العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین المجلد 5

اشارة

نام کتاب: العقد الثمین فی تاریخ البلد الامین
نویسنده: فاسی، محمد بن احمد
شرح پدیدآور:تالیف الامام محمد بن احمد الحسنی الفاسی المکی ؛ تحقیق و تعلیق و دراسة محمد عبدالقادر احمد عطا
تاریخ وفات مؤلف: 832 ه. ق
محقق / مصحح: احمد عطا، محمد عبدالقادر
موضوع: جغرافیای شهرها
تعداد جلد: 7
ناشر:دارالکتب العلمیة، لبنان - بیروت - رمل الظریف، شارع البحتری، بنایه ملکارت، الطابق الاول، ص .ب .۹۴۲۴/۱۱
سال چاپ: 1419 ه. ق
نوبت چاپ: اول
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین مع الفهارس
ala'kd althmin fi tarikh albld ala'min ma' alfhars
تألیف: تقی الدین الفاسی المکی تاریخ النشر: 01/01/1998
ترجمة، تحقیق: محمد عبد القادر عطا الناشر: دار الکتب العلمیة
النوع: ورقی غلاف فنی، حجم: 24×17، عدد الصفحات: 3043 صفحة الطبعة: 1 مجلدات: 7
اللغة: عربی
تالیف = فاسی، محمد بن احمد، ۷۷۵-ق۸۳۲
رده کنگره: DS۲۴۸/م۷ع۷
مابقی پدیدآورندگان:محقق = عطا، محمد عبدالقادر

[الجزء الخامس]

اشارة

بسم اللّه الرّحمن الرّحیم‌

[تتمه حرف العین]

من اسمه عبد الجبار

1698- عبد الجبار بن إبراهیم بن أبی عمرو عبد الوهاب بن أبی عبد اللّه محمد بن إسحاق بن مندة العبدی، أبو نصر الأصبهانی:

شیخ الحرم، سمع جده أبا عمرو، و عم أبیه أبا القاسم، و ببغداد من أبی الخطاب بن البطر، و أبی عبد اللّه الحسین بن طلحة النعالی، و حدث.
روی عنه أبو موسی المدینی، و قال: شیخ الحرم سنین عدیدة، و قدم علینا سنة عشرین و خمسمائة، کما قال الذهبی، فی تاریخ الإسلام.
قال: و مولده فی ربیع الأول سنة ثمان و ستین و أربعمائة، فعلی هذا یکون سماعه علی عم أبیه حضورا.

- عبد الجبار بن العلاء بن عبد الجبار الأنصاری، مولاهم، أبو بکر البکری نزیل مکة، العطار:

روی عن أبیه، و مروان بن معاویة، و سفیان بن عیینة، و وکیع، و روی عنه: مسلم، و النسائی، و وثقه، و أبو العباس السراج، و ابن خزیمة، و ابن صاعد، و خلق.
و قال ابن خزیمة: ما رأیت أسرع قراءة منه و من بندار.
قال السراج مات سنة ثمان و أربعین و مائتین فی أول جمادی الأولی. و ذکر ابن زبر:
أنه توفی فی هذه السنة بمکة.

- عبد الجبار بن الورد، المخزومی، مولاهم، أبو هاشم المکی:

أخو وهیب بن الورد، روی عن ابن أبی ملیکة، و عطاء، و عمرو بن شعیب، و القاسم بن أبی بزة، و أبی الزبیر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 4
روی عنه: أحمد بن محمد الأزرقی، و وکیع، و عبد الأعلی، و حماد، و غیرهم. روی له أبو داود ، و النسائی ، و کناه بأبی هاشم، و وثقه أحمد و ابن معین و أبو حاتم.

1701- عبد الجبار بن یوسف بن صالح البغدادی:

شیخ الفتوة، و حامل لوائها، ذکره ابن البزوری فی ذیل المنتظم. و ذکر أنه تحلی بالعفة و الدین و تفرد بالعصبیة و المروءة و شرف النفس و الأبوة.
انقطع إلی عبادة اللّه تعالی، بموضع اتخذه لنفسه و بناه، فاستدعاه الإمام الناصر لدین اللّه- یعنی العباسی- إلیه، فلذلک صار المعول علیه.
و ذکر أنه خرج حاجّا فی سنة ثلاث و ثمانین و خمسمائة، فأدرکه الأجل بالمعلاة، و دفن بها.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 5

- عبد الحق بن إبراهیم بن محمد بن نصر بن محمد بن نصر المرسی الرقوطی:

نسبه إلی رقوطة، و هی حصن منیع بقرب مرسیة، یلقب بالقطب، و یعرف بابن سبعین الصوفی.
ذکر أبو حیان، نقلا عن القطب القسطلانی، أنه اشتغل بمرسیة فی مبدأ أمره بعلوم الأوائل، من المنطق، و الإلهی، و الطبیعی، و الریاضی، الذی مجموع الحکمة علیه، التی تدعی الفلسفة، و نظر فی شی‌ء من أصول الدین، علی طریقة الأشعریة المتقدمین، و مهر فیما ظهر به من المعتقد، و أظهر أن ما قال به هو عین التحقیق، و أنه فوق التصوف رتبة.
و کان علم الفلسفة قد غلب علیه، فأراد أن یظهره متسترا فی ستر و خفاء، و غیر مصطلح الفلاسفة فی بعض ألفاظه، حتی لا تنفر النفس عن مقاله، کما عبر عن العقول بالسفر. و قد ادعی الترقی عن الفلسفة و التصوف، بما انتحاه من دعوی الإحاطة و التحقیق.
و صنف کتبا مشتملة علی شرح ما ادعاه، منتظمة فی سلک الوحدة، و أکبرها:
کتاب «فکر العارف» و سماه «النور اللامع فی الکتاب السابع» و له مختصرات، منها:
الرضوانیة، و الفقیریة، و الإحاطة، و هی عنده الغایة القصوی، فیما قرره من هذا المذهب، و قسم الطوائف فی «البد» إلی فقهاء و أشعریة، یعنی یذکر المتکلمین، و فلاسفة، و صوفیة، و محققین، ثم جعل غیر المحققین: أصم، لم یسمع الهدایة، ثم قسم الصم، إلی صم سعداء، و هم الصوفیة و باقی الأنام، و صم أشقیاء، و هم الجهال الکافرون الجاهلون باللّه أو بنعم اللّه. و اصطلح مع نفسه فی مصنفاته، بمصطلحات توهم السامع أن وراءها علوما تسمو الهمم إلی الاطلاع علیها.
و قال فی «الإحاطة»: فدع عنک هذا البحث عن النفس الکلیة و الجزئیة، أو عن العقلی الکلی و العقل الفعال، و العقل الثوانی و الذوات المختلف فیها بین المشائین و غیرهم، و أرباب الشرائع، و الروح الکلی علی مذهب الصوفیة، و المثل المعلقة، و المراتب المتوجه إلیها علی رأی بعض أهل الحق، و هی کالأنموذج أو کالهیولی بوجه ما عند الضعفاء و هی الکل عند القوی المدرکة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 6
فمن وقف علی هذا الکلام، أوقع عنده التطلع للعلم بما عدد من الأنواع. و مراده بذلک أنه قد اطلع علی ما ذکر و أحاط به علما، و أنه قد ترقی عن ذلک إلی جعل القضایا المذکورة قضیة واحدة، و أنها غیر تلک الموجودات، و کلها فیها مندرجة، و هی به محیطة، فهی الکل عند من فی إدراکه قوة، و أنها أسماء اختلفت لمسمیات متحدة.
و قد اشتهرت مقالته تلک بین أتباعه، و تفرقوا فی بلدان شتی، یبثون هذه المقالة، و تابعهم علیها جمع شارکوهم فی أفعالهم الظاهرة، و ما أطلعوهم علی عقائدهم الباطنة، و عمت المفسدة، بهم فی الأقالیم، بما ألقوه فی العقول من هذا المعتقد.
و لابن سبعین فی کتاب الإحاطة [من البسیط]:
من کان یبصر شأن اللّه فی الصورفإنه شاخص فی أنقص الصور
بل شأنه کونه بل کونه کنهه‌فإنه جملة من بعضها و طری
إیه فأبصرنی إیه فأبصره‌فلم قلت إن النفع فی الضرر
قال أبو حیان: انتهی کلام الشیخ قطب الدین القسطلانی.
ثم قال أبو حیان: و مازال ابن سبعین مشردا فی البلاد، ینفی من بلد إلی بلد، و أصحابه مذمومون مبغوضون. ثم قال بعد أن ذکر شیئا من خبرهم: و هؤلاء کلهم جهال أتباع جاهل.
حکی عن شیخهم ابن سبعین، مقالات تدل علی کفره، منها لقد زرب بن آمنة علی نفسه، قال: لا نبی بعدی.
و ما زال تلفظه البلاد، حتی استقر بمکة عند والیها أبی نمی، و تقدم عنده، و کان قد جرح جرحا شدیدا، فعالجه ابن سبعین حتی برئ.
و قد سمعت قاضی القضاة تقی الدین بن دقیق العید یقول: رأیت ابن سبعین بمکة، و هو یتکلم للناس بکلام ألفاظه معقولة المعنی، و حین ترکبها لا تفهم لها معنی، و نحوا من هذا سمعت قاضی القضاة بدر الدین بن جماعة یقول- و قد حضر مجلسه-: و لا شک أن الذی ظهر به ابن سبعین، هو مسروق من عقیدة ابن المرأة، و ابن أحلی و أتباعه، إذ کانوا کلهم اشتغلوا بمرسیة.
و لنذکر شیئا من حال هذین الرجلین، لیفهم منه انحلالهم و انحلال ابن سبعین من الشریعة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 7
فأما ابن أحلی: فهو علی ما وجدت بخط أبی حیان، نقلا عن الأستاذ أبی جعفر بن الزبیر: أبو عبد اللّه محمد بن علیّ بن أحلی اللورقی، کان لزم بمرسیة ابن المرأة، و هو أبو إسحاق إبراهیم بن یوسف بن محمد بن دهاق الأوسی المالقی، شارح «الإرشاد لإمام الحرمین» و نقل عنه مذهب ابتداع لم یسبق إلیه.
فمن ذلک قولهم بتحلیل الخمر، و تحلیل نکاح أکثر من أربع، و أن المکلف إذا بلغ درجة العلماء عندهم، سقطت عنه التکالیف الشرعیة، من الصلاة و الصیام و غیر ذلک.
انتهی.
و قد استبان بهذا شی‌ء من حال ابن أحلی، و ابن المرأة؛ لأنه أخذ عنه. و زاد ابن المرأة، بأنه کان- علی ما ذکر أبو جعفر بن الزبیر- صاحب حیل و تواریخ مستطرفة، یلهی بها أصحابه و یؤنسهم، و کان یستطیع أشیاء غریبة من الخواص و غیرها، و بذلک فتن الجهلة. انتهی.
قلت: و وقع لابن سبعین أشیاء، منها علی ما بلغنی: أنه خرج بأبی نمی صاحب مکة فی بعض اللیالی، إلی بعض الأودیة ظاهر مکة، فأراه خیلا و رجلا ملأت الوادی، فهال ذلک أبا نمی، و عظم ابن سبعین فی عینه.
و منها علی ما بلغنی: أنه کان یأخذ الورق و یقصه علی صفة الدراهم المسعودیة، و یشتری بها حوائجه و تمشی علی الباعة.
و بلغنی أنه اشتری بشی‌ء من ذلک، شاة من بعض الأعراب، و هو متوجه فی جماعة من أصحابه إلی جبل حراء، فذهب البائع لیقضی بذلک بعض ضروراته، فوجده ورقا، فعاد إلیه مطالبا بالثمن، فأشار له الحاضرون إلی أن ابن سبعین هو الذی اشتری منه، و أمروه بمطالبته و إیقاظه، و کان مستلقیا نائما علی قفاه، فجذب البائع بعض أعضائه، فخرج العضو و صار فی ید البائع، فاستهال مما رأی و هرب، و ذهب بخفی حنین.
و ذکر الذهبی، ابن سبعین فی تاریخ الإسلام له، فقال: کان صوفیا علی قاعدة زهاد الفلاسفة و تصوفهم، و له کلام فی العرفان علی طریق الاتحاد و الزندقة، نسأل اللّه السلامة فی الدین. و قد ذکرنا محط هؤلاء الجنس، فی ترجمة ابن الفارض و ابن العربی و غیرهما. فیا حسرة علی العباد، کیف لا یغضبون للّه تعالی، و لا یقومون فی الذبّ عن معبودهم، تبارک اسمه و تقدست ذاته، عن أن یمتزج بخلقه أو یحل فیهم، و تعالی اللّه عن أن یکون هو عین السموات و الأرض و ما بینهما، فإن هذا الکلام شر من مقالة من قال
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 8
بقدم العالم، و من عرف هؤلاء الباطنیة عذرنی، أو هو زندیق یبطن الاتحاد، یذب عن الاتحادیة و الحلولیة، و من لم یعرفهم، فاللّه یثیبه علی حسن قصده، و ینبغی للمرء أن یکون غضبه لربه إذا انتهکت حرماته، أعظم من غضبه لفقیر غیر معصوم من الزلل، فکیف بفقیر یحتمل أن یکون فی الباطن کافرا، مع أنا لا نشهد علی أعیان هؤلاء بإیمان و لا کفر، لجواز توبتهم قبل الموت، و أمرهم مشکل، و حسابهم علی اللّه تعالی.
و أما مقالاتهم، فإنها شر من الشرک، فیا أخی و حبیبی، أعط القوس باریها، و دعنی و معرفتی بذلک، فإنی أخاف أن یعذبنی اللّه علی سکوتی، کما أخاف أن یعذبنی علی الکلام فی أولیائه. و أنا لو قلت لرجل مسلم: یا کافر، لقد بؤت بالکفر. فکیف لو قلته لرجل صالح، أو ولی للّه تعالی؟.
ثم قال الذهبی بعد کلام کثیر: و إن فتحنا باب الاعتذار عن المقالات، و سلکنا طریق التأویلات المسحیلات، لم یبق فی العالم کفر و لا ضلال، و بطلت کتب الملل و النحل و اختلاف الفرق.
ثم قال الذهبی: و ذکر شیخنا قاضی القضاة تقی الدین بن دقیق العید، قال: جلست مع ابن سبعین من صحوة إلی قریب الظهر، و هو یسرد کلاما تعقل مفرداته و لا تعقل مرکباته.
قال الذهبی: قلت: اشتهر عنه أنه قال: لقد تحجر ابن آمنة واسعا بقوله: «لا نبی بعدی». و جاء من وجه آخر عنه أنه قال: لقد زرب ابن آمنة علی نفسه حیث قال: «لا نبی بعد». قال: فإن کان ابن سبعین قال هذا، فقد خرج به من الإسلام، مع أن هذا الکلام فی الکفر، دون قوله فی رب العالمین: إنه حقیقة الموجودات، تعالی اللّه عن ذلک علوا کبیرا.
و قال الشیخ صفی الدین الأرموی الهندی: حججت فی حدود سنة ست و ستین و ستمائة، و بحثت مع ابن سبعین فی الفلسفة، و قال لی: لا ینبغی لک الإقامة بمکة.
فقلت: کیف تقیم أنت بها؟ قال: انحصرت القسمة فی قعودی بها، فإن الملک الظاهر یطلبنی، بسبب انتمائی إلی أشراف مکة، و الیمن صاحبها له فیّ عقیدة، و لکن وزیره حشوی یکرهنی.
و قال الذهبی: حدثنی فقیر صالح، أنه صحب فقیرا من السبعینیة، و کانوا یهونون له ترک الصلاة، و غیر ذلک. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 9
و ذکر ابن کثیر، ابن سبعین فی تاریخه، و ذکر فی ترجمته، أنه أقام بجبل حراء بمکة مدة ینتظر الوحی. انتهی. و لقد لقی ابن سبعین فی الدنیا عذابا، و عذابه فی الآخرة مضاعف، فمما لقی فی الدنیا- علی ما ذکر بعض المغاربة-: أنه قصد زیارة النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فلما وصل إلی باب المسجد النبوی، اهراق دما کثیرا، کدماء الحیض، فذهب و غسله، ثم عاد لیدخل، فاهراق الدم کذلک، و صار دأبه ذلک، حتی امتنع من زیارته صلی اللّه علیه و سلّم.
و منها علی ما قال الذهبی: أنه سمع أن ابن سبعین فصد نفسه، و ترک الدم یخرج حتی تصفی و مات. و اللّه أعلم.
و وجدت بخط أبی العباس المیورقی: و سمعت أن ابن سبعین مات مسموما. ولد له ولد، توفی فی حیاته، سنة ست و ستین، علی ما وجدت بخط المیورقی.
و وجدت بخطه أن الظاهر صاحب مصر، کان سجنه للکلمة المنقولة عن أبیه؛ و أن الظاهر لما حج فی سنة سبع و ستین، طلب أباه غایة الطلب، فاختفی.
و وجدت بخط المیورقی، نقلا عن بعض تلامذة ابن سبعین: أن ابن سبعین قدم من المغرب، طالبا الحجاز سنة ثمان و أربعین و ستمائة، و التحم الشنآن بینه و بین علماء مکة، سنة سبع و ستین و ستمائة، و أن أصحابه بغضوه إلی الفضلاء، لتغالیهم فیه، مع حمقهم فی أنفسهم، و أنه لیس بقرشی کما زعموا.
و نقل المیورقی عن بعضهم: أنه حضرمی، و أنه ولی الوزارة، و أن أباه ولی أمر الأشراف بمراکش و أشبیلیة، و أن أخاه ولی أمر الأشراف بمرسیة.
و وجدت بخط المیورقی: أنه توفی آخر شوال سنة تسع و ستین و ستمائة، و عمره نحو خمس و خمسین سنة.
و وجدت بخط غیره: أنه توفی فی ثامن عشری شوال، و أن مولده سنة أربع عشرة و ستمائة، و کانت وفاته بمکة، بعد أن جاور بها سنین کثیرة، و دفن بالمعلاة.
و کان قبره معروفا بالمعلاة، و کان علیه حجر قلعه جدی الشریف علی الفاسی، مع جماعة من أصحابه، لانکباب جهال الغرباء علی زیارته، فلذلک صار قبره الآن خافیا.
و هو فیما بلغنی بالقرب من قبر أبی الحسن الشولی.
و وجدت بخط المیورقی: قال لی رضی الدین بن خلیل: قدمت للصلاة علیه، فقیل لی: تصلی علی ابن سبعین، و قد طعنا فیه؟ قال: فقلت: أصلّی علیه اعتمادا علی ظاهره.
انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 10

1703- عبد الحق بن عبد الرحمن بن عبد الحق المهدوی، أبو منصور المعروف بابن الحداد:

واقف المدرسة التی بأسفل مکة، المعروفة بالأدارسة علی طلبة المالکیة بمکة، لأن فی الحجر الذی علی بابها، أنه حبس هذه المدرسة و وقفها علی طلبة المالکیة المشتغلین بمذهب مالک بن أنس، المعتقدین له، حسب ما هو مذکور فی کتاب الحبس، بالشروط المذکورة فیه، فی العشر الأول من ربیع الآخر سنة ثمان و ثلاثین و ستمائة. و من الحجر کتبت ما ذکرته، و ترجم فیه: بالشیخ الصالح الأمین الورع.

1704- عبد الحق بن القطب القسطلانی، محمد بن أبی العباس أحمد بن القسطلانی المکی :

*** من اسمه عبد الحمید

- عبد الحمید بن جبیر بن شیبة بن عثمان بن أبی طلحة القرشی الحجبی المکی:

سمع ابن المسیب، و محمد بن عباد بن جعفر، و عمته صفیة بنت شیبة. روی عنه: ابن جریج، و ابن عیینة. روی له الجماعة، و وثقه ابن معین، و النسائی.

- عبد الحمید بن عبد الحکیم بن عبد الحمید بن عبد اللّه بن عامر بن کریز:

ذکره هکذا ابن حبان فی الطبقة الرابعة من الثقات، و قال: شیخ کان بمکة: یجالس ابن کاسب. یروی عن أهل مکة. روی عنه: عبید.

1707- عبد الحمید بن علی الموغانی:

کان من أهل الخیر و الصلاح. صحب الشیخ أبا العباس المرسی مع صاحبیه: الشیخ نجم الدین الأصبهانی، و یحیی التونسی، و توجهوا معا إلی مکة علی صحراء عیذاب، و أقام هو و یحیی عند الشیخ نجم الدین بمکة مدة طویلة، و اکتسبا منه مآثر جلیلة، ثم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 11
توجها إلی المدینة و أقاما بها، ثم سافر الشیخ عبد الحمید منها بأولاده لقصد الإعانة علیهم، فأدرکه الأجل فی سنة سبع و عشرین و سبعمائة بقطیا، من طریق مصر.
ذکره ابن فرحون فی کتابه «نصیحة المشاور».
و ذکره شیخنا القاضی مجد الدین الشیرازی، و ذکر أن الصواب فی نسبه: الموقانی قال: و هی قریة بأذربیجان.

