العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، المجلد 6

اشارة

نام کتاب: العقد الثمین فی تاریخ البلد الامین
نویسنده: فاسی، محمد بن احمد
شرح پدیدآور:تالیف الامام محمد بن احمد الحسنی الفاسی المکی ؛ تحقیق و تعلیق و دراسة محمد عبدالقادر احمد عطا
تاریخ وفات مؤلف: 832 ه. ق
محقق / مصحح: احمد عطا، محمد عبدالقادر
موضوع: جغرافیای شهرها
تعداد جلد: 7
ناشر:دارالکتب العلمیة، لبنان - بیروت - رمل الظریف، شارع البحتری، بنایه ملکارت، الطابق الاول، ص .ب .۹۴۲۴/۱۱
سال چاپ: 1419 ه. ق
نوبت چاپ: اول
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین مع الفهارس
ala'kd althmin fi tarikh albld ala'min ma' alfhars
تألیف: تقی الدین الفاسی المکی تاریخ النشر: 01/01/1998
ترجمة، تحقیق: محمد عبد القادر عطا الناشر: دار الکتب العلمیة
النوع: ورقی غلاف فنی، حجم: 24×17، عدد الصفحات: 3043 صفحة الطبعة: 1 مجلدات: 7
اللغة: عربی
تالیف = فاسی، محمد بن احمد، ۷۷۵-ق۸۳۲
رده کنگره: DS۲۴۸/م۷ع۷
مابقی پدیدآورندگان:محقق = عطا، محمد عبدالقادر

[المجلد السادس]

اشارة

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم‌

حرف الکاف‌

2362- کامل بن أحمد بن محمد بن أحمد بن سلامة الدمشقی [....] المقری:

قرأ علی [....] تلمیذ الأهوازی، و سمع من جماعة، و عرض علیه القرآن أبو القاسم بن عساکر، و ذکر أنه حج، فتوفی بمکة سنة أربع و خمسمائة، کتبت هذه الترجمة من تاریخ الإسلام.

2363- کبیش بن عجلان بن رمیثة بن أبی نمی الحسنی المکی، یکنی أبا فوز:

کان ینوب فی إمرة مکة عن أبیه و أخیه أحمد، و ألقی إلیه مقالید الإمرة، لوفور رأیه و شهامته و کفایته، و أمره بتدبیر أمر ولده بعده، فقام به أحسن قیام، إلا أنه لم یحمد علی ما فعله من کحل الأشراف، الذین کان اعتقلهم فی سنة سبع و ثمانین و سبعمائة الشریف محمد بن أحمد بن عجلان، بعد موت أبیه أحمد بن عجلان، و هم محمد بن عجلان، و أحمد و حسن ابنا ثقبة، و علی بن أحمد بن ثقبة، و کان کحلهم بعد موت أحمد بن عجلان، بنحو عشرة أیام، و ذلک فی آخر شعبان سنة ثمان و ثمانین و سبعمائة.
و الذی حمل کبیشا علی ذلک، ما توهمه فی أن ذلک حسم لمادة شرهم عنه، و عن ابن أخیه، فلم یتم له مراده، لأنه لما کان الموسم من هذه السنة، خرج ابن أخیه محمد ابن أحمد للقاء المحمل، علی عادة أمراء مکة، فی یوم الاثنین مستهل الحجة سنة ثمان و ثمانین و سبعمائة، فلما وصل عند المحمل، أحاط به الترک الذین حوله، فلما رأی کبیش إحاطتهم به، فر إلی جهة جدة، و کان منعزلا عن ابن أخیه بمقربة منه، لأنه کان أشار علیه بأن لا یحضر لخدمة المحمل، لما بلغه من إضمار الشر من أمیر المحمل علی ابن أخیه، و تبع بعض الترک کبیشا فلم یظفروا به، و ظن أن ابن أخیه لا یصل إلیه بغیر القبض
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 4
علیه، فلما بلغه قتل ابن أخیه، ألم علیه وود؟؟؟ أنه کان حضر عنده، و قاتل من قتله، و لو قدر أنه فر إلی مکة، لما خرجت من ید آل عجلان، و لکنه ساق فی یومه حتی بلغ جدة- بالجیم- فأقام بها ثلاثا.
ثم فارقها لما حضر إلیها علی بن مبارک بن رمیثة، و من معه من جماعة عنان بن مغامس الحسنی، و کان ولی إمرة مکة، بعد قتل محمد بن أحمد بن عجلان و لما فارق کبیش جدة، قصد طریق الحاج، و تعرض للقاء الأمیر جرکس الخلیلی، و کان حج فی هذه السنة، و هی أول حجاته، و حسّن لمحمد بن أحمد بن عجلان، الحضور لخدمة المحمل، و أوهمه أن لا خوف علیه فی ذلک، و استعطف کبیش الخلیلیّ علی آل عجلان، و قال کبیش للخلیلی: إنما ترکت التعرض للحاج إکراما لک، و سأله المساعدة علی ما یعود نفعه علی آل عجلان، إذا وصل إلی الدیار المصریة، و وعده الخلیلی بذلک، ثم إن کبیشا جمع جمعا کثیرا من الأعراب، و قصد بهم جدة، و معه أیضا القواد العمرة، فملکها هو و من معه، و نزل عند صهاریج جدة. و لما سمع بذلک عنان، خرج من مکة و معه من آل عجلان، محمد بن عجلان المکحول، و نزل الموضع المعروف بالحدبة، و حصل له و لأصحابه عطش کثیر، لاستیلاء کبیش و من معه علی صهاریج جدة، و أقام هو و من معه هناک ثلاثة عشر یوما [....] فی کل یوم، و لم یقع بینهم قتال، لأن فی کل یوم یجیر کل واحد من الفریقین فی ترک القتال فی ذلک الیوم، ثم إن کبیشا رأی من أصحابه القواد العمرة، انحلالا عن القتال، و احتجوا بأنهم یخشون أن یقتل أحد من الأعراب الذین مع کبیش، أحدا من جماعة عنان، فیؤاخذون به لملایمتهم له.
فلما رأی ذلک منهم کبیش، عاد إلی الموضع الذی کان به لما فارق جدة أولا، و هو الموضع المعروف بأم الدمن عند خلیص، ثم إنه بعد مدة، عاد إلی جدة و تولی الأمر بها، و سبب ذلک، أن محمد بن عجلان، کان عنان قد استنابه علی جدة، لما ملکها بعد رحیل کبیش عنها، ثم وقع بینهما منافرة، اقتضت أن محمد بن عجلان، استدعی جمیع من لایم عنان من آل عجلان بوساطته، ففارقوا عنانا أمیر مکة، و حضروا إلی محمد بجدة، فقوی أمره بهم، و غلبوا علی جدة، و استدعی محمد کبیشا للحضور إلیه، فتوقف کبیش لما وقع منه فی حق محمد، من التقصیر بسبب کحله، ثم حضر کبیش إلی جدة بطلب ثان من محمد، بعد أن توثق منه، و اقتضی رأیهما نهب ما فی جدة من أموال التجار و غیرهم فی المراکب و غیرها، و کان تجار الیمن قد اجتمعوا بجدة للسفر منها إلی الیمن، و قد حضر إلیها ثلاثة مراکب للکارم، متوجهة من الیمن إلی مصر، فنهب ذلک
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 5
کله، و یقال إن ذلک قوّم بستمائة ألف مثقال ذهبا، و اللّه أعلم.
ثم نهب ما فی جدة من الغلة المخزونة بها للأمیر جرکس الخلیلی و إیتمش، و لما وقع النهب فی المراکب، حضر إلی جدة جماعة من الأشراف من أصحاب عنان، منهم علی ابن مبارک بن رمیثة، فأقبل علیه آل عجلان، و أمّروه، و جعلوا له نصف المتحصل من ذلک، و أضافوا إلیه جماعة منهم یکونون فی خدمته، و النصف الثانی لعلی بن عجلان، یتصرف فیه جماعته، و عموا کلهم بالعطاء، کل من حضر إلیهم من الأشراف من أصحاب عنان، و لم یبق بجدة شی‌ء [.......] أجمع رأیهم علی المسیر إلی مکة، فتوجهوا إلیها ثامن جمادی الأولی من سنة تسع و ثمانین و سبعمائة، فلما بلغوا الرکانی، فارقهم علی بن مبارک بن رمیثة، و قصد عنانا متخفیا، ثم تبعه ابنه و غیره من إخوته، فقصد آل عجلان البرابر من وادی مر، و أقاموا بها، و صار عبیدهم ینتشرون فی الطرقات، و یختطفون ما یجدونه، و أهل مکة فی خوف منهم و وجل.
فلما کان شعبان من سنة تسع و ثمانین، وصل إلی آل عجلان قاصد من الدیار المصریة، و معه تقلید و خلعة لعلی بن عجلان بإمرة مکة، عوض عنان، فبعثه کبیش إلی عنان لإعلامه بذلک، و إخلاء البلد لهم، فأبی و صمم علی قتالهم، فجمع کبیش أصحابه القواد العمرة و الحمیضات، و أصرف علیهم هو و محمد بن بعلجد مالا عظیما، من الزباد و المسک و الإبل و غیر ذلک، و توجهوا إلی مکة فی نحو مائة فارس و ألف راجل، فی آخر الیوم التاسع و العشرین من شعبان، و أخذوا طریق الواسطیة و ساروا قلیلا قلیلا، حتی أصبحوا فی یوم السبت الموفی ثلاثین من شعبان، و هم بآبار الزاهر أو حولها، فاقتضی رأی الشریف محمد بن محمود بن أحمد بن رمیثة، النزول هناک یستریحون، و یلحق بهم من یوادهم، ممن هو مع عنان، فی اللیلة المسفرة، فأبی ذلک کبیش، و خشی من طول الإقامة، و أن یصنع معه بنو حسن، کما صنعوا معه بجدة أولا، من أن کلا منهم یجیر فی کل یوم من القتال، و صمم علی القتال فی ذلک الیوم، و سار العسکر إلی مکة، و أخذوا الطریق التی تخرجهم من الزاهر إلی شعب أذاخر.
فلما قطعوا الشعب، افترق العسکر، فأخذ الحمیضات الطریق التی تخرجهم علی مسجد الإجابة، و أخذ کبیش و من معه من القواد العمرة و العبید، طریقا أقرب إلی الأبطح، فرأوا بها عنانا و أصحابه، و کانوا قریبا منهم فی المقدار، فأزال الرجل الذی مع کبیش، الرجل الذی مع عنان من مواضعهم بعد قتال جری بینهم، و عقروا الجمال التی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 6
علیها طبلخانتهم، و صاح کبیش بعنان یطلبه للبراز، فلم یجبه، و برز إلیه بعض الأشراف، فلم یره کبیش کفؤا له، و ضربه کبیش برمح معه، فأصابت الضربة فرس المضروب فقتلها و سقط راکبها، فعمد بعض أصحاب عنان إلی فرس کبیش فعقرها، فسقط کبیش إلی الأرض و صار راجلا، فقصده أصحاب عنان من کل جانب و قاتلوه، فقاتلهم أشد القتال.
ثم إن بعضهم استغفله فی حال قتاله، و رفع الدرع عن ساقه، و ضربه فیه ضربة حتی جثی علی رکبتیه، و قاتل و هو علی تلک الحالة، حتی أزهقت روحه، و انهزم أصحابه الذین شهدوا معه الحرب، بعد سقوطه عن فرسه إلی الأرض.
و أما الحمیضات، فإنهم لم یقاتلوا جملة لمباطنة بینهم و بین عنان، و قتل فی هذا الیوم من القواد العمرة، لقاح بن منصور، و جماعة من عبید آل عجلان، و رجع بقیتهم بمن معهم من سادتهم، إلی منزلهم بوادی مر، و حمل کبیش إلی المعلاة فدفن بها، و هو فی عشر الستین أو السبعین.

- کثیر بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصی بن کلاب القرشی الهاشمی، یکنی أبا تمام:

ذکره ابن عبد البر فی الاستیعاب، و قال: ولد قبل وفاة النبی صلی اللّه علیه و سلّم بأشهر من سنة عشر. لیس له صحبة، و لکن ذکرناه لشرطنا، أمه رومیة تسمی سبأ، و قیل حمیریة.
و کان فقیها ذکیّا فاضلا. روی عنه عبد الرحمن بن هرمز الأعرج، و ابن شهاب.
و ذکر المزی فی التهذیب: أنه یروی عن أبیه، و أخیه عبد اللّه، و عثمان بن عفان، و عمر، و أبی بکر رضی اللّه عنهم. روی له البخاری و مسلم و أبو داود و النسائی.
و قال الزبیر: کان فقیها فاضلا، لا عقب له، و أمه أم ولد.
و قال عبد الرحمن بن أبی الزناد: و کان ینزل فی بنی مالک، علی اثنین و عشرین میلا من المدینة، و کان ینزل المدینة کل جمعة، فینزل دار أبیه، التی هی عند مجزرة ابن عباس.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 7
قال یعقوب بن سفیان: إنه یعدّ فی الطبقة الأولی من أهل المدینة. و ذکره ابن حبان فی الثقات، و قال: کان رجلا صالحا فاضلا فقیها، لا عقب له.
و کان هو و تمام، من أم واحدة، أمهما أم ولد، و مات قرب المدینة فی أیام عبد الملک ابن مروان، و قیل کان أعبد الناس.

- کثیر بن کثیر بن المطلب بن أبی وداعة السهمی:

روی عن أبیه کثیر، و سعید بن جبیر [............] روی عنه ابن جریج، و معمر، و إبراهیم بن نافع، و ابن عیینة، و آخرون.
روی له البخاری، و أبو داود، و النسائی، و ابن ماجة.
قال أحمد بن حنبل، و یحیی بن معین: هو ثقة. و قال ابن سعد: کان شاعرا قلیل الحدیث. انتهی.
و ذکره الزبیر بن بکار فقال: فمن ولد کثیر بن المطلب بن أبی وداعة: کثیر بن کثیر الشاعر، روی عنه الحدیث، و أمه عائشة بنت عمرو بن أبی عقرب، و هو خویلد بن عبد اللّه بن خالد بن بجیر بن حماس بن عویج بن بکر بن عبد مناة، و هو الذی یقول [من الخفیف]:
لعن اللّه من یسب علیاو حسینا من سوقة و إمام
أ یسبّ المطیّبین جدوداو الکریمی الأخوال و الأعمام
و هو الذی یقول [من الخفیف]:
عین جودی بعبرة أسراب‌من دموع کثیرة التسکاب
إن أهل الخضاب قد ترکونی‌موزعا مولعا بأهل الخضاب
کم بذاک الحجون من حی صدق‌و کهول أعفة و شباب
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 8 سکنوا الجزع بیت أبی موسی إلی النخل من صفی السباب
فارقونی و قد علمت یقیناما لمن ذاق میتة من إیاب
و لا عقب لکثیر بن کثیر.

- کثیر بن المطلب بن أبی وداعة السهمی المکی:

روی عن أبیه. و عنه: بنوه: سعید، و جعفر، و کثیر. روی له: أبو داود، و النسائی و ابن ماجة، حدیثا واحدا . انتهی. و وثق. قاله الذهبی.

2367- کثیر الهاشمی:

روی عنه ابنه جعفر. قال أبو نعیم: هو کثیر بن العباس. و فی کلام أبی نعیم نظر، فإن کثیر بن العباس، لیس له ولد اسمه جعفر، و لو کان له ولد لذکره هکذا الذهبی فی التجرید.

- کثیر بن عمرو السلمی:

حلیف بنی أسد، و یقال حلیف بنی عبد شمس، و بنو أسد حلفاء بنی عبد شمس. شهد بدرا، فیما ذکره ابن إسحاق، من روایة زیاد، و لیس فی روایة ابن هشام. ذکره ابن السراج، عن عمر بن محمد بن الحسن الأسدی، عن أبیه، عن زیاد، عن ابن إسحاق.
قال: و شهد بدرا من حلفاء بنی أسد: کثیر بن عمرو، و أخواه: مالک بن عمرو، و ثقف ابن عمرو، و لم أر کثیرا فی غیر هذه الروایة، و لعله أن یکون ثقف، له لقبا، و اسمه کثیر.

- کردم بن سفیان الثقفی:

روی عنه ابنته میمونة بنت کردم، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم فی النذر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 9

- کردم بن أبی السنابل الأنصاری، و یقال الثقفی:

له صحبة، سکن المدینة، و مخرج حدیثه عن أهل الکوفة.

- کردم بن قیس الثقفی:

حدیثه عند جعفر بن عمرو بن أمیة، عن إبراهیم بن عمر، عنه. ذکره الثلاثة. هکذا عند ابن عبد البر فی الاستیعاب.

- کرز بن جابر بن حسیل، و یقال ابن حسل، بن لاحب بن حبیب بن عمرو بن شیبان بن محارب بن فهر بن مالک القرشی الفهری:

أسلم بعد الهجرة. قال ابن إسحاق: أغار کرز بن جابر الفهری علی سرح المدینة، فخرج رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم فی طلبه، حتی بلغ وادیا یقال له سفوان، ناحیة بدر، ففاته کرز، و لم یدرکه- و هی بدر الأولی- ثم أسلم کرز بن جابر و حسن إسلامه، و ولاه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم الجیش الذین بعثهم فی أثر العرنیّین الذین قتلوا راعیة.
و قتل کرز بن جابر یوم الفتح، و ذلک سنة ثمان من الهجرة، فی رمضان، و کان قد أخطأ الطریق، و سار فی غیر طریق رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فلقیه المشرکون فقتلوه، رحمه اللّه.
و ذکر الطبری، عن ابن حمید، عن سلمة، عن ابن إسحاق: أن کرز بن جابر، و خنیس بن خالد الکعبی، کانا فی خیل خالد بن الولید یوم فتح مکة، فشذّا عنه، فسلکا طریقا غیر طریقه، فقتلا جمیعا. قتل خنیس قبل کرز، فجعله کرز بین رجلیه، ثم قاتل حتی قتل، و هو یرتجز :
قد علمت صفراء من بنی فهرنقیة الوجه نقیة الصدر
لأضربن الیوم عن أبی صخر و کان خنیس، یکنی أبا صخر.

- کرز بن علقة الخزاعی، ینسبونه کرز بن علقمة بن هلال بن جریبة ابن عبد نهم بن حلیل بن حبشیّة بن سلول الخزاعی:

أسلم یوم فتح مکة، و عمّر عمرا طویلا، و هو الذی نصب أعلام الحرم فی خلافة
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 10
معاویة، و إمارة مروان بن الحکم. و روی عنه عروة و الزبیر. من حدیثه ما رواه سفیان ابن عیینة، و غیره، عن الزهری، عن عروة، عن کرز بن علقمة الخزاعی، قال: قال رجل: یا رسول اللّه، هل للإسلام من منتهی؟ قال: نعم، أی أهل بیت من العرب أو العجم، أراد اللّه بهم خیرا، أدخل علیهم الإسلام. قال الرجل: ثم مه؟. قال: ثم تقع فتن کأنها الظّلل. قال الرجل: کلا و اللّه، إن شاء اللّه. قال: بلی، و الذی نفسی بیده، ثم یعودون فیها أساود صبّا، یضرب بعضهم رقاب بعض.

- کلثوم بن علقمة بن ناجیة بن المصطلق، و یقال کلثوم بن الأقمر، و یقال کلثوم بن عامر بن الحارث بن أبی ضرار بن المصطلق الخزاعی المصطلقی الکوفی:

یقال: له صحبة، روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و عن أسامة بن زید، و عبد اللّه بن مسعود، و جویریة بنت الحارث بن أبی ضرار بن المصطلق- و یقال إنها عمته- و زینب بنت جحش، و أم سلمة، أزواج النبی صلی اللّه علیه و سلّم.
روی عنه أبو صخر جامع بن شداد، و الزبیر بن عدی، و عمران بن عمیر، و مهاجر أبو الحسن.
ذکره ابن حبان فی التابعین من کتاب الثقات .
روی له أبو داود، و النسائی، و ابن ماجة. هکذا ذکره المزی فی التهذیب.
و ذکره ابن عبد البر فی الاستیعاب، فقال: کلثوم بن علقمة بن ناجیة المصطلقی الخزاعی. روی عنه: جامع بن شداد، و ابنه الحضرمی بن کلثوم، أحادیث مرسلة لا تصح، له صحبة، و سمع ابن مسعود.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 11

- کلدة بن الحنبل بن ملیل الغسانی، و قیل الأسلمی المکی:

أسلم یوم الفتح. و روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم روی عنه أمیة بن صفوان بن أمیة و عمرو ابن عبد اللّه بن صفوان بن أمیة: روی له البخاری فی الأدب و أبو داود، و الترمذی، و النسائی.
و هو أخو صفوان بن أمیة الجمحی لأمه، قاله الواقدی، و صوبه ابن سعد، قال: و هو قول أهل المدینة کلهم. و حکی عن هشام بن محمد بن السائب الکلبی، أنه قال له: إنه ابن أخت صفوان بن أمیة، لأن أمه صفیة بنت أمیة، و أم صفوان: صفیة بنت معمر بن حبیب بن وهب بن حذافة بن جمح، و اختلف أیضا فی نسبه.
و الصواب فیه کما ذکرناه، قاله ابن الأثیر، قال: و قیل کلدة بن عبد اللّه بن الحنبل، و قیل غیر ذلک، و اختلف فی نسبه، فقیل الغسانی، و قیل الأسلمی، و قیل غیر ذلک.
و قال الواقدی: و هو أسود، من سودان مکة. و ذکره مسلم فی الصحابة المکیین. و قال ابن حبان: عداده فی أهل مکة، قال: و بعثه صفوان بن أمیة إلی النبی صلی اللّه علیه و سلّم بلبن.
و ذکر بعضهم، أن صفوان بعث معه لبنا وجدایا و ضغابیس، و هی بقلة تکون فی البادیة. و ذکر ابن الأثیر، أنه توفی بمکة، و لم یزل مقیما بها إلی أن توفی.

- کنانة بن عبد یالیل الثقفی:

کان من أشراف أهل الطائف، الذین قدموا علی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، بعد منصرفه من الطائف، بعد قتلهم عروة بن مسعود، فأسلموا و فیهم عثمان بن أبی العاص. ذکره هکذا ابن عبد البر.

- کنانة بن عدی بن ربیعة بن عبد العزی بن عبد شمس بن عبد مناف ابن قصی بن کلاب القرشی العبشمی:

ذکر الزبیر بن بکار، أنه الذی خرج بزینب بنت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، من مکة إلی المدینة، و ذکره ابن عبد البر بمعنی ذلک.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 12

- کنّاز بن حصن، و یقال ابن حصین، أبو مرثد الغنوی:

هکذا ذکره ابن عبد البر، و قال: قال ابن إسحاق: هو کناز بن حصن بن یربوع بن عمرو بن یربوع بن خرشة بن سعد بن طریف بن جلّان بن غنم بن غنی بن یعصر بن سعد بن قیس بن عیلان بن مضر.
شهد بدرا هو و ابنه مرثد بن أبی مرثد، و هما حلیفا حمزة بن عبد المطلب، و هو من کبار الصحابة. و روی عنه واثلة بن الأسقع، و قال فی ترجمته فی الکنی: و قد قیل اسم أبی مرثد: حصن بن کناز، و الأول أکثر و أشهر- یعنی کناز بن حصن- و قیل ابن خلان أو جلان بن غنی. قال: و أما أبو مرثد، فآخی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، بینه و بین عبادة ابن الصامت، و شهد بدرا و سائر المشاهد، مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و مات سنة اثنتی عشرة فی خلافة أبی بکر، و هو ابن ست و ستین سنة، و کان فیما قیل رجلا طوالا، کثیر الشعر، صحب رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و أبو مرثد الغنوی، و ابنه مرثد بن أبی مرثد، و ابنه أنیس ابن مرثد بن أبی مرثد. یعد أبو مرثد فی الشامیین.

- کوکبری بن أبی الحسن علی بن بکتکین، الملک المعظم، مظفر الدین. صاحب إربل:

ذکرناه فی هذا الکتاب للمآثر الحسنة التی صنعها بظاهر مکة، منها عمارته للأعلام التی هی حد عرفة من جهة مکة، و هی ثلاثة، سقط منها واحد إلی جهة المغمّس، و آثاره باقیة إلی الآن، و تاریخ عمارته لذلک، فی شعبان سنة خمس و ستمائة [.....] و منها عمارته للعلمین اللذین هما حد الحرم من جهة مکة، و تاریخ
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 13
عمارته لها سنة ست عشرة و ستمائة، [......] و منها بئران بعرفة، لا ماء فیهما الآن، و تاریخ عمارته لهما سنة خمس و ستمائة، و فی الحجر المکتوب لعمارته لکل من البئرین، أنه أنشأ کلا من البئرین.
و منها عمارته لبئر میمون بن الحضرمی، أخی العلاء بن الحضرمی بأعلا مکة، فی السبیل المعروف الآن بسبیل الست، و ذلک فی سنة أربع و ستمائة.
و منها إصلاحه للعقبة التی عند باب مکة، المعروفة بباب الشّبیکة، و اتساعه هذه المحجة، و ذلک فی سنة سبع و ستمائة.
و منها إصلاحه للعقبة المعروفة بعقبة المتکا، بطریق العمرة، و عمارته للموضع الذی یقال له المتکا، و ذلک فی سنة خمس و ستمائة.
و قد ذکر ابن خلکان له ترجمة کبیرة، تشتمل علی جملة من محاسنه. و ذکرنا هنا شیئا من ذلک للتعریف بحاله:
کان والده زین الدین علی المعروف بکجک مالکا لإربل، و بلاد کثیرة من تلک النواحی، ففرقها، و لم یبق له سوی إربل، فلما توفی، ولی موضعه ولده مظفر الدین المذکور، و عمره أربع عشرة سنة، و کان أتابکه مجاهد الدین قایماز، فأقام مدة، ثم تعصب علیه مجاهد الدین، و کتب محضرا، أنه لیس أهلا لذلک، و شاور الدیوان العزیز فی أمره، و اعتقله، و أقام أخاه زین الدین أبا المظفر یوسف، و کان أصغر منه، ثم أخرج مظفر الدین المذکور من البلاد، فتوجه إلی بغداد فلم یحصل له بها مقصود، فانتقل إلی الموصل، و مالکها یومئذ سیف الدین غازی بن مودود، فاتصل بخدمته، و أقطعه مدینة حران، فانتقل إلیها، و أقام بها مدة. ثم اتصل بخدمة السلطان صلاح الدین، و حظی عنده، و تمکن منه، و زاده فی الإقطاع: الرها و شمیساط، و زوّجه أخته الست ربیعة خاتون بنت أیوب، و شهد معه مواقف کثیرة، و أبان فیها عن نجدة وقوة نفس و عزمة، و ثبت فی مواضع لم یثبت فیها غیره، علی ما تضمنه تواریخ: العماد الأصبهانی، و ابن شداد، و غیرهما، و شهرة ذلک تغنی عن الإطالة فیه، و لو لم تکن له إلا وقعة حطین لکفته، لأنه وقف هو و تقی الدین صاحب حماة، و انکسر العسکر بأسره.
ثم لما سمعوا بوقوفهما تراجعوا، حتی کانت النصرة للمسلمین، و فتح اللّه سبحانه علیهم. ثم لما کان السلطان صلاح الدین منازلا عکا بعد استیلاء الفرنج علیها، وردت علیها ملوک الشرق تنجده و تخدمه، و کان فی جملتهم زین الدین یوسف، أخو مظفر
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 14
الدین، و هو یومئذ صاحب إربل، فأقام قلیلا ثم مرض، و توفی ثامن عشری شهر رمضان سنة ست و ثمانین و خمسمائة بالناصرة، و هی قریة بالقرب من عکا، یقال إن المسیح علیه السلام، ولد بها، علی الاختلاف الذی فی ذلک.
فلما توفی، التمس مظفر الدین من السلطان، أن ینزل عن حران و الرها و شمیساط، و یعوضه إربل، فأجابه إلی ذلک، و ضم إلیه شهرزور، فتوجه إلیها، و دخل إربل فی ذی الحجة سنة ست و ثمانین و خمسمائة، هذه خلاصة أمره.
و أما سیرته، فلقد کان له فی فعل الخیر غرائب، لم یسمع أن أحدا فعل فی ذلک، مثل فعله، لم یکن فی الدنیا شی‌ء أحب إلیه من الصدقة، کان له کل یوم قناطیر مقنطرة من الخبز، یفرقها علی المحاویج فی عدة مواضع من البلد، یجتمع فی کل یوم خلق کثیر، یفرق علیهم فی أول النهار، و کان إذا نزل من الرکوب، یکون قد اجتمع خلق کثیر عند الدار، فیدخلهم إلیه، و یدفع لکل واحد کسوة، علی قدر الفصل من الشتاء و الصیف، أو غیر ذلک، و مع الکسوة شی‌ء من الذهب، من الدینار و الاثنین و الثلاثة، و أقل و أکثر، و کان قد بنی أربع خانقاهات، للزمنی و العمیان، و ملأها من هذین الصنفین، و قرر لهم ما یحتاجون إلیه کل یوم، و کان یأتیهم بنفسه فی کل عصریة اثنین و خمیس، و یدخل علیهم، و یدخل إلی کل واحد فی بیته، و یسأله عن حاله، و یتفقده بشی‌ء من النفقة، و ینتقل من واحد إلی واحد حتی یدور علی الجمیع، و هو یباسطهم و یمزح معهم، و یجبر قلوبهم، و بنی دارا للنساء الأرامل، و دارا للصغار و الأیتام، و دارا للملاقیط، و رتب فیها جماعة من المراضع، و کل مولود یلتقط، یحمل إلیهن فیرضعنه، و أجری علی أهل کل دار ما یحتاجون إلیه فی کل یوم، و کان یدخل أیضا إلیهن و یتفقد أحوالهن، و یعطیهن النفقات، زیادة علی المقرر لهن، و کان یدخل إلی البیمارستان، و یقف علی مریض مریض، یسأله عن مبیته و کیفیة حاله و ما یشتهیه، و کان له دار مضیف، یدخل إلیها کل قادم إلی البلد، من فقیه أو فقیر أو غیرهما.
و علی الجملة، فما کان یمنع منها کل من قصد الدخول إلیها، و لهم الراتب الدّارّ فی الغداء و العشاء، و إذا عزم الإنسان علی السفر، أعطوه نفقة علی ما یلیق لمثله، و بنی مدرسة رتب فیها فقهاء من الفریقین، من الشافعیة و الحنفیة، و کان فی کل وقت یأتیها بنفسه، و یعمل السماط بها، و یبیت بها، و یعمل السماع، و إذا طاب و خلع شیئا من ثیابه، سیر للجماعة بکرة شیئا من الإنعام، و لم یکن له لذة سوی السماع، فإنه کان لا یتعاطی المنکر، و لا یمکّن من إدخاله البلد، و بنی للصوفیة خانقاتین فیهما خلق کثیر، من المقیمین و الواردین، و یجتمع فیهما فی أیام المواسم من الخلق، ما یعجب الإنسان من
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 15
کثرتهم، و لهما أوقاف کثیرة، تقوم بجمیع ما یحتاج إلیه ذلک الخلق، و لا بد عند سفر کل واحد من نفقة یأخذها، و کان ینزل بنفسه إلیهم، و یعمل عندهم السماعات فی کثیر من الأوقات.
و کان یسیّر فی کل سنة دفعتین، جماعة من أمنائه إلی بلاد الساحل، و معهم جملة مستکثرة من المال، یفتکّ بها أسری المسلمین من أیدی الکفار، فإذا و صلوا إلیه، أعطی کل واحد شیئا، و إن لم یصلوا، فالأمناء یعطونهم بوصیة منه فی ذلک، و کان یقیم فی کل سنة سبیلا للحاج، و یسیّر معه جمیع ما تدعو حاجة المسافر إلیه فی الطریق، و یسیّر صحبته أمینا، صحبته خمسة أو ستة آلاف دینار، ینفقها بالحرمین علی المحاویج و أرباب الرواتب.
و له بمکة حرسها اللّه تعالی آثار جمیلة و بعضها باق إلی الآن. و هو أول من أجری الماء إلی جبل عرفات لیلة الوقوف، و غرم علیه جملة کثیرة، و عمل فی الجبل مصانع للماء، فإن الحاج کانوا یتضررون من عدم الماء هناک، و بنی له تربة أیضا هناک.
و ذکر شیئا من صفة المولد، ثم قال: و قد ذکرت فی ترجمة الحافظ أبی الخطاب بن دحیة، وصوله إلی إربل، و عمله کتاب «التنویر فی مولد السراج المنیر» لما رأی اهتمام مظفر الدین به، و أنه أعطاه ألف دینار، غیر ما غرم علیه مدة إقامته من الإقامات الوافرة، و کان رحمه اللّه إذا أکل شیئا من الطعام و غیره و استطاب به، لا یختص به، بل إذا کان أکل لقمة طیبة من زبدیة، قال لبعض الجنادرة: احمل هذه إلی الشیخ فلان أو فلانة، ممن هم عنده مشهورون بالصلاح، و کذلک یعمل فی سائر المأکول من الفاکهة و الحلوی و غیر ذلک من المطاعم و المشارب و الکسا.
و کان کریم الأخلاق، کثیر التواضع، حسن العقیدة، سالم البطانة، شدید المیل إلی أهل السنة و الجماعة، لا ینفق عنده من أرباب العلوم، سوی الفقهاء و المحدّثین، و من عداهما لا یعطیهم شیئا إلا تکلفا، و کذلک الشعراء، لا یقول بهم، و لا یعطیهم إلا إذا قصدوه، فما کان یضیع قصدهم، و کان یمیل إلی علم التاریخ، و علی خاطره منه شی‌ء یذاکر به.
و لم یزل رحمه اللّه تعالی مؤیدا فی مواقفه و مصافّاته مع کثرتها، لم ینقل أنه انکسر فی مصافّ قط، و لو استقصیت فی تعداد محاسنه، لطال الشرح فی ذلک، و فی شهرة معروفة، غنیة عن الإطالة.
ثم قال: و کانت ولادته بقلعة الموصل، لیلة الثلاثاء سابع عشری المحرم سنة تسع
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 16
و أربعین و خمسمائة. و توفی لیلة الجمعة رابع عشر رمضان سنة ثلاثین و ستمائة بقلعة إربل، و دفن بها، ثم حمل بوصیة منه إلی مکة شرفها اللّه تعالی. و کان قد أعد له بها قبة تحت الجبل فی ذیله، یدفن فیها، و قد سبق ذکرها.
فلما توجه الرکب إلی الحجاز، فی سنة إحدی و ثلاثین، سیّروه فی الصحبة، فاتفق أن رجع الحاج تلک السنة من لینة، و لم یصلوا إلی مکة، فردوه و دفنوه بالکوفة، بالقرب من المشهد، رحمه اللّه تعالی.
و کوکبوری بضم الکافین، و هو اسم ترکی معناه بالعربی: ذئب أزرق. و بکتکین، بضم الباء الموحدة (و سکون الکاف و کسر التاء المثناة من فوقها و الکاف و سکون الیاء المثناة من تحتها و بعدها نون، هو اسم ترکی أیضا. ولینة، بکسر اللام و سکون الیاء المثناة من تحتها و فتح النون و بعدها هاء ساکنة: منزلة فی طریق الحجاز من جهة العراق. و کان الرکب فی تلک السنة، قد رجع منها لعدم الماء، و قاسوا مشقة عظیمة.

- کیسان، أبو عبد الرحمن بن کیسان:

یقال هو مولی خالد بن أسید، سکن مکة و المدینة. روی عنه ابنه عبد الرحمن حدیثه، قال: «رأیت النبی صلی اللّه علیه و سلّم یصلی فی ثوب واحد، عند البئر العلیا» . ذکره هکذا ابن عبد البر فی الاستیعاب.
و ذکره المزی فی التهذیب، فقال: کیسان بن جریر القرشی الأموی، أبو عبد الرحمن المدنی، والد عبد الرحمن بن کیسان، مولی خالد بن أسید، عداده فی الصحابة، روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فی الصلاة فی ثوب واحد. روی عنه ابنه عبد الرحمن بن کیسان و غیره.
روی له ابن ماجة، و ممن یسمی کیسان من الصحابة: کیسان بن عبد اللّه بن طارق الیمانی؛ ثم الشامی، أبو نافع الدمشقی، والد نافع بن کیسان، له حدیثان: أحدهما یرویه عبد اللّه بن لهیعة، عن سلیمان بن عبد الرحمن، عن نافع بن کیسان، عن أبیه، أنه کان یتّجر فی الخمر فی زمان النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فأقبل من الشام، و معه خمر فی زقاق، یرید
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 17
التجارة [....] الحدیث فی تحریم الخمر و تحریم بیعها.
و الآخر، یرویه الولید بن مسلم، عن ربیعة بن ربیعة، عن نافع بن کیسان، عن أبیه، قال: سمعت النبی صلی اللّه علیه و سلّم یقول: «ینزل عیسی بن مریم عند باب دمشق الشرقی».
قال الحافظ أبو القاسم بن عساکر فی تاریخ دمشق: و قد أخطأ ابن مندة فی کتابه خطأ فاحشا، فقال، کیسان، بن عبد اللّه بن طارق، و قیل ابن بشر، عداده فی أهل الحجاز. روی عنه ابناه: نافع، و عبد الرحمن، عن أبیه کیسان، قال: رأیت النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و ساق فی الترجمة هذا الحدیث، یعنی تحریم الخمر.
و حدیث عبد الرحمن عن أبیه کیسان، قال: رأیت النبی صلی اللّه علیه و سلّم، یصلی بالبئر العلیا فی ثوب.
و هما اثنان: کیسان أبو عبد الرحمن، غیر کیسان أبی نافع، أحدهما مدنی، و الآخر دمشقی، و قد فرّق بینهما البخاری فی تاریخه، و ابن أبی حاتم فی کتابه، و البغوی فی معجمه، إلا أن ابن أبی حاتم، قال فی نسب أبی نافع: کیسان بن عبد اللّه بن طارق، و حکی ذلک عن ابن لهیعة، و ما قالوه أولی بالصواب من قول ابن مندة، و اللّه أعلم، غیر أن ابن أبی حاتم، فرق بین کیسان راوی حدیث الخمر، و بین کیسان راوی حدیث نزول عیسی، و ذکر أن کل واحد منهما، روی عنه ابنه نافع، و أن الصواب فی حدیث عیسی: نافع بن کیسان، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و حکاه عن أبیه أبی حاتم، و لم یصنع شیئا، فإن قول من روی عن الولید بن مسلم، عن ربیعة بن ربیعة، عن نافع بن کیسان، عن أبیه، ما یعضده من روایة سلیمان بن عبد الرحمن، عن نافع بن کیسان، عن أبیه، بحدیث آخر، أولی من قول أبی بخلاف ذلک، و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 18

حرف اللام‌

اشارة

- 2381لحاف بن راجح بن أبی نمی محمد بن أبی سعد حسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن الحسنی المکی:

کان من أعیان الأشراف ذوی أبی نمی. و توفی فی رمضان سنة إحدی و أربعین و سبعمائة، و خلف ولدین، أحدهما: جخیدب بن لحاف، السابق ذکره، و الآخر مالک ابن لحاف.

- لقیط بن الربیع بن عبد العزی بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصی ابن کلاب القرشی العبشمی، یکنی أبا العاص:

صهر النبی صلی اللّه علیه و سلّم علی ابنته زینب، و لقیط، أصح ما قیل فی اسم أبی العاص، علی ما قال ابن عبد البر. و قیل اسمه القاسم، و قیل مقسم، و هو مشهور بکنیته، و سیأتی ذکره إن شاء اللّه تعالی فی الکنی، بأبسط من هذا.

- لقیط بن عامر بن صبرة بن عبد اللّه بن المنتفق بن عامر بن عقیل بن کعب بن ربیعة بن عامر بن صعصعة العامری، أبو رزین العقیلی:

وافد بنی المنتفق إلی النبی صلی اللّه علیه و سلّم. و یقال لقیط بن صبرة، نسبه إلی جده، و قیل إن لقیط ابن عامر، غیر لقیط بن صبرة. قال ابن عبد البر و غیره: و لیس بشی‌ء. و قال الترمذی:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 19
قال أکثر أهل الحدیث: لقیط بن صبرة، هو لقیط بن عامر، قال: و سألت عبد اللّه بن عبد الرحمن الدارمی عن هذا، فأنکر أن یکون لقیط بن صبرة، هو لقیط بن عامر، و جعلهما مسلم بن الحجاج أیضا فی کتاب «الطبقات» اثنین.
روی عنه ابن أخیه وکیع بن عدس- و یقال ابن حدس- و ابنه عاصم بن لقیط، و عمرو بن أوس، و عبد اللّه بن حاجب بن عامر.
روی له البخاری فی الأدب المفرد، و أصحاب السنن الأربعة، و هو معدود فی أهل الطائف، علی ما ذکر النووی، و المزی فی التهذیب. و قال: روی أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، کان یکره المسائل، فإذا سأله أبو رزین، أعجبته مسألته.
و صبرة فی نسبه: بفتح الصاد و کسر الباء، و یجوز إسکان الباء مع فتح الصاد و کسرها. نص علی ذلک النووی.

2384- لقاح بن منصور:

أحد القواد العمرة. توفی مقتولا فی وقت [......] و هی فی یوم السبت، سلخ شعبان سنة سبع و ثمانین و سبعمائة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 20

حرف المیم‌

2385- ماجد بن سلیمان بن عمر بن علی بن محمد بن ثابت بن أبی بکر بن محمد بن عبد الرحمن بن سهل بن عبد الرحمن بن عبد شمس القرشی الفهری، الشیخ الصالح:

هکذا ذکره المحدّث تقی الدین عبد اللّه بن عبد الرحمن المهدوی، فی کتابه «مجتنی الأزهار فی ذکر من لقیت من علماء الأمصار» و قال: هکذا أملی علیّ نسبه. و أخرج عنه حدیثا، قال: أخبرنا أبو العلاء ماجد بن سلیمان، أنا أبو الفرج بن أبی الهاشمی، القاضی علاء الدین أبو العلاء الفهری المکی، سمع من الشریف یونس بن یحیی الهاشمی:
جزءا فیه ثلاثة مجالس من «أمالی الجوهری»، أخبرنا الحافظ ابن ناصر، و أبو العباس أحمد ابن أبی العز المرقّعاتیّ بسماع الأول، و إجازة الثانی من القاضی أبی بکر بن عبد الباقی، عنه. و علی زاهر بن رستم الأصبهانی: جزءا من فوائد أبی بکر بن داود السجستانی، عن أبی القاسم علی بن أبی نصر الصباغ، عن ابن هزار مرد، عن ابن زنبور، عنه.
و روی عن خاله قاضی الحرم الشریف، عز الدین أبی المعالی یحیی بن عبد الرحمن بن علی الشیبانی الطبری. و حدث.
روی عنه أبو محمد عبد اللّه بن عبد العزیز بن عبد القوی المهدوی فی کتابه «مجتنی الأزهار فی ذکر من لقیته من علماء الأمصار» و منه نقلت نسبه هذا، و ذکر أنه أملاه علیه، و سمع منه القطب القسطلانی و أولاده، منهم: عائشة و فاطمة: جزءا فیه ثلاث مجالس من «أمالی أبی محمد الجوهری» سنة ست و أربعین و ستمائة، و تفردت عنه فاطمة بنت القطب بالسماع، و أجاز للرضی الطبری، و ولی القضاء بمکة، کذا ذکر الشریف أبو القاسم الحسینی فی وفیاته، و أطلق، و أظن أن ذلک نیابة، لأنی وجدت خطه علی مکتوب ثبت علیه و حکم بصحته، فی مستهل ذی الحجة سنة خمس و ثلاثین و ستمائة، بعد [.....] علی القاضی فخر الدین إسحاق بن أبی بکر الطبری، فی صفر من هذه السنة، ثم أثبت هذا المکتوب، و حکم بصحته القاضی عبد الکریم بن القاضی أبی المعالی یحیی بن عبد الرحمن الشیبانی، فی خامس عشری الحجة من السنة المذکورة، فلو کان القاضی أبو العلاء ماجد هذا، قاضیا بمکة مستقلا، لا کتفی بإثباته علی ما هو معهود من
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 21
تصرف القضاة، و لو لا أن القاضی عبد الکریم کان قاضیا بمکة فی هذا التاریخ، لما أثبت علیه هذا المکتوب، بعد ثبوته علی قاضیین، مع اتفاقهم فی المذهب، و یدل علی ذلک أیضا، أنه أثبت علی القاضی عمران بن ثابت الفهری، و هو ولی قضاء مکة بعد القاضی عبد الکریم، و اللّه أعلم.
توفی القاضی أبو العلاء ماجد هذا، فی جمادی الآخرة سنة خمس و خمسین و ستمائة بمکة، هکذا وجدت وفاته بخط الشریف أبی القاسم الحسینی فی وفیاته، قال: و مولده فی سنة أربع و ستین و خمسمائة، و وجدت وفاته بخط أبی المعالی بن القطب القسطلانی؟.

*** من اسمه مالک‌

- مالک بن زمعة بن قیس بن عبد شمس بن عبد ودّ بن نصر بن مالک ابن حسل بن عامر بن لؤی القرشی العامری:

کان قدیم الإسلام، هاجر إلی أرض الحبشة، و معه امرأته أم عمرة بنت السعدی العامریة، و هو أخو سودة بنت زمعة، زوج النبی صلی اللّه علیه و سلّم. ذکره هکذا ابن عبد البر فی الاستیعاب.

- مالک بن عبد اللّه الخزاعی، و یقال ابن عبید اللّه، و یقال مالک بن أبی عبد اللّه، و الأول أکثر:

معدود فی الکوفیین. روی عنه ابن أخیه سلیمان بن بشر الخزاعی. قال البخاری:
یقال سلیمان بن بشر، و یقال سلیم بن بشر.

- مالک بن عمرو السلمی حلیف بنی عبد شمس:

شهد بدرا، هو و أخوه ثقیف بن عمرو، و مدلج بن عمرو، و قتل مالک بن عمرو یوم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 22
الیمامة شهیدا. و قال ابن إسحاق: شهد بدرا من حلفاء بنی عبد شمس: مالک، و أخواه مدلج بن عمرو، و کثیر بن عمرو. ذکره هکذا ابن عبد البر فی الاستیعاب.

- مالک بن عمیلة بن السبّاق بن عبد الدار:

شهد بدرا. ذکره موسی بن عقبة فیمن شهد بدرا. ذکره هکذا ابن عبد البر. و عبد الدار فی نسبه.

2390- مالک بن فلیتة بن قاسم بن محمد بن جعفر الحسنی المکی، المعروف بابن أبی هاشم، یکنی أبا [.....] .

کان بینه و بین أخیه عیسی بن فلیتة السابق ذکره، منازعة فی الأمر بمکة، و ذلک أن فی سنة ست و ستین و خمسمائة، جاء الأمیر مالک هذا من الشام، فی آخر ذی القعدة، و أقام ببطن مر أیاما، ثم جاء هو و عسکره إلی الأبطح، و حاصروا مکة مدة، ثم جاء هو و الشرف من المعلاة، و جاء هذیل و العسکر من جبل أبی الحارث، فخرج علیهم عسکر الأمیر عیسی و قاتلوهم، فقتل من عسکر الأمیر مالک جماعة، ثم توجه مالک إلی خیف بنی شدید و معه عسکره، و أقام هناک أیاما، ثم ارتحل إلی نخلة، و لبث فیها أیاما، ثم ارتحل إلی الطائف، و توصل مع بعض العرب، و غدا إلی الشام.
و فی هذه السنة ملک خدام الأمیر مالک و الأشراف بنو داود جدة، و نهبوا ما فی الجلبة التی وصلت إلیها فی هذه السنة، من قبل شمس الدولة، و کان فیها صدقة من قبله، و أموال للتجار، فأخذ المشار إلیهم جمیع ذلک.
و فی سنة سبع و ستین و خمسمائة، انتزع منه ما کان له بالعراق من الإقطاع و الرسوم، و مات هو فی هذه السنة بتیماء من بلاد الشام، و هو متوجه إلیها من المدینة النبویة.

2391- مالک بن القشب [......] .

2392- مالک بن وهب الخزاعی:

له حدیث عند عقبة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 23

2393- مالک بن وهیب بن عبد مناف، والد سعد بن أبی وقاص:

أورده عبدان، و لا یتابع علیه. ذکر هاتین الترجمتین هکذا الذهبی فی التجرید.

*** من اسمه مبارک‌

- مبارک بن ثقبة بن رمیثة بن أبی نمی محمد بن أبی سعد حسن بن علی ابن قتادة الحسنی المکی:

[........] .
توفی سنة ثلاث و ثمانین و سبعمائة بالعراق، من عضة کلب کلب نهشه.

- المبارک بن حسان السلمی البصری ثم المکی:

روی عن الحسن، و معاویة بن قرة، و عطاء بن أبی رباح، و نافع مولی ابن عمر، و جماعة.
روی عنه: سفیان الثوری، و إسماعیل بن صبیح، و عبید اللّه بن موسی، و وکیع، و موسی بن إسماعیل، و آخرون.
روی له البخاری فی الأدب، و ابن ماجة. و وثّقه ابن معین. و قال أبو داود: منکر الحدیث. و قال النسائی: لیس بالقوی .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 24

2396- مبارک بن رمیثة بن أبی نمی الحسنی المکی:

کان ملایما لأخیه عجلان، أیام منازعته لأخیه ثقبة فی إمرة مکة، و دخل مبارک إلی مصر، بعد موت ثقبة، و استقرار مکة لأخیه عجلان، فما شوّش علی عجلان، و لو أراد ذلک لتأتی له فیما بلغنی، لأنه بلغنی أن یلبغا الخاصکیّ، کان حنقا علی عجلان، فلما بلغه قدوم مبارک، فرح به، و ظن أنه یسأله فی ولایة مکة، لأن یلبغا کان إلیه تدبیر المملکة بمصر، فما سأله مبارک فی ذلک، و إنما سأله فی خبز یکون له و لبناته من بعده، فأعرض یلبغا عن الإقبال علیه.
و کان دخوله إلی مصر مرتین، و بلغنی أنه سار فی إحداهما إلیها فی اثنی عشر یوما، و فی الأخری أربعة عشر یوما، و دخل بغداد فی زمن أویس و ناله منه بر، و ملک بأرض خالد أصیلة حسنة، و خلف ثلاثة ذکور أنجبوا، و هم: علی، السابق ذکره، و عقیل، أشرکه عنان فی إمرة مکة فی ولایته الأولی، و أحمد، المعروف بالهدبانی، معتبر عند الناس، و خلف [........] .

2397- مبارک بن عبد الکریم [.....] بن عبد الکریم بن أبی سعد بن علی ابن قتادة الحسنی المکی:

کان [...........] .
توفی مقتولا بالزیمة فی وادی نخلة، فی الخامس من ذی الحجة، سنة تسع و ثمانین و سبعمائة، قتله بعض العسکر الذین توجهوا مع علی بن عجلان، لما ولی إمرة مکة فی هذا التاریخ، لقتال عفان و من معه من الأشراف، الذین توجهوا إلی الزیمة، و کان مبارک من جملة من مع عفان، فقتل رحمه اللّه.

2398- مبارک بن علی بن الحسین بن عبد اللّه بن محمد البغدادی، أبو محمد، المعروف بابن الطباخ الحنبلی:

إمام الحنابلة بالمسجد الحرام، سمع کتاب «دلائل النبوة للبیهقی» علی أبی الحسین عبید اللّه بن محمد بن الحافظ أبی بکر بن أحمد بن الحسین البیهقی، عن جده مؤلفه، و حدّث عن أبی القاسم هبة اللّه بن أحمد بن عمر المقری بکتاب «تاریخ مکة للأزرقی» عن أبی طالب العشاریّ إجازة، عن أبی بکر أحمد بن محمد بن أبی موسی الهاشمی، عن إبراهیم بن عبد الصمد الهاشمی، عنه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 25
و حدث أیضا عن أبی القاسم بن الحصین، و القاضی أبی بکر الأنصاری، و أبی غالب أحمد بن الحسن بن البناء، و أبی سعد إسماعیل بن أبی صالح المؤذن، و غیر واحد.
و خرج و کتب بخطه. روی عنه أبو سعد السمعانی- مع تقدمه- و الموفق بن قدامة، و غیر واحد. و آخر أصحابه لاحق بن عبد المنعم الأرتاحی، له منه إجازة، روی عنه بها کتاب «الدلائل للبیهقی» و قد قرأت بعضه علی غیر واحد من شیوخنا، عن ابن الصناج، عن لاحق، عنه.
قال الذهبی: و کان یکتب العمر، و یؤمّ بحطیم الحنابلة. توفی فی شوال سنة خمس و سبعین و خمسمائة بمکة.
و وجدت فی حجر قبره بالمعلاة، أنه توفی یوم السبت، ثانی شوال من السنة المذکورة.

2399- مبارک بن عطیفة بن أبی نمی الحسنی المکی:

کان ذا شهامة و إجادة فی الرمی، رمی القائد محمد بن عبد اللّه بن عمر، أحد القواد المعروفین بالعمرة بسهم فمات موضعه، لموجدة وجدها علیه، لکون محمد خرج فیمن خرج من أهله و غیرهم، مع رمیثة بن أبی نمی، لاستخلاص محمد بن الزین القسطلانی، لما قبض علیه مبارک، و ذهب به إلی سایة ، و کان مبارک ینوب عن أبیه فی الإمرة بمکة، و فی سنة سبع و ثلاثین و سبعمائة، وقع بین مبارک و بین ابن عمه مغامس بن رمیثة منافرة، فرکب مبارک من مکة- و کان أبوه ترکه بها- إلی الجدید، لقتال مغامس، و کان أبوه رمیثة قد ترکه فیها، و کان مع مبارک أصهاره الأعراب المعروفون ببنی عمیر- أصحاب الخیف المعروف بخیف بنی عمیر، بوادی نخلة، و کان تزوج منهم فی هذه السنة بامرأة و بنی بها- و جماعة من أهل مکة، فالتقی عسکره و عسکر ابن عمه، فقتل من أصحاب مبارک خمسة نفر، و من أصحاب مغامس نفر واحد، و أخذت لأصحاب مغامس خیول، و هرب مغامس إلی الخیف.
و کان خروج مبارک من مکة لقتال مغامس، فی یوم السبت السابع و العشرین من رجب، من سنة سبع و ثلاثین و سبعمائة.
و لما کان الیوم العاشر من شعبان، خرج مبارک بن عطیفة و معه جماعة من أهل مکة، لمنع عمه رمیثة من دخول مکة، لما توجه إلیها من الیمن، مع النجاب الذی وصل من صاحب مصر، لاستدعائه و استدعاء عطیفة، للحضور إلی صاحب مصر، و منع
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 26
مبارک بن رمیثة من دخول مکة، ثم تراسلا، فمکنه مبارک من دخول مکة، فدخلها و مکث فیها إلی لیلة الثالث عشر من شعبان، ثم خرج منها إلی الوادی.
و فی صبیحة اللیلة التی خرج فیها رمیثة من مکة، دخلها عطیفة مودّعا، و سافر إلی مصر بعد أخیه رمیثة بمقدار خمسة أیام، و ترک ابنه مبارکا نائبا بمکة، و معه بها أخوه مسعود بن عطیفة، و کان أخوهما محمد بن عطیفة فی الیمن، بمن معه من الأشراف الذین لایموا عطیفة، بعد أن کانوا مع أخیه رمیثة، لما فارق القواد عطیفة، و لا یموا رمیثة، بسبب قتل مبارک لمحمد بن عبد اللّه بن عمر، و شاع بمکة أن مبارکا، قصده أن ینهب بیوت التجار، حتی بیت قاضی مکة شهاب الدین الطبری.
و لما بلغ مبارکا ذلک، أعلن بالنداء بالأمان، و حلف فی یوم الجمعة من شوال هذه السنة، بعد صلاة الجمعة عند مقام إبراهیم، أنه ما همّ بهذا و لا یفعل ذلک، بمحضر جماعة من الفقهاء.
ثم إنه أرسل أخاه مسعودا إلی الوادی، لقطع نخیل القواد ذوی عمر، فقطع منها نخلا کثیرا، ثم أرسل مبارک أربع رواحل، لاستعلام أخبار الحاج، و لم یکن بلغه خبر عن أبیه و عمه، من حین توجها إلی مصر، و کان مبارک [.....] .
و فی لیلة السبت الرابع عشر من ذی القعدة من هذه السنة، خرج مبارک بن عطیفة إلی وادی المبارک، لقطع نخیل بعض أهلها، بسبب حشمهم له، فإنه کان قطع حسبا بینهم، علی أنهم لا یقتتلون إلی مدة حدها لهم، فقتل بعض الفریقین من الفریق الآخر رجلین غدرا، فقطع علی القاتل و أصحابه نحو ستین نخلة، و أعطی أربعة أفراس، فقبض بعضها، ثم جاء الخبر بأن الذین أرسلهم إلی ینبع، قبض علیهم الترک الذین وصلوا إلیها، و لم یفلت منهم غیر رجل واحد، وصل إلی مکة و أخبر بذلک، فوصل مبارک فی لیلة الثلاثاء السابع عشر من ذی القعدة، و تجهز للخروج منها، و خرج منها و معه حاشیته، لیلة الجمعة العشرین من ذی القعدة، و نزل بالمزدلفة، و فی وقت آذان الجمعة من الیوم المذکور، دخل مسعود بن عطیفة و بعض غلمانهم، فاختطفوا بعض من صدفوه فی الطریق [.....] بعض البیوت و دار الإمارة، ثم خرجوا من مکة، و دخلها رمیثة و معه ابناه عجلان و مغامس، فی الیوم الخمیس السادس و العشرین من ذی القعدة من السنة المذکورة، متولیا مکة بمفرده، بعض القبض علی أخیه عطیفة [......]
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 27
بالقاهرة، فأمن الناس بمکة، و قطع بعض نخیل إخوته الملائمین لأخیه عطیفة، و بعد خروج مبارک من مکة بقلیل، التقی أخوه مسعود و القواد العمرة، و معهم ثقبة بن رمیثة فی جهة الیمن، و کانوا هناک یرعون، فقتل مسعود بن عطیفة، و اثنا عشر رجلا من أصحاب مبارک، و لم یحضر مبارک هذا الحرب، لأنه کان فی ناحیة عنهم.
و لما سمع بما تم علی أصحابه من القتل، ولّی منهزما مع صاحب له علی فرسین سابقین، فسیق خلفهما فلم یلحقا.
فلما کان سنة ثمان و ثلاثین، تعرض مبارک للجلاب الصادرة من مکة، فنهبها و أخذ جمیع ما فیها من الأموال، و أصرفها علی زبید و کنانة، و استنجدوا به علی أحمد بن سالم صاحب حلی، فحضر إلیه مبارک، و التقوا مع صاحب حلی، فانکسر صاحب حلی، و نهب مبارک و من معه بیته و حلی، و استنجد صاحب حلی برمیثة، فأنجده و مکنه من البلاد فسکنها.
و ما عرفت شیئا من حال مبارک بعد ذلک، سوی أنه توجه إلی سواکن و ملکها، و مات بها فی سنة إحدی و خمسین و سبعمائة شهیدا، من حربة رماه بها بعض العبید، و خلّف ولدا أسود اسمه منصور، یأتی ذکره.
و مبارک بن عطیفة هذا، ممن اتّهم بقتل الأمیر ألدمر، أمیر جاندار الناصری المقدم ذکره، و اللّه أعلم.
و للأدیب یحیی بن یوسف المکی المعروف بالنشو، فی الشریف مبارک بن عطیفة هذا مدائح کثیرة، منها قصیدة أولها [من الکامل]:
قسما علیک بلحظک الفتاک‌من ذا بقتلی فی الهوی أفتاک
لولاک لم یهو العذیب و بارقافالبرق ثغرک و العذیب لماک
أخجلت بدر التّمّ عند کماله‌و فضحت غصن البان فی ممشاک
و مخلّصها:
حزت الملاحة مثل ما حاز العلامبارک بن عطیفة مولاک
نجل النبی محمد و سلیله‌من منبت الشرف الرفیع الزاکی
یحکی علیا جده لیث الوغی‌فی یوم مکرمة و یوم عراک
لو لا سطاه لما دعاه عدوه‌عوضا عن السفاح بالسفاک
لو لم تمت أعداؤه من سیفه‌ماتوا من الأخواف و الأدراک
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 28 قد خافه حتی الکری بجفونهم‌تخشاه کل العرب و الأتراک
فالسیف یضحک منهم یوم الوغی‌و الکل من خوف المنیة باک
حاز الفخار بأسره فی أسرةخدمت له الأملاک فی الأفلاک
و له فیه من قصیدة أخری [من الطویل]:
علیک بخیر الناس جدا و والداو من حسنت منه السریرة و الجهر
و من ذا رأی الراءون مثل مبارک‌ملیک له الإحسان و النائل الغمر
فتی تشرق الدنیا بغرّة وجهه‌إذا قیل بحر قیل من دونه البحر
یجود علی العافی و یبدی اعتذاره‌و یعفو عن الجانی و إن عظم الوزر
مآثره مأثورة قد تواترت‌بها تشهد الآثار و العین و الخبر
به قد حمی اللّه البلاد و صانهاهو الغیث لو لا الغیث ما نبت البذر
أباد الأعادی بالصوارم و القناففی کل نحر من عداه له نحر
أجلّ ملوک الأرض قدرا و رفعةمنازله معروفة دونها النسر
تغطیت من دهری بظل جنابه‌فلیس یری من بعد رؤیته الدهر
و لم تعلم الأحداث باسمی و لا درت‌و لا من أنا [........]
سلالة مولانا الشریف عطیفةخیار ملوک العصر زین به العصر
و له من قصیدة أخری أولها [من الخفیف]:
لا تلمنی علی هواه جهاله‌فهو بالقلب حلّه و استماله
و مخلّصها:
بلد شرّف الإله رباهامثل ما شرف الشریف و آله
فهو السید الذی شاع ذکراملک أرفع الملوک جلاله
و هو من خیر آل أحمد بدرمستنیر له من الدّست هاله
ورث الفخر عن جدود کرام‌قد بنی فوق ما بنی أمثاله
شرف ما استفاده من بعیدلا و لا أدرک العلا عن کلاله
و منها:
نسب بین أحمد و علیّ‌فهو من خیر تلک السلاله
ملک إن سطا علی الأرض یوماکاد یهفی فی الجو قلب الغزاله
فهو کالسیف حیث یقطع حدّاه و یستحسن الأنام مثاله
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 29 ما لأعدائه هناک مقرفهو کالشمس مدرک آماله
یا ملیکا له الملوک عبیدو جمیع البلاد تهوی وصاله
إن تکن قد حللت فی أرض مصرأنت حقا عزیزها لا محاله
و منها:
أنا عبد لعبد آل علی‌فهو کاف و الناس عندی فضاله
فابق فی نعمة و ملک عظیم‌و سرور یدوم فی کل حاله
و له فیه من أخری أولها [من البسیط]:
أما لقلبی لان منک یا قمرفأنت تجنی علی ضعفی و أعتذر
لا و اخذ اللّه من یغری بسفک دمی‌ظلما و إن مسّنی فی حبه الضرر
و منها:
أشکو إلیک صباباتی و ما صنعت‌ید الغرام بقلبی و هو منکسر
فلم یلن قلبک القاسی لمسکنتی‌و قد یلین إذا حاولته الحجر
و منها فی المدح:
أنت الذی عقدت فی العز رایته‌فتی به تضرب الأمثال و السّیر
أبو خذام الذی شاعت مناقبه‌فالجود و الفضل و الإحسان مشتهر
الأروع الندب بحر لا قرار له‌بدر عطایاه فی من أمّه البدر
أسطی بنی عمه فی کل نائبةکأنه الدهر لا یبقی و لا یذر
المکرم المنعم الموفی بذمته‌فمن ندی کفه قد أورق الحجر
سلالة من رسول اللّه طیّبةو الفرع ینمو علی ما ینبت الشجر
ماضی العزائم محمود سریرته‌یدری عواقب ما یأتی و ما یذر
و له فیه من قصیدة أخری، یهنئه فیها بعید الفطر، سنة خمس و أربعین و سبعمائة، أولها [من البسیط]:
رفقا علی قلب صب مسّه السّقم‌لولاک ما شاقه بان و لا علم
و منها:
ألا تحنّ علی ضعفی و مسکنتی‌فالراحمون من الأحباب قد رحموا
إن کنت لا ترتضی یوما بمعذرتی‌ظلما فلی فی البرایا حاکم حکم
مبارک الجود أعلی الناس منزلةتسمو به الرتبتان العلم و العلم
ما فی ملوک الوری من جاء یشبهه‌ماضی العزائم فالدنیا به حرم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 30 من جوده نظر الأعمی بلا نظرو أنطق الأخرسان الطرس و القلم
أجل من عقدت بالمجد رایته‌یعفو و یصفح إحسانا و ینتقم
و له من قصیدة یمدحه فیها [من البسیط]:
اللّه أکبر جاء النصر و الظفرو أقبل السعد و الإقبال یبتدر
و نلت ما ترتجیه یابن فاطمةمن الإله و زال الخوف و الحذر
و منها [من البسیط]:
خضت الصعید و مصرا و البلاد معاو ما خشیت و لم یلوی بک الخبر
و صرت تقتهر العربان قاطبةو قد أطاعک حتی الجن و البشر
ما أنت إلا فرید العصر أوحده‌و الشاهدان علیه الخبر و الخبر
فما سواکن أرض أو تقیم بهاو ما مقامک إلا الرکن و الحجر
فسر إلی مکة و انزل بساحتهافأنت باللّه رب العرش تنتصر
إیاک ترکن فی الدنیا إلی أحدمن الملوک جمیعا ربما غدروا
ما کل وقت أتی یرجی الخلاص به‌فأنت جرّبت و الأحوال تختبر
لا تجعلنّ یدا تحت الرحی أبدافقول جدک فیه النصح یعتبر
فاهرب من الناس کن منهم علی حذرفربّ سار بلیل غره القمر
فالملک لیس له بین الأنام أب‌و لا أخ إنهم إن صودقوا مکروا
لیس التوانی به نال المنی أحدو لیس یقطع إلا الصارم الذکر
لو لم یقم جدک المختار من مضربالسیف ما آمن القوم الذی کفروا
و انظر حمیضة فی عزم و فی همم‌فإن أضداده فی عصره کثروا
مازال فی طلب العلیاء مجتهداحتی استقامت له الأحکام و النظر
و لم یطع لملوک الأرض أجمعهم‌و کان فی ملکه یرنو له البصر
و أنت عزمک أقوی من عزائمه‌فما قعادک أین العین و الأثر
أمثل مکة تسلوها و تترکهاعجبت منک فعنها کیف تصطبر؟
فإن مصرا و من فیها بأجمعهم‌حتی الحجاز لعزم منک قد شکروا
لو وازنوک بمن فی الأرض من ملک‌لکنت أرجح منهم مثل ما ذکروا
ألست أکرم من یسعی الرکاب له‌أما لرمحک هامات العدا ثمر
فلیس ترکک ملکا أنت وارثه‌رأیا سدیدا فما ذا أنت تنتظر؟
و منها:
أعلامک الخضر فی الآفاق قد شهرت‌کأنما سار فی الدنیا بها الخضر
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 31 أغنیت فقری فمن أجل الغنی أبداتهدی لمدحک منی هذه الدرر
و مدحه الأدیب عیسی بن محمد العلیف أیضا بقوله [من البسیط]:
یا مالکی بخصال کلّها غررو بالعطایا التی من دونها المطر
و من إذا ما سعی فی نیل مرتبةمن العلا قاده التأیید و الظفر
فی کل أرض و قطر منک سابغةتسر کل صدیق نشرها عطر
مکارم یتمنّی البحر أیسرهاو عزمة کل عنها الصارم الذّکر
و همّة فی المعالی لا یهیم بهامن الخلائق إلا الشمس و القمر
و لیس ذا بعظیم منک إنک من‌أسد مرابضهنّ الحجر و الحجر
طابت فروعک إذ طابت منابتهاإن الأصول علیها ینبت الشّجر
ألقی علیک أبو سعد فضائله‌من جانبیک فطاب الخبر و الخبر
و فیک من حیدر سرّ عرفت به‌یوم الوغی حیث سمر الخط تشتجر
ما قابلتک جیوش فانتصبت لهاإلا و ساعد فی تشتیتها القدر
قلدتنی منک إحسانا ملکت به‌رقی فأنت لرق الحر مقتدر
و للأدیب شهاب الدین أحمد بن غنائم المکی فیه من قصیدة یمدحه بها، أولها [من الکامل]:
إن شط من قرب الحبیب مزاره‌و نأت بغیر رضا المتیم داره
و مخلّصها:
وقف الهوی بی حیث أنت کما الثناوقف علی من طاب منه فخاره
ملک الملوک مبارک بن عطیفةخیر امرئ دلت علیه ناره
المالک الملک الذی فخرت به‌فی العالمین معدّه و نزاره
و سعی فأدرک کل ساع قبله‌و سمت به همّاته و وقاره
کلف بشید المجد و هو مولّع‌ببناء ما درست بلی آثاره
هذا الذی خفّت علیه مکارم الأفعال فاشتهرت به أخباره
من ذا یقیس سماحة بسماحةفی الخافقین و من له إیثاره
یا أیها الملک الذی لولاه مانفق المدیح و لا سخا معطاره
نفق المدیح علی عطائک فاستوی‌بالمدح فیک کباره و صغاره

2400- مبارک بن محمد بن عطیفة بن أبی نمی الحسنی المکی:

ابن أخی السابق ذکره. کان حسن الشکالة، توجه إلی القاهرة فی سنة سبع
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 32
و تسعین و سبعمائة، مع الشریف حسن بن عجلان صاحب مکة، فقبض علیهما، ثم أطلق الشریف حسن، و ولی إمرة مکة، عوض أخیه علیّ فی بقیة السنة، و استمر مبارک مقبوضا علیه بالقاهرة، ثم نقل منها إلی الإسکندریة، مع عنان، و علی بن مبارک بن رمیثة، و ابنه، و جماز بن هبة، صاحب المدینة، و اعتقلوا جمیعا بالإسکندریة مدة، ثم أطلقوا فرادی، و کان مبارک آخرهم إطلاقا، ثم توفی بعد ذلک بقلیل، فی أواخر سنة تسع و ثمانمائة، بظاهر القاهرة.

2401- مبارک بن وهّاس بن علی بن یوسف المکی:

کان من أعیان القواد المعروفین بالیواسفة، و نال مکانة عند الشریف عنان بن مغامس، فی ولایته الثانیة علی مکة، ثم إنه بأخرة أظهر التزهد فی خدمة السلطنة و الاستغناء عنهم، و دام علی ذلک، حتی توفی فی سنة عشر و ثمانمائة.

- المثنی بن الصباح الیمانی الأبناوی، أبو عبد اللّه، و یقال أبو یحیی المکی:

من أبناء فارس، نزیل مکة، روی عن إبراهیم بن میسرة، و طاوس بن کیسان، و عبد اللّه بن أبی ملیکة، و عطاء بن أبی رباح، و عمرو بن دینار، و عمرو بن شعیب، و القاسم بن أبی بزة، و مجاهد، و مسافع الحجبی، و غیرهم.
روی عنه: أیوب بن سوید الرّملی، و خالد بن سوید المصری، و سعید بن سالم القداح، و سلیم بن مسلم المکی، و عبد اللّه بن رجاء المکی، و عبد اللّه بن المبارک، و یعقوب بن یوسف المکی، و جماعة، منهم سفیان الثّوری.
روی له: أبو داود، و الترمذی، و ابن ماجة. قال عبد اللّه بن أحمد بن حنبل: سمعت
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 33
أبی یقول: لا یسوی حدیثه شیئا، مضطرب الحدیث. و قال عباس الدوری، عن یحیی ابن معین: مثنی بن الصباح، مکی، و یعلی بن مسلم، مکی، و الحسن بن مسلم، مکی، و جمیعا ثقة. قال عبد الرحمن بن أبی حاتم: سألت أبی و أبا زرعة عنه، فقالا: لین الحدیث.
و قال النسائی: لیس ثقة. و قال فی موضع آخر: متروک الحدیث. و قال محمد ابن سعد، عن أحمد بن محمد الأزرقی: قال لی داود العطار: لم أدرک فی هذا المسجد أحدا، أعبد من المثنی بن الصباح، و الزّنجی بن خالد، و له أحادیث، و هو ضعیف.
و ذکره الفاکهی فی عباد مکة، و قال: حدثنا أبو یحیی بن میسرة قال: سمعت أصحابنا المکیین یقولون: کان المثنی بن الصباح، و مسلم بن خالد، و هو حدث، یبتدران المقام بعد صلاة العتمة، فأیهما سبق إلیه، کان الآخر خلفه، فلا یزالان یصلیان إلی قریب من الصبح. انتهی.
قال البخاری، عن یحیی بن بکیر: مات سنة تسع و أربعین و مائة.
و ذکر الیافعی فی تاریخه: أنه توفی بمکة فی سنة تسع و أربعین، و قال کان من أعبد الناس.

- مجاهد بن جبر، و یقال ابن جبیر، و الأول أصح، المکی، سکن الکوفة بأخرة، أبو الحجاج القرشی المخزومی، مولاهم:

روی عن جماعة من الصحابة، منهم: سراقة بن مالک بن جعشم، و سعد بن أبی و قاص، و عبد اللّه بن عمرو بن العاص، و عبد اللّه بن عباس، و عبد اللّه بن عمر، و أبو هریرة، و أم هانئ بنت أبی طالب، و أم سلمة، و عائشة الصدّیقة- و روایته عنها مرسلة، علی ما قال أبو حاتم، و لکن حدیثه عنها فی الصحیحین- و عن خلق من التابعین.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 34
روی عنه أیوب السختیانی، و سلیم أبو عبد اللّه المکی، و الأعمش، و عبد اللّه بن کثیر القارئ، و عبد اللّه بن أبی نجیح المکی، و عبد الملک بن جریج، و عطاء بن أبی رباح، و عکرمة مولی ابن عباس و خلق.
روی له الجماعة. و قرأ علیه ابن کثیر، و ابن محیصن، و أبو عمرو بن العلاء، قال أبو محمد بن عبد اللّه الأنصاری، عن أبی اللیث الفضل بن میمون: سمعت مجاهدا یقول:
عرضت القرآن علی ابن عباس ثلاثین مرة، و جاء عنه، أنه کان یسأله عن کل آیة، فیم نزلت، و کیف کانت؟ قال الذهبی: و هذا ثابت عنه. و قال عبد السلام بن حرب عن خصیف: کان أعلمهم بالتفسیر مجاهد، و بالحج عطاء. قال ابن حبان: کان فقیها عابدا متقنا، و کان یقص.
و ذکره ابن عبد البر فی فقهاء مکة، من أصحاب ابن عباس. و یروی عن مجاهد، أنه قال: ربما أخذ لی ابن عمر بالرکاب. انتهی. و هذه منقبة. قال سفیان الثوری، عن سلمة ابن کهیل: ما رأیت أحدا أراد بهذا العلم وجه اللّه، إلا عطاء و طاوسا و مجاهدا. و روی عن مجاهد، قال: قال لی ابن عمر: وددت أن نافعا یحفظ حفظک، و أن علیّ درهما زائفا. قلت: هلا کان جیدا؟ قال: هکذا کان فی نفسی. و قال أبو عبید الآجرّی: قلت لأبی داود: مراسیل عطاء أحب إلیک، أو مراسیل مجاهد؟ قال: مراسیل مجاهد، عطاء کان یحمل عن کل ضرب. انتهی.
و اتفقوا علی توثیقه و إمامته، و اختلف فی وفاته، فقیل سنة مائة. قال الهیثم بن عدی:
قیل سنة إحدی و مائة، و هو ابن ثلاث و ثمانین، قاله یحیی بن بکیر، و قیل سنة اثنتین و مائة، قاله أبو نعیم. و قیل سنة ثلاث و مائة. قاله عثمان بن الأسود، و القاسم بن سلام، و غیرهم. و قیل سنة أربع و مائة، و مولده فی خلافة عمر رضی اللّه عنه سنة عشرین، و کان قاضیا، و توفی و هو ساجد بمکة، علی ما ذکر ابن حبان.
و ذکره محمد بن سعد، فی الطبقة الثانیة من أهل مکة، اختلف فی ولائه، فقیل هو مولی عبد اللّه بن السائب بن أبی السائب المخزومی، قاله أحمد بن حنبل، و البخاری، و إلیه ذهب عبد الغنی بن سعید الحافظ، و قیل مولی قیس بن السائب بن عویمر بن عاید المخزومی، قاله مصعب بن عبد اللّه الزبیری، و ابن مهدی، و ابن المدینی، و ابن سعد، و قیل مولی السائب بن أبی السائب، حکاه المزی فی التهذیب.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 35

- محرز بن حارثة بن ربیعة بن عبد العزی بن عبد شمس بن عبد مناف ابن قصی بن کلاب القرشی العبشمی، أمیر مکة:

قال الزبیر بن بکار: استخلفه عتاب بن أسید علی مکة، فی سفر سافره و بنوه بالکوفة.
و قال ابن عبد البر: استخلفه عتّاب بن أسید علی مکة، فی سفرة سافرها، ثم ولاه عمر بن الخطاب مکة فی أول ولایته، ثم عزله، و ولّی قنفذ بن عمیر التمیمی، و قتل محرز یوم الجمل. یعدّ فی المکیین، و بنوه بمکة. و ذکر ابن قدامة معنی ذلک، إلا أنه قال:
ابن ربیعة بن عبد شمس.

- محرز بن سلمة بن یزداد المکی، المعروف بالعدنی:

یقال حج ثلاثا و ثمانین حجة، روی عن: عبد العزیز بن أبی حازم، و عبد العزیز بن محمد الدّراوردیّ، و مالک بن أنس، و المغیرة بن عبد الرحمن المخزومی، و المنکدر بن محمد ابن المنکدر، و نافع بن عمر الجمحی.
روی عنه: ابن ماجة، و أبو یعلی الموصلی، و أبو بکر بن أبی عاصم، و أبو بکر حاتم ابن إسماعیل، و عبد اللّه بن محمد بن الولید الأزرقی، و مطیّن، و محمد بن علی بن زید الصائغ، و یحیی بن إسحاق الأنصاری القاضی. ذکره ابن حبان فی الثقات، و قال: محرز ابن سلمة البغدادی، أصله من مکة. انتهی.
و توفی سنة أربع و ثلاثین و مائتین. قاله ابن أبی عاصم. و لم یذکره الخطیب فی تاریخ بغداد. کتبت هذه الترجمة من التهذیب بلفظه فی الغالب، و هو بحاء مهملة و بعدها راء مهملة، ثم زای معجمة.

- محرز بن نضلة بن عبد اللّه بن مرة بن کثیر بن غنم بن دودان ابن أسد الأسدی، من بنی أسد بن خزیمة، یکنی أبا نضلة:

حلیف لبنی عبد شمس، و کانت بنو عبد الأشهل یذکرون أنه حلیفهم. شهد بدرا و أحدا و الخندق، و خرج مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، إلی غزوة الغابة یوم السرح، حین أغیر علی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 36
لقاح رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و هو صاحب ذلک الیوم، و هی غزوة ذی قرد، سنة ست، فقتله مسعدة بن حکمة، و کان یوم قتل، ابن سبع و ثلاثین، أو ثمان و ثلاثین سنة، یقال له الأحوم، و یلقّب فهیرة. و قال فیه موسی بن عقبة: محرز بن وهب، و لم یقل محرز بن نضلة، و ذکره فیمن شهد بدرا، من حلفاء بنی عبد شمس.

- محرّش بن سوید بن عبد اللّه بن مرة الکعبی الخزاعی:

معدود فی أهل مکة، روی عنه حدیث واحد، و هو أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم اعتمر من الجعرّانة، ثم أصبح کبائت، قال: فرأیت ظهره کأنه سبیکة فضة.
روی عنه عبد العزیز بن عبد اللّه بن أسید.
روی له أبو داود، و الترمذی، و النسائی. و اختلف فی ضبط «محرش» فقیل بمیم مضمومة و حاء مهملة مفتوحة وراء مهملة مکسورة مشددة و شین معجمة، هکذا قیده ابن ماکولا، و قیل بخاء معجمة. قال علی ابن المدینی: زعموا أن ذلک هو الصواب فیه.

2408- محفوظ بن سلیمان [..........] .

2409- محمود بن جمال الدین أبی طاهر الهروی الناسخ:

جاور بمکة مدة، و سمع بها الکثیر، علی الشیخ جمال الدین الأمیوطی، و العفیف عبد اللّه بن محمد النشاوری، و غیرهما من شیوخنا، بالسماع و الإجازة، و کتب بخطه الکثیر، و وقف کتبا فی الحدیث و الفقه، و جعل مقرّها برباط الخوزی بمکة، و اشتهر بالخیر، و قد سألت عنه شیخنا ابن ظهیرة فقال: کان رجلا صالحا. انتهی.
توفی فی أوائل سنة ست و تسعین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، و کان یسکن فی رباط غزی بأجیاد، من مکة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 37

- محمود بن عمر بن محمد بن عمر الخوارزمی الحنفی، أبو القاسم، المعروف بالزمخشری:

الملقب جار اللّه، لطول إقامته بمکة، صاحب الکشاف، و غیر ذلک من التصانیف الثابتة فی أصول العلم، الدالة علی وفور فضله.
ولد سحر یوم الأربعاء، سابع عشری رجب سنة سبع و ستین و أربعمائة بزمخشر، قریة من قری خوارزم، و دخل بغداد قبل سنة خمسمائة، و سمع بها من أبی الخطاب نصر بن البطر و غیره، و توجه إلی الحجاز، فأقام هناک مدة مجاورا بمکة، یفید و یستفید، فقرأ علی ابن طلحة الیابری الأندلسی، و کان رحل بسببه من خوارزم، ثم عاد إلی خوارزم، فأقام بها مدة، ثم قدم إلی بغداد، بعد الثلاثین و خمسمائة، و لقی بها الشریف العالم أبا السعادات هبة اللّه بن علی بن محمد بن حمزة العلوی الحسنی المعروف بابن الشجری، أنشد الشریف الشجری الإمام الزمخشری، لما قدم علیهم بغداد [من الطویل]:
و أستکثر الأخبار قبل لقائه‌فلما التقینا صدّق الخبر الخبر
و العلامة اللغوی أبا منصور الجوالیقی و غیرهما، و اعترفوا بفضله، و أثنوا علی علمه.
رأیت بخط الوالد عمر بن فهد رحمه اللّه، ما صورته: روی عنه أبو المحاسن إسماعیل بن عبد اللّه الطویل، و أبو سعد أحمد بن محمود الشاشیّ و غیرهما. انتهی.
و قد روی عن الزمخشری کتابه الکشاف، القاضی أبو المعالی یحیی بن عبد الرحمن بن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 38
علی الشیبانی، قاضی مکة المشرفة، لأنی رأیت فی فهرست الفقیه أبی إسحاق إبراهیم ابن محمد بن عیسی بن مطیر الیمنی، أن القاضی أبا المعالی ماجد بن سلیمان الفهری، ابن أخت القاضی أبی المعالی الشیبانی، روی الکشاف عن خاله أبی المعالی المذکور، بروایته عن مؤلفه بالحرم الشریف، و خاتمه الرواة عنه، أم المؤید زینب بنت عبد الرحمن الشّعریّة، لها منه إجازة، تفردت بها عنه، و من طریقها وقع لنا حدیثه.
و أجاز لأبی طاهر برکات بن إبراهیم الخشوعی، و الحافظ: أبی الطاهر أحمد بن محمد السلفی، بسؤاله له فی ذلک، بعد أن تأبی علیه الزمخشری، و ذکره فی کتاب «الوجیز فی ذکر المجاز و المجیز» و قال بعد أن ترجمه بالعلامة: أحد أفراد الدهر فی علوم متنوعة و فنون مختلفة، و بالخصوص فی النحو و اللغة، و له شعر رائق، و ترسّل فائق، و توالیف مفیدة، و قد جاور بمکة مدة مدیدة. انتهی.
و ذکره ابن خلکان فی تاریخه، فقال: الإمام الکبیر فی التفسیر و الحدیث و النحو و اللغة و علم البیان، کان إمام عصره غیر مدافع، تشدّ إلیه الرحال فی فنونه، أخذ الأدب عن أبی منصور نصر، و صنف التصانیف البدیعة، منها: الکشاف فی تفسیر القرآن العظیم، لم یصنف قبله مثله، و الفائق فی تفسیر الحدیث، و أساس البلاغة فی اللغة، و ربیع الأبرار، و نصوص الأخبار، و متشابه أسامی الرواة، و النصائح الکبار، و النصائح الصغار، و ضالة الناشد، و الرائض فی علم الفرائض، و المفصل فی النحو- و قد اعتنی بشرحه خلق کثیر- و الأنموذج فی النحو، و المفرد و المؤلف فی النحو، و رءوس المسائل فی الفقه و شرح أبیات سیبویه. و المستقصی فی أمثال العرب. و صمیم العربیة. و سوائر الأمثال، و دیوان التمثیل، و شقائق النعمان فی حقائق النعمان، و شافی العیّ من کلام الشافعی، و القسطاس فی العروض، و معجم الحدود، و المنهاج فی الأصول، و مقدمة الأدب، و دیوان الرسائل، و دیوان الشعر، و الرسالة الناصحة، و الأمالی فی کل فن، و غیر ذلک.
و کان شروعه فی تألیف «المفصّل» فی غرّة شهر رمضان سنة ثلاث عشرة و خمسمائة، و فرغ منه فی غرة المحرم سنة خمس عشرة و خمسمائة، و کان قد سافر إلی مکة حرسها اللّه تعالی، و جاور زمانا، فصار یقال له جار اللّه لذلک، و کان هذا الاسم علما علیه، و سمعت من بعض المشایخ، یقول: إن إحدی رجلیه کانت ساقطة، و أنه کان یمشی فی جارن خشب، و کان سبب سقوطها، أنه کان فی بعض أسفاره ببلاد خوارزم، أصابه ثلج کثیر و برد شدید فی الطریق، فسقطت منه رجله، و أنه کان بیده محضر فیه شهادة خلق کثیر، ممن اطلعوا علی حقیقة ذلک، خوفا من أن یظنّ ظان ممن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 39
لم یعلم صورة الحال أنها قطعت لریبة، و الثلج و البرد کثیرا ما یؤثر فی الأطراف فی تلک البلاد فتسقط، خصوصا خوارزم، فإنها فی غایة البرد.
و لقد شاهدت خلقا کثیرا ممن سقطت أطرافهم بهذا السبب، فلا یستبعده من لم یعهده. و رأیت فی تاریخ بعض المتأخرین، أن الزمخشری لما دخل بغداد، و اجتمع بالفقیه الحنفی الدامغانی، و سأله عن سبب قطع رجله، فقال: دعاء الوالدة، و ذلک أننی کنت فی صبای، أمسکت عصفورا و ربطته بخیط فی رجله، فانفلت من یدی، فأدرکته و قد دخل فی خرق فجذبته، فانقطعت رجله فی الخیط، فتألّمت والدتی لذلک، و قالت:
قطع اللّه رجل الأبعد، کما قطعت رجله، فلما وصلت إلی سنّ الطلب، رحلت إلی بخاری لطلب العلم، فسقطت عن الدابة، فانکسرت رجلی، و عملت علیّ عملا أوجب قطعها. و اللّه تعالی أعلم بالصحة.
و کان الزمخشری المذکور، معتزلی الاعتقاد متظاهرا به، حتی نقل عنه، أنه کان إذا قصد صاحبا له و استأذن علیه فی الدخول، یقول لمن یأخذ له الإذن: قل له أبو القاسم المعتزلی بالباب.
و أول ما صنّف کتاب «الکشاف» کتب استفتاح الخطبة: «الحمد للّه الذی خلق القرآن» فیقال إنه قیل له: متی ترکته علی هذه الهیئة هجره الناس، و لا یرغب أحد فیه، فغیّرها بقوله: «الحمد للّه الذی جعل القرآن» و «جعل» عندهم بمعنی «خلق» و البحث فی ذلک یطول، و رأیت فی کثیر من النسخ: الحمد للّه الذی أنزل القرآن. و هذا إصلاح الناس لا إصلاح المؤلف.
و کان أبو الطاهر أحمد بن محمد السلفی المقدم ذکره، قد کتب إلیه من الإسکندریة، و هو یومئذ یجاور بمکة، یستجیزه فی مسموعاته و مصنفاته، فرد علیه جوابه بما لا یشفی الغلیل، فلما کان فی العام الثانی، کتب إلیه أیضا مع بعض الحجاج استجازة أخری، اقترح فیها مقصوده، ثم قال فی آخرها: «و لا یحوج أدام اللّه توفیقه إلی المراجعة، فالمسافة بعیدة، و قد کاتبته فی السنة الماضیة فلم یجب بما یشفی الغلیل، و له فی ذلک الأجر الجزیل».
فکتب الزمخشری سامحه اللّه جوابه، و لو لا خوف التطویل، لکتبت الاستدعاء و الجواب، لکن نقتصر علی بعض الجواب فنذکر شیئا من ذلک، و قد رأیت أنی أثبت السؤال و الجواب بنصه، لما فی ذلک من الفوائد، علی ما وجدته منقولا فی نسخة منقولة، من نسخة نسخت من الأصل، و نص ذلک:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 40
بسم اللّه الرحمن الرحیم. ربّ أعن یا کریم، إن رأی الشیخ الأجل العالم العلامة، أدام اللّه توفیقه، أن یجیز جمیع مسموعاته و إجازاته و روایاته، و ما ألفه فی فنون العلم، و أنشأه من المقامات و الرسائل و الشعر، لأحمد بن محمد بن أحمد السلفی الأصبهانی، و یذکر مولده و نسبه، إلی أعلی أب یعرفه، و یثبت کل ذلک بخطه تحت هذا الاستدعاء، مضافا إلیه ذکر ما صنفه، و ذکر شیوخه الذین أخذ عنهم، و ما سمع علیهم من أمهات المهمات، حدیثا کان أو لغة أو نحوا أو بیانا فعل مثابا، و إن تم إنعامه بإثبات أبیات قصار، و مقطوعات، مستفادة فی الحکم و الأمثال و الزهد، و غیر ذلک من نظمه، و مما أنشده شیوخه من قبلهم، أو من قبل شیوخهم، بعد تسمیته کلّا منهم، و إضافة شعره إلیه. و الشرط فی کل هذا، أن یکون بالإسناد المتصل إلی قائله، کان له الفضل.
و کذلک إن أصحبه شیئا من روایاته، و أنعم بکتب أحادیث عالیة، و اللّه تعالی یوفقه و یحسن جزاءه، و یطیل لنشر العلم و الإفادة بقاءه. و یعلم وفقه اللّه تعالی، أنه قد وقع إلینا کتاب من یعقوب بن شیرین الجندی إلیه، و فیه قصیدة یرثی بها البرهان البخاری، و الحاجة داعیة إلی معرفة اسمه و نسبه و ضبطه، هل هو ابن شیرین بالشین المعجمة، أو بالسین المهملة، و کذلک الجندی، بفتح الجیم و النون، أو ضم الجیم و إسکان النون بعدها، و الحمد للّه حق حمده، و صلواته علی سیدنا محمد نبیه و عبده، و علی آله و أصحابه أجمعین من بعده، و حسبنا اللّه و نعم الوکیل.
فأجابه: بسم اللّه الرحمن الرحیم، اللهم غفرا، أسأل اللّه أن یطیل بقاء الشیخ العالم، و یدیمه لعلم یغوص علی جواهره، و یفتق الأفئدة عن ذخائره، و یوفقه للعمل الصالح، الذی هو من أعراض العقل، و مطمح أبصار المرابطین إلی غایات الفضل، و لقد عثرت من مقاطر قلمه، علی جملة تتأدّی علی غزارة بحره و تصبی القلوب إلی الدین بسموط دره، و أما ما طلب عندی، و خطب إلیّ من العلوم و الدرایات، و السماعات و الروایات، فثیاب خلقت علیّ من بینهن الثیاب، ثم دفنتهنّ و حثوت علیهنّ التراب، و ذلک حین آثرت الطریقة الأویسیة علی سائر الطرائق، و أخذت نفسی برفض الحجب و العوائق، و نقلت کتبی کلها، إلی مشهد أبی حنیفة، فوقفتها و أصفرت منها یدی إلا دفترا، قد ترکته تمیمة فی عضدی، و هو کتاب اللّه الحبل المتین، و الصراط المبین، لأهب ما قعدت بصدده کلّی، و ألقی علیه وحده ظلی، لا یشغلنی عنه بعض ما یجعل الرأی مشترکا، و یرد القلب مقتسما. و لذت بحرم اللّه المعظم، و بیته المحرم، و طلقت ما ورائی بتّا، و کفتّ ذیلی عنه کفتا، ما بی إلا همّ خویصتی، و ما یلهینی إلا النظر فی قصتی، أنتظر داعی اللّه صباحا و مساء، و کأنی بی و قد امتطیت الآلة الحدباء قد وهنت العظام
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 41
و وهت القوی، و قلت الصحة و کثر الجوی، و ما أنا إلا ذماء یتردد فی جسد، هو هامة الیوم أو غد، فما لمثلی، و ما لیس من الآخرة لی شی‌ء، و لقد أجزت له أن یروی عنی تصانیفی، و قد أثبت أشیاء منها فی وریقة لبعض الإسکندرانیین، و أنا محمود بن عمر بن محمد بن أحمد الخوارزمی ثم الزمخشری، منسوب إلی قریة منها، هی مسقط رأسی، و لبعض أفاضل المشرق فیها [من الطویل]:
فلو وازن الدنیا تراب زمخشرلأنک منها زاده اللّه رجحانا
و للشریف الأجل الإمام علیّ بن عیسی بن حمزة بن وهّاس الحسنی [من الطویل]:
جمیع قری الدنیا سوی القریة التی‌تبوأها دارا فدا لزمخشرا
و أحر بأن تزهی زمخشر بامرئ‌إذا عدّ فی أسد الشری زمخ الشرا
فلولاه ما طن البلاد بذکرهاو لا طار فیها منجدا و مغورا
فلیس ثناها فی العراق و أهله‌بأعرف منه فی الحجاز و أشهرا
و من المقطوعات التی اقترحتها من قبلی [من الکامل]:
و مروعة بمشیب رأسی أقبلت‌تبکی، فقلت لها و دمعی جاری
هذا المشیب لهیب نار أوقدت‌فی القلب یوقدها حرار النار
[مقطوعة أخری] [من الطویل]:
إلهی إلیک المشتکی نفس مسیئةإلی الشر تدعونی عن الخیر تنهانی
و ما یشتکی الشیطان إلا مغفل‌ألا إن نفس المشتهی ألف شیطان
[مقطوعة أخری] [من الطویب]:
شکوت إلی الأیام سوء صنیعةو من عجب باک یشتکی إلی المبکی
فما زاد فی الأیام إلا شکایةو ما زالت الأیام تشکی و لا تشکی
[مقطوعة أخری] [من الطویل]:
مسرة أحقاب تلقیت بعدهامساءة یوم أریها سنة الصاب
فکیف بأن تلقی مسرة ساعةوراء تقضّیها مساءة أحقاب
[مقطوعة أخری]:
الخوض فی دول الدنیا یلج بکم‌کأنها لجج خواضها لجج
کم خلصت لجج البحر الرجال و ماأقل من خلّصته هذه اللجج
[مقطوعة أخری] [من الطویل]:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 42 مبالاة مثلی بالرزایا غضاضةأباها وثیق العقدتین مضیف
إذا أقبلت یوما علیّ صروفهالأنیابها فی مسمعیّ صریف
عبأت لها حتی أشق نحورهاأسنّة عزم حدّهنّ رهیف
یمسّحن أرکانی و هنّ قوافل‌صفا صادرات النیل عنه نصیف
و القاضی العزیز أدیب الملوک، أبو إسماعیل یعقوب بن شیرین- بالشین المعجمة- و هو الحلو فی لسان العجم. و الجندی- بفتح الجیم و سکون النون- و هو تعریف، و هی للبلد فی لسان الترک، و الرجل ترکی، و بلاده من بلاد الترک، المجاورة لبلاد ما وراء النهر، و هو علی کل الإطلاق، أفضل الفتیان فی عصره، و أعقلهم و أذکاهم و أوعاهم و کان کاتب سلطان خوارزم، فاستعفی، و هو یکتب باللسانین: العربیة و الفارسیة، و نحن و هو من رنب؟؟؟ و خرجت و بلغت تلک الذروة، و هو أوثق سهم من کنانتی، و الحمد للّه أولا و آخرا، و الصلاة علی محمد نبیه و آله الطیبین.
انتهی نقل السؤال و الجواب بنصه.
ثم قال ابن خلکان، و من شعره السابق قوله، و قد ذکره ابن السمعانی فی الذیل، قال: أنشدنی أحمد بن محمود الخوارزمی إملاء بسمرقند، قال أنشدنا محمود بن عمر الزمخشری لنفسه بخوارزم، و ذکر الأبیات [من الطویل]:
ألا قل لسعدی أما لنا فیک من وطرو ما تطلبین النّجل من أعین البقر
فإنا اقتصرنا بالذین تضایقت‌عیونهم و اللّه یجزی من اقتصر
ملیح و لکن عنده کل جفوةو لم أر فی الدنیا صفاء بلا کدر
و لم أر إذ غازلته قرب روضةإلی جنب حوض فیه للماء منحدر
فقلت له جئنی بورد و إنماأردت به ورد الخدود و ما شعر
فقال انتظرنی رجع طرف أجی‌ء به‌فقلت له هیهات مالی منتظر
فقال و لا ورد سوی الخد حاضرفقلت له إنی قنعت بما حضر
و من شعره یرثی شیخه أبا نصر منصور المذکور أولا [من الطویل]:
و قائلة ما هذه الدرر التی‌تساقط من عینیک سمطین سمین
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 43 فقلت هو الدر الذی کان قد حشاأبو مضر أذنی تساقطن من عینی
ثم قال ابن خلکان: و مما أنشده لغیره فی کتابه «الکشاف» عند تفسیر قوله تعالی فی سورة البقرة إِنَّ اللَّهَ لا یَسْتَحْیِی أَنْ یَضْرِبَ مَثَلًا ما بَعُوضَةً فَما فَوْقَها [البقرة:
26] فإنه قال: أنشدت لبعضهم :
یا من یری مدّ البعوض جناحهافی ظلمة اللیل البهیم الألیل
و یری عروق نیاطها فی نحرهاو المخّ فی تلک العظام النّحّل
إغفر لعبد تاب عن فرطاته‌ما کان منه فی الزمان الأول
قال: و کان بعض الفضلاء قد أنشدنی هذه الأبیات بمدینة حلب، و قال: إن الزمخشری المذکور، أوصی أن تکتب علی لوح قبره.
ثم قال ابن خلکان: و کانت ولادة الزمخشری، یوم الأربعاء سابع عشری رجب، سنة سبع و ستین و أربعمائة بزمخشر، توفی لیلة عرفة سنة ثمان و ثلاثین و خمسمائة بجرجانیة خوارزم، بعد رجوعه من مکة، رحمه اللّه تعالی. ورثاه بعضهم بأبیات، من جملتها [من البسیط]:
فأرض مکة تذری الدمع مقلتهاحزنا لفرقة جار اللّه محمود
و زمخشر: بفتح الزای و المیم و سکون الخاء المعجمة و فتح الشین المعجمة و بعدها راء، و هی قریة کبیرة من قری خوارزم. و جرجانیة: بضم الجیم لأولی و فتح الثانیة و سکون الراء بینهما و بعد الألف نون مکسورة و بعدها یاء مثناة من تحتها مفتوحة مشددة ثم هاء ساکنة، هی قصبة خوارزم. قال یاقوت الحموی فی کتاب «البلدان»:
یقال لها بلغتهم کرکانج، و قد عرّبت فقیل لها: الجرجانیة، و هی علی شاطئ جیحون:
انتهی.
و من شعر الزمخشری علی ما یقال [من الطویل]:
هو النفس الصّعّاد من کبد حرّی‌إلی أن أری أم القری مرة أخری
و ما عذر مطروح بمکّة رحله‌علی غیر بؤس لا یجوع و لا یعری
یسافر عنها یبتغی بدلا بهاو ربک لا عذری و ربک لا عذری
و قد روینا حدیثا من روایته، علی أحسن الوجوه التی یروی بها حدیثه. أخبرنی به العدل شهاب الدین یوسف بن محمد المحلّی سماعا، بدار سعید السعداء من القاهرة، فی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 44
رمضان سنة ثلاث و ثمانمائة، و الحافظان عبد الرحیم بن الحسین، و علی بن أبی بکر الشافعیان إجازة، قالوا: أخبرنا مظفر الدین محمد بن محمد بن یحیی بن عبد الکریم العسقلانی سماعا، أن أم محمد ست الأهل، بنت الحافظ أبی الفتح نصر بن أبی الحصری، أخبرته سماعا عن أم المؤید زینب بنت أبی القاسم عبد الرحمن بن الحسن الشعری إجازة، قالت: أنبأنا أبو القاسم محمود بن عمر الزمخشری الأدیب، فیما کتب به خطه، و أذن فی الروایة عنه، قال: أنا أبو بکر محمد بن عمر بن عبد العزیز النسفی بمکة، قال: أنا أبو بکر محمد بن أحمد البلدی، أنا أبو المعالی المعتمد بن أحمد المکحول، أنا هارون بن أحمد الإسترابادی، أنا أبو محمد إسحاق بن أحمد الخزاعی قال: حدثنا أبو الولید محمد بن عبد اللّه بن أحمد الأزرقی، قال: حدثنا جدی، قال: قال لی داود بن عبد الرحمن العطار، و سألته عن حدیث، فقال: اکتب هذا الحدیث، فإن أهل العراق یستطرفونه و یسألون عنه کثیرا: حدثنا عمرو بن دینار، عن عکرمة، عن ابن عباس رضی اللّه عنهما قال: إن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، اعتمر أربع عمر، عمرة الحدیبیة، و عمرة القضا، من قابل، و الثالثة من الجعرانة، و الرابعة التی مع حجته.
و أخبرنی بهذا الحدیث أعلی من هذه الطریق بدرجتین، عبد اللّه بن عمر الصوفی، بقراءتی علیه، عن یحیی بن یوسف إذنا، إن لم یکن سماعا، أن علی بن هبة اللّه، و عبد الوهاب بن ظافر، أنبآه عن أبی طاهر أحمد بن محمد الحافظ، أنا ابن الطیوری، أنا أبو طالب العشاری، أنا أبو بکر أحمد بن محمد بن أبی موسی الهاشمی، أنا إبراهیم بن عبد الصمد الهاشمی، أنا أبو الولید الأزرقی، فذکره.

2411- محمود بن مسکّن بن معین القرشی الفهری:

توفی فی مستهل المحرم سنة ست و ثلاثین و ستمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، و من حجر قبره نقلت وفاته.

2412- محمود بن یوسف بن علی الکرّانی الهندی، یلقب نصیر الدین الحنفی:

نزیل مکة، سمع من الرضی الطبری: بعض صحیح ابن حبان، و أجاز له، و سمع من الزین الطبری، و محمد بن الصفی، و بلال عتیق ابن العجمی، و الجمال المطری، و عیسی ابن عبد اللّه الحجّی: جامع الترمذی، و غیر ذلک علی غیرهم، منهم: الشیخ خلیل المالکی.
و حدث، سمع منه شیخنا ابن سکّر، بقراءته أحادیث من الجزء الرابع من المجلد الأول
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 45
من «صحیح ابن حبان» و تناول منه هذا المجلد و المجلد الخامس و السادس، و أجاز له ذلک، و جمیع ما یجوز له و عنه روایته، و ذلک فی رابع شهر رجب سنة اثنتین و خمسین و سبعمائة، بمکان درس الحدیث من باب إبراهیم. کذا وجدت بخط شیخنا ابن سکر، و ترجم المذکور: بالشیخ الصالح الفقیه العلامة المفید، و سألت عنه شیخنا السید تقی الدین الفاسی [......] مات بعد توجهه من مکة إلی بلاد الهند [....] و لم یذکر تاریخ موته، و هو والد محمد بن محمود المقدم ذکره، و أبی بکر بن محمود الآتی ذکره.

- محمیة بن جزء بن عبد یغوث بن عویج بن عمرو بن زبید الأصغر الزبیدی، حلیف لبنی سهم بن عمرو بن هصیص:

کان من مهاجرة الحبشة و تأخر إقباله منها، و أول مشاهده المریسیع، و استعمله رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم علی الأخماس، و أمره أن یصدق علی قوم من بنی هاشم فی مهور نسائهم، منهم الفضل بن العباس. و حدیث استعماله علی الأخماس فی الصحیح.
و محمیة علی ما قال النووی: بضم المیم و إسکان الحاء المهملة و کسر المیم الثانیة بعدها یاء مثناة من تحت. و جزء: بفتح الجیم و إسکان الزای بعدها همزة. و محمیة هو عم عبد بن الحارث بن جزء الزبیدی.

