الرحلة الورثیلانیة المجلد 1

اشارة

نام کتاب: الرحلة الورثیلانیة
نویسنده: ورثیلانی، حسین بن محمد
تاریخ وفات مؤلف: 1193 ه. ق
موضوع: سفرنامه
زبان: عربی
تعداد جلد: 2
ناشر: مکتبة الثقافة الدینیة
مکان چاپ: قاهره
سال چاپ: 1429 ه. ق
نوبت چاپ: اول‌

[الجزء الاول]

کلمة للمصحح‌

الحمد للّه الذی جعل الرحلة لبیته الحرام من قواعد الإسلام، و أمر بالسفر فی البرور و البحور، فقال اللّه عز و جل هُوَ الَّذِی جَعَلَ لَکُمُ الْأَرْضَ ذَلُولًا فَامْشُوا فِی مَناکِبِها وَ کُلُوا مِنْ رِزْقِهِ وَ إِلَیْهِ النُّشُورُ. و جاء فی الخبر أنه صلی اللّه علیه و سلم قال:
«سافروا تصحوا و تغنموا». و الصلاة و السلام علی خیر الأنام سیدنا و مولانا محمد خاتم الأنبیاء و المرسلین و علی آله و صحبه و الذین جابوا البسیطة من المغرب الأقصی إلی بلاد الصین.
أما بعد فالرحلة الورثیلانیة الموسومة بنزهة الأنظار فی فضل علم التاریخ و الأخبار للإمام العلامة و الأستاذ الفهامة الشریف النورانی الشیخ الحسین ابن محمد الورثیلانی نسبة إلی بنی ورثیلان قبیلة قرب بجایة. أنفس تصنیف رصعت جواهره فی وطن الجزائر. و أعلق تألیف اشتهر بین البوادی و الحواضر؛ لاشتماله علی عوارف المعارف، و ظرائف الطرائف، و أوابد العوائد، و فرائد الفوائد، و نسق کالأوصاف الکاملة، و حل المسائل الشاکلة تارة راتعا فی ریاض الفقه و الحدیث و التوحید، و تارة واردا حیاض التفسیر و التاریخ و التجوید، و آونة طامحا إلی التصوف و النصح و الوعظ. باذلا فی ذلک کله غایة الجهد و النکظ. فاصلا جمانه بمرجان الحکایات الأنیقة، و مرصعا و شاحه بیاقوت الأشعار الرفیقة و غیر ذلک مما هناک. و لما کان هذا التألیف الحسن الترصیف مطمح الأنفس، و غایة التأنس، أمر سمو الوالی العام بطبعه، لتعمیم نفعه.
و قد اعتمدنا فی التصحیح علی أربع نسخ:
1- نسخة مخطوطة بخطوط مغربیة مختلفة مقابلة علی نسخة منقولة من مسودة
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 4
المؤلف مجموع صفحاتها 642 فی کل صفحة من 21 إلی 32 سطرا و کل 33 کراسة غیر مخیطة متخللة بأوراق مورقة طولها 271 ملیمترا فی عرض 210 ملیمترا.
2- نسخة مخطوطة بخطوط مغربیة غالبها جمیل مقابلة کالتی قبلها علی مسودة المؤلف مجموع أوراقها 253 فی کل صفحة 21 سطرا و 31 کراسة غیر مخیطة متخللة أیضا بأوراق مورقة طولها 207 ملیمتر فی عرض 190 ملیمترا و هی أصح النسخ و أقل بیاضا.
3- نسخة مخطوطة بخطوط مغربیة غالبها غیر جید مؤرخة بیوم الجمعة الفاتح لشهر شعبان عام ألف و ثلاثمائة و ثلاثة عشر (1313) مجموع صفحاتها 640 فی 37 کراسة غیر مخیطة متخللة بأوراق مورقة فی کل صفحة 20 سطرا و طولها 265 ملیمترا فی عرض 195 ملیمترا.
4- نسخة مطبوعة علی الحجر فی حاضرة تونس سنة 1321 بتصحیح الشیخ علی الشنوفی و الشیخ الأمین الجریدی و هذه النسخة مشتملة علی ثلاثة أجزاء فی الأول 250 صفحة و فی الثانی 214 صفحة و فی الثالث 260 صفحة غیر أنه یمکن أن تعتبر نسخة مخطوطة بخط مغربی کاد لا یقرأ فی بعض المواضع لانطماس الحروف و تعثر القلم و التمجمج أو تفشی المداد و زیادة علی ذلک لم ینبه فی غیر موضع عن البیاض الموجود فی الأصل.
هذا و قد بذلنا فی التصحیح غایة الجهد مع أننا معترفون بأننا لم نبلغ منزلة تسمو عن النقد. و لا سیما کون الأصول التی راجعناها عند الطبع مختلفة الروایات مضطربة العبارات. و قد تعذر علینا کثیرا إصلاح التصحیف و التحریف بعد مراجعة عدة من التآلیف. و ما العصمة و الکمال إلا لذی القدر و الجلال.
محمد ابن أبی شنب
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 5

ترجمة المصنف‌

الحمد للّه وجد مکتوبا فی آخر صحیفة من رحلة الشیخ البرکة سیدی الحسین الورثیلانی ما نصه:
یقول زابر هذه الأسطر الفقیر إلی اللّه القدیر، عبد القادر بن محمد الصغیر، و فقه اللّه لما یحبه و یرضاه، اعلم أیها الواقف أن مؤلف هذه الرحلة و جامعها هو مولانا و قدوتنا إلی اللّه تعالی المحقق الکامل، العالم العامل، العارف باللّه تعالی أمام المحققین و المریدین، ذو الرتبة الإلهیة و العلوم الربانیة، و المنح الرحمانیة، المقتفی لکتاب اللّه تعالی و السنة المحمدیة، و هو الولی الصالح، و العالم الربانی، سیدی الحسین بن محمد السعید الشریف الورثیلانی، رحمه اللّه تعالی و نفعنا به کان إماما محققا بارعا فی العلوم و تقفه حتی وصل الغایة فی مذهب المالکیة، و لا سیما قد فتح اللّه علیه بالافتتاحات الربانیة، و له تصانیف عدیدة، و تآلیف مفیدة.
منها شرحه علی القدسیة للإمام المحقق، و الفهامة المدقق، سیدی عبد الرحمن الأخضری و هو شرح حسن إذ لم نعلم لها شرحا غیره.
و منها شرحه علی وسطی الإمام السنوسی.
و منها شرحه أیضا علی محصل المقاصد للإمام أبی العباس أحمد بن زکری التلمسانی غیر انه مات فیه قبل تمامه.
و شرح أیضا خطبة شرح الصغری للسنوسی.
و له حاشیة جلیلة علی حاشیة المحقق السکتانی التی وضعها علی شرح السنوسی.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 6
و قد وضع رسالة عجیبة علی قول بعض الأولیاء وقفت علی ساحل وقفت الأنبیاء دونه لعله أبو الحسن الشاذلی و اللّه اعلم.
و له رسالة أخری فی بعض قول الأولیاء نسجت برنسا من ماء و غطیت به من الأرض إلی السماء الخ.
و رأیت له حاشیة علی صغیر الخرشی مزبورة علی هوامش الشرح.
و قد شطر البردة.
و القصیدة التی للبوصیری أولها «یا رب صل علی المختار من مضر» تشطیرا عجیبا بحیث لا تفرق بینه و بین الکلام الأصلی و غیر ذلک من القصائد و التآلیف و التقاریر مما یطول تتبعه.
ولد رحمه اللّه تعالی علی ما أخبرنی به أبی عام خمسة و عشرین من الثانی عشر (1125) و توفی علی ما ذکره لی بعض تلامیذه فی شهر رمضان عام ثلاثة و تسعین من القرن (1193) و بعضهم قال عام أربعة و تسعین فعلی هذا عاش المؤلف ثمانی و ستین أو تسعا و ستین سنة انتهی.
هذا و قد ترجمه أیضا العلامة المحقق و الفهامة المدقق الشیخ أبو القاسم محمد الحفناوی فی القسم الثانی من کتابه الموسوم بتعریف الخلف برجال السلف المطبوع بالجزائر فقال هو الإمام العالم العامل العلامة الکامل الأستاذ الهمام شیخ مشایخ الإسلام الورع الزاهد الصالح العابد المتبع لأثر الرسول الجامع بین المعقول و المنقول بحر الحقائق و کنز الدقائق مفید الطالبین و مربی السالکین و قدوة العلماء العاملین و بقیة السلف الصالحین محیی السنة و الطاعن فی نحور مخالفیها بالأسنة نادرة الزمان
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 7
و برکة المسلمین فی کل عصر و أوان الجامع بین العلمین و الکامل فی النسبتین حامل لواء الشریعة و الحقیقة و معدن السلوک و الطریقة ذو التألیف المفیدة و التصانیف العدیدة العالم الربانی و القطب الصمدانی و الشریف النورانی الشیخ سیدی الحسین الورثیلانی نسبة إلی بنی ورثیلان قبیلة بالمغرب الأوسط قرب بجایة التابعة للجزائر کان رحمه اللّه مجاب الدعوة شدید السطوة لا تأخذه فی اللّه لومة لائم لیله قائم و نهاره صائم.
تراه یصلی لیله و نهاره‌یظل کثیر الذکر للّه سائحا
متعلقا برب الأرباب متوکلا علی الکریم الوهاب قد استوی عنده الذهب و التراب فهو ممن ترک الجیفة للکلاب و رأی المصطفی فی المنام فاحتضنه فأول ذلک بزهده فی الدنیا و الحطام ظهرت علی یده الکرامات و خوارق العادات و شهد له أهل الصدق بالولایة الکبری و المکاشفات و نصر اللّه به الدین و قطع به دابر الملحدین و لم یزل متضرعا للّه فی السر و النجوی یصدع بالحق و یقیم السنة صادق اللهجة واضح المحجة مستقیم الحجة قصد بیت اللّه مرارا و حجه طاهر الجنان رطب اللسان ناشط الأعضاء فی العبادة و الأرکان.
حلف الزمان لیأتین بمثله‌حنثت یمینک یا زمان فکفر
کان یری النبی صلی اللّه علیه و سلم یقظة و مناما رآه أکثر من ثلاثمائة مرة و فی بعضها قال له عند تعلقه به:
تضلع من علم الشریعة بعد ماتضلع من علم الحقیقة و تدرعا
أخذ العلم عن والده و أشیاخ وطنه ثم رحل إلی المشرق فحج و اجتمع بالخضر
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 8
علیه السلام بمکة المشرفة و اجتمع بالشیخ الهماق صاحب الطریقة المشهورة بالمدینة المنورة و دخل مصر القاهرة فوجدها طافحة بالعلم و العلماء نیرة زاهرة فرکع و استفاد و اخذ العلوم العالیة عن أولائک کالأسود و الأسیاد فممن أخذ عنه الصعیدی و الحفناوی و الجوهری و النفراوی و العفیفی و السید البلیدی و الملوی و الصباغ و العمروسی و خلیل الأزهری و عمر الطحاوی و الزیاتی و الأشبیلی و أبی القاسم الربیعی و الهاشمی و ابن شعیب الکردی و الفیومی و أجازوه فی العلمین ثم رجع من المشرق بعد أن امتلاء و طابه و فاض عبابه بعلم و أفاد و ألف و أجاد و دعا إلی اللّه العباد و قهر الجهلة أهل التعصب و العناد فمن تألیفه الرحلة السنیة التی سارت بها الرکبان و قد دعا لناسخها و مالکها و ناظرها فهی حصن حصین و درع متین و منها شرحه علی المنظومة القدسیة للشیخ عبد الرحمن الأخضری فی التصوف و حاشیة علی الکستانی و کتاب المرادی و قصیدة فیها خمسمائة بیت فی مدح النبی صلی اللّه علیه و سلم کالهمزیة لکنها میمیة و شرح علی خطبة الصغری و رسالة جوابا علی قول بعضهم خضت بحرا وقفت الأنبیاء بساحله و رسالة فی حل اللغز الذی أرسله سیدی أحمد بن یوسف الملیانی إلی علماء فاس فعجزوا عنه و أما وفاته رحمه اللّه فقد رأی النبی صلی اللّه علیه و سلم فأخبره أنه یعیش إلی السنة العاشرة من القرن الثالث عشر فتکون وفاته کما أخبر به الصادق المصدوق لأنه لا ینطق عن الهوی و رؤیا النبی صلی اللّه علیه و سلم حق و من رآه فقد رأی الحق کما فی صحیح البخاری اه.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 9
نزهة الأنظار فی فضل علم التاریخ و الأخبار المشهور بالرحلة الورثیلانیة للشیخ العالم الربانی و الشریف النورانی سیدی الحسین بن محمد الورثیلانی قدّس سرّه آمین
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 11

[مقدمة المؤلف]