1708- عبد الحمید بن مسلم بن قلیکیا المکی، المعروف بابن مخضور، یلقّب حمید الدین:

کان لحقه سباء فی صغره فرق مع أمه و بیع، و صار مع أمه لیعقوب بن مخضر المکی.
و نشأ بمکة، و تعلم بها القرآن، ثم تسبب فی نزر یسیر حصله.
و کان یتردد فی التسبب به إلی سواکن. فکثر ذلک، ثم دخل الیمن للتسبب، فازداد کثرة فیما کان معه، و صار یتردد إلی الیمن غیر مرة، فرزق دنیا طائلة، و رزق فی ذلک حظا جیدا.
و مما جری له فی ذلک، أنه اکتری مرکبا لینول فیه، ففرمه بنوی استقام علیه کل ویبة منه بدرهم.
فلما وصل إلی مکة، باع کل ویبة منه بخمسة و عشرین درهما کامیلة. ثم عرف کثیرا. فترک السفر، و عنی بالزراعة ببعض قری مکة.
و کان قد حصل قبل ذلک جانبا جیدا من النخیل و المزارع و المیاه، بأرض خالد، و أرض حسان من وادی مر، و بالمبارک و أرض نافع و البردان من وادی نخلة و غیر ذلک، و دورا بمکة و منی، ثم باع کثیرا من ذلک، و کان بعد ترکه السفر، یقیم غالبا بقریة المبارک و البردان و یقری کثیرا فیهم الضیفان. و لم یکن له فی ذلک نظیر من تجار مکة.
و توفی لیلة الثلاثاء الثالث و العشرین من شوال، سنة ست عشرة و ثمانمائة بمکة. و دفن بالمعلاة. و قد جاوز الخمسین بیسیر. انتهی.
و ما ذکرناه فی اسم أبیه وجده، کان هو یذکره، و یذکر أنه من العرب الذین بین سواکن و صعید مصر.

1709- عبد الحمید بن نافع:

[....]
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 12

1710- عبد الدایم بن عمر بن حسین بن عبد الواحد الکنانی العسقلانی، أبو محمد المکی:

سمع من الحافظ أبی القاسم علی بن عساکر، و جاور بمکة سنین. و کان أحد الصالحین المشهورین.
ذکره المنذری فی التکملة فی آخر ترجمة ولده عبد المجید الآتی ذکره.

*** من اسمه عبد الرحمن‌

1711- عبد الرحمن بن أحمد بن عبد الملک القرشی العمری، الهندی:

نزیل مکة، یلقّب وجیه الدین بن عمدة الدین، و یعرف براجة. کان ذا خیر و دین و سکون، و له عنایة بالفقه علی مذهب الحنفیة. و ناب عنی فی عقد نکاح بمکة.
و کان مجتهدا فی عمل العمر و بیعها، و بها کان یترفق، و لذلک قیل له: العمری، و سمعته یذکر أنه قرشی من ذریة عمر بن الخطاب، أو علیّ بن أبی طالب رضی اللّه عنهما- الشک منی- و أن أباه کان قاضیا أو خطیبا ببلده، و أظنها دلی من بلاد الهند، و علیه اعتمدت فی اسم أبیه وجده، ثم شککت فی تقدیم أحمد علی عبد الملک.
و ذکر لی أنه قدم مکة فی سنة خمس و سبعین و سبعمائة، أو قربها- الشک منی- فعلی هذا تکون مجاورته خمسین سنة بمکة، و رزق بها أولادا و دارا، و بها مات فی یوم الخمیس ثالث عشری ربیع الأول سنة سبع و عشرین و ثمانمائة. و دفن بالمعلاة، و هو فی عشر السبعین ظنّا أو بلغها. وراجة: براء مهملة و ألف و جیم.

- عبد الرحمن بن أبزی الخزاعی، مولاهم، المکی:

أمیر مکة، استخلفه علیها مولاه نافع بن عبد الحارث، لما لقی عمر بن الخطاب
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 13
بعسفان، و قال فی حقه لعمر، لما أنکر علیه استخلافه: إنه قارئ لکتاب اللّه، عالم بالفرائض. و لذلک سکن غیظ عمر رضی اللّه عنه.
و له عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم أحادیث. و فی صحبته خلاف. و روی عنه: ابناه سعید، و عبد اللّه، و الشعبی.
و قال أبو عمر بن عبد البر: إنه سکن الکوفة، و استعمله علیّ رضی اللّه عنه علی خراسان.

- عبد الرحمن بن أزهر بن عوف بن عبد عوف بن الحارث بن زهرة القرشی الزهری:

و هکذا نسبه الزبیر، و ابن أبی خیثمة، و ابن عبد البر، و قال: إنه ابن أخی عبد الرحمن ابن عوف. و نقل عن الزهری، أنه غلّط من قال: إنه ابن عمه.
و وقع لابن عبد البر ما یوافق ذلک، کما قال ابن الکلبی، و البخاری، و مسلم، و ابن مندة. و قال فی نسبه: عبد الرحمن بن أزهر بن عبد عوف بن عبد بن الحارث بن زهرة.
و قال صاحب الکمال و المزی: إنه الصحیح، و له صحبة و روایة عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم. و ذکر ابن البرقی: أن له أربعة أحادیث. و روی عنه: أبو سلمة بن عبد الرحمن بن عوف، و الزهری، و غیرهما.
و ذکر ابن عبد البر: أنه شهد حنینا مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم. و ذکر ابن مندة: أنه مات قبل الحرة. و قال الذهبی: عاش إلی فتنة ابن الزبیر.

- عبد الرحمن بن الأسود بن عبد یغوث بن وهب بن عبد مناف بن زهرة بن کلاب الزهری، أبو محمد المدنی:

ولد علی عهد النبی صلی اللّه علیه و سلّم. و روی عن أبی بکر، و عمر، و أبی بن کعب، و جماعة.
روی عنه: سلیمان بن یسار، و أبو بکر بن عبد الرحمن بن الحارث، و أبو سلمة بن عبد الرحمن، و جماعة.
قال العجلی: مدنی، تابعی، ثقة، رجل صالح من کبار التابعین. و قال الزبیر: کان له
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 14
قدر. ذکره عمرو بن العاص، و أبو موسی فی الحکومة. و قالوا: لیس له و لا لأبیه هجرة.
و کان ذا منزلة من عائشة رضی اللّه عنها.
و ذکر یعقوب بن عبد الرحمن القارئ عن أبیه، قال: إن عثمان لما حصر، أطلع من فوق داره، و ذکر أنه یستعمل عبد الرحمن بن الأسود علی العراق، فبلغ ذلک عبد الرحمن، فقال: و اللّه لرکعتان أرکعهما، أحب إلیّ من الإمرة علی العراق.

- عبد الرحمن بن أیمن المکی:

عن: أبی سعید الخدری، و ابن عمر. و عنه: عمرو بن دینار.

- عبد الرحمن بن بدیل بن ورقاء الخزاعی:

قال الکلبی: کان هو و أخوه عبد اللّه، رسولی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم إلی الیمن، و شهدا جمیعا صفین. ذکر ذلک أبو عمر بن عبد البر.

1717- عبد الرحمن بن أبی بکر القرشی الجدعانی المکی:

عن: نافع. هکذا ذکره ابن عساکر فی الأطراف. و هو عبد الرحمن بن أبی بکر بن عبید اللّه بن أبی ملیکة بن عبد اللّه بن جدعان القرشی التیمی الملیکی.
یروی عن أبیه، و عمه عبد اللّه بن القاسم بن محمد، و أبی سلمة بن عبد الرحمن، و نافع، و الزهری.
روی عنه: أبو معاویة، و أبو نعیم، و ابن أبی فدیک، و ابن وهب، و الشافعی، و القعنبی، و خلق. روی له: الترمذی ، و ابن ماجة .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 16
قال ابن معین: هو ضعیف. قال أبو حاتم: لیس بالقوی. و لم یذکر صاحب الکمال و الذهبی: أنه مکی، و إنما قالا: المدنی، فلعله سکن مکة و المدینة، أو لعل الملیکی فی نسبه، تصحف بالمکی، و هو بعید. و اللّه أعلم. و الجدعانی: نسبة إلی جده جدعان.

1718- عبد الرحمن بن أبی بکر بن محمود بن یوسف الکرانی الهندی المکی:

توفی سنة تسعین و سبعمائة بمکة. و دفن بالمعلاة، سامحه اللّه تعالی. و کان جسورا مقداما، بحیث یجری فوق الشراریف التی تطیف بصحن المسجد، و آخر یسابقه فی صحن المسجد، فیسبق عبد الرحمن من یسابقه فی السطح.

- عبد الرحمن بن أبی أمیة المکی:

روی عن رجل من تجیب، عن عمرو بن العاص. و هو شیخ لا یعرف، کما ذکر ابن أبی حاتم نقلا عن أبیه.
و نقل الذهبی عن ابن أبی حاتم أنه قال: منکر الحدیث. و الذی فی کتاب ابن أبی حاتم: شیخ لا یعرف.
نبه علی ذلک صاحبنا الحافظ أبو الفضل بن حجر فی کتابه «لسان المیزان» و هو کتاب اختصر فیه «المیزان» للذهبی. و زاد علیه فیه أکثر من ستمائة ترجمة، خارجا عن زیادات معتبرة فی أثناء التراجم، فقال: أصله [....] .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 17

- عبد الرحمن بن الحارث بن هشام بن المغیرة المخزومی، أبو محمد:

المعروف بالشرید، سماه بذلک عمر رثاء له. و سبب ذلک: أن أباه و سهیل بن عمرو، خرجا بأهلیهما إلی الشام غازیین، فماتوا کلهم، و لم یرجع منهم إلا عبد الرحمن هذا، و فاختة بنت سهیل بن عمرو، فقال عمر: زوجوا الشرید الشریدة، و أقطعهما بالمدینة خطة، و أوقع لهما فیها. فقیل له: أکثرت لهما. فقال: عسی اللّه أن ینشر منهما ولدا کثیرا، رجالا و نساء.
فولد لهما أبو بکر، و عمر، و عثمان، و عکرمة، و خالد، و مخلد. و کان له من صلبه:
اثنا عشر رجلا. و کان ربیب عمر رضی اللّه عنه، و هو الذی سماه عبد الرحمن، لما غیر أسماء الذین تسموا بأسماء الأنبیاء. و ولد فی عهد النبی صلی اللّه علیه و سلّم و رآه، و لم یحفظ عنه، علی ما قال ابن سعد. و قال الواقدی: أحسبه کان ابن عشر سنین، حین قبض النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و هو أحد الرهط الذین أمرهم عثمان بکتابة المصحف، و کان من أشراف قریش، منظورا إلیه عالما صالحا.
و یروی عن عائشة أنها قالت: ما کنت أحب أخرج مخرجی هذا، و إن لی ابنا من النبی صلی اللّه علیه و سلّم، مثل عبد الرحمن بن الحارث بن هشام. و لم یکن فی شباب قریش مثله.
و ذکره ابن حبان فی الثقات، و قال: مات سنة ثلاث و أربعین.

- عبد الرحمن بن حاطب بن أبی بلتعة اللخمی، حلیف بنی أسد بن عبد العزی، أبو یحیی:

ولد علی عهد النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و قیل: إن له رؤیة. و روی عن أبیه، و صهیب، و عبد الرحمن ابن عوف، و عثمان، و أبی عبیدة. و روی عنه ابنه یحیی، و عروة بن الزبیر.
و کان ثقة، قلیل الحدیث، و هو من النفر الذین ذکر الزهری أنهم یفقهون الناس بالمدینة بعد الصحابة رضی اللّه عنهم.
و مات بالمدینة سنة ثمان و ستین، علی ما قال ابن سعد و جماعة، و هو الصحیح. و قیل:
قتل یوم الحرة. قاله یعقوب بن سفیان.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 18

1722- عبد الرحمن بن حزن بن أبی وهب المخزومی، عم سعید بن المسیب:

ذکر أبو عمر بن عبد البر أنه أسلم یوم الفتح. و استشهد بالیمامة، و أنه و أخاه السائب، و أبا معبد، أدرکوا النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و قال: و لا أعلم حفظوا عنه و لا رووا.

1723- عبد الرحمن بن حسن بن محمد بن هارون القرشی:

توفی سادس عشری شعبان، سنة إحدی و ستین و سبعمائة بمکة. و دفن بالمعلاة.

- عبد الرحمن بن حسنة:

أخو شرحبیل بن حسنة، و هی أمه. و قد تقدم تحریر نسبه فی ترجمة أخیه، و أنه حلیف لبنی جمح. له صحبة و روایة عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و لم یرو عنه غیر زید بن وهب.

- عبد الرحمن بن حنبل:

أخو کلدة بن الحنبل، ذکر أبو عمر بن عبد البر، أنه و أخاه، أخوا صفوان بن أمیة لأمه، أمهما صفیة بنت معمر، و کان أبوهما سقط من الیمن إلی مکة. قال: و لا أعلم لعبد الرحمن هذا روایة.
قال: و هو القائل فی عثمان، لما أعطی مروان خمسمائة ألف من خمس أفریقیة:
أحلف باللّه جهد الیمین ما ترک اللّه أمرا سدی
الأبیات المشهورة.

- عبد الرحمن بن خالد بن الولید بن المغیرة بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم المخزومی:

ذکر أبو عمر بن عبد البر، أنه أدرک النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و لم یحفظ عنه، و لا سمع منه. و قد جاءت له عنه روایة فیها سماع. و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 19
و کان له هدی حسن و کرم؛ إلا أنه کان منحرفا عن علیّ بن أبی طالب و بنی هاشم، مخالفة لأخیه المهاجر، و کان المهاجر محببا إلی علیّ، و شهد معه الجمل و صفین، و شهدهما عبد الرحمن مع معاویة. و لما أراد معاویة البیعة لیزید، خطب أهل الشام، فقال: إنی قد کبرت سنی، و قرب أجلی، و قد أردت أن أعقد لرجل یکون نظاما لکم، و إنما أنا رجل منکم، فشارفوا رأیکم و اجتمعوا. فقالوا: رضینا عبد الرحمن بن خالد.
فشق ذلک علی معاویة و أسرها فی نفسه، ثم إن عبد الرحمن مرض، فسقاه طبیب یهودی- یقال له ابن أثال من خواص معاویة- شربة، فانخرط بطنه، فمات. ثم دخل ابن أخیه خالد بن المهاجر دمشق مخفیا مع غلام له، فرصد الیهودی حتی خرج من عند معاویة، فقتله، و کان عبد الرحمن أحد الأبطال کأبیه. انتهی.
و قال الزبیر بن بکار: کان عظیم القدر فی أهل الشام، و کان کعب بن جعیل مداحا له.
و ذکر الزبیر من مدحه فیه قوله [من البسیط] :
إنی و رب النصاری فی کنائسهاو المسلمین إذا ما جمعوا الجمعا
و القائم اللیل بالإنجیل یدرسه‌للّه تسفح عیناه إذا رکعا
و مهرق لدماء البدن عند منی‌لأشکرن لابن سیف اللّه ما صنعا
لما تهبطت من غبراء مظلمةسهلت منها بإذن اللّه مطلعا
فقد نزلت إلیه مفردا وحداکغرض النبل ترمینی العداة معا
أفضلت فضلا عظیما لست ناسیه‌کان له کل فضل بعده تبعا
فرع أجاد هشام و الولید به‌بمثل ذلک ضر اللّه أو نفعا
من مستثیری قریش عند نسبتها کالهبرزی إذا واریته متعا
جفانه کحیاض البئر مترعةإذا رآها الیمانی رق و اختضعا
لأجزینکم سعیا بسعیکم‌و هل یکلف ساع فوق ما وسعا العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 20
و ذکر الزبیر أیضا لکعب بن جعیل هذه الأبیات، یرثی بها عبد الرحمن بن خالد [من الخفیف] :
إنی و الذی أجاز بفضل‌یوسف الجب من بنی یعقوب
و المصلین یوم خضب الهدایابدم من نحورهن صبیب
لأصیبن کاشحیک من الناس بوسم علی الأنوف علوب
و أجدن کل یوم ثناء یونق الأذن من محلی قشیب
کیف أنسی أیام جئتک فردامضمرا سبل راهب مرعوب
أخرق الجند و المدائن حتی‌صرت فی منزل القریب الحبیب
عند عبد الرحمن ذی الحسب العد و مأوی الطرید و المحروب

1727- عبد الرحمن بن دیلم الشیبی الحجبی المکی:

حدث عن أبی عبد اللّه الحسین بن علی الطبری، بکتاب «تاریخ مکة للأزرقی».
و حدث به عنه، أبو عبد اللّه محمد بن أبی بکر، إمام المقام. و من طریقه روینا بعضه، و ما علمت من حاله سوی هذا.

1728- عبد الرحمن بن الرجاح، مولی أم حبیبة:

أدرک النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و أمرها بعتقه فیما قیل. ذکره هکذا الذهبی. و ذکره الکاشغری، و قال: أدرک النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و قیل: إنه فی عداد التابعین.

1729- عبد الرحمن بن زمعة بن قیس القرشی العامری:

هو ابن ولیدة زمعة، الذی قضی فیه النبی صلی اللّه علیه و سلّم، بأن الولد للفراش، و للعاهر الحجر، حیث تخاصم فیه أخوه عبد بن زمعة، مع سعد بن أبی و قاص.

- عبد الرحمن بن زید بن الخطاب بن نفیل العدوی، ابن أخی عمر بن الخطاب:

أمیر مکة، قال الزبیر: و ولد زید بن الخطاب: عبد الرحمن بن زید، و أمه لبابة بنت أبی لبابة بن عبد المنذر الأنصاری، من بنی عمرو بن عوف.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 21
قال عمی: و کان عبد الرحمن- زعموا- من أطول الرجال و أتمهم، و کان شبیها بأبیه، و کان عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه إذا نظر إلیه قال [من الوافر]:
أخوکم غیر أشیب قد أتاکم‌بحمد اللّه عاد له الشباب
قال الزبیر: و حدثنی إبراهیم بن محمد بن عبد العزیز الزهری عن أبیه، قال: ولد محمد ابن عبد الرحمن بن زید بن الخطاب، و هو ألطف من ولد، فأخذه أبو لبابة عبد المنذر الأنصاری فی لیفة، فجاء به النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فقال له رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: ما هذا معک یا أبا لبابة؟
قال: ابن بنتی یا رسول اللّه، ما رأیت مولودا قط أصغر خلقة منه. فحنکه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و مسح علی رأسه، و دعا له بالبرکة. قال: فما رئی عبد الرحمن بن زید مع قوم فی صف إلا فرعهم طولا. قال: کان عبد الرحمن بن زید حین ولی مکة ولاه- یعنی عبید بن حنین- قضاء أهل مکة، فقال فی ذلک من الحدیث ما موضعه غیر هذا. قال:
و زوجه عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه ابنته فاطمة، فولدت له عبد اللّه بن عبد الرحمن.
انتهی.
و ذکر غیر الزبیر، أنه ولد فی حیاة النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و أتی به إلیه جده أبو لبابة بن عبد المنذر، و قال: ما رأیت مولودا أصغر منه خلقا. فحنکه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و مسح له و دعا بالبرکة. فما رئی فی قوم إلا فرعهم طولا. و کان- فیما زعموا- أطول الناس و أتمهم، و کان اسمه محمدا، فسماه عمر: عبد الرحمن، لأنه مر و رجل یسبه و یقول له: فعل اللّه بک یا محمد.
و ولی إمرة مکة لیزید سنة ثلاث و ستین، علی ما ذکر خلیفة بعد عزل الحارث بن خالد بن العاص، فی سنة ثلاث و ستین، فأقام الحج فیها عبد اللّه بن الزبیر، و یقال:
اصطلح الناس علی عبد الرحمن بن زید، فصلی بالناس، و قال: لم یحج أمیر، ثم عزل عبد الرحمن و أعاد الحارث.
و مات فی زمن ابن الزبیر بالمدینة قبل ابن عمر. و کان ابن ست سنین، حین قبض النبی صلی اللّه علیه و سلّم.
و روی عن أبیه، و عمه عمر بن الخطاب. و روی عنه: ابنه عبد الحمید، و سالم بن عبد اللّه بن عمر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 22

- عبد الرحمن بن سابط، و یقال: عبد الرحمن بن عبد اللّه بن سابط بن أبی أحیحة بن عمرو بن أهیب بن حذافة بن جمح الجمحی المکی:

له مراسیل عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و أبی بکر، و عمر، و معاذ، و أبی أمامة، و جابر، و کان کثیر الإرسال عن الصحابة. و روی أیضا عن عائشة.
و روی عنه: ابن جریج، و حنظلة بن أبی سفیان، و اللیث بن سعد و غیرهم. روی له مسلم و أصحاب السنن؛ إلا أن النسائی إنما روی له فی الیوم و اللیلة.
سئل عنه أبو زرعة، قال: مکی ثقة. و کذا قال یحیی بن معین، و الدارقطنی، و العجلی، و قال: تابعی. و قال الزبیر بن بکار: کان فقیها.
و قال ابن سعد: أجمعوا علی أنه توفی بمکة سنة ثمان عشرة و مائة. و کان ثقة کثیر الحدیث. و کذا أرخه جماعة.

- عبد الرحمن بن السائب بن أبی السائب المخزومی:

أخو عبد اللّه، ذکره أبو عمر فی الاستیعاب. و قال: قتل یوم الجمل، و اختلف فی إسلام أبیه. و ذکر الذهبی معنی ذلک.

- عبد الرحمن بن سبرة الأسدی:

روی عنه الشعبی. له روایة و صحبة. و فیه و فی عبد الرحمن بن سبرة الجعفی نظر.

