهُ لَکُمْ وَ هُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِینَ (92) اذْهَبُوا بِقَمِیصِی هذا فَأَلْقُوهُ عَلی وَجْهِ أَبِی یَأْتِ بَصِیراً وَ أْتُونِی بِأَهْلِکُمْ أَجْمَعِینَ (93)

وَ لَمَّا فَصَلَتِ الْعِیرُ قالَ أَبُوهُمْ إِنِّی لَأَجِدُ رِیحَ یُوسُفَ لَوْ لا أَنْ تُفَنِّدُونِ (94) قالُوا تَاللَّهِ إِنَّکَ لَفِی ضَلالِکَ الْقَدِیمِ (95) فَلَمَّا أَنْ جاءَ الْبَشِیرُ أَلْقاهُ عَلی وَجْهِهِ فَارْتَدَّ بَصِیراً قالَ أَ لَمْ أَقُلْ لَکُمْ إِنِّی أَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ (96) قالُوا یا أَبانَا اسْتَغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا إِنَّا کُنَّا خاطِئِینَ (97) قالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَکُمْ رَبِّی إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِیمُ (98)

______________________________

(1). کذا فی تفسیر ابن جریر و ابن کثیر و

المطبوع، و لعل الصواب (الشنّ) و هو القربه الخلق الصغیره یکون الماء فیها أبرد من غیرها.

فتح القدیر، ج 3، ص: 62

الاستفهام فی قوله: هَلْ عَلِمْتُمْ للتّوبیخ و التّقریع، و قد کانوا عالمین بذلک، و لکنه أراد ما ذکرناه، و یستفاد منه تعظیم الواقعه لکونه فی قوّه؛ ما أعظم الأمر الذی ارتکبتم من یوسف و أخیه، و ما أقبح ما أقدمتم علیه؟ کما یقال للمذنب: هل تدری من عصیت؟ و الذی فعلوا بیوسف هو ما تقدّم ممّا قصّه اللّه سبحانه علینا فی هذه السوره، و أما ما فعلوا بأخیه؛ فقال جماعه من المفسرین: هو ما أدخلوه علیه من الغمّ بفراق أخیه یوسف، و ما کان یناله منهم من الاحتقار و الإهانه، و لم یستفهمهم عمّا فعلوا بأبیهم یعقوب مع أنه قد ناله منهم ما قصّه فیما سبق من صنوف الأذی. قال الواحدی: و لم یذکر أباه یعقوب مع عظم ما دخل علیه من الغمّ بفراقه تعظیما له و رفعا من قدره، و علما بأن ذلک کان بلاء له من اللّه عزّ و جلّ لیزید فی درجته عنده إِذْ أَنْتُمْ جاهِلُونَ نفی عنهم العلم و أثبت لهم صفه الجهل؛ لأنهم لم یعملوا بما یقتضیه العلم، و قیل:

إنه أثبت لهم صفه الجهل لقصد الاعتذار عنهم و تخفیف الأمر علیهم، فکأنه قال: إنما أقدمتم علی ذلک الفعل القبیح المنکر وقت عدم علمکم بما فیه من الإثم و قصور معارفکم عن عاقبته، و ما یترتّب علیه، أو أراد أنهم عند ذلک فی أوان الصبا و زمان الصغر، اعتذارا لهم و دفعا لما یدهمهم من الخجل و الحیره مع علمه و علمهم بأنهم کانوا فی ذلک الوقت کبارا قالُوا أَ إِنَّکَ لَأَنْتَ

یُوسُفُ قرأ ابن کثیر «إنک» علی الخبر بدون استفهام، و قرأ الباقون علی الاستفهام التقدیری، و کان ذلک منهم علی طریق التعجب و الاستغراب، قیل:

سبب معرفتهم له بمجرد قوله لهم: ما فَعَلْتُمْ بِیُوسُفَ وَ أَخِیهِ أنهم لما قال لهم ذلک تنبهوا و فهموا أنه لا یخاطبهم بمثل هذا إلا هو؛ و قیل: إنه لما قال لهم بهذه المقاله وضع التاج عن رأسه فعرفوه؛ و قیل: إنه تبسّم فعرفوا ثنایاه قالَ أَنَا یُوسُفُ وَ هذا أَخِی أجابهم بالاعتراف بما سألوه عنه. قال ابن الأنباری: أظهر الاسم فقال أنا یوسف و لم یقل أنا هو، تعظیما لما وقع به من ظلم إخوته، کأنه قال: أنا المظلوم المستحل منه المحرّم المراد قتله. فاکتفی بإظهار الاسم عن هذه المعانی، و قال: و هذا أخی مع کونهم یعرفونه و لا ینکرونه؛ لأنّ قصده و هذا أخی المظلوم کظلمی قَدْ مَنَّ اللَّهُ عَلَیْنا بالخلاص عمّا ابتلینا به؛ و قیل: منّ اللّه علینا بکل خیر فی الدنیا و الآخره؛ و قیل: بالجمع بیننا بعد التفرق، و لا مانع من إراده جمیع ذلک إِنَّهُ مَنْ یَتَّقِ وَ یَصْبِرْ قرأ الجمهور بالجزم علی أنّ من شرطیه. و قرأ ابن کثیر بإثبات الیاء فی یتقی. کما فی قول الشاعر:

إ لم یأتیک و الأنباء تنمی بما لاقت لبون بنی زیاد

و قیل: إنه جعل من موصوله لا شرطیه، و هو بعید. و المعنی: إنه من یفعل التقوی أو یفعل ما یقیه عن الذنوب و یصیر علی المصائب فَإِنَّ اللَّهَ لا یُضِیعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِینَ علی العموم، فیدخل فیه ما یفیده السیاق دخولا أوّلیا، و جاء بالظاهر، و کان المقام مقام المضمر، أی: أجرهم للدلاله علی أنّ الموصوفین بالتقوی

موصوفون بصفه الإحسان قالُوا تَاللَّهِ لَقَدْ آثَرَکَ اللَّهُ عَلَیْنا أی لقد اختارک و فضّلک علینا بما خصّک به من صفات الکمال، و هذا اعتراف منهم بفضله و عظیم قدره، و لا یلزم من ذلک أن لا یکونوا أنبیاء، فإنّ

فتح القدیر، ج 3، ص: 63

درج الأنبیاء متفاوته، قال اللّه تعالی: تِلْکَ الرُّسُلُ فَضَّلْنا بَعْضَهُمْ عَلی بَعْضٍ «1». وَ إِنْ کُنَّا لَخاطِئِینَ أی: و إن الشأن ذلک. قال أبو عبیده: خطی ء و أخطأ بمعنی واحد. و قال الأزهری: المخطئ من أراد الصواب فصار إلی غیره، و منه قولهم: المجتهد یخطئ و یصیب، و الخاطئ من تعمّد ما لا ینبغی. قالوا هذه المقاله المتضمنه للاعتراف بالخطإ و الذنب استجلابا لعفوه و استجذابا لصفحه قالَ لا تَثْرِیبَ عَلَیْکُمُ التثریب: التّعییر و التوبیخ؛ أی: لا تعییر و لا توبیخ، و لا لوم علیکم. قال الأصمعی: ثرّبت علیه: قبّحت علیه فعله. و قال الزّجّاج: المعنی لا إفساد لما بینی و بینکم من الحرمه و حقّ الأخوّه، و لکم عندی الصّلح و العفو، و أصل التثریب الإفساد، و هی لغه أهل الحجاز. و قال ابن الأنباری: معناه قد انقطع عنکم توبیخی عند اعترافکم بالذنب. قال ثعلب: ثرب فلان علی فلان إذا عدّد علیه ذنوبه، و أصل التثریب من الثرب، و هو الشّحم الذی هو غاشیه الکرش، و معناه إزاله التثریب، کما أنّ التجلید و التّقریع إزاله الجلد و القرع و انتصاب الیوم بالتثریب؛ أی: لا أثرب علیکم أو منتصب بالعامل المقدّر فی علیکم و هو مستقرّ أو ثابت أو نحوهما، أی: لا تثریب مستقرّ أو ثابت علیکم. و قد جوّز الأخفش الوقف علی عَلَیْکُمُ فیکون الیوم متعلّق بالفعل الذی بعده. و قد

ذکر مثل هذا ابن الأنباری، ثم دعا لهم بقوله: یَغْفِرُ اللَّهُ لَکُمْ علی تقدیر الوقف علی الیوم، أو أخبرهم بأن اللّه قد غفر لهم ذلک الیوم علی تقدیر الوقف علی علیکم وَ هُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِینَ یرحم عباده رحمه لا یتراحمون بها فیما بینهم، فیجازی محسنهم و یغفر لمسیئهم. قوله: اذْهَبُوا بِقَمِیصِی هذا قیل: هذا القمیص هو القمیص الذی ألبسه اللّه إبراهیم لما ألقی فی النار، و کساه إبراهیم إسحاق، و کساه إسحاق یعقوب. و کان یعقوب أدرج هذا القمیص فی صبه «2» و علّقه فی عنق یوسف لما کان یخاف علیه من العین، فأخبر جبریل یوسف أن یرسل به إلی یعقوب لیعود علیه بصره لأنّ فیه ریح الجنه، و ریح الجنه لا یقع علی سقیم إلا شفی و لا مبتلی إلا عوفی فَأَلْقُوهُ عَلی وَجْهِ أَبِی یَأْتِ بَصِیراً أی یصیر بصیرا، علی أن «یأت» هی التی من أخوات کان، قال الفرّاء: یرجع بصیرا. و قال السدّی: یعود بصیرا.

و قیل معناه: یأت إلیّ إلی مصر و هو بصیر قد ذهب عنه العمی، و یؤیده قوله: وَ أْتُونِی بِأَهْلِکُمْ أَجْمَعِینَ أی جمیع من شمله لفظ الأهل من النساء و الذراری، قیل: کانوا نحو سبعین، و قیل: ثلاثه و تسعین وَ لَمَّا فَصَلَتِ الْعِیرُ أی خرجت منطلقه من مصر إلی الشام. یقال: فصل فصولا، و فصلته فصلا، لازم و متعد، و یقال: فصل من البلد فصولا: إذا انفصل عنه و جاوز حیطانه قالَ أَبُوهُمْ أی یعقوب لمن عنده فی أرض کنعان من أهله إِنِّی لَأَجِدُ رِیحَ یُوسُفَ قیل: إنها هاجت ریح فحملت ریح القمیص إلی یعقوب مع طول المسافه، فأخبرهم بما وجد. ثم قال: لَوْ لا أَنْ تُفَنِّدُونِ

لو لا أن تنسبونی إلی الفند، و هو ذهاب العقل من الهرم، یقال أفند الرجل: إذا خرف و تغیّر عقله. و قال أبو عبیده: لو لا أن تسفهون، فجعل الفند السفه، و قال الزجاج: لو لا أن تجهلون، فجعل الفند الجهل، و یؤید قول من قال إنه السفه قول النابغه:

______________________________

(1). البقره: 253.

(2). فی تفسیر القرطبی (9/ 258): قصبه من فضه.

فتح القدیر، ج 3، ص: 64 إلّا سلیمان إذ قال الملیک له قم فی البریّه فاحددها عن الفند

أی أمنعها عن السّفه. و قال أبو عمرو الشیبانی: التفنید: التقبیح، و منه قول الشاعر:

یا صاحبیّ دعا لومی و تفنیدی فلیس ما فات من أمری بمردود

و قیل: هو الکذب، و منه قول الشاعر:

هل فی افتخار الکریم من أود «1»أم هل لقول الصدّیق من فند

و قال ابن الأعرابی لَوْ لا أَنْ تُفَنِّدُونِ لو لا أن تضعّفوا رأیی. و روی مثله عن أبی عبیده. و قال الأخفش: التفنید اللوم و ضعف الرأی. و کل هذه المعانی راجع إلی التعجیز و تضعیف الرأی، یقال: فنّده تفنیدا: إذا أعجزه، و أفند: إذا تکلم بالخطإ، و الفند: الخطأ فی الکلام، و ممّا یدل علی إطلاقه علی اللوم قول الشاعر:

یا عاذلیّ دعا الملام و أقصراطال الهوی و أطلتما التّفنیدا

أخبرهم یعقوب بأن الصبا قد حملت إلیه ریح حبیبه، و أنه لو لا ما یخشاه من التفنید لما شکّ فی ذلک:

فإن الصّبا ریح إذا ما تنفست علی نفس مهموم تجلت همومها

إذا قلت هذا حین أسلو یهیجنی نسیم الصّبا من حیث ما یطلع الفجر

و لقد تهبّ لی الصّبا من أرضهافیلذّ مسّ هبوبها و یطیب

قالُوا تَاللَّهِ إِنَّکَ لَفِی ضَلالِکَ الْقَدِیمِ أی قال الحاضرون عنده من أهله: إنک

یا یعقوب لفی ذهابک عن طریق الصواب الذی کنت علیه قدیما من إفراط حبک لیوسف لا تنساه، و لا تفتر عنه، و لسان حال یعقوب یقول لهم:

لا یعرف الشوق إلا من یکابده و لا الصّبابه إلا من یعانیها

لا تعذل المشتاق فی أشواقه حتی تکون حشاک فی أحشائه

و قیل: المعنی: إنک لفی جنونک القدیم، و قیل: فی محبتک القدیمه. قالوا له ذلک لأنه لم یکن قد بلغهم قدوم البشیر فَلَمَّا أَنْ جاءَ الْبَشِیرُ قال المفسرون: البشیر: هو یهوذا بن یعقوب قال لإخوته: أنا جئته بالقمیص ملطخا بالدم، فأعطنی الیوم قمیصک لأخبره أنک حیّ، فأفرحه کما أحزنته أَلْقاهُ عَلی وَجْهِهِ أی ألقی البشیر قمیص یوسف علی وجه یعقوب، أو ألقاه یعقوب علی وجه نفسه فَارْتَدَّ بَصِیراً الارتداد:

انقلاب الشی ء إلی حال قد کان علیها، و المعنی: عاد و رجع إلی حالته الأولی من صحه بصره قالَ أَ لَمْ أَقُلْ لَکُمْ أی قال یعقوب لمن کان عنده من أهله الذین قال لهم: إنّی لأجد ریح یوسف، ألم أقل لکم هذا القول

______________________________

(1). «أود»: عوج.

فتح القدیر، ج 3، ص: 65

فقلتم ما قلتم، و یکون قوله: إِنِّی أَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ کلاما مبتدأ لا یتعلق بالقول، و یجوز أن تکون جمله إِنِّی أَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ مقول القول، و یرید بذلک إخبارهم بما قاله لهم سابقا:

إِنَّما أَشْکُوا بَثِّی وَ حُزْنِی إِلَی اللَّهِ وَ أَعْلَمُ مِنَ اللَّهِ ما لا تَعْلَمُونَ «1». قالُوا یا أَبانَا اسْتَغْفِرْ لَنا ذُنُوبَنا إِنَّا کُنَّا خاطِئِینَ طلبوا منه أن یستغفر لهم، و اعترفوا بالذنب، و فی الکلام حذف، و التقدیر: و لما رجعوا من مصر و وصلوا إلی أبیهم قالوا هذا القول، فوعدهم بما طلبوه

منه و قالَ سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَکُمْ رَبِّی قال الزّجّاج: أراد یعقوب أن یستغفر لهم فی وقت السحر؛ لأنه أخلق بإجابه الدعاء، لا أنه بخل علیهم بالاستغفار، و قیل: أخّره إلی لیله الجمعه، و قیل: أخّره إلی أن یستحلّ لهم من یوسف، و لم یعلم أنه قد عفا عنهم، و جمله إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِیمُ تعلیل لما قبله.

و قد أخرج عبد بن حمید و ابن المنذر عن عکرمه فی قوله: لا تَثْرِیبَ قال: لا تعییر. و أخرج أبو الشیخ عن عمرو بن شعیب عن أبیه عن جدّه قال: «لما فتح رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم مکه التفت إلی الناس فقال:

ماذا تقولون؟ و ماذا تظنون؟ فقالوا: ابن عمّ کریم، فقال: لا تثریب علیکم الیوم یغفر اللّه لکم».

و أخرج ابن مردویه عن ابن عباس مرفوعا نحوه. و أخرج البیهقی فی «الدلائل» عن أبی هریره مرفوعا نحوه.

و أخرج ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن عطاء الخراسانی قال: طلب الحوائج إلی الشباب أسهل منها عند الشیوخ؛ ألم تر إلی قول یوسف لا تَثْرِیبَ عَلَیْکُمُ الْیَوْمَ و قال یعقوب: سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَکُمْ رَبِّی

أقول: و فی هذا الکلام نظر فإنهم طلبوا من یوسف أن یعفو عنهم بقولهم: لَقَدْ آثَرَکَ اللَّهُ عَلَیْنا فقال: لا تَثْرِیبَ عَلَیْکُمُ الْیَوْمَ لأنّ مقصودهم صدور العفو منه عنهم، و طلبوا من أبیهم یعقوب أن یستغفر اللّه لهم، و هو لا یکون إلا بطلب ذلک منه إلی اللّه عزّ و جلّ، و بین المقامین فرق، فلم یکن وعد یعقوب لهم بخلا علیهم بسؤال اللّه لهم، و لا سیما إذا صح ما تقدّم من أنه أخّر ذلک إلی وقت الإجابه؛ فإنه لو طلبه لهم

فی الحال لم یحصل له علم بالقبول.

و أخرج الحکیم الترمذی و أبو الشیخ عن وهب بن منبه قال: لما کان من أمر إخوه یوسف ما کان، کتب یعقوب إلی یوسف و هو لا یعلم أنه یوسف: بسم اللّه الرحمن الرحیم، من یعقوب بن إسحاق بن إبراهیم إلی عزیز آل فرعون، سلام علیک فإنی أحمد إلیک اللّه الذی لا إله إلا هو، أما بعد: فإنا أهل بیت مولع بنا أسباب البلاء، کان جدّی إبراهیم خلیل اللّه ألقی فی النار فی طاعه ربه، فجعلها اللّه علیه بردا و سلاما، و أمر اللّه جدّی أن یذبح له أبی ففداه اللّه بما فداه، و کان لی ابن و کان من أحبّ الناس إلیّ ففقدته، فأذهب حزنی علیه نور بصری، و کان له أخ من أمه کنت إذا ذکرته ضممته إلی صدری فأذهب عنی بعض وجدی، و هو المحبوس عندک فی السرقه، و إنی أخبرک أنی لم أسرق، و لم ألد سارقا؛ فلما قرأ یوسف الکتاب بکی و صاح و قال:

اذْهَبُوا بِقَمِیصِی هذا فَأَلْقُوهُ عَلی وَجْهِ أَبِی یَأْتِ بَصِیراً. و أخرج أبو الشیخ عن أنس أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم

______________________________

(1). یوسف: 86.

فتح القدیر، ج 3، ص: 66

قال فی قوله: اذْهَبُوا بِقَمِیصِی هذا: «أنّ نمروذ لما ألقی إبراهیم فی النار؛ نزل إلیه جبریل بقمیص من الجنه و طنفسه من الجنه، فألبسه القمیص و أقعده علی الطنفسه، و قعد معه یتحدّث، فأوحی اللّه إلی النار فی قوله: کُونِی بَرْداً وَ سَلاماً. و لو لا أنه قال و سلاما لآذاه البرد». و أخرج أبو الشیخ عن ابن عباس مرفوعا: «إن اللّه کسا إبراهیم ثوبا من الجنه، فکساه إبراهیم إسحاق، و

کساه إسحاق یعقوب، فأخذه یعقوب فجعله فی قصبه من حدید و علّقه فی عنق یوسف، و لو علم إخوته إذ ألقوه فی الجب لأخذوه؛ فلما أراد اللّه أن یردّ یوسف علی یعقوب کان بین رؤیاه و تعبیره أربعون سنه أمر البشیر أن یبشره من ثمان مراحل، فوجد یعقوب ریحه فقال: إنی لأجد ریح یوسف لو لا أن تفندون، فلما ألقاه علی وجهه ارتدّ بصیرا، و لیس یقع شی ء من الجنه علی عاهه من عاهات الدنیا إلا أبرأها بإذن اللّه».

و أخرج عبد الرزاق و الفریابی، و أحمد فی الزهد، و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ و ابن مردویه عن ابن عباس فی قوله: وَ لَمَّا فَصَلَتِ الْعِیرُ قال: لما خرجت العیر هاجت الریح، فجاءت یعقوب بریح قمیص یوسف فقال: إِنِّی لَأَجِدُ رِیحَ یُوسُفَ لَوْ لا أَنْ تُفَنِّدُونِ تسفهون، فوجد ریحه من مسیره ثمانیه أیام. و أخرج ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عنه قال: وجد ریحه من مسیره عشره أیام. و أخرج ابن أبی حاتم من وجه آخر عنه قال: وجده من مسیره ثمانین فرسخا. و أخرج ابن جریر و أبو الشیخ عنه أیضا: لَوْ لا أَنْ تُفَنِّدُونِ قال: تجهلون. و أخرج ابن جریر عنه أیضا، قال: تکذبون. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن مجاهد قال: تهرمون، یقولون قد ذهب عقلک. و أخرج عبد بن حمید و ابن المنذر عن الربیع قال: لو لا أن تحمّقون.

و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس إِنَّکَ لَفِی ضَلالِکَ الْقَدِیمِ یقول: خطئک القدیم. و أخرج ابن أبی حاتم عن سعید

بن جبیر قال: جنونک القدیم. و أخرج ابن جریر عن مجاهد قال:

حبک القدیم. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس قال: البشیر البرید. و أخرج ابن جریر و أبو الشیخ عن الضحّاک مثله. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن سفیان قال: البشیر هو یهوذا بن یعقوب. و أخرج ابن أبی حاتم عن الحسن قال: لما أن جاء البشیر إلی یعقوب فألقی علیه القمیص قال: علی أیّ دین خلفت یوسف؟ قال: علی الإسلام. قال: الآن تمت النعمه. و أخرج أبو عبید و سعید بن منصور و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و الطبرانی عن ابن مسعود فی قوله: سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَکُمْ رَبِّی قال: إن یعقوب أخّر بنیه إلی السّحر. و أخرج ابن المنذر و ابن مردویه عن ابن عباس قال: أخّرهم إلی السّحر، و کان یصلّی بالسّحر. و أخرج أبو الشیخ و ابن مردویه عنه قال: أخّرهم إلی السحر لأنّ دعاء السّحر مستجاب. و أخرج ابن جریر و أبو الشیخ عنه أیضا قال: قال النبی صلّی اللّه علیه و سلّم فی قصه: «هو قول أخی یعقوب لبنیه: سوف أستغفر لکم ربی» یقول: حتی تأتی لیله الجمعه.

فتح القدیر، ج 3، ص: 67

[سوره یوسف (12): الآیات 99 الی 101]

فَلَمَّا دَخَلُوا عَلی یُوسُفَ آوی إِلَیْهِ أَبَوَیْهِ وَ قالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شاءَ اللَّهُ آمِنِینَ (99) وَ رَفَعَ أَبَوَیْهِ عَلَی الْعَرْشِ وَ خَرُّوا لَهُ سُجَّداً وَ قالَ یا أَبَتِ هذا تَأْوِیلُ رُءْیایَ مِنْ قَبْلُ قَدْ جَعَلَها رَبِّی حَقًّا وَ قَدْ أَحْسَنَ بِی إِذْ أَخْرَجَنِی مِنَ السِّجْنِ وَ جاءَ بِکُمْ مِنَ الْبَدْوِ مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ الشَّیْطانُ بَیْنِی وَ بَیْنَ

إِخْوَتِی إِنَّ رَبِّی لَطِیفٌ لِما یَشاءُ إِنَّهُ هُوَ الْعَلِیمُ الْحَکِیمُ (100) رَبِّ قَدْ آتَیْتَنِی مِنَ الْمُلْکِ وَ عَلَّمْتَنِی مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحادِیثِ فاطِرَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ أَنْتَ وَلِیِّی فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ تَوَفَّنِی مُسْلِماً وَ أَلْحِقْنِی بِالصَّالِحِینَ (101)

قوله: فَلَمَّا دَخَلُوا عَلی یُوسُفَ لعلّ فی الکلام محذوفا مقدّرا، و هو: فرحل یعقوب و أولاده و أهله إلی مصر، فلما دخلوا علی یوسف آوی إلیه أبویه، أی: ضمّهما و أنزلهما عنده. قال المفسرون: المراد بالأبوین هنا یعقوب و زوجته خاله یوسف؛ لأنّ أمه قد کانت ماتت فی ولادتها لأخیه بنیامین کما تقدم؛ و قیل: أحیا اللّه له أمه تحقیقا للرؤیا حتی سجدت له، فی قوله: وَ قالَ ادْخُلُوا مِصْرَ إِنْ شاءَ اللَّهُ آمِنِینَ ممّا تکرهون، و قد کانوا فیما مضی یخافون ملوک مصر، و لا یدخلونها إلا بجواز منهم. قیل: و التقیید بالمشیئه عائد إلی الأمن، و لا مانع من عوده إلی الجمیع؛ لأنّ دخولهم لا یکون إلا بمشیئه اللّه سبحانه، کما أنهم لا یکونون آمنین إلا بمشیئته؛ و قیل: إنّ التقیید بالمشیئه راجع إلی قوله: سَوْفَ أَسْتَغْفِرُ لَکُمْ رَبِّی و هو بعید. و ظاهر النظم القرآنی: أن یوسف قال لهم هذه المقاله، أی: ادخلوا مصر قبل دخولهم، و قد قیل فی توجیه ذلک أنه تلقّاهم إلی خارج مصر، فوقف منتظرا لهم فی مکان أو خیمه، فدخلوا علیه ف آوی إِلَیْهِ أَبَوَیْهِ وَ قالَ ادْخُلُوا مِصْرَ فلما دخلوا مصر، و دخلوا علیه دخولا آخر فی المکان الذی له بمصر رَفَعَ أَبَوَیْهِ عَلَی الْعَرْشِ أی أجلسهما معه علی السریر الذی یجلس علیه کما هو عاده الملوک وَ خَرُّوا لَهُ سُجَّداً أی الأبوان و الإخوه؛ و المعنی: أنهم خرّوا لیوسف

سجدا، و کان ذلک جائزا فی شریعتهم، منزّلا منزله التحیه؛ و قیل: لم یکن ذلک سجودا بل هو مجرد إیماء، و کانت تلک تحیتهم، و هو یخالف معنی: و خرّوا له سجدا، فإن الخرور فی اللغه المقید بالسجود لا یکون إلا بوضع الوجه علی الأرض؛ و قیل: الضمیر فی قوله: لَهُ راجع إلی اللّه سبحانه، أی: و خرّوا للّه سجدا، و هو بعید جدا؛ و قیل: إن الضمیر لیوسف، و اللام للتعلیل، أی: و خرّوا لأجله، و فیه أیضا بعد. و قال یوسف: یا أَبَتِ هذا تَأْوِیلُ رُءْیایَ یعنی التی تقدّم ذکرها مِنْ قَبْلُ أی: من قبل هذا الوقت قَدْ جَعَلَها رَبِّی حَقًّا بوقوع تأویلها علی ما دلّت علیه وَ قَدْ أَحْسَنَ بِی إِذْ أَخْرَجَنِی مِنَ السِّجْنِ الأصل أن یتعدّی فعل الإحسان بإلی، و قد یتعدّی بالباء کما فی قوله تعالی: وَ بِالْوالِدَیْنِ إِحْساناً، و قیل: إنه ضمن أحسن معنی لطف، أی: لطف بی محسنا، و لم یذکر إخراجه من الجبّ؛ لأن فی ذکره نوع تثریب للإخوه، و قد قال: لا تثریب علیکم، و قد تقدّم سبب سجنه و مدّه بقائه فیه؛ و قد قیل: إن وجه عدم ذکر إخراجه من الجبّ أن المنه کانت فی إخراجه من السجن أکبر من المنه فی إخراجه من الجبّ، و فیه نظر وَ جاءَ بِکُمْ مِنَ الْبَدْوِ أی البادیه، و هی أرض کنعان بالشام، و کانوا أهل مواش و بریّه؛ و قیل: إن اللّه لم یبعث نبیا من البادیه، و أن المکان الذی کان فیه یعقوب یقال

فتح القدیر، ج 3، ص: 68

له «بدا»، و إیاه عنی جمیل بقوله:

و أنت التی «1» حبّبت شغبا إلی بدا «2»إلیّ و أوطانی

بلاد سواهما

و فیه نظر مِنْ بَعْدِ أَنْ نَزَغَ الشَّیْطانُ بَیْنِی وَ بَیْنَ إِخْوَتِی أی أفسد بیننا، و حمل بعضنا علی بعض، یقال نزغه إذا نخسه، فأصله من نخس الدابه لیقوی مشیها، و أحال یوسف ذنب إخوته علی الشیطان تکرّما منه و تأدّبا إِنَّ رَبِّی لَطِیفٌ لِما یَشاءُ اللطیف: الرفیق، قال الأزهری: اللطیف من أسماء اللّه تعالی معناه الرفیق بعباده، یقال: لطف فلان بفلان یلطف؛ إذا رفق به، و قال عمرو بن أبی عمرو: اللطیف الذی یوصل إلیک أربک فی لطف. قال الخطابی: اللطیف هو البرّ بعباده الذی یلطف بهم من حیث لا یعلمون، و یسبب لهم مصالحهم من حیث لا یحتسبون، و قیل: اللطیف العالم بدقائق الأمور، و معنی لما یشاء: لأجل ما یشاء حتی یجی ء علی وجه الصواب إِنَّهُ هُوَ الْعَلِیمُ الْحَکِیمُ أی العلیم بالأمور الحکیم فی أفعاله، و لما أتم اللّه نعمته علی یوسف علیه السلام بما خلصه منه من المحن العظیمه و بما خوّله من الملک و علّمه من العلم، تاقت نفسه إلی الخیر الأخروی الدائم الذی لا ینقطع، فقال: رَبِّ قَدْ آتَیْتَنِی مِنَ الْمُلْکِ من للتبعیض، أی: بعض الملک، لأنه لم یؤت کل الملک، إنما أوتی ملکا خاصا، و هو ملک مصر فی زمن خاص وَ عَلَّمْتَنِی مِنْ تَأْوِیلِ الْأَحادِیثِ أی بعضها، لأنه لم یؤت جمیع علم التأویل سواء أرید به مطلق العلم و الفهم، أو مجرد تأویل الرؤیا؛ و قیل: من للجنس کما فی قوله: فَاجْتَنِبُوا الرِّجْسَ مِنَ الْأَوْثانِ و قیل: زائده، أی: آتیتنی الملک و علّمتنی تأویل الأحادیث فاطِرَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ منتصب علی أنه صفه لربّ، لکونه منادی مضافا، و یجوز أن یکون انتصابه علی أنه

منادی بحرف مقدّر، أی: یا فاطر، و الفاطر: الخالق و المنشئ و المخترع و المبدع أَنْتَ وَلِیِّی أی ناصری و متولّی أموری فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَهِ تتولانی فیهما تَوَفَّنِی مُسْلِماً وَ أَلْحِقْنِی بِالصَّالِحِینَ أی توفنی علی الإسلام لا یفارقنی حتی أموت، و ألحقنی بالصالحین من النبیین من آبائی و غیرهم؛ فأظفر بثوابهم منک و درجاتهم عندک. قیل: إنه لما دعا بهذا الدعاء توفّاه اللّه عزّ و جلّ، قیل: کان عمره عند أن ألقی فی الجبّ سبع عشره سنه، و کان فی العبودیه و السجن و الملک ثمانین سنه إلی قدوم أبیه یعقوب علیه، ثم عاش بعد اجتماع شملهم حتی کمل عمره المقدار الذی سیأتی و توفاه اللّه. قیل:

لم یتمنّ الموت أحد غیر یوسف لا نبیّ و لا غیره. و ذهب الجمهور إلی أنه لم یتمنّ الموت بهذا الدعاء، و إنما دعا ربه أن یتوفاه علی الإسلام و یلحقه بالصالحین من عباده عند حضور أجله.

و قد أخرج أبو الشیخ عن أبی هریره قال: دخل یعقوب مصر فی ملک یوسف و هو ابن مائه و ثلاثین سنه، و عاش فی ملکه ثلاثین سنه، و مات یوسف و هو ابن مائه و عشرین سنه. قال أبو هریره: و بلغنی أنه کان عمر إبراهیم خلیل اللّه مائه و خمسه و تسعین سنه. و أخرج ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن قتاده فی قوله:

______________________________

(1). فی المطبوع: الذی! و المثبت من الدیوان ص (200)

(2). شغب: موضع بین المدینه و الشام. بدا: واد قرب أیله من ساحل البحر.

فتح القدیر، ج 3، ص: 69

آوی إِلَیْهِ أَبَوَیْهِ قال: أبوه و أمه ضمهما. و أخرجا عن وهب قال أبوه و خالته، و کانت توفّیت أمّ

یوسف فی نفاس أخیه بنیامین. و أخرج أبو الشیخ نحوه عن سفیان بن عیینه. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس فی قوله: وَ رَفَعَ أَبَوَیْهِ عَلَی الْعَرْشِ قال: السریر. و أخرج ابن أبی حاتم عن عدیّ بن حاتم فی قوله: وَ خَرُّوا لَهُ سُجَّداً قال: کانت تحیه من کان قبلکم فأعطاکم اللّه السلام مکانها. و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن قتاده نحوه. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن ابن زید قال: ذلک سجود تشرفه کما سجدت الملائکه تشرفه لآدم، و لیس سجود عباده. و أخرج أبو الشیخ عن قتاده فی قوله: إِنَّ رَبِّی لَطِیفٌ لِما یَشاءُ قال: لطیف لیوسف و صنع له حین أخرجه من السجن، و جاء بأهله من البدو، و نزع من قلبه نزغ الشیطان و تحریشه علی إخوته. و أخرج ابن أبی حاتم عن ابن عباس قال: ما سأل نبیّ الوفاه غیر یوسف. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و أبو الشیخ عنه قال:

اشتاق إلی لقاء اللّه و أحب أن یلحق به و بآبائه، فدعا اللّه أن یتوفاه، و أن یلحقه بهم و أخرج أبو الشیخ عن الضحّاک فی قوله: وَ أَلْحِقْنِی بِالصَّالِحِینَ قال: یعنی إبراهیم و إسماعیل و إسحاق و یعقوب. و أخرج عبد ابن حمید و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن عکرمه قال: یعنی أهل الجنه.

[سوره یوسف (12): الآیات 102 الی 108]

ذلِکَ مِنْ أَنْباءِ الْغَیْبِ نُوحِیهِ إِلَیْکَ وَ ما کُنْتَ لَدَیْهِمْ إِذْ أَجْمَعُوا أَمْرَهُمْ وَ هُمْ یَمْکُرُونَ (102) وَ ما أَکْثَرُ النَّاسِ وَ لَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِینَ (103) وَ ما

تَسْئَلُهُمْ عَلَیْهِ مِنْ أَجْرٍ إِنْ هُوَ إِلاَّ ذِکْرٌ لِلْعالَمِینَ (104) وَ کَأَیِّنْ مِنْ آیَهٍ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ یَمُرُّونَ عَلَیْها وَ هُمْ عَنْها مُعْرِضُونَ (105) وَ ما یُؤْمِنُ أَکْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلاَّ وَ هُمْ مُشْرِکُونَ (106)

أَ فَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِیَهُمْ غاشِیَهٌ مِنْ عَذابِ اللَّهِ أَوْ تَأْتِیَهُمُ السَّاعَهُ بَغْتَهً وَ هُمْ لا یَشْعُرُونَ (107) قُلْ هذِهِ سَبِیلِی أَدْعُوا إِلَی اللَّهِ عَلی بَصِیرَهٍ أَنَا وَ مَنِ اتَّبَعَنِی وَ سُبْحانَ اللَّهِ وَ ما أَنَا مِنَ الْمُشْرِکِینَ (108)

الخطاب بقوله: ذلِکَ لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و هو مبتدأ خبره مِنْ أَنْباءِ الْغَیْبِ و نُوحِیهِ إِلَیْکَ خبر ثان. قال الزّجّاج: و یجوز أن یکون ذلک بمعنی الذی و نوحیه خبره، أی الذی من أنباء الغیب نوحیه إلیک. و المعنی: الإخبار من اللّه تعالی لرسوله بأن هذا الذی قصّه علیه من أمر یوسف و إخوته من الأخبار التی کانت غائبه عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، فأوحاه اللّه إلیه و أعلمه به، و لم یکن عنده قبل الوحی شی ء من ذلک، و فیه تعریض بکفار قریش، لأنّهم کانوا مکذّبین له صلّی اللّه علیه و سلّم بما جاء به جحودا و عنادا و حسدا مع کونهم یعلمون حقیقه الحال وَ ما کُنْتَ لَدَیْهِمْ أی لدی إخوه یوسف إِذْ أَجْمَعُوا أَمْرَهُمْ إجماع الأمر: العزم علیه، أی: و ما کنت لدی إخوه یوسف إذ عزموا جمیعا علی إلقائه فی الجبّ وَ هُمْ فی تلک الحاله یَمْکُرُونَ به: أی بیوسف فی هذا الفعل الذی فعلوه به و یبغونه الغوائل، و قیل: الضمیر لیعقوب، أی: یمکرون بیعقوب حین جاءوه بقمیص یوسف ملطخا بالدم، و قالوا: أکله الذئب. و إذا لم یکن رسول اللّه

صلّی اللّه علیه و سلّم لدیهم عند أن فعلوا ذلک؛ انتفی علمه بذلک مشاهده، و لم یکن بین قوم لهم علم بأحوال الأمم السالفه و لا خالطهم و لا خالطوه، فانتفی علمه بذلک بطریق الروایه عن الغیر، فلم یبق لعلمه بذلک طریق إلا مجرّد الوحی من

فتح القدیر، ج 3، ص: 70

اللّه سبحانه، فهذا یستلزم الإیمان بما جاء به، فلما لم یؤمن بذلک من عاصره من الکفار، قال اللّه سبحانه ذاکرا لهذا: وَ ما أَکْثَرُ النَّاسِ وَ لَوْ حَرَصْتَ بِمُؤْمِنِینَ أی و ما أکثر الناس المعاصرین لک یا محمد، أو ما أکثر الناس علی العموم و لو حرصت علی هدایتهم، و بالغت فی ذلک، بمؤمنین باللّه لتصمیمهم علی الکفر الذی هو دین آبائهم، یقال: حرص یحرص مثل ضرب یضرب، و فی لغه ضعیفه حرص یحرص مثل حمد یحمد، و الحرص: طلب الشی ء باجتهاد «1». قال الزجّاج: و معناه: و ما أکثر الناس بمؤمنین و لو حرصت علی أن تهدیهم؛ لأنک لا تهدی من أحببت و لکن اللّه یهدی من یشاء. قال ابن الأنباری:

إن قریشا و الیهود سألت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم عن قصه یوسف و إخوته فشرحهما شرحا شافیا، و هو یؤمل أن یکون ذلک سببا لإسلامهم، فخالفوا ظنّه، و حزن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لذلک، فعزّاه اللّه بقوله: وَ ما أَکْثَرُ النَّاسِ الآیه وَ ما تَسْئَلُهُمْ عَلَیْهِ مِنْ أَجْرٍ أی علی القرآن و ما تتلوه علیهم منه، أو علی الإیمان و حرصک علی وقوعه منهم أو علی ما تحدّثهم به من هذا الحدیث من أجر من مال یعطونک إیاه و یجعلونه لک کما یفعله أحبارهم إِنْ هُوَ أی القرآن

أو الحدیث الذی حدّثتهم به إِلَّا ذِکْرٌ لِلْعالَمِینَ أی ما هو إلا ذکر للعالمین کافه لا یختص بهم وحدهم وَ کَأَیِّنْ مِنْ آیَهٍ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ قال الخلیل و سیبویه:

و الأکثرون أن کأین أصلها أیّ دخل علیها کاف التشبیه، لکنه انمحی عن الحرفین المعنی الإفرادی، و صار المجموع کاسم واحد بمعنی کم الخبریه، و الأکثر إدخال «من» فی ممیزه، و هو تمییز عن الکاف لا عن أیّ کما فی: مثلک رجلا. و قد مرّ الکلام علی هذا مستوفی فی آل عمران. و المعنی: کم من آیه تدلهم علی توحید اللّه کائنه فی السموات من کونها منصوبه بغیر عمد، مزینه بالکواکب النیره السیاره و الثوابت، و فی الأرض من جبالها و قفارها و بحارها و نباتها و حیواناتها تدلّهم علی توحید اللّه سبحانه، و أنه الخالق لذلک، الرزاق له المحیی و الممیت، و لکنّ أکثر الناس یمرّون علی هذه الآیات غیر متأملین لها، و لا مفکّرین فیها، و لا ملتفتین إلی ما تدلّ علیه من وجود خالقها، و أنه المتفرد بالألوهیه مع کونهم مشاهدین لها یَمُرُّونَ عَلَیْها وَ هُمْ عَنْها مُعْرِضُونَ و إن نظروا إلیها بأعیانهم فقد أعرضوا عما هو الثمره للنظر بالحدقه، و هی التفکر و الاعتبار و الاستدلال. و قرأ عکرمه و عمرو بن فائد برفع الأرض علی أنه مبتدأ، و خبره یمرّون علیها. و قرأ السدّی بنصب الأرض بتقدیر فعل. و قرأ ابن مسعود «یمشون علیها» وَ ما یُؤْمِنُ أَکْثَرُهُمْ بِاللَّهِ أی و ما یصدّق و یقرّ أکثر الناس باللّه من کونه الخالق الرزاق المحیی الممیت إِلَّا وَ هُمْ مُشْرِکُونَ باللّه یعبدون معه غیره کما کانت تفعله الجاهلیه، فإنهم مقرّون باللّه سبحانه

و بأنه الخالق لهم، وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَیَقُولُنَّ اللَّهُ «2»، وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ لَیَقُولُنَّ اللَّهُ* «3»، لکنهم کانوا یثبتون له شرکاء فیعبدونهم لیقرّبوهم إلی اللّه، ما نَعْبُدُهُمْ إِلَّا لِیُقَرِّبُونا إِلَی اللَّهِ «4» و مثل هؤلاء الذین اتخذوا أحبارهم و رهبانهم أربابا من دون اللّه، المعتقدون فی الأموات بأنهم یقدرون علی ما لا یقدر علیه إلا اللّه سبحانه کما یفعله کثیر من عبّاد القبور، و لا ینافی هذا ما قیل من أن الآیه نزلت فی قوم مخصوصین، فالاعتبار بما یدلّ علیه اللفظ لا بما یفیده السبب من

______________________________

(1). فی تفسیر القرطبی (9/ 271): باختیار.

(2). الزخرف: 87.

(3). لقمان: 25.

(4). الزمر: 3.

فتح القدیر، ج 3، ص: 71

الاختصاص بمن کان سببا لنزول الحکم أَ فَأَمِنُوا أَنْ تَأْتِیَهُمْ غاشِیَهٌ مِنْ عَذابِ اللَّهِ الاستفهام للإنکار، و الغاشیه: ما یغشاهم و یغمرهم من العذاب کقوله تعالی: یَوْمَ یَغْشاهُمُ الْعَذابُ مِنْ فَوْقِهِمْ وَ مِنْ تَحْتِ أَرْجُلِهِمْ «1»، و قیل: هی الساعه، و قیل: الصواعق و القوارع، و لا مانع من الحمل علی العموم أَوْ تَأْتِیَهُمُ السَّاعَهُ بَغْتَهً أی فجأه، و انتصاب بغته علی الحال. قال المبرّد: جاء عن العرب حال بعد نکره، و هو قولهم وقع أمر بغته، یقال: بغتهم الأمر بغتا و بغته؛ إذا فاجأهم وَ هُمْ لا یَشْعُرُونَ بإتیانه، و یجوز انتصاب بغته علی أنها صفه مصدر محذوف قُلْ هذِهِ سَبِیلِی أی: قل یا محمد للمشرکین هذه الدعوه التی أدعو إلیها و الطریقه التی أنا علیها سبیلی: أی طریقتی و سنّتی، فاسم الإشاره مبتدأ و خبره سبیلی، و فسّر ذلک بقوله:

أَدْعُوا إِلَی اللَّهِ عَلی بَصِیرَهٍ أی علی حجّه واضحه، و البصیره: المعرفه التی یتمیّز بها

الحق من الباطل و الجمله فی محل نصب علی الحال أَنَا وَ مَنِ اتَّبَعَنِی أی: و یدعو إلیها من اتبعنی و اهتدی بهدیی. قال الفرّاء: و المعنی و من اتبعنی یدعو إلی اللّه کما أدعو. و فی هذا دلیل علی أنّ کلّ متّبع لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم حقّ علیه أن یقتدی به فی الدعاء إلی اللّه، أی: الدعاء إلی الإیمان به و توحیده و العمل بما شرعه لعباده وَ سُبْحانَ اللَّهِ وَ ما أَنَا مِنَ الْمُشْرِکِینَ أی: و قل یا محمد لهم سبحان اللّه و ما أنا من المشرکین باللّه الذین یتّخذون من دونه أندادا.

قال ابن الأنباری: و یجوز أن یتمّ الکلام عند قوله: أَدْعُوا إِلَی اللَّهِ ثم ابتدأ فقال: عَلی بَصِیرَهٍ أَنَا وَ مَنِ اتَّبَعَنِی

و قد أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن ابن عباس فی قوله: وَ ما کُنْتَ لَدَیْهِمْ إِذْ أَجْمَعُوا أَمْرَهُمْ وَ هُمْ یَمْکُرُونَ قال: هم بنو یعقوب إذ یمکرون بیوسف. و أخرج ابن جریر و أبو الشیخ عن قتاده فی الآیه یقول: و ما کنت لدیهم و هم یلقونه فی غیابه الجب و هم یمکرون بیوسف. و أخرج أبو الشیخ عن الضحاک وَ کَأَیِّنْ مِنْ آیَهٍ قال: کم من آیه فی السماء یعنی شمسها و قمرها و نجومها و سحابها، و فی الأرض ما فیها من الخلق و الأنهار و الجبال و المدائن و القصور. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن ابن عباس فی قوله: وَ ما یُؤْمِنُ أَکْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَ هُمْ مُشْرِکُونَ قال: سلهم من خلقهم و من خلق السموات

و الأرض فسیقولون اللّه، فذلک إیمانهم و هم یعبدون غیره، و أخرج سعید بن منصور و ابن جریر و ابن المنذر و أبو الشیخ عن عطاء فی قوله: وَ ما یُؤْمِنُ أَکْثَرُهُمْ بِاللَّهِ إِلَّا وَ هُمْ مُشْرِکُونَ قال: کانوا یعلمون أن اللّه ربهم و هو خالقهم و هو رازقهم، و کانوا مع ذلک یشرکون. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر عن الضحاک فی الآیه قال: کانوا یشرکون به فی تلبیتهم، یقولون: لبیک اللهم لبیک لا شریک لک إلا شریکا هو لک تملکه و ما ملک. و أخرج أبو الشیخ عن الحسن فی الآیه قال: ذلک المنافق یعمل بالریاء و هو مشرک بعمله.

و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن قتاده فی قوله: غاشِیَهٌ مِنْ عَذابِ اللَّهِ قال: وقیعه تغشاهم: و أخرج ابن أبی حاتم عن ابن عباس فی قوله: هذِهِ سَبِیلِی قل: هذه دعوتی.

و أخرج أبو الشیخ عنه قُلْ هذِهِ سَبِیلِی قال: صلاتی. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن ابن زید فی

______________________________

(1). العنکبوت: 55.

فتح القدیر، ج 3، ص: 72

الآیه قال: أمری و مشیئتی و منهاجی. و أخرجا عن قتاده فی قوله: عَلی بَصِیرَهٍ أی: علی هدی أَنَا وَ مَنِ اتَّبَعَنِی

[سوره یوسف (12): الآیات 109 الی 111]

وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ إِلاَّ رِجالاً نُوحِی إِلَیْهِمْ مِنْ أَهْلِ الْقُری أَ فَلَمْ یَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَیَنْظُرُوا کَیْفَ کانَ عاقِبَهُ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ وَ لَدارُ الْآخِرَهِ خَیْرٌ لِلَّذِینَ اتَّقَوْا أَ فَلا تَعْقِلُونَ (109) حَتَّی إِذَا اسْتَیْأَسَ الرُّسُلُ وَ ظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ کُذِبُوا جاءَهُمْ نَصْرُنا فَنُجِّیَ مَنْ نَشاءُ وَ لا یُرَدُّ بَأْسُنا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِینَ (110) لَقَدْ کانَ فِی قَصَصِهِمْ عِبْرَهٌ لِأُولِی الْأَلْبابِ

ما کانَ حَدِیثاً یُفْتَری وَ لکِنْ تَصْدِیقَ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ وَ تَفْصِیلَ کُلِّ شَیْ ءٍ وَ هُدیً وَ رَحْمَهً لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ (111)

قوله: وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ إِلَّا رِجالًا هذا ردّ علی من قال: لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ مَلَکٌ أی:

لم نبعث من الأنبیاء إلی من قبلهم إلا رجالا لا ملائکه، فکیف ینکرون إرسالنا إیاک. و تدلّ الآیه علی أنّ اللّه سبحانه لم یبعث نبیا من النساء و لا من الجنّ، و هذا یرد علی من قال: إن فی النساء أربع نبیات: حواء، و آسیه، و أم موسی، و مریم. و قد کان بعثه الأنبیاء من الرجال دون النساء أمرا معروفا عند العرب، حتی قال قیس بن عاصم فی سجاح المتنبئه:

أضحت نبیّتنا أنثی نطیف بهاو أصبحت أنبیاء اللّه ذکرانا

فلعنه اللّه و الأقوام کلّهم علی سجاح و من باللوم أغرانا

نُوحِی إِلَیْهِمْ کما نوحی إلیک مِنْ أَهْلِ الْقُری أی المدائن دون أهل البادیه لغلبه الجفاء و القسوه علی البدو، و لکون أهل الأمصار أتمّ عقلا و أکمل حلما و أجلّ فضلا أَ فَلَمْ یَسِیرُوا فِی الْأَرْضِ فَیَنْظُرُوا کَیْفَ کانَ عاقِبَهُ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ یعنی المشرکین المنکرین لنبوّه محمد صلّی اللّه علیه و سلّم، أی: أ فلم یسر المشرکون هؤلاء فینظروا إلی مصارع الأمم الماضیه فیعتبروا بهم؛ حتی ینزعوا عمّا هم فیه من التکذیب وَ لَدارُ الْآخِرَهِ خَیْرٌ لِلَّذِینَ اتَّقَوْا أی لدار الساعه الآخره، أو الحاله الآخره علی حذف الموصوف. و قال الفرّاء: إنّ الدار هی الآخره، و أضیف الشی ء إلی نفسه لاختلاف اللفظ کیوم الجمعه و صلاه الأولی و مسجد الجامع، و الکلام فی ذلک مبین فی کتب الإعراب، و المراد بهذه الدار: الجنه، أی: هی خیر للمتقین

من دار الدنیا، و قرئ:

و للدار الآخره و قرأ نافع و عاصم و یعقوب أَ فَلا تَعْقِلُونَ بالتاء الفوقیه علی الخطاب. و قرأ الباقون بالتحتیه حَتَّی إِذَا اسْتَیْأَسَ الرُّسُلُ هذه الغایه لمحذوف دلّ علیه الکلام، و تقدیره: و ما أرسلنا من قبلک یا محمد إلا رجالا، و لم نعاجل أممهم الذین لم یؤمنوا بما جاءوا به بالعقوبه حَتَّی إِذَا اسْتَیْأَسَ الرُّسُلُ من النصر بعقوبه قومهم، أو حتی إذا استیأس الرسل من إیمان قومهم لانهماکهم فی الکفر وَ ظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ کُذِبُوا. قرأ ابن عباس و ابن مسعود و أبو عبد الرحمن السلمی و أبو جعفر بن القعقاع و الحسن و قتاده و أبو رجاء العطاردی و عاصم و حمزه و الکسائی و یحیی بن وثّاب و الأعمش و خلف «کُذِبُوا» بالتخفیف،

فتح القدیر، ج 3، ص: 73

أی: ظنّ القوم أن الرسل قد کذبوهم فیما أخبروا به من العذاب و لم یصدقوا. و قیل: المعنی: ظنّ القوم أن الرسل قد کذبوا فیما ادّعوا من نصرهم؛ و قیل: المعنی: و ظنّ الرسل أنها قد کذبتهم أنفسهم حین حدّثتهم بأنهم ینصرون علیهم، أو کذبهم رجاؤهم للنصر. و قرأ الباقون «کذبوا» بالتشدید، و المعنی علیها واضح، أی: ظنّ الرسل بأن قومهم قد کذبوهم فیما و عدوهم به من العذاب، و یجوز فی هذا أن یکون فاعل ظنّ القوم المرسل إلیهم علی معنی أنهم ظنوا أن الرسل قد کذبوا فیما جاءوا به من الوعد و الوعید. و قرأ مجاهد و حمید «قد کذبوا» بفتح الکاف و الذال مخففتین علی معنی: و ظنّ قوم الرسل أن الرسل قد کذبوا؛ و قد قیل: إن الظنّ فی هذه الآیه بمعنی الیقین؛ لأن الرسل قد تیقّنوا

أن قومهم کذبوهم، و لیس ذلک مجرد ظنّ منهم. و الذی ینبغی أن یفسر الظنّ بالیقین فی مثل هذه الصوره و یفسر بمعناه الأصلی فیما یحصل فیه مجرّد ظنّ فقط من الصور السابقه جاءَهُمْ نَصْرُنا أی: فجاء الرسل نصر اللّه سبحانه فجأه، أو جاء قوم الرّسل الذین کذبوهم نصر اللّه لرسله بإیقاع العذاب علی المکذّبین فَنُجِّیَ مَنْ نَشاءُ قرأ عاصم «فَنُجِّیَ» بنون واحد. و قرأ الباقون «فننجی» بنونین، و اختار أبو عبیده القراءه الأولی؛ لأنها فی مصحف عثمان کذلک.

و قرأ ابن محیصن «فنجا» علی البناء للفاعل، فتکون «مَنْ» علی القراءه الأولی فی محل رفع علی أنها نائب الفاعل، و تکون علی القراءه الثانیه فی محل نصب علی أنها مفعول، و علی القراءه الثالثه فی محل رفع علی أنها فاعل، و الذین نجاهم اللّه هم الرسل و من آمن معهم، و هلک المکذّبون وَ لا یُرَدُّ بَأْسُنا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِینَ عند نزوله بهم، و فیه بیان من یشاء اللّه نجاته من العذاب و هم من عدا هؤلاء المجرمین لَقَدْ کانَ فِی قَصَصِهِمْ أی قصص الرسل و من بعثوا إلیه من الأمم، أو فی قصص یوسف و إخوته و أبیه عِبْرَهٌ لِأُولِی الْأَلْبابِ و العبره: الفکره و البصیره المخلصه من الجهل و الحیره. و قیل: هی نوع من الاعتبار، و هی العبور من الطرف المعلوم إلی الطرف المجهول، و أولو الألباب هم ذوو العقول السلیمه الذی یعتبرون بعقولهم فیدرون ما فیه مصالح دینهم، و إنما کان هذا القصص عبره لما اشتمل علیه من الإخبارات المطابقه للواقع مع بعد المدّه بین النبی صلّی اللّه علیه و سلّم و بین الرسل الذین قصّ حدیثهم، و منهم یوسف و إخوته

و أبوه مع کونه لم یطلع علی أخبارهم و لا اتصل بأحبارهم ما کانَ حَدِیثاً یُفْتَری أی ما کان هذا المقصوص الذی یدلّ علیه ذکر القصص و هو القرآن المشتمل علی ذلک حدیثا یفتری وَ لکِنْ تَصْدِیقَ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ أی ما قبله من الکتب المنزله کالتوراه و الإنجیل و الزبور. و قرئ برفع «تصدیق» علی أنه خبر مبتدأ محذوف، أی: هو تصدیق و تفصیل کل شی ء من الشرائع المجمله المحتاجه إلی تفصیلها؛ لأن اللّه سبحانه لم یفرّط فی الکتاب من شی ء؛ و قیل: تفصیل کلّ شی ء من قصه یوسف مع إخوته و أبیه. قیل: و لیس المراد به ما یقتضیه من العموم، بل المراد به الأصول و القوانین و ما یؤول إلیها وَ هُدیً فی الدنیا یهتدی به کلّ من أراد اللّه هدایته وَ رَحْمَهً فی الآخره یرحم اللّه بها عباده العاملین بما فیه شرط الإیمان الصحیح، و لهذا قال: لِقَوْمٍ یُؤْمِنُونَ أی یصدّقون به و بما تضمّنه من الإیمان باللّه و ملائکته و کتبه و رسله و شرائعه و قدره، و أمّا من عداهم فلا ینتفع به و لا یهتدی بما اشتمل علیه من الهدی، فلا یستحقّ ما یستحقونه.

فتح القدیر، ج 3، ص: 74

و قد أخرج ابن أبی حاتم عن ابن عباس فی قوله: وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ إِلَّا رِجالًا قال: أی لیسوا من أهل السماء کما قلتم. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن قتاده فی الآیه قال: ما نعلم أن اللّه أرسل رسولا قط إلا من أهل القری، لأنهم کانوا أعلم و أحلم من أهل المعمور. و أخرج ابن أبی حاتم عن الحسن فی قوله: کَیْفَ

کانَ عاقِبَهُ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ قال: کیف عذّب اللّه قوم نوح و قوم لوط و قوم صالح و الأمم التی عذّب اللّه. و أخرج البخاری و غیره من طریق عروه أنه سأل عائشه عن قول اللّه سبحانه حَتَّی إِذَا اسْتَیْأَسَ الرُّسُلُ وَ ظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ کُذِبُوا قال: قلت أکذبوا أم کذّبوا؟ یعنی علی هذه الکلمه مخففه أم مشدده، فقالت: بل کذّبوا تعنی بالتشدید، قلت: و اللّه لقد استیقنوا أن قومهم کذّبوهم، فما هو بالظن، قالت: أجل لعمری لقد استیقنوا بذلک، فقلت: لعلها و ظنوا أنهم قد کذبوا، مخففه، قالت:

معاذ اللّه، لم تکن الرسل لتظنّ ذلک بربّها، قلت: فما هذه الآیه؟ قالت: هم أتباع الرسل الذین آمنوا و صدّقوهم، و طال علیهم البلاء، و استأخر علیهم النصر، حتی إذا استیأس الرسل ممّن کذّبهم من قومهم، و ظنّت الرسل أن أتباعهم قد کذّبوهم، جاءهم نصر اللّه عند ذلک.

و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و الطبرانی و أبو الشیخ و ابن مردویه عن عبد اللّه بن أبی ملیکه: أن ابن عباس قرأها علیه وَ ظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ کُذِبُوا مخففه یقول: أخلفوا. و قال ابن عباس: کانوا بشرا، و تلا: حَتَّی یَقُولَ الرَّسُولُ وَ الَّذِینَ آمَنُوا مَعَهُ مَتی نَصْرُ اللَّهِ قال ابن أبی ملیکه: و أخبرنی عروه عن عائشه أنها خالفت ذلک و أبته، و قالت: و اللّه ما وعد اللّه رسوله من شی ء إلا علم أنه سیکون قبل أن یموت، و لکنه لم یزل البلاء بالرسل حتی ظنّوا أنّ من معهم من المؤمنین قد کذبوهم، و کانت تقرؤها مثقله. و أخرج ابن مردویه من طریق عروه عن عائشه أن النبی قرأ: و ظنوا أنهم قد کذبوا

مخففه. و أخرج أبو عبید و سعید بن منصور و النسائی و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ و ابن مردویه من طرق عن ابن عباس أنه کان یقرأ قَدْ کُذِبُوا مخففه، قال: یئس الرسل من قومهم أن یستجیبوا لهم، و ظنّ قومهم أن الرسل قد کذبوهم بما جاءوا به جاءَهُمْ نَصْرُنا قال: جاء الرسل نصرنا. و أخرج عبد الرزاق و سعید بن منصور و ابن جریر و ابن المنذر و الطبرانی و أبو الشیخ عن تمیم بن حذلم قال: قرأت علی ابن مسعود القرآن فلم یأخذ علیّ إلا حرفین:

کلّ آتوه داخرین فقال: أتوه مخففه. و قرأت علیه وَ ظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ کُذِبُوا فقال: کذبوا مخففه، قال: استیأس الرسل من إیمان قومهم أن یؤمنوا بهم، و ظنّ قومهم حین أبطأ الأمر أنهم قد کذبوا. و أخرج ابن مردویه من طریق أبی الأحوص عنه قال: حفظت عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فی سوره یوسف: وَ ظَنُّوا أَنَّهُمْ قَدْ کُذِبُوا خفیفه. و للسلف فی هذا کلام یرجع إلی ما ذکرناه من الخلاف عن الصحابه.

و أخرج ابن جریر عن ابن عباس فَنُجِّیَ مَنْ نَشاءُ قال: فننجی الرسل و من نشاء وَ لا یُرَدُّ بَأْسُنا عَنِ الْقَوْمِ الْمُجْرِمِینَ و ذلک أن اللّه بعث الرسل یدعون قومهم، فأخبروهم أنّ من أطاع اللّه نجا و من عصاه عذّب و غوی. و أخرج أبو الشیخ عنه قال: جاءَهُمْ نَصْرُنا العذاب. و أخرج أبو الشیخ عن السدّی وَ لا یُرَدُّ بَأْسُنا قال: عذابه. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن مجاهد فی قوله: لَقَدْ

فتح القدیر، ج 3، ص: 75

کانَ فِی

قَصَصِهِمْ قال: یوسف و إخوته. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عِبْرَهٌ لِأُولِی الْأَلْبابِ قال: معروفه لذوی العقول. و أخرج ابن جریر و أبو الشیخ عن قتاده ما کانَ حَدِیثاً یُفْتَری قال: الفریه: الکذب، وَ لکِنْ تَصْدِیقَ الَّذِی بَیْنَ یَدَیْهِ قال: القرآن یصدّق الکتب التی کانت قبله من کتب اللّه التی أنزلها علی أنبیائه کالتوراه و الإنجیل و الزبور، و یصدّق ذلک کله و یشهد علیه أن جمیعه حقّ من عند اللّه وَ تَفْصِیلَ کُلِّ شَیْ ءٍ فصل اللّه بین حلاله و حرامه، و طاعته و معصیته.

فتح القدیر، ج 3، ص: 76

سوره الرّعد

اشاره

قد وقع الخلاف هل هی مکیه أم مدنیه؟ فروی النحّاس فی ناسخه عن ابن عباس أنها نزلت بمکه. و روی أبو الشیخ و ابن مردویه عنه أنها نزلت بالمدینه. و ممّن ذهب إلی أنها مکیه سعید بن جبیر و الحسن و عکرمه و عطاء و جابر بن زید. و ممّن ذهب إلی أنها نزلت بالمدینه ابن الزبیر و الکلبی و مقاتل. و قول ثابت: أنها مدنیه إلا آیتین منها فإنهما نزلتا بمکه، و هما قوله تعالی: وَ لَوْ أَنَّ قُرْآناً سُیِّرَتْ بِهِ الْجِبالُ «1» [إلی آخرها] «2».

و قیل: [مدنیه إلا] «3» قوله: وَ لا یَزالُ الَّذِینَ کَفَرُوا تُصِیبُهُمْ بِما صَنَعُوا قارِعَهٌ «4». و قد روی هذا عن ابن عباس أیضا و قتاده. و قد أخرج ابن أبی شیبه، و المروزی فی الجنائز، عن جابر بن زید قال: کان یستحبّ إذا حضر المیت أن یقرأ عنده سوره الرعد؛ فإن ذلک یخفّف عن المیت، و إنه أهون لقبضه، و أیسر لشأنه.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

[سوره الرعد (13): الآیات 1 الی 4]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

المر تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ وَ الَّذِی أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ الْحَقُّ وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یُؤْمِنُونَ (1) اللَّهُ الَّذِی رَفَعَ السَّماواتِ بِغَیْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها ثُمَّ اسْتَوی عَلَی الْعَرْشِ وَ سَخَّرَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ کُلٌّ یَجْرِی لِأَجَلٍ مُسَمًّی یُدَبِّرُ الْأَمْرَ یُفَصِّلُ الْآیاتِ لَعَلَّکُمْ بِلِقاءِ رَبِّکُمْ تُوقِنُونَ (2) وَ هُوَ الَّذِی مَدَّ الْأَرْضَ وَ جَعَلَ فِیها رَواسِیَ وَ أَنْهاراً وَ مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ جَعَلَ فِیها زَوْجَیْنِ اثْنَیْنِ یُغْشِی اللَّیْلَ النَّهارَ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ (3) وَ فِی الْأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجاوِراتٌ وَ جَنَّاتٌ مِنْ أَعْنابٍ وَ زَرْعٌ وَ نَخِیلٌ صِنْوانٌ وَ غَیْرُ صِنْوانٍ یُسْقی بِماءٍ واحِدٍ وَ نُفَضِّلُ بَعْضَها

عَلی بَعْضٍ فِی الْأُکُلِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ (4)

قوله: المر قد تقدّم الکلام فی هذه الحروف الواقعه فی أوائل السور بما یغنی عن الإعاده، و هو اسم للسوره مرفوع المحل علی أنه خبر مبتدأ محذوف، أو علی أنه مبتدأ خبره ما بعده، و التقدیر علی الأوّل هذه السوره اسمها هذا، و الإشاره بقوله: تِلْکَ إلی آیات هذه السوره، و المراد بالکتاب السوره، أی:

تلک الآیات آیات السوره الکامله العجیبه الشأن، و یکون قوله: وَ الَّذِی أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ الْحَقُ مرادا به القرآن کلّه، أی: هو الحقّ البالغ فی اتّصافه بهذه الصفه، أو تکون الإشاره بقوله: تِلْکَ إلی آیات القرآن جمیعه علی أن المراد بالکتاب جمیع القرآن، و یکون قوله: وَ الَّذِی أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ الْحَقُ جمله مبینه لکون هذا المنزل هو الحقّ. قال الفرّاء: و الذی رفع بالاستئناف و خبره الحق. قال: و إن شئت

______________________________

(1). الرعد: 31.

(2). ما بین حاصرتین من تفسیر البحر.

(3). ما بین حاصرتین من الدر المنثور.

(4). الرعد: 31.

فتح القدیر، ج 3، ص: 77

جعلت الذی خفضا نعتا للکتاب، و إن کانت فیه الواو کما فی قوله:

إلی الملک القرم و ابن الهمام «1» ................ ...

و یجوز أن یکون محل وَ الَّذِی أُنْزِلَ إِلَیْکَ الجرّ علی تقدیر: و آیات الذی أنزل إلیک، فیکون الحق علی هذا خبرا لمبتدأ محذوف وَ لکِنَّ أَکْثَرَ النَّاسِ لا یُؤْمِنُونَ بهذا الحق الذی أنزله اللّه علیک، قال الزّجّاج:

ما ذکر أنهم لا یؤمنون ذکر الدلیل الذی یوجب التصدیق بالخالق فقال: اللَّهُ الَّذِی رَفَعَ السَّماواتِ بِغَیْرِ عَمَدٍ و العمد: الأساطین، جمع عماد؛ أی قائمات بغیر عمد تعتمد علیه؛ و قیل لها عمد و لکن لا نراه.

قال الزجّاج: العمد قدرته

التی یمسک بها السموات، و هی غیر مرئیه لنا، و قرئ «عمد» علی أنه جمع عمود یعمد به؛ أی یسند إلیه. قال النابغه:

و خبّر الجنّ أنّی قد أذنت لهم یبنون تدمر بالصّفّاح «2» و العمد

و جمله ترونها مستأنفه استشهاد علی رؤیتهم لها کذلک، و قیل: هی صفه لعمد، و قیل: فی الکلام تقدیم و تأخیر، و التقدیر: رفع السموات ترونها بغیر عمد، و لا ملجئ إلی مثل هذا التکلف ثُمَّ اسْتَوی عَلَی الْعَرْشِ أی استولی علیه بالحفظ و التّدبیر، أو استوی أمره، أو أقبل علی خلق العرش، و قد تقدّم الکلام علی هذا مستوفی، و الاستواء علی العرش صفه للّه سبحانه بلا کیف کما هو مقرّر فی موضعه من علم الکلام وَ سَخَّرَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ أی ذلّلهما لما یراد منهما من منافع الخلق و مصالح العباد کُلٌّ یَجْرِی لِأَجَلٍ مُسَمًّی أی کلّ من الشمس و القمر یجری إلی وقت معلوم؛ و هو فناء الدنیا و قیام الساعه التی تکوّر عندها الشمس، و یخسف القمر، و تنکدر النجوم و تنتثر، و قیل: المراد بالأجل المسمّی درجاتهما و منازلهما التی تنتهیان إلیها لا یجاوزانها، و هی سنه للشمس، و شهر للقمر یُدَبِّرُ الْأَمْرَ أی یصرّفه علی ما یرید، و هو أمر ملکوته و ربوبیته یُفَصِّلُ الْآیاتِ أی: یبیّنها، و هی الآیات الداله علی کمال قدرته و ربوبیته، و منها ما تقدّم من رفع السماء بغیر عمد و تسخیر الشمس و القمر و جریهما لأجل مسمّی، و الجملتان فی محل نصب علی الحال أو خبر إن لقوله اللَّهُ الَّذِی رَفَعَ علی أن الموصول صفه للمبتدأ، و المراد من هذا تنبیه العباد أنّ من قدر علی هذه الأشیاء

فهو قادر علی البعث و الإعاده، و لذا قال: لَعَلَّکُمْ بِلِقاءِ رَبِّکُمْ تُوقِنُونَ أی لعلّکم عند مشاهده هذه الآیات توقنون بذلک لا تشکون فیه، و لا تمترون فی صدقه، و لما ذکر الدلائل السماویه أتبعها بذکر الدلائل الأرضیه فقال: وَ هُوَ الَّذِی مَدَّ الْأَرْضَ قال الفرّاء: بسطها طولا و عرضا.

و قال الأصمّ: إن المدّ هو البسط إلی ما لا یدرک منتهاه، و هذا المدّ الظاهر للبصر لا ینافی کرویتها فی نفسها لتباعد أطرافها وَ جَعَلَ فِیها رَواسِیَ أی جبالا ثوابت. واحدها راسیه؛ لأن الأرض ترسو بها، أی:

______________________________

(1). و تتمه البیت: و لیث الکتیبه فی المزدحم.

«القرم»: السید. «الکتیبه»: الجیش. «المزدحم»: محلّ الازدحام.

(2). «الصفاح»: حجاره عراض رقاق.