بسم اللّه الرحمن الرحیم و الصلاة و السلام علی سیدنا محمد و علی آله و صحبه قال الشیخ الفقیه العالم الورع الزاهد شیخ الشریعة و الحقیقة، و إمام أهل الطریقة، العالم الربانی، و الفقیه النورانی، سیدی الحسین بن محمد السعید الشریف الورثیلانی رحمه اللّه تعالی و رضی عنه و أعاد علینا من برکاته و أفاض علینا من بحر أسراره و أنواره بمنه أمین.
الحمد للّه الذی خلق الإنسان أطوارا، و جعل الشمس و القمر و النجوم أنوارا، و سیرها من کون إلی کون بحیث تقطع أبراجا لیلا و نهارا، فیا عجبا من رحلتها بسوق الأملاک إیاها فهی أیة النهار حقا مشهورا. خلق الإنسان من نطفة أمشاج لیبتلی و جعل سمعیا بصیرا، فبهدی إلی السبیل أما شاکرا و أما کفورا، ثم کالأبرار یشربون من کأس کان مزاجها کافورا، عینا یشرب بها المقربون أعنی زمزم و ذات المحبوب یفجرونها بالشوق تفجیرا، نعم یوفون بما به کلفوا من المناسک و ما به عرفوا من الحقائق تذکرا و تذکیرا، یسمی العهد القدیم و النذورا، و یخافون یوما کان شره مستطیرا، و یطعمون الطعام فی البر و البحر علی حبه و الرغبة فیه لقلته و غلائه جائعا و ضریرا، بحب و شوق و عشق فی اللّه و نبیه و رضاهما لا یریدون جزاء و لا شکورا، فوقاهم اللّه شر ذلک الیوم بسعیهم سعیا مقبولا مشکورا، و تجارة لن تبورا، لیوفیهم اللّه تعالی أجورهم و یزیدهم من فضله النظر إلی وجهه و قد حجوا
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 12
حجا مبرورا، و لقاهم أیضا نظرة و رحمة و عزا و رفعة و معرفة و زهدا و بصیرة و سرورا، و جزاهم أیضا بما صبروا لتعب السفر و مشقته حرا و بردا و سقما جنة و حریرا، فلا یرون فی ظل العرش عذابا أصلا و لا شمسا أیضا و لا زمهریرا، فما أحسنها من رحلة و ظعن من الخلق إلی الخلق و ان إلی ربک المنتهی و سواه لم یکن شیئا مذکورا، فسبحان من وفق و خذل آخرین مع استوائهم فی البشریات ألا له الخلق و الأمر تبارک اللّه یقول للشی‌ء أخسا فیکون مذموما مدحورا، و الصلاة و السلام علی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم سرمدا دائما بکرة و أصیلا لیلا و نهارا، و علی آله و أصحابه أجمعین صلاة نحوز بها غدا حجابا عظیما من شر کل ذی شر مع لواء الحمد فی حضرة القدس منشورا، و ذلک مع الأباء و الأمهات و الأزواج و الذریة و الأحبة و فی جنة الفردوس تکون قصورا، و أشهد أن لا إله إلا اللّه وحده لا شریک له شهادة نشأت من صمیم القلب و خلوص الاعتقاد خالیة من الأمتراء تکون لنا یوم القیامة فوزا و نورا، و أشهد أن سیدنا محمد عبده و رسوله و نبیه و قریبه صلی اللّه علیه و سلم إذ کان مؤیدا منصورا.
و بعد فأنی لما تعلق قلبی بتلک الرسوم و الآثار، و الرباع و القفار و الدیار، و المعاطن و المیاه و البساتین و الأریاق و القری و المزارع و الأمصار، و العلماء و الفضلاء و النجباء و الأدباء من کل مکان من الفقهاء و المحدثین و المفسرین الأخیار، و الأشیاخ العارفین و الأخوان و المحبین المحبوبین من المجاذیب المقربین و الأبرار، من المشرق إلی المغرب سیما أهل الصحو و المحو إذ لیس لهم من غیر اللّه فرار، أنشأت رحلة عظیمة یستعظمها البادی، و یستحسنها الشادی، فإنها تزهو
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 13
بمحاسنها عن کثیر من کتب الأخبار مبینا فیها بعض الأحکام الغریبة و الحکایات المستحسنة و الغرائب العجیبة و بعض الأحکام الشرعیة مع ما فیها من التصوف مما فتح به علی أو منقولا من الکتب المعتبرة سیما و ان اعتمادی فی ذلک علی رحلة شیخنا و قدوتنا و من علی اللّه ثم علیه اعتمادنا سیدی أحمد بن [محمد بن] ناصر [الدرعی الجعفری ] هذا و أنی أنقل أیضا من بعض کتب التاریخ کنبذة المحتاجة فی ذکر ملوک صنهاجة و مختصر الجمان فی أخبار أهل الزمان و کذا حسن المحاضرة فی أخبار مصر و القاهرة و غیرهما مما یناسب المحل جعله اللّه خالصا لوجهه و عملا متقبلا بین یدیه و حصنا حصینا من کل بلاء دینا و دنیا لمؤلفه و ناسخه و مالکه و ناظره أمین یا رب العالمین و کذا قلت و علی اللّه اعتمدت.
اعلم أیها الأخ لما أراد اللّه المشی منا إلی الحج و قد سبق فی علم اللّه أن یکون حجنا فی عام تسعة و تسعین و مائة و ألف (1179) مع إجابة و تلبیة للخلیل علیه السلام حین قال له اللّه تعالی و أذن فی الناس بالحج یأتوک رجالا و علی کل ضامر من کل فج عمیق الآیة حدث لنا العزم بإذن اللّه تعالی.
و سببه أن الفاضل العالم الکامل الصالح أخانا فی اللّه و المحب من أجله سیدی أحمد الطیب الزواوی نجل الولی الصالح سیدی محمد السعدی من بنی العزیز من وطن بنی منجلات قدم إلینا زائرا و واقفا علینا و طالع أحوالنا لعل اللّه یفرج ما بنا من الفتنة مع بعض المخذولین الخارجین عن طاعة اللّه و رسوله فی الأحکام الشرعیة بعد إعطاء البیعة و الأذعان فی جمیع الأحکام الشرعیة و نبذ العوائد الردیة و البدع
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 14
الشنیعة کقطع المیراث و أکل أموال الناس بالباطل و أموال الیتامی و لین الجانب کالأرامل فلما وصل إلینا فرج اللّه عنا ذلک بعد أن وقع النصر من اللّه العزیز لقوله تعالی: وَ لَیَنْصُرَنَّ اللَّهُ مَنْ یَنْصُرُهُ و لقوله تعالی: تَنْصُرُوا اللَّهَ یَنْصُرْکُمْ وَ یُثَبِّتْ فیوقع الصلح بین الفریقین و أظهروا التوبة و الذل و المسکنة و الندم بعد أن کانوا ممتنعین منها ظاهرا و باطنا الفضل للّه تعالی و الشکر له جل جلاله.
فلما کان ذات لیلة من اللیالی إذ اجتمع سیدی أحمد الطیب مع أخینا فی اللّه سیدی أحمد بن حمود و سیدی مهنّا و کلهم ذوو الفضل و العلم و الصلاح فی دارنا فأخذوا فی حدیث الانتقال من الوطن فتوقی بهم الکلام إلی التحدث علی الحج سنة إذ مع أننا سمعنا أن الشیخ الفاضل الکامل شیخ الرکب سیدی محمد المسعود نجل الشیخ البرکة سیدی الموهوب نجل الشیخ الولی الصالح و البدر الواضع سیدی محمد الحاج قد ضرب طنبله فی المدینة المحروسة الجزائر علی عادة الأمراء فی ذلک نعم کنا تواعدنا معه قبل علی السفر جمیعا وفق اللّه الکل إلی صالح القول و العمل و ذلک عام مشینا لزیارة النبی سیدی خالد علیه السلام علی القول بنبوته و قد شهر غیر واحد من المتأخرین رسالته بجبل الرس الملقب الآن أوراس و کانت معجزته نارا و کانت رسالته قبل رسالة سیدنا محمد صلی اللّه علیه و سلم بمدة قریبة إلا أن رسالته صلی اللّه علیه و سلم نسخت جمیع الرسائل و الشرائع إلا ما بقی عن کونه لم ینسخ و الذی شهر رسالته صاحب التآلیف المشهورة و التصانیف المذکورة المنتفع
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 15
بها غربا و شرقا و جوفا و قبلة سیما بمحروسة مصر فی الجامع الأزهر إذ قد اقبلوا علی تلک التآلیف إقبالا کلیا تدریسا و بحثا و شرحا و تعلیقا بالحواشی و تطریرا سیدی عبد الرحمن الأخضری نفعنا اللّه ببرکاته و أفاض علینا من بحر أنواره رضی اللّه عنه و أنا سمعنا أنه هو الذی أظهر قبره بعلم التربیع و هو مقام عظیم و الوفود تأتیه من المشرق و المغرب للزیارة و أما علی قول بولایته فواضح لأن قبور الأولیاء لا تکاد أن تخفی و کذا نص علی رسالته الخفاجی علی الشفاء فما أحسنها من زیارة و قد اجتمع فیها أکابر الفضلاء و أعظم الصلحاء و تلاقینا فی تلک الزیارة مع أفاضل الزاب و نجبائه و لا شک أن أکثرهم مجاب الدعوة کالشیخ الفاضل الفقیه المدرس فی مسائل المختصر للشیخ خلیل بشرح القدوة صاحب الأنوار الشیخ التنائی مع حاشیة الشیخ مصطفی سیدی محمد الشریف من بنی جلّال و أهله من الأشراف و السید عبد الباقی و الفضلاء من الطلبة و الفقیه الأدیب سیدی عبد الباری و اجتمعنا أیضا بالزاهد فی الدنیا المتخلی عنها رأسا سیدی المبروک و سیدی المبروک هو تلمیذ الولی الصالح الورع الزاهد سیدی أحمد بن باباس و نجلیه سیدی المحفوظ و سیدی الطیب و سیدی المحفوظ کان یری النبی صلی اللّه علیه و سلم و یری اللّه تعالی أیضا حسبما تراه فی مرائیه و کان أخا لنا نفعنا اللّه ببرکاته أمین.
و قد کان سیدی المبروک رضی اللّه عنه حینئذ متبتلا منقطعا للعبادة و قد رأیته رضی اللّه تعالی عنه کأنه خارج من قبره تعلوه صفرة و قد ظهر أثر التراب علی وجهه فبتنا عنده فی قریته و تکرم علینا غایة و دعا لنا و لإخواننا و من تعلق بنا فلما أردنا الانفصال صبیحة تلک اللیلة ذهب عائدا لزیارته سیدی أحمد الطیب و کثیر من الناس فلم أذهب أنا معهم قصدا منی أن لا أمنعه من العبادة فی تلک العودة و ما
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 16
حصل لنا قبل کأبی و ذلک شأنی مع کل مشتغل باللّه تعالی فأن کنت بطاه فلا أعوق الغیر عما یعنیه.
و قد دخلنا طولقة فاجتمعنا بها أیضا مع أهل الفضل و العلم وزرنا أیضا الشیخ المذکور و الولی المشهور سیدی عبد الرحمن الأخضری فی قریته المشهورة فلما وصلته وجدته کأنه حی فی قبره و ذقت منه أمرا عظیما یکاد الجاهل أن یحیله و قد زرت و الحمد للّه النبی سیدی خالدا مرة أخری قبلها مع الجم الغفیر و الجمع الکثیر نحو الألف و فیه من الأفاضل ما لا یحصی کالسید الفاضل الشیخ سیدی علی بن المبارک نجل سیدی علی الطیار و فی ذلک السفر زرت الشیخ الغوث أبا جملین فی المسیلة أفاض اللّه علینا من برکاتهم و أعاد علینا من أنوارهم.
هذا و أن العهد مع سیدی محمد المسعود موثوق فعقد الجمیع النیة و عزموا علی الحج جزما و کان عزمی بعزمهم غیر أن عزمی لم یتفّو ذلک العام إلا إذا ذهبوا فاذهب معهم قطعا إن شاء اللّه تعالی و بعد ذلک أظهر الجمیع عزمه إلی الحج و أنا أقول عزمی علی عزمهم فأعان اللّه الکل فحجوا و قضوا مناسکهم حال الحیاة تقبل اللّه من الجمیع.
نعم علامة القبول موجودة و دلائل الخیر حاصلة إن شاء اللّه تعالی و کیف لا إذ لم یسافروا إلا حبا فی اللّه و للّه و من اللّه و شوقا فی رسوله صلی اللّه علیه و سلم
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 17
و دلائل الخیر لا یمکن فشوها کان ذلک فی الکعبة و عند المواجهة علمها بعض الفضلاء و قد شاهدنا ما لا یصح تخلفه بفضل اللّه تعالی و ناهیک بزیارتهم و حبهم و الأخذ منهم و إلا فالمحروم شقی و من لم یحسن الظن غبی.
و بالجملة فلما سمع الناس من عمالة الجزائر بحج هؤلاء الفضلاء و نخبة العلماء حرکهم ذلک إلی شد الرحال إلی بیت اللّه الحرام من کل بلد و وقع الضجیج من عامة المسلمین و من خاصتهم و ذلک من الحاضرة و البادیة حتی ذهب جمیعهم بنسائهم و أولادهم.
نعم زاد عزمی و قویت همتی للمشی غیر أنه عارضنی أمر أوجب السفر مع الأخ فی اللّه سیدی أحمد الطیب إلی ناحیة زواوة و قریة تدلس [دلّس] لزیارة الشیخ الولی الصالح سیدی أحمد بن عمر إذ سمعت به فی صبای أنه من أهل التصریف و قد أخبرنی بذلک البعض من أهل الخیر ممن یوثق بهم و کان رضی اللّه عنه یعرف أهل عصرنا و یطالع أحوالهم و یعلم من کان من أهل التصریف منهم من المشرق و المغرب و أنه اخبرنی بأن سیدی احمد الزروق بن مصباح و سیدی الحسین بن أعراب من بنی یزدان و سیدی أحمد ابن باباس الفلیسی و سیدی أحمد بن عمر التدلسی أنهم من أهل الوقت و هو غیر بعید بل هو الحق إن شاء اللّه تعالی.
نعم هؤلاء فقهاء مدرسون متبعون للسنة و قد ظهرت علیهم آثار الفضل
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 18
و أنوار الحق مشرقة علیهم و قد صحبتهم و أحببتهم و شهدت من جمیعهم ما یدل علی ذلک علی أن سیدی ابن أعراب کان یحدثنی عن رجال الغیب و یقول أنهم قالوا ذا و یکون ذا و لو لا الإطالة لذکرت من کلامه ما فیه العجب العجاب من اطلاعه علی بعض المغیبات.
نعم أحوال الکشف فیه ظاهرة و قد روینا من أسراره رضی اللّه عنه و کذا من الجمیع فی محالهم و قد زرتهم مرارا مع اطلاعی علی بعض أسرارهم و الحمد للّه تعالی.
فانفصلنا من مقامنا بنیة الزیارة و قضاء الحوائج لبعض المسلمین من إصلاح ذات البین إذ القتال بین المسلمین فی وطننا کثیر و الفتنة بینهم قل أن ترتفع و الهرج بینهم قوی أزال اللّه ذلک بمنه و کرمه و حکم السلطان غیر نافذ فیهم إذ لا یقدر علیهم و ان کانوا قریبا من الجزائر لکونهم تحصنوا بالجبال فلم یفد فیهم الأهمة الصالحین و أهل الخیر فیجب علی من یقبل منه أن یذهب إلیهم و یصلح حالهم لیرتفع ما فیهم من المعصیة و هی قوله صلی اللّه علیه و سلم القاتل و المتقول فی النار الحدیث و قد نص علماء بجایة علی أنه یجب علی أهل الخیر و الصلاح ممن یقبل منه أن یصلح بین هؤلاء المسلمین و إلا عصی اللّه تعالی و قد نصّ أیضا علی أنه لا یجوز حال قتالهم النظر إلیهم و لا النزهة فیهم لأنها معصیة فلا تجوز مشاهدتها و هو شریک بالنظر أنظره فی الأسئلة تره بالعیان.
و بالجملة فذهبنا لبعض القری قد خربت من أجل ذلک وعلها ترجع للعمارة و کان ذلک فی ید متولی أمرهم سلطان مجانة بتخفیف الجیم کما سمعته من بعض من
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 19
یعرف ضبطه من الحذاق و یوثق به فی اللغات و هو المعظم الأجل محب الصالحین الشریف المبارک محمد بن أحمد بن القندوز المقرانی ثم العباسی متوجهین إلی تلک النواحی.
و مررنا علی قبر الشیخ الولی الصالح و القطب الواضح رحمة وطننا و غیث بلدنا سیدی یحیی العیدلی نفعنا اللّه به أمین و قد شهد بقطبانیته الشیخ الولی الصالح ذو التصانیف المفیدة سیدی عبد الرحمن الصباغ شارح الوغلیسیة و قد شرح البردة أیضا بان اختصر شرح الإمام ابن مرزوق التلمسانی علیها بعلوم سبعة ورثاه عند موته بقصیدة عظیمة و شهد له أیضا بالعلم الظاهر و الباطن و ان له کرامات عظیمة و شهد له بذلک أیضا بحر الولایة و العلم سیدی عبد الرحمن الثعالبی رضی اللّه عنه و مثله فی العلم و الولایة سیدی التواتی البجائی و کان حکمه و فتواه لا یردان من بجایة إلی تورز [و مثله طود العلم و شمس الحق و العرفان السید الشیخ زروق و کفی بهم علما و دیانة و نصحا للمسلمین ] أما سیدی عبد الرحمن الثعالبی فانه رد رسالة للشیخ سیدی یحیی بان شاوره علی أمور ثلاثة أحدها من أزواج ابنتی و الثانیة من یکون وصیا علی أولادی و الثالثة تجعل تألیفا لأصحابی فأجابه الشیخ الثعالبی عنها بان بنتک زوّجها من تلمیذک فلان و أما الوصیة فأنت الوصی علیهم حیا و میتا و أما التألیف فقد ألفت ما فیه کفایة و الآن قد کبر سنی و وهن عظمی فلا أقدر علی التصنیف و هؤلاء کلهم فی القرن التاسع رضی اللّه عنهم
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 20
و أرضاهم و أما سیدی التواتی فقد عظمة غایة التعظیم بان کتب الشیخ سیدی یحیی بعد السلام و الرحمة و البرکة أنک ذکرت شیئا من أحوالنا فی الصلاة منتقدا أو فادحا فیها فأجابه رضی اللّه عنه بان قال له بعد تعظیمه بما یستحقه من التعظیم و اللّه ما ذکرنا أحوالک إلا تبرکا بها فقط و کیف لا و أنک أحییت أمورا درست و طرفا ذهبت و أنت المحق الفاضل صاحب الوقت أو کلاما یقرب منه و إما الشیخ زروق فقد ذره فی کناشه و أنه ألف بعض تآلیفه فی مسجده المعلوم فی ثمقرا رضی اللّه عنه و نفعنا به حاصله ذکره الشیخ زروق و عظمة غایة التعظیم بحیث أخذ عنه العلم الباطن و قال بعض العلماء هو الذی ملک للشیخ زروق أقطارا من البلدان و إلی ذلک أشار بقوله «و ملکنیها بعض من کان مالکا» و قد سمعت ممن یوثق به أیضا أنهما اختلفا فی لفظ الجبروت هل هو بهمز أو بغیر همز [فقال الشیخ زروق بغیر همز إذ لم یوجد فی اللغة فعلؤت هکذا بهمز ] و قال الشیخ سیدی یحیی إنما هو بهمز فلما أصاب الشیخ الریب قال له الشیخ سیدی یحیی أنظره فی اللوح المحفوظ بان مسح وجه الشیخ زروق فأزال اللّه الحجاب عه فراه کذلک و من کرامات سیدی انه لما بنی مسجده المعلوم اختلفوا فی القبلة فلما اختلفوا فیها قال الشیخ سیدی یحیی لجبل فوق قریته انخفض فانخفض فتبینت لهم الکعبة و رآها کل من کان هناک و هذا و اللّه أعلم و ان لم یرمی الکتب غیر انه تواتر عنه ذلک و من کراماته رضی اللّه عنه أن الشیخ سیدی التواتی بعث بعض طلبته لسیدی یحیی لیرسل له شیئا من الزیت لأن بلد الشیخ بلد الزیتون إلی الآن فبعث الشیخ سیدی یحیی للطلبة معزا أی عددا منه و قال لهم سوقوا المعز من غیر کلام لأحد حتی تصلوا الشیخ فلما و صلوا أثناء الطریق بان و صلوا
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 21
سوق الثلاثا لبنی هارون وجدوا بعض إخوانهم من الطلبة فسألوهم عن الخبر و قالوا بعث معنا عددا من المعز و غفلوا عن وصیة الشیخ رضی اللّه عنه فلما ذهبوا لذلک المعز وجدوه جلودا من زیت و قد أسقط علیهم الکلفة [فلما فضحوا سر الشیخ رجعت لهم الکلفة ] ثم أنهم حملوها جلودا کذلک إلی أن وصلوا إلی بجایة إلی الشیخ فاخبروه القصة و قال لهم لو سکتم لوصلوا کذلک ثم یرجعون زیتا فلما خالفتم وقع بکم ما وقع من الکلفة و بالجملة من کتم سر الأولیاء و کذا سر اللّه انتفع به ودام له ذلک و کراماته رضی اللّه عنه کثیرة و قد کتبنا منها نبذة فی شرحنا لوظیفته عند ختمه و لم أذکر فیها کرامة عظیمة لم أرها مسطرة غیر أنها تواتر أمرها و اشتهر و هو انه لما رجع من سیاحته و قد مکث فیها مختفیا عن الناس نحوا من عشر سنین و أمه فی حال حیاتها وجد أهل قریته أخذوا ثورا لحما فقسموه و لم یجعلوا نصیبا لأمه من غیر اکتراث بها فلما علم بذلک تغیر من أمرهم حیث لم یسهموا لها شیئا و الحالة أن اللحم لم یبق منه شی‌ء بل جعلوه فی القدور و لم یجد شیئا باقیا إلا الجلد و الرأس فعند ذلک ورد علیه حال عظیم بان أمسک الجلد من الذیل و قال له قم بإذن اللّه فقام الثور یمشی کما کان أول مرة فلما شاهدوا منه ذلک خضعوا له و تواضعوا و ذلوا و استکانوا و ظهر أمر الشیخ بینا بحیث أن من تعدی علیه هلک بغتة و قد کان له زرع فی امالوا و بات فیه جماعة من الناس بخیلهم من غیر علم أن الزرع للشیخ فلما أصبح اللّه بخیر الصباح مات جمیع خیلهم و حملوا سروجهم علی أعناقهم ثم إن ذلک فی أخر عمره ارتفع و سئل الشیخ عن ذلک فقال فعل اللّه ذلک ابتداء لیعلم بحالی الخلق و لیظهرنی فلما حصل المقصود من الظهور و النفع للخلق و ظهرت الخصوصیة
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 22
الخصوصیة و ثبتت و دامت ارتفع ذلک و اللّه اعلم.
و لما زرنا قبر الشیخ و سألنا اللّه بجاهه أن یمن علینا بما فیه رضاه من السفر و أن ییسر علینا أمره و ان یجعله مقبولا مع الأخذ فی الاستخارة الشرعیة و بالجملة فقبر الشیخ تریاق مجرب ذهبنا لبنی عباس و بتنا عند الفضلاء الأشراف المحبین لنا جمیعهم الصغیر و الکبیر و الذکر و الأنثی و تکرموا و فرحوا بنا فرحوا شدیدا ثم بعد ذلک لقریة المحب کل الحب إذ داره ید أهل الخیر فیها یدا واحدة الفاضل الفقیه الصالح الکامل سیدی محمد السعید بن الطالب و انه فرح بنا أیضا فرحا شدیدا و بعده ذهبنا لزیارة الشیخ الولی الصالح و البدر الواضح تریاق وطنه و أمیر بلده سیدی أحمد بن عبد الرحمن جدا أولاد مقران و اللّه اعلم تلمیذ الشیخ سیدی یحیی و قد سمعت أنه قال للشیخ سیدی یحیی أنی رأیت فی النوم النار تخرج من بولی فعبرها له الشیخ بان قال یصیر منهم أی من أولاده ما یصیر من أهل الظلم و الجور و کان الأمر کلما ذکر و لعل برکة جدهم تعمهم و کذا الشرف و قد رأیت طبقات ابن فرحون انه نص علی شرفهم و اللّه اعلم قلت و قد نص الشیخ عبد الباقی علی أن الشرف یثبت بالشهرة عند قول المصنف و مصرفها بکسر الراء فقیر الخ و الأجهوری بضم الهمزة قال الناس علی ما حازوا من أنسابهم کحیازة الأموال یصدق الإنسان شرعا فی نسبه کما یصدق بان ما بیده ماله إلا إذا کان مشهورا بالعداء و الظلم فلا بد أن یکلفه الحاکم بأی وجه تملیکه و إلا أخذه من یده لعل صاحبه یأتی إلیه نص علیه الشیخ إبراهیم الشبرخیتی.
هذا و لما زرنا الشیخ و سألنا اللّه حوائجنا الدینیة و الدنیویة و أمر السفر أیضا
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 23
حسبنا عند الشیخ سیدی یحیی ذهبنا لقضاء حوائج المسلمین فلما قضیناها من أمیر مجانة و غیره من عرفاء نبی عباس ذهبنا لمحل الولی الصالح و الشریف الواضح سیدی بهلول بن عاصم نفعنا اللّه به و بذریته و قد اشتهر أمره انه تلمیذ الشیخ سیدی یحیی کما کنا نسمع ذلک و اللّه اعلم و انه أیضا تزوج بنت الشیخ المذکور و کراماته کثیرة و حال أولاده مع الناس کذلک.
نعم بدأنا بزیارة الذاکر للّه کثیرا الفاضل الصالح الفقیه المحلی بحلیة القبول سیدی محمد بن سعید الشریف البابوری و قد اجتمعت معه حیا وزرته مرتین و قد سمعت انه تلمیذ الشیخ سیدی أحمد بن عبد العظیم و سیدی أحمد هذا کان من المحققین فی کل علم و شهد بولایته کل من رآه من أهل عصره و قد سمعت ممن سمع سیدی إبراهیم الحاج البجائی انه سمع الحیتان فی البحر تقول سبحان اللّه أحمد بن عبد العظیم ولی اللّه.
و سیدی إبراهیم هذا کان صاحب الوقت فی زمانه و أنی سمعت ممن یوثق بخبره أن السید أبا القاسم الحاج صاحب فرایة فی بجایة انه رأی السید إبراهیم فی السماء الرابعة یجذب الشمس مع الملائکة و کفی به و أنی سمعت العدل المبرز الکامل الصالح سیدی علی بن عبد الرحمن البجائی انه سمع من الفقیه الصالح سیدی یحیی الصنهاجی انه قال سمعت من سیدی إبراهیم هذا یقول لا یقف عند قبری شقی و تواتر عنه هذا الخبر و قبره معلوم و ذلک داخل السور عند باب امسیور قرب قبر الشیخ أبی حامد الصغیر أبی علی المسیلی.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 24
و سیدی علی هذا سمعت منه انه قال رأیت فاطمة الزهراء فی النوم فقالت أنت من جیراننا ثم إنه ذهب إلی الحج و مات فی المدینة المشرفة و دفن فی البقیع بلغنا اللّه و من تعلق بنا ببرکة جمیعهم.
و کذلک زرنا سیدی الهادی و أولاده کان رضی اللّه تعالی عنه مقبلا علی اللّه و له بسطة فی الدنیا و أقبلت علیه الناس ثم بعد ذلک امتحن و نجا بفضل اللّه تعالی بان تعدی علیه طلبة الشیخ سیدی أحمد بن إدریس إذ بلغ أمرهم الظلم و التعدی و الفتنة للناس و هلاکهم و قطع شجرهم و أصابتهم غیرة من الشیخ و حسد فعادوه و حرقوا قریته و أخذوا ماله و قتلوا ولده و لما أحاطوا بداره و لم یترکوا فرجة له یخرج منها ظنا منهم یمسکونه بأیدیهم رکب فرسه و هی طویلة جدا و هو رجل طویل بلغ فیه الغایة فلم أر رجلا مثله إلا النادر و خرج من باب صغیر بحیث لا یخرج منه إلا الطفل المراهق أو ربعة من الناس نعم لا یخرج من ذلک إلا بعسر فخرج بفرسه علی حاله فکل من رأی ذلک و علم بحاله تعجب من ذلک کثیرا فنجاه اللّه تعالی و سلم ثم أنی رأیت له قصیدة کبیرة فی شأن هؤلاء الطلبة المتعدین و ان خصها بعض الأوزان الشعریة فان مذهب المتقدمین لا یشترطون ذلک و إنما هو مذهب المتأخرین علی أنه إن استقامت حالة الإنسان و کانت همته عالیة متعلقة باللّه تعالی لا یضره مخالفة القوانین الأدبیة و لا غلبة العجمة و لا قلة العلم و قد ذکر فیها انه سمع من النبی صلی اللّه علیه و سلم انه قال له سیهلکهم اللّه بان قبلت فیما طلبته فیهم و کان الأمر کما ذکر بان شتت اللّه جموعهم و فرق أمرهم تفریق أیدی سبا و ان بقیت منهم حثالة فقد رق حالهم و ضعف أمرهم غیر انه إن بقی منهم و لو واحد لا یخلو من
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 25
التعدی و الظلم نعم برکة الشیخ سیدی أحمد بن إدریس تنوب علیهم و لعل اللّه یهدیهم أو یهلکهم إن لم یعلم ذلک منهم و برکة الشیخ سیدی الهادی هذا ظاهرة علی ذریته أرشدهم اللّه تعالی.
و زیارة هذا الشیخ بعد أن زرنا مقام الشرفاء فی بو جلیل فأنهم أهل فضل و برکة و عنایة و قد اجتمعنا معهم فی الجد الأعلی و الشرف علی ما کنا نسمعه من أعالی أسلافنا فلما وصلنا قریة أولاد الشیخ سیدی بهلول فعلوا ما أمرناهم به من الصلح مع أعدائهم وردهم إلی محلهم لأنهم حرقوهم بالنار و أخذوهم و قتلوا منهم ثلاثین و أولاد الشیخ کثیرون غیر أن فیهم من یقرأ القرآن و من یفهم العلم و کثیر منهم علی طبع العامة من تقلیدهم سیف الفتنة و أحکام العوائد نعم غلب علیهم الکرم.
ثم بعد زیارتهم و قضاء الحوائج منهم ذهبنا لزواوة فزرنا وطنهم الحی و المیت و الظاهر و الخفی علی الجملة إلی أن بلغنا بیت الفاضل الأخ سیدی أحمد الطیب و اجتمعنا بفضلاء من الناس.
و بعد ذلک عزمنا علی زیارة الولی الکبیر و القطب الشهیر سیدی علی بن موسی و مررنا علی بنی منجلات و بنی بترون و بنی عیسی و غیرهم فلما وصلنا الشیخ سیدی علی بن موسی بتنا فی مقامه المشهور و ضریحه التریاق و قد ظهر من أمره نفعنا اللّه به أن من قصده لحاجة دنیویة أو دینیة یعطی لو کلائه و طلبة مقامه شیئا
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 26
معلوما إذ کل حاجة بما تشتری من القدر المعلوم تقضی بإذن اللّه تعالی و فضل اللّه علیه عظیم و صبغة اللّه علیه جالیة و زائره مقبول و قبره دواء ربانی و طب إلهی و قد کان فی القرن التاسع معاصرا للشیخ سیدی یحیی العیدلی و صدیقا له کراماته باهرة و أحواله ظاهرة قلت قال الشیخ سیدی یحیی العیدلی علی بن موسی فیه خاصیة الرقیة لم تکن فی أحد من أهل عصره قال و قد رقی لی عکازا أی عصا و کنت أرقی به للناس فیظهر أثارها و قیل انه ذهب لبنی یمّل فی وادی بجایة و أتوا له بولد کبیر بلغ حد المشی و تجاوزه و لم یقدر علی المشی بان صار مقعدا لا یقوم أصلا فمسح علیه و رقاه فمشی من حینه نفعنا اللّه به و من کراماته ما اشتهر عنه أنه أقام بقرة بعد ذبحها و قسم لحمها و سببه أنهم لم یسهموا له الطلبة لأنه کان خدیما للطلبة و غیر ذلک من کراماته و کان له مزود إذا امتلأ یکفیه ثمانیة أیام بلغ الضیوف ما بلغوا ألفا أو أکثر أفاض اللّه علینا من برکاته و جعلنا فی زمرته بمنه و کرمه.
ثم ذهبنا بعد الزیارة و طلبنا عنده ما طلبناه عند الشیخ سیدی یحیی إلی قریة تدلس المحروسة لزیارة سیدی أحمد بن عمر إذ کنت صغیرا و قلبی متعلق به حتی جمع اللّه بیننا و بینه عام تسعة و سبعین و مائة و ألف (1179) فلما وصلنا فرح بنا فرحا عظیما و سر بنا سرورا قویا و دعا لنا بعزم و قوة همة من صمیم قلبه و خلاص الاعتقاد و أقمنا ثلاثة أیام فیها مع کرم عظیم و طیب ضیافة و إحسان تام من أهلها عمرهم اللّه و جعل البرکة فیهم.
ثم أن فضلاءها و نجباءها سألونی عن قول بعض الأولیاء وقفت بساحل
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 27
وقفت الأنبیاء دونه فزبرت علیه رسالة حسنة بما فتح اللّه به ارتجالا و کتبت فیه رسالة نحو کراسة صغیرة و قد قلت فیها ما حاصله انه وقف بساحل بعلمه الحقائق و زوال الحجاب عنه بان وقعت له شطحة من شطحات أهل المحو فوقف فی ذلک الساحل لعدم تمکنه و رسوخه فی علم الشریعة و لا فی علم الحقیقة إذ هو متلون لا متمکن من الذین إذا ذکر اللّه و جلت قلوبهم و إذا تلیت علیهم آیاته زادتهم إیمانا لا من المتمکنین الذین اطمأنت قلوبه بذکر اللّه ألا بذکر اللّه تطمئن القلوب فوقف فی ذلک الساحل وقوف اضطراره لا وقوف أدب لأن صاحب هذا المقام محمول لا حامل و هو ممن ملکه الحال لا انه ملکک حال فکان وقوف الأنبیاء دونه أولی و أمکن و ألیق لتمکنهم و اشتغالهم مع السفرة و الوحی هذا بمنزلة الخضر مع موسی علیه السلام و قد کانت علوم عنده لم تکن لموسی علیه السلام مع أن موسی أفضل منه بالإجماع غایته أن تلک مزیة و القاعدة المقررة أن المزیة لا تقتضی الأفضلیة فموسی قد اشتغل بما هو أعظم و الخضر خصه اللّه تعالی بهذا الأمر فلا یکون أولی و لا شک أن الخضر وقف بساحل من العلوم اللدنیة و المواهب الکشفیة لم یقف موسی بها إذ وقف دونها و هی علم الشریعة و لا شک أن ما یفعله الخضر فی بادی الرأی أنه ممنوع شرعا فی ظاهر الحال و لذلک قال له لن تستطیع معی صبرا و کیف تصبر علی ما لم تحط به خبرا فإذا علمت هذا علمت مثله فی هذا القول من غیر شک و قد قررته بوجهین آخرین فاستحسنوا ذلک منی غایة قل بفضل اللّه تعالی.
ثم و دعونا وفقهم اللّه و هداهم نحو مسیرة نصف یوم و فی تلک الجماعة عمنا العلامة المحقق الفهامة سیدی محمد الصغیر بن رقیة و الفاضل الکامل سیدی محمد السعید بن الطالب و المحب للخیر و أهله سیدی أحمد بن علی نجل السیخ سیدی یحیی العیدلی و سیدی أحمد الطیب و الشیخ الفاضل سیدی مهنا و خدیم الصالحین الحاج علی البترونی و غیرهم و تلمیذ سیدی محمد السکلاوی الجزائری إذ کان یقرأ
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 28
علیّ کبری الشیخ السنوسی بالشیخ الیوسی قراءة تحقیق فی أیام الزیارة و غیرها و شاورنا سیدی أحمد بن عمر علی الحج فقال توکلوا علی اللّه.
ثم رجعنا و أخذنا علی بنی فراوسن بلد الشیخ ابن معطی صاحب ألفیة النحو الذی قال فیه ابن مالک «فائقة ألفیة ابن معطی» و سیدی محمد الزواوی صاحب المراءی المعلومة صدیق سیدی سعید السفری القسنطینی و صاحبه فنزلنا قریة الجمعة اعنی الصهریج و هی قریة عظیمة ذات بساتین و عیون فی وسط العمارة نحو مائة عین کما قیل.
و نزلنا عند المعظم سیدی محمد بن القاضی الشریف سلطان زواوة و عاهدنا علی الحج و مشی معنا ثم مات رحمة اللّه علیه بعد خروجنا من المدینة المشرفة و دفن بین الینبع و نقب علی فی شهر محرم سنة ثمانین و مائة و ألف (1180) ثم أتینا بنی بو شعایب وزرنا جملتهم ثم مررنا علی بنی یحیی وزرنا جملتهم أیضا و تلاقینا مع بعض فضلائهم أولاد الفقیه من قریة ثوفة .
وزرنا سیدی علی بن الطالب و هو ولی مشهور کان صبغة فی عصره و کان یأتیه الرجل فیبلغ للّه تعالی ساعتئذ وزرت قبره مرارا و أنی أدرکت أصحابه المنورین جملة منهم سیدی أحمد بن عمر و سیدی الموفق ابن أم رزق الصغیر إلا أنی صغیر و هو قد تجرد للعبادة و خدمة طلبة العلم و له کرامات کثیرة و ورع شدید صاحب انقباض و المرابط سعید بن ثیفرین و أنی أدرکت منه المنی و أنا صغیر و الولی الصالح سیدی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 29
یحیی بن حمود و کلهم أصحاب وقت فی عصرهم.
ثم نزلنا قریة الشیخ الفاضل ذی التصانیف الجیدة الولی الکبیر و العالم الشهیر صاحب وقته المحب للنبی صلی اللّه علیه و سلم و خلیله سیدی أحمد بن مزیان و هی ورجة قریة عظیمة طیبة فیها بساتین و عین جاریة وسط داره و له خلوة معلومة له الید العلیا فی العلوم کلها المنقول و المعقول و قد خمس البردة ] بحیث لا نفرق بین کلامه و الکلام الأصلی و ألف کتابا فی الصلاة علی النبی صلی اللّه علیه و سلم لم یوجد له نظیر لأنه ذکر تصاریف اللغة و حاز ید السبق فیها و غیر ذلک و له سر عظیم و انفعال جسیم فأین توجه إلا و الناس حافون به کلامه له حلاوة و طلاوة و قد تمکن فی علم الأوفاق تمکنا کلیا مع الکشف التام و قد أخبر عنه أنه لا یفعل شیئا حتی یستأذن النبی صلی اللّه علیه و سلم و له کرامات مشهورة و هی أنه أتاه فقیر فی أیام الحج فقال له و اللّه أن أحج فی هذه الأیام فلما ألح علی الشیخ و ذلک فی زمان الخریف أعطی له عنقودا فکمل أکله فی مکة المشرفة ثم لما کمل حجه وجد نفسه فی داره نفعنا اللّه به و وله حی أخ لنا و صدیق لدینا و هو لا ینتبه لأکثر أحوال الدنیا.
و زرنا صاحب الفضل و الفواضل سیدی العزالی جعل اللّه البرکة فی أولاده بمنه و کرمه و له أحوال سنیة و کرامات ظاهرة سیما إجابة الدعوة و أبوه أقوی و أعظم و قد عمت برکته الدانی و القاصی نعم زرنا قبره وبتنا فی خلوته و توضأنا من عینه
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 30
و قد سمعنا أن ماء زمزم یخرج إلیها و انه أیضا لم یبن تلک القریة إلا بإذنه صلی اللّه علیه و سلم.
ثم بعد ذلک رجعنا إلی دار الشیخ سیدی محمد السعدی والد سیدی أحمد الطیب کان فاضلا عالما عابدا زاهدا ورعا آکلا من عمل یدیه طالبا للحلال لأن من أکل الحلال أطاع اللّه شاء أم أبی و من أکل الحرام عصی اللّه شاء أم أبی أو کما قال صلی اللّه علیه و سلم و هو تلمیذ الشیخ سیدی أحمد بن مزیان و انفعلت فیه سریرته و ظهر علیه آثار أنواره و قد سمعت ممن یوثق به أنه قال لو شئت أن تصیر لی الجبال ذهبا لفعلت و لکنی اخترت ما اختاره النبی صلی اللّه علیه و سلم لنفسه من التقلل فی الدنیا و نفض ید القلب منها قطعا و الحمد للّه علی محبة آثارهم و معرفة أحبابهم رضی اللّه تعالی عنهم.
ثم بعد زیارته فی محله رجعنا إلی بلدنا مارین علی الشیخ سیدی یحیی العیدلی عطفه اللّه علینا و علی أولادنا و طلبتنا و کل من ینتمی إلینا من الإخوان و غیرهم بمنه و کرمه.
فلما بلغت البیت حدث لی العزم التام نعم أخذنا فی التأهب إلی السفر و الأخذ فی أسبابه و اشتهر أمر سفرنا و بلغ أمره أطراف نواحی عمالة الجزائر فقامت لذلک فضلاء الخاصة و العامة ثم وقع النداء فی أسواق بلدنا فیمن عزم للسفر.
ثم بعد ذلک عرض لی أمر أوجب لی السفر لوادی بجایة فلما ذهبت إلی الوادی سمع بی جماعة من فضلائها العلامة الفاضل قاضیها تلمیذنا سیدی أبو القاسم نجل
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 31
الکامل سیدی إبراهیم و الفقیه المفتی سیدی محمد و المعظم الأجل قائدها أحمد السطمبولی محب الخیر و أهله و کان والده السطمبولی تاب علی أیدینا رحمه اللّه آمین.
فلما وصلت إلی أولاد الشیخ سیدی محمد أمفران فی محلهم إذ هم أنسابی نویت زیارة الشیخ الصالح و الأستاذ الواضح سیدی إبراهیم بن ثابت فی بنی مسعود فوجدت تلک الجماعة قاصدین ملاقاتی فاجتمع کلنا عند السید إبراهیم المذکور فبعد زیارتنا له ألحوا علی فی الذهاب إلی بجایة إذ کنت متغیرا علیهم قبل غیر أنهم لما أکدوا علی ذهبت معهم إلی زیارتها لأنی محب فیها غایة و ذلک قبل بلوغی و کنت کل عام أصوم فیها رمضان ناویا للرباط مع تعلیمی الطلبة راجیا أن یکون لی حظ وافر منهم و نصیب کامل من عندهم حقق اللّه رجائی بمنه و کرمه.
فلما وصلت بئر السلام متشرفا علی المدینة المذکورة توجهت إلی زیارة الشیخ سیدی أحمد بن معمر الولی الکامل و اللیث الفاضل لما کنا نسمعه أن من زار بجایة و لم یزره لم یذهب بشی‌ء منها و العیاذ باللّه تعالی و ان لم یکن کذلک فی نفس الأمر غیر أن أسباب الحرمان کثیرة فالحذر الحذر و الأدب الأدب ألا تری ما وقع لبعض الأولیاء فی زمان الشیخ سیدی عبد القادر الجیلی حین قال قدمی هذه علی رقبة کل ولی للّه فکل من سمعها طأطأ برأسه تواضعا للّه تعالی و تسلیما للشیخ إلا واحدا من
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 32
أولیاء العراق لم یسلم للشیخ حاله و لم یصدق مقالته فسلب من حینه و العیاذ باللّه تعالی و کذا رجل تغیر علیه الشیخ و قال لا یدخل بغداد فکان إذا وصل إلی بابها لا یقدر علی الدخول لما یجده من المنع الإلهی نعم شفعت عنده أمه فی الاجتماع معها فقبلها غیر انه أذن لها أن تجتمع معه فی طریق تحت الأرض فی بغداد و أما الطریق المعلومة فممنوع منها و کذا ما حکی عن أبی یزید البسطامی الذی من عرف اسمه دخل الجنة و اسمه طیفور بن عیسی و هو أنه قال لصائم تطوعا کل یوما بیوم فقال أنا صائم فقال کل یوما بشهر فقال أنا صائم فقال کل یوما بعام فقال أنا صائم فقال کل یوما بدهر فقال أنا صائم ثم سکت عنه الشیخ فقام بعض الناس إلیه قائلا له أن الشیخ یأمرک بالأکل و أنت تمتنع فقال له الشیخ دعه فانه سقط من عین اللّه تعالی انظر هذا مع انه موافق لمذهب مالک أنه یحرم علی الصائم المتطوع الفطر من غیر وجه و الوجه الأبوان و ذو التربیة من الشیوخ و لابد أن یکون الصائم مدیما للصوم و ألحق البعض شیخ التعلیم قلت قال المحلی حدیث الصائم أمیر نفسه إن شاء صام و إن شاء أفطر رواه الکتب الستة فکان المختار عند غیر مالک الفطر من غیر منع بل هو مباح و یحتمل حینئذ المأمور بالأکل أن یکون تلمیذا للشیخ و یحتمل أن یکون الشیخ مذهبه الحدیث أعنی جواز الفطر.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 33
تنبیه إیاک أن تتعرض لأحد من أهل اللّه ممن ثبتت له الخصوصیة من الأولیاء فی زمانک فیما فیه الوسع شرعا فتنزل قدمک بعد ثبوتها و قال الخطاب فی حاشیته علی الشیخ خلیل أن مذهب المخالف أعی الفطر من غیر وجه أقیس فإذا فهمت هذا علمت أن الاعتراض علی من ثبتت له الخصوصیة حرمان و المنازعة شقاوة و امتثال أمره غنیمة فالکیس بن الکیس إذا اجتمع مع أحد من أولیاء زمانه ینظر ما یستحسنه منه بقلبه فعله من غیر کلفة من الشیخ فتأخذ مکانا فی صدره فینظر اللّه إلیک بعین الرحمة لأن اللّه ینظر إلیه بعین الرحمة فمن نظره فی قلبه أفلح و لا تعترضه و لو فی غیبته إذ ربما کان ذلک سلبا لإیمانک لأن اللّه یحارب عنه و قال أبو یزید المذکور أعلی الولایة التصدیق بأحوال أهل اللّه و أدنی الولایة التسلیم لأهل اللّه فلا تنازعهم أصلا بقلبک و لا بقالبک فیموت قلبک إلا ما أنکره الشرع إجماعا . حاصله. هم أبواب اللّه و اللّه یقول و أتوا البیوت من أبوابها فمن اعترض أحدا بحظ نفسه رد عن باب اللّه و کان مطرودا بین العباد فیراه کل أحد من الناس بعین الازدراء حتی انه لا یجد شفیعا إلا التوبة الصادقة فحسن الظن و تسلیم الأمر لأهل اللّه غیر قادح شرعا بل هو سلم یرقی به إلی حضرة الکمال فإیاک أن تنظر إلی کثرة العبادة من الإنسان بل انظر إلی خمیرة الصدق و حسن الاعتقاد و عدم المنازعة فذلک الشان و خمر عقلک به تفز کما فازوا و حینئذ لا تسرع لإنکار ما یحکی عن الشیخ سیدی أحمد بن معمر نفعنا اللّه به و أفاض علینا من بحر أنواره بمنه و کرمه أن ثبت عنه ذلک.
و بعد زیارتی له توجهت لزیارة رجال النخلة المدفونین فی مسجد الخمیس
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 34
[أعنی السوق و کذا من فی مقبرة السوق] نفعنا اللّه بهم فقد سمعت ممن یوثق به أن بعض الناس من بجایة وصل إلی عرفة فصار یستغیث بالصالحین فیما أصابه فاتاه بعض الأولیاء فقال له إن رجعت إلی بجایة فاستغث برجال النخلة فمن استغاث بهم یغاث بإذن اللّه تعالی.
و بعده توجهت بوجهی إلی المدفونین فی جبل خلیفة بعد ما زرت سیدی الصدیق و زیارة سیدی عبد الحق الفجیجی و لم یثبت عندی شی‌ء فی حقهما نعم أهل بجایة یعظمونهما غایة التعظیم إلا ما سمعت عن بعض طلبة بجایة بان قال الشیخ عبد الحق هذا هو ألی قتله السلطان ظلما و عدوانا و سبب ذلک أن بعض الزنادقة کان یتعبد فی الظاهر فی الموضع المسمی المضیق فلما اشتهر أمره صار الناس یأتیه فیختلی بها فتلد طفلا فعلی صیته بهذا الأمر فذهبت زوجة سیدی عبد الحق هذا إلیه و هو معها فلما وصلته طلبها للخلوة علی عادته لیطأها فتلد ولدا فامتنع الشیخ من ذلک فقال هذا ممنوع شرعا فرجع هو و زوجته و کانت امرأة السلطان قد فعل بها ما فعل قبل بالنساء و لما رجع الشیخ عبد الحق نادی بالویل علی الرجل و قال انه زندیق و نبه علی فعله الخسیس و افتضح أمر الرجل و أصابت السلطان المعرة العظیمة فطلب سیدی عبد الحق علی مقالته فقتله و جعل رأسه عند باب المدینة و إنما فعل ذلک امتثالا لقوله علیه الصلاة و السلام إذا رأی العالم منکرا و لم یغیره فعلیه لعنة اللّه نعم بقی رأس الشیخ هناک مدة غیر انه إذا جاء البواب عند الغروب و یقول الباب الباب لیدخل من کان خارجا فیقول الرأس لم یبق إلا عبد الحق الذی مات علی الحق
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 35
بلسان فصیح یسمعه الناس کلهم فبعد ذلک رأوا الشی‌ء عیانا و ظهر الحق و زهق الباطل رفعوه و عظموه و جعلوا روضة علی قبره و قد قیل فیه أنه ولد الشیخ سیدی علی المظلوم المدفون عند الحلق بان قیل أنه مظلوم فی قتل ولده هذا.
و بعده توجهت لزیارة من فی الجبل و قد قیل فیه اثنا عشر ألف قطب و انه ینیخ بأهله فی الجنة کما ینیخ البعیر بحمله و توجهی إنما هو علی القنطرة التی عند الباب إذا سمعت أیضا من بعض الصالحین انه یقول من وقف علی تلک القنطرة و توجه للجبل فسأل اللّه شیئا إلا أعطاه إیاه.
و بعد ذلک دخلت بجایة و زرت الشیخ سیدی الصوفی و لم أحفظ من أمره شیئا إلا أن أهل بجایة یعظمونه غایة التعظیم و انه من أهل التصریف فی بجایة نفعنا اللّه به آمین.
و بعده زرت خلوة الشیخ سیدی أبی مدین الغوث و قد زرت قبره و الحمد للّه فی العباد فی تلمسان أرض الجدار وزرت معه الشیخ السنوسی و الإمام ابن زکری و العقبانیین و الإمام ابن مرزوق و ولدی الإمام و هؤلاء کلهم مؤلفون نفعنا اللّه بجمیعهم و أبو مدین کان فی القرن السادس فی بجایة حتی سعی به بعض الشیاطین من الحساد إلی أمیر مراکش فبعث إلیه فلما سمع أهل بجایة عزا مرة علیهم و أرادوا الخروج عن طاعته و قال خلیفة بجایة لا تذهب فأنی أخرج عن طاعته من أجلک فقال اذهب و اللّه غیر أن الناس لا یرونی و لا أراهم و ذهب فلما قرب تلمسان أشار بموته فقال احملونی علی بغلة فالموضع الذی تبرک فیه فذلک قبری فبرکت فی العباد
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 36
و دفن فیه فصار رحمة لأهل تلمسان و من زاره نفعنا اللّه به آمین.
و کان أصحابه کثیرین منهم الشیخ أبو محمد صالح الدکالی فانه ذات یوم أتی الشیخ أبا مدین فقال له أردت الفقر إلی اللّه أما أنت أو أحد یبلغنی فقال له لما أر لک مثل الشیخ عبد القادر فی بغداد فذهب إلیه فلما وصل قال له أردت الفقر إلی اللّه فادخله الخلوة فمکث فیها أربعة و عشرین یوما فدخل علیه الشیخ عبد القادر فقال ما أردت فقال أردت الفقر إلی اللّه فقال علیک بکذا و کذا فقال له هذا کله أعرفه من الکتاب و السنة فقال ما ترید فقال أرید أن تدخل ید قلبک لقلبی قال فنظر فی نظرة فامتحن قلبی من حینه ثم قال انظر الکعبة فنظرت الطائفین بها ثم قال لی انظر المغرب فنظرت شیخی فی المغرب ثم قال له ما أردت مکة أو المغرب قال فقلت شیخی فی المغرب فقال لی فی خطوة أو کما جئت قلت کما جئت فأغنانی بتلک النظرة دنیا و أخری أنفق فیهما اه.
ثم إن أبا محمد قیل أنه قدم بلادنا و استقر عند أمیر وادی أقبو و هو وادی بجایة فرغب فیه السلطان فزوجه بنته فولد معها ولدا فمکث غیر بعید قال دعنی أرفع ولدی فانه ستظهر شمس فی القرن التاسع فی بنی عیدل تغیب النجوم کلها معها فمنعه السلطان منه و ذهب و ترکه نعم قیل أولاده هم أولاد سیدی محمد صالح الآن عندنا و اللّه اعلم و قد قیل انه هو الذی طلع بدابته عمود السواری بالإسکندریة حین قال لهم أین یبیت الغریب فقالوا له استهزاء به فی عمود السواری فبات فیه و هو لا یمکن عادة المبیت به نفعنا اللّه به آمین.
و أما الشیخ عبد القادر فکان فی القرن الخامس أخذ منه خمسین سنة و أخذ من
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 37
السادس تسعا و أربعین سنة.
ثم بعد زیارة خلوته توجهت لزیارة خلوة الشیخ أبی محمد المرجانی المعلوم الذی ینقل کلامه صاحب المدخل و یعتمد علیه و لا یشکک أیضا أحد فی ولایته فقال ابن عرفة قادحا و اللّه اعلم فی الشاذلی و أصحابه اثقل شی‌ء علی قولهم قیل لی أو علی فقال فلا أقبله و لو من المرجانی المقطوع بولایته اه- فقد جزم بولایته و لا شکک فی ولایة الشاذلی و الشیخ عبد القادر قلت نقل کلامه هذا الشیخ زروق ورده بقوله الثقل لیس بحجة و قوله أیضا المرجانی المقطوع بولایته فإن أراد القطع بحسب الکرامات فالشاذلی و الجیلی أظهر منه کرامة و أن أراد ذلک بحسب نفس الأمر فلم یقطع لأحد الآن بذلک إلا بعد دخول أهل الجنة الجنة.
ثم توجهت لزیارة خلوة الشیخ عبد القادر و خلوة الشیخ سیدی أبی العباس السبتی الکائنتین فی برج اللؤلؤة و قبر سیدی أبی العباس فی مدینة مراکش و أما قبر الشیخ سیدی عبد القادر فمعلوم فی بغداد أفاض اللّه علینا من بحر أنوارهما.
وزرت الجامع الأعظم القدیم القریب من تلک الخلوة و من البرج المذکور الذی کان فیه تسعون مفتیا [إذ قال الشیخ أبو علی المسیلی دخلت بجایة فوجدت فیها تسعین مفتیا] أی فی الجامع الأعظم و کان کل واحد لا یعرف أبا علی من أی ناحیة کان.
ثم بعد ذلک توجهت إلی الشیخ عبد الحق الأشبیلی و یقال له الیمانی و یقال له أیضا البجائی و هو الذی ألف العاقبة و قبره خارج باب المرسی القدیم طریق أبی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 38
زکریاء الزواوی و کان رضی اللّه تعالی عنه لوذعیا فاضلا کریما لا نظیر له و کانت تأتیه أمته مرارا فی یوم واحد لمجلس درسه تطلب منه دراهم فلم یخیبها قط ثم قال بعض تلامذته هذا شی‌ء کثیر یا شیخ فقال له استحی أن تجتمع فیّ ثلاث شینات شیخ و شحیح و أشبیلی اه- و أیضا کانت رخامة عند قبره فیها تاریخ موته فأتی بعض النصاری إلی قبره فرفعها فلما وصل بها إلی بلده تشاءم بها وردها بنفسه إلی قبره نفعنا اللّه به آمین.
ثم زرت من دفن فی تلک المقبرة و انه دفن فیها أیضا قرب السور الشیخ عبد الحق بن ربیعة و قد ذکره صاحب عنوان الدرایة بما یحرک قلب الناظر إلیه و قد قیل أن فی تلک المقبرة الغافقی.
ثم توجهت لزیارة الشیخ أبی زکریاء یحیی الزواوی و قد کان فی القرن السادس و قبره مشهور أقول قال صاحب عنوان الدرایة ما نصه أربعة قبور یستجاب الدعاء عندها قبر معروف ببغداد و قبر أبی مروان فی بونة أی عنابة و قبر أبی زکریاء یحیی الزواوی الذی هو هذا و قبر أبی مدین فی تلمسان و قد زرت و الحمد للّه الثلاثة بلغنی اللّه إلی الرابع و هو قبر معروف بجاه من ذکرته من الأربعة آمین و من أوصافه رضی اللّه عنه أنه کان لا یأکل إلا السمک یصطاده بنفسه طلبا للحلال و کان کثیر التردد إلی المساجد یتعبد فیها بنواحی بجایة و کان رحمه اللّه له مجلسان فی العلم مجلس فی الحدیث و مجلس فی التفسیر إلا أن التفسیر کان یقرئه بعد صلاة الجمعة علی المنبر لکثرة الناس و ازدحامهم علیه إلی یوم موته فکان یکرر قوله تعالی عفا اللّه عما سلف و من عاد فینتقم اللّه منه ففهم أکثر الحاضرین أن الشیخ یموت و کان رحمه اللّه سخی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 39
الدمعة یبکی و یبکی أکثر الحاضرین معه إلی أن قربت صلاة العصر فذهب لزاویته قرب الجامع فسمعه من فی المسجد له حرکة اغتیال ثم رجع إلی صلاة العصر فلما فرغ منها رجع إلی زاویته فمات بعد صلاة العصر من یوم الجمعة فدفن صبیحة یوم السبت و خرج الناس لدفنه و خرج أمیر بجایة و قد انکسر کذا کذا نعشا تحته رحمة و رغبة فیه و من کراماته رحمه اللّه تعالی انه کان یعبد اللّه فی خلوة بشاطئ البحر فإذا سفینة من النصاری فأخذوه و رفعوه فی السفینة فلم تتحرک بهم فأمرهم صاحبها برده إلی مکانه و قال انه من رهبان المسلمین فلم تتحرک أیضا فقال لهم أبقی من حوائجه شی‌ء فوجدوا سجادة فردوها له فلم تتحرک حتی أخرجوا عصاه و أبریقه فتحرکت حینئذ و من کراماته أیضا لما ذهب إلی الحج کما ذکره الغرینی لم یحج من عامه ذلک بان بقی بالشام عامه ثم أنه دخل علی بعض الأولیاء من رجال الغیب فقعد معهم مدة و کان لا یکلمه إلا واحد منهم غیر أنهم إذا وصلوا المغرب قام واحد منهم یأتی بمائدة من طعام ثم أنهم لا زالوا کذلک إلی أن وصلت نوبته فأمره مکلمه بان یذهب لیأتی بما یأتون به فذهب فلم یخیبه اللّه فأتی به أو أحسن فکان معهم کذلک إلی أن وصل وقت الحج فودعهم و خرج معه صاحبه و مشی معه ساعة فأوصاه فقال له بلغ سلامی لفلان السافی فی زمزم و أمسکه من إصبعه السبابة أو الإبهام فلما وصل بلغ وصیته و مسکه من ذلک الإصبع فقال السافی أن فرغت من مناسکک فارجع إلی فلما قضی مناسکه رجع إلیه فقال الآن صلینا علی صاحبک الذی و دعک و أوصاک إلینا ثم مسکه فأصبحه فی وطنه أی بوادی شوشوان کأنه متیقظ من النوم فوجد راعیهم عند رأسه فذهب معه إلی البیت اه- و هو حسناوی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 40
من بنی عیسی و بلدهم معلومة بقرب الجزائر و دفن معه الولی الکبیر ابن عربی غیر الحاتمی و غیر الحافظ و إنما هو أمی علی صورة البله یلعب بقصبة و قد قال صاحب عنوان الدرایة ما نصه انه ضربها یوما من بجایة فوقعت فی وجه النصاری فی الأندلس فانهزموا بإذن اللّه تعالی إذ أرخوه فوجدوه کذلک و اللّه اعلم و من کراماته انه کان بالشام فجاءت سفینة لبعض النصاری ترید بجایة فأعطی صاحبها مزودا یبلغه إلی بجایة أعطاه إیاه یوم الجمعة إلی الجمعة الأخری وصلت السفینة بجایة ببرکته نفعنا اللّه به آمین فوجدوه فی بجایة فقال النصرانی هذا أعطانی مزوه یوم الجمعة و خلفته فی الشام وقت کذا من ذلک الیوم فأخبره أهل بجایة بأنه یوم الجمعة ذلک الوقت کان هنا فتعجب صاحب السفینة من أمره فأسلم ببرکته و حسن إسلامه نفعنا اللّه بجمیعهم بمنه و کرمه آمین.
و أما الشیخ سیدی الملیح فلم أحفظ من أمره شیئا إلا أن أهل بجایة یعظمونه غایة التعظیم و یعدونه من أهل التصریف و کذا سیدی عیسی وجده سیدی علی البکای إلا أن جده و اللّه أعلم قد ذکر فیه صاحب عنوان الدرایة کلاما فی طبقته و ان له زاویة عظیمة الخ ما ذکره و اللّه اعلم.
و أما الشیخ سیدی أبو علی المسیلی فقد کان حجة فی بجایة و تولی القضاء فیها مع کونه مدرسا للعلم و کان یقرئ الجن من اللیل و الإنس فی النهار و کان معظما فی بجایة و من تعظیمه أنه لما دخل الموارقة بجایة و کانوا یلثمون وجوههم فطلبه السلطان [فی المبایعة فأبی و قال و اللّه لا أبایع شخصا لا أعرفه رجلا أم امرأة]
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 41
فکشف السلطان عن وجهه لیعرفه فلما رآه بایعه حینئذ و تولی القضاء بعده ابن الخطیب و أبو علی مشتغل بتدریس العلم فغار منه فبعث له رسولا لیخرج من بجایة فلما جاءه الرسول وجده فی مجلس العلم و قال لحفیده قبل أن یکلمه الرسول خذ مصحفا و أقرأ لنا شیئا بعد التعوذ فأخذ المصحف و تعوذ ثم قرأ و أتل علیهم نبأ نوح إذ قال لقومه یا قوم إن کان کبر علیکم مقامی و تذکیری بآیات اللّه فعلی اللّه توکلت فأجمعوا أمرکم و شرکاءکم ثم لا یکن أمرکم علیکم غمة ثم أفضوا إلی و لا تنظرون الآیة فانتقع وجه الرسول و رجع و فی أثناء الطریق وجد رسولا من القاضی لیرده بأن لا یخبر الشیخ بذلک لأنه أتته ضربة من اللّه کادت أن تهلکه فلما وصل الرسول أخبره أمر الشیخ مع حفیده فتعجب ابن الخطیب ثم استرده إلیه لیجعله فی حل بصرة من الدراهم فرجع و وضعها بین یدی الشیخ و قال له یطلبک أن تجعله فی حل فقال الشیخ جعلناه فی حل و أمره برد الصرة و أبی أن یأخذها اه- و من کراماته بعد موته أیضا أن شخصا من تونس له صدیق فی بجایة مات یراه دائما فی النوم یعذب و لما مات أبو علی المسیلی رآه فی نعیم و سرور و سأله عن السبب و کان مدفونا فی جبل خلیفة فقال له لما مات الشیخ غفر اللّه لمن کان بین أطراف المدینة من قبره إلی الجبل ضیافة له و هدیة نفعنا اللّه به آمین.
ثم إن ذلک الرجل احتمل من تونس إلی زیارة الشیخ فلما وصل إلی بجایة سأل عن قبر الشیخ و هو یتصبب عرقا و قبره متلبس بین أربعة قبور فینبغی للزائر أن یعینه بالنیة فلما زاره أخبر بالقصة اه- و الدعاء مستجاب عند قبره و یسمی أبا حامد الصغیر و من تآلیفه التذکرة و النبراس فی الرد علی منکر القیاس و قد رأیت الشیخ عبد الباقی یقول قال صاحب النبراس و هو من أواخر القرن السادس.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 42
و أما الشیخ سیدی التواتی فهو من القرن التاسع أیضا ولی صالح کبیر الشأن عالم علی الإطلاق و له مؤلفات کما کنا نسمع و هو عند أهل بجایة من أهل التصریف و قد سمعنا أن فتواه لا ترد إلی توزر و هو المعاصر للشیخ سیدی یحیی العیدلی و له زاویة و طلبة إلی الآن و خدام فی الجبل و غیره نفعنا اللّه به آمین.
و أما سیدی سعید العلمی فلم أحفظ من أخباره شیئا إلا ما ذکره عنه سیدی عبد الرحمن الثعالبی و عن الشیخ سیدی عبد الرحمن الوغلیسی صاحب التآلیف المعلوم فی الفقه الذی شرحه سیدی عبد الکریم الزواوی شرحا کبیرا فیه من العلوم ما یغنی الناظر عن غیره و طریقته رضی اللّه تعالی عنه طریقة ابن أبی جمرة و صاحب المدخل و شرحه سیدی عبد الرحمن الصباغ أیضا و سیدی عبد الکریم هذا کان ینقل عنه الشیخ عبد الباقی و غیره و قد زرت قبره فی بلده أعنی بنی یتورغ من زواوة إذ قال رجع سیدی سعید العلمی من بعض نواحی بجایة إلیها فلما قرب وجد الباب مغلقا فرجع إلی قبر سیدی عبد الرحمن الوغلیسی فبات عنده و إذا الشیخ سیدی عبد الرحمن قام من قبره و أصحابه من بجایة مجتمعون علیه یقرئهم و یعلمهم إذ مات رحمه اللّه تعالی و ترک ختمة لم تکمل فکملها لهم فی قبره بعد موته و هی کرامة عظیمة للشیخ سیدی سعید و للشیخ سیدی عبد الرحمن و لتلامذته نفعنا اللّه بجمیعهم و جعلنا فی زمرتهم و رزقنا العافیة و جمع شملنا بأهلنا و نصرنا علی السنة و إظهارها بمنه و کرامه آمین.
و قال الشیخ سیدی عبد الرحمن الثعالبی دخلت بجایة فی أواخر القرن الثامن فوجدت أصحاب الوغلیسی متوافرین.
و أما سیدی محمد امقران فکان من أکابر الأولیاء و هو من القرن العاشر یعنی آخره و أخذ من الحادی عشر و کراماته ظاهرة و أحواله باهرة فلا یحتاج لذکرها.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 43
و أما سیدی عبد الرحمن الصباغ فتآلیفه تنبئ عنه و کلامه یدل علیه فلیس إلا من أهل الشأن و التصریف و هو من القرن التاسع نفعنا اللّه بکلهم بمنه و کرمه آمین و بالجملة ففضل بجایة مشهور و علم أهلها مذکور قال الشریف التلمسانی دخلت بجایة فی القرن الثامن فوجدت العلم ینبع من صدور رجالها کالماء الذی ینبع من حیطانها فرت أکتب فی کل مسجد سؤالا و أترکه هناک حتی وصل أمره إلی السلطان.
و قال الشریف بعد أن خرجت من بجایة دخلت تونس فوجدت ابن عبد السلام یقرئ ما رأیته قط و لا رآنی نعم لما سألته قال أظنک أنت الشریف التلمسانی قلت له أظنک أنت ابن عبد السلام فتصفح معرفتی من کلامی و تصفحت معرفته من کلامه و قد سمعنا أن بجایة فیها خمسمائة صبیة یحفظن المدونة و إما اللاتی یحفظن ابن الحاجب فلا یحصی عددهن إلا اللّه تعالی حاصله جعلنا اللّه فی زمرتهم و أفاض علینا من برکتهم بمنه و کرمه آمین.
و لما ودعت أهل بجایة رجعنا إلی دارنا عازما علی السفر و جاءنا الرکب من جبل زواوة نحو الثلاثمائة رجل و اشتغلنا بهم إلی أن ذهبوا إلی قسنطینة ثم إلی تونس لیذهبوا فی البحر و فیه أفاضل و أکابر و ساعدهم فضلاء الرکب نعم صرنا فی تودیع الناس من کل بلد من حمزة و وانوغة و وادی بجایة و غیرها و بالجملة فوطننا طیب فیه العلم و بعض الکرم للغریب و فیه الزیتون و العنب و التین بکثرة و الحرث غیر أن الوطن عزیز غال و سبب ذلک کثرة الناس غیر أنه خال من السلطان و أحکامه
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 44
فالوطن سائب عمره اللّه بالأحکام الشرعیة و أزال منه الفتنة و بدل ذلک بالعافیة الدائمة و کذلک الغالب علیها البرد و الثلج و بالجملة فنسأل اللّه تعالی أن یعمره علی ید سلطان عدل فلما حان السفر و آن جمعت طلبتی و أمرتهم بالاشتغال بالعلم و المودة بینهم و الطاعة للّه تعالی عمرهم اللّه تعالی علی الدوام بالعلم و العمل مع أولادنا الذکور إلی غابر الدهر بجاه من ذکرناه آمین.
و لقد علمت أن من أراد مثل هذا السفر إذ سفر الحج سفر ینسبه طریق الآخرة فینبغی أن یعتنی به غایة الاعتناء لما فیه من کثرة الحسنات سیما فعل المعروف فإنها طریق للمحسنین و اللّه یقول ما علی المحسنین من سبیل یحتاج إلی نیة عظیمة و صدق قوی و همة عالیة و إخلاص کبیر لأن عمل الطاعة کله إلی الإخلاص للّه تعالی لأن اللّه یقول إن اللّه لا یغفر أن یشرک به و یغفر ما دون ذلک لمن یشاء نعم الحج أقواها فی طلب الإخلاص إذ کثیر ما یدخل الریاء فیه لما علمت من کثرة خوف الأهوال فیه و المسافة البعیدة و ملاقاة الناس فنجد الحاج یحکی للناس فی وطنه و غیره أنه وقع فی الدرب کذا و فی مکة [و فی المدینة و فی مصر کذا و فی برقة کذا و فی البحر کذا و فی الموضع الفلانی] کذا [فیقع فیه السمعة و العجب و الریاء و بعض الکذب إذ لا یخلوا المخبر بالوقائع الماضیة عن] الزیادة و النقصان فیقع فی الکذب قطعا و الغالب أنه ینوی بحجه المفاخرة و لیقال انه حج [فغالب عامة الحجاج یقصدون ذلک فیغلب علیهم الریاء و لهذا] قال اللّه تعالی و أتموا الحج و العمرة للّه و لم یقل فی الصلاة ذلک و لا فی الزکاة و لا فی غیرها من الأعمال الصالحات نعم من فتح اللّه علیه
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 45
و سبقت له السعادة إذا وصل إلی بیت اللّه الحرام و رأی تلک الأماکن الشریفة و دخل تلک الجموع المبارکة یغفر اللّه تعالی له لکثرة المغفورین إذ لا یخلو الموسم العظیم أعنی عرفة عن رجال الغیب و أهل التصریف کالقطب و غیره و الأنبیاء و الرسل علیهم الصلاة و السلام و الخضر و إلیاس فمذهب أهل الفضل الغفران لجمیع الحجاج و أما قول خلیل و صح بالحرام و عصی فمذهب فقهیّ قلت فی الحجة الأولی اجتمعنا مع الشیخ الولی الصالح العالم الواضح الورع الصدر العارف باللّه تعالی الزاهد العالم بالمذاهب کلها المربی لأصحابه بحسن التربیة الموافقة للشریعة و الحقیقة و ما أحسنه معرفة و أدبا و ورعا و زهدا و صحبة و کان متقشفا سیدی محمد المغربی الطرابلسی رحمه اللّه و نفعنا به آمین قال لنا عام ثلاثة و خمسین و مائة و ألف (1153) العام الذی قبل العام الأول لم یقبل اللّه من الحجاج إلا سبعة و باقی الحجاج رجع خائبا غیر أن السبعة المقبولین أقبلوا علی اللّه بالتوجه بالطلب و السؤال و المغفرة لأهل الموسم إلی دخول رمضان فأول لیلة منه تقبل اللّه منهم و غفر لأهل الموسم و أما العام الأول فقد خرج من فاس رجل لأجل أهل الموسم لیغفر اللّه لهم فلما وصل إلی عرفة فقال و اللّه ما خرجت من هنا حتی تغفر لجمیع أهل الموسم فلم یخرج منه حتی غفر اللّه لهم فعمت المغفرة الذین لم یحجوا بأن جاءوا للنزهة أو للسوق فقال قول خلیل و صح بالحرام و عصی مذهب فقهی و أما مذهب أهل الفضل فیغفر اللّه لجمیع من حج و بالجملة فالعنایة حاصلة لمن وصل إلی حرم اللّه و حرم رسوله و کیف
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 46
لا و أن الصلاة فی مسجد مکة و مسجد النبی صلی اللّه علیه و سلم تعدل ألف صلاة فی غیره أو کما قال صلی اللّه علیه و سلم و أن الدعاء فی عرفة و مزدلفة و المشعر الحرام و منی و مسجده و عند الرمی و عند الملتزم و عند الحطیم و زمزم و عند الحجر و غیرها مستجاب و بالجملة فینبغی أن ینوی بسفره رضی اللّه تعالی و أن یشغل نفسه بالتوجه إلی اللّه و إلی بیته و مواجهة نبیه صلی اللّه علیه و سلم و مواجهة أصحابه و آله و عترته و مواجهة أنبیاء اللّه و رسله علیهم الصلاة و السلام و أن ینتظر شفاعتهم بأن یتعلق بهم بحیث ینوی الانتقال من أوصافه المذمومة إلی الأوصاف المحمودة و السفر من الخلق إلی الخلق و من طبائعه الردیة إلی السجایا السنیة و إن کانت غیر مکتسبة إلا أن أسبابها مکتسبة و ینوی أیضا أن یکون من وفد اللّه تعالی و ضیوفه و إن یقصد أیضا إجابة الداعی الذی هو الآذان و أن یحمد اللّه و یشکره لما أن جعله من أهل الإجابة و من الذاهبین لبیت اللّه تعالی ألا تری إذا ذهب الإنسان إلی بیت قریبه یفرح فرحا عظیما و یسر سرورا کبیرا فکیف ببیت ربه سبحانه و ینوی إغاثة المضطر ما أمکنه بماله أو جاهه و أن یعلم الجاهل إن کان من أهل العلم أو یسأل العالم إن کان جاهلا و أن ینوی الزیارة لأحباب اللّه الأحیاء و الأموات فی کل وطن یدخله سواء من یعرفه أم لا و إن یعتبر و یوحد اللّه فیما یراه من عجائب المخلوقات و لذا اختار الأکابر سکنی المدن الکبار من الأمصار للتوحید و الاعتبار [و أن یکف لسانه عن القیل و القال إذا أکثره فیه معصیة اللّه تعالی] و أن یشغل جمیع أعضائه بما فیه رضی اللّه تعالی و أن یختار من الأخوان ما یزداد به إیمانه للصحبة و أن لا یشترک إلا مع من کان کنفسه بحیث إذا تصرفت فی ماله لا یتغیر کما إذا تصرفت فی مالک
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 47
و إلا فلا و أن تتولی شراء ما تستحقه بنفسک لتسلم من المعاملات الفاسدة أو توکل من لا یتساهل فی الأحکام الشرعیة و أن یکون عالما و ان تجعل من کان فی الرکب کنفسک بان تجعل الکبیر أبا لک و الصغیر ولدا لکل و المساوی أخا لک فلا ترضی لأبیک و لا لأبنک و لا لأخیک إلا خیرا و ان لا تخالط الأغنیاء أصحاب الترفه بان تستحقر نفسک ما عندها من المال فلا تحمد اللّه علی ما أعطاک و یتعلق قلبک بمعالی الأمور حتی ینسی ما ذهب إلیه بل من کان أدنی منک لتشکر اللّه علی ما أولاک إذ من السنة فی نفسک أن تنظر فی أمور الآخرة من هو أعلی منک لتغبط حاله و تحمل نفسک علی ذلک و أما أحوال الدنیا فتنظر من کان أقل منک لتشکر اللّه تعالی فتنموا أحوالک بإذن اللّه فیستقیم أمرک و ان تعتمد علی اللّه فی جمیع أحوالک ظاهرا و باطنا و ان تودع من ترکته من الأهل و الأخوان و الجیران للّه تعالی لأن ودیعته لا تضیع و ان لا تذهب من بیتک حتی تقضی جمیع ما کان علیک من حقوق الخلق لأن من أکل لأخیه المسلم ظلما دانقا [و هو] سدس الدرهم أعطی فیه یوم القیامة سبعین صلاة مقبولة و قیل سبعمائة صلاة مقبولة فمن ظلمته أخذ من حسناتک و أن لم تکن لک حسنة أخذت من سیئاته لسیئاتک فلا تترک شیئا علیک و ان ظننت أنک غفلت شیئا مما هو عسی أن یکون علیک فاجعل نائبا یتعاهد أمورک و یقضی ما کان علیک کما یقضی ما هو لک علی الوصف المتقدم من العلم و عدم التساهل و ان تترک ما یکفی من تجب نفقته علیک فتغسل ظاهرک عند سفرک و باطنک بالوجوه السابقة مع التوبة من کل مخالفة صدرت منک فی الماضی لتکون صالحا لدخول حضرته هذا فی الحقوق المالیة.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 48
و أما الأخری کهتک الأعراض و غیرها مما لا یتمول فلا بد أن یجعلک صاحبها فی حل إن کان لا یتغیر إن ذکرت له ذلک و عینته و إلا فاطلبه علی الجملة إن کان لا یفهم التفضیل و إلا فاطلب له من اللّه المغفرة و الإحسان إلیه و کذلک إن کان میتا فادع له بالرحمة لیتولی اللّه ذلک عنک و ان تختار من مالک الحلال لتتزود به إن وجدته و أن تزجرا أصحابک عن الجدال و المنازعة عند الماء و النزول بان یصبروا و یتخلفوا فیجدوا ما کتب لهم فالذی یختاره اللّه للعبد أولی مما یختاره لنفسه و لعل اللّه ینظر إلیه بعین الرحمة دائما أنظر للشیخ عبد الکریم الزواوی علی الوغلیسیة فانه أجاد فی نصح العبد و أعانته علی ما فیه رضاه.
و کذا یصحح توبته و یقیم طریقته لیستقیم الإنسان کما أمر فإذا عزم الإنسان علی الحج فلا بد أن یعلم فضله لتنشط نفسه لذلک و یسهل علیه أمر ماله إذ یصعب علی النفس مفارقته و کذا تعب النفس فی السفر و لذا ینبغی له أن یختار زمان البرد لشدة زمان الحر علیها فإذا علمت هذا علمت أن الحج من أفضل الأعمال و أولاها عند اللّه تعالی.
و لذا قال الشیخ خلیل فی مناسکه ما نصه ورد فی الصحیحین عنه علیه الصلاة و السلام انه قال من حج هذا البیت فلم یرفث و لم یفسق خرج من ذنوبه کیوم ولدته أمه و الرفث هو الجماع و قیل الفحش من القول و الفسوق المعاصی و فی الصحیحین عنه علیه الصلاة و السلام انه قال العمرة إلی العمرة کفارة لما بینهما و الحج المبرور لیس له جزاء إلا الجنة و المبرور هو الذی یخالطه مأثم و قیل المقبول و قیل ما لین فیه الکلام و أطعم فیه الطعام و مشی فی مناسکه و مشاعره اه.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 49
و قال أیضا ما نصه الفصل الثانی فی آداب السفر فإذا وجب علیک الحج فیجب أن تعرف أحکامه و ما یلزمک فیه لأن الإجماع أنه لا یجوز لأحد أن یقدم علی أمر حتی یعلم حکم اللّه فیه فأول ذلک یستحب له أن یشاور من یوثق به فی دینه و علی من یشیره أن یبذل النصیحة له و یتخلی من الهوی و حظوظ النفس ثم یستخیر اللّه عز و جل و هذه الاستخارة لا تعود إلی نفس الحج لأن الاستخارة فی الواجب و المکروه و المحرم لا محل لها و إنما تکون الاستخارة هنا هل یشتری أو یکتری و هل یرافق فلانا أم لا و هل یکتری مع فلان أم لا و غیر ذلک و هل یسیر فی البر أو البحر أو فی هذه السنة أو فی غیرها علی القول بالتراخی.
و صفتها یصلی رکعتین من غیر الفریضة قال بعضهم فیقرأ فی الأولی بقل یأیها الکافرون و فی الثانیة بقل هو اللّه أحد و أن قرأ بغیره جاز ثم یقول اللهم إنی أستخیرک بعلمک و استقدرک بقدرتک و أسألک من فضلک العظیم فأنک تقدر و لا أقدر و تعلم و لا أعلم و أنت علام الغیوب اللهم إن کنت تعلم أن ذهابی إلی الحج فی هذه الحالة و یذکرها خیر لی فی دینی و دنیای و معاشی و عاقبة أمری و عاجله و آجله فأقدره لی و یسره لی ثم بارک لی فیه و إن کنت تعلم أنه شر لی فی دینی و دنیای و معاشی و عاقبة أمری و عاجله و آجله فاصرفه عنی و اصرفنی عنه و أقدر لی الخیر حیث کان ثم أرضنی به، ثم لیمض بعد الاستخارة لما انشرحت له نفسه و یبدأ بعد تحققه بالعزم بالتوبة من جمیع المعاصی ورد التبعات من الدیون و الودائع و العواری و الاستحلال من غیره فان عجز عن الاستحلال من بعض الناس لموته أو لخشیة زیادة الفتنة فلیلجأ إلی اللّه تعالی فانه یرجی من کرمه لمن لجأ إلیه فی ذلک أن یرضی عنه خصمه یوم القیامة و یستحلب له أن یکتب وصیته ثم ینظر فی أمر الزاد و ما ینفقه فیکون من أطیب جهة لأن الحلال یعین علی الطاعة و یکل عن المعصیة و کان السلف رضی اللّه
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 50
عنهم یترکون سبعین بابا [من الحلال خوفا من الحرام] .
و لما کان الضمیر متعلقا بمن تعلق بالرب الکریم و تاقت نفسی إلیهم غیر أن صلحاء بلدنا لم یتعرض لهم أحد قبل و لا بعد لعدم الاعتناء و ضیق المعیشة أردت التنبیه علیهم علی سبیل الإیجاز و الاختصار مع البیان و الاستفسار نعم أذکر ما دون وادی آقبو.
و أما جبل زواوة فهو منفرد و أولیاؤه شهرتهم تغنی عن ذکرهم و تعظیمهم یقوم مقام بیانهم و تبیانهم و جمیل آثارهم فلم یبق إلا ذکر هؤلاء لیتم المقصد الرحمانی و النور الربانی فأقول و علی اللّه أعول.
منهم الولی الصالح و البدر الواضح الذی یستجاب الدعاء عند ذکره و انه ممن یبر اللّه قسمه و کذا أولاده المنورون یبر اللّه قسمهم و یقبل دعاءهم سیدی أحمد بن یحیی نفعنا اللّه به و جعلنا من أهل وده و نسبه یتصل مع نسب أهل عروس من بلد زواوة و هم مشهورون و کذا فرقة فی أتّوجة جبل بقرب بجایة و انه من قبیلة مزینة و کان فی أواخر القرن التاسع و هو تلمیذ ابن غازی هکذا تصفحت أخباره رضی اللّه عنه و کراماته کثیرة ینبغی للعاقل أن یزوره و یزور من دفن معه فان أکثرهم صلحاء و قد سمعت الفاضلة الصالحة المنورة زوج سیدی محمد بن قرّی تقول إنی ذهبت غیبا مع رجال الغیب لقضاء حاجة من أهل التصریف فلما وصلت إلی قبر الشیخ قام معی الشیخ و من دفن معه للاجتماع مع أهل التصریف و کان الذی یتکلم فی ذلک الدیوان هو الشیخ سیدی أحمد بن یحیی إلی غیر ذلک نفعنا اللّه به و أما شرفه فإنهم
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 51
یقال أنهم شرفاء و اللّه أعلم.
و کذا أولاد الشیخ أم رزق وجدهم صالح و منهم الشیخ سیدی الوفق صالح زاهد ورع خدیم الطلبة و کان ینفق علیهم و هم یشتغلون بالعلم بان یأتی لهم بمدرس و کان محبا لوالدنا وجدنا نعم یحب الجانب العلی أعنی الأشراف بحیث لا یملک لنفسه ضرا و لا نفعا معهم بل أنه مملوک لهم و قد غلب علیه القبض نفعنا اللّه به و هو تلمیذ سیدی علی بن الطالب و أوصافه الطیبة و أخلاقه السنیة لا تکاد تحصی رضی اللّه عنه و أرضاه بمنه.
و کذا ابن عمه الفاضل العالم الفقیه الفرضی سیدی علی بن أم رزق من أجل أهل وقتنا و أهل عصرنا فقد نفع و انتفع نفعنا اللّه به.
و منهم الشیخ سیدی أمزال قبره فی قریة الجمعة و علیه مسجد و أهل إمتین یعظمونه و هو فی الصمعة نفعنا اللّه به و أما تاریخ فلا علم لی به و نسبه و اللّه اعلم من جملة من هو معه غیر أنه أقبل علی اللّه فأقبل علیه و هو أظنه قریب.
و منهم الفاضل الکامل المجرد عن الخلق و اعتزلهم طرا بل الذی اعتقده انه اعتزل الخلق و اتصل بالحق و هو فقیه متکلم فقد انفرد فی زماننا بالتسجیل وجودة الخط سیدی أحمد زروق بن الحاج نفعنا اللّه به و کان صدیقا ملاطفا لأبی تخلف عنه ثم بقیت صبحته لنا کذلک إلی أن مات فی مصر بعد رجوعه من الحج و قد سافرنا معه إلی تونس نرید الحج فلم یتیسر لنا و لا له ذلک العام و بقی هو فی زاویة الولی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 52
الصالح الزاهد فی الدنیا علی الإطلاق الکریم کل الکرم سیدی أحمد المجذوب الزموری و قد دفن فی جبل افریقیة عند ولده الفاضل و نخبته الکامل سیدی ابن الحاج إلی العام القابل فحج نفعنا اللّه به.
و منهم بدّیمان علی ما قیل انه ولی صالح و ضریحه یزار دائما و ظن أهل وطننا أن ممن ذهب إلیه تقضی حاجته و ان فیه رجال الغیب حسبما اتفق علیه أهل وطننا و أنی سمعت فی صغری من بعض الصالحین من أهل السیاحة یقولون ذلک حق و صدق.
و من العامة المرابط سعید بن هارون فأنی سمعت من أبی انه کان یعلم الفجرای طلوعه و هو فی بیته مدة طویلة و کان لا یفتر عن ذکر اللّه تعالی و هو صدیق له و انه إذا ذهب إلی الخلاء امسک لسانه و قد تخلف فی الحیاة بعد موت أبی و صاحبنی مدة و هو رجل کبیر السن کبیر الشأن و کذا ابن عمه یقرب من سنه و شأنه.
و کذا المرابط علی بن درار و هو من شعراء رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم و لو کان کلامه بالعربیة لکان یکتب بسواد العین لما فیه من العلم اللدنی و قد کان یری النبی صلی اللّه علیه و سلم و هو أعمی رضی اللّه عنه و نفعنا به آمین.
و منهم سیدی علی بن جاب اللّه کان صدیقا لأبی و کان رضی اللّه عنه فی غایة الترقی فی العبادة و الذکر و تهذیب الأخلاق و غیر ذلک من أوصافه.
و منهم سیدی یحیی الشریف ابن رقیة فی قریة ویزران هاجر من بنی عمه و فر بنفسه من قرابته لیکمل أمره و یظهر سره و هو من شرفاء العش شریف النسب و هو
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 53
من أهل العلم و الصلاح مجاب الدعوة خدیم العلم و أهله من القرن الحادی عشر نفع اللّه به و بأمثاله جمیعنا.
و منهم الشیخ الولی الصالح و الغیث السائح الشریف نسبا کما هو عند ابن فرحون فی طبقات الشرفاء سیدی أحمد بن عبد الرحمن نفعنا اللّه به و هو من تلامذة الشیخ سیدی یحیی العیدلی و أولاده الآن معلومون بالجور و التعدی و الظلم فی مجانة بتخفیف الجیم أمراء و محاربون و لعل جدهم یشفع فیهم و فینا و هو فی القرن التاسع و ولده هو الذی بنی قلعة بنی عباس و أقام المملکة فیها بان أسس العساکر و جیش الجیوش و أخذ المغرم فی القرن العاشر بان وصلت عساکره عمالة تونس و وادی ریغ فی الصحراء و من جهة المغرب مزاب و بلد الأغواط و هم کذلک فی المملکة ثمانون سنة کما سمعته من بعض الفضلاء من علماء القلعة و آخرهم فی مملکة القلعة سیدی ناصر هو فاضل عالم زاهد و قد قیل انه من زهده یلبس الغرارة شعارا علی لحمه و قد رتب طلبة العلم نحو الثمانین طالبا فحسده مناحیس بنی عباس علی ذلک فقتلوه مکرا و خدیعة فمزق اللّه جیوشهم و أضل عسکرهم أعنی عسکر بنی عباس فلم یبق فیهم ذلک بل أضلهم اللّه بسببه و أهلکهم من أجله و کان بعض علماء فاس یقول فی مرثیته قصیدة رائیة و هی عندنا فی عندنا فی الزاویة [فی العقل انه عمر] و یقول فی بنی عباس:
فلعنة اللّه ثم الخلق قاطبةعلی المجوس بنی عباس ما ذکروا
أن عاهدوک فقد خانوا علی ثقةأو حالفوک فأیقن أنهم فجروا
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 54
و عدد أوصافهم من الخیانة و الغدر و الخدیعة ما یحمل السامع علی الفرار منهم و النفرة من ساحتهم إذ هم علی تلک الأوصفا إلی الآن بل زادوا ضلالا و مکرا و خدیعة فی العهود و قلة الحیاء و الهیبة فی الحدود و أولاده علی المملکة فی مجانة تحت ولایة الترک غیر أن حکمهم علیهم ضعیف نفع اللّه به جمیعنا و أمور أمراء القلعة معلومة عند أهلها و منهم جد أولاد الطالب فانه من أولیاء اللّه الصالحین و لا اعلم من أخباره شیئا إلا أن أولاده فضلاء لا یخلون من العلم و جمیعهم فیه البرکة نفعنا اللّه بهم.
و منهم الولی الصالح الربانی سیدی محمد ابرکان قبره عند أولاد السید أحمد بن عبد الرحمن فی الوادی معلوم یزار و یعظم و أولاده أین ما کانوا فی بنی عباس و غیرهم علماء فضلاء أجلاء یقتدی بهم و لهم العلم الصحیح و الصدق الصریح.
و منهم سیدی أحمد زروق المذکور و غیره.
و منهم أولاد تبونداوث فضلاء نجباء فقهاء مفتون و فیهم البرکة إذ العلم کله برکة و قد سمعنا أنهم من بجایة نفعنا اللّه بهم و بأمثالهم و أنهم قضاة من العهد الأول إلی الآن بارک اللّه فیهم.
و منهم أولاد سیدی عبد الحلیم الساکنون فی قریة من قری بنی عباس فضلاء کرماء علماء صلحاء إلی الآن نفعنا اللّه بهم و بأمثالهم من ذریة سیدی عبد الحلیم.
و منهم شرفاء بوجلیل من الزمان الأول هم علی الخیرة و البرکة القویة و الأنوار
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 55
السنیة و هم شرفاء نسبا و هم من قرابتنا بان اجتمعنا فی الجد الأول ما نسمعه من أعالی أسلافنا فبرکتهم معلومة و برهانهم مشهور و کرمهم مأثور رضی اللّه عنهم و نفعنا بهم و کان لنا و لهم بمنه و کرمه.
و منهم المعظم بالاتفاق سیدی أحمد بن یوسف الولی علی الإطلاق یعتقده العام و الخاص نفعنا اللّه به و هو فی حندیس قرب الوادی و لا أعلم هذا و أولاده معظمون عند أهل وطنهم و لا یخلو بعضهم من العلم و البرکة فی جمیعهم رضی اللّه عنهم و قد سمعنا من بعضهم أن جدهم یقرب من الشیخ المعلوم صاحب الفتح و الخرف الواضح سیدی أحمد بن یوسف الملیانی الذی کان حجة اللّه فی أرضه إلی الآن و اللّه اعلم.
و منهم سیدی محمد بن محرز قبره بالقلعة ظاهر البرکة قوی التعظیم قبره یزار و أهل القلعة یظنون أنه سترهم و اللّه اعلم.
و منهم أولاد معمر فضلاء علماء صلحاء ذوو برکة عظیمة و نتیجة قویة نفعنا اللّه بهم.
[و منهم أولاد أبی جمعة فهم فضلاء صلحاء محل العلم و أهله فقهاء أئمة خطباء نفعنا اللّه بهم] .
و منهم المرابط سلیمان و کان صالحا متعبدا فی زماننا لا نظیر له زاهدا معلوم
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 56
البرکة رضی اللّه عنه و نفع به جمیعنا آمین.
[و منهم و منهم أولاد أبی ذئب صلحاء علماء ذوو برکة نفعنا اللّه بهم] .
و منهم سیدی سعید و هو والد سیدی أحمد بن یدیر ذو برکة قویة و من أجلها خرج ولده طیبا صالحا عالما فقد انتفع به أهل زمانه أی انتفاع.
و منهم سیدی سراج ذو برکة عظیمة و رحمة مشهورة معلوم الذکر صیته منتشر فی وطنه کراماته مشهورة و أولاده فضلاء کرماء فقهاء علماء یقع بهم الخیر و الصلاح و النفع و النجاح نفعنا اللّه بهم.
و منهم أولاد ساسی معلومون بالبرکة و الصلاح و الاعتقاد و التعظیم نفعنا اللّه بهم.
و منهم سیدی أحمد بن علی صالح صاحب اتکال ولی معلوم البرکة و التعظیم و قبره یزار و انه منور انتفع به العام و الخاص رضی اللّه عنه.
و منهم سیدی المسعود قوی البرکة ولی صالح أولاده صلحاء فیهم برکة عظیمة نفعنا اللّه بهم آمین.
و منهم سیدی سلیمان ولی صالح کبیر الشأن عظیم الحال ولی معظم عند أهل وطنه و قبره یزار و أولاده صلحاء معظمون فضلاء کرماء رفع اللّه قدره و نفعنا به آمین.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 57
و منهم سیدی عمر فی قریة ترق هؤلاء کلهم قرب مجانة و هو ولی صالح کبیر الشأن عظیم فی الأعین أولاده معظمون راغبون فی العلم و أهله و هم علی العهد الأول من القراءة و الأخلاق السنیة و الأوصاف الحمیدة فأکثر أولاده یتعلمون علینا نفعنا اللّه بهم و بأمثالهم.
و منهم الولی الصالح سیدی أبو التقی معلوم البرکة قوی النفع معظم عند أهل مجانة نفعنا اللّه به.
و منهم سیدی موسی الولی الصالح کبیر الأمر عظیم السر أولاده فضلاء معظمون عند أهل مجانة و أهل جبل عیاض و أظن أنه من القرن التاسع کما وجدته فی بعض الرسوم نفعنا اللّه به.
و منهم أولاد العیاض و من معهم رضی اللّه عنهم علماء کرماء أدباء فضلاء محبون للعلم و أهله و أولاد سیدی أحمد مثلهم فی الفضل و الصلاح و الشواثرة علماء أیضا صلحاء لا یخلون من العلم یرثونه خلفا عن سلف نفعنا اللّه بهم و بمن کان فی ذلک الجبل.
و منهم سیدی یدیر الحاج ولی صالح معظم معتقد فی بنی یعدل أولاده معظمون صلحاء ذوو برکة و خیر و نجاح نفعنا اللّه بهم.
و منهم أولاد سیدی خروف معظمون فیهم العلماء و الصلحاء و القضاة و المفتیون و هم شرفاء علی ما اشتهر عندنا من کان فی زمورة و بنی یعدل نفعنا اللّه بهم.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 58
و منهم سیدی سعید الفرطاس ولی معتقد فیه و أولاده ذوو برکة عظیمة و هو من أخیار أهل زمانه و هو من القرن الحادی عشر [معاصر لسیدی لوهر] نفعنا اللّه به آمین.
و منهم أهل تعروسین معلومون بالبراکة و کذا أولاد ابقورة فهم علی کتاب اللّه عز و جلب و الصلاح سیما سیدی لی فهو شیخ جدی و قد قیل انه لا یخرج منهم الأولیاء و قد انتفع بهم العام و الخاص.
و کذا سیدی أحمد صالح معلوم الولایة و البرکة.
و سیدی أحمد أعشاب معلوم الولایة.
و کذا سیدی محمد بن صالح من أولاد سیدی الجودی فقد ظهرت کراماته فی وطنه و غیره و انه مجاب الدعوة نیر السیرة قوی البرکة نفعنا اللّه بهم و بأمثالهم.
و منهم الشیخ الفاضل الولی الصالح المعلوم النجاح سیدی محمد بن مصباح ذو العلم المتین و السر المبین و کذا أولاده فضلاء نجباء رضی اللّه عنهم و أرضاهم سیما من أدرکنا سیدی أحمد زروق و سیدی أحمد بن المبارک فقد کان فیهم العلامة الفاضل المحقق الکامل محیی السنن سیدی الحسین نفعنا اللّه بهم.
و منهم الولی الکامل و العالم الفاضل مقیم السنن و منشر العلم سیدی محمد بن عبد القادر و أولاده فضلاء علماء أدباء جمعا فاوعوا سیما سیدی محمد بن عبد القادر
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 59
و ولده سیدی الموهوب فإنهما من فضلاء الوقت یقصدان للفتیا رضی اللّه عنهم و أرضاهم و نفعنا بهم و بأمثالهم آمین.
و منهم الولی المشهور و الطود المنصور صاحب الزاویة ذو العنایة سیدی أحمد اغوبة ظاهر البرکة قبره مزار معلوم لدی الخاصة و العامة یقصده الزوار من بعد و له طلبة إلی الآن و روضته بینة نفعنا اللّه به و أفاض علینا من بحر أنواره آمین و أظنه من القرن السابع کما سمعته من البعض و اللّه سبحانه اعلم و له کرامات مشهورة و مناقب و قد سمعت من بعض من یوثق به انه یتصرف کما کان حیا فانه یغیث من استغاث به.
و منهم الولی سیدی إبراهیم صالح مشهور عظیم الشأن معظم عند الناس برکاته ظاهرة و نوره قوی و سره صمدانی و أولاده علماء صلحاء من لم یکن منهم عالما کان صالحا نفعنا اللّه به و بأمثاله و اللّه اعلم انه کان فی القرن الحادی عشر معاصر السیدی موسی الوغلیسی و لا اعلم انه أخذ من العاشر أم لا و اللّه اعلم.
و أما أهل ایلمان علی ما تقرر من رسم الأشراف انهم شرفاء من شرفاء ایلمان الوانوغی کذا رأیته مزبورا فیها فانه نص علی أولاد عنان و هم ایلمان و الحمد للّه لا یخلون من أهل الخیر رجالا و نساء و ذلک معلوم عندنا فقد شاهدنا ذلک منهم نفعنا اللّه بهم و ان کان فیهم أهل جرأة و تعدّ و قد ورد فی الخبر أن اللّه ینظر إلی قوم فیهم الصالح نظر رحمة نقلته بالمعنی و أما لفظه و اللّه اعلم فقد نسیته و الحدیث یجوز نقله بالمعنی بشروط انظر الشهاب فی الآیات البینات علی المحلی نعم ما وجد منهم مما لا یحل من اجتماعه الرجال و النساء عند الرفض و البکاء و التباکی و الصیاح و ذکر
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 60
الشوق من غیر اشتیاق و العشق من غیر عشق و الحب کذلک و غیرها من الزهد فأنها من دسائس اللعین الشیطان الرجیم حرام باتفاق لا یقول أحد بحلیته لما فی ذلک من الفتنة و مخالفة السنة و إنما السماع المباح أن یکون مع أهله بشروطه الخالیة من المحرمات و مع ذلک أنه دواء للمرضی من أهل الوله و أما غیرهم من أهل البدایات کالمتمکنین فلا یکون و لا ینبغی فی حقهم فهذه الفرقة غیر معتبرة عندنا و إنما المعتبر من شد أزار الحزم و العزم للذکر و العبادة و الاعتناء بنفسه و لیس من هذا المجموع و هم موجودون و الحمد للّه و قلیل ما هم.
و منهم الولی الصالح الفاضل الناجح صاحب البرکة قوی النتیجة سیدی یدیر بن صالح الجمهوری أصلا و العیدلی مسکنا التمغراوی مدفنا تلمیذ الشیخ سیدی یحیی العیدلی قد دفن معه فی روضته نفعنا اللّه به فانه معظم غایة التعظیم و حبه ظاهر و أولاده ذوو برکة قویة و خیرهم مشهور و صلاحهم منثور و أمرهم مذکور، فان الناس ینتفعون بهم و یعتقدونهم إلی الآن و لا یخلو البعض منهم عند الوجد الصحیح، و الحب الصریح، فتجده انه یتواجد حقا، و یحب صدقا، و أنهم أهل السماع دائما علی کل حال فمن طلبهم وافقوه و ساعدوه علی أی وجه فیه الرجال و النساء غیر أن سماعهم فی الغالب أولی من غیرهم و الناس یأمنون شرهم و یعتقدونهم و ان دلائل الشر خالیة منهم غالبا إلا من قل منهم و ندر و أنهم لا یفرون من العلم و أهله بخلاف غیرهم فهم أسعد حالا مما سواهم کما شاهدنا ذلک منهم و ان الکل مخالف للسنة النبویة و أنه لیس بشروطه غیر أن غیرهم یقصد البعض منهم
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 61
التوصل إلی الأغراض الفاسدة و هم و اللّه اعلم سالمون من تلک المفاسد و ان کان علی غیر الشروط نفعنا اللّه بهم حاصله جمعهم لا یخلو عن أهل الخیر و البرکة تحقیقا و برکة جدهم و شیخه القطب تنوب علیهم.
لطیفة لو أنهم انسلخوا عن ذلک رأسا أولی بهم و أجدر و أنور و أستر و أفقر و أحظ و أشعر و أذکر و أکثر و اشهر و أقدر و أنصر و أعمر و أحذر أو أنهم فعلوه بشروطه مع أهله و من أهله من غیر حضور الشبان و النساء و من لا بلاء له بذلک لوصلوا إلی الحضرة القدسیة و الأنوار الإلهیة نور اللّه قلوب الجمیع ما کدّر القلب إلا مخالفة السنة و کون الشی‌ء علی غیر شروطه و علی غیر بابه و اللّه تعالی یقول: وَ أْتُوا الْبُیُوتَ مِنْ أَبْوابِها.
و منهم أخوه فی اللّه و من شیخه الولی الصالح و الفاضل الناصح ذو البرکة البینة و الأحوال المزینة و الأمور المستحسنة المجاهد نفسه حق الجهاد سیدی إبراهیم بن عمار و قد قیل انه فی محله المعلوم ما فاتته صلاة الصبح مع شیخه سیدی یحیی صیفا و شتاء و غیرهما اغتناما برکة الشیخ و ان ذلک من خوارق العادة إذ لا یمکن ذلک فی النهار دائما فضلا عن اللیل و قد قیل أن الشیطان یصنع النار له لعله یعوقه عن اللحوق به فشعر به و لم یلتفت له أصلا و لعنه و استعاذ من شره نفعنا اللّه به آمین و أولاده أهل برکة و خیر وفق اللّه الکل إلی صالح القول و العمل و حفظ جمیعنا من الزیغ و الزلل.
و منهم الولی عند الناس بلا شک و هو کذلک و اللّه اعلم و قلوبنا تشهد بذلک الشیخ سیدی إبراهیم الساکن فی ناحیة حنیف مشهور معلوم أحواله مرضیة و نفائسه زکیة و لطائفه و هبیة أولاده مشهورون بالصلاح إلی الآن و قد أدرکت منهم فضلاء کالفقیه سیدی أبی القاسم محب ذو ود و صدق و کذا أولاد سیدی الحاج نفعنا
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 62
اللّه ببرکاتهم و نفعنا بسر جدهم و کذا سیدی عبد الحلیم مثله و أظنه من أخر التاسع أو من أوله العاشر.
و منهم من برکاته کالأمواج و أحواله کالأبراج الولی ذو البرکة الظاهرة و الخوارق الباهرة الشیخ سیدی عیسی بن محمد قد انتفع به العامة و الخاصة و قد رد ببرکاته عینا من ماء فطرانا لحیوانه و انه صبغ کل من أتی إلیه و قد مسح علی عین الأعور فرجعت أحسن مما قبل فقال من لا معرفة له عین عیسی خیر من عین اللّه و لم یعلموا أن الکل من عند اللّه و غیر ذلک من کراماته رضی اللّه عنه و نفعنا به و حفظنا من کل جبار عنید بجاههم و جاهه و له قبران قبر فی أطراف و انوغة أعنی المسیلة و الأخر فی فرواو و بینهما نحو الیوم و قد زرتهما معا و الحمد للّه.
و منهم الشیخ عمرو الأشهب فان و انوغة یعظمونه غایة التعظیم و أولاده معظمون أیضا و قد بقی منهم الفاضل سیدی الطیب نفعنا اللّه ببرکته آمین.
و منهم أولاد سیدی عمر فی وادی الخمیس من هذا العرش و ان جدهم هو المؤلف المعلوم فی الکتب المتداولة أعنی الوانوغی و أولاده فیهم البرکة نفعنا اللّه بهم.
و منهم شرفاء القصبة دار علم و برکة و شجاعة و قد زرت الجمیع و الحمد للّه سبحانه.
و منهم الولی الصالح و القمر الواضح سیدی علی الطیار معظم فی الصحراء و التل و أولاده کذلک إلی الآن سیما الشیخ سیدی محمد بن المبارک و أولاده نفعنا اللّه بهم آمین.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 63
و من زمورة أولاد أبی شیب و أنهم شرفاء أهل فضل و برکة و قد رأیت فی بعض رسوم الشرفاء و أظنه کلام ابن فرحون أنه قال ما نصه و لا شریف فی زمورة أعنی بنی فرقان إلا طائفة یقال لها أبو شیب نفعنا اللّه بهم.
و منهم أولاد سیدی أحمد التواتی فضلاء کرماء أهل خیر من العهد الأول نفعنا اللّه تعالی بهم.
و منهم الولی الصالح البرکة سیدی عمر العجیسی فان الناس یعظمونه غایة التعظیم و هو جد سیدی أحمد المجذوب و قد رأیت أیضا أن عجیسة شرفاء نفعنا اللّه به.
و منهم ذو الفضل و الفضائل أخونا فی اللّه سیدی محمد بن زیان کان رحمة لنفسه و للمؤمنین وضع اللّه البرکة فی أولاده نفعنا اللّه به.
و منهم أولاد البواب أعنی الزیاتنة فإنهم أهل فضل و کرم و قراءة نفعنا اللّه بهم.
و منهم الشیخ الولی الصالح ذو البرکة العظیمة سیدی مبارک السماتی و أولاده علی الفضل و الکرم و الهمة نفعنا اللّه به.
و منهم ظاهر الفضل و النجاح و الصلاح سیدی عمر بن عباشة و أولاده کذلک و ان أصابهم بعض الذل و قد علمت أن درهم المغرم لا یعد له شی‌ء رزقنا اللّه برکته آمین.
و منه الشیخ الصالح المجذوب الذی فاض علیه بحر الأنوار و طلعت علیه
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 64
شمس الأسرار سیدی محمد بن المبارک الشریف من أولاد سیدی أبی زید و أولاده من لم یکن ذا علم فهو ذو فضل و برکته و مآثره مشهورة من القرن الحادی عشر نفعنا اللّه بهم و أفاض علینا من برکاتهم.
و منهم سیدی سعید الموسخ و الولی الصالح سیدی أبو ناب و الشیخ الولی الشهیر سیدی عطاء اللّه هم أولو الفضل و الصلاح و الخیر و الفلاح أولادهم أهل فضل نفعنا اللّه بهم و بأمثالهم آمین.
و منهم الشیخ الزاهد الورع الولی الصالح سیدی علی بن أبی زید کان فی الحادی عشر و قد بلغ الغایة فی العبادة و مجاهدة النفس و قد انعزل بأهله فی الجبل طلبا لخفة الأشغال و تفریغ سوی اللّه من البال و ذلک شان الصدیقین و قد نص العلماء أن آخر الزمان لا یسلم ذو دین بدینه إلا من فر من شاهق لشاهق و أظنه حدیثنا و الشیخ استعمله بنفسه و أهله نفعنا اللّه به آمین.
و منهم ذو الفضل العظیم و الخیر العمیم الولی المشهور ذو السر المأثور سیدی الجودی العلمی من آخر القرن العاشر و أولاده أهل جد و اجتهاد و صلاح سیما سیدی علی ابنه تلمیذ الشیخ سلطان العارفین سیدی علی بن المبارک ذی السر القوی و النور السنی فأنی رأیت بعض مرائیه من أعجب العجاب تکاد أن تکون مرائی الثعالبی أو ابن جمرة نفعنا اللّه بهما و قد رأیت سیدی الجودی نوما فیما مضی و صورته لم تزل عنی إلی الآن و مسکنی من یدی فقال إلی جدک سیدی أحمد الشریف من بنی عشاش إلی قبره فلما وصلناه قال سیدی أحمد الشریف ما دام یبقی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 65
یزید حرارة کالسمن العتیق أو کلاما هذا معناه نفعنا اللّه به آمین و بأولاده و لا شک أنهم أحیاء عند ربهم لا خوف علیهم و لا هم یحزنون.
و منه الزاهد الورع المتخلی عن الدنیا الذاکر للّه کثیرا من الحادی عشر و قد قیل التقط حب البلوط من کل شجرة فی وطن الخمیس إلا أنه ذکر اللّه عند کل حبة و انه أول أمره کان یؤاجر نفسه و یقتات من ذلک حتی منعه بعض الناس من أداء الصلاة فسلم فی الأجرة و ذهب و لم یرجع ففهم أن اللّه لم یقمه فی الأسباب و إنما أراد به التجرید عنها و التجرید واجب عند تعذر الأسباب الشرعیة أنظر ابن عباد عند قول ابن عطاء اللّه أرادتک التجرید مع أقامة اللّه إیاک فی الأسباب من الشهرة الخفیة و أرادتک الأسباب مع إقامة اللّه إیاک فی التجرید انحطاط عن الهمة العالیة فرجع للتجرید و هو سیدی محمد بن یحیی من أولاد الشیخ سیدی مالک وجده هذا کان صاحب حال عظیم قیل انه صبغ تسعة و تسعین رجلا من جملتهم سیدی موسی الوغلیسی و لم یجد أحدا یزیده فزاد شجرة الزان و اللّه اعلم و معنی صبغها محتمل یحتمل أن اللّه جعل فیها إدراکا کما جعلها فی الذی نطق للنبی صلی اللّه علیه و سلم حتی ذاقت حلاوة الإیمان و شهدت مشاهد الخیر و البرکة ثم تصیر برکة للناس بعده [و یحتمل] أنها محل برکة إلی یوم الساعة فتصیر أثارها لعیرها من العقلاء رحمة لأهل بلدة و من یمر علیها و سیدی محمد هذا مجاب الدعوة و هو فی جبل بنی یعلی ضریحه مشهور یزار و من أراد قصم عدوه الظالم فیسأل اللّه بجاهه عند ضریحه و قد جربت ذلک مرارا فوجدته کذلک أحیا قلوبنا اللّه بجاهه آمین.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 66
و منهم الشیخ العارف باللّه تعالی الزاهد فی الدنیا رأسا المتخلی عنها نفسا سیدی محمد بن قری و قد اعتزل بأهله و سکن القلعة فی غیضة عظیمة لا یسکنها إلا الوحوش لعدم الماء فیها و مع ذلک انه بنی دوره فی الأوعار من الجبل مع بعدها من الوادی إلی رأس الجبل و بنی فیها مساجد بفضل اللّه سیما الجامع الکبیر فقد بناه بناء معتبرا إلا إذا کان مثله فی تونس و أشار رحمه اللّه إلی أنها تصیر مدینة قاهرة آخر الزمان و قد تحمل المشاق العظیمة فی مجاهدة نفسه و أهله و أولاده و أصحابه و کان لا یفتر عن ذکر اللّه تعالی طریقه صعب لا یسلکه إلا من نبذ نفسه وراء ظهره و قد أدرکته صغیر و قد سمعت من بعض الناس أنه قرأ علی شمهروش الطیار من الجن و هو قرأ علی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم بأن أحیاه اللّه أحد عشر قرنا و کذلک قرأ علیه الشیخ سیدی أحمد الحبیب صاحب السر العظیم و الصراط المستقیم الفملالی و کذلک الشیخ البقال المصری و قد سمعت أنه یصلی کل جمعة فی جامع الزیتونة فی تونس فلما مات قال مجاوره أظن أن الشیخ توفی لما لم یعمر محله و کان الأمر کذلک و اللّه اعلم و زوجته کذلک و قد سمعت منها أنها کانت تنازع الشیخ فی بعض الأمور عند رجال الغیب و نصها أنها قالت أنا أرید أطعام الطعام و الشیخ یمتنع لیس بخلا [بل] لما فی ذلک من کثرة الخلق و هو یرید السلامة منهم و الفرار من أجلهم قالت ذات لیلة و الشیخ بات عند بعض الناس خارج القلعة فذهبت إلی المسجد الکبیر فصحت برجال الغیب فأتونی من مصر ثم نادیت برجال المغرب فجاؤا من فاس أعنی أشیاخ زوجها قالت و نادیت رجال الصحراء فأتونی کالجراد و نادیت رجال بجایة فأتونی سیدی أبو القاسم الذی فی قرایة و غیره من رجال بجایة فلما استقر
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 67
الجمع و التفت البصر و السمع لم أجد الشیخ یمتنع أو یتبع ثم أن بعض الحاضرین قال إن أردت أن یحضر الشیخ فنادی بأهل الجزعة و هم سبعة و هو واحد منهم قالت فنادیت بذلک فحضر ساعتئذ فقال ما شأنک بهذا الجمع و أنت امرأة فقلت له منعک من غیرهم و أما هؤلاء فلا ثم قام واحد من هؤلاء الجموع و أتی بجمرة تضطرم نارا أی اضطرام فی أحدی یدیه و خبزة فی یده الأخری یقول لی أطعمی هذه و لو جلست علی هذه فقلت لا و اللّه ما یرضاه بی زوجی ثم بعد ذلک زجروه و أمروه بموافقتی فوافق و ساعدنی بعد و تفرق الجمع الخ الحکایة رضی اللّه عنهما و أولاده ذکور و أناث ظهرت علیهم آثار الأسرار و شوارق الأنوار سیما الولی کأبیه ذو الصدق و الوفاء و الحلم و النصیحة و الصفاء المتواضع لکل الخلق و قد حاز فی کل خیر السبق سیدی برکات و قد شاهدنا منه ما لا یمکن التعبیر عنه نفعنا اللّه به و جعل البرکة فی أولاده و أظهر علیهم آثار الفضل بمنه و کرمه و قد حج من لا نظیر له أصلا فی زماننا سیدی عبد الرحمن ولده.
و أما سیدی محمد السعید فضله عن أهل وطننا و کذا علمه و صدقه لا یخفی و قد زوجنی سیدی برکات بنته کما زوج أبو بکر رضی اللّه عنه بنته النبی صلی اللّه علیه و سلم عائشة رضی اللّه عنها من غیر کلفة و لا مشقة و قبر الشیخ معلوم فی القلعة.
و أما ضریح ابنه سیدی برکات فهو مع ضریح سیدی محمد بن یحیی السابق و کذا قبور الفضلاء الصلحاء أولاد قری و من أولیاء اللّه سیدی عبد الرحمن و سیدی التواتی و الأستاذ السبعی سیدی الحسین و سیدی أبو عبد اللّه و کذا جمیع أولادهم علی الخیر و البرکة فی کل سکون و حرکة نفعنا اللّه بهم.
و منهم الشیخ سیدی عمر بن موسی فانه ولی من أولیاء اللّه تعالی و قبره مشهور
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 68
یزار و أولاده علی الخیر و البرکة و العلم و الصلاح و الفلاح و من برکاته أن أهل محله یقسمون به صغیرا و کبیرا و ان قریته و اللّه اعلم ما وصلت إلی خراب فی الظاهر و هلاک إلا شفعها فقد سمعت أن الولی رحمه اللّه فی قومه ما دام یعظمونه و یبجلونه مع مراعاة أولاده أن کانوا علی وفق العلم قال تعالی و کان أبوهما صالحا قیل الجد التاسع و لا أعلم تاریخ وفاته رحمه اللّه و نفعنا به و بأمثاله.
و منهم سیدی سعید بن شتوان أدرکناه أستاذا فی القرآن مشتغلا باللّه مقبلا علیه مع تعلیم القرآن و قد ورد فیه الخیر الکثیر و أولاده علی الخیر و البرکة رضی اللّه عنهم و نفعنا بهم.
و منهم شرفاء تمنقاش من أخیار الناس و لیس أحد یذم منهم بل کلهم أو جلهم علی الخیر و الاستقامة بحسب الزمان و أهله و أصلهم و اللّه اعلم من الرابطة و أهل الرابطة ذوو فضل و خیر و همة و صلاح و کرم و علم و قرآن و حیاء سیما الشیخ سیدی السعدی و غیره منهم نفعنا اللّه بالجمیع بمنه و کرمه.
و منهم سیدی سعید الزیتونی فانه ولی کبیر و أمره عظیم و حاله جسیم و أولاده کذلک ذوو علم و حلم و فضل خصوصا سیدی سلیمان و کان حبیبا لنا و أولاده و سیدی الحسین و ولداه الفاضلان الکاملان سیدی محمد و ابوة و قد رأی البعض النبی صلی اللّه علیه و سلم قال فسألته عن الأشراف فأجابنی بقوله الزیاتنة و لا أدری زاد و ما نسبهما أم لا و لا أدری تاریخ سیدی سعید و أظنه من أواخر التاسع أو أول العاشر نفعنا اللّه به و بأمثاله آمین.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 69
و منهم الولی المعلوم ذو البرکة العظیمة و الخیرات الجسمیة سیدی إسماعیل الفملانی و کذا أولاده فهم علی الخیر و البرکة و العلم و الفضل و الرحمة نفعنا اللّه بجمیعهم و لا اعلم تاریخ وفاته و قد سألت البعض عنه فقال من القرن السابع غیر أنی لم أثق به.
و منهم أولاد محجوبة فهم أهل الخیر و الفضل و القرآن و العلم و الحلم سیما والد سیدی علی بن محجوبة و کذا سیدی علی و ولداه الفاضلان الکاملان سیدی عبد اللّه و سیدی محمد السعید و قد حضرت مع سیدی الحسن بن مصباح أن سیدی محمد السعید طار فی الهواء ساعة زمانیة مع جماعة من أهل الخیر أدرکنا اللّه من برکاتهم بمنه و کرمه و کذا سیدی علی بن محروش و ولده و کذا شیخنا الذی هو ظاهر الصلاح و الخیر و النجاح سیدی یحیی الیعلاوی فی قصطنطینیة و قد شهدت منه أمرا عظیما من الکشبی غیر مرة وجدهم هو الولی الصالح سیدی الحاج عیسی و لا أدری تاریخ نفعنا اللّه بجمیعهم آمین.
و منهم سیدی سیلمان الحربیلی فانه ولی من أولیاء اللّه تعالی و هو واسع المعنی رحب البناء عند أهل حربیل و أولاده کذلک أهل فضل و خیر نفعنا اللّه بهم آمین.
و منهم الأخیار و السادات الأبرار ساداتنا زواوة و هم أهل سداد و صواب و خدمة رب الأرباب أولو فضل و علم و أدب و حلم أنوارهم ساطعة و أحوالهم مرتفعة و ضمائرهم خاشعة و نفوسهم للّه خاضعة جملة و تفضیلا و علهم علی الخیر من اللّه تفضیلا و نسبهم علی ما اشتهر لدیهم و کذا الشواثرة إلی الولی الصالح سیدی یحیی أبی زکریاء الزواوی الذی ببجایة مدفون ضریحه الدعاء عنده مستجاب
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 70
و الناس فی أنسابهم مصدقون حسبما صرح به الأجهوری بضم الهمزة و غیره إذ الأنساب کالحیازة فی الأموال انظره.
و قد قلت:
سریرة الجسد تحق فی الولدو نوره حقا علیه یعتمد
فخیرة الخلق من أصل طیب‌شذا معطرا أنی من أعجب
و حسن أخلاق کذا قد ینتخب‌و أمره غریب لیس یحتجب
نفعنا اللّه بجمیعهم آمین.
و منهم المحیی لما درس من حق قد بخس المحاسب منه کل نفس و أغلی حقا ما قد رخس و أعلی طریقا أنس الشیخ علی الحقیقة شیخ الطریقة ولایته ظاهرة و أحواله فاخرة و أسراره بینة و أنواره قدسیة سیدی الجودی بن الحاج کراماته و أحواله مشهورة و علومه منشورة و قد بلغ رحمة اللّه علیه حالة التربیة إذ سمعنا أن طالبا کان یتعلم علیه ذات یوم غلبته نفسه فتبعها فی غیر شی‌ء بان شوغف بامرأة أجنبیة و تعلق بها و أراد الزنی بها و حین وقعت المعصیة بحیث أراد مباشرتها فوجد الشیخ بینه و بینها فاستحیی و أصابته حشمة عظیمة و لم یرجع بعد ذلک له نحو خمسة عشر یوما حتی بعث إلیه رضی اللّه عنه و قد سمعت من المبرز العدل الصالح من أهل الفضل المرابط سعید بن تقرین یحکی عن أبیه أو عن جده عن الشیخ سیدی الجودی أنه سرق لبعض أحبابه سرقة و لم یعلم بها إلا اللّه تعالی فوقعت الشکوی من أربابها له فبعث لکل من أتهم بها و کنت فی جملتهم نعم لما وصلنا إلیه أمرنا بردها و وعدنا بالخیر العظیم و الفضل الجسیم علی ذلک فأبی الکل عنه و کنت السارق فلما انفصل
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 71
الجمع عنه مسکنی و قال أنت الذی سرقت ردها فما تریده فأنا متکفل به فقلت له نعم أنا علی ما تریده فرددتها ثم قال لی کلما وقعت بک شدة فاستغث بی فأنا أغیثک أین ما کنت و بعد ذلک ذهبت إلی الجزائر أرید المعیشة و تحصیل أسبابها فرکبت فی السفینة مع من یحارب النصاری فأسر جمیعنا فوقعت عند رومی لا حلم و لا شفاعة له أصلا و صار یعذبنی تعذیبا شدیدا فلما کان ذات لیلة خرجت هاربا إلی شاطئ البحر مختفیا فی الشجر فلما علموا بأمیر صار الصیاح و النداء و رائی إلی أن وصل الجمع إلی محلی غیر أنی حجبنی اللّه عنهم بعد أن وصل کلبهم إلیّ یبصبص بی ثم یرجع إلیهم غیر أنی معتمد علی الشیخ و مستغیث به فرجعوا خائبین و بقیت أنا ثم ملتجئا إلی اللّه ثم إلی الشیخ فمرت علیّ سنة و إذا بالشیخ یقول مد یدک إلی فمددت یدی إلیه فمسکها و رفعنی فاستیقظت فوجدت نفسی فی الجزائر و غیر ذلک من الکرامات رضی اللّه عنه و نفعتا بعلومه و أحواله و أنواره بمنه و کرمه و أولاده إلی الآن علی الخیر و الفضل و العلم و الحمد للّه تعالی و هو من القرن الحادی عشر أعنی لوله لوم أدر هل أخذ من آخر العاشر أم لا و قد حشی علی الصغری حاشیة لطیفة و کلامه رأیته لا بأس به لأنه محقق فی عصره.
و منهم سیدی عمر الواصلی رجل من الأکابر و صلاحه و ولایته معلومة فی الضمائر فان أهل وطنه بنی سلیمان یعظمونه غایة التعظیم و أولاده علی الخیر خصوصا الأجل المنیر ذو الخیر الشهیر سیدی الموهوب کبیر السر عظیم الشأن و الحمد له حبیب لنا نفعنا اللّه بهم آمین.
و منهم سیدی عمر الخلادی شیخ معظم و ولی معتقد فیه أولاده علی الخیر و الحمد للّه تعالی نفعنا اللّه به.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 72
و منهم الولی الصالح و النجم الواضح سیدی علی بن سلیمان البرباشی معظما عند أهله و محترما عند أهل وطنه قبره یزار و أولاده فیهم و الحمد للّه العلم و الصلاح و خدمة الخیر و أهله و محبة العلم و ذویه سیما سیدی علی بن الصالح و کان حبیبا لجدی و لوالدی و هو قد ظهرت أنواره و قویت أسراره و علمه و فضله ظاهران قد درس و أسس و علم و أنس نبراس زمانه و عبقری أوانه و لیث مکانه و کذا سیدی عبد اللّه تفقه علی جدی الحسین الشریف و اغتنم منه البرکة و العلم یحکی ذلک الوالد عنه و کذا أخوه سیدی الموهوب بن علی بن سلیمان و أولادهم علی الخیر و البرکة و الحمد للّه نفعنا اللّه بهم آمین.
و منهم سیدی زیان صالح زمانه و ولی أوانه و أولاده کذلک نفعنا اللّه به.
و منهم السادات الأفاضل و الأخیار الأکامل أولاد سیدی بهلول القائمین بالحق الظاهرین علی قدم الصدق و السالکین سبیل الجد و الرفق و هم شرفاء خصوصا سیدی علی و سیدی المهدی و من نحا نحوهما علی أن أولادهم إلی الآن علی ما یحسن فلم تسکن نفسی لأحد مثلهم لفضلهم وجودهم و حیائهم و أحسانهم و علمهم بقدر من له القدر زادهم اللّه رفعة و تعظیما و مهابة نفعنا اللّه بهم أجمعین آمین.
و منهم ذو العلم و المهابة، و الحلم و الأنابة، و السطوة و الاستجابة، و التحقیق و الإصابة، ذو العلوم الفاخرة، و الأحوال الصادقة الظاهرة، و الأنوار الباهرة، و الأسرار الحاضرة، الزاهد بالتحقیق، بعد التمکین من الدنیا کما یلیق، قد نبذها وراء
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 73
ظهره، دفعا لنفعه و ضره، عند جمیع الأفاضل مرغوب، الولی الکامل سیدی الموهوب، نجل الشیخ القدوة و الدرة الثمینة سیدی محمد بن علی الیعدلی کراماته ظاهرة، و دعواته قاهرة، و أسراره لیست مستترة، مکنه اللّه فتمکن، و بذکره قد أطمأن، قلت فیه و فی أمثاله.
شمس النهار أشرفت بضرتهاعند الظلام منجل من نورها
ففجرها أحیانا ما کان قد یبس‌من ریح أهل جرأة بل من نفس
أحسن جوهر من المعالی‌قد رصعن وطننا فی الجبال
قد أقبل المآل بالسعودمن طلعة الغر علی الوفود
و کل ظلم قد جری من العجم‌علی ذوی الشرف و الخیر إلا تم
أزاله بحق من حلاه‌بحلیة من عزه علاه
و کل ما أتاه من أوساخ‌فرقه إذا بلا تراخ
من غیر أن یقبض شیئا أبدالنفسه و أهله معتمدا
علی الذی من رزقه قد انقسم‌علی العباد لیس ضیزی فی القسم
إذ حلمه قد عم أهل مصره‌و بره مدخر لوقته
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 74 فدهره یثنی علیه باتفاق‌و حاله و سیره بالارتفاق
هذا و ان صیته قد أرتفع‌و رسمت أحواله لتتبع
و أمم حقا أرعوت لأمره‌و افتقرت إذ ذاک فه بسره
مدرس الفنون فی المقام‌کذا القرآن أضحی للأنام
محل سر و انتفاع بالدوام‌قواعد العلوم تقرا بالتمام
علی قانون العلم من غیر اختلاطو لا التباس و انتقاص باغتباط
تأتیه الافواج من کل برلأمور اضطروها لضر
أصابهم جائحة الفقدان‌لرفع معضلات عن أخوان
محله کالمصر للحجاج‌و علمه أجلی بلا احتیاج
کالنحو و التفسیر مع علم الحدیث‌و لغة و أدب لیس الخبیث
منتفعا بها کل انتفاع‌بصیرة عمیاء باقتطاع
أولاده حقا علیهم ما أبدی‌من علوم و أطعام و ما أرتدی
به من التقوی و حسن الزادو أبحاث العلوم فی ازدیاد
هذا و ان بحرا فیه مستقرمن العلوم و الأسرار یعتبر
شریعة حقیقة مع العمل‌فخشیة و خضوع منه أقل
حال الهوی عن قلبه قد انقشع‌عن سره کل السوا منه اندفع
و کله بربه قد انخشع‌و حبه بقلبه قد انصدع
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 75 و أنوار العلوم منه تشرق‌و أبحاث التحقیق منه تبرق
مدده قد مده الإله‌و حلاه بسره مولاه
قد شهدت بقربه حیتان‌من ربه اسمعها الرحمان
صدیقه إبراهیم صوان دیدانه من ربه القرآن
هو الذی یجذب مع ملائک‌شمس العوالم سرا و ذلک
لیس غریبا أبدا علی الحبیب‌لربه و قربه من الرقیب
قد انبان بانه لا یقفن‌عن قبره شقی حقا و یا من
و هو الذی یقرأ فی الکتاب‌فی مسجد الشیخ المتقی الأواب
بجایة قد اسعدت بسره‌و انتشرت أنواره بقبره
مدفنه یقرب من أبنی علی‌أبی حمید الصغیر المسیلی
کتابه النبراس و التذکیره‌و أمره و حاله شهیره
فعند قبره الدعاء یستجاب‌مدده یحظی به من قد أناب
الغبرینی فی عنوان الدرایةنص علیه و خذ العنایة
أحیا علوما من علوم الدین‌فی وقته بالجد و التبیین
بلمحة یصبغ کل من أتی‌بنیة خالصة مستثبتا
قد کان یا أخی إذا من البله‌أحوال دنیاه لها لم ینتبه
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 76 هذا الذی تعلق القلب به‌باحمد عبد العظیم ینتهی
لحبه النظم أتی مرتجلالسنة و قرآن ممتثلا
فارضنا قد اخضرت بعلمه‌و کل صعب لین بحلمه
أرواحنا قد حییت بوابل‌من غیثه قد عمنا بحلل
من أزهار و أنوار من العلوم‌فمن سقاه شربة بها یقوم
بأنواع من المواهب عجب‌فی حضرة قدسیة قد انسغب
لنصح من أتاه حقا قاصدایعلو به منازلا و زائدا
بأسماء و صفات من ربه‌لسالک یسعی به لحزبه
و خمره قد شاع فی الأقطارسلافة من کأس ذی الأسرار
فنظرة مسکرة علی الدوام‌شاربها عن حسد من الهوام
خردلة من الهوی تنفعه‌کذاک ضره و ما یدفعه
فمثله أمان العبادکذا بسد ثلمة الفساد
بجاهه حققنا رب بالهدی‌مع الرضی مفوضا معتمدا
و أسلک بنا بجاهه کل نمطمن طرق الحق بعلم یغتبط
بقربه یا رب زوّل الحجاب‌عن الضمائر بحب و أرتقاب
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 77 و کلنا برحمة مع عافیه‌و زد لنا تصفیة و توفیه
وجد لنا بالعفو و الغفران‌و جنة الخلد مع الرضوان
و أمح لنا جرائما قد سبقت‌بتوبة صادقة منک أتت
فی حضرة القدس مع البنین‌و أسعد بناتنا و من یلینا
إلی انتقال و ارتحال یا فتی‌عجل لنا توسعة مما أتی
من خیرة الدارین و السعادةکذا التوفیق مع الاستفادة
و اجعل لنا ودا من العبادو الخبر و الورق بالازدیاد
و کف عنا ید عدو بالدوام من کل جبار عنید بالسلام
أنت الذی تکفنا من الأذی‌و أقصمه یا رب عند العزم إذا
أرادنا بسوء فعل منک ردفی نحره کیده قهرا بالأشد
ما رماه و نراه قاصداو رده ذلا بعادا ما أعتدی الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 78 دعا یعم الوالدین و الأزواج‌و منتم لنا من الأفواج
من قریب و محسن کذا المحب‌و اشیاخ و أخوان و مرتقب
بأمثال المزبور فیما قد سبق‌و آخذ و طالب و من صدق
فی حبنا و ودنا من العبادو کن لنا بجمع شمل و اجتهاد
فی العلم بالجد و التمکین‌لنفع مسلم و دفع رین
و شر ذی شر علی الإطلاق‌و الختم بالحسنی مع ارتفاق
نبینا و ذخرنا یوم الحساب‌بجاهه حقق لا عین انتساب
ثم الصلاة و السلام دائماعلی الرسول صادقا معظما
و آله و صحبه ذوی التقی‌و المجد و الفخر و کل منتقی
و بالجملة فقد تشرف مقام الشیخ سیدی الموهوب بإشراق حضرة الولی سیدی أحمد بن عبد العظیم أشراقا تاما، و طلوع نجم السعود فیه طلوعا عاما، و کذا بأولاده سیما ذو المجد الأنیف، و الفاضل الشریف، و هو من النوادر سیدی عبد القادر رحمه اللّه تعالی و رضی عنه و فیه قلت
و معه الحبر الهمام فی الوغی‌مکافحا مناضلا و قد بغی
علی المعالی کلها أو جلهاملتقطا لدرر من أصلها
قد حازها بسیفه منعطفالهمم الأمور غدا و اقتفی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 79 من أرجاء الملک مع السیاسه‌و فر بالنفس عن الریاسة
و حظه جواهر مع الأدب‌و علمه نار القری کذا الحسب
و عبد قادر تسمی فی الوری‌و جوده و خیره بلا امترا
فقد عما عصرهما ککوثر و ظل عز منهما کشجر
من شجر الضخم و ذی الأوراق‌لعابر ذی حاجة إطلاق
هذا و أن فضل اللّه عظیم، و بره عمیم، و أولاد الشیخ سیدی الموهوب فیهم الخیر و العلم و الأدب خصوصا سیدی عبد اللّه نجل الشیخ سیدی عبد القادر المذکور و سیدی عبد اللّه بن محیی الدین و تلمیذنا سیدی عبد القادر بن أحمد و کذا غیرهم.
و منهم من أشرق بالکرم و الجود، فی سماء السعود، بحر السخاء من الودود، سیدی المسعود، و فیه قلت:
مدده قد یغنی کل من سأل‌وجوده قد عم قطرا و اشتمل
علی کل من المعالی و استقل‌بسجیه عن غیره بها احتفل
خدانه بسیرة حمیده‌قد أخبرت عنه بها سدیدة
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 80 لا عیب فیه أبدا سوی السخی‌لقاصد من عدو موبخا
ألسنة من عصره متفقه‌علی الثنا بحمله معتبقه
فحله الرب من المعارف‌تمده مدا بلا تخالف
أعنی الذی فی عهدنا محمدافلم یبعد عن مثلهم مستمدا
مقتبسا من أمور قد سبقت‌من أجداد له بما قد صدعت
من خدمة العلم و أهل الأدب‌ذویهما بکل ما قد اکتسب
فحظه من کلهم لم یختلف‌نصیبه من مجدهم لم ینحرف
فأولاد الشیخ علی الإطلاق‌لم یعدموا الکل من السباق الرحلة الورثیلانیة ؛ ج‌1 ؛ ص81 الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 81 و أصلح الکل بحق المصطفی‌و صاحب و تابع ممن صفا
ثم صلاة اللّه مع سلام‌علی رسول رحمة الآنام
محمد أفضل کل من أتی‌من رسول و نبی مثبتا
و کذا الفاضل المحسن و الحلیم ذو المعروف و المآثر ظهری و ذخری سیدی الموهوب بن محمد لا یأتی الزمان مثله و فیه قلت:
فانه یحاکی أبریز الذهب‌و البحر من فنونه قد ارتقب
فعزه مبجل ممن أحل‌فی قطره ممن علا و من سفل
قدس اللّه ضریحه، و عطر ناشذاه و ریحه، و أما قرابة سیدی أحمد بن عبد العظیم فهم علی الخیر و الحمد للّه جعلنا اللّه فی زمرتهم آمین یا رب العالمین.
و منهم شیخ والدنا الفاضل النحوی اللغوی المحدث المفسر الأدیب الفقیه الجامع بین المعقول و المنقول الولی الصالح و البرهان الواضح ذو الأحوال الفاخرة شیخ شیوخنا المعرب الغربی سیدی محمد العربی المتوطن فی جبل سیدی الموهوب و قد أسعد اللّه باستقراره کل الأماکن من وطننا و تأنسوا به أی تأنیس فی زماننا و کان إذا أحل بقوم نزلت علیهم الرحمة و السکینة و کیف لا و هو بحر اللّه فی عالمتنا و غیث بلدنا و رحمة لمن کان عندنا و علمه مبذول عند من سبقت له السعادة و الحمد للّه و قد تعلمت الألفیة علی تلمیذه العلامة الفاضل سیدی علی بن أحمد و طریقه ناصریة شاذلیة و کان رضی اللّه عنه یفجئ الغمة علی من وقع علیه فی العلم و غیره رضی اللّه
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 82
عنه و کذا سیدی عبد الملک و ان لم یکن مثله فی العلم غیر انه ذو فضل قوی و فی سیدی محمد هذا قلت:
بحر الندی و العلم من شیخ برزشیخ الحقیقة لدینا مکتنز
وجوده کعلمه فیما دنامن قطرنا علی الذین به اغتنی
نار القری فی علوم لم تستترو شمسه مشرقة علی الدرر
و أنه طود فی کل من علوم‌و رحمة علی الذی به یؤم
و اللّه ان نعمة قد أهدیت‌من الرحیم عاجلا لمن أتت
بدرا إذا رأیته یا من قصدزیارة أو سلوکا لمن أراد
إن مات قلب قسوة أحیاه فی‌لحظة من وقت و منه قد شفی
و بالجملة فاللّه یتدارکنا بفضله وجوده و إحسانه توفی فی هذا القرن الذی نحن فیه و أما سیدی الموهوب فانه من القرن الحادی عشر و سیدی أحمد بن عبد العظیم بعد الشیخ سیدی الموهوب. و قریة أمّولة جامعة لأهل الخیر و الفضل و العلم نفعنا اللّه بهم آمین.
و منهم الولی الصالح سیدی عمر القمونی و أهل محله یعظمونه و یعتقدونه غایة التعظیم و لا أدری تاریخ نفعنا اللّه به آمین.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 83
و منهم الولی الصالح و القمر الواضح له برکات ظاهرة و أحواله باهرة و أسراره مشتهرة سیدی الصادق ضریحه فی الوادی معلوم یزار و هو من القرن العاشر أعنی أواخره و لا أدری هل بلغ الحادی عشر أم لا و أولاده رضی اللّه عنه بدور أهلة و أعلام أجلة کالفاضل الولی و الصالح الولی و الفقیه العلی سیدی یحیی بن الموهوب و مثله فی الفضل سیدی محمد الموهوب و سیدی التوانی الفقیه سیدی یحیی بن الواثق و هو فی غایة الفقه تلمیذ جدنا و قد سمعت منه أنه رأی الشیخ خلیل فی النوم و أخذ بیده إلی أن وصل إلی الصندوق المملوء بالکتب قال فأخذ منه کتابا و أعطاه لی فوجدته الشیخ بهرام فعلمت أنه أذن لی فی مختصر الشیخ خلیل ففتح اللّه علی بما لم یفتح علی غیری و قد أخبرنی عمی سیدی محمد الصغیر إذ هو علامة زماننا أنه کان یتعلم علیه المختصر و کان یقرئ من الأجهوری و أنا و بعض الطلبة أعنی سیدی محمد بن باب الملقب بالأوجه [و هو فاضل محقق أیضا و أولاده] فی أیدینا الشیخ عبد الباقی و الشیخ إبراهیم فکان قدس اللّه ضریحه یحمل الشیخ المذکور و یهذبه و یحرره بان یترک المکرر منه کالشیخین بعده سواء بسواء إلا فی عین اللفظ و مآثر سیدی الصادق و أولاده کثیرة و قلت فیهم:
یا أیها الإنسان فاعلم قدرهم‌لأنهم سحابة مع غیثهم
قد اخضرت أشجار أهل العصرو أثمرت فواکها بتمر
فهم کحصن مانع یلوذ من‌له الجنایة بحق أو ضمن
رحمتهم تعم کل بلدو سرهم من سر فضل أحمد
قد سکروا بحبه و قربه‌فمنحوا من عزه و حلمه
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 84 فاسکنوا قلوبهم دار الوصول‌بجذبة الإله صرفا بالحلول
فی جمع الجمع بالتجریدو سیفهم للقهر بالتهدید
بحلیه الإله قد جملهم‌و شرحه الصدر فقد زینهم
فأنهم علی الهدی من ربهم‌أیدهم قدسهم عرفهم
یا للّه رب عصمة منک لناهدایة أمانة لمن دنا
بجملة الأشیاخ و الأباءو أزواج و النسل بالسراء
و آخذ العهد و کل طالب‌ترزقنا عافیة یا غالب
مع التجلی دائما علی القلوب‌برکة معرفة لمن ینوب
من أحباب و جیران مع الخدام‌و کل ذا لنسلنا علی التمام
ثم الصلاة و السلام کالمطرعلی النبی دائما کمن حضر
نفعنا اللّه بهم آمین.
و منهم محیی الفنون و مجدد العلم و الدین، بعد إندراسه علی التعیین، المتصف بعلم الیقین، اتقی المتقین، بل انه شرب من عین الیقین، حتی صار من أهل التمکین،
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 85
علامة زمانه، و قدوة أوانه، برکة الأوائل، قد زحلق و آخر لقابل، لحکمة ربانیة یعلمها مرسل صاحب الشمائل، الولی الواضح سیدی محمد صالح کاد أن یجدد الدین فی وقته و علمه مشهور و فضله منشور توفی فی القرن الحادی عشر ضریحه معلوم یزار فی قریة اجلمیم من عرش بنی اجمات من عرشنا بنی ورثیلان و هو فی غایة الصدق و الوفا، و عن کل مشتبه أو شبهة قد حفا ، رحمه اللّه و قدس ضریحه، و أفاض علینا خیره و ربحه، و نور قلوبنا و قلوب أولادنا بالیقین و التمکین، و حلانا بحلیة المتقین، فی کل تحریک و تسکین، و هذا الشیخ کان مدرسا للعلم قائما بأمور الطلبة بنفسه مع قلة ذات یده و یهاجر من کل بلدة لا تأخذهم الأحکام إلیه و قیل لیس علی الأحکام الشرعیة إلا جیرانه بنو اجمات من بلدنا فقد أنتقل من قریة بیکنی و سکن متین من بنی عیدل و کانوا یمنعون المیراث أیضا فأمرهم بإعطائه و حرضهم علی ذلک فلما رآهم امتنعوا و توانوا و رأی هجرته واجبة و علم منهم انه إن انتقل بحضرتهم یمنعونه فترکهم إلی أن ذهبوا إلی الزیتون زمانه بحیث لا یبقی أحد فی العمارة إلا الضیف أو کبیر السن فلما آن زمانه و حان وقته ذهبوا إلیه فرفع زوجه و شئونه فوقع النداء من العمارة و الصیاح لیجتمعوا علی الشیخ إذ لا قدرة لهم علی فراقه فتسابقوا إلیه من کل فج عمیق لیمسکوه فلما ألحوا علی رجوعه و أقامته معهم حلف أن لا یرجع إلیهم إلا بالرجوع إلی الأحکام الشرعیة و قد علم اللّه صدقه فی ذلک فامتثلوا أمره بجد و صدق فرجع فیهم علی الأحکام الشرعیة إلی الآن و الحمد للّه تعالی علی ذلک و قد تحقق له الحدیث فله أجرها و أجر من عمل بها إلی یوم القیامة.
لطیفة أقول إنما هاجر رحمه اللّه و قدس روحه لما علم عظیم عصیانهم و کبیر جرمهم إذ بعض المواضع سالمة من ذلک و قد ورد عنه صلی اللّه علیه و سلم انه قال
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 86
من قطع میراث مسلم قطع اللّه میراثه من الجنة ذکره ابن مرزوق فی شرحه لفرائض خلیل فإذا علمت هذا علمت انتقال الشیخ لوجوبه علیه و قد نص علماؤنا رحمة اللّه علیهم أن المعاصی إذا کثرت فی موضع و قلت فی آخر فیجب علی العبد أن ینتقل لمحل قل فیه ذلک. و أما عند عموم الشر فلا بل یلزم مکانه و یکون حلسا من احلاس بیته إذ رب موضع انتقل إلیه أکثر مما انتقل عنه فیرجع إلی الذی انتقل منه فیجده قد تغیر أیضا ثم یرجع إلی الذی انتقل منه فیصیر کحمار الرحی فالموضع الذی انتقل منه هو الذی یعود إلیه ذکر هذا صاحب المدخل و الشیخ هذا الذی حمله فان قلت لو کان الشیخ هذا قصده لانتقل إلی الجزائر أو قسنطینة أو تونس لأن هذه الأوطان سالمة من ذلک قلت حب الوطن من الإیمان کما روی عنه صلی اللّه علیه و سلم و لعله یتیسر له ذلک فی بعض وطنه و السنة حب الوطن و قد یسر اللّه له ذلک و الحمد للّه و قد سکن مواضع عدیدة و لعله یجد موضعا تتیسر له فیه العبادة و من جملة ذلک صحة المعاملات و بفسادها یتکدر الوقت خصوصا علی ما ذکره الشیخ زروق أن المعقود علیه یحرم بحرمة العقد و المذهب خلافه فالمعقود علیه لا یحرم بفساد العقد.
انعطاف نعم أولاده علی طریقة من العلم و الحلم و الفضل و الإحسان و الأدب و الحیاء و البرکة رضی اللّه عنهم سیما الورع الزاهد المقتفی آثار النبی صلی اللّه علیه و سلم المتمکن فی طریق اللّه عز و جل الجامع بین الحقیقة الشریعة قدس اللّه روحه ولی ظاهر سیدی الحسین نجل الشیخ المذکور المتبع للسنة النبویة و الشریعة المحمدیة کادت أوصاف سید الخلق أن توجد فیه و قد تخلق بمعانی الأسماء و الأوصاف الإلهیة ظاهره راغب فی الدنیا و باطنه خال منها فالجاهل من الناس إذا رأی حرصه فی الظاهر یقول سیدی الحسین یحب الدنیا و لیس کذلک بل الدنیا فی ید العارف أمانة و الأمین لا یضیعها و إنما یترقب بها أمر صاحبها أو یردها لصاحبها و من أحاط علما
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 87
بذلک فلا یتغیر لفواتها فقدانها لأنها لیست له فان قلت ربما یتغیر العارف علی فقدانها و لا یتکدر وقته ما الحکمة فیه قلت العراف أن یتغیر عنها أی بفقدانها لیس تغیره لأجل حبه لها و تعلق القلب بها إذ لو کان کذلک لما کان عارفا و إنما تغیره لأجل تفریطه و تقصیره فی حفظه إیاها فتغیره راجع إلیه و إلی معبوده و محبوبه فکان بربه لا بنفسه فالعارف لا یزول اضطراره و لا یقر مع غیر اللّه قراره و قد ذکر بعض أصحابه لنا أن الشیخ ذهب له ثور بان سرق له فلما أخبرناه بذلک تغیر و تحیر اشد التغیر و غضب علینا أشد الغضب حتی ظننا أن الشیخ إنما غیره حب الثور و حزنه لذلک و قمنا نبحث علیه البحث العظیم الذی فوق الطاقة فوجدناه مذبوحا فی بنی و جهان فرجعنا بقیمته لما علموا انه للشیخ فلما وصلنا إلیه و أخبرناه بذلک لیسر فغضب غضبا شدیدا و تغیر تغیرا عظیما أکثر من الأول بما لا نسبة له فقال من أمرکم بالبحث عنه هذا فضول منکم فاللّه صدقة علی فکیف لا أرضی بصدقته و أنتم تردونها و تغیری أولا إنما هو لإضاعة المال و اللّه لا یحب ذلک فتغیرت لتغیر اللّه و کان رضی اللّه عنه یطعم الطعام للیتامی و الأیامی من النساء و المحتاج کل یوم کأنه ولیمة عنده و أخبرن الولی الصالح الأستاذ تلمیذه سیدی أحمد بن الحسین انه سمع من الشیخ یقول وجدت تحت الدیار زیرین من ذهب أزال عنهما الستر السیل إزالة فهمت نفسی أن ترفعهما فمنعتها ذلک ورددت التراب علیهما فلما أخبرنا بذلک و نحن طلبة عنده فقلت له یا شیخی لو أتیت بذلک فان المحتاج عندک کثیر فأجاب بأنی لو أتیت به و ربما قالت نفسی هذه الدار لا تصلح و کذا الفرس ابن غیرها و اشتر أجود منها إلی غیر ذلک من شأنی کله فلما علمت حالها کان ترک ذلک هو أولی بی و أجدر و الإتیان به أمکر و أغدر فترکت ذلک و لقد سمعت من البعض أنه أتی له بمزود صغیر من ذهب فقیل له أن أولیاء اللّه یسلمون علیک و یقولون لک استعن بها فامتنع فقال أعطوها للشیخ سیدی أحمد بن عبد العظیم فامتنع أیضا فاتوا إلی بعض
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 88
الصالحین فی عروس فقال أعطوها لفلان فصاروا یترادونها إلی أن رجعت إلی هذا الشیخ فردها و لم یأخذها و من کراماته أنی سمعت العدل المبرز الصالح سیدی محمد بن الحاج العشبانی ثم التفرغونی انه قال مرض الشیخ و ذهبت لأعوده فلما وصلت إلی غنمه و إذا بالذئب معها قال فقلت للراعی أتترک الذئب مع غنم الشیخ فقال دعه فانه معها مدة طویلة یرعی معها قال فذهبت و ترکته کذلک و کان رضی اللّه تعالی عنه یلبس المرقعة و ذات لیلة ذهب لزیارة بجایة و ذهب معه رکب کبیر وصیته فی الأرض عال فلما و صلوا إلی بنی عبد الجبار عزم علیهم الشیخ یوسف بن مهنا رجاء فی برکة الشیخ و اغتناما لدعوته إذ کان یسمع به من غیر معرفة شخصه و کذا جل الناس فلما حان وقت الطعام جمعوا الناس و رتبوهم علی حسب عادتهم فاقعدوا المرابطین و ذوی الهیآت من الملابس الفاخرة علی جهة و کان الشیخ بمرقعته معهم و لرثة هیأته قالوا له قم أنت لا تأکل مع هؤلاء بل کل من أوباش الرکب و أسقاطهم فقام من ذلک و قال و اللّه حق ما تقولون ثم وقع النداء و الصیاح بأن الذی قام هو الشیخ الذی صدر الإکرام من أجله فألحوا علیه بالرجوع فامتنع فأکل مع من ذکر رحمه اللّه و قدس روحه و أنی سمعت أیضا من بعض أولاده أنه قال کان ینهانا إذا سوغنا الخبز بالزیت أو غیره عن وضع الخبز من جهة باطنه فیقول إن ذلک إضاعة للمال و إنما یصلح وضعه من ظاهره الیابس إذ یحصل به المقصود من غیر إضاعة المال و کان رحمه اللّه یصلح للتربیة و تهذیب الأخلاق و قال والدی أنی لزمته و لم یکن الخیر إلا منه فاغتنم برکته و صار فی اتباع السنة و الورع و التقشف أکثر منه و کان صدیقا ملاطفا لجدی و الولی سیدی یحیی بن حمودی و سیدی علی الصافی و غیرهم فذهبنا إلیه ذات لیلة فلم نجد عنده طعاما فلم یتکلف شیئا بل أتی بخضرة الصحراء بعد طبخها و جعل علیها شیئا من السمن و الزیت فلما أتی لنا بها لم یعتذر و لم یقل شیئا و قال الوالد و اللّه لم یکن شی‌ء أحلی منها عندهم إذ لو لا الحیاء لا عترکوا علیها قالوا
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 89
و أتینا مرة أخری فأتی لنا بزیر من عسل فوضعه بیننا فعلمنا صدق الشیخ و أخلاص نیته و سمعت أیضا انه أتی لزیارته فرحات بأی و عادة البایات یزارون و لا یزورون و ان اعتقدوا أحدا بعثوا إلیه لیزوروه فی محلهم خوف الإزدراء و النقص فی حقهم فلما وصلوا أتی لهم بخبز و أظنه من شعیر فکسره فی الزیت و شی‌ء من التوابل یقال له اجعجوع و الزیت لا یأکله إلا الخماس و الراعی و من هانت علیه نفسه فأتی به هو إلی الملوک ثم قام البای لما أتی به الشیخ ظننا أنه لا یأکله أحد منها فلما بداناه حیاء منه و أکلنا منه شیئا وجدناه و اللّه خیرا من سائر الأطعمة التی کانت فی الدنیا و لو لا الهیبة و الحیاء لتقاتلنا علیه و غیر ذلک من أموره نفعنا اللّه به و قیل له أصلح بین القبائل الذین بینهم الفتنة فقال و اللّه أحمد اللّه و أشکره حین عصمنی اللّه منهم بحیث لا یمنعونی عن الصلاة فی المسجد فضلا عن أن أصلح بینهم و مع هذا إذا کان العرس رکب فرسه و لعب بها للسنة النبویة و کانت والدة أبی من الصالحات شریفة کوالدتی أیضا و کانت تقسم اللیل أثلاثا ثلث للصلاة و ثلث للنوم و ثلث للذکر و جدی کان عنده الزیتون و سیدی الحسن لا قالت فجعل حظا من الزیتون للشیخ تلتقطه بطهارة و تعصره بطهارة أیضا لتتم معارف الشیخ و نوره و لتغتنم برکته أیضا رحمه اللّه و نفع به و أما أولاده فلا تجد فیهم ناقصا بل کلهم علی الکمال و کذلک أولاد الشیخ سیدی محمد صالح جل أحوالهم علی الهدی و سیدی عبد اللّه من الصالحین و ترک و لبیبن صالحین سیدی عبد الرحمن و سیدی أحمد و هما مفترقان فی السکنی و قد سمعت أنه قال لی لما تحیرت من أمر السکنی رأیت قائلا یقول لی فأووا إلی الکهف ینشر لکم ربکم من رحمته الآیة فسکن موضعا کذلک و هو المسمی اثروش مستندا
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 90
إلی الکهف کما رآه فی النوم کذلک فظهر له الفضل و ولده صالحان سیدی عبد الوهاب و سیدی علی قد قرأت علی سیدی علی الألفیة حاصله أولاد سیدی محمد صالح لم یعدموا الفضل و إن کان بعضهم أولی من بعض و کذا أهله أولاد سیدی محمد صالح من قریة بیکنی کلهم علی الفضل و العلم و الحلم و الخیر خصوصا العالم الفاضل الخطیب المحقق فی علم الکلام و قد سمعت ممن سمع من تلمیذه سیدی محمد العیاضی أنه قال أن الشیخ قرأنا علیه شهرا بتمامه من قوله فعلی العاقل إلی الختم من غیر تبطیل دائما إلی اللیل نصا واحدا و قد سمعت أیضا أنه قال رأیت الشیخ السنوسی فی النوم یضرب برأسی و یقول أنت أولی بکلامی یا مسعود و هو العالم الفاضل سیدی المسعود بن عبد الرحمن آیة من آیات اللّه تعالی و قد تزوجت بنتین من ولده سیدی السعدی و سیدی علی ولده محقق فی علم الکلام غیر انه لا یصل مرتبة أبیه و کذا سیدی محمد بن الفقیه محقق فی الکلام فاضل صالح مشتغل بنفسه و قد أخذ عنی الصغری بأن قرأناها قراءة تحقیق بحاشیة المحقق المراکشی و کذا أخذ منی الفقیه الفاضل العالم الأدیب الحسیب و هو لیس منهم فنبهنا علیه لأنه من أجل الفضلاء و قد رأی الکاتب رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم فقال له یحیی بن حمزة من أحبابی و کفی به و من الصالحین سیدی الحسین بن حمزة إذ اشتغل بربه و نفسه إلی أن مات نفعنا اللّه بجمیعهم و من هذه الفئة الأدیب سیدی محمد بن حمو و أولاده مثله.
انعطاف بقی واحد من أولاد سیدی محمد صالح سیدی علی بن محمد ظاهر الصلاح لا شک فیه إذ خصاله کلها محمودة و دعاؤه مستجاب کریم علی الإطلاق اللهم ارزقه بذکر من صلبه یعمر محله بالعلم و السر و الولایة و الزهد و الکفاف
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 91
و العفاف نفعنا اللّه بجمیعهم آمین بمنه و کرمه و قد قلت فیهم:
جدوا حقایا ذا الفضل فیض إذ شهر أنوارکم تعطی لنا حلمکم
فقوت قربکم یبدی لنا دررا و حق أکرامکم یحظی لنا غررا
فکلهم أخلصوا الأعمال من حبه‌و أظهروا فضله کل قربه
أهلة أقمر فی ظلمة من دجی‌و علمهم أنوار للصبح منبلجا
فإنهم فی أنهار العلم یلتقطوامن در عرفانهم فالکل ینبسطوا
قد رکبوا من مطایا العزما وجدواو حازوا سبقا مضی فی کل ما شهدوا
بالفضل منهم زالت رعونة الأنفس بتمکین اللّه حقا غیر ملتبس
و نورهم بالتقی فغیر منعکس‌وجدهم بالوفا فغیر منتکس
فاسلموا حالهم فی أیدی رب الملاو خلوا حقا لهم فی کل ما یبتلی
فرفعوا جملة لکل من قد أتی‌بحضرة العز سعیا لیس من قد عتا
عن جادة و طریق الحق مشرقةقد عد ذو القصر حزما کل مقصورة
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 92 و مد کلا من الممدود فیما علاو ساروا من سرها یدنون من حوقلا
فازالوا حجبا عن لک مستورةفرأوها عیانا فی کل مرئیة
فمنهم أحد مؤید من سماو منهم من سلب العقل لیس عمی
فأذهبت قوة لکل ذی صحةو احزنت جذلا لکل ذی قوة
و حرکت ساکنا بسطوة الهمةو طیرت أرواحا بریح عاصفة
و حیرت ثابتا بکل ما قد دهش‌فأبصرت جاهلا بل ما دق خدش
حتی أوتوا کلهم حکمة رب العلاو صیروا آمنا فی ذروة قد خلا
سواهم معدوم و لن یرموا قلی لمخلوق أبدا خصوصا من قد علا
قد عم و بلهم تحقیقا من فی الوطن‌و کلهم بالرضی من ربهم مؤتمن
عزهم محبوب بکل ما حققوا و أعلنوا صدقهم بما به وفقوا
و أظهروا مظهرا لنوره کل ماقد ضاق منهم رحب فناؤه قد سما
من صغرهم أجادوا فحققوا ما أتوا من أوصاف إلی غیر أنهم بغتوا
رضی المولی عنهم فی کل مسألةسم الخیاط أتی أوسع دائرة
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 93 دمهم شیم یطفی اشتعال نارأحوالهم فی الوغی ترد سخط جار
یا رب جد سیدی قبل نزول العذاب‌بحق من قد سما فی کل من انتساب
و ان تعفو رجلا یرعی خواطرکم‌لعل من نفحة أرقی بها إلیکم
وجد لنا بالرضی و الفوز بالمقعدللنسک متصل و الکل فی مصعد
فی جنة الخلد حقا منه أن ینظروالوجهه بالرضی مع منحه اعتبروا
للوالدین و للبنین مع من أحب‌من أخوان و جیران حق من اقترب
علاقة الأزواج و کل من انتمی‌من أشیاخ آخذ من طالب النعما
ثم الصلاة علی محمد ما فی السماکذا السلام علیه ماجدا أفخما
و آله شرفا و صحبه حججاما دام شمس النهار تقطع الأبرجا
و من أولاد هذا الشیخ نفعناه اللّه به آمین سیدی علی بن محمد حی فاضل ذو ظن و حب فی اللّه و فی کل منتسب إلیه أفاض اللّه علینا من برکاتهم آمین.
و منهم الشیخ الفاضل العالم کبیر السن عظیم الشأن سیدی علی الصافی من ذریة الولی الصالح سیدی موسی و سیدی علی هذا أدرکناه کان عابدا أقبل علی مولاه ضریحه فی قریته و أما جده فضریحه عند بنی إبراهیم معظم قبره یزار و أولاد سیدی علی هذا أفاضل إلی الآن و هم علی خیر إلی قیام الساعة إن شاء اللّه نفعنا اللّه بکلهم آمین.
و منهم الولی الصالح و البدر الواضح سیدی السعید بن الحبیب و من قرابته
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 94
الفاضل الصالح سیدی یحیی بن الحبیب و کذا من حلاه اللّه بجلیة القبول و قد غلبت علیه صحبة الرسول منّ اللّه بفضله قریب سیدی عیسی بن الحبیب و قد أدرکته صغیرا و کان عالما فاضلا کریما مهد اللّه له خلقه و نصره علی ملوک زمانه بحیث لا یتعدی الغالب منهم کلامه و قد کان صغیرا طالبا عند الشیخ سیدی الحسن و أشار بولایته و کان إذا أراد أن یذهب إلی بیته یعطی له فرسه یرکبها دون سائر الطلبة قیل له فی ذلک قال عیسی مرابط و کان کذلک لأن أنفاس سیدی الحسن ما کذبت قط و سیدی عیسی هذا أعطی من الحلم ما لا یمکن أن یعبر عنه و کذا کرمه و قد سمعت من عم أبی قال إنی بت عند سیدی عیسی هذا لیلة فلما حان وقت صلاة الفجر و إذا بالشیخ یقول أرأیت بنی یعلی فقد انکسروا و أصابتهم جائحة الفتنة و کان الأمر کما ذکر و قال أن بنی أحمد أیضا قد أتاهم ذل و فتنة عظیمة و سببهم الشیخ الفلانی الذی حرمه اللّه من نعائم الدنیا إذ کان یصوم الدهر کله غیر أنه من العرفاء [أعنی علیا ابن جنی إذ قال صلی اللّه علیه و سلم أکثر العرفاء للنار و أما قلیلهم فالمجنة و العراقة المشیخة] و قال أیضا أن جمیع الرؤساء من الشیوخ أتوا إلیه و کل واحد یسره بکلام فإذا قام لی یا سیدی أبا القاسم الشریف کل واحد من هؤلاء إلی النار إلا واحدا أتاه من الشیوخ کلم الشیخ بالجهر و رفع الصوت بین یدیه و الشیخ کالمغضب علیه فلما انفصل عنه قال هذا من أهل الجنة یا شریف و الشیخ هذا [هو عبد الرحمن بن أحمد بن امقدس] حاصله کلما قال کان إلا إن البعض فی حیاته و البعض بعد موته و هو نفعنا اللّه به یحب الأشراف غایة المحبة یعمل بقوله تعالی قل لا أسألکم علیه أجرا إلا المودة فی القربی و قال صاحب المواهب اللدنیة من المعاصی التی لا بد أن یعذب علیها بغض الأشراف و استدل بقوله تعالی قل إن کان آباؤکم و أبناؤکم و إخوانکم
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 95
إلی قوله أحب إلیکم من اللّه و رسوله و جهاد فی سبیله فتربصوا حتی یأتی اللّه بأمره و اللّه لا یهدی القوم الفاسقین یعنی نفی الهدایة عن هذا الفاسق و هو مبغض الأشراف فکان حینئذ الغضب قطعا و هذا سیدی عیسی نصره اللّه علی الخلق زمانه و قد قال بعض العارفین إذا کان المرء عبد اللّه تعالی أن أظهره نصره و إن أخفاه ستره إذ عبد الظهور عبد الظهور و عبد الخفاء عبد له و اللائق أن یکون عبدا للّه تعالی أظهره أو أخفاه غیر أن الإخفاء هو الکثیر إذ الظهور هذا من أوصاف الإله سبحانه لا یشارکه فیه أحد غیر أن الخلق عیال اللّه فلا بد من أحد یصلح شأنهم و شنآنهم و ذات البین طوبی لمن کان کذلک فیظهر اللّه بعض عبیده لذلک بأن یخلقهم لمصالح خلقه و یکسوهم من هذه الملابس لتبدو هذه الحکمة النورانیة و الفائدة الروحانیة لیصح نظام العالم الصمدانی و لیتم الوعد الربانی و سیدی السعید ذا له قبران قبر عندنا و قبر فی برباشة و المدة بینهما نحو من مسافة یوم بالإجمال المثقلة فی الأیام القصار أو نصف یوم فی غیر ذلک و لما تنازعوا علی دفنه و کل منهما یسرقه لیلا فیقّظ اللّه کلهم فوجد کلا الفریقین الشیخ فی قبره فحصل المقصود للکل و الشیخ سیدی السعید تاریخه من أول الحادی عشر و أولاده و قرابته علی الفضل و الخیر نفعنا اللّه بهم آمین.
و منهم سیدی ناصر الخلقی کان فقیها مفتیا حافظا للأنقال و هو من قرننا هذا و من الحادی عشر معاصر لجید والد والدی و أولاده علی الفضل و الحلم و العلم و الحمد للّه نفعنا اللّه بهم آمین.
و منهم سیدی أحمد بن سعید ولی معظم عند بنی عفیف ضریحه مشهور یزار و أولاده أفاضل علی الخیر و الطاعة و من أولاده محب النبی صلی اللّه علیه و سلم
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 96
و أصحابه به الشغف القوی من أجله حتی ظهر ذلک للعامة و الخاصة بحیث لا یشک أحد فی ولایته و هو من قرننا هذا من الحادی عشر و هو سیدی علی بن حصانة نعم الزوار و فقراء زماننا انتفعوا به أی انتفاع و سمعت من بعضهم انه قال الشیخ علی کان یجتمع مع رجال الغیب و یحضر دیوانهم و اللّه اعلم و کان کریما إذا لم تأته الضیوف یبعث إلیهم إذ مهمی ابطؤا علیه ضاق و حزن و ان أتوا إلیه سر و فرح و قد سمعت حکایة عنه أن صحت و هی مشهورة لدی العامة و نصها أن الشیخ علی المهاجری کان زمارا فی الأعراس بأن بلغ الغایة فی صنعته بحیث یشترطه أهل الأعراس دائما فقد فاق أهل صنعته و هذه صنعة محرمة لأن مثل زمارته تلهی کل اللهو علی ما حکوا عنه و لو علی قول ابن کنانة الذی یقول بجوازها أن لم تله کل اللهو سیما مع انضمام مفاسد إلیها کحضور النساء و الشبان و الرقص و ذکر الخدود و القدود فان کان کذلک فحرام فلا یقول أحد بحلیته أبدا أتی إلی هذا الشیخ فی حاجة عرس أو غیرها فقضی الحاجة للشیخ علی حسن المراد و إذا هو عطفه اللّه علیه و قال أن مررت بمحل کذا من طریقک تمرغ بالموضع الفلانی فلما وصل إلیه تمرغ فیه و کان قبله اجتمع الأولیاء دیوانا هنالک فأثر فیه الحب للّه بأن صبغ حینئذ قال و بعد ذلک لا أحضر إلا عند رفع العروس لزوجها و أما بعد فاذهب إلی المسجد فاشتغل بالصلاة و العبادة إلی أن یطلع الفجر أو ما شاء اللّه و الناس یظنون انه هو الذی یرفض و یشطح و یغنی و لیس کذلک و إنما خلق اللّه صورة شیطانیة مثل صورته (مع أنه لا آثم علیه فضل منه) و دلیله خلق اللّه الملائکة علی صورة الإنسان تفعل الطاعة و یکون الثواب للإنسان فقد قال صلی اللّه علیه و سلم أن الإنسان إذا اغتسل من حلال یخلق اللّه من کل قطرة منه ملکا یعبد اللّه تعالی إلی قیام الساعة و ثواب ذلک للمغتسل أو کما قال صلی اللّه علیه و سلم أی تفعل ما یفعل و هذا أن صح عنه فغیر بعید غیر أنه واقع و اللّه أعلم و یدل علیه أنی صغیر فی بنی عیدل فذهب کلب إلی قبره
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 97
فاستخرجه منه فلم یتغیر منه شی‌ء و المدة التی بین إخراجه و أقباره سبعون أو ثمانون سنة فالغالب من ذلک أنه من الذین یحبهم اللّه و من أحبه فلا سبیل للأرض علیه و أحوال الشیخ کثیرة نفعنا اللّه به آمین و ولداه علی الطاعة و الخیر و الحمد للّه و قد أدرکتهما أحدهما سیدی إبراهیم و هو کبیر السن و الناس یعتقدونه و یعظمونه و الأخر قد مات و کانت طریقه کأبیه سیدی محمد السعید نفعنا اللّه بهم.
و منهم الولی الصالح ذو الکشف الواضح سیدی محمد و مثله فی ذلک مع زیادة فی العبادة سیدی محمد بن علی و مثلهما فی ذلک أو أعظم سیدی یخلف إذ کلهم فی القرن الحادی عشر متعاصرون نفعنا اللّه بهم غیر أن طریقهم مختلفة أما الشیخ سیدی محمد بن علی یتبع لسان العلم و کثرت علیه المجاهدة حتی أثرت فیه تأثیرا قویا إذ غلب علیه حال الخوف و أما سیدی محمد أمشالی فقد غلب علیه الجمال و أما سیدی یخلف فقد کثرت علیه الخلوة و الاعتزال بحیث إذا بقی فی موضع مرئی للناس جازوا علیه و لا یرونه أصلا و هو صاحب کشف عظیم لا یکاد یخفی علیه أمرکما أخبرنی من رآه و صحبه و هو أمی لا یقرأ و هو من المغرب و مثله ولده سیدی الطاهر فی الخلوة و الاعتزال و رؤیة رجال الغیب و قوة الکشف و أما امشالی فانه من بنی یعدل أی بنی جعفر و أما سیدی محمد بن علی فمن بنی یعلی و أولاد الجمیع علی الخیر و الطاعة و الحمد للّه.
تتمة أما سیدی محمد صالح فجده أبو محمد صالح الدکالی المعلوم و أما سیدی أحمد ابن سعید و أولاده فمن أولاد دراج لأن طائفة من بنی عفیف منهم و أما سیدی السعید بن الحبیب فمن و انوغة و أما سیدی علی الصافی فلا أدری ذلک و اللّه أعلم.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 98
و منهم سیدی یدیر الحاج فولی من أولیاء اللّه تعالی شریف و أولاده فحول و ذوو فضل و علم و حلم و عبادة منهم سیدی علی بن الطیب و سیدی محمد بن الطیب و غیرهما و سیدی محمد السعید بن أبی القاسم و سیدی الموفق و أولاده و غیرهم فهم أهل خیر و عبادة وجد فیها و هم من بنی یعدل نفعنا اللّه بهم آمین.
و منهم سیدی محمد الشریف و أولاده سیدی عبد اللّه و غیره فهو رجل صالح و هم قرباء لسیدی الصادق و إنهم من بجایة و کذلک سیدی الصادق من بجایة أیضا.
و منهم أولاد صالح فهم علی الخیر و الفضل و القراءة و هم من جبل عیاض نفعنا اللّه بهم آمین.
و منهم الولی الصالح و البدر الواضح سیدی یحیی بن موسی فقد ظهر أمره ظهورا فاشیا یزار دائما و سیفه ماض لمن یتعدی علی أولاده و ذلک مجرب صحیح لا یکاد یخفی علی أوباش العامة فضلا عن الخاصة و قد علمت من أهل بلدنا أن دعاء سیدی یحیی بن موسی هو سبب الشر الذی أصابهم حتی افتتنوا و مات من جمیعهم نحو الثلاثمائة من غیر حق و إنما هو أمر الشیخ جار علیهم و هو من تلامذة الشیخ سیدی یحیی العیدلی و سببه انه ذهب للشیخ لیسرقه فدخل موضعا مختفیا و أظنه موضع الدواب ظنا منه أن دار سیدی یحیی مملوءة بالأمانات و لعله یتصل بشی‌ء منها و هو ممن سبقت له السعادة و العنایة فلا تضره حینئذ الجنایة فیعد العشاء اجتمع الأولیاء عند الشیخ علی واحد من الأولیاء مات لینظروا من یرجع فی محله و مقامه و لما استقر بهم المجلس و قربهم الأنس سألوا الشیخ سیدی یحیی عمن یصلح فقال ایتونی بذلک الذی کان مختفیا فاطلعوه و عقدوا له ذلک فوصل من حینه لأن الولی إذا أراد؟؟ و قالوا أیضا عزم الولی اقطع من السیف و قال أبو الحسن الشاذلی نعم الرجل
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 99
أبو العباس المرسی یأتیه الرجل البدوی یبول علی ساقیه فلا یمر علیه یومه حتی یبلغه للّه فکذلک عمل الشیخ سیدی یحیی لهذا الشیخ قیل انه لما رجع صبیحة تلک اللیلة کان کل من لقیه من الرعاة أو غیرهم قبل یده و طلب منه دعوة الخیر بعد أن کانوا الیوم الذی قبل ذلک یتحاذرون منه و یتناذرون من أجله بالکک سی یحیی بن موسی و اللّه سبحانه یفعل ما یشاء نفعنا اللّه به آمین و هو من القرن التاسع و أولاده علی القراءة و إطعام الضیف و الطاعة و الفضل سیما العالم الفاضل الولی الکامل سیدی یحیی بن حمود و قید قیل انه یجتمع مع رجال الغیب و انه یشتری لهم قدرا معلوما من الثیاب و هو تلمیذ سیدی علی بن طالب و هو طامة کبری و کذا أولاد سیدی یحیی بن حمود سیدی أبو القاسم و سیدی أحمد کلاهما علی العلم و الفضل و الکرم و النصیحة و الأخلاق السنیة نفعنا اللّه بهم.
و منهم أولاد العقاری فیهم العمل و العلم و الصلاح غیر أنهم قد انقرضوا فهم من أولاد سیدی عمر العجیسی.
و منهم أولاد سیدی علی امداح ظاهر الصلاح أیضا و ولد ولده فیه الفضل و القراءة و النجاح نفعنا اللّه بجمیعهم آمین.
و منه الشیخ الولی الصالح العلامة الواضح سیدی محمد الصغیر صاحب جد و اجتهاد فی العبادة أولاده و قرابته علی الخیر و الطاعة و الصلاح و کان رحمه اللّه تعالی یحب الأشراف حبا قویا بخلاف غیره و هو من الحادی عشر.
و منهم الولی الصالح العلامة الفاضل و المحقق الکامل و النقاد الأبریز سیدی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 100
علی بن عبد العزیز من ذریة سیدی أبی الحسن الشاذلی کما کان بخط الجم الغفیر و العدد الکثیر انه من ذریته و هو نجل الشیخ الولی الصالح سیدی عبد العزیز الخراز أما قبر سیدی علی فهو فی بنی إبراهیم و أما ضریح أبیه سیدی عبد العزیز فهو فی الزاب أی فی الصحراء و هو معلوم فی بلد الدوس نفعنا اله بهم و کراماته ظاهرة و أسراره باهرة صاحب العنایة و قد سمعت أنه أخذ علمه عن الشیخ الولی سیدی عمر الوزان القسنطینی و کان رضی اللّه عنه بنی دارا واسعة عظیمة بحیث لا یکفیها جذوع الأرض و الذی رآها یتعجب بما یکون به السقف و قد رأیت رسمها فلما کملت أصبحت الجذوع علی الدار أی القنناطیس من جبل الزان و بیننا و بینه یوم کامل و قد عملوا ذلک من خرق العادة و قد رأیت المورد العذب لابن الجوزی بخطه و أولاده أفاضل علی الخیر و الطاعة و الحمد للّه و هو من القرن العاشر أی أوله و لا أدری هل أخذ من التاسع أم لا نفعنا اللّه ببرکته و جعلنا فی زمرته آمین.
و منهم الولی الصالح جدنا سیدی أحمد الشریف نسبا إذ ثبت ذلک و هو الشریف الحسنی و الذی سمعناه من أعالی أسلافنا انه من شرفاء تفلالت و أما مقره و مقر أوائله فمن بجایة وجدنا هذا نجل الشیخ سیدی علی البکای و کانت له زاویة عظیمة و قد سمعنا انه قدم بخمسمائة طالب إن صح و قد ثبت عن بعض الثقات من بنی یعدلی أن طلبة الشیخ فی محله إذا قرءوا الحزب سمعوهم من بنی یعلی یعنی من مدشر الخمیس و هو الکدیة و مدشر الذراع و کان رحمه اللّه یجتمع مع النبی صلی اللّه علیه و سلم و المحل الذی یجتمع فیه إلی الآن معروف بعلامة ظاهرة و قبره یزار و قد سمعت العدل الصالح بلا شک سیدی محمد الحاج حین بتنا معه لیلة الجمعة فی روضته فلما أخذنا النوم و استولی علینا و لا أدری جاز اللیل علی النصف و هو الظاهر
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 101
مع جماعة من الطلبة فاستیقظنا من النوم و أتینا إلی محل الافتراق ثم إن بعض الطلبة سأله عن الحکمة فی إتیاننا نصف اللیل و ثلث اللیل الأخیر أولی فقال أعلمکم غیر أنکم لا تخبروا أحدا إلا بعد موتی فعاهدناه علی ذلک فقال لما نمتم و إذا برجال الغیب یجتمعون إلی أن امتلأ الموضع ثم أتی النبی صلی اللّه علیه و سلم و سیدی عبد القادر الجیلانی أیقظتکم و الحمد للّه علی ذلک و قد سمعناه أن الدیوان یکون لیلة الاثنین و الجمعة غیر أن الاثنین بالشیخ سیدی عبد القادر و لیلة الجمعة بالنبی صلی اللّه علیه و سلم و لما بنی داره قال لبانیها أرسل نفسک من غیر سلم فأبی فقال له و اللّه لو أرسلت نفسک لوقعت فی الکعبة و قد سمعنا أیضا إن من بات عنده فی روضته سبع جمعات متوالیات قضیت حاجته أی حاجة کانت دینیة أو دنیویة و من کراماته أن سیدی محمد الجوادی أعنی الذی کان فی صدوق المشهور ولایته أخذ عنه و کان شیخا له فلما قربت وفاته قال له إذا مت من أشاوره بعدک فقال له أنا قبل و بعد فلما مات کان الأمر کذلک فصار یکلمه من قبره إلا مرة واحدة أتی إلیه لیشاوره فی أمر فنادی الشیخ علی عادته فلم یستجب له أی لم یجبه فبکی من ذلک و ظن أن المانع منه فمکث غیر بعید و ناداه مرة أخری فأجابه فقال له أین کنت قال کنت عند الشیخ سیدی یحیی کان غائبا أمدا طویلا عن الأرض فلما رجع ذهب الأولیاء إلیه فذهبت إلیه و کان ولده سیدی یحیی فی مجانة. [أما بنو عشاش من بقیة عبید جدنا و قد خرجوا عن طاعتنا و طاعة رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم و قد خرجت طائفة باغیة من بنی إبراهیم و هی و سر و أولاد الخلف و من أراد الحرابة و الزنی و السرقة فلیتحصل بهؤلاء العروش أخلی اللّه منهم الأرض و قد أعاننی فیهم المجاهد فی سبیل
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 102
الله القامع للمتمردین سیدی أحمد بای إذ نصرنی و أعطی أمر المحلة فی یدی و أحرقت أولاد الخلف و قریة و سر و سکانها و بنی عشاش و فی تلک السنة جعلت علیهم و أمرت الخلیفة أن یأخذ منهم مائة و سبعین إلی أن یتوبوا للّه و لرسوله و یرجعوا إلی الأحکام الشرعیة أزال اللّه منهم ذلک و لنرجع إلی ما کنا بصدده و کان جدنا سیدی یحیی فی مجانة] بأهله مکث فیها عشرین سنة و کان یرکب معه من ممالکه ثمانون عبدا فأرادوا غدره فقال الشیخ له قل لولدی یحیی أنت نائم و أرادوا قتلک فأنا الذی أیقظتک حتی رکبت فرسک و نجوت منهم و کان یقول أن یحیی یحیی الدار ثم بعد ذلک رجع إلی وطنه لما قضی اللّه أمرا کان مفعولا و کانت عنده بنتان کل واحدة منهما نسخت التوضیح و قد سمعت سیدی الطاهر الشریف انه قال أحد المنسوخین فی فملال إلی الآن و کانت عنده خزانة عظیمة بحیث لا توجد عند غیره و لما سلط علیهم الوباء و لم یبق إلا ولدان صغیران ضاعت الکتب و الأملاک البرانیة التی فی بنی عبد الجبار و سلالته أولاد عیسی بن عبد اللّه فأن بقیة منها فی الزاویة و ادعوا بعد ذلک أنها لهم نفعنا اللّه بهم و من أولاده الفاضل الکامل الفقیه الورع سیدی الحسین جدی إذ کان مدرسا دائما یحفظ الشیخ سالما ینسخ منه کل لیلة نصف کراسة فی القالب الکبیر أخبرتنی بذلک زوجته والدة أبی و هو یدرس إلی أن مات و کان یفتی و لا یقبل الهدیة من أحد و کان النبی صلی اللّه علیه و سلم هو الذی أمره بالفتیا علی لسان بعض من یراه یقظة من المحبین له و کذا والدی فی غایة الاتباع
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 103
أکثر من أبیه تؤخذ السنة من کلامه و من أفعاله فالمدخل و الشیخ عبد اللّه بن أبی جمرة و ابن عطاء اللّه و الشیخ زروق أمامه و قد علمت من جعل واحدا منهم قدوة کفاه فکیف بالجمیع قلت و قد أخبرنی بان قال رأیت جدی هذا قال فقلت له أعطنی سرک فقال سری مقسوم بین أولادی و لا أدری هل زاد له و أنت لک الحظ الوفر أم لا نفعنا اللّه بهم آمین.
و منهم الولی الصالح سیدی محمد بن علی إذ کان هو المتصرف فی الأوطان بإذن من له الحکم من بجایة و هو الذی مسک جدی فی هذه البلدة و زوج بنته له و هو الذی أمر الناس بأن بنوا له و هم بنو یعلی قیل أنه هو الذی تسبب فی إزالة المیراث بان کانت البلاد فی أیدی الخوارج فلما حاربوهم و قاتلوهم أجلوهم من بلادهم فبقیت فی أیدیهم فجعلها للرجال فقط فلما سمع الشیخ الفقیه الولی الصالح سیدی محمد بن مصباح أنکر ذلک إنکار کلیا و قال الشیخ یبقی هذا سنة إلی قیام الساعة فقال الذی قاتل هم الرجال فالآن لهم و یکون بعد علی فرائض اللّه تعالی و الحق ما قاله الشیخ قدس اللّه روحهما و نفعنا بالجمیع بمنه و کرمه.
لطیفة فان قلت و کل ما ذکرته من الأولاد علی خیر و فضل و علم و حال و حلم مع أن فی ذلک أمورا لا تلیق و أکثرهم علی المخالفة و البدعة بل ربما علی ذلک قتل النفس بغیر حق فما وجه صنیعک قلت الأمر کما ذکرت غیر أنی قصدت أمرین أحدهما الستر علی سبیل الجملة لأنک إذا سئلت عن قوم فیما بینهم و بین اللّه فقل هم بخیر خصوصا أولاد الصالحین و أیضا أردت زیارتهم بالثناء علیهم فهم أحیاء فی قبورهم و من ذم ولدک و أنت تسمع تغیرت علیه و إذا تغیرت لا ینتفع منک من تغیر علیه و أیضا مرادی من کان علی طریق الجد المذکور و الابن الخارج عن نمط الأب
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 104
لیس بابن قلب الآن ولد القلب یرث الباقی و ولد الصلب یرث الفانی و إذا کان ولدک علی طریقتک فانه یرثهما معا و ان کان ولد الصلب فانه یرث الفانی فقط و بالجملة فانی ذکرت أولیاء اللّه فی وطننا و لعل اللّه بذکرهم یزیل الحجاب عنا و یرزقنا الوهب الربانی لی و لذریتی و لمن تعلق بی و ان یحفظنی من العوائق عن الوصول إلی اللّه و إن یجمع شملنا و یرزقنا ما زرق به أهل وده و لیس لک إلا بالتسلیم لهم مع محبتهم و کذلک بالتعظیم لأولادهم لقوله تعالی و کان أبوهما صالحا قیل الجد التاسع و نسبة المفضول للکامل من باب نسبة ما للجزء للکل مجاز کما ذکر اه.
انعطاف بعد ذکر أهل وطننا فإن فیه زیادة و تنبیها علی بعض أوصافهم الحسنة لتزداد النفس رغبة فیهم و رجاء أن تکون همتک کهمتهم فإن الرحمة تنزل عند ذکرهم.
فلما حان السفر و آن حاله ذکرنا بعض ما ورد ذکره و صلینا الصلاة الواردة و ختمنا بالصلاة فی المسجد ثم أتینا أهل البیت و الخدام و الطلبة و الجیران و من أتی یودعنا و دعوا لنا و دعونا لهم و عند ذلک رفعنا ما یحتاج الرفع و انفصلنا علی حسن الانفصال و وقع البکاء و الصراخ من أهل البلد لما کان من أنسهم بنا إذ اعتقادهم ما دمنا معهم لا یقع بهم إلا الخیر و البرکة و کل ذا بعد التحیل علی المنع من السفر أصلا و رأسا فلما امتنعت کل الامتناع لم یبق إلا الصبر و التسلیم للّه فی حکمه و إبرامه و قدرته و أرادته و علمه لأن القلوب قد تعلقت بالمصطفی صلی اللّه علیه و سلم فسهل علیها الفراق من أجل ذلک قال تعالی النبی أولی بالمؤمنین من أنفسهم الآیة فإذا کان النبی أولی من النفس فکیف یبقی التعلق بالأزواج و الذریة و المال بل المتروک کالعدم بالقیاس إلی المطلوب إلا ما ألزمتک به الشریعة من الوصیة علی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 105
الأولاد و النفقة علی من تلزمک نفقته لأن الذی ذهبت إلیه هو الذی ألزمک بها فلما جهزنا الأمور، و وفینا المسطور، أخذنا فی الظعن و الذهاب، و مع ذلک کثر من الناس الارتقاب، و بعضهم لا ربه بعضهم لزوال الأرتیاب، فأکثرها بالإحالة إن شاء اللّه علی الایاب، فحینئذ نمشی خطوة بعد خطوة مع التودیع جملة و تفصیلا و قد قلت:
حقی علی الأوطان بالرعایةو حقهم علی بالهدایة
ما أصعب التودیع للأحباب‌و عنده بالحزن و اکتئاب
و کل نفس تزعج للافتراق‌لفقدان المألوف باختناق
حبیبکم بویل منه قد رجع و سمه للعظم منکم قد قطع
فالعین قد تبخل بالدموع‌و الکبد محروق من المودوع
دموع یخشی علیه منذ فرق کالمجنون المصاب حقا بالقلق
و نفسه کأنها فی النزع‌و قلبه منصدع بالروع
فأشد النیران نار بافتراق‌لعمرکم قد هبت نار باحتراق
فتحویل الوجه عن الوداع‌بشدة یرجع بانصداع
أیتها النفس تحملی و اصطبری‌لتودیع الصحب لخیر و خیر الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 106 فموتهم أحلی بالاتفاق‌و سیرهم یسیر بارتفاق
لا کنه الحبیب منک قد نسخ‌ما قد عسی یکون مما قد رسخ
بل حبه اشغلکم علی الدوام‌فانه غیبکم عن الآلام
فلم ترض الأزواج غیر من قصدو لم تسع لغیره مما ترید
و إن طال العهد عن المودوع‌فلم یضرنا هذا المتبوع
و کیف ذا منا لنا مما ذکرا من أولیاء و صلحاء قد یعتبر
فناء محبوب من الإرسال‌فانه الکل بالابتهال
بجاهه و جاه من زبرته‌من عالم و فاضل قیدته
بنصیب و حظ منه وافرو عودة عدیدة و ناصر
علی الذی أحییته من سنةو انشرن لواءها بعزة
علی ساق الجد تکون قائمه‌مع شدة الحزم تکون دائمه
بحقه مما بنا قد اعتلق من أولاد و من بنا قد انتسق
خالدة تلیدة لا تنزع کلیة العلوم حقا تنبع
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 107 من أبناء و أبناء الأبناءلغابر الدهر من أولاء
و اغفر لنا ربنا ثم الوالدین‌و أخوان و جیران و المسلمین
ثم الصلاة و السلام ما طلع‌شمس و نجم فی سماء قد سطع
و آله و صحبه ذوی التقی‌و الزهد و العلم و من قد ارتقی
نعم خرجنا یوم الخمیس لما فیه من التیمن و البرکة، فی کل سکون و حرکة، کما روی عنه صلی اللّه علیه و سلم ثم بقینا کذلک علی التودیع إلی أن غربت الشمس بل إلی صلاة العشاء و الناس تقدم إلینا لتذکرنا الانفصال، و الافتراق و الانتقال، فحصل مبیتنا فی بنی حافظ، فودعنا کل حبیب و عدو و رافض ، هذا و ان أولی القربی من أهلنا الأشراف، حصل منهم اللطف و الألطاف، و قد قاموا بمن نزل بهم بحق الضیافة، و بات عندهم أضعاف مضاعفة، کثر اللّه رزقهم، و من کل بلاء حفظهم، فلما أصبح الصبح و تنفس، أخذنا فی الرحیل أمننا اللّه من کل بأس، و ظعنا من تلک القریة مودعین کل فاضل و عشیر و عشیرة و عترة و انفصلنا عن الأفاضل و غیرهم قاصدین بنی یعلی فبلغنا محل المدرس الفاضل، و العلامة الکامل، المحب علی الدوام، المحقق الهمام، ذی الفضل و النجاح سیدی الحسن بن مصباح رحب الفناء، عالی السناء، شامخ البناء، کل خیر منه قد دنا، و قد فرح بوصولنا و احضر الطعام، فأکل منه القانع و المعتر بالتمام، و وصولنا عند الضحی الأعلی، فکان محل الرفیع قد امتلأ، بأفاضل الخاصة و العامة من بنی یعلی، ثم سألنا اللّه جمیعا بقلوب خاشعة، و السن متضرعة، و اجباح خاضعة، بلوغ المنی، و الوصول إلی مکة و منی، و غیر ذلک
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 108
مما به الاعتناء، فودعنا بعد ذلک من یرید الرجوع، ثم بعد أخذنا فی الطلوع، لدار طب الزمان، و قمر الأوان، ولی علی الإطلاق، و زاهد بالاتفاق، من یطلب رضی الرحمان، باتباع النبی العدنانی، ناصح الأمة، و ناصر الجماعة، ظاهر البرکات، سیدی برکات، فدخلت بیته، و زرت زوجته، نخبة تعلی، و هی صهرة لی، من الصالحات القانتات، الصادقات الصابرات ، فلم تملک نفسها عند المفارقة، و هی بقدرة اللّه مشتاقة، فدعت لنا من صمیم القلب، و خلوص اللب، و کذا أولادها ثم ودعناها أیضا، نطلب اللّه الرضی، فخرجت و ما زلت أودع، الأحبة و المتبع، فمشینا تلک العقبة، فوصلنا قبر کامل من النقبة، ذی الهیبة و الحیا، سیدی محمد بن یحیی، بخشوع و ارتقاب، و الدعاء عنده مستجاب، فصلینا الظهر عنده، طالبین رضاه و وده، وصلت تلک الجموع، فرجع المودع و ذهب المودوع، طالبین الأمان، و ودعنا سیدی الحسین و من معه من الإخوان، فذهبنا إلی زمورة فبتنا فیها ثلاث لیال، لتکمیل ما خص من حالهم و حالی، و لیلحق أیضا ما بقی من التالی، فخرجنا یوم الأحد، معتمدین علی اللّه الصمد.
و زمورة کثیرة المیاه، و أرضها ذات زرع و ضرع بلا اشتباه، طعامها جید، و سوقها عامر مفید، و فیها برج للنوبة من الترک، حفظها اللّه تعالی من أکابر المعاصی و الشرک، و فیها قائد، و لأهلها سائد، بهم یظلم، و کیدهم فی نحورهم دائم، یسعون ببعضهم بعضا، قد أهلکوا و لم یکن من اللّه الرضی، و بسبب ذلک اضطرمت نار الفتنة، و حقت علیهم کلمة اللعنة، فلیس یقبل منهم الاعتذار، لأن القاتل و المقتول فی النار، بأنفسهم عذبوان و برأیهم أصیبوا، أزال اللّه منهم هذه الأوصاف، و رزقهم تحف الألطاف، رزقها رغد، و خیرها مدد، و قال الشیخ سیدی علی بن أبی زید فیا
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 109
فکفرت بأنعم اللّه فأذاقها اللّه لباس الجوع و الخوف بما کانوا یصنعون قلیلة الأشجار، [کثیرة الإسفار ، و أما بلدنا فهی قریبة منها علی مسیرة أقل من یوم وبلنا کثیرة الشجر من زیتون و عنب و تین کثیرة الفواکه إلا النخل و اللیم فلیس فیها و ما ذکرنا من بنی یعلی و زمورة وطن واحد کثیر الأمطار و العیون و مع ذلک کثیر المعاصی و البدع، و قل الحکم فیها و ارتفع، و زاد لما ذکر فنساؤهم بادیات مکشوفات، هداهم اللّه لحجبهن لأنه من أعظم الأفات، و إنها کثیرة الثلج و مع ذلک یقولون انه زبل البلد و مهما کثر کثر الزیتون و زمورة علمها قلیل، و جهلها جلیل، کثیرة اللهو اللعب، نائیة التواضع و القرب، قل فیها الاعتبار، و الزاهد فی هذه الدار، و الشارب من کأس الحب بالإکثار، و فیها من أجل الطلبة و أفاضلها من قل أن یأتی به الزمان، و یسمح به الأوان، فاضل علی الإطلاق، و محب بالاشتیاق، مشارک الفنون، أدیب متمکن فی المعالی فحلا فی العیون، و مقبول عند الوجوه، له طلاوة و حلاوة بما لا یعنیه لا یفوه، ولی إن شاء اللّه عن کل ما یشین بعید، سیدی محمد السعید، و مثله بل زاد علیه حسن الخلق، الفائز بتادیة الحقوق، سیدی محمد بن عبد اللّه و مثلهما سیدی المبروک الشوثری فانه أمثل أهل زمانه کثیر الحفظ إلا أنه لم یستمد من الأشیاخ و هو أنسب من غیره فتح اللّه علیه و کذا سیدی الطاهر الشوثری فقد رأیت رسومه فلا بأس بها و فیه الفقیه المسن ذو الأخلاق العلیة و الأوصاف السنیة سیدی أحمد الشوثری و قد انتقل و ترکته متوطنا فیها و فیها سیدی علی بن الطیب فقیه حافظ للأنفال، و فقه اللّه و إیانا إلی صالح القول و الأعمال، و غیرهم مما لا نسبة له من العلم و إن قلّت.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 110
ثم مشینا من زمورة صبیحة الأحد و مع ذلک خرج معنا جموع من الناس فمنهم من وصل إلی أطراف العمارة و منهم من وصل إلی قرب الوادی و منهم من وصل إلی عقبة زمورة و کلهم محبة فی اللّه و رسوله صلی اللّه علیه و سلم و أمة محمد بخیر فلا بد لهم من المحبة و هی علی قدر الإیمان و منهم من ذهب معنا إلی أولاد یحیی فوصلنا قرب المغرب فلما سمع شیخهم و هو الفاضل الشیخ ابن عثمان فأقام بضیافتنا و أحسن و أکرم الحجاج و أطعمهم فی بیوت الشعر إلا أنها بیوت المستقر و أقرهم و أنسهم و تأدب معهم فلما تنفس الصبح، أتانا و إیاهم بالربح، أخذنا الطریق، و ودعنا من بقی من الرفیق، و هو سوید اللب، و ولد القلب، سیدی محمد بن عبد اللّه و من معه من أصحابه و من معنا من المحبین من أولاد سیدی أحمد بن التواتی و صاروا إلی بیوتهم منیبین، و إلی بیت ربنا کنا متوجهین، إلی أن نزلنا عند قائد العزلة فی وادی بوسلام، و أقام بضیافتنا بالإکرام التام، و البسط العام، الشیخ ابن حمود ثم ظعنا صبیحة یوم الثلاثاء إلی أن وصلنا إلی قصر الطیر، فحططنا به الرحال مع الغیر، و تلاقینا مع الحجاج، و من یرید الزیارة بلا احتجاج، و وصلنا عند الظهر، و انتفی علینا و علیکم البأس و الضر، فوجدنا هنالک ما کان کالشقیق، سیدی أحمد الطیب و أولاده و سیدی أحمد بن حمود و أصحابه فکان ما رمناه بالتصدیق، فاجتمع هناک فضلاء و نبلاء و أولیاء و صلحاء بالتحقیق، و کل یوم و الحجاج تأتی من کل فج عمیق، فلما اجتمعوا، و اشتروا و باعوا، اهتموا بالرحیل ثم إن کل فاضل و عالم و ذی خیر و راغب من قصر الطیر إلا أتی إلی الرکب یزوره و یقتبس نوره إلا
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 111
أن قائده و شیخه الأول ابن یلس و الشیخ أحمد بن الصخری نجل الشیخ أبی عبد اللّه بن سعد بن السعد و لم یرد اللّه بهما خیرا فلم یتکرم أحد منهما بطعامه و لا بشعیره علی الحجاج فانهم وفد اللّه و وفد رسوله صلی اللّه علیه و سلم و قال تعالی و من یبخل فإنما یبخل عن نفسه و اللّه الغنی حرموا فحرموا.
و قصر الطیر بادیة و هو من أحسن الأوطان و أکرمها قل ألا یکون فیه الخصب و عشبه أخضر و لو فی الصیف و الخریف و فیه مکان یقال له المرجة من حفر فیه مقدار ذراع وجد الماء عذبا سائغا شرابه و زرعه کثیر و کذا ضرعه و بالجملة فخیر هذا المکان منتشر مشهور و أهل الخیر فیه کذلک غیر أنهم من العامة و أما الخاصة فلا غرابة فی حصول الخیر منهم حاصله هذا الوطن ینبغی أن یکون مدینة إذ جمع فأوعی نعم قل إن یشکر أهل نعم اللّه و الاستقامة أیضا فتجدهم لا یدوم لهم الحال، و لا یستقر لهم النوال، بل یسرع إلیهم التبدیل و الزوال، و السلب لأموالهم و الانتقال، و قد قال صلی اللّه علیه و سلم لم یکن شی‌ء أسرع بصاحبه کالظلم فان خرجوا من وطنهم تشبثوا و تعلقوا، و إن رجعوا مکروا و تزندقوا، فسلطوا بأعمالهم، و أصیبوا بأحوالهم، اللهم أرحم جمیعهم و أهدهم إلی الصراط المستقیم و من الأفاضل أولاد الکتف سیما عوض ولدنا العلامة سیدی محمد الکتفی و مثله سیدی یحیی و سیدی محمد الزواوی و ابن عمه سیدی محمد بن جد و سیدی محمد الصحراوی و أولاد عبد الواحد فیهم أفاضل و أما الفقراء المخمرون بحب اللّه و حب رسوله لا یحصی عددهم من أولاد سی أحمد و أولاد الکتف و أولاد الزعیم و أولاد المداس
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 112
و صاحب القبر المشهور فی رأس الوادی نفعنا اللّه بجمیعهم ثم ظعنا إلی أولاد موسی بن یحیی و کانوا محاربین لا یمر أحد علی طریقهم و هم علی ذلک إلی أن سلط اللّه علیهم الشر حتی عاشرتهم مع حسن ظنهم فینا فأمرتهم بترک ذلک لیکثر عندهم الخیر فامتثلوا فأفاض اللّه علیهم بکثرة الأموال و رأوا الشی‌ء عیانا فنزل الحاج فی وادی رأس إسلی عند العین فی رأس الوادی و أنا و أصحابی مررت إلی أن وصلت إلی الولجة فی أرض الحضنة لأولاد دراج أعنی أولاد ناصر عند أولاد الشیخ الولی الصالح، و البدر الواضح، سیدی رحاب محل العلم و الحلم و الفضل و الأدب و الشرف، خلفا عن سلف، فقد زاد الفضل و الحمد للّه فی الأواخر و استقر بنا الحال فی بیت الفاضل الفقیه سیدی عبد اللّه بن رحاب و کلهم فضلاء و أدرکت منهم الأخیار سیدی محمد الحاج ما رأیت مثله أصلا و سیدی عبد القادر و سیدی رحاب و سیدی محمد بن إبراهیم و إخوانهم نفعنا اللّه بهم.
و وصلنا قرب العصر إلیهم و أقمنا عندهم یومین فاشترینا بعض الجمال هناک و أولاد دراج طائفة من العرب و قد رأیت فی بعض الطرر انهم من ربیعة و کذا مقدم و أولاد رحمة و أولاد مخلوف فمهما طغت أحدی الطوائف إلا أغرمت الأخری و بلد هؤلاء الصحراء و حرثهم علی الحی أعنی أودیة تتحدر إلیهم من الجبال إذ فیها أعین هذا غالب أمرهم و یغلب علی العامة منهم الجهل و الجفاء و التعدی و هم أکثر من أن یحصوا و هم فوق و قد تحصل الفتنة بینهم فیموت الثلاثون و الأربعون فی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 113
یوم واحد و فیهم أهل الخیر من العامة و الخاصة لا ینقطعون و قد أدرکت أفاضل و صلحاء منهم أولاد العریب و ولد الشیخ سیدی محمد بن إبراهیم و الولی الصالح سیدی عبد اللّه بن صوشة و إخوانه و هو حی إلی الآن و أولاد سیدی الطیب بن صوشة و أهله و أولاده سیدی علی بن خلف اللّه و أولاد سیدی أبی الفضل النحوی و الشرفاء من أنور و الشیخ احلیتم شاعر رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم و کان یری رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم و یری الشیخ عبد القادر مرارا و انه ولی من أولیاء اللّه و أولاده و إخوانه و أولاد سیدی غانم.
فمنهم سیدی ابن المقندوز و أولاده سیدی محمد و سیدی أحمد ما رأیت مثلهما أصلا سیما الکبیر فقد فاق أهل زماننا و علی نمطه ابنه سیدی محمد و إخوانهم و أولاد سیدی عبد القادر کلهم و الحمد للّه علی خیر و أولاد سیدی عمر کذلک و سیدی عمر أهل وطنه زادوا فیه هیبة و إجلالا لأولاد سیدی رحاب السابقین فقد سمعت ابن زیان انه قال رأی رجل النبی صلی اللّه علیه و سلم فسأله عن الأشراف من فقال أولاد رحاب و ما شابهم و کذا المرابطون من جبل بو طالب أهل خیر و أولاد سیدی عمر و غیرهم نفعنا اللّه بهم.
و کذا سیدی مبارک بن عمار و سیدی محمد بن بو خالفة و غیرهم نفعنا اللّه بهم و أفاض علینا و علی أولادنا من برکاتهم آمین و أولاد سیدی رحاب تزوجت بنتهم ثم ظعنا من عندهم و الرکب سابق إلی مدوکال فتبعناه و سیدی عبد اللّه بن رحاب ذهب معنا إلی الحج و ذهبت بعیالی بنته و بنت سیدی السعد نجل الشیخ سیدی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 114
المسعود بن عبد الرحمن و زوج ابنی محمد بنت سیدی عبد اللّه أیضا.
فنزلنا قرب بریکة و هی أرض طیبة و فیها نهر جار مثل النیل و هی لسیدی محمد الحاج یتقاتل علیها أولاد دراج بینهم أزال اللّه ظلمهم و أهلک من أرادها منهم من غیر رضی أولاد الشیخ و صبیحة تلک اللیلة ظعنا إلی أن وصلنا قریة مدوکال التی أمیر الرکب منها و هو الفقیه المحب الفاضل الکامل سیدی محمد المسعود نجل الشیخ سیدی الموهوب أسعده اللّه و جعل البرکة فی أولاده و قریة مدوکال فیها نخل و لم یکن من بلادنا نخل إلا فیها ثم کذلک إلی الزاب و هی قریة کبیرة فیها جمعة و عین عظیمة عند رأس البلد و فیها تضع العرب أثقالها و هم قد طغوا علیها سیما أولاد دراج إلا أن برکة سیدی محمد الحاج و السید الحاج بودابة و أشیاخهما ظاهرة تنوب علیهم و طریقة أولاد سیدی محمد الحاج ربانیة لا یشک فیها أحد فلا یشوبها شوائب الملک أصلا خصوصا أسلافهم حسبما أخبروا عنهم و کذا هؤلاء الأواخر و مدة بقاء الحاج فیها یشترون الرواحل، متعنا اللّه برؤیته صلی اللّه علیه و سلم بجاه الأوائل، فلما استقربهم الحال اجتمعت فیه أفاضل، فیحق فی ذلک ذکرهم فی الفضل و بالجملة فهذه القریة طیبة و أهلها فیهم الصلاح کما رأیت بعض المرابطین کامام مسجد الشیخ و بعض أولاده و بعض الطلبة و أما أکثرهم فقد فسقوا فیها بالسرقة و التعدی و المشی بالنمیمة بین أکابرهم حتی نزل بهم ما نزل و قد صار البغض العظیم بینهم و اللّه یقول و إذا أردنا أن نهلک قریة أمرنا مترفیها ففسقوا فیها فحق علیهم القول و قطعوا صلة ما أمر اللّه به أن یوصل من صلة الرحم أن لا اللّه لا یغیر ما بقوم حتی یغیروا ما بأنفسهم أصلح اللّه حالهم و أزال العداوة بینهم و رزقهم
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 115
المودة و الرحمة بینهم بمنه و کرمه هذا و إنی و عظتهم و أمرتهم بما یکون فیه خیرهم نعم هم أفضل من غیرهم فإنهم کالماء یجوّز اللقمة إذا غصت و أما الماء إذا غص فما المجوز له لکن ببرکة أسلافهم یهدیهم اللّه و یعینهم علی طریقة أسلافهم و محلهم محل خیر و علم و حلم و فضل اللهم أجعله کذلک إلی قیام الساعة و لا تبدله بالضد إذ أکثر المواضع کذلک أحیی اللّه قلوبنا و قلوبهم و رحم ضعیفا و ضعیفهم آمین و أکرم الشیخ الرکب لیلة واحدة و أما أنا و بعض أصحابی و سیدی أحمد الطیب فقد أکرمنا کثیرا و الحمد للّه.
ثم ظعنا منها إلی مدینة بسکرة ذاهبین فبتنا فی الطریق لیلة واحدة و صبیحتها ظعنا و وصلنا عند الضحی غیر انه عاق الناس الماء فلا یجدون سبیلا إلی الخروج إلا بتعسف فطال بنا ذلک إلی الظهر إلا القلیل أخذوا الطریق من بدء الوادی فلما قطعنا الوادی نزلنا حافین بالنهر و هذه البلدة أعنی بسکرة کثیرة المیاه بین خلال البیوت فکل باب عنده ساقیة من الماء تجری من ماء حلو کالعسل و نخلها عظیم و غلتها کثیرة أیضا أی زرعها و کذا الفواکه خصوصا الزیتون فانه کثیر جدا و هذه المدینة کانت قاهرة عظیمة البنیان و الجامع الأعظم یدل علی ذلک فانه لا نظیر له و صومعته ما أحسنها و ما أوسعها غیر أن القدیمة أی المدینة قد خربت و صارت دکا و سبب ذلک فتنة بینهم فادخلوا الترک فأهلکوها حتی بقی القلیل منها حاصله أن الناس قد خرجوا إلی البساتین فبنوا هناک من ذلک العهد إلی الآن ثم نزل علیهم الوباء فلم یبق فیها إلا حثالة من الناس و فیها برجان للترک عامران أحدهما فی البلد و الآخر خارجها و بالجملة فهذه أوصافها الحسنة التی لا تحصی و قد اجتمعت فیها مع الأفاضل کالفقیه الفاضل سیدی محمد بن الجودی و سیدی محمد الشریف و القاضی و المفتی و کذا بعض شهود العدالة و الطالب الفاضل سیدی مصطفی و سیدی برکات و غیرهم من العامة و الخاصة و قد أخذ کثیر منهم العهد عنا و لقیت أیضا فیها
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 116
قبل الفاضل الصادق فی الجد المقتفی للسنة النبویة نفعنا اللّه به آمین.
و أما الموتی ففیها العجب العجاب نفعنا اله بهم و جعلنا فی زمرتهم بمنه و کرمه و هو من العارفین و قد زرت قبر الشیخ سیدی عبد الرحمن الأخضری و له تآلیف کثیرة مفیدة و هو من العارفین باللّه تعالی و من تآلیفه السلّم فی النطق أنعکف الناس علیه شرقا و غربا سیما فی مصر فمنهم من حشی و منهم من فرر و طرر و قد شرحه رحمه اللّه و ألف الجوهر المکنون فی البیان لخص فیه التلخیص و شرحه و قد أقبل الناس علیه أیضا فی مغربنا و نظم قصائد عدیدة فی التصوف أعظمها القدسیة و قد شرحها و الحمد للّه و له قصیدة فی علم الفلک سماها السراج و شرحه و الدرة البیضاء فی علم الفرائض و الحساب نظما فهی فی غایة الحسن و هو من القرن العاشر کما أخبر بذلک و زرت قبر النبی سیدی عبد الرحمن انه نبی رسول و کذا حکی فیه الخلاف الخفاجی شارح الشفاء بان قال علی القول برسالته فانه أرسل إلی جبل أوراس و کانت معجزته نارا و قد سمعنا أن الشیخ سیدی عبد الرحمن هو الذی أظهره بالتربیع و کذا زرت سیدی محمد بن یحیی و إخوانه و ولده و محله محل العلم و الفضل و الکرم و الجود إذ هم ظاهرون عند الخاصة و العامة مشتغلون بتدریس الفقه نفعوا و انتفعوا نفعنا اللّه بهم.
و فیهم أیضا سیدی البار فانه فقیه فاضل و هم أشراف و هو لیس منهم و الحمد للّه و قد لقیت الزاهد علی الإطلاق، المتجرد للعبادة باتفاق، کأنه من الموتی سیدی المبروک نفعنا به و بأمثاله.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 117
و الزاب و الحمد للّه عامر بالخیر و الفضل و ذلک فی العامة و الخاصة و إن کثر الفساد و العصیان و الظلم و عم و انتشر غیر أن بعض الأوطان ینعدم فیه الخیر رأسا و بعضهم فیه الشر الکثیر مع وجود الخیر من بعض الأفراد و قد دخلت.
طولقة و هم أهل الجود و الفضل أطال اللّه سعدهم خصوصا أولاد بوزیان فقد عم فضلهم الخلق فان لم یصبهم و ابلهم فطل أحسن اللّه إلیهم بمنه و کرمه و لکن هذا الوطن أعنی الزاب منوط ببلدة بسکرة و هی الکافیة بالجمیع قلت قال شیخ شیوخنا سیدی أحمد ابن ناصر ما نصه بعد ذکره کلاما یخصه وزرنا مسجدا و طلعنا إلی مآذنته و هی فی غایة الإتقان و الطول و السعة تقدر الدابة علی الصعود إلیها بحملها و إدراجها مائة و أربع و عشرون درجة و المسجد فی غایة السعة و إتقان البناء إلا أنه قل عامروه و ضعف ساکنوه فلا تری فیهم مدرسا و لا فقیها و لا قارئا مع أن هذه المدینة من أعجب المدن و أجمعها لمنافع کثیرة مع توفر أسباب العمر ان فیها قد جمعت من التل و الصحراء ذات نخیل کثیرة و زرع کثیف و زیتون ناعم و کتان جید و ماء جار فی نواحیها و ارحاء متعددة تطحن بالماء و مزارع حناء إلی غیر ذلک من الفواکه و الخضر و البقول و کثرة اللحم و السمن فی أسواقها. و بالجملة کما قال الإمام العیاشی فی رحلته ما رأیت فی البلاد التی سلکتها شرقا و غربا أحسن منها و لا أحصل و لا أجمع لأسباب المعاش إلا أنها ابتلیت بتخالف الترک علیها و عساکر العرب فیستولی علیها هؤلاء تارة و هؤلاء تارة إلی أن بنی الترک حصنا حصینا علی رأس العین التی یأتی الماء منها إلی بسکرة فملکوا البلد و أضروا بأهلها و اجحفوا بهم فی الخراج و لم یقدروا علی الخروج علیهم لتمکنهم من الماء الذی به حیاة البلد و أهله اجتمعت علیها غارات العرب من خارج و ظلم الأتراک من داخل و قد أشرفت علی الخراب
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 118
و قاربت أن تکون فقراء یبابا لو لا ما تماثل من أسباب عمرانها الموجبة لرغبة الناس فی سکناها قال و لقد لقیت بها سنة تسع و خمسین رجلا من الصالحین ممن جمع بین العلم و العمل به الزهد و الورع و صدق التوجه إلی اللّه تعالی و اسمه سیدی أبو طیب الناصری لم ترعینی قبله و لا بعده أمثل منه فی هدیه و سمته تخشع القلوب لوعظه و تلین لکلامه و لو کانت أقسی من الحجر قال و لما رجعت من الحجاز فی سنة الستین وجدته قد توفی بالوباء الواقع فی تلک السنة و کان وباء مفرطا مات به بسکرة علی ما قیل لنا نحو سبعین ألف نفس و قد دخلنا المدینة عقبه فوجدنا أکثر حوماتها خالیة و مساجدها داثرة و لقیت بهذه المدینة سیدی محمد الصالح و هو رجل من أهل الخیر منفرد فی مسجد له بازاء داره یلازم فیه الصلوات الخمس و یجتمع إلیه أناس من أصحابه یذکرهم و یعلمهم قال و خرج إلینا أیضا من فقهاء البلد سیدی عبد الواحد الرمانی و هو أیضا رجل من أهل الخیر غلبت علیه الدیانة و الانقطاع عن الخلق و قرأ علی أول صحیح البخاری بروایة أبی ذر و ذهب معنا إلی زیارة سیدی أبی الفضل و صلینا العصر فی مسجد سیدی أبی الفضل و فی الغد یوم الخمیس ارتحلنا و دخلنا البلد ثانیا لزیارة سیدی محمد بن علی فوجدناه علی سطح دار یشرف علی الطریق و لم ینزل إلینا و قرأ لنا الفاتحة من هناک و نحن بالطریق و دعا لنا و هو رجل من أهل الأحوال الصالحة مغلوب علیه فی أکثر أوقاته تؤثر عنه کرامات قال و لقد لقیته بداره سنة خمس و ستین و هو فی مرمة له فی داره یعمل بها بیده یسنج الثیاب و أخبرنا أن فوقه من کسب یده و أخبرنا بحاله و مبدأ أمره مع شیخه و قد انتشر صیته فی هذا الوقت بتلک البلاد و له أتباع و أصحاب یجتمعون إلیه فی أوقات السماع و الذکر و سمعنا من بعض الحجاج ممن زاره بعد ذلک أنه قال لهم أن النبی صلی اللّه علیه و سلم قال له أن النار لا تمس کل من رآک و زعموا أنه قال له و من رأی من رآک
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 119
مراتب متعددة و اللّه اعلم بحقیقة لک فان صح انه قال له فهو فی الغالب لا یکذب إلا أن کلامهم یحتاج إلی تأویل و یبعد حمله علی ظاهره و أن المراد مجرد الرؤیة البصریة فان القواعد تأبی بقاءه علی عمومه فانه یراه البر و الفاجر و المصر علی الکبائر و المفارق لها بل و الجاهل الذی یتطرق إلی إیمانه الخلل لغلبة الجهل و الآراء الفاسدة و لکثرتهم جدا یبعد موت جمیعهم علی التوبة النصوح الموجبة لغفران الذنوب کلها الموجبة للنجاة من النار إلا أن کلام أولیاء اللّه لا ینبغی أن یرمی به جزافا فلیحرص المرء جهده علی لقائهم و رؤیتهم و التبرک بهم فعسی أن یصادف نفحة من نفحات الحق فیسعد بها دنیا و أخری فإن للّه عبادا إذا نظروا إلی أحد أغنوه و مع ذلک فلا یرکن إلی ظواهر ما یجری علی ألسنتهم کل الرکون حتی یعتقد أن من رأی أحدهم ممن قال مثل ما تقدم قد أمن من النار فإن لکلامهم وجوها و احتمالات تدق علی إفهام أکثر الخلق ممن لم یسکت طریقهم قال و أقرب ما یحمل علیه کلام المتقدم أن تحمل الرؤیة علی القلبیة و المرأی علی صورته الباطنة التی توجب العلم بما هو علیه من سنیّ الأحوال و سمیّ الأوصاف و رفیع المقامات و لا شک أن من منح شهود ذلک و أشرف علیه فله نصیب وافر من التخلق بأخلاق الأولیاء و الورود من موارد الأصفیاء و حینئذ یکون جدیرا بأن لا تمسه النار و هذا من معنی ما اشتهر عن قطب الزمان مولای عبد القادر الجیلانی أنه قال أخذت العهد من ربی أن لا یدخل أحد من أتباعی النار إلی یوم القیامة فیحمل علی من اتبع طریقه لا علی مجرد الانتساب باللسان قال و لو صح حمل الکلام المتقدم علی ظاهره و عمومه لکان أولی بذلک الأنبیاء صلوات اللّه و سلامه علیهم و کثیر من رآهم رؤیة بصریة لم یوفق للاهتداء بهدیهم فحرم برکة رؤیتهم و کل مقام ناله ولی من أولیاء اللّه فهو میراث اتباعه لنبیه صلی اللّه علیه و سلم و ما کان میراثا لا یصح أن یکون شیئا لم یکن لموروثه بل یستحیل عند أرباب القلوب أن ینال ولی و لو ذرة من مقام أو حال لم تکن بکمالها
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 120
لمتبوعه و معلوم أن هذه الحال لم تکن لأحد قط فلا بد من التأویل قال و ما أطنبت فی هذا إلا أنی رأیت کثیرا من الجهلة یغتر بأمثال هذا و یحمله علی ظاهره و إلا فإنا و الحمد للّه ممن یعتقد تنزیه ساحة الأئمة الصوفیة عن الکذب و الافتراء و یثق بأقوالهم و یصدق کراماتهم و یحمل ما أشکل علی أحسن محامله و لا أطعن فیه بوجه و أسلم لهم فیما لم یتبین لی وجهه و المنة فی ذلک للّه وحده اه- کلامه و نقلته علی طوله لحسنه فی بابه وزرنا فی تلک الحجة أولاد سیدی محمد الصالح و أخرج لنا ولده سیدی علی ترما و لبنا و أکل أصحابنا ما أرادوا منه و شربوا وزرنا أیضا سیدی قاسم و ذکر لنا الأخ سیدی محمد بن عبد الواحد الرمانی أن هذا السید کان رجلا صالحا و کان أمیر الرکب فی زمانه و سیدی عبد الواحد والد سیدی محمد المحدث عن صلاح هذا السید کان من أصحاب والدنا رحم اللّه جمیعهم و کان فی حجتنا الأولی التی حججناها مع الوالد رحم اللّه جمیعهم عام (1076) ستة و سبعین و ألف فی قید الحیاة و ولده هذا هو الذی تقدم بنا لزیارة صالحی هذه البلدة وزرنا أیضا سیدی عبد الرحمن و سیدی أبا الفضل و سیدی محمد الموفق و سیدی الصحابی و سیدی محمد ابن أبی علی و سیدی علیا الأوراسی و أخبرنا سیدی محمد بن عبد الواحد أن أبا الفضل هذا هو تلمیذ أبی الفضل النحوی و ان أبا الفضل المذکور مدفون فی بلد بینه و بین بسکرة یومان وراء الجبل رسالته عن البسکری الذی خشی علی المرادی فذکر لنا أنه مدفون فی الزاب.
و أما سیدی محمد بن أبی علی فذکر لی عمی سیدی حسین رحمه اللّه أنه قال کان حیا عام حج و انه لما وصل بسکرة ألح علیهم الأخ الحاج محمد بن عبد الملک السجلماسی أحد تلامذة الوالد رحمه اللّه و المقدم علی الفقراء فی بلده فی زیارة السید المذکور و تقدیم الصدقة له بین أیدیهم و طلب ضمانة الطریق و عادته لهم کما کان وقع ذلک مع بعض الحجاج فصار محفوظا فی طریقه إلی أن وصل بلده و منزله و کره العم
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 121
مخالفته و مشی مساعدا له مع عدم قصد ذلک و تقدیم صدقة فزاروه و أطعمهم تمرا و ماء و أقاموا عنده ساعة فلما جن اللیل رأی أستاذه سیدی أحمد بن إبراهیم فی عالم النوم فقال له زلقت و زللت یا صبی قلت أنا البرکة التی یشرب فیها الإنسان یواظبها و یقیم علیها و لا یکدرها و یطلب غیرها [فقال] اتحسب و تظن أنک لم تبلغ فی تعبی و مشقتی و اللّه لقد کنت تنام معوجا فأتیک حتی أقومک أترید ملاقاة الشیخ الأعظم سیدی عبد اللّه فقلت نعم یا سیدی فذهب بی حتی لقیته فسلمنا علیه و قال لی سیدی أحمد أن حان وفاة أحدکم یعنی فی الطریق فإن لم أحضره فسیدی عبد اللّه بن الحسین یحضره لا محالة قال سیدی عمی المذکور و مات جماعة من فقراء الأستاذ فی الطریق رحم اللّه الجمیع اه-.
و لما دخلت مسجدها لم أجد فارقا و لا مدرسا سوی رجل واحد متی یقرأ لوحه و هو ملقی أمامه یقرأه علی غیر أدب و لا استقامة و أخبرنی بعض أصحابنا انه وجد رجلا واحدا یسرد البخاری وحده و وقف عنده و قال له رح یا حاج و وجد آخر کذلک و لعمری أن هذا أدل دلیل علی الخراب و أقرب الأسباب له بدلیل ما روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلم أنه قال إذا أراد اللّه عمارة قوم بدأ بما له فیهم و إذا أراد خرابهم بدأ بما له فیهم أو کما قال صلی اللّه علیه و سلم و لقد بدأ اللّه هذه البلدة بخراب بیته، فهو أقوی الدلائل علی خراب البلد و موته، و لقد مرضت من ذلک الأحشاء، و اللّه تعالی یفعل فی ملکه ما یشاء، و یعذب من یشاء، و یرحم من یشاء، و لقد وددنا عمارتها بالعلم و العمل، و رفع الحرج عنها برفع ذوی الزیع و الزلل، و تدریس العلم و ذکر اللّه آناء اللیل و أطراف النهار فی ذلک المسجد المشید، فإن لأهل هذه المدینة تاهلا لهذا کله و لاکن اللّه یفعل ما یرید.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 122
و فی مثل ما وقع لنا من التحزن و التحسر، و التألم و التضجر، من قلة العلم و أهله، فی مواطن حسنة من محله، یصدق قول العلامة الإمام الهمام أبی علی الیوسی من أجل أصحاب الوالد، و ممن ظهرت برکاته علیه فی المصادر و الموارد.
و أود لو کانت مجالس بینهم‌یضحین فی سبل الهدایة معلما
و شجا الحشا أن لم أجد من عالم‌یهدی الوراء بها و لا متعلما
و فی الاستبصار فی أخبار الأمصار و الزاب کورة فیها مدن کثیرة و قاعدتها بسکرة و هی مدینة کبیرة کثیرة النخل و الزیتون و أصناف الثمار و هی مدینة مسورة علیها خندق و بها جامع و مساجد و حمامات کثیرة و حوالیها بساتین کثیرة و فیها غابة کبیرة مقدار ستة أمیال فیها أجناس التمر منها جنس یعرف بالکسبة و هو الصیحانی یضرب به المثل لفضله علی غیره و جنس یعرف بالبازی أبیض أملس کان عبید اللّه الشیعی یأمر عماله بالمنع من بیعه و التحریض علیه و بعث ما هنالک منه إلیه و أجناس کثیرة یطول ذکرها لا یعدل بها و حول بسکرة ریاض خارجة عن الخندق المذکور و بسکرة فیها علم کثیر و أهلها علی مذهب أهل المدینة و لها من الأبواب باب المقبرة و باب الحمام و باب ثالث یسکنه المولدون و داخل مدینة بسکرة آبار کثیرة عذبة منها فی الجامع بئر لا ینزف و داخل المدینة جنات یدخل إلیها الماء من النهر و بها جبل ملح یقطع منه صخور جلیلة و منها کان عبید اللّه الشیعی و بنوه یستعملون فی أطعمتهم و تعرف ببسکرة النخیل و شرب بسکرة من نهر کبیر یجری فی جوفها ینحدر من جبل أوراس و روی أن فی الطریق إلی بسکرة جبلا یعرف بزینیر
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 123
و قیل زنفیر فی وسطه کهف فیه رجل قتیل یقدر انه مات منذ یومین لم یغیره مرّ الدهر و لا تقادم الأزمان تبص جراحه دما لا یشک أحد انه قتیل یومین و تخبر الکافة عن الکافة أنهم لا یعلمون متی قتل قدما و قد نقله أهل تلک النواحی و دفنوه بأفنیتهم لیتبرکوا به ثم لم یلبثوا أن وجدوه فی الکهف علی حالته و حدث بذلک ثقات أهل تلک الناحیة و اللّه فعال لما یشاء و قال محمد بن یوسف فی کتابه أن هذا القتیل فی شق جبل بشرقی عین اوبان و هذه العین بین مدینة قرطاجنة و مدینة سبتة و ذکر انه یظهر کما ذبح من یومه و أنه هناک من قبل فتوح افریقیة و لم یذکر من دفنه و اللّه اعلم بأمره اه- کلامه.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 124