*** من اسمه المختار

2414- المختار بن عوف الأزدی الإباضی، أبو حمزة، المعروف بالخارجی:

تغلّب علی مکة فی سنة تسع و عشرین و مائة، بعد الحج منها، و حضر الموقف بعرفة، و ما شعر الناس إلا به معهم فیها، و سأله أمیر مکة، إذ ذاک، عبد الواحد بن سلیمان بن عبد الملک فی المسالمة، حتی تنقضی أیام الحج، ففعل أبو حمزة، فلما کان النفر الأول، هرب فیه عبد الواحد إلی المدینة، فاستولی أبو حمزة علی مکة، و توجه منها إلی المدینة، فی سنة ثلاثین، فلقیه بقدید، جیش أنفذه عبد الواحد من المدینة، فغلبهم أبو حمزة، و سار أبو حمزة إلی المدینة فقتل فیها، ثم جاءه ابن عطیة السعدی من الشام، من
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 46
قبل مروان بن محمد، فلقیهم و قتل أبو حمزة فی جماعة من أصحابه بمکة، فی سنة ثلاثین و مائة، و کان الذی قدم إلی مکة، عبد اللّه بن یحیی الکندی الأعور، الملقب طالب الحق، الثائر بالیمن، فی عشرة آلاف، و قیل فی سبعمائة، و ما ذکرناه من خبره، ملخّض مما ذکره أهل الأخبار، و قد ذکر خبره أبسط من هذا، غیر واحد من أهل الأخبار، منهم ابن الأثیر و غیره، فنذکر شیئا من ذلک لما فیه من الفائدة، قال ابن الأثیر، فی أخبار سنة تسع و عشرین و مائة:

ذکر أبی حمزة الخارجی و طالب الحق‌

و فی هذه السنة: قدم أبو حمزة، و بلج بن عقبة الأزدی الخارجی من الحج، من قبل عبد اللّه بن یحیی الحضرمی طالب الحق محکما مظهرا للخلاف علی مروان بن محمد، فبینما الناس بعرفة، ما شعروا إلا و قد طلعت علیهم أعلام و عمائم سود علی رءوس الرماح، و هم سبعمائة، ففزع الناس حین رأوهم، و سألوهم عن حالهم، فأخبروهم بخلافة مروان و آل مروان، فراسلهم عبد الواحد بن سلیمان بن عبد الملک، و هو یومئذ علی مکة و المدینة، و طلب منهم الهدنة، فقالوا: نحن بحجّنا أضنّ، و علیه أشح، فصالحهم علی أنهم جمیعا آمنون بعضهم من بعض، حتی ینفر الناس النفر الأخیر، فوقفوا بعرفة علی حدة، و دفع بالناس عبد الواحد، فنزل بمنی فی منزل السلطان، و نزل أبو حمزة بقرن الثعالب، فأرسل عبد الواحد إلی أبی حمزة الخارجی، عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علیّ، و محمد بن عبد اللّه بن عمرو بن عثمان، و عبد الرحمن بن القاسم بن محمد بن أبی بکر، و عبید اللّه بن عمر بن حفص بن عاصم بن عمر بن الخطاب، و ربیعة بن أبی عبد الرحمن، فی رجال أمثالهم، فدخلوا علی أبی حمزة و علیه إزار قطریّ غلیظ، فتقدمهم إلیه عبد اللّه بن الحسن، و محمد بن عبد اللّه، فنسبهما فانتسبا له، فعبس فی وجوههما، و أظهر الکراهة لهما، ثم سأل عبد اللّه بن القاسم، و عبید اللّه بن عمر، فانتسبا له، فهش إلیهما و تبسم فی وجوههما، و قال: و اللّه ما خرجنا إلا لنسیر بسیرة أبویکما، فقال له عبد اللّه بن الحسن: و اللّه ما خرجنا لتفضل بین آبائنا، و لکن بعثنا إلیک الأمیر برسالة، و هذا ربیعة یخبرکها.
فلما ذکر له ربیعة نقض العهد، قال أبو حمزة: معاذ اللّه أن ننقض العهد، أو نخیس به، و اللّه لا أفعل و لو قطعت رقبتی هذه، و لکن تنقضی الهدنة بیننا و بینکم. فرجعوا إلی عبد الواحد فأخبروه، فلما کان یوم النفر الأول، نفر عبد الواحد فیه، و خلی مکة، فدخلها أبو حمزة بغیر قتال، فقال بعضهم فی عبد الواحد [من الکامل]:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 47 زار الحجیج عصابة قد خالفوادین الإله ففرّ عبد الواحد
ترک الحلائل و الإمارة هارباو مضی یخبّط کالبعیر الشادر
ثم مضی عبد الواحد حتی دخل المدینة، فضرب علی أهلها البعث، و زادهم فی العطاء عشرة، و استعمل علیهم عبد العزیز بن عبد اللّه بن عمرو بن عثمان فخرجوا، فلما کانوا بالحرة، تلقتهم جزر منحورة، فمضوا.
و قال فی أخبار سنة ثلاثین و مائة:

ذکر وقعة أبی حمزة الخارجی بقدید

و فی هذه السنة، لسبع بقین من صفر، کانت الوقعة التی کانت بقدید، بین أهل المدینة و أبی حمزة الخارجی، قد ذکرنا أن عبد الواحد بن سلیمان، ضرب البعث علی أهل المدینة، و استعمل علیهم عبد العزیز بن عبد اللّه فخرجوا، فلما کانوا بالحرة، لقیتهم جزر منحورة فتقدموا، فلما کانوا بالعقیق تعلق لواؤهم بسمرة، فانکسر الرمح، فتشاءم الناس بالخروج، و أتاهم رسل أبی حمزة یقولون: إننا و اللّه ما لنا بقتالکم حاجة، دعونا نمض إلی عدونا، فأبی أهل المدینة و لم یجیبوه إلی ذلک، و ساروا حتی نزلوا قدیدا، و کانوا مترفین لیسوا بأصحاب حرب، فلم یشعروا إلا و قد خرج علیهم اصحاب أبی حمزة من الغیاض فقتلوهم، و کانت المقتلة بقریش، و فیهم کانت الشوکة، فأصیب منهم عدد کثیر، و قدم المنهزمون المدینة، فکانت المرأة تقیم النوائح علی حمیمها و معها النساء، فما تبرح النساء حتی تأتیهن الأخبار عن رجالهن، فیخرجن امرأة امرأة، کل واحدة منهن تذهب لقتل زوجها، فلا تبقی عندها امرأة، لکثرة من قتل. و قیل إن خزاعة دلت أبا حمزة علی أصحاب قدید. قیل: کانت عدة القتلی سبعمائة.
و قال فی أخبار سنة ثلاثین: سار إلی المدینة و دخلها فی ثالث عشر صفر، و مضی عبد الواحد منها إلی الشام، و کان مروان قد انتخب من عسکره أربعة آلاف فارس، و استعمل علیهم عبد الملک بن محمد بن عطیة السعدی- سعد هوازن- و أمره أن یجد السیر، و أمره أن یقاتل الخوارج، فإن هو ظفر بهم، یسیر حتی یبلغ الیمن، و یقاتل عبد اللّه بن یحیی طالب الحق، فسار ابن عطیة، فالتقی أبا حمزة بوادی القری، فقال أبو حمزة لأصحابه: لا تقاتلوهم حتی تختبروهم، فصاحوا بهم: ما تقولون فی القرآن و العمل به؟ فقال ابن عطیة: نصعه فی جوف الجوالق، قالوا: فما تقولون فی مال الیتیم؟ قال ابن عطیة: نأکل ماله و نفجر بأمه، فی أشیاء سألوه عنها.
فلما سمعوا کلامه، قاتلوه حتی أمسوا، فصاحوا: و یحک یا ابن عطیة! إن اللّه قد
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 48
جعل اللیل سکنا، فاسکن، فأبی و قاتلهم حتی قتلهم، و انهزم من أصحاب أبی حمزة من لم یقتل، و أتوا المدینة، فلقیهم أهلها فقتلوهم، و سار ابن عطیة إلی المدینة، فأقام بها شهرا. انتهی.
و ذکر الذهبی شیئا من خبر أبی حمزة الخارجی و طالب الحق، و فی بعض ما ذکره مخالفة لما ذکره ابن الأثیر، و زیادة علی ما ذکره، فنذکر ذلک: قال فی أخبار سنة تسع و عشرین و مائة:
و فیها خرج- قاله خلیفة- عبد اللّه بن یحیی الأعور الکندی بحضر موت، و تسمی بطالب الحق، فغلب علی حضر موت، و اجتمع علیه الإباضیة، ثم سار إلی صنعاء، و علیها القاسم بن عمر الثقفی، و هو فی ثلاثین ألفا، فالتقوا و اقتتلوا قتالا شدیدا، ثم انهزم القاسم، و کثر القتل فی أصحابه، و سار عبد اللّه، و قد خندق القاسم علی نفسه، فبیته فی وضح الصبح، فهرب القاسم، و قتل أخوه الصّلت و طائفة، و دخل عبد اللّه بن یحیی صنعاء، فأخذ الأموال و تقوّی، و جهّز إلی مکة عشرة آلاف، و والیها عبد الواحد ابن سلیمان بن عبد الملک، فکره قتالهم، فوقفوا بعرفات، و وقف الناس، ثم غلبوا علی مکة، فنزح عبد الواحد إلی المدینة.
و قال فی أخبار سنة ثلاثین و مائة: و فیها قتل بقدید خلق من أهل المدینة، و ذلک أن عبد الواحد لما غاب عن مکة، و تقهقر عن المدینة، کتب إلی الخلیفة یخبره بخذلان أهل مکة، فعزله و وجه جیشا من المدینة، فسار من مکة المتغلّب علیها من جهة عبد اللّه الأعور، و هو أبو حمزة، و استخلف علی مکة أبرهة بن الصباح الحمیری، ثم التقی أبو حمزة هو و أهل المدینة بقدید، فی صفر من السنة، فانهزم أهل المدینة، و قتل من قتل، و دخل أبو حمزة المدینة، فقتل حمزة بن مصعب بن الزبیر، و ابنه عمارة، و ابن أخیه مصعب بن عکاشة، و عتیق ابن عامر بن عبد اللّه بن الزبیر، و ابنه عمرو، و صالح بن عبد اللّه بن عروة بن الزبیر، و ابن عمهم الحکم بن یحیی، و المنذر بن عبد اللّه بن المنذر بن الزبیر، و سعید بن محمد بن خالد بن الزبیر، و ابن لموسی بن خالد بن الزبیر، و ابن عمهم مهند. قال خلیفة: قتل أربعون رجلا من بنی أسد بن عبد العزی، و قتل یومئذ أمیة بن عبد اللّه بن عمرو بن عثمان بن عفان، فأصیب یومئذ من قریش ثلاثمائة رجل، فقالت نائحة [من الکامل]:
ما للزمان و مالیه‌أفنی قدید رجالیه
فحدثنا ابن علیّة، قال: بعث مروان أربعة آلاف فارس، علیهم عبد الملک بن محمد بن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 49
عطیة السعدی، فسار ابن عطیة، فلقی بلجا علی مقدمة أبی حمزة بوادی القری، فاقتتلوا، فقتل بلج و عامة أصحابه، ثم سار ابن عطیة طالبا أبا حمزة، فلحقه بمکة بالأبطح، و مع أبی حمزة خمسة عشر ألفا، ففرق علیه ابن عطیة الخیل، من أسفل مکة و من أعلاها، و من قبل منی، فاقتتلوا إلی نصف النهار، فقتل أبرهة بن الصباح عند بئر میمون، و قتل أبو حمزة، و قتل خلق کثیر من جیشه، فبلغ عبد اللّه الأعور ذلک، فسار من الیمن فی ثلاثین ألفا، و سار ابن عطیة، فنزل بتبالة ، و نزل الأعور صعدة ، ثم التقوا، فانهزم الأعور، فسار إلی جرش ، و سار ابن عطیة، فالتقوا أیضا، فاقتتلوا حتی حال اللیل بینهم، ثم أصبحوا، فنزل الأعور فی نحو ألف رجل من حضر موت، فقاتل حتی قتل و من معه، و بعث برأسه إلی مروان إلی الشام، ثم سار ابن عطیة فأتی صنعاء، فثار به رجل من حمیر، فأخذ الجند ، فوجه إلیه ابن عطیة جیشا فهزموه، و لحق بعدن، فجمع نحو ألفین، و سار إلیه ابن عطیة، فلقیه بواد، فاقتتلوا، فقتل الحمیری و عامة عسکره، و رجع عبد الملک بن محمد بن عطیة إلی صنعاء.
ثم خرج علیه رجل من حمیر أیضا، فقاتله عسکر ابن عطیة، ثم قتلوه، ثم صالح ابن عطیة أهل حضر موت، و سار مسرعا فی خمسة عشر رجلا من الوجوه، لیقیم الموسم، و خلف علی الیمن ابن أخیه، فنزل وادی شبام لیله، فشد علیه طائفة من العرب فقتلوه، و قتلوا سبعة عشر من أصحابه، و أفلت منهم رجل واحد. انتهی.
[......] .

2415- مختار بن عبد اللّه، ظهیر الدین المعروف بالزمردی:

کان من خدام الحرم النبوی. سمع من المکرم، و موسی الزهرانی بمکة، توفی یوم الجمعة خامس رمضان سنة خمس و سبعمائة بمکة بعد المجاورة بها و دفن بالمعلاة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 50
ذکر ابن فرحون فی «تاریخ المدینة» أن مختارا الزمردی، و مخمس الأخمیمی، کانا علی نسق واحد من حسن الهیئة و المهابة و الرّحلة و الحذاقة، مع المحافظة علی المروءة و السلامة من الناس فی مخالطتهم.

- مخرمة بن شریح الحضرمی:

حلیف لبنی عبد شمس، استشهد یوم الیمامة. ذکر اللیث بن سعد، عن قریش، عن ابن شهاب، قال: أخبرنی السائب بن یزید، أن مخرمة بن شریح الحضرمی، ذکر عند رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم. فقال: ذاک رجل لا یتوسّد القرآن.

2417- مخرمة بن القاسم بن مخرمة بن المطلب بن عبد مناف بن قصی ابن کلاب القرشی المطلبی:

قال الزبیر بن بکار: أطعم رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم مخرمة بن المطلب بخیبر أربعین و سقا، و لیس له عقب. قال: و أمه أروی الکبری بنت ربیعة بن الحارث بن عبد المطلب.

- مخرمة بن نوفل بن أهیب بن عبد مناف بن زهرة بن کلاب بن مرة القرشی الزهری:

ذکر ابن عبد البر، أنه یکنی أبا صفوان، و قیل أبا مسور، و قیل أبا الأسود، و أبو صفوان أکثر. و قال: روی اللیث بن سعد، عن ابن أبی ملیکة، قال: أخبرنی المسور بن مخرمة قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم لأبی: یا أبا صفوان. انتهی.
أمة رقیقة بنت أبی صیفی بن هاشم بن عبد مناف.
قال الزبیر: و کان مخرمة من مسلمة الفتح، و کانت له سن عالیة و علم بالنسب، کان یؤخذ عنه النسب، قال: حدثنی مصعب بن عثمان و غیره، قال: مرّ المسور بن مخرمة، بأبیه مخرمة بن نوفل، و هو یخاصم رجلا، فقال: یا أبا صفوان، أنصف الناس! فقال: من هذا؟ قال: من لا ینصحک و لا یغشک. قال: مسور؟ قال: نعم. فضرب بیده فی ثوبه، و قال: اذهب بنا إلی مکة، أریک بیت أمی و ترینی بیت أمک. فقال له مسور: یغفر اللّه لک یا أبة، شرفک شرفی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 51
و أم مسور عاتکة بنت عوف بن عبد عوف.
قال الزبیر: و حدثنی عبد الرحمن بن عبد اللّه الزهری، قال: قال معاویة بن أبی سفیان یوما، و عنده عبد الرحمن بن الأزهر: من لی من مخرمة بن نوفل، ما یضعنی من لسانه تنقصا! فقال له عبد الرحمن بن الأزهر: أنا أکفیکه یا أمیر المؤمنین، فبلغ ذلک مخرمة بن نوفل، فقال: جعلنی عبد الرحمن بن الأزهر یتیما فی حجره، یزعم لمعاویة أنه یکفیه إیای، فقال له ابن برصاء اللیثی: إنه عبد الرحمن بن الأزهر! فرفع عصا فی یده فضربه، فقال: أعداؤنا فی الجاهلیة، و حسدتنا فی الإسلام، و تدخل بینی و بین ابن الأزهر!.
قال الزبیر: و أخبرنی مصعب بن عثمان، قال: لما حضر مخرمة بن نوفل الوفاة، بکته ابنته، فقالت: وا أبتاه، کان هینّا لینا، فأفاق. فقال: من النادبة؟. فقالوا: ابنتک. فقال:
تعالی، فجاءت، فقال: لیس هکذا یوصف مثلی، قولی: وا أبتاه! کان أبیا عصیا. انتهی.
قال ابن عبد البر: کان من مسلمة الفتح، و کان له سن و علم بأیام قریش، کان یؤخذ عنه النسب، و کان أحد علماء قریش، و کان شهما أبیا، شهد حنینا، و هو أحد المؤلّفة قلوبهم، و ممن حسن إسلامه منهم، و هو أحد الذین نصبوا أعلام الحرم لعمر، مات فی المدینة زمن معاویة، سنة أربع و خمسین، و قد بلغ مائة سنة و خمس عشرة سنة، و کفّ بصره فی زمن عثمان، یعد فی أهل الحجاز. انتهی من الاستیعاب.
و قال النووی: و کان النبی صلی اللّه علیه و سلّم، یتّقی لسانه، و أعطاه خمسین بعیرا یوم حنین.

- مرثد بن أبی مرثد، کنّاز بن الحصین، و یقال ابن حصین الغنوی:

و بقیة نسبه تقدم فی ترجمة أبیه، کانا حلیفین لحمزة بن عبد المطلب، و شهدا بدرا، و شهد مرثد أحدا، و آخی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، بینه و بین أوس بن الصامت، أخی عبادة بن الصامت، و أمره- علی ما ذکر ابن إسحاق- علی السریة التی وجهها إلی عضل و القارة و بنی لحیان، لیفقهوهم فی الدین، و یعلموهم القرآن و شرائع الإسلام، و ذلک فی صفر سنة ثلاث من الهجرة.
و ذکر الزهری، أن المؤمر علی هذه السریة: عاصم بن ثابت بن أبی الأقلح، و أن السریة کانوا ستة نفر: عاصما، و مرثدا، و خالد بن البکیر، و خبیب- بالخاء المعجمة-
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 52
ابن عدی، و زید بن الدثنة، و عبد اللّه بن طارق، فغدر بهم الذین أرسلوا إلیهم، و استصرخوا علیهم هذیلا، فقتل مرثد و عاصم و خالد، بعد أن قاتلوا، و ألقی خبیب و عبد اللّه و زید بأیدیهم بعد أن سلّموا إلیهم أنفسهم، ثم استشهد خبیب.
و کان مرثد یحمل الأسری من مکة، حتی یأتی بهم المدینة لشدته و قوته، و کان بمکة بغیّ یقال لها عناق، و کانت صدیقة له فی الجاهلیة و کان وعد رجلا یحمله من أسری مکة، قال: فجئت حتی انتهیت إلی حائط من حیطان مکة، فی لیلة قمراء، قال:
فجاءت عناق فأبصرت سواد ظلی بجانب الحائط، فلما انتهت إلیّ عرفتنی، فقالت:
مرثد؟ قلت: مرثد. قالت: مرحبا و أهلا، هلم، فبت عندنا اللیلة، قال: قلت: یا عناق، إن اللّه حرم الزنا، قالت: یا أهل الخباء، هذا الرجل الذی یحمل الأسری، قال: فاتبّعنی ثمانیة رجال، و سلکت الخندمة، فانتهیت إلی کهف أو غار فدخلته، و جاءوا حتی قاموا علی رأسی، و أعماهم اللّه عنی، ثم رجعوا و رجعت إلی صاحبی فحملته، و کان رجلا ثقیلا، حتی انتهیت إلی الإذخر، ففککت عنه کبله، ثم جعلت أحمله حتی قدمنا المدینة، فأتیت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فقلت: یا رسول اللّه، أنکح عناقا؟ فأمسک رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فلم یرد علیّ شیئا، حتی نزلت هذه الآیة: الزَّانِی لا یَنْکِحُ إِلَّا زانِیَةً أَوْ مُشْرِکَةً، وَ الزَّانِیَةُ لا یَنْکِحُها إِلَّا زانٍ أَوْ مُشْرِکٌ وَ حُرِّمَ ذلِکَ عَلَی الْمُؤْمِنِینَ [النور: 3] قرأها رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و قال: لا تنکحها.
و من حدیث مرثد الغنوی، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، أنه قال: «إن سرکم أن تقبل صلاتکم، فلیؤمکّم خیارکم، فإنهم و فد فیما بینکم و بین ربکم» رواه أبو عبد الرحمن الشامی، و أنکر ابن عبد البر روایة القاسم عنه، قال: و هو عندی و هم و غلط، لأن من قتل فی حیاة النبی صلی اللّه علیه و سلّم و مغازیه، لم یدرکه القاسم المذکور، و لا رآه، فلا یجوز أن یقال فیه حدثنی، لأنه منقطع، أرسله القاسم أبو عبد الرحمن، عن مرثد بن أبی مرثد هذا، إلا أن یکون رجلا آخر، وافق اسمه و اسم أبیه.

- مروان بن الحکم بن أبی العاص بن أمیة بن عبد شمس بن عبد مناف ابن قصی بن کلاب القرشی الأموی:

العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 53
أمیر مکة و المدینة، و صاحب مصر و الشام، و غیر ذلک من البلاد، یکنی أبا عبد الملک، و قبل أبا القاسم، و قیل أبا الحکم.
ولد بمکة، و قیل بالطائف، علی عهد النبی صلی اللّه علیه و سلّم، سنة اثنتین من الهجرة علی ما قیل.
و قیل ولد یوم أحد، قاله مالک. و قیل ولد یوم الخندق، و لم یسمع من النبی صلی اللّه علیه و سلّم.
و قد روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم حدیث الحدیبیة بطوله، و روی عن زید بن ثابت، و عبد الرحمن بن الأسود بن عبد یغوث، و عثمان بن عفان، و علی بن أبی طالب، و أبی هریرة، و بسرة بنت صفوان.
روی عنه سعید بن المسیب، و سهل بن سعد الساعدی، و ابنه عبد الملک، و جماعة.
روی له الجماعة، إلا مسلما.
و ذکر ابن عبد البر، أنه لم یر النبی صلی اللّه علیه و سلّم، لأنه خرج إلی الطائف طفلا لا یعقل، قال:
و ذلک أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، کان قد نفی أباه الحکم إلیها، فلم یزل بها حتی ولی عثمان ابن عفان، فرده عثمان، فقدم المدینة هو و ولده فی خلافة عثمان، و توفی أبوه، فاستکتبه عثمان رضی اللّه عنه، و کتب له فاستولی علیه إلی أن قتل عثمان رضی اللّه عنه.
ثم قال ابن عبد البر: و کان معاویة لما صار الأمر إلیه، ولاه المدینة، ثم رجع له إلی المدینة مکة و الطائف، ثم عزله عن المدینة سنة ثمان و أربعین، و ولاها سعید بن أبی العاص، فأقام علیها أمیرا إلی سنة أربع و خمسین، ثم عزله و ولیّ مروان، ثم عزله، و ولیّ الولید بن عتبة، انتهی.
و کان مروان بعد موت معاویة بن یزید بن معاویة بن أبی سفیان، أجمع علی المسیر لابن الزبیر بمکة، لیبایعه بالخلافة، و یأخذ منه الأمان لبنی أمیة، فلواه عن ذلک عبید اللّه ابن زیاد، لما قدم من العراق هاربا، و عاب ذلک علیه کثیرا، و أعانه علیه بعض أعراب الشام الیمانیة، لأنهم کرهوا انتقال الخلافة من الشام إلی الحجاز، و کان رئیسهم حسان ابن مالک بن بحدل الکلبی سید قحطان، یطلب الخلافة لخالد بن یزید بن معاویة، لأنه من أخوال أبیه، فأماله أصحابه عن ذلک لصغر خالد، و حملوه علی المبایعة لمروان، علی شروط یلتزمها مروان لحسان و خالد، منها: أن تکون إمرة حمص لخالد، و أن تکون له الخلافة بعد مروان، و أن لا یفصل أمرا دون حسان و قومه، فبایعوه علی ذلک، لثلاث خلون من ذی القعدة سنة أربع و ستین بالجابیة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 54
و قیل إن بنی أمیة بایعوا مروان قبلها بتدمر، و قیل بالأردن، و سار مروان من الجابیة، قاصدا الضحاک بن قیس الفهری، و کان بمرج راهط فی الغوطة، و معه أعراب الشام القیسیة، و قد بایعوه لابن الزبیر، فتحاربوا، و کان الحرب بینهم سجالا، ثم قتل الضحاک فی ثمانین رجلا من أشراف الشام، و جمع کثیر من قیس، لم یقتل منهم مثلهم فی وقعة قط، و ذلک فی المحرم سنة خمس و ستین من الهجرة، و قیل فی آخر سنة أربع و ستین.
و استوسق الأمر بالشام لمروان، و سار إلی مصر فملکها، و استناب علیها ولده عبد العزیز، والد عمر بن عبد العزیز، و أخرج عنها عامل ابن الزبیر، فبعث إلیه ابن الزبیر جیشا مع أخیه مصعب، فجهز له مروان، عمرو بن سعید الأشدق، لیقاتله قبل دخوله إلی الشام، فالتقیا، فانهزم مصعب.
و لما عاد مروان من مصر، أخذ حسان بن مالک بالرغبة و الرهبة، حتی بایع لعبد الملک بن مروان بعد أبیه، ثم عبد العزیز بن مروان، و نقض ما کان عقد من الیبعة لخالد بن یزید، ثم لعمرو بن سعید، علی ما قیل، و کان مسیر مروان إلی مصر و عوده منها، فی سنة خمس و ستین، و فیها مات مروان بدمشق.
و اختلف فی سبب موته، فقیل مات حتف أنفه، و قیل قتلته زوجته أم خالد بن یزید، و کان زوجها یضع منه عند أهل الشام.
و اختلف فی سبب قتلها له، و فی صفته، فأما السبب، فقیل إن مروان کان استعار من خالد سلاحا إلی مصر، فلما عاد منها، طالبه به خالد، فامتنع مروان من رده، فألح علیه خالد فی طلبه، فقال له مروان، و کان فاحشا: یا ابن الربوخ، یا أهل الشام، إن أم هذا ربوخ، یا ابن الرطبة. و قیل: إن خالدا دخل علی مروان و عنده جماعة، فمشی بین الصفین، فقال مروان: إنه و اللّه لأحمق، تعال یا ابن الرطبة الإست، یغض به لیضعه من أعین أهل الشام. و قیل: إن مروان لما عزم علی نقض البیعة التی وقعت لخالد من بعده، و أن یبایع لابنیه: عبد الملک و عبد العزیز، دخل علیه خالد و کلمه فی ذلک و أغلظ له، فغضب مروان و قال له: تکلمنی یا ابن الرطبة! فدخل خالد علی أمه، فقبّح لها تزوجیها بمروان، و شکی لها ما ناله منه، فأمرته بکتم حاله، و وعدته بکفایة مروان.
فلما دخل علیها مروان، قال لها: هل قال لک خالد فیّ شیئا؟ قالت له: هو أشد تعظیما لک من أن یقول فیک شیئا، و ترکته أیاما، ثم غطت وجهه و هو نائم بوسادة، و جلست علیها مع جواریها حتی مات. و قیل: إنها أعدت له لبنا مسموما، و سقته
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 55
إیاه، فلما استقر فی جوفه، بقی یجود بنفسه، و یشیر إلی أم خالد برأسه، أنها قتلته.
فقالت لبنیه عبد الملک و من معه: بأبی أنت، حتی عند النزع لم یشتغل عنی! إنه یوصیکم بی. و مات و هو ابن ثلاث و ستین، و قیل: ابن إحدی و ستین. و کانت خلافته تسعة أشهر، و قیل: عشرة أشهر إلا أیاما. و کان أحمر الوجه، قصیرا، أوقص، کبیر الرأس و اللحیة، دقیق الرّقبة، و کان فقهیا، و هو أول من قدّم الخطبة علی صلاة العید، حین رأی الناس ینصرفون بعد صلاة العید عن خطبته بالمدینة، أیام ولایته لها عن معاویة، فأنکر ذلک علیه أبو سعید الخدری رضی اللّه عنه.
قال ابن عبد البر: و نظر إلیه علیّ یوما، فقال له: و یلک و ویل أمة محمد منک، و من بنیک إذا شابت ذراحک! قال: و کان مروان یقال له: خیط باطل. و ضرب یوم الدار علی قفاه فخرّ لفیه، فلما بویع بالإمارة، قال فیه أخوه عبد الرحمن بن الحکم، و کان ماجنا شاعرا محسنا، و کان لا یری رأی مروان [من الطویل]:
فو اللّه ما أدری و إنی لسائل‌حلیلة مضروب القفا کیف تصنع
لحی اللّه قوما أمّروا خیط باطل‌علی الناس یعطی من یشاء و یمنع
و قیل: إنما قال أخوه عبد الرحمن ذلک، حین ولاه معاویة أمر المدینة، و کان کثیرا ما یهجوه، و من قوله فیه [من الطویل]:
وهبت نصیبی منک یا مرو کله‌لعمرو و مروان الطویل و خالد
فکل ابن أم زائد غیر ناقص‌و أنت ابن أم ناقص غیر زائد
و قال مالک بن الریب یهجو مروان بن الحکم [من الطویل]:
لعمرک ما مروان یقضی أمورناو لکنّما تقضی لنا بنت جعفر
فیالیتها کانت علینا أمیرةولیتک یا مروان أمسیت ذا حر
و مروان معدود فی الصحابة، علی مذهب من یشترط فیه المعاصرة، و إن لم تتفق الرؤیة، و کان فقیها. و قال عروة: کان مروان لا یتهم فی الحدیث. انتهی.
و هو الذی قتل طلحة بن عبید اللّه، أحد العشرة یوم الجمل بسهم رماه به.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 56

2421- مروان بن عبد الحمید، أبو الحکم:

کان یسکن مکة. یروی عن موسی بن عقبة. روی عنه قتیبة، و قد سمع موسی أم خالد، و لها صحبة. ذکره هکذا ابن حبان فی الطبقة الثالثة من الثقات.

- مروان بن معاویة بن الحارث بن أسماء بن خارجة بن عتبة بن حصن ابن حذیفة بن بدر الفزاری، أبو عبد اللّه الکوفی:

سمع إسماعیل بن أبی خالد، و حمید الطویل، و سلیمان التیمی، و یحیی بن سعید الأنصاری، و عاصم الأحول، و غیرهم.
روی عنه أحمد بن حنبل، و ابن المدینی، و ابن راهویه، و ابن معین و ابن [.....] و أبو کریب، و أبو خیثمة، و خلق.
روی له الجماعة.
قال أبو بکر الأسدی، عن أحمد بن حنبل: ثبت حافظ، یحفظ حدیثه کله، کأنه نصب عینیه، فإذا رأیته تقول أبله. و قال ابن المدینی: ثقة فیما یروی عن المعروفین.
و قال الذهبی: عالم، صاحب حدیث، لکنه یروی عمّن دبّ و درج. و ذکر أنه حج و أدرکه الأجل بمکة. و قال ابن معین و النسائی: ثقة. و قال ابن معین: و اللّه ما رأیت أحیل للتدلیس منه.
قال ابن حبان: مات قبل الترویة بیوم، سنة ثلاث و تسعین و مائة فجأة، و ذکر أنه سکن مکة. و یقال إنه مات فجأة فی عشر ذی القعدة سنة ثلاث و تسعین. و قال
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 57
صاحب الکمال: سکن مکة، ثم صار إلی دمشق، فسکنها و مات بها. العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌6 ؛ ص57

2423- مروان الظاهری، أمیر مکة، یلقب شمس الدین:

کان نائبا للأمیر عز الدین أمیر جاندار الظاهری، و حج مروان مع السلطان الملک الظاهر بیبرس الصالحی صاحب الدیار المصریة و الشامیة، فی سنة سبع و ستین و ستمائة، و لما سأل أمیرا مکة: إدریس بن قتادة، و ابن أخیه أبی نمی، السلطان الملک الظاهر هذا، أن یولّی من جهته نائبا بمکة تقوی به نفسهما، رتب السلطان بیبرس، مروان هذا نائبا بمکة، فرجع أمر أمیریها إلیه، و قد ذکرنا فی المقدمة بعض فصول الباب الرابع و العشرین منها، شیئا من خبر حج الملک الظاهر فی هذه السنة، مما ذکره کاتبه ابن عبد الظاهر، فی «السیرة» التی جمعها له، و منه لخصت ما ذکرناه هنا.
و کان من خبر مروان: أن أشراف مکة أخرجوه منها، فی سنة ثمان و ستین و ستمائة، علی ما وجدت بخط أبی العباس المیورقی.

- مرة بن حبیب القرشی الفهری:

روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، حدیث: «أنا و کافل الیتیم فی الجنة کهاتین» . روت عنه ابنته أم سعد، یعد فی أهل المدینة. ذکره هکذا ابن عبد البر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 58

2425- مرة بن عمرو بن حبیب الفهری:

من مسلمة الفتح. ذکره هکذا الذهبی فی تجرید الصحابة.

- مزاحم بن أبی مزاحم المکی:

مولی عمر بن عبد العزیز، و قیل مولی طلحة. أصله من سبی البربر. روی عن:
عبد العزیز بن عبد اللّه بن خالد بن أسید الأموی، و عبید اللّه بن أبی یزید، و عمر بن عبد العزیز.
روی عنه: إسماعیل بن أمیة، و داود بن عبد الرحمن العطار- و نسبه إلی ولاء طلحة- و ابنه سعید بن مزاحم، و عبد الملک بن جریج، و عیینة بن أبی عمران، والد سفیان بن عیینة، و محمد بن مسلم بن شهاب الزهری، و میمون بن مهران، و هو أکبر منه.
روی له أبو داود، و الترمذی، و النسائی حدیثا واحدا. ذکره ابن سعد فی الطبقة الرابعة من أهل مکة. و ذکره ابن حبان فی الثقات، و قال: یروی المراسیل عن میمون ابن مهران، أنه قال: ما رأیت ثلاثة فی بیت، خیرا من عمر بن عبد العزیز، و ابنه عبد الملک، و مولاه مزاحم، قیل: إنه سقط فمات.
کتبت غالب هذه الترجمة من التهذیب للمزی.
و لهم مزاحم بن أبی مزاحم رجل آخر، و هو مزاحم بن أبی مزاحم، زفر الضبی، له ترجمة فی التهذیب.

2427- مزهر بن عبد اللّه المکی، أبو الضوء:

أدیب، ذکره أبو نصر الحسن بن أسد الفارقی فی کتابه، [....] و قال: أنشدنی أبو الضوء مزهر بن عبد اللّه المکی لنفسه: [.......] [........] .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 59

- مسافع بن عبد اللّه الأکبر بن شیبة بن عثمان بن طلحة بن أبی طلحة القرشی الحجبی المکی:

روی عن عمته صفیة بنت شیبة، و معاویة، و الحسن، و عبد اللّه بن عمرو، و غیرهم.
روی عنه: ابن عمته منصور بن صفیة، و ابن ابن عمه مصعب بن شیبة بن جبیر بن شیبة بن عثمان، و أبو یحیی رجاء، و الزهری، و المثنی بن الصباح، و جویریة بن أسماء، و غیرهم.
روی له مسلم ، و الترمذی و أبو داود ثلاثة أحادیث. قال عبد اللّه العجلی: مکیّ تابعی ثقة. و وثقة غیره.

2429- مسافع بن عبد الرحمن بن عبد العزیز بن عبد اللّه بن مسافع بن عبد اللّه ابن شیبة بن عثمان بن طلحة بن أیبک الحجبی المکی:

روی عن بشر بن السری. و روی عنه الأزرقی فی کتابه خبرا، و نصه: حدثنی مسافع بن عبد الرحمن الحجبی، قال: لما بویع بمکة لمحمد بن جعفر بن محمد بن علی بن حسین بن علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه، فی الفتنة فی سنة مائتین، حین ظهرت المبیضة بمکة، أرسل إلی الحجبة یتسلف منهم من مال الکعبة خمسة آلاف دینار، و قال:
نستعین بها علی أمرنا. فإذا أفاء اللّه علینا رددناها فی مال الکعبة، فدفعوا إلیه، و کتبوا علیه بذلک کتابا، و أشهدوا فیه شهودا، فلما خلع نفسه، و رفع إلی أمیر المؤمنین، تقدم الحجبة و استعدوا علیه عند المأمون، فقضاهم أمیر المؤمنین عن محمد بن جعفر خمسة آلاف دینار، و کتب لهم بها إلی إسحاق بن العباس بن محمد، و هو وال علی الیمن، فقبضها الحجبة، و ردوها فی خزانة الکعبة.
و قال الأزرقی: حدثنی مسافع بن عبد الرحمن الحجبی، حدثنا بشر بن السری، عن أیمن بن نایل، قال: رقدت فی الحجر، فرکضنی سعید بن جبیر، و قال: مثلک یرقد فی هذا المکان؟. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 60

- مسافع بن عیاض بن صخر بن عامر بن کعب بن سعد بن تیم بن مرة القرشی التیمی:

هکذا قال ابن عبد البر، له صحبة، لا أحفظ له روایة. قال الزبیر و العدوی جمیعا- یزید بعضهم علی بعض فی الشعر- قال: کان مسافع بن عیاض شاعرا محسنا، فتعرض لهجاء حسان بن ثابت، فقال حسان [من البسیط]:
یا آل تیم ألا تنهون جاهلکم‌قبل القذاف بصم کالجلامید
فنهنهوه فإنی غیر تارککم‌إن عاد ما اهتز ماء فی ثری عود
لو کنت من هاشم أو من بنی أسدأو عبد شمس أو أصحاب اللوا الصید
أو من بنی نوفل أو ولد مطلب‌للّه درک لم تهمم بتهدیدی
أو من بنی زهرة الأبطال قد عرفواأو من بنی جمح الخضر الجلاعید
أو فی الذؤابة من تیم إذا انتسبواأو من بنی الحارث البیض الأماجید
لو لا الرسول و أنی لست عاصیه‌حتی یغیبنی فی الرمس ملحودی
و صاحب الغار إنی سوف أحفظه‌و طلحة بن عبید اللّه ذی الجود
قال: و أنشدنی العدوی [من البسیط]:
یآل تیم ألا تنهوا سفیهکم‌قبل القذاف بأمثال الجلامید
أو فی الذؤابة من قوم أولی حسب‌لم تصبح الیوم نکسا مائل العود
لکن سأصرفها عنکم و أعدلها لطلحة بن عبید اللّه ذی الجود

2431- المستورد بن سلامة بن عمرو بن حسل الفهری:

قال ابن یونس: هو صحابی، شهد فتح مصر، و اختلط بها، توفی بالإسکندریة سنة خمس و أربعین. روی عنه علی بن رباح، و أبو عبد الرحمن الحبلیّ، و ورقاء بن شریح.
ذکره هکذا الذهبی فی التجرید، علی ما وجدت بخط بعض أصحابنا، فی نسخة منقولة منه. و أخشی أن یکون الذی بعده. و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 61

- المستورد بن شداد بن عمرو بن حسل بن الأجب بن حبیب بن عمرو بن شیبان بن محارب بن فهر بن مالک القرشی:

هکذا نسبه الطبرانی فی ترجمة أبیه شداد بن عمرو. روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و عن أبیه شداد.
روی عنه أبو عبد الرحمن الحبلی ، و جبیر بن نفیر، و علی بن رباح، و غیرهم من المصریین، و قیس بن أبی حازم، و غیره من الکوفیین، و غیرهم. استشهد به البخاری فی الصحیح، و روی له فی الأدب المفرد. و روی له مسلم، و أصحاب السنن الأربعة.
قال ابن عبد البر: یقال إنه کان غلاما یوم قبض النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و لکنه سمع منه، و روی عنه، سکن الکوفة ثم مصر. انتهی.
و قال النووی: سمع من النبی صلی اللّه علیه و سلّم سبعة أحادیث. روی مسلم منها حدیثین.

- مسطح بن أثاثة بن عباد بن عبد المطلب بن عبد مناف بن قصی بن کلاب القرشی المطلبی:

تقدم فی حرف العین، فیمن اسمه عوف ، لأنه اسمه، و مسطح لقبه.

2434- مسعدة بن سعد العطار المکی:

هکذا ذکره الطبرانی فی معجمه الصغیر، فی حدیث رواه عنه، عن إبراهیم بن المنذر الحزامی.
حدثنا حمزة بن عتبة اللهبی، عن عبد الوهاب، عن مجاهد، قال: کنت مع عطاء، فجاءه رجل، فأنشده قول العرجی [من السریع] :
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 62 إنی أتیحت لی یمانیةإحدی بنی الحرث من مذحج
نلبث حولا کاملا کله‌ما نلتقی إلا علی منهج
فی الحج إن حجت و ما ذا منی‌و أهله إن هی لم تحجج
فقال عطاء: تمنی و اللّه أهله خیرا کثیرا، ذا غیبه اللّه تعالی عن مشاعره.
انتهی. من تاریخ حلب لابن العدیم، فی ترجمة عطاء.

*** من اسمه مسعود

2435- مسعود بن أحمد بن علی المکی، یکنی أبا عثمان، و یعرف بالأزرق:

خدم غیر واحد من سلطنة مکة، منهم عجلان بن رمیثة، و ابنه أحمد، و ابنه محمد بن أحمد، و عنان بن مغامس بن رمیثة، فی ولایته. و کان وزیرا للجمیع، و نال بذلک و جاهة عند الناس، و کانت فیه مروءة.
توفی سنة ثلاث و تسعین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.

2436- مسعود بن أحمد بن منصور الخطابی البغدادی:

حدث عن ابن النقور، و ابن البسری، و الصّریفینی. سمع منه السلفی، بباب الصفا بمکة، و قال: کان من المجاورین بمکة.

2437- مسعود بن أحمد، نور الدین العجمی، واعظ مکة:

مات سنة خمس و ستین و ستمائة. انتهی. نقلت ذلک من خط الوالد، فی تذکرته المسماة «نزهة العیون فیما تفرق من الفنون» نقلا من مجامیع أبی العباس المیورقی. انتهی.
و نقلت من خط الشیخ جمال الدین المرشد المکی الحنفی، عن خط المیورقی: توفی واعظ الحرمین مسعود بن أحمد الطرازی الأطلعی فی أوائل سنة خمس و ستین و ستمائة.
انتهی.

- مسعود بن الأسود بن حارثة بن نضلة بن عوف بن عبید بن عویج ابن عدی بن کعب القرشی العدوی:

کان من السبعین الذین هاجروا من بنی عدی، و کان من أصحاب الشجرة،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 63
و استشهد یوم مؤتة. و أمه و أم أخیه مطیع: العجماء بنت عامر بن الفضل بن عفیف بن کلیب بن حبشیّة بن سلول.

2439- مسعود بن خالد الخزاعی:

قال: ابتعت للنبی صلی اللّه علیه و سلّم شاة. روی عنه ابنه الولید. ذکره هکذا الذهبی فی التجرید.

- مسعود بن الربیع- علی ما قال الواقدی. و قیل: ابن ربیعة، علی ما قال ابن عقبة- بن عمرو بن سعد بن عبد العزی القاریّ، بتشدید الیاء- من القارة، و هو الهون بن خزیمة بن مدرکة، یکنی أبا عمیر:

أحد حلفاء بنی زهرة، أسلم قدیما بمکة، قبل دخول النبی صلی اللّه علیه و سلّم دار الأرقم، و آخی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، بینه و بین عبید بن التیّهان. شهد بدرا.
قال الواقدی: و مات سنة ثلاثین، و قد زادت سنّه علی الستین. و رأیت فی التجرید، أنه توفی سنة سبع و ثلاثین، و لعل «سبع» سقطت فی النسخة التی رأیتها من الاستیعاب، المنقول فیها ذلک عن الواقدی، و هی سقیمة. و اللّه أعلم.

- مسعود بن سوید بن حارثة بن نضلة بن عوف بن عبید بن عویج بن عدی بن کعب القرشی العدوی:

کان أیضا من السبعین الذین هاجروا من بنی عدی، و استشهد یوم مؤتة، فیما زعم ابن الکلبی، وحده، و هو ابن عم الذی قبله، قال العدوی: لم یذکر ذلک غیر الکلبی.
و قال الزبیر: قتل مسعود بن سوید یوم مؤتة شهیدا، و لیس له عقب. انتهی.
ذکره هکذا ابن عبد البر فی الاستیعاب.

2442- مسعود بن عطیفة بن أبی نمی محمد بن أبی سعد حسن بن علی ابن قتادة الحسنی المکی:

توفی فی آخر ذی القعدة سنة سبع و ثلاثین و سبعمائة، قتله القواد العمرة فی حرب
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 64
کانت بینهم و بینه، لمحمد بن عبد اللّه بن عمر، الذی قتله مبارک بن عطیفة، و کان مسعود بن عطیفة فی هذه السنة، قطع نخلا کثیرة للقواد العمرة، بأمر أخیه مبارک، و کان مسعود بن عطیفة دخل إلی مکة وقت آذان الجمعة، العشرین من ذی القعدة من هذه السنة، و معه بعض غلمانهم، ففتحوا بیتا لشخص یقال له عمر الزیدی، و دار الإمارة، و أخذوا بعض من صادفوه فی الطریق، ثم رجع إلی أخیه مبارک، و کان نازلا بالمزدلفة، بعد أن خرج من مکة، فی لیلة الجمعة المشار إلیها، لما بلغه تولیته عمه رمیثة لإمرة مکة، دون أبیه عطیفة، و اعتقاله بالقاهرة، و کان هو و عمه رمیثة ذهبا إلیها، بطلب من صاحبها الملک الناصر محمد بن قلاوون.

2443- مسعود بن علی بن أحمد بن عبد المعطی بن سعد الدین أحمد بن عبد المعطی بن مکی بن طراد الأنصاری الخزرجی المصری المکی:

ولد بمصر و نشأ بها، و جذبه للاشتغال الشریف أبو الخیر الفاسی، فقرأ علیه و لازمه و تخرج به، و سمع منه و من عثمان بن الصفی و غیرهم بقراءته، و ذکر لی قریبه شیخنا أبو بکر بن قاسم بن عبد المعطی، أنه کان فاضلا فی القراءات و الفقه و الحدیث و العربیة، و أنه أخذها عن أبی حیّان. مات فی سنة إحدی و خمسین و سبعمائة تقریبا بمکة.
أکملت هذه الترجمة من ترجمة المذکور للمصنف، من اختصاره الأول لهذا التاریخ.

- مسعود بن عمرو الثقفی:

روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم فی کراهیة السؤال. روی عنه سعید بن یزید، و الذی تفرد بحدیثه محمد بن جامع العطار، متروک.

2445- مسعود بن محمد بن شعیب المکی، المعروف بالبخاری الحنفی:

ولد بمکة و نشأ بها، و سمع من صلاح الدین محمد بن أحمد بن یونس القلقشندی، أحد عدول مصر: جزءا من حدیث الشیخ نور الدین الهمذانی، خرّجه له أحمد بن أبیک، و ذلک بمکة سنة إحدی و تسعین و سبعمائة، و کان أحد المکبرین بمقام الحنفیة، و یحضر دروس الحنفیة، و فیه کیاسة و حسن عشرة، کتب إلیّ متشوقا فی مرض موته [من الوافر]:
إذا هجر الربیع بقاع قوم‌تنکر حالهم و ازداد و هنا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 65 فمن لهم بعود المزن منه‌لعل وجوههم تزداد حسنا
و کان أصابه قبیل موته ضعف طویل مؤلم، نال فیه أجرا کثیرا إن شاء اللّه، و توفی فی ضحی یوم السبت خامس شهر رمضان سنة خمس عشرة و ثمانمائة بمکة، و دفن عصر یومه بالمعلاة، و قد جاوز الخمسین بیسیر.

2446- مسعود بن هاشم بن علی بن غزوان القرشی الهاشمی المکی، یلقب سعد الدین:

ولد قریبا من سنة خمس و ستین و سبعمائة، و سمع من الأمیوطی، و النّشاوری، و جماعة بعده سمعنا منهم، و أقبل علی الاشتغال بالفقه، و لازم مجلس شیخنا القاضی جمال الدین بن ظهیرة، و تنبه فی الفقه، و کان کثیر الاستحضار له و «للروضة»، و ربما أفتی بالقول قلیلا، و فیه خیر و دیانة و مروءة.
توفی فی السادس و العشرین من جمادی الأولی سنة تسع عشرة و ثمانمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، و أشار أخوه الفقیه نو الدین علی بن هاشم عافاه اللّه، بالصلاة علیه فی الساباط الذی یتصل بقبة مقام إبراهیم الخلیل علیه السلام، لکون الصلاة فی هذا الموضع عادة لقریش بنی هاشم فعارض بعض الناس، و هو القاضی محیی الدین عبد القادر بن أبی الفتح محمد بن أحمد بن أبی عبد اللّه الحسنی الفاسی المکی الحنبلی فی ذلک، و حصل بسبب ذلک ملاحاة کثیرة، آخر الأمر أنه صلّی علیه فی الساباط المشار إلیه. و کان یسافر مع أخیه للتجارة إلی الیمن.

2447- مسعود بن وهّاس بن علی بن یوسف المکی:

کان من أعیان القواد المعروفین بالیواسفة.

*** من اسمه مسلم‌

- مسلم بن الحارث الخزاعی، ثم المصطلقی:

یروی عن أولاده عنه، له صحبة. هکذا ذکره الذهبی فی التجرید، و هو و اللّه أعلم، الذی ترجمه أبو عمر بن عبد البر، بقوله: مسلم المصطلقی الخزاعی، حدیثه عند یعقوب
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 66
ابن محمد الزهری، قال: حدثنا یزید بن عمرو بن مسلم الخزاعی قال: أخبرنی أبی عن أبیه، قال: کنت عند رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و منشد ینشد قول سوید بن عامر المصطلقی [من البسیط]:
لا تأمنن و إن أمسیت فی حرم‌إن المنایا بجنبی کل إنسان
و اسلک طریقک تمشی غیر مختشع‌حتی تلاقی ما یمنی لک المانی
و کل ذی صاحب یوما مفارقه‌و کل زاد و إن أبقیته فانی
و الخیر و الشر مقرونان فی قرن‌بکل ذلک یأتیک الجدیدان
فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: لو أدرک هذا الإسلام لأسلم، فبکی أبی، فقلت: یا أبة، تبکی لمشرک مات فی الجاهلیة؟ فقال: یا بنی، و اللّه ما رأیت مشرکا خیرا من سوید بن عامر.
و قال الزبیر بن بکار: هذا الشعر لأبی قلابة الشاعر الهذلی. قال: و هو أول من قال الشعر فی هذیل. قال: و اسم أبی قلابة الحارث بن صعصعة بن کعب بن طابخة بن لحیان بن هذیل.
قال أبو عمر: ما رواه یعقوب الزهری، أثبت من قول الزبیر، و اللّه أعلم.

- مسلم بن خالد بن قرقرة و یقال ابن جرجة، و یقال ابن سعید ابن جرجة القرشی المخزومی، مولاهم، أبو خالد المکی، فقیه مکة و مفتیها، المعروف بالزنجی، مولی عبد اللّه بن سفیان بن عبد اللّه بن عبد الأسد بن هلال بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم:

روی عن: داود بن أبی هند، و عبد اللّه بن عبید اللّه بن أبی ملیکة، و عمرو بن دینار، و محمد بن مسلم بن شهاب الزهری، و ابن جریج، و جماعة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 67
روی عنه: سفیان الثوری- فیما قیل- و عبد اللّه بن مسلمة القعنبی، و عبد اللّه بن الزبیر الحمیدی، و عبد اللّه بن وهب، و عبد الملک بن الماجشون، و الإمام الشافعی محمد ابن إدریس- و به تفقه بمکة- و یعقوب بن أبی عباد المکی، و جماعة.
روی له: أبو داود، و ابن ماجة. قال ابن معین، فی روایة عنه: ثقة: و قال فی روایة عنه: لیس به بأس. و قال فی روایة عنه: ضعیف. و ضعفه أبو داود و غیره. و قال النسائی: لیس بالقوی. و قال الساجی: کان کثیر الغلط، کان یری القدر.
قال محمد بن سعد: حدثنا أحمد بن محمد بن الولید الأزرقی، قال: کان الزنجی بن خالد، فقیها عابدا یصوم الدهر، و کان کثیر الغلط فی حدیثه، و کان فی هدیه نعم الرجل، و لکنه کان یغلط، و داود العطار أروج فی الحدیث منه.
و قال إبراهیم بن إسحاق الحربی: کان فقیه أهل مکة. قال عبد الرحمن بن أبی حاتم:
الزنجی إمام فی الفقه و العلم. و ذکره ابن حبان فی کتاب الثقات، فقال: کان من فقهاء أهل الحجاز، و منه تعلّم الشافعی الفقه، و إیاه کان یجالس قبل أن یلقی مالک بن أنس، و کان مسلم بن خالد یخطئ أحیانا. انتهی.
و قال الشیخ أبو إسحاق الشیرازی فی طبقات الفقهاء له: کان مسلم بن خالد مفتی مکة بعد ابن جریج. انتهی.
و سبقه إلی مثل ذلک الفاکهی، لأنه قال فی الترجمة التی ترجم علیها بقوله: «ذکر فقهاء أهل مکة»: ثم هلک ابن جریج، فکان مفتی مکة بعده مسلم بن خالد الزنجی، و سعید بن سالم القداح. انتهی.
و ذکره الفاکهی فی عباد مکة، فقال: حدثنا أبو یحیی بن أبی مسرة، قال: سمعت أصحابنا المکیین یقولون: کان المثنی بن الصباح، و مسلم بن خالد- و هو حدث- یبتدران المقام بعد صلاة العتمة، فأیهما سبق إلیه، کان الآخر خلفه، فلا یزالان یصلّیان إلی قریب الصبح. و قال الفاکهی أیضا: حدثنی أبو یحیی بن أبی مسرة، قال: حدثنی محمد بن أبی عمر، قال: حدثنی عمرو بن عمیر الوهطی، قال: أقبلت من الطائف و أنا علی بغلة لی، فلما کنت بمکة حذو المقبرة، نعست، فرأیت فی منامی و أنا أسیر، کأن فی المقبرة فسطاطا مضروبا فیه سدرة، فقلت: لمن هذا الفسطاط و السدرة؟ قالوا: لمسلم ابن خالد- و کأنهم الأموات- فقلت لهم: و لم فضل علیکم بهذا؟ قالوا: بکثرة الصلاة. قال: فقلت: فأین ابن جریج؟ قالوا: هیهات، رفع ذلک فی علّیّین، و غفر لمن شهد جنازته. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 68
و الزنجی: بفتح الزای و کسرها، علی ما قال النووی. و اختلف فی سبب تلقیبه بذلک، فقیل لشدة سواده، و هذا یروی عن سوید بن سعید؛ لأن عبد اللّه بن أحمد بن حنبل قال: قلت لسوید بن سعید: لم سمّی الزنجی؟ قال: کان شدید السواد. و قیل سمی بذلک لشدة بیاضه، و هذا مروی عن إبراهیم بن إسحاق الحربی، لأنه قال: و إنما سمی الزنجی، لأنه کان أشقر، مثل البصلة.
و علی هذا، فتکون تسمیته بذلک من باب الأضداد. و قیل إنما لقب بالزنجی، لمحبته أکل التمر، و هذا یروی عن عبد الرحمن بن أبی حاتم، لأنه قال: و إنما لقب بالزنجی، لمحبته أکل التمر، قالت له جاریته یوما: ما أنت إلا زنجی لأکل التمر، فبقی علیه هذا اللقب. و قیل إنه لقب لقّب به و هو صغیر، ذکره ابن سعد، عن بکر بن محمد المکی، لأنه قال: مسلم بن خالد أبیض مشربا حمرة، و إنما الزنجی، لقب لقّب به و هو صغیر.
انتهی.
و اختلف فی وفاته، فقیل سنة ثمانین و مائة، قاله أحمد بن محمد الأزرقی. و قیل سنة تسع و سبعین، قاله ابن حبان، و حکی القول الأول بصیغة التعریض. و کانت وفاته بمکة علی ما ذکر الأزرقی، و بلغ ثمانین سنة علی ما ذکر الذهبی.

- مسلم بن ریاح الثقفی:

روی عنه عون بن أبی جحیفة مرفوعا، فی فضل الأذان، حدیثا حسنا. هکذا ذکره ابن عبد البر.

- مسلم بن سالم الجهنی :

کان یکون بمکة، قال أبو داود السجستانی: لیس بثقة ، ذکره الذهبی فی المیزان،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 69
و قال: ما أبعد أن یکون مسلمة بن سالم الجهنی البصری، إمام مسجد بنی حرام، الذی أخرج له الدارقطنی فی سننه.
و ساق له حدیثا من الخلعیات، من روایة عبد اللّه بن محمد العبادی عنه، عن عبد اللّه ابن عمر، عن نافع، عن سالم، عن ابن عمر، قال: «من جاءنی زائرا لم تنزعه حاجة إلا زیارتی، کان حقا علیّ أن أکون له شفیعا یوم القیامة».
رواه أبو الشیخ عن محمد بن أحمد بن سلیمان الهروی، حدثنا مسلم بن حاتم الأنصاری، حدثنا مسلمة بهذا. انتهی من لسان المیزان لشیخنا قاضی القضاة ابن حجر، رحمة اللّه تعالی علیه.

- مسلم بن السائب بن خباب:

روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم مرسلا، و قد ذکره بعضهم فی الصحابة. روی عنه ابنه محمد بن مسلم .

- مسلم بن عبید اللّه القرشی:

هکذا ذکره ابن عبد البر، و قال: و لیس بوالد رائطة، و لا أدری أیضا من أی قریش هو، و اختلف فیه، فقیل مسلم بن عبید اللّه، و قیل عبید اللّه بن مسلم، و من قال:
عبید اللّه، عندی أحفظ. له حدیث واحد فی صوم رمضان، و الذی یلیه، و صوم کل أربعاء و خمیس، و کراهیة صوم الدهر، و قد قیل: إن الصحبة لأبیه عبید اللّه القرشی.
انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 70

- مسلم بن عمیرة الثقفی:

روی عنه مزاحم بن عبد العزیز الثقفی، حدیثه فی الانتباذ فی الجرة الخضراء. ذکره هکذا ابن عبد البر فی الاستیعاب.

- مسلم بن یسار البصری، و یقال المکی، أبو عبد اللّه الفقیه:

مولی بنی أمیة، و قیل مولی عثمان بن عفان، و قیل مولی طلحة بن عبید اللّه، و قیل مولی طلحة الطلحات، و قیل مولی مزینة، و یقال له مسلم سکرة، و مسلم المصبح، کان یسرج مصابیح المسجد الحرام.
روی عن: حمران بن أبان، و عبادة بن الصامت مرسلا، و عبد اللّه بن عباس، و عبد اللّه بن عمر بن الخطاب، و ابنه یسار، و أبی الأشعث الصنعانی.
روی عنه أیوب السّختیانی، و ثابت البنانیّ، و ابنه عبد اللّه بن مسلم بن یسار، و عمرو بن دینار، و محمد بن سیرین، و جماعة.
روی له: أبو داود، و النسائی، و ابن ماجة. و له ذکر فی «کتاب اللباس» من صحیح مسلم. قال خلیفة بن خیّاط: کان یعدّ خامس خمسة من فقهاء أهل البصرة. و قال محمد بن سعد: قالوا: و کان ثقة فاضلا عابدا ورعا. و قال أزهر بن سعد، عن ابن عون: کان مسلم بن یسار، لا یفضل علیه أحد فی ذلک الزمان. قال أبو عبید الآجرّی: سمعت أبا داود یقول: روی عمرو بن دینار، عن مسلم المصبّح، یقال له مسلم شکرة، و هو ابن یسار المکی، کان یسرج السّرج. وثقه أحمد بن حنبل، و العجلی. و قال یحیی بن معین: رجل صالح قدیم.
قال ابن سعد: قالوا: و توفی فی خلافة عمر بن عبد العزیز، سنة مائة، أو إحدی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 71
و مائة، و قال خلیفة: مات سنة مائة.

- مسلم بن ینّاق الخزاعی، أبو الحسن المکی، والد الحسن بن مسلم بن ینّاق، مولی نافع بن عبد الحارث الخزاعی:

روی عن: عبد اللّه بن عباس، و عبد اللّه بن عمر بن الخطاب، و عن أمه، عن عائشة رضی اللّه عنها.
روی عنه: إبراهیم بن نافع المکی، و إسماعیل بن أمیة، و حاتم بن أبی صغیرة، و السائب بن عمر المخزومی، و شعبة بن الحجاج، و عبد الملک بن أبی سلیمان، و قزعة ابن سعید الباهلی، و معمر بن قیس السلمی.
روی له مسلم، و النسائی، حدیثا واحدا. و قد وقع لنا عنه عالیا جدا.
قال إسحاق بن منصور، عن یحیی بن معین: مشهور. و قال أبو زرعة و النسائی:
ثقة. و ذکره ابن حبّان فی کتاب «الثقات».
أنبأنی الحافظ أبو بکر بن المحب، و غیره، قالوا: أنا الحافظ أبو الحجاج المزی، أنا أبو الحسن بن البخاری، أنبأنا محمد بن أبی زید الکرانی، أنا محمود بن إسماعیل الصیرفی، أنا أبو الحسین بن فاذشاه، أخبرنا أبو القاسم الطبرانی، حدثنا العباس بن الفضل الأسفاطی، حدثنا محمد بن کثیر، حدثنا إبراهیم بن نافع المکی، عن مسلم بن ینّاق، عن ابن عمر رضی اللّه عنهما، قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «من جرّ إزاره لم ینظر اللّه إلیه یوم القیامة».
أخرجاه من غیر وجه عنه ، و انفرد مسلم بحدیث إبراهیم بن نافع، فرواه عن ابن أبی خلف، عن یحیی بن أبی بکیر، عنه.

- مسلم القرشی، والد رائطة بنت مسلم:

العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 72
ذکره هکذا ابن عبد البر، و اقال: لا أدری من أی قریش هو؟ یعدّ من أهل مکة، کان اسمه «غرابا» فسماه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم «مسلما». روت عنه ابنته رائطة. انتهی.

- مسلمة بن عبد الملک بن مروان بن الحکم بن أبی العاص الأموی:

أمیر مکة. ذکر ولایته علیها، ابن قتیبة فی «الإمامة و السیاسة»، لأنه قال: ذکروا أن مسلمة بن عبد الملک، کان والیا علی أهل مکة، فبینا هو یخطب علی المنبر، إذ أقبل خالد ابن عبد اللّه القسری من الشام والیا علیها، فدخل المسجد، فلما قضی مسلمة خطبته، صعد خالد المنبر، فلما ارتقی فی الدرجة الثالثة تحت مسلمة، أخرج طومارا مختوما ففضّه، ثم قرأه علی الناس، فیه: بسم اللّه الرحمن الرحیم، من عبد الملک بن مروان أمیر المؤمنین، إلی أهل مکة، أما بعد: فإنی ولّیت علیکم خالد بن عبد اللّه القسری، فاسمعوا له و أطیعوا، و لا یجعلن امرؤ علی نفسه سبیلا، فإنما هو القتل لا غیره، و قد برئت الذمة من رجل آوی سعید بن جبیر، و السلام.
ثم التفت إلیهم خالد فقال: و الذی یحلف به و یحجّ إلیه، لا أجده فی دار أحد إلا قتلته، و هدمت داره و دار کل من جاوره، و استبحت حرمه، و قد أجلت لکم فیه ثلاثة أیام، ثم نزل، و دعا مسلمة برواحله و لحق بالشام. و ذکر باقی خبر سعید بن جبیر، و کلاما قبیحا لخالد القسری فی أمره.
و ذکر الزبیر بن بکار، أن مسلمة کان من رجالهم- یعنی بنی عبد الملک- قال:
و کان یلقّب الجرادة الصفراء، و له آثار کثیرة فی الحروب و نکایة فی الروم. انتهی.

- مسلمة الفهری، والد حبیب بن مسلمة:

روی عنه ابنه حبیب بن مسلمة. ذکره هکذا ابن عبد البر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 73

2460- مسور الحجبی:

عن أبیه، عن جده، فی الصلاة فی الکعبة. أخرج الطبرانی من طریق العلاء بن أخضر، عن شیخ من الحجبة یقال له مسمع، فذکرها. قال العلائی: لا أعرف العلاء ابن أخضر، و لا من فوقه.
انتهی من لسان المیزان لشیخنا ابن حجر. و قال فی الکنی: أبو مسمع الحجبی، فی «مسمع». انتهی.

- المسور بن مخرمة بن نوفل بن أهیب بن عبد مناف بن زهرة بن کلاب القرشی الفهری، یکنی أبا عبد الرحمن:

کذا ذکر کنیته ابن عبد البر، و النووی، و المزی فی التهذیب. و قیل یکنی أبا عثمان، حکاه النووی فی التهذیب. و اختلف فی أمّ المسور بن مخرمة، فذکر الزبیر بن بکار، أن أمه عاتکة ابنة عوف بن عبد عوف، أخت عبد الرحمن بن عوف، و أن أم عاتکة، و عبد الرحمن بن عوف: الشفاء بنت عوف بن عبد، و أنهما هاجرتا.
و قال النووی: أمه عاتکة بنت عوف، أخت عبد الرحمن بن عوف، قیل اسمها الشفاء.
انتهی.
و ذکر ابن عبد البر، أن أمه الشفاء بنت عوف.
و یقال بل أمه عاتکة بنت عوف، أخت عبد الرحمن. و قال: ولد بمکة بعد الهجرة بسنتین، و قدم به أبوه المدینة، فی عقب ذی الحجة سنة ثمان، و هو أصغر من ابن الزبیر بأربعة أشهر، و قبض النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و هو ابن ثمان سنین، و سمع من النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و حفظ عنه.
انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 74
روی له عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، اثنان و عشرون حدیثا، علی ما ذکر النووی. اتفق الشیخان منها علی حدیث، و انفرد البخاری بأربعة، و مسلم بحدیث واحد، علی ما ذکر النووی أیضا.
و روی عن جماعة من الصحابة، منهم: أبوه، و خاله عبد الرحمن بن عوف، و الخلفاء الراشدون الأربعة: أبو بکر، و عمر، و عثمان، و علی، و معاویة بن أبی سفیان، و المغیرة ابن شعبة، و أبو هریرة، و ابن عباس، و عمرو بن عوف، حلیف بنی عامر.
روی عنه أبو أمامة أسعد بن سهل بن حنیف، و علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، و سعید بن المسیّب، و سلیمان بن یسار، و ابن أبی ملیکة، و مروان بن الحکم، و عروة بن الزبیر، و جماعة. روی له الجماعة.
قال الزبیر: و کان المسور ممنّ یلزم عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه، و یحفظ عنه، و کان من أهل الفضل و الدین، و لم یزل مع خاله عبد الرحمن مقبلا و مدبرا فی أمر الشوری، حتی فرغ عبد الرحمن.
قال الزبیر: و حدثنی إبراهیم بن حمزة، قال: أتی عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه ببرود من الیمن، فقسمها بین المهاجرین و الأنصار، و کان فیها برد فائق، فقال: إن أعطیته أحدا منهم غضب أصحابه، و رأوا أنی فضلته علیهم، فدلونی علی فتی من قریش نشا نشوة حسنة أعطیه إیاه، فأسموا له المسور بن مخرمة، فدفعه إلیه، فنظر إلیه سعد بن أبی وقاص علی المسور، فقال: ما هذا؟ قال: کسانیة أمیر المؤمنین. فجاء سعد إلی عمر رضی اللّه عنه، فقال: تکسونی هذا و تکسو ابن أخی المسور أفضل منه! قال له: یا أبا إسحاق: إنی کرهت أن أعطیه أحدا منکم، فیغضب أصحابه، فأعطیته فتی من قریش نشا نشوة حسنة، لا یتوهّم فیه أنی أفضّله علیکم. قال سعد: فإنی قد حلفت لأضربن بالبرد الذی أعطیتنی رأسک، فخضع له عمر رأسه، و قال: عبدک یا أبا إسحاق، و لیرفق الشیخ بالشیخ، فضرب رأسه بالبرد.
قال الزبیر: ثم انحاز إلی مکة حتی توفی معاویة، و کره بیعة یزید، فلم یزل هنالک حتی قدم الحصین بن نمیر، و حضر عبد اللّه بن الزبیر و أهل مکة، و کانت الخوارج تغشی المسور بن مخرمة و یعظّمونه، و ینتحلون رأیه، حتی قتل تلک الأیام، أصابه حجر المنجنیق، فمات فی ذلک. انتهی.
و قال ابن عبد البر: بقی بالمدینة إلی أن قتل عثمان، ثم انحدر إلی مکة، فلم یزل بها حتی مات معاویة، و کره بیعة یزید، فلم یزل بمکة، حتی قدم الحصین بن نمیر مکة لقتال
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 75
ابن الزبیر، و ذلک عقب المحرم، أو صدر صفر، و حاصر مکة، و فی حصاره و محاربته أهل مکة، أصاب المسور حجر من حجارة المنجنیق، و هو یصلی فی الحجر، فقتله، و ذلک مستهل ربیع الآخر سنة أربع و ستین، و صلی علیه ابن الزبیر بالحجون.
قال: و قیل: کانت وفاته، یوم جاء نعی یزید إلی ابن الزبیر، و حصین بن نمیر محاصر لابن الزبیر، و جاء نعی یزید مکة، یوم الثلاثاء غرة ربیع الآخر سنة أربع و ستین. و ذکر ابن عبد البر، أنه توفی و هو ابن اثنتین و ستین سنة. انتهی.
و قال الواقدی: مات بسنة أربع و ستین، و صلّی علیه ابن الزبیر بالحجون.
و قال عمرو بن علی: أصاب المسور بن مخرمة المنجنیق، و هو یصلّی فی الحجر، فمکث خمسة أیام ثم مات، و مات فی ربیع الآخر سنة أربع و ستین، و هو یومئذ ابن ثلاث و ستین سنة. و قیل ولد بمکة بعد الهجرة بسنتین، فقدم به أبوه المدینة فی عقب ذی الحجة سنة ثمان، عام الفتح، و هو ابن ست سنین، و کان مروان ولد معه فی تلک السنة، و قیل إنه قتل مع الزبیر سنة ثلاث و سبعین، و الأول أصح علی ما قال المزی.
قال ابن عبد البر: و هو معدود فی المکیین.
و کان المسور لفضله و دینه و حسن رأیه، تغشاه الخوارج و تعظّمه، و تنتحل رأیه، و قد برّأه اللّه منهم. روی ابن القاسم عن مالک قال: بلغنی أن المسور بن مخرمة، دخل علی مروان، فجلس معه و حادثه، فقال المسور لمروان فی شی‌ء سمعه منه: بئس ما قلت، فرکضه مروان برجله، فخرج المسور، ثم إن مروان نام، فأتی فی المنام، فقیل له: ما لک و للمسور! کُلٌّ یَعْمَلُ عَلی شاکِلَتِهِ فَرَبُّکُمْ أَعْلَمُ بِمَنْ هُوَ أَهْدی سَبِیلًا [الإسراء: 84] قال: فأرسل مروان إلی المسور، فقال: إنی زجرت عنک فی المنام، و أخبره بالذی رأی، فقال له المسور: لقد نهیت عنی فی الیقظة و النوم، و ما أراک تنتهی! و هو القائل [من الطویل]:
أیشربها صرفا یفض ختامهاأبو خالد و یجلد الحد مسور
و لذلک قصة ذکرها صاحب العقد، فقال: و کان المسور بن مخرمة جلیلا فقیها، و کان یقول فی یزید بن معاویة، إنه یشرب الخمر، فبلغه ذلک، فکتب إلی عامله بالمدینة، أن یجلده الحدّ، ففعل فقال المسور بن مخرمة فی ذلک:
أیشربها صرفا یفض ختامهاأبو خالد و یجلد الحد مسور
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 76

- المسیّب بن حزن بن أبی وهب بن عمرو بن عائذ بن عمران بن مخزوم القرشی المخزومی، المکی، یکنی أبا سعید:

والد سعید بن المسیب، أحد الفقهاء السبعة بالمدینة، کان ممن بایع تحت الشجرة، علی ما روی عنه، لأن سفیان بن عیینة، روی عن طارق بن عبد الرحمن، عن سعید بن المسیب، عن أبیه، قال: شهدت بیعة الرضوان تحت الشجرة معهم، ثم أنسوها من العام المقبل.
و قال مصعب الزبیری: الذی لا یختلف أصحابنا فیه، أن المسیب و أباه من مسلمة الفتح. قال أبو أحمد العسکری: و مصعبا و هم، لأن المسیب حضر بیعة الرضوان. قال النووی: و شهد الیرموک. روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم سبعة أحادیث، اتفقا علی حدیثین، و انفرد البخاری بحدیث، و هو راوی حدیث وفاة أبی طالب. قالوا: و لم یرو عنه غیر ابنه سعید. انتهی.
قال: و المسیب: بفتح الباء علی المشهور، و قیل بکسرها، و هو قول أهل المدینة، و کان سعید یکره فتحها، و حزن: بفتح الحاء المهملة و إسکان الزای. انتهی.
روی له البخاری، و مسلم، و أبو داود، و النسائی.
قال عبد اللّه بن لهیعة، عن بکیر بن الأشجّ، عن سعید بن المسیب، قال: کان المسیب رجلا تاجرا، فدخل علیه عبد اللّه بن سلام فقال: یا أبا سعید، إنک رجل تبایع الناس، و إن أفضل مالک یغیب عنک، و إنه لیس المفلس الذی یفلس بأموال الناس، و لکن المفلس الذی یوقف یوم القیامة، فلا یزال یؤخذ من حسناته حتی لا تبقی له حسنة. فکان أبو سعید مستوصیا بها. قال ابن سلام: کان إذا کان له حق علی أحد، فجاءه ببعضه، قال: لا أقبل منک إلا الذی لی کله، حرصا علی الحسنات.
هاجر المسیّب مع أبیه حزن إلی المدینة، علی ما ذکر ابن عبد البر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 77

- المسیب بن أبی السائب- و اسم أبی السائب، صیفی بن عائذ- بن عبد اللّه بن عمرو بن مخزوم القرشی المخزومی:

أخو السائب بن أبی السائب، قال الزبیر: و من ولد السائب بن عائذ: المسیّب بن أبی السائب. ذکر عن أبی معشر، أنه قال: هاجر المسیب بن أبی السائب، بعد مرجع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم من خیبر.

2464- المسیرد بن محمد [....] الحسنی الشدیدی- بشین معجمة- المکی:

استشهد رحمه اللّه، فی یوم الاثنین مستهل ذی الحجة، سنة ثمان و ثمانین و سبعمائة بظاهر مکة، مع أمیرها محمد بن أحمد بن عجلان، و کان خرج فی خدمته للقاء المحمل المصری، فقتلا معا.

2465- مصطفی بن محمود بن موسی بن محمود بن علی الشیخ الصالح المحدث، صفی الدین أبو عبد الدائم، و قیل أبو علی، بن شیبة الأنصاری، أبو عبد الدائم، بن أبی الثناء المصری:

نزیل مکة، شرفها اللّه تعالی، هکذا ذکره ابن مسدیّ فی معجمه و قال: یعرفون ببنی الحصین، أحد المشیخة الصّلحاء من مجاوری الحرم الشریف، و ممن اختار القناعة سکنی [...] سمع [...] و أبی المفاخر المأمونی و غیرهما، بإفادة عمه أبی الحسن علی بن موسی، و قد استجاز له من أبی محمد بن الطبّاخ، و أبی الحسن بن حمید و غیرهما.
مولده بفسطاط مصر بعد الستین و خمسمائة بیسیر، و توفی رحمه اللّه فی سنة خمس و أربعین و ستمائة بمکة.
و ذکر الشریف أبو القاسم الحسینی فی وفیاته، أنه توفی فی لیلة الرابع عشر من جمادی الأولی، من سنة خمس و أربعین و ستمائة بمکة، قال: و جاور بها سنین عدیدة.
انتهی.
و ذکره ابن مسدی فی معجمه، و زاد فی نسبه «محمدا» بین «علی و أحمد» و قال:
المصری أخو جبریل. و ساق عنه حدیثا من مسلم عن المأمونی، و آخر عن ابن برّی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 78
و زاد فی وفاته، أنها لیلة الجمعة لمکة.

*** من اسمه مصعب‌

- مصعب بن شیبة بن جبیر بن شیبة بن عثمان بن أبی طلحة القرشی الحجبی المکی:

روی عنه عمة أبیه صفیة بنت شیبة، و ابن أخیها مسافع بن عبد اللّه الأکبر بن شیبة، و طلق بن حبیب.
روی عنه: عبد الملک بن عمیر، و زکریا بن أبی زائدة، و ابن جریج، و مسعر، و آخرون.
روی له أصحاب السنن. و قال أحمد: روی مناکیر. و قال ابن معین: ثقة. و قال أبو حاتم: لیس بالقوی. و قال النسائی: منکر الحدیث .

2467- مصعب بن عبد الرحمن بن عوف بن عبد عوف بن عبد بن الحارث ابن زهرة بن کلاب بن مرة بن کعب بن لؤیّ بن غالب القرشی الزهری [....] :

ذکر الزبیر بن بکار، أنه توفی بمکة فی حصار الحصین بن نمیر لابن الزبیر بمکة.
و ذکر أشیاء من خبره، فقال: حدثنی ابن أبی بکر المؤمّلیّ، عن سعید بن عبد الکبیر بن عبد الحمید بن عبد الرحمن بن زید بن الخطاب، فی حدیث یطول، قال: خرج مروان بن الحکم و هو أمیر المدینة، فی خلافة معاویة بن أبی سفیان حاجا، فبینما هو یسیر یوما
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 79
فی موکبه ببعض الطریق، دنا منه عبد اللّه بن مطیع بن الأسود، فکلّمه بشی‌ء، فرد علیه مروان، فأجابه ابن مطیع، فأغلظ له فی القول، فأقبل مصعب بن عبد الرحمن بن عوف، و هو یومئذ علی شرط مروان، فضرب وجه ناقة ابن مطیع بسوطه، و قال له، تنحّ، فتنحی، و أقبل صخیر بن أبی جهم یتخلل الموکب، حتی دنا من مصعب، فحطم أنفه بالسوط، ثم ولی و هو علی ناقة له مهریّة منکرة، و أمسک مصعب أعلا وجهه، ثم دنا من مروان فأخبره الخبر، و استعداه علی صخیر، فغضب غضبا و قال: علیّ به، و اللّه لأقطعنّ یده، فقال له ابن مطیع: لقد أردت أن تکسر جذمی قریش، فاتّبعه قوم فلم بقدروا علیه، و لم یتعلقوا بشی‌ء حتی نجا، فقال فی ذلک صخیر بن أبی جهم:
نحن حطمنا بالقضیب مصعبایوم کسرنا أنفه لیغضبا
لعل حربا بیننا أن ینشباثم أساء عارتنا أن یعتبا
فلم نجد إلا السلام مذهباإذا مشت حولی عدیّ نصبا
و فیها غیر ذلک مما کرهت أن أذکره.
و قال الزبیر أیضا: و لطم صخیر بن أبی جهم وجه مصعب، و مصعب علی شرط مروان، ثم أعجزه، و حالت دونه بنو عدی، و جمعت له زهرة، و کاد الشر یقع بینهم.
و قدم معاویة حاجا، فمشت إلیه رجال بنی عدی، و کلموه أن یسأل مصعبا أن یعرض عن ذلک، و قالوا: کانت طیرة من صاحبنا، فلیستقد منه مثل ما صنع به، أو من أینّا شاء، و لیهب لنا حق السلطان. فکلمه معاویة، فأبی أشد الإباء و امتنع، و قال: استخفّ بسلطانی، لا أرضی حتی یؤتی به و أعاقبه عقوبة مثله، فقیل لبنی عدی: أخطأتم موضع الطلب، کلموا مروان، فکلموه فقال: أبعد أمیر المؤمنین؟ قالوا: نعم، أنت اصطنعته، و أنت أولی به، فأتی مروان فکلمه، فقال له: فهلا أرسلت إلیّ؟ و ما عنّاک؟ لو علمت هواک لفعلته، قد ترکت ذلک لک، فبلغ معاویة ما صنع، فغضب علیه، و قال: أجبت مروان و لم تجبنی! فقال له مصعب: و ما تنکر من ذلک؟ أخذنی مروان و قد أفسدتنی، فاصطنعنی و أصلح ما أفسدت منی، فشکرته علی ذلک. فلم ینکر علیه معاویة.
و قال أیضا: و من ولد هبّار- یعنی ابن الأسود-: إسماعیل بن هبار. و أمه أم ولد.
و کان من فتیان المدینة المشهورین بالجلد و الفتوة، فأتاه مصعب بن عبد الرحمن بن عوف، و معاذ بن عبید اللّه بن معمر، و عقبة بن جعونة بن شعوب اللیثی، فصاحوا به لیلا، فخرج إلیهم مغترّا، فاستتبعوه فی حاجة، فمضی معهم، فقتلوه، فأصبح فی خراب لبنی زهرة، یسمی حشّ بنی زهرة، أدبار مسجد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 80
قال الزبیر: فأخبرنی عمی مصعب بن عبد اللّه، أن مصعب بن عبد الرحمن لما قتله، خرج حتی أتی أخاه حمید بن عبد الرحمن، فأخبره خبره، فأمر حمید بالتّنّور فأوقد، ثم أمر بثیابه فطرحت فی التّنّور، ثم ألبسه ثیابا غیرها، و غدا به معه إلی الصبح. و قال له: إنک ستسمع قائلا یقول: کان من الأمر کیت و کیت، حتی تراه کان معکم، فلا یروعنّک ذلک. فأصبح الناس یتحدثون بقتل ابن هبار کأنهم حضروه، و ینظرون إلی مصعب جالسا مع أخیه حمید، فیکذّبون بذلک.
و کانت أخت إسماعیل بن هبار قد قالت لأخیها حین دعوه: لا تخرج إلیهم، فعصاها. فلما قتل، أرسلت أخته إلی عبد اللّه بن الزبیر فأخبرته خبرهم، فرکب فی ذلک عبد اللّه و المنذر ابنا الزبیر، و غیرهما من بنی أسد بن عبد العزی، إلی معاویة بالشام مرّتین.
و قالت فی ذلک أخت إسماعیل بن هبار [من البسیط]:
قل لأبی بکر الساعی بذمته‌و منذر مثل لیث الغابة الضاری
شدّا فدی لکما أمی و ما ولدت‌لا یخلصنّ إلی المخزاة و العار
و قال قائل [من البسیط]:
فلن أجیب بلیل داعیا أبداأخشی الغرور کما غرّ ابن هبّار
قد بات جارهم فی الحشّ منعفرا بئس الهدّیة لابن العم و الجار
فقال لهم معاویة: احلفوا علی واحد من ثلاثة. فأبی ابن الزبیر أن یحلفوا إلا علی الثلاثة، فأمرهم معاویة، فحملوا إلی مکة، فاستحلف کل واحد منهم خمسین یمینا عن نفسه، ثم جلد کل رجل منهم مائة، و سجنهم سنة، ثم خلّی سبیلهم. فاستعمل بعد ذلک مروان بن الحکم، مصعب بن عبد الرحمن علی شرط المدینة، و ضم إلیه رجالا من أهل أبیه، و کان سلطان مروان قد ضعف، فلما استعمل مصعب بن عبد الرحمن علی شرطه، اشتد علی الناس، و حبس کل من وجده یخرج باللیل، فقال فی ذلک عبید اللّه ابن قیس الرقیات [من الخفیف]:
حال دون الهوی و دون سری اللیل مصعب
و سیاط علی ألف رجال تقلب
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 81
فلما اشتد مصعب علی الناس، و منعهم من إغارة بعضهم علی بعض، و ضربهم، شکوه إلی مروان، فأراد عزله، فدخل علیه المسور بن مخرمة، فقال له: ما تری فیما یصنع مصعب؟ فقال المسور :
لیس بهذا من سیاق عتب
یمشی القطوف‌و ینام الرکب
و ذکر الزبیر هذا الخبر فی موضع آخر، و زاد فیه بعد قوله الرکب: فلم یزل علی الشّرط حتی مات معاویة. و فی هذا الخبر، أنه کان یهدم علی الناس دورهم.
و قال الزبیر: حدثنی مصعب بن عبد اللّه قال: أخبرنی مصعب بن عثمان: أنه ساء الذی بین معاذ بن عبید اللّه، و مصعب بن عبد الرحمن، و تباعدا، فلم یکن شی‌ء أحبّ إلی مصعب بن عبد الرحمن، من أن یؤتی بمعاذ بن عبید اللّه فی شی‌ء، و مصعب علی الشّرط، فأتاه رجل من الحاجّ یدمی أنفه، فاستعداه علی معاذ و قال: کسر أنفی، اشتری منی ثوبا و استتبعنی إلی منزله، فحبسنی بالدراهم، فاستعجلته، فخرج علیّ فکسر أنفی.
فأرسل إلیه مصعب فأتاه فلما رآه مصعب استحیی منه، فنکس رأسه، ثم قال: اللّه أنک اشتریت من رجل من الحاج ثوبا، فحبسته بدراهمه، فاستعجلک بها، فخرجت علیه فکسرت أنفه، أنّ ذلک من الحق؟ قال: فنکس معاذ رأسه، ثم قال: اللّه أن یکون الأمر کما وصف، یستحثنی بدراهمه، فأخرج إلیه أحملها، و أعتب علیه الصّیاح، فیقول لی: أترید أن تقتلنی کما قتلت ابن هبّار؟ إِنْ تُرِیدُ إِلَّا أَنْ تَکُونَ جَبَّاراً فِی الْأَرْضِ وَ ما تُرِیدُ أَنْ تَکُونَ مِنَ الْمُصْلِحِینَ [القصص: 19] أن ذلک من الحق؟ فرفع مصعب رأسه مغضبا، ثم أقبل علی الحاج، فقال: أقلتها؟ قال: قد قلتها، فمه؟ قال:
اردد علیه ثوبه، قم، فقد أهدرت دمک، هلمّ لک یا معاذ. فأجلسه معه، و کان سبب صلح بینهما.
قال الزبیر: و قد کان عمرو بن سعید بن العاص بن سعید بن العاص بن أمیة بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصی بن کلاب بن مرة القرشی الأموی، إذ کان والیا لیزید بن معاویة، ولیّ مصعبا الشرط، ثم أمره بهدم دور بنی هاشم، و من کان فی حیّزهم و الشدّة علیهم، و بهدم دور أسد بن عبد العزی و الشدة علیهم، حین خرج الحسین بن علی بن أبی طالب، و عبد اللّه بن الزبیر، و أبیا بیعة یزید، فقال له مصعب: «أیها الأمیر! إنه لا ذنب لهؤلاء، و لست أفعل». فقال: انتفخ سحرک یا ابن أم حریث- و کانت أمه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 82
سبیّة من بهراء- ألق سیفنا؟. فرمی بالسیف، و خرج عنه، و لحق بابن الزبیر، فقتل فی الحصر الأول، حصر الحصین بن نمیر، و کان من أشد الناس بطشا، و أشجعهم قلبا.
و قال الزبیر: أخبرنی عمی مصعب بن عبد اللّه، قال: سمعت أبی، عبد اللّه بن مصعب یقول: خرج مصعب بن عبد الرحمن بن عوف، و مصعب بن الزبیر، و المختار بن أبی عبید، و المختار یومئذ مع عبد اللّه بن الزبیر بمکة فی طاعته، فخرجوا ثلاثتهم، فوقعوا علی مسلحة للحصین بن نمیر، فهاجوا بهم، فباتوا یقاتلونهم، فأصبحوا، و قد قتلوا من أهل الشام مائة رجل.
و قال: قال عمی: قال محمد بن عمر الواقدی لی فی بعض إسناده: کان یعرف قتلی مصعب بن عبد الرحمن بوثبات بینهن، کان ذرع کل وثبة اثنی عشر ذراعا، و کان لا یخفی جرح سیفه.
و قال الزبیر: حدثنی عمی مصعب بن عبد اللّه قال: حدثنی الزبیر بن خبیب، قال:
أصاب مصعبا سهم فقتله، فرثاه رجل من جذام، فقال [من الطویل]:
و للّه عینا من رأی مثل مصعب‌أعف و أقضی بالکتاب و أفهما
و قالوا أصابت مصعبا بعض نبلهم‌فعز علینا من أصیب و عزما
و شد أبو بکر لدی الرکن شدةأبت للحصین أن یطاع فیغرما
مشدّ امرئ لم یدخل الذّلّ قلبه‌و لم یک أعمی من هدی اللّه أبکما
و قال الزبیر: و أنشدنیهما محمد بن الضحاک الحزامی عن ابنه أری العنق الجذامی.
و قال الزبیر: و أنشدنی عبد الرحمن بن یحیی العدوی، لرجل من العرب، أسماه لی، فأنسیت اسمه، فی مقتل مصعب بن عبد الرحمن، و المنذر بن الزبیر، و قتلا فی حصار الحصین بن نمیر [من الکامل]:
إن الإمام ابن الزبیر فإن أبی‌فذروا الإمارة فی بنی الخطاب
لستم لها أهلا و لستم مثله‌فی فضل سابقة و فصل خطاب
و غدا النّعیّ بمصعب و بمنذرو کهول صدق سادة و شباب
قتلوا غداة قعیقعان و حبّذاقتلاهم قتلی و من أسلاب
أقسمت لو أنی شهدت فراقهم‌لا خترت صحبتهم علی الأصحاب
و قال الزبیر: حدثنی غیر واحد من أصحابنا، منهم محمد بن الضحاک بن عثمان
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 83
الحزامی، و عمی مصعب بن عبد اللّه، و محمد بن الحسن، قالوا: کان ابن الزبیر فی الحصار الآخر، حصار الحجاج، یشدّ علی أهل الشام فیکشفهم، ثم یرجع إذا انکشفوا، و هو یقول :
یا له فتی لو کان له رجال‌لو کان له مصعب و مصعب و المختار

- مصعب بن عمیر بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصی بن کلاب القرشی العبدری، یکنی أبا عبد اللّه:

ذکره الزبیر بن بکار، فقال: مصعب الخیر. و ذکر نسبه إلی عبد الدار، ثم قال: هو المقرئ، بعثه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم إلی الأنصار، یقرئهم القرآن بالمدینة، قبل قدوم رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم بالمدینة، فأسلم علی یده خلق کثیر، و شهد بدرا، و کان معه اللواء، حتی قتل یوم أحد.
کان من السابقین إلی الإسلام، أسلم و النبی صلی اللّه علیه و سلّم فی دار الأرقم، و کتم إسلامه خوفا من أبیه و قومه، کان یختلف إلی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم سرا، فبصر به عثمان بن طلحة العبدری، و رآه یصلّی، فأخبر به قومه و أمه، فأخذوه و حبسوه، فلم یزل محبوسا إلی أن خرج إلی أرض الحبشة مهاجرا، فی أول من هاجر إلیها، ثم بعثه النبی صلی اللّه علیه و سلّم بعد عوده من الحبشة إلی المدینة، لیقرئ من أسلم من أهلها القرآن و یفقههم فی الدین، و کان بعثه إلی المدینة بعد العقبة الثانیة، و قبل أن یهاجر النبی صلی اللّه علیه و سلّم إلی المدینة، ثم شهد بدرا مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و لم یشهدها من بنی عبد الدار مسلم سواه، و سوی سویبط بن سعد بن حرملة السابق ذکره. ثم شهد أحدا و استشهد بها، قتله ابن قمئة اللیثی، فیما قال ابن إسحاق.
قال ابن عبد البر: و لم یختلف أهل السّیر، أن رایة رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یوم بدر و یوم أحد، کانت بید مصعب بن عمیر، فلما قتل یوم أحد، أخذها علی بن أبی طالب. قال:
و کان من جلّة الصحابة و فضلائهم، و کان یدعی القارئ و المقرئ، و یقال: إنه أول من جمع الجمعة بالمدینة قبل الهجرة. قال البراء بن عازب: أول من قدم علینا من المهاجرین المدینة: مصعب بن عمیر، أخو بنی عبد الدار. انتهی.
قال النووی: و أسلم علی یده سعد بن معاذ، و أسید بن حضیر، و کفی بذلک فضلا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 84
و أثرا فی الإسلام، و کان قبل إسلامه أنعم فتی بمکة، و أجوده حالة، و أکمله شبابا و جمالا وجودا، و کان أبواه یحبانه حبا کثیرا، و کانت أمه تکسوه أحسن ما یکون من الثیاب بمکة، و کان أعطر أهل مکة، ثم انتهی به الحال فی الإسلام، إلی أن کان علیه بردة مرقوعة بفرو. انتهی.
و لما مات مصعب، لم یوجد له ما یکفّنه إلا بردة، إذا غطی بها رأسه خرجت رجلاه، و إذا غطّیت بها رجلاه خرج رأسه، فأمر النبی صلی اللّه علیه و سلّم، أن یغطّی بها رأسه، و أن یجعل علی رجلیه من الإذخر.
و کان رضی اللّه عنه حین قتل، ابن أربعین سنة أو یزید شیئا، و فیه و فی أصحابه علی ما قیل، نزلت: مِنَ الْمُؤْمِنِینَ رِجالٌ صَدَقُوا ما عاهَدُوا اللَّهَ عَلَیْهِ فَمِنْهُمْ مَنْ قَضی نَحْبَهُ [الأحزاب: 33] الآیة.
و ذکر الواقدی عن إبراهیم بن محمد بن العبدیّ، عن أبیه، أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، کان یذکر مصعبا فیقول: «ما رأیت بمکة أحسن لمّة، و لا أرق حلّة، و لا أنعم نعمة، من مصعب ابن عمیر».
و ذکر الواقدی فی سنده: أنه کان یلبس النعال الحضرمی.
لخصت هذه الترجمة من الاستیعاب لابن عبد البر.

- مصعب بن محمد بن شرحبیل [بن أبی عزیز القرشی، العبدری، المکی:

روی عن ذکوان أبی صالح السمان، و أبیه محمد بن شرحبیل، و یعلی بن أبی یحیی.
روی عنه سفیان الثوری، و سفیان بن عیینة، و سهیل بن أبی صالح.
قال أحمد بن حنبل: لا أعلم إلا خیرا، قال یحیی ابن معین: ثقة: قال أبو حاتم:
صالح، یکتب حدیثه و لا یحتج به. و ذکره ابن حبان فی الثقات.
روی له أبو داود، و النسائی، و ابن ماجة] .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 85

2470- المطعم [......] .

*** من اسمه المطلب‌

- المطلب بن الأزهر بن عبد عوف بن عبد الحارث بن زهرة القرشی الزهری:

أخو عبد الرحمن، و طلیب بن الأزهر. ذکر الزبیر أن المطلب و طلیب، من مهاجرة الحبشة، و أنهما ماتا جمیعا بها. انتهی. و قال: و خرج المطلب لما هاجر إلی الحبشة بامرأته رملة ابنة أبی عوف بن صبیرة بن سعید بن سعد بن سهم، و ولدت له بأرض الحبشة، ابنه عبد اللّه بن المطلب.

- المطلب بن أبی وداعة، و اسم أبی وداعة، الحارث بن صبیرة بن سعید- بضم السین- بن سعد بن سهم بن عمرو بن هصیص بن کعب بن لؤی بن غالب القرشی السهمی، یکنی أبا عبد اللّه:

أمه أروی بنت الحارث بن عبد المطلب، أسلم هو و أبوه یوم الفتح، و روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم حدیثا فی الطواف، و روی أیضا عن حفصة بنت عمر بن الخطاب أم المؤمنین، [......] روی عنه بنوه: کثیّر، و جعفر، و عبد الرحمن، و السائب بن یزید، و عکرمة بن خالد المخزومی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 86
روی له مسلم و أصحاب السنن الأربعة، و ذکره مسلم فی الصحابة المکیین، و ذکره فیهم ابن سعد کاتب الواقدی.
قال ابن عبد البر: أسلم یوم فتح مکة، ثم نزل الکوفة، ثم نزل بعد ذلک المدینة، و له بها دار. روی عنه أهل المدینة. قال مصعب الزبیری: أسر أبوه وداعة- یوم بدر، فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «تمسّکوا به، فإن له ابنا کیّسا بمکة». فقالت قریش، بعضها لبعض:
لا تعجلوا فی فداء أسارکم، فیأرب بکم محمد، فخرج المطلب سرّا حتی فدی أباه بأربعة آلاف درهم، و هو أول أسیر فدی، و لامته قریش فی بداره و دفعه فی الفداء، فقال: ما کنت لأدع أبی أسیرا، فشخص الناس بعده، ففدوا أساراهم.

- المطلب بن حنطب بن الحارث بن عبید بن عمر بن مخزوم القرشی المخزومی:

روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم: «أبو بکر و عمر منّی بمنزلة السمع و البصر من الرأس» . إسناده لیس بالقوی.
و من ولد المطلب بن حنطب هذا: الحکم بن المطلب بن عبد اللّه بن المطلب بن حنطب، کان أکرم أهل زمانه و أسخاهم، ثم تزهّد فی آخر عمره، و مات بمنبج ، و فیه یقول الراتجی یرثیه [من البسیط] :
سألوا عن الجود و المعروف ما فعلافقلت إنهما ماتا مع الحکم
ماتا مع الرجل الموفی بذمته‌قبل السؤال إذا لم یوف بالذّمم
انتهی ذکر هذه الترجمة هکذا عند ابن عبد البر فی الاستیعاب. العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 87

- المطلب بن ربیعة بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف القرشی الهاشمی:

کان عاملا علی عهد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم. و ذکره المزی فی التهذیب، فقال: ابن عم النبی صلی اللّه علیه و سلّم، له صحبة، و قیل إنه عبد المطلب بن ربیعة.
روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم. روی عنه عبد اللّه بن الحارث بن نوفل، و فی إسناد حدیثه اختلاف. و قد ذکرناه فی ترجمة أنس بن أبی أنس.
روی له الأربعة، إلا أن ابن ماجة قال فیه: المطلب بن أبی وداعة، و هو و هم، و اللّه أعلم.

- المطلب بن عبد اللّه بن حنطب بن المطلب بن حنطب بن الحارث بن عبید بن عمر بن مخزوم القرشی المخزومی:

قال الزبیر بن بکار: کان من وجوه قریش، روی عنه الحدیث. و أمه أم أبان بنت الحکم بن أبی العاص بن أمیة بن عبد شمس. و من ولده الحکم بن المطلب بن عبد اللّه، کان من سادة قریش و وجوهها. و کان ممدّحا.
ثم قال الزبیر: حدثنی عبد الرحمن بن عبد اللّه الزهری، عن بعض عمومته، عن محمد ابن عبد العزیز بن عمر بن عبد الرحمن بن عوف، قال: کان الحارث بن المطلب لی صدیقا، فحج أبوه بعد موته، فلقیته بمنی، و هو ماش یرید مضربه، فلسمت علیه، فتوکّأ علی یدی، و ذکر ابنه الحارث، حیث رآنی فبکی، فقطرت قطرة من دمعه علی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 88
ذراعی، فوجدتها باردة، فبلغت به منزله، ثم رجعت إلی أبی، فقلت له: اعلم أنی أحسب المطلب سیموت، فقال: و ما ذاک؟ فقلت له: توکأ علی یدی، و ذکر ابنه و الحرمة التی کانت بینی و بینه فبکی، فقطرت قطرة من دمعه علی ذراعی فوجدتها باردة. و لما صار المطلب إلی مضربه قال: هاهنا کان مضجع الحارث العام الأول، و جعل یردد ذلک حتی مات من ساعته.
و من أخبار الحکم بن المطلب هذا فی الجود، ما ذکره الزبیر بن بکار، لأنه قال:
فأخبرنی عمی مصعب بن عبد اللّه، عن مصعب بن عثمان، عن نوفل بن عمارة، قال:
إن رجلا من قریش، ثم من بنی أمیة بن عبد شمس، له قدر و خطر، لم یسمّ لی، لحقه دین، و کان له مال من نخل و زرع، فخاف أن یباع علیه، فشخص من المدینة یرید الکوفة، یعمد خالد بن عبد اللّه القسری، و کان والیا لهشام بن عبد الملک علی العراق، و کان یبرّ من قدم علیه من قریش، فخرج الرجل یریده، و أعدّ له هدایا من طرف المدینة، حتی قدم فیدا فأصبح بها، و نظر إلی فسطاط عنده جماعة، فسأل عنه، فقیل:
للحکم بن المطلب، فلبس نعلیه، ثم خرج حتی دخل علیه، فلما رآه، قام إلیه، فتلقاه فسلّم علیه، ثم أجلسه فی صدر فراشه، ثم سأله عن مخرجه، فأخبره بدینه، و ما أراد من إتیان خالد بن عبد اللّه القسری، فقال له الحکم: انطلق بنا إلی منزلک، فلو علمت مقدمک لسبقتک إلی إتیانک، فمضی معه حتی أتی منزله، فرأی الهدایا التی أعد لخالد، فتحدث معه ساعة، ثم قال: إن منزلنا أحضر عدّة، و أنت مسافر، و نحن مقیمون، فأقسمت علیک إلا قمت معی إلی المنزل، و جعلت لنا من هذه الهدایا نصیبا فقام معه الرجل فقال: خذ منها ما أحببت.
فأمر بها فحملت کلها إلی منزله، و جعل الرجل یستحیی أن یمنعه منها شیئا، حتی صار معه إلی المنزل، فدعا بالغداء، و أمر بالهدایا، ففتحت، فأکل کل منها و من حضره، ثم أمر ببقیتها ترفع إلی خزائنه، و قام فقام الناس، ثم أقبل علی الرجل، فقال: أنا أولی بک من خالد، و أقرب إلیک رحما و منزلا، و هاهنا مال للغارمین، أنت أولی الناس به، لیس لأحد علیک فیه منّة إلا اللّه عز و جل، تقضی دینک.
ثم دعا بکیس فیه ثلاثة آلاف دینار، فدفعه إلیه و قال: قد قرّب اللّه عز و جل علیک الخطو، فانصرف إلی أهلک مصاحبا محفوظا. فقام الرجل من عنده، یدعو له و یشکره، فلم تکن له همة إلی الرجوع إلی أهله، و انطلق الحکم معه یشّیعه، فسار معه شیئا، ثم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 89
قال له: کأنی بزوجتک قد قالت لک: أین طرائف العراق: بزّها و خزّها و عراضاتها؟ ما کان لنا معک نصیب؟ ثم أخرج صرّة قد حملها معه، فیها خمسمائة دینار، فقال:
أقسمت علیک إلا جعلت هذه لها عوضا من هدایا العراق، و ودّعه و انصرف.
و ذکر الزبیر فی وفاة الحکم بن المطلب خبرا طریفا، لأنه قال: و سمعت القاسم بن محمد بن المعتمر بن عیاض بن حمنن بن عوف، یحدّث أبی بمنی، فی سنة أربع و تسعین و مائة، قال: أخبرنی حمید بن معیوف، عن أبیه، قال: کنت فیمن حضر الحکم بن المطلب عند موته، فلقی من الموت شدة، فقلت- أو قال رجل ممن حضره، و هو فی غشیه-: اللهم هوّن علیه، فإنه کان و کان- یثنی علیه- و قال: فأفاق فقال: من المتکلم؟ فقال المتکلم: أنا. قال: إن ملک الموت علیه السلام یقول لک: إنی بکل سخیّ رفیق، فکأنما کانت فتیلة أطفئت. انتهی.
و لم یمت الحکم حتی تزهد بثغر منبج، و فیه یقول الراتجی یرثیه، علی ما روی الزبیر ابن بکار عن عمه [من البسیط]:
ما ذا بمنبج لو نبش مقابرهامن التهرّم بالمعروف و الکرم
سألوا عن الجود و المعروف أین همافقلت إنهما ماتا مع الحکم
ماتا مع الرجل الموفی بذمته‌قبل السؤال إذا لم یوف بالذمم

- مطیع بن الأسود بن حارثة بن نضلة بن عوف بن عبید بن عویج بن عدی بن کعب بن لؤی القرشی العدوی:

کان اسمه العاص، فسماه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم «مطیعا». و قال لعمر بن الخطاب: «إن ابن عمک العاصی لیس بعاص، و لکنه مطیع» و یروی فی سبب تسمیة رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم إیاه مطیعا، خبر، ذکره الزبیر بن بکار، فقال: حدثنی إبراهیم بن إسحاق بن إبراهیم بن نسطاس، حدثنی أیوب بن سلمة بن عبد اللّه بن الولید، عن أبان بن عثمان، قال: جلس النبی صلی اللّه علیه و سلّم علی المنبر، فقال: اجلسوا. فدخل العاصی بن الأسود، فسمع النبی صلی اللّه علیه و سلّم یقول:
اجلسوا، فجلس. فلما نزل النبی صلی اللّه علیه و سلّم، جاء العاص إلی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فقال له رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: ما لی لم أرک فی الصلاة؟. فقال: بأبی أنت و أمی، دخلت، فسمعتک تقول:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 90
اجلسوا، فجلست حیث انتهی إلیّ السمع، فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: لست بالعاصی، و لکنک مطیع. فسمی مطیعا. فی حدیث أکثر من هذا.
قال الزبیر: و لم یدرک الإسلام من عصاة قریش، غیر مطیع، کان اسمه العاصی، فسماه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم مطیعا. و ذکر ابن عبد البر، أن إسلامه کان یوم فتح مکة، و أنه من المؤلفة قلوبهم. و من حدیثه، أنه سمع النبی صلی اللّه علیه و سلّم یقول: «لا یقتل قرشی صبرا بعد الیوم» یعنی فتح مکة. و قال: قال العدوی: هو أحد السبعین الذین هاجروا من بنی عدی.
انتهی.
و هو والد عبد اللّه بن مطیع، الذی کان أمیر أهل المدینة یوم الحرة، و فی کونه کان أمیرا علی جمیع أهل المدینة، أو علی قریش فقط، خلاف سبق.
روی عنه ابنه عبد اللّه بن مطیع، و عیسی بن طلحة بن عبید اللّه.
روی له البخاری فی الأدب المفرد، و مسلم.
قال الزبیر: و مات مطیع بن الأسود بالمدینة، فی خلافة عثمان بن عفان رضی اللّه عنه، و أوصی إلی الزبیر بن العوام بترکته، و أن یتزوج زوجته الحلال بنت قیس الأسدیة، من أسد خزیمة، و أن یقطع رجله، و کان شعب، فأبی الزبیر أن یقبل وصیته، و قال: فی قومک سعید بن زید، و عبد اللّه بن عمر، فقال: له: یا أبا عبد اللّه، اقبل وصیتی، فإنی سمعت عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه یقول: لو کنت تارکا بعدی ضیاعا، لأوصیت إلی الزبیر، فإنه رکن من أرکان الإسلام. فقبل الزبیر وصیته، و قطع رجله، و تزوج زوجته، فولدت له خدیجة الصغری بنت الزبیر. انتهی.
و ذکره مسلم فی الصحابة المکیین. و ذکر النووی فی موضع وفاته خلافا، هل هو بمکة أو بالمدینة.

- مظاهر بن أسلم [و یقال ابن محمد بن أسلم القرشی المخزومی المدنی:

روی عن سعید المقبری، و القاسم بن محمد بن أبی بکر الصدیق، و ابن جریج. و روی عنه سفیان الثوری، و أبو عاصم الضحاک بن مخلد.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 91
قال یحیی بن معین: لیس بشی‌ء. قال أبو حاتم: منکر الحدیث، ضعیف الحدیث.
و قال أبو داود: رجل مجهول، و حدیثه فی طلاق الأمة منکر. قال الترمذی: لا یعرف له فی العلم غیر هذا الحدیث، و قال فیه: غریب لا نعرفه مرفوعا إلا من حدیث مظاهر.
و ضعفه النسائی. و ذکره ابن حبان فی الثقات. روی له أبو داود، و الترمذی، و ابن ماجة] .

2478- مظفّر بن محمود بن أحمد بن محمد بن الحسن بن هبة اللّه بن عبد اللّه ابن الحسین الدمشقی، نجم الدین أبو الثناء بن تاج [.....] المعروف بابن عساکر:

حج فی سنة ثلاث و خمسین و ستمائة، فأدرکه الأجل بعرفات فی یومها، و دفن قریبا من الصّخرات.
و ذکر الذهبی، أنه توفی کهلا، و أنه حدّث عن القاضی أبی القاسم بن الحرستانّی.
و هو والد القاسم بن مظفّر، شیخ شیوخنا.

- معاذ بن عثمان، أو عثمان بن معاذ القرشی:

ذکره هکذا ابن عبد البر، و قال: هکذا قال ابن عیینة، عن ابن قیس، عن محمد بن إبراهیم بن الحارث التیمی، عن رجل من قومه، یقال له عثمان بن معاذ، أو معاذ بن عثمان، من بنی تیم، أنه سمع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، یعلّم الناس مناسکهم، و کان فیما قال لهم: «و ارموا الجمرة بمثل حصی الخذف».