فتح القدیر، ج 3، ص: 78

تثبت، و الإرساء: الثبوت. قال عنتره:

فصبرت «1» عارفه لذلک حرّهترسو إذا نفس الجبان تطلّع

و قال جمیل:

أحبّها و الذی أرسی قواعده حتی «2» إذا ظهرت آیاته بطنا

وَ أَنْهاراً أی میاها جاریه فی الأرض فیها منافع الخلق، أو المراد جعل فیها مجاری الماء وَ مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ جَعَلَ فِیها زَوْجَیْنِ اثْنَیْنِ من کلّ الثمرات متعلّق بالفعل الذی بعده، أی: جعل فیها من کلّ الثمرات زوجین اثنین، الزوج یطلق علی الاثنین، و علی الواحد المزاوج لآخر، و المراد هنا بالزوج الواحد، و لهذا أکد الزوجین بالاثنین لدفع توهم أنه أرید بالزوج هنا الاثنین، و قد تقدّم تحقیق هذا مستوفی، أی جعل کل نوع من أنواع ثمرات الدنیا صنفین، إما فی اللونیه؛ کالبیاض و السواد و نحوهما، أو فی الطّعمیه؛ کالحلو و الحامض و نحوهما، أو فی القدر؛ کالصغر و الکبر، أو فی الکیفیه؛ کالحر و البرد. قال الفراء: یعنی بالزوجین هنا الذکر و الأنثی، و الأول أولی یُغْشِی اللَّیْلَ

النَّهارَ أی یلبسه مکانه، فیصیر أسود مظلما بعد ما کان أبیض منیرا، شبه إزاله نور الهدی بالظلمه بتغطیه الأشیاء الحسیه بالأغطیه التی تسترها، و قد سبق تفسیر هذه فی الأعراف إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ أی فیما ذکر من مدّ الأرض و إثباتها بالجبال، و ما جعله اللّه فیها من الثّمرات المتزاوجه، و تعاقب النور و الظلمه آیات بینه للناظرین المتفکرین المعتبرین: وَ فِی الْأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجاوِراتٌ هذا کلام مستأنف مشتمل علی ذکر نوع آخر من أنواع الآیات، قیل: و فی الکلام حذف؛ أی: قطع متجاورات، و غیر متجاورات کما فی قوله: سَرابِیلَ تَقِیکُمُ الْحَرَّ «3» أی: و تقیکم البرد. قیل:

و المتجاورات: المدن و ما کان عامرا، و غیر المتجاورات: الصحاری و ما کان غیر عامر، و قیل: المعنی:

متجاورات متدانیات، ترابها واحد و ماؤها واحد، و فیها زرع و جنات، ثم تتفاوت فی الثمار فیکون البعض حلوا و البعض حامضا، و البعض طیبا و البعض غیر طیب، و البعض یصلح فیه نوع و البعض الآخر نوع آخر.

وَ جَنَّاتٌ مِنْ أَعْنابٍ الجنات: البساتین، و قرأ الجمهور برفع جنات علی تقدیر: و فی الأرض جنات، فهو معطوف علی قطع متجاورات، أو علی تقدیر: و بینها جنات. و قرأ الحسن بالنصب علی تقدیر: و جعل فیها جنات، و ذکر سبحانه الزرع بین الأعناب و النخیل؛ لأنه یکون فی الخارج کثیرا کذلک، و مثله فی قوله سبحانه: جَعَلْنا لِأَحَدِهِما جَنَّتَیْنِ مِنْ أَعْنابٍ وَ حَفَفْناهُما بِنَخْلٍ وَ جَعَلْنا بَیْنَهُما زَرْعاً «4». صِنْوانٌ وَ غَیْرُ صِنْوانٍ قرأ ابن کثیر و أبو عمرو و حفص وَ زَرْعٌ وَ نَخِیلٌ صِنْوانٌ وَ غَیْرُ صِنْوانٍ برفع هذه الأربع عطفا علی جنات. و قرأ

الباقون بالجرّ عطفا علی أعناب. و قرأ مجاهد و السّلمی بضم الصاد من صنوان. و قرأ الباقون

______________________________

(1). فی المطبوع: فصرت. و المثبت من الدیوان ص (264).

«صبرت عارفه»: أی حبست نفسا صابره أی تصبر للشدائد و لا تنکرها. «ترسو»: تثبت و تستقر.

(2). فی تفسیر القرطبی (9/ 280): حبا.

(3). النحل: 81.

(4). الکهف: 32.

فتح القدیر، ج 3، ص: 79

بالکسر، و هما لغتان. و قال أبو عبیده: صنوان: جمع صنو، و هو أن یکون الأصل واحد، ثم یتفرع فیصیر نخیلا، ثم یحمل، و هذا قول جمیع أهل اللغه و التفسیر. قال ابن الأعرابی: الصنو: المثل، و منه قوله صلّی اللّه علیه و سلّم:

«عمّ الرجل صنو أبیه»، فمعنی الآیه علی هذا: أن أشجار النخیل قد تکون متماثله و قد لا تکون.

قال فی الکشاف: و الصنوان: جمع صنو، و هی النخله لها رأسان و أصلها واحد، و قیل: الصنوان: المجتمع.

و غیر الصنوان: المتفرّق. قال النحّاس: و هو کذلک فی اللغه، یقال للنخله إذا کانت فیها نخله أخری أو أکثر:

صنوان، و الصنو: المثل، و لا فرق بین التثنیه و الجمع إلا بکسر النون فی المثنی، و بما یقتضیه الإعراب فی الجمع: یُسْقی بِماءٍ واحِدٍ قرأ عاصم و ابن عامر: یسقی بالتحتیه، أی: یسقی ذلک کله. و قرأ الباقون بالفوقیه بإرجاع الضمیر إلی جنات. و اختاره أبو حاتم و أبو عبید و أبو عمرو، قال أبو عمرو: التأنیث أحسن لقوله: وَ نُفَضِّلُ بَعْضَها عَلی بَعْضٍ فِی الْأُکُلِ و لم یقل بعضه. و قرأ حمزه و الکسائی «یفضل» بالتحتیه کما فی قوله: یُدَبِّرُ الْأَمْرَ یُفَصِّلُ الْآیاتِ و قرأ الباقون بالنون علی تقدیر: و نحن نفضل.

و فی هذا من الدلاله علی بدیع صنعه و

عظیم قدرته ما لا یخفی علی من له عقل؛ فإنّ القطع المتجاوره و الجنات المتلاصقه المشتمله علی أنواع النبات مع کونها تسقی بماء واحد، و تتفاضل الثمرات فی الأکل، فیکون طعم بعضها حلوا و الآخر حامضا، و هذا فی غایه الجوده، و هذا لیس بجید، و هذا فائق فی حسنه، و هذا غیر فائق، ممّا یقنع من تفکر و اعتبر و نظر نظر العقلاء؛ أن السبب المقتضی لاختلافها لیس إلا قدره الصانع الحکیم جلّ سلطانه و تعالی شأنه، لأن تأثیر الاختلاف فیما یخرج منها و یحصل من ثمراتها لا یکون فی نظر العقلاء إلا لسببین: إما اختلاف المکان الذی هو المنبت، أو اختلاف الماء الذی تسقی به، فإذا کان المکان متجاورا؛ و قطع الأرض متلاصقه، و الماء الذی تسقی به واحدا، لم یبق سبب للاختلاف فی نظر العقل إلا تلک القدره الباهره و الصنع العجیب، و لهذا قال اللّه سبحانه: إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ أی یعملون علی قضیه العقل و ما یوجبه، غیر مهملین لما یقتضیه من التفکر فی المخلوقات و الاعتبار فی العبر الموجودات.

و قد أخرج ابن جریر و أبو الشیخ عن ابن عباس فی قوله: المر قال: أنا اللّه أری. و أخرج ابن جریر و أبو الشیخ عن مجاهد المر فواتح یفتتح بها کلامه. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر عنه فی قوله: تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ قال: التوراه و الإنجیل وَ الَّذِی أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ الْحَقُ قال: القرآن. و أخرج ابن جریر و أبو الشیخ عن قتاده نحوه. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر عن ابن عباس فی قوله: رَفَعَ السَّماواتِ بِغَیْرِ عَمَدٍ تَرَوْنَها قال: و ما یدریک

لعلها بعمد لا ترونها. و أخرج عبد الرزاق و ابن المنذر و أبو الشیخ عنه فی الآیه قال: یقول لها عمد و لکن لا ترونها؛ یعنی الأعماد. و أخرج ابن جریر عن إیاس بن معاویه فی الآیه قال: السماء مقببه علی الأرض مثل القبه. و أخرج ابن أبی حاتم عن ابن عباس قال: السماء علی أربعه أملاک، کل زاویه موکّل بها ملک. و أخرج ابن جریر و أبو الشیخ فی قوله: لِأَجَلٍ مُسَمًّی قال الدنیا. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن مجاهد فی قوله: یُدَبِّرُ الْأَمْرَ قال: یقضیه وحده. و أخرج ابن أبی حاتم عن عبد اللّه بن عمرو قال: الدنیا مسیره خمسمائه عام: أربعمائه خراب، و مائه عمران فی أیدی المسلمین

فتح القدیر، ج 3، ص: 80

من ذلک مسیره سنه. و قد روی عن جماعه من السلف فی ذلک تقدیرات لم یأت علیها دلیل یصحّ. و أخرج ابن جریر عن علیّ بن أبی طالب قال: لما خلق اللّه الأرض قمصت «1» و قالت: أی ربّ تجعل علیّ بنی آدم یعملون علیّ الخطایا و یجعلون علیّ الخبث، فأرسل اللّه فیها من الجبال ما ترون و ما لا ترون، فکان إقرارها کاللحم ترجرج. و أخرج أبو الشیخ عن مجاهد فی قوله: جَعَلَ فِیها زَوْجَیْنِ اثْنَیْنِ قال: ذکرا و أنثی من کل صنف. و أخرج ابن جریر و أبو الشیخ عن قتاده فی قوله: یُغْشِی اللَّیْلَ النَّهارَ أی یلبس اللیل النهار. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن ابن عباس فی قوله: وَ فِی الْأَرْضِ قِطَعٌ مُتَجاوِراتٌ قال: یرید الأرض الطیبه العذبه التی یخرج

نباتها بإذن ربها تجاورها السّبخه القبیحه المالحه التی لا تخرج، و هما أرض واحده، و ماؤها شی ء واحد، ملح أو عذب، ففضلت إحداهما علی الأخری. و أخرج ابن جریر و أبو الشیخ عن قتاده فی الآیه قال: قرئ «مُتَجاوِراتٌ» قریب بعضها من بعض. و أخرج ابن جریر عن ابن عباس فی الآیه قال: الأرض تنبت حلوا، و الأرض تنبت حامضا، و هی متجاورات تسقی بماء واحد. و أخرج الفریابی و سعید بن منصور و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ و ابن مردویه عن البراء بن عازب فی قوله: صِنْوانٌ وَ غَیْرُ صِنْوانٍ قال: الصنوان ما کان أصله واحد و هو متفرّق، و غیر صنوان التی تنبت وحدها، و فی لفظ: صنوان النخله فی النخله ملتصقه، و غیر صنوان النخل المفرّق.

و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس صِنْوانٌ قال: مجتمع النخل فی أصل واحد وَ غَیْرُ صِنْوانٍ قال: النخل المتفرّق. و أخرج الترمذی و حسّنه، و البزار و ابن جریر و ابن المنذر و أبو الشیخ و ابن مردویه عن أبی هریره عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم فی قوله: وَ نُفَضِّلُ بَعْضَها عَلی بَعْضٍ فِی الْأُکُلِ قال:

«الدقل «2» و الفارسی «3» و الحلو و الحامض». و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس فی الآیه قال:

هذا حامض، و هذا حلو، و هذا دقل، و هذا فارسی.

[سوره الرعد (13): الآیات 5 الی 11]

وَ إِنْ تَعْجَبْ فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ أَ إِذا کُنَّا تُراباً أَ إِنَّا لَفِی خَلْقٍ جَدِیدٍ أُولئِکَ الَّذِینَ کَفَرُوا بِرَبِّهِمْ وَ أُولئِکَ الْأَغْلالُ فِی أَعْناقِهِمْ وَ أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ (5)

وَ یَسْتَعْجِلُونَکَ بِالسَّیِّئَهِ قَبْلَ الْحَسَنَهِ وَ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمُ الْمَثُلاتُ وَ إِنَّ رَبَّکَ لَذُو مَغْفِرَهٍ لِلنَّاسِ عَلی ظُلْمِهِمْ وَ إِنَّ رَبَّکَ لَشَدِیدُ الْعِقابِ (6) وَ یَقُولُ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیَهٌ مِنْ رَبِّهِ إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ (7) اللَّهُ یَعْلَمُ ما تَحْمِلُ کُلُّ أُنْثی وَ ما تَغِیضُ الْأَرْحامُ وَ ما تَزْدادُ وَ کُلُّ شَیْ ءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدارٍ (8) عالِمُ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَهِ الْکَبِیرُ الْمُتَعالِ (9)

سَواءٌ مِنْکُمْ مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَ مَنْ جَهَرَ بِهِ وَ مَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّیْلِ وَ سارِبٌ بِالنَّهارِ (10) لَهُ مُعَقِّباتٌ مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ یَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا یُغَیِّرُ ما بِقَوْمٍ حَتَّی یُغَیِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِمْ وَ إِذا أَرادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوْءاً فَلا مَرَدَّ لَهُ وَ ما لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ والٍ (11)

______________________________

(1). «قمصت»: تحرّکت و اضطربت.

(2). «الدقل»: ردی ء الثمر.

(3). «الفارسی»: نوع جید من التمر، نسبه إلی فارس.

فتح القدیر، ج 3، ص: 81

قوله: وَ إِنْ تَعْجَبْ فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ أی إن تعجب یا محمد من تکذیبهم لک بعد ما کنت عندهم من الصادقین فأعجب منه تکذیبهم بالبعث. و اللّه تعالی لا یجوز علیه التعجب، لأنه تغیر النفس بشی ء تخفی أسبابه و إنما ذکر ذلک لیعجب منه رسوله و أتباعه. قال الزجّاج: أی هذا موضوع عجب أیضا أنهم أنکروا البعث، و قد بین لهم من خلق السموات و الأرض ما یدلّ علی أن البعث أسهل فی القدره، و قیل: الآیه فی منکری الصانع؛ أی: إن تعجب من إنکارهم الصانع مع الأدلّه الواضحه بأن المتغیر لا بدّ له من مغیر، فهو محل التعجب، و الأول أولی لقوله: أَ إِذا کُنَّا تُراباً أَ إِنَّا لَفِی خَلْقٍ جَدِیدٍ

و هذه الجمله فی محل رفع علی البدلیه من قولهم، و یجوز أن تکون فی محل نصب علی أنها مقول القول، و العجب علی الأول کلامهم، و علی الثانی تکلمهم بذلک، و العامل فی «إذا» ما یفیده قوله: أَ إِنَّا لَفِی خَلْقٍ جَدِیدٍ و هو نبعث أو نعاد، و الاستفهام منهم للإنکار المفید لکمال الاستبعاد، و تقدیم الظرف فی قوله: لَفِی خَلْقٍ لتأکید الإنکار بالبعث، و کذلک تکریر الهمزه فی قوله: أَ إِنَّا ثم لما حکی اللّه سبحانه ذلک عنهم حکم علیهم بأمور ثلاثه: الأوّل أُولئِکَ الَّذِینَ کَفَرُوا بِرَبِّهِمْ أی أولئک المنکرون لقدرته سبحانه علی البعث هم المتمادون فی الکفر الکاملون فیه. و الثانی: وَ أُولئِکَ الْأَغْلالُ فِی أَعْناقِهِمْ الأغلال: جمع غلّ، و هو طوق تشدّ به الید إلی العنق، أی: یغلون بها یوم القیامه، و قیل: الأغلال أعمالهم السیئه التی هی لازمه لهم لزوم الأطواق للأعناق. و الثالث: وَ أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ لا ینفکون عنها بحال من الأحوال، و فی توسیط ضمیر الفصل دلاله علی تخصیص الخلود بمنکری البعث وَ یَسْتَعْجِلُونَکَ بِالسَّیِّئَهِ قَبْلَ الْحَسَنَهِ السیئه العقوبه المهلکه، و الحسنه: العافیه و السلامه، قالوا هذه المقاله لفرط إنکارهم و شدّه تصمیمهم و تهالکهم علی الکفر؛ و قیل: معنی الآیه: أنهم طلبوا العقوبه قبل الحسنه، و هی الإیمان وَ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمُ الْمَثُلاتُ قرأ الجمهور «مثلات» بفتح المیم و ضمّ المثلثه جمع مثله کسمره، و هی العقوبه، قال ابن الأنباری: المثله العقوبه التی تبقی فی المعاقب شیئا بتغییر بعض خلقه، من قولهم: مثل فلان بفلان إذا شأن خلقه بقطع أنفه و سمل عینیه و بقر بطنه. و قرأ الأعمش بفتح المیم و

إسکان المثلثه تخفیفا لثقل الضمه، و فی لغه تمیم: بضم المیم و المثلثه جمیعا، واحدتها علی لغتهم: مثله بضم المیم و سکون المثلثه، مثل غرفه و غرفات. و حکی عن الأعمش فی روایه أخری أنه قرأ هذا الحرف بضمها علی لغه تمیم. و المعنی: أن هؤلاء یستعجلونک بإنزال العقوبه بهم، و قد مضت من قبلهم عقوبات أمثالهم من المکذبین، فما لهم لا یعتبرون بهم و یحذرون من حلول ما حلّ بهم، و الجمله فی محل نصب علی الحال، و هذا الاستعجال من هؤلاء هو علی طریقه الاستهزاء؛ کقولهم: اللَّهُمَّ إِنْ کانَ هذا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِنْدِکَ «1» لآیه وَ إِنَّ رَبَّکَ لَذُو مَغْفِرَهٍ أی لذو تجاوز عظیم لِلنَّاسِ عَلی ظُلْمِهِمْ أنفسهم باقترافهم الذنوب و وقوعهم فی المعاصی إن تابوا عن ذلک، و رجعوا إلی اللّه سبحانه، و الجارّ و المجرور، أی: عَلی ظُلْمِهِمْ فی محل نصب علی الحال، أی: حال کونهم ظالمین، و علی بمعنی مع، أی: مع ظلمهم، و فی الآیه بشاره عظیمه و رجاء کبیر؛ لأن من المعلوم أن الإنسان حال اشتغاله بالظلم لا

______________________________

(1). الأنفال: 32.

فتح القدیر، ج 3، ص: 82

یکون تائبا، و لهذا قیل: إنها فی عصاه الموحدین خاصه. و قیل: المراد بالمغفره هنا تأخیر العقاب إلی الآخره لیطابق ما حکاه اللّه من استعجال الکفار للعقوبه، و کما تفیده الجمله المذکوره بعد هذه الآیه، و هی: وَ إِنَّ رَبَّکَ لَشَدِیدُ الْعِقابِ یعاقب العصاه المکذبین من الکافرین عقابا شدیدا علی ما تقتضیه مشیئته فی الدار الآخره وَ یَقُولُ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیَهٌ مِنْ رَبِّهِ أی هلّا أنزل علیه آیه غیر ما قد جاء به من الآیات، و هؤلاء الکفار القائلون هذه

المقاله هم المستعجلون للعذاب. قال الزجاج: طلبوا غیر الآیات التی أتی بها فالتمسوا مثل آیات موسی و عیسی، فقال اللّه تعالی: إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ تنذرهم بالنار، و لیس إلیک من الآیات شی ء انتهی، و هذا مکابره من الکفار و عناد، و إلا فقد أنزل اللّه علی رسوله من الآیات ما یغنی البعض منه، و جاء فی: إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ بصیغه الحصر لبیان أنه صلّی اللّه علیه و سلّم مرسل لإنذار العباد، و بیان ما یحذرون عاقبته، و لیس علیه غیر ذلک. و قد فعل ما هو علیه، و أنذر أبلغ إنذار، و لم یدع شیئا مما یحصل به ذلک إلا أتی به و أوضحه و کرره، فجزاه اللّه عن أمته خیرا وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ أی نبیّ یدعوهم إلی ما فیه هدایتهم و رشادهم، و إن لم تقع الهدایه لهم بالفعل و لم یقبلوها، و آیات الرسل مختلفه، هذا یأتی بآیه أو آیات لم یأت بها الآخر بحسب ما یعطیه اللّه منها، و من طلب من بعضهم ما جاء به البعض الآخر فقد بلغ فی التعنت إلی مکان عظیم، فلیس المراد من الآیات إلا الدلاله علی النبوّه لکونها معجزه خارجه عن القدره البشریه، و ذلک لا یختصّ بفرد منها و لا بأفراد معینه، و قیل: إن المعنی و لکل قوم هاد، و هو اللّه عزّ و جلّ فإنه القادر علی ذلک، و لیس علی أنبیائه إلا مجرد الإنذار اللَّهُ یَعْلَمُ ما تَحْمِلُ کُلُّ أُنْثی الجمله مستأنفه مسوقه لبیان إحاطته بالعلم سبحانه، و علمه بالغیب الذی هذه الأمور المذکوره منه. قیل: و یجوز أن یکون الاسم الشریف خبرا لمبتدأ محذوف، أی: و لکل قوم هاد و

هو اللّه، و جمله یَعْلَمُ ما تَحْمِلُ کُلُّ أُنْثی تفسیر لهاد علی الوجه الأخیر، و هذا بعید جدّا، و ما موصوله، أی: یعلم الذی تحمله کل أنثی فی بطنها من علقه، أو مضغه، أو ذکر، أو أنثی، أو صبیح، أو قبیح، أو سعید، أو شقی. و یجوز أن تکون استفهامیه؛ أی یعلم أیّ شی ء فی بطنها، و علی أیّ حال هو. و یجوز أن تکون مصدریه، أی: یعلم حملها وَ ما تَغِیضُ الْأَرْحامُ وَ ما تَزْدادُ الغیض النقص: أی یعلم الذی تغیضه الأرحام: أی تنقصه، و یعلم ما تزداده. فقیل: المراد نقص خلقه الحمل و زیادته کنقص إصبع أو زیادتها: و قیل: إن المراد نقص مدّه الحمل علی تسعه أشهر، أو زیادتها، و قیل: إذا حاضت المرأه فی حال حملها کان ذلک نقصا فی ولدها؛ و قیل: الغیض: ما تنقصه الأرحام من الدم، و الزیاده ما تزداده منه، و «ما» فی ما تغیض، و ما تزداد، تحتمل الثلاثه الوجوه المتقدّمه فی ما تحمل کل أنثی وَ کُلُّ شَیْ ءٍ عِنْدَهُ بِمِقْدارٍ أی کل شی ء من الأشیاء التی من جملتها الأشیاء المذکوره عند اللّه سبحانه بمقدار، و المقدار: القدر الذی قدره اللّه، و هو معنی قوله سبحانه: إِنَّا کُلَّ شَیْ ءٍ خَلَقْناهُ بِقَدَرٍ «1» أی:

کل الأشیاء عند اللّه سبحانه جاریه علی قدره الذی قد سبق و فرغ منه، لا یخرج عن ذلک شی ء عالِمُ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَهِ أی عالم کلّ غائب عن الحسّ، و کلّ مشهود حاضر، أو کلّ معدوم و موجود، و لا مانع من

______________________________

(1). القمر: 49.

فتح القدیر، ج 3، ص: 83

حمل الکلام علی ما هو أعم من ذلک الْکَبِیرُ الْمُتَعالِ أی العظیم الذی کلّ شی ء دونه،

المتعالی عمّا یقوله المشرکون، أو المستعلی علی کلّ شی ء بقدرته و عظمته و قهره، ثم لما ذکر سبحانه أنه یعلم تلک المغیبات لا یغادره شی ء منها، بیّن أنه عالم بما یسرّونه فی أنفسهم و ما یجهرون به لغیره، و أن ذلک لا یتفاوت عنده، فقال:

سَواءٌ مِنْکُمْ مَنْ أَسَرَّ الْقَوْلَ وَ مَنْ جَهَرَ بِهِ فهو یعلم ما أسرّه الإنسان کعلمه بما جهر به من خیر و شر.

و قوله: مِنْکُمْ متعلق بسواء علی معنی: یستوی منکم من أسرّ و من جهر، أو سرّ من أسر و جهر من جهر وَ مَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّیْلِ أی مستتر فی الظلمه الکائنه فی اللیل، متوار عن الأعین، یقال: خفی الشی ء و استخفی، أی: استتر و تواری وَ سارِبٌ بِالنَّهارِ قال الکسائی: سرب یسرب سربا و سروبا إذا ذهب، و منه قول الشاعر «1»:

و کلّ أناس قاربوا قید فحلهم و نحن خلعنا قیده فهو سارب

أی ذهب. و قال القتبی: سارب بالنهار متصرّف فی حوائجه بسرعه، من قولهم: أسرب الماء، قال الأصمعی: حلّ سربه، أی: طریقته. و قال الزجّاج: معنی الآیه الجاهر بنطقه، و المضمر فی نفسه، و الظاهر فی الطرقات و المستخفی فی الظلمات علم اللّه فیهم جمیعا سویّ، و هذا ألصق بمعنی الآیه کما تفیده المقابله بین المستخفی و السارب؛ فالمستخفی المستتر، و السارب البارز الظاهر لَهُ مُعَقِّباتٌ الضمیر فی «له» راجع إلی من فی قوله: من أسر القول و من جهر به و من هو مستخف؛ أی لکلّ من هؤلاء معقبات، و المعقبات بالمتناوبات التی یخلف کل واحد منها صاحبه، و یکون بدلا منه، و هم الحفظه من الملائکه فی قول عامه المفسرین. قال الزجّاج: المعقبات ملائکه یأتی بعضهم

بعقب بعض، و إنما قال: معقبات مع کون الملائکه ذکورا لأن الجماعه من الملائکه یقال لها معقبه، ثم جمع معقبه علی معقبات، ذکر معناه الفراء، و قیل: أنث لکثره ذلک منهم نحو نسابه و علامه. قال الجوهری: و التعقّب العود بعد البدء. قال اللّه تعالی: وَلَّی مُدْبِراً وَ لَمْ یُعَقِّبْ* و قرئ «معاقیب» جمع معقب مِنْ بَیْنِ یَدَیْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ أی من بین یدی من له المعقبات.

و المراد: إن الحفظه من الملائکه من جمیع جوانبه، و قیل: المراد بالمعقبات الأعمال، و معنی من بین یدیه و من خلفه: ما تقدم منها و ما تأخر یَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ أی من أجل أمر اللّه، و قیل: یحفظونه من بأس اللّه إذا أذنب بالاستمهال له و الاستغفار حتی یتوب. قال الفرّاء: فی هذا قولان: أحدهما: أنه علی التقدیم و التأخیر، تقدیره: له معقبات من أمر اللّه یحفظونه من بین یدیه و من خلفه. و الثانی: أن کون الحفظه یحفظونه هو ممّا أمر اللّه به. قال الزجّاج: المعنی حفظهم إیاه من أمر اللّه، أی: ممّا أمرهم به لا أنهم یقدرون أن یدفعوا أمر اللّه. قال ابن الأنباری: و فی هذا قول آخر. و هو أن «من» بمعنی الباء، أی: یحفظونه بأمر اللّه؛ و قیل: إن من بمعنی عن، أی: یحفظونه عن أمر اللّه بمعنی من عند اللّه، لا من عند أنفسهم، کقوله:

أَطْعَمَهُمْ مِنْ جُوعٍ «2» أی: عن جوع؛ و قیل: یحفظونه من ملائکه العذاب، و قیل: یحفظونه من الجن.

______________________________

(1). هو الأخنس بن شهاب التغلبی.

(2). قریش: 4.

فتح القدیر، ج 3، ص: 84

و اختار ابن جریر أن المعقبات المواکب بین أیدی الأمراء، علی معنی أن ذلک لا یدفع عنه القضاء

إِنَّ اللَّهَ لا یُغَیِّرُ ما بِقَوْمٍ من النعمه و العافیه حَتَّی یُغَیِّرُوا ما بِأَنْفُسِهِمْ من طاعه اللّه. و المعنی: أنه لا یسلب قوما نعمه أنعم بها علیهم حتی یغیروا الذی بأنفسهم من الخیر و الأعمال الصالحه، أو یغیروا الفطره التی فطرهم اللّه علیها. قیل: و لیس المراد أنه لا ینزل بأحد من عباده عقوبه حتّی یتقدّم له ذنب، بل قد تنزل المصائب بذنوب الغیر کما فی الحدیث إنه: «سأل رسول اللّه سائل فقال: أ نهلک وفینا الصالحون؟ قال: نعم إذا کثر الخبث». وَ إِذا أَرادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوْءاً أی هلاکا و عذابا فَلا مَرَدَّ لَهُ أی فلا ردّ له؛ و قیل:

المعنی: إذا أراد اللّه بقوم سوءا أعمی قلوبهم حتی یختاروا ما فیه البلاء وَ ما لَهُمْ مِنْ دُونِهِ مِنْ والٍ یلی أمرهم و یلتجئون إلیه، فیدفع عنهم ما ینزل بهم من اللّه سبحانه من العقاب، أو من ناصر ینصرهم و یمنعهم من عذاب اللّه. و المعنی: أنه لا رادّ لعذاب اللّه و لا ناقض لحکمه.

و قد أخرج ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن الحسن فی قوله: وَ إِنْ تَعْجَبْ فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ قال: إن تعجب یا محمد من تکذیبهم إیاک فعجب قولهم. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن ابن زید فی الآیه قال: إن تعجب یا محمد من تکذیبهم، و هم رأوا من قدره اللّه و أمره، و ما ضرب لهم من الأمثال و أراهم من حیاه الموتی و الأرض المیته فَعَجَبٌ قَوْلُهُمْ أَ إِذا کُنَّا تُراباً أَ إِنَّا لَفِی خَلْقٍ جَدِیدٍ أولا یرون أنه خلقهم من نطفه، فالخلق من نطفه أشد من الخلق من تراب و عظام. و

أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن قتاده فی قوله: وَ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِمُ الْمَثُلاتُ قال: العقوبات. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن قتاده فی المثلات قال: وقائع اللّه فی الأمم فیمن خلا قبلکم. و أخرج ابن أبی حاتم عن ابن عباس قال: المثلات ما أصاب القرون الماضیه من العذاب. و أخرج ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن سعید بن المسیب قال: لما نزلت هذه الآیه وَ إِنَّ رَبَّکَ لَذُو مَغْفِرَهٍ لِلنَّاسِ عَلی ظُلْمِهِمْ وَ إِنَّ رَبَّکَ لَشَدِیدُ الْعِقابِ قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «لو لا عفو اللّه و تجاوزه ما هنأ لأحد العیش، و لو لا وعیده و عقابه لاتّکل کلّ أحد». و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن ابن عباس وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ قال: داع.

و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن مجاهد فی قوله: إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ قال: المنذر محمد صلّی اللّه علیه و سلّم، وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ نبیّ یدعوهم إلی اللّه. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن سعید بن جبیر قال: محمد المنذر و الهادی اللّه عزّ و جلّ. و أخرج ابن جریر و ابن مردویه عن ابن عباس نحوه. و أخرج ابن جریر عن مجاهد نحوه أیضا. و أخرج ابن مردویه عن ابن عباس قال:

قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم هو المنذر و هو الهادی. و أخرج ابن جریر عن عکرمه و

أبی الضحی نحوه. و أخرج ابن جریر و ابن مردویه، و أبو نعیم فی المعرفه، و الدیلمی و ابن عساکر و ابن النجار عن ابن عباس قال: لما نزلت إِنَّما أَنْتَ مُنْذِرٌ وَ لِکُلِّ قَوْمٍ هادٍ «وضع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یده علی صدره فقال: أنا المنذر، و أومأ بیده إلی منکب علیّ فقال: أنت الهادی یا علی، بک یهتدی المهتدون من بعدی» قال ابن کثیر فی تفسیره:

و هذا الحدیث فیه نکاره شدیده. و أخرج ابن مردویه عن أبی برزه الأسلمی قال: سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم

فتح القدیر، ج 3، ص: 85

فذکر نحوه. و أخرج ابن مردویه، و الضیاء فی المختاره، عن ابن عباس مرفوعا نحوه أیضا. و أخرج عبد اللّه ابن أحمد فی زوائد المسند، و ابن أبی حاتم، و الطبرانی فی الأوسط، و الحاکم و صحّحه، و ابن مردویه و ابن عساکر عن علیّ بن أبی طالب فی الآیه نحوه أیضا.

و أخرج ابن جریر عن الضحّاک اللَّهُ یَعْلَمُ ما تَحْمِلُ کُلُّ أُنْثی قال: کلّ أنثی من خلق اللّه. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن سعید بن جبیر فی الآیه قال: یعلم ذکرا هو أو أنثی وَ ما تَغِیضُ الْأَرْحامُ قال: هی المرأه تری الدم فی حملها. و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و أبو الشیخ عن مجاهد فی قوله: وَ ما تَغِیضُ الْأَرْحامُ قال: خروج الدم وَ ما تَزْدادُ قال: استمساکه. و أخرج ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس وَ ما تَغِیضُ الْأَرْحامُ قال: أن تری الدم فی حملها وَ ما تَزْدادُ قال:

فی التسعه أشهر. و أخرج ابن أبی حاتم من طریق الضحّاک عنه فی الآیه قال: ما تزداد علی تسعه، و ما تنقص من التسعه. و أخرج ابن المنذر و أبو الشیخ عنه أیضا فی الآیه ما تَغِیضُ الْأَرْحامُ قال: السقط وَ ما تَزْدادُ ما زادت فی الحمل علی ما غاضت حتی ولدته تماما، و ذلک أن من النساء من تحمل عشره أشهر، و منهنّ من تحمل تسعه أشهر، و منهنّ من تنقص، فذلک الغیض و الزیاده التی ذکر اللّه، و کلّ ذلک یعلمه تعالی.

و أخرج ابن أبی حاتم عنه أیضا فی قوله: عالِمُ الْغَیْبِ وَ الشَّهادَهِ قال: السرّ و العلانیه. و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ فی قوله: وَ مَنْ هُوَ مُسْتَخْفٍ بِاللَّیْلِ قال:

راکب رأسه فی المعاصی وَ سارِبٌ بِالنَّهارِ قال: ظاهر بالنهار بالمعاصی. و أخرج أبو عبید و ابن جریر و ابن المنذر و أبو الشیخ عن ابن عباس وَ سارِبٌ بِالنَّهارِ قال: الظاهر. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عنه فی الآیه قال: هو صاحب ریبه مستخف باللیل، و إذا خرج بالنهار أری الناس أنه بری ء من الإثم. و أخرج ابن المنذر و ابن أبی حاتم، و الطبرانی فی الکبیر، و ابن مردویه، و أبو نعیم فی الدلائل، من طریق عطاء بن یسار عن ابن عباس أن سبب نزول الآیه قدوم عامر بن الطفیل، و أربد بن قیس علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فی القصه المشهوره، و أنه لما أصیب عامر بن الطفیل بالغدّه نزل قوله تعالی: اللَّهُ یَعْلَمُ ما تَحْمِلُ کُلُّ أُنْثی إلی قوله:

مُعَقِّباتٌ مِنْ

بَیْنِ یَدَیْهِ وَ مِنْ خَلْفِهِ یَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ قال: المعقبات من أمر اللّه یحفظون محمّدا صلّی اللّه علیه و سلّم، ثم ذکر أربد بن قیس و ما قتله، فقال: هُوَ الَّذِی یُرِیکُمُ الْبَرْقَ إلی قوله: وَ هُوَ شَدِیدُ الْمِحالِ

و أخرج ابن المنذر و ابن أبی حاتم و الطبرانی و أبو الشیخ و ابن مردویه عن ابن عباس فی قوله: مُعَقِّباتٌ الآیه قال: هذه للنبی صلّی اللّه علیه و سلّم خاصه. و أخرج ابن أبی حاتم عنه یَحْفَظُونَهُ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ قال: ذلک الحفظ من أمر اللّه بأمر اللّه. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عنه أیضا مِنْ أَمْرِ اللَّهِ قال: بإذن اللّه. و أخرج ابن جریر عن قتاده مثله. و أخرج ابن جریر عن ابن عباس فی الآیه قال: ولیّ السلطان یکون علیه الحراس یحفظونه من بین یدیه و من خلفه، یقول: یحفظونه من أمری، فإنی إذا أردت بقوم سوءا فلا مردّ له. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عنه فی الآیه قال: الملوک یتخذون الحرس

فتح القدیر، ج 3، ص: 86

یحفظونه من أمامه و من خلفه و عن یمینه و عن شماله یحفظونه من القتل، ألم تسمع أن اللّه یقول فی قوله: إِذا أَرادَ اللَّهُ بِقَوْمٍ سُوْءاً فَلا مَرَدَّ لَهُ أی إذا أراد سوءا لم یغن الحرس عنه شیئا. و أخرج ابن جریر عن عکرمه فی الآیه قال: هؤلاء الأمراء. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس قال: هم الملائکه تعقب باللیل تکتب علی ابن آدم. و أخرج عبد الرزاق و الفریابی و ابن جریر و

ابن أبی حاتم عنه فی الآیه قال: ملائکه یحفظونه من بین یدیه و من خلفه، فإذا جاء قدر اللّه خلوا عنه. و أخرج ابن المنذر و أبو الشیخ عن علیّ فی الآیه قال:

لیس من عبد إلا و معه ملائکه یحفظونه من أن یقع علیه حائط، أو ینزوی فی بئر، أو یأکله سبع أو غرق أو حرق، فإذا جاء القدر خلوا بینه و بین القدر. و قد ورد فی ذکر الحفظه الموکّلین بالإنسان أحادیث کثیره مذکوره فی کتب الحدیث.

[سوره الرعد (13): الآیات 12 الی 18]

هُوَ الَّذِی یُرِیکُمُ الْبَرْقَ خَوْفاً وَ طَمَعاً وَ یُنْشِئُ السَّحابَ الثِّقالَ (12) وَ یُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ وَ الْمَلائِکَهُ مِنْ خِیفَتِهِ وَ یُرْسِلُ الصَّواعِقَ فَیُصِیبُ بِها مَنْ یَشاءُ وَ هُمْ یُجادِلُونَ فِی اللَّهِ وَ هُوَ شَدِیدُ الْمِحالِ (13) لَهُ دَعْوَهُ الْحَقِّ وَ الَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لا یَسْتَجِیبُونَ لَهُمْ بِشَیْ ءٍ إِلاَّ کَباسِطِ کَفَّیْهِ إِلَی الْماءِ لِیَبْلُغَ فاهُ وَ ما هُوَ بِبالِغِهِ وَ ما دُعاءُ الْکافِرِینَ إِلاَّ فِی ضَلالٍ (14) وَ لِلَّهِ یَسْجُدُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ طَوْعاً وَ کَرْهاً وَ ظِلالُهُمْ بِالْغُدُوِّ وَ الْآصالِ (15) قُلْ مَنْ رَبُّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ قُلِ اللَّهُ قُلْ أَ فَاتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِهِ أَوْلِیاءَ لا یَمْلِکُونَ لِأَنْفُسِهِمْ نَفْعاً وَ لا ضَرًّا قُلْ هَلْ یَسْتَوِی الْأَعْمی وَ الْبَصِیرُ أَمْ هَلْ تَسْتَوِی الظُّلُماتُ وَ النُّورُ أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَکاءَ خَلَقُوا کَخَلْقِهِ فَتَشابَهَ الْخَلْقُ عَلَیْهِمْ قُلِ اللَّهُ خالِقُ کُلِّ شَیْ ءٍ وَ هُوَ الْواحِدُ الْقَهَّارُ (16)

أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَسالَتْ أَوْدِیَهٌ بِقَدَرِها فَاحْتَمَلَ السَّیْلُ زَبَداً رابِیاً وَ مِمَّا یُوقِدُونَ عَلَیْهِ فِی النَّارِ ابْتِغاءَ حِلْیَهٍ أَوْ مَتاعٍ زَبَدٌ مِثْلُهُ کَذلِکَ یَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَ الْباطِلَ فَأَمَّا الزَّبَدُ فَیَذْهَبُ جُفاءً وَ أَمَّا ما یَنْفَعُ النَّاسَ فَیَمْکُثُ فِی الْأَرْضِ

کَذلِکَ یَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثالَ (17) لِلَّذِینَ اسْتَجابُوا لِرَبِّهِمُ الْحُسْنی وَ الَّذِینَ لَمْ یَسْتَجِیبُوا لَهُ لَوْ أَنَّ لَهُمْ ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً وَ مِثْلَهُ مَعَهُ لافْتَدَوْا بِهِ أُولئِکَ لَهُمْ سُوءُ الْحِسابِ وَ مَأْواهُمْ جَهَنَّمُ وَ بِئْسَ الْمِهادُ (18)

لما خوّف سبحانه عباده بإنزال ما لا مردّ له أتبعه بأمور ترجی من بعض الوجوه و یخاف من بعضها، و هی البرق و السحاب و الرعد و الصاعقه، و قد مرّ فی أوّل البقره تفسیر هذه الألفاظ و أسبابها.

و قد اختلف فی وجه انتصاب خَوْفاً وَ طَمَعاً فقیل علی المصدریه، أی: لتخافوا خوفا و لتطمعوا طمعا، و قیل: علی العله بتقدیر إراده الخوف و الطمع لئلا یختلف فاعل الفعل المعلل و فاعل المفعول له، أو علی الحالیه من البرق، أو من المخاطبین بتقدیر ذوی خوف، و قیل غیر ذلک مما لا حاجه إلیه. قیل: و المراد بالخوف هو الحاصل من الصواعق، و بالطمع هو الحاصل فی المطر. و قال الزجاج: الخوف للمسافر لما یتأذی به من المطر، و الطمع للحاضر؛ لأنه إذا رأی البرق طمع فی المطر الذی هو سبب الخصب وَ یُنْشِئُ السَّحابَ الثِّقالَ التعریف للجنس و الواحده سحابه، و الثقال: جمع ثقیله، و المراد أن اللّه سبحانه یجعل السحاب

فتح القدیر، ج 3، ص: 87

التی ینشئها ثقالا بما یجعله فیها من الماء وَ یُسَبِّحُ الرَّعْدُ بِحَمْدِهِ أی یسبح الرعد نفسه بحمد اللّه، أی:

متلبسا بحمده، و لیس هذا بمستبعد، و لا مانع من أن ینطقه اللّه بذلک وَ إِنْ مِنْ شَیْ ءٍ إِلَّا یُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ

و أما علی تفسیر الرعد بملک من الملائکه فلا استبعاد فی ذلک، و یکون ذکره علی الإفراد مع ذکر الملائکه بعده لمزید خصوصیه له، و

عنایه به؛ و قیل: المراد و یسبح سامعو الرعد، أی: یقولون: سبحان اللّه و الحمد للّه وَ الْمَلائِکَهُ مِنْ خِیفَتِهِ أی: و تسبح الملائکه من خیفه اللّه سبحانه؛ و قیل: من خیفه الرعد. و قد ذکر جماعه من المفسرین أن هؤلاء الملائکه هم أعوان الرعد، و أن اللّه سبحانه جعل له أعوانا وَ یُرْسِلُ الصَّواعِقَ فَیُصِیبُ بِها مَنْ یَشاءُ من خلقه فیهلکه، و سیاق هذه الأمور هنا للغرض الذی سیقت له الآیات التی قبلها، و هی الدلاله علی کمال قدرته وَ هُمْ یُجادِلُونَ فِی اللَّهِ الضمیر راجع إلی الکفار المخاطبین فی قوله: هُوَ الَّذِی یُرِیکُمُ الْبَرْقَ أی: و هؤلاء الکفره مع هذه الآیات التی أراهم اللّه یجادلون فی شأن اللّه سبحانه فینکرون البعث تاره و یستعجلون العذاب أخری. و یکذبون الرسل و یعصون اللّه، و هذه الجمله فی محل نصب علی الحال، و یجوز أن تکون مستأنفه وَ هُوَ شَدِیدُ الْمِحالِ قال ابن الأعرابی: المحال المکر، و المکر من اللّه:

التدبیر بالحق. و قال النحاس: المکر من اللّه إیصال المکروه إلی من یستحقه من حیث لا یشعر. و قال الأزهری:

المحال القوّه و الشدّه؛ و المیم أصلیه، و ما حلت فلانا محالا أینا أشدّ. و قال أبو عبید: المحال العقوبه و المکروه.

قال الزّجّاج: یقال ما حلته محالا؛ إذا قاویته حتی یتبین أیکما أشدّ. و المحل فی اللغه: الشدّه. و قال ابن قتیبه «1»: أی شدید الکید، و أصله من الحیله جعل المیم کمیم المکان، و أصله من الکون، ثم یقال تمکنت.

قال الأزهری: غلط ابن قتیبه «2» أن المیم فیه زائده بل هی أصلیه، و إذا رأیت الحرف علی مثال فعال أوّله میم مکسوره فهی أصلیه مثل مهاد

و ملاک و مراس غیر ذلک من الحروف. و قرأ الأعرج: وَ هُوَ شَدِیدُ الْمِحالِ بفتح المیم. و قد فسّرت هذه القراءه بالحول.

و للصّحابه و التّابعین فی تفسیر المحال هنا أقوال ثمانیه: الأول العداوه، الثانی الحول، الثالث الأخذ، الرابع الحقد، الخامس القوّه، السادس الغضب، السابع الهلاک، الثامن الحیله لَهُ دَعْوَهُ الْحَقِ إضافه الدعوه إلی الحق للملابسه؛ أی الدعوه الملابسه للحق المختصه به التی لا مدخل للباطل فیها بوجه من الوجوه کما یقال کلمه الحق؛ و المعنی أنها دعوه مجابه واقعه فی موقعها، لا کدعوه من دونه. و قیل: الحق هو اللّه سبحانه؛ و المعنی: أن اللّه سبحانه دعوه المدعوّ الحق و هو الذی یسمع فیجیب. و قیل: المراد بدعوه الحق هاهنا کلمه التوحید و الإخلاص؛ و المعنی: للّه من خلقه أن یوحّدوه و یخلصوا له. و قیل: دعوه الحق دعاؤه سبحانه عند الخوف فإنه لا یدعی فیه سواه، کما قال تعالی: ضَلَّ مَنْ تَدْعُونَ إِلَّا إِیَّاهُ و قیل: الدعوه العباده، فإنّ عباده اللّه هی الحق و الصدق وَ الَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِهِ لا یَسْتَجِیبُونَ لَهُمْ بِشَیْ ءٍ أی: و الآلهه الذین

______________________________

(1). انظر کتابه: تفسیر غریب القرآن (226)

(2). کذا فی المطبوع و تفسیر القرطبی، و فی لسان العرب ماده: محل: القتیبی.

فتح القدیر، ج 3، ص: 88

یدعونهم یعنی الکفار من دون اللّه عزّ و جلّ لا یستجیبون لهم بشی ء مما یطلبونه منهم کائنا ما کان إلا استجابه کاستجابه الماء لمن بسط کفیه إلیه من بعید فإنه لا یجیبه؛ لأنه جماد لا یشعر بحاجته إلیه، و لا یدری أنه طلب منه أن یبلغ فاه، و لهذا قال: وَ ما هُوَ أی الماء بِبالِغِهِ أی ببالغ فیه. قال الزجّاج: إلا

کما یستجاب للذی یبسط کفیه إلی الماء یدعو الماء إلی فیه، و الماء لا یستجیب، أعلم اللّه سبحانه أن دعاءهم الأصنام کدعاء العطشان إلی الماء یدعوه إلی بلوغ فمه، و ما الماء ببالغه. و قیل: المعنی: أنه کباسط کفیه إلی الماء لیقبض علیه فلا یحصل فی کفّه شی ء منه، و قد ضربت العرب لمن سعی فیما لا یدرکه مثلا بالقبض علی الماء کما قال الشاعر:

فأصبحت مما کان بینی و بینهامن الودّ مثل القابض الماء بالید

و قال الآخر:

و من یأمن الدنیا یکن مثل قابض علی الماء خانته فروج الأصابع

و قال الفرّاء: إنّ المراد بالماء هنا ماء البئر لأنها معدن للماء، و أنه شبهه بمن مدّ یده إلی البئر بغیر رشاء، ضرب اللّه سبحانه هذا مثلا لمن یدعو غیره من الأصنام وَ ما دُعاءُ الْکافِرِینَ إِلَّا فِی ضَلالٍ أی: یضلّ عنهم ذلک الدعاء فلا یجدون منه شیئا، و لا ینفعهم بوجه من الوجوه، بل هو ضائع ذاهب وَ لِلَّهِ یَسْجُدُ مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ طَوْعاً وَ کَرْهاً إن کان المراد بالسجود معناه الحقیقی، و هو وضع الجبهه علی الأرض للتعظیم مع الخضوع و التذلل، فذلک ظاهر فی المؤمنین و الملائکه و مسلمی الجنّ؛ و أما فی الکفار فلا یصح تأویل السجود بهذا فی حقهم، فلا بدّ أن یحمل السجود المذکور فی الآیه علی معنی حقّ للّه السجود و وجب حتی یتناول السجود بالفعل و غیره، أو یفسر السجود بالانقیاد؛ لأن الکفار و إن لم یسجدوا للّه سبحانه فهم منقادون لأمره، و حکمه فیهم بالصحه و المرض و الحیاه و الموت و الفقر و الغنی، و یدل علی إراده هذا المعنی قوله: طَوْعاً وَ کَرْهاً فإن

الکفار ینقادون کرها کما ینقاد المؤمنون طوعا، و هما منتصبان علی المصدریه؛ أی: انقیاد طوع و انقیاد کره، أو علی الحال، أی: طائعین و کارهین. و قال الفرّاء: الآیه خاصه بالمؤمنین فإنهم یسجدون طوعا، و بعض الکفار یسجدون إکراها و خوفا کالمنافقین، فالآیه محموله علی هؤلاء؛ و قیل:

الآیه فی المؤمنین، فمنهم من سجد طوعا لا یثقل علیه السجود، و منهم من یثقل علیه؛ لأن التزام التکلیف مشقه و لکنهم یتحمّلون المشقه إیمانا باللّه و إخلاصا له وَ ظِلالُهُمْ بِالْغُدُوِّ وَ الْآصالِ و ظلالهم: جمع ظل، و المراد به ظل الإنسان الذی یتبعه، جعل ساجدا بسجوده حیث صار لازما له لا ینفکّ عنه. قال الزجاج و ابن الأنباری: و لا یبعد أن یخلق اللّه للظلال أفهاما «1» تسجد بها للّه سبحانه کما جعل للجبال أفهاما حتی اشتغلت بتسبیحه، فظلّ المؤمن یسجد للّه طوعا، و ظل الکافر یسجد للّه کرها، و خص الغدوّ و الآصال بالذکر لأنه یزداد ظهور الظلال فیهما، و هما ظرف للسجود المقدّر، أی: و یسجد ظلالهم فی هذین الوقتین.

______________________________

(1). أی عقولا.

فتح القدیر، ج 3، ص: 89

و قد تقدّم تفسیر الغدوّ و الآصال فی الأعراف، و فی معنی هذه الآیه قوله سبحانه: أَ وَ لَمْ یَرَوْا إِلی ما خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَیْ ءٍ یَتَفَیَّؤُا ظِلالُهُ عَنِ الْیَمِینِ وَ الشَّمائِلِ سُجَّداً لِلَّهِ وَ هُمْ داخِرُونَ «1» و جاء بمن فی مَنْ فِی السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ تغلیبا للعقلاء علی غیرهم، و لکون سجود غیرهم تبعا لسجودهم، و ممّا یؤید حمل السجود علی الانقیاد ما یفیده تقدیم للّه علی الفعل من الاختصاص، فإن سجود الکفار لأصنامهم معلوم، و لا ینقادون لهم کانقیادهم للّه فی الأمور التی یقرّون علی أنفسهم

بأنها من اللّه، کالخلق و الحیاه و الموت و نحو ذلک. قُلْ مَنْ رَبُّ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ أمر اللّه سبحانه رسوله أن یسأل الکفار من رب السموات و الأرض؟ ثم لما کانوا یقرّون بذلک و یعترفون به کما حکاه اللّه سبحانه فی قوله: وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ لَیَقُولُنَّ خَلَقَهُنَّ الْعَزِیزُ الْعَلِیمُ «2» و قوله: وَ لَئِنْ سَأَلْتَهُمْ مَنْ خَلَقَهُمْ لَیَقُولُنَّ اللَّهُ «3» أمر رسوله صلّی اللّه علیه و سلّم أن یجیب، فقال: قُلِ اللَّهُ فکأنه حکی جوابهم و ما یعتقدونه، لأنهم ربما تلعثموا فی الجواب حذرا ممّا یلزمهم، ثم أمره بأن یلزمهم الحجه و یبکتهم فقال: قُلْ أَ فَاتَّخَذْتُمْ مِنْ دُونِهِ أَوْلِیاءَ و الاستفهام للإنکار، أی:

إذا کان رب السموات و الأرض هو اللّه کما تقرون بذلک و تعترفون به کما حکاه سبحانه عنکم بقوله: قُلْ مَنْ رَبُّ السَّماواتِ السَّبْعِ وَ رَبُّ الْعَرْشِ الْعَظِیمِ سَیَقُولُونَ لِلَّهِ «4» فما بالکم اتخذتم لأنفسکم من دونه أولیاء عاجزین لا یَمْلِکُونَ لِأَنْفُسِهِمْ نَفْعاً ینفعونها به وَ لا ضَرًّا یضرّون به غیرهم أو یدفعونه عن أنفسهم، فکیف ترجون منهم النفع و الضر و هم لا یملکونهما لأنفسهم، و الجمله فی محل نصب علی الحال، ثم ضرب اللّه سبحانه لهم مثلا و أمر رسوله صلّی اللّه علیه و سلّم أن یقوله لهم، فقال: قُلْ هَلْ یَسْتَوِی الْأَعْمی وَ الْبَصِیرُ أی:

هل یستوی الأعمی فی دینه و هو الکافر، و البصیر فیه و هو الموحّد، فإن الأول جاهل لما یجب علیه و ما یلزمه، و الثانی عالم بذلک. قرأ ابن محیصن و أبو بکر و الأعمش و حمزه و الکسائی: أَمْ هَلْ تَسْتَوِی الظُّلُماتُ وَ النُّورُ بالتحتیه، و قرأ الباقون

بالفوقیه، و اختار القراءه الثانیه أبو عبید. و المراد بالظلمات الکفر، و بالنور الإیمان، و الاستفهام للتقریع و التوبیخ، أی: کیف یکونان مستویین و بینهما من التفاوت ما بین الأعمی و البصیر، و ما بین الظلمات و النور، و وحد النور و جمع الظلمه؛ لأنّ طریق الحق واحده لا تختلف، و طرائق الباطل کثیره غیر محصوره أَمْ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَکاءَ خَلَقُوا کَخَلْقِهِ أم هی المنقطعه التی بمعنی بل و الهمزه، أی: بل أ جعلوا للّه شرکاء خلقوا کخلقه، و الاستفهام لإنکار الوقوع. قال ابن الأنباری: معناه أ جعلوا للّه شرکاء خلقوا مثل ما خلق اللّه فتشابه خلق الشرکاء بخلق اللّه عندهم، أی: لیس الأمر علی هذا حتی یشتبه الأمر علیهم، بل إذا فکّروا بعقولهم وجدوا اللّه هو المنفرد بالخلق، و سائر الشرکاء لا یخلقون شیئا، و جمله خَلَقُوا کَخَلْقِهِ فی محل نصب صفه لشرکاء. و المعنی: إنهم لم یجعلوا للّه شرکاء متصفین بأنهم خلقوا کخلقه فَتَشابَهَ بهذا السبب الْخَلْقُ عَلَیْهِمْ حتی یستحقّوا بذلک العباده منهم، بل إنما جعلوا له شرکاء الأصنام و نحوها، و هی بمعزل عن أن تکون کذلک، ثم أمره اللّه سبحانه بأن یوضح لهم الحق و یرشدهم إلی الصواب فقال: قُلِ اللَّهُ خالِقُ کُلِّ شَیْ ءٍ کائنا ما کان لیس لغیره فی ذلک مشارکه بوجه من الوجوه.

______________________________

(1). النحل: 48.

(2). الزخرف: 9.

(3). الزخرف: 87.

(4). المؤمنون: 86 و 87.

فتح القدیر، ج 3، ص: 90

قال الزجاج: و المعنی أنه خالق کلّ شی ء مما یصح أن یکون مخلوقا، تری أنه تعالی خالق کل شی ء و هو غیر مخلوق وَ هُوَ الْواحِدُ أی المتفرّد بالربوبیه الْقَهَّارُ لما عداه، فکل ما عداه مربوب مقهور مغلوب، ثم ضرب سبحانه مثلا آخر

للحق و ذویه، و للباطل و منتحلیه فقال: أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً أی من جهتها و التنکیر للتکثیر أو للنوعیه فَسالَتْ أَوْدِیَهٌ جمع واد، و هو کل منفرج بین جبلین أو نحوهما. قال أبو علی الفارسی: لا نعلم فاعلا جمع علی أفعله إلا هذا، و کأنه حمل علی فعیل فجمع علی أفعله مثل جریب و أجربه، کما أن فعیلا حمل علی فاعل، فجمع علی أفعال مثل یتیم و أیتام و شریف و أشراف، کأصحاب و أنصار فی صاحب و ناصر قال: و فی قوله: فَسالَتْ أَوْدِیَهٌ توسع، أی: سال ماؤها، قال: و معنی بِقَدَرِها بقدر مائها؛ لأن الأودیه ما سالت بقدر أنفسها. قال الواحدی: و القدر مبلغ الشی ء، و المعنی: بقدرها من الماء، فإن صغر الوادی قلّ الماء و إن اتسع کثر، و قال فی الکشاف: بقدرها بمقدارها الذی یعرف اللّه أنه نافع للممطور علیهم غیر ضارّ. قال ابن الأنباری: شبه نزول القرآن الجامع للهدی و البیان بنزول المطر، إذ نفع نزول القرآن یعمّ کعموم نفع نزول المطر، و شبه الأودیه بالقلوب؛ إذ الأودیه یستکنّ فیها الماء کما یستکنّ القرآن و الإیمان فی قلوب المؤمنین فَاحْتَمَلَ السَّیْلُ زَبَداً رابِیاً الزبد: هو الأبیض المرتفع المنتفخ علی وجه السیل، و یقال له الغثاء و الرغوه، و الرابی: العالی المرتفع فوق الماء. قال الزجّاج: هو الطافی فوق الماء، و قال غیره: هو الزائد بسبب انتفاخه، من ربا یربو إذا زاد. و المراد من هذا تشبیه الکفر بالزبد الذی یعلو الماء، فإنه یضمحلّ و یعلق بجنبات الوادی و تدفعه الریاح، فکذلک یذهب الکفر و یضمحلّ. و قد تمّ المثل الأوّل، ثم شرع سبحانه فی ذکر المثل الثانی فقال: وَ

مِمَّا یُوقِدُونَ عَلَیْهِ فِی النَّارِ من لابتداء الغایه، أی: و منه ینشأ زبد مثل زبد الماء، أو للتبعیض بمعنی: و بعضه زبد مثله، و الضمیر للناس، أضمر مع عدم سبق الذکر لظهوره، هذا علی قراءه یوقدون بالتحتیه، و بها قرأ حمید و ابن محیصن و الأعمش و حمزه و الکسائی و حفص. و قرأ الباقون بالفوقیه علی الخطاب، و اختار القراءه الأولی أبو عبید. و المعنی: و مما توقدون علیه فی النار فیذوب من الأجسام المنطرقه الذائبه ابْتِغاءَ حِلْیَهٍ أی لطلب اتخاذ حلیه تتزینون بها و تتجمّلون کالذهب و الفضه أَوْ مَتاعٍ أی: أو طلب متاع تتمتعون به من الأوانی و الآلات المتّخذه من الحدید و الصفر و النحاس و الرصاص زَبَدٌ مِثْلُهُ المراد بالزبد هنا الخبث؛ فإنه یعلو فوق ما أذنب من تلک الأجسام کما یعلو الزبد علی الماء، فالضمیر فی مثله یعود إلی زَبَداً رابِیاً و ارتفاع زبد علی الابتداء و خبره مما یوقدون کَذلِکَ یَضْرِبُ اللَّهُ الْحَقَّ وَ الْباطِلَ أی مثل ذلک الضرب البدیع یضرب اللّه مثل الحق و مثل الباطل، ثم شرع فی تقسیم المثل فقال: فَأَمَّا الزَّبَدُ فَیَذْهَبُ جُفاءً یقال: جفأ الوادی بالهمز جفاء؛ إذا رمی بالقذر و الزبد. قال الفرّاء: الجفاء: الرمی، یقال: جفأ الوادی غثاء جفاء: إذا رمی به، و الجفاء بمنزله الغثاء.

و کذا قال أبو عمرو بن العلاء، و حکی أبو عبیده أنه سمع رؤبه یقرأ جفالا. قال أبو عبیده: یقال أجفلت القدر إذا قذفت بزبدها، و أجفلت الریح السحاب إذا قطعته. قال أبو حاتم: لا یقرأ بقراءه رؤبه؛ لأنه کان یأکل الفأر. و اعلم أن وجه المماثله بین الزبدین فی الزبد الذی یحمله السیل و الزبد

الذی یعلو الأجسام المنطرقه

فتح القدیر، ج 3، ص: 91

أن تراب الأرض لما خالط الماء و حمله معه صار زبدا رابیا فوقه، و کذلک ما یوقد علیه فی النار حتی یذوب من الأجسام المنطرقه، فإن أصله من المعادن التی تنبت فی الأرض فیخالطها التراب، فإذا أذیبت صار ذلک التراب الذی خالطها خبثا مرتفعا فوقها وَ أَمَّا ما یَنْفَعُ النَّاسَ منهما و هو الماء الصافی، و الذائب الخالص من الخبث فَیَمْکُثُ فِی الْأَرْضِ أی یثبت فیها، أما الماء فإنه یسلک فی عروق الأرض فتنتفع الناس به، و أما ما أذیب من تلک الأجسام فإنه یصاغ حلیه و أمتعه، و هذان مثلان ضربهما اللّه سبحانه للحق و الباطل، یقول: إن الباطل و إن ظهر علی الحق فی بعض الأحوال و علاه، فإن اللّه سبحانه سیمحقه و یبطله و یجعل العاقبه للحق و أهله کالزبد الذی یعلو الماء فیلقیه الماء و یضمحلّ و کخبث هذه الأجسام فإنه و إن علا علیها فإن الکیر یقذفه و یدفعه. فهذا مثل الباطل؛ و أما الماء الذی ینفع الناس و ینبت المراعی فیمکث فی الأرض، و کذلک الصفو من هذه الأجسام فإنه یبقی خالصا لا شوب فیه، و هو مثل الحق. قال الزجّاج: فمثل المؤمن و اعتقاده و نفع الإیمان کمثل هذا الماء المنتفع به فی نبات الأرض و حیاه کل شی ء، و کمثل نفع الفضه و الذهب و سائر الجواهر لأنها کلها تبقی منتفعا بها، و مثل الکافر و کفره کمثل الزبد الذی یذهب جفاء، و کمثل خبث الحدید و ما تخرجه النار من وسخ الفضه و الذهب الذی لا ینتفع به. و قد حکینا عن ابن الأنباری فیما تقدّم أنه شبه نزول

القرآن إلی آخر ما ذکرناه فجعل ذلک مثلا ضربه اللّه للقرآن کَذلِکَ یَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثالَ أی مثل ذلک الضرب العجیب یضرب اللّه الأمثال فی کل باب؛ لکمال العنایه بعباده و اللطف بهم، و هذا تأکید لقوله:

کذلک یضرب اللّه الحق و الباطل، ثم بیّن سبحانه من ضرب له مثل الحق و مثل الباطل من عباده، فقال فیمن ضرب له مثل الحق لِلَّذِینَ اسْتَجابُوا لِرَبِّهِمُ أی أجابوا دعوته إذ دعاهم إلی توحیده و تصدیق أنبیائه و العمل بشرائعه، و الحسنی صفه موصوف محذوف، أی: المثوبه الحسنی و هی الجنه، و قال سبحانه فیمن ضرب له مثل الباطل وَ الَّذِینَ لَمْ یَسْتَجِیبُوا لدعوته إلی ما دعاهم إلیه، و الموصول مبتدأ و خبره الجمله الشرطیه، و هی لَوْ أَنَّ لَهُمْ ما فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً من أصناف الأموال التی یتملّکها العباد و یجمعونها بحیث لا یخرج عن ملکهم منها شی ء وَ مِثْلَهُ مَعَهُ أی مثل ما فی الأرض جمیعا کائنا معه و منضمّا إلیه لَافْتَدَوْا بِهِ أی بمجموع ما ذکر و هو ما فی الأرض و مثله. و المعنی: لیخلصوا به مما هم فیه من العذاب الکبیر و الهول العظیم، ثم بیّن اللّه سبحانه ما أعدّه لهم فقال: أُولئِکَ یعنی الذین لم یستجیبوا لَهُمْ سُوءُ الْحِسابِ قال الزجّاج: لأن کفرهم أحبط أعمالهم، و قال غیره: سوء الحساب المناقشه فیه؛ و قیل: هو أن یحاسب الرجل بذنبه کلّه لا یغفر منه شی ء وَ مَأْواهُمْ جَهَنَّمُ أی مرجعهم إلیها وَ بِئْسَ الْمِهادُ أی المستقرّ الذی یستقرّون فیه. و المخصوص بالذم محذوف.

و قد أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن قتاده فی قوله:

هُوَ الَّذِی یُرِیکُمُ الْبَرْقَ خَوْفاً وَ طَمَعاً قال: خوفا للمسافر یخاف أذاه و مشقته، و طمعا للمقیم یطمع فی رزق اللّه و یرجو برکه المطر و منفعته. و أخرج أبو الشیخ عن الحسن قال: خوفا لأهل البحر و طمعا لأهل البر. و أخرج أبو الشیخ عن الضحّاک قال: الخوف ما یخاف من الصواعق و الطمع: الغیث. و أخرج عبد بن حمید و ابن

فتح القدیر، ج 3، ص: 92

جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ، و الخرائطی فی مکارم الأخلاق، و البیهقی فی سننه، من طرق عن علیّ بن أبی طالب قال: البرق مخاریق من نار بأیدی ملائکه السحاب یزجرون به السحاب. و روی عن جماعه من السلف ما یوافق هذا و یخالفه، و لعلنا قد قدّمنا فی سوره البقره شیئا من ذلک. و أخرج أحمد عن شیخ من بنی غفار قد صحب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال: سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول: «إن اللّه ینشئ السحاب فتنطق أحسن النطق، و تضحک أحسن الضحک». قیل: و المراد بنطقها الرعد، و بضحکها البرق. و قد ثبت عند أحمد و الترمذی، و النسائی فی الیوم و اللیله، و الحاکم فی مستدرکه، من حدیث ابن عمر قال: کان رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم إذا سمع الرعد و الصواعق قال: «اللهمّ لا تقتلنا بغضبک، و لا تهلکنا بعذابک، و عافنا قبل ذلک». و أخرج العقیلی و ضعّفه، و ابن مردویه عن أبی هریره قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «ینشئ اللّه السحاب، ثم ینزل فیه الماء، فلا شی ء أحسن من ضحکه، و لا شی ء

أحسن من نطقه، و منطقه الرعد، و ضحکه البرق». و أخرج ابن مردویه عن جابر بن عبد اللّه أن خزیمه بن ثابت، و لیس بالأنصاری، سأل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم عن منشأ السحاب قال: «إنّ ملکا موکلا یلمّ القاصیه و یلحم الدانیه، فی یده مخراق، فإذا رفع برقت، و إذا زجر رعدت، و إذا ضرب صعقت».

و أخرج أحمد، و الترمذی و صحّحه، و النسائی و ابن المنذر و ابن أبی حاتم، و أبو الشیخ فی العظمه، و ابن مردویه، و أبو نعیم فی الدلائل، و الضّیاء فی المختاره، عن ابن عباس قال: «أقبلت یهود إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فقالوا: یا أبا القاسم إنا نسألک عن خمسه أشیاء، فإن أنبأتنا بهنّ عرفنا أنک نبیّ و اتبعناک، فأخذ علیهم ما أخذ إسرائیل علی بنیه إذ قال اللّه علی ما نقول وکیل، قال: هاتوا، قالوا: أخبرنا عن علامه النبیّ؟

قال: تنام عیناه و لا ینام قلبه؛ قالوا: أخبرنا کیف تؤنث المرأه و کیف تذکر؟ قال: یلتقی الماءان، فإذا علا ماء الرجل ماء المرأه أذکرت، و إذا علا ماء المرأه ماء الرجل أنثت؛ قالوا: أخبرنا عما حرّم إسرائیل علی نفسه؟ قال: کان یشتکی عرق النسا، فلم یجد شیئا یلائمه إلا ألبان کذا و کذا: یعنی الإبل، فحرّم لحومها، قالوا: صدقت؛ قالوا: أخبرنا ما هذا الرعد؟ قال: ملک من ملائکه اللّه موکّل بالسحاب بیده مخراق من نار یزجر به السحاب یسوقه حیث أمره اللّه، قالوا: فما هذا الصوت الذی نسمع؟ قال:

صوته. قالوا: صدقت إنما بقیت واحده، و هی التی نتابعک إن أخبرتنا، إنه لیس من نبیّ إلا له ملک یأتیه بالخبر، فأخبرنا من صاحبک؟

قال: جبریل، قالوا: جبریل ذاک ینزل بالخراب و القتال و العذاب عدوّنا، لو قلت میکائیل الذی ینزل بالرحمه و النبات و القطر لکان، فأنزل اللّه قُلْ مَنْ کانَ عَدُوًّا لِجِبْرِیلَ «1»» إلی آخر الآیه.

و أخرج البخاری فی الأدب المفرد، و ابن أبی الدنیا فی المطر، و ابن جریر عن ابن عباس أنه کان إذا سمع صوت الرعد قال: سبحان الذی سبّحت له، و قال: إن الرعد ملک ینعق بالغیث کما ینعق الراعی بغنمه.

______________________________

(1). البقره: 97.

فتح القدیر، ج 3، ص: 93

و قد روی نحو هذا عنه من طرق. و أخرج ابن أبی حاتم عن أبی هریره: إن الرعد صوت الملک و کذا أخرج نحوه أبو الشیخ عن ابن عمر. و أخرج ابن المنذر و ابن مردویه عن ابن عباس قال: الرعد ملک اسمه الرعد، و صوته هذا تسبیحه؛ فإذا اشتدّ زجره احتک السحاب و اضطرم من خوفه فتخرج الصواعق من بینه. و أخرج ابن أبی حاتم و الخرائطی، و أبو الشیخ فی العظمه، عن أبی عمران الجونی قال: إن بحورا من نار دون العرش تکون منها الصواعق. و أخرج أبو الشیخ عن السدی قال: الصواعق نار. و أخرج ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن ابن عباس وَ هُوَ شَدِیدُ الْمِحالِ قال: شدید القوّه. و أخرج ابن جریر عن علیّ قال: شدید الأخذ.

و أخرج ابن جریر و أبو الشیخ عنه فی قوله: لَهُ دَعْوَهُ الْحَقِ قال: التوحید: لا إله إلا اللّه. و أخرج عبد الرزاق و الفریابی و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ، و البیهقی فی الأسماء و الصّفات، من طرق عن ابن عباس فی قوله: دَعْوَهُ الْحَقِ قال: شهاده

أن لا إله إلا اللّه. و أخرج ابن جریر عن علی فی قوله: إِلَّا کَباسِطِ کَفَّیْهِ إِلَی الْماءِ لِیَبْلُغَ فاهُ وَ ما هُوَ بِبالِغِهِ قال: کأنّ الرجل العطشان یمدّ یده إلی البئر لیرتفع الماء إلیه و ما هو ببالغه. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن ابن عباس فی الآیه قال: هذا مثل المشرک الذی عبد مع اللّه غیره، فمثله کمثل الرجل العطشان الذی ینظر إلی خیاله فی الماء من بعید و هو یرید أن یتناوله و لا یقدر علیه.