ذکر خروجنا من بسکرة

ثم لما فرغ الناس من قضاء أوطارهم من بیع و شراء و أزدیاد زاد ظعنا ضحی الثلاثاء خامس و عشرین من رجب و عشرین من شتنبر و نزلنا سیدی عقبة عصرا و هو عقبة بن نافع الفهری التابعی القرشی ولد فی زمن النبی صلی اللّه علیه و سلم و لذلک عده بعضهم من الصحابة ولاه معاویة بن أبی سفیان علی أفریقیة و وجهه إلیها فی عشرة آلاف من المسلمین فافتتحها و قاتل من بها من النصاری حتی أفنی أکثرهم ثم قال أنی أری أفریقیة إذ دخلها أمام أمر أهلها بالإسلام و إذا خرج رجع کل من أجاب دین اللّه فهل لکم یا معشر المسلمین أن تتخذوا مدینة [القیروان] تکون لنا عزا للأبد فأجابه الناس لذلک و اتفقوا علی أن یکون أهلها مرابطین و قالوا نقربها من البحر لیتم الجهاد ثم رأوا أن ذلک لا یؤمن معه من کید الروم لها فأبعدوها عن البحر مخافة من ملک القسطنطینیة و قالوا قربوها من السبخة فإن أکثر دوابکم الإبل فتکون فی مراعیها علی بابها آمنة من البربر و النصاری و لما اتفق رأیهم علی ذلک و کان موضع المدینة غیضة نادی عقبة جمیع الوحوش و الهوام التی کانت بالغیضة و قال لهم أنا أصحاب رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم و نرید أن نبنی هنا مدینة و أردنا أحراق هذه الغیضة فاخرجوا منها بإذن اللّه فخرج کل من کان فیها و اختلف أصحابه فی موضع القبلة و جعلوا ینظرون مطالع النجوم لیهتدوا إلی سمتها فبات عقبة مهتما فرأی فی المنام قائلا یقول له خذ اللواء بیدک إذا أصبحت فإنک تسمع تکبیرا و لا یسمعه احد غیرک فاتبعه فحیثما انقطع التکبیر فارکز اللواء فانه موضع القبلة ففعل ذلک و سأل أصحابه هل تسمعون شیئا فقالوا لا فأتبعه حتی انقطع التکبیر فرکز اللواء بموضع القبلة و لما کانت سنة إحدی و خمسین عزل معاویة عقبة بن نافع عن أفریقیة و ولی مسلمة بن مخلد مصر و أفریقیة فنزل مسلمة مصر و استعمل علی أفریقیة مولی له یسمی دینارا و یکنی أبا المهاجر انتهی إلی أفریقیة کره أن ینزل
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 125
بلدا اختطه عقبة فمضی خلفه بمیلین مما یلی تونس فاختط هناک مدینة و بناها فسماها البربر بتکیرو ان و أخذ الناس بعمارتها و إخلاء القیروان فدعا عقبة أن یمکنه اللّه عز و جل منه و کان مجاب الدعوة و لم یزل أبو المهاجر خائفا من دعوة عقبة و فی مدة أبی المهاجر افتتحت جزیرة شریک و هی بمقربة من مدینة تونس حرسها اللّه و إلیها ینسب باب الجزیرة من أبواب تونس و هی مشتملة علی قصور کثیرة و مزارع فسیحة و خیرات جمة افتتحها حنش بن عبد اللّه الصنعانی بعثه أبو المهاجر فافتتحها و قتل أهلها و نهض عقبة إلی المشرق فلما دخل علی معاویة رضی اللّه عنه و عاتبه فقال افتتحت البلاد و أتانی غلام الأنصار فأساء عشرتی فاعتذر له معاویة رضی اللّه عنه و وعده بالرجوع إلی عمله و تراخی الأمر إلی أن توفی معاویة رضی اللّه عنه سنة ستین و قیل إحدی و ستین و ولی ابنه یزید فولی عقبة بن نافع أفریقیة و قطعها عن مسلمة بن مخلد و أقره علی مصر فخرج عقبة إلی أفریقیة فی سنة اثنتین و ستین فمر سریعا حنقا علی أبی المهاجر فأوثقه فی الحدید و أمر بتخریب المدینة التی بناها و الرجوع إلی القیروان و عمارتها و أجمع علی الغزو فی سبیل اللّه عز و جل و ترک بالقیروان زهیر بن قیس البلوی و ودع أولاده و قال لهم أنی بعت نفسی من اللّه عز و جل و أوصاهم بما أحب و مضی فی عسکر عظیم حتی بلغ مدینة باغیة و جمع النصاری بها فقاتلهم قتالا عظیما فانهزموا و أخذ لهم خیلا کثیرة فلم یر المسلمون فی مغازیهم أصلب و لا أصبر منها و کانت من نتاج جبل أوراس المطل علیها و مدینة باغیة مدینة جلیلة أولیة ذات أنهار و ثمار و مزارع و مسارح و علی مقربة منها جبل أوراس و هو المتصل بالسوس فلما هزمهم و قاتلهم قتالا ذریعا رحل عنهم و لم یقم علیهم کراهیة أن یشتغل بهم علی غیرهم فمضی إلی مدینة لمیس باللام و المیم و الیاء و کانت فی ذلک الزمان من أعظم مدائن الروم فخرج إلیه أهلها فقاتلهم قتالا شدیدا فانهزموا و اتبعهم إلی باب حصنهم و أصاب مغانم کثیرة و کره المقام علیها فرحل إلی بلاد الزاب فسأل عن
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 126
أعظم مدائنهم قدرا فقیل له مدینة یقال لها أذنة و بها الملک بجمع ملوک الزاب و کان حولها ثلاثمائة و ستون قریة کلها عامرة قال الیعقوبی أذنة هذه أعظم مدن الزاب مما یلی المغرب و هی کثیرة الأنهار و العیون العذبة فالتقی أهلها فقاتلوه قتالا شدیدا حتی یئس المسلمون من أنفسهم ثم أعطاه اللّه عز و جل الظفر فانهزم القوم و قتل أکثرهم و ذهب عزهم من الزاب و ذلوا إلی آخر الدهر ثم سار إلی تاهرت فلما بلغ الروم خبره استغاثوا بالبربر فاغاثوهم و بادروا إلی نصرتهم فالتقوا مع المسلمین فاقتتلوا قتالا شدیدا فلم یکن للبربر و الروم بقتال المسلمین طاقة فولوا منهزمین و اتبعهم المسلمون فقاتلوهم قتالا ذریعا و انقضت جموع البربر و قتلوا حیث ما وجدوا و غنم المسلمون أموالهم و ذراریهم ثم سار عقبة حتی بلغ طنجة و کان بها ملک من ملوک الروم و کان شریفا فی قومه فأهدی إلی عقبة و لاطفه فنزل علی حکمه فسأله عن الأندلس فقال له دونها هذا البحر الذی لا یرام فقال له دلنی علی رجال البربر و الروم فقال ترکت الروم خلفک و لیس أمامک إلا البربر و همه فی عدد لا یحصی و لا یعلمه إلا اللّه و هم انجاد فقال فأین موقعهم قال له السوس الأدنی و لیس لهم دین یأکلون المیتة و یشربون الدم و هم أمثال البهائم یکفرون باللّه و لا یعرفونه فرحل عقبة حتی أتی جموعهم بمقربة من فأس فقاتلهم قتالا ذریعا و فرت بقیتهم و مرت خیل فی آثارهم و مر حتی بلغ السوس الأقصی و هی بلاد درعة و نزل إلی الصحراء و هی لمتونة و سبی منها سبیا لم یدخل المشرق أغلی منه ربما بیعت الجاریة منه بألف وفر الناس أمامه لا یدانیه أحد و لا یعارضه حتی بلغ البحر الأعظم المحیط فأدخل فیه قوائم فرسه و جعل یقول و علیکم السلام فقال له أصحابه علی من تسلم یا ولی اللّه فقال علی قوم یونس و لو لا البحر لأریتکم إیاهم ثم قال اللهم
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 127
أنک تعلم أنی إنما أطلب السبب الذی طلبه عبدک و ولیک ذو القرنین فقیل له ما الذی طلبه ذو القرنین قال أن لا یعبد فی الأرض إلا اللّه اللهم إنی مدافع عن دینک معاند من کفر بک ثم قال لأصحابه انصرفوا علی برکة اللّه فتخلی الروم و البربر عن طریق عقبة خوفا من جیوشه سنة ثلاث و ستین من الهجرة.
و لما وصل طنجة أمر أصحابه فتقدموا ثقة بما دوّخ من البلاد و أنه لیس بأفریقیة إلا من یخافه فتقدمت الجیوش و بقی نفر یسیر من أصحابه فسار یرید تهودة و بادس لینظر إلیهما و یترک بهما من الفرسان ما یحتاج إلیه فلما انتهی إلیها یعنی تهودة فیمن بقی من أصحابه و کانوا قلیلا نظر إلیهم الروم فطمعوا فیهم و أغلقوا أبواب حصونهم و جعلوا یشتمون عقبة و یرمونه بالحجارة و یدعوهم إلی اللّه عز و جل فلما توسط البلاد بعث الروم کسیلة البرنسی و کان کسیلة ممن أسلم علی ید أبی المهاجر و ذلک أن أبا المهاجر نهض إلی المغرب فنزل عیونا عند تلمسان تعرف بعیون أبی المهاجر فزحف إلیه کسیلة فی جمع من البرنس فظفر به أبو المهاجر و عرض علیه الإسلام و کان أبو المهاجر یحسن إلیه فلما عزل أبو المهاجر و قد عقبة عرفه أبو المهاجر بحال کسیلة فاستخف به عقبة و أتی عقبة بغنم فأمر بذبحها للعسکر فأمر کسیلة أن یسلخ مع السلاخین فقال له کسیلة أصلح اللّه الأمیر هؤلاء غلمانی و فتیانی یکفوننی ذلک فقال له عقبة قم فقام مغضبا فکان کلما دحس یده فی الشاة مسح بلحیته و جعل العرب یهزؤون به و یقولون له یا بربری ما هذا الذی تصنع فیقول انه جید فیسکتون إلی أن مر به شیخ من العرب فقال لهم کلا أن البربری یتوعدکم فعاتب أبو المهاجر عقبة علی ما صنع من ذلک و قال له کان رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم یتألف جبابرة العرب کالأفرع بن حابس و عیینة بن حصن و تأتی أنت إلی رجل جبار فی دار قومه و مکان عزه و هو قریب عهد بالشکر فتهینه و تذله فتهاون عقبة بکلامه فلما راسلت الروم کسیلة أمکنته الفرصة فانتهزها فقال أبو المهاجر لعقبة عاجله قبل أن
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 128
یجتمع إلیه أمره فزحف إلیه عقبة فتنحی أمامه فقال له قومه لم تتنحی عنه و الرجل فی خمسة آلاف و نحن فی خمسین ألفا فقال لهم نعم لکنهم فی الزیادة و الرجل قد افترق علیه عسکره و لیس عنده من یمده فلما صار عقبة یرید أفریقیة زحف إلیه البربری و کان أکثر المسلمین بالقیروان مع زهیر بن قیس فوافی کسیلة عقبة بمقربة من تهودة فنزل و رکع رکعتین و قال أطلقوا أبا المهاجر فأطلق فقال له ألحق بالمسلمین و قم بأمرهم و أنا أغتنم الشهادة فقال له أبو المهاجر و أنا أغتنمها معک و کسر کل واحد منهما جفن سیفه و کسر المسلمون أجفان سیوفهم و أمرهم أن ینزلوا و لا یرکب منهم أحد و قاتل المسلمون قتالا شدیدا حتی بلغ منهم الجهد و کثرت فیهم الجراح و تکاثر علیهم العدو و قتل عقبة و أبو المهاجر و من معهما من المسلمین و لم یفلت منهم أحد و أسر محمد بن أوس الأنصاری و یزید بن خلف القیسی و نفر معهما ففاداهم صاحب ففصه و بعث بهم إلی زهیر بن قیس و من معه من المسلمین بالقیروان و أراد زهیر الانصراف من أفریقیة إلی مصر فقیل له أهزیمة من أفریقیة إلی مصر فعزم علی القتال و کان تبیع ربیب کعب الأحبار فقال له لمن تراها فقال لرجل من بلیّ و أنت رجل من غسان فقال زهیر اللّه أکبر أنا و اللّه رجل من بلیّ جنی جدی جنایة فی قومه فلجأ إلی غسان فاجتمع إلی کسیلة جمع أهل المغرب فزحف یرید القیروان فاضطرمت أفریقیة نارا و عظم البلاء فقام زهیر فی الناس خطیبا قال یا معشر المسلمین أصحابکم قد دخلوا الجنة إن شاء اللّه و قد منّ علیهم بالشهادة و هذه أبواب الجنة مفتوحة فأسلکوا مسلک أصحابکم أو یفتح اللّه علیکم دون ذلک فقام حنش الصنعانی فقال لا و اللّه لا نری قولک و لا لک علینا من طاعة و لا ولایة و لا نری أفضل من النجاة بهذه العصبة من المؤمنین فمن أراد منکم القفول فلیتبعنی ثم رحل فنزل بقصر الماء و اتبعه الناس و لم یبق مع زهیر إلا أهل بیته فی عدد قلیل فلما رأی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 129
ذلک زهیر تبعهم و أقبل کسیلة بجنوده فلما قرب من القیروان خرج العرب منها هاربین لم یکن لهم بقتاله طاقة لعظم ما کان معه من البربر و الروم فأسلموا لهم القیروان لم یبق فیها إلا الذراری و الأثقال و الضعفاء فأرسلوا إلی کسیلة یطلبون منه الأمان فأمنهم و أقبل کسیلة حتی دخل القیروان فی محرم سنة أربع و ستین و أقام زهیر مرابطا ببرقة إلی أن توفی یزید بن معاویة فی النصف من صفر من عام أربعة و ستین و بویع لأبنه معاویة الأصغر بعده ثم توفی معاویة بعد شهر و عشرة أیام من بیعته و اجتمع الناس بالشام علی مروان بن الحکم و توفی فی رمضان سنة خمس و ستین و ولی بعده ابنه عبد الملک بن مروان فلما اشتد سلطانه اجتمع أکابر المسلمین و سألوه أن ینظر فی خبر أفریقیة و تخلیصها و من بها من المسلمین من ید کسیلة فقال لهم لا یصلح لدم عقبة إلا مثله فی الدین فاتفق رأیهم علی زهیر بن قیس البلوی و قالوا هذا صاحب عقبة و أعرف الناس بسیرتهم و أولادهم بمطالبة دمه فوجه إلیه عبد الملک یأمره بالخروج إلی أفریقیة لیستنقذ من بالقیروان من المسلمین فکتب إلیه زهیر یعرفه بأمر کسیلة و من معهم من جموع البربر فحشد له وجوه العرب و أهل الشام و بعث إلیه بالأموال فلما ترادفت علیه الجنود أقبل فی عسکر عظیم إلی أفریقیة و ذلک فی سنة تسع و ستین فلما بلغ کسیلة قدوم زهیر دعا أشراف قومه فقال إنی رأیت أن أرحل عن هذه المدینة حوطة علی أهلها من المسلمین فإن لهم عهدا و خشیت أن یکون النصر مع المسلمین و لا کنا ننزل ممس علی ماء کثیر یحلم عساکرنا فان هزمناهم اتبعناهم إلی طرابلس و قطعنا أثرهم و تکون لنا أفریقیة إلی آخر الدهر و إن هزمونا کان الجبل منا قریبا نتحصن به فارتحل عنها نزل ممس و بلغ
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 130
ذلک زهیرا فلم یدخل القیروان و نزلوا علی باب سلع و أقام ثلاثة أیام حتی استراح الجیش و زحف فی الیوم الرابع حتی أشرف علی کسیلة آخر النهار فلما نزل الناس باتوا علی مصافهم فلما أصبح صلی ثم زحف إلیهم فالتحمت الحرب فانهزم کسیلة و قتل بممس و لم یجاوزها و مضی الناس فی طلب البربر فقتلوهم قتلا ذریعا و رجع زهیر إلی القیروان مخافة من بأفریقیة و اشتد جزعهم و لجؤا إلی الحصون و الاقلاع ثم أن زهیرا رأی بأفریقیة ملکا عظیما فکره الإقامة بها فقال إنما خرجت للجهاد و أخاف أن تملکنی الدنیا فأهلکت و لست أرضی بها و لا بملکها و رغد عیشها و کان رحمه اللّه من رؤساء العابدین و کبار الزاهدین فرجع قافلا إلی المشرق فلما انتهی إلی برقة و کان الروم حین سمعوا برحیله منها إلی أفریقیة خرجوا إلیها بمراکب فغاروا و أخذوا نساء و قتلوا و نهبوا و وافق ذلک قدوم زهیر من أفریقیة فأخبر بذلک فأمر العسکر بالسیر علی الطریق و سار هو علی الساحل طمعا أن یدرک سبی المسلمین فأشرف علی الروم و هم فی خلق عظیم فلم یقدر علی الرجوع و استغاث به الأساری و الروم یدخلونهم المراکب فأمر أصحابه بالنزول فنزلوا و قصدوا الروم و التحم القتال حتی عانق بعضهم بعضا و کثرت النصاری فقتل زهیر و من معه و ادخل الروم جمیع السبی مراکبهم و ارتحلوا إلی القسطنطینیة و لما انتهی الخبر إلی عبد الملک عظم ذلک علیه و بلغ منه لفضل زهیر و دینه و کانت مصیبته کمصیبة عقبة رحمهما اللّه تعالی و غضب أشراف المسلمین و سألوا عبد الملک أن ینظر فی سد ثغر أفریقیة فقال لا أعلم أعظم من حسان بن النعمان الغسانی و کان حسان بمصر فی عسکر عدده أربعون ألفا عدة لما یحدث فکتب إلیه عبد الملک یأمره بالتوجه إلی أفریقیة و أطلق یده فی أموال مصر یعطی منها من ورد علیه من الناس ما شاء فقدم حسان بن عسکر عظیم لم یدخل أفریقیة قط مثله و ذلک فی سنة تسع
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 131
و سبعین و سار حتی بلغ القیروان فسأل أهل أفریقیة عن أعظم ملک فقالوا له صاحب قرطاجنة و کانت مدینة عظیمة تضرب أمواج البحر سورها و هی من توسن علی اثنی عشر میلا و بین تونس و القیروان مائة میل فغزا حسان بن النعمان قرطاجنة و بها خلق عظیم فإنها کانت دار الملک بأفریقیة فبعث الخیل إلیها و کان البحر لم یخرق إلی تونس و إنما خرق بعد ذلک و عملت دار الصناعة فالتقی الفریقان و التحم الحرب بینهم و ضیق علیهم حسان فقتل مقاتلتهم و رجالهم فاجتمع رأیهم علی الهروب و کانت لهم مراکب قد أعدوها فارتحلوا فیها بأهلهم و أموالهم فمنهم من ذهب إلی جزیرة صقیلة و منهم من ذهب إلی الأندلس فلما انصرف حسان علم أهل بوادیها بهروب أهل الملک فتحصنوا بها فوجه إلیهم حسان فاحاصرهم حصارا شدیدا حتی دخل بالسیف و قاتلهم قتلا ذریعا و أرسل من حولها فأمرهم بهدمها و کسر القناة التی کان یأتیهم الماء علیها ثم إن حسانا بلغه أن النصاری تجمعوا لقتاله و أمدهم البربر فزحف إلیهم فقاتلهم قتالا شدیدا فانهزموا و هرب البربر إلی إقلیم برقة و قدم حسنا مدینة القیروان فلما استراح الناس قال لهم دلونی علی أعظم ملک بقی بأفریقیة إذا قتل خاف البربر و النصاری و هابت المسلمین فلا تقدم علیهم فقالوا لیس بأفریقیة أعظم من امرأة بجبل أوراس یقال لها الکاهنة و البربر و النصاری لها مطیعون و منها خائفون فلما اخبروه بذلک توجه لقتال الکاهنة فبلغ الکاهنة أمره فارتحلت من جبل أوراس فی عدد عظیم إلی مدینة باغیة فأخرجت منها الروم و أخبرت حصنها و ظنت أن حسانا إنما یرید معقلا یتحصن فیه و أقبل حسان فی جیوشه حتی دنا بعضهم من بعض و ذلک فی آخر النهار فکره حسان لقاءها فی ذلک الوقت فبات الناس علی سروجهم حتی أصبح اللّه بخیر الصباح فزحف بعضهم إلی بعض و اقتتلوا اشد قتال و قتل من العرب خلق کثیر و أسرت الکاهنة من أصحاب حسان ثلاثین رجلا منهم خالد بن یزید العبسی و کان رجلا شریفا و اتبعت الکاهنة
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 132
حسانا حتی خرج من عمل قابس و أسلم أفریقیة و کتب إلی عبد الملک یخبره بما لقی المسلمون فوافاه کتابه یأمره بالمقام حیث یدرکه الجواب فأدرکه و هو بعمل برقة فأقام هنالک خمسة أعوام بموضع یعرف بقصور حسان [و له نسبت قصور حسان] ثم أعمل عبد الملک رأیه فیمن یبعث لأفریقیة و استشار فی ذلک فلم یجد مثل حسان فبعث إلیه جیشا عظیما و مالا و سلاحا و کانت الکاهنة أطلقت أصحابه الذین أسرتهم و أحسنت إلیهم إلا خالد بن یزید فإنها أمسکته و کان لها ولدنا فقالت له أنی أرید أن أرضعک مع ولدیّ هاذین فقال لها کیف یکون ذلک و قد ذهب منک الرضاع فقالت أنّا جماعة من البربر لنا رضاع تتوارث به إذا صنعناه ثم عمدت إلی دقیق الشعیر فلثته بزیت ثم جعلته علی ثدیها ثم أمرت ولدیها أن یأکلا منه مع خالد فأکلوه و قالت لم أنتم أخوة من الرضاع ثم إن حسانا وفدت إلیه العرب و رجالها فدعا رجلا منهم یبعث کتابا إلی خالد و کان واثقا بأن خالدا لا یرجع عن الإسلام فلما أتی رسول حسان خالدا فوقف إلیه فی زی سائل فعلم خالد أنه رسول فاعتذر له و قال له تعود فی غیر هذا الوقت فلما انقضی المجلس أتاه و أخذ الکتاب فقرأه و کتب له فی ظهره أن البربر متفرقون لا نظام و لا رأی لهم و إنما ابتلینا بأمر أراد اللّه أن یکرم به من مضی فاطو المراحل وجد فی السیر فإن الأمر للّه و لن یسلمک اللّه و لا حول و لا قوة إلا باللّه و جعل الکتاب فی خبز و مضی الرسول فلم تلبث الکاهنة بعد ذهابه إلی أن خرجت ناشرة شعرها تضرب صدرها و تقول ویلکم ذهب ملککم فیما یؤکل فافترقوا یمینا و شمالا یطلبون ذلک فستره اللّه عز و جل فلما وصل إلی حسان أخرج الکتاب من الخبزة قد أحترق فقال له حسان أرجع فقال له أنی أخاف علی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 133
نفسی فالمرأة کاهنة فکتب له کتابا و جعله فی نقرة نقرت فی قربوس سرجه و غطاه بالشمع فمضی الرسول حتی أتی خالدا فدفع إلیه الکتاب و عرفه أن الأول أحرقته النار فرد جوابه و أعاده فی قربوس سرجه و مضی فخرجت ناشرة شعرها تضرب صدرها و تقول ذهب ملککم فی نبات الأرض و أراه بین لوحین و کانت الکاهنة قد ملکت أفریقیة خمس سنین منذ أنصرف حسان عنها و لما رأت إبطاء العرب قالت للبربر أن العرب إنما یطلبون من أفریقیة المدائن و الذهب و الفضة و الشجر و نحن إنما نطلب منها المزارع و المراعی و لا نری لکم إلا خراب أفریقیة حتی ییئسوا منها و یقل طمعهم منها فوجهت قومها إلی کل ناحیة یقطعون الزیتون و الشجر و یهدمون الحصون فحکی بعض المؤرخین عن عبد الرحمن بن زیاد بن أنعم رحمه اللّه أنه قال و کانت أفریقیة من طرابلس إلی طنجة ظلا واحدا قری متصلة و عامرة و أخربت جمیع ذلک قال الشیخ محمد بن علی شارح الشقراطسیة سمعت من یقول انه کان بأفریقیة فی القدیم مائة ألف حصن من بین قصر و مدینة و أما ملکها إذا أراد الغزو بعث إلی کل حصن فیأتیه منه فارس و دینار فیجتمع له مائة ألف فارس و مائة ألف دینار و لا ینقص من بلده شی‌ء و اللّه أعلم بصحة ذلک و من تأمل أثر المدن و القصور الخربة بأفریقیة و تدانی بعضها من بعض رأی من ذلک ما یقضی منه العجب و یستدل علی کثرة عمرانها فی السالف و کذلک الشعاری التی بها إذا تأمل أشجارها فی مواضع علی اعتدال و ترتیب تنبئ أنها مغروسة لإنبات و یقال أن ما فیها الآن من بطم إنما کان فستقا و إنما استحال إلی الصغر و إلی طعم آخر لطول ما أتی علیه من السنین و لا شک أن من أکل البطم أخضر وجد طعمه کطعم الفستق قال فلما بلغ کتاب خالد إلی حسان رحمه اللّه خرج بالجیوش فلقی فی طریقه ثلاثمائة رجل من النصاری یستغیثون من الکاهنة فیما نزل بهم من الخراب و اخراب ضیعهم و وصل
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 134
إلی قابس فخرج إلیه أهلها و طلبوا منه الأمان و کانوا قبل ذلک یتحصنون و یتمنعون من کل من مر بهم و ترک عامله علیهم و قاطعهم علی مال معلوم و استطال طریق القیروان فمال إلی قصور قفصة فنزلها و أهدی إلیه ملوکها و ملوک قفصة و قسطیلیة و نفزاوة و بعثوا إلیه یستغیثون من الکاهنة فسره ذلک و بلغ الکاهنة قدومه فرحلت من جبل أوراس تریده فی خلق عظیم فلما کان اللیل دعت أبنیها و أخبرتهما أنها مقتولة و کأنها تنظر إلی رأسها یرکض به فرسان إلی ناحیة المشرق و کأنها تری رأسها بین یدی ملک العرب الذی بعث بهذا الرجل فقال لها خالد فإذا کان هکذا فارحلی بنا و خلی لهم عن البلاد و أشار علیها أولادها بمثل ذلک فقالت کیف أفر و أنا ملکة و الملوک لا تفر و أورث قومی عارا فقالوا لها إنما تخافین علی قومک فقالت إذا أنا مت فلا أبقی اللّه منهم أحدا فقال لها أبناها و خالد فما نحن صانعون فقالت أما أنت یا خالد فستدرک ملکا عظیما عند الملک الأعظم و أما أولادی فسیدرکون سلطانا عند هذا الرجل و یعقد لهم علی البربر ثم أمرتهم أن یرکبوا و یستأمنوا إلیه فرکبوا و توجهوا إلی حسان فاعلمه خالد بقولها و أنها مقتولة و بوصول ولدیها فأمر بحفظهما و أمر خالدا علی أعنّة الخیل ثم خرجت الکاهنة ناشرة شعرها تقول انظروا ما دهاکم انظروا لأنفسکم فإنها مقتولة و التحمت الحرب و اشتد القتال و استحرّ القتل فی الفریقین حتی ظن الناس أنه الفناء ثم انهزمت الکاهنة و تبعها حسان حتی قتلها و قطع رأسها عند بئر یعرف ببئر الکاهنة و ولی حسان الأکبر من ولدی الکاهنة علی جماعة من البربر ثم أن البربر استأمنوا إلی حسان فلم یقبل إلا أن یعطوا من قبائلهم اثنی عشر ألفا یکونون مع العرب مجاهدین فأجابوا و أسلموا علی یدیه فعقد لکل واحد من ولدی الکاهنة علی ستة آلاف و أخرجهم مع العرب یجاهدون فی سبیل اللّه عز و جل بأفریقیة و یقتلون الکفرة من الروم و البربر و النصاری و انصرف حسان
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 135
إلی القیروان و ذلک فی سنة أربع و ثمانین و قد دانت له أفریقیة و کتب الخراج علی من بها من النصاری و من کان علی دین النصرانیة من البربر و غیرهم و أقام بأفریقیة لا ینازعه بشر إلی أن عزل عنها و ولیها موسی بن نصیر اه- ملخصا من شرح السقراطسیة للشیخ محمد بن علی و بعضه بالمعنی و التقدیم و التأخیر.
ثم دخلنا لزیارته مع جملة وافرة من أصحابنا أصفرارا و قبره بالبسیط الذی تحت جبل أوراس الذی قتل به و هو مشهور یزار و علیه مسجد عجیب و حوله قریة عجیبة و فی وسط هذا البسیط و فی مسجده مأذنة کبیرة عظیمة متقنة البناء و فی أعلاها عمود یزعم الحجاج أن من تمسک بذلک العمود و حرکه و قال أقسمت علیک أیتها المأذنة بحق سیدی عقبة إلا ما تحرکت فتهتز و فی حجة سنة 96 ست و تسعین طلع إلیها بعض أصحابنا کالقاضی سیدی أحمد بن إبراهیم المراکشی و الفقیه سیدی عبد اللّه بن إبراهیم السملالی إمام مسجد طلحة و سیدی محمد بن عبد العزیز الرسموکی و شاهدوا ذلک و صدقوه و أنکر ذلک الإمام شیخنا سیدی عبد اللّه العیاشی قال و طلعت إلیها و رأیت ذلک و لیس کما زعموا و إنما هو من إتقان البناء و فرط طوله فإذا صودم بقوة ظهر فیه شبه اهتزاز و ذلک یقع فی کل بناء و قال و غالب من دخل المسجد من الحجاج یکتب خطه علی أساطین المسجد و حیطانه و یکتب اسمه و اتخذوا ذلک دیدنا و عادة مستمرة انتهی و قد دخلت إلیه مرارا و صلیت فیه سبحة الضحی و هذه المرة زرناه أصفرارا فی وقت لا تحل فیه النافلة.
انعطاف للمقصود و هو أننا ارتحلنا من سیدی عقبة [صبیحة] و توجهنا إلی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 136
الزرائب فبتنا قبل وصولها و کنا فی ذلک الیوم قد توافینا بإبل کثیرة للبیع فاشتری منها أخونا سیدی أحمد الطیب ما شاء اللّه و مع ذلک هی أرفق مما سبق من بسکرة و قریة مدوکال و فی هذا الیوم لقینا ولد الشیخ الجید الذی أزمة العرب فی یده و أیضا کلمته مقبولة و منفذة عند الترک الحاج بن فانة و کان رجلا عاقلا مطمئنا فی نفسه ثقیلا یأخذ کثیرا بید الضعیف و لذا لم یخب سعیه و لا أنکشف رأیه قدام ما معه من الستر و العافیة علیه مع تداول أولی الأمر علی وطن قسنطینة و عادتهم إذا جاء وال جدید غیر أهل الدولة الأولی ورد ما یصلح به من أصحابه و هو و الحمد للّه مقبول محبوب عند کل متول و سبب ذلک دعوة أهل الخیر وفق اللّه الکل إلی صالح القول و العمل ثم بعد ذلک ارتحلنا و وصلنا قرب الزرائب بل نحن البغالة تقدمنا إلی القریة فخرج ألها إلینا متسوقین بالبنادق و الحیاک و الغنم غیر أن بعضهم فهمنا منه أنه یرید الخطفة لأنه قد کثر الراکب من أهل الرکب و نحن کذلک حتی وصل آخر الناس إذ جاؤا مفترقین فأتوا من غیر بقاء أحد عندهم خوفا من الخطفة علی أنهم منعوا أن یمر أحد وسط القریة خوفا من غوائل الرکب.
نعم الطریق التی یهبط الناس معها ضیفة إلی الوادی و الرکب و الحمد للّه لم یکن أعظم منه و ما طلع رکب من المغرب مثله فی الکثرة فلما ضاق الطریق بالناس ذهب الناس واحدا بعد واحد و مر حولا بعد مر حول و قد تقدمت أنا و جماعة من الفضلاء إلی أن وصلنا إلی روضة الشیخ سیدی حسن الکوفی الذی قبره قرب الوادی فنزلنا عنده و زرناه و من برکته أن الوادی أخذ أطراف الأرض القریبة له لقوته حین حمله و هو إذا وصل قرب الشیخ نکص علی عقبیه و رجع علی حاله
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 137
و هی برکة عظیمة نعم تخلف الفضلاء سیدی أحمد بن حمود و سیدی عبد الکریم و سیدی عیسی الشریف و الحاج محمد بن علی و الحاج عمر بن یوسف و الحاج عبد اللّه بن عمر فأتی رجل فأخذ مکحلة من ید سیدی أحمد بن حمود خطفة و لم یأخذها منه لأنه اشتد مسکه لها فاظهر من حضر هنالک الشجاعة بحیث هرب الرجل إلی وسط القریة و تعبته الجماعة فی أثره وجهوا المکاحل فی اثر المذکور بالبنادق إلی القریة و اخذوا منهم سیفا ممن کان معه لأنهم قد تمالوا فی الواقع علی ذلک و لم یقع منهم ضرب و لا غیره و مع هذا أن أصحابنا قد کان معهم دراهم کثیرة لم یصلوا إلیهم مع کثرتهم و المنة للّه و لرسوله.
نعم قد نزلنا عند ذلک الشیخ إلی قرب الظهر و هذا الشیخ ولی للّه تعالی شریف زعم أهل بلده أنه طار من الکوفة [قلت قال شیخ شیوخنا سیدی أحمد بن ناصر فی رحلته ما نصه و جلسنا هنالک و قیلنا فی قبة ولی اللّه الشریف سیدی حسن الکوفی و زعم أهل تلک النواحی أنه طار من الکوفة] و قد قیل له ذات یوم من لنا بأنک شریف فذهب ساعتئذ فرجع قریبا فإذا بیده صک فیه نسبه کما کتب بخط کوفی و کان وادیهم لا یجری فشکوا إلیه ذلک فقال لهم جرونی فیه ففعلوا فکان الوادی بعد ذلک یجری إلی الآن أخبرنا بهذا جماعة ممن یوثق بهم من أولاد سیدی ناجی الخ اه- و لنرجع إلی ما کنا بصدده و هو انه رکبنا من ذلک السید نفعنا اللّه به بعد زیارتنا ثم بتنا فی الطریق قبل غزران علی وزن عمران و به واد جار و وجدنا عرب النماشة
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 138
فهم أقبح الناس و أکثرهم شرا فمنهم من یأتی للسرقة و منهم من یأتی للخطفة و لا یحکم بعضهم فی بعض و مع ذلک إنهم لم یکونوا فی حکم سلطان تونس و لا فی حکم بأی قسنطینة فإنهم هاربون فی الصحراء و أخذوا منها بغلة و جملین و نحن أخذنا منهم فرسا و مکاحل أعطیناهم لصاحب البغلة و الجملین من غیر رضی الشیخ خوفا منهم أن یرجع علی طریقهم فیأخذونه غیر أنه القصاص مطلوب شرعا.
ثم ظعنا و نزلنا غزران ثم نزلنا مرة أخری قبل الحامة ثم بتنا فیها و کان قبل ذلک أتانا شیخ الخنقة مع طائفة من الترک هاربین من الجزائر لیذهبوا مع الرکب أتی بهم لیلا فخرجت إلیه خوفا من دخول الرکب لیلا فلقیته فطلبنا فی الدعاء الصالح و طلبناه أیضا ثم رجع إلی وطنه و کنت دخلت الخنقة فی الحجة الأولی مع أمیر الحجاج سیدی أحمد بن الطیب نجل الشیخ سیدی أحمد بن یوسف الذی کانت ولایته ظاهرة شرقا و غربا و کراماته [و خوارق عادته] نفعنا اللّه به آمین و رضی عنه لا تکاد أن تحصی و قد ألف الصباغ تألیفا حسنا نحو الثلاثین کراسا [فی کراماته و خوارق عادته نفعنا اللّه به آمین] و الصباغ هذا لیس الصباغ الذی شرح الوغلیسیة و اللّه اعلم و قد سمعت ممن یوثق به أنه أخذ عن الشیخ زروق فصار یترقی حتی أخذ زروق عنه و قد وشی به فی زمانه إلی سلطان فاس فبعث الشیخ إلیه سیدی أحمد بن یوسف رمزا فقال الذی یقدر علی حله یعترضنی و هو قوله نسجت برنسا من ماء، فغطیت به من الأرض إلی السماء، و جعلت عمامة من ثلج، و قنادیل
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 139
من ریح، و فتائل من ضباب، ثم بعث به إلی السلطان فجمع أهل دولته مع من کان من العلماء فی فاس لیفهموا ذلک الرمز فلم یکشف لأحد معناه و لم یفتح لهم فیه لأنهم لم یعتقدوا الشیخ فحرموا برکته لعدم تسلیمهم له ثم قالوا للأمیر هذا کلام لا یفهمه إلا ذووه و قد جعلت رسالة فی شرحه و حاصل معناه باختصار و اللّه اعلم بأسرار أولیائه أن البرنس المجعول من الماء هو قوله صلی اللّه علیه و سلم من أسر سریرة مع اللّه کساه اللّه رداءها و سریرته هو الأنس بالمحبوب بزوال الحجب و برد الرضی به لأن بدایات الحب بالحرارة و کذا مقدمات الرضی أیضا فلما اتصف ببرد الرضی و أنس المحبوب نسج من ذلک برنسا و کنی عن ذلک بالماء و غطاؤه من الأرض إلی السماء قوله صلی اللّه علیه و سلم إذا أحب اللّه عبدا نادی به فی السماء فان فلانا أحبه اللّه فیحبه أهل السماء و الأرض أو کما قال علیه الصلاة و السلام و فی روایة فیحبه أهل السماء و یضع له القبول فی الأرض جعلنا اللّه ممن یحبه فلا محنة دنیا و أخری بمنه و کرمه آمین.
و أما العمامة من ثلج فهی ما تقلده من أنوار الشریعة و سواطع الحقیقة إذ یظهر ذلک علی صاحبها کالعمامة و التاج و لا شک أنهما کالثلج لقوله صلی اللّه علیه و سلم فیها المحبة البیضاء و لا شک أیضا أن مقتضی الشریعة و أمثالها یبرد حرارة النفس فی طلب رضاها فالشریعة کالثلج فی البیاض و الابراد لما ذکر.
و أما القنادیل من الریح فهی معانی الصفات و استنشاق شذا معنی الذات من غیر مریة أن ذلک أعظم من القنادیل فی الإشراق.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 140
و أما الریح فهو الوارد علی القلب الذی یوجب حبا للمحب و شوقا للشائق و عشقا لذی عشق و خوفا و رجاء و بسطا و هیبة و أنسا و غیر ذلک من المقامات إذ الوارد ریح قطعا.
و أما الفتائل من ضباب فهی معانی الأسماء و الأذکار.
و أما الضباب فهی الحالة المستمدة منها المعانی فإنها کالضباب و لذلک کانت بدایة للمبتدی إذ هو جاهل للعواقب و قد علمت أن الضباب یمنع بعض الإشراق بحیث لا یصفو لصاحبه وقت و لا یعلم حقیقة مقامة الخ فإذا علمت هذا علمت أن کلام الأولیاء متشابه فلا یعلمه إلا اللّه الذی أورده علیهم و الراسخون فی العلم و المعرفة و لذلک لا یجزم بان هذا معناه بل إنما یقال لهذا أشار و اللّه أعلم من غیر جزم لأن مشربهم قد یکون خاصا بهم فلا یفهم ما عبر به عنه إلا تلویحا و قد یکون عاما فیفهمه کل من کان فی ذلک المشرب لقوله تعالی قد علم کل أناس مشربهم فلم یبق إلا الاستسلام و التفویض لأمر اللّه تعالی غیر أن باب الفتح لیس مسدودا عن العارفین انتهی.
انعطاف فی تکمیل ما تعلق بأحوالنا ببسکرة فإننا قد بقینا فیها یومین فی شراء الرواحل و ما یختص من جهاز النواقل و مع ذلک نحن مشتغلون بزیارة الأفاضل الأحیاء و الأموات مثل الشیخ الولی الصالح البدر الواضح سیدی أبی الفضل تلمیذ أبی الفضل النحوی المشهور و الشیخ سیدی زرزور مع من فیها من الأولیاء و إن کان عن بعد مع دخولنا المسجد الجامع الأکبر الواسع ذی البنیان الشاخ فلم یوجد فیما علمت أحسن منه و لا أوسع و لا لا أعظم فی المساجد المعلومة غیر انه کالعدم فی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 141
زماننا لا ندراس العلم و أهله إذ لا تجد طالبا یقرأ القرآن أو یتعلم مسألة من العلم فیه إذ مثله لا یخلو عن ذلک و هذه المدینة قدیمة مشهورة بالعلم و الولایة و الجد فی طلبهما فلما خربت و انجلی أهلها من جواره بان سکنوا و استقروا فی البساتین انعدم ذلک منه فساء أمره و إن عظم جرمه نعم حتی صلاة الفرض بالراتب انقطعت منه فلم یبق فیه إلا صلاة الجمعة و قد علمت ما فیه من التردد و أما بعد المسجد من العمارة الآن فلا یضر فی صلاة الجمعة فما عسی أن یخدش فی ذلک فمردود لأن اتصال الخراب بمسجد الجمعة کاتصال العمارة به و إن بعد جدا کمسجد عمرو بن العاص بمصر العتیق و انعکاس الدخان علی الخراب کانعکاسه علی العمارة و لا یشترط انعکاسه حقیقة بل انعکاسه حکما کاف و ان لم توجد عمارة أصلا فضلا عن الخراب کتوسطه فی البلد بان تکون العمارة محفوفة به أی بجوانبه کأکثر مساجد المنشیة فأن أکثر مساجدها کذلک و کذا غیره خارج طرابلس کالساحل و مسراتة و ما فیه البساتین المسکونة و لا شک فی انعکاس الدخان علیه و ذلک کأبی فلم یبق لقائل ما یقول فلا یشک عاقل فی صحة الجمعة فی مسجد بحدوس فی زمورة و ما زعمه بعض الطلبة کما کنت اسمعه من القدح فی الصلاة فیه لعدم انعکاس الدخان ظنا منه أن دخان العمارة لا بد أن یتصل بجداره و ذلک غیر صحیح إذ الحق ما سمعته أنظر تلامذة الأجهوری کالعلامة المحقق الشیخ عبد الباقی و شرح الزروق علی القرطبیة و غیرهما من دواوین المالکیة و إیاک و الإسراع إلی الإنکار فانه غرة و مکر لصاحبه فیها عجبا لمن لم یشاهد النقول و لا الأوطان التی استقر فیها ذوو التصانیف المشهورة و التآلیف المعتبرة فإنهم أمروا بتلک المساجد البعیدة المحفوفة بعمارة بحیث إذا انعکس الدخان لا یصل إلیها البتة و إنما المراد بانعکاسه بحیث یکون متوسطا فی العمارة و ان لم یصل دخانه لجداره هذا هو المراد بدلیل رؤیة العلماء لذلک
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 142
و مشاهدتهم لما هنالک و الإقرار علیه کاف و مأذنته عظیمة و قد تقدم بیان ما فیها من الدرج و مع ذلک أنها واسعة بحیث یصعد إلیها الدواب بالأحمال المثقلة من غیر تعسف و لا تکلف لکن أقول کما قال شیخ شیوخنا سیدی أحمد بن ناصر اجتمع علیها أمران ظلم الأتراک و ظلم الأعراب فکانت بینهما کالکرة فی أیدی الصبیان مع نفوذ الوعید فیها من أمر الوباء حتی صارت فی قلة بحیث انسلخت عن أوصاف الأمصار بل عن أوصاف المدن الصغار فهی الآن لا حمام فیها و لا سوق یعتبر منها غیر أن الأتراک استولوا علیها استیلاء عظیما و ما کان من المدارس و الأحباس التی لم توجد فی الأمصار هی فی أیدیهم یأکلون منها و ینتفعون بها أتم انتفاع کالأملاک الحقیقة المباحة بل هی لیست لهم و لا أنهم من أهلها بل لما تمردوا و طغوا جعلوا جمیع الخطط الشرعیة لهم ظلما و عدوانا و هذا و العیاذ باللّه سبب اندراس العلم و أهله من کل وطن یوجد فیه ذلک.
و قد سمعت أن القاضی و المفتی فیها لا یتولی إلا بإعطاء لهم و ارتشاء لدیهم و کذلک فی غیرها من عمالة الجزائر و قد قال بعض الفقهاء ممن شرح علی المختصر کالشیخ إبراهیم الشبرخیتی أن المتولی للأحکام الشرعیة بإعطاء منه فإحکامه مردودة و إن وافقت الحق و صلاته للجمعة باطلة إن کان إماما فإن بطلت علیه بطلت علی جمیع من اقتدی به فینبغی للإنسان أن ینظر من کان سالما من هذه الجرأة الکبیرة و الفریة العظیمة فیقتدی به أقول قد کان والدی رحمه اللّه و نفعنا به متبعا للسنة النبویة و مقتفیا للأحکام الشرعیة حتی صارت له السنة طبیعة من طبائعه وصفة من أوصافه جعل المدخل و ابن أبی جرمة أمامه بحیث تؤخذ السنة من فعله و قوله و حرکته و سکونه و اعتقاده إذا ذهب إلی بجایة و أدرک الجمعة هناک فلا
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 143
یصلیها مع أئمتها لما علم منهم ذلک و إنما یصلیها ظهرا معتذرا بما ذکرناه و ینهی مرید الصلاة معهم علی انه راغب فی تحصیل فضلها و قد اهتم بشأنها إذ یقول بوجوبها فی أکثر القری من بلدنا و کان رضی اللّه عنه یذهب لتحصیل فضلا لا بعد المساجد فی وطننا نحو الثمانیة أمیال أو أقل لقلة الاعتناء [بمن قرب منه بها و کذلک الأحکام الشرعیة فإنهم لا اعتناء] لهم بها إذ کم من شعیرة من شعائر الإسلام قد ترکت و نبذت فی وطننا بان بدلت بالضد و العیاذ باللّه تعالی و مع هذا فان أهل وطننا لم یعدموا علماء و لا إفادة فی کل العلوم أو جلها قراءة تحقیق و بحث غیر أن النفع مقصور علی الإذعان أی الامتثال نعم الآن و الحمد للّه قد رجعت الناس إلی الإذعان بها و إقامة الجمعة فی أکثر الأوطان و المواطن علی الوجه الشرعی بل أکثر الأحکام العادیة من أحکام الجاهلیة قد ترکوها و نبذوها وراء ظهورهم و الحمد للّه علی ذلک فإنهم کانوا قبل ذلک یتخذون رؤساء جهالا فافتوا بغیر علم فضلوا و أضلوا الغیر و من عادتهم القبیحة و أفعالهم الشنیعة قطع المیراث للنساء بل زادوا فی الضلال أن الرجل ذا مات ورث أخوه ماله و زوجته کما کان فی الجاهلیة قبل الإسلام إذ المشرع تلک الأحکام و هو الشیطان حی لم یمت فقویت دسائسهم بکثرة المخالفة نعم الإنسان إذا رأی أخا له أو ابن عمه ذا مال قتله و أخذ ماله و أهله إلی غیر ذلک من أوصافهم الردیة و العیاذ باللّه.
تتمة و انعطاف إلی ما کنا بصدده من الإقامة بالمدینة المذکورة و زیارة الفضلاء فیها الأحیاء و الأموات علی سبیل الجملة و التفصیل من غیر تخصیص عن العامة
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 144
و الخاصة و الأفاضل و الأوباش من النساء و الرجال حقق اللّه لنا برکة الجمیع بمنه و کرمه هذا و أن التعبیر عما سبق لهذه المدینة من الفضل و الاعتبار، و الاشتغال بالعلم و الأذکار، و من کان فیها من المقربین الأخیار، أفاض اللّه علینا من برکاتهم، و رزقنا من نفحاتهم، التعبیر و التفوه بمحاسن أهلها و ما فیها من البساتین المنتخبة، و الأشجار الطیبة، و الأحوال المزخرفة، و الأبنیة المشرقة، العالیة الشامخة المتلطفة، فالالیق الضرب عنه صفحا، و الطی عنه کشحا، بعد الاغتنام بما هو مقصود بالذات الذی هو الاقتباس من أنوارهم و التحلی بحللهم و الاستمداد من مددهم الذی کان سابقا و لا حقا بحسب الزمان و المکان و الأشخاص و الأنواع فجدیر أن یکون لنا نصیب من ارض الکرام [أمر محقق و حال مشهور] نعم قد ظعنا بعد التمکین و الاستیفاء من أهلها ما قدر لنا حسا و معنی إلی القریة الطیبة الشریفة بتربة صاحب النبی المختار صلی اللّه علیه و سلم و سیدنا و مولانا ذی الفضل و المجد الأثیل عقبة بن نافع القرشی الخ فلما وصلنا إلیها نزلنا تحتها و فرغنا من أشغالنا المتعلقة بالنزول من بناء الخیام و حط الرحال و رعی الإبل و الصلاة و شروطها إذ نزلنا فیها عند الظهر أوائل رجب سنة 1179 تسع و سبعین و مائة و ألف ذهبنا إلی زیارة المشار إلیه ذی الأنوار، التی أقتبسها من صحبة النبی المختار، صلی اللّه علیه و سلم و کرم فکان الفتح منه لأنه باب اللّه الأعظم، و سلمه المضی‌ء الأفخم، و قد قال تعالی و أتوا البیوت من أبوابها و هو أحسن الأبواب و الوسائل علی أننا قد اعتصمنا بالعروة الوثقی و إن کان معنا بعض سی‌ء الأدب معه لأن من أساء الأدب مع واحد
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 145
من أصحابه فقد أساء معه صلی اللّه علیه و سلم و لما وصلنا إلی قبرة الشریف، و تربه المنیف، أتینا إلی قبالة وجهه و جسده الظریف، کما ورد به الخبر و هو انه من أتی زائرا لضریح ولی من أولیائه أو نبی من أنبیائه أو صالح من صلحائه یقف عند رجلیه أو عند وجهه مستقبلا المزور ثم یسأل اللّه تعالی بجاهه أن یمنّ علیه بغیة المسئول و المأمول من خیر الدنیا و الآخرة و قد رأیت فی بعض الأخبار و أظنه فی حلیة أبی نعیم أنه یقول عند ذلک اللهم بجاه أنبیائک و أصفیائک و صهیب و عمار بن یاسر و أویس القرنی و عبد اللّه بن الحصین و عبد اللّه بن المبارک [و أبی یزید البسطامی] و أبی القاسم الجنید و لا أدری هل زاد معروفا الکرخی أم لا و بجاه صاحب هذا الضریح فلان بن فلان أن تمنّ علی بکذا و کذا أی بأن یعین حاجته دنیویة أو أخرویة فانه یجاب لذلک بمنه و کرمه و جاههم و فضلهم و قد فعلنا ذلک و الحمد للّه علی منته و التفضل ببرکته، و الوصول إلی تربته، و التنعم بمشاهدته، فابتهلنا فی الدعاء بجاهه و بجاه من خلقت الدنیا و الآخرة من أجله صلی اللّه علیه و سلم.
[نعم عقبة هذا قد ولد فی زمانه صلی اللّه علیه و سلم و لذا قیل أنه صحابی] .
لطیفة فان الوقوف عند أبواب الأولیاء و السؤال منهم و الاحتیاج إلیهم و النظر فی وجوههم أو مشاهدة قبورهم و التضرع للّه بین أیدیهم و التحبب لدیهم و التوثق
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 146
فیهم و الشعف بهم و الذل و المسکنة عندهم لقدر جلیل عند اللّه و اللّه أجل و أعظم من أن یرد من هذا وصفه و علیه حاله خائبا حاشاه من کریم أن یفعله و ما عداه من ذی جود أن یعمله لأن المحبوب عند اللّه قریب لدیه یستحی أن یرد من تشفع به و أیضا لا یوفق إلی زیارتهم و محبتهم و قضاء مآربهم إلا سعید و أنهم قوم لا یشقی بهم جلیسهم لأنهم أحیاء فی قبورهم و اللّه تعالی یقول و لا تحسبن الذین قتلوا فی سبیل اللّه أمواتا بل أحیاء عند ربهم یرزقون الآیة هذا فی شهداء القتل و شهداء المحبة أفضل لأن شهداء القتل أرواحهم فی حواصل طیور خضر یسرحون بها فی الجنة و شهداء المحبة بأجسادهم فی حواصل طیور خضر یسرحون بها فی الجنة أیضا فانظر هذا الفضل العظیم اللهم اجعلنا من أهله و حققنا بکرمه و منه انتهی.
و لما فرغنا من زیارته و زیارة مسجده و هو مسجد عظیم یستحسنه کل من رآه سیما أنوار هذا الصحابی مشرقة علیه و علی زائره و علی محبیه و محب محبه و مجاوره.
وزرنا من کان فی القریة أیضا و قد قیل أن بعض الصحابة مدفون فی بعض نواحیه و قد زرناه و الحمد للّه وزرنا من کان فی القریة جملة و تفصیلا أحیاء و أمواتا خصوصا الأشراف المستقرین فیها کمشائخهم و أفاضلهم و هذه القریة کثیرة النخل و المزارع و هی علی ماء جار حلو عذب بارد فی الصیف و مع ذلک فهی أرض حارة فی الصحراء غیر أن ماءها یأتی من الجبال مملوک لبعض أهل القریة و من کان خارجا منها و قد تشرفت هذه القریة علی سائر القری من الزاب و علی مدینة بسکرة بهذا الصحابی العظیم افتخاره و السنی أنواره و العلی أسراره وهم فی عیش هنی‌ء
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 147
و أمد سنی غیر أنه أصابت الشرفاء جائحة الفتنة و عوائق العداوة فهم فریقان فریق فی القریة و هو المتمکن المعتصم بأولی الولایة من الترک و المتمسک بجاههم إذ من تمسکت بهم تفرض علی غیره و فریق آخر خارج عنها مستقر بغیرها من قری الزاب و مدینة بسکرة حتی یفتح اللّه علیهم و هو خیر الفاتحین لأن الدهر قلّب إن دام لشخص یوما فبعده یتقلب قال تعالی: (وَ تِلْکَ الْأَیَّامُ نُداوِلُها بَیْنَ النَّاسِ) الآیة غیر أن جدهم خیر الخلق و أفضلهم علی العموم یذب عنهم و یحفظون لأجله فأن کان الصالح یراعی إلیه فی أولاده فأولی النبی صلی اللّه علیه و سلم فی قرابته و کیف لا و اللّه یقول: (قُلْ لا أَسْئَلُکُمْ عَلَیْهِ أَجْراً إِلَّا الْمَوَدَّةَ فِی الْقُرْبی).
لطیفة قال الشیخ سیدی أحمد زروق نفعنا اللّه به فی حقهم أنه یجب علی الناس تعظیم الأشراف أی تعظیم و محبتهم و اعتقادهم لوجه جدهم الذی انتموا إلیه و انتسبوا إلیه و إن یعتقدوا أیضا أن اللّه یغفر لهم لا لشی‌ء أسلفوه و لا لأمر فعلوه و إن وقعت منهم أذایة لأحد فیجب أن یعتقدها کالأمر السماوی من اللّه و کالغرق و الحرق و أما هم فیجب علیهم أن یعتقدوا أن معصیتهم أکبر المعاصی لأن الفلاح مع الملک یعمل ما لیس بصلاح و یقابل بالسماح و الوزیر یجلس مع الملک علی السریر و یخنق بالحریر اه-.
فأنت تری أیها المخاطب إلی هذا الجانب الأعلی العظیم فکیف یبغضون و یؤذون و أن ذلک من أکبر المقت و قد قال القسطلانی فی المواهب اللدنیة فی السیرة النبویة من المعاصی التی لا تغفر أصلا و لا تقبل فیها التوبة بغض آل النبی صلی اللّه علیه و سلم لقوله تعالی: (قُلْ إِنْ کانَ آباؤُکُمْ) إلی قوله: (وَ اللَّهُ لا یَهْدِی الْقَوْمَ
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 148
الْفاسِقِینَ) انتهی.
فإن قلت کل الناس یدعی الشرف و تعظیمهم مشقة عظیمة و عسر عظیم فی الدین و تصدیقهم تعسف فیه فکیف العمل فهل یصدق الجمیع أم یکذب الجمیع أم البعض دون البعض و تصدیق الأول باطل و کذا الثانی لبطلان کون الجمیع شرفاء أو لا شرف فیهم و کذا الثالث باطل للتحکم لاستواء الناس فی نظر العقل.
قلت الحق بین و الدواعی کلها باطلة فلزم أن یکون ممنوعا و سند المنع أن الأنوار النبویة ظاهرة بینة لا غبار علیها.
و قد قیل لبعض الأشراف ما منعک أن تتوسم بعلامة الشرف فقال منعنی من ذلک أن أنوار النبوة هی أدل دلیل فکیف یصح أن یکون لها علامة من غیرها و لذا قیل:
جعلوا لأبناء الرسول علامة أن العلامة شأن من لم یشهر
نور النبوة فی کریم وجوههم یغنی الشریف عن الطراز الأخضر
فإن قلت هذا الأرباب القلوب و من یراعی الخواطر و کل الناس لیس علیه لغلبة الهوی و السلطان الجهل و التعلق بالسوء و ذلک صدأ مرآة الضمائر و العقول فلا یظهر الشریف من غیره لکل الناس إذا فلا بد من علامة أخری تشترک فیها الناس کلهم.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 149
قلت الأمر کما ذکرت غیر أن الأحکام الشرعیة و القضایا الإلهیة حکمت بأن الشریف مصدق فی نسبه کما یصدق فی ماله فإن حیازة الأموال معتبرة شرعا کذلک حیازة النسب و الحیازة فی الأموال لا بد و أن تکون فی أمد طویل بحیث یقطع أن هذا لمن حازه و یقوم الأمد الطویل مقام البینة القاطعة به کذلک النسب فلا بد و أن یکون أمدا طویلا یقطع فیه العقل و العادة بأنه لا خلل فیه إذ لو کان من عند غیر اللّه لوجدوا فیه اختلافا کثیرا و حینئذ الناس مصدقون فی أنسابهم لوجود الحیازة فیها کحیازة الأموال قاله الأجهوری إذ قال الناس علی ما حازوا من أنسابهم فیصدقون فیها عملا بالحیازة کما یصدقون فی الأموال عملا بها انتهی بالمعنی.
قلت قال الشیخ عبد الباقی فی باب مصرف الزکاة بکسر الراء الشرف یثبت بالشهرة اه- فأنت تری أن الشرف یثبت بالحیازة و بشهرته فتبنی علیه أحکامه من تحریم الصدقة و تعظیم جانبه لأجله و ثبوت حقه فیما لا حق فیه و غیر ذلک فیما یثبت فیه اه-.
انعطاف إلی ما کنا بصدده و هو انه لما فرغنا من زیارته و زیارة غیره رجعنا إلی الرکب و أقمنا تلک اللیلة فی حفظه و عنایته إلی أن تنفس الصبح قام الرکب لتجهیز الرواحل من هذه القریة نعم هذه القریة لیس لها نظیر فهی أحسن ما وجد فی البلاد مزارع و أشجار و میاها کما تقدم و حسنها فی المعنی أکثر بالسید عقبة و إن کان لیس بصاحبی و إنما سمی صحابیا لکونه ولد فی زمان النبی صلی اللّه علیه و سلم فمن نظر إلی ذلک سماه صحابیا و إلا فالصحابی حقیقة هو من اجتمع بالنبی صلی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 150
اللّه علیه و سلم اجتماعا متعارفا بحیث تقضی العادة أن ذلک الاجتماع یفید الصحبة احترازا عن الاجتیاز فلا تثبت به الصحبة و لا یشترط فیها الرؤیة و لا الروایة عنه و إنما هو تابعی لأن من رأی الصحابة تابعی و نور النبوة إنما یشاهده شخص أو أشخاص و هو فتح إلهی و وهب ربانی و نور صمدانی لأن خواص النبوة و أنوار الولایة موکّلة لأهلها من المحبوبین لدیه جعلنا اللّه منهم آمین.
انعطاف و الخنقة قریة مبارکة طیبة ذات نخل و أشجار فی وسط واد بین جبلین و قد قیل أنها تشبه مکة فی وضعها و فی البرکة غیر أن التشبیه فی بعض التغالی لکن کلام الأولیاء مقبول فیؤوّل بما یوافق الشریعة من غیر تلبس و لا التباس نعم لها فضل عظیم سیما إظهار العلم فیها فإنهم مشتغلون بالنحو و الفقه و الحدیث خصوصا مختصر البخاری لابن أبی جمرة و أما علم الکلام و المنطق فمنعدم فی محلهم رأسا و قد سألتهم عن عدم الاشتغال بعلم التوحید فقالوا و هل یحتاج الشمس إلی دلیل فی قوة قضیة قائلة أن اللّه لا یحتاج فی معرفته إلی دلیل و برهان و اتقان عقائد کأنه ضروری عندهم زعما منهم أن أبی جمرة نهی عن الخوض فیه بأن قال یحرم الخوض فیه و إنما یقرأ علی مذهب السلف الصالح أی الصحابة رضوان اللّه علیهم.
قلت هذا من الحرمان البین و الخذلان المتمکن و القساوة الجلیة إذ لا یمکن هذا شرعا فان العلم بحقائق الصفات و الحکم بوجوبها للذات العلیة أی الجزم بذلک من غیر دلیل عقلی و کذا ما یستحیل علیه و ما یجوز فی حقه ظاهر الرد شرعا إذ اختلف فیمن هذا وصفه هل هو مؤمن لکونه جزم بالعقائد و الحکم بها للمولی جل جلاله مع عصیانه و هو الراجح عند الکثیر من العلماء أو کافر یخلد فی النار مع سائر الکفرة و هو الذی رجحه الشیخ السنوسی فی شرح کبراه بان نسبه للمحققین [فی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 151
برهان الوحدانیة] کالشیخ الأشعری و إمام الحرمین و غیرهما إلی أن قال و هو رأیی فأنت تری أیها المخاطب أن هذه دسیسة دسها اللعین لهم و لم یتفطنوا لما هم علیه من الکفر إجماعا أن لم یحصلوا مرتبة التقلید أو علی الخلاف أن حصلوها و أی مصیبة و بلوة و محنة أعظم من الکفر بالإجماع أو علی الخلاف فإن قالوا هذا ممنوع فی حقنا و سند المنع کوننا علی العلم فإننا نحفظ القرآن و نفهم السنة و أدلتها کافیة و تقلید المعصوم کاف حسبما صرح به غیر واحد کابن عرفة و غیره فما هذا إلا تحامل منک.
قلت هذا لا یسمن و لا یغنی من جوع لما علمت أن بعض المعتقدات کالوجود و السلب غیر الوحدانیة فان فیها خلافا فی الاکتفاء بدلیل النقل فیها أو لا بد من دلیل العقل و هو الراجح [فلا بد فیها من دلیل العقل فلا یکفی فیها دلیل النقل] إذ لو عرف بدلیل النقل لدار [و ما دار لا یحصل علما] و بیان الدور لیس هذا محله و کذا مصححات الفعل کالقدرة و الإرادة و العلم و الحیاة فلا بد فیها من دلیل العقل أیضا و حینئذ ما تخیلوه من الاکتفاء فی التوحید بأدلة النقل واضح الرد و ما ذکره ابن عرفة من الاکتفاء به أما خاص بالمعتقدات کالذی یرجع للکمال کالسمع و البصر و الکلام و نفی النقائص عنه فإنه یکفی دلیل النقل فیها و لذا قال بعضهم أعنی ابن زکری:
قالوا حدیث النقص و الکمال‌من الخطابة فی الاستدلال
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 152
و الخطابة بفتح الخاء قضایا مقبولة تصدر من المقبول غیر النبی کالصالح و العالم و العامل و من حلی بالمقبول من اللّه و عندهم أدلة النقول للمعقول من الخطابة أو کلام ابن عرفة عام فیها غیر أنه ضعیف جدا فلا یصح الاستناد بل لا یصح ذلک لأن من لم یعلم اللّه کیف یعلم أن الکلام کلامه و لعله أن یکون الکلام المستدل به لغیره و ما ذکره ابن أبی جمرة أیضا من حرمة الخوض فی علم الکلام إنما هو بعد معرفة القدر الواجب فالقدر الواجب المکلف به البرهان العقلی و لو إجمالا هو ما یحصل للقلب اطمئنانا بحیث لا یقول سمعت الناس یقولون شیئا فقلته و الإجمالی هو المعجوز عن تقریره و حل شبهه و الذی یحرم الخوض فیه هو المختلط بشبه الفلاسفة ککتاب الفخر و طوالع البیضاوی و غیرهما هذا لغیر راسخ فی السنة فلم یبق إلا کونهم علی الخطأ فی الاعتقاد نعم کل أحد من الناس لا بد و أن یکون له ما یشعر بالنقص و العصمة للأنبیاء و أما الکمال فهو للّه عز و جل.
تتمة أولاد الشیخ سیدی ناجی قد حازوا المعالی من قدیم الزمان و قد وجدت کثیرا من الفضلاء منهم فی محلهم کسیدی محمد بن الطیب و سیدی أحمد بن ناصر و فقهاء و قراء و فیها الولی الصالح تلمیذ الشیخ سیدی أحمد بن ناصر و هو سیدی عبد الحفیظ أعنی أولاده و أما هو فقد وجدته میتا قبلی بنحو شهرین و قد أخذ عنه مباشرة و إنما أدرکت الذی أخذ طریقه و هو سیدی برکات و إخوانه و أولاده و سیدی السعید و مدرس المسجد و غیرهم من طلبة العلم و فضلاء الوقت فإن النحو عندهم یعتنی به الکبیر و الصغیر حتی أنهم اشتهروا به اشتهارا بینا و بالجملة فمحلهم مشهور بالفضل و العلم و الهمة غیر أنه یتحاسدن عن تولیة الرئاسة التی کانت بأمر ربانی و الآن صارت بالضد و العیاذ باللّه أصلح اللّه حالهم و وفق کلمتهم و نفعنا ببرکة
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 153
أسلافهم و برکتهم آمین.
و فی تلک الحجة و هی عام ثلاثة و خمسین و مائة ألف (1153) ذهب معنا العلامة الفاضل و المنور الکامل تلمیذ سیدی عبد الحفیظ المذکور سیدی أحمد التلیلی کان کریما فاضلا بحیث لا صبر له عن إطعام الطعام فی الطریق و کان یعرف السیر کثیرا علی أنی زرت معهم فی بدر و مکة و المدینة المشرفة فکأنه هو الذی وضعهم فی التراب و له ید فی العلوم کلها من غیر تخصیص أی العلوم الظاهرة فقد کان واحد عصره و فرید زمانه و کذا علوم الحقائق و مثله علم الأوفاق فانه لا نظیر له فیما علمت و مع ذلک أنه موفق غایة التوفیق، و أقبل علی اللّه بکله بالتحقیق، و قد طلبنی لعلم الأوفاق لأخذه عنه فامتنعت لکون قلبی حینئذ متعلقا باللّه بحیث لم یترک لی سواه بان غلب علی سطوة الوارد و کان رضی اللّه تعالی عنه یکتب المعارف یسمعها منی حین یتقوی علی سلطان الوجد و کان بدیع الخط سریع الید فیه و کان ینسخ کراسا و أظنه من القالب الکبیر فی برقة و نحن مسافرون و أما یوم الإقامة فکان أکثر من ذلک و قد زبر فی برقة رحلة الشیخ سیدی أحمد بن ناصر و زاد کتاب الصباغ فی کرامات الشیخ سیدی أحمد بن یوسف و قدر الجمیع ما یقرب من ستین کراسا و رجعنا إلی أن نزلنا توزر و نفطة إلی أن زرنا جمیعا الولی الصالح، و القطب الواضح، سیدی عبد الحق فیها و لم تکن له طریق و إنما طریقه من قابس إلی قفصة ثم إلی محله فریانة و هی بین قفصة و تبسة و قد زرت محله و الحمد للّه و انفصلنا عنه حین أرتحلنا من نقطة و عند الافتراق أزال جبة صوف عن جسده فالبسها لی و علمت أن اللّه تفضل علی بذلک ثم انه عند الانفصال قال لی أخاف علیکم من المحاربین بان قال قد ثبت عندی بأنهم خارجون إلیکم و لا أدری أذلک من طریق الکشف و هو
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 154
الأنسب به و الألیق بمقامه أو سمع ذلک ممن یوثق به فلما أخبرنی بهذا رسم جدولا فی الأرض و خط خطا و أمر جمیع الحجاج أن یمروا بذلک الخط فمر علیه جمیعهم إلا کاتب الشیخ کان متخلفا عنا لم یمر به.
و فی ذلک الیوم تلاقینا مع عدو نفسه المحارب للّه و لرسوله الشیخ ابن روب و هو شیخ من شیوخ نفزاوة خارجا عن ولایة صاحب تونس بان استقر فی وادی ریغ و اللّه اعلم فی ثلاثین من الخیل و عشرین رجلا و معهم السلاح القوی و الزاد علی الإبل و أتی إلینا عند صلاة العصر فأعلمناه بأننا حجاج و وفد من وفود اللّه و رسوله و أظن أن الشیخ أعطی له شیئا أحسبه فضة فذهب عنها و نحن جددنا فی السیر خوفا من شره إلی ثلث اللیل أو نصفه فلما ارتحلنا و الماء عندنا قلیل و وصلنا إلی الماء عند الضحی فغاروا علینا و نهبوا فرسا للشیخ فردها منهم بالقهر ثم غلبونا علی الماء بان نزلوا علیه و نحن خارجه و مع هذا قد عدمنا الماء من الرکب غیر انه موجود عند بعض الناس نحو الخمسة أزقة و کذا المکاحل نحو العشرة و قد داروا بنا کالحلقة و کثر الرصاص بأن ینزل علینا کالمطر و مع ذلک و الحمد للّه أن من وقعت فیه رصاصة نزلت کالطین بحیث لم تضر أحدا إلا الکاتب الذی لم یمر علی الخط أتت بندقة و وقعت فیه تحت السرة بان دخلت فی الجلد مقدار أنملتین فرجعت بإذن اللّه غیر انه مکث أیاما فتضرر من ذلک ثم عفی و الحمد للّه و أما هم فقد مات منهم و اللّه أعلم اثنان أحدهما أصیب برأسه و الضارب له الحاج خلیل بن قاصد علی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 155
الزموری ثم الترکی هذا هو المحقق و قیل انه الحاج محمد بن معمر اللمدانی صهر و الی الجزائر کور عبدی و الآخر لا علم لنا بضاربه و لا بمحل الإصابة و أما الخیل فقد مات منها نحو ثلاثة أو أقل و الحرب من الصبح إلی قرب العصر نعم صلینا علی نحو صلاة المسایفة بالقسمة فرقة کانت تجاه العدو و الأخری تصلی مع الإمام فلما فرغت ذهبت تجاه العدو حتی صلت الأخری ثم حدث لنا العزم التام و الحزم العام أن نذهب إلیهم دفعة إلی المطعن و یکون القتال علی الماء أما أخذونا أو أخذناهم فلما رأوا تصلبنا و عدم الإذلال له بل لا نزال نزاد فی الشجاعة ذهب إلیهم فقیر سیدی أحمد بن الشیخ الدراوی فوجدهم خائفین مرعوبین ثم رجع الفقیر فمکثنا غیر بعید حتی أتی إلینا شیخهم مع فارس من فرسانه یطلب العفو و الدخول إلینا و نحن نمتنع من ذلک فاشترطنا علیه أن دخل یترک فرسه عن بعد منا و یأتی إلینا علی رجلیه بلا سلاح فالتزم ذلک ثم دنا منا علی نحو ما اشترطتاه فیه فلما وصل إلینا عزمت علی قتله لأن لم یأت تائبا إلا بعد القدرة علیهم و اللّه یقول: (إِلَّا الَّذِینَ تابُوا مِنْ قَبْلِ أَنْ تَقْدِرُوا عَلَیْهِمْ) فمسکنی الحجاج و منعونی من قتله ثم اشترطوا علیه أن لا یبیتوا علی الماء فقبل ذلک و التزم العمل به ثم طلب البارود من الشیخ إذ المزود منه بین یدیه فامتنع من إعطائه و قال و اللّه لا أعطیه إلا فی بطونکم فلما انصرف من عندنا ارتحلوا عن الماء بنفس وصوله و بتنا علیه نحن إلی الصبح ثم ظعنا إلی الحامة المذکورة و علمنا أن نصر اللّه لنا إنما هو ببرکة الشیخ نفعنا اللّه به و بأمثاله بمنه و کرمه اه-.
انعطاف إلی التکلم فیما نحن بصدده و هو أننا نزلنا قریة الحامة فیها نخل کثیر
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 156
و میاه عظیمة طیبة و فیها حمام یجری ماؤه قوی بحیث عم غالب القریة و ماؤه حار کأنه تحته نار عظیمة بحیث من أراد الاغتسال فیه لا یقدر علی الاغتسال فیه بغتة لشدة سخونته و غیر ذلک من أوصافها.
ثم ارتحلنا منها فنزلنا توزر وقت الضحی و هی بلدة عظیمة من قواعد الجرید کثیرة النخل مع جودة تمرها إذ لا نظیر له فی سائر بلد الجرید قویة المیاه فیها إنها و ماؤها عذب و بناؤها شامخ مستحسن مرونق فهی أفضل من بسکرة لأن بناءها بالطوب و هی بناؤها بالأجر و الجیر و الجبس فی غایة الإتقان مع طول البنیان إلی العلو وسعة عرضه حاصله أنها قریة طیبة جیدة و ذلک عام فی الدور و المساجد بخلاف بسکرة فإن حسنها فی مسجدها فقط.
و قد قال سیدی أحمد بن ناصر فی رحلته ما نصه و توزر هذه هی قاعدة بلاد الجرید من عمالة تونس و وافینا بها فی الحجة التی قبل هذه عام تسعة أمیر تونس رمضان بای بمحلته جاء لقبض الخراج الموظف علی البلد کما هی سنتهم و سنة من اقتدی بهم قطعها اللّه من سنة و أخلی منها جمیع أراضی الإسلام بلا محنة و ملاها بالعدل المستقیم و الدین القویم و ما رأیت ببلاد الجرید أکثر منها نخلا و أحسن منها بناء و أوسع بعد بسکرة ساحة و أغزر ماء و بناؤهم بالأجر فلذلک کان أحسن من بناء بسکرة ما عدا المسجد و المنارة فقد قدمنا من وصفهما ما یغنی عن الإعادة و بها من الثمار ما لا یحصی عدده إلا اللّه یرد علیها من الأعراب الآلاف المتؤلفة و یملأ کل واحد أبله بما شاء من الثمار و تمرها من أجود تمر الجرید و میاهها غزیرة و جناتها کثیرة
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 157
ینساب فیها واد کبیر منبعه من غربیها و أعرابها أهل بادیة مخصبة یرخص فیها غالبا سعر السمن و اللحم و أما التمر فیها فرخیص جدا لا یکاد یکون کدرعة و أمثالها و لکن اضر بأهلها جور الولاة حتی کاد الخراب یستولی علیها لضعف أهلها بالجبایات الظلمیة و قد بنی بها محمد بای عفا اللّه عنها و عنه مدرسة للطلبة جیدة بإزاء مسجد جید متقن ببناء رائق أعمدتها کلها رخام و بنی أخری بقابس مثلها أو أحسن عفا اللّه عنا و عنه.
و قد کثر جور الأتراک بهذه البلاد، و شاع بها الظلم و الفساد، أخبرنی بعضهم إنهم کانوا یعطون ستة نواصر علی کل نخلة و أربعة علی کل زیتونة و الناصری اسم لسکة عندهم معروفة اثنان و خمسون فی کل ریال لکل عام.
و أخبرنی بعض الشرطیین فی الحجة قبل هذه أن خراج الجرید من نفطة إلی قابس خمسمائة ألف ریال لکل عام و خراج جربة وحدها ستون ألفا و مئونة مائتی صبایحی من البر و الأزر و السمن و الخل و الزیت و اللحم فاللّه تعالی یقطع جور الجائرین ، و لا یصلح عمل المفسدین.
و نفطة أیضا مدینة کبیرة قریبة من توزر و لها واد مثل وادیها و یقال إن خراجها مثل ثلثی خراج توزر اه-.
تتمة فی الحجة الأولی عام ثلاثة و خسمین و مائة ألف (1153) نزلنا بها فی الرجعة فوجدناها کما یلیق من کثرة الأرزاق و کثرة الخلائق و قد قدم معنا من
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 158
الحجاج من توزر من أکابرها و من ذوی رئاستها فأکرموا من کان فی الرکب فی دیارهم و ما رأینا مثلها فی البناء الرائق و الوسع الذی یذهل العقول و مع ذلک اخرجوا موائد کل مائدة تکفی الجم الغفیر و العدد الکثیر کثر اللّه خیرهم و وجدت فیها أفاضل من العلماء و الصلحاء و ما رأیت أرق قلوبا و أسخی دمعة من أهل الجرید علی أنی تخلفت مع شیخ الرکب فی بعض نواحی توزر بان ادخله بعض الناس إلی بیته مع أصحابه و بقیت أنا فی الزقاق انتظر خروجه إذ لم یرنی عند الدخول و لما بقیت وحدی و إذا برجل من القریة عزم علی و ذهب بی إلی بیته بعد امتناعی خوفا من المکر و لما وصلت بیته فوجدته أحسن البیوت و وجدت زوجته من أحسن النساء دینا و حالا و صیانة یظهر علیها أثر الدیانة فإذا تکلم أحدهما أصابته عبرة مع انسجام الدمعة و انهمارها فعلمت أنهم من أهل الصلاح و أهل الخیر تفضل اللّه علی بهما و ما رأیت مثلهما أصلا ثم قامت المرأة و جعلت لی خبزة ثم کسرتها فی الحلیب أعنی لبن الغنم و وضعت علیه شیئا من الزبدة ثم أخذت فی الأکل فما وجدت أحلی من ذلک الطعام و لا أذوق منه طعما کأنه من الجنة فلما کانت فی أثناء الأکل و إذا بصاحب البیت قال لی کل هذا طعام بلدک فقلت من أی بلدة فقال من میلة و خطر لی أنه أوتی له من الغیب ثم خرجت من بیته مذعورا بان الشیخ یترکنی وحدی إذ لم یعلم بتخلفی فقال لی لا تخف فإن الشیخ لم یخرج من ذلک البیت فلما خرجنا و وصلنا إلی الزقاق و إذا بالشیخ خارج فقال لی علی برکة اللّه و هو یبکی و کذا زوجته فإنها تبکی عند انفصالی من محلهم رضی اللّه عنهم و نفعنا بهم و وجدت فی تلک الحجة العلامة الفاضل و الفهامة الکامل سیدی عبد القادر الفاسی یقرأ فی مسجد توزر فی التفسیر فی قوله تعالی: (لَیْسَ الْبِرَّ أَنْ تُوَلُّوا وُجُوهَکُمْ قِبَلَ الْمَشْرِقِ وَ الْمَغْرِبِ) الآیة و کان رضی اللّه تعالی عنه حافظا للروایات ناقلا مذاهب العلماء
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 159
عبارته سلسة فصیح اللسان حلو الکلام ما أحسنه فی وقته قل نظیره ثم بعد ذلک مات رحمه اللّه و هی ثلمة فی الإسلام لا یسدها إلا خلف مثله و هو حدیث مروی عنه صلی اللّه علیه و سلم بان قال إذا مات العالم انثلمت ثلمة فی الإسلام لا یسدها إلا خلف مثله و فی تلک الحجة زرنا سیدی أحمد الزریبی و هو ولی صالح یخبر بالمغیبات کثیرا و قد غلب علیه الغیب عن حسه بمحبة ربه بل أظنه قد زال عنه عقل التکلیف و بقی فیه عقل التعریف و ذلک أن من ذاق شیئا من کنه الذات أو الصفات قل أن یبقی معه عقله نعم هو فی الحضرة دائما متصل بها یشاهد محبوبه و حینئذ یکون محبوبه سمعه و بصره و نطقه فإن تکلم فمنه و إلیه و به و إن سکت فکذلک و هذا الشیخ ممن عظم قدره عند اللّه و کان منعزلا فی خلوة فی بیته مدة أربعین سنة لم یخرج منها علی ما سمعت ممن یوثق به من أصحابه و لما وصلت إلیه مع طلبتی مسکنی من حاشیة البرنس و زفرنی زفرة عظیمة و جذبنی جذبا قویا و قطع لی البرنس من جهة صدری نحو الشبر حتی أصاب الروع من ذلک جمیع الحاضرین و أما أنا فی نفسی أنتظر عاقبته و إنما توهمت أن یکون غضبه من غضب اللّه علینا أعوذ باللّه من غضبه و غضب أولیائه و کذلک أخونا فی اللّه سیدی ابن نوّة قاضی المدیة لما قبل یده قال یا لطیف حین رآه فقال الشیخ ما اللطف و ما لطف اللطف و ما اللطف فی اللطف ثم کرر العبارات مرارا متعددة ثم بعد ذلک انبسط إلینا و انشرح فعند ذلک قال له بعض أصحابه لما ذا عملت بفلان یعنی نفسی ذلک الزفر فقال إنکم إذا أردتم غسل الثوب الجدید فلا بد من عصره و ضربه بالرجل ضربا شدیدا لتزول أوساخه فیطلی بالصابون و لذلک فعلت به ما فعلت فدعا لنا و أخبرنا بأمور تکون لنا فی المستقبل و أظنه قال لی ترید السیاحة قال و إنما یکون ذلک فی عاقبة أمرک نفعنا اللّه به و بأمثاله
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 160
آمین.
و فی هذه الحجة وجدته میتا مقبورا عند منزل الرکب و علیه روضة عظیمة و قبره یزار و قد اجتمعت أهل توزر علی تعظیمه و محبته لاعتقاده فیه و أنه ولی من أولیاء اللّه من غیر شک وزرنا ذلک العام الأفاضل و دخلنا بیت سیدی إبراهیم الخلیل مع أولاد الشیخ السید الغوث و هو من أولاد سیدی سالم و اللّه اعلم تلمیذ الشاذلی و إنهم اخبرونا بموت هذا الشیخ فعند موته رأی واحد من أولاده و هو صغیر غایته أن یکون ممیزا النبی صلی اللّه علیه و سلم و هو یقول علیکم به صلی اللّه علیه و سلم فانه هنا عند رأس أبی بان ینادی بتلک المقالة الجالسین مرارا نفعنا اللّه بهم و من هذه الطائفة خدیم الطلبة و العلم سیدی أحمد بوطبّة المستقر الآن فی قفصة و هو من توزر من أولاد تلمیذ الشاذلی المذکور و أحواله طیبة و قد ظننا أنه من أصحاب الوقت و فی الحجة الأولی دخلت قفصة وزرت فیها الأفاضل سیما من بلغ درجة التألیف المشهور علمه و فقهه و قد سمعنا أنه تعرض لشرح الشیخ خلیل و هو الشیخ المنصوری و کذا الشیخ المنصوری آخر أقل منه درجة و وجدت فیها أیضا سیدی أحمد بن نفیس و شهدنا له کشفنا بینا بان کنا عنده فی الخلوة یکلمنا بطریق التصرف و أحوال الرجال و طال فی ذلک فقلنا له الرکب ترکناه أخذ فی الرحیل فقال الرکب لا یرحل الیوم فمکثنا عنده لقرب الظهر فلما خرجنا من عنده و جدن الرکب مقیما نفعنا اللّه بهم و أما فی هذه الحجة فقد زرناه فی توزر مع من قبر فیها أی توزر و الأخر فی قلعة آل حماد و قد زرتهما معا و الحمد للّه و کذا زرنا فیها العالم الکبیر ابن
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 161
شباط الشقراطسی و غیرهم من المؤلفین وزرنا أیضا الشیخ.
ثم ظعنا منها صبیحة فلما انفصلنا عن الوادی المملوء بالعمارة و أمطرنا فی ذلک الیوم مطرا شدیدا کادت النفس تزهق من شدته و شدة برده فبتنا هناک ثم منه إلی أولاد یعقوب و فی ذلک الیوم مررنا علی ولد الشیخ بو عزیز الحناشی و هو الشیخ إبراهیم قد فر من بای قسنطینة لما تبعه بعساکره یرید الانتقام منه لأمر دینی و هو استطالته علی المسلمین و تمرده علی الأحکام الشرعیة و انه کان یتزوج أکثر من أربع و قد سمع انه بلغ اثنتی عشرة امرأة عدو نفسه فلما وصلناه خاف منهم الرکب فخرج إلینا مع بعض أصحابه فأتی إلینا و نحن السابقون فسلم علینا و طلبنا فی الدعاء فدعونا له بالهدایة و الرجوع إلی بلده و انه أمرنا بالنزول عنده فامتنعنا من ذلک لأنه أول النهار ثم سرنا فبتنا عند أولاد یعقوب ثم رحلنا عند الضحی فجاؤا إلینا بجیوشهم ظنا منهم أن العرب غارب علیهم فلما التقی الجمعان علموا بنا أننا حجاج فرجعوا و نزلنا قرب السبخة عند صلاة العصر ثم رحلنا صبیحة فقطعنا السبخة بعسر و شدة فکثیر من الإبل قد وقعت فی السبخة و کذا البغال تدارکنا اللّه بفضله فنزلنا فی حامة قابس و هی قریة ذات نخل و ماء و فیها حمام من اللّه تعالی سخن کأنه یغلی بالنار فلا یستطیع أحد أن یدخله بغتة إلا بعد الألفة و فیه بیت یستر المغتسلین و خارجه نهر منه یجتمع فیه الرجال و النساء من غیر ستر فی النهر کل واحد یری عورة الأخری من غیر تغییر و لا نکیر فلما رأیتهم اقشعر جلدی و تحرکت فرائصی فملأت حجری بالأحجار و صرت أضرب کل من هناک من النساء
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 162
و الرجال فقالوا ما هذا الرجل و ظنوا أنی خرجت من عقلی ففر الکل و لم یبق أحد فی ذلک الوقت إلا هرب ثم مر علی شخص فقال لی رحمک اللّه لو کنت معنا دائما لزالت هذه الأمور العظیمة إذ یحرم ذلک إجماعا.
و أما أهل القریة فلم یعجبهم صنعی بان ظهر التغیر علی وجوههم غیر أنهم سکتوا إذ العاصی ذلیل ثم حممنا منه فی محل الستر و کذا أهلنا لیلا فمنها ظعنا لقابس و نزلنا خارجه عن بعد منه فلما أصبح اللّه بخیر الصباح أتی أهل قابس یتسوقون مع الرکب إلی صلاة الظهر فأتی الأعراب فغاروا علی أبل الرکب فنهبوا جملین لصاحب سیدی أحمد بن حمودة ثم ذهبت أنا و سیدی أحمد بن الطیب لأمیر المحلة هناک و فضلاء الحماریة نشکو بما صار بنا و إذا بطائفة أخری أخذوا بغل سیدی یحیی بن صالح من وطننا فلما سمع الرکب بذلک نهبوا من کان بقابس فی الرکب و أخذوا الفضة و غیرها فدخلنا علی القائد بین المغرب و العشاء فأخبرناه الخبر و قال لا بأس علیکم فغدا إن شاء اللّه یرجع ما لکم فخرجنا من عنده فوجدنا جماعة منهم ینتظروننا لیمسکونا فی الرکب فلما عرفونی ترکونی فذهبوا إلی سیدی أحمد الطیب فلما زجرتهم ترکوه و أتوا إلی العلام فوجدوه هاربا قبل ذلک فأمنا ذلک فمکثنا غیر بعید إلا و الإجمال رجعوا علی ید الحماریة رزقهم اللّه البرکة و أعانهم و نصرهم علی الظالمین.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 163
و توزر و قابس محل الخطفة بل توزر أعظم فکل من غفل عن حاجة فی یده إلا و خطفوها فإیاک و الغفلة فیهما بل و فی غیرهما فإن الغفلة فیها مظنة التلف و قد زرنا الصحابی أبا لبابة الذی هو من الصحابة رضی اللّه عنه و قد زرناه مرارا و أعلمنا به بعض أصحابنا من الرکب فانه من الصحابة قطعا و انه هو هذا إذ ثبت عندهم بالتواتر و هو من أسباب العلم و قد فضلت هذه القریة علی سائر القری بقبر هذا الصحابی.
أقول قال شیخ شیوخنا فیه ما نصه.
نکتة و أبو لبابة هذا من أصحاب سیدنا محمد صلی اللّه علیه و سلم ذکره ابن ناجی فی اختصار معالم الإیمان و روضات الرضوان فی مناقب المشهورین من صلحاء القیروان و هو کتاب مجتمع فی سفر و الأصل لأبی یزید الدباغ القیروانی و ذکر البلوی فی رحلته أنه لقی صاحب هذا التألیف و أثنی علیه و علی تألیفه هذا و قد أطال فی خبره و ذکر أن قبره مما تواتر عند أهل بلده و ذکر أن من لم یذکره من ألف فی أسماء الصحابة و أمکنة و فیاتهم فانه لم یبلغه العلم به و التواتر المذکور مقدم علی ذلک و کاف فی إثبات أن ذلک قبره و قد بنی علیه أمیر تونس حمودة بنیانا عظیما أثابه اللّه علی قصده و بإزائه مدرسة بناها محمد بای فی غایة الجودة و الإتقان و الحسن و مسجده کذلک و جعل لهذه المدرسة احباسا و رتب فیها عشرین طالبا یعطی کل واحد منهم ریالا علی رأس کل شهر و استأجر فقیها یعلمهم و یصلی الصلوات الخمس بالمسجد المذکور إماما به فاللّه تعالی یرحمه به و یعفو عنه فلقد خلف ما یذکر عنه من الآثار الحسنة و اللّه تعالی برحمته یبدل لمن یشاء السیئة بالحسنة.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 164
و أنشدنا هنالک لنفسه صهرنا الأحب أبو العباس البرنسی الشفشاونی عام تسعة:
نزلنا بقابس فشفینا فیه‌غلیل القلب من شوق اصهابة
وزرنا به ضریح إمام برو بحر فی السخاء أبی لبابه
هو البحر المعین لواردیه‌فرد ما شئت من بحر الصحابة
فایقنّا بنیل القصد حقاو صدّقنا بإسراع الإجابة
أنلنا یا إلهی کل خیرو إحسان و زودنا الإنابة
و عاملنا فإنا قد أسأنابفضل لا تغلّق عنا بابه
و أمددنا بوافر مالعطایاأدرّ علینا من درّ السحابة
و نوّر قلبنا و أملاه حباو صدقا و لتزل عنا حجابه
بلغه اللّه جمیع مراده و جعله من خواص أهل محبته و وداده و أخبرت بأن المدرسة التی یدرس بها سیدی إبراهیم الجمنی بجربة هو الذی بناها أیضا وصلینا الظهر عند أبی لبابة و العصر بمنزل الرکب و هو آخر البلاد التی فیها ماء واد جار و فیها رحاء ماء غریبة الصنعة إلا أنها تتعطل کثیرا اه-.
تتمة فإننا أقمنا یومین فی قابس و زرنا أبا لبابة المذکور وزرنا جمیع من فیها من الأحیاء و الأموات و اجتمعنا مع بعض فضلائها من طلبة العلم و صلحاء البلد کالمدرس سیدی عمر فی المدرسة المذکورة و کذا اجتمعنا مع بعض فضلاء الحماریة و فعلوا معنا خیرا عظیما و هو رد الجمال لأصحابنا و وصیناهم علی السعی فی رد البغل الذی انتبه العرب من ید بعض أصحابنا بإزاء الرکب بین العشاءین جزام اللّه
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 165
أحسن جزاء بمنه و کرمه.
ثم ظعنا منه و نزلنا قریة عرام بعد أن زرنا ما فیها من قبور صلحائها ثم ظعنا منها و سرنا نحو الثلاث مراحل فنزلنا الشیخ الصیاح فزرناه ثم منه نحو المرحلتین نزلنا قرب برج الملح فأصاب الرکب عطش تلک اللیلة فأصبحنا و الحمد للّه فی الزوارة الخالیة فسقینا الماء و أوردنا الخیل و البغال و الإبل و ماؤها عذب حلوا حسن المیاه من عرام إلیه و کلها خبیثة المیاه إلا بئر السلطان فانه أیضا طیب و تلاقینا قبل الصباح بفضلاء أولاد مریم و ما أحسنهم من فضلاء و کرماء و لقد کانوا متبعین للسنة جمعوا الخیر و وعه و حبهم لنا قوی و اعتقادهم فینا سنی جعلهم اللّه أفضل الناس علما و عملا و جاها و حالا و أدام ذلک فیهم إلی یوم القیامة و قد أتوا لنا بشعیر و مع ذلک انه مفقود فی ذلک الوقت و إنما حملهم علی ذلک حبنا و أکرمونا باللحم و ما معه من الضیافة [فخف فی الرکب و هم بعداء منا] غیر أنهم الحجة الثانیة ضیفونا ضیافة عظیمة و ذهبوا معنا من طرابلس إلی قابس بل إلی الشیخ سیدی مهذب أنا و جماعتی قد قدمنا مع الرکب الفاسی و تخلف فی طرابلس إلی انصرام رمضان و نحن أردنا العجلة فذهبوا معنا رضی اللّه عنهم و جزاهم عنا خیرا بمنه و کرمه.
تتمة فبعد السقی ذهبنا إلی أن خرجنا إلی الزوارة العامرة فنزلنا عند العصر بین السبخة و النبکة ثم منها إلی زواغة و کانت مدینة عظیمة هی أصل طرابلس و بها کان ملکها و طرابلس کانت عامرة بالنصاری ثم انتقلت العمارة إلیها بعد انجلاء النصاری منها ثم منها إلی المایة و مررنا علی الزاویة الغربیة و هی کثیرة النخل قویة
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 166
العمارة فیها أفاضل و علماء و عباد و زهاد معلومة بأهل الصلاح الأحیاء و الأموات غیر أن الرکب لم ینزلها و إنما اجتاز عنها فقط و مررنا علی زنزور أیضا ثم منه إلی طرابلس و بینها و بین زنزور نحو اثنی عشر میلا و الحمد للّه أولا و آخرا.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 167