1734- عبد الرحمن بن سعد الحضرمی المعروف بأبی قنین التاجر:

نزیل الحرمین، کان ملیّا خیرا، قدم مکة فی عشر السبعین و سبعمائة، و جاور بها، و اشتری بها أملاکا، فلما مات أحمد بن عجلان أمیر مکة، و حصل الاختلاف بعده فی أمر الدولة، انتقل إلی المدینة النبویة و استوطنها حتی مات بها، و ولد له بها أولاد، و اقتنی بها أملاکا، و کان یعانی التجارة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 23
و کان انتقاله من مکة بعد الحج من سنة ثمان و ثمانین و سبعمائة، أو فی التی بعدها.
و کانت وفاته فی رجب سنة اثنتی عشرة و ثمانمائة، و دفن بالبقیع، و قد بلغ الستین أو جاوزها. و قنین: بقاف و نون و یاء مثناة من تحت ثم نون.

- عبد الرحمن بن سعید بن یربوع المخزومی:

قیل: هو الذی کان اسمه الصرم، فغیره رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم و سماه: عبد الرحمن. و قیل:
ذاک أبوه، و هذا هو الأصح. کتبت هذه الترجمة من الاستیعاب بالمعنی.

- عبد الرحمن بن سمرة بن حبیب بن عبد شمس بن عبد مناف، و قیل: ابن حبیب بن ربیعة، بن عبد شمس العبشمی، أبو سعید المکی البصری:

أسلم یوم الفتح، و صحب النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و روی عنه أربعة عشر حدیثا. و کان اسمه عبد الکعبة، و قیل عبد کلال، و قیل غیر ذلک، فسماه النبی صلی اللّه علیه و سلّم: عبد الرحمن، و غزا خراسان فی زمن عثمان، و هو الذی افتتح سجستان و کابل، ثم سکن البصرة. و کانت له دار، و إلیه تنسب سکة سمرة بالبصرة، و لم یزل بها حتی مات سنة خمسین، و قیل سنة إحدی و خمسین. و قیل توفی بمصر، و هو أول من دفن بها من الصحابة. و الصحیح الأول.
و کان متواضعا، و إذا وقع المطر لبس برنسا، و أخذ المسحاة و کنس الطریق.

- عبد الرحمن بن شیبة بن عثمان بن طلحة بن أبی طلحة- و قیل شیبة ابن عثمان بن أبی طلحة- العبدری المکی:

حاجب الکعبة، روی عن أمّی المؤمنین: عائشة، و أم سلمة، رضی اللّه عنهما. روی عنه: أبو قلابة الجرمی، و عثمان بن حکیم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 24
و روی له النسائی حدیثا واحد ، و وقع لنا حدیثه عالیا فی معجم الطبرانی. و ذکر الکاشغری: أنه أدرک النبی صلی اللّه علیه و سلّم.

- عبد الرحمن بن صفوان بن أمیة الجمحی:

یعد فی المکیین. روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، أنه استعار سلاحا من أبیه. ذکره أبو عمر فی الصحابة. و ذکره ابن حبان فی ثقات التابعین، و قال: روی عن رجل من أصحاب النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و قال: هو و غیره.
کان لصفوان بن أمیة من الولد: عبد الرحمن الأکبر، و عبد الرحمن الأصغر. و اللّه أعلم عن أیهما هذا الحدیث.
و قال المزی: یقال له صحبة. و ذکره الذهبی. و قال: روی عنه ابن أبی ملیکة حدیثا، لعله مرسل. قال: و قال ابن معین: لم یر عبد الرحمن النبی صلی اللّه علیه و سلّم.

- عبد الرحمن بن صفوان بن قدامة الجمحی:

هکذا ذکره المزی فی التهذیب، و قال: له روایة و صحبة. و قال بعض الرواة فیه: عبد الرحمن بن صفوان، أو صفوان بن عبد الرحمن. روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و عمر بن الخطاب.
روی عنه مجاهد، و روی له أبو داود، و ابن ماجة حدیثین. وقع لنا کل منهما عالیا.
و حدیث أبی داود: فی التزام النبی صلی اللّه علیه و سلّم و الناس یوم الفتح ما بین الحجر و الباب من البیت .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 25
و حدیث ابن ماجة: أنه سأل النبی صلی اللّه علیه و سلّم یوم الفتح مبایعته علی الهجرة، فأبی، فاستشفع إلیه بالعباس رضی اللّه عنه .
و قیل: إن صفوان هذا تمیمی. و فیه اضطراب، ذکره أبو عمر بن عبد البر و غیره.

1740- عبد الرحمن بن الضحاک بن قیس بن خالد بن وهب بن ثعلبة بن وائلة ابن عمرو بن شیبان بن محارب بن فهر بن مالک الفهری:

أمیر الحرمین، ذکر ابن جریر الطبری: أن فی سنة ثلاث و مائة، ضمت إلیه مکة مع المدینة، و أنه عزل عن مکة و المدینة فی النصف من ربیع الأول سنة أربع و مائة، عزله عن ذلک یزید بن عبد الملک، بعبد الواحد بن زیاد النصری.
و ذکر ابن کثیر، و لعله نقل ذلک من تاریخ ابن الأثیر عن تاریخ ابن جریر: أن سبب عزله، أنه کان خطب فاطمة بنت الحسین، فامتنعت من قبوله، فألح علیها و توعدها، فشکته إلی یزید بن عبد الملک، فبعث إلی عبد الواحد، فولاه المدینة، و أن یضرب عبد الرحمن بن الضحاک حتی یسمع صوته، و هو متکئ علی فراشه بدمشق، و أن یأخذ منه أربعین ألفا.
فلما بلغ ذلک عبد الرحمن، رکب إلی دمشق، و استجار بمسلمة بن عبد الملک،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 26
فدخل علی أخیه، فقال: إن لی إلیک حاجة. قال: کل حاجة تقولها فهی لک، إلا أن تکون ابن الضحاک، فقال: هو و اللّه حاجتی. فقال: و اللّه لا أقبلها، و لا أعفو عنه، فرده إلی المدینة، فتسلمه عبد الواحد، فضربه و أخذ ماله، حتی ترکه فی جبة صوف یسأل الناس بالمدینة.
و کان قد باشر نیابة المدینة ثلاث سنین و أشهرا، و کان الزهری، قد أشار علیه برأی سدید، و هو أنه یسأل العلماء إذا أشکل علیه أمر، فلم یقبل و لم یفعل، فأبغضه الناس، و ذمه الشعراء. و هذا کان آخر أمره. انتهی.
و ذکر الزبیر بن بکار شیئا من خبره، فقال: حدثنی عمامة بن عمرو السهمی عن رجل من خزاعة، عن مولی لمحمد بن ذکوان- مولی مروان، فارسی- أنه لما جاء عبد الرحمن بن الضحاک بن قیس عزله و عمل النصری- و کان بالعرصة- أرسل إلی محمد ابن ذکوان، و کان علی أمور بنی أمیة بالمدینة، فجاءه، قال: فقال لی محمد بن ذکوان:
امسک دابتی، و صعد إلیه، فقال له: یا محمد، قد علمت رأیی فیک و قضاء حوائجک، و قد جاء من عمل هذا الغلام النصری ما رأیت، و لا ینبغی لمثلی أن یقیم له فی شی‌ء، و موضعی یتعب بی، فأشر علیّ. قال: أنا أذن القوم السامعة، و عینهم الناظرة، و لا یستقیم لهم أنی أشیر علیک بشی‌ء لعله یقع بخلافهم، قال: یا محمد بن ذکوان، أشر علیّ، فأبی، و أتعظ علیه. فقال عبد الرحمن بن الضحاک [من البسیط]:
رمیت بالهم غیری إذ رمیت به‌و لم أقم غرضا للهم یرمینی
شدوا علی إبلکم، و استبطنوا الوادی، و أموا بها الطریق، فإنی مسلم علی النبی صلی اللّه علیه و سلّم و لاحقکم، ففعل، فرد من الطریق و وقف للناس. و کذلک کانت بنو أمیة تفعل بالعامل إذا عزلته. و کان یمر به القرشیون فیعدلون إلیه و یثنون علیه، و یجلسون تحته، حتی صاروا حلقة ضخمة، و سقط خف رجلیه من الشمس حتی حمل حملا.
و قال الزبیر أیضا: حدثنی عمامة بن عمرو، قال: کان عبد الرحمن بن الضحاک برّا بقریش، و کان یقول: أنعتونی رجلا من قریش، علقه دین أو له عیال. فإذا دلوه علیه، استعمله علی بعض أعماله، ثم قال له: من عال بعدها فلا أجیر. قال: و کان یزید بن عبد الملک قد ولاه بناء داره بالمدینة التی تعرف بدار یزید، فکان یرسل إلی قواعد العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 27
القرشیات، یشترین حمرا بدویة، ثم یجعل تلک الحمر فی نقل الحجارة و اللبن و المدر، و یعلقها و یعطیهن فی کل حمار درهمین. و لم یذکر الزبیر ولایة عبد الرحمن لمکة، و إنما قال: ولاه یزید بن عبد الملک المدینة و الموسم.

- عبد الرحمن بن طارق بن علقمة بن عثمان بن خالد بن عویج بن جذیمة بن سعد بن عوف بن الحارث بن عبد مناة الکنانی المکی:

روی عن أبیه، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فی الدعاء إذا استقبل البیت. روی عنه عبید اللّه بن أبی یزید. روی له أبو داود و النسائی . قال محمد بن سعد: کان قلیل الحدیث.

- عبد الرحمن بن عامر المکی:

روی عن عبد اللّه بن عمرو حدیث: «من لم یرحم صغیرنا» .
و عنه عن عبد اللّه بن أبی نجیح- و رواه البخاری، فقال: عبید اللّه، و کأنه أصوب- و هما أخوان، و لهما أخ ثالث: عروة بن عامر. کتبت هذه الترجمة من التذهیب.

- عبد الرحمن بن العباس بن عبد المطلب الهاشمی:

ذکر أبو عمر بن عبد البر، أنه ولد علی عهد النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و قتل بإفریقیة شهیدا، مع
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 28
أخیه معبد- فی زمن عثمان- مع عبد اللّه بن سعد بن أبی سرح. هذا قول مصعب و غیره. و قال ابن الکلبی: إنه قتل بالشام.

1744- عبد الرحمن بن عبد الصمد بن أحمد بن علیّ النیسابوری، أبو القاسم الأکاف:

من أهل نیسابور، تفقه علی أبی نصر بن أبی القاسم القشیری، و صحب الشیخ عبد الملک الطبری بمکة، و درس مختصر أبی محمد الجوینی بمکة، و علق عنه بها جماعة. و سمع الحدیث من شیخه أبی نصر القشیری، و من إسماعیل بن عبد الغافر الفارسی، و غیرهما.
روی عنه ابن السمعانی، و قال فیه: إمام ورع عامل عالم، یضرب به المثل فی السیرة الحسنة، و الخصال الحمیدة، دقیق الورع.
و مما یحکی من ورعه، أنه أوصی إلیه شخص أن یفرق طائفة من ماله علی الفقراء و المساکین، و کان فیه مسک، فکان إذا فرقه علی الفقراء، سد أنفه بعصابته حتی لا یجد ریحه، و یقول: لا ینتفع منه إلا برائحته. و مثل هذا یروی عن عمر بن عبد العزیز رضی اللّه عنه.
توفی المذکور فی فتنة الغز، فی یوم الخمیس عاشر ذی القعدة سنة تسع و أربعین و خمسمائة. من طبقات السبکی ملفقا.

1745- عبد الرحمن بن عبد اللّه بن أسعد بن علیّ الیافعی المکی، یلقب بالزین:

ولد سنة إحدی و خمسین و سبعمائة بمکة، و سمع بها من أبیه و غیره. و بدمشق من ابن أمیلة، و بالقاهرة من شیخ عبد اللّه بن خلیل المکی و غیره.
و حفظ «الحاوی الصغیر» و اشتغل بالعلم، بذکاء مفرط. فحصل کثیرا، و له شعر حسن، ثم تزهد، و صحب الصالحین ببلاد کثیرة، و انقطع إلیهم، و عظم قدره، و اشتهر أمره، و کان أبوه- علی ما بلغنی- ینوه بذکره.
و توفی علی قدم التجرید، فی أثناء سنة سبع و تسعین و سبعمائة، ببلاد الجزیرة، برحبة مالک بن طوق منها، فیما بلغنی فی تاریخ وفاته و محلها، و اللّه أعلم.
و من أحواله الجمیلة- فیما بلغنی- أنه کان جالسا فی الدکة التی إلی جانب کتاب القروی، بالجانب الشامی من المسجد الحرام، فذکر له شخص کان عنده شیئا من
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 29
کرامات الصالحین، و أحب أن یری منه شیئا. فقال الشیخ عبد الرحمن الیافعی: و منهم من یقول لهذا القندیل، و أشار إلی قندیل أمامه فی الرواق: انزل، فنزل القندیل إلی الأرض بالمسجد.
و منهم من یقول له: اطلع، فارتفع القندیل حتی صار معلقا فی موضعه. و الشیخ عبد الرحمن جالس فی الدکة لم یقم و لم یتحرک من موضعه. هذا معنی ما بلغنی عنه فی هذه الحکایة عمن شاهدها.
و من شعره [من الطویل]:
ألا إن مرآة الشهود إذا انجلت‌أرتک تلاشی الصد و البعد و القرب
و صانت فؤاد الصب عن ألم الأسی‌و عن ذلة الشکوی و عن منة الکتب
و له [من الطویل]:
و کنت أری أن الوداد إذا انتهی‌إلی حده أغنی المشوق عن الطرس
و أن صلات الغیب یجزی نعیمهاإذا صفت الأسرار عن صلة الحس
إلی أن بدا لی أن للحسن شاهدایؤمل أن لو نال سهما من الأنس
فرحت إلی سطر الرسائل راغباأجلک عن قولی کتبت إلی نفسی
و سری یا بحر العلی متنعم‌لدیک و سفن الوجد ما برحت ترسی
و رب محبّ أنعشته رسائل‌أتته عن الأحباب من خضرة القدس
و یعجز عن رد الجواب و إنه‌لأشوق من قیس و أفصح من قس
و له أیضا [من البسیط]:
معالم القلب لم تترک لنا شجنامذ أبصر القلب من ذاک الجناب سنا
یشکو الجوی و النوی من لم ینل سببامن الهوی غیر عوی أورثته عنا
و من شعره أیضا، ما أنشدناه الإمام نجم الدین محمد بن أبی بکر المرجانی، قال:
و أنشدنی الشیخ عبد الرحمن بن الشیخ عبد اللّه الیافعی لنفسه [من الطویل]:
مطیعة رأی البین فی عصمة الهوی‌حنانیک ما أبقیت قلبا و لا لبا
أترضین أن یفنی الهوی و ذوی الهوی‌و تبقین لا حبّا لدیک و لا حبّا
و له أیضا [من الطویل]:
أصامتة الخلخال ناطقة الشنف‌أما آن أن أبدی من الوجد ما أخفی
علمت بأنی لست أول عاشق‌دنا فخفی أو آثر البعد فاستصفی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 30 و أنی أختار البعاد عن الجفاو برق الثنایا عن ورود بلا رشف
و کم من محبّ ظن فی القرب راحةفأشرف من تلک الظنون علی الحتف
بخلت و حتی بالسلام و حبذارضاک و أختار الصدود علی العطف
و ملت إلی هجری و قلت تهکماألم تدر أن المیل من عادة العطف
عرفت بوصل العاشقین و عندماهویتک یالمیاء حلت عن العرف
و أرسلت مع مر النسیم تحیةفما ضر لو کانت بأنملة الطرف
و لو لا هوی أصمی الفؤاد اقتحامه‌تعلقته لم ألف منی الذی ألفی
و للناس حب واحد غیر أننی‌أنیف علی أهل الصبابة بالضعف
فحب لما ألفیته من محاسن‌لدیک و معنی لا یحدد بالوصف
و حب بحب العامریة فهو لی‌رقی و به من معضل الداء أستشفی
و منها:
و هاتفة دلت علیک بسجعهافقلت لها أغنی العیان عن الهتف
فواعجبا حتی الحمام مطوق‌بنعماک مخضوب الأنامل و الکف
فدونک من هذا الخطاب مقالةتطوف علی الأفهام بالقرقف الصرف
حمیا بأکناف الحطیم اعتصارهاتجل عن الراووق و الکأس و الظرف
فلا تحسبنها کالمدیح فإنهاتحاشی بتحقیق المعانی عن الخلف
و لیس بفنی المدح کلا و إنمامطارحة الأحباب لم تخل عن لطف
و لو أیقن المداح أن سوف یسألوالما أطلقوا اسم الغزال علی الخشف
و من شعره ما أنشدناه، قال من قصیدة نبویة [من الطویل]:
ریاض الهنا أما شذاک فرائح‌و أما محیا السعد فیک فمقبل
خلیلة ثغر البشر أصبح باسماقفا و انعما هذا حبیب و منزل
ألم تعلما أن اللقا یذهب الشقاو لو کان إلا طائف متمثل
و منها:
ألا فی سبیل السالکین إلی العلایلذ لهذا القلب ما یتحمل
و منها:
علی الصب أن یلقی مقالید لبه‌و یصغی إلی أمر الغرام و یقبل
و یأتم من لیلی بأشرف وجهةإلیها وجوه الراشدین تحول
فکم فاز فی ساحتها متأدب‌و غنی علی أبوابها متطفل
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 31 و ذی عزمة فی الحب لا متوسدشمالا و لا برد الونا متبدل
و غلة شوق لا یعل سهاده‌لینحله ثوب السقام و ینحل
ذروه یوافی ذروة المجد إنه‌یکون علی حسب الغرام التوصل
و منها:
مشوق إذا قیل النقا حل طرفه‌غضا منه فانهل الغمام المجلجل
و إن هتف الشادی برامة واتقت‌حیازیمه بالحزم و عز التجمل
و منها:
معالم ما ذا شرفت من عوالم‌لها الملأ الأعلی محل مبجل
حلت من حلاها الدهر أزین حلیةو للمجد فیها عزة تتهلل
عبیر شذا أرجائها متأرج‌و فی ظل ذاک الأثل مجد مؤثل
و بین قباها و القباب معارج‌بها عنصر الأنوار یرقی و ینزل
سناها جلاء الطرف فالحظ فإنمایعد جلیل الحظ من یتأمل
فمن ثم نبراس البصائر ساطع‌ضیاه و إنسان المحاجر أکحل
نعمت علی سخط النوی و رضا الهوی‌و صدق الولا هذا المنی و المؤمل
و هذا مقام اللائذین وردته‌و هذا الجناب المصطفی و المفضل
و هذا محل السعد و الیمن و البهاو أشرف مغنی فی العوالم ینزل
و مهبط وحی اللّه و الحضرة التی‌ذری العرش من أنوارها یتجمل محبّا
و مشرق آیات النبوة هل تری‌أتاها دونه الباب یقفل
فلا و جلال اللّه ما خاب قاصدجناب رسول اللّه و هو المکمل
و إن نعیم الخلد من دون نعمةبها الیوم فاز الواقف المتذلل
فما بعدها یرتاع روع من الفناو لا للجوی من سطوة یتحمل
سوی أن أجسام المحبین نضوةعلی کل حال بالهوی تتعلل
و لا ضیر أن یشفی فؤاد من الأسی‌و یشفی علی الأسقام عضو و مفصل
و أن نصوص الدمع محمولة علی‌سرور اللقا و النص قد یتأول
یزید الهوی بالنأی شوقا و باللقا اشتیاقا کلا الکأسین فی الحب یثمل
و من أوجزها:
و لست أناجی غائبا و من الذی‌لنجواک یا خیر الوری یتأهل
ألا یا رسول اللّه من لی بجامع‌من القول فیه مدحک الیوم أجمل
و ما ذا عسی یحصی اللسان و یرقم البنان و قد جاء فیک آی مفصل
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 32 ألا یا رسول اللّه دعوة لائذو نفثة مصدور حنایاه تشعل
دعاک و هذا الیافعی ابن خادم المساکین عبد اللّه یرجو و یأمل
لبابک یا خیر البرایا توجهت‌إلیک به الأشواق تسعی و ترقل
و لم یتخذ من غیر حبک زاده‌و لیس له من دون جودک منهل
و ما إن له یوما و إن تلفت أسی‌و ذابت ضنی أوصاله عنک معدل
و له أیضا [من الخفیف]:
کلف الحب و اللقا الکلف‌راحتی فاشرب سلافات السلف
إنما أنت لنا إذ سترت‌فی الهوی شمس الضحی نعم الخلف
لا تبالی إن تراخت مدةیمکث الدر زمانا فی الصدف

1746- عبد الرحمن بن عبد اللّه بن الزبیر الرهاوی:

روی عن أبیه و غیره. و عنه الحسین الرازی، والد تمام، و غیره. و توفی فی سنة سبع عشرة و ثلاثمائة بمکة مقتولا فی فتنة القرامطة.