و أخرج أبو الشیخ عنه فی قوله: هَلْ یَسْتَوِی الْأَعْمی وَ الْبَصِیرُ قال: المؤمن و الکافر. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عنه أیضا فی قوله: أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً الآیه قال: هذا مثل ضربه اللّه احتملت منه القلوب علی قدر یقینها و شکّها، فأمّا الشّکّ فلا ینفع معه العمل، و أما الیقین فینفع اللّه به أهله، و هو قوله: فَأَمَّا الزَّبَدُ فَیَذْهَبُ جُفاءً و هو الشک وَ أَمَّا ما یَنْفَعُ النَّاسَ فَیَمْکُثُ فِی الْأَرْضِ و هو الیقین، و کما یجعل الحلیّ فی النار فیؤخذ خالصه و یترک خبثه، فکذلک یقبل اللّه الیقین و یترک الشک. و أخرج هؤلاء عنه أیضا: فَسالَتْ أَوْدِیَهٌ بِقَدَرِها قال: الصغیر قدر صغره، و الکبیر قدر کبره.

[سوره الرعد (13): الآیات 19 الی 25]

أَ فَمَنْ یَعْلَمُ أَنَّما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ الْحَقُّ کَمَنْ هُوَ أَعْمی إِنَّما یَتَذَکَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ (19) الَّذِینَ یُوفُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ وَ لا یَنْقُضُونَ الْمِیثاقَ (20) وَ الَّذِینَ یَصِلُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ یُوصَلَ وَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَ یَخافُونَ سُوءَ الْحِسابِ (21) وَ الَّذِینَ صَبَرُوا ابْتِغاءَ وَجْهِ

رَبِّهِمْ وَ أَقامُوا الصَّلاهَ وَ أَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْناهُمْ سِرًّا وَ عَلانِیَهً وَ یَدْرَؤُنَ بِالْحَسَنَهِ السَّیِّئَهَ أُولئِکَ لَهُمْ عُقْبَی الدَّارِ (22) جَنَّاتُ عَدْنٍ یَدْخُلُونَها وَ مَنْ صَلَحَ مِنْ آبائِهِمْ وَ أَزْواجِهِمْ وَ ذُرِّیَّاتِهِمْ وَ الْمَلائِکَهُ یَدْخُلُونَ عَلَیْهِمْ مِنْ کُلِّ بابٍ (23)

سَلامٌ عَلَیْکُمْ بِما صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَی الدَّارِ (24) وَ الَّذِینَ یَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِیثاقِهِ وَ یَقْطَعُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ یُوصَلَ وَ یُفْسِدُونَ فِی الْأَرْضِ أُولئِکَ لَهُمُ اللَّعْنَهُ وَ لَهُمْ سُوءُ الدَّارِ (25)

الهمزه فی قوله: أَ فَمَنْ یَعْلَمُ للإنکار علی من یتوهّم المماثله بین من یعلم أنما أنزل اللّه سبحانه إلی رسوله صلّی اللّه علیه و سلّم من الحق الذی لا شک فیه و لا شبهه، و هو القرآن، و بین من هو أعمی لا یعلم ذلک فإن الحال

فتح القدیر، ج 3، ص: 94

بینهما متباعد جدّا کالتباعد الذی بین الماء و الزبد، و بین الخبث و الخالص من تلک الأجسام، ثم بیّن سبحانه أنه إنما یقف علی تفاوت المنزلتین، و تباین الرتبتین أهل العقول الصحیحه، فقال: إِنَّما یَتَذَکَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ ثم وصفهم بهذه الأوصاف المادحه، فقال: الَّذِینَ یُوفُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ أی بما عقدوه من العهود فیما بینهم و بین ربهم، أو فیما بینهم و بین العباد وَ لا یَنْقُضُونَ الْمِیثاقَ الذی وثقوه علی أنفسهم، و أکّدوه بالأیمان و نحوها، و هذا تعمیم بعد التخصیص، لأنه یدخل تحت المیثاق کل ما أوجبه العبد علی نفسه کالنذور و نحوها، و یحتمل أن یکون الأمر بالعکس فیکون من التخصیص بعد التعمیم علی أن یراد بالعهد جمیع عهود اللّه، و هی أوامره و نواهیه التی وصّی بها عبیده، و یدخل فی ذلک الالتزامات التی یلزم بها العبد

نفسه، و یراد بالمیثاق ما أخذه اللّه علی عباده حین أخرجهم من صلب آدم فی عالم الذرّ المذکور فی قوله سبحانه: وَ إِذْ أَخَذَ رَبُّکَ مِنْ بَنِی آدَمَ «1» الآیه. وَ الَّذِینَ یَصِلُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ یُوصَلَ ظاهره شمول کلّ ما أمر اللّه بصلته، و نهی عن قطعه من حقوق اللّه و حقوق عباده، و یدخل تحت ذلک صله الأرحام دخولا أوّلیا، و قد قصره کثیر من المفسرین علی صله الرحم، و اللفظ أوسع من ذلک وَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ خشیه تحملهم علی فعل ما وجب، و اجتناب ما لا یحلّ وَ یَخافُونَ سُوءَ الْحِسابِ و هو الاستقصاء فیه و المناقشه للعبد، فمن نوقش الحساب عذّب، و من حقّ هذه الخیفه أن یحاسبوا أنفسهم قبل أن یحاسبوا وَ الَّذِینَ صَبَرُوا ابْتِغاءَ وَجْهِ رَبِّهِمْ قیل: هو کلام مستأنف، و قیل: معطوف علی ما قبله و التعبیر عنه بلفظ المضیّ للتنبیه علی أنه ینبغی تحققه، و المراد بالصبر الصبر علی الإتیان بما أمر اللّه به، و اجتناب ما نهی عنه؛ و قیل: علی الرزایا و المصائب، و معنی کون ذلک الصبر لابتغاء وجه اللّه؛ أن یکون خالصا له، لا شائبه فیه لغیره وَ أَقامُوا الصَّلاهَ أی فعلوها فی أوقاتها علی ما شرعه اللّه سبحانه فی أذکارها و أرکانها مع الخشوع و الإخلاص، و المراد بها الصلوات المفروضه، و قیل: أعمّ من ذلک وَ أَنْفَقُوا مِمَّا رَزَقْناهُمْ أی أنفقوا بعض ما رزقناهم، و المراد بالسرّ: صدقه النفل، و العلانیه: صدقه الفرض؛ و قیل: السرّ لمن لم یعرف بالمال، أو لا یتهم بترک الزکاه، و العلانیه لمن کان یعرف بالمال أو یتهم بترک الزکاه وَ یَدْرَؤُنَ بِالْحَسَنَهِ السَّیِّئَهَ

أی یدفعون سیئه من أساء إلیهم بالإحسان إلیه کما فی قوله تعالی: ادْفَعْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ* «2»، أو یدفعون بالعمل الصالح العمل السیئ، أو یدفعون الشرّ بالخیر، أو المنکر بالمعروف، أو الظلم بالعفو، أو الذنب بالتوبه، و لا مانع من حمل الآیه علی جمیع هذه الأمور، و الإشاره بقوله: أُولئِکَ إلی الموصوفین بالصفات المتقدّمه لَهُمْ عُقْبَی الدَّارِ العقبی مصدر کالعاقبه؛ و المراد بالدار الدنیا، و عقباها الجنه؛ و قیل: المراد بالدار: الدار الآخره، و عقباها الجنه للمطیعین، و النار للعصاه جَنَّاتُ عَدْنٍ یَدْخُلُونَها بدل من عقبی الدار، أی: لهم جنات عدن، و یجوز أن یکون مبتدأ، و خبره یدخلونها، و العدن أصله الإقامه، ثم صار علما لجنه من الجنان. قال القشیری:

و جنات عدن: وسط الجنه و قصبتها، و سقفها عرش الرحمن، و لکن فی صحیح البخاری و غیره: «إذا سألتم اللّه فاسألوه الفردوس فإنه أوسط الجنه، و أعلی الجنه، و فوقه عرش الرحمن، و منه تفجر أنهار الجنه».

______________________________

(1). الأعراف: 172.

(2). فصلت: 34.

فتح القدیر، ج 3، ص: 95

وَ مَنْ صَلَحَ مِنْ آبائِهِمْ یشمل الآباء و الأمهات وَ أَزْواجِهِمْ وَ ذُرِّیَّاتِهِمْ معطوف علی الضمیر فی یدخلون، و جاز ذلک للفصل بین المعطوف و المعطوف علیه، أی: و یدخلها أزواجهم و ذریاتهم، و ذکر الصلاح دلیل علی أن لا یدخل الجنه إلا من کان کذلک من قرابات أولئک، و لا ینفع مجرد کونه من الآباء أو الأزواج أو الذریه بدون صلاح وَ الْمَلائِکَهُ یَدْخُلُونَ عَلَیْهِمْ مِنْ کُلِّ بابٍ أی من جمیع أبواب المنازل التی یسکنونها، أو المراد من کل باب من أبواب التحف و الهدایا من اللّه سبحانه سَلامٌ عَلَیْکُمْ أی قائلین سلام علیکم، أی: سلمتم من الآفات أو

دامت لکم السلامه بِما صَبَرْتُمْ أی بسبب صبرکم، و هو متعلّق بالسلام، أی: إنما حصلت لکم هذه السلامه بواسطه صبرکم أو متعلق بعلیکم. أو بمحذوف، أی: هذه الکرامه بسبب صبرکم أو بدل ما احتملتم من مشاقّ الصبر فَنِعْمَ عُقْبَی الدَّارِ جاء سبحانه بهذه الجمله المتضمّنه لمدح ما أعطاهم من عقبی الدار المتقدم ذکرها للترغیب و التشویق، ثم أتبع أحوال السعداء بأحوال الأشقیاء، فقال وَ الَّذِینَ یَنْقُضُونَ عَهْدَ اللَّهِ مِنْ بَعْدِ مِیثاقِهِ وَ یَقْطَعُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ یُوصَلَ و قد مرّ تفسیر عدم النقض و عدم القطع فعرف منهما تفسیر النقض و القطع، و لم یتعرض لنفی الخشیه و الخوف عنهم و ما بعدهما من الأوصاف المتقدّمه لدخولها فی النقض و القطع وَ یُفْسِدُونَ فِی الْأَرْضِ بالکفر و ارتکاب المعاصی و الإضرار بالأنفس و الأموال أُولئِکَ الموصوفون بهذه الصفات الذمیمه لَهُمُ بسبب ذلک اللَّعْنَهُ أی: الطّرد و الإبعاد من رحمه اللّه سبحانه وَ لَهُمْ سُوءُ الدَّارِ أی سوء عاقبه دار الدنیا، و هی النار أو عذاب النار.

و قد أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن قتاده فی قوله تعالی: أَ فَمَنْ یَعْلَمُ أَنَّما أُنْزِلَ إِلَیْکَ مِنْ رَبِّکَ الْحَقُ قال: هؤلاء قوم انتفعوا بما سمعوا من کتاب اللّه و عقلوه و وعوه کَمَنْ هُوَ أَعْمی قال:

عن الحق فلا یبصره و لا یعقله إِنَّما یَتَذَکَّرُ أُولُوا الْأَلْبابِ فبیّن من هم، فقال: الَّذِینَ یُوفُونَ بِعَهْدِ اللَّهِ و أخرج ابن أبی حاتم عن سعید بن جبیر أُولُوا الْأَلْبابِ قال: من کان له لبّ؛ أی عقل. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن قتاده: أن اللّه ذکر الوفاء بالعهد

و المیثاق فی بضع و عشرین آیه من القرآن. و أخرج الخطیب و ابن عساکر عن ابن عباس قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «إن البرّ و الصّله لیخفّفان سوء الحساب یوم القیامه، ثم تلا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: وَ الَّذِینَ یَصِلُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ یُوصَلَ وَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ وَ یَخافُونَ سُوءَ الْحِسابِ . و أخرج ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن سعید بن جبیر فی قوله: وَ الَّذِینَ یَصِلُونَ ما أَمَرَ اللَّهُ بِهِ أَنْ یُوصَلَ یعنی من إیمان بالنبیین و بالکتب کلها وَ یَخْشَوْنَ رَبَّهُمْ یعنی یخافون من قطیعه ما أمر اللّه به أن یوصل وَ یَخافُونَ سُوءَ الْحِسابِ یعنی شدّه الحساب.

و قد ورد فی صله الرحم و تحریم قطعها أحادیث کثیره. و أخرج ابن أبی شیبه و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن الضحّاک وَ یَدْرَؤُنَ بِالْحَسَنَهِ السَّیِّئَهَ قال یدفعون بالحسنه السیئه. و أخرج عبد الرزاق و الفریابی و ابن أبی شیبه و هناد و عبد بن حمید و ابن المنذر و أبو الشیخ عن ابن مسعود فی قوله: جَنَّاتُ عَدْنٍ قال: بطنان الجنه، یعنی وسطها. و أخرج عبد بن حمید عن الحسن أن عمر قال لکعب: ما عدن؟

فتح القدیر، ج 3، ص: 96

قال: هو قصر فی الجنه لا یدخله إلا نبیّ أو صدّیق أو شهید أو حکم عدل. و أخرج ابن مردویه عن علیّ قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «جنّه عدن قضیب غرسه اللّه بیده، ثم قال له کن فکان». و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و

أبو الشیخ عن مجاهد وَ مَنْ صَلَحَ مِنْ آبائِهِمْ قال: من آمن فی الدنیا. و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن أبی عمران الجونی فی قوله: سَلامٌ عَلَیْکُمْ بِما صَبَرْتُمْ قال: علی دینکم فَنِعْمَ عُقْبَی الدَّارِ قال: نعم ما أعقبکم اللّه من الدنیا فی الجنه.

و أخرج أحمد و البزار و ابن جریر و ابن أبی حاتم و ابن حبان و أبو الشیخ و ابن مردویه، و الحاکم و صحّحه، و أبو نعیم فی الحلیه، و البیهقی فی شعب الإیمان، عن عبد اللّه بن عمر قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «أوّل من یدخل الجنه من خلق اللّه فقراء المهاجرین الذین تسدّ بهم الثغور، و تتّقی بهم المکاره، و یموت أحدهم و حاجته فی صدره لا یستطیع لها قضاء، فیقول اللّه لمن یشاء من ملائکته: ائتوهم فحیوهم، فتقول الملائکه:

ربنا نحن سکان سمائک و خیرتک من خلقک، أ فتأمرنا أن نأتی هؤلاء فنسلم علیهم؟ قال اللّه: إن هؤلاء عبادی کانوا یعبدوننی لا یشرکون بی شیئا، و تسدّ بهم الثغور، و تتّقی بهم المکاره، و یموت أحدهم و حاجته فی صدره لا یستطیع لها قضاء، فتأتیهم الملائکه عند ذلک فیدخلون علیهم من کل باب سَلامٌ عَلَیْکُمْ بِما صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَی الدَّارِ». و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن أبی أمامه: «إن المؤمن لیکون متکئا علی أریکه إذا دخل الجنه و عنده سماطان من خدم، و عند طرف السماطین باب مبوّب، فیقبل الملک فیستأذن، فیقول أقصی الخدم للذی یلیه: ملک یستأذن، و یقول الذی یلیه: ملک یستأذن، حتی یبلغ المؤمن، فیقول: ائذنوا له، فیقول أقربهم إلی

المؤمن: ائذنوا له، و یقول الذی یلیه للذی یلیه ائذنوا له، حتی یبلغ أقصاهم الذی عند الباب، فیفتح له فیدخل و یسلّم علیه، ثم ینصرف». و أخرج ابن أبی حاتم عن ابن عباس وَ لَهُمْ سُوءُ الدَّارِ قال: سوء العاقبه.

[سوره الرعد (13): الآیات 26 الی 30]

اللَّهُ یَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ یَشاءُ وَ یَقْدِرُ وَ فَرِحُوا بِالْحَیاهِ الدُّنْیا وَ مَا الْحَیاهُ الدُّنْیا فِی الْآخِرَهِ إِلاَّ مَتاعٌ (26) وَ یَقُولُ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیَهٌ مِنْ رَبِّهِ قُلْ إِنَّ اللَّهَ یُضِلُّ مَنْ یَشاءُ وَ یَهْدِی إِلَیْهِ مَنْ أَنابَ (27) الَّذِینَ آمَنُوا وَ تَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِکْرِ اللَّهِ أَلا بِذِکْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ (28) الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ طُوبی لَهُمْ وَ حُسْنُ مَآبٍ (29) کَذلِکَ أَرْسَلْناکَ فِی أُمَّهٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِها أُمَمٌ لِتَتْلُوَا عَلَیْهِمُ الَّذِی أَوْحَیْنا إِلَیْکَ وَ هُمْ یَکْفُرُونَ بِالرَّحْمنِ قُلْ هُوَ رَبِّی لا إِلهَ إِلاَّ هُوَ عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ وَ إِلَیْهِ مَتابِ (30)

لما ذکر اللّه سبحانه عاقبه المشرکین بقوله: وَ لَهُمْ سُوءُ الدَّارِ کان لقائل أن یقول: قد نری کثیرا منهم قد وفّر اللّه له الرزق و بسط له فیه، فأجاب عن ذلک بقوله: اللَّهُ یَبْسُطُ الرِّزْقَ لِمَنْ یَشاءُ وَ یَقْدِرُ فقد یبسط الرزق لمن کان کافرا، و یقتره علی من کان مؤمنا ابتلاء و امتحانا، و لا یدلّ البسط علی الکرامه و لا القبض علی الإهانه، و معنی یقدر: یضیق، و منه وَ مَنْ قُدِرَ عَلَیْهِ رِزْقُهُ «1» أی ضیق؛ و قیل: معنی

______________________________

(1). الطلاق: 7.

فتح القدیر، ج 3، ص: 97

یقدر: یعطی بقدر الکفایه، و معنی الآیه: أنه الفاعل لذلک وحده القادر علیه دون غیره وَ فَرِحُوا بِالْحَیاهِ الدُّنْیا أی مشرکوا مکه فرحوا بالدنیا و جهلوا ما عند اللّه، قیل:

و فی هذه الآیه تقدیم و تأخیر، و التقدیر:

الذین ینقضون عهد اللّه من بعد میثاقه و یقطعون ما أمر اللّه به أن یوصل و یفسدون فی الأرض و فرحوا بالحیاه الدنیا، فیکون و فرحوا معطوفا علی یفسدون وَ مَا الْحَیاهُ الدُّنْیا فِی الْآخِرَهِ إِلَّا مَتاعٌ أی: ما هی إلا شی ء یستمتع به، و قیل: المتاع واحد الأمتعه کالقصعه و السکرجه و نحوهما؛ و قیل: المعنی: شی ء قلیل ذاهب، من متع النهار: إذا ارتفع فلا بدّ له من زوال؛ و قیل: زاد کزاد الراکب یتزوّد به منها إلی الآخره وَ یَقُولُ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیَهٌ مِنْ رَبِّهِ أی: یقول أولئک المشرکون من أهل مکه هلا أنزل علی محمد آیه من ربه؟ و قد تقدّم تفسیر هذا قریبا، و تکرر فی مواضع قُلْ إِنَّ اللَّهَ یُضِلُّ مَنْ یَشاءُ أمره اللّه سبحانه أن یجیب علیهم بهذا، و هو أن الضلال بمشیئه اللّه سبحانه، من شاء أن یضله ضلّ کما ضلّ هؤلاء القائلون: لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیَهٌ مِنْ رَبِّهِ وَ یَهْدِی إِلَیْهِ مَنْ أَنابَ أی و یهدی إلی الحق، أو إلی الإسلام، أو إلی جنابه عزّ و جلّ مَنْ أَنابَ أی: من رجع إلی اللّه بالتوبه و الإقلاع عمّا کان علیه، و أصل الإنابه الدخول فی نوبه الخیر، کذا قال النیسابوری، و محل الذین آمنوا النصب علی البدلیه من قوله: «مَنْ أَنابَ» أی أنهم هم الذین هداهم اللّه و أنابوا إلیه، و یجوز أن یکون الذین آمنوا خبر مبتدأ محذوف، أی: هم الذین آمنوا، أو منصوب علی المدح وَ تَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِکْرِ اللَّهِ أی تسکن و تستأنس بذکر اللّه سبحانه بألسنتهم، کتلاوه القرآن و التسبیح

و التحمید و التکبیر و التوحید، أو بسماع ذلک من غیرهم، و قد سمّی سبحانه القرآن ذکرا قال: وَ هذا ذِکْرٌ مُبارَکٌ أَنْزَلْناهُ «1»، و قال: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ «2» قال الزجاج:

أی: إذا ذکر اللّه وحده آمنوا به غیر شاکین بخلاف من وصف بقوله: وَ إِذا ذُکِرَ اللَّهُ وَحْدَهُ اشْمَأَزَّتْ قُلُوبُ الَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَهِ «3» و قیل: تطمئن قلوبهم بتوحید اللّه، و قیل: المراد بالذکر هنا الطاعه، و قیل: بوعد اللّه، و قیل: بالحلف باللّه، فإذا حلف خصمه باللّه سکن قلبه، و قیل: بذکر رحمته، و قیل:

بذکر دلائله الداله علی توحیده أَلا بِذِکْرِ اللَّهِ وحده دون غیره تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ و النظر فی مخلوقات اللّه سبحانه و بدائع صنعه و إن کان یفید طمأنینه فی الجمله، لکن لیست کهذه الطمأنینه، و کذلک النظر فی المعجزات من الأمور التی لا یطیقها البشر، فلیس إفادتها للطمأنینه کإفاده ذکر اللّه، فهذا وجه ما یفیده هذا الترکیب من القصر؛ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ طُوبی لَهُمْ وَ حُسْنُ مَآبٍ الموصول مبتدأ خبره الجمله الدعائیه، و هی طوبی لهم علی التأویل المشهور، و یجوز أن یکون الموصول فی محل نصب علی المدح، و طوبی لهم خبر مبتدأ محذوف، و یجوز أن یکون الموصول بدلا من القلوب علی حذف مضاف؛ أی قلوب الذین آمنوا. قال أبو عبیده و الزّجّاج و أهل اللغه: طوبی فعلی من الطیب. قال ابن الأنباری: و تأویلها الحال المستطابه، و قیل: طوبی شجره فی الجنه، و قیل: هی الجنه، و قیل: هی البستان بلغه الهند، و قیل: معنی طوبی لهم: حسنی لهم، و قیل: خیر لهم، و قیل: کرامه لهم، و قیل: غبطه لهم. قال النحّاس:

و هذه الأقوال

______________________________

(1). الأنبیاء: 50.

(2). الحجر: 9.

(3). الزمر: 45.

فتح القدیر، ج 3، ص: 98

متقاربه، و الأصل طیبی فصارت الیاء واوا لسکونها و ضم ما قبلها، و اللام فی لهم للبیان مثل سقیا لک و رعیا لک. و قرئ «حُسْنُ مَآبٍ» بالنصب و الرفع، من آب إذا رجع، أی: و حسن مرجع، و هو الدار الآخره؛ کَذلِکَ أَرْسَلْناکَ فِی أُمَّهٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِها أُمَمٌ أی: مثل ذلک الإرسال العظیم الشأن المشتمل علی المعجزه الباهره أرسلناک یا محمد، و قیل شبه الإنعام علی من أرسل إلیه محمد صلّی اللّه علیه و سلّم بالإنعام علی من أرسل إلیه الأنبیاء قبله، و معنی فِی أُمَّهٍ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِها أُمَمٌ فی قرن قد مضت من قبله قرون، أو فی جماعه من الناس قد مضت من قبلها جماعات لِتَتْلُوَا عَلَیْهِمُ الَّذِی أَوْحَیْنا إِلَیْکَ أی لتقرأ علیهم القرآن، وَ الحال أن هُمْ یَکْفُرُونَ بِالرَّحْمنِ أی: بالکثیر الرحمه لعباده، و من رحمته لهم إرسال الرسل إلیهم و إنزال الکتب علیهم کما قال سبحانه: وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلَّا رَحْمَهً لِلْعالَمِینَ «1» و جمله قُلْ هُوَ رَبِّی مستأنفه بتقدیر سؤال کأنهم قالوا: و ما الرحمن؟ فقال سبحانه: قُلْ یا محمد هُوَ رَبِّی أی خالقی لا إِلهَ إِلَّا هُوَ أی: لا یستحق العباده له و الإیمان به سواه عَلَیْهِ تَوَکَّلْتُ فی جمیع أموری وَ إِلَیْهِ لا إلی غیره مَتابِ أی: توبتی، و فیه تعریض بالکفار، و حثّ لهم علی الرجوع إلی اللّه، و التوبه من الکفر، و الدخول فی الإسلام.

و قد أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن عبد الرحمن بن سابط فی قوله: وَ مَا الْحَیاهُ الدُّنْیا فِی الْآخِرَهِ

إِلَّا مَتاعٌ قال: کزاد الراعی یزوده أهله الکفّ من التمر أو الشی ء من الدقیق أو الشی ء یشرب علیه اللبن. و أخرج ابن أبی حاتم عن ابن عباس فی الآیه قال: کان الرجل یخرج فی الزمان الأول فی إبله، أو غنمه، فیقول لأهله: متعونی، فیمتعونه فلقه الخبز أو التمر، فهذا مثل ضربه اللّه للدنیا. و أخرج الترمذی و صحّحه عن عبد اللّه بن مسعود قال: «نام رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم علی حصیر فقام و قد أثّر فی جنبه، فقلنا:

یا رسول اللّه لو اتّخذنا لک؟ فقال: ما لی و للدنیا، ما أنا فی الدنیا إلا کراکب استظلّ تحت شجره، ثم راح و ترکها». و أخرج مسلم و الترمذی و النسائی و ابن ماجه عن المستورد قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم:

«ما الدنیا فی الآخره إلا کمثل ما یجعل أحدکم إصبعه هذه فی الیمّ فلینظر بم یرجع؟ و أشار بالسبابه».

و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن قتاده فی قوله: وَ تَطْمَئِنُّ قُلُوبُهُمْ بِذِکْرِ اللَّهِ قال: هشت إلیه و استأنست به. و أخرج أبو الشیخ عن السدّی فی الآیه قال: إذا حلف لهم باللّه صدقوا أَلا بِذِکْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ قال: تسکن. و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن مجاهد فی الآیه قال: بمحمد و أصحابه. و أخرج أبو الشیخ عن أنس قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لأصحابه حین نزلت هذه الآیه: أَلا بِذِکْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ هل تدرون ما معنی ذلک؟

قالوا: اللّه و رسوله أعلم، قال: من أحبّ

اللّه و رسوله و أحبّ أصحابی». و أخرج ابن مردویه عن علیّ:

«أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لما نزلت هذه الآیه أَلا بِذِکْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ قال: ذاک من أحبّ اللّه

______________________________

(1). الأنبیاء: 107.

فتح القدیر، ج 3، ص: 99

و رسوله، و أحبّ أهل بیتی صادقا غیر کاذب، و أحبّ المؤمنین شاهدا و غائبا، ألا بذکر اللّه یتحابّون».

و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن حاتم و أبو الشیخ عن ابن عباس فی قوله: طُوبی لَهُمْ قال: فرح و قرّه عین. و أخرج ابن أبی شیبه و هناد و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن عکرمه فی قوله: طُوبی لَهُمْ قال: نعم ما لهم.

و قد روی عن جماعه من السلف نحو ما قدّمنا ذکره من الأقوال، و الأرجح تفسیر الآیه بما روی مرفوعا إلی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم کما أخرجه أحمد و ابن جریر و ابن أبی حاتم و ابن حبان و الطبرانی و ابن مردویه و البیهقی عن عتبه ابن عبد قال: «جاء أعرابی إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فقال: یا رسول اللّه فی الجنه فاکهه؟ قال: نعم فیها شجره تدعی طوبی» الحدیث. و أخرج أحمد و أبو یعلی و ابن جریر و ابن أبی حاتم و ابن حبان، و الخطیب فی تاریخه، عن أبی سعید الخدری عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «أن رجلا قال: یا رسول اللّه طوبی لمن رآک و آمن بک، قال: طوبی لمن آمن بی و رآنی، ثم طوبی ثم طوبی ثم طوبی لمن آمن بی و لم یرنی، فقال رجل: و ما طوبی؟

قال:

شجره فی الجنه مسیره مائه عام، ثیاب أهل الجنه تخرج من أکمامها». و فی الباب أحادیث و آثار عن السلف. و قد ثبت فی الصحیحین و غیرهما من حدیث أنس قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «فی الجنه شجره یسیر الراکب فی ظلها مائه سنه، اقرءوا إن شئتم وَ ظِلٍّ مَمْدُودٍ «1»» و فی بعض الألفاظ: «إنها شجره الخلد». و أخرج أبو الشیخ عن السدی وَ حُسْنُ مَآبٍ قال: حسن منقلب. و أخرج ابن جریر عن الضحّاک مثله و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن قتاده فی قوله: وَ هُمْ یَکْفُرُونَ بِالرَّحْمنِ قال: ذکر لنا أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم زمن الحدیبیه حین صالح قریشا کتب فی الکتاب: «بسم اللّه الرحمن الرحیم، قالت قریش: أما الرحمن فلا نعرفه، و کان أهل الجاهلیه یکتبون باسمک اللهم، فقال أصحابه: دعنا نقاتلهم، فقال: لا، و لکن اکتبوا کما یریدون». و أخرج ابن جریر و ابن المنذر عن ابن جریج فی هذه الآیه نحوه.

و أخرج ابن أبی حاتم عن مجاهد وَ إِلَیْهِ مَتابِ قال: توبتی.

[سوره الرعد (13): الآیات 31 الی 35]

وَ لَوْ أَنَّ قُرْآناً سُیِّرَتْ بِهِ الْجِبالُ أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أَوْ کُلِّمَ بِهِ الْمَوْتی بَلْ لِلَّهِ الْأَمْرُ جَمِیعاً أَ فَلَمْ یَیْأَسِ الَّذِینَ آمَنُوا أَنْ لَوْ یَشاءُ اللَّهُ لَهَدَی النَّاسَ جَمِیعاً وَ لا یَزالُ الَّذِینَ کَفَرُوا تُصِیبُهُمْ بِما صَنَعُوا قارِعَهٌ أَوْ تَحُلُّ قَرِیباً مِنْ دارِهِمْ حَتَّی یَأْتِیَ وَعْدُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ لا یُخْلِفُ الْمِیعادَ (31) وَ لَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِکَ فَأَمْلَیْتُ لِلَّذِینَ کَفَرُوا ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ فَکَیْفَ کانَ عِقابِ (32) أَ فَمَنْ هُوَ قائِمٌ عَلی کُلِّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ وَ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَکاءَ قُلْ سَمُّوهُمْ أَمْ

تُنَبِّئُونَهُ بِما لا یَعْلَمُ فِی الْأَرْضِ أَمْ بِظاهِرٍ مِنَ الْقَوْلِ بَلْ زُیِّنَ لِلَّذِینَ کَفَرُوا مَکْرُهُمْ وَ صُدُّوا عَنِ السَّبِیلِ وَ مَنْ یُضْلِلِ اللَّهُ فَما لَهُ مِنْ هادٍ (33) لَهُمْ عَذابٌ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ لَعَذابُ الْآخِرَهِ أَشَقُّ وَ ما لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ واقٍ (34) مَثَلُ الْجَنَّهِ الَّتِی وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ أُکُلُها دائِمٌ وَ ظِلُّها تِلْکَ عُقْبَی الَّذِینَ اتَّقَوْا وَ عُقْبَی الْکافِرِینَ النَّارُ (35)

______________________________

(1). الواقعه: 30.

فتح القدیر، ج 3، ص: 100

فتح القدیر ج 3 149

قوله: وَ لَوْ أَنَّ قُرْآناً سُیِّرَتْ بِهِ الْجِبالُ قیل: هذا متصل بقوله: لَوْ لا أُنْزِلَ عَلَیْهِ آیَهٌ مِنْ رَبِّهِ و أن جماعه من الکفار سألوا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم أن یسیر لهم جبال مکه حتی تنفسح فإنها أرض ضیقه، فأمره اللّه سبحانه بأن یجیب علیهم بهذا الجواب المتضمّن لتعظیم شأن القرآن و فساد رأس الکفار؛ حیث لم یقنعوا به و أصرّوا علی تعنتهم و طلبهم ما لو فعله اللّه سبحانه لم یبق ما تقتضیه الحکمه الإلهیه من عدم إنزال الآیات التی یؤمن عندها جمیع العباد. و معنی سیرت به الجبال، أی: بإنزاله و قراءته فسارت عن محل استقرارها أَوْ قُطِّعَتْ بِهِ الْأَرْضُ أی صدّعت حتی صارت قطعا متفرّقه أَوْ کُلِّمَ بِهِ الْمَوْتی أی صاروا أحیاء بقراءته علیهم، فکانوا یفهمونه عند تکلیمهم به کما یفهمه الأحیاء.

و قد اختلف فی جواب لو ماذا هو؟ فقال الفرّاء: هو محذوف، و تقدیره: لکان هذا القرآن، و روی عنه أنه قال: إن الجواب لکفروا بالرحمن، أی: لو فعل بهم هذا لکفروا بالرحمن؛ و قیل: جوابه لما آمنوا کما سبق فی قوله: ما کانُوا لِیُؤْمِنُوا إِلَّا أَنْ یَشاءَ اللَّهُ «1» و

قیل: الجواب متقدّم، و فی الکلام تقدیم و تأخیر، أی: و هم یکفرون بالرحمن لو أن قرآنا إلی آخره، و کثیرا ما تحذف العرب جواب لو إذا دلّ علیه سیاق الکلام، و منه قول امرئ القیس:

فلو أنّها نفس تموت جمیعهو لکنّها نفس تساقط أنفسا

أی لهان علیّ ذلک بَلْ لِلَّهِ الْأَمْرُ جَمِیعاً أی: لو أن قرآنا فعل به ذلک لکان هذا القرآن، و لکن لم یفعل بل فعل ما علیه الشأن الآن، فلو شاء أن یؤمنوا لآمنوا و إذا لم یشأ أن یؤمنوا لم ینفع تسییر الجبال و سائر ما اقترحوه من الآیات، فالإضراب متوجّه إلی ما یؤدّی إلیه کون الأمر للّه سبحانه و یستلزمه من توقف الأمر علی ما تقتضیه حکمته و مشیئته، و یدلّ علی أن هذا هو المعنی المراد من ذلک قوله: أَ فَلَمْ یَیْأَسِ الَّذِینَ آمَنُوا أَنْ لَوْ یَشاءُ اللَّهُ لَهَدَی النَّاسَ جَمِیعاً قال الفرّاء: قال الکلبی أ فلم ییأس بمعنی أ فلم یعلم، و هی لغه النّخع. قال فی الصّحاح: و قیل: هی لغه هوازن، و بهذا قال جماعه من السلف. قال أبو عبیده: أ فلم یعلموا و یتبیّنوا. قال الزّجّاج: و هو مجاز لأن الیائس من الشی ء عالم بأنه لا یکون، نظیره استعمال الرجاء فی معنی الخوف، و النسیان فی الترک لتضمنهما إیاهما، و یؤیده قراءه علیّ و ابن عباس و جماعه: أ فلم یتبین، و من هذا قول رباح بن عدیّ:

ألم ییأس الأقوام أنّی أنا ابنه و إن کنت عن أرض العشیره نائیا

أی: ألم یعلم، و أنشد فی هذا أبو عبیده قول مالک بن عوف النّضری:

أقول لهم بالشّعب إذ یأسروننی «2»ألم تیأسوا أنّی ابن فارس زهدم

______________________________

(1). الأنعام:

111.

(2). فی تفسیر القرطبی (9/ 320): ییسروننی، من المیسر. و فی لسان العرب أن قائل البیت هو سحیم بن وثیل الیربوعی.

فتح القدیر، ج 3، ص: 101

أی: ألم تعلموا، فمعنی الآیه علی هذا: أ فلم یعلم الذین آمنوا أن لو یشاء اللّه لهدی الناس جمیعا من غیر أن یشاهدوا الآیات؛ و قیل: إن الإیاس علی معناه الحقیقی، أی: أ فلم ییأس الذین آمنوا من إیمان هؤلاء الکفار، لعلمهم أن اللّه تعالی لو أراد هدایتهم لهداهم؛ لأن المؤمنین تمنّوا نزول الآیات التی اقترحها الکفار طمعا فی إیمانهم وَ لا یَزالُ الَّذِینَ کَفَرُوا تُصِیبُهُمْ بِما صَنَعُوا قارِعَهٌ هذا وعید للکفار علی العموم أو لکفار مکه علی الخصوص، أی: لا یزال الذین کفروا تصیبهم بسبب ما صنعوا من الکفر و التکذیب للرسل قارعه، أی: داهیه تفجؤهم، یقال: قرعه الأمر إذا أصابه، و الجمع قوارع، و الأصل فی القرع الضرب. قال الشاعر «1»:

أفنی تلادی و ما جمّعت من نشب قرع القواقیز أفواه الأباریق «2»

و المعنی: أن الکفار لا یزالون کذلک حتی تصیبهم داهیه مهلکه من قتل أو أسر أو جدب أو نحو ذلک من العذاب؛ و قد قیل: إن القارعه: النکبه، و قیل: الطلائع و السرایا، و لا یخفی أن القارعه تطلق علی ما هو أعمّ من ذلک أَوْ تَحُلُ أی: القارعه قَرِیباً مِنْ دارِهِمْ فیفزعون منها و یشاهدون من آثارها ما ترجف له قلوبهم و ترعد منه بوادرهم «3»، و قیل: إن الضمیر فی تَحُلُ للنبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم و المعنی: أو تحل أنت یا محمد قریبا من دارهم محاصرا لهم آخذا بمخانقهم کما وقع منه صلّی اللّه علیه و سلّم لأهل الطائف حَتَّی یَأْتِیَ وَعْدُ اللَّهِ و

هو موتهم، أو قیام الساعه علیهم، فإنه إذا جاء وعد اللّه المحتوم حلّ بهم من عذابه ما هو الغایه فی الشدّه؛ و قیل: المراد بوعد اللّه هنا الإذن منه بقتال الکفار، و الأوّل أولی إِنَّ اللَّهَ لا یُخْلِفُ الْمِیعادَ فما جری به وعده فهو کائن لا محاله وَ لَقَدِ اسْتُهْزِئَ بِرُسُلٍ مِنْ قَبْلِکَ فَأَمْلَیْتُ لِلَّذِینَ کَفَرُوا التنکیر فی رسل للتکثیر، أی: یرسل کثیره، و الإملاء: الإمهال، و قد مرّ تحقیقه فی الأعراف ثُمَّ أَخَذْتُهُمْ بالعذاب الذی أنزلته بهم فَکَیْفَ کانَ عِقابِ الاستفهام للتقریع و التهدید، أی: فکیف کان عقابی لهؤلاء الکفار الذی استهزءوا بالرسل، فأملیت لهم ثم أخذتم، ثم استفهم سبحانه استفهاما آخر للتوبیخ و التقریب یجری مجری الحجاج للکفار و استرکاک صنعهم و الإزراء علیهم، فقال أَ فَمَنْ هُوَ قائِمٌ عَلی کُلِّ نَفْسٍ القائم الحفیظ و المتولّی للأمور، و أراد سبحانه نفسه، فإنّه المتولی لأمور خلقه المدبر لأحوالهم بالآجال و الأرزاق، و إحصاء الأعمال علی کل نفس من الأنفس کائنه ما کانت، و الجواب محذوف، أی: أ فمن هو بهذه الصفه کمن لیس بهذه الصفه من معبوداتکم التی لا تنفع و لا تضرّ. قال الفراء: کأنه فی المعنی أ فمن هو قائم علی کل نفس بما کسبت کشرکائهم الذین اتخذوهم من دون اللّه، و المراد من الآیه إنکار المماثله بینهما؛ و قیل: المراد بمن هو قائم علی کل نفس الملائکه الموکّلون ببنی آدم، و الأوّل أولی، و جمله وَ جَعَلُوا لِلَّهِ شُرَکاءَ معطوفه علی الجواب المقدّر مبینه له أو حالیه بتقدیر قد، أی: و قد جعلوا، أو معطوفه علی وَ لَقَدِ اسْتُهْزِئَ

______________________________

(1). هو الأقیشر الأسدی.

(2). «نشب»: هو الضیاع و البساتین. «القواقیز»: جمع قاقوزه،

و هی أوان یشرب بها الخمر.

(3). بوادرهم: بادره السیف: شباته؛ أی: طرفه و حدّه.

فتح القدیر، ج 3، ص: 102

أی استهزءوا و جعلوا قُلْ سَمُّوهُمْ أی: قل یا محمد جعلتم له شرکاء فسموهم من هم؟ و فی هذا تبکیت لهم و توبیخ، لأنه إنما یقال هکذا فی الشی ء المستحقر الذی لا یستحقّ أن یلتفت إلیه، فیقال: سمّه إن شئت، یعنی أنه أحقر من أن یسمی؛ و قیل: إن المعنی سمّوهم بالآلهه کما تزعمون، فیکون ذلک تهدیدا لهم أَمْ تُنَبِّئُونَهُ أی: بل أ تنبئون اللّه بِما لا یَعْلَمُ فِی الْأَرْضِ من الشرکاء الذین تعبدونهم مع کونه العالم بما فی السموات و الأرض أَمْ بِظاهِرٍ مِنَ الْقَوْلِ أی: بل أ تسمونهم شرکاء بظاهر من القول من غیر أن تکون له حقیقه؛ و قیل: المعنی: قل لهم أ تنبئون اللّه بباطن لا یعلمه أم بظاهر یعلمه؟ فإن قالوا بباطن لا یعلمه فقد جاءوا بدعوی باطله، و إن قالوا بظاهر یعلمه فقل لهم سمّوهم، فإذا سمّوا اللات و العزی و نحوهما، فقل لهم إن اللّه لا یعلم لنفسه شریکا، و إنما خص الأرض بنفی الشریک عنها، و إن لم یکن له شریک فی غیر الأرض، لأنهم ادّعوا له شریکا فی الأرض؛ و قیل: معنی: أَمْ بِظاهِرٍ مِنَ الْقَوْلِ أم بزائل من القول باطل، و منه قول الشاعر:

أ عیّرتنا ألبانها و لحومهاو ذلک عار یا ابن ریطه ظاهر

أی: زائل باطل، و قیل: بکذب من القول، و قیل معنی بظاهر من القول بحجه من القول ظاهره علی زعمهم بَلْ زُیِّنَ لِلَّذِینَ کَفَرُوا مَکْرُهُمْ أی لیس للّه شریک، بل زین للذین کفروا مکرهم. و قرأ ابن عباس «زین» علی البناء للفاعل علی أن

الذی زین لهم ذلک هو مکرهم. و قرأ من عداه بالبناء للمفعول، و المزین هو اللّه سبحانه، أو الشیطان و یجوز أن یسمّی المکر کفرا، لأنّ مکرهم برسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم کان کفرا، و أما معناه الحقیقی فهو الکید، أو التمویه بالأباطیل وَ صُدُّوا عَنِ السَّبِیلِ قرأ حمزه و الکسائی و عاصم صُدُّوا علی البناء للمفعول أی: صدّهم اللّه، أو صدّهم الشیطان. و قرأ الباقون علی البناء للفاعل أی:

صدّوا غیرهم، و اختار هذه القراءه أبو حاتم و قرأ یحیی بن وثّاب بکسر الصاد وَ مَنْ یُضْلِلِ اللَّهُ فَما لَهُ مِنْ هادٍ أی یجعله ضالا و تقتضی مشیئته إضلاله، فما له من هاد یهدیه إلی الخیر. قرأ الجمهور هادٍ من دون إثبات الیاء علی اللغه الکثیره الفصیحه. و قرئ بإثباتها علی اللغه القلیله، ثم بیّن سبحانه ما یستحقّونه، فقال: لَهُمْ عَذابٌ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا بما یصابون به من القتل و الأسر و غیر ذلک وَ لَعَذابُ الْآخِرَهِ أَشَقُ علیهم من عذاب الحیاه الدنیا وَ ما لَهُمْ مِنَ اللَّهِ مِنْ واقٍ یقیهم عذابه، و لا عاصم یعصمهم منه، ثم لما ذکر سبحانه ما یستحقه الکفار من العذاب فی الأولی و الآخره، ذکر ما أعدّه للمؤمنین، فقال: مَثَلُ الْجَنَّهِ الَّتِی وُعِدَ الْمُتَّقُونَ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ أی صفتها العجیبه الشأن التی هی فی الغرابه کالمثل، قال ابن قتیبه: المثل الشبه فی أصل اللغه، ثم قد یصیر بمعنی صوره الشی ء و صفته، یقال: مثلت لک کذا، أی:

صوّرته و وصفته، فأراد هنا بمثل الجنه صورتها و صفتها، ثم ذکرها، فقال: تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ و هو کالتفسیر للمثل. قال سیبویه: و تقدیره فیما قصصنا علیک مثل الجنه.

و قال الخلیل و غیره: إن مثل الجنه مبتدأ و الخبر تجری. و قال الزجاج: إنه تمثیل للغائب بالشاهد، و معناه مثل الجنه جنه تجری من تحتها الأنهار؛ و قیل إن فائده الخبر ترجع إلی أُکُلُها دائِمٌ أی لا ینقطع، و مثله قوله سبحانه: لا مَقْطُوعَهٍ

فتح القدیر، ج 3، ص: 103

وَ لا مَمْنُوعَهٍ «1» و قال الفراء: المثل مقحم للتأکید، و المعنی: الجنه التی وعد المتقون تجری من تحتها الأنهار، و العرب تفعل ذلک کثیرا وَ ظِلُّها أی: کذلک دائم لا یتقلص و لا تنسخه الشمس، و الإشاره بقوله:

تِلْکَ إلی الجنه الموصوفه بالصفات المتقدّمه، و هو مبتدأ خبره عُقْبَی الَّذِینَ اتَّقَوْا أی: عاقبه الذین اتقوا المعاصی، و منتهی أمرهم وَ عُقْبَی الْکافِرِینَ النَّارُ لیس لهم عاقبه و لا منتهی إلا ذلک.

و قد أخرج الطبرانی و أبو الشیخ عن ابن عباس قال: «قالوا للنبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم: إن کان کما تقول فأرنا أشیاخنا الأول من الموتی نکلّمهم، و افسح لنا هذه الجبال جبال مکه التی قد ضمتنا، فنزلت وَ لَوْ أَنَّ قُرْآناً سُیِّرَتْ بِهِ الْجِبالُ الآیه. و أخرج ابن أبی حاتم و أبو الشیخ و ابن مردویه عن عطیه العوفی قال: قالوا لمحمد صلّی اللّه علیه و سلّم:

لو سیّرت لنا جبال مکه حتی تتسع فنحرث فیها، أو قطعت لنا الأرض کما کان سلیمان یقطع لقومه بالریح، أو أحییت لنا الموتی کما کان یحیی عیسی الموتی لقومه، فأنزل اللّه وَ لَوْ أَنَّ قُرْآناً سُیِّرَتْ بِهِ الْجِبالُ الآیه إلی قوله: أَ فَلَمْ یَیْأَسِ الَّذِینَ آمَنُوا قال: أ فلم یتبیّن الذین آمنوا، قالوا هل تروی هذا الحدیث عن أحد من أصحاب النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم؟

قال: عن أبی سعید الخدریّ عن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم. و أخرجه أیضا ابن أبی حاتم قال:

حدّثنا أبو زرعه حدّثنا منجاب بن الحرث، أخبرنا بشر بن عماره، حدّثنا عمر بن حسان، عن عطیه العوفی فذکره. و أخرج ابن جریر و ابن مردویه من طریق العوفی عن ابن عباس نحوه مختصرا. و أخرج أبو یعلی، و أبو نعیم فی الدلائل، و ابن مردویه عن الزبیر بن العوام فی ذکر سبب نزول الآیه نحو ما تقدّم مطوّلا. و أخرج ابن إسحاق و ابن أبی حاتم عن ابن عباس فی قوله: بَلْ لِلَّهِ الْأَمْرُ جَمِیعاً لا یصنع من ذلک إلا ما یشاء و لم یکن لیفعل. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس أَ فَلَمْ یَیْأَسِ یقول: یعلم.

و أخرج ابن جریر و أبو الشیخ من طریق أخری عنه نحوه. و أخرج أبو الشیخ عن ابن زید نحوه. و أخرج ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن أبی العالیه أَ فَلَمْ یَیْأَسِ قال: قد یئس الذین آمنوا أن یهدوا و لو شاء اللّه لهدی الناس جمیعا. و أخرج الفریابی و ابن جریر و ابن مردویه عن ابن عباس فی قوله: تُصِیبُهُمْ بِما صَنَعُوا قارِعَهٌ قال: السرایا. و أخرج الطیالسی و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ و ابن مردویه، و البیهقی فی الدلائل، عنه نحوه، و زاد أَوْ تَحُلُّ قَرِیباً مِنْ دارِهِمْ قال: أنت یا محمد حتی یأتی وعد اللّه، قال:

فتح مکه. و أخرج ابن مردویه عن أبی سعید نحوه. و أخرج عبد بن حمید و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن ابن

عباس قارِعَهٌ قال: نکبه. و أخرج ابن جریر و ابن مردویه من طریق العوفی عنه قارعه قال: عذاب من السماء، أو تحلّ قریبا من دارهم: یعنی نزول رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم بهم و قتاله آباءهم. و أخرج ابن جریر و ابن مردویه عنه أیضا فی قوله: أَ فَمَنْ هُوَ قائِمٌ عَلی کُلِّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ قال: یعنی بذلک نفسه. و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن مجاهد فی قوله: أَمْ بِظاهِرٍ مِنَ الْقَوْلِ قال: الظاهر من القول هو الباطل. و أخرج ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن عکرمه فی قوله: مَثَلُ الْجَنَّهِ

______________________________

(1). الواقعه: 33.

فتح القدیر، ج 3، ص: 104

قال: نعت الجنه، لیس للجنه مثل. و أخرج ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن إبراهیم التیمی فی قوله: أُکُلُها دائِمٌ قال: لذاتها دائمه فی أفواههم.

[سوره الرعد (13): الآیات 36 الی 39]

وَ الَّذِینَ آتَیْناهُمُ الْکِتابَ یَفْرَحُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَیْکَ وَ مِنَ الْأَحْزابِ مَنْ یُنْکِرُ بَعْضَهُ قُلْ إِنَّما أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ وَ لا أُشْرِکَ بِهِ إِلَیْهِ أَدْعُوا وَ إِلَیْهِ مَآبِ (36) وَ کَذلِکَ أَنْزَلْناهُ حُکْماً عَرَبِیًّا وَ لَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْواءَهُمْ بَعْدَ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ ما لَکَ مِنَ اللَّهِ مِنْ وَلِیٍّ وَ لا واقٍ (37) وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا رُسُلاً مِنْ قَبْلِکَ وَ جَعَلْنا لَهُمْ أَزْواجاً وَ ذُرِّیَّهً وَ ما کانَ لِرَسُولٍ أَنْ یَأْتِیَ بِآیَهٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ لِکُلِّ أَجَلٍ کِتابٌ (38) یَمْحُوا اللَّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ (39)

اختلف المفسرون فی تفسیر الکتاب المذکور، فقیل: هو التوراه و الإنجیل، و الذین یفرحون بما أنزل إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم هم من

أسلم من الیهود و النصاری. و قیل: الذین یفرحون هم أهل الکتابین لکون ذلک موافقا لما فی کتبهم مصدّقا له، فعلی الأوّل یکون المراد بقوله: وَ مِنَ الْأَحْزابِ مَنْ یُنْکِرُ بَعْضَهُ من لم یسلم من الیهود و النصاری، و علی الثانی یکون المراد به المشرکین من أهل مکه و من یماثلهم، أو یکون المراد به البعض من أهل الکتابین، أی: من أحزابهما، فإنهم أنکروه لما یشتمل علیه من کونه ناسخا لشرائعهم فیتوجه فرح من فرح به منهم إلی ما هو موافق لما فی الکتابین، و إنکار من أنکر منهم إلی ما خالفهما، و قیل: المراد بالکتاب القرآن، و المراد بمن یفرح به المسلمون، و المراد بالأحزاب المتحزّبون علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم من المشرکین و الیهود و النصاری، و المراد بالبعض الذی أنکروه ما خالف ما یعتقدونه علی اختلاف اعتقادهم. و اعترض علی هذا بأنّ فرح المسلمین بنزول القرآن معلوم فلا فائده من ذکره. و أجیب عنه بأن المراد زیاده الفرح و الاستبشار.

و قال کثیر من المفسرین: إن عبد اللّه بن سلام و الذین آمنوا معه من أهل الکتاب ساءهم قله ذکر الرحمن فی القرآن مع کثره ذکره فی التوراه، فأنزل اللّه قُلِ ادْعُوا اللَّهَ أَوِ ادْعُوا الرَّحْمنَ «1» ففرحوا بذلک، ثم لما بیّن ما یحصل بنزول القرآن من الفرح للبعض و الإنکار للبعض صرّح بما علیه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، و أمره أن یقول لهم ذلک، فقال قُلْ إِنَّما أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ اللَّهَ وَ لا أُشْرِکَ بِهِ أی لا أشرک به بوجه من الوجوه؛ أی:

قل لهم یا محمد إلزاما للحجه و ردّا للإنکار إنما أمرت فیما أنزل إلیّ

بعباده اللّه و توحیده، و هذا أمر اتفقت علیه الشرائع و تطابقت علی عدم إنکاره جمیع الملل المقتدیه بالرسل، و قد اتفق القرّاء علی نصب وَ لا أُشْرِکَ بِهِ عطفا علی أَعْبُدَ و قرأ أبو خلید بالرفع علی الاستئناف، و روی هذه القراءه عن نافع إِلَیْهِ أَدْعُوا أی: إلی اللّه لا إلی غیره أو إلی ما أمرت به و هو عباده اللّه وحده، و الأوّل أولی لقوله: وَ إِلَیْهِ مَآبِ فإن الضمیر للّه سبحانه؛ أی: إلیه وحده لا إلی غیره مرجعی. ثم ذکر بعض فضائل القرآن، و أوعد علی الإعراض عن اتباعه مع التعرّض لردّ ما أنکروه من اشتماله علی نسخ بعض شرائعهم فقال: وَ کَذلِکَ أَنْزَلْناهُ حُکْماً عَرَبِیًّا

______________________________

(1). الإسراء: 110.

فتح القدیر، ج 3، ص: 105

أی مثل ذلک الإنزال البدیع أنزلنا القرآن مشتملا علی أصول الشرائع و فروعها؛ و قیل: المعنی:

و کما أنزلنا الکتب علی الرسل بلغاتهم کذلک أنزلنا علیک القرآن بلسان العرب، و یرید بالحکم ما فیه من الأحکام أو حکمه عربیه مترجمه بلسان العرب، و انتصاب حکما علی الحال وَ لَئِنِ اتَّبَعْتَ أَهْواءَهُمْ التی یطلبون منک موافقتهم علیها کالاستمرار منک علی التوجه إلی قبلتهم و عدم مخالفتک لشی ء ممّا یعتقدونه بَعْدَ ما جاءَکَ مِنَ الْعِلْمِ الذی علّمک اللّه إیاه ما لَکَ مِنَ اللَّهِ أی: من جنابه مِنْ وَلِیٍ یلی أمرک و ینصرک وَ لا واقٍ یقیک من عذابه، و الخطاب لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم تعریض لأمته، و اللام فی وَ لَئِنِ اتَّبَعْتَ هی الموطئه للقسم، و ما لک سادّ مسدّ جواب القسم و الشرط وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا رُسُلًا مِنْ قَبْلِکَ وَ جَعَلْنا لَهُمْ أَزْواجاً وَ ذُرِّیَّهً أی: إن الرسل الذین أرسلناهم

قبلک هم من جنس البشر لهم أزواج من النساء و لهم ذرّیه توالدوا منهم و من أزواجهم، و لم نرسل الرسل من الملائکه الذین لا یتزوّجون و لا یکون لهم ذرّیه. و فی هذا ردّ علی من کان ینکر علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم تزوّجه بالنساء؛ أی: إن هذا شأن رسل اللّه المرسلین قبل هذا الرسول فما بالکم تنکرون علیه ما کانوا علیه وَ ما کانَ لِرَسُولٍ أَنْ یَأْتِیَ بِآیَهٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ أی: لم یکن لرسول من الرسل أن یأتی بآیه من الآیات، و من جملتها ما اقترحه علیه الکفار إلا بإذن اللّه سبحانه. و فیه ردّ علی الکفار حیث اقترحوا علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم من الآیات ما اقترحوا بما سبق ذکره لِکُلِّ أَجَلٍ کِتابٌ أی:

لکل أمر ممّا قضاه اللّه، أو لکل وقت من الأوقات التی قضی اللّه بوقوع أمر فیها کتاب عند اللّه یکتبه علی عباده و یحکم به فیهم. و قال الفراء: فیه تقدیم و تأخیر. و المعنی: لکلّ کتاب أجل، أی: لکل أمر کتبه اللّه أجل مؤجل و وقت معلوم کقوله سبحانه: لِکُلِّ نَبَإٍ مُسْتَقَرٌّ «1»، و لیس الأمر علی حسب إراده الکفار و اقتراحاتهم، بل علی حسب ما یشاؤه و یختاره یَمْحُوا اللَّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ أی: یمحو من ذلک الکتاب و یثبت ما یشاء منه، یقال: محوت الکتاب محوا إذا أذهبت أثره. قرأ ابن کثیر و أبو عمرو و عاصم «و یثبت» بالتخفیف. و قرأ الباقون بالتشدید، و اختار هذه القراءه أبو حاتم و أبو عبید. و ظاهر النظم القرآنی العموم فی کل شی ء مما فی الکتاب فیمحو ما یشاء محوه

من شقاوه أو سعاده أو رزق أو عمر أو خیر أو شرّ، و یبدل هذا بهذا، و یجعل هذا مکان هذا و لا یُسْئَلُ عَمَّا یَفْعَلُ وَ هُمْ یُسْئَلُونَ «2»، و إلی هذا ذهب عمر بن الخطاب و عبد اللّه بن مسعود و ابن عباس و أبو وائل و قتاده و الضحّاک و ابن جریج و غیرهم. و قیل: الآیه خاصه بالسّعاده و الشّقاوه؛ و قیل: یمحو ما یشاء من دیوان الحفظه، و هو ما لیس فیه ثواب و لا عقاب و یثبت ما فیه الثواب و العقاب؛ و قیل: یمحو ما یشاء من الرزق، و قیل: یمحو من الأجل؛ و قیل: یمحو ما یشاء من الشرائع فینسخه و یثبت ما یشاء فلا ینسخه؛ و قیل: یمحو ما یشاء من ذنوب عباده و یترک ما یشاء؛ و قیل: یمحو ما یشاء من الذنوب بالتوبه و یترک ما یشاء منها مع عدم التوبه؛ و قیل: یمحو الآباء و یثبت الأبناء؛ و قیل:

یمحو القمر و یثبت الشمس کقوله: فَمَحَوْنا آیَهَ اللَّیْلِ وَ جَعَلْنا آیَهَ النَّهارِ مُبْصِرَهً «3» و قیل: یمحو ما یشاء من الأرواح التی یقبضها حال النوم فیمیت صاحبه و یثبت ما یشاء فیردّه إلی صاحبه؛ و قیل: یمحو ما یشاء

______________________________

(1). الأنعام: 67.

(2). الأنبیاء: 23.

(3). الإسراء: 12.

فتح القدیر، ج 3، ص: 106

من القرون و یثبت ما یشاء منها؛ و قیل: یمحو الدنیا و یثبت الآخره؛ و قیل غیر ذلک ممّا لا حاجه إلی ذکره، و الأوّل أولی کما تفیده ما فی قوله ما یَشاءُ من العموم مع تقدم ذکر الکتاب فی قوله: لِکُلِّ أَجَلٍ کِتابٌ و مع قوله: وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ أی: أصله، و هو اللوح

المحفوظ، فالمراد من الآیه أنه یمحو ما یشاء مما فی اللوح المحفوظ فیکون کالعدم، و یثبت ما یشاء مما فیه فیجری فیه قضاؤه و قدره علی حسب ما تقتضیه مشیئته، و هذا لا ینافی ما ثبت عنه صلّی اللّه علیه و سلّم من قوله: «جفّ القلم» و ذلک لأن المحو و الإثبات هو من جمله ما قضاه اللّه سبحانه؛ و قیل: إن أم الکتاب هو علم اللّه تعالی بما خلق و ما هو خالق.

و قد أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن قتاده فی قوله: یَفْرَحُونَ بِما أُنْزِلَ إِلَیْکَ قال: أولئک أصحاب محمد صلّی اللّه علیه و سلّم فرحوا بکتاب اللّه و برسوله و صدّقوا به وَ مِنَ الْأَحْزابِ مَنْ یُنْکِرُ بَعْضَهُ یعنی الیهود و النصاری و المجوس. و أخرج ابن جریر و أبو الشیخ عن ابن زید فی الآیه، قال: هؤلاء من آمن برسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم من أهل الکتاب یفرحون بذلک، و منهم من یؤمن به و منهم من لا یؤمن به وَ مِنَ الْأَحْزابِ مَنْ یُنْکِرُ بَعْضَهُ قال: الأحزاب الأمم الیهود و النصاری و المجوس. و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن قتاده فی قوله: وَ إِلَیْهِ مَآبِ قال: إلیه مصیر کل عبد. و أخرج ابن ماجه و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و الطبرانی و أبو الشیخ و ابن مردویه من طریق قتاده عن الحسن عن سمره قال: «نهی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم عن التّبتّل». و قرأ قتاده وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا رُسُلًا مِنْ قَبْلِکَ الآیه.

و أخرج

ابن أبی حاتم و ابن مردویه عن سعد بن هشام قال: دخلت علی عائشه فقلت: إنی أرید أن أتبتل، قالت: لا تفعل، أما سمعت اللّه یقول: وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا رُسُلًا مِنْ قَبْلِکَ وَ جَعَلْنا لَهُمْ أَزْواجاً وَ ذُرِّیَّهً. و قد ورد فی النهی عن التبتل و الترغیب فی النکاح ما هو معروف.

و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن مجاهد قال: قالت قریش حین أنزل ما کانَ لِرَسُولٍ أَنْ یَأْتِیَ بِآیَهٍ إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ ما نراک یا محمد تملک من شی ء، و لقد فرغ من الأمر، فأنزل هذه الآیه تخویفا لهم و وعیدا لهم یَمْحُوا اللَّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ إنا إن شئنا أحدثنا له من أمرنا شیئا، و یحدث اللّه فی کل رمضان فیمحو ما یشاء و یثبت من أرزاق الناس و مصائبهم و ما یعطیهم و ما یقسم لهم. و أخرج عبد الرزاق و الفریابی و ابن جریر و ابن نصر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم، و البیهقی فی الشّعب، عن ابن عباس فی قوله: یَمْحُوا اللَّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ قال: ینزل اللّه فی کلّ شهر رمضان إلی سماء الدّنیا، فیدبّر أمر السنه إلی السنه فیمحو ما یشاء و یثبت إلا الشقاوه و السعاده و الحیاه و الموت.

و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عنه فی الآیه قال: هو الرجل یعمل الزمان بطاعه اللّه، ثم یعود لمعصیه اللّه فیموت علی ضلاله، فهو الذی یمحو، و الذی یثبت الرجل یعمل بمعصیه اللّه و قد سبق له خیر حتی یموت علی طاعه اللّه. و أخرج ابن جریر و محمد بن نصر و ابن

المنذر و ابن أبی حاتم، و صحّحه، عنه أیضا فی الآیه قال: هما کتابان یمحو اللّه ما یشاء من أحدهما و یثبت وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ أی: جمله الکتاب. و أخرج ابن جریر عنه أیضا قال: «إنّ للّه لوحا محفوظا مسیره خمسمائه عام من درّه بیضاء له دفتان من یاقوت،

فتح القدیر، ج 3، ص: 107

و الدفتان لوحان: للّه کل یوم ثلاث و ستون لحظه یمحو ما یشاء و یثبت و عنده أمّ الکتاب». و إسناده عند ابن جریر: هکذا حدّثنا محمد بن شهر بن عسکر حدّثنا عبد الرزاق أخبرنا ابن جریج عن عطاء عن ابن عباس فذکره. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و ابن مردویه و الطبرانی عن أبی الدرداء قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «إن اللّه ینزل فی ثلاث ساعات یبقین من اللیل فیفتح الذکر فی الساعه الأولی منها ینظر فی الذکر الذی لا ینظر فیه أحد غیره فیمحو اللّه ما یشاء و یثبت» الحدیث. و أخرج الطبرانی فی الأوسط و ابن مردویه، بإسناد، قال السّیوطی: ضعیف، عن ابن عمر سمعت رسول اللّه یقول: «یمحو اللّه ما یشاء و یثبت إلا الشقاوه و السعاده و الحیاه و الممات». و أخرج ابن مردویه عن ابن عباس مرفوعا نحوه. و أخرج الحاکم و صحّحه، عن ابن عباس قال: «لا ینفع الحذر من القدر، و لکنّ اللّه یمحو بالدعاء ما یشاء من القدر». و أخرج ابن جریر عن قیس بن عباد قال: «العاشر من رجب و هو یوم یمحو اللّه فیه ما یشاء». و أخرج ابن المنذر و ابن أبی حاتم، و البیهقی فی الشعب، عنه نحوه بأطول منه.

و أخرج عبد

بن حمید و ابن جریر و ابن المنذر عن عمر بن الخطاب أنه قال و هو یطوف بالبیت: اللهمّ إن کنت کتبت علیّ شقوه أو ذنبا فامحه، فإنک تمحو ما تشاء و تثبت، و عندک أمّ الکتاب، فاجعله سعاده و مغفره. و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و الطبرانی عن ابن مسعود نحوه. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم، و البیهقی فی المدخل، عن ابن عباس فی قوله: یَمْحُوا اللَّهُ ما یَشاءُ وَ یُثْبِتُ قال:

یبدّل اللّه ما یشاء من القرآن فینسخه، و یثبت ما یشاء فلا یبدّله وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ یقول: و جمله ذلک عنده فی أمّ الکتاب: الناسخ و المنسوخ، ما یبدّل و ما یثبت، کل ذلک فی کتاب. و أخرج ابن جریر عن ابن عباس وَ عِنْدَهُ أُمُّ الْکِتابِ قال: الذکر. و أخرج ابن المنذر عن مجاهد مثله. و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر عن یسار عن ابن عباس أنه سأل کعبا عن أمّ الکتاب؟ فقال: علم اللّه ما هو خالق، و ما خلقه عاملون، فقال لعلمه کن کتابا، فکان کتابا.

[سوره الرعد (13): الآیات 40 الی 43]

وَ إِنْ ما نُرِیَنَّکَ بَعْضَ الَّذِی نَعِدُهُمْ أَوْ نَتَوَفَّیَنَّکَ فَإِنَّما عَلَیْکَ الْبَلاغُ وَ عَلَیْنَا الْحِسابُ (40) أَ وَ لَمْ یَرَوْا أَنَّا نَأْتِی الْأَرْضَ نَنْقُصُها مِنْ أَطْرافِها وَ اللَّهُ یَحْکُمُ لا مُعَقِّبَ لِحُکْمِهِ وَ هُوَ سَرِیعُ الْحِسابِ (41) وَ قَدْ مَکَرَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلِلَّهِ الْمَکْرُ جَمِیعاً یَعْلَمُ ما تَکْسِبُ کُلُّ نَفْسٍ وَ سَیَعْلَمُ الْکُفَّارُ لِمَنْ عُقْبَی الدَّارِ (42) وَ یَقُولُ الَّذِینَ کَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلاً قُلْ کَفی بِاللَّهِ شَهِیداً بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ (43)

وَ إِنْ ما نُرِیَنَّکَ

ما زائده، و أصله: و إن نرک بَعْضَ الَّذِی نَعِدُهُمْ من العذاب کما وعدناهم بذلک بقولنا: لَهُمْ عَذابٌ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا، و بقولنا: وَ لا یَزالُ الَّذِینَ کَفَرُوا تُصِیبُهُمْ بِما صَنَعُوا قارِعَهٌ، و المراد أریناک بعض ما نعدهم قبل موتک، أو توفیناک قبل إراءتک لذلک فَإِنَّما عَلَیْکَ الْبَلاغُ أی: فلیس علیک إلّا تبلیغ أحکام الرساله، و لا یلزمک حصول الإجابه منهم لما بلغته إلیهم وَ عَلَیْنَا الْحِسابُ أی:

محاسبتهم بأعمالهم و مجازاتهم علیها، و لیس ذلک علیک، و هذا تسلیه من اللّه سبحانه لرسوله صلّی اللّه علیه و سلّم و إخبار له

فتح القدیر، ج 3، ص: 108

أنه قد فعل ما أمره اللّه به، و لیس علیه غیره، و أن من لم یجب دعوته، و یصدّق نبوّته فاللّه سبحانه محاسبه علی ما اجترم و اجترأ علیه من ذلک أَ وَ لَمْ یَرَوْا یعنی أهل مکه، و الاستفهام للإنکار، أی أو لم ینظروا أَنَّا نَأْتِی الْأَرْضَ نَنْقُصُها مِنْ أَطْرافِها أی: نأتی أرض الکفر کمکه ننقصها من أطرافها بالفتوح علی المسلمین منها شیئا فشیئا. قال الزجاج: أعلم اللّه أن بیان ما وعد المشرکین من قهرهم قد ظهر، یقول:

أو لم یروا أنا فتحنا علی المسلمین من الأرض ما قد تبین لهم، فکیف لا یعتبرون؟ و قیل: إن معنی الآیه:

موت العلماء و الصلحاء. قال القشیری: و علی هذا فالأطراف الأشراف، و قد قال ابن الأعرابی: الطرف:

الرجل الکریم. قال القرطبی: و هذا القول بعید؛ لأنّ مقصود الآیه: أنا أریناهم النقصان فی أمرهم لیعلموا أن تأخیر العقاب عنهم لیس عن عجز إلا أن یحمل علی موت أحبار الیهود و النصاری. و قیل: المراد من الآیه:

خراب الأرض المعموره حتی یکون العمران فی ناحیه منها؛

و قیل: المراد بالآیه: هلاک من هلک من الأمم؛ و قیل: المراد: نقص ثمرات الأرض؛ و قیل: المراد: جور ولاتها حتی تنقص وَ اللَّهُ یَحْکُمُ لا مُعَقِّبَ لِحُکْمِهِ أی: یحکم ما یشاء فی خلقه، فیرفع هذا و یضع هذا، و یحیی هذا و یمیت هذا، و یغنی هذا و یفقر هذا، و قد حکم بعزّه الإسلام و علوّه علی الأدیان، و جمله لا مُعَقِّبَ لِحُکْمِهِ فی محل نصب علی الحال، و قیل: معترضه. و المعقب: الذی یکرّ علی الشی ء فیبطله، و حقیقته الذی یقفیه بالردّ و الإبطال. قال الفراء:

معناه لا رادّ لحکمه. قال: و المعقب الذی یتبع الشی ء فیستدرکه، و لا یستدرک أحد علیه، و المراد من الآیه أنه لا یتعقب أحد حکم اللّه سبحانه بنقص و لا تغییر وَ هُوَ سَرِیعُ الْحِسابِ فیجازی المحسن بإحسانه، و المسی ء بإساءته علی السرعه وَ قَدْ مَکَرَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَلِلَّهِ الْمَکْرُ جَمِیعاً أی: قد مکر الکفار الذین من قبل کفار مکه بمن أرسله اللّه إلیهم من الرسل فکادوهم و کفروا بهم، و هذا تسلیه من اللّه سبحانه لرسوله صلّی اللّه علیه و سلّم حیث أخبره أن هذا دیدن الکفار من قدیم الزمان مع رسل اللّه سبحانه، ثم أخبره بأن مکرهم هذا کالعدم، و أن المکر کلّه للّه. فقال فَلِلَّهِ الْمَکْرُ جَمِیعاً لا اعتداد بمکر غیره، ثم فسّر سبحانه هذا المکر الثابت له دون غیره، فقال: یَعْلَمُ ما تَکْسِبُ کُلُّ نَفْسٍ من خیر و شرّ فیجازیها علی ذلک، و من علم ما تکسب کل نفس و أعدّ لها جزاءها کان المکر کله له، لأنه یأتیهم من حیث لا یشعرون. و قال الواحدی: إنّ مکر الماکرین مخلوق فلا یضرّ

إلا بإرادته؛ و قیل: المعنی: فلله جزاء مکر الماکرین وَ سَیَعْلَمُ الْکُفَّارُ لِمَنْ عُقْبَی الدَّارِ قرأ نافع و ابن کثیر و أبو عمرو «الکافر» بالإفراد، و قرأ الباقون «الکفار» بالجمع، أی: سیعلم جنس الکافر لمن العاقبه المحموده من الفریقین فی دار الدنیا، أو فی الدار الآخره، أو فیهما؛ و قیل: المراد بالکافر: أبو جهل وَ یَقُولُ الَّذِینَ کَفَرُوا لَسْتَ مُرْسَلًا أی: یقول المشرکون أو جمیع الکفار: لست یا محمد مرسلا إلی الناس من اللّه، فأمره اللّه سبحانه بأن یجیب علیهم، فقال: قُلْ کَفی بِاللَّهِ شَهِیداً بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ فهو یعلم صحه رسالتی، و صدق دعواتی، و یعلم کذبکم وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ أی:

علم جنس الکتاب کالتّوراه و الإنجیل، فإن أهلهما العالمین بهما یعلمون صحه رساله رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، و قد أخبر بذلک من أسلم منهم کعبد اللّه بن سلام و سلمان الفارسی و تمیم الدّاریّ و نحوهم، و قد کان المشرکون

فتح القدیر، ج 3، ص: 109

من العرب یسألون أهل الکتاب و یرجعون إلیهم، فأرشدهم اللّه سبحانه فی هذه الآیه إلی أن أهل الکتاب یعلمون ذلک؛ و قیل: المراد بالکتاب القرآن و من عنده علم منه هم المسلمون؛ و قیل: المراد من عنده علم اللوح المحفوظ، و هو اللّه سبحانه و اختار هذا الزجاج، و قال: لأن الأشبه أن اللّه لا یستشهد علی خلقه بغیره.