ذکر وصولنا إلی طرابلس‌

وصلنا فی أول شعبان صبیحة و سمع الإخوان بوصولنا و إتیاننا فحرکهم العزم و الشوق إلی ملاقاتنا و منهم من لقینا عن بعد کالأخ فی اللّه سیدی محمد بن عبد الخالق إذ نزلنا قرب بلاده و أتانا بخروف ضیافة لنا جزاه اللّه عنا خیرا و أکثر الإخوان إنما أتونا لزنزور کالمحب حقا و الأخ فی اللّه صدقا سیدی محمد الشریف البلغیثی النوفلی و جمیع أخوانه من الشرفاء و کذا جمیع أحبابه کسیدی محمد بن عثمان کاتب الدار الکریمة و الشیخ المفتی ابن مقیل و جمیع أحبابه و کذا خدیم العلم و أهله الذی فاز عن أمثاله قائد عمورة فی زنزور خرج إلینا بشوق و عشق یبحث فی الرکب بحثا شدیدا و اختلفنا معه فی الطریق أنا و سیدی أحمد الطیب و جماعة من الإخوان أخذنا وسط البلد إلی أن خرجنا إلی قرب المنشیة و لما تلاقینا مع سیدی محمد الشریف صار یبکی و أنا أبکی بالفرح مع ما فقد فیما مضی من الاجتماع و أما قائد عمورة فقد خرج عن أجناسه من العمال إذ بنی مدرسة عظیمة متقنة ما رأیت أظرف منها و أحسن من صنعتها و جعل فیها بیوتا متعددة و مطهرة طیبة و مسجدا فی غایة یستحسنه الناظر و جعل أیضا بیتا للتدریس و غرس النخل الجید و حبسها علی المدرسة و زاد أحباسا علیها عظیمة و حاصل خدمته إنما هی علی طلبة القرآن و طلبة العلم بأن جعل معلما للقرآن و معلما للعلم و هو الفاضل و التقی الکامل تلمیذ الشیخ النورانی سیدی إبراهیم الجمنی أی الکبیر الذی هو تلمیذ الشیخ الخرشی و هو نور جربة إذ غالبها خوارج فان الشیخ سیدی إبراهیم شمس الحق فی هذه البلدة فقد أفاد و استفید منه بان نفع الناس شرقا و غربا و جوفا و قبلة و تلمیذه المدرس فی هذه المدرسة هو سیدی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 168
عبد اللّه و قد اجتمعنا معه فی هذه المدرسة فی الرجعة مع الطلبة و القائد المذکور [و الشیخ المفتی ابن مقیل و أصحابه فی ضیافة القائد المذکور] جزاه اللّه عنا خیرا و تقبل منه و رزقه التقوی و اللّه یقول إنما یتقبل اللّه من المتقین.
فإن قلت ما هذا الثناء الذی تثنی علی صاحبک قائد عمورة فإن هذا الرجل لو کان یبنی من ملکه و هو من جملة من یبنی المساجد و الطرق و القناطر [لکان الثناء علیه فی محله] و الذی یبنی به لیس ملکا له شرعا لأنه إنما بناها من مال المسلمین الذی أخذه منهم ظلما و عدوانا لما علمت أن ما عنده إنما هو بطریق الغصب و التوظیف الشرعی مفقود فی زماننا هذا فهم کالزانیة تزنی و تتصدق و قد قال صلی اللّه علیه و سلم لیتها لم تزن و لم تتصدق الحدیث و حینئذ لیتهم لم یبنوا و لم یأخذوا مال المسلمین فما هذا المدح منکم إذ یحرم علیهم فضلا عن الثواب.
قلت قال الشیخ عبد الکریم الزواوی فی شرح الوغلیسیة ما حاصل معناه أن ولاة هذا الزمان إن حصل منهم أفعال الخیر المتعددة کالصدقة و الهبة و الوقف و بناء المساجد و المدارس و غیرها کالإحسان إلی العلماء و الطلبة و الفقراء هل یحصل لهم الثواب عما فعلوه من الحسنات صورة لإدخالهم السرور علی المسلمین و إبقاء أثار فعلهم بعدهم و هو حسنة أولا یثابون لأن ذلک من مال غیرهم بل یحرم علیهم ذلک إذ یجب علیهم رده لأربابه فإعطاؤه لغیرهم تعد آخر فیکون غصبا بعد غصب إذ الوقت و ما معه إنما یثمر شرعا بعد حصول الملک قال و الحکم فی ذلک أنهم یمدحون شرعا من جهة دعوة المسلمین لهم بالخیر و ذلک غنیمة عظیمة إذ من وصله المعروف منهم یدعو لهم بالخیر و الرحمة و العفو و الغفران فإن استجیب لهم فاللّه یتولی إعطاء
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 169
المظلوم فیما أظلم من عنده یوم القیامة لا سیما إذا تعذر الرد لأربابه لفقدهم أو لجهل أعیانهم فالواجب علیهم حینئذ التصدق به و قد فعلوه فلم یبق علیهم حق یسألون عنه و إما إذا تیسر الرد ببقاء عین المغصوب و تعین المغصوب منه فیجب علیهم رده باتفاق و إذا وقع و نزل و صرفه فیما ذکر فیثاب من جهة و هو توفیة عن ربه و یثاب من أخری و هو تحصیل المنافع لمن حصلت له هذه الأشیاء مع اغتنام دعائهم و حصول المیل منهم إلیهم اه- بالمعنی.
قلت الغالب وجود الوجه الأول و هو تعذر الرد لجهل أربابه و حینئذ یجب شرعا صرفه فی مصالح المسلمین فیکون فعل هذا القائد ممدوحا شرعا نعم بقی له أمر لا بد له من فعله و هو أن ینکف عن الأخذ بهذا الوجه من المسلمین رزق اللّه لنا و لهم الهدایة و الإنابة بمنه و کرمه.
فإن قلت هل یجوز لمن کان فی تلک المدرسة من عالم أو متعلم الأخذ من تلک المدرسة و الانتفاع بما فیها و إن کان غنیا کتحصیل الطهارة منها و الصلاة فیها لأنها قد وقعت بوجه مباح بل بوجه مطلوب إذ الفاعل لذلک یطلب منه صرف ما أخذه فی منافع المسلمین فیجوز حینئذ الأخذ و الطهارة و الصلاة [لأن ذمته عامرة به فیجب علیه إبراء نفسه من ذلک و ما حصل منه یعد کصورة المتسلف] أو لا یجوز لعلمهم بأنه مغصوب و مشتریه و وارثه و موهوبه أن علموا کهو فتجری علیه أحکام الغصب.
قلت الحق الجواز من غیر شک إذ قال صاحب المدخل أن المدرسة إذا بنیت من مال حرام و جهلت أربابه فیجوز للعالم أن یأخذ منها بوجه العلم انظره فأنت تری
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 170
أیها المخاطب أن نصه هذا إنما هو فی عین النازلة فهو طوق فی عنق و مع ذلک انه لم یجعل کتابه إلا فیما وافق الأثر و بعضهم یجعله أی صاحب المدخل مشددا فی الدین لا مترخصا فإذا علمت هذا فاعلم أن ما یحصل من المدارس و المساجد من أحباس الملوک و العمال علیها و کذا ما یعطونه للمدرسین و من فیه مصالح المسلمین یجوز من غیر شک إذ ما جهل أربابه [للعلماء و الفقراء و من فیه نفع الخلائق و] لیس طریقه إلا هذا و إما قولهم المشتری و ما معه أن علموا کهو فخاص بتعیین المغصوب منه و المغصوب و هذا فی غیره و کذلک الدراهم و الأموال الموجودة فی أیدیهم إن جهلت أربابها [سبیلها هو هذا لأن المال إذا جهل ربه] یجب وضعه فی بیت المال إن کان منتظما فلا أقل حینئذ من کونها للعلماء و الفقراء و من فیه نفع للخلق فلا یحل لمسلم فضلا عن عالم أن یقدح أو یسمع لمن هذا وصفه بأن یقول یأکل الحرام بل هو من الحلال البین لأن الذی یأخذه المدرس أو المتعلم أو غیرهما حلال قطعا لأنه من أعظم وجوهه حسبک صاحب المدخل حجة بینک و بین اللّه تعالی و الذی فیه الخلاف من مال المستغرقین للذمة بأموال المسلمین بان کان ماله حراما کله أو جله أو أقله علی ما فیه من الخلاف بین العلماء إنما هو فی غیر من یأخذه [منهم بوجه العلم أو الفقراء أو النفع للمسلمین و إلا فالذی یأخذه] بذلک الوجه جائز من غیر خلاف ألا تری عبد اللّه بن عمر لم یکن أورع منه و لا أظلم من الحجاج بن یوسف فی زمانه إذ کان یتعدی علی النفس فضلا عن المال و هو یقبل الهدیة منه لوجود الوجه
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 171
الذی یأخذها به و هو العلم أو النفع للمسلمین انظر الخطاب عند قول خلیل لا أن أخذ من العمال أو أکل عندهم بخلاف الخلفاء و المراد بالعمال من ینیبه الخلیفة علی الجبایة فقط و لیس له الإعطاء فلا یجوز الأخذ منه و لا الأکل عنده و إلا کان جرحة فی شهادته و المراد بالخلیفة من أذن له فی الأخذ و العطاء فیدخل القواد و سائر العمال فیجوز الأکل عندهم و الأخذ منهم و ذلک لیس بجرحة و هذا کله فی غیر من یأخذ ذلک بوجه العلم و ما معه کما سبق و إنما نبهت علی هذه المسألة لکثرة الجهل من الطلبة فیها فمنهم من یبالغ بالإباحة و هو خطاء و منهم من یبالغ من التحریم و هو خطاء و منهم من یجعل الخلاف فی کل الناس و هو غفلة و جهل أیضا و منهم من یجعل الخلاف أیضا فیمن جهل أربابه أو لا و هو أیضا خطاء و إنما المغصوب إذا کان ربه معینا فیجب رده لربه و لا یجوز لأحد أخذه اتفاقا و إذا فوته عن صاحبه و ترتبت فی ذمته القیمة کذبحه مثلا فهل یجوز لأحد الانتفاع به بأی وجه من وجوه الانتفاع کالأکل و غیره إذ ترتبت القیمة فی ذمته و هو ظاهر کلام خلیل و کلام ابن ناجی أو یمنع و هو الذی صرح به غیر واحد من الفقهاء و بالجملة فالمال المجهول أربابه یجوز للعالم و من فیه وجه من وجوه الأخذ أخذه و الانتفاع به. و أما غیرهم فإن کان من الخلیفة لا العمال فیجوز أیضا و أما المعین ربه قبل فواته فیجب رده لربه و لا یجوز لأحد أخذه مطلقا من عالم و غیره و إما أن فات بید غاصبه بمفوّت مع بقاء العین کطبخه فهل یجوز الانتفاع به أم لا فقد تقدم ما فیه و إما من کان کل ماله حراما أو جله أو أقله فی غیر ما ذکر من الولاة ففیه الخلاف الذی ذکره التنائی فی کبیره و علیه نظمه فإذا أحطت بهذه المسألة علما فلیس کل أن تعترض علی أحد من العلماء العاملین المشتغلین بإعطاء العلم أو أخذه بأخذهم من ولاة زماننا ما جهل أربابه فنزل قدمک لما تقدم من نص المدخل و الخطاب و کذا غیره من المال المختلف فیه فانه
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 172
لا ینکر علی العلماء و الفقهاء و أهل السنة إلا ما کان مجمعا علیه فحینئذ علماء مصر فی وقتنا هذا أعنی المقتدی بهم و کذا شیخنا سیدی عبد اللّه السوسی و سیدی محمد الغریانی بتونس و غیره من علماء الأمصار و القری و البادیة ممن عرف بالعلم و العمل به ممن یأخذ من الولاة ما یستعین به علی نفسه و أهله فجائز لهم أخذه بلا شک کما تقدم النص علیه و من أراد الإنصاف و الانتصاف فقد نقلنا له ما یبنی علیه فی نفسه و یحمل علیه غیره من العلماء المقتدی بهم فلا یحتاج إلی التأویل لأنه نص صریح فی الإباحة و إلا أصابه ما أصاب المعترضین علی أهل اللّه فیخاف علیه سوء الخامة و العیاذ باللّه و قد علمت عظم الوقیعة فیهم و الاعتراض علیهم من غیر قصد دواء لهم و لا الشفقة علیهم و الرأفة بهم یرد من باب اللّه و إن کان محقا فی اعتراضه قاله الشیخ زروق فی قواعده.
انعطاف فی الرجوع إلی المقصود من ذکر أحوالنا و إخواننا فی طرابلس إذ قد اجتمعنا بعامته و خاصتهم إذ لهم مزید فی المحبة و الاعتقاد فی أهل الخیر و التشبث بهم و لا شک أن هذه خصلة عظیمة شرعا لأن من أحب قوما کان منهم و حشر معم و التحبب لهم و مودتهم لقدر عظیم عند اللّه و للّه رد القائل فی قوله:
لی سادة من عزهم‌أقدامهم فوق الجباه
إن لم أکن منهم فلی‌فی حبهم عز و جاه
و المعتقد و المحب کالمحسن إذا لم یقدر علی الإحسان لقوله صلی اللّه علیه و سلم یبلغ المرء بنیته ما لا یبلغه بعمله و بیان هذا الحدیث أن المؤمن لو کان یخلد فی الدنیا لتمنی بقاء الإیمان معه علی الدوام فجزاه اللّه بالخلود فی الجنة و کذا الکافر لو کان
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 173
یخلد فی الدنیا لتمنی بقاء الشرک و الکفر معه فیجازی بالخلود فی النار جزاء علی نیته و أما المحسن فیجازی بالإحسان و اللّه لا یضیع أجر المحسنین و قد قال تعالی: (إِنَّا لا نُضِیعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا) و قال أیضا (ما عَلَی الْمُحْسِنِینَ مِنْ سَبِیلٍ) و أما المسی‌ء فتکفیه إساءته إذ لا یخلو الإنسان من ضد و لو خاول العزلة فی رأس جبل و النبی صلی اللّه علیه و سلم یقول و لا بد لکل مؤمن من منافق فی جواره یبغضه علی إیمانه أو کما قال ذکره الخازن فی تفسیر قوله تعالی: (یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا عَلَیْکُمْ أَنْفُسَکُمْ لا یَضُرُّکُمْ مَنْ ضَلَّ) و قال أیضا صلی اللّه علیه و سلم لو دخل المؤمن جحر ضب لسلط علیه من یؤذیه لکن أهل الأذیة فاللّه یکفینا شرهم و نقول حسبنا اللّه و نعم الوکیل منهم و إما المحسنون فاللّه یشکر فضلهم و عملهم و یجازیهم بأحسن ما صنعوا نعم لم أصل إلی ما اعتقدوه فینا و لا أدعیه إذ الدعوی قد تکون أکثر مما عند الإنسان فی نفس الأمر فیکون ذلک قدحا بینه و بین محبوبه و إن أخذ بذلک الوصف کان غشا فی دینه کما ذکره الشبراخیتی و غیره قال و إنما یجب أن یبین عند الإعطاء أن هذا الوصف الذی أعطیتنی لأجله لم أنصف به فی نفس الأمر فإن قال أعطیت للّه لا لهذا الوصف فخذه فاللّه لا یؤاخذه و هو یجازیه عن صنعه و إلا فیجب رده لصاحبه لأنه غش فی الدین و النبی صلی اللّه علیه و سلم یقول من غشنا فلیس منا.
و أما أهل الخیر و الصلاح فلا أستطیع عدهم لکثرتهم جدا لا سیما الساکنون بخارج المدینة و أما من فی المدینة فالصادق الملاطف [من یؤثرنا علی نفسه جعل اللّه البکرة فیه و فی ذریته إذ ما أنفقه علینا خیر من نفسه] أعنی الشیخ المفتی سیدی محمد بن مقیل و أصحابه کالفقیه المدرس سیدی عبد العزیز و أولاده و قد أخذوا من
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 174
قلبی مجامعه و لنا ما لهم و علینا ما علیهم حبا فی اللّه و والد الشیخ کان صدیقا لنا فی الحجة الأولی إذ هم محل الفضل و العلم من الزمان القدیم نور اللّه محلهم بنور العلم إلی قیام الساعة و کذا الذکران من أصلابهم فقد أجادوا فی احساننا کسوة و إطعاما و شراء ما نحتاجه من الحوائج کان اللّه لهم ولیا و نصیرا أسأله سبحانه أن یدخله حضرته و یحفظه من کل حاسد مع بسط النعم علیه و علی ذریته إلی غابر الدهر بمنه و کرمه.
و من أحبابنا حقا صبغة اللّه العالم العامل الفاضل الفهامة محب السنة و أهلها صاحب اعتقاد فی أهل السنة سیدی محمد العربی الفرجانی الشریف النورانی و أصحابه و أولاده علی الإطلاق خصوصا العلامة الفاضل الفهامة الکامل سیدی محمد عوض ولدنا أصلح اللّه حاله و أظهر علیه فضله و کذال علی إخوانه و قد سألت اللّه فی غنی أبیهم و غناهم إلی قیام الساعة و تیقنا إن اللّه أجابنا کان اللّه فی عونهم آمین.
و ممن اجتمعت معه من الفقهاء القاضی و مقدم القاضی من الحنفیة و الفقیه الأجل سیدی عمر السودانی و الشیخ الصکلانی و أصحابهما و من هو أخونا فی اللّه حقا و صدقا، و کان لنا الود فیه حبا و شوقا، و نیة و رفقا، صاحب الجد و الاجتهاد فی الأمور کلها علی وفق السنة النبویة، و الحقیقة النورانیة، سیدی حسن السعداوی، بلغه اللّه غایة الأمانی، و قد عقدت معه الأخوة بان الناجی یأخذ بید أخیه رضی اللّه تعالی عنه و نفعنا به آمین فإنه یعلم الصبیان قلّ مثل فی عصرنا من حبه الصدق و أهله، و ما أحسن نصحا و دیانة و صدقا و زهدا، ما کان فیه، ظهر علی فیه، یعلوه نور و مع ذلک أنه ارئق، فی العلوم و الدقائق، بلغ اللّه أماله، و تعلم حاله من کلامه، و صدقه من جده و اجتهاده، رضی اللّه عنه و ارضاه.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 175
و کذا من أحبابنا الشیخ مصطفی الخطیب إذا رقم أحسن، و إذا تکلم بین و أعلن، [و من السعادة الغوث الحسن] ، و حاصله قد تعلق بنا، جمیع الفضلاء فی المدینة من لم یحسن إلینا، أحسن ظنه فینا، اللهم قابل الجمیع بالخیر و الفضل و الرضی، و اغفر لنا و لهم ما سلف و مضی، و أصلح حالنا استقبالا بما یرتضی، بمنک و کرمک.
تتمة فی الانعطاف إلی ما کان خارج المدینة منهم سویداء القلب و خلوص الود الذی هو أولی من نفسی، أتذکره فی کل نفسی، أحیی باجتماعه، و أموت بافتراقه، و روحی روحه، و جبحی جبحه ، و هو أولی من نفسی، تغمدنی اللّه و إیاه برحمته فی رمسه و رمسی، ذو الفتح الربانی، و الفهم الرحمانی، سیدی محمد الشریف النوارنی، جعل اللّه الفضل و العلم و الولایة و الغنی و الزهد و الکفاف و العفاف فی ذریته و قرابته إلی غابر الدهر آمین و فضائله و أحواله الطبیة و أعماله الحسنة و مقاصده الزکیة لا تحصی ذو طب للقلوب، بفتح من علام الغیوب، جمع اللّه بیننا و بینه بالانتفاع، و لا جعل ما وقع من الفراق آخر وداع، بجاه من فضل بالاقتفاء و الإتباع، هذا و إن یدنا و یده فی ماله سواء، و أولادی و أولاده و عیال الجمیع علی حد الاستواء، و من تعلق بی و به من قریب و حبیب و صدیق و شیخ و أخ فی اللّه و أحد رضی اللّه عنه و سدده، و علی الخیر و الطاعة أعانه و بالفتح و النصر أمده، آمین، قد أحسن الإحسان التام إلینا، و أجری ما لا عین رأت من الکرم لدینا، و لکنه أحسن إلی نفسه إذ أنا نفسه و هو نفسی حاصله العبارة تقصر عما بینی و بینه من الحب و المودة فالإیجاز أولی، و الاختصار أعلی، و التقصیر أحلی، إذ الإطناب، بین الأحباب، ضباب
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 176
و سحاب، و بالجملة فکل من یحبه یحبنا، و من قرب إلیه بالدم قریب إلینا، و صهره صهر لنا، و أولاده کذلک فماله لنا، و ما علیه علینا، رزق اللّه الجمیع الصدق مع الحق، و مع الخلق، بمنه و کرمه و کذا أولاد الشیخ المعز سیدی محمد و سیدی أحمد و سیدی عبد اللّه و أحبابه و أصهاره و قرابته کلهم من النفس من أحباب الجمیع و سیدی محمد ابن عزوز و إخوانه و سیدی إبراهیم و إخوانه و سیدی سلامة و أصحابه و سیدی أحمد بن إبراهیم و من انتمی إلیه و سیدی عبد الرحمان و من تشبث به و سیدی عبد اللّه أمام الجمعة عندهم و أخوه سیدی أحمد الشریف و أولاده و سیدی محمد أخوه و سیدی أبو بکر و غیرهم من الشرفاء کأولاد عمه سیدی علی کلهم منا و إلینا و من الفقهاء سیدی عبد النور فهو فقیه فاضل عالم نظم قصیدة فی علم التوحید لا بأس بها و أن یسر اللّه علی اشرحها و أولاد الشیخ سیدی الصید الولی الصالح و البدر الواضح و أولاده لا سیما من هو کبیر السن عظیم الشأن سیدی عبد اللطیف و ولده سیدی علی رحمه اللّه و سیدی الصید و ولد ولده سیدی أحمد و أولاد أعمامه جملة و تفصیلا إذ طبعت علی حبهم و حب من یحبهم و أولاد الشیخ سیدی محمد بن سعید و أولاد المرغنی و أولاد الشیخ ابن جابر و کل من هو من أهل الفضل فی الهنشیر و الساحل المنشیة و لو زرناه مرة واحدة أو زارنا کذلک فهو منا سواء عینت اسمه أم لا و کذا أولاد الشیخ النعاس سیدی محمد و أولاد أخیه سیدی عبد الرحمان و سیدی إبراهیم و ولده و طلبة محلهم علی العموم من ذهب أو بقی و من إخواننا حقا سیدی محمد بن عبد الخالق و أعمامه و قرابته فإنهم منا و نحن منهم و بالجملة فمن اجتمعنا معه و لو ساعة حبا فی اللّه فهو له ما لنا و علیه ما علینا و لنا نصیب منه سواء سمیناه أم لا إذ من تحقق بحالة لا یخلو الحاضرون منها نفعنا اللّه بهم و بإسلافهم بمنه و کرمه و بالجملة فأحبابنا کثیرون جعل اللّه الحب لأجله.
و أما الحجة الأولی فقد أدرکنا فیها محقق الصلاح، و صاحب النجاح، نجم
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 177
الصباح، ذا الأرباح، صاحب الورع و العلم الصحیح، و الزهد و الدواء لإخوانه ممن هو بالحب جریح، العالم فی کل المذاهب، الذی طاعت و انقادتا له المواهب، سیدی محمد المعزی و مثله فی الفقه سیدی محمد النعاس و کذا من البله سیدی عبد الخالق و کذا الذی هو تلمیذ الشیخ سیدی محمد بن سعید و هو الذی أعطی له کتابا مزبورا بالترکیة و قال أقرأه فأخذه فقرأه و سمعت منه أنه قال لی من حینئذ أقرأ مکتوب الترکی نفعنا اللّه بهم و بأمثالهم آمین و سیدی محمد المعزی أظنه کل عرفة یحج من بیته رضی اللّه عنه و أرضاه و قد استفدنا منه إفادة عظیمة و لقد علمت أنه طیب الدین و الدنیا لا یغادر شیئا إلا عرف سببه و طبه فمن جلس معه عرف أحکام الشریعة و أوصاف الحقیقة و ما یخصه فی أمر دینه و دنیاه و حاله و وارده و مقامه حاصله یغترف من بحر اللّه فحدث عنه و لا حرج و کیف لا و شیخه الشیخ ابن سعید إذ هو سلطان العارفین، و ملاک زمام السالکین، و مربی المریدین، و الآخذ بید المجذوبین، إذ قیل عنه انه یسبغ فی لمحة و أصحابه کلهم قد ظهر علیهم فضل اللّه لا سیما المعارف الإلهیة، و المواهب الربانیة، و اللطائف الرحمانیة، و قد رأیت بعض کلامه فی التوحید الخاص و کذا تجرید التوحید و تفریده یظاهی کلام الشیخ عبد القادر الجیلانی و کلام عبد الکریم منه أیضا و إنما یأتیه الکلام عند ورود الوجد علیه، و الحال لدیه، فیکتبه أصحابه نفعنا اللّه به و بأصحابه و أفاض علینا من برکاته آمین و الحمد للّه علی زیارته و زیارة معاصرة الشیخ المرغنی و الشیخ الصید و السید ابن جابر بالنیة و المحبة و کلهم متعاصرون أفاض اللّه علینا من برکاتهم آمین.
و کذا زرت من کان بالمدینة کسیدی عبد الوهاب و سیدی درغوث الذی اخذ المدینة من أیدی النصاری حاصله من ثبتت له عنایة إلهیة حیا أو میتا فیها فقد زرناه
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 178
فعلا أو نیة اللهم بجاه من دخلها من أول عمارتها إلی أن یرث اللّه الأرض و من علیها و هو خیر الوارثین أن تجعلنی و أولادی و أزواجی و إخوانی و طلبتی و أحبائی محبوبین عندک، و عند رسولک و أولیائک، و محبین من غیر محنة، و لا مشقة و لا فضیحة، و لا تسلط علینا جبارا عنیدا، و لا أحدا من عبادک و لا شیطانا مریدا، و لا نفسا متعدیة علینا، یا أرحم الراحمین، یا حی یا قیوم برحمتک استغیث آمین یا رب العالمین.
تنبیه إنما نذکر من ذکر من الإخوان و المحبین و بیان أوصافهم لیتحقق السامع بأحوالهم و یتصف بأوصافهم و الأقل أن تحضر عنده برکاتهم و أما ذکر أوصاف الطریق و بیان المواضع فان فیه اعتبارا و دلالة علی أثار قدرة اللّه تعالی و تسخیر الأکوان لنا و التنقل من حالة لحالة لیترقی بذلک صاحب السلوک إذ هذه الطریق أشبه شی‌ء بطریق الآخرة فمنها یعرف الترقی فی مقامات اللّه تعالی حتی یتحقق بحضرته و یکون فی دائرته و ناهیک بشی‌ء یکون سببا للوصول إلی مرضاته و فیه أیضا التصبر و التسلی و التأسی بهذه الأفاضل فی طریقهم إلی الحج و لا شی‌ء أعظم من هذه لأن من رأی أحوالهم فی الطریق و معاملتهم فی البیع و الشراء و الهبة و الصدقة و الضیافة و زیارة الإخوان و القیام بحقوقهم و وضع الأمانة و تولی الشراء و البیع بنفسه أو بائعه منهم أو من غیرهم یتحقق به الناظر و السامع بذلک أیضا فیقوی نوره و یتسع مدده لأن أوصاف النبی صلی اللّه علیه و سلم ساریة فی أحبابه و قائم مثلها فیهم و کما تخلفوا بخلفه صلی اللّه علیه و سلم انتدب الکلام علیهم إذ ذکر أوصافهم ذکر لأوصافه و قد علمت ما فی ذکره صلی اللّه علیه و سلم من الثواب و ذکره صلی اللّه علیه و سلم ذکر للّه و لذکر اللّه أکبر و أما ذکر طریق الحج فهو کذکر الطریق الموصلة إلی اللّه قل هذه سبیلی أدعو إلی اللّه علی بصیرة أنا و من اتبعنی فلا یقال أن ذکر هذا ذکر لما لا یعنی أولا فائدة فیه فنقول هذا ذکر اللّه تعالی کما سبق فإن قلت سلمنا ذکر ما ذکر فیه ذکر النبی صلی اللّه علیه و سلم و ذکره ذکر اللّه تعالی فما أحسن
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 179
بیته و ما أحسن ذکر الطریق الموصلة إلیه کالطرق الموصلة إلی رب البیت [فاعلم هذا فانه لم یهمل علی شی‌ء] و شرف العلم بشرف معلومه و لم یکن شی‌ء أعز من بیت اللّه تعالی و لا شی‌ء أعظم منه و لا أعظم من الطریق الموصلة إلیه و أما ذکر المدن و القری و بیان أوصافها و ذکر الفلوات و الصحاری و الأنهار و العیون و حسن بناء المدن و الأسوار و الحوانیت و الأسواق و الأزقة و المساجد و اتقانها و الصوامع و أوصاف ما ذکر و ملاقاة الرفاق و الرجال من عامة المؤمنین و بیع الحوائج و شرائها فی خاصة نفسه إذ لا فائدة تعود إلی غیره إذ هذه الأمور خاصة بمؤلف الرحلة فلا نفع فیها یتعدی لغیره من العلم أو المصالح لتجتلب أو المضار لتجتنب فذکرها عبث و هؤلاء المؤلفون مصونون عن العبث إذ مقامهم یتحاشی عن ذلک و لأنهم مشرعون و النبی صلی اللّه علیه و سلم ذکر أحواله للتشریع إذ هو بشر لا کالبشر فذکر أحواله من بیع و شراء و نزول و صعود و هبوط و شرب من بئر فلان و دخول بیت لفلان و صفة مسجده و بیته و دابته و لباسه و مأکله و مشربه و غیر ذلک علم یفید مصلحة أی مصلحة و أما هؤلاء فلیس کذلک قلت نعم الأمر کما ذکرت لکن اتفق أهل الرحلة علی ذکر ذلک قدیما و حدیثا فحینئذ لا یخلو عن فائدة بینة أما ما کان فی خاصة نفسه إن کان خیرا فکذا مثله أن وقع بک فتشکر اللّه تعالی لیزیدک المعونة و الخیر لقوله تعالی و لئن شکرتم لأزیدنکم و إن کان مصیبة و امتحانا و اختبارا فتتسلی به و تصبر کما صبر أولو العزم من الرسل فیسهل علیک حمل أعباء المصائب و اللّه یقول إن اللّه مع الصابرین و لقوله أیضا (وَ لَنَبْلُوَنَّکُمْ بِشَیْ‌ءٍ مِنَ الْخَوْفِ وَ الْجُوعِ وَ نَقْصٍ مِنَ الْأَمْوالِ وَ الْأَنْفُسِ وَ الثَّمَراتِ وَ بَشِّرِ الصَّابِرِینَ) الآیة و أما ذکر أوصاف المدن و القری فلا اعتبار و قد قال بعض العلماء إنما سکن الأکابر الأمصار لتذکر آیات اللّه و الاعتبار و حینئذ فمن لم یرها حصل له ذلک بسماع أوصافها و قد علمت أن تفکر ساعة خیر
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 180
من عبادة کذا و کذا سنة کما فی الحدیث عنه صلی اللّه علیه و سلم و کفی بهذا شرفا و فضلا و أما ذکر بیع حاجة کقوله بعت جملاا، ودعته و غیر ذلک من الأخبار بما یخصه فلان تعلم أن الفضل و الشرف لیس بترک الأسباب و إن التوکل لا ینافی ذلک لقوله تعالی (رِجالٌ لا تُلْهِیهِمْ تِجارَةٌ وَ لا بَیْعٌ عَنْ ذِکْرِ اللَّهِ) و لم یقل رجال لا یتجرون و لا یبیعون و أیضا الفاضل لا یقف عن خدمة نفسه و دابته و ضیفه و شیخه و أهل الخیر و الصلاح بل الشرف ذلک لأن النبی صلی اللّه علیه و سلم کان یتولی ذلک بنفسه فکیف بغیره فصاحب الرحلة حین أخبرک بأنه فعل کذا کأنه قال لک السنة فی هذا الطرق فعله إذ التوکل فی القلب و هو لا ینافی الأسباب بل فعلها یقویه و یؤیده لأن النبی صلی اللّه علیه و سلم أعظم المتوکلین فانه یبیع و یشتری و یأخذ الزاد و یلاقی الرفاق و یصحب الرفقة و ینزل علی الماء و یتزود منه و أخبار صاحب الرحلة بأنه فعل ذلک لیقتدی به کما اقتدی هو به صلی اللّه علیه و سلم و قد قال الإمام الشافعی الشریف لا یأنف من ثلاث خدمته لنفسه و لدابته و لضیفه کما ذکره الشعراوی فإذا علمت هذا علمت أن ذکر ذلک ذکر لأحوال النبی صلی اللّه علیه و سلم و کفی بذلک فائدة و شرفا لهذا اللم فلا یحل لامرئ مسلم أن یقول تألیف هذا من العبث إذ هو الطریق و بیانها کبیان الطریق الموصلة إلی اللّه تعالی لأنها توصل إلی بیته بل توصل إلی رضاه و أی علم أشرف من هذا العلم و فائدته ظاهرة هذا و أن علم أمور الرحلة و بعض علم التاریخ یرجع إلی علم سیره صلی اللّه علیه و سلم فاعلم هذا فان فیه فضلا عظیما و أیضا النفس إذا علمت الطریق اشتاقت إلی الذهاب إلی بیت اللّه الحرام و أیضا معرفة الاستطاعة و عدمها إنما تکون ببیان المراحل و صعب الأماکن و سهلها و بیان المسافة بین المطاعن و بیان العذب منها و غیره لیعرف ما یتزود من الماء و قدر ما یعرفه من الأحمال و کل ذلک یحتاج فیه إلی تصور الطریق بالتفصیل لیعرف الإنسان حصول الاستطاعة لنفسه فیجب علیه أو عدمها فلا لأن الحکم
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 181
بالاستطاعة فرع التصور للطریق فاحتیج إلی بیان الرحلة فان قلت کتاب واحد یکفی قلت لأن الزمان و المکان یتغیر فاحتیج إلی التعدد و أما بیان الأشجار لیستعد الإنسان إلی الشراء من وطنها لأن کثرته توجب کثرة الثمرة و کثرتها توجب رخاء الأسعار فینبغی للإنسان کثرة التزود منه و مثله القلة فی الضد و أما غیر الثمر فبیانه لاحتیاج الدواب إلیه فکل ذلک فیه إعانة للحاج و اللّه یقول: (وَ تَعاوَنُوا عَلَی الْبِرِّ وَ التَّقْوی) الآیة و بالجملة فهذا العلم شرف لشرف معلومه فالمنصف یظهر له الحق بأول إشارة و المعاند لو ملأت له الأرض حججا ما قبلها.
و إذا البینات لم تغن شیئافالتماس الهدی بهن عناء
تتمة و ممن أقبل إلینا و وفق لمحبتنا الأجل الأعظم الحلیم المشفق ذو الأخلاق الطیبة و الطبائع السنیة و دفع السیئة بالحسنة لقوله تعالی: (ادْفَعْ بِالَّتِی هِیَ أَحْسَنُ فَإِذَا الَّذِی بَیْنَکَ وَ بَیْنَهُ عَداوَةٌ کَأَنَّهُ وَلِیٌّ حَمِیمٌ) و کذا کفاه اللّه مئونة أعدائه من غیر حرب و لا عسکر و لما اجتمعت معه قلت له امتثل الخیر و لو من عدوک، و لا تقبل الشر لو من صدیقک، و قلت له أیضا المحسن یجازی الإحسان، و المسی‌ء تکفیه إساءته، زاده اللّه عقلا و علما و حلما و صبرا و هدایة و رعایة حسنة و أن یخلد الولایة فی ذریته إلی قیام الساعة مع العدل و الحلم حسبما فیه غیره من أهل العدل و الإحسان و الرحمة للأمة المحمدیة و ذلک سیدی علی باشا نجل الوالی محمد باشا نجل الوالی أحمد باشا و فی الحجة الأولی أدرکت جده و فی الثانیة أدرکت أباه فی الطلعة و فی الرجعة أدرکته هو جعل اللّه عاقبته خیرا من أوله و أصلح حضرته لأن قلب الأمیر علی قلوب قواعده و صلاحه بصلاحهم و فساده بفسادهم لأنه لا یخرج عن دار الملک حتی یتبین له المحسن من المسی‌ء و الصدیق من العدو و الطائع من العاصی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 182
و هلاک الخلق إنما هو بهم فکان حقا علیه أن لا یقبل الشر من أحد إلا إذا حصل له العلم بذلک و إلا کان کرة فی أیدیهم فیهلکون به من شاءوا من عباد اللّه من غیر موجب شرعی نعم العاقل من عقل عن اللّه ما یفعل إذا علمت هذا علمت أن الأمور نسبیة الأمثال فالأمثل و إلا فأن نظر إلی العصر الأول فتجد أهل الطاعة منا کأهل المعاصی منهم غیر أنک إذا نسبت من کان من أهل الزمان الأول و الزمان الأتی إلی زماننا هذا فتجده أولی من غیره و الأمر اعتباری و إلا فالظلم قد عم و الجهل قد انتشر و البدعة قد صارت سنة و السنة قد صارت بدعة و الحکم للّه الواحد القهار ألا له الخلق و الأمر تبارک اللّه رب العلمین فیاللّه و تاللّه مثلی لا یصلح بهم و لا للاجتماع معهم إذ لا دین لنا نتحصن به و أما هذا الرجل و مثله فی محل الرفعة و التعظیم أن تعلق بمثلنا فیربح قطعا إذ من خذل من الأمراء لا یلتفت إلی أهل الخیر بل یعدونهم کالهباء المنثور الحمد له علی مثله فاللّه یحفظنا و إیاه من کل حسود و أذاقه ما أذاق أصفیاءه لأنه علی کل شی‌ء قدیر، و بالإجابة جدیر، یؤتی الملک من یشاء بالتصریف، و یعز من یشاء بالتعریف، و یذل من یشاء بالتسویف، بیدیه الخیر من غیر وجوب و لا إیجاب و لا تخویف.
تنبیه آخر قال شیخ شیوخنا سیدی أحمد بن ناصر ما نصه فائدة قال الشیخ محمد بن علی شارخ الشقراطسیة ناقلا عن البکری و یذکر أن تفسیر طرابلس بالعجمیة ثلاث مدن قال و علی مدینة طرابلس سور ضخم جلیل البناء و هو علی شاطئ البحر و بها أسواق حافلة و حمامات کثیرة فاضلة و فیها رباطات کثیرة یأوی إلیها الصالحون و مرساها مأمون من أکثر الریاح و مدینة طرابلس کثیرة الثمار و الخیرات و بها بساتین جلیلة فی شرقیها و یتصل بالمدینة سبخة کبیرة یرفع منها الملح الکثیر و من طرابلس إلی جبل نفوسه ثلاثة أیام و ذکر اللیث ابن سعد قال غزا عمرو بن العاص مدینة طرابلس سنة ثلاث و عشرین حتی نزل القبة علی الشرف من شرقیها فحاصرها
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 183
شهرا لا یقدر منهم علی شی‌ء فخرج رجل من بنی مدلج ذات یوم من عسکر عمرو یتصید فی سبعة نفر فمضوا غربی المدینة فاشتد علیهم الحر فأخذوا راجعین علی ضفة البحر و کان البحر لا صقا بالمدینة و لم یکن بین البحر و المدینة سور و کانت سفن البحر شارعة فی مرساها إلی بیوتهم فنظر المدلجی و أصحابه فإذا البحر قد غاص من ناجیة المدینة فدخلوا منه حتی أتوا من ناحیة الکنیسة فکبروا فلم یکن للروم مفزع إلا إلی سفنهم و أقبل عمرو بجیوشه حتی دخل علیهم فلم یفلت الروم إلا بما خف علیهم فی مراکبهم و غنم عمرو ما کان بالمدینة و سور المدینة مما یلی البحر غیر أصل إنما بناه هرثمة بن أعین فی حین ولایته القیروان و بعث عمرو بن العاص إلی ودان بشر بن أرطأة و هو محاصر طرابلس فافتتحها و ذلک سنة ثلاث و عشرین و أکثر معیشة أهل ودان التمر و لهم زرع یسقونه بالنضح و افتتح عمرو بن العاص نفوسة و کانوا نصاری و أم قری جبل نفوسة شروین مدینة کبیرة آهلة جلیلة و بین طرابلس و مدینة شروین خمسة أیام و بینهما حصن لبدة من بنیان الأوائل بالأجر و الحجر حوله آثار عجیبة و خرائبی کثیرة یسکن هذا الحصن قوم من المغرب حماتهم نحو الألف فارس و هم محاربون لجمیع من یحاربهم من قبائل البربر أزید من عشرین ألفا بین راجل و فارس و ظاهرون علیهم و فی وسط جبل نفوسة النخیل و الزیتون الکثیر و الفواکه و یجتمع فیما حوله من القبائل ستة عشر ألف رجل و طول جبل نفوسة من المشرق إلی المغرب ستة أیام اه- کلامه مع بعض اختصار و تغییر و فی رحلة أبی سالم العیاشی و هی مدینة مساحتها صغیرة، و خیراتها کثیرة، و نکایتها للعدو شهیرة، و مآثرها جلیلة، و معائبها قلیلة، أنیقة البناء، فسیحة الفناء، عالیة الأسوار، متناسبة الأدوار، واسعة طریقها، سهل طروقها، إلی ما جمع لأهلها من زکاء الأوصاف، و جمیل الإنصاف، و سماحة علی المعتاد زائدة، و علی المتعاقبین بأنواع المبرة عائدة، لا تکاد تسمع من واحد من أهلها لغوا إلا سلاما، و لو لمن استحق ملاما، لا سیما مع
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 184
الحجاج الواردین، و من انتسب إلی الخیر من الفقراء العابدین، فإنهم یبالغون فی إکرامهم، و لا یألون جهدا فی أفضالهم علیهم و أنعامهم، و لهذه المدینة بابان باب إلی البر و باب إلی البحر لأن البحر یحیط بکثیر من جهاتها و الحصن الذی فیه الأمیر متصل بالمدینة من ناحیة باب البر بینه و بین البحر و لأمیر هذه المدینة نکایة للعدو دمرهم اللّه و لو مراکب قل نظیرها معدة للجهاد فی البحر فلما تسافر و ترجع بلا غنیمة و فلما أسرت لهم سفینة إلا أن تکون من سفن التجارة لا من سفن الجهاد فجزاهم اللّه خیرا و أعانهم علی ما أولاهم من ذلک و سائر بلاد المسلمین أجمعین.
قال و کان عادة الرکب إذا نزل هذه المدینة لا سیما فی الذهاب أن یقیموا بها نحوا من شهر یستعدون فیها لدخول المفازة التی قل نظیرها و هی مفازة برقة و من هذه المدینة یشتری الحجاج ما یحتاجون من الإبل و القرب الخ ما حاصل معناه أن الرکب کان یمشی مشیا رویدا لأن مقصودهم الحج و الشوق لتک الأماکن و یشفقون علی الضعیف فالآن و العیاذ باللّه صارت حالة الرکب تجارة فمسیرة شهرین صارت أربعین یوما غبطة لحصول الحوایج الدنیویة حتی انقطعت الصعالیک عن المشی أنا للّه و أنا إلیه راجعون.
و أما الإبل فأبل هذه البلدة أجود من غیرها لأنها ألفت العمل و الخدمة الکثیرة و أنهم یستعملونها فی کبیر الأعمال حتی الحراثة و الدراسة و الرحی فتمرنت بذلک علی المشاق العظیمة مع طبیب هواء البلد و قد قیل إن هواء الدنیا کلها فی هواء هذه البلدة مع صفاء مرعاها فیقل حینئذ فیها الغش و تندر أمراضها و قد قیل للحجاج علیکم بجمال طرابلسیة و قربة مصریة لأن قرب هذا البلد ردیة الدباغ و ماؤها خبیث المساغ و مع ذلک لا تمسک الماء إلا کما یمسکه الغربال و مع ذلک یحتاج صاحبها إلی کثیر منها بل قد تؤدیه إلی العطب و التلف فی بعض المفاوز لکونها تضیع الماء
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 185
برشحها کثیرا. ثم قال و هذه المدینة قد شاهد أهلها برکة الحجاج و المجاهدین فی أمر معاشهم فربما اجتمع فیها من الرکبان الذاهبین و الائبین خمسة أو ستة و یصادف ذلک فی کثیر من الأحیان خروج عسکر البحر للجهاد و مع ذلک لا یزید فیها السعر علی ما کان فی کل مطعوم بل ربما نقص فی الغالب مع أن البلد فی کثیر أحواله معروف بغلاء الأسعار بالنسبة إلی أریاف النیل و سواحل المغرب و جباله إلی أن أهلها مستکفون بها غایة و راضون بها نهایة و هی جدیرة بذلک إذا اجتمع الأرکاب فیها کثیر الزحام علی الأراحی غایة فیلاقی الحجاج من ذلک مشقة و لو لا ما جبل علیها أهلها من السماحة و حسن الخلق لما تهیأ للحجاج اتخاذ الزاد منها لصغرها و کثرة الواردین لا سیما من لم تطل أقامته اه- قلت رکبنا لم تطل إقامته فی هذه السنة و إنما أقمنا بها نحو العشرة أیام و ذلک شأن الأرکاب فی هذا الزمان لأن الناس یستصحبون معهم الزاد فلا یحتاجون إلا إلی ما قل و قد ذکر شیخ شیوخنا المذکور أنه بعد استقرار المنزل به ذهب لزیارة شیخه الفاضل مفتی البلد سیدی محمد بن أحمد بن مساهل رضی اللّه تعالی عنه قد استعفی عن الفتوی فی آخر عمره و تبتل للعبادة و تدریس العلم مع ملازمة کتب الوعظ و التذکیر و له مشارکة فی العلوم ملازم التدریس و له سیمة حسنة و حالة مرضیة بأن قال ما رأینا سیمة حسنة أولی منه و لا أصدق قولا و لا فعلا منهم و له باع فی المطالعة و انقال فی المذهب و کان منقطعا عن الاشتغال و التکالیف بحیث لا یفتر عن إقراء العلم صباحا و مساء و صیفا و شتاء بمعنی أنه یدیم القراءة و قد اشتغل بالفتوی نحو الأربعین سنة و مع ذلک حمدت سیرته و قد أخذ طریقته عن الولی بلا نزاع بین تلک البقاع سیدی محمد الصید رضی اللّه عنه و الصید فی لغتهم الأسد و سمی بذلک لکثرة ردعه للظلام و قهره للجبابرة و هو أخذ عن سیدی عیسی بن محمد التلمسانی المشهور بأبی معزة و هو أخذ عن الولی الکبیر و العلم الشهیر سیدی أبی عمرو القسطلانی المراکشی و کان هذا الشیخ
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 186
رضی اللّه عنه لا یجترئ أحد علی معارضته فیما أمر به و لا یتعرض لمن انتسب إلیه و ظهرت له کرامات و قد ظهر فضله بسبب شیخه سیدی عیسی المذکور و لذا لم یزل ولده سیدی عبد الحفیظ یبالغ فی تعظیم أولاد سیدی أبی عمرو بل فی تعظیم کل من انتمی إلیهم بقرابة أو خدمة أو جوار أو غیر ذلک و قال و لقد أخبرنی من حضره ذات یوم و قد غسل سیدی محمد بن أبی القاسم من أولاد سیدی أبی القاسم یده صباحا و رأسه من حناء کان بها فی إنائه فأخذ سیدی عبد الحفیظ ما اجتمع من الغسالة فی ذلک الإناء و شربه نفعه اللّه بحسن اعتقاده و لهذا السید مزید اعتقاد فی کل من ینتسب إلی الصلاح و قد نفعه اللّه بذلک فطار صیته و انتشر ذکره فی البلاد أکثر من أبیه وهابه الولاة فمن دونهم کما قیل له دنیا عریضة من کل المال قد أتاه نعما و حرثا و غیرهما یطعم منهما الواردین و یواسی المحتاجین أعانه اللّه علی ما به تولاه و رزقه الشکر علی ما أولاه و توفی أبوه سیدی الصید سنة خمسین و ألف (1050) و قال أیضا لقد أخبرنی محمد بن مساهل المذکور بان قال منذ عرفت الشیخ سیدی الصید ما ترکت جمعة فی مسجده نحو أربعین سنة آنیة ضحی و أصلی الجمعة و أرجع إلی المدینة إلا لعذر ظاهر و أبقی فی مسجده إلی أن أصلی العصر فی محلی المسمی بالهنشیر و بینه و بین المدینة ستة أمیال.
لطیفة قال أخبرنی أیضا شیخنا هذا أن شیخه المذکور قال أن لأهل اللّه مراغة کمراغة الإبل لا یمر بها أحد منهم إلا تمرغ بها و أنی لأرجو أن یجعلک اللّه مراغة لأولیائه و لأجل دعوة هذا الشیخ لا یدخل أحد هذه المدینة ممن فیه انتساب لهذا الطریق المبارک إلا کان أیواؤه إلی هذا الشیخ أما بالنزول عنده أو بالتردد إلیه و کان رضی اللّه عنه یقوم بحوائجهم قدر الإمکان و یواسیهم نفعه اللّه بقصده الجمیل.
نادرة قال و أخبرنی شیخنا ابن مساهل عن بعض مشائخه أنه قال إذا أذن خلف
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 187
مسافر فذلک أمان له حتی یرجع من سفره و روی لنا فی ذلک حدیثا و قد فعل لنا ذلک رضی اللّه عنه حین ودعنا خارج داره فرأینا برکته و الحمد للّه اه-.
أقول
لطیفة و کذا إذا قرأ وراء المسافر قوله:
و حیث اتجهت صادفتک عنایةو ینصرک الرحمان من کل جانب
رجع سالما بإذن اللّه تعالی و قائله هو جبریل علیه السلام إذ قرأه وراء النبی صلی اللّه علیه و سلم حکاه الخفاجی فی شرح الشفاء قال ما قرئ وراء مسافر إلا رجع سالما.
ثم قال
غربیة أخبرنی أیضا أن سیدی علی بن الخضر العمروسی ذکره فی شرحه علی المختصر أن الزباد المسمی فی عرف غربنا بالغالیة نجس و إن کان عرق حی لمروره بمحل البول قال و کان بعض الصالحین لا یتطیب به لذلک و أظنه الشیخ اللقانی قال شیخنا و کنت أتوهم ذلک إلی أن بعث بحضرة سیدی عبد الحفیظ إلی فطاط من الفطوط التی یستخرج منها الزباد و کان عند بعض الأتراک فلما أحضر أمرنا متولی استخراج الزباد منه باستخراجه بحضرتنا ففعل فشاهدنا محل اجتماع ذلک منه خارجا عن محل البول لا یمر به أصلا و إنما هو جلیدة رقیقة عن یمین المحل أو یساره یجتمع فیه ذلک العرق و تشتد علیه و تنطوی حتی یؤخذ منها قال فحینئذ أطمأنت نفوسنا و أیقنا بطهارته.
قلت و فی شرح المختصر للشیخ بعد الباقی الزباد کالمسک لخروجه من غیر
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 188
مخرج البول و الروث و لا یصل إلی محل خروج بوله و لا روثه کما أخبرنی به مسلم ثقة فی ذلک کذا قال الأجهوری فی کبیره و من خطه نقلت فیکون طاهرا و به أفتی الشیخ سالم بعد التوقف حتی أخبره من له به معرفة و کذا له کما للأجهوری و هو خلاف من هذه الأماکن بملعقة صغیرة أو بدرهم رقیق اه- و اقتصر صاحب القاموس علی ما نصه و غلط الفقهاء و اللغویون فی قولهم الزباد دابة یجلب منها الطیب و إنما الدابة السنور و الزباد الطیب و هو رشح یجتمع تحت ذنبها علی المخرج فتمسک الدابة و تمنع الاضطراب و یسلت ذلک الوسخ المجتمع هنا بلیطة أو بخرقة انتهی کلام الزرقانی بزیادة.
قلت و یؤید ما للرزقانی ما عاینه الشیخ ابن مساهل المذکور مع من معه فلا یرتاب فی طهارته إذا لبعده عن محل النجاسة لانطواء تلک الجلدة و اشتدادها علیه بعد اجتماعه حتی یؤخذ منها.
ثم قال
غریبة أخبرنی الشیخ سیدی محمد بن مساهل سنة أربع و ستین فی الرحلة التی قبل هذه أنهم سمعوا فی سنة اثنتین و ستین و ألف (1062) صوتا هائلا فی ناحیة البحر کصوت المدافع الکبار من قرب الضحی إلی اللیل قال وظنناه سفنا للمسلمین تلاقت مع بعض السفن للنصاری و کما سمعنا ذلک الصوت سمعه أهل هذا الساحل إلی مراتة و سمعه حتی أهل فزان و الإسکندریة و سمعه من الناحیة الغربیة أهل جربة وسوسة و تونس و کل یظن أنه قریب منه و بعد شهر أو شهرین قدمت مراکب من بر الترک و أخبروا أن ذلک الصوت لأمر هائل و ذلک أن جزیرة من الجزائر خرجت فی بعض نواحیها حجارة تطلع من البحر حتی إذا ارتفعت علی الماء و علت فی الهواء تصدعت فیخرج منها نار و یسمع لها ذلک الصوت فإذا خرجت
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 189
النار وقعت الحجارة علی الماء خفیفة کهیئة الجفافة و دام ذلک إلی اللیل و ارتفع من ذلک الجو دخان کثیر فیه رائحة الکبریت و أعجب من هذا انهم قالوا أنه أصبح فی ذلک البلد کل ما عندهم من الفضة نحاسا فی تلک اللیلة و اللّه أعلم بغیبه قال و هذه المدینة معروفة بأهل الصدق فی الأحوال من المجاذیب و قد أدرکنا بها رجلین أو ثلاثة من المجاذیب تؤثر علیهم کرامات و حکایات غریبة تدل علی صدقهم فی مواجدهم و کانت فیما مضی فیها مزارات کثیرة لکثیر من أکابر الصالحین و لا یعرف منهم الآن إلا القلیل کسیدی سالم المشاط صاحب المسجد الجامع الذی بأقصی المدینة و قبره یزار.
قال و سبب خفاء کثیر من قبور الصالحین المدفونین أن البلد تداولته أیدی المسلمین و النصاری مرارا عدیدة فقد ذکر ابن بطوطة فی رحلته أن النصاری استولوا علیها فی أیام السلطان أبی عنان و افتداها منهم بخمسة قناطیر من الذهب العین فعد ذلک من مآثرة انتهی قال و قد استولی علیها النصاری أیضا فی القرن العاشر. الرحلة الورثیلانیة ؛ ج‌1 ؛ ص189
ت و فی رحلتنا للحرمین الشریفین سنة ست و تسعین و ألف (1096) حاصرها الکفار دمرهم اللّه تدمیرا و ذلک أن یوم نزولنا بها بمنزل الرکب بسق البحر إذا بسفن ثلاث ظهرت علی متن البحر ثم تتابعت الفک فی الیوم نفسه إلی أن کملت اثنتین و عشرین سفینة فأقاموا علیها دمرهم اللّه بقیة الثلاثاء و الأربعاء و الخمیس و الجمعة و أهل المدینة فی تلک المدة فی هول عظیم و نکد جسیم و عناء شدید و لیس فیهم مدبر و لا ذو رأی حمید أو نظر سدید بل أخذوا فی نقل أمتعتهم من المدینة لخارجها و حریمهم إلی سوانیهم بالمنشیة و لما رأینا ذلک تکلمنا مع وجوههم علی فعلهم الغیر اللائق فیما یبدو لنا من إظهار الجزع و الجبن لأعداء اللّه الکفرة اللآم الفجرة و قلنا لهم إن هذا الصنع الذمیم مما یغریهم علیکم فاصبروا و لا تظهروا لهم
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 190
الوهن و الجبن فقالوا هذا و اللّه منها لیس بجبن و إنما حملنا علی ما رأیتم ما أتوا به مما لا طاقة لنا به من البنبة یضربون بها و لا تقع علی شی‌ء کائن من کان إلا و هدمته و دکته و المسلمون فی هذه اللیالی کلها لا ینامون بل یحرسون علی البحر و یطوفون حوله و نحن و رکبنا معهم فی ذلک مستهلون بالشهادة رافعون أصواتنا بالتبکیر و ملعنون بالصلاة علی البشیر النذیر علیه أفضل الصلوات و أزکی التحیات من الملک القدیر و علی آله و صحابته ذوی المنهاج الواضح المنیر فلما کان بعد صلاة العشاء لیلة السبت ضربت الکفرة دمرهم اللّه بمدافعهم فرأینا من ذلک ما لم نره قط و لا سمعنا به تری البارود حین یخرج من بخش المدفع فإذا بکرة محماة تحکی الشهب خرجت منه صعدت ثم یرمون بأخری و ترتفع أکثر من الأولی ثم تتدلی هابطة فإذا وقعت بالأرض سمع لها صوت هائل تصمنه الأذان فتصدع فی الموضع الذی وقعت فیه و تتفرق و لا تقع علی بناء إلا هدمته و لا علی بسیط مستو إلا و حفرته و لا علی علیة أو أسطوانة إلا و هدمتها و لا علی شجرة إلا و أحرقتها أو قلعتها فتمکث فی أعماق الأرض سویعة فتتکسر فیسمع لها صوت هائل أعظم من الأول و نحن فی ذلک کله رافعو الأکف بالذلة و الافتقار و الخضوع و التضرع إلی اللّه تعالی اللیل کله و لا نکتحل بنوم قط و ما خرج مدفع من مدافعهم إلا وظننا أنه یقع علینا فتارة تقع حذاءنا و تارة تمر علینا و أکثر ما تقع بالمدینة أو البحر أو قرب المدینة خارجا و فی بعض اللیالی و هی من اللیالی الهائلة أخذوا فی الضرب اللیل کله إلی الصباح بل إلی الضحی لا یفترون عنه ساعة و ضربوا فیما أخبرنی به بعض فقهاء البلد بأزید من تسعمائة کرة فلما رأینا هو لهم العظیم و معنا النساء و الصبیان و فیهن الحوامل خشینا علیهن أن یقذفن ما فی أرحامهن مما یعاینّ فتحولنا لبعض البساتین المسورة فنزل الرکب بها و أدخلنا حریمنا لبعض الدیار ثم امسکوا عن الضرب إلی أن صلینا العشاء فضربوا أیضا دفعة واحدة فهاجت علیهم أریاح عاصفة و أفسدت کراهم
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 191
بإخماد ما تعلق بها من نار و عند الفی‌ء عادوا للرمی إلی الضحی فلما قرب الزوال زحفوا إلی المرسی فعافهم من بالبرجین اللذین علی البحر من المرابطین بهما البائعین أنفسهم من اللّه و قد لا یخلوان من حارس فی السلم و الحرب وردوهم علی أعقابهم بما قذفوهم به من الکری و المدافع حتی کسروا لهم صندلا صغیرا فنکصوا علی أعقابهم و ولوا أدبارهم، و عانقوا أدبارهم، و الحمد للّه رب العالمین فکثر اللغط و العویل بالبلد، فجاء أهل الإسلام من کل وجهة مشاة و رکبانا بعدد و عدد، کل بحسب وسعه، فاکفهرت وجوه الأبطال، و کلحت شفاه الرجال، و شمروا للنزال، و تهیئوا للدفاع و القتال، و احمرت الحدق، فکسا الکفرة الفرق، فارتحلوا إلی أبعد مکان فأبعدهم اللّه و أسحقهم، و أذلهم و أقلقهم، فکاد الإسلام یقتحم بأهله البحر إلیهم و أشد الناس حنقا علیهم الحجیج فعملوا علی النجاز، و النصال و البراز، و لو لا البحر لأراهم اللّه من أهل الإسلام ما یسوءهم فکتب کل وصیته و أعد الشهادة مغنما، و فواتها مغرما، کل یرجو أن تخرج الکفرة للبر و اجتمعت آلاف مؤلفة من أهل الإسلام الأبطال من أهل الدفاع و القتال و ما رد الکفرة من الخروج إلا ما رأوا من شدة الحزم و قوة العزم، و أبلغ الغیظ من أهل الکفر و الظلم، حتی قالوا یکون بیننا و بینهم صلح علی أن یدفع لهم المسلمون جمیع ما عددهم من أسراهم و شرط علیهم المسلمون مثل ذلک و الکفار علی المسلمین یردوا لهم ما أخذوا منهم قبل ذلک الزمان فی البحر فی هدنة بینهم و قبل المسلمون لهم ذلک و قدره و اللّه أعلم مائتا ألف ریال فرملیة فحینئذ دخل الکفرة المدینة للتسوق و ربما أغلظوا علی بعض المسلمین فی القول لتوعد أمیر البلد من العثمانی علی من أساء علی کافر و لو بکلمة بعقاب شدید و هو علج فأغری ذلک الکفار علی المسلمین فصبر أهل المدینة لذلک و أما المغاربة و جمیع الحجیج فاغلظوا علی الکفرة فاخشنوا لهم فی القول و ربما ضربوهم و لا ألقوا إلیهم بالا إعزازا لدین اللّه و إعلاء لکلمة اللّه فرفع الکفرة ذلک لأمیر البلد العلج
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 192
المذکور فقال إن المغاربة شداد علی النصاری فاترکوهم لئلا یقع فیکم القتل و لا ید لی علیهم فدعوهم عنکم و تحملوا منهم ما واجهوکم به فأخذوا فی دفع ما شرط علیهم الأمیر و صاروا یدفعون لهم الخیل و الزرع و الإبل و لا حول و لا قوة إلا باللّه العلی العظیم و کلمنا علماءهم المالکیة فقالوا إن هذا و اللّه هو الصغار بعینه و لا قدرة لنا علی ما فعله هؤلاء الأتراک و خرجوا تلک الأیام خارج المدینة مخافة حضور هذا الفعل الذمیم.
تنبیه من جملة الدواهی المعضلات أننا دخلنا المدینة للجمعة فجلسنا نتظر الإمام فإذا برجال من أهل الدولتلی أرسلهم بالنداء لا تصلی الجمعة فقام لهم صاحبنا الفقیه سیدی أحمد بن محمد الهشتوکی فقال لهم أن هذا و اللّه حرام لا یجوز کیف تترک الجمعة من غیر عذر بیّن و أکثر من ذلک فقام فقیه منهم فقال هذا جائز عندنا فخرجنا من مسجدهم فأتینا مسجدا آخر تصلی به الجمعة المالکیة فإذا برسول الدولتلی أتی ینادی بما نادی به أولا فأبی الإمام المالکی فصلاها رضی اللّه عنه قائلا و اللّه حتی أصلیها و لو تنفذ سالفتی فصلیناها معه جزاه اللّه خیرا و وقانا و إیاه ضیرا ثم أجلی اللّه الکفرة عن المدینة یوم الخمیس بعد تمام المهادنة و إمضاء شروطها و فرح المسلمون بانتقالهم عنهم و إقلاعهم عن البحر غایة الفرح أخری اللّه الکفرة و أذلهم و أعز أهل الإسلام و أحاطهم.
نکتة أخبرنی بعض من یوثق به أن هذه الآلة التی یرمی بها الکفرة کانت تصنع من نحاس و حدید و ذهب و فضة و أنواع أخری من المعادن و یفرغونها علی قدر القدر المتوسطة المسماة فی عرف أهل بلدنا بالمقلاة و لها یدان مثلها و بابها ضیق قدر ما یدخل فیه الإنسان ثلاثة أصابع أو أربعة و یأخذون عود الکلخ و یثقبون وسطه طولا و یجعلون فیه فتیلة تخرج من فوقه و أسفله و یملئونها بارودا و مسامیر و قطع الحدید
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 193
و عقاقیر و یجعلون هذا العود فی فمها و یسدون علیه بحلقة الحدید و یجعلونها فی مدفع علی هیئة المهراس بعد ما یجعلون فیه البارود و یرفعون فم هذا المدفع نحو السماء فإذا مس بنار خرجت النار مشتعلة فی الفتیلة و هی طالعة فی الجو و الریح تنفخها و النار فی الفتیلة و عود الکلخ یزید اشتعالا بما یصیبه من الریح و تری فی الجو علی هیئة النجم فلا تصل النار إلیها حتی تسقط حیث تسقط اه-.
تتمة هذه المدینة و أن نقصت حسا لأنها الآن لم یوجد فیها إلا حمامان و کذا الرباط فیها و مثلها الأسواق غیر أنها لم تنقص معنی فإن خیرها کثیر و نورها جدیر نعم قد وجدنا فیها فرقا من أهل الخیر و الدین من طلبة العلم و غیرهم و بالجملة فمن یذوق أحوالهم، و ألقی السمع إلیهم، یری بنور اللّه أفاضل أجلة، و ذوی المعرفة کالأهلة، فلیس لک أن تقول قل الخیر و أهله، و إنما قل علی المحجوب و المعلول أفعاله، و إلا فحضرة هؤلاء کاملة الأنوار ساطعة الأسرار، لا تخلوا مواطنهم من المقربین و الأبرار، فیحق السعی إلیهم، مع خدمتهم و مودتهم و التحبب إلیهم، لیستمد منهم و یستفید من أحوالهم، و یقتبس من أنوارهم، لیدخل فی حضرتهم، و یشرب من کأس قربهم، و حینئذ یتخلق بخلق النبی صلی اللّه علیه و سلم فتسری فیه روحه الکریمة بل تسری فیه معانی أسماء اللّه و صفاته و ینکشف له بالذوق عن کنه ذاته فترد علیه شطحات إلهیة، و مواهب صمدانیة، و أنوار فردانیة، فیغیب عن الأکوان بقدرة المکون حتی لا یراها إلا فتنة و بلوی إذ تقول بلسان حالها إنما نحن فتنة فلا تکفر فلا یسیر حینئذ سیرة المهل غیر أنه لو لا سلطان التمکین لطاش عقله لفجاءة البعث فیقویه اللّه تبارک و تعالی فی مقام الشهود و إلا اضمحلت نفسه لمشاهدة الذات و کذا وصفه لمشاهدة وصفه و فعله لمشاهدة فعله فلا یری السائر إلا
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 194
ذات المحبوب و صفاته و أفعاله فیصحبه فی ذلک الوقت بعض المحو فیقول الجاهل تکدر وقته، و عظمت محنته، و عالت مصیبته، و المعترض صاحب الحرمان، و غلبت علیه النفس و الشیطان، و إلا لسلم لمن هذا وصفه إذ هو فی تجلیات المحبوب، و الغیب عن المربوب، فجدیر أن یؤید فی ذلک المقام و إلا فلا یستطیع أن یحمل ما للباقی إذ الفانی لا قدرة له علی ذلک، و لا یتحمل ما هنالک، فیجول قلبه فی معارف اللّه تعالی و إذا تلیت علیه آیات القرآن زادته إیمانا و علی ربه یتوکل فإذا تقوی علیه اللّه الشهود و سار فی الأرواح ذهب سر الأسرار فی قائمة عروس التجلی فلا ینعکس أصلا فذلک إسراء الأرواح لربهم فیحلیها بما حلی به المقربین من عباده و حینئذ تکون له شطحات یشطح بما حلی به أما بسر الذات أو بمعنی الصفات أو بشذاء الأسماء فإذا تغذی بها ظهر ذلک علی الأجباح و لذا قال بعض العارفین إذ نزل الوجد علی الرأس حرکه و علی العین أدمعها و علی اللسان انطقه بما به شطح و علی الید بطش بها و علی الرجل رقصت فحینئذ یغیب الناس بسر اللهوت فینادی لسان الحقیقة بما یشبه الاتحاد فیقول مثلا أنا هو فإذا دام شربه ظهرت أنوار الحق علیه لأن ما فیک، ظهر علی فیک، کل إناء بما فیه یرشح، هذا و إن وسع التجلی لا یعرف قدره إلا صاحب التأیید من العزیز المقتدر هیهات من هو دون مقامه، أن یشم رائحة أنعامه، و لا أن یکون فی قسمة من أقسامه، نعم لا یفهم کلام الأخرس إلا أمه، و فی ذلک الغیب و جمع الجمع یصیر ملتقطا لدرر التوحید، و غرر التجرید، لتجلی بها فی منصة التوحید، فلا یعلم ما هو علیه إلا من شرب من مشربه، و شرابه یرقیه إلی محبوبه، و إن إلی ربک المنتهی، فیصیر هو سمعا له و بصرا و نطقا، و إلی هذا المعنی أشار ابن مالک بقوله «و ذو ارتفاع و انفصال أنا هو» أی الضمیر بسر اللهوت المنفصل عن الخلق، المتصل بالحق، فإذا غاب بمحبوبه، یقول فی حال غیبه و محوه، إذ لا یری إلا ذات المحبوب و أوصافها فلم یبق له سواه ینظر إلیه و لذا یقولون الوجود واحد إذ لو
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 195
تعدد لهلکت العوام و أما من غلب علیه سطوة التجلی تلاشی کل شی‌ء سواه و قال أنا هو غیر أنه ممزوج بکدر الاتحاد و لذا لا تسمح الشریعة فی مثل هذا القول نعم صاحب الحال محمول لا حامل فإذا رجع إلی صحوه قال أنت أذلو قال أنا هو مع الصحو لکفر بإجماع لأن اللّه تبارک و تعالی قسم أهل الحق قسمین متلونا و متمکنا فصاحب التلوین ملکه الحال و هو أول مقامات النبی صلی اللّه علیه و سلم و بدایته بدلیل قوله زملونی زملونی الحدیث إذ التکالیف و التصاریف لا یستطیع البشر حملها و لذا طلب المعونة بالتغطیة و الضم لیتیسر حمل أعبائها فلما تمکن یأتیه الملک و لا یتغیر و دلیل التلوین قوله تعالی: (الَّذِینَ إِذا ذُکِرَ اللَّهُ وَجِلَتْ قُلُوبُهُمْ) الآیة و أما التمکین فقوله تعالی: (أَلا بِذِکْرِ اللَّهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ) و لقوله أیضا: (الَّذِینَ إِنْ مَکَّنَّاهُمْ فِی الْأَرْضِ أَقامُوا الصَّلاةَ وَ آتَوُا الزَّکاةَ وَ أَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَ نَهَوْا عَنِ الْمُنْکَرِ) الآیة فلما تحقق بعض الفقراء من زماننا بهذا و ظهرت علیه آثار الغیب و المحو لما صاحبهم من الشهود بملاحظة المعبود تحرکت همتهم بالشطحات السالفة من أنواع الواردات المختلفة فمن رزق الإنابة سلم لهم أحوالهم، و وکل أمرهم إلی مولاهم، و من حرم و العیاذ باللّه کفاه الحرمان و هو أصل کل شقاوة نازعهم فی تواجدهم و أحوالهم و صار یبطلها بأدلة و همیة، و تخیلات واهیة، و نزغات شیطانیة، عله أن یسقطهم فی عین الخلق و من کان فی عین الحق لا یسقطه عن الخلق و اللّه یقول: (تَنْصُرُوا اللَّهَ یَنْصُرْکُمْ وَ یُثَبِّتْ أَقْدامَکُمْ (7)) و الذین کفروا بمشاهدة الحق و تحلیة القلوب بالحق فتعسا لهم لما تحملوه من الحجاب العظیم غیر أن هذا لا یکون إلا من الفقیه الفحّ الذی سولت له نفسه الحمقاء أن یقول ما یوجب الرجوع عن باب اللّه
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 196
تعالی إذ تبت یده أن تصل إلی هذه الأنوار، و انکشفت شمسه عن هذه الأسرار، فحرم الوصول إلی هذه الدار، فخاب سعیه، و طاش عقله، فضل و أضل أن اللّه تولاهم، و لم یترکهم لسواهم.
انعطاف إلی ما کنا بصدده و هو أن بعض المنتسبین و الفقراء المتجردین قد برز فی صورة ما ذکر من الأحوال و الواردات و المواجد فقام بعض الفقهاء ینزح البحر بلسانه هیهات أن یصل إلی بعض معانیه و قد قال أبو یزید البسطامی أعلی الولایة التصدیق بأحوال اللّه أهل اللّه و أدناها التسلیم لهم و لذلک نبهنا علی أمر هؤلاء فإن فیهم من فتح له فی باب [المعرفة أشراب علی الخط السابق] من ورود الشهود علی قلوبهم فأوردوها ورود الاتحاد لغیبتهم عن الأکوان بمشاهدة المکون فنطق الکل بحسب شهوده، و تحرک علی قدر وجده و صعوده، فلما حلاهم اللّه فی بواطنهم بتلک الحقائق، و عظم أمرهم بتلک الدقائق، و زین ظواهرهم بالإشراق فسقاهم من کأس حبه، و کساه بحلة قبوله، فکانت تنادی بلسان حالها إن هذا مقبول عندنا، و مفتاح لدینا، فمن أحسن إلیه أحسن إلینا، و من أساء علیه فقد أساء علینا، فمن أخذ بیده قلبناه، و من تشفع به شفعناه، و من أحبه أسعدناه، و من اعترض علیه رددناه، فصار خلیفة فی أرضه، و نائبا عن أحکامه و إبرامه، فمن تعلق به دخل، و من قصده بلغ الأمل، و بالجملة فأسواق الحق عامرة، و أهلها مشهورة، فأهل وروده مذکورة، فإن سعیت إلیهم بحسن اعتقاد قضیت مآربک منهم، لأن اللّه یستحی أن یردهم، و کذا یقصم بالهلاک من یبغضهم، لقوله صلی اللّه علیه و سلم من عادی لی ولیا فقد آذنته بالمحاربة و من حارب اللّه و رسوله هلک و إنما ذکرت هذا لعلمی بهؤلاء فی هذه المدینة غیر أن بعضهم یدعی ما لم یصل إلیه و بعضهم یعترف بأقل ما لنفسه و بعضهم
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 197
ینکر مما للّه علیه خوفا من طغیان النفس الأمارة بالسوء حتی یتعجب فیسقط من عین اللّه و إن جحد فحلیة اللّه أظهرته، و کرامة اللّه شهرته، و لو أغلق الباب علیه لکسروه، و کذا لو اختفی فی جحر ضب لأظهروه.
و قال الشیخ زروق ما خامر القلوب فعلی الوجه یلوح و آثار الأسرة تدل علی السریرة و قال ذلک الرجل للنبی صلی اللّه علیه و سلم لما رأیته عرفته أنه لیس بوجه کذاب و قال تعالی فی حق الصدیقین (تَعْرِفُهُمْ بِسِیماهُمْ) و فی حق المنافقین و لتعرفنهم فی لحن القول، الناس حوانیت مغلقة فإذا تکلم الرجلان تبین العطار من البیطار لأن الکلام صفة المتکلم، ما کان فیک ظهر علی فیک، و یعرف صدق المرء بثلاث عند مغاضبته أن لزم الحق و اتصف بالصدق و سامح الخلق فهو ذاک و إلا فلیس هناک.
فإذا تمهد هذا فأعلم أن مدینة طرابلس خصها اللّه بالصالحین و محبة أهل الخیر حتی أنهم لا یصبرون علیهم فإذا شموا رائحة المعرفة فی أحد سعوا إلیه بالإحسان جزاهم اللّه أحسن الجزاء و ذلک عام فی عمالة طرابلس لا سیما الزاویة الغربیة فإن فیها من الصالحین الموتی ما لا یستطیع أحد أن یعدهم و أما الأحیاء فبحسب زماننا هم أکثر من غیرهم و قد قیل إنها تنبت الصالحین کما تبنت الأرض العشب هذا و إن أولاد قد بالغوا فی حبنا وصفوا فی مودتنا حتی أنهم تمنوا أن یکون ما عندهم قد بذلوه لنا و جعلوه قری لأصحابنا خصوصا سیدی محمد و سیدی بو بکر و سیدی علی حاصله تعلقوا بنا صغیرا و کبیرا ظنا أن لنا فیضة إن فاضت عمهم و أبلها نعم من لم یصبه من المحسنین و ابل منا فطل بجاهه صلی اللّه علیه و سلم الذی تعلقنا به و ذهبنا و تعبنا من أجله و إلا فو اللّه علمنا أنفسنا و أیقنا أنها مفلسة قال بعض
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 198
العارفین ویل لمن ترک یقین نفسه لظن غیره و الویل واد فی جهنم تستعیذ منه جهنم فی کل یوم سبعین مرة و بالجملة ففیها أفاضل لا سیما سیدی ناصر الذی أعتزل بأهله و سکن بیت اخصاص إذ هو و زوجه عجوزة خفیف الحال أی لا مال له و لا أهل و قد تجرد للعبادة و أطعم لنا بسیسة من کدیده رضی اللّه عنه و أرضاه بمنه و کرمه و أما سیدی محمد [فانه] أتی إلینا بحمل جمل شعیرا و ضیافة من لحم و غیره نعم أولاد سیدی البشت و أولاد القمود کلهم فی الزاویة الغربیة علی خیر.
فإذا تمهد هذا العلم فاعلم أن فی الزاویة الغربیة الصالحین و أهل الخیر لا نظیر لهم فیما علمت غیر أن أهل الجزائر یعنی من سکن المدینة و کذا أهل وطننا فإنهم أعظم منهم لا سیما جبال زواوة فإنهم أکرم شی‌ء فی الوجود إذ یأکلون الردی و یطعمون الضیف الطیب و وطنهم فی غایة الضیق من المعیشة إذ هم خلق کثیر لم یکن وطن أکثر منه و قد سمعت ممن یوثق به ممن علم أرض مصر و جبال زواوة فقال هم أکثر من مصر فأضعاف و قد استنشقت بعض الأدلة علی وجود الطائفة التی علی الحق و لا یضرهم من خالفهم إلی قیام الساعة أن الکثیر منها فی عمالة طرابلس و عمالة زواوة من عمالة الجزائر فلا یشک من خالطهم و ثابنهم أفاض اللّه علینا من برکاتهم و جعلنا فی زمرتهم.
تنبیه مخالطة المتمکن فی طریق من طرق الحق تفید صاحبها ذلک إذ من تحقق بحالة لا یخلو الحاضرون منها لأن المرء علی دین خلیله و کل خیر و کل شرفی الخلطة و اللقمة و کل ما شئت فمثله تفعل و صاحب من شئت فأنت علی دینه انظر قواعد الشیخ زروق و قد منحت بعض الفتح منهم و من غیرهم من الذین رأیناهم فی مکة و المدینة و مصر و غیرها نعم من اعتقد فیهم و أحسن إلیهم و سلم لهم و صدقهم رزق
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 199
عطفهم فلم یبق إلا التعلق بهم فلا یقال قد انعدم هؤلاء الآن و قد قل وجودهم أو علی تقدیر وجودهم قد ستروا بظلمة الزور و البهتان و دعاوی الزنادقة أو أنهم فی الفلوات من الأرض أو ظهر بعضهم فقد منع الناس منهم الطعن فیهم لا سیما الفقهاء فإنهم قد طبعوا علی القدح فی جانبهم و الخدش فیهم نعم لا تجد فیهم منورا من أجل ذلک إذ الفقهاء إن أحبوک مدحوک بما لیس فیک و إن بغضوک ذموک بما لم تتصف به و قبله العامة منهم و بالجملة فإن وجدت من فیه رائحة الذوق و ظهرت علامة المعرفة فشد یدک علیه و لا تصبک غفلة و تفریط حتی تندم علیه لأنه أکسیر زمانک فلا تهمل أمرک من هذا و ألق السمع لما نبهناک علیه إذ هم الکعبة للزوار و لا تغمضهم بعین الأزدراء و سوء الاعتقاد فتصیر محروما مخذولا ممنوعا خصوصا إن أصابتک الواقعة فیهم فیخاف علیک سوء الخاتمة و العیاذ باللّه تعالی هذا و إن من أحسن ظنه فیهم وجد فی طلبهم مع الصدق وجدهم أقرب إلیه من ریقه لفیه فی محل لا یظنهم فیه فیحصل له سلم یرقی به إلی حضرة اللّه تعالی یعلم ذلک بالیقین و إنما یجدهم مستورین بالقدح و الخدش من هو مثل من یتعاطی الفقه و التطلب إذ خبرة خال عن الخمیرة فهم الأسد، فی اجام الحسد، و غیضة الاعتراض، و غابة الانتقاض، و قد علمت ما قالوا فی الزباد من کونه نجسا لقربه من محل النجاسة و معلوم کما سبق انه یحصل من غیره بمعاینة صدوره من قطعة من المبرزین فی العدالة إذ عاینوه کذلک فهؤلاء أعظم منه نفعنا اللّه بهم.
تتمة فق لقی شیخ شیوخنا سیدی أحمد بن ناصر من فضلاء طرابلس سیدی أحمد بن عبد الواحد بن یوسف الزنزوری ثم الفزانی و هو ساکن بزاویة زنزور و أنشد له لنفسه حین وداع الشیخ:
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 200 أیا سیدی خفق بانی عبیدکم‌ذلیل حقیر بین قوم أراذل
و نفس له شیطانیة قد بلی بهاهواه و إبلیس و دنیا العلائل
أفیضوا علیه سیدی من نوالکم‌عسی و عسی یعلو علی کل کاهل
و یفهم مولای علوما دقیقةو یمشی خلی القلب من کل شاغل
و من جملة أهل وده هناک من الأئمة الأعلام أبو عبد اللّه سیدی محمد بن مقیل و صهر الأجل سیدی أحمد بن محمد المکنی تقبل اللّه عملهم و أصلح فعلهم إذ أحسنا إلینا غایة الإحسان و فی تلک السنة لحقه الشیخ أحمد بن محمد الهشتوکی أخ له فی اللّه و فی تلک الأیام قرأ هو و أصحابه علی شیخه أبی العباس سیدی أحمد القصری تآلیف علی الربع المجیب نفعنا اللّه بهم.
نکتة تقدم لنا أن ترجمة لفظة طرابلس ثلاث مدن و الأشهر فی ضبطها فتح الطاء و ضم الباء و اللام و بعضهم یزید ألفا و یسکن الطاء و قال التجانی فی رحلته و کذلک رأیت الأجدابی یکتبها حیثها وقعت فی خطه و علی ذلک قول أحمد بن یحیی من قدیم شعرائها فی قصیدة له و هی:
لقد طال شوقی إلی فتیةحسان الوجوه باطرابلس
و قد عیل صبری فما مسعدی علی الشوق إلا دموعی الحبس
قال بعضهم المختار أن تکتب بزیادة ألف فرقا بینها و بین طرابلس الشام فإنها بغیر ألف و بخارج البلد محارس قدیمة و مساجد کثیرة مشهورة الفضل و البرکة و أثنی البکری علی المسجد المعروف منها بمسجد الشعاب إذ قال إنه أعمرها و أشهرها فی ذلک الزمان و أما الآن فهو خال لا عمارة به و أما زماننا هذا
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 201
فلم أسمع له ذکرا و فیه فیما مضی جملة وافرة من أکابر الصالحین و العلماء العاملین و مزارات مشهورة من جملتهم أبو محمد عبد اللّه الشعاب [أحد الصلحاء و الفضلاء من أهل طرابلس و کان نجارا فحضرت له نیة فی إتمام هذا المسجد الذی نسب إلیه و کان بعض الناس قبله ابتدأ بناءه ثم عجز عنه فرمی الشعاب الآلة من یده] و توجه لإتمامه فأتمه و سکن به و یذکر أن الخضر کان یزوره و یحادثه و إنهما رئیا مجتمعین فی المسجد المذکور و سمع یوما بکاء امرأة عند باب المسجد فسألها ما السبب فأخبرت أن لها ولدا أسره العدو و سألته الدعاء فدعا لها و أمنت علی دعائه ثم انصرفت لبیتها فأصبح ولدها فی السکک یسأل عن دار أمه فسئل فأخبر بفراره فی البحر و سلامته و وصوله عن عهد قریب فتوجهت أمه إلی الشیخ تشکره و تعرفه بوصول ولدها و ان ذلک إنما کان بدعائه فهنأها بسلامته و قال لها إنما نجاه اللّه بدعائک لما علم اضطرارک و کانت وفاته و رحمه اللّه سنة ثلاث و أربعین و مائتین و منهم الشیخ حطاب البرقی الرجل الصالح یکنی أبا نزار و کان ذا کرامات و خصوصا فی باب المرائی ظهرت له فی ذلک عجائب و کان یخاطب فی النوم بجمیع ما یکون فی الیقظة قبل وجوده و التقی بالخضر علیه السلام و ذکر أنه عارضه سبع فقال له أبا الحارث إن کنت قد أمرت فینا بشی‌ء فدونک و إلا فالطریق قال فقرب منی و وقف هنیئة ثم انصرف و حکی أنه قال بینما أنا فی البریة إذ رأیت شخصا فاستغربت وجوده هناک و قصدته فوجدته مفرج بن بیاضة فقلت له أبا عبد السلام هاهنا فقال نعم یا أبا نزار فاستغربت معرفته بی مع انه مکفوف البصر و کان مفرج هذا رجلا صالحا من أهل جزیرة تونس المعروفة بجزیرة باش و کان یخرج وحده من بلده إلی مکة فیحج ثم یعود قال فبتنا جمیعا و تآنست به و سألته کیف یتهیأ له الحج مفردا فقال یا أبا نزار أنی إذا خرجت من موضعی أسمع قائلا یقول لی یمینک
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 202
شمالک أمامک خلفک حتی أصل إلی مکة أو کما قال و منه أبو عثمان سعید بن خلفون الحسانی المعروف بالمستجاب و أصله من قریة حسان من قری طرابلس کان زاهدا فاضلا منقطعا إلی اللّه سبحانه و ظهرت برکته غایة فعرف بالمستجاب و قد قال الشیخ أبو عبد اللّه الخشاب القاضی رحمه اللّه خرجت مع أبی الحسن ابن النمر من طرابلس لزیارة الفقیه ابن أبی زید رحمه اللّه تعالی و سماع العلم علیه فبینما نحن عنده یوما إذ تحدث أبو الحسن فقال أراد الشیخ أبو عثمان الحسانی الحج مرة فاتفق مع جماعة من إخوانه أهل الدین و الفضل و کنت معهم فخرجنا علی الوحدة فقطعنا صدرا من الطریق و أقمنا ثلاثة لم نطعم فأنی الشیخ أبو عثمان إلی ربوة فمسح بوجهها بیده و جعل یأخذ من ترابها و یجعل فی إناء کان معه ثم ثراه بشی‌ء من ماء فقرأ علیه أو سمی و قال لنا سموا و کلوا قال فجعلنا نأکل و نتطعم منه طعم السویق قال فطرق الشیخ أبو محمد بن أبی زید ساعة ثم رفع رأسه و قال هذا داخل فی الإمکان لا سیما و قد ذکرتم أنکم أقمتم ثلاثا لم تطعموا و قرأ قوله تعالی: (أَمَّنْ یُجِیبُ الْمُضْطَرَّ إِذا دَعاهُ).
و لما رجع المؤدب محرز بن خلف من الحج قیل له من رأیت فی طریقک من الصالحین قال رأیت بطرابلس رجلا و امرأة فأما الرجل فأبو عثمان الحسانی و أما المرأة فسمدونة و کانت عجوزا صالحة تسکن مسجد الشعاب المذکور و کان أبو نزار حطاب الرجل الصالح المذکور یزورها و یعتقد برکتها و هذا کما یحکی أن سحنون بن سعید لما رجع من الحج قیل له من رأیت من الصالحین فقال لقد رأیت بطرابلس رجالا ما الفضیل بن عیاض بأفضل منهم.
و منهم أبو الحسن علی بن أحمد الخطیب الطرابلسی أقام ساکنا بمسجد المجاز بها فیما یقال أربعین سنة و کان فقیها صالحا عالما زاهدا و له فی الفقه و الفرائض و الشروط
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 203
تألیف مفیدة و أقام أربعین سنة لم یضحک و نحو خمسین سنة لم یحلف باللّه یمینا و قال له ابن أخیه عند ما أملی وصیته أنسیت الکفارة فقال لو لا أنی فی الموت ما أخبرتک ما حلفت باللّه منذ کذا و کذا محقا و لا مبطلا و ما علمت أن علی یمینا أکفرها.
و منهم الشیخ الصالح أبو محمد عبد الوهاب القیسی رحمه اللّه و قبره خارج المدینة بین شرق و شمال یزار و أهل البلد یعظمونه کثیرا و حکی لی جماعة منهم أنه رأی النبی صلی اللّه علیه و سلم فی المنام نحوا من أربعمائة مرة و انه کان یشاور النبی صلی اللّه علیه و سلم فی أکثر أموره فلا یفعل ما یفعل إلا بإشارته قالوا و لم یسمع منه هذا فی حیاته و لکنه وجد بعد موته مکتوبا عنده بتواریخه یذکر کل لیلة و ما رأی فیها ثم أوقفنی بعد ذلک بعض أهل البلد علی جزء من هذه المرائی و ذکر أنه نقلها من خطه فرأیت فیها غرائب من سؤاله النبی صلی اللّه علیه و سلم عما یفعله فی جمیع ما یعرض له من أموره و إشارة النبی صلی اللّه علیه و سلم بذلک بما یراه و دوام ذلک و استمراره فی کل جزئیة من جزئیاته.
و منهم الفقیه الإمام أبو إسحاق إبراهیم بن إسماعیل بن أحمد بن عبد اللّه الأجذابی اللواتی الطرابلسی و قبره معظم یکثر الناس من زیارته و الدعاء عنده و کان من أعلم زمانه بجمیع العلوم کلاما و فقها و نحوا و لغة و عروضا و نظما و نثرا و له تآلیف جلیلة و أسئلة مفیدة فی الفقه و غیره من جملة تآلیفه کتابه المتداول المسمی بکفایة المتحفظ و کتابه فی العروض و ناهیک به حسنا و تهذیبا و هو نسختان کبری و صغری و کتابه فی الرد علی أبی حفص بن مکی فی تثقیف اللسان و کتابه فی شرح ما آخره یاء مشددة من الأسماء و بیان اعتلال هذه الیاء استوفی فیه جمیع أحکام هذه الیاء علی اختلاف أحوالها من تصغیر و تکسیر و غیر ذلک و لما استوفی فیه ذلک استیفاء جملیا تعرض لشرح مقاطع الآی الواقعة فی سورة مریم لاشتمالها علی کثیر
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 204
من تلک الأحکام فجاء هذا التألیف فی غایة الإفادة و التحقیق و کتابه المختصر فی علم الأنساب و له تألیف مختصر فی الأنواء علی مذهب العرب و رسالته المعروفة برسالة الحول تعرب عن أدب کثیر و حفظ غزیر و کان الفقیه أبو إسحاق هذا أحول و سبب تألیفه لها أنه حضر یوما طرابلس عند القاضی بها أبی عبد اللّه محمد بن محمد بن إبراهیم بن هانش الطرابلسی فحکم أبو محمد بحکم أخطأ فیه فرد علیه أبو إسحاق فقال له أسکت یا أحول فما استدعیت و لا استفتیت فألف تلک الرسالة و أکثر هذه التآلیف ملکتها بخطه و کان رحمه اللّه من أحسن الناس خطا و أخبرت أن الأمیر أبا زکریاء رحمه اللّه کان شدید البحث علی خطه و سمع أن کتاب الفصیح بیع بخطه بطرابلس [فأبرد بریدا إلیه فی البحث علیه و وجه به إلیه] و أنه سمع أن بها من کتاب أمثلة الغریب لأبی الحسن علی بن الحسین الهنائی المعروف بالکراع بخط الفقیه أبی إسحاق فی ملک بعض بنی النقاد من أعیان طرابلس فوجه إلیه فیها فوجه النقادی بها إلیه و ملکت بخطه أیضا تألیفه الذی اختصر فی کتاب أنساب قریش تألیف أبی عبد اللّه الزبیر بن أبی بکر بن عبد اللّه بن مصعب بن ثابت بن عبد اللّه بن الزبیر بن العوام رحمه اللّه تعالی و حسبک بهذا التألیف الجلیل علما و فائدة و هو کما کان الشیخ أبو الحسن بن مغیث رحمه اللّه یقول هذا کتاب العجب لا کتاب النسب و رأیت الفقیه أبا الحسن قد أدخل من حفظه فی نفس هذا المختصر زوائد تشتمل علی فوائد نبّه علیها و کفی بهذا الرجل المعظم الغرد لهذا القطر و لم تکن له رحلة عن بلد طرابلس إلی غیرها و قد سئل أنّی لک هذا العلم و لم ترتحل فقال اکتسبته من بابی هوارة و زناتة و هما بابان من أبواب البلد نسبا إلی من نزل بهما أول الزمان یشیر إلی أنه
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 205
إنما استفاد من العلم بلقاء من یفد علی طرابلس و یدخل من هذین البابین من المشرقین و المغربیین و کان له اعتناء بلقاء الوفود و قیام بضیافتهم و أخبرنی بعض الطلبة أن خط أبی إسحاق باق إلی الآن فی بعض جدر داره من طرابلس و هی فی وسط البلد بمقربة من الجامع الأعظم و علی مسافة یسیرة منها من جهة غریبها دار الفقیه أبی الحسن علی بن محمد بن النمر الطرابلسی [الفرضی المشهور بفضله و علمه و رئاسته و هی مواجهة لمسجد یعرف بمسجد ابن فرج أضیف إلی الفقیه أبی مسلم موسی بن فرج الهواری الطرابلسی لا قرائه به و توفی أبو مسلم هذا سنة اثنتین و أربعین و أربعمائة] و کان مولد أبی الحسن بطرابلس قدیما سنة ثمان و أربعین و ثلاثمائة و له تآلیف فی الحساب و الأزمنة و غیر ذلک سوی کتابه المشهور المسمی بالکافی فی الفرائض و قد لقی الشیخ أبا محمد بن أبی زید و قرأ علیه و ارتحل إلی مکة سنة تسع و ثمانین فلقی بها أحمد بن زریق البغدادی و روی عن أبی القاسم عبد الرحمن بن عبد اللّه الجوهری ثم عاد لطرابلس فلم یزل بها إلی سنة ثلاثین و أربعمائة فخرج منها لمحنة جرت علیه فتوجه إلی موضع یعرف بغنیمة بالغین المعجمة و النون قریة من قری مسلانة فسکن بها إلی أن توفی هنالک سنة اثنتین و ثلاثین و قبره الآن علی الطریق بها و الناس إلی الآن یزورون قبره و یتوسلون إلی اللّه عنده و یذکر
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 206
أهل تلک الجهة إن کل رفقة استصحبت شیئا من تراب ذلک القبر فإنها لا یتعدی علیها أحد فیهم لا یزالون ینقلون ترابه فیجدده من یقصد الأجر من أهل تلک الجهة أو من المجتازین علیه و هو أول من أظهر السنة بطرابلس لما کانت فی أفریقیة الوقعة المعروفة بوقعة الشارقة سنة سبع و أربعمائة قتل فیها الشیعة و اتباعهم و علی ید الفقیه أبی الحسن قتل بطرابلس من قتل منهم و أول من قطع من الآذان حی علی خیر العمل و أذن فی ذلک الیوم أذان أهل السنة بنفسه و قد قتل بنو عبید بشرا کثیرا أسقطوا هذه اللفظة من آذانهم تعمدا أو نسیانا و أول من أقام للناس بطرابلس صلاة القیام و قد کان رسم هذه الصلاة انمحی من أفریقیة قال الشیخ أبو الحسن القابسی رحمه اللّه تعالی لما دخل بنو عبید القیروان أرادوا أن یمنعوا الناس من هذه الصلاة قال و لیس شی‌ء أشد علی بنی عبید من هذه الصلاة فقیل لهم أنکم توغرون بهذا الفعل قلوب العامة فإنهم یقولون منعونا من الصلاة فأمروا الأئمة أن یختموا کل لیلة ختمة کاملة و إن لا ینقصون شیئا منها فصلی الناس من أول لیلة بوفره فلما کانت اللیلة الثانیة نقصوا و لم یزالوا ینقصون لثقل ما کلفوا به حتی خلت المساجد منهم کما أرادوا و أسقط الناس القیام بهذه الصلاة فکان الشیخ أبو الحسن ابن النمر أول من أحیی رسمها بطرابلس و قدم أبا مسلم موسی بن فرج فصلاها بالجامع الأعظم و لم تکن قبل ذلک صلیت به لأنه من بناء بنی عبید و أول من أطلق للناس صلاة الضحی جهارا و لم یکن أحد فی مدة بنی عبید یصلیها إلا مستخفیا بها فإن ظهروا علیه قتلوه و مر بعض عمالهم برجل علی شاطئ البحر یصلی وقت الضحی فسأله عن صلاته فذکر انه کان جنبا فلما مر بالبحر نزل و اغتسل و قضی صلاة الصبح فلم یقبل ذلک منه و أمر به فألقی فی البحر إلی أن مات انتهی کلامه .
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 207
نکتة و هذه المزارات کلها خفیة مندرسة غیر جلیة و کذلک غیرها مع ما احتوت علیه المدینة من المزارات الکثیرة و ذوی المکانة المشهورة تأوی إلیه الجهابذة من الزهاد [و الأئمة الأفراد] لقصد الرباط و حراسة الإسلام لکونها ثغرا من الثغور العظام و لما تداولتها أیدی الکفرة خفیت مراسمها و اندثرت معالمها و ذکروا أن الاستیلاء الأخیر [الذی استولی الکفرة دمرهم اللّه] علیها کان سنة ست عشرة و تسعمائة یوم ستة عشر من المحرم و افتکت منهم عام ثمانیة و خمسین و تسعمائة (958) قال أبو سالم العیاشی فی رحلته و تاریخه فقط قولک جاء الترک بسن و افتکها منهم درغوت باشا و کان بجربة و مراد باشا فی مسلانة و بقی بها درغوت إلی أن توفی بها و قبره الآن بها یزار و علیه بناء عظیم و سبب أخذها من العدو أن مراکب المسلمین جاءت من أصطنبول مددا للعمارة المحاصرة لحلق الوادی بتونس فمرت بساحل طرابلس فکلمهم أهل السواحل فی أعانتهم علی النصاری فقالوا أنا لم نؤمر بذلک من السلطان فقال لهم الباشا مراد أعینونی فی هذا الأمر فإن کانت عقوبة من السلطان فأنا المؤاخذ بها دونکم فحاصروها برا و بحرا إلی أن أخذوها فذهب معهم مراد باشا إلی السلطان فقال له إن کانت عقوبة فأنا المؤاخذ بها دون هؤلاء الأمراء فرضی عنه و عنهم و أکرمهم.
و أما أخذ النصاری لها فذکروا لذلک قضیة غریبة و هی أن أهل هذه المدینة فیما مضی کانوا أهل دنیا عریضة فبینما یقال و لیس فیهم غناء و لا لهم بالحرب خبرة فبینما هم کذلک إذ قدمت علیهم سفن النصاری تجارا بسلع کثیرة فنزلت بالمرسی فخرج
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 208
إلیهم رجل من التجار فاشتری منهم جمیع ما بأیدیهم من السلع و نقد لهم ثمنها ثم استضافهم رجل آخر فصنع لهم طعاما فاخرا فلما أخرج لهم الطعام أخذا یاقوتة ثمینة فدقها دقا ناعما و ذرها علی طعامهم فبهتوا من ذلک فلما فرغوا قدم لهم دلاعا فطلبوا سکینا لقطعها فلم توجد فی داره سکین و لا عند جاره إلی أن خرجوا إلی السوق فأتوا بسکین فلما رجعوا إلی بلدهم سأله ملکهم عن حال البلد الذی قدموا منه فقولوا ما رأینا بلادا أکثر منها مالا و أقل سلاحا و أعجز أهلها عن مدافعة عدو فحکوا له الحکایتین فتأهب ملکهم لدخولها فی مراکب فی البحر فدخلا فی لیلة واحدة بلا کثیر مشقة و استولی علیها و لم ینج من أهلها إلا من تسور لیلا و انحاز المسلمون إلی تاجوراء و جبال غریان و مسلاتة فصارت المدینة للنصاری إلی أن کان من أمرها ما کان فی التاریخ المذکور انتهی أدامها اللّه للإسلام و حاطها بالنبی علیه السلام.
و من جملة أصحاب سیدی أحمد بن ناصر سیدی محمد المکنی کان من أعلم أهل هذا الساحل فقیها لوذعیا خیر خلف عن خیر سلف تولی الفتوی ببلده مرارا و اشتغل بالتدریس و له مشارکة حسنة فی فنون العلم مات قریبا من عام ستة و خمسین و ألف و له ولد اسمه محمد اشتغل بالقراءة علی سیدی محمد بن مساهل و علی غیره و کان له ذکاء عقل و زیارة نبل فتمهر فی کل فن و تولی القضاء بعد عزل شیخه فحمدت سیرته و ظهرت نجابته و سدده فی فتواه.
و من أحبابه أیضا سیدی محمد بن مقیل جد أخینا فی اللّه و أصدق الإخلاء سیدی محمد المفتی الآن و السید عبد السلام بن عثمان و ممن أکرمه فی رحلته هذه
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 209
سیدی محمد المکنی و سیدی محمد بن مقیل و أولاد ابن غلبون و أهل سیدی علی النجار و سیدی أحمد بن جابر و صهره سیدی عبد الظاهر و سیدی محمد بن عبد اللّه بن فرج اللّه و غیرهم و سیدی عبد اللّه بن یحیی و سیدی حامد بن محمد التواتی و ابن عمه سیدی عبد اللطیف بن عبد القادر و کثیر من الفضلاء ممن لقیه فاللّه ینظمنا و إیاهم جمیعا فی سلک أهل ولایته المحفوفین بعنایته المحفوظین منه برعایته آمین انتهی کلامه باختصار بعضه باللفظ و بعضه بالمعنی.
انعطاف إلی ما نحن بصدده فأنا أقمنا بها ثمانیة أیام أولها یوم جمعة و آخرها مثله غیر أن بعض الرکب خرج یوم الخمیس إلی تاجوراء و نحن قد تخلفنا مع بعض أفاضل أصحابنا إلی صبیحة یوم السبت مشتغلین بأمر الزاد المبعوث فی السفینة و من یرکب فیها من أصحابنا فل ننفصل عنهم حتی خفف الرکب أثقالهم بوضعه فی السفینة معتمدین علینا إذ عادة السفن فی تلک المدینة تتأخر إلی آخر رمضان فربما عاقهم ذلک عن الحج فلما علمنا ذلک حضضا الأمر من صاحب الولایة محبنا فی اللّه و معتقدنا الأجل محب الصالحین سیدی علی باشا [بانفصالها] من غیر تراخ بعد ذهابنا و أخذنا العهد منه علی ذلک و قد أحسن إلینا هو و أصحابه بأن رکبوا فیها الفقراء و الصعالیک بغیر عوض و إنما ذلک لوجه اللّه ثم لوجهنا نحو الخمسین رجلا أو ما یقرب منها و قد رکب فیها من إخواننا الفضلاء ولد الأخ سیدی أحمد الطیب سیدی محمد و الفقیه الفاضل سیدی أحمد بن أبی القاسم و مثله فی الفضل سیدی عبد الکریم و نظیر الجمیع سیدی محمد الیعلاوی و الشریف الفاضل الأجل محب الخیر و أهله أمیر زواوة سیدی محمد بن بوختوش رحمه اللّه إذ مات بعد رجوعنا
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 210
من المدینة و سیدی محمد المحفوظ و غیرهم و أما العامة فنحو الثلاثمائة و الحمد للّه لم یمکثوا فی البحر إلا اثنی عشر یوما و نزلوا الإسکندریة عند الحاج أبی القاسم القراوی صاحب ولایة طرابلس إذ زبر له الأمیر کتاب علی ذلک فأکرمهم و أحسن إلیهم جازاه اللّه أحسن الجزاء آمین و بالجملة فکان الإحسان من الأمیر و عماله لنا و لأخواننا فی الرکب و للفقراء فکل ما سألناه و طلبناه لهم منهم إلا وجد بحب و کرامة رغبة فی صالح الدعاء له و لذریته حتی انفصلنا عنها علی أحسن حال و أکثر فرحی بهذا الأمیر لما قام بحق الفقراء نعم أقام جماعة من بلد المنشیة مع عامله القائد یحرسون الرکب لیلا من السراق إلی أن ظعنا من عندهم و ما فعله قط برکب من الأرکاب إلا لنا حبا فینا و رغبة فیما لدینا شکر اللّه سعیه و لا خیب قصده و أدام الستر علیه و علی أولاده إلی قیام الساعة مع عدم الضد و وجود الهدایة و الشفقة و العدل و الرحمة لأنفسهم و للمؤمنین کان اللّه لنا و لهم ولیا و نصیر و قد أحسن إلینا جمیع المحبین کل الإحسان بحیث أن من لم یصدر منه ضیافة تمنی أن یضیفنا أحسن اللّه إلیهم لا سیما سیدی محمد بن مقیل و أصحابه و أما العارف باللّه الذی علمه اللّه العلم اللدنی فانه یفهم الدقائق من الحقائق و المعاریف إذا لهم لطلب کل داء فی الدین فلا یغفل طرفة عین عما یصلح به و بأحبائه حتی یکونوا علی المحجة البیضاء یعلم ذلک من ثافنه و خالطه و أنی صاحبت کثیرا من الناس غربا و شرقا و جوفا و قبلة ما رأیت من یفهم عن اللّه مثله فانه له ملکة عظیمة یفهم بها المعاریف الإلهیة حاصله قد فتح اللّه له فی التعرف ما لم یکن لغیره و مع ذلک لیس قاصرا فی العلم الظاهر فتری معاملته و مخالطته لیس إلا علی الشریعة المحمدیة و مع هذا لا یغفل عن المواساة لمن یعرفه و من لا یعرفه خصوصا المحتاج فإنه أزید رحمة و أقوی شفقة و أحسن رفقة و ما
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 211
أشده صبرا و تحملا لإذایة الإخوان و الأحباب خصوصا فی السفر و هو الذی یؤدی حقوق الأخوة فیشاطر بالمال غیر ما مرة إخوانه أولی من نفسه و هو معی بأزید من هذا بحیث لا یملک لجانبا شیئا و من کان معنا فی الرفقة کان فی داره ذهابا و إیابا و کذا ما معنا من العیال و الدواب کل ذلک فی عیاله و أوصافه تقصر العبارة عنها لکن التلویح یغنی عن التصریح نعم الکل شمل واحد و أمر الجمیع متحد و مهما عزمت علی شی‌ء و وصلت إلیه ذهب من غیر موادعة و لا کلام منه إلی و لا منی إلیه فی جمیع ما حتجت إلیه فحزمت و جزمت و جزم أن قرابتی و قرابته أید اللّه الجمیع بالتمکین و حلی جمیعنا بحلیة المتقین و ودعنا من فی المدینة من العلماء و الصلحاء لا أحصیهم عددا إذ کثیر من یحبنا لا أعرف أسماءهم و أما فی المنشیة فأکثر من أن یحصی هذا و إن أهل الصلاح بالمنشیة و الساحل و الهنشیر و أفرون بحیث من فیه قوة الشم یعلمهم بنفس رؤیتهم إلا من أصابه زکام المعاصی و تراکمت علیه الحجب فلا یظهر له أحد و قد قال علی بن أبی طالب کرم اللّه وجهه المرء مخبوء تحت لسانه إن تکلم فمن حینه و إن سکت فمن یومه اه- أی إذا تکلم عرف حاله من کلامه إذ ما کان فیک ظهر علی فیک کل إناء بما فیه یرشح إن عسلا فعسل و إن خمرا فخمر و إن سکت فمن یومه أعرفه من أفعاله کحرکاته و سکناته إذ کل ذلک لا بد و أن یکون موافقا للسنة المحمدیة إذ لا یجوز للإنسان أن یقدم علی أمر حتی یعلم حکم اللّه فیه و لا شک أن کل حرکة و سکون یصدر منک إلا و أنت مسئول عنه لم تحرکت و لم سکنت و بالجملة فأهل هذا الوطن خیرهم ظاهر و حملهم بیّن و حبهم لأهل اللّه قوی.
و لما خرجنا من دار أخینا فی اللّه و الود من أجله سیدی محمد الشریف اجتمعت الشرفاء صغیرا و کبیرا و کذا جیرانهم و غیرهم من أهل الخیر کالسوق و أعظم محبة فی اللّه و رغبة فیما عنده [فکنا فی التودیع من صبیحة ذلک الیوم حتی ارتفعت الشمس
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 212
ارتفاعا ظاهرا جلیا ثم کذلک] فی التودیع إلی أن وصلنا إلی قرب الهنشیر خرج لتودیعنا أولاد الشیخ سیدی الصید کأولاد سیدی أبی بکر نجل الشیخ سیدی عبد الحفیظ و أولاد سیدی عبد اللطیف فودعونا أیضا مع أصحابهم و هم من المحسنین إلینا ثم ذهبنا بعد ذلک مع التودیع إلی أن وصلنا أطراف تاجوراء فدخلنا لزیارة الفاضل الکامل الصالح الکبیر السن عظیم الشأن واضح النجاح ظاهر الصلاح سیدی عبد اللطیف أنا و جماعة من طرابلس سیدی الشیخ المفتی سیدی محمد بن مقیل و عوض ولدنا سیدی محمد نجل الفاضل العالم محبنا سیدی محمد بن محمد العربی و جماعتهما فدعا لنا بالخیر و قد رغب فینا رغبة عظیمة إذ کان محبا لنا فیما مضی و محسنا إلینا غایة الإحسان فقد کان أصدق الناس لدینا غیر أنه کان قبل ذلک یسمع و یبصر فالآن ثقل سمعه و ضعف بصره فلا بد من مسمع و المسمع له ولد بنته إذ هو الذی یخبره أن هذا فلان و فلان و لما علم بنا شد یدی شدا وثیقا رغبة و حبا و شوقا و عشقا فینا و قد سر بنا سرورا عظیما أظنه و اللّه أعلم انه من قوم لا یشقی بهم جلیسهم حقق اللّه له ذلک بمنه و کرمه آمین فلما خرجنا من عنده لقینا جماعة من فضلاء تاجوراء کطلبة الشیخ سیدی محمد بن النعاس و بعض أولاده و أولاد أخیه و کذا أهل الفضل من تلک القریة من الفقراء و المرابطین و العلماء و الصلحاء و من فیه نسبة من النسب المعظمة شرعا إلا أتی إلینا رغبة فی الدعاء من جانبنا و نحن کذلک بل أشد رغبة و الفقیر المضطر الخائف من ذنبه الوجل من عذاب ربه زابر هذا الکتاب فانه متعلق بهم و مریض بحبهم فلیس مقصدی و منیتی إلا السکنی فی أرضهم لکثرة خصب أهل المحبة بحیث لا یصیبک ضیق و وحشة فإن حی لیلی عندهم عامر بما فی القلب مشغوف إلا أن الموانع الشرعیة منعتنی من الإقامة هناک و قد کثر عیالی أعنی بناتی و أولادی و محاجری الذین قدّمت علیهم و نیّبت عنهم و لم
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 213
تکن لی رغبة بعد المجاورة عنده صلی اللّه علیه و سلم إلا فی هذا المحل و إن کان وطننا کذلک فی الحب و أهله غیر انه کثرت فیه العوائق و العلائق حاصله کلت العبارة عن النزر القلیل من أوصافهم الحسنة غیر أن ما ذکرناه فیه الکفایة لمن کان له قلب أو ألقی السمع و هو شهید.
[و تاجوراء هذه قریة طیبة فیها أشجار و فیها فاکهة و نخل و رمان نعم] رمانها لا نظیر له فیما رأیت إلا فی مواضع قلیلة و قد وجد فی قریة عندنا تسمی بقریة أمالو فإن رمانها أولی من هذا و أحلی منه و فیها مدرسة کان یقرأ فیها الشیخ النعاس و بعد ذلک قرابته و قد علمت أن محل العلم محل عظیم عند اللّه یجب علینا تعظیمه شرعا فإنهم قوم لا یشقی بهم جلیسهم نعم صلیت الظهر فیها و ذهبنا منها.
تتمة أقول قال شیخ شیوخنا سیدی أحمد بن ناصر ف رحلته ما نصه أقول تاجورة بوزن باکورة قال التجانی و هی قریة عامرة و بها قصر متسع یجتمع علی دور کثیرة و فی وسط هذا القصر حصن أقدم منه بناء یقال أن حمید بن جازیة ابتناه و شارک فیه فی العمل بنفسه لیحصن أهل الموضع علی إتمامه و هو الذی عمر هذه القریة و نقل إلیها أهلها من أرض هنالک تعرف بأرض عبد ربه و کان ابتداء عمارتها عام خمسین و خمسمائة (550) و هم یدعون أنهم من العرب و یتنسبون إلی تمیم و یذکرون أنهم سکنوا الأرض المعروفة فأرض عبد ربه من حین الفتح الإسلامی ثم نقله منها حمید إلی هذه القریة قال و بتاجورة السفرجل الذی لا یوجد فی بقاع الأرض مثله قال و لیس یقرب منه إلا السفرجل الموجود فی نفزاوة انتهی.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 214
قلت و الذی نعرفه فی ضبط هذه البلدة تاجوراء کعاشوراء انتهی.
تتمة أننا نزلنا فی وادی المسید فوق المسجد و هو واد متسع و الرکب سبقنا و نزل فی وادی الرمل و هو واد متسع ماؤه لا ینقطع فی جمیع الأزمنة الأربعة و ذلک بأواخر شعبان و معنا جماعة من المحبین ذهبوا معنا لتودیعنا کالود الصدوق الشیخ المفتی سیدی محمد و خواص أصحابه و صاحب معه طعاما و لحما ولیما و غیر ذلک من أنواع الأطعمة و معنا أصحاب سیدی محمد الشریف سیدی محمد بن عبد الخالق محب الجمیع و بعض الأشراف و ولد المحب فی اللّه و هو أخ لنا و عوض ولدنا سیدی محمد نجل الشیخ الولی الصالح سیدی محمد ابن سیدی محمد المعزی ثم رجع الجمیع عنا و ودعنا فی ید اللّه تعالی أقول قال شیخ شیوخنا المذکور ما نصه و نزلنا غافقا بعد العصر قال التجانی و هو قصر خرب خال من العمارة انتهی و به الآن بئر غزیرة الماء ینزل إلیها بادرج و ماؤها لا بأس به.
ثمر ارتحلنا منه و مررنا بواد یقال له وادی الرمل و هو واد متسع عذب الماء لا ینقطع ماؤه کما ذکرنا و مبدؤه من الجبل قاطعا إلی البحر لا بد لکل مشرق یجعل الجبل یمینه و مغرب یسرته و هو واد مخصب من أعلاه فیه مزارع تخرج إلیه ماشیة أهل طرابلس و سواحلها أیام الربیع و ربما أخرج الحجاج إلیه إبلهم مع رعاتها أیام أقامتهم بطرابلس واصل مائه من عیون تنبع فی أثنائه تبتدئ من مسافة قریبة من الجبل إلخ ثم قال و قال التجانی و فی عالیة عند سفح الجبل قصر یعرف بصیبان بکسر الصاد المهملة تلیها یاء معتلة ثم باء مفردة و هو معمور قال و بقرب البحر فی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 215
أسفل هذا الوادی بئر تعرف ببئر طشاتة بضم الطاء المهملة و تشدید الشین المعجمة بإزاء قبر یعرف هذا الموضع به فصار القبر علما له و هو لرجل من العرب ثم من ذباب ثم من بنی عیسی منهم و اسمه شهران بن عیسی بن عامر بن جابر بن فائد ابن رافع بن ذباب و کان هذا الرجل ذا رئاسة فی قومه وصیت بعید و اشتهر بالکرم فلم یذکر منه فی وقته غیره و فیه یقول شاعر العرب:
حمی الأرض شهران بن عیسی بن عامرو عرض الفتی أن ضیع المجد تالف
و الأعراب الآن نزلوا هناک و لم یکن لهم زاد أقاموا علی قبره فنادوه یا شهران بن عیسی أقر ضیافک فیذکرون أنهم لم یبیتوا قط دون عشاء أما بصید یباح لهم أو فضالة یلقونها أو بغیر ذلک قال و هذا الأمر حدثنا به جماعة منهم و هو مشابه لما یذکره المؤرخون علی حاتم الطائی أنهم کانا ینزلون بقبره فیقریهم و فی ذلک یقول الشاعر یمدح عدی ابن حاتم:
أبوک أبو سباقة الخیر لم یزل‌لدن شب حتی شاب فی الخیر راغبا
قری قبره الأضیاف إذ نزلوا به‌و لم یقر قبر قبله الدهر راکبا
و حکی أبو عبیدة قال نزل أبو الخیبریّ فی نفر من قومه بقبر حاتم فجعل ینادیه یا أبا عدی أقر ضیافک و قال له أصحابه کیف تنادی رمة بالیة فقال أن طیئا تزعم انه لم ینزل به أحد قط إلا قراه فناموا فانتبه أبو الخیبری مذعورا ینادی و اراحلتاه
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 216
فاستفهمه أصحابه علی أمره فقال خرج حاتم بالسیف و أنا أنظر إلیه حتی نحر راحلتی فنظروا إلی راحلته تتشحط فی دمها فقالوا له قد و اللّه قراک و أخذوا یأکلون من لحمها ما شاءوا ثم ارتحلوا صباحا فنظروا إلی الرکب یقود بعیرا و هو یسأل عن أبی الخیبری فقالوا له من أنت فقال أنا عدی بن حاتم و إن حاتما أتانی اللیلة فذکر ما تقدم من ذبح بعیره و أتی له حینئذ بعوضه و لذا قال الشاعر :
أبا الخیبریّ و أنت امرؤو لوم العشیرة شتامها
أتیت بصحبک تبغی القری‌لدی حفرة صرمت هامها
أتبغی لی الذم عند المبیت‌و حولی طی و انعامها
و أنا نشبع أضیافناو نأتی المطی و نعتامها
و قد أمرنی أن أحملک علی بعیر مکان راحلتک فدونکه اه-.
و مررنا بعد بوادی المسید و هو کالذی قبله أو أخصب منه و ماؤه غزیر لا ینقطع علی الدوام أیضا و یکثر فی أوقات السیل لأنه یجتمع إلیه ماء جبال مسلاتة من أعلاها إلی أن قال و بهذه المراحل شجر العشر کصرد القاموس فیه حرّاق کسرد و لم یقتدح الناس فی أجود منه و یحشی فی المخادّ و یخرج من زهره و عشبه سکر معروف و فیه مرارة قال التجانی و هو شجر ناعم النبات شدید الخضرة إلی السواد مائل هو ینبت صعدا و له أوراق عظیمة و نور مشرق حسن المنظر کنورة الدفلی و تمر أخضر تملأ الواحدة ید حاملها و هی مملوءة بشی‌ء یشبه القطن تسمیه العرب الخربع بضم الخاء المعجمة و سکون الراء و ضم الباء و ربما حشیت منه المرافق و الوسائد.