- عبد الرحمن بن أبی بکر- و اسمه عبد اللّه- بن أبی قحافة، و اسمه عثمان، بن عامر بن عمرو بن کعب بن سعد بن تیم بن مرة القرشی التیمی، أبو محمد و قیل: أبو عبد اللّه، و قیل: أبو عثمان:

ذکر تکنیته بهذه الثلاثة [....] ، و النواوی فی التهذیب، و قال: أسلم فی هدنة
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 33
الحدیبیة و حسن إسلامه. روی له عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم ثمانیة أحادیث. اتفق البخاری و مسلم علی ثلاثة منها. انتهی.
و روی أیضا عن أبیه أبی بکر الصدیق رضی اللّه عنه. روی عنه: سعید بن المسیب، و شریح بن الحارث القاضی، و ابنه عبد اللّه بن عبد الرحمن بن أبی بکر، و عبد الرحمن ابن أبی لیلی، و ابن أخیه القاسم بن محمد بن أبی بکر، و ابنته حفصة بنت عبد الرحمن بن أبی بکر. روی له الجماعة.
ذکره الزبیر بن بکار فی کتابه النسب، فقال: صحب عبد الرحمن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و العدد فی ولده. و یقال: کان اسم عبد الرحمن: عبد العزی، فسماه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: عبد الرحمن.
و قال الزبیر: حدثنی إبراهیم بن حمزة، عن سفیان بن عتبة، عن علیّ بن زید بن جدعان، أن عبد الرحمن بن أبی بکر، خرج فی فتیة من قریش إلی النبی صلی اللّه علیه و سلّم قبل الفتح، قال: و أحسبه قال: إن معاویة کان معهم.
و قال: حدثنی محمد بن الضحاک الحزامی، عن أبیه الضحاک بن عثمان، عن عبد الرحمن بن أبی الزناد، عن هشام بن عروة، عن أبیه: أن عبد الرحمن بن أبی بکر الصدیق رضی اللّه عنهما، قدم الشام فی تجارة فرأی هنالک امرأة یقال لها: ابنة الجودی علی طنفسة، حولها ولائد، فأعجبته، فقال فیها [من الطویل]:
تذکرت لیلی و السماوة دونهاو ما لابنة الجودی لیلی و ما لیا
و أنی تعاطی قلبه حارثیةتدمن بصری أو تحل الجوابیا
و أنی تلاقیها بلی! و لعلهاإن الناس حجوا قابلا أن توافیا
فلما بعث عمر رضی اللّه عنه جیشه إلی الشام، قال لصاحب الجیش: إن ظفرت بلیلی بنت الجودی عنوة، فادفعها إلی عبد الرحمن بن أبی بکر. فظفر بها، فدفعها إلی عبد الرحمن، فأعجب بها و أبرها علی نسائه، حتی شکونه إلی عائشة رضی اللّه عنها، فعاتبته علی ذلک، فقال: و اللّه کأنی أرشف بأنیابها حب الرمان، فأصابها وجع سقط له فوها، فجفاها حتی شکته إلی عائشة رضی اللّه عنها، فقالت له عائشة: یا عبد الرحمن، لقد أحببت لیلی فأفرطت، و أبغضتها فأفرطت، فإما أن تنصفها، و إما أن تجهزها إلی أهلها، فجهزها إلی أهلها. العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 34
و قال الزبیر: حدثنی عبد اللّه بن نافع بن ثابت، قال: قام مروان علی المنبر، فدعا إلی بیعة یزید، فکلمه الحسین بن علیّ، و عبد اللّه بن الزبیر بکلام موضعه غیر هذا. و قال عبد الرحمن بن أبی بکر الصدیق: أهرقلیّة، إذا مات کسری، قام کسری مکانه؟ لا تفعل و اللّه أبدا.
قال الزبیر: و حدثنی إبراهیم بن محمد بن عبد العزیز الزهری، عن أبیه، عن جده، قال: بعث معاویة إلی عبد الرحمن بن أبی بکر بمائة ألف درهم، بعد أن أبی البیعة لیزید ابن معاویة، فردها عبد الرحمن و أبی أن یأخذها، و قال: أبیع دینی بدنیای؟ و خرج إلی مکة، فمات بها.
قال: و حدثنی زهیر بن حرب، عن سلیمان بن حرب، عن حماد بن زید، عن أیوب، عن ابن أبی ملیکة: أن عبد الرحمن بن أبی بکر هلک، و قد حلف أن لا یکلم إنسانا.
فلما مات، قالت عائشة: یمینی فی یمین ابن أم رومان.
و ذکر الزبیر، أن عبد الرحمن بن أبی بکر، شقیق عائشة بنت أبی بکر رضی اللّه عنهم، أمهما أم رومان بنت عامر بن عویمر الآتی ذکرها.
و قال الزبیر: حدثنی عمی مصعب بن عبد اللّه قال: وقف محکم الیمامة یوم الحدیقة، فحماها، فلم یجسر علیها أحد، فرماه عبد الرحمن بن أبی بکر فقتله، فدخل المسلمون من تلک الثلمة. قال: و کان أحد الرماة. انتهی.
و قال غیر الزبیر: شهد بدرا مع المشرکین، ثم أسلم فی هدنة الحدیبیة، و قیل: إنه هاجر فی فئة من قریش إلی النبی صلی اللّه علیه و سلّم قبل الفتح، و صحب النبی صلی اللّه علیه و سلّم و حسن إسلامه.
و کان من أشجع قریش و أرماهم بسهم، و حضر الیمامة، فقتل سبعة من کبارهم، و رمی محکم الیمامة بسهم فی نحره فقتله.
و کان قد سد ثلمة من الحصن، فدخله المسلمون بعد قتله. و کان أمرا صالحا، و فیه دعابة. و کان رأی لیلی ابنة الجودی ملک دمشق، لما قدمها فی تجارة، فأعجبته، فقال:
تذکرت لیلی و السماوة دونهافما لابنة الجودی لیلی و مالیا
و لما فتحت دمشق، أمر عمر بإعطائها له؛ فآثرها علی نسائه، فشکونه إلی عائشة رضی اللّه عنها، فعاتبته، فقال: کأنی أرشف من أنیابها حب الرمان، و أصابها وجع بفیها، فجفاها، حتی شکت إلی عائشة رضی اللّه عنها.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 35
و دعاه معاویة رضی اللّه عنه- و هو قاعد علی المنبر- إلی بیعة ابنه یزید فأغلظ له، و قال: إذا مات کسری، کان کسری مکانه؟ لا تفعل و اللّه أبدا، فبعث إلیه بمائة ألف درهم فردها، و قال: أبیع دینی بدنیای؟ و خرج إلی مکة، فمات بها بمکان یقال له الحبشی، علی ستة أمیال، و قیل: نحو عشرة، و قیل: علی اثنی عشر میلا، فی نومة نامها، و قتل فجأة، و حمل علی أعناق الرجال إلی مکة، فدفن بها.
و کانت وفاته سنة ثلاث و خمسین، فی قول الأکثرین. و لما اتصل خبر موته بعائشة رضی اللّه عنها، ظعنت من المدینة حتی وقفت علی قبره، و تمثلت و قالت [من الطویل]:
و کنا کندمانی جذیمة حقبةمن الدهر حتی قیل لن یتصدعا
فلما تفرقنا کأنی و مالکالطول اجتماع لم نبت لیلة معا
و قالت: أما و اللّه لو حضرتک، لدفنتک مکانک حیث مت، و لو حضرتک، ما بکیتک، و أعتقت رقیقا من رقیقه، رجاء أن ینفعه اللّه به. و کان [....] و هو رضی اللّه عنه أسن ولد أبی بکر. و کان اسمه عبد الکعبة، فسماه النبی صلی اللّه علیه و سلّم: عبد الرحمن.
و له عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم ثمانیة أحادیث. و یقال: لم یدرک النبی صلی اللّه علیه و سلّم أربعة ولاء، أبو بنوه، إلا أبو قحافة، و ابنه أبو بکر، و ابنه عبد الرحمن، و ابنه أبو عتیق محمد بن عبد الرحمن، رضی اللّه عنهم. ولد قبل موت النبی صلی اللّه علیه و سلّم.

1748- عبد الرحمن بن عبد اللّه بن علون:

هکذا وجدته مذکورا فی حجر قبره بالمعلاة، و ترجم فیه «بالشیخ الصالح». و فیه أنه «توفی فی ثانی عشر ربیع الأول سنة أربع و أربعین و ستمائة».

- عبد الرحمن بن عبد اللّه بن أبی عمار المکی، الملقب بالقس لعبادته:

روی عن: أبی هریرة، و ابن عمر، و جابر، و جماعة. و روی عنه: عبد اللّه بن عبید ابن عمیر، و عکرمة بن خالد المخزومی، و عمرو بن دینار، و غیرهم.
و روی له مسلم و أصحاب السنن. و وثقه النسائی، و أبو زرعة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 36
و کان علی ما ذکر ابن أبی خیثمة، شعف بسلامة [....] و له فیها أشعار کثیرة، ثم تاب و رجع إلی عبادته الأولی فی کثرة العبادة، ثم اشتریت له من مولاها، فلم یقبلها، و قال: إن الیمین قد سبقت، أن لا نجتمع فی بیت أبدا.
و ذکر ابن أبی خیثمة: أنه نزل مکة، و أنه کان من عبّاد أهلها.
و ذکر الفاکهی شیئا من أخبار القس هذا و محبوبته، یحسن ذکره هاهنا. و نص ما ذکره: حدثنی محمد بن عبید الأموی أبو بکر، عن خلاد بن یزید، قال: سمعت شیوخا من أهل مکة، منهم سلیمان یذکرون أن القس کان عند أهل مکة من أحسنهم عبادة و أظهرهم تبتلا، و أنه مر یوما بسلامة- جاریة کانت لرجل من قریش، و هی التی اشتراها یزید بن عبد الملک- فسمع غناءها، فوقف یستمع، فرآه مولاها، فدنا منه، فقال: هل لک أن تدخل فتستمع؟ فتأبی علیه، فلم یزل به حتی تسمح، فقال: أقعدنی فی موضع لا أراها و لا ترانی، قال: أفعل، فدخل، فتغنت فأعجبته، فقال مولاها: هل لک أن أحولها إلیک؟ فتأبی، ثم سمح.
فلم یزل یسمع غناءها حتی شغف بها، و علم بذلک أهل مکة. فقالت له یوما: أنا و اللّه أحبک، و أحب أن أضع فمی علی فمک. قال: و أنا و اللّه. قالت: و أحب و اللّه أن ألصق صدری بصدرک، و بطنی ببطنک. قال: و أنا و اللّه. قالت: فما یمنعک؟ و اللّه إن الموضع خال. قال: إنی سمعت اللّه عز و جل یقول: الْأَخِلَّاءُ یَوْمَئِذٍ بَعْضُهُمْ لِبَعْضٍ عَدُوٌّ إِلَّا الْمُتَّقِینَ [الزخرف: 43] و أنا أن یکون خلة ما بینی و بینک، تؤول بنا إلی عداوة یوم القیامة. قالت: یا هذا، أتحسب أن ربی و ربک لا یقبلنا إن نحن تبنا إلیه؟ قال:
بلی، و لکن لا آمن أن أفجا، ثم نهض و عیناه تذرفان، فلم یرجع بعد، و عاد إلی ما کان علیه من النسک.
و قال الفاکهی أیضا: و حدثنی أبو محمد عبد اللّه بن عمرو بن أبی سعد، قال: حدثنا أبو عبد اللّه محمد بن إسحاق البلخی قال: ثنا محمد بن عبد اللّه بن عبید اللّه بن أبی ملیکة، عن أبیه، عن جده، قال: دخل عبد اللّه بن أبی عمار- و هو یومئذ شیخ أهل الحجاز- علی نخاس فی حاجة له. قال: فألفاه یعرض قینة، فعلقها، فاشتهر بذکرها، حتی مشی عطاء، و طاوس و مجاهد، فأقبلوا علیه باللوم و العدل، فأنشأ یقول:
یلومنی فیک أقوام أجالسهم‌فما أبالی أطار اللوم أو وقعا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 37
و رقی خبره إلی عبد اللّه بن جعفر بالشام، فلم یکن له عم غیره. فقدم حاجّا، فأرسل إلی مولی الجاریة و اشتراها بأربعین ألفا، و دفعها إلی قیّمة جواریه، و قال لها: زینیها و حلیها، قال: ففعلت، و دخل علیه أصحابه، فقال: ما لی لا أری عمار زائرا؟ فأخبروه، فدخل علیه.
فلما أراد أن ینهض استجلسه، فقال: ما فعل حب فلانة؟ قال: فی اللحم و الدم و المخ و العصب و العظام، قال: و تعرفها؟ قال: و أعرف غیرها، قال: ضممنا واحدة و اللّه ما رأیتها. قال: فدعا بها، فجاءت ترفل فی الثیاب و الحلی. فقال: هی هذه؟ قال: نعم، قال: خذ بیدها، فقد وهبتکها، أرضیت؟ قال: إی و اللّه و فوق الرضا، لکنی و اللّه لا أرضی أعطیکها کی لا تغتم بک بها. احمل معه یا غلام مائة ألف درهم.

1750- عبد الرحمن بن عبد اللّه بن عبید الهاشمی، مولاهم، أبو سعید البصری:

روی عن: شعبة، و حماد بن سلمة، و قرة بن خالد، و جماعة. و روی عنه: أحمد بن حنبل، و خلیفة بن خیاط، و ابن أبی عمر العدنی.
و روی له: البخاری ، و النسائی ، و ابن ماجة . و وثقه أحمد، و ابن معین. و کان یلقّب جردقة. نزل مکة. و توفی سنة سبع و تسعین و مائة.

1751- عبد الرحمن بن عبد اللّه الجبرتی، أبو محمد، و أبو عبد اللّه:

المؤدب بمکة، سمع بدمشق فی سنة أربع و ثلاثین و سبعمائة، من الحافظ أبی الحجاج
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 38
المزی: صحیح البخاری، و من أبی عبد اللّه الوادیاشی: الشفا للقاضی عیاض، و الأربعین البلدانیة له.
و ذلک فی عشر الأربعین و سبعمائة بدمشق، ثم سمع بمکة علی الزین الطبری: سنن النسائی، و علیه، و علی عبد الوهاب بن محمد الواسطی: جامع الترمذی. و حدث.
سمع منه شیخنا القاضی جمال الدین بن ظهیرة، و روی عنه. و توفی فی سنة ثلاث و سبعین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.

- عبد الرحمن بن عبید اللّه بن عثمان التیمی:

أخو طلحة بن عبید اللّه، أحد العشرة. له صحبة، و قتل یوم الجمل مع أخیه. ذکره ابن قدامة، و الذهبی، و الکاشغری. و لم أره فی الاستیعاب .

1753- عبد الرحمن بن عبد الکریم بن هوازن بن عبد الملک، الشیخ أبو منصور ابن الأستاذ أبی القاسم القشیری:

ذکره الإسنائی فی طبقاته، و قال: «کان فاضلا، دینا، ورعا، یستوعب الوقت بالخلوة و التلاوة. سمع الکثیر، و کتب الکثیر، و خرجت له فوائد قرئت علیه، و لما توفیت والدته، الست الفاضلة فاطمة- یعنی بنت الأستاذ أبی علیّ الدقاق- سنة ثمانین- یعنی و أربعمائة- حج.
و توفی بمکة فی شعبان سنة اثنتین و ثمانین، قاله ابن الصلاح.
و وجدت فی حجر قبره، بالمعلاة أنه توفی فی سادس شعبان من السنة، و قبره بقرب قبر الفضیل بن عیاض رحمه اللّه علیه.

1754- عبد الرحمن بن عبد اللطیف بن حسان بن أسعد بن محمد بن موسی العمرانی نسبا، المکی المولد و الدار، یلقب بالهباء:

ولد سنة ثلاث و عشرین و سبعمائة بمکة، و سمع بها علی عیسی الحجی: صحیح البخاری، و علیه، و علی محمد بن الصفی أحمد، و الزین الطبریین، و بلال عتیق ابن العجمی، و الجمال المطری: جامع الترمذی بالمدینة، و علی الزبیر بن علی الأسوانی، و قرأ
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 39
علیه القرآن تجویدا، و علی غیره، و طلب العلم، و أخذ الفقه عن نجم الدین الأصفونی و غیره، و الأصول عن الفخر المصری، أحد علماء دمشق، و أذن له فی الإفتاء- علی ما بلغنی- و أخذ العربیة عن الشیخ سراج الدین الدمنهوری، و الشیخ جمال الدین بن هشام، مؤلف «المغنی»، لما جاور بمکة، و حصل کثیرا.
و کان فاضلا فی فنون، محبّا لأهل العلم، و کتب بخطه الملیح کتبا کثیرة علمیة. و له مجامیع، و نظم حسن، و درس، و أفتی، و ناب فی الحکم عن خاله القاضی شهاب الدین الطبری مدة سنین.
و کان مدار الناس فی الحکم علیه، و بابن التقی الحرازی، لما ولی قضاء مکة بعد شهاب الدین، و انتقد علیه أحکامه، ثم التأما، و حضر مع الحرازی مشاهده فی الموسم، من سنة اثنتین و ستین و سبعمائة، علی أن الحرازی یستنیبه بعد الموسم، المقدور عن ذلک، لعلة اعترته فی الموسم، مات بها فی بعض لیالی التشریق، من سنة اثنتین و ستین و سبعمائة بمنی، و نقل إلی المعلاة، و دفن بها، سامحه اللّه تعالی و رحمه.
و بلغنی أنه من ذریة الإمام یحیی بن أبی الخیر العمرانی صاحب البیان. و من شعره [من الطویل]:
حمام الحما لم لا تنوح لنائح‌ظننتک تشجینی بنغمة صادح
حسبتک تبکینی و ترثی لحالتی‌فأعلنت بالشکوی إلی غیر ناصح
حرام علی عینی مواصلة الکری‌و ها هی تذری بالدموع السوانح
حرمت لذیذ الوصل إن کنت کاذباو عذبت بالهجران بعد التصالح
حجبتم عن الطرف المسهد طیفکم‌و بحتم بسری للوشاة الکواشح
حملت من الأشجان جهدی و طاقتی‌فأضرمت النیران بین الجوانح
حنیت علی نار الغرام أضالعی‌فطوبی لثاو تحت طی الصفائح
حیاتی و موتی فی الغرام علی السواو قد خاننی صبری و قل مناصحی
حمیتم جمیل الصبر عنی و إننی‌هجرت صحابی بعدکم و نواصحی
حننت إلی قبر الرسول محمدو أعملت عیسی فی الحرور اللواقح
حنینا یوم السفح من روضة الهدی‌فأهدت عبیرا للریاح اللواقح
حططنا المطایا فی فسیح جواره‌ففزنا من الدنیا بصفقة رابح
حلال بها أهل السعادة خیموابنار قراهم قد هدوا کل طامح
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 40 حللت بربع المصطفی سید الوری‌و قد ملئت بالحب فیه جوارحی
حنینی له یزداد فی کل ساعةو لو عاقنی صرف الخطوب السوانح
حنانیک یا خیر الخلائق إنناقصدناک من شحط الدیار النوازح
حیاری من العصیان یا خیر شافع‌و أنت الذی ترجی لدفع الجوائح
حوائجنا تأتی مدی الدهر دائماإلی باب مولانا الکریم المسامح
حماه یفوق المسک فی طیب عطره‌فطومی لغاد فی حماه ورائح
و منها:
حلاه إذا فاح اللسان بذکرهاتعطرت الدنیا بتلک القرائح
حکی حسنها الدر المنضد رونقاو لکنها فاقت بطیب الروائح
حباه إله الخلق بالسؤدد الذی‌تبدی فلا یخفی علی عین لائح
و له [من الطویل]:
رعی اللّه مشتاقا علی الوجد یصبرو جمر الهوی فی قلبه یتسعر
رحیب اصطباری ضاق عن فرط لوعتی‌فوا أسفاکم ذا یکون التصبر
رقیبان من دمعی یبوحان بالهوی‌و کیف أطیق الکتم و الوجد أشهر
رأیتم غریم الحب إما معذب‌و إما قریب وصله متعذر
رویدک یا خلی فلاتک لائماو أجمل رعاک اللّه فالخطب أعسر
رهبت من العذال ثم رفضتهم‌بعینی سوی من یلوم و یعذر
و له أیضا [من الکامل]:
سر یا نسیم إلی العقیق مبکرامتحملا منی السلام الأعطرا
و امنن علینا یا نسیم بنفحةمن روضة یحکی شذاها العنبرا
نفسی فداء أحبتی فوصالهم‌ثمن تباع به النفوس و تشتری
لهفی علی عیش مضی فی حبهم‌لهفی علی تلک المنازل و الذری

1755- عبد الرحمن بن عبد المعطی بن مکی بن طراد الأنصاری الخزرجی المکی، یلقب بالوجیه:

ذکر لی قریبه شیخنا أبو بکر بن قاسم بن عبد المعطی، أنه کان صاحب ملاءة، و کان له ثمانون دارا بمکة، و له خادم بالحرم النبوی. انتهی.
و فوض إلیه و إلی ابن أخیه الشرف عبد المعطی بن أحمد بن عبد المعطی، الخلیفة
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 41
المعروف بالأسود- و هو المستنصر باللّه أبو القاسم أحمد بن الظاهر محمد بن الناصر العباسی، لما بویع بالخلافة بمصر فی سنة تسع و خمسین و ستمائة بعد مقتل ابن أخیه المستعصم عبد اللّه بن المستنصر منصور بن الظاهر العباسی- النظر فی مصالح المسجد الحرام، و أمر الأوقاف و الربط بمکة، و إظهار شعار خلافته بمکة و غیرها، و غیر ذلک، کما سیأتی ذلک أبین من هذا، لأنا وجدنا توقیعا عن الخلیفة المستنصر المذکور، فیه ما نصه: «و بعد، فإنه لما أراد اللّه تعالی إلینا أمر المسلمین، و أقامنا أئمة للخلق أجمعین، و جعلنا خلفاء بلاده، و نوابه فی عباده، ألهمنا اللّه العدل المزلف لدیه، و وقفنا للعمل المقرب إلیه بفضله و کرمه، و لما وصل الشیخان الأجلان الأمینان الصدران الکبیران العدلان المرتضیان، ولیا دولتنا و مجیبا بیعتنا: وجیه الدین عبد الرحمن بن عبد المعطی، و ابن أخیه شرف الدین عبد المعطی بن أحمد بن عبد المعطی الأنصاریان إلینا، و حضرا إلینا، أرانا اللّه الصواب، أن نقلد أمر الحرم الشریف بمکة شرفها اللّه تعالی إلیهما، و نعتمد علیهما فی الاهتمام بمصالحه و القیام بعمارته، و کذلک أمر الربط و المدارس و الأوقاف بمکة شرفها اللّه تعالی، و حضورهما للخطبة لنا، و السکة باسمنا، و السبیل و المحمل، و صعود الأعلام العباسیة المنصورة إلی جبل عرفات، قبل أعلام زعماء البلاد من جمیع الجهات، و أذنا لهما أن یستنیبا من شاءا، و أن یکاتبا زعماء الحجاز و الیمن و سائر البلاد بالطاعة للّه و رسوله، و لأمیر المؤمنین، أعز اللّه أنصاره، بإجابة بیعته و طاعة دعوته، و أخذ البیعة له، و علی من یلیه من الرعایا، و إقامة الخطبة، و ضرب السکة باسمه.
و الحمد للّه وحده. انتهی.