و قد أخرج ابن مردویه عن أبی هریره قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فی قوله: نَنْقُصُها مِنْ أَطْرافِها قال: «ذهب العلماء». و أخرج عبد الرزاق و ابن أبی شیبه، و نعیم بن حماد فی الفتن، و ابن جریر و ابن المنذر و ابن

أبی حاتم، و الحاکم و صحّحه، عن ابن عباس فی قوله: نَنْقُصُها مِنْ أَطْرافِها قال: موت علمائها و فقهائها و ذهاب خیار أهلها. و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر عن مجاهد فی تفسیر الآیه قال: موت العلماء. و أخرج ابن جریر عن ابن عباس فی الآیه: قال: أو لم یروا أنا نفتح لمحمد الأرض بعد الأرض.

و أخرج ابن جریر و ابن مردویه من طریق أخری عنه نحوه. و أخرج سعید بن منصور و ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن الضحّاک فی الآیه قال: یعنی أنّ نبیّ اللّه کان ینتقص له ما حوله الأرضین ینظرون إلی ذلک فلا یعتبرون. و قال اللّه فی سوره الأنبیاء: نَأْتِی الْأَرْضَ نَنْقُصُها مِنْ أَطْرافِها أَ فَهُمُ الْغالِبُونَ «1»، بل نبیّ اللّه و أصحابه هم الغالبون. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس فی الآیه قال:

نقصان أهلها و برکتها. و أخرج ابن المنذر عنه قال: أو لم یروا إلی القریه تخرب حتی یکون العمران فی ناحیه منها. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر عن مجاهد نحوه. و أخرج ابن أبی حاتم عن ابن زید وَ اللَّهُ یَحْکُمُ لا مُعَقِّبَ لِحُکْمِهِ لیس أحد یتعقب حکمه فیردّه کما یتعقب أهل الدنیا بعضهم حکم بعض فیردّه.

و أخرج ابن مردویه عن ابن عباس قال: «قدم علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم أسقف من الیمن فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: هل تجدنی فی الإنجیل؟ قال: لا، فأنزل اللّه قُلْ کَفی بِاللَّهِ شَهِیداً بَیْنِی وَ بَیْنَکُمْ وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ یقول عبد

اللّه بن سلام. و أخرج ابن مردویه من طریق عبد الملک بن عمیر عن جندب قال: جاء عبد اللّه بن سلام حتی أخذ بعضادتی باب المسجد، ثم قال: أنشدکم باللّه أ تعلمون أنی الذی أنزلت وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ قالوا: اللهم نعم. و أخرج ابن جریر و ابن مردویه من طریق أخری عنه نحوه. و أخرج ابن جریر من طریق العوفی عن ابن عباس وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ قال: هم أهل الکتاب من الیهود و النصاری. و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم فی الآیه قال: کان قوم من أهل الکتاب یشهدون بالحق و یعرفونه، منهم عبد اللّه بن سلام و الجارود و تمیم الداری و سلمان الفارسی. و أخرج أبو یعلی و ابن جریر و ابن مردویه و ابن عدیّ بسند ضعیف عن ابن عمر أن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قرأ: وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ قال: و من عند اللّه علم الکتاب. و أخرج أبو عبید و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس أنه کان یقرأ: وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ یقول: و من عند اللّه علم الکتاب. و أخرج سعید بن منصور و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم، و النحّاس فی ناسخه، عن سعید بن جبیر أنه سئل عن قوله: وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ

______________________________

(1). الأنبیاء: 44.

فتح القدیر، ج 3، ص: 110

أهو عبد اللّه بن سلام؟ قال: کیف و هذه السوره مکیه؟! و أخرج ابن المنذر عن الشعبی قال: ما نزل فی عبد اللّه بن سلام شی ء من القرآن. و

أخرج ابن أبی حاتم عن سعید بن جبیر فی قوله: وَ مَنْ عِنْدَهُ عِلْمُ الْکِتابِ قال: جبریل. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن مجاهد قال: هو اللّه.

فتح القدیر، ج 3، ص: 111

سوره إبراهیم

اشاره

و هی مکیه کما أخرجه ابن مردویه عن ابن عباس. و أخرجه ابن مردویه أیضا عن الزبیر، و حکاه القرطبی عن الحسن و عکرمه و جابر بن زید و قتاده إلا آیتین منها، و قیل: إلا ثلاث آیات نزلت فی الذین حاربوا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و هی قوله: أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ کُفْراً إلی قوله: فَإِنَّ مَصِیرَکُمْ إِلَی النَّارِ. و أخرج النحّاس فی ناسخه عن ابن عباس قال: هی مکیه سوی آیتین منها نزلتا بالمدینه، و هی:

أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ کُفْراً الآیتین نزلتا فی قتلی بدر من المشرکین.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

[سوره إبراهیم (14): الآیات 1 الی 5]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

الر کِتابٌ أَنْزَلْناهُ إِلَیْکَ لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَی النُّورِ بِإِذْنِ رَبِّهِمْ إِلی صِراطِ الْعَزِیزِ الْحَمِیدِ (1) اللَّهِ الَّذِی لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ وَ وَیْلٌ لِلْکافِرِینَ مِنْ عَذابٍ شَدِیدٍ (2) الَّذِینَ یَسْتَحِبُّونَ الْحَیاهَ الدُّنْیا عَلَی الْآخِرَهِ وَ یَصُدُّونَ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ وَ یَبْغُونَها عِوَجاً أُولئِکَ فِی ضَلالٍ بَعِیدٍ (3) وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ بِلِسانِ قَوْمِهِ لِیُبَیِّنَ لَهُمْ فَیُضِلُّ اللَّهُ مَنْ یَشاءُ وَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ وَ هُوَ الْعَزِیزُ الْحَکِیمُ (4)

وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا مُوسی بِآیاتِنا أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَکَ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَی النُّورِ وَ ذَکِّرْهُمْ بِأَیَّامِ اللَّهِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِکُلِّ صَبَّارٍ شَکُورٍ (5)

قوله: الر قد تقدّم الکلام فی أمثال هذا، و بیان قول من اللّه قال إنه متشابه، و بیان قول من قال إنه غیر متشابه، و هو إما مبتدأ خبره کتاب، أو خبر مبتدأ محذوف، و یکون کِتابٌ خبرا لمحذوف مقدّر أو خبرا ثانیا لهذا المبتدأ أو یکون الر مسرودا علی

نمط التعدید فلا محلّ له، و أَنْزَلْناهُ إِلَیْکَ صفه لکتاب، أی: أنزلنا الکتاب إلیک یا محمد و معنی لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَی النُّورِ لتخرجهم من ظلمات الکفر و الجهل و الضلاله إلی نور الإیمان و العلم و الهدایه؛ جعل الکفر بمنزله الظلمات، و الإیمان بمنزله النور علی طریق الاستعاره، و اللام فی لتخرج للغرض و الغایه، و التعریف فی الناس للجنس، و المعنی: أنه صلّی اللّه علیه و سلّم یخرج الناس بالکتاب المشتمل علی ما شرعه اللّه لهم من الشرائع مما کانوا فیه من الظلمات إلی ما صاروا إلیه من النور؛ و قیل: إن الظلمه مستعاره للبدعه، و النور مستعار للسنه؛ و قیل: من الشک إلی الیقین، و لا مانع من إراده جمیع هذه الأمور، و الباء فی بِإِذْنِ رَبِّهِمْ متعلقه بتخرج، و أسند الفعل إلی النبی صلّی اللّه علیه و سلّم لأنه الداعی و الهادی و المنذر. قال الزّجّاج: بما أذن لک من تعلیمهم و دعائهم إلی الإیمان إِلی صِراطِ الْعَزِیزِ الْحَمِیدِ هو بدل من إلی النور بتکریر العامل کما یقع مثله کثیرا، أی: لتخرج الناس من الظلمات إلی صراط العزیز الحمید، و هو طریقه اللّه الواضحه التی شرعها لعباده، و أمرهم بالمصیر إلیها و الدخول فیها؛ و یجوز أن

فتح القدیر، ج 3، ص: 112

یکون مستأنفا بتقدیر سؤال کأنه قیل: ما هذا النور الذی أخرجهم إلیه؟ فقیل: صراط العزیز الحمید.

و العزیز هو القادر الغالب، و الحمید هو الکامل فی استحقاق الحمد اللَّهِ الَّذِی لَهُ ما فِی السَّماواتِ وَ ما فِی الْأَرْضِ قرأ نافع و ابن عامر بالرفع علی أنه خبر مبتدأ محذوف، أی: هو اللّه المتّصف بملک ما فی السموات و ما فی

الأرض. و قرأ الجمهور بالجرّ علی أنه عطف بیان لکونه من الأعلام الغالبه، فلا یصحّ وصف ما قبله به؛ لأنّ العلم لا یوصف به؛ و قیل: یجوز أن یوصف به من حیث المعنی. و قال أبو عمرو: إنّ قراءه الجرّ محموله علی التقدیم و التأخیر، و التقدیر: إلی صراط اللّه العزیز الحمید. و کان یعقوب إذا وقف علی الحمید رفع، و إذا وصل خفض. قال ابن الأنباری: من خفض وقف علی وَ ما فِی الْأَرْضِ ثم توعد من لا یعترف بربوبیته فقال: وَ وَیْلٌ لِلْکافِرِینَ مِنْ عَذابٍ شَدِیدٍ قد تقدّم بیان معنی الویل، و أصله النصب کسائر المصادر، ثم رفع للدلاله علی الثبات. قال الزجاج: هی کلمه تقال للعذاب و الهلکه، فدعا سبحانه و تعالی بذلک علی من لم یخرج من الکفار بهدایه رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم له بما أنزله اللّه علیه مما هو فیه من ظلمات الکفر إلی نور الإیمان و مِنْ عَذابٍ شَدِیدٍ متعلق بویل علی معنی یولولون و یضجون من العذاب الشدید الذی صاروا فیه، ثم وصف هؤلاء الکفار بقوله: الَّذِینَ یَسْتَحِبُّونَ الْحَیاهَ الدُّنْیا أی یؤثرونها لمحبتهم لها عَلَی الْآخِرَهِ الدائمه و النعیم الأبدی؛ و قیل: إن الموصول فی موضع رفع علی أنه خبر لمبتدأ محذوف؛ أی: هم الذین؛ و قیل: الموصول مبتدأ و خبره أولئک، و جمله وَ یَصُدُّونَ و کذلک و یبغون معطوفتان علی یستحبون، و معنی الصدّ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ صرف الناس عنه و منعهم منه، و سبیل اللّه دینه الذی شرعه لعباده وَ یَبْغُونَها عِوَجاً أی: یطلبون لها زیغا و میلا لموافقه أهوائهم و قضاء حاجاتهم و أغراضهم، و العوج بکسر العین فی المعانی

و بفتح العین فی الأعیان و قد سبق تحقیقه. و الأصل یبغون لها فحذف الحرف و أوصل الفعل إلی الضمیر، و اجتماع هذه الخصال نهایه الضلال، و لهذا وصف ضلالهم بالبعد عن الحق فقال: أُولئِکَ فِی ضَلالٍ بَعِیدٍ و الإشاره إلی الموصوفین بتلک الصفات القبیحه و البعد و إن کان من صفه الضالّ لکنه یجوز وصف الضلال به مجازا لقصد المبالغه، ثم لما منّ علی المکلفین بإنزال الکتاب و إرسال الرسول ذکر من کمال تلک النعمه أن ذلک المرسل بلسان قومه فقال: وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسانِ قَوْمِهِ أی: متلبّسا بلسانهم متکلما بلغتهم لأنه إذا کان کذلک فهم عنه المرسل إلیهم ما یقوله لهم و سهل علیهم ذلک بخلاف ما لو کان بلسان غیرهم فإنهم لا یدرون ما یقول و لا یفهمون ما یخاطبهم به حتی یتعلموا ذلک اللسان دهرا طویلا، و مع ذلک فلا بدّ أن یصعب علیهم فهم ذلک بعض صعوبه، و لهذا علّل سبحانه ما امتنّ به علی العباد بقوله:

لِیُبَیِّنَ لَهُمْ أی: لیوضح لهم ما أمرهم اللّه به من الشریعه التی شرعها لهم و وحد اللسان لأن المراد بها اللغه. و قد قیل فی هذه الآیه إشکال؛ لأن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم أرسل إلی الناس جمیعا بل إلی الجنّ و الإنس و لغاتهم متباینه و ألسنتهم مختلفه. و أجیب بأنه و إن کان صلّی اللّه علیه و سلّم مرسلا إلی الثقلین کما مرّ لکن لما کان قومه العرب و کانوا أخصّ به و أقرب إلیه کان إرساله بلسانهم أولی من إرساله بلسان غیرهم، و هم یبینونه لمن کان علی غیر لسانهم و یوضحونه حتی یصیر فإهماله کفهمهم إیاه،

و لو نزل القرآن بجمیع لغات من أرسل

فتح القدیر، ج 3، ص: 113

إلیهم، و بیّنه رسول اللّه لکل قوم بلسانهم لکان ذلک مظنه للاختلاف و فتحا لباب التنازع؛ لأنّ کلّ أمه قد تدّعی من المعانی فی لسانها ما لا یعرفه غیرها، و ربما کان ذلک أیضا مفضیا إلی التحریف و التصحیف بسبب الدعاوی الباطله التی یقع فیها المتعصبون و جمله فَیُضِلُّ اللَّهُ مَنْ یَشاءُ وَ یَهْدِی مَنْ یَشاءُ مستأنفه، أی: یضلّ من یشاء إضلاله و یهدی من یشاء هدایته. قال الفراء: إذا ذکر فعل و بعده فعل آخر فإن لم یکن النسق مشاکلا للأوّل فالرفع علی الاستئناف هو الوجه، فیکون معنی هذه الآیه: و ما أرسلنا من رسول اللّه إلا بلسان قومه لیبین لهم تلک الشرائع باللغه التی ألفوها و فهموها، و مع ذلک فإن المضلّ و الهادی هو اللّه عزّ و جلّ؛ و البیان لا یوجب حصول الهدایه إلا إذا جعله اللّه سبحانه واسطه و سببا، و تقدیم الإضلال علی الهدایه لأنه متقدّم علیها، إذ هو إبقاء علی الأصل و الهدایه إنشاء ما لم یکن وَ هُوَ الْعَزِیزُ الذی لا یغالبه مغالب الْحَکِیمُ الذی یجری أفعاله علی مقتضی الحکمه، ثم لمّا بیّن أن المقصود من بعثه نبینا صلّی اللّه علیه و سلّم هو إخراج الناس من الظلمات إلی النور أراد أن یبین أن الغرض من إرسال الأنبیاء لم یکن إلا ذلک، و خصّ موسی بالذکر لأن أمته أکثر الأمم المتقدّمه علی هذه الأمه المحمدیه فقال: وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا مُوسی بِآیاتِنا أی:

متلبسا بها. و المراد بالآیات: المعجزات التی لموسی، و معنی أَنْ أَخْرِجْ أی: أخرج؛ لأن الإرسال فیه معنی القول، و یجوز أن یکون التقدیر

بأن أخرج، و المراد بقومه بنو إسرائیل بعد ملک فرعون مِنَ الظُّلُماتِ من الکفر أو من الجهل الذی قالوا بسببه: اجْعَلْ لَنا إِلهاً کَما لَهُمْ آلِهَهٌ «1». إِلَی النُّورِ إلی الإیمان أو إلی العلم وَ ذَکِّرْهُمْ بِأَیَّامِ اللَّهِ أی: بوقائعه. قال ابن السکیت: العرب تقول الأیام فی معنی الوقائع، یقال: فلان عالم بأیام العرب، أی: بوقائعها. و قال الزجاج: أی ذکرهم بنعم اللّه علیهم و بنقم أیام اللّه التی انتقم فیها من قوم نوح و عاد و ثمود. و المعنی: عظهم بالتّرغیب و التّرهیب و الوعد و الوعید إِنَّ فِی ذلِکَ أی: فی التذکیر بأیام اللّه أو فی نفس أیام اللّه لَآیاتٍ لدلالات عظیمه داله علی التوحید و کمال القدره لِکُلِّ صَبَّارٍ أی: کثیر الصبر علی المحن و المنح شَکُورٍ کثیر الشکر للنعم التی أنعم اللّه بها علیه؛ و قیل: المراد بذلک کل مؤمن، و عبّر عنه بالوصفین المذکورین لأنهما ملاک الإیمان، و قدّم الصبار علی الشکور؛ لکون الشکر عاقبه الصبر.

و قد أخرج عبد بن حمید و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن قتاده فی قوله: لِتُخْرِجَ النَّاسَ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَی النُّورِ قال: من الضلاله إلی الهدی. و أخرج ابن أبی حاتم عن أبی مالک فی قوله: یَسْتَحِبُّونَ قال: یختارون. و أخرج عبد بن حمید و أبو یعلی و ابن أبی حاتم و الطبرانی، و الحاکم و صحّحه، و ابن مردویه، و البیهقی فی الدلائل، عن ابن عباس قال: إن اللّه فضل محمدا علی أهل السماء و علی الأنبیاء، و قیل: ما فضله علی أهل السماء؟ قال: إن اللّه قال لأهل السماء: وَ مَنْ یَقُلْ مِنْهُمْ إِنِّی إِلهٌ مِنْ دُونِهِ فَذلِکَ نَجْزِیهِ جَهَنَّمَ «2»

و قال لمحمد: لِیَغْفِرَ لَکَ اللَّهُ ما تَقَدَّمَ مِنْ ذَنْبِکَ وَ ما تَأَخَّرَ «3» فکتب له براءه من النار؛ قیل فما هو فضله علی الأنبیاء؟ قال: إن اللّه یقول: وَ ما أَرْسَلْنا مِنْ رَسُولٍ إِلَّا بِلِسانِ قَوْمِهِ و قال لمحمد:

______________________________

(1). الأعراف: 138.

(2). الأنبیاء: 29.

(3). الفتح: 2.

فتح القدیر، ج 3، ص: 114

وَ ما أَرْسَلْناکَ إِلَّا کَافَّهً لِلنَّاسِ «1» فأرسله إلی الإنس و الجنّ. و أخرج ابن مردویه عن عثمان بن عفان إِلَّا بِلِسانِ قَوْمِهِ قال: نزل القرآن بلسان قریش. و أخرج ابن المنذر عن مجاهد مثله. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن مجاهد و عطاء و عبید بن عمیر فی قوله: وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا مُوسی بِآیاتِنا قال: بالآیات التسع الطوفان و الجراد و القمل و الضفادع و الدم و العصا و یده و السنین و نقص من الثمرات. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس أَنْ أَخْرِجْ قَوْمَکَ مِنَ الظُّلُماتِ إِلَی النُّورِ قال: من الضلاله إلی الهدی. و أخرج النسائی، و عبد اللّه بن أحمد فی زوائد المسند، و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و ابن مردویه، و البیهقی فی شعب لإیمان؛ عن أبیّ بن کعب عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم فی قوله: وَ ذَکِّرْهُمْ بِأَیَّامِ اللَّهِ قال: «بنعم اللّه و آلائه». و أخرج عبد الرزاق، و ابن المنذر عن ابن عباس وَ ذَکِّرْهُمْ بِأَیَّامِ اللَّهِ قال: نعم اللّه. و أخرج ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن مجاهد وَ ذَکِّرْهُمْ بِأَیَّامِ اللَّهِ قال: وعظهم. و أخرج ابن أبی حاتم عن الربیع فی الآیه قال:

بوقائع اللّه فی القرون الأولی. و أخرج

عبد بن حمید و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن قتاده فی قوله:

إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِکُلِّ صَبَّارٍ شَکُورٍ قال: نعم العبد عبد إذا ابتلی صبر، و إذا أعطی شکر.

[سوره إبراهیم (14): الآیات 6 الی 12]

وَ إِذْ قالَ مُوسی لِقَوْمِهِ اذْکُرُوا نِعْمَهَ اللَّهِ عَلَیْکُمْ إِذْ أَنْجاکُمْ مِنْ آلِ فِرْعَوْنَ یَسُومُونَکُمْ سُوءَ الْعَذابِ وَ یُذَبِّحُونَ أَبْناءَکُمْ وَ یَسْتَحْیُونَ نِساءَکُمْ وَ فِی ذلِکُمْ بَلاءٌ مِنْ رَبِّکُمْ عَظِیمٌ (6) وَ إِذْ تَأَذَّنَ رَبُّکُمْ لَئِنْ شَکَرْتُمْ لَأَزِیدَنَّکُمْ وَ لَئِنْ کَفَرْتُمْ إِنَّ عَذابِی لَشَدِیدٌ (7) وَ قالَ مُوسی إِنْ تَکْفُرُوا أَنْتُمْ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً فَإِنَّ اللَّهَ لَغَنِیٌّ حَمِیدٌ (8) أَ لَمْ یَأْتِکُمْ نَبَؤُا الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ قَوْمِ نُوحٍ وَ عادٍ وَ ثَمُودَ وَ الَّذِینَ مِنْ بَعْدِهِمْ لا یَعْلَمُهُمْ إِلاَّ اللَّهُ جاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَیِّناتِ فَرَدُّوا أَیْدِیَهُمْ فِی أَفْواهِهِمْ وَ قالُوا إِنَّا کَفَرْنا بِما أُرْسِلْتُمْ بِهِ وَ إِنَّا لَفِی شَکٍّ مِمَّا تَدْعُونَنا إِلَیْهِ مُرِیبٍ (9) قالَتْ رُسُلُهُمْ أَ فِی اللَّهِ شَکٌّ فاطِرِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ یَدْعُوکُمْ لِیَغْفِرَ لَکُمْ مِنْ ذُنُوبِکُمْ وَ یُؤَخِّرَکُمْ إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی قالُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلاَّ بَشَرٌ مِثْلُنا تُرِیدُونَ أَنْ تَصُدُّونا عَمَّا کانَ یَعْبُدُ آباؤُنا فَأْتُونا بِسُلْطانٍ مُبِینٍ (10)

قالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ إِنْ نَحْنُ إِلاَّ بَشَرٌ مِثْلُکُمْ وَ لکِنَّ اللَّهَ یَمُنُّ عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ وَ ما کانَ لَنا أَنْ نَأْتِیَکُمْ بِسُلْطانٍ إِلاَّ بِإِذْنِ اللَّهِ وَ عَلَی اللَّهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُؤْمِنُونَ (11) وَ ما لَنا أَلاَّ نَتَوَکَّلَ عَلَی اللَّهِ وَ قَدْ هَدانا سُبُلَنا وَ لَنَصْبِرَنَّ عَلی ما آذَیْتُمُونا وَ عَلَی اللَّهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُتَوَکِّلُونَ (12)

قوله: وَ إِذْ قالَ مُوسی الظرف متعلق بمحذوف هو اذکر، أی: اذکر وقت قول موسی و إِذْ أَنْجاکُمْ متعلق باذکروا، أی: اذکروا إنعامه علیکم وقت إنجائه

لکم من آل فرعون، أو بالنعمه، أو بمتعلق علیکم: أی: مستقره علیکم وقت إنجائه، و هو بدل اشتمال من النعمه مرادا بها الإنعام أو العطیه یَسُومُونَکُمْ سُوءَ الْعَذابِ أی: یبغونکم، یقال سامه ظلما، أی: أولاه ظلما، و أصل السوم الذهاب فی طلب الشی ء

______________________________

(1). سبأ: 28.

فتح القدیر، ج 3، ص: 115

و سوء العذاب: مصدر ساء یسوء، و المراد جنس العذاب السیئ، و هو استعبادهم و استعمالهم فی الأعمال الشاقه، و عطف یُذَبِّحُونَ أَبْناءَکُمْ علی یَسُومُونَکُمْ سُوءَ الْعَذابِ و إن کان التذبیح من جنس سوء العذاب إخراجا له عن مرتبه العذاب المعتاد حتی کأنه جنس آخر لما فیه من الشدّه، و مع طرح الواو کما فی الآیه الأخری یکون التذبیح تفسیرا لسوء العذاب وَ یَسْتَحْیُونَ نِساءَکُمْ أی: یترکونهنّ فی الحیاه لإهانتهنّ و إذلالهنّ وَ فِی ذلِکُمْ المذکور من أفعالهم بَلاءٌ مِنْ رَبِّکُمْ عَظِیمٌ أی: ابتلاء لکم، و قد تقدّم تفسیر هذه الآیه فی سوره البقره مستوفی وَ إِذْ تَأَذَّنَ رَبُّکُمْ تأذّن بمعنی أذّن قاله الفراء. قال فی الکشاف: و لا بدّ فی تفعل من زیاده معنی لیست فی أفعل، کأنه قیل: و إذ أذّن ربکم إیذانا بلیغا تنتفی عنه الشکوک و تنزاح الشبه. و المعنی: و إذ تأذّن ربکم فقال: لَئِنْ شَکَرْتُمْ أو أجری تأذّن مجری قال؛ لأنه ضرب من القول انتهی، و هذا من قول موسی لقومه، و هو معطوف علی نعمه اللّه، أی: اذکروا نعمه اللّه علیکم و اذکروا حین تأذّن ربکم، و قیل: هو معطوف علی قوله: إذ أنجاکم؛ أی: اذکروا نعمه اللّه تعالی فی هذین الوقتین، فإن هذا التأذّن أیضا نعمه، و قیل: هو من قول اللّه سبحانه، أی: و اذکر یا محمد إذ

تأذّن ربکم. و قرأ ابن مسعود «و إذ قال ربّکم» و المعنی واحد کما تقدم، و اللام فی لئن شکرتم هی الموطئه للقسم، و قوله:

لَأَزِیدَنَّکُمْ سادّ مسدّ جوابی الشرط و القسم، و کذا اللام فی وَ لَئِنْ کَفَرْتُمْ و قوله: إِنَّ عَذابِی لَشَدِیدٌ سادّ مسدّ الجوابین أیضا؛ و المعنی: لئن شکرتم إنعامی علیکم بما ذکر لأزیدنکم نعمه إلی نعمه تفضلا منی؛ و قیل: لأزیدنکم من طاعتی؛ و قیل: لأزیدنکم من الثواب؛ و الأوّل أظهر فالشک سبب المزید، و لئن کفرتم ذلک و جحدتموه إن عذابی لشدید، فلا بدّ أن یصیبکم منه ما یصیب؛ و قیل: إنّ الجواب محذوف؛ أی: و لئن کفرتم لأعذبنکم، و المذکور تعلیل للجواب المحذوف وَ قالَ مُوسی إِنْ تَکْفُرُوا أَنْتُمْ وَ مَنْ فِی الْأَرْضِ جَمِیعاً أی: إن تکفروا نعمته تعالی أنتم و جمیع الخلق و لم تشکروها فَإِنَّ اللَّهَ سبحانه لَغَنِیٌ عن شکرکم لا یحتاج إلیه و لا یلحقه بذلک نقص حَمِیدٌ أی: مستوجب للحمد لذاته لکثره إنعامه، و إن لم تشکروه، أو یحمده غیرکم من الملائکه أَ لَمْ یَأْتِکُمْ نَبَؤُا الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ یحتمل أن یکون هذا خطابا من موسی لقومه، فیکون داخلا تحت التذکیر بأیام اللّه، و یحتمل أن یکون من کلام اللّه سبحانه ابتداء خطابا لقوم موسی و تذکیرا لهم بالقرون الأولی و أخبارهم و مجی ء رسل اللّه إلیهم، و یحتمل أنه ابتداء خطاب من اللّه سبحانه لقوم محمد صلّی اللّه علیه و سلّم تحذیرا لهم عن مخالفته، و النبأ: الخبر، و الجمع الأنباء و منه قول الشاعر «1»:

ألم تأتیک و الأنباء تنمی بما لاقت لبون بنی زیاد

و قَوْمِ نُوحٍ بدل من الموصول، أو عطف بیان وَ عادٍ

وَ ثَمُودَ وَ الَّذِینَ مِنْ بَعْدِهِمْ أی: من بعد هؤلاء المذکورین لا یَعْلَمُهُمْ إِلَّا اللَّهُ أی: لا یحصی عددهم و یحیط بهم علما إلا اللّه سبحانه، و الموصول مبتدأ و خبره لا یعلمهم إلا اللّه و الجمله معترضه، أو یکون الموصول معطوفا علی ما قبله و لا یعلمهم

______________________________

(1). هو قیس بن زهیر.

فتح القدیر، ج 3، ص: 116

إلا اللّه اعتراض، و عدم العلم من غیر اللّه إما أن یکون راجعا إلی صفاتهم و أحوالهم و أخلاقهم و مدد أعمارهم، أی: هذه الأمور لا یعلمها إلا اللّه و لا یعلمها غیره، أو یکون راجعا إلی ذواتهم، أی: أنه لا یعلم ذوات أولئک الذین من بعدهم إلا اللّه سبحانه، و جمله جاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَیِّناتِ مستأنفه لبیان النبأ المذکور فی أَ لَمْ یَأْتِکُمْ نَبَؤُا الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ أی: جاءتهم الرسل بالمعجزات الظاهره و بالشرائع الواضحه فَرَدُّوا أَیْدِیَهُمْ فِی أَفْواهِهِمْ أی: جعلوا أیدی أنفسهم فی أفواههم لیعضّوها غیظا مما جاءت به الرسل، کما فی قوله تعالی: عَضُّوا عَلَیْکُمُ الْأَنامِلَ مِنَ الْغَیْظِ «1» لأن الرسل جاءتهم بتسفیه أحلامهم و شتم أصنامهم؛ و قیل:

إن المعنی: أنهم أشاروا بأصابعهم إلی أفواههم لما جاءتهم الرسل بالبینات، أی: اسکتوا و اترکوا هذا الذی جئتم به تکذیبا لهم و ردّا لقولهم؛ و قیل: المعنی أنهم أشاروا إلی أنفسهم و ما یصدر عنها من المقاله و هی قولهم:

إِنَّا کَفَرْنا بِما أُرْسِلْتُمْ بِهِ أی: لا جواب لکم سوی هذا الذی قلناه لکم بألسنتنا هذه؛ و قیل: وضعوا أیدیهم علی أفواههم استهزاء و تعجبا کما یفعله من غلبه الضحک من وضع یده علی فیه؛ و قیل: المعنی: ردّوا علی الرسل قولهم و کذبوهم بأفواههم؛ فالضمیر الأوّل للرسل و الثانی

للکفار؛ و قیل: جعلوا أیدیهم فی أفواه الرسل ردّا لقولهم؛ فالضمیر الأول علی هذا للکفار و الثانی للرسل؛ و قیل: معناه: أومئوا إلی الرسل أن اسکتوا؛ و قیل: أخذوا أیدی الرسل و وضعوها علی أفواه الرسل لیسکنوهم و یقطعوا کلامهم؛ و قیل: إن الأیدی هنا النعم، أی: ردّوا نعم الرسل بأفواههم، أی: بالنطق و التکذیب، و المراد بالنعم هنا ما جاءوهم به من الشرائع. و قال أبو عبیده: و نعم ما قال: هو ضرب مثل، أی: لم یؤمنوا و لم یجیبوا، و العرب تقول للرجل إذا أمسک عن الجواب و سکت: قد ردّ یده فی فیه، و هکذا قال الأخفش، و اعترض ذلک القتبی فقال: لم یسمع أحد من العرب یقول ردّ یده فی فیه: إذ ترک ما أمر به، و إنما المعنی عضّوا علی الأیدی حنقا و غیظا، کقول الشاعر:

یردّنّ فی فیه غیظ الحسود حتی یعضّ علیّ الأکفّا «2»

و هذا هو القول الذی قدّمناه علی جمیع هذه الأقوال، و منه قول الشاعر:

أو أنّ سلمی أبصرت تخدّدی و دقّه فی عظم ساقی و یدی

[و بعد أهلی و جفاء عوّدی عضّت من الوجد بأطراف الیدا «3»

و هو أقرب التفاسیر للآیه إن لم یصح عن العرب ما ذکره أبو عبیده و الأخفش، فإن صح ما ذکراه فتفسیر الآیه به أقرب وَ قالُوا إِنَّا کَفَرْنا بِما أُرْسِلْتُمْ بِهِ أی: قال الکفار للرسل إنا کفرنا بما أرسلتم به من البینات علی زعمکم وَ إِنَّا لَفِی شَکٍّ مِمَّا تَدْعُونَنا إِلَیْهِ أی: فی شک عظیم مما تدعوننا إلیه من الإیمان باللّه وحده

______________________________

(1). آل عمران: 119.

(2). فی تفسیر القرطبی (9/ 346): تردّون بدل: یردنّ، و غشّ بدل:

غیظ.

(3). ما بین معقوفتین مستدرک من تفسیر القرطبی (9/ 345). «التخدّد»: أن یضطرب اللحم من الهزال.

فتح القدیر، ج 3، ص: 117

و ترک ما سواه مُرِیبٍ أی: موجب للریب، یقال: أربته؛ إذا فعلت أمرا أوجب ریبه و شکا، و الریب:

قلق النفس و عدم سکونها. و قد قیل: کیف صرّحوا بالکفر ثم أقرهم علی الشک. و أجیب بأنهم أرادوا إنا کافرون برسالتکم، و إن نزلنا عن هذا المقام فلا أقلّ من أنا نشک فی صحه نبوتکم، و مع کمال الشک لا مطمع فی الاعتراف بنبوّتکم. و جمله قالَتْ رُسُلُهُمْ أَ فِی اللَّهِ شَکٌ مستأنفه جواب سؤال مقدر، کأنه قیل:

فماذا قالت لهم الرسل؟ و الاستفهام للتقریع و التوبیخ، أی: أفی وحدانیته سبحانه شک، و هی فی غایه الوضوح و الجلاء، ثم إن الرسل ذکروا بعد إنکارهم علی الکفار ما یؤکد ذلک الإنکار من الشواهد الداله علی عدم الشک فی وجوده سبحانه و وحدانیته. فقالوا: فاطِرِ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ أی خالقهما و مخترعهما و مبدعهما و موجدهما بعد العدم یَدْعُوکُمْ إلی الإیمان به و توحیده لِیَغْفِرَ لَکُمْ مِنْ ذُنُوبِکُمْ قال أبو عبیده: من زائده، و وجه ذلک قوله فی موضع آخر: إِنَّ اللَّهَ یَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِیعاً، و قال سیبویه:

هی للتبعیض، و یجوز أن یذکر البعض و یراد منه الجمیع؛ و قیل: التبعیض علی حقیقته، و لا یلزم من غفران جمیع الذنوب لأمه محمد صلّی اللّه علیه و سلّم غفران جمیعها لغیرهم، و بهذه الآیه احتجّ من جوّز زیاده من فی الإثبات؛ و قیل:

من للبدل و لیست بزائده و لا تبعیضیه، أی: لتکون المغفره بدلا من الذنوب وَ یُؤَخِّرَکُمْ إِلی أَجَلٍ مُسَمًّی أی: إلی وقت مسمّی عنده سبحانه، و هو الموت

فلا یعذّبکم فی الدنیا قالُوا إِنْ أَنْتُمْ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُنا أی:

ما أنتم إلا بشر مثلنا فی الهیئه و الصوره، تأکلون و تشربون کما نأکل و نشرب و لستم ملائکه تُرِیدُونَ أَنْ تَصُدُّونا وصفوهم بالبشر أوّلا، ثم بإراده الصدّ لهم عما کان یعبد آباؤهم ثانیا، أی: تریدون أن تصرفونا عن معبودات آبائنا من الأصنام و نحوها فَأْتُونا إن کنتم صادقین بأنکم مرسلون من عند اللّه بِسُلْطانٍ مُبِینٍ أی بحجّه ظاهره تدل علی صحه ما تدّعونه، و قد جاءوهم بالسلطان المبین و الحجه الظاهره، و لکن هذا النوع من تعنتاتهم، و لون من تلوناتهم قالَتْ لَهُمْ رُسُلُهُمْ إِنْ نَحْنُ إِلَّا بَشَرٌ مِثْلُکُمْ أی: ما نحن فی الصوره و الهیئه إلا بشر مثلکم کما قلتم وَ لکِنَّ اللَّهَ یَمُنُّ عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ أی: یتفضل علی من یشاء منهم بالنبوّه؛ و قیل: بالتوفیق و الهدایه وَ ما کانَ لَنا أَنْ نَأْتِیَکُمْ بِسُلْطانٍ أی: ما صح و لا استقام لنا أن نأتیکم بحجّه من الحجج إِلَّا بِإِذْنِ اللَّهِ أی: إلا بمشیئته و لیس ذلک فی قدرتنا. قیل: المراد بالسلطان هنا هو ما یطلبه الکفار من الآیات علی سبیل التعنت، و قیل أعم من ذلک، فإن ما شاءه اللّه کان و ما لم یشأه لم یکن وَ عَلَی اللَّهِ فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُؤْمِنُونَ أی: علیه وحده، و هذا أمر منهم للمؤمنین بالتوکل علی اللّه دون من عداه، و کأنّ الرسل قصدوا بهذا الأمر للمؤمنین الأمر لهم أنفسهم قصدا أوّلیا، و لهذا قالوا وَ ما لَنا أَلَّا نَتَوَکَّلَ عَلَی اللَّهِ أی: و أیّ عذر لنا فی ألا نتوکل علیه سبحانه وَ قَدْ هَدانا سُبُلَنا أی: و الحال أنه قد فعل بنا ما

یوجب توکلنا علیه من هدایتنا إلی الطریق الموصل إلی رحمته، و هو ما شرعه لعباده و أوجب علیهم سلوکه وَ لَنَصْبِرَنَّ عَلی ما آذَیْتُمُونا بما یقع منکم من التکذیب لنا و الاقتراحات الباطله وَ عَلَی اللَّهِ وحده دون من عداه فَلْیَتَوَکَّلِ الْمُتَوَکِّلُونَ قیل: المراد بالتوکل الأوّل استحداثه، و بهذا السعی فی بقائه و ثبوته؛ و قیل: معنی الأوّل: إن الذین یطلبون المعجزات یجب علیهم أن یتوکلوا فی حصولها علی

فتح القدیر، ج 3، ص: 118

اللّه سبحانه لا علینا، فإن شاء سبحانه أظهرها و إن شاء لم یظهرها. و معنی الثانی: إبداء التوکل علی اللّه فی دفع شرّ الکفار و سفاهتهم.

و قد أخرج ابن أبی حاتم عن الربیع فی قوله: وَ إِذْ تَأَذَّنَ رَبُّکُمْ لَئِنْ شَکَرْتُمْ لَأَزِیدَنَّکُمْ قال: أخبرهم موسی عن ربّه أنهم إن شکروا النعمه زادهم من فضله، و أوسع لهم من الرزق، و أظهرهم علی العالم. و أخرج ابن جریر عن الحسن لَأَزِیدَنَّکُمْ قال: من طاعتی. و أخرج ابن المبارک و ابن جریر و ابن أبی حاتم و البیهقی فی الشعب، عن علیّ بن صالح مثله. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن سفیان الثوری فی الآیه قال: لا تذهب أنفسکم إلی الدنیا فإنها أهون عند اللّه من ذلک، و لکن یقول: لئن شکرتم لأزیدنکم من طاعتی. و أخرج أحمد و البیهقی عن أنس قال: «أتی النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم سائل فأمر له بتمره فلم یأخذها، و أتاه آخر فأمر له بتمره فقبلها، و قال: تمره من رسول اللّه، فقال للجاریه: اذهبی إلی أمّ سلمه فأعطیه الأربعین درهما التی عندها» و فی إسناد أحمد عماره بن زاذان، وثّقه أحمد و یعقوب

بن سفیان و ابن حبّان، و قال ابن معین:

صالح، و قال أبو زرعه: لا بأس به، و قال أبو حاتم: یکتب حدیثه و لا یحتجّ به، لیس بالمتین، و قال البخاری:

ربما یضطرب فی حدیثه، و قال أحمد: روی عنه أحادیث منکره، و قال أبو داود: لیس بذاک، و ضعّفه الدارقطنی، و قال ابن عدی: لا بأس به. و أخرج البخاری فی تاریخه، و الضیاء المقدسی فی المختاره، عن أنس قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «من ألهم خمسه لم یحرم خمسه، و فیها: و من ألهم الشکر لم یحرم الزیاده».

و أخرج الحکیم الترمذی فی نوادره عن أبی هریره قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «أربع من أعطیهنّ لم یمنع من اللّه أربعا، و فیها: و من أعطی الشکر لم یمنع الزیاده». و لا وجه لتقیید الزیاده بالزیاده فی الطاعه، بل الظاهر من الآیه العموم، کما یفیده جعل الزیاده جزاء للشکر، فمن شکر اللّه علی ما رزقه وسع اللّه علیه فی رزقه، و من شکر اللّه علی ما أقدره علیه من طاعته زاده من طاعته، و من شکره علی ما أنعم علیه به من الصحه زاده اللّه صحه، و نحو ذلک.

و أخرج عبد بن حمید و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن ابن مسعود أنه کان یقرأ: وَ الَّذِینَ مِنْ بَعْدِهِمْ لا یَعْلَمُهُمْ إِلَّا اللَّهُ و یقول: کذب النسابون. و أخرج ابن أبی شیبه و ابن المنذر عن عمرو بن میمون مثله. و أخرج ابن الضریس عن أبی مجلز قال: قال رجل لعلی بن أبی طالب: أنا أنسب الناس، قال: إنک لا تنسب الناس، فقال: بلی،

فقال له علیّ: أ رأیت قوله: وَ عاداً وَ ثَمُودَ وَ أَصْحابَ الرَّسِّ وَ قُرُوناً بَیْنَ ذلِکَ کَثِیراً «1» قال: أنا أنسب ذلک الکثیر، قال: أ رأیت قوله: أَ لَمْ یَأْتِکُمْ نَبَؤُا الَّذِینَ مِنْ قَبْلِکُمْ قَوْمِ نُوحٍ وَ عادٍ وَ ثَمُودَ وَ الَّذِینَ مِنْ بَعْدِهِمْ لا یَعْلَمُهُمْ إِلَّا اللَّهُ فسکت. و أخرج أبو عبید و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن عروه بن الزبیر قال: ما وجدنا أحدا یعرف ما وراء معدّ بن عدنان. و أخرج أبو عبید و ابن المنذر عن ابن عباس قال: بین عدنان و إسماعیل ثلاثون أبا لا یعرفون. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عنه فی قوله:

______________________________

(1). الفرقان: 38.

فتح القدیر، ج 3، ص: 119

فَرَدُّوا أَیْدِیَهُمْ فِی أَفْواهِهِمْ قال: لما سمعوا کتاب اللّه عجبوا و رجعوا بأیدیهم إلی أفواههم وَ قالُوا إِنَّا کَفَرْنا بِما أُرْسِلْتُمْ بِهِ وَ إِنَّا لَفِی شَکٍّ مِمَّا تَدْعُونَنا إِلَیْهِ مُرِیبٍ یقولون: لا نصدّکم فیما جئتم به، فإن عندنا فیه شکا قویا. و أخرج عبد الرزاق و الفریابی و أبو عبید و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و الطبرانی، و الحاکم و صحّحه، عن ابن مسعود: فَرَدُّوا أَیْدِیَهُمْ فِی أَفْواهِهِمْ قال: عضّوا علیها. و فی لفظ: علی أناملهم غیظا علی رسلهم.

[سوره إبراهیم (14): الآیات 13 الی 18]

وَ قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا لِرُسُلِهِمْ لَنُخْرِجَنَّکُمْ مِنْ أَرْضِنا أَوْ لَتَعُودُنَّ فِی مِلَّتِنا فَأَوْحی إِلَیْهِمْ رَبُّهُمْ لَنُهْلِکَنَّ الظَّالِمِینَ (13) وَ لَنُسْکِنَنَّکُمُ الْأَرْضَ مِنْ بَعْدِهِمْ ذلِکَ لِمَنْ خافَ مَقامِی وَ خافَ وَعِیدِ (14) وَ اسْتَفْتَحُوا وَ خابَ کُلُّ جَبَّارٍ عَنِیدٍ (15) مِنْ وَرائِهِ جَهَنَّمُ وَ یُسْقی مِنْ ماءٍ صَدِیدٍ (16) یَتَجَرَّعُهُ وَ لا یَکادُ یُسِیغُهُ وَ یَأْتِیهِ الْمَوْتُ مِنْ کُلِّ مَکانٍ وَ ما

هُوَ بِمَیِّتٍ وَ مِنْ وَرائِهِ عَذابٌ غَلِیظٌ (17)

مَثَلُ الَّذِینَ کَفَرُوا بِرَبِّهِمْ أَعْمالُهُمْ کَرَمادٍ اشْتَدَّتْ بِهِ الرِّیحُ فِی یَوْمٍ عاصِفٍ لا یَقْدِرُونَ مِمَّا کَسَبُوا عَلی شَیْ ءٍ ذلِکَ هُوَ الضَّلالُ الْبَعِیدُ (18)

قوله: وَ قالَ الَّذِینَ کَفَرُوا هؤلاء القائلون هم طائفه من المتمرّدین عن إجابه الرسل، و اللام فی لَنُخْرِجَنَّکُمْ هی الموطئه للقسم، أی: و اللّه لنخرجنکم من أرضنا أو لتعودنّ فی ملتنا، لم یقنعوا بردهم لما جاءت به الرسل و عدم امتثالهم لما دعوهم إلیه حتی اجترءوا علیهم بهذا، و خیّروهم بین الخروج من أرضهم، أو العود فی ملّتهم الکفریه، و قد قیل: إن أَوْ فی أَوْ لَتَعُودُنَ بمعنی حتی أو، یعنی: إلا أن تعودوا کما قاله بعض المفسرین؛ و ردّ بأنه لا حاجه إلی ذلک، بل أو علی بابها للتخییر بین أحد الأمرین، و قد تقدّم تفسیر الآیه فی سوره الأعراف. قیل: و العود هنا بمعنی الصیروره لعصمه الأنبیاء عن أن یکونوا علی مله الکفر قبل النبوه و بعدها؛ و قیل: إن الخطاب للرسل و لمن آمن بهم فغلب الرسل علی أتباعهم فَأَوْحی إِلَیْهِمْ رَبُّهُمْ أی: إلی الرسل لَنُهْلِکَنَّ الظَّالِمِینَ أی: قال لهم: لنهلکنّ الظالمین وَ لَنُسْکِنَنَّکُمُ الْأَرْضَ أی: أرض هؤلاء الکفار الذین توعدوکم بما توعدوا من الإخراج أو العود، و مثل هذه الآیه قوله سبحانه: وَ أَوْرَثْنَا الْقَوْمَ الَّذِینَ کانُوا یُسْتَضْعَفُونَ مَشارِقَ الْأَرْضِ وَ مَغارِبَهَا «1»، و قال: وَ أَوْرَثَکُمْ أَرْضَهُمْ وَ دِیارَهُمْ «2».

و قرئ لیهلکنّ و لیسکننکم بالتحتیه فی الفعلین اعتبارا بقوله فأوحی، و الإشاره بقوله: ذلِکَ إلی ما تقدّم من إهلاک الظالمین و إسکان المؤمنین فی مساکنهم لِمَنْ خافَ مَقامِی أی: موقفی، و ذلک یوم الحساب، فإنه موقف اللّه سبحانه، و المقام بفتح

المیم مکان الإقامه، و بالضم فعل الإقامه؛ و قیل: إنّ المقام هنا مصدر بمعنی القیام، أی: لمن خاف قیامی علیه و مراقبتی له کقوله تعالی: أَ فَمَنْ هُوَ قائِمٌ عَلی کُلِّ نَفْسٍ بِما کَسَبَتْ «3» و قال الأخفش: ذلک لمن خاف مقامی، أی: عذابی وَ خافَ وَعِیدِ أی: خاف

______________________________

(1). الأعراف: 137.

(2). الأحزاب: 37.

(3). الرعد: 33.

فتح القدیر، ج 3، ص: 120

وعیدی بالعذاب، و قیل: بالقرآن و زواجره، و قیل: هو نفس العذاب، و الوعید الاسم من الوعد وَ اسْتَفْتَحُوا معطوف علی أوحی، و المعنی: أنهم استنصروا باللّه علی أعدائهم، أو سألوا اللّه القضاء بینهم، من الفتاحه و هی الحکومه؛ و من المعنی الأوّل قوله: إِنْ تَسْتَفْتِحُوا فَقَدْ جاءَکُمُ الْفَتْحُ «1» أی: إن تستنصروا فقد جاءکم النصر؛ و من المعنی الثانی قوله: رَبَّنَا افْتَحْ بَیْنَنا وَ بَیْنَ قَوْمِنا بِالْحَقِ «2» أی: احکم، و الضمیر فی استفتحوا للرسل؛ و قیل: للکفار، و قیل: للفریقین وَ خابَ کُلُّ جَبَّارٍ عَنِیدٍ الجبار المتکبر الذی لا یری لأحد علیه حقا، هکذا حکاه النحّاس عن أهل اللغه، و العنید: المعاند للحق و المجانب له، و هو مأخوذ من العند، و هو الناحیه، أی: أخذ فی ناحیه معرضا. قال الشاعر:

إذا نزلت فاجعلونی وسطاإنّی کبیر لا أطیق العنّدا

قال الزجّاج: العنید: الذی یعدل عن القصد، و بمثله قال الهروی. و قال أبو عبید: هو الذی عند و بغی، و قال ابن کیسان: هو الشّامخ بأنفه؛ و قیل: المراد به العاصی، و قیل: الذی أبی أن یقول لا إله إلا اللّه؛ و معنی الآیه: أنه خسر و هلک من کان متّصفا بهذه الصفه مِنْ وَرائِهِ جَهَنَّمُ أی: من بعده جهنم، و المراد بعد هلاکه علی

أن وراءها هنا بمعنی بعد، و منه قول النّابغه:

حلفت فلم أترک لنفسک ریبهو لیس وراء اللّه للمرء مذهب

أی: لیس بعد اللّه، و مثله قوله: وَ مِنْ وَرائِهِ عَذابٌ غَلِیظٌ أی: من بعده. کذا قال الفرّاء، و قیل: مِنْ وَرائِهِ أی: من أمامه. قال أبو عبید: هو من أسماء الأضداد، لأنّ أحدهما ینقلب إلی الآخر، و منه قول الشاعر:

و من ورائک یوم أنت بالغه لا حاضر معجز عنه و لا بادی

و قال آخر:

أ ترجو بنو مروان سمعی و طاعتی و قومی تمیم و الفلاه و رائیا

أی: أمامی. و منه قوله تعالی: وَ کانَ وَراءَهُمْ مَلِکٌ یَأْخُذُ کُلَّ سَفِینَهٍ غَصْباً «3» أی: أمامهم، و بقول أبی عبیده هذا قال قطرب. و قال الأخفش: هو کما یقال: هذا الأمر من ورائک؛ أی: سوف یأتیک، و أنا من وراء فلان، أی: فی طلبه. و قال النحّاس: من ورائه؛ أی: من أمامه، و لیس من الأضداد، و لکنه من تواری؛ أی: استتر فصارت جهنم من ورائه، لأنها لا تری، و حکی مثله ابن الأنباری وَ یُسْقی مِنْ ماءٍ صَدِیدٍ معطوف علی مقدّر جوابا عن سؤال سائل. کأنه قیل: فماذا یکون إذن؟ قیل: یلقی فیها و یسقی، و الصدید ما یسیل من جلود أهل النار و اشتقاقه من الصدّ. لأنه یصدّ الناظرین عن رؤیته، و هو دم مختلط بقیح، و الصدید صفه لماء، و قیل: عطف بیان عنه و یَتَجَرَّعُهُ فی محل جر علی أنه صفه لماء،

______________________________

(1). الأنفال: 19.

(2). الأعراف: 89.

(3). الکهف: 79.

فتح القدیر، ج 3، ص: 121

أو فی محل نصب علی أنه حال، و قیل: هو استئناف مبنیّ علی سؤال، و التجرع: التحسی، أی: یتحساه مره بعد مرّه، لا مرّه

واحده لمرارته و حرارته وَ لا یَکادُ یُسِیغُهُ أی: یبتلعه، یقال: ساغ الشراب فی الحلق یسوغ سوغا؛ إذا کان سهلا، و المعنی: و لا یقارب إساغته، فکیف تکون الإساغه؟ بل یغصّ به فیطول عذابه بالعطش تاره، و بشربه علی هذه الحال أخری؛ و قیل: إنه یسیغه بعد شده و إبطاء، کقوله:

وَ ما کادُوا یَفْعَلُونَ «1» أی: یفعلون بعد إبطاء، کما یدلّ علیه قوله تعالی فی آیه أخری یُصْهَرُ بِهِ ما فِی بُطُونِهِمْ «2». وَ یَأْتِیهِ الْمَوْتُ مِنْ کُلِّ مَکانٍ أی: تأتیه أسباب الموت من کلّ جهه من الجهات، أو من کلّ موضع من مواضع بدنه. و قال الأخفش: المراد بالموت هنا البلایا التی تصیب الکافر فی النار، سمّاها موتا لشدّتها وَ ما هُوَ بِمَیِّتٍ أی: و الحال أنه لم یمت حقیقه فیستریح؛ و قیل: تعلّق نفسه فی حنجرته فلا تخرج من فیه فیموت، و لا ترجع إلی مکانها من جوفه فیحیا، و مثله قوله تعالی: لا یَمُوتُ فِیها وَ لا یَحْیی ؛ و قیل: معنی و ما هو بمیت؛ لتطاول شدائد الموت به و امتداد سکراته علیه. و الأولی تفسیر الآیه بعدم الموت حقیقه لما ذکرنا من قوله سبحانه: لا یَمُوتُ فِیها وَ لا یَحْیی «3» و قوله: لا یُقْضی عَلَیْهِمْ فَیَمُوتُوا وَ لا یُخَفَّفُ عَنْهُمْ مِنْ عَذابِها «4». وَ مِنْ وَرائِهِ عَذابٌ غَلِیظٌ أی: من أمامه، أو من بعده عذاب شدید، و قیل: هو الخلود، و قیل: حبس النفس مَثَلُ الَّذِینَ کَفَرُوا بِرَبِّهِمْ أَعْمالُهُمْ کَرَمادٍ قال سیبویه: مثل مرتفع علی الابتداء، و الخبر مقدّر، أی: فیما یتلی علیکم مثل الذین کفروا، و به قال الزجاج. و قال الفراء:

التقدیر مثل أعمال الذین کفروا فحذف

المضاف. و روی عنه أنه قال بإلغاء مثل، و التقدیر: الذین کفروا بربهم أعمالهم کرماد، و قیل: هو أعنی مثل مبتدأ و خبره أعمالهم کرماد علی أن معناه الصفه، فکأنه قال صفتهم العجیبه أعمالهم کرماد. و المراد: أن أعمالهم باطله غیر مقبوله، و الرماد ما یبقی بعد احتراق الشی ء ضرب اللّه سبحانه هذه الآیه مثلا لأعمال الکفار فی أنه یمحقها کما تمحق الریح الشدیده الرماد فی یوم عاصف.

و معنی: اشتدّت به الریح: حملته بشدّه و سرعه، و العصف شدّه الریح، وصف به زمانها مبالغه کما یقال:

یوم حار و یوم بارد، و البرد و الحرّ فیهما لا منهما لا یَقْدِرُونَ مِمَّا کَسَبُوا عَلی شَیْ ءٍ أی: لا یقدر الکفار مما کسبوا من تلک الأعمال الباطله علی شی ء منها، و لا یرون له أثرا فی الآخره یجازون به و یثابون علیه، بل جمیع ما عملوه فی الدنیا باطل ذاهب کذهاب الریح بالرماد عند شده هبوبها، و الإشاره بقوله: ذلِکَ إلی ما دلّ علیه التمثیل، أی: هذا البطلان لأعمالهم و ذهاب أثرها هُوَ الضَّلالُ الْبَعِیدُ عن طریق الحقّ المخالف لمنهج الصواب، لما کان هذا خسرانا لا یمکن تدارکه سمّاه بعیدا.

و قد أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم و ابن مردویه عن ابن عباس فی قوله: لَنُخْرِجَنَّکُمْ مِنْ أَرْضِنا الآیه، قال: کانت الرسل و المؤمنون یستضعفهم قومهم و یقهرونهم و یکذبونهم و یدعونهم إلی أن یعودوا فی ملّتهم، فأبی اللّه لرسوله و المؤمنین أن یعودوا فی ملّه الکفر، و أمرهم أن یتوکّلوا علی اللّه، و أمرهم أن یستفتحوا علی الجبابره، و وعدهم أن یسکنهم الأرض من بعدهم، فأنجز لهم ما وعدهم، و استفتحوا کما أمرهم اللّه أن

______________________________

(1). البقره:

71.

(2). الحج: 20.

(3). الأعلی: 13.

(4). فاطر: 36.

فتح القدیر، ج 3، ص: 122

یستفتحوا، و أخرج عبد بن حمید و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن قتاده فی الآیه قال: وعدهم النصر فی الدنیا و الجنه فی الآخره، فبین اللّه من یسکنها من عباده فقال: وَ لِمَنْ خافَ مَقامَ رَبِّهِ جَنَّتانِ «1» و إن للّه مقاما هو قائمه، و إن أهل الإیمان خافوا ذلک المقام فنصبوا و دأبوا اللیل و النهار. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن مجاهد فی قوله: وَ اسْتَفْتَحُوا قال: للرسل کلها یقول استنصروا، و فی قوله:

وَ خابَ کُلُّ جَبَّارٍ عَنِیدٍ قال: معاند للحقّ مجانب له. و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن قتاده فی الآیه قال: استنصرت الرسل علی قومها وَ خابَ کُلُّ جَبَّارٍ عَنِیدٍ یقول: عنید عن الحقّ معرض عنه، أبی أن یقول لا إله إلا اللّه. و أخرج ابن جریر عن إبراهیم النخعی قال: العنید، الناکب عن الحق. و أخرج أحمد و الترمذی و النسائی و ابن أبی الدنیا و أبو یعلی و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و الطبرانی، و أبو نعیم فی الحلیه و صحّحه، و ابن مردویه و البیهقی عن أبی أمامه عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم فی قوله:

وَ یُسْقی مِنْ ماءٍ صَدِیدٍ یَتَجَرَّعُهُ قال: «یقرّب إلیه فیتکرّهه، فإذا دنا منه شوی وجهه، و وقعت فروه رأسه، فإذا شربه قطع أمعاءه حتی تخرج من دبره». یقول اللّه تعالی: وَ سُقُوا ماءً حَمِیماً فَقَطَّعَ أَمْعاءَهُمْ «2» و قال: وَ إِنْ یَسْتَغِیثُوا یُغاثُوا بِماءٍ کَالْمُهْلِ یَشْوِی الْوُجُوهَ

«3». و أخرج ابن أبی شیبه عن ابن عباس فی قوله: مِنْ ماءٍ صَدِیدٍ قال: یسیل من جلد الکافر و لحمه. و أخرج عبد بن حمید و ابن أبی حاتم عن عکرمه قال: مِنْ ماءٍ صَدِیدٍ هو القیح و الدم. و أخرج ابن أبی حاتم عن ابن عباس فی قوله:

وَ یَأْتِیهِ الْمَوْتُ مِنْ کُلِّ مَکانٍ قال: أنواع العذاب، و لیس منها نوع إلا الموت یأتیه منه لو کان یموت، و لکنه لا یموت؛ لأنّ اللّه یقول: لا یُقْضی عَلَیْهِمْ فَیَمُوتُوا «4». و أخرج ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن میمون ابن مهران وَ یَأْتِیهِ الْمَوْتُ مِنْ کُلِّ مَکانٍ قال: من کلّ عظم و عرق و عصب. و أخرج أبو الشیخ فی العظمه عن محمد بن کعب نحوه. و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن إبراهیم التیمی قال: من موضع کلّ شعره فی جسده وَ مِنْ وَرائِهِ عَذابٌ غَلِیظٌ قال: الخلود. و أخرج ابن المنذر عن الفضیل بن عیاض وَ مِنْ وَرائِهِ عَذابٌ غَلِیظٌ قال: حبس الأنفاس. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس فی قوله: مَثَلُ الَّذِینَ کَفَرُوا بِرَبِّهِمْ الآیه قال: مثل الذین عبدوا غیره فأعمالهم یوم القیامه کرماد اشتدّت به الریح فی یوم عاصف لا یقدرون علی شی ء من أعمالهم ینفعهم، کما لا یقدر علی الرماد إذا أرسل فی یوم عاصف.

[سوره إبراهیم (14): الآیات 19 الی 23]

أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ بِالْحَقِّ إِنْ یَشَأْ یُذْهِبْکُمْ وَ یَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِیدٍ (19) وَ ما ذلِکَ عَلَی اللَّهِ بِعَزِیزٍ (20) وَ بَرَزُوا لِلَّهِ جَمِیعاً فَقالَ الضُّعَفاءُ لِلَّذِینَ اسْتَکْبَرُوا إِنَّا کُنَّا لَکُمْ تَبَعاً فَهَلْ أَنْتُمْ

مُغْنُونَ عَنَّا مِنْ عَذابِ اللَّهِ مِنْ شَیْ ءٍ قالُوا لَوْ هَدانَا اللَّهُ لَهَدَیْناکُمْ سَواءٌ عَلَیْنا أَ جَزِعْنا أَمْ صَبَرْنا ما لَنا مِنْ مَحِیصٍ (21) وَ قالَ الشَّیْطانُ لَمَّا قُضِیَ الْأَمْرُ إِنَّ اللَّهَ وَعَدَکُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَ وَعَدْتُکُمْ فَأَخْلَفْتُکُمْ وَ ما کانَ لِی عَلَیْکُمْ مِنْ سُلْطانٍ إِلاَّ أَنْ دَعَوْتُکُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِی فَلا تَلُومُونِی وَ لُومُوا أَنْفُسَکُمْ ما أَنَا بِمُصْرِخِکُمْ وَ ما أَنْتُمْ بِمُصْرِخِیَّ إِنِّی کَفَرْتُ بِما أَشْرَکْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ إِنَّ الظَّالِمِینَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ (22) وَ أُدْخِلَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ خالِدِینَ فِیها بِإِذْنِ رَبِّهِمْ تَحِیَّتُهُمْ فِیها سَلامٌ (23)

______________________________

(1). الرحمن: 46.

(2). محمد: 15.

(3). الکهف: 29.

(4). فاطر: 36.

فتح القدیر، ج 3، ص: 123

قوله: أَ لَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ بِالْحَقِ الرؤیه هنا هی القلبیه، و الخطاب لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم تعریضا لأمته، أو الخطاب لکلّ من یصلح له. و قرأ حمزه و الکسائی: «خالق السموات» و معنی بالحقّ:

بالوجه الصحیح الذی یحقّ أن یخلقها علیه لیستدلّ بها علی کمال قدرته. ثم بیّن کمال قدرته سبحانه و استغناءه عن کل واحد من خلقه فقال: إِنْ یَشَأْ یُذْهِبْکُمْ وَ یَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِیدٍ فیعدم الموجودین و یوجد المعدومین و یهلک العصاه و یأتی بمن یطیعه من خلقه، و المقام یحتمل أن یکون هذا الخلق الجدید من نوع الإنسان، و یحتمل أن یکون من نوع آخر وَ ما ذلِکَ عَلَی اللَّهِ بِعَزِیزٍ أی: بممتنع؛ لأنه سبحانه قادر علی کل شی ء، و فیه أن یکون من نوع آخر وَ ما ذلِکَ عَلَی اللَّهِ بِعَزِیزٍ أی: بممتنع؛ لأنه سبحانه قادر علی کل شی ء، و فیه أن اللّه تعالی هو الحقیق بأن یرجی ثوابه و

یخاف عقابه، فلذلک أتبعه بذکر أحوال الآخره فقال: وَ بَرَزُوا لِلَّهِ جَمِیعاً أی: برزوا من قبورهم یوم القیامه، و البروز: الظهور، و البراز: المکان الواسع لظهوره، و منه امرأه برزه، أی: تظهر للرجال؛ فمعنی برزوا ظهروا من قبورهم. و عبّر بالماضی عن المستقبل تنبیها علی تحقیق وقوعه کما هو مقرّر فی علم المعانی، و إنما قال: و برزوا للّه مع کونه سبحانه عالما بهم لا تخفی علیه خافیه من أحوالهم برزوا أو لم یبرزوا، لأنهم کانوا یستترون عن العیون عند فعلهم للمعاصی، و یظنون أن ذلک یخفی علی اللّه تعالی، فالکلام خارج علی ما یعتقدونه فَقالَ الضُّعَفاءُ لِلَّذِینَ اسْتَکْبَرُوا أی: قال الأتباع الضعفاء للرؤساء الأقویاء المتکبرین لما هم فیه من الریاسه إِنَّا کُنَّا لَکُمْ تَبَعاً أی: فی الدنیا، فکذبنا الرسل و کفرنا باللّه متابعه لکم، و التبع: جمع تابع، أو مصدر وصف به للمبالغه أو علی تقدیر ذوی تبع، قال الزجاج:

جمعهم فی حشرهم؛ فاجتمع التّابع و المتبوع، فقال الضعفاء للذین استکبروا من أکابرهم عن عباده اللّه إنّا کنا لکم تبعا جمع تابع مثل خادم و خدم، و حارس و حرس، و راصد و رصد فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا أی:

أی دافعون عنا من عذاب اللّه من شی ء، من الأولی للبیان، و الثانیه للتبعیض؛ أی: بعض الشی ء الذی هو عذاب اللّه یقال أغنی عنه إذا دفع عنه الأذی، و أغناه إذا أوصل إلیه النفع قالُوا لَوْ هَدانَا اللَّهُ لَهَدَیْناکُمْ أی: قال المستکبرون مجیبین عن قول المستضعفین، و الجمله مستأنفه بتقدیر سؤال کأنه قیل: کیف أجابوا؟

أی: لو هدانا اللّه إلی الإیمان لهدیناکم إلیه؛ و قیل: لو هدانا اللّه إلی طریق الجنه لهدیناکم إلیها؛ و قیل: لو نجانا اللّه

من العذاب لنجیناکم منه سَواءٌ عَلَیْنا أَ جَزِعْنا أَمْ صَبَرْنا ما لَنا مِنْ مَحِیصٍ أی: مستو علینا الجزع و الصبر، و الهمزه و أم لتأکید التسویه کما فی قوله: سَواءٌ عَلَیْهِمْ أَ أَنْذَرْتَهُمْ أَمْ لَمْ تُنْذِرْهُمْ* «1». ما لَنا مِنْ مَحِیصٍ أی: من منجا و مهرب من العذاب، یقال: حاص فلان عن کذا، أی: فرّ و زاغ یحیص حیصا

______________________________

(1). البقره: 6.

فتح القدیر، ج 3، ص: 124

و حیوصا و حیصانا، و المعنی: ما لنا وجه نتباعد به عن النار. و یجوز أن یکون هذا من کلام الفریقین، و إن کان الظاهر أنه من کلام المستکبرین وَ قالَ الشَّیْطانُ لَمَّا قُضِیَ الْأَمْرُ أی: قال للفریقین هذه المقاله، و معنی لما قضی الأمر: لما دخل أهل الجنه الجنه و أهل النار النار علی ما یأتی بیانه فی سوره مریم إِنَّ اللَّهَ وَعَدَکُمْ وَعْدَ الْحَقِ و هو وعده سبحانه بالبعث و الحساب، و مجازاه المحسن بإحسانه و المسی ء بإساءته وَ وَعَدْتُکُمْ فَأَخْلَفْتُکُمْ أی: وعدتکم وعدا باطلا، بأنه لا بعث و لا حساب و لا جنه و لا نار فأخلفتکم ما وعدتکم به من ذلک. قال الفراء: وعد الحق هو من إضافه الشی ء إلی نفسه کقولهم: مسجد الجامع، و قال البصریون: وعدکم وعد الیوم الحق وَ ما کانَ لِی عَلَیْکُمْ مِنْ سُلْطانٍ أی: تسلط علیکم بإظهار حجه علی ما وعدتکم به و زینته لکم إِلَّا أَنْ دَعَوْتُکُمْ فَاسْتَجَبْتُمْ لِی أی: إلا مجرّد دعائی لکم إلی الغوایه و الضلال بلا حجه و لا برهان، و دعوته إیاهم لیست من جنس السلطان حتی تستثنی منه، بل الاستثناء منقطع، أی: لکن دعوتکم فاستجبتم لی، أی: فسارعتم إلی إجابتی؛ و قیل: المراد بالسلطان هنا القهر؛

أی: ما کان لی علیکم من قهر یضطرکم إلی إجابتی؛ و قیل: هذا الاستثناء هو من باب:

تحیه بینهم ضرب وجیع مبالغه فی نفیه للسلطان عن نفسه کأنه قال: إنما یکون لی علیکم سلطان إذا کان مجرّد الدعاء من السلطان، و لیس منه قطعا فَلا تَلُومُونِی بما وقعتم فیه بسبب وعدی لکم بالباطل و إخلافی لهذا الموعد وَ لُومُوا أَنْفُسَکُمْ باستجابتکم لی بمجرّد الدعوه التی لا سلطان علیها و لا حجه، فإن من قبل المواعید الباطله و الدعاوی الزائغه عن طریق الحق فعلی نفسه جنی، و لمارنه «1» قطع و لا سیما و دعوتی هذه الباطله و موعدی الفاسد وقعا معارضین لوعد اللّه لکم وعد الحق و دعوته لکم إلی الدار السلام مع قیام الحجه التی لا تخفی علی عاقل و لا تلتبس إلا علی مخذول. و قریب من هذا من یقتدی بآراء الرجال المخالفه لما فی کتاب اللّه سبحانه، و لما سنّه رسوله صلّی اللّه علیه و سلّم و یؤثرها علی ما فیهما، فإنه قد استجاب للباطل الذی لم تقم علیه حجه و لا دلّ علیه برهان، و ترک الحجه و البرهان خلف ظهره کما یفعله کثیر من المقتدین بالرجال المتنکبین طریق الحق بسوء اختیارهم، اللهم غفرا ما أَنَا بِمُصْرِخِکُمْ وَ ما أَنْتُمْ بِمُصْرِخِیَ یقال: صرخ فلان إذا استغاث یصرخ صراخا و صرخا، و استصرخ بمعنی صرخ، و المصرخ: المغیث، و المستصرخ: المستغیث، یقال: استصرخنی فأصرخته، و الصریخ: صوت المستصرخ، و الصریخ أیضا: الصارخ و هو المغیث و المستغیث، و هو من أسماء الأضداد کما فی الصحاح. قال ابن الأعرابی: الصّارخ: المستغیث، و المصرخ: المغیث. و معنی الآیه: ما أنا بمغیثکم مما أنتم فیه من

العذاب، و ما أنتم بمغیثیّ مما أنا فیه، و فیه إرشاد لهم إلی أن الشیطان فی تلک الحاله مبتلی بما ابتلوا به من العذاب محتاج إلی من یغیثه و یخلصه مما هو فیه، فکیف یطمعون فی إغاثه من هو محتاج إلی من یغیثه؟

و ممّا ورد مورد هذه الأقوال من قول العرب قول أمیه بن أبی الصّلت:

______________________________

(1). المارن: الأنف، أو طرفه، أو ما لان منه و من الرّمح.