قال و أخبرنی من یوثق به أنه رأی ثیابا صنعت منه و لا یأکله حیوان و هو شجر
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 217
کثیر اللبن و لیس شی‌ء من اللبن علی اختلاف أنواعه أکثر لبنا منه و یجنی منه مغافیر واحدها مغفور بضم المیم و هو صمغ حلو کریه الرائحة یقال له سکر العشر و فی الحدیث أکلت مغافیر و هو من هذا و لا تکون المغافیر إلا فیه و فی العرفط و الرمث و الثمام أکثرها مغافیر و لیس فی کلام العرب مفعول بضم المیم إلا مغفور هذا و مغرود بالغین المعجمة لضرب من الکمأة و منخور لغة فی المنخر و منابت الشعر القیعان و بطون الأودیة و قد ینبت بالرمل.
قال ابن البیطار فی أدویته و لم أر منه شیئا بالأندلس و أول ما وفقت علیه بظاهر طرابلس الغرب بالجهة الشرقیة منها یشیر إلی هذا الموضع ثم قال بعد ذلک بدیار مصر بظاهر القاهرة إلی أن قال ثم قال التجانی و کانت العرب تستجلب المطر إذا احتبس عنهم بشجر العشر و شجر السلع بفتح اللام و السین قلت و فی القاموس السلع محرکة شجر مر أو سم أو ضرب من الصبر بفتح الصاد و کسر الباء و بقلة خبیثة الطعم قال یعمدون إلیها فیأخذون منها أغصانا فیجعلونها فی أذناب البقر و یشعلون النار فیها ثم یصعدونها إلی الجبل فیزعمون أنهم یمطرون فی وقتهم و هو قول أمیة ابن أبی الصلت:
سنة أزمة تخیل بالناس م‌تری للعضاه منها صریرا
لا علی کوکب یلوح و لا ریح م‌جنوب و لا تری طخرورا
و یسوقون باقر السهل للطود م‌مهازیل أوشکت أن تبورا
عاقدین النیران فی ثکن الأذناب م‌منها لکی تهیج البحورا
سلعا ما و مثله عشرا ماعائلا ما و عالت البیقورا
تخیل بالناس أی تطعمهم فی المطر و الطخرور القطعة من السحاب بالخاء المعجمة و بالحاء المهملة و البیقور جماعة البقر و هو ضرب من السحر و للّه در القائل
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 218
یعیب علیهم فعلهم هذا:
لا دردر رجال خاب سعیهم‌مستجلبون نزل الغیث بالعشر
أجاعل أنت بیقورا مسلعةوسیلة لک بین اللّه و المطر
قلت و هذا من جهل العرب و هو کثیرا إلی أن قال و فی تورغت بئر عذب ماؤها حفرها الأخ فی اللّه سیدی عبد السلام بن عثمان و غرس علیها شجرة من شجر التوت لقصد ابن السبیل فیشرب من ماء البئر و یستظل بظل الشجرة تقبل اللّه منه و شکر سعیه و قد صدق فی ذلک لکون المحال معطشة فی زمان القیظ.
غریبة و ذکر شیخنا العیاشی فی رحلته قال أخبرنی الشیخ الأجل قاضی مدینة المقدس محمد النفاتی التونسی أیام لقائی له بالقدس الشریف أنه حج فی صغره مع أخیه أبی الحسن النفانی أمیر الرکب فمروا بهذا المکان فی زمان القیظ فالجأهم العطش إلی بئر فی وادی ینّوت إلی أن قال یعنی أن الرکب اضطرهم العطش إذ قلیل ما یسقون منه فنزلوا علیها قائلة و وافقتهم هنالک فقول قدمت من فزان حاجتهم مثل حاجتهم فمن قائل یقول نرتحل هذا الوقت لندرک الماء قبل حلول الهلاک و من قائل نؤخر إلی آخر النهار قال لی الشیخ فدخلت علی أخی فأخبرته بذلک و قلت له أن الناس قد اشرفوا علی الهلاک و اضطرب أمرهم فی الرحیل فأمرهم بالرحیل لئلا یهلکوا قال فاغتم لذلک و استند فی خبائه کالنائم فلما أفاق قال لی ناد فی الناس بالإقامة و قل لهم یذهبوا لسقی الماء فقلت له أبک جنون أنا أخبرک أنه لا قطرة فیها و الناس قد اشرفوا علی الهلاک فقال لی أفعل ما أمرتک به فقلت له لست بأحمق أنادی بالإقامة علی غیر ماء فلما أبیت نادی خدیمه الغلام و قال له ناد فی الناس بالإقامة و الذهاب لسقی الماء فلما سمعت ذلک استحییت و تغیبت فأقام الناس و ذهبوا إلی البئر فوجدوها قد امتلأت بالماء حتی کاد أن یفیض من جوانبها فاستقی الحجاج
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 219
و جمیع القوافل و الماء کما هو.
و قال لی الشیخ فلما رأیت ذلک ذهبت إلیه و قصصت علیه الخبر فقال لی لما أغفیت عند ما أخبرتنی بخبر الناس رأیت النبی صلی اللّه علیه و سلم فی النوم فقال لی مر الناس بالإقامة فعلمت أن اللّه سیجعل لهم من أمرهم فرجا قلت و لا یستعبد هذا فی حق وفد اللّه وزوار نبیه صلی اللّه علیه و سلم فإن للّه بهم عنایة و لهم منه أعظم وقایة.
و لقد أخبرنی عن أخیه هذا بأمور من جنس هذا فی سفرته تلک و فیها توفی بقریة الینبوع التی ینزلها الحاج و قبره إلی الآن ظاهر علیه بناء خفیف علی تل مشرف بحری منزل الرکب المغربی و کنا نزور قبل ذلک المحل و لا نعلم من دفن فیه حتی أعلمنی القاضی المذکور و اللّه یغمرنا و إیاه رحمته آمین اه-.
انعطاف إلی ما کنا بصدده و هو انه لما ودعنا أحباؤنا المذکورون تودیع ذی کآبة عند الافتراق مررنا مسرعین لنلتحق الرکب إذ سبقنا بساعات فعند الاصفرار لحقنا به فوجدناه فی سفح الجبل أی قبل ابتداء محل الوعر فنزلنا علیه ففرح الرکب بلحوقنا و نزولنا علیهم فلما أصبح اللّه بخیر الصباح ظعنا منه و مررنا علی تلک الأوعار ثم کذلک إلی وقت العصر فنزلنا ساحل حامد و فی تلک الأوعار کان أولاد الشیخ بو عصیدة الذین کانت عادتهم یضعون مائدة من العصیدة للرکب بلحم و فی الحجة الأولی لقیت من أولاده الفاضلین الأخوین الشیخین ضل عنی أسماؤهما لطول العهد فقال لی أحدهما عند الافتراق أنت تجاور مصر فی شأن العلم و کنت قد عزمت علی ذلک فأخبرنی بما فی قلبی و قال له الآخر فإنک لم تر شیئا و إنما هو إذا حج فیرجع فان فلانا قد مات أعنی صاحب الوهب الربانی و الجذب الصمدانی و هو أمی لا یقرأ سیدی عبد الرحمان المجذوب الخلادی الملقب أقطال من جبال بجایة من
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 220
عمالة الجزائر نفعنا اللّه به آمین و قد مات ذلک العام قبل وصولنا مصر و قبره هناک بقرب من قبری الشیخ الخرشی و الشیخ عبد الباقی و الشیخ خلیل المالکی فی القرافة الصغری فیتولی هذا أمره و ینتفع به أهل بلده فسکت الآخر و سلم له نفعنا اللّه بهما و بأسلافهما.
ثم إن ساحل حامد بلدة طیبة ذات زیتون و نخل و عمارة یبدو حسنها للرائی و هی فی رأی العین لا نظیر لها لکثرة مائها و اتساع أرضها مع استوائها وجودة ترابها فبساتینها روضة من الریاض مجدولة جداویل مع استواء بیوتها و تحسین أضلاعها فإن المرء إذا وصلها زال علیهم الهم و النکد لأن رؤیة الخضرة و البحر و الوجه الحسن تزیل الهم عن القلب و تفرج الغم عن الصدر و فی هذا الساحل أفاضل أحیاء و أموات.
منهم أولاد الشیخ الفاضل ذی الفضائل و الفواضل العلامة الکامل و الفهامة الناقل ذی التآلیف الحسنة و التصانیف المتقنة و قد رأیت بعضا منها کشرحه لابن عاشر فانه قد أجاد فیه و کذا کتابا فی التنبیه علی المحدثات فی هذا الزمان من رقص الفقراء و تواجدهم و معاملتهم فیما بینهم و ادعائهم ما لم یصلوا إلیه و عصیانهم و عدم امتثالهم ما یقتضیه الشرع و عدم اتعاظهم و سماعهم لذلک و بعدهم عن العلم و أهله و أنهم ظنوا أن الفتح علی أیدیهم و لیس لغیرهم فیه نضیب غایة ما وصل إلیه علماء زمانهم العلم الظاهر و السکون تحت النقول و ذلک طریق العامة و المعتبر فی زعمهم طریقهم إذ یعتقدون التنافی بین الشریعة و الحقیقة و الحق خلافه فإن الحقیقة لب الشریعة و غیر ذلک من البدع.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 221
و قد سلک فی هذا التألیف مسلک أبی عبد اللّه ابن الحاج صاحب المدخل و ابن أبی جمرة فی شرحه لمختصر البخاری و الشیخ عبد الکریم الزواوی فی شرحه للوغلیسیة و الشیخ الأخضری فی قصیدته القدسیة و الشیخ زروق فی عمدة المرید و کتاب البدع و غیرهم ممن بین أصل البدع و حوادث الأوقات و له أیضا کتاب فی الطب و سمعت أیضا أن له شرحا علی قصیدة البهلولی فی أحکام العزیة و قد استعرناه من ولده العلامة الفاضل و الفهامة الکامل المحب الود فی اللّه و من أجله سیدی أحمد بن عبد الصادق من تونس لأنه قد سکن فیها و هو مدرس فی المدرسة الباشیة و غیر ذلک من تآلیفه رضی اللّه عنه و ذلک السید علی بن الصادق و قد زرنا قبره و أولاد و أصحابه و جیرانه و کل علی خیر و فضل و کرم وجود و حلم و علم و مهما زرنا الشیخ إلا أحسن إلینا غایة الإحسان فی الضیافة أغناهم اللّه غناء لا یتبعه فقر آمین بل ربما زادوا علف الدواب زادهم اللّه شرفا نعم برکة الشیخ ظاهرة علیهم و لا شک أن الشیخ قد أصابه وابل من أشیاخه نسأل اللّه تعالی أن یمن علیهم بالوسع و التوفیق إذ فیهم غایة السخاء و التکلف بما لا یستطیعونه و لذا کان أخونا فی اللّه طیب الدین سیدی محمد الشریف البلغیثی ثم النوفلی یستثقل زیارة الشیخ لما یعلم من وقوع أولاده فی کلفة عظیمة فترک الزیارة حینئذ بهذه النیة الحسنة زیارة و نحو اعتبرنا الظاهر فکان الحق معه علما منا بضعفهم و قلة ذات یدهم غیر أن المعطی حی غنی.
و قد ورد فی الشرع المنع من أمور مطلوب فعلها لمشاهدة المحظورات کحضور الولائم فإن النبی صلی اللّه علیه و سلم قال من دعی إلی ولیمة و لم یجب فقد عصی أبا القاسم غیر أنها إذا کان فیها محرمات کاختلاط النساء و الرجال أو آلة محرمة یحرم
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 222
اتفاقا کالتماثیل و صور لا یجوز مشاهدتها إن کانت مستقلة و لها ظل و فی الجبل الذی غرب الساحل یمنة الماشی فی الطلعة بلاد مسلاتة ذات زیتون کثیر وزیته کاد أن لا تفرق بینه و بین السمن لا سیما الذی یضربونه فی الماء و قد بین صفته الأخ السابق سیدی محمد الشریف و له أملاک هناک زاده اللّه فیها حتی یکون مشطرا لأهلها مع نفض الید من الدنیا رأسا حتی تکون من اللّه و إلیه و علی هذه الحالة علمته الآن نعم مکنه اللّه من الزهد الحقیقی إذ الزهد علی ثلاث مراتب زهد العامة فی الدنیا فإنهم لا یفرحون إذا أتت و لا یحزنون إذا ذهبت و هذا الزهد أوجبه اللّه علی کل مسلم و زهد الخاصة فإنهم یفرحون إذا ذهبت لأنها سم و یحزنون إذا أتت و أما الخاصة فلا یشاهدونها ذهابا و اتیانا لأنک إذا فرحت بذهاب أحد فلیس ذلک إلا لکونه عظیما عندک و هذا معلوم فی الشاهد و أخونا هذا غیبه اللّه عن الأکوان بمشاهدة المکون حقق اللّه لنا معه ذلک بمنه و کرمه أقول قال شیخ شیوخنا المذکور ما نصه عند ذکر ذلک الجبل الذی هو غرب ساحل حامد و فیه مسلاتة و غیرهم.
قال أبو سالم فی رحلته و هو آخر الجبل الذی لا نظیر له فی الدنیا طولا و عرضا و خصبا و ماء و قری متصلة و عمرانا متراکبا و قبائل وافرة غالبها البربر و أوله من البحر المحیط أطراف السوس الأقصی ثم یمتد کذلک إلی أن یمر قبلی مراکش و هو المسمی جبل درن ثم یمتد کذلک إلی بلادنا ثم إلی أن یقارب البحر قرب تلمسان ثم لم یزل یسایر البحر و إن کان یبعد عنه فی بعض المواضع و یسمی فی کل بلد باسم و ربما تعددت أطرافه فیسمی کل طرف باسم إلی أن ینتهی هنا بأطراف برقة و قال صاحب تقویم البلدان أنه یمتد من أطراف السوس الأقصی من البحر المحیط إلی أن یبقی بینه و بین الإسکندریة خمس مراحل.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 223
قلت و کأنه جعل بلاد برقة کلها و الجبل الأخضر منه لأن ارض برقة مرتفعة علی ما یجاورها من بلاد فزان و نواحیها و البحر من الناحیة الأخری إلی العقبة الصغیرة و بینها و بین الإسکندریة خمس مراحل و الظاهر ما ذکرنها أولا و هو الذی اقتصر علیه غیره فغرب هذا الجبل فی کل البلاد بلاد مخصبة ذات أنهار و عیون و أشجار و قبلته صحراء ذات نخیل و رمال فی البحر المحیط من أطراف السوس الأقصی إلی آخر برقة انتهی إلی أن قال و فی سفح هذا الجبل الذی یلی ساحل حامد مدینة عظیمة یقال لها مدینة لبدة قد خلت فی العصور الأوائل و بقیت آثارها و رسومها قد أکل البحر کثیرا منها و فیها مبان عظیمة، و هیاکل جسیمة، و أبراج مبنیة بالحجر المنحوت فی غایة الإتقان قد هرم الدهر و ما هرمت، و تعاقبت علیها الأزمنة و ما ثملت، فتری الأبنیة مائلة متقابلة علی رؤوس الجبال مد البصر بحیث یحکم الحدس إن کل ما کان داخلها کان مدینة واحدة إلی البحر و تری أعمدة الرخام و غیره واقفة فی وسط البحر قد أحاط بها الماء بحیث لا یرتاب أن البحر قد أکل کثیرا منها. و من هذه المدینة ینقل کثیر من أعمدة الرخام إلی طرابلس و إلی مصر و إلی غیرهما من البلدان و یقال أن بانیها الملک دقیوس و بعد وفاته تملکتها امرأة اسمها رومیة و بعضهم ذکر أن (دمشق ابن) النمرود لما بنی دمشق بقی ثلاث سنین و بعث ولده و أمره أن یبنی مدینة بالمغرب فبنی هذه المدینة و جلب إلیها الماء من وادی کعام فی بناء متقن یحار الناظر فیه و أثر البناء و ممر الماء باق إلی الیوم متصل من جوف الوادی إلی أطراف المدینة إلا أن ماء هذا الوادی إلا قلیل آجن و یزعم أهل البلد أن ماء هذا الوادی کان حلوا غزیرا أیام عمارة المدینة و کان مما یؤثر عند أهلها أنه إذا بدأت الملوحة فی ماء الوادی فذلک علامة خرابها فلما بدت فیه الملوحة أخذ أهلها فی الانتقال منها و اللّه أعلم أنی ذلک کان.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 224
و قد ذکر العبدری فی رحلته هذه المدینة و ذکر انه وجدها خالیة و الذی یظهر أنها خلت قبل الإسلام إذ لم یذکرها أحد ممن ذکر فتوح أفریقیة و اللّه اعلم بغیبه.
غریبة أخبرنی بعض أهل تلک البلاد أن الملک الذی بنی هذه المدینة وقع موتان فی عسکره حتی تفانوا و لم یدر ما سببه فأمر بشق بطن واحد منهم و شق قلبه فوجد فیه دودة فعلم أن ذلک سبب موتهم فأمر بصب جمیع الأودیة علیها واحدا فواحدا فلم تمت حتی أخرج زیتا کان عنده فی قارورة جاء بها من أرض الشام فصب علیها قطرة منه فماتت فعلم أن دواء ذلک المرض أکل لزیت فبعث إلی الشام و جاءه غرس الزیتون فأمر بغرسه فی تلک الأوطان کلها من مصر إلی سوسة و تونس و أعمالهما و من تلک الساعة بقی الزیتون فی هذه البلاد و اللّه اعلم انتهی کلامه.
قال (ابن ناصر) و فی غیر هذه الحجة رأیناها و رأینا فیها العجب العجاب، و موعظة و ذکری لأولی الألباب، و للّه در القائل :
لدوا للموت و أبنوا للخراب‌فکلکم یصیر إلی ذهاب
ثم قال و نخل هذا الساحل ردی التمر کله لا یدخر و لا ییبس إلا بعد إزالة النوی منه فیبقی کقطع الجلدة لا قوة فیه و لا حلاوة و لا طعم قال الإمام أبو سالم لا تکاد تفرق بینه و بین لحاء الشجر.
قلت و فیه تمر جید یجعلونه بمسالیخ و أما جل ما یتقوتون به فکما قال قال
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 225
و بهذه البلدة قبر الولی الصالح ذی الکرامات الکثیرة، و المآثر الشهیرة، سیدی مفتاح و هو علی تل مرتفع بساحل البحر بینه و بین البلد فی مکان یعلوه البهاء، و یتفجر منه السناء، تسکن النفوس إذا حلت به، و تطمئن به القلوب إذا نزلت بقربه، و هذا السید ممن تؤثر عنه الکرامات الکثیرة و جربت إجابة الدعاء عند قبره فلا ینبغی لمن مر بذلک البلد أن یهمل زیارته و قد قیل أن قبره کان مختفیا و أظهره سیدی عبد السلام الأسمر و کان قد أظهر قبورا کثیرة للأولیاء بذلک الساحل و أظهرت فرسه أیضا آخرین و ذلک انه إذا رکب علی فرسه ربما تمر بمکان فتبحث برجلها فی الأرض فیقول لهم الشیخ احفروا فإن هنا قبر ولی فیجدونه فظهرت بذلک مزارات کثیرة و فقراء الساحل إلی الآن یعرفونها و یقولون هذا من الذین أظهرهم فرس الشیخ و لا بدع فی ذلک فإن الکرامة فی ذلک لراکب الفرس لا للفرس فقد برکت ناقة النبی صلی اللّه علیه و سلم فی مکان مسجده و عند ما دخلت الحرم یوم الحدیبیة و إذا کانت برکة النسبة للأنبیاء علیهم السلام و للأولیاء رضوان اللّه علیهم یظهر أثرها فی العجماوات فما بالک فی الآدمی الذی هو أشرف المخلوقات فلا تقصروا أخوانی من خدمة الصالحین و زیاراتهم و ملاقاتهم و حبهم و حسن الاعتقاد فیهم فإن لذلک أثرا عجیبا فی تلیین القلوب و تسخیر النفوس و اللّه تبارک و تعالی یجعلنا من المحبین لأهل ولایته و یحشرنا مع حزبهم و فریقهم فی دنیاهم و آخرتهم.
و بازاء روضة هذا السید بئر عذبة الماء باردة ثم قال و مررنا علی أثار ساقیة فیها قنوات تحمل الماء إلی المدینة المذکورة من عین هناک یقال لها عین کعام و فیها صنعة عجیبة و أبنیة غریبة بحجارة منحوتة عظیمة تحار فیها العقول منها أحجار من أربعة أذرع فأکثر منقورة فی وسطها نقرا متقنا و الحجر فی غایة الضلابة قریب من حجر الصوان.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 226
قال شیخنا العیاشی و الحاصل أن من رأی ذلک استغرب أن تکون قدرة البشر واصلة إلی ذلک المقدار و علم أن دهرا أفنی أولائک الأقوام جدیر بأن یستأصل شأفة الأنام قال و فی هذا البلد تلقانا الشیخ الأخ فی اللّه سیدی علی بن عبد الصادق فی جماعة من طلبته و شیعنا و بات معنا و بالغ فی القری و أحضر تمرا و شعیرا و خبزا و دجاجا و لحما جیدا و دلاعا کثر اللّه خیره و هذه البلدة مثل التی قبلها انتهی بالمعنی و أکثره باللفظ مع زیادة من عندی و نقصان بما یناسب کل مقام.
تنبیه ما ذکره سیدی أحمد بن ناصر شیخ شیوخنا من أن سیدی علی بن عبد الصادق من بلدة زلیتن فیه نظر أو أنه سبق قلم أو نسیان أو أنه أتی إلیه و لقیه فی ذلک الوطن و ظن انه منه و أما احتمال أنه انتقل الشیخ من وطنه الذی هو ساحل حامد فأنی قد سألت عنه و فحصت عن هذا الخبر فقال لی من یوثق بخبره أنه لم ینتقل من ساحل حامد أصلا غیر انه یحتمل فاللائق الذی یعتمد لعیه هو الأول و إلا فالشیخ لا طیش معه لأنه فی غایة التمکین رضی اللّه عنه و نفعنا به آمین.
تتمة بلدة زیلتن هذه الآن عامرة أکثر من ساحل حامد بزیادة عظیمة و شجرها أکثر منها و کذا کل نوع إلا أکثر ففیها الآن الخیر العظیم دینا و دنیا.
و فی هذه البلدة فضلاء و صلحاء و علماء و فی الرجعة اجتمعنا مع علماء الوقت کالفاضل الکامل الأدیب الفقیه سیدی سالم و إخوانه و طلبته و قد عمر أوقاته بتدریس العلم نحوا و فقها و له فهم جید.
و هذا سیدی سالم الفطیسی فانه أجاد فی إکرامنا نهارا و عزم بنا إلی بیته تبرکا بنا أحسن اللّه إلیه إحسانا کلیا و أتم علیه ما هو به و علی ذریته و إخوانه إلی قیام الساعة فقد أقری لنا لحما و کسکسا و تمرا و رمانا بحیث عدد علینا أنواع القری و القری
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 227
القوی هو الفرح و الرغبة فی العلم و أهله و کذا اجتمعنا مع فضلاء تلک البلدة کالمشارک فی العلوم سیدی إبراهیم نجل الشیخ سیدی سالم فإن له اشتغالا بالتدریس نفعه اللّه و نفع به آمین و کذا جماعة من أهل الخیر لا أعرف أسماءهم إلا أن الخیر و الفضل لائح علی وجهوهم إذ أنوار اللّه لا تخفی علی من له شم لرائحة الحقیقة و کذا لقینا إلی طریق الحاج محمدا رجل خیر فاضل محب لصدیقنا سیدی محمد الشریف البلغیثی و أتی إلینا بالرطب و الخبز و اللحم و جمیع من مر من الرکب أکل منه کثر اللّه خیره و بسط علیه رزقه.
هذا و أنا زرنا الولی الصالح و القطب الواضح سیدی عبد السلام الأسمر فی الطلعة و الرجعة أفاض اللّه علینا من برکاته و جعلنا فی زمرته بجاه النبی صلی اللّه علیه و سلم و آله و آل البخاری و رجاله و بالجملة فکراماته مشهورة و مآثره کثیرة و معالیه بینة عند الخاصة و العامة فلم یبق إلا التعلق به و بأمثاله لتجبر قلوبنا و تشفی أسقامنا لا سیما أسقام الدین فإنها قد عمت ظواهرنا و بواطننا مع أعظم المفسدات له و هو ادعاء النفس ما لم تصل إلیه غیر أن بعضهم لا یدعی ذلک قولا و إنما یدعیه حالا بحیث إذا ذم و حط عن ما تدعیه نفسه من المقامات العالیة تغیر و تکدر أمره غایته إن کان من أهل العلم سکت عن قول السوء و یحمل نفسه علی الصبر و لو لا ادعاؤه ذلک ما تغیر إذ غایة ما قیل فیه أنه کذلک فی الواقع و أما الجاهل فلا یصبر بل یبادر للسوء و یغلظ القول علیه بل ربما آل أمرهم إلی الضرب مع الشتم بل إلی القتال کما عینا ذلک من کثیر من فتنة المرابطین فی وطننا و قتالهم فإن أهل ذلک کله هو رعونة الدعوی و تمکنا منه اللهم بجاهه عندک و بجاه أمثاله أن تمن علینا بالبرء من الدین و شفاء أسقامه و احفظنا من کل بلاء دینا و دنیا بمنک و کرمک.
نعم هو رجل کما قال أبو سالم فی رحلته من أهل المائة العاشرة کثیر الکرامات
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 228
عالی المقامات من أجل تلامذة سیدی أحمد بن عروس نزیل تونس و الغالب علیه الجذب فی أول أمره و آخره و له تصرف قوی و یؤثر عند أهل البلد من تصرفاته آثار کثیرة یطول استقصاؤها و أخباره فی قهر الجبابرة و فک الأساری من أیدی الفرنج فی حیاته و بعد مماته شهیرة و هو من بلدة یقال لها الفواتر و أمه مغربیة درعیة و لم تزل هذه البلدة التی هو منها مأوی الصالحین و وکر العابدین من قدیم الزمان تواتر عند أهل البلد أنها لا تخلو من سبعة من أکابر الصالحین قالوا و هم ظاهرون بها حتی الآن و لیس علیهم سمة متفقرة الوقت بل هم علی هیئة العوام فی ملابسهم و مساکنهم و حرفهم إلا أنهم قائمون علی منهاج الشریعة و کل من رام أهل هذه البلدة بسوء یقصمه اللّه و لا یدخلها أحد بتجبر و تکبر إلا أذله اللّه و یذکر عن أهلها کرامات کثیرة.
قال و قد ذکر لی بعض الإخوان أن سیدی عبد الحفیظ قدم لزیارة أهل هذه البلدة و معه بشر کثیر کما هو شأنه إذا خرج فلما قرب من البلد نزل عن فرسه و مشی راجلا متواضعا إلی أن زار و خرج فقیل له فی ذلک فقال لو دخلتها علی الحالة التی کنت علیها خارجا من الرکوب کهیئة المتبوع تخشیت علی نفسی أو کلاما هذا معناها و بلدة الفواتر هذه بإزاء زاویة سیدی عبد السلام قریب منها بنحو من فرسخین و فیها مزارات کثیرة للأحیاء و الأموات.
لطیفة أخبر الإمام العیاشی فی رحلته أنه أخبره أخوه فی اللّه المجذوب السالک سیدی أحمد بن محمد بو نجیب انه لما حدج بقی أمام النبی صلی اللّه علیه و سلم
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 229
فقال فی نفسه أنی لا أذهب لزیارة حمزة و لا لغیره هذا یکفینی قال فأخذتنی سنة فرأیته صلی اللّه علیه و سلم فقال لی یا أحمد یا حبیبی عم الرجل عوض أبیه قال فقمت فی الحین و ذهبت لزیارة سیدنا حمزة وحدی و کان وقت خوف و لقیت هناک ثلاثة رجال أحدهم الخضر علیه السلام.
و نقل عنه عن اللقانی أن الوزغ یتغذی بعینیه و انه أی اللقانی کان ذات یوم یأکل و وزغ ینظر إلیه من السقف فأمر من قلته قال و شقوا بطنه فوجدوا فیه من الخضرة التی کان الشیخ یأکل منها انتهی.
و ممن لقیه هذا الشیخ فی هذه البلدة سیدی محمد بن سالم الزلیتنی و کان متبعا للسنة کثیرا و آثار الصلاح علی وجهه تلوح و عرف الفلاح من بشره یتضوع و یفوح و کان من أهل الکشف نفعنا اللّه به ثم قال.
نادرة کان سیدی عبد السلام الأسمر الشیخ الأکبر یستعمل السماع بالدف إلا أنه کان رضی اللّه عنه ذا حال صادقة لا یقتدی به فی ذلک و أراد خلفه و المنتسبون إلیه اقتفاء أثره فی ذلک فحقهم إتباع السنة و اجتناب مواقع الظنة و لیست الأحوال مما یورث و لا مما یصح فیه التقلید لأنها واردات من الحق تستعمل العبد بمقتضی وقته استعمالا جبریا فلیس لغیره أتباعه فی ذلک إن لم تظهر له موافقته المشروع.
و مما یحکی من ذلک عن الشیخ سیدی عبد السلام انه سمع ذات یوم بالدف فلما نقره سمعه کل من حضره یقول اللّه اللّه بحیث لا یمترون فی ذلک قاله فی رحلته شیخنا أبو سالم قال و هذا شاهد صدق فی صحة سماعه و صدق حاله مع اللّه و مثل هذا له أن یسمع بأی شی‌ء أراد من دف و مزمار لانقلاب سمة الملاهی فی حقه تریاقا فعادت المخالفة للمشروع بانعکاس الثمرة وفاقا فسبحان من یخرج من بین فرث
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 230
و دم لبنا خالصا سائغا للشاربین و من بین الدف و المزمار أحوالا سنیة للمقربین.
و کان حج مع شیخنا الوالد رضی اللّه عنه و أرضاه بعض أهل زاویته و کان یسمع بالدف علی عادتهم فبعث إلیه الشیخ فقال له أن أردت مرافقتنا فأترک هذا السماع و إلا فاعتزلنا فاعتذر بان ذلک من عادة أسلافه فلم یقبل منه الشیخ ذلک و لم یزل به حتی ترک السماع.
قلت و قد عمت البلوی و العیاذ باللّه بانکباب أبناء الطوائف علی السماع بالدفوف و المزامیر و سائر الآلات و الأشعار و الألحان و اتخذوا ذلک صراطا مستقیما، و أتبعوا فیه شیطانا رجیما، و نبذوا السنة وراء ظهورهم، و زالت هیئة الشریعة من صدورهم، و کان لهم ذلک دیدنا فی سائر الأزمان، فصاروا مسخرة للشیطان، و فی الرسالة لأبی إسحاق الاولاسی قال رأیت إبلیس فی المنام علی بعض سطوح الأولاس و أنا علی سطح و علی یمینه جماعة و علی یساره جماعة و علیهم ثیاب لطاف فقال لطائفة منهم قولوا فقالوا و غنوا فاستفزعنی صیته و هممت أن أطرح نفسی من السطح ثم قال ارقصوا فرقصوا أطیب ما یکون قال لی یا أبا الحارث ما أصبت شیئا أدخل به علیکم إلا هذا انتهی.
و لعمری کیف تسلم دیانة من یتعاطی السماع بالأغانی و إنشاد الألحان و الأشعار إذ هو معشش الدسائس و أحق بالنزاع و مغرس التخلیط و التلبیس و أدخل فی الابتداع إلا من عصمه اللّه و قلیل ما هم فلذلک کان إنکار السماع من کثیر من العلماء و تحذیرهم منه لا سیما فی حق العوام الباقیة نفوسهم القائمة حظوظهم و کثیر استعماله لکثرة الغرور و طفوح الجهل حتی ربما رأوه من أرکان الطریق و ربما
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 231
توغلوا فیه حتی تعاطوه بالآلات الملهیة و الأصوات الحسنة من الأحداث الملاح حتی کأنهم محاضر المنادمة و ما أبعد هذا عن الدین و أهله و قد یکون الفتی من أهل البطالة و الغوایة و اللهو و الشرب ثم انه یتوب علی أیدیهم فیحضرونه فی أمثال هذه المجالس و هذا الغناء و هذا اللهو فلا تزداد نفسه إلا قوة و جموحا، و لا شهوته إلا کلبا و طفوحا، نعم کان قبل التوبة منکسر القلب معترفا علی نفسه بالإساءة متمنیا للخیر و الصلاح و اللحاق بأهله و الخیر کله فی هذا الوصف و فی الحدیث القدسی أنا عند المنکسرة قلوبهم من أجلی ثم الحالة الأولی إلی الثانیة و هذا العجب و الاغترار هو العیب کله و الشیطان یکتفی منه بذلک فلا یوسوس له أن یتعاطی تلک المعاصی السابقة لأن هذا العجب و الاغترار أعجب إلیه إذ لا یتمنی الانتقال و التوبة عن هذه الحالة أصلا و عدم الوسوسة بذلک تزیده اغترارا و إعجابا فیکون فی مرضاة إبلیس ما دام علی تلک الحال و فی سخط الکبیر المتعال نسأله العافیة.
و لهذا قال أمام الطریقة الجنید رضی اللّه عنه إذا رأیت المرید یحب السماع فاعلم أن فیه بقیة من البطالة.
و قال الشیخ الإمام القدوة الهمام أبو الحسن الشاذلی رضی اللّه عنه سألت أستاذی رضی اللّه عنه عن السماع فأجابنی بقوله تعالی: (إِنَّهُمْ أَلْفَوْا آباءَهُمْ ضالِّینَ (69) فَهُمْ عَلی آثارِهِمْ یُهْرَعُونَ).
و قال أیضا رضی اللّه عنه رأیت فی النوم کأن بین یدی کتاب الفقیه ابن عبد السلام و أوراقا فیها شعر مرجز و إذا بأستاذی رحمه اللّه واقف فتناول کتاب الفقیه بیمینه و تناول الأوراق بشماله فقال کالمنتهر أتعدلون عن العلوم العزیة الزکیة و أشار بیده إلی کتاب الفقیه إلی الأشعار ذوات الأهواء المردیة و أشار بیده إلی أوراق الشعر ثم رمی بها الأرض و من أکثر من هذه فهو عبد مرکوز لهواه، أسیر شهوته و مناه،
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 232
یسترقون به قلوب الغفلة و النسوان، و لا إرادة لهم فی الخیر و اکتساب العرفان، یتمایلون عند سماعها تمایل الیهود، و لم یحظ أحد منهم بما حظی به أهل الشهود، لئن لم ینته الظالم لیقلبن أرضه سماء، فأخذنی حال وجد و بکاء، و أنا أقول إلا أن النفس أرضیة، و الروح سماویة، فقال بلی إذا کانت الروح بأمطار العلوم دارة، و النفس بأعمال الصالحات نباتة، فقد ثبت الخیر کله، و إذا کانت النفس غالبة، و الروح مغلوبة، فقد وقع القحط و الجدب و انقلب الأمر و جلب الشر کله فعلیک بکتاب اللّه الهادی، و کلام رسوله الشافی، و لم تزل بخیر ما لزمتهما، و قد أصاب الشر من عدل عنهما، و أهل الحق إذا سمعوا اللغو أعرضوا عنه و إذا سمعوا الحق أقبلوا علیه و من یقترف حسنة نزد له فیها حسنا انتهی.
و قال الإمام أبو العباس زروق و قد اتفقوا علی منعه لما حدث فیه و به من المفاسد حتی قال الشیخ محیی الدین رحمه اللّه السماع فی هذا الزمان لا یقول به مسلم و لا یقتدی بشیخ یعمله أو یقول به.
و قال الشیخ أبو العباس المرسی رضی اللّه عنه فی قوله تعالی: سَمَّاعُونَ لِلْکَذِبِ أَکَّالُونَ لِلسُّحْتِ نزلت فی الیهود و من کان من فقراء هذا الزمان مؤثرا للسماع بهواه آکلا مما حرمه مولاه فهی نزعة یهودیة لأن القوال یذکر العشق و ما هو بعاشق و یذکر المحبة و ما هو بمحب و الوجد و ما هو بمتواجد فالقول یقول الکذب و المستمع سماع له و من أکل من الفقراء طعام الظلمة حین یدعی إلی السماع یصدق علیه قوله تعالی: لِلْکَذِبِ سَمَّاعُونَ الآیة.
قال و عبر بعض الصحابة علی بعض الیهود فسمعهم یقرأون التوراة فتخشعوا فلما دخلوا علی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم نزل علیه جبریل علیه السلام فقال أقرأ قال و ما أقرأ قال أقرأ أَ وَ لَمْ یَکْفِهِمْ أَنَّا أَنْزَلْنا عَلَیْکَ الْکِتابَ یُتْلی عَلَیْهِمْ
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 233
فعوتبوا إذ تخشعوا من غیره و هم إنما تخشعوا من التوراة و هی کلام اللّه فما ظنک بهذا أتعرض عن کتاب اللّه و تخشع بالملاهی و الغناء انتهی کلامه.
و قال الإمام محیی الدین و کل ما سمع من الخشوع فهو علی أحد أمرین أما قبل أو تحصل له مرتبة التمکین فالسماع عندنا حرام فی ذلک الوقت أو سمع بعد التمکین بشروطه المعروفة التی قد ذکرناها فی غیر هذا الموضع فیعلم من هذا انه قد نزل من المقام الأعلی إلی مقام هو أسفل و أدنی لحظ نفسه ثم ذکر السماع و انه نزول کله و إن من لم یجد حاله إلا فی السماع و یفقده إذا فقده فقد مکر به و استدرج فلیبک علی نفسه و لیبحث علی ما جنته یده فیجد ذنبا ضرورة لا بد من ذلک ثم قال و اللّه یلبسنا و إیاکم رداء التقوی و العافیة، و یحلنا و إیاکم المراتب السامیة، و لا یجعلنا و إیاکم ممن له إلی السماع أذن واعیة، فیکون من أهل القلوب الملهیة انتهی.
و له فی التدبیرات الإلهیة السامعون شخصان شخص یسمع بنفسه و شخص یسمع بعقله و لیس من سامع آخر و من قال أنه یسمع بربه فهو نهایة درج سمع العقل لکن للعقل سمعان سمع من حیث فطرته و سمع من حیث الوضع فالذی له من حیث الوضع هو الذی قیل عنه أنه یسمع بربه وقوفا عند قوله علیه السلام عن ربه کنت سمعه الذی یسمع به فالذی یسمع بعقله یسمع فی کل شی‌ء و من کل شی‌ء و علی کل شی‌ء لا یتقید و علامته فی ذلک البهت و خمود البشریة و الذی یسمع بنفسه لا بعقله لا یسمع إلا فی النغمات و الأصوات العذبة الشهیة و علامته أن یتحرک عند السماع بحالة فنائه عن الإحساس و مهما أحس المتحرک فی السماع فانه مسخرة للشیطان و إن لم یحس و فنی عن کل شی‌ء فهو صاحب نفس و تحت سلطانها و حاله صحیح الفناء و لا یأتی بعلم أبدا عقب هذا الفناء و الحرکة فی السماع فان ادعی انه أتی بعلم فلم یکن فانیا و لم یکن سمع بعقله فانه تحرک و لم یبق له إلا أن یکون کاذبا
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 234
فإن سماع النفس لا یأتی بعلم البتة و سماع العقل لا تکون معه حرکة فمن جمع بین الحرکة و العلم فهو کاذب جاهل بالحقائق انتهی الغرض منه فقس هذا الکلام علی أهل زمانک تر العجب العجاب و اللّه یلهمنا الصواب و یعصمنا من الزلل و یوفقنا لصالح القول و العمل.
قال الشیخ أبو القاسم القشیری سمعت الأستاذ أبا علی الدقاق رحمه اللّه تعالی یقول السماع حرام علی العوم لبقاء نفوسهم مباح للزهاد لحصول مجاهدتهم مستحب لأصحابنا لحیاة قلوبهم انتهی.
قلت و إلی هذا الکلام و اللّه اعلم یشیر صاحب نظم المباحث الأصلیة حیث یقول:
و إنما أبیح للزهادو ندبه إلی الشیوخ باد
فهو علی العوام کالحرام‌عند الشیوخ الأجلة الأعلام
قال الإمام زروق أما أباحته للزهاد الذین لا أرب لهم فی الشهوات المستلذات و لم یبلغوا مرتبة التحقیق و الذوق فانه لا یضرهم فیمنع و لا ینفعهم فیندب و أما الشیوخ فانه یثیر منهم الحقائق فتنتشر فی عوالم الأجسام ثم تتسع فی میادین الحضرة فیکون للحضار منها نصیب لأن من تحقق بحالة لا یخلو حاضروه منها و کل ما أفضی إلی الکمال فهو کمال و أما تحریمه علی العوام فمن جهة انه یثیر نفوسهم و یحرک شهواتهم و غیرها من الطبائع و العوائد الردیة و هذا فیما یحتمل و صوّر له و فیما یوافق الحق بمعناه من حیث الطباع لأن الشعر من محامد النفس فهو یقویها ما لم تکن میتة.
و فی ذلک قالوا أن الغناء مرقاة الزنی و انه ینبت النفاق فی القلب انتهی قلت و کلام أبی علی الدقاق هذا هو فصل الخطاب و التوسط بین الخطاء و الصواب.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 235
و نحوه قول الشبلی و قد سئل عن السماع قال ظاهره فتنة و باطنه عبرة فمن عرف الإشارة حل له استماع العبرة و إلا فقد استدعی الفتنة و تعرض للبلیة و قال بعضهم لا یصح السماع إلا لمن کانت له نفس میتة و قلبه حی فنفسه ذبحت بسیوف المجاهدة و قلبه حی بنور الموافقة.
و اتفقوا انه لا بد للسماع من زمان و مکان و إخوان و لذلک قیل للجنید رضی اللّه عنه ما لک لا تسمع فقال ممن قیل من اللّه فقال و مع من و قولوا السماع علی قسمین سماع بشرط العلم و الصحو فمن شرط صاحبه معرفة الأسامی و الصفات و إلا وقع فی الکفر المحض و سماع بشرط الحال فمن شرط سامعه الفناء عن أحوال البشریة و التنقی عن آثار الحظوظ بظهور أحکام الحقیقة و هذا و اللّه اعلم هو فی سماع الأشعار المشتملة علی الأوصاف الصالحة لأهل النفوس و لأهل الأرواح قد علم کل أناس مشربهم کسماع أبی الحسن فی الطریق قول القائل:
رأی المجنون فی البیداء کلبا- الأبیات و القصة
و أما الأشعار الوعظیة المشتملة علی التذکیر باللّه تعالی و الترغیب فیما عنده و التنفیر عن الدنیا و التحضیض علی التقوی فهی سلیمة الجناب تصلح للعوام و العباد و الزهاد و بالجملة فالسماع ورطة لأهل النفوس و الشهوات و روضة لأهل الفهم عن اللّه تعالی و هؤلاء یسمعون من کل شی‌ء و لا یتوقف سماعهم علی طیب النغم کما تقدم عن صاحب التدبیرات و یشهد له حکایة یا ستعر بری و ما فهم منه کل من الثلاثة المذکورین فی حکایة أنظرها فی لطائف المنن انتهی.
أقول و حاصل معناه أن شخصا نادی آخر یبیع السعتر البری فالمرید فهم أسع تر بری و السالک فهم الساعة تری بری و الواصل فهم ما أوسع بری فکل قد فهم بحسب مقامه و شربه قد علم کل أناس مشربهم فالمرید مأمور بالعمل لیری
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 236
الإحسان من اللّه و البرور و السالک ینظر الفتح و لذلک فهم الساعة تری بری و الواصل فی حال شهوده و تجلی المحبوب علی قلب ففهم فی حال شهوده من هذا اللفظ ما أوسع بری.
هذا معنی قوله یسمع من کل شی‌ء و لا شک أن فی کل شی‌ء آیة تدل علی اللّه فی الجملة و عند أهل الحق لهم خطاب منهما یخصهم بحسب مقامهم من الحب و غیره.
و قد قال بعض العارفین مکثت أربعین سنة أخاطب الخلق بخطاب الحق و ذلک لغلبة الشهود علیه و الحضور لدیه فلم یصح تصور الغفلة علیه و لا النسیان منه و لذلک کان به و منه و إلیه فکان اللّه سمعه و بصره کما هو فی الحدیث القدسی فلیس عند هذا فی الوجود إلا الحق أن سمع سمع به و الباطل منعدم البتة فی حقه فلا تقسیم فیه و إنما التقسیم فیمن یغیب عن نفسه تارة بمشاهدة محبوبه و یشاهدها أخری فإن کان یسمع باللّه و من اللّه فسماعه حق لا یقول مسلم بحرمته و إنما هو آثار علیه حال الشهود و إنما الکلام فی غیره و التفصیل فیه بین الزهاد و غیرهم و أهل التمکین و سواهم فاعلمه فانه مما یجب التفطن إلیه و قد أشار إلیه قبل غیر أنه لا یفهم ما قاله کل قاصر فی هذا العلم و المتبصر یعلم الحقائق علی حالها.
و بالجملة فالبحث بالإباحة و التحریم و الندب إنما هو فیمن یلتبس عنا قصده و حاله ففیه التفصیل السابق و الکلام حینئذ علی أسلوبه و الجری علی نمطه نعم قرائن الأحوال تمیز أحوال السامعین فمن علم انه قصد أمرا مذموما فی الشرع منع باتفاق و من علم أن قصده صحیح لا علة فیه شرعا کالزهاد و العباد جاز قطعا من غیر خلاف لکونه تریاقا مجربا أقل ما فیه من الدواء استراحة النفس مما حصل لها من التعب فی حال المجاهدات و کذا أهل التمکین من الشیوخ فإنما سماعهم من الحق و لا شک أنه مطلوب منهم لتتسع دائرة علومهم و تتقوی أنوار معارفهم و هذا إذا سلم
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 237
الموضع من الفتن الدینیة کحضور الشبان الناعمة من النساء لا سیما إذا کانت مکشوفة العورة فإن ذلک حرام من غیر خلاف إلا إذا کان صاحب الوجد زال عنه عقل التکلیف و حرکه الحق فلا أثم علیه لأنه لیس بمکلف إذ هو مضطر مقلوب و لا یقتدی به فلا بأس علیه من النساء و غیرهن و إنما الکلام مع من بقی معه التکلیف.
حاصله أمر السماع فی زماننا و غیره مع القصد الصحیح بشروطه و انتفاء الموانع کخلو المکان ممن یفتتن به من النساء و الشبان ممن لا قصد له قصدا خبیثا فهو علی التقسیم المتقدم بین الإباحة و الندب و إما مع القصد الفاسد فلا یجوز اتفاقا.
لطیفة و تنبیه مما یجب التنبه إلیه اجتماع النساء و الرجال فی بلدنا فی الظاهر علی طریق الخیر و الصلاح و التشبه بالقوم الأول و فی الواقع ما اتخذوا ذلک إلا للتوصل للزنی و مقدماته یشهد لذلک من رآه بالعیان لأنهم فساق فلما تعذر علیهم الوصول إلی الشر من بابه اتخذوا سلما یرقون به و هو السماع لیتوصلوا لأغراضهم الفاسدة و یتجردون للزنی نحو الیومین و الثلاثة لیتمکن لهم الاختلاء و قد قال صلی اللّه علیه و سلم ما اختلی رجل بامرأة إلا کان الشیطان ثالثهما و قال أیضا باعدوا بین أنفاس النساء و أنفاس الرجال و قال أیضا لو کان عرق الرجل فی المشرق و عرق المرأة فی المغرب أو بالعکس لتحانا أو کلاما هذا معناه فإذا کان الأمر کذلک فکیف یحل لمسلم یری ذلک منهم أن یترک حریمه أی زوجته أو أخته أو ابنته أو ابنه معهم حاصله أی قریب کان ذکرا أو أنثی فلا یترکه أن یحضر ذلک السماع المعلوم بهذه
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 238
المفاسد بل یمنعه منعا مؤزرا أن قدر علیه بنفسه و إلا طلب المعین أن یعینه فیه من جماعة المسلمین إن لم یکن حاکم إن کان فیهم إیمان و إن کان فیهم حاکم بلغ إلیه الأمر فیجب علی من ولاه اللّه أمور المسلمین أن یرفع ذلک بالسیف من کل وطن من أوطاننا لا سیما وطن عامر و بنی دراج وطننا أی بنی ورثیلان و کذا ما یصیر فی بجایة آخر رمضان و مسجد البلوط فی بنی یعلی و کذا محل الأولیاء فی کل مکان کقبر جدنا سیدی أحمد الشریف و سیدی یحیی العیدلی و سیدی علی بن شداد و سیدی علی بن موسی و سیدی عبد الرحمان الثعالبی فی الجزائر و سیدی سعید السفری فی قسنطینة و جبل المثقوب فی بنی ورثلان و غیرهم.
نعم الذی ذکرناه إنما هو فی حق المخذول الذی لم یخف اللّه و نبذ وراء ظهره حجاب الهیبة ففعل ما بدا له و إلا فمن غلبه الحال و الوارد و الشوق من وطننا أو غیره رجلا أو امرأة مع الرجال أو النساء أم لا فلا کلام لی معه إذ هو مقهور و بحب اللّه مغلوب مضطر فحشاه أن أمس جانبه أو أشیر إلیه و کذا غیری ممن نبه علیه ممن ذم السماع و حرمه إذ مقصودهم و مقصودنا سد الذرائع و سد الباب علی مثل المجوزین ذلک مطلقا لا سیما المفتونین المخذولین المتحیلین للوصول إلی الأغراض الفاسدة أو یعتقد من له توجه صدق و رغبة فی الخیران ما هم علیه هو الدین القویم و الصراط المستقیم فیدخل فی زمرتهم و یجعل نفسه منهم فإن أصابه بعض الفتن و البلاء من الشغف بحب النساء ممن یحضر ذلک الموضع فیتشتت أمره و یتکدر علیه وقته حتی یغلبه حال الشیطان فیقع فی مهواة الضلال و ربما سقط من عین اللّه إلا أن یتدارکه اللّه بفضله بان لا یجد سبیلا لمراده إذ من العصمة أن لا تجد موقعا فی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 239
فساد و ندم علی ذلک و انکسر قلبه من أجله فیأخذ اللّه بیده لما علمه من قلبه فذل بسبب ذلک فتکون معصیته أولی من طاعة غیره لأن المعصیة مع الذل و الاحتقار أولی من الطاعة مع العز و الاستکبار لأن المقصود من العبودیة التذلل و الخضوع و الاحتقار فلما کانت المعصیة بذلک صارت خیرا من الطاعة التی مع العلو و الاستکبار.
أقول قال الشیخ زروق الولی ولی و أن أتی حدا أی ما یستوجب الحد لأنه لیس بمعصوم إلا إذا أصر علی ذلک فینتفی عنه الحکم بالولایة و بالجملة فالحذر مطلوب و السلامة فی الفرار من تلک الجموع أولی و الدیانة فی عدم زیارة النساء و لا حضور سماعهن و أما السماع الخالی عنهن و عن الأحداث غیر انه بذکر الغناء بالخدود و القدود مع الأصفیاء الأتقیاء ففیه الکلام بالإباحة و ضدها لا سیما مع آلة اللهو فمنهم من رغب فیه لما یزید ذا الشوق شوقا و ذا المعرفة معرفة و منهم من ذمه نظرا لما یقتضیه اللفظ من المعانی المعلومة شرعا .
و بالجملة فالذی فیه الخلاف إنما هو ما کان بآلة اللهو و الغناء بالأشعار التی فیها ذکر الخدود و القدود و تسمیة المحبوبة من النساء المرغوب فیها الفساد غیر انه سالم من النساء التی یدعن من فتن و أهله أنقیاء أنقیاء و لیس لهم غرض إلا سماع ما یدل علی الحب و الشوق هذا الذی فیه کلام مع أهل العلم فمنهم من یستدل علی مدحه شرعا و منهم من یستدل علی ذمه کذلک و أما إذا کان فیه النساء الأجانب التی فیهن الفتنة لا سیما مع الشبان فیحرم اتفاقا و فیه سخط اللّه قطعا إلا إذا کان الحاضر
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 240
له مغلوبا مقهورا بالوارد و الحال فلا حکم فی حقه إذ هو مکره غیر انه لا یقتدی به فی ذلک لأنه مریض لما علمت من الفقه إذا تیمم المریض و إن کان ممالکا أو أبا حنیفة أو الشافعی أو أحمد فلا یأتی الصحیح و یتیمم اقتداء بهؤلاء الأئمة إذ هم مرضی و هو صحیح فالمغلوب لا حرج علیه دینا.
و أما السماع الذی فیه الوعظ و الذکر و مدح الرسول صلی اللّه علیه و سلم فلا خلاف فی ندبه و مطلوبیته و أما للزهاد و العباد الذی فیه الخلاف فمباح لهم من غیر شک فافهمه و هذا حاصل ما فیه کلامهم و لو لا الإطالة لأتیت علی کل قولة بدلیل.
فأقول قال شیخ شیوخنا المذکور ما نصه و هذا کله مع شروطه المقررة و قد عدمت الآن فتعرض لمتعاطیه عند تعاطیه تر ما ذکرت لک عیانا نسأل اللّه تعالی السلامة و العافیة و یتعاطون ذلک بآلات ملهیات و کیفیات منکرات و أما التصفیق و هز الرأس و الرقص و التحرک فإن کان بغلبة فالمغلوب معذور و إن کان بغیر غلبة و هو للإیهام فهو حرام لما دخله من الریاء و التصنع و التظاهر بما لیس له حقیقة عنده و إن کان مع بیان الحال بحیث یعلم الحاضرون أنه غیر مغلوب و إنما أراد إراحة نفسه فهو للباطل أقرب و لیس من الحق فی شی‌ء و لذلک لما سئل بعض العلماء عمن یفعل ذلک ضحک حتی بدت أنیابه ثم قال أمجانین هم و أما الدفوف و الطنابیر و المزامیر و المزاهر و الطرور فکان الوالد یضرب فیها بالعصا و النعال و یجلی فیها و ینفی متعاطیه و یغری علیهم و یبحث فی نفیهم و یبالغ فی زجرهم و لا یسکت عنهم بحال إلا أنه یخفف فی رفع أصواتهم بالأذکار عند الاجتماع المجرد عن الزعفات و الهاعات و صرب الأکف و غیر ذلک من الآلات و إن طرأ شی‌ء من ذلک سمعه بالغ فی الزجر بل المرضی عنده ترک کل شی‌ء من ذلک و اختلاء المرء بسره و الإخفاء
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 241
لذکره و کان الفقراء ذات یوم مجتمعین بالزاویة علی الکیفیة التی ذکرنا انه یخففها و یسکت عنها و جلس وراءهم خفیة عنه و ظفر به بعض أصحابه فقال له یا سیدی ما أجلسک هذا المجلس فقال أطلب اللّه فی هؤلاء و ادعو لهم و فی المباحث الأصلیة.
و لا یجوز عنده التکلم‌و لا التلاهی لا و لا التبسم
قلت و إن کان و لا بد فمن أسلم الهیآت و أحسنها و أبعدها من الظنة و ذکر الإمام الساحلی رضی اللّه عنه و هو أن الفقیر إذا اشتغل بالإرادة فحقه أن یقطع العلائق کلها و ینبذ اللذات و الراحات و یهجر المألوفات و یستعمل العزلة و الخلوة و ذلک أمر شاق علی النفس فی الابتداء فإنها شدیدة الحنین إلی ما تألفه من البطالة و الأنس بالخلق و یخشی علیها من هجم علیها بقطع جمیع ذلک علی الدوام أن تنفر فوجب ترویحها حینا بعد حین بالاجتماع لیکون ذلک استجماعا و لا یکون ذلک علی الدوام لئلا ترجع إلی طبعها من الألفة بل یکون ذلک بحسب الحاجة ثم یجب أن لا یکون الاجتماع بالبطالة و ترک ما هو علیه فانه لا بد من مواصلة الأوراد و الدوام علی العمل بلا فترة فلزم أن یکون الاجتماع علی الذکر الذی کان یستعمله المرید فی خلوته بنفسه حتی کأنه لم یخرج عن خلوته و لم ینتقل عن حالته غیر أن ما کان یعمله وحده عمله مع إخوانه لیفید النفس تأنیسا بهم وصفة الاجتماع أن یعقدوا المیعاد لیوم معلوم فیحضرون و یجمعون من الطعام ما تیسر مع غایة البعد عن التکلف و الریاء و التباهی إلی أن قال وصفة الذکر أن یجلسوا حلقة ثم یرفعوا أصواتهم بذکر واحد من الأذکار التی عندهم کالهیللة و الصلاة علی النبی صلی اللّه علیه و سلم خافضین رءوسهم غاضین أبصارهم علی غایة الوقار و السکینة و الخشوع من غیر اضطراب و لا حرکة إلی أن ینزل علی أحد حالة غالبة تزعجه من غیر اختیار و لیس
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 242
لأحد أن یتمنی نزول ذلک و لا إن یتعاطاه بل یستعیذ باللّه من شر الوسواس و الخواطر الشیطانیة.
و أما السماع بالأغانی و إنشاد الأشعار فهو أدخل فی الابتداع و أحق بالنزاع و هو معشش الوساویس و مغرس التخلیط و التلبیس إلا من عصمه اللّه و قلیل ما هم أنظر تمامه انتهی.
انعطاف و قد ظعنا من الساحل و نزلنا قرب السبخة ثم بعد ذلک ظعنا بعد ملاقاة الأفاضل و زیارة الشیخ الولی الکبیر القطب الشهیر سیدی عبد السلام کما تقدم لنا و نزلنا قرب مسراتة ثم بعد ذلک ارتحلنا و نزلنا أبعد من قبر الشیخ الولی الصالح، البدر الواضح، ذی التصانیف المفیدة، و التآلیف العدیدة، ذی التریاق و الدواء المجرب أبی العباس سیدی أحمد زروق البرنسی ثم الفاسی فبعد نزولنا هنیئة توجهنا لزیارته و التبرک بضریحه قدس اللّه روحه فانه لا شک أنه حی فی قبره یستشعر ذلک من له ذوق سلیم، و طبع مستقیم، فأن الحواس الباطنیة تشهد بذلک و تتخیل روحانیة الداخل روحانیة المزار فإنها تتلاقی بغیر حجاب فی حضرة الشهود، فی مرقی الصعود بتأیید الرب المعبود، فتستفید النفس الزیارة من الروح المزارة من الأمداد الإلهیة و الأنوار الصمدانیة و اللطائف الرحمانیة و العلوم اللدنیة ما کتب لها فتستعد بذلک للدخول فی زمرة النبئین و الصدیقین، و الشهداء و الصالحین، فترجع ذات أنوار و أسرار تظهر بسبب المحقق العلامة المدقق العارف باللّه قطب مغربنا، و شمس سرائرنا، و إمام أئمتنا، و حضرة ودنا، و عروة اعتصامنا، و محل اعتقادنا، شیخ الطریقة، و أمام الحقیقة، سلطان العارفین، و المحققین، قوی اللّه فیه محبتنا، و حقق إلیه نسبتنا، الشیخ المذکور فانه من قوم لا یشقی بهم جلیسهم، و لا شک أن
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 243
زائرهم، و محبهم، و خدیمهم، و متشبثهم، هو منهم، فإن هذا الولی قد ظهر أمره فی الأفاق، و اشتهر سره فی الأقطار و الرفاق، و تقوی نوره فی عصره إلی زماننا هذا بل علمه و أسراره قد عمت مشارق الأرض و مغاربها فصار مغیثا و معینا لکل من التجأ إلیه نعم إلیه یهرع المنکسرون علی انه حصن للضعفاء و المساکین لأنه یأخذ بید الجمیع و لم تر فی الناس من رفیق، أولی منه فی إصابة الحق و بیان الطریق، و لا أدخل فی أتباعها بل أجد فی بیان البدع المضلة، و دسائس اللعین المعلة، حتی جمع بین الشریعة و الحقیقة جمعا متواطئا فالملازم لتآلیفه بصدق التوجه و خلوص الاعتقاد یشرح اللّه نوره للإسلام فحینئذ یکون علی نور من ربه و بالجملة هو طبیب نبوی، و تریاق ربانی، یعلم ذلک من شمر أزاره لمطالعة أحواله و أسراره و توجهاته و کلامه فی سائر تألیفه لأن تآلیفه تکاد أن تکون معجزة إذ لا یقدر و لا یستطیع أحد أن ینقل کلامه و لا یسلمه إلا من طبع علی قلبه إذ هو لسان الحق و عین التحقیق فلم یبق لمن کانت بصیرته نافذة إلا سلوک طریقه لتستنیر سریرته و تعلو همته و یظهر أمره عند الأکوان فیکون شمسا لها و غیثا لقلوبها و دواء لعللها فیرحم اللّه به أمة ضعیفة و یسقی به قلوبا ضمآنة من لم یصبها وابل فطل و یغنی أشخاصا فقیرة و یعز أناسا ذلیلة و یجبر أفئدة کسیرة فإن الشیخ المستمد منه بحر المعارف و سلطان العوارف إذ هو حجة اللّه فی أرضه فمن یصل إلیه و یستعن به یعن به علی أموره الظاهرة و الباطنة و ینتصر علی أعدائه و ذلک مجرب عند العباد کلهم بل قد أرتفع صیته عند العامة و الخاصة فهو کعبة الزوار، و حرم الأنوار، و معدن الأسرار، جعله اللّه لنا و لذریتنا و لطلبتنا، و کل من تعلق بنا ذخرا فی دنیانا و ذخرا یوم لا ینفع مال و لا بنون إلا من أتی اللّه بقلب سلیم.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 244
و ها أنا أتوجه إلی اللّه و أسأله بجاه و علومه و إتباعه و محبته أن یشفی اللّه أسقامنا الظاهرة و الباطنة و بمنه و کرمه و أن لا یجعل فی رأینا ما یکون هلاکا فی دیننا و دنیانا و أن یرزقنا بجاه سره ما فیه رضاه مع العافیة التامة و النعمة الشاملة و المغفرة الواسعة و الرحمة القویة لنا و لمن تشبث بنا مع الغنی عن الناس و الإیاس مما فی أیدیهم و حسن الخاتمة آمین یا رب العالمین.
أقول قال شیخ شیوخنا سیدی أحمد بن ناصر ما نصه لما نان بروضة الشیخ حجة تسع و تسعین و ألف خطر لنا ما سبب سکنی هذا الإمام الأعظم، و الشیخ المکرم، فی هذه البلدة البعیدة عن المدن و الحواضر فنطق أخونا فی اللّه سیدی عبد اللّه بن غلبون کأنه مطلع علی ما فی ضمائرنا و اللّه علیم بذات الصدور فقال سئل الشیخ رضی اللّه عنه عن سکناه بهذه البلدة فقال أما ما ذکرت من استیطاننا فی هذه البلدة فأمر خارج عن قیاس النظر غیر مصحوب بالحزم و لا معقود لشی‌ء نعلمه بل اتفاقی ظهر وجوده فلزم موجوده إلی ما یقتضیه الحق.
و ما أنا بالباغی بسلمی بدیلةبلیلی و لکن للضرورة أحکام
قلت و لعل فائدة استیطانه هذه البلدة و اللّه اعلم استیناس الأرکاب بزیارته و استمدادهم من معونته و تقویتهم علی ما هم بصدده بمطالعة حضرته.
و قد شاع عند الحجاج أن من مر بقبره و أودع عنده نفسه و ماله لا یصیبه مکروه حتی یرجع و یفعلون ذلک إذا مروا به فی البر أو حاذوه فی البحر فیجدون برکته و لا بدع فی ذلک و لا غرابة فإن اللّه تعالی حفیظ لا یضیع و دائع و الأولیاء أبواب اللّه فمن أودع اللّه شیئا عند باب من أبوابه کیف لا یحفظه فیه و اللّه خیر حفظا و هو أرحم
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 245
الراحمین.
و اطلعنا أصحابنا هنالک علی نسخة من شرحه علی الرسالة بخط یده الکریمة و علی وصیته علی أولاده لما حضرته الوفاة نفعنا اللّه به آمین.
فائدة قال أبو سالم فی رحلته وجدت ورقة فیها زمام ترکة الشیخ وعدة أولاده و نسائه و من خلفه من بعده و عدد متخلفه من کتبه و أمتعته و لننقلها هنا بحروفها لما اشتملت علیه من الفوائد منها استفادة عدد أولاده و أین استوطنوا بعده فأنی لم أجد ذلک بعد الفحص الشدید عنه و منها التأسی به فی قلة ما خلفه من الدنیا مع کونه ذا أولاد و نساء فی بلد یشق فیه العیش و لا یعوزه ما یخلفه لهم لو شاء لانتشار صیته و خدمة الدنیا و أهلها له و مع ذلک لم یخلف منها إلا ما ستراه.
و نصه بعد الافتتاح بعد أن توفی إلی عفو اللّه الشیخ الفقیه العالم العلامة الصالح العارف المحقق القدوة المتبرک به أبو الفضل أحمد بن الشیخ المقدس المرحوم أبی العباس بن محمد بن عیسی البرنسی الفاسی الشهیر بزروق غفر اللّه له و لوالدیه انحصر أرثه فی زوجته أمة اللّه الجلیل ابنة أحمد المکرم أبی العباس أحمد بن الفقیه العدل أبی زکریاء الغلیانی المسراتی و أولاده منهما أحمد أبی الفضل و أحمد أبی الفتح و عائشة و زوجته فاطمة ابنة أبی عبد اللّه محمد الزلاعیة الفاسیة و ولده منها الفقیه الشاب الطالب الأسعد أبی العباس أحمد الأصغر و ابنه الشیخ الفقیه القدوة المدرس أبی العباس أحمد الأکابر لا غیرهم فی علم شهوده.
ثم توفی أحمد أبو الفتح المذکور و انحصر أرثه فی والدته أمة الجلیل و شقیقه أبی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 246
الفل و عائشة المذکورین و أخیه لأمه أحمد بن الشیخ الفقیه الأجل الأسعد الصالح أبی علی منصور ابن أحمد بن محمد البجائی لا غیرهم فی علم شهوده.
ثم توفیت عائشة المذکورة و انحصر أرثها فی أمها أمة الجلیل المذکورة و شقیقها أبی الفضل و أخیها لأمها أحمد بن الشیخ منصور المذکور ثم توفی أبو الفضل المذکور و انحصر أرثه فی والدته امة الجلیلة و أخیه لأمه أحمد بن الشیخ منصور المذکورین و أخویه لأبیه أحمد الأکبر و أحمد الأصغر المذکورین لا غیرهم فی علم شهوده و کان من مخلف الشیخ أحمد المذکور نصف الفرس الشهباء کبیرة السن شرکة بینه و بین الحاج عبد اللّه ابن عزازة التکیرانی المسراتی بالنصف الثانی مع برنس أبیض و جبة صوف بزرّ مختم مع ثوب بالغزل و سبحة فقل کان أخذها الشیخ أحمد المذکور من الشیخ سیدی أحمد بن عقبة الحضرمی الیمنی نفعنا اللّه به آمین مع أربعة عشر سفرا و کناش فمن الکتب فی الفقه من مختصر ابن عرفة رحمه اللّه و أسفار فی الکبیر مع حاشیة الوانوغی و المشد إلی علی المدونة مع سفر فیه مختصر الشیخ خلیل و الشامل للشیخ بهرام رحمهما اللّه مع شرح ابن عسکر فی الفقه للشیخ أحمد المذکور ألفه و من غیر الفقه الدیباج المذهب فی التعریف برجال المذهب لابن فرحون رحمه اللّه و معه تألیف للشیخ أحمد المذکور القواعد فی علم التصوف و معه شی‌ء من علم الطب مع سفر فیه قواعد الوانشریسی و المذکور شی‌ء من علم الطب مع سفر فیه الزرکشی و السبکی فی أصول الفقه و بلوغ المرام لابن حجر و البلالی اختصار الأحیاء مع سفر فیه شرح التفتازانی فی أصول الدین و الحکم لابن عطاء اللّه و المنهل الروی فی علم الحدیث و غیره مع سفر من ملتم الحدیث بخط الشیخ أحمد المذکور و تألیف الشیخ سیدی عبد الرحمان الثعالبی مع إجازة له و شی‌ء من ابن حجر فی علم اللغة رحمهم
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 247
اللّه و سفر فیه تفسیر القرآن و کناشه محتو علی و طائفه و غیر ذلک.
و قد کان استوطن الشیخ أحمد الأکبر بعد موت أبیه ببلاد المغرب و استقر آخر ذلک بمدینة قسنطینة حرسها اللّه و أرسل مراسیل للإتیان بالمخلف المذکور بخط یده و ثبت منها بالعدالة حسبما بیانه کما أذن بأن یوجه له ذلک مع من أمکن و کان جمیع ذلک تحت ید الشیخ منصور المذکور و امتنع من ذلک لعدم الأمن و الأمین حتی وصل الفقیه الطالب أبو العباس أحمد الأصغر المذکور فی عام تاریخه لمدینة طرابلس حرسها اللّه تعالی و لم یأت بموجب یقتضی له قبض ذلک لأخیه فتوقف أصحاب الشیخ المذکور فطلب الشاب أحمد المذکوران یعطی ذلک فی زمامه یطلب نصیبه و نصیب والدته فاطمة المذکورة لکونه وراثها و نصیب أخیه أحمد الأکبر المذکور فوافقوه علی ذلک بعد ثبوت الأذن المذکور بان یعطی ذلک لأخی حضر إلی شهیدیه الفقیه أحمد المذکور الأصغر نائبا عن نفسه و عن أحمد الأکبر و أشهد أنه قبض جمیع المخلف المذکور عدا نصف الفرس فانه قبض ثمن ذلک و هو ثمانیة دنانیر ذهبنا منجزة من الشیخ منصور المذکور قبضا تاما و أبراه بتاریخ أوائل ذی الحجة الحرام متم عام ثلاثة عشر و تسعمائة انتهی و صلی اللّه علی سیدنا محمد و علی آله نقلت الرسم المذکور بحروفه من غیر زیادة و لا نقصان مع وجود بعض التصحیف به و لم أغیر شیئا بل ترکته کما وجدته و لم أکتب من الرسم الأصلی بل من رسم نقل منه و اللّه أعلم انتهی.
لطیفة أقول فی مدحه و الاستغاثة به لتزول عنا حجب الغفلة و کدرات النفس و غطاء البشریات و لعلی أرقی إلی مراتب التجلیات و أشرب من عین الیقین و أتحلی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 248
بحلیة المعارف و لذلک قلت و علی اللّه اعتمدت :
ألا أیها القطب الهمام تعلقت‌مجامع قلبی بالسعید المنور
شغفت بحبه لأنه مذبدایقوم بأوراد و یسعی باجدر
فقد دنفت نفسی بأوصاف ما به‌تحلی أمامنا من کل مصور
من الذی أبدع الإله فی رسمه‌من أحسن زینة و أحلی تذکر
فطبعه قد أسبی من الناس أفکاراو لفظه قد أعمی بصائر بالسحر
و لکنه سحر من الحق قد أتی‌لیجذب أقواما تأیّدوا بالنصر
علی عدو لسنا نراه تحققاو إنما یختفی لیقطع بالفکر
فصده قد بدا عن کل کریمة و لعنته حق من اللّه للغدر
فمکره بیّن لکل من الملاو غایته العصیان منهم إلی الکفر
و نفسنا قد جرت علینا بوصفهاو أخمدت أنوار لبعدها عن ذکر
فصحصحت فی نجوی الضلال نایئةعن الحق و التحقیق بل هی بالنکر
فاودعت سموما فلیس لنا تخفی فقد مزجت بکل حلو مع الضر
و فی کل رتبة تلوح بفکرهاو أنها تثبط العباد عن الظفر
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 249 فکیدها قوی و لیس له دواءإلا عصمة من اللّه لی بالنصر
و دنیاک عدو لترمی بحبلها بسجن من الهوی و قید من الکبر
فکل خطیئة بحبها یا فتی‌و أنها تضلیل و صد عن البر
و أنها لعنة من الحق بالقلافمن حیث أنها تصد عن الشکر
فیشکر ذو نعمی بخدمة ربهاو صرف من أجلها لیلحق بالظفر
و إلا فکفران من المولی ظاهرو لیس لها قید یحدها بالجبر
و أکبر أعداء من الناس یا هذاعداوة حساد ملیمة بالضر
فإنه لن یرضی من اللّه بشی‌ءسوا نعمة تزول بالکشط بالظفر
عداوة إنسان تصد عن الهدی‌و لیس لها دوا إلا الطب بالصبر
فهذه أعداء لإنسان قد رمی‌بسهم من النوی و قطع عن الذکر
فصرت أسیرا للشقاوة و الهوی‌فمنعت أثوابا من التقی بالضجر
و لست أمورا من العلی بالدعوی و زعم لیس له من الحق ما یبری
و لا شک أنه من الداء معضل‌و یمنع أذواقا من اللّه للسر
و یحجب أرواحا عن کل رائقةو یسری إلی العمی عن الحق فی السیر
فلیس له فتح ما دام بزعمه‌و لیس له نور ما دام بذا السکر
و لا أنت تعتبر حلاوة کلمةفإنها عند اللّه أدهی من الصبر
فمدع کذبا من اللّه لا یری‌فی دهره أحوالا تحق من النور
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 250 و إن کان واقعا بمکر نزل به‌و حسبه من أفک و علة فی الصدر
و مکر به أجل و وصمة بالهوی‌فأقوی فی قطعه من القطع للظهر
فدعوة کاذب تسد لأبواب‌من الفتح من اللّه وقته بالعسر
فأوقاته مقت و قطع لوصله‌و نوره ظلمة و صفوه بالکدر
و وصفه عجب و سمعة و ریا و کبر و بغض ثم حقد مع المکر
و بخل و جبن ثم أقباح خلق‌و سوء بظن فی العموم من الغیر
و شک فی رزقه و ما به قد قضی‌من السعد و الشقا و قدر من العمر
و ضدها أمال و طول فی حضه‌یعلل بسوف طول عمر من الدهر
فطبه تفویض لما به قد قضی‌و حقه تسلیم لربه بالقدر
سعادة لامرئ و ضدها یا أخی عند اختتام الأعمال بالموت بالقهر
و کلها علل و أسقام للفتی‌و قاتلها سم و أسرع من سقر
و کلها آفة و نقمة أبداتنافی رضی المولی و توذیک فی القبر
وزد لها أمراضا من الدنیا تعتبرأمورا و علة مع الذل و الفقر
و هتک لأعراض من الناس مع أذی‌لنفس و مال فهو أبلغ للضر
و نقض لحق یستحقه ذو العلابعلم و قدر لا یعاین بالنکر
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 251 و موته أحلی من حیاته فی الوری‌لرافع مثله یعامل للخیر
و عامله رفع و لیس بخافض‌فجره عصره بلا عامل الجر
فحزنه دائم و علته بدت‌فصبر جمیل حتی یرفع بالنصر
فعلة کسره بلا سبب تری‌و تکن لالتقاء الساکنین بالضر
فهذه ثلمة و لیس یسدهاإلا عالم قد فاز فی الکون بالظفر
فانه تریاق لکل من البلاو طبه نبوی فیبری من الضر
فلا غرو أن نزلت ثم برحبه‌یکون لک طبا لأمراض فی السر
و یمنحکم عزا فی ذلک بالهوان و یبدلکم یسرا فی أزمنة العسر
و یغنی أقواما بفتح من المولی‌و یکسی عریانا بأجمل من ستر
و یظهر خاملا بأعظم سطوةو یجبر مکسورا فی وقت من الدهر
و یرفع مخفوضا و یروی من السماو أمواج نفعه أجل من البحر
فأنوار بحره تحق بأهلهاو أسرار علمه تعد من النهر
فأنواره تبدو فی کل من الفنون‌و أضواء شمسه تعالت عن البدر
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 252 فهو أبو السراج فی سماء العلاو لیس معه نجم یلوح إلی قطر
فإنه ضیغم لکل من العدافمن رآه حقا فیخضع بالصدر
قمین بعلمه و لیس بعارض‌یعارض أصله و فرعه بالنکر
و قد أطبق کل بصحة نقله‌فلیس له نقض لما صح من خبر
فوده قد بدا یعظم فی الوری‌یوده سید مع اسمه فی الذکر
فانه بقدر یبین فی الملا و لیست عبارة توفی بذی الفخر
فکل طنین المدح أعلی و أکملن‌فی علم عالم الکال فی السر و الجهر
فانه نبراس من اللّه فی الوری‌و یزداد شوقنا لعلمه بالذکر
و مذ رمی وصله إلی الهدی طائعافهو دلیل لیس ینقض بالغیر
و کم من ضعیف قد أذاق بحبه‌و قلبه عرش للتجلی من السر
فکل من انتمی إلیه فیرتقی‌و یسعی لحضرة مؤئدا بالنور
فیشهد أمور تغیب عن الفتی‌فی أیام غفلة و ذلک بالفقر
و یشرب من عین الیقین بعلمه‌و سطوة حبه مع الجد بالفکر
فیسکر من ذوق الحقیقة معلناو یفهم أسرارا فی حاله بالسکر
و یدعی بین الوری عزیزا مکرمابالحاظ شیخنا المعظم فی القدر
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 253 و یجلی أنوار من العلم فی العلاو یحظی بأسرار تعز عن النشر
فیسری بروحه إلی سماء السنافما ینطق إذا عن الهوی بالضر
فلیس لنا سعد إلا اللیث فی الوری‌و لیس بنا جاه إلا سید النصر
و قد شنف سمعی لذکره فی الملاو أضنانی حبه فی جسمی مع الصدر
و حرکنی ذکر الأغانی لحضرةیجول فیها المسکین من غیر ما زجر
و رؤیة علمه تذوق أرواحناو تذکر بالعهد القدیم من الظفر
و ذلک فی یوم الست بربکم‌و لم تنکر أبدا لعقدها المنتشر
فانه إنسان من الجسم فی الهوی‌فلا حجب تبدو من القفص بالسر
فانه استار من الجسم مع هوی‌و ان هوان المرء من ذلک بالستر
إلا أیها الإنسان فاسأل بجاهه‌و بالذی قد علاه فی کل مضمر
و عزه فی الوری بکل ما قد تری‌و عظمه المولی بکل مسیر
و قد أسمع صم القلوب بذکره‌و أبصر أعینا بحکم المنور
و أنطق أفواها بذکر حبیبنافما هو فی السنا بأحسن مفخر
و حرک أرجلا لا زخر روضة و فیهن أعظم الخلیفة فی القدر
علی أنه حی یمتع بالرؤیا و یطعم بطعم الجنان مع الفکر
و کل موجه لقبره یا فتی‌یراه بعینه عیانا بلا خدر
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 254 فحق لنا بالشکر من حیث أنناوفقنا بروضة الخلیل بذا البحر
و فضله فی الوری یعمنا کلناو یحیی أموات القلوب من الذکر
طریقته تعلو علی کل رتبةو أنوار سره تعد من الجهر
و ها أنا عبدکم قریع لبابکم‌لیحظی بعزکم و یصحو من السکر
و قد اسکرتنی المعاصی من الشقاو خلفنی ذنبی عن الفوز بالظفر
و أنی ذو لؤم سفیه بین الوری‌و أنی محجوب فی صرف من العمر
عساکم ترحموا عبیدکم قد أساتجوله منکم لضعفه کالسفر
و أنی خدیکمم بما عله یکن محر ککم للجبر منا من الکسر
و لحظکم عز و منحکم رفعةوجودکم جمع فیغنی من الفقر
و لست أعنی به إلا الذی قد علاو هو الذی یدعی بالزروق فی النثر
و قد سألت رضی الکریم بجاهه‌و توفیقی للهدی و حظا من النصر
و سترا من المولی مع الجد فی العمل‌و رزقنا موسعا مقارنا بالستر
و سعدا من المولی فی کل مهمةو مغفرة لنا مع البرء فی الصدر
و خاتمة حسنی و أزکی عافیةوطفا جمیلا فی اخترام و فی القبر
و کونه فی الدنیا یناسب حالناو یرفع قدرنا عن کل محذر
و هب لنا ربنا بعلم مع التقی‌لکل نجل لنا و طالب مضطر
و یا ربنا احفظنا من کل بلیةمن الدین و الدنیا و خلق من الشر
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 255 و یا ربنا سلم و صل علی الذی‌برحمته أهدی الخلیقة بالأمر
وصل علی آل و صحبه أجمعا فی مدة مرور الجدیدین فی الدهر
أقول مدحت الشیخ زروق بهذه القصیدة و لعل اللّه أن یکسونی بکسوة المعارف و أن یحلینی بما حلی به أولیاءه المقربین و یذیقنی ذوق العارفین باللّه تعالی و أن تکون لنا حجابا و براءة من نار الافتراق و نار الاحتراق و ان یورثنا بها سعادة الدارین و لکل من تعلق بنا مع النظر إلی وجه الکریم آمین یا رب العالمین.
لطیفة فائدة استقرار الشیخ فی هذه البلدة و هی بلدة مسراتة إذ هی لیست من الأمصار و مع ذلک أن الأکابر یختارون سکنی الأمصار للتذکر و الاعتبار قلت و فی المدن من الخیرات الدنیویة و الأخرویة ما لا یحصی فإنها محل العلم و أهله و أنها أیضا مواطن الزیارة لما فیها من قبور الصالحین و المؤلفین لا سیما أفریقیة و مصر و بغداد و دمشق و البصرة و الکوفة و غیرها من مدن المشرق و کذا مراکش فی المغرب و فاس و أرض الجدار تسلمان لأن فیها أبا مدین الغوث و الشیخ السنوسی و الإمام ابن زکری و الإمام ابن مرزوق و العقبانیین و غیرهم و کذا بجایة لأنها من أعظم المدن و فیها أبو زکریاء یحیی الزواوی و الشیخ عبد الحق الأشبیلی صاحب العاقبة و أبو حامد الصغیر صاحب التذکرة و هو أبو علی المسیلی و الشیخ عبد الحق بن أبی ربیعة و الشیخ الوغلیسی و الشیخ الصباغ و الشیخ الفملی و غیرهم و هؤلاء کلهم مؤلفون إلا القلیل و إن الدعاء مقبول عندهم و قد زرنا جمعیهم و الحمد للّه.
و بجایة کانت من المدن المعتبرة و إن الإسکندریة کانت من عمالتها و کذا المغرب و ان عساکرها قد أحرقوا باب فاس و إلی الآن یسمی باب المحروق و قد أفردها
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 256
بعض بالتألیف و من أراد العجب العجاب فلیطالع نبذة المحتاجة فی ملوک صنهاجة.
انعطاف إلی ما کنا بصدده فلما استقررنا بوطن مسراتة و أقمنا فیه یومین انتظارا لبعض الحجاج من الأشراف أعنی صهر أخینا فی اللّه سیدی محمد الشریف النوفلی المذکور البلغیثی و الحاج أحمد السعداوی و أن أهل مسراتة أقبلوا علینا بالزیارة و الکبیر و الصغیر لقوة اعتقادهم فینا أصلح اللّه حال الجمیع و زرق لهم الخصب و الرخاء بمنة العلیم السمیع و قد کثر فیهم محب الخیر و من فیه سیمة الصلاح و من کل صنف منهم من الطلبة و الفقراء و العامة و أولاد الأتراک.
حاصله بلدة طیبة و رب غفور و قد ظهر علیهم جاه الشیخ زروق إذا عنایته ظاهرة علی من زاره و عبر عنه فضلا عن جیرانه و قد شهدنا برکته معنا و انه من الذین یتصرفون بالخیر لدینا و ما مررنا علیه إلی الحج و أصابنا شی‌ء إلا فرج فی الحین وق وقعت فی أیدی الحرامیة أی المحاربین من العرب و تمکنوا من هلاکی فنجانی اللّه منهم بجاهه و جاه أمثاله إذ محبتی فیه قویة و مددی منه عظیم و قد وجدته من نفسی و قد قلت فی بعض الأسفار فیه.
فیالها من بشرة تفوق‌لکوننا استودعنا الزروق
و من العلامات الظاهرة و الکرامات الباهرة أن أهل وطنه أقبلوا علینا و ظهرت محبتهم لدینا و أنهم أکرمونا غایة الإکرام بالأرزاق الحسیة و المعنویة و المعتبر الثانی قل یفضل اللّه برحمته فبذلک فلیفرحوا و هو خیر لهم مما یجمعون هذا و أن أرض الشیخ منورة به یشهد ذلک من له ذوق سلیم و طبع مستقیم.
ثم ظعنا منه أواخر شعبان عام التاریخ و هو عام تسعة و سبعین و مائة و ألف
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 257
(1179) و ودعنا من فیها من الأحباب من صلاة الصبح إلی قرب الضحی فمنهم من رجع بالتودیع و منهم من سار معنا مدة لغلبة سلطان المحبة فی قلبه و هذا کله بعد أن ودع أصحابنا قضوا حوائجهم التی اشتغلوا علیها و کذا الإجمال الضعیفة عند أحبابنا فی اللّه تعالی من مسراتة و أن أهل الرکب أیضا رفعوا الماء من سیدی أحمد زروق إلی معطن الزعفران خمسة أیام و لا ماء فی هذه المدة إلا ما لا یصلح للشراب لمرارته و ملوحته.
ثم مررنا صبیحة ذلک الیوم بالشیخ الولی أبی شعیفة فی جماعة من الفضلاء و شیخ الرکب وصلینا الضحی عنده و قبره علی شاطئ البحر و قد ذکر شیخ شیوخنا سیدی أحمد بن ناصر أنه اجتمع مع الأفاضل فی وطن الشیخ زروق و سماهم.
تتمة و قد ذکر شیخ شیوخنا سیدی أحمد بن ناصر أیضا ما نصه خذوا ماء خمسة أیام إلی مورد الزعفران إذ لیس بینکم و بینه من الماء إلا ماء العریعر علی نصف میل وق ما یمر به الرکب و بالقرب منه ماء یسمی بالسمیرة و هو قلیل آجن و بعده بیوم و نصف ماء الهائشة و هو أقبح ماء لا یشربه إلا من اضطر إلیه وبعه بیوم بئر حسّان و قل أن یوجد فیها ماء و من هنا یستقبل الحاج مسافة برقة العریضة الطول و العرض و لا تری العمارة من قصر أحمد إلی الإسکندریة إلا أن یلقی الناس أحیاء من العرب إلی أن قال و بإزاء روضة أبی شعیفة المذکور مزارة فی مغارة بساحل البحر یتعبد بها الصالحون لا یکاد یطلع علیها أحد إلا من عرفها لأنها صغیرة مستقبلة البحر یغلب علی الجالس بها الحضور إذ لا یری إلا البحر و لا یسمع إلا تسبیحه و تحمیده لربه و إن من شی‌ء إلا یسبح بحمده و لکن لا تفقهون تسبیحهم لغفلتکم عنه و من امتزج
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 258
تعظیم الحق و تسبیحه بلحمه و دمه و أنس بذلک سمع تسبیح کل شی‌ء أما بحالة أو بمقالة و فی الفتوحات المکیة للإمام الأکبر و العقلاء من الأنس أصحاب الأفکار من أهل النظر و الأدلة المقصورة علی الحواس و الضرورات و البدیهات یقولون لا بد أن یکون المکلف عاقلا بحیث یفهم ما یخاطب به و قد صدقوا و کذلک الأمر عندنا العالم کله عاقل حی ناطق من جهة الکشف بخرق العادة التی هم الناس علیها أعنی حصول العلم بهذا عندنا غیر أنهم قالوا هذا جماد لا یعقل و وقفوا عند ما أعطاهم بصرهم و الأمر عندنا بخلاف ذلک فإذا جاء عن نبی أن حجرا کلمه و کتف شاة و جذع نخلة و بهیمة یقولون خلق اللّه فیه الحیاة و العلم فی ذلک الوقت و الأمر عندنا لیس کذلک بل سر الحیاة فی جمیع العالم و ان کل من یسمع المؤذن من و رطب و یابس یشهد له و لا یشهد إلا من علم هذا عن کشف عندنا لا عن استنباط من فکر بما یقتضیه من ظاهر خیر و لا غیر ذلک و من أراد أن یقف علیه فلیلزم طریقة الرجال و لیلزم الخلوة و الذکر فإن اللّه سیطلعه علی ذلک کله عینا فیعلم أن الناس فی عمایة عن إدراک هذه الحقائق انتهی کلامه.
قال الشعرانی فی لواقح الأنوار القدسیة المتنقاة من الفتوحات المکیة بعد ما تقدم و قد وقع لی ذلک سنة تسع و عشرین و تسعمائة فسمعت تسبیح الجمادات و الحیوانات کلها فی سائر أقطار الأرض و ذلک فی صلاة المغرب و استمر ذلک إلی آخر اللیل حتی خفت علی عقلی و سألت اللّه الحجاب عن سماع ذلک فحجبه عنی رحمة بی و أبقی علی علم ذلک و کان من جملة ما سمعت من تسبیح الحیوانات فی البحر المحیط سبحان اللّه خالق الأرزاق و الأقوات و النبتات و الحیوانات انتهی کلامه.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 259
قال الشیخ أبو سالم وق أخبرنی سیدی أبو ترکیة مفتتح هذه المغارة رجل من العباد اسمه سیدی فرج و هو الآن بالجزائر و کانت قبل ذلک مغلقة لا علم لأحد بها انتهی.
قلت إلی أن قال و إنما زرنا أبا شعیفة علی تل مرتفع علی ساحل البحر ثم استقبلنا المغارة و توسلنا إلی اللّه تعالی بمن یأوی إلیها من العباد و الزهاد و اعتمدنا علی تلک الأقطاب و الأبدال انتهی.
قلت و لما زرنا أبا شعیفة و من معه رأینا سفینة مرساة بالبحر ذهب محبنا فی اللّه سیدی محمد بن قسوم من أصحاب المخزن غریر أنه یحب الخیر و أهله و کان محبنا و ینتسب إلینا و هو رجل ذار متمسک بأهل السنة و قد حج بعیاله و أولاده جمیعا ذهب إلی تلک السفینة فلما رجع إلینا و لحق بنا فی الطریق طفق یخبرنا علی ما شاهده من أمر المغارة إذ تعجب من أمرها و ما شاهد من تجلیات الحق فیها کأنه أصابته هیبة و جلال حین رآها کاد أن لا یملک نفسه و نحن لا نعرفها و لذا استخففنا بأمرها و إلا لبحثنا عنها عند الرجوع نعم من عادتی إذا دخلت وطنا أو زرت مقبرة أو صالحا نویت من کان فی ذلک الوطن من الصالحین و أهل الخیر جمیعا سواء کان حیا أو میتا ظاهرا أو خفیا ذکرا أو أنثی من أول عمارة ذلک المحل إلی أن یرث اللّه الأرض و من علیها و هو خیر الوارثین.
و قد کان سیدی أحمد بن ناصر حین رجع مع أصحابه ذهبوا إلی تلک المغارة فلم یجدوها لعدم من یخبرهم بها و من أهل البلد فیزوروها و الشیخ من بعد هذا و أنا رکبنا من الشیخ أبی شعیفة و ذهبنا علی ساحل البحر مع فضلاء الرکب و الحمد للّه
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 260
من حین خرجنا من بلدنا إلا و صلاة الجماعة لم تفتنا فی کل الأوقات لیلا و نهارا تقبل اللّه من جمیعنا ذلک بمنه و کرمه آمین.
و نزلنا أبا کدیة قبالة تورغا و هی بلدة عظیمة کثیرة النخل جدا و تمره أحسن من تمرها وطن طرابلس کلها و فی هذا الموضع ماء قبیح لا یشرب و أن أبا کدیة هذا معلوم خبث مائه و تورغا هذه بلدة عظیمة کثیرة النخل.
قال سیدی أحمد بن ناصر ما نصه تورغا و هی بلدة منقطعة أول برقة و فیها نخیل کثیر و تمرها أطیب من تمر غیرها من بلاد الساحل و أجود منه و إن کان علی وصفه من عدم اذخاره إلا بإزالة النوی و طیبه و اللّه اعلم لبعده شیئا ما عن البحر و رطوبته و دخوله قلیلا إلی الصحراء حیث تکاد الیبوسة تستولی علی أبدان الحیوانات فضلا عن النبات قاله الشیخ أبو سالم فی رحلته.
و ماء هذه البلدة غزیر فی وسط السبخة و هم ساکنون فی الأخصاص و لا یبنون بالطین إلا مواضع الخزین یبنونها بالطین و الأحجار یحفرون علیها فیستخرجونها بنحت الأرض و هی أحجار سود و بناؤهم لا یکاد ینهدم و هی واسعة جدا لا یقدر الإنسان أن یحیط بها فی یوم واحد و عینهم غزیرة تسع ألف ساقیة فیما ذکروا و لا یحرثون حرثا و لا یغرسون غرسا إلا النخل فقط و خراجهم للأتراک کل عام ثلاثمائة و صیف و خمسة آلاف ریال و هذا العدد الأخیر أحد ثوه و لم یکن قبل علیهم و هی إلی الخراب أقرب للعداوة المغراة بینهم لا تخلو من فتنة وقت الخریف مع تداول الأتراک و الأعراب علیهم انتهی إلی أن قال قال سیدی العیاشی و هی سبخة مستطیلة و علی جوانبها بناء و قصور خالیة و فیها نخل متفرق و کأنه رءوس الشیاطین لا تری
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 261
أوحش منه و لا أثقل طلعة علی الحاج فی ذهابه لا سیما المعاود لما یستشعر بعده من المهامه و المفاوز و المعاطش التی یحار فیها الدلیل کما لا آنس منه و لا أبهی منه فی منظر الائب أی الراجع من الحج لدلالته علی انقضاء المفازة و قرب العمارة و نخیله آخر نخیل یراه الذاهب و أول ما یراه الحاج قال و بآخر الهائشة واد من الملح یجری الماء علی أرض من الملح فلا الماء یجمد ملحا و لا الملح یذوب ماء و أظن ذلک لقوة ملوحة الماء و نداوة الملح انتهی کلامه.
أقول وظعنا من أبی کدیة و مررنا علی العوینات و ماؤها کثیر و مع کثرته متفرق غیر أن فیه ملوحة إذ لا تستطیع الدواب شربه إلا واحدا أو أثنین من أطرافها من جهة تورغا فماؤه طیب إذ أهل البلد أخبرونا به و أیضا سیدی محمد الشریف صاحبنا یرصده فسقینا منه الدواب و کذا رفع منه من خصه الماء للزاد و ما أحسسنا بحر الشمس إلا فی هذه السبخة المذکورة إذ سافرنا بها زمان الشتاء و ان الإبل أیضا قد بقی منها کثیر لأنها عطبت من حمل الأثقال العظیمة من مدینة بسکرة إلی طرابلس و إنما خفف الکرب من الأحمال ببعثها فی السفینة إلی الإسکندریة ثم إلی مصر غیر أنها أضناها ذلک الثقل أیضا و أنها جاعت أیضا فی إقامة الرکب فی طرابلس لقلة عیشها و بعد ذلک و بعد تلک المرحلة و المرحلتین بقی جمل للأخ فی اللّه الفاضل الفقیه سیدی محمد نجل الفقیه الشیخ سیدی أحمد بن المبارک و ترکه فی الطریق إلی المبیت فلما أخبرنی بذلک أخبرت سیدی محمد الشریف فبعثنا إلیه رجلا بدویا من عرب ذلک الوطن أعطیناه له بالنصف فلما رجعنا استخبرنا عنه قالوا أتی به و أعطاه إلی بعض أحبابنا من مسراتة ثم إن المکرم محب الصالحین آغة أعطی ناقة للفاضل الفقیه أخیه سیدی عبد الکریم لوجوهنا رغبة فی دعاء الخیر منا و هو یتولی ذلک الجهل
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 262
وفقه اللّه و ستره و جعل البرکة فی أولاده بفضله و رحمته.
و بعد السبخة بئر حسّان أقول فیه ما قال شیخ شیوخنا سیدی أحمد بن ناصر بئر حسان بئر منقور فی حجر تجتمع فیه میاه المطر فإذا فرغ المجتمع فیه بقی محله یرشح بماء قلیل یجم فی قعره یبل به الظمآن فمه و بإزاء هذا الماجل قری خالیة لم یبق إلا رسومها تسمی فیها مضی قری حسان إضافة إلی بانیها و کان عاملا لبنی أمیة لما نقض أهل أفریقیة العهد فی آخر خلافة بنی مروان بنی هنالک قصورا و أقام فیها نحوا من ثلاثین سنین حتی افتتحها بعد ذلک حسبما ذکر من أرخ فتوح أفریقیة و سمی المکان باسمه إلی الآن و قد تقدمت أشارة إلی شی‌ء من ذلک أقول و بإزاء هذه الطریق بئر مطراو و قد اسقینا خیلنا منه فی الرجعة أنا و سیدی محمد الشریف و صهره الشریف من مسراتة و سیدی أحمد بن حمود و غیرهم و ماؤه طیب غیر انه واحد و مع وحدته لا یکفی الرکب و لیس لقلة مائه و إنما هو لکثرة الازدحام و التشاجر.
و بعد ذلک نزلنا الزعفران فوجدنا فیه الخصب العظیم ما رأیناه قط و أنوار النبات تغشی الناظر فلما نزلنا به و رأینا ذلک اطمأنت قلوب الحجاج لأن رؤیة الخضرة و البحر و الوجه الحسن تزیل الهم و الغم و الأحزان و ماؤه أطیب المیاه و أحسنها و هو أبیض کاللبن لکونه فی رمل صاف ما علمت ماء فی برقة کهو فی جملة أبارها.
و ظعنا منه فلما وصلنا وقت الضحی مررنا علی معطن الأحمر و وجدنا فیه عربا کثیرا و هم عرب عبد الهادی و سیف النصر و هم عرفاؤهم و شیوخهم و هما قد
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 263
اصطلحا بعد العداوة البینة و طلبوا منها النزول للتسوق فامتنع الحجاج استعجالا و فی ذلک الموضع تلاقینا مع الرکب الفاسی و الفیلالی مغربین و وقفنا مع أمیرهما ساعة زمانیة استخبارا عن مصر و أرض الحجاز و أنهم طلبوا منا النزول و المبیت جمیعا لقضاء کل ما أراد غیر أن رکبنا لما رأی العرب نازلین هابوا منهم وجدوا فی السیر حتی فاتوا و لم یمکنا النزول فلما مکثنا معهم حینا افترق الکل علی أسعد حال و أتمه و بقی سیدی محمد الشریف و أصحابه یطلب شراء الإبل إذ جماله ضعیفة فتأخر من غیر علم منا ثم بعد قضاء حاجته جاء وراءنا و لم یلحق بنا إلا بعد النزول.
هذا و إن شیخ شیوخنا سیدی أحمد بن ناصر قال و فی قرب الزعفران رأینا سانیة غزیرة الماء إلا أن ماءها لیس بذلک فسقی الناس إبلهم و دوابهم و ملئوا أسقیتهم و هی أول عمالة سرت و اکتفی الناس بما ملئوا منها عن ماء الزعفران لضیق الوقت و حیدودته عن الطریق لناحیة البحر و هی أحساء فی ساحل البحر ماؤها طیب و علیها کثبان من رمل أحمر تظهر من بعید من وراء الکثبان من ناحیة البر قصور سرت تخزن فیها الأعراب میرتها أی أرزاقها و هی الآن خالیة لا عمارة بها.
و بلاد سرت هذه من أخصب البلاد و أمراها أی أکثر أرزاقها ذات مزارع کثیرة بالبعل أی بلا سقی و إنما تسقی بالمطر و عربها أهل رفاهیة إلا أن الجور أجلاهم من بلادهم و شتتت شملهم و لا یکاد أمرهم ینتظم و لهم جدار و عقار کثیرة بساحل أحمد ثم قصیر الذبان بعد المغرب انتهی.
ثم ظعنا و نزلنا النعیم و ماؤها حلو طیب أحلی ما یذاق و أرضه طیبة غیر أن الظلم أخلی هذه المواطن لقوله صلی اللّه علیه و سلم لم یکن شی‌ء أسرع بصاحبه
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 264
کالظلم و لقوله عز و جل: وَ إِذا أَرَدْنا أَنْ نُهْلِکَ قَرْیَةً أَمَرْنا مُتْرَفِیها فَفَسَقُوا فِیها فَحَقَّ عَلَیْهَا الْقَوْلُ فَدَمَّرْناها تَدْمِیراً الآیة.
و بعد النعیم مفازة عظیمة یعسر أمرها علی الحجاج لا سیما زمان الحرف إن الشّوب قل من یسلم منه الناس إذ مقطع الکبریت صراط الدنیا لقلة مائة مرارته علی تقدیر وجوده و الماشی فیها یستوحش من تغیر لون السماء أکثر من أغبرار الأرض و مع هذا فهو أخفض المفازات و أبعدها من تغیر الهواء و إنما ینجو منها الإنسان بفضل اللّه و کثرة التزود من ماء النعیم إلی معطن المنعم نعم سر اللّه مع وفده و إلا فبضاعة الإنسان لا تستطیع المفاوز و المعاطب و اللّه یقول: إِنَّ اللَّهَ مَعَ الَّذِینَ اتَّقَوْا وَ الَّذِینَ هُمْ مُحْسِنُونَ و لو لا فضل اللّه ما سلم فی مثلها أحد من المارین بها فإن الماشی بها کان الشمس نازلة إلیه و متوجهة لدیه فلا یکاد الإنسان یعبر عما أدرکه من ذلک و لا یعرف مقدار ما یصیبه إلا من ذاق من ذلک و شارکه فی ذلک السبب الخاص.
و لذا قال شیخ شیوخنا سیدی أحمد بن ناصر ما نصه و تسمی هذه المسافة مقطع الکبریت تغلیبا و إلا فالمسمی بذلک موضع واحد فی هذه المسافة میاه کثیرة إلا أنها تقل فی بعض الأحیان و بعضه أجاج فیحتاط الناس بأخذ الماء الطیب و هی مفازة قبیحة تهب فیها السموم إلی أن قال و نزلنا غربی الیهودیة ثم قال قال أبو سالم فی رحلته و فی الرسالة القشیریة عن بعض الفقراء انه قال دخلت مدینة الیهودیة بأرض المغرب و ساق الحکایة إلی آخرها و لعل تلک المدینة هی هذه إذ لا نعلم بأرض المغرب مدینة تسمی الیهودیة و اللّه اعلم بحقیقة ذلک قلت و أنی قد وقفت ببعض
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 265
مواضع قرب تونس قبر الشیخ البرکة الولی الصالح و البدر الواضح سیدی حسن السجومی نفعنا اللّه به و أفاض علینا من برکاته من أصحاب القطب الربانی و الغوث الصمدانی أبی الحسن الشاذلی من الأربعین یسمی الیهودیة حسبما اشتهر ذلک فی أول الزمان إلی الآن و یحتمل ما ذکر فی الرسالة هذین الموضعین إذ کلاهما من أفریقیة غیر أن سیدی أحمد بن ناصر لا یعلم هذا الموضع. ثم قال و ماؤها لا فرق بینه و بین ماء البحر ثم قال الشیخ بن ناصر قلت و برقة مسافة شهرین من الإسکندریة إلی أفریقیة و کانت متصلة العمارة لا تکاد تسیر فیها بریدا لیس فیه أثر بناء و رسوم عمارة داثرة و قد جاء الإسلام و غالبا عامر ثم لم تزل عمارتها تضعف من موج الرعیة و ظلم بعضهم بعضا إلی أن خرج عرب هلال من مصر أواخر الرابعة و أوائل الخامسة فخربوا البلاد و استولوا علی القری فأفسدوها و خلت البلاد من یومئذ و البقاء للّه الواحد القهار و بعد الیهودیة الکحیلة و ماؤها ذو حمأة لا یکاد یشرب و فی قربها الحدادیة و هی بئر مستطیلة و ماؤها ذو حمأة أیضا و هذه السوانی کلها باقیة إلی الآن و قد سقینا دوابنا من الجمیع حال رجوعنا و أما الطلعة فقد کثر ماء السماء فاستغنینا به عن جمیع الآبار إذ هذه المیاه لا تصلح إلا للمضطر إذ ماؤها مر و مع ذلک فیه بعض الملوحة لکن یختلف ذوقه و قد یتقوی ذلک بحسب کثرة الأمطار و قلتها.
ثم بعد ذلک مررنا علی سبخة مقطع الکبریت و فی أعلاها معدن الکبریت فی آبار کثیرة یحمل منها الطین و من هناک یحمل إلی طرابلس و کذلک إلی مصر و الإسکندریة و یذهب منها مع الرکب إلی مصر فی کل سنة أحمال کثیرة غیر أن الذی یریده یتقدم الرکب إلی أن یقضی حاجته فیلحق الرکب فی الذهاب و الإیاب لما فی الکبریت من منافع الإبل.
و بعد ذلک نزلنا المنعم و هی أحساء بساحل البحر ماؤها طیب علیها کثبان من
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 266
الرمل ینزل الناس وراءها فیمرون إلی الماء من بینها و قل ما یخلو من عمارة الأعراب و سقینا و استقینا و ظعنا منه صبیحة.
و مررنا علی السبخة و السبخة صعبة جدا کثیرة الوحل و فیها غور فی بعض المواضع و لا ینجو منه إلا من یعرفها أو یقدم خبیرا یعرف المسالک لأن طریقها أقرب و إلا فلیترک سبیلها و لیذهب حذوها یمینا عنها حال الطلوع و بینها و بین البحر جبال من الرمل تصعب علی الإبل طلوعا و هبوطا یعلم ذلک بالعیان و قد تشتت حال الرکب فیها.
ثم سرنا یومین و نزلنا معطن اجدابیة عند الزوال و سقی الناس و استقوا و ملئوا أسقیتهم مارین مستعجلین إلی سلوک و وقفنا علی مسجد بها یزعم الناس أن الإمام سحنون درس فیه ثلاث سنین و من المنعم فارقنا البحر فلا تراه إلا عند التمیمی.
أقول قال الشیخ العیاشی و هذه اجدابیة آثار عمارة کثیرة و آبار عظیمة منقورة فی الحجر و بنیان هائل بالحجر المنحوت و هناک رسم مسجد قدیم تهدم و وجدنا فی بعض حجاراته تاریخ بنیانه منقوش سنة ثلاثمائة قال و هذه المدینة هی مدینة برقة المذکورة فی کتب الفقه و قیل أنها مدینة بالجبل الأخضر فی الجانب البحری.
و قد أخبرنی صاحبنا سیدی عبد اللّه بن غلبون أنه رآها و أن رسومها تدل علی عمارة قویة و بها آثار سور و أبراج و رخام کثیر و قال أن بها قبرا مشهورا یزار و یزعم أعراب البلد انه قبر نبی فقلت له الغالب انه قبر صحابی فقد نص المؤرخون علی أن رویفع بن ثابت بن السکن الأنصاری الصحابی قد توفی ببرقة و هو أمیر علیها من قبل مسلمة بن مخلد و قتل ببرقة أیضا من الصحابة زهیر بن قیس البلوی ندبه عبد العزیز بن مروان إلی برقة فلقی الروم فقاتل حتی قتل و ما ذاک إلا قبر أحدهما فان
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 267
کثیرا من العوام یطلقون باسم النبی علی الصحابی و قد شاهدنا کثیرا منهم یعتقدون فی أبی بکر و عمر و علی أنهم أنبیاء و یظنون أن أسم النبی و الصحابی مترادفان فلما أخبرته ب ذلک فرح و قال لی لیس الأمر إلا کما ذکرت.
قال و لما رجعنا من الحجاز سنة أربع و سبعین لقیته بمسراتة و قال لی ذهبت بعدک إلی المکان المذکور و تأملت القبر و علیه کتابة و أمارات ربما تدل علی صحة ما ذکرت قال لی و ذکرت کلامک لبعض الأمراء فی درنة ففرح بذلک و أمر بالبناء علی القبر و التنویه به و اللّه لا یضیع أجر من أحسن عملا و نیة المؤمن ابلغ من عمله فان صح أن هذا القبر قبر الصحابی المذکور بتلک المدینة هی برقة المشهورة لا أجدابیة و الأمر فی ذلک قریب فان بین المدینتین نحوا من خمسة أیام فکلاهما یصح أن یقال بینها و بین کل من مصر و أفریقیة شهر إذ بذلک یعرفها الفقهاء إلا أن التی بالجبل أقرب إلی مسمی المدینة لما بإزائها من المیاه و الأماکن المخصبة و المزارع الکثیرة الغیاض الملتقبة من أنواع الأشجار بخلاف اجدابیة فإنها فی صحراء من الأرض مقفرة و اللّه اعلم بغیبه و مسمی برقة علی التعیین عند عرب البلد الیوم هی مسیرة ستة أیام من المنعم إلی سلوک و فیها رسم أبنیة کثیرة و إطلاق برقة علی ما سواها مجاز علاقته المجاورة (العلاقة بفتح العین المناسبة) و هذا مما یقوی أن مدینة برقة هی اجدابیة و بإزاء المسجد الذی بها قبر محوط علیه بالحجارة یزار یقال لصاحبه سیدی یونس و هو من عرب الفواخر.
و قد وجدنا رکب أهل تونس الذین مروا أمامنا قد أوفدوا علیه شمعا کثیرا و بقیت منه بقیة فأردنا أخذها للحاجة إلیها ثم توقفت فی ذلک و بعد ذلک ظهر لی جواز أخذه فبعثت إلیه فوجدت الغیر أخذه انتهی کلام العیاشی.
و ذکر شارح الشقراطسیة الشیخ محمد بن علی برقة فقال أما وصفها فقال
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 268
البکری رحمه اللّه و اسم برقة بالرومیة الإغریقیة بنطابلس تفسیره خمس مدن و ذکر أن مدینة برقة فی صحراء حمراء التربة و المبانی فتحمر لذلک ثیاب ساکنیها و المتصرفین لها و علی ستة أمیال منها الجبل و هی دائمة الرخاء کثیرة الخیر تصلح بها الماشیة و تنمی علی مراعیها و أکثر ذبائح أهل مصر منها و یحمل منها إلی مصر الصوف و العسل و القطران و هو یعمل بها بقریة من قراها بقرب جبل و عر ما یرقی إلیه فارس علی حال و هی کثیرة الثمار من الجوز و الأترج و السفر جل و أصناف الفواکه و یتصل بها شعر عویصة من شجر العرعر و ببرقة قبر رویفع صاحب النبی صلی اللّه علیه و سلم.
و أما فتحها فاعلم أن عمرو بن العاص افتتحها فی زمن عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه و ذلک سنة إحدی و عشرین و صالح أهلها علی ثلاثة عشر ألف دینار و علی أن یبیعوا من أبنائهم فی جزیتهم.
قال و وجه عمرو بن العاص عقبة بن نافع حتی بلغ زویلة و صار ما بین برقة و زویلة للمسلمین و زویلة مدینة غیر مسورة فی وسط الصحراء و هی أول حد بلاد السودان و بها جامع و حمام و أسواق یجتمع بها الرفاق من کل جهة منها یتفرق قاصدهم و یتشعب طریقهم و بها نخیل و بسیط الزرع و برقة بفتح الباء المنقوطة بواحدة و سکون الراء المهملة بعدها فاف و الإغریقیة بکسر الهمزة و سکون الغین المعجمة و کسر الراء المهملة و کسر القاف و تشدید الباء قیل المراد بالرومیة الإغریقیة القدیمة التی هی أصل لغة الروم و اللّه اعلم و بنطابلس بفتح الباء المنقوطة بواحدة و سکون النون بعها طاء مهملة و باء منقوطة بواحدة مضمومة و لام مضمومة و آخرها سین مهملة کذا وقع فی کتاب البکری و الذی وقع فی المدونة انطابلس بالهمزة قال و جباب انطابلس و مراجل برقة إلا أن هذا الذی فی المدونة یؤذن أنهما مدینتان بخلاف ما قال البکری لکن یحتمل أن تکون إحدی تلک المدن برقة
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 269
و انطابلس اسم لجمیعها کما یقال قسطیلیة و توزر لإحدی بلد قسطیلیة و الشعر الشجر الکثیر و أرض کثیرة الشعار أی الشجر انتهی کلامه.
قلت و فی رحلة شیخنا العیاشی و أرض برقة منقسمة علی أقسام أولها من حسان إلی ما وراء الأحمر بیومین یسمی سرت و من هناک إلی قرب المنعم یسمی برقة البیضاء و من هناک إلی سلوک یسمی برقة الحمراء و منه إلی التمیمی یسمی الجبل الأخضر و منه إلی العقبة الکبری یسمی البطنان و من العقبة الکبری إلی الصغری یسمی بین الأعقاب و من العقبة الصغری إلی الإسکندریة یسمی العقبة الصغیرة و قد ذکر العبدری تقسیما غیر هذا جار علی اصطلاح أهل زمانه انتهی.
قلت و سلوک المذکورة آبار متعددة کآبار اجدابیة فی صفتها و مائها و بإزائها أیضا رسوم بناء إلا أنها قلیلة بالنسبة إلی اجدابیة و ماؤها یقل فی أیام الحر و به تتعرض الأعراب للإرکاب لقصد التسوق و یجلبون إلیها الکثیر من السمن و الزرع و اللحم و الإبل و منه یتوجه القاصد مرسی ابن غازی و هی مرسی حسنة بسفح الجبل الأخضر بینها و بین سلوک مسافة یوم و فیها عامل و عسکر لصاحب طرابلس و فی تلک المرسی تصب أودیة السمن و العسل و الشحم و الودک من الجبل الأخضر الذی لا أخصب منه و لا أکثر منه أداما فیما رأینا من البلاد و تحمل کل ذلک السفن إلی طرابلس و جربة و ما بإزائهما من البلدان و من هذا الجبل غالبا أدامهم و لحمانهم قال شیخنا العیاشی رحمه اللّه و قد دخلنا طرفا من هذا الجبل سنة تسع و خمسین فی شدة الحر و تسوقنا طائفة من أهله بما قضینا منه العجب من السمن و الغنم و الإبل لم نعهد مثل ذلک فی بلد من البلدان و لا رأینا أرخص منه سعرا و لا أقل معرفة بالبیع و الشراء من أهله یؤخذ منهم زهاء قنطار من السمن بالثمن التافه من بز أو عروض
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 270
أو غیر ذلک من الحوائج و لا یعرفون للدراهم قدرا و کانوا لذلک کنعمهم غفلا لم یدخل التجار بلدهم و لا صادرتهم العمال عن أموالهم إذ لا حکم لأحد من العمال علیهم إلا أشیاء قلیلة یؤدونها فی بعض الأحیان لصاحب أو جیلة و أوجلة قریة کبیرة أو بلد عظیم لا یخلو من العلماء و الصلحاء بقرب برقة تتسوقه الناس مع کل بلد و هو فی حکم طرابلس لأن غیر أن حکمه فیه ضعیف نفعنا اللّه بأهله.
و أما صاحب طرابلس فلم یکن له علیهم إذ ذاک حکم و أما الآن فهم تحت أیالته و فی أسر طاعته یؤدون الخراج و یدخل التجار من أهل طرابلس و مسراتة بلدهم لشراء الإبل و البقر و الغنم و الصوف و الأدام فبذلک حصل لهم بعض الخبرة بقیم الأشیاء و مقادیرها و عرفوا الدینار و الدرهم و أما قبل ذلک فهم کالأنعام بل هم أضل سبیلا.
غریبة عرب هذا الجبل من أشد العرب کفرا و نفاقا لا یعلمون حدود ما أنزل اللّه علی رسوله لیس عندهم من الدین إلا اسمه لا حرفة لهم بعد تنمیة المواشی إلا النهب و الغارة قل ما مر بهم رکب فسلم من انشاب الحرب بینهم و بینه بسبب غدرهم و فتکهم عن اشتغال الناس بالسوق معهم و قد وقع ذلک معهم مرارا قال و أغرب من ذلک أنهم لا یعرفون السرقة فیحترس الناس منهم نهارا خشیة النهب و الغارة و باللیل یبیت الناس رقودا مطمئنین لا تسرق لهم حاجة و ما ذاک و اللّه اعلم إلا لانقطاعهم عن العمران و توحشهم و السرقة فی الغالب إنما تعهد حیث یکثر العمران و تجتمع أجناس من الناس و تعمر أسواق و یوجد بیع و شراء.
و أما هؤلاء فأعداؤهم بعیدون منهم لا یقدرون منهم إلا علی الغارة المرة بعد المرة و فیما بینهم یامن بعضهم بعضا فالقوا ذلک نوادر هذا الجبل فی رخاء الأدام و غفلة أهله عن قیمته و کثرة خصبه و بیعهم لبناتهم و أخواتهم و غیر ذلک أشهر من
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 271
أن یذکر و طول هذا الجبل نحو عشرة أیام من بحرّیه و سبعة أیام من الناحیة الأخری و أکثر شجر الناحیة التی مررنا بها العرعر حتی انه من شدة اشتباکه و التفافه لا ینفذ الناس فیه إلا فی طرق معلومة و شعاب مسلوکة و من خالفها توعر و انتشب فی الغیاض بحیث لا یخلص إلا بمشقة لا سیما إن کان ذا دابة و مع کثرة غلب هذا الجبل لا یوجد فیه الأسد و الحجاج یزعمون أن سیدی أبا محمد صالحا دعا علیه فأجلاه اللّه من هذا البلد لئلا یؤذی صعالیک الحجاج و ذلک أن صح غیض من فیض فیما لأولیاء اللّه من الکرامات.