- معاویة بن أبی سفیان صخر بن حرب بن أمیّة بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصی بن کلاب القرشی الأموی، أبو عبد الرحمن، الخلیفة:

کان هو و أبوه و أخوه یزید، من مسلمة الفتح. و روی عن معاویة، أنه أسلم یوم الحدیبیة، و کتم إسلامه من أبیه و أمه، و هو و أبوه من المؤلفة قلوبهم، ثم حسن إسلامهما، و شهد معاویة مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم حنینا، و أعطاه من غنائم هوازن مائة بعیر، و أربعین أوقیّة. و کان أحد کتّاب الوحی لرسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و دعا له النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فقال:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 92
«اللهم علّمه الکتاب و الحساب وقه العذاب» . و قال فی حقه: «اللهم اجعله هادیا مهدیا» . رواه الترمذی من حدیث عبد الرحمن بن أبی عمیرة الصحابی، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و حسنّه الترمذی.
و روی له علی ما قال النووی، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم: مائة حدیث و ثلاثة و ستون حدیثا، اتفق البخاری و مسلم علی أربعة منها، و انفرد البخاری بأربعة، و مسلم بخمسة. روی عنه من الصحابة: أبو الدراداء، و أبو سعید الخدری، و النعمان بن بشیر، و ابن عمر، و ابن عباس، و ابن الزبیر، و غیرهم.
روی له الجماعة.
و قیل لابن عباس رضی اللّه عنهما: هل لک فی أمیر المؤمنین معاویة، ما أوتر إلا فی واحدة، قال: أصاب، إنه فقیه.
و روی جبلة بن سحیم، عن ابن عمر، قال: ما رأیت أحدا بعد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، أسود من معاویة، فقیل له: فأبو بکر و عمر و عثمان و علیّ؟ فقال: کانوا و اللّه خیرا من معاویة فأفضل، و کان معاویة أسود منهم. انتهی.
قال ابن عبد البر: و ذمّ معاویة عند عمر یوما، فقال: دعونا من ذمّ فتی قریش، من یضحک فی الغضب، فلا ینال ما عنده إلا علی الرضی ، و لا یؤخذ ما فوق رأسه إلا من تحت قدمیه.
و قال عمر رضی اللّه عنه، إذ دخل الشام، و رأی معاویة: هذا کسری العرب. و کان
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 93
قد تلقّاه معاویة فی موکب عظیم، فلما دنا منه قال: أنت صاحب المکوکب العظیم؟.
قال: نعم یا أمیر المؤمنین. قال: مع ما یبلغنی [عنک] من وقوف ذوی الحاجات ببابک؟. قال: مع ما یبلغک من ذلک. قال: و لم تفعل هذا؟. قال: نحن بأرض جواسیس، العدوّ بها کثیر، فیجب أن نظهر من عز السلطان ما نرهبهم به، فإن أمرتنی فعلت، و إن نهیتنی انتهیت. فقال عمر: یا معاویة، ما أسألک عن شی‌ء إلا ترکتنی فی مثل رواجب الضّرس، لئن کان ما قلت حقا، إنه لرأی أریب. و إن کان باطلا، إنه لخدعة أدیب.
قال: فمرنی یا أمیر المؤمنین، قال: لا آمرک و لا أنهاک. قال عمرو: یا أمیر المؤمنین، ما أحسن ما صدر الفتی عمّا أوردته فیه! قال: لحسن مصادره و موارده، جشّمناه ما جشّمناه. انتهی.
قال الزبیر بن بکار، لما ذکر أولاد أبی سفیان: و معاویة بن أبی سفیان کان یقول:
«أسلمت عام القضیّة، و لقیت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فوضعت إسلامی عنده، و قبل منی».
و کان من أمره بعد ما کان و لم یزل مع أخیه یزید بن أبی سفیان، حتی توفی یزید فاستخلفه علی عمله، و أقره عمر، و عثمان- رضی اللّه عنهما- من بعد عمرو رکب البحر غازیا بالمسلمین إلی قبرس، فی خلافة عثمان.
ثم قال الزبیر: و حدثنی أبو الحسن المدائنی، قال: کان عمر بن الخطاب إذا نظر إلی معاویة، قال: هذا کسری العرب. و کان عمر ولاه علی الشام، عند موت أخیه یزید، و کان موت یزید، علی ما قال صالح بن دحیة: فی ذی الحجة سنة تسع عشرة، بعد أن عمر فیها نائب عمر قیساریة، و بها بطارقة الروم، و حصرهم أیاما، و خلف علیها معاویة، و سار هو إلی دمشق، فافتتحها معاویة، فی شوال هذه السنة. و کتب إلیه عمر بعهده علی ما کان یلیه یزید من عمل الشام، و رزقه ألف دینار فی کل شهر، و قیل إنه رزقه علی عمله بالشام، عشرة آلاف دینار کل سنة، حکاه ابن عبد البر.
أقام معاویة والیا لذلک أربع سنین، بقیت من خلافة عمر، فلما مات عمر أقره عثمان علی ذلک، حتی مات عثمان. و لما بلغه موت عثمان، و أتاه البرید بموته بالدماء مضرجا، نعاه معاویة إلی أهل الشام، و تعاقدوا علی الطلب بدمه، و امتنعوا من مبایعة علیّ بن أبی طالب رضی اللّه عنه، و کان قد بویع بالمدینة بعد قتل عثمان، فسار علیّ رضی اللّه عنه من العراق نحو أهل الشام، فی سبعین ألفا أو تسعین ألفا، و سار إلیه معاویة فی ستین ألفا، فالتقی الفریقان علی أرض صفین، بناحیة العراق، و دام الحرب و المصابرة أیاما ولیالیا، قتل فیها من الفریقین، أزید من ستین ألفا.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 94
و لما رأی أهل الشام ضعفهم عن أهل العراق، نصبوا المصاحف علی الرماح، و سألوا الحکم بما فیها، و أجابهم علیّ رضی اللّه عنه إلی ذلک، و اتفق الحال علی تحکیم حکمین، أحدهما من جهة علیّ، و الآخر من جهة معاویة، و أن الخلافة تکون لمن یتفق علیه الحکمان، و تحاجزوا عن القتال.
ثم إن علیا رضی اللّه عنه، أتی بأبی موسی الأشعری حکما، و ندب معاویة، عمرو ابن العاص حکما، و مع کل من الحکمین طائفة من جماعته، و اجتمعوا بدومة الجندل، علی عشرة أیام من دمشق، و عشرة من الکوفة، فلم یبرم أمر، لأن عمرا خلی بأبی موسی الأشعری و خدعه، بأن أو همه أنه یوافقه علی خلع الرجلین، علی و معاویة، و تولیة الخلافة لعبد اللّه بن عمر بن الخطاب، علی ما قیل: و کان عند أبی موسی میل إلی ذلک، و قرر عمرو مع أبی موسی، أنه یقوم فی الناس، و یعلمهم بخلعه لعلی و معاویة، ثم یقوم عمرو بعده و یصنع مثل ذلک، و لو لا ما لأبی موسی من السابقة فی الإسلام، لقام عمرو بذلک قبله. فصنع أبو موسی ما أشار إلیه عمرو، ثم قام عمرو فذکر ما صنعه أبو موسی، و ذکر أنه وافقه علی ما ذکر من خلع علیّ، و أنه أقر معاویة خلیفة، و رجع الشامیون و فی ذهنهم أنهم حصلوا علی شی‌ء، فبایعوا معاویة.
و بعث إلی مصر جندا، فغلبوا علیها، و صارت بین جنده و جند علیّ رضی اللّه عنه، فلما مات علیّ، ولی ابنه الحسن الخلافة بعده، و سار من العراق لیأخذ الشام، و خرج إلیه معاویة لقتاله بمن معه من أهل الشام.
ثم إن الحسن رغب فی تسلیم الأمر لمعاویة، علی أن یکون له ذلک من بعده، و أن یمکنه مما فی بیت المال، لیأخذ منه حاجته، و أن لا یؤاخذ أحدا من شیعة علیّ بذنب، ففرح بذلک معاویة، و أجاب إلیه، فخلع الحسن نفسه و سلم الأمر لمعاویة، و دخلا الکوفة، فقام الحسن فی الناس خطیبا، و أعلم الناس بذلک، فلم یعجب شیعته، و ذموه الناس لذلک، فلم یلتفت لقولهم، و حقق اللّه تعالی بفعل الحسن هذا، ما قاله فیه جده المصطفی صلی اللّه علیه و سلّم: «إن ابنی هذا سید، و لعل اللّه أن یصلح به بین فئتین عظیمتین من المسلمین».
و لما سلم الحسن الخلافة لمعاویة، اجتمع الناس علی بیعته، و سمی العام الذی وقع فیه ذلک، عام الجماعة، لاجتماع الأمة بعد الفرقة علی خلیفة واحد، و ذلک فی سنة إحدی و أربعین من الهجرة، و قیل فی سنة أربعین، و الأول أصح، علی ما قال ابن عبد البر، و ذکر أن ذلک فی ربیع أو جمادی سنة إحدی و أربعین. و بعث معاویة بعد ذلک نوابه علی البلاد، و له فی ذلک أخبار مشهورة، لیس ذکرها هاهنا من غرضنا.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 95
و حج بالناس غیر مرة [......] و صنع بمکة مآثر حسنة، منها: أنه اشتری من عقیل بن أبی طالب، دار خدیجة بنت خویلد، زوج النبی صلی اللّه علیه و سلّم، التی بنی بها فیها النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و ولدت فیها أولادها من النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و ماتت فیها، و هی الموضع المعروف قدیما بزقاق العطارین بمکة، و تعرف الآن بمولد فاطمة، و جعلها معاویة مسجدا. و دام معاویة فی الخلافة حتی مات.
و اختلف فی مقدار مدة إمرته بالشام و خلافته، فقیل: کان أمیرا عشرین سنة، و خلیفة عشرین سنة، و ثمانیة و عشرین یوما، قاله ابن إسحاق. و قیل: کانت خلافته تسع عشرة سنة و نصفا، قاله الولید بن مسلم. و قیل: کانت خلافته تسع عشرة سنة، و ثلاثة أشهر، و عشرین یوما، حکاه ابن عبد البر، و لم یبین قائله. و قال: إن إمرته بالشام کانت نحوا من عشرین سنة.
و اختلف فی وفاته، فقیل: سنة ستین من الهجرة فی رجب، قاله ابن إسحاق، و اللیث ابن سعد، و الولید بن مسلم، و اختلف فی تاریخها من رجب فقیل: فی النصف منه، قاله ابن إسحاق، و قیل: لأربع لیال بقین منه، قاله اللیث بن سعد. و قیل: إنه توفی سنة تسع و خمسین، یوم الخمیس لثمان بقین من رجب، ذکره ابن عبد البر، و لم یعزه، و کذلک المزی.
و اختلفوا فی سنه، فقیل: کان ابن ثمان و سبعین، و قیل: ابن ست و ثمانین، ذکرهما ابن إسحاق، و قیل ابن ثلاث و ثمانین سنة، حکاه ابن عبد البر، من جملة قول من قال:
إنه توفی سنة تسع و خمسین. و اتفقوا علی أنه توفی بدمشق، و قبره بها مشهور [.......] :
و لما احتضر، کان یتمثل بقول القائل [الوافر] :
فهل من خالد إما هلکناو هل بالموت یا للناس عار
و لما حضره الموت، قال لابنه یزید: إنی صحبت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فخرج لحاجته، فتبعته بإدواة، فکسانی أحد ثوبیه الذی کان یلی جلده، فخبأته لهذا الیوم، و أخذ رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم من أظفاره و شعره ذات یوم، فأخذته و خبأته لهذا الیوم، فإن أنا مت، فاجعل ذلک القمیص دون کفنی مما یلی جلدی، و خذ ذلک الشعر و الأظفار، فاجعله فی فمی،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 96
و علی عینی، و مواضع السجود منی، فإن نفع شی‌ء، فذاک، و إلا فإن اللّه غفور رحیم.
و یقال: إنه لما نزل به الموت، قال: یالیتنی کنت رجلا من قریش بذی طوی، و أنی لم أنل من هذا الأمر شیئا.
و قال اللیث: إنه أول من جعل ابنه ولی العهد خلیفة بعده فی صحته.
قال ابن عبد البر: قال الزبیر: هو أول من اتخذ دیوان الخاتم، و أمر بهدایا النیروز و المهرجان، و اتخذ المقاصیر فی الجوامع، و أول من قتل مسلما صبرا حجرا و أصحابه، و أول من أقام علی رأسه حرسا، و أول من قیدت بین یدیه الجنائب، و أول من اتخذ الخدام الخصیان فی الإسلام، و أول من بلغ درجات المنبر خمس عشرة مرقاة ، و کان یقول: أنا أول الملوک. انتهی.
و من أولیاته علی ما فی کتاب الأزرقی: أنه أول من طیب الکعبة من بیت المال، و أجری لها وظیفة الطیب عند کل صلاة، و أول من أجری الزیت لقنادیل المسجد الحرام، من بیت المال، و أول من خطب علی منبر بمکة.
و قال أبو عبد رب: رأیت معاویة یصفر لحیته کأنها الذهب. و روی ابن وهب، عن مالک قال: قال معاویة: لقد نتفت الشیب، کذا و کذا سنة. قال النووی: و کان معاویة أبیض جمیلا یخضب [..............]
و کان معاویة نهایة فی الحلم و الدهاء، و له فی ذلک أخبار مشهور.
و من أخباره فی ذلک، ما ذکره الزبیر فی کتابه قال: و حدثنی علی بن صالح قال:
حدثنی أبو أیوب یحیی بن سعید- من ولد سعید بن العاص- عن عثمان بن عبد اللّه، عن معمر، عن الزهری، قال: قدم المسور بن مخزومة علی معاویة، قال: فلما دخلت و سلمت، قال لی: ما فعل طعنک علی الأئمة یا مسور؟ قال: قلت: ارفضنا من هذا یا أمیر المؤمنین، و أحسن فیما قدمنا له. قال: عزمت علیک لتخبرنی بذات نفسک، فو اللّه ما ترک شیئا کنت أعیبه علیه إلا عبته له. قال: فلما فرغت، قال: لا تبرأ من الذنب، فهل لک یا مسور ذنوب تخاف أن تهلک إن لم یغفرها اللّه عز و جل! قلت: نعم، فما یجعلک أحق أن ترجو المغفرة منی، و اللّه لما إلیّ من إقامة الحدود و الجهاد فی سبیل اللّه تعالی، و الإصلاح من الناس أعظم، و إنی لعلی دین یقبل اللّه فیه الحسنات، و یعفو فیه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 97
عن السیئات، و اللّه ما کنت لأخیر بین اللّه عز و جل و غیره، إلا اخترت اللّه عز و جل علی ما سواه.
فکان المسور إذا ذکره استغفر له، و قال: خصمنی.
و منها علی ما ذکر الزبیر: أن سعید بن عثمان بن عفان رضی اللّه عنه، قدم علی معاویة، فقال له معاویة: یا ابن أخی، ما شی‌ء یقوله أهل المدینة؟ فقال: ما یقولون؟
قال: قولهم:
و اللّه لا ینالها یزیدحتی ینال راشد الحدید
إن الأمیر بعده سعید قال: ما تنکر من ذلک یا معاویة؟، و اللّه إن أبی لخیر من أبی یزید، و لأمی خیر من أم یزید و لأنا خیر منه. و لقد استعملناک فما عزلناک بعد، و وصلناک فما قطعناک، ثم صار فی یدیک ما قد تری، فحلأتنا عنه أجمع.
فقال له معاویة: یا بنی: أما قولک: إن أبی خیر من أبی یزید، فقد صدقت، عثمان خیر من معاویة. و أما قولک: أمی خیر من أم یزید، فقد صدقت، امرأة من قریش، خیر من امرأة من کلب، و بحسب امرأة أن تکون من صالح نساء قومها. و أما قولک: إنی خیر من یزید، فو اللّه ما یسرنی أن حبلا بینی و بین أهل العراق، ثم نظم فیه أمثالک به!.
ثم قال معاویة لسعید بن عثمان: الحق بعمک زیاد ابن أبی سفیان، فإنی قد أمرته أن یولیک خراسان. و کتب إلی زیاد: أن و له ثغر خراسان، و ابعث علی الخراج رجلا جلدا حازما، فقدم علیه، فولاه، و توجه سعید إلی خراسان علی ثغرها، و بعث زیاد أسلم بن زرعة الکلابی معه علی الخراج.
و منها علی ما قال الزبیر: حدثنی عمی مصعب بن عبد اللّه، عن عبد اللّه بن محمد بن یحیی بن عروة بن الزبیر- أو غیر عبد اللّه- و حدثنیه محمد بن الضحاک الحزامی، عن أبیه: أن عمرو بن عثمان اشتکی، فکان العواد یدخلون علیه، فیخرجون، و یتخلف مروان بن الحکم عنده، فیطیل. فأنکرت رملة بنت معاویة ذلک، فخرقت کوة، فاستمعت علی مروان، فإذا هو یقول لعمرو: ما أخذ هؤلاء- یعنی بنی حرب بن أمیة- الخلافة إلا باسم أبیک! فما یمنعک أن تنهض بحقک؟ فلنحن أکثر منهم رجالا! منا فلان، و منهم فلان، و منا فلان، و منهم فلان، حتی عدد رجالا، ثم قال: و منا فلان، و هو فضل، و فلان أفضل، حتی عدد فضول رجال بنی أبی العاص، علی رجال بنی حرب.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 98
فلما برأ عمرو، تجهز للحج، و تجهزت رملة فی جهازه. فلما خرج عمرو إلی الحج، خرجت رملة إلی أبیها، فقدمت علیه الشام. قال محمد بن الضحاک: فأخبرته الخبر، و قالت: ما زال یعد فضل رجال بنی أبی العاص، علی بنی حرب، حتی عد ابنی عثمان و خالدا، ابنی عمرو، فتمنیت أنهما ماتا. فکتب معاویة إلی مروان [من الطویل]:
أواضع رجل فوق أخری یعدناعدید الحصی ما إن تزال تکاثر
و أمّکم تزجی تؤاما لبعلهاو أم أخیکم نزرة الولد عاقر
أشهد یا مروان، أنی سمعت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یقول: «إذا بلغ ولد الحکم ثلاثین رجلا، اتخذوا مال اللّه دولا، و دین اللّه دخلا، و عباد اللّه خولا». فکتب إلیه مروان: أما بعد، یا معاویة! فإنی أبو عشرة، و أخو عشرة، و عم عشرة، و السلام.
قال الذهبی: و کان ملکا مهیبا حازما شجاعا جوادا حلیما سیدا، کأنما خلق للملک، یعد من أفراد الملوک حزما و حلما و دهاء، و تمت فی أیامه عدة فتوحات. انتهی.

- معاویة بن صالح بن جدیر الحضرمی، أبو عمرو الحمصی:

قاضی الأندلس. روی عن: مکحول، و راشد بن سعد، و ربیعة بن یزید، و عبد الرحمن بن جبیر، و سلیم بن عامر، و غیر واحد.
روی عنه: الثوری، و اللیث، و أبو إسحاق الفزاری، و ابن وهب، و ابن مهدی، و طائفة، آخرهم عبد اللّه بن صالح.
روی له: مسلم، و أصحاب السنن. وثّقه ابن مهدی، و ابن حنبل، و أبو زرعة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 99
و ذکر ابن یونس: أنه قدم مصر، و خرج إلی الأندلس، فلما دخل عبد الرحمن بن معاویة بن هشام بن عبد الملک بن مروان الأندلس و ملکها، اتصل به، فأرسله إلی الشام فی بعض أمره، فلما رجع إلیه من الشام، ولاه قضاء الجماعة بالأندلس. و کان خروجه من حمص، فی سنة خمس و عشرین و مائة، و توفی سنة ثمان و خمسین و مائة. انتهی.
و قد ذکر وفاته هکذا غیر واحد، منهم: الذهبی فی العبر. و قال: حج، فأدرکه الأجل بمکة، و صلی علیه الثوری، و أکثر عنه فی هذا العام المصریون و الحجاج. و قیل مات فی سنة تسع و خمسین و مائة. انتهی.

- معاویة الهذلی:

روی عنه سلیم بن عامر الخبائری. یعد فی الشامیین، مذکور فیمن نزل حمص، و هو من حلفاء قریش. ذکره هکذا ابن عبد البر فی الاستیعاب.

*** من اسمه معبد

- معبد بن أکثم الخزاعی:

صحابی. له ذکر فی حدیث لابن عقیل، عن جابر رضی اللّه عنه. ذکره هکذا الذهبی فی التجرید.

2484- معبد بن أمیة بن خلف الجمحی:

ذکره هکذا الذهبی، و قال: مرّ مع أخیه سلمة. انتهی کلامه.

- معبد بن زهیر بن أبی أمیّة حذیفة، و قیل سهل، و قیل هشام، بن المغیرة بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم القرشی المخزومی:

ابن أخی أم سلمة، زوج النبی صلی اللّه علیه و سلّم. قال ابن عبد البر: له روایة، و إدراک، و لا صحبة له. قتل یوم الجمل.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 100

- معبد بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم القرشی الهاشمی:

أمیر مکة، یکنی أبا العباس، ابن عم النبی صلی اللّه علیه و سلّم، ولد علی عهد النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و لم یحفظ عنه، و ولی مکة لعلیّ بن أبی طالب رضی اللّه عنه، علی ما ذکره الزبیر بن بکار، و ابن حزم. قتل بإفریقیة شهیدا، لما خرج فی الغزو إلیها مع عبد اللّه بن أبی سرح، و ذلک فی زمن عثمان، سنة خمس و ثلاثین.
و أمه: أم الفضل لبابة بنت الحارث، أخت میمونة بنت الحارث، زوج النبی صلی اللّه علیه و سلّم.
و هی أم إخوته: عبد اللّه، و عبید اللّه، و قثم، و عبد الرحمن، و أم حبیبة، و أم الفضل، أولاد العباس بن عبد المطلب، رضی اللّه عنهم.

- معبد بن أبی معبد الخزاعی:

الذی رد أبا سفیان بن حرب، عما عزم علیه من الرجوع بمن معه إلی المدینة، لقتال النبی صلی اللّه علیه و سلّم، بعد منصرف أبی سفیان و من معه من أحد، ثم أسلم معبد بعد ذلک.
و قد ذکر خبر معبد هذا، ابن إسحاق، عن عبد اللّه بن أبی بکر بن محمد بن عمرو ابن حزم، قال: لما انصرف المشرکون عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یوم أحد، خرج رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم حتی انتهی إلی حمراء الأسد، و هی من المدینة علی ثمانیة أمیال، لیبلغ المشرکین، أن بهم قوة علی اتباعهم، فمر به معبد الخزاعی، و کانت خزاعة، عیبة رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، مسلمهم و مشرکهم، لا یخفون عنه شیئا، و لا یدخرون عنه نصیحة. و معبد یومئذ مشرک، فقال: یا محمد، أما و اللّه لقد عز علینا ما أصابک فی أصحابک، و لوددنا أن اللّه أعفاک منهم. ثم خرج من عند رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و هو بحمراء الأسد، حتی لقی أبا سفیان بن حرب، و من معه بالروحاء، و قد أجمعوا الرجعة إلی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و قالوا:
أصبنا حد أصحابهم و قادتهم و أشرافهم، ثم رجعنا قبل أن نستأصلهم، لنکر علی بقیتهم، فلنفرغن منهم.
فلما رأی أبو سفیان معبدا، قال: ما وراءک یا معبد؟ قال: محمد، قد خرج فی أصحابه یطلبکم فی جمع لم أر مثله، یتحرقون علیکم تحرقا، قد اجتمع إلیه من کان
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 101
تخلف عنه فی یومکم، و ندموا علی ما ضیعوا، و لهم من الحنق علیکم شی‌ء لم أر مثله قط. قالوا: و یلک! ما تقول؟ قال: و اللّه ما أراک ترتحل حتی تری نواصی الخیلی، قال:
فو اللّه، لقد أجمعنا الکرة علیهم لنستأصل بقیتهم، قال: فإنی أنهاک عن ذلک، فو اللّه لقد حملنی ما رأیت، أن قلت فیه أبیاتا من الشعر، قال: و ما ذاک؟ قال: قلت [من البسیط] :
کادت تهدّ من الأصوات راحلتی‌إذ سالت الأرض بالجرد الأبابیل
فذکر الأبیات فی المغازی، و تمام الخبر.

2488- معبد القرشی:

روی عنه سماک بن حرب. و خرج له الطبرانی فی معجمه. ذکره هکذا الذهبی فی التجرید.

- 2489 معروف بن خرّبوذ المکی:

مولی عثمان. عن أبی الطفیل اللیثی، و أبی جعفر محمد بن عبد الباقی، و غیرهما.
روی عنه: و کیع، و عبید اللّه بن موسی، و أبو داود الطیالسی، و أبو نعیم، و الخریبی، و غیرهم.
روی له: البخاری ، و مسلم ، و أبو داود ، و ابن ماجة . ضعفه ابن معین.
و قال أبو حاتم: یکتب حدیثه. و ذکره ابن حبان فی الثقات.

2490- معروف بن مشکان بن عبد اللّه بن فیروز، الإمام أبو الولید المکی:

قارئ أهل مکة. قرأ علی عبد اللّه بن کثیر القارئ، و قرأ علیه القرآن، و روی عنه، و عن مجاهد، و عطاء بن أبی رباح، و عبد الرحمن بن کیسان.
روی عنه: ابن المبارک، و مروان بن معاویة، و محمد بن حنظلة المخزومی، و غیرهم.
روی له ابن ماجة حدیثا واحدا، و قرأ علیه إسماعیل بن عبد اللّه بن قسطنطین، و هو من العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌6 ؛ ص102
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 102
رفقائه فی الأخذ، و قرأ علیه ابن واضح و غیره. و ذکره صاحب «المغنی فی القراءات» و قال بعد أن نسبه کما ذکرنا: مولی عامر بن نفیل الکندی، من أبناء فارس الذین بعثهم کسری فی السفن، لطرد الحبشة عن الیمن. انتهی.
و اختلف فی ضبط مشکان، فقیل بکسر المیم. و قال أبو عبد اللّه القصاع: سألت شیخنا رضی الدین الشاطبی عن مشکان، فقال: لا یجوز کسر میمه. و قال القصاع:
ولد سنة مائة.
قال الذهبی: و هذا لا یستقیم مع وجود روایته عن مجاهد. قال الذهبی: و کانت وفاته فی سنة خمس و ستین و مائة.
و ذکره صاحب الکمال و قال: بانی کعبة الرحمن. و کذا قال الذهبی، و لم أدر ما معنی هذا، فإن أرید أنه بنی الکعبة، فلا یصح ذلک، و اللّه أعلم.

- معتّب بن عوف بن عمرو بن عامر بن الفضل بن عفیف بن کلیب ابن حبشّیة بن سلول بن کعب بن عمرو السلولی، و قیل الخزاعی، و یعرف بمعتب بن الحمراء:

حلیف بنی مخزوم، کان من مهاجرة الحبشة و شهد بدرا. و ذکره فی البدریین:
موسی بن عقبة، و ابن إسحاق، و أبو معشر. و آخی النبی صلی اللّه علیه و سلّم بینه و بین ثعلبة بن حاطب الأنصاری.
توفی سنة سبع و خمسین، و هو ابن ثمان و خمسین، قاله الطبری. و فی ذلک نظر، علی ما ذکر ابن عبد البر، و لم ینبه فی مبلغ التنبیه، و وجهه: أن من مات سنة سبع و خمسین، و هو ابن ثمان و خمسین سنة، کیف شهد بدرا مقاتلا و هی فی السنة الثانیة من الهجرة؟
و کیف إذا انضم إلی ذلک، کونه هاجر إلی الحبشة؟ و اللّه أعلم.

- معتب بن أبی لهب عبد العزی بن عبد المطلب بن هاشم القرشی الهاشمی:

ابن عم النبی صلی اللّه علیه و سلّم. قال ابن عبد البر: له صحبة، أسلم عام الفتح، و شهد حنینا مسلما
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 103
مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و أخوه عتبة، و فقئت عین معتب یوم حنین. و أمه: أم جمیل ابنة حرب بن أمیة، و هی حمالة الحطب، امرأة أبی لهب. و من ولده القاسم بن عباس بن محمد بن معتب بن أبی لهب. روی عنه ابن أبی ذئب، و ابنه عباس بن القاسم. قتل یوم قدید. انتهی.
و قوله: قتل یوم قدید، یعنی القاسم، و یوم قدید فی سنة ثلاثین و مائة، کان فیه حرب بین أبی حمزة الخارجی، و بین الجیش الذی أنفذه عبد الواحد بن سلیمان بن عبد الملک، عامل مروان بن محمد- خاتمة خلفاء بنی أمیة- علی مکة و المدینة، لقتال أبی حمزة، داعیة طالب الحق الحضرمی، الثائر بالیمن علی مروان. و فی ترجمة أبی حمزة الخارجی، زیادة فی هذا الخبر، فلیراجع.

*** من اسمه معمر

2493- معمر بن جیاش بن أبی ثامر المبارک القاسمی:

توفی فی جمادی الأولی سنة ثمان و ثمانین و خمسمائة، و دفن بالمعلاة. و من حجر قبره کتبت هذه الترجمة، و ترجم فیه: بالقائد ابن القائد.
و القاسمی: نسبة إلی القاسم بن محمد بن جعفر بن محمد بن عبد اللّه بن أبی هاشم الحسنی، أمیر مکة.

- معمر بن الحارث بن قیس بن عدی بن سعد بن سهم القرشی السهمی:

کان من مهاجرة الحبشة، مع أخیه بشر بن الحارث، ذکره هکذا ابن عبد البر. قال:
و قد ذکرنا إخوته فی باب «تمیم» و کان الکلبی یقول فیه: معبد بن الحارث.

- معمر بن الحارث بن معمر بن حبیب بن وهب بن حذافة بن جمح القرشی الجمحی:

أخو حاطب و حطاب. أمهم: قتیلة بنت مظعون، أخت عثمان بن مظعون. أسلم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 104
معمر قبل دخول النبی صلی اللّه علیه و سلّم دار الأرقم. قالوا: و آخی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، بین معمر بن الحارث، و معاذ بن عفراء، و شهد بدرا و أحدا و المشاهد کلها. و توفی فی خلافة عمر ابن الخطاب رضی اللّه عنه. ذکر هکذا صاحب الاستیعاب.

- معمر بن أبی سرح بن ربیعة بن هلال بن أهیب بن ضبّة بن الحارث ابن فهر القرشی:

هکذا ذکره الواقدی، و أبو معشر. و قال ابن إسحاق، و موسی بن عقبة، و ابن الکلبی: عمرو بن أبی سرح. و ذکره الواقدی فیمن شهد بدرا مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و مات سنة ثلاثین.

- معمر بن عبد اللّه بن نافع بن نضلة بن عبد العزی بن حرثان بن عوف بن عبید بن عویج بن عدی بن کعب القرشی العدوی، و یقال فیه معمر بن أبی معمر:

أسلم قدیما، و لم یهاجر إلی الحبشة إلا فی الهجرة الثانیة، و تأخرت هجرته إلی المدینة، و هو معدود فی أهل المدینة. و کان شیخا من شیوخ بنی عدی، و عاش عمرا طویلا.
روی عنه سعید بن المسیب: إن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم قال: «لا یحتکر إلا خاطئ».
قال ابن عبد البر: و کان معمر و سعید یحتکران الزیت، فدل علی أنه أراد بالحکرة:
الحنطة، و ما یکون قوتا فی الأغلب، و اللّه أعلم.
روی عنه بسر بن سعید: أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم قال: «الطعام بالطعام، مثلا بمثل». کتبت هذه الترجمة من الاستیعاب بالمعنی.
و هو الذی حلق شعر رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم فی حجة الوداع، و قیل إن الذی حلق له فیها:
خراش بن أمیة بن ربیعة بن الفضل بن منقذ بن عوف بن عفیف الکلیبی، منسوب إلی کلیب بن حبشیة، ذکره ابن الأثیر فی مختصر الأنساب.
و فی صحیح البخاری، ما یشهد بأن الحالق معمرا، لأنه قال: زعموا أنه معمر بن عبد اللّه. و ذکر النووی، أنه أصح و أشهر، و أن فی بعض نسخ «المهذب» فی باب «النجش» فی نسب معمر هذا: العذری. بضم العین و إسکان الذال المعجمة و بالراء،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 105
قال: و هو خطأ و تصحیف، صوابه: العدوی، بفتح العین و بالدال المهملة و بالواو، نسبة إلی جده: عدی بن کعب، و ذکر: أن حدثان فی نسبه، بحاء مهملة مضمومة، و ثاء مثلثة بینهما دال ساکنة. و أن عبید: بفتح العین و کسر الباء. و أن عویج: بفتح العین و کسر الواو و بالجیم.

- معمر بن عثمان بن عمر بن کعب بن سعد بن تیم بن مرة القرشی التیمی:

هکذا نسبه ابن عبد البر، و قال: صحب النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و کان ممن أسلم یوم الفتح، و ابنه عبید اللّه بن معمر، له أیضا صحبة.

- معیقیب بن أبی فاطمة الدوسی، علی ما قیل:

ذکر موسی بن عقبة، عن ابن شهاب، أنه مولی سعید بن العاص، و قال غیره: و هو دوسی، حلیف لأبی سعید بن العاص.
أسلم معیقیب قدیما بمکة، و هاجر منها إلی أرض الحبشة الهجرة الثانیة، و أقام بها حتی قدم علی النبی صلی اللّه علیه و سلّم المدینة فی السفینتین علی ما قیل، و النبی صلی اللّه علیه و سلّم بخیبر، و قیل إنه قدم علیه قبل ذلک، و کان علی خاتم رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و استعمله أبو بکر و عمر علی بیت المال، و کان قد نزل به داء الجذام، فعولج منه، بأمر عمر بن الخطاب بالحنظل، فتوقف أمره. قاله ابن عبد البر. قال: و هو قلیل الحدیث. روی عنه أبو سلمة بن عبد الرحمن، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم: «ویل للأعقاب من النار». و روی عنه حدیث آخر مرفوع فی مسح الحصی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 106
و قال النووی: روی له عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم سبعة أحادیث، اتفقا علی حدیث واحد.
یعنی حدیث النبی عن مس الحصی. انتهی.
روی عنه علی ما قال المزی: ابن ابنه إیاس بن الحارث بن معیقیب، و ابنه محمد بن معیقیب، و أبو سلمة بن عبد الرحمن. روی له الجماعة.
قال النووی: و هو الذی سقط من یده خاتم رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فی بئر أریس فی المدینة، فی خلافة عثمان، و من حین سقط، اختلفت الکلمة بین المسلمین، و کان الخاتم کالأمان.
توفی معیقیب فی آخر خلافة عثمان، و قیل سنة أربعین فی خلافة علی رضی اللّه عنه. انتهی. ذکر وفاته هکذا ابن عبد البر.

- مغامس بن رمیثة بن أبی نمی محمد بن أبی سعد حسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن الحسنی المکی:

وجدت بخط بعض المکیین: أن أخاه عجلان بن رمیثة، لما وصل من مصر متولیا لإمرة مکة، فی سابع عشر جمادی الآخرة، سنة ست و أربعین و سبعمائة، أعطی أخویه مغامسا و مبارکا السّرّین، ثم سافر مغامس إلی مصر، بعد سفر ثقبة إلیها.
و ذکر ابن محفوظ: أن عجلان لما ولی مکة فی التاریخ المذکور، أعطی مغامسا و سندا رسما فی البلاد، و أقام علی ذلک مدة مع عجلان، ثم إنه تشوش منهما، فأخرجهما من البلاد بحیلة إلی وادی مر، ثم أمر بهما أن یوسعا فی البلاد، فلحقا بعد شهر بأخیهما ثقبة، و کان قد توجه إلی الدیار المصریة فقبض علیهم صاحب مصر، ثم إنهم و محمد بن عطیفة، و صلوا من مصر فی سنة ثمان و أربعین و سبعمائة، ثم قبض علی ثقبة و أخویه مغامس و سند، لما خرجوا لخدمة المحمل المصری، علی جاری عادة أمراء الحجاز، فی سنة أربع و خمسین، لکون ثقبة لم یوافق أمیر الرکب علی ما سأله من الإصلاح بینهم و بین عجلان، علی المشارکة فی الإمرة، و ذهب الأمیر بالأشراف إلی مصر تحت الحوطة.
فلما کان الیوم السابع عشر من شهر رمضان سنة ست و خمسین و سبعمائة، وصل الأشراف المشار إلیهم من مصر إلی وادی نخلة، و لیس معهم إلا خمسة أفراس.
فلما کان الثالث و العشرون من شوال هذه السنة، وصلوا إلی الجدید من وادی مر فی ثلاثة و خمسین فرسا، و أقاموا بها أیاما.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 107
فلما کان الثالث عشر من ذی القعدة من هذه السنة، وصلوا إلی مکة لحصار عجلان، و کان قد وصل إلی مکة من خیف بنی شدید، لما سمع بوصولهم من مصر، و نزلوا المعابدة، و أقاموا بها محاصرین لعجلان، ثم رحلوا من المعابدة فی الرابع و العشرین من ذی القعدة المشار إلیها، و قصدوا الجدید و أقاموا به، ثم ذهبوا منه إلی ناحیة جدة، حین وصول الحاج، و أخذوا الجلاب و دبروا بها، و لم یحجوا تلک السنة ثم اصطلحوا مع عجلان فی المحرم سنة سبع و خمسین، ثم نافروا عجلان فی جمادی الآخرة من هذه السنة، ثم اصطلحوا مع عجلان فی موسم سنة ثمان و خمسین و سبعمائة، و دام ذلک فیما علمت، إلی أن توفی مغامس بعد أیام الحج، بیوم أو یومین، من سنة إحدی و ستین و سبعمائة، عن ستین سنة أو نحوها مقتولا فی الفتنة التی کانت بین بنی حسن، و العسکر الثانی المأمور بالمقام بمکة، عوض العسکر الأول، لتأیید أمیری مکة: سند و ابن عطیفة.
و کان سبب قتل مغامس، أن الفتنة لما ثارت بمکة، بین بنی حسن و الترک فی هذا التاریخ، جاء مغامس من أجیاد راکبا، و معه بعض بنی حسن، لیقاتلوا الترک الذین عند المدرسة المجاهدیة، فتعرض بعض هجانة الترک لفرس مغامس، بما أوجب نفورها، فألقته، فقتل.
و قیل إن فرسه رمیت بنشابة، فتکعکعت به، فطرحته بین الترک، فقتلوه، و بقی مرمیا فی الأرض، من ضحی إلی المغرب، ثم دفن بالمعلاة وقت المغرب.
و بلغنی أن الترک أرادوا إحراقه، فنهاهم عن ذلک قاضی مکة، تقی الدین الحرازی، و وجدت بخط بعض أصحابنا، فیما نقله من خط ابن محفوظ: أنه دفن بغیر غسل و لا صلاة علیه. و أنا أستبعد ذلک، و اللّه أعلم.
و کان یقال: أفرس بنی حسن: ولدا جبلة، یعنون سندا و مغامسا، ابنی رمیثة، أمهما جبلة بنت منصور بن جماز بن شیحة الحسینی، أمیر المدینة النبویة.
و سئل بعض الفرسان من بنی حسن، عن سند و مغامس، أیهما أفرس؟ فذکر ما یقتضی أن مغامسا أفرس.

*** من اسمه المغیرة

- المغیرة بن الأخنس بن شریق الثقفی، حلیف بنی زهرة:

ذکره ابن عبد البر فی الاستیعاب، و قال: له فی یوم الدار أخبار کثیرة، منها: أنه قال
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 108
لعثمان، حین أحرقوا بابه: و اللّه لا قال الناس عنا: إنا خذلناک. و خرج بسیفه، و هو یقول [من البسیط]:
لما تهدّمت الأبواب و احترقت‌یمّمت منهن بابا غیر محترق
حقا أقول لعبد اللّه آمره‌إن لم تقاتل لدی عثمان فانطلق
و اللّه أترکه ما دام بی رمق‌حتی یزایل بین الرأس و العنق
هو الإمام فلست الیوم خاذله‌إن الفرار علیّ الیوم کالسّرق
و حمل علی الناس. فضربه رجل علی ساقیه، فقطعهما، ثم قتله. فقال رجل من بنی زهرة، لطلحة بن عبید اللّه: قتل المغیرة بن الأخنس، فقال: قتل سید حلفاء قریش.
و ذکر المدائنی، عن علی بن مجاهد، عن فطر بن خلیفة، قال: بلغنی أن الذی قتل المغیرة ابن الأخنس، تقطع جذاما بالمدینة. و قال قتادة: لما أقبل أهل مصر إلی المدینة فی شأن عثمان، رأی رجل منهم فی المنام، کأن قائلا یقول له: بشر قاتل المغیرة بن الأخنس بالنار. و هو لا یعرف المغیرة، رأی ذلک ثلاث لیال، فجعل یحدث بذلک أصحابه. فلما کان یوم الدار، خرج المغیرة یقاتل، و الرجل ینظر إلیه، فخرج إلیه رجل فقتله، ثم خرج آخر فقتله، حتی قتل ثلاثة، و الرجل ینظر إلیه، و یقول: ما رأیت کالیوم، أما لهذا أحد یخرج إلیه! فلما قتل الثلاثة، وثب إلیه الرجل، فحذفه بسیفه، فأصابت رجله، ثم ضربه حتی قتله، ثم قال: من هذا؟ قالوا: المغیرة بن الأخنس، فقال: ألا أرانی صاحب الرؤیا المبشرة بالنار! فلم یزل بشر حتی هلک. ذکره هکذا ابن عبد البر.

- المغیرة بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف القرشی، أبو سفیان بن الحارث:

و هو مشهور بکنیته، و فی اسمه خلاف، قد سماه «المغیرة»: الزبیر بن بکار، و ابن الکلبی، و غیرهما.
و سیأتی إن شاء اللّه تعالی فی الکنی بأبسط من هذا.

- المغیرة بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم القرشی:

أخو أبی سفیان بن الحارث، هکذا ذکره ابن عبد البر. قال الذهبی: و هو و هم، بل هو أبو سفیان.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 109

- المغیرة بن الحارث بن هشام:

أورده الحضرمی فی الصحابة ، و ساق له حدیثا، و الحدیث مرسل. ذکره هکذا الذهبی فی التجرید ..

- المغیرة بن حکیم الأبناویّ الصنعانی:

نزیل مکة. روی عن أبیه، و أبی هریرة، و عبد اللّه بن عمر، و صفیة بنت شیبة، و أم کلثوم بنت أبی بکر الصدیق، و طاوس و غیرهم.
روی عنه مجاهد- مع تقدمه- و نافع- و هو من أقرانه- و لیث بن أبی سلیم، و ابن جریج، و عبد العزیز بن أبی رواد، و آخرون.
روی له البخاری فی الأدب، و الترمذی، و النسائی، و ابن معین.
و ذکره الفاکهی فی عباد مکة، قال: حدثنا سلمة بن شیب، قال: حدثنا عبد اللّه بن إبراهیم، قال: حدثنی أبی، قال: سافر المغیرة بن حکیم إلی مکة، أکثر من خمسین سفرا، صائما محرما حافیا، لا یترک صلاة السحر فی السفر، إذا کان السحر نزل فصلی و مضی أصحابه، فإذا صلی الصبح، لحق بهم متی ما لحق، و کان المغیرة یکثر المقام بمکة، و بها مات.
حدثنا أبو بشر، حدثنا وهب بن جریر، قال: حدثنا أبی، قال: ما رأیت البیت بغیر طائف، إلا یوم مات المغیرة بن حکیم، قال أبو بشر: و زعموا أنه کان رجلا صالحا.
انتهی.

2506- المغیرة بن خالد بن العاص المخزومی المکی، أخو عکرمة:

رجلا من أهل مکة، یروی عن عبد اللّه بن عمر. روی عنه نافع بن عبد اللّه، ذکره هکذا ابن حبان فی الطبقة الثانیة من الثقات.

2507- المغیرة بن سلیمان الخزاعی:

روی عن حمید الطویل. ذکره هکذا الذهبی فی التجرید.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 110

- المغیرة بن شعبة بن أبی عامر بن مسعود بن معتّب بن مالک بن کعب ابن عمرو بن سعد بن عوف بن قیس- و هو ثقیف- الثقفی، یکنی أبا عبد اللّه، و قیل أبا عیسی، کناه بها النبی صلی اللّه علیه و سلّم علی ما قیل، و قیل أبا محمد:

صحابی مشهور، له عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم مائة حدیث و ستة و ثلاثون حدیثا، اتفقا منها علی تسعة، و انفرد البخاری بحدیث، و مسلم بحدیثین. ذکر ذلک النووی. روی عنه من الصحابة: أبو أمامة الباهلی، و المسور بن مخرمة، و قرة المزنی الصحابیون. و من التابعین:
بنوه الثلاثة: حمزة و عروة و عقار- بقاف مشددة وراء مهملة بعد الألف- و وراد کاتب المغیرة، و الشعبی، و خلق.
روی له الجماعة، و قال: إسلامه عام الخندق، و قدم مهاجرا، و قیل: إن أول مشاهده الحدیبیة، و له فی خبر صلحها، کلام مشهور، مع عروة بن مسعود الثقفی، و شهد مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم ما بعدها من المشاهد، و لما قدم وفد ثقیف علی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، أنزلهم علی المغیرة، و بعثه مع أبی سفیان بن حرب إلی الطائف، فهدموا الرّبّة.
و نقل الواقدی عن المغیرة، أنه قال: إن أبا بکر الصدیق، بعثنی إلی أرض النجیر، ثم شهدت الیمامة، ثم شهدت فتوح الشام مع المسلمین، ثم شهدت الیرموک، و أصیبت عینی یوم الیرموک، ثم شهدت القادسیة، و کنت رسول سعد إلی رستم، و ولّیت لعمر ابن الخطاب فتوحا.
و قال النووی: و شهد الیمامة و فتح الشام، و ذهبت عینه یوم الیرموک، و شهد القادسیة، و شهد فتح نهاوند، و کان علی میسرة النعمان بن مقرّن، و شهد فتح همذان، و غیرها. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 111
و من الولایات التی ولیها المغیرة: البصرة، ولاها له عمر بن الخطاب، ثم عزله عنها، لما شهد علیه بالزنا، و لم تکمل الشهادة علیه عند عمر بذلک، و جلد عمر الثلاثة الذین شهدوا علیه، و ولاه عمر الکوفة، فلم یزل علیها حتی قتل عمر، و ولی عثمان بعده، و أمره عثمان علی ذلک ثم عزله، و لم یشهد المغیرة صفین، لا نعزاله عن الفتنة، ثم لحق بمعاویة بعد انقضاء التحکیم. ثم ولاه معاویة الکوفة، لما سلم الحسن بن علی بن أبی طالب الأمر لمعاویة بعد قتل علی.
و روی مجالد عن الشعبی، قال: الدّهاة أربعة: معاویة بن أبی سفیان، و عمرو بن العاص، و المغیرة بن شعبة، و زیاد. فأما معاویة فللأناة و الحلم، و أما عمرو، فللمعضلات، و أما المغیرة، فللمبادهة، و أما زیاد، فللصغیر و للکبیر.
و حکی الرّیاشیّ عن الأصمعی، قال: کان معاویة یقول: أنا للأناة، و عمرو للبدیهة، و زیادة للصغیر و الکبیر، و المغیرة للأمر العظیم. قال ابن عبد البر: یقولون: إن قیس بن سعد بن عبادة، لم یکن فی الدهاء بدون هؤلاء، مع کرم کان فیه و فضل.
و قال معمر عن الزهری: کان دهاة الناس فی الفتنة خمسة نفر: عمرو بن العاص، و معاویة، و من الأنصار، قیس بن سعد، و من ثقیف المغیرة بن شعبة، و من المهاجرین عبد اللّه بن بدیل بن ورقاء الخزاعی، و اعتزل المغیرة بن شعبة.
و قال مجالد عن الشعبی: سمعت قبیصة بن جابر، یقول: صحبت المغیرة بن شعبة، فلو أن مدینة لها ثمانیة أبواب، لا یخرج من باب منها، إلا تمکن أن یخرج من أبوابها کلها. و قال الهیثم بن عدی، عن مجالد، عن الشعبی: سمعت المغیرة بن شعبة یقول: ما غلبنی أحد قط- و فی روایة: ما خدعنی أحد فی الدنیا- إلا غلام من بنی الحارث بن کعب، فإنی خطبت امرأة منهم، فأصغی إلیّ الغلام، و قال: أیها الأمیر، لا حاجة لک فیها، إنی رأیت رجلا یقبلها، فانصرفت عنها، فبلغنی أن الغلام تزوجها، فقلت: ألیس زعمت أنک رأیت رجلا یقبلها! قال: ما کذبت أیها الأمیر، رأیت أباها یقبلها. فکلما ذکرت قوله، علمت أنه خدعنی، و فی روایة: فإذا ذکرت ما فعل بی غاظنی.
و قال ضمرة بن ربیعة، عن ابن شوذب: أحصن المغیرة بن شعبة، أربعا من بنات أبی سفیان. و قال بکر بن عبد اللّه المزنی، عن المغیرة بن شعبة، فی حدیث ذکره: و لقد تزوجت سبعین امرأة أو بعضا و سبعین امرأة. و قال لیث بن أبی سلیم: قال المغیرة بن شعبة: أحصنت ثمانین امرأة. و قال حرملة بن یحیی، عن ابن وهب: سمعت نافعا یقول:
کان المغیرة بن شعبة نکاحا للنساء، و کان یقول: صاحب الواحدة إن مرضت مرض
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 112
معها، و إن حاضت حاض معها، و صاحب المرأتین بین نارین تشتعلان. و کان ینکح أربعا جمیعا، و یطلقهن جمیعا. و قال محمد بن وضاح، عن سحنون بن سعید، عن عبد اللّه بن نافع الصائغ: أحصن المغیرة بن شعبة، ثلاثمائة امرأة فی الإسلام. قال ابن وضاح: غیر ابن نافع، یقول: ألف امرأة.
قال أبو عبید القاسم بن سلام: توفی سنة تسع و أربعین بالکوفة، و هو أمیرها. و قال الواقدی، عن محمد بن أبی موسی الثقفی، عن أبیه: مات بالکوفة فی شعبان سنة خمسین فی خلافة معاویة بن أبی سفیان، و هو ابن سبعین سنة. و قال علی بن عبید اللّه التمیمی، و الهیثم بن عدی، و محمد بن سعد، و أبو حسان الزیادی، فی آخرین: مات سنة خمسین.
و قال الحافظ أبو بکر الخطیب: مات سنة خمسین، أجمع العلماء علی ذلک. و قال أبو عمر ابن عبد البر: مات سنة إحدی و خمسین. و قال بعضهم: سنة ثلاث و خمسین، و کلاهما خطأ، و اللّه أعلم.
و قال سفیان بن عیینة، عن عبد اللّه بن عمیر: رأیت زیادا واقفا علی قبر المغیرة بن شعبة، و هو یقول [من الخفیف]:
إن تحت الأحجار حوما و عزما و خصیما ألد ذا معلاق
حیة فی الوجار أربد لا ینفع منه السلیم نفث الراقی
و ذکر ابن عبد البر: أن مصقلة بن هبیرة الشیبانی، وقف علی قبر المغیرة و قال هذین البیتین، ثم قال: أما و اللّه لقد کنت شدید العداوة لمن عادیت، شدید الأخوّة لمن آخیت.
و ذکر ابن عبد البر، أنه استخلف علی الکوفة عند موته ابنه عروة، و قیل: بل استخلف، جریرا، فولی معاویة حینئذ الکوفة زیادا، مع البصرة، و جمع له العراق. قال:
و کان المغیرة رجلا طوالا ذا هیبة أعور، أصییت عینه یوم الیرموک. انتهی.
و روی عن عائشة قالت: کسفت الشمس علی عهد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فقام المغیرة بن شعبة، فنظر إلیها، فذهبت عینه. ذکر ذلک المزّی فی التهذیب.
و قال محمد بن سعد: و کان- یعنی المغیرة- أصهب الشعر، جعدا أکشف، یفرق رأسه فروقا أربعة، أقلص الشفتین، مهتوما، ضخم الهامة، عبل الذراعین، بعید ما بین
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 113
المنکبین، قال: و کان یقال له: مغیرة الرأی، و کان داهیة لا یشتجر فی صدره أمران إلا وجد فی أحدهما مخرجا. قال: و أمه أسماء بنت الأفقم بن عمرو بن ظویلم بن جعیل بن عمرو بن دهمان بن نصر. و قال غیره: أمه أمامة بنت الأفقم. انتهی.
قال النووی: قالوا: و هو أول من وضع دیوان البصرة.
و أخبار المغیرة کثیرة. و قد أتینا علی فنون منها فیها مقنع.

2509- المغیرة بن أبی شهاب المخزومی:

شیخ ابن عامر. قیل إنه ولد سنة اثنتین من الهجرة أو قبلها، و هو مجهول.
ذکره هکذا الذهبی فی التجرید.

2510- المغیرة بن عمرو بن الولید العدنیّ المکی:

روی عن المفضل بن محمد الجندی کتابه «فضائل مکة». روی عنه: أبو إبراهیم إسماعیل بن إبراهیم النصرابادی.
و ذکره الذهبی فقال: المغیرة بن عمرو المکی، عن المفضل الجندی، روی حدیثا موضوعا، الحمل فیه علیه. و قال أیضا: مغیرة المکی، عن المفضل بن محمد الجندی، اتّهم بحدیث، لأنه موضوع، و رواته ثقات.

- المغیرة بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف ابن قصی بن کلاب القرشی الهاشمی، یکنی أبا یحیی:

ولد علی عهد النبی صلی اللّه علیه و سلّم بمکة قبل الهجرة، و قیل: إنه لم یدرک من حیاة النبی صلی اللّه علیه و سلّم إلا ست سنین. له روایة عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و قیل: إن حدیثه عنه مرسل لم یسمع منه. و قد روی عن أبیّ بن کعب، و کعب الأحبار [......] و کان قاضیا فی خلافة عثمان، و شهد مع علی بن أبی طالب صفین، و لما ضرب عبد الرحمن بن ملجم، علی بن أبی طالب علی هامته، و حمل بسیفه علی الناس، أفرجوا عنه، فتلقاه المغیرة بن نوفل بقطیفة،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 114
فرمی بها علیه، و احتمله و ضرب به الأرض، و قعد علی صدره، و انتزع السیف من یده، و کان المغیرة أیدا. انتهی من الاستیعاب بالمعنی.
و ذکره الذهبی فقال: له رؤیة، و کان من أنصار علی. و له جماعة إخوة.

- المغیرة بن أبی ذئب، و اسم أبی ذئب: هشام، بن شعبة بن عبد اللّه بن قیس بن عبد ودّ بن نصر بن مالک بن حسل بن عامر بن لؤیّ بن غالب القرشی العامری:

ولد عام الفتح. روی عن عمر بن الخطاب، روی عنه حفیده، محمد بن عبد الرحمن ابن المغیرة بن أبی ذئب، الفقیه المدی الذی ذکره ابن عبد البر بمعنی ذلک، و الذهبی، إلا أنه اختصر بعض نسبه.

- مغیث:

زوج بریرة. کان عبدا لبنی مطیع، ذکره هکذا ابن عبد البر.
قال النووی: «و قال ابن مندة، و أبو نعیم: هو مولی أبی أحمد بن جحش. و قال ابن عبد البر: هو مولی بنی مطیع: و قیل: کان مولی لبنی مخزوم، فهو قرشی بالولاء، علی قول من یقول: هو مولی بنی مخزوم، أو مولی بنی مطیع، لأنهم من عدی قریش. و أما أبو أحمد، فمن أسد خزیمة، ثم الصحیح المشهور، أن مغیثا کان عبدا حال عتق بریرة، ثبت ذلک فی الصحیح عن عائشة. و قیل: کان حرا، و ذلک فی روایة لمسلم، و المشهور أنه کان عبدا. و فی صحیح البخاری، عن عکرمة، عن ابن عباس: أن زوج بریرة کان عبدا یقال له مغیث، کأنی أنظر إلیه یطوف خلفها یبکی، و دموعه تسیل علی لحیته.
فقال النبی صلی اللّه علیه و سلّم: «ألا تعجبون من حب مغیث بریرة، و من بغض بریرة مغیثا! و قال النبی صلی اللّه علیه و سلّم: لو راجعتیه! قالت: یا رسول اللّه، تأمرنی؟. قال: إنما أنا أشفع. قالت: لا حاجة لی فیه» انتهی.
و مغیث بضم المیم و کسر الغین المعجمة.

2514- مفتاح البدری:

مولی القاضی بدر الدین محمد بن إبراهیم بن جماعة، والد القاضی عز الدین عبد العزیز بن جماعة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 115
سمع من زینب بنت شکر المقدسیة، سنة ست عشرة و سبعمائة بمصر، و بدمشق من أبی العباس الحجار، صحیح البخاری، و من غیره.
سمع منه شیخنا العراقی، و غیره، و حدث بشی‌ء من کتاب «الأدب المفرد للبخاری» بسماعه من ست الفقهاء بنت الواسطی. و کان سماعه مع ابن مولاه قاضی القضاة عز الدین بن جماعة، و کان یحبه کثیرا، و یعتمد علیه، و یقول: هذا من برکة الوالد. و من العجیب أنهما توفیا فی عام واحد ببلد واحد.
توفی مفتاح فی رمضان سنة سبع و ستین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، نقلت وفاته من خط شیخنا الحافظ أبی زرعة بن العراقی، أبقاه اللّه تعالی.

2515- مفتاح بن عبد اللّه البلینی، المعروف بالزّفتاوی. نائب مکة، یلقب أمین الدین:

کان من موالی الشریف أحمد بن عجلان، فصیّره لأخیه السید حسن بن عجلان و هو صغیر، فنشأ فی خدمته حتی کبر، فبدت منه نجابة و شهامة و شجاعة، فاغتبط به مولاه السید حسن.
و لما ولی مولاه إمرة مکة، قدّمه فی کثیر من أموره و حروبه، و استنابه علی مکة مرتین، و بعثه رسولا إلی الناصر فرج صاحب مصر، فی سنة أربع عشرة و ثمانمائة، فعاد بخیر، و نیابته الأخیرة علی مکة فی رجب سنة عشرین و ثمانمائة، لما توجه مولاه من مکة، بسبب الفتنة التی عرضت بینه و بین بنی عمه، أولاد علی بن مبارک، و أولاد أحمد ابن ثقبة، و من انضم إلیهم من القواد العمرة و الحمیضات، و الذی حرک هذه الفتنة، أن الشریف حسن ألزم القواد العمرة و الحمیضات، بتسلیم خیلهم و دروعهم، أو الجلاء من بلاده، و أمهلهم فی ذلک نحو نصف شهر، فتحیلوا فی هذه المدة حتی أفسدوا علیه بنی عمه الأشراف المشار إلیهم، و غیرهم من الأشراف، ذوی أبی نمی، و ذوی عبد الکریم، و غیرهم.
و کان السید حسن إذ ذاک بالشرق، فلما عرف خبرهم، وصل سریعا، و قصد وادی مر، و نزل علی الأشراف ذوی أبی نمی، و نازل القواد و الأشراف الذین معهم بالغد، و قصدوا جدة، و استولوا علیها فی یوم الخمیس التاسع عشر من رجب، سنة عشرین و ثمانمائة، و أقاموا الشریف میلب بن علی بن مبارک، و الشریف ثقبة بن أحمد سلطانین، و استولوا علی ذرة کثیرة جدا، نحو خمسمائة غرارة. و جبوا بعض الجلاب التی وصلت فی هذا التاریخ.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 116
ثم أرسل السید حسن، ابن أخیه السید رمیثة بن محمد بن عجلان، و کان قد دخل فی طاعته فی أول هذا العام إلی جدة؛ فی طائفة من عسکره، فاستولوا علیها، و استقر القواد و الأشراف الذین معهم فی الغد، و نزل الشریف حسن بحذاء طریق جدة.
ثم إن جماعة من القواد، رحلوا بأهلیهم من الغد، و نزلوا بحلة الأشراف بالدّکناء، بوادی مر، و أقاموا هناک نحو جمعة، ثم أغاروا علی مکة، و الشریف حسن لا یشعر بهم، فخرج للقائهم من مکة، نائبها أمین الدین مفتاح الزفتاوی المذکور، فی طائفة من عبید مولاه، و من الترک الذین فی خدمته، و من المولدین و غیرهم، و التقی الفریقان، فاستظهر القواد و من معهم، علی الذین خرجوا من مکة لقتالهم، و قتل مفتاح الزفتاوی و اثنان معه، و جرح منهم خلق کثیر، و أخذ سلاحهم و بعض خیولهم، و کان عدد خیل القواد أربعین، و عدد خیل أهل مکة عشرین، و رجلهم مائة و ستون عبدا، و قتل من الأشراف:
فواز بن عقیل بن مبارک، و بإثر موته، قتل مفتاح، و لو لا ذلک لخفر.
و کانت هذه الوقعة فی یوم السبت ثانی عشر رمضان سنة عشرین و ثمانمائة، بقرب الموضع المعروف بعین أبی سلیمان، و نقل مفتاح و غیره من القتلی من أصحابه إلی المعلاة، فدفنوا بها فی لیلة الأحد ثالث عشر الشهر.

- المفضل بن محمد بن إبراهیم بن مفضل بن سعید بن عامر بن شراحیل الشّعبی، أبو سعید الجندیّ:

نزیل مکة، و مؤلف «فضائلها»، حدث عن عبد الرحمن بن محمد الصنعانی، ابن أخت عبد الرزاق، «بسنن أبی قرة» عن علی بن زیاد اللخمی عنه و حدث [.....] محمد ابن یوسف الزبیدی، و محمد بن یحیی بن أبی عمر العدنی، و إبراهیم بن محمد الشافعی، و سلمة بن شبیب النیسابوری، و صامت بن معاذ [....] و غیرهم.
حدث عنه غیر واحد، منهم: الطبرانی، و ابن حبّان، و ابن المقری، و قال: قدمت مکة أیام ابن أبی میسرة، و لأبی سعید الجندیّ حلقة فی المسجد الحرام. و قال أبو علی النیسابوری: هو ثقة. و قال الذهبی: توفی سنة ثمان و ثلاثمائة.

2517- مقبل بن أبی نمیّ محمد بن أبی سعد حسن بن علی بن قتادة الحسنی المکی:

توفی لیلة الأربعاء للیلتین بقیتا من ذی الحجة، سنة اثنتین و أربعین و سبعمائة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 117

2518- مقبل بن عبد اللّه الرومی، المعروف بالشّهابی:

شیخ الخدّام بالحرم الشریف النبوی، بلغنی أنه کان مملوکا للسلطان الملک الصالح بن الملک الناصر محمد بن قلاوون صاحب مصر، و تنقلت به الأحوال، إلی أن صار من خواص الأمیر ألجای الیوسفی، الذی کان متزوجا بأم الملک الأشرف شعبان صاحب مصر، ثم انتقل إلی مکة، و جاور بها علی طریقة حسنة، و تصدی لإصلاح ما دثر من آثار عرفة، و أجری الماء من منی، إلی برکة السلم، و ابتنی بمکة رباطا بأسفل مکة، إلی جهة الشبیکة، یعرف الآن برباط الطویل، بقرب المطهرة المعروفة بالطویل، ثم ولی مشیخة الحرم النبوی، بعد افتخار الدین یاقوت الرسولی، حتی مات فی أثناء سنة خمس و تسعین و سبعمائة، أو فی التی قبلها، بالمدینة النبویة، و دفن ببقیع الغرقد، و کانت مدة ولایته لمشیخة الحرم النبوی، نحو خمس عشرة سنة.
و بلغنی أن المال الذی کان تولی منه إجراء الماء، و إصلاح ما دثر من المآثر، من مال الأمیر ألجای الیوسفی، و کان إلی ألجای المرجع فی تدبیر الأمور فی الدیار المصریة، فی دولة الملک الأشرف، بعد ذهاب الأحلاف الذین قاموا علی أستاذهم الأمیر یلبغا الخاصکی و قتلوه، ثم وقع بین ألجای و الملک الأشرف منافرة، و لما عاین ألجای الهلاک، لم یمکن من نفسه، و خاض البحر علی فرسه لیخلص، فهلک فی سنة أربع، أو خمس و سبعین و سبعمائة.

- المقداد بن عمرو بن ثعلبة بن مالک بن ربیعة بن ثمامة بن مطرود بن عمرو بن سعد بن دهیر- بفتح الدال المهملة و کسر الهاء- بن لؤیّ بن ثعلبة بن مالک بن الشرید- بفتح الشین المعجمة- بن هون:

و یقال ابن أبی هون- بن فایش- و یقال قابس- بن حزن- و یقال ابن دریم- ابن القین بن الغوث، و یقال ابن أهود، ابن بهراء بن عمرو بن الحاف بن قضاعة الکندی البهرانی. و یقال له المقداد بن الأسود، لأنه کان فی حجر الأسود بن عبد یغوث بن وهب بن عبد مناف بن زهرة بن کلاب القرشی الزهری، فتبنّاه و نسب إلیه، و صار
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 118
یعرف بالمقداد بن الأسود، و لیس بابن له، و قیل إنه کان حلیفا للأسود بن عبد یغوث، و یقال کان عبدا حبشیا للأسود بن عبد یغوث، فاستلاطه و ألزقه به، فقیل له: ابن الأسود لذلک، و قیل إنه کان رجلا من بهراء، فأصاب دما، فهرب إلی کندة، فحالفهم، ثم أصاب فیهم دما، فهرب إلی مکة، فحالف الأسود بن عبد یغوث.
و قال أحمد بن صالح المصری: حضرمی، و حالف أبوه کندة، فنسب إلیها، و حالف هو بنی زهرة، فقیل الزهری، لمحالفته الأسود بن عبد یغوث الزهری.
و ذکر ابن عبد البر: أن الأصح فیه و الأکثر، قول من قال: إنه من کندة، و أن الأسود تبناه و حالفه، و أنه لا یصح قول من قال: إنه کان عبدا، و الصحیح أنه بهرانی من بهراء، یکنی أبا معبد، و قیل أبا الأسود، و قیل أبا عمرو.
و ذکر هذا القول النووی، و المزی. و ذکر النووی، أنه روی له عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، اثنان و أربعون حدیثا، اتفقا علی حدیث واحد. و لمسلم ثلاثة أحادیث. روی عنه من الصحابة: علی بن أبی طالب، و ابن مسعود، و ابن عباس و السائب بن یزید، و سعید بن العاص، و المستورد بن شداد، و طارق بن شهاب. و روی عنه من التابعین: عبید اللّه بن عدی، و عبد الرحمن بن أبی لیلی، و جبیر بن نفیر، و غیرهم.
روی له الجماعة.
کان قدیم الإسلام، روینا عن ابن مسعود قال: أول من أظهر إسلامه بمکة سبعة:
رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و أبو بکر، و عمار، و أمه سمیّة، و صهیب، و بلال، و المقداد.
قال ابن عبد البر: و کان من الفضلاء النجباء الکبار الأخیار من أصحاب النبی صلی اللّه علیه و سلّم.
روی فطر بن خلیفة، عن کثیر بن إسماعیل، عن عبد اللّه بن ملیل، عن علی رضی اللّه عنه، قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: لم یکن نبی إلا أعطی سبعة نجباء و وزراء و رفقاء، و إنی أعطیت أربعة عشر: حمزة، و جعفر، و أبو بکر، و عمر، و علی، و الحسن، و الحسین، و عبد اللّه بن مسعود، و سلمان، و عمار، و حذیفة، و أبو ذرّ، و المقداد، و بلال.
و روی سلیمان و عبد اللّه- ابنا بریدة- عن أبیهما، قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: إن اللّه تعالی، أمرنی بحب أربعة من أصحابی، و أخبرنی أنه یحبّهم، فقیل: یا رسول اللّه، من هم؟ قال صلی اللّه علیه و سلّم: علی، و المقداد، و سلمان، و أبو ذرّ. رواه الترمذی و حسّنه.
و روی حماد بن سلمة، عن ثابت، عن أنس، أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، سمع رجلا یقرأ و یرفع صوته بالقرآن، فقال: أوّاب. و سمع آخر یرفع صوته، فقال: مراء، فنظروا، فإذا الأول المقداد بن عمرو.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 119
و روی طارق، عن المقداد، قال: لما نزلنا المدینة، عشّرنا رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم عشرة عشرة، قال: فکنت فی العشرة الذین کانوا مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و لم تکن لنا إلا شاة نتجزی لبنها.
و روی طارق بن شهاب، عن ابن مسعود قال: لقد شهدت من المقداد مشهدا، لأن أکون صاحبه، کان أحبّ إلیّ مما طلعت علیه الشمس، و ذلک أنه أتی النبی صلی اللّه علیه و سلّم و هو یذکر المشرکین، فقال: یا رسول اللّه، إنا و اللّه لن نقول لک کما قال أصحاب موسی لموسی: فَاذْهَبْ أَنْتَ وَ رَبُّکَ فَقاتِلا إِنَّا هاهُنا قاعِدُونَ [المائدة: 24]. و لکن نقاتل من بین یدیک و من خلفک و عن یمینک و عن شمالک، قال: فرأیت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یشرق وجهه لذلک، و سّره و أعجبه، ذکره ابن عبد البر، و هو فی صحیح البخاری بالمعنی.
قال ابن عبد البر: کان قدیم الإسلام، و لم یقدم علی الهجرة ظاهرا، و أتی مع المشرکین من قریش، هو و عتبة بن غزوان لیتوصّلا بالمسلمین، فانحازا إلیهم، و ذلک فی السّریّة التی بعث فیها رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، عبیدة بن الحارث إلی ثنیّة المروة، فلقوا جمعا من قریش، علیهم عکرمة بن أبی جهل، فلم یکن بینهم قتال، و هرب عتبة بن غزوان، و المقداد بن الأسود یومئذ إلی المسلمین، و شهد المقداد فی ذلک العام بدرا، ثم شهد المشاهد کلها. ثم قال ابن عبد البر: و شهد المقداد فتح مصر. انتهی.
و قال المزّی: و کان فارسا یوم بدر، لم یثبت أنه شهد فارسا غیره، و قد قیل إن الزبیر ابن العوام، کان فارسا یومئذ أیضا، و کذلک مرثد بن أبی مرثد الغنوی، و اللّه أعلم.
و ذکره محمد بن سعد فی الطبقة الأولی. قال: و هاجر إلی أرض الحبشة الهجرة الثانیة، فی روایة محمد بن إسحاق، و محمد بن عمر، و لم یذکره موسی بن عقبة، و لا أبو معشر. قال: و شهد بدرا و أحدا و الخندق و المشاهد کلها مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و کان من الرّماة المذکورین من أصحاب رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، ذکره یونس بن بکیر، عن محمد بن إسحاق، فیمن هاجر الهجرة الأولی إلی أرض الحبشة.
قال أبو الحسن المدائنی، و أبو عبید القاسم بن سلّام، و عمرو بن علیّ، و خلیفة بن خیّاط، و غیر واحد: مات المقداد سنة ثلاث و ثلاثین، زاد بعضهم. و هو ابن سبعین سنة بالجرف، علی ثلاثة أمیال من المدینة. و قیل: علی عشرة أمیال، و حمل إلی المدینة و دفن بها، و صلّی علیه عثمان.
و ذکر النووی: أنه أوصی إلی الزبیر بن العوام.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 120
و ذکر البخاری فی التاریخ الصغیر، عن کریمة ابنة المقداد: أن المقداد أوصی للحسن و الحسین، ابنی علی بن أبی طالب، لکلّ واحد منهما ثمانیة عشر ألف درهم، و أوصی لأزواج النبی صلی اللّه علیه و سلّم، لکل امرأة منهن سبعة آلاف درهم، فقبلوا وصیته.
و قال عمرو بن أبی المقدام: حدثنا ثابت بن هرمز، عن أبیه، عن أبی فاید: أن المقداد ابن الأسود، شرب دهن الخروع، فمات.
و قال محمد بن سعد: أخبرنا محمد بن عمر، قال: حدثنا موسی بن یعقوب، عن عمته، عن أمها کریمة بنت المقداد، أنها وصفت لهم أباها، فقالت: کان رجلا طوالا آدم، ذا بطن، کثیر شعر الرأس، یصفّر لحیته و هی حسنة، لیست بالعظیمة و لا الحفیفة، أعین، مقرون الحاجبین، أقنی.

- مقسم بن بجرة- و یقال بن بجرة- علی مثال شجرة- و یقال ابن نجدة- مولی عبد اللّه بن الحارث بن نوفل، و یقال مولی عبد اللّه بن عباس، و لیس مولی له، و إنما قیل له: مولی ابن عباس، للزومه له، یکنی أبا القاسم. و یقال: أبا العباس:

روی عن: خفاف بن إیما بن رحضة الغفاری، و مولاه عبد اللّه بن الحارث بن نوفل، و عبد اللّه بن شرحبیل بن حسنة، و عبد اللّه بن عباس، و عبد اللّه بن عمرو بن العاص، و معاویة بن أبی سفیان، و عائشة، و أم سلمة.
روی عنه: الحکم بن عتیبة، و خصیف بن عبد الرحمن الجزری، و عبد الحمید بن عبد الرحمن بن زید بن الخطاب، و عبد الکریم بن مالک الجزری، و غیرهم.
روی له الجماعة إلا مسلما.
قال حجاج بن محمد، عن شعبة، عن أیوب، قال: و کانت لمقسم سفیرة، و کان یقرأ فی المسجد الحرام فی مصحف، و کان یتعتع فی قراءته، لم یکن جیّد القراءة، و کان إذا ختم، اجتمع إلیه لختمته.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 121
قال أبو حاتم: صالح الحدیث. قال محمد بن سعد: أجمعوا أنه توفی سنة إحدی و مائة.
ذکره ابن سعد فی طبقاته الصغری فی الطبقة الثانیة من التابعین المکیین. و ذکر العجلی فی ثقاته. و قال الحافظ نور الدین الهیثمی فی ترتیب ثقات العجلی: مولی ابن عباس، مکی تابعی ثقة.

- مکثّر بن عیسی بن فلیتة بن قاسم بن محمد بن جعفر الحسنی المکی:

و بقیة نسبه تقدم فی ترجمة جده الأعلی محمد بن جعفر، المعروف بابن أبی هاشم:
أمیر مکة.
کانت ولایة مکثر لمکة مدة سنین، و کان یتداول إمرتها هو و أخوه داود السابق ذکره، و قد خفی علینا مقدار مدة ولایة کل منهما، مع کثیر من حالهما، و کانت إمرة مکة فیه و فی أخیه داود، نحو ثلاثین سنة، کما سیأتی إن شاء اللّه تعالی ذکره، مع شی‌ء من حالهما، و بمکثر انقضت ولایة الهواشم من مکة، و ولیها بعده أبو عزیز قتادة ابن إدریس الحسنی المعروف بالنابغة، صاحب مکة المقدم ذکره، و ذلک فی سنة سبع و تسعین و خمسمائة، علی ما ذکره المیورقی، نقلا عن عثمان بن عبد الواحد العسقلانی المکی، أو فی سنة ثمان و تسعین، کما ذکر الذهبی فی «العبر»، أو فی سنة تسع و تسعین و خمسمائة، کما ذکر ابن محفوظ.
و أما ابتداء ولایة مکثّر علی مکة، فی سنة إحدی و سبعین و خمسمائة، و ذلک أنی وجدت بخط بعض المکیین، أنه لما مات عیسی بن فلیتة فی شعبان سنة سبعین و خمسمائة، ولی إمرة مکة بعده ابنه داود ولیّ عهده، فأحسن السیرة، و عدل فی الرعیة.
فلما کانت لیلة النصف من رجب، سنة إحدی و سبعین و خمسمائة، خرجت خوارج علی داود، ففارق منزله و سار فی بقیة لیلته إلی وادی نخلة، و ولی أخوه مکثّر عوضه فی الحال، و لم یتغیّر علیه أحد بشی‌ء، فلما کان لیلة النصف من شعبان، قدم من الیمن إلی مکة شمس الدولة توران شاه بن أیوب، أخو صلاح الدین یوسف بن أیوب، قاصدا بلاد الشام، فاجتمع به الأمیر داود و الأمیر مکثر بالزاهر ظاهر مکة، و أصلح بینهما.
فلما کان السابع من ذی الحجة سنة إحدی و سبعین، وصل الخبر إلی مکة بأن أمیر
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 122
الحاج طاشتکین، وصل بعسکر کثیر و سلاح و عدد من المنجنیقات و النّفّاطین و غیر ذلک، فجمع الأمیر مکثر الشرف و العرب علی قدر وسعه لضیق الوقت.
و لم یحج مکة إلا القلیل، و بات الحاج بعرفة، و لم یبت بمزدلفة، و لم یرم إلا جمرة العقبة، و لم ینزل منی، و لا بات بها إلا لیلة، و نزل الأبطح، و قاتل فی نزوله الأبطح فی بقیة یوم النحر، و فی الیوم الثانی و الثالث، و قوی القتال علی أهل مکة، و أحرقت من دورها عدة دور، و نهبت الدور التی علی أطراف البلد من ناحیة المعلاة.
و فی الیوم الرابع، خرج مکثر من مکة، بعد أن سلّم الحصن- یعنی الذی بناه علی أبی قبیس- لأمیر الحاج، و سلّمت مکة إلی الأمیر قاسم بن مهنا أمیر المدینة، و کان وصل صحبة أمیر الحاج، لأنه کان سافر فی هذه السنة إلی [.....] و إلی العراق، و أقامت مکة بید الأمیر قاسم ثلاثة أیام، ثم سلّمت للأمیر داود، بعد أن أخذ علیه ألا یغیّر شیئا مما شرط علیه، من إسقاط المکوس و غیر ذلک من الأرفاق، و أمر أمیر الحاج بهدم الحصن المشار إلیه. انتهی بالمعنی.
و ذکر ابن الأثیر شیئا من خبر الفتنة التی بین أمیر الحاج و مکثر المشار إلیهما، لأنه قال فی أخبار سنة إحدی و سبعین و خمسمائة: فی هذه السنة فی ذی الحجة، کان بمکة حرب شدیدة بین أمیر الحاج طاشتکین، و بین الأمیر مکثر بن عیسی أمیر مکة، و کان الخلیفة قد أمر أمیر الحاج بعزل مکثر و إقامة داود مقامه، و سبب ذلک، أنه کان قد بنی قلعة علی جبل أبی قبیس، فلما سار الحاج من عرفات، لم یبیتوا بالمزدلفة، و إنما اجتازوا بها، و لم یرموا الجمار، إنما رمی بعضهم و هو سائر، و نزلوا الأبطح، فخرج إلیهم ناس من أهل مکة فحاربوهم، و قتل من الفریقین جماعة، و صاح الناس: الفرار إلی مکة، و هجموا علیها، فهرب أمیر مکة مکثر، فصعد إلی القلعة التی بناها علی جبل أبی قبیس، فحصروه بها، ففارقها و سار عن مکة، و ولی أخوه داود الإمارة بها، و نهب کثیر من الحجاج بمکة، و أخذوا من أموال التجار المقیمین بها شیئا کثیرا، و أحرقوا دورا کثیرة.
و من أعجب ما جری، أن إنسانا زرّاقا، ضرب دارا فیها بقارورة نفط فأحرقها، و کانت لأیتام، فأحرق ما فیها، ثم أخذ قارورة أخری، فأتاه حجر فأصاب القارورة فکسرها، فاحترق هو بها، فبقی ثلاثة أیام یتعذّب بالحریق، ثم مات.
و ذکر ابن جبیر فی «رحلته» شیئا من حال مکثر هذا، فمن ذلک: أن خطیب مکة
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 123
کان یدعو لمکثر بعد الخلیفة الناصر العباسی، و قبل صلاح الدین یوسف بن أیوب صاحب الدیار المصریة و الشامیة، و ذکر أن مکثرا ممن یعمل غیر صالح، و نال منه بسبب المکس الذی کان یؤخذ من الحجاج بجدّة، إن لم یسلّموا بعیذاب، و ذکر أن هذا المکس کان سبعة دنانیر و نصف دینار مصریة، یؤخذ ذلک من کل إنسان بعیذاب، فإن عجز عنه عوقب بألیم العذاب، و ربما اخترع له من أنواع العذاب التعلیق بالأنثیین، و غیر ذلک. قال: و کان بجدّة أمثال هذا التنکیل و أضعافه، لمن لم یؤدّ مکسه بعیذاب، و وصل اسمه غیر معلّم علیه علامة الأداء، و کان ذلک مدة دولة العبیدیین، فمحا السلطان صلاح الدین هذا الرسم اللعین، و کان لأمیر مکة و المدینة، و عوّض أمیر مکة ألفی دینار، و ألفی أردب قمح، و إقطاعات بصعید مصر، وجهة الیمن.
و ذکر ابن جبیر أیضا: أنهم لما وصلوا إلی جدّة، أمسکوا حتی ورد أمر مکثر بأن یضمن الحاج بعضهم بعضا، و یدخلوا إلی حرم اللّه تعالی، فإن ورد المال و الطعام اللذان برسمه من قبل صلاح الدین، و إلا فهو لا یترک ماله عند الحجاج. انتهی.
و کان زوال هذه البدعة القبیحة، علی ید السلطان صلاح الدین، فی سنة اثنتین و سبعین و خمسمائة، علی ما ذکر أبو شامة «فی الروضتین فی أخبار الدولتین الصلاحیة و النوریة».
و وجدت بخط بعض أهل العصر، مثال کتاب کتبه السلطان صلاح الدین یوسف ابن أیوب، إلی الأمیر مکثر هذا، ینهاه فیه عن الجور، و نص الکتاب: «بسم اللّه الرحمن الرحیم، اعلم أیها الأمیر الشریف، أنه ما أزال نعمة عن أماکنها، و أبرز الهمم عن مکامنها، و أثار سهم النوائب عن کنانتها، کالظلم الذی لا یعفو اللّه عن فاعله، و الجور الذی لا یفرق فی الإثم بین قائله و قابله، فإما رهبت ذلک الحرم الشریف، و أجللت ذلک المقام المنیف، و إلا قوینا العزائم، و أطلقنا الشکائم، و کان الجواب ما تراه لا ما تقرأه، و غیر ذلک، فإنا نهضنا إلی ثغر مکة المحروسة فی شهر جمادی الأخری، طالبین الأولی و الأخری، فی جیش قد ملأ السهل و الجبل، و کظم علی أنفاس الریاح، فلم یتسلسل بین الأسل، و ذلک لکثرة الجیوش، و سعادة الجموع، و قد صارت عوامل الرماح تعطی فی بحار الدر» انتهی.
و توفی مکثر فی سنة ستمائة، علی ما ذکر ابن محفوظ، لأنه ذکر أن فی سنة سبع و تسعین و خمسمائة، وصل حنظلة بن قتادة إلی مکة، و خرج إلی نخلة، و أقام بنخلة إلی أن مات فی سنة ستمائة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 124
و ذکر بعضهم أنه مات سنة تسع و ثمانین و خمسمائة، و ذکر بعضهم أنه مات سنة تسعین و خمسمائة، و کلا القولین و هم، و الذی مات فی هذا التاریخ أخوه داود. و اللّه أعلم. انتهی.
و من أولاد مکثر: أحمد، و محمد، و هنیدة، و حسنة، و کرانة، و شمیل.

2522- مکی بن أبی حفص عمر بن أبی الخیر نعمة بن یوسف بن سیف بن عساکر بن عسکر بن شبیب بن صالح بن محمود بن علی بن نعمة بن راشد بن أبی العز بن رؤبة، صاحب رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، أبو الحرم الرّوبتی المقدسی الأصل، المصری الدار و المولد:

ذکره هکذا ابن مسدی فی «معجمه» و قال: جاور بمکة سنین، ثم عاد إلی مصر، و کان شیخا صالحا فیما علمت، غیر أنه کان مغفلا فیما رأیت، سمع من والده القاضی أبی حفص، و من أبی محمد بن عبد اللّه بن برّی، و من أبی القاسم البوصیری، و اختصّ بالحافظ أبی محمد عبد الغنی بن عبد الواحد المقدسی، هذا الذی وقفت علیه، و کان [.....] مصاحبا لأهل الروایة، ذکر أنه قرأ «مقدمة» أبی الحسن بن بابشاذ، علی حفید له، فطعنوا علیه فی دعواه، و نفوا وجود من أسماه، و حسابه و حسابهم علی اللّه، غیر أن الذی رأیت منه، أنه کان متعاطیا للتألیف و التطریق، من غیر تمکن فی معرفة هذه الطریق. قیل له یوما: أعلی ما وقع لک من حدیثک؟ فأخرج لهم أحادیث سمعها من أبی: [.....] التمیمی، عن رجل، عن الفراویّ، و هذا یدلک علی علمه و فهمه [.....] ثابتة فی الأصول، و فی صحیح المنقول.
توفی رحمه اللّه فی الموفّی عشرین من جمادی الآخرة، سنة أربع و ثلاثین و ستمائة.
و أخبرنی أن مولده فی شعبان من سنة ثمان و أربعین و خمسمائة.

2523- المنذر بن الزبیر بن العوام بن خویلد بن أسد بن عبد العزّی بن قصی ابن کلاب القرشی الأسدی:

أمه أسماء بنت أبی بکر الصدیق رضی اللّه عنهما [....]
ذکر الزبیر بن بکار شیئا من خبره فقال: فحدثنی مصعب بن عثمان، أن المنذر بن الزبیر، غاضب عبد اللّه بن الزبیر، فخرج إلی الکوفة، ثم قدم علی معاویة قبل وفاته،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 125
فأجازه بألف ألف درهم، و أقطعه موضع داره بالبصرة، بالکلّاء، التی تعرف بالزبیر، و أقطعه موضع ماله بالبصرة التی تعرف بمنذران، فمات معاویة و هو عنده، قبل أن یقبض جائزته، و أوصی معاویة أن یدخل المنذر فی قبره، فکان أحد من نزل فی قبر معاویة.
فلما أراد یزید بن معاویة أن یدفع إلی المنذر الجائزة التی أمر له بها معاویة، قیل له:
ما تصنع؟ تعطی المنذر هذا المال، و أنت تتوقع خلاف أخیه لک، فیعینه به علیک! فقال:
أکره أن أردّ شیئا فعله أبی، فقیل له: تعطیه إیاه، ثم استسلفه منه، فإنه لا یردّک، فدفعه إلیه ثم استسلفه إیاه فأسلفه.
و قال الزبیر: قال: قال عمی مصعب بن عثمان: فکان ولد المنذر یقبضون ذلک المال بعد من ولد یزید بن معاویة، فأدرکت صکّا فی کتب محمد بن المنذر، بمائتی ألف درهم، بقیة ذلک المال. و کتب یزید بن معاویة للمنذر بن الزبیر: إلی عبید اللّه بن زیاد، بإنفاذ قطائعه، فأنفذها له عبید اللّه، و أقطعه زیادة فیها، و ورد علی یزید بن معاویة، خلاف عبد اللّه بن الزبیر له، و إباؤه بیعته، فکتب إلی عبید اللّه بن زیاد: إن عبد اللّه بن الزبیر أبی البیعة و صار إلی الخلاف، و قبلک أخوه المنذر، فاستوثق منه، و ابعث به إلیّ.
فورد کتابه بذلک علی عبید اللّه، فأخبر المنذر بما کتب إلیه یزید، و قال له: اخترمنی إحدی خلّتین، إن شئت اشتملت علیک، ثم کانت نفسی دون نفسک، و إن شئت فاذهب حیث شئت، و أنا أکتم الکتاب ثلاث لیال ثم أظهره، ثم أطلبک، فإن ظفرت بک، بعثت بک إلیه. فاختار أن یکتم عنه الکتاب ثلاثا، ففعل، و خرج المنذر، فأصبح بمکة صبح ثامنة من اللیالی، فقال بعض من یرجز معه:
قاسین قبل الصّبح لیلا منکراحتی إذا الصبح انجلی فأسفرا
أصبحن صرعی بالکثیب حسّرالو یتکلّمن شکون المنذرا
فسمع عبد اللّه بن الزبیر صوت المنذر علی الصفا- و ابن الزبیر فی المسجد الحرام- فقال: هذا أبو عثمان، جاشته إلیکم الحرب. ثم تمثل [من الطویل]:
حررت علی راجی الهوادة منهم‌و قد یلحق المولی العنود الجرائر العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 126
قال الزبیر: و حدثنی محمد بن الضحاک الحزامی، قال: کان المنذر بن الزبیر، و عثمان ابن عبد اللّه بن حکیم بن حزام، یقاتلان أهل الشام بالنهار، و یطعمانهم باللیل. و قال الزبیر: حدثنی محمد بن الضحاک، قال: کان منذر بن الزبیر یقاتل مع أخیه عبد اللّه بن الزبیر جیش الحصین بن نمیر فی الحصار الأول، و یرتجز و یقول:
یأبی الحواریّون إلا وردامن یقتل الیوم یزوّد حمدا
قال: سمعت أنه یقول:
یأبی بنو العوام إلا وردا قال: و جعل یقاتل یوم قتل، و یقول [من الرجز]:
لم یبق إلا حسبی و دینی‌و صارم تلتذّه یمینی
و هو علی أبی قبیس، مختب فی المسجد الحرام ینظر إلیه، و یقول، ابن الزبیر- و هو لا یسمع رجز المنذر-: هذا رجل یقاتل عن حسبه و دینه، فقتل المنذر، فما زاد عبد اللّه ابن الزبیر علی أن قال: عطب أبو عثمان. قال الزبیر: حدّثنی مصعب بن عثمان قال:
قتل المنذر بن الزبیر و هو ابن أربعین سنة. قال الزبیر: و حدّثنی عبد الرحمن بن یحیی الفرویّ قال: قال رجل من العرب- و أسماه لی، فذهب علیّ اسمه- یرثی المنذر بن الزبیر، و مصعب بن عبد الرحمن بن عوف [من الکامل]:
إن الإمام بن الزبیر فإن أبی‌فذروا الإمارة فی بنی الخطاب
لستم لها أهلا و لستم مثله‌فی فضل سابقة و فصل خطاب
و غدا النّعیّ بمصعب و بمنذرو کهول صدق سادة و شباب
قتلوا غداة قعیقعان و حبّذاقتلاهم قتلی و من أسلاب
أقسمت لو أنی شهدت فراقهم‌لا خترت صحبتهم علی الأصحاب
قتلوا حواریّ النبی و حرّقوابیتا بمکّة طاهر الأثواب
و قالت بنت هبار بن الأسود، فی قتل أخیها إسماعیل بن هبّار [من البسیط]:
قل لأبی بکر السّاعی بذمّته‌و منذر مثل لیث الغابة الضّاری
شدّا فدا لکما أمی و ما ولدت‌لا توصلنّ إلی المخزاة و العار العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 127

- منبوذ بن أبی سلیمان المکیّ القرشی:

مولی بنی سلمة بن لؤی، و قد قیل: منبوذ بن سلیمان.
یروی عن الحجازیین. روی عنه ابن جریج، و ابن عیینة. هکذا ذکره ابن حبّان فی الطبقة الثالثة من الثقات. روی له النسائی عن أبیه، عن میمونة، حدیث: «کان النبی صلی اللّه علیه و سلّم، یضع رأسه فی حجر إحدانا، و هی حائض» و روی عنه ابن أبی ذئب.

*** من اسمه منصور

2525- منصور بن حمزة بن عبد اللّه المحاصی، أبو علی المکناسی:

إمام المالکیة بالحرم الشریف. سمع من أبی عبد اللّه بن أبی الصّیف: صحیح مسلم، وجدت سماعه علیه لمجلدات من صحیح البخاری، و جامع الترمذی، و لقد سمع ذلک کله، و السّماع فی سنة خمس و تسعین و خمسمائة فی الحرم الشریف، و هو بخط أحمد ابن أبی بکر الطبری، و ترجمه: بالفقیه الأجلّ إمام المالکیة بالمسجد الحرام. و ما عرفت من حاله سوی هذا.

- منصور بن عبد الرحمن بن طلحة بن الحارث بن عثمان بن طلحة بن أبی طلحة القرشی العبدری الحجبی المکی:

روی عن أمه صفیة بنت شیبة، و خاله مسافع بن شیبة، و سعید بن جبیر، و أبی معبد مولی ابن عباس، و غیرهم.
روی عنه: ابن جریج، و السفیانان، و وهیب بن خالد، و زهیر بن معاویة، و زهیر بن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 128
محمد التمیمی، و داود بن عبد الرحمن العطار، و غیرهم.
روی له الجماعة إلا الترمذی. قال الأثرم: سئل عنه أحمد بن حنبل، فأحسن الثناء علیه، و قال: کان ابن عیینة یثنی علیه. و قال ابن عیینة: کان یبکر وقت کلا صلاة، فکانوا یرون أنه یذکر الموت و القیامة عند کل صلاة. و قال أبو حاتم: صالح الحدیث.
و قال ابن سعد، و النّسائی، و غیرهما: ثقة. و قال محمد بن سعد، عن هشام بن محمد بن السائب الکلبی: رأیت منصور بن عبد الرحمن فی زمن خالد بن عبد اللّه یحجب البیت، و هو شیخ کبیر. و قال الذهبی: قیل مات سنة سبع، أو سنة ثمان و ثلاثین و مائة.

2527- منصور بن عمر بن مسعود المکی:

أحد أعیان القواد المعروفین بالعمرة، کان حیا فی سنة سبع و ثلاثین و سبعمائة.

2528- منصور بن أبی الفضل محمد بن أبی علی عبد بن عبد الکریم الطائی الزعفرانی البغدادی، شیخ الحرمین، عفیف الدین أبو المظفر، المعروف بابن منعة:

سمع بمکة من سلیمان ابن خلیل: صحیح البخاری، فی سنة إحدی و أربعین و ستمائة، و من أبی الحسن بن المقبری، و أبی الحسن بن الجمیزی، و أبی القاسم بن أبی حرمی، و ابن أبی الفضل المرسی، و صفیة بنت إبراهیم بن [....] و خرج له عنهم- خلا المرسی-: أربعین حدیثا، للحافظ أبی بکر بن مسدی، و حدّث بها غیر مرة [....] مخرجها، و قراءة جماعة من الفضلاء، منهم: القطب القسطلانی، و المحب الطبری. و سمعها جماعة من الأعیان، منهم: ابن أخیه ظهیر الدین محمد بن عبد اللّه بن منعة، الذی خلفه فی المشیخة.
و وجدت علی حجر قبره بالمعلاة، أنه قلّد أمرهما- یعنی الحرمین- فی سنة أربع و عشرین و ستمائة، إلی حین وفاته. و وجدت بخط أبی العباس المیورقی، أنه ولی مشیخة الحرم، نحو أربعین سنة، و أنا أستبعد صحة ذلک، لأن ابن [.....] ذکر أن الشیخ نجم الدین بشیر التبریزی [....] شیخا للحرم، و فوّض إلیه النظر فی عمارته و مصالحه، و ذلک فی الأیام المستنصریة، و لم یزل علی هذه حتی أضر بصره فیه [....] منه. انتهی.
و قد وجدت خط الشیخ نجم الدین المذکور، فی مکتوب شهد فیه، مؤرخ بالعشر الأول من صفر سنة خمس و ثلاثین و ستمائة، فاستفدنا من هذا، أن الشیخ نجم الدین
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 129
کان متولیا لذلک فی هذا التاریخ، اللهم إلا أن یکون ولی ذلک شریکا للشیخ نجم الدین، و اللّه أعلم.
و کانت وفاة ابن منعة فی خامس عشری شهر ذی القعدة، سنة أربع و ستین و ستمائة، و دفن بالمعلاة. نقلت وفاته من علی حجر قبره، و کذا وجدتها بخط أبی العباس المیورقی، إلا أنه لم یذکر شهر وفاته. و نقلت نسبه هذا، من خط ابن مسدی فی «أربعینه» قال: و الزعفرانیة: قریة من أعمال نهر [.....] بغداد.

2529- منصور بن محمد بن أحمد بن الحسن بن یوسف بن محمد بن أحمد بن عبد اللّه بن محمد بن عبد اللّه بن أحمد بن إسحاق بن جعفر بن أحمد بن أبی أحمد

الموفق بن جعفر بن محمد بن هارون بن محمد بن عبد اللّه بن محمد بن علی بن عبد اللّه ابن عباس، الخلیفة المستنصر باللّه، أبو جعفر، بن الظاهر، بن الناصر، بن المستضی‌ء بأمر اللّه، بن المستنجد باللّه، بن المقتفی، بن المستظهر، بن المقتدی العباسی: ذکرناه فی هذا الکتاب، لما صنع فی خلافته من المآثر بمکة و بظاهرها، فمن ذلک عمارته [....] المطاف فی سنة إحدی و ثلاثین و ستمائة، و لعین بازان فی سنة خمس و عشرین و ستمائة، و فی سنة أربع و ثلاثین و ستمائة [....] و عمارته لمختبی النبی صلی اللّه علیه و سلّم بدار الخیزران عند الصفا [....] و عمارته لمولد سیدنا علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه فی سنة خمس و عشرین و ستمائة، و عمارته لمسجد البیعة بقرب منی علی یسار الذاهب إلیها، فی سنة عشرین و ستمائة، و عمارته للعلمین اللذین هما حد عرفة، فی سنة ثلاث و ثلاثین و ستمائة، و غیر ذلک من المآثر التی صنعها فتاه الأمیر شرف الدین إقبال الشرابی، و أضاف ذلک إلی مولاه المستنصر هذا، منها الرّباط الذی علی باب بنی شیبة، و البرک التی بعرفة بقرب جبل الرحمة، و عین عرفة، و غیر ذلک.
بویع بالخلافة بعد أبیه الظاهر، فی رجب سنة ثلاث و عشرین و ستمائة، و بلغ عدد الخلع التی خلعت علی الناس عند بیعته، ثلاثة آلاف خلعة و خمسمائة خلعة و سبعین خلعة، علی ما قیل، ذکر ذلک ابن الساعی، و استمر فی الخلافة حتی مات، فی جمادی الآخرة سنة أربعین و ستمائة، و له اثنتان و خمسون سنة، و کانت خلافته سبع عشرة سنة إلا أیاما، و نهض بأعباء الخلافة، و قمع المتمردین، و استخدم عسکرا عظیما إلی الغایة، حتی بلغ جریدة جیشه نحو مائة ألف فارس، استعدادا لحرب التتار. و خطب له ببعض
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 130
الأندلس، و بعض المغرب، و دانت له الملوک، و وقف مساجد و مدارس. منها المدرسة التی أنشأها ببغداد المعروفة بالمستنصریة، لا نظیر لها علی ما قیل. و کان ذا عدل و دین، و کان جده الناصر، یسمیه القاضی، لعقله و محبته للحق. قال ابن الساعی: کان أبیض بحمرة، أزج الحاجبین، أدعج العینین، سهل الخدّین، أقنی، رحب الصدر. و أمه ترکیة.
و ذکر بعضهم: أنه لما بویع بالخلافة، خلع یسیرا، ثم أعید من فوره، و قد کان هو سادس خلیفة بعد الراشد باللّه منصور بن المسترشد الفضل بن المستظهر العباسی.
و سبب خلعه، دفع التّطیّر مما قیل، فی أن کل خلیفة سادس یخلع، و استقری ذلک فی جماعة من خلفاء بنی العباس، و کان أبو العباس عبد اللّه بن محمد بن علی بن عبد اللّه بن عباس، ثم أخوه أبو جعفر عبد اللّه المنصور، ثم المهدی محمد بن المنصور، ثم الهادی موسی بن المهدی، ثم الرشید هارون بن المهدی، ثم الأمین محمد بن الرشید، و هو السادس، خلع بأخیه المأمون عبد اللّه بن الرشید، ثم المأمون، ثم المعتصم محمد بن الرشید، ثم الواثق هارون بن المعتصم، ثم المتوکل جعفر بن المعتصم، ثم المنتصر محمد ابن المتوکل، ثم المستعین أحمد بن المعتصم، و هو السادس بعد الأمین، خلع بالمعتز محمد، و قیل الزبیر بن المتوکل، ثم المعتز، ثم المهتدی محمد بن الواثق، ثم المعتمد أبو العباس أحمد بن الواثق، ثم المعتضد أبو العباس أحمد بن أحمد الموفق بن المتوکل، ثم المکتفی علی بن المعتضد، ثم المقتدر جعفر بن المعتضد، و هو السادس، خلع مرتین، الأولی بعبد اللّه بن المعتز، ثم عاد المقتدر بعد قلیل، ثم خلع، و الثانیة بأخیه القاهر محمد، ثم عاد المقتدر بعد قلیل أیضا، ثم المقتدر، ثم القاهر، ثم الراضی محمد بن المقتدر، ثم المتقی إبراهیم بن المقتدر، ثم المستکفی عبد اللّه بن المکتفی، ثم المطیع الفضل بن المقتدر، ثم الطائع للّه عبد الکریم بن المطیع، و هو السادس بالقاهرة، خلع بالقادر باللّه أحمد بن إسحاق بن المقتدر، ثم القادر، ثم القائم بأمر اللّه عبد اللّه بن القادر، ثم المقتدی بأمر اللّه عبد اللّه بن محمد بن القائم، ثم المستظهر أحمد بن المقتدی، ثم المسترشد باللّه الفضل بن المستظهر، ثم الراشد باللّه بن منصور بن المسترشد، و هو السادس، خلع بعمه المقتفی لأمر اللّه محمد بن المستظهر، ثم المستظهر، ثم ابنه المستنجد یوسف، ثم ابنه المستضی‌ء الحسن، ثم ابنه الناصر أحمد، ثم ابنه الظاهر محمد، ثم ابنه المستنصر منصور، و هو السادس، خلع تطیرا، و أعید من فوره کما قیل.
و قد خلع جماعة سوی هؤلاء من بنی العباس، و لکن کلا منهم لم یکن سادس خلیفة للخلیفة المخلوع، کما اتفق للمذکورین، و جعل بعضهم- و هو الصّولی أو غیره من المؤرخین- الحسن بن علی، من قبیل هؤلاء الخلفاء، لأنه عدّ النبی صلی اللّه علیه و سلّم، ثم الخلفاء
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 131
الأربعة، فکان الحسن سادسهم، و فی ذلک نظر، لأن الحسن لم یخلع، و إنما ترک الأمر رغبة عنه، لما فی ذلک من حقن دماء المسلمین و صلاح حالهم، و تحقیق ما أخبر به جده المصطفی صلی اللّه علیه و سلّم، بأن اللّه یصلح به بین فئتین عظیمتین من المسلمین.
و ذکر بعضهم، أن عبد اللّه بن الزبیر بن العوام رضی اللّه عنهما، هو الخلیفة السادس المخلوع بعد الحسن ابن علی، وعدّ قائل ذلک الخلفاء قبله، فقال: معاویة بن أبی سفیان، ثم ابنه یزید، ثم ابنه معاویة بن یزید، ثم مروان بن الحکم، ثم ابنه عبد الملک، ثم عبد اللّه بن الزبیر. و فی ذاک نظر، لأن عبد اللّه بن الزبیر، بویع بالخلافة قبل مروان بن الحکم، فضلا عن ابنه عبد الملک، الذی قیل إن ابن الزبیر خلع به، و اللّه أعلم.
و إذا اعتبرنا خلفاء بنی أمیة بعد عبد الملک بن مروان، وجدنا السادس منهم خلع، و قیل لأنه ولی الخلافة بعد عبد الملک، ابنه الولید بن عبد الملک، ثم سلیمان بن عبد الملک، ثم عمر بن عبد العزیز بن مروان، ثم یزید بن عبد الملک، ثم هشام بن عبد الملک، ثم الولید بن یزید بن عبد الملک، خلع بابن عمه یزید بن الولید بن عبد الملک، الملقب بالناقص، لکونه لما استخلف نقص أرزاق العسکر، و بعث عسکرا لحرب الولید، فحاربوه حتی ذبحوه.

2530- منصور بن مبارک بن عطیفة بن أبی نمی الحسنی المکی:

توفی فیما أظن، فی آخر سنة أربع و تسعین و سبعمائة.

- المنکدر بن عبد اللّه بن الهدیر القرشی التیمی:

والد محمد بن المنکدر، و إخوته، روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، حدیثه مرسل عندهم، و لا تثبت له صحبة، و لکنه ولد علی عهد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم. ذکره هکذا صاحب الاستیعاب.

- المهاجر بن أبی أمیة- و اسم أبی أمیة علی ما قال الزبیر بن بکار: حذیفة- بن المغیرة بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم المخزومی:

أخو أم سلمة، زوج النبی صلی اللّه علیه و سلّم لأبیها و أمها، کان اسمه الولید، فسماه النبی صلی اللّه علیه و سلّم المهاجر، علی ما ذکر الزبیر بن بکار، و ذکر شیئا من خبره، لأنه ذکر أن عاتکة بنت جذل الطّعان، أمه و أم سلمة، زوج النبی صلی اللّه علیه و سلّم. و قال: حدثنی محمد بن سلام، قال:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 132
حدثنی حماد بن سلمة، و ابن جعدبة جمیعا- و فیه اختلاف بینهما- قالا: دخل النبی صلی اللّه علیه و سلّم علی أم سلمة و عندها رجل، فقال: «من هذا؟» قالت: أخی الولید، قدم مهاجرا. فقال: «هذا المهاجر». فقالت: یا رسول اللّه، هذا الولید، فأعاد و أعادت، فقال: «إنکم تریدون أن تتخذوا الولید جبانا، إنه یکون فی أمتی فرعون یقال له الولید».
قال: و فی حدیث حماد: «یسرّ الکفر و یظهر الإیمان» و عرفت أم سلمة ما أراد من تحویل اسمه، فقالت: نعم یا رسول اللّه، هو المهاجر. و قالا: قال الجعدی فی حدیثه: لقد رأیته یوم بدر، و جاء مقنّعا فی الحدید لا یری منه إلا عیناه، و وقف و دعا إلی البراز، فاستشرفه الناس، فقلنا: من هذا؟ فقال: أنا ابن زاد الرّکب، فعرفنا أنه ابن أمیّة، فقلنا: أیهم؟ فقال:
أنا ابن جذل الطّعان، فعرفناه. انتهی.
قال الزبیر: و إنما قیل له: زاد الرکب، لأنه کان إذا خرج سفرا، لم یتزوّد معه أحد.
انتهی.
و قال ابن عبد البر، بعد أن ذکر معنی الخبر الذی ذکره الزبیر، فی کراهیة النبی صلی اللّه علیه و سلّم تسمیة المهاجر الولید: ثم بعث رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، المهاجر بن أبی أمیة إلی الحارث بن عبد کلال الحمیری ملک الیمن، و استعمله أیضا رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم علی صدقات کندة و الصّدف، ثم ولّاه أبو بکر الیمن، و هو الذی افتتح حصن النّجیر بحضر موت، مع زیاد ابن لبید الأنصاری، و بعث بالأشعث بن قیس الکندی أسیرا إلی أبی بکر الصدیق، فمن علیه الصدیق، و حقن دمه.

- المهاجر بن خالد بن الولید بن المغیرة بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم المخزومی:

کان غلاما علی عهد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، هو و أخوه عبد الرحمن بن خالد، و کانا مختلفین، کان عبد الرحمن مع معاویة، و کان المهاجر مع علی بن أبی طالب، محبّا فیه و فی ذویه، و شهد معه الجمل و صفین، و فقئت عینه علی ما قیل یوم الجمل، و قیل یوم صفین. و للمهاجر ابن یسمی خالد بن المهاجر، قتل ابن أثال الیهودی طبیب معاویة، بعمّه عبد الرحمن، لأنه اتّهم بقتل عبد الرحمن فی دواء عمله له ابن أثال. و للمهاجر فی ذلک شعر مذکور فی ترجمة عبد الرحمن بن خالد، مع سبب قتل ابن المهاجر لابن أثال، فأغنی ذلک عن إعادته هنا.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 133

- المهاجر بن قنفذ بن عمیر بن جدعان بن عمرو بن کعب بن سعد بن تیم بن مرّة القرشی التیمی:

جد محمد بن یزید بن عبد الرحمن بن المهاجر، ذکره هکذا ابن عبد البر، و قال: یقال إن اسم المهاجر هذا: عمرو، و إن اسم قنفذ: خلف، و أن مهاجرا و قنفذا لقبان، فهو عمرو بن خلف بن عمیر، و إنما قیل له المهاجر، لأنه قدم علی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم مسلما، فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «هذا المهاجر حقا». و قد قیل إن المهاجر بن قنفذ، أسلم یوم فتح مکة، و سکن البصرة، و مات بها، روی عنه أبو ساسان حضین بن المنذر.

- المهاجر، مولی أم مسلمة:

قال: خدمت النبی صلی اللّه علیه و سلّم، روی عنه بکیر، مولی عمیرة- أو عمرة- جدّ یحیی بن عبد اللّه بن بکیر المخزومی، مولی لهم، یعدّ مهاجر هذا فی أهل مصر، لا أدری أهو الذی روی فی نعل النبی صلی اللّه علیه و سلّم: کان لها قبالان، أم لا. ذکره هکذا ابن عبد البر.

2536- مهدیّ بن قاسم بن حسین بن قاسم المکی، المعروف بالذوید:

کان [....] توفی فی خامس عشری المحرم سنة تسع و ثمانین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.

- مهشّم بن عتبة بن ربیعة بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصی بن کلاب القرشی العبشمی، أبو حذیفة:

یأتی إن شاء اللّه تعالی فی الکنی، للخلاف فی اسمه، هل هو مهشّم، أو هاشم، أو هشیم؟.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 134

2538- مهنّا بن أبی بکر بن إبراهیم بن یوسف البغدادی الأصل ثم الدنیسریّ ثم المصری:

نزیل مکة و شیخ رباط الخوزیّ بها. ولد فی ربیع الأول سنة ثلاث و ثمانین و سبعمائة، و قدم مکة، فسمع بها فی سنة ست و ثلاثین و سبعمائة، من التاج محمد بن أحمد بن عمر بن موسی بن النعمان الأنصاری، کتاب «مصباح الظلام فی المستعین بخیر الأنام، محمد بن یوسف بن النعمان» و حدّث به مرارا، حضرته علیه فی [....] و أجاز لی، و سمع من الجمال الأمیوطی بعض «السیرة الکبری» لابن سیّد الناس، و المجلس الأخیر من «الشفا» و منه و من البرهان الأبناسیّ، و الشریف جمال الدین البترتی بعض «سنن بن ماجة». انتهی.
جاور بمکة نحو أربعین سنة أو أزید، و کان فیه خیر و إحسان لجماعة من الفقراء، و خدم الفقراء برباط الخوزی مدة سنین، ثم ولی مشیخته نحو ثلاثین سنة، و اشتهر بذلک عند الناس.
توفی فی آخر ربیع الأول من سنة عشرین و ثمانمائة، و هو فی عشر السبعین أو جاوزها، و کان متفقها للإمام أبی حنیفة.