1756- عبد الرحمن بن عبد المعطی:

العطار بمکة. توفی فی آخر شعبان سنة خمس و سبعین و ستمائة، ببلاد ثقیف من وادی الطائف.
کتبت هذه الترجمة، من تعالیق المیورقی، و لعله الأول. و اللّه أعلم.

1757- عبد الرحمن بن عبد الوهاب بن عبد اللّه بن أسعد الیافعی، زین الدین، أبو النجیب، بن الشیخ تاج الدین، بن الشیخ عفیف الدین المکی:

ولد فی سنة ثمانمائة، أو فی أول التی قبلها، أو فی أول التی بعدها، و حفظ القرآن العظیم، «و المنهاج» فی الفقه و غیره.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 42
و عنی بالأدب و الشعر، و نظر فی دواوینه، ففهم و حفظ أشیاء حسنة، و نظم الشعر و نثر، و فیه کیاسة و مروءة، و حسن معاشرة مذاکرة، و تردد إلی الیمن و الشحر طلبا للرزق، و دخل مصر.
و توفی فی سحر یوم الأربعاء الحادی عشر من جمادی الآخرة سنة سبع و عشرین و ثمانمائة بمکة، و صلی علیه بالمسجد الحرام عند باب الکعبة المعظمة، و دفن فی صحوة الیوم المذکور بالمعلاة، فی قبر جده الشیخ عبد اللّه الیافعی. و هو سبط الأدیب شمس الدین الأستجی السابق ذکره. و من شعره [....] :

- عبد الرحمن بن عتاب بن أسید بن أبی العیص بن أمیة بن عبد شمس ابن عبد مناف بن قصی بن کلاب القرشی الأموی:

ذکره أبو موسی المدینی فی الصحابة. و ذکر الزبیر بن بکار شیئا من خبره، فقال:
و حدثنی عمی مصعب بن عبد اللّه، و محمد بن الضحاک الحزامی، عن أبیه: أن عبد الرحمن بن عتاب، ارتجز یوم الجمل:
أنا ابن عتاب و سیفی ولول و الموت عند الجمل المجلل
و قال الزبیر: حدثنی محمد بن الضحاک الحزامی، عن أبیه، قال: کان عبد الرحمن بن عتاب یقاتل یوم الجمل و یقول:
أنا الذی نصرت أمی‌و قبل ما نصرت عمی
و قال الزبیر: حدثنی محمد بن الضحاک عن أبیه، قال: لما التقی أهل الجمل، صاح صائح علیّ بن أبی طالب رضی اللّه عنه: یا معشر فتیان قریش؛ أما إن غلبتم علی أمرکم، فاحذروا شیئین اثنین: جندب بن زهیر الغامدی، و علامته أنه یشمر درعه، و الأشتر النخعی، و علامته أنه یسبل درعه حتی یعفو أثره. فطلع جندب بن زهیر، فبرز له عبد اللّه بن الزبیر، فصد عنه جندب، ثم برز الأشتر، فنزل له عبد الرحمن بن عتاب، فاختلفا ضربتین، فقتله الأشتر.
و قال الزبیر: و قال عمی مصعب بن عبد اللّه: زعموا أن جندب بن زهیر الغامدی قال: لقینی ابن الزبیر، و علیه وجه من حدید، فطعنته فی وجهه، فزل سنانی عنه و جاوزته إلی عبد الرحمن بن عتاب، و هو یرتجز، فقتلته.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 43
و قال الزبیر: حدثنی محمد بن الضحاک عن أبیه، قال: مر أبو کباثة السلمی یوم الجمل بعبد الرحمن بن عتاب بن أسید، فی ید أعلاج یدفنونه، فبکی. و قال: یرحمک اللّه ابن عتاب، لکن بمکة باک و باکیة، ثم قال:
کأن عتیقا من مهادة تغلب‌بأیدی الرجال الدافنین ابن عتاب
فما زودوه زاد من کان مثله‌سوی أحجر سود و أدراس أثواب
و قال الزبیر: حدثنی عمی مصعب بن عبد اللّه، و محمد بن محمد بن أبی قدامة العمری، و محمد بن الضحاک الحزامی، عن أبیه: أن علیّ بن أبی طالب رضی اللّه عنه، وقف علیه، و علیه جبة أفواف، و هو قتیل، و القرشیون یتضرعون حوله، فقال: «هذا یعسوب قریش! جدعت أنفی، و شفیت نفسی».
و قال الزبیر: حدثنی مصعب بن عبد اللّه، و محمد بن الضحاک عن أبیه، قال: قطعت ید عبد الرحمن بن عتاب یوم الجمل، فاختطفها نسر و فیها خاتمه، فطرحها ذلک الیوم بالیمامة، فعرفت یده بخاتمه، ابتدروها فوجدوا الخاتم، فإذا فیه: عبد الرحمن بن عتاب، فعلموا أن قد التقوا القوم. انتهی.
و قد اختلف فی الموضع الذی ألقی فیه الطائر ید عبد الرحمن بن عتاب، فقیل: ألقاها بمکة، قاله صاحب المهذب، و قیل: بالمدینة حکاه أبو موسی المدینی و غیره، و قیل:
بالیمامة. قاله ابن قتیبة، و یشهد له ما ذکره الزبیر.
و ذکر ابن قتیبة: أن الطائر الذی احتملها عقاب. و ذکر النووی، أنهم صلوا علی یده و دفنوها.
قال ابن قتیبة: کان یقال لعبد الرحمن: یعسوب قریش، سموه بیعسوب النحل، و هو أمیرها. انتهی.
و أمه و أم أخیه عتاب بن عتاب: جویریة بنت أبی جهل بن هشام بن المغیرة، علی ما ذکر الزبیر بن بکار.

1759- عبد الرحمن بن عثمان بن الصفی أحمد بن محمد بن إبراهیم بن أبی بکر الطبری المکی، یلقب بالوجیه:

ولد سنة اثنتی عشرة و سبعمائة بمکة، سمع من جده لأمه الرضی الطبری: صحیح البخاری، و صحیح مسلم- و تعب فیه کثیرا- و جامع الترمذی، و الملخص للقابسی،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 44
و غیر ذلک، و علی فاطمة بنت القطب القسطلانی [....] و حدث. سمع منه شیخنا عبد اللّه بن الطبری بقراءته: الملخص، و غیره من شوخنا.
و توفی سنة اثنتین و ستین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.

- عبد الرحمن بن عثمان بن عبید اللّه بن عثمان بن عمرو القرشی التیمی المدنی:

أسلم یوم الحدیبیة، و قیل یوم الفتح. و روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم أحادیث، و عن عمه طلحة ابن عبید اللّه التیمی، و عثمان بن عفان. روی عنه: ولداه عثمان، و معاذ، و سعید بن المسیب، و أبو سلمة بن عبد الرحمن، و غیرهم. روی له مسلم ، و أبو داود ،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 45
و النسائی . و کان یقال له: شارب الذهب.
قال الزبیر بن بکار: قتل مع ابن الزبیر، و دفن بالحزورة. فلما زید فی المسجد، دخل قبره فی المسجد الحرام.
قلت: قتل ابن الزبیر فی جمادی الأولی سنة ثلاث و سبعین، علی الخلاف فی ذلک.
و ذکر وفاته مع ابن الزبیر صاحب الاستیعاب.
و نقلها الذهبی فی التجرید عن الحافظ الدمیاطی. و هو عجیب منه لإبعاده فی النجعة. و اللّه أعلم.

- عبد الرحمن بن عثمان بن مظعون بن حبیب بن وهب بن حذافة بن جمح الجمحی:

ذکره الکاشغری، و قال: و لا کلام أنه کان فی حیاة النبی صلی اللّه علیه و سلّم موجودا. و ذکره الذهبی. و قال: لم یذکره الأربعة.

- عبد الرحمن بن أبی عقیل بن مسعود الثقفی:

ذکره أبو عمر بن عبد البر، و قال: لعبد الرحمن هذا صحبة و روایة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 46
روی عنه: عبد الرحمن بن علقمة الثقفی، و هشام بن المغیرة الثقفی. و اختلف فی نسبه.

- عبد الرحمن بن علقمة الثقفی:

روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، أن وفد ثقیف وفدوا علیه. و فی صحة سماعه نظر.

1764- عبد الرحمن بن علقمة، و یقال ابن علقم، و یقال ابن أبی علقمة المکی:

سمع من ابن عباس و ابن عمر. و روی عنه الثوری.

1765- عبد الرحمن بن علیّ بن أحمد بن عبد العزیز العقیلی النویری المکی المالکی، یلقب بالبهاء:

إمام مقام المالکیة بالمسجد الحرام، ولد سنة ثلاث و سبعین و سبعمائة بمکة، و سمع بها من النشاوری، و شیخنا ابن صدیق، و ابن سکر، و غیرهم من شیوخنا، و حفظ الرسالة.
و ناب فی الحکم بمکة عن ابن ابن عم أبیه القاضی عز الدین النویری، فی موسم سنة ثلاث و ثمانمائة.
و کانت ولایته لذلک نحو ثلاث سنین، و ولی الإمامة بمقام المالکیة بعد أبیه، شریکا لأخیه شهاب الدین أحمد بن علیّ، و دامت ولایته لذلک نحو سبع سنین.
و دخل مصر مرتین، الأولی: بإثر موت أبیه فیها، و فیها ولی الإمامة، و الثانیة: فی سنة أربع و ثمانمائة، و تمت علیه فیها نکبة أهین فیها کثیرا، و هی: أن الأمیر بیسق، أغری به الأمیر نوروز الحافظی، و هو إذا ذاک الحاکم بمصر، فضربه و سجنه بغیر موجب شرعی، و إنما ذلک لتخیل بیسق أنه جاء من مکة لیرافع علیه فیما کان یفعله بمکة من الأمور الشاقة علی الناس.
و استنابه فیها بعد ذلک قاضی المالکیة بالقاهرة، جمال الدین البساطی، لما سعی عنده فی ذلک لجیر کسره. و عاد فی هذه السنة إلی مکة، ثم توجه فی آخر سنة خمس و ثمانمائة إلی بلاد الیمن، و کان دخلها قبل ذلک فی سنة إحدی و ثمانمائة، و أقام بها
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 47
أشهرا، و أدرکه بها الأجل فی آخر جمادی الأولی من سنة ست و ثمانمائة بزبید. و دفن بمقابرها، رحمه اللّه و سامحه.

1766- عبد الرحمن بن علی بن الحسین بن صفوان المرادی أبو القاسم المکی:

حدث بدمشق عن حفص بن عمر الشطوی، شیخ تفرد بحدیث، سمعه من السید بن زید: حدثنا اللیث، عن نافع، عن ابن عمر، قال: کان لنعل النبی صلی اللّه علیه و سلّم قبالان. رواه عنه ابن عدی.
ذکره ابن عساکر فی تاریخ دمشق، و من مختصره للذهبی، کتبت هذه الترجمة.

1767- عبد الرحمن بن علیّ بن الحسین بن علیّ بن الحسین بن محمد بن شیبة ابن إیاد بن عمرو بن العلاء:

قاضی الحرمین، أبو القاسم الشیبانی الطبری المکی، حدث عن أبی علیّ الحسین بن محمد الطوسی الصاهکی بکتاب «فضائل مکة»، لأبی سعید المفضل بن محمد الجندی، عن أبی القاسم إسماعیل بن مسعدة بن إسماعیل الإسماعیلی، عن أبی إبراهیم إسماعیل بن إبراهیم بن محمد النصراباذی، عن المغیرة بن عمرو العدنی، عنه.
و حدث عن أبی الکرم محمد بن محمود بن الحسن القزوینی، و أبی محمد عبد اللّه بن محمد الغزال، و أبی منصور بن المقرب بن الحسین.
سمع منه الحافظ أبو المحاسن عمر بن علی القرشی ببغداد، فی سنة خمس عشرة و خمسمائة، و أبو الفضل محمد بن یوسف الغزنوی. و حدث عنه بفضائل مکة. العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌5 ؛ ص47
ذکره أبو الحسن القطیعی فی تاریخ بغداد، و ذکر أنه سمع بها، ثم عاد قدمها، و روی بها عن شیوخه هؤلاء، و أخرج فی ترجمته حدیثا عن الحافظ أبی المحاسن القرشی إجازة. ثم قال: سئل الشیخ عبد الرحمن قاضی مکة عن مولده، فقال: فی ذی الحجة سنة اثنتین و تسعین و أربعمائة، و قال مرة أخری: سنة أربع و تسعین و أربعمائة. و مات سنة أربع و خمسین و خمسمائة. انتهی.
و وجدت فی حجر قبره بالمعلاة، أنه توفی یوم الثلاثاء لسبع بقین من ربیع الأول سنة أربع و خمسین و خمسمائة، و دفن علی والده. و ترجم بتراجم، منها: قاضی الحرمین و مفتیها. و فی الحجر أیضا أبیات رثی بها، و هی [من الکامل]:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 48 إنی أری الإسلام بعد إمامه‌یرنو بطرف مروع حیران
خلفت فی الإسلام بعدک ثلمةتبقی علی مر الزمان الفانی
من للفتاوی و السؤالات التی‌مازال یکشفها بحسن بیان
من للشریعة إن تطاول ملحدلعنادها بالزور و البهتان
من للیتامی و الأرامل بعده‌یرعاهم بالبر و الإحسان
فسقی ضریحک مسبل من عنوةو حباک بالغفران و الرضوان
و قد ولی قضاء مکة من ذریته جماعة، و أظنه کان ولیه بعد أخیه أبی المظفر محمد بن علیّ الشیبانی المقدم ذکره، و هو والد القاضی أبی المعالی یحیی.

- عبد الرحمن بن عمر بن الخطاب العدوی:

أدرک النبی صلی اللّه علیه و سلّم بسنه، و هو شقیق حفصة، و هو عبد الرحمن الأکبر. و عبد الرحمن الأوسط، هو أبو شحمة الذی ضربه عمرو بن العاص فی الخمر، ثم حمله إلی المدینة فضربه أبوه، أدب الوالد، ثم مات بعد.
و أما أهل العراق، فإنهم یقولون: مات تحت سیاط عمرو، و ذلک غلط. ذکر ذلک أبو عمر بن عبد البر.

1769- عبد الرحمن بن عمر بن الخطاب العدوی:

و هو عبد الرحمن الأصغر. و یقال له: المجبر؛ لأنه وقع و هو غلام، فتکسر، فأتی به إلی حفصة، فقیل لها: انظری إلی أخیک المکسر، فقالت: لیس و اللّه بالمکسر، و لکنه المجبر.
هکذا ذکره العدوی و طائفة.
و ذکر العدوی، أنه مات و ترک ابنا صغیرا أو حملا. فسمته حفصة: عبد الرحمن، و لقبته: المجبر، و قالت: لعل اللّه أن یجبر کسره.

1770- عبد الرحمن بن عمر المکی:

عن عطاء بن قیس. و عنه: ابن عیینة. ذکره هکذا ابن حبان فی الطبقة الثانیة من الثقات.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 49

- عبد الرحمن بن العوام بن خویلد بن أسد بن عبد العزی بن قصی بن کلاب القرشی الأسدی:

أخو الزبیر بن العوام، قال الزبیر: و کان اسمه فی الجاهلیة عبد الکعبة، فسماه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم عبد الرحمن، و هو الذی نزل لحکیم بن حزام یوم بدر، و أنزل أخاه عبید اللّه عن جمله، و دفعه إلی حکیم حین لحقهما، فنجا علیه. فقال له أخوه عبید اللّه: یا أخی! إنی أعرج لا راحلة لی، و إن نزلت خشیت أن أدرک فأقتل، فقال له عبد الرحمن: ألا تنزل عمن إن قتلت کفاک، و إن أسرت فداک؟ فأنزله عنه. فقتل عبید اللّه بن العوام. و أسلم عبد الرحمن و حسن إسلامه. و استشهد یوم الیرموک.
و قال الزبیر: حدثنی عمی: أن حکیم بن حزام، انهزم یوم بدر، فلحق بعبد الرحمن ابن العوام، و بعبید اللّه بن العوام مترادففین علی جمل، و کان عبید اللّه بن العوام أعرج.
فلما رأی عبد الرحمن حکیما، قال لأخیه: انزل بنا عن أبی خالد قال: أنشدک اللّه، فإنی أعرج لا راحلة لی. قال: و اللّه لتنزلن عنه، ألا تنزل عن رجل، إن قتلت کفاک، و إن أسرت فداک؟ فنزل عنه، و حملاه علی جملهما، فنجا، و نجا عبد الرحمن بن العوام علی رجلیه، و أدرک عبید اللّه فقتل.
و ذکره ابن عبد البر فی الاستیعاب، و قال: أسلم عام الفتح و صحب النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و قال: قال أبو عبد اللّه العدوی فی کتاب «النسب» له: بسبب عبد الرحمن هذا، هجا حسان بن ثابت، آل الزبیر بن العوام. قال: و هذا هو الثبت، و لا یصح قول من قال: إن ذلک بسبب عبد اللّه بن الزبیر.
و ذکر الزبیر بن بکار، أن له ابنین: عبد اللّه، قتل یوم الدار عثمان رضی اللّه عنه.
و عبید اللّه، قتل مع معاویة رضی اللّه عنه یوم صفین، و أنه لا عقب لعبد اللّه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 50

- عبد الرحمن بن عوف بن عبد عوف بن عبد بن الحارث بن زهرة ابن کلاب القرشی الزهری، أبو محمد:

أحد العشرة الذین شهد لهم النبی صلی اللّه علیه و سلّم بالجنة، و توفی و هو عنهم راض، و قال فی حقه: أمین فی السماء، و أمین فی الأرض. و کان أمینه علی نسائه، و صلی خلفه فی غزوة تبوک، کما جاء فی صحیح مسلم، و هی منقبة لم توجد لغیره من الناس.
کان إسلامه قبل دخول النبی صلی اللّه علیه و سلّم دار الأرقم، و سماه عبد الرحمن، و کان اسمه فی الجاهلیة: عبد عمرو، و قیل: عبد الکعبة. و هاجر إلی الحبشة، ثم قدم منها قبل الهجرة إلی المدینة و شهد بدرا و أحدا و جرح یومئذ، إحدی و عشرین جراحة، و شهد المشاهد کلها مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و بعثه إلی دومة الجندل، و عممه بیده، و أسدلها بین کتفیه.
و کان عبد الرحمن کثیر أفعال الخیر، فقد نقل الزهری، أنه تصدق فی عهد النبی صلی اللّه علیه و سلّم بشطر ماله: أربعة آلاف، ثم أربعین ألفا، ثم أربعین ألف دینار، ثم بخمسمائة فرس فی سبیل اللّه، ثم بخمسمائة راحلة، و أوصی عند موته بخمسین ألف دینار فی سبیل اللّه، علی ما قال عروة بن الزبیر، و أوصی أیضا بألف فرس فی سبیل اللّه، و أوصی لمن بقی ممن شهد بدرا بأربعمائة دینار لکل واحد، و کانوا مائة، و أخذوها و أخذها معهم عثمان، و أوصی لأمهات المؤمنین، بحدیقة بیعت بأربعمائة ألف. و أعتق فی یوم واحد أحدا و ثلاثین عبدا، و خلف مالا عظما من ذهب، قطع بالفوس، حتی مجلت أیدی الرجال، و ترک ألف بعیر و ثلاثمائة ألف شاة و مائة فرس، و صولحت امرأته التی طلقها فی مرضه عن ربع الثمن بثمانین ألفا، و کان تاجرا مجدودا، و کان یزرع بالجرف علی عشرین ناضحا.
و توفی سنة إحدی و ثلاثین، و قیل سنة اثنتین، و هو ابن خمس و سبعین، و قیل ابن ثلاث و سبعین، و قیل ابن ثمان و سبعین. و صلی علیه عثمان رضی اللّه عنهما بوصیة منه.
و دفن بالبقیع.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 51
و کان أبیض أعین أهدب الأشفار، أفتی، طویل النابین الأعلیین، أعرج، له جمة أسفل من الأذنین.
قال الزبیر بن بکار: و حدثنی إبراهیم بن المنذر، عن عبد العزیز بن أبی ثابت، عن سعید بن زیاد، عن حسن بن عمر، عن سهلة ابنة عاصم، قالت: کان عبد الرحمن بن عوف، أبیض أعین أهدب الأشفار، أقنی، طویل النابین الأعلیین ربما أدمی نابه شفته، له جمة أسفل من أذنیه، أعنق، ضخم الکفین، غلیظ الأصابع.
و قال الزبیر: و حدثنی إبراهیم بن المنذر، عن الواقدی، عن عبد اللّه بن جعفر الزهری، عن یعقوب بن عتبة بن المغیرة بن الأخنس، قال: توفی عبد الرحمن بن عوف سنة اثنتین و ثلاثین، و هو یومئذ ابن خمس و سبعین سنة.
قال الزبیر: و حدثنی إبراهیم، عن أبی واقد، قال: کان رجلا طوالا حسنا، رقیق البشرة فیه جنا، أبیض مشربا حمرة لا یغیر لحیته و لا رأسه. صلی علیه عثمان بن عفان رضی اللّه عنه. و یقال: صلی علیه الزبیر بن العوام.
قال الزبیر: و حدثنی عمی مصعب بن عبد اللّه، و علیّ بن صالح، عن جدی عبد اللّه ابن مصعب: أن عبد الرحمن بن عوف، أوصی إلی الزبیر بن العوام رضی اللّه عنه.