غریبة قال و مما شاهدناه فی عرب هذا الجبل من الغرائب رکوبهم علی البقر و حمل الهوادج علیها و أناختها عند الرکوب و النزول مثل الإبل من غیر مشقة علیها و لا علیهم فی الإناخة لاعتیاد الکل لذلک و للّه فی أرضه عجائب و فی طباع الحیوانات غرائب و کذلک الغنم لا یسوقونها إنما یسیر صاحبها أمامها قلت أو کثرت و هی تتبعه فإذا أمهل فی السیر أمهلت و إذا أسرع أسرعت و إذا جری جرت و یأتی أحدهم بالکبش إلی السوق و هو یتبعه کالکلب المعلم ثم سرنا من أجدابیة بعد صلاة الظهر و زیارة مسجد سحنون لبقاء أثره لا سیما المحراب.
ثم نزلنا بعدها بصعدة و بتنا ثم ظعنا منه فسرنا مرحلتین فوصلنا إلی معطن سلوک و نزلناه وقت العصر فبتنا فیه و أقمنا یوما انتظارا للتسوق من أهل ابن غازی إذ بعثنا إلیهم رسولا من المنعم فأتوا إلینا فی البلدة الثانیة بالشعیر و بالسمن و العسل و بعض الإبل.
و قدم إلینا بعض أحبابنا من قریة ابن غازی إذ بعثهم الود الصدوق و الخل
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 272
الفاروق سیدی عبد اللطیف بسمن و شعیر و غیر ذلک جزاه اللّه أحسن الجزاء ثم إنهم طلبونا فی الإقامة و امتنع الحجاج لکونهم مستعجلین لأن یدخلوا مصر فی أوائل شوال غیر أننا أمهلناهم لوقت الضحی فانصرف الکل علی خیر و عافیة و مع هذا ذهب معنا البعض منهم من الأتراک و غیرهم إلی مصر بالإبل للتجارة فأحسن الجمیع بنا و المحسن یجازی بالإحسان و المسی‌ء تکفیه إساءته و اللّه یقول ما علی المحسنین من سبیل.
و لما سقی الناس و استقوا و ملئوا أسقیتهم ما یکفیهم سبعة أیام إلی التمیمی لأن السروال أصعب شی‌ء فی طریق الحج لانعدام الماء فیه أعنی الحی و أما ماء السماء فعلی فتح إلهی و وهب فردانی غیر أن اللّه لا یدع وفده إذ هم ضیافة فحاشاه من کریم أن یترکهم عطاشا لأنه أما أن یرزقهم بماء السماء ینزل علیهم فی الحین أو یجدونه فی بعض الأودیة و الغدران مخبوا لمثلهم منة من اللّه و فضلا علی قاصدیه إذ لا یخلوا وفده من أحبابه الذین حرکهم الشوق و الوجد إلی تلک الأماکن الشریفة و المعاهد السنیة و المواطن المحبوبة لتتصل بالساکن و تشاهد محبوبها فیها و یزیل ما بها من قلق الشوق و ترتاح من مرض العشق فیخف بعض ما بها لأن الروح یطیر إلی المحبوب فیرده فقص البدن فیسکن بعض سکون بنسیم الوصلة و رؤیة حی المحبوب لأن الجوار تریاق المریض أی دواء مجرب و الدریاق بالتاء أو الدال أی الدواء الجرب هکذا فسره القاضی زکریاء فی شرحه للرسالة القشیریة رضی اللّه عنه و نفعنا بهما آمین.
[إذ قال الأستاذ قبر معروف فی بغداد تریاق أو دریاق مجرب أی دواء مجرب]
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 273
و لذا تتحرک النفس لإشراق محل النبوءة فلا تتعب بما حصل لها فی الطریق لغیبها بالمحبوب عن ذلک فلا تتألم فإذا تمهد هذا فلا تخیب رفقة من هذا وصفه فحینئذ أما أن یرزقهم اللّه بماء جدید أو مستعد أو یکون البرکة فی أسقیتهم.
و قد شاهدنا الجمیع مرارا و الشکر لمن له المنة و الفضل فلا تحسب الوفد خالیا فتکون فارغا إذ الجامد فارغ من الضمیر المتعلق بهم فیحرم من برکتهم و هذا الذی یحصل له التعب لأنه إن وجد الماء فلا یجد الظرف و إن وجد الظرف فربما تتقطع و ان سلمت ربما عطبت الدابة الحاملة و غیر ذلک مما یصیب المحروم المزکوم عن شم شذاهم و إلا فمن لم یصبه وابل منهم فطل.
و قد سمعت من العارف باللّه الصدر الأعظم، و العالم الأفخم، و الورع الأفهم، الجامع بین الشریعة و الحقیقة سیدی محمد المغربی الطرابلسی عام (1154) أربعة و خمسین و مائة و ألف یقول أن العام الذی قبل العام الأول تقبل اللّه من أهل عرفة سبعا و ما عداهم قد رد ثم إن السبعة قد جدوا فی الطلب و اجتهدوا فی الدعاء من اللّه أن یغفر لأهل الموسم إلی أن دخل رمضان فشفعهم اللّه فی أهل الموسم جمیعا و لم یرد منهم واحدا.
و أما العام الأول قال قد أتی رجل من أهل اللّه من فاس لیس له قصد و لا غرض إلا الشفاعة فی أهل عرفة فلما وصلها شفعة اللّه فیهم و حررهم لوجهه جمیعا حتی أهل الترهة.
ثم قال و قول الفقهاء و صح بالحرام و عصی مذهب فقهی و إلا فمذهب أهل الفضل أن اللّه یغفر لجمیع من وقف بعرفة و کیف لا و أن المعلم الأکبر الذی هو صلی اللّه علیه و سلم حاضر هناک و کذا أصحابه مع النبیین و الصدیقین و الشهداء
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 274
و الصالحین و أهل التصریف و الخضر و الیاس و الملائکة و رجال الغیب و برکة الجمیع تنوب عن الجمیع و اللّه یستحی أن یرد جمعا فیه محبوبه أو یمقت أناسا فیم أهل وده و لذا رفع اللّه المسخ لوجود أهل الذکر فیهم و ما دام ذکره فی الأرض فلا مسخ فیها لقوله عز و جل: وَ ما کانَ اللَّهُ لِیُعَذِّبَهُمْ وَ أَنْتَ فِیهِمْ وَ ما کانَ اللَّهُ مُعَذِّبَهُمْ وَ هُمْ یَسْتَغْفِرُونَ فإذا علمت هذا فاعلم أن السروال محل صعب للعاقل و غیره فیه سبعة أیام لا ماء فیها غیر المرفوع أو الموجود بالفضل و فیه من التعب ما لا یمکن التعبیر عنه إلا بالذوق غیر أن اللّه یمن بفضله علیهم و یرحمهم و یرفق بهم بمحبته صلی اللّه علیه و سلم و أیام هذا الموضع مفازة فی انعدام الماء مثل هذه و لذا قال بعض الحکماء لو لا السروال فی برقة و العشاریات فی الدرب لحج النساء و الصبیان غیر أن فضل اللّه یوصل و یبلغ و لا تعتقد أن کثرة الزاد مبلغة إذ ربما صاحبه هلک و غیره نجا و سلم و الاعتماد إنما هو علی الفضل و المنة من اللّه تعالی و استصحاب الزاد شریعة و سنة فالوقوف معها وقایة و جنة هذا و أن المخلص من صعب الزمان، و قساوة المکان، الاعتماد علی مدد الرحمان، و التخلق فی هذا الطریق بالرأفة و الشفقة للضعفاء من أهل الإیمان، فان من رحم یرحم و ان اللّه فی عون العبد ما دام فی عون أخیه و لیس التخلص من سموم عقارب الزمان، و أفاعیه إلا بتریاق التفضل و الإیثار بحسب الاستطاعة و الإمکان.
ثم إن سعة الصدر و سلامته یحفظان من کل أذایة دینیة و دنیاویة و إن کانت سلامة الصدر ممدوحة فی غیر هذا الطریق غیر إنها فی هذا الطریق أنفع و أتم لا سیما مع وجود الرحمة و العفة و کف اللسان عن الخوض فیما لا یعنی و عدم الاسترسال فیما لا یحتاج إلیه فکما غاب الإنسان عن أهله و أحبابه یغیب عن مألوفاته إلا ما لا بد
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 275
منه مما یقتضیه شرع أو طبع مع کونه مباحا بحیث أن أسبابه لیس منهیا عنها لأن قبول الحج موقوف علی تصحیح بدایته من حیث إقامة الحق علیه فی تحصیل أموره و مادة أسبابه و إباحة موصله و رعی الحقوق فی جمیع ذلک کله من غیر مهلة إلا ما أخره الشرع لوقته فسوف یأتی اللّه بقوم یعینونه علی ما هو بصدده لقوله تعالی: عَلَی الْبِرِّ وَ التَّقْوی وَ لا فتتیسر أسبابه و تجتمع همته و یتحقق مقصده و تتهیأ أعماله القبول مع استیفاء الحقوق فمن کان معه حال اجتماعهم به فهذا هو إشراق بدایته و هو یدل علی إشراق نهایته لأن من صحت بدایته صحت نهایته مع الاتساع فی معاملته و الإنفاق علی قدر طاقته و المعاملة بقدر أسراره و الرأفة بقدر وسعه لینفق ذو سعة من سعته و من قدر علیه رزقه فیحسب قوته إذ لا یکلف اللّه إنسانا إلا بقدر استطاعته.
و إنما تنزل الرحمة علی رفقته بقدر وصفه بما ذکر و نعته فإذا تقرر هذا فاعلم أن هذه المفازة کما وصفناها أولا غیر أن اللّه تبارک و تعالی یسرها علینا بفضله لأن مقتضی العادة أن تتعسر علی من هو مثلنا لأنی بعیالی ثلاث نسوة زوجة لأبنی و زوجتان لی مع کثرة الجماعة و قلة ذات الید و کثرة البغال إذ کان معی خمسة و مع ذلک لم یصب الجمیع جوع و لا عطش و لا خصنا خصب الدواب ففضل اللّه ظاهر، و وجودة باهر، و سوق أحبابه عامر، و عطفه علینا حاضر، لا سیما أنا تهنا عن الطریق حین دخولنا السروال أنا و جماعة أمیر الرکب سیدی محمد المسعودی الدکالی الصحراوی إذ تخلفنا لصلاة العصر فلما صلیناه غاب عنا الرکب بین الجبال فجددنا فی لحوقه فتهنا عنه تیها عظیما ثم افترقنا فی طلبه فلم یظهر لنا أثره و لا تبین لنا خبره ثم إن اللّه تفضل علینا بوجود آثاره بعد الایاس منه هذا و انه کریم لا یخیب من قصده و لا ینعکس معتمده أصلا فلما تفضل علینا و تکرم لدینا لحقناه بعد أن نزل و استقر فی مبیته و وجدنا أیضا الإبل فی مسارحها و الناس متفرقون فی مصالح المبیت
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 276
و هی أول منزلة من سلوک.
ثم ظعنا منه صبیحة و مررنا بمخاصب و أماکن کأننا ما رأیناها قط و بعد ذلک الیوم اختلف الناس هل الخبیر حصل له تیه أم لا و عند الیوم الرابع ظهر لنا أنه قد تاه بنا غیر أن تیهانه لیس بعیدا غایته انه مال بنا إلی جهة الصحراء إذ التوغل فیها یخرج عن سنن الاعتدال فی الطریق بل المقصود المسیر نحو جهة البحر و محاذاته أیاه غیر أن الیوم الخامس صبیحته وقع التنادی فی الرکب و التباریح علی أن الرکب قد حصل له التیه و افترق جمیعنا فی طلب من یعرف الطریق لیرد الجمیع إلی المقصود فلما افترقنا ساعة و إذا بأثار البغال من مسیر الأرکاب الماضیة رأیناها فحصل اللطف و استبشروا بوجود الطریق و حصوله فی أقرب مدة لما علمت أن وفد اللّه لا یخیب و لا ینعکس لإسباغ اللّه نعم الطافه علیه و وجود منته به فحصل لنا السرور بالإشراف علی المفازة بالتوجه نحو قرب التمیمی.
و فی الیوم السادس مررنا علی قریة معلومة فقد قیل أنها آخر عمارة برقة و هی حدیثة العهد بالخراب لأن أشجارها قائمة علی أصولها لا سیما الزیتون و فیها آبار لا ماء فیها و أثار بنیانها ظاهرة و أسوارها متطاولة و أزقتها مشهورة و فی أسفلها واد کبیر یجری السیل إلیه و منه ساقیة تتصل بتلک القریة عظیمة عند وجود الأمطار فلیس شربهم و لا استقاؤهم إلا من ماء الأمطار المجتمعة فیها ثم إن الحجاج تسابقوا إلی ذلک الوادی فوجدوا فیه غدیرا صغیرا لا یبقی دوابهم فازدحموا علیه و خوضوه إلی أن صار طینا فلم یوف أحد مقصوده منه و بعد ذلک بمرحلة تفضل اللّه علی الحجاج فوجدوا ماء مستبحرا فی مواضع عدیدة یکفی أرکاب الدنیا کلها سقیا و استقاء و رفعا فأغناهم اللّه عن النظر إلی التمیمی.
و فی ذلک الیوم ولدت بعض النساء طفلا و تأخرنا فی جماعة انتظارا لها علی أن
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 277
اللّه تفضل بتیسیر طلقها و هی زوج سیدی عبد الرحمن الذویبی ثم العمری من بلدنا بیننا و بینه مسیرة یوم ففرحنا له و دعونا له بالبرکة و بعد ذلک لحقنا الرکب بعد نزوله و استقراره بخیامه.
ثم ظعنا بعد ذلک الموضع فنزلنا التمیمی علی شاطئ البحر فیه آبار و حسیات قرب البحر غیر أن ماء البئر لیس طیبا بل فیه بعض ملوحة کما یعمله ذائقه و الذی ثبت عند الحجاج و استقر علیه أمرهم أن ماء الحسیات أطیب و أعذب منه غیر أنها تحتاج إلی معالجة و تنقیة رمل و فیه من التعب ما لا یخفی فاستقی الناس بالبئر هربا من الکلفة و طلبا للعجلة و قد وجدنا هناک عربا متفرقین أکثرهم بلا بیوت قد أضر بهم الجوع إذ قل میرهم و وقع القحط فیهم سنین متعددة و بلادهم فی غایة الجدب و مع ذلک الغالب سلب بعضهم بعضا علی أنهم مسلوبون إذ تعدی علیهم عرب فأخذوهم بعد أن أخذوهم فکان الرجل یبیع أولاده و کذا المرأة تبیع أولادها إن کانت إیما.
و قد شاهدنا ذلک فنهینا الجمیع عما هنالک فمن الحجاج من امتثل و منهم من أعرض و اشتری فالقادر منهم ذهب مع الحجاج و غیره طلب ما یقتات به فی الحال و بقی الآن الجوع أخذ فیه نعم الحجاج أشبعوهم الطعام جزأهم اللّه أحسن جزاء إذ سمعت منهم أن البعض منهم لم یذق الطعام نحو الشهر و الشهرین و إنما یأکل النبات من الخضر لیس إلا غیر أن الشبعة الواحدة لا تسمن و لا تغنی من جوع [و إنما یحصل بها الأحیاء فی الوقت و قد فعل الحجاج ما وجب علیهم بل زادوا
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 278
زادهم اللّه خیرا] و إنما المشکوک فیه هل یجب علینا رفعهم إلی محل یقتاتون فیه لیحصلوا غرض الحیاة إذ بقاؤهم هناک مهلک قطعا علی حسب العادة الجاریة غیر أن قواعد الفقه لا تقتضی الوجوب لأن استخلاص المستهلک من نفس و مال یجب فی الحال و أما فی الاستمرار فلا لأن رفعهم إلی موضع العمارة قل من یقدر علیه و الأحکام مبنیة علی الغالب و قد طال النزاع بین الطلبة من أفاضل الرکب فمنهم من یقول بوجوب رفعهم لکونهم انقطعوا عن العمارة إذ بقاؤهم هناک موت أبیض لانقطاع مادة الرزق بحسب المألوف العادی و منهم من یقول یجب إطعامهم فی الحال لتحصل لهم الحیاة حینئذ و غیر هذا غیر مکلفین به و هذا الثانی هو الذی یظهر من قواعد الفقه لقول خلیل أو فضل طعام و شراب لمضطر یعنی فی الحال و أما ارتقاب المئال فالرزق علی اللّه إذ فی الغیب عجائب لا یعلمها إلا اللّه و قد قال تعالی و کائن من دابة لا تحمل رزقها اللّه یرزقها و إیاکم و لقوله و عنده مفاتح الغیب لا یعملها إلا هو و إنما رتب اللّه الأرزاق علی بعضنا بعضا استمطارا للثواب و إظهارا له للمحسن من غیره لیکون محبوبا لدیه إذ اللّه یحب المحسنین و قد قال ما علی المحسنین من سبیل أن اللّه مع الذین اتقوا و الذین هم محسنون و من یخبل فإنما یبخل عن نفسه و اللّه الغنی و المانع عند الاضطرار، متعرض للآثام و الإضرار، و ذلک سخط العزیز الجبار، فالعاقل لا یبخل بما لغیره لا سیما عند الأذن منه و إلا حق ضده نعم کل میسر لما خلق له فأسباب السعادة قریبة و کذا أسباب الشقاوة فالسعید یشتری رضاه بما له و الشقی بالعکس یبخل بما له عن رضاه و بالجملة ما أقبح نائبا لا یحسن التصریف عن منوبه فیما نابه فیه لأنه أمین فی ذلک لیس إلا.
فإذا علمت هذا علمت أن بعض الناس یفتخر و یتکبر بمال اللّه و هو للورثة
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 279
و لیس له فیه إلا ما انتفع به فی الحال و بخله دلیل علی شقاوته لا سیما فی هذه الأماکن الشریفة و مع ذلک اللّه تبارک و تعالی یقول الشیطان یعدکم الفقر و یأمرکم بالفحشاء و اللّه یعدکم مغفرة منه و فضلا فکیف یبخل الإنسان بواجب علیه و هو البخل الممنوع إجماعا و قد شاهدناه فیمن معه فضل و وسع یبلغه إلی أهله یقیمه سنین متعددة و یری الناس فی السیاق بالجوع و لا یمدهم بلقمة من طعام و لا شربة من ماء و مع ذلک یشتری الأحرار ممن أصابه الجوع بفضلة ماله فیشقی فی الدارین لا رضا اللّه حصل، و لا مال احتفل، غیر أن من سبقت له الشقاوة یخجلک علی رءوس العوام بما لا عذر فیه کما سمعته من بعض المخذولین من طلبة ابن غازی إذ یقول متعللا عند بخله بواجب یمسک عرض الحیاة فی الإنسان بسبب جوعه أنهم کثروا و تجاوزوا قدر الاستطاعة فلا یمکن الاستیفاء بما وجب علینا و تبعه علی ذلک بعض من تراس من أهل الدنیا إذ طبع اللّه علی قلبه و العیاذ باللّه لأن القدر الواجب سهل و القائم به لا یعسر علیه و لا یحجف بما له إذ من بلغ حد السیاق قلیل بالنسبة لمن حصل له الجوع و إقامة البعض منهم بذلک فیه کفایة و إنما حیرهم کثرة السائلین و أدعاء کل الضرورة بل بعضهم أو أکثرهم یدعی حد السیاق فالتبس علیهم القدر الواجب فترکوا الکل احتیاطا بالبخل و لو أقاموا بالکل لا حتاطوا بالمرضی.
و لما اجتمعت معهم زجرتهم عن ذلک و نهیتهم عن الإقامة بحظوظ أنفسهم إذ قلت لهم إن کل من مات فهو فی صحائفکم لما علمت أن من منع فضل طعام أو شراب لمضطر حتی حصل له الهلاک یغرمه شرعا حتی استظهروا انه یقتص منه إذ مثلهم لو فرقوا الزّمن و الضعیف لم یصعب علیهم.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 280
و أما الصحیح فیخدم علی نفسه ثم أن رأیهم قد اتفق معی علی أنهم یرکبونهم فی المراکب إلی الإسکندریة وبر الترک و إلی طرابلس و تونس فقلت لهم هذا القدر کاف شرعا و المسألة یتعذر فیها الاستقصاء فإذا تمهد هذا فأقول انعطاف إلی ما کنا بصدده.
و هو أننا ظعنا من التمیمی و أخذنا شاطئ البحر متفرقین لما فی الطریق من کثرة الشجر و الحجر إلی أن قربنا ساحل البحر و أشرفنا علی عین الغزالة و تلاقینا ببعض الأعراب راحلین إلی التمیمی معهم أموالهم یطلبون الکلا و یسألون عن عافیة المحل فقلنا له قد انجلی أهله لقلة المیر و الجور فتسوق بعض أهل الرکب معهم.
و فی ذلک الیوم سقط ولد الفاضل الکامل الفقیه سیدی أحمد الصدقاوی الملقب عیاض عن مرکوبه فتحیرنا من أجله إذ حین سقوطه لم یبق فیه إلا نفس ضعیف و قد غشی علیه کأنه سکران ثم إن بعض الناس من أهل الخبرة قال اترکوه کذلک من غیر أن توقظوه فبنفس إفاقته یرتاح و إن أیقظتموه حصل له المرض العظیم الألم الکبیر فکان الأمر کما ذکر فترکناه حتی أفاق بنفسه و حصل اللطف من الرحمان علیه و علی والده و علینا أجمعین.
و فی ذلک الیوم أیضا حصل بعض التشاجر لأهل الرکب و وقعت معرکة عظیمة بین أهل عامر و أهل قصر الطیر بالحجر و العصی غیر أن اللّه رزق لنا اللطف من حالهم حیث لم یموتوا فهو من جملة ما تکرم اللّه به علینا فی عدم حصول القتل ذلک الیوم و بذلک حصلت الفرقة فی الرکب و تقوی الغیظ بینهم ثم اجتمع أهل الفضل و أصلحنا بینهم أصلح اللّه حال الجمیع بمنه و کرمه.
أقول قال شیخ شیوخنا المذکور و درنة مدینة علی ساحل البحر بها مرسی بینها و بین التمیمی مسافة یوم و نصف من غربیه و کانت خالیة منذ زمان إلی أن عمرها
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 281
الأندلس قرب الأربعین و الألف و لم یزالوا بها إلی أن ربطوا فانشبوا الحرب بینهم و بین أمیر طرابلس فأخرجهم منها صاغرین بعد وقعة قتل بها مئون من أشرافهم و هی الآن فی طاعته و فیها عامله المستولی علیها و علی عرب الجبل و مرسی هذه المدینة عجیبة تنزل بها السفن الجائیة من الإسکندریة و من طرابلس و من بر الروم لا سیما مدینة کندیة فإن بینها و بین مدینة درنة مسافة یوم فی البحر لأنها فی مقابلتها و المعاش فیها متیسر کثیر لجمعها بین البادیة و الحاضرة انتهی.
أقول ثم أن عین الغزالة صلینا عند قربها الظهر و هی عین جاریة ماؤها عذب فیه بعض ملوحة تصب فی بحیرة منقطعة عن البحر یدور بها القصب من أکثر جهاتها و لیس فی برقة کلها ماء یجری إلا هذا ثم قال الشیخ المذکور.
غریبة و فی میسرة الطریق شرقی العین المذکورة و أنت مشرق بیت منحوت فی الحجر الصلد قال شیخنا العیاشی رحمه اللّه فی رحلته طوله عشرون ذراعا فی مثلها و بداخله بیت آخر نحو نصفه و فیه غرف صغار کأنها مخازن و کل ذلک منقور فی الحجر الصلد نقرا عجیبا مربعا کهیئة أحسن ما أنت راء من البیوت و باب مربع کأحسن الأبواب و عند الباب حجرة واسعة منقورة فی الحجر أیضا فتعجبنا من حسن صنعتها و إتقانها و تدبرنا قوله تعالی و تنحتون من الجبال بیوتا فارهین.
قال و قد ذکر العبدری هذا البیت و أجاد وصفه و بهذا الموضع أرض طیبة کلها منقسمة فتخدم للحرث و أثار البناء متصل بأطرافها و عن یمناها شعاب تنصب من الجبال و کأنها کانت مجاری السیل و یقسمها أهل تلک الأرض علی مزارعهم اه-.
ثم ظعنا من ذلک الموضع و سرنا نحو المرحلة أو المرحلتین فوجدنا آبارا مملوءة
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 282
بماء المطر فشرب الناس و سقوا دوابهم و استقوا بل حصل المطر بالفعل فأغنانا عن المعاطن بل کل یوم أو یومین نجد غدیرا من الماء بل الماء کثیر.
و فی تلک المراحل مررنا بشجر التین و الخروب و أظن أن هناک شجر الرمان و غیره و فی الیوم الرابع وجدنا ماء کثیرا أعنی ماء المطر إذ وجدنا بئر ماجل کبیر عظیم فاستقی منه جمیع من کان فی المراکب و سقوا منه جمیع دوابهم فلم یؤثروا فیه لکبره و وسعه بل شاهدنا فیه أمرا عظیما من وضع البرکة التامة لکثرة الخلق إذ فیه ألوف مؤلفة فإن أخذ الرکب فی المشی لا یستقصیه الراکب من أوله إلی آخره إذ سمعنا من أهل طرابلس و أهل مصر بأن قالوا منذ حصل لنا التمییز ما طلع و لا جاء رکب من المغرب مثله و قد استعظموه غایة و مع هذا أن البئر لما رأیناه ظننا أنه لا یکفی العشر منه فکفی و الحمد للّه و سلام علی عباده الذین اصطفی.
و بعد انصراف الرکب تأخرنا فی جماعة فرأیناه کأنه لم یغرف منه دلو و لم یستق منه بشر ثم إن العجب العجاب فی ازدحام الناس علی البئر و لم یقع فیه أحد غیر أنی وقفت بالعصا علی رءوسهم فمن أراد أن یؤذی صاحبه ضربته علی ظهره ثم أن القوم أصابهم حیاء من جانبنا غفر اللّه لجمیعهم فحصل المقصود علی التمام و الوفاء فرأینا فضلا عظیما، و خیرا عمیما، و ذلک من خوارق العادة.
تنبیه ما هو أغرب من هذا و أعجب منه کرامة الیوم الذی بعد هذا الیوم حین قربنا من سطح العقبة و مرحولی شیخ الرکب یتأخران عن الرکب بکثیر حتی لا نری أحدا من الرکب بل إنما نلحق الرکب عند المبیت نعم من عادتی أتأخر مع الفضلاء سیدی أحمد الطیب و سیدی أحمد بن حمود و سیدی محمد الشریف النوفلی رفقا
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 283
بالضعیف من الحجاج و کذا شیخ الرکب معنا و أصحابه غیر المستعجل منهم.
و فی هذا الیوم ترکت مرحولی و ذهبت إلی الفاضل الکامل صهری سیدی عبد اللّه بن رحاب و الصدیق سیدی محمد الشریف و جماعة من الحجاج لیشتروا لی جملا أو جملین خفت من ضعف أو بقاء الجمال الحاملة للنساء فتقدمت أول الرکب و کان الرکب توجه نحو الیمین للصحراء ثم أن سیدی عبد اللّه أمر العلام لینشر رایته فإذا رآها الحجاج رجعوا إلی سطح العقبة فلما امتثل الرکب و إذا بالحجاج انعکسوا دونه إلی أن رجع الکل إلی قرب السطح و نحن فی ذلک من غیر تراخ و إذا بالطامة الکبری من الخیل قد عمت علی الرکب فظننا أنهم أهل الوطن أولاد علی إذ سطح العقبة وطنهم غیر أنهم أحاطوا بالرکب فأراد بعض أن یضربهم بالبندق فزجرهم سیدی عبد اللّه و غیره ظنا منهم أ، هم أهل الوطن فلما بادروا إلی الحجاج سبقت إلی أول الرکب فأمرتهم بإناخة الإبل لیتصل آخر الرکب بأوله فحص المقصود الذی رمته و أن الرکب قد اجتمع إذ فیه نکایة العدو فأقام الناس علی ساق الجد الاجتهاد علی قدم واحدة و نحن کذلک و إذا بالصریخ وراءنا أن مرحول عبدکم و مرحول الشیخ قد أخذهما المحاربون فرجع الناس صفقة واحدة و ذلک بعد وصول المحاربین إلیهما فردهم اللّه خائبین منعکسین لسابق عنایة الإله و فضل الأشیاخ و الأحباب و أسلافنا نابوا عنا جزاهم اللّه عنا خیرا فلما کنت فی آثارهم و إذا بالمبشر یقول یا فلان قد سلم أهلک و أهل الشیخ فشکرت اللّه تعالی علی ذلک بعد أن حصل الإیاس لفرط تأخرهم جدا أو یحصل العطب لأصحابنا فالحمد للّه علی سلامة الکل غیر أننا تغیرنا عن أخینا سیدی محمد الشریف إذ وقع بینهم و صار یزجرهم و ینهاهم و یقول لهم هذا وفد اللّه و وفد رسوله فقبل منه بعضهم و أبی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 284
الآخرون إلا الحرب و السلب لما رأوا من کثرة الإبل مع الحجاج فغاروا و صاحوا و شردت بغلته تحته فلم یستطع حبسها فسقط علیها فأخذ من لحق منهم ثیابه مع نسخة جدیدة من دلائل الخیرات ثم أنه مسک البغلة و رکبت و لحق بالرکب ففزعنا من أجل ما أصابه فعند رؤیتهم الحجاج قاموا علی ساق الحرب و علموا أنهم لا یصیبون منهم شیئا اجتمعوا وجاهة الرکب و الحالة أنهم أخذوا بغلین و أربعة من الإبل فردوا البغلین و جملین ثم أنی ذهبت إلیهم وحدی و الناس یبرحون بالویل خافوا علیّ و أنا لم أسمع لهم فلما وصلت نحو الأثنی عشر فارسا نزلوا إلی و سلموا علی یدی ثم علی رجلی و رجل البغلة و بعضهم یتمرغ تحت البغلة و یطلب الإقالة و یقول إنما جئنا لأعدائنا أولاد علی إذ سلبونا و أخذونا فأخذناهم و قلت لهم أن حصل لکم الندم ردوا ما بقی من الإبل عندکم و کذا ثیاب الولی الصالح الشریف سیدی محمد فقالوا أما الأولون منا قد طلبناه فی الدعاء و اللاحقون ما علموا غیر أننا نرد الجمیع فأمهلونا و سألتهم کم من فارس قالوا نحن فی خمسمائة ثلاثمائة من الخیل و مائتین من الرجال و أنی سألتهم أیضا عن وطنهم فقالوا نحن من وطن الصعید من عمالة مصر نحو الخمسة و العشرین یوما إلی هنا فلما رجعت و إذا بالحجاج فزعوا فزعة عظیمة ثم رجل من طرابلس قد جرحوه و مات من ذلک الجرح بعد ذلک و لما وصلت وجدتهم أمسکوا رجلا مع فرسه و أطلقته منهم و أما فرسه فقد مسکها الطرابلسیة فیما ضاع لهم و قد سمعت انه لما ذهب من عندنا لحقه أولاد علی فقتلوه و بالجملة ففضل اللّه وجوده و حفظه بنا ظاهر من غیر استحقاق إذ أعمالنا لیست أهلا لقبولها حتی توجه اللّه إلینا بالفضل بسببها نعم کرمه لیس مختصا بأهل الجد و الاجتهاد و إنما هو مبذول لمن سبقت له العنایة لا لکبیرة إن واجهک فضله، و لا صغیرة أن قابلک عدله، فالکریم لا یبالی من أعطی و لا کم أعطی و لا ما
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 285
أعطی.
و عشیة هذا الیوم نزلنا قرب معطن مقرب و فی ذلک المنزل مات المجروح المذکور و قد مات لنا جمل فیه حقق اللّه ثوابه و أعطی عوضه.
ثم ظعنا إلی أن وصلنا معطن مقرب عند صلاة الضحی فسقی الناس نهارا و ذهبوا إلا أن البعض لم یحص المقصود إلا عند الزوال و تخلفنا معهم و ذلک أصحاب الشیخ و بعض الحجاج فلحقنا بعد الظهر بالرکب نازلا ینتظر المتأخر ثم أن اللّه أغاث الحجاج بعد ذلک بالمطر الکثیر بحیث استغنینا عن المعاطن إلی الشمامة لکثرة الغدیر بل أحواض الماء فی کل أرض مبسوطة و کذا الخصب و الحمد للّه علی بسط نعمه و منته الوافرة علینا ببرکة أهل الفضل من العلماء العاملین و الفقراء المحبین بل وجد فی رکبنا هذا کل صنف من أصناف أهل الخیر و قد رحم اللّه رکبنا و عم وابل الفضل علینا فغیر المزکوم بالعاصی یشم شذا أنوارهم، و سواطع أسرارهم، و عطر أحوالهم، فمن اللّه علینا بمحبتهم، إذ من لا خیر فیه یتذکر اللّه برؤیتهم، و قد قالوا إن علامة الولی إذا رأیته تذکرت اللّه أقل المراتب أن یقول هذا فمن یخشی اللّه و یتقیه.
و بعد ذلک ظعنا نحو المرحلتین فکان أول شوال فصلینا العید بین معطن مقرب و المدار و لما صلینا العید ظعنا و نحن علی المیاه السماویة و الخضر العشبیة و الشکر للّه تعالی فلما وصلنا للمدار وجدنا ماء السماء أکثر و لم نر من المعاطن بعد التمیمی إلا مقرب و أما الطرفاوی و جرجوف و الجمیمة فقد استغنینا عن جمیعها و الحمد للّه علی ذلک و ظعنا من المدار و مررنا علی العقبة الصغیرة و وجدنا الماء فی أطرافها أعنی ماء
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 286
المطر و نحن کذلک فی ماء المطر کثیرا إلی الشمامة و بالجملة ففضل اللّه علینا عمیم وجوده لدینا عظیم جدا و کذا الخصب للدواب قد عم الأرض و مع ذلک أن الأرض خالیة من العرب إلا قبل الشمامة بیوم قد وجدنا فیها العرب أعنی نجع الخوابص و معهم نجع آخر قد طلبوا منها النزول للتسوق معهم فأراد بعض من الحجاج مساعدتهم و امتنع الکثیر منه و تخلفنا للسقی و الشرب من البئر قربهم ثم أتوا إلینا بتمر من تمر سیوی و هو أجود التمر و لم أر مثله فی الجودة و الحلاوة و حبه کبیر و لونه صاف و هو معلوم عند الناس جودته و حلاوته لا سیما و أنهم یجعلونه فی أوعیة تحفظه بحیث لا یتغیر أصلا بل زادت له رطوبة وجودة و هی من الحلفاء علی شکل مخصوص من القفف غیر أنها طویلة علی قدر الاستطاعة و علیها غطاء و أوصاف هذا التمر أشهر من أن تذکر فاشترینا منه مع أصحابنا من طرابلس و اشتری بعض أصحابنا من الرکب کأخینا الفاضل سیدی أحمد الطیب ما تزود به فی الطلعة فی الدرب و کذا غیره و اشترینا أیضا منهم شیئا من الروز (الأرز) و کذا غیرنا لانقضاء الزاد عن الغالب من الحجاج فرحمنا اللّه بهم و تفضل علینا بوجودهم و سکنت روعتنا بالاشتراء منهم و کذلک فضل اللّه علی وقده و لما علم من اضطرارهم و غایة احتیاجهم فاطمأنت قلوبنا بهم و إلا فمن سرت ما رأینا نجعا إلا هؤلاء قرب الشمامة و هی قرب مصر لأنها خالیة بالجور و الظلم إذ العرب من قوی منهم یأخذ غیره و تلک سنة فیهم و عادة أجراها اللّه فی أجدادهم ثم سرت إلیهم فتمکنوا فیها غیر أن اللّه دمرهم و أخلی منهم أرضهم لقوله صلی اللّه علیه و سلم لم یکن شی‌ء أسرع بصاحبه کالظلم و لقوله تعالی و إذا أردنا أن نهلک قریة أمرنا مترفیها ففسقوا فیها فحق علیهم القول فدمرناهم تدمیرا و إلا فوطنهم أحسن الأوطان
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 287
لاعتدال الهواء فیه و أرضه طیبة المزارع ربوتها أحسن شی‌ء للغرس و نباتها أجمل شی‌ء للضرع فکانت أحسن شی‌ء زرعا و ضرعا و کذا خلق أهلها بفتح الخاء أو بضمها أی أوصافهم غیر أن الظلم أهلکهم لا سیما حرب الحجاج فإن اللّه قد انتقم منهم بسببهم حتی تشاءوا بهم و استطاروا من أجلهم لیتسع الطریق و تأمن الوفود و لو لا فضل اللّه لأنسد الطریق إلی بیت اللّه الحرام، و أماکنه الکرام، فاستمر ذهاب الوفد، و تمام القصد، لیصل الإنسان إلی غایة القرب و الود، و لذا أجلاهم اللّه بجدب الأرض و الضد، جزاء لهم بتمام الحد، و سعادة لأهل القصد، لیتم من اللّه صدق الوعد، و تزول عنهم موانع الصد، و لیرتاح ذو الشوق من تعب الکد، فیکون محبا و مجیبا لنداء الفرد، فیصحو ذو قلق مما أصابه من الوجد، برؤیة الآثار من العد، و یلتئم بجمع الجمع و ذلک حق بالجد، فالتکالیف و التعاریف تقوی بالمد، و لأعدائهم تمنعهم الأخذ و الصولة فیها لها من ورد، و لذا تطیر العقول و القلوب من قفص الفند، فیسعد لها أطوارا بالرد، غیر أن نسیم الوصلة یمکنها بعض تمکن فی حضرة الود.
هذا و إن المنبعث أقلقه الشوق، و أزعجه العشق، فلم یر ما یؤلم فی الأماکن الصعبة بمشاهدة آثار المحبوب فی الأماکن المرسومة الدالة علی الساکن الذی تخیله المصاب فلم یسترح إلا برؤیة أثاره فلما أشرف علی الرسوم و استحضر و شاهد علو شرفه، و غریب کنهه، استفتح باب الملکوت بالملک و استنشق علم الجبروت بسر اللهوت فلم یبق له صحو غیر أن منی، أبقت فیه بعض رؤیة المنی، فتکفه بالمشارع و استمطر العطف فی المظاهر و صلی صلاة الجمع فی مسجد الفردانیة بإمام العرفانیة فی صلاة العظمة فرفع حجاب الکبریاء بسورة الفرق فی عرفة الصمدانیة، فهام
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 288
عقله فی مزدلفة الوحدانیة، یلتقط درر الکمال، فی سعة مشاهدة الجلال و الجمال، فذلک نسک أهل الیقین باضمحلال، و هذا کله قد تخیله المحب الصرف فی بیت البشر و الأطوار، و دار الشهوات و اللذات من غیر استبصار، فصاح صیحة انطوی فیها اللیل و النهار، و أظلم الکون طرا فلم یتعب من الأسفار، و لا حرج علیه من شدة المفازة فی البر و البحار، إذ رأی أن قلبه رکب مطیة الأنوار، و استعد إلی مشاهدة العزیز الجبار، و اتصل فی أسرائه بسدرة الاستقرار ، ما ضل صاحبه و ما غوی بالتجلی من النهار، و ما ینطق عن الهوی حال الوصول إلیه فی عرصات المختار، فاعتراه و حی الهام الحقائق بأنها لا سواها یخفی باستتار، فلما غاب فی عین الجمع بملاحظة الفرق إلیه صار، إذ بیت الرب فیه فرق بالاعتبار، علمه شدید القوی أسباب الانتقال من الجوار، فاستوطن بسعة الشهود بالاعتمار، فأحال الإحرام عن النظر إلی غیره أصلا بالتعظیم و الاستکثار، و هو بالأفق من الأوصاف العالیة ثم دنا فتدلی إلی کعبة القرب و المشاهدة فحیره البغت فذهبت أثار عبودیته، فی کنه ربوبیته، فمحتها و لم یبق لها أثار، هذا فی قالبه جنون، و فی قلبه فنون، فلما حرکه لم یسکن إلا بمولاه فلم یرفث برؤیة النفس، و لم یفسق بالاعتماد علیها فی مقام الأنس، و کذا لم یجادل الأعداء و لا أحدا من الخواطر لغیبته عن الحس، فقد حج قبل سفر الأجباح، بالتنقل و التنزل فی عالم الأرواح، فحج الأجباح دلیل علیه، و مسبب لدیه، فزاد هذا هو فمنه إلیه، فإن التعلق بأستار الکعبة علامة علی التعلق بعین الذات، و کنه الأسماء و الصفات، و کذا یشیر إلی الحضرة و دخول المقام، برعی الحفظ و الذمام، و السعی بین الصفا و المروة سعی بین صفاء القلوب، فی التخلق بأوصاف المحبوب، فلم
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 289
ینته به السیر إلا بالطواف علی قدم المحو و المحق للمعدومات الوهمیة الوجود، فی سنن العهود، فمن طاف بحضرة الدنو و بالدرة البیضاء فقد طاف القدوم علی قضاء شهوده، و ارتوی برؤیة وجوده، و هی نزهة القدس من شوائب المحدثات ثم صلی رکعتین الطواف فی مقام التخلی و التحلی و التجلی ثم شرب من ماء القرب و هو ماء زمزم المتعلق بجمال الذات إذ هو طعام الإیمان، و شراب العرفان، فلم یحتج صاحبه إلی طعام الأجباح دائما سرمدیا فلما روی و تضلع من ماء زمزم التجلی طاف طواف الوداع لأهل الدنیا بل ودع الکونین، و صلی علی الثقلین، بأن لا ینظر إلیهما، إلا بنظر الحق إلیهما، و کذا إلی نفسه أخذه محبوبه و مطلوبه منه أی من بشریته إلی روحانیته فإنه إیاها صرفا و محضا ثم رده إلی بیته و هو قفص البشریات لیوافق و یمتثل رب البیت فلم تضره البشریات و إنما هی معنیة و مؤیدة للروحانیات و لقد زین سماءها بمصابیح البشریات لأن أنوار الشریعة زینة سماء الحقیقة و جعل نجومها و هی امتثال الأوامر و اجتناب النواهی رجوما للشیاطین القواطع فأهلکتها و أذابتها فقلب هذا عرش من عروش الحق و قالبه سفینة نوح فما رکب أحد بحره إلا سلم من طوفان الجهل إذ قلبه یجری بموج الواردات کالجبال غیر أنهم لا یعتبرون عظمتها و غالبتها اعتمادا علی رب السفینة و نادی نوح یا ولد القلب أرکب معنا فی سفر القلب من الخلق إلی الحق و لا تکن من الجاحدین لهذه الطائفة و المعترضین علیها قال سآوی إلی جبل الأسباب یعصمنی من ربها قال لا عاصم الیوم إلا بالاعتماد علیه و حال بینهم الموج من الهلاک فکان من المغرقین فی الدعاوی.
هذا و إن من حج بهذا الوصف فقد کان حجه مبرورا بالوصول إلیه، و المنتهی لدیه، فحینئذ من سبقت له العنایة لا تضره إن مس بعض الذنوب لزوالها
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 290
بالاستغفار و التوبة علی الفور و ربما کان ذنبه دواء له لیرجع إلیه، و ینکسر قلبه من أجله، و یرتقی بسببه إلی حضرة ربه، فیثمر الذنب بما یثمر خالص الطاعة المقبولة رب معصیة أورثتک ذلا و احتقارا، خیر من طاعة أورثتک عزا و استکبارا، نعم غایة اقترافه الذنب لیعرف قدره، و لا یتعدی حده و طوره، فیکون عبدا محبوبا فیا بشراه فینتقل أذن من الموجودات الوهمیة إلی الموجود علی الإطلاق إذ لا وجود لما سواه غیر أن الشریعة لا بد منها لصاحب الصحو الذی ملک الحال أو بقیت منه بقیة یتعلق بها حال التکلیف و إلا فمن ملکه الحال أو لم یبق فیه إلا و التعریف فقد صاح فی أرض المحو و نادی یا حی یا قیوم برحمتک استغیث لأنه دعاء المضطر فالعارف لا یزول اضطراره، و لا یکون مع غیر اللّه قراره، فکیف یخاف ما أشرکوا به و عند ذلک یقول الذین آمنوا بولایة اللّه لبعض أهل وده و خواص قربه و لم یلبسوا إیمانهم بظلم و هو النظر إلی سواه و الاستحسان ما منه إلی اللّه من الأعمال التی بها حلاه و لکن أکثرهم یجهلون هذه المعارف نعم وجود مثل هذه فی وفد اللّه أمام لهم إذ هو کعبة الزوار، یقصده الظمآن لمحو الآثار، و رحمة وجوده لدیهم فهم مقبولون لوجهه و محترمون لأجله فیا لها من سعادة لمن کان معه و قد حصل نتائج الحج قبل وصوله، و اجتنی ثمرته قبل حصوله، فکان حجه کالنقل فلا یزال یقترب به حتی یکون له نفسه لأن المناسک فی إخلاص المسالک، و السلامة من المعاطب و المهالک، فیرحم به الضعفاء ممن هنالک، و یقبل من بعد بالمعاصی و الذنوب و الموبقات لوجهه بذلک فیسعی لهم لا له فیکون عبدا خلقه اللّه لمصالح الخلق و هو عین من عیون الحق یستسقی به فهؤلاء کل أحد منهم قد نجا و تخلص بجاهه.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 291
و لقد علمت أن رکبنا لم یخب من هؤلاء الأفاضل إذ سرهم باق لیس بزائل فلم نعدم السباق و لا تخلفنا عن تلک الرفاق، هذا و إن الواجد یزید المحو له من الخطاب الاشتیاق، إن مع العسر یسر برؤیة الحبیب من الخلاق، صلی اللّه علیه و سلم الراکب البراق، فقد رحم اللّه جمیعنا بحسن الاتفاق.
انعطاف إلی ما کنا بصدده فلما ظعنا من قرب الجمیمة نزلنا معطن الشمامة أی غربیها و هو أقبح المعاطن ماء إلا بئر واحدة علی شاطئ البحر من جهة المشرق و هی أطرافها من تلک الجهة و أما باقیها فغیر طیب و هو ماء جرف أی مر غیر أن الناس اضطروا إلیه لعدم ماء السماء هناک و کذا ماء طیب فی غیر ذلک المحل.
تتمة عدد الأیام من سیدی أحمد زروق علی الاحتیاط إلی مصر بحسب مشینا الجزائری لا الفاسی فانه أسرع فی المشی لتأخره فمن سیدی أحمد زروق إلی الزعفران خمسة أیام و منه إلی النعیم یومان و منه إلی المنعم خمسة أیام أو صبحة السادس و منه إلی اجدابیة ثلاثة أیام غیر أن الثالث وصلناه عند الظهر و منه إلی سلوک یومان مع عشیة الثالث و منه إلی التمیمی سبعة أیام و منه إلی مقرب خمسة أیام مع صبیحة السادس و منه إلی المدار أربعة أیام أو خمسة و منه إلی الشمامة أربعة أیام و منها إلی وادی الرهبان ثلاثة أیام و منه إلی أریاف مصر أعنی کرداسة أو المنصورة إذ نزلنا کفر حمام یومان و منه إلی المنشیة علی شاطئ وادی النیل ثم إلی بولاق و هذا لیس بمشی و الناس إنما یقطعون إلی مصر فی الزوارق أی المراکب فکل من یأتی من جهة المغرب من
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 292
الحیوانات العاقلة و البهائم لا یقطع إلا فیها بالکراء و أما صفة الماء فی برقة فماء الزعفران أطیب و أحلی و کذا ماء النعیم و کذا ماء الأحمر و کذا ماء المنعم و أما ماء اجدابیة فبین بین غیر أنه إلی الحلاوة أقرب و کذا ماء سلوک و ماء التمیمی فیمیل إلی الملوحة و أما ماء الطرفاوی فطیب و کذا ماء جرجوب دونه و دون ماء مقرب و ماء المدار طیب لیس جدا و ماء الجمیمة دونه و أقبح المیاه ماء الشمامة إلا البئر الذی أشرت إلیه قبل فأحسن بالنسبة إلیها.
ثم ظعنا من الشمامة إلی وادی الرهبان و هو واد عظیم طویل و فیه قصور للعباد من النصاری ینعزلون هناک لعبادة الأصنام یخرجون من مصر إلیه و إن مصر فیها طوائف من النصاری یعطون الجزیة للسلطان.
و بالجملة فبرقة متسعة و معه اتساعها فیها من العافیة ما لا یظنه الإنسان لأن وفد الحجاج یذهب متفرقا و منقطعا بعضه عن بعض غیر انه لا یصیبه شی‌ء بخلاف عرب الحجاز فمن تأخر من الحجاج أخذ و سلب أو مات و لو لا ما أنعم اللّه علی الحجاج من أجلاء أهل برقة لأنسد الطریق و أنقطع رأسا.
و لذا قال شیخنا سیدی أحمد بن ناصر ما نصه و لو لا فضل اللّه علی الحجاج و رحمته بهم بالانتقام ممن رامهم لتعطلت طریق الحج منذ أزمان خصوصا حجاج المغاربة لضعفهم و قلتهم و بعد الشقة علیهم فکم من قصر و مصر إقلیم یقطعونه بلا عسکر و لا عدد و لا عدد و لکن
وقایة اللّه أغنت عن مضاعفةمن الدروع و عن عال من الاطم
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 293
أی العالی المرتفع من الحصون نسأل اللّه تبارک و تعالی بجوده و إحسانه العمیم، و برکة نبیه الکریم، أن یحمی وفد بیته بما به قد حمی نبیه العظیم، و ینصر زواره بما نصر به رسوله و ان لا یقطع الطریق بیننا و بین تلک الأماکن المشرفة و البقاع المطهرة فما دمنا فی کل سنة طائفة ممن قدم من تلک المعاهد، و ورد من تلک الموارد، و تشرف برؤیة البیت العتیق و المسجد الحرام، و وقف بالمشاعر و نسک المناسک العظام، و صلی بین قبره و منبره صلی اللّه علیه و سلم و زار محله الشریف و محل أصحابه الأعلام، فلا نشک أن مدد ذلک یسری فی أدیاننا و بلادنا و أبداننا، و سائر متعلقاتنا، و لو انقطعت رؤیتهم نعوذ باللّه من ذلک لاختل النظام، و انقطع الخیر بین الأنام، اه نسأل اللّه تعالی الکرة إلیها بعد الکرة أی الرجوع إلیها و المرة بعد المرة آمین.
و وادی الرهبان واد کبیر ذو رمل و فیه شجر النخل و ماؤه کثیر و به من أنواع الوحش و البقر و النعام و الظباء و المها و غیر ذلک من أنواع الصید و إنما أضیف هذا الوادی للرهبان لأن به رهبان النصاری یتعبدون فیه دیور کل طائفة فی دیر و لا یدخل إلیهم أحد من غیر جنسهم و لیس لهم زرع و لا ضرع و أهل الذمة من النصاری الذین بمصر یعاملونهم و یبعثون إلیهم بالنذور و الصدقات من الطعام و الکسوة و من هناک تمر الطریق من مصر إلی أوجلة إلی أن قال و اشتری الحجاج ما أرادوه من أنواع الطعام الریفیة و تنعموا و زال ما بهم من العیاء و ألقت إلیهم المسرة مقالیدها أی أمروها کیف لا و نحن علی ساحل النیل الذی هو أشرف الأنهار الأربعة الخارجة من الجنة و آثار برکته ظاهرة بالعیان فی مائه و ترابه و قراه و مدائنه بحیث لا یوجد بلد أوسع مزارع و أکثر خصبا مع اتصال العمارة نحو الشهر من هذه إلا أنها لها مزید اختصاص بمضاعفة الوظائف الجوریة علی الرعیة بحیث تملک
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 294
رقابهم فضلا عن أموالهم و لا یجدون عن ذلک محیصا بمنعة أو فرار حتی لو أن أحدهم أراد أن یتخلی عن السبب و یترک المزارعة و الفلاحة لم یترکوه و لو فر لا تبعوه حتی یأتوا به أینما کان.
قال الإمام العیاشی فی رحلته حتی استفاض عند العمال الفسقة أن ثلاثة لا تقبل فیهم شفاعة شافع فیعدون منهم من یرید أن یتخلی عن الزراعة و الفلاحة قاتلهم اللّه أنی یؤفکون لا هم ینصفونهم فیخففوا عنهم من المظالم و لا هم یترکونهم یذهبون حیث شاءوا یسبحون فی الأرض یرزقون کم ترزق الطیر الالتقاط من نبات الأرض و خشاشها فتغدو خماصا و تروح بطانا اتخذوا مال اللّه دولا و عباد اللّه خولا و اللّه من ورائهم محیط و لا حول و لا قوة إلا باللّه.
و قد ذکر ابن خلدون أن مصر لا بد أن تشتمل علی طائفتین إحداهما فی غابة العتو و الاستکبار و الأخری فی غایة الذل و الاستحقار و قد صدقوا لقد کان بها فرعون و ملاؤه فلم ینته دون أن قال أنا ربکم الأعلی و بنو إسرائیل إذ ذاک مستضعفون فی الأرض یذبح أبناءهم و یستحیی نساءهم أی ترکهن من غیر قتل ثم لم تزل کذلک و أنها فی زماننا بل قبله بأزمان لعلی ذلک الوصف فباشاتها و سناجقها و ولاتها و حکامها بل و سائر جندها و عسکرها فیما یظهر لنا لیس فیها إلا من أعماه حب الدنیا و أصمه و ختم علی سمعه و قلبه لا یرحمون ضعیفا و لا یوقرون کبیرا أینما تبدو لهم صبابة من الدنیا و ثبوا علیها إن کان صاحبها حیا تسببوا له بأدنی سبب حتی یأخذوا ماله أما مع رقبته أو بدونها إن کان فی العمر فسحة و إن کان میتا ورثوه دون بنیه و بناته و أما رعیتها و فلاحتها فلا تسأل عما یلاقون من الجند من الظلم و ما
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 295
هم فیه من الإهانة و الاحتقار تضرب ظهورهم و تؤخذ أموالهم و لا مشتکی لهم إلا للّه و من تجاسر منهم اشتکی ضوعف علیه العذاب الألیم.
قلت و لعل لأجل هذه الدقیقة یکثر فیهم الصالحون لأن نفوسهم میتة قد تربوا علی الذل و الاحتقار و زالت الریاسة و حبها من قلوبهم بل لم تسکنها قط فإذا وفق أحدهم لعمل الطاعة و التفت أدنی التفات لإصلاح حاله لم یبق مانع بینه و بین ذلک لأن أکبر الموانع و أعظم الآفات حب الریاسة و من جال فی أریاف مصر و استخبر أهلها علم صحة ما ذکرنا و من لم یجل فلیطالع الأخبار فی الکتب المؤلفة فی ذلک کطبقات سیدی عبد الوهاب الشعرانی رحمه اللّه و غیرها یری مصداق ذلک و أخبار مصر و ظلم الولاة بها و غش الباعة و حیل المتسببین و مکر العاملین أعظم من أن تحصی و لا غرض فی تتبع ذلک و من أراده فیسأل من وردها یخبره ببعض البعض من ذلک.
و بالجملة فمصر أم البلاد شرقا و غربا لا تستغرب شیئا ما یحکی عنها من خیر أو شر و مصداق ذلک ما حدثنی به بعض أصحابنا من التجار فی سنة أربع و ستین قال لما دخلنا مصر فی حدود الخمسین سکنت فی بعض الوکائل و کان من قدر اللّه أن اجتمعنا فی محل واحد جماعة منا فلان و فلان تجار و فلان طالب علم و فلان ممن یمیل إلی طریق الفقر و فلان و فلان من أهل الجنون و أهل المجون المسرفین علی أنفسهم المطیعین لهواهم ذکر کلا بأسمائهم قال فإذا أصبحنا تفرقنا کل واحد یغدو لحاجته فإذا جن اللیل جمعنا المنزل فنتحدث بما رأینا فیقول التاجر ما رأینا مثل هذا البلد فی التجارة فأهله کلهم تجار و یحکی من حکایة ذلک ما شاهد و یقول الفقیه مثل ذلک و الفقیر مثل ذلک و ذو المجون مثل ذلک و ما ذلک إلا لکثرة الناس فیها فمن طلب جنسا وجد منه فوق ما یظن فیظن أن غالب أهل البلد کذلک.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 296
و بالجملة فأهلها لهم عقول راجحة و ذکاء زائد فمن استعملها فی الخیر فاق فیه غیره و من استعملها فی الشر فکذلک.
و قد ذکر ابن خلدون فی کتابه منتهی العبر أن بعض ملوک المغرب سأل بعض العلماء ممن حج عن مصر فقال له أقول لک فیها قولا و اختصر من المعلوم أن دائرة الخیال أوسع من دائرة الحس فغالب ما یتخیله الإنسان قبل رؤیته إذا رآه وجده دون ما یتخیل و مصر بخلاف ذلک کلما تخیلت فیها فإذا دخلتها وجدتها أکثر من ذلک.
و سئل آخر عنها فقال کأن الناس فیها قد حشروا إلی المحشر لا تری أحدا یسأل عن أحد ساع فیما یری فیه خلاص نفسه.
و قد أخبرنی شیخنا سیدی أبو مهدی عیسی الثعالبی أیام کنت أتردد معه إلی مجلس شیخنا شهاب الدین الخفاجی فقال لی من لدن دخلت هذه المدینة ما رأیت أحدا یمشی فی أزقتها و أسواقها علی مهل و سکینة و تؤدة بل کل من تلقاه تراه مشمرا جادا فی سیره إن کان راکبا فراکبا و إن کان ماشیا فکذلک فتأملت ما ذکر لی فوجدت صادقا و سبب ذلک و اللّه اعلم أمران.
أحدهما الرغبة و الحرص المستکن فی القلب فیحمل الإنسان علی أن لا یفوته شی‌ء من أغراضه و هو یظن أنه لو توانی فی مشیه لفاته غرض مع کثرة الأغراض و تزاحم الأشغال. الرحلة الورثیلانیة ؛ ج‌1 ؛ ص296
الآخر کثرة الزحام فی الأسواق فکل سوق دخلته تقول هذا أکثرها زحاما فإذا خرجت منه إلی الآخر وجدته مثله أو أشد و قد شاهدنا الناس فی بعض الأسواق تارة یقفون هنیئة لا یقدر أحد علی أن یتحرک یمینا و لا شمالا من غیر أن یکون هناک حاصر لهم من أمام إلا الزحام و ربما رفع بعضهم صوته بالتکبیر فیکبرون حتی یظهر
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 297
لهم بعض تحرک فیندفعون مثل السیل إذا اجتمع فی مکان ضیق فیدفع بعضه بعضا حتی ینفجر من جهة فسبحان خالقهم و رازقهم و عالم نیاتهم و ضمائرهم یعلم ما تکن صدورهم و ما یعلنون لا إله إلا هو رب العرش العظیم رب السماوات و الأرض و ما بینهما العزیز الحکیم.
و أخبار مصر و ما فیها من العجائب و جمیع ما یحتاج إلیه من أحوالهم مستوفی فی کتب تواریخها فلا نطیل بکثیر منه.
قال و أحسن کتاب جامع فی ذلک مع الاختصار کتاب حسن المحاضرة فی أخبار مصر و القاهرة للجلال السیوطی فانه مفید جدا و من أجاد مطالعته لم یفته من أخبارها إلا المعاینة أو أشیاء قلیلة من العوارض المشخصات اه- کلامه إلی أن قال و قد تعرض لنا الفلاحون خارج البلد و تلک عادتهم عند قدوم الرکب کلما قدم یتعرضونه و یتخذون الأصحاب لیودعوا عندهم الإبل و یترکوها عندهم أمد الإقامة طلوعا و رجوعا و هم کما قیل «الحرص علی الأمانة، دلیل علی الخیانة» فلا تری أعجب من تلطفهم و لیس خطابهم عند نصب شبکة الخداع للمغتر من الحجاج فیحلفون بالأیمان المغلظة علی أداء الأمانة و بذل المجهود فی النصیحة حتی یرکن إلی قولهم و لو من جربهم مرارا ثم عند المفاصلة فلما ینفصل معهم أحد بطیب نفس.
قال أبو سالم و من أمثال الحجاج المال المودع بع و استنفع فالعاقل من باع ما فضل عنه من أبله أو ضاع و متی احتاج اشتری و لکن رزق یسوقه اللّه العباد أی الفلاحین من قدیم الزمان لا مطمع لأحد فی قطعه ففی کل مرة نقول متی رجعنا لا نودع عند أحد فإذا عدنا استنزلونا بخلب بارق من وعدهم الکاذب حتی نفع فی حبائلهم و نتورط فی مخالبهم التی یعسر الخروج منها بدین سالم و عرض مصون إلی أن قال أبو سالم بعد ما تقدم.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 298
لطیفة و عظیة و الشی‌ء بالشی‌ء یذکر ذکر الشعرانی رحمه اللّه فی طبقاته عن بعض الصالحین ممن یسکن فی بعض قری مصر انه کثرت أذایة أهل القریة التی هو بها له فعزم علی الخروج منها فاکتری جمالا لحمل أمتعة فأتی بجمل فجعل یلقی علیه کل ما کان من الأمتعة فلما أکثر علیه قال له الشیخ أنک قد ثقلت علی هذا الجمل فقال له صبی هناک یا عم إن الجمل یحمل أکثر من هذا فتفکر فی نفسه و قال هذا خطاب من الحق لی فإذا کان الجمل و هو من الحیوانات العجم لا یعقل و لا یرجو ثوابا یحمل أکثر من هذا فکیف لا أتحمل أکثر من هذا من إذابة الخلق فحط أمتعته و رجع فسمع منشدا
أن الجمال التی بالحمل قد عرفت‌تأبی العیاء و لو مست من القتب
فأکد ذلک عنده لما فهمه اه- إلی أن قال و قد ذکر شیخنا أبو سالم عن بعضهم أن الوباء قد وقع مرة بمصر و کثر الموت حتی کان یدفن فی الیوم الواحد أربعون ألفها فهمّ الباشا و أتباعه بالخروج من مصر و الفرار لما شاهد من کثرة الموت فلما فشا خبر أرادته الخروج طلع إلیه رجل مسن من أهل التجربة و الرأی فقال له بلغنی أنک ترید الخروج فما الذی یخرجک قال هذا الموت الذریع الذی وقع فی الناس فقال و أی موت هنا أبعث شیوخ الحومات بمصر لک کم من حومة بمصر فبعث إلیهم فعدوا الحومات فوجدوها أربعین ألفا فقال له ذلک الشیخ ألم أقل لک أی موت هنا إنما هذا میت من کل حومة فهو أما عبد أو صبی أو امرأة فلما سمع الباشا ذلک خف علیه الأمر فجلس اه-.
و ممن أخذ عنه سیدی أحمد بن ناصر فی مصر و قد أخذ عن کثیر من الأشیاخ إلا أن إمام الجمیع و هو أبو الحسن علی الزعتری إلی أن قال فیه ما نصه و مما أفادنیه و أنشدنیه:
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 299 إذا ما مضی القرن الذی أنت منهم‌و خلفت فی قوم فأنت غریب
و أنشدنا أیضا لغزا فی الخمر إذا استحال خلا:
و ما شی‌ء إذا فسداتحول غیه رشدا
و إن هو راق وصفا أثار الشر حیث بدا
و أنشدنا أیضا فی نیل مصر:
کأن النیل ذو عقل و فهم‌و ذو علم بما یرجون منه
فیأتی عند حاجتهم إلیه‌و یذهب ین یستغنون عنه
و أملی علینا فی ذم الدخان و أهله و هو فی مجلس أقرانه:
دخان داء لا دوامن شربه قلبی انکوی
و هد حبلی و القوی‌فقلت من عظم الجوا
بیوت شعر مفردةو أنفس من أجلها
مقطوعة من أصلها بعشبة لأهلها
مشغولة لأجلها جاءت کنار موصدة
مشعلة لدائهم‌تجول فی أمعائهم
مضرة لبائهم‌تأتی إلی أفواههم
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 300
؟؟؟
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 301
فجاءه إنسان فکلمه بلغتهم فقلت فی نفسی أن فرغ هذا من کلامه أکلمه بما فی نفسی فلما فرغ المتکلم و أردت أن أتکلم بادرنی الشیخ رضی اللّه عنه بقوله ربنا أخرجنا من هذه القریة الظالم أهلها فسکت و لم أزد شیئا نقول ایش.
و نظیر هذه الحکایة ما حدثنی به الشیخ محمد أخو الشیخ مصطفی أنه حج مع الشیخ و کانت خیمته بإزاء خیمة الشیخ فقام لیلة متهجدا و قد هدنت الأصوات و نامت العیون قال فقلت فی نفسی متعجبا من تهجدی و أنه لم یجارنی أحد هذه اللیلة أو کلاما هذا معناه قال و لم استتم الخاطر إلی أن سمعت الشیخ یقول و قدمنا إلی ما عملوا من عمل فجعلناه هباء منثورا قال فخجلت و استحییت و تداخلت فضربت أخماسی فی أسداسی أی صرفت الحواس الخمس فی الجهات الست أفکر فی أمری معاتبا لأنفاسی.
قلت و مثل هذا و أرفع من کرامات الشیخ لا یعد و لا یحصی، و لا یحفظ و لا یستقصی، فلو تعرضنا لأدنی شی‌ء منه لأملینا أسفارا، و لاستغرقنا دهورا و أعصارا، نسأله تعالی أن ینفعنا به، و أن یجعلنا من حزبه، و إنما ذکرنا هاتین إیذانا بمنقبة هذین السیدین إذ الکرامات لا یراها إلا من أهّل لها و صار من أهلها.
و کنا ذات یوم جلسنا معه فی مجلس أقرائه و قال لنا کم هذا فی غشت فقلنا له خرج و انصرم و هذا أول شتنبر و قال هذا لا یصح فقلنا له صحیح فأخذ بیده جداول التاریخ فاختبره فوجد کلامنا صحیحا فقال سبحان اللّه غلطتمونی فی جمعة و حکی لنا قصة فقال کان الإمام السبکی فی زمانه یسکن بولاق و له منزل علی شاطئ البحر یجلس فیه و فیه کتبه و کان السبط الماردینی یأتیه و هو رحمه اللّه رجل مغفل و یجلسه الشیخ فی مجلسه و یتحدث معه و یتذاکر ثم بعد ذلک ینصرف الشیخ یبیت بمنزله و یترکه هو یبیت هنالک فکلم الشیخ رحمه اللّه یوما نوتیا معه سفینة
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 302
حیدة سریعة السیر و فیها کثرة المقاذیف و قال له کیف تصنع و تتحیل علی هذا السید إذا نام تأخذه برفق و تضعه فی السفینة و تقذف به بسرعة حتی تصبح به فی دمیاط فإذا بلغت دمیاطا خذه برفق وضعه فی مکان معلوم عینة له و اترکه هناک أسبوعا ثم أفعل به ما فعلت أولا و تصبح به فی مکانه هذا ففعل النوتی ذلک و أصبح به فی دمیاط و جلس یقرأ فیه السید أسبوعا و کان ذلک لیلة الأحد فلما کان لیلة الأحد الأخری فعل به مثل ما فعل به أولا فأصبح به فی بولاق فی المکان الذی أخذه منه أولا و جاءه الشیخ السبکی صباحا علی عادته و سلم علیه و قال له الماردینی أنا أتیت من دمیاط فقال له السبکی متی جئت من دمیاط ألم تکن هنا لیلة الأحد و هذا یوم الأحد فقال له الماردینی بل أتیت دمیاطا و قرأ علی فلان و فلا و جعل یعد له من قرأ علیه و غلطه السبکی فی جمعة و هذا مراده حتی فعل به ذلک رضی اللّه عنهم أجمعین و أنشدنا أیضا رضی اللّه عنه:
أری الإحسان عند الحر دیناو عند النزل منقصة و ذما
کقطر الماء فی الأصداف دراو فی جوف الأفاعی صار سما
أشار بهذین البیتین إلی ما ذکره أهل الهیئة من أن ماء النیسان ینعقد جواره فی بطن الأصداف و یصیر سما فی بطن الحیات.
أعجوبة ذکر صاحب الفلاحة النبطیة أن بالمشرق جبلا عاتیا ذا مدارج لا یستطاع الصعود إلیه فإذا کانت أیام النیسان أتت الرفاق من أقصی البلاد و تنزل حوالیه لتصغی لأصوات طیور تظهر فی تلک المدارج و لها ریش کریش الطاوس و مناقیر حمر و صفر فی غلظ شبر و طول ذراع و فی تلک المناقیر أبخاش متعددة فتستقبل الریح و تفتح مناقیرها شهرا کاملا حتی تمتلئ حواصلها ریحا ثم یأخذ فی انعکاس مناقیرها فیخرج الریح علی أصوات عجیبة و نغمات مطربة حتی أن رقیق
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 303
النفس یموت طربا من السماع فإذا تم شهر استفرغ الریح و زعقت زعقة عظیمة و اشتعلت نارا و تبقی رمادا فی مواضعها إلی قابل فإذا نزل ماء النیسان خلقت منه فأحییت به و فی أیام نزوله تکثر الضفادع فی البر فإذا ماتت بقیت فرائسها إلی قابل فتحیی حین نزوله بتقدیر العزیز العلیم.
و حکی أن فرعون لعنه اللّه کان یفتن الناس بها فیعد تراب فرائسها فیحفظه عنده و یعد مطر النیسان فی قواریر و یقیم علیها و کیلا و إذا أراد فتنة أحد أمر قیم التراب فیأتیه بقبضة منه و یأمر الآخر فیأتیه بشی‌ء من مائه فیجعله فی یده و یضمها علیه مدة حتی یحس بتکوینه ضفدعا فیفتح یده فإذا بها ضفدع تثب فیدعی أنه خلفها علیه لعنة اللّه و الملائکة و الناس أجمعین. و أنشدنا أیضا رحمه اللّه أبیاتا مطلعها.
لعمرک أن أخذت إخاء قوم‌فلا تعجل بتوکید الوداد
فإن الغدر فی النسمات طبع‌تعوده الوری من قبل عاد
و صاحب من صحبت بحرص عزم‌و لا تودعه أسرار الفؤاد
فبعض الناس ظاهره بیاض‌و باطنه أخال من السواد
و لا تحقر عدوک لو تراه‌أقل إذا نظرت من القراد
و کن حذرا و لا ترکن لخل‌وعد الناس کلهم أعادی
و کن کالغیث فی أرض بخصب‌و فی أرض عذاب للعباد
و کن کالغصن ینبت فوق صخرو کن کالماء یجری من جماد
و کن کالسیف حد المتن عضباو فی الاغماد یرفع بالنجاد
فکم صاحبت قبلک من أناس‌فخانونی و خاب بهم مرادی
و خلان حسبتهم دروعافکانوها و لکن للأعادی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 304 و خلتهم سهاما نافذات‌فکانوها و لکن فی فؤادی
و قالوا قد صفت منا قلوب‌لقد صدقوا و لکن من وداد
و قالوا قد سعینا کل مسعی‌فقلت نعم و لکن فی فساد
و أنشدنا أیضا رضی اللّه عنه
أرزاقنا شتی و نحن طیورهانلقطها من جانب بعد جانب
ثم قال لما خلق اللّه الأرزاق سلط علیها الریح ففرقتها فی الدنیا فکل واحد یجعله اللّه حیث رزقه.
قلت مراده و اللّه أعلم أن أرزاق العباد فرقتها القدرة الإلهیة فی البلاد و أظهر ذلک بالمثال بتفریق الریاح و منه قوله:
و أرزاق لنا متفرقات‌فمن لم تأته منا أتاها
مشیناها خطی کتبت علیناو من کتبت علیه خطی مشاها
و من کتبت منیته بأرض‌فلیس یموت بأرض سواها
و عنه أیضا حکمة إلهیة بنت الحکماء علیها قاعدة تقررت لدیهم و اطردت و ذلک أن الشمس کلما کانت مسامتة للرءوس اشتدت حرارتها علی وجه الأرض و کلما مالت إلی الجنوب خمد حرها و من ثم تجد المیاه غالبا تبرد فی الصیف لبعد الشمس عن باطن الأرض و تسخن فی الشتاء لقربها من باطنها و یعتدل حرها فیما بین انتهاء مسامتتها و میلها و ذلک فی الربیع و الخریف ذلک تقدیر العزیز العلیم.
و ذکر أیضا أن غایة نصف قوس النهار فی بلدنا مائة و سبع و أن الساعة المستویة
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 305
خمس عشرة درجة دائما و الزمانیة هی نصف سدس قوس النهار فیقسم النهار علی اثنی عشر جزءا یخرج مقدار الساعة الزمانیة.
و أخبرنی أنه ولد عام خمسة و ثلاثین و ألف (1035) رضی اللّه عنه و لقد سألته یوما عن علم النصبة هل لک معرفة به فقال نعم و لکن لم استعمله إلا مرة واحدة ولد لی ولد فی أول شبابی و نظرت فیه فخرج لی أنه یموت بعد ثلاث سنین فأخبرت شیخی القیلوبی بذلک فزجرنی و لما مضی ذلک القدر توفی.
قلت و الإمام القیلوبی هذا هو أبو العباس أحمد بن أحمد بن سلامة المصری القیلوبی الشافعی الإمام العالم العامل الفقیه المحدث أحد رؤساء العلماء المجمع علی نباهته و جلالته و علو شأنه جامعا للعلوم الشرعیة متضلعا من العلوم العقلیة و أما معرفته بالحساب و المقیات و الرمل فأشهر من أن تذکر و إمامته فی الأوفاق الحرفیة و غیر ذلک من الفنون فذلک أمر مشهور و کان فی الطب ماهرا خبیرا و محبا للفقراء و لا یتردد إلی الکبراء و لا یقبل من أحد صدقة بل یری متصدقا و کان متقشفا ملازم الطاعات مهابا لا یتکلم أحد بین یدیه إلا مطرقا و له تآلیفه عدیدة و تقایید مفیدة توفی أواخر شوال سنة تسع و ستین و ألف (1069).
و أما الشیخ موسی المصری القیلوبی فهو من أیمة المالکیة المشهورین بحسن السیرة و طیب السریرة شهیر صیته بین علماء الأزهر و أرباب الدولة و هو من أجل تلامذة الأجهوری أبی السن المتصدرین للأقراء و الفتیا فی حیاته و له خبرة تامة بفروع المذهب و مشارکة حسنة فی غیرها من العلوم و انفرد بالاختصاص بالکشف عن علم الأوفاق و أسرار الأسماء و الحروف بحیث لا یشارک فی ذلک و له أخذ و سلوک فی طریق القوم علی منهج صاحب کتاب الجواهر و قد تلقی و أخذ طریق الأسماء الخلوتیة عن الشیخ محمد بن علی الشبراملسی عن الشیخ محمد الخافی عن
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 306
الشیخ صبغة عن وجیه الدین العولی عن الشیخ محمد الغوث صاحب کتاب الجواهر و أسماء الخلوة مشهورة عند أهل مصر و هی أربعة عشر.
و ذکر شیخنا العیاشی أن بید هذا الشیخ أثر جراحات کادت أن تتلف یده و أخبرنا أن سبب ذلک أن الشیخ أبا الحسن الأجهوری جاءه بعض طلبة المغاربة یستفتیه فی طلاق وقع بینه و بین زوجته فرام أن یترخص له فی ارتجاعها فأبی الشیخ رضی اللّه عنه من ذلک فاحتقدها علیه المغربی و أسرها خفیة سوء فی نفسه فلما کان ذات یوم جاء مشتملا علی خنجر و الشیخ یدرس فی المجلس فلم یشعر به حتی ضربه بخنجره فترامی علیه من حضر من الطلبة یقونه بأنفسهم فخرج جملة منهم و وقی اللّه الشیخ من کیده و جرح فی رأسه جرحا کان السبب فی ذهاب عینه و کان الشیخ موسی من جملة من جرح فقبض علی ذلک المغربی و ضر ضربا شدیدا فأراد الولاة قتله فمنعهم الشیخ من قتله ثم قتله اللّه بعد مدة بأثر ما حصر له من الضرب فی المجلس و بعد ذلک ما کان الشیخ یترک أحدا من المغاربة یدخل علیه إلا إن کان معه أحد من أصحابه ممن یعرفه.
قال و لم یزل شیاطین الأنس و الجن یضمرون العداوة و السوء لأهل العلم و ینصر اللّه أولیاءه علیهم بمقتضی صادق وعده و کان حقا علینا نصر المؤمنین و ینجیهم من کیدهم و یحمیهم من شرهم بحمایة ثم ننجی رسلنا و الذین آمنوا کذلک حقا علینا ننجی المؤمنین.
قال و حضرت درسه و کان یقرئ فی الجامع الصغیر للسیوطی بباب رواق الحنفیة و من جملة ما قرر فی حدیث إیما عبد أبق من سیده فمات إلی قوله و لو مات شهیدا أن العبد إذا أبق من سیده و مات فی قتال الکفار کان شهیدا من جهة قتله و عاصیا من جهة أباقة ثم قال کمن شرب الخمر فغصته فمات فهو شهید لغصته
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 307
عاص لشربه الخمر اه- کلامه و هذا الأخیر عندی غیر مقبول لأن الشهادة رتبة شریفة و هی من الرخص التی ترخص اللّه بها لعباده المؤمنین فأکرمهم بها زیادة فی ثوابهم علی ما حملوا أنفسهم من المشقة المتلفة لأنفسهم فی مرضاته و العاصی فی فعله لا یترخص له و لا سعی له فی مرضاة ربه حتی یرضیه بالشهادة نعم إذا کانت المعصیة بغیر ما وقع به القتل کالأباق أو من زنی أو من سرق فی سفره فهذا قد یقال فیه شهید من جهة عاص من جهة لأن الجهة منفکة فجهة قتله غیر جهة عصیانه و أما إذا کان سبب القتل فی نفسه معصیة کشرب خمر فیغص بها أو تمکین امرأة من الزنی بها فیموت فیبعد أن تحصل لهذا رتبة الشهادة ألیس الغریق و الحریق و ذو الهدم و المبطون و غیر هؤلاء کلهم قد ورد أنهم شهداء فلو أن أحدهم رمی بنفسه عمدا فی البحر فغرق أو فی النار فاحترق أو تناول سما أو دواء معلوما فمات لا یقال فیه شهید اتفاق و کذلک هذا تناول معصیة کانت سبب حتفه أنّی له الشهادة اللهم إلا أن یکون المحترق مثلا ممن قام لنار یرید إطفاءها و لا یعلم أنها تحرقه فغلب حتی احترق أو أراد إنقاذ غریق و هو یظن من نفسه القدرة علی ذلک فغلب فغرق أو غیر ذلک من الوجوه التی یکون فیها أصل الفعل الذی وقع به القتل مباحا فهذا شهید بلا کلام و شارب الخمر أن لم یقصد به إتلاف نفسه فهو معصیة وحدها و ما ترتب علیه من القتل معصیة أخری سببها معصیة و إن لم یکن القتل مقصودا فإن المعصیة لا یتوقف کونها معصیة علی القصد إلیها و نیته إنها معصیة فإن الطاعة هی التی تتوقف علی النیة دون المعصیة فیؤاخذ بها عاجلا و یعاقب آجلا نواها أم لا ألا تری أن من تعمد ضرب إنسان و لم یرد قتله و لا قصده فمات منه فإنه آثم آجلا و یقتص منه عاجلا لأن السبب الذی نشأت عنه المعصیة معصیة کشرب الخمر فی مسألتنا فهو معصیة و نشأت عنه معصیة أخری و هی قتل نفسه إلا أنها لیست مقصودة له فلا ینفعه عدم القصد و لا یدرأ عنه الآثم و لو سلما أن آثم القتل مندفع عنه لکونه غیر مقصود له
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 308
فمن أین له الشهادة التی هی أشرف مقام خص اللّه بها من جاهد فی سبیله ثم من صبر لضر أنزله به مولاه حتی لقی ربه و هو راض عنه نعم إن لم یمت هذا المغصوص بأثر الغص و طالت حیاته حتی تاب من فعله توبة صادقة ثم مات بأثرها من تلک الغصة لا یبعد أن یقال هو شهید بغصته و لو قیل أنه مرتکب فی المعصیة بعد توبته لبقاء أثر ما سبب فیه کما قال إمام الحرمین فی الخارج من المغصوص تائبا لما بعد ذلک و الصحیح صحة توبة هذا المغصوص إن لم یمت بأثرها کتوبة الخارج من المغصوب. اه- فلیتأمل
قلت ما ذکره من النظر فیه نظر عندی إذ لا فرق بین الأبق الذی مات فی قتال الکفار و بین من غص بشربة خمر إذ کلاهما عاصیان بسببهما لأن الأبق نفس سفره معصیة و هو السبب فی موته و کذا شرب الخمر فانه السبب أیضا فإن سلم الأول أنه یثاب من جهة القتل و یعاقب من جهة الأباق لزمه أن یسلم الثانی أیضا لأنه یثاب من جهة الموت لکونه شرق بشربة فمات فهو شهید لظاهر ما ورد فیه لأنه لا فرق فیما غص فیه انه مأذون فیه أم لا فیشمل المحرم لأن الشهادة حاصلة بالإشراق فمن غیر اعتبار لما حصلت به فیعاقب من جهة و یثاب من جهة.
فإن قلت الأباق لیس سببا مباشرا للموت لأن الموت إنما حصل بقتال الکفار مباشرة و الأباق سبب السبب الذی هو حصول القتل من الکفار فافترقا فلم یکن حینئذ الغص مثل الأباق لما علمت من کون الغص مباشرا فی الموت بخلاف الأباق.
قلت لا فرق بینهما عند التأمل لأن سفر الأباق معصیة و حصول الموت له نشأ عن معصیة کذا الغصة فإنها معصیة نشأ عنها الموت و قتال العدو لمسلم یوجب له الشهادة کما یوجبها الإشراق أیضا فلا فرق بینهما حینئذ حصل عن سبب مباح أو غیره لأن ما به الموت موجب الشهادة و لا علینا من غیره فإن کان السبب طاعة أثیب
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 309
من جهتین و إن کان معصیة أثیب من جهة و عوقب من أخری فحص ما قاله أولا لما تقرر لک أن الآبق عند القتل و المغصوص عند الإشراق کلاهما فی معصیة و حصول الإشراق و القتل موجبان للشهادة کما هو ذلک فی صحیح الخبر من غیر اعتبار السبب أو الوقت نعم وزانه ما ذکروه فی باب قضاء الفوائت و هو أن من علیه القضاء ثم ترک ما علیه من القضاء و اشتغل بالتنفل فانه یحرم علیه ذلک غیر انه یثاب علی التنفل و یعاقب علی ترک ما علیه من القضاء لما علمت من تعمیر الوقت بالطاعة و ان کان غیر وقت للنفل إذ هو عاص فی ذلک لأنه وقت قضاء و مثاب لکونه اشغله فی طاعة فهذه طاعة نشأت عن معصیة و کذا ثوابها نشأ عن سبب منهی عنه فلا فرق فی کل ذلک و المسائل من هذا النهی لا تعد و لا تحصی.
و أما قوله أن الإنسان إذا ضرب ما لا یحل فنشأ عنه الموت فانه آثم و یقتص منه بعید عن هذا المرام لکونه تعمد الضرب فیما لا یحل و نشأ عنه إتلاف النفس و هو مذموم شرعا بل هو من الکبائر فنشأ عن هذه المعصیة معصیة کبیرة و جنایة عظیمة بخلاف الغص فانه نشأ عنه کرامة عظیمة و هی الإشراق کما أن الآباق الذی هو حرام و سبب منهی عنه نشأ عنه أیضا کرامة جلیلة و هی القتل من العدو لأنهما أی الإشراق و القتل الموت بهما شهادة شرعا.
و بالجملة المعتبر فی الحاصل الذی هو الموجب فی الشهادة لا فی المحصل إذ لا عبرة به فتأمله منصفا و اللّه تعالی اعلم.
قال الشیخ المذکور و ذکر انه حضر مجلس شیخ الإسلام الشبراملسی یقرأ علیه المواهب اللدنیة قال و قرر تقریرات عجیبة فی حدیث أول ما خلق اللّه نور محمد صلی اللّه علیه و سلم إلخ و قرر وجه انقسام ذلک النور و کیفیته مع أن الحقیقة الواحدة لا تنقسم و لیست الحقیقة المحمدیة إلا قسما واحدا من تلک الأقسام و الباقی إن کان
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 310
منها أیضا فقد انقسمت و ان کان غیرها فما معنی الانقسام و حاصل جوابه أن معنی الانقسام زیادة نور علی ذل النور المحمدی فیؤخذ ذلک الزائد ثم علیه نور آخر ثم کذلک إلی آخر الأقسام.
قال و هذا جواب مقنع بحسب الظاهر و التحقیق و اللّه اعلم وراء ذلک.
و ذلک إنما یدرکه علی الحقیقة من عرف معنی تعالی اللّه نور السموات و الأرض و معنی قوله صلی اللّه علیه و سلم لما قیل له هل رأیت ربک فقال نور أنّی أراه کما فی بعض الروایات بفتح الهمزة فی أنی و نونه کلمة استفهام أو نورانی بیاء النسب آخره کما فی بعضها و تحقیق ذلک علی ما ینبغی لیس مما یدرک ببضاعة القول و لا مما تتسلط علیه الأوهام و الإفهام و إنما یدرک بکشف إلهی و إشراق حصة من أشعة ذلک النور فی قلب العبد فیدرک نور اللّه بنوره فیکون الحق فی الحقیقة هو المدرک لنوره بنوره و نسبة الإدراک حینئذ إلی العبد مجاز و أقرب تقریر یعطی القرب من فهم معنی الحدیث أن یقال لما کان النور المحمدی هو أول الأنوار الحادثة التی تجلی بها النور القدیم الأزلی و هو أول التعینات للوجود المطلق الحقانی و هو مدد لکل نور کائن أو یکون فکما أشرق النور الأول فی حقیقته فتنورت بحیث صار هو نورا کما دل علیه قوله علیه الصلاة و السلام فی دعاء الأنوار و اجعلنی نورا أشرق نوره المحمدی علی حقائق الموجودات شیئا فشیئا فهی تستمد منه علی قدر تنورها بحسب کثرة الوسائط و قلتها و عدمها و کلما أشرق نوره و فاض علی نوع من الحقائق ظهر النور فی مظهر الانقسام فقد کان النور الحادث أولا شیئا واحدا ثم أشرق فی حقیقة أخری فاستنارت بنوره تنورا کاملا بحسب ما تقتضیه حقیقتها فحصل فی الوجود الحادث نوران مفیض و مفاض و فی نفس الأمر لیس هناک إلا نور واحد أشرق فی قابل الاستنارة فتنور فتعددت المظاهر و الظاهر واحد ثم کذلک کلما أشرق فی محل ظهر
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 311
بصورة الانقسام و قد یشرق نور المفاض علیه أیضا بحسب قوته علی قابل آخر فتنور بنوره فیحصل انقسام آخر بحسب المظاهر و کلها راجعة إلی النور الأول الحادث أما بواسطة أو بدونها و هذا غایة ما یمکن أن تصل إلیه العبارة فی هذا التقریر.
قال و مثلی فی قصور باعه و عدم تضلعه من العلوم الإلهیة إن زاد فی التقریر خشی علی إیمانه و لو لا تأیید الحق جل و علا ما کنا لنهتدی علی أقل من هذا و الحمد للّه الذی هدانا لهذا و ما کنا لنهتدی لو لا أن هدانا اللّه.
و اقرب مثال یضرب لذلک إذ بالمثال تتضح الأشیاء بعض الوضوح نور المصباح الذی لیس فی البیت الکبیر إلا هو فتصبح منه مصابیح کثیرة [و یصبح بعضها من بعض فلیس هناک فی الحقیقة إلا نور المصباح الأول و قد انقسم إلی مصابیح کثیرة] و هو فی نفسه باق علی ما هو علیه لم ینقص منه شی‌ء.
و اقرب من هذا المثال إلی التحقیق و أبعد عن الإفهام نور الشمس المشرق فی الأهلة و الکواکب علی القول بأن الکل مستنیر بنوره و لیس لها نور من ذاتها فقد یقال بحسب النظر الأول نور الشمس منقسم فی هذه الأجرام العلویة و فی الحقیقة لیس هناک إلا نورها و هو قائم بها لم ینقص منه شی‌ء و لم یزایلها منه شی‌ء و لکنه أشرق فی أجرام أخر قابلة للاستنارة فاستنارت.
و اقرب من هذا للفهم ما یحصل فی الأجرام السفلیة من إشراق أشعة نور الشمس علی الماء أو قواریر الزجاج فیستنیر ما یقابلها من الجدران بحیث یلمح فیه نور کنور الشمس مشرق بإشراقه و لم ینفصل شی‌ء من نور الشمس علی محله إلی ذلک المحل و من کشف اللّه حجاب الغفلة عن قلبه و أشرقت الأنوار المحمدیة علی قبله
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 312
بصدق أتباعه له صافیة بصفاء إیمانه باللّه و رسوله من شبه الباطل أدرک الأمر إدراکا آخر لا یحتمل شکا و لا و هما نسأل اللّه أن بنور بنور العلم الإلهی بصائرنا، و یحجب عن ظلمات الجهل سرائرنا ، و یغفر لنا ما اجترأنا علیه من الخوض فیما لسنا له بأهل بل نحن عن أهله بمعزل، و لم نطف قط بساحته فضلا عن المنزل، و نسأله أن لا یؤاخذنا بما تقتضیه العبارة من تقصیر فی حق ذلک الجناب، ناشئ عن القصور فی مقام العرفان و نزول منازل الأحباب.
و لقد أجاد کل الإجادة صاحب منارات السائرین إلی اللّه لما قرر معنی کون النور المحمدی أصل الموجودات و لأجله خلقت مع مجیئه آخرا و ضرب لذلک مثلا قریبا إلی الإفهام ببزر الشجرة مع الشجرة و الثمرة فجعل النور المحمدی الذی هو الأصل کالبزر و العالم کله شجرة و اللطیفة المودعة فی ذلک البزر ساریة فی جمیع أجزاء الشجرة من أوراق و أغصان و أزهار فیه قامت و لولاه ما وجدت ثم الحقیقة المحمدیة الموجودة بصورتها آخرا بمنزلة الثمرة هی عین اللطیفة البزریة الساریة فی عوالم الشجرة إلی أن ظهرت آخرا علی أکمل وجه مع عوارضها المشخصة فهی ثمرة الوجود بأسرها و لولاها ما غرست الشجرة و لأجلها کان غراسها و هی أصلها و بزرها و هو مثال حسن قریب من الفهم و قد جعل صاحب الکتاب المذکور هذا المثال أصلا بنی علیه فصول کتابه کلها و هو حسن جدا مفید فی بابه إلا أن فهمه یعسر علی غیر أهله اه-.
و من أکرمنا بهذه الدیار و استدعانا لمنزله الشیخ عبد الرءوف نقیب کسوة
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 313
الکعبة المشرفة و هو من خواص أصحاب شیخنا الشیخ علی الزعتری ذهب معنا یوما لداره باستدعائه و بالغ فی الإکرام و المبرة و الاحترام و حدثنا و باسطنا حسبما یجب و أخبر أن الکسوة تقام کل سنة باثنین و عشرین ألف کیس و الکیس خمسمائة غرش و المحمل سبعة أکیاس من أحباسها و ربما یزید القیم المذکور من عنده أربعة أکیاس إلی ستة و کان کثیرا ما یبحث عن علم الکیمیاء و سر الحروف لیستعین به علی ما هو بصدده و حسبنا أننا نتعاطی من ذلک شیئا و استعظم کوننا غیر معتنین بتلک الحرفة و لم یعلم أن طریقتنا کطریقة أشیاخنا عدم استعمال الأسماء و الأوفاق بل و لا الأذکار طلبا لفائدتها العاجلة بل و لا الآجلة فی الغالب و إن کانت حاصلة ضمن ذلک و الکفایة باللّه أولی من التعلق بالآثار.
و للّه در شیخ شیخنا القطب الکامل وارث المقام المحمدی أبی محمد سیدی عبد اللّه بن حسین الرقی إذ قال لما بلغه أن بعضا اتهمه بعلم الکیمیاء خدما لا إله إلا اللّه حتی وجدنا له برکة و من ظننا بخلاف ذلک فقد ظلمنا.
قلت و من أحمق الناس من لم یرض بقسمة اللّه فی حاله و مقامه و صار یتشوق لما لم یقدر له و لا تحمله قواه غافلا عن تدبیر اللّه أیاه قال و لو بسط اللّه الرزق لعباده لبغوا فی الأرض و لکن ینزل بقدر ما یشاء.
و لقد ذکر شیخنا أبو سالم فی رحلته عن الشیخ علی الصوفی و کان ممن یبحث عن هذا الفن أنه حدثه أن بعض من ینتحل علم الأسماء أخبره انه کان یستعمل دعوة آیة الکرسی و یشتغل بها علی طریق أهل ذلک و لا یبیت عندک منها درهم واحد فقال له لا أقدر علی هذا فانه لا یکاد یخفی و أخاف علی نفسی أن ظهر ذلک علی من أرباب الدولة فلو کنت تأتینی کل یوم بشریفی واحد أو اثنین أو عشرة ففیها الکفایة فقال له لا بد من الألف علی الشرط المذکور و إلا فلا و لم یزل راجعه فی الاقتصار
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 314
علی الکفایة حتی أبی علیه فأیس منه و ترک قراءة الدعوة.
قال و هذا من أعظم دلیل علی حمق الراغب فی الدنیا فإن اللّه قد تکفل له بالکفایة علی وجه یرضاه لی علی قدر حاله و یعلم فیه صلاحه أن رضی و لو بسط اللّه الرزق لعباده لبغوا فی الأرض و لکن ینزل بقدر ما یشاء فلو أعطی ما فوق اللائق بحاله لم یستطع ألا تری أن هذا لما ردّ إلی حال لا تلیق إلا بالملوک و من یحاکیهم أی و من یماثلهم لم یقدر علی ذلک لأنه فوق طوره و لا استغنی بالحال التی أقامه اللّه فیها فانه اعلم بشئونه لاستراح و لکنه أراد أن یدبر لنفسه حالا ظن أنه أولی به منن خلاف مراد اللّه به فنبهه اللّه بما أراه علی أن ما کان یظنه من أن کثرة المال هو اللائق بحاله و یحسن فی الرأی و غلط فی التدبیر لعجزه عن القیام به و هذا رجل ملطوف به و لو لا لطف اللّه به لقبل ذلک فیکون فیه حتفه قریبا و لکنه نظر ما آتاه اللّه من نور العقل و الحکمة فعلم أن ذلک لا یتم له لأنه علی خلاف مقتضی الحکمة الإلهیة اه-.
تنبیه الکسوة المذکورة إذا کان النصف من شوال أو قبله أو بعه یخرج المحمل الخروج الأول فیوتی بها من دار الصنعة فتضرب سجافة علی باب القلعة فتخرج السناجق کلهم و الولاة و الأمراء و الحکام و القاضی کل واحد مع أتباعه و لکل واحد مجلس معلوم فی السجافة المضروبة و مجلس الباشا فی الوسط و عن یمینه مجلس القاضی و کلما أتی واحد من الأمراء و أرباب الدولة جلس فی مجلسه المعهود له و قربهم من الباشا بحسب قربهم من مناصبهم فإذا تکاملوا کلهم و أخذوا مجالسهم و صفّت الخیل عن یمینهم صف کل طائفة مع جنسها إلی أن تحیط بالمیدان الذی هو أمام مجلس الباشا و هو میدان کبیر یسع من الخیل الألف و آخر من یخرج الباشا فتخرج أمامه طائفة من عسکره بعضه أثر بعض علی ترتیب معلوم و قانون مضبوط
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 315
و آخر من یخرج معه طائفة من الشاوشیة علی أرجلهم علیهم جلود النمر و علی رءوسهم طراطیر طویلة من اللمط لها ذیول معکوفة بین أکتافهم و علی جباههم صفائح من الفضة مستطیلة مع الطراطیر إلی فوق مموهة بالذهب تلمع لمعانا فإذا خرج هؤلاء خرج الباشا بأثرهم راکبا فإذا وصل إلی السجافة قام الکل له واضعین أیدیهم علی صدورهم حتی یجلس و کذلک یفعل من تقدم للجلوس من الأمراء مع من یأتی بعده فإذا جلس الباشا جی‌ء بالجمل الذی یحمل المحمل و علیه المحمل و هو قبة من خشب رائقة الصنعة بخرط متقن و شبابیک ملونة بأنواع الأصباغ و علیها کسوة من رفیع الدیباج المخوّص بالذهب و رقبة الجمل و رأسه و سائر أعضائه محلاة بجواهر منظمة أبلغ نظم و علیه رسن محلی بمثل ذلک و الجمل فی غایة ما یکون من السمن و عظم الجثة و حسن الخلقة مخضوب جلده کله بالحناء یقوده سائسه و عن یمینه و شماله آخر و یتبعه جمل آخر مثل صفته ثم یؤتی بالکسوة المشرفة ملفوفة قطعا قطعا لک قطعة منها علی أعواد شبه السلالم معدة لذلک یحملها رجال علی رءوسهم و الناس یتمسحون بها و یتبرکون و یؤتی بکسوة باب الکعبة منشورة علی الأعواد و تسمی البرقع کلها مخوصة بالذهب حتی لا یکاد یظهر فیها خیط واحد بصنعة فائقة و کتابة رائقة ثم یمر بکل ذلک بین یدی الباشا و الأمراء و یقومون لها إذا مرت بهم تعظیما لها ثم یخلع علی الذین صنعوها بمحضر ذلک المجمع ثم یذهب بها کذلک حملتها و یمرون بها فی وسط السوق و الناس یتمسحون بها حتی یبلغوها إلی المشهد الحسینی فتنشر فی صحن المسجد و تخاط هناک.
قال الشیخ العیاشی فی رحلته فإذا کان الیوم الحادی و العشرون من شوال خرج المحمل من القاهرة و هذا الیوم هو یوم خروج المحمل الکبیر الذی هو من أیام الزینة
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 316
و یجتمع له الناس من أطراف البلد و یؤتی بکسوة البیت الشریفة المعظمة المنیفة من موضع خیاطتها و تجعل فی المحال التی تحمل فیه و یجتمع الأمراء و السناجق و الجند جمیعا علی الهیئة المتقدمة فی الخروج الأول إلا أن هذا أتم احتفالا و أکثر جمعا فإذا تکامل جمیع الأمراء علی الوجه المتقدم وصفت الخیل و الرماة و خرج الباشا جی‌ء بجمیع ما یحتاج إلیه أمر الحاج من إبل و قرب و مطابخ و خیل و رماة و غیر ذلک من الأسباب التی تخرج من بیت المال فیحضر جمیع ذلک فی ذلک المیدان کل طائفة لها أمیر مقدم علیها حتی الطباخین و الفراشین و السقائین ثم یؤتی بالمحمل الشریف علی جملة المذکور أولا یقوده سائسه حتی یناول رسن الجمل للباشا فیأخذه بیده و یناوله الأمیر الحاج بمحضر القاضی و الأمراء و معاینتهم ثم یناوله أمیر الحاج لسائسه فیذهب به و ذلک کله کالشهادة علی الباشا بأنه مکن لأمیر المحمل و کل ما یحتاج إلیه أمیر الحاج من ذهابه إلی إیابه و علی أمیر الحاج بأنه تسلم ذلک و یشهد علی ذلک القاضی و الأمراء و یکتب بذلک إلی السلطان فإذا مر المحمل بین یدی الباشا و ذهب جی‌ء بالإبل یمر بها بین یدیه بما علیها من القرب و المطابخ و الآلات کل طائفة بمقدمها فإذا مرت الإبل کلها جی‌ء بالمدافع و هی خمسة تجرها البغال ثم جاء الرماة الرجالة من ورائها فیمرون ثم تأتی الخیل فتمر فإذا مر جمیع ذلک بین یدی الباشا جاء أرباب الطوائف کل طائفة من مشائخ الصوفیة بشیخهم و لوائهم رافعین أصواتهم بالذکر کالقادریة و الرفاعیة و البدویة و الدسوقیة حتی السعاة یأتون بشیخهم فیمرون بین یدی الباشا و یعطیهم ما تیسر فإذا لم یبق أحد ممن یمر بین یدیه خلع الباشا علی أمیر الحاج خلعة و علی کل أمرائه الذاهبین معه کالکخیا و الدویدار و غیرهما ثم یودعه و ینصرف ثم یمر بالمحمل و سائر الإبل و العسکر
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 317
وسط المدینة و الناس مشرفون من الدیار و المساجد التی تلی الشوارع و یتعطل غالب الأسواق فی ذلک الیوم.
قال أخبرنا أن بعض تلک الدیار المشرفة علی الشوارع قد تکری من أول السنة و لا یسکنها مکتریها و لا ینزلها إلا فی ذلک الیوم قصدا للتفرج و فیما سوی ذلک من الأیام تبقی معطلة أو یسکنها غیره.
و بالجملة فهذا الیوم عندهم من أعظم أیام السنة و لا ثانی له إلا یوم کسر النیل عند وفاته و یقرب منه أیضا یوم قدوم الحاج فهذه الأیام الثلاثة هی التی یحتفل لها عندهم غایة الاحتفال و یهتبل أتم الاهتبال فإذا خرج المحمل من المیدان الذی علی باب القلعة إلی فضاء الرملة بقی الکثیر من الخیل هناک للعب و لا یذهب معه إلا المعینون للسفر معه و الرملة فضاء واسع خارج قلعة الجبل فیه تباع الإبل و الخیل و سائر الدواب و به یوجد غالب ما یحتاجه الحاج من الأثاث و الأمتعة و تنصب فیه أیام الموسم اراح متعددة لتدشیش الفول یدیرها الرجال بأیدیهم مع کبرها و قد أعطوا قوة علی ذلک یطحن الرجلان أرادب متعددة فی یوم واحد فتکون بالرملة صبر من الفول المدشش کل صبرة تزید علی المائة أردب و من هناک یکیل غالب الحاج قولهم و یعمرونه هناک من غرائرهم و یمکنونه للجمالین فیذهبون به فلا یراه صاحبه إلی المکان المشترط معهم و هو المویلح فی الغالب و فی الرملة کثیر من حلق المعجبین یلعبون هناک فی سائر الأیام کأنواع المشعوذین و أصحاب القرود و من ضاهاهم من أصحاب اللعب بأنواع الحیوانات کالدب و الحمیر و التیوس و الکلاب.
و بالجملة فأهل مصر لهم ذکاء زائد و حیل غریبة قد سخرت لهم أنواع الحیوانات فقلیل من أصناف الحیوانات ما لا یوجد عندهم مسخرا مذللا فسبحان
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 318
الذی خلق لابن آدم ما فی الأرض جمیعا و لقد کرمنا بنی آدم و حملناهم فی البر و البحر و رزقناهم من الطیبات و فضلناهم علی کثیر ممن خلقنا تفضیلا.
قال و بطرق الرملة الذی یلی المدینة مسجد السلطان حسن و هو مسجد لا ثانی له فی مصر و لا فی غیرها من البلاد فی فخامة البناء و نباهته و ارتفاعه و أحکامه و اتساع حنایاه و طول أعمدته الرخامیة وسعة أبوابه کأنه جبال منحوتة تصفق الریاح فی أیام الصیف بأبوابه کما تفعل فی شواهق الجبال و فی أحد أبوابه ساریة و رخامیة لطیفة یقال أنها من أیوان کسری و فیها نقوش عجیبة یقال إنها علی صورتها وضعت أبواب المسجد قال المقریزی لا یعرف ببلد الإسلام معبد من معابد المسلمین یحکی هذه المدرسة فی کبر قالبها و حسن هنداسها و ضخامة شکلها قال و ذریع إیوانها الکبیر خمسة و ستون ذراعا فی مثلها و یقال انه أکبر من إیوان کسری بخمسة أذرع و قد وجدنا رکنا منه قد انهدم فکأنه طرف جبل قد سقط فملأ ما تساقط منه الشوارع و الرحاب التی بإزائه و وجدناهم مجدین فی ترمیمه.
و قد أخبرنا أنه أعطوا ستین کیسا من الریال علی جمع أنقاضه و رفعها فی الشوارع و الرحاب لتعاد للبناء ثانیا فإذا کان هذا أجرة النقض فما بالک بأجرة البناء قال و لما رجعنا من الحجاز بعد سنة و نصف وجدناهم قد فرغوا من ترمیم ذلک الجانب المهدوم و بالغوا فی إتقان صنعته و رفع بنائه لیناسب البناء الأول فکان کما قیل :
یا بارقا بأعالی الرقمتین بدالقد حکیت و لکن فاتک الشنب
و الشنب الماء أو نقط بیض الأسنان اه قاموس فرحم اللّه أفاضل الملوک
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 319
الذین درجوا، و الذین من خلفهم علی منهجهم نهجوا، لقد خلدوا من المآثر الدینیة ما أوجب خلود الثناء علیهم، و وصول الدعاء ممن بعدهم إلیهم، و لم یزل أهل المشرق إلی الآن لهم فضل اعتناء ببناء المساجد و الخانقات و یبالغون فی تعظیمها و یتأنقون فی ذلک و یبادرون إلی أصلاح ما و هی منها.
و أما أهل مغربنا فلا تکاد تری فی مدائنهم مسجدا عظیما قد أحدث بل و لا مهدما قد جدد أو واهیا قد أصلح بل لو سقط شی‌ء من أکبر مساجدهم فأحسن أحوالهم فیه أن کان مبنیا برخام أن یعاد بآجر و جص و إن کان مجصصا أن یعاد بطین بحیث تجد المسجد کأنه مرقعة فقیر هندی فیه من کل لون رقعة و إلی اللّه المشتکی و ما أری ما حل بمغربنا من الوهن إلا بسبب أمثال هذا من عدم تعظیم شعائر اللّه و لو فی الأمور الظاهرة فضلا عن الباطنة و قد قیل إذا أراد اللّه خلاء بلد بدا ببیته ثم یتبعه ما سواه و إذا أراد عمارته فکذلک.
ثم یسار بالمحمل علی هیئته و تعبیته حتی ینزل ذلک الیوم بالعادلیة خارج باب النصر فیقیم هناک إلی الیوم الثالث و العشرین فیرحلون من هناک إلی برکة و یخرج أمیر الحاج و جمیع عسکره و یخرج مع الرکب من المشیعین و من العساکر و الأمراء أضعافهم فتنصب الأسواق هناک و یخرج غالب الباعة و المتسببین بحیث یوجد هناک ما یحتاج إلیه السفر بأرخص من سعر مصر و یقیمون هناک إلی آخر الیوم السابع و العشرین إلی أن قال.
تنبیه أکثر العلماء مائلون فی القهوة إلی الإباحة و ترشح قولهم بفعل أکثر الصوفیة مع تورعهم فی المطاعم و المشارب زاعمین أنها تعین علی السهر فی العبادة و یستعین
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 320
بها الطلبة کثیرا فی المطالعة اللیلیة.
قال الإمام أبو سالم و لا شک أنها تزیل ما یحصل فی الرأس من تدویخ بسبب السهر و خلو المعدة صباحا فإذا شربها الإنسان وجد فی أعضائه نشاطا و أحس بخفة رأسه و هذا فی الغالب لمن اعتادها و هی مخففة اتفاقا و هاضمة.
و صحح بعض العلماء أنها تحرم علی من طبعه السوداء و تکره لمن طبعه الصفراء و هی نافعة لصاحب البلغم و غیرها من أنواع المطعومات کذلک یحرم تناول ما یضر منها علی من علم أنه یضره و لا یکون ذلک موجبا للحکم بتحریمها.
و الحاصل أن الشاربین لها فریقان یشربونها فی أماکن معدة لذلک مزخوفة قلما تخلو من لهو حضور من لا یحل حضوره من الجواری و المرد فهؤلاء الحامل لهم علی شربها أتباع الأهواء و التلذذ بما قارنها من الأمور المذمومة فلا یبعد أن یقال أنها فی حق هؤلاء محرمة لا لذاتها بل لما قارنا و فریق یشربونها فی مساکنهم و حوانیتهم أو یشربونها فی السوق و یشربونها من غیر جلوس مع الفریق الأول فهؤلاء الحامل لهم علی شربها الفهم لها حتی أنهم ربما یتضررون ضررا خفیفا بترکها کما یتضرر من آلف الحجامة بترکها و من آلف شرب المسهل بترکه و غیر ذلک من الأمور التی یعتادها الناس و یحملهم علیها أیضا تحصیل المنافع المتقدمة من الاستعانة علی السهر و من إزالة التدویخ صباحا و غالب ما یستعملونها مع طعام خفیف ککعک أو کسر خبز فیکفیهم ذلک إلی وقت الغداء هذا کله مع خقة المؤنة إذ بفلس واحد یشرب ما یکفیه من ذلک مع تیسرها فی أی وقت أرادها و لا یحتاج فیها إلی أکبر مئونة و لا مقارنة أدام أو ملح أو أبراز أو خضر أو غیر ذلک مما یحتاج إلیه غالب الأطعمة و یزاد
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 321
علی ذلک و هو أکبر منافعها عندهم أنها تقدم للضیف و تقوم قام الطعام عندهم و لا یستحی أحد فی تقدیمها للباشا فمن دونه و یقوم ذلک عندهم مقام ما یتکلفه المرء عندنا من أطعمة کثیرة تبلغ قیمتها فی الأحیان دینارا فأکثر و درهم واحد یقوم مقام دینار لا یکرهه أحد بل لو قدم إلیه أی طعام و لم تکن معه فکأنه لم یقدم شیئا و إن قدمت هی کفت.
قال أخبرنا شیخنا الملا إبراهیم بن حسن الکورانی أن شیخنا الإمام صفی الدین القشاشی کان یقول مما أنعم اللّه به علی أهل الحجاز هذا البن أی القهوة لأنهم ضعفاء فقراء فی الغالب و الناس یقدمون علیهم من الأفاق و الإنسان لا بد له من طعام یقدمه لمن دخل علیه و لا قدرة لهم علی تکلف ذلک لکل أحد یدخل علیهم و هذه القهوة خفیفة المئونة و الناس راضون بها غنیهم و فقیرهم و رئیسهم و مرؤسهم فکانت صیانة لوجوه الفقراء عند ورود أحد علیهم فلا یبعد أن تکون مستحبة عند أهل الحجاز لأن اتخاذ الإنسان ما یصون به عرضه مطلوب شرعا.
قال ذلک بعض الشراح و قد سئل عن حکمها قال و کلام هذا الشیخ مع جلالة قدره و جمعه بین العلم الظاهر و الباطن و کلام غیره من أئمة الطریق مما یتقوی به قول من قال بإباحتها لأن المسألة إذا کانت ذات قولین و کان الصوفیة مع إحدی الطائفتین ترجح قولهم لا محالة لما رزقوه من صدق الإلهام و نفوذ البصیرة مع تأیید اللّه لهم عند اشتباه الأمور فیمیلون مع الحق أین ما مال لرفضهم دواعی الهوی نص علی ذلک غیر واحد من الأئمة و قد شاع و ذاع عند کثیر من الناس بل ذکره غیر واحد ممن تکلم علیها أن أول من أحدثها و أخرجها من أرض الیمن الشیخ الولی الصالح المتفق علی ولایته سیدی علی ابن عمر الشاذلی الیمنی و أمر أصحابه بشربها لیستعینوا بذلک علی السهر فی العبادة ثم لم یزل أمرها یفشو شیئا فشیئا و من بلد إلی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 322
بلد إلی أن آل إلی ما آل بحیث عمت البلاد المشرقیة و کثیرا من المغربیة فیحمل منها فی کل سنة من بلاد الیمن لکل أفق من الأفاق شرقا و عربا آلاف من الأحمال فتدفع فیها أموال قلما تدفع فی غیرها من التجارة فیبلغ الحمل منها فی مکة إذا رخص فوق العشرین ریالة و بمصر إلی الخمسین و فی البلاد الشاسعة کأفریقیة و بلاد الروم من القسطنطینیة و غیرها فوق المئین ثم قال لکل جواد کبوة و لکل صارم نبوة.
رأیت فی مکة کلاما لابن حجر الهیتمی المکی فی إباحة القهوة بالغ فیه بالثناء علیها و ذکر محاسنها و کان من جملة ما ساقه مساق الاستدلال علی أنها مباحة و أنها من شراب الصالحین و معینة علی العبادة أن کثیرا من السلاطین و الولاة و الحکام قد بالغوا فی أرادة قطعها و النداء علیها فی الأسواق أن لا تشرب و لا بد من أراقتها و زجروا علیها بأنواع الزجر و مع ذلک لم تزد إلا شهرة و شیوعا فی البلاد فدل ذلک علی أنها من شراب الصالحین و أنه قد شمل نظر مخرجها و مبدعها فلا یقدر أحد علی قطعها أو کلاما هذا معناه لطول العهد به.
قال و هذا الاستدلال کما تری ساقط فإن الدخان الذی شاع فی الأفاق أکثر العلماء علی تحریمه و هو الصحیح إن شاء اللّه لما اشتمل علیه من المفاسد و لا منفعة فیه أصلا و أنفق أرباب القلوب شرقا و غربا علی التنفیر منه و کراهته و لم یزل الأمراء مجتهدین فی قطعه و مع ذلک فلا یزاد إلا شهرة بل الخمر المحرم بالکتاب و السنة و الإجماع قد اشتهر فی کثیر فی الأمصار و عمت البلوی به غالب الأقطار فالاستدلال بالشیوع و عدم القطع الولاة و الحکماء علی الإباحة لا یخفی ضعفه و بطلانه علی من له أدنی معرفة و تمییز بین صحیح الأدلة و باطلها فکیف بذلک الإمام اللهم إلا أن یقال لما لم یقتصر علی الاستدلال علیه و ضم غیره إلیه فکأنه لم یعتمده دلیلا بل ذکره مقویا للأدلة و مستأنسا به و هو الظاهر من کلامه و مع ذلک فلا یخفی ضعفه فان
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 323
داعی الهوی لا سیما فی الأواخر غالب مع میل النفوس إلی المطلوب و ضعف داعیة الردع من الطالب انتهی.
قلت الاستدلال بما ذکر ظاهر و نظیره ضعیف و بیانه إن محدث القهوة إمام صالح عارف ولی و لم یحدثها سدی و إنما أحدثها لنفع ظاهر شامل إذ فعل مثله لا یخلو عن الفائدة و هو مصون عن العبث قطعا و الولی محروس بعنایة اللّه فلم یکله إلی نفسه طرفة و لا أقل م ذلک فلما أطلعه اللّه علی نفعها للعامة و الخاصة أبدعها و أعلم بها أصحابه ثم سارت بها الرکبان فی المشارق و المغارب و لم یذمها أحد من أولیاء اللّه الصالحین و کذا أرباب القلوب فاشتهرت من غیر نکیر إذ لو کان هذا الحکم من عند غیر اللّه لوجدوا فیه اختلافا کثیرا فرکب الدلیل علیها [من أحداث الولی لها و عدم النکیر من أرباب القلوب و کذا من العلماء فأقبلت علیه] إذ قال الأجهوری إقبال العامة علی الحدیث دلیل علی صحته ذکر ذلک فی شرحه لألفیة العراقی فی السیرة النبویة بخلاف الدخان فلم یحدثه ولی و کذا أنکره أرباب القلوب و ذمه أکثر العلماء بل حرموه فلا یشربه إلا خسیس الهمة و قد علم فی وطننا انه لا یشربه إلا من لا دین له أو ضعیف عقل بهوی.
و بالجملة فمنور السریرة لا یشربه و یزجر عن شربه بخلاف القهوة إذ أرباب القلوب وجدوا شربها مغیرا لها و مکدرا لصفوها و مانعا من الفتوحات اللدنیة و العوارف الإلهیة و صارفا عن الحضرة الربانیة فشربه کأکل طعام محرم و آکله یعصی اللّه شاء أم أبی فإذا کان کذلک فإنکاره دلیل علی ذمه شرعا لا سیما و إن
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 324
أفاضل العلماء قالوا بحرمته لما فیه من ضرر الأبدان بل فی بعض الأحیان انه یغیب العقل و یوجب إسرافا فی المال من غیر منفعة دنیویة و لا دینیة بل مضرهما.
و قد قال الشیخ عبد الباقی فی شرحه علی العزیة عند ذکره لشربه فقال بجوازه إذ لا دلیل علی تحریمه شرعا و الأحادیث المرویة فی منعه موضوعة یدلک علی وضعها رکاکة ألفاظها غیر أن جوازه مقید بقیود منها أنه لا یضر بالبدن فان اضربه حرم و کذا لا یمنع السلطان من شربه فإن منع منه حرم أیضا لأن السلطان له أن یمنع المباح فإن منعه صار حراما نص علیه غیر واحد من شراح خلیل و غیرهما من القیود فالمنع حینئذ من شربه طوق فی عنق و أیضا فی شربه التشبیه بأهل النار فی قوله تعالی وَ ما أَدْراکَ مَا الْحُطَمَةُ 5 نارُ اللَّهِ الْمُوقَدَةُ 6 الَّتِی تَطَّلِعُ عَلَی الْأَفْئِدَةِ 7 إِنَّها عَلَیْهِمْ مُؤْصَدَةٌ 8 فِی عَمَدٍ مُمَدَّدَةٍ 9 و لا شک أن الدخان کذلک یطلع علی الأفئدة و ناره موصدة فی عمد الذی هو الغلیون فی لغة مصر و السبسی فی لغة المغرب.