2539- مهلهل بن محمد بن مهلهل الدّمیاطی:

نزیل مکة، کذا رأیته فی «المنتقی من المنتخب من معجم الدمیاطی» انتخاب محمد ابن علی بن عشائر، فإنه قال: و أنشدنا مهلهل الدمیاطی نزیل مکة لنفسه بمکة شرفها اللّه.
یروق لی منظر البیت العتیق إذابدا لطرفی فی الإصباح و الطّفل
کأن حلته السوداء قد نسجت‌من حبة القلب أو من أسود المقل
ثم رأیته بمعجم الدمیاطی، و أنشد بعده أیضا سطرا. انتهی.

2540- مورّق بن حذیفة بن غانم العدوی:

له رؤیة بلا روایة. ذکره أبو عمر مع أبی خیثمة، ذکره هکذا الذهبی فی التجرید.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 135

من اسمه موسی‌

- موسی بن أبی الجارود، الفقیه أبو الولید المکی:

روی عن الشافعی حدیثا کثیرا، و صحبه، و عن ابن عیینة، و أبی یعقوب البویطی.
روی عنه: الترمذی، و الحسن بن محمد الزّعفرانیّ، و الربیع المرادی، و یعقوب، و جماعة.
و ذکره ابن حبّان فی الثقات، و قال الدّارقطنیّ: روی عن الشافعی حدیثا کثیرا، و روی عنه کتاب «الأمالی» و کان من فقهاء مکة المفتین بمذهب الشافعی.

- موسی بن الحارث بن خالد بن صخر بن عامر بن کعب بن سعد بن تیم بن مرّة القرشی التیمی:

هاجر إلی الحبشة فیما ذکر الطبری، و ذکره فی موضع آخر فقال: إنه مات مع أختیه عائشة و زینب، فی طریقه إلی أرض الحبشة، من ماء شربوه. و ذکره أیضا فیمن ولد بأرض الحبشة. و ذکره هکذا ابن عبد البر.

2543- موسی بن حسن بن موسی بن عبد الرحمن بن علی بن الحسین ابن علی الشیبانی الطبری المکی، یلقّب بالرضی:

شیخ الحرم، سمع من ابن أبی الفضل المرسی بمکة: مجلدات من «صحیح ابن حبان»، و لعلّه سمعه کلّه، و السماع علی ابن أبی الفضل لأحادیث الکتاب، دون الکلام و التراجم، و سمع من سلیمان بن خلیل [.....] و سمع من الضیاء بن أبی الحسن محمد ابن أبی الأنجب النّعالی البغدادی بمکة، «الأربعین السّباعیات» لعبد المنعم الفراویّ فی رمضان سنة أربع و أربعین و ستمائة، و حدث عنه، سمع منه عن النّعالی، المسند بدر الدین أبو المحاسن یوسف بن محمد بن إبراهیم الکردی، سبط التقیّ إسماعیل بن أبی الیسر الدمشقی.
و قد روینا حدیثه فی جزء فیه أحادیث مخرّجة من أصول سماعات جماعة من أهل مکة المشرفة، رأیته بخط الحافظ تقی الدین محمد بن رافع السّلامی، و هکذا ترجم الجزء،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 136
و ذکر أنه کتبه عن أبی المحاسن المذکور عنهم، و لما خرج حدیث صاحب هذه الترجمة، قال: و أخبرنا الشیخ الأجل بقیة السلف، شیخ حرم اللّه تعالی، رضی الدین موسی بن الإمام قاضی الحرم الشریف حسن بن موسی بن عبد اللّه الشیبانی. انتهی. و عبد اللّه تصحیف، و صوابه عبد الرحمن، بلا ریب فی ذلک، و قد سبق ذکر أبیه، و لم أعرف وقت وفاة رضی الدین موسی هذا، و اللّه أعلم بحقیقة ذلک، و کان حیّا فی صفر سنة ست و ثمانین و ستمائة بمکة، و فیها سمع منه النجم محمد بن عبد الحمید. و ترجمه بشیخ الحرم، و ترجمه بذلک غیره. و وجدت بخط ابن صهبانة، ما یدل علی أنه ولی القضاء بمکة، و لعل ذلک نیابة عن أقاربه من الشیبانیین، و کان أبوه قاضیا بمکة. انتهی. من ترجمته من المختصر الأول لهذا التاریخ للمصنف.

2544- موسی بن دینار:

مکی، عن سعید بن جبیر، و جماعة، قال البخاری: ضعیف، کان حفص بن غیاث یکذّبه، و قال علیّ: سمعت یحیی القطان، یقول: دخلت علی موسی بن دینار، أنا و حفص، فجعلت لا أریده علی شی‌ء إلا لقیته. و قال أبو حاتم: مجهول. و ضعّفه الدارقطنی. ذکره هکذا الذهبی فی المیزان.
و قال صاحب لسان المیزان، رفیقنا الحافظ أبو الفضل بن حجر، أبقاه اللّه تعالی، بعد أن ذکر ما ذکره الذهبی فیه: و قال السّاجیّ: کذاب متروک الحدیث، و ذکره العقیلی، و الدّولابی، و یعقوب بن سفیان، و ابن السکن، و ابن الجارود، و ابن شاهین فی الضعفاء. انتهی.

2545- موسی بن رشید العیساوی:

فتی أمیر الحرمین، القائد أبو عمران، توفی یوم الثلاثاء ثامن جمادی الآخرة، سنة ثمان و خمسین و خمسمائة بمکة، و دفن بالمعلاة. و من حجر قبره نقلت ذلک.

2546- موسی بن علی بن عبد الصمد بن محمد بن عبد اللّه المرّاکشی، العلامة القدوة العارف باللّه، أبو محمد، و أبو عبد اللّه المالکی:

نزیل مکة. صحب بها الشیخ عبد اللّه الیافعی مدة، و سمع منه کتاب «الرسالة للقشیری» و حدّث به عنه، و درّس و أفتی بالحرمین، مع غزارة العلم، و أهلیة النظر و الترجیح، و العبادة الکثیرة، و الورع الشدید الدائم، و انتفع به فی العلم جماعة، منهم:
السید تقی الدین الفاسی، و سألته عنه فقال- مع وصفه له بکثرة العلم و الزهد-:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 137
کان کریم النفس، کثیر الإیثار للفقراء، و ذکر لی: أنه ورد مکة فی سنة ثلاث و ستین و سبعمائة حاجا علی طریق الصحراء، مع التّکاررة، و توجّه بعد حجه إلی المدینة، فأقام بها سنة أربع و ستین، ثم رجع إلی مکة و استوطنها فی سنة خمس و ستین، و صار یتردّد إلی المدینة، و مات بمکة فی یوم السبت التاسع عشر، من محرم سنة تسع و ثمانین و سبعمائة، و دفن بالمعلاة، و شهد جنازته، أمیر مکة، عنان بن مغامس، و مشی فیها.
انتهی.
و قد شهدت جنازته بحمد اللّه، و کان تأهّل بمکة بابنة الشیخ عبد اللّه الیافعی، و رزق منها ولده محمدا و غیره، و تأهل بالمدینة بابنة بنت القاضی بدر الدین بن فرحون، و قد ذکره فی کتابه «نصیحة المشاور» و ذکر من أوصافه الجمیلة کثیرا.

2547- موسی بن علی بن قریش بن داود القرشیّ الهاشمی المکی:

کان یتردّد إلی الیمن بسبب التجارة، و حصل له بذلک شهرة و وجاهة عند الناس بمکة و الیمن، و سکن بعض بلاد الیمن، و ولد له بها عدّة أولاد، و ذهب فی بعض السّنین إلی الیمن للعلم الذی ینفذه صاحب الیمن فی کل سنة لیوقف بعرفة، و توفی بمکة بعد الحج، من سنة خمس و ثمانین و سبعمائة، عن خمس و خمسین سنة، علی ما بلغنی.

2548- موسی بن علی بن محمد بن عبد اللّه بن محمد بن ثابت البکری، أبو عمران السّرویّ- بسین مهملة- المعروف بالزهرانی:

نزیل مکة، و سمع بها من الرضیّ الطبریّ صحیح البخاری، و صحیح ابن حبان، و الثقفیات، و غیر ذلک، و بالمدینة من زینب بنت شکر المقدسیة: جزء أبی الجهم، و بدمشق من القاضی سلیمان بن حمزة، و المطعم، و الحجّار، و ابن مکتوم، و ابن عبد الدائم، و ابن سعد، و ابن النشو، و ابن الشیرازی، و ابن عساکر، و غیرهم، و بحماة من فاطمة بنت محمد بن الحسین بن عبد اللّه بن رواحة الأنصاری، عن عمها أبی القاسم بن رواحة، و بحلب من أبی الفضائل عبد الرحیم بن محمد بن العجمی، و غیره، و بمصر من أبی النون یونس بن إبراهیم الدبوسی، و بالإسکندریة من إبراهیم بن أحمد الغرافی، و حدث عنهم بجزء خرجه الحافظ الذهبی، بقراءة عبد اللّه بن المحب، فی شوال سنة إحدی و ثلاثین و سبعمائة بدمشق.
سمعه منه الحافظ شمس الدین محمد بن أحمد بن عبد الهادی، و سمعه علیه أیضا شیخنا أحمد بن حسن القسطلانی، و حدثنا عنه الحافظان: أبو الفضل العراقی، و أبو الحسن الهیثمی، عن الرضی الطبری، من صحیح ابن حبّان، و قد سمعا علیه بعضه بمصر، فی سنة
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 138
اثنتین و خمسین و سبعمائة، و لم أدر متی مات، إلا أنا استفدنا من هذا حیاته فی هذا التاریخ.
مات موسی الزهرانی فی سنة ثلاث و خمسین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.

2549- موسی بن علی بن موسی المصری المناوی المالکی:

الشیخ العالم العامل المکاشف المشهور المعتقد، شرف الدین، عنی بفنون کثیرة من العلم، و صار نبیها فی الفقه و العربیة و القراءات و الحدیث، و حفظ فیه «الموطأ» لمالک، روایة یحیی بن یحیی حفظا جیدا، و کتب ابن الحاجب الثلاثة و له حظ وافر من الصلاح و الخیر، و مکاشفات کثیرة.
ولد بمنیة القائد من عمل مصر، فی سنة بضع و خمسین و سبعمائة، و نشأ بها، و شرع فی حفظ مختصر أبی شجاع علی مذهب الإمام الشافعی، ثم أعرض عن ذلک، و رغب فی مذهب الإمام مالک، فقدم القاهرة للاشتغال بالعلم، فجد فی ذلک حتی حصل، و من شیوخه فی العلم: القاضی نور الدین علی بن الجلال المالکی، و النحوی شمس الدین الغماری.
و روی الحدیث عن الشیخ سراح الدین بن الملقّن، و برع فی العربیة، و حصل الوظائف، ثم أقبل علی العبادة و الزهد، و ترک ما کان بیده من الوظائف، من غیر عوض یعوّضه، و انفرد بالصحراء مدة، و سکن الجبل، و أعرض عن جمیع أمور الدنیا، و صار یقتات مما تنبته الجبال، و لا یدخل البلد إلا یوم الجمعة، لیشهدها ثم یمضی، ففتح علیه بخیر کثیر، و صار یکاشف بأشیاء غامضة، و یبشر بأشیاء، فتتفق کما یشیر إلیه، و یخبر عن أمور عظیمة شاهدها فی تجرّده.
فمن ذلک علی ما أخبرت عنه: أنه رأی الخضر علیه السلام عند خروجه من مصر متوجّها للحج، و أنه رأی النبی صلی اللّه علیه و سلّم بالمدینة النبویة، و قال له صلی اللّه علیه و سلّم: قل لهذا الحائط ینشقّ، فقال ذلک للحائط، فقال الحائط: من أمر بذلک! فقال له: النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فانشق الحائط.
و أنه رأی سیدنا إبراهیم بن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و تکلم معه فی شی‌ء من العلم. و أنه رأی سیدنا العباس بن عبد المطلب رضی اللّه عنه، و الإمام مالکا رضی اللّه عنه، و الشافعی رضی اللّه عنه. فقال له: ما هی إلا عنایات و صحابات، و أبا حنیفة رضی اللّه عنه مرتین، و نافع بن أبی نعیم القارئ، و جماعة من العلماء.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 139
و من مکاشفاته علی ما أخبرنی به بعض أصحابنا: أن بعض الناس أرسل مع المخبر لی بخمسین درهما یعطیها للشیخ موسی المذکور، فجاء بها إلیه، فردها، فسأل الآتی بها المرسل له بها: هل فیها شبهة؟ فقال: نعم. فأعطاه خمسین درهما من غیر هذه الجهة، و أمر بإعطائها للشیخ موسی، فامتنع من قبولها ثانیا، فلامه الرسول علی امتناعه، فقال له: تطعمنی النار! و أخبرنی صاحبنا المشار إلیه: أنه أحضر للشیخ موسی حقّا فیه زنجبیل مربّی، فأکل منه الشیخ موسی أکلا کثیرا، فخطر ببال صاحب الزنجبیل، أنه لا یؤکل علی هذه الصفة، لکونه یتداوی به، فما انقضی هذا الخاطر، إلا و الشیخ موسی قد أعرض عن الأکل، و غطّی الحقّ و قال: ما بقینا نأکل شیئا.
و أخبرنی أیضا، أن بعض أصحابه دعاه إلی منزله، و الشیخ موسی عنده، فقال له الشیخ موسی: تغدّی؟ فقال المخبّر لی: فقلت فی نفسی: أنا صائم. فقال الشیخ موسی: تعشّی عنده بعد المغرب.
و أخبرنی صاحبنا المشار إلیه، عن الشیخ موسی بمکاشفات أخر، و هذا معنی ما أخبرنی به. و أخبرنی أیضا أن بعض أصحابه، تخوّف من بعض الأمراء لما ورد إلی مکة، قال: فاجتمعت بالشیخ موسی، و شکوت علیه ذلک، فقال: ما یصیبه إلا خیر، فسلم من شر الأمیر.
و مما بشّر به علی ما أخبرنی به بعض أصحابنا، أنه استفتی بعض علماء مکة عن مسألة، فقال فی آخر السؤال: و یحجّون بالناس، و یقفون بهم بعرفة و غیرها، فقدّر أن المسئول حجّ بالناس، و فعل ما أشار إلیه الشیخ موسی.
و أخبرنی المخبّر لی بهذه الحکایة، أنه عاد بعض الناس، فلما خرج من عنده، لقی الشیخ موسی، فقال له: کنتم عند فلان؟ فقال له المخبر: نعم. فقال له الشیخ موسی:
ما یجی‌ء منه شی‌ء. فمات الرجل المشار إلیه فی مرضه ذلک.
و بشارته و مکاشفته کثیرة، و قد سمعت بعض أصحابنا یقول: لم أر أکثر منه مکاشفة. و کنت أنا أجتمع به کثیرا، و أستفید منه أشیاء حسنة، و أول اجتماعی به بالقاهرة، فی سنة ثمان و تسعین و سبعمائة، و توجه فیها أو بعدها بقلیل إلی الحجاز، فحج و جاور بالحرمین الشریفین، و کان یغیب فی براری المدینة الیوم و الیومین، ثم یأتی و یخبر ببعض ما شاهده من الأمور التی أشرنا إلیها و غیرها، و کان یجوع کثیرا و ینفر من الناس، و یسألونه من الأکل عندهم، فیمتنع مع شدة جوعه، ثم تحیل علیه الناس، حتی استألفوه قلیلا قلیلا، فأنس بهم و صار یأکل عندهم، فکثرت شهوته للطعام، و صار
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 140
یتناول من ذلک کثیرا عند أصحابه، و یشتریه فی کثیر من الأوقات، و کان یعیب ذلک علی نفسه، و یعده نقصا فیه، و فی رتبته من الصلاح، و یقول: أتیت من مخالطتی لأهل الدنیا.
و مع ذلک فخیره وافر، و برکته ظاهرة، حتی مضی لسبیله، بعد أن تعلل خمسین یوما من مرض فی جوفه.
و مما حفظ عنه من المکاشفة فی مرضه، أن جماعة عادوه، فبکوا علیه لتوقعهم قرب وفاته، ففهم عنهم ذلک، و أشار إلی أنه لا یموت فی ذلک الوقت، و أنه یموت یوم الاثنین، فقدّر أنه عاش بعد ذلک أیاما، و مات یوم الاثنین، الثانی و العشرین من شعبان المکرم، سنة عشرین و ثمانمائة بمکة المشرفة، و دفن بالمعلاة، بعد الصلاة علیه عند باب الکعبة، و لم أر مثل جنازته، و ما قدر أحد علی الوصول إلی حملها- لکثرة الازدحام علی حملها- إلا بمشقة فادحة، و أظنه بلغ الستین.
و من الفوائد التی سمعتها منه، و عزاها «للمبسوط» تألیف القاضی إسماعیل المالکی:
أن محمد بن عبد الحکم المالکی، رئی علی باب أشهب- أحد أصحاب مالک- للأخذ عنه، و کان أخذ قبل ذلک عن ابن القاسم، فقیل لابن عبد الحکم [من الطویل]:
تبدلت بعد الخیزران جریدةو بعد ثیاب الخزّ أحلام نائم
قال الشیخ موسی: و أحلام نائم: ثیاب من القطن مصبوغة. هذا معنی ما سمعته منه فی هذه الحکایة، و ما بلغنی عنه من الأمور التی أخبر بها، و کاشف بها، و بشر بها.
فاللّه سبحانه و تعالی یرحمه.

2550- موسی بن عمر [....] الجعبری:

محب الدین بن الشیخ رکن الدین. ترجم فی حجر قبره بالمعلاة: الإمام القدوة العارف باللّه. و ترجم والده: بالشیخ الصالح، أوحد زمانه. و من حجر قبره نقلت لقبهما، و فیه أنه توفی فی حادی عشر رمضان سنة تسع و أربعین و سبعمائة.

2551- موسی بن عمران [....] :

کان کاتبا للشریف عجلان صاحب مکة. و توفی [.....] ستین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 141

- موسی بن عمرو بن سعید بن العاص القرشی الأموی:

من أهل مکة. یروی عن الحجازیین. روی عنه ابنه أیوب. ذکره هکذا ابن حبان فی الطبقة الثالثة من الثقات.

2553- موسی بن عمیرة بن موسی المخزومی الیبناوی:

نزیل مکة. سمع بدمشق من الحافظ أبی الحجاج المزی «المائة المتباینة» له، و غیر ذلک، و سمع بمکة من عثمان بن الصّفی، بعض «سنن أبی داود» و من جماعة بعده، منهم:
الشیخ عبد اللّه الیافعی. و ذکر لی شیخنا ابن ظهیرة، أنه خدمه مدّة. قال: و کان رجلا صالحا. انتهی.
توفی فی سنة أربع و سبعین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة. نقلت تاریخ وفاته من خط ابن موسی.

2554- موسی بن قاسم بن حسین المعروف بالذّوید المکی:

کان یذکر بخیر، و ملک عقارا بالهدة، و غیرها من أعمال مکة المشرفة [....] .
توفی فی سادس المحرم، سنة أربع عشرة و ثمانمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.

2555- موسی بن مسعود الموصلی:

نزیل الحرم الشریف المکی، مقرئ القرآن الکریم بباب الندوة، الشیخ الأجل الصالح العابد الورع الزاهد القدوة، شرف الدین، رأیت له تألیفا، و هو «شرح أرجوزة الشیخ [.....] السخاوی فی متشابه القرآن، المعروفة بهدایة المرتاب» و ترجم بما ذکرناه بعد الخطبة، و فی آخره بعد تسمیته أیضا «بالمؤدّب بباب الندوة بالمسجد الحرام»: فسح اللّه فی مدته. و أن فراغ الکاتب من الکتاب فی مستهل ربیع الأول من سنة إحدی و خمسین و سبعمائة. انتهی.
و فهم من الدعاء له «بفسح اللّه فی مدته» أنه کان یعیش فی تاریخ کتابة الکتاب، و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 142

2556- موسی بن معاذ المکی:

روی عن عمر بن یحیی بن عمر بن أبی سلمة. عن مالک.
روی عنه أحمد بن صالح المکی. قال الدارقطنی: من دون مالک ضعفاء.
کتبت هذه الترجمة من «لسان المیزان» لصاحبنا أبی الفضل بن حجر الحافظ.

2557- موسی بن هارون بن عبد اللّه المکی، أبو الحسن البزّار:

حدّث عن یحیی بن عبد الحمید الحمّانی، فی سنة إحدی و تسعین و مائتین.
روی عنه أبو إسحاق إبراهیم بن محمد بن إبراهیم الدیبلی: أحادیث فی الجزء المترجم بالأول من «الأحادیث المنتقاة عن شیوخ المکیین» و یعرف بالأول من حدیث القرمطی، أحد الشیوخ المذکورین، و ثالثهم هو محمد بن علی الصائغ المکی.

2558- موسی بن النعمان بن مالک، یکنی أبا هارون:

من أهل الکوفة. أقام بمکة، و قدم مصر، و حدث بها.
توفی فی یوم الاثنین النصف من رجب سنة ثلاث و سبعین و مائتین.
هکذا ذکره ابن یونس فی «تاریخ الغرباء القادمین إلی مصر» انتهی.

2559- موسی بن یسار، أبو الطیب المکی:

عن عائشة بنت طلحة. قال أبو أحمد الحاکم: لیس بالقوی عندهم. ذکره الذهبی فی المیزان هکذا.
و لهم موسی بن یسار اثنان آخران، أحدهما: موسی بن یسار، القرشی المطلبی مولاهم، المدنی، عم محمد بن إسحاق بن یسار، صاحب المغازی، استشهد به البخاری فی الصحیح، و روی له فی «الأدب المفرد». و روی له مسلم، و أبو داود، و الترمذی، و النسائی، و ابن ماجة. یروی عن أبی هریرة. و الآخر: موسی بن یسار الأردنی. روی له البخاری فی «الأدب المفرد» و الترمذی. یروی عن عطاء بن أبی رباح، و الزهری، و عن أبی هریرة مرسلا. قال أبو حاتم: شیخ مستقیم الحدیث.

2560- الموفق بن أحمد بن محمد المکی، أبو المؤید. العلامة خطیب خوارزم:

کان أدیبا فصیحا مفوّها، خطب بخوارزم دهرا، و أنشأ الخطب، و أقرأ الناس، و تخرج به جماعة، و توفی بخوارزم فی صفر سنة ثمان و ستین و خمسمائة، ذکره هکذا الذهبی فی تاریخ الإسلام.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 143
و ذکره الشیخ محیی الدین عبد القادر الحنفی فی «طبقات الحنفیة» و قال: «ذکره القفطی فی «أخبار النحاة»، أدیب فاضل، له معرفة بالفقه و الأدب، و روی مصنفات محمد بن الحسن، عن عمر بن محمد بن أحمد النسفیّ». و ذکر أنه أستاذ ناصر الدین عبد السید صاحب «المغرب» و أن مولده فی حدود سنة أربع و ثمانین و أربعمائة، و مات سنة ست و تسعین و خمسمائة، و أخذ علم العربیة عن الزمخشری کذا فی النسخة التی نقلت منها من الطبقات. و من مؤلفاته «مناقب الإمام أبی حنیفة».

2561- موفق بن عبد اللّه الیمنی البرکاتی، مولاهم:

نزیل مکة، کان کثیر الاجتهاد فی العبادة و الخیر، له فی الصلاح مکانة، و من أحواله السنیة، أنه کان مسافرا من المدینة إلی مکة، فقال لبعض من معه، بإثر أن صلّوا الصبح:
قل لفلان- یعنی إمامهم الذی صلی بهم- یصلّی علی والدک، فإنه مات اللیلة، سقط بتعزّ من منزله. فصلی علی المشار إلیه صلاة الغائب، ثم جاء الخبر من الیمن بوفاة المیت، وفق ما أخبر به الشیخ موفق الدین هذا، رحمه اللّه.
و کان جدی الإمام القاضی أبو الفضل النویری، رحمه اللّه، من الموالین له بالخیر، و اجتمعا فی طریق المدینة، و هو الذی صلی علی المیت بأمره بالصلاة علی والده یوم الأحد. أخبرنی بهذه الحکایة من أثق به من أصحابنا، عن ولد المیت. و کانت وفاة المذکور بمکة، فی یوم الأحد تاسع عشری شوال سنة أربع و ثمانین و سبعمائة، و دفن بالمعلاة بقرب مقابر الظّهرة.
و ذکره الشیخ ولی الدین العراقی فی «وفیاته» فقال: کان رجلا صالحا کثیر العبادة، قلیل الاختلاط بالناس، و ترکا لما لا یعنیه، و عنده بعض اشتغال علی طریقة أهل الیمن، و کان شافعی المذهب، حسن الملتقی، شدید الورع و الاحتراز، مات فی سن الکهولة.

2562- موفق بن عبد اللّه المکی، عتیق الضیاء الحموی:

سمع من عثمان بن الصفی الطبری، و غیره، و سمع علی القاضی عز الدین بن جماعة، فی سنة ثلاث و خمسین و سبعمائة. و سمع منه ولده أحمد، و عبد الکریم [.....]
توفی [....] من سنة أربع و تسعین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 144

- مؤمّل بن إسماعیل العمری، مولی آل عمر بن الخطاب، أبو عبد الرحمن، و قیل مولی بنی کنانة، البصری:

نزیل مکة. حدّث عن: شعبة، و الثوری، و مبارک بن فضالة، و نافع بن عمر الجمحیّ، و عکرمة ابن عمار، و طائفة.
روی عنه: أحمد، و إسحاق، و ابن المدینی، و أبو کریب، و مؤمّل بن إهاب، و خلق.
روی له: الترمذی، و النسائی، و ابن ماجة. وثّقه ابن معین، و غیره. و قال أبو عبید الآجری: سألت أبا داود عنه، فعظّمه و رفع من شأنه، إلا أنه یهم فی الشی‌ء. و قال أبو حاتم. صدوق، شدید فی السنّة، کثیر الخطأ، و قیل: دفن کتبه، و کان یحدث من حفظه، فکثر خطأه. و قال البخاری: منکر الحدیث.
و مات سنة خمس، أو ست و مائتین. و ذکره ابن حبان فی الطبقة الرابعة من الثقات، و قال: مات یوم الأحد، لسبع عشرة لیلة خلت من رمضان سنة ست و مائتین. و قال:
ربما أخطأ.

- مؤمّل بن إهاب بن عبد العزیز بن قفل بن سدل المکی، أبو عبد الرحمن:

ذکره هکذا ابن حبان فی الطبقة الرابعة من الثقات، و قال: یروی عن یزید بن هارون، حدّث عنه ابن جوصاء، و هو من شیوخنا مات [....] ستین و مائتین أو بعدها بقلیل. انتهی.
و ذکره صاحب الکمال، فقال: «الکوفی، نزل الرملة: و قال اللالکائیّ: نزل مصر.
و قال: قال ابن یونس: قدم مصر، فکتبت عنه، و خرج و کانت وفاته بالرملة فی رجب سنة أربع و خمسین و مائتین».
و ذکر أنه یروی عن مالک بن سعید، و أبی داود الطیالسی، و محمد بن عبید الطّنافسیّ، و أبی عبد الرحمن المقری، و إسماعیل بن أبی أویس، و خلق.
و روی عنه [.....] منهم: ابن أبی الدنیا، و أبو داود، و النسائی، و قال: لا بأس به. و فی روایة: رملی، أصله کرمانی، ثقة. و قال ابن الجنید: سألت یحیی بن معین عنه، فکأنه ضعّفه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 145

2565- مؤمن بن محمد بن الموفّق ذاکر بن عبد المؤمن الکازرونی المکی:

المؤدب بالحرم الشریف، سمع من یعقوب بن أبی بکر الطبری [....] من «جامع الترمذی» من تجزئة ثلاثة، سنة سبع و خمسین و ستمائة، و ما عرفت من حاله سوی هذا.
و سمع من أبی الیمن بن عساکر، فی سنة اثنتین و ستین و ستمائة «مشیخة» المقری أبی محمد عبد الکافی بن حسین القرشی، تخریج محمد بن یوسف البرزالی.

2566- مؤنس الخادم [......] .

2567- مهنّا بن أبی بکر بن إبراهیم المصری:

نزیل مکة و شیخ رباط الخوزی، جاور بمکة نحو أربعین سنة أو أزید، و کان فیه خیر و إحسان لجماعة من الفقراء، و خدم الفقراء برباط الخوزی مدة سنین، ثم ولی مشیخته نحو ثلاثین سنة، و اشتهر بذلک عند الناس، توفی فی آخر ربیع الأول من سنة عشرین و ثمانمائة، و هو فی عشر السبعین أو جاوزها.

- میمون المکی:

روی عن ابن عباس، و ابن الزبیر. روی عنه عبد اللّه بن هبیرة الشیبانی فی رفع الحدیث، و تفرد عنه کما قال الذهبی، و قال: لا یعرف. روی له أبو داود . انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 146

حرف النون‌

[من اسمه ناصر]

2569- ناصر بن عبد اللّه بن عبد الرحمن بن حاتم المصری العطار بمکة، أبو علی، و أبو الفتح المکی:

الفقیه المفتی الشافعی، کان اسمه قدیما عبد اللّه، سمع «صحیح البخاری» من أبی الحسن علی بن حمید بن عمّار الأطرابلسیّ، و حدّث عنه، و عن أبی محمد بن الطباخ، و أبی عبد اللّه محمد بن عبد اللّه القلعی، و غیرهم. و قرأ الفقه علی الإمام تقی الدین أبی عبد اللّه بن أبی الصیف، و غیره، و کان به خصیصا، و حدث «بالصحیح».
سمع منه الرشید العطار، «صحیح البخاری» و غیره، و ذکره فی «مشیخته» و قال بعد أن أخرج عنه حدیثا: الشیخ أبو علی هذا، شیخ مصری، استوطن مکة، و جاور بها أکثر عمره، و کان رجلا صالحا، شافعی المذهب، و بلغنی أنه کان یعید فی المدرسة التی أنشأها ابن الأرسوفی، بمکة خارج باب العمرة، سمعته یقول: دخلت مکة سنة سبعین و خمسمائة، و وقفت تلک السنة بعرفات، و لم یفتنی بها وقفة منذ دخلت إلیها، و کان سماعی هذا القول منه، فی سنة ثلاث و عشرین و ستمائة، ثم عاش بعد ذلک، و وقف بعرفات مقدار عشر وقفات أخر، فکمل له بذلک ما یزید علی ستین وقفة.
و قال القطب القسطلانی: و ذکر لی أنه حج ستین حجة- و أشک هل قال: أربعا و ستین- و ذکر لی، أنه له عام وفاته، ستا و تسعین سنة.
و توفی بمکة فی أوائل صفر سنة أربع و ثلاثین و ستمائة، و حضرت الصلاة علیه و دفنه بالمعلاة، و صحبته و قرأت علیه، و سمعت منه.
و کان رجلا مشهورا مشغولا بما یعنیه، ینقل من مسائل الفقه، و کتب العلم و أهله، و یصب أهل الفضائل و یلازمهم للإفادة و الاستفادة. و قال القطب: و کان یسمی «معبد» قدیما، و ما ذکره القطب من مبلغ سنه، یدل علی أن مولده، إما فی أثناء سنة ثمان و ثلاثین و خمسمائة، أو فی سنة تسع و ثلاثین.
و فی «مشیخة الرشید العطار» ما یخالف ذلک، لأنه قال: سألته عن مولده فقال: فی سنة اثنتین و أربعین و خمسمائة. کذا وجدت فی نسخة من «المشیخة» الغالب علیها السّقم، فاللّه أعلم، و ذکر أن بعض أولاده أخبره أنه توفی فی صفر سنة ثلاث و ثلاثین
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 147
و ستمائة بمکة، ثم حکی عن القطب ما ذکره فی وفاته، و ذکر أنه عنده أصح، و اللّه أعلم.

2570- ناصر بن أبی الیمن محمد بن أحمد بن إبراهیم الطبری المکی:

سمع معنا من أبیه و غیره، و توفی فی مستهل شعبان سنة إحدی و ثمانمائة بمکة، و دفن بالمعلاة. و قد بلغ العشرین أو جاوزها.

2571- ناصر بن مسعود [.....]

2572- ناصر بن مفتاح النویری المکی:

ولی نیابة الأذان بمئذنة باب الندوة بالمسجد الحرام، مدة سنین، و کان یتردد إلی القاهرة لمصالح أهله بیت النویری، فأدرکه بها الأجل، فی رمضان سنة سبع و ثمانمائة، و هو فی عشر الخمیس.

*** من اسمه نافع‌

- نافع بن بدیل بن ورقاء الخزاعی:

ذکره هکذا ابن عبد البر، و قال: کان هو و أبوه و إخوته من فضلاء الصحابة و جلّتهم. و قال محمد بن إسحاق: قتل نافع بن بدیل یوم بئر معونة، مع المنذر بن عمرو، و عامر بن فهیرة. و قال عبد اللّه بن رواحة [من الخفیف]:
رحم اللّه نافع بن بدیل‌رحمة المبتغی ثواب الجهاد
صابرا صادق اللّقاء إذا ماأکثر القوم قال قول السداد

- نافع بن الحارث بن کلدة- بفتح الکاف و اللام- بن عمرو بن عجلان بن أبی سلمة، و هو ابن عبد العزی بن غیرة- بکسر الغین المعجمة- بن عوف بن قیس- بفتح القاف و کسر السین المهملة، و هو ثقیف- الثقفی الطائفی البصری، أخو أبی بکرة، یکنی أبا عبد اللّه، علی ما قال النووی:

ذکره ابن عبد البر، و اقتصر فی نسبه علی: الحارث، و قال: الثقفی الطائفی، أخو أبی بکرة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 148
و زاد النووی فی نسبه بعد الحارث: ابن کلدة. و قد نسب الحارث بن کلدة، کما ذکر ابن عبد البر فی الاستیعاب، و قال فی ترجمة نافع: روی من حدیث ابن عباس، أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، کان نازلا بالطائف، فنادی منادیه: من خرج إلینا من عبیدهم فهو حرّ، فخرج إلیه نافع و نفیع- یعنی أبا بکرة و أخاه- فأعتقهما رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم.
و نافع هذا، أحد الشهود الذین شهدوا علی المغیرة، و کانوا أربعة: أبو بکرة، و أخوه، و زیاد، و شبل بن معبد، إلا أن زیادا لم یقطع بالشهادة، فسلم من الحدّ.
و قال النووی فی ترجمة نافع: و نافع هذا، هو أحد الأربعة الشهود بالزنا علی المغیرة، و هم: نافع، و أبو بکرة- و هما الأخوان لأبوین- و زیاد بن أبیه، و هو أخوهما لأمهما، و الرابع شبل بن معبد، لکن زیاد لم یجزم بالشهادة بحقیقة الزنا، فلم یثبت، و لم یحدّ المغیرة، و جلد عمر رضی اللّه عنه الثلاثة، و کان نافع هذا بالطائف، حین حاصره النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فأمر النبی صلی اللّه علیه و سلّم منادیا، فنادی: من أتانا من عبیدهم فهو حر، فخرج إلیهم نافع، و أخوه أبو بکرة، فأعتقهما.
و سکن نافع البصرة، و بنی بها دارا، و أقطعه عمر عشرة أجربة، و هو أول من اقتنی الخیل بالبصرة. و ذکر نسب الحارث بن کلدة و ضبط نسبه کما ذکرناه. انتهی.

- نافع بن سلیمان، مولی قریش:

مکی، قدم مصر. روی عنه حیوة بن شریح، و عبد اللّه بن حمید الأصبحی، و عبد اللّه ابن لهیعة. هکذا ذکره ابن یونس فی الغرباء القادمین إلی مصر.

- نافع بن ظریب بن عمرو بن نوفل بن عبد مناف بن قصی بن کلاب القرشی النوفلی:

أسلم یوم فتح مکة، و صحب النبی صلی اللّه علیه و سلّم. قال ابن عبد البر: لا أعلم له روایة، و هو الذی کتب المصاحف لعمر بن الخطاب رضی اللّه عنه، علی ما قال العدوی. العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌6 ؛ ص148
بت هذه الترجمة من الاستیعاب بالمعنی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 149

- نافع بن عبد الحارث بن حبالة بن عمیر بن الحارث، و هو غبشان، ابن عبد عمرو بن عمرو بن لؤیّ بن ملکان بن أفصی بن حارثة، و حارثة هو خزاعة، الخزاعی:

أمیر مکة. ذکره ابن عبد البر فی الاستیعاب، مقتصرا علی اسمه و اسم أبیه، و جده، وجد أبیه، و قال: الخزاعی، له صحبة و روایة، استعمله عمر بن الخطاب علی مکة، و فیهم سادة قریش، فخرج نافع إلی عمر، و استعمل مولاه عبد الرحمن بن إبزی، فقال له عمر: استخلفت علی آل اللّه مولاک! فعزله، و ولی خالد بن هشام بن المغیرة المخزومی.
و کان نافع بن عبد الحارث من کبار الصحابة و فضلائهم. و قد قیل: إن نافع بن عبد الحارث، أسلم یوم الفتح، و أقام بمکة، و لم یهاجر.
روی عنه أبو سلمة بن عبد الرحمن، و غیره، من حدیثه عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، أنه قال: «من سعادة المرء المسکن الواسع، و الجار الصالح، و المرکب الهنی‌ء». و أنکر الواقدی أن یکون لنافع بن عبد الحارث صحبة، و قال: حدیثه هذا، عن أبی موسی الأشعری، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم. انتهی.
و قال النووی: کان من فضلاء الصحابة، قیل: أسلم یوم الفتح، و أقام بمکة، و استعمله عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه علی مکة و الطائف، و فیهما سادات قریش و ثقیف، و له روایة عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم. روی عنه: أبو الطفیل، و أبو سلمة بن عبد الرحمن، و خمیل- بضم الخاء المعجمة و باللام- و أنکر الواقدی صحبته، هو تابعی، و المشهور أنه صحابی، و قوله فی «المهذب»: إن عمر أمر نافعا بشراء دار بمکة للسجن، یعنی أمره بذلک حین کان عاملا له علیها، ذکره الأزرقی و غیره. انتهی.
و ذکر النووی أیضا، أن جبالة بفتح الجیم و کسرها، و ما ذکرناه فی نسبه ذکره هکذا المزی فی التهذیب، و ابن حبان، إلا أنه أسقط من نسبه «ابن عمرو» بعد «عبد عمرو» و «لؤی» أیضا، و لعل السقط فی النسخة التی وقفت علیها من ثقات ابن حبان.
و قال: کان عامل عمر علی مکة- انتهی.
و ذکر الفاکهی ولایته لمکة و موته فیها، لأنه قال فی بیان من مات من الولاة بمکة:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 150
و مات بها نافع بن عبد الحارث، و کان عاملا لعمر بن الخطاب. انتهی.
روی له البخاری فی «الأدب المفرد»، و مسلم، و أبو داود، و النسائی، و ابن ماجة.

- نافع بن عتبة بن أبی وقاص- و اسم أبی وقاص مالک- بن وهیب، و یقال أهیب، بن عبد مناف بن زهرة بن کلاب بن مرة بن کعب بن لؤی القرشی الزهری:

ابن أخی سعد بن أبی وقاص، أحد العشرة المشهود لهم بالجنة، و أخو المرقال.
شهد نافع أحدا کافرا مع أبیه عتبة، الذی کسر رباعیة النبی صلی اللّه علیه و سلّم یوم أحد، ثم أسلم نافع یوم الفتح، و أصاب دما فی الجاهلیة بمکة، فانتقل إلی المدینة.
روی عنه جابر بن سمرة الصحابی.
روی له مسلم، و ابن ماجة، و قد وقع لنا حدیثه بعلوّ، أنبأناه أبو بکر محمد بن عبد اللّه الحافظ و غیره، عن أبی الحجاج الحافظ، أنبأنا أحمد بن أبی الخیر، أنبأنا أبو الحسن الجمال، أنبأنا أبو علی الحداد، أخبرنا أبو نعیم الحافظ، أخبرنا أبو محمد بن حبان، أخبرنا أبو علی الموصلی، حدثنا أبو خیثمة، حدثنا جریر عن عبد الملک بن عمیر، عن جابر بن سمرة، عن نافع بن عتبة، قال: کنا عند النبی صلی اللّه علیه و سلّم فی غزوة، فأتی النبیّ صلی اللّه علیه و سلّم قوم من العرب، علیهم ثیاب الصوف، فوافقوه عند أکمة، فإنهم لقیام و رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم لقاعد، فقالت لی نفسی: قم بینهم و بینه لا یغتالونه، قال: فقمت بینهم و بینه، فحفظت منه أربع کلمات، أعدّهن فی یدی، قال: «تغزون جزیرة العرب، فیفتحها اللّه تعالی.
ثم تغزون فارس فیفتحها اللّه، ثم تغزون الروم، فیفتحها اللّه، ثم تغزون الدجّال فیفتحها اللّه.
قال: و قال نافع لجابر: لا نری الدجال یخرج، حتی تفتح الروم». رواه مسلم عن قتیبة بن سعید، عن جریر بن عبد الحمید، فوقع لنا بدلا عالیا.

2579- نافع بن علقمة الکنانی:

أمیر مکة، ذکر الزبیر بن بکار: أن عمه مصعب بن عبد اللّه، أخبره أن هشام بن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 151
عبد الملک، قدم حاجّا فی سنة ست و مائة، فتظلّم إلیه إبراهیم بن محمد بن طلحة بن عبید اللّه التیمی، الذی یقال له أسد الحجاز، من عبد الملک بن مروان، فی دار آل علقمة، التی بین الصفا و المروة. و کان لآل طلحة شی‌ء منها، فأخذه نافع بن علقمة الکنانی، و هو خال مروان بن الحکم، و کان عاملا لعبد الملک بن مروان علی مکة، فلم ینصفهم عبد الملک من نافع بن علقمة، فقال له هشام: «ألم تکن ذکرت ذلک لأمیر المؤمنین عبد الملک؟!» قال: «بلی، فترک الحق، و هو یعرفه!» قال: «فما صنع الولید؟» قال: «اتّبع أثر أبیه، و قال ما قال القوم الظالمون: إِنَّا وَجَدْنا آباءَنا عَلی أُمَّةٍ وَ إِنَّا عَلی آثارِهِمْ مُقْتَدُونَ [الزخرف: 23] قال: «فما فعل فیها سلیمان؟» قال: «لا قفی و لا سیری!» قال: «فما فعل فیها عمر بن عبد العزیز؟» قال: «ردها، یرحمه اللّه» قال: فاستشاط هشام غضبا، و کان إذا غضب بدت حولته، و دخلت عینه فی حجاجه، ثم أقبل علیه، فقال:
«أما و اللّه أیها الشیخ! لو کان فیک مضرب لأحسنت أدبک». قال إبراهیم: «فهو و اللّه فیّ فی الدین و الحسب! لا یبعدنّ الحقّ و أهله، لیکوننّ هذا نجث بعد الیوم» انتهی.
و قال الزبیر: حدثنا عیسی بن سعید بن زادان، قال: کان معاذ بن عبید اللّه بن معمر ابن عثمان بن عمرو بن کعب بن سعد بن تیم بن مرّة التیمی و أمه کثرة بنت مالک بن عبید اللّه بن عثمان بن عبید اللّه بن معمر، و أمها صفیة بنت عبد شرحبیل بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار، یختصم هو و نافع بن علقمة فی مال بتهامة، فطالت فیه خصومتهما، فاختصما عند یحیی بن الحکم، و هو یومئذ والی مکة، قال نافع: أنا ابن کذا و کذا، فقال معاذ: أنا ابن قنونا و الأحسبة، فقال نافع: أنا ابن قنونا و الأحسبة.
فقال معاذ: الحمد للّه رد الحق إلی أهله، الآن أصبت، أنا ابن کذا و کذا. قال: لا أنت، ثم قال: ثم إن معاذا اجتمع هو و نافع عند عبد الملک فی خصومتهما، فقال عبد الملک: قد طالت خصومتکما، و أنا جاعل بینکما رجلین من قریش، ینظران بینکما.
قال نافع: قد رضیت بفلان، فقال معاذ: و اللّه لقد اضطربت فی البلاد أنا و قومی نطلب الخیار، فأخطأناه، حتی أعطانا اللّه عز و جل، و نحن له کارهون، فاختر من اختار اللّه عز و جل أنت یا أمیر المؤمنین، فنظر بینهما عبد الملک ثم قضی بینهما، و اجتهد الحق. انتهی باختصار.
و ذکر الفاکهی الخبر الأول، و ذکر ما یقتضی أن نافع بن علقمة ولی مکة لعبد الملک ابن مروان، و ابنه هشام، لأنه قال: و کان ممن ولی مکة، نافع بن علقمة الکنانی- و هو خال مروان بن الحکم- لعبد الملک بن مروان، ثم لابنه هشام بعده. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 152
و فی ولایة مکة لهشام نظر، لأن ابن جریر ذکر ما یقتضی أن ولاة مکة فی زمن هشام: عبد الواحد النصری، ثم خالا هشام: إبراهیم بن هشام المخزومی، ثم محمد بن هشام المخزومی، و اللّه أعلم بالصواب. و ذکره الفاکهی فیمن مات من الولاة بمکة، فقال: و مات بها نافع بن علقمة. انتهی.

- نافع بن عمر بن عبد اللّه بن جمیل بن عامر بن حذیم- بکسر الحاء المهملة و سکون الذال المعجمة و فتح الیاء المثناة من تحت- بن سلامان بن ربیعة بن سعد بن جمح القرشی المکی، الحافظ:

محدّث مکة فی زمانه. أمه أم ولد. روی عن: أمیّة بن صفوان بن عبید اللّه بن صفوان بن أمیة، و بشر بن عاصم الثقفی، و سعید بن حسان الحجازی، و سعید بن أبی هند، و صالح بن سعید، و عبد اللّه بن أبی ملیکة، و عبد اللّه بن أبی محذورة، و عمرو بن دینار، و أبی بکر بن أبی شیخ السهمی.
روی عنه: عبد اللّه بن المبارک، و عبد اللّه بن مسلمة القعنبی، و عبد الرحمن بن مهدی و یحیی بن سعید، و خلاد بن یحیی، و سعید بن أبی مریم، و محرز بن سلمة، و داود بن عمرو الضبی، و أبو نعیم الفضل بن دکین، و وکیع بن الجرّاح، و یزید بن هارون، و جماعة. روی له الجماعة.
قال عبد الرحمن بن مهدی: کان من أثبت الناس. و قال أبو طالب، عن أحمد بن حنبل: ثبت، ثبت، صحیح الحدیث. و وثقه ابن معین، و النسائی، و أبو حاتم، و قال:
یحتج بحدیثه. قال محمد بن سعد، عن نبهان بن عباد: مات بمکة سنة تسع و ستین و مائة. و کان ثقة قلیل الحدیث، فیه شی‌ء. و ذکره ابن حبان فی کتاب الثقات، و قال:
مات بفخ، سنة تسع و ستین و مائة، و أمه أم ولد و قد أخرج له الحافظ الذهبی حدیثا، فی طبقات الحفاظ.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 153

- نافع بن غیلان بن سلمة الثقفی:

استشهد مع خالد بن الولید بدومة الجندل، فرثاه أبوه، و جزع علیه جزعا شدیدا.
فمن قوله [من الطویل]:
فما بال عینی لا تغمّض ساعةإلا اعترتنی ساعة تغشانی
فی أبیات کثیرة یرثیه بها، منها قوله :
یا نافعا إن الفوارس أحجمت‌عن شدّة مذکورة و طعان
لو أستطیع جعلت منّی نافعابین اللّهاة و بین عقد لسانی
انتهی.

- نافع:

مولی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم: «لا یدخل الجنّة مستکبر، و لا شیخ زان، و لا منّان بعمله». روی عنه خالد بن أبی أمیة.

2583- نامی بن محمد بن موسی الحسنی، أبو کثیر المکی:

ذکره السلفی فی «معجم السّفر» له، و قال: نامی هذا، علوی من أولاد الحسن بن علی رضوان اللّه علیهما، و علی أبویهما، و هو من سکان مکة الحرم المقدس، قدم الثغر، و استنشدته لغرابة اسمه، فأنشدنی هذین البیتین لا غیر. أنشدنا نامی بن محمد بن موسی الحسنی بدیار مصر، قال: أنشدنی الرّدینیّ الحربی بمکة لکثیّر عزّة [من الطویل]:
خلیلیّ هذا ربع عزة فاعقلاقلوصیکما ثم انزلا حیث حلّت
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 154 و مسّا ترابا طالما مسّ جلدهاو ظلّا و بیتا حیث باتت و ظلّت

2584- نبت بن عبید بن محمد بن عبد اللّه بن یوسف بن رحیم- بفتح الراء و کسر الحاء المهملة- أبو عیسی المهدی:

من أهل الیمن، ذکره السلفی فیمن أجاز له، و قال: کان فقیها من فقهاء أصحاب الشافعی. ولد بالیمن، ثم أقام بمکة، إلی أن توفی بها بعد سنة ست و عشرین و خسمائة، تفقه علی شیخها أبی عبد اللّه الحسین بن علی الطبری، و کان یذکر أنه سمع من إسماعیل التیمی، و سنجر بن عبد اللّه الطبری، و أبی نصر البندنیجی، و لم یذکر وفاته. انتهی.

- نبیشة الخیر، و هو نبیشة بن عمرو بن عوف بن عبد اللّه- و قیل نبیشة الخیر بن عبد اللّه بن عتّاب بن الحارث بن نصیر بن حصین بن دابغة- و یقال رابعة- بن لحیان بن هذیل بن مدرکة بن إلیاس بن مضر بن نزار الهذلی:

سماه النبی صلی اللّه علیه و سلّم: نبیشة. روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم. روی عنه: أبو الملیح الهذلی، و أم عاصم، جدّة أبی الیمان المعلی بن راشد النّبّال.
روی له الجماعة، سوی البخاری، حدیث: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «أیام التشریق، أیام أکل و شرب، و ذکر اللّه عز و جل».

2586- نبیل بن جرر بن جررون البادسی:

الرجل الصالح، نزیل مکة [......] .
أخبرنا البرهان إبراهیم بن أحمد البعلی إذنا، أنبأنا العلامة قاضی القضاة بدر الدین أبو عبد اللّه محمد بن إبراهیم بن سعد اللّه بن جماعة الکنانی، عن الرشید یحیی بن علی الحافظ، إجازة إن لم یکن سماعا، قال: سمعت الشیخ الصالح نبیل بن جرر بن جررون
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 155
[....] بمصر، یقول: جاورت بمکة نیّفا و ستین سنة، و رأیت فیها من الرجال کثیرا، من العرب و العجم، و شاهدت بها من واصل تسعین یوما، ثلاثة أشهر، و هی رجب و شعبان و رمضان، فسألته عن ذلک الرجل من هو؟ فقال: رجل من أهل إخمیم، اسمه مقلد، کان یخرز الأنطاع الیمنیة، و کان یفعل ذلک فی کل سنة- یعنی المواصلة-.
انتهی.
قال نبیل: و سمعت الشیخ أبا مدّین یقول: رأیت قطّا میتا علی مزبلة، فذکرت قوله تعالی: قُلْ یُحْیِیهَا الَّذِی أَنْشَأَها أَوَّلَ مَرَّةٍ [یس: 79] أو قال: حلوها. فقام القط حیا یمشی، قال نبیل: و سمعت الحدیث بمکة علی جماعة، منهم: الشیخ عبد الوهاب بن سکینة، سمعت علیه «الجمع بین الصحیحین».
سألت نبیلا هذا عن سنّه، فقال: قد أکملت التسعین، و دخلت فی عشر المائة فی هذه السنة، یعنی السنة التی لقیته فیها، و هی سنة اثنتین و ثلاثین و ستمائة، و بلغنی أنه توفی بالإسکندریة. انتهی.

*** من اسمه نبیه‌

- نبیه بن حذافة بن غانم بن عامر بن عبد اللّه بن عبید بن عویج بن عدی بن کعب القرشی العدوی:

ذکره ابن عبد البر، و قال: له صحبة، و هو أخو أبی جهم بن حذافة، و لا أعلم له و لا لأحد من إخوته روایة. انتهی.
و عبید فی نسبه، بفتح العین و کسر الباء، و عویج والد عبید، بفتح العین و کسر الواو، و بالجیم.

- نبیه بن عثمان بن ربیعة بن وهبان بن وهب بن حذافة بن جمح القرشی الجمحی:

نسبه ابن عبد البر کما ذکرنا، و قال: کان قدیم الإسلام بمکة، و هاجر إلی أرض
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 156
الحبشة الهجرة الثانیة، هذا قول الواقدی. و قال ابن إسحاق: الذی هاجر إلی أرض الحبشة، أبوه عثمان بن ربیعة. و لم یذکر موسی بن عقبة، و لا أبو معشر، واحدا منهما فیمن هاجر إلی أرض الحبشة. انتهی.

- نبیه، مولی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم:

ذکره ابن عبد البر، و قال: لا أعرفه بأکثر من أن بعضهم، ذکره فی موالی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و أن رسول اله صلی اللّه علیه و سلّم اشتراه و أعتقه، و قد قیل فی نبیه هذا، مولی النبی صلی اللّه علیه و سلّم: «النبیه» بالألف و اللام، و ضم النون و قیل: «النّبیه» بفتح النون. انتهی.

2590- نّجاد بن أبی نمیّ محمد بن أبی سعد حسن بن علی بن قتادة الحسنی المکی:

هو الشریف حمیضة صاحب مکة، علی ما وجدته فی بعض الوثائق.

- نجید بن عمران الخزاعی:

له شعر یوم الفتح، ذکره فی السّیرة [....] .

2592- نزار بن عبد الملک المکی:

ذکره عمارة الیمنی الشاعر، فی کتابه «المفید فی تاریخ زبید».
و روی عنه فیه، و وصفه بمعرفة تامة بأیام الناس، و أشعارهم، و ترجمه: بالشیخ الفقیه.
انتهی.

2593- نصر بن محمد بن علی بن أبی الفرج بن علی بن أبی الفرج الهمدانی- بمیم ساکنة- النهاوندی، ثم البغدادی، برهان الدین أبو الفتوح بن أبی الفرج المعروف بالحصری:

إمام الحنابلة بالحرم الشریف، قرأ القرآن علی أبی بکر محمد بن عبد اللّه بن الزّاغونی،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 157
و أبی الکرم المبارک بن الحسن الشّهرزوریّ، و أبی منصور مسعود بن عبد الواحد بن الحصین، و جماعة.
و سمع من أبی الوقت السّجزی «مسند الدارمی» و من الشریف أبی طالب محمد بن محمد بن أبی زید النقیب «سنن أبی داود» و من أبی زرعة المقدسی «سنن النسائی» و «ابن ماجة» و «مسند الشافعی» و «فضائل القرآن» لأبی عبید، و غیر ذلک، علی جماعة کثیرین وحدث.
سمع منه جماعة من الحفّاظ و الأعیان، منهم: برهان الدین [.....] و الزکیّ البرزالی، و الضیاء المقدسی، و ابن النجار و ذکره فی ذیل «تاریخ بغداد»، و قال: سمعنا منه و بقراءته کثیرا، و کان یقرأ قراءة صحیحة، إلا أنه یدغمها بحیث لا تفهم، و یکتب خطا ردیئا جدا، و کان من حفاظ الحدیث، العارفین بفنونه، متقنا ضابطا، غزیر الفضل، متفنّنا، کثیر المحفوظ، ثقة حجة نبیلا، من أعلام الدین، و أئمة المسلمین، و کان یصوم الدهر، و یکثر تلاوة القرآن لیلا و نهارا فی صلاة النافلة، و خرج عن بغداد إلی مکة، و جاور بها نیّفا و عشرین سنة، مدیما للصیام و القیام، و یکثر الطواف و العمرة فی حر الهواجر، حتی إنه کان یطوف فی کل یوم و لیلة سبعین أسبوعا، و کان یصلی إماما فی مقام الحنابلة بالمسجد الحرام، و یروی الحدیث، حتی عجز و ضعف، و کان یطوف متکئا علی عصا.
سمعت منه شیئا یسیرا ببغداد، و لما حججت فی سنة ست و ستمائة حجتی الثانیة، أقمت بمکة مجاورا سنة سبع، و قرأت علیه کثیرا، و استفدت منه، و انتخبت علیه، و سألته سؤالات. و کان من العلم و الدین بمکان، خرج فی آخر عمره لما اشتد القحط بمکة، مسافرا إلی الیمن، فأدرکه الأجل بها. انتهی.
و قد اختلف فی وفاته علی أقوال، فقیل: فی ذی القعدة سنة ثمان عشرة و ستمائة، حکاه ابن نقطة فی «التقیید» عن أولاد أبی الفرج الحصری هذا، و قیل فی المحرم سنة تسع عشرة، قاله الضیاء المقدسی، و جزم به ابن النجار، و المنذری، و الذهبی فی «طبقات القراء» و قیل فی شهر ربیع الأول، کذا وجدت بخطی فیما علّقته من «تاریخ ابن النجار»، و «تاریخ الإسلام» للذهبی. و قیل فی ربیع الآخر، حکاه المنذری فی «التکملة» و جزم به ابن مسدیّ، و قال: قد اضطرب فی وفاته، و هذا أصح ما عندی فیها، کذا قال فی «معجمه» و منه نقلت هذا النسب.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 158
و کانت وفاته بالمهجم من بلاد الیمن و قبره بها معروف یزار، عند الرباط المنسوب إلی الشیخ أبی الغیث. و ذکره الخزرجی فی «تاریخه».
و أما مولده، فذکره ابن النجار، أنه سأله عنه، فقال: أخبرنی والدی أنه فی شهر رمضان سنة ست و ثلاثین و خمسمائة، و ذکره هکذا غیر واحد، منهم المنذری، و ذکر أنه کان یقول: إنه من همدان، القبیلة المشهورة، و ذکر أنه اشتعل بالأدب، و حصل طرفا حسنا، و من شعره [من الوافر]:
أطرف العین ما لک لا تنام‌عسی طیف یقرّ به لمام
فتنقع غلّة و تسب لباو تشفی من أضرّ به السقام
تقضّت بالمنی أیام عمری‌و أخلق جدّتی شهر و عام
ولی أرب لو انّ الدهر یومایقرّ به و ینسانی الحمام
لروض ما تصوّح من شبابی‌و أضحی الشّیخ و هو به غلام
أخبرنی المسند ناصر الدین محمد بن محمد بن داود بن حمزة المقدسی، قال: أنبأنا العلامة أبو عمرو عثمان بن محمد بن عثمان التوزری، عن أبی الحسین یحیی بن علی الحافظ، قال: سمعت الشیخ الصالح العارف الزاهد، أبا عبد اللّه محمد بن لب بن أحمد الأنصاری الأندلسی الشاطبی، صاحب الشیخ أبی الحسن بن الصبّاغ، رضی اللّه عنهما، یقول: سألت صاحبا لی بمکة شرفها اللّه، و کان رجلا صالحا من المجاورین، من أهل المغرب: أنت إذا فاتتک الصلاة خلف إمام المقام، تصلّی خلف البرهان؟ یعنی الحافظ أبا الفتوح بن الحصری، إمام الحنابلة، فقال: قد کنت أتوقف عن ذلک، حتی رأیت فی المنام کأنی علی شاطئ نیل مصر، و قد حضرت جنازة، فقال لی من حضر:
تقدم فصلّ علیها، فقلت: لا أصلی حتی أعرفه، فکشفوا عن وجهه، فإذا هو البرهان إمام الحنابلة، فقلت: لا أصلی علیه! فبینا نحن کذلک، إذ أقبلت جماعة علیهم نور عظیم، فإذا فیهم النبی صلی اللّه علیه و سلّم و أصحابه حوله، فقال لی صلی اللّه علیه و سلّم: تقدم فصل علیه، فإنه لیس منهم. فصلیت علیه. قال: فلما أن رأیت هذا المنام، زال ما کان فی قلبی، و صرت أصلی خلفه. هذا معنی کلام الشیخ الشاطبی، حکاه لی بجامع عمرو بن العاص، رضی اللّه عنه بمصر، فی ثلاث و ثلاثین و ستمائة، و علقت عنه هاهنا من حفظی، و اللّه ولی التوفیق. انتهی.
و هذه الحکایة فیها منقبة لأبی الفتوح الحصری.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 159

- نصر بن وهب الخزاعی:

روی عنه أبو ملیح الهذلی، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، نحو حدیث معاذ فی الیمن، قوله: «ما حق اللّه علی الناس ....» الحدیث. ذکره هکذا ابن عبد البر، و ذکر، الذهبی، فقال: له رؤیة. روی عنه أبو الملیح الهذلی فقط.

*** من اسمه النضر بضاد معجمة مکبّر

2595- النضر بن إبراهیم بن سلمة المکی، یلقب شاذان:

ذکره ابن طاهر فی «مختصره» لألقاب الشیرازی، و هو النضر بن سلمة الآتی ذکره بأبسط من هذا. انتهی.

2596- النضر بن الحارث بن کلدة بن علقمة بن عبد مناف بن عبد الدار ابن قصی بن کلاب القرشی العبدری:

هکذا نسبه أبو نعیم، و ابن مندة، علی ما قال النووی، قال: و غلطا فیه غلطین فاحشین، أحدهما: أنهما قالا فی نسبه: کلدة بن علقمة، و إنما هو علقمة بن کلدة، هکذا ذکره الزبیر بن بکار، و ابن الکلبی، و خلائق لا یحصون من أهل هذا الفن.
و الثانی: أنهما قالا: شهد النضر بن الحارث حنینا، مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و أعطاه مائة من الإبل، و کان مسلما، من المؤلفة، و عزوا ذلک إلی ابن إسحاق، و هذا غلط بإجماع أهل السیر و المغازی، فقد أجمعوا علی ما ذکرناه أولا، أنه قتل یوم بدر کافرا، و قد أطنب الإمام ابن الأثیر، فی تغلیطهما، و الرد علیهما.
و الذی أشار إلیه النووی بقوله: فقد أجمعوا علی ما ذکرناه، و هو قوله، بعد أن نسبه علی الصواب: أسر یوم بدر، و قتل کافرا، قتله علی بن أبی طالب بأمر رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و أجمع أهل المغازی و السیر، أنه قتل کافرا، و إنما قتل لأنه کان شدید الأذی للإسلام و المسلمین، و لما قتل، قالت أخته قتیلة أبیاتا مشهورة، من جملتها [من الکامل]:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 160 أمحمد و لأنت صنو نجیبةمن قومها و الفحل فحل معرق
ما کان ضرّک لو مننت و ربما منّ الفتی و هو المغیظ المحنق
انتهی.
و ذکر الذهبی فی التجرید، معنی ما ذکره النووی. و سبب الوهم من ابن مندة، و أبی نعیم، فی قوله: إن النضر شهد حنینا، و أعطاه النبی صلی اللّه علیه و سلّم من غنائمها، مائة من الإبل، أن للنضر أخا اسمه «النضیر» بزیادة یاء، شهد حنینا مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و أعطاه مائة بعیر. انتهی.

2597- النضر بن سلمة، یلقب شاذان النضری المروزی:

سکن المدینة و مکة، کما ذکر ابن عدی. و ذکر ابن حبان، أنه سکن مکة.
روی عن: أحمد بن محمد الأزرقی المکی، و سعید بن عفیر، و یحیی بن إبراهیم بن أبی قتیلة، و جعفر بن عون، و عبد اللّه بن نافع، و الولید بن عطاء، و غیرهم.
روی عنه: عبد اللّه بن شبیب، و عبد الجبار بن أحمد السمرقندی، و أحمد بن محمد بن عبد الکریم الوزّان. و ذکر ابن حبان، أنه سمعه یقول: عرفنا کذبه فی المذاکرة. قال ابن حبان: لا تحل الروایة عنه إلا للاعتبار. و قال أبو حاتم: کان یفعل الحدیث. و ذکر عبد الرحمن بن خراش، أنه وضع أحادیث. و ذکر ابن عدی، أنه سمع أبا عروبة یثنی علیه خیرا، و قال: کان حافظا لحدیث المدینة.
و ذکر الذهبی، أنه الذی حدّث عنه البزی فی التکبیر، و ذکر جماعة یسمّون النضر ابن سلمة، و ذکر فی ترجمة کل منهم، أنه صدوق.

2598- النضر بن شبل:

شیخ کان بمکة، یروی عن مالک. روی عنه أحمد بن زهیر، و ذکره هکذا ابن حبان فی الطبقة الرابعة من الثقات.

- نضرة بن أکثم الخزاعی، و یقال الأنصاری:

حدیثه عن یحیی بن أبی کثیر، عن یزید بن أبی نعیم، عن سعید بن المسیب، عن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 161
نضرة بن أکثم: أنه تزوج امرأة، فلما جامعها، وجدها حبلی، فرفع شأنها إلی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فقضی أن لها صداقها، و أن ما فی بطنها عبد له، و جلدت مائة، و فرق بینهما.
انتهی باختصار من الاستیعاب.

- النضیر بن الحارث بن علقمة بن کلدة بن عبد مناف بن عبد الدار ابن قصی بن کلاب القرشی العبدری:

ذکره الزبیر بن بکار هکذا، و قال: قتل یوم الیرموک شهیدا، و کان من حلماء قریش، و من المهاجرین. انتهی.
و ذکره ابن عبد البر، و قال: یکنی أبا الحارث، و أبوه الحارث بن علقمة، یعرف بالرهین.
کان النضیر من المهاجرین، و قیل بل کان من مسلمة الفتح، و الأول، أکثر و أصح، و کان النضیر کثیرا ما یشکر اللّه تعالی، علی ما منّ به علیه من الإسلام، و لم یمت علی ما مات علیه أخوه و أبوه و آباؤه، و أمر له رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یوم حنین بمائة بعیر، و أتاه رجل من بنی الدّیل، یبشره بذلک، و قال له: احذنی منها، فقال النضیر: ما أرید أخذها، لأنی أحسب أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، لم یعطنی ذلک، إلا تألفا علی الإسلام، و ما أرید أن أرتشی علی الإسلام، ثم قلت: و اللّه ما طلبتها و ما سألتها، و هی عطیة من رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فقبضتها، و أعطیت الدّیلیّ منها عشرة، ثم خرجت إلی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فجلست معه فی مجلسه، و سألته عن فرض الصلوات و مواقیتها، فو اللّه لقد کان أحب إلیّ من نفسی، و قلت له: یا رسول اللّه، أی الأعمال أحب إلی اللّه تعالی؟ فقال: «الجهاد، و النفقة فی سبیل اللّه».
قال: و هاجر النضیر إلی المدینة، و لم یزل بها حتی خرج إلی الشام غازیا، و حضر الیرموک و قتل بها شهیدا، و ذلک فی رجب سنة خمس عشرة، و کان یعدّ من حلماء قریش، رحمه اللّه.
و کان للنضیر من الولد: علی، و نافع، و المرتفع. و من ولد المرتفع: محمد بن المرتفع، یروی عنه ابن جریج، و ابن عیینة. انتهی من الاستیعاب بلفظه فی الغالب، و بعضه بالمعنی.

2601- النضیر بن النضر بن الحارث بن علقمة بن کلدة:

یقال له صحبة، و لیس بمعروف، ذکره هکذا الذهبی فی التجرید. و مقتضی ما
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 162
ذکره من نسبه، أن یکون ابن النضر، أخی السابق الذی قتل کافرا بعد بدر، قتله علی ابن أبی طالب بالصفراء صبرا، بأمر النبی صلی اللّه علیه و سلّم.

*** من اسمه النعمان‌

2602- النعمان بن خلف الخزاعی:

أخو مالک، کانا طلیعتین یوم أحد، فاستشهدا، قاله الکلبی. ذکره هکذا الذهبی فی التجرید.

- النعمان بن عدی بن نضلة- و یقال ابن نضیلة- بن عبد العزی بن حرثان بن عوف بن عبید بن عویج بن عدی العدوی:

ذکر الزبیر: أن أمه: بعجة بنت أمیة بن خلف الخزاعی قال: و کان النعمان مع أبیه بأرض الحبشة، استعمله عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه، علی میسان ، فقال النعمان [من الطویل]:
فمن مبلغ الحسناء أن حلیلهابمیسان یسقی فی زجاج و حنتم
إذا شئت غنتنی دهاقین قریةو صنّاجة تجذو علی کل منسم
إذا کنت ندمانی فبالأکبر اسقنی‌و لا تسقنی بالأصغر المتثلم
لعل أمیر المؤمنین یسوءه‌تنادمنا بالجوسق المتهدم
فعزله عمر رضی اللّه عنه.
و قال الزبیر: حدثنی محمد بن الضحاک بن عثمان الحزامی، عن أبیه، قال: لما بلغ عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه هذا الشعر، کتب إلی النعمان بن عدی بن نضلة:
بسم اللّه الرحمن الرحیم حم تَنْزِیلُ الْکِتابِ مِنَ اللَّهِ الْعَزِیزِ الْعَلِیمِ غافِرِ الذَّنْبِ وَ قابِلِ التَّوْبِ شَدِیدِ الْعِقابِ ذِی الطَّوْلِ لا إِلهَ إِلَّا هُوَ إِلَیْهِ الْمَصِیرُ [غافر: 1، 3]. أما
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 163
بعد، فقد بلغنی قولک :
لعل أمیر المؤمنین یسوءه‌تنادمنا بالجوسق المتهدم
و ایم اللّه، إنه لیسوءنی، و عزله. فلما قدم علی عمر بکّته بهذا الشعر، فقال له: یا أمیر المؤمنین، ما شربتها قط، و ما الشعر إلا شعر طفح علی لسانی، فقال عمر: أظن ذلک، و لکن لا تعمل لی علی عمل أبدا. انتهی.
و قال ابن عبد البر، بعد أن نسبه کما ذکرنا: کان من مهاجرة الحبشة، هاجر إلیها هو و أبوه عدی بن نضلة- أو نضیلة- فمات عدی هناک بأرض الحبشة، فورثه ابنه النعمان هناک، فکان النعمان أول وارث فی الإسلام، و کان عدی أبوه، أول موروث فی الإسلام، ثم ولّی عمر النعمان هذا میسان، و لم یول عمر بن الخطاب رجلا من قومه عدویا غیره، و أراد امرأته علی الخروج معه إلی میسان، فأبت علیه، فأنشد النعمان أبیاتا، و کتب بها إلیها، و هی:
فمن مبلغ الحسناء أن حلیلهابمیسان یسقی فی زجاج و حنتم
فذکر الأبیات المتقدمة، و ذکر بقیة القصة کما ذکر الزبیر، ثم قال: فنزل- یعنی النعمان بن عدی- البصرة، و لم یزل یغزو مع المسلمین، حتی مات رحمه اللّه.
و هو فصیح، یستشهد أهل اللغة بقوله: ندمان، فی معنی ندیم. انتهی.
و قال الزبیر: و قد انقرض ولد النعمان.

- نعیم بن عبد اللّه بن أسید بن عوف بن عبید بن عویج بن عدی بن کعب بن لؤی القرشی العدوی المعروف بالنّحّام:

قال الزبیر: إن أمه فاختة بنت أبی حرب بن خلف بن صدّاد بن عبد اللّه بن قرط بن رزاح بن عدی بن کعب. و قال بعد أن سماه: هو النحّام، لأن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، قال:
«دخلت الجنة، فسمعت نحمة من نعیم فیها» و هی السّعلة، و ما یکون فی آخر النّحنحة الممدودة آخرها، قال الراجز فیها:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 164 ما لک لا تنحم یا رواحه‌إنّ النحیم للسقاة راحه
و یقال للنحمة: النحطة أیضا.
و کان نعیم، قدیم الإسلام، أسلم بمکة قبل عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه، و لکنه أقام بمکة حتی کان قبیل الفتح، لأنه کان ممن ینفق علی أرامل بنی عدی و أیتامهم، فقال له قومه، حین أراد الهجرة و تشبثوا به: أقم عندنا و دن بأی دین شئت. فذکروا أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم قال له حین قدم علیه: «قومک یا نعیم، کانوا لک خیرا من قومی لی» قال: بل قومک خیر یا رسول اللّه. قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «إن قومی أخرجونی، و أقرک قومک». فقال نعیم: یا رسول اللّه، قومک أخرجوک إلی الهجرة، و قومی حبسونی عنها.
و کان بیت عدی بن کعب فی الجاهلیة، بیت بنی عویج، حتی تحول فی بیت بنی رزاح، بعمرو و زید ابنی الخطاب رضی اللّه عنهما، و سعید بن زید بن عمرو بن نفیل رحمه اللّه.
قال عبد الرحمن بن نمیر بن عبد اللّه: کان عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه، یأتی الشفاء، فإذا رأته قالت: هذا عمر، إذا مشی أسرع، و إذا تکلم أسمع- و قال غیره: إذا ضرب أوجع- و هو الناسک حقا، ما زال بنو عبید تعلونا ظهرا، حتی جاءنا اللّه بک.
قال نمیر: و کان نعیم النحّام و أبوه من قبله، یحملون یتامی بنی عدی، و یمونهم.
قال الزبیر: حدثنی محمد بن سلام، عن عثمان بن عثمان، الذی کان قاضیا بالبصرة، و هو خال أبی عبیدة، قال: قال عبد اللّه بن عمر بن الخطاب لأبیه: اخطب علیّ بنت نعیم النحام، فقال له أبوه: اخطبها أنت، فإن ردک، اعرف. فخطبها عبد اللّه إلی نعیم، فلم یزوّجه إیاها. فقال عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه للنحام: خطب إلیک ابن أخیک عبد اللّه بن عمر، فرددته! فقال له نعیم: لی ابن أخ مضعوف لا یزوجه الرجال، فإذا ترکت لحمی تربا، فمن یذبّ عنه؟.
و قتل نعیم بن عبد اللّه شهیدا بالشام، یوم أجنادین. انتهی.
و قال ابن عبد البر: کان نعیم النحام قدیم الإسلام، یقال إنه أسلم بعد عشرة أنفس قبل الإسلام عمر بن الخطاب، و کان یکتم إسلامه، و منعه قومه لشرفه فیهم من الهجرة، لأنه کان ینفق علی أرامل بنی عدی و أیتامهم و یمونهم، فقالوا: أقم عندنا علی أی دین شئت، و أقم علی ربک، و اکفنا ما أنت کاف من أمر أراملنا، فو اللّه لا یتعرض لک أحد إلا ذهبت أنفسنا جمیعا دونک.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 165
و زعموا أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، قال له حین قدم علیه: «قومک یا نعیم کانوا خیرا لک من قومی لی». قال: بل قومک خیر یا رسول اللّه. فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «قومی أخرجونی و أقرک قومک»- و زاد الزبیر فی هذا الخبر- فقال نعیم: یا رسول اللّه، قومک أخرجوک إلی الهجرة، و قومی حبسونی عنها.
و کانت هجرة نعیم عام خیبر، و قیل: بل هاجر فی أیام الحدیبیة. و قیل: إنه أقام بمکة حتی کان قبل الفتح.
و اختلف فی وقت وفاته، فقیل: قتل بأجنادین شهیدا سنة ثلاث عشرة، فی آخر خلافة أبی بکر رضی اللّه عنه، و قیل: قتل یوم الیرموک شهیدا، فی رجب سنة خمس عشرة، فی خلافة عمر رضی اللّه عنه. و قال الواقدی: کان نعیم قد هاجر أیام الحدیبیة، فشهد مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم ما بعد ذلک من المشاهد، و قتل یوم الیرموک شهیدا، فی رجب سنة خمس عشرة. روی عنه نافع، و محمد بن إبراهیم التیمی. و قال: ما أظنهما سمعا منه. انتهی من الاستیعاب.
قال النووی: و النحام وصف لنعیم لا لأبیه، و قیل له النحام، للحدیث المشهور: أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم قال: «دخلت الجنة فسمعت نحمة نعیم». و النحمة- بفتح النون-: السعلة- بفتح السین- و قیل النحنحة الممدود آخرها. هذا الصواب، إن نعیما هو النحام، و یقع فی کثیر من کتب من الحدیث: نعیم بن النحام، و هکذا وقع فی بعض نسخ «المهذب» و هو غلط؛ لأن النحام وصف لنعیم لا لأبیه.

2605- نفیس بن عبد الخالق بن محمد الهاشمی القشبی، أبو الحسن:

ذکره السلفی و قال: نفیس هذا، رجل من أهل القرآن و المعرفة بالقراءات، و قد قرأ بالأندلس و الحجاز، علی شیوخ، و قرأ الحدیث، و سمع علی رسالة «ابن أبی زید» و غیرها، بعد رجوعه من مکة، و توجه إلی الأندلس، و کان قد جاور بمکة مدة. انتهی.

- نفیع بن مسروح، و یقال نفیع بن الحارث بن کلدة بن عمرو الثقفی:

و قد تقدّم نسب الحارث بن کلدة فی ترجمة نافع، أخی نفیع هذا، یکنی نفیع هذا:
أبا بکرة.
قال ابن عبد البر: فی ترجمة نفیع هذا: کان من عبید الحارث بن کلدة، فاستلحقه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 166
و أمّه سمیة أمة للحارث بن کلدة، و هی أم زیاد بن أبی سفیان. و نقل عن أحمد بن حنبل أنه قال: أبو بکرة نفیع بن الحارث. قال: و الأکثر یقولون: نفیع بن الحارث، کما قال أحمد، و قال ابن عبد البر: قال أحمد بن زهیر: سمعت یحیی بن معین یقول: أملی علی هوذة بن خلیفة البکراوی، نسبه إلی أبی بکرة، فلما بلغ إلی أبی بکرة، قلت: ابن من؟
قال: دع لا تزده، دعه.
و کان أبو بکرة یقول: أنا من إخوانکم فی الدین، و أنا مولی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فإن أبی الناس إلا أن ینسبونی، فأنا نفیع بن مسروح. انتهی.
و قال ابن عبد البر: قیل إن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، کناه بأبی بکرة، لأنه تعلق ببکرة من حصن الطائف، فنزل إلیه. قال: و کان أبو بکرة رضی اللّه عنه یقول: أنا مولی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و یأبی أن ینتسب. قال: و ذکره أحمد بن زهیر فی موالی النبی صلی اللّه علیه و سلّم. قال: حدثنا عبد الرحمن بن سلیمان، عن الحجاج، عن الحکم، عن مقسم، عن ابن عباس، قال:
خرج غلامان یوم الطائف إلی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فأعتقهما، أحدهما أبو بکرة.
و ذکر ابن عبد البر فی موضع آخر، أن أبا بکرة رضی اللّه عنه، نزل من حصن الطائف فی غلمان من أهل الطائف، فأعتقهم النبی صلی اللّه علیه و سلّم.
و قال ابن عبد البر: و کان من فضلاء الصحابة رضی اللّه عنهم، و هو الذی شهد علی المغیرة بن شعبة، فبثّ الشهادة، فحدّه عمر رضی اللّه عنه حدّ القذف، إذ لم تتم الشهادة. ثم قال له: تب، تقبل شهادتک، فقال. له: إنما تستتیبنی لتقبل شهادتی؟ فقال:
أجل، قال: لا جرم، لا أشهد بین اثنین أبدا ما بقیت فی الدنیا.
و قال سعید بن المسیب: کان- یعنی أبا بکرة رضی اللّه عنه- مثل النصل من العبادة، حتی مات.
و قال ابن عبد البر: قال الحسن: لم یسکن البصرة من أصحاب رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، أفضل من عمران بن حصین، و أبی بکرة. انتهی.
قال ابن عبد البر: و کان أبو بکرة رضی اللّه عنه، أخا زیاد لأمّه، أمهما سمیة، فلما بلغ أبا بکرة، أن معاویة استلحقه، و أنه رضی بذلک، آلی یمینا أن لا یکلمه أبدا، و قال:
هذا زنّی أمه، و انتفی من أبیه، و لا و اللّه ما أعلم سمیة رأت أبا سفیان قط. ویله، ما یصنع بأم حبیبة زوج النبی صلی اللّه علیه و سلّم، أیرید أن یراها؟ فإن حجبته فضحته، و إن رآها فیالها مصیبة! یهتک من رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم حرمة عظیمة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 167
ثم قال ابن عبد البر: و قد قیل إنه- یعنی زیادا- حج و لم یزر، من قول أبی بکرة، و قال: جزی اللّه أبا بکرة خیرا، فلم یدع النصیحة علی کل حال.
و قال ابن عبد البر: کان أحد فضلاء الصحابة رضی اللّه عنهم، و کان ممن اعتزل یوم الجمل، لم یقاتل مع واحد من الفریقین. قال: و کان أولاده أشرافا بالبصرة بالولایة و العلم. و له عقب کثیر.
و قال النووی: روی له عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم مائة حدیث، و اثنان و ثلاثون حدیثا. اتفق البخاری و مسلم منها علی ثمانیة أحادیث، و انفرد البخاری بخمسة، و مسلم بحدیث.
روی عنه: ابناه: عبد الرحمن، و مسلم، و ربعی بن خراش، و الحسن، و الأحنف. انتهی.
روی له الجماعة.
و اختلف فی وفاته، فقیل: سنة إحدی و خمسین، و قیل سنة اثنتین و خمسین بالبصرة، و صلّی علیه أبو برزة الأسلمی، بوصیة منه.

2607- نفیرة بن عمرو الخزاعی:

عن عمر. و عنه حزام بن هشام، لا تثبت له صحبة. ذکره هکذا الذهبی فی التجرید.

2608- نمیر الخزاعی [....] .

- نمیر بن خرشة بن ربیعة الثقفی:

حلیف لهم، من بلحارث بن کعب، کان أحد القوم الذین قدموا مع عبد یالیل بإسلام ثقیف.
ذکره هکذا ابن عبد البر فی الاستیعاب.

- نمیر بن أبی نمیر الخزاعی، و یقال الأزدی، یکنی أبا مالک، بابنه مالک ابن نمیر:

سکن البصرة، لم یرو حدیثه غیر عصام بن قدامة، عن مالک بن نمیر، عن أبیه، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فی الجلوس فی الصلاة. ذکره هکذا ابن عبد البر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 168
و ذکره الذهبی فقال: نمیر بن أبی نمیر مالک الخزاعی، و قیل الأزدی، أبو مالک.
بصری، له صحبة، عنه: ابنه مالک، و ابنه مجهول.

2611- نهشل بن عمرو بن عبد اللّه بن وهب القرشی الفهری:

ذکره ابن سعد فی «الطبقات»، فی مسلمة الفتح، و أن أولاده: عبد الرحمن، و عبد اللّه، و نضلة، و قطن، قتلوا یوم الحرّة. ذکره هکذا الذهبی فی التجرید.

- نوفل بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصی بن کلاب القرشی الهاشمی، یکنی أبا الحارث:

کان أسنّ من إخوته، و من سائر من أسلم من بنی هاشم، حتی من العباس و حمزة، أسر یوم بدر، ففداه العباس رضی اللّه عنه، ثم أسلم. و قیل فدی نفسه برماحه، و أسلم فی یومه.
ذکر ذلک محمد بن سعد کاتب الواقدی، لأنه قال: حدثنا علی بن عیسی النوفلی، عن أبیه، عن إسحاق بن عبد اللّه بن الحارث بن نوفل، قال: لما أسر نوفل بن الحارث ببدر، قال له رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: افد نفسک. قال: ما لی شی‌ء أفتدی به، قال له: افد نفسک برماحک التی بجدّة. فقال: و اللّه ما علم أحد أن لی بجدة رماحا غیری، بعد اللّه، أشهد أنک رسول اللّه. ففدی نفسه بها، و کانت ألف رمح. انتهی.
و هاجر أیام الخندق، و آخی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم بینه و بین العباس رضی اللّه عنهما، و کانا فی الجاهلیة متفاوتین فی المال متحابین، و شهد نوفل مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم فتح مکة و حنینا و الطائف، و أعان رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یوم حنین، بثلاثة آلاف رمح. فقال له رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «رأیت کأنی أنظر إلی رماحک یا أبا الحارث، تقصف أصلاب المشرکین».
و هو ممن ثبت مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم یوم حنین. توفی فی داره بالمدینة، سنة خمس عشرة، فی خلافة عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه، و صلّی علیه عمر بن الخطاب، بعد أن مشی معه إلی البقیع، و وقف علی قبره حتی دفن. انتهی من الاستیعاب.
و ذکر الزبیر بن بکار من ذلک، أنه أسنّ من إخوته، و من عمّیه حمزة و العباس، و ثباته مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم یوم حنین، و أنه توفی لسنتین خلتا من خلافة عمر رضی اللّه عنه. فعلی هذا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 169
تکون وفاته فی آخر جمادی الآخرة، من ستة خمس عشرة، أو فیما بعدها منها. و کلام أبی عمر بن عبد البر، لا ینبی عن ذلک، و ذکر له من الولد: الحارث، و عبد اللّه بن الحارث الملقب «ببّة» و قد تقدم ذکرهما.
و عبد اللّه بن نوفل، قضی بالمدینة فی خلافة معاویة بن أبی سفیان، لمروان بن الحکم، و هو أول قاض کان بالمدینة، و کان یشبّه بالنبی صلی اللّه علیه و سلّم. و توفی سنة أربع و ثمانین. و قال بعض أهله: فی زمن معاویة. و عبد الرحمن، و معاویة ابنا نوفل، لا بقیة لهما، و سعید بن نوفل، و کان فقیها، و المغیرة ابن نوفل، الذی قال علیّ بن أبی طالب رضی اللّه عنه لأمامة بنت أبی العاص، و أمها زینب بنت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، حین أوصاها: إن أرادت النکاح، أن یجعل أمرها إلیه. فخطبها معاویة بن أبی سفیان، فجعلت أمرها إلی المغیرة بن نوفل، فتوقف علیها، ثم زوجها نفسه، فهلکت عنده، و لم تلد له. و أم المغیرة، تزوجها تمیم الداری رضی اللّه عنه، و أم سعید، کانت عند عبد اللّه بن سعد بن أبی سرح، و أم بنی نوفل بن الحارث کلهم، طریفة بنت سعید بن القشب، و اسمه جندب ابن عبد اللّه بن رافع بن نضلة بن محضب بن صعب من الأزد.

- نوفل بن معاویة بن عمرو الدیلی، و یقال الکنانی:

و هو من بنی الدیل بن بکر بن عبد مناف بن کنانة، تم أحد بنی نفاثة بن عدی بن الدیل.
شهد مع النبی صلّی اللّه علیه و سلّم فتح مکة، و کان أسلم قبل ذلک، و لم یشهد مع النبی صلّی اللّه علیه و سلّم مشهدا قبل فتح مکة، و خرج مع النبی صلّی اللّه علیه و سلّم منصرفه من المدینة، و نزل بها فی بنی الدیل، و حج فی سنة تسع من الهجرة، مع أبی بکر الصدیق رضی اللّه عنه، و فی سنة عشر، مع النبی صلّی اللّه علیه و سلّم، و لم یزل بالمدینة ساکنا، حتی توفی بها فی زمن یزید بن معاویة، عن مائة سنة، علی ما قیل، و یقال إنه عمّر فی الجاهلیة ستین سنة، و فی الإسلام ستین سنة.
روی عنه أبو بکر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام، و عبد الرحمن بن مطیع بن الأسود، و عراک بن مالک.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 170

- نوفل بن مساحق القرشی العامری:

له صحبة، بقی إلی أول زمن عبد الملک، هکذا ذکره الذهبی فی التجرید، و قال:
قلت: إنما الصحبة لجده عبد اللّه بن مخرمة، و أما هو فتابعی.
روی عن عمرو بن سعید بن زید، و عنه عمر بن عبد العزیز، و طائفة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 171

حرف الهاء

2615- هادی المستجیبین:

ظهر فی آخر أیام الحاکم العبیدی صاحب مصر، و کان یدعو إلی عبادة الحاکم.
و حکی عنه، أنه سبّ رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و بصق علی المصحف، و سار فی البوادی یدعوهم، إلی أن قتله اللّه تعالی بمکة، و کان لما وصل إلیها، اجتمع مع أبی الفتوح أمیرها، فنزل علیه، فلما رآه المجاورون یطوف بالکعبة، مضوا إلی أبی الفتوح، و ذکروا له شأنه، فقال: هذا قد نزل علیّ، و أعطیته الذمام. فقالوا: إن هذا سب النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و بصق علی المصحف، فسأله عن ذلک، فأقر به، و قال: قد تبت. و قال المجاورون: توبة هذا لا تصح، و قد أمر النبی صلی اللّه علیه و سلّم، بقتل ابن خطل، و هو متعلق بأستار الکعبة، و هذا لا یصح أن یعطی الذمام، و لا یسع إلا قتله، فدافعهم أبو الفتوح عنه، فاجتمع الناس عند الکعبة، و ضجوا إلی اللّه سبحانه و تعالی و بکوا، و کان من قضاء اللّه تعالی، أن اللّه تعالی أرسل ریحا سوداء، حتی أظلمت الدنیا، ثم انجلت الظلمة، و صار علی الکعبة فوق أستارها کهیئة الترس الأبیض، له نور کنور الشمس، دون سقف الکعبة، بنحو القامة، فلم یزل کذلک یری لیلا و نهارا علی حاله، مدة سبعة عشر یوما.
فلما رأی أبو الفتوح ذلک، أمر بالمسمیّ بهادی المستجیبین، و غلام کان صحبته مغربی، إلی باب العمرة، فضربت أعناقهما، و صلبا، و لم یزل المغاربة یرجمونهما بالحجارة، حتی سقطا إلی الأرض، فجمعوا لهما الحطب و العظام و أحرقوهما، و کان قتل المذکور فی سنة عشر و أربعمائة، کما ذکر [.....] فی «وفیاته» و منه لخصت هذه الترجمة، و هو نقلها عن کتاب شخص صوفی، یکنی أبا الوفا بن أبی الفتح بن أبی الفوارس البغدادی الحافظ.

*** من اسمه هارون‌

2616- هارون بن أبی بکر بن عبد اللّه بن مصعب بن ثابت بن عبد اللّه الزبیری:

من أهل مکة، یروی عن أبی ضمرة، و یحیی بن أبی قتیلة. روی عنه أبو الدرداء عبد الرحیم بن حبیب المروزی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 172
ذکره هکذا ابن حبان فی الطبقة الرابعة من الثقات.

2617- هارون بن عبد اللّه بن کثیر بن معن بن عبد الرحمن بن عوف القرشی الزهری:

هکذا ذکره الزبیر بن بکار، لما ذکر أولاده عبد الرحمن بن عوف الزهری، أحد العشرة رضی اللّه عنهم.
قال: و أمه سهلة بنت معن بن عمر بن معن بن عبد الرحمن بن عوف. و کان من الفقهاء، و کان یقوم بنصرة قول أهل المدینة فیحسن، ولاه المأمون أمیر المؤمنین قضاء المصیصة، ثم صرفه عنها، و ولاه قضاء الرقة، ثم صرفه عنها، و ولاه قضاء عسکر المهدی ببغداد، ثم صرفه. و ولاه قضاء مصر، و توفی أمیر المؤمنین المأمون، و هو علی قضاء مصر، حتی صرف فی آخر خلافة أمیر المؤمنین المعتصم. انتهی.

2618- هارون بن عبد اللّه الزهری العوفی، القاضی أبو یحیی المکی المالکی:

نزیل بغداد، تفقّه بأصحاب مالک. و قال الخطیب: إنه سمع من مالک، و إنه ولی قضاء العسکر، ثم قضاء مصر.
و قال أبو إسحاق الشیرازی: هو أعلم من صنّف الکتب فی مختلف قول مالک.
توفی سنة اثنتین و ثلاثین و مائتین بسامرّا. کما قال ابن یونس.
ذکره الذهبی فی العبر، و منه لخّصت هذه الترجمة.

2619- هارون بن محمد بن إسحاق بن موسی بن عیسی بن موسی بن محمد ابن علی بن عبد اللّه بن عباس الهاشمی، أبو موسی:

أمیر مکة و المدینة، هکذا نسبه ابن حزم فی «الجمهرة» و ذکر أنه ولی مکة و المدینة، و حج بالناس من سنة ثلاث و ستین و مائتین إلی سنة ثمان و سبعین و مائتین ولاء، ثم هرب من مکة عند الفتنة، فنزل مصر و مات بها. و ألف «نسب العباسیین» و غیر ذلک.
انتهی.
و ذکر ابن کثیر قی «تاریخه» أنه توفی فی رمضان سنة ثمان و ثمانین و مائتین بمصر، و قال: سمع و حدث، و ترجمه بأمیر الحرمین و الطائف.
و قال الذهبی: و کان شریفا نبیلا ثقة، سمع من طبقة أبی کریب. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 173

2620- هارون بن المسیب:

أمیر مکة. وجدت فی کتاب «مقاتل الطالبیین» فیما رواه عن «کتاب هارون بن محمد الزیاد» بالسند المتقدم فی ترجمة عیسی بن یزید الجلودیّ: أن هارون المذکور، قدم مکة والیا علی الحرمین، بعد صرف الجلودی المذکور، فبدأ بمکة، و حج و انصرف إلی المدینة، فأقام سنة.

*** من اسمه هاشم‌

- هاشم بن عتبة بن أبی وقاص مالک بن أهیب و یقال- وهیب- بن عبد مناف بن زهرة بن کلاب بن مرّة القرشی الزهری المعروف بالمرقال:

قال ابن عبد البر: أسلم هاشم یوم الفتح، و کان من الفضلاء الأخیار، و کان من الأبطال البهم، فقئت عینه یوم الیرموک، ثم کتب إلیه عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه بعد الیرموک، بأن یسیر إلی عمر بن سعد، فسار إلیهم، و شهد معهم القادسیة، و أبلی فیها بلاء حسنا، و قام منه فی ذلک، ما لم یقم من أحد، و کان سببا لفتح المسلمین.
ثم عقد له سعد لواء، و وجهه إلی جلولاء، ففتحها اللّه علی یدیه، و لم یشهدها سعد، و قیل إن سعدا شهدها، و کانت جلولاء تسمی فتح الفتوح، بلغت غنائمها ثمانیة عشر ألف ألف، و کانت جلولاء سنة سبع عشرة، و قیل سنة تسع عشرة، قاله قتادة.
و شهد مع علی رضی اللّه عنه الجمل و صفین، و أبلی فیهما بلاء حسنا مشهورا، و کان علی رجالة علیّ رضی اللّه عنه یوم صفین، و بیده رایة علیّ یومئذ، و فیه قتل. انتهی بالمعنی.
و ذکر الزبیر بن بکار من خبره: أنّ عینه أصیبت یوم الیرموک، و أن عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه، أمدّ سعد بن أبی وقاص رضی اللّه عنه به، فی سبعة عشر رجلا، أمده بهم من جند الشام. قال: و قتل هاشم مع علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه بصفین.
قال: و فیه یقول عامر بن واثلة، یعنی أبا الطفیل اللیثی [من الرجز]:
یا هاشم الخیر جزیت الجنةقاتلت فی اللّه عدوّ السنّة
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 174 أفلح بما فزت به من منّه قال: و قطعت رجله یومئذ بصفین، قبل أن یقتل، فجعل یقاتل من دنا منه و هو بارک، و یتمثل:
الفحل یحمی شوله معقولا قال الزبیر: و هو الذی یقول :
أعور یبغی أهله محلّاقد عالج الحیاة حتی ملّا
لا بدّ أن یفلّ أو یفلّا و ذکر الزبیر: أن أم هاشم هذا: بنت خالد بن عبیدة بن مرداس بن سوید، من بنی الحارث بن عبد مناف، حلیف بنی زهرة. انتهی.

2622- هاشم بن علی بن مسعود بن أبی سعد بن غزوان بن حسین القرشی الهاشمی، أبو علی المکی، المعروف بابن غزوان:

سمع فی کبره من محمد بن أحمد بن عبد المعطی، و غیره «صحیح البخاری» و رغبنا فی السماع إلیه لأجل اسمه، فلم یقدّر لنا ذلک، و کان یعانی التجارة و یسافر لأجلها إلی الیمن، ثم ترک. و کان ذا خیر و عبادة، و بلغنی أنه أقام أربعین سنة أو نحوها، لا یشرب إلا ماء زمزم، فی مدة مقامه فیها بمکة.
و توفی فی آخر یوم الاثنین الرابع عشر من ذی القعدة سنة ست عشرة و ثمانمائة بمکة، و دفن بالمعلاة بقبر أخیه «حسین» و هو فی عشر التسعین، بتقدیم التاء.

2623- هاشم بن فلیتة بن قاسم بن محمد بن جعفر بن محمد بن عبد اللّه بن أبی هاشم الحسنی المکی، المعروف بابن أبی هاشم:

أمیر مکة، و بقیة نسبه تقدم فی ترجمة جده محمد بن جعفر بن أبی هاشم.
أظنه ولی إمرة مکة بضعا و عشرین سنة، لأنه ولی بعد وفاة أبیه فی شعبان سنة سبع و عشرین و خمسمائة، حتی مات فی سنة تسع و أربعین، کما هو مقتضی کلام ابن خلکان.
و قیل إنه توفی وقت العصر من یوم الثلاثاء حادی عشر المحرم، سنة إحدی و خمسین و خمسمائة، و دفن لیلة الأربعاء الثانی عشر من المحرم، و قد بقی من اللیل ثلثه، و ولی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 175
بعده ابنه الأمیر قاسم. کذا وجدت وفاته، و خبر دفنه، و ولایة ابنه بعده، بخط ابن البرهان الطبری، فکان بین هاشم بن فلیتة هذا، و بین الأمیر نظر الخادم، أمیر الحج العراقی فتنة، فنهب أصحاب هاشم الحجاج، و هم فی المسجد الحرام یطوفون و یصلون، و لم یرقبوا فیهم إلّا و لا ذمة، و ذلک فی سنة تسع و ثلاثین و خمسمائة، و سئل فی الحج بعد ذلک، فاعتذر بأن بینه و بین أمیر مکة من الحروب ما لا یمکنه معه الحج، و کان فی ولایته علی مکة، وقعة بعسفان، ذکرها ابن البرهان، و ذکر أنها کانت یوم الأحد الثانی و العشرین من ذی الحجة، سنة سبع و عشرین و خمسمائة. قال: و انهزم عبد اللّه و عسکره، و ما عرفت عبد اللّه هذا، و أتوهم أنه قریب لهاشم بن فلیتة، و ما عرفت سبب هذه الفتنة أیضا، و اللّه أعلم بحقیقة ذلک. انتهی.

- هالة بن أبی هالة:

و اختلف فی اسم أبی هالة. فقال الزبیر: أبو هالة، مالک بن نباش بن زرارة بن وقدان بن حبیب بن سلامة بن عدی، من بنی أسیّد بن عمرو بن تمیم، حلیف بنی عبد الدار بن قصی.
و قال ابن عبد البر: اختلف فی اسم أبی هالة. فقیل اسمه زرارة ابن نباش بن وقدان ابن حبیب بن سلامة بن عدی بن جروة بن أسیّد بن عمرو بن تمیم التمیمی. و قیل اسمه: زرارة بن نباش، و قیل مالک بن نباش بن زرارة، من بنی نباش بن عدی الدارمی، قاله الزبیر بن بکار. قال ابن عبد البر: و لیس بشی‌ء. و قال: أکثر أهل النسب یخالفون الزبیر. و قال: له صحبة. روی عنه ابنه هند. انتهی.
کذا رأیت فی نسختین من الاستیعاب: «روی عنه ابنه هند»، و الصواب: أخوه هند.
و ذکر الزبیر: أن هالة و هند، إخوة ولد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم من خدیجة بنت خویلد، من أمهم، و أبوه من حلفاء بنی عبد الدار.

2625- هانئ المخزومی:

یروی عن أبیه مخزوم عنه، و هو مخضرم. له حدیث طویل فی المولد. ذکره هکذا الذهبی فی التجرید.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 176

من اسمه هبار

- هبار بن أبی زمعة الأسود بن المطّلب بن أسد بن عبد العزی بن قصی بن کلاب القرشی الأسدی المکی:

ذکر ابن عبد البر: أنه أسلم یوم الفتح، و حسن إسلامه، و صحب النبی صلی اللّه علیه و سلّم. انتهی.
و ذکر الزبیر: أن هبار بن الأسود، شهد بدرا، مع ابنه زمعة بن الأسود، و غیره من إخوانه، فجعل زمعة یقول له «أقدم حار، إذ فرّ عنّی هبار» و عنی زمعة بقوله: «حار» ابنه الحارث بن زمعة.
و قال الزبیر: و هبار بن الأسود، هو الذی نخس بزینب بنت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فی سفهاء من کفار قریش، و کانت حاملا، فأسقطت. فذکروا أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، بعث سریة، و قال: «إن وجدتم هبارا فاجعلوه بین حزمتی حطب، ثم أحرقوه بالنار». ثم قال:
«لا ینبغی لأحد أن یعذّب بعذاب اللّه عز و جل، إن وجدتموه فاقتلوه» ثم قدم هبار بعد ذلک مسلما مهاجرا، فاکتنفه الناس من المسلمین یسّبونه، فقیل لرسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «هل لک فی هبار؟ یسبّ و لا یسبّ؟» و کان هبار فی الجاهلیة سبابا، فأتاه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فقال له: «یا هبار، سبّ من یسبّک». فأقبل هبار علیهم، فتفرقوا عنه. انتهی.
و کانت قصة هبار مع زینب رضی اللّه عنها، لما بعث بها زوجها أبو العاص بن الربیع بن عبد شمس، من مکة إلی المدینة.
و ذکر الذهبی، أن هبارا نزل الشام.

- هبّار بن سفیان بن عبد الأسد بن هلال بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم القرشی المخزومی:

هاجر إلی الحبشة، و مات شهیدا، و اختلف فی تاریخ موته، فقیل بمؤتة، قاله الزبیر ابن بکار، و قیل بأجنادین. قاله الواقدی، و الحسن بن عثمان، قال ابن عبد البر: و هو عندی أشبه، لأن ابن عقبة لم یذکره فیمن استشهد یوم مؤتة. انتهی.
و ذکر الزبیر: أن أمه: ربطة بنت عبد بن أبی قیس بن عبد ود بن نصر بن مالک بن حسل بن عامر بن لؤی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 177

- هبار بن صیفی:

[ذکر ابن عبد البر: أنه مذکور فی الصحابة. و فیه نظر. انتهی] .

2629- هبة بن أحمد بن سنان بن عبد اللّه بن عمر بن مسعود المکی:

کان من أعیان القواد المعروفین بالعمرة.
توفی بعد سنة تسعین و سبعمائة بقلیل، مذحولا فی جوفه، من بعض عوامّ مکة، لتعّرضه لبعض حریمهم فیما قیل.

2630- هبة بن أحمد بن عمر الحسنی المکی:

کان من أعیان الأشراف ذوی علیّ بن قتادة الأصغر، صحب الشریف حسن بن عجلان قبل ولایته کثیرا، فلما ولی مکة، رعی له ذلک السید حسن، و بالغ فی الإحسان إلیه، و حرص علی تجمیل حاله، فمحق ما ناله من البر فی اللهو، و استمر فقیرا حتی مات فجأة، أو فی معنی الفجأة، فی حال لهو، فی ربیع الثانی، أو جمادی الأولی، من سنة تسع عشرة و ثمانمائة، و کان سافر لبلاد العراق، رسولا من صاحب مکة السید حسن، فی سنة سبع و ثمانمائة، و عاد بغیر طائل من البر.

2631- هبة اللّه بن منصور بن الفضل بن علی الواسطی، أبو الفضل الشافعی المقرئ:

ولد سنة خمس و سبعین و خمسمائة بواسط، و سمع بها من القاضی أبی الفتح المیدانی، و حدث ببغداد، و قرأ القراءات، و تفقه ببغداد علی مذهب الشافعی. و کان خازن کتب النظامیة ببغداد. و توفی بمکة فی التاسع من شعبان، سنة اثنتین و أربعین و ستمائة. ذکره الشریف أبو القاسم الحسینی فی «وفیاته» و منها لخصت هذه الترجمة.

2632- هبیرة بن شبل بن العجلان بن عتاب الثقفی:

أمیر مکة علی ما قیل، ذکر ابن عبد البر، أنه أسلم بالحدیبیة، و أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، استخلفه علی مکة، إذ سار إلی الطائف، فیما ذکر الطبری. و قال: هو أول من صلی بمکة جماعة بعد الفتح، أمره النبی صلی اللّه علیه و سلّم بذلک. انتهی من الاستیعاب.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 178
و کانت ولایته بمکة أیاما، قبل ولایة عتاب بن أسید بمکة، لأن الذهبی قال: هبیرة ابن شبل بن عجلان الثقفی، ولی مکة، قبل عتّاب بن أسید أیاما. انتهی.
و شبل بشین معجمة، و قیل بسین مهملة.

- هدیة بن عبد الوهاب المروزی، أبو صالح:

روی عن: سفیان بن عیینة، و الفضل بن موسی السّینانیّ، و النضر بن شمیل، و وکیع ابن الجراح، و الولید بن مسلم، و یحیی بن سلیم الطائفی، و أبی معاویة الضریر.
روی عنه: ابن ماجة، و إبراهیم بن أبی طالب النیسابوری، و أبو بکر أحمد بن عمر ابن أبی عاصم، و بقیّ بن مخلد الأندلسی، و عبد اللّه بن أحمد بن حنبل، و أبو زرعة عبید اللّه بن عبد الکریم الرازی، و یعقوب بن سفیان الفسویّ، و ذکره فی شیوخه، رجال مکة، فی الأول من «مشیخته» و ذکره ابن حبان فی الثقات، و قال: ربما أخطأ.
و قال ابن أبی عاصم: ثقة. و قال أبو القاسم: مات سنة إحدی و أربعین و مائتین.

- هذیم بن عبد اللّه بن علقمة بن المطلب بن عبد مناف بن قصی ابن کلاب القرشی المطلبی [....] :

استشهد یوم الیمامة مع أخیه جنادة.

*** من اسمه هشام‌

- هشام بن إسماعیل بن هشام بن الولید بن المغیرة بن عبد اللّه بن عمر ابن مخزوم المخزومی:

أمیر مکة و المدینة، أما ولایته للمدینة فمشهورة، و ذکرها جماعة من أهل الأخبار، منهم: ابن الأثیر و ابن حزم فی «الجمهرة» و أما ولایته لمکة، فذکر الفاکهی ما یدل لها،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 179
لأنه قال فی ترجمة ترجم علیها بقوله: «ذکر من مات من الولاة بمکة»: و مات بها هشام بن إسماعیل، و ابناه محمد، و إبراهیم، و ذکر فی الترجمة غیرهم من ولاة مکة المشهورة ولایتهم، و یبعد أن یقال: مراده بمن مات من الولاة بمکة، من ولیها أو ولی غیرها، لأنه یلزم علی ذلک، أن مراد الفاکهی بیان من مات بمکة من الأعیان، و هذا لم یرده الفاکهی، بدلیل أنه مات بمکة جماعة من أعیان الصحابة و العلماء، و لم یخصّهم الفاکهی بترجمة یذکر فیها ذلک، و لو کان هذا مراده، لفعل، فإنهم أولی بالذکر، لکونهم أجلّ قدرا من غالب من ذکرهم من الولاة، الذین ماتوا بمکة، و اللّه أعلم.
و بتقدیر تسلیم أن مراده: من مات بمکة من ولاتها، أو ولاة غیرها، فهشام بن إسماعیل هذا، ترجمتنا له فی هذا الکتاب، متجهة، فإنا قصدنا ذکر کل من علمناه مات بمکة من الأعیان.
و قد حج هشام بن إسماعیل هذا بالناس عدة سنین، لأن العتیقی، قال فی أمراء الموسم: و حج بالناس سنة ثلاث و ثمانین، هشام بن إسماعیل المخزومی، و هو أمیر المدینة.
و حج بالناس سنة أربع و ثمانین، و خمس و ثمانین، و ست و ثمانین: هشام بن إسماعیل المخزومی. انتهی.
و إلی هشام بن إسماعیل هذا ینسب المدّ الهشامی.