فتح القدیر، ج 3، ص: 125 فلا تجزعوا إنّی لکم غیر مصرخ و لیس لکم عندی غناء و لا نصر

و «مصرخیّ» بفتح الیاء فی قراءه الجمهور. و قرأ الأعمش و حمزه بکسر الیاء علی أصل التقاء الساکنین.

قال الفراء: قراءه حمزه و هم منه، و قلّ من سلم عن خطأ. و قال الزجّاج: هی قراءه ردیئه و لا وجه لها إلا وجه ضعیف یعنی ما ذکرناه من أنه کسرها علی الأصل فی التقاء الساکنین. و قال قطرب: هذه لغه یربوع یزیدون علی یاء الإضافه یاء، و أنشد الفراء فیما ورد علی هذه القراءه قول الشاعر «1»:

قال لها هل لک یا تافیّ «2»قالت له ما أنت بالمرضیّ

إِنِّی کَفَرْتُ بِما أَشْرَکْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ لما کشف لهم القناع بأنه لا یغنی عنهم من عذاب اللّه شیئا، و لا ینصرهم بنوع من أنواع النصر، صرّح لهم بأنه کافر بإشراکهم له مع اللّه فی الرّبوبیه من قبل هذا الوقت الذی قال لهم الشیطان فیه هذه المقاله، و هو ما کان منهم فی الدنیا من جعله شریکا، و لقد قام لهم الشیطان فی هذا الیوم مقاما یقصم ظهورهم و یقطع قلوبهم، فأوضح لهم أولا أن مواعیده التی کان یعدهم بها فی الدنیا باطله معارضه لوعد الحق

من اللّه سبحانه و أنه أخلفهم ما وعدهم من تلک المواعید و لم یف لهم بشی ء منها؛ ثم أوضح لهم ثانیا بأنهم قبلوا قوله بما لا یوجب القبول، و لا ینفق علی عقل عاقل لعدم الحجه التی لا بدّ للعاقل منها فی قبول قول غیره، ثم أوضح ثالثا بأنه لم یکن منه إلا مجرّد الدعوه العاطله عن البرهان الخالیه عن أیسر شی ء مما یتمسک به العقلاء؛ ثم نعی علیهم رابعا ما وقعوا فیه، و دفع لومهم له و أمرهم بأن یلوموا أنفسهم، لأنّهم هم الذین قبلوا الباطل البحت الذی لا یلتبس بطلانه علی من له أدنی عقل؛ ثم و أضح لهم خامسا بأنه لا نصر عنده و لا إغاثه و لا یستطیع لهم نفعا و لا یدفع عنهم ضرّا، بل هو مثلهم فی الوقوع فی البلیه و العجز عن الخلوص عن هذه المحنه؛ ثم صرح لهم سادسا بأنه قد کفر بما اعتقدوه فیه و أثبتوه له فتضاعفت علیهم الحسرات و توالت علیهم المصائب، و إذا کان جمله إِنَّ الظَّالِمِینَ لَهُمْ عَذابٌ أَلِیمٌ من تتمه کلامه کما ذهب إلیه البعض فهو نوع سابع من کلامه الذی خاطبهم به، فأثبت لهم الظلم، ثم ذکر ما هو جزاؤهم علیه من العذاب الألیم، لا علی قول من قال: إنه ابتداء کلام من جهه اللّه سبحانه. و قد ذهب جمهور المفسرین إلی أن ما مصدریه فی بِما أَشْرَکْتُمُونِ و قیل: یجوز أن تکون موصوله علی معنی إنی کفرت بالذی أشرکتمونیه و هو اللّه عزّ و جلّ، و یکون هذا حکایه لکفره باللّه عند أن أمره بالسجود لآدم وَ أُدْخِلَ الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ جَنَّاتٍ تَجْرِی مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهارُ لما

أخبر سبحانه بحال أهل النار أخبر بحال أهل الجنه. و قرأ الجمهور «أُدْخِلَ» علی البناء للمفعول، و قرأ الحسن «و أدخل» علی الاستقبال و البناء للفاعل، أی: و أنا أدخل الذین آمنوا، ثم ذکر سبحانه خلودهم فی الجنات و عدم انقطاع نعیمهم، ثم ذکر أن ذلک بإذن ربهم، أی: بتوفیقه و لطفه و هدایته، هذا علی قراءه الجمهور؛ و إما علی قراءه الحسن فیکون بِإِذْنِ رَبِّهِمْ متعلقا بقوله:

______________________________

(1). هو الأغلب العجلی.

(2). فی المطبوع: قلت لها یا تاء هل لک فی. و المثبت من معانی القرآن للفراء (2/ 76)

فتح القدیر، ج 3، ص: 126

تَحِیَّتُهُمْ فِیها سَلامٌ أی: تحیه الملائکه فی الجنه سلام بإذن ربهم. و قد تقدّم تفسیر هذا فی سوره یونس.

و قد أخرج عبد بن حمید و ابن المنذر عن قتاده فی قوله: وَ یَأْتِ بِخَلْقٍ جَدِیدٍ قال: بخلق آخر.

و أخرج ابن جریر و ابن المنذر عن ابن جریج فی قوله: فَقالَ الضُّعَفاءُ قال: الأتباع لِلَّذِینَ اسْتَکْبَرُوا قال: للقاده. و أخرج ابن المنذر و ابن أبی حاتم فی قوله: سَواءٌ عَلَیْنا أَ جَزِعْنا أَمْ صَبَرْنا قال زید بن أسلم: جزعوا مائه سنه، و صبروا مائه سنه. و أخرج ابن أبی حاتم و الطبرانی و ابن مردویه عن کعب ابن مالک یرفعه إلی النبی صلّی اللّه علیه و سلّم فی قوله: سَواءٌ عَلَیْنا الآیه قال: «یقول أهل النار هلمّوا فلنصبر، فیصبروا خمسمائه عام، فلما رأوا ذلک لا ینفعهم قالوا: هلموا فلنجزع، فبکوا خمسمائه عام، فلما رأوا ذلک لا ینفعهم قالوا: سواء علینا أ جزعنا أم صبرنا ما لنا من محیص». الظاهر أن هذه المراجعه کانت بینهم بعد دخولهم النار کما فی قوله تعالی: وَ إِذْ یَتَحاجُّونَ فِی

النَّارِ فَیَقُولُ الضُّعَفاءُ لِلَّذِینَ اسْتَکْبَرُوا إِنَّا کُنَّا لَکُمْ تَبَعاً فَهَلْ أَنْتُمْ مُغْنُونَ عَنَّا نَصِیباً مِنَ النَّارِ- قالَ الَّذِینَ اسْتَکْبَرُوا إِنَّا کُلٌّ فِیها إِنَّ اللَّهَ قَدْ حَکَمَ بَیْنَ الْعِبادِ «1».

و أخرج ابن المبارک فی الزهد، و ابن جریر و ابن أبی حاتم و الطبرانی و ابن مردویه و ابن عساکر عن عقبه بن عامر یرفعه، و ذکر فیه حدیث الشفاعه، ثم قال: «و یقول الکافرون عند ذلک: قد وجد المؤمنون من یشفع لهم، فمن یشفع لنا؟ ما هو إلا إبلیس فهو الذی أضلّنا، فیأتون إبلیس فیقولون: قد وجد المؤمنون من یشفع لهم قم أنت فاشفع لنا فإنک أنت أضللتنا، فیقوم إبلیس فیثور من مجلسه من أنتن ریح شمّها أحد قط، ثم یعظهم بجهنّم، و یقول عند ذلک إِنَّ اللَّهَ وَعَدَکُمْ وَعْدَ الْحَقِّ وَ وَعَدْتُکُمْ فَأَخْلَفْتُکُمْ الآیه». و ضعّف السیوطی إسناده، و لعلّ سبب ذلک کون فی إسناده رشدین بن سعد بن عبد الرحمن بن زیاد بن أنعم عن دخین الحجری عن عقبه. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن الحسن قال: إذا کان یوم القیامه قام إبلیس خطیبا علی منبر من نار فقال: إِنَّ اللَّهَ وَعَدَکُمْ إلی قوله: وَ ما أَنْتُمْ بِمُصْرِخِیَ قال:

بناصریّ إِنِّی کَفَرْتُ بِما أَشْرَکْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ قال: بطاعتکم إیای فی الدنیا. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر عن الشعبی فی هذه الآیه قال: خطیبان یقومان یوم القیامه: إبلیس، و عیسی؛ فأما إبلیس فیقوم فی حزبه فیقول هذا القول، یعنی المذکور فی الآیه؛ و أما عیسی فیقول: ما قُلْتُ لَهُمْ إِلَّا ما أَمَرْتَنِی بِهِ أَنِ اعْبُدُوا اللَّهَ رَبِّی وَ رَبَّکُمْ وَ کُنْتُ عَلَیْهِمْ شَهِیداً ما دُمْتُ فِیهِمْ فَلَمَّا

تَوَفَّیْتَنِی کُنْتَ أَنْتَ الرَّقِیبَ عَلَیْهِمْ وَ أَنْتَ عَلی کُلِّ شَیْ ءٍ شَهِیدٌ «2». و أخرج ابن أبی حاتم عن ابن عباس فی قوله: ما أَنَا بِمُصْرِخِکُمْ وَ ما أَنْتُمْ بِمُصْرِخِیَ قال: ما أنا بنافعکم و ما أنتم بنافعیّ إِنِّی کَفَرْتُ بِما أَشْرَکْتُمُونِ مِنْ قَبْلُ قال: شرکه: عباده. و أخرج عبد الرزاق و ابن المنذر عن قتاده: ما أَنَا بِمُصْرِخِکُمْ قال: ما أنا بمغیثکم. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر عن ابن جریج فی قوله: تَحِیَّتُهُمْ فِیها سَلامٌ قال: الملائکه یسلّمون علیهم فی الجنّه.

______________________________

(1). غافر: 47 و 48.

(2). المائده: 117.

فتح القدیر، ج 3، ص: 127

[سوره إبراهیم (14): الآیات 24 الی 27]

أَ لَمْ تَرَ کَیْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً کَلِمَهً طَیِّبَهً کَشَجَرَهٍ طَیِّبَهٍ أَصْلُها ثابِتٌ وَ فَرْعُها فِی السَّماءِ (24) تُؤْتِی أُکُلَها کُلَّ حِینٍ بِإِذْنِ رَبِّها وَ یَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُونَ (25) وَ مَثَلُ کَلِمَهٍ خَبِیثَهٍ کَشَجَرَهٍ خَبِیثَهٍ اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ ما لَها مِنْ قَرارٍ (26) یُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ فِی الْآخِرَهِ وَ یُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِینَ وَ یَفْعَلُ اللَّهُ ما یَشاءُ (27)

لما ذکر سبحانه مثل أعمال الکفار، و أنها کرماد اشتدّت به الریح، ثم ذکر نعیم المؤمنین، و ما جازاهم اللّه به من إدخالهم الجنه خالدین فیها، و تحیّه الملائکه لهم ذکر تعالی هاهنا مثلا للکلمه الطیبه، و هی کلمه الإسلام، أی: لا إله إلا اللّه، أو ما هو أعمّ من ذلک من کلمات الخیر، و ذکر مثلا للکلمه الخبیثه، و هی کلمه الشرک، أو ما هو أعمّ من ذلک من کلمات الشرّ، فقال مخاطبا لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، أو مخاطبا لمن یصلح للخطاب أَ لَمْ تَرَ کَیْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا أی:

اختار مثلا وضعه فی موضعه اللائق به، و انتصاب مثلا علی أنه مفعول ضرب، و کلمه بدل منه، و یجوز أن تنتصب الکلمه علی أنها عطف بیان لمثلا، و یجوز أن تنتصب الکلمه بفعل مقدّر؛ أی: جعل کلمه طیبه کشجره طیبه، و حکم بأنها مثلها، و محل کشجره النصب علی أنها صفه لکلمه، أو الرفع علی تقدیر مبتدأ، أی: هی کشجره، و یجوز أن تکون کلمه أوّل مفعولی ضرب، و أخّرت عن المفعول الثانی، و هو مثلا لئلا تبعد عن صفتها، و الأوّل أولی، و کلمه و ما بعدها تفسیر للمثل، ثم وصف الشجره بقوله: أَصْلُها ثابِتٌ أی: راسخ آمن من الانقلاع بسبب تمکّنها من الأرض بعروقها وَ فَرْعُها فِی السَّماءِ أی: أعلاها ذاهب إلی جهه السّماء مرتفع فی الهواء، ثم وصفها سبحانه بأنها تُؤْتِی أُکُلَها کُلَّ حِینٍ کلّ وقت بِإِذْنِ رَبِّها بإرادته و مشیئته، قیل: و هی النخله، و قیل: غیرها.

قیل: و المراد بکونها تؤتی أکلها کلّ حین؛ أی: کلّ ساعه من السّاعات من لیل أو نهار فی جمیع الأوقات من غیر فرق بین شتاء و صیف؛ و قیل: المراد فی أوقات مختلفه من غیر تعیین، و قیل: کلّ غدوه و عشیه، و قیل: کل شهر، و قیل: کل سته أشهر. قال النحاس: و هذه الأقوال متقاربه غیر متناقضه لأن الحین عند جمیع أهل اللغه إلا من شذّ منهم بمعنی الوقت یقع لقلیل الزمان و کثیره، و أنشد الأصمعی قول النّابغه:

................

تطلّقه حینا و حینا تراجع «1» قال النحاس: و هذا یبیّن لک أنّ الحین بمعنی الوقت. و قد ورد الحین فی بعض المواضع یراد به أکثر کقوله:

هَلْ أَتی عَلَی الْإِنْسانِ حِینٌ مِنَ الدَّهْرِ «2».

و قد تقدّم بیان أقوال العلماء فی الحین فی سوره البقره فی قوله:

وَ لَکُمْ فِی الْأَرْضِ مُسْتَقَرٌّ وَ مَتاعٌ إِلی حِینٍ «3». و قال الزجّاج: الحین الوقت طال أم قصر

______________________________

(1). صدر البیت: تناذرها الرّاقون من سوء سمّها.

«تناذرها»: أی أنذر بعضهم بعضا ألا یتعرضوا لها. «تطلقه حینا و حینا تراجع»: أی أنها تخفی الأوجاع عن السلیم تاره، و تاره تشتدّ علیه.

(2). الإنسان: 1.

(3). البقره: 36.

فتح القدیر، ج 3، ص: 128

وَ یَضْرِبُ اللَّهُ الْأَمْثالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ یَتَذَکَّرُونَ یتفکّرون أحوال المبدأ و المعاد، و بدائع صنعه سبحانه الداله علی وجوده و وحدانیته، و فی ضرب الأمثال زیاده تذکیر و تفهیم و تصویر للمعانی وَ مَثَلُ کَلِمَهٍ خَبِیثَهٍ قد تقدّم تفسیرها، و قیل: هی الکافر نفسه، و الکلمه الطیبه: المؤمن نفسه کَشَجَرَهٍ خَبِیثَهٍ أی: کمثل شجره خبیثه، قیل: هی شجره الحنظل، و قیل: هی شجره الثوم، و قیل: الکمأه، و قیل: الطحلبه، و قیل:

هی الکشوث بالضم و آخره مثلثه، و هی شجره لا ورق لها و لا عروق فی الأرض. قال الشاعر:

و هم کشوث فلا أصل و لا ورق «1» .................

و قرئ «و مثلا کلمه» بالنصب عطفا علی «کَلِمَهً طَیِّبَهً» اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ أی:

استؤصلت و اقتلعت من أصلها، و منه قول الشاعر:

هو الجلاء الذی یجتثّ أصلکم «2» .................

قال المؤرج: أخذت جثّتها و هی نفسها، و الجثه: شخص الإنسان، یقال جثّه: قلعه، و اجتثه: اقتلعه، و معنی مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ أنه لیس لها أصل راسخ و عروق متمکنه من الأرض ما لَها مِنْ قَرارٍ أی: من استقرار علی الأرض. و قیل: من ثبات علی الأرض، کما أن الکافر و کلمته لا حجه له و لا ثبات فیه و لا خیر

یأتی منه أصلا، و لا یصعد له قول طیب و لا عمل طیب یُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ أی: بالحجّه الواضحه، و هی الکلمه الطیبه المتقدّم ذکرها. و قد ثبت فی الصحیح أنها کلمه الشهاده «شهاده أن لا إله إلا اللّه و أن محمدا رسول اللّه»، و ذلک إذا قعد المؤمن فی قبره قال النبی صلّی اللّه علیه و سلّم: فذلک قوله تعالی:

یُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ و قیل: معنی تثبیت اللّه لهم هو أن یدوموا علی القول الثابت، و منه قول عبد اللّه بن رواحه:

یثبّت اللّه ما آتاک من حسن تثبیت موسی و نصرا کالذی نصرا

و معنی فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا أنهم یستمرّون علی القول الثابت فی الحیاه الدنیا، قال جماعه: المراد بالحیاه الدنیا فی هذه الآیه القبر لأن الموتی فی الدنیا حتی یبعثوا، و معنی وَ فِی الْآخِرَهِ وقت الحساب. و قیل:

المراد بالحیاه الدنیا: وقت المساءله فی القبر، و فی الآخره: وقت المساءله یوم القیامه: و المراد أنهم إذا سئلوا عن معتقدهم و دینهم أوضحوا ذلک بالقول الثابت من دون تلعثم و لا تردّد و لا جهل، کما یقول من لم یوفّق:

لا أدری، فیقال له: لا دریت و لا تلیت وَ یُضِلُّ اللَّهُ الظَّالِمِینَ أی: یضلهم عن حجّتهم التی هی القول الثابت، فلا یقدرون علی التکلّم بها فی قبورهم و لا عند الحساب، کما أضلّهم عن اتّباع الحق فی الدنیا. قیل:

______________________________

(1). فی المطبوع: و هی کشوث فلا أصل و لا ثمر.

و تمامه: و لا نسیم و لا ظل و لا ثمر.

(2). و تمامه: فمن رأی مثل ذا یوما و من سمعا.

و الشاعر: لقیط الإیادی.

فتح القدیر، ج 3، ص: 129

و المراد بالظالمین هنا

الکفره، و قیل: کلّ من ظلم نفسه و لو بمجرد الإعراض عن البینات الواضحه فإنه لا یثبت فی مواقف الفتن و لا یهتدی إلی الحق، ثم ذکر سبحانه أنه یفعل ما یشاء من التثبیت و الخذلان لا رادّ لحکمه، و لا یسأل عمّا یفعل. قال الفرّاء: أی: لا تنکر له قدره و لا یسأل عما یفعل، و الإظهار فی محل الإضمار فی الموضعین لتربیه المهابه کما قیل، و اللّه أعلم.

و قد أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و البیهقی عن ابن عباس فی قوله: أَ لَمْ تَرَ کَیْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًا کَلِمَهً طَیِّبَهً قال: شهاده أن لا إله إلا اللّه کَشَجَرَهٍ طَیِّبَهٍ و هو المؤمن أَصْلُها ثابِتٌ یقول: لا إله إلا إلا اللّه ثابت فی قلب المؤمن وَ فَرْعُها فِی السَّماءِ یقول: یرفع بها عمل المؤمن إلی السماء وَ مَثَلُ کَلِمَهٍ خَبِیثَهٍ و هی الشرک کَشَجَرَهٍ خَبِیثَهٍ یعنی الکافر اجْتُثَّتْ مِنْ فَوْقِ الْأَرْضِ ما لَها مِنْ قَرارٍ یقول: الشرک لیس له أصل یأخذ به الکافر و لا برهان، و لا یقبل اللّه مع الشرک عملا. و قد روی نحو هذا عن جماعه من التابعین و من بعدهم. و أخرج الترمذی و النسائی و البزار و أبو یعلی و ابن جریر و ابن أبی حاتم و ابن حبان، و الحاکم و صحّحه، و ابن مردویه عن أنس قال: أتی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم [بقناع «1» بسر فقال: «و مثل کلمه طیبه کشجره طیبه» حتی بلغ تُؤْتِی أُکُلَها کُلَّ حِینٍ بِإِذْنِ رَبِّها قال: هی النّخله، وَ مَثَلُ کَلِمَهٍ خَبِیثَهٍ حتی بلغ ما لَها مِنْ قَرارٍ قال: هی الحنظله». و

روی موقوفا علی أنس، قال الترمذی: الموقوف أصح. و أخرج أحمد و ابن مردویه، قال السیوطی: بسند جید، عن عمر، عن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم فی قوله: کَشَجَرَهٍ طَیِّبَهٍ: قال: هی التی لا ینقص ورقها قال: هی النخله. و أخرج البخاری و غیره من حدیث ابن عمر قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یوما لأصحابه: «إنّ شجره من الشجر لا یطرح ورقها مثل المؤمن، قال: فوقع الناس فی شجر البوادی، و وقع فی قلبی أنها النخله، فاستحییت حتی قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم هی النخله» و فی لفظ للبخاری قال: «أخبرونی عن شجره کالرجل المسلم لا یتحاتّ ورقها و لا، و لا، و لا «2»، و تؤتی أکلها کل حین، فذکر نحوه». و فی لفظ لابن جریر و ابن مردویه من حدیث ابن عمر قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «هل تدرون ما الشجره الطیبه؟، ثم قال: هی النخله». و روی نحو هذا عن جماعه من الصحابه و التابعین. و أخرج ابن أبی حاتم عن ابن عباس فی قوله: تُؤْتِی أُکُلَها کُلَّ حِینٍ بِإِذْنِ رَبِّها قال: کلّ ساعه باللیل و النهار و الشتاء و الصیف، و ذلک مثل المؤمن یطیع ربه باللیل و النهار و الشتاء و الصیف. و أخرج ابن أبی حاتم عنه فی الآیه قال: یکون أخضر ثم یکون أصفر. و أخرج عنه أیضا فی قوله: کُلَّ حِینٍ قال: جذاذ النخل. و أخرج الفریابی و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عنه أیضا:

تُؤْتِی أُکُلَها کُلَّ حِینٍ قال: تطعم فی کلّ سته أشهر. و أخرج أبو عبید و ابن أبی

شیبه و ابن جریر و ابن المنذر عنه أیضا قال: الحین هنا سنه. و أخرج البیهقی عنه أیضا قال: الحین قد یکون غدوه و عشیه. و قد

______________________________

(1). من مسند أبی یعلی (4165) و الترمذی (3119). و القناع: هو الطبق الذی یؤکل علیه.

(2). کذا ذکر النفی ثلاث مرات علی طریق الاکتفاء. فقیل فی تفسیره: و لا ینقطع ثمرها و لا یعدم فیؤها و لا یبطل نفعها [فتح الباری 1/ 146].

فتح القدیر، ج 3، ص: 130

روی عن جماعه من السلف فی هذا أقوال کثیره. و أخرج البخاری و مسلم و أهل السنن و غیرهم عن البراء ابن عازب: أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال: «المسلم إذا سئل فی القبر یشهد أن لا إله إلا اللّه و أن محمدا رسول اللّه، فذلک قوله سبحانه یُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا بِالْقَوْلِ الثَّابِتِ فِی الْحَیاهِ الدُّنْیا وَ فِی الْآخِرَهِ».

و أخرج ابن أبی شیبه و البیهقی عن البراء بن عازب فی قوله: یُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا الآیه قال: التثبیت فی الحیاه الدنیا إذا جاء الملکان إلی الرجل فی القبر فقالا: من ربک؟ فقال: ربی اللّه، قال: و ما دینک؟

قال: دینی الإسلام، قال: و من نبیک؟ قال: نبیی محمد صلّی اللّه علیه و سلّم، فذلک التثبیت فی الحیاه الدنیا. و أخرج البیهقی عن ابن عباس نحوه. و أخرج الطبرانی فی الأوسط و ابن مردویه عن أبی سعید فی الآیه قال: فِی الْآخِرَهِ القبر. و أخرج ابن مردویه عن عائشه قال: «قال النبی صلّی اللّه علیه و سلّم فی قوله تعالی یُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا الآیه قال: هذا فی القبر». و أخرج البیهقی من حدیثها نحوه. و أخرج البزار عنها أیضا قالت:

«قلت:

یا رسول اللّه تبتلی هذه الأمه فی قبورها، فکیف بی و أنا امرأه ضعیفه؟ قال: یُثَبِّتُ اللَّهُ الَّذِینَ آمَنُوا الآیه». و قد وردت أحادیث کثیره فی سؤال الملائکه للمیت فی قبره، و فی جوابه علیهم، و فی عذاب القبر و فتنته، و لیس هذا موضع بسطها، و هی معروفه.

[سوره إبراهیم (14): الآیات 28 الی 34]

أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ کُفْراً وَ أَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دارَ الْبَوارِ (28) جَهَنَّمَ یَصْلَوْنَها وَ بِئْسَ الْقَرارُ (29) وَ جَعَلُوا لِلَّهِ أَنْداداً لِیُضِلُّوا عَنْ سَبِیلِهِ قُلْ تَمَتَّعُوا فَإِنَّ مَصِیرَکُمْ إِلَی النَّارِ (30) قُلْ لِعِبادِیَ الَّذِینَ آمَنُوا یُقِیمُوا الصَّلاهَ وَ یُنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْناهُمْ سِرًّا وَ عَلانِیَهً مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَ یَوْمٌ لا بَیْعٌ فِیهِ وَ لا خِلالٌ (31) اللَّهُ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَراتِ رِزْقاً لَکُمْ وَ سَخَّرَ لَکُمُ الْفُلْکَ لِتَجْرِیَ فِی الْبَحْرِ بِأَمْرِهِ وَ سَخَّرَ لَکُمُ الْأَنْهارَ (32)

وَ سَخَّرَ لَکُمُ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ دائِبَیْنِ وَ سَخَّرَ لَکُمُ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ (33) وَ آتاکُمْ مِنْ کُلِّ ما سَأَلْتُمُوهُ وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللَّهِ لا تُحْصُوها إِنَّ الْإِنْسانَ لَظَلُومٌ کَفَّارٌ (34)

قوله: أَ لَمْ تَرَ هذا خطاب لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم أو لکلّ من یصلح له، و هو تعجیب من حال الکفار حیث جعلوا بدل نعمه اللّه علیهم الکفر، أی: بدل شکرها الکفر بها، و ذلک بتکذیبهم محمدا صلّی اللّه علیه و سلّم حین بعثه اللّه منهم و أنعم علیهم به. و قد ذهب جمهور المفسّرین إلی أنهم کفار مکه و أن الآیه نزلت فیهم، و قیل:

نزلت فی الذین قاتلوا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یوم بدر؛ و قیل: نزلت فی بطنین

من بطون قریش بنی مخزوم و بنی أمیه؛ و قیل: نزلت فی متنصره العرب، و هم جبله بن الأیهم و أصحابه، و فیه نظر، فإن جبله و أصحابه لم یسلموا إلا فی خلافه عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه؛ و قیل: إنها عامه فی جمیع المشرکین؛ و قیل: المراد بتبدیل نعمه اللّه کفرا أنهم لما کفروها سلبهم اللّه ذلک فصاروا متبدّلین بها الکفر وَ أَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دارَ الْبَوارِ أی: أنزلوا قومهم بسبب ما زیّنوه لهم من الکفر دار البوار، و هی جهنم، و البوار: الهلاک؛ و قیل: هم

فتح القدیر، ج 3، ص: 131

قاده قریش أحلّوا قومهم یوم بدر دار البوار؛ أی: الهلاک، و هو القتل الذی أصیبوا به، و منه قول الشاعر:

فلم أر مثلهم أبطال حرب غداه الحرب إذ خیف البوار

و الأوّل أولی لقوله: جَهَنَّمَ فإنه عطف بیان لدار البوار، و یَصْلَوْنَها فی محل نصب علی الحال، أو هو مستأنف لبیان کیفیه حلولهم فیها وَ بِئْسَ الْقَرارُ أی: بئس القرار قرارهم فیها، أو بئس المقرّ جهنم، فالمخصوص بالذمّ محذوف وَ جَعَلُوا لِلَّهِ أَنْداداً معطوف علی و أحلوا؛ أی: جعلوا للّه شرکاء فی الرّبوبیه، أو فی التّسمیه و هی الأصنام. قرأ ابن کثیر و أبو عمرو لِیُضِلُّوا بفتح الیاء؛ أی: لیضلوا أنفسهم عن سبیل اللّه، و تکون اللام للعاقبه؛ أی: لیتعقّب جعلهم للّه أندادا ضلالهم؛ لأن العاقل لا یرید ضلال نفسه، و حسن استعمال لام العاقبه هنا لأنها تشبه الغرض و الغایه من جهه حصولها فی آخر المراتب، و المشابهه أحد الأمور المصححه للمجاز. و قرأ الباقون بضم الیاء لیوقعوا قومهم فی الضلال عن سبیل اللّه، فهذا هو الغرض من جعلهم للّه أندادا. ثم هدّدهم سبحانه،

فقال لنبیه صلّی اللّه علیه و سلّم: قُلْ تَمَتَّعُوا بما أنتم فیه من الشّهوات، و ما زیّنته لکم أنفسکم من کفران النّعم و إضلال الناس فَإِنَّ مَصِیرَکُمْ إِلَی النَّارِ أی: مردّکم و مرجعکم إلیها لیس إلا، و لما کان هذا حالهم، و قد صاروا لفرط تهالکهم علیه و انهماکهم فیه لا یقلعون عنه، و لا یقبلون فیه نصح الناصحین جعل الأمر بمباشرته مکان النهی عن قربانه إیضاحا لما تکون علیه عاقبتهم، و أنهم لا محاله صائرون إلی النار، فلا بدّ لهم من تعاطی الأسباب المقتضیه ذلک، فجمله فَإِنَّ مَصِیرَکُمْ إِلَی النَّارِ تعلیل للأمر بالتمتع، و فیه من التهدید ما لا یقادر قدره، و یجوز أن تکون هذه الجمله جوابا لمحذوف دلّ علیه سیاق الکلام، کأنه قیل: فإن دمتم علی ذلک فإن مصیرکم إلی النار، و الأوّل أولی، و النظم القرآنی علیه أدلّ، و ذلک کما یقال لمن یسعی فی مخالفه السلطان: اصنع ما شئت من المخالفه؛ فإن مصیرک إلی السیف قُلْ لِعِبادِیَ الَّذِینَ آمَنُوا یُقِیمُوا الصَّلاهَ وَ یُنْفِقُوا مِمَّا رَزَقْناهُمْ سِرًّا وَ عَلانِیَهً لما أمره بأن یقول للمبدّلین نعمه اللّه کفرا، الجاعلین للّه أندادا، ما قاله لهم أمره سبحانه أن یقول للطائفه المقابله لهم، و هی طائفه المؤمنین هذا القول، و المقول محذوف دلّ علیه المذکور؛ أی: قل لعبادی أقیموا و أنفقوا و یقیموا و ینفقوا، فجزم یقیموا علی أنه جواب الأمر المحذوف، و کذلک ینفقوا، ذکر معنی هذا الفراء. و قال الزجاج: إنّ یقیموا مجزوم بمعنی اللام، أی:

لیقیموا فأسقطت اللام، ثم ذکر وجها آخر للجزم مثل ما ذکره الفراء: و انتصاب سرّا و علانیه، إما علی الحال، أی: مسرّین و معلنین، أو علی المصدر،

أی: إنفاق سرّ و إنفاق علانیه، أو علی الظرف، أی:

وقت سر و وقت علانیه. قال الجمهور: السرّ ما خفی، و العلانیه ما ظهر. و قیل: السرّ التطوّع، و العلانیه الفرض، و قد تقدم بیان هذا عند تفسیر قوله: إِنْ تُبْدُوا الصَّدَقاتِ فَنِعِمَّا هِیَ «1». مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَ یَوْمٌ لا بَیْعٌ فِیهِ وَ لا خِلالٌ قال أبو عبیده: البیع هاهنا الفداء، و الخلال المخاله، و هو مصدر. قال الواحدی:

هذا قول جمیع أهل اللغه. و قال أبو علیّ الفارسی: یجوز أن یکون جمع خله مثل برمه و برام، و علبه و علاب، و المعنی: أنّ یوم القیامه لا بیع فیه حتی یفتدی المقصّر فی العمل نفسه من عذاب اللّه بدفع عوض عن ذلک،

______________________________

(1). البقره: 271.

فتح القدیر، ج 3، ص: 132

و لیس هناک مخالله حتی یشفع الخلیل لخلیله و ینقذه من العذاب، فأمرهم سبحانه بالإنفاق فی وجوه الخیر مما رزقهم اللّه ما داموا فی الحیاه الدنیا قادرین علی إنفاق أموالهم من قبل أن یأتی یوم القیامه، فإنهم لا یقدرون علی ذلک بل لا مال لهم إذ ذاک، فالجمله أعنی مِنْ قَبْلِ أَنْ یَأْتِیَ یَوْمٌ لا بَیْعٌ فِیهِ وَ لا خِلالٌ لتأکید مضمون الأمر بالإنفاق ممّا رزقهم اللّه، و یمکن أن یکون فیها أیضا تأکید لمضمون الأمر بإقامه الصلاه، و ذلک لأنّ ترکها کثیرا ما یکون بسبب الاشتغال بالبیع و رعایه حقوق الأخلاء، و قد تقدّم فی البقره تفسیر البیع و الخلال اللَّهُ الَّذِی خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ أی: أبدعهما و اخترعهما علی غیر مثال و خلق ما فیهما من الأجرام العلویه و السفلیه، و الاسم الشریف مبتدأ و ما بعده خبره وَ أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً المراد بالسماء

هنا جهه العلوّ، فإنه یدخل فی ذلک الفلک عند من قال: إن ابتداء المطر منه، و یدخل فیه السحاب عند من قال:

إن ابتداء المطر منها، و تدخل فیه الأسباب التی تثیر السحاب کالریاح، و تنکیر الماء هنا للنوعیه، أی: نوعا من أنواع الماء، و هو ماء المطر فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَ الثَّمَراتِ رِزْقاً لَکُمْ أی: أخرج بذلک الماء من الثمرات المتنوعه رزقا لبنی آدم یعیشون به، و «من» فی مِنَ الثَّمَراتِ للبیان کقولک: أنفقت من الدراهم؛ و قیل: للتبعیض لأن الثمرات منها ما هو رزق لبنی آدم، و منها ما لیس برزق لهم، و هو ما لا یأکلونه و لا ینتفعون به وَ سَخَّرَ لَکُمُ الْفُلْکَ فجرت علی إرادتکم و استعملتموها فی مصالحکم، و لذا قال: لِتَجْرِیَ فِی الْبَحْرِ کما تریدون و علی ما تطلبون بِأَمْرِهِ أی: بأمر اللّه و مشیئته، و قد تقدم تفسیر هذا فی البقره وَ سَخَّرَ لَکُمُ الْأَنْهارَ أی: ذللها لکم بالرکوب علیها و الإجراء لها إلی حیث تریدون وَ سَخَّرَ لَکُمُ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ لتنتفعوا بهما و تستضیئوا بضوئهما، و انتصاب دائِبَیْنِ علی الحال، و الدؤوب:

مرور الشی ء فی العمل علی عاده جاریه، أی دائبین فی إصلاح ما یصلحانه من النبات و غیره؛ و قیل: دائبین فی السیر امتثالا لأمر اللّه، و المعنی: یجریان إلی یوم القیامه لا یفتران و لا ینقطع سیرهما وَ سَخَّرَ لَکُمُ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ یتعاقبان، فالنهار لسعیکم فی أمور معاشکم و ما تحتاجون إلیه من أمور دنیاکم، و اللیل لتسکنوا؛ کما قال سبحانه: وَ مِنْ رَحْمَتِهِ جَعَلَ لَکُمُ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ لِتَسْکُنُوا فِیهِ وَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ «1». وَ آتاکُمْ مِنْ کُلِّ ما سَأَلْتُمُوهُ قال الأخفش: أی

أعطاکم من کلّ مسؤول سألتموه شیئا فحذف شیئا؛ و قیل: المعنی:

و آتاکم من کل ما سألتموه و من کلّ ما لم تسألوه، فحذفت الجمله الأخری قاله ابن الأنباری؛ و قیل: من زائده، أی: آتاکم کلّ ما سألتموه؛ و قیل: للتبعیض، أی: آتاکم بعض کلّ ما سألتموه. و قرأ ابن عباس و الضحاک و الحسن و قتاده «من کلّ» بتنوین کلّ، و علی هذه القراءه یجوز أن تکون «ما» نافیه، أی: آتاکم من جمیع ذلک حال کونکم غیر سائلین له، و یجوز أن تکون موصوله، أی: آتاکم من کل شی ء الذی سألتموه وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَهَ اللَّهِ لا تُحْصُوها أی: و إن تتعرّضوا لتعداد نعم اللّه التی أنعم بها علیکم إجمالا فضلا عن التفصیل لا تطیقوا إحصاءها بوجه من الوجوه، و لا تقوموا بحصرها علی حال من الأحوال، و أصل الإحصاء أن الحاسب إذا بلغ عقدا معینا من عقود الأعداد وضع حصاه لیحفظه بها، و معلوم أنه لو رام فرد

______________________________

(1). القصص: 73.

فتح القدیر، ج 3، ص: 133

من أفراد العباد أن یحصی ما أنعم اللّه به علیه فی خلق عضو من أعضائه، أو حاسّه من حواسّه لم یقدر علی ذلک قط و لا أمکنه أصلا، فکیف بما عدا ذلک من النعم فی جمیع ما خلقه اللّه فی بدنه، فکیف بما عدا ذلک من النعم الواصله إلیه فی کلّ وقت علی تنوعها و اختلاف أجناسها. اللهم إنا نشکرک علی کلّ نعمه أنعمت بها علینا ممّا لا یعلمه إلا أنت، و مما علمناه شکرا لا یحیط به حصر و لا یحصره عدّ، و عدد ما شکرک الشاکرون بکل لسان فی کلّ زمان إِنَّ الْإِنْسانَ لَظَلُومٌ لنفسه بإغفاله لشکر نعم اللّه

علیه، و ظاهره شمول کلّ إنسان.

و قال الزجاج: إن الإنسان اسم جنس یقصد به الکافر خاصه کما قال إِنَّ الْإِنْسانَ لَفِی خُسْرٍ «1» کَفَّارٌ أی شدید کفران نعم اللّه علیه، جاحد لها، غیر شاکر للّه سبحانه علیها؛ کما ینبغی و یجب علیه.

و قد أخرج عبد الرزاق و سعید بن منصور و البخاری و النسائی و ابن جریر و ابن أبی حاتم و ابن مردویه و البیهقی عن ابن عباس فی قوله: أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ کُفْراً قال: هم کفّار أهل مکه.

و أخرج البخاری فی تاریخه، و ابن جریر و ابن المنذر و ابن مردویه عن عمر بن الخطاب فی قوله: أَ لَمْ تَرَ إِلَی الَّذِینَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّهِ کُفْراً قال: هما الأفجران من قریش: بنو المغیره، و بنو أمیه؛ فأما بنو المغیره فکفیتموهم یوم بدر؛ و أما بنو أمیه فمتّعوا إلی حین. و أخرج ابن مردویه عن ابن عباس عن عمر نحوه. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم، و الطبرانی فی الأوسط، و الحاکم و صحّحه، و ابن مردویه من طرق عن علیّ فی الآیه نحوه أیضا. و أخرج عبد الرزاق و الفریابی و النسائی و ابن جریر و ابن أبی حاتم و ابن الأنباری، و الحاکم و صحّحه، و ابن مردویه و البیهقی عن أبی الطفیل أن ابن الکوّاء سأل علیا عن الذین بدلوا نعمه اللّه کفرا قال: هم الفجار من قریش کفیتهم یوم بدر. قال: فمن الذین ضلّ سعیهم فی الحیاه الدنیا؟ قال: منهم أهل حروراء. و قد روی فی تفسیر هذه الآیه عن علیّ من طرق نحو هذا. و أخرج ابن أبی حاتم

عن ابن عباس فی الآیه قال: هم جبله بن الأیهم و الذین اتبعوه من العرب فلحقوا بالروم. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر عن ابن عباس وَ أَحَلُّوا قَوْمَهُمْ دارَ الْبَوارِ قال: الهلاک. و أخرج عبد بن حمید و ابن المنذر عن قتاده فی قوله:

وَ جَعَلُوا لِلَّهِ أَنْداداً قال: أشرکوا باللّه.

و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن مجاهد وَ سَخَّرَ لَکُمُ الْأَنْهارَ قال: بکل فائده. و أخرج ابن جریر عن ابن عباس وَ سَخَّرَ لَکُمُ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ دائِبَیْنِ قال: دؤوبهما فی طاعه اللّه. و أخرج ابن أبی حاتم عن عکرمه وَ آتاکُمْ مِنْ کُلِّ ما سَأَلْتُمُوهُ قال: من کل شی ء رغبتم إلیه فیه. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر عن مجاهد مثله. و أخرج ابن جریر عن الحسن قال: من کل الذی سألتموه. و أخرج ابن أبی الدنیا، و البیهقی فی الشّعب، عن سلیمان التیمی قال: إن اللّه أنعم علی العباد علی قدره، و کلّفهم الشکر علی قدرهم.

و أخرجا أیضا عن بکر بن عبد اللّه المزنی قال: یا ابن آدم إن أردت أن تعلم قدر ما أنعم اللّه علیک فغمّض عینیک.

و أخرج البیهقی عن أبی الدرداء قال: من لم یعرف نعمه اللّه علیه إلا فی مطعمه و مشربه، فقد قلّ عمله و حضر عذابه. و أخرج ابن أبی الدنیا و البیهقی عن أبی أیوب القرشی مولی بنی هاشم قال: قال داود علیه السلام:

______________________________

(1). العصر: 2.

فتح القدیر، ج 3، ص: 134

ربّ أخبرنی ما أدنی نعمتک علیّ؟ فأوحی إلیّ: یا داود تنفّس فتنفس، فقال: هذا أدنی نعمتی علیک. و أخرج ابن أبی حاتم عن عمر بن الخطاب أنه قال: اللهمّ

اغفر لی ظلمی و کفری، فقال قائل: یا أمیر المؤمنین هذا الظلم، فما بال الکفر؟ قال: إن الإنسان لظلوم کفّار.

[سوره إبراهیم (14): الآیات 35 الی 41]

وَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِناً وَ اجْنُبْنِی وَ بَنِیَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنامَ (35) رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ کَثِیراً مِنَ النَّاسِ فَمَنْ تَبِعَنِی فَإِنَّهُ مِنِّی وَ مَنْ عَصانِی فَإِنَّکَ غَفُورٌ رَحِیمٌ (36) رَبَّنا إِنِّی أَسْکَنْتُ مِنْ ذُرِّیَّتِی بِوادٍ غَیْرِ ذِی زَرْعٍ عِنْدَ بَیْتِکَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنا لِیُقِیمُوا الصَّلاهَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَهً مِنَ النَّاسِ تَهْوِی إِلَیْهِمْ وَ ارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَراتِ لَعَلَّهُمْ یَشْکُرُونَ (37) رَبَّنا إِنَّکَ تَعْلَمُ ما نُخْفِی وَ ما نُعْلِنُ وَ ما یَخْفی عَلَی اللَّهِ مِنْ شَیْ ءٍ فِی الْأَرْضِ وَ لا فِی السَّماءِ (38) الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی وَهَبَ لِی عَلَی الْکِبَرِ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ إِنَّ رَبِّی لَسَمِیعُ الدُّعاءِ (39)

رَبِّ اجْعَلْنِی مُقِیمَ الصَّلاهِ وَ مِنْ ذُرِّیَّتِی رَبَّنا وَ تَقَبَّلْ دُعاءِ (40) رَبَّنَا اغْفِرْ لِی وَ لِوالِدَیَّ وَ لِلْمُؤْمِنِینَ یَوْمَ یَقُومُ الْحِسابُ (41)

قوله: وَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ متعلّق بمحذوف؛ أی: اذکر وقت قوله، و لعلّ المراد بسیاق ما قاله إبراهیم علیه السلام فی هذا الموضع بیان کفر قریش بالنّعم الخاصّه بهم، و هی إسکانهم مکه بعد ما بیّن کفرهم بالنعم العامه؛ و قیل: إن ذکر قصه إبراهیم هاهنا لمثال الکلمه الطیبه؛ و قیل: لقصد الدعاء إلی التوحید، و إنکار عباده الأصنام رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِناً المراد بالبلد هنا مکه؛ دعا إبراهیم ربه أن یجعله آمنا، أی:

ذا أمن، و قدّم طلب الأمن علی سائر المطالب المذکوره بعده؛ لأنه إذا انتفی الأمن لم یفرغ الإنسان لشی ء آخر من أمور الدین و الدنیا، و قد تقدّم تفسیر مثل هذه الآیه فی البقره عند قوله تعالی: رَبِّ اجْعَلْ هذا بَلَداً

آمِناً «1»، و الفرق بین ما هنا و ما هنالک أن المطلوب هنا مجرد الأمن للبلد، و المطلوب هنالک البلدیه و الأمن وَ اجْنُبْنِی وَ بَنِیَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنامَ یقال: جنبته کذا و أجنبته و جنّبته؛ أی: باعدته عنه، و المعنی:

باعدنی، و باعد بنیّ عن عباده الأصنام؛ قیل: أراد بنیه من صلبه و کانوا ثمانیه، و قیل: أراد من کان موجودا حال دعوته من بنیه و بنی بنیه، و قیل: أراد جمیع ذریته ما تناسلوا، و یؤید ذلک ما قیل من أنه لم یعبد أحد من أولاد إبراهیم صنما، و الصنم: هو التمثال الذی کانت تصنعه أهل الجاهلیه من الأحجار و نحوها فیعبدونه.

و قرأ الجحدری و عیسی بن عمر «و أجنبنی» بقطع الهمزه، علی أن أصله أجنب رَبِّ إِنَّهُنَّ أَضْلَلْنَ کَثِیراً مِنَ النَّاسِ أسند الإضلال إلی الأصنام مع کونها جمادات لا تعقل؛ لأنها سبب لضلالهم فکأنها أضلتهم، و هذه الجمله تعلیل لدعائه لربّه، ثم قال: فَمَنْ تَبِعَنِی أی: من تبع دینی من الناس فصار مسلما موحدا فَإِنَّهُ مِنِّی أی: من أهل دینی: جعل أهل ملّته کنفسه مبالغه وَ مَنْ عَصانِی فلم یتابعنی و یدخل فی ملّتی فَإِنَّکَ غَفُورٌ رَحِیمٌ قادر علی أن تغفر له، و قیل: قال هذا قبل أن یعلم أن اللّه لا یغفر أن یشرک

______________________________

(1). البقره: 126.

فتح القدیر، ج 3، ص: 135

به کما وقع منه الاستغفار لأبیه و هو مشرک، کذا قال ابن الأنباری؛ و قیل: المراد عصیانه هنا فیما دون الشرک؛ و قیل: إن هذه المغفره مقیده بالتوبه من الشرک، ثم قال: رَبَّنا إِنِّی أَسْکَنْتُ مِنْ ذُرِّیَّتِی قال الفراء:

للتبعیض، أی: بعض ذرّیتی. و قال ابن الأنباری: إنها زائده، أی: أسکنت ذرّیتی،

و الأوّل أولی؛ لأنه إنما أسکن إسماعیل و هو بعض ولده بِوادٍ غَیْرِ ذِی زَرْعٍ أی: لا زرع فیه، و هو وادی مکه عِنْدَ بَیْتِکَ الْمُحَرَّمِ أی: الذی یحرم فیه ما یستباح فی غیره؛ و قیل: إنه محرّم علی الجبابره، و قیل: محرّم من أن تنتهک حرمته، أو یستخفّ به. و قد تقدّم فی سوره المائده ما یغنی عن الإعاده، ثم قال: رَبَّنا لِیُقِیمُوا الصَّلاهَ اللام متعلقه بأسکنت؛ أی: أسکنتهم لیقیموا الصلاه فیه، متوجّهین إلیه، متبرکین به، و خصّها دون سائر العبادات لمزید فضلها، و لعلّ تکریر النداء لإظهار العنایه الکامله بهذه العباده فَاجْعَلْ أَفْئِدَهً مِنَ النَّاسِ تَهْوِی إِلَیْهِمْ الأفئده: جمع فؤاد، و هو القلب، عبّر به عن جمیع البدن؛ لأنه أشرف عضو فیه.

و قیل: هو جمع وفد و الأصل أوفده فقدّمت الفاء، و قلبت الواو یاء، فکأنه قال: و جعل و فودا من الناس تهوی إلیهم، و «من» فی مِنَ النَّاسِ للتبعیض؛ و قیل: زائده، و لا یلزم منه أن یحج الیهود و النصاری بدخولهم تحت لفظ الناس، لأنّ المطلوب توجیه قلوب الناس إلیهم للسکون معهم و الجلب إلیهم لا توجیهها إلی الحجّ، و لو کان هذا مرادا لقال لتهوی إلیه؛ و قیل: من للابتداء، کقولک: القلب منی سقیم، یرید قلبی، و معنی تهوی إلیهم: تنزع إلیهم، یقال: هوی نحوه؛ إذا مال، و هو الناقه تهوی هویا فهی هاویه؛ إذا عدت عدوا شدیدا کأنها تهوی فی بئر، و یحتمل أن یکون المعنی: تجی ء إلیهم أو تسرع إلیهم، و المعنی متقارب وَ ارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَراتِ أی: ارزق ذریتی الذین أسکنتهم هنالک أو هم و من یساکنهم من الناس من أنواع الثمرات التی تنبت فیه، أو

تجلب إلیه لَعَلَّهُمْ یَشْکُرُونَ نعمک التی أنعمت بها علیهم رَبَّنا إِنَّکَ تَعْلَمُ ما نُخْفِی وَ ما نُعْلِنُ أی: ما نکتمه و ما نظهره؛ لأن الظاهر و المضمر بالنسبه إلیه سبحانه سیان.

قیل: و المراد هنا بما نخفی ما یقابل ما نعلن، فالمعنی ما نظهره و ما لا نظهره، و قدّم ما نخفی علی ما نعلن للدلاله علی أنهما مستویان فی علم اللّه سبحانه. و ظاهر النظم القرآنی عموم کلّ ما لا یظهر و ما یظهر من غیر تقیید بشی ء معین من ذلک؛ و قیل: المراد ما یخفیه إبراهیم من وجده بإسماعیل و أمه حیث أسکنهما بواد غیر ذی زرع، و ما یعلنه من ذلک؛ و قیل: ما یخفیه إبراهیم من الوجد و یعلنه من البکاء و الدعاء، و المجی ء بضمیر الجماعه یشعر بأن إبراهیم لم یرد نفسه فقط، بل أراد جمیع العباد، فکأن المعنی: إن اللّه سبحانه یعلم بکل ما یظهره العباد و بکل ما لا یظهرونه. و أمّا قوله: وَ ما یَخْفی عَلَی اللَّهِ مِنْ شَیْ ءٍ فِی الْأَرْضِ وَ لا فِی السَّماءِ فقال جمهور المفسرین: هو من کلام اللّه سبحانه تصدیقا لما قاله إبراهیم من أنه سبحانه یعلم بما یخفیه العباد و ما یعلنونه، فقال سبحانه: و ما یخفی علی اللّه شی ء من الأشیاء الموجوده کائنا ما کان، و إنما ذکر السموات و الأرض لأنّها المشاهده للعباد، و إلا فعلمه سبحانه محیط بکلّ ما هو داخل فی العالم، و کلّ ما هو خارج عنه لا تخفی علیه منه خافیه. قیل: و یحتمل أن یکون هذا من قول إبراهیم تحقیقا لقوله الأوّل، و تعمیما بعد التّخصیص، ثم حمد اللّه سبحانه علی بعض نعمه الواصله إلیه فقال:

الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی وَهَبَ لِی عَلَی الْکِبَرِ

فتح القدیر، ج 3، ص: 136

إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ أی: وهب لی علی کبر سنّی و سنّ امرأتی، و قیل: ولد له إسماعیل و هو ابن تسع و تسعین سنه، و ولد له إسحاق و هو ابن مائه و اثنتی عشره سنه، قیل: و «علی» هنا بمعنی مع، أی: و هو لی مع کبری و یأسی عن الولد إِنَّ رَبِّی لَسَمِیعُ الدُّعاءِ أی: لمجیب الدعاء من قولهم سمع کلامه؛ إذا أجابه و اعتدّ به و عمل بمقتضاه، و هو من إضافه الصفه المتضمّنه للمبالغه إلی المفعول؛ و المعنی: إنک لکثیر إجابه الدعاء لمن یدعوک. ثم سأل اللّه سبحانه بأن یجعله مقیم الصلاه، محافظا علیها، غیر مهمل لشی ء منها، ثم قال: وَ مِنْ ذُرِّیَّتِی أی: بعض ذریتی؛ أی: اجعلنی و اجعل بعض ذریتی مقیمین للصلاه، و إنما خصّ البعض من ذریته؛ لأنه علم أن منهم من لا یقیمها کما ینبغی. قال الزجاج: أی: اجعل من ذرّیتی من یقیم الصلاه، ثم سأل اللّه سبحانه أن یتقبل دعاءه علی العموم، و یدخل فی ذلک دعاؤه فی هذا المقام دخولا أوّلیا.

قیل: و المراد بالدعاء هنا العباده، فیکون المعنی: و تقبّل عبادتی التی أعبدک بها، ثم طلب من اللّه سبحانه أن یغفر له ما وقع منه ممّا یستحق أن یغفره اللّه و إن لم یکن کبیرا؛ لما هو معلوم من عصمه الأنبیاء عن الکبائر.

ثم طلب من اللّه سبحانه أن یغفر لوالدیه. و قد قیل: إنه دعا لهما بالمغفره قبل أن یعلم أنهما عدوّان للّه سبحانه کما فی قوله سبحانه: وَ ما کانَ اسْتِغْفارُ إِبْراهِیمَ لِأَبِیهِ إِلَّا عَنْ مَوْعِدَهٍ وَعَدَها إِیَّاهُ فَلَمَّا تَبَیَّنَ لَهُ أَنَّهُ عَدُوٌّ لِلَّهِ

تَبَرَّأَ مِنْهُ «1». و قیل: کانت أمه مسلمه، و قیل: أراد بوالدیه آدم و حوّاء. و قرأ سعید بن جبیر «و لوالدی» بالتوحید علی إراده الأب وحده. و قرأ إبراهیم النخعی «و لولدیّ» یعنی إسماعیل و إسحاق، و کذا قرأ یحیی ابن یعمر، ثم استغفر للمؤمنین. و ظاهره شمول کلّ مؤمن سواء کان من ذرّیته أو لم یکن منهم، و قیل: أراد المؤمنین من ذریته فقط یَوْمَ یَقُومُ الْحِسابُ أی: یوم یثبت حساب المکلّفین فی المحشر، استعیر له لفظ یقوم الذی هو حقیقته فی قیام الرجل لدلاله علی أنه فی غایه الاستقامه؛ و قیل: إن المعنی یوم یقوم الناس للحساب، و الأول أولی.

و قد أخرج ابن جریر عن مجاهد فی قوله: وَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ الآیه قال: فاستجاب اللّه لإبراهیم دعوته فی ولده، فلم یعبد أحد من ولده صنما بعد دعوته، و استجاب اللّه له، و جعل هذا البلد آمنا، و رزق أهله من الثمرات، و جعله إماما، و جعل من ذریّته من یقیم الصلاه، و تقبل دعاءه فأراه مناسکه و تاب علیه. و أخرج أبو نعیم فی «الدلائل» عن عقیل بن أبی طالب أن النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم لما أتاه السته النفر من الأنصار جلس إلیهم عند جمره العقبه، فدعاهم إلی اللّه و إلی عبادته و المؤازره علی دینه، فسألوه أن یعرض علیهم ما أوحی إلیه، فقرأ من سوره إبراهیم: وَ إِذْ قالَ إِبْراهِیمُ رَبِّ اجْعَلْ هَذَا الْبَلَدَ آمِناً وَ اجْنُبْنِی وَ بَنِیَّ أَنْ نَعْبُدَ الْأَصْنامَ إلی آخر السوره، فرقّ القوم و أخبتوا حین سمعوا منه ما سمعوا و أجابوه. و أخرج الواقدی و ابن عساکر عن طریق عامر ابن سعد عن

أبیه قال: کانت ساره تحت إبراهیم، فمکثت تحته دهرا لا ترزق منه ولدا، فلما رأت ذلک وهبت له هاجر أمه لها قبطیه، فولدت له إسماعیل، فغارت من ذلک ساره و وجدت فی نفسها و عتبت علی هاجر، فحلفت أن تقطع منها ثلاثه أشرافا «2»، فقال لها إبراهیم: هل لک أن تبرّی یمینک؟ قالت: کیف أصنع؟

______________________________

(1). التوبه: 114.

(2). أشراف الإنسان: أذناه و أنفه. (اللسان: شرف)

فتح القدیر، ج 3، ص: 137

قال: اثقبی أذنیها و اخفضیها، و الخفض: هو الختان، ففعلت ذلک بها، فوضعت هاجر فی أذنیها قرطین فازدادت بهما حسنا، فقالت ساره: أرانی إنما زدتها جمالا فلم تقارّه «1» علی کونه معها، و وجد بها إبراهیم وجدا شدیدا، فنقلها إلی مکه، فکان یزورها فی کلّ یوم من الشام علی البراق من شغفه بها و قلّه صبره عنها. و أخرج ابن جریر عن ابن عباس فی قوله: إِنِّی أَسْکَنْتُ مِنْ ذُرِّیَّتِی قال: أسکن إسماعیل و أمه مکه. و أخرج ابن المنذر عنه قال: إن إبراهیم حین قال فَاجْعَلْ أَفْئِدَهً مِنَ النَّاسِ تَهْوِی إِلَیْهِمْ لو قال أفئده الناس تهوی إلیهم لازدحمت علیه فارس و الروم. و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن الحکم قال: سألت عکرمه و طاوسا و عطاء بن أبی رباح عن هذه الآیه: فَاجْعَلْ أَفْئِدَهً مِنَ النَّاسِ تَهْوِی إِلَیْهِمْ فقالوا: البیت تهوی إلیه قلوبهم یأتونه؛ و فی لفظ قالوا: هواهم إلی مکه أن یحجّوا. و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر عن قتاده فی قوله: تَهْوِی إِلَیْهِمْ قال: تنزع إلیهم.

و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن محمد بن مسلم الطائفی أن إبراهیم لما

دعا للحرم وَ ارْزُقْ أَهْلَهُ مِنَ الثَّمَراتِ نقل اللّه الطائف من فلسطین!. و أخرج ابن أبی حاتم عن الزهری قال: إن اللّه نقل قریه من قری الشام فوضعها بالطائف لدعوه إبراهیم. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و البیهقی فی شعب الإیمان، قال السیوطی: بسند حسن عن ابن عباس قال: لو کان إبراهیم علیه السلام قال فاجعل أفئده الناس تهوی إلیهم لحجّ الیهود و النصاری و الناس کلهم، و لکنه قال أفئده من الناس فخصّ به المؤمنین. و أخرج ابن أبی حاتم عنه فی قوله: ما نُخْفِی وَ ما نُعْلِنُ قال: من الحزن. و أخرج ابن أبی حاتم عن إبراهیم النخعی فی قوله:

رَبَّنا إِنَّکَ تَعْلَمُ ما نُخْفِی قال: من حبّ إسماعیل و أمه وَ ما نُعْلِنُ قال: ما نظهر لساره من الجفاء لهما. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس فی قوله: الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِی وَهَبَ لِی عَلَی الْکِبَرِ إِسْماعِیلَ وَ إِسْحاقَ قال: هذا بعد ذلک بحین. و أخرج ابن جریر عن سعید بن جبیر قال: بشر إبراهیم بعد سبع عشره سنه و مائه سنه.

[سوره إبراهیم (14): الآیات 42 الی 46]

وَ لا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غافِلاً عَمَّا یَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّما یُؤَخِّرُهُمْ لِیَوْمٍ تَشْخَصُ فِیهِ الْأَبْصارُ (42) مُهْطِعِینَ مُقْنِعِی رُؤُسِهِمْ لا یَرْتَدُّ إِلَیْهِمْ طَرْفُهُمْ وَ أَفْئِدَتُهُمْ هَواءٌ (43) وَ أَنْذِرِ النَّاسَ یَوْمَ یَأْتِیهِمُ الْعَذابُ فَیَقُولُ الَّذِینَ ظَلَمُوا رَبَّنا أَخِّرْنا إِلی أَجَلٍ قَرِیبٍ نُجِبْ دَعْوَتَکَ وَ نَتَّبِعِ الرُّسُلَ أَ وَ لَمْ تَکُونُوا أَقْسَمْتُمْ مِنْ قَبْلُ ما لَکُمْ مِنْ زَوالٍ (44) وَ سَکَنْتُمْ فِی مَساکِنِ الَّذِینَ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ وَ تَبَیَّنَ لَکُمْ کَیْفَ فَعَلْنا بِهِمْ وَ ضَرَبْنا لَکُمُ الْأَمْثالَ (45) وَ قَدْ مَکَرُوا مَکْرَهُمْ وَ عِنْدَ اللَّهِ

مَکْرُهُمْ وَ إِنْ کانَ مَکْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبالُ (46)

______________________________

(1). قارّه مقاره: أی قرّ معه و سکن.

فتح القدیر، ج 3، ص: 138

قوله: وَ لا تَحْسَبَنَ خطاب للنبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم، و هو تعریض لأمته، فکأنه قال: و لا تحسب أمتک یا محمد، و یجوز أن یکون خطابا لکلّ من یصلح له من المکلّفین، و إن کان الخطاب للنبی صلّی اللّه علیه و سلّم من غیر تعریض لأمته فمعناه التثبیت علی ما کان علیه من عدم الحسبان کقوله: وَ لا تَکُونَنَّ مِنَ الْمُشْرِکِینَ* «1» و نحوه؛ و قیل: المراد: و لا تحسبنه یعاملهم معامله الغافل عمّا یعملون، و لکن معامله الرقیب علیهم؛ أو یکون المراد بالنهی عن الحسبان الإیذان بأنه عالم بذلک لا تخفی علیه منه خافیه. و فی هذا تسلیه لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و إعلام للمشرکین بأن تأخیر العذاب عنهم لیس للرضا بأفعالهم، بل سنّه اللّه سبحانه فی إمهال العصاه إِنَّما یُؤَخِّرُهُمْ لِیَوْمٍ تَشْخَصُ فِیهِ الْأَبْصارُ أی: یؤخّر جزاءهم و لا یؤاخذهم بظلمهم. و هذه الجمله تعلیل للنهی السابق.

و قرأ الحسن و السلمی و هو روایه عن أبی عمرو بالنون فی نؤخرهم. و قرأ الباقون بالتحتیه. و اختارها أبو عبید و أبو حاتم لقوله: وَ لا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ و معنی لِیَوْمٍ تَشْخَصُ فِیهِ الْأَبْصارُ أی: ترفع فیه أبصار أهل الموقف، و لا تغمض من هول ما تراه فی ذلک الیوم، هکذا قال الفراء. یقال: شخص الرجل بصره و شخص البصر نفسه إلی السماء من هول ما یری، و المراد أن الأبصار بقیت مفتوحه لا تتحرّک من شدّه الحیره و الدهشه مُهْطِعِینَ أی: مسرعین، من أهطع یهطع إهطاعا؛ إذا أسرع؛ و قیل:

المهطع: الذی ینظر فی ذلّ و خشوع. و منه:

بدجله دارهم و لقد أراهم بدجله مهطعین إلی السّماع «2»

و قیل: المهطع: الذی یدیم النظر. قال أبو عبیده: قد یکون الوجهان جمیعا، یعنی الإسراع مع إدامه النظر؛ و قیل: المهطع الذی لا یرفع رأسه. و قال ثعلب: المهطع الذی ینظر فی ذلّ و خضوع؛ و قیل: هو الساکت. قال النحاس: و المعروف فی اللغه أهطع؛ إذا أسرع مُقْنِعِی رُؤُسِهِمْ أی: رافعی رؤوسهم، و إقناع الرأس: رفعه، و أقنع صوته: إذا رفعه، و المعنی: أنهم یومئذ رافعون رؤوسهم إلی السماء ینظرون إلیها نظر فزع و ذلّ و لا ینظر بعضهم إلی بعض. و قیل: إن إقناع الرأس نکسه؛ و قیل: یقال أقنع؛ إذا رفع رأسه، و أقنع: إذا طأطأ ذله و خضوعا، و الآیه محتمله للوجهین. قال المبرد: و القول الأوّل أعرف فی اللغه.

قال الشاعر:

أنغض «3» نحوی رأسه و أقنعاکأنّما أبصر شیئا أطمعا

لا یَرْتَدُّ إِلَیْهِمْ طَرْفُهُمْ أی: لا ترجع إلیهم أبصارهم، و أصل الطرف: تحریک الأجفان؛ و سمّیت العین طرفا لأنه یکون بها، و من إطلاق الطرف علی العین قول عنتره:

و أغضّ طرفی ما بدت لی جارتی حتی یواری جارتی مأواها

______________________________

(1). الأنعام: 14.

(2). فی المطبوع: السماء. و المثبت من تفسیر القرطبی (9/ 376)

(3). «أنغض» حرّک.

فتح القدیر، ج 3، ص: 139

وَ أَفْئِدَتُهُمْ هَواءٌ الهواء فی اللغه: المجوّف الخالی الذی لم تشغله الأجرام، و المعنی: أن قلوبهم خالیه عن العقل و الفهم لما شاهدوا من الفزع و الحیره و الدهش، و جعلها نفس الهوی مبالغه، و منه قیل للأحمق و الجبان قلبه هواء، أی: لا رأی فیه و لا قوّه؛ و قیل: معنی الآیه أنها خرجت قلوبهم عن مواضعها فصارت

فی الحناجر.

و قیل: المعنی: إنّ أفئده الکفار فی الدنیا خالیه عن الخیر؛ و قیل: المعنی: و أفئدتهم ذات هواء. و ممّا یقارب معنی هذه الآیه قوله تعالی: وَ أَصْبَحَ فُؤادُ أُمِّ مُوسی فارِغاً «1» أی: خالیا من کل شی ء إلا من همّ موسی وَ أَنْذِرِ النَّاسَ هذا رجوع إلی خطاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، أمره اللّه سبحانه بأن ینذر الناس، و المراد الناس علی العموم، و قیل: المراد کفّار مکه، و قیل: الکفار علی العموم. و الأوّل أولی لأنّ الإنذار کما یکون للکافر یکون أیضا للمسلم. و منه قوله تعالی: إِنَّما تُنْذِرُ مَنِ اتَّبَعَ الذِّکْرَ «2». و معنی: یَوْمَ یَأْتِیهِمُ الْعَذابُ یوم القیامه، أی: خوّفهم هذا الیوم، و هو یوم إتیان العذاب، و إنما اقتصر علی ذکر إتیان العذاب فیه مع کونه یوم إتیان الثواب؛ لأنّ المقام مقام تهدید؛ و قیل: المراد به یوم موتهم؛ فإنه أوّل أوقات إتیان العذاب؛ و قیل: المراد یوم هلاکهم بالعذاب العاجل، و انتصاب یوم علی أنه مفعول ثان لأنذر فَیَقُولُ الَّذِینَ ظَلَمُوا رَبَّنا أَخِّرْنا إِلی أَجَلٍ قَرِیبٍ المراد بالذین ظلموا هاهنا هم الناس، أی: فیقولون، و العدول إلی الإظهار مکان الإضمار للإشعار بأن الظلم هو العله فیما نزل بهم، هذا إذا کان المراد بالناس هم الکفار. و علی تقدیر کون المراد بهم من یعمّ المسلمین، فالمعنی: فیقول الذین ظلموا منهم و هم الکفار رَبَّنا أَخِّرْنا أمهلنا إلی أجل قریب إلی أمد من الزمان معلوم غیر بعید نُجِبْ دَعْوَتَکَ أی دعوتک لعبادک علی ألسن أنبیائک إلی توحیدک وَ نَتَّبِعِ الرُّسُلَ المرسلین منک إلینا فنعمل بما بلغوه إلینا من شرائعک، و نتدارک ما فرط منّا من الإهمال، و

إنما جمع الرسل، لأن دعوتهم إلی التوحید متفقه، فاتباع واحد منهم اتباع لجمیعهم، و هذا منهم سؤال للرجوع إلی الدنیا لما ظهر لهم الحق فی الآخره: وَ لَوْ رُدُّوا لَعادُوا لِما نُهُوا عَنْهُ «3». ثم حکی سبحانه ما یجاب به عنهم عند أن یقولوا هذه المقاله، فقال: أَ وَ لَمْ تَکُونُوا أَقْسَمْتُمْ مِنْ قَبْلُ ما لَکُمْ مِنْ زَوالٍ أی: فیقال لهم هذا القول توبیخا و تقریعا، أی: أو لم تکونوا أقسمتم من قبل هذا الیوم ما لکم من زوال من دار الدنیا؛ و قیل: إنه لا قسم منهم حقیقه، و إنما کان لسان حالهم ذلک لاستغراقهم فی الشهوات و إخلادهم إلی الحیاه الدنیا، و قیل: قسمهم هذا هو ما حکاه اللّه عنهم فی قوله: وَ أَقْسَمُوا بِاللَّهِ جَهْدَ أَیْمانِهِمْ لا یَبْعَثُ اللَّهُ مَنْ یَمُوتُ «4»، و جواب القسم ما لَکُمْ مِنْ زَوالٍ و إنما جاء بلفظ الخطاب فی ما لکم من زوال لمراعاه أقسمتم، و لو لا ذلک لقال: ما لنا من زوال وَ سَکَنْتُمْ فِی مَساکِنِ الَّذِینَ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ أی: استقررتم، یقال: سکن الدار و سکن فیها، و هی بلاد ثمود و نحوهم من الکفار الذین ظلموا أنفسهم بالکفر باللّه و العصیان له وَ تَبَیَّنَ لَکُمْ کَیْفَ فَعَلْنا بِهِمْ قرأ عبد الرحمن السّلمی نبین بالنون و الفعل المضارع. و قرأ من عداه بالتاء الفوقیه و الفعل الماضی، أی: تبین لکم بمشاهده الآثار کیف فعلنا بهم من العقوبه و العذاب الشدید بما فعلوه من الذنوب، و فاعل تبیّن ما دلّت علیه الجمله المذکوره بعده، أی: تبیّن لکم فعلنا العجیب بهم

______________________________

(1). القصص: 10.