فإذا تمهد هذا ظهر أن نظر العارفین لیس کنظر غیرهم لأنم لهم أدلة زائدة علی القدر استدل به جمیع العلماء و هی الإطلاع علی خبث الأشیاء الملتبسة التی وقع فیها الخلاف بین العلماء و کذا الأشیاء الطیبة الملتبسة أیضا عندهم و إذا وقع الخلاف فی الکل فیستدل حینئذ برأی العارفین فی الجواز و المنع فیکون حینئذ من المرجحات لما لهم من الکشف التام و الإدراک الحقیقی علی أتم حال و أکمله إذ لا یشک فیهم لغیبتهم عن الأکوان و الآثار و الأوهام لأشراق شمس الحقائق علی قلوبهم فلم تبق ظلمة الأوهام فیها قل جاء الحق و زهق الباطل فإذا لاح علی قلب العارف فعل المختلف فیه مع کونه کاملا فی علمه مستوفیا لشروط الاقتداء بفعله فإن ذلک یستدل به علی کونه مأذونا فیه لا سیما إذا کان مما یستعان به علی العبادة أو ینور القلب فلا جرم فی جوازه و أن وقع لبعض العلماء فهی النهی لا سیما إذا کان فحا أی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 325
لا ذوق له فلا یعتبر.
فإذا علمت هذا علمت الفرق بین الدخان و القهوة فإن القهوة أقبل علیها المتلبسون بالصدق و الدخان الغالب فیه إقبال أهل الفسق علیه بل لا تجد صدیقا عارفا یشمه أو یشربه فلا تساعد من یشربه و لا تسمع لقوله لما علمت قبل من اتفاق أرباب القلوب علی ذمه و کفی و سلام علی عباده الذین اصطفی.
انعطاف إلی ما کنا بصدده قال شیخنا المذکور ما نصه و من أحسن ما رأیت من الأسئلة و الأجوبة فی شأن القهوة نظما ما اشتملت علیه هذه الأبیات التی کتب بها العلامة رضی الدین محمد بن إبراهیم الحلبی الحنفی المعروف بابن الحنبلی للشیخ علی بن محمد بن عراق إلی أن قال فی الجواب عن إباحتها بحیث لا یحرمها ما عرض لها مما لا یحل حضوره من الشبان و النساء و آلة اللهو غایة الأمر أن من ولاه اللّه أمور المسلمین یجب علیه أن ینکر ذلک و یزجر فاعله بان یفرق تلک الجموع و یشتت تلک المحافل و أما هی فحلال قطعا.
و جوابی أنها حل و لایقتضی ما قلتم تحریم عین
و علی ذی الأمر أنکار الذی‌شأنها حتی تصفی دون رین
و إذا لم یستطعه دون أن‌یمنع الأصل ففعل منه زین
و التدانی من حماها و هی فی‌وصفها المذکور شین أی شین
و الصفا فی شربها مع فئةأخلصوا التقوی و شدوا المئزرین
ثم ناجوا ربهم جنح الدجی‌بخشوع و دموع المقلتین
فابتداء الأمر فیها هکذاقد حکاه عن ولی دون مین
ذا جوابی و اعتقادی انه‌فی اعتدال کاعتدال الکفتین
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 326
قال و الإمام ابن عراق مشهور فضله و علمه و ورعه و هو صدر فی علماء الحرمین علما و عملا جوابه فی المسألتین هو الحق إن شاء اللّه و إلی مثل ذلک تمیل أجوبة کثیر من الأئمة إنها إذا خلت مما یضاف إلیها من المحظورات فهی فی نفسها مباحة و علی ذلک عمل کثیر من الأئمة فی جمیع الأمصار التی هی محل الاقتداء و ربما رأینا من یبالغ فی التنفیر عنها من الأئمة المتعمقین فی الورع ترکا لما لا بأس به حذرا مما فیه ألباس کما هو شأنهم فی غیرها من المباحات التی هی من الفضول انتهی کلامه.
قلت: و فی الخطاب ما نصه فائدة ظهر فی هذا القرن و الذی قبله بیسیر شراب یتخذ من قشور البن یسمی القهوة و اختلف الناس فیه فمن متغال فیه فیری أن شربه قربة و من غال یری أنه مسکر کالخمر و الحق انه فی ذاته لا إسکار فیه و إنما فیه تنشیط للنفس و یحصل بالمداومة علیه ضراوة أی استئناس و ألفة تؤثر فی البدن عند ترکه کمن اعتاد أکل اللحم بالزعفران و المفرحات فیتأثر عند ترکه و یحصل له انشراح عند استعماله غیر أنه تعرض له الحرمة لأمور منها أنهم یجتمعون علیها و یدیرونها کما یدیرون الخمر و یصفقون و ینشدون أشعار من کلام القوم فیها الغزل و ذکر المحبة و ذکر الخمر و شربها و نحو ذلک فیسری لذلک مع ما ینضم إلی ذلک من المحرمات و منها أن بعض من یبیعها یخلطها بشی‌ء من المفسدات کالحشیشة و نحوها علی ما قیل و منها أن شربها فی مجامع أهلها یؤدی للاختلاط بالنساء لأنهن یعتاطین بیعها کثیرا و للاختلاط بالمرد أی الشبان الذین لا شعر لهم لملازمتهم لمواضعها و سماع الغیبة و الکلام الفاحش و الکذب الکثیر من الأرذال الذی یجتمعون لشربها مما یسقط المروءة بالمواظبة علیها و منها أنهم یلتهون بها عن صلاة الجماعة غنیة لوجود ما یلهی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 327
من الشطرنج و نحوه فی مواضعها منها ما یرجع لذات الشارب لها کما أخبرنی والدی رحمه اللّه و حفظه عن الشیخ العارف باللّه تعالی العلامة أحمد زروق انه سئل عنها فی ابتداء أمرها فقال أما الأسکار فلیست مسکرة و لکن طبعه البلغم فإنها توافقه و قد کثرت فی هذه الأیام و اشتهرت و کثر فیها الجدال، و انتشر فیها القیل و القال، و حدثت بسببها فتن و شرور و اختلفت فیها فتاوی العلماء و تصانیفهم و نظمت فی مدحها و ذمها القصائد و الذی یتعین علی العاقل أن یتجنبها بالکلیة إلا لضرورة شرعیة و من سلم من هذه العوارض کلها الموجبة للحرمة فإنها ترجع فی حقه إلی أصل الإباحة انتهی.
قلت: و هذا هو الحق الذی لا معدل عنه و اللّه یدعو إلی دار السلام و یهدی من یشاء إلی صراط مستقیم.
و ممن اجتمع به شیخنا المذکور الأستاذ الشیخ محمد البقری و إلیه انتهت الیوم بالدیار المصریة ریاسة علم القراءات و أخذ عنه علم القراءات إلی أن قال و حرر کتبه یوم السبت المبارک السابع عشر صفر من شهور سنة ألف و مائة و عشرة من الهجرة النبویة علی صاحبها أفضل الصلاة و السلام و اللّه اعلم.
و ذکر لنا أن من أراد قضاء الحاجة و قدم إلیها انه یکتب علی خنصر یده الیمنی محمدا و فی إبهامها دحطة بالدال و الحاء و الطاء المهملات و التاء المثناة من فوق و یذهب إلیها فإنها تقضی بحول اللّه و قوته و أفادنا أیضا أن من قرأ سورة إذا زلزلت إلی آخرها ثم یقول سبحان اللّه مل‌ء المیزان و منتهی العلم و عدد المنعم و مبلغ الرضی وزنة العرش فإن اللّه یکتب له من الأجر قدر ما بین حروف إذا زلزلت إلی أول القرآن و یمحو عنه بقدر ذلک من السیئات و یرفع له بذلک درجات.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 328
و عنه أیضا من وضع یده علی جبهته و قرأ یا مبدئ یا معید ثلاث مرات ذکّرنی ما نسیت فانه یتذکر الشی‌ء الذی نسیه و عنه أیضا تکتب الفاتحة أحرفا مقطعة و الصلاة علی النبی صلی اللّه علیه و سلم و هذه الأحرف ف ج ش ت ث خ ز تمحی بماء ورد و سکر و یشرب فإنها تزیل جمیع ما فی الإنسان من الأوجاع.
و عنه أیضا:
لا تعترض من تراه‌تکتب من الأحباب
و احذر تکن منکراتطرد عن الأبواب
أهل الولا فی الوری‌أخفاهم الوهاب
کلیلة القدرأخفاها عن الطلاب
و قال هذان البیتان لسیدی عبد الوهاب الشعرانی من الملحون و لم یقل منه شیئا سوی هذین البیتین و أقول زرت ما زاره الشیخ المذکور بمصر غالب ما بها من المزارات بالقرافتین الکبری و الصغری من أئمة الإسلام و علماء الدین و ما بداخل المدینة کذلک و من أجل المزارات و أعظمها برکة و نجحا المشهد العظیم المحتوی علی جماعة من أهل البیت رجالا و نساء أشهرهم السیدة نفیسة الطاهرة و إلیها ینسب المشهد و بها یعرف و علیه بناء عظیم و بازائه مسجد و بیوت تسکن فلما تخلو من زائر و راغب إلی اللّه فی کشف کربه و قبرها معروف بإجابة الدعاء فهو تریاق لنیل کل مراد، کقبر ابن عمها موسی الکاظم ببغداد، و هی السیدة نفیسة بنت الأمیر حسن بن زید بن علی بن الحسین دخلت مصر مع زوجها إسحاق بن جعفر الصادق و کان الإمام الشافعی یصلی بها التراویح فی رمضان رضی اللّه عن جمیعهم.
وزرنا أیضا قبر الإمام الذی لا ینبغی لأحد دخل مصر أن یهمل زیارته إذ هو صاحب التصریف التام بمصر رئیس الأئمة، و شیخ شیوخ الأمة، محمد بن إدریس
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 329
الشافعی رضی اللّه عنه و علیه بناء عظیم و مسجد و خانقات و قوم من الفقراء یسکنون هناک و قیم المشهد لا یفارقه لیلا و لا نهارا و هو من المشاهد الکریمة، و المآثر العظیمة، له أوقاف کثیرة و یتخذ عند قبره کل لیلة سبت مولد یجتمع فیه أناس کثیرون یضیق بهم المسجد و أفنیته ما بین فقراء و أمراء رجال و نساء یبیتون طول اللیل بین ذکر بجماعة و صلاة و قراءة قرآن لا یفترون إلی طلوع الفجر و ذلک دأبهم أبدا فی کل لیلة سبت و لا یخلو ذلک المجمع من جماعة من الصالحین فقد ذکر سیدی عبد الوهاب الشعرانی أن جماعة من الأولیاء یحضرون کل یوم لزیارة الإمام الشافعی رضی اللّه عنه و هو حقیق بذلک و جدیر فانه بالمحل الذی لا یدرک علما و عملا و حالا و فتوة و حسن أخلاق و زکاء أعراق و نصرة للدین و حمایة له باذلا فی ذلک نفسه و ماله و جاهه فقد اتفق العلماء علی انه لیس فی أصحاب أمام الأئمة مالک رضی اللّه عنه أثبت و لا أعلم و لا أفقه من الإمام الشافعی کما اتفقوا علی أنه لیس فی مشائخ الإمام الشافعی أجمع للخصال المذکورة من الإمام مالک بن أنس رضی اللّه عنه و عن جمیعهم و ما علم من تعظیم کل واحد منهما للآخر و ثنائه علیه یدل علی أنهما عالما الأمة و ناصرا السنة و شیخا المشرقین و المغربین و قمرا سماء الکتاب و السنة المنیرین فالعلماء فی کل قطر من بعدهما عیال علیهما فهما فرسا رهان، و قطبا فلکی الإتقان، و أن أنفرد الإمام مالک رضی اللّه عنه بفضیلة السبق و رتبة الأستاذیة و سکنی المدینة و دار الهجرة و السنة إلی أن مات فللإمام الشافعی رضی اللّه عنه مزایا کثیرة، و مآثر شهیرة، استحق بها أن یشهر و یذکر، و یحمد فی دین اللّه و یشکر، نسأل اللّه تبارک و تعالی أن یرزقنا محبتهما و تعظیمهما و محبة سائر الأئمة المجتهدین، و العلماء المهتدین، خصوصا شریکیهما فی تقریر المذاهب، و حیازة التشریف باسم الأئمة بالغلبة و ذلک من أعظم المواهب، الإمام الأعظم أبا حنیفة و ناصر السنة أحمد بن حنبل فکلهم علی هدی من ربهم، و مهتد حقا من اهتدی بهم، فرضی اللّه عنهم و عن
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 330
سائر العلماء أجمعین، و جعلنا لمناهجهم السدیدة من خیار المتبعین.
وزرنا أیضا الإمامین الشهیرین، الشامخین الهمامین الحاملین، لرایة مذهب مالک، السالکین فی ذلک أحسن المسالک، رایة المذهب، عبد الرحمن بن القاسم و حامیه و ناصره أشهب، رضی اللّه عنهما و قبراهما متجاوران یستجاب الدعاء عندهما مجرب و ذکر الإمام أبو القاسم القشیری رضی اللّه عنه فی رسالته أن من وقف بین قبریهما و قرأ قل هو اللّه أحد مائة مرة ثم استقبل القبلة و دعا أجیب دعاؤه و بإزائهما قبور کثیرة لمشائخ الأئمة رضی اللّه تعالی عنهم وزرنا بائع نفسه فی مرضاة اللّه المجاهد فی سبیل اللّه عقبة بن نافع الصحابی رضی اللّه عنه و علیه بناء عظیم، و مسجد کریم، وزرنا أبا الفیض ذا النون المصری و شیخ المشتهرین بحب اللّه لسان المحبین أبا حفص عمر بن الفارض رضی اللّه و قبور السادة بنی الوفا، مناهل الصفا، و مشائخ العارفین الإمام تاج الدین ابن عطاء اللّه صاحب الحکم و الإمام شرف الدین البوصیری و إمام المحققین ابن أبی جمرة و تلوه فی المعارف و العوارف ابن الحاج صاحب المدخل و غیر من ذکر من المشائخ لو تتبعنا ذکر أسمائهم لطال الکلام و لا نستقصیهم وزرنا محل الشیخ أبی عبد اللّه المغاوری علی حرف الحبل مشرف علی القرافة کلها و بالجملة ففضل القرافة و ما اشتملت علیه من المزارات أشهر من أن یذکر، و أظهر من أن یشهر، و قد ورد فی الآثار أنها بقعة من الجنة و لذلک أمر الإمام عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه بجعلها مقبرة للمسلمین قائلا لا أعلم تربة الجنة إلا مقابر المسلمین رضی اللّه عنه ما أصدق فراسته، و أجل إمامته، وزرنا تربة المجاورین، و من اشتملت علیه من الأئمة المحققین، و العلماء العاملین، و سمی هذا المکان بتربة المجاورین لأنه قریب من الجامع الأزهر و به یدفن غالب أهله و المجاورین له بل الأماکن القریبة من الجامع کلها تسمی حارة المجاورین إذ لا یسکنها فی الغالب إلا العلماء و الغرباء و الفقراء و قل أن تجد بإزائه دار سنجق أو أحد أرباب الدولة لضیق
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 331
المحل و هم یریدون السعة و القرب من القلعة التی هی محل الباشا و أکابر دولته وزرنا کذلک غالب من بالقرافة الصغری من الصالحین وزرنا قبر الشیخ خلیل رضی اللّه عنه و قبر شیخ الشیخ أبی عبد اللّه المنوفی و هما فی مکان واحد و بقربهما تربة الأئمة اللقانیین وزرنا أیضا قبر السلطان المرحوم الملک المعظم المهاب العدل المعدود من الأولیاء الأتقیاء کما ذکر غیر واحد من الأئمة السلطان قایت بای رضی اللّه عنه و أرضاه و نفعنا ببرکاته و علی قبره بناء عظیم و بازائه مسجد متقن و محلات لسکنی الفقراء و لقیم القبر و هو لا یخلو من عمارة و عند رأس القبر حجر منبی علیه بناء حسن فیه اثر قدمین شاع عند الناس أنها قدما النبی صلی اللّه علیه و سلم و هناک حجر آخر فیه أثر قدم أخری یقال أنها قدم الخلیل و الناس یزورونهما و یذکرون أنها من الذخائر التی ظفر بها قایت بای أیام سلطنته فجعلت عند قبره رجاء برکاتها و لا یبعد ذلک فقد کان ملکا عظیما عدلا موقرا مهابا محببا إلی الخلق ذا سیرة حسنة فی الرعیة و اجتهاد فی عبادة ربه إلا أنه لم نر من نص علی أنه ظفر بشی‌ء من هذه الآثار من المؤرخین بل قد ذکر جماعة من حفاظ المحدثین أن ما استفاض و اشتهر خصوصا علی ألسنة الشعراء و المداحین من أن رجل النبی صلی اللّه علیه و سلم فی الحجر لا أصل له و لم یذکر أحد أن أثر الخلیل علیه السلام موجود فی غیر حجر المقام.
أقول قال شیخنا المذکور قال شیخنا العیاشی فی رحلته و بالمدینة المنورة و مکة و القدس آثار یقال أنها آثار بعض أعضاء النبی صلی اللّه علیه و سلم من قدم و مرفق و أصابع و اللّه اعلم بصحة ذلک و لکن لم یزل الناس منذ أعصار یتبرکون بها من العلماء و الصلحاء و یقتفی الأخیر منهم الأول قال فلأجل ذلک لما دخلنا إلی مزار السلطان المذکور صب القیم علی الأثرین شیئا من ماء الورد فغمسنا فیه أیدینا و مسحنا به علی وجوهنا و رؤسنا و أبداننا رجاء البرکة بحسن النیة و جمیل الاعتقاد لأن المنسوب إلیه ذلک عظیم و رائحة النسبة مع حسن النیة کاف فی ظهور الأثر
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 332
و حصول المرام و لم یزل الناس یتعرفون البرکة و إجابة الدعاء فی الأماکن المنسوبة إلی الأنبیاء و الأولیاء و العلماء و لو لم تصح النسبة فما بالک بما نسب إلی سید الوجود فالکل فی الحقیقة إلیه منسوب إذ هو أصل الموجودات و سر المشهودات فأی محل کان مظهرا لبعض کمالاته بالفعل أو بالقول أو بمجرد النسبة مع أصل النسبة الحقیقیة عمت البرکة و غشیتهم الرحمة یدرک ذلک بالذوق أربابه، و یتعرفه بالبصیرة النورانیة أصحابه، و اللّه المسئول أن یمدنا بمدده الساری فی أسرار محققی أتباعه، و ینظمنا فی زمرة حزبه و أشیاعه، و صلی اللّه علیه و سلم و علی آله و أصحابه الطیبین الطاهرین انتهی کلامه.
و من یوم خروج المحمل شمر الناس عن ساق الجد فی التجهیز للسفر باتخاذ الزاد و شراء الإبل أو کرائها و أزیحت العلل و کان الناس قبل ذلک فی سعة من أمرهم و یقدم الجمالون من الصعید و الأریاف طالبین الکراء و اختلفت رغبات الناس فی ذلک فمن مائل للکراء و من مائل للتدرب بإبله فمن أراد راحة بدنه و تعب قلبه و الخصومات آناء اللیل و أطراف النهار اکتری و من أراد سلامة قلبه و دینه و المخاطرة بماله اشتری إبله ثم یأتی عرب الدرب للکراء علی حمل الفول من مصر إلی المویلح و من أراد المخاطرة فلا یکتری شیئا و یشتری فی کل بندر ما یحتاج إلیه إلا أنه ربما یقل فی بعض الأحیان فیشتری فی بعض المحال غالیا و غالب الأوقات یکون الأمر متقاربا فی الشراء و الکراء و ربما کان الشراء أرخص من الکراء.
قلت و فی وجهتنا هذه کان الشراء أرخص بکثیر و التقی الناس من رخص الأسعار فی جمیع البنادر ما لم یخطر لهم علی بال و کاد یعد من المحال و کذا فی الحرمین الشریفین فسبحان من بیده الأمر کله یفعل فی ملکه ما یشاء تبارک و تعالی و هو أرحم الراحمین.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 333
و لا یقطع الکراء مع واحد من عرب الدرب حتی یأتی عریفهم لأمیر الرکب فیتقاطع معه فی الکراء و یعطون له حملاء هناک بمصر لئلا یغدروا و ربما غدروا فی بعض السنین فیغلی الفول فی بعض البنادر فیکابد الناس لذلک ما اللّه به عالم فإذا کان الیوم الحادی و العشرون من شوال خرج المحمل من القاهرة و هذا الیوم هو یوم خروج المحمل الخروج الکبیر الذی هو من أیام الزینة و یجتمع له الناس من أطراف البلاد إلی أن ینزل خارج باب النصر بالعادلیة فیقیم هناک إلی الیوم الثالث و العشرین فیرحل من هناک إلی البرکة و یخرج أمیر الحاج و جمیع عسکره و یخرج مع الرکب من المشیعین و من العساکر و الأمراء أضعافهم فتنصب الأسواق هناک فیخرج غالب الباعة و المتسببین بحیث یوجد هنالک ما یحتاج للسفر بأرخص من سعر مصر و یقیمون هنالک إلی آخر الیوم السابع و العشرین و أما المغاربة فلا یخرج منهم إلا من قصده هنالک مع المصری مؤثرا مشی اللیل علی مشی النهار مستسهلا مشقة السهر باللیل عن حر النهار لا سیما فی أیام الصیف و إنما یؤثر ذلک غالبا صنفان من الناس أهل القوة و الثروة الذین لهم شقاذف و محامل و هوادج ینامون فیها باللیل علی ظهور الإبل و یصبحون بالنهار کأنهم مقیمون و لا شک أن هذا أولی لهم من السیر نهار إذ وطنوا أنفسهم علی بذل الدینار و الدرهم للجمال و العکام و السقاء و الطباخ و قائد الإبل و غیرهم وهم فی ذلک متعاطون من النوم علی ظهر الدابة ما تأباه الشریعة السمحة المبنیة علی الرحمة و الشفقة. و الصنف الآخر الفقراء الذین لا إبل لهم و لا أمتعة فیسترفقون عند المصری بالماء المسبل فی أوقات من اللیل و عند الرحیل نهارا مع ما ینالهم من أهل الثروة من التصدق بفضل الأطعمة إلا أنهم یکابدون مشقة عظیمة فی المشی و السهر لیلا و فی النهار یشتغلون بالسعی علی ما یقوتهم فلا یکادون ینامون إلا قلیلا و أما المستوقة و الباعة و الجمالون من فلاحی مصر فلهم قوة و فرط صبر علی مکابدة أعظم من ذلک فباللیل یسیرون و بالنهار یعملون فی البیع و الشراء
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 334
و السقی و الطبخ و علف ال بالسعی علی ما یقوتهم فلا یکادون ینامون إلا قلیلا و أما المستوقة و الباعة و الجمالون من فلاحی مصر فلهم قوة و فرط صبر علی مکابدة أعظم من ذلک فباللیل یسیرون و بالنهار یعملون فی البیع و الشراء و السقی و الطبخ و علف الإبل و إصلاح أقتابها و مداواة جراحاتها فلا یکادون ینامون حتی القلیل.
أقول قال شیخنا أبو سالم و قد أخبرنا عن بعض من اعتاد السفر فی درب الحجاز من الجمالین أنه لم ینم من یوم خرج من مصر إلی أن رجع إلی مصر مائة یوم و هذا کالمحال عادة فان صح فهو من أغرب الغرائب و لعله کان لا یضطجع للنوم علی هیئة القاصد لذلک بل یغفی إغفاءة تارة علی ظهر بعیره و تارة فی وقت انتظار حاجة أو فراغ من أکل أو ما یظاهی ذلک فإن کان مثل هذا فلا یستبعد انتهی.
و أما من لم یقصد الذهاب مع المصری من المغاربة فلا یخرجون إلی الیوم السابع و العشرین من شوال و ینزلون بالبرکة عند رحیل الرکب المصری أو قبله بقلیل.
قلت و هکذا کانت العادة و قد یؤخرون فی هذه الأواخر بحسب تجهیزهم و تهیئة زادهم و ما یحتاجون إلیه لمسافة الدرب أمامهم و للّه در العلامة الصلاح الصفدی :
درب الحجاز مشقة لکن إذاالجمال هان تسهلت أهواله
أصبحت فی تصریف جمالی علی‌ما یشتهی فکأننی جماله
قد کان خف علی فؤادی لو غدامن فوق ظهری بالسوا أحماله
و یکون طوعی فی الذی أختاره‌لکن قسا و تضاعفت أثقاله
و قال أیضا فی المعنی:
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 335 درب الحجاز مبارک لکنه‌یحتاج صبرا زائد الأجمال
و غبونه شتی و لا مثل الذی‌أصبحت ألقاه من الجمال
و قال أیضا:
غدا سفر الحجاز کما تراه‌لأخلاق الرجال بدا محکا
فکم من صاحب أمسی عدوابه و صحیح ود قد تشکی
و جمال جمیلک لا یراه‌و عکام أتی من أرض عکا
کما أن المقوم فی أعوجاج‌و حین تقیمه بیدیک دکا
ثم بعد الأسفار تحملنا بحملنا ما لا مندوحة عنه فی الأسفار فعوضنا الخیام من المسک، و فوضنا إلی اللّه الأمر فی المحرک و المبرک، و نحن نتوقع تواتر الأذی، و نتوقی توالی القذی، فما وجدنا و المنة للّه إلا اللطف الخفی و الإعانة، و تسهیل الطریق منه تعالی و سبحانه، و نکبنا البرکة ذات الیسار، و شمرنا ذیول التیسار، آمین الدار الحمراء، مستمدین من مالک الغبراء و الخضراء، و هان علینا بذل البیضاء و الصفراء، بل سررنا بذلک لما أملناه، و خف علی النفس کل ثقیل لما قصدناه.
سررنا و طبنا حین سرنا لطیبةو لم نخش من طول المسیر التمادیا
و قلنا اجتهد یا سائق الرکب إنماتهون المنایا أن بلغنا الأمانیا
و برکة الحاج المذکورة هی برکة واسعة مد البصر یتموج فیها ماء النیل العذب الفرات تنصب فیها الأسواق الحافلة بشاطئها و القهاوی المزخرفة و الفساطیط المؤنقة و یخرج غالب أهل مصر لوداع الحاج و التفرج هناک و التنزه فی بساتین و مقاصیر علی شاطئی النیل المنصب إلی تلک البرکة و فی جانبها الغربی قری متعددة فی أحداها مسجد لسیدی إبراهیم المتبولی حسبما ذکره الشیخ الشعرانی فی الطبقات فنزلنا غربی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 336
الدار الحمراء فاستهل لنا هلال ذی القعدة و هو کالسنان المنعطف فوق الصعدة.
انعطاف و تنبیه لما ظعنا من کفر حمام أردت أنا و من اتبعنی من الفضلاء السفر مع الرکب المصری لما اشتهر من ظلم الرکب الجزائری للناس و للهرج فیه أیضا حتی أن الإنسان یتمنی لم یقدم إلی الحج و ان شیخ الرکب لیس إلا یساعد الناس علی ما هم علیه من ظلم و غیره و أنا لا أملک نفسی عند ظهور الظلم و ساعدنی الأخ فی اللّه سیدی أحمد الطیب و سیدی أحمد بن حمود و غیرهما من أفاضل الرکب فلما ظعنا و أرنا الفرقة رحل جمیع الرکب وراءنا من غیر تراخ إلی أن وصلنا إلی إمبابة و جاهة بولاق فنزلنا فرادی و نزل معنا بعض الرکب و بقینا أیاما هناک غیر أن الناس لم ینزجروا عن التعدی عن زرع الناس بل حصدوه و رعوه بالإبل و الفلاحون یتشکون و یبکون و یتباکون فنهیناهم و زجرناهم بل ضربنا بعضهم فلم ینزجروا بل زادوا ظلما و عدوانا فذهبت للشیخ فقلت له لیس إلا الانتقال إلی بولاق فرحلنا و قطعنا النیل بأجرة کما هو العادة غیر أن أهل الرکب یقطع أکثرهم و یمتنع من إعطاء الأجرة فلما رأینا ذلک منهم و شاهدنا عدم توبتهم نزلنا فرقتین فالشیخ مع بعض الرکب نزل محاذیا لبولاق و نحن نزلنا بین مصر و بولاق ثم أن من نزل معنا من لم ینکف عن الظلم و التعدی فاکترینا عن رجل جندی غیر أنه لما طلب قبض ثمن الکراء اتهمناه فأتینا به إلی شیخنا الفاضل الکامل المحقق العلامة المدقق صاحب التصانیف المفیدة سلطان العارفین و إمام السالکین الشیخ البرکة سیدی محمد الحفناوی نفعنا اللّه به و بأمثاله آمین فعاهده و توثق جمیعنا بحضرته.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 337
نعم قد ألزمت نفسی أنی لا أعطی دراهمی أحدا إلا بعد رفع الأحمال و الدخول فی السفر فأخذ ذلک الجندی الدراهم من بعض الحجاج اعتمادا علی الشیخ المذکور فبعد یومین أو ثلاثة هرب بالدارهم علی أنی بعثت له جملا بعشرین ریالا أبو طاقة و الأجل مکة فذهب الجمل إلی أن وصل بولاق فرجع الجمل بنفسه من غیر قائد و لا سائق و هو من خوارق العادة إذ من غفل لی دابته طرفة عین أخذت من غیر شک فلما علمنا بهروبه ربطنا ولد أخیه و أعلمنا حاکم بولاق فحبسه و أعطی الحجاج ما وجد بین یدیه من المال فلعناه و قسمناه بینهم فصار لکل نصف ما أعطی إذ قد أحاط الدین بجمیع ماله.
نعم فلا تغتر أیها الحاج بحلاوة اللسان من الشیاطین و لا بإظهار المودة و لا بکثرة الإیمان فإنهم ذئاب فی ثیاب و کذا أن أتوا لک بهدیة لا تقبلها منهم فإنهم یریدون التحیل بالوصول بها إلی مالک فتقع فی شبکة لا مخرج لک منها فلا یعتبرون عهدا و لا مودة و لا یمینا و لا صحبة و لا شیخنا و لا ولیا إلا المکر و الخدیعة فلا یرجی منهم إلا الخیبة و الخسران و النکث و العکس و لا ینجو منهم إلا من اشتری إبلا لنفسه و حمل علیها و إلا فقد قطعوا الطریق و أسبابها لأنهم أن قدروا علی أخذ المال تحیلا فعلوه و إلا أخذوه بإعطاء رشوة لأصحاب المخزن من الدعاوی الکاذبة و الفجور و إظهار الشکوی بلسان الباطل و غیر ذلک من فضائحهم فلم یبق إلا النصرة باللّه و الاعتماد علیه لیحفظک من شرهم و بسبب ذلک انقطعنا عن الرکب المصری.
نعم اجتمعنا و تشاورنا فظهر لنا السفر مع سلطان فزان و حاکمه لما ظهر لنا فیه
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 338
من الحکم و العدل فتعینت أنا و الفاضل الزاهد الورع سیدی محمد الشریف النوفلی الطرابلسی للمشی إلیه لطیلون إذ هو نازل هناک فلما وصلنا إلیه أخبرناه بالسفر معه و أخبرناه بالسبب ففرح و سر بنا سرورا عظیما فلما رحل رحلنا معه و نزلنا علیه خارج مصر و بعد ذلک اختلط معنا رکب الجزائر ثم رحلنا معه فی النهار إلی البرکة لیذهب مع الشیخ کل من یرید رکبنا فبتنا جمیعا فلم یزالوا علی النهب و التعدی فی البرکة ذلک الیوم و بتنا جمیعا و الرکب الفزانی نزل حده فلما ظعنا صبیحة ذلک الیوم تأخرنا إلیه أعنی جمیع من یتبع سیدی أحمد الطیب و سیدی أحمد بن حمود و سیدی محمد الشریف و زابر هذا الکتاب فاجتمع أهل وطننا أعنی من الجزائر إلی قسنطنیة معنا و ما بقی إلا أهل عامر و قصر الطیر و أولاد عبد النور و أولاد سعید بن سلامة و من تعلق بجمیعهم و کذا أهل بسکرة و أهل مدکال و أهل المسیلة و أهل الصحراء و أهل الزاب و غیرهم الکل مع الشیخ سیدی محمد المسعود و قد رفع منهم ما رفعت الأرض من أعباء الثقلین جزاه اللّه عن المسلمین خیرا.
تنبیه و قد زرنا فی هذه الحجة شیخنا الفاضل الکامل سلطان العارفین، و إمام الطریقة و السالکین، الجامع بین الحقیقة و الشریعة، سیدی محمد الحفناوی، و الشیخ الصالح، و البدر الواضح، نخبة العارفین، و درة الموحدین، الشیخ الجوهری وزرت أیضا من بالأزهر من العلماء و الطلبة و غیرهم و اجتمعت مع أبی الحسن شیخ رواق المغاربة و أعارنی الشیخ الحطاب شارح المناسک لخلیل و هو شرح جلیل قد سافرت به إلی مکة أحیاه اللّه علی السنة النبویة و أعلمته بشرحی علی خطبة شرح الصغری فلما رآه و رأی حاشیتی علی المحقق المراکشی السکتانی استحسن جمیع ذلک و قد
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 339
شرح هو أیضا هذه الخطبة غیر انه اختصره کثیرا ثم اجتمعت الطلبة و کلمونی علی مسألة الجوهر الفرد إذ عندنا معشر أهل السنة موجود و أما عند غینا فمستحیل لشبهات أوردها من منع فردها أهل السنة بأمور معلومة نص علیها غیر واحد کابن التلمسانی فی شرح المعالم و السعد و الإمام السنوسی و غیرهم أن البعض ممن یدعی التحقیق من الأفاضل المحققین یسلم أدلة المنع و یمنع أجوبة أهل السنة لتمکن الشبهة فی قلبه فلما أوردوا تلک الأدلة فمنهم من فهم الشبهة فمنع جواب أهل السنة و منهم من لم یفهم الشبهة و لا الجواب عنها ففتح اللّه علی بسد تلک الثلمة و منع تلک الشبهة من أصلها و رفع ما عسی أن یرد من المحال علی وجود الجوهر الفرد فأشرق علی نور العرفان حتی علم الحق کل من حضر و تعجب الکل فی ردع المفصح بها فصعق من حضر ذلک المجلس.
نعم شهدوا الفضل و انه باق و ان الفتح و الوهب لا ینقطعان أبدا حتی أن بعض من کان فی المجلس لما أفاق من سکرة البغت أراد ببضاعة عقله و ضعف ملکته أن یرد ذلک الجواب بالحل و النقض فلم یقدر لکونه سماویا إلهیا نزل من عند اللّه طریا و لو أن أهل المعقول آمنوا و صدقوا بفتوحات القوم لفتح اللّه علیهم من برکات السماء و الأرض و لکن کذبوا فأخذوا بحجاب الجهل و أطوار البشر بغتة من غیر تراخ فسکت لکسف نور شمسه.
نعم بعد ذلک طلب منی جمیعهم قراءة الکبری للشیخ السنوسی و قالوا لا بد أن تحضر الشیخ علی الصعیدی وقت أقرائه إیاها و أنک لا بد أن تشتی عندنا فوافقتهم علی أقرائها و مساعدتی لهم علیها فکل من سمع من الطلبة فرح و سر بذلک غیر أن
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 340
منعنی من الإقامة فی مصر لما کان من الهرج و الفتنة و النزاع بین الحجاج [و الشیال لأن من دخل بولاق من الحجاج ربطوه و حسبوه و من دخل منهم الرکب ربطه الحجاج] فوقع هول عظیم و جمیع الفضلاء یجری بین الجمیع بالصلح حتی خفنا علی أنفسنا من کثرة الظلم الواقع من الجانبین غیر أن الحجاج مظلومون بالنسبة للمال إذ أقرضوهم فی الطریق فأکلوهم و أرادوا الزیادة منهم و أما الحجاج فقد ظلموهم بالضرب فی الطریق و الشتم و کل عمل قدروا علیه فانتقم اللّه من الجمیع رزق اللّه الکل التوبة و الندم علی ما صدر من الجمیع بمنه و کرمه.
و قد زرت فی الحجة الثانیة الشیخ البلیدی و هو عالم فاضل محقق مؤلف و قد ألف حاشیة علی الشیخ عبد الباقی إذ رأیتها علی هوامش الکتاب المذکور و أجازنی فی العلوم کلها و زبر ذلک بخط یده و قد حضرت علیه فی الحجة الأولی بعض الدروس فی الرسالة.
وزرت أیضا الشیخ الفقیه المقبول المنور العارف باللّه تعالی إذ شرح خلیلا شرحا مختصرا بالمزج و قد رأیته فی داره و هو شرح مبارک لا بأس به و هذا الشیخ هو شیخنا الإمام العمروسی و قد أجازنی أیضا غیر أنه زبر الإجازة بعض تلامذته بإذنه و إملائه علیه و قد ختمها و کتب علی ذلک بخط یده و طبع علیه بطابعه.
وزرت أیضا شیخنا المحقق العلامة المدقق خاتمة المحققین و إمام الإجلاء العارفین الشیخ خلیل المغربی و هو فی العلوم بحر لا ساحل له و ان العلوم کلها ضروریات عنده لا سیما علم المعقول و قد قرأت علیه القطب علی الشمسیة أعنی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 341
التصورات و العکوس و التناقض بحاشیة السید علیه و قد أجازنی بخط یده فی سائر العلوم نفعنا اللّه به و الذی أخذنا معه علیه هو الفاضل بالاتفاق و العلامة علی الإطلاق سیدی أحمد بن عمار و الفضلاء الإجلاء سیدی أحمد بن حمود و سیدی الصالح القصاری و سیدی أحمد الصدیق الجزائری و الفاضل المحقق البغدادی وفق اللّه الجمیع آمین و أن محل القراءة الروضة المنورة و النخبة المشتهرة التی یستجاب الدعاء عندها و هو مسجد سیدنا الحسین فقرأنا علیه قراءة بحث رضی اللّه عنه و أرضاه.
وزرت أیضا الشیخ العلامة و الفاضل الفهامة الشیخ المؤلف ذا التصانیف المفیدة و التآلیف العدیدة شیخنا الملوی و قد أجازنی فی سائر العلوم و زبر ذلک تلمیذه لأنه أقعد لا یقدر أن یقوم و هو مضطجع علی سریره و قد کبر سنه بان عمره زاد علی مائة سنة و الذی رأیته من تصانیفه الشرحان الکبیر و الصغیر علی السلم و الشرحان أیضا الکبیر و الصغیر علی رسالة السمرقندی فی الاستعارات و کلاهما عندنا و الأولان عند سیدی أحمد بن حمود و کذا نظم الموجهات و شرحها و هو ممن له الذوق السلیم و الطبع المستقیم رضی اللّه عنه و أرضاه آمین و قد سمعت انه حشی المراکشی علی الصغری و غیر ذلک من تآلیفه نفعنا اللّه به آمین.
و ممن زرته أیضا و حضرت مجلسه و هو من المؤلفین و العلماء المحققین و قد صنف کثیرا و إلیه النظر فی وقتنا هذا فی الجامع الأزهر بل إلیه تشد رحال الطلبة بمصر من کل جانب و قد بلغ صیته علمه مشارق الأرض و مغاربها شیخنا سیدی علی الصعیدی و قد أجازنی بخط یده فی جمیع العلوم و قد حضرت مجلسه فی الفقه فی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 342
مختصر خلیل بشرح الشیخ الخرشی و هو یحشی فیه و قد کملت حاشیته الآن علیه فی نحو الخمسة أجزاء و قد باحثته فی بعض المسائل الفقهیة فی مجلس أقرائه إذ وجدته فی السهو من الشیخ الخرشی المذکور فأورد علی الشیخ الخرشی اعتراضات غیر انه یغلظ علیه و یکثر من قوله کلام الخرشی فاسد فلما سمعت ذلک أصابتنی غیرة علیه و لما وصل إلی قوله لا سنة خفیفة کتشهد إلی قوله و إعلان بکآیة إذ قال الشیخ الخرشی قوله و إعلان معطوف علی قوله کتشهد إلی آخره فقال الشیخ علی هذا العطف فاسد و قال فی بیانه أن التشهد متروک و إعلان ضده و العامل فی المعطوف علیه هو العامل فی المعطوف و لا یصح تسلط الترک علی الإعلان لأن الترک هو العامل فی التشهد فلما تم کلامه أغلظت علیه القول فلم یؤاخذنی بذلک بل قال ما البیان فقلت له المعطوف فی الحقیقة محذوف تقدیره کتشهد و سر فی بعض الفاتحة أی کترک تشهد و ترک سر بأن أعلن و قد صور المصنف الشی‌ء بضده لأن القراءة یکتنفها أمران السر و الجهر و لا یترک أحدهما إلا بفعل ضده و لذلک قلنا المعطوف فی الحقیقة محذوف کما سبق فسلم رضی اللّه عنه علی یدی و قبلها و بعد ذلک لا یکتب قولة علی الشیخ الخرشی إلا أن یعلمنی بالبحث بها و معه شخصان عالمان فی غایة التحقیق و هما ضریران لا یکتب شیئا علیه إلا بعد أن یخبرهما و یختبرهما فان سلما نزاعه و بحثه کتبه و إلا فلا و قد أجازنی أیضا کما سبق من الشیوخ غیر أنه صاحب تواضع بان قال فی نص الإجازة لست أهلا لأن أجاز فضلا عن أن أجیز إلخ رضی اللّه عنه و أرضاه و نفعنا ببرکاته آمین.
و لقد رأی أیضا شرحی المذکور فی هذه الحجة و أجازنی بالتألیف أمدنا اللّه و إیاه بمدده و جعلنا من عده و عدده .
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 343
و ممن أجازنی أیضا وزرته الشیخ علی الفیومی الفاضل العارف باللّه ذو الأحوال المرضیة و المحبة الصافیة و الحقیقة النبویة و الواردات الإلهیة و العلوم اللدنیة و الفتوحات الربانیة و کذا عنده تفرید التوحید و تجرید التفرید و سهم فهمه نافذ إذ علمه یطابق علوم الإنسان الکامل و هو عبد الکریم الجیلی و فتوحات ابن العربی الحاتمی و شوارق عبد القادر الجیلی و أبو حفص عمر بن الفارض و أکثر عباراته فی المحو و الغیب و الفناء و فناء الفناء و له شطحات و تحرکات فی الوجد و هو ممن یرقص و قد أنکر علیه شیخنا الحفناوی و غیره و قد علمت أن علامة الصدیق انه لو شهد علیه ألف صدیق بأنه زندیق لا یضره ذلک و من علامته أیضا کثرة أعدائه و أنه لا یبالی به و قد ألف رسالات فی التوحید الخاص و عندی من تلک الرسائل رسالة فی اسم الجلالة رسالة عظیمة بحیث یهتز من رآها و یخشع قطعا لأن فیها علوما لا تکاد توجد فی غیرها إلا علی سبیل التفریق و القلة و قد قال فیها و فی الخبر یا عبدی خلقت کل شی‌ء لک فلا تتعب و خلقتک لأجلی فلا تلعب و بالجملة ما کان فیک ظهر علی فیک کل إناء بما فیه یرشح و هو ممن یلقن أذکار الشیخ البدوی و یلبس الخرقة و قد حققت منه الکشف غیر ما مرة و قد نهانی عن الصوم إذ کنت أسرده فلم یتیسر لی بعد إلا الفرض رضی اللّه عنه و قد أخذت عنه أیضا نفعنا اللّه به آمین.
و ممن أخذت عنه أیضا و اجتمعت به الشیخ البرکة المحقق الفاضل الکامل الزاهد الورع المقتفی طریق النبی صلی اللّه علیه و سلم الشاذلی شیخنا و من علی اللّه ثم علیه اعتمادنا و انه من المتوکلین علی اللّه حق التوکل و أن الجالس معه یحدث فی قبله خشوع و یقین و إیمان قوی و حلاوة و وجد یعلم ذلک من حاله و صحبته
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 344
و رؤیته لا سیما إذ تلک أخذ القلوب و من فارقه و غاب عنه أحب الرجوع إلیه بل یجد الإنسان الداعی و الباعث إلی الرجوع إلی مشاهدته و مشاهدة حضرته و أنی جربت من نفسی ذلک فلا أصبر علیه و لو لحظة فإن غبت عنه ساعة وجدت محرکا یحرکنی [إلی الوصول إلیه و أن کل هم و غم یزول برؤیته و الاجتماع به فإنه یفید صاحبه] بأقواله إن نطق و بأفعاله أن سکت و کله رضی اللّه عنه علم و حال فانه ینهضک بحاله، و یدلک علی اللّه بمقاله، و قد اتقی رضی اللّه عنه جمیع الشبهات، و حلی بسائر الکمالات، و قد تقدس رضی اللّه عنه المتشابه فضلا عن الحرام فلا یرکن إلی ظالم و لا یقبل هدیته و قد تحقق عنده حب النبی صلی اللّه علیه و سلم بدلیل إتباعه و اقتفاء آثاره صلی اللّه علیه و سلم و هو من أهل القدوة إذ جمع بین الحقیقة و الشریعة جمعا متواطئا فلا نظیر له فی زمانه رضی اللّه عنه و قد أخذنا عنه الطریق و رسم الحقیقة و انه لقنا الأذکار وجددنا علیه العهد فی الطریق الشاذلیة المحضة و أجازنی إجازة مطلقة فی سائر العلوم العقلیة و النقلیة و قد بالغ رضی اللّه تعالی عنه فی حبنا و اعتقادنا و من عجائب ما رأیت له أنه أمرنی بالذهاب معه إلی زیارة الصالحین و الأولیاء العارفین و العلماء العاملین فی القرافة الکبری و الصغری ملازمته للأدب فی الزیادة غایة قل أن یوجد مثله فی ذلک و کذا معرفته للعلماء المؤلفین فلا یخفی علیه شی‌ء من قبورهم کأنه هو الذی دفنهم فمهما وصلنا قبرا أو رأیناه إلا قال هذا قبر فلان و فی جواره قبر فلان و فی تجاهة القبلة قبر فلان أیضا إلی أن یعد الجهات و القبور فعلمت أن ذلک لیس من طریق الحفظ و التمرین بل ذلک إنما هو من طریق الکشف لاستحالة أن یکون ذلک من رسم الصفة لأنه من خوارق العادة قطعا.
هذا و أنی قد شهدت أنوار صحبته فی حال الزیارة معاینة و مع ذلک ما ترکنا
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 345
ناحیة من النواحی إلا زرناها من الصبح إلی الظهر و قد رجعنا وصلینا الجمعة فی الجامع الأزهر.
و بالجملة فالذی زرناه تلک المدة لا یزار إلا فی أیام عدیدة و مع ذلک وجدنا حلاوة ما وجدناها فی غیرها من الزیارات فأنی قد جبلت علی حبها من صغری و قد کثرت منی غربا و شرقا و جوفا و قبلة بمعنی وجودها منی للأحیاء و الأموات فمهما ذکر لی ولی أو صالح أو عالم حیا أو میتا إلا ذهبت إلیه و اقتبست من نوره لا سیما عمالة الجزائر فأنی قد خضتها و بحثت عن أهلها بحثا شدیدا تاریخا و سیرة و طریقة و حالا و کرامة لما رأینا من وقوع الإهمال فی ذلک فی وطننا فرسمنا کل ذلک رسما جیدا فحفظت من کل خلف وصف أسلافه و نقلت من کل فرع أخبار أصله علما منی أنه لا یمجه السمع السلیم و الطبع المستقیم ریحانة لما یجده المتأخر بعدنا و رحمة لما یحصل له من اقتباس الأنوار فی وطننا فما ترکت من جهدی شیئا و لا فی استطاعتی أمرا إلا حاولته فی التفتیش عنهم و الاستقصاء بالطلب و الفعل فی آثارهم لا سیما أهل بجایة فإنها مدینة عظیمة یکاد زیتها یضی‌ء من علم أهلها و قوة أحوالهم و أنوار مواجدهم و من أراد استقصاء أخبارهم فلیطالع عنوان الدرایة للغبرینی و ریاض الصالحین للثعالبی و غیرهما.
و کذا بالغت فی الزیارة و الاستقصاء لمدینة الجزائر و أرض الجدار أعنی تلمسان و کذا ملیانة التی تشرفت بالولی الصالح، و القطب الواضح، ذی الأحوال الفاخرة، و الکرامات الباهرة، سیدی أحمد بن یوسف و قد سمعت أنه أخذ عن الشیخ زروق
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 346
فصار یترقی حتی أخذ زروق عنه نفعنا اللّه بهم و أفاض علینا من برکاتهم و برکات أشیاخهم.
و کذا الشیخ الکامل، و الولی الفاضل، صبغة اللّه فی أرضه، و عین الرحمة فی خلقه، سیدی علی بن المبارک القلیعی نفعنا اللّه به و مثله من تأتیه الوفود و تؤخذ عنه العهود الولی بلا ارتیاب سیدی فرج القریب من الجزائر علی شاطئ البحر فقبره معلوم و روضته تریاق مجرب و هو الذی أخبر عنه شیخنا و وسیلتنا إلی ربنا سیدی أحمد بن ناصر بأنه هو الذی أظهر الخلوة المزارة المتعبد فیها الأولیاء تحت أبی شعیب علی شاطئ البحر فی أرض مسراتة من عمالة طرابلس الغربیة لبرقة و هی التی کان فیها الشیخ زروق.
و کذا البلیدة و قد زرنا فیها الأکابر کالولی الصالح الشیخ سیدی الکبیر و غیره نفعنا اللّه بهم آمین و مثلها المدیة و قد زرنا فیها الشیخ سیدی محمد ابرکان و غیره.
و کذا دلس و ما قاربه و کذا جبال زواوة علی اختلاف أنواعها و لم تکن بلدة أوسع منها کادت أن تلحق بمصر أو أعظم منها.
و کذا المسیلة و قد زرنا فیها الشیخ القطب الغوث سیدی محمد بن عبد اللّه بن أبی جملین و غیره.
و کذا زرت مدینة بسکرة و سیدی عقبة و النبی سیدی خالدا و غیرهم و سیدی عبد الرحمن الأخضری صاحب التألیف المشهورة و التصانیف المذکورة و قد زرت أیضا تبسة و من فیها.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 347
و کذا قسنطینة و من فیها من الأحیاء و الأموات لا سیما سیدی سعید السفری .
وزرت أیضا بونة أی عنابة و من فیها لا سیما من یستجاب الدعاء عند قبره و هو أبو مروان و أولاد سیدی أحمد ابن الشیخ سیدی زروق لا سیما من کتب اسم محمد صلی اللّه علیه و سلم بقلم القدرة فی یده الیسری و هو من العلماء العاملین لا نظیر له فی المعقول و المنقول و قد حلاه اللّه بحلیة القبول من رآه أحبه وهابه و قد جبل علی السخاء و الکرم فأخلاقه و خلقه أخلاق النبی صلی اللّه علیه و سلم و خلقه ما رأیت أحسن منه باطنا و لا ظاهرا و قد سألنی فیه فأجبته بأنه إنما کتب اللّه بذلک الید إعلاما لنا أنک یمین کلک فجهة الیسری منک منفیة عنک و سألنی أیضا عن قوله تعالی فی مریم و اسجدی و ارکعی مع الراکعین و ان کانت الواو لا تقتضی الترتیب إذ کلام البلغاء لا بد فی سبقه بشی‌ء من الحکمة.
قلت و اللّه اعلم أن اللّه خاطبها أولا بسجودها نظرا لمقامها الخاص بها و خاطبها ثانیا بالرکوع مع الراکعین نظر إلی حالها مع قومها لأن العارفین باللّه تعالی قلوبهم مع الحق و أجسامهم مع الخلق فکانت مریم من هؤلاء المتمکنین الراسخین فی العلم و لما سمع کلامنا هذا استحلاه و کتبه و کان أجود الخطوط و ما رأیت خطا أحسن منه و انه أجازنی رضی اللّه عنه فی سائر العلوم النقلیة و العقلیة و دراهم دار الولایة من أعالی أسلافهم إلی الآن و ان والده رضی اللّه عنه کان من المؤلفین و تآلیفه کثیرة لا تحصی کثرة و قد نظم [مختصر] خلیل بتمامه و نظم أیضا عقائد الشیخ السنوسی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 348
الخمسة و قد رأیت له جوهرة نظما و کذا یاقوتة نظما و رأیت أیضا کتابا ألفه فی أخبار العلماء السابقین و أوصافهم و ذکر حکایات و أسماء اللّه و فوائدها و ذکر الخضر و أمثاله حاصله کتاب عجیب و له کتاب حسن ذکر فیه السید عکاشة انه ولی من أولیاء اللّه و لیس الصحابی المعلوم و قد شطّر البردة تشطیرا حسنا.
و بالجملة فمن رأی أولاد سیدی أحمد ابن الشیخ رأی أنوار فیهم و عنایة کاملة لهم و فضلا عاما لدیهم و الآن فی الحیاة ولده الفاضل الکامل سیدی محمد و قد مکثت عنده نحو الجمعة نعم [کنت] ذلک الزمان مشتاقا للحج فقال علی طریق الکشف انک تحج السنة و مع ذلک أنی فقیر و الرکب فی البر قد انقطع من أمر الوباء فی الجزائر و کان الأمر کما ذکر فأتی اللّه بولد سیدی أحمد بن یوسف و هو سیدی أحمد بن طیبة فذهب الرکب معه و الحمد للّه رب العالمین.
و بالجملة فما رأیت أفضل من شیخنا الشیخ العفیفی أسبغ اللّه تلک النعم علی أولاده و علینا أجمعین بمنه و کرمه فقد أجاز أیضا ولدی محمدا و کان صغیرا و لقنه الذکر علی طریق الشاذلیة رضی اللّه عنه و أرضاه آمین و أحواله و نعوته لا تعد و لا تحصی و لا تضبط و لا تستقصی.
و ممن أجازنی سلطان العارفین، و إمام المحققین، شیخنا و عمدتنا العالم علی الإطلاق، و شمس الأنوار بالاتفاق، الشیخ الحفناوی نفعنا اللّه به و بأمثاله و کتب الإجازة بخط یده رضی اللّه عنه فی المعقول و المنقول.
و کذا لقننی الذکر علی طریق أشیاخه و أذن لنا فی الإعطاء و الأذن نعم کان فاضلا کاملا جامعا للعلوم النقلیة و العقلیة و جامعا بین الحقیقة و الشریعة و یکاد أن یکون ممن یجدد الدین و ما رأیت أحسن منه فی إقراء العلم کأن الجواهر تخرج من فیه
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 349
و ذلک منه من غیر کلفة و لا صعوبة فالعلوم کلها طوع یده بحیث لا یحتاج إلی کبیر مؤنة فی استحضارها و قد حضرت فی مجلسه المعلوم عند أقرائه الرحبیة بالشنشوری یتمنی الإنسان أن یتجرد لصحبته لأخذ العلم منه بحیث لا ینظر إلی وال و لا ولد و لا صاحبة و لا غیرهم و له تآلیف کثیرة و ان نسبت إلی الشیخ یوسف أخیه فهی فی الحقیقة له و عندی من تآلیفه حاشیته علی رسالة الوضع و هی حاشیة عظیمة نعم حاله حال الملوک و قد قال أبو الحسن الشاذلی و من الأولیاء من یظهر علی هیئة العظامة و الجبر و الانتقام لأن اللّه تجلی علی قلوبهم بذلک فلا یصحب ذلک الشیخ من المریدین إلا من محق اللّه نفسه و محاها و الشیخ من ذلک القبیل فمن سلم له و لغیره و صدق أحواله و أموره انتفه به فلا تسمع لمعاصره من إنکار بعض الأمور علیه إذ قد جرت عادة اللّه مع أحبابه أنه یسلط علیهم أهل زمانه فلا بد لمتبع ما تحقق لمتبوعه فلا بأس فی ذلک و لا قدح أصلا بل یزید الصادق صدقا و المحق حقا.
و بالجملة فالشیخ أنوار الشریعة ظاهرة علیه، و أنوار الحقیقة بادیة لدیه، و هو من أهل الکشف تحقیقا و أنی ذات یوم جلست معه فقال لی قدم بعض المغاربة مصر زمان کذا و کان من نجباء الطلبة و فی قلبه انه یختبر المحقق فی الجامع الأزهر فیقرأ علیه و یأخذ العلم منه فصار یتردد فی مجالس العلم و یبحث مع أهلها أبحاثا قویة حتی اشتهر فی المسجد بتلک الأبحاث و ما کان قصده إلا خیرا کما سبق قال ذات یوم أتاه رجل من أهل الخیر فقال له لا تعد إلی مثل هذا و إلا هلکت أو سلبت أو کلاما هذا معناه أعلاما لی إذ حالی مثل حال هذا الرجل و قصدی کقصده لأنی أتردد فی الدروس بالبحث و السؤال حتی اشتهر أمری فی المسجد فقال لی إیاک ثم إیاک فبعد ذلک لم أعد إلی ذلک أبدا و زال عنی ذلک کله بل کنت مولعا بالنزاع و محبا له غیر أنی بالإنصاف فکنت معافی بحیث لا أحبه و لا أرضاه أصلا بعد ذلک ببرکات الشیخ و أن أحتمل أنه حصل له العلم بحالی و ثبوته عنده غیر أن الکشف أقرب إلیه
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 350
و أیضا کان لا یأتی إلی المسجد ذلک الزمان إذ قد رفع ذلک من قلبی ببرکاته رضی اللّه عنه و هو دلیل علی انه من أهل الکشف و أیضا أتی له شخص حدیث السن نحو العشرین سنة فی عمره جاءه من مسافة بعیدة کسبعة أیام أو أکثر و الشیخ لا یعرفه و لا یعرف محله فقال له ذلک الرجل أتیت إلیک لأدخل تحت طاعتک و أکون من أولاد قلبک فقال له الشیخ ارتجالا حتی تتوب من عقوق والدک إذ أنت علی مدة طویلة عاق له و عاص من أجله فإن أردت اخذ العهد منا فکن علی بروره و تب إلی اللّه من عصیانه فبکی ذلک الشخص و قال نعم منذ مدة طویلة و سنین عدیدة و أنا علی عقوقه و عصیانه فصاح بالتوبة و الاستغفار فعجبنا من حال الشیخ و أصاب ذلک الشخص عبرة بل أصابه بعض الغیب عن حسه فلا أصعب من حیرة البدیهة و هیبة الفجاة.
و بالجملة فأحوال الشیخ ساطعة، و علومه نافعة و أسراره واقعة، و آثاره رافعة، و أهل السلوک قلوبهم خاشعة، و أصحابه مطیعة سامعة، و قد زحلق عن القوم الأول، و کل ملهوف و ضعیف علیه عول، رضی اللّه عنه و نفعنا به آمین.
و ممن حضرت درسه الشیخ عمر الطحلاوی و قد جمع المعقول و المنقول و انه کالشیخ الحفناوی فی کونه تخرج من فیه جواهر العلوم و عباراته سلسة تصدر من غیر کلفة و لا تعب و لا تعسف قل نظیره فی الجامع الأزهر و سمعت منه بعض الرسالة الوضعیة و بعض التفسیر و هو ذو الجلالین و قد سألته عند قوله فی أن المعارف غیر العالم هل وضعت وضعا جزئیا أو کلیا و قد أوردت علیه کلام القرافی فتعجب من کلامه لأنه غیر معهود به إلخ و کذا سألته أیضا فی قوله تعالی:
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 351
وَ لَقَدْ نَصَرَکُمُ اللَّهُ بِبَدْرٍ الآیة لأن قوله إذ تقول للمؤمنین ظرف متعلق بنصر فلما ذکر ذلک قلت له إذا کان النصر حینئذ لم یکونوا أذلة أی فی قلة فقید النصر بالملائکة لیسوا علی قلة فی الظاهر و لا فی الباطن فلما عجز عن الجواب صار یغالطنی بکلام لیس من العلم و هی المغالطة الخارجیة فلم أرجع إلی مجلسه بعد غیر انه مشتهر بالتحقیق و هو من مشائخ المالکیة الکبار.
و ممن سمعت منه أیضا الشیخ العالم العلامة، المحقق الفهامة، ذو الأبحاث الرائقة، و النکت الفائقة، الشیخ الزیاتی الشافعی بعض المسائل من النحو أعنی کلام الأشمونی و هو ممن یحب البحث و الإنصاف فمهما أوردت علیه شیئا إلا قال بلزوم الإیراد و إنما ینظر الجواب عنه و هو ضریر فی غایة التحقیق و قد اشتهر بذلک فی الجامع المذکور و حضرت علیه أیضا دروسا فی المحلی نفعنا اللّه ببرکاته آمین.
و من أشیاخی الشیخ الفاضل، و العالم الکامل، إمام الجامع، ذو الصدر الواسع، الحافظ علی الإطلاق، و الناقل بالاتفاق، و له باع قوی فی المنقول و المعقول و قد أخذ عنه کل من کان فی زمنه من الشافعیة و الحنفیة و المالکیة و غیرهم فقد حقق المذاهب رضی اللّه عنه الشیخ سالم النفراوی و لقد علم من حاله أن کل من یحشی أو یشرح بفوائد غریبة أو نقول عجیبة إنما ذلک منه رضی اللّه تعالی عنه و نفعنا به آمین.
و قد قرأت علیه مدة مختصر السعد غیر أنه ما رأیت مثله أبدا نعم لا یسأله أحد فی المجلس لأن جمیع ما یخطر ببالک إلا ألقاه فی الدرس و إن بقی للإنسان شی‌ء ألقاه علیه بعد الفراغ منه و أما أ، ا فاسأله دائما و هو یجیبنی من غیر غضب و لا عنف لکونی غریبا من آل المصطفی صلی اللّه علیه و سلم و کان یحضر مجلسه نحو السبعین طالبا نعم لما رأونی اسأله و لا یمتنع من الجواب تعجبوا من ذلک و صاروا بعد ذلک یرغبون و یحبون منی دوام السؤال له بل تارة یأمرون بالسؤال و تارة بالإشارة إلی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 352
ذلک لأن الشیخ نفعنا اللّه به ضریر أی أعمی و مع ذلک انه من أکابر الأئمة و أفضل علماء مصر فلا تری أحدا فی الجامع مثله لأنه شیخ الجمیع کما سبق و إمام المحققین علی ما تقرر و اشتهر.
هذا و قد وقع بیننا و بین الوالد رحمه اللّه نزاع فی بعض المسائل من مسائل الفقه فاستظهرت أنا و العلامة الفاضل و المحقق الکامل عمنا سیدی محمد الصغیر أمرا و الوالد جزم بفهم آخر و هو قول خلیل و تفکّر بدنیویّ إذ ذکره فی باب المکروهات فقال جمیع من شرحه محل ذلک إذا دری ما صلی و إلا بطلت صلاته أی أن لم یدر ما صلی بطلت إلخ فقال الوالد یصدق ذلک أی عدم الدرایة و لو برکعة واحدة لأنه لم یدر ما صلی فقلنا له فی الرد علیه هذا یبنی علی المحقق و یأتی بالمشکوک فیه لأن قولهم أن لم یدر ما صلی إلخ إذا صدرت منه أفعال کثیرة و لم یظبطها أصلا و لم یتحقق عنده و لو رکعة فهنا تبطل الصلاة لأن الفعل المضارع فی سیاق النفی کالنکرة فی سیاقه یفید العموم فلما ذکرت ذلک له أجابنی بما قال به أبی نعم عندنا أنه لا بد لمن یضبط شیئا من الصلاة بمنزلة من صدرت منه أفعال أجنبیة منها فتبطل صلاته غیر أن الشیخ ابن أبی جمرة ذکر فی مسألتنا هذه قولین و اللّه اعلم.
حاصله علمه مشهور، و تحقیقه مذکور، و قد حضرنا موته فی الحجة الثانیة و قد ازدحم الناس علی الصلاة علیه بان لا تجد موضعا فی الجامع الأزهر إلا و هو عامر فقد أتی للصلاة علیه أکثر أهل مصر و مات فجأة رضی اللّه عنه و خطب الإمام علیه علی المنبر خطبة عظیمة بأن ذکر علمه و حاله و نسبه و هو متصل نسبه بالشیخ أحمد الرفاعی أفاض اللّه علینا من برکاته و جعلنا فی زمرته و خرجت مع جنازته مع بعض
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 353
الطلبة فوقع الازدحام علی نعشه أی سریره الذی حمل علیه حتی أن بعض الولاة أقام شواشا یدفعون عنه نعم لم یفیدوا شیئا فلما خرجنا إلی القرافة الصغری لم نر جنازة و لا قبرا و لا قبره من کثرة الخلق فمن الجبل إلی مصر لا تری موضعا خالیا یکاد من خرج لجنازته أن لا یحصی کثرة و انه لا یقع ذلک الجمع أصلا فی بلد من البلدان فلو کان فی غیر مصر ما ظننت أن یتفق جمع مثله و لا عمارة تساویه و لا محلا یأویه نفعنا اللّه به و بأمثاله آمین.
و ممن أخذت علیه المحقق المدقق الکامل ذو الفضائل و الفواضل و الحافظ الورع الزاهد المدرس صاحب الأنوار و العوارف و الأسرار شیخنا سیدی أحمد الأشبیلی تلمیذ الشیخ الحفناوی و هو ممن ظهر علیه آثار الفضل فی ابتداء أمر الشیخ و قد اشتهر حاله فی الحرمین الشریفین علما و حالا و سرا و قد کان من المحققین فقرأت علیه بعض مختصر السعد فی البیان قراءة تحقیق ما رأیت مثله بتدقیق المسائل و تحریرها و فی آخر أمره کان ملتزما للحرم الشریف رضی اللّه عنه و نفعنا به.
و فی الحجة الأولی اجتمعت مع الولی الصالح و العالم الواضح فکان دیدنه و شأنه الهجرة للعلم من داره فی الإسکندریة إذ کان ملازما لإعطاء العلم فی الأزهر و کان فاضلا فقیها متکلما بیانیا مفسرا أصولیا نحویا لغویا أدیبا حاصله قد جمع المعقول و المنقول و الحقیقة و الشریعة واعیا للمذاهب الشیخ الصباغ السکندری نفعنا اللّه ببرکاته آمین بمنه و کرمه.
و کان ممن یحضر مجلسه النبی صلی اللّه علیه و سلم و الخلفاء الأربعة یقظة و قد سمعت ذلک ممن سمع منه و الذی سمعت منه هو الفاضل العدل الثقة المبرز فی العدالة و العالم الفقیه المحدث المفسر صاحب المنقول و المعقول سیدی أحمد زروق نجل الشیخ المؤلف البرکة سیدی أحمد بن الشیخ العنابی المتقدم ذکره قال غیر أن
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 354
ذلک ارتفع عنه مدة و سبب ذلک أن بعض الناس من أصحاب الشرطة من الظلام جاء لیقرأ علیه و یحضر مجلسه فخطر لهذا الشیخ أعنی الشیخ الصباغ کیف یحضر هذا من أصحاب الشرطة مجلسی و النبی صلی اللّه علیه و سلم فیه مع أصحابه أی استعظم ذلک فلما علم الجمیع منه ذلک قام أبو بکر فقال له ألم تعلم أن هذا من أمته صلی اللّه علیه و سلم و تبعه عمر بأن قال قوله ثم عثمان کذلک ثم علی کذلک ثم محمد صلی اللّه علیه و سلم و قال بمقالة الجمیع ثم قال الصباغ المذکور فصرت لا أراه صلی اللّه علیه و سلم إلا فی النوم و أراه کما تراه الرعاة و قد کان أذن لی فی الکلام معه و بعد هذا أن رأیته لا أتکلم معه.
یؤخذ من هذا أن العبد لا یحقر أحدا بین عینیه و لا یذمه بقلبه و لا یفر من مجالسته و لا من مخالطته إن جاء طالبا للخیر کائنا من کان و لو کان ممن یجاهر بالمعاصی و لعله یکون بمخالطتک و حضوره معک تائبا راجعا إلی اللّه تائبا إلیه نادما علی ما صدر منه مقلعا فتکون سببا فی صلاحه و قد قال صلی اللّه علیه و سلم و لئن یهدی اللّه بک رجلا واحدا خیر من أن یکون لک حمر النعم أو کما قال و أما ازدراؤه و غمصه بین عینیک أو التحاشی عنه بحیث لا یسمع منک کلاما من الخیر أو تقول هذا لا یجالس مثلی و لا یکون فی زمرة الأخیار تعظیما لجانبک أو جانب من کنت معه فکبر و بطر عن الحق فالذی یجب علیک أن تنقذه مما هو فیه بأن تداویه بالوعظ و الزجر إن کان لا یفر و إلا فباللین حتی یرجع عما هو علیه و مع ذلک أعتقد أنه أولی منک إذ من کان علی شر أولی ممن کان علی خیر و یقول أنا فإن الطاعة لا تکون مع الکبر و العجب و رؤیة العمل للنفس و استحسانها له و المعصیة لا تکون معصیة مع الذل للنفس و انکسار القلب من أجلها أی المعصیة.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 355
حاصله خواطر الحق بینة و خواطر الباطل ظاهرة مضلة فمن راعی خواطره رعی إذ لا یرعاها إلا سعید و لا یهمل نفسه و خواطرها إلا شقی و العیاذ باللّه تعالی.
حاصله الشیخ الصباغ صبغة اللّه لخلقه و رحمة للعالمین فی أرضه لا سیما الغرباء و الضعفاء و الفقراء فلا تجد أحدا فی زمانه یرحم الأمة المحمدیة مثله رضی اللّه عنه و قد کان رضی اللّه عنه أکثر زمانه فی مصر مجردا عن أهله إذ أهله فی الإسکندریة و هو فی مصر یعلم الناس لیلا و نهارا و برکاته قد عمت الخلق جمیعا فلا تری نصوحا للأمة مثل و قد حلاه اللّه تعالی بحلیة القبول فمن رآه أحبه و قد صدق علیه قوله تعالی سیجعل لهم الرحمن ودا.
و بالجملة فکل من أخذ عنه العلم أو الطریقة إلا ظهر علیه آثار الفضل و حلی بحلیة العارفین و نعت بنعت الزاهدین و کان ممن یخشی اللّه و یتقیه نفعنا اللّه به و قد حضرت علیه دروسا فی العلم و مع ذلک تعلقت به رضی اللّه عنه و أرضاه و ان أخلاقه و خلقه أخلاق النبی صلی اللّه علیه و سلم و خلقه کان غیر منقبض جدا و لا منبسط کذلک بل إلی البسط أرجح و البسط مقام محمود فلا یکون صاحبه إلا منتفعا به بخلاف صاحب القبض یقل نفعه فی جانب الرحمة و إنما یغلب ضره و هلاکه فلا یصلح للمریدین و الذی یصلح لأهل السلوک هو صاحب البسط أفاض اللّه علینا من برکاته و جعلنا من أهل زمرته بمنه و کرمه.
و ممن أخذت علیه القراءات السبعیة إفرادا الأستاذ المحقق و الفاضل المدقق سیدی أبو القاسم الربعی القسنطینی إذ قرأت سورة البقرة و الفاتحة علیه و أظن أن الشیخ البغالی من أشیاخ أشیاخه و قد سمعنا انه قرأ علی شمهورش الطیار و هو قد
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 356
أخذ قراءته علی النبی صلی اللّه علیه و سلم و هو من أهل الصلاح قطعا و قد أجازنی أیضا نفعنا اللّه به.
و ممن اجتمعت معه و صاحبته أیضا و هو من أهل اللّه حقا و کان عالما فاضلا صاحب حال ووج و شوق له کشف قوی و فتح إلهی و وارد صمدانی و له کلام فی الحقائق رائق و إذا ورد علیه کلام فی الفتوحات تکلم به من غیر کلفة و لا تعب و قد جعل کتابا عظیما فی الصلاة علی النبی صلی اللّه علیه و سلم علی نهج دلائل الخیرات غیر انه لا یکتب تآلیفه إلا إذا وجدها فی سره رضی اللّه عنه و هو الولی الصالح و العارف باللّه الواضح سیدی الهاشمی المغربی إذ اجتمعت معه فی الحجة الأولی و سبب معرفتی إیاه أنی وجدت رجلا فاضلا علیه سیمة طیبة یقرأ عند باب الجامع الأزهر و تعلق قلبی به فجلست عنده فوجدته یقرئ فی ابن هشام أعنی المحاذی علی الألفیة بشرح السید خالد أعنی التصریح و حاشیة الشیخ یس علیه فما رأیت مثله فی التحقیق و حسن العبارة نعم کلامه علیه حلاوة و طلاوة سیدی إبراهیم نجل الشیخ سیدی علی شعیب التونسی و قد اجتمع فی هذه النخبة العلم و الصلاح و العبادة و المجاهدة و قد قیل لی أنه غلب علیه القیام و الصیام کأنه لم یبق لسواه فیه نصیب فقد کان کله للّه رضی اللّه عنه و نفعنا به و ان العلوم النقلیة و العقلیة طوع یده.
حاصله محاسنه لا تعد و لا تحصی و لا تضبط و لا تستقصی نعم کنت حینئذ أسرد الصوم و واصلت نحو ثلاثة أیام من غیر أکل طعام إلا إذا أفطرت علی الماء القراح فلما ورد علی الیوم الرابع تغیرت نفسی و تحرکت طلبا للطعام فکنت فی المجلس أتردد هل أزید الیوم الرابع کذلک أو أذهب لرفقتی فی بولاق لتحصیل الطعام معهم أو أبیت فی الأزهر صبرا حاصله تشوقت نفسی للطعام و إلی تحصلیه فلا ختم المجلس السید إبراهیم المذکور تفرق أهل مجلسه فبقیت هناک و اللّه اعلم ساعة زمانیة
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 357
ثم قمت فدخلت المسجد و إذا بالفاضل المذکور سیدی الهاشمی واقف معی فأعطی لی نحو رطل من تمر معجون معه شی‌ء من الرغیف حاصله أتانی بما یکفی الإنسان الجائع فقال من یتوکل علی اللّه و یعتمد علیه لا یتحیر فی أمر العیش و لا ینتظر غیر اللّه تعالی فتعجبت من کلامه و اطلاعه علی ما بنفسی و ما رأیته قبل قط فکأنه حاضر فی قلبی فعلمت أنه ولی من أولیاء اللّه تعالی فرغبت فی صحبته و إذا هو راغب منی فتعلق بی تعلقا کلیا فأعلمت به الأخ فی اللّه و المحب من أجله صاحب الکشف أیضا و الصدق تحقیقا سیدی محمد الشریف البلغیثی الطرابلسی و ابن عمی سیدی محمدا صالحا و تلمیذی سیدی محمدا الجوادی فتلعق الجمیع به ظاهرا و باطنا ثم أنه لم یفارقنی إلی أن سافرنا إلی الحج فنفعنا اللّه به آمین.
و لما رجعنا من الحج وجدناه ینتظر جماعتنا خارج مصر ثم ذهب بنا إلی داره رغبة و محبة و فرحا و سرورا فأقمنا عنده ثلاثة أیام و مع ذلک ما ترک أحدا منا یخرج من داره أصلا.
هذا و أنی کنت لا آکل سمنا و لا لحما و لا أداما فإن رمت شیئا من ذلک خرج عقلی فلما وصلت داره فأتی بکل ما منعت منه فقال لی کل و لا تخف قلت خفت زوال عقلی إذا جربت نفسی فی ذلک فقال لی کل فأنت مأمون من کل ما تخافه بإذن اللّه تعالی فأکلت و ما صار لی شی‌ء من ذلک بإذن اللّه تعالی فعلمت أن له حالا قویا مع اللّه تعالی ثم کان معنا کذلک إلی أن سافرنا إلی بلدنا نعم مرضت مرضا فی مصر و أشرفت فیه علی الموت و کنت حینئذ فی الوکالة فیضیق علی الحال مع الوحشة إذ أصحابی ربما خرجوا و ترکونی وحدی فحین یتقوی التوحش علی و إذا به وارد یؤنسنی و یقول لی لا تخف فإن اللّه یعافیک أو کلاما هذا معناه.
و الحاصل أن هذا السید من أکابر الصالحین و العلماء العاملین فینبغی أن تشد
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 358
إلیه الرحال نفعنا اللّه به و بأمثاله و أما من زرته مت الصالحین، و العلماء العاملین، فکالشیخ العارف باللّه المبصر بنور اللّه و هو من الواصلین حقا، و من العارفین صدقا، من له کشف تام، و نفع عام، الشیخ کشک فإنه رضی اللّه عنه یحکی عنه انه ما دخل أحد مصر من أهل اللّه غالبا إلا سلبه و کان له التصرف التام و قد أخذنی حال غیبتی عن إحساسی أظنه خارج مصر غیر أن المواهب تجری علی لسانی فضبط منی أصحابی کلاما علی هذا الشیخ و أنا غیر مستحضر له غیر أنی ذکرت کلاما علی طریق النظم فی شأنه و الآن طال عهدی به أو علی غیره و اللّه أعلم.
ثم إن تلک الورقة التی فیها ذلک الکلام حملها سیدی محمد الشریف المذکور معه بحیث لم یرها أحد فلما اجتمعنا معه رضی اللّه عنه قال له مد لی تلک الورقة فتعجبنا منه ودعا لنا من قریحة قلب و عزیمة همة فعلمنا أننا قد نلنا منه ما لا یحصی کثرة و أنا زرنا فی مصر أولیاء و صلحاء قد تعذر علینا ضبط أسمائهم لغلبة النسیان علی البشر أفاض اللّه علینا من فضلهم وجودهم و إحسانهم.
و ممن اجتمعت معه أیضا فی هذه الحجة المنور علی الإطلاق، و الولی العارف بالاتفاق، صاحب الجذب الإلهی، و الحال الناهی، و الوجد الزاهی، العالم بالحقائق، و الراسخ بالدقائق، المنفق من الفتح، من قد جبل علی الصفح، أنوار معارفه مشرقة، و لوائح أسراره رائقة، فقد توقی فی أوقاته، و تشکل روحانیا فی سماواته، فکاد أن یکون من عالم الأمر لطافة، فغالبه بشر و قلبه ملک ف الخلافة، أن امتحنته وجدته لم یرق أحد مرقاه، و لا سلک شخص مسلکه وحیدا فی مثواه، أن تکلم أغرب، و أن أفصح أعرب، جدیر بما یقول، و عندی هو أکثر ما نقول، الشیخ محمود الکردی نفعنا اللّه به و بأمثاله و قد اعتقدنا فیه أکثر مما نقول لأن ما خامر القلوب فعلی الوجه
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 359
تلوح أثارة و الأسرة تدل علی السریرة و ما کان فیک ظهر علی فیک.
و قد سمعنا الأخ فی اللّه سیدی محمدا الشریف یذکر عنه أمورا یکاد أن یکون صاحب وقت إذ لا غرابة فی صدور مثلها من مثله.
حاصله لا یخفی علیه شی‌ء فی الکون و له اسراءآت بروحه متعددة کثیرة و مجاهدات عظیمة یکاد العقل أن یحلیها منها ما سمعت انه مکث أربعة عشر عاما ما شرب ماء.
حاصله مجاهدته قویة عظیمة و تتبعها کثیر نعم لما اجتمعنا معه أخذ بمجامع قلبی و کلامه کله طب نبوی و تریاق مجرب و لو ساعدنا الحال ما فارقناه طرفة عین لأنه کنز لا یفنی و اللّه اعلم انه ممن یقلب الأعیان فعند مجالسته تزول الهموم و الغموم و قد حصلت فیه علامة الولایة و هو انه إذا رأیته تذکرت اللّه تعالی و انه أیضا لا یفتر عن ذکر اللّه تعالی و من أعطی الذکر فقد أعطی منشور الولایة و من سلب شیئا من الذکر فقد عزل عنها و لا تسمع من یعترض علی مثله من أهل زمانه فإن ذلک شقاوة و العیاذ باللّه تعالی فقد جمع و أوعی و لا غرابة فی کون التلمیذ أعظم من شیخه إذ شیخه الشیخ الحفناوی کما سبق فی الشیخ زروق مع سیدی أحمد بن یوسف.
حاصله أن الشیخ المذکور بلغ الغایة فی الترقی و المجاهدة رضی اللّه عنه و أرضاه و لا جعله آخر عهد بیننا و بینه آمین لیتم ما أردناه.
و ممن اجتمعنا معه أیضا وزرناه من لاح نوره، و اشتهر أمره، و ارتفع صیته، العالم الفاضل، المحقق الکامل، العبقری الحافل، الذی هو البحر من غیر ساحل، من رآه تحقق صلاحه و ولایته بلا ناقل، الشیخ الجوهری نعم أهل مصر اتفقت کلمتهم علی انه ولی من أولیاء اللّه تعالی و ما حصل من الجود من اللّه علیهم، و الفضل
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 360
لدیهم، إنما هو لوجود مثله و کفی به علما و عملا و خشیة و إتباعا للنبی صلی اللّه علیه و سلم و اقتفاء آثاره علیه الصلاة و السلام و قدوة للأمة المحمدیة نفعنا اللّه به و بأمثاله آمین و أظن أنه ممن لا یشقی جلیسه نعم أنوار الولایة تلوح علی وجهه من غیر شک فهو محقق الفلاح و النجاح فلا تجد أحدا یسوء ظنه فیه بل قد حلاه اللّه بحلیة القبول و کذا أطلق السنة الخلق بالثناء علیه عموما و السنة الخلق أقلام الحق متع اللّه المسلمین بطول حیاته و جعل البرکة فی أیامه و أفاض علینا من بحر أنواره بمنه و کرمه.
و ممن اجتمعت معه وزرته مرارا الشیخ الصالح، و الولی الواضح، الشیخ الغریانی نفعنا اللّه به و بأمثاله و هو ممن ظهر علیه الفضل و الخیر و الناس أفواجا فی مصر تتبعه تقتبس الأنوار و الفتح منه و تتوسل بجاهه و قد اشتهر عند أهل مصر أیضا أنه هو الحارس للرکب فإن أهل الخیر جعلوه رقیبا علیه و مأمونا من أجله فلا یقع مکروه به لوجهه و الظن منا به کذلک نفعنا اللّه به و بأمثاله رضی اللّه عنه و أرضاه و رزقنا العافیة فی الدنیا و الآخرة مع کفایة همهما بمنه و کرمه.
هذا و أن مصر قد حشیت بأولیاء اللّه و أنهم فیها کالنجوم فی السماء فالمستور فیها أکثر من الظاهر إذ الخامل فیها أکثر من أن یحصی و الغالب أن أسواقها لا تخلو منهم فمن أزیل عنه الحجاب رآهم عیانا.
و بالجملة فأحوالهم کمثل بحر و وجودهم کثیر فهم ینبتون فیها دائما لا تنقطع آثارهم، و لا تغیب شموسهم و أقمارهم، فعلی من دخل مصر أن یجعل معتمده علیهم فإن بحث عنهم وجدهم لا سیما أن کان بصدق الطلب فوطن مصر لیس کغیره رضی اللّه عن أولیاء اللّه أین کانوا و نفعنا اللّه بهم و جعلنا فی زمرتهم آمین.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 361
و ممن اجتمعت معه فی مصر أیضا الفاضل المحصل، و العالم المؤمل، الفقیه المفسر، المحدث المخبر، المنطقی الکلامی، المؤرخ الأصلی البیانی، المرتقی أعلی رتب التدقیق الجامع بین الحقیقة و الشریعة الشیخ المنور التلمسانی، تلمیذ الشیخ القطب الربانی، و العارف الصمدانی، سیدی أحمد الحبیب الفیلالی نفعنا اللّه بجمیعهم آمین و قد کان یقرئ الکبری فی رواق المغاربة و اجتمع علیه خلق کثیر من مصر و من المجاورین و غیرهم غیر أن الغالب منهم مقصودهم البرکة و معه التحقیق من غیر شک.
و کان الشیخ العمروسی یحضر درسه و مع ذلک أنه شرح خلیلا و کان الشیخ خلیل المغربی قد وقع بینه و بین الشیخ نزاع فی بعض المسائل فی الکبری فی کلام الشیخ السنوسی فلما طال نزاعهما و قد ظهر لنا ما ظهر للشیخ خلیل قلت الحق مع الشیخ خلیل فلما خرجنا قال لی و اللّه لقد أساءنی نصرک للشیخ المذکور فأجبته بما هو حاصله أن الحق أحق أن یتبع و ما ذکره هو الحق و اللّه تعالی اعلم فلما علم الشیخ خلیل منه ذلک انقطع عن مجلسه و قبل ذلک أوردت علیه مسائل من العلوم منها فی البیان علی من یقول فی قولهم أنبت الربیع البقل انه استعارة بالکنایة أی شبه الربیع بالفاعل الحقیقی الذی هو اللّه تعالی فی کونه منبتا فحذف المشبه به و هو اللّه و أثبت له شیئا من لوازم المشبه به و هو الإنبات لأنه من فعل اللّه تعالی فالحق أن یسند إلیه ثم أن الربیع فاعل حقیقی ادعاء و مبالغة فی التشبیه أی فرد من أفراد الفاعل الحقیقی ثم استعیر الربیع للخالق الذی هو اللّه تعالی بأن جعل اسما من أسمائه علی مذهب السکاکی إلخ فقلت له یلزم من ذلک أن یکون اسما من أسماء اللّه تعالی و أسماء اله توقیفیة فلا یجوز إطلاقه علیه بناء علی ذلک القول لأنه تصرف فی الذات و لا
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 362
یتصرف فیها إلا اللّه تعالی و کذا علی القول الأخر لأنه لفظ یوهم النقص فلا یجوز أیضا فتحیر فی الجواب بعد جهد جهید فی الوصول إلی الإشکال فضلا عن الجواب علی أن الادعاء فی الاستعارة کاف فی انفکاکه.
قلت هب علی انه کذلک فلا یسمن و لا یغنی من جوع لأن الکلام فی إطلاقه علی ذاته و هو حاصل قطعا علی هذا المذهب لأن المستعار هو الربیع فیکون إطلاقا علی الذات من غیر شک و أما علی القول بأن المستعار هو الفاعل الحقیقی و المستعار له هو الربیع فلا یلزم فیه شی‌ء کما علمت و یظهر لک من قولهم أنشبت المنیة أظفارها قیل أن المنیة استعیر لها السبع إلخ أو أنها فرد من أفراد السبع ثم استعیر اسم المنیة له علی ما اشتهر بینهم و علیهما فانبت الربیع البقل علی کونه استعارة بالکنایة و أما علی القول بأنه من المجاز فی الإسناد فلا یلزم فیه شی‌ء أصلا فلم یأت بجواب رأسا.
أقول فیه و اللّه اعلم أن التحقیق فی الجواب هو أن ذلک الإطلاق لیس المقصود منه التسمیة للّه تعالی باسم الربیع و إنما المقصود التشبیه لأن الاستعارة مبنیة علیه و إن کانت تباین التشبیه فی الاستعمال و اللّه تعالی اعلم.
و منها أنی أوردت علیه أیضا من علم الکلام مسائل عدیدة فلم یفصح عن جمیعها بجواب و أن أجاب عن البعض فلا یسلم من أمور ترده.
حاصله أن الأسئلة باقیة إلی الآن فالسؤال الأول العلم بالوقوع تابع للوقوع و لو کان الوقوع تابعا له لدار کما ذکره الشیخ السنوسی فی الوسطی فسألته عن بیان الدور و عن معنی هذا الکلام فوجدته کأنه ما سمعه قط فلم یتعب نفسه فی شی‌ء أصلا فلما علمت منه ذلک تبین لی أنه لا خبرة له به رأسا و الکلام فیه معلوم و إنما اختلفت عبارة الجمیع فی تفسیره و بیان معناه و إلا فهو کنار علی علم إلا أن التحقیق
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 363
أن العلم بقدوم زید یوم الخمیس تابع لقدومه بالفعل و لو کان القدوم بالفعل تابعا للعلم بالقدوم لدار و هو محال لأن القدوم بمنزلة التصور و العلم به کالتصدیق و قد علمت أن التصدیق تابع للتصور و لو کان التصور تابعا له لدار و هذا معناه و اللّه اعلم ذکره بعض أفاضل المحققین و قال بعضهم إرادة قدوم زید کما سبق متبوع و العلم بقدومه تابع لإرادة قدومهم و لو کان العکس لدار نعم العلم بالأشیاء [کلها سابق تعلقا علی إرادتها و أما العلم بوقوع شی‌ء فهو] مسبوق بإرادة وقوعه و غیر ذلک أنظر القاضی زکریاء علی الرسالة القیشریة.
و السؤال الثانی فی أن البصر فی حقنا یتعدد بتعدد المبصرات فما لم تره فلمانع قام بالعین فلزم علیه أن الجزء الواحد قامت به أبصار و موانع و هی أضداد یستحیل اجتماعها فی محل واحد فلم یتفق له الجواب أیضا کأنه رضی اللّه عنه و ان حصل له العلم تحقیقا فقد طال علیه العهد برؤیة الکتب لما علمنا من حاله انه ذهب للسید الشیخ المعلوم ذی الطریقة المشهورة و الأنوار الظاهرة و الکرامات الحاضرة و الأحوال الباهرة و کیف لا و هو من ذریة أبی بکر الصدیق رضی اللّه عنه فقد سرت فیه روحانیته صلی اللّه علیه و سلم فاشتغل عنده بالأسماء و خواصها حتی نسی العلم و قد مکث عنده مدة طویلة أکثر من عشر سنین فأثر فیه ذلک النسیان.
أقول فی الجواب أن الموانع و الأبصار و إن کانت متضادة بحسب المعنی غیر أن ما تعلق به البصر غیر ما تعلق به المانع فلا تضاد ذکر هذا الجواب بعض المحققین من الأفاضل.
فإن قلت إنما یتم لو تعدد المحل فلما کان المحل واحدا و قام فیها المتضادات
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 364
امتنع لأن المانع مضاد لأصل البصر و ضد المثل ضد.
قلت نعم غیر أنه إنما یلزم فی غیر المتعلق کالألوان و الأکوان لأن اللون إذا قام بمحل منع قیام ضده به فإن قام السواد مثلا بمحل واحد منع قیام البیاض به و أما قیام بصر زید فی جزء من محل عین عمرو فلا یمنع من قیام مانع بصر بکر فیجتمع المانع و البصر فی محل واحد غیر أنهما مختلفان تعلقا کما تری و هذا کلما مررت بهذا المحل إلا خطر لی هذا الإشکال فی صمیم القلب فادفعه بما سبق من الجواب غیر أن فی القلب منه ما ذکرنا فتأمله منصفا و اللّه اعلم.
و السؤال الثالث و الرابع بالنسبة لعلم الکلام فی تعلق علم اللّه بالمحال هل تعلق به تصورا أو تصدیقا و هو سؤال قوی فقد زلت فیه الأفاضل و الفحول فلم یفصح لی بالجواب أیضا نعم تعل علم اللّه بنفی الشریک و شبهه من کل محال و إنما الخوض فی علمنا الذی یتعلق تصورا و تصدیقا و أما علم اللّه فمنزه عن ذلک و ان بقی فیه نوع خبط غیر انه خوض فی ما لا یلیق به تعالی إذ أکثر من هذا مستحیل علیه تعالی.
و السؤال الخامس فی قول السید الخرشی فی شرح خطبة خلیل و حمد المؤلف العام و شکره الخاص فی مقابلة قول البراذعی علی ما خص و عم من نعمه فما للبراذعی ترق و ما للمؤلف محتمل له و للتدلی فقال فی تقریر ذلک و نسبه لابن مرزوق أن الأصولیین اختلفوا هل الخاص أفضل أو العام فی ذلک قولان فإذا بنینا علی أن العام أفضل فقول البراذعی ترق لأنه بدا بالخاص ثم العام و أما قول خلیل فیحتمل القولین فإذا کان العام أفضل فهو تدل و إن کان العکس فترق.
قلت هذا منقوض لأن البراذعی کخلیل أی عبارتهما معا تحتمل القولین فلا
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 365
فرق بینهما و التفریق بینهما تفریق بلا مفرق و هو من التحکم قطعا.
حاصله قد اتحد نسبة القولین إلی کلام الإمامین أی نسبة واحدة فلما ذاق هذا و حققه سلم الإیراد لم یفهم وجه الترقی و التدلی.
فقلت له و لمن حضر من العلماء فی الجواب أن الترقی فی کلام البراذعی انه بدا بالأخص إذ هو أقل إفرادا ثم العام إذ هو أکثر فهو ما تزاید من النعم یحتمل أن یکون علی الحامد نفسه فیقدر حمدا یوافی ما تزاید علی و فی قوله و الشکر له علی ما أولانا من الفضل إلخ النون للتشریک أی علی و علی غیری فیکون عاما.
حاصله أن الحمد خاص کما سبق و الشکر عام فهو ترق فکأنه قال یوافی ما تزاید علی و الشکر علی ما أعطانی أی لی و لغیری فیکون ترقیا کما للبراذعی أو یکون تدلیا و هو الظاهر فإن حمد المؤلف عام أی یوافی ما تزاید من النعم علی و علی غیری و شکره خاص فبدا بالعام ثم الخاص و قد تقرر أن العام أکثر إفرادا من الخاص فهو تدل قطعا و بالجملة فکلام خلیل یحتمل التدلی و الترقی غیر أن التدلی فیه أظهر.
فإن قلت قول الخرشی و حمد المؤلف العام و شکره الخاص إلخ مناف لهذا التقریر لکونه جزم بقوله و حمد المؤلف فما هذا منک إلا شبه تناف لکلام خلیل.
قلت و لا منافاة إن شاء اللّه تعالی لأن جزمه بذلک علی الظاهر من الاحتمال ما سبق فتأمله منصفا و قد جعلت فی رسالة علی نحو ما سبق فاستحسن الجواب کل من حضر المجلس و هذا الذی قررت شی‌ء فتح اللّه به علی فی هذا المقام إذ کل من یمر به یستهوله و یستصعبه و إنهم لا ینفصلون عنه کبیر انفصال.
و قد أوردنا هذا الکلام علی الوالد رحمه اللّه لأنه افقه زمانه و ما رأیت مثله فی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 366
الفقه إذ انه فی التحقیق بمکان فاستصعبه غایة و لما سمع بما فتح اللّه به علی شکر اللّه علی ذلک و فرح بسببه فرحا عظیما.
و السؤال السادس فی النحو و هو قولنا فی قول ابن مالک:
و صالحا لبدلیة یری‌فی غیر نحو یا غلام یعمرا
و نحو بشر تابع البکرّی‌و لیس أن یبدل بالمرضی
أما بشر تابع للبکری فهو ظاهر المنع لأن البدل علی نیة تکرار العامل و لا تصح هنا لأن المحلی بالألف و اللام لا یضاف إلا لما هو کذلک و هنا لیس کذلک و أما یعمر بالنصب فأعرابه عطف بیان صحیح لکونه تابعا للمنادی المضموم لفظا المنصوب محلا فنصب و أما إعرابه بدلا فلا یصح لأنه علی نیة تکرار العامل و العامل هنا یاء النداء کأنه قال و ذلک قول الشاعر [و هو المرار الاسدی]
أنا ابن التارک البکری بشرعلیه الطیر ترقبه وقوعا
یا غلام یا یعمر فیضم مع أنه لم یقع مضموما غیر أن هذا لا یظهر کونه علة للمنع و أما المثال الأول فقد ظهر فیه علة المنع و أما المثال الثانی فلیس له علة للمنع غایته مخالفة ما نطق به المتکلم و ذلک لیس بمنع فلیس من باب القراءة لأن القراءة سنة متبعة فیصح حینئذ عطف البیان فیه و کذلک البدل أیضا فلا تأثیر لمتابعة ما نطق به المتکلم من النصب فیجوز حینئذ اعتبار الوجهین قطعا البدلیة و عطف البیان فتأمله منصفا.
و قد استخبرت علیه أناسا غربا و شرقا فلا أجد أحدا یقول غیر ما ذکرناه من وقوع النطق به منصوبا و إنما اسأل الناس هل أجد أحدا منهم حفظ هذا اللفظ و هو یا غلام یعمر من الشعر و انه وقع بالنصب رعیا للقافیة إذ لو ضم لخالف الحرف
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 367
الروی فی القصیدة لأنها منصوبة فلو ضم لوقع فیه المخالفة المذکورة.
أقول جمیع من شرح الألفیة لم ینبه علی هذا السؤال و لا علی الجواب نعم أنا أظن أنها من قصیدة شعر رویها منصوب فلو ضم علی البدلیة لأنه علی نیة تکرار العامل لوقع الخلف فیها غیر أنی لم أطلع علی انه من الشعر فانظر رحمک اللّه لعلک تطلع علیه فی دیوان الشعراء فیزول اللبس فیما وقع فیه الکبس من سائر الطلبة المسئولین عنه انتهی.
و السؤال السابع عن الکیمیاء أی عن الأکسیر فقال أمره إذ قال أنه مستور بشعرة فعلمت من کلامه أنه یعرفه و أشار لی أیضا ببیانه فتغافلت عنه ظنا منی انه لا یعرفه.
و السؤال الثامن سألته و من حضر عما نقله الشیخ إبراهیم الشبرخیتی فی شرحه لخلیل فی باب الجنائز من أن الموت عرض قائم بید ملک فمن مسه بها مات و هو انه عرض و العرض إذا قام بمحل أوجب الحکم لمن قام به لا لغیر من قام به و هنا أوجب الموت لغیر من قام به و أما من قام به فلم یمت و هی الید التی قام بها و القضیة العقلیة یستحیل تبدیلها عقلا فلن ترتفع فتحیر الکل فی الجواب.
نعم فلا جواب عنه علی مقتضی القواعد العقلیة غیر أن المعتزلة خالفوا فی هذه القضیة و أمثالها لکنه لا یکون جوابا فإذا علمت هذا علمت أن کون الموت فی مخلوق عند المس بالید التی قام بها الموت لیس من إعطاء الصفة الحکم لغیر من قامت به بل أن اللّه أجری عادته أن یخلق الموت فی الحی عند ذلک المس فیخلق عنده لا انه
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 368
أوجبه وصف الموت القائم بتلک الید و لا أنه به فالحاصل أنه یخلق عنده لا به و لا أنه موجب الحکم المذکور إلخ و أما اتصاف الید بالموت فلا مانع منه أیضا أن قام به الموت حقیقة.
فنقول أنها میتة و تلتزم ذلک علی قواعد العقل و مع ذلک متحرکة حرکة اضطراریة فإن المیت یتحرک بتحریک من غیره إیاه.
حاصله أن الید و إن ماتت فلا مانع من أن یحرکها اللّه بمحرک کما یتحرک المیت بغیره تحرت خرق عادة لأن الحیاة لیست شرطا عقلیا فی الألوان و الأکوان و الحرکة و إنما الحیاة شرط عقلی فی الإدراک لا غیر و قد توقف فی هذا السؤال جمیع من رأیناه و لقیناه من أکابر العلماء غربا و شرقا نعم و قد من اللّه علی بالفتح فی هذا المقام الذی یستهوله و یستصعبه و یقول بإحالته کل من سمعه أو مر علیه فلا تستحقر فان الفضل بید اللّه یؤتیه من یشاء و ممن توفق فی هذا السؤال أیضا الشیخ علی الصعیدی و غیره انتهی.
و السؤال التاسع قد سألته عن التناقض الذی بین المذاهب لأن النبی واحد و الملة واحدة و مع ذلک تناقضت الأحکام و تضادت و القائل بها فی الواقع واحد و هو النبی صلی اللّه علیه و سلم و الواحد مثلا لا یقول فی صلاة واحدة باطلة صحیحة کیف و أن مالکا یقول بأن الصلاة التی بسمل المصلی فی أول الفاتحة مکروهة و ان ترکها أولی و یلزم من ذلک صحة صلاة تارکها قطعا و إما الإمام الشافعی فیقول ببطلانها أن ترکت لأنها آیة من الفاتحة و من ترک آیة عمدا بطلت صلاته و مذهب مالک أنها لیست آیة من الفاتحة فیا عجبا کیف تکون الصلاة فی دین واحدة باطلة غیر باطلة هذا علی من یقول أن المذاهب کلها علی الحق فی الواقع إذ قال الإمام الشعرانی یجب علی کل مسلم أن یعتقد أن الأئمة الأربعة کلهم علی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 369
الإصابة فی نفس الأمر فیلزم أن بطلانها و صحتها حق و هو باطل لما علمت من أن اجتماع النقیضین محال و أما من یقول أن الإصابة بحسب ظن المتجهد فلا کلام أو أن حکم اللّه هو ظن المجتهد فی حقه و حق مقلده فلا قدح أیضا و إن المصیب واحد غیر أن اللّه لم یکلفنا بتعیینه فلم یبق إلا ثوب التناقض فیما إذا حملت الإصابة لکل فی نفس الأمر و لذا قال الإمام المذکور حصلت لی وقفة منذ أزمنة متطاولة فی مثل هذا التناقض إلی أن دخلت الخلوة ففتح اللّه علی بأن بعض الأئمة شدد و بعضهم رخص إلخ ما ذکره.
و هذا الجواب لا یغنی شیئا لأن مالکا قد کرهها مطلقا و ذلک لیس لمقلده فقط و الشافعی أوجبها علی کل مصل باجتهاده إلخ.
فلما ذکرت ذلک بحضرة شیخنا الشیخ العفیفی و جماعة من العلماء فمنهم من فهم السؤال و صار ینظر فی الجواب عنه و منهم من لم یصل إلی السؤال فضلا عن أن یجیب و الشیخ المذکور فهم السؤال و أنکر وجود قولة بإصابة الجمیع فی نفس الأمر للأصولیین.
نعم قلت قد کان ذلک فی المحلی فلما أتوا بنسخة منه وجدناه کذلک و أنکروا ما ذکره الشعرانی بأن قالوا لم یذکره فإذا بشیخنا العفیفی قد أخرج کتابه فأصبناه کذلک أیضا فبعد ذلک سلم الکل الإیراد إلا الفاضل سیدی أحمد بن عمار مفتی الجزائر قد أنکر و صادر عن المطلوب غیر انه لم یقصد عنادا و بعد ذلک سلم رضی اللّه عنه و عن الجمیع آمین.
و لا غرابة أن یمن اللّه علی بعض الناس بالجواب و قد من اللّه علینا بالجواب بما هو حاصله أن ترک البسملة فی الصلاة مبطل علی مذهب الشافعی و غیر مبطل عند
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 370
مالک و ذلک تناقض قطعا نعم الإصابة بحسب الثواب و نفی العقاب إذ کل من المذاهب مصیب فی نفس الأمر بحسب الثواب فی صحة العبادة علی من یقول بها و عدم العقاب علی من یقول ببطلانها و فسادها و أما فی الواقع عند اللّه فأما صحیحة أو فاسدة لاستحالة الجمع بین صحتها و فسادها فی علم اللّه و إنما یصح و یثبت فی علمه تعالی أحد المذهبین فقط لما علمت من عدم اجتماع النقیضین فحینئذ فترک البسملة فی الصلاة أما أن یوجب خللا عند اللّه فی الواقع کما هو مذهب الشافعی أو لا یوجبه کما هو مذهب مالک فالحق فی الإصابة فی علم اللّه أحدهما دون الآخر و أما بالنسبة للثواب و عدم العقاب فکلاهما صحیحان یعتد بهما فی ظاهر الشرع لأن مالکا یری أن البسملة لیست آیة من الفاتحة و لذا قال ترکها لا یوجب خللا بل التلبس بها مکروه لما فیها من التلبس فی قراءتها فی أول الفاتحة و إیهام أنها منها و هی لیست کذلک لأدلة عنده قولیة و فعلیة من أهل المدینة لأنه یقدم عمل أهل المدینة و ذلک قاعدة من قواعده و لذا جزم بأنها لیست من الفاتحة فإذا کل کذلک عند اللّه فالحق معه ظاهرا و باطنا و إلا فیحصل الثواب من تلک الصلاة المتروک فیها البسملة و إن کانت فی علم اللّه فاسدة فإصابته حینئذ بحسب الثواب علیها و عدم العقاب علی ترک البسملة و إن کانت فاسدة بسببها ترکها فی علم اللّه تعالی.
حاصله أن مالکا مصیب فیما أما بحسب علم اللّه و غیره و أما مصیب فی الثواب عنها و عدم العقاب علی تحمل المفسد فی علی اللّه تعالی و هذا معنی إصابته.
و بالجملة فهو مصیب قطعا فی صحة الصلاة ثوابها و أما مصیب فی الثواب و عدم العقاب فقط و إن کانت فاسدة فی علم اللّه تعالی و هذا معنی الإصابة فی کل مذهب و ذلک مطلقا أی فی العملیات و العبادات و علی هذا تحمل الإصابة فی نفس الأمر و إلا فالتناقض ظاهرین لا ینکره عاقل فضلا عن عالم و کذا مذهب الشافعی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 371
فی حمل الإصابة فیما یناقض غیره من المذاهب فإذا قلنا بفساد الصلاة عنده بترک البسملة أما عند اللّه تعالی فتکون فاسدة ظاهرا و باطنا و إما أن تکون فاسدة بحسب رأیه و اجتهاده بالأدلة الواردة فی ذلک أی بأنها آیة من الفاتحة فیکون حینئذ أما مصیبا فی نفس الأمر و فی الظاهر فقط.
و حاصله أن إصابته أما بحسب علم اللّه أنها فاسدة بترکها أو بحسب الظاهر من الأدلة فیکون مصیبا قطعا غیر انه إن کان مصیبا فی فسادها بحسب علم اللّه فیکون مالک مخطئا بحسب صحتها غیر انه مصیب بحسب الثواب و عدم العقاب و أما أن یکون مالک هو المصیب فی صحتها بترکها فی علم اللّه تعالی فیکون الشافعی مخطئا فی فسادها بحسب علم اللّه و إنما یکون مصیبا فی فسادها بحسب الظاهر من الأدلة و یکون حال من ینتمی إلیه یعاقب و لا یثاب علیها أیضا لمخالفته ما دل علیه الحدیث أنها آیة من الفاتحة و من تعمد ترک آیة منها عوقب و آثم.
فإن قلت قد اجتمع الثواب و العقاب فی صلاة واحدة لأنک حملت الإصابة علی ذلک قررت منه من اجتماع النقیضین وقعت فیه فهو مشترک الإلزام قطعا.
قلت السؤال قوی غیر أن لطف اللّه موجود و کرمه معهود و فتحه ممدود فلا منع أن یجعل الحق حیث شاء.
أقول و علی اللّه اعتمدت أن الصلاة إذا کانت صحیحة عند اللّه مع ترک البسملة فالفساد حینئذ لیس إلا فی الظاهر و مخالفة الظاهر ضعیفة لا سیما مع عدم التعیین فیه فلا أقل أن یکون مع ما عند الشافعی من الحکم بفسادها بحسب الظاهر من الأدلة من أنها آیة من الفاتحة غیر مجزوم به و لا مقطوع به أصلا لا سیما علی ما تقدم أن صحتها هو الواقع فی علم اللّه تعالی فیکون بطلان الصلاة بترکها أمرا خفیفا لما لم
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 372
یکن فی علم اللّه تعالی فخف أمره و تیسر حاله فکأنه معفو عنه فالالتفات إلیه التفات إلی حال الأدلة و اعتبار لقواعد اجتهاده فیصیر العقاب و الفساد أمرا عارضا غیر موثوق به إذ المعتبر ما عند اللّه من الصحة فیها بترکها فیکون الشافعی مصیبا بحسب الأدلة أنها آیة من القرآن أی آیة من کل سورة فیلزم أن تکون آیة من الفاتحة فعلی من اجتهد و لاحظ أنها آیة من الفاتحة من غیر أن یعتریه شک فی ذلک بأن کان عنده ظن قوی بأنها آیة من القرآن ففساد الصلاة بترکها ظاهر و هو مصیب من هذه الحیثیة و معاقبا علی ترکها عقاب أقله توبیخ و تفریع علی مخالفة الشافعی فی ظنه أنها آیة من الفاتحة إذ المعتمد علی مذهبه لا بد أن یعمل به و إلا عوقب علیه لأن العمل بمقتضی المذهبین تناقض و الإصابة فیهما مستحلیة إذ لا یمکن الجمع بین النقیضین.
و بالجملة فالإصابة علی المذهبین هو أن لا مؤاخذة علی کل من عمل بهما و علی هذا تحمل الإصابة فی نفس الأمر و لا شک أن کل مجتهد فی المظنونات بشروط الاجتهاد غیر مؤاخذ فی نفس الأمر و کذا مقلده و أن أخطأ بحسب علم اللّه تعالی بخلاف المجتهد فی الاعتقاد فلا بد أن یکون مصیبا فی نفس الأمر و إلا عوقب هو و مقلده لأن الناس مکلفون فیها بالعلم و الیقین و لا یصح فیها الظن القوی و لذا کان المصیب فی العقائد واحدا لأن العلم له وجه واحد و المطلوب فیها العلم بالاحتمال فإذا علمت هذا علمت صحبة إصابة کل مجتهد فی الفقه فی نفس الأمر بحسب عدم المؤاخذة فیه عند اللّه تعالی فمن صلی حینئذ بغیر بسملة کما هو مذهب مالک لا مؤاخذة و کذا علی مذهب الشافعی أن یسلم و ظن أنها آیة من الفاتحة نعم کذا کل مذهب فی الفقه.
حاصله أن التناقض الواقع بحسب المذاهب الفقهیة إن کانت مدونة و مقتفیة مالک و الشافعی و أحمد و أبی حنیفة یجب أن یحمل کل رأی منهم علی الإصابة فی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 373
نفس الأمر بمعنی أن من عمل بمقتضاها غیر مؤاخذ شرعا و إن کان المصیب فی علم اللّه و أحدا إذ لا یمکن الإطلاع علیه إلا بالوحی أو الأدلة العقلیة و قد تعذر ذلک أما الوحی فقد انقطع به صلی اللّه علیه و سلم و کذا الأدلة العقلیة لأن هذه الأحکام نقلیة و لا مجال للعقول فیها فإن کان کذلک فلا یکلف اللّه نفسا إلا وسعها و ترجیح المصیب من المجتهدین فیها تحکم نعم یصح فیما ظهر فیه المدرک أو کثرة القائل نعم فلا یکون ذلک دلیلا علی انه فی علم اللّه تجب الفتوی بالراجح و العمل به و أما فی العملیات فالمصیب فیها واحد و العمل بما فی علم اللّه انه الحق واجب و البحث علی ذلک بالأدلة العقلیة لازم متحتم و المعتقد علی خلافه مأثوم أو کافر و أن اجتهد بإمکان التوصل إلی ما فی علم اللّه من المعتقد الصحیح بالأدلة العقلیة.
فظهر ذلک أن المصیب فیها بحسب المؤاخذة واحد بخلاف المجتهد فی المظنونات صح أن یکون کل مصیبا بحسب عدم المؤاخذة هذا و هو التحقیق فی الجواب و اللّه الموفق للصواب و إلیه المرجع و المآب.
و لتعلم أن اللّه قد من علی بفتح منه و إلا فهذا المحل یستهوله کل من مر علیه و یستصعبه فلا ینفصلون عنه إلا علی بطلان القول بالإصابة فی نفس الأمر و إنما الإصابة بحسب ظن المجتهد و ان ظنه هو حکم اللّه فی حقه و حق مقلده کما هو تحقیق فی فن الأصول و الإصابة لکل فلا لما علمت من التناقض و النقیضان لا یجتمعان و لا یرتفعان غیر أنک قد سمعت الجواب عنه اللّه هو الفتاح العلیم.
و السؤال العاشر و اللّه اعلم هو برهان القطع و التطبیق إنما یستحیل فی الحوادث دون القدیم إذ قولهم ما دخل فی الوجود متناه و ذلک و اللّه اعلم فی القدیم و الحادث و أظن أن المحقق ابن التلمسانی فی شرح المعالم قال أدلة ذلک أی إحالة التسلسل فی الحوادث خالص بها لتوقف وجود بعضها علی وجود بعض قبلها و أما القدیم فلا
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 374
لعدم السبقیة فیه و لهذا قال ابن التلمسانی المذکور و تبعه المحقق المراکشی فی حاشیته علی الصغری و کذا الیوسی فی حاشیته علی الکبری أن کمالاته تعالی لا نهایة لها بحسب الواقع و إنها صفات موجودة قائمة بذاته غیر متناهیة و دعوی الإجماع أن کل ما دخل فی الوجود قدیما أو حادثا متناه منقوض بمذهب الإمام الصعلوکی فی قوله أن علمه تعالی یتعدد بتعدد المعلومات و معلوماته غیر متناهیة لأن الإجماع لا ینعقد بدونه إلخ ما ذکره الشیخ الیوسی فظهر لک أن الأدلة العقلیة غیر جاریة فیه و کذا الإجماع لما ذکر الصعلوکی و کذا ابن الحاجب فی تعدد القدرة سلمنا الإجماع غیر انه دلیل ظنی.
قلت سلمنا ذلک غیر أن عدم إحالته ممنوع و سند المنع أن أمر الکمالات عدد و کل عدد أما أن یکون زوجا أو فردا أو غیر زوج و لا فرد أو زوجا فردا و کل ذلک لا یصح لأنه أن کان زوجا أو فردا فهو متناه و أما غیر زوج و لا فرد فمستحیل و کذا زوجا فردا فمستحیل أیضا فإذا علمت هذا علمت استحالته فی القدیم أیضا و إن کان هذا الجواب أفحامیا إذ أکثر أدلة الکلام أفحامیة أو اقناعیة.
نعم حصول الفائدة للناظر من هذه الأبحاث إشکالا و جوابا ظاهرا للمعتنی بالعلم و الراغب فیه و إما غیر فضائع فیه کتعلیق و عاء فیه مسک للحمار أو نثر الجواهر للدجاج.
و بالجملة فأمر مصر و حالها من یوم عمارتها إلی الآن أمر غریب و عجائبها فی العلوم و المعارف و العوارف و الولایة لا تحصی و غرائبها کادت أن لا تستقصی فمن اختبرها و عاین بعض أحوالها حصل له الیقین الخاص و العبرة العظیمة.
و من عجائبها فی کل شی‌ء أنک إذا رأیت شیئا عظیما ثم رأیت شیئا أعظم منه
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 375
نسیت الأول ثم کذلک إلی هلم جرا.
نعم أحوال مصر داخل المدینة و خارجها کافیة فی الاعتبار إذ فی أهلها و أسواقها و دکاکینها و أزقتها و دیارها و وکلاتها قهواتها و مساجدها و مدارسها و عجائب قرائها و علمائها و صلحائها و طلبتها و فقرائها و ظلامها و بطارقتها و أهل شرطتها و جنودها و عساکرها و أمرائها و کثرة خلقها و کذا سحرتها و زنادیقها و کذلک کثرة الیهود فیها مع النصاری و کذا مقابرها فی القرافة الصغری و الکبری و کذا عجائب ما فیها من البنیان و أعجب من ذلک ما فیها من العلماء المؤلفین و الأولیاء الصالحین ممن یستجاب الدعاء عند الجمیع و کذا خارج المدینة ففیه من القصور و الغرف و صهاریج من الماء و کذا ما فی داخلها من الحمامات و الأفران علی أن سعة الدیار فیها و علو أسوارها و تزیینها بالنحاس و الذهب و الفضة فبعض الدیار إن کان أحد فی طرفها و الأخر فی الطرف الآخر لا یسمع کلامه بل و قد لا یری له شخصا فإن رآها بعض الناس غاب عن حسه لما أصابه من مشاهدة رونقها یکاد المرء أن تکون عنده الجنة عجائب و غرائب لا تکاد توجد فی غیرها من البلدان أیا کانت هذا الذی سمعته بعد أن دمرها اللّه و غیرها بسبب الفسوق و العصیان علی أنها الآن قد کثر فیها الظلم حتی سمعت من الشیخ العارف المحقق الفاضل سلطان الموحدین شیخنا الشیخ الحفناوی یقول فی حجتنا هذه إن ظلم ولاتها قد وصل کل جنس من أجناس الآدمیین حتی بلغ ظلم الحاج المغربی و العلماء و الطلبة و الفقراء و الأشیاخ و الصناع و التجار و المجاورین و سائر الناس قاطبة و لذلک ابتلاهم اللّه بالشقاق و الفتنة فکانت مصر لمن غلب و قد قال صلی اللّه علیه و سلم لم یکن شی‌ء أسرع بصاحبه کالظلم.
فإذا علمت هذا علمت أن والی بولاق قد تعدی علی رکبنا أهلکه اللّه و أخلی منه الأرض و کذا معینه یمسک جماعة بعد جماعة من الحجاج و یلقیهم فی السجن فإن
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 376
أخذ منهم شیئا من الدراهم سرح لهم من غیر أن یدعوهم أحد للشریعة عدو نفسه إلا أنه لا یقدر أن یربط من الرکب هو و غیره من الولاة و إنما یربطهم من الأسواق و قد نجانی اللّه منه و الحمد للّه.
و سبب ذلک الشیالة أی الحاملون للحجاج فیشتکون إلیه بباطل قصدا منهم أن یأکلوا ما علیهم من الدین الذی أقرضوه و تسلفوه منهم إذ کیدهم عظیم فإننا سلمنا منهم فی الطلعة و الهبطة لقوة الرکب فلم یغن عنهم ما أرادوه من إتلاف أموال الحجاج بالباطل عند أمیر الحاج من مصر فلم یوافقهم علی الظلم و لما وصلوا إلی مصر رجعوا إلی فعلهم الردی غیر أنهم لم یأخذوا شیئا منهم و إنما ذلک الظالم هو الذی أخذ منهم.
نعم ما خرجنا من مصر حتی أوقع اللّه بها فتنة عظیمة و غلاء قویا ببرکة الحاج.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 377

ذکر خروجنا من مصر

و لما ظعنا من البرکة نزلنا الدار الحمراء و هی لا ماء فیها بل إنما یأتی الحاج بالماء من النیل یصحبه إلی أن یصل دار عجرود أو یجاوزه إذ ماؤه قبیح لا یشربه إنسان إلا خرج من حینه بل یغیر طبیعة شاربه فلما یسلم شاربه من مرض البطن فیستعدون الماء تلک المرحلة إلا الفقراء فیضطرون لشربه فلا یسلمون منه غالبا بل الطعام الذی یطبخ به تصیبه مرارة فلا یؤکل إلا بشدة الجوع.
نعم الذی عنده وسع فی ماله و قوة فی زاده یشتری الماء العذب إذ یأتون به من النیل فیباع فی الأسواق إذ أسواق الرکب المصری کثیرة لا یمکن عدها إذ فیها کل خیر مما تشتهیه الأنفس و تلذ الأعین و ترغب فیه الناس إلا کان فیه سواء کان نازلا أو سائرا فإن من لم یصحبه زاد من طعام و شراب و عنده فلوس یشتری کل ما یحتاجه منه غیر أنه یشتریه بزیادة الثمن و إنما الرخاء فیه بکثرة ما یباع فیه من المطاعم و الملابس و الفواکه و الخضر حتی یحکم الإنسان و یجزم أن مصر خرجت برمتها و ما فیها إذ تجد الطبائخ من أنواع الأطعمة و الأشربة و الأغذیة أحسن مما یوجد فی الأمصار الکبار و مع ذلک هم سائرون فالمضطر الجائع یجلس عند الطباخ و یأکل عنده ما یحتاجه بثمنه فتجتمع نعمتان الاستراحة و الشبع بل عنده نعمة شاملة کأنه حاضر فی سفر و نزهة فی کدر و عبرة فی ضرر و رحمة فی سفر.
انعطاف إلی ما کنا بصدده و هو أن عجرودا هذا قد یوجد فیها بعض المیاه العذبة فی نواحیه و کذا فی نواحی الدار الحمراء غیر أنها لیست فی کل الأوقات و لا أنها تکفی الحاج و مع ذلک لا یعلمها الحاج و إنما یخبر بها بعض الأعراب.
و لذا قال شیخنا سیدی أحمد بن ناصر المذکور ما نصه قرب هذه الدار مررنا
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 378
علی واد به ماء طیب بآبار قریبة القعر یحفر الإنسان بیده فینبع له الماء قریبا بحیث تتناول الدابة منه بفیها من غیر کلفة و أخبرنی بعض من کثر ترداده فی هذه الطریق أن هذا الموضع یجدون به الماء و لو فی الصیف هذه الأزمنة و هذه السنة زاد الماء فیها کثیرا من کثرة الأمطار و نداوة الأرض إلی أن قال و هو عن یمین الذاهب لعجرود فسرنا و مررنا کذلک علی واد به فیعان من ماء یسیل سیلا تاما من المطر بإزاء عجرود فقلت لأعرابی حجازی هذا الماء طیب فقال مجیبا نعم زی الشهد إلی أن قال و ماء عجرود یضرب به المثل فی القبح و اشتهر بذلک مع وجود ما یضاهیه کثیرا فی میاه الدرب إلا أنه لما کان أول ماء یرده الحاج قبل أن یألف مشاق الطریق مع اعتیاد الناس قبل ذلک لمیاه النیل و وجود فضلة منه لا یکادون یسیغون منه جرعة إلا و همت بطونهم بالرجعة.
و فی هذه المورد حصنان متقاربان مبنیان بأوثق بناء یترک الناس فیهما ما استثقلوه من الأزودة و الأمتعة إلی الرجوع و کثیرا ما تعطب المؤمن من الإبل فی هاتین المرحلتین بجد السیر و ثقل الأحمال إذ لم یخفف منها شی‌ء و الإبل قد ألفت الراحة بمصر و یغلب علیها السمن و کثیر من الناس لا یشفقون علیها فیحملونها فوق طاقتها و لا یرخون علیها فی المشی لما یتوقعون من خوف اللصوص علی من تأخر فکل واحد یرید أن یتقدم و قد لطف اللّه بنا عادة عودناها تعالی فی جمیع الأحوال فنتأخر عن الرکب و نکون فی أخریاته فنسیر علی مله بإبلنا و ینضم إلینا من ضعف من الناس أو تأخر لغرض فکان لنا فی ذلک و للناس خیر کثیر فلم نر ما رأی الناس من المشاق و موت الإبل و فی أحد الحصنین اللذین هناک بئر کبیرة تسنی دائما بالبقر و یخرج الماء من البندر إلی برک ثلاث خارجات اثنتان صغیرتان و الثالثة کبیرة و بهما عسکر لا یفارقهما أبدا و کذلک غیره من البنادر فی کل سنة یأتی قوم فیذهب الذین کانوا یه و لهم جرایة من بیت المال علی ذلک و لو لا لطف اللّه بالعباد بوجود هذه
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 379
البنادر فی الطریق لما قدر أحد علی سلوکها مع کثرة مخاوفها و قلة مرافقها و لکن اللّه سلم أنه علیم بذات الصدور و من هنا یعدل عن طریق الحاج ذات المصانع ذات الیمین للنابعة و المصانع سواری مبنیة فی سبخة لا یظهر فیها أثر الطریق و کذا فی الرمل القریب منها فجعلوا تلک الأعلام المبنیة لیستدلوا بها علی الطریق و جعلوا فی رؤوس الأبنیة حجر مستطیلا خارجا لناحیة الطریق لیستدل بها الماشی لیلا و ربما علقوا علی بعض الأعلام مصابیح لیلا لبعد ما بینها و بین کل علم و علم نحو فرسخ أو أقل أو أکثر فی محالها و علی هذا الطریق یسلک الحاج المصری و المغربی دائما إلا فی أوان الحر و خوف العطش فیعدلون إلی النابعة عن طریق المصانع و هی واد کبیر ذو رمل به احساء کثیرة تزید علی المائة بل أینما حفرت مقدار قامة أو أقل وجدت ماء حلوا باردا فی غایة الحلاوة کأنه ماء النیل ربما یتوهم أنه أحسن منه شرقی مدینة سویس.
و هی مدینة صغیرة ذات أسواق و مساجد و وکالات مستطیلة علی شاطئ البحر المالح الذی یأتی من الهند و هناک یقف بین جبال شامخات و بینه و بین البحر الرومی نحو مرحلتین قاله الشیخ أبو سالم فی رحلته.
قلت و ذکر المقریزی أن ما بینهما هو البرزخ الذی ذکره اللّه تعالی فی کتابه فی قوله تعالی: بَیْنَهُما بَرْزَخٌ لا یَبْغِیانِ و بهذه المدینة ترسی السفن التی تأتی من جدة و مکة و الیمن فیها السلع التی لا تحصی و البضائع التی لا تستقصی و من هناک تحمل إلی مصر فی البر.
قلت و هی بموضع مدینة القلزم التی ینسب إلیها هذا البحر و بالقرب منها غرق فرعون قال المقریزی فی خططه و قد عرف بهذا البحر و ذکر فی تفاصیله و ان مبدأه من البحر الکبیر المحیط بالأرض المسمی ببحر الظلمات لتکاثف البخار
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 380
المتصاعد منه و ضعف الشمس عن حله فیغلظ و تشتد الظلمة و یعظم موج هذا البحر و تکثر أهواله و لم یوقف من خبره سوی ما عرف من بعض سواحله و ما قرب من جزائره و فی جانب هذا البحر الغربی الذی یخرج منه البحر الرومی الجزائر الخالدات و هی فیما یقال ست جزائر یسکنها قوم متوحشون کما أن فی جانبه الشرقی مما یلی الصین ست جزائر أیضا تعرف بجزائر السیلی نزلها بعض العلویین فی أول الإسلام خوفا علی أنفسهم من القتل و یخرج من هذا البحر المحیط ستة بحار أعظمها اثنان و هما اللذان ذکر اللّه تعالی فی کتابه فی قوله تعالی: مَرَجَ الْبَحْرَیْنِ یَلْتَقِیانِ و فی قوله تعالی: بَیْنَ الْبَحْرَیْنِ حاجِزاً أَ إِلهٌ فأحدهما من جهة الشرق و الآخر من جهة الغرب فالخارج من جهة الشرق یقال له البحر الصینی و البحر الهندی و البحر الفارسی و البحر الیمانی و البحر الحبشی بحسب ما یمر علیه من البلدان و أما الخارج من الغرب فیقال له البحر الرومی و أما البحر الهندی الخارج من جهة الشرق فیبدأ خروجه من مشرق الصین وراء خط الاستواء بثلاث عشرة درجة و یجری إلی ناحیة الغرب فیمر علی بلاد الصین و بلاد الهند إلی مدینة کتبانة و إلی التبر من بلاد مکراف ینقسم هناک قسمین أحدهما یسمی بحر فارس و الآخر یسمی بحر الیمن فیخرج بحر الیمن من رکن ینزل خارجا من البحر یسمی هذا الرکن رأس الجمجمة فیمتد من هناک إلی مدینة ظفار و ساحل بلاد حضر موت و إلی عدن فإذا انتهی إلی باب المندب یخرج بحر القلزم و المندب جبل طوله اثنا عشر میلا وسعة فوهته قدر ما یری الرجل من البر تجاهه فإذا فارق باب المندب مر بجهة الشمال بساحل زبید فإذا وصل إلی القلزم انعطف من جهة الجنوب و مر إلی القصیر
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 381
و من القصیر إلی عیداب إلی بلد الزیلع و هو ساحل بلاد الحبشة و یتصل برا و طول هذا البحر ألف و خمسمائة میل و عرضه من أربعمائة میل إلی ما دونها و هو بحر کریه المنظر و الرائحة و أما البحر الرومی فقد تقدم أن مخرجه من جهة الغرب و هو یخرج فی الأقلیم الرابع بین الأندلس و الغرب سائرا إلی القسطنطینیة و إذا خرج هذا البحر مر شرقا فی بلاد البربر و شمال الغرب الأقصی إلی وسط بلاد المغرب علی إفریقیة و برقة و الإسکندریة و شمال التیه و أرض فلسطین و سواحل بلاد الشام ثم یعطف من هناک إلی العلایا و انطاکیة إلی ظهر بلاد القسطنطینیة حیث ینتهی إلی البحر المحیط الذی خرج منه و طول هذا البحر خمسة آلاف میل و قیل ستة آلاف و عرضه من سبعمائة میل إلی ثلاثمائة و فیه مائة و سبعون جزیرة عامرة.
و ذکر بعض أصحاب السیر من الفلاسفة أن ما بین الإسکندریة و بین بلادها أی و بین القسطنطینیة کان فی قدیم الزمان أرضا تنبت الجمیز و کانت مسکونة و کان أهلها قوما من الیونانیة و کان لاسکندر خرق إلیها البحر فغلب علی تلک الأرض و کان فیها فیما یزعمون الطائر الذی یقال فه فقنّس و هو طائر حسن الصوت و إذا حان موته زاد حسنا فی صوته قبل ذلک بسبعة أیام حتی لا یمکن أحدا یسمع صوته لأنه یغلب علی قلبه من حسن صوته ما یمیت السامع و انه یدرکه قبل موته بأیام طرب عظیم و سرور فلا یهدأ من الصیاح و زعموا أن بعضا من الفلاسفة أراد أن یسمع صوت فقنس فی تلک الحال فخشی أن هجم علیه أن یقتله حسن صوته فسد أذنیه سدا محکما ثم قرب إلیه فجعل یفسخ من أذنیه شیئا فشیئا حتی استکمل فسخ الأذنین فی ثلاثة أیام یرید أن یتوصل إلی سماعه رتبة بعد رتبة و لا یسمعه فی أول مرة فیأتی علیه و زعموا أن ذلک الطائر هلک و لم یبق منه و لا من فراخه شی‌ء هجم علیه
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 382
ماء البحر و علی رهطه باللیل فی الأوکار و لم تبق له باقیة و یقال أن بعض الفلاسفة أراد ملک من الملوک قتله فاعطاه قدحا فیه سم لیشربه و اعلمه بذلک فظهر منه مسرة و فرح فقال له ما هو هذا أیها الحکیم فقال له هل أعجز أن أکون مثل فقنس انتهی کلام المقریزی مع بعض حذف و لو الإطالة بما لم یکن لنا بصدده لاستطردنا ذکر البحور السبعة و مواقفیها و کیفیة مجاریها فی أمکنتها و إنما تعرضنا لهذین لأن لهما تعلقا بطریق الحاج و مجاورتهما له ذهابا و إیابا و اللّه الغفور بفضله و طوله.
قال شیخنا أبو سالم.
تتمیم قد ظفرت بمصر برسالة للشیخ البکری و أظنه شیخنا محمد ابن الشیخ زین العابدین ذکر فیها منازل الحج و دیاره ذهابا و إیابا و حقق قدر ما فی کل مرحلة من الساعات و الدرج و الدقائق و صعوبتها و سهولتها بنثر بلیغ و عبارة رائقة و ذکر فی کل منزلة شعرا یتعلق بأحوالها فأردت أن اقتطف منها ما یکون فی أذن هذه الرحلة شنفا إذ کلامی بالنسبة إلی کلامه لا یعد معه صنفا و لما کانت المنازل التی ذکرها قد لا تتفق مع منازلنا و مراحله تزید أو تنقص عن بعض مراحلنا لم أذکر فی کل مرحلة ما یناسبها من کلامه فأخرت ذلک إلی آخر مرحلتین أو ثلاث أو أزید فاخترت لإدراج کلامه المراحل التی فیها البنادر لأنها فی الغالب متفقة فإذا جاء ذکر بندر من البنادر ذکرت من کلامه ما یتعلق بالمراحل التی قبله لیکون ذلک أسهل لمطالعته و أبقی لرونق کلامه من التقطیع و کثیر التوزیع.
قال فلنذکر الآن من کلامه ما یتعلق بالمراحل التی قبل عجرود فأقول قال الشیخ البکری رضی اللّه عنه فأول المنازل البرکة المبارکة، التی توحدت فی مشارق أنوارها و مشارع شوارع أقطارها عن المشارکة، و قصرت عن أوصافها ذوو اللّسن، و جمعت بین الماء و الخضرة و قدوم الوجه الحسن، فهی مخضرة الأکناف، بدیعة
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 383
الأوصاف، قد مدحت أطیارها، و نفحت بالنسائم أزهارها، و بها الخیام منصوبة و مرفوعة، و الخیرات لا مقطوعة و لا ممنوعة، مع وقوف أشائرها علی الأقدام، یستدل بضوئها فی اللیل من له علی القدوم إقدام، کأنها فی جنح اللیل نجم الثریا إذا اقترنت بالنثرة، أو الأکلیل إذا قارن الزهرة، و بها سوق یساق إلیه بدائع البضائع، التی یحتاج إلیها المسافر فی أکثر الوقائع، ما قصد نحوه قاصد، إلا و عاد منه موصولا بالصلة و العائد، و کان هذا النعیم المقیم مسامرنا و مسائرنا فی الذهاب و الإیاب، إلی أن رجعنا إلی برکة الحاج ثانیا و لاقینا الأحباب، قال الشاعر:
فی برکة الحج تری‌نخلا زها لکن عجب
زبر جدا یحکی و ماثماره إلا ذهب
فیها نسیم رائق‌بلطفه یشفی الوصف
و الطیر فوق مائهایشدو بأنواع الطرب
فیا لها من برکةتبلغ القلب الأرب
عوذتها من طارق‌و غاسق إذا وقب
و بعد ما کملت الرکائب، و اجتمع بعد التفریق نجائد النجائب، و انقضی مقام المقیل، و نودی فی ذلک المکان الرحب بالرحیل، و حمل المحمل الشریف، و فارق المربع و الظل الوریف، و سار الرکب سیر السیل، و تسابقت العیس لجهات الخیر کأنها الخیل، حتی وصل إلی قرب البویب المعروف بالتصغیر، و فی الحقیقة هو باب الدرب و مفتاح المسیر، فاجتمع شمل الرکب فی ذلک المکان، و رجع المودع فی خبر کان، فاستراح الناس و البهائم، و استیقظ بسهر اللیل کل نائم، ثم أطعمت الجمال العلائق، و قطع الحجاج من تلک المحطة العلائق، و مدة المسیر فی تلک المرحلة، ثلاث ساعات مکملة، ثم نادی منادی الرحیل، فسار الرکب إلی أن أصبح مقاربا للبئر الطویل، و هو المکان المعروف بالمصانع، و مطلب راحة الناس فی الإقامة لو لا
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 384
الموانع، و به تقطیر الجمال و ضبطها فی سیر الرکوب، و احتیاج الماشی من تعبه إلی الراحلة و الرکوب، فیا له من یوم تقطر فیه الدموع، و یطول فیه الوقوف و الوقوع، و تشرب فیه الفقراء کاسات الردی، لشدة ما یحصل لها من جور الجنود و اعتداء الاعتدا، فما من فقیر إلا و یحتاج إلی غنی یسعفه، و إلی عادل من ظلامته ینصفه، قال الشاعر:
قد أتینا إلی محل المصانع‌فاصنع الخیر فیه إن کنت صانع
و انفع الناس فی کثیر جمیل‌علی تلقی خیرا کثیرا و نافع
و اعلم أن عدة درج المسیر، إلی هذه المنزلة ست ساعات علی التحریر، ثم قام دلیل الرکب للمسیر، و أمر الناس من تقطیع أزمة الجمال بالتقطیر، فسرنا طول لیلنا إلی الأسفار، و استرحنا بالوصول إلی عجرود عن مشقة الأسفار، فوصلنا إلی بندر عجرود، و ماؤه ملح أجاج غیر مورود، فأتانا أهال بندر السویس، و عطفوا علینا انعطاف الأغصان فی المیل و المیس، و أهدوا إلینا الأخطاب للمشاعل، و الأغنام للمآکل، و عدة درجة هذه المرحلة المبهجة، سبع و ثمانون درجة، انتهی کلام الشیخ البکری.
فلنرجع إلی ذکر مراحلنا، و حیث انتهی سیرنا، فأقول لما قضی الناس من هذا البندر الأوطار، و عانقوا أعناق التسیار، و جدوا السبخة لکثرة ما توالی علیها من الأمطار، برکة واحدة من جمیع أرجائها و الأقطار، فنکبوها و عدلوا ذات الیسار، و نزلنا بعد ما توغلنا فی الرمل مغیربان، فی أفیح بسیط و أوسع مکان، ثم ارتحلنا من ذلک الموضع یوم السبت و بلغنا وادی الرمل قبل الظهر و وجدنا به غدرانا من الماء غدرها السیل، لما جر علیها الذیل، و للناس إلیه أی میل، و أدرکنا الرکب التونسی هنالک، و کان قد خرج من مصر قبلنا لما تأخرنا للتوارک، کما ذکرنا و سرنا حتی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 385
خلفناه وراء ظهرنا، فأرحنا رکبنا، و نزلنا لصلاة الظهر، و إراحة الظهر، و لما بلغنا رکبنا و کنا فی أخریاته و زالت الشمس، و لم یبق فی زوالها لبس، إذنا لها، ثم أقمناها، فصلیناها جماعة، و کان ذلک لأهلها أربح بضاعة، فتمطینا مطایا المسیر، و شمرنا لقطع المراحل أبلغ تشمیر، حتی أنخنا بغربی وادی السدرة و الخروبة، و السرقة فی تلک اللیلة من کل ناحیة من الرکب أعجوبة، و لکن اللّه تعالی سلم وفده، فرد علی السارق فی نحره کیده، فأخذوا بغلة لسیدی أحمد بن أطاع اللّه و ضایقوهم علیها ففروا عنها و أخذها صاحبها و سمی الوادی بشجرة کبیرة من الخروب و من السدر فی أصل الوادی ثم ارتحلنا من هناک یوم الأحد رابع ذی القعدة الخامس و العشرین من دجنبر الرابع عشر من اللیالی و سرنا مع الوادی برهة و مررنا بالعقبة المشرفة علی التیه وقت الضحی و نزلنا بعد أنا جاوزناها فی أوائل التیه فی انتظار الرکب و تناول الأغذیة و هی عقبة فیها بعض صعوبة إلا أنها سویت حتی صارت طریقا بینا و منها ینزل إلی أرض التیه و هی أرض مقفرة موحشة طویلة عریضة معطشة قد امتدت فیها الطرق امتداد السطور فی الطروس، لم یلحقها علی قدم العهد الدروس، و هذا المحل من المحال التی تعظم فیها المشقة أیام الحر و قد تتلف فیه أنفس کثیرة بالعطش.
قال أبو سالم و قد وقع لنا مثل ذلک فی سنة تسع و خمسین ارتحل الناس من عجرود ظهرا و لم یمروا علی النابعة فبتنا لیلتین بلا ماء إلا ماء عجرود الذی لا یتجرعه الضمآن و لا یکاد یسیغه فلم نصل إلی أرض التیه حتی اشتد الحر و قل الماء فی الیوم الثالث و مات بعض الإبل و جعل الناس یعصرون ما فی بطون الإبل من الفرث و یشربونه و فی ذلک قلت:
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 386 و لم أنس بالتیه یوما به‌تفانی الحجیج صدی و ولوها
و ان یستغیثوا یغاثوا بماء م‌عجرود کالمهل یشوی الوجوها
قلت و کذا یشتد أمره فی زمان الشتاء لأن أرضه عراء لا حطب فیها و قد تتلف به النفوس من البرد و أما عامنا هذا فسلکناه فی أطیب هواء و لا حر و لا قر و لا مخافة و لا سآمة و وجدنا به اصفرار غدران من الماء فی أخادید ما کفی اللّه به شر العطش و أوامه فتوسطنا التیه فنزلنا بعید المغرب.
و التیه کما فی خطط المقریزی أرض بالقرب من آیلة لا یکاد الراکب یصعد إلیها لصعوبتها إلا أنها مهدت فی زمان جاروبة بن أحمد بن طولون و هو مقدار أربعین فرسخا فی مثلها و یسیر الراکب مرحلتین فی فحص التیه حتی یصل بحر فاران و فیه غرق فرعون و فیه تاه بنو إسرائیل أربعین سنة لم یدخلوا مدینة و لا أووا إلی بیت و لا بدلوا ثوبا و فیه مات موسی علی نبینا و علیه الصلاة و السلام و یقال أن طول التیه نحو من ستة أیام و اتفقوا أن الممالک البحریة لما خرجوا من القاهرة هاربین فی سنة اثنتین و خمسین و ستمائة و طائفة منه بالتیه فتاهوا فیه خمسة أیام ثم تراءی لهم فی الیوم السادس سواد علی بعد فقصدوه فإذا مدینة عظیمة لها سور و أبواب کلها من رخام أخضر فدخلوها و طافوا بها فإذا هی قد غلب علیها الرمل حتی طمر أسواقها و دورها و وجدوا بها أوانی و ملابس و کانوا إذا تناولوا منها شیئا تناثر من طول البلی و وجدوا فی صینیة بعض البزازین تسعة دنانیر ذهبا علها صورة غزال و کتابة عبرانیة و حفروا موضعها فإذا حجر علی صهریج ماء فشربوا منه ماء ابرد من الثلج ثم خرجوا و مشوا لیلة فإذا طائفة من العربان حملوهم إلی مدینة الکرک فدفعوا الدنانیر إلی بعض الصیارفة فإذا علیها أنها ضربت أیام موسی علی نبینا و علیه الصلاة و السلام و دفع لهم فی کل دینار مائة درهم و قیل لهم أن هذه المدینة الخضراء من مدن
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 387
بنی إسرائیل و لها طرفان رمل یزید تارة و ینقص تارة أخری لا یراها إلا تائه و اللّه تعالی اعلم ثم ظعنا منه یوم الاثنین و غلسنا الرحلة و انفرد عن الرکب مسائره بإزائه رجل من أهل توات مع ولده و عبده بعد ما حلموا علی جملهم و لقوا جماعة من المتلصصة فأخذوا الجمل و ما علیه و هو کل ما یملک و ذلک مقدار ثمانمائة مثقال تبرا بعد ما شجوه فخر صریعا نسأل اللّه السلامة و العافیة التامة فاللّه یخلف له من فضله الفیاض أنه الکریم الوهاب و أتینا بنرد النخیل قرب الزوال و وجدنا الرکب التونسی نازلا و استقرت بهم الدار و حططنا الرحال و تسابق الناس لسقی الجمال و البغال و صادفنا فیه بقیة من السوق به بعض الفواکه الشامة أتی بها أهل غزة مثل الزبیب الفاخر الحلو و نحو ذلک و ذلک عادتهم أبدا یتعرضون للرکب هنا ذهابا و إیابا بالکثیر من أنواع الفاکهة الشامیة.
و هنالک بندر حصین فیه بئر ماء عذبة کثیرة لا تنزح أبدا یسقی منها بالبقر إلی برک خارج الحصن و هی ثلاث برکات مثل ما بعجرود إلا أن هذه أکبر و قد وجدنا الماء فیه فاضلا عن الکرب المصری و أخذ الناس منه حاجتهم و هو من المواضع التی یصعب فیها الماء إذ لیس فیه إلا بئر واحدة فإذا شرب المصری ما فی البرک وقعت الزحمة علی البئر فلا یصل الناس إلی الری إلا بعد تعب شدید و مشقة فادحة و اتفقت الأرکاب المغربیة علی الذهاب و عدم البیات به فلما قضوا منه الغرض، و وفوا الحق المتفرض، سرنا و نزلنا بعید المغرب و قل فی رکبنا الفلاحون فضبط أمر الرکب بعض ضبط.
قال الإمام أبو سالم و قد کانوا فی غالب السنین یکثرون علیهم فی الرکب المغربی فرارا من جور عساکر المصری فیکثر ضجیجهم و خصوماته فلا یکاد ینضبط للرکب المغربی أمر من کثرتهم فیه فیرحلون فی غیر أبان الرحیل و یتبع الأخر الأول
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 388
من غیر تأن لا سیما فی محل الضیق و الخوف و لا یبالون بما أتلفوا من أنفسهم و أموالهم خشیة التأخر و المزاحمة علی القرب من أول الرکب لغلبة الجبن و الخوف علیهم إذ لا یعرفون فی بلادهم قتالا و لا مدافعة عن الأنفس و الأموال لکونهم رعایا أن شتموا مروا، و أن ضربوا فروا، و کلما نقص اللّه من جهدهم و جرأتهم، و بطش أیدیهم زید فی ألسنتهم، حیث لا یخافون فیبالغون فی الشتم و السب حتی لا یکد سامعهم یملک نفسه فإذا رأوا من هم بضرب خضعوا و قالوا عافیة یا مغربی عافیة و یقولون المغاربة مجانین لا یعرفون إلا الضرب و کان الضرب عندهم أبعد بعید یصدر من شخص عاقل و لعمری انه لکذلک فی حق کل مسلم لمسلم و لکن الغریزة الغضبیة لا سیما ممن لم تذللّه الأحکام، و لم تکسر من سورته شدة الأیام، لا یملکها إلا الأقویاء و هی لا تنتهی دون أبلغ عقوبة تمکنها نسأل اللّه تعالی أن یکفینا شرها، و یسخر لنا أمرها، أنه سمیع مجیب انتهی.
قال البکری فی رحلته من عجرود إلی النخیل ثم سرنا إلی النواظیر و رأس وادی المنصرف، و هو واد بکثرة الرمال و الکثبان قد عرف، لیس به ماء و مرعی، و إنما عیون الناس بمضیق أرجائه ترعی، قال الشاعر:
نزل الرکب بوادی المنصرف‌و علی لقیاه کم مال صرف
نحمد اللّه الذی جئنا له‌و جمیع الهم عنا منصرف
ثم سرنا إلی وادی القباب، و هو واد فسیح الرحاب، تهیم به قلوب الأحباب، و یتذکر به عهد زینب و الرباب، لا سیما اجتماع الأصحاب، فی مواطن البعد و الاغتراب، قال الشاعر:
شافنا وادی القباب المرتضی‌فی اسمه و هو فسیح فی الربی
فوصلناه و قد قلنا عسی‌بعده نأتی إلی وادی قبا
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 389
و میقات المسیر إلیه عشر ساعات علی التمام، و بعد إقامتنا به إلی وسط النهار تهیأنا للقیام، ثم نادی المنادی بالرحیل، فسرنا إلی وادی تیه بنی إسرائیل، و هو واد واسع الفضا، یعتبر فیه بأحوال من مضی، لیس فیه ماء ترده الأنام، و لا ظل سوی ظل بنی إسرائیل من الغمام، قال الشاعر:
لا تسلکنّ بوادی التیه منفردابلا دلیل تری وقع الردی فیه
فما سمعت کلاما من أخی ثقةفی الناس إلا و قال أحذر من التیه
و مدة المسیر إلیه عشر ساعات، حررها أهل المیقات، ثم سرنا إلی قلعة تحل الحصینة المحمیة، و تعجبنا من کثرة الفواکه الشامیة، من سفرجل و رمان، و عنب علی اختلاف ألوان، و الخیرات الکثیرة، و ما یحتاج إلیه من الذخیرة، و الفساقی المملؤة بالماء البارد، المعدة للغادی و الوارد، قال الشاعر:
إلی نخل الحصینة سر حمیداتری فیه المنی و الخیر باقی
و لا تشک الظمأ لفقد ماءفساقیها مقیم بالفساقی
و مدة المسیر إلیه ست ساعات محررة، و خمس من الدرج مقدرة، انتهی کلامه رضی اللّه عنه.
رجوع و انعطاف إلی التعداد لمراحلنا و الائتلاف ثم فوضنا الأخبیة، و حلمنا الامنیة، من منزلنا الذی جاوزنا النخیل إلیها فی صر شدید، و برد متزاید جدید، تخال الأیدی منه رمیت بالشلل، و الأرجل نظمت بالسلا و الاسل، قال الشاعر:
رحلنا العیس نمشی فی هواءله برد علی الغادی یشقّ
فما فی الرکب إلا من تراه‌له حنک بسورته یدقّ
و لم یزل الهواء کذلک إذا سد منه منخر جاش منخر، و عم ببرده المفرط المتقدم
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 390
و المتأخر، و سرنا و لم یزل البرد ساحب أذیاله، إلی أن حان وقت العصر فاشرف جرحه علی اندماله، فصلینا صلاة العصر ببئر الصعالیک و تسمی ببئر البارود و هی بئر کبیرة طویلة مطویة بحجر و بناء متقن فی أصل واد و بجانب البئر أثر بناء و برکتین إلا أنه لا عمارة علیه و ماؤها باردا إلا أنه قبیح لا یکاد الشارب یسیغه فتقدمنا و نزلنا بعد المغرب ثم ارتحلنا منه بعد صبح یوم الأربعاء سابع ذی القعدة الثامن و العشرین من دجنبر سابع عشر اللیالی فی اشتداد القر، و تزاید الصر، و لما تعالی النهار تراءت للرکب خیل و إبل للمحاربین فأخذ الناس حذرهم، و کفی اللّه شرهم، ثم تبین بعد ذلک أنهم سلم للحاج لا حرب لهم و إنما أغاروا علی بعض أعدائهم و أکلوا و التقوا مع الحاج و بتنا بسطح العقبة.
انعطاف و رجوع إلی ما علیه رکبنا و إنما نقلت کلام شیخنا سیدی أحمد بن ناصر و ما رأی فی هذه المراحل و ما رآه فیها من العجائب و الاعتبار حتی یعلم الإنسان أنه لا یسلک تلک الطریق أحد إلا بفضل اللّه و قوته و السلامة فیها من المعاطب من أکرم الکرامات لا سیما زمان الحر و زماننا هذا لزیادة ظلم الظالمین، و عتو المجرمین، و مکر الجمالین، و سرقة الحجاج و صولة تحیلهم إلا من أجاره اللّه برحمته و قد وصلنا بندر عجرود بعد صلاة العصر فی یوم حر شدید و عجرود هذا کثر ماؤه غیر أنه لا یمکن شربه من قوة قبحه و تغیر مائه و بتنا هناک و نزل رحلنا فی حرف الرکب و بعد جواز ثلث اللیل و إذا بالسراق أتوا إلینا أی إلی ناحیتنا فرفعوا جملا للحاج عبد اللّه الشباخی و قد کان جمال شیالنا و کذا عندی جملان أمرت عند النوم بزوالهما من ذلک الموضع إلی موضع آخر فأتوا إلیهما فوجدوا المکان فارغا و وجدوا هذا الجمل هناک و لم یکسب صاحبه إلا هو فذهبوا به نعم بنفس رفعه استیقظ جیراننا و ممن
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 391
استیقظ ابن عمنا خالی عبد العزیز الشریف فذهب فی أثارهم و کذا أنا تبعته و قد جاء بعض الناس فی أثرنا و ذهبنا فی ظلمة اللیل فی ذلک الوادی حتی لا نسمع صوت الرکب و لا عرفنا أثرهم فلم یرجع أحد منا حتی أیسنا من لحوقهم فرجعنا خائبین.
فلما أصبح اللّه بخیر الصباح ظعنا منه و سلکنا طریق الیمین إلی النابعة لکثرة مائها و عذوبته و قلته فی الطریق المیسرة و لما انفصلنا عن دارنا سبقنا أنا و الفاضل أخونا فی اللّه سیدی أحمد الطیب فی غیم شدید و ریاح شدیدة حیث لا یمکن الرکوب معها فلحقنا الفاضل الکامل الأخ الشقیق و الودود الصدیق سیدی محمد الشریف البلغیثی النوفلی و الفقیه الأدیب سیدی محمد بن عزوز و سیدی الحاج أحمد المسراتی الجمیع علی البغال و الحالة أن الرکب تأخر عنها کثیرا بحیث لا نری له أثرا فنزلنا علی البغال فی موضع منخفض علی الریح نرتقب الرکب فصلی من صلی منا الضحی و اطمأن بنا المجلس إلی أن لحق الرکب و نحن کذلک حتی دخل السبحة فرکبنا و لحقناه ثم سرنا کذلک إلی قرب الزوال فنزلنا النابعة فی رمل عظیم بین آبارها المحفورة إلا أنها مملوءة بالرمل إلا البعض منها غیر أن التی عذب ماؤها عذبا شدیدا لم ینزل علیها الرکب لأن ماءها یکاد أن یکون کالنیل.
و بالجملة فماؤها عذب و أن اختلفت عذوبته فاشتغل الجمیع بالسقی إلی أن ملئوا أسقیتهم فسقوا و استقوا مع کثرة الهرج من الحجاج لقلة الحکم من الأمراء إذ لا یقدرون علیهم لکثرتهم و کثرة تعصبهم غیر أن فضل اللّه علیهم لما لم یکن فیهم قتال و موت ذریع حسبنا اللّه منهم و نعم الوکیل.
و ظعنا منه حین تنفس الصبح فانفصل رکبنا بخیر و عافیة فسار فی تلک الرمال و هی کالجبال تری کثیبا منه تقول لا یخرج منه أحد علی خیر فإذا دخلتها خرجت منه علی أحسن حال و نحن کذلک إلی أن وصلنا إلی دار بعدها فنزلنا بعد العشاء و منهم
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 392
من نزلها بعد المغرب و نحن و الحمد للّه فی جماعة لا نسیر إلا آخر الرکب صونا للضعفاء و من بقی رحله و قد بقی رحل ولد الشیخ الناصح و القطب الواضح سیدی محمد بن عبد اللّه بن أبی جملین المسیلی الغوث فرفعناه علی بغالنا إلی أن لقینا صاحبه سیدی أحمد فرفعه و بعد ذلک و الحمد للّه سرنا ساعات فدخلنا التیه الذی تاه فیه بنو إسرائیل و قد سبق ما فیه من الکلام ما أوحشه من موضع و أصعبه من محل لکثرة حره و شدة أمره مع انعدام الماء فیه و قد کثر فیه الهلاک من العطش زمان الحر فلا تجد من یسخی بالماء إلا من قوی یقینه و غلب علیه الرقة و الشفقة و الرحمة و الخوف من اللّه تعالی تری القوم فیه صرعی کأنهم أعجاز نخل خاویة فهل تری لهم من باقیة من ثوران الحر فی ذلک الموضع إلا أن رحمة اللّه واسعة و رأفته قویة و نعمته بالحجیج شاملة خصوصا أهل المعرفة باللّه تعالی فلا تراهم فیه و فی غیره مما هو نظیره فی الصعبة إلا کالعرائس تتلألأ وجوههم نورا و تنبسط أثار محبة اللّه فی طلعة خدهم علما منهم أن غایة أمرهم غیهم عن الیم ما هم فیه و هو بیت اللّه و حرمه و کذا حضرة اللّه و حضرة رسوله صلی اللّه علیه و سلم و حرمه أیضا فلما شهدوا مطلوبهم غیبهم ذلک عما لا قوه من العذاب و بعد تلک المرحلة وصلنا بندر النخیل فنزلنا عند الضحی الأعلی و اللّه اعلم فی فرح و سرور لما سلمنا من أرض التیه.
و قد مات لنا واحد من أصحابنا و هو رجل من العامة رجل صالح مدیم للصوم کثیر الصمت قلیل الاضطراب فلا تری علیه إلا آثار الخیر دائما و هو الحاج محمد بن مدشر اسمامة من قری بنی و رثیلان و بندر النخیل بندر عظیم فیه عسکر کما فی عجرود و فیه أسواق فکل ما تریده موجود لأنه یأتی من ناحیة الشام أناس بذلک أی من بیت المقدس و قربها محل فیه أبسط الخیرات و أنواعه الملذوذات لا سیما الفواکه فی زمانها فلا ترها فی غیر ذل المحل و الشکر للّه تعالی و هذا البندر رحمة للحجاج فوضعوا فیه أمتعتهم تخفیفا و رحمة بالإبل إلی أن یرجعوا و کذا اشتری من
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 393
خصه الإبل أو بدله فلما أصبح اللّه بخیر الصباح ظعنا منه عند الضحی فلما انفصلنا تأخر بعض من أحبابنا و هو الحاج بلقاسم الحربیلی ثم الیعلاوی یشتری جملا من بعض العرب فتأخرنا مع فاشتراه فلما أقبض الدراهم لصاحبه هرب الجمل فتبعته علی بغلتی حتی آیست من لحوقه و خفت اللصوص من الحرامیین و رجع سیدی أحمد المسراتی علی فرسه و لحقه ثم وقع الصیاح فی آخر الرکب أن فلانا و أصحابه قد أخذه اللصوص فرجع البعض إلینا بأسلحتهم فلم نر إلا خیرا و الحمد للّه حتی لحقنا بالرکب و صاروا یحمدون السلامة لنا لما علمت من کثرة عطب الطریق و کثرة محاربیه و لصوصه فلا تری أحدا تأخر إلا أخذ و سلب أو هلک فالحمد للّه علینا نتأخر نحن معاشر الإخوان عن الرکب کثیرا و اللصوص فی آثارنا فلا نری منهم ما یکره فلم یسلب أحد إلی أن وصلنا إلی مکة المشرفة ثم کذلک نسیر و الحمد للّه حتی قربنا بئر الصعالیک فبتنا من الحجاج من سقی من البئر المذکورة و هی عمیقة جدا و ماؤها بارد فکاد أن یکون کالثلج إلا أنه قبیح لا یکاد یساغ من مرارته و فی أثاره بناء قدیم و لما ظعنا سرنا بعد فی أودیة و شعب صعبة فی یوم قوی ریحه و اشتد أمره فلا تنفع فیه استراحة و لا نزول و نحن کذلک سائرون إلی قرب سطح العقبة فنزلنا و بتنا فی خیر و عافیة و مات بعض من أهل وطننا فدفناه لیلا.
و لما صبح اللّه بخیر الصباح ذهبنا إلی أن بلغنا سطح العقبة فانتظر الحجاج بعضهم بعضا یسیرون علی قدم واحد فاستعدوا بأسلحتهم و افترقوا فرقا فمنهم من سبق و منهم من تأخر و منهم من توسط خوفا من متلصصی العرب لکونهم فی الغالب لا یترکون الشر فی ذلک الموضع فنحن معاشر رکبنا لم نر منهم أحدا و الحمد للّه غیر أن کل من کان من أهل الرکب إلا نزل و لو کان من أهل المخدرات فیسیرون علی أرجلهن و لو نساء الملوک فرأینا نساء السلاطین ذاهبات علی أرجلهن و أنا و الحمد للّه عیالی ما نزلوا أبدا نعم جعل اللّه البرکة فی الجمل الذی حمل اثنتین من
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 394
النساء فی المهیا و هو یسیر کأنه لیس فی ذلک المحل الصعب و المنة للّه فتعجب کل من رأی ذلک و ذلک کله من فضل اللّه تعالی علینا فلما انفصلنا و انحدرنا من العقبة إلی ساحل البحر اشتغل الناس بالغداء فلما فرغوا منه اخرجوا أسلحتهم و أمامهم من البارود و اجتمعوا علی قدم واحدة و قدموا أمامعم سلطان فزان بالبارود و اللعب بالخیل و کذا الناس علی الأرجل إرهابا لعرب العقبة إذ العام الذی قبل عامنا أخذوا رکب المغربی لقلته و قلة سلاحه و بینما نحن کذلک و إذا عسکر من الرکب المصری خرج و لقینا برعود من البارود و الخیل تعلب و الناس کذلک إلی أن وصلنا إلی البندر فتعجب کل من کان فی ذلک من أهل ذلک الوطن من العرب و من تسوق من غیره حتی بلغ ذلک أقصی عرب الحجاز فلا تجد سارقا یدور بنا و لا قاطع طریق لیلا و نهارا خوفا من الرکب المغربی لکثرته و کثرة سلاحه لا سیما الرکب الجزائری نعم الرکب المصری یخاف منا و مع ذلک هو فی قوة عظیمة أمد مروره ثمانی ساعات کما رسمه من اعتنی بذلک بالدرج فکل عام أمیر الحاج من مصر یربط من الرکب المغربی و یفعل فیه ما شاء إن شاء قدمه و إن شاء أخره و إن شاء زاد فی الکراء زاد و غیر ذلک من ظلم الغزّ أما عامنا و رکبنا هذا فلیس علیه حکم و لا له عبرة علی أن رکبنا تعصبوا و قالوا إن أبی إلا أن یحکم علینا منعناه و ضربناه و فتناه فلما رأوا منهم ذلک فروا عن الحکم علیه فلا نقول إلا سلم سلم کما سمعت منه ذلک و مع ذلک أنه رجل حلیم لا یرضی بالفساد و لا الظلم الکثیر و الحمد للّه علی ذلک.
قال شیخ شیوخنا سیدی أحمد بن ناصر ما نصه ثم ظعنا بکرة یوم الخمیس ثامن ذی القعدة التاسع و العشرین من دجنبر و ثامن عشر اللیالی و ما تعالی النهار، و تفتحت للشمس عیون الأزهار، حتی رأینا عقبة ایلة و خبرها قد روع القلوب،
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 395
و نوع المهابة لأمرها فما من الرکب إلا من هو من لباس الصبر مسلوب، فحصل هناک من الزحمة، ما تقطعت به القلوب رحمة، و تصادمت المحاف و تکسرت، و برزت أنیاب النوق و تکشرت، فما کان بأسرع من خمود أمرها، و رکود حرها و جمرها، و هی عقبة کؤد، صعبة الهبوط و الصعود، إلا أن الطریق بها منحوتة، قد سویت فی أکثر الأماکن الصعبة، و بنیت حافاتها ببناء متقن.
و لما کان المحل معروفا بلصوص الأعراب و حرابتهم، تهیأ الناس و أخذوا حذرهم و أبرزوا أسلحتهم، و عبوا تعبیتهم، خوفا من أعدائهم فإن الغالب لا بد أن یتعرضوا للرکب فی هذا الموضع لصعوبته و تقدمت طائفة من الحجاج بمدافعهم أمام الرکب و تأخرت طائفة و کفی اللّه المؤمنین القتال و کان اللّه قویا عزیزا فلم نر بها سارقا و لا غائرا، و لا عاتیا و لا غادرا، فانفرجت هذه الشدة، و کفی اللّه منها مدیة المدة، فما زهقت روح، و لا أثیرت جروح، و خلص الناس من تلک الضغطة، و خرجوا من ضیق القبض و جلسوا علی بسطة البسطة، و نزل الناس منها سالمین، و قیل الحمد للّه رب العالمین، قال الشاعر:
کم قد فککنا رقبةلا اقتحمنا العقبة
و کم لنا من أمنیةفی حجنا مرتقبة
و بعد أن نزلنا من المنحدر الصعب جعلت الطریق تلتوی فی شعاب کأنها أزقة یکثر فیها المخاوف و المتآلف فیری البحر من بعید فیظن أنه قریب و وصلنا البندر ظهرا و لم یبلغ الحاج إلی قرب العصر و وجدنا المصری به مخیما و أرسل إلینا أمیر الحاج إمامه، و أبلغنا سلامه، و اسمه إبراهیم أبو شنب و أقمنا بها الخمیس و الجمعة و فیها حصن حصین فی قریة علی شاطئ البحر فی سفح الجبل و بها آبار کثیرة و فیها نخیل و سوق کبیر یحضره أهل غزة و تأتیه العرب بالإبل و الغنم و السمن و العسل و العلف
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 396
للدواب و وجدنا الفول فیها رخیصا أرخص ممن اکتری علیه من مصر و بتنا بها و بات المصری هناک و أوقد باللیل نیرانا کثیرة و ضرب المدافع و رمی المحارق فی الهواء و لها منظر عجیب، و أسلوب غریب، کأنها شهب النجوم یرمی بها من الأرض إلی السماء فتراها فی الجو طالعة حتی تری من أعالی هام شوامخ الجبال دونها ثم تنعطف راجعة کأنها ثعبان أحمر ثم یسمع لها صوت و تخرج منها شرارات من النار فإذا انقطعت تلک أتبعها بأخری و خروجهن فیما نری من نار زرقاء کأنها نار الکبریت تشتعل اشتعالا قویا فتطلع منها تلک الشهب و لا نعلم صنعة ذلک و هی من الغرائب و الرمی بها و بالمدافع عادة المصری فی کل منزل أقام فیه إذا أراد الرحیل قاله الإمام أبو سالم.
ثم ارتحل فی الغد و أقمنا بعده و لم نر فی مبیتنا و لا إقامتنا ما یسؤنا من سارق و لا غیره.
قال شیخنا أبو سالم و قد سألنا هناک و بحثنا عن القریة التی کانت حاضرة البحر هل بقی من رسومها شی‌ء فقد ذکر المفسرون أنها ایلة فلم نجدد من یشفی لنا خبرها.
و قد ذکر لنا بعض الناس أن بأعلی الوادی أثر بناء کثیر یشبه أن یکون مدینة و لعلها هی و قد أخبرنا کثیر من متسوقة الأعراب الذین هناک أن وراء الجبل الکبیر المشرف علی القریة بلدة فیها نخل و ماء إلا أنها خالیة و یمکن أن تکون هی فإنها قریبة من البحر و العلم عند اللّه تبارک و تعالی.
قلت و فی الخطط للمقریزی أن ایلة مدینة فی شاطئ البحر المالح سمیت بأیلة ابنة مدین بن إبراهیم علیه السلام و قد کانت مدینة جلیلة القدر بها التجارة الکبیرة
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 397
و أهلها أخلاط من الناس و کانت حد مملکة الروم فی الزمان الفائت و علی میل منها باب معقود لقیصر قد کان مسلحته یأخذون المکس و بین ایلة و بین القدس ست مراحل و الطور الذی کلم اللّه تعالی علیه موسی علیه الصلاة و السلام علی یوم و لیلة من ایلة و کانت فی الإسلام منزل بنی أمیة و أکثرهم موالی عثمان بن عفان رضی اللّه عنه کانوا سقاة الحجاج و کان بها علم کثیر و أدب و متاجر و أسواق عامرة و کانت کثیرة النخل و الزرع.
قال و کانت بایلة مساجد عدیدة و بها کثیر من الیهود یزعمون أن عندهم بردا للنبی صلی اللّه علیه و سلم و انه بعثه إلیهم أمانا و کانوا یخرجونه رداء عدنیا ملفوفا فی الثیاب قد أبرزوا منه قدر شبر فقط.
و یقال أن ایلة هی القریة التی ذکرها اللّه فی کتابه العزیز حیث قال: وَ سْئَلْهُمْ عَنِ الْقَرْیَةِ الَّتِی کانَتْ حاضِرَةَ الْبَحْرِ و اختلف فی تمییزها فقال ابن عباس و عکرمة و السدی رضی اللّه عنهم هی ایلة و عن ابن عباس أیضا أنها مدینة بین ایلة و الطور و عن الزهری أنها طبریة و قال قتادة و زید ابن أسلم هی ساحل من سواحل الشام بین مدین و عینونی.
و سئل الحسن بن الفضیل هل تجد فی کتاب اللّه الحلال لا یأتیک إلا قوتا و الحرام یأتیک جزافا قال نعم فی قصة ایلة إذ تأتیهم حیتانهم یوم سبتهم شرعا و یوم لا یسبتون لا تأتیهم انتهی المراد منه مع بعض حذف و لما التقینا بالمصری بالعقبة أخبرونا عن حالهم مع البرد و انه قتل منهم واحدا أو أثنین لیلة العقبة و قرب عجرود ما ینیف علی خمسین نفسا و ذکروا أن الإنسان یکون فی حمل الخشب فیوجد میتا بالبرد و علی الدابة کذلک.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 398
و حدثنا بعض حجاج القدس التقوا مع المصری فی سطح العقبة أنه لاقوا من البرد و الثلج و المطر ما یقضی منه العجب مکثوا یومین و لیلتین ما أوقدوا نارا و لا قدروا علیها و لا أکلوا من کثرة المطر و أخبرنی واحد منهم أنه علیه عدة لباس من الأقبیة و القمص و جوخة فوق ذلک و بات من أول اللیل إلی آخره واقفا و رجلاه داخلتان فی الطین إلی رکبتیه و المطر یصب علیه حتی أفضی إلی لحمه و عاینوا من ذلک الموت الأحمر و نحن و الحمد للّه سلمنا اللّه من ذلک کله.
تتمة فی ذکر کلام البکری من النخیل إلی العقبة قال ثم سرنا من النخیل إلی وادی القریض المشهور، و هو واد ینبت به الشوک عوضا عن الزهور، فکم آذی بشوکه أقدام، و عطل من له علی المشی‌ء إقدام، و لا سیما الفیحاء لاتساع أرضه، و زیادة فضائه فی طوله و عرضه، قال الشاعر:
فی وادی القریض کم سائرمن غیر نعل ثابت الکعب
قد صار کالأعجام من شوکه‌یرقص من رقص علی الکعب
و سیرنا اثنتا عشرة ساعة کاملة، محررة من المیقات متواصلة، ثم سار الرکب إلی بئر العلاء فی التجرید، و هی محطة ببئرها معطلة و لیس بها قصر مشید، و بقر بها حدرة منحدرة ، و أشجار أتل منتشرة، و بجانبها فسقیتان لیس بهما منفعة، فما ورد علیها حیوان ظمآن إلا و قام عند رؤیتها بالأربعة، قال الشاعر:
إلی بئر العلاء قد أتیناو فزنا بالنجاح و بالهناء
شکرنا للدلیل و قد دعاناإلی شی‌ء یوصل للعلاء
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 399
و مدة المسیر، إلیه اثنتا عشرة ساعة بالتحریر، و بعدها الجد إلی سطح العقبة فی المسیر، و هو سطح واسع الأکناف، متسع الجوانب و الأطراف، لا یوصل إلیه إلا بالاستطاعة، لأن مدة المسیر إلیه اثنتا عشرة ساعة، ثم سرنا إلی العقبة، و ما أدراک ما العقبة، فکم بها من حدرة و مضیق، و جبال فی شکل الحمرة و البیاض و هی عقلة فی الطریق، و صعود و انهباط، و علو و انحطاط، قال الشاعر:
عقبات یسلک الناس بهابقلوب لم تزل مرتعبه
قد قطعناها بوقت هین‌لم نری فیها أمورا متعبه
نحمد اللّه الذی خلصنافاسترحنا من عقاب العقبه
فقطعنا تلک الحدرة الکبری، ثم سرنا إلی واد بشاطئ البحر و أحطت به خبرا، و بجانب البحر مغائر ماؤها عذب فرات، و آبار تسقی منها الناس بسائر الجهات، و رأینا نخلا زاهیة، و قلعة حصینة عالیة، فأقمنا بتلک المنزلة ثلاثة أیام، و نحن فی زیادة إنعام، و ذبح أنعام، و قد وردت الفواکه من غزة و أعمالها، فنصبت للبیع و انخفضت الأسعار و رفعت البواقی علی أحمالها، و بقلعتها یوضع البضائع و دائع إلی الإیاب، و مدة المسیر تسع ساعات فی الحساب، انتهی کلام البکری.
وزرنا قبر الشیخ إبراهیم اللقانی فی مقبرة هنالک محوط علیه بالأحجار علی یسار الذاهب إلی منزل الرکب و أوقفنا علیه مغربی ساکن فی بندر العقبة نیفا و عشرین سنة ثم ارتحلنا من العقبة صبیحة السبت فسرنا فی مسلک ضیق بین البحر و الجبل لا یمر به إلا جمل أثر جمل کأنه مثل الصراط إلا أنه غیر مستقیم و قلما یخلو
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 400
هذا المحل من لصوص یتعرضون للرکب فتشتد أذایتهم و تعظم نکایتهم لا سیما عند البرج قرب بندر العقبة و لکن ذلک فی الرجوع أکثر و لم نر فیه و الحمد للّه بأسا و لا بؤسا و وصلنا ظهر الحمار بعد الظهر و وجدنا أخریات المصری و وقفنا حتی غاب عنا و سار وصلینا العصر و هو بسیط من الأرض أحرش مرتفع یطلع إلیه من مسلکین لا یخلوان من صعوبة و تحته علی ساحل البحر إحساء کثیرة فی وسط حدائق النخل و قلما یخلو من عمارة بعض ضعفة الأعراب لا سیما فی وقت جذاذ النخل و یکون فیها فی ذلک الوقت رطب جید و ماء هذا المحل کله عذب طیب قال شیخنا أبو سالم فی رحلته و یسمی ذلک المحل فی زماننا هذا حفائر النخل و خلفا البحر یمینا فسرنا و نزلنا بعید المغرب فی فسحة من الأرض بین جبلین ثم ارتحلنا منه یوم الأحد الأول من ینایر حادی عشر ذی القعدة و بلغنا عش الغرب قبل الظهر و جاورنا دار المصری بشرفات بنی عطیة بموضع یقال له أم العظام و هناک أرجام کالشعاب عن یمین الذاهب.
ذکر العبدری فی رحلته أن ذلک قبر الشفاف و الشفاف رجل کان یقطع الطریق علی الحاج هناک فی غابر الزمان و قصته مشهورة فی رحلة العبدری و من وراء الجبل الذی علی یسار الذاهب بلد واسع فیه ماء جار و أرض مخصبة و ربما عطش الرکب فی ذلک المحل فیأتی العرب بماء یبیعونه و نزلنا قبیل مغیب الشفق و بنو عطیة هم عرب هذا البلد.
قال الإمام أبو سالم و یقال لهذا المکان یعنی الشرفات عش الغراب.
غریبة تزعم العرب أن الإبل تنفر فی هذا المکان و یقولون أنها تسمع صوت
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 401
سقب ناقة صالح و انه فی ذلک الجبل و أن هنالک الصخرة التی دخل فیها لما عقرت أمه فالإبل إذا وصلت إلی ذلک المکان تسمع صوت العشار فتنفر و لا أدری من أین لهم ذلک و هو بعید إذ لیست هذه دیار ثمود الذین عقروا الناقة و هم قوم صالح علی نبینا و علیه الصلاة و السلام ثم منه یوم الاثنین و صلینا العصر بالمکان المسمی بمغائر سیدنا شعیب علی نبینا و علیه الصلاة و السلام فی حش ملتف ملنا إلیه لأجل الحریم الذی معنا و هی احساء کثیرة فی مضیق بین جبلین فیها نخیل و ماؤها طیب حلو خفیف نافع و عادة أعراب مدین أن تسوق الأرکاب هنالک بأحمال کثیرة من أنواع العنب و غیرها من الفواکه و تنخفض أسعار ذلک کله و بینها و بین مدین مسیرة نصف یوم و هی بلدة بساحل البحر کثیرة الفواکه و المیاه الغزیرة و سکانها أعراب أهل بادیة و کانت قبل ذلک مدینة و یذکر أن أثر البناء باق فیها إلی الآن.
قال شیخنا العیاشی و علی یسار منزل الرکب خارج المضیق مغارة یقال أن فیها کان شعیب علی نبینا و علیه أفضل الصلاة و السلام یأوی بغنمه و بإزائها بئر کبیرة معطلة و بجانبها برکة و یقال إن هنالک کانت البئر التی سقی منها موسی علیه السلام غنم شعیب علیه السلام و فی ذلک الوادی دوم طویل کأنه نخل صنوان و غیر صنوان و عریش کثیر فی الوادی و هو محل مخافة فلما یخلو من لصوص الأعراب.
قلت و لمدین أخبار و أثار ذکر المقریزی منها نبذة و لما صلینا العصر بالمغارة کما تقدم تجاوزنا و نزلنا بین العشاءین فی بسیط أفیح ثم ارتحلنا منه یوم الثلاثاء و نزلنا عیون الأقصاب بعد العصر و هو ماء جار فی مضیق بین جبلین فی محل کثیر القصب
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 402
و الدیس و فی أعلی الوادی نخل و أرض صالحة للحرث فلما یخلو ذلک المحل من أعراب نزول به فیکثر الخوف و یعظم ضررهم لا سیما مع نزول اللیل فیأخذ الناس حذرهم فیطلعون الرماة إلی أعلی الوادی مراقبین حتی یأخذ الناس حاجتهم من الماء و یکتفوا فیأتی الرماة لمنازلهم علی شفیر الوادی عند منزل الرکب مسجد بنی بالحجارة المنحوتة و منبر بإزائه.
ثم ارتحلنا منه یوم الأربعاء إلی أن قال إلی بندر المویلح و بنینا الأخبیة بحیث تقرب الأمواج من الأستار و ماء هذا البندر کثیر حلو فیه آبار کثیرة و بساتین حسنة و نخل و هناک حصن کبیر و فیه عسکر و أمیر و تخزن فیه المیرة و الفول کثیرا و علی بابه سوق کبیر یوجد فیه غالب المحتاج و به موسی حسنة تنزل بها السفن القادمة من السویس و القادمة من جدة و من القصیر.
تتمیم قال البکری رضی اللّه عنه فی ذکر المراحل من العقبة إلی المویلح ثم سرنا إلی مرحلة یقال لها ظهر الحمار، و هی محطة عالیة کثیرة الأوعار، یصعد إلیها من عقبتین، و الیمنی أوسع من الیسری فی المسلکین، قال الشاعر:
صعدوا علی ظهر الحمار لعلهم‌أن یبلغوا بعصودهم کل الأمل
تعب الحمار من الطریق و طولهاو مدیدها و اجتث من بعد الرمل
حتی الجمال به شکت یا هل تری‌یقبل به عذر الحمار أم الجمل
و مدة المسیر إلیه ثمانیة من الساعات، محررة عند أهل المیقات، ثم سرنا إلی بین الجرفین، و هو مکان کأن الجبال قد قسمت به شطرین، یحترز منه أن یقذف بالحجاج، فی أیام السیل إلی البحر المالح الأجاج، قال الشاعر ملغزا فیه:
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 403 و خمسة أحرف فی اللفظ تقرافإن صحفتها صحت بحرفین
و إن أسقطت خامسة فتبقی‌ثلاثة أحرف من أصل ألفین
و منها إلی الشرفة، و هی بطول السیر متصفة، تتعب فیها الجمال، و لو رحلت بلا أحمال، لما فیها من الوهاد، و الطلوعات الشداد، و خلفت جبالها قبیلة بنی عطیة، المعروفین بالسرقة و الأذیة، قال الشاعر:
إذا ما جئت للشرفةتری العربان مختلفة
و أما العیس فاجعلهابحسن الحفظ متصفه
فان منعت بحارسهاو إلا فهی منصرفه
و مدة المسیر إلیها خمس عشرة ساعة من غیر ریب، و بعدها المغار المعروف بمغار شعیب، و هو غار یتبرک به الناس، و تری فیه الحظ و الإیناس، و به الماء العذب و النخیل، و شجر المقل و الإثل و الظل الظلیل، قال الشاعر:
قد وصلنا إلی مغار شعیب‌فرأینا المیاه کالأنهار
فاستقینا من مائه و اشتفیناو ظفرنا بغایة الأوطار
و ذکرنا بغاره غار ثورمن حوی للصدیق و المختار
خیر من أنزل الإله علیه‌ثانی اثنین إذ هما فی الغار
و مدة المسیر إلیه ثمان عشرة ساعة، محررة عند أهل الصناعة، ثم منها إلی عیون القصب، إذا نظر إلیها العاجز أذهبت عنه الوصب، لأن خضرتها نضرة، و الأشجار بها منتظمة و منتشرة، قال الشاعر:
قد وصلنا لعیون القصب‌و استراح القلب بعد النصب
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 404 و عیون الماء فیها قد جرت‌کسیول الغیث بن القصب
فجلسنا بصفاء حولهاو ظفرنا عندها بالأرب
و تشوقنا لشاد مطرب‌یتغنی بعیون القصب
و رأینا مجاورا لتلک العیون، نسوة من العرب یوصفن بحسن العیون، و یتعاجبن بظفائر الشعور، فیمنعن من عقل الحب الشعور، کأنهن الأقمار، و کأنما نبتت فی و جناتهن الأزهار، فکأن قطع المفاوز و الأوعار، کالمتنزهات فی الریاض و الأزهار، قال الشاعر فی بدویة اسمها ساکتة:
بروحی أفدی ظبیة بدویةلها و جنة فیها الأزاهر نابته
إذا رمت منها أن تکلمنی غدت‌تکلمنی ألحاظها و هی ساکته
و مدة المسیر إلیها أربع عشرة ساعة و ثلاثة من الدرج، یتعب فی سیرها من رکب و من درج، ثم ارتحلنا منها إلی بندر المویلح المشهور، و رأینا بساحله المراکب من السویس و الطور، فیا له من بندر فاق البنادر، یأتی إلیه الوارد و الصادر، و به جملة من الکروم، التی تذهب برؤیتها الهموم، و بمخازن القلعة تودع الودائع، و إلی سوقها تساق نفائس البضائع، من ثمار تجلبها العرب، و زلابیة عجینها کاللجین فإذا قلیت أشبهت الذهب، و بهذا البندر رجل من أرباب الأحوال، حاز رتبتی الجلال و الجمال، صاح مجذوب، تمیل إلیه محبة القلوب، و له أسرار ظاهرة، و مکاشفات باهرة، یعتقده الناس، و یحصل لهم بهم الإیناس، لا یعرف الدرهم و لا الدینار، و لا یقبل إلا القوت عند الاضطرار، لباسه جبة من صوف، و رأسه فی غالب الأوقات مکشوف، إن نطق تکلم علی الخواطر، و إن صمت نطقت علیه ألسنة الناس بالثناء العاطر، و یکسوه المارة العدد، فیقبلها و یعطیها لمن وجد، لأن من رآها علیه، یطلبها فیدفعها إلیه،
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 405
و هذا شأن الکرام، الذین قطعوا علائق الدنیا علی الدوام، فأقمنا بهذا البندر ثلاثة أیام، و بعدها طوینا المضارب و الخیام، و مدة المسیر ثلاث عشرة ساعة، و خمس من الدرج فی علم الصناعة، انتهی کلام البکری إلی أن قال.
و نزلنا بالموضع المسمی بدار أم السلطان قبل الغروب و به آبار عذبة المیاه، تستلذه الأفواه، علی انه سخن و لکنه سریع الانفعال للهواء و هی محدثة و أحلی ما فی الدرب من الماء و مثلها ماء النبط أخبرنی بعض کبراء أعراب هذه النواحی أن الأمیر إبراهیم الففاری هو الذی تسبب فیها و انه طلع للحج و بعث إلی أخیه بمصر و قال له أن الماء الطیب بهذا المنزل إن مت فاحفره و أکد علیه فی ذلک و مات بمکة لما حج و حفر أخوه آبارا و لها نحو من عشرین سنة و المحل قبل لا ماء به انتهی کلامه إلی أن قال.
و مررنا بالمضیق الموسوم بشق العجوز و سایرنا البحر المالح عن یسارنا جبال سلمی و کفافة و مررنا ضحی بقبر سیدی مرزوق الکفافی علی ساحل البحر علیه أعواد قد علم بها علیه و الناس یتبرکون به و طلعت الشمس فارتفعت حارة و نزلنا بندر الأزلم قبیل الاصفرار و وجدنا به شرذمة من الأعراب یبیعون الحشیش و الغنم و به ثلاث آبار کبیرة محکمة و البناء و ماؤها غزیر إلا أنه زعاق یصلح للإبل و لضروریة الناس من غسل و نحوه و لا یسیغه إلا المضطرون قال الشیخ أبو سالم و علی یسار البندر بعیدا عن الآبار حسی أی ماء حی محفور فی الأرض لیس بمطوی ماؤه أحسن من ماء الآبار إلا أنه قلیل و لا یعرفه الکثیر من الناس و هذا البندر قلیل الجدوی لقبح مائه و قربه من المویلح و من الوجه هما أتم منه منفعة فلیس فیه کبیر فائدة و قد انهد ما فی داخله من البیوت و تثلم بعض سوره و الخلاء أقرب إلیه من العمارة شعر:
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 406 إذا لم یکن فیکن ظل و لا جنی‌فابعد کن اللّه من شجرات
انتهی ثم ارتحلنا منه إلی أسطبل عنتر و فیه ثلاث آبار قلیلة الماء و هو حلو طیب للشراب و أما الإبل فلا تکاد تطمع فیه.
ثم مررنا بوادی الأراک و هو واد واسع یأتی من ناحیة الشمال و البحر عن یمینه قریب منه و فیه کثیر من شجر الأراک الأخضر الناعم ثم یسیر الماشی فی مضائق بین فدافد من جبال ذات حدور و صعود إلی أن یصل إلی بندر الوجه و فیه حصن حصین فی حرف واد کبیر یخرج بین جبلین و الناس یتهیئون النزول فی أصل الوادی إذا کان الوقت وقت السیول فیرتفعون عن جنبی الوادی و فی الوادی عدة آبار بعضها أحسن من بعض و التی فوق البندر أحسن من التی تحته و داخل البندر بئر تسنی بالبقر و تصب فی ثلاث برک لصق حائطه أحداهما من بناء الأمیر رضوان فی آخر أیامه و اثنتان من بناء مملوکه الأمیر غیطاس عام تولی إمارة الحاج بعد مولاه و البرک الثلاثة ملاصقة لسور البندر.
قال أبو سالم و فی أعلی الوادی بین الجبلین ماء یسمی الزعفران و ماؤه طیب إلا أنه قلیل فإذا کثر الزحام علی الآبار طلع إلیه أهل الجرأة من الناس و ربما هجمت علیهم العرب هناک فیقع بینهم قتال إلا أن الموضع قریب من البندر فیغاثون و استقی الناس ما احتاجوا إلیه و أوردوا إبلهم بالغوا فی حمل الماء [و تعاهدوا أسقیتهم و أوثقوا أوکیتها و لم یألوا ما ملئوا من الأوعیة و باتوا لیلتهم فی الآبار إذ نزحت و کابد الناس لذلک مشقة فادحة] لأنهم استقبلوا المیاه القبیحة و المسافة العویصة التی لیس فی الدرب أصعب منها لتوالی المیاه القبیحة فیها و بعد العمارة
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 407
و وحم هوائها و سوء أخلاق أعرابها .
قال أبو سالم و هذا البندر آکد البنادر إلی الخزن لأن الرکب فی الإیاب قد یسبق الملاقی من مصر إلی هذا المحل فیغلی فیه الفول و الطعام غایة حتی تعجز عنه الأثمان فی بعض الأوقات و فی حجتنا عام تسعة تجاوزناه لقلة مائه و نزلنا قرب العشاء بعد مجاوزته بأمیال إذ لم نجد به شیئا من المنال.
قال الشیخ البکری فی ذکر المراحل من المویلح إلی الوجه ما نصه ثم سرنا من المویلح إلی دار أم سلطان، التی هی لعرب البادیة أوطان، و نزلنا بوادی سلمی و کفافة، و حصل مزید الأمن بعد المخافة، و خلف جبلها الغربی البحر الأصیل، و بجانبه القسطل البری و هو کثیر طویل کالنخیل ، و حفائر مائها عذب بارد، یشرب منها الغادی و الوارد، قال الشاعر:
إن وادی سلمی بهی بهیج‌حیث فیه قبر الولی المسمی
صاحب السر و المعارف مرزوق م‌الکفافی طاب روحا و جسما
فإذا جئت قبره قم فنادی و توسل بجاهه ثم سل ما
فأقمنا بتلک المرحلة الإقامة المعتادة، و حصل لنا ببرکة الشیخ مرزوق فی الرزق الزیادة، و مدة المسیر کاف تمام، و عددها معروف من غیر اتهام، ثم سرنا إلی بندر الأزلم، و لا یرغب فیه من بحقیقته یعلم، فماؤه ملح أجاج، ما شربه إنسان إلا أحتاج إلی العلاج، فأقمنا به من غیر إقبال، و رحلنا منه بعد الزوال، و مدة المسیر إلیها ست
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 408
عشرة ساعة محررة، و خمس من الدرج مقدرة، ثم سرنا إلی مرحلة تسمی أسطبل عنتر، و قد اختفی بها العربان للأذی و تستر، و المسیر إلیها بین جبال صاعدة، و حدورات و أوعار متقاربة و متباعدة، و بها آبار عذبة، یود کل ظمآن شربة، قال الشاعر:
إن جئتا للأسطبل لاتغفل به عند النزول
و أحذر من العرب الذی‌بجباله أبدا تصول
و اعلم فدیتک انه‌صعب و لکنی أقول
قد سمی الإسطبل من‌عرب به شبه الخیول
و مدة المسیر ثلاث عشرة ساعة فی العدد، صحیحة الضبط و السند، ثم سرنا منه إلی وادی الأراک، و هو واد لیس لانفراد محاسنه اشتراک، و بعده دخلنا بین جبال و أوعار، و مضیق و أحجار، و حدرات طوال، و صعودات و تلال، حتی نزلنا ببندر الوجه المبارک، و صار حصنه متقاربا متدارک، فرأینا به الآبار الخالیة، و حفائر الماء العذب غیر خالیة، فأقمنا به إلی قبیل العصر، و قد زال من الناس الحصر، قال الشاعر:
قد دخلنا بندر الوجه الذی‌فیه قوت کل عام یختزن
و شربنا من میاه عذبة شربها یجلو عن القلب الحزن
نحم اللّه الذی أسعفناو رأینا ذلک الوجه الحسن الرحلة الورثیلانیة ؛ ج‌1 ؛ ص408
مدة المسیر إلیه سبع عشرة ساعة و ثلثا ساعة بالإجماع، حررها أهل العلم و الاطلاع، انتهی کلامه رضی اللّه عنه.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 409
ثم منه إلی الأکره و هو واد کبیر تأتیه السیول من بلاد بعیدة و یذکر أن سیل المدینة المشرفة علی من تشرفت به أفضل الصلاة و السلام و أزکی التحیة و الإکرام یصل إلیه و ماؤه قبیح جدا إلا أن یکون عقب سیل فیحسن و به احساء کثیرة و أشجار ملتفة و وجدنا جل ماء آباره جیدا لقرب العهد بالسیل و سقی الناس منه و أخذوا من مائه ما لیس لهم عنه بد و سقوا إبلهم و تجاوزه قبل الظهر و باتوا غربی بئر الدرکین ثم ارتحلنا منه و بلغنا بئر الدرکین مع طلوع الشمس و هو منزل الحاج المصری و سمی بذلک لأنه بین درک أعراب مصر و أعراب الحجاز فإن ما بعده من عمل الحجاز و فی درک أعرابه إلی أن قال.
و لما بلغنا العقبة السوداء و هی عقبة صغیرة فی حرة سوداء ذات أزهار و أشجار و یقال إنها أول أرض الحجاز و لا یبعد ذلک فإن من هنالک تخالف الأرض ما قبلها و تباین الجبال ما سواها و یشتد شبهها بجبال الحجاز السود و یتقوی الحر إلی أن قال.
و هذه المرحلة و التی قبلها یشتد فیها الحر و هی أرض سهلة مطمئنة لیس فیها جبال إلا ما یتراءی عن شمال المار بها و البحر یتراءی عن یمینه و فیها غیاض من شجر الطلح و هی من أنواع الکلأ الذی ترعاه الإبل کثیرا إلا أنها تترک للرعی فإن المحل مخوف تغیر فیه أعراب بلی و جهینة و غیرهما إلی أن قال.
نزلنا الحوراء بعد المغرب و تفرق الناس فی میاهها و هی علی حفائر علی ساحل البحر یحیط بها دیس کثیر و فیه ملوحة کثیرة و القریب العهد بالحفر أجود من غیره و کلما طال فی القرب خبث و الإکثار منه یورث إسهالا مفرطا کماء الاکره و الأزلم و عجرود و الحاج منها راق علی تلال وادیها و أکامها و روابیها لکون المحل محل
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 410
الغارات إلی أن قال و من أمثال الحاج لا رجال إلا رجال الحوراء و لا جمال إلا جمال الدورة و یعنون بالدورة الرجعة یعنی لا یعد صابرا من الجمال إلا من صبر فی حالة الرجوع من الحجاز إذ هو آخر السفر و محل قلة العلف و منه ذاهبین مع وادیها الکثیر الأشجار من أراک و غیره ثم یعدل الحاج یمینا إلی الوادی المسمی علی السنة الحجاج بوادی العقیق.
قال شیخنا أبو سالم و لا مناسبة بین الاسم و المسمی بل تسمیته بوادی العقوق انسب لشدة جرأة أعرابه علی السرقة فإنهم من أجرأ الناس علی ذل ثم منه إلی النبط و به آبار محکمة البناء بالحجر المنحوت و ماؤها عذب حلو غزیر فی الغالب.
قال أبو سالم و غزارة ماء أودیة الدرب إنما یکون بحسب کثرة المطر و قلته فإذا حمل الوادی و لو مرة فی السنة غزر ماؤه سائر السنة و منهم إلی الخضیرة مرحلة لا ماء فیها و لا فی الخضیرة إلی الینبع حاصله یومان لا ماء فیهما و من النبط إلی الخضیرة واد حار و هو مکان یتشوق الناس فیه و یموتون عطشا إلا إذا وجد فیه ماء المطر و هذا الوادی قد وافق فیه الاسم المسمی قلما تخلو سنة من شدة تقع للحجاج فیه من عطش أو موت و هو واد کبیر طبق ما بین جبلین لا سعة فیه من النبط إلی الخضیرة فإذا اشتد الحر فی النهار حجبت الجبال عنه الهواء البحری فینعکس غربیا أو شرقیا صاعدا من الوادی أو منهبطا فیصیر سموما محرقا و لا ماء هناک فربما أتلف الناس فیه العطش المهلک و ربما أحدث ذلک سمیة الأبدان بقبح الهواء مع حرارته فتموت المئون بل الآلاف من الخلق فی أسرع مدة فیأخذ الرجل الماء فلا یضعه من یده حتی یموت.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 411
قال الشیخ أبو سالم و وقوع ذلک فی الإیاب کثیر و فی الرکب المصری أکثر و قد غمرتنا فیه و الحمد للّه ألطافه تعالی الخفیة، و حضرتنا منته و مواهبه السابغة الوافیة، فلم نر به بأسا فی الحر و لقر و الحمد للّه الذی بنعمته تتم الصالحات و تنزل البرکات.
و نزلنا مغیب الشفق قبیل الخضیرة و صلینا بها الصبح و قطعنا الوعرات السبع المسماة علی ألسنة الحاج بسبع و عرات و خرجنا إلی متسع من الأرض و بلغنا ینبع النخل غروب الشمس و لما قربنا مضیق ینبع تأخر کثیر من الصعالیک فخرج علیهم المحاربون و جردوا صعلوکا فصاحوا و رجع إلیهم بعض الحجاج فهربوا و جلسوا تحت أحجار و رموهم ببنادق و رماهم الحجاج فکفی اللّه شرهم و استبشر الناس بقدومهم الینبع لأنها أول بلاد الحجاز العامرة و فیها قری کثیرة و مزارع و نخیل و عیون جاریة و ذکروا أن عمرانه متصل نحو ثلاثة أیام و القریة التی ینزل بها الرکب هی آخر القری التی من ناحیة البحر و لیس بعدها إلا ینبع البحر الذی هو المرسی و غالب أهل القری یأتون إلی هذه القریة التی ینزل بها الحاج للتسوق و تعمر هناک سوق کبیرة یوجد فیها غالب المحتاج و تجلب إلیها البضائع و السلع ذوات الأثمان و یجلب إلیها من الثمار و الفواکه و الحبوب و الفول شی‌ء کثیر و هناک وجدنا أخبار المدینة و مکة زادهما اللّه تعالی تشریفا و تعظیما، و تبجیلا و تکریما، و وجدنا أیضا أخبار سائر بلاد الحجاز و تعرفنا علی رخصها من غلائها و خصبها من جدبها و من هناک تجلب المیرة للمدینة الشریفة لأن السفن الجالبة للطعام من مصر ما کان منها للمدینة یرسی بینبع البحر و ما کان منها لمکة یتجاوز إلی جدة فإذا وصل الطعام إلی الینبع حمل منها إلی المدینة تحمله أعراب تلک الناحیة من بنی سالم و جهینة و یتدارکون بالطریق من هناک للمدینة.
قال شیخنا أبو سالم و أکبر جبال تلک الناحیة جبل رضوی و هو المشرف علی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 412
بلاد الینبع و لیس هو الجبل الصغیر الذی هو بجانب الینبع بل هو الجبل الکبیر المشرف علیه و إلی هذا البلد کانت غزوة العشیرة من غزواته صلی اللّه علیه و سلم و مسجد القریة الآن هو مسجد العشیرة المعدود فی المساجد التی صلی فیها النبی صلی اللّه علیه و سلم.
قال السید السمهودی ما نصه و مسجد العشیرة معروف ببطن الینبع و هو مسجد القریة التی یزلها الحاج المصری و لابن زبالة أن النبی صلی اللّه علیه و سلم صلی فی مسجد الینبع بعین بولا.
قلت و عنده عین جاریة لکنها لا تعرف بهذا الاسم انتهی.
و قد دخلنا هذا المسجد و قلنا فیه حتی صلینا الظهر و العصر و توضأنا من هذه العین و علیها نخیل و فی الینبع ملتفة ناعمة و وجدنا بها العام یبس ماء العین و انهدم بعض سقف المسجد و ذبلت النخل و فی الینبع مزاراة علی تل مرتفع لأبی الحسن النفاتی و قبر الحسن المثلث فوق القریة لم نصل إلیه لبعده و ذعارة عرب البلد یزار من بعید بالنیة و بهذا البلد موطن طائفة من الأشراف و منهم شرفاء بلدنا القاطنون بسجلماسة.
قال البکری فی ذکر المراحل من الوجه إلی الینبع ما نصه ثم سرنا من الوجه إلی مشرف النعام، ثم إلی حدرات و اکام، و أماکن یری منها البحر الأجاج، و شدة تلاطمه بالأمواج، ثم إلی حدارت کبیرة المقدار، کثیرة الصخور و الأوعار، و نزلنا فی مرحلة یقال لها برکة اکره، و هی أرض بها حفائر ماء تکره، ماؤها مر المذاق، من تقید
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 413
شربه حصل له الإطلاق، و هی مرحلة لا تراح بها النفوس، و لا یضحک بها العبوس، قال الشاعر:
یا من أتی اکره فی سیره‌ابشر بنیل القصد و المنه
لا تکره المکروه فی اکره‌فبالمکاره حفت الجنة
و مدة المسیر إلیها تسع ساعات بتمامها، و ثلث ساعة ثابتة فی أحکامها، ثم سرنا منها إلی مرحلة یقال لها الحنک، و لها من بین القری اسم مشترک، بین فضاء واسع المجال، و مراعی أعشاب للجمال، إلا أنها خالیة من الماء للوراد، و الإقامة بها إنما هی علی طریقة السیر المعتاد، و مدة المسیر إلیها أربع عشرة ساعة من الزمان، حررها أهل الإتقان، ثم سرنا منها إلی العقبة السوداء المشتهرة، و قطعنا مفاوزها و نزلنا بالحوراء النضرة، و هی مرحلة رملها غزیر، و مخاطبها کثیر، و بها شجر الأراک الأخضر، و الماء من حفائر رملها یتفجر، قال الشاعر:
جئنا إلی الحوراء و هی محطةفیها الأراک نزاهة للرائی
نادیت خل قف بها متأملاو انظر لرمل مغمر بالماء
و اغنم زمانا مقبلا بسعوده‌فیه اجتماع الشمل بالحوراء
و مدة المسیر إلیها فی جمل الإعداد، حررها أهل الإرشاد، ثم سرنا منها إلی مفازة نبط، و هی حد عربان جهینة فی الشیل و الحط، و بطرقها مضائق و حدرات، و جبال راسیات شامخات، و شجر أثل کالنخیل، و حفائر ماء عذب یشفی العلیل، قال الشاعر:
و فی اکره و التی بعدهامرارة ماء تزید القساوه
فجئنا إلی نبط نشکر الظمافانعشنا ماؤها و الطلاوه
و لما صبرنا علی مرهافاعقبنا صبرنا بالحلاوه
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 414
و مدة المسیر إلیها عدد کاف، و هی عشرون ساعة من غیر اختلاف، ثم سرنا إلی طراطیر الراعی، و هی مکان تحمد فیه المساعی، و هی جبال سود فوق الجبال، و تسمی أیضا بالأباطح کما یقال، ثم إلی واد یسمی وادی النار، و هو واد بین جبال و وعر و غبار، ثم نزلنا بالخضراء و قیل الخضیرة بالتصغیر، و هی من أعمال بندر الینبع فی المسیر، قال الشاعر:
أنظر إلی الخضراء و اغنم بسطهاتلقی رباها نزهة للرائی
فلرب حشاش شکا من همه‌قد زال عنه الهم بالخضراء
و مدة وصولنا إلیها فی المسیر ثم رحلنا منها و استقبلنا دار البقر، و رأینا أول الوعرات قد ظهر، و هی سبع و عرات کبیرة، أصعبها الأولی و الأخیرة، بین کل و عرة فضاء و بعده عقلة فی الطریق، و یلیها شفاء جبل هائل و مضیق، ثم أنخنا الرکاب ببندر الینبوع، و هو أول بلاد الحجاز فی الذهاب و آخرها فی الرجوع، به حدائق و نخیل، و عیون بین زروع تسیح و تسیل، و کان به سور، منیع و جامع مفرد وسیع، و بیوت فسحة الرحاب، فآل أمرها إلی الخراب، و به الآن سوق الحجاج، یأخذون منه الذخیرة عند الاحتیاج، و به أفران و حیشان کبار، و عشش تسقی فیها القهوة من أیدی الجوار، قال الشاعر:
حبذا بندر ینبوع و مافی رباه من ریاض و عیون
و سقاة من ملاح نهدیصرّ عن الصب من نبل العیون
فارتحل عنهن و اذهب و انتصح فإذا خالفت أذهبت العیون
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 415
و جمیع تلک الأسواق خارجة عن المساکن، و یعم نفعها الساکن و الظاعن، فنصبنا بهذا البندر الخیام، و أقمنا به ثلاثة أیام، و مدة المسیر إلیه سبع عشرة ساعة فی العدد، محررة فی میقاتها صحیحة السند، انتهی کلام البکری.
ثم رحلنا من الینبع و مررنا علی السقائف و دار الوقدة ثم کذلک من الرمل المشرف علی بدر ثم کذلک إلی أن نزلنا بدرا و سمی هذا المنزل دار الوقدة لأنهم یوقدون فیه الشمع الکثیر یستصحبه الناس معهم من مصر لذلک و یبیعونه فی الرکب و یجعلونه علی اقتاب الجمال باللیل فتری الرکاب کله کأنه من أعظم المساجد المسرجة مصابیحها فی أحد المواسم.
قال أبو سالم و شاع عندهم أن الصحابة فی غزوة بدر أوقدوا هناک نیرانا کثیرة فنحن نشتبه بهم و تلک غفلة منهم و خطاء من وجهین أحدهما أن وقوع الأمر بإیقاد النار الکثیرة إنما کان فی غزوة الفتح بمر الظهران کما هو معروف فی کتب السیر و أما بدر فلم یقل فیها أحد بذلک و ثانیها لو سلم أن ذلک وقع فیها فقد کان لإرهاب العدو و إظهار قوة المسلمین و کثرة عددهم فحیث لا ضرر فلا عدو له و لا شک أن الفرح بنصر اللّه أولیاءه علی أعدائه و الاستبشار بالأماکن التی اعز اللّه فیها الإسلام أمر مطلوب مستحسن ما لم یؤد ذلک إلی محظور مثل اعتقاد أن الوقود سنة متبعة بل ربما ظن بعضه أنها من أفعال الحج فلتعظم بغیر ذلک من فرح و سرور و صدقة و عبادة و أعلان بشکر و قد جاءنی کثیر ممن لا شمع عنده یستفتون و یقولون لا شمع عندنا فهل یلزمنا شراؤه ممن هو عنده ظانین أن ذلک من مناسک الحج و شعائره و کم مثلها من بدعة محدثة یری الناس أنها من أعظم القربات نسأل اللّه أن یثبتنا علی سنة النبی صلی اللّه علیه و سلم المستقیمة التی لا تری فیها عوجا و لا أمتا انتهی.
ثم إن الرکب یتوسط و توسطنا بین الجبلین جبل الرمل الکبیر المشرف علی بدر
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 416
یسری الطریق و الجبل الآخر یمناه فإذا بالناس یشرعون یریدون الصعود لجبل الرمل أفواجا رجاء أن یسمعوا ما یوثر هنالک من صوت الطبل و زعم کثیر من الحجاج أنهم یسمعونه هنالک.
تتمة ذکر الإمام ابن مرزوق فی شرحه علی البردة ما نصه و من الآیات ببدر الباقیة ما کنت اسمعه من غیر واحد من الحجاج أنهم إذا اجتازوا بذلک الموضع یسمعون کهیئة طبل الملوک الوقت و یرون أن ذلک لنصر أهل الإیمان قال و ربما أنکرت ذلک و ربما تأولته بأن الموضع لعله صلب فیستجیب فیه حواجر الدواب و کان یقال لی انه دهس رمل غیر صلب و غالب ما یسیری هنالک الإبل و إخفاقها لا تصوت فی الأرض الصلبة فکیف بالرمل قال ثم لما من اللّه تعالی بالوصول إلی ذلک الموضع المشرف نزلت عن الراحلة أمشی و بیدی عود طویل من شجر السعدان المسمی بام غیلان و قد نسیت ذلک الخبر الذی کنت أسمع فما راعنی و أنا أسیر فی الهاجرة إلا واحد من عبید الأعراب الجمالین الذین کانوا معنا یقولون أتسمعون الطبل فأخذتنی لما سمعت کلامه قشعریرة بینة و تذکرت ما کنت أخبرت به و کان فی الجو بعض ریح فسمعت صوت الطبل و أنا دهش مما أصابنی من الفرح أو الهیبة أو ما اللّه اعلم به فشککت و قلت لعل الریح سکنت فی هذا الذی فی یدی و حدث مثل هذا الصوت و أنا حریص علی طلب التحقیق بهذه الآیة العظیمة فألقیت العود من یدی و جلست إلی الأرض أو و ثبت قائما أو فعلت جمیع ذلک فسمعت صوت الطبل سماعا محققا أو صوتا لا أشک انه صوت طبل و ذلک من ناحیة الیمن و نحن سائرون إلی مکة المشرفة فظللت أسمع ذلک الصوت یومی أجمع المرة بعد المرة و لقد أخبرت أن ذلک الصوت لا یسمعه جمیع الناس انتهی.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 417
و قال الإمام المرجانی رحمه اللّه تعالی و لقد ضربت طبلخانة النصر ببدر فهی تضرب إلی یوم القیامة نقله عنه السید السمهودی فی تاریخه الکبیر و الصغیر.
قال شیخنا أبو سالم و قد کثر کلام الناس فی هذه المسألة و إذا ذکر من یوثق به کابن مرزوق و غیره أنهم سمعوه فالصحیح أن بعض الناس یسمعه دون بعض و قد مررت ببدر سبع مرات و أنا فی کلها ألقی البال لذلک فلم أسمع شیئا اتحققه و فی هذه المرة سمعنا بعد ما قربنا من البندر صوت طبل محقق فإذا هو طبل بعض أمراء الرکب کان متأخرا وراءنا و تحققنا ذلک بجلوسنا مر بنا و کثیر من الناس ممن لم یتحقق ذلک زعم أنه الطبلخانة المذکورة و قد سألت عن هذه المسألة محقق زمانه شیخنا أبا بکر السجستانی رضی اللّه عنه فقال لی کنت حریصا علی تحقیق ذلک و لقد مررت ببدر نحوا من سبع و عشرین مرة فلم أسمع شیئا أتحققه و العلم عند اللّه.
قلت و هذه المسألة مثل ما شاع علی ألسنة الحجاج أنهم یرون الأنوار مشرقة من یوم قربهم من الینبع و یقولون أن وادی النار اسمه وادی النور لأجل رؤیتها منه فحرف الناس التسمیة و قد ألقیت البال لذلک فکلما قالوا أنهم رأوا الأنوار نظرنا فإذا هو بروق تخفق من بلاد بعیدة و تحققنا ذلک بظهروه مرات کثیرة فی غیر ناحیة المدینة و تارة فی ناحیتها و یتصل خفقانه حتی یقرب إلینا فنتحقق انه برق و تظهر أمارات أخر تحقق ذلک مثل رؤیة غیم متراکم و أصوات رعد و أرض الحجاز معروفة بکثرة الرعد و البرق و کثیر من الحجاج یصممون علی أنها أنوار و لو ظهرت الأمارات و لو کان من غیر ناحیة المدینة.
قال و قد سألت شیخنا أبا بکر السجستانی رضی اللّه عنه عن هذا فقال لی کنت
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 418
أتأمل ذلک کثیرا فلم أر شیئا مما یزعمه الحجاج إلا البرق نعم قال لنا رضی اللّه عنه و أرضاه الذی لا یمتری فیه انه نور النبی صلی اللّه علیه و سلم حقیقة و إن کنت جمیع الأنوار من نوره ما عایناه مرارا و نحن مجاورون بالمدینة المشرفة فی الحرم الشریف فأنا نجلس أحیانا نهارا حتی یستفیض من ناحیة الحجرة ما یخالف ضوء النهار فیغشی الحرم الشریف کله فیراه الناس.
قلت و لعل هذا الذی ذکر شیخنا رضی اللّه عنه أنه خاص أیضا به و بأمثاله ممن تنورت بصائرهم فاستنارت بها أبصارهم فیشاهدون الأنوار المعنویة محسوسة و إلا فکثیر من الناس لا یشاهدون ذلک و اللّه یختص برحمته من یشاء و اللّه ذو الفضل العظیم.
و فی آخر المضیق الذی بین الرمل و الجبل عریش إلی الآن یزعم الناس انه موضع العریش الذی بنی لرسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم یوم بدر و إن ذلک موضع الواقعة و لیس به.
و نزلنا بدرا بعید المغرب و هی قریة حسنة ذات نخیل و ماء عذب فیها برکة کبیرة تکفی الأرکاب کلها و مادتها من عین هنالک و علی ذلک البلد أنوار تلوح، و ریاح النصر تغدو و تروح، و ینشرح فیه الصدر و القلب، و یتجلی فیه بصفة الجمال لکل مسلم الرب، سبحانه و تعالی، و معالم النبوءة لا تخفی، و مواطئ أقدام الرسول صلی اللّه علیه و سلم و أصحابه رضی اللّه عنهم لا تعفی، و قد ظهرت علی أهل هذا البلد برکة الرسول صلی اللّه علیه و سلم معلنین بذلک فأسعارها فی الغالب أرخص من غیرها مع صغرها و انقطاعها عن البلاد و أهلها محفوظون آمنون مطمئنون مع سوء أخلاق عرب صبح المجاورین لهم و کان نزولنا خارج البلد.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 419
غریبة وزرنا قبور الشهداء و علیهم جدار قصیر محیط بقبورهم.
قال الإمام أبو سالم و بالقرب منهم قبور السادات الأشراف الزیدنیة من أهل الیمن نزل أسلافهم بهذا البلد و لهم إتباع فی طریق القوم و مجلس ذکر قال و کبیرهم الیوم السید أبو الغیث وزرنا أیضا المسجد المسمی بمسجد الغمامة و هو موضع العریش یوم الوقعة ببدر کما نص علیه غیر واحد و انشرحت صدورنا بذلک و وجدنا به المصری و نزل علینا الشامی سحرا و أخذ المصری ساعتئذ فی الرحیل، و حثوا رکابهم بالرسیم و الذمیل، و ظعنا نحن بعد صلاة الظهر و مررنا علی قبور الشهداء و موضع العریش مع الأخ سیدی محمد الأخصاصی وجدناه هنالک ینتظرنا إذ هو مجاور بالمدینة المشرفة و قبور الشهداء أسفل الوادی من جهة البزوة و لیس بالموضع الذی تزعمه العوام تحت الکثیب علی طریق القادم من مصر.
قال البکری ثم سرنا من ینبع إلی الدهناء فی فضاء و رمال، و آکام و جبال، حتی وصلنا إلی الأبرقین، و هی کنایة عن جبلین متفرقین، احدهما رمل صاعد، و الأخر من وعر و جلامد، و بینهما تدق الطبول الحربیة، لنصرة خیر البریة، فیسمعها من کان أهلا للسماع، و یحجب أهل الزیغ و الابتداع، ثم دخلنا قریة بدر و حنین، التی حماها اللّه من کل شین، و بها جسر طویل، و عیون تجری بین حدائق و نخیل، و بها مسجد العریش و قیل مسجد النعام، و موضع حوض المصطفی علیه الصلاة و السلام، و محل النصرة لجیوش الإسلام، علی أهل الأنصاب و الأزلام، و هی الغزوة العظیمة المقدار، التی بها شاهت وجوه الکفار، فیا لها من غزوة قاتلت فیها الملائکة، و ضاقت بها علی أعداء الدین المسالک، و أخزی اللّه أهل الشرک و الغوایة، و استشهد من
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 420
المسلمین من سبقت له العنایة، و خرج فیها أصحاب رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم للجهاد، و قتل فیها أبو جهل رأس أهل العناد، فبلغت الشهداء من السعادة أوفر نصیب، و قلبت أعداء اللّه فی القلیب، و وجدوا ما وعدهم ربهم من العذاب الألیم، و اللّه یهدی من یشاء إلی صراط مستقیم، قال الشاعر:
یا أهل بدر لقد طابت مئاثرکم‌و قد علا قدرکم فی أرفع الدرج
فزتم بغفران أوزار و حسن ثناعلی المدی نشره من أطیب الأرج
یکفیکم فی علاکم قول مادحکم‌هم أهل بدر فلا یخشون من حرج
فیا لها من لیلة بت و قد أشرق بدرها، و سما قدرها، أذهبت عن العیون الهجوع، لاشتغالها برؤیة القنادیل و الشموع، و أما الشموع فقد ملأت الأرجاء بالنور، و محت بضوئها ظلمة الدیجور، و قد دقت طبول الأفراح، و زالت عن القلوب الأتراح، و أحضر السکر الماد، و أذیب فی الماء للوراد، و ملی‌ء به البواطی و الحلل، و سقی به جمیع الطوائف و أهل العمل، فشرب کل منهم أوفر نصیب، فکانت لیلة من صفائها أقصر من جلسة الخطیب، و قضینا الأوطار من مشاهدها المبتهجة، و عدة المسیر إلیها ثمان ساعات و اثنتا عشرة درجة، انتهی کلام الشیخ البکری رضی اللّه عنه.
فسرنا نطوی المراحل، و ننضی الرواحل، إلی أن رعت الغزالة نرجس الکواکب، و صلی المکتوبة کل راجل و راکب، إلی أن نزلنا بقاع.
البزوة و الناس بقرب المزار فی فرح و نشوة، من رجال و نسوة، و هو قاع لا یظفر غائصه بقاع، و لا یری المسافرون نظیرا له فی البقاع، و نزلنا بعید المغرب، و لا یری من الناس إلا مضطرب و مطرب، إلی أن تفجر ینبوع الفجر، و قبض کل متهجد فی مصلاه جائزة الأجر، فشمرنا الذیل لقطع بسیط البزوة، و کم فیه من غدوة و سروة، فهو حقا قاع صفصف، و مهمه نفنف، لا تری فیها عوجا و لا أمتا، و لا تجد فیه إلا
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 421
السماء سمتا، و للّه در القائل:
قد سلکنا القاع المدید الذی م‌أصحی مضافا دون البقاع لبزوه
فهو قاع لا نبت فیه تراه‌عین ساروکم لنا فیه سروه
فأعاننا اللّه علی قطع مسافته، و کان لنا فی طری مراحله و إتمام مفازته، فسرنا و بلغنا أول سبیل، و قلنا مستظلین بظله الظلیل، حتی وصلنا الرکب فسرنا و بتنا غربی مستورة، حیث تراءت لنا بخلوة مشهورة، فرأینا هلال ذی الحجة، أبین و أصفی من الحجة، لیلة السبت ثانی عشر ینایر من شهور العجم و هی قریة و بها بئر کبیرة مطویة بالحجر المنحوت إلا أن الرمل قد غلب علیها و حولها عمارة قلیلة و بها قبر یزار علیه بناء و اسم صاحبه الشیخ یحیی قالوا انه شریف من أهل الیمن.
ثم ارتحلنا من منزلنا ذلک و خلفناه، و والینا المصاحبة غیره فعزلناه، فجد بنا السیر، و کادت المطایا من سرعتها تحکی الطیر، حتی أوصلتنا قرب الظهر رابغ، و کم لها علینا من فضل شائع سابغ، و وجدنا بها الأرکاب المصری و الشامی قد خیموا، فإذا الشامیون علی الرحیل قد صمموا، فنقضوا أخبیتهم، و عانقوا أردیتهم، فارتحلوا ملبین، و للسیر مزمعین، و وجدنا وادیه قریب من العهد بالسیلان، و جلسنا للصلاة فی ظل النخیل و الفسلان، و جاء رکبنا فاخذ الناس منازلهم، فالتحقنا بأصحابنا و أناخوا رواحهم.
و رابغ قریة فیها نخیل و آبار کثیرة فی واد یأتی إلیه السیل من بعید تزرع فیه مفاثی کثیرة و دخن و ذرة و هو من أخصب أودیة الحجاز ثم اشتغل الناس بغسل ثیابهم و الاغتسال، و التنظیف و شراء النعال، توجد هناک معدة للمحرمین إلا أنها فی
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 422
الغالب غالیة.
و لما حان للشمس أفول، شمر الرکب المصری الذیول، فقام و أرتحل، و عن رابغ انتقل، و بتنا هنالک و فی غد تهیأنا للإحرام، فاغتسلنا و أزلنا ما فی أزالته فضل و رغبة من الشعث، و ألقینا التفث، و أخرنا الإحرام، فارتحلنا ضحی الأحد ثانی الشهر إلی أن وازینا مهیعة، و تراءت أبنیة الجحفة، اتحفنا هدایانا بأکمل تحفة، فقلدنا و أشعرنا، و جللنا و تجردنا، فرکعنا و أحرمنا ملبین، بالحج مفردین، و للفرض الکفائی ناوین، و حافظنا علی استحضار النیة، و واصلنا الإحرام بالتلبیة، و اتبعنا فیها السنة السنیة، و تابعنا السیر بها ضارخین، غیر مفرطین، و لا مفرطین، مستبشرین آمین، مسرورین مطمئنین، و لبث الناس فی ثیاب إحرامهم، کأنهم نشروا من قبورهم بأکفانهم، یزفون و یهرعون للموقف.
و سرنا کأموات لففنا جسومنابأکفاننا کل ذلیل لمولاه
لعل یری ذل العباد و کسرهم‌فیرحمهم رب یرجون رحماه
ینادونه لبیک لبیک ذا العلی‌و سعدیک کل الشرک عنک نفیناه
و لو کنت یا هذا تشاهد حالهم‌لأبکاک ذاک الحال فی حال مرآة
وجوههم غبر و شعث رؤسهم‌فلا رأس إلا للإله کشفناه
لتزداد روعا من خضوع لربناو ما کان من درع المعاصی خلعناه
و ذاک قلیل فی کثیر ذنوبنافقد طالما رب العباد عصیناه
إلی زمزم زمت رکاب مطایاناو نحو الصفا عیس الوفود صففناه
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 423 نؤم مقاما للخلیل معظماإلیه استبقنا و الرکاب حثثناه
و نحن نلبی فی صعود و مهبطکذا حالنا فی کل مرقی رقیناه
فکم نشز عال علته و فودناو تعلو لنا الأصوات حین علوناه
نحج لبیت حجه الرسل قبلنالنشهد نفعنا فی الکتاب وعدناه
دعانا إلیه اللّه عند بنائه‌فقلنا له لبیک داع اجبناه
أتیناک لبیناک جئناک ربماإلیک هربنا و الأنام ترکناه
و وجهک نبغی أنت للقلب قبلةإذا ما حججنا أنت بالحج رمناه
فما البیت ما الأرکان ما الحجر ما الصفاو ما زمزم أنت الذی قد قصدناه
و أنت منانا أنت غایة سؤلناو أنت الذی دنیا و أخری أردناه
إلیک شددنا الرحل تخترق الفلافکم فدفد فی السواد خرقناه
کذلک ما زلنا نحاول سیرنانهارا و لیلا عیسنا ما أرحناه
إلی أن بدا أحدی المعالم من منی‌و هبت نسیم للوصال نشقناه
و نادی بنا الحادی البشارة و الهنآفهذا الحمی هذا تراه غشیناه
و سرنا و جاوزنا الرمال، التی تتیه فیه الأرکاب کالجبال، و أخذنا بطن هرشاء و نزلنا بعید المغرب شرقی السیل و غربی قدید و هی قریة غالب أبنیتها حیشان و فیها قهاوی و فواکه تباع و لا ماء بها إلا ما یسقی من بعید ثم ارتحلنا منه و مررنا و قد متع النهار بالمشلل و یسمی الیوم بعقبة السکر.
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 424
قال الإمام أبو سالم و أکثر الناس خصوصا المصریة یجلبون السکر من مصر بالقصد لیشربوه هناک و یؤثرون فی ذلک أثرا لا أصل له یزعمون أن رمل ذلک المحل انقلب للصحابة سکرا فشربوه و هی عقبة فی جبل صغیر فیها رمل یتعب الإبل [مع کثرة التلاحی و شدة التلاحم، و إفراط التزاحم، و عدم التعاطف و التراحم، و فیها قیل:
کم جمل منتصب للشقاما جره الجمّال إلا انکسر
و کان فی الرکب یری مبتدافما له من بعد هذا خبر]
و قد سوی البناء فی جانبیها و التقطت أحجارها و بنی مسجد صغیر بأحد جانبیها و بینها و بین خلیص نحو من ثلاثة أمیال.
و ذکر السید السمهودی أن هناک بالمشلل مسجدا للنبی صلی اللّه علیه و سلم علی یسار الذاهب إلی منی و لعله هو هذا المبنی هناک الیوم فقد دخلناه وزرناه و تبرکنا بالآثار المضافة له صلی اللّه علیه و سلم و شرف و کرم و مجد و عظم فبلغنا الکدید قبل الظهر و نزلنا فی قبة عظیمة بإزاء برکة عظیمة تحت القریة و فی خلیص هذا عین تجری و أبنیة و قهاوی و سوق حافلة و قد سیق الماء فی قنوات محکمات من العین یفجر عنها و یبرز فی مواضع للسقی و الوضوء إلی أن خرج الماء إلی البرکة المذکورة و کانت عمیقة یغرق فیها من لا یحسن العوم و یخرج الماء من البرکة إلی مزارع قریبة من البلد رجل حرثهم الدخن و یکثرون من المقاثی و ماء هذه العین أحلی و أعذب إلا أنه سخن و نمنا هنیئة ریثما یحین وقت الصلاة فتوضأنا وصلینا الظهر و تلاحق الرکب و سقی الناس و استقوا و رکعنا بمسجد هناک فوق البرکة
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 425
ینسب لسیدنا محمد صلی اللّه علیه و سلم و قد تهدم و امتلأ أوساخا و صار إصطبلا للدواب فأنا للّه و إنا إلیه راجعون لقد ضعف الدین و قلت الرغبة فی الخیر حتی یکون بهذه المثابة المکان الذی دخله سید الأولین و الآخرین علیه أفضل الصلاة و أزکی التسلیم و صلی فیه و کان من حقه أن یذهب و یفضض و قد أشرت بذلک لأمیر الحج المصری و وعد بإصلاحه و اللّه یوفقنا و إیاه.
و سرنا فی غیضة کبیرة ذات أشجار ملتفة من أثل و غیره و فی خلالها فدادین یزرع فیها المقاثی و الدخن و غیر ذلک و نزلنا بین العشاءین فی بسیط من أشجار بریة من السیال و غیره ثم منه قبیل الفجر و مررنا بالثنیة التی یهبط منها إلی عسفان أسفارا و الطریق فیها مبنیة ملتقطة أحجارها کعقبة السکر إلا أن هذه أطول منها و أسهل و بأحد جانبیها مسجد فلما خرجنا من العقبة وصلنا عسفان ضحی و فیها سوق و آبار من جملتها البئر التی یذکر أن النبی صلی اللّه علیه و سلم تفل فیها و ماؤها حلو غیاة و شربنا منه تبرکا بآثاره صلی اللّه علیه و سلم و استفاض ذلک علی ألسنة العوام و لم أقف علیه فی شی‌ء من التواریخ التی بأیدینا و عثرنا علیها و اللّه اعلم بحقیقته و به مسجد و لم أدر ما أصله فسرنا و قطعنا تلک المفاوز کلها من أرض تسمی ببرقة و هی أرض طیبة ذات مزارع و وادی العمیان إلی أن أنخنا بمر الظهران بعد العشاء و یسمی وادی فاطمة و وادی الشریف و وجدنا به الشامی و المصری خیما و بفور نزولنا رحل الشامی و تعبه المصری آخر اللیل و هو واد کبیر فیه قری متعددة ذات نخیل و بساتین و عیون تجری و أعظمها القریة التی ینزل بها الحاج و فیها سوق و عین کبیرة و بساتین مؤنقة، وجدنا بها الثمار مزهوة، فالقلوب بالنظر لنضارتها من الأحزان مجلوة، مع ما غمرها من السرور بقرب الدیار، و مشاهدة الآثار، ففرح الناس، و تزاید الإیناس، و أعبق علیهم بأرجه الأریج، و عرفه المتکاثر البهیج، شجر
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 426
الکادی ، باستنشاق الحاضر و البادی، فغمر عبیقه کل نادی، و لما بلغنا عام تعسة هذا الوادی، قلنا بعریش هنالک و جری ذکر الکادی فی النادی، و سألنا عنه صاحب العریش و أخبر أن شجره کشجر النخل و بعث من أتانا بشی‌ء من أوراقه و إذا فیها رائحة طیبة جدا و أوراقه عریضة، و أنواره و میضة، فسبحان من یخص من یشاء بما شاء.
تکملة قال الإمام البکری رحمه اللّه تعالی فی عد المراحل من بدر إلی هنا ما نصه ثم سرنا من بدر إلی قاع البزوة و تسمی طرق النجحان، ثم إلی عالج و جبل القرود و مکان یسمی ودّان، ثم نزلنا بسبیل محسن المشهور، و تنزهنا فی خضرة أعشابه و سرحه المعطور، قال الشاعر:
قد شکا لی بعض المحبین یوماظمأ الماء قلت ذا غیر ممکن
کیف تشکو الظمأ و تجزع منه‌و بهذا السبیل أحسن محسن
و مدة المسیر منه ثمان عشرة من الساعات، و عشرون درجة محررة بالمیقات، ثم سرنا منها إلی بستان القاضی، و نسینا بقرب الدیار تعب السیر الماضی، ثم نزلنا برابغ محل المیقات، و تجردنا عن لبس المخیط بصدق النیات، و أحرمنا بالعمرة و الحج، عملا بقوله الحج العج و الثج ، و أهللنا بالتلبیة لعلام الغیوب، و سألنا اللّه تعالی غفران الذنوب، و رأینا حفائ ماء تنبع، و مزارع بطیخ یتنوع، و مسجدا قدیم الأثر، و یسمی ذا الجحفة کما ورد فی الخبر، و هو محل إحرام المصطفی، صلی اللّه علیه و سلم زاده اللّه شرفا، قال الشاعر:
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 427 تجرت لما أن وصلت لرابغ‌و لبیت للمولی کما حصل الندا
و قلت إلهی عندک الفوز بالغنی‌و أنی فقیر قد أتیت مجردا
و مدة المسیر إلیها ست عشرة ساعة بالتمام، و عشرة من الدرج ثابتة الأحکام، ثم سرنا إلی الجرینات و نزلنا بطارق قدید، الذی لا یحل فی حرمه للمحرم الصید، و إرجاؤه واسعة المجال، کثیرة الوعر و الرمال، إلا أنها تبشر بقرب البلاد، و هی مواطن الأمجاد، قال الشاعر:
قد نزلنا بطارق لقدیدو دخلنا حماک نرجو الحمایة
فتفضل علی عبید وفودمنک یرجو دفع العنا و العنایة
و مدة المسیر إلیها سبع عشرة من الساعات، محررة بالمیقات، ثم سرنا إلی عقبة السویق، و هی عقبة عالیة الرمال فی الطریق، ثم منها إلی خلیص الشهیرة، و بعها فسقیة من الماء کبیرة، یخرج منها إلی الدیسة، و یحترز فیها من اللصوص أصحاب النفوس الخسیسة، ثم خرجنا من مدرج عثمان، إلی قریة عسفان، و بها البئر التی تفل فهیا سید البشر، صلی اللّه علیه و سلم و هی بئر من یشرب من مائها زال عنه الضرر، قال الشاعر:
أن عسفان تسامت رفعةو علت قدرا علی کل القری
و بها بئر النبی المصطفی‌خیر من صلی و صام و قرا
فإذا جئت لها کن محسنافعسی تحسب من أهل القری
و مدة المسیرة إلیها زای فی العدد، معلومة فی العدد، ثم سرنا منها إلی جبل العمیان، الذی تجتمع فیه الفقراء بقصد الإحسان، و نزلنا بالوادی، و هو نهایة سیر
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 428
البوادی، و هو واد خصیب، یری فیه طالب النزاهة أوفر نصیب، أغصانه زاهیة، قطوفها دانیة، و أطیاره ناطقة، و جداوله دافقة، و مزارعه تنبت من کل زوج بهیج، و یفوح من أزهارها کل عرف أریج، و هی زائدة الابتهاج، و علی کل حدیقة سیاج، فلو رآه مصری من الناس، نمی الروضة و المقیاس، به عشش تسکنها عرب البوادی، و بأرضه ینبت شجر الکادی، قال الشاعر:
یا حبذا واد فسیح الفضاأریجه قد عطر النادی
کم فیه من باغیة قد زکت‌و فیه زهر الفل و الکادی
و کم ثمار و زروع به‌و الماء فیه ینعش الصادی
قلت لخلی حین شاهدته‌و لاح لی نور السنا بادی
هل دار لیلی قد تدانت لنافقال لی أنک بالوادی
و وصوله خمس عشرة ساعة فی السیر، و خمس من الدرج بالتحریر، ثم سرنا إلی سبیل الجوخی المعروف، و رأینا جنان مکة دانیة القطوف، ثم مررنا بمساجد میمونة بالعمرة، و قد اقترن لسماء سموها کوکب الثریا بالزهرة، و لاحت لنا أعلام الدیار، و مشاهد المشاعر و الآثار، و وصلنا ثنیة کدا، و بعدها المعلی التی بها مشاهد أهل الهدی، و کنا عند خروجنا من عدم الوصول خائفین، حتی تلقتنا هواتف البشائر لتدخلن المسجد الحرام أن شاء اللّه آمنین، فدخلنا من باب السلام، و شاهدن البیت و المقام، و طفنا طواف القدوم، و ذهبت عنا الهموم، و جئنا إلی محل الصفا، و سعینا فی طلب الوفا، و لما تم سعینا بالطواف، و حفتنا من عنایة اللّه الألطاف، أقمنا بمکة بالإحرام، إلی سابع ذی الحجة الحرام، انتهی کلام البکری.
و لنرجع إلی تعداد مراحلنا، و ذکر منازلنا، و لما اطمأن المنزل بنا بالوادی،
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 429
و لاحت لنا من أعلام القرب الهوادی، رحلنا آخر اللیل سحرا، و ما جعلنا سوی شد الحمولة و طرا، فسرنا و نسمات الوصال تهب علینا، و بشائر التلاقی تترادف إلینا، و ظفرنا بمسرة ما ظفر بها مسرور، و لا طوی کشحه علیها مصرور، و قلنا بالقلوب و القوالب، الحمد للّه الذی أدنانا و أنالنا المطالب، و بلغنا جمیع المئارب، و بلغنا سرف ضحی و بها قبر أم المؤمنین ذات النقیبة المیمونة، الهلالیة السیدة میمونة، رضی اللّه عنها و أرضاها، بمقاصیر فرادیس الجنان حباها، توفیت بهذا الوادی، و کان من غریب الأنفاق، الذی لیس للأذهان إلیه انسیاق، أن بهذا الوادی بنی بها سیدنا صلی اللّه علیه و سلم و رضی اللّه عنهما و کان تزوجها بمکة و هو محرم فی عمرة القضاء و بنی بها بسرف فی رجوعه و علی قبرها بناء، و مسجد فزرناها خارج البناء، معظمین لرحمتها، راجین حسن برکتها، و زار من معنا من الحرم معظمات للحرم، و رکعنا فی مصلی النبی صلی اللّه علیه و سلم هنالک، و تجاوزنا نفری المسالک، إلی أن جئنا التنعیم و قد متع النهار حیث المسجد المنسوب للسیدة عائشة رضی اللّه عنها بنی فی المکان الذی أحرمت منه بالعمرة مع أخیها عبد الرحمن رضی اللّه عنه بأمر من النبی صلی اللّه علیه و سلم فی حجة الوداع و من ذلک المکان یحرم الناس بالعمرة فی المواسم و غیرها و هو أدنی الحل حتی صار یطلق علی المکان اسم العمرة تسمیة للشی‌ء باسم ما یقع فیه فنمنا هنالک و استرحنا، و طبنا و اطمأننا، و قمنا و توضأنا، و فی مصلاه صلی اللّه علیه و سلم رکعنا، فسرنا و تجاوزنا المکان المسمی بالزاهر و یسمی جنان مکة و به آبار و به قبر یذکر انه قبر الصحابی الشهیر الإمام المشهور أبی عبد الرحمن عبد اللّه بن عمر رضی اللّه عنها.
قال الإمام أبو سالم فقد صح انه مات بمکة بعد الحج فقیل أنه دفن خارجها
الرحلة الورثیلانیة، ج‌1، ص: 430
بوصیة منه کراهیة أن یدفن فی البل