- هشام بن إسماعیل المکی:

عن زیاد السّهمی. روی عنه إسحاق بن عیسی. روی له أبو داود فی کتاب «المراسیل».

- هشام بن حجیر المکی:

روی عن: طاوس بن کیسان، و مالک بن أبی عامر الأصبحیّ، و غیرهما.
و روی عنه: ابن جریج، و شبل بن عبّاد، و ابن عیینة، و محمد بن مسلم الطائفی.
روی له: البخاری ، و مسلم ، و النسائی .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 180
قال أحمد بن حنبل: لیس هو بالقوی. و قال العجلی: ثقة، صاحب سنّة. و قال أبو حاتم: مکی، یکتب حدیثه. و قال ابن شبرمة: لیس بمکة مثله.

- هشام بن حکیم بن حزام بن خویلد بن أسد بن عبد العزی بن قصی ابن کلاب القرشی الأسدی:

قال الزبیر: صحب رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و کان له فضل، و کان یأمر بالمعروف و ینهی عن المنکر، و کان عمر بن الخطاب إذا أنکر الشی‌ء قال: لا یکون هذا ما عشت أنا و هشام. و ذکره محمد بن سعد فی «الکبیر» فی الطبقة الرابعة، ممن أسلم یوم فتح مکة، و قال: کان رجلا صلیبا مهیبا.
و ذکره فی «الصغیر» من الطبقة الخامسة، فیمن أسلم بعد فتح مکة.
و قال الزهری: کان یأمر بالمعروف فی رجال معه، و کان عمر بن الخطاب، إذا بلغه الشی‌ء یقول: ما عشت أنا و هشام بن حکیم، فلا یکون هذا. و قال عبد اللّه بن وهب،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 181
عن مالک: کان هشام بن حکیم کالسائح، ما یتخذ أهلا و لا ولدا. و کان عمر بن الخطاب إذا سمع بالشی‌ء من الباطل یرید أن یفعل، أو ذکر له، یقول: لا یفعل هذا ما بقیت أنا و هشام بن حکیم. قال مالک: و دخل هشام بن حکیم علی العامل فی الشام فی الشی‌ء، یرید الوالی أن یعمل به، قال: فیتواعده و یقول له: لأکتبنّ إلی أمیر المؤمنین بهذا، فیقوم إلیه العامل فیتشبث به، قال: و سمعت مالکا یقول: إن هشام بن حکیم، و الذین کانوا معه بالشام، یأمرون بالمعروف و ینهون عن المنکر، قال: و کانوا یمشون فی الأرض بالإصلاح و النصیحة، یحتسبون. انتهی.
و قال النووی: روی له عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم ستة أحادیث. روی له مسلم حدیثا واحدا. و روی عنه جماعة من التابعین. انتهی.
و ممن یروی عنه: جبیر بن نفیر، و عروة بن الزبیر، و قتادة السلمی البصری، والد عبد الرحمن بن قتادة. و روی له مسلم، و أبو داود، و النسائی حدیثا واحدا، فی الذین یعذّبون الناس فی الدنیا، و وقع لنا بعلوّ، و اختلف فی أمه علی ثلاثة أقوال، فقیل: إنها زینب بنت العوام، أخت الزبیر بن العوام، حکاه المزی فی التهذیب. و قیل ملیکة بنت مالک بن سعد من بنی الحارث بن فهر، حکاه المزی أیضا. و قیل أمه بنت عامر بن صعصعة من بنی محارب بن فهر، حکاه المزی أیضا عن ابن البرقی. و قیل أمه من بنی فراس بن غنیم، حکاه المزی فی التهذیب، و لم یعزه، و ذکره أیضا الزبیر بن بکار، و لم یحک غیره.
و ذکر ابن البرقی: أن هشام بن حکیم ولد ثمانیة: عمر، و عبد الملک، و أمة اللّه، و سعید، و خالد، و المغیرة، و فلیح، و زینب.
و ذکر الزبیر بن بکار، أنه مات قبل أبیه، و لم یعیّن تاریخ سنة موته.
و ذکر أبو نعیم الأصبهانی، أنه استشهد بأجنادین من أرض الشام، و نقل ذلک النووی عن غیر أبی نعیم أیضا، قال: و غلطهم فیه ابن الأثیر، و قال: هذا و هم، و الذی قتل بأجنادین هشام بن العاص، یعنی أخا عمرو بن العاص، قال: و قصة هشام بن حکیم مع عیاض بن غنم، تدلّ علی أنه عاش بعد أجنادین، و هی أنه مرّ علی عیاض، و هو وال علی حمص، و قد شمّس ناسا من النّبط فی الجزیة، فقال له هشام: ما هذا یا عیاض! إن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم قال: «إن اللّه یعذّب الذین یعذبون الناس فی الدنیا» رواه مسلم فی صحیحه.
و حمص إنما فتحت بعد أجنادین بزمان طویل. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 182

- هشام بن أبی حذیفة بن المغیرة بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم المخزومی القرشی:

کان ممن هاجر إلی الحبشة، فی قول ابن إسحاق، و الواقدی، إلا أن الواقدی کان یقول: هاشم بن أبی حذیفة، و یقول: هشام، و هم ممن قاله. و لم یذکره موسی بن عقبة، و لا أبو معشر، فیمن هاجر إلی أرض الحبشة.

- هشام بن سلیمان بن عکرمة بن خالد بن العاص المخزومی:

روی عن: هشام بن عروة، و ابن جریج، و یونس بن عبد الأعلی، و جماعة.
روی عنه: أحمد بن محمد الأزرقی، و سوید بن سعید، و عبد العزیز بن یحیی المکی، و محمد بن یحیی بن أبی عمر العدنیّ، و یعقوب بن حمید بن کاسب، و آخرون.
روی له مسلم ، و ابن ماجة .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 183
قال أبو حاتم: محلّه الصدق، مضطرب الحدیث، ما أری به بأسا.

- هشام بن العاص بن هشام بن المغیرة بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم القرشی المخزومی:

قال الزبیر بن بکار: حدثنی محمد بن یحیی، عن ابن أبی زریق، مولی بنی مخزوم، عن الأوقص محمد بن عبد الرحمن قاضی مکة، عن خالد بن سلمة، قال: لما کان یوم الفتح، جاء هشام بن العاص بن هشام بن المغیرة، إلی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فکشف ثوبه عن ظهره، ثم وضع یده علی خاتم النبوة. قال: فأخذ رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم بیده، فأحاله، فأقعده بین یدیه، ثم ضرب فی صدره ثلاثا، ثم قال: «اللهم أذهب عنه الغلّ و الحسد» ثلاثا. فکان الأوقص یقول: نحن أقل أصحابنا حسدا.
و ذکر الزبیر، أن أمه و أم إخوته: خالد بن العاص و الولید بن العاص: عاتکة بنت الولید بن المغیرة. انتهی.
و ذکره الذهبی فی التجرید، من مسلمة الفتح، و دعا له رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم.

- هشام بن العاص بن وائل بن هاشم بن سعید بن سهم القرشی السهمی المکی:

أخو عمرو بن العاص، ذکره الزبیر بن بکار، فقال: کان من أصحاب النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و قتل یوم أجنادین شهیدا، و أمه: أم حرملة بنت هشام بن المغیرة. قال الزبیر: و حدثنی محمد بن سلام، قال: کان هشام بن العاص، مع أخیه عمرو بالشام، فی خلافة عمر بن الخطاب، فلقوا العدو فی مضیق، فقتل هشام بین الصفّین، فأمسک المسلمون عن الإقدام علیه بخیولهم، و لم یقدروا علی أخذه، فقال عمرو بن العاص: إنه جسد بلا روح فیه، فأوطئوه، فلما انجلت المعرکة، جمعه عمرو فی ثوب، بعد ما قطعته الحوافر، و دفنه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 184
فلما کان بعد ذلک، و رجع عمرو إلی مکة، دخل المسجد للطواف، فمرّ بمجلس من قریش، فنظروا إلیه و تکلموا، فقال لهم: قد رأیتکم تکلمتم حین رأیتمونی، فما قلتم؟ قالوا: تکلمنا فیک، و فی أخیک هشام، أیّکما أفضل؟ قال: أفرغ من طوافی و أخبرکم.
فلما انصرف من طوافه، أتاهم، فقال: أخبرکم عنی و عنه، بیننا خصال ثلاث: أمه بنت هشام بن المغیرة، و أمی أمی. و کان أحبّ إلی أبیه منی، و فراسة الوالد فی ولده فراسته، و استبقنا إلی اللّه عز و جل، فسبقنی.
و ذکره ابن عبد البر فقال: کان قدیم الإسلام، أسلم بمکة، و هاجر إلی أرض الحبشة، ثم قدم مکة حین بلغه مهاجرة النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فحسبه أبوه و قومه بمکة، حتی قدم بعد الخندق علی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و کان أصغر سنّا من أخیه عمرو، و کان فاضلا خیرا، ثم ذکر قول عمرو بن العاص فیه، حین سئل عنه بزیادة، و هو أنه قال بعد قوله: و استبقنا إلی اللّه تعالی فسبقنی: أمسک علیّ السترة حتی تطهّرت، و تحفظت. ثم أمسکت علیه، حتی فعل مثل ذلک، ثم عرضنا أنفسنا علی اللّه تعالی، فقبله و ترکنی.
ثم قال: و قال الواقدی: حدثنا عبد الملک بن وهب، عن جعفر بن یعیش، عن الزهری، عن عبید اللّه بن عبد اللّه بن عتبة، قال: حدثنی من حضر أن هشام بن العاص قال: ضربت رجلا من غسان، فأبدی منحره، فکرّت غسان علی هشام، فضربوه بأسیافهم حتی قتلوه، فلقد وطئته الخیل، حتی کرّ علیهم عمرو، فجمع لحمه فدفنه، قال: و حدثنی ثور بن یزید، عن خالد بن معدان، قال: لما انهزمت الروم یوم أجنادین، انتهوا إلی موضع لا یعبره إلا إنسان إنسان، فجعلت الروم تقاتل علیه، و قد تقدموه و عبروه، فتقدم هشام بن العاص، فقاتلهم حتی قتل، و وقع علی تلک الثّلمة فسدّها، فلما انتهی المسلمون إلیها، هابوا أن یوطئوه الخیل، فقال عمرو بن العاص: أیها الناس، إن اللّه استشهده، و رفع روحه، و إنما هی جثة، فأوطئوه الخیل، ثم أوطأه هو، ثم تبعه الناس حتی قطّعوه، فلما انتهت الهزیمة، و رجع المسلمون إلی العسکر، کرّ إلیه عمرو، فجعل یجمع لحمه و أعضاءه و عظامه، ثم حمله فی نطع، فواراه.
روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، أنه قال: «ابنا العاص مؤمنان: عمرو و هشام». رواه محمد بن عمرو، عن أبی سلمة، عن أبی هریرة، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، قال: و قتل هشام بن العاص بالشام یوم أجنادین، فی خلافة أبی بکر، سنة ثلاث عشرة. و روی ابن المبارک عن أهل الشام، أنه استشهد یوم الیرموک. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 185

- هشام بن عتبة بن ربیعة بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصی ابن کلاب القرشی العبشمی، أبو حذیفة:

یأتی فی الکنی للخلاف فی اسمه، هل هو: هشام، أو هشیم، أو مهشم.

- هشام بن عمرو بن ربیعة بن الحارث العامری:

[قال ابن عبد البر: لا أعرفه بأکثر من أنه معدود عندهم فی المؤلفة قلوبهم، و من عدّ هذا و مثله بلغهم أربعین رجلا] .

- هشام بن أبی حذیفة، و اسم أبی حذیفة علی ما ذکر الزبیر: مهشّم، ابن المغیرة بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم القرشی المخزومی:

قال الزبیر بن بکار، لما ذکر ولد أبی حذیفة بن المغیرة: و هشام بن أبی حذیفة، هاجر إلی أرض الحبشة. و ذکر أن أمه، و أم أخیه أبی أمیة بن أبی حذیفة، الذی أسر یوم بدر، و قتل یوم أحد کافرا: أمّ حذیفة بنت أسد بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم.

- هشام بن الولید بن المغیرة بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم القرشی المخزومی:

أخو خالد بن الولید، ذکره ابن عبد البر و قال: من المؤلفة قلوبهم. و فی ذلک نظر.

2647- هشام بن یحیی [.......] :

- هشام مولی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم:

روی عنه أبو الزبیر، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، قال: جاء رجل إلی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فقال: یا رسول
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 186
اللّه، إن امرأتی لا تردّ ید لامس، قال: «طلقّها». قال: إنها تعجبنی. قال: «فاستمتع بها»!.

- هشیم بن عتبة بن ربیعة بن عبد شمس بن عبد مناف القرشی العبشمی، أبو حذیفة:

ذکره الذهبی بمعنی ذلک. و قال: کذا سماه ابن سعد، و یأتی فی الکنی.

- هند بن أبی هالة التمیمی:

و قد تقدم نسبه فی ترجمة أخیه هالة بن أبی هالة، و ما فیه من الاختلاف، فأغنی ذلک عن إعادته.
قال الزبیر: و هند و هالة: ابنا أبی هالة، مالک بن نبّاش بن زرارة، إخوة ولد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، من خدیجة بنت خویلد من أمهم. قال الزبیر: و حدثنی حماد بن نافع، قال:
سمعت سلیمان المکی یقول: کان یقال فی الجاهلیة: و اللّه لأنت أعز من آل النباش، و أشار بیده إلی دور حول المسجد، فقال: هذه کانت رباعهم. فولد هند بن أبی هالة:
هند بن هند، و قتل هند بن أبی هالة، مع علی یوم الجمل.
قال ابن عبد البر: و کان هند بن أبی هالة فصیحا بلیغا و صّافا، وصف رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فأحسن و أتقن. و قد شرح أبو عبید، و ابن قتیبة وصفه ذلک، لما فیه من الفصاحة و فوائد اللغة. و روی عنه أهل البصرة حدیثا واحدا. انتهی.
و حدیثه هذا، هو حدیثه الذی وصف فیه النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و قد وقع لنا عالیا.

- هنیدة بن خالد الخزاعی:

له صحبة، روی عنه أبو إسحاق السبیعی. ذکره هکذا ابن عبد البر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 187
و قال النووی فی «التهذیب»: هنیدة بن خالد، الذی شهد علیا رضی اللّه عنه، أقام علی رجل حدا. و ذکره فی «المهذب» فی باب إقامة الحدود، و هو بالهاء فی آخره تصغیر «هند»، و هو خزاعی، و یقال نخعی. و قال فی «المهذب». إنه کندی، و المعروف ما سبق.
قال ابن أبی حاتم و غیره: کانت أم هنیدة هذا، تحت عمر بن الخطاب، و نزل هنیدة بالکوفة، و ذکره ابن عبد البر و ابن مندة، و أبو نعیم، و غیرهم، فی کتب الصحابة، قالوا:
و اختلفوا فی صحبته. روی عنه أبو إسحاق السبیعی. انتهی.

2652- هیّاج بن عبید بن حسن الحطّینی، أبو محمد الفقیه الزاهد، فقیه الحرم و زاهده، و مفتی أهل مکة:

سمع الحدیث بدمشق و قیساریّة و بغداد، سمع أبا الحسن علی بن موسی السّمسار، و عبد الرحمن بن عبد العزیز بن الطبر، و محمد بن عوف المدنی، و جماعة، بدمشق. و علیّ ابن حمّصة بمصر، و عبد العزیز الأزجیّ ببغداد و أبا ذرّ الهروی بمکة، و غیرهم، و حدّث.
روی عنه جماعة، منهم: هبة اللّه الشیرازی فی «معجمه» و قال: أخبرنا هیاج الزاهد الفقیه، و ما رأت عینای مثله فی الزهد و الورع. و روی عنه محمد بن طاهر المقدسی، و قال: کان هیاج فقیه الحرم. و قال ابن طاهر: کان هیاج قد بلغ من زهده، أنه یصوم ثلاثة أیام، و یواصل و لا یفطر إلا علی ماء زمزم، و إذا کان آخر الیوم الثالث، من أتاه بشی‌ء أکله و لا یسأل عنه، و کان نیف علی الثمانین، و کان یعتمر فی کل یوم ثلاث عمر علی رجلیه حافیا، و یدرّس عدة دروس لأصحابه. و کان یزور عبد اللّه بن عباس رضی اللّه عنهما بالطائف، کل سنة مرة، یأکل بمکة أکلة، و یأکل بالطائف أخری.
و کان یزور النبی صلی اللّه علیه و سلّم مع أهل مکة فی کل سنة ماشیا حافیا، کان یتوقف إلی یوم الرحیل، ثم یخرج، فأول من أخذ بیده، کان فی مؤونته إلی أن یرجع، و کان یمشی حافیا من مکة إلی المدینة ذاهبا و راجعا، و منذ دخل الحرم ما لبس نعلا، و کان زاهدا مجتهدا فی العبادة، و لا یدخر شیئا لغد، و لا یملک غیر ثوب واحد، یصوم الدهر، و لا یفطر علی الطعام إلا بعد ثلاثة أیام، و یفطر علی ماء زمزم وقت الإفطار، و رزق الشهادة فی وقعة لأهل السنة؛ و ذلک أن بعض الروافض، شکا إلی أمیر مکة- یعنی ابن أبی هاشم- أن أهل السنة ینالون منا و یبغضونا، فأنفذ و أخذ الشیخ هیاجا و جماعة من أصحابه، مثل أبی محمد الأنماطی، و أبی الفضل بن قوام، و غیرهما، و ضربهم، فمات الاثنان فی الحال، و حمل هیّاج إلی زاویته و بقی أیاما، و مات من ذلک رضی اللّه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 188
عنه، و ذلک فی سنة اثنتین و سبعین و أربعمائة، و قد نیّف عمره علی الثمانین.
و قال السمعانی: سألت إسماعیل بن محمد بن الفضل الحافظ، عن هیاج بن عبید، فقال: کان فقیها زاهدا، و أثنی علیه. انتهی.
و الحطینی: نسبة إلی حطّین، بحاء مهملة مکسورة، ثم طاء مهملة، بعدها یاء بنقطتین من تحت، و بعدها نون: قریة من قری الشام، بین طبریة و عکا. قاله الإسنائی فی طبقاته.
و ذکر الذهبی، أن بها قبر شعیب علیه السلام فیما قیل. و اللّه أعلم.

2653- الهیثم بن معاویة العتکی:

أمیر مکة و الطائف، قال ابن الأثیر فی أخبار سنة إحدی و أربعین و مائة: فی هذه السنة، عزل زیاد بن عبید اللّه الحارثی، عن مکة و المدینة و الطائف، و استعمل علی المدینة محمد بن خالد بن عبد اللّه القسری، فی رجب، و علی مکة و الطائف الهیثم بن معاویة العتکیّ، من أهل خراسان. ثم قال: و حجّ بالناس فی هذه السنة، صالح بن علی ابن عبد اللّه بن عباس.
ثم قال فی سنة اثنتین و أربعین و مائة: و حج بالناس إسماعیل بن علی بن عبد اللّه، و کان العمّال من تقدّم ذکرهم.
ثم قال فی سنة ثلاث و أربعین و مائة: و فیها عزل الهیثم بن معاویة عن مکة و الطائف، و ولی ذلک السّریّ بن عبد اللّه بن الحارث بن العباس، و کان علی الیمامة، فسار إلی مکة و استعمل المنصور، علی الیمامة: قثم بن العباس بن عبید اللّه بن العباس.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 189

حرف الواو

[من اسمه واصل]

2654- واصل بن عیسی المکی المعروف بالزّباع:

أحد القواد المعروفین بالزّبابعة. کان وزیر رمیثة بن أبی نمیّ صاحب مکة. و دخل معه مکة لما هجمها فی ثامن عشری رمضان، سنة ست و ثلاثین و سبعمائة علی أخیه عطیفة بن أبی نمی، و کان بها، فقتل أصحاب عطیفة واصلا عند خرابة قریش، و دفن فی طریق وادی مرّ الظهران.

2655- واصل بن واصل بن شمیلة بن أبی نمیّ محمد بن أبی سعد حسن بن علی بن قتادة الحسنی المکی:

کان من أعیان الأشراف، توفی مقتولا فی الثالث عشر، أو الرابع عشر، من ربیع الأول سنة ثمان و تسعین و سبعمائة، قتله القواد العمرة، لأن الأشراف کانوا أغاروا علی إبل لهم قبل ذلک، فی ثانی عشر الشهر، و انتهبوها، فلحقهم القواد فی التاریخ الذی ذکرناه، و قتلوه مع غیره.

2656- واصلة بن حباب القرشی:

إنما هو واثلة بن الخطاب، صحّفه بعضهم، فإن صاحبه، هو مجاهد بن فرقد المذکور، و المتن واحد. ذکره هکذا الذهبی فی التجرید.

[من اسمه واقد]

- واقد بن عبید اللّه بن عبد مناف بن عرین بن ثعلبة بن یربوع بن حنظلة بن مالک بن زید مناة بن تمیم التمیمی:

کان حلیفا للخطاب بن نفیل العدوی، أسلم قبل دخول النبی صلی اللّه علیه و سلّم دار الأرقم، و آخی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، بینه و بین بشر بن البراء بن ممرور، و خرج واقد مع عبد اللّه بن جحش، حین بعثه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم إلی نخلة، فقتل واقد عمرو بن الحضرمی، و کان عمرو خارجا إلی نحو العراق، فبعث المشرکون إلی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: إنکم تعظمون هذا الشهر الحرام، و تزعمون أن القتال فیه لا یصلح، فما بال صاحبکم قتل صاحبنا؟ فأنزل اللّه عز و جل:
یَسْئَلُونَکَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرامِ قِتالٍ فِیهِ قُلْ قِتالٌ فِیهِ کَبِیرٌ [البقرة: 217] الآیة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 190
و واقد هذا، أول قاتل من المسلمین، و عمرو بن الحضرمی أول قتیل من المشرکین فی الإسلام. و شهد واقد بن عبد اللّه بدرا و أحدا و المشاهد کلها مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم.
و توفی فی خلافة عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه.
و فی قتل واقد الیربوعی هذا عمرو بن الحضرمی، قال عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه [من الطویل]:
سقینا من ابن الحضرمی رماحنابنخلة لما أوقد الحرب واقد

- واقد مولی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم:

روی عنه زاذان قوله: «من أطاع اللّه فقد ذکره، و إن قلّت صلاته و صیامه و تلاوته القرآن، و من عصی اللّه فلم یذکره، و إن کثرت صلاته و صیامه و تلاوته القرآن».

- وبر، و قیل وبرة، بن یحنّس الخزاعی :

له صحبة. روی عن النعمان بن بزرج، ذکره هکذا الذهبی فی التجرید.

- وحشیّ بن حرب الحبشی القرشی، مولاهم، المکی:

أسلم یوم الفتح، و شهد الیمامة، و قتل مسیلمة الکذاب، و کان یقول: قتلت خیر الناس: حمزة بن عبد المطلب، و شر الناس: مسیلمة. ثم قدم الشام، و سکن حمص.
و روی عنه: ابنه حرب، و عبد اللّه بن عدی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 191
و روی له: البخاری، و أبو داود، و الترمذی، رحمة اللّه علیهم.

2661- وداعة بن أبی وداعة السهمی:

له وفادة، فی إسناد حدیثه مقال، تفرّد به ابن الکلبی. ذکره هکذا الذهبی فی التجرید.

2662- ودیّ بن أحمد بن سنان بن عبد اللّه بن عمر بن مسعود العمری المکی:

کان أحد أعیان القواد العمرة، توفی مقتولا فی لیلة الثالث عشر أو الرابع عشر، من شهر ربیع الأول، سنة سبع و تسعین و سبعمائة، بمکان یقال له الشّعیبة، قتله الأشراف آل أبی نمی مع غیره، لما بیّتهم الأشراف، و نهبوا أیضا إبلا لهم کثیرة.

2663- و رقة بن نوفل بن أسد بن عبد العزّی بن قصی بن کلاب القرشی الأسدی المکی:

قال ابن مندة: اختلف فی إسلامه، و الأظهر أنه مات قبل الرسالة، و بعد النبوة.
انتهی.
و قد ذکر الزبیر بن بکار شیئا من خبره، و رأیت أن أذکره لما فیه من الفائدة، قال:
و من ولد نوفل بن أسد: ورقة و صفوان، أمهما: هند بنت أبی کثیر بن عبد بن قصی.
قال: فأما ورقة، فلم یعقب، و کان قد کره عبادة الأوثان، و طلب الدین فی الآفاق، و قرأ الکتب، و کانت خدیجة بنت خویلد، تسأله عن أمر رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فیقول لها: ما أراه إلا نبی هذه الأمة، الذی بشر به موسی و عیسی.
و قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «لا تسبّوا ورقة، فإنی أریته فی ثیاب بیض». قال الزبیر:
حدثنی عبد اللّه بن معاذ الصنعانی، عن معمر، عن الزهری، عن عروة بن الزبیر، قال:
سئل رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، عن ورقة بن نوفل، کما بلغنا، فقال: «رأیته فی المنام علیه ثیاب بیض، فقد أظن أنه لو کان من أهل النار، لم أر علیه البیاض» و قال: حدثنی عمی مصعب بن عبد اللّه، قال: حدثنی الضحاک بن عثمان، عن عبد الرحمن بن أبی الزناد، عن هشام بن عروة، أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، قال لأخی ورقة بن نوفل: عدی بن نوفل، أو لابن أخیه: أشعرت أنی قد رأیت لورقة جنة أو جنتین» شکّ هشام. قال عروة: و نهی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم عن سب ورقة.
و قال الزبیر: حدثنی عمی مصعب بن عبد اللّه، قال: حدثنی الضحاک بن عثمان، العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌6 ؛ ص192
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 192
عن عبد الرحمن بن أبی الزناد، عن هشام بن عروة، عن أبیه: أن خدیجة بنت خویلد، کانت تأتی ورقة، بما یخبرها رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم أنه یأتیه، فیقول ورقة: و اللّه لئن کان ما یقول، إنه لیأتیه الناموس الأکبر، ناموس عیسی علیه السلام، الذی ما یخبره أهل الکتاب إلا بثمن، و لئن نطق و أنا حیّ، لأبلینّ للّه فیه بلاء حسنا.
و قال الزبیر: حدثنی عمی مصعب بن عبد اللّه، عن الضحاک بن عثمان، عن عبد الرحمن بن أبی الزناد، قال: قال عروة: کان بلال لجاریة من بنی جمح بن عمرو، و کانوا یعذّبونه برمضاء مکة، یلصقون ظهره بالرمضاء، لیشرک باللّه، فیقول: «أحد أحد»، فیمر علیه ورقة بن نوفل و هو علی ذلک، یقول: أحد أحد، فیقول ورقة بن نوفل: «أحد أحد، و اللّه یا بلال. و اللّه لئن قتلتموه لأتّخذنّه حنانا» کأنه یقول:
لأتمسّحنّ به، قال: و قال ورقة فی ذلک [من البسیط]:
لقد نصحت لأقوام و قلت لهم‌أنا النذیر فلا یغررکم أحد
لا تعبدنّ إلها غیر خالقکم‌فإن دعوکم فقولوا بیننا حدد
سبحان ذی العرش سبحانا یعادله‌ربّ البریة فرد واحد صمد
سبحانه ثم سبحانا یعود له‌و قبل سبّحه الجودیّ و الجمد
مسخّر کلّ ما تحت السماء له‌لا ینبغی أن یساوی ملکه أحد
لا شی‌ء مما تری إلا بشاشته‌یبقی الإله و یودی المال و الولد
لم تغن عن هرمز یوما خزائنه‌و الخلد قد حاولت عاد فما خلدوا
و لا سلیمان إذ دان الشعوب له‌و الإنس و الجن تجری بینها البرد
انتهی. العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 193
و فی هذا الخبر دلالة علی أنه أدرک الإسلام، و اللّه أعلم.

*** من اسمه الولید

2664- الولید بن عبد العزیز بن عبد الملک بن عبد العزیز بن جریج المکی:

هکذا نسبه ابن حبان، و ذکر أنه روی عن أبیه، عن جده. و روی عنه أحمد بن محمد الأزرقی. قال: و کان ینزل بئر میمون بمکة، فی أصل ثبیر، علی ثلاثة أمیال مکة. انتهی.

2665- الولید بن عبد الملک بن مروان بن الحکم بن العاص بن أمیة بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصی القرشی الأموی، أبو العباس، الخلیفة:

کان ولی عهد أبیه، و ولی الخلافة بعده حتی مات، و کانت مدة خلافته عشر سنین، إلا أربعة أشهر، و افتتح فی دولته الهند، و بعض بلاد و الترک، و جزیرة الأندلس، و غیر ذلک. و له مآثر حسنة بمکة و غیرها.
فمن مآثره الحسنة: أنه حلی الکعبة بالذهب، و رخّمها، و هو أول من رخمها و حلاها فی الإسلام، و جملة ما حلی به الکعبة، ستة و ثلاثون ألف دینار، عملت فی أرکانها و أساطینها، و فی بابها و میزابها، و عمر المسجد الحرام عمارة حسنة، بعد أن نقض ما عمله أبوه فی المسجد الحرام، و سقفه بالساج، و عمل علی رءوس الأساطین الذهب، علی صفائح ألبسه من الصفر، و جعل فی وجوه الطیقان من أعلاها الفسیفساء، و هو أول من عملها فیه، و أول من نقل إلیه أساطین الرخام، و أزّر المسجد بالرخام من داخله. و من مآثره بغیر مکة: أنه وسّع مسجد النبی صلی اللّه علیه و سلّم بالمدینة، و زخرفه، عمل ذلک له عامله علی المدینة، ابن عمه عمر بن عبد العزیز بن مروان رضی اللّه عنه.
و من مآثره الحسنة: عمارته لجامع دمشق، و کان نصفه الذی لیس فیه محراب الصحابة، کنیسة للنصاری، فأرضاهم الولید عنه بعدة کنائس، و هدمه، سوی حیطانه الأربعة، و بقی العمل فیه تسع سنین، حتی قیل إن الذین یعملون فیه، اثنا عشر ألف مرخّم، و غرم علیه مائة قنطار، و أربعة و أربعین قنطارا بالدمشقی ذهبا مضروبا، و حلاه أیضا بالجواهر و أستار الحریر، و صار نزهة فی الدنیا. و هو أول من زخرف المساجد. و کان دمیما سائل الأنف، یختال فی مشیته، قلیل العلم. و کان یختم القرآن فی ثلاث. قال إبراهیم بن أبی عبلة: کان یختم فی رمضان سبع عشرة مرة. و کان یعطینی أکیاس الدراهم، أقسمها فی الصالحین.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 194
و یحکی عن الولید بن عبد الملک هذا، أنه قال: لو لا أن اللّه تعالی ذکر اللواط فی کتابه، ظننت أن أحدا یفعله.
توفی فی جمادی الآخرة سنة ست و تسعین، عن خمسین سنة، و ترک أربعة عشر ولدا.

- الولید بن عبد شمس بن المغیرة بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم القرشی المخزومی المکی:

أسلم یوم فتح مکة، و استشهد یوم الیمامة تحت لواء عمه خالد بن الولید.
قال الزبیر: و أمه قیلة بنت جحش بن ربیعة بن أهیب بن الضّباب بن حجیر بن عبد ابن معیص بن عامر بن لؤی. و قال: قتل الولید بن عبد شمس بالیمامة شهیدا، مع خالد ابن الولید. انتهی.

2667- الولید بن عتبة بن أبی سفیان صخر بن حرب بن أمیة بن عبد مناف ابن قصی بن کلاب القرشی الأموی:

أمیر مکة و المدینة، ولی المدینة لمعاویة بن أبی سفیان، و جاء نعی معاویة إلی المدینة، و هو علیها وال، علی ما ذکر الزبیر بن بکار، و ذکر له خیرا مع الحسین بن علی بن أبی طالب، و ابن الزبیر، و حمد فیه الولید، و یرجی له ثوابه إن شاء اللّه تعالی. قال الزبیر: و کان الولید بن عتبة رجلا من بنی عتبة، ولاه معاویة المدینة، و کان حلیما کریما، و توفی معاویة، فقدم علیه رسول یزید، یأمره أن یأخذ البیعة علی الحسین بن علی، و علی عبد اللّه بن الزبیر، رضی عنهما، فأرسل إلیهما لیلا، حین قدم علیه الرسول، و لم یظهر عند الناس موت معاویة، فقالا: نصبح، و یجتمع الناس، فنکون منهم. فقال له مروان: إن خرجا من عندک، لم ترهما، فنازعه ابن الزبیر الکلام و تغالظا، حتی قام کل واحد منهما إلی صاحبه، فتناصیا، و قام الولید، یحجز بینهما، حتی خلص کل واحد منهما من صاحبه، فأخذ عبد اللّه بن الزبیر بید الحسین، و قال له: انطلق بنا، فقاما، و جعل ابن الزبیر یتمثل بقول الشاعر [من الکامل]:
لا تحسبنّی یا مسافر شحمةتعجّلها من جانب القدر جائع
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 195
فأقبل مروان علی الولید بلومه، و یقول: لا تراهما أبدا. فقال له الولید: إنی قد أعلم ما ترید، ما کنت لأسفک دماءهما، و لا أقطع أرحامهما. انتهی.
و کان من خبر الولید بعد ذلک، أن یزید بن معاویة بن أبی سفیان، عزله عن المدینة، لأنه نقم علیه ما فعله مع الحسین و ابن الزبیر، من عدم إلزامه لهما بالبیعة له، و إهما له لهما، حتی خرجا من لیلتهما إلی مکة، و امتنعا فیها من یزید، و ولی یزید المدینة، عمرو ابن سعید بن العاص، المعروف بالأشدق، عوض الولید بن عتبة.
ذکر معنی ذلک ابن الأثیر، و ذکر أن یزید بن معاویة، فی سنة إحدی و ستین من الهجرة، عزل عمرو بن سعید عن المدینة، و ولاها الولید بن عتبة مع الحجاز، قال:
و کان سبب ذلک، أن عبد اللّه بن الزبیر، أظهر الخلاف علی یزید، و بویع له بمکة بعد قتل الحسین بن علی رضی اللّه عنهما. فقال الولید بن عتبة، و ناس من بنی أمیة لیزید:
لو شاء عمرو، لأخذ ابن الزبیر، و سرح به إلیک، فعزل عمرا، و ولی الولید الحجاز، فأخذ الولید غلمان عمرو و موالیه، و حبسهم، و کلمه عمرو فیهم، فأبی أن یخلیهم، فسار عمرو عن المدینة، و أرسل إلی غلمانه بعدتهم من الإبل، فکسروا الحبس، و رکبوا إلیه.
و ذکر أن الولید بن عتبة، حج بالناس فی سنة إحدی و ستین. و قال فی أخبار سنة اثنتین و ستین: لما ولی الولید الحجاز، أقام یرید غرة ابن الزبیر، فلا یجده إلا محترزا ممتنعا.
قال: و کان الولید یفیض من المغرب و یفیض معه سائر الناس، و ابن الزبیر واقف و أصحابه، و نجدة واقف فی أصحابه. قال: ثم إن ابن الزبیر عمل بالمکر فی أمر الولید، و کتب إلی یزید: إنک بعثت إلینا رجلا أخرق، لا یتجه لرشد، و لا یرعوی لعصمة الحلیم، فلو بعثت رجلا سهل الخلق، رجوت أن یسهل من الأمور ما استوعر منها، و أن یجمع ما تفرق. فعزل یزید الولید، و ولی عثمان بن محمد بن أبی سفیان، و هو فتی غر حدث، لم یجرب الأمور، و لم تحنّکه السن. و قال: حج بالناس فی هذه السنة، الولید بن عتبة. انتهی.
و ذکر خلیفة بن خیاط: أن یزید بن معاویة، عزل الولید بن عتبة بالحارث بن خالد المخزومی، و هذا یخالف ما ذکره ابن الأثیر، من أن یزید بن معاویة، عزل الولید بعثمان، و یمکن الجمع، أن یکون یزید، لما عزل الولید بعثمان، أعاد الولید ثانیا، لعدم کفایة عثمان، کما سبق، ثم عزل یزید الولید ثانیا، بالحارث، و اللّه أعلم.
و ذکر ابن الأثیر: أن الولید بن عتبة کان حیا فی الیوم الذی تسمیه أهل الشام، یوم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 196
جیرون الأول، و هو یوم کانت فیه فتنة بالشام، و سببها: أن حسان بن مالک بن بحدل الکلبی، کتب إلی الضحاک بن قیس، داعیة ابن الزبیر بدمشق کتابا، یثنی فیه علی بنی أمیة، و یذم فیه ابن الزبیر، و کتب کتابا آخر مثله، و أعطاه لمولی له، و قال له: إن لم یقرأ الضحاک کتابی، فاقرأ هذا علی الناس، فلم یقرأ الضحاک کتابه، و قرأ مولی حسان علی الناس الکتاب الذی معه. و کان الولید حاضرا، فقال الولید: صدق حسان، و کذب ابن الزبیر، و شتمه. فحصب الولید مع من قال کقوله، و حبسوا بأمر الضحاک، فجاء خالد بن یزید بن معاویة، و أخوه عبد اللّه، مع أخوالهما من کلب، أصحاب حسان، فأخرجوا الولید. انتهی بالمعنی.
و هذه القصة کانت بعد موت معاویة بن یزید بن معاویة، و قبل مبایعة مروان بن الحکم بالشام.
و ذکر المسعودی ما یخالف ذلک، لأنه ذکر: أن الولید صلی علی معاویة بن یزید، فلما کبر الثانیة، طعن فسقط میتا، قبل تمام الصلاة. و ذکر ابن الأثیر: أن الولید صلی علی معاویة، ثم مات فی یومه الذی مات فیه معاویة، عن طاعون أصابه. و مقتضی ما ذکره المسعودی، من أن الولید توفی فی الیوم الذی مات فیه معاویة، أن تکون وفاة الولید فی النصف الثانی من شهر ربیع الآخر، سنة أربع و ستین، لأن فی هذا التاریخ مات معاویة بن یزید بن معاویة، بعد أن ولی الخلافة عوض أبیه، و هذا ینبنی علی القول، بأن خلافة معاویة بن یزید أربعین یوما، و أما علی القول بأن خلافته شهران، فتکون وفاة الولید فی العشر الأوسط من جمادی الأولی. و أما علی القول بأنها ثلاثة أشهر، فتکون وفاة الولید، فی العشر الأوسط من جمادی الآخرة. و هذا کله إنما یتم علی القول، بأن وفاة یزید بن معاویة، فی شهر ربیع الأول من سنة أربع و ستین. و أما علی القول بأنها لسبع عشرة خلت من صفر، فلا یتم ذلک، و اللّه أعلم بالصواب.
و جزم الذهبی فی «العبر»، بوفاته فی سنة أربع و ستین مطعونا. و قال: کان جوادا ممدحا دینا.
و ذکر بعضهم: أن الولید لم یتقدم للصلاة علی معاویة بن یزید، إلا لبیعته للخلافة بعده.
و ذکر ابن إسحاق و غیره من أهل الأخبار، خبرا جری بین الولید بن عتبة، و الحسین ابن علی بن أبی طالب. و نص الخبر علی ما ذکر ابن إسحاق: و حدثنی یزید بن عبد اللّه ابن أسامة بن الهاد اللیثی: أن محمد بن إبراهیم بن الحارث التیمی، حدثه أنه کان بین
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 197
الحسین بن علی بن أبی طالب، و بین الولید بن عتبة بن أبی سفیان- و الولید یومئذ أمیر المدینة، أمره علیها عمه معاویة بن أبی سفیان- منازعة فی مال کان بینهما بذی المروة فکان الولید تحامل علی الحسین فی حقه لسلطانه، فقال له الحسین: أحلف باللّه لتنصفنی من حقّی، أو لآخذنّ سیفی، ثم لأقومّن فی مسجد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، ثم لأدعونّ بحلف الفضول، قال: فقال عبد اللّه بن الزبیر- و هو عند الولید حین قال له الحسین ما قال-: و أنا أحلف باللّه، لئن دعا به، لآخذن سیفی، ثم لأقومن معه، حتی ینصف من حقه، أو نموت جمیعا. قال: و بلغت المسور بن مخرمة بن نوفل الزهری، فقال مثل ذلک. و بلغت عبد الرحمن بن عثمان بن عبد اللّه التیمی، فقال مثل ذلک، فلما بلغ ذلک الولید بن عتبة، أنصف حسینا من حقه، حتی رضی. انتهی.
و ذکر ابن حبان الولید بن عتبة فی الطبقة الثانیة من الثقات، و قال: یروی عن ابن عباس. روی عنه محمد بن إبراهیم بن الحارث التیمی.
و ذکر الزبیر بن بکار، أن أمّ الولید: بنت عبد بن زمعة بن قیس بن عبد شمس بن عبد ودّ بن نصر مالک بن حسل القرشی العامری. و ذکر له عدة أولاد، و هم: عثمان، و محمدا و هندا، و أم عمر و أم الولید تزوّجها سلیمان بن عبد الملک، و أمهم: أم حجیر بنت عبد الرحمن بن الحارث بن هشام، و القاسم بن الولید، و أمّه لبابة بنت عبد اللّه بن العباس، و الحصین بن الولید، و أمّه: رملة بنت سعید بن العاص بن سعید بن العاص.
و أبو بکر بن الولید، و عتبة بن الولید، لأمّ ولد.

2668- الولید بن عروة بن محمد بن عطیة بن عروة السعدی:

أمیر مکة، ذکر ابن جریر، أنه کان عامل مکة و المدینة و الطائف، من قبل عمه عبد الملک بن محمد بن عطیة بن عروة، فی سنة إحدی و ثلاثین و مائة، و حجّ بالناس فیها. و ذکر أن هذا یخالف لما تقدّم فی أخبار سنة ثلاثین و مائة، من أن عمه قتل فی سنة ثلاثین. و یمکن أن یکون عمه ولاه ذلک، فی سنة ثلاثین و مائة، و أقرّه علی ذلک بعد قتل عمه مروان الخلیفة الأموی، و ینتفی بذلک التعارض الذی أشار إلیه ابن جریر، و اللّه أعلم. و لا یعارض هذا ما ذکره ابن جریر، من أن عبد الملک بن محمد بن عطیة السعدی، لما توجه للیمن من مکة فی سنة ثلاثین و مائة، استخلف علی مکة ابن ماعز، رجل من أهل الشام، لإمکان أن یکون عبد الملک عزل ابن ماعز بعد أن ولاه، ثم ولی عوضه ابن أخیه الولید، ثم قتل عبد الملک بعد تولیته لابن أخیه، ثم أقرّ الخلیفة ابن أخیه.
و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 198
و دامت ولایة الولید بن عروة علی مکة، إلی انقضاء ولایة مروان، فی سنة اثنتین و ثلاثین و مائة، و لما سمع بقدوم داود بن علی العباسی إلی مکة، بعد مصیر الخلافة لابن أخیه أبی العباس السفاح، هرب منه الولید إلی الیمن، لأنه أیقن بالهلکة، بسبب ما فعله مع سدیف بن میمون، فإن سدیفا کان یتکلم فی بنی أمیة و یهجوهم، و یخبر بأن دولة بنی هاشم قریبة، و بلغ ذلک عنه الولید بن عروة، فتحیل، حتی قبض علی سدیف و حبسه، و جعل یجدله فی کل سبت مائة سوط، کلما مضی سبت، أخرجه و ضربه مائة سوط، حتی ضربه أسبتا. و ما ذکرناه من فعل الولید بسدیف، و هروبه إلی الیمن، خوفا من داود بن علی، ذکره الفاکهی بمعنی ما ذکرناه.

2669- الولید بن عطاء بن الأغر:

شیخ مکی، روی عن مسلم الزّنجی، و عنه عبد اللّه بن شبیب، و وثقه، و شاذان، و النضر بن سلمة. ذکره هکذا الذهبی فی المیزان. و قال: ذکره ابن عدی، و ما کان ینبغی له أن یورده، فإنه وثّق، ثم ساق له حدیثا، و برّأ ابن عدی ساحته، و قال: البلاء فیه من شاذان.

- الولید بن عقبة بن أبی معیط، و اسم أبی معیط: أبان بن أبی عمرو، و اسمه ذکوان، بن أمیة بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصی بن کلاب القرشی الأموی، و أبو وهب:

قال ابن عبد البر: أسلم یوم الفتح، هو و أخوه خالد بن عقبة، و أظنه یومئذ کان قد ناهز الاحتلام، و ضعف ابن عبد البر الحدیث المروی عن الولید هذا، فی أن أهل مکة، لما فتح النبی صلی اللّه علیه و سلّم مکة، ظل أهلها یأتون بصبیانهم، فیمسح علی رءوسهم، و یدعو لهم بالبرکة، و أنه أتی به إلی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فلم یمسح علیه من أجل الخلوق الذی خلّقته به أمه.
و ذکر ابن عبد البر، أن هذا الحدیث منکر مضطرب لا یصح، و لا یمکن، و استدل علی کونه لم یکن صبیا حین فتح مکة بأمرین، أحدهما: ما ذکره الزبیر و غیره من أهل العلم بالسیر و الخبر، من أن الولید، و عمارة ابنی عقبة، خرجا لیردّا أختهما أم کلثوم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 199
عن الهجرة، و کانت هجرتها فی الهدنة بین النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و بین أهل مکة، و الأمر الآخر: أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، بعثه إلی بنی المصطلق مصدّقا، فأخبر عنهم، أنهم ارتدّوا عن الإسلام، و أبوا من أداء الصدقة، و ذلک أنهم خرجوا إلیه، فهابهم، و لم یعرف ما عندهم، فانصرف عنهم، و أخبر بما ذکرنا، فبعث إلیهم رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم خالد بن الولید، و أمره أن یتثبت فیهم، فأخبره أنهم متمسکون بالإسلام. قال ابن عبد البر: و لا یمکن أن یکون من بعث مصدّقا فی زمن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، صبیا یوم الفتح. انتهی.
و ذکره محمد بن سعد فی الطبقة الرابعة، و قال: یکنی أبا وهب، أسلم یوم فتح مکة، و بعثه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم علی صدقات بنی المصطلق، و ولاه عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه صدقات بنی تغلب، و ولاه عثمان بن عفان رضی اللّه عنه الکوفة، بعد سعد ابن أبی وقاص، و لم یزل بالمدینة حتی بویع علی رضی اللّه عنه، فخرج إلی الرقة فنزلها، و اعتزل علیا و معاویة، فلم یکن مع واحد منهما، حتی مات بالرقة، فقبره بعین الرومیة، علی خمسة عشر میلا من الرقة، و کانت ضیعة له، فمات بها.
و قال ابن البرقی: و کان فی زمان النبی صلی اللّه علیه و سلّم رجلا، له حدیث. انتهی.
و قال الزبیر بن بکار: و کان من رجال قریش و شعرائهم، و کان له سخاء، استعمله عثمان رضی اللّه عنه علی الکوفة، فرفعوا علیه، أنه شرب الخمر، فعزله عثمان رضی اللّه عنه، و جلده الحد، و قال فیه الحطیئة یعذره [من الکامل] :
شهد الحطیئة یوم یلقی ربه‌أن الولید أحق بالعذر
خلعوا عنانک إذ جریت و لوخلوا عنانک لم تزل تجری
فزادوا فیها من غیر قول الحطیئة:
نادی و قد تمت صلاتهم‌أأزیدکم!! ثملا و ما یدری
لیزیدهم خیرا و لو فعلوا لأتت صلاتهم علی العشر
قال الزبیر: و قال الولید بن عقبة حین ضرب [من البسیط]: العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 200 یا باعد اللّه ما بینی و بینکم‌بنی أمیة من قربی و من نسب
من یکسب المال یحفر حول زبیته‌و إن یکن سائلا مولاهم یخب
ثم قال: و خرج الولید بن عقبة من الکوفة یرتاد منزلا، حتی أتی الرقة، فأعجبته، فنزل علی [.....] و قال: منک المحشر، فمات بها.
قال ابن عبد البر: و لا خلاف بین أهل العلم بتأویل القرآن فیما علمت، أن قوله عز و جل: إِنْ جاءَکُمْ فاسِقٌ بِنَبَإٍ [الحجرات: 6] نزلت فی الولید بن عقبة. و ذکر أن سبب ذلک، ما حکاه الولید عن بنی المصطلق. قال: ثم ولاه عثمان رضی اللّه عنه الکوفة، و عزل عنها سعد بن أبی وقاص، فلما قدم الولید علی سعد، قال له سعد: و اللّه ما أدری، أکست بعدنا أم حمقنا بعدک؟ فقال: لا تجزعن أبا إسحاق، فإنما هو الملک، یتغداه قوم و یتعشاه آخرون، فقال سعد: أراکم و اللّه ستجعلونها ملکا. قال: و روی جعفر بن سلیمان، عن هشام بن حسان، عن ابن سیرین، قال: لما قدم الولید بن عقبة أمیرا علی الکوفة، أتاه ابن مسعود، فقال له: ما جاء بک؟ قال: جئت أمیرا، فقال ابن مسعود: ما أدری أصلحت بعدنا أم فسد الناس؟. قال ابن عبد البر: و له أخبار فیها نکارة و شناعة، تقطع علی سوء حاله، و قبح أفعاله، غفر اللّه لنا و له، فقد کان من رجال قریش، ظرفا و حلما و شجاعة و أدبا، و کان من الشعراء المطبوعین، کان الأصمعی، و أبو عبیدة، و ابن الکلبی، و غیرهم، یقولون: کان الولید بن عقبة فاسقا شریب خمر، و کان شاعرا کریما.
قال ابن عبد البر: أخباره کثیرة فی شربه الخمر، و منادمته أبا زبید الطائی کثیرة مشهورة، یسمج بنا ذکرها هنا، و نذکر منها طرفا ذکره عمر بن شبّة، قال: حدثنا هارون بن معروف، قال: حدثنا ضمرة بن ربیعة، عن ابن شوذب، قال: صلی الولید ابن عقبة بأهل الکوفة صلاة الصبح أربع رکعات، ثم التفت إلیهم فقال: أزیدکم؟ فقال عبد اللّه بن مسعود: ما زلنا معک فی زیادة منذ الیوم، و ذکر أن الحطیئة الشاعر قال فی ذلک [من الوافر]:
تکلّم فی الصلاة و زاد فیهاعلانیة و جاهر بالنفاق
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 201 و مجّ الخمر فی سنن المصلّی‌و نادی و الجمیع علی افتراق
أزیدکم علی أن تحمدونی‌فما لکم و ما لی من خلاق
قال ابن عبد البر: و خبر صلاته بهم سکران، و قوله لهم: أزیدکم- بعد أن صلی الصبح- أربعا، مشهور من حدیث الثقات، من نقل أهل الحدیث و أهل الأخبار.
و قد روی فیما ذکر الطبری، أنه تعصّب علیه قوم من أهل الکوفة، بغیا و حسدا، و شهدوا علیه زورا، أنه تقیّأ الخمر، و ذکر القصة و فیها: أن عثمان رضی اللّه عنه قال له: یا أخی، اصبر، فإن اللّه یأجرک و یبوء القوم بإثمک.
قال ابن عبد البر: و هذا الخبر من نقل أهل الأخبار، لا یصح عند أهل الحدیث، و لا له عندهم أصل، و الصحیح فی ذلک، ما رواه عبد العزیز بن المختار، و سعید بن أبی عروبة، عن عبد اللّه الدّاناج، عن حضین بن المنذر، أبی ساسان، أنه رکب إلی عثمان، فأخبره بقصة الولید. و قدم علی عثمان رجلان، فشهدا علیه بشرب الخمر، و أنه صلی الغداة بالکوفة أربعا، ثم قال: أزیدکم؟ قال أحدهما: رأیته یشربها، و قال الآخر: رأیته یتقیأها. فقال عثمان، رحمه اللّه: إنه لم یتقیأها حتی شربها. فقال لعلی: أقم علیه الحد، فقال علی لابن أخیه عبد اللّه بن جعفر: أقم علیه الحد، فأخذ السوط فجلده، و عثمان یعدّ، حتی بلغ أربعین، فقال علی: أمسک، جلد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم فی الخمر أربعین، و جلد أبو بکر رضی اللّه عنه أربعین، و جلد عمر رضی اللّه عنه ثمانین، و کلّ سنّة. قال ابن عبد البر: و لم یرو الولید بن عقبة سنّة یحتاج فیها إلیه.
و روی ابن إسحاق عن حارثة بن مضرّب، عن الولید بن عقبة قال: ما کانت نبوّة إلا و بعدها ملک.
و قال أبو الحسن الدارقطنی: أخبرنا منصور بن محمد الأصبهانی، معلّم الأمیر ابن بدر، قال: حدثنا أبو یعقوب إسحاق بن أحمد بن زیرک، قال: حدثنا عبد الواحد بن محمد، حدثنا أبو الولید هشام بن محمد، حدثنا أبو مخنف لوط بن یحیی، قال: حدثنی خالی المصعب بن زهیر بن عبد اللّه بن زهیر بن سلم الأزدی، عن محمد بن مخنف، قال:
کان أول عمال عثمان أحدث منکرا: الولید بن عقبة، کان یدنی السحرة، و یشرب الخمر، و کان یجالسه علی شرابه، أبو زبید الطائی، و کان نصرانیا، و کان صفیا له، فأنزله دار القبطی، و کانت لعثمان بن عفان، و اشتراها من عقیل بن أبی طالب، و کانت لأضیافه، و کان یجالسه أیضا علی شرابه، عبد الرحمن بن خنیس الأسدی،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 202
و کان الناس یتذاکرون شربهم و إسرافهم علی أنفسهم، فخرج بکیر بن حمران من القصر، فأتی النعمان بن أوس المزنی، و جریر بن عبد اللّه البجلی، فأسر إلیهما، أن الولید شرب الساعة، فقاما و معهما رجل من جلسائهما، فمروا بحذیفة بن الیمان، فأخبروه الخبر، فقال: ادخلا علیه، فانظرا إن أحبتما، فمضیا حتی دخلا علیه، فسلما، و نظر إلیهما الولید، فأخذ کل شی‌ء کان بین یدیه، فأدخله تحت السریر، فأقبلا حتی جلسا، فقال لهما: ما حاجتکما؟ قالا: ما هذا الذی تحت السریر، و لم یریا بین یدیه شیئا، فأدخلا أیدیهما تحت السریر، فإذا هو طبق علیه قطف من عنب، قد أکل عامته، فاستحییا و قاما، و أخذا یظهران عذره، و یرّدان الناس عنه، ثم لم یرعهما من الولید إلا و قد أخرج سریره، فوضعه فی صحن المسجد، و جاء بساحر یدعی بطروی، و کان ابن الکلبی یسمیه الشیبانی من أهل بابل، فاجتمع إلیه الناس، فأخذ یریهم الأعاجیب، یریهم حبلا فی المسجد مستطیلا، و علیه فیل یمشی، و ناقة تخبّ، و فرس ترکض، و الناس یتعجبون مما یرون، ثم یدع ذلک و یریهم حمارا بحی سد حتی یدخل من فیه و یخرج من دبره، ثم یعود فیدخل من دبره، فیخرج من فیه، ثم یریهم رجلا قائما، ثم یضرب عنقه، فیقع رأسه جانبا، و یقع الجسد جانبا، ثم یقول له: قم، فیرونه یقوم، و قد عاد حیا کما کان.
فرأی جندب بن کعب ذلک، فخرج إلی معقل، مولی لمصعب بن زهیر بن أنس الأزدی، کانت عنده سیوف، و کان معقل صقیلا، فقال: أعطنی سیفا قاطعا، فأعطاه إیاه، فأقبل علی مصعد التیمی، من بنی تیم اللّه بن ثعلبة، فقال له: أین ترید یأبا عبد اللّه؟ فقال: أرید أن أقتل هذا الطاغوت، الذی علیه الناس عکوف، قال: من تعنی؟
قال: هذا العلج الساحر، الذی سحر أمیرنا الفاجر العاتی، فإنی و اللّه لقد مثلث الرأی فیهما، فظننت إن قتلت الأمیر، ستوقع بیننا فرقة تورث عداوة، فأجمع رأیی علی قتل الساحر، قال: فاقتله و لا تک فی شک، و أنت علی هدی، و أنا شریکک، فجاء حتی انتهی إلی المسجد، و الناس فیه مجتمعون علی الساحر، و قد التحف علی السیف بمطرف کان علیه، فدخل بین الناس، فقال: أفرجوا، أفرجوا، فأفرجوا له، فدنا من العلج، فشد علیه، فضربه بالسیف فأردی رأسه، ثم قال: أحی نفسک! فقال الولید: علیّ به، فأقبل به إلیه عبد الرحمن بن خنیس الأسدی، و هو علی شرطته، فقال: اضرب عنقه، فقام مخنف بن سلیم فی رجال من الأزد، فقالوا: سبحان اللّه! أتقتل صاحبنا بعلج ساحر؟ لا یکون هذا أبدا.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 203
فحالوا بین عبد الرحمن و بین جندب، فقال الولید: علیّ بمضر، فقام إلیه شبث ابن ربعی، فقال: لم تدعو مضر؟ ترید أن تستعین بمضر علی قوم منعوا أخاهم منک، أن تقتله بعلج ساحر کافر من أهل السواد، لا تجیبک و اللّه مضر إلی الباطل، و إلی ما لا یحل.
قال الولید: انطلقوا به إلی السجن، حتی أکتب فیه إلی عثمان، قالوا: أما السجن، فإنا لا نمنعک أن تحبسه، فلما حبس جندب، أقبل لیس له عمل إلا الصلاة باللیل کله و عامة النهار، فنظر إلیه رجل یدعی دینارا، و یکنی أبا سنان، صالحا مسلما، و کان علی سجن الولید، فقال له یا أبا عبد اللّه، ما رأیت رجلا قط خیرا منک، فأذهب رحمک اللّه حیث أحببت، فقد أذنت لک.
قال: إنی أخاف علیک هذا الطاغیة أن یقتلک، قال أبو سنان: ما أسعدنی إن قتلنی، انطلق أنت راشدا.
فخرج، فانطلق إلی المدینة، و بعث الولید إلی أبی سنان، فأمر به، فأخرج إلی السبخة، فقتل. فانطلق جندب ابن کعب، فلحق بالحجاز، و أقام بها سنین، ثم إن مخنف بن سلیم، و جندب بن زهیر، قدما علی عثمان، فأتیا علیه فقصا علیه قصة جندب بن کعب، و أخبراه بظلم الولید له. فکتب عثمان إلی الولید: أما بعد، فإن مخنف ابن سلیم، و جندب بن زهیر، شهد عندی لجندب بن کعب بالبراءة، و ظلمک إیاه، فإذا قدما علیک، فلا تأخذن جندبا بشی‌ء مما کان بینک و بینه، و لا الشاهدین بشهادتهما، فإنی و اللّه أحسبهما قد صدقا، و اللّه لئن أنت لم تعتب، و لم تتب، لأعزلنک عنهم عاجلا، و السلام.
و قد روینا فی کتاب «فضل الأسخیاء و الأجواد» للدارقطنی، حکایة تدل علی جوده، و فیها أبیات مدح فیها. أخبرنا أبو الحسن علی بن محمد بن أبی المجد الدمشقی إذنا، عن أبی بکر أحمد بن محمد بن أبی القاسم الرشتی، و غیره، قالوا: أنبأنا یوسف بن خلیل الحافظ، أخبرنا یحیی بن أسعد بن یونس التاجر، أخبرنا أبو عبد اللّه یحیی بن الحسن بن البنا، أخبرنا أبو الحسین محمد بن أحمد الآبنوسی، أخبرنا أبو الحسن علی بن عمر الدارقطنی، حدثنا القاضی الحسین بن إسماعیل، حدثنا عبد اللّه بن أبی سعد، حدثنی محمد بن الحسن بن محمد بن سیار البجلی، حدثنا الحسن بن حفص المخزومی:
أن لبیدا، جعل علی نفسه أن یطعم ما هبت الصبا، قال: فألحت علیه [.....] زمن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 204
الولید بن عقبة، فصعد الولید المنبر فقال: أعینوا أخاکم، و بعث إلیه بثلاثین جزورا، و کان لبید قد ترک الشعر فی الإسلام، فقال لابنته: أجیبی الأمیر، فأجابت [من الوافر]:
إذا هبت ریاح أبی عقیل‌ذکرنا عند هبتها الولیدا
أبا وهب جزاک اللّه خیرانحرناها و أطعمنا الثریدا
طویل الباع أبیض عبشمیاأعان علی مروءته لبیدا
بأمثال الهضاب کأن رکباعلیها من بنی حام قعودا
فعد إن الکریم له معادو ظنی یا ابن أروی أن تعودا
فقال لبید: أحسنت، لو لا أنک سألت! قالت: إن الملوک لا یستحیی من مسألتهم، قال: و أنت فی هذا أشعر.
و قد ذکر هذا الخبر غیر واحد، منهم: صاحب الأغانی.
و قال ابن عبد البر: و کان معاویة لا یرضاه، و هو الذی حرّضه علی قتال علی رضی اللّه عنه، فربّ حریص محروم، و هو القائل لمعاویة یحرضه و یغریه بعلی رضی اللّه عنه [من الطویل]:
فو اللّه ما هند بأمک إن مضی النهار و لم یثأر بعثمان ثائر
أیقتل عبد القوم سیّد أهله‌و لم یقتلوه لیت أمّک عاقر
و إنا متی نقتلهم لا یقدبهم‌مقید و قد دارت علیک الدوائر
و ذکر الزبیر بن بکار له أبیاتا غیر هذه، یحرض فیها معاویة علی علیّ، فقال الزبیر:
حدثنی عمی مصعب بن عبد اللّه، قال: قدم معاویة الکوفة، فلما صعد المنبر، قال: أین أبو وهب؟ فقام إلیه الولید، فقال: أنشدنی قولک [من الوافر]:
ألا أبلغ معاویة بن صخرفإنک من أخی ثقة ملیم
قطعت الدهر کالسّدم المعنّی‌تهدّر فی دمشق و ما تریم
یمنّیک الخلافة کلّ رکب‌لأنضاء العراق بهم رسیم
فإنک و الکتاب إلی علیّ‌لکدابغة و قد حلم الأدیم
لک الخیرات فاحملنا علیهم‌فإن الطالب التّرة الغشوم
و قومک بالمدینة قد أبیحوافهم صرعی کأنّهم هشیم
فأنشده إیاها، فلما فرغ، قال معاویة [من الطویل]:
و مستعجب مما یری من أناتناو لو زبنته الحرب لم یترمرم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 205
و هو القائل علی ما ذکر ابن عبد البر [من الطویل]:
ألا من للیل لا تغور کواکبه إذ لاح نجم غار نجم یراقبه
بنی هاشم ردوا سلاح ابن أختکم‌و لا تنهبوه لا تحل مناهبه
بنی هاشم لا تعجلونا فإنه‌سواء علینا قاتلوه و سالبه
و إنا و إیاکم و ما کان منکم کصدع الصفا لا یرأب الصدع شاعبه
بنی هاشم کیف التعاقد بینناو عند علی سیفه و حرائبه
لعمرک لا أنسی ابن أروی و قتله‌و هل ینسین الماء ما عاش شاربه
هم قتلوه کی یکونوا مکانه‌کما فتکت یوما بکسری مرازبه
و قد ذکرها الزبیر بن بکار، و فیها مخالفة لما ذکره ابن عبد البر، فقال: و هو الذی یقول :
بنی هاشم إنا و ما کان بینناکصدع الصفا لا یرأب الدهر شاعبه
بنی هاشم کیف التغدر عندناو بز ابن أروی عندکم و حوائبه
بنی هاشم أدوا سلاح ابن أختکم‌و لا تنهبوه لا تحل مناهبه
فإلا تردوه إلینا فإنه‌سواء علینا قاتلاه و سالبه
فأجابه الفضل بن العباس بن عتبة بن أبی لهب، علی ما ذکر ابن عبد البر، و لم یذکر ذلک الزبیر بن بکار :
فلا تسألونا بالسلاح فإنه‌أضیع و ألقاه لدی الروع صاحبه
و شبهته کسری و قد کان مثله‌شبیها بکسری هدیه و ضرائبه
و إنی لمجتاب إلیکم بجحفل‌یصم السمیع جرسه و جلائبه
انتهی.
و ابن أروی فی شعر ابنة لبید، هو الولید بن عقبة، و فی شعر الولید، هو عثمان بن عفان، أخو الولید بن عقبة، هذا لأن أمهما أروی بنت کریز بن زمعة بن حبیب بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصی بن کلاب.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 206
و قال ابن عبد البر: سکن الولید بن عقبة المدینة، ثم نزل الکوفة، و بنی فیها دارا، فلما قتل عثمان، نزل البصرة، ثم خرج إلی الرقة، فنزل بها، و اعتزل علیا و معاویة، و مات بها، و قبره بالرقة. انتهی.
و کانت ولایة الولید بن عقبة للکوفة خمس سنین علی ما ذکر محمد بن إسحاق، فیما رواه عمار بن الحسن الداری، عن سلمة بن الفضل، عن ابن إسحاق.
و کانت ولایته لها فی سنة خمس و عشرین من الهجرة، لأن خلیفة بن خیاط، ذکر أن فی هذه السنة، عزل عثمان سعد بن أبی وقاص، عن الکوفة، و ولاها الولید بن عقبة.
و قال فی أخبار سنة تسع و عشرین: فیها عزل عثمان الولید بن عقبة عن الکوفة، و ولاها سعید ابن العاص. و قال أبو عروبة: مات فی أیام معاویة.

- الولید بن عمارة بن الولید بن المغیرة بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم القرشی المخزومی، ابن أخی خالد بن الولید:

قال الزبیر لما ذکر ولد عمارة بن الولید: و الولید بن عمارة، قتل مع خالد بأجنادین، و أمه فاطمة بنت هشام بن المغیرة. انتهی.

- الولید بن الولید بن المغیرة بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم القرشی المخزومی، أخو خالد بن الولید:

قال ابن عبد البر: شهد بدرا مع المشرکین، و أسر یوم بدر، أسره عبد اللّه بن جحش الأسدی، و قیل سلیط بن قیس المازنی الأنصاری، فقدم أخواه: خالد، و هشام، فی فدائه فافتکاه بأربعة آلاف درهم، لما تمنع عبد اللّه من افتکاکه، و کان خالد لا یرید أن یفتکه بذلک، فقال هشام لخالد: إنه لیس بابن أمک، و اللّه لو أبی إلا کذا و کذا لفعلت.
و قیل إن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، قال لعبد اللّه بن جحش: «لا تقبل فی فدائه إلا شکة أبیه الولید»، و کانت الشکة درعا فضفاضة، و سیفا، و بیضة، فأبی خالد ذلک، و أطاع به هشام، لأنه أخو الولید لأبیه و أمه، فأقیمت الشکة بمائة دینار، فطاعا بذلک و سلماها إلی عبد اللّه بن جحش. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 207
و قال الزبیر: أسر یوم بدر، فلما افتدی أسلم، فقیل له: هلا أسلمت قبل أن تفتدی، و أنت مع المسلمین؟ قال: کرهت أن یظن أنی إنما جزعت من الإسار، فحبسوه بمکة، فکان رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یدعو له.
ثم قال الزبیر: فأفلت الولید من إسارهم، و لحق برسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم. و قال: قال عمی مصعب بن عبد اللّه: و شهد مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم عمرة القضیة. ثم قال: و قد قیل إن الولید بن الولید، أفلت من الحبس بمکة، فخرج علی رجلیه، فطلبوه، فلم یدرکوه شدا و نکیت إصبع من أصابعه، فجعل یقول [من الرجز]:
هل أنت إلا إصبع دمیت‌و فی سبیل اللّه ما لقیت
فمات فی بئر أبی عنبة، علی میل من المدینة. قال عمی: و الأول أثبت عندنا، و اللّه أعلم.
و قال: حدثنی محمد بن الضحاک الحزامی، عن أبیه، قال: قالت أم سلمة ابنة أبی أمیة، زوج النبی صلی اللّه علیه و سلّم، تبکی الولید بن الولید بن المغیرة [من الکامل]:
یا عین فابکی للولی د بن الولید بن المغیره
قد کان غیثا فی السن ین و رحمة فینا و میره
ضخم الدسیعة ماجدایسمو إلی طلب الوتیره
مثل الولید بن الولید أبی الولید کفی العشیره
قال الزبیر: جعفر نهر [.......] .

- الولید بن الولید بن الولید بن المغیرة بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم:

کان اسمه الولید، فسماه النبی صلی اللّه علیه و سلّم عبد اللّه، و قد سبق خبره فی ذلک، فی ترجمته فی باب «عبد اللّه» و إنما ذکرناه هنا للتنبیه علیه، و هو ابن الولید هذا. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 208

من اسمه وهب‌

- وهب بن الأسود بن عبد یغوث بن وهب بن عبد مناف بن زهرة بن کلاب القرشی الزهری:

ذکره ابن عبد البر مقتصرا علی اسمه، و اسم أبیه، و قال: هو ابن خال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فیما ذکر زید بن أسلم. انتهی.
و ذکره الذهبی، و قال: ابن خال النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فی صحبته نظر. روی عنه زید بن أسلم، حدیثه فی «عاشر فوائد ابن حمدان». انتهی.
و ذکر الزبیر: أن الأسود بن عبد یغوث بن المستهزئین، حنی جبریل ظهره، و رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم ینظر، فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «یا جبریل! خالی خالی!» فقال جبریل: دعه عنک، فمات الأسود. قال: و أمه هنیدة بنت مازن بن عامر بن علقمة، من أهل الیمن. انتهی.

- وهب بن زمعة بن الأسود بن المطلب بن أسد بن عبد العزی بن قصی القرشی الأسدی:

قال ابن عبد البر: من مسلمة الفتح، له خبر فی حجّة الوداع، لا أحفظ له روایة، و أخوه قد روی ثلاثة أحادیث. انتهی.
و قد ذکره الزبیر فی أولاد زمعة، و لم یذکر له إسلاما و لا صحبة. و ذکر أن أباه زمعة من أشراف قریش، و أنه أحدا الثلاثة من قریش، الذین یقال لهم أزواد الرکب، و الآخران: مسافر بن أبی عمرو بن أمیة بن عبد شمس، و أبو أمیة بن المغیرة بن عبد اللّه ابن عمر بن مخزوم، قال الزبیر: و إنما قیل لهم أزواد الرکب، أنه لم یکن لیسافر معهم أحد، فینفق شیئا، یطعمون کل من سافر معهم، و کان أشهرهم بهذا الاسم عند العامة:
أبو أمیة بن المغیرة. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 209

- وهب بن أبی سرح بن ربیعة بن هلال بن مالک بن ضبّة بن حارث ابن فهر بن مالک القرشی الفهری:

شهد بدرا مع أخیه عمرو. و ذکره ابن عبد البر هکذا، و ذکره مصعب الزبیری، فقال: و عمرو، و وهب: ابنا أبی سرح بن ربیعة بن هلال، شهد بدرا مع رسول صلی اللّه علیه و سلّم.
انتهی.
و ذکره الذهبی بمعنی ذلک.

- وهب بن سعد بن أبی سرح بن الحارث بن حبیب بن جذیمة بن مالک ابن حسل بن عامر ببن لؤی بن کعب القرشی العامری:

قال ابن عبد البر، فیما نقله عن موسی بن عقبة: هو أخو عبد اللّه بن سعد بن أبی سرح، شهد أحدا، و الخندق، و الحدیبیة، و خیبر، و قتل یوم مؤتة شهیدا. و کان رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، قد آخی بینه و بین سوید بن عمر، فقتلا جمیعا یوم مؤتة.
و قال الذهبی: وهب بن سعد بن أبی سرح بن الحارث العامری، شهد بدرا علی الصحیح، و أحدا، و استشهد یوم مؤتة. انتهی.

- وهب بن عمیر بن وهب بن خلف بن حذافة بن جمح القرشی الجمحی:

شهد بدرا کافرا، و أسر یومئذ، ثم قدم أبوه المدینة، لیغتال النبی صلی اللّه علیه و سلّم، لما ندبه لذلک صفوان بن أمیة علی أمر شرطه له، فأطلع اللّه تعالی علی ذلک نبیه صلی اللّه علیه و سلّم، و ذکره لعمیر، فآمن عمیر بالنبی صلی اللّه علیه و سلّم لإخباره له بأمر لم یعلم به سواه، و سوی صفوان، و علم عمیر أن اللّه تعالی أطلع نبیّه علی ذلک. و کان عمیر لما قدم المدینة، أظهر أنه إنما قدم فی فداء ابنه وهب، فأطلق النبی صلی اللّه علیه و سلّم وهب بن عمیر فأسلم. قال ابن عبد البر: و کان له قدر و شرف، و هو الذی بسط له رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم رداءه، إذ جاءه یطلب الأمان لصفوان بن أمیة، و مات بالشام مجاهدا، رحمه اللّه. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 210

2679- وهب بن قیس [الثقفی:

قال ابن عبد البر: حدیثه عند أمیمة بنت رقیقة، عن أمها، هناک جری ذکره، لا أعرفه بغیر ذلک. هذا أخو سفیان بن قیس بن أبان الطائی الثقفی] .

2680- وهیب بن واضح المکی:

مولی عبد العزیز بن أبی رواد المقری، أبو القاسم، و یلقب أبا الإخریط.
قرأ علی إسماعیل القسط، و شبل بن عبّاد، و معروف بن مشکان، و تصدّر للإقراء، فقرأ علی البزّی، و القفّال، و غیرهما.
و توفی سن تسعین و مائة.

2681- وهیب بن الورد بن أبی الورد، أبو أمیة المکی، و قیل أبو عثمان، مولی بنی مخزوم، من عبّاد المکیین و أعیانهم، و کان اسمه عبد الوهاب فصغّر، فقیل: وهیب:

أدرک جماعة من التابعین، کعطاء بن أبی رباح، و منصور بن أبی زاذان، و أبان بن أبی عیاش، و اشتغل بالعبادة عن الروایة، فلم یرو عنه إلا القلیل.
قال سفیان بن عیینة: قال وهیب: بینا أنا واقف فی بطن الوادی، إذا أنا برجل قد أخذ بمنکبی، فقال: یا وهیب، خف اللّه لقدرته علیک، و استحی منه لقربه منک، قال:
فالتفت، فلم أر أحدا.
و قال بشر بن الحارث: أربعة رفعهم اللّه بطیب المطعم: وهیب بن الورد، و إبراهیم ابن أدهم، و یوسف بن أسباط، و سام الخواص.
و قال محمد بن یزید: سمعت سفیان الثوری إذا حدّث الناس فی المسجد الحرام، و فرغ من الحدیث، قال: قوموا إلی الطّیّب، یعنی وهیبا. و کان سفیان یقول: اذهبوا بنا إلی هذا الرجل الصالح، نسلّم علیه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 211
و قال زهیر بن عباد: و کان فضیل بن عیاض، و وهیب بن الورد، و عبد اللّه بن المبارک، جلوسا، فذکرو الرطب، فقال وهیب: قد جاء الرطب، فقال عبد اللّه بن المبارک: یرحمک اللّه، هذا آخره، أو لم تأکله؟ قال: لا. قال: و لم؟ قال وهیب: بلغنی أن عامة أجنة مکة من الصوافی و القطائع، فکرهتها. فقال ابن المبارک: یرحمک اللّه، أو لیس قد رخص فی الشراء من السوق، إذا لم تعرف الصوافی و القطائع منه، و إلا ضاق علی الناس خیرهم، أو لیس عامة ما یأتی من قمح مصر، إنما هو من الصوافی و القطائع؟ و لا أحسبک تستغنی عن القمح، فسهّل علیک. قال: فصعق وهیب، فقال فضیل لعبد اللّه: ما صنعت بالرجل؟ فقال ابن المبارک: ما علمت أن کل هذا الخوف قد أعطیه.
فلما أفاق وهیب، قال: یا ابن المبارک، دعنی من ترخیصک، لا جرم لا آکل من القمح إلا کما یأکل المضطر من المیتة. فزعموا أنه نحل جسمه حتی مات هزلا.
و قال حازم الدیلمی: قیل لوهیب بن الورد: ألا تشرب من زمزم؟ قال: بأی دلو؟.
و قال شعیب بن حرب: ما احتملوا لأحد ما احتملوا لوهیب، کان یشرب بدلوه.
و قال ابن المبارک: ما جلست إلی أحد، کان أنفع لی مجالسة من وهیب.
و کان لا یأکل من الفواکه، و کان إذا انقضت السنة، و ذهبت الفواکه، یکشف عن بطنه و ینظر إلیه و یقول: یا وهیب، ما أری بک بأسا، ما أری ترکک للفواکه ضرک شیئا!.
و قال: کان یقال: الحکمة عشرة أجزاء، فتسعة منها فی الصمت، و العاشرة عزلة الناس، فعالجت نفسی علی الصمت، فلم أجدنی أضبط کما أرید منه، فرأیت أن هذه الأجزاء العشرة، عزلة الناس.
و قال ابن أبی رواد: انتهیت إلی رجل ساجد خلف المقام، فی لیلة باردة مطیرة، یدعو و یبکی، فطفت أسبوعا، ثم عدت، فوجدته علی حاله، فقعدت قریبا منه اللیل کله، فلما کان جوف اللیل، سمعت هاتفا یقول: یا وهیب بن الورد: ارفع رأسک، فقد غفر لک، فلم أر شیئا.
فلما برق الصبح، رفع رأسه و مضی، فاتبعته، قلت: أو ما سمعت الصوت؟ فقال:
أی صوت؟ فأخبرته، فقال: لا تخبر أحدا. فما حدثت به أحدا حتی مات وهیب.
و قال محمد بن یزید: کانوا یرون الرؤیا لوهیب، أنه من أهل الجنة، فإذا أخبر بها
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 212
اشتد بکاؤه، و قال: قد خشیت أن یکون هذا من الشیطان، و قال: عجبا للعالم! کیف تجیبه دواعی قلبه إلی ارتیاح الضحک، و قد علم أن له فی القیامة روعات و وقفات و فزعات، ثم غشی علیه.
و قال: لو أن علماءنا عفا اللّه عنا و عنهم، نصحوا للّه فی عباده، فقالوا: یا عباد اللّه، اسمعوا ما نخبرکم عن نبیکم صلی اللّه علیه و سلّم، و صالح سلفکم، من الزهد فی الدنیا، فاعملوا به، و لا تنظروا إلی أعمالنا هذه الفسلة، کانوا قد نصحوا للّه فی عباده، و لکنهم یأبون إلا أن یجروا عباد اللّه إلی فتنتهم، و ما هم فیه.
و قیل له: أیجد طعم العبادة من یعصی اللّه؟ قال: لا، و لا من یهم بالمعصیة.
و قال علی بن أبی بکر: اشتهی وهیب لبنا، فجاءته خالته به من شاة لآل عیسی بن موسی، فسألها عنه، فأخبرته، فأبی أن یأکله، فقالت له: کل، فأبی، فعاودته و قالت له:
إنی أرجو إن أطعته أن یغفر اللّه لک- أی باتباع شهوتی- فقال: ما أحب أنی أکلته، و أن اللّه غفر لی! فقالت: لم؟ فقال: إنی أکره أن أنال مغفرته بمعصیته.
و قال: لو قمت قیام هذه الساریة، ما نفعک، حتی تنظر ما یدخل بطنک، حلال أم حرام!
و قال: اتق اللّه أن تسبّ إبلیس فی العلانیة، و أنت صدیقه فی السر.
و قال بشر بن الحارث: کان وهیب بن الورد، تبین خضرة البقل فی بطنه من الهزال.
قال: و بلغنی أن وهیبا کان إذا أتی بقرصیه، بکی حتی یبلهما.
و قال: من عد کلامه من علمه، قل کلامه.
و قال: اتق أن یکون اللّه أهون الناظرین إلیک.
و قال: نظرنا فی هذا الحدیث، فلم نجد شیئا أرق لهذه القلوب، و لا أشد استجلابا للحق، من قراءة القرآن لمن تدبره.
و قال لابن المبارک: غلامک یتجر ببغداد؟ قال: لا یبایعهم، قال: ألیس هو ثم؟ فقال له ابن المبارک: فکیف تصنع بمصر و هم إخوان؟ قال: فو اللّه لا أذوق من طعام مصر أبدا، فلم یذق حتی مات. و کان یتعلل بتمر و نحوه حتی مات.
و قال سفیان: رأی وهیب قوما یضحکون یوم الفطر، فقال: إن کان هؤلاء یقبل منهم صیامهم، فما هذا فعل الشاکرین!. و إن کان هؤلاء لم یتقبل منهم صیامهم، فما هذا فعل الخائفین!.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 213
و قال: ما اجتمع قوم فی مجلس أو ملأ إلا کان أولاهم باللّه تعالی، الذی یفتتح بذکر اللّه عز و جل، حتی یفیضوا فی ذکره، و ما اجتمع قوم فی مجلس أو ملأ، إلا کان أبعدهم من اللّه، الذی یفتتح بالشر، حتی یخوضوا فیه.
و قال: لو أن المؤمن لا یبغض الدنیا، إلا أن اللّه یعصی فیها، لکان حقا علیه أن یبغضها.
و قال سعید الکندی: أتینا سعد بن عطارد، و معنا رجل، فسأله، فقال: بمکة رجل یشتهی الشی‌ء فیجده فی بیته فی إناء قد کفئ علیه، و إن فأرة أتت جرابا له فیه سویق فخرقته. فقال: اللهم أخزها، قد أفسدت علینا، فخرجت، فاضطربت بین یدیه حتی ماتت. فقال: ذاک وهیب المکی.
و قال: لا یزال الرجل یأتینی فیقول: ما تری فیمن یطوف بهذا البیت سبعا، ماذا فیه من الأجر؟ فأقول: اللهم غفرا، قد سألنی عن هذا غیرک، فقلت: بل سلونی عمن طاف بهذا البیت، ماذا قد أوجب اللّه علیه فیه من الشکر، حیث رزقه اللّه طواف ذلک السبع. ثم یقول: لا تکونوا کالعامل، یقال له: اعمل کذا و کذا، فیقول: نعم، إن أحسنتم لی من الأجر.
و قال: إن اللّه تعالی إذا أراد کرامة عبد، أصابه بضیق فی معاشه، و سقم فی جسده، و خوف فی دنیاه، حتی ینزل به الموت، و قد بقیت علیه ذنوب، شدّد علیه بها، حتی یلقاه و ما علیه شی‌ء، فإذا هان علیه عبد، یصحّح فی جسده، و یوسّع علیه فی معاشه، و یؤمن له فی دنیاه، حتی ینزل به الموت، و له حسنات تخفف عنه بها الموت، حتی یلقاه و ما له عنده شی‌ء.
و قال محمد بن یزید: حلف وهیب بن الورد، أن لا یراه اللّه ضاحکا، و لا أحد من خلقه، حتی یعلم ما تأتی به رسل اللّه، قال: فسمعوه عند الموت یقول: وفّیت لی، و لم أوف لک.
و مات سنة ثلاث و خمسین و مائة، رحمة اللّه تعالی علیه و رضوانه.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 214

حرف اللام ألف‌

2682- لاجین بن عبد اللّه المنصوری، الملک المنصور، صاحب الدیار المصریة و الشامیة، و غیر ذلک من البلاد الإسلامیة:

کان من شجعان الملوک و خیارهم، و له مآثر حسنة، منها عمارته للمطاف، و اسمه مکتوب بسبب ذلک فی شاذروان الکعبة، فیما بین الرکن و الحجر الأسود. و منها أنه عمل دار العباس بن عبد المطلب رضی اللّه عنه بالمسعی بمکة المشرفة، مطهرة یتوضأ فیها الناس، ثم جعلها ابن أستاذه الملک الناصر محمد بن قلاوون المنصوری رباطا. و منها أنه عمر جامع ابن طولون بمصر، و وقف علیه وقفا جیدا.
کان ولی قبل سلطنته نیابة السلطنة بدمشق، نحو عشر سنین، فی زمن أستاذه الملک المنصور قلاوون، ثم عزل، و انحطت مرتبته فی زمن ابن أستاذه الملک الأشرف خلیل، و همّ بقتله، فشفع فیه الملک العادل کتبغا، و کان إذا ذاک لم یتسلطن، فلما تسلطن، استنابه بمصر، و سار به معه فی جملة العسکر إلی دمشق، فلما توجهوا منها، ثار علی مستنیبه، و توجه بالجیش إلی مصر، و بایعه الناس بالسلطنة، فی شهر صفر سنة سبع و تسعین و ستمائة، و استمر إلی أن قتل استغفالا، و هو یلعب بالشطرنج، فی شهر ربیع الآخر سنة ثمان و تسعین و ستمائة.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 215

حرف الیاء

[من اسمه یاسر]

- یاسر بن عامر بن مالک بن کنانة بن قیس بن الحصین بن لودین ، و یقال لودیم ، بن ثعلبة بن عوف بن حارثة بن عامر بن یام بن عنس بن مالک بن أدد بن زید العنیسی المذحجی، حلیف لبنی مخزوم:

هکذا ذکره ابن عبد البر، قال: و منهم من یقول: یاسر بن مالک، فیسقط «عامرا» و یقول أیضا: عامر بن عنس فیسقط «یاما» و الصحیح ما ذکرناه إن شاء اللّه تعالی.
یکنی أبا عمار، بابنه عمار بن یاسر، کان قدم من الیمن، و حالف أبا حذیفة بن المغیرة المخزومی، و زوجه أبو حذیفة أمة له، یقال لها سمیة، فولدت له عمارا، فأعتقه أبو حذیفة. و لم یزل یاسر و ابنه عمار مع أبی حذیفة إلی أن مات، و جاء اللّه بالإسلام، فأسلم یاسر، و عمار، و سمیة، و عبد اللّه، أخو عمار بن یاسر.
و کان إسلامهم قدیما فی أول الإسلام، و کانوا ممن یعذب فی اللّه عز و جل، و کان رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، یمرّ بهم و هم یعذبون، فیقول: «صبرا یا آل یاسر، اللهم اغفر لآل یاسر، و قد فعلت» .
و من حدیث ابن شهاب، عن إسماعیل بن عبد اللّه بن جعفر، عن أبیه، قال: مر رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم بیاسر، و عمار، و أم عمار، و هم یؤذون فی اللّه، فقال لهم: «اصبروا یا آل یاسر، فإن موعدکم الجنة» .
توفی بمکة [.........] .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 216

2684- یاسر بن أبی خلف المکی:

روی عنه خالد بن نزار الأبلی.

*** من اسمه یاقوت‌

2685- یاقوت بن عبد اللّه، الأمیر حسام الدین الملکی المسعودی:

أمیر الحاج و الحرمین، و متولّی الحرب السعید بمکة، بالتولیة الصحیحة الملکیة المسعودیة، المتصلة بالأوامر الملکیة الکاملیة، و مدبّر أحوال الأجناد بها، و ما حوت من الرعیة. کذا وجدته مترجما فی مکتوب ببیع، باعه ممن هو جار تحت نظره و ولایته، و هو دار بمکة لاحتیاج الأجناد المذکورین بمکة، إلی ما ینفق علیهم، لأنه لم یکن لبیت المال بمکة، مال فائض من ذهب و لا فضة، و لا غلال و لا خراج، و لا أعشار حاضرة، ینفق علیهم منه.
کذا ذکر فی مکتوب المبیع، و تاریخه الثالث من جمادی الآخرة سنة خمس و عشرین و ستمائة، و استفدنا من هذا، ولایة الأمیر حسام الدین هذا لمکة، فی هذا التاریخ.

2686- یاقوت بن عبد اللّه المکی المعروف بالحزام، بحاء مهملة و زای معجمة:

و قاد المسجد الحرام، باشر هذه الوظیفة خمسا و خمسین سنة، علی ما بلغنی عنه، و حمدت مباشرته، لأنه کان عارفا بهذه الصناعة إلی الغایة، بحیث بلغ من أمره، أنه کان یضع فی القنادیل زیتا، یقدّر أنه یکفی إلی وقت طلوع القمر، فی اللیالی التی یتأخر طلوعه فیها من أول اللیل، فلا یفرغ الزیت إلا فی ذلک الوقت، و کان یذکر عنه قوة فی المشی، و سرعة زائدة، بحیث حکی عنه، أنه کان یقیم بمکة إلی بعد صلاة الأئمة الأربعة للعشاء الآخرة، ثم یذهب إلی الوادی، لوطر له، و یرجع إلی مکة، فی الوقت الذی یقوم فیه فی آخر اللیل.
توفی فی رجب، أو قریبا منه، من سنة ست و تسعین و سبعمائة، و دفن بالمعلاة، و کان اللصوص ذبحوه و هو خارج إلی الحج، عند برکة السلم، بطریق منی، و ظنوا أنهم قد أجهزوا علیه، و لم یکن کذلک، و ما [......] فقصده بعض المارة، و سأله عن خبره، فأعلمه بما تم علیه، فحمله إلی منی، و عولج حتی برئ. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 217

2687- یاقوت بن عبد اللّه الحبشی، افتخار الدین:

عتیق العماد یحیی بن القاضی جمال الدین محمد بن فهد الهاشمی، الآتی إن شاء اللّه تعالی، ذکره.
سمع من بعض شیوخنا: الجمال الأمیوطی، و البرهان الإبناسی، و الشریف البنزرتی، و غیرهم. و ذکر لی بعض أصحابنا، أنه سمع من الکمال بن حبیب: «مسند الطیالسی» و «مقامات الحریری» أو شیئا منهما.
و من التقی البغدادی «الشاطبیة» و ما علمته حدث، و لکنه أجاز فی بعض الاستدعاءات. و دخل بلاد الیمن طلبا للرزق، و کان معتبرا عند کافة الناس، خصوصا شیخنا القاضی جمال الدین بن ظهیرة. و فیه خیر و مروءة و عقل.
توفی فی ظهر یوم السبت، سابع عشری المحرم، سنة تسع و عشرین و ثمانمائة، بمکة، و صلی علیه بعد صلاة العصر، عند باب الکعبة، و دفن بالمعلاة بمقبرة موالیه.

*** من اسمه یحیی‌

2688- یحیی بن أحمد بن أحمد بن صفوان القینی الأندلسی المالقی، المکی، أبو زکریا:

هکذا وجدت نسبه بخطه فی غیر ما موضع، و وجدت بخطه أیضا: یحیی بن أحمد بن صفوان، و لعل سقوط «أحمد» هنا، من باب النسبة إلی الجد، و وجدت بخطه، أنه قرأ القرآن العظیم، من أوله إلی آخره، بقراءات الأئمة السبعة، من طریق «التیسیر» و «التبصرة» و «الکافی» و «الإدغام الکبیر» من طریق ابن شریح، علی الشیخ أبی محمد عبد اللّه بن أیوب.
و قرأ ابن أیوب بذلک علی شیخه أبی محمد عبد الواحد بن محمد بن علی بن أبی السداد الأموی المالکی الشهیر بالباهلی، و أنه قرأ القرآن جمعا بالسبع الروایات، و الإدغام الکبیر فی ختمة واحدة، علی الإمام المقری النحوی أبی العباسی أحمد بن یوسف بن محمد بن مسعود إبراهیم الحلبی الشافعی المعروف بالسمین، من طریق «التیسیر» للدانی، و «قصیدة الشاطبی» الموسومة «بحرز الأمانی» و قرأ القرآن جمعا للثمانیة، بالإدغام الکبیر، فی ختمة واحدة، علی الشیخ مجد الدین إسماعیل بن یوسف ابن محمد بن یونس الشهیر بالکفتی، من طریق کتاب «التذکرة» لابن غلبون و «التیسیر» للدانی، و «قصیدة الشاطبی» و «العنوان» للصفراوی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 218
و وجدت بخطه أنه قرأ علی الکفتی «قصیدة الشاطبی» المسماة «بحرز الأمانی» و تعرف بالشاطبیة، و قصیدته المسماة «عقیلة أتراب القصائد فی أسنی المقاصد» و تعرف بالرائیة، و عرضهما علی الکفتی.
و روی له الکفتی القراءات من «حرز الأمانی» عن الشیخ تقی الدین محمد بن أحمد ابن عبد الخالق الشهیر بابن الصائغ. و روی له الکفتی: الرائیة، عن الشیخ شمس الدین محمد بن محمد بن نمیر السراج، الکاتب المجود، عن سبط زیادة سماعا، و قرأ «التیسیر» علی الإمام أبی العباس أحمد بن إبراهیم بن محمد المرادی، و قرأ یحیی بن صفوان أیضا، ببلدة مالقة، علی المقری أبی محمد عبد اللّه بن أیوب، عن القاضی أبی علی الحسین بن عبد العزیز بن أبی الأحوص سماعا، و عن غیره إجازة، و قرأ علی عبد اللّه بن أیوب کتاب «الکافی» لابن شریح، عن ابن أبی الأحوص سماعا، عن القاضی أبی القاسم أحمد بن بقی، عن شریح بن محمد بن شریح بن أحمد الرعینی، عن أبیه مؤلفه، و رواه بن أیوب أیضا لابن صفوان، من طریق آخر.
و وجدت بخطه، أنه قرأ علی ابن أیوب، جمیع کتاب «تحفة اللیالی فی أشراف المعالی» تألیف ابن أبی السداد المقدم ذکره، فی الجمع بین «التیسیر» للدانی و «التبصرة» للمکی، و «الکافی» لابن شریح. و رواه له ابن أیوب، عن مؤلفه إجازة.
و حدث ابن صفوان بالکتب المذکورة، و أقرأ القرآن العظیم، و آثار القیمة للسبعة، قرأ علیه بذلک الشیخ نور الدین علی بن أحمد بن محمد بن سلامة المکی، و غیره.
و وجدت بخط ابن صفوان، أن له تألیفا سماه کتاب «البیان فی الجمع بین القصیدة و العنوان» قرأه علیه ابن سلامة، علی ما وجدت بخط ابن صفوان.
و بلغنی أن ابن صفوان، کان عارفا بالقراءات، و أنه أمّ بمقام المالکیة، نیابة عن الشیخ خلیل المالکی، و أنه توفی فی سنة اثنتین و سبعین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، بالتربة المعروفة بتربة بیت القسطلانی.
ذکره الحافظ غرس الدین خلیل الأقفهسی، فی مشیخة القاضی جلال الدین بن ظهیرة، و قال فی ترجمته: قدم مکة، فجاور بها مدة، علی طریقة حسنة مرضیة، و أم بمقام المالکیة عن شیخنا الإمام أبی الفضل خلیل و غیره، و کان إماما عالما عارفا بالقراءات الغریبة، صالحا زاهدا. سمعت منه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 219

2689- یحیی بن القاضی أحمد بن القاضی عبد اللّه بن الفقیه أبی المعالی یحیی بن عبد الرحمن بن قاضی الحرمین علی بن الحسین بن علی بن محمد بن عبد الرحیم الشیبانی الطبری الفقیه [..........] :

بقیة الطبور الشیبانیین. هکذا هو مذکور فی تعالیق الإمام أبی العباس المیورقی.

2690- یحیی بن إسماعیل بن أبی بکر بن محمد بن إبراهیم الطبری المکی [.........] :

توفی فی العشر الأوسط من جمادی الأولی، سنة تسع و عشرین و ستمائة.
نقلت وفاته من حجر قبره بالمعلاة، و ترجم فیه «بالشاب».

- یحیی بن جعدة بن هبیرة بن أبی وهب بن عمرو بن عائذ- بالذال المعجمة- بن عمران بن مخزوم المخزومی:

روی عن: أبی هریرة، و زید بن أرقم، و عبد اللّه بن مسعود، وجدته أم أبیه أم هانئ بنت أبی طالب، و غیرهم.
روی عنه: عمرو بن دینار، و أبو الزبیر، و علی بن زید بن جدعان.
روی له أبو داود، و النسائی، و ابن ماجة. و وثقه النسائی، و أبو حاتم.
و ذکره مسلم فی الطبقة الثانیة من تابعی أهل مکة. انتهی.

2692- یحیی بن جیاش بن أبی ثامر المبارک القاسمی:

توفی یوم الاثنین، آخر جمادی الآخرة، سنة ثمان و ثمانین و خمسمائة. و من حجر قبره بالمعلاة، کتبت هذه الترجمة، و ترجم فیها «بالقائد». انتهی.
و القاسمی: نسبة إلی القاسم بن محمد بن جعفر بن محمد بن عبد اللّه بن أبی هاشم الحسنی، أمیر مکة.

2693- یحیی بن الحکم بن أبی العاص بن أمیة بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصی بن کلاب القرشی الأموی:

أمیر مکة، ذکره الزبیر بن بکار، فی أولاد الحکم بن أبی العاص، و ذکر أنه ولی مکة لعبد الملک بن مروان، فی خبر ذکره، و نص الخبر:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 220
حدثنی عیسی بن سعید بن زاذان، قال: کان معاذ بن عبید اللّه بن معمر بن عثمان ابن عمرو بن کعب بن سعد بن تیم بن مرة التمیمی، و أمه کثرة بنت مالک بن عبید اللّه بن عثمان بن معمر، و أمها صفیة بنت عبد شرحبیل بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار، یختصم هو و نافع بن علقمة فی مال بتهامة، فطالت فیه خصومتهما، فاختصما عند یحیی بن الحکم، و هو یومئذ والی مکة، فقال نافع: أنا ابن کذا و کذا، فقال معاذ: أنا ابن قنونة و الأحسبة. فقال نافع: أنا ابن قنونة و الأحسبة، فقال معاذ:
الحمد للّه الذی رد الحق إلی أهله، الآن أصبت، أنا ابن کذا و کذا. قال: لا، أنت.
فغضب یحیی بن الحکم، و نافع خاله، فأقبل علی معاذ، فمس منه، ثم قال: فیم تجمح النظر إلیّ یابن کثرة؟ فوضع معاذ یده علی وجهه، فقال یحیی: انظر إلیه یهزأ بی، أتهزأ بی یابن کثرة؟ قال معاذ: و اللّه ما أدری أنی آتی لک، إن نظرت، قلت: تجمح، و إن لم أنظر إلیک. قلت: تهزأ بی.
فأما کثرة، فإنها ماتت سمینة، إذ بعض أمهات الرجال تموت هزلا- یعرض بأم مروان بن الحکم، و یحیی بن الحکم- و لا أحسبک علمت أن أمی لو عقدت خرقة برأس جریدة، ما أنف قرشی أن یجلس تحتها.
فلما قدم عبد الملک، شکا إلیه معاذ من یحیی، فقال أمیر المؤمنین: إن عمک یحیی، یزعم أن لیس لی أن أشتم من یشتمنی من قریش، قال: بلی، فأشتم من شتمک، بصغر له و قمأة. انتهی باختصار.
و ذکر الزبیر، أن عبد الملک بن مروان، غضب علی عمه یحیی، و اصطفی کل شی‌ء له عارضه فیه. و نص الخبر: و حدثنی محمد بن حسن، عن إبراهیم بن محمد الزهری، عن أبیه، قال: کانت زینب بنت عبد الرحمن بن الحارث بن هشام بارعة الجمال، و کانت تدعی الموصولة، و کانت عند أبان بن مروان بن الحکم. فلما توفی أبان بن مروان، دخل علیها عبد الملک، فرآها، فأخذت بنفسه، فکتب إلی أخیها المغیرة بن عبد الرحمن، یأمره بالشخوص إلیه، فشخص إلیه، فنزل علی یحیی بن الحکم، فقال یحیی: إن أمیر المؤمنین، إنما بعث إلیک لتزوجه أختک زینب، فهل لک فی شی‌ء أدعوک إلیه؟. قال: هلم فاعرض! قال: أعطیک لنفسک أربعین ألف دینار، و لها علی رضاها، و تزوجنیها! قال له المغیرة: ما بعد هذا شی‌ء، فزوجه إیاها. فلما بلغ عبد الملک بن مروان ذلک، أسف علیها، فاصطفی کل شی‌ء لیحیی بن الحکم، فقال یحیی بن الحکم:
کعکتین و زینب، یرید أنه یجتزئ بکعکتین، إذا کانت عنده زینب.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 221
و ذکر الزبیر بن بکار لیحیی بن الحکم بن أبی العاص شعرا، إلا أنه لما ذکر شیئا من خبر عمرو بن سعید بن العاص، قال: فلما شخص عبد الملک إلی حرب مصعب بن الزبیر، خالف علیه عمرو علی دمشق، فرجع إلیه عبد الملک فأعطاه الأمان، ثم غدر به، فقتله. فقال یحیی بن الحکم بن أبی العاص فی ذلک [من الطویل]:
أعینیّ جودا بالدموع علی عمروعشیّة تبتز الخلافة بالغدر
کأنّ بنی مروان إذ یقتلونه‌بغاث من الطیر اجتمعن علی صقر
غدرتم بعمرو یا بنی خیط باطل‌و أنتم ذوو قربی به و ذوو صهر
فرحنا و راح الشامتون عشیةکأن علی أکتافنا فلق الصخر
لحا اللّه دنیا تدخل النار أهلهاو تهتک ما دون المحارم من ستر

- یحیی بن حکیم بن حزام بن خویلد بن أسد بن عبد العزی بن قصی ابن کلاب القرشی الأسدی:

قال ابن عبد البر فی ترجمة أخیه عبد اللّه بن حکیم: صحب النبی صلی اللّه علیه و سلّم، هو و أبوه حکیم بن حزام، و إخوته: هشام، و خالد، و یحیی، بنو حزام، و کان إسلامهم یوم الفتح. انتهی.

- یحیی بن حکیم بن صفوان بن أمیة بن خلف بن جمح القرشی الجمحی:

أمیر مکة، علی ما ذکر الزبیر بن بکار، و هکذا نسبه، لأنه قال: فولد حکیم بن صفوان، یحیی بن حکیم، ولی مکة لیزید بن معاویة، و کان عبد اللّه بن الزبیر مقیما معه بمکة، لم یعرض له یحیی بن حکیم، فکتب الحارث بن خالد بن العاص بن هشام بن المغیرة إلی یزید، یذکر له مداهنة یحیی بن حکیم، عبد اللّه بن الزبیر، فعزل یزید یحیی بن حکیم، و ولی الحارث بن خالد مکة، فلم یدعه ابن الزبیر یصلی بالناس، فکان الحارث یصلی فی جوف داره بموالیه، و من أطاعه من أهله، و کان مصعب بن عبد الرحمن یصلی بالناس فی المسجد الحرام، بأمر عبد اللّه بن الزبیر، فلم یزل کذلک، حتی وجه یزید بن معاویة إلی عبد اللّه بن الزبیر، مسلم بن عقبة المری، فبویع عبد اللّه بن الزبیر رضی اللّه عنهما بالخلافة، و صلی بالناس بمکة. و قد انقرض ولد یحیی بن حکیم.

2696- یحیی بن الربیع المکی:

روی عن سفیان بن عیینة، روی عنه أبو حامد أحمد بن محمد بن یحیی بن بلال البزار.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 222
و وقع لنا حدیثه عالیا، فی جزء من حدیثه، رواه عنه الحافظ أبو عبد اللّه بن مندة.

2697- یحیی بن زکریا- و یقال ابن زکری- السواری، محیی الدین الحورانی الشافعی:

سمع بمکة من المحب الطبری: صحیح مسلم. و ذکر ابن فرحون فی کتاب «نصیحة المشاور»، أنه تفقه علی المحب الطبری، و أنه أقام بمکة مدة طویلة، ثم أقام بالمدینة نحوا من عشرین سنة، علی اشتغال بالعلم، و تجرد عن الدنیا، و وقف خزانة کتب، و جعل مقرها بالمدرسة الشهابیة، و کان ینوب فی الحکم عن القاضی السراج عمر بن أحمد بن الخضر ابن ظافر بن أبی الفتوح الأنصاری، قاضی المدینة، لما سافر إلی مصر، فحکم و عدل و درس و ناقض. قال: و کانت وفاته بعد والدی بثلاثة أیام، و دفن بالبقیع إلی جانب والده. و ذکر أن والده، توفی فی یوم الخمیس الرابع و العشرین من شهر ربیع الأول، سنة إحدی و عشرین و سبعمائة. فعلی هذا تکون وفاة محیی الدین الحورانی، فی السابع و العشرین، أو الثامن و العشرین. هکذا ذکر وفاته ابن فرحون.
و الحورانی ذکره ابن الجزری فی تاریخه. و ذکر أن المحب الطبری [.....] الحورانی فی الفتوی و أثنی علیه.

2698- یحیی بن سلیمان بن محمود الذهبی، محیی الدین الدمشقی:

کان رجلا مبارکا صالحا مواظبا علی الخیر، حسن الخلق، و أوصی عند موته بمائة ألف درهم، و کان موته بمکة، بعد أن جاور بها، فی ثالث شهر رمضان سنة عشرة و سبعمائة، و دفن بالمعلاة.
و ذکره البرزالی فی تاریخه، و منه لخصت هذه الترجمة.

- یحیی بن سلیم القرشی، مولاهم، أبو محمد، و یقال أبو زکریا الطائفی، المکی الدار، الحذاء، الخراز:

روی عن: إسماعیل بن أمیّة القرشی، و عبد اللّه بن عثمان بن خثیم، و ابن جریج، و داود بن أبی هند، و عبد اللّه بن عمر العمری، و غیرهم.
روی عنه: أحمد بن حنبل، و إسحاق بن راهویه، و أبو بکر بن أبی شیبة، و قتیبة، و الحسن بن عرفة، و آخرون.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 223
روی له الجماعة. و وثقه ابن معین، و قال ابن سعد: کان ثقة کثیر الحدیث، و قال:
طائفی، ترک مکة. و قال أبو نصر الکلاباذی: إنما قیل له الطائفی، لأنه کان یختلف إلیها.
مات سنة خمس و تسعین و مائة، قاله أحمد بن محمد، بن القاسم بن أبی بزة فیما حکاه عنه الذهبی. زاد الذهبی: بمکة، و قال: کان ثقة، صاحب حدیث.
و الخراز: بخاء معجمة وراء، ثم زای. قاله صاحب الکمال.

2700- یحیی بن عبد اللّه بن محمد بن صیفی- و یقال یحیی بن محمد بن عبد اللّه بن صیفی- المخزومی، مولاهم، و قیل مولی عثمان المکی:

روی عن أبی معبد، مولی ابن عباس، و أبی سلمة بن سفیان، و عکرمة بن عبد الرحمن المخزومی.
روی عنه: إسماعیل بن أمیة، و ابن أبی نجیح، و زکریا بن إسحاق، و ابن جریج، و عبد اللّه بن المؤمل، و غیرهم.
روی له الجماعة. وثقه النسائی، و غیره، و قال الذهبی لما وثقه فی «التذهیب»: مکی جلیل. انتهی.
و ذکر الفاکهی ما یقتضی أنه ولی قضاء مکة، لأنه قال فی الأولیات بمکة: و أول من قضی علی مکة من بنی مخزوم: یحیی بن عبد اللّه بن صیفی، و قالوا: المطلب بن حنطب. انتهی.

2701- یحیی بن عبد اللّه بن عبید اللّه بن أبی ملیکة القرشی التیمی المکی:

روی عن أبیه. و روی عنه یحیی بن محمد، مولی آل أبی بکر. و روی له ابن ماجة.

2702- یحیی بن عبد الرحمن بن برکات الشیبی- بشین معجمة- العبدری:

أحد حجبة الکعبة، ما عرفت من حاله، سوی أنه توفی یوم السبت النصف من رمضان سنة سبعین و أربعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة. و من حجر قبره نقلت وفاته و نسبه.

2703- یحیی بن عبد الرحمن بن علی بن الحسین بن محمد بن شیبة بن إیاد بن عمرو بن العلاء، القاضی عز الدین أبو المعالی الشیبانی الطبری المکی:

قاضی مکة، ما عرفت له ابتداء ولایته و لا انتهائها، [........] و بلغنی أنه وفد
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 224
علی السلطان صلاح الدین یوسف بن أیوب، صاحب الدیار المصریة و الشامیة، و وقف علیه و علی ذریته بلدة بدیار مصر، یقال لها فمسان ، هی مع ذریته إلی الآن. انتهی.