(2). یس: 11.

(3). الأنعام: 28.

(4). النحل: 38.

فتح القدیر، ج 3، ص: 140

وَ ضَرَبْنا لَکُمُ

الْأَمْثالَ فی کتب اللّه و علی ألسن رسله إیضاحا لکم و تقریرا و تکمیلا للحجّه علیکم وَ قَدْ مَکَرُوا مَکْرَهُمْ الجمله فی محل نصب علی الحال، أی: فعلنا بهم ما فعلنا، و الحال أنهم قد مکروا فی ردّ الحق و إثبات الباطل مکرهم العظیم، الذی استفرغوا فیه وسعهم وَ عِنْدَ اللَّهِ مَکْرُهُمْ أی: و عند اللّه جزاء مکرهم، أو و عند اللّه مکتوب مکرهم فهو مجازیهم، أو عند اللّه مکرهم الذی یمکرهم به علی أن یکون المکر مضافا إلی المفعول؛ و قیل: و المراد بهم قوم محمد صلّی اللّه علیه و سلّم مکروا بالنبی صلّی اللّه علیه و سلّم حین همّوا بقتله أو نفیه؛ و قیل: المراد ما وقع من النمروذ حیث حاول الصعود إلی السماء، فاتّخذ لنفسه تابوتا و ربط قوائمه بأربعه نسور وَ إِنْ کانَ مَکْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبالُ قرأ عمر و علی و ابن مسعود و أبیّ و إن کاد مکرهم بالدال المهمله مکان النون. و قرأ غیرهم من القراء وَ إِنْ کانَ بالنون. و قرأ ابن محیصن و ابن جریج و الکسائی «لتزول» بفتح اللام علی أنها لام الابتداء. و قرأ الجمهور بکسرها علی أنها لام الجحود. قال ابن جریر: الاختیار هذه القراءه، یعنی قراءه الجمهور لأنها لو کانت زالت لم تکن ثابته؛ فعلی قراءه الکسائی و من معه تکون إن هی المخففه من الثقیله، و اللام هی الفارقه، و زوال الجبال مثل لعظم مکرهم و شدّته، أی: و إن الشأن کان مکرهم معدّا لذلک. قال الزجاج: و إن کان مکرهم یبلغ فی الکید إلی إزاله الجبال؛ فإنّ اللّه ینصر دینه؛ و علی قراءه الجمهور یحتمل وجهین: أحدهما أن تکون إن

هی المخفّفه من الثقیله، و المعنی کما مرّ. و الثانی أن تکون نافیه و اللام المکسوره لتأکید النفی کقوله: وَ ما کانَ اللَّهُ لِیُضِیعَ إِیمانَکُمْ «1» و المعنی: و محال أن تزول الجبال بمکرهم، علی أن الجبال مثل لآیات اللّه و شرائعه الثابته علی حالها مدی الدّهر، فالجمله علی هذا حال من الضمیر فی مکروا لا من قوله: وَ عِنْدَ اللَّهِ مَکْرُهُمْ أی: و الحال أن مکرهم لم یکن لتزول منه الجبال.

و قد أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم، و الخرائطی فی مساوئ الأخلاق، عن میمون بن مهران فی قوله: وَ لا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غافِلًا عَمَّا یَعْمَلُ الظَّالِمُونَ قال: هی تعزیه للمظلوم و وعید للظالم. و أخرج عبد بن حمید و ابن جریر و ابن أبی حاتم عن قتاده فی قوله: لِیَوْمٍ تَشْخَصُ فِیهِ الْأَبْصارُ قال: شخصت فیه و اللّه أبصارهم فلا ترتدّ إلیهم. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس فی قوله: مُهْطِعِینَ قال: یعنی بالإهطاع النظر من غیر أن یطرف مُقْنِعِی رُؤُسِهِمْ قال: الإقناع رفع رؤوسهم لا یَرْتَدُّ إِلَیْهِمْ طَرْفُهُمْ قال: شاخصه أبصارهم وَ أَفْئِدَتُهُمْ هَواءٌ لیس فیها شی ء من الخیر، فهی کالخربه.

و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن مجاهد مُهْطِعِینَ قال: مدیمی النظر. و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر عن قتاده مُهْطِعِینَ قال: مسرعین. و أخرج هؤلاء عن قتاده فی قوله: وَ أَفْئِدَتُهُمْ هَواءٌ قال: لیس فیها شی ء، خرجت من صدورهم فنشبت فی حلوقهم. و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن مره وَ أَفْئِدَتُهُمْ هَواءٌ قال: منخرقه لا تعی

شیئا. و أخرج عبد بن حمید و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن قتاده فی قوله: وَ أَنْذِرِ النَّاسَ یَوْمَ یَأْتِیهِمُ الْعَذابُ یقول: أنذرهم فی الدنیا من قبل أن یأتیهم العذاب. و أخرج ابن جریر عن مجاهد قال: یَوْمَ یَأْتِیهِمُ الْعَذابُ هو یوم القیامه.

______________________________

(1). البقره: 143.

فتح القدیر، ج 3، ص: 141

و أخرج ابن المنذر عن ابن عباس ما لَکُمْ مِنْ زَوالٍ قال: عما أنتم فیه إلی ما تقولون. و أخرج ابن أبی حاتم عن السدّی فی قوله: ما لَکُمْ مِنْ زَوالٍ قال: بعث بعد الموت.

و أخرج عبد بن حمید و ابن المنذر عن الحسن فی قوله: وَ سَکَنْتُمْ فِی مَساکِنِ الَّذِینَ ظَلَمُوا أَنْفُسَهُمْ قال: عملتم بمثل أعمالهم. و أخرج ابن جریر عن ابن عباس فی قوله: وَ إِنْ کانَ مَکْرُهُمْ یقول: ما کان مکرهم لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبالُ و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس وَ إِنْ کانَ مَکْرُهُمْ یقول: شرکهم کقوله: تَکادُ السَّماواتُ یَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَ تَنْشَقُّ الْأَرْضُ وَ تَخِرُّ الْجِبالُ هَدًّا «1». و أخرج عبد بن حمید و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و ابن الأنباری عن علیّ بن أبی طالب أنه قرأ هذه الآیه: وَ إِنْ کانَ مَکْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الْجِبالُ ثم فسّرها فقال: إن جبارا من الجبابره قال:

لا أنتهی حتی أنظر إلی ما فی السماء، فأمر بفراخ النسور تعلف اللحم حتی شبّت و غلظت، و أمر بتابوت فنجر یسع رجلین، ثم جعل فی وسطه خشبه، ثم ربط أرجلهنّ بأوتاد، ثم جوّعهنّ، ثم جعل علی رأس الخشبه لحمه، ثم دخل هو و صاحبه فی التابوت، ثم ربطهنّ إلی

قوائم التابوت، ثم خلی عنهنّ یردن اللحم، فذهبن به ما شاء اللّه، ثم قال لصاحبه: افتح فانظر ماذا تری ففتح فقال: أنظر إلی الجبال کأنها الذباب، قال:

أغلق فأغلق، فطرن به ما شاء اللّه، ثم قال: افتح ففتح، فقال: انظر ماذا تری؟ فقال: ما أری إلا السماء و ما أراها تزداد إلا بعدا، قال: صوّب الخشبه، فصوّبها فانقضت ترید اللحم، فسمع الجبال هدّتها فکادت تزول عن مراتبها. و قد روی نحو هذه القصه لبختنصر و للنمروذ من طرق ذکرها فی «الدرّ المنثور».

[سوره إبراهیم (14): الآیات 47 الی 52]

فَلا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ مُخْلِفَ وَعْدِهِ رُسُلَهُ إِنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ ذُو انتِقامٍ (47) یَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَیْرَ الْأَرْضِ وَ السَّماواتُ وَ بَرَزُوا لِلَّهِ الْواحِدِ الْقَهَّارِ (48) وَ تَرَی الْمُجْرِمِینَ یَوْمَئِذٍ مُقَرَّنِینَ فِی الْأَصْفادِ (49) سَرابِیلُهُمْ مِنْ قَطِرانٍ وَ تَغْشی وُجُوهَهُمُ النَّارُ (50) لِیَجْزِیَ اللَّهُ کُلَّ نَفْسٍ ما کَسَبَتْ إِنَّ اللَّهَ سَرِیعُ الْحِسابِ (51)

هذا بَلاغٌ لِلنَّاسِ وَ لِیُنْذَرُوا بِهِ وَ لِیَعْلَمُوا أَنَّما هُوَ إِلهٌ واحِدٌ وَ لِیَذَّکَّرَ أُولُوا الْأَلْبابِ (52)

مُخْلِفَ منتصب علی أنه مفعول تحسبنّ، و انتصاب رسله علی أنه مفعول وعده، و قیل: و ذلک علی الاتساع، و المعنی: مخلف رسله وعده. قال القتبی: هو من المقدّم الذی یوضّحه التأخیر، و المؤخر الذی یوضّحه التقدیم و سواء فی ذلک مخلف وعده رسله و مخلف رسله وعده، و مثل ما فی الآیه قول الشاعر:

تری الدّور مدخل الظّلّ رأسه و سائره باد إلی الشّمس أجمع

و قال الزّمخشری: قدّم الوعد لیعلم أنه لا یخلف الوعد أصلا کقوله: إِنَّ اللَّهَ لا یُخْلِفُ الْمِیعادَ* «2» ثم قال رسله: لیؤذن أنه إذا لم یخلف وعده أحدا، و لیس من شأنه إخلاف المواعید، فکیف یخلفه رسله الذین هم خیرته و صفوته و

المراد بالوعد هنا هو ما وعدهم سبحانه بقوله: إِنَّا لَنَنْصُرُ رُسُلَنا «3» و

______________________________

(1). مریم: 90.

(2). آل عمران: 9.

(3). غافر: 51.

فتح القدیر، ج 3، ص: 142

کَتَبَ اللَّهُ لَأَغْلِبَنَّ أَنَا وَ رُسُلِی «1» و قرئ: «مخلف وعده رسله» بجرّ رسله و نصب وعده. قال الزّمخشری: و هذه القراءه فی الضعف کمن قرأ: «قتل أولادهم شرکائهم». إِنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ غالب لا یغالبه أحد ذُو انتِقامٍ ینتقم من أعدائه لأولیائه و الجمله تعلیل للنهی، و قد مرّ تفسیره فی أوّل آل عمران یَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَیْرَ الْأَرْضِ قال الزجاج: انتصاب یوم علی البدل من یوم یأتیهم، أو علی الظرف للانتقام انتهی، و یجوز أن ینتصب بمقدّر یدل علیه الکلام، أی: و اذکر أو و ارتقب، و التبدیل قد یکون فی الذات کما فی بدّلت الدراهم دنانیر، و قد یکون فی الصفات کما فی بدّلت الحلقه خاتما، و الآیه تحتمل الأمرین، و قد قیل: المراد تغیر صفاتها، و به قال الأکثر، و قیل: تغیر ذاتها، و معنی وَ السَّماواتُ أی: و تبدّل السّموات غیر السّموات علی الاختلاف الذی مرّ وَ بَرَزُوا لِلَّهِ الْواحِدِ الْقَهَّارِ أی: برز العباد للّه أو الظّالمون کما یفیده السیاق؛ أی:

ظهروا من قبورهم، أو ظهر من أعمالهم ما کانوا یکتمونه، و التعبیر علی المستقبل بلفظ الماضی للتنبیه علی تحقّق وقوعه، کما فی قوله: وَ نُفِخَ فِی الصُّورِ* «2» و الْواحِدِ الْقَهَّارِ «3» المتفرّد بالألوهیه الکثیر القهر لمن عانده وَ تَرَی الْمُجْرِمِینَ یَوْمَئِذٍ مُقَرَّنِینَ فِی الْأَصْفادِ معطوف علی برزوا أو علی تبدّل، و المجی ء بالمضارع لاستحضار الصوره، و المجرمون هم المشرکون، و یومئذ یعنی یوم القیامه، و مُقَرَّنِینَ أی: مشدودین إما بجعل بعضهم مقرونا مع بعض، أو قرنوا مع

الشیاطین کما فی قوله: نُقَیِّضْ لَهُ شَیْطاناً فَهُوَ لَهُ قَرِینٌ «4» أو جعلت أیدیهم مقرونه إلی أرجلهم، و الأصفاد: الأغلال و القیود، و الجار و المجرور متعلّق بمقرّنین أو حال من ضمیره، یقال: صفدته صفدا، أی: قیدته. و الاسم الصّفد، فإذا أردت التکثیر قلت: صفّدته. قال عمرو بن کلثوم:

فآبوا بالنّهاب و بالسّبایاو أبنا بالملوک مصفّدینا

و قال حسّان بن ثابت:

من بین مأسور یشدّ صفاده صقر إذا لاقی الکریهه حام

و یقال: صفدته و أصفدته؛ إذا أعطیته، و منه قول النّابغه:

................ ...

و لم أعرض أبیت اللعن بالصّفد «5» سَرابِیلُهُمْ مِنْ قَطِرانٍ السّرابیل: القمص، واحدها سربال، و منه قول کعب بن مالک:

تلقاکم عصب حول النّبیّ لهم من نسج داود فی الهیجا سرابیل

و القطران: هو قطران الإبل الذی تهنأ به؛ أی: قمصانهم من قطران تطلی به جلودهم حتی یعود ذلک الطلاء کالسرابیل؛ و خصّ القطران لسرعه اشتعال النهار فیه مع نتن رائحته. و قال جماعه هو

______________________________

(1). المجادله: 21.

(2). الکهف: 99.

(3). یوسف: 39.

(4). الزخرف: 36.

(5). و صدره: هذا الثناء فإن تسمع لقائله. و معنی «أبیت اللعن»: أبیت أن تأتی شیئا تلعن علیه.

فتح القدیر، ج 3، ص: 143

النحاس: أی: قمصانهم من نحاس. و قرأ عیسی بن عمر مِنْ قَطِرانٍ بفتح القاف و تسکین الطاء.

و قرئ بکسر القاف و سکون الطاء، و قرئ بفتح القاف و الطاء، رویت هذه القراءه عن ابن عباس و أبی هریره و عکرمه و سعید بن جبیر و یعقوب، و هذه الجمله فی محل نصب علی الحال وَ تَغْشی وُجُوهَهُمُ النَّارُ أی: تعلو وجههم و تضربها؛ و خصّ الوجوه لأنّها أشرف ما فی البدن، و فیها الحواس المدرکه، و الجمله فی محل نصب علی الحال أیضا، و لِیَجْزِیَ

اللَّهُ متعلق بمحذوف، أی: یفعل ذلک بهم لیجزی کُلَّ نَفْسٍ ما کَسَبَتْ من المعاصی؛ أی: جزاء موافقا لما کسبت من خیر أو شرّ إِنَّ اللَّهَ سَرِیعُ الْحِسابِ لا یشغله عنه شی ء. و قد تقدّم تفسیره هذا بَلاغٌ أی: هذا الذی أنزل إلیک بلاغ، أی: تبلیغ و کفایه فی الموعظه و التذکیر. قیل: إنّ الإشاره إلی ما ذکره سبحانه هنا من قوله: وَ لا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غافِلًا إلی سَرِیعُ الْحِسابِ أی: هذا فیه کفایه من غیر ما انطوت علیه السوره، و قیل: الإشاره إلی جمیع السوره، و قیل: إلی القرآن، و معنی لِلنَّاسِ للکفار، أو لجمیع الناس علی ما قیل فی قوله: وَ أَنْذِرِ النَّاسَ

وَ لِیُنْذَرُوا بِهِ معطوف علی محذوف، أی: لینصحوا و لینذروا به، و المعنی: و لیخوّفوا به، و قرئ «و لینذروا» بفتح الیاء التحتیه و الذال المعجمه، یقال: نذرت بالشی ء أنذر؛ إذا علمت به فاستعددت له وَ لِیَعْلَمُوا أَنَّما هُوَ إِلهٌ واحِدٌ أی: لیعلموا بالأدله التکوینیه المذکوره سابقا وحدانیه اللّه سبحانه، و أنه لا شریک له وَ لِیَذَّکَّرَ أُولُوا الْأَلْبابِ أی: و لیتّعظ أصحاب العقول، و هذه اللامات متعلّقه بمحذوف، و التقدیر: و کذلک أنزلنا، أو متعلقه بالبلاغ المذکور، أی: کفایه لهم فی أن ینصحوا و ینذروا و یعلموا بما أقام اللّه من الحجج و البراهین وحدانیته سبحانه و أنه لا شریک له، و لیتّعظ بذلک أصحاب العقول التی تعقل و تدرک.

و قد أخرج ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن قتاده فی قوله: إِنَّ اللَّهَ عَزِیزٌ ذُو انتِقامٍ قال: عزیز و اللّه فی أمره، یملی و کیده متین، ثم إذا انتقم انتقم بقدره. و أخرج مسلم و غیره من حدیث ثوبان

قال: «جاء رجل من الیهود إلی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فقال: أین یکون الناس یوم تبدّل الأرض غیر الأرض؟ فقال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: فی الظلمه دون الجسر». و أخرج مسلم أیضا و غیره من حدیث عائشه. قالت: «أنا أوّل من سأل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم عن هذه الآیه یَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَیْرَ الْأَرْضِ قلت: أین الناس یومئذ؟ قال: علی الصراط». و أخرج البزار و ابن المنذر و الطبرانی فی الأوسط و ابن مردویه، و البیهقی فی البعث، و ابن عساکر عن ابن مسعود قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «فی قول اللّه یَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَیْرَ الْأَرْضِ قال: أرض بیضاء، کأنها فضه لم یسفک فیها دم حرام، و لم یعمل بها خطیئه». و أخرجه عبد الرزاق و ابن أبی شیبه و عبد بن حمید و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و الطبرانی، و أبو الشیخ فی العظمه، و الحاکم و صحّحه البیهقی فی البعث، عنه موقوفا نحوه، قال البیهقی: الموقوف أصح. و أخرج ابن جریر و ابن مردویه عن زید ابن ثابت قال: «أتی الیهود النبیّ صلّی اللّه علیه و سلّم فقال: جاءونی یسألوننی و سأخبرهم قبل أن یسألونی یَوْمَ تُبَدَّلُ الْأَرْضُ غَیْرَ الْأَرْضِ قال: أرض بیضاء کالفضه، فسألهم فقالوا: أرض بیضاء کالنقیّ». و أخرج ابن

فتح القدیر، ج 3، ص: 144

مردویه مرفوعا عن علیّ نحو ما تقدّم عن ابن مسعود. و أخرج ابن جریر و ابن مردویه عن أنس موقوفا نحوه، و قد روی نحو ذلک عن جماعه من الصحابه. و ثبت فی الصحیحین من حدیث سهل بن

سعد قال: سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول: «یحشر الناس یوم القیامه علی أرض بیضاء عفراء کقرصه نقی». و فیهما أیضا من حدیث أبی سعید قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «تکون الأرض یوم القیامه خبزه واحده یتکفّؤها الجبّار بیده» الحدیث. و أخرج ابن أبی حاتم عن ابن عباس فی قوله: مُقَرَّنِینَ فِی الْأَصْفادِ قال الکبول.

و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر عن قتاده فِی الْأَصْفادِ قال: القیود و الأغلال. و أخرج ابن أبی حاتم عن سعید بن جبیر قال: فی السلاسل. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس فِی الْأَصْفادِ یقول: فی وثاق. و أخرج ابن أبی حاتم عن السدّی سَرابِیلُهُمْ قال: قمصهم. و أخرج ابن جریر عن ابن زید مثله. و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن الحسن فی قوله:

مِنْ قَطِرانٍ قال: قطران الإبل. و أخرج ابن أبی حاتم عن عکرمه فی الآیه قال: هذا القطران یطلی به حتی یشتعل نارا. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس قال: هو النحّاس المذاب. و أخرج ابن أبی حاتم عن سعید بن جبیر أنه قرأ مِنْ قَطِرانٍ فقال: القطر: الصّفر، و: الآن: الحارّ. و أخرج أبو عبید و سعید بن منصور و ابن جریر و ابن المنذر عن عکرمه نحوه. و أخرج مسلم و غیره عن أبی مالک الأشعری قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «النّائحه إذا لم تتب قبل موتها تقام یوم القیامه و علیها سربال من قطران، و درع من جرب». و

أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن ابن زید فی قوله: هذا بَلاغٌ لِلنَّاسِ قال:

القرآن وَ لِیُنْذَرُوا بِهِ قال: بالقرآن.

فتح القدیر، ج 3، ص: 145

سوره الحجر

اشاره

و هی مکیه بالاتفاق کما قال القرطبی. و أخرج النحّاس فی ناسخه، و ابن مردویه عن ابن عباس قال:

نزلت سوره الحجر بمکه. و أخرج ابن مردویه عن عبد اللّه بن الزبیر مثله.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

[سوره الحجر (15): الآیات 1 الی 15]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

الر تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ وَ قُرْآنٍ مُبِینٍ (1) رُبَما یَوَدُّ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ کانُوا مُسْلِمِینَ (2) ذَرْهُمْ یَأْکُلُوا وَ یَتَمَتَّعُوا وَ یُلْهِهِمُ الْأَمَلُ فَسَوْفَ یَعْلَمُونَ (3) وَ ما أَهْلَکْنا مِنْ قَرْیَهٍ إِلاَّ وَ لَها کِتابٌ مَعْلُومٌ (4)

ما تَسْبِقُ مِنْ أُمَّهٍ أَجَلَها وَ ما یَسْتَأْخِرُونَ (5) وَ قالُوا یا أَیُّهَا الَّذِی نُزِّلَ عَلَیْهِ الذِّکْرُ إِنَّکَ لَمَجْنُونٌ (6) لَوْ ما تَأْتِینا بِالْمَلائِکَهِ إِنْ کُنْتَ مِنَ الصَّادِقِینَ (7) ما نُنَزِّلُ الْمَلائِکَهَ إِلاَّ بِالْحَقِّ وَ ما کانُوا إِذاً مُنْظَرِینَ (8) إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ (9)

وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ فِی شِیَعِ الْأَوَّلِینَ (10) وَ ما یَأْتِیهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلاَّ کانُوا بِهِ یَسْتَهْزِؤُنَ (11) کَذلِکَ نَسْلُکُهُ فِی قُلُوبِ الْمُجْرِمِینَ (12) لا یُؤْمِنُونَ بِهِ وَ قَدْ خَلَتْ سُنَّهُ الْأَوَّلِینَ (13) وَ لَوْ فَتَحْنا عَلَیْهِمْ باباً مِنَ السَّماءِ فَظَلُّوا فِیهِ یَعْرُجُونَ (14)

لَقالُوا إِنَّما سُکِّرَتْ أَبْصارُنا بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَسْحُورُونَ (15)

قوله: الر قد تقدّم الکلام فی محله مستوفی، و الإشاره بقوله: تِلْکَ إلی ما تضمنته السوره من الآیات و التعریف فی الکتاب. قیل: هو للجنس، و المراد جنس الکتب المتقدّمه؛ و قیل: المراد به القرآن، و لا یقدح فی هذا ذکر القرآن بعد الکتاب، فقد قیل إنه جمع له بین الاسمین؛ و قیل: المراد بالکتاب هذه السوره، و تنکیر القرآن للتفخیم، أی: القرآن الکامل رُبَما یَوَدُّ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ کانُوا مُسْلِمِینَ قرأ نافع و عاصم بتخفیف الباء من ربما. و

قرأ الباقون بتشدیدها، و هما لغتان. قال أبو حاتم: أهل الحجاز یخففون، و منه قول الشاعر «1»:

ربما ضربه بسیف صقیل بین بصری و طعنه نجلاء

و تمیم و ربیعه یثقّلونها. و قد تزداد فیها التاء الفوقیه «2»، و أصلها أن تستعمل فی القلیل. و قد تستعمل فی الکثیر. قال الکوفیون: أی یودّ الکفار فی أوقات کثیره لو کانوا مسلمین. و منه قول الشاعر:

ربّ رفد هرقته ذلک الیوم و أسری من معشر أقیال

______________________________

(1). هو عدی بن الرعلاء الغسانی.

(2). أی: ربّتما أو: ربتما، و کذلک بضم الراء و فتحها.

فتح القدیر، ج 3، ص: 146

و قیل: هی هنا للتقلیل؛ لأنهم ودّوا ذلک فی بعض المواضع لا فی کلّها لشغلهم بالعذاب. قیل: و ما هنا لحقت ربّ لتهیئها للدخول علی الفعل؛ و قیل: هی نکره بمعنی شی ء، و إنما دخلت ربّ هنا علی المستقبل مع کونها لا تدخل إلا علی الماضی، لأنّ المترقب فی أخباره سبحانه کالواقع المتحقّق، فکأنه قیل: ربما ودّ الذین کفروا لو کانوا مسلمین، أی: منقادین لحکمه مذعنین له من جمله أهله. و کانت هذه الوداده منهم عند موتهم أو یوم القیامه. و المراد أنه لما انکشف لهم الأمر، و اتّضح بطلان ما کانوا علیه من الکفر، و أن الدین عند اللّه سبحانه هو الإسلام لا دین غیره، حصلت منهم هذه الوداده التی لا تسمن و لا تغنی من جوع، بل هی لمجرد التحسّر و التندّم و لوم النفس علی ما فرّطت فی جنب اللّه؛ و قیل: کانت هذه الوداده منهم عند معاینه حالهم و حال المسلمین؛ و قیل: عند خروج عصاه الموحّدین من النار، و الظاهر أن هذه الوداده کائنه منهم فی کلّ وقت مستمره فی

کلّ لحظه بعد انکشاف الأمر لهم ذَرْهُمْ یَأْکُلُوا وَ یَتَمَتَّعُوا هذا تهدید لهم، أی: دعهم عمّا أنت بصدده من الأمر لهم و النهی، فهم لا یرعوون أبدا، و لا یخرجون من باطل، و لا یدخلون فی حق، بل مرهم بما هم فیه من الاشتغال بالأکل و التمتع بزهره الدنیا، فإنهم کالأنعام التی لا تهتم إلا بذلک و لا تشتغل بغیره، و المعنی: اترکهم علی ما هم علیه من الاشتغال بالأکل و نحوه من متاع الدنیا، و من إلهاء الأمل لهم عن اتباعک فسوف یعلمون عاقبه أمرهم و سوء صنیعهم. و فی هذا من التهدید و الزجر ما لا یقدر قدره، یقال: ألهاه کذا، أی: شغله، و لهی هو عن الشی ء یلهی، أی: شغلهم الأمل عن اتباع الحق، و ما زالوا فی الآمال الفارغه و التمنیات الباطله حتی أسفر الصبح لذی عینین، و انکشف الأمر، و رأوا العذاب یوم القیامه، فعند ذلک یذوقون وبال ما صنعوا. و الأفعال الثلاثه مجزومه علی أنها جواب الأمر، و هذه الآیه منسوخه بآیه السیف وَ ما أَهْلَکْنا مِنْ قَرْیَهٍ إِلَّا وَ لَها کِتابٌ مَعْلُومٌ أی: و ما أهلکنا قریه من القری بنوع من أنواع العذاب إِلَّا وَ لَها أی: لتلک القریه کِتابٌ أی: أجل مقدّر لا تتقدم علیه و لا تتأخر عنه مَعْلُومٌ غیر مجهول و لا منسیّ، فلا یتصوّر التخلف عنه بوجه من الوجوه، و جمله لَها کِتابٌ فی محل نصب علی الحال من قریه و إن کانت نکره لأنها قد صارت بما فیها من العموم فی حکم الموصوفه، و الواو للفرق بین کون هذه الجمله حالا، أو صفه فإنها تعینها للحالیه کقولک: جاءنی رجل علی کتفه سیف، و

قیل: إنّ الجمله صفه لقریه، و الواو لتأکید اللصوق بین الصفه و الموصوف ما تَسْبِقُ مِنْ أُمَّهٍ أَجَلَها أی: ما تسبق أمه من الأمم أجلها المضروب لها المکتوب فی اللوح المحفوظ؛ و المعنی: أنه لا یأتی هلاکها قبل مجی ء أجلها وَ ما یَسْتَأْخِرُونَ أی: و ما یتأخرون عنه، فیکون مجی ء هلاکهم بعد مضی الأجل المضروب له، و إیراد الفعل علی صیغه جمع المذکر للحمل علی المعنی مع التغلیب و لرعایه الفواصل، و لذلک حذف الجار و المجرور، و الجمله مبینه لما قبلها، فکأنه قیل: إنّ هذا الإمهال لا ینبغی أن یغترّ به العقلاء، فإن لکل أمه وقتا معینا فی نزول العذاب لا یتقدّم و لا یتأخر. و قد تقدم تفسیر الأجل فی أوّل سوره الأنعام. ثم لما فرغ من تهدید الکفار شرع فی بیان بعض عتوّهم فی الکفر، و تمادیهم فی الغیّ مع تضمنه لبیان کفرهم بمن أنزل علیه الکتاب بعد بیان کفرهم بالکتاب، فقال: وَ قالُوا یا أَیُّهَا الَّذِی نُزِّلَ عَلَیْهِ الذِّکْرُ أی: قال کفار

فتح القدیر، ج 3، ص: 147

مکه مخاطبین لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و متهکمین به حیث أثبتوا له إنزال الذکر علیه، مع إنکارهم لذلک فی الواقع أشدّ إنکار و نفیهم له أبلغ نفی، أو أرادوا: یا أَیُّهَا الَّذِی نُزِّلَ عَلَیْهِ الذِّکْرُ فی زعمه، و علی وفق ما یدعیه إِنَّکَ لَمَجْنُونٌ أی: إنک بسبب هذه الدعوی التی تدّعیها من کونک رسولا للّه مأمورا بتبلیغ أحکامه لمجنون، فإنه لا یدّعی مثل هذه الدعوی العظیمه عندهم من کان عاقلا، فقولهم هذا لمحمد صلّی اللّه علیه و سلّم هو کقول فرعون: إِنَّ رَسُولَکُمُ الَّذِی أُرْسِلَ إِلَیْکُمْ لَمَجْنُونٌ «1». لَوْ ما تَأْتِینا بِالْمَلائِکَهِ لو

ما: حرف تحضیض، مرکب من لو المفیده للتمنی و من ما المزیده، فأفاد المجموع الحثّ علی الفعل الداخله هی علیه؛ و المعنی:

هلا تأتینا بالملائکه لیشهدوا علی صدقک إِنْ کُنْتَ مِنَ الصَّادِقِینَ قال الفراء: المیم فی «لو ما» بدل من اللام فی لو لا. و قال الکسائی: لو لا و لو ما سواء فی الخبر و الاستفهام. قال النحاس: لو ما و لو لا و هلا واحد؛ و قیل: المعنی: لو ما تأتینا بالملائکه فیعاقبونا علی تکذیبنا لک ما نُنَزِّلُ الْمَلائِکَهَ إِلَّا بِالْحَقِ قرئ «ما نُنَزِّلُ» بالنون مبنیا للفاعل، و هو اللّه سبحانه فهو علی هذا من التنزیل؛ و المعنی علی هذه القراءه: قال اللّه سبحانه مجیبا علی الکفار لما طلبوا إتیان الملائکه إلیهم ما ننزل نحن الْمَلائِکَهَ إِلَّا بِالْحَقِ أی: تنزیلا متلبسا بالحق الذی یحقّ عنده تنزیلنا لهم فیما تقتضیه الحکمه الإلهیه و المشیئه الربانیه، و لیس هذا الذی اقترحتموه مما یحق عنده تنزیل الملائکه، و قرئ «ننزل» مخففا من الإنزال، أی: ما ننزل نحن الملائکه إلا بالحق، و قرئ «ما تنزل» بالمثناه من فوق؛ مضارعا مثقلا مبنیا للفاعل من التنزیل بحذف إحدی التاءین، أی: تتنزل، و قرئ أیضا بالفوقیه مضارعا مبنیا للمفعول؛ و قیل: معنی إلا بالحق؛ إلا بالقرآن، و قیل: بالرساله، و قیل:

بالعذاب وَ ما کانُوا إِذاً مُنْظَرِینَ فی الکلام حذف، و التقدیر: و لو أنزلنا الملائکه لعوجلوا بالعقوبه و ما کانوا إذا منظرین، فالجمله المذکوره جزاء للجمله الشرطیه المحذوفه، ثم أنکر علی الکفار استهزاءهم برسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم بقولهم: یا أَیُّهَا الَّذِی نُزِّلَ عَلَیْهِ الذِّکْرُ إِنَّکَ لَمَجْنُونٌ فقال سبحانه: إِنَّا نَحْنُ نَزَّلْنَا الذِّکْرَ أی: نحن نزلنا ذلک

الذکر الذی أنکروه و نسبوک بسببه إلی الجنون وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ عن کل ما لا یلیق به من تصحیف و تحریف و زیاده و نقص و نحو ذلک. و فیه وعید شدید للمکذّبین به، المستهزئین برسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم؛ و قیل: الضمیر فی لَهُ لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم و الأوّل أولی بالمقام. ثم ذکر سبحانه أنّ عاده أمثال هؤلاء الکفار مع أنبیائهم کذلک تسلیه لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، فقال: وَ لَقَدْ أَرْسَلْنا مِنْ قَبْلِکَ أی: رسلا، و حذف لدلاله الإرسال علیه، أی: رسلا کائنه من قبلک فِی شِیَعِ الْأَوَّلِینَ فی أممهم و أتباعهم و سائر فرقهم و طوائفهم.

قال الفراء: الشیع الأمه التابعه بعضهم بعضا فیما یجتمعون علیه، و أصله من شاعه إذا تبعه، و إضافته إلی الأوّلین من إضافه الصفه إلی الموصوف عند بعض النحاه، أو من حذف الموصوف عند آخرین منهم وَ ما یَأْتِیهِمْ مِنْ رَسُولٍ إِلَّا کانُوا بِهِ یَسْتَهْزِؤُنَ أی: ما یأتی رسول من الرسل شیعته إلا کانوا به یستهزئون کما یفعله هؤلاء الکفار مع محمد صلّی اللّه علیه و سلّم، و جمله إلا کانوا به یستهزئون فی محل نصب علی الحال، أو فی محل

______________________________

(1). الشعراء: 27.

فتح القدیر، ج 3، ص: 148

رفع علی أنّها صفه رسول، أو فی محل جر علی أنّها صفه له علی اللفظ لا علی المحل کَذلِکَ نَسْلُکُهُ فِی قُلُوبِ الْمُجْرِمِینَ أی: مثل ذلک الذی سلکناه فی قلوب أولئک المستهزئین برسلهم نَسْلُکُهُ أی: الذکر فِی قُلُوبِ الْمُجْرِمِینَ فالإشاره إلی ما دلّ علیه الکلام السابق من إلقاء الوحی مقرونا بالاستهزاء، و السلک إدخال الشی ء فی الشی ء کالخیط فی المخیط، قاله

الزجّاج، قال: و المعنی کما فعل بالمجرمین الذین استهزءوا نسلک الضلال فی قلوب المجرمین، و جمله لا یُؤْمِنُونَ بِهِ فی محل نصب علی الحال من ضمیر نسلکه: أی: لا یؤمنون بالذکر الذی أنزلناه، و یجوز أن تکون مستأنفه لبیان ما قبلها فلا محل لها؛ و قیل:

إن الضمیر فی نسلکه للاستهزاء، و فی لا یؤمنون به للذکر، و هو بعید، و الأولی أن الضمیرین للذکر وَ قَدْ خَلَتْ سُنَّهُ الْأَوَّلِینَ أی: مضت طریقتهم التی سنها اللّه فی إهلاکهم، حیث فعلوا ما فعلوا من التکذیب و الاستهزاء. و قال الزجّاج: و قد مضت سنه اللّه فی الأولین بأن سلک الکفر و الضلال فی قلوبهم. ثم حکی اللّه سبحانه إصرارهم علی الکفر و تصمیمهم علی التکذیب و الاستهزاء، فقال: وَ لَوْ فَتَحْنا عَلَیْهِمْ أی:

علی هؤلاء المعاندین لمحمد صلّی اللّه علیه و سلّم المکذبین له المستهزئین به باباً مِنَ السَّماءِ أی: من أبوابها المعهوده و مکناهم من الصعود إلیه فَظَلُّوا فِیهِ أی: فی ذلک الباب یَعْرُجُونَ یصعدون بآله أو بغیر آله حتی یشاهدوا ما فی السماء من عجائب الملکوت التی لا یجحدها جاحد و لا یعاند عند مشاهدتها معاند، و قیل: الضمیر فی فَظَلُّوا للملائکه، أی: فظل الملائکه یعرجون فی ذلک الباب، و الکفار یشاهدونهم و ینظرون صعودهم من ذلک الباب لَقالُوا أی: الکفار؛ لفرط عنادهم و زیاده عتوّهم إِنَّما سُکِّرَتْ أَبْصارُنا قرأ ابن کثیر سکرت بالتخفیف، و قرأ الباقون بالتشدید و هو من سکر الشراب، أو من السکر، و هو سدّها عن الإحساس، یقال: سکر النهر؛ إذا سدّه و حبسه عن الجری، و رجح الثانی بقراءه التخفیف. و قال أبو عمرو بن العلاء: سکرت غشیت و غطیت، و

منه قول الشاعر:

و طلعت شمس علیها مغفر «1»و جعلت عین الحرور تسکر

و به قال أبو عبید و أبو عبیده، و روی عن أبی عمرو أیضا أنه من سکر الشراب، أی: غشیهم ما غطی أبصارهم کما غشی السکران ما غطی عقله؛ و قیل: معنی سکرت حبست کما تقدم، و منه قول أوس بن حجر:

قصرت «2» علی لیله ساهرهفلیست بطلق و لا ساکره

قال النحّاس: و هذه الأقوال متقاربه بَلْ نَحْنُ قَوْمٌ مَسْحُورُونَ أضربوا عن قولهم سکرت أبصارنا، ثم ادّعوا أنهم مسحورون، أی: سحرهم محمد صلّی اللّه علیه و سلّم، و فی هذا بیان لعنادهم العظیم الذی لا یقلعهم عنه شی ء من الأشیاء کائنا ما کان، فإنهم إذا رأوا آیه توجب علیهم الإیمان باللّه و ملائکته و کتبه و رسله نسبوا إلی أبصارهم أن إدراکها غیر حقیقی لعارض السکر، أو أن عقولهم قد سحرت فصار إدراکهم غیر صحیح، و من بلغ فی التعنّت إلی هذا الحدّ فلا تنفع فیه موعظه، و لا یهتدی بآیه.

______________________________

(1). فی اللسان ماده سکر: جاء الشّتاء و اجثألّ القبّر.

(2). فی اللسان ماده سکر: جذلت.

فتح القدیر، ج 3، ص: 149

و قد أخرج ابن جریر عن مجاهد فی قوله: تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ قال: التوراه و الإنجیل. و أخرج عبد بن حمید و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم فی تِلْکَ آیاتُ الْکِتابِ قال: الکتب التی کانت قبل القرآن وَ قُرْآنٍ مُبِینٍ قال: مبین و اللّه هداه و رشده و خیره. و أخرج ابن أبی حاتم عن ابن عباس و ابن مسعود و ناس من أصحاب النبی صلّی اللّه علیه و سلّم فی قوله: رُبَما یَوَدُّ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ کانُوا مُسْلِمِینَ قال: ودّ

المشرکون یوم بدر حین ضربت أعناقهم فعرضوا علی النار أنهم کانوا مؤمنین بمحمد صلّی اللّه علیه و سلّم. و أخرج ابن جریر عن ابن مسعود فی الآیه قال: هذا فی الجهنمیین إذا رأوهم یخرجون من النار. و أخرج سعید بن منصور و هناد ابن السریّ فی الزهد و ابن جریر و ابن المنذر، و الحاکم و صحّحه، و البیهقی فی البعث و النشور، عن ابن عباس قال: ما یزال اللّه یشفع و یدخل و یشفع و یرحم حتی یقول: من کان مسلما فلیدخل الجنه، فذلک قوله:

رُبَما یَوَدُّ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ کانُوا مُسْلِمِینَ و أخرج ابن المبارک فی الزهد، و ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر، و البیهقی فی البعث، عن ابن عباس و أنس أنهما تذاکرا هذه الآیه رُبَما یَوَدُّ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ کانُوا مُسْلِمِینَ فقالا: هذا حیث یجمع اللّه من أهل الخطایا من المسلمین و المشرکین فی النار، فیقول المشرکون: ما أغنی عنکم ما کنتم تعبدون، فیغضب اللّه لهم فیخرجهم بفضله و رحمته. و أخرج الطبرانی فی الأوسط، و ابن مردویه بسند، قال السیوطی: صحیح، عن جابر بن عبد اللّه قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم:

«إنّ ناسا من أمتی یعذّبون بذنوبهم، فیکونون فی النار ما شاء اللّه أن یکونوا، ثم یعیّرهم أهل الشرک، فیقولون: ما نری ما کنتم فیه من تصدیقکم نفعکم، فلا یبقی موحّد إلا أخرجه اللّه من النار، ثم قرأ رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: رُبَما یَوَدُّ الَّذِینَ کَفَرُوا لَوْ کانُوا مُسْلِمِینَ .

و أخرج ابن أبی عاصم فی السنّه، و ابن جریر و ابن أبی حاتم و الطبرانی، و الحاکم و صحّحه، و

ابن مردویه و البیهقی عن أبی موسی الأشعری مرفوعا نحوه. و أخرج إسحاق بن راهویه و ابن حبان و الطبرانی و ابن مردویه عن أبی سعید الخدری مرفوعا نحوه أیضا. و أخرج هناد بن السریّ و الطبرانی فی الأوسط و أبو نعیم عن أنس مرفوعا نحوه أیضا. و فی الباب أحادیث فی تعیین هذا السبب فی نزول هذه الآیه. و أخرج ابن أبی حاتم عن ابن زید فی قوله: ذَرْهُمْ یَأْکُلُوا وَ یَتَمَتَّعُوا الآیه قال: هؤلاء الکفره. و أخرج أیضا عن أبی مالک فی قوله: ذَرْهُمْ قال: خلّ عنهم. و أخرج ابن جریر عن الزهری فی قوله: ما تَسْبِقُ مِنْ أُمَّهٍ أَجَلَها وَ ما یَسْتَأْخِرُونَ قال: نری أنه إذا حضره أجله، فإنه لا یؤخر ساعه و لا یقدّم، و أما ما لم یحضر أجله فإن اللّه یؤخر ما شاء و یقدّم ما شاء. قلت: و کلام الزهری هذا لا حاصل له و لا مفاد فیه. و أخرج ابن جریر عن الضحّاک فی قوله: یا أَیُّهَا الَّذِی نُزِّلَ عَلَیْهِ الذِّکْرُ قال: القرآن. و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن مجاهد فی قوله: ما نُنَزِّلُ الْمَلائِکَهَ إِلَّا بِالْحَقِ قال: بالرساله و العذاب.

و أخرج ابن أبی حاتم عن السدّی فی قوله: وَ ما کانُوا إِذاً مُنْظَرِینَ قال: و ما کانوا لو نزلت الملائکه بمنظرین من أن یعذبوا. و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن مجاهد وَ إِنَّا لَهُ لَحافِظُونَ قال: عندنا. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس فی قوله: فِی شِیَعِ

فتح

القدیر، ج 3، ص: 150

فتح القدیر ج 3 199

الْأَوَّلِینَ قال: أمم الأوّلین.

و أخرج ابن أبی حاتم عن أنس فی قوله: کَذلِکَ نَسْلُکُهُ فِی قُلُوبِ الْمُجْرِمِینَ قال: الشرک نسلکه فی قلوب المشرکین. و أخرج عبد بن حمید و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن قتاده مثله. و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر عن الحسن مثله أیضا. و أخرج عبد بن حمید و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن قتاده وَ قَدْ خَلَتْ سُنَّهُ الْأَوَّلِینَ قال: وقائع اللّه فیمن خلا من الأمم. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر عن ابن جریج فی قوله: فَظَلُّوا فِیهِ یَعْرُجُونَ قال ابن جریج: قال ابن عباس: فظلت الملائکه تعرج فنظروا إلیهم لَقالُوا إِنَّما سُکِّرَتْ أَبْصارُنا قال: قریش تقوله. و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم فی الآیه عن ابن عباس أیضا یقول: و لو فتحنا علیهم بابا من أبواب السماء فظلت الملائکه تعرج فیه یختلفون فیه ذاهبین و جائین لقال أهل الشرک: إنما أخذت أبصارنا، و شبّه علینا، و إنما سحرنا. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن مجاهد سُکِّرَتْ أَبْصارُنا قال: سدّت. و أخرج ابن جریر عن قتاده نحوه قال: و من قرأ: سُکِّرَتْ مخففه، فإنه یعنی سحرت.

[سوره الحجر (15): الآیات 16 الی 25]

وَ لَقَدْ جَعَلْنا فِی السَّماءِ بُرُوجاً وَ زَیَّنَّاها لِلنَّاظِرِینَ (16) وَ حَفِظْناها مِنْ کُلِّ شَیْطانٍ رَجِیمٍ (17) إِلاَّ مَنِ اسْتَرَقَ السَّمْعَ فَأَتْبَعَهُ شِهابٌ مُبِینٌ (18) وَ الْأَرْضَ مَدَدْناها وَ أَلْقَیْنا فِیها رَواسِیَ وَ أَنْبَتْنا فِیها مِنْ کُلِّ شَیْ ءٍ مَوْزُونٍ (19) وَ جَعَلْنا لَکُمْ فِیها مَعایِشَ وَ مَنْ

لَسْتُمْ لَهُ بِرازِقِینَ (20)

وَ إِنْ مِنْ شَیْ ءٍ إِلاَّ عِنْدَنا خَزائِنُهُ وَ ما نُنَزِّلُهُ إِلاَّ بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ (21) وَ أَرْسَلْنَا الرِّیاحَ لَواقِحَ فَأَنْزَلْنا مِنَ السَّماءِ ماءً فَأَسْقَیْناکُمُوهُ وَ ما أَنْتُمْ لَهُ بِخازِنِینَ (22) وَ إِنَّا لَنَحْنُ نُحْیِی وَ نُمِیتُ وَ نَحْنُ الْوارِثُونَ (23) وَ لَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَقْدِمِینَ مِنْکُمْ وَ لَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَأْخِرِینَ (24) وَ إِنَّ رَبَّکَ هُوَ یَحْشُرُهُمْ إِنَّهُ حَکِیمٌ عَلِیمٌ (25)

لما ذکر سبحانه کفر الکافرین و عجزهم و عجز أصنامهم، ذکر قدرته الباهره و خلقه البدیع لیستدل بذلک علی وحدانیته، فقال: وَ لَقَدْ جَعَلْنا فِی السَّماءِ بُرُوجاً الجعل إن کان بمعنی الخلق، ففی السّماء متعلّق به، و إن کان بمعنی التّصییر ففی السماء خبره، و البروج فی اللغه: القصور و المنازل، و المراد بها هنا منازل الشمس و القمر و النجوم السیاره، و هی الاثنا عشر المشهوره کما تدلّ علی ذلک التجربه، و العرب تعدّ المعرفه بمواقع النجوم و منازلها من أجلّ العلوم، و یستدلّون بها علی الطرقات و الأوقات و الخصب و الجدب، و قالوا:

الفلک اثنا عشر برجا، و أسماء هذه البروج: الحمل، الثور، الجوزاء، السرطان، الأسد، السنبله، المیزان، العقرب، القوس، الجدی، الدلو، الحوت. کل ثلاثه منها علی طبیعه عنصر من العناصر الأربعه و المشتغلین بهذا العلم یسمون الحمل و الأسد و القوس مثلثه ناریه، و الثور و السنبله و الجدی مثلثه أرضیه، و الجوزاء و المیزان و الدلو مثلثه هوائیه، و السرطان و العقرب و الحوت مثلثه مائیه. و أصل البروج الظهور، و منه تبرّج المرأه بإظهار زینتها. و قال الحسن و قتاده: البروج النجوم، و سمیت بذلک لظهورها و ارتفاعها، و قیل: السبعه

فتح القدیر، ج 3، ص: 151

السیاره منها؛ قاله أبو صالح، و

قیل: هی قصور و بیوت فی السماء فیها حرس، و الضمیر فی وَ زَیَّنَّاها راجع إلی السماء، أی: و زینا السماء بالشمس و القمر و النجوم و البروج للناظرین إلیها، أو للمتفکرین المعتبرین المستدلّین إذا کان من النظر، و هو الاستدلال وَ حَفِظْناها أی: السماء مِنْ کُلِّ شَیْطانٍ رَجِیمٍ قال أبو عبیده: الرجیم المرجوم بالنجوم، کما فی قوله: رُجُوماً لِلشَّیاطِینِ و الرجم فی اللغه هو الرمی بالحجاره، ثم قیل للّعن و الطرد و الإبعاد رجم؛ لأن الرامی بالحجاره یوجب هذه المعانی إِلَّا مَنِ اسْتَرَقَ السَّمْعَ استثناء متصل، أی: إلا ممن استرق السمع، و یجوز أن یکون منقطعا، أی: و لکن من استرق السمع فَأَتْبَعَهُ شِهابٌ مُبِینٌ و المعنی: حفظنا السماء من الشیاطین أن تسمع شیئا من الوحی و غیره، إلا من استرق السمع فإنها تتبعه الشهب فتقتله أو تخبله. و معنی فَأَتْبَعَهُ تبعه و لحقه أو أدرکه. و الشهاب:

الکوکب أو النار المشتعله الساطعه کما فی قوله: بِشِهابٍ قَبَسٍ قال ذو الرّمه:

کأنّه کوکب فی إثر عفریه «1» ................

و سمّی الکوکب شهابا لبریقه شبه النار، و المبین: الظاهر للمبصرین یرونه لا یلتبس علیهم. قال القرطبی: و اختلف فی الشهاب هل یقتل أم لا؟ فقال ابن عباس: الشهاب یجرح و یحرق و یخبل و لا یقتل، و قال الحسن و طائفه: یقتل. فعلی هذا القول فی قتلهم بالشهب قبل إلقاء السمع إلی الجنّ قولان؛ أحدهما:

أنهم یقتلون قبل إلقائهم ما استرقوه من السمع إلی غیرهم، فلا تصل أخبار السماء إلی غیر الأنبیاء، و لذلک انقطعت الکهانه. و الثانی: أنهم یقتلون بعد إلقائهم ما استرقوه من السمع إلی غیرهم من الجنّ، قال: ذکره الماوردی، ثم قال: و القول الأوّل

أصحّ. قال: و اختلف هل کان رمی بالشهب قبل المبعث، فقال الأکثرون:

نعم، و قیل: لا، و إنما ذلک بعد المبعث. قال الزجاج: و الرمی بالشهب من آیات النبی صلّی اللّه علیه و سلّم ممّا حدث بعد مولده لأن الشعراء فی القدیم لم یذکروه فی أشعارهم. قال کثیر من أهل العلم: نحن نری انقضاض الکواکب، فیجوز أن یکون ذلک کما نری، ثم یصیر نارا إذا أدرک الشیطان، و یجوز أن یقال: یرمون بشعله من نار الهواء فیخیل إلینا أنه نجم یسری وَ الْأَرْضَ مَدَدْناها أی: بسطناها و فرشناها کما فی قوله:

وَ الْأَرْضَ بَعْدَ ذلِکَ دَحاها «2»، و فی قوله: وَ الْأَرْضَ فَرَشْناها فَنِعْمَ الْماهِدُونَ «3»، و فیه ردّ علی من زعم أنها کالکره «4» وَ أَلْقَیْنا فِیها رَواسِیَ أی: جبال ثابته لئلا تحرک بأهلها، و قد تقدم بیان ذلک فی سوره الرعد وَ أَنْبَتْنا فِیها مِنْ کُلِّ شَیْ ءٍ مَوْزُونٍ أی: أنبتنا فی الأرض من کلّ شی ء مقدّر معلوم، فعبّر عن ذلک بالوزن؛ لأنه مقدار تعرف به الأشیاء، و منه قول الشاعر:

______________________________

(1). و عجزه: مسوّم فی سواد اللیل منقضب.

(2). النازعات: 30.

(3). الذاریات: 48.

(4). قوله تعالی: «فرشناها» هذا ما یبدو للناظر أنها مبسوطه ممدوده، و «دحاها»: جعلها کالبیضه لیست تامه الکرویه، فهی مفلطحه من جانبیها. و لیس فی الآیات المذکوره ما ینفی أن الأرض کرویه، خاصه و قد أثبتت الحقائق العلمیه کرویتها.

فتح القدیر، ج 3، ص: 152 قد کنت قبل لقائکم ذا مرّهعندی لکلّ مخاصم میزانه

و قیل: معنی موزون مقسوم، و قیل: معدود، و المقصود من الإنبات: الإنشاء و الإیجاد؛ و قیل: الضمیر راجع إلی الجبال، أی: أنبتنا فی الجبال من کلّ شی ء موزون من الذهب و الفضه

و النحاس و الرصاص و نحو ذلک؛ و قیل: موزون بمیزان الحکمه، و مقدّر بقدر الحاجه؛ و قیل: الموزون هو المحکوم بحسنه کما یقال کلام موزون، أی: حسن وَ جَعَلْنا لَکُمْ فِیها مَعایِشَ تعیشون بها من المطاعم و المشارب جمع معیشه، و قیل:

هی الملابس، و قیل: هی التصرف فی أسباب الرزق مدّه الحیاه. قال الماوردی: و هو الظاهر. قلت: بل القول الأوّل أظهر، و منه قول جریر:

تکلّفنی معیشه آل زیدو من لی بالمرقّق و الصّنابا «1»

وَ مَنْ لَسْتُمْ لَهُ بِرازِقِینَ معطوف علی معایش؛ أی: و جعلنا لکم فیها من لستم له برازقین؛ و هم الممالیک و الخدم و الأولاد الذین رازقهم فی الحقیقه هو اللّه، و إن ظنّ بعض العباد أنه الرازق لهم باعتبار استقلاله بالکسب، و یجوز أن یکون معطوفا علی محل لکم، أی: جعلنا لکم فیها معایش و جعلنا لمن لستم له برازقین فیها معایش، و هم من تقدّم ذکره، و یدخل فی ذلک الدوابّ علی اختلاف أجناسها، و لا یجوز العطف علی الضمیر المجرور فی لکم؛ لأنه لا یجوز عند الأکثر إلا بإعاده الجارّ؛ و قیل: أراد الوحش وَ إِنْ مِنْ شَیْ ءٍ إِلَّا عِنْدَنا خَزائِنُهُ إن هی النافیه و من مزیده للتأکید، و هذا الترکیب عام لوقوع النکره فی حیز النفی مع زیاده من، و مع لفظ شی ء المتناول لکل الموجودات الصادق علی کل فرد منها، فأفاد ذلک أن جمیع الأشیاء عند اللّه خزائنها لا یخرج منها شی ء. و الخزائن: جمع خزانه، و هی المکان الذی یحفظ فیه نفائس الأمور، و ذکر الخزائن تمثیل لاقتداره علی کل مقدور؛ و المعنی: أن کل الممکنات مقدوره و مملوکه یخرجها من العدم إلی الوجوب

بمقدار کیف شاء. و قال جمهور المفسرین: إن المراد بما فی هذه الآیه هو المطر؛ لأنه سبب الأرزاق و المعایش؛ و قیل: الخزائن: المفاتیح، أی: ما من شی ء إلا عندنا فی السماء مفاتیحه، و الأولی ما ذکرناه من العموم لکل موجود، بل قد یصدق الشی ء علی المعدوم علی الخلاف المعروف فی ذلک وَ ما نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ أی: ما ننزله من السماء إلی الأرض أو نوجده للعباد إلا بقدر معلوم، و القدر المقدار؛ و المعنی:

أن اللّه سبحانه لا یوجد للعباد شیئا من تلک الأشیاء المذکوره إلا متلبسا ذلک الإیجاد بمقدار معین حسبما تقتضیه مشیئته علی مقدار حاجه العباد إلیه کما قال سبحانه: وَ لَوْ بَسَطَ اللَّهُ الرِّزْقَ لِعِبادِهِ لَبَغَوْا فِی الْأَرْضِ وَ لکِنْ یُنَزِّلُ بِقَدَرٍ ما یَشاءُ «2» و قد فسّر الإنزال بالإعطاء، و فسّر بالإنشاء، و فسّر بالإیجاد، و المعنی متقارب، و جمله و ما ننزله معطوفه علی مقدّر: أی و إن من شی ء إلا عندنا خزائنه ننزله و ما ننزله، أو فی محل نصب علی الحال وَ أَرْسَلْنَا الرِّیاحَ لَواقِحَ معطوف علی وَ جَعَلْنا لَکُمْ فِیها مَعایِشَ و ما بینهما اعتراض. قرأ حمزه «الریح» بالتوحید. و قرأ من عداه «الرِّیاحَ» بالجمع، و علی قراءه حمزه فتکون اللام فی الریح للجنس. قال

______________________________

(1). «المرقّق»: الأرغفه الرقیقه الواسعه. «الصناب»: صباغ یتّخذ من الخردل و الزبیب، یؤتدم به.

(2). الشوری: 27.

فتح القدیر، ج 3، ص: 153

الأزهری: و جعل الرّیاح لواقح لأنها تحمل السحاب، أی: تقله و تصرفه، ثم تمرّ به فتنزله. قال اللّه سبحانه: حَتَّی إِذا أَقَلَّتْ سَحاباً ثِقالًا، أی: حملت. و ناقه لاقح؛ إذا حملت الجنین فی بطنها، و به قال الفراء و ابن قتیبه؛ و

قیل: لواقح بمعنی ملقحه. قال ابن الأنباری: تقول العرب: أبقل النبت فهو باقل، و قیل: مبقل؛ و المعنی: أنها تلقح الشجر، أی: بقوّتها؛ و قیل: معنی لواقح: ذوات لقح. قال الزجّاج:

معناه: ذات لقحه؛ لأنها تعصر السحاب و تدرّه کما تدرّ اللقحه؛ یقال رامح، أی: ذو رمح، و لابن، أی:

ذو لبن، و تامر، أی: ذو تمر. قال أبو عبیده: لواقح بمعنی ملاقح، ذهب إلی أنها جمع ملقحه. و فی هذه الآیه تشبیه الریاح التی تحمل الماء بالحامل، و لقاح الشجر بلقاح الحمل فَأَنْزَلْنا مِنَ السَّماءِ ماءً أی:

من السحاب، و کلّ ما علاک فأظلّک فهو سماء، و قیل: من جهه السماء، و المراد بالماء هنا ماء المطر فَأَسْقَیْناکُمُوهُ أی: جعلنا ذلک المطر لسقیاکم و لشرب مواشیکم و أرضکم. قال أبو علیّ: یقال سقیته الماء إذا أعطیته قدر ما یروی؛ و أسقیته نهرا، أی: جعلته شربا له، و علی هذا فَأَسْقَیْناکُمُوهُ أبلغ من سقیناکموه؛ و قیل: سقی و أسقی بمعنی واحد وَ ما أَنْتُمْ لَهُ بِخازِنِینَ أی: لیست خزائنه عندکم، بل خزائنه عندنا، و نحن الخازنون له، فنفی عنهم سبحانه ما أثبته لنفسه فی قوله: وَ إِنْ مِنْ شَیْ ءٍ إِلَّا عِنْدَنا خَزائِنُهُ و قیل: المعنی: ما أنتم له بخازنین بعد أن أنزلناه علیکم، أی: لا تقدرون علی حفظه فی الآبار و الغدران و العیون، بل نحن الحافظون له فیها لیکون ذخیره لکم عند الحاجه إلیه وَ إِنَّا لَنَحْنُ نُحْیِی وَ نُمِیتُ أی: نوجد الحیاه فی المخلوقات و نسلبها عنها متی شئنا، و الغرض من ذلک الاستدلال بهذه الأمور علی کمال قدرته عزّ و جلّ، و أنه القادر علی البعث و النشور و الجزاء لعباده علی حسب ما

یستحقونه و تقتضیه مشیئته، و لهذا قال: وَ نَحْنُ الْوارِثُونَ أی: للأرض و من علیها؛ لأنه سبحانه الباقی بعد فناء خلقه، الحیّ الذی لا یموت، الدائم الذی لا ینقطع وجوده، وَ لِلَّهِ مِیراثُ السَّماواتِ وَ الْأَرْضِ* «1». وَ لَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَقْدِمِینَ مِنْکُمْ هذه اللام هی الموطئه للقسم، و هکذا اللام فی وَ لَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَأْخِرِینَ و المراد من تقدّم ولاده و موتا، و من تأخر فیهما؛ و قیل: من تقدّم طاعه و من تأخر فیها، و قیل: من تقدم فی صف القتال و من تأخر؛ و قیل: المراد بالمستقدمین الأموات، و بالمستأخرین الأحیاء؛ و قیل: المستقدمین هم الأمم المتقدّمون علی أمه محمد، و المستأخرون هم أمه محمد، و قیل: المستقدمون من قتل فی الجهاد، و المستأخرون من لم یقتل. وَ إِنَّ رَبَّکَ هُوَ یَحْشُرُهُمْ و هو المتولی لذلک، القادر علیه دون غیره، کما یفیده ضمیر الفصل من الحصر. و فیه أنه سبحانه یجازی المحسن بإحسانه، و المسیئ بإساءته؛ لأنه الأمر المقصود من الحشر إِنَّهُ حَکِیمٌ یجری الأمور علی ما تقتضیه حکمته البالغه عَلِیمٌ أحاط علمه بجمیع الأشیاء لا یخفی علیه شی ء منها، و من کان کذلک فله القدره البالغه علی کلّ شی ء ممّا وسعه علمه، و جری فیه حکمه سبحانه لا إله إلا هو.

______________________________

(1). آل عمران: 180.

فتح القدیر، ج 3، ص: 154

و قد أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر عن مجاهد فی قوله: وَ لَقَدْ جَعَلْنا فِی السَّماءِ بُرُوجاً قال: کواکب. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن قتاده مثله. و أخرج ابن أبی حاتم عن أبی صالح قال:

الکواکب العظام. و أخرج أیضا عن عطیه قال: قصورا فی السماء

فیها الحرس. و أخرج عبد بن حمید و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن قتاده قال الرجیم: الملعون. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس فی قوله:

إِلَّا مَنِ اسْتَرَقَ السَّمْعَ أراد أن یخطف السمع کقوله: إِلَّا مَنْ خَطِفَ الْخَطْفَهَ «1». و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن الضحّاک قال: کان ابن عباس یقول: إن الشهب لا تقتل، و لکن تحرق و تخبل و تجرح من غیر أن تقتل. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر عنه فی قوله: وَ أَنْبَتْنا فِیها مِنْ کُلِّ شَیْ ءٍ مَوْزُونٍ قال: معلوم.

و أخرج ابن أبی حاتم عنه أیضا مِنْ کُلِّ شَیْ ءٍ مَوْزُونٍ قال: بقدر. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن ابن زید قال: الأشیاء التی توزن. و أخرج عبد بن حمید و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن عکرمه قال: ما أنبتت الجبال مثل الکحل و شبهه. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن مجاهد فی قوله: وَ مَنْ لَسْتُمْ لَهُ بِرازِقِینَ قال: الدوابّ و الأنعام. و أخرج هؤلاء عن منصور قال: الوحش. و أخرج البزار و ابن مردویه، و أبو الشیخ فی العظمه، عن أبی هریره قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «خزائن اللّه الکلام، فإذا أراد شیئا قال له کن فکان». و أخرج ابن جریر عن ابن جریج فی قوله: إِلَّا عِنْدَنا خَزائِنُهُ قال:

المطر خاصه. و أخرج ابن المنذر عن مجاهد نحوه. و أخرج ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس قال: ما نقص المطر منذ أنزله اللّه، و لکن تمطر أرض أکثر مما تمطر أخری، ثم

قرأ وَ ما نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ

و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن مردویه عن ابن مسعود قال: ما من عام بأمطر من عام، و لکنّ اللّه یصرفه حیث یشاء، ثم قرأ: وَ إِنْ مِنْ شَیْ ءٍ إِلَّا عِنْدَنا خَزائِنُهُ وَ ما نُنَزِّلُهُ إِلَّا بِقَدَرٍ مَعْلُومٍ و أخرجه ابن مردویه عنه مرفوعا.

و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و الطبرانی عن ابن مسعود فی قوله: وَ أَرْسَلْنَا الرِّیاحَ لَواقِحَ قال: یرسل اللّه الریح فتحمل الماء، فتلقح به السحاب، فتدرّ کما تدرّ اللقحه، ثم تمطر. و أخرج ابن أبی حاتم، و أبو الشیخ فی العظمه، عن ابن عباس نحوه. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و أبو الشیخ عن عبید بن عمیر قال: یبعث اللّه المبشره فتقمّ «2» الأرض قمّا، ثم یبعث المثیره فتثیر السحاب فتجعله کسفا، ثم یبعث المؤلفه فتؤلف بینه فیجعله رکاما، ثم یبعث اللواقح فتلقحه فتمطر. و أخرج ابن أبی الدنیا و ابن جریر، و أبو الشیخ فی العظمه، و ابن مردویه و الدیلمی بسند ضعیف عن أبی هریره قال: سمعت رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم یقول: «ریح الجنوب من الجنه، و هی الریح اللواقح التی ذکر اللّه فی کتابه». و أخرج الطیالسی و سعید بن منصور و أحمد و الترمذی و النسائی و ابن ماجه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و ابن خزیمه و ابن حبّان و الطبرانی، و الحاکم و صحّحه، عن ابن عباس قال: «کانت امرأه تصلّی خلف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم،

______________________________

(1). الصافات: 10.

(2). «قمّ»: کنس.

فتح القدیر، ج 3،

ص: 155

حسناء من أحسن النساء، فکان بعض القوم یتقدّم حتی یکون فی الصف الأول لئلا یراها، و یستأخر بعضهم حتی یکون فی الصف المؤخر، فإذا رکع نظر من تحت إبطیه، فأنزل اللّه: وَ لَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَقْدِمِینَ مِنْکُمْ وَ لَقَدْ عَلِمْنَا الْمُسْتَأْخِرِینَ و هذا الحدیث هو من روایه أبی الجوزاء عن ابن عباس. و قد رواه عبد الرزاق و ابن المنذر من قول أبی الجوزاء، قال الترمذی: و هذا أشبه أن یکون أصح. و قال ابن کثیر:

فی هذا الحدیث نکاره شدیده.

و أخرج الحاکم و ابن مردویه عن ابن عباس فی الآیه قال: المستقدمین: الصفوف المقدّمه، و المستأخرین:

الصفوف المؤخره. و قد وردت أحادیث کثیره فی أن خیر صفوف الرجال أوّلها و شرها آخرها، و خیر صفوف النساء آخرها، و شرّها أولها. و أخرج ابن أبی حاتم عن عطاء و مقاتل بن حیان أن الآیه فی صفوف [الصلاه و] «1» القتال. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن الحسن قال: المستقدمین فی طاعه اللّه، و المستأخرین فی معصیه اللّه. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و ابن مردویه عن ابن عباس قال: یعنی بالمستقدمین من مات، و بالمستأخرین من هو حیّ لم یمت. و أخرج هؤلاء عنه أیضا قال: المستقدمین آدم و من مضی من ذریته، و المستأخرین فی أصلاب الرجال. و أخرج عبد الرزاق و ابن المنذر عن قتاده نحوه.

[سوره الحجر (15): الآیات 26 الی 44]

وَ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ مِنْ صَلْصالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (26) وَ الْجَانَّ خَلَقْناهُ مِنْ قَبْلُ مِنْ نارِ السَّمُومِ (27) وَ إِذْ قالَ رَبُّکَ لِلْمَلائِکَهِ إِنِّی خالِقٌ بَشَراً مِنْ صَلْصالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (28) فَإِذا سَوَّیْتُهُ وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ

رُوحِی فَقَعُوا لَهُ ساجِدِینَ (29) فَسَجَدَ الْمَلائِکَهُ کُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ (30)

إِلاَّ إِبْلِیسَ أَبی أَنْ یَکُونَ مَعَ السَّاجِدِینَ (31) قالَ یا إِبْلِیسُ ما لَکَ أَلاَّ تَکُونَ مَعَ السَّاجِدِینَ (32) قالَ لَمْ أَکُنْ لِأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِنْ صَلْصالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ (33) قالَ فَاخْرُجْ مِنْها فَإِنَّکَ رَجِیمٌ (34) وَ إِنَّ عَلَیْکَ اللَّعْنَهَ إِلی یَوْمِ الدِّینِ (35)

قالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِی إِلی یَوْمِ یُبْعَثُونَ (36) قالَ فَإِنَّکَ مِنَ الْمُنْظَرِینَ (37) إِلی یَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ (38) قالَ رَبِّ بِما أَغْوَیْتَنِی لَأُزَیِّنَنَّ لَهُمْ فِی الْأَرْضِ وَ لَأُغْوِیَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ (39) إِلاَّ عِبادَکَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِینَ (40)

قالَ هذا صِراطٌ عَلَیَّ مُسْتَقِیمٌ (41) إِنَّ عِبادِی لَیْسَ لَکَ عَلَیْهِمْ سُلْطانٌ إِلاَّ مَنِ اتَّبَعَکَ مِنَ الْغاوِینَ (42) وَ إِنَّ جَهَنَّمَ لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِینَ (43) لَها سَبْعَهُ أَبْوابٍ لِکُلِّ بابٍ مِنْهُمْ جُزْءٌ مَقْسُومٌ (44)

المراد بالإنسان فی قوله: وَ لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسانَ هو آدم لأنه أصل هذا النوع، و الصلصال قال أبو عبیده: هو الطین المخلوط بالرمل الذی یتصلصل إذا حرّک، فإذا طبخ فی النار فهو الفخار. و هذا قول أکثر المفسرین. و قال الکسائی: هو الطین المنتن، مأخوذ من قول العرب صلّ اللحم و أصلّ: إذا أنتن؛ مطبوخا کان أو نیئا. قال الحطیئه:

ذاک فتی یبذل ذا قدره لا یفسد اللحم لدیه الصّلول

______________________________

(1). من الدر المنثور (5/ 75)

فتح القدیر، ج 3، ص: 156

و الحمأ: الطین الأسود المتغیر. أو الطین الأسود من غیر تقیید بالمتغیر. قال ابن السکّیت: تقول منه:

حمئت البئر حمأ بالتسکین؛ إذا نزعت حمأتها، و حمئت البئر حمأ بالتحریک: کثرت حمأتها، و أحمأتها إحماء: ألقیت فیها الحمأه. قال أبو عبیده: الحمأه بسکون المیم مثل الکمأه یعنی بالتحریک، و الجمع حم ء مثل تمره و تمر، و الحمأ المصدر مثل الهلع و الجزع، ثم

سمّی به. و المسنون قال الفراء: هو المتغیّر، و أصله من سننت الحجر علی الحجر؛ إذا حککته، و ما یخرج بین الحجرین یقال له السنانه و السّنین، و منه قول عبد الرحمن بن حسان:

ثم خاصرتها إلی القبّه الحمراء «1» تمشی فی مرمر مسنون

أی: محکوک، و یقال: أسن الماء إذا تغیر، و منه قوله: لَمْ یَتَسَنَّهْ «2» و قوله: ماءٍ غَیْرِ آسِنٍ «3».