- عبد الرحمن بن فتوح بن بنین بن عبد الرحمن بن عبد الجبار بن محمد المکی، أبو القاسم و أبو بکر و أبو محمد، المعروف بابن أبی حرمی- و هی کنیة أبیه فتوح العطار- الکاتب النقاش:

سمع بمکة من أبی الحسن علی بن حمید بن عمار الأطرابلسی: صحیح البخاری، و من المبارک علی الطباخ إمام الجنابلة بمکة، و عنه یروی تاریخ مکة للأزرقی.
و من أبی حفص عمر بن عبد المجید المیانشی: مجالسه المکیة، و المعلم بفوائد مسلم للمازری، عنه، و غیرهم بمکة.
و سمع بدمشق، علی أبی الفضل إسماعیل بن علیّ الجنزوی: نسخة أبی معاویة الضریر، و بکار بن قتیبة البکراوی، و جزء ابن جوصاء، و علی الإمام أبی سعد عبد اللّه ابن أبی عصرون التمیمی: جزءا فیه مجالس من أمالی أبی حامد أحمد بن محمد الشجاعی، و علی ابن أبی الحسین عبد الرحمن بن الحسین بن خضر بن عبدان: جزءا من
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 52
حدیث أبی الحسن بن فارغان، و علی أبی الجد الفضل بن الحسین البانیاسی: نسخة أبی مسهر الغسانی و ما معها.
و سمع من غیرهم بدمشق، و سمع من أبی محمد عبد اللّه بن سویدة التکریتی: الأربعین السباعیة من حدیثه، و غیره بالموصل.
و سمع ببغداد، من أبی الفتح بن شاتیل، و أبی السعادات القزاز، و من أبی أحمد عبد الوهاب بن علیّ بن سکینة الأمین: جامع الترمذی، و غیرهم. و حدث کثیرا.
سمع منه مفتی مکة، تقی الدین بن أبی الصیف، و مات قبله بأزید من خمسة و ثلاثین سنة- و السماع بخطه، و ترجمه: بالشیخ الأجل العالم الفاضل الأمین- و جماعة من الحفاظ، منهم: الرشید العطار، و ابن مسدی، و غیرهم، و آخر أصحابه الرضی الطبری، إمام المقام. و بین وفاته و وفاة ابن أبی الصیف، مائة و ثلاثة عشر عاما.
و ذکره ابن مسدی فی معجمه، و قال- بعد أن ذکر نسبه-: و رأیت بخطه فی نسبه إصلاحا، ثم ثبت قوله أخیرا علی ترک الانتساب، ثم قال: انتسب فی طبقات السماع قدیما علی أبی حفص المیانشی و غیره: بالأنصاری، ثم انتسب لما دخل الشام: بالقرشی، و رأیت بخطه: النخعی، ثم قال: کان آخر المشیخة بالحرم الشریف، و رافع لواء الإسناد بذلک المرقب المنیف، ثم قال: و کان کثیر السماعات، متسع الروایات.
و قال: و رأیت بخطه: أن أبا العباس أحمد بن محمد بن عبد العزیز العباسی أجاز له من بغداد، و فی هذا عندی نظر.
و ذکر أنه رأی بخطه فی جزء فیه تقییدات بخط أبی العباس أحمد بن الأشرف بن عبد القاهر العباسی نقیب العباسیین بمکة، أجاز له ابن الشریف. قال: و هذا تخلیط. قال:
و أجاز له السلفی، و عبد المغیث الحربی. انتهی.
و ذکر أبو محمد عبد اللّه بن عبد العزیز المهدوی: أن شیوخه تزید علی ثلاثمائة شیخ، و أنه لبس منه خرقة التصوف، کما لبسها من شیخ الشیوخ صدر الدین أبی القاسم عبد الرحمن بن أبی البرکات إسماعیل بن أبی سعد الصوفی النیسابوری. انتهی.
و کان ابن أبی حرمی هذا، یسجل علی القضاة بمکة، و یکتب الوثائق، و المبیعات، و أحجار القبور، و الدور، و المساجد، و غیر ذلک. و علی خطه و ضاءة.
توفی فی التاسع عشر من شهر رجب سنة خمس و أربعین و ستمائة بمکة، و دفن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 53
بالمعلاة. هکذا أرخ وفاته الشریف الحسینی، فیما نقلته من خطه فی وفیاته، و المحب الطبری فی المشیخة التی خرجها للملک المظفر، و زاد: یوم الثلاثاء. و ذکر أنه نیف علی المائة، و أنه أجاز له قبل موته بیومین، و هو ثابت الذهن حاضر العقل، حتی مات.
و أرخها بشهر رجب، ابن مسدی فی معجمه، و قال: و کان لا یتحقق مولده، انتهی.
و قال الرشید العطار: و توفی رحمه اللّه، فی جمادی الأولی سنة خمس و أربعین بمکة، فیما أخبرنی بعض المکیین، و اللّه أعلم. و کان قارب التسعین أو جاوزها. و ذکر أن أباه فتوحا، یکنی بأبی حرمی.
و ما ذکره من وفاته فیه نظر، لمخالفته ما ذکره فیها المحب الطبری. و هو أقعد الناس بمعرفة ذلک. و اللّه أعلم.
و ما ذکره من أنه قارب التسعین أو جاوزها، فلیس علی ظاهره؛ لأنه بلغ المائة و جاوزها؛ علی ما ذکر المحب الطبری کما سبق.
و بنین: بباء موحدة، ثم نون، ثم یاء مثناة من تحت، ثم نون.

1774- عبد الرحمن بن فروخ:

ذکره هکذا مسلم فی الطبقة الثانیة من تابعی أهل مکة، و لعله عبد الرحمن بن فروخ؛ مولی عمر.
یروی عن أبیه؛ و نافع بن عبد الحارث، و غیرهما. روی عنه عمرو بن دینار: اشتری نافع دار السجن بمکة. ذکره البخاری فی الصحیح بلا إسناد. و رواه ابن عیینة عن عمرو؛ عنه. کتبت هذه الترجمة من التهذیب و لم أره فی الکمال.

*** من اسمه عبد الرحمن بن محمد

1775- عبد الرحمن بن محمد بن سالم بن علیّ بن إبراهیم الحضرمی الأصل، المکی المولد و الدار:

سمع من الإمامین: فخر الدین التوزری، و سراج الدین الدمنهوری: الموطأ، روایة یحیی ابن بکیر.
و ذکره ابن فرحون فی کتابه «نصیحة المشاور» فی أثناء ترجمة والده، و قال: کان فیه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 54
من الحیاء و الأدب، و قضاء الحاجة، ما کان فی والده و زیادة. و توفی رحمه اللّه، سنة ست و ستین و سبعمائة.

- عبد الرحمن بن محمد بن عبد اللّه بن مهران بن مسلم البغدادی، أبو مسلم الحافظ:

سمع محمد بن محمد الباغندی، و أبا القاسم البغوی، و أبا بکر بن أبی داود و أقرانهم من العراقیین. و رحل إلی الشام، فکتب عن أبی عروبة الحرانی، و غیره، و عاد إلی العراق، ثم خرج منها إلی بلاد خراسان، و ماوراء النهر، فکتب عن محدثیها، و جمع أحادیث المشایخ و الأبواب. و کان متقنا، حافظا مع ورع و تدین و زهد و تصون و أقام ببغداد بعد عوده من خراسان سنین کثیرة، فحدث، ثم خرج فی آخر عمره إلی الحجاز، فأقام إلی أن توفی بها، للنصف من ذی القعدة سنة خمس و سبعین و ثلاثمائة، و دفن بالبطحاء، بقرب الفضیل بن عیاض.
ذکره الخطیب فی تاریخه، و منه لخصت هذه الترجمة.

1777- عبد الرحمن بن محمد بن علی بن الحسین بن علی بن عبد الملک بن أبی النضر الطبری المکی، یکنی أبا الحسن، و أبا القاسم، و أبا محمد، و یلقب بالعماد الشافعی:

مفتی مکة. سمع من أبی الحسن علیّ بن المقیر البغدادی: الیقین لابن أبی الدنیا، و من أبی القاسم عبد الرحمن بن أبی حرمی: نسخة أبی مسهر و ما معها. و من أبی الحسن بن الجمیزی: الثقفیات، و علی ابن أبی الفضل المرسی: صحیح مسلم، و صحیح ابن حبان، و غیر ذلک، علیهما و علی جده لأمه سلیمان بن خلیل القسطلانی، و غیرهم من شیوخ مکة.
و أجاز له من مصر: ابن الجباب، و الساوی [....] و جماعة و حدث.
سمع منه: ابن عبد الحمید- و مات قبله- و الجد أبو عبد اللّه الفاسی، و البرزالی، و ذکره فی معجمه و کناه بأبی القاسم، و ترجمه بتراجم، منها: مفتی مکة، و قال: کان
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 55
رجلا صالحا، منقطعا، مقبلا علی شأنه، قلیل المخالطة للناس، غزیر العلم، شدید الإقبال علی فروع الفقه و غوامضه، محبوبا إلی الناس، مجمعا علی صلاحه و علمه. و قال: سألت عنه ابن الدباهی. فقال: کان فقیها، و یعرف طرفا من الحدیث و العربیة؛ و کان الرضی ابن خلیل أفضل منه، و بعضهم یفضله علی ابن خلیل، فی الفقه خاصة.
توفی سنة إحدی و سبعمائة، و دفن بالمعلاة عند جده الفقیه سلیمان رحمهما اللّه.
و مولده فی سابع عشر ذی الحجة سنة اثنتین و ثلاثین و ستمائة بمکة. و قال: قال لی عبد اللّه بن الرضی بن خلیل: إن مولده سنة ثلاثین و ستمائة. و له کنیتان غیر ما ذکرنا:
أبو الحسن، و أبو محمد. انتهی.
و وجدت بخط الجد أبی عبد اللّه الفاسی: أنه توفی فی أحد الربیعین سنة إحدی و سبعمائة، و أنه ولد سنة ثلاث و ستمائة، و کتب عنه حکایة، و ترجمه بالإمام مفتی الحرم.

- عبد الرحمن بن محمد بن علیّ بن عقبة المکی، یلقب بالوجیه:

مهندس الحرم الشریف، کان خیرا دینا، یخدم الناس کثیرا فی العمارات، و کان خبیرا بالهندسة و العمارة، و باشر ذلک مدة سنین، ثم ترک العمارة، و استفاد دنیا و عقارا و غیره بخیف بنی شدید، و مکة، و بها مات فی لیلة الجمعة تاسع عشری ذی الحجة سنة ست و عشرین و ثمانمائة. و قلد بلغ السبعین.
و کان انقطاعه بمنزله، فی یوم الأربعاء السابع و العشرین من ذی الحجة، بعد أن صلی الظهر بالمسجد الحرام فی هذا الیوم، رحمه اللّه.

1779- عبد الرحمن بن محمد بن عمر بن محمد التوزری القسطلانی المکی، یلقب بالبهاء بن الضیاء المالکی:

إمام المالکیة بالمسجد الحرام، سمع من أبی الیمن بن عساکر: صحیح مسلم، فی سنة أربع و ستین و ستمائة. و ما علمته حدث.
و وجدت بخط جدی أبی عبد اللّه الفاسی: أنه ولی الإمامة بعد أخیه أحمد، سنة إحدی و سبعین و ستمائة. انتهی.
و بلغنی: أنه کان له أخ أکبر منه یسمی عمر؛ و کان أخوه عمر یطمع بالإمامة بعد
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 56
أخیه أحمد؛ فلم یتم له قصد؛ لأن عمر أنزل أخاه أحمد فی قبر أبیهما الضیاء المالکی؛ فرأی عمر أباه الضیاء جالسا فی القبر؛ فتغیر عقله لذلک تغیرا منعه من الإمامة؛ فتقدم فیها أخوه عبد الرحمن؛ فکان عمر إذا أفاق، یسأل عن الإمامة و من یصلی بالناس.
فیقال: أخوک عبد الرحمن، فینشد [من الکامل]:
تصاهک عرج الحمیرفقلت من عدم السوابق
خلت الرقاع من الرخاخ‌فتفرزت فیها البیاذق
و ذکر لی شیخنا القاضی جمال الدین بن ظهیرة: أنه توفی سنة ثنتی عشرة.

1780- عبد الرحمن بن محمد بن محمد بن أبی بکر الطبری. المکی، یکنی أبا القاسم، و یلقب صدر الدین:

سمع من ابن أبی حرمی: صحیح البخاری، و من ابن الجمیزی: الثقفیات، و الأربعین البلدانیة للسلفی، و سمعها علی شعیب الزعفرانی، و سمع علیه الأربعین الثقفیة، و حدث.
سمع منه نجم الدین بن عبد الحمید.
و ما عرفت متی مات، إلا أنه کان حیّا فی محرم سنة سبع و ثمانین و ستمائة؛ لأنه أجاز فی هذه السنة لبعض شیوخ شیوخنا المکیین.

1781- عبد الرحمن بن أبی عبد اللّه محمد بن الرضی محمد بن أبی بکر بن خلیل العسقلانی المکی:

سمع فی الخامسة فی سنة ست و أربعین و سبعمائة، علی الإمامین: فخر الدین التوزری، و سراج الدین الدمنهوری: الموطأ، روایة یحیی بن بکیر، و علی عثمان بن الصفی الطبری: سنن أبی داود، بفوت. و ما علمته حدث. و کان یسکن بأرض خالد، من وادی مر، من أعمال مکة المشرفة، و یتولی عقد الأنکحة بها عن قضاة مکة.
توفی فی ربیع الآخر سنة أربع و تسعین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.

1782- عبد الرحمن بن محمد بن الضیاء محمد بن عبد اللّه بن محمد بن أبی المکارم الحموی الأصل، المکی:

سمع من الجمال الأمیوطی [....] و شیخنا ابن صدیق، و غیرهم من شیوخنا بمکة، و سمع معی فی الرحلة، من جماعة من شیوخنا بمصر و الشام، و کان حسن الأخلاق
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 57
و الصحبة، کثیر الاهتمام بحقوق أصحابه و خدمتهم، کثیر القناعة و العبادة.
توفی بعد علة طویلة، حصل فیها علی ثواب کثیر إن شاء اللّه تعالی، فی لیلة السبت ثالث عشر شعبان سنة خمس عشرة و ثمانمائة بمکة، و دفن بالمعلاة عن خمسین أو أزید بیسیر.

1783- عبد الرحمن بن محمد بن أبی الطاهر محمد بن عبد الرحمن بن أبی الفتح العمری، المصری الأصل، المکی المولد و الدار:

المؤذن بالحرم الشریف، سمع من: عیسی بن عبد اللّه الحجی، و الآقشهری، و موسی ابن علیّ الزهرانی: جامع الترمذی، بفوت غیر معین. و ما علمته حدث. و أظنه أجاز لی.
و کان مؤذنا بمئذنة دار الندوة، تلقاها عن أبیه عن جده.
توفی فی آخر شهر ربیع الآخر سنة ثمانمائة بمکة. و دفن بالمعلاة. و مولده سنة تسع و عشرین و سبعمائة.

1784- عبد الرحمن بن أبی الخیر محمد بن محمد بن عبد اللّه بن محمد بن عبد اللّه بن فهد القرشی الهاشمی المکی، یلقب بالوجیه:

سمع من محمد بن أحمد بن عبد المعطی: البلدانیة لابن عساکر، و قرأ مختصر التبریزی، علی شیخنا جمال الدین بن ظهیرة بحثا، و لازم درسه مدة.
توفی فی جمادی الأولی سنة ثلاث و تسعین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة فی طاعون کان بمکة فی هذه السنة. قضی اللّه له فیه بالشهادة. و مولده سنة ثلاث و ستین و سبعمائة.
و بلغنی: أنه رأی فی النوم، بدر الدین حسن بن محمد بن أبی بکر الشیبی السابق ذکره، و کان قد توفی قبله بأیام یسیرة، و قد لببه حسن الشیبی، أی أخذ بأطواقه، و مضی به حتی خرج به من باب بنی شیبة، فتخیل أنه یموت، فکان کذلک. هذا معنی ما بلغنی فی هذه الحکایة.

1785- عبد الرحمن بن أبی الخیر محمد بن أبی عبد اللّه محمد بن محمد بن عبد الرحمن الحسنی الفاسی المکی، یکنی أبا زید، و یلقب بالتقی:

شیخ المالکیة بمکة، ذکر لی أنه ولد فی شهر ربیع الأول سنة إحدی و أربعین
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 58
و سبعمائة بمکة، و أن أباه استجاز بإثر مولده من جماعة، منهم: الجمال المطری، و أنه أسمعه بالمدینة شیئا من آخر الشفا للقاضی عیاض، علی الزبیر بن علیّ الأسوانی، و أجاز له فی سنة سبع و أربعین و سبعمائة، و أنه سمع علی والده بعض الموطأ، روایة یحیی بن یحیی، و لبس منه الخرقة.
و قد وجدت سماعه علیه لکتاب الملخص للقابسی، فی السنة الخامسة من عمره، و سمع علی إبراهیم بن الکمال محمد بن نصر اللّه بن النحاس: أحادیث من مسند ابن عباس، من مسند أحمد بن حنبل، و سمع فی سنة تسع و أربعین، علی الإمام نور الدین علیّ بن محمد الهمدانی، و الشیخین: شهاب الدین أحمد بن محمد بن الحسین الهکاری، و تاج الدین أحمد بن عثمان بن علیّ، المعروف بابن بنت أبی سعد الأنصاری، و القاضی عز الدین بن جماعة: جامع الترمذی، بسندهم السابق، و سمع علی ابن جماعة کثیرا من مرویاته و مؤلفاته، و علی جماعة سواه، منهم: الشیخ خلیل المالکی، و تفقه علیه و علی غیر واحد، منهم: الشیخ موسی المراکشی المالکی، و لزمه مدة سنین، و تصدی بعده للتدریس و الفتوی بمکة، و دام علی ذلک نحو خمس عشرة سنة، و درس قبل ذلک مثل هذه المدة أو أزید، و انتفع الناس به فی ذلک کثیرا. و کان جید المعرفة بالفقه، و له مشارکة فی غیره من فنون العلم.
و کان حسن التدریس و الفتوی، جلیل القدر، له وقع فی النفوس، ذا دیانة و عبادة، و محاسن کثیرة.
سمعت منه، و قرأت علیه الموطأ و غیره، و انتفعت به فی معرفة المذهب کثیرا، و هو من شیوخی الآذنین لی فی الإفتاء و التدریس، بعد القاضی تاج الدین بهرام بن عبد اللّه المالکی، و قبل القاضی زین الدین خلف بن أبی بکر بن أحمد النحریری المالکی.
و توفی فی لیلة الأربعاء خامس عشر ذی القعدة سنة خمس و ثمانمائة بمکة، و دفن بالمعلاة فی قبر الشیخ أبی لکوط، بوصیة منه، و کثر الأسف علیه، لوفور محاسنه. تغمده اللّه برحمته.

- عبد الرحمن بن مالک بن جعشم المدلجی:

روی عن عمه سراقة بن مالک بن جعشم، و أبیه. و روی عنه الزهری، و روی له
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 59
البخاری و ابن ماجة ، و وثقه النسائی. و ذکره مسلم فی الطبقة الثانیة، من تابعی أهل مکة.

- عبد الرحمن بن المرقع:

سکن مکة و المدینة، و روی عنه أبو یزید المدنی. ذکره صاحب الاستیعاب.

- عبد الرحمن بن مسعود الخزاعی:

له روایة، هکذا ذکره الکاشغری، و لم یذکره ابن عبد البر و لا الذهبی.

- عبد الرحمن بن مطعم البنانی أبو المنهال المکی، و قیل بصری:

نزیل مکة، روی عن: إیاس بن عبید، و البراء بن عازب، و زید بن أرقم، و ابن عباس، و روی عنه: عمرو بن دینار، و عبد اللّه بن کثیر، و غیرهما.
و روی له الجماعة. و سئل عنه أبو زرعه، فقال: مکی ثقة. و قال ابن أبی عاصم:
مات سنة ست و مائة.

- عبد الرحمن بن مطیع بن نوفل:

کذا وهموا فیه. و إنما هو ابن مطیع، عن نوفل. ذکره هکذا الذهبی. و مطیع: هو ابن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 60
الأسود العدوی. و نوفل هو الدیلی، و هو خاله، و وهم الکاشغری فیه من وجهین:
أحدهما أنه قال: عبد الرحمن بن مطیع بن نوفل بن معاویة. و هذا الوهم فی النسب.
و الآخر أنه قال: روی عن جده نوفل.
و قد روی عن عبد الرحمن هذا، أبو بکر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام.
و روی له: البخاری ، و مسلم ، حدیثا واحدا، معقبا بحدیث تقدمه. و وقع لنا عالیا فی الطبرانی.

- عبد الرحمن بن معاذ بن عثمان التیمی:

ابن عم طلحة بن عبید اللّه، أحد العشرة، روی عنه محمد بن إبراهیم بن الحارث
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 61
التیمی، حدیث: خطبنا رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم بمنی، و قال: «ارموا الجمار بمثل حصی الخذف» .
و قیل فی هذا الحدیث: عن محمد بن إبراهیم، عن رجل من قومه، یقال له معاذ بن عثمان، أو عثمان بن معاذ. و قیل: عن محمد بن إبراهیم التیمی، عن عبد الرحمن بن معاذ، عن رجل من أصحاب النبی صلی اللّه علیه و سلّم.

- عبد الرحمن بن نافع بن الحارث الخزاعی:

روی عن أبی موسی الأشعری، و روی عنه أبو سلمة بن عبد الرحمن، و بعضهم یرسل حدیثه، و هو حدیث: «دلی رجلیه فی القف» .
و روی له البخاری فی الأدب، و ابن ماجة . و ذکره مسلم فی الطبقة الأولی من تابعی أهل مکة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 62

1793- عبد الرحمن بن هارون بن عبد اللّه بن محمد بن کثیر بن معن عبد الرحمن بن عوف الزهری:

قاضی مکة، ذکر ابن حزم: أنه ولی قضاء مکة للمعتضد، و مات بها سنة إحدی و تسعین و مائتین.
و جزم ابن یونس فی تاریخ الغرباء، بأنه توفی فی هذا التاریخ بمصر، قال: و قیل بمکة.

- عبد الرحمن بن وردان الغفاری، أبو بکر المکی المؤذن:

روی عن أنس بن مالک، و أبی سلمة بن عبد الرحمن، و غیرهما. و روی عنه: مروان ابن معاویة، و أبو عاصم النبیل، و غیرهما. و روی له أبو داود . و قال ابن معین: صالح.

- عبد الرحمن بن یزید بن محمد بن حنظلة بن محمد بن عباد بن جعفر المخزومی، قاضی مکة:

هکذا نسبه ابن حزم، و ذکر أنه ولی قضاء، و أن له ابنا محدا، اسمه محمد.
و ذکره الفاکهی فی الترجمة التی ترجم علیها بقوله: ذکر من ولی قضاء مکة من أهلها من قریش. و کان منهم: محمد بن عبد الرحمن السفیانی، الذی ذکرناه آنفا، ثم من بعد ذلک عبد الرحمن بن یزید بن حنظلة، أدرکته علی قضائه مکة. انتهی.
و قال لما ذکر سیول مکة: و لم یغرق وادی مکة إلی سنة سبع و ثلاثین و مائتین، فغرقته
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 63
أم المتوکل. و کان المتولی لذلک، محمد بن داود، و عبد الرحمن بن یزید. انتهی.
و هذا یدل علی أن عبد الرحمن هذا، کان علی قضاء مکة فی هذا التاریخ. و اللّه أعلم.

1796- عبد الرحمن بن یعقوب بن إسحاق بن أبی عباد العبدی، أبو محمد البصری:

ذکر ابن یونس: أن أصله من البصرة، و أنه أقام بمکة، و قدم مصر، و حدث بها.
و توفی بالقلزم سنة تسع و ثلاثین و مائتین.

1797- عبد الرحمن بن یعقوب بن عمر الکورانی، المکی المولد و الدار:

سمع من عثمان بن الصفی [....] .

- عبد الرحمن بن یعمر الدیلی:

شهد حجة النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و له حدیثان . رواهما عنه بکیر بن عطاء. و روی له أصحاب السنن. و سکن الکوفة، و مات بخراسان علی ما قیل.

1799- عبد الرحمن بن یوسف بن أحمد بن صالح بن عبد الرحمن الشیبی المکی، یلقب بالوجیه:

أحد الحجبة، أجاز له فی سنة ثلاث عشرة: الدشتی، و القاضی سلیمان بن حمزة، و المطعم، و ابن مکتوم، و ابن عبد الدایم، و غیرهم، من دمشق. و من مکة: الرضی الطبری، و جماعة.
و توفی- ظنّا- سنة اثنتین و ستین و سبعمائة بمکة. و دفن بالمعلاة. و کان موته فجأة؛
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 64
لأنه خرج من الکعبة، و استند إلی شباک المقام، ففاضت روحه. و کان خیرا.

- عبد الرحمن بن یوسف بن إبراهیم بن محمد بن إبراهیم القرشی، یکنی أبا محمد، و أبا القاسم، و یلقب نجم الدین، و یعرف بالأصفونی:

نزیل مکة و مفتیها، ولد بأصفون، من أعمال القوصیة من صعید مصر الأعلی، فی سنة تسع و تسعین و ستمائة.
و تفقه فی مذهب الشافعی علی البهاء القفطی بإسنا، و قرأ علیه الأصول، و العربی، و الفرائض، و الجبر و المقابلة، و غیر ذلک.
و أذن له فی التدریس، و أذن له فی الفتوی: قاضی قنا، المفتی محیی الدین بن حجازی ابن مرتضی القرشی.
و قرأ القراءات السبع، علی الشیخ سراج الدین أبی بکر بن عثمان بن عبد اللّه الشافعی. و سمع الحدیث علی القاضی عماد الدین محمد بن سالم الجرمی البلبیسی الشافعی.
سکن قوص، و درس بها، و انتفع به کثیرون، و تردد إلی مکة مرارا من بحر عیذاب، أولها سنة أربع و سبعمائة، و حج فیها. ثم فی سنة ثمان و عشرین و سبعمائة، و حج فیها، ثم فی سنة ثلاث و ثلاثین و سبعمائة، و حج فیها.
و أقام بمکة، حتی توفی، و سمع بها من: عیسی الحجی، و محمد بن الصفی الطبری، و أخیه عثمان بن الصفی، و الزین الطبری، و عبد الوهاب الواسطی، و المعظم عیسی الأیوبی. و حدث بها عن عیسی: بالأحادیث التساعیة، و الثمانیة، من روایة عمة أبیه مؤنسة خاتون عنها، سمعها منه: شیخنا ابن سکر.
و أجاز له مرویاته علی ما وجدت بخطه، و درس، و أفتی. و کان علیه مدار الفتوی بمکة، و انتفع الناس به کثیرا، و کان بارعا فی الفقه و الفرائض و الحساب، و الجبر و المقابلة. و له تآلیف فی المسائل الدوریة فی الفقه، و علمها من طریق الجبر و المقابلة، و تألیف فی الفقه، اختصر فیه «الروضة» للنواوی.
و کان صالحا، سلیم الصدر، یتبرک به من رآه من السنة و البدعة. و کان یقال إنه قطب.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 65
و سمعت شیخنا قاضی القضاة جمال الدین بن ظهیرة یقول: إن حسین بن علیّ بن ظهیرة، أخبره أنه دخل علی الشیخ نجم الدین الأصفونی المذکور فی بیته یوم جمعة، و هو یخیط. و عنده أولاده و هم یأکلون محببة فی هیئة عفة، فقال حسین فی نفسه ما معناه:
إن القطب یخیط و له أولاد یأکلون هکذا؟ فقال الشیخ نجم الدین: نعم. انتهی.
و أخبرنی شیخنا الشریف عبد الرحمن الفاسی عن حسین بن ظهیرة بهذه الحکایة، إلا أنه لم یقل: إن الشیخ کان یخیط. و هذه منقبة للشیخ نجم الدین الأصفونی.
و قد أثنی علیه غیر واحد، منهم: بدر الدین بن حبیب فی تاریخه؛ لأنه قال: عالم برع فی المذهب، و أطنب فی تحقیقه و أسهب، و میز فی معرفة فروعه، وجد فی جداد ثمر جذوعه، و کان وافر الدیانة و الخیر، مأمون القائلة، میمون الصبر، شاع فی البلاد أمره، و اشتهر بالعلم ذکره. لخص «روضة» الشیخ محیی الدین النواوی، و ظهر بما یأخذه المستفید و ینقله الراوی. جاور بمکة عدة سنین، و خص بمشاهدة البیت الرفیع، و المقام الأمین. انتهی.
توفی یوم الثلاثاء الثالث عشر من ذی الحجة سنة خمسین و سبعمائة بمنی، و نقل إلی المعلاة، و دفن بها.
و کان عزم علی العود إلی الدیار المصریة فی هذه السنة، و اکتری. فاختار اللّه تعالی له أن تکون تربته بالمعلاة، و أن یحشر مع أهلها إلی الدار الآخرة.
و من فتاویه الغریبة قوله: إن منی کغیرها فی جواز بیع دورها و إجارتها. انتهی و هذا غیر سدید، نقلا و نظرا.
أما النقل، فلحدیث عائشة رضی اللّه عنها قالت: قلت: یا رسول اللّه، ألا نبنی لک بیتا یظلک؟. فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم لها: «منی مناخ من سبق». أخرجه الترمذی و حسنه، و أبو داود و سکت علیه . فهو صالح للاحتجاج به، و جزم النووی فی «المنهاج» من زوائده، بأن منی و مزدلفة، لا یجوز إحیاء مواتهما کعرفة، و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 66
و ذکر أبو الیمن بن عساکر ما یوافق ذلک.
و أما النظر: فلأن منی متعبد و نسک لعامة المسلمین، فأشبهت المسبلات، فیفارق بذلک ما لیس هذا شأنه من موات الحرام. و اللّه تعالی أعلم.

1801- عبد الرحمن بن یوسف بن إسحاق بن أبی بکر الطبری المکی، یکنی أبا القاسم، و یلقب بالشرف:

سمع من ابن أبی حرمی: صحیح البخاری، و علی ابن الجمیزی: الثقفیات، و علی شعیب الزعفرانی: الأربعین البلدانیة. و من ابن أبی الفضل المرسی، و غیرهم.
و وجدت بخط شیخنا ابن سکر: أن ابن الخازن، و ابن القبیطی. أجاز له، و حدث.
سمع منه المحدثان: نجم الدین بن عبد الحمید، و رافع بن أبی محمد السلامی.
و ما علمت متی مات، إلا أنه کان حیّا فی ربیع الأول سنة ثمان و ثمانین و ستمائة، لأنی وجدت بخطه فی مکتوب، یشهد فیه علی قاضی مکة جمال الدین محمد بن المحب الطبری.

1802- عبد الرحمن المکی:

رأی الزبیر بن الزبیر، و عبد الرحمن المدنی. عن أبی هریرة، مجهولان. ذکره هکذا الذهبی فی المیزان.

1803- عبد الرحمن الغماری الفاسی:

ذکره جدی أبو عبد اللّه الفاسی فی تعالیقه، و قال: کان کثیر التصوف کثیر الکرامات، و حکی عن أبی الهدی حسن بن القطب القسطلانی، أنه سمعه یقول: قال:
سمعت الشیخ أحمد الخازن المقیم بعدن، یقول: جاء بعض التجار إلی مکة، و فیها الشیخ عبد الرحمن الغماری الفاسی، فأعطاه عشرین درهما، فأبی الشیخ عبد الرحمن أن یقبلها، فقال له: لو کانت مائة مثقال أخذتها! فقال له الشیخ عبد الرحمن: و ما نأخذها إلا و معها حبة مسک. فذهب ذلک التاجر و سافر، و تغیرت علیه الأمور، و رأی النقص فی أحواله، فوقع فی نفسه هذا، لجفائه علی الشیخ عبد الرحمن، فعزم أنه یعود إلی مکة، و یعطیه الذی ذکر، فاتفق أنه حج تلک السنة، و جاء إلی الشیخ عبد الرحمن بمائة مثقال ذهبا، و معها حبة مسک، و قال: یا سیدی صدقک اللّه و کذبنی. فقبلها الشیخ منه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 67
و وجدت بخط جدی: أن أمین الدین القسطلانی، أخبره عمن لقی من شیوخ مکة، أن الشیخ عبد الرحمن هذا، کان ینفق کل یوم فی مکة علی ثلاثمائة فقیر، و کان مجردا.

*** من اسمه عبد الرحیم‌

- عبد الرحیم بن أحمد بن حجوز بن أحمد بن حمزة بن جعفر بن إسماعیل ابن جعفر بن محمد بن المأمون بن علیّ بن الحسین بن علیّ بن محمد بن جعفر الصادق ابن محمد الباقر بن زین العابدین علیّ بن الحسین بن علیّ بن أبی طالب الحسینی، أبو محمد المعروف بالقناوی:

ذکره المنذری فی التکلمة. فقال: کان أحد الزهاد المشهورین. و العباد المذکورین، ظهرت برکاته علی جماعة ممن صحبه، و تخرج علیه جماعة من أعیان الصالحین بصالح أنفاسه.
و ذکر أنه توفی فی أحد الربیعین سنة اثنتین و تسعین و خمسمائة بقنا، من صعید مصر الأعلی. انتهی.
و وجدت بخط الکمال جعفر الأدفوی، فی حاشیة «التکملة»، وفاته فی التاسع من صفر بغیر خلاف ذکره أصحابه، و هو فی العمود الذی عند رأسه کذلک و قد ذکره الکمال الأدفوی فی «الطالع السعید» و نسبه فیه کما ذکرناه.
و ذکر أنه أقام بمکة سبع سنین، و قد ذکر ذلک شیخنا العلامة أبو حفص عمر بن النحوی فی «طبقات الصوفیة»، قال: ثم قنا، و أقام بها حتی مات، بعد أن تزوج بها و ولد له بها أولاد، و قال: الترغی المولد، السبتی المحتد، و نزع من أعمال سبتة.

1805- عبد الرحیم بن أحمد بن طالع بن برکات المکی، أبو محمد:

سمع أبا الحسن بن البنا. و حدث. توفی فی جمادی الآخرة سنة خمسین و ستمائة بدمشق، ذکره الشریف أبو القاسم الحسینی فی وفیاته.

1806- عبد الرحیم بن أحمد بن عبد الخالق بن أحمد الیوسفی:

أخو عبد الحق. روی عن ابن بیان و جماعة. سمع منه ابن أبی الصیف بمکة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 68
و ذکر الذهبی: أنه توفی بها سنة أربع و سبعین و خمسمائة، و له سبعون سنة. قال:
و کان خیاطا دینا.

1807- عبد الرحیم بن الحسن بن محمد بن علیّ بن الحسین بن علیّ الشیبانی الطبری، القاضی مجد الدین:

توفی یوم الخمیس سابع عشر جمادی الأولی سنة ثمان و تسعین و خمسمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.
نقلت وفاته من حجر قبره. و منه کتبت لقبه، و ترجم فیه: بالقاضی، و بالشاب. و قد تقدم ذکر جده القاضی أبی المظفر محمد بن علیّ بن الحسن الشیبانی فی محله.

- عبد الرحیم بن علیّ بن الحسن بن المفرج بن الحسین بن أحمد بن المفرج بن أحمد اللخمی العسقلانی المولد، المصری الدار، المعروف بالقاضی الفاضل، مجیر الدین أبو علیّ بن القاضی الأشرف بهاء الدین أبی المجد بن القاضی السعید أبی محمد:

وزیر السلطان الملک الناصر صلاح الدین یوسف بن أیوب، و صاحب دیوان إنشائه.
ذکرناه فی هذا الکتاب؛ لأن له مآثر بمکة، و هی الرباط، المعروف برباط أبی رقیبة عند مدرسة الأرسوفی، بأسفل مکة، قریبا من باب العمرة، وقفه هو و شریکه فیه، العفیف عبد اللّه بن محمد بن عبد اللّه المعروف بالأرسوفی، و هو الذی وقفه عن القاضی الفاضل و شریکه فیه. کما فی الحجر الذی علی باب الرباط المذکور.
و فی الحجر: أنه وقفه علی الفقراء و المساکین العرب و العجم، الرجال دون النساء، القادمین إلی مکة و المجاورین بها، علی أن لا یزید الساکن فی السکنی فیه علی ثلاث سنین، إلا أن تقطع أقدامه، و سکناه فی السفر إلی مسافة تقصر فیها الصلاة.
نقلت هذا من حجر الرباط المذکور، و تاریخه سنة إحدی و تسعین و خمسمائة.
و قد ذکر ابن خلکان شیئا من خبره، فقال- بعد أن نسبه کما ذکرنا-: وزر
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 69
للسلطان الملک الناصر صلاح الدین رحمه اللّه، و تمکن منه غایة التمکن، و برز فی صناعة الإنشاء، وفاق المتقدمین، و له فیه الغرائب مع الإکثار.
أخبرنی أحد الفضلاء الثقات، المطلعین علی حقیقه أمره، أن مسودات رسائله فی المجلدات، و التعلیقات فی الأوراق، إذا جمعت، ما تقصر عن مائة مجلد، و هو مجید فی أکثرها.
قال العماد الکاتب الأصبهانی فی کتاب الخریدة فی حقه: رب القلم و البیان و اللسن و اللسان، و القریحة الوقادة، و البصیرة النقادة، و البدیهة المعجزة، و البدیعة المطرزة، و الفضل الذی ما سمع فی الأوائل بمن لو عاش فی زمانه لتغلق بغباره، أو جری فی مضماره. فهو کالشریعة المحمدیة التی نسخت الشرائع و رسخت بها الصنائع، یخترع الأفکار، و یفترع الأبکار، و یطلع الأنوار، و یبدع الأزهار، و هو ضابط الملک بآرائه، و رابط السلک بآلائه، إن شاء أنشأ فی یوم واحد، بل فی ساعة واحدة، ما لو دون، لکان لأهل الصناعة خیر بضاعة، أین قس عند فصاحته، و أین قیس فی مقام حصافته، و من حاتم و عمرو فی سماحته و حماسته؟.
و أطال القول فی تقریظه. و نذکر له رسالة لطیفة کتبها علی ید خطیب عیذاب إلی صلاح الدین، یتشفع له فی تولیته خطابة الکرک، و هی: أدام اللّه سلطان الملک الناصر و ثبته، و تقبل عمله بقبول صالح و أثبته، و أخذ عدوه قائلا أو بیته، و أرغم أنفه بسیفه و کبته، خدمة المملوک هذه، واردة علی ید خطیب عیذاب، و لما نبا به المنزل عنها، و قل علیه الموفق فیها، و سمع بهذه الفتوحات التی طبق الأرض ذکرها. و وجب علی أهلها شکرها هاجر من هجیر عیذاب، و ملحها، ساریا فی لیلة أمل کلها نهار، و لا یسأل عن صبحها، و قد رغب فی خطابة الکرک، و هو خطیب، و توسل بالمملوک فی هذا الملتمس و هو قریب، و نزع من مصر إلی الشام، و من عیذاب إلی الکرک، و هذا عجیب. و الفقر سائق عنیف، و المذکور عائل ضعیف، و لطف اللّه بالخلق بوجود مولانا لطیف، و السلام.
و له من جملة رسالة فی صفة قلعة شاهقة، و لقد أبدع فیها. و یقال إنها قلعة کوکب:
و هذه القلعة عقاب فی عقاب، و نجم فی سحاب، و هامة لها الغمامة عمامة، و أنملة إذا خضبها الأصیل کان لها الهلال قلامة. و ملحه و نوادره کثیرة.
و قوله: کان الهلال لها قلامة، أخذه من قول عبد اللّه بن المعتز من جملة أبیاته فی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 70
نرجمته و هو [من البسیط]:
و لاح ضوء هلال کاد یفضحنامثل القلامة قد قدت من الظفر
و ابن المعتز أخذ من قول عمرو بن قمیئة، هو [من المتقارب]:
کأن ابن مزنتها جانحافسیط لدی الأفق من خنصر
و القسیط: بفتح الفاء و کسر السین المهملة. قلامة الظفر.
و من کلامه فی أثناء رسالة و قد کبر: و المملوک قد وهت رکبتاه، و ضعف إلیتاه و کتبت لام الألف عند قیامه رجلاه، و لم یبق من نظره إلا شفافة، و من حدیثه إلا خرافة.
و له فی النظم أشیاء حسنة، منها ما أنشده عند وصوله إلی الفرات، فی خدمة السلطان صلاح الدین رحمه اللّه تعالی، و متشوقا إلی نیل مصر [من الکامل]:
باللّه قل للنیل عنی إننی‌لم أشف من ماء الفرات غلیلا
و سل الفؤاد فإنه لی شاهدإن کان جفنی بالدموع بخیلا
یا قلب کم خلقت ثم بثینةو أعیذ صبرک أن یکون جمیلا
و کان کثیرا ما ینشد لابن مکنسة، و هو أبو طاهر إسماعیل بن محمد بن الحسین القرشی الإسکندری [من الکامل]:
و إذا السعادة أحرستک عیونهانم فالمخاوف کلهن أمان
و اصطد بها العنقاء فهی حبالة و اقتد بها الجوزاء فهی عنان
و من المنسوب إلی القاضی الفاضل قوله [من الکامل]:
غیث أقلب فیه طرف ترقبی فعسی یکون وراءه الإعتاب
و من شعره أیضا قوله [من السریع]:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 71 بتنا علی حال یسر الهوی‌و ربما لا یمکن الشرح
بوّابنا اللیل و قلنا له‌إن غبت عنا دخل الصبح
قلت: و قد نظمت هذا المعنی فی دو بیت، و هو :
ما أطیب لیلة مضت بالسفح‌و الوصف لها یقصر عنه شرح
إذا قلت لها بوابنا أنت متی‌ما غبت نخاف من دخول الصبح
و کان الملک العزیز بن صلاح الدین، یمیل إلی القاضی الفاضل فی حیاة أبیه، فأتفق أن العزیز هوی قینة شغلته عن مصالحه، و بلغ ذلک والده، فأمره بترکها، و منعه من صحبتها، فشق ذلک علیه و ضاق صدره، و لم یجسر أن یجتمع بها.
فلما طال ذلک بینهما، سیرت له مع بعض الخدم کرة عنبر، فکسرها فوجد فی وسطها زر ذهب، ففکر فیه، فلم یعرف معناه. و اتفق حضور الفاضل إلیه، فعرفه الصورة، فعمل القاضی الفاضل فی ذلک بیتین، و أرسلهما إلیه، و هما [من السریع]:
أهدت لک العنبر فی وسطه‌زر من التبر دقیق اللحام
و الدر فی العنبر معناهمازر هکذا مستترا فی الظلام
فعلم الملک العزیز أنها أرادت زیارته فی اللیل. و شعره کثیر.
و کانت ولادته فی یوم الاثنین خامس عشر جمادی الآخر سنة تسع و عشرین بمدینة عسقلان، و تولی أبوه القضاء بمدینة بیسان، فلهذا نسبوه إلیها. و فی ترجمة الموفق یوسف ابن الخلال فی حرف الیاء، صورة مبدأ أمره و قدومه الدیار المصریة، و اشتغاله علیه بصناعة الإنشاء، فلا حاجة إلی ذکره هنا، ثم إنه تعلق بالخدم فی کفر الإسکندریة، و أقام بها مدة.
ثم قال ابن خلکان: و بعد وفاة صلاح الدین، استمر علی ما کان علیه عند ولده الملک العزیز، فی المکانة و الرفعة و نفاذ الأمر. و لما توفی العزیز، و قام ولده الملک المنصور بالملک، بتدبیر عمه الأفضل نور الدین، کان أیضا علی حاله، و لم یزل کذلک إلی أن وصل الملک العادل و أخذ الدیار المصریة.
و عند دخوله القاهرة، توفی القاضی، و ذلک فی لیلة الأربعاء سابع شهر ربیع الآخر
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 72
سنة ست و تسعین و خمسمائة بالقاهرة فجأة، و دفن فی تربته من الغد، بسفح المقطم فی القرافة الصغری، و زرت قبره مرارا، و قرأت تاریخ وفاته علی الرخام المحوط حول القبر، کما هو هاهنا رحمه اللّه تعالی، و کان من محاسن الدهر، و هیهات أن یخلف الزمان مثله، و بنی بالقاهرة مدرسة بدرب ملوخیة.
و رأیت بخطه، أنه استفتح التدریس بها یوم السبت مستهل المحرم من سنة ثمانین و خمسمائة؛ و أما لقبه: فإن أهله کانوا یقولون: إنه کان یلقب بمحیی الدین.
و رأیت مکاتبة الشیخ شرف الدین عبد اللّه بن أبی عصرون، المقدم ذکره، و هو یخاطبه بمجید الدین، و اللّه أعلم بالصواب.

*** من اسمه عبد السلام‌

1809- عبد السلام بن سلمة المکی:

روی عنه قریبه: محمد بن یحیی بن أبی عمر العدنی. قال علی بن الحسین بن الجنید:
هو شیخ مکی من أهل الصدق.

1810- عبد السلام بن عبد اللّه بن علی بن محمد بن عبد السلام بن أبی المعالی الکازرونی المکی، عز الدین:

المؤذن بالحرم الشریف، کان یؤذن بمئذنة باب العمرة، و کان عمه أبو المعالی قد ترکها له، و زوجه بابنته، و أعقب منها ابنه أحمد و ابنة أخری، و کان جهوری الصوت، حتی قیل إن صوته سمع من البئر المعروفة بصلاصل قرب منی.
و توفی فی شوال سنة ثلاث و سبعین و ستمائة بالقاهرة، و دفن بمقابر الصوفیة، سامحه اللّه. و مولده سنة اثنتین و عشرین و سبعمائة.

1811- عبد السلام بن محمد بن روزبة بن محمود بن إبراهیم بن أحمد الکازرونی المدنی، یلقب بالعر :

کان فاضلا فی فنون، و درس بالحرم النبوی، و قرأ الحدیث علی قاضی المدینة بدر الدین بن الخشاب و غیره. و کان یکتب خطا حسنا، و مما کتب به: «شرح منهاج
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 73
النووی» للشیخ تقی الدین السبکی. و کان یکتب الشفاعات و المحاضر التی یرسل بها إلی البلدان بسبب الحکام و غیرهم. و کان یکتب المحاضر فی أسطر قلیلة وافیة بالمقصود، و یعیب الإکثار فیها علی عشرة أسطر أو سبعة- الشک منی- و اتفق له أمرا أوجب إقامته بمکة، فمکث بها قلیلا.
توفی فی التاسع و العشرین من شهر ربیع الأول سنة تسع و سبعین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.

1812- عبد السلام بن محمد بن مزروع بن أحمد بن عزاز عفیف الدین أبو محمد المضری- بضاد معجمة- البصری المدنی المکی:

نزیل المدینة النبویة و محدثها، سمع من أبی القاسم یحیی بن قمیرة مشیخته لابن شاذان الکبری، و سمع بالمدینة من شیخ الحرم بدر الشهابی. و حدث.
سمع منه الأعیان، و أثنوا علیه، و کان عارفا بهذا الشأن و غیره من أنواع العلوم، و له نظم و دیانة و عبادة. حج أربعین حجة متوالیة، أظن أن کلها أو أکثرها من المدینة النبویة؛ لأنه کان استوطنها، و صار له بها ذریة، أدرکت منهم حفیدته رقیة بنت یحیی ابن عبد السلام المذکور، و قرأت علیها. و إنما ذکرته فی هذا التألیف، لأن الإمام تقی الدین محمد بن رافع السلامی، ذکره فی الجزء المشتمل علی الأصول المخرجة من أصول سماع جماعة من أهل مکة، روایة شیخنا جمال الدین الأمیوطی، عن أبی المحاسن یوسف ابن محمد الکردی سماعا، بقراءة ابن رافع عنهم. فمقتضی ذلک، أن یکون الشیخ عفیف الدین المذکور ابن مزروع المذکور مکیا، باعتبار سکناه مکة.
و ذکره ابن رافع أیضا فی ذیله علی تاریخ بغداد. و ذکر أنه توفی فی الثالث و العشرین من صفر سنة تسع و تسعین و ستمائة بالمدینة و دفن بالبقیع.
و من الفوائد المنقولة عنه: أن ثورا المذکور فی حد حرم المدینة النبویة، جبل صغیر حذاء أحد. و نقل ذلک عن طوائف من العرب العارفین بتلک الأماکن. نقل ذلک عنه الجمال المطری فی تاریخ المدینة، و قد أنکر بعض الناس أن یکون ثور بالمدینة، فلا وجه لإنکاره و للعفیف عبد السلام بن مزروع شعر، رأیت منه أبیاتا فی وریقات، و کانت فی ملکی، ثم خفی علیّ موضعها من أجزائی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 74

1813- عبد السلام بن محمد بن أبی موسی المخزومی أبو القاسم الصوفی:

شیخ الحرم. لقی من الصوفیة أبا بکر الکنانی، و أبا علی الروذباری و حدث عن أبی بکر بن داود، و أبی عروبة الحرانی، و ابن جوصا، و غیرهم.
روی عنه أبو نعیم الحافظ. و جاور بمکة سنین حتی مات بها سنة أربع و ستین و ثلاثمائة، و کان ممن جمع علم الشریعة و الحقیقة، و الفتوة و حسن الأخلاق.
ذکره بمعنی هذا، الخطیب البغدادی فی تاریخه، و قال: حدثنا عنه أبو نعیم الأصبهانی. و کان ثقة.

1814- عبد السلام بن أبی المعالی بن أبی الخیر بن ذاکر بن أحمد بن الحسن ابن شهریار الکازرونی، أبو محمد المکی:

مؤذن الحرم الشریف، سمع من یوسف بن بندار السنبسی، فی سنة ست و سبعین و خمسمائة، و حدث عنه.
سمع منه الرشید العطار، و ذکره فی مشیخته، و قال بعد أن نسبه: کان من شیوخ الصوفیة، و هو مؤذن الحرم الشریف بمکة، أقام بها مجاورا أکثر عمره، و یقال إنه وقف بعرفة نحوا من خمسین وقفة أو أکثر، سألته عن مولده، فقال: لا أعلم إلا أن لی الیوم خمسا و سبعین سنة؛ و کان سؤالی له فی ذی القعدة سنة ثلاث و عشرین و ستمائة.
و بلغنی أنه توفی فی أواخر صفر سنة ثمان و عشرین و ستمائة بمکة، شرفها اللّه تعالی.
کذلک أخبر ولده محمد، و اللّه أعلم. انتهی.
و هذا النسب نقلته من خط الحافظ أبی القاسم الحسینی فی ترجمة ولده محمد.

*** من اسمه عبد الصمد

- عبد الصمد بن عبد الوهاب بن الحسن بن محمد بن الحسن بن هبة اللّه الدمشقی، الشیخ أمین الدین أبو الیمن، المعروف بابن عساکر الشافعی:

نزیل مکة. سمع من جده، زین الأمناء أبی البرکات الحسن بن عساکر، و الموفق بن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 75
قدامة، و المجد محمد بن الحسین القزوینی، و أبی القاسم بن صصری، و أبی مجمد المنی، و جماعة بدمشق و القاهرة و الإسکندریة، و خلق ببغداد.
و أجاز له المؤید بن محمد الطوسی، و أبو روح عبد المعز بن محمد الهروی، و أبو محمد القاسم بن عبد اللّه الصفار، و إسماعیل بن عثمان القاری، و عبد الرحیم بن أبی سعد السمعانی، و زینب بنت عبد الرحمن الشعری، فی آخرین، و حدث بالکثیر.
سمع منه الأعیان، منهم: الرضی بن خلیل المکی، و أخوه العلم، و علاء الدین بن العطار. و القطب الحلبی، و الحمال المطری، و خالص البهائی، و من طریقهما روینا تألیفه المسمی «إتحاف الزائر و إطراف المقیم السائر» عنه، و بدر الدین محمد بن أحمد بن خالد الفارقی. و من طریقه روینا کتابه «تمثال نعل النبی صلی اللّه علیه و سلّم» و سمع منه أیضا تألیفه فی خبر حراء.
و له تآلیف غیر ذلک، و شعر حسن، و خط کیس. و أثنی علیه غیر واحد من الأعیان.
منهم: [....] قال: و کان ثقة فاضلا عالما جید المشارکة فی العلوم، بدیع النظم، صاحب دین و عبادة و إخلاص، و کل من یعرفه یثنی علیه، و یصفه بالدین و الزهد، و جاور أربعین سنة. و کان شیخ الحجاز فی وقته.
و مولده یوم الاثنین تاسع ربیع الأول، سنة أربع عشرة و ستمائة. و توفی فی جمادی الأولی- فی وسطه، و قیل فی مستهله- سنة ست و ثمانین و ستمائة. انتهی.
و وجدت بخطی فیما نقلت من خط البرزالی، فی التراجم التی نقلها من خط التاج عبد الباقی بن عبد اللّه الیمنی: أنه توفی فی یوم الثلاثاء ثانی جمادی الآخرة، سنة ست و ثمانین، و دفن بالبقیع.
و وجدت بخطی أیضا، فیما نقلته من ذیل تاریخ بغداد لابن رافع: أنه توفی مستهل جمادی الآخرة، عند طلوع الشمس، سنة ست و ثمانین، و دفن بعد الظهر من یومه بالبقیع، خلف قبة العباس رضی اللّه عنه.
و وجدت بخطی أیضا، فیما نقلته من خط المؤرخ شمس الدین الجزری فی تاریخه أنه توفی فی ثانی رجب، و هذا وهم، و اللّه أعلم بالصواب، أنه توفی ثانی جمادی الأولی، لأبی وجدت ذلک بخط العفیف المطری، و هو أقعد بمعرفته. و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 76
و ذکره ابن رشید فی رحلته، و ذکر شیئا من حاله، فقال بعد أن ذکر نسبه و مولده:
و رحل به أبوه إلی العراق سنة أربع و ثلاثین، فسمع بها مع أبیه تاج الدین من بغداد سنة خمس و ثلاثین، و رجع إلی الشاونال بها و بمصر الرتبة العلیا، و الجاه العظیم عند السلطان.
و لم یزل کذلک إلی عام سبعة و أربعین و ستمائة، حتی وصل الفرنسیس إلی الدیار المصریة، فی العام المعروف بعام دمیاط، عام هیاط و دمیاط، فأقام بها فی المنصورة مع المحلة، إلی أن أشتد أمر العدو فی تلک الأیام. فأتفق هو و أحد أصحابه علی أن یهیأ أنفسهما للّه تعالی، و یجاهدا حتی یستشهدا، فخرجا و قاتلا، ففاز صاحبه بالشهادة، و أخر هو لما أراد اللّه تعالی من أنواع السعادة، فعاد إلی العسکر جریحا، حسبما ذکر فی کتابه الذی صنفه فی غزوة دمیاط، و حین انقضی أمر العدو، و رأی أن لا یرجع فی هیئته، فتوجه إلی حرم اللّه تعالی و استوطنه. و لم یزل مستوطنا علی کثرة ترغیب الملوک له، و رغبتهم فی وفوده علیهم شاما و یمنا، لم یخرج منه، إلا لزیارة النبی صلی اللّه علیه و سلّم، نفعه اللّه و نفع به، و إلی ذلک أشار بقوله [من الوافر]:
إذا ما عنّ لی شجن‌فمن حرم إلی حرم
انتهی.
و سیأتی منها أبیات کثیرة.
و من شعر أبی الیمن بن عساکر، ما أنشدناه المفتی أبو بکر بن الحسین بن عمر الشافعی، سماعا بالحرم النبوی: أن البدر محمد بن أحمد بن خالد الفارقی، أنشده ذلک إذنا إن لم یکن سماعا، عن أبی الیمن بن عساکر [من الکامل]:
یا جیرتی بین الحجون إلی الصفاشوقی إلیکم مجمل و مفصل
أهوی دیارکم ولی بربوعهاوجد یثبطنی و عهد أول
و یزیدنی فیها العذول صبابةفیظل یغرینی إذا ما یعدل
و یقول لی لو قد تبدلت الهوی‌فأقول قد عز الغداة تبدل
باللّه قل لی کیف تحسن سلوتی‌عنها و حسن تصبری هل یجمل
یا أهل ودی بالمحصب دعوةمن نازح یلقاکم یتعلل
و منه بالإسناد المذکور [من الوافر]:
عسی الأیام أن تدنی الدیارابمن أهوی و قد شطوا مزارا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 77 و یصبح شمل أحبابی جمیعاو آخذ منهم بالقرب ثارا
و تمسی جیرة العلمین أهلی‌و دارهم لنا یا سعد دارا
و بی الرشأ الذی ما صد إلالیبلی فی الهوی منی اصطبارا
کلفت به من الأعراب ما إن‌أدار لثامه إلا عذرا
یروع الأسد فی فتکات لحظو یحکی ظبیة الوادی نفارا
و منه بالإسناد المذکور [من الرمل]:
یا نزولا بین سلع و قباءجئتکم أسعی علی شقة بین
و نعم و اللّه إنی زائرلمغانیکم علی رأسی و عینی
إن من أمّ حماکم آملاراح بالمأمول مملوء الیدین
فأشفقوا لی قد تشفعت بکم‌لوصال و اتصال دائمین
و بالإسناد المذکور إلیه [من الرمل]:
قضی شجونا و ما قضی لنا شجناو کم تمنی و هل یعطی المحب منا
صب برسم رسیم الدار یندبهابعد الأحبة لما فارق السکنا
و یسأل الربع عنهم أیة سلکواو لیس نافعه أن یسأل الدمنا
یا دار ما فعل الأحباب أین ثوواأأشاموا أم بیمنی قد نووا یمنا
یا طول وجدی بهم و اوحشتی لهم‌و فرط شوقی من عنک قد ظعنا
سقیا لعهدک دار الهوی فلقدبوصلهم فیک بلغنا المنی زمنا
یا مبتدی الحی هل من عودة لهم‌تدنی بها وطرا من نازح و طنا
هم الأحبة کم أبقوا لهم أثراآثار حسنی و کم قد أبرأوا حسنا
تا للّه ما نقضوا عهدی و لا رفضواودی و لا ابتغوا فی منّهم مننا
لا تبعدون بلی و اللّه قد بعدواو شطت الدار و المثوی بهم و بنا
و من شعره أیضا بهذا الإسناد فی قصیدة أولها [من الطویل]:
بملتقی الرکنین قلبی لقاکم‌کم لی و من أهوی بها ملتقی
و منها:
ولی علی سفح الصفا جیرةقلبی إلیهم لم یزل شیقا
إخوان صدق أخلصوا و دهم‌غصن التصافی بینهم قد أورقا
حلوا الصفا مغنی و حلوا بالصفامعنی و نقوا فثووا بالنقا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 78 عهدی بهم مذ نفروا من منی‌عسی یجمع جمع من فرقا
فسائل الأحیاء عن حیهم‌أأبحد أم أشام أم أعرقا
تعرفت من بعد تفریقناأرواحنا فاشتاقت الملتقی
أشتاقهم حبظا و قد أصبحوامنا إلینا فی الهوی أشوقا
و منها:
معاهد عهدی قدیم بهالا مصرهم أهوی و لا جلقا
فاصب بها لا لبرق اللوی‌و برقها شم و دع الأبرقا
و منه أیضا بهذا الإسناد قصیدة، أولها [من الوافر]:
أرقت لو مض مبتسم‌أضاء لنا دجی الظلم
فبت به سلیم هوی‌لجیران بذی سلم
تجشم کل شاسعةفحل حمی بنی جشم
فسل نارا علی علم‌بدت عن جیرة العلم
و منها:
فما یمن لنا شجن‌و برق الشام لم أشم
بمکة لی قدیم هوی‌علقت به من القدم
فأمسی نحوها أبداعلی خبب و فی أمم
و منها:
و طیبة طاب مربعهافعنها قط لا ترم
إذا ما عن لی شجن‌فمن حرم إلی حرم
أزور أحبة کرمواکلفت علی النوی بهم
و أسعی فی زیارتهم‌برأسی لا علی قدمی
و منه بهذا الإسناد، ما کتبه إلی [من الطویل]:
إذا کنت لم تطلع هلالا لشهرنافکن بدره البادی بعشر و أربع
أطلت ثواء فی خمیلة روضةو ذاک لمثوی الغصن أنسب موضع
و خلفتنی بین الطلول مناشدالمن لیس یشکی إن شکوت و لا یعی
أروح بقلب للفراق مروع‌و أغذو بدمع فی الدیار موزع
و قد فاتنی رؤیا حماک بناظری‌فصفه لعلی أن أراه بمسمعی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 79
و منه أیضا، و کتبه أبو حیان بهذا الإسناد [من الکامل]:
یا سیدی إن کان منک زیارةفاجعل مزارک بالأصائل و البکر
أخشی علیک الکاشحین من السری‌ریاک نمام و وجهک کالقمر
و منه أیضا بالإسناد المذکور، و کتبه أبو حیان [من الطویل]:
و جاءت إلینا منک یوما رسالةعلی فترة قرآنها الذکر محکم
تحدثت فیها بالبلاغة معجزالمن رامها فاللفظ در منظم
کتیبة فضل أم کتابة فاضل‌أولو الفضل منها للفواضل ألهموا
أخط یراع أم قنا الخط أشرعت‌یراع لها قلب الکمی المصمم
أسحر حلال أم هی الخمر حللت‌لشاربها لا لغو فیها یؤثم
أروضة حسن ثم مذ نمنم الندی‌خمائلها