2704- یحیی بن عبد الرحمن بن هارون بن عبد اللّه بن محمد بن کثیر بن معن ابن عبد الرحمن بن عوف القرشی الزهری:

قاضی مکة، هکذا نسبه صاحب «الجمهرة» و قال: «ولی قضاء مکة للمقتدر، و کان محمودا فی ولایته، لم یرتزق شیئا، و ولیها ستة عشر شهرا، و کان من أهل الحزم و النفاذ فی الأمور کلها، و کانت له ضیاع فی الفرع، و کان مطاعا فی أهل العدل، و هرب بعیاله حین دخول القرامطة مکة، إلی وادی الرهجان، و أخذ القرامطة له حینئذ، ما قیمته ألف دینار و خمسون ألف دینار، و لم یسمع شاکیا و لا ذاکرا شیئا مما أخذ له».
انتهی.

2705- یحیی بن عبید المکی، مولی السائب المخزومی:

روی عن أبیه. و روی عنه ابن جریج، و واصل، مولی ابن عیینة.
و روی له أبو داود، و النسائی، و ذکره ابن حبان فی الثقات. انتهی.

2706- یحیی بن عثمان بن یوسف بن أبی بکر بن محمد بن إبراهیم لأنصاری، یلقب [.......] بن الشیخ فخر الدین النویری:

سمع بمصر و بدمشق، من أحمد بن علی الجزری، و بمکة من عثمان بن الصفی الطبری. و قرأ بها علی والده، و غیرهما. و کان شابا فاضلا ذکیا شاعرا، أقام بمکة مدة، و لزم الشیخ عبد اللّه الیافعی.
و أمه، أخت الإمام تقی الدین محمد بن علی، ابن إمام جامع الصالح.
[................ ..]
و من شعره [من البسیط]:
ما هبّ لی من ربا نجد نسیم صباإلا ترنّج قلبی للقّا و صبا
و لا تغنّت حمامات علی فنن‌إلا أثار غناها عندی الوصبا
و لا تألقّ برق فی دجی غسق‌یحکی فؤدا من الهجران قد وجبا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 225 إلا استهلّت دموعی من محاجرهاو أبدت العذر إن لم تقض ما وجبا
و لا تأوّه من حرّ الجوی قلق‌إلا و ذکرنی العیش الذی عزبا
و لا تنفّس من عرف الخزام شذاإلا و شوقنی البانات و العدبا
و لا ترنم حادی العیس مرتجزاإلا ذکرت لیالینا بسفح قبا
و منها:
وا حسرتاه علی قلب یذوب و لم‌ینل من لقاکم سادتی أربا
أحقاب وصلکم قد خلتها حلماو ساعة الهجر عندی عادلت حقبا
سلبتم العقل یا سکان ذی سلم‌و لست أوّل مشغول بکم سلبا
فکم طریح علی أبواب عزّکم‌قد مات شوقا و لم یظفر بما طلبا
و کم محبّ قضی لم یقض مأربه‌و کم مرید لکم عن بابکم حجبا
و آخر نازح عنکم قضی وطراو جاذبته ید الأشواق فانجذبا
هذا هو العیش لکن لم أذقه فماصنعی و لیس لقا الأحباب مکتسبا
و منها، و تخلص به إلی مدح النبی صلی اللّه علیه و سلّم:
لکن مدیحی لخیر الخلق کلّهم‌أرجو به أن أنال القصد و الطلبا
فهو الکریم الذی ما أمّه أحدیرجو إعانته فی معضل فأبی
و هو الذّی یرتجی فی کل نائبةإذا ادلهمّت خطوب أو ألمّ نبا
و منها:
یا سائرا لحمانا سرت فی دعةو لا لقیت عنا کلّا و لا نصبا
إذا وصلت إلی باب المدینة قف‌و اذر الدموع و قبل عنی العتبا
و ادخل إلی الحرم المیمون مرتجیاحسن القبول فقد بلّغت ما طلبا
و أقرأ وَ لَوْ أَنَّهُمْ* و ابشر بنیل منی‌فقد أمنت الجفا و الصّدّ و الغضبا
وقف لدی الحجرة الغرا و ناد و قل‌یا سیّد الرسل یا من قد علا حسبا
یا من ببعثته للخلق کلهم‌قد بشّر الأنبیا و السّادة النجبا
یا أوحد الکون فی خلق و فی خلق‌و أکرم الناس إن أعطی و إن وهبا
یحیی النویری یقریکم تحیته‌و یشتکی سوء حظّ عنکم حجبا
خدمتکم بقصید أستغیث به‌و العبد من جملة المدّاح قد حسبا
و لیس لی قدم فی النظم راسخةلکن تطفّلت فی نظمی علی الأدبا
و له أیضا من قصیدة نبویة، أولها [من الکامل]:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 226 یا من لقتل المستهام تعمّدوامنّوا وجودوا بالوصال و أنعموا
یا من أذابوا مهجتی ببعادهم‌هلّا رحمتم والها لا یرقد
باللّه إن دام الصدود فأرسلوالی من ثراکم فهو عندی إثمد
و حیاتکم یا أهل سلع و النّقی‌إنی ظمئت و تاه عنّی المورد
و دّعت نوم العین حین نأیتم‌و ظللت بعدکم لقلبی أنشد
فإذا به متأخّر فی أرضکم‌فترفقوا یا سادتی به و أرددوا
إن تحکموا بالبعد یا عرب النّقی‌فید الخلافة لا تطاولها ید
و منها:
یا سائرین إلی النقی حییتم‌من مهجتی إن شئتموا نارا قدوا
أو کانت العیس اللواتی عندکم‌نحتاج أن تروی فمن دمعی ردوا
و منها فی المدح:
أنت الذی خلق الوجود لأجله‌لولاک لم یخلق نعیم سرمد
أنت الرسول المرتضی و الهاشمیّ‌المصطفی أنت النبیّ الأجود
أنت الذی تّممت کلّ مکارم الأخلاق هذا منک قول مسند
أنت المشفّع فی العصاة إذا أتوایوم القیامة و الفرائص ترعد

2707- یحیی بن علی [بن بحیر] بن محمد بن أحمد القرشی العبدری الحجبی:

شیخ الحجبة، و فاتح الکعبة، أجاز له فی سنة ثلاث عشرة و سبعمائة من دمشق:
القاضی سلیمان بن حمزة، و جماعة من شیوخ ابن خلیل، باستدعائه. و سمع بمکة علی أبی محمد عبد اللّه بن موسی الزواوی: «الأحادیث و الآثار السباعیة و الثمانیة، تخریج ابن الظاهری، لمؤنسة خاتون بنت العادل» عنها.
و وجدت بخط الفقیه جمال الدین محمد بن علی بن محمد بن أبی بکر الشیبی المکی، و هو ابن ابنة یحیی هذا، ولی السدانة- یعنی فتح الکعبة- بعد غانم بن یوسف الشیبی المقدم ذکره.
و توفی سنة إحدی و أربعین، أو اثنتین و أربعین و سبعمائة، و ذکر لی غیر واحد، نحو ما وجدت بخطه، و من خطه نقلت: محمد بن أحمد، فی نسبه «بحیر» و لم أر ذلک بخط غیره، و قد تقدم ضبط «بحیر» فی ترجمة أبیه علیّ.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 227

2708- یحیی بن عیسی بن إسماعیل بن محمد بن ملامس الیمنی، الفقیه الشافعی، الإمام أبو الفتوح:

ذکره الیافعی فی تاریخه، و هو ممن نشر عنه فقه الإمام الشافعی فی بلاد الیمن، تفقه بجماعة، منهم الإمام الحسین بن جعفر المراغی، و منهم الإمام محمد بن یحیی بن سراقة، ثم ارتحل إلی مکة، فجاور فیها، و شرح «مختصر المزنی»، شرحه المشهور له بالیمن، و ذکر فی أوله: أنه شرحه بمکة المشرفة فی أربع سنین، مقابلا للکعبة الشریفة.
و روی القاضی طاهر بن الإمام یحیی بن أبی الخیر العمرانی، مصنف «کتاب البیان» بسنده عن الإمام یحیی بن عیسی المذکور، أنه لما استأذنه ولده فی المجاورة بمکة، نهاه أن یتزوج من النساء من هی بالغ سنها. قال: لأنی تزوجت بها ستین امرأة فی أربع سنین، و لا آمن علیک أن تتزوج من کنت تزوجت.
و ذکر الیافعی، أنه توفی سنة إحدی و عشرین و أربعمائة أو فیما بعدها.
ذکره الجندی فی تاریخ أهل الیمن، و قال توفی بمخلاف جعفر، سنة عشرین و أربعمائة تقریبا، و کان من أعیان الفقهاء و أکابر الفضلاء. انتهی.

2709- یحیی بن قزعة القرشی، المؤدب:

عن مالک، و سلیمان بن بلال، و نافع بن أبی نعیم، و إبراهیم بن سعد، و طبقتهم.
روی عنه: البخاری، و أحمد بن صالح، و أبو یحیی بن أبی مسرّة، و جماعة.
و ذکره ابن حبان فی الثقات.

2710- یحیی بن محمد بن أحمد بن ظهیر بن أحمد بن عطیة بن ظهیرة القرشی المخزومی، أبو الطیب بن الفقیه أبی الفضل، بن القاضی شهاب الدین بن ظهیرة المکی الشافعی:

سمع من شیخنا ابن صدیق، و غیره. و حفظ کتبا فی فنون العلم، منها: «التنبیه» و «المنهاج» و «الحاوی» فی الفقه، و عجب الناس منه فی حفظه هذه الثلاثة الکتب، فإنها لم تجتمع لغیره، و الذی أعانه علی ذلک، شدة ذکائه. و حضر دروس ابن عمه القاضی جمال الدین بن ظهیرة، و اخترمته المنیة فی مبدأ شبابه.
توفی فی النصف الثانی من جمادی الآخرة سنة خمس و ثمانمائة بزبید، من بلاد الیمن، و قد جاوز العشرین بیسیر، و کان مولده فی سنة أربع و ثمانین و سبعمائة، علی ما أخبر به أبوه. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 228

2711- یحیی بن محمد بن أحمد بن فتوح بن نصر بن سلیمان بن المرحّل الأنصاری الأندلسی:

الفقیه، قاضی الطائف، و خطیب مشهد سیدنا عبد اللّه بن عباس رضی اللّه عنهما.
رأیت جمیع ذلک، بخط الشیخ جمال الدین المرشدی المکی الحنفی، فیما نقله من خط الشیخ أبی العباس المیورقی، فإنه ذکر أن ولده أبا یوسف یعقوب، أنشده شیئا لربیعة الرأی، شیخ الإمام مالک، و ذکره و وصف والده صاحب الترجمة بما ذکرناه، و وصف ولده بالابن النجیب المبارک الحسیب، و والده محمد بالفقیه الإمام الصالح الورع، المهاجر إلی أقطار مکة شرفها اللّه تعالی، الأندلسی مولدا، اللقیمی موطنا، ذو الکرامات المذکورة، و البرکات المشهورة. انتهی.

2712- یحیی بن محمد بن أحمد بن محمد بن أحمد بن القاسم بن إسماعیل الضبی، أبو طاهر المحاملی البغدادی:

سمع من الشریف محمد بن علی بن عبد اللّه بن المهتدی باللّه، و عبد الصمد بن علی ابن المأمون، و القاضی أبی یعلی بن الفراء، و ابن المسلمة، و ابن الآبنوسی، و ابن النقور، و عبد اللّه بن محمد الصریفینی، و غیرهم. و برع فی المذهب، و له تصانیف، منها: «کتاب شرف النبی صلی اللّه علیه و سلّم» و «کتاب بستان القلوب» فی الزهد.
و هو من بیت الحدیث و الروایة و الفقه، کان حده فقیها کبیرا، ورعا کثیر العبادة، و کان جده أبو الحسن من أئمة الشافعیة، له المصنفات الحسنة.
توفی أبو طاهر المحاملی بمکة شهیدا، فیما ذکروا، و ذلک أنه جاء إلی مکة مطر عظیم، أقام سبعة أیام، فسقطت الدور علی جماعة، و هو منهم، و ذلک فی جمادی الآخرة، سنة ثمان و عشرین و خمسمائة.

2713- یحیی بن محمد بن عبد اللّه بن محمد بن فهد القرشی الهاشمی، یلقب بالعماد، ابن الجمال، و یعرف بابن فهد المکی الشافعی:

ولد فی رجب سنة تسع و عشرین و سبعمائة، و قیل فی سنة ثمان و عشرین بمکة، و سمع بها علی الحجی: «صحیح البخاری»، و حضر علیه و علی الزین الطبری، و محمد ابن الصفی، و بلال عتیق ابن العجمی، و الجمال المطری: بعض «جامع الترمذی» مع رقاد حصل له، و سمع من الزین الطبری، و عثمان بن الصفی، و الآقشهری: بعض «السنن لأبی داود» و سمع علی الآقشهری، و الزین الطبری، و ابن المکرم: بعض «سنن النسائی»، بفوت
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 229
معین فی طبقة السماع، و علی الشیخ برهان الدین إبراهیم المسروری المقری، و الشیخ فخر الدین عثمان بن شجاع الدمیاطی: «مسند الشافعی»، و غیر ذلک علی جماعة سواهم. و أجاز له خلق من الشیوخ، منهم: أبو الحرم القلانسی، و محمد بن علی القطروانی، و محمد بن أبی القاسم الفارقی، و محمد بن محمد بن أبی القاسم التونسی، و محمد بن یعقوب بن الرصاص، و أحمد بن یوسف الخلاطی. و ما علمته حدث، و لم یجز لأحد، فإنی رأیت بخط الإمام شمس الدین بن سکر، قال: سألته فی حدود الثمانین و سبعمائة، أن یتلفظ بالإجازة للمسمیین فی الاستدعاءات، فلم یجب لذلک، و لم یتلفظ لهم بالإجازة، و لم یسمع أحدا شیئا من الحدیث فیما علمته، و اللّه أعلم. انتهی.
و کان صاحب القاضی أبا الفضل النویری قاضی مکة، قبل ولایته لقضاء مکة مدة، و اشتغل علیه، و کان به خصیصا، و ناب عنه فی العقود، ثم نفر من القاضی أبی الفضل.
و کان کثیر الطواف، مواظبا علی حضور الجماعة، و قضی اللّه له بالشهادة، فإنه توفی مبطونا، فی ثالث عشری ذی القعدة، سنة ثمان و ثمانین و سبعمائة، و دفن بالمعلاة.
و تزوج و لم یرزق ولدا، ذکرا و لا أنثی.
أخبرنی شیخنا الإمام برهان الدین إبراهیم بن علی الزمزمی، أن القاضی أبا السعود ابن ظهیرة، سأل الشیخ محمد المشوات المقدم ذکره فی آخر المحمدین، أن یسأل اللّه له، أن یرزقه أولادا، فقال له الشیخ محمد: اعمل للفقراء حظرة- یعنی جشیشة- فعمل ذلک، و دعا الشیخ، فحضر، فأکل هو و من حضر، من الفقراء، و قال له: یا أبا السعود، من الدرب إلی الدرب- یعنی من الکثرة- فکان کما أخبر، رحمه اللّه.
و کان حاضرا من الجماعة، الفقیه یحیی بن فهد، صاحب هذه الترجمة، فسأل الشیخ کسؤال القاضی أبی السعود، فقال له الشیخ: اعمل للفقراء حظرة، فعمل له فی یوم آخر، و دعا الشیخ، و أکل هو و الفقراء، قال له الشیخ: یا یحیی، و لا جرادة، و لا قنشورة، فکان کما قال رحمه اللّه. انتهی.

2714- یحیی بن محمد علی بن الحسین بن علی بن عبد الملک بن أبی النصر الطبری، أبو الفضل الصالح شرف الدین، أبو الحسین و أبو محمد، و یسمی هو أیضا محمد المکی:

سبط سلیمان بن خلیل العسقلانی، سمع من ابن أبی حرمیّ «نسخة أبی مسهر الغسّانی»، و یحیی بن صالح الوحاظیّ، و ما معهما، و «أربعین» ابن [...] عنه،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 230
و جزءا من حدیث أبی الحسن بن [...] و غیر ذلک، و علی شعیب بن یحیی الزعفرانی [.....] و علی أبی الحسن الجمیزی: «الثقفیات» و «الأربعین الثقفیة» و «ثمانین الآجری» و «خامس المزکیات» و غیر ذلک، و علی ابن أبی الفضل المرسی:
مجلدات من «صحیح ابن حبان» و لعله سمعه کله، و علی جده کثیرا، و علی والده «أربعی المحمدین» للجیانی، و حدث بها فی رجب منه سنة ست و سبعمائة، سمعها منه محمد بن سالم بن إبراهیم الحضرمی، و قرأها علی الحضرمی، شیخنا القاضی مجد الدین الشیرازی، و غیر ذلک، و علی صفیة بنت إبراهیم بن أحمد الزبیدی «جزء ابن عرفة» عن ابن کلیب، و علی أبی الیمن بن عساکر، و ترجمه أبو الیمن، بالفقیه الإمام.
و حدث. سمع منه الجد أبو عبد اللّه الفاسی، و الحافظ البرزالی بدمشق و بمنی، و ذکر أنه توفی فی یوم الأحد، سابع شعبان منه سنة سبع و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، و مولده فی سنة سبع و ثلاثین و ستمائة.

2715- یحیی بن محمد یحیی بن عیّاد- بیاء مثناة من تحت- الصنهاجی المکی:

سمع بمکة من شیخنا ابن صدّیق، و غیره من شیوخنا، و حضر معنا دروس شیخنا الشریف عبد الرحمن الفاسی، و حضر علی شیخنا القاضی تاج الدین بهرام الدّمیری المالکی، مدرّس الشّیخونیّة بالقاهرة، بقراءتی علیه لکتابه الحافل المسمی «بالشامل» و کان رجلا حسنا عاقلا.
توفی فی أحد الربیعین، أو الجمادین، من سنة سبع و ثمانمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، عن ثلاثین سنة، و هو سبط الشیخ المحدث علی بن أحمد الفوی. انتهی.

2716- یحیی بن ملاعب المکی:

أحد القواد المعروفین بالملاعبة، توفی بمکة مقتولا، فی ثامن عشری رمضان، سنة ست و ثلاثین و سبعمائة، قتله أصحاب عطیفة بن أبی نمی، و کان هجم مکة مع رمیثة ابن أبی نمی.

2717- یحیی بن موسی بن محمد الحجبی، یکنی أبا الحسن:

هکذا وجدته مذکورا فی حجر قبره بالمعلاة. و ترجم فیه «بالشیخ الصالح» و فیه أنه «توفی فی ثامن عشر جمادی الأولی، سنة ثلاث و عشرین و ستمائة».
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 231

2718- یحیی بن الأمیر المؤید بن قاسم بن غانم بن وهاس بن أبی الطیب بن عبد الرحمن بن قاسم بن أبی الفاتک بن داود بن سلیمان بن عبد اللّه بن موسی الجون ابن عبد اللّه بن بالحسن بن علی بن أبی طالب، الحسنی المکی:

توفی یوم الاثنین العشرین من جمادی الآخرة، سنة ثلاثین و ستمائة بمکة، و دفن بالمعلاة. و من حجر قبره بها کتبت ما ذکرته من حاله، و ترجم فیه: «بالأمیر السعید السید الشهید، المفارق للأهل و الأحباب».

2719- یحیی بن یاقوت بن عبد اللّه الحرمی البغدادی، شیخ الحرم، أبو الفرج:

سمع من أبی القاسم إسماعیل السمرقندی «فضائل العباس» تألیفه، و من أبی منصور عبد الجبار بن أحمد بن بونة- و یقال إنه آخر من حدث عنهما- و من جماعة. و حدث ببغداد و بمکة. سمع منه جماعة من أهلها.
و کان شیخ الحرم، و معمارا مدة طویلة، و لذلک قیل له الحرمی، ثم عاد إلی بغداد، و بها توفی، فی الثامن و العشرین من جمادی الأولی، سنة اثنتی عشرة و ستمائة، و ذکر ما یدل علی أن مولده، سنة خمس و عشرین.
سمع منه أبو بکر بن عمر بن شهاب الصوفی، الآتی ذکره: «فضائل العباس» لحمزة السهمی. انتهی.

2720- یحیی بن یوسف بن سالم بن عطیة بن صالح بن عبد النبی الجهنی، المعروف بابن أبی الإصبع المکی:

هکذا نسبه لی ولده عبد الرحمن، سمع علی القاضیین: عز الدین، و موفق الدین الحنبلی: «جزء ابن نجید» مع جماعة من أشیاخنا، منهم والدی، و شیخنا ابن ظهیرة، و سألته عنه فقال: کان رجلا دینا خیرا، یعانی المتجر.
توفی بسواکن بعد التسعین و سبعمائة. انتهی.

2721- یحیی بن یوسف بن محمد بن یحیی المکی، یلقب محیی الدین، المعروف بالنشو، الشاعر:

سمع علی القاضی نجم الدین الطبری «أربعی المیانجی» و علی الزین الطبری، و محمد بن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 232
الصفی، و بلال عتیق ابن العجمی، و الجمال المطری، و عیسی الحجی: «جامع الترمذی» و ما علمته حدث، إلا أنه کتب فی الأجایز، لی و لجماعة غیری معی و قبلی، باستدعاء شیخنا ابن سکر. و عنی بالشعر، و له شعر کثیر سائر، مدح به، و هجا به جماعة من الأعیان و یقع له فیه ما یستحسن. و کان شدید الذکاء.
حکی لی شیخنا أبو بکر بن قاسم بن عبد المعطی، أنه حفظ «التنبیه» فی أربعة أشهر، و «الحاوی». و قرأ فی العربیة علی ابن عمه الشیخ أبی العباس النحوی. انتهی.
و توفی سنة اثنتین و ثمانین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، و مولده فی سنة اثنتی عشرة و سبعمائة، و کتب الإنشاء لأمراء مکة [......]
و من شعره [من الکامل]:
عرّج بمنعرج اللوی و المنحنی‌فعساک تظفر من لقاهم بالمنی
عرب بأکناف الأباطح خیّمواقد حلّلوا قتلی علی وادی منی
کرّر حدیثهم یلذ لمسمعی‌فیهون عن قلبی مکابدة العنا
أهواهم و هواهم لا ینقضی‌أبدا و إن شط التباعد بیننا
فلئن ظفرت بزورة أحیی بهافلی السعادة و المسرة و الهنا
یا لیت شعری هل أحبة مهجتی‌یدرون ما بی فی رضاهم من ضنی
أنا عبد و دهم الذی لا ینکرواإن یعطفوا کرما و إلا من أنا
یا أهل طیبة إن لی فی حیکم‌قمرا له کل المحاسن و السنا
أنواره منها الدیاجی أشرقت‌و له من الشکر الف راو و الثنا
فله الفضائل و المآثر و العلی‌و له المفاخر و المحامد و الثنا
من أنقذ اللّه الأنام بجاهه‌فبه إلی کل البریة أحسنا
و به جمیع الأنبیاء تشرفت‌یعفوا و یصفح دائما عن من جنی
فله الرسالة و المقام و ذکره‌یحیی القلوب و بره قد عمنا
أوصافه مشهورة بین الملاو اللّه قد أثنی علیه فأمعنا
فهو الذی یسقی الغمام بوجهه‌بدر به قد أشرقت کل الدنا
یا سید الثقلین یحیی عبدکم‌نفس علیه بما یروم من المنی
صلی علیک اللّه یا بحر الندی‌ما غردت ورق بوادی المنحنی
و قوله من قصیدة نبویة أیضا، أولها [من الخفیف]:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 233 کل قلبی إلی هواکم یمیل‌و سقامی علی الغرام دلیل
أبذل النفس فی رضاکم و أصبولهواکم و لا یقال ملول
لیس فی العشق و المحبة عارفاسمعوا من محبکم ما یقول
أنا راض بکل ما قد رضیتم‌لست عن صحبتی و عهدی أحول
ما نویت السلو فی طول عمری‌إن ذکر السلو عندی ثقیل
کل سمعی عن الملام فما لی‌عن هواکم إلی السلو سبیل
لا أری فی المنام طرا سواکم‌یا أناسا بالرقمتین حلول
أنتم محبتی فکلی شجون‌و عذابی هو العذاب الطویل
أعلیکم أن تسمحوا بخیال‌منکم فهو عندی المأمول
أو بعثتم إلی النسیم رسولافعسی یشفی الفؤاد العلیل
أنا جار لکم فلا تهملونی‌فبکم یحفظ الغریب النزیل
هذه مهجتی فزیدوا عذاباأو فمنوا فلست عنکم أحول
عللونی بحبکم و هواکم‌فأنا العاشق المحب الحمول
إن بدا البرق من حماکم لعینی‌کاد قلبی من الغرام یزول
یا بدورا علی الحمی قد أضاءت‌لیس عنکم و إن برحتم عدول
و منها:
حی یا صاح حاجرا و المصلی‌و قباها فذاک نعم السول
فإذا جئت رامة و رباهاو دنت طیبة و طاب النزول
و بدا نورها و فاح شذاهاو تراءت للعین منها النخیل
فاقر عنی السلام من حل فیهافهو بالجود و الآمال کفیل
النبی الرسول هادی البرایاخاتم الرسل من له التفضیل
فله النعت بالرسالة تنبی‌و کذلک التوارة و الإنجیل
و بحیرا لما رآه عیاناقال هذا هو النبی الرسول
و منها:
فله الأرض مسجد و طهورو له کالسنا وجه جمیل
ما له إن مشی علی الأرض ظل‌حین تبدو الظلال و هی تمیل
یا کریم الأنساب بالباب عبدمستجیر من الخطوب ذلیل
فهو یحیی بن یوسف ضاق صدرامن هموم عریضها مستطیل
و أنشد لنفسه إجازة من قصیدة أخری نبویة، أولها [من الطویل]:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 234 أعد بسمعی حدیث النازلین قباإن کان عهدک بالأحباب قد قربا
کرر أحادیثهم یوما علی أذنی‌فالقلب منی إلی أهل العقیق صبا
هم الأحبة لا أنسی حدیثهم‌کم قد لقیت بمصر بعدهم و صبا
أنا الغریب الذی أغری الغرام به‌ماذا علی سادتی أن یرحموا الغربا
لو لا الذی شرف اللّه الحجاز به‌لما سری الرکب بطوی البید و الکثبا
له الرسالة و الآیات شاهدةاللّه أعلی له فی الخافقین نبا
و منها:
صلی علیه إله العرش ما طلعت‌شمس و ما لاح بدر التم أو غربا
و آله الغر و الأصحاب فاطبةفهم أو لو الفضل و الأعلام و النجبا
و أنشدنی لنفسه إجازة، قوله من أخری نبویة أیضا [من الکامل]:
حاشی الفؤاد بغیرکم أن یعلقایا نازلین المنحنی و الأبرقا
خلفتمونی فی هواکم ضائعاقلبی و جسمی بالفراق تمزقا
و النفس یوم وداعکم و دعتهالو لا تعللها بساعات اللقا
یا نازحین و فی فؤادی منهم‌نار تکاد بها الحشی أن تحرقا
البین أقلقنی و عذب مهجتی‌لو لاکم یا سادتی ما أقلقا
أصبو إلی وادی العقیق و حاجرو أهیم إن ذکر المحصب و النقا
أرتاح إن مر النسیم بطیبةو به أزید صبابة و تشوقا
بلد بها الهادی البشیر محمدتاج المفاخر و العلا علم النقا
یا خیر من وطئ التراب بنعله‌یا رحمة للعالمین و مشفقا
یحیی بن یوسف من أباطح مکةبک قد توسل أن یکون موفقا
و أنشدنی لنفسه إجازة، قوله من قصیدة یمدح بها الشریف طفیل بن منصور الحسینی أمیر المدینة، أولها [من الکامل]:
لو لا الغرام و ما به من دائه‌ما راح یمزج دمعه بدمائه
إن المنام علی الجفون محرم‌إن لم یجد محبوبه بلقائه
أعلیه لو سمح الخیال بزورةفیعوده و الطرف فی إغفائه
فبکت ظباء المنحنی بأسوده‌و من العجائب فیه فتک ظبائه
و منها فی المدح [من الکامل]:
ما فی الحجاز بأسرها شبه له‌فی جوده و نواله و عطائه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 235 من فاته نظر النبی محمدفطفیل خیر الناس من أبنائه
فالناس إن کفروا عطایا کفه‌ما رده عن جوده و سخائه
و قوله من قصیدة فیه أیضا من غزلها [من الطویل]:
أسائل عن جیران سلع و حاجرفهل عندهم مما أکابده فکر
هم نزلوا بالمنحنی من أضلعی‌فحبهم باق و إن عظم الأسر
سلوا موقفی بالمنحنی من طویلع‌و حجر فما لی عن محبتهم حجر
و منها فی المدح [من الطویل]:
جرت أعین الإحسان بعد انقطاعهاو وافی إلیها السعد و الیمن و البشر
بسلطاننا نجل الرسول و سبطه‌طفیل بن منصور لها العز و النصر
فیوم علاه بالمسرة أبیض‌و لیل الأعادی من أسنته ظهر
و أنشدنی لنفسه إجازة، قوله متعزلا [من الکامل]:
أین المفر لمن هواک طلیبه‌و سهام لحظک بالسقام تصیبه
کیف الخلاص لمن هوی بهوائه‌یشکو و لا أحد سواک یجیبه
عذبته بالبین و هو بلیةرفقا علیه و إن حلا تعذیبه
ما حال من أبلی السقام بجسمه‌قد مل منه صدیقه و قریبه
یشکو و لا أحد یرق لما به‌وارحمتاه لمن جفاه حبیبه
فجمیع ما فی القلب منک عرفته‌أیکون ساکنه و أنت تذیبه
حن العذول علیه حین هجرته‌ورنا له الواشی ورق رقیبه
یا ویح من یرثی له أعداوه‌فشجونه لا تنقضی و نحیبه
قد صار فی رق الخلال من الضنی‌و القلب منک قسا و أنت طبیبه
أعلیک لو أحییته بزیارةفعسی یکون من الحیاة نصیبه
لی أنّة الشاکی إلی محبوبه‌إن کنت ترحم صبره و نحیبه
یا یوسفا فی حسنه و جماله‌و أنا المتیم فی الهوی یعقوبه
أنا أوحد العشاق لکن لیس لی‌إلا الغرام و ناره و أنینه
و قوله أیضا یتغزل [من البیسط]:
دعنی من اللوم ما أصغی إلی عذل‌و لا تزدنی علی ما بی من الوجل
لو ذقت طعم الهوی ما کنت تعذلنی‌أ لست تعلم أنی عنک فی شغل
جسمی نحیل و قلبی لا یطاوعنی‌علی السلو و دمعی أی منهمل
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 236

2722- یحیی بن یوسف بن یحیی الحمامی المکی:

اشتغل بالفقه، و عانی التجارة، و سافر لأجلها إلی الیمن، و إلی ظفار، و إلی مصر، ثم عاد إلی مکة، و بها مات، و ملک بها عقارا. و کانت وفاته فی لیلة السادس أو السابع من جمادی الآخرة، سنة ثلاثین و ثمانمائة، بعد مرض طویل. انتهی.

2723- یحیی التونسی:

صحب الشیخ أبا العباس المرسی، و توجه بعد وفاته مع الشیخ نجم الدین الأصبهانی، و الشیخ عبد الحمید الموقانی إلی مکة، فجاور بها مدة طویلة، ثم توجه الشیخ یحیی، و الشیخ عبد الحمید، إلی المدینة، و ناب الشیخ یحیی فی الإمامة و الخطابة بها، عن القاضی شرف الدین الأمیوطی. و توفی سنة ثلاث و أربعین و سبعمائة بالمدینة. انتهی.

2724- یحیی التونسی:

ذکره لی شیخنا ابن عبد المعطی، و قال: قرأ علی البرهان الجعبری، و علی ابن وثاب.
و قرأ بمکة علی البرهان المسروری، و أجاز الإقراء بالسبع، و قرأ هو علیه لابن کثیر.
و توفی بمکة فی الفصل، یعنی سنة تسع و أربعین و سبعمائة، و کان تزوج زوجة الفخر التوزری.

2725- یحیی الزواوی المقری:

کان تصدر للإقراء بالحرم الشریف، بعد البرهان المسروری [....] .

من اسمه یزید

- یزید بن الأسود بن أبی الأسود الخزاعی السوائی، و یقال العامری شهرة:

رأی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و روی عنه حدیثا فی الصلاة، و روی عنه ابنه جابر، و به کان یکنی.
و روی له: أبو داود، و الترمذی، و النسائی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 237
و ذکر ابن حبان فی الطبقة الأولی من الثقات، و قال: عداده فی أهل مکة.
و ذکر صاحب الکمال، أنه معدود فی الکوفیین. انتهی.

- یزید بن الأصم:

اختلف فی اسم الأصم، فقیل: عمرو، و قیل: عبد عمرو. یأتی إن شاء اللّه تعالی فی محله بعده.

- یزید بن أوس، [حلیف لبنی عبد الدار بن قصی:

أسلم یوم فتح مکة، و قتل یوم الیمامة شهیدا] .

- یزید بن رکانة بن عبد یزید بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف القرشی المطلبی:

ذکره ابن عبد البر، فقال: له صحبة و روایة، و لأبیه رکانة، صحبة و روایة. روی عن یزید بن رکانة. ابناه: علیّ، و عبد الرحمن، و فی ابنه عبد الرحمن بن یزید بن رکانة، نظر.
و روی عن یزید بن رکانة أیضا: أبو جعفر محمد بن علی . [......]
و ذکره النووی فی «تهذیب الأسماء و اللغات» فقال: یزید بن رکانة، مذکور فی المهذب أول المسابقة، یقال إنه صارع النبی صلی اللّه علیه و سلّم. و هذا غلط، إنما المنقول عنه المصارعة:
رکانة بن عبد یزید، و قد سبق فی ترجمة رکانة واضحا. و هکذا حدیثه فی السنن کما بیناه هناک. و الحدیث فی المصارعة ضعیف، و أما یزید بن رکانة فصحابی أیضا، و لکنه لا ذکر له فی المصارعة. انتهی.

- یزید بن زمعة بن الأسود بن المطلب بن أسد بن عبد العزی بن قصی القرشی الأسدی:

ذکره ابن عبد البر، فقال: أمه قریبة بنت أبی أمیة، أخت أم سلمة، صحب النبی صلی اللّه علیه و سلّم،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 238
و روی عنه هو و أخوه عبد اللّه بن زمعة، و قتل یزید بن زمعة یوم حنین، جمح به فرسه فقتل، و کان من أشراف قریش و وجوههم، و إلیه کانت فی الجاهلیة المشورة. و ذلک أن قریشا لم یجمعوا علی أمر إلا عرضوه علیه، فإن وافق رأیهم رأیه، سکت. و إلا شغب فیه، و کانوا له أعوانا حتی یرجع عنه.
ذکر ذلک الزبیر، و قال: قتل مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یوم الطائف. کذا قال الزبیر: یوم الطائف. و قال ابن إسحاق: استشهد یوم حنین من قریش من بنی أسد بن عبد العزی:
یزید بن زمعة بن الأسود بن المطلب بن أسد.

- یزید بن أبی سفیان، صخر بن حرب، بن أمیة بن عبد شمس بن عبد مناف القرشی الأموی:

ذکره ابن عبد البر، فقال: کان أفضل بنی سفیان، کان یقال له: یزید الخیر، أسلم یوم فتح مکة، و شهد حنینا، و أعطاه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم من غنائم حنین، مائة بعیر، و أربعین أوقیة، و زنها له بلال رضی اللّه عنه، و استعمله أبو بکر الصدیق رضی اللّه عنه و أوصاه، و خرج یشیعه راجلا.
قال ابن إسحاق: لما قفل أبو بکر رضی اللّه عنه من الحج راجعا- یعنی سنة اثنتی عشرة- بعث عمرو بن العاص، و یزید بن أبی سفیان، و أبا عبیدة بن الجراح، و شرحبیل ابن حسنة، إلی فلسطین، و أمرهم أن یسلکوا علی البلقاء، و کتب إلی خالد ابن الولید، فسار إلی الشام، فأغار علی غسان بمرج راهط، ثم سار فنزل علی قناة بصری، و قدم علیه یزید بن أبی سفیان، و أبو عبیدة بن الجراح، و شرحبیل بن حسنة، فصالحت بصری، فکانت أول مدائن الشام فتحت، ثم ساروا قبل فلسطین، فالتقوا بالروم بأجنادین، بین الرملة و بین جبرین، و الأمراء کل علی حدة، و من الناس من یزعم، أن عمرو بن العاص کان علیهم جمیعا، فهزم اللّه المشرکین، و کان الفتح بأجنادین، فی جمادی الأولی سنة ثلاث عشرة، فلما استخلف عمر رضی اللّه عنه، ولی أبا عبیدة رضی اللّه عنه فاستحلف، و فتح اللّه علیه الشامات، و ولی یزید ابن أبی سفیان علی فلسطین و ناحیتها، ثم لما مات أبو عبیدة، استخلف معاذ بن جبل رضی اللّه عنه، و مات معاذ، فاستخف
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 239
یزید بن أبی سفیان، و مات یزید، فاستخلف أخاه معاویة، و کان موت هؤلاء کلهم، فی طاعون عمواس، سنة ثمان عشرة.
حدثنا خلف بن قاسم، حدثنا الحسن بن رشیق، حدثنا أبو بشر الدولابی، قال:
أخبرنی محمد بن سعد عن الحسن بن عثمان بن حسان، قال: أخبرنی الولید بن مسلم، قال: مات یزید بن أبی سفیان، سنة تسع عشرة، بعد أن افتتح قیساریة.

2732- یزید بن عبد اللّه بن الجراح القرشی الفهری، أخو أبی عبیدة بن الجراح، أمین هذه الأمة:

ذکره النووی فی «تهذیب الأسماء و اللغات» فقال: یزید بن الجراح- أخو أبی عبیدة ابن الجراح، أحد العشرة رضی اللّه عنهم- صحابی، ذکره ابن مندة، و أبو نعیم فی الصحابة، و لا یعرف له حدیث مسند. انتهی.

- یزید بن عمرو، و یقال عبد عمرو، التمیمی، و یقال النمیری:

و فد علی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، مع قیس بن عاصم و أصحابه. روی عنه عائذ بن ربیعة. أخبرنا خلف بن قاسم، و علی بن إبراهیم، قالا: أخبرنا الحسن بن شیق، قال: أخبرنا أبو بشر الدولابی محمد بن حماد، قال: حدثنا إبراهیم بن سعید الجوهری، قال: حدثنی قیس بن حفص، قال: حدثنا دلهم بن دهشم العجلی، عن عائذ بن ربیعة، قال: حدثنی قرة بن دعموص، و قیس بن عاصم، و أبو زهیر بن أسد بن جعونة بن الحارث، و یزید بن عمرو، و الحارث بن شریح، قالوا: و فدنا إلی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فقلنا: ما تعهد إلینا؟ فقال:
«تقیمون الصلاة، و تؤتون الزکاة، و تحجون البیت، و تصومون رمضان، فإن فیه لیلة خیر من ألف شهر». انتهی.

- یزید بن عبد اللّه بن میمون الیمانی، أبو محمد:

نزیل مکة. روی بها عن عکرمة بن عمار. و روی عنه: ابن ماجة، و موسی بن هارون الحمال، و مطین. العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌6 ؛ ص239
ره ابن حبان فی الثقات، و قال: عداده فی أهل مکة.

2735- یزید بن عبد الرحمن المکی، أبو الولید:

روی عن جابر بن عبد اللّه. نقلت هاتین الترجمتین، من المختصر الأول لهذا التاریخ للمصنف. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 240

2736- یزید بن محمد بن حنظلة بن محمد بن عباد بن جعفر بن رفاعة، و اسمه أمیة بن عائذ بن عبد اللّه بن عمرو بن مخزوم القرشی المخزومی:

أمیر مکة، هکذا نسبه صاحب «الجمهرة» و قال: استخلفه عیسی بن یزید الجلودی علی مکة، فدخلها عنوة إبراهیم بن موسی بن جعفر بن محمد بن محمد بن علی بن الحسین. و قتل یزید بن محمد هذا. انتهی.
و قد بین الفاکهی تاریخ قتل یزید هذا، بیانا لم أره فی غیر کتابه، لأنه قال: و جاء سیل آخر فی سنة اثنتین و مائتین فی خلافة المأمون، و علی مکة یومئذ یزید بن محمد بن حنظلة، خلیفة لمحمد بن هارون الجلودی، ثم قال: و کان یقال له سیل ابن حنظلة، و فی هذه السنة قتل یزید بن محمد بن حنظلة فی أول یوم من شعبان، و دخل إبراهیم بن موسی مکة، مقبله من الیمن. انتهی.
و المعروف فی الجلودی الذی کان والیا علی مکة، أنه عیسی بن یزید، کما ذکره ابن حزم و غیره. و لعیسی هذا، ابن اسمه محمد، استخلفه أبوه علی مکة لما خرج إلی العراق، بالدیباجة العلوی، الذی ولی الجلودی مکة، بعد هزیمته منها.
و أما محمد بن هارون الجلودی، المذکور فیما ذکره الفاکهی، فغیر معروف، و لعله محمد بن عیسی الجلودی، و تسمیة أبیه «بهارون» تصحیف من ناسخ کتاب الفاکهی، و اللّه أعلم.
و لعل محمد بن عیسی الجلودی، استخلف ابن حنظلة المخزومی بإذن أبیه عیسی بن یزید الجلودی، و یصدق علی هذا، أن کلا منهما، استخلف ابن حنظلة، و بذلک یندفع توهم المعارضة فیمن استخلف ابن حنظلة، هل هو عیسی الجلودی أو ابنه محمد؟ و اللّه أعلم.
و ذکر الأزرقی، أن یزید هذا، کان خلیفة علی مکة لغیر الجلودی، و ذکر شیئا من خبره، فنذکر ذلک لما فیه من الفائدة، و نص ما ذکره، بعد أن ذکر خبر التاج و السریر الذی أهدی إلی الکعبة فی خلافة المأمون: ثم دفعه- یعنی المرسل معه ذلک- إلی الحجبة، و أشهد علیهم بقبضه، فجعلوه فی خزانة الکعبة، فی دار شیبة بن عثمان، حتی استخلف حمدون بن علی بن عیسی بن ماهان، یزید بن محمد بن حنظلة المخزومی علی مکة، و خرج إلی الیمن، فخالفه إبراهیم بن موسی بن جعفر بن محمد العلوی إلی مکة مقبلا من الیمن، فسمع به یزید بن محمد، فخندق علی مکة، و شبکها بالبنیان من
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 241
أنقابها، و أرسل إلی الحجبة، فأخذ السریر و ما علیه منهم، و استعان به علی حربه.
و قال: أمیر المؤمنین یخلفه لها، و ضربه دنانیر و دراهم، و ذلک فی سنة اثنتین و مائتین، فبقی التاج و اللوح فی الکعبة إلی الیوم. انتهی.
و ذکر فی باب سیول مکة، ما یوافق ما ذکره هنا، من کون یزید هذا، کان علی مکة خلیفة لحمدون بن علی بن عیسی بن ماهان. و هذا یخالف ما ذکره ابن حزم، من أنه ولی مکة للجلودی، و اللّه أعلم بالصواب. انتهی.

*** من اسمه یسار

2737- یسار الثقفی، مولاهم، أبو نجیح المکی:

روی عن: عمر، و سعد بن أبی و قاص، و جماعة، مرسلا، و عن ابن عباس، و ابن عمر، و عبید بن عمیر، و غیرهم.
و روی عنه: ابنه عبد اللّه، و عمرو بن دینار.
و روی له: مسلم، و أبو داود، و الترمذی، و النسائی.
و وثقه: و کیع، و ابن معین، و العجلی. و قال أحمد: کان أبوه من خیار عباد اللّه.
و قال الفلاس: توفی سنة تسع و مائة. انتهی.

- یسار، مولی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم:

قیل: کان نوبیا، و هو الراعی الذی قتله العرنیون الذین استاقوا ذود رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فأرسل رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم فی طلبهم، فأتی بهم، فقتلهم رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و قطع أیدیهم و أرجلهم، و سمل أعینهم، و ألقاهم فی الحرة حتی ماتوا. و ذلک فی سنة ست من الهجرة، و کان العرنیون قطعوا یدیه و رجلیه و غرزوا الشوک فی رأسه و عینیه حتی مات، و أدخل المدینة میتا، و هربوا بالسرح، فأرسل رسول اللّه فی طلبهم، فأدرکوا، و فعل بهم ما فی حدیث أنس، و غیره، رضی اللّه عنهم. انتهی.

- یسار بن عبد الرحمن المکی، أبو الولید:

روی عن جابر بن عبد اللّه رضی اللّه عنهما [.........] .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 242

من اسمه الیسع‌

2740- الیسع بن زید بن سهل الزینبی المکی، أبو نصر:

حدث بمکة فی سنة اثنتین و ثمانین و مائتین، عن سفیان بن عیینة، و هو آخر من حدث عنه فی الدنیا.
و عنه عبد اللّه بن محمد بن موسی الکعبی النیسابوری. هکذا ذکره الذهبی فی «تاریخ الإسلام»، و ذکره أیضا فی «المغنی» بنحو من ذلک، لأنه اختصر تاریخ تحدیثه بمکة، و الراوی عنه، و لم یقل «ابن زید» إنما قال: «ابن سهل». کذا وجدت بخطی، و لعل المخالفة منی، و اللّه أعلم بالصواب.
و قال: لا أعلم لأحد فیه کلاما، و لکن أتی بخبر منکر بإسناد صحیح. انتهی.

2741- الیسع بن سهل المکی:

روی حدیث: «سلم علی أهل بیتک، یکثر خیر بیتک» عن سفیان بن عیینة، عن حمید، عن أنس. ذکر ذلک الحافظ جمال الدین محمد بن طاهر المقدسی، فی الجزء الثالث من «منتقی کتاب الکشف عن أخبار الشهاب، فی معرفة الخطأ منها و الصواب». انتهی.

2742- الیسع بن طلحة بن أبرود:

عن: أبیه، و مجاهد، و طاوس، و عطاء. و عنه: سبط عبد الوهاب بن فلیح، و نعیم بن حماد، و محمد بن بکر الضریر، و فیض الرقی، و یحیی بن محمد.
قال البخاری، و أبو زرعة: منکر الحدیث. و قال ابن عدی: أحادیثه غیر محفوظة.
قال أبو حاتم: لیس بالقوی، منکر الحدیث.
و توفی فی عشر التسعین و مائة، کما قال الذهبی فی «تاریخ الإسلام»، و قال: وقع لنا حدیثه عالیا. انتهی.

*** من اسمه یعقوب‌

2743- یعقوب بن أحمد [.....] .

2744- یعقوب بن أحمد [....] الأبیاری المکی:

ذکر لی أنه قرأ القرآن العظیم بمکة، علی الشیخ سراج الدین الدمنهوری، و أظن أنه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 243
قال: قرأ علیه بجمیع الروایات. و أما قراءته علیه ببعضها، فأحققها عنه. و کان یسافر من مکة طلبا للرزق إلی الیمن و غیره.
و توفی سنة تسع و ثمانمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.

2745- یعقوب بن إبراهیم المعروف بأبی الحمد:

کان مقیما بقریة التنضب من وادی نخلة الشامیة، و یعقد بها الأنکحة، و یکتب الوثائق، و له شهرة کبیرة عند العرب، و یعتمدون علیه، و فیه خیر و مروءة و عقل، و ملک عقارا بوادی نخلة. سمعت منه شعرا حسنا لغیره، من قول القائل [من الطویل]:
تعیرنا إنا قلیل عدیدنافقلت لها إن الکرام قلیل
و ما ضرنا أنا قلیل و جارناعزیز و جار الأکثرین ذلیل
و سألته عن أکثر ما علمه من ثمر النخیل، فذکر أن ثلاث نخلات ببشری من وادی نخلة، جد منها نیف و أربعون صاعا مکیا، و أظنه قال: خمسة و أربعون صاعا. و هذا عجیب.
و أمه مکیة، و کان یتردد کثیرا إلی مکة، و یقیم بها، و بها مات بعد الحج من سنة ثلاث عشرة و ثمانمائة، أو فی المحرم سنة أربع عشر و ثمانمائة، و قد جاوز الستین ظنا غالبا. و اللّه أعلم.

2746- یعقوب بن إسحاق بن أبی عباد:

العبدی البصری المکی القلزمی- بفتح القاف و سکون اللام و ضم الزای و فی آخرها میم- نسبه إلی القلزم، و هی مدینة علی ساحل البحر، و ینسبه بحر القلزم إلیها، بین مصر و مکة، و هی من بلاد مصر، و هو من البصرة، و أقام بمکة، و قدم مصر، و أقام بالقلزم، فنسب إلیها.
یروی عن: إبراهیم بن طهمان، و داود العطار، و غیرهما.
روی عنه: موسی بن سهل، و عبد الرحمن بن عبد اللّه بن عبد الحکم المصری. و مات بالقلزم نحو سنة عشرین و مائتین، و هو ثقة. انتهی من خط الوالد الحافظ نجم الدین عمر ابن فهد الهاشمی رحمة اللّه علیه، و هو نقله من خط شیخه الجمال محمد بن موسی المراکشی، فیما ذکر بخطه. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 244
ثم رأیته بخط ابن موسی المکی: عن إبراهیم بن طهمان، و حمید بن شعیب، و جماعة، و عنه: عبد الرحمن بن عبد اللّه بن عبد الحکم، و محمد بن الحجاج. و قال أبو حاتم: کان یسکن القلزم، فقدمتها و هو غائب و کان لا بأس به. ذکره الذهبی فی «تاریخ الإسلام» انتهی.
أکملت هذه الترجمة من المختصر الأول لهذا التاریخ للمصنف. انتهی.

2747- یعقوب بن أبی بکر بن محمد بن إبراهیم الطبری المکی الشافعی، یلقب بالجمال:

ولد فی المحرم سنة اثنتین و تسعین و خمسمائة بمکة، و سمع بها من یونس الهاشمی «صحیح البخاری» و من زاهر «جامع الترمذی»، و من أبی الفتوح الحصری «سنن أبی داود» و «النسائی» و من أبی عبد اللّه محمد بن أحمد بن مشتری الجنة الغزنوی «تفسیر القرآن للسجاوندی» عن ابن مؤلفه أبی نصر أحمد بن أبی الفضل محمد بن أبی یزید بن طیفور السجاوندی، بسماعه من أبیه، و غیر ذلک. و حدث.
توفی فی سلخ، سنة خمس و ستین و ستمائة بمکة، و دفن بالمعلاة. انتهی.
ذکره المهدوی: أبو محمد عبد اللّه بن عبد العزیز، فی کتابه «مجتنی الأزهار فی ذکر من لقیناه من علماء الأمصار» فقال: الفقیه الإمام المحدث، جمال الدین أبو أحمد، أحد فقهاء مکة و فضلائها. حدث عن أبی بکر بن حریم اللّه بن حجاج التونسی، و أبی المظفر محمد بن علوان بن مهاجر، و یونس بن أبی البرکات، و زاهر، و غیرهم. قرأت علیه، و سمعت کثیرا، و أجازنی، و أسندت عنه حدیثا، عن أبی مهاجر.

2748- یعقوب بن جبریل، أبو یوسف المکی:

یروی عن الحجازیین، روی عن زکریا بن إسحاق، و عروة بن ثابت، و قد روی عن أنس، و لم یسمع منه.
ذکره هکذا ابن حبان، فی الطبقة الثالثة من «الثقات». و قال الذهبی فی «المغنی»:
یعقوب بن جبریل المکی، مجهول. قاله أبو حاتم، و غیره. انتهی.

2749- یعقوب بن حمید بن کاسب المکی المدنی:

روی عن: إبراهیم بن سعد، و عبد العزیز بن أبی حازم، و سفیان بن عیینة، و آخرین.
روی عنه: البخاری فی الصلح- کما قال الذهبی- و ابن ماجة، و أبو زرعة، و أبو حاتم، و قال: ضعیف. و ذکره ابن حبان فی «الثقات».
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 245
سکن مکة، و توفی سنة أربعین و مائتین، و قیل سنة إحدی و أربعین. انتهی.

2750- یعقوب بن داود بن عمر بن عثمان بن طهمان السلمی، مولی أبی صالح عبد اللّه بن حازم السلمی، مولاهم، أبو عبد اللّه الوزیر:

کان ذا فضل فی فنون العلم، سمحا، جوادا، کثیر الصدقة و البر، و کان کاتبا لإبراهیم بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب، الذی خرج هو و أخوه محمد، علی المنصور، و قتلا فی سنة خمس و أربعین و مائة، و القصة مشهورة، فظفر المنصور بیعقوب، فضربه المنصور و اعتقله فی المطبق، فلما مات، أطلقه ابنه المهدی و واخاه، و حل منه محلا عظیما، حتی کانت کتب المهدی لا تنفذ، حتی یرد کتابه بإنفاذها، ثم استوزره فی سنة ثلاث و ستین و مائة، فانفق أموال بیت المال، و أقبل علی اللذات و الشرب و سماع الغناء، فکثرت الأقوال فیه، و وجد أعداؤه مقالا فیه، فقالوا، و ذکروا خروجه علی المنصور، مع إبراهیم بن عبد اللّه العلوی، فامتحنه المهدی فی میله إلی العلویین، فدفع إلیه بعض العلویین. و قال: أشتهی أن تکفینی مؤنته و تریحنی منه، بعد أن توثق منه، و وهب له مائة ألف و جاریة، فاستعطف العلوی یعقوب، فأطلقه و أحسن إلیه، و وصله بمال، فعرفت الجاریة المهدی الخبر، فبعث من أحضر له العلوی و المال، و استدعی یعقوب، و سأله عن العلوی فأخبره أنه کفاه أمره، فاستحلفه باللّه و برأسه، فحلف، فأمر المهدی العلوی، بالخروج، فخرج، فبقی یعقوب متحیرا، فأمر بحبسه فی المطبق، فحبس به، و استمر به سنین، فی أیام المهدی و الهادی، و خمس سنین فی أیام الرشید، حتی شفع فیه یحیی بن خالد بن برمک عند الرشید، بعد خمس سنین من خلافته و شهور، فأخرج و قد ذهب بصره، فأحسن إلیه الرشید، ورد إلیه ماله، و خیره فی المقام حیث شاء، فاختار مکة، فأذن له فی ذلک، فأقام بها حتی مات سنة اثنتین و ثمانین، و قیل سنة تسع و ثمانین و مائة. و له ترجمة مبسوطة فی «تاریخ ابن خلکان» و منها لخصت هذه الترجمة. انتهی.

2751- یعقوب بن عطاء بن أبی رباح القرشی مولاهم، المکی:

روی عن: أبیه، و صفیة بنت شیبة، و عمرو بن شعیب، و غیرهم. و روی عنه: ابن المبارک، و ابن عیینة، و عبد الرزاق، و مکی بن إبراهیم، و آخرون.
و روی له النسائی، و ضعفه ابن معین، و أبو زرعة، و ذکره ابن حبان فی «الثقات» و ذکر أنه مات سنة خمس و خمسین و مائة، و له ست و ثمانون سنة. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 246

2752- یعقوب بن عمر بن علی العجمی الشافعی، یلقب بالشرف، و یعرف بالکورانی:

نزیل مکة، سمع بها من الحجی، و جماعة، فی سنة إحدی و ثلاثین و سبعمائة و کتب بخطه فوائد، کانت له کتب کثیرة، و کان مقیما برباط رامشت، و اشتهر بالخیر و الصلاح. و توفی فی سنة ست، أو سبع و خمسین و سبعمائة، و هو فی سن السبعین، و کان له ولدان: محمد، و عبد الرحمن.

2753- یعقوب بن محمد بن أحمد الکیلانی:

سمع علی الحجی، و الزین الطبری، و محمد بن الصفی، و الجمال المطری، و بلال عتیق ابن العجمی: «جامع الترمذی» بقراءة ابن الوانی، فی رمضان سنة إحدی و ثلاثین و سبعمائة بالحرم، و کان شیخ رباط مراغة بمکة، و لم أدر متی مات، إلا أنه کان حیا فی سنة ثلاث و خمسین و سبعمائة، و توفی بإثرها بمکة و رأیت بخط الآقشهری فی «رحلته»: و ما علمته حدث، و ذکر لی ولده أحمد، ما یدل علی أنه مات فی سنة ثلاث و خمسین و سبعمائة. انتهی.

2754- یعقوب بن محمد بن هارون الإربلی، یلقب بالشرف:

کتب عنه الآقشهری، و ذکر أنه توفی بمکة، فی آخر سنة إحدی و ثلاثین و سبعمائة، و دفن بالمعلاة، و أنه حضر جنازته، و أنه سأله عن مولده فقال: فی سنة خمسین و ستمائة.
قال الآقشهری: أنشدنی الشیخ الصالح المجاور ببیت اللّه الکریم، شرف الدین یعقوب بن محمد بن هارون الإربلی، بوادی الجعرانة من أعمال مکة، یوم الثلاثاء السابع عشر من ذی القعدة، عام تسعة و عشرین و سبعمائة، قال: أنشدنی نجم الدین الغزی، عن الشیخ جمال الدین الدمشقی، فی شهور العرب العرباء فی القدیم من نظمه: [......] .

2755- یعقوب بن یحیی بن محمد بن أحمد بن فتوح بن نصر بن سلیمان بن المرحل الأنصاری الأندلسی، أبو یوسف:

ابن الفقیه الإمام الصالح، قاضی الطائف و خطیبها، ابن الفقیه الإمام الصالح الورع المهاجر إلی أقطار مکة، الأندلسی مولدا، اللقیمی موطنا، ذو الکرامات المذکورة، و البرکات المشهورة. ذکره بما ذکرناه، الشیخ أبو العباس المیورقی، فیما نقل من خط
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 247
الشیخ جمال الدین المرشدی المکی الحنفی، نقلا عن خطه، و ذکر أنه أنشده شیئا لربیعة الرأی، و وصفه: بالابن النجیب المبارک الحسیب، و ذکرت الشعر و جمیع ما هنا، علی الترتیب فی ترجمة أبیه یحیی، فی قضاء الطائف، فلیراجع هناک. انتهی.

*** من اسمه یعلی‌

- یعلی بن أمیة التمیمی، و یقال یعلی بن منیة:

ذکره ابن عبد البر، و قال بعد أن نسبه: أبو صفوان، و أکثرهم یقولون: یکنی أبا خالد: أسلم یوم الفتح، و شهد حنینا، و الطائف، و تبوک. روی عنه ابنه صفوان بن یعلی. و روی عنه عبد اللّه بن ثابت، و خالد بن دریک.
و قال أبو عمر: ذکر المدائنی، عن مسلمة بن محارب، عن عوف الأعرابی، قال:
استعمل أبو بکر رضی اللّه عنه یعلی بن أمیة علی بلاد حلوان فی الردة، ثم عمل لعمر علی بعض الیمن، فحمی لنفسه حمی، فبلغ عمر، فأمره أن یمشی علی رجلیه إلی المدینة، فمشی خمسة أیام أو ستة إلی صعدة، و بلغه موت عمر، فرکب، فقدم المدینة علی عثمان، فاستعمله علی صنعاء، ثم قدم وافدا علی عثمان، فرأی بغلته جوفاء عظیمة، فقال: لمن هذه البغلة؟ قالوا: هی لیعلی، قال: لیعلی و اللّه! و کان عظیم الشأن عند عثمان، و له یقول الشاعر [من الطویل]:
إذا ما دعا یعلی و زید بن ثابت‌لأمر ینوب الناس أو لخطوب
و ذکر المداینی، عن ابن جعونة، عن محمد بن زید بن طلحة، قال: کان یعلی بن منیة علی الجند، فبلغه قتل عثمان، فأقبل لینصره، فسقط عن بعیره فی الطریق، فانکسرت فخذه، فقدم مکة بعد انقضاء الحج، فخرج إلی المسجد و هو کسیر علی سریر، فاستشرف إلیه الناس، و اجتمعوا، فقال: من خرج یطلب بدم عثمان، فعلی جهازه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 248
و ذکر عن مسلمة عن عوف، قال: أعان یعلی الزبیر بأربعمائة ألف، و حمل سبعین رجلا من قریش، و حمل عائشة رضی اللّه عنها علی جمل یقال له عسکر، کان اشتراه بثمانین دینارا.
قال أبو عمر: کان یعلی بن أمیة سخیا معروفا بالسخاء، و قتل یعلی بن أمیة سنة ثمان و ثلاثین بصفین، مع علی رضی اللّه عنه، بعد أن شهد الجمل مع عائشة رضی اللّه عنها، و هو صاحب الجمل، أعطاه عائشة رحمها اللّه، و کان الجمل یسمی عسکرا، و یقال: إنه تزوج بنت الزبیر بن العوام، و بنت أبی لهب.

- یعلی بن حکیم الثقفی، مولاهم المکی:

نزیل البصرة، روی عن: طاوس، و عکرمة. و روی عنه: قتادة، و أیوب.
روی له الجماعة، إلا الترمذی، و وثقه أحمد، و یحیی، و أبو زرعة.
و مات سنة تسع و عشرین و مائة، قاله الذهبی.

- یعلی بن حمزة بن عبد المطلب بن هاشم القرشی الهاشمی:

ذکره ابن عبد البر، و قال: قال مصعب: لم یعقب. انتهی.

- یعلی بن سیاه:

یأتی إن شاء اللّه تعالی فی محله، و هو یعلی بن مرة.

- یعلی بن شبیب الزبیری القرشی، مولاهم، المکی:

روی عن: هشام بن عروة، و عبد اللّه بن خثیم.
و روی عنه: الحمیدی، و قتیبة، و یعقوب بن حمید، و إبراهیم بن یسار، و آخرون.
روی له: الترمذی، و ابن ماجة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 249
و ذکره ابن حبان فی الثقات، فی الطبقة الثالثة. انتهی.

2761- یعلی بن عطاء [........]

2762- یعلی بن عبید [........]

- یعلی بن مرة [بن وهب بن جابر الثقفی:

و یقال العامری. اسم أمه سیابة، فربما نسب إلیها فقیل یعلی بن سیابة، یکنی أبا المرازم، شهد مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم الحدیبیة و خیبر و الفتح و حنینا و الطائف.
روی عنه ابنه عبد اللّه بن یعلی، و المنهال بن عمرو، و غیرهما. یعد فی الکوفیین. و قد قیل: إنه بصری، و إن له دارا بالبصرة] .

- یعلی بن مسلم بن هرمز المکی:

روی عن: أبی الشعثاء، و سعید بن جبیر، و عکرمة. روی عنه: ابن جریج، و شعبة، و غیرهم.
روی له الجماعة، إلا ابن ماجة، و وثقه ابن معین، و أبو زرعة.

- یعلی بن مملک المکی:

روی عن أم سلمة، و أم الدرداء. روی عنه ابن أبی ملیکة.
و روی له البخاری فی «الأدب»، و أبو داود، و الترمذی، و النسائی.
ذکره ابن حبان فی الثقات. و ذکره مسلم فی الطبقة الأولی من تابعی أهل مکة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 250

2766- یعیش بن مالک [........] .

*** من اسمه یوسف‌

2767- یوسف بن أحمد بن یوسف بن الدخیل الصیدلانی أبو یعقوب المکی:

روی عن أبی جعفر العقیلی کتابه فی «الضعفاء»، و رواه عنه [.............]
و روی عنه أبو عبد اللّه محمد بن أحمد القزوینی [.............]
توفی بمکة سنة ثمان و ثمانین و ثلاثمائة.

2768- یوسف بن إسحاق بن أبی بکر بن محمد بن إبراهیم الطبری، أبو شرفی، و أبو المحاسن المکی، یلقب بالعز بن القاضی فخر الدین:

سمع «جامع الترمذی» من ابن البنا، و تفرد به عنه فی الحجاز، و حدث به، و سمعه منه جماعة من أهل بلده، و منهم الرضی الطبری، و سمعه منه جماعة من الأعیان، آخرهم وفاة: الزین الطبری، و أما آخر أصحابه بالإجازة، فالإمام أحمد بن الرضی الطبری.
و توفی سنة سبع- أو ثمان- و ثمانین و ستمائة، و مولده یوم الأربعاء خامس شهر ربیع الأول، سنة ثمان و ستمائة.

2769- یوسف بن أیوب بن شاذی بن مروان، السلطان الملک الناصر صلاح الدین:

صاحب الدیار المصریة و الشامیة [.........] .

2770- یوسف بن أبی بکر یحیی بن أبی الفتح بن عمر السجزی، و یقال السجستانی المکی الحنفی، جمال الدین بن الإمام نجیب الدین:

إمام الحنفیة بالمسجد الحرام، سمع من أبیه «تاریخ مکة» للأزرقی فی مجالس آخرها فی ذی القعدة سنة ثلاث و ستمائة، بدار زبیدة الصغری بمکة المشرفة، و ترجم فی الطبقة: بالفقیه الإمام العالم الأمین، جمال الدین أبو الحجاج. و الطبقة أظنها بخط القارئ، و هو إسماعیل بن عبد اللّه بن محمد الحسینی الموسوی. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 251
و من أبی بکر بن حرز اللّه القفصی: صحیح مسلم. و من یونس الهاشمی: خماسیات ابن النقور. و ما علمته حدث. و هو من شیوخ الرضی الطبری بالإجازة، و لم أدر متی مات، إلا أنه کان حیا فی سنة خمس و أربعین و ستمائة. انتهی.

2771- یوسف بن الحسن بن علی بن یوسف بن أبی بکر السجزی المکی الحنفی، یلقب بالجمال بن البدر بن التاج:

سمع من فخر الدین التوزری: الملخص للقابسی أجاز یوسف بن الحسن السجزی فی سنة ست و خمسین و سبعمائة. لشیخنا أبی الفضل محمد بن أحمد بن ظهیرة، و قریبه ظهیرة بن حسین، و فی ثمان و خمسین، لشیوخنا: القاضی مجد الدین محمد بن یعقوب الشیرازی، و جاد اللّه بن صالح، و أخیه عبد اللّه الشیبانی. و فی سنة تسع و خمسین، لشیوخنا محمد بن حسین بن مؤمن، و محمد بن یعقوب بن زبرق، و أحمد بن محمد بن محمود، و عبد اللّه بن محمد بن أحمد بن قاسم الحرازی. انتهی. و من الرضی: صحیح البخاری، و غیر ذلک.
و أجاز له باستدعاء البرزالی سنة ثلاث عشرة و سبعمائة جماعة، و حدث، و درس و أفتی، و له تألیف فی العروض، و شعر. سمع منه الحافظ قطب الدین الحلبی، و المحدث جمال الدین بن یونس البعلبکی، و کان ولی تدریس مدرسة الأمیر أرغون النائب، للحنفیة، فی دار العجلة بمکة، بولایة من الواقف، درس بها مدة سنین، و ناب عن عمه الشهاب الحنفی بمقام الحنفیة، و عن القاضی شهاب الدین الطبری فی العقود، ثم عزله، فلم یترک، لأنه کان یری أنه لا یتعزل إلا بجنحة.
و توفی فجأة فی صفر، سنة إحدی و ستین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.

2772- یوسف بن حسین بن یوسف بن یعقوب الحصن کیفای المکی:

کان ینوب فی الحسبة بمکة، عن قاضیها عز الدین بن محب الدین النویری، ثم عن شیخنا القاضی جمال الدین محمد بن عبد اللّه بن ظهیرة، و باشر ذلک بعد موت أبیه نحو خمس عشرة سنة، و کان یقرأ فی المسجد الحرام و غیره من المجالس التی یجتمع الناس فیها.
توفی فی لیلة الأحد خامس شهر رجب، سنة ست عشرة و ثمانمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، و قد قارب الستین.

- یوسف بن الحکم بن أبی سفیان:

[............] .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 252

2774- یوسف بن أبی راجح محمد بن إدریس بن غانم بن مفرج العبدری الشیبی المکی.

شیخ الحجبة و فاتح الکعبة. ولی ذلک بعد محمد بن أبی بکر الشیبی، حتی مات فی سادس عشر رمضان، سنة ثلاث و ثمانین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة. و کانت مدة مباشرته، ستة أعوام إلا یسیرا.

- یوسف بن الحکم [...........] .

- یوسف بن الزبیر القرشی الأسدی، مولاهم، المکی.

مولی الزبیر، و یقال مولی عبد اللّه بن الزبیر، روی عنهما، و عن یزید بن معاویة، و عبد الملک بن مروان. و روی عنه مجاهد، و بکر بن عبد اللّه المزنی.
روی له النسائی، و ذکره ابن حبان فی الثقات.
قال صاحب الکمال: و کان یقرأ الکتب، و قال: المکی. و لم یذکر ذلک الذهبی.
انتهی.

2777- یوسف بن سالم بن عطیة بن صالح بن عبد النبی الجهنی المکی، المعروف بأبی الإصبع:

هکذا نسبه لی حفیده عبد الرحمن بن یحیی، توفی سنة سبعین و سبعمائة، أو فی التی قبلها، أو فی التی بعدها بمکة. و دفن بالمعلاة.

2778- یوسف بن أبی الساج:

أخو محمد بن أبی الساج، المذکور فی هذا الکتاب. ذکرهما المصنف فی کتابه «شفاء الغرام بأخبار البلد الحرام» فی من ولی مکة فی خلافة المعتمد أحمد بن المتوکل العباسی، و قال: و أما ولایة أخیه یوسف بن أبی الساج، فذکرها ابن الأثیر، لأنه قال فی أخبار سنة إحدی و سبعین و مائتین: و فیها عقد لأحمد بن محمد الطائی علی المدینة، و طریق مکة، فوثب یوسف بن أبی الساج، و هو والی مکة، علی بدر غلام الطائی- و کان أمیرا علی الحاج- فحاربه، و أسره، فثار الجند و الحاج بیوسف فقاتلوه،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 253
و استنقذوا بدرا، و أسروا یوسف، و حملوه إلی بغداد. و کانت الوقعة بینهم علی أبواب المسجد الحرام. انتهی.

2779- یوسف بن عبد اللّه بن میمون المکی:

یروی عن عطاء. و عنه یعقوب بن القعقاع. ذکره ابن حبان فی الطبقة الثالثة من «الثقات».

2780- یوسف بن علی بن سلیمان القروی:

نزیل مکة، المؤدب بالمسجد الحرام، سمع علی الزین الطبری، غیره بمکة، و کان قارئ الحدیث، بدرس وزیر بغداد فی الحرم الشریف، و أدّب الأطفال. و توفی بمکة بعد أن جاور بها سنین کثیرة متأهلا، و ذلک فی سنة أربع و ستین و سبعمائة. انتهی.

2781- یوسف بن عمر بن علی بن رسول، الملک المظفر، نصرة الدین، بن الملک المنصور، صاحب الیمن:

ولی السلطنة بعد أبیه، ثم قلده المعتصم الخلیفة العباسی الیمن، و استمر علی سلطنته حتی مات، إلا أنه عهد بها لابنه الأشرف عمر، و کان استولی علی سائر بلاد الیمن و حصونها، حتی علی صنعاء، و ملک مکة أیضا، و الطائف، و ما والاه، و کان ملکه لمکة فی ذی القعدة سنة اثنتین و خمسین و ستمائة، لأنه جهز إلیها ابن برطاس، فاستولی علیها، ثم أخرجه منها الأشراف فی آخر المحرم سنة ثلاث و خمسین و ستمائة.
و فی سنة سبع و خمسین، تولی أمر الحرم و عمارته، و إقامة منارة، و جرامک خدمته.
و فی سنة سبع و خمسین، حج، فعمت صدقته بیوت مکة، و أحسن إلی الحاج، و نثر الذهب و الفضة علی الکعبة، و غسلها، و حمل الماء بنفسه، و کساها، و کان یکسوها غالب السنین، و کانت کسوته إنما تجعل علی الکعبة بعد سفر الحاج المصری من مکة، مراعاة لصاحب مصر، و عمل للکعبة بابا، و أقام بها، حتی أبدل فی آخر سنة ثلاث و ثلاثین و سبعمائة، بالباب الذی بعث به الملک الناصر محمد بن قلاوون صاحب مصر، و أخذ بنو شیبة حلیته، و کانت ستین رطلا فضة، و القفل الذی علی باب الکعبة الآن منسوب إلیه.
و له بمکة مآثر باقیة إلی الآن منها: عمارة الموالید، و عمارة مأذنة مسجد الخیف، و جدد مسجد عبد اللّه بن عباس رضی اللّه عنهما بالطائف، فی سنة خمس و سبعین و ستمائة، و له مآثر کثیرة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 254
و کان سمع الحدیث بمکة، و أجازه جماعة من شیوخها، و بالیمن، و خرج لنفسه أربعین حدیثا، و کان له إلمام بالعلم، و اطلاع علی الهیئة و الهندسة و المنطق و الروحانیات، و کان یحب العلماء و یکرمهم، و کانت مدة سلطنته ستا و أربعین سنة، و أحد عشر یوما، و عاش أربعا و سبعین سنة و ثمانیة أشهر و عشرة أیام.
و کانت وفاته فی یوم الثلاثاء، ثالث عشر رمضان، سنة أربع و تسعین و ستمائة بمکة، أیام ولایة أبیه لها، نیابة عن الملک المسعود.

2782- یوسف بن عیسی بن عیاش التجیبی الأندلسی المالکی:

المؤدب بالمسجد الحرام، سمع من العفیف النشاوری «السیرة» للمحب الطبری، و سمع علیه، و علی الشیخ أبی العباس بن عبد المعطی، و القاضی فخر الدین أبی الیمن محمد بن العلاء محمد بن الکمال محمد بن أسعد بن عبد الکریم الثقفی القایاتی الشافعی «الشفاء» للقاضی عیاض، بالمسجد الحرام، فی مجالس آخرها الرابع من شعبان سنة خمس و ثمانین و سبعمائة. و أجازه الثلاثة، و حضره معه ولده محمد فی الثالثة من عمره، و سمع مجلس الختم، و أوله: فصل و اعلم أن من استخف بالقرآن أو المصحف [......] أولاده الثلاثة: إبراهیم و مریم و آمنة، و أجاز و حفظ.
کان یؤم بمقام المالکیة، نیابة عن القاضی نور الدین النویری، و أدب أولاده مع جماعة من أولاد أعیان الحرم، و کان خیرا.
توفی بمکة بعد أن جاور بها سنین کثیرة، فی لیلة السبت تاسع عشری شهر ربیع الأول، من سنة أربع و تسعین و سبعمائة، و دفن بالمعلاة.

2783- یوسف بن محمد بن إبراهیم العطار المکی:

مفتی مکة، روی عن داود بن عبد الرحمن العطار، و عبد اللّه بن زرارة الحجبی [.......] .
روی عنه: أبو الولید محمد بن عبد اللّه بن أحمد الأزرقی، مؤلف «أخبار مکة» و أبو یحیی عبد اللّه بن أحمد بن أبی مسرة، المکیان.
و ذکره الفاکهی فی فقهاء مکة، فقال: ثم کان مفتیهم یوسف بن محمد العطار، و عبد اللّه بن قنبل، و أحمد بن زکریا بن أبی مسرة. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 255
و ما ذکرنا فی نسبه أبیه «بمحمد»، و جده «بإبراهیم»، موافق ما ذکره الأزرقی فی غیر موضع من تاریخه، و وقع له فی موضع آخر من کتابه، نسبة أبیه «بإبراهیم» و جده «بمحمد»، و لم أره هکذا إلا فی موضع واحد، فی الترجمة التی ترجم علیها بقوله: ذکر الجبّ الذی کان فی الکعبة، و مال الکعبة الذی یهدی لها، و ما جاء فی ذلک. و لعل تسمیة أبیه وجده فی هذه الترجمة، سبق قلم من الأزرقی، أو من ناسخ کتابه، و اللّه أعلم.
و قد روی الأزرقی أمورا کثیرة، منها: أنه قال: سمعت جدی أحمد بن محمد، و یوسف بن محمد بن إبراهیم، یسألان عن المتکأ، و هل صح عندهما أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، اتکی فیه، فرأیتهما ینکران ذلک، و یقولان: لم نسمع به من ثبت. انتهی.

2784- یوسف بن أبی راجح محمد بن إدریس بن مفرج العبدری الشیبی المکی، شیخ الحجبة، و فاتح الکعبة:

ولی ذلک بعد محمد بن أبی بکر الشیبی، حتی مات فی سادس عشر رمضان، سنة ثلاث و ثمانین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، و کانت مدة مباشرته؛ [....] أعوام إلا یسیرا. أکملت هذه الترجمة من المختصر الأول لهذا التاریخ للمصنف.

2785- یوسف بن محمد بن أبی بکر محمد بن أیوب، الملک المسعود بن الملک الکامل أبی المعالی بن الملک العادل، صاحب الیمن و مکة:

جهزه أبوه إلی الیمن فی ألف فارس، و من الخازنداریة و الرّماة خمسمائة، و رحل من القاهرة فی سابع عشر شهر رمضان، سنة إحدی عشرة و ستمائة، و وصل مکة فی ثالث ذی القعدة، و خطب له بها، و نثر علی الناس ألف دینار، و أهدی لقتادة أمیر مکة ألف دینار، و قماشا بألف دینار، و توجه منها بعد الحج إلی الیمن. کذا ذکر ابن خلکان، و النویری «فی تاریخه»، و ذکر أنه ملک زبید، فی مستهل المحرم سنة اثنتی عشرة.
و ذکر بیبرس الداوادار فی «تاریخه» أنه رحل من مکة فی العشر الثانی من ذی القعدة، لأنه خشی تفرق الأجناد إذا جاءه الموسم، و أقیمت له الخطبة بزبید، یوم الجمعة لسبع بقین من ذی الحجة من السنة المذکورة، فهذا کما تراه مخالفا و اللّه أعلم.
ثم ملک تعز فی تاسع صفر، و قبض علی سلیمان بن شاهنشاه الأیوبی، و جهزه إلی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 256
مصر، و جرد العسکر إلی صنعاء، فهرب منها المنصور عبد اللّه بن حمزة الحسنی و لحق بالجبال، و ملک المسعود البلاد، و یقال: إنه قتل بالیمن ثمانمائة شریف و خلقا من الأکابر.
ثم ملک مکة فی ربیع الآخر، و قیل الأول، من سنة عشرین و ستمائة، و قیل فی سنة تسع عشرة و ستمائة، انتزعها من حسن بن قتادة، بعد أن تحاربا بین الصفا و المروة، و ثبت عسکر الملک المسعود بمکة إلی العصر، و جرت أمور عجیبة، و کثر الجلب إلی مکة فی أیامه، و أمنت الطرق، و قلت الأشرار، لعظم هیبته.
و کان شهما مقداما، منع إطلاع علم الخلیفة الناصر لدین اللّه العباسی إلی جبل عرفة، و أطلع علمه و علم أبیه، و یقال: إنه أذن فی إطلاعه قبیل الغروب، لما لیم فی ذلک و خوف، و ذلک فی سنة تسع عشرة، و بدا منه فی هذه السنة، تجبر و قلة دین، فإن سبط ابن الجوزی، ذکر أن شیخه جمال الدین الحصری قال: قال: رأیته و قد صعد علی قبة زمزم، و هو یرمی حمام مکة بالبندق، و رأیت غلمانه یضربون الناس بالسیوف فی أرجلهم بالمسعی، و یقولون: اسعوا قلیلا قلیلا، فإن السلطان نائم سکران، فی دار السلطنة التی بالمسعی، و الدم یجری علی ساقات الناس.
و کان ظلم التجار، لم عزم علی التوجه إلی الیمن، بعد موت عمه الملک المعظم صاحب دمشق، طمعا فیها، فلم یصل إلی مکة إلا و قد فلج، و یبست یداه و رجلاه، و رأی فی نفسه العبر، فلما حضر، بعث إلی رجل مغربی، و قال: و اللّه ما أرضی لنفسی من جمیع ما معی کفنا أکفن فیه، فتصدق علیّ بکفن. فبعث إلیه نصفتین بغدادی، و مائتی درهم، فکفنوه فیهما.
و کانت وفاته فی ثالث عشر جمادی الأولی، سنة ست و عشرین و ستمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، و بنی علیه بعد ذلک قبة، هی مشهورة إلی الآن.
هکذا أرخ وفاته المنذری فی التکملة، و هو الصحیح إن شاء اللّه تعالی.
و ما ذکره صاحب بهجة الزمن، من أنه توفی فی ربیع الأول من هذه السنة، و هم، و إنما خرج من الیمن فی هذا الشهر، کما قال الحاتمی، فاشتبه تاریخ خروجه بتاریخ موته.
و أما ما ذکره الجندی، من أنه توفی مسموما فی رجب، و قیل فی شعبان، سنة خمس و عشرین، فخطأ بلا شک.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 257
و ذکر صاحب البهجة، أنه أوصی ألا تهلب علیه الخیل، و لا تطلب علیه السروج، و أن یدفن بین الغرباء.
و کان مولده فی ربیع الآخر سنة سبع و تسعین و خمسمائة.
و ذکر أبو شامة: أنه بنی القبة التی علی مقام إبراهیم علیه السلام.
و الدراهم المسعودیة، المتعامل بها، منسوبة إلیه فی غالب ظنی. و اللّه أعلم.

2786- یوسف بن محمد بن محمد بن محمد بن عمران الطنجی. المؤدب بالحرم الشریف:

هکذا وجدته منسوبا بخط شیخنا ابن سکّر، و سألت عنه السید العلامة تقی الدین الفاسی، فذکر أنه کان فقیها صالحا عابدا ورعا زاهدا کریما محسنا إلی الفقراء، و کان شیخ الفقراء برباط ربیع، و عمل فیه صهریجا من ماله، و بیض الرباط، و عمر فیه أماکن، ثم انتقل إلی المدینة بعد أن أقام بمکة أکثر من ثلاثین سنة، و مات بها فی سنة خمس و سبعین و سبعمائة، و دفن عند شهداء أحد، رضی اللّه عنهم.

2787- یوسف بن محمد عطیة:

[..........] .

2788- یوسف بن محمد بن عمر بن علی بن محمد بن حمویة، الأمیر فخر الدین، المعروف بابن الشیخ، و یقال ابن شیخ الشیوخ، الجوینی:

أمیر مکة، جهزه إلیها الملک الکامل، سنة تسع و عشرین و ستمائة، لإخراج راحج ابن قتادة، و عسکر الملک المنصور صاحب الیمن فی جیش کثیف، فاستولوا علی مکة، ثم أخرجه منها راجح فی صفر سنة ثلاثین. و کان وزیر الملک الصالح أیوب بن الکامل، و قام بتدبیر الأمر بعده، حتی وصل ولده المعظم توران شاه، و تهیأت له السلطنة، فلم یقبلها، ثم قتل بإثر ذلک، فی رابع ذی القعدة سنة سبع و أربعین و ستمائة بالمنصورة من دمیاط، و حمل إلی القاهرة، فدفن فی تربته بالقرافة، و کان ذا رأی و عقل و دهاء و شجاعة و کرم، و له شعر، منه قوله [من الطویل]:
عصیت هوی نفسی صغیرا فعند مارمتنی اللیالی بالمشیب و بالکبر
أطعت الهوی عکس القضیة لیتنی‌خلقت کبیرا و انتقلت إلی الصغر
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 258

2789- یوسف بن محمد بن یوسف بن الحکم بن أبی عقیل الثقفی:

أمیر مکة و المدینة و الطائف، ولی لابن أخته الولید بن یزید بن عبد الملک، فی سنة خمس و عشرین و مائة، ثم عزله فی سنة ست و عشرین و مائة. انتهی ..

- یوسف بن ماهک بن بهزاد الفارسی المکی:

روی عن: حکیم بن حزام، و أبی هریرة، و غیرهما، و روی عنه: عطاء- و هو من أقرانه- و أیوب، و حمید الطویل، و آخرون.
روی له الجماعة. و وثقه ابن معین، و النسائی، و غیرهما.
و توفی سنة ثلاث عشرة و مائة، و قیل سنة ست عشرة. انتهی.

2791- یوسف بن یعقوب بن موسی [...........] .

2792- یوسف بن یعقوب البغدادی النجاحی- بفتح النون و الجیم و بعد الألف حاء مهملة- أبو بکر:

سکن مکة، و حدث بها عن سفیان بن عیینة، و روی عنه القاضی المحاملی، و إسماعیل ابن العباس الوراق، و غیرهما.
ذکره الخطیب، و قال: کان ثقة. انتهی.

2793- یوسف بن أبی القاسم بن أحمد بن عبد الصمد بن أبی بکر الأنصاری الخزرجی الیمانی المکی الحنفی، یلقب بالجمال:

سمع من الجمال الأمیوطی: «صحیح مسلم»، و من أحمد بن سالم المؤذن. و عبد الوهاب القرمی: قطعة من آخر «الموطأ»، روایة یحیی بن یحیی، و من الضیاء الهندی، و فاطمة بنت أحمد بن قاسم الحرازی: بعض «المصابیح» للبغوی، و أجاز له فی سنة إحدی و سبعین و سبعمائة و ما بعدها، الشهاب الأذرعی، و الجمال الإسنائی، و أبو البقاء السبکی، و عبد الرحمن بن القارئ، و غیرهم. و اشتغل بالفقه و له به إلمام، و یذاکر بمسائل منه، و فیه دین و خیر، و یتحری فی الشهادة کثیرا، و له نظم.
توفی فی [....] ربیع [.....] سنة ست و عشرین و ثمانمائة بمکة، و دفن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 259
بالمعلاة. له أولاد، منهم: أم هانئ بنت خالة الوالدة، و أحمد، سمع علی أبی بکر، نظما لابن دقیق العید، و لأبی حیان، فی سنة تسعین و سبعمائة بمکة، کما رأیته بخط القارئ، الجمال المرشدی. انتهی.

2794- یوسف بن نصیر بن عبد اللّه المصری:

المؤدب بالمسجد الحرام، و یعرف بالدباغ، جاور بمکة سنین کثیرة تزید علی العشرین، و سمع الحدیث، و أدب بها الأطفال، منهم جدی تقی الدین، و والدی نجم الدین، و أنجب منهم جماعة، ثم أعرض عن تأدبیهم، و عمل طباخا بالمسعی، ثم تحول لمصر، و أدب بها بعض الممالیک، و بها مات فی سنة تسع و عشرین و ثمانمائة. انتهی.
أخبرنی القاضی نجم الدین محمد بن قاضی القضاة کمال الدین أبی البرکات محمد ابن ظهیرة القرشی رحمه اللّه، أن الفقیه یوسف بن نصیر الدباغ قدم إلی مکة المشرفة بعد الثمانین و سبعمائة من البحر المالح، علی طریق القصیر، و أقام بها یؤدب الأطفال بالمسجد الحرام، إلی بعد العشرین و ثمانمائة، بسنتین أو ثلاثة، ثم ترک ذلک، و سافر إلی القاهرة، و قام بها یؤدب بطبقة الزمام بالقلعة، ممالیک الأمیر بشتک الساقی، إلی أن مات فی آخر المحرم، أو أول صفر، سنة تسع و عشرین و ثمانمائة، و صلی علیه بمصلی جامع الماردانی، و دفن خارج باب المحروق، بتربة الصحراء، و شیعه خلق، رحمه اللّه و سامحه.

2795- یونس بن محمد بن بندار السنبسی، أبو الفضل بن أبی بکر الدینوری:

حدث عن القاضی أبی غالب محمد بن عمر الشیرازی، بجزء فیه أحادیث فی فضل شهر رمضان، و عن أبی الوقت السجزی، بجزء الکوفانی، سمعهما منه ابن أبی حرمی، و لم أدر متی مات، إلا أنه کان حیا فی سنة ست و سبعین و خمسمائة بالحرم الشریف.

2796- یونس بن یحیی بن أبی الحسن بن أبی البرکات بن أحمد بن عبید اللّه ابن محمد بن أحمد بن حمزة بن إسماعیل بن محمد بن عیسی بن موسی بن محمد بن علی بن عبد اللّه بن الحسین بن العباس بن عبد المطلب الهاشمی العباسی، أبو محمد، و أبو الحسن، المعروف بالقصار البغدادی:

نزیل مکة، حدث عن أبی الوقت بصحیح البخاری، و سمع علیه، و علی جماعة، أشیاء کثیرة منهم القاضی أبو الفضل محمد بن عمر بن یوسف الأرموی، سمع منه الأعیان، منهم: القاضی إسحاق الطبری، و أقام بزبید مدة، أخذ عنه بها جماعة، منهم الفقیه إسماعیل بن محمد الحضرمی، و وثق، و تکلم فیه ابن مسدی بما لا یقدح فیه، و هو
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 260
أنه حدث بصحیح البخاری، من نسخة من روایة أبی ذر الهروی، لما بین الحموی شیخ أبی ذر، و شیخ شیخ أبی الوقت، و بین شیخ أبی ذر و الکشمیهنی، و المستملی، من الخلاف فی التقدیم و التأخیر، و الزیادة و النقص، و لبس خرقة التصوف، من الشیخ عبد القادر الکیلانی، لبسها منه الشیخ محیی الدین بن العربی و اختلف فی وفاته، فقیل یوم الخمیس ثامن صفر، و قیل فی حادی عشر شعبان، من سنة ثمان و ستمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.
و ذکره الجندی فی «تاریخ أهل الیمن»، و قال: أقام بمکة مدة إماما بالمقام. و هذا غریب، و أظنه و هم فی ذلک، لأن الإمام به فی وقت مجاورة یونس، و غیره، اللهم إلا أن یکون أمّ نیابة، و هو بعید من مراد الجندی. و اللّه أعلم.
تم الجزء السابع من تجزئتنا، و هو یقابل نصف الربع من تجزئة المؤلف. و یلیه إن شاء اللّه: الجزء الثامن. و أوله: «باب الکنی».
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 261

باب الکنی‌

اشارة

هذا الباب یذکر فیه ذوی الکنی، من لم یعرف له اسم، و من عرف بکنیته، و لکن اختلف فی اسمه، و من اشتهر بکنیته و إن کان اسمه معروفا، و هؤلاء لم أترجمهم کما ترجمت المذکورین فی هذا الباب، لتقدم تراجمهم فی محلها من الکتاب، و إنما أذکر کنیة الإنسان منهم، و ما یعرف به من نسبته إلی قبیلة أو بلد، ثم أذکر اسمه و اسم أبیه و جده فی الغالب. و ذکرت فی آخر هذا الباب أربعة فصول:
الأول: فیمن اشتهر بلقبه مضافا إلی الدین، مثل: محب الدین، و غیره من الألقاب.
و الثانی: فیمن اشتهر بالنسبة إلی أبیه أو جده، مثل: ابن جریج، و ابن أبی حرمی، و شبه ذلک.
و الثالث: فیمن اشتهر بالنسبة إلی قبیلة، أو بلد، أو لقب مفرد، مثل: الإخشید.
و کل من ذکرناه فی هذه الثلاثة الفصول، ذکرناه علی صفة من ذکرناه فی هذا الباب، ممن اشتهر بکنیته، و لم یختلف فی اسمه إلا قلیلا.
و الفصل الرابع: فیمن نسب إلی أبیه أو جده، و لم أعرف اسمه، و فیه جماعة سواهم معروفون بصفات، مثل: شاب، أو شاعر، أو أسود، و لیس منهم من یعرف بالنسبة إلی أحد.

*** حرف الألف‌

- أبو أحمد بن جحش الأعمی:

اسمه: عبد بن جحش بن رئاب بن یعمر بن صبرة بن مرة بن کبیر بن غنم بن دودان ابن أسد بن خزیمة بن مدرکة بن إلیاس بن مضر الأسدی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 262
أمه و أم أخیه عبد اللّه بن جحش المجدع فی اللّه: أمیمة بنت عبد المطلب، عمة رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و قیل اسمه: ثمامة، و لا یصح. و الصحیح فی اسمه «عبد» و کان أبو أحمد هذا شاعرا.
قال محمد بن إسحاق: کان أول من خرج إلی المدینة مهاجرا من مکة، من أصحاب رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: عبد اللّه بن جحش بن رئاب الأسدی، حلیف بن أمیة بن عبد شمس، احتمل بأهله و بأخیه أبی أحمد بن جحش الشاعر الأعمی. و کانت عند أبی أحمد:
الفارعة بنت أبی سفیان بن حرب.
و توفی أبو أحمد بن جحش، بعد زینب بنت جحش أخته، زوج النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و کانت وفاتها سنة عشرین.
و قال یحیی بن معین: اسم أبی أحمد بن جحش: عبد اللّه بن جحش بن قیس، فلم یصنع شیئا، و الصحیح ما ذکرناه: عبد بن جحش.

- أبو الأخنس بن حذافة بن قیس بن عدی بن سعد بن سهم القرشی السهمی:

[أخو خنیس بن حذافة، و عبد اللّه بن حذافة، فی صحبته نظر، و لا یوقف له علی اسم] .

2799- أبو الأرقم القرشی [....] .

- أبو أمیة المخزومی:

[قال ابن عبد البر: حدیثه عن حماد بن سلمة، عن إسحاق بن عبد اللّه بن أبی طلحة، عن المنذر مولی أبی ذر، عن أبی أمیة المخزومی أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم أتی بسارق اعترف و لم یوجد عنده متاع، فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم «ما إخالک سرقت ...» الحدیث.
ذکره العقیلی فی الصحابة. و ذکره الحاکم، فقال أبو أمیة المخزومی، و ذکر له هذا الخبر: «ما إخالک سرقت ...» مرتین. قال: بلی، فأمر به فقطع. فقال: «أستغفر اللّه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 263
و أتوب إلیه»، فقالها، فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «اللهم تب علیه». و هذا الخبر قد روی بنحو هذا عن رجل من الأنصار] .

2801- أبو أمیة المخزومی، و یقال: الأنصاری [.....] .

- أبو أمیة الجمحی:

[قال: سأل رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم عن الساعة فقال له: «إن من أشراطها أن یلتمس العلم عند الأصاغر». لا أعرفه بغیر هذا، ذکره بعضهم فی الصحابة، و فیه نظر. و فی الصحابة من بنی جمح من یکنی أبا أمیة صفوان بن أمیة، و عمیر بن وهب کلاهما یکنی أبا أمیة] .

- أبو إیاس الدیلی [و یقال الکنانی:

و هو من کنانة من بنی الدیل رهط أبی الأسود الدیلی، و هو من أشرافهم، و عمه ساریة بن زنیم الذی قال فیه عمر بن الخطاب: یا ساریة، الجبل الجبل، و کان أبو إیاس شاعرا، و هو القائل لرسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: [الطویل]
تعلم رسول اللّه أنک قادرعلی کل حاب من تهام و من جد
و هی أبیات کثیرة، منها قوله فیها: [الطویل]
و ما حملت من ناقة فوق رحلهاأبر و أوفی ذمة من محمد
و له ابن شاعر یقال له أنس بن أبی إیاس، استخلفه الحکم بن عمرو الغفاری علی خراسان حین حضرته الوفاة، فعز له زیاد و ولی خلید بن عبد اللّه الحنفی، فقال أنس:
[الوافر]:
ألا من مبلغ عنی زیادامغلغلة یخب به البرید
أتعزلنی و تطعمها خلیدالقد لاقت حنیفة ما ترید
] .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 264

حرف الباء الموحدة

- أبو بصیر الثقفی:

اختلف فی اسمه و نسبه، فقیل: عبید بن أسید بن جاریة، و ذکر خلیفة عن أبی معشر، قال: اسمه عتبة بن أسید بن جاریة بن أسید بن عبد اللّه بن سلمة بن عبد اللّه بن غیرة بن عوف بن قسی- و هو ثقیف- بن منبه بن بکر بن هوزان، حلیف لبنی زهرة. و قال ابن إسحاق: أبو بصیر، عتبة بن أسید بن جاریة. و قال ابن شهاب: هو رجل من قریش.
و قال ابن هشام: هو ثقفی، و أظن أن ابن شهاب نسبه إلی حلفه فی بنی زهرة.
ذکره عبد الرزاق، عن معمر، عن ابن شهاب، فی قصة القضیة عام الحدیبیة، قال: ثم رجع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم إلی المدینة، فجاءه أبو بصیر- رجل من قریش- و هو مسلم، فأرسلت قریش فی طلبه رجلین، فقالا لرسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: العهد الذی جعلت لنا، أن ترد إلینا کل من جاءک مسلما. فدفعه النبی صلی اللّه علیه و سلّم إلی الرجلین، فخرجا حتی بلغا ذا الحلیفة، فنزلوا یأکلون من تمر لهم، فقال أبو بصیر لأحد الرجلین: و اللّه إنی لأری سیفک هذا جیدا یا فلان، فاستله الآخر و قال: أجل، و اللّه إنه لجید، لقد جربت به، ثم جربت ثم جربت، فقال أبو بصیر: أرنی أنظر إلیه، فأمکنه منه، فضربه به حتی برد، فخرج حتی أتی سیف البحر، قال: و انفلت منهم أبو جندل بن سهیل، فلحق بأبی بصیر، و جعل لا یخرج من قریش رجل قد أسلم، إلا لحق بأبی بصیر، حتی اجتمعت منهم عصابة.
قال: فو اللّه ما یسمعون بعیر خرجت لقریش، إلا اعترضوا لهم، فقتلوهم و أخذوا أموالهم.
و کان أبو بصیر یصلی لأصحابه، و کان یکثر من قول: اللّه العلی الأکبر، من ینصر اللّه فسوف ینصره، فلما قدم علیهم أبو جندل، کان هو یؤمهم.

2805- أبو بکر بن أحمد بن عمر العجلونی:

خطیب سرمین العقبة، قریة من عمل عزاز ، أصله من عجلون، ثم انتقل والده
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 265
إلی عزاز فسکنها. ثم إن الشیخ أبا بکر ولی خطابة سرمین، و قدم إلی حلب، فقرأ علی الشیخ زین الدین حفص البارینی، و سمع الحدیث من الشیخ ظهیر الدین بن العجمی، و غیره. ثم رحل إلی المدینة، و حج و جاور، و سمع بمکة و غیرها. و کان یعظ علی الکرسی بالجامع الأموی بحلب و غیره. و هو رجل خیّر، دین، مواظب علی العبادة، کان یذکر أن والده یقول: إنهم جعفریون، من أولاد جعفر بن أبی طالب.
توفی رحمه اللّه تعالی بمکة فی سادس عشر صفر، سنة إحدی و ثمانمائة. انتهی لفظه من تاریخ العلامة القاضی علاء الدین بن خطیب الناصریة الحلبی، الذی هو ذیل علی «بغیة الطلب فی تاریخ حلب» لابن العدیم.

2806- أبو بکر بن أحمد بن محمد الشراحی:

نزیل مکة، سمع من ابن أبی الصیف، و من یونس الهاشمی: صحیح البخاری، و من زاهر، و من الحصری، مسند الشافعی؛ و غیر ذلک، و حدث و أجاز لأمین الدین القسطلانی، و أظنه خاتمة أصحابه. و نقلت من خطه، أنه توفی فی ثامن ذی القعدة سنة اثنتین و أربعین و ستمائة بمکة، و نقلت من خط الشراحی، و أنه ولد سنة سبع و سبعین و خمسمائة.
و الشراحی: بشین معجمة و حاء مهملة.

2807- أبو بکر أحمد بن الجبرتی المؤدب بالمسجد الحرام:

جاور بمکة مدة طویلة، و أدب الأطفال بالحرم تحت مئذنة باب علی، و کان خیرا.
و توفی فی ثامن عشر ذی القعدة سنة ست و ثمانین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.

2808- أبو بکر بن أحمد العیدی الیمنی الوزیر:

ذکره الخزرجی فی «تاریخ الیمن». و ذکر له ترجمة مطولة. مختصرها: و قال: کان أدیبا فاضلا لبیبا عاقلا عالما رئیسا کاملا. أثنی علیه عمارة ثناء مرضیا.
ولد سنة سبع و خمسمائة بأبین ، فحفظ بها القرآن، و دخل عدن سنة إحدی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 266
و ثلاثین و خمسمائة، فقرأ فیها علم الأدب، و الفقه، و علم الحساب، و مهر فی جمیع ذلک، و نظم و نثر، و حاز فضلا واسعا، و علما نافعا.
و کانت عدن یومئذ فی ید الشیخ بلال بن جریر المحمدی، مولی السلطان الداعی محمد بن سبأ بن أبی السعود الزریعی، و کان له کاتب، فتوفی، فأخذه الشیخ کاتبا، فلما عرف فضله و عقله، جعله بمنزلة الولد، و الصاحب المدبر لأموره، فکان لا یقطع أمرا دون مراجعته، و امتحن فی آخر عمره بکفا بصره. و حج أول حجة فی سنة خمسین و خمسمائة، ثم حج ثانیا، فتوفی بمکة فی الخامس من المحرم، سنة أربع و سبعین و خمسمائة.

2809- أبو بکر بن أحمد بن محمد بن أبی بکر بن العاقل السلامی- بتشدید اللام- المکی، المنعوت بالصفی:

هکذا ذکره الشیخ تقی الدین بن رافع السلامی، فی «ذیل تاریخ بغداد»، و ذکر أنه کان تاجرا ذا ثروة، فترک ذلک، و انقطع بمکة، و تعبد بها، و أنه ولد فی سنة إحدی و أربعین و ستمائة، و توفی فی سادس عشر شوال، و قیل: فی ذی القعدة سنة ست و عشرین و سبعمائة، بالمدینة.
قلت: وجدت بخط غیر واحد ممن أعتمد علیهم، و منهم جدی علی بن أبی عبد اللّه الفاسی، بأنه توفی فی لیلة الجمعة سادس ذی القعدة من السنة المذکورة، و دفن بالبقیع إلی جنب قبر إبراهیم بن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و مولده فی العشر الأول من ربیع الأول، سنة إحدی و أربعین و ستمائة. هکذا وجدت بخط جدی، و ذکر أنه نقل ذلک من خطه، و وجدت بخط جدی، أنه کان یکتب: أبو بکر عبد اللّه، و أبو بکر أحمد، و کان سمع علی جماعة ببغداد و دمشق، منهم: الفخر بن البخاری، و عبد الرحمن بن الزین أحمد بن عبد الملک، القدسیات، سمع علیهما جزء الأنصاری، و حدث. و أجاز لشیخنا أحمد بن محمد بن إسماعیل الطبری. و ذکر ابن فرحون، أنه انقطع بالمدینة علی عبادة عظیمة، لا یفتر، لا لیلا و لا نهارا، و أن له بها رباطا للرجال و النساء.

2810- أبو بکر بن إبراهیم بن محمد الإربلی، یلقب بالشمس:

نزیل مکة، سمع بها من یونس الهاشمی، و عبد الرحمن بن أبی حرمی، مع القاضی إسحاق الطبری، و کتب السماع بخطه، و ترجمه بتراجم، منها: مفتی الحرمین، و المدرس بهما. و نقلت من خط ابن أبی حرمی فی حجر قبره بالمعلاة، أنه توفی فی سنة ثلاث عشرة و ستمائة بالموقف، فی یوم عرفة. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 267

2811- أبو بکر بن إبراهیم بن محمد الجرباذقانی [.....] .

2812- أبو بکر بن أبی الحسن الطوسی:

إمام مقام إبراهیم الخلیل علیه السلام بالمسجد الحرام. ما عرفت متی مات، إلا أنه کان حیا فی رمضان، سنة تسع و عشرین و خمسمائة بمکة، لأنه فی هذا التاریخ، شهد علی رامشت بوقفه لرباطه بمکة. انتهی.
رأیت حجر قبره بالمعلاة، و فیه أنه توفی فی لیلة الخمیس، غرة صفر سنة ثلاث و ستین و خمسمائة. انتهی.

2813- أبو بکر بن أبی بکر بن محمد بن إبراهیم التیهانی:

هکذا ذکره «صاحب الدرة السنیة»، و ذکر أنه جاور بمکة، و سمع بها من یونس الهاشمی، و غیره، ثم قدم الثغر، و استوطنه، و به توفی، فی ثالث عشر جمادی الأولی سنة أربع و عشرین و ستمائة.

2814- أبو بکر بن خالد [........] .

2815- أبو بکر بن عبد اللّه بن ظهیرة [.......] .

مات أبو بکر بن ظهیرة فی سنة اثنتی عشرة و ثمانمائة بمکة. انتهی.

2816- أبو بکر بن عبد الحلیم بن أبی العز العسقلانی:

کذا ذکره القاضی علاء الدین بن خطیب الناصریة فی «ذیله» علی بغیة الطلب فی تاریخ حلب، للصاحب کمال الدین بن العدیم، و قال: ذکره الحافظ فی معجمه، و قال فیه: المقری الرجل الصالح الزاهد، من قراء أهل دمشق فی الختم، مولده بحران فی حدود سنة اثنتین و ستمائة، و سمع من الجمال البغدادی، و غیره. و تغیر ذهنه بعد سماعنا منه بمدة، و ذکر ذلک قبل موته بعامین، و آواه أولاد أخته، و قد حج مرات. وفقئت عینه بأم غیلان، و کان إذا قرأ هو و الشیخ محمد بن الشواء، أطربا و أبکیا. مات فی ذی الحجة سنة ثلاث عشرة و سبعمائة بمر. روی عنه حدیث. انتهی.

2817- أبو بکر بن عبد اللّه بن أبی سبرة المکی:

[.............] :
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 268
مات سنة اثنتین و ستین و مائة. و قد ولی قضاء مکة لزیاد الحارثی.

- أبو بکر بن عبید اللّه بن أبی ملیکة القرشی التیمی المکی:

روی عن عائشة، و عثمان بن عبد الرحمن التیمی و عبید بن عمیر. و روی عنه ابنه عبد الرحمن، و ابن جریج، و غیرهما.
و روی له البخاری. و ذکره ابن حبان فی الثقات.

2819- أبو بکر بن عبد الرازق الدکالی المالکی:

نزیل مکة، کان کثیر الخیر و الصلاح و الورع، مجتهدا فی العبادة، بحیث یستغرق فیها أوقاته، جاور بمکة بضعا و عشرین سنة، ملازما للصلاة و الطواف و الصیام، و توجه فی سنة عشر و ثمانمائة أو قربها، إلی المدینة النبویة زائرا، فمکث بها أشهرا، ثم عاد إلی مکة، و کذلک فی سنة اثنتین و ثمانمائة، و عاد إلی مکة، و ما خرج من مکة بعد ذلک لغیر الحج و العمرة.
و له معرفة بمذهب مالک، و تفقه فیه علی الفقیه محمد بن یوسف الإسکندری المالکی بالإسکندریة و سکنها مدة سنین، و ظهر بها خیره لأهلها، فاعتقدوه. و کان أشار لبعض حکام الإسکندریة فی أمر بخیر، فلم یقبل ذلک منه الحاکم المشار إلیه، ثم أصیب الحاکم بعد مدة، فکثر اعتقادهم للشیخ أبی بکر، و کان للناس بمکة فیه اعتقاد جمیل، و شفع عند بعض قضاتها فی قضیة فلم یجبه، فلما عرف ذلک أخبر بتغیر حال بعض ذلک القاضی، فظهر ذلک بعد قلیل، و شفع عند مفتاح الزفتاوی، نائب الإمرة بمکة، بأن لا یتعرض لامرأة یعرفها الشیخ أبو بکر بسوء، فأظهر مفتاح موافقته علی ذلک، ثم عاد للتشویش علی المرأة، فعرف بذلک الشیخ المذکور، فقال: لا یفلح. فقدر أن بعض بنی حسن أغاروا علی مکة، فخرج مفتاح لحربهم، فقتل فی الیوم الذی عاد فیه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 269
التشویش علی المرأة، أو بقربه، و کان السید حسن بن عجلان یکرمه کثیرا، و کان لی کثیر المودة، و یسألنی عن کثیر من مسائل المذهب، و کان علی ذهنه شی‌ء من أسرار الحروف و الأسماء، و کان قدومه إلی مکة فی سنة إحدی و ثمانمائة، أو قبلها بقلیل، و رزق بمکة من أمة تسری بها ولدا و بنتا، فماتا، ثم أمهما، و کثر أسفه علی ابنه، فتعلل بعده نحو أربعة أشهر، حتی مات شهیدا مبطونا، و کان موته وقت الظهر من یوم الأربعاء، سادس عشر رجب سنة سبع و عشرین و ثمانمائة بمنزله بالخزامیة بمکة المشرفة، و صلی علیه عند الکعبة المعظمة عقیب صلاة العصر، و دفن بالمعلاة، و کان الجمع وافرا فی تشییعه، و ممن شیع جنازته و مشی فیها إلی المعلاة و حملها، الشریف نور الدین علی ابن عنان بن مغامس بن رمیثة الحسنی المکی، أمیر مکة، و الأمیر الکبیر السیفی قرقماس الأشرفی، مقدم العسکر المنصور بمکة، و غیرهم، أثابهم اللّه تعالی، و کنت فیمن شیعه، و أظنه من أبناء الستین أو قربها.

2820- أبو بکر بن علی بن یوسف الذروی، یلقب بالفخر و یعرف بالمصری:

الفراش بالحرم الشریف المکی. سمع بها علی الحجی و الزین الطبری، و محمد بن الصفی، و جماعة. و قرأ بنفسه، و کتب بخطه طبقات یسیرة، و کان فراشا بالحرم الشریف، و أمینا علی الشراب، و کانت له خصوصیة بالقاضی تقی الدین الحرازی، و توفی فی رمضان أو بعده، من سنة سبع و ستین و سبعمائة ببلده فیما أظن. و توفی ولده أبو الفضل محمد، فی آخر سنة أربع و تسعین، أو فی سنة خمس، فی الإسکندریة فیما أظن.

2821- أبو بکر بن عمر بن شهاب الهمذانی الصوفی:

نزیل مکة، سمع من یونس الهاشمی، و شیخ الحرم أبی الفرج یحیی بن یاقوت البغدادی، و غیرهما، و حدث. سمع منه الحافظ شرف الدین الدمیاطی، برباط خاتون بالمسجد الحرام، فضائل العباس لحمزة السهمی، و المحدث تقی الدین عبد اللّه بن عبد العزیز المهدوی، و ذکره فی کتابه «مجتنی الأزهار فی ذکر من لقیناه من علماء الأمصار». و وصفه بالهمذانی، الشیخ الصالح الصوفی، نزیل مکة، شرفها اللّه تعالی.
و روی عنه حدیثا من فضائل العباس لحمزة السهمی، بصیغة: أخبرنا ابن شهاب، أخبرنا أبو الفرج یحیی بن یاقوت، مملوک العتبة الشریفة. انتهی.
و توفی یوم السبت ثالث عشر ربیع الأول سنة سبع و أربعین و ستمائة بمکة، و دفن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 270
بالمعلاة، نقلت وفاته من حجر قبره، و ترجم فیها بتراجم، منها: بقیة السلف، شیخ الصوفیة بالحرم الشریف.

2822- أبو بکر بن عمر بن علی القرشی الیمنی:

نزیل مکة. جاور بالحرمین ثلاثین سنة متوالیة، و کان غالبها مقیما بمکة، و تولی فیها مشیخة الفقراء برباط ربیع بمکة، و حمد فی ذلک باعتبار دینه، و أدب الأطفال بالحرمین مدة، ثم ترک ذلک قبل موته بسنین کثیرة، إلا أنه أدّب أیاما یسیرة بعد ترکه، و کنت ممن قرأ علیه القرآن و غیره، و انتفعت ببرکة تعلیمه، و کان له إلمام بمسائل کثیرة من العبادات و غیرها، و له حظ وافر من العبادة و الدین.
توفی بمکة فی سحر الیوم الخامس عشر من شهر رمضان، سنة خمس عشرة و ثمانمائة، و صلی علیه بالمسجد الحرام، عند باب الکعبة، و دفن بالمعلاة، و ازدحم الأعیان بمکة علی حمل نعشه للتبرک به، و حضر دفنه خلق کثیر.
و مولده سنة ثمان و أربعین و سبعمائة، أو فی سنة سبع و أربعین، الشک منی، لأنه أخبرنی بمولده فی إحدی هاتین السنتین، و شککت أنا فی إحداهما، و مولده بقریة یقال لها القرشیة بقرب زبید، من الیمن، و کان یذکر لنا أن القرشیین الذین هو منهم، من بنی أمیة بن عبد شمس بن عبد مناف.

2823- أبو بکر بن أبی الفتح بن عمر بن علی بن أحمد بن محمد السجزی الحنفی:

إمام الحنفیة بالمسجد الحرام، یلقب نجیب الدین. حدث بکتاب «أخبار مکة لأبی الولید الأزرقی» عن المبارک بن الطباخ، سماعا، علی ما وجدت فی طبقة سماع به علیه، و فیها ما یخالف ما ذکرناه فی نسبه، و صورة ما رأیت: سمع جمیع «کتاب مکة» هذا، تألیف أبی الولید الأزرقی، مع «رسالة المهدی» و «افتخار الحرمین» و «رسالة الحسن البصری» علی الشیخ الإمام العالم نجیب الدین أبی بکر بن الشیخ الإمام أبی الفتح بن أبی عمر بن علی السجستانی، إمام مقام الحنفیة بمکة، أیده اللّه، بحق سماعه من الشیخ أبی محمد المبارک المعروف بابن الطباخ البغدادی، من لفظه: أخبرنا الشیخ أبو القاسم هبة اللّه بن أحمد بن عمر المقری الحریری، و ساق إسناده إلی الأزرقی، و فی الطبقة بعد ذلک، و بعد السامعین: و ذلک بحرم اللّه الشریف، تجاه الکعبة المعظمة بقرب باب السدة، فی مجالس آخرها یوم الأربعاء خامس شعبان المکرم، سنة ست عشرة و ستمائة.
انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 271
و استفدنا من هذا، حیاته فی هذا التاریخ، و ما عرفت من حاله سوی هذا.
و رأیت أنا تاریخا للأزرقی علیه طبقة غیر هذه، بأنه سمع علیه التاریخ المذکور، و ذلک بقراءة الشریف إسماعیل الموسوی، و تاریخ ذلک، سنة ثلاث عشرة و ستمائة، و ذلک بدار زبیدة الصغری، من مکة المشرفة، و فیها أیضا، سماع ابنه الجمال یوسف، و ترجم صاحب الترجمة المسمع: بالشیخ الأجل الفقیه الفاضل العالم الأمین الصدر.
انتهی.

2824- أبو بکر بن قاسم بن عبد المعطی بن أحمد بن عبد المعطی بن مکی بن طراد الأنصاری الخزرجی المکی المصری المالکی:

سمع بمکة من عثمان بن الصفی الطبری: سنن أبی داود.
و علی غیره بها، و ذکر لی أنه سمع بالیمن من محدثها إبراهیم بن عمر العلوی، فی سنة تسع و أربعین و سبعمائة، و أنه قرأ علی الشیخ سراج الدین الدمنهوری بمکة، عدة ختمات، لأبی عمرو، و نافع، و ابن کثیر، و ابن عامر، و أنه حضر مجلس تدریس الشریف أبی الخیر الفاسی فی الفقه، و أنه قرأ فی الفقه علی قریبه، مسعود بن عبد المعطی، و أنه حضر عند الشیخ یحیی الرهونی قراءة «مختصر ابن الحاجب فی الفقه» و أنه حفظ ربع هذا المختصر، و «مختصر ابن الحاجب فی الأصول» و «الرسالة» لابن أبی زید، و «العمدة فی النحو» لابن مالک. و کان له إلمام بالعلم و أخبار الناس، مع عبادة، اجتمعت به مرات کثیرة بمصر و الإسکندریة، و مع ذلک فلم یتفق السماع منه، إلا أنه أجاز لی مرویاته، و کتبت عنه عدة تراجم.
و توفی فی أثناء سنة ست و ثمانمائة، قبل رجب، بمصر، و دفن بالقرافة، و کان قد أقام بها سنین کثیرة، بعد أن دخل بلاد التکرور ، علی ما أخبرنی به، و یقال إنهم استسقوا به فسقوا، و ذلک ببلد ماملی، و کان حسن الذاکرة، کثیر الاستحضار للتواریخ. و ذکر لی ما یدل علی أن مولده فی سنة تسع و عشرین و سبعمائة بمکة.

2825- أبو بکر بن محمد بن إبراهیم الطبری المکی:

جاور بمکة مستوطنا بها، و رزق بها أولادا نجباء، و أنجب من ذریته جماعة، صاروا علماء مکة و رواتها و قضاتها و خطبائها و أئمتها.
و وجدت بخط المیورقی، أن یعقوب، ابن أبی بکر هذا، أخبره أن أباه استوهب من
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 272
النبی صلی اللّه علیه و سلّم، ذریة صالحة، فقضی اللّه حاجته، و وجدت بخطه، أنه توفی سنة ثلاث عشرة و ستمائة بعرفات محرما، و کان قدومه مکة، فی أول عشر الثمانین و خمسمائة، أو قبل ذلک.

2826- أبو بکر بن محمد بن أبی بکر بن علی بن یوسف، الذروی الأصل المکی المولد و الدار، فخر الدین بن الجمال المصری:

ولد بمکة و نشأ بها، ثم انتقل إلی الیمن، و قد بلغ أو راهق، لأن أباه کان قد استوطن الیمن، و صار له بها و جاهة، و اشتغل هناک بالفقه و النحو و غیره، و تنبه، و تولی الحسبة بعدن، ثم عزل عنها، و صار یتردد إلی مکة، و أخذ بها الفقه عن القاضی جمال الدین بن ظهیرة، و الأصول عن الشیخ شهاب الدین الغزی الدمشقی، و غیره. و اشتغل بها فی غیر ذلک من العلوم، و کتب بخطه کثیرا من کتب العلم، و نظم الشعر، و کان یتسبب بالبیع و الشراء فی زمن الموسم، و تردد بأخرة إلی وادی نخلة ، و اشتری فیه بالبردان مکانا، و عمر فیه دارا بالموضع المعروف بالتنضب. و توفی فی لیلة الثلاثاء الثامن من ذی القعدة، سنة ست عشرة و ثمانمائة، و دفن بالمعلاة، و قد بلغ الأربعین أو قاربها، و کان قد انقطع بمکة عن سفر الیمن قبل موته، نحو سبع سنین، و کان فی بعضها یقیم بوادی نخلة، و أصابه ثقل فی سمعه، مدة انقطاعه بمکة، و سمع بمکة من بعض شیوخها، و أجاز له جماعة من شیوخنا الشامیین بالإجازة.

2827- أبو بکر بن محمد بن أبی بکر بن علی بن یوسف الذروی الأصل، المکی، فخر الدین بن جمال الدین المعروف والده بالمرشدی المصری:

أجاز لأبی بکر بن المرشدی، فی سنة ثمان و تسعین و سبعمائة: العراقی و البلقینی، و الهیثمی، و ابن الملقن، و البرهان الشامی، و الحلاوی و السویداوی، و ابن الشیخة، و مریم بنت الأذرعی، و أخوها محمد و غیرهم.
سمع علی [.....] و حفظ «المنهاج» فی الفقه، و «مختصر ابن الحاجب» فی الأصول، و غیر ذلک. و اشتغل فی الفقه و النحو، و کثرت عنایته بالأدب، و کان ذا معرفة به و بغیره، و له نظم حسن و مجامیع مفیدة، و کان صاحبنا الإمام الأدیب المحدث،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 273
جمال الدین محمد بن موسی المراکشی المکی، کثیر الاستحسان لنظمه. و من شعره:
و لو أنی استطعت إلیک سعیالجزت البحر نحوک و المخاضه
و لکنی سأصبر فی سلوکی‌لأنی قد بلغت إلی الریاضه
و دخل طلبا للرزق مرات إلی الیمن، و أدرکه الأجل بزبید، فمات فی یوم عرفة، سنة ست و عشرین و ثمانمائة، و قد جاوز الثلاثین بیسیر.
و من شعره فی رسالة کتبها إلی الشیخ جمال الدین محمد بن عبد الوهاب الیافعی:
شاقک القلب و إن لم تزل‌فیه و یصبو نحوک الخاطر
و لا یلذ العیش إلا إذاقابل وجهی وجهک الناضر
و حق نصف اسمک فی عکسه‌إنی دموعی نصفه الآخر
و له- و قد درس الخطیب أبو الفضل محمد بن قاضی القضاة محب الدین النویری بالمدرسة الأفضلیة بمکة-:
مدرسة الأفضل قالت لنالا تسألوا ما حل بی من هوان
الجاهل الأحمق جا یبتغی‌التدریس فی تفسیر آی القرآن
و ما دری من جهله أنه‌تبوّا النار و خسر الجنان
و منها:
فلیته یا صاح یبتغ‌ولیت لا جاء من دمشق فلان
حتی علا الإسلام فی رفعةو اللّه یقبض من کل جان
من قال إن النجم فی فعله‌یؤثر استوجب حد السنان

2828- أبو بکر بن محمد بن إبراهیم المرشدی المکی الحنفی، فخر الدین بن جمال الدین:

ولد بین الظهر و العصر من یوم السبت ثالث شهر رمضان، سنة إحدی و ثمانمائة، و أجاز له فی سنة خمس و ثمانمائة و ما بعدها: أحمد بن محمد بن أبی البدر الجوهری، و عبد الکریم بن محمد بن عبد الکریم الحلبی، و أبو الیمن الطبری، و عائشة بنت محمد بن عبد الهادی، و أبو الیسر أحمد بن عبد اللّه بن الصائغ، و العراقی، و الهیثمی، و أبو الطیب السحولی، و عبد القادر الأرموی، و خلق. حفظ «الکنز» فی الفقه، و غیره، و اشتغل، و مات فی شوال، أو ذی القعدة، سنة سبع و عشرین و ثمانمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، و هو فی عشر الثلاثین.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 274

2829- أبو بکر بن محمد بن أبی بکر محمود بن ناصر الشیبی الحجبی المکی، شیخ الحجبة، و فاتح الکعبة، یلقب فخر الدین:

سمع بمکة علی الشیخ خلیل المالکی: «الشفا» للقاضی عیاض، و الأربعین الفراویة، و بعض الموطأ، روایة یحیی بن یحیی، و غیر ذلک، و من العز بن جماعة: «المنسک الکبیر» له، و منه و من الفخر النویری، بعض «السنن الصغری للنسائی» و من الکمال بن حبیب بعض «مشیخته» و ذکر أنه سمع بدمشق علی ابن أمیلة، و لم أر ذلک، و ولی مشیخة الحجبة بعد علی بن أبی راجح الشیبی، من صاحب مصر، و ولی ذلک أخوه علی، من أمیر مکة بعد موت علی بن أبی راجح المذکور، فلما وصل توقیع أبی بکر بولایته لمشیخة الحجبة، باشر ذلک عنه ابنه أحمد، لکون أبیه کان غائبا عن مکة بالیمن، فی حال ولایته، و فی حال وصول توقیعه بالولایة إلی مکة، ثم مات أحمد بعد شهر أو نحوه، فعاد إلی مباشرة الفتح، لغیبة أبی بکر من مکة، و باشر ذلک بحضرة أبی بکر، بعد وصوله، لأنه سأل أبا بکر أن یعطیه ما ذکر أنه تکلفه علی الولایة، فتوقف فی ذلک أبو بکر.
فلما کان فی أول سنة تسعین و سبعمائة، باشر أبو بکر فتح الکعبة بغیر کلفة، لأمر أوجب ذلک، و استمر أبو بکر علی ولایته، حتی مات فی آخر لیلة السبت ثانی عشری صفر، سنة سبع عشرة و ثمانمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، و هو فی عشر الثمانین، فإنه ذکر لی ما یقتضی أنه ولد بعد سنة أربعین و سبعمائة بیسیر.
و کان شدید السواد، فی سمعه ثقل کثیر، و سافر بعد مباشرته للمشیخة غیر مرة من مکة، و کان یستخلف فیها ابن أخیه علیّ فی بعض الأوقات، و استخلف فی بعضها أخاه علیّا، و فی مرض موته، استخلف الجمال محمد بن علی بن أبی راجح الشیبی، و باشر ذلک مرتین قبل موته، و کان استخلفه فی ذلک فی بعض سفراته من مکة.

2830- أبو بکر بن أبی الخیر محمد بن عبد اللّه بن محمد القرشی الهاشمی المکی، المعروف بابن فهد:

سمع فی سنة ثلاث و سبعین و سبعمائة، من الکمال بن حبیب: «سنن ابن ماجة» بفوت، و من الجمال بن عبد المعطی: «صحیح ابن حبان» بفوت، و سمع من العفیف النشاوری، و غیره. و أجاز له فی سنة ثمان و ستین و سبعمائة و ما بعدها: شهاب الدین الأذرعی، و ابن أمیلة، و زینب ابنة أحمد الدمانیسی و غیرهم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 275
توفی فی جمادی الأولی من سنة ثلاث و تسعین و سبعمائة بالیمن، بأبیات حسین.

2831- أبو بکر بن محمد العقیلی- بفتح العین- السلامی بتخفیف اللام- الیمنی، المعروف بالزیلعی:

و ذکر الجندی فی «تاریخ أهل الیمن» أنه: ولد بالقریة المعروفة بالسلامة، من عمل حیس ، بقرب زبید، و حج إلی مکة عدة حجج، قیل تسعا، و توفی بعاشرتها، و کان ابن العجیل قد حج تلک السنة، فقال لأهل مکة: ما کنتم فاعلین لکبراء قریش، فعلتموه لهذا، فقد تحققت أنه قرشی، فغسلوه و کفنوه، ثم قبروه. و قبره بالمعلاة معروف، یقصد بالزیارة، و فیه دفن ولده علی بن أبی بکر المقدم ذکره.

2832- أبو بکر بن محمد بن موسی بن عمر الجبرتی المعروف بالمعتمر:

نزیل مکة، کان من المجتهدین فی العبادة و حب الخیر، سلیم الصدر، لدیه معرفة بعلم الحرف، و علی ذهنه أحادیث و فوائد، جاور بمکة نحو ثلاثین سنة، و عرفه بها قاضیها خالی محب الدین النویری، و اغتبط به، و اشتهر عند الناس، و ما زال یشتهر ذکره، حتی شاع خبره فی البلاد، و أقبل علیه الشریف حسن بن عجلان صاحب مکة، و توسط عنده فی أمور حسنة، و کان فی مبدأ أمره بمکة فقیرا جدا، ثم فتح علیه بدنیا طائلة، و دخل الیمن قبل موته بنحو خمس سنین، فأکرم مورده، و نال بها دنیا و رفعة، ثم عاد إلی مکة، فأقام بها حتی توفی و له مساع مشکورة فی أفعال الخیر، و سعی فی قضاء حوائج الناس، و کان قل أن یترک الاعتمار فی کل یوم، إلا إذا کان مریضا، أو فی أیام الحج، و لذلک قیل له: المعتمر.
توفی فی یوم السبت سابع عشر المحرم، سنة عشرین و ثمانمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، و کثر الازدحام علی حمل نعشه، و له بمکة أولاد و ملک.

2833- أبو بکر بن محمود بن یوسف بن علی الکرانی الهندی المکی الحنفی، یلقب بالفخر:

سمع علی الزین الطبری، و عبد الوهاب بن محمد الواسطی «جامع الترمذی» و غیر ذلک، علی غیرهما، و ما علمته حدث، و کان حفظ «المختار» فی الفقه و اشتغل علی یوسف الحنفی، و ناب عن أبی الفتح بن یوسف الحنفی فی الإمامة بمقام الحنفیة، و کان
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 276
فیه تواضع و قضاء لحوائج الناس، و ولی الإمامة و الخطابة بقریة سولة ، من وادی نخلة الشامیة، قبیل موته. انتهی.
سمع علی أبی بکر بن محمود المذکور: علی النشاوری، و أبو العباس بن عبد المعطی، و القاضی فخر الدین القایاتی: «الشفاء» بقرب عین معین، فی سنة خمس و ثمانین بالمسجد الحرام، و أجاز له الثلاثة، و ترجم والده بالفقیه فخر الدین، و الترجمة بخط القاضی شهاب الدین ابن الضیاء).
و توفی فی آخر ذی القعدة سنة إحدی و تسعین و سبعمائة. بمکة، و دفن بالمعلاة.
و توفی ولده محمد بن أبی بکر بمصر، فی سنة تسعین و سبعمائة. و فیها توفی ولده أیضا، عبد الرحمن بن أبی بکر، فی آخر السنة و کان رزق عدة أولاد، سمی جماعة منهم بأسماء بعض العشرة، رضی اللّه عنهم.

2834- أبو بکر بن أمین الأصبهانی [.....] .

- أبو بکر الآجری:

نزیل مکة، صاحب التوالیف، هو: محمد بن الحسین بن عبد اللّه البغدادی، تقدم فی محله.

- أبو البرکات القسطلانی:

إمام المالکیة بالحرم الشریف، هو: عمر بن محمد بن عمر المالکی. تقدم ذکره فی محله.

- أبو البرکات بن ظهیرة:

قاضی مکة. محمد بن محمد بن حسین بن علی القرشی. تقدم فی محله.

- أبو بکرة الثقفی:

ذکره هکذا ابن عبد البر فی الکنی. و قال: اسمه نفیع بن مسروح. و قیل: نفیع بن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 277
الحارث بن کلدة بن عمرو بن علاج بن أبی سلمة بن عبد العزی بن عبدة بن عوف ابن قسی، و هو ثقیف. و أم أبی بکرة: سمیة، جاریة الحارث بن کلدة. و کان قد نزل یوم الطائف إلی الرسول صلی اللّه علیه و سلّم، من حصن الطائف، فأسلم فی غلمان أهل الطائف، فأعتقهم رسول صلی اللّه علیه و سلّم، و قد عد فی موالیه صلی اللّه علیه و سلّم. و کان من فضلاء الصحابة رضی اللّه عنهم. و هو الذی شهد علی المغیرة بن شعبة، فبت الشهادة، و جلده عمر رضی اللّه عنه حد القذف، إذ لم تتم الشهادة.
قیل إن رسول صلی اللّه علیه و سلّم، کناه بأبی بکرة، لأنه تعلق ببکرة من حصن الطائف، فنزل إلیه صلی اللّه علیه و سلّم، و کان أولاده أشرافا بالبصرة، بالولایات و العلم. و له عقب کثیر.
و توفی أبو بکرة بالبصرة، سنة إحدی خمسین، و قیل سنة اثنتین و خمسین. و قال الحسن البصری: لم ینزل البصرة من الصحابة ممن سکنها، أفضل من عمران بن حصین، و أبی بکرة، رضی اللّه عنهما.

*** حرف الثاء المثلثة

2839- أبو ثابت القرشی [.....] .

- أبو ثعلبة الثقفی:

حدیثه عند إسماعیل بن عیاش، عن عبد العزیز بن عبید اللّه، عن جعفر بن عمرو بن أمیة، عن إبراهیم بن عمر، قال: سمعت کردم بن قیس یقول: «خرجت مع ابن عم لی، یقال له أبو ثعلبة، فی یوم حار، و علیّ حذاء، و لا حذاء علیه، فقال: أعطنی نعلیک، فقلت: لا، إلا أن تزوجنی ابنتک، فقال: أعطنی، فقد زوجتکها. فلما انصرفنا، بعث إلیّ بالنعلین، و قال: لا زوجة لک عندنا. فذکرت ذلک للنبی صلی اللّه علیه و سلّم، فقال: دعها، فلا خیر لک فیها. فقلت یا رسول اللّه، إنی نذرت لأنحرن ذودا من ذودی، بمکان کذا و کذا، فقال: علی عید من أعیاد الجاهلیة، أو علی قطیعة رحم، أو ما لا تملک؟ فقلت: لا، فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: أوف بنذرک. ثم قال: لا نذر فی قطیعة رحم، و لا فیما لا یملک ابن آدم» .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 278

- أبو الثورین الجمحی:

تقدم فی محله. هو: محمد بن عبد الرحمن.

*** حرف الجیم المعجمة

- أبو جراب الأموی:

أمیر مکة، هو: محمد بن عبد اللّه بن محمد بن عبد اللّه، تقدم فی محله.

2843- أبو جعفر الکنانی [.....] .

العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 279

- أبو جعفر، المعروف بالمزین الکبیر:

هذا ذکره ابن کثیر فی «تاریخه» و قال: جاور بمکة، و بها مات، و کان من العباد.
و قد تقدم فی باب من اسمه «علی» ترجمة لعلی بن محمد البغدادی الصوفی، و هو المزین الکبیر، علی ما یقتضیه کلام الخطیب.

- أبو جعفر العقیلی- بضم العین- المکی:

مؤلف کتاب «الضعفاء»، هو: محمد بن عمرو بن موسی الحافظ، تقدم فی محله.

- أبو جعفر المنصور:

هو عبد اللّه بن محمد بن علی، تقدم.

- أبو جندل بن سهیل بن عمرو القرشی العامری:

قال الزبیر: اسم أبی جندل: سهیل بن عمرو بن العاص بن سهیل بن عمرو، أسلم بمکة، فطرحه أبوه فی حدیدة، فلما کان یوم الحدیبیة، جاء یرسف فی الحدید إلی الرسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم. و کان أبوه سهیل قد کتب فی کتاب الصلح: «إن من جاءک منا، فهو لنا، ترده علینا» فخلاه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم لذلک، و ذکر کلام عمر، و قال: ثم إنه أفلت بعد ذلک أبو جندل، فلحق بأبی بصیر الثقفی، و کان معه فی سبعین رجلا من المسلمین، یقطعون علی من مر بهم من عیر قریش و تجارهم، فکتبوا فیهم إلی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، أن یضمهم إلیه، فضمهم إلیه.
و قد غلطت طائفة ألفت فی الصحابة، فی أبی جندل هذا، فقالوا: اسمه عبد اللّه بن سهیل، و أنه الذی أتی مع أبیه سهیل إلی بدر، فأنحاز من المشرکین إلی المسلمین، و أسلم و شهد بدرا مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم، قال موسی بن عقبة: لم یزل جندل بن سهیل و أبوه مجاهدین بالشام، حتی ماتا، یعنی، فی خلافة عمر رضی اللّه عنه. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 280

2848- أبو جنیدة الفهری [.....] .

- أبو جهم بن حذیفة بن غانم بن عامر بن عبد اللّه بن عبید بن عویج بن عدی بن کعب القرشی العدوی:
قیل: اسمه عامر بن حذیفة، و قیل عبید بن حذیفة. أسلم عام الفتح، و صحب النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و کان مقدما فی قریش معظما، و کانت فیه و فی بنیه شدة و عزامة.
قال الزبیر: «کان أبو جهم بن حذیفة من مشیخة قریش، عالما بالنسب، و هو أحد الأربعة الذین کانت قریش تأخذ عنهم علم النسب، و قد ذکرتهم فی «باب عقیل» قال: و قال عمی: کان أبو جهم بن حذیفة، من المعمرین من قریش، بنی الکعبة مرتین، مرة فی الجاهلیة، حین بنتها قریش، و مرة حین بناها ابن الزبیر. هکذا ذکر الزبیر عن عمه، أن أبا جهم بن حذیفة شهد بنیان الکعبة فی زمان ابن الزبیر، و غیره یقول: إنه توفی فی آخر خلافة معاویة، و الزبیر و عمه أعلم الناس بأخبار قریش، و أبو جهم بن حذیفة، هو الذی أهدی إلی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم خمیصة لها علم، فشغلته فی الصلاة، فردها علیه.

*** حرف الحاء المهملة

- أبو حامد المطری المدنی:

هو محمد بن عبد الرحمن بن محمد الخزرجی.

- أبو حامد الفاسی:

هو محمد بن عبد الرحمن بن أبی الخیر محمد بن أبی عبد اللّه الفاسی [......] .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 281

- أبو حاطب بن عمرو بن عبد شمس بن عبد ود بن نصر بن مالک بن حسل بن عامر بن لؤی القرشی العامری:

أخو سهیل بن عمرو، هاجر إلی أرض الحبشة، فیما قال ابن إسحاق.

- أبو حبیب بن یعلی بن أمیة التمیمی المکی:

روی عن ابن عباس رضی اللّه عنهما. روی عنه مصعب بن شیبة.
و روی له ابن ماجة. و ذکره ابن حبان فی الثقات. و ذکره مسلم فی الطبقة الأولی من تابعی أهل مکة.

- أبو حثمة بن حذیفة بن غانم القرشی العدوی:

والد سلیمان بن أبی حثمة.
زوج الشفاء بنت عبد اللّه العدویة، و أخو أبی الجهم بن حذیفة.

- أبو الحدید، الشریف الیمنی:

العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌6 ؛ ص281
علی بن محمد بن حدید بن علی الحسینی الحضرمی. تقدم فی محله. انتهی.

- أبو حذیفة بن عتبة بن ربیعة بن عبد شمس بن عبد مناف القرشی العبشمی :

کان من فضلاء الصحابة، من المهاجرین الأولین، جمع اللّه له الشرف و الفضل،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 282
صلی القبلتین، و هاجر الهجرتین، و کان إسلامه قبل دخول رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم دار الأرقم للدعاء فیها إلی الإسلام. هاجر مع امرأته سهلة بنت سهیل إلی أرض الحبشة، و ولدت له هناک محمد بن أبی حذیفة، ثم قدم علی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم و هو بمکة، فأقام بها حتی هاجر إلی المدینة، و شهد بدرا، و أحدا، و الخندق، و الحدیبیة، و المشاهد کلها، و قتل یوم الیمامة شهیدا، و هو ابن ثلاث، أو أربع و خمسین سنة. یقال: اسمه مهشم، و یقال هشیم، و قیل هاشم.

2857- أبو الحسن بن أحمد بن عبد اللّه المکی:

توفی [.....] سنة خمس و تسعین و سبعمائة بمکة و دفن بالمعلاة.

- أبو الحسن الشولی الرجل الصالح:

هو علی بن أبی الکرم. تقدم فی محله.

2859- أبو الحسن بن محمد بن جبریل:

[...............] .

- أبو حمزة الخارجی:

المتغلب علی مکة، هو المختار بن عوف الأزدی الإباضی. تقدم فی محله.

*** حرف الخاء المعجمة

- أبو خالد القرشی المخزومی:

والد خالد بن أبی خالد، روی عنه ابنه خالد بن أبی خالد، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم فی الطاعون مثل حدیث أسامة و غیره، سمعه من رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم بتبوک.

- أبو الخیر، الشریف الفاسی:

هو محمد بن أبی عبد اللّه بن عبد الرحمن، تقدم فی محله.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 283

- أبو الخیر الفاسی الأصغر:

هو محمد بن عبد الرحمن بن أبی الخیر المقدم ذکره، تقدم فی محله.

- أبو الخیر بن فهد:

هو محمد بن محمد بن عبد اللّه القرشی، تقدم فی محله.

- أبو الخیر بن الصفی الطبری:

هو محمد بن عبد الرحمن بن عثمان بن الصفی أحمد. تقدم فی محله.

- أبو الخیر بن البهاء بن عبد المؤمن:

هو محمد بن البهاء محمد بن عبد المؤمن الدکالی. تقدم فی محله.

- أبو الخیر بن أبی السعود بن طهیرة:

هو محمد بن محمد بن حسین بن علی القرشی.

- أبو الخیر بن الزین القسطلانی:

هو محمد بن حسین بن الزین. تقدم فی محله.

2869- أبو الخیر بن علی بن عبد اللّه بن علی بن محمد بن بن عبد السلام بن أبی المعالی الکازرونی المکی:

المؤذن بالحرم الشریف، ولد سنة أربع و خمسین و سبعمائة بمکة [....] .
توفی فی شعبان سنة تسع و تسعین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، سامحه اللّه تعالی.

2870- أبو الخیر بن أبی الیمن محمد بن أحمد بن الرضی إبراهیم بن محمد الطبری المکی الشافعی:

إمام المقام بالمسجد الحرام، زکی الدین، سمع من الجمال بن عبد المعطی فی سنة ثلاث و سبعین و سبعمائة، ببعض «سنن ابن ماجة»، و بعض «صحیح ابن حبان» و من أحمد بن سالم المؤذن، و عبد الوهاب الغزولی: بعض «الموطأ»، روایة یحیی بن یحیی. و من والده.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 284
و أجاز له فی سنة إحدی و سبعین و ما بعدها: الصلاح بن أبی عمر، و ابن أمیلة. و ابن الهبل، و أحمد بن النجم، و العماد بن کثیر، و محمد بن الحسن بن عمار الحارثی، و خلق، و ما علمته حدث.
و ناب فی الإمامة بمقام إبراهیم الخلیل بالمسجد الحرام عن والده. ثم نزل له والده فی مرض موته عن نصف الإمامة [.....] قتل لیلا خطأ، ظنه بعض ممالیک السید حسن، العسس لصا، فضربه، فصادف منیته، فی لیلة الجمعة تاسع صفر، سنة ثلاث عشرة و ثمانمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، و له أربعون سنة، و وداه السید حسن من عنده و سلم الدیة دراهم إلی ورثته و إخوته، فی شهر ربیع الأول.

*** حرف الدال المهملة

2871- أبو دعیج بن أبی نمی محمد بن أبی سعد حسن بن علی بن قتادة الحسنی:

أجاز له باستدعاء الحافظ علم الدین البرزالی، مؤرخ بسنة ثلاث عشرة و سبعمائة:
أبو العباس الحجار، و الشیخ تقی الدین بن تیمیة، و أحمد بن علی الجزری، و أحمد بن محمد البجدی، و إسحاق الآمدی، و القاسم بن المظفر بن عساکر، و محمد بن أحمد بن الزراد، و محمد بن محمد بن محمد بن هبة اللّه بن الشیرازی، و أبو بکر بن أحمد بن عبد الدائم، و زینب ابنة الکمال، و خلق.

*** حرف الذال المعجمة

- أبو ذر الهروی، الحافظ:

هو عبد بن أحمد بن محمد الأنصاری. تقدم.

*** حرف الراء المهملة

- أبو راجح الشیبی:

هو محمد بن إدریس الحجبی. تقدم فی محله.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 285

- أبو رزین العقیلی:

اسمه لقیط بن عامر بن صبرة بن عبد اللّه بن المنتفق بن عامر بن عقیل.
عداده فی أهل الطائف.
و روی عنه و کیع بن عدس، و یقال ابن حدس [......]

- أبو الروم بن عمیر بن هاشم [بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصی:

أخو مصعب بن عمیر القرشی العبدری. أمه أمة رومیة. کان ممن هاجر إلی أرض الحبشة مع أخیه مصعب بن عمیر. قال محمد بن عمر: کان أبو الروم قدیم الإسلام بمکة، و هاجر إلی أرض الحبشة الهجرة الثانیة، و شهد أحدا. قال: و حدثنا عبد الرحمن بن أبی الزناد عن أبیه، قال: لیس أبو الروم ممن هاجر إلی أرض الحبشة، و لو کان منهم لشهد بدرا مع من شهدها ممن رجع من أرض الحبشة قبل بدر، و لکنه قد شهد أحدا.
قال أبو عمر: قد هاجر إلی أرض الحبشة، و قدم المدینة و لم یقدر له شهودها، و ممن لم یقدر له شهود بدر جماعة، و قتل أبو الروم یوم الیرموک شهیدا فی خلافة عمر] .

- أبو رافع، مولی النبی صلی اللّه علیه و سلّم:

ذکره ابن عبد البر، فقال: اختلف فی اسمه، فقیل: إبراهیم. و قیل: أسلم. و قیل:
ثابت، و کان فقبطیا. و اختلف فیمن کان له، قبل رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فقیل: کان للعباس عم رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم فوهبه لرسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فلما أسلم العباس، بشر أبو رافع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم بإسلامه، فأعتقه. و قیل: کان لسعید بن العاص أبی أحیحة، و قد تقدم من ذکره فی باب أسلم- لأنه أشهر أسمائه- ما فیه کفایة، و لم أر لإعادة ذلک وجها.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 286

حرف الزای المعجمة

- أبو زید المروزی:

الفقیه الشافعی، هو محمد بن أحمد بن عبد اللّه. تقدم فی محله.

- أبو الزبیر المکی:

هو محمد بن مسلم بن تدرس. تقدم فی محله.

- أبو زهیر الثقفی الطائفی:

والد أبی بکر بن أبی زهیر. اختلف فی اسمه، فقیل اسمه: معاذ، و قیل عمار بن حمید.
یعد فی الحجازیین. و قیل: یعد فی الکوفیین.
روی عنه ابنه أبو بکر. و یروی عن ابنه إسماعیل بن أبی خالد، و أمیة بن صفوان بن أمیة. قال عمرو بن علی: أبو زهیر الثقفی، اسمه: معاذ، و هو أبو بکر بن أبی زهیر.

*** حرف السین المهملة

- أبو سبرة بن أبی رهم بن عبد العزی بن أبی قیس بن عبد ود بن نصر بن مالک بن حسل بن عامر بن لوی القرشی العامری:

هاجر الهجرتین جمیعا، و کانت معه فی الهجرة الثانیة- فی قول ابن إسحاق و الواقدی- زوجته أم کلثوم بنت سهیل بن عمرو، و آخی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم بینه و بین سلمة بن سلامة بن وقش. و شهد أبو سبرة بدرا و أحدا و المشاهد کلها، مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم. أمه برة بنت عبد المطلب، فهو أخو أبی سلمة بن عبد الأسد لأمه، و اختلف فی هجرته إلی الحبشة، و لم یختلف فی أنه شهد بدرا، ذکره ابن عقبة، و ابن إسحاق فی البدریین.
و قال الزبیر: لا نعلم أحدا من أهل بدر رجع إلی مکة، غیر أبی سبرة، فإنه رجع بعد
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 287
وفاة النبی صلی اللّه علیه و سلّم إلی مکة، فنزلها، و ولده ینکرون ذلک. و توفی أبو سبرة فی خلافة عثمان ابن عفان رضی اللّه عنه.

- أبو سروعة:

عقبة بن الحارث بن عامر بن نوفل بن عبد مناف بن قصی القرشی النوفلی.
ذکره ابن عبد البر، و قال: حجازی، له صحبة. روی عنه عبید بن أبی مریم، و ابن أبی ملیکة. و قد ذکرناه فی باب من اسمه عقبة. علی ما ذکر جماعة من أهل الحدیث.
و أما أهل النسب: الزبیر و عمه مصعب و العدوی، فإنهم قالوا: أبو سروعة بن الحارث هذا، هو أخو عقبة بن الحارث، و قد ذکروا أنه أسلم عام الفتح، و له صحبة.

2882- أبو السعادات بن عبید [..........] .

- أبو سعد الحرمی:

هو محمد بن الحسین الحافظ، تقدم فی محله.

- أبو سعد بن علی بن قتادة الحسنی:

صاحب مکة، اسمه حسن. تقدم فی محله.

2885- أبو سعد بن حازم بن عبد الکریم بن أبی نمی الحسنی المکی:

کان من أعیان الأشراف، آل أبی نمی، و حضر حرب الزیارة بوادی مر، بین أمیر مکة حسن بن عجلان، و آل أبی نمی، فقتل أبو سعد و أخوه أحمد بن حازم، فی یوم الثلاثاء الخامس و العشرین من شوال سنة ثمان و تسعین و سبعمائة.

2886- أبو سعد بن أبی راجح بن أبی عزیز قتادة النابغة الحسنی المکی، المعروف بالحلی:

کان من أعیان الأشراف، ذا عقل و عبادة، و علی ذهنه مسائل من مذهب الزیدیة، و أخبار عن سیدنا علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه، و من قارب مدته من أهل البیت،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 288
و من أخبار الأشراف ولاة مکة. و توفی فی جمادی الأولی سنة ست و عشرین و ثمانمائة.

2887- أبو سعد بن أبی نمی بن أبی سعد بن علی [......] :

- أبو سعد الأعمی المکی:

روی عن أبی هریرة، و روی عنه ابن جریج، و روی له ابن ماجة، کما ذکر صاحب الکمال.
و ذکر المزی، أنه لم یقف علی روایة ابن ماجة له. و اللّه أعلم.

2889- أبو السعود بن أبی بکر بن عبد الملک بن ظهیرة المخزومی المکی [.........]

توفی فی [.......] من سنة خمس عشرة و ثمانمائة بزبید، و وصل نعیه مکة فی رمضان‌

- أبو السعود بن حسین بن ظهیرة:

هو محمد بن حسین تقدم فی محله.

- أبو السعود بن أبی الفضل بن ظهیرة:

هو محمد بن أبی الفضل محمد بن أحمد بن ظهیرة تقدم.

- أبو سفیان بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف القرشی الهاشمی:

ابن عم النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و کان أخا رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم من الرضاعة، أرضعتهما حلیمة بنت أبی ذؤیب السعدیة. و أمه غزبة بنت قیس بن طریف، من ولد فهر بن مالک بن النضر بن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 289
کنانة. و قال قوم، منهم إبراهیم بن المنذر: اسمه المغیرة. و قال آخرون: بل اسمه کنیته.
و المغیرة أخوه، کان و أبو سفیان بن الحارث من الشعراء المستوفین و کان سبق له هجاء فی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و إیاه عارض حسان بن ثابت رضی اللّه عنه بقوله :
ألا أبلغ أبا سفیان عنی‌مغلغلة فقد برح الخفاء
هجوت محمدا فأجبت عنه‌و عند اللّه فی ذاک الجزاء
ثم أسلم فحسن إسلامه. فقیل: إنه ما رفع رأسه إلی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم حیاء منه، و کان إسلامه عام الفتح قبل دخول رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم مکة، لقیه هو و ابنه جعفر بن أبی سفیان بالأبواء، فأسلم، و شهد أبو سفیان حنینا، فأبلی فیها بلاء حسنا. و کان ممن ثبت فلم یفر یومئذ، و لم تفارق یده لجام بغلة رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، حتی انصرف الناس إلیه. و کان یشبه النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و کان رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یحبه و یشهد له بالجنة، و کان یقول: أرجو أن یکون خلفا من حمزة. و کان معدودا فی فضلاء الصحابة رضی اللّه عنهم.
و روی عفان عن وهیب عن هشام بن عروة عن أبیه قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: أبو سفیان بن الحارث من شباب أهل الجنة، أو سید فتیان أهل الجنة.
و یروی عنه أنه لما حضرته الوفاة قال: لا تبکوا علیّ فإنی أنتطف بخطیة منذ أسلمت.
و روی أبو حبة البدری أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم قال: أبو سفیان خیر أهلی، أو من خیر أهلی.
و قال ابن درید و غیره من أهل العلم بالخبر: إن قول رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم «کل الصید فی جوف الفرا» أنه أبو سفیان بن الحارث، ابن عمه هذا. و قد قیل: ذلک کان منه صلی اللّه علیه و سلّم فی أبی سفیان بن حرب. فاللّه أعلم.
قال عروة: و کان سبب موته أنه حج فلما حلق الحلاق رأسه قطع ثؤلولا کان فی رأسه فلم یزل مریضا منه حتی مات، بعد مقدمه من الحج بالمدینة، سنة عشرین، و دفن فی دار عقیل بن أبی طالب رضی اللّه عنه، و صلی علیه عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه.
و قیل: بل مات، أبو سفیان بن الحارث بالمدینة بعد أخیه نوفل بن الحارث بأربعة
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 290
أشهر إلا ثلاث عشرة لیلة، و کان هو الذی حفر قبر نفسه قبل أن یموت بثلاثة أیام، و کان وفاة نوفل بن الحارث علی ما ذکرناه فی بابه سنة خمس عشرة.

- أبو سفیان بن حرب الأموی:

هو صخر بن حرب بن أمیة بن عبد شمس الأموی. تقدم.

- أبو سفیان بن حویطب بن عبد العزی القرشی العامری:

ذکره ابن عبد البر و قال: قتل یوم الجمل. أسلم مع أبیه یوم الفتح و أبوه من أسن الصحابة رضی اللّه عنهم. و قد ذکرناه . انتهی.

- أبو سلام الهاشمی، خادم النبی صلی اللّه علیه و سلّم [و مولاه:

له صحبة، ذکره خلیفة فی تسمیة الصحابة من موالی بنی هاشم بن عبد مناف، حدثنا سعید، قال: حدثنا قاسم، حدثنا محمد، حدثنا أبو بکر بن أبی شیبة، حدثنا محمد ابن بشر، حدثنا مسعر، حدثنی أبو عقیل، عن سابق بن ناجیة، عن أبی سلام خادم رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم أنه قال: «ما من عبد یقول حین یمسی و حین یصبح- ثلاث مرات: رضیت باللّه ربا، و بالإسلام دینا، و بمحمد نبیّا إلا کان حقّا علی اللّه أن یرضیه یوم القیامة» ] .

2896- أبو سلمة بن سفیان بن عبد الأسد:

هو سلمة بن سفیان بن عبد الأسد المخزومی، روی عن عمر [......] .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 291

- أبو سلمة بن عبد الأسد المخزومی:

هو عبد اللّه بن عبد الأسد بن هلال، صحابی. تقدم.

- أبو السمح، خادم النبی صلی اللّه علیه و سلّم:

[أبو السمح، مولی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم. و یقال له خادم رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم. قیل: اسمه إیاد.
و حدیثه عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم فی بول الجاریة و الغلام عند یحیی بن الولید عن محل بن خلیفة، یقال: إنه ضل و لا یدری أین مات] .

- أبو السنابل بن بعکک بن الحجاج بن الحارث بن السباق بن عبد الدار ابن قصی القرشی العبدری:

ذکره ابن عبد البر، فقال: أمه عمرة بنت أوس، من بنی عذرة بن سعد بن هذیم.
قیل: اسمه حبة بن بعکک، من مسلمة الفتح. کان شاعرا.
و مات بمکة، روی عنه الأسود بن یزید قصته مع سبیعة الأسلمیة.

2900- أبو سنان بن [.........] .

2901- أبو سوید بن أبی دعیج بن أبی نمی الحسنی المکی [.....]

*** حرف الشین المعجمة

2902- أبو شراک القرشی الفهری:

عمر و شهد بدرا، هکذا ذکره الذهبی فی التجرید.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 292

- أبو شریح الکعبی الخزاعی:

ذکره ابن عبد البر فی الکنی و قال: اسمه خویلد.

*** حرف الصاد المهملة

- أبو صفیة مولی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم:

[أبو صفیة مولی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم. کان من المهاجرین. روی عنه: سعید بن عامر، عن یونس بن عبید أنه سمعه یقول لأمه: ماذا رأیت أبا صفیة یصنع؟ قالت: رأیت أبا صفیة- و کان من المهاجرین من أصحاب النبی صلی اللّه علیه و سلّم- یسبح بالنوی.
روی عبد الواحد بن زیاد، عن یونس بن عبید، عن أمه: و قالت بالحصی] .

*** حرف الضاد المعجمة

2905- أبو ضمرة بن [......] .

2906- أبو ضمرة بن [......] .

العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 293

حرف الطاء المهملة

2907- أبو طاهر بن حسن الإربلی:

وجدت بخط المیورقی فی تعالیقه قال: و کنت خرجت بالأمس لرمی الجمار، فقابلنی شیخ تفرست فیه الولایة، فسألته، فقال: لی فی هذه مائة و خمسون سنة. فسألته عن اسمه، فقال: أبو طاهر الإربلی، ألبس الخرفة عن شیخی و قدوتی عدی بن مسافر رضی اللّه عنه، فألبسنی فی الحسین فارحا بی کفرحی به، قال: أنا برباط کلالة بمکة شرفها اللّه تعالی.
و تأول قوله تعالی: وَ مَنْ نُعَمِّرْهُ نُنَکِّسْهُ فِی الْخَلْقِ [یس: 68] أی نرده إلی حکم الصبی، لا نکتب علیه خطیئة. ثم قال: و مع هذا الرجاء الذی یقویه الخبر و الأثر، فما دام عقل المرء بعد بلوغه فهو مکلف بالشرع و أحکامه.
و جعل یلقننی التوحید، فأطلق اللّه لسانی بما سره، فأثنی علی أهل بلادی، و قال:
أنا علی مذهبک.
و السنة التی أشار إلیها هی سنة خمس و سبعین و ستمائة.

- أبو طالب المکی:

مؤلف «قوت القلوب» هو محمد بن علی بن عطیة الحارثی. تقدم.

- أبو الطاهر المؤذن:

هو محمد بن عبد الرحمن العمری. تقدم.

- أبو طرطور:

الرجل الصالح، نزیل مکة، اسمه محمد. تقدم.

- أبو طیبة الآقشهری:

هو محمد بن أحمد بن أمین، نزیل الحرمین الشریفین. تقدم فی محله.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 294

- أبو الطفیل اللیثی:

خاتمة الصحابة رضی اللّه عنهم. هو عامر بن واثلة. تقدم.

- أبو الطیب السحولی المؤذن:

هو محمد بن عمر بن علی المکی.

- أبو الطیب الفوی:

هو محمد بن علی بن أحمد. تقدم فی محله.

- أبو الطیب بن أبی الفضل بن ظهیرة:

هو یحیی بن محمد بن أحمد بن ظهیرة القرشی، تقدم فی محله.

2916- أبو الطیب بن عم أبی الفتوح الحسنی أمیر مکة:

ذکر بعض المؤرخین أن الحاکم العبیدی ولاه الحرمین لما خرج ابن عمه أبو الفتوح عن طاعته.
و لعله، و اللّه أعلم، أبو الطیب بن عبد الرحمن بن قاسم بن أبی الفاتک بن داود بن سلیمان بن عبد اللّه بن عبد اللّه بن موسی بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن علی بن أبی طالب الحسنی.
هکذا رأیت أبا الطیب هذا منسوبا فی حجر بالمعلاة، مکتوب فیه أنه قبر یحیی بن الأمیر المؤید بن الأمیر قاسم بن غانم بن حمزة بن وهاس بن أبی الطیب، و ساق بقیة النسب کما سبق.
و ذکر ابن حزم فی «الجمهرة» أبا الطیب هذا، و ساق نسبه کما ذکرنا، إلا أنه سقط فی النسخة التی رأیتها فی الجمهرة قاسما، بین عبد الرحمن و أبی الفاتک، و یسمی أبا الفاتک عبد اللّه.
و ذکر فیها أن لعبد الرحمن اثنین و عشرین ذکرا، فذکرهم و ذکر أبا الطیب فیهم، ثم قال: سکنوا کلهم أذنه، حاشی نعمة، و عبد الحمید، و عبد الحکیم، فإنهم سکنوا أمج بقرب مکة. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 295
و لعل سکناهم أذنة للخوف من أبی الفتوح بسبب تأمر أبی الطیب بعده. و أستبعد، و اللّه أعلم، أن یکون الذی ولاه الحاکم عوض أبی الفتوح أبا الطیب بن عبد الرحمن، لکون ابن جریر لم یذکر لأبی الطیب بن عبد الرحمن ولایة. و اللّه أعلم.
و ذکر الشریف النسابة محمد بن محمد بن علی الحسینی فی «أنساب الطالبیین» من بنی أبی الفاتک هذا، وعد فیهم قاسما و عبد الرحمن. و قال: فی کل منهما له عدد، إلا أنه قال عبد الرحمن: أعقب من ولده لصلبه أحد عشر ذکرا. انتهی.
فیحتمل أن یکون هو والد أبی الطیب کما ذکر ابن حزم، و یحتمل أن یکون عم أبیه، و اشترکا فی الاسم. و اللّه أعلم.

2917- أبو الطیب التکراوی التونسی:

ذکره لی شیخنا أبو بکر بن قاسم بن عبد المعطی، و ذکر أنه کان مالکیا ثم صار شافعیا. و کان عارفا بخلاف العلماء، ورعا، زاهدا، شریف النفس، و کان صوفیا، و له اعتقاد فی ابن سبعین، و میل إلی مذهبه، کان جاور بمکة نحو اثنی عشر عاما، و صحب بنی العجمی، و خرج من مکة فی سنة ثلاث و خمسین و سبعمائة، فأدرکه الأجل بحماة.
و سألت عنه شیخنا تقی الدین الفاسی، فأثنی علیه بالصلاح و العبادة الکثیرة، و ذکر أنه رزق حظا من الملک الکامل شعبان بن محمد بن قلاوون، صاحب مصر.
و لم یحرر شیخنا ابن عبد المعطی وفاته، و قد حرر شیخنا الحافظ زین الدین العراقی فی سنة إحدی و خمسین بحماة، و هذا یخالف ما ذکره ابن عبد المعطی، و خالفه فی ذلک تقی الدین بن رافع؛ لأنه ذکره فی المتوفین فی سنة ثلاث و خمسین و سبعمائة، فی شهر رجب بجماة، و هذا بوافق ما ذکره ابن عبد المعطی من حیاة أبی الطیب فی هذه السنة، و اللّه أعلم.
و ذکر شیخنا العراقی من حال أبی الطیب ما یوافق ما ذکره ابن عبد المعطی بزیادة فائدة.
و قال فی أخبار سنة إحدی و خمسین: الشیخ الإمام العلامة الربانی، أبو الطیب بن محمد التونسی الشافعی، رحمه اللّه، کان والده نائب قاضی الجماعة، فلما قلد أبو الطیب الشافعی، و هو حینئذ بالمغرب، انتقل إلی الدیار المصریة؛ فنزل بزاویة الصاحب أمین الملک علی شاطئ النیل، و کنت مقیما بها، فجاورناه بها مدة، و نعم الجار کان،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 296
ثم أقام بعد ذلک بالروضة، بقرب المقیاس مدة، و انقطع هناک یقصد للزیارة، و یتبرک بدعائه، و ربما اجتمع عنده جماعة، فیتکلم علیهم فی التفسیر و غیره، بکلام متین، ثم حج و أقام بمکة مجاورا، ثم رجع إلی القاهرة فی سنة خمسین، فأقام بالروضة مدیدة، ثم انتقل إلی الشام و أقام بحماة، إلی أن أدرکه أجله بها.
و ذکر أنه فی اللیلة التی مات فیها دعا أصحابه لیبیتوا عنده، و أنه أیقظهم فی اللیل، فأمرهم أن یوجهوا سریره إلی القبلة، و قال لهم: أنزلوه فتوضأوا ثم تعالوا اقرأوا عندی، فنزلوا فتوضأوا ثم طلعوا إلیه، فإذا هو میت.
و کان کل من جاءه یواعده أن یجی‌ء غدا من بکرة النهار، فاجتمعوا عنده کلهم فی الصبح، فحضروا جنازته، و کان یوما مشهودا. انتهی.
و ذکره ابن رافع فقال: و فی رجب توفی الشیخ الصالح أبو الطیب المغربی بحماه، حکی لی عنه أنه حج و جاور و اشتغل بالعلم و تفسیر کثیر، و اشتهر و قدم علینا دمشق، رأیته بجامعها. انتهی.

*** حرف العین المهملة

- أبو العاص بن الربیع بن عبد العزی بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصی، القرشی العبشمی:

صهر رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، زوج ابنته زینب، أکبر بناته رضی اللّه عنهن.
کان یعرف بجرو البطحاء، هو و أخوه، و یقال لهما جروا البطحاء، و قیل: بل کان ذلک أبوه و عمه.
اختلف فی اسمه، فقیل: لقیط، و قیل: مهشم، و قیل: هشیم، و الأکثر لقیط.
و أمه هالة بنت خویلد بن أسد، أخت خدیجة لأبیها و أمها.
و کان أبو العاص بن الربیع مؤاخیا لرسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، مصافیا، و کان قد أبی أن یطلق ابنة رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم زینب، إذ مشی إلیه مشرکو قریش فی ذلک، فشکر له رسول
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 297
اللّه صلی اللّه علیه و سلّم مصاهرته، و أثنی علیه بذلک خیرا. و هاجرت زینب رضی اللّه عنها مسلمة، و ترکته علی شرکه، ثم خرج حتی قدم علی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم مسلما، و حسن إسلامه، ورد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم ابنته علیه.
قال إبراهیم بن المنذر: و توفی أبو العاص بن الربیع رضی اللّه عنه فی ذی الحجة من سنة اثنتی عشرة.

- أبو العباس القسطلانی الولی المشهور

هو أحمد بن علی القیسی.

- أبو العباس المیورقی الولی المشهور:

هو أحمد بن علی العبدری.

- أبو العباس بن خلیل:

هو أحمد بن الرضی محمد بن أبی بکر بن خلیل العسقلانی.

- أبو العباس المرجانی:

هو أحمد بن محمد بن عبد اللّه التونسی الشیخ أبو العباس بن الشیخ أبی محمد صالح.
کذا ذکره المحدث تقی الدین عبد اللّه بن عبد العزیز المهدوی فی کتابه «مجتنی الأزهار فی ذکر من لقیناه من علماء الأمصار».
و قال تلو ما تقدم: توفی أبوه الشیخ أبو محمد صالح فی سنة إحدی و ثلاثین و ستمائة، کان الشیخ أبو مدین شعیب بن الحسین قد توجه إلی المغرب و قال له: رح یابا محمد صالح، و أحیی سراجه، فإنه قد انطفأ، فأحیی المغرب ببرکة أبی مدین.
و ولد له أبو العباس و بشر به، فورث الطریقة عن أبیه. کان أبوه قطب بلاده، و نشأ له أولاد کلهم فضلاء سادة، و کان أبو العباس هذا خیار ولده و أکبرهم مقاما.
قال أبوه: بشرنی به سبعون ولیا.
و نشأ فی حجر أبیه، و نازل المقامات و تعاطی المجاهدات، و ارتحل إلی مکة، و جاور
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 298
بها سنین غایة المجاهدة، ثم رجع و حضر وفاة أبیه، و أخذ مقامه بأسفی، و أسفی بلد بالمغرب، بینه و بین حضرة مراکش ثلاثة أیام علی ساحل البحر. اجتمعت به فی المهدیة و هو راجع إلی المغرب، سنة ثلاثین و ستمائة. انتهی.

- أبو العباس بن عبد المعطی النحوی:

هو أحمد بن محمد بن عبد المعطی. تقدم و الأربعة قبله.

- أبو عزیز صاحب مکة:

هو قتادة بن إدریس الحسنی. تقدم.

- أبو عبد اللّه القرطبی:

نزیل الحرمین، هو محمد بن عمر.

- أبو عبد اللّه الفاسی الشریف:

هو محمد بن عبد الرحمن الحسنی.

- أبو عبد اللّه بن خلیل العسقلانی:

هو محمد بن الرضی محمد بن أبی بکر بن خلیل.

- أبو عبد اللّه الحرازی:

هو محمد بن أحمد بن قاسم.

- أبو عبد اللّه بن عبد الکریم بن ظهیرة:

هو محمد بن عبد الکریم بن أحمد القرشی.

- أبو عبد اللّه بن الزین:

هو محمد بن حسن بن الزین محمد القسطلانی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 299

- أبو عبد اللّه بن أبی العباس بن عبد المعطی:

هو محمد بن أحمد بن محمد بن عبد المعطی.

- أبو عبد اللّه بن أبی الیمن الطبری:

هو محمد بن محمد بن أحمد بن إبراهیم. تقدم و السبعة قبله.

2933- أبو عبد اللّه بن هارون [............] .

2934- أبو عبد اللّه المخزومی [.........] .

2935- أبو عبد اللّه المکی:

لا یعرف، له خبر باطل عن ابن جریج، عن عطاء، عن ابن عباس رضی اللّه عنهما، حدیث: «لا تأکل بإصبع فإنه أکل الملوک، و لا بإصبعین فإنه أکل الشیاطین» تفرد به عنه رشدین.
ذکره هکذا الذهبی فی المیزان.

- أبو عبد اللّه الشاطبی:

خادم الشیخ أبی العباس المعروف بالرأس الإسکندری.
ذکره القطب القسطلانی فی «ارتقاء الرتبة» و قال: قد أقامه اللّه تعالی فی خدمة الفقراء و الإیثار لهم، و جاور بمکة فی آخر عمره إلی أن مات بها، و لم أر أکثر منه اطراحا لنفسه بین أبناء جنسه، و لا أکثر منه خدمة لمن یصحبه. تغمده اللّه برحمته، و أعاد علینا من برکته. انتهی.

- أبو عبد الرحمن السلمی الجدی الأعمی:

من أصحاب عبد اللّه. و کان یقری فی زمان عثمان، إلی زمان الحجاج، و قرأ علی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 300
عثمان بن عفان، و عرض علی علیّ بن أبی طالب.
ذکره کما ذکرناه الحافظ نور الدین الهیثمی فی «ترتیبه لثقات العجلی».

- أبو عبد الرحمن الفهری القرشی:

من بنی فهر بن مالک بن النضر بن کنانة، له صحبة و روایة.
قال الواقدی: اسمه عبد، و قال غیره: اسمه یزید بن أنیس و قیل: اسمه کرز بن ثعلبة.
شهد مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم حنینا، و وصف الحرب یومئذ.
و فی حدیثه: فولی المسلمون یومئذ مدبرین، کما قال اللّه تعالی، فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «یا عباد اللّه، أنا عبد اللّه و رسوله» ثم قال یا معشر المهاجرین، أنا عبد اللّه و رسوله» و اقتحم عن فرسه، و أخذ کفا من تراب.
قال أبو عبد الرحمن: فحدثنی من کان أقرب منی: أنه ضرب به وجوههم، و قال:
«شاهت الوجوه» فهزمهم اللّه عز و جل.
ذکره حماد بن سلمة، عن یعلی بن عطاء، عن أبی همام عبد اللّه بن یسار، عن أبی عبد الرحمن الفهری.
قال یعلی: فحدثنی أبناؤهم عن آبائهم. قال: فما بقی أحد إلا امتلأت عیناه و فوه ترابا.
قال: و سمعنا صلصلة بین السماء و الأرض کإمرار الحدید علی الطست الجدید.
و هو الذی قال له ابن عباس: یا أبا عبد الرحمن، هل تحفظ الموضع الذی کان رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یقوم فیه للصلاة؟ قال: نعم، عند الشقة الثالثة تجاه الکعبة، مما یلی باب بنی شبیة، فقال له ابن عباس رضی اللّه عنهما: أثبته؟ قال: نعم، قد أثبته. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 301

- أبو عبد الرحمن المقرئ:

نزیل مکة، هو عبد اللّه بن یزید العمری، مولاهم. تقدم.

- أبو عبیدة بن الجراح:

أحد العشرة من الصحابة رضی اللّه عنهم، المشهود لهم بالجنة.
هو عامر بن عبد اللّه بن الجراح الفهری. تقدم.

2941- أبو عبیدة بن عمارة بن الولید [.....] .

2942- أبو عبیدة بن الفضیل بن عیاض الکوفی المکی:

حدث عن أبیه، و توفی بمکة فی صفر، سنة ست و ثلاثین و مائتین، بعد قدومه من مصر، و کان قدم مصر فی وکالة توکلها، و کتبت عنه بها. ذکره ابن یونس و الذهبی.
قال أبو یعلی فی «مسنده» روایة ابن المقری عنه: حدثنا أبو عبیدة بن الفضیل بن عیاض، قال: حدثنا مالک بن سعیر، قال: حدثنا السری بن إسماعیل، عن الشعبی، عن وابصة بن معبد، قال: انصرف رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و رجل یصلی خلف القوم وحده، فقال: «یا أیها المصلی وحده، ألا تکون وصلت صفا فدخلت معهم، أو اجتررت إلیک رجلا إن ضاق بک المکان؟ أعد صلاتک، فإنه لا صلاة لک». انتهی.

- أبو عبیدة بن مسعود [......] :

- أبو عبید، مولی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم:

[و یقال: خادم رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، لا أقف علی اسمه، و له روایة. من حدیثه أنه کان یطبخ لرسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یوما فقال له: «ناولنی الذراع» - و کان یعجبه لحم الذراع ...
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 302
الحدیث، رواه قتادة عن شهر بن حوشب عنه. یذکر فی الصحابة] .

- أبو عتیق بن عبد الرحمن بن أبی بکر رضی اللّه عنهم [....]

- أبو عثمان بن سنه [الخزاعی:

سمع منه ابن شهاب، قال قوم: له صحبة. و أبی ذلک آخرون، و فیه نظر] .

- أبو عثمان الحکیم المغربی:

أظنه سعید بن عبد اللّه بن محمد الزواوی الملیانی.
جاور بمکة سنین کثیرة، حتی مات بها فی أوائل المائة الثامنة.
و کان أبو عثمان هذا عارفا بالطب، لأن أهل مکة نقلوا عنه حکایات عجیبة دالة علی کثرة معرفته بالطب؛ منها أن شخصا شکی علیه ضعفا بامرأة، فأمره أن یأییه بإراقتها، فأتاه بإراقة نفسه، لأن المرأة امتنعت من الإراقة، فقال له عثمان: ما هذه إراقة المرأة، و صاحب هذه الإراقة لا یعیش إلا ثلاثة أیام، فکان الأمر کذلک. هذا معنی الحکایة.

- أبو عزیز بن عمیر بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصی بن کلاب، القرشی العبدری:

هو أخو مصعب و أخو أبی الروم بن عمیر، أمه و أم مصعب و هند بنی عمیر: أم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 303
خناس بنت مالک من بنی عامر بن لؤی، و هند بنت عمیر هی أم شیبة بن عثمان.
قیل: اسم أبی عزیز هذا زرارة، له صحبة و سماع من النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و روایة.
حدث عنه نبیه بن وهب.
یعد فی أهل المدینة. و زعم الزبیر أنه قتل یوم بدر کافرا، و ذلک غلط، و اللّه أعلم.
و لعل المقتول بأحد کافرا أخ لهم، قتل کافرا یوم أحد، و أما مصعب بن عمیر فقتل بأحد مسلما، و أبو یزید بن عمیر أخوهم کذلک، ذکره ابن إسحاق و غیره.
و قال خلیفة بن خیاط فی تسمیة الصحابة رضی اللّه عنهم: من بنی عبد الدار بن قصی بن کلاب، أبو عزیز بن عمیر بن هاشم بن عبد مناف ابن عبد الدار.

- أبو عسیب، مولی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم:

له صحبة و روایة. أسند عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم حدیثین، أحدهما فی الحمی و الطاعون.
روی عنه مسلم بن عبید أبو نصیرة، و خازم بن القاسم.
و قال القاسم بن حمزة: رأیت أبا عسیب خادم رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یخضب لحیته و رأسه.
قیل: اسم أبی عسیب أحمر، انتهی.

- أبو عقرب البکری، و یقال الکنانی:

صحابی. له حدیث، رواه عنه ابنه أبو نوفل، رواه البخاری و النسائی.
و هو معدود فی أهل مکة، کما قال الواقدی.
و قال خلیفة: عداده فی أهل البصرة.
و اختلف فی اسمه، فقال خلیفة: اسمه خویلد بن بجیر. و قیل: عویج بن خویلد.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 304

- أبو علی بن عبد اللّه بن الحارث [بن رحضة بن عامر بن رواحة ابن حجر بن عبد بن معیص بن عامر بن لؤی القرشی العامری:

قتل یوم الیمامة شهیدا، لا أعلم له روایة، و کان من مسلمة الفتح. و یقال فیه: علی ابن عبد اللّه] .

- أبو عمرو بن حفص بن المغیرة بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم القرشی المخزومی:

و قیل: أبو حفص بن عمر بن المغیرة. و یقال: أبو حفص بن المغیرة.
اختلف أیضا فی اسمه، فقیل: أحمد، و قیل: عبد الحمید. قال النووی و هو الأشهر و قول الأکثرین. و قیل: اسمه کنیته، حکی هذه الثلاثة الأقوال النووی [.....] و ذکره فی حرف الحاء و حرف العین، و قال فی الموضعین: زوج فاطمة بنت قیس.
و ذکر ابن الأثیر فی اسمه و کنیته غیر ذلک، لأنه قال فی باب الحاء: «حفص بن المغیرة، و قیل: أبو حفص، و قیل: أبو أحمد.
روی محمد بن راشد، عن سلمة بن أبی سلمة، عن أبیه، أن حفص بن المغیرة طلق أمرأته فاطمة بنت قیس، علی عهد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم ثلاث تطلیقات فی کلمة واحدة، و رواه عبد اللّه بن محمد بن عقیل، عن جابر، قال: طلق حفص بن المغیرة امرأته. أخرجه ابن مندة و أبو نعیم، و قد تقدم فی أحمد بن حفص. انتهی.
و هذا الذی ذکره ابن الأثیر فی تسمیته بحفص بن المغیرة، لا یقال فیه سبق قلم؛ لذکره له فی باب الألف، و باب الحاء، و تکرر اسمه بحفص فی باب الحاء.
و کلام ابن الأثیر یقتضی أنه یکنی أبا أحمد، و هذا أیضا غریب، إلا أن یکون «أبو» زیادة من الناسخ، فیکون أحمد اسما لا کنیة. و اللّه أعلم.
و ذکر ابن الأثیر ما یقتضی ترجیح کون اسمه أحمد، و ذکر له قصة مع عمر بن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 305
الخطاب رضی اللّه عنهما، فنذکر ذلک لما فیه من الفائدة.
قال ابن الأثیر: أحمد بن حفص بن المغیرة بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم، أبو عمرو المخزومی، و هو ابن عم خالد بن الولید، و أبی جهل بن هشام، و حنتمة بنت هاشم بن المغیرة، أم عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه.
ذکره أبو عبد الرحمن النسائی، عن إبراهیم بن یعقوب الجوزجانی، أنه سأل أبا هاشم المخزومی، و کان علامة بأنساب بنی مخزوم، عن اسم أبی عمرو بن حفص، فقال: أحمد، و أمه درة بنت خزاعی بن الحارث بن حویرث الثقفی.
روی علی بن رباح، عن ناشرة بن سمی الیزنی، قال: سمعت عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه یقول یوم الجابیة، و هو یخطب: إنی أعتذر إلیکم من خالد بن الولید، إنی أمرته أن یحبس هذا المال علی المهاجرین، فأعطاه ذا البأس و ذا الشرف و ذا اللسان، فنزعته و أثبت أبا عبیدة بن الجراح.
فقام أبو عمرو بن حفص فقال: و اللّه ما عدلت یا عمر، لقد نزعت عاملا استعمله رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و غمدت سیفا سله رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و وضعت لواء نصبه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و لقد قطعت الرحم و حسدت ابن العم.
فقال عمر رضی اللّه عنه: إنک قریب القرابة، حدث السن، مغضب فی ابن عمک.
أخرجه ابن مندة و أبو نعیم.
و هذا أبو حفص هو زوج فاطمة بنت قیس، و یرد ذکره أیضا. انتهی.
و قد أخرج النسائی لأبی عمرو، الحدیث المشار إلیه، و هو یدل علی حیاته إلی زمن عمر رضی اللّه عنه، و ذلک یوافق ما ذکره البخاری؛ لأنه حکی فی تاریخه أنه عاش إلی خلافة عمر رضی اللّه عنه. انتهی.
و قیل: بعثه النبی صلی اللّه علیه و سلّم بعد إسلامه إلی الیمن، مع علی رضی اللّه عنه، فمات بالیمن بعد أن طلق فیه زوجته فاطمة بنت قیس، و هذا یوافق ما ذکره ابن عبد البر، و ذکر القولین النووی و غیره. و اللّه أعلم بالصواب.

2953- أبو عیاض:

مکی تابعی ثقة. کذا ذکره الهیثمی فی ترتیبه «لثقات العجلی».
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 306

- أبو عیسی المخزومی:

أمیر مکة، هو محمد بن عیسی بن محمد المخزومی. تقدم.

*** حرف الغین المعجمة

- أبو غرارة القرشی الملیکی:

هو محمد بن عبد الرحمن بن أبی بکر، تقدم.

- أبو الغمر الطنجی:

هو السائب بن عبد اللّه بن السائب الأنصاری، تقدم.

2957- أبو غیاث المکی:

من موالی جعفر بن محمد، حدث عن أحمد بن یونس الیربوعی، عن مالک.
و ذکره ابن الجوزی فی «صفوة التصوف» .
و هو صاحب حکایة الهمیان التی أخبرنا بها عبد اللّه بن محمد بن أحمد بن عبد اللّه المقدسی، بقراءتی علیه بسفح قاسیون، فی الرحلة الثالثة: أن أبا العباس أحمد بن أبی طالب الحجار أخبره إجازة إن لم یکن سماعا، عن الأنجب بن محمد الحمامی، أخبرنا أحمد بن المقرب أخبرنا المبارک بن عبد الجبار، أخبرنا أبو إسحاق إبراهیم بن عمر البرمکی، و أبو القاسم علی بن المحسن التنوخی، و أبو الفتح عبد الکریم بن محمد المحاملی، قالوا: أخبرنا أبو بکر أحمد بن إبراهیم بن شاذان، حدثنا أبو حازم المعلی بن سعید البغدادی، قال: سمعت أبا جعفر محمد بن جریر الطبری، یقول: کنت فی سنة ثلاثمائة بمکة، فذکر هذه الحکایة.
و ملخصها: أن أبا غیاث و جد همیانا فیه ألف دینار ذهبا، فلما رأی أبو غیاث صاحبه یسأل عنه، تعرض له أبو غیاث و رغب فی رده علی أن یعطیه صاحبه منه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 307
عشره؛ مائة دینار، فأبی صاحبه إلا أن یأخذه بغیر شی‌ء، فلما سأل عنه صاحبه ثالثة، رغب أبو غیاث فی رده إلیه علی دینار واحد، عشر العشرة، فأبی صاحبه إلا أن یأخذه بغیر شی‌ء، فرده أبو غیاث إلیه مع شدة حاجته إلیه، فلما رآه صاحبه علی هیئته وهبه لأبی غیاث، ففرقه أبو غیاث علی بناته و کن أربعا، و أختیه و زوجته و أمها.
و راوی الحکایة الإمام أبو جعفر محمد بن حریر الطبری؛ لأنه کان حاضرا، لما وهب له الکیس، فحصل لکل منهم مائة دینار.
و أنه سأل عن أبی غیاث بمکة فی سنة ست و خمسین، فقیل له: مات بعد ذلک بشهور، فی سنة إحدی و أربعین.
و کان لأبی غیاث من العمر وقت هذه الحکایة ست و ثمانون سنة.
و فیها مناقب لأبی غیاث؛ منها رده المال مع حاجته إلیه، فإنه کان فقیرا، لم یکن له إلا قمیص فیه، ثم یخلعه لأهله، فیصلون فیه.
و منها سماحة المال و تفرقته علی أهله و من حضر، بحیث لم یستأثر عنهم بشی‌ء. ذلک فضل اللّه یأتیه من یشاء.

2958- أبو الغیث بن أبی نمی، محمد بن أبی سعد بن علی بن قتادة الحسنی المکی، الأمیر عماد الدین:

أمیر مکة، ولی إمرتها فی موسم سنة إحدی و سبعمائة، شریکا لأخیه عطیفة، و قیل:
لمحمد بن إدریس، کما ذکر صاحب «بهجة الزمن» و ذکر أنه أخرج محمد بن إدریس و استبد بالإمرة، و جرت بینهما حروب کثیرة قتل فیها جماعة من الأشراف، ثم عزل فی الموسم من سنة أربع و سبعمائة بأخویه رمیثة و حمیضة.
ثم ولی الإمرة فی سنة ثلاث عشرة و سبعمائة، و وصل فیها إلی مکة، و معه عسکر جرار، فیه ثلاثمائة و عشرون فارسا من الترک، و خمسمائة فارس من أشراف المدینة، خارجا عما یتبعهم من المتخطفة.
فلما علم به أخواه هربا إلی صوب حلی بن یعقوب، فسار إلیهما فی سنة أربع عشرة، فلم یر لها أثرا؛ لأنهما لحقا ببلاد السراة. انتهی.
و ذکر البرزالی أن الجیش الترکی أقام مع أبی الغیث شهرا، ثم ضاق منهم و قصر فی حقهم، و صار یتکسب علیهم، و کتب لهم خطه باستغنائه عنهم، فتوجهوا من عنده،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 308
فتوجه له أخوه حمیضة بعد جمعة و حاربه، فقتل من أصحاب أبی الغیث نحو خمسة عشر رجلا، و من الخیل أکثر من عشرین، فانهزم أبو الغیث، و لحق بأخواله من هذیل، بوادی نخلة، و أرسل إلی السلطان هدیة، فوعده بنصره، و یقال: إنه أمر صاحب المدینة بنصره، ثم التقی مع أخیه حمیضة.
و کانت هذه الوقعة فی رابع ذی الحجة سنة أربع عشرة و سبعمائة، بقرب مکة و کلام صاحب «بهجة الزمن» یفهم أنها کانت فی سنة خمس عشرة، و هو و هم. و اللّه أعلم.

*** حرف الفاء

- أبو الفتح الفاسی:

محمد بن أحمد الحسنی. تقدم.

2960- أبو الفتح بن یوسف بن الحسن بن علی بن یوسف بن أبی بکر بن أبی الفتح السجزی الحنفی المکی:

إمام مقام الحنفیة بالحرم الشریف، سمع من الزین الطبری، و عثمان بن الصفی، و عبد الوهاب الواسطی، و غیرهم.
و صحب الشیخ أحمد الأهدل الیمنی، و تزهد و دار بمکة و فی عنقه زنبیل، و کان یتنازع مع عمه التاج علی فی الإمامة، ثم اتفقا علی أن کلا منهما یؤم یوما، ثم استقل بها بعده، و ولیها من جهة أمیر مکة، و لذلک، ما کان یصله معلوم علی الإمامة من مصر.
و کان کثیر العنایة بالوقید فی لیلة ختمة المقام فی رمضان، و لا یلتفت إلی إنکار الناس علیه فی ذلک، و کان مقداما.
و توفی فی سنة ثلاث و سبعین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة. و هو خاتمة أهل بیته.
و قد سماه بعضهم محمدا و بعضهم علیا، و اللّه أعلم بالصواب.

- أبو الفتوح صاحب مکة:

هو الحسن بن جعفر بن محمد الحسنی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 309

2962- أبو الفرج بن جیّاس [.....]

- أبو الفضل الحرازی:

هو محمد بن أحمد بن قاسم.

- أبو الفضل بن ظهیرة:

هو محمد بن أحمد بن ظهیرة.

- أبو الفضل الشیبی:

هو أحمد بن یوسف المکی الحجبی.

- أبو الفضل العباسی المکی البغدادی:

هو عبد القاهر بن عبد السلام.

- أبو الفضل النویری:

قاضی مکة و عالمها، هو محمد بن أحمد بن عبد العزیز العقیلی.

- أبو الفضل بن المصری:

هو محمد بن أبی بکر بن علی.

- أبو الفضل بن محمود:

هو محمد بن محمد بن محمود بن یوسف بن علی الحنفی.

- أبو الفضل الحرازی، آخر:

هو ابن أخی الأول، محمد بن عبد اللّه بن التقی محمد بن أحمد بن قاسم. تقدم و الستة قبله.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 310

2971- أبو الفضل بن محمد بن أحمد بن عبد اللّه بن محمد بن عبد المعطی الأنصاری الخزرجی المکی:

یلقب بالکمال، و یعرف بابن الصفی؛ لکون أبیه کان سبط الصفی الطبری.
سمع [.....] و کان یعمل العمر و یبیعها، و یتردد من مکة إلی الیمن، و أدرکه فیه الأجل، فی سنة أربع عشرة و ثمانمائة بزبید.

2972- أبو الفضل بن قوام:

توفی سنة اثنتین و سبعین و أربعمائة بمکة، شهیدا فی وقعة لأهل السنة. و کان سبب ذلک أن بعض الروافض شکا إلی أمیر مکة ابن أبی هاشم أن أهل السنة ینالون منهم و یبغضونهم، فأخذ مع جماعة فضرب فمات فی الحال. انتهی.

2973- أبو الفضل الدمشقی المشهور بالشریف العباسی:

ذکره الجندی فی «تاریخ أهل الیمن»، و ذکر أنه کان قدم الیمن بقصد الاجتماع بالشیخ أبی الغیث، یعنی ابن جمیل، نفع اللّه به، و الفقیه سفیان فاجتمع بهما، ثم عاد إلی بلده دمشق بعد مدة ثم عاد إلی الیمن، و قدم عدن فتأهل بها، و أخذ عنه العلم جماعة، و استضافه کافور البالسی، و حمله و حمل عائلته و قام بمؤونتهم.
و کان مشهورا بإجابة الدعوة، و الإخبار بالمغیبات، و امتحن بکفاف بصره.
و ذکر من کراماته أنه لما دخل المظفر عدن أول مرة، و کان یشفق علی کافور، فقال له: یا ولد دلنا علی رجل صالح نزوره و نتبرک به، لعله یخبرنا بعاقبة أمرنا، فأخبره بحال هذا الشریف و ما هو علیه، و أنه یخبر عن الأمور المغیبة.
فقال: أحب أن تعمل لی فی زیارته، فقال: سمعا و طاعة.
ثم لما خرج من عند السلطان وصل إلی بیت الشریف، و قال له: جماعة من سنادبلی، من خدام السلطان یحبون زیارتک، فتصدق بالإذن، أصل أنا و هم فی اللیل، فقال: لا بأس.
و لما کان اللیل وصل کافور باب السلطان، و هو إذ ذاک بالمنظر فدخل إلی السلطان و أخبره بما اتفق مع الشریف، فخرج السلطان إلی ذلک و معه أربعة من الخدام، و مقدمهم کافور إلی بیته.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 311
فلما صار بالباب استأذن، فأذن له، فکان أول من وقع یده بید السلطان، فهزها و قال: أنت السلطان فارحم من فی الأرض یرحمک من فی السماء، فما لأحد معک مشارکة، و الحاجة التی فی نفسک تقع عن قریب، و کان حصن الدماوة یومئذ ممتنعا، و السلطان مشتغل القلب بحصوله، فعلم السلطان أنه کاشف عن ذلک، و استبشر بما بشره، و سأله الدعاء. العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌6 ؛ ص311
خرج فلم یکد یقف بعد ذلک غیر مدة حتی صار إلیه ما کان أضمره.
و من غریب ما ذکر عن هذا السید أنه وصل إلی عدن مرکب من الهند، و أخبر الناخوذا کافور أنه مر بالبحر و السراق قد أحاطوا بالمرکبین له، و هم معهما فی القتال شدید، و قال المخبرون لکافور: یخشی أنهما یغلبان، و تعب الناخوذا من ذلک، و تقدم إلی الشریف و أخبره، فأطرق ساعة ثم رفع رأسه، و قال: لا تخش یا کافور، قد غلب السراق و مرکباک مقبلان یجریان کفرسی رهان، و فی غد یأتیک البشیر بهما قبل صلاة الجمعة، فکان کما قال الشریف.
ثم إن الشریف سافر بعائلته إلی مکة، فأکرمه صاحبها، و هو یومئذ أبو نمی الشریف المشهور، و لم یزل عنده حتی توفی بمکة، و لم أتحقق له تاریخا. انتهی.

- أبو فکیهة :

مولی لبنی عبد الدار، یقال: إنه من الأزد، أسلم بمکة، و کان یعذب لیرجع عن دینه فیأبی، و کان قوم من بنی عبد الدار یخرجونه نصف النهار فی حر شدید فی قید من حدید و لا یلبس ثیابا و یبطح فی الرمضاء، ثم یؤتی بالصخرة فتوضع علی ظهره حتی لا یعقل، فلم یزل کذلک حتی هاجر أصحاب رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم إلی أرض الحبشة، فخرج معهم رضی اللّه عنهم فی الهجرة الثانیة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 312

- أبو الفیل الخزاعی:

له صحبة و روایة . حدیثه عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم «لا تسبوا ما عزا» بعد أن رجم.
روی عنه عبد اللّه بن جبیر. کوفی.

*** حرف القاف‌

2976- أبو القاسم بن أحمد بن عبد الصمد بن أبی بکر الأنصاری الخزرجی الخولانی الیمنی:

المقرئ بالحرم الشریف، نزیل مکة، شرف الدین.
قرأ القراءات علی ابن مثبت ببیت المقدس، و بالشام و بغیرها.
و ذکر أنه اجتمع بالشیخ تقی الدین بن تیمیة بدمشق. و لم یعرف له سماع، منه و لا من غیره.
و له إجازة من التوزری، و الرضی الطبری، و العفیف الدلاصی.
و جاور بمکة فی حدود سنة نیف و أربعین و سبعمائة، و تزوج ابنة الفقیه یوسف الحنفی، و حصل له منها أولاد ذکور و ابنتان، زوج إحداهما من القاضی شهاب الدین أحمد بن الضیاء.
و تصدر للإقراء مدة، ثم ولی وظیفة تلقین القرآن من الوقف النجمی وزیر بغداد، فی الحجة سنة ثلاث و خمسین و سبعمائة، و بقی بحرم اللّه علی ذلک حتی مات.
و کان یتعلق بعلم القراءات، و لم یکن بالمحقق فیه.
ولی تصدیر الإقراء لوزیر بغداد بالحرم الشریف، و تصدر به مدة سنین.
و کان یذکر أن الجن یقرأون علیه القرآن، یحضرون إلیه من الیمن، و أخبر أن عندهم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 313
بلادة، و غایة الماهر منهم أن وصل إلی سورة الرحمن، و أن امرأته تأذت بحضورهم عنده فی البیت، فصار یخرج إلی الحرم، یقرئهم به لیلا. انتهی.
و رأیت بخط الوالد أنه ناب فی الإمامة بمقام الحنفیة بعد خاله أبی الفتح بن یوسف السجزی. انتهی.
و فی الترجمة کما تری هنا مخالفة لهذا، و هو أن أبا الفتح إنما هو خال ولده، و أنه اجتمع بالشیخ تقی الدین بن تیمیة. و قد أجاز لی باستدعاء شیخنا ابن سکر، و ما عرفت ما یروی حتی استجازه.
و توفی فی شوال سنة اثنتین و ثمانین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.
و توفی ولده محمد بن أبی القاسم فی آخر سنة أربع و تسعین و سبعمائة بدمشق، و کان رام الإمامة بمقام الحنفیة، بعد خاله أبی الفتح بن یوسف الحنفی، و تهیأ له ذلک من قبل السلطان، و لم یمکن من ذلک بمکة، لما اشتهر عنه من قبح السیرة. سامحه اللّه.
و تقدم فی ترجمة محمد بن أبی القسم المذکور أنه منعه من ذلک قاضی مکة أبو الفضل النویری، لأمر فیه اقتضی ذلک سامحه اللّه تعالی. انتهی.

2977- أبو القاسم بن راجح بن غنام .

2978- أبو القاسم بن محمد بن حسین بن محمد المعروف بابن الشقیف:

بشین معجمة ثم واو ثم یاء التصغیر ساکنة ثم فاء، الزیدی.
کان کبیر الزیدیة بمکة، ثم عقد له مجلس بحضرة القاضی عز الدین بن جماعة بمکة، و استتیب فیه، و أشهد علی نفسه، و کتب بخطه أنه تبرأ إلی اللّه تعالی من اعتقاد أهل البدع الزیدیة و الإمامیة و غیرهم، و أنه یواظب علی الجمعة و الجماعة، و إن خرج عن ذلک فعلیه فیه ما تقتضیه الشریعة المطهرة، و ذلک فی رمضان سنة خمسین و سبعمائة، و ذلک بعد سؤاله لأهل السنة و خضوعه لهم.
و کان سبب ذلک خوفا حصل له من ضرب الأمیر عمر شاه لعلی مؤذن الزیدیة حتی مات فی موسم سنة أربع و خمسین.
و مات ابن الشقیف [.....] من سنة ستین و سبعمائة بمکة، علی ما بلغنی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 314
و وجدت بخطه أنه قرأ علی الشیخ خضر النابتی «سنن أبی داود» و حدث بها عنه.
و ذکر لی شیخنا ابن عبد المعطی أن الشیخ أبا الطیب التکراوی کان یثنی علیه، و یقول: إنه ضعف فی مسألة التحسین و التقبیح، و خلق القرآن.

2979- أبو القاسم بن کلالة الطیبی:

صاحب الرباط بالمسعی، وقفه فی سنة أربع و أربعین و ستمائة علی الفقراء [.......]

2980- أبو القاسم الزمخشری المفسر:

هو محمود بن عمر. تقدم.

2981- أبو القاسم الموسوی [.....]

- أبو قتادة الأنصاری:

فارس رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم. کان یعرف بذلک.
اختلف فی اسمه، فقیل: الحارث بن ربعی بن بلدمة. و قیل: النعمان بن ربعی. و قیل:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 315
النعمان بن عمرو بن بلدمة، و قیل: عمرو بن ربعی بن أبی بلدمة. و قیل: بلدمة بن خناس بن سنان بن عبید بن عدی بن غنم بن کعب بن سلمة الأنصاری السلمی.
أمیر مکة لعلی، ثم عزله بقثم، ذکره المصنف فی ترجمة قثم.
و أمه کبشة بنت مطهر بن حرام بن سواد بن غنم بن کعب بن سلمة.
اختلف فی شهوده بدرا، فقال بعضهم: کان بدریّا، و لم یذکره ابن عقبة، و لا ابن إسحاق فی البدریین، و شهد أحدا و ما بعدها من المشاهد کلها.
و ذکر الواقدی: حدثنی یحیی بن عبد اللّه بن أبی قتادة، عن أبیه، عن أبی قتادة، قال:
أدرکنی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یوم ذی قرد، فنظر إلی فقال: «اللهم بارک فی شعره و بشره» و قال: «أفلح وجهک» فقلت: و وجهک یا رسول اللّه.
قال: «قتلت مسعدة؟» قلت: نعم قال: «فما هذا الذی بوجهک؟» قلت: سهم رمیت به یا رسول اللّه، قال: «فادن» فدنوت منه، فبصق رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم علیه، فما ضرب علی قط و لا قاح.
و روی من مرسل محمد بن المنکدر، و مرسل عطاء، و مرسل عروة أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم قال لأبی قتادة: «من اتخذ شعرا فلیحسن إلیه أو لیحلقه».
و قال له: «أکرم جمتک و أحسن إلیها» فکان یرجلها غبا.
و اختلف فی وقت وفاته. فقیل: مات بالمدینة سنة أربع و خمسین، و قیل: بل مات فی خلافة علی رضی اللّه عنه بالکوفة، و هو ابن سبعین سنة.
و صلی علیه علی رضی اللّه عنه، و کبر علیه سبعا.
و روی من وجوه، عن موسی بن عبد اللّه بن یزید الأنصاری، و عن الشعبی أنهما قالا: صلی علی رضی اللّه عنه علی أبی قتادة، فکبر علیه سبعا.
قال الشعبی: و کان بدریا.

- أبو قحافة التیمی:

والد أبی بکر الصدیق رضی اللّه عنهما، هو عثمان بن عامر. تقدم فی محله.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 316

- أبو قیس بن الحارث بن قیس بن عدی بن سهم القرشی السهمی:

و هو من ولد سعد بن سهم، لا من ولد سعید بن سهم، و کان قیس بن عدی سیّد قریش فی الجاهلیة، غیر مدافع، و کان أبو قیس هذا من مهاجرة الحبشة، ثم قدم فشهد أحدا و ما بعدها من المشاهد.
قال ابن إسحاق: أبو قیس اسمه عبد اللّه، و قد روی عن ابن إسحاق أنه أخوه.
و کان أبوه الحارث بن قیس أحد المستهزئین، الذین جعلوا القرآن عضین، و جده قیس بن عدی، و هو جد ابن الزبعری أیضا، و کان فی زمانه من أجل رجل من قریش، و هو الذی جمع الأخلاف علی بنی عبد مناف. و الأحلاف: عدی، و مخزوم و سهم و جمح .
قتل أبو قیس بن الحارث یوم الیمامة شهیدا. و لا أعلم له روایة.

*** حرف الکاف‌

- أبو کبشة بن [....] (1)

*** حرف اللام‌

2986- أبو لیلی الخزاعی [.....]

- أبو لکوط، الولی المشهور:

هو عبد اللّه بن عبد السلام بن عبد الرحمن الدکالی. نزیل مکة. تقدم فی محله.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 317

حرف المیم‌

- أبو المحاسن بن البرهان الطبری:

هو محمد بن محمد بن أحمد بن البرهان إبراهیم بن یعقوب الطبری. تقدم.

- أبو محجن الثقفی:

اختلف فی اسمه، فقیل: اسمه مالک بن حبیب و قیل عبد اللّه بن حبیب بن عمرو بن عمیر بن عوف بن عقدة بن غیرة بن عوف بن قسی، و هو ثقیف، النفقی. و قیل: اسمه کنیته. أسلم حین أسلمت ثقیف، و سمع من النبی صلی اللّه علیه و سلّم و روی عنه. حدث عنه أبو سعد البقال.
و کان أبو محجن هذا من الشجعان الأبطال، فی الجاهلیة و الإسلام، و من الفرسان إلبهم. و کان شاعرا، و أنه کان متهما فی الشراب.
و کان أبو بکر الصدیق رضی اللّه عنه یستعین به، و جلده عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه فی الخمر مرارا، و نفاه إلی جزیرة فی البحر، و بعث معه رجلا فهرب منه، و لحق سعد بن أبی وقاص اللّه عنه بالقادسیة و هو محارب للفرس، و کان قد هم بقتل الرجل الذی بعثه معه عمر رضی اللّه عنه، فأحس الرجل بذلک و خرج هاربا، فلحق بعمر رضی اللّه عنه، فأخبره خبره، فکتب عمر إلی سعد رضی اللّه عنهما یحبس أبی محجن فحبسه، فلما کان یوم الناطف بالقادسیة و التحم القتال، سأل أبو محجن رضی اللّه عنه امرأة سعد أن تحل قیده و تعطیه فرس سعد، و عاهدها أنه إن سلم عاد إلی حاله من القید و السجن، و إن استشهد فلا تبعة علیه، فخلت سبیله، و أعطته الفرس، فقاتل و أبلی بلاء حسنا، ثم عاد إلی محبسه.
و کانت بالقادسیة أیام مشهورة، منها الناطف، و منها یوم أرماث و یوم أغواث، و یوم الکتائب و غیرها.
و کانت قصة أبی محجن فی یوم الناطف، و یومئذ قال.
و أخبرنا معمر، عن أیوب قال: کان أبو محجن الثقفی لا یزال یجلد فی الخمر فلما کثر علیهم سجنوه و أوثقوه، فلما کان یوم القادسیة رآهم یقتتلون، فکأنه رأی أن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 318
المشرکین قد أصابوا من المسلمین، فأرسل إلی أم ولد سعد، أو إلی امرأة سعد، یقول لها:
إن أبا محجن یقول لک: إن خلیت سبیله و حملته علی هذا الفرس، و دفعت إلیه سلاحا لیکونن أول من یرجع إلیک إلا أن یقتل، و أنشأ یقول :
کفی حزنا أن تردی الخیل بالقنا و أترک مشدودا علی و ثاقیا
إذا قمت عنانی الحدید و غلقت‌مصارع من دونی تصم المنادیا
فذهبت الأخری، فقالت ذلک لامرأة سعد، فحلت عنه قیوده، و حمل علی فرس کان فی الدار، و أعطی سلاحا.
ثم خرج یرکض حتی لحق بالقوم، فجعل لا یزال یحمل علی رحل فیقتله و یدق صلبه، فنظر إلیه سعد، و جعل یتعجب و یقول: من ذلک الفارس؟.
قال: فلم یلبثوا إلا یسیرا حتی هزمهم اللّه تعالی، و رجع أبو محجن ورد السلاح، و جعل رجلیه فی القیود، کما کان، فجاء سعد فقالت له امرأته و أم ولده: کیف کان قتالکم؟ فجعل یخبرها، و جعل یقول: لقینا و لقینا، حتی بعث اللّه تعالی رجلا علی فرس أبلق، لو لا أنی ترکت أبا محجن فی القیود لطننت أنها بعض شمائل أبی محجن.
فقالت: و اللّه إنه لأبو محجن، کان من أمره کذا و کذا. فقصت علیه قصته، فدعا به، و حل عنه قیوده و قال: و اللّه لا نجلدک علی الخمر أبدا، قال أبو محجن: و أنا و اللّه لا أشربها أبدا، کنت آنف أن أدعها من أجل جلدکم.
قال: فلم یشربها بعد ذلک.
و زعم الهیثم بن عدی أنه أخبره من رأی قبر أبی محجن الثقفی بأذربیجان، أو قال:
فی نواحی جرجان، و قد نبتت علیه ثلاثة أصول کرم، و قد طالت و أثمرت، و هی معرشة علی قبره، مکتوب علی القبر: هذا قبر أبی محجن، قال: فجعلت أتعجب، و أذکر قوله:
إذا مت فادفنی إلی جنب کرمة و ذکر البیت.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 319

- أبو محذورة المؤذن القرشی الجمحی:

اختلف فی اسمه، فقیل: سمرة بن معیر. و قیل اسمه: معیر بن محیریز. و قیل: أوس بن معیر بن لوذان بن ربیعة بن عویج بن سعد بن جمح، هکذا نسبه خلیفة.
قال أبو عمر: اتفق الزبیر و عمه مصعب، و محمد بن إسحاق المسیبی، علی أن اسم أبی محذورة: أوس، و هؤلاء أعلم بطریق الأنساب فی قریش. و من قال فی اسم أبی محذورة: سلمة فقد أخطأ.
و کان أبو محذورة مؤذن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم بمکة، أمره بالأذان بها منصرفه من حنین، و کان سمعه یحکی الأذان، فأعجبه صوته، فأمر أن یؤتی به، فأسلم یومئذ و أمره بالأذان، فأذن بین یدیه، صلی اللّه علیه و سلّم، ثم أمره فانصرف إلی مکة، و أقره علی الأذان بها، فلم یزل یؤذن بها هو و ولده، ثم عبد اللّه بن محیریز، ابن عمه و ولده. فلما انقطع ولد ابن محیریز صار الأذان بها إلی ولد ربیعة بن سعد بن جمح. و أبو محذورة و ابن محیریز من ولد لوذان بن سعد بن جمح.
قال الزبیر: کان أبو محذورة أحسن الناس أذانا، و أنداهم صوتا.
قال الطبری: توفی أبو محذورة بمکة، سنة تسع و خمسین، و قیل سنة تسع و سبعین، و لم یهاجر، و لم یزل مقیما حتی مات.

2991- أبو محمد بن حمو البجای:

هذا وجدته مذکورا بخط المیورقی، و ترجمه بمفتی مکة المالکی. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 320

2992- أبو محمد الأنماطی:

توفی فی سنة اثنتین و سبعین و أربعمائة، شهیدا فی وقعة لأهل السنة. و کان سبب ذلک أن بعض الروافض شکا إلی أمیر مکة ابن أبی هاشم أن أهل السنة یبغضونهم و ینالون منهم، فأخذ هو و أبو الفضل بن قوام، و هیاج الحطینی، و ضربوا، فمات هو و ابن قوام فی الحال، و بقی هیاج أیاما ثم مات. انتهی.

- أبو مرثد الغنوی: [.....] .

- أبو مرة بن عروة بن مسعود الثقفی:

قیل: إنه ولد فی عهد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، لا صحبة له، و أبوه من کبار الصحابة رضی اللّه عنهم.

- أبو مرة الطائفی [.....]

2996- أبو مصعب المکی:

عن زید بن أرقم و المغیرة، و أنس، بحدیث الغار. و عنه عون بن عمرو القیسی.
قال العقیلی: مجهول، کذا ذکره شیخنا خاتمة الحفاظ أبو الفضل بن حجر فی کتابه «لسان المیزان» و قال: ذکره، یعنی الذهبی، فی ترجمة عون، و قد تقدم ذلک فیها أیضا، و الذی تقدم فیها هو: «مسلم بن إبراهیم، حدثنا عون بن عمرو، سمعت أبا مصعب المکی یقول: أدرکت زید بن أرقم و أنسا، و المغیرة بن شعبة، و سمعتهم یتحدثون أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، لیلة الغار، أمر اللّه شجرة تنبت فی وجه النبی صلی اللّه علیه و سلّم فسترته، و أمر اللّه حمامتین وحشیتین فوقعتا بفم الغار ... الحدیث. و أبو مصعب لا یعرف». انتهی.

- أبو المعالی الشیبانی:

قاضی مکة، هو یحیی بن عبد الرحمن بن علی المکی. تقدم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 321

- أبو المعالی القسطلانی:

هو محمد بن القطب محمد بن أحمد بن علی القیسی. تقدم.

- أبو المعالی المؤذن:

هو أحمد بن علی بن محمد بن عبد السلام الکازرونی المکی. تقدم.

- أبو معبد الخزاعی:

[زوج أم معبد الخزاعیة. له روایة عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و یقولون: إن حدیثه إنما سمعه من أم معبد فی قصتها حین مر بها رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم بخیمتها و نزل علیها، و عرض لها معه فی شاتها ما هو مذکور فی ذلک الحدیث.
توفی أبو معبد قبل موت النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و کان یسکن قدیدا، قاله البخاری و غیره، و قد روی حدیث أم معبد جماعة بتمامه و کماله عن أم معبد، و عن أبی معبد زوجها، و عن حبیش بن خالد أخیها، کلهم یرویه بمعنی واحد، و فیه ألفاظ مختلفة قلیلة بمعنی متقارب] .

- أبو معبد مولی ابن عباس:

مکی تابعی ثقة. و کان من خیار موالی ابن عباس.
کذا ذکره الحافظ نور الدین الهیثمی فی ترتیبه «لثقات العجلی».

3002- أبو معدان المکی [....]

- أبو معشر الطبری:

مقرئ مکة، هو عبد الکریم بن عبد الصمد بن محمد. تقدم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 322

- أبو المغلس میمون المکی:

عن ابن أبی نجیح، و عنه ابن جریج وحده.
کذا ذکره شیخنا قاضی القضاة شهاب الدین بن حجر فی کتابه «لسان المیزان» فی الفصل الذی عقده للمحذوف من «المیزان» و هو فی تهذیب الکمال فتنظر ترجمته من «تهذیب الکمال».
و قد قدمته فی «میمون» نقلا من المختصر الأول لهذا التاریخ.

- أبو المغیرة المخزومی:

أمیر مکة، هو محمد بن عیسی بن محمد بن إسماعیل بن إبراهیم. تقدم.

- أبو ملیکة القرشی السهمی:

اسمه زهیر بن عبد اللّه بن جدعان بن عمرو بن کعب بن سعد بن تیم بن مرة.
جد ابن أبی ملیکة المحدث، له صحبة، یعد فی أهل الحجاز.
من حدیثه ما ذکر عمرو بن علی، عن أبی عاصم، عن ابن جریج، عن ابن أبی ملیکة، عن ابیه، عن جده، عن أبی بکر الصدیق رضی اللّه عنه، أن رجلا عض ید رجل فسقطت سنه فأبطلها أبو بکر، رضی اللّه عنه.

- أبو المکارم الفاسی:

هو الشریف أحمد بن أبی عبد اللّه محمد بن محمد بن عبد الرحمن الحسنی المکی.

- أبو المکارم بن البرهان الطبری:

هو أخو أبی المحاسن السابق. محمد بن محمد بن أحمد بن إبراهیم.

- أبو المکارم الشیبی:

هو أحمد بن علی بن أبی راجح محمد بن إدریس الحجبی المکی. تقدم و اللذان قبله.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 323

- أبو مکتوم بن أبی ذر الهروی:

هو عیسی بن عبد بن أحمد الأنصاری.

- أبو موسی الحذاء المکی:

اسمه صهیب تقدم فی محله.

3012- أبو موسی المکی:

المقیم بمقصورة جامع السلطان ببغداد.
وقع من سطح الجامع فمات، و کان رجلا صالحا کثیر العبادة.
کذا ذکره ابن الأثیر فی «کامله» فی المتوفین سنة اثنتین و ستمائة. انتهی.

*** حرف النون‌

- أبو نبقة:

[اسمه علقمة بن المطلب. ذکره بعضهم فی الصحابة، و هو عندی مجهول، و اللّه أعلم] .

- أبو نصر السجزی الحافظ:

هو عبید اللّه بن سعید بن حاتم الوائلی، تقدم.

- أبو النصر الفارسی الإستراباذی:

الذی کسا الکعبة، و عمر مسجد عائشة أم المؤمنین رضی اللّه عنها، بالتنعیم.
هو إبراهیم بن محمد بن علی. تقدم.

- أبو نصر البندنیجی:

مؤلف «المعتمد»، هو محمد بن هبة اللّه بن ثابت. نزیل مکة. تقدم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 324

- أبو النضر الطبری:

هو عبد اللّه بن محمد بن علی، سبط سلیمان بن خلیل. تقدم.

- أبو النعمان التبریزی:

هو شیخ الحرم، نجم الدین، بشیر بن حامد الجعفری. تقدم.

- أبو نمی:

صاحب مکة، هو محمد بن حسن بن علی بن قتادة الحسنی. تقدم فی محله.

*** حرف الهاء

- أبو الهاشم بن عتبة بن ربیعة بن عبد شمس بن عبد المناف القرشی العبشمی:

خال معاویة، و أخو أبی حذیفة لأبیه، و أخو مصعب بن عمیر لأمه، أمهما أم خناس بنت مالک القرشیة العامریة، قیل: اسمه شیبة، و قیل: هشیم، و قیل: مهشم.
أسلم یوم الفتح، و سکن الشام، و توفی فی خلافة عثمان رضی اللّه عنه.
کان فاضلا، رحمه اللّه، و کان أبو هریرة إذا ذکر أبا هاشم قال: ذک الرجل الصالح.

- أبو الهدی بن القسطلانی:

هو [الحسن] بن القطب محمد بن أحمد بن علی القیسی، تقدم فی محله.

3022- أبو الهیجا بن عیسی [.......]

العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 325

حرف الواو

- أبو واقد اللیثی:

ذکره ابن عبد البر و قال: من بنی لیث بن بکر بن عبد مناة بن علی بن کنانة بن خزیمة بن مدرکة بن إلیاس بن مضر.
اختلف فی اسمه، فقیل: الحارث بن عوف، و قیل: عوف بن الحارث و قیل: الحارث ابن مالک بن أسید بن جابر بن عبد مناة بن [شجع] بن عامر بن لیث.
قیل: إنه شهد بدرا مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و کان قدیم الإسلام، و کان معه لواء بنی لیث و ضمرة و سعد بن بکر یوم الفتح.
و قیل: إنه من مسلمة الفتح، و الأول أصح و أکثر.
یعد فی أهل المدینة، و جاور بمکة سنة، و مات بها، فدفن فی مقبرة المهاجرین، بفخ ، سنة ثمان و ستین، و هو ابن خمس و سبعین سنة، و قیل ابن خمس و ثمانین سنة.

- أبو وداعة السهمی القرشی:

اسمه الحارث بن صبیرة، ذکره ابن عبد البر فی الکنی و قال: أسلم هو و ابنه المطلب ابن أبی وداعة یوم فتح مکة.

- أبو الولید بن أبی الجاورد [......] .

العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 326

- أبو الولید المکی:

عن جابر. قیل: هو سعید بن میناء، و قیل: یسار بن عبد الرحمن [.......]

*** حرف اللام ألف‌

- أبو لاس الخزاعی، و یقال الحارثی:

قیل: اسمه عبد اللّه و قیل: بل اسمه زیاد. له صحبة، یعد فی أهل المدینة.
روی عنه عمر بن الحکم بن ثوبان [........]

*** حرف الیاء

- أبو یحیی المکی:

روی عن أبی هریرة رضی اللّه عنه فی الأذان.
و روی عنه موسی بن أبی عثمان، و روی له البخاری، و أبو داود، و النسائی، و ابن ماجة.
و ذکره ابن حبان فی «الثقات» و زعم أنه سمعان الأسلمی.

- أبو یحیی المکی:

عن فروخ مولی عثمان، عن عمر، فی الاحتکار.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 327
و عنه الهیثم بن رافع. و روی له ابن ماجة. و ذکره ابن حبان فی «الثقات» و قال:
یقال إنه مصدع. انتهی.

- أبو یحیی بن أبی مسرة المکی:

هو عبد اللّه بن أحمد بن زکریا بن الحارث. مفتی مکة. تقدم.

- أبو یزید المکی:

والد عبید اللّه بن أبی یزید.
روی عن عمرو بن سباع بن ثابت، و أم أیوب الأنصاریة.
و روی عنه ابنه عبید اللّه. و روی له أبو داود، و الترمذی، و النسائی. و ذکره ابن حبان فی «الثقات» و کذا العجلی، و قال أیضا: تابعی.

3032- أبو یعقوب الأقطع:

قال السلمی فی التاریخ: من أهل البصرة، من جلة مشایخهم، و أسند عنه أنه قال:
جاءنی إنسان و أنا قاعد فی المسجد الحرام، فقال لی: افتح حجرک، ففتحت، فحل مزودا له، و صب فی حجری مقدار ألف دینار قراضة، من قیراطین إلی سدس، و ترکنی فقمت من وقتی فما جلست حتی فرقتها کلها علی الفقراء، ثم عدت إلی مکانی و لا أدری من الرجل. انتهی من خط الوالد الحافظ نجم الدین عمر بن فهد الهاشمی، لطف اللّه بهم.

3033- أبو یوسف المکی:

روی عن عطاء، روی عنه یعقوب بن القعقاع، ذکره هکذا ابن حبان فی الطبقة الثالثة من «الثقات».

- أبو الیمن بن عساکر:

هو عبد الصمد بن عبد الوهاب الدمشقی. نزیل مکة. تقدم.

- أبو الیمن الطبری:

إمام المقام، هو محمد بن أحمد بن الرضی إبراهیم. تقدم فی محله.
و لنختم هذا الباب بالفصول الأربعة التی أشرنا إلیها:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 328

الفصل الأول فیمن اشتهر بلقبه مضافا إلی الدین‌

- أمین الدین القسطلانی:

هو محمد بن القطب محمد بن أحمد بن علی القیسی. تقدم.

- بدر الدین الإسنانی:

هو محمد بن صالح بن أحمد. تقدم.

- البرهان الأردبیلی:

هو إبراهیم بن أحمد بن محمد. تقدم.

- برهان الدین الفرضی:

هو إبراهیم بن أبی بکر بن محمد البرلسی. تقدم.

- البهاء الخطیب الطبری:

هو محمد بن عبد اللّه بن أحمد. تقدم.

- البهاء بن عبد المؤمن:

هو محمد بن عبد المؤمن الدکالی. تقدم.

- بهاء الدین بن خلیل المکی:

هو عبد اللّه بن الرضی محمد بن أبی بکر بن خلیل العسقلانی. تقدم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 329

- بهاء الدین السبکی:

هو أحمد بن علی بن عبد الکافی. تقدم فی «تمام» من حرف التاء المثناة من فوق.

- التاج بن عساکر:

هو عبد الوهاب بن الحسن الدمشقی. تقدم.

- التاج الخطیب:

هو علی بن عبد اللّه بن أحمد الطبری. تقدم.

- التقی الحورانی:

هو أحمد بن عبد الواحد بن مری الشافعی. تقدم.

- التقی الحرازی:

قاضی مکة، هو محمد بن أحمد بن قاسم. تقدم.

- تقی الدین الحرازی، آخر:

هو حفید الأول، هو محمد بن عبد اللّه بن التقی. تقدم.

- تقی الدین الطبری الخطیب:

هو عبد اللّه بن المحب أحمد بن عبد اللّه الطبری.

- جمال الدین الأصفهانی :

هو محمد بن علی بن أبی منصور، المعروف بالجواد، وزیر صاحب الموصل. تقدم.

- جمال الدین الطبری:

قاضی مکة، هو محمد بن المحب أحمد بن عبد اللّه. تقدم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 330

- جمال الدین بن ظهیرة:

هو شیخنا قاضی مکة و عالمها و حافظها، محمد بن عبد اللّه بن ظهیرة القرشی. تقدم.

- جمال الدین بن فهد:

هو محمد بن عبد اللّه بن محمد الحسن العمری. تقدم.

- خیر الدین الرومی:

هو خضر بن إبراهیم بن یحیی. تقدم.

- الرضی الصاغانی اللغوی:

هو الحسن بن محمد بن الحسن العمری. تقدم.

- الرضی بن خلیل العسقلانی:

هو محمد بن أبی بکر عبد اللّه بن خلیل، مفتی الحرم. تقدم.

- الرضی الطبری:

ثلاثة: الرضی إبراهیم بن محمد بن إبراهیم، إمام المقام.

- الرضی:

محمد بن أحمد بن إبراهیم السابق، إمام المقام أیضا.

- الرضی:

محمد بن محمد بن عثمان بن الصفی. تقدموا.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 331

- الزین القسطلانی:

هو محمد بن الأمین محمد بن القطب محمد. تقدم.

- الزین الطبری، اثنان:

أحدهما: أحمد بن محمد بن المحب أحمد بن عبد اللّه.
و الآخر: ابنه زین الدین محمد بن أحمد. تقدما.

- زین الدین بن الأنصاری:

قاضی دمنهور، هو محمد بن أحمد بن هبة اللّه. تقدم.

- السراج الدمنهوری:

المقرئ النحوی، نزیل مکة، هو عمر بن محمد بن علی. تقدم.

- سعد الدین الإسفراینی الصوفی:

هو سعد اللّه بن عمر بن محمد. تقدم.

- الشرف القسطلانی:

هو أحمد بن القطب محمد بن أحمد. تقدم.

- شهاب الدین الحرازی:

مفتی مکة، هو أحمد بن قاسم العمری. تقدم.

- الشهاب الحنفی:

إمام الحنفیة بالحرم الشریف، هو أحمد بن علی بن یوسف السجزی. تقدم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 332

- شهاب الدین الشریفی:

هو أحمد بن عبد اللّه. فراش الحرم الشریف. تقدم.

- شهاب الدین بن ظهیرة:

هو أحمد بن ظهیرة. قاضی مکة. تقدم.

- شهاب الدین الطبری، اثنان هما:

أحمد بن قاضی مکة نجم الدین قاضی مکة جمال الدین محمد بن المحب الطبری.
و أحمد بن الرضی إبراهیم بن محمد بن إبراهیم الطبری. تقدما.

- الشرف بن الضیاء الهندی:

هو محمد بن محمد بن محمد بن سعید. تقدم.

- شهاب الدین الشوبکی المقرئ:

هو أحمد بن محمد بن موسی. تقدم.

- شمس الدین الحلبی المقرئ:

هو محمد بن إسماعیل. تقدم.

- شمس الدین المعروف بالمعید:

إمام الحنفیة، هو محمد بن محمود بن محمود الخوارزمی. تقدم.

- شرف الدین البدماصی الشاهد:

هو محمد بن أحمد بن إسماعیل. تقدم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 333

- الصفی الطبری، اثنان:

أحدهما: الصفی أحمد بن محمد بن إبراهیم، أخو الرضی الطبری.
و الآخر: حفید ولده الصفی محمد بن عثمان بن الصفی أحمد. تقدما.

- الضیاء المالکی، اثنان:

أحدهما: محمد بن عمر بن محمد القسطلانی.
و الآخر: حفیده ضیاء الدین محمد خلیل بن عبد الرحمن بن الضیاء محمد بن عمر.

- الضیاء الحموی:

هو محمد بن عبد اللّه بن محمد، خطیب الحرم الشریف. تقدم.

- الضیاء الهندی:

هو محمد بن محمد بن سعید الحنفی، شیخ الحنفیة بمکة. تقدم.

- الضیاء بن سالم الحضرمی:

هو محمد بن محمد بن سالم المکی. نزیل مصر. تقدم.

- الظهیر بن منعة:

شیخ الحرم، هو محمد بن عبد اللّه البغدادی. تقدم.

- العفیف بن منعة:

شیخ الحرم، هو منصور بن أبی الفضل. تقدم.

- العفیف النشاوری:

هو عبد اللّه بن محمد بن محمد. تقدم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 334

- العلم بن خلیل:

أحد فقهاء مکة، هو أحمد بن أبی بکر عبد اللّه بن خلیل. تقدم.

- عماد الدین الطبری:

مفتی مکة، هو عبد الرحمن بن محمد بن علی، سبط سلیمان بن خلیل. تقدم.

- العز الأصبهانی:

هو إبراهیم بن محمد بن إبراهیم المکی. تقدم.

- القاضی عز الدین بن جماعة:

هو عبد العزیز بن محمد بن إبراهیم. تقدم.

- غیاث الدین، اثنان:

أحدهما: محمد بن إسحاق الأبرقوهی. و یقال له: الغیاث الکبیر.
و الآخر: حسن [...] الشیرازی، و یعرف بغیاث الصغیر. تقدما.

- فخر الدین بن الشیخ:

هو یوسف بن محمد بن عمر. تقدم.

- الفخر الفارسی:

هو محمد بن إبراهیم. تقدم.

- الفخر التوزری:

هو عثمان بن محمد. تقدم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 335

- الفخر النویری:

هو عثمان بن یوسف. تقدم.

- قطب الدین القسطلانی:

الإمام المشهور، هو محمد بن أحمد بن علی. تقدم.

- قطب الدین المکرم الکاتب:

هو محمد بن محمد المکرم الخزرجی المصری. تقدم.

- قطب الدین بن الصفی:

هو محمد بن أحمد بن عبد المعطی. تقدم.

- الکمال بن خلیل:

هو محمد بن عمر العسقلانی. تقدم.

- الکمال الدمیری:

هو محمد بن موسی بن عیسی الشافعی المصری، مؤلف کتاب «حیاة الحیوان» و غیره. تقدم.

- مجد الدین الطبری:

إمام المساجد الثلاثة، هو عبد اللّه بن محمد بن [محمد] بن أبی بکر. تقدم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 336

- المجد الطبری. آخر:

هو محمد بن عبد الرحمن بن عثمان بن الصفی الطبری. تقدم.

- المجد بن دیلم الشیبی:

هو أحمد بن دیلم بن محمد. تقدم.

- المحب الطبری:

عالم الحجاز، هو أحمد بن عبد اللّه بن محمد. تقدم.

- المحب بن عثمان الطبری:

هو محمد بن عبد الرحمن بن عثمان بن الصفی. تقدم.

- المحب الإمام:

هو محمد بن أحمد بن الرضی إبراهیم. تقدم.

- محب الدین النویری:

العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌6 ؛ ص336
ضی الحرمین، هو أحمد بن أبی الفضل بن أحمد العقیلی. تقدم.

- محب الدین بن ظهیرة:

هو أحمد بن محمد بن عبد اللّه بن ظهیرة، قاضی مکة. تقدم.

- محیی الدین الحورانی:

هو یحیی بن زکریا السواری. تقدم.

- الموفق:

صاحب الرباط بأسفل مکة، هو القاضی الموفق علی بن عبد الوهاب الإسکندری.
تقدم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 337

- ناصر الدین العقیبی المقرئ:

هو محمد بن عبد اللّه الدمشقی، نزیل مکة. تقدم.

- ناصر الدین السخاوی:

هو محمد بن أحمد. تقدم.

- نجم الدین الطبری، اثنان:

أحدهما: قاضی مکة نجم الدین محمد بن محمد بن المحب أحمد بن عبد اللّه.
و الآخر: حفیده نجم الدین محمد بن القاضی شهاب الدین. تقدما.

- نجم الدین الأصبهانی:

شیخ الحرم، هو عبد اللّه بن محمد. تقدم.

- نجم الدین الحموی:

هو عبد اللّه بن محمد أبی المکارم، والد خطیب مکة ضیاء الدین محمد بن عبد اللّه الحموی. تقدم.

- نجم الدین الأصفونی:

مفتی مکة، هو عبد الرحمن بن یوسف القرشی. تقدم.

- نجم الدین بن فهد:

هو محمد بن أبی الخیر محمد بن محمد الهاشمی. تقدم.

- نجیب الدین الهندی:

هو محمد بن محمد بن محمد. تقدم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 338

- نسیم الدین الکازرونی:

نزیل مکة، هو محمد بن محمد، و یدعی سعید بن مسعود. تقدم.

- الوجیه بن عبد المعطی:

هو عبد الرحمن بن عبد المعطی الخزرجی.
و یعرف بالوجیه أیضا حفیده محمد بن أحمد بن عبد الرحمن .

- الوجیه الشیبی:

هو عبد الرحمن بن یوسف بن أحمد المکی.
*** هذا ما تیسیر جمعه فی هذا الفصل، مع الإعراض عن ذکر جماعة غیرهم معروفین بألقابهم، لکونهم مع معرفتهم بألقابهم معروفین بأسمائهم، و معرفتهم بها أکثر من معرفتهم بألقابهم.
و کل من ذکرناه فی هذا الفصل بلقب غیر مضاف إلی الدین، کالوجیه و غیره من الألقاب، فهو مضاف إلی الدین، و ترکنا إضافته رغبة فی الاختصار غالبا، و اتباعا لأئمة المقادسة أهل الصالحیة فإنهم یلقبون علی هذه الصفة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 339

الفصل الثانی فیمن اشتهر بالنسب إلی أبیه أو جده‌

- ابن الأجل الدمشقی:

نزیل مکة، هو محمد بن أبی قاسم. تقدم.

- ابن الأعرابی الصوفی:

نزیل مکة و شیخها. هو أحمد بن محمد بن زیاد. تقدم.

- ابن بجیر الشیبی، اثنان:

أحدهما: علی بن بجیر.
و الآخر: ابنه یحیی بن علی، تقدما.

- ابن برطاس:

أمیر مکة، المظفر، صاحب الیمن.
هو علی بن الحسین، تقدم.

- ابن البرهان الطبری، جماعة:

منهم: المجد أحمد بن إبراهیم بن یعقوب، و ابنه الفقیه جمال الدین محمد بن أحمد بن لبرهان، و أولاده أبو المکارم و أبو المحاسن، و عبد اللطیف، أولاد جمال الدین المذکور.
و ابن عمه عبد اللّه بن محمد بن البرهان، تقدموا.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 340

- ابن بعجلد:

صاحب الرباط بمکة، هو محمد بن فرج، تقدم.

- ابن البنا:

راوی الترمذی، هو علی بن نصر البغدادی المکی. تقدم.

- ابن بنت الشافعی:

هو أحمد بن محمد بن عبد اللّه، مفتی مکة. تقدم.

- ابن جریج:

مفتی مکة، هو عبد الملک بن عبد العزیز بن جریج. تقدم.

- ابن جهضم الصوفی:

نزیل مکة، هو علی بن عبد اللّه بن الحسن بن جهضم. تقدم.

- ابن جن البیر:

هو شمس الدین محمد بن أحمد بن علی. تقدم.

- ابن جوشن:

هو أحمد بن علی المکی، و أخوه محمد. تقدما.

- ابن الحبشی:

هو محمد بن إبراهیم بن بدر. تقدم.

- ابن الحبیر:

ناظر الحرم، هو علی بن مظفر السلامی. تقدم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 341

- ابن الحداد، اثنان:

أحدهما: صاحب المدرسة بالشبیکة مدرسة المالکیة، عبد الحق بن عبد الرحمن المهدوی.
و الآخر: هو محمد بن عبد الرحمن الصنهاجی الفاسی. تقدما.

- ابن أبی حرمی الکاتب:

هو عبد الرحمن بن أبی حرمی فتوح بن بنین العطار المکی، مسند مکة. تقدم.

- ابن حریث السبتی :

نزیل مکة، هو محمد بن محمد بن محمد. تقدم.

- ابن الحکاک المکی، اثنان:

أحدهما: الحافظ أبو الفضل جعفر بن یحیی التمیمی.
و الآخر: أخوه الحسین بن یحیی. تقدما.

- ابن حنظلة المخزومی:

أمیر مکة، هو یزید بن محمد بن حنظلة المخزومی. تقدم.

- ابن الخادم، اثنان:

أحدهما: محمد بن عبد اللّه المکی.
و الآخر: ابنه محمد بن محمد بن عبد اللّه. تقدما.

- ابن خشیش:

مفتی مکة، هو محمد بن عیسی. تقدم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 342

- ابن خطیب بیروذ :

هو الشیخ شمس الدین محمد بن أحمد بن عبد الرحمن الدمشقی. تقدم.

- ابن خلیل، جماعة:

منهم: إمام المقام و خطیب المسجد الحرام الوالد سلیمان بن خلیل بن إبراهیم بن یحیی ابن سلیمان بن فارس بن أبی عبد اللّه الکنانی العسقلانی المکی.
و قریبه: العلم أحمد بن عبد اللّه بن خلیل، أبو محمد.
و أخوه: البهاء عبد اللّه بن محمد بن عبد اللّه بن خلیل.

- ابن دیلم الشیبی، جماعة :

منهم: المجد أحمد بن دیلم بن محمد الحجبی. تقدم.

- ابن راشد:

أحد تجار مکة، هو أحمد بن سلیمان بن راشد السالمی.
و یعرف بذلک أیضا أبوه سلیمان، و ابنه سلیمان بن أحمد بن سلیمان. تقدموا.

- ابن زبرق:

هو محمد بن یعقوب بن إسماعیل الشیبانی. تقدم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 343

- ابن الزنجانی ، جماعة:

منهم: الأدیب علی بن الحسن بن علی التمیمی.
و ابن أخیه المحدث الأدیب نجم الدین سلیمان بن عبد اللّه بن الحسین .

- ابن زنبور المکی:

هو محمد بن جعفر. تقدم.

- ابن أبی برة المقرئ المکی:

هو أحمد بن محمد بن عبد اللّه بن البزی. تقدم.

- ابن الزین:

جماعة من أولاد الزین القسطلانی، و أولاد أولاده، و کلهم معروفون بأسمائهم فی الغالب. تقدموا.
و ممن یعرف بابن الزین، و لکن غیر هذا: الزین عبد اللّه بن الزین أحمد بن محمد الطبری . تقدم.

- ابن سالم الحضرمی:

هو محمد بن سالم بن علی المکی . تقدم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 344

- ابن سالم المؤذن:

هو أحمد بن سالم بن یاقوت.
و یعرف بابن سالم أیضا: ابناه محمد و عبد العزیز. تقدموا.

- ابن سالم الزبیدی:

هو القاضی سراج الدین عبد اللطیف بن محمد.
و یعرف بذلک أولاده: محمد، و علی، و عمر، تقدموا.

- ابن سبعین الصوفی:

نزیل مکة، هو عبد الحق بن إبراهیم المرسی. تقدم.

- ابن سکر المحدث:

نزیل مکة، هو محمد بن علی البکری. تقدم.

- ابن سلیم المحلی:

هو القاضی عز الدین عبد العزیز بن أحمد. تقدم.

- ابن الشامی المدنی:

هو جمال الدین محمد بن أحمد بن عبد الرحمن. تقدم.

- ابن شاهد القیمة:

هو محمد بن عبد اللّه بن علی. تقدم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 345

- ابن الشماع، اثنان:

أحدهما: أمین الدین محمد بن إبراهیم بن عبد الرحمن الدمشقی.
و الآخر: ابنه محمد، نزیل الیمن. تقدما.

- ابن الشقیف، جماعة:

منهم: فقهاء الزیدیة بمکة، أبو القاسم بن محمد بن حسین.
و الآخر: ابنه علی بن أبی القاسم. تقدما.

- ابن الشیخ:

هو یوسف بن محمد بن عمر. تقدم.

- ابن أبی الصیف:

هو محمد بن إسماعیل بن علی الیمنی. تقدم.

- ابن الطباخ الحنبلی:

هو المبارک بن علی البغدادی، إمام الحنابلة. تقدم.

- ابن الظریف:

الموقّع المشهور، هو تاج الدین أحمد بن علی بن إسماعیل المالکی المصری. تقدم.

- ابن ظهیرة، جماعة، تقدموا:

منهم: شیخنا قاضی القضاة جمال الدین بن ظهیرة، و ابنه محب الدین.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 346

- ابن ظفر:

هو محمد بن أبی محمد بن محمد بن ظفر. تقدم.

- ابن عبد الحمید، اثنان:

أحدهما: المحدث عز الدین أبو بکر محمد بن عبد الحمید القرشی المصری، نزیل مکة.
و الآخر: تقی الدین محمد بن إبراهیم بن عبد الحمید بن علی الموغانی المدنی الأصم.
تقدما.

- ابن عبد السلام المؤذن، جماعة:

منهم: محمد بن عبد السلام بن أبی المعالی الکازرونی و ذریته، تقدموا.

- ابن العربی الصوفی:

صاحب «الفصوص» و «الفتوحات المکیة».
هو محمد بن علی الطائی تقدم.

- ابن العرجاء، اثنان:

أحدهما: أبو محمد عبد اللّه بن عمر بن علی القیروانی، إمام مقام الخلیل علیه السلام.
و الآخر: ابنه أبو علی حسن المقرئ مکة. تقدما.

- ابن العز الأصبهانی:

هو محمد بن العز إبراهیم. تقدم.

- ابن عکاش:

هو علی بن مبارک بن عیسی بن غانم المکی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 347

- ابن العلیف الشاعر:

هو محمد بن حسن. تقدم.

- ابن عمران:

علی بن أبی بکر بن محمد بن عمران العطار المکی، صاحب الرباط بها.

- ابن الغزال المصری:

نزیل مکة، هو عبد اللّه بن محمد بن إسماعیل. تقدم.

- ابن غنائم المکی الشاعر:

هو أحمد بن غنائم. تقدم.

- ابن الفارض الشاعر:

صاحب «الدیوان». هو عمر بن علی بن مرشد. تقدم.

- ابن الفخار، اثنان:

أحدهما: أبو نصر محمد بن إبراهیم الأصبهانی.
و الآخر: أبو عبد اللّه محمد بن محمد بن میمون الجزائری. تقدما.

- ابن فراس:

مسند الحجاز، هو أحمد بن إبراهیم بن أحمد العبقسی. تقدم.

- ابن فهد، جماعة:

منهم: القاضی جمال الدین محمد بن عبد اللّه بن محمد الهاشمی و أقاربه. تقدموا، منهم:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 348
أخوه حسن، و ابن أخیه أبو الخیر محمد، و ابنه نجم الدین محمد، و أبو زرعة محمد بن تقی الدین بن نجم الدین.

- ابن أبی الفضل المرسی:

الإمام المشهور، محمد بن عبد اللّه بن محمد. تقدم.

- ابن القزاز:

محمد بن أحمد بن أبی بکر الحرانی. تقدم.

- ابن قطرال:

هو محمد بن علی الأنصاری. تقدم.

- ابن کثیر:

مقرئ مکة، هو عبد اللّه بن کثیر الداری. تقدم.

- ابن محیصن:

المقرئ المکی، هو عمر بن عبد الرحمن بن محیصن. و فی اسمه خمسة أقوال سوی هذا، و هو أصحها. تقدم.

- ابن مرزوق التلمسانی:

هو أبو العباس أحمد بن محمد بن محمد بن مرزوق. تقدم.

- ابن مسدی:

خطیب الحرم، هو محمد بن یوسف الأندلسی الحافظ. تقدم.

- ابن مسکن، اثنان:

أحدهما: أحمد بن حسن بن یوسف الفهری.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 349
و الآخر: ابنه عبد اللّه. تقدما.

- ابن المسیب:

أمیر مکة، هو محمد بن أحمد بن المسیب الیمنی. تقدم.

- ابن مطرف:

الولی المشهور، هو محمد بن حجاج. تقدم.

- ابن معالی الحلبی:

هو محمد بن معالی بن عمر. تقدم.

- ابن المغربی، اثنان:

هما: محمد و حسن ابنا أحمد بن میمون. تقدم.

- ابن المقدم الدمشقی:

صاحب المدرسة المعروفة بالمقدمیة بدمشق عند باب الفرادیس.
هو محمد بن عبد الملک بن المقدم. تقدم.

- ابن مکرم الکاتب:

قطب الدین محمد بن محمد بن مکرم الأنصاری. تقدم.

- ابن الملجوم:

هو محمد بن عبد الرحمن الأزدی المکی. تقدم.

- ابن منعة، اثنان:

هما: العفیف منصور بن أبی الفضل البغدادی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 350
و الآخر: ابن أخیه الظهیر محمد بن عبد اللّه. تقدما.

- ابن المنذر:

شیخ الحرم، هو محمد بن إبراهیم النیسابوری. تقدم.

- ابن المؤذن المقدسی:

هو محمد بن محمد، نزیل الحرمین. تقدم.

- ابن میجال، الطبیب:

هو الحسن بن علی بن محمد البغدادی.

- ابن أبی مسرة، اثنان:

أحدهما: مفتی مکة، أحمد بن زکریا بن الحارث بن أبی مسرة.
و الآخر: ابنه أبو یحیی عبد اللّه، مفتی مکة.

- ابن أبی ملیکة:

قاضی مکة، هو عبد اللّه بن عبید اللّه بن أبی ملیکة زهیر القرشی التیمی. تقدم.

- ابن أبی الموت:

هو أحمد بن محمد بن أحمد المکی. تقدم.

- ابن النجم الصوفی:

هو محمد بن أحمد بن محمد بن علی البصری، نزیل مکة. تقدم.

- ابن أبی نجیح:

مفتی مکة، هو عبد اللّه بن یسار. تقدم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 351

- ابن أبی هاشم:

أمیر مکة، محمد بن جعفر بن أبی هاشم الحسنی.
و جماعة من ذریته، أمراء علی مکة، و غیر أمراء. تقدموا.

- ابن هلال:

التاجر الدمشقی، هو محمد بن محمد بن محمد. تقدم.

- ابن الوکیل، جماعة:

منهم: الفقیه أحمد بن موسی بن علی، و ابن عمه الجمال محمد بن عمر بن علی ، تقدما.
و یعرف بابن الوکیل أیضا غیرهما من أقاربهما.
*** هذا ما تیسر جمعه فی هذا الفصل، مع الإعراض عن جماعة کثیرین معروفین بآبائهم، لکونهم لا یعرفون بذلک إلا مع أسمائهم، مثل أحمد بن ناصر الواسطی، و محمد ابن أبی الطاهر، و غیرهما.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 352

الفصل الثالث فی المعروفین بأنسابهم إلی قبیلة أو بلد أو لقب مفرد غیر مضاف إلی الدین‌

- الآجری:

نزیل مکة، هو محمد بن الحسین البغدادی، صاحب التوالیف المشهورة. تقدم.

- الأزرقی، جماعة، اشتهر منهم اثنان:

أحدهما: أحمد بن محمد بن الولید بن عقبة الغسانی، مؤذن المسجد الحرام.
و الآخر: حفیده، مؤلف «أخبار مکة» أبو الولید محمد بن عبد اللّه بن أحمد الأزرقی.
تقدما.

- الأستجی الشاعر:

هو شمس الدین محمد بن عبد اللّه بن أحمد. تقدم.

- الأقلیشی:

مؤلف «النجم» و «الکواکب».
هو أحمد بن معد بن عیسی. تقدم.

- الآقشهری:

هو أبو طیبة، محمد بن أحمد بن أمین، نزیل الحرمین. تقدم.

- الأمیوطی:

هو الشیخ جمال الدین إبراهیم بن محمد بن عبد الرحیم اللخمی. تقدم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 353

- الإخشید:

أمیر مصر و الحرمین، هو محمد بن طغج.
و یعرف بذلک ابناه: أنوجور، و أبو الحسن علی. تقدموا.

- الأفضل:

صاحب الرباط المعروف برباط ربیع بأجیاد، هو صاحب دمشق، الملک الأفضل بن الملک الناصر صلاح الدین یوسف بن ایوب. تقدم.

- الأفضل:

صاحب المدرسة بمکة، هو صاحب الیمن، الملک الأفضل عباس بن الملک المجاهد علی بن الملک المؤید داود بن الملک المظفر یوسف بن الملک المنصور عمر بن علی بن رسول. تقدم.

- الأوقص:

قاضی مکة، هو محمد بن عبد الرحمن المخزومی. تقدم.

- الأهدل:

هو أحمد بن یوسف بن عبد الرحمن الحضرمی. تقدم.

- البزی:

المقرئ المکی، هو أحمد بن محمد بن عبد اللّه. تقدم.

- البنزرتی:

هو الشریف محمد بن قاسم الحسنی، نزیل الحرمین. تقدم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 354

- بطال الرکبی:

هو محمد بن أحمد، أحد فقهاء الیمن المجاورین بمکة. تقدم.

- التعکری:

هو الجمال محمد بن عمر بن مسعود المکی. تقدم.

- بریه:

أمیر مکة، هو إبراهیم بن محمد بن إسماعیل. تقدم.

- الجواد:

هو محمد بن علی بن أبی منصور. تقدم.

- جوبکار المقرئ:

هو محمد بن أحمد بن حسن السجزی. تقدم.

- الحبیشی:

المؤدب بالمسجد الحرام، هو محمد بن أبی بکر الیمنی. نزیل مکة. تقدم.

- الحندیدی، و یقال: الحندودی، الشاعر:

هو علی بن محمد. تقدم.

- الحرازی، جماعة:

منهم: مفتی مکة، شهاب الدین أحمد بن قاسم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 355
و أولاده التقی قاضی مکة، و أبو الفضل، و أبو عبد اللّه. تقدموا.

- الحراشی:

هو جابر بن عبد اللّه. تقدم.

- الحصری:

إمام الحنابلة بالحرم الشریف، هو أبو الفتوح نصر بن محمد بن علی البغدادی. تقدم.

- الحمال:

الفقیه الشافعی، هو رافع بن نصر البغدادی. تقدم.

- الحناط:

بحاء مهملة و نون، هو الحسن بن عبد الرحمن بن الحسن العباسی المکی الشافعی.
تقدم.

- الدباهی:

هو الشیخ شمس الدین محمد بن أحمد بن أبی نصر. تقدم.

- الخوزی:

إبراهیم بن یزید الأموی، مولاهم.

- الدلاصی:

مقرئ مکة، هو العفیف عبد اللّه بن عبد الحق المخزومی. تقدم.

- الدیبلی:

هو محمد بن إبراهیم. تقدم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 356

- الدهلوی:

هو محمد بن کمال الهندی الحنفی. تقدم.

- الدیباجة:

الذی بویع بالخلافة بمکة، هو محمد بن جعفر الصادق بن محمد الباقر. تقدم.

- رامشت:

صاحب الرباط بمکة، و هو إبراهیم بن الحسین الفارسی، و رامشت لقب إبراهیم.
تقدم.

- الزجاجی الصوفی:

هو أبو عمرو، محمد بن إبراهیم بن یوسف النیسابوری. تقدم.

- الزعیم:

تاجر مکة، هو محمد بن حسب اللّه القرشی.
و یعرف بالزعیم أیضا ابناه: علی، و أحمد، تقدموا.

- الزنجی:

مفتی مکة، هو مسلم بن خالد. تقدم.

- الزنجیلی:

صاحب المدرسة بمکة، هو الأمیر فخر الدین عثمان بن علی، نائب عدن. تقدم.

- الزمخشری:

المفسر النحوی، هو أبو القاسم محمود بن عمر بن محمد الخوارزمی. تقدم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 357

- الزوکی:

الرجل الصالح، نزیل مکة، هو محمد بن أبی بکر بن أحمد الیمنی. تقدم.

- سندل المکی:

هو عمر بن قیس. تقدم.

- شاه شجاع:

صاحب الرباط بمکة، هو السلطان شاه شجاع بن محمد بن المظفر، صاحب بلاد فارس. تقدم.

- الشرابی:

صاحب الرباط عند باب بنی شیبة، هو الشرف إقبال المستنصری العباسی. تقدم.

3247- الشلاح:

أمیر مکة، هو مملوک صاحب الیمن الملک المنصور نور الدین عمر بن علی.
یأتی- إن شاء اللّه تعالی- ذکره أبسط من هذا فی الفصل الذی بعده.

- الشولی:

هو الشیخ علی بن أبی الکرم. تقدم.

- الصائغ الکبیر المکی:

هو محمد بن إسماعیل بن سالم.

- الصائغ الصغیر المکی:

هو محمد بن علی بن زید. تقدما. العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌6 ؛ ص357
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 358

- الصلیحی:

صاحب الیمن و مکة، هو علی بن محمد بن علی الیمنی. تقدم.

- الطویل:

صاحب الرباط و المطهرة بأسفل مکة، هو طیبغا، أحد الأمراء المقدمین بمصر و غیرها.
تقدم.

- العراقی الشیبی:

هو أحمد بن علی. تقدم.

- العرجی:

الشاعر المشهور، هو عبد اللّه بن عمر بن عمرو بن عثمان بن عفان. تقدم.

- عصارة:

هو أحمد بن عیسی بن عمران المکی العطار.
و یعرف بذلک ابنه عیسی بن أحمد، و جماعة من أقاربه.

- الغرناطی الشامی:

نزیل الحرمین، هو أبو عبد اللّه محمد بن علی بن یحیی. تقدم.

- الفاکهی:

محمد بن إسحاق بن العباس، من المتقدمین، مؤرخ مکة.
و الفاکهانی من المتأخرین، علی بن محمد بن عمر المصری الأدیب.

- القداح:

مفتی مکة، هو سعید بن سالم. تقدم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 359

- القیراطی:

الشاعر المصری، هو برهان الدین إبراهیم بن عبد اللّه بن محمد الطائی. تقدم.

- قرطمة:

هو محمد علی البغدادی الحافظ. تقدم.

- القس:

العابد المکی، هو عبد الرحمن بن عبد اللّه بن أبی عمار. تقدم.

- القسری:

أمیر مکة، هو خالد بن عبد اللّه القسری. تقدم.

- قطان المکی:

خادم القاضی أبی الفضل النویری، هو أحمد بن صلاح بن فتح المکی. تقدم.

- القواس المقرئ:

هو أحمد بن محمد بن علقمة المکی. تقدم.

- الکابلی الحنفی:

نائب إمام الحنفیة بالمسجد الحرام، هو محمد بن محمد بن عمر الهندی. تقدم.

- الکرکی المکی:

هو محمد بن أحمد بن یونس. تقدم.

- الکوارنی:

هو یعقوب بن عمر بن علی. تقدم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 360

- الکامل:

صاحب مصر و مکة، هو محمد الکامل بن العادل أبی بکر بن أیوب. تقدم.

- کیلجة:

هو محمد بن صالح بن عبد الرحمن الأنماطی. تقدم.

- المراغی:

صاحب الرباط بمکة عند باب الجنائز.
هو القاضی صدر الدین أبو بکر محمد بن عبد اللّه بن عبد الرحیم المراغی. تقدم.

- المرجانی، جماعة:

منهم: الشیخ عبد الملک بن الشیخ أبی محمد عبد اللّه بن محمد المرجانی.
و ابناه: محمد، و عبد اللّه، و حفیده عبد الملک بن محمد. تقدموا.

- المرجانی آخر:

هو أبو العباس أحمد بن محمد بن عبد اللّه التونسی.
و عرف بالمرجانی لمصاهرته للذین قبله. تقدم.

- المرجانی آخر:

هو محمد بن أبی بکر بن علی بن یوسف. تقدم.

- المرشدی، جماعة:

منهم: إبراهیم بن أحمد بن أبی بکر بن عبد الوهاب الفوی الشافعی، والد أحمد و عبد الواحد و محمد. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 361

- المعید:

هو الشیخ شمس الدین محمد بن محمود الحنفی، إمام الحنفیة بالمسجد الحرام. تقدم.

- المیانشی:

خطیب مکة، هو أبو حفص عمر بن عبد المجید القرشی المالکی. تقدم.

- المیورقی:

هو أبو العباس أحمد بن علی العبدری.

- المنصور:

الخلیفة العباسی، هو عبد اللّه بن محمد بن علی بن عبد اللّه بن عباس.

- المهدی:

الخلیفة العباسی، هو محمد بن المنصور.

- الموکل العباسی:

هو جعفر بن المعتصم محمد بن هارون الرشید بن المهدی.

- المنتصر:

الخلیفة العباسی، هو محمد بن المتوکل.

- المعتمد العباسی:

هو أحمد بن المتوکل.

- المعتضد العباسی، الخلیفة:

هو أحمد بن الموفق بن أحمد بن المتوکل.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 362

- المقتدر العباسی:

هو جعفر بن المعتضد.

- المسعود:

صاحب الیمن و مکة، هو یوسف، و یقال: أقسیس، و یقال: أتسز بن الکامل محمد ابن العادل أبی بکر بن أیوب.

- المنصور:

صاحب الیمن و المدرسة بمکة، هو عمر بن علی بن رسول.

- المظفر:

صاحب الیمن، هو یوسف بن المنصور.

- المجاهد:

صاحب الیمن، و المدرسة بمکة، هو علی بن المؤید داود بن المظفر.

- النسوی، ثلاثة:

الأول: الحافظ أبو عبد الرحمن أحمد بن شعیب، صاحب «السنن».
و الثانی: أحمد بن محمد بن زکریا النسوی أبو العباس، شیخ الحرم.
و الثالث: عمر بن الحسین النسوی. تقدموا.

- النشاوری:

مسند مکة، هو عبد اللّه بن محمد بن محمد بن سلیمان المکی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 363

الفصل الرابع فیمن نسب إلی أبیه أو جده و لم أعرف اسمه‌

اشارة

و فیه جماعة سواهم معروفون بصفات، مثل: شاب، أو شاعر أو أسود، و لیس منهم من یعرف بالنسبة إلی أحد [....]
من مختصر العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، لمؤلفه القاضی تقی الدین الفاسی و الذی اختصره فی سنة ست و ثمانمائة ببلاد الیمن.
ذکره جماعة من ولاة مکة، لم یقع لنا معرفتهم إلا بالنسبة لآبائهم أو شهرتهم.

3291- ابن التعزی:

وجدت فی تاریخ لبعض العصریین: أن الملک المنصور، صاحب الیمن ترکه بمکة مع ابن الولیدی لما توجه من مکة فی سنة ست و ثلاثین و ستمائة، و أنهما أقاما بمکة حتی انقضت هذه السنة.
و وجدت فی التاریخ المذکور: أن الملک المظفر بن المنصور أمر فی سنة ست و ستین و ستمائة بتحلیة باب الکعبة علی ید ابن التعزی، و أظنه المذکور. و اللّه أعلم.

3292- ابن عبدان:

وجدت فی التاریخ المذکور: أن الملک المنصور صاحب الیمن أرسله فی جیش مع الشریف راجح بن قتادة، فی سنة تسع و عشرین و ستمائة إلی مکة فاستولوا علیها، فلما جاء الجیش المصری حاصروهم، و قتلوا ابن عبدان، و هرب راجح. انتهی.

3293- ابن فیروز:

وجدت فی التاریخ المذکور: أن الملک المنصور لما استولی علی مکة فی رمضان سنة تسع و ثلاثین، ترک بمکة ابن فیروز و الشلاح، فأما ابن فیروز فلم أدر متی أقام بمکة، و أما الشلاح فسیأتی ذکر مدة إقامته بمکة.

3294- ابن مجلی:

وجدت فی التاریخ المذکور: أن السلطان الملک الکامل صاحب مصر لما عزل
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 364
طغتکین متولی مکة من قبله، لإساءته إلی أهلها أرسل أمیرا غیره یقال له ابن مجلی، فوصل إلی مکة فی سنة ثلاثین و ستمائة.

3295- ابن محارب:

أمیر مکة، ذکر الذهبی فی «العبر» أن أبا طاهر القرمطی، لعنه اللّه، قتله فی الفتنة التی أثارها بمکة، و کان فی الثامن من ذی الحجة سنة سبع عشرة و ثلاثمائة.

3296- ابن المسیب:

وجدت فی تاریخ بعض العصریین: أن الملک المنصور صاحب الیمن فی سنة ست و أربعین و ستمائة عزل مملوکه الشلاح عن مکة، و أمر عوضه ابن المسیب، بعد أن لزم نفسه مالا یؤدیه من الحجاز، بعد کفایة الجند، و قود مائة فرس فی کل سنة.
و تقدم إلی مکة بمرسوم السلطان، فدخلها و خرج عنها الشلاح، فأقام ابن المسیب بها سنة ست و أربعین، و التی بعدها، حتی قبض علیه، فغیر فی هذه المدة الخیر الذی وضعه الملک المنصور، و أعاد الجبایات و المکوس بمکة، و قلع المربعة التی کان السلطان کتبها و جعلها علی زمزم، و استولی علی الصدقة التی کانت تصل من الیمن، و أخذ من المجد بن أبی القاسم المال الذی کان تحت یده، للمظفر بن المنصور، و بنی حصنا بنخلة، یسمی العطشان، و استخلف هذیلا لنفسه، و منع الجند النفقة، فنفروا عنه.
و مکر مکرا، فمکر اللّه به، فوثب علیه الشریف أبو سعد، و أخذ ما کان معه من خیل و عدد و ممالیک، و قیده و أحضر أعیان الحرم، و قال: ما لزمته إلا لتحقق خلافه علی مولانا السلطان، و علمت أنه أراد الهروب بهذا المال الذی معه إلی العراق.
و کان قبض أبی سعد علی ابن المسیب یوم الجمعة، لتسع خلون من ذی القعدة، سنة سبع و أربعین و ستمائة.
کذا وجدت بخط المیورقی، و ذکر أنه سمع محمد بن سنجر، حاکم الطائف بقول ذلک.
و وجدت بخطه أن قدوم ابن المسیب مکة فی یوم الاثنین منتصف ربیع الأول سنة خمس و أربعین و ستمائة.
و هذا مخالف لما ذکره العصری من أن ابن المسیب ولی فی سنة ست و أربعین. و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 365

3297- ابن النصیری:

وجدت فی تاریخ العصری المذکور: أن الملک المنصور جهز ابن النصیری، و راجح ابن قتادة، فی عسکر جرار، فلما سمع بهم شیحة صاحب المدینة و أصحابه، هربوا من مکة، و ذلک فی سنة سبع و ثلاثین و ستمائة.

3298- ابن الولیدی:

وجدت فی التاریخ المذکور: أن الملک المنصور لما توجه من مکة فی سنة ست و ثلاثین ترک فیها ابن الولیدی و ابن التعزی، و أقاما بمکة حتی انقضت هذه السنة. و اللّه أعلم.

3299- أولاد حسن بن قتادة:

وجدت بخط ابن محفوظ المکی: أن فی سنة ست و خمسین و ستمائة جاء إلی مکة أولاد حسن بن قتادة، و أخذوها و لزموا إدریس بن قتادة و أقاموا بها ستة أیام، ثم جاء أبو نمی، و أخرجهم منها، و لم یقتل بینهم أحد.

- الشلاح الأمیر فخر الدین:

مملوک الملک المنصور صاحب الیمن، وجدت فی تاریخ العصری المذکور: أن الملک المنصور استنابه بمکة لما استولی علیها فی رمضان سنة تسع و ثلاثین و عزله بابن للمسیب فی سنة ست و أربعین و ستمائة.
و قد تقدم فی ترجمة ابن المسیب أن قدومه مکة و عزل الشلاح کان یوم الاثنین، منتصف ربیع الأول، سنة خمس و أربعین و ستمائة. کما وجدت بخط المیورقی.
و ذکر الجندی مؤرخ أهل الیمن أن الشلاح قام بضبط الحجاز قیاما مرضیا، بحیث ابنتی بین المدینتین حصونا، و رتب فیها الرتب، و بنی المصانع. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 366

باب فی النساء

حرف الألف‌

- أروی بنت عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصی بن کلاب، القرشیة الهاشمیة:

عمة النبی صلی اللّه علیه و سلّم، ذکرها أبو عمر بن عبد البر فقال:
ذکرها أبو جعفر العقیلی فی الصحابة، و ذکر أیضا عاتکة بنت عبد المطلب و أبی غیره من ذلک، و هما مختلف فی إسلامهما.
فأما محمد بن إسحاق و من قال بقوله، فذکر أنه لم یسلم من عمات رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم غیر صفیة.
و غیره یقول: إن أروی و صفیة أسلمتا جمیعا من عمات رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم.

- أسماء بنت أبی بکر الصدیق:

و اسمه عبد اللّه بن أبی قحافة عثمان بن عامر بن عمرو بن کعب بن سعد بن تیم بن مرة، القرشیة التیمیة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 367
والدة عبد اللّه بن الزبیر بن العوام رضی اللّه عنهم. ذکرها أبو عمر بن عبد البر، فقال: کانت أسماء بنت أبی بکر الصدیق تحت الزبیر بن العوام.
و کان إسلامها قدیما بمکة، و هاجرت إلی المدینة، و هی حامل بعبد اللّه بن الزبیر، فوضعته بقباء.
و قد ذکرنا خبر مولده، و سائر أخباره فی بابه من هذا الکتاب.
و توفیت أسماء بمکة فی جمادی الأولی، سنة ثلاث و سبعین، بعد قتل ابنها عبد اللّه بن الزبیر بیسیر، لم تلبث بعد إنزاله من الخشبة و دفنه إلا لیالی. و کانت قد ذهب بصرها.
و کانت تسمی ذات النطاقین و إنما قیل لها ذلک؛ لأنها صنعت للنبی صلی اللّه علیه و سلّم سفرة حین أراد الهجرة إلی المدینة، فعسر علیها ما تشدها به، فشقت خمارها، و شدت السفرة بنصفه، و انتطقت بالنصف الثانی، فسماها رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم ذات النطاقین.
هکذا ذکره ابن إسحاق و غیره.
و قال الزبیر فی هذا الخبر: إن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم قال لها: «لک بنطاقک هذا نطاقین فی الجنة» فقیل لها: ذات النطاقین.
و زعم ابن إسحاق أن أسماء بنت أبی بکر الصدیق رضی اللّه عنهما أسلمت بعد إسلام سبعة عشر إنسانا.
و اختلف فی مکث أسماء بعد ابنها عبد اللّه، فقیل: عاشت بعده عشرة أیام، و قیل:
عشرین یوما، و قیل: بضعا و عشرین یوما، حتی أتی جواب عبد الملک بإنزال ابنها من الخشبة، و ماتت و قد بلغت مائة سنة.

- أسماء بنت سلمة و یقال: سلامة بن مخربة بن جندل بن أبیر بن نهشل بن دارم، الدرامیة التمیمیة:

کانت من المهاجرات، هاجرت مع زوجها عیاش بن أبی ربیعة، إلی أرض الحبشة، و ولدت له بها عبد اللّه بن عیاش بن أبی ربیعة، ثم هاجرت إلی المدینة.
و تکنی أم الجلاس. روت عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم.
روی عنها ابنها عبد اللّه بن عیاش بن أبی ربیعة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 368

- أسماء بنت عمیس الخثعمیة:

زوج جعفر بن أبی طالب، ثم أبی بکر الصدیق رضی اللّه عنهما.
قال ابن عبد البر: کانت أسماء بنت عمیس الخثعمیة من خثعم [کانت] أسماء بنت عمیس من المهاجرات إلی أرض الحبشة، مع زوجها جعفر بن أبی طالب، فولدت له هناک: محمدا [و] عبد اللّه، و عونا.
ثم هاجرت إلی المدینة، فلما قتل جعفر بن أبی طالب تزوجها أبو بکر الصدیق رضی اللّه عنهما، فولدت له محمد بن أبی بکر، ثم مات عنها فتزوجها علی بن أبی طالب، رضی اللّه عنه، فولدت له یحیی بن علی بن أبی طالب، لا خلاف فی ذلک.
و روی عن أسماء بنت عمیس من الصحابة، رضی اللّه عنهم، عمر بن الخطاب، و أبو موسی الأشعری، و ابنها عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب، رضی اللّه عنهم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 369

- أمامة بنت أبی العاص بن الربیع بن عبد العزی بن عبد الشمس بن عبد مناف:

أمها زینب بنت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و کان رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یحبها، و کان ربما حملها علی عنقه فی الصلاة.
و تزوجها علیّ بعد فاطمة، زوجها منه الزبیر بن العوام، و کان أبوها أبو العاص قد أوصی بها إلی الزبیر، فلما قتل علی بن أبی طالب و آمت منه أمامة، و کان علی بن أبی طالب قد أمر المغیرة بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب أن یتزوج أمامة بنت أبی العاص بن الربیع زوجته بعده، لأنه خاف أن یتزوجها معاویة، فتزوجها المغیرة فولدت له یحیی، و به کان یکنی، و هلکت عند المغیرة، رضی اللّه عنهما.

- أمیمة بنت خلف بن أسعد بن عامر، الخزاعیة:

زوج خالد بن سعید بن العاص بن أمیة، هاجرت معه إلی أرض الحبشة، و ولدت له هناک سعید بن خالد، و أمة بنت خالد.
و یقال فی أمیمة: همیمة بنت خلف بن أسعد بن عامر الخزاعیة و قد قال فیها بعض الناس: أمینة، فصحف .

- أمیمة بنت رقیقة:

أمها رقیقة بنت خویلد بن أسد بن عبد العزی، أخت خدیجة زوج النبی صلی اللّه علیه و سلّم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 370
و هی أمیمة بنت عبد بن بجاد بن عمیر بن الحارث بن حارثة بن سعد بن تیم بن مرة.
روی عن أمیمة بنت رقیقة محمد بن المنکدر، و ابنتها حکیمة بنت أمیمة .

- أمة اللّه بنت أبی بکرة الثقفیة:

فی الصحابة، روی عنها عطاء بن أبی میمونة. تعد فی أهل البصرة .

- أمة بنت خالد بن سعید بن العاص بن أمیة بن عبد شمس، القرشیة الأمویة:

تکنی أم خالد، و هی مشهورة بکنیتها، ولدت بأرض الحبشة، مع أخیها سعید بن خالد بن سعید بن العاص.
و أمها أمیمة. و یقال: همیمة بنت خلف بن أسعد بن عامر، زوج خالد بن سعید بن بیاضة بن خزاعة.
تزوج أمة بنت خالد، الزبیر بن العوام، ولدت له عمرو بن الزبیر و خالد بن الزبیر.
و بخالد ابنها من الزبیر کانت تکنی بأم خالد.
روت عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم: أنها سمعته یتعوذ باللّه من عذاب القبر.
روی عنها موسی و إبراهیم ابنا عقبة.

3310- آمنة بنت عنان بن حسن بن عنان، العذریة، أم محمد:

نزیل مکة. قاله الدمیاطی فی «معجمه»، المکیة.
کانت زوجة الشیخ أبی عبد اللّه القرشی، فلما مات خلفه علیها الشیخ أبو العباس القسطلانی، و رزق منها ولده قطب الدین محمدا، و حفظ عنها دعاء فی معنی الحجب عن الأعداء، و رواه له عنها، و أجازت له، و لابنه أمین الدین القسطلانی، فی استدعاء کتبت فیه بخطها.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 371
سمع منها الحافظ شرف الدین الدمیاطی، ببغداد و الموصل. هکذا ذکر فی «معجمه».
و روی أحمد بن یونس بن برکة فی «معجمه» عن ولدها القطب، عنها.
و نقلت من خط جدی أبی عبد اللّه الفاسی: أنها توفیت فی ظهر یوم الخمیس، نصف صفر سنة ست و خمسین و ستمائة. و هکذا وجدت وفاتها بخط الشیخ تقی الدین محمد بن رافع السلامی فی ذیله علی تاریخ بغداد، و زاد: بمکة.
و مولدها فی أول المحرم سنة ثمانین و خمسمائة، کذا وجدت بخط ولدها قطب الدین القسطلانی.
قال الحافظ شرف الدین الدمیاطی فی «معجمه»: سمعت آمنة ببغداد، و الموصل تقول: سمعت الشیخ العارف أبا عبد اللّه محمد بن أحمد بن إبراهیم القرشی الأندلسی الجزیری الخضراء، و کان یقول: و من فی إرادته تعمل فی الرق، فلا یعامل إخوانه إلا بالصدق، یؤدی إلیهم ما استحقوه، و لا یبالی بهم؛ بروه أو عقوه.
و سمعتها تقول: سمعت القرشی ینشد:
و مهفهف رقم الجمال بوجهه‌طرازا فرقرق ورده من آسه
تنهلت الصهباء من وجناته‌و بدت علی عینیه فی جلاسه
حتی إذا ملأ الزجاجة خده‌نورا و فاح المسک من أنفاسه
ظن الزجاجة أنعمت بمدامه‌فعدا لیشرب نوره من کأسه
ماتت آمنة بمکة، یوم الخمیس، النصف من صفر، سنة ست و خمسین و ستمائة. انتهی من «معجم الدمیاطی».
نقلت من جدی العلامة القاضی جمال الدین محمد بن عبد اللّه بن محمد بن فهد الهاشمی، رحمه اللّه ما نصه:
أنشدنا سیدنا الشریف أبو عبد اللّه محمد بن محمد بن عبد الرحمن الحسنی، قال:
أنشدنا الشیخ قطب الدین أبو بکر محمد بن أحمد القسطلانی، قال: أنشدتنی والدتی آمنة:
لا یکون الأمر سهلا کله‌إنما الدنیا سهول و حزون
هون الأمر تعش فی راحةقل ما هونت إلا سبهون
تطلب الراحة فی دار العنی‌خاب من یطلب شیئا لا یکون
انتهی.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 372

حرف الباء

- برکة بنت ثعلبة بن عمرو بن حصین بن مالک بن سلمة بن عمرو بن النعمان:

و هی أم أیمن. غلبت علیها کنیتها، کنیت بابنها أیمن بن عبید، و هی بعد: أم أسامة ابن زید، تزوجها زید بن حارثة بعد عبید الحبشی، فولدت له أسامه بن زید.
یقال لها: مولاة رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم. و تعرف بأم الظباء.
هاجرت الهجرتین، إلی أرض الحبشة، و إلی المدینة جمیعا.
ذکر المفضل بن غسان الغلابی، عن الواقدی، قال: کانت أم أیمن اسمها برکة، و کانت لعبد اللّه بن عبد المطلب، و صارت للنبی صلی اللّه علیه و سلّم میراثا، و هی أم أسامة بن زید.

- بسرة بنت صفوان بن نوفل بن أسد بن عبد العزی بن قصی القرشیة الأسدیة:

و قال ابن البرقیّ: قد قیل: إن بسرة بنت صفوان بن کنانة.
و قال أبو عمر: لیس قول من قال: إنها من کنانة بشی‌ء، و الصواب أنها من بنی أسد بن عبد العزی، من قریش، و عمها ورقة بن نوفل.
روی عنها من الصحابة رضی اللّه عنهم أم کلثوم بنت عقبة بن أبی معیط، و روی عنها مروان بن الحکم حدیث مس الذکر. و هی من المبابعات. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 373

- برة بنت عامر بن الحارث بن السباق بن عبد الدار بن قصی القرشیة العبدریة:

کانت تحت أبی إسرائیل من بنی الحارث، و هو الذی جاء فی قصة الحدیث فی النذر، فولدت له إسرائیل بن أبی إسرائیل، قتل یوم الجمل.
و کانت برة بنت عامر من المهاجرات. انتهی.

- برة بنت أبی تجزأة العبدریة، من حلفائهم، مکیة:

ذکر الزبیر أن بنی أبی تجزأة قوم من کندة وقعوا بمکة.
روت عنها صفیة أم منصور بن عبد الرحمن، من حدیثها فی أعلام النبوة، و فی الإبعاد عند حاجة الإنسان.

- بحینة بنت [.......] .

*** حرف التاء

3316- تاج النساء بنت رستم بن أبی الرجاء (بن محمد) الأصبهانیة:

أخت إمام المقام زاهر بن رستم، روت بالإجازة عن أبی منصور عبد الرحمن بن زریق، و أبی الحسن بن عبد السلام. روی عنها ابن خلیل، و سکنت مکة، و کانت مقدمة الصوفیة بها.
و توفیت سنة عشر و ستمائة بمکة، و عاشت بضعا و تسعین سنة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 374
ذکرها الذهبی فی «تاریخ الإسلام» انتهی. و قد جددت بأجیاد، من مکة المشرفة رباطا خرابا، هکذا رأیت مکتوبا علی حجر، علی باب الرباط المذکور، و لم یذکر فیه تاریخ. انتهی.

- تملک الشیبة العبدریة:

من بنی شیبة بن عثمان بن طلحة بن أبی طلحة، حدیثها فی وجوب السعی بین الصفا و المروة.
روت عنها صفیة بنت شیبة. تعد فی أهل مکة.

*** حرف الثاء المثلثة

3318- الثریا ابنة علی بن عبد اللّه بن الحارث بن أمیة بن عبد شمس بن عبد مناف، و قیل: الثریا ابنة عبد اللّه، القرشیة الأمویة المکیة:

کانت موصوفة بالجمال، و کان عمر بن أبی ربیعة الشاعر المشهور یتغزل فیها، و لما تزوجها سهیل بن عبد الرحمن قال بیتیه المشهورین:
أیها المنکح الثریا سهیلا

- ثبیتة بنت یعار بن زید بن عبید بن زید بن مالک بن عوف بن عمرو بن عوف، الأنصاریة:

کانت من المهاجرات الأول، و من فضلاء نساء الصحابة، رضی اللّه عنهم، و هی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 375
زوج أبی حذیفة بن عتبة بن ربیعة بن عبد شمس، و هی مولاة سالم بن معقل، الذی یقال له: سالم مولی أبی حذیفة، أعتقته سائبة، فوالی سالم أبا حذیفة، و قتل سالم مولی أبی حذیفة یوم الیمامة، هو و أبو حذیفة.
قال أبو عمر: اختلف فی اسم مولاة سالم الذی یقال له: سالم مولی أبی حذیفة هذه، فقال مصعب: ثبیتة، کما وصفنا، و قال أبو طوالة: عمرة بنت یعار الأنصاریة.
و قال ابن إسحاق فی روایة الأموی عنه: اسمها سلمی بنت یعار. و قال غیره، عن ابن إسحاق: سالم مولی امرأة من الأنصار.

*** حرف الجیم‌

3320- جوهرة ابنة عطیة بن إبراهیم الفارقی:

أم أولاد الشیخ أبی بکر بن محمد بن إبراهیم الطبری.
رأیت ذلک بحجر قبرها بالمعلاة بتربة الطبری.

3321- جویریة بنت القاضی زین الدین أبی الطاهر بن قاضی مکة جمال الدین محمد بن الشیخ محب الدین أحمد بن عبد اللّه بن محمد بن أبی بکر. الطبریة، أم الخیر المکیة:

جدتی لأمی، أجاز لها من مصر مع أخیها زین الدین محمد، ابن القماح، و ابن غالی الدمیاطی، و ابن کشتغدی، و ابن الإسعردی و المشتولی، و جماعة. و من دمشق: أحمد بن علی الجزری، و جماعة.
و ما علمتها حدثت و لا أجازت. و کانت صالحة خیرة، علی طریق السلف الصالح، من التقلل من الدنیا، و الإیثار بما تجد، و ملازمة قیام اللیل و الصوم، حتی إنها توفیت صائمة بالمدینة النبویة، و کانت قد انقطعت بها مدة سنین، مع ابنها القاضی محب الدین النویری و بعده، و آثرت الإقامة بها علی مفارقة الأهل و الوطن.
و کانت وفاتها فی آخر المحرم سنة خمس و تسعین و سبعمائة، و دفنت بالبقیع، و شهد جنازتها خلق کثیر.
و هی جدتی أم والدتی، و الوالدة أحسن اللّه إلیها علی طریقتها.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 376

- جویریة بنت المجلل:

تکنی أم جمیل، و هی مشهورة بکنیتها. و اختلف فی اسمها، و هی زوج حاطب بن الحارث الجمحی، و سنذکرها فی باب الکنی بما ینبغی إن شاء اللّه تعالی.

*** حرف الحاء

- حبیبة، و یقال: حبیبة بنت أبی تجزأة الشیبیة العبدریة:

مکیة، حدیثها عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم: «اسعوا فإن اللّه کتب علیکم السعی» مثل حدیث تملک الشیبیة، روت عنها صفیة بنت شیبة، روی الشافعی و معاذ بن هانئ و طائفة، عن عبد اللّه بن المؤمل، قال: حدثنا عمر بن عبد الرحمن بن محیصن، عن عطاء بن أبی رباح، قال: حدثتنی صفیة بنت شیبة، عن امرأة یقال لها حبیبة ابنة أبی تجزأة، قال: دخلنا دار أبی حسین فی نسوة من قریش، و النبی صلی اللّه علیه و سلّم یطوف بالبیت، حتی إن ثوبه لیدور به، و هو یقول لأصحابه: «اسعوا فإن اللّه کتب علیکم السعی».
هذا لفظ حدیث معاذ بن هانئ و إسناده، ذکره الطحاوی، عن إبراهیم بن مرزوق، عن معاذ، و قد ذکرنا الاضطراب علی عبد اللّه بن المؤمل فی إسناد هذا الحدیث فی «التمهید» .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 377

- حبیبة بنت جحش:

قاله قوم، و زعموا، یعنی، أنها أم حبیب، و الأشهر: أنها أم حبیبة، مشهورة بکنیتها، و سنذکرها فی الکنی، إن شاء اللّه تعالی .

- حزمة بنت قیس الفهریة:

أخت فاطمة بنت قیس، تزوجها سعید بن زید بن عمرو بن نفیل، فولدت له.
حدیثها عند الزهری، عن عبید اللّه بن عبد اللّه.

3326- حزیمة بنت أبی دعیج بن أبی نمی، الحسنیة المکیة:

زوج الشریف عجلان بن رمیثه، أمیر مکة [.....] .

3327- حسنة بنت الشیخ أبی الیمن محمد بن الإمام شهاب الدین أحمد بن الإمام رضی الدین إبراهیم الطبری، المکیة:

کانت زوجا لعبد الملک بن محمد بن عبد الملک المرجانی، و طلقها، و تزوجها ابن عمها الرضی محمد بن المحب بن الشهاب بن الرضی الطبری، و رزق منها ولدا اسمه محمد، و بنتا اسمها فاطمة، و ماتا صغیرین.
و تزوجها الشیخ حسن المعروف بغیاث الصغیر، و أولدها محمدا، و أم الحسین، و ماتت عنده.
و کان فیها خیر و دین، و یعتریها فی بعض الأحیان حال یقل فیه ضبطها.
و توفیت فی سنة ثمان و ثماثمائة ظنا، و إلا ففی سنة خمس و ثماثمائة بمکة، و دفنت بالمعلاة.

3328- حسنة بنت محمد بن کامل بن یعسوب، الحسنیة، أم محمد المکیة:

سمعت من التوزری جزءا من حدیثه، فیه: المسلسل بالأولیة، من طریق بن السمر قندی، سمعه منها جماعة، منهم: ولدها شیخنا المحب محمد بن أحمد بن الرضی الطبری،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 378
و شیخنا ابن سکر، و سمعت من الرضی الطبری «البلدانیات» للسلفی، فی سنة إحدی عشرة، و «خماسیات ابن النقور»، فی سنة اثنتی عشرة، و من الفخر التوزری، فی سنة إحدی عشرة «جزء البطاقة» و «الأحادیث الموالی المخرجة» لأبی عبد اللّه الفراوی، تخریج ولده أبی البرکات عبد اللّه، و فی سنة ثلاث عشرة «المائة الفراویة» و من الصفی و الطبری «البلدانیات» للسفلی، فی سنة إحدی عشرة.
و من لفظ الشریف أبی عبد اللّه الفاسی کلام الشیخ أبی عبد اللّه القرشی جمع أبی العباس القسطلانی، فی سنة ثلاث عشرة.
و توفیت فی أحد الربیعین سنة خمس و ستین و سبعمائة بمکة، و دفنت بالمعلاة.
و هی خالة الشریف أبی الخیر الفاسی، لأن أمه شریفة بنت محمد بن کامل.
و کان لها أخوان، حسن و حسین، سمعا علی التورزی کثیرا، و الصفی و الرضی، و غیرهما، و سمع حسن من العماد الطبری، و ما علمت متی ماتا، و بلغنی أن حسینا هذا حصلت له فاقة شدیدة حملته علی أن شنق نفسه.

- حفصة بنت عمر بن الخطاب، القرشیة الغدویة، أم المؤمنین:

کانت حفصة من المهاجرات، و کانت قبل رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم تحت خنیس بن حذافة بن قیس بن عدی السهمی.
و تزوجها رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم عند أکثرهم، فی سنة ثلاث من الهجرة. و قال أبو عبیدة:
تزوجها سنة ثنتین من التاریخ.
قال أبو عمر: و طلقها تطلیقة ثم ارتجعها، و ذلک أن جبریل علیه السلام قال له:
«راجع حفصة، فإنها صوامة قوامة، و إنها زوجتک فی الجنة».
و أوصی عمر رضی اللّه عنه بعد موته إلی حفصة، و أوصت حفصة إلی عبد اللّه بن عمر، بما أوصی به إلیها عمر، و بصدقة تصدقت بها و بمال وقفته بالغابة.
و توفیت فی حین بایع الحسن بن علی لمعاویة، و ذلک فی جمادی، سنة إحدی و أربعین، و کذلک قال أبو معشر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 379
و قال غیره: توفیت حفصة رضی اللّه عنها سنة خمس و أربعین.
و ذکر الدولابی، عن أحمد بن محمد بن أیوب: أن حفصة توفیت سنة سبع و عشرین.

- حمنة بنت جحش بن رئاب الأسدیة:

من بنی أسد بن خزیمة، أخت زینب بنت جحش، کانت عند مصعب بن عمیر، و قتل عنها یوم أحد، فتزوجها طلحة بن عبید اللّه، فولدت له محمدا، و عمران ابنی طلحة بن عبید اللّه.
و کانت حمنة رضی اللّه عنها ممن خاض فی الإفک علی عائشة، رضی اللّه عنها، و جلدت فی ذلک مع من جلد فیه، عند من صحح جلدهم.
و کانت تستحاض هی و أختها أم حبیبة بنت جحش.
روی عنها ابنها عمران بن طلحة بن عبید اللّه.

*** حرف الخاء المعجمة

3331- خاتون بنت محمد بن علی بن عبد اللّه الحطینی الأصبهانی:

أم محمد المکیة، و تسمی فاطمة. تروی عن یونس الهاشمی، و زاهر بن رستم، و الحصری، و غیرهم، إجازة.
و ذکرها ابن مسدی فی «معجمه» و قال: متصوفة معنی و لفظا، متصرفة حالا و وعظا، و ذکر أنه سمع منها هذین البیتین:
عطشی دائم و لهفی شدیدو غرامی مع الزمان جدید
صاح هیهات أن ترانی خلیاو بقلبی من الغرام وقود
و ذکرها المحب الطبری فی «المشیخة» التی خرجها للمظفر صاحب الیمن، و ذکر أنها ممن جمعت الصلاح التام، و الدین المتین، و العلم و العمل به، و لها طرق حسنة فی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 380
الوعظ، و توالیف حسنة، ککتابها الموسوم «بالرموز من الکنوز» یقارب خمس مجلدات، و غیر ذلک.
و لم أدر متی ماتت، إلا أنها کانت حیة فی سنة ست و أربعین و ستمائة، بمکة.

*** من اسمها خدیجة

- خدیجة بنت خویلد بن أسد بن عبد العزی بن قصی القرشیة الأسدیة:

زوج النبی صلی اللّه علیه و سلّم، قال الزبیر: کانت تدعی فی الجاهلیة: الطاهرة.
و لم یختلفوا أنه صلی اللّه علیه و سلّم ولد له منها ولده کلهم حاشی ولده إبراهیم.
زوجه إیاها عمرو بن أسد بن عبد العزی بن قصی.
و کانت إذ تزوجها رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم بنت أربعین سنة، و أقامت معه صلی اللّه علیه و سلّم أربعا و عشرین سنة.
و توفیت و هی بنت أربع و ستین سنة و ستة أشهر.
و کان رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم إذ تزوج خدیجة ابن إحدی و عشرین سنة، و قیل: ابن خمس و عشرین، و هو الأکثر، و قیل: ابن ثلاثین.
و أجمعوا أنها ولدت له أربع بنات، کلهن أدرکن الإسلام، و هاجرن، و هن: زینب، و فاطمة، و رقیة، و أم کلثوم.
و أجمعوا أنها ولدت له ابنا یسمی القاسم، و به کان یکنی صلی اللّه علیه و سلّم، هذا ما لا خلاف فیه بین أهل العلم.
قال أبو عمر: لا یختلفون أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم لم یتزوج فی الجاهلیة غیر خدیجة، و لا تزوج علیها أحدا من نسائه حتی ماتت، و لم یلد له من المهاری غیرها.
و هی أول من آمن باللّه عز و جل و رسوله.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 381
هذا قول قتادة، و الزهری، و عبد اللّه بن محمد بن عقیل، و ابن إسحاق و جماعة، قالوا: خدیجة أول من آمن باللّه، و صدق محمدا، من الرجال و النساء، و لم یستثنوا أحدا.
و روی من وجوه أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم قال: «یا خدیجة إن جبریل یقرئک السلام».
بعضهم یروی هذا الخبر: أن جبریل قال: یا محمد، أقرئ خدیجة من ربها السلام.
فقال النبی صلی اللّه علیه و سلّم: «یا خدیجة هذا جبریل یقرئک من ربک السلام» فقالت خدیجة: اللّه السلام، و منه السلام، و علی جبریل السلام.
عن أبی هریرة رضی اللّه عنه قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «خیر نساء العالمین أربع:
مریم بنت عمران، و آسیة بنت مزاحم امرأة فرعون، و خدیجة بنت خویلد بن أسد، و فاطمة بنت محمد».
عن ابن عباس رضی اللّه عنهما قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «أفضل نساء أهل الجنة، خدیجة بنت خویلد، و فاطمة بنت محمد، و مریم بنت عمران، و آسیة بنت مزاحم امرأة فرعون.
و اختلف فی وقت وفاتها، فقال أبو عبیدة معمر بن المثنی: توفیت خدیجة قبل الهجرة بخمس سنین، قال: و قیل بأربع سنین، و کان وفاتها قبل تزوج رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم عائشة رضی اللّه عنها.
و قال قتادة: توفیت خدیجة رضی اللّه عنها قبل الهجرة بثلاث سنین.
قال أبو عمر: قول قتادة عندنا أصح.
قال أبو عمر یقال: إنها کانت وفاتها بعد موت أبی طالب بثلاثة أیام، و قیل: إنها کانت یوم توفیت بنت خمس و ستین سنة.
توفیت فی شهر رمضان، و دفنت فی الحجون. ذکره محمد بن عمر و غیره.

3333- خدیجة بنت قاضی مکة شهاب الدین أحمد بن قاضی مکة نجم الدین محمد بن قاضی مکة جمال الدین محمد بن الشیخ محب الدین الطبری، المکیة:

أم الفضل، ولدت ظنا سنة أربعین و سبعمائة، کانت ذات مروءة کثیرة و خیر و حشمة.
تزوجها الجمال محمد بن العز الأصبهانی، ثم ابن عمتها، کمالیة ابنة القاضی نجم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 382
الدین الطبری، القاضی نور الدین علی بن أحمد النویری المالکی، و بانت منه حتی ماتت، و لم تلد لأحد منهما.
و جاورت بالمدینة النبویة مرات، فی بعضها نحو سنتین، و حصل لها فی آخر عمرها سقطة ضعفت بها حرکتها فی المشی.
و سمعت الحدیث علی جدتها لأمها حسنة بنت محمد بن کامل بن یعسوب، و ما علمتها حدثت.
و توفیت فی یوم الجمعة ثالث عشری رمضان، سنة أربع عشرة و ثمانمائة بمکة، و دفنت بالمعلاة. انتهی.

3334- خدیجة بنت الشیخ شهاب الدین أحمد بن عبد العزیز بن القاسم بن عبد الرحمن الشهید الناطق الهاشمی العقیلی النویری:

أخت القاضیین أبی الفضل النوبری، و نور الدین علی.
کانت ذات حشمة و مروءة.
ذکر لی سبطها صاحبنا الشیخ جمال الدین محمد بن علی الشیبی المکی أن لها شعرا حسنا، و أنها کاتبت به الشیخ بهاء الدین السبکی. انتهی.
و توفیت فی سنة سبع و سبعین و سبعمائة بمکة، و دفنت بالمعلاة.
و قد ذکرها سبطها شیخنا القاضی جمال الدین محمد بن علی الشیبی فی کتابه «الشرف الأعلا فی ذکر قبور مقبرة المعلا» عند ذکر الشیخ بهاء الدین أحمد بن علی ابن عبد الکافی السبکی، و أطنب فی الثناء علیها، فقال: کانت من الفضل و العلم بمکان شهیر، و من الدین و الصلاح بمحل کبیر خطیر، فاتفق أنها بعثت إلیه، یعنی الشیخ بهاء الدین، فی الطریق، یعنی طریق المدینة، و کانا ذاهبین فی قافلة لزیارة النبی صلی اللّه علیه و سلّم بحلواء من عقید، و کتبت مع ذلک:
بعثت لکم بشی‌ء من عقیدهدیته لقلته فضیحه
و لکنا لنخبر کم بأناعقیدة و دنا فیکم صحیحه
فأجابها بما لا أستحضره الآن.
و کتبت إلیه بأبیات، فأجابها عنها بقوله:
برکات أم المؤمنین خدیجةعمت قوافلها و فاض نداها
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 383 و لها قصائد فی النبی محمدستنال فی الجنات طیب جناها
و کتبت إلیه بأبیات، تمدحه بها، علی قافیة النون، فأجابها بأبیات علی وزنها و رویها، نقلتها هی و الأبیات السابقة من خطه:
أسعفتم بالفصل و الإحسان‌و ربحتم أجرا عظیم الشان
بقصیدة تحلو لدی کأنهاأطوار أطواری من الأوطان
و إذا أردت جوابکم فکأننی‌أهدی الحصی بدلا من المرجان
یا أخت خیر أخ و بنت أب مضی‌و الشمس منک تضی‌ء و القمران
لو کان ست فی النساء کذا لمافضل الرجال إذا علی النسوان
لا عیب فیکم غیر أن جمالکم‌ینسی الغریب معاهد الأوطان
و هی طویلة.
کانت هذه المرأة من سروات النساء، دینا و عفة و کرما و طیبا و عبادة.
کانت لها خلوات، تقیم اللیالی الکثیرة للتعبد، و کانت علی طریقة عظیمة من ملازمة الذکر، و حب الصالحین، و ترک ما علیه غالب النساء.
و کانت قد اشتهرت بأم خلیل الصوفیة.
و بینها و بین علماء عصرها و صلحائه مکاتبات و محاورات، لا یسعها هذا الموضع.
و کان أخواها السیدان الجلیلان العالمان القاضیان، شیخ الإسلام کمال الدین أبو الفضل الشافعی، و سید القضاة نور الدین علی المالکی، تغمدهما اللّه برضوانه، یبالغان فی إکرامها غایة المبالغة، و یتبرکان بدعائها.
و نظمها کثیر، و لها فی النبی صلی اللّه علیه و سلّم عدة قصائد، منها قصیدة لامیة أولها:
حمل الغرام علیّ ما لا أحمل‌فرثی لحالی من یلوم و یعذل
و لو لا خوف التطویل لذکرت جملة من ذلک. انتهی.

3335- خدیجة بنت الإمام رضی الدین إبراهیم بن محمد بن إبراهیم الطبری، المکیة:

کانت زوجا لقاضی مکة نجم الدین الطبری، و ولد له منها ولده القاضی شهاب الدین أحمد، و أخواته: زینب، و عائشة، و فاطمة، و کمالیة، و أم الحسین.
و للقاضی نجم الدین فیها أبیات، أولها:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 384 أشبیهة البدر التمام إذا بداحسنا و لیس البدر من أشباهک
ماسور حسنک إن یکن مستشفعافإلیک فی الحسن البدیع تجاهک
أشفی أسا أعیی الأساه دواءه‌و شفاء یحصل بأرتشاف شفاهک
فصلیه و اغتنمی بقاء حیاته‌لا تقتلیه أسا بحق إلهک

3336- خدیجة بنت الشیخ نجم الدین عبد الرحمن بن یوسف بن إبراهیم ابن محمد بن إبراهیم القرشی المخزومی الأصفونی، المکیة:

أمها فاطمة بنت ظهیرة بن القرشی.
تزوجها الفقیه أبو الخیر محمد بن القاضی جمال الدین محمد بن عبد اللّه بن فهد الهاشمی، و أولدها أولاده کلهم: نجم الدین، و عبد الرحمن، و أبا بکر، و عمر، و عثمان، و أم الحسن فاطمة.
و ماتت عنده قبل السبعین و سبعمائة بمکة، و دفنت بالمعلاة.
و کانت امرأة صالحة، ذات خیر و دین. انتهی.

3337- خدیجة بنت الشیخ عبد الملک بن الشیخ أبی محمد عبد اللّه بن محمد ابن محمد القرشی البکری المرجانی، المکیة التونسیة الأصل، المعروف ببنت المرجانی:

أجاز لها الوانی، و الدبوسی، و الختنی، و جماعة من شیوخ أخیها شیخنا محمد بن عبد الملک المرجانی، المقدم ذکره.
و ما علمتها حدثت.
و توفیت بمکة، بعد التسعین و سبعمائة بنحو ثلاث سنین، فیما أظن.

3338- خدیجة بنت الإمام تقی الدین علی بن أبی بکر بن محمد بن إبراهیم الطبری المکی:

أم مفضل المکیة، تروی بالإجازة عن یونس بن یحیی، و زاهر بن رستم، و أبی عبد اللّه محمد بن إبراهیم بن أبی الصیف، و أبی عبد اللّه محمد بن عبد اللّه بن موهوب بن البنا البغدادی، و شیخ الحرم یحیی بن یاقوت، و أبی الفتوح نصر بن أبی الفرج الحصری و خرج لها، و حدثت.
و لم أدر متی ماتت، إلا أنها کانت حیة فی سنة خمس و أربعین و ستمائة.
و کان أبوها إمام المقام و خطیب المسجد الحرام.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 385

3339- خدیجة بنت زین الدین محمد بن القاضی زین الدین أحمد بن القاضی جمال الدین محمد بن المحب الطبری:

کانت زوجا لأبی عبد اللّه محمد بن الشیخ أبی العباس بن عبد المعطی، فطلقها و تأیمت بعده، حتی ماتت.
و سمعت علی کمال الدین محمد بن عمر بن حبیب الحلبی، بمکة، و بها توفیت، قریبا من سنة عشرین و ثمانمائة.

3340- خدیجة بنت الشریف أبی الخیر محمد بن الشریف عبد الرحمن بن أبی الخیر الفاسی:

ولدت ثانی عشری أو ثالث عشری صفر سنة أربع و ثمانین و سبعمائة، تزوجها أخی شقیقی نجم الدین عبد اللطیف، و ولدت له، و ماتت عنده فی جمادی [.....] سنة خمس عشرة و ثمانمائة بمکة، و دفنت بالمعلاة، و هی فی عشر الأربعین.
و توفیت أختها عائشة بنت أبی الخیر بن عبد الرحمن الفاسی، شقیقة خدیجة فی رمضان، سنة ثلاث و عشرین و ثمانمائة، بمکة، و تزوجها أخی عبد اللطیف بعد خدیجة.
و توفیت جدتها أم علی، تفاحة الحبشیة مستولدة عبد اللطیف بن أحمد بن أبی عبد اللّه الفاسی، فی سنة ست و عشرین و ثمانمائة، بالمدینة النبویة، و هی والدة کمالیة بنت عبد اللطیف بن أحمد، و کمالیة والدة خدیجة و عائشة المذکورتین.

- خزیمة بنت جهم بن قیس العبدریة:

من بنی عبد الدار بن قصی، هاجرت مع أبیها و أمها خولة أم حرملة إلی أرض الحبشة.

- خولة بنت الأسود بن حذافة، تکنی أم حرملة:

هاجرت مع زوجها جهیم بن قیس إلی أرض الحبشة. هکذا قال موسی بن عقبة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 386
و قال ابن إسحاق: أم حرملة بنت عبد الأسود، هاجرت مع زوجها جهیم بن قیس.

- خولة بنت حکیم بن أمیة بن حارثة بن الأوقص بن مرة بن هلال السلمیة، امرأة عثمان بن مظعون، تکنی أم شریک:

و هی التی وهبت نفسها للنبی صلی اللّه علیه و سلّم، فی قول بعضهم. و کانت امرأة صالحة.
روی عنها سعد بن أبی وقاص رضی اللّه عنه، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم فی التعوذ بکلمات اللّه عند النزول فی السفر.
و روی عنها سعید بن المسیب، و محمد بن یحیی بن حبان، و عمر بن عبد العزیز.
و حدیث سعد عنها من حدیث سعید بن المسیب عنه، و من حدیث بسر بن سعید عنه، اختلف فیه ابن العجلان، و الحارث بن یعقوب.

- الخیزران:

أم الخلیفتین موسی الهادی، و هارون الرشید، ابنی المهدی محمد بن أبی جعفر المنصور العباسی.
و لم تلد امرأة خلیفتین سواها، و سوی شاه أفرید بنت فیروز، أم یزید بن الولید بن عبد الملک الأموی، و أخیه إبراهیم الذی ولی الخلافة بعده، و سوی الولادة بنت العباس العباسیة، أم الخلیفتین الولید و سلیمان بن عبد الملک بن مروان.
و من المآثر التی صنعتها الخیزران بمکة أنها جعلت الموضع الذی ولد فیه النبی صلی اللّه علیه و سلّم مسجدا، و أخرجته من دار محمد بن یوسف الثقفی، أخی الحجاج بن یوسف الثقفی، و کان قد باعها له بعض ولد عقیل بن أبی طالب، لأن عقیل بن أبی طالب کان استولی علی ذلک لما هاجر النبی صلی اللّه علیه و سلّم إلی المدینة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 387

حرف الدال‌

- درة بنت أبی سلمة بن عبد الأسد، القرشیة المخزومیة:

ربیبة النبی صلی اللّه علیه و سلّم، بنت امرأته أم سلمة، زوج النبی صلی اللّه علیه و سلّم.
و هی معروفة عند أهل العلم بالسیر و الخیر و الحدیث فی بنات أم سلمة، ربائب رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم.

- درة بنت أبی لهب بن عبد المطلب بن هاشم:

کانت عند الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب، فولدت له عتبة و الولید، و أبا مسلم.
روت عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم أنه سئل: أی الناس خیر؟ فقال: «أتقاهم للّه، و آمرهم بالمعروف، و أنهاهم عن المنکر، و أوصلهم لرحمه» .

*** حرف الراء المهملة

- رقیة بنت سیدنا رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم محمد بن عبد اللّه بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف، القرشیة المکیة:

أمها خدیجة بنت خویلد رضی اللّه عنهما، قد تقدم ذکرها.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 388
زعم الزبیر و عمه مصعب أنها کانت أصغر بنات رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و إیاه صحح الجرجانی النسابة.
ذکر أبو العباس محمد بن إسحاق السراج، قال: سمعت عبید اللّه بن محمد بن سلیمان بن جعفر بن سلیمان الهاشمی، قال: ولدت زینب بنت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم ابن ثلاثین سنة، و ولدت رقیة بنت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم ابن ثلاث و ثلاثین سنة.
و قال مصعب و غیره من أهل النسب: کانت رقیة تحت عتبة بن أبی لهب، و کانت أختها أم کلثوم تحت عتیبة بن أبی لهب، فلما نزلت تَبَّتْ یَدا أَبِی لَهَبٍ قال لهما أبو لهب و أمهما حمالة الحطب: فارقا ابنتی محمد، و قال أبو لهب: رأسی من رأسیکما حرام إن لم تفارقا ابنتی محمد، ففارقاهما.
قال ابن شهاب: فتزوج عثمان بن عفان رقیة رضی اللّه عنهما، بمکة، و هاجرت معه إلی أرض الحبشة، و ولدت له هناک ابنا، فسماه عبد اللّه، فکان یکنی به.
و قال قتادة: تزوج عثمان رضی اللّه عنه رقیة بنت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فتوفیت عنده و لم تلد منه، قال: قول ابن شهاب و جمهور أهل هذان الشأن [.....]

- رملة بنت صخر بن حرب بن أمیة بن عبد شمس بن عبد مناف، القرشیة العبشمیة:

تکنی أم حبیبة بنت أبی سفیان، زوج النبی صلی اللّه علیه و سلّم، اختلف فی اسمها، فقیل: رملة، و قیل: هند، و المشهور رملة، و هو الصحیح عند جمهور أهل العلم بالنسب و السیر و الحدیث و الخبر، و کذلک قال الزبیر.
و کانت أم حبیبة تحت عبید اللّه بن جحش الأسدی- أسد خزیمة- خرج بها مهاجرا من مکة إلی أرض الحبشة مع المهاجرین، ثم افتتن و تنصر، و مات نصرانیا، و أبت أم حبیبة أن تنتصر، و أثبت اللّه لها الإسلام و الهجرة حتی قدمت، فخطبها رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فزوجها إباه عثمان بن عفان رضی اللّه عنه.
هذا قول یروی عن قتادة، و کذلک روی اللیث، عن عقیل عن ابن شهاب أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم تزوج أم حبیبة بالمدینة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 389
و قال ابن المبارک، عن معمر، عن الزهری، عن عروة، عن أم حبیبة، أنها کانت عند عبید اللّه بن جحش، و کان رحل إلی النجاشی، فمات، و أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم تزوج بأم حبیبة هی بأرض الحبشة، زوجه إیاها النجاشی، و مهرها أربعة آلاف درهم، و بعث بها مع شرحبیل بن حسنة، و جهزها من عنده، و ما بعث إلیها النبی صلی اللّه علیه و سلّم بشی‌ء، و کان مهر سائر أزواج النبی صلی اللّه علیه و سلّم أربعمائة درهم. و کذلک قال مصعب و الزبیر: إن النجاشی زوجه إیاها، خلاف قول قتادة إن عثمان زوجه إیاها بالمدینة، و هو الصحیح إن شاء اللّه تعالی.

- رملة بنت شیبة بن ربیعة:

کانت من المهاجرات، هاجرت مع زوجها عثمان بن عفان، رضی اللّه عنه [.....]

3350- ریا بنت أمیر مکة، عز الدین عجلان بن رمیثة بن أبی نمی محمد بن أبی سعد حسن بن علی بن قتادة، الحسنیة المکیة:

کان الشریف جیاش بن راجح بن عبد الکریم تزوجها، ثم تزوجها حازم بن عبد الکریم بن أبی نمی، و مات عندها.
و توفیت هی ظنا فی سنة أربع عشرة و ثمانمائة، أو قریبا منها بمکة، و دفنت بالمعلاة، و کانت ذات حشمة و رئاسة.

3351- ریا بنت سعد بن محمد المجاش:

الشریفة الحسنیة المکیة، زوج الشریف حسن بن عجلان أمیر مکة.
توفیت فی ذی الحجة سنة اثنتی عشرة و ثمانمائة، بمکة.

3352- رایة بنت الشریف عجلان بن رمیثة، الحسنیة المکیة:

کانت زوجا للشریف محمود بن أحمد بن رمیثة، و أولدها الشریف محمد بن محمود.

3352- ریسة بنت أحمد بن أبی بکر بن محمد بن إبراهیم:

العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌6 ؛ ص389
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 390
أم أحمد، بنت القاضی محیی الدین أبی جعفر الطبری، المکیة.
تروی عن یونس الهاشمی، و زاهر، و ابن أبی الصیف، و ابن البنا، و ابن یاقوت، و الحصری، و غیرهم من شیوخ بنت عمها خدیجة بنت علی الطبری.
و خرج لها أیضا، و حدثت.
و لم أدر متی ماتت، إلا أنها کانت حیة فی سنة خمس و أربعین و ستمائة، و اللّه أعلم.

- ریطة بنت الحارث بن جبیلة بن عامر بن کعب بن سعد بن تیم ابن مرة:

زوجة الحارث بن خالد بن صخر بن عامر بن کعب بن سعد بن تیم بن مرة.
هاجرت مع زوجها إلی أرض الحبشة، و ولدت له هناک موسی و أخوانه:
عائشة، و زینب، و فاطمة بنی الحارث بن خالد بن صخر بن عامر بن کعب بن سعد بن تیم بن مرة.
ثم خرجوا من أرض الحبشة إلی المدینة، فلما وردوا ماء من میاه الطریق شربوا منه، فلم یروحوا عنه حتی توفیت ریطة و بنوها المذکورون، إلا فاطمة ابنة الحارث.

*** حرف الزای‌

من اسمها زینب‌

- زینب بنت سیدنا رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم محمد بن عبد اللّه بن عبد المطلب:

أکبر بناته رضی اللّه عنهن.
قال محمد بن إسحاق السراج: سمعت عبید اللّه بن محمد بن سلیمان الهاشمی، یقول:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 391
ولدت زینب بنت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم فی سنة ثلاثین، من مولد النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و ماتت فی سنة ثمان من الهجرة.
قال أبو عمر: کانت زینب أکبر بناته رضی اللّه عنهن، بلا خلاف علمته فی ذلک، إلا ما لا بصح و لا یلتفت إلیه، و إنما الخلاف بین القاسم و زینب، أیهما ولد له صلی اللّه علیه و سلّم أولا، فقالت طائفة من أهل العلم بالنسب: أول ولد ولد له صلی اللّه علیه و سلّم القاسم ثم زینب (و قال بن الکلبی: زینب ثم القاسم.
قال أبو عمر: کان رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم محبا فیها.
أسلمت و هاجرت حین أبی زوجها أبو العاص بن الربیع أن یسلم.
و کان سبب موتها أنها لما خرجت من مکة إلی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، عمد لها هبار بن الأسود و رجل آخر، فدفعها أحدهما فیما ذکروه، فسقطت و أهراقت الدماء، فلم یزل بها مرضها ذلک حتی ماتت سنة ثمان من الهجرة، و کان زوجها محبا فیها.

3356- زینب بنت أحمد بن أبی بکر بن محمد بن إبراهیم الطبری:

أم أحمد ابنة القاضی محیی الدین.
تروی بالإجازة عن یونس الهاشمی، و زاهر، و ابن أبی الصیف، و غیرهم من شیوخ أختها ریسة، و بنت عمها خدیجة بنت علی بن أبی بکر.

3357- زینب بنت البرهان إبراهیم بن أحمد بن محمد بن أحمد الأردبیلی:

ولدت بمکة و نشأت بها، حتی بلغت أو کادت، ثم توجهت إلی بلاد العجم مع عمها أخی أبیها، فزوجها بابنه فی بلده أردبیل، و أقامت بها أزید من عشرین سنة، و ولدت هناک ابنها فخر الدین، ثم توجهت إلی مکة، و تزوج بها الشیخ شمس الدین محمد بن أحمد بن محمد بن علی بن النجم الصوفی، و رزقت منه بنتا تسمی عائشة.
و توفیت فی یوم السبت ثانی عشر ذی القعدة سنة ست عشرة و ثمانمائة.
و أمها عائشة بنت دانیال.
و توفیت ابنتها عائشة بنت شمس الدین بن النجم فی رمضان، سنة ثمان و عشرین و ثمانمائة بمکة، و دفنت بالمعلاة و قد قاربت الأربعین.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 392
و هی زوج شهاب الدین أحمد بن الشیخ شمس الدین، المعروف بابن المعید الحنفی، و أم أولاده.

3358- زینب بنت قاضی مکة، شهاب الدین أحمد بن قاضی مکة نجم الدین محمد الطبری المکیة أم محمد:

کانت کثیرة المکارم، و لها رئاسة و عبادة، و زارت القدس و الخلیل، فی سنة تسعین و سبعمائة، و توجهت من هناک إلی مصر، و جاءت إلی مکة فی موسم هذه السنة.
و تزوجت عجلان صاحب مکة، فی سنة سبعین و سبعمائة، ثم اختلعت منه لتسریه علیها، و نالت منه مالا جزیلا، و تزوجت قبله ابن عمتها کمالیة، القاضی نور الدین علی ابن أحمد النویری فی سنة تسع و خمسین، و أولدها القاضی جمال الدین أبا الخیر محمد الخضر، و بنتا ماتت صغیرة.
و توفیت فی یوم الأربعاء ثالث عشر جمادی الآخرة، سنة ثلاث و تسعین و سبعمائة، بمکة و دفنت بالمعلاة.

3359- زینب بنت أحمد بن میمون بن قاسم، التونسیة الأصل، المکیة:

أم محمد، و تعرف ببنت المغربی.
کذا ذکرها الحافظ صلاح الدین خلیل الأقفهسی، فی «مشیخة قاضی مکة و عالمها، جمال الدین بن ظهیرة» و قال تلو ذلک: ولدت بمکة، و سمعت بها من الفخر التوزری «المائة الفراویة».
و من الصفی أحمد بن محمد الطبری «الأربعین البلدانیة» لأبی طاهر السلفی و «الأربعین الثقفیة» و «نسخة أبی معاویة، و بکار بن قتیبة».
و من الشریف أبی عبد اللّه الفاسی «الفصول الأربعة من کلام أبی عبد اللّه القرشی».
و حدثت، سمع منها الفضلاء، و کانت وفاتها بمکة بعید سنة ثمانین و سبعمائة. انتهی.

- زینب بنت جحش بن رئاب بن یعمر:

زوج النبی صلی اللّه علیه و سلّم، هی زینب بنت جحش بن رئاب بن یعمر بن صبرة بن مرة بن کبیر
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 393
ابن غنم بن دودان بن أسد بن خزیمة. أمها أمیمة بنت عبد المطلب بن هاشم، عمة رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم.
و لما دخلت علی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، قال لها: «ما اسمک»؟ قال: برة، فسماها زینب.
تزوجها رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم تزوجها فی سنة ثلاث من التاریخ، و لا خلاف أنها کانت قبله تحت زید بن حارثة، و أنها التی ذکرت اللّه تعالی قصتها فی القرآن فی قوله عز و جل: فَلَمَّا قَضی زَیْدٌ مِنْها وَطَراً زَوَّجْناکَها [الأحزاب: 37].
فلما طلقها زید و انقضت عدتها، تزوجها رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم. و أطعم عنها خبزا و لحما.
و کانت تفخر علی نساء النبی صلی اللّه علیه و سلّم، تقول: إن آباءکن أنکحوکن، و إن اللّه تعالی أنکحنی إیاه من فوق سبع سماوات.
و روینا من وجوه، عن عائشة رضی اللّه عنها، قالت: کانت زینب بنت جحش تسامینی فی المنزلة عند رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و ما رأیت امرأة قط خیرا فی الدین من زینب، و أتقی اللّه و أصدق حدیثا، و أوصل للرحم و أعظم صدقة.
و توفیت زینب جحش رضی اللّه عنها سنة عشرین، فی خلافة عمر رضی اللّه عنه.
و فی هذا العام فتحت مصر.
و قیل: بل توفیت زینب بنت جحش رضی اللّه عنها سنة إحدی و عشرین، و فیها فتحت الإسکندریة.

- زینب بنت الحارث بن خالد بن صخر، القرشیة التیمیة:

ولدت بأرض الحبشة مع أختیها عائشة و فاطمة، و ماتت بالطریق، فی منصرفها منها، فقبرها هناک.

- زینب بنت عبد اللّه الثقفیة:

امرأة عبد اللّه بن مسعود، رضی اللّه عنه [....]
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 394

- زینب بنت أبی سلمة عبد اللّه بن عبد الأسد المخزومی:

ربیبة رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم کان اسم زینب: برة، فسماها رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم زینب.
ولدتها أم سلمة بأرض الحبشة، و قدمت بها، و حفظت عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم.
و یروی أنها دخلت علی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و هو یغتسل، فنضج فی وجهها، قالوا: فلم یزل ماء الشباب فی وجهها حتی کبرت و عجزت.
و کانت زینب بنت أبی سلمة عند عبد اللّه بن زمعة بن الأسود الأسدی، فولدت له، و کانت من أفقه أهل زمانها.
روی ابن المبارک، قال: حدثنا جریر بن حازم، قال: سمعت الحسن، یقول: لما کان یوم الحرة قتل أهل المدینة، فکان فیمن قتل ابنا زینب ربیبة رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فحملا و وضعا بین یدیها مقتولین، فقالت: إنا للّه و إنا إلیه راجعون .

- زینب بنت قیس بن مخرمة، القرشیة المطلبیة:

کانت قد صلت القبلتین جمیعا، و هی مولاة السدی المفسر، أعتقت أباه .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 395

- زینب بنت مظعون بن حبیب بن وهب بن حذافة بن جمح:

أخت عثمان بن مظعون، و زوج عمر بن الخطاب.
هی أم عبد اللّه و حفصة و عبد الرحمن الأکبر بنی عمر بن الخطاب.
و ذکر الزبیر: أنها کانت من المهاجرات، و أخشی أن یکون و هما، لأنه قد قیل:
إنها ماتت مسلمة بمکة قبل الهجرة، و حفصة ابنتها من المهاجرات.

3366- زینب بنت القاضی نور الدین علی بن أحمد بن عبد العزیز العقیلی النویری المکی، تلقب توفیق:

کان خالی القاضی محب الدین النویری ابن عمها، تزوجها بمکة فی سنة سبع و ثمانین، و ولدت له عدة أولاد، هم: أبو الفضل الأکبر، و أم الحسن سعیدة، و کمالیة و مات عنها، و تزوجها والدی فی سنة إحدی و ثمانمائة، و ولدت له، ثم طلقها بعد سنین، و تزوجها الشیخ نور الدین علی بن محمد الشیبی، و أولدها، و مات عنها، ثم تزوجها الشیخ نجم الدین المرجانی، و طلقها بعد أشهر، و لم تتزوج بعده حتی ماتت، فی یوم الأحد السادس و العشرین من ربیع الأول سنة سبع و عشرین و ثمانمائة بمکة، و دفنت فی المعلاة.
و مولدها فی سنة خمس و سبعین و سبعمائة.

3367- زینب بنت قاضی مکة و خطیبها، کمال الدین أبی الفضل محمد بن أحمد بن عبد العزیز بن القاسم بن عبد الرحمن، الشهید الناطق العقیلی، بفتح العین، الهاشمی الطالبی، المکی، تکنی أم السعد:

ولدت فی سنة خمس و ستین و سبعمائة بمکة.
و أجاز لها ابن أمیلة و غیره، من أصحاب الفخر بن البخاری، و غیره.
و روت لنا ببدر، شیئا من الحدیث، مع زوجها القاضی جمال الدین بن ظهیرة.
و قد تزوجها الإمام محب الدین محمد بن أحمد الرضی الطبری و هی بکر، و طلقها بعد أن ولد له منها ابنة، هی أم کلثوم سعیدة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 396
ثم تزوجها فی سنة تسع و ثمانین الشیخ عبد الرحمن بن عبد اللّه الیافعی و أقام معها أشهرا، و طلقها فی رمضان من هذه السنة، و هی حامل، فولدت بنتها أم الحسین.
ثم تزوجها القاضی جمال الدین بن ظهیرة، فی سنة خمس و تسعین، و ولد له منها أم هانئ، و فاطمة، و مات عندها.
و کانت ذات ریاسة و مروءة، و عقل وافر، و همة عالیة، و تقرأ القرآن، و تذاکر بأخبار و أشعار حسنة و زارت المدینة النبویة غیر مرة.
و کانت ناظرة علی أوقاف والدتها أم الحسین بنت القاضی شهاب الدین الطبری، و احتفلت والدتها بجهازها کثیرا.
و توفیت فی لیلة الخمیس ثالث عشر شهر ربیع الأول سنة ثلاث و عشرین و ثمانمائة، بمکة و دفنت فی صبیحتها بالمعلاة.
و هی أخت والدتی أم الحسن لأبیها.

3368- زینب بنت الشریف أبی الخیر، محمد بن الشریف أبی عبد اللّه محمد ابن محمد بن عبد الرحمن الحسنی الفاسی:

أم محمد المکیة، کان عمی محمد بن علی الفاسی تزوجها، و ولدت له بنتا تسمی ست الأهل، و فاطمة أیضا، و مات عنها و تزوجها ابن عمتها البهاء محمد بن عبد المؤمن الدکالی، و ولدت له ولدا اسمه محمد، و مات عنها، ثم تزوجها الشیخ عبد الوهاب الیافعی، و ولدت له بنتا تسمی أم الخیر، ماتت عنده بعد سنة ثمان و سبعین و سبعمائة بقلیل، بمکة و دفنت بالمعلاة.
و لها أخت شقیقة تسمی خدیجة، تزوجها ابن عم أبی الشریف أبو الفتح محمد بن أحمد الفاسی، و رزق منها أولادا ماتوا صغارا.

3369- زینب بنت قاضی مکة نجم الدین محمد بن قاضی مکة جمال الدین بن الشیخ محب الدین الطبری:

سمعت من جدها رضی الدین الطبری و غیره. کانت ذات ریاسة و کمال و مکارم.
و کانت زوجة لقریبها الخطیب، ثم الشهاب الحنفی، ثم الشیخ عبد اللّه الیافعی، و ماتت فی عصمته بالمدینة النبویة، و دفنت بالبقیع، و ذلک فی رجب سنة ست و سبعین و سبعمائة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 397

3370- زینب بنت محمد بن عبد الملک ابن الشیخ أبی محمد المرجانی المکی:

کان ابن عم أبی الشریف عبد الرحمن بن أبی الخیر الفاسی تزوجها فی محرم سنة ست و ثمانین و سبعمائة إثر موت عمتی أم هانئ بنت علی الفاسی، فولدت له زینب، و أولادا هم المحمدان أبو الیمن و أبو الفضل، و طلقها قبل وفاته، و لم تتزوج بعده حتی توفیت.
و کانت وفاتها فی السادس من ذی الحجة الحرام، سنة ست و عشرین و ثمانمائة بمکة، و دفنت بالمعلاة.
و أمها عمتی منصورة بنت علی الفاسی.
و لها أختان شقیقتان، أم الحسین بنت محمد بن عبد الملک المرجانی، تزوجها زین الدین محمد بن الزین الطبری، و ماتت عنده فی عشر السبعین، ظنا.
و کمالیة، تزوجها الشیخ عبد الوهاب الیافعی، و ماتت فی عشر التسعین، بتقدیم التاء، و سبعمائة بمکة.

3371- زینب بنت الضیاء محمد بن عمر بن محمد بن عمر بن الحسن القسطلانی المکی:

أجاز لها من بغداد فی سنة تسع و أربعین: إبراهیم بن الخیر، و أبو جعفر بن السید و فضل اللّه بن عبد الرازق الجیلی، و الرضی الصاغانی، و آخرون، و ما علمتها حدثت.
و ذکرها ابن رافع فی «معجمه» و أظنها أجازت له.
و توفیت فی صفر، سنة سبع و عشرین و سبعمائة. کذا ذکر وفاتها البرزالی، نقلا عن بهاء الدین محمد بن علی، المعروف بابن إمام المشهد، عن ابن أخیها الشیخ خلیل المالکی.

- زینب الأسدیة مکیة:

حدث عنها مجاهد [......]
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 398

- زبیدة بنت أبی الفضل جعفر بن أبی جعفر المنصور عبد اللّه بن محمد ابن علی بن عبد اللّه بن عباس العباسی:

والدة الخلیفة الأمین محمد بن الخلیفة هارون الرشید، تکنی أم الفضل، و أم جعفر.
و اسمها أمة العزیز.
و لم تلد هاشمیة خلیفة هاشمیا سواها، و سوی فاطمة بنت سیدنا رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، ولدت الحسن بن علی بن أبی طالب، و فاطمة بنت أسد، ولدت علی بن أبی طالب، رضی اللّه عنهم.
و کانت من سادات نساء قریش، قدمت مکة للحج غیر مرة، و عظمت عنایتها بإجراء الماء إلی مکة، و صرفت علی ذلک أموالا عظیمة، و آثار عمارتها باقیة إلی الآن.
و وجدت بخط بعض المؤرخین أنها اهتمت بحفر الأعین، بعرفة و منی، و مکة. و یقال:
إن وکیلها حضر إلیها فی بعض الأیام، و قال: قد انصرف إلی الآن نحو أربعمائة ألف درهم، فقالت له: ما أردت بهذا القول إلا أن تعنفنی و تندمنی و تمنعنی من الخیر، أصرف و تمم العمل، و لو کان أضعاف ذلک.
و اقترحت علیه أشیاء أخر یعملها، فلما انتهی العمل، و أحضر العمال إلی بین یدیها لیکتبوا الحساب قدامها قالت لهم: خلوا الحساب إلی یوم الحساب، ثم أمرت بغسل الدفاتر و الأوراق رضی اللّه عنها.
ماتت سنة عشرة و مائتین، ببغداد فی خلافة المأمون.
و اسمها أمة العزیز. و نقلت من خط الوالد الحافظ نجم الدین عمر بن فهد الهاشمی، رحمة اللّه علیه: أنها لما حجت بلغت نفقتها فی ستین یوما أربعة و خمسین ألف ألف.
انتهی.

3374- زلیخا بنت إلیاس بن فارس بن إسماعیل، الغزنویة:

أم أحمد الواعظة، سمعت أبا معشر الطبری، و سعدا الزنجانی، و هیاج بن عبید
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 399
الحطینی، و غیرهم من شیوخ مکة. و جاورت بها سنین کثیرة، ثم انتقلت إلی مدینة ساوة.
و کانت تعظ و تلبس المرقعة فی دویرة النساء.
ذکرها السلفی فی «معجم السفر» له.

- زمرد خاتون:

والدة الإمام الناصر لدین اللّه أبی العباس أحمد، الخلیفة العباسی.
لها من المآثر بمکة الرباط الذی بالجانب الشمالی من المسجد الحرام، المعروف قدیما برباط أم الخلیفة، و حدیثا برباط عطیفة بن أبی نمی، أمیر مکة؛ لأنه کان مستولیا علیه، و بلغنی أنه وجد فیه خشبة قصة، و هو مع ذریته إلی الآن.
و بلغنی أنها أوقفته علی عشرة أشراف سنیین [....] و کانت حجت فی سنة خمس و ثمانین و خمسمائة فی تجمل هائل، و أسدت إلی الناس معروفا کثیرا.
و یقال: إنه لم تحج أم خلیفة فی حیاته إلا هی و أرجوان أم المقتدی، و زبیدة أم الأمین.
ماتت فی ربیع الآخر سنة تسع و تسعین و خمسمائة، و دفنت فی التربة التی بنتها لنفسها.
و کانت کثیرة المعروف. انتهی من ابن الأثیر.

- زنیرة مولاة أبی بکر الصدیق رضی اللّه عنهما:

هی أحد السبعة الذین کانوا یعذبون فی اللّه، فاشتراهم أبو بکر الصدیق فأعتقهم.
و کانت رومیة لبنی عبد الدار، فلما أسلمت عمیت، فقالت المشرکون: أعمتها اللات و العزی، لکفرها، فرد اللّه علیها بصرها.
روی ذلک کله هشام بن عروة، عن أبیه، من روایة ابن إسحاق و غیره، عن هشام.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 400

حرف السین المهملة

- سودة بنت زمعة بن قیس بن عبد شمس بن عبد ود بن نصر بن مالک ابن حسل، و یقال: حسیل، بن عامر بن لؤی العامری:

زوج النبی صلی اللّه علیه و سلّم، تزوجها رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم بمکة، بعد موت خدیجة رضی اللّه عنها، و قبل العقد علی عائشة؛ هذا قول قتادة و أبی عبیدة، و کذلک روی عقیل، عن ابن شهاب أنه تزوج بسودة قبل عائشة رضی اللّه عنهما.
و قال عبد اللّه بن محمد بن عقیل: تزوجها بعد عائشة، و کذلک قال یونس، عن ابن شهاب.
و لا خلاف أنه لم یتزوجها إلا بعد موت خدیجة، و کانت قبل تحت ابن عم لها، یقال له السکران بن عمرو، أخو سهیل بن عمرو، من بنی عامر بن لؤی.
و کانت امرأة ثقیلة ثبطة، و أسنت عند رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فهم بطلاقها، فقالت له: لا تطلقنی، و أنت فی حل من شأنی، فإنما أرید أن أحشر فی أزواجک، و إنی قد وهبت یومی لعائشة، و إنی لا أرید ما ترید النساء، فأمسکها رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، حتی توفی عنها، مع سائر من توفی عنهن من أزواجه.
و فی سودة نزلت: وَ إِنِ امْرَأَةٌ خافَتْ مِنْ بَعْلِها نُشُوزاً أَوْ إِعْراضاً فَلا جُناحَ عَلَیْهِما أَنْ یُصْلِحا بَیْنَهُما صُلْحاً [النساء: 128].
حدثنا عبد الوارث، حدثنا قاسم، حدثنا أحمد بن زهیر، حدثنا موسی بن إسماعیل، حدثنا حماد بن سلمة، عن هشام بن عروة، عن أبیه، عن عائشة رضی اللّه عنها، قالت: «ما من الناس أحد أحب إلیّ أن أکون فی مسلاخه من سودة بنت زمعة، إلا أن بها حدة».
قال أحمد بن زهیر: توفیت سودة بنت زمعة فی آخر زمن عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌6، ص: 401

- سهلة بنت سهیل بن عمرو القرشیة العامریة:

قد تقدم ذکر نسبها عند ذکر أبیها، و هی امرأة أبی حذیفة بن عتبة بن ربیعة.
روت عن ال