و کلا الاشتقاقین یدلّ علی التغیر، لأن ما یخرج بین الحجرین لا یکون إلا منتنا. و قال أبو عبیده: المسنون المصبوب، و هو من قول العرب سننت الماء علی الوجه؛ إذا صببته، و السنّ الصب. و قال سیبویه: المسنون المصوّر، مأخوذ من سنّه الوجه، و هی صورته، و منه قول ذی الرمه:

تریک سنّه وجه غیر مقرفهملساء لیس بها خال و لا ندب «4»

و قال الأخفش: المسنون المنصوب القائم، من قولهم: وجه مسنون؛ إذا کان فیه طول. و الحاصل علی هذه الأقوال أن التراب لما بلّ صار طینا، فلما أنتن صار حمأ مسنونا، فلما یبس صار صلصالا. فأصل الصلصال: هو الحمأ المسنون، و لهذا وصف بهما وَ الْجَانَّ خَلَقْناهُ مِنْ قَبْلُ مِنْ نارِ السَّمُومِ الجانّ أبو الجنّ عند جمهور المفسرین. و قال عطاء و الحسن و قتاده و مقاتل: هو إبلیس. و سمی جانا لتواریه عن الأعین.

یقال: جن الشی ء إذا ستره. فالجانّ یستر نفسه عن أعین بنی آدم، و معنی من قبل: من قبل خلق آدم، و السّموم: الریح الحاده النافذه فی المسامّ، تکون بالنهار و قد تکون باللیل، کذا قال أبو عبیده، و ذکر خلق الإنسان و الجانّ فی هذا الموضع للدلاله علی کمال القدره الإلهیه، و بیان أن القادر علی النشأه

الأولی قادر علی النشأه الأخری وَ إِذْ قالَ رَبُّکَ لِلْمَلائِکَهِ الظرف منصوب بفعل مقدّر، أی: اذکر، بیّن سبحانه بعد ذکره الخلق الإنسان ما وقع عند خلقه له و قد تقدّم تفسیر ذلک فی البقره، و البشر مأخوذ من البشره، و هی ظاهر الجلد، و قد تقدّم تفسیر الصلصال و الحمأ المسنون قریبا مستوفی. فَإِذا سَوَّیْتُهُ أی: سویت خلقه و عدلت صورته الإنسانیه و کملت أجزائه وَ نَفَخْتُ فِیهِ مِنْ رُوحِی النفخ: إجراء الریح فی تجاویف جسم آخر؛ فمن قال: إن الروح جسم لطیف کالهواء فمعناه ظاهر، و من قال: إنه جوهر مجرد غیر متحیز و لا حال فی متحیز. فمعنی النفخ عنده تهیئه البدن لتعلّق النفس الناطقه به. قال النیسابوری: و لا خلاف فی أن الإضافه فی روحی للتشریف و التکریم، مثل ناقه اللّه، و بیت اللّه. قال القرطبی: و الروح: جسم لطیف

______________________________

(1). فی لسان العرب: الخضراء.

(2). البقره: 259.

(3). محمد: 15.

(4). «السنه»: الصوره. «المقرفه»: التی دنت من الهجینه. «خال»: شامه. «ندب»: الأثر من الجرح و القراح.

فتح القدیر، ج 3، ص: 157

أجری اللّه العاده بأن یخلق الحیاه فی البدن مع ذلک الجسم، و حقیقته إضافه خلق إلی خالق، فالروح خلق من خلقه أضافه إلی نفسه تشریفا و تکریما، قال: و مثله: وَ رُوحٌ مِنْهُ «1»، و قد تقدّم فی النساء فَقَعُوا لَهُ ساجِدِینَ الفاء تدلّ علی أن سجودهم واجب علیهم عقب التسویه و النفخ من غیر تراخ، و هو أمر بالوقوع من وقع یقع. و فیه دلیل علی أن المأمور به هو السجود لا مجرّد الانحناء کما قیل، و هذا السجود هو سجود تحیه و تکریم لا سجود عباده، و للّه أن یکرم من یشاء من

مخلوقاته کیف یشاء بما یشاء، و قیل: کان السجود للّه تعالی و کان آدم قبله لهم فَسَجَدَ الْمَلائِکَهُ کُلُّهُمْ أَجْمَعُونَ أخبر سبحانه بأن الملائکه سجدوا جمیعا عند أمر اللّه سبحانه لهم بذلک من غیر تراخ، قال المبرد: قوله: کُلُّهُمْ أزال احتمال أن بعض الملائکه لم یسجد، و قوله: أَجْمَعُونَ توکید بعد توکید، و رجّح هذا الزجّاج. قال النیسابوری: و ذلک لأن أجمع معرفه فلا یقع حالا و لو صح أن یکون حالا لکان منتصبا، ثم استثنی إبلیس من الملائکه فقال: إِلَّا إِبْلِیسَ أَبی أَنْ یَکُونَ مَعَ السَّاجِدِینَ قیل: هذا الاستثناء متصل لکونه کان من جنس الملائکه، و لکنه أبی ذلک استکبارا و استعظاما لنفسه و حسدا لآدم، فحقّت علیه کلمه اللّه؛ و قیل: إنه لم یکن من الملائکه، و لکنه کان معهم، فغلب اسم الملائکه علیه و أمر بما أمروا به، فکان الاستثناء بهذا الاعتبار متصلا؛ و قیل: إن الاستثناء منفصل بناء علی عدم کونه منهم، و عدم تغلیبهم علیه، أی: و لکن إبلیس أبی أن یکون مع الساجدین و قد تقدّم الکلام فی هذا فی سوره البقره. و جمله أَبی أَنْ یَکُونَ مَعَ السَّاجِدِینَ استئناف مبین لکیفیه ما فیهم من الاستثناء من عدم السجود؛ لأنّ عدم السجود قد یکون مع التردّد، فبیّن سبحانه أنه کان علی وجه الإباء، و جمله قالَ یا إِبْلِیسُ ما لَکَ أَلَّا تَکُونَ مَعَ السَّاجِدِینَ مستأنفه أیضا جواب سؤال مقدّر، کأنه قیل: فماذا قال اللّه سبحانه لإبلیس بعد أن أبی السجود؟ و هذا الخطاب له لیس للتشریف و التکریم، بل للتقریع و التوبیخ، و المعنی: أیّ غرض لک فی الامتناع؟ و أیّ سبب حملک علیه علی أن لا تکون مع

الساجدین لآدم مع الملائکه؟ و هم فی الشرف و علوّ المنزله و القرب من اللّه بالمنزله التی قد علمتها، و جمله قالَ لَمْ أَکُنْ لِأَسْجُدَ لِبَشَرٍ خَلَقْتَهُ مِنْ صَلْصالٍ مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ مستأنفه کالتی قبلها، جعل العلّه لترک سجوده کون آدم بشرا مخلوقا من صلصال من حمأ مسنون زعما منه أنه مخلوق من عنصر أشرف من عنصر آدم، و فیه إشاره إجمالیه فی کونه خیرا منه. و قد صرّح بذلک فی موضع آخر، فقال: أَنَا خَیْرٌ مِنْهُ خَلَقْتَنِی مِنْ نارٍ وَ خَلَقْتَهُ مِنْ طِینٍ* «2»، و قال فی موضع آخر: أَ أَسْجُدُ لِمَنْ خَلَقْتَ طِیناً «3»، و اللام فی لأسجد لتأکید النفی، أی: لا یصح ذلک منی، فأجاب اللّه سبحانه علیه بقوله: قالَ فَاخْرُجْ مِنْها فَإِنَّکَ رَجِیمٌ و الضمیر فی منها، قیل: عائد إلی الجنه، و قیل: إلی السماء، و قیل: إلی زمره الملائکه، أی: فاخرج من زمره الملائکه؛ فإنک رجیم، أی: مرجوم بالشهب. و قیل: معنی رجیم ملعون، أی: مطرود، لأن من یطرد یرجم بالحجاره وَ إِنَّ عَلَیْکَ اللَّعْنَهَ إِلی یَوْمِ الدِّینِ أی: علیک الطرد و الإبعاد من رحمه اللّه سبحانه مستمرا علیک لازما لک إلی یوم الجزاء، و هو یوم القیامه، و جعل یوم الدین غایه للّعنه لا یستلزم انقطاعها

______________________________

(1). النساء: 171.

(2). ص: 76.

(3). الإسراء: 61.

فتح القدیر، ج 3، ص: 158

فی ذلک الوقت؛ لأنّ المراد دوامها من غیر انقطاع، و ذکر یوم الدین للمبالغه، کما فی قوله تعالی: ما دامَتِ السَّماواتُ وَ الْأَرْضُ* «1»، أو أن المراد أنه فی یوم الدین و ما بعده یعذب بما هو أشدّ من اللعن من أنواع العذاب، فکأنه لا یجد له ما کان یجده قبل أن یمسّه العذاب

قالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِی أی: أخّرنی و أمهلنی و لا تمتنی إلی یوم یبعثون؛ أی: آدم و ذریته. طلب أن یبقی حیا إلی هذا الیوم لما سمع ذلک علم أن اللّه قد أخّر عذابه إلی الدّار الآخره، و کأنه طلب أن لا یموت أبدا، لأنّه إذا أخّر موته إلی ذلک الیوم فهو یوم لا موت فیه؛ و قیل: إنه لم یطلب أن لا یموت، بل طلب أن یؤخّر عذابه إلی یوم القیامه و لا یعذّب فی الدنیا قالَ فَإِنَّکَ مِنَ الْمُنْظَرِینَ لما سأل الإنظار أجابه اللّه سبحانه إلی ما طلبه و أخبره بأنه من جمله من أنظره ممّن أخّر آجالهم من مخلوقاته، أو من جمله من أخّر عقوبتهم بما اقترفوا، ثم بیّن سبحانه الغایه التی أمهله إلیها. فقال: إِلی یَوْمِ الْوَقْتِ الْمَعْلُومِ و هو یوم القیامه، فإن یوم الدین و یوم یبعثون و یوم الوقت المعلوم کلّها عبارات عن یوم القیامه؛ و قیل: المراد بالوقت المعلوم هو الوقت القریب من البعث، فعند ذلک یموت قالَ رَبِّ بِما أَغْوَیْتَنِی لَأُزَیِّنَنَّ لَهُمْ فِی الْأَرْضِ الباء للقسم، و ما مصدریه، و جواب القسم لأزینن لهم، أی: أقسم بإغوائک إیای لأزینن لهم فی الأرض، أی: ما داموا فی الدنیا، و التزیین منه إما بتحسین المعاصی و إیقاعهم فیها، أو بشغلهم بزینه الدنیا عن فعل ما أمرهم اللّه به فلا یلتفتون إلی غیرها. و إقسامه هاهنا بإغواء اللّه له لا ینافی إقسامه فی موضع آخر بعزه اللّه التی هی سلطانه و قهره؛ لأن الإغواء له هو من جمله ما تصدق علیه العزّه وَ لَأُغْوِیَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ أی: لأضلنهم عن طریق الهدی، و أوقعهم فی طریق الغوایه و أحملهم علیها إِلَّا عِبادَکَ مِنْهُمُ

الْمُخْلَصِینَ قرأ أهل المدینه و أهل الکوفه بفتح اللام، أی: الذین استخلصتهم من العباد.

و قرأ الباقون بکسر اللام، أی: الذین أخلصوا لک العباده فلم یقصدوا بها غیرک قالَ هذا صِراطٌ عَلَیَّ مُسْتَقِیمٌ أی: حق علیّ أن أراعیه، و هو أن لا یکون لک علی عبادی سلطان. قال الکسائی: هذا علی الوعید و التهدید، کقولک لمن تهدد: طریقک علیّ و مصیرک إلیّ، و کقوله: إِنَّ رَبَّکَ لَبِالْمِرْصادِ، فکأنّ معنی هذا الکلام هذا طریق مرجعه إلیّ فأجازی کلا بعمله، و قیل: علی هنا بمعنی إلیّ؛ و قیل: المعنی علی أن أدلّ علی الصراط المستقیم بالبیان و الحجه؛ و قیل: بالتوفیق و الهدایه. و قرأ ابن سیرین و قتاده و الحسن و قیس بن عباد و أبو رجاء و حمید و یعقوب «هذا صراط علیّ» علی أنه صفه مشبهه، و معناه رفیع إِنَّ عِبادِی لَیْسَ لَکَ عَلَیْهِمْ سُلْطانٌ المراد بالعباد هنا هم المخلصون، و المراد أنه لا تسلّط له علیهم بإیقاعهم فی ذنب یهلکون به و لا یتوبون منه، فلا ینافی هذا ما وقع من آدم و حواء و نحوهما، فإنه ذنب مغفور لوقوع التوبه عنه إِلَّا مَنِ اتَّبَعَکَ مِنَ الْغاوِینَ استثنی سبحانه من عباده هؤلاء، و هم المتبعون لإبلیس من الغاوین عن طریق الحقّ، الواقعین فی الضلال، و هو موافق لما قاله إبلیس اللعین من قوله: لَأُغْوِیَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ- إِلَّا عِبادَکَ مِنْهُمُ الْمُخْلَصِینَ و یمکن أن یقال: إن بین الکلامین فرقا، فکلام اللّه سبحانه فیه نفی سلطان إبلیس علی جمیع عباده إلا من اتبعه من الغاوین، فیدخل فی ذلک المخلصون و غیرهم ممن لم یتبع إبلیس من الغاوین؛ و کلام

______________________________

(1). هود: 107، 108.

فتح القدیر، ج 3، ص:

159

إبلیس اللعین یتضمّن إغواء الجمیع إلا المخلصین، فدخل فیهم من لم یکن مخلصا و لا تابعا لإبلیس غاویا. و الحاصل أنّ بین المخلصین و الغاوین التابعین لإبلیس طائفه لم تکن مخلصه و لا غاویه تابعه لإبلیس؛ و قد قیل: إن الغاوین المتبعین لإبلیس هم المشرکون، و یدلّ علی ذلک قوله تعالی: إِنَّما سُلْطانُهُ عَلَی الَّذِینَ یَتَوَلَّوْنَهُ وَ الَّذِینَ هُمْ بِهِ مُشْرِکُونَ «1»، ثم قال اللّه سبحانه متوعّدا لأتباع إبلیس: وَ إِنَّ جَهَنَّمَ لَمَوْعِدُهُمْ أَجْمَعِینَ أی: موعد المتبعین الغاوین، و أجمعین تأکید للضمیر أو حال لَها سَبْعَهُ أَبْوابٍ یدخل أهل النار منها و إنما کانت سبعه لکثره أهلها لِکُلِّ بابٍ مِنْهُمْ أی: من الأتباع الغواه جُزْءٌ مَقْسُومٌ أی: قدر معلوم متمیز عن غیره؛ و قیل: المراد بالأبواب الأطباق طبق فوق طبق، و هی: جهنم، ثم لظی، ثم الحطمه، ثم السعیر، ثم سقر، ثم الجحیم، ثم الهاویه؛ فأعلاها للموحدین، و الثانیه للیهود، و الثالثه للنصاری، و الرابعه للصابئین، و الخامسه للمجوس، و السادسه للمشرکین، و السابعه للمنافقین، فجهنّم أعلی الطباق، ثم ما بعدها تحتها، ثم کذلک، کذا قیل.

و قد أخرج ابن جریر و ابن المنذر، و أبو الشیخ فی العظمه، عن ابن عباس قال: خلق الإنسان من ثلاث من طین لازب و صلصال و حمأ مسنون، فالطین اللازب: اللازم الجید، و الصلصال: المدقّق الذی یصنع منه الفخار، و الحمأ المسنون: الطین الذی فیه الحمأه. و أخرج عبد بن حمید و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و ابن مردویه عنه قال: الصلصال الماء یقع علی الأرض الطیبه ثم یحسر عنها فتشقق ثم تصیر مثل الخزف الرقاق. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و

ابن أبی حاتم عنه أیضا قال: الصلصال هو التراب الیابس الذی یبلّ بعد یبسه. و أخرج ابن أبی حاتم عنه أیضا: قال: الصلصال طین خلط برمل. و أخرج ابن أبی حاتم عنه أیضا. قال: الصلصال الذی إذا ضربته صلصل. و أخرج ابن أبی حاتم عنه أیضا. قال: الصلصال: الطین تعصر بیدک فیخرج الماء من بین أصابعک. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عنه أیضا فی قوله:

مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ قال: من طین رطب. و أخرج هؤلاء عنه أیضا: مِنْ حَمَإٍ مَسْنُونٍ قال: من طین منتن. و أخرج ابن أبی حاتم عنه أیضا قال: الجان مسیخ الجنّ، کالقرده و الخنازیر مسیخ الإنس. و أخرج عبد بن حمید و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن قتاده: قال: الجانّ. هو إبلیس خلق من قبل آدم.

و أخرج ابن أبی حاتم عن ابن عباس فی قوله: وَ الْجَانَّ خَلَقْناهُ مِنْ قَبْلُ مِنْ نارِ السَّمُومِ قال: من أحسن النار. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عنه قال: نار السموم: الحاره التی تقتل. و أخرج الطیالسی و الفریابی و ابن أبی حاتم و الطبرانی، و الحاکم و صحّحه، و البیهقی فی الشعب، عن ابن مسعود قال: السموم التی خلق منها الجانّ جزء من سبعین جزءا من نار جهنم، ثم قرأ: وَ الْجَانَّ خَلَقْناهُ مِنْ قَبْلُ مِنْ نارِ السَّمُومِ و أخرج ابن مردویه عنه مرفوعا.

و أخرج ابن أبی حاتم و ابن مردویه عن ابن عباس فی قوله: قالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِی إِلی یَوْمِ یُبْعَثُونَ قال:

______________________________

(1). النحل: 100.

فتح القدیر، ج 3، ص: 160

أراد إبلیس أن لا یذوق الموت فقیل إنک من المنظرین إلی

یوم الوقت المعلوم، قال: النفخه الأولی یموت فیها إبلیس، و بین النفخه و النفخه أربعون سنه. و أخرج أبو عبیده و ابن جریر و ابن المنذر عن ابن سیرین هذا صِراطٌ عَلَیَّ مُسْتَقِیمٌ أی: رفیع. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن قتاده نحوه. و أخرج ابن أبی حاتم عن ابن عباس فی قوله: لَها سَبْعَهُ أَبْوابٍ بعدد أطباق جهنم کما قدّمنا. و أخرج ابن المبارک و ابن أبی شیبه، و أحمد فی الزهد، و هناد و عبد بن حمید، و ابن أبی الدنیا فی صفه النار، و ابن جریر و ابن أبی حاتم، و البیهقی فی البعث، من طرق عن علیّ قال: أطباق جهنم سبعه بعضها فوق بعض، فیملأ الأوّل، ثم الثانی، ثم الثالث حتی تملأ کلها. و أخرج البخاری فی تاریخه، و الترمذی و ابن مردویه عن ابن عمر قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «بجهنّم سبعه أبواب: باب منها لمن سلّ السّیف علی أمتی». و قد ورد فی صفه النار أحادیث و آثار. و أخرج ابن مردویه، و الخطیب فی تاریخه، عن أنس قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «فی قوله تعالی: لِکُلِّ بابٍ مِنْهُمْ جُزْءٌ مَقْسُومٌ قال: جزء أشرکوا باللّه، و جزء شکّوا فی اللّه، و جزء غفلوا عن اللّه».

[سوره الحجر (15): الآیات 45 الی 66]

إِنَّ الْمُتَّقِینَ فِی جَنَّاتٍ وَ عُیُونٍ (45) ادْخُلُوها بِسَلامٍ آمِنِینَ (46) وَ نَزَعْنا ما فِی صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْواناً عَلی سُرُرٍ مُتَقابِلِینَ (47) لا یَمَسُّهُمْ فِیها نَصَبٌ وَ ما هُمْ مِنْها بِمُخْرَجِینَ (48) نَبِّئْ عِبادِی أَنِّی أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِیمُ (49)

وَ أَنَّ عَذابِی هُوَ الْعَذابُ الْأَلِیمُ (50) وَ نَبِّئْهُمْ عَنْ ضَیْفِ إِبْراهِیمَ (51) إِذْ

دَخَلُوا عَلَیْهِ فَقالُوا سَلاماً قالَ إِنَّا مِنْکُمْ وَجِلُونَ (52) قالُوا لا تَوْجَلْ إِنَّا نُبَشِّرُکَ بِغُلامٍ عَلِیمٍ (53) قالَ أَ بَشَّرْتُمُونِی عَلی أَنْ مَسَّنِیَ الْکِبَرُ فَبِمَ تُبَشِّرُونَ (54)

قالُوا بَشَّرْناکَ بِالْحَقِّ فَلا تَکُنْ مِنَ الْقانِطِینَ (55) قالَ وَ مَنْ یَقْنَطُ مِنْ رَحْمَهِ رَبِّهِ إِلاَّ الضَّالُّونَ (56) قالَ فَما خَطْبُکُمْ أَیُّهَا الْمُرْسَلُونَ (57) قالُوا إِنَّا أُرْسِلْنا إِلی قَوْمٍ مُجْرِمِینَ (58) إِلاَّ آلَ لُوطٍ إِنَّا لَمُنَجُّوهُمْ أَجْمَعِینَ (59)

إِلاَّ امْرَأَتَهُ قَدَّرْنا إِنَّها لَمِنَ الْغابِرِینَ (60) فَلَمَّا جاءَ آلَ لُوطٍ الْمُرْسَلُونَ (61) قالَ إِنَّکُمْ قَوْمٌ مُنْکَرُونَ (62) قالُوا بَلْ جِئْناکَ بِما کانُوا فِیهِ یَمْتَرُونَ (63) وَ أَتَیْناکَ بِالْحَقِّ وَ إِنَّا لَصادِقُونَ (64)

فَأَسْرِ بِأَهْلِکَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّیْلِ وَ اتَّبِعْ أَدْبارَهُمْ وَ لا یَلْتَفِتْ مِنْکُمْ أَحَدٌ وَ امْضُوا حَیْثُ تُؤْمَرُونَ (65) وَ قَضَیْنا إِلَیْهِ ذلِکَ الْأَمْرَ أَنَّ دابِرَ هؤُلاءِ مَقْطُوعٌ مُصْبِحِینَ (66)

قوله: إِنَّ الْمُتَّقِینَ فِی جَنَّاتٍ وَ عُیُونٍ أی: المتقین للشرک باللّه کما قاله جمهور الصحابه و التابعین، و قیل: هم الذین اتقوا جمیع المعاصی فی جنات و هی البساتین، و عیون و هی الأنهار. قرئ بضم العین من عیون علی الأصل، و بالکسر مراعاه للیاء، و الترکیب یحتمل أن یکون لجمیع المتقین جنات و عیون، أو لکل واحد منهم جنات و عیون، أو لکل واحد منهم جنه و عین ادْخُلُوها قرأ الجمهور بلفظ الأمر علی تقدیر القول، أی: قیل لهم ادخلوها. و قرأ الحسن و أبو العالیه، و روی عن یعقوب؛ بضم الهمزه مقطوعه، و فتح الخاء، علی أنه فعل مبنی للمفعول، أی: أدخلهم اللّه إیاها. و قد قیل: إنهم إذا کانوا فی جنات و عیون،

فتح القدیر، ج 3، ص: 161

فکیف یقال لهم بعد ذلک ادخلوها علی قراءه الجمهور؟ فإن الأمر لهم بالدخول

یشعر بأنهم لم یکونوا فیها.

و أجیب بأن المعنی أنهم لما صاروا فی الجنات، فإذا انتقلوا من بعضها إلی بعض یقال لهم عند الوصول إلی التی أرادوا الانتقال إلیها ادخلوها، و معنی بِسَلامٍ آمِنِینَ بسلامه من الآفات، و أمن من المخافات، أو مسلمین علی بعضهم بعضا، أو مسلما علیهم من الملائکه، أو من اللّه عزّ و جلّ. وَ نَزَعْنا ما فِی صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍ الغلّ: الحقد و العداوه، و قد مرّ تفسیره فی الأعراف، و انتصاب إِخْواناً* علی الحال، أی: إخوه فی الدین و التعاطف عَلی سُرُرٍ مُتَقابِلِینَ أی: حال کونهم علی سرر، و علی صوره مخصوصه و هی التقابل، ینظر بعضهم إلی وجه بعض، و السرر جمع سریر، و قیل: هو المجلس الرفیع المهیّأ للسرور، و منه قولهم:

سرّ الوادی؛ لأفضل موضع منه لا یَمَسُّهُمْ فِیها نَصَبٌ أی: تعب و إعیاء؛ لعدم وجود ما یتسبب عنه ذلک فی الجنه؛ لأنها نعیم خالص، و لذّه محضه، تحصل لهم بسهوله، و توافیهم مطالبهم بلا کسب و لا جهد، بل بمجرد خطور شهوه الشی ء بقلوبهم یحصل ذلک الشی ء عندهم صفوا عفوا وَ ما هُمْ مِنْها بِمُخْرَجِینَ أبدا، و فی هذا الخلود الدائم و علمهم به تمام اللذه و کمال النعیم، فإنّ علم من هو فی نعمه و لذّه بانقطاعها و عدمها بعد حین موجب لتنغص نعیمه و تکدّر لذّته، ثم قال سبحانه بعد أن قصّ علینا ما للمتقین عنده من الجزاء العظیم و الأجر الجزیل نَبِّئْ عِبادِی أَنِّی أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِیمُ أی: أخبرهم یا محمد أنی أنا الکثیر المغفره لذنوبهم، الکثیر الرحمه لهم، کما حکمت به علی نفسی: «إنّ رحمتی سبقت غضبی». اللهم اجعلنا من عبادک الذین تفضلت علیهم

بالمغفره، و أدخلتهم تحت واسع الرحمه. ثم إنه سبحانه لما أمر رسوله بأن یخبر عباده بهذه البشاره العظیمه، أمره بأن یذکر لهم شیئا ممّا یتضمن التخویف و التحذیر حتی یجتمع الرجاء و الخوف، و یتقابل التبشیر و التحذیر لیکونوا راجین خائفین فقال: وَ أَنَّ عَذابِی هُوَ الْعَذابُ الْأَلِیمُ أی: الکثیر الإیلام، و عند ما جمع اللّه لعباده بین هذین الأمرین من التبشیر و التحذیر صاروا فی حاله وسطا بین الیأس و الرجاء، و خیر الأمور أوساطها، و هی القیام علی قدمی الرجاء و الخوف، و بین حالتی الأنس و الهیبه، و جمله وَ نَبِّئْهُمْ عَنْ ضَیْفِ إِبْراهِیمَ معطوفه علی جمله نبی ء عبادی؛ أی: أخبرهم بما جری علی إبراهیم من الأمر الذی اجتمع فیه له الرجاء و الخوف، و التبشیر الذی خالطه نوع من الوجل لیعتبروا بذلک و یعلموا أنها سنّه اللّه سبحانه فی عباده. و أیضا لما اشتملت القصه علی إنجاء المؤمنین و إهلاک الظالمین؛ کان فی ذلک تقدیرا لکونه الغفور الرحیم و أن عذابه هو العذاب الألیم، و قد مرّ تفسیر هذه القصه فی سوره هود، و انتصاب إِذْ دَخَلُوا عَلَیْهِ بفعل مضمر معطوف علی نَبِّئْ عِبادِی أی: و اذکر لهم دخولهم علیه، أو فی محل نصب علی الحال، و الضیف فی الأصل مصدر، و لذلک وحّد و إن کانوا جماعه، و سمی ضیفا لإضافته إلی المضیف فَقالُوا سَلاماً أی: سلمنا سلاما قالَ إِنَّا مِنْکُمْ وَجِلُونَ أی: فزعون خائفون، و إنما قال هذا بعد أن قرّب إلیهم العجل فرآهم لا یأکلون منه، کما تقدم فی سوره هود: فَلَمَّا رَأی أَیْدِیَهُمْ لا تَصِلُ إِلَیْهِ نَکِرَهُمْ وَ أَوْجَسَ مِنْهُمْ خِیفَهً «1». و قیل: أنکر السلام منهم

لأنه لم یکن فی بلادهم، و قیل: أنکر دخولهم علیه بغیر استئذان

______________________________

(1). هود: 70.

فتح القدیر، ج 3، ص: 162

قالُوا لا تَوْجَلْ أی: قالت الملائکه لا تخف، و قرئ لا تأجل و لا توجل؛ من أوجله، أی: أخافه، و جمله إِنَّا نُبَشِّرُکَ بِغُلامٍ عَلِیمٍ مستأنفه لتعلیل النهی عن الوجل، و العلیم: کثیر العلم، و قیل: هو الحلیم کما وقع فی موضع آخر من القرآن؛ و هذا الغلام: هو إسحاق کما تقدّم فی هود، و لم یسمّه هنا و لا ذکر التبشیر بیعقوب اکتفاء بما سلف قالَ أَ بَشَّرْتُمُونِی قرأ الجمهور بألف الاستفهام، و قرأ الأعمش «بشرتمونی» بغیر الألف عَلی أَنْ مَسَّنِیَ الْکِبَرُ فی محل نصب علی الحال، أی: مع حاله الکبر و الهرم فَبِمَ تُبَشِّرُونَ استفهام تعجب، کأنه عجب من حصول الولد له مع ما قد صار إلیه من الهرم الذی جرت العاده بأنه لا یولد لمن بلغ إلیه، و المعنی: فبأیّ شی ء تبشرون، فإن البشاره بما لا یکون عاده لا تصحّ. و قرأ نافع «تبشرون» بکسر النون و التخفیف و إبقاء الکسره لتدلّ علی الیاء المحذوفه. و قرأ ابن کثیر و ابن محیصن بکسر النون مشدّده علی إدغام النون فی النون، و أصله تبشروننی. و قرأ الباقون «تبشرون» بفتح النون قالُوا بَشَّرْناکَ بِالْحَقِ أی: بالیقین الذی لا خلف فیه، فإن ذلک وعد اللّه و هو لا یخلف المیعاد و لا یستحیل علیه شی ء، فإنه القادر علی کلّ شی ء فَلا تَکُنْ مِنَ الْقانِطِینَ هکذا قرأ الجمهور بإثبات الألف. و قرأ الأعمش و یحیی بن وثّاب «من القنطین» بغیر ألف، و روی ذلک عن أبی عمرو، أی: من الآیسین من ذلک الذی بشرناک به قالَ وَ مَنْ

یَقْنَطُ مِنْ رَحْمَهِ رَبِّهِ إِلَّا الضَّالُّونَ قرئ بفتح النون من یقنط و بکسرها و هما لغتان. و حکی فیه ضم النون. و الضالون: المکذبون، أو المخطئون الذاهبون عن طریق الصواب، أی: إنما استبعدت الولد لکبر سنّی لا لقنوطی من رحمه ربی؛ ثم سألهم عمّا لأجله أرسلهم اللّه سبحانه ف قالَ فَما خَطْبُکُمْ أَیُّهَا الْمُرْسَلُونَ الخطب: الأمر الخطیر و الشأن العظیم، أی: فما أمرکم و شأنکم و ما الذی جئتم به غیر ما قد بشرتمونی به، و کأنه قد فهم أن مجیئهم لیس لمجرد البشاره، بل لهم شأن آخر لأجله أرسلوا قالُوا إِنَّا أُرْسِلْنا إِلی قَوْمٍ مُجْرِمِینَ أی: إلی قوم لهم إجرام، فیدخل تحت ذلک الشّرک و ما هو دونه، و هؤلاء القوم: هم قوم لوط، ثم استثنی منهم من لیسوا مجرمین فقال: إِلَّا آلَ لُوطٍ و هو استثناء متصل؛ لأنه من الضمیر فی مجرمین، و لو کان من قوم لکان منقطعا لکونهم قد وصفوا بکونهم مجرمین، و لیس آل لوط مجرمین، ثم ذکر ما سیختص به آل لوط من الکرامه لعدم دخولهم مع القوم فی إجرامهم فقال: إِنَّا لَمُنَجُّوهُمْ أَجْمَعِینَ أی: آل لوط، و هم أتباعه و أهل دینه، و هذه الجمله مستأنفه علی تقدیر کون الاستثناء متصلا، کأنه قیل:

ماذا یکون حال آل لوط؟ فقال: إنا لمنجوهم أجمعین، و أما علی تقدیر کون الاستثناء منقطعا فهی خبر، أی: لکن آل لوط ناجون من عذابنا. و قرأ حمزه و الکسائی لَمُنَجُّوهُمْ بالتخفیف من أنجی. و قرأ الباقون بالتشدید من نجّی. و اختار هذه القراءه الأخیره أبو عبید و أبو حاتم، و التنجیه و الإنجاء: التخلیص ممّا وقع فیه غیرهم إِلَّا امْرَأَتَهُ هذا الاستثناء من الضمیر فی

منجوهم إخراجا لها من التنجیه؛ أی: إلا امرأته فلیست ممّن ننجیه بل ممّن نهلکه؛ و قیل: إن الاستثناء من آل لوط باعتبار ما حکم لهم به من التنجیه، و المعنی:

قالوا: إننا أرسلنا إلی قوم مجرمین لنهلکهم إلا آل لوط إنا لمنجوهم إلا امرأته فإنها من الهالکین، و معنی قَدَّرْنا إِنَّها لَمِنَ الْغابِرِینَ قضینا و حکمنا أنها من الباقین فی العذاب مع الکفره، و الغابر الباقی، قال الشاعر «1»:

______________________________

(1). هو الحارث بن حلزه.

فتح القدیر، ج 3، ص: 163 لا تکسع الشّول بأغبارهاإنّک لا تدری من النّاتج «1»

و الإغبار: بقایا اللبن. قال الزجّاج: معنی قدّرنا دبرنا، و هو قریب من معنی قضینا، و أصل التقدیر:

جعل الشی ء علی مقدار الکفایه. و قرأ عاصم من روایه أبی بکر و المفضل «قدرنا» بالتخفیف، و قرأ الباقون بالتشدید. قال الهروی: هما بمعنی، و إنما أسند التقدیر إلی الملائکه مع کونه من فعل اللّه سبحانه لما لهم من القرب عند اللّه فَلَمَّا جاءَ آلَ لُوطٍ الْمُرْسَلُونَ هذه الجمله مستأنفه لبیان و إهلاک من یستحق الهلاک و تنجیه من یستحق النجاه قالَ إِنَّکُمْ قَوْمٌ مُنْکَرُونَ أی: قال لوط مخاطبا لهم إنکم قوم منکرون، أی: لا أعرفکم بل أنکرکم قالُوا بَلْ جِئْناکَ بِما کانُوا فِیهِ یَمْتَرُونَ أی: بالعذاب الذی کانوا یشکون فیه، فالإضراب هو عن مجیئهم بما ینکره؛ کأنهم قالوا: ما جئناک بما خطر ببالک من المکروه، بل جئناک بما فیه سرورک، و هو عذابهم الذی کنت تحذرهم منه و هم یکذبونک وَ أَتَیْناکَ بِالْحَقِ أی: بالیقین الذی لا مریه فیه و لا تردّد، و هو العذاب النازل بهم لا محاله وَ إِنَّا لَصادِقُونَ فی ذلک الخبر الذی أخبرناک. و قد تقدّم تفسیر قوله:

فَأَسْرِ بِأَهْلِکَ بِقِطْعٍ مِنَ اللَّیْلِ «2» فی سوره هود: وَ اتَّبِعْ أَدْبارَهُمْ کن من ورائهم تذودهم لئلا یتخلف منهم أحد فیناله العذاب وَ لا یَلْتَفِتْ مِنْکُمْ أَحَدٌ أی: لا تلتفت أنت و لا یلتفت أحد منهم فیری ما نزل بهم من العذاب، فیشتغل بالنظر فی ذلک و یتباطأ عن سرعه السیر و البعد عن دیار الظالمین؛ و قیل:

معنی لا یلتفت؛ لا یتخلف وَ امْضُوا حَیْثُ تُؤْمَرُونَ أی: إلی الجهه التی أمرکم اللّه سبحانه بالمضیّ إلیها، و هی جهه الشام، و قیل: مصر، و قیل: قریه من قری لوط، و قیل: أرض الخلیل وَ قَضَیْنا إِلَیْهِ أی:

أوحینا إلی لوط ذلِکَ الْأَمْرَ و هو إهلاک قومه، ثم فسّره بقوله: أَنَّ دابِرَ هؤُلاءِ مَقْطُوعٌ قال الزّجّاج: موضع أن نصب، و هو بدل من ذلک الأمر، و الدابر هو الآخر، أی: أن آخر من یبقی منهم یهلک وقت الصبح، و انتصاب مُصْبِحِینَ علی الحال، أی: حال کونهم داخلین فی وقت الصبح، و مثله:

فَقُطِعَ دابِرُ الْقَوْمِ الَّذِینَ ظَلَمُوا.

و قد أخرج ابن أبی حاتم عن الضحاک فی قوله: آمِنِینَ قال: أمنوا الموت فلا یموتون و لا یکبرون و لا یسقمون و لا یعرون و لا یجوعون. و أخرج ابن جریر عن علیّ وَ نَزَعْنا ما فِی صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍ قال: العداوه. و أخرج سعید بن منصور و ابن جریر و ابن المنذر و ابن مردویه عن الحسن البصری قال: قال علیّ بن أبی طالب: فینا و اللّه أهل الجنه نزلت وَ نَزَعْنا ما فِی صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍّ إِخْواناً عَلی سُرُرٍ مُتَقابِلِینَ

و أخرج ابن عساکر و ابن مردویه عنه فی الآیه قال: نزلت فی ثلاثه أحیاء من العرب: فی بنی هاشم،

و بنی تیم، و بنی عدیّ، فیّ و فی أبی بکر و عمر. و أخرج ابن أبی حاتم و ابن عساکر عن کثیر النّوّاء. قال: قلت

______________________________

(1). «الکسع»: ضرب ضرع الناقه بالماء البارد لیجف لبنها و یترادّ فی ظهرها فیکون أقوی لها علی الجدب فی العام القابل.

«الشول»: جمع شائله، و هی من الإبل التی أتی علیها من حملها أو وضعها سبعه أشهر فخفّ لبنها.

(2). هود: 81.

فتح القدیر، ج 3، ص: 164

لأبی جعفر: إن فلانا حدثنی عن علیّ بن الحسین أن هذه الآیه نزلت فی أبی بکر و عمر و علیّ: وَ نَزَعْنا ما فِی صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍ قال: و اللّه إنها لفیهم أنزلت؛ و فیمن تنزل إلا فیهم؟ قلت: و أی غلّ هو؟ قال:

غلّ الجاهلیه، إن بنی تیم و بنی عدیّ و بنی هاشم کان بینهم فی الجاهلیه، فلما أسلم هؤلاء القوم تحابّوا، فأخذت أبا بکر الخاصره «1»، فجعل علیّ یسخن یده فیکمد بها خاصره أبی بکر، فنزلت هذه الآیه. و أخرج سعید ابن منصور و ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و الحاکم و ابن مردویه عن علیّ من طرق أنه قال لابن طلحه: إنی لأرجو أن أکون أنا و أبوک من الذین قال اللّه فیهم وَ نَزَعْنا ما فِی صُدُورِهِمْ الآیه، فقال رجل من همدان: اللّه أعدل من ذلک، فصاح علیّ علیه صیحه تداعی لها القصر و قال: فیمن إذن إن لم نکن نحن أولئک. و أخرج سعید بن منصور و ابن أبی شیبه و الطبرانی و ابن مردویه عن علیّ قال: إنی لأرجو أن أکون أنا و عثمان و الزبیر و طلحه فیمن قال اللّه: وَ

نَزَعْنا ما فِی صُدُورِهِمْ مِنْ غِلٍ و أخرج ابن مردویه و ابن عساکر من طریق الکلبی عن أبی صالح عن ابن عباس فی هذه الآیه قال: نزلت فی عشره: أبی بکر، و عمر، و عثمان، و علیّ، و طلحه، و الزبیر، و سعد، و سعید، و عبد الرحمن بن عوف، و عبد اللّه بن مسعود. و أخرجه ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن أبی صالح موقوفا علیه. و أخرج ابن أبی شیبه و هناد و ابن جریر و ابن أبی حاتم عن مجاهد فی قوله: عَلی سُرُرٍ مُتَقابِلِینَ قال: لا یری بعضهم قفا بعض. و أخرجه ابن المنذر و ابن مردویه عن مجاهد عن ابن عباس. و أخرج ابن أبی حاتم و الطبرانی و أبو القاسم البغوی و ابن مردویه و ابن عساکر عن زید بن أبی أوفی قال: «خرج علینا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فتلا هذه الآیه إِخْواناً عَلی سُرُرٍ مُتَقابِلِینَ قال: المتحابّون فی اللّه فی الجنّه ینظر بعضهم إلی بعض». و أخرج ابن أبی حاتم عن السدّی فی قوله: لا یَمَسُّهُمْ فِیها نَصَبٌ قال: المشقه و الأذی. و أخرج ابن جریر و ابن مردویه من طریق عطاء بن أبی رباح عن رجل من أصحاب النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال: اطلع علینا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم من الباب الذی یدخل منه بنو شیبه فقال: «ألا أراکم تضحکون، ثم أدبر حتّی إذا کان عند الحجر رجع القهقری فقال: إنی لما خرجت جاء جبریل فقال: یا محمد إن اللّه عزّ و جلّ یقول: لم تقنط عبادی؟ نَبِّئْ عِبادِی أَنِّی أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِیمُ وَ أَنَّ عَذابِی هُوَ

الْعَذابُ الْأَلِیمُ . و أخرج ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن مصعب بن ثابت قال: مرّ النبی صلّی اللّه علیه و سلّم علی ناس من أصحابه یضحکون فقال: «اذکروا الجنه و اذکروا النار، فنزلت نَبِّئْ عِبادِی أَنِّی أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِیمُ .

و أخرج الطبرانی و البزار و ابن مردویه عن عبد اللّه بن الزبیر قال: مرّ النبی صلّی اللّه علیه و سلّم فذکر نحوه. و أخرج البخاری و مسلم و غیرهما عن أبی هریره أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم قال: «إنّ اللّه خلق الرحمه یوم خلقها مائه رحمه فأمسک عنده تسعا و تسعین رحمه، و أرسل فی خلقه کلهم رحمه واحده، فلو یعلم الکافر کل الذی عند اللّه من رحمته لم بیأس من الرحمه، و لو یعلم المؤمن بکل الذی عند اللّه من العذاب لم یأمن من النار».

______________________________

(1). أی وجع الخاصره.

فتح القدیر، ج 3، ص: 165

و أخرج ابن أبی حاتم عن عکرمه قالُوا لا تَوْجَلْ لا تخف. و أخرج ابن أبی حاتم عن السدّی مِنَ الْقانِطِینَ قال: الآیسین. و أخرج ابن أبی حاتم عن قتاده إِنَّها لَمِنَ الْغابِرِینَ یعنی الباقین فی عذاب اللّه. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن مجاهد فی قوله: إِنَّکُمْ قَوْمٌ مُنْکَرُونَ قال: أنکرهم لوط، و فی قوله: بِما کانُوا فِیهِ یَمْتَرُونَ قال: بعذاب قوم لوط. و أخرج عبد بن حمید و ابن المنذر عن قتاده بِما کانُوا فِیهِ یَمْتَرُونَ قال: یشکون. و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر عن قتاده فی قوله: وَ اتَّبِعْ أَدْبارَهُمْ قال: أمر أن یکون خلف أهله یتبع أدبارهم فی آخرهم إذا مشوا. و أخرج ابن

أبی حاتم عن السدّی وَ امْضُوا حَیْثُ تُؤْمَرُونَ قال: أخرجهم اللّه إلی الشام. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن ابن زید وَ قَضَیْنا إِلَیْهِ ذلِکَ الْأَمْرَ قال: أوحیناه إلیه. و أخرج ابن جریر عن ابن عباس أَنَّ دابِرَ هؤُلاءِ مَقْطُوعٌ یعنی: استئصالهم و هلاکهم.

[سوره الحجر (15): الآیات 67 الی 77]

وَ جاءَ أَهْلُ الْمَدِینَهِ یَسْتَبْشِرُونَ (67) قالَ إِنَّ هؤُلاءِ ضَیْفِی فَلا تَفْضَحُونِ (68) وَ اتَّقُوا اللَّهَ وَ لا تُخْزُونِ (69) قالُوا أَ وَ لَمْ نَنْهَکَ عَنِ الْعالَمِینَ (70) قالَ هؤُلاءِ بَناتِی إِنْ کُنْتُمْ فاعِلِینَ (71)

لَعَمْرُکَ إِنَّهُمْ لَفِی سَکْرَتِهِمْ یَعْمَهُونَ (72) فَأَخَذَتْهُمُ الصَّیْحَهُ مُشْرِقِینَ (73) فَجَعَلْنا عالِیَها سافِلَها وَ أَمْطَرْنا عَلَیْهِمْ حِجارَهً مِنْ سِجِّیلٍ (74) إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِینَ (75) وَ إِنَّها لَبِسَبِیلٍ مُقِیمٍ (76)

إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَهً لِلْمُؤْمِنِینَ (77)

ذکر سبحانه ما کان من قوم لوط عند وصول الملائکه إلی قریتهم فقال: وَ جاءَ أَهْلُ الْمَدِینَهِ یَسْتَبْشِرُونَ أی: أهل مدینه قوم لوط، و هی سدوم کما سبق، و جمله یستبشرون فی محل نصب علی الحال، أی: مستبشرون بأضیاف لوط طمعا فی ارتکاب الفاحشه منهم ف قالَ لهم لوط إِنَّ هؤُلاءِ ضَیْفِی و حدّ الضیف لأنه مصدر کما تقدّم، و المراد أضیافی، و سماهم ضیفا لأنه رآهم علی هیئه الأضیاف، و قومه رأوهم مردا حسان الوجوه، فلذلک طمعوا فیهم فَلا تَفْضَحُونِ یقال: فضحه یفضحه فضیحه و فضحا؛ إذا أظهر من أمره ما یلزمه العار بإظهاره، و المعنی: لا تفضحون عندهم بتعرّضکم لهم بالفاحشه فیعلمون أنی عاجز عن حمایه من نزل بی، أو لا تفضحون فضیحه ضیفی، فإن من فعل ما یفضح الضیف فقد فعل ما یفضح المضیف وَ اتَّقُوا اللَّهَ فی أمرهم وَ لا تُخْزُونِ یجوز أن تکون من

الخزی؛ و هو الذلّ و الهوان، و یجوز أن یکون من الخزایه و هی الحیاء و الخجل، و قد تقدّم تفسیر ذلک فی هود قالُوا أی: قوم لوط مجیبین له أَ وَ لَمْ نَنْهَکَ عَنِ الْعالَمِینَ الاستفهام للإنکار، و الواو للعطف علی مقدّر، أی: ألم نتقدّم إلیک و ننهک عن أن تکلمنا فی شأن أحد من الناس إذا قصدناه بالفاحشه؟ و قیل: نهوه عن ضیافه الناس، و یجوز حمل ما فی الآیه علی ما هو أعمّ من هذین الأمرین قالَ هؤُلاءِ بَناتِی فتزوّجوهنّ إِنْ کُنْتُمْ فاعِلِینَ ما عزمتم علیه من فعل الفاحشه بضیفی فهؤلاء بناتی تزوّجوهنّ حلالا و لا ترتکبوا الحرام؛ و قیل: أراد ببناته نساء قومه؛ لکون النبیّ بمنزله الأب لقومه، و قد تقدّم تفسیر هذا فی هود لَعَمْرُکَ إِنَّهُمْ لَفِی سَکْرَتِهِمْ یَعْمَهُونَ العمر و العمر بالفتح و الضم واحد، لکنهم خصّوا القسم بالمفتوح لإیثار الأخف فإنه کثیر الدور علی ألسنتهم، ذکر ذلک

فتح القدیر، ج 3، ص: 166

الزجاج. قال القاضی عیاض: اتفق أهل التفسیر فی هذا أنه قسم من اللّه جلّ جلاله بمده حیاه محمد صلّی اللّه علیه و سلّم، و کذا حکی إجماع المفسرین علی هذا المعنی أبو بکر بن العربی فقال: قال المفسرون بأجمعهم: أقسم اللّه تعالی هاهنا بحیاه محمد صلّی اللّه علیه و سلّم تشریفا له. قال أبو الجوزاء: ما أقسم اللّه سبحانه بحیاه أحد غیر محمد صلّی اللّه علیه و سلّم لأنه أکرم البریه عنده. قال ابن العربی: ما الذی یمتنع أن یقسم اللّه سبحانه بحیاه لوط و یبلغ به من التشریف ما شاء، و کلّ ما یعطیه اللّه تعالی للوط من فضل یؤتی ضعفه من شرف لمحمد صلّی اللّه

علیه و سلّم لأنه أکرم علی اللّه منه، أو لا تراه سبحانه أعطی إبراهیم الخله و موسی التکلیم، و أعطی ذلک لمحمد صلّی اللّه علیه و سلّم؟ فإذا أقسم اللّه سبحانه بحیاه لوط فحیاه محمد أرفع. قال القرطبی: ما قاله حسن، فإنه یکون قسمه سبحانه بحیاه محمد صلّی اللّه علیه و سلّم کلاما معترضا فی قصه لوط، فإن قیل: قد أقسم اللّه سبحانه بالتین و الزیتون و طور سینین، و نحو ذلک فما فیهما من فضل؟ و أجیب بأنه ما من شی ء أقسم اللّه به إلا و فی ذلک دلاله علی فضله علی جنسه، و ذکر صاحب الکشاف و أتباعه أن هذا القسم هو من الملائکه علی إراده القول، أی: قالت الملائکه للوط لعمرک، ثم قال: و قیل: الخطاب لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم، و أنه أقسم بحیاته و ما أقسم بحیاه أحد قط کرامه له انتهی. و قد کره کثیر من العلماء القسم بغیر اللّه سبحانه، و جاءت بذلک الأحادیث الصحیحه فی النهی عن القسم بغیر اللّه، فلیس لعباده أن یقسموا بغیره، و هو سبحانه یقسم بما شاء من مخلوقاته: لا یُسْئَلُ عَمَّا یَفْعَلُ وَ هُمْ یُسْئَلُونَ «1»، و قیل: الإقسام منه سبحانه بالتین و الزیتون و طور سینین و النجم و الضحی و الشمس و اللیل و نحو ذلک هو علی حذف مضاف هو المقسم به، أی: و خالق التین و کذلک ما بعده، و فی قوله: لَعَمْرُکَ أی: و خالق عمرک، و معنی إِنَّهُمْ لَفِی سَکْرَتِهِمْ یَعْمَهُونَ لفی غوایتهم یتحیرون، جعل الغوایه لکونها تذهب بعقل صاحبها کما تذهب به الخمر سکره، و الضمیر لقریش علی أن القسم بمحمد صلّی اللّه

علیه و سلّم، أو لقوم لوط علی أن القسم للرسول علیه السلام فَأَخَذَتْهُمُ الصَّیْحَهُ العظیمه أو صیحه جبریل حال کونهم مُشْرِقِینَ أی: داخلین فی وقت الشروق، یقال: أشرقت الشمس، أی: أضاءت و شرقت إذا طلعت، و قیل: هما لغتان بمعنی واحد، و أشرق القوم إذا دخلوا فی وقت شروق الشمس؛ و قیل: أراد شروق الفجر؛ و قیل: أوّل العذاب کان عند شروق الفجر و امتدّ إلی طلوع الشمس. و الصیحه: العذاب فَجَعَلْنا عالِیَها سافِلَها أی: عالی المدینه سافلها وَ أَمْطَرْنا عَلَیْهِمْ حِجارَهً مِنْ سِجِّیلٍ من طین متحجّر، و قد تقدّم الکلام مستوفی علی هذا فی سوره هود إِنَّ فِی ذلِکَ أی: فی المذکور من قصّتهم و بیان ما أصابهم لَآیاتٍ لعلامات یستدلّ بها لِلْمُتَوَسِّمِینَ للمتفکرین الناظرین فی الأمر، و منه قول زهیر:

و فیهنّ ملهی للصّدیق و منظرأنیق لعین النّاظر المتوسّم

و قال آخر «2»:

أو کلّما وردت عکاظ قبیلهبعثوا إلیّ عریفهم یتوسّم

______________________________

(1). الأنبیاء: 23.

(2). هو طریف بن تمیم العنبری.

فتح القدیر، ج 3، ص: 167

و قال أبو عبیده: للمتبصرین، و قال ثعلب: الواسم الناظر إلیک من فرقک إلی قدمک، و المعنی متقارب.

و أصل التوسّم التثبّت و التفکّر، مأخوذ من الوسم و هو التأثیر بحدیده فی جلد البعیر وَ إِنَّها لَبِسَبِیلٍ مُقِیمٍ یعنی قری قوم لوط أو مدینتهم علی طریق ثابت، و هی الطریق من المدینه إلی الشام؛ فإن السالک فی هذه الطریق یمرّ بتلک القری إِنَّ فِی ذلِکَ المذکور من المدینه أو القری لَآیَهً لِلْمُؤْمِنِینَ یعتبرون بها فإنّ المؤمنین من العباد هم الذین یعتبرون بما یشاهدونه من الآثار.

و قد أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن قتاده فی قوله: وَ جاءَ أَهْلُ الْمَدِینَهِ یَسْتَبْشِرُونَ قال: استبشروا

بأضیاف نبیّ اللّه لوط حین نزلوا به لما أرادوا أن یأتوا إلیهم من المنکر. و أخرج عبد بن حمید و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عنه فی قوله: أَ وَ لَمْ نَنْهَکَ عَنِ الْعالَمِینَ قال: یقولون أو لم ننهک أن تضیف أحدا أو تؤویه. قالَ هؤُلاءِ بَناتِی إِنْ کُنْتُمْ فاعِلِینَ أمرهم لوط بتزویج النساء، و أراد أن یقی أضیافه ببناته.

و أخرج ابن أبی شیبه و أبو یعلی و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و ابن مردویه و أبو نعیم عن ابن عباس قال:

ما خلق اللّه و ما ذرأ و ما برأ نفسا أکرم علیه من محمد صلّی اللّه علیه و سلّم؛ و ما سمعت اللّه أقسم بحیاه أحد غیره قال: لَعَمْرُکَ إِنَّهُمْ لَفِی سَکْرَتِهِمْ یَعْمَهُونَ یقول: و حیاتک یا محمد و عمرک و بقائک فی الدنیا. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عنه فی قوله: لَعَمْرُکَ قال: لعیشک. و أخرج ابن مردویه عن أبی هریره قال: ما حلف اللّه بحیاه أحد إلا بحیاه محمد قال: لَعَمْرُکَ الآیه. و أخرج ابن جریر عن إبراهیم النخعی قال: کانوا یکرهون أن یقول الرجل لعمری، یرونه کقوله و حیاتی. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن قتاده إِنَّهُمْ لَفِی سَکْرَتِهِمْ یَعْمَهُونَ أی: فی ضلالهم یلعبون. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن الأعمش فی الآیه: لفی غفلتهم یتردّدون.

و أخرج ابن جریر عنه مُشْرِقِینَ قال: حین أشرقت الشمس. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و الحاکم عن ابن عباس فی قوله: إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَهً قال: علامه أما تری الرجل یرسل

خاتمه إلی أهله، فیقول: هاتوا کذا و کذا، فإذا رأوه عرفوا أنه حق. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عنه لِلْمُتَوَسِّمِینَ قال: للناظرین. و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم، و أبو الشیخ فی العظمه، عن قتاده قال: للمعتبرین. و أخرج ابن جریج و ابن المنذر عن مجاهد قال: للمتفرّسین. و أخرج البخاری فی التاریخ، و الترمذی و ابن جریر و ابن أبی حاتم و ابن السنی و أبو نعیم و ابن مردویه و الخطیب عن أبی سعید الخدری قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «اتّقوا فراسه المؤمن، فإنه ینظر بنور اللّه، ثم قرأ: إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِلْمُتَوَسِّمِینَ . و أخرج ابن أبی حاتم عن ابن عباس وَ إِنَّها لَبِسَبِیلٍ مُقِیمٍ یقول:

لبهلاک. و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن مجاهد قال: لبطریق مقیم. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن قتاده قال: لبطریق واضح.

فتح القدیر، ج 3، ص: 168

[سوره الحجر (15): الآیات 78 الی 86]

وَ إِنْ کانَ أَصْحابُ الْأَیْکَهِ لَظالِمِینَ (78) فَانْتَقَمْنا مِنْهُمْ وَ إِنَّهُما لَبِإِمامٍ مُبِینٍ (79) وَ لَقَدْ کَذَّبَ أَصْحابُ الْحِجْرِ الْمُرْسَلِینَ (80) وَ آتَیْناهُمْ آیاتِنا فَکانُوا عَنْها مُعْرِضِینَ (81) وَ کانُوا یَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبالِ بُیُوتاً آمِنِینَ (82)

فَأَخَذَتْهُمُ الصَّیْحَهُ مُصْبِحِینَ (83) فَما أَغْنی عَنْهُمْ ما کانُوا یَکْسِبُونَ (84) وَ ما خَلَقْنَا السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَیْنَهُما إِلاَّ بِالْحَقِّ وَ إِنَّ السَّاعَهَ لَآتِیَهٌ فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِیلَ (85) إِنَّ رَبَّکَ هُوَ الْخَلاَّقُ الْعَلِیمُ (86)

قوله: وَ إِنْ کانَ أَصْحابُ الْأَیْکَهِ إن هی المخففه من الثقیله، و اسمها ضمیر الشأن المحذوف، أی:

و إن الشأن کان

أصحاب الأیکه. و الأیکه: الغیضه، و هی جماع الشجر، و الجمع: الأیک. و یروی أن شجرهم کان دوما، و هو المقل، فالمعنی: و إن کان أصحاب الشجر المجتمع؛ و قیل: الأیکه اسم القریه التی کانوا فیها. قال أبو عبیده: الأیکه و لیکه مدینتهم کمکه و بکّه، و أصحاب الأیکه هم قوم شعیب، و قد تقدّم خبرهم، و اقتصر اللّه سبحانه هنا علی وصفهم بالظلم، و قد فصّل ذلک الظلم فیما سبق، و الضمیر فی وَ إِنَّهُما لَبِإِمامٍ مُبِینٍ یرجع إلی مدینه قوم لوط، و مکان أصحاب الأیکه أی: و إن المکانین لبطریق واضح، و الإمام اسم لما یؤتمّ به، و من جمله ذلک الطریق التی تسلک. قال الفراء و الزجاج: سمّی الطریق إماما لأنه یؤتمّ و یتبع. و قال ابن قتیبه: لأن المسافر یأتمّ به حتی یصل إلی الموضع الذی یریده؛ و قیل: الضمیر للأیکه و مدین لأن شعیبا کان ینسب إلیهما. ثم إنّ اللّه سبحانه ختم القصص بقصه ثمود فقال: وَ لَقَدْ کَذَّبَ أَصْحابُ الْحِجْرِ الْمُرْسَلِینَ الحجر: اسم لدیار ثمود. قاله الأزهری، و هی ما بین مکه و تبوک. و قال ابن جریر:

هی أرض بین الحجاز و الشام. و قال: المرسلین، و لم یرسل إلیهم إلا صالح، لأنّ من کذّب واحدا من الرسل فقد کذب الباقین؛ لکونهم متفقین فی الدعوه إلی اللّه؛ و قیل: کذّبوا صالحا و من تقدّمه من الأنبیاء، و قیل:

کذّبوا صالحا و من معه من المؤمنین وَ آتَیْناهُمْ آیاتِنا أی: الآیات المنزله علی نبیهم، و من جملتها الناقه؛ فإن فیها آیات جمه کخروجها من الصخره و دنوّ نتاجها عند خروجها و عظمها و کثره لبنها فَکانُوا عَنْها مُعْرِضِینَ أی: غیر معتبرین،

و لهذا عقروا الناقه و خالفوا ما أمرهم به نبیّهم وَ کانُوا یَنْحِتُونَ مِنَ الْجِبالِ بُیُوتاً النحت فی کلام العرب: البری و النجر، نحته ینحته بالکسر نحتا، أی: براه، و فی التنزیل:

أَ تَعْبُدُونَ ما تَنْحِتُونَ «1» أی: تنجرون، و کانوا یتّخذون لأنفسهم من الجبال بیوتا؛ أی: یخرقونها فی الجبال، و انتصاب آمِنِینَ علی الجر، قال الفراء: آمنین من أن یقع علیهم، و قیل: آمنین من الموت، و قیل: من العذاب، رکونا منهم علی قوّتها و وثاقتها فَأَخَذَتْهُمُ الصَّیْحَهُ مُصْبِحِینَ أی: داخلین فی وقت الصبح، و قد تقدم ذکر الصیحه فی الأعراف و فی هود، و تقدم أیضا قریبا فَما أَغْنی عَنْهُمْ ما کانُوا یَکْسِبُونَ أی: لم یدفع عنهم شیئا من عذاب اللّه ما کانوا یکسبون من الأموال و الحصون فی الجبال وَ ما خَلَقْنَا السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ وَ ما بَیْنَهُما إِلَّا بِالْحَقِ أی: متلبّسه بالحق، و هو ما فیهما من الفوائد و المصالح، و قیل: المراد بالحق مجازاه المحسن بإحسانه و المسیئ بإساءته، کما فی قوله سبحانه: وَ لِلَّهِ ما فِی السَّماواتِ*

______________________________

(1). الصافات: 95.

فتح القدیر، ج 3، ص: 169

وَ ما فِی الْأَرْضِ لِیَجْزِیَ الَّذِینَ أَساؤُا بِما عَمِلُوا وَ یَجْزِیَ الَّذِینَ أَحْسَنُوا بِالْحُسْنَی «1»، و قیل: المراد بالحق الزوال لأنها مخلوقه و کلّ مخلوق زائل وَ إِنَّ السَّاعَهَ لَآتِیَهٌ و عند إتیانها ینتقم اللّه ممن یستحق العذاب، و یحسن إلی من یستحق الإحسان، و فیه وعید للعصاه و تهدید، ثم أمر اللّه سبحانه رسوله صلّی اللّه علیه و سلّم بأن یصفح عن قومه، فقال: فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِیلَ أی: تجاوز عنهم و اعف عفوا حسنا؛ و قیل: فأعرض عنهم إعراضا جمیلا و لا تعجل علیهم، و عاملهم معامله

الصفوح الحلیم. قیل: و هذا منسوخ بآیه السیف إِنَّ رَبَّکَ هُوَ الْخَلَّاقُ الْعَلِیمُ أی: الخالق للخلق جمیعا العلیم بأحوالهم و بالصالح و الطالح منهم.

و قد أخرج ابن مردویه و ابن عساکر عن ابن عمرو قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «إنّ مدین و أصحاب الأیکه أمّتان بعث اللّه إلیهما شعیبا». و أخرج ابن جریر و ابن المنذر عن ابن عباس قال: أصحاب الأیکه هم قوم شعیب، و الأیکه ذات آجام و شجر کانوا فیها. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس قال: الأیکه الغیضه. و أخرج ابن أبی حاتم عنه قال: أصحاب الأیکه أهل مدین، و الأیکه: الملتفه من الشجر. و أخرج ابن أبی حاتم عنه أیضا قال: الأیکه: مجمع الشی ء. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عنه أیضا قال فی قوله: وَ إِنَّهُما لَبِإِمامٍ مُبِینٍ طریق ظاهر. و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن قتاده فی أصحاب الحجر قال: أصحاب الوادی. و أخرج ابن أبی حاتم عنه قال: کان أصحاب الحجر: ثمود و قوم صالح. و أخرج البخاری و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و ابن مردویه عن ابن عمر قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لأصحاب الحجر «2»: «لا تدخلوا علی هؤلاء القوم إلا أن تکونوا باکین، فإن لم تکونوا باکین فلا تدخلوا علیهم أن یصیبکم مثل ما أصابهم». و أخرج ابن مردویه عنه قال: نزل رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم عام غزوه تبوک بالحجر عند بیوت ثمود، فاستقی الناس من

میاه الآبار التی کانت تشرب منها ثمود و عجنوا منها و نصبوا القدور باللحم، فأمرهم بإهراق القدور، و علفوا العجین الإبل، ثم ارتحل بهم حتی نزل بهم علی البئر التی کانت تشرب منها الناقه، و نهاهم أن یدخلوا علی القوم الذین عذّبوا، فقال: «إنی أخشی أن یصیبکم مثل الذی أصابهم فلا تدخلوا علیهم». و أخرج ابن مردویه عن سبره بن معبد أن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم قال بالحجر لأصحابه: «من عمل من هذا الماء شیئا فلیلقه». قال: و منهم من عجن العجین، و منهم من حاس الحیس. و أخرج ابن مردویه و ابن النجار عن علیّ فی قوله: فَاصْفَحِ الصَّفْحَ الْجَمِیلَ قال: الرضا بغیر عتاب. و أخرج البیهقی فی الشعب عن ابن عباس مثله. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر عن مجاهد قال: هذه الآیه قبل القتال. و أخرج ابن أبی حاتم عن عکرمه مثله.

______________________________

(1). النجم: 31.

(2). قال فی فتح الباری فی شرح الحدیث (4420): اللام فی قوله: لأصحاب الحجر بمعنی: عن، و حذف المقول لهم لیعم کل سامع، و التقدیر: قال لأمته عن أصحاب الحجر، و هم ثمود.

فتح القدیر، ج 3، ص: 170

[سوره الحجر (15): الآیات 87 الی 99]

وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی وَ الْقُرْآنَ الْعَظِیمَ (87) لا تَمُدَّنَّ عَیْنَیْکَ إِلی ما مَتَّعْنا بِهِ أَزْواجاً مِنْهُمْ وَ لا تَحْزَنْ عَلَیْهِمْ وَ اخْفِضْ جَناحَکَ لِلْمُؤْمِنِینَ (88) وَ قُلْ إِنِّی أَنَا النَّذِیرُ الْمُبِینُ (89) کَما أَنْزَلْنا عَلَی الْمُقْتَسِمِینَ (90) الَّذِینَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِینَ (91)

فَوَ رَبِّکَ لَنَسْئَلَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ (92) عَمَّا کانُوا یَعْمَلُونَ (93) فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ وَ أَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِکِینَ (94) إِنَّا کَفَیْناکَ الْمُسْتَهْزِئِینَ (95) الَّذِینَ یَجْعَلُونَ مَعَ اللَّهِ إِلهاً آخَرَ فَسَوْفَ یَعْلَمُونَ (96)

وَ لَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّکَ یَضِیقُ صَدْرُکَ

بِما یَقُولُونَ (97) فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّکَ وَ کُنْ مِنَ السَّاجِدِینَ (98) وَ اعْبُدْ رَبَّکَ حَتَّی یَأْتِیَکَ الْیَقِینُ (99)

اختلف أهل العلم فی السبع المثانی ماذا هی؟ فقال جمهور المفسرین: إنها الفاتحه. قال الواحدی و أکثر المفسرین علی أنها فاتحه الکتاب، و هو قول عمر و علیّ و ابن مسعود و الحسن و مجاهد و قتاده و الربیع و الکلبی.

و زاد القرطبی أبا هریره و أبا العالیه، و زاد النیسابوری الضحّاک و سعید بن جبیر. و قد روی ذلک من قول رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم کما سیأتی بیانه فتعیّن المصیر إلیه. و قیل: هی السبع الطوال: البقره، و آل عمران، و النساء، و المائده، و الأنعام، و الأعراف. و السابعه الأنفال و التوبه، لأنها کسوره واحده إذ لیس بینهما تسمیه، روی هذا القول عن ابن عباس. و قیل: المراد بالمثانی السبعه الأحزاب فإنها سبع صحائف، و المثانی جمع مثناه من التثنیه أو جمع مثنیه. و قال الزجاج: تثنی بما یقرأ بعدها معها. فعلی القول الأوّل یکون وجه تسمیه الفاتحه مثانی أنها تثنی، أی: تکرّر فی کل صلاه، و علی القول بأنها السبع الطوال فوجه التسمیه إن العبر و الأحکام و الحدود کررت فیها، و علی القول بأنها السبعه الأحزاب یکون وجه التسمیه هو تکریر ما فی القرآن من القصص و نحوها. و قد ذهب إلی أن المراد بالسبع المثانی القرآن کله الضحّاک و طاوس و أبو مالک، و هو روایه عن ابن عباس، و استدلوا بقوله تعالی: کِتاباً مُتَشابِهاً مَثانِیَ «1». و قیل: المراد بالسبع المثانی أقسام القرآن؛ و هی الأمر، و النهی، و التبشیر، و الإنذار، و ضرب الأمثال، و تعریف النعم، و

أنباء قرون ماضیه. قاله زیاد ابن أبی مریم، و لا یخفی علیک أن تسمیه الفاتحه مثانی لا تستلزم نفی تسمیه غیرها بهذا الاسم، و قد تقرّر أنها المراده بهذه الآیه، فلا یقدح فی ذلک صدق وصف المثانی علی غیرها وَ الْقُرْآنَ الْعَظِیمَ معطوف علی سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی و یکون من عطف العام علی الخاص؛ لأن الفاتحه بعض من القرآن، و کذلک إن أرید بالسبع المثانی السبع الطوال لأنّها بعض من القرآن، و أما إذا أرید بها السبعه الأحزاب أو جمیع القرآن أو أقسامه، فیکون من باب عطف أحد الوصفین علی الآخر، کما قیل فی قول الشاعر:

إلی الملک القرم و ابن الهمام «2» ...........

و مما یقوّی کون السبع المثانی هی الفاتحه أن هذه السوره مکیه، و أکثر السبع الطوال مدنیه، و کذلک أکثر القرآن و أکثر أقسامه، و ظاهر قوله: وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی أنه قد تقدّم إیتاء السبع علی

______________________________

(1). الزمر: 23.

(2). و عجزه: و لیث الکتیبه فی المزدحم.

فتح القدیر، ج 3، ص: 171

نزول هذه الآیه، و «من» فی من المثانی للتبعیض أو البیان علی اختلاف الأقوال، ذکر معنی ذلک الزجاج فقال: هی للتبعیض إذا أردت بالسبع الفاتحه أو الطوال، و للبیان إذا أردت الأسباع. ثم لمّا بیّن لرسوله صلّی اللّه علیه و سلّم ما أنعم به علیه من هذه النعمه الدینیه نفره عن اللذات العاجله الزائله فقال: لا تَمُدَّنَّ عَیْنَیْکَ إِلی ما مَتَّعْنا بِهِ أَزْواجاً مِنْهُمْ أی: لا تطمح ببصرک إلی زخارف الدنیا طموح رغبه فیها و تمنّ لها، و الأزواج الأصناف، قاله ابن قتیبه. و قال الجوهری: الأزواج: القرناء. قال الواحدی: إنما یکون مادا عینیه إلی الشی ء إذا أدام النظر نحوه، و

إدامه النظر إلیه تدلّ علی استحسانه و تمنیه. و قال بعضهم: معنی الآیه لا تحسدنّ أحدا علی ما أوتی من الدنیا، و ردّ بأن الحسد منهی عنه مطلقا، و إنما قال فی هذه السوره لا تمدنّ بغیر واو، لأنه لم یسبقه طلب بخلاف ما فی سوره طه، ثم لما نهاه عن الالتفات إلی أموالهم و أمتعتهم نهاه عن الالتفات إلیهم، فقال: وَ لا تَحْزَنْ عَلَیْهِمْ حیث لم یؤمنوا و صمّموا علی الکفر و العناد؛ و قیل: المعنی: لا تحزن علی ما متعوا به فی الدنیا فلک الآخره، و الأوّل أولی، ثم لما نهاه عن أن یمدّ عینیه إلی أموال الکفار و لا یحزن علیهم.

و کان ذلک یستلزم التهاون بهم و بما معهم أمره أن یتواضع للمؤمنین، فقال: وَ اخْفِضْ جَناحَکَ لِلْمُؤْمِنِینَ و خفض الجناح کنایه عن التواضح و لین الجانب، و منه قوله سبحانه: وَ اخْفِضْ لَهُما جَناحَ الذُّلِ و قول الکمیت:

خفضت لهم منی جناحی مودّهإلی کنف عطفاه أهل و مرحب

و أصله أن الطائر إذا ضمّ فرخه إلی نفسه بسط جناحه، ثم قبضه علی الفرخ، فجعل ذلک وصفا لتواضع الإنسان لأتباعه؛ و یقال: فلان خافض الجناح، أی: وقور ساکن، و الجناحان من ابن آدم جانباه، و منه:

وَ اضْمُمْ یَدَکَ إِلی جَناحِکَ و منه قول الشاعر:

و حسبک فتیه لزعیم قوم یمدّ علی أخی سقم جناحا

وَ قُلْ إِنِّی أَنَا النَّذِیرُ الْمُبِینُ أی: المنذر المظهر لقومه ما یصیبهم من عذاب اللّه کَما أَنْزَلْنا عَلَی الْمُقْتَسِمِینَ قیل: المفعول محذوف، أی: مفعول أنزلنا، و التقدیر: کما أنزلنا علی المقتسمین عذابا، فیکون المعنی: إنی أنا النذیر المبین لکم من عذاب مثل عذاب المقتسمین الذی أنزلناه علیهم، کقوله تعالی: أَنْذَرْتُکُمْ

صاعِقَهً مِثْلَ صاعِقَهِ عادٍ وَ ثَمُودَ «1»، و قیل: إن الکاف زائده، و التقدیر: إنی أنا النذیر المبین أنذرتکم ما أنزلنا علی المقتسمین من العذاب؛ و قیل: هو متعلّق بقوله: وَ لَقَدْ آتَیْناکَ أی: أنزلنا علیک مثل ما أنزلنا علی أهل الکتاب و هم المقتسمون، و الأولی أن یتعلّق بقوله: إِنِّی أَنَا النَّذِیرُ الْمُبِینُ لأنه فی قوّه الأمر بالإنذار. و قد اختلف فی المقتسمین من هم؟ فقال الفراء: هم سته عشر رجلا، بعثهم الولید بن المغیره أیام الموسم، فاقتسموا أنقاب مکه و فجاجها یقولون لمن دخلها: لا تغترّوا بهذا الخارج فینا فإنه مجنون، و ربما قالوا ساحر، و ربما قالوا شاعر، و ربما قالوا کاهن، فقیل لهم مقتسمین لأنهم اقتسموا هذه الطرق. و قیل:

______________________________

(1). فصلت: 13.

فتح القدیر، ج 3، ص: 172

إنهم قوم من قریش اقتسموا کتاب اللّه، فجعلوا بعضه شعرا، و بعضه سحرا، و بعضه کهانه، و بعضه أساطیر الأوّلین. قاله قتاده، و قیل: هم أهل الکتاب، و سمّوا مقتسمین لأنهم کانوا یقتسمون القرآن استهزاء، فیقول بعضهم هذه السوره لی و هذه لک، روی هذا عن ابن عباس. و قیل: إنهم قسموا کتابهم و فرّقوه و بدّدوه و حرّفوه؛ و قیل: المراد قوم صالح تقاسموا علی قتله قسموا مقتسمین کما قال تعالی: تَقاسَمُوا بِاللَّهِ لَنُبَیِّتَنَّهُ وَ أَهْلَهُ «1»، و قیل: تقاسموا أیمانا تحالفوا علیها، قاله الأخفش؛ و قیل: إنهم العاص بن وائل و عتبه و شیبه ابنا ربیعه و أبو جهل بن هشام و النضر بن الحارث و أمیه بن خلف و منبه بن الحجاج؛ ذکره الماوردی. الَّذِینَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِینَ جمع عضه، و أصلها عضوه فعله من عضی الشاه إذا جعلها أجزاء، فیکون المعنی

علی هذا: الذین جعلوا القرآن أجزاء متفرّقه، بعضه شعر، و بعضه سحر، و بعضه کهانه و نحو ذلک؛ و قیل:

هو مأخوذ من عضهه إذا بهته، فالمحذوف منه الهاء لا الواو، و جمعت العضه علی المعنیین جمع العقلاء لما لحقها من الحذف فجعلوا ذلک عوضا عما لحقها من الحذف؛ و قیل: معنی عضین: إیمانهم ببعض الکتاب و کفرهم ببعض، و ممّا یؤید أن معنی عضین التفریق، قول رؤبه:

و لیس دین اللّه بالعضین «2» أی: بالمفرّق، و قیل: العضه و العضین فی لغه قریش السحر؛ و هم یقولون للساحر عاضه، و للساحره عاضهه، و منه قول الشاعر:

أعوذ بربّی من النافثات فی عقد العاضه المعضه

و فی الحدیث أن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لعن العاضهه و المستعضهه، و فسّر بالساحره و المستسحره، و المعنی:

أنهم أکثروا البهت علی القرآن، و سمّوه سحرا و کذبا و أساطیر الأوّلین، و نظیر عضه فی النقصان شفه، و الأصل شفهه، و کذلک سنه، و الأصل سنهه، قال الکسائی: العضه الکذب و البهتان، و جمعها عضون. و قال الفراء: إنه مأخوذ من العضاء، و هی شجر یؤذی و یجرح کالشّوک، و یجوز أن یراد بالقرآن التوراه و الإنجیل لکونهما مما یقرأ، و یراد بالمقتسمین هم الیهود و النصاری، أی: جعلوهما أجزاء متفرّقه، و هو أحد الأقوال المتقدّمه فَوَ رَبِّکَ لَنَسْئَلَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ أی: لنسألنّ هؤلاء الکفره أجمعین یوم القیامه عمّا کانوا یعملون فی الدنیا من الأعمال التی یحاسبون علیها و یسألون عنها؛ و قیل: إن المراد سؤالهم عن کلمه التوحید، و العموم فی عمّا کانوا یعملون، یفید ما هو أوسع من ذلک؛ و قیل: إن المسؤولین هاهنا هم جمیع المؤمنین و العصاه

و الکفار، و یدلّ علیه قوله: ثُمَّ لَتُسْئَلُنَّ یَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِیمِ «3»، و قوله: وَ قِفُوهُمْ إِنَّهُمْ مَسْؤُلُونَ «4»، و قوله: إِنَّ إِلَیْنا إِیابَهُمْ- ثُمَّ إِنَّ عَلَیْنا حِسابَهُمْ «5»، و یمکن أن یقال: إن قصر هذا السؤال علی المذکورین فی السیاق و صرف العموم إلیهم لا ینافی سؤال غیرهم فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ قال الزجّاج: یقول أظهر ما

______________________________

(1). النمل: 49.

(2). فی تفسیر القرطبی (10/ 59): بالمعضّی.

(3). التکاثر: 8.

(4). الصافات: 24.

(5). الغاشیه: 25 و 26.

فتح القدیر، ج 3، ص: 173

تؤمر به، أخذ من الصدیع و هو الصبح انتهی. و أصل الصّدع الفرق و الشق، یقال: صدعته فانصدع؛ أی:

انشق، و تصدّع القوم، أی: تفرّقوا، و منه: یَوْمَئِذٍ یَصَّدَّعُونَ «1» أی: یتفرّقون. قال الفراء: أراد فاصدع بالأمر؛ أی: أظهر دینک فما مع الفعل علی هذا بمنزله المصدر، و قال ابن الأعرابی: معنی اصدع بما تؤمر؛ أی: اقصد؛ و قیل: فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ أی: فرق جمعهم و کلمتهم بأن تدعوهم إلی التوحید فإنهم یتفرّقون، و الأولی أن الصدع الإظهار، کما قاله الزجّاج و الفراء و غیرهم. قال النحویون: المعنی بما تؤمر به من الشرائع، و جوّزوا أن تکون مصدریه، أی: یأمرک و شأنک. قال الواحدی: قال المفسرون: أی:

اجهر بالأمر. أی: بأمرک بعد إظهار الدعوه، و ما زال النبی صلّی اللّه علیه و سلّم مستخفیا حتی نزلت هذه الآیه، ثم أمره سبحانه بعد أمره بالصدع بالإعراض و عدم الالتفات إلی المشرکین، فقال: وَ أَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِکِینَ أی: لا تبال بهم و لا تلتفت إلیهم إذا لاموک علی إظهار الدعوه، ثم أکّد هذا الأمر و ثبّت قلب رسوله بقوله:

إِنَّا کَفَیْناکَ الْمُسْتَهْزِئِینَ مع کونهم کانوا من أکابر الکفار، و أهل الشوکه فیهم، فإذا کفاه

اللّه أمرهم بقمعهم و تدمیرهم کفاه أمر من هو دونهم بالأولی، و هؤلاء المستهزئون کانوا خمسه من رؤساء أهل مکه:

الولید بن المغیره، و العاص بن وائل، و الأسود بن المطلب بن الحارث بن زمعه، و الأسود بن عبد یغوث، و الحارث بن الطلاطله. کذا قال القرطبی و وافقه غیره من المفسرین. و قد أهلکهم اللّه جمیعا، و کفاه أمرهم فی یوم واحد، ثم وصف هؤلاء المستهزئین بالشرک فقال: الَّذِینَ یَجْعَلُونَ مَعَ اللَّهِ إِلهاً آخَرَ فلم یکن ذنبهم مجرّد الاستهزاء، بل لهم ذنب آخر و هو الشرک باللّه سبحانه، ثم توعدهم فقال: فَسَوْفَ یَعْلَمُونَ کیف عاقبتهم فی الآخره و ما یصیبهم من عقوبه اللّه سبحانه، ثم ذکر تسلیه أخری لرسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم بعد التسلیه الأولی بکفایته شرهم و دفعه لمکرهم فقال: وَ لَقَدْ نَعْلَمُ أَنَّکَ یَضِیقُ صَدْرُکَ بِما یَقُولُونَ من الأقوال الکفریه المتضمنه للطعن علی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم بالسحر و الجنون و الکهان و الکذب، و قد کان یحصل ذلک مع رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم بمقتضی الجبله البشریه و المزاج الإنسانی، ثم أمره سبحانه بأن یفزع لکشف ما نابه من ضیق الصدر إلی تسبیح اللّه سبحانه و حمده فقال: فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّکَ أی: متلبّسا بحمده؛ أی: افعل التسبیح المتلبس بالحمد وَ کُنْ مِنَ السَّاجِدِینَ أی: المصلّین، فإنک إذا فعلت ذلک کشف اللّه همک و أذهب غمک و شرح صدرک، ثم أمره بعباده ربه، أی: بالدوام علیها إلی غایه هی قوله حَتَّی یَأْتِیَکَ الْیَقِینُ أی: الموت.

قال الواحدی. قال جماعه المفسرین: یعنی الموت لأنه موقن به. قال الزّجّاج: المعنی اعبد ربک أبدا؛ لأنه لو قیل اعبد ربک

بغیر توقیت لجاز إذا عبد الإنسان مرّه أن یکون مطیعا، فإذا قال حتی یأتیک الیقین، فقد أمره بالإقامه علی العباده أبدا ما دام حیا.

و قد أخرج ابن جریر و ابن المنذر عن عمر فی قوله: وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی قال: السبع المثانی فاتحه الکتاب. و أخرجه سعید بن منصور و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و الدارقطنی و ابن مردویه و البیهقی من طرق عن علیّ بمثله. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن مردویه عن ابن مسعود مثله و زاد: و القرآن العظیم

______________________________

(1). الروم: 43.

فتح القدیر، ج 3، ص: 174

سائر القرآن. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و الطبرانی، و الحاکم و صحّحه، و ابن مردویه و البیهقی عن ابن عباس فی الآیه قال: فاتحه الکتاب استثناها اللّه لأمه محمد، فرفعها فی أمّ الکتاب فادّخرها لهم حتی أخرجها و لم یعطها أحد قبل؛ و قیل: فأین الآیه السابعه؟ قال: بسم اللّه الرحمن الرحیم. و روی عنه نحو هذا من طرق. و أخرج ابن الضّریس و أبو الشیخ و ابن مردویه عن أبی هریره قال: السبع المثانی فاتحه الکتاب. و أخرج ابن جریر عن أبیّ بن کعب قال: السبع المثانی الحمد للّه رب العالمین. و روی نحو قول هؤلاء الصحابه عن جماعه من التابعین.

و قد ثبت فی صحیح البخاری من حدیث أبی سعید بن المعلی أنه قال له النبی صلّی اللّه علیه و سلّم: «ألا أعلّمک أفضل سوره قبل أن أخرج من المسجد؟ فذهب النبی صلّی اللّه علیه و سلّم لیخرج فذکرته، فقال: الحمد للّه رب العالمین هی السبع المثانی و القرآن العظیم».

و أخرج البخاری أیضا

من حدیث أبی هریره قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «أمّ القرآن هی السبع المثانی و القرآن العظیم» فوجب بهذا المصیر إلی القول بأنها فاتحه الکتاب، و لکن تسمیتها بذلک لا ینافی تسمیه غیرها به کما قدّمنا. و أخرج الفریابی و أبو داود و النسائی و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و الطبرانی، و الحاکم و صحّحه، و ابن مردویه و البیهقی عن ابن عباس قال فی الآیه: هی السبع الطوال. و أخرج الدارمی و ابن مردویه عن أبیّ بن کعب مثله. و روی نحو ذلک عن جماعه من التابعین. و أخرج ابن مردویه من طریق سعید ابن جبیر عن ابن عباس قال: هی فاتحه الکتاب و السبع الطوال. و أخرج ابن جریر عنه فی الآیه قال: ما ثنی من القرآن، ألم تسمع لقول اللّه: اللَّهُ نَزَّلَ أَحْسَنَ الْحَدِیثِ کِتاباً مُتَشابِهاً مَثانِیَ «1». و أخرج ابن جریر عن الضحّاک قال: المثانی القرآن یذکر اللّه القصه الواحده مرارا. و أخرج سعید بن منصور و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و البیهقی عن زیاد بن أبی مریم فی الآیه قال: أعطیتک سبعه أجزاء. مر، و انه، و بشّر، و أنذر، و اضرب الأمثال، و اعدد النعم، و اتل نبأ القرآن.

و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس فی قوله: لا تَمُدَّنَّ عَیْنَیْکَ قال: نهی الرجل أن یتمنّی مال صاحبه. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر عن مجاهد فی قوله: أَزْواجاً مِنْهُمْ قال: الأغنیاء، و الأمثال، و الأشباه. و أخرج ابن المنذر عن سفیان بن عیینه قال: من أعطی القرآن فمدّ عینه إلی

شی ء منها فقد صغر القرآن أی: فقد خالف القرآن، ألم یسمع إلی قوله: وَ لَقَدْ آتَیْناکَ سَبْعاً مِنَ الْمَثانِی و إلی قوله: وَ رِزْقُ رَبِّکَ خَیْرٌ وَ أَبْقی و قد فسّر ابن عیینه أیضا الحدیث الصحیح: «لیس منا من لم یتغنّ بالقرآن» فقال:

إن المعنی یستغنی به.

و أخرج ابن أبی حاتم عن سعید بن جبیر فی قوله: وَ اخْفِضْ جَناحَکَ قال: اخضع. و أخرج الفریابی و سعید بن منصور و البخاری و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و الحاکم و ابن مردویه من طرق عن ابن عباس فی قوله: کَما أَنْزَلْنا عَلَی الْمُقْتَسِمِینَ الآیه قال: هم أهل الکتاب جزّءوه أجزاء فآمنوا ببعضه و کفروا

______________________________

(1). الزمر: 23.

فتح القدیر، ج 3، ص: 175

ببعضه. و أخرج ابن جریر من طریق علیّ بن أبی طلحه عنه قال: عضین: فرقا. و أخرج ابن إسحاق و ابن أبی حاتم و أبو نعیم و البیهقی عن ابن عباس أنها نزلت فی نفر من قریش کانوا یصدّون الناس عن رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم منهم الولید بن المغیره. و أخرج الترمذی و أبو یعلی و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن أنس عن النبی صلّی اللّه علیه و سلّم فی قوله: فَوَ رَبِّکَ لَنَسْئَلَنَّهُمْ أَجْمَعِینَ عَمَّا کانُوا یَعْمَلُونَ قال: «عن قول لا إله إلا اللّه». و أخرجه ابن أبی شیبه و الترمذی و ابن جریر و ابن المنذر من وجه آخر عن أنس موقوفا. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر عن ابن عمر مثله. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم من طریق علیّ بن أبی طلحه عن ابن

عباس فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ فامضه، و فی علیّ بن أبی طلحه مقال معروف. و أخرج ابن جریر عن أبی عبیده بن عبد اللّه بن مسعود قال: ما زال النبی صلّی اللّه علیه و سلّم مستخفیا حتی نزل فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ فخرج هو و أصحابه.

و أخرج ابن إسحاق و ابن جریر عن ابن عباس فی الآیه قال: هذا أمر من اللّه لنبیه بتبلیغ رسالته قومه و جمیع من أرسل إلیه. و أخرج ابن المنذر عنه فَاصْدَعْ بِما تُؤْمَرُ قال: أعلن بما تؤمر. و أخرج أبو داود فی ناسخه، و ابن أبی حاتم عن ابن عباس وَ أَعْرِضْ عَنِ الْمُشْرِکِینَ قال: نسخه قوله تعالی: فَاقْتُلُوا الْمُشْرِکِینَ «1».

و أخرج الطبرانی فی الأوسط و ابن مردویه و أبو نعیم، و الضیاء فی المختاره، عن ابن عباس فی قوله: إِنَّا کَفَیْناکَ الْمُسْتَهْزِئِینَ قال: المستهزئون: الولید بن المغیره، و الأسود بن عبد یغوث، و الأسود بن المطلب، و الحارث بن عیطل السهمی، و العاص بن وائل، و ذکر قصه هلاکهم. و قد روی هذا عن جماعه من الصّحابه مع زیاده فی عددهم و نقص علی طول فی ذلک. و أخرج سعید بن منصور و ابن المنذر، و الحاکم فی التّاریخ، و ابن مردویه و الدیلمی عن أبی مسلم الخولانی قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم: «ما أوحی إلیّ أن أجمع المال و أکن من التّاجرین، و لکن أوحی إلیّ أن سبّح بحمد ربک و کن من السّاجدین، و اعبد ربّک حتی یأتیک الیقین». و أخرج ابن مردویه عن ابن مسعود مرفوعا مثله. و أخرج ابن مردویه و الدیلمی عن أبی الدرداء مرفوعا نحوه. و أخرج الخطیب فی المتفق

و المفترق من طریق عبید اللّه بن أبان بن عثمان بن حذیفه بن أوس الطائفی قال: حدّنی أبان بن عثمان عن أبیه عن جدّه یرفعه مثل حدیث أبی مسلم الخولانی. و أخرج ابن أبی شیبه عن سالم بن عبد اللّه بن عمر حَتَّی یَأْتِیَکَ الْیَقِینُ قال الموت. و أخرج ابن المبارک عن الحسن مثله.

و أخرج ابن جریر عن ابن زید مثله.

______________________________

(1). التوبه: 5.

فتح القدیر، ج 3، ص: 176

سوره النّحل

اشاره

و هی مکیه کلّها فی قول الحسن و عکرمه و عطاء و جابر، و رواه ابن مردویه عن ابن عباس و عن أبی الزبیر.

و أخرج النحّاس من طریق مجاهد عن ابن عباس قال: سوره النحل نزلت بمکه سوی ثلاث آیات من آخرها فإنهن نزلن بین مکه و المدینه فی منصرف رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم من أحد، و قیل: و هی قوله: وَ إِنْ عاقَبْتُمْ فَعاقِبُوا بِمِثْلِ ما عُوقِبْتُمْ بِهِ «1» الآیه، و قوله: وَ اصْبِرْ وَ ما صَبْرُکَ إِلَّا بِاللَّهِ «2» فی شأن التّمثیل بحمزه و قتلی أحد، و قوله: ثُمَّ إِنَّ رَبَّکَ لِلَّذِینَ هاجَرُوا «3» الآیه، و قیل: الثالثه: وَ لا تَشْتَرُوا بِعَهْدِ اللَّهِ ثَمَناً قَلِیلًا إلی قوله: بِأَحْسَنِ ما کانُوا یَعْمَلُونَ «4» و تسمّی هذه السوره سوره النّعم؛ بسبب ما عدّد اللّه فیها.

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

[سوره النحل (16): الآیات 1 الی 9]

بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ

أَتی أَمْرُ اللَّهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحانَهُ وَ تَعالی عَمَّا یُشْرِکُونَ (1) یُنَزِّلُ الْمَلائِکَهَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ أَنْ أَنْذِرُوا أَنَّهُ لا إِلهَ إِلاَّ أَنَا فَاتَّقُونِ (2) خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ بِالْحَقِّ تَعالی عَمَّا یُشْرِکُونَ (3) خَلَقَ الْإِنْسانَ مِنْ نُطْفَهٍ فَإِذا هُوَ خَصِیمٌ مُبِینٌ (4)

وَ الْأَنْعامَ خَلَقَها لَکُمْ فِیها دِفْ ءٌ وَ مَنافِعُ وَ مِنْها تَأْکُلُونَ (5) وَ لَکُمْ فِیها جَمالٌ حِینَ تُرِیحُونَ وَ حِینَ تَسْرَحُونَ (6) وَ تَحْمِلُ أَثْقالَکُمْ إِلی بَلَدٍ لَمْ تَکُونُوا بالِغِیهِ إِلاَّ بِشِقِّ الْأَنْفُسِ إِنَّ رَبَّکُمْ لَرَؤُفٌ رَحِیمٌ (7) وَ الْخَیْلَ وَ الْبِغالَ وَ الْحَمِیرَ لِتَرْکَبُوها وَ زِینَهً وَ یَخْلُقُ ما لا تَعْلَمُونَ (8) وَ عَلَی اللَّهِ قَصْدُ السَّبِیلِ وَ مِنْها جائِرٌ وَ لَوْ شاءَ لَهَداکُمْ أَجْمَعِینَ (9)

قوله: أَتی أَمْرُ اللَّهِ أی: عقابه للمشرکین،

و قال جماعه من المفسّرین: القیامه. قال الزجّاج:

هو ما وعدهم به من المجازاه علی کفرهم، و عبّر عن المستقبل بلفظ الماضی تنبیها علی تحقّق وقوعه؛ و قیل:

إن المراد بأمر اللّه حکمه بذلک، و قد وقع و أتی، فأما المحکوم به فإنه لم یقع؛ لأنه سبحانه حکم بوقوعه فی وقت معین، فقبل مجی ء ذلک الوقت لا یخرج إلی الوجود؛ و قیل: إن المراد بإتیانه إتیان مبادیه و مقدّماته فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ نهاهم عن استعجاله، أی: فلا تطلبوا حضوره قبل ذلک الوقت، و قد کان المشرکون یستعجلون عذاب اللّه کما قال النّضر بن الحارث: اللَّهُمَّ إِنْ کانَ هذا هُوَ الْحَقَّ مِنْ عِنْدِکَ «5» الآیه، و المعنی:

قرب أمر اللّه فلا تستعجلوه، و قد کان استعجالهم له علی طریقه الاستهزاء من دون استعجال علی الحقیقه،

______________________________

(1). النحل: 126.

(2). النحل: 127.

(3). النحل: 110.

(4). النحل: 95 و 96.

(5). الأنفال: 32.

فتح القدیر، ج 3، ص: 177

و فی نهیهم عن الاستعجال تهکّم بهم سُبْحانَهُ وَ تَعالی عَمَّا یُشْرِکُونَ أی: تنزّه و ترفّع عن إشراکهم، أو عن أن یکون له شریک، و شرکهم هاهنا هو ما وقع منهم من استعجال العذاب، أو قیام الساعه استهزاء و تکذیبا، فإنّه یتضمّن وصفهم له سبحانه بأنه لا یقدر علی ذلک، و أنه عاجز عنه و العجز و عدم القدره من صفات المخلوق لا من صفات الخالق، فکان ذلک شرکا یُنَزِّلُ الْمَلائِکَهَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ قرأ المفضّل عن عاصم: تنزّل الملائکه، و الأصل تتنزل، فالفعل مسند إلی الملائکه. و قرأ الأعمش تنزّل علی البناء للمفعول، و قرأ الجعفیّ عن أبی بکر عن عاصم «ننزّل» بالنون، و الفاعل هو اللّه سبحانه. و قرأ الباقون «ینزّل الملائکه» بالیاء التحتیه، إلا أن ابن کثیر

و أبا عمرو یسکنان النون، و الفاعل هو اللّه سبحانه؛ و وجه اتّصال هذه الجمله بما قبلها أنه صلّی اللّه علیه و سلّم لما أخبرهم عن اللّه أنه قد قرب أمره، و نهاهم عن الاستعجال تردّدوا فی الطریق التی علم بها رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم بذلک، فأخبر أنه علم بها بالوحی علی ألسن رسل اللّه سبحانه من ملائکته، و الروح: الوحی، و مثله: یُلْقِی الرُّوحَ مِنْ أَمْرِهِ عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ «1» و سمّی الوحی روحا لأنه یحیی قلوب المؤمنین، فإن من جمله الوحی القرآن، و هو نازل من الدین منزله الروح من الجسد؛ و قیل:

المراد أرواح الخلائق؛ و قیل: الروح الرحمه، و قیل: الهدایه لأنها تحیا بها القلوب کما تحیا الأبدان بالأرواح.

قال الزجّاج: الروح ما کان فیه من اللّه حیاه بالإرشاد إلی أمره. و قال أبو عبید: الروح هنا جبریل، و تکون الباء علی هذا بمعنی مع، «و من» فی «من أمره» بیانیه، أی: بأشیاء أو مبتدأ من أمره أو صفه للروح، أو متعلّق بینزل، و معنی عَلی مَنْ یَشاءُ مِنْ عِبادِهِ علی من اختصّه بذلک، و هم الأنبیاء أَنْ أَنْذِرُوا قال الزجّاج: «أَنْ أَنْذِرُوا» بدل من الروح، أی: ینزلهم بأن أنذروا، و أن إما مفسره لأن تنزل الوحی فیه معنی القول، و إما مخففه من الثقیله و ضمیر الشأن مقدّر، أی: بأن الشأن أقول لکم أنذروا، أی: أعلموا الناس أَنَّهُ لا إِلهَ إِلَّا أَنَا أی: مروهم بتوحیدی و أعلموهم ذلک مع تخویفهم؛ لأن فی الإنذار تخویفا و تهدیدا، و الضمیر فی أنه للشأن فَاتَّقُونِ الخطاب للمستعجلین علی طریق الالتفات، و هو تحذیر لهم من الشرک باللّه، ثم إنّ اللّه

سبحانه لما أرشدهم إلی توحیده ذکر دلائل التوحید فقال: خَلَقَ السَّماواتِ وَ الْأَرْضَ بِالْحَقِ أی: أوجدهما علی هذه الصفه التی هما علیها بالحق؛ أی: للدلاله علی قدرته و وحدانیته؛ و قیل: المراد بالحق هنا الفناء و الزوال تَعالی اللّه عَمَّا یُشْرِکُونَ أی: ترفّع و تقدّس عن إشراکهم أو عن شرکه الذی یجعلونه شریکا له. ثم لما کان نوع الإنسان أشرف أنواع المخلوقات السفلیه قدّمه و خصّه بالذکر، فقال: خَلَقَ الْإِنْسانَ و هو اسم لجنس هذا النوع مِنْ نُطْفَهٍ من جماد یخرج من حیوان، و هو المنیّ «2»، فنقله أطوارا إلی أن کملت صورته، و نفخ فیه الروح و أخرجه من بطن أمه إلی هذه الدار فعاش

______________________________

(1). غافر: 15.

(2). المنیّ: هو مجموع المواد المفرزه من الجهاز التناسلی الذکری أثناء الدفق من القضیب، و یشمل: النطاف من الخصیه و مفرزات الغدد الجنسیه اللاحقه، و یحتوی کل 1 سم 3 منه علی (50- 350) ملیون نطفه، و عدد المتحرکه فیها: (60- 75) و النطاف المتوسطه الحرکه (15) و غیر المتحرکه (10)

فتح القدیر، ج 3، ص: 178

فیها فَإِذا هُوَ بعد خلقه علی هذه الصفه خَصِیمٌ أی: کثیر الخصومه و المجادله، و المعنی: أنه کالمخاصم للّه سبحانه فی قدرته، و معنی مُبِینٌ ظاهر الخصومه واضحها، و قیل: یبین عن نفسه ما یخاصم به من الباطل، و المبین هو المفصح عمّا فی ضمیره بمنطقه، و مثله قوله تعالی: أَ وَ لَمْ یَرَ الْإِنْسانُ أَنَّا خَلَقْناهُ مِنْ نُطْفَهٍ فَإِذا هُوَ خَصِیمٌ مُبِینٌ «1»، عقب ذکر خلق الإنسان بخلق الأنعام لما فیها من النفع لهذا النوع، فالامتنان بها أکمل من الامتنان بغیرها، فقال: وَ الْأَنْعامَ خَلَقَها لَکُمْ و هی الإبل و البقر و

الغنم، و أکثر ما یقال نعم و أنعام للإبل، و یقال للمجموع، و لا یقال للغنم مفرده، و منه قول حسّان:

و کانت لا یزال بها أنیس خلال مروجها نعم و شاء

فعطف الشاء علی النعم، و هی هنا الإبل خاصه. قال الجوهری: و النّعم واحد الأنعام، و أکثر ما یقع هذا الاسم علی الإبل. ثم لما أخبر سبحانه بأنه خلقها لبنی آدم بین المنفعه التی فیها لهم فقال: فِیها دِفْ ءٌ الدف ء: السخانه، و هو ما استدفئ به من أصوافها و أوبارها و أشعارها، و الجمله فی محلّ النصب علی الحال وَ مَنافِعُ معطوف علی دف ء، و هی درّها و رکوبها و نتاجها و الحراثه بها و نحو ذلک. و قد قیل: إن الدف ء: النتاج و اللبن. قال فی الصّحاح: الدف ء نتاج الإبل و ألبانها و ما ینتفع به منها، ثم قال: و الدف ء أیضا السّخونه، و علی هذا فإن أرید بالدف ء المعنی الأوّل، فلا بدّ من حمل المنافع علی ما عداه مما ینتفع به منها، و إن حمل علی المعنی الثانی کان تفسیر المنافع بما ذکرناه واضحا؛ و قیل: المراد بالمنافع النتاج خاصه؛ و قیل: الرکوب وَ مِنْها تَأْکُلُونَ أی: من لحومها و شحومها؛ و خصّ هذه المنفعه بالذکر مع دخولها تحت المنافع لأنها أعظمها؛ و قیل: خصّها لأن الانتفاع بلحمها و شحمها تعدم عنده عینها بخلاف غیره من المنافع التی فیها، و تقدیم الظرف المؤذن بالاختصاص للإشاره إلی أن الأکل منها هو الأصل، و غیره نادر وَ لَکُمْ فِیها جَمالٌ أی: لکم فیها مع ما تقدّم ذکره جمال، و الجمال: ما یتجمّل به و یتزین، و الجمال: الحسن، و المعنی هنا: لکم فیها تجمل و

تزین عند الناظرین إلیها حِینَ تُرِیحُونَ وَ حِینَ تَسْرَحُونَ أی: فی هذین الوقتین، و هما وقت ردّها من مراعیها، و وقت تسریحها إلیها، فالرواح رجوعها بالعشیّ من المراعی؛ و السراح: مسیرها إلی مراعیها بالغداه، یقال: سرحت الإبل أسرحها سرحا و سروحا؛ إذا غدوت بها إلی المرعی، و قدّم الإراحه علی التسریح لأن منظرها عند الإراحه أجمل، و ذواتها أحسن لکونها فی تلک الحاله قد نالت حاجتها من الأکل و الشرب، فعظمت بطونها و انتفخت ضروعها، و خصّ هذین الوقتین لأنهما وقت نظر الناظرین إلیها لأنها عند استقرارها فی الحظائر لا یراها أحد، و عند کونها فی مراعیها هی متفرّقه غیر مجتمعه کل واحد منها یرعی فی جانب وَ تَحْمِلُ أَثْقالَکُمْ الأثقال: جمع ثقل، و هو متاع المسافر من طعام و غیره، و سمّی ثقلا لأنه یثقل الإنسان حمله؛ و قیل: المراد أبدانهم إِلی بَلَدٍ لَمْ تَکُونُوا بالِغِیهِ إِلَّا بِشِقِّ الْأَنْفُسِ أی: لم تکونوا واصلین إلیه لو لم یکن معکم إبل تحمل أثقالکم إلا بشق الأنفس لبعده عنکم، و عدم وجود ما یحمل ما لا بدّ لکم منه فی السفر. و ظاهره یتناول کل بلد بعیده من غیر تعیین؛ و قیل: المراد بالبلد مکه،

______________________________

(1). یس: 77.

فتح القدیر، ج 3، ص: 179

و قیل: الیمن و مصر و الشام لأنها متاجر العرب، و شق الأنفس: مشقتها. قرأ الجمهور بکسر الشین، و قرأ أبو جعفر بفتحها. قال الجوهری: و الشق: المشقه، و منه قوله: لَمْ تَکُونُوا بالِغِیهِ إِلَّا بِشِقِّ الْأَنْفُسِ و حکی أبو عبیده بفتح الشین، و هما بمعنی؛ و یجوز أن یکون المفتوح مصدرا من شققت علیه أشقّ شقّا، و المکسور بمعنی النصف، یقال: أخذت شقّ الشاه و شقّه

الشاه، و یکون المعنی علی هذا فی الآیه: لم تکونوا بالغیه إلا بذهاب نصف الأنفس من التعب، و قد امتنّ اللّه سبحانه علی عباده بخلق الأنعام علی العموم، ثم خصّ الإبل بالذکر لما فیها من نعمه حمل الأثقال دون البقر و الغنم، و الاستثناء من أعمّ العام، أی: لم تکونوا بالغیه بشی ء من الأشیاء إلا بشقّ الأنفس وَ الْخَیْلَ وَ الْبِغالَ وَ الْحَمِیرَ بالنصب عطفا علی الأنعام؛ أی:

و خلق لکم هذه الثلاثه الأصناف، و قرأ ابن أبی عبله بالرفع فیها کلها؛ و سمیت الخیل خیلا لاختیالها فی مشیها، و واحد الخیل خائل کضائن واحد الضأن، و قیل: لا واحد له. ثم علّل سبحانه خلق هذه الثلاثه الأنواع بقوله: لِتَرْکَبُوها و هذه العله هی باعتبار معظم منافعها لأن الانتفاع بها فی غیر الرکوب معلوم کالتحمیل علیها وَ عطف زِینَهً علی محل لِتَرْکَبُوها لأنه فی محل نصب علی أنه عله لخلقها و لم یقل لتتزینوا بها حتی یطابق لترکبوها؛ لأن الرکوب فعل المخاطبین، و الزینه فعل الزائن و هو الخالق، و التحقیق فیه أن الرکوب هو المعتبر فی المقصود، بخلاف الزینه فإنه لا یلتفت إلیه أهل الهمم العالیه لأنه یورث العجب، فکأنه سبحانه قال: خلقتها لترکبوها فتدفعوا عن أنفسکم بواسطتها ضرر الإعیاء و المشقه، و أما التزین بها فهو حاصل فی نفس الأمر و لکنه غیر مقصود بالذات. و قد استدلّ بهذه الآیه القائلون بتحریم لحوم الخیل قائلین بأن التعلیل بالرکوب یدلّ علی أنها مخلوقه لهذه المصلحه دون غیرها. قالوا: و یؤید ذلک إفراد هذه الأنواع الثلاثه بالذکر و إخراجها عن الأنعام فیفید ذلک اتحاد حکمها فی تحریم الأکل. قالوا: و لو کان أکل الخیل جائزا لکان

ذکره و الامتنان به أولی من ذکر الرکوب، لأنه أعظم فائده منه، و قد ذهب إلی هذا مالک و أبو حنیفه و أصحابهما و الأوزاعی و مجاهد و أبو عبید و غیرهم. و ذهب الجمهور من الفقهاء و المحدّثین و غیرهم إلی حلّ لحوم الخیل، و لا حجه لأهل القول الأوّل فی التعلیل: لِتَرْکَبُوها لأن ذکر ما هو الأغلب من منافعها لا ینافی غیره، و لا نسلم أن الأکل أکثر فائده من الرکوب حتی یذکر و یکون ذکره أقدم من ذکر الرکوب، و أیضا لو کانت هذه الآیه تدلّ علی تحریم الخیل لدلت علی تحریم الحمر الأهلیه، و حینئذ لا یکون ثم حاجه لتحدید التحریم لها عام خیبر، و قد قدّمنا أن هذه السوره مکیه. و الحاصل أن الأدله الصحیحه قد دلت علی حلّ أکل لحوم الخیل، فلو سلمنا أن فی هذه الآیه متمسکا للقائلین بالتحریم لکانت السنه المطهره الثابته رافعه لهذا الاحتمال، و دافعه لهذا الاستدلال، و قد أوضحنا هذه المسأله فی مؤلفاتنا بما لا یحتاج الناظر فیه إلی غیره وَ یَخْلُقُ ما لا تَعْلَمُونَ أی: یخلق ما لا یحیط علمکم به من المخلوقات غیر ما قد عدّده هاهنا؛ و قیل: المراد من أنواع الحشرات و الهوامّ فی أسافل الأرض، و فی البحر ممّا لم یره البشر و لم یسمعوا به؛ و قیل: هو ما أعدّ اللّه لعباده فی الجنه و فی النار ممّا لم تره عین، و لم تسمع به أذن، و لا خطر علی قلب بشر؛ و قیل: هو خلق السوس فی النبات و الدود فی الفواکه؛ و قیل: عین تحت العرش؛ و قیل: نهر من النور؛ و قیل: أرض بیضاء، و

لا

فتح القدیر، ج 3، ص: 180

وجه للاقتصار فی تفسیر هذه الآیه علی نوع من هذه الأنواع، بل المراد أنه سبحانه یخلق ما لا یعلم به العباد، فیشمل کل شی ء لا یحیط علمهم به، و التعبیر هنا بلفظ المستقبل لاستحضار الصوره؛ لأنه سبحانه قد خلق ما لا یعلم به العباد وَ عَلَی اللَّهِ قَصْدُ السَّبِیلِ القصد مصدر بمعنی الفاعل، فالمعنی و علی اللّه قاصد السّبیل؛ أی: هدایه قاصد الطریق المستقیم بموجب وعده المحتوم و تفضله الواسع؛ و قیل: هو علی حذف مضاف، و التقدیر: و علی اللّه بیان قصد السبیل، و السبیل: الإسلام، و بیانه بإرسال الرسل و إقامه الحجج و البراهین، و القصد فی السبیل هو کونه موصلا إلی المطلوب، فالمعنی: و علی اللّه بیان الطریق الموصل إلی المطلوب وَ مِنْها جائِرٌ الضمیر فی «منها» راجع إلی السبیل بمعنی الطریق، لأنها تذکر و تؤنث؛ و قیل: راجع إلیها بتقدیر مضاف، أی: و من جنس السبیل جائر مائل عن الحق عادل منه، فلا یهتدی به، و منه قول امرئ القیس:

و من الطریقه جائر و هدی قصد السبیل منه ذو دخل «1»

و قیل: إن الطریق کنایه عن صاحبها، و المعنی: و منهم جائر عن سبیل الحق؛ أی: عادل عنه، فلا یهتدی إلیه قیل و هم أهل الأهواء المختلفه، و قیل: أهل الملل الکفریه، و فی مصحف عبد اللّه: «و منکم جائر» و کذا قرأ علیّ وَ لَوْ شاءَ لَهَداکُمْ أَجْمَعِینَ أی: و لو شاء أن یهدیکم جمیعا إلی الطریق الصحیح، و المنهج الحق لفعل ذلک، و لکنه لم یشأ، بل اقتضت مشیئته سبحانه إراءه الطریق و الدلاله علیها: وَ هَدَیْناهُ النَّجْدَیْنِ و أما الإیصال إلیها بالفعل فذلک

یستلزم أن لا یوجد فی العباد کافر، و لا من یستحق النار من المسلمین، و قد اقتضت المشیئه الربانیه أنه یکون البعض مؤمنا و البعض کافرا، کما نطق بذلک القرآن فی غیر موضع.

و قد أخرج ابن مردویه عن ابن عباس قال: «لما نزل أَتی أَمْرُ اللَّهِ ذعر أصحاب رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم حتی نزلت فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ فسکنوا». و أخرج عبد اللّه بن أحمد فی زوائد الزهد، و ابن جریر و ابن أبی حاتم عن أبی بکر بن حفص قال: «لما نزلت أَتی أَمْرُ اللَّهِ قاموا، فنزلت فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ .

و أخرج ابن مردویه من طریق الضحّاک عن ابن عباس أَتی أَمْرُ اللَّهِ قال: خروج محمد صلّی اللّه علیه و سلّم. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر عن ابن جریج قال: «لما نزلت هذه الآیه أَتی أَمْرُ اللَّهِ قال رجال من المنافقین بعضهم لبعض: إن هذا یزعم أن أمر اللّه أتی، فأمسکوا عن بعض ما کنتم تعملون حتی تنظروا ما هو کائن، فلما رأوا أنه لا ینزل شی ء قالوا: ما نراه نزل شی ء، فنزلت: اقْتَرَبَ لِلنَّاسِ حِسابُهُمْ «2»، فقالوا: إن هذا یزعم مثلها أیضا، فلما رأوا أنه لا ینزل شی ء قالوا: ما نراه نزل شی ء، فنزلت: وَ لَئِنْ أَخَّرْنا عَنْهُمُ الْعَذابَ إِلی أُمَّهٍ مَعْدُودَهٍ الآیه» «3». و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن الضحّاک فی قوله: أَتی أَمْرُ اللَّهِ قال: الأحکام و الحدود و الفرائض. و أخرج هؤلاء عن ابن عباس فی قوله: یُنَزِّلُ الْمَلائِکَهَ بِالرُّوحِ قال:

بالوحی. و أخرج سعید بن منصور و ابن المنذر و ابن أبی حاتم، و أبو الشیخ فی العظمه، و ابن مردویه و

البیهقی عنه قال الروح: أمر من أمر اللّه و خلق من خلق اللّه، و صورهم علی صوره بنی آدم، و ما ینزل من السماء

______________________________

(1). «دخل»: أی: فساد.

(2). الأنبیاء: 1.

(3). هود: 8.

فتح القدیر، ج 3، ص: 181

ملک إلا و معه واحد من الروح، ثم تلا یَوْمَ یَقُومُ الرُّوحُ وَ الْمَلائِکَهُ صَفًّا «1». و أخرج ابن أبی حاتم عن الحسن یُنَزِّلُ الْمَلائِکَهَ بِالرُّوحِ قال: القرآن. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس فی قوله: لَکُمْ فِیها دِفْ ءٌ قال: الثیاب وَ مَنافِعُ قال: ما تنتفعون به من الأطعمه و الأشربه. و أخرج عبد الرزاق و الفریابی و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عنه أیضا قال: نسل کل دابه. و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عنه أیضا فی قوله: وَ تَحْمِلُ أَثْقالَکُمْ إِلی بَلَدٍ یعنی مکه لَمْ تَکُونُوا بالِغِیهِ إِلَّا بِشِقِّ الْأَنْفُسِ قال: لو تکلفتموه لم تطیقوه إلا بجهد شدید.

و قد ورد فی حلّ أکل لحوم الخیل أحادیث منها فی الصحیحین و غیرهما من حدیث أسماء قالت: «نحرنا فرسا علی عهد رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فأکلناه». و أخرج أبو عبید و ابن أبی شیبه، و الترمذی و صحّحه، و النسائی و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن جابر قال: «أطعمنا رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم لحوم الخیل، و نهانا عن لحوم الحمر الأهلیه». و أخرج أبو داود نحوه من حدیثه أیضا، و هما علی شرط مسلم. و ثبت أیضا فی الصحیحین من حدیث جابر قال: «نهی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم عن لحوم الحمر الأهلیه و

أذن فی الخیل». و أما ما أخرجه أبو عبید و أبو داود و النسائی من حدیث خالد بن الولید قال: «نهی رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم عن أکل کل ذی ناب من السباع، و عن لحوم الخیل و البغال و الحمیر». ففی إسناده صالح بن یحیی بن أبی المقدام و فیه مقال. و لو فرضنا أن الحدیث صحیح لم یقو علی معارضه أحادیث الحلّ علی أنه یکون أن هذا الحدیث المصرّح بالتحریم متقدّم علی یوم خیبر فیکون منسوخا. و أخرج الخطیب و ابن عساکر قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم فی قوله:

وَ یَخْلُقُ ما لا تَعْلَمُونَ قال: البراذین. و أخرج ابن مردویه عن ابن عباس قال: قال رسول اللّه صلّی اللّه علیه و سلّم:

«إنّ ممّا خلق اللّه أرضا من لؤلؤه بیضاء». ثم ساق من أوصافها ما یدلّ علی أن الحدیث موضوع، ثم قال فی آخره: «فذلک قوله وَ یَخْلُقُ ما لا تَعْلَمُونَ . و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس وَ عَلَی اللَّهِ قَصْدُ السَّبِیلِ یقول: علی اللّه أن یبیّن الهدی و الضلاله وَ مِنْها جائِرٌ قال: من السبل ناکب عن الحق، قال: و فی قراءه ابن مسعود «و منکم جائر». و أخرج عبد بن حمید و ابن المنذر، و ابن الأنباری فی المصاحف، عن علیّ أنه کان یقرأ هذه الآیه: «و منکم جائر».

______________________________

(1). النبأ: 38.

فتح القدیر، ج 3، ص: 182

[سوره النحل (16): الآیات 10 الی 19]

هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ ماءً لَکُمْ مِنْهُ شَرابٌ وَ مِنْهُ شَجَرٌ فِیهِ تُسِیمُونَ (10) یُنْبِتُ لَکُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَ الزَّیْتُونَ وَ النَّخِیلَ وَ الْأَعْنابَ وَ مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَهً لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ (11)

وَ سَخَّرَ لَکُمُ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ وَ النُّجُومُ مُسَخَّراتٌ بِأَمْرِهِ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ (12) وَ ما ذَرَأَ لَکُمْ فِی الْأَرْضِ مُخْتَلِفاً أَلْوانُهُ إِنَّ فِی ذلِکَ لَآیَهً لِقَوْمٍ یَذَّکَّرُونَ (13) وَ هُوَ الَّذِی سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْکُلُوا مِنْهُ لَحْماً طَرِیًّا وَ تَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْیَهً تَلْبَسُونَها وَ تَرَی الْفُلْکَ مَواخِرَ فِیهِ وَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ وَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ (14)

وَ أَلْقی فِی الْأَرْضِ رَواسِیَ أَنْ تَمِیدَ بِکُمْ وَ أَنْهاراً وَ سُبُلاً لَعَلَّکُمْ تَهْتَدُونَ (15) وَ عَلاماتٍ وَ بِالنَّجْمِ هُمْ یَهْتَدُونَ (16) أَ فَمَنْ یَخْلُقُ کَمَنْ لا یَخْلُقُ أَ فَلا تَذَکَّرُونَ (17) وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَهَ اللَّهِ لا تُحْصُوها إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ رَحِیمٌ (18) وَ اللَّهُ یَعْلَمُ ما تُسِرُّونَ وَ ما تُعْلِنُونَ (19)

لما استدل سبحانه علی وجوده و کمال قدرته و بدیع صنعته بعجائب أحوال الحیوانات، أراد أن یذکر الاستدلال علی المطلوب بغرائب أحوال النبات فقال: هُوَ الَّذِی أَنْزَلَ مِنَ السَّماءِ أی: من جهه السماء، و هی السحاب ماءً أی: نوعا من أنواع الماء، و هو المطر لَکُمْ مِنْهُ شَرابٌ یجوز أن یتعلّق لکم بأنزل أو هو خبر مقدّم، و شراب مبتدأ مؤخر، و الجمله صفه لماء وَ مِنْهُ فی محل نصب علی الحال، و الشارب اسم لما یشرب کالطعام لما یطعم، و المعنی: أن الماء النازل من السماء قسمان: قسم یشربه الناس، و من جملته ماء الآبار و العیون، فإنه من المطر لقوله: فَسَلَکَهُ یَنابِیعَ فِی الْأَرْضِ و قسم یحصل منه شجر ترعاه المواشی. قال الزجاج: کلّ ما ینبت من الأرض فهو شجر؛ لأن الترکیب یدل علی الاختلاط، و منه تشاجر القوم إذا اختلط أصوات بعضهم بالبعض، و معنی الاختلاط حاصل فی

العشب و الکلأ و فیما له ساق. و قال ابن قتیبه: المراد من الشجر فی الآیه الکلأ، و قیل: الشجر کل ما له ساق کقوله تعالی: وَ النَّجْمُ وَ الشَّجَرُ یَسْجُدانِ «1» و العطف یقتضی التغایر، فلما کان النجم ما لا ساق له وجب أن یکون الشجر ما له ساق، و أجیب بأن عطف الجنس علی النوع جائز فِیهِ تُسِیمُونَ أی: فی الشجر ترعون مواشیکم، یقال:

سامت السائمه تسوم سوما: رعت: فهی سائمه، و أسمتها، أی: أخرجتها إلی الرّعی فأنا مسیم، و هی مسامه و سائمه، و أصل السّوم الإبعاد فی المرعی. قال الزجاج: أخذ من السّومه و هی العلامه، لأنها تؤثر فی الأرض علامات برعیها یُنْبِتُ لَکُمْ بِهِ الزَّرْعَ وَ الزَّیْتُونَ وَ النَّخِیلَ وَ الْأَعْنابَ قرأ أبو بکر عن عاصم «ننبت» بالنون، و قرأ الباقون بالیاء التحتیه؛ أی: ینبت اللّه لکم بذلک الماء الذی أنزله من السماء، و قدّم الزرع لأنه أصل الأغذیه التی یعیش بها الناس، و أتبعه بالزیتون لکونه فاکهه من وجه و إداما من وجه لکثره ما فیه من الدّهن، و هو جمع زیتونه، و یقال للشجره نفسها زیتونه؛ ثم ذکر النخیل لکونه غذاء و فاکهه و هو مع العنب أشرف الفواکه، و جمع الأعناب لاشتمالها علی الأصناف المختلفه، ثم أشار إلی سائر الثمرات فقال: وَ مِنْ کُلِّ الثَّمَراتِ کما أجمل الحیوانات التی لم یذکرها فیما سبق بقوله: وَ یَخْلُقُ ما لا تَعْلَمُونَ و قرأ أبیّ ابن کعب «ینبت لکم به الزرع» برفع الزرع و ما بعده إِنَّ فِی ذلِکَ أی: الإنزال و الإنبات لَآیَهً عظیمه داله علی کمال القدره و التفرّد بالربوبیه لِقَوْمٍ یَتَفَکَّرُونَ فی مخلوقات اللّه و لا یهملون

النظر فی مصنوعاته وَ سَخَّرَ لَکُمُ اللَّیْلَ وَ النَّهارَ معنی تسخیرهما للناس تصییرهما نافعین لهم بحسب ما تقتضیه مصالحهم و تستدعیه حاجاتهم، یتعاقبان دائما کالعبد الطائع لسیده لا یخالف ما یأمره به و لا یخرج عن إرادته و لا یهمل السعی فی نفعه، و کذا الکلام فی تسخیر الشمس و القمر و النجوم، فإنها تجری علی نمط متّحد یستدل

______________________________

(1). الرحمن: 6.

فتح القدیر، ج 3، ص: 183

بها العباد علی مقادیر الأوقات، و یهتدون بها و یعرفون أجزاء الزمان؛ و معنی مسخرات مذلّلات. و قرأ ابن عامر و أهل الشام وَ الشَّمْسَ وَ الْقَمَرَ وَ النُّجُومُ مُسَخَّراتٌ بالرفع علی الابتداء و الخبر. و قرأ الباقون بالنصب عطفا علی اللیل و النهار، و قرأ حفص عن عاصم برفع النجوم علی أنه مبتدأ و خبره: مُسَخَّراتٌ بِأَمْرِهِ و علی قراءه النصب فی مسخرات یکون حالا مؤکده؛ لأن التسخیر قد فهم من قوله: «وَ سَخَّرَ»؛ و قرأ حفص فی روایه برفع مسخرات مع نصب ما قبله علی أنه خبر مبتدأ محذوف، أی: هی مسخرات إِنَّ فِی ذلِکَ التسخیر لَآیاتٍ لِقَوْمٍ یَعْقِلُونَ أی: یعملون عقولهم فی هذه الآثار الداله علی وجود الصانع و تفرّده و عدم وجود شریک له، و ذکر الآیات لأن الآثار العلویه أظهر دلاله علی القدره الباهره، و أبین شهاده للکبریاء و العظمه، و جمعها لیطابق قوله مسخرات؛ و قیل: إن وجه الجمع هو أن کلا من تسخیر اللیل و النهار و الشمس و القمر و النجوم آیه فی نفسها بخلاف ما تقدّم من الإنبات فإنه آیه واحده، و لا یخلو کل هذا عن تکلّف؛ و الأولی أن یقال: إن هذه المواضع الثلاثه التی أفرد الآیه فی بعضها

و جمعها فی بعضها کل واحد منها یصلح للجمع باعتبار و للإفراد باعتبار، فلم یجرها علی طریقه واحده افتنانا و تنبیها علی جواز الأمرین و حسن کل واحد منهما وَ ما ذَرَأَ لَکُمْ فِی الْأَرْضِ أی: خلق، یقال: ذرأ اللّه الخلق یذرؤهم ذرءا: خلقهم، فهو ذارئ، و منه الذّریه، و هی نسل الثقلین، و قد تقدّم تحقیق هذا، و هو معطوف علی النجوم رفعا و نصبا، أی: و سخر لکم ما ذرأ فی الأرض. فالمعنی: أنه سبحانه سخر لهم تلک المخلوقات السماویه و المخلوقات الأرضیه، و انتصاب مختلفا ألوانه علی الحال، و ألوانه: هیئاته و مناظره، فإن ذرء هذه الأشیاء علی اختلاف الألوان و الأشکال مع تساوی الکلّ فی الطبیعه الجسمیه آیه عظیمه داله علی وجود الصانع سبحانه و تفرّده إِنَّ فِی ذلِکَ التسخیر لهذه الأمور لَآیَهً واضحه لِقَوْمٍ یَذَّکَّرُونَ فإن من تذکّر اعتبر، و من اعتبر استدلّ علی المطلوب؛ و قیل: و إنما خصّ المقام الأوّل بالتفکر لإمکان إیراد الشبهه المذکوره؛ و خصّ المقام الثانی بالعقل لذکره بعد إماطه الشبه و إزاحه العله، فمن لم یعترف بعدها بالوحدانیه فلا عقل له؛ و خصّ المقام الثالث بالتذکر لمزید الدلاله، فمن شک بعد ذلک فلا حسّ له، و فی هذا من التکلّف ما لا یخفی. و الأولی أن یقال هنا کما قلنا فیما تقدّم فی إفراد الآیه فی البعض و جمعها فی البعض الآخر، و بیانه أن کلا من هذه المواضع الثلاثه یصلح لذکر التفکر و لذکر التعقل و لذکر التذکر لاعتبارات ظاهره غیر خفیه، فکان فی التعبیر فی کلّ موضع بواحد منها افتنان حسن لا یوجد فی التعبیر بواحد منها فی جمیع المواضع الثلاثه وَ

هُوَ الَّذِی سَخَّرَ الْبَحْرَ امتنّ اللّه سبحانه بتسخیر البحر بإمکان الرکوب علیه و استخراج ما فیه من صید و جواهر؛ لکونه من جمله النعم التی أنعم اللّه بها علی عباده مع ما فیه من الدلاله علی وحدانیه الربّ سبحانه و کمال قدرته، و قد جمع اللّه سبحانه لعباده فی هذا المقام بین التذکیر لهم بآیاته الأرضیه و السماویه و البحریه، فأرشدهم إلی النظر و الاستدلال بالآیات المتنوّعه المختلفه الأمکنه إتماما للحجه، و تکمیلا للإنذار، و توضیحا لمنازع الاستدلال و مناطات البرهان، و مواضع النظر و الاعتبار؛ ثم ذکر العلّه فی تسخیر البحر فقال: لِتَأْکُلُوا مِنْهُ لَحْماً طَرِیًّا المراد به السمک، و وصفه بالطراوه للإشعار بلطافته، و الإرشاد إلی المسارعه بأکله لکونه مما یفسد بسرعه

فتح القدیر، ج 3، ص: 184

وَ تَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْیَهً تَلْبَسُونَها أی: لؤلؤا و مرجانا کما فی قوله سبحانه: یَخْرُجُ مِنْهُمَا اللُّؤْلُؤُ وَ الْمَرْجانُ و ظاهر قوله:

تَلْبَسُونَها أنه یجوز للرجال أن یلبسوا اللؤلؤ و المرجان؛ أی: یجعلونه حلیه لهم کما یجوز للنساء، و لا حاجه لما تکلفه جماعه من المفسرین فی تأویل قوله: تَلْبَسُونَها بقوله تلبسه نساؤهم، لأنهنّ من جملتهم، أو لکونهنّ یلبسها لأجلهم، و لیس فی الشریعه المطهره ما یقتضی منع الرجال من التحلی باللؤلؤ و المرجان ما لم یستعمله علی صفه لا یستعمله علیها إلا النساء خاصه، فإن ذلک ممنوع من جهه کونه تشبها بهنّ، و قد ورد الشرع بمنعه لا من جهه کونه حلیه لؤلؤ أو مرجان وَ تَرَی الْفُلْکَ مَواخِرَ فِیهِ أی: تری السفن شواقّ للماء تدفعه بصدرها. و مخر السفینه: شقّها الماء بصدرها. قال الجوهری: مخر السابح: إذا شقّ الماء بصدره، و مخر الأرض: شقّها للزراعه، و قیل: مواخر:

جواری، و قیل: معترضه، و قیل: تذهب و تجی ء، و قیل: ملججه. قال ابن جریر: المخر فی اللغه: صوت هبوب الریح، و لم یقیّد بکونه فی ماء وَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ معطوف علی تستخرجوا، و ما بینهما اعتراض، أو علی علّه محذوفه تقدیره لتنتفعوا بذلک و لتبتغوا، أو علی تقدیر فعل ذلک لتبتغوا، أی: لتتجروا فیه فیحصل لکم الربح من فضل اللّه سبحانه وَ لَعَلَّکُمْ تَشْکُرُونَ أی: إذا وجدتم فضله علیکم و إحسانه إلیکم اعترفتم بنعمته علیکم فشکرتم ذلک باللسان و الأرکان. قیل: و لعلّ وجه تخصیص هذه النعمه بالتعقیب بالشکر من حیث أن فیها قطعا لمسافه طویله مع أحمال ثقیله من غیر مزاوله أسباب السفر، بل من غیر حرکه أصلا مع أنها فی تضاعیف المهالک، و یمکن أن یضم إلی ما ذکر من قطع المسافه علی الصفه المذکوره ما اشتمل علیه البحر من کون فیه أطیب مأکول و أنفس ملبوس و کثره النعم مع نفاستها و حسن موقعها من أعظم الأسباب المستدعیه للشکر الموجبه له، ثم أردف هذه النعم الموجبه للتوحید المفیده للاستدلال علی المطلوب بنعمه أخری و آیه کبری فقال: وَ أَلْقی فِی الْأَرْضِ رَواسِیَ أی: جبالا ثابته، یقال: رسا یرسو؛ إذا ثبت و أقام، قال الشاعر «1»:

فصبرت عارفه لذلک حرّهترسو إذا نفس الجبان تطلّع

أَنْ تَمِیدَ بِکُمْ أی: کراهه أن تمید بکم علی ما قاله البصریون، أو لئلا تمید بکم علی ما قاله الکوفیون.

و المید: الاضطراب یمینا و شمالا، ماد الشی ء یمید میدا تحرّک، و مادت الأغصان تمایلت، و ماد الرجل تبختر وَ أَنْهاراً أی: و جعل فیها أنهارا، لأن الإلقاء هاهنا بمعنی الجعل و الخلق کقوله: وَ أَلْقَیْتُ عَلَیْکَ مَحَبَّهً مِنِّی

«2»- وَ سُبُلًا أی: و جعل فیها سبلا و أظهرها و بینها لأجل تهتدون بها فی أسفارکم إلی مقاصدکم.

و السبل: الطرق وَ عَلاماتٍ أی: و جعل فیها علامات و هی معالم الطرق. و المعنی: أنه سبحانه جعل للطرق علامات یهتدون بها وَ بِالنَّجْمِ هُمْ یَهْتَدُونَ المراد بالنجم الجنس، أی: یهتدون به فی سفرهم لیلا.

و قرأ ابن وثاب و بالنجم بضم النون و الجیم، و مراده النجوم فقصره، أو هو جمع نجوم کسقف و سقف؛ و قیل:

المراد بالنجم هنا الجدی و الفرقدان قاله الفراء؛ و قیل: الثریا، و قیل: العلامات الجبال، و قیل: هی النجوم؛

______________________________

(1). هو عنتره العبسی.

(2). طه: 39.

فتح القدیر، ج 3، ص: 185

لأن من النجوم ما یهتدی به، و منها ما یکون علامه لا یهتدی بها. و ذهب الجمهور إلی أن المراد فی الآیه الاهتداء فی الأسفار؛ و قیل: هو الاهتداء إلی القبله، و لا مانع من حمل ما فی الآیه علی ما هو أعمّ من ذلک. قال الأخفش: ثمّ الکلام عند قوله و علامات، و قوله: وَ بِالنَّجْمِ هُمْ یَهْتَدُونَ کلام منفصل عن الأول؛ ثم لما عدّد الآیات الداله علی الصانع و وحدانیته و کمال قدرته أراد أن یوبخ أهل الشرک و العناد فقال: أَ فَمَنْ یَخْلُقُ هذه المصنوعات العظیمه و یفعل هذه الأفاعیل العجیبه کَمَنْ لا یَخْلُقُ شیئا منها و لا یقدر علی إیجاد واحد منها، و هو هذه الأصنام التی تعبدونها و تجعلونها شرکاء للّه سبحانه، و أطلق علیها لفظ «من» إجراء لها مجری أولی العلم جریا علی زعمهم بأنها آلهه، أو مشاکله لقوله: «أ فمن یخلق» لوقوعها فی صحبته، و فی هذا الاستفهام من التقریع و التوبیخ للکفار ما لا یخفی،

و ما أحقهم بذلک، فإنهم جعلوا بعض المخلوقات شریکا لخالقه: فَتَعالَی اللَّهُ عَمَّا یُشْرِکُونَ «1»- أَ فَلا تَذَکَّرُونَ مخلوقات اللّه الداله علی وجوده و تفرّده بالربوبیه و بدیع صنعته فتستدلون بها علی ذلک، فإنها لوضوحها یکفی فی الاستدلال بها مجرّد التذکر لها؛ ثم لما فرغ من تعدید الآیات التی هی بالنسبه إلی المکلفین نعم قال: وَ إِنْ تَعُدُّوا نِعْمَهَ اللَّهِ لا تُحْصُوها و قد مرّ تفسیر هذا فی سوره إبراهیم، قال العقلاء: إن کلّ جزء من أجزاء الإنسان لو ظهر فیه أدنی خلل و أیسر نقص لنغّص النعم علی الإنسان، و تمنی أن ینفق الدنیا لو کانت فی ملکه حتی یزول عنه ذلک الخلل، فهو سبحانه یدبّر بدن هذا الإنسان علی الوجه الملائم له، مع أن الإنسان لا علم له بوجود ذلک، فکیف یطیق حصر بعض نعم اللّه علیه أو یقدر علی إحصائها، أو یتمکّن من شکر أدناها؟

یا ربنا هذه نواصینا بیدک، خاضعه لعظیم نعمک، معترفه بالعجز عن تأدیه الشکر لشی ء منها، لا نحصی ثناء علیک أنت کما أثنیت علی نفسک، و لا نطیق التعبیر بالشکر لک، فتجاوز عنا، و اغفر لنا، و أسبل ذیول سترک علی عوراتنا، فإنک إن لا تفعل ذلک نهلک بمجرّد التقصیر فی شکر نعمک، فکیف بما قد فرط منا من التساهل فی الائتمار بأوامرک و الانتهاء عن مناهیک، و ما أحسن ما قال من قال:

العفو یرجی من بنی آدم فکیف لا یرجی من الرّب

فقلت مذیّلا لهذا البیت الذی هو قصر مشید:

فإنه أرأف بی منهم حسبی به حسبی به حسبی

و ما أحسن ما ختم به هذا الامتنان الذی لا یلتبس علی إنسان مشیرا إلی عظیم غفرانه وسعه رحمته، فقال:

إِنَّ اللَّهَ لَغَفُورٌ

رَحِیمٌ أی: کثیر المغفره و الرحمه لا یؤاخذکم بالغفله عن شکر نعمه، و القصور عن إحصائها، و العجز عن القیام بأدناها، و من رحمته إدامتها علیکم و إدرارها فی کل لحظه و عند کل نفس تتنفسونه و حرکه تتحرکون بها. اللهم إنی أشکرک عدد ما شکرک الشاکرون بکلّ لسان فی کلّ زمان، و عدد ما سیشکرک الشاکرون بکل لسان فی کل زمان، فقد خصصتنی بنعم لم أرها علی کثیر من خلقک، و إن رأیت

______________________________

(1). الأعراف: 190.

فتح القدیر، ج 3، ص: 186

منها شیئا علی بعض خلقک لم أر علیه بقیتها، فإنّی أطیق شکرک! و کیف أستطیع تأدیه أدنی شکر أدناها فکیف أستطیع أعلاها؟ فکیف أستطیع شکر نوع من أنواعها؟ ثم بیّن لعباده بأنه عالم بجمیع ما یصدر منهم، لا تخفی علیه منه خافیه، فقال: وَ اللَّهُ یَعْلَمُ ما تُسِرُّونَ أی: تضمرونه من الأمور وَ ما تُعْلِنُونَ أی:

تظهرونه منها، و فیه وعید و تعریض و توبیخ، و تنبیه علی أنّ الإله یجب أن یکون عالما بالسرّ و العلانیه لا کالأصنام التی یعبدونها، فإنها جمادات لا شعور لها بشی ء من الظواهر فضلا عن السرائر فکیف یعبدونها؟

و قد أخرج عبد بن حمید و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن قتاده فی قوله: وَ ما ذَرَأَ لَکُمْ فِی الْأَرْضِ قال: ما خلق لکم فی الأرض مختلفا من الدواب، و الشجر و الثمار نعم من اللّه متظاهره فاشکروها للّه. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عنه فی قوله: لِتَأْکُلُوا مِنْهُ لَحْماً طَرِیًّا یعنی حیتان البحر وَ تَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْیَهً تَلْبَسُونَها قال: هذا اللؤلؤ. و أخرج ابن أبی حاتم عن السدّی فی قوله: وَ هُوَ الَّذِی

سَخَّرَ الْبَحْرَ لِتَأْکُلُوا مِنْهُ لَحْماً طَرِیًّا قال: هو السمک و ما فیه من الدواب. و أخرج ابن أبی شیبه عن أبی جعفر قال: لیس فی الحلی زکاه، ثم قرأ: وَ تَسْتَخْرِجُوا مِنْهُ حِلْیَهً تَلْبَسُونَها. أقول: و فی هذا الاستدلال نظر. و الذی ینبغی التعویل علیه أن الأصل البراءه من الزکاه حتی یرد الدلیل بوجوبها فی شی ء من أنواع المال فتلزم، و قد ورد فی الذهب و الفضه ما هو معروف، و لم یرد فی الجواهر علی اختلاف أصنافها ما یدلّ علی وجوب الزکاه فیها. و أخرج ابن جریر و ابن أبی حاتم عن ابن عباس مواخر قال: جواری. و أخرج ابن أبی شیبه و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن عکرمه مَواخِرَ قال: تشقّ الماء بصدرها. و أخرج ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن الضحّاک مَواخِرَ قال: تشقّ الماء بصدرها. و أخرج ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن الضحّاک مَواخِرَ قال: السفینتان تجریان بریح واحده مقبله و مدبره. و أخرج ابن أبی حاتم عن السدّی فی قوله: وَ لِتَبْتَغُوا مِنْ فَضْلِهِ قال: هی التجاره. و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن قتاده فی قوله: رَواسِیَ قال: الجبال أَنْ تَمِیدَ بِکُمْ قال: حتی لا تمید بکم، کانوا علی الأرض تمور بهم لا تستقرّ، فأصبحوا صبحا و قد جعل اللّه الجبال، و هی الرواسی أوتادا فی الأرض.

و أخرج ابن أبی حاتم عن السدّی فی قوله: وَ سُبُلًا قال: السبل هی الطرق بین الجبال. و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و الخطیب عن قتاده وَ سُبُلًا

قال: طرقا، وَ عَلاماتٍ قال: هی النّجوم. و أخرج ابن أبی حاتم عن السدّی فی الآیه قال: علامات النهار الجبال.

و أخرج عبد الرزاق و ابن جریر و ابن المنذر عن الکلبی وَ عَلاماتٍ قال: الجبال: و أخرج ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم و ابن مردویه عن ابن عباس وَ عَلاماتٍ یعنی معالم الطرق بالنهار، وَ بِالنَّجْمِ هُمْ یَهْتَدُونَ یعنی باللیل. و أخرج عبد بن حمید و ابن جریر و ابن المنذر و ابن أبی حاتم عن قتاده فی قوله: أَ فَمَنْ یَخْلُقُ کَمَنْ لا یَخْلُقُ قال: اللّه هو الخالق الرازق، و هذه الأوثان التی تعبد من دون اللّه تخلق و لا تخلق شیئا و لا تملک لأهلها ضرّا و لا نفعا.

فتح القدیر، ج 3، ص: 187

[سوره النحل (16): الآیات 20 الی 26]

وَ الَّذِینَ یَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ لا یَخْلُقُونَ شَیْئاً وَ هُمْ یُخْلَقُونَ (20) أَمْواتٌ غَیْرُ أَحْیاءٍ وَ ما یَشْعُرُونَ أَیَّانَ یُبْعَثُونَ (21) إِلهُکُمْ إِلهٌ واحِدٌ فَالَّذِینَ لا یُؤْمِنُونَ بِالْآخِرَهِ قُلُوبُهُمْ مُنْکِرَهٌ وَ هُمْ مُسْتَکْبِرُونَ (22) لا جَرَمَ أَنَّ اللَّهَ یَعْلَمُ ما یُسِرُّونَ وَ ما یُعْلِنُونَ إِنَّهُ لا یُحِبُّ الْمُسْتَکْبِرِینَ (23) وَ إِذا قِیلَ لَهُمْ ما ذا أَنْزَلَ رَبُّکُمْ قالُوا أَساطِیرُ الْأَوَّلِینَ (24)

لِیَحْمِلُوا أَوْزارَهُمْ کامِلَهً یَوْمَ الْقِیامَهِ وَ مِنْ أَوْزارِ الَّذِینَ یُضِلُّونَهُمْ بِغَیْرِ عِلْمٍ أَلا ساءَ ما یَزِرُونَ (25) قَدْ مَکَرَ الَّذِینَ مِنْ قَبْلِهِمْ فَأَتَی اللَّهُ بُنْیانَهُمْ مِنَ الْقَواعِدِ فَخَرَّ عَلَیْهِمُ السَّقْفُ مِنْ فَوْقِهِمْ وَ أَتاهُمُ الْعَذابُ مِنْ حَیْثُ لا یَشْعُرُونَ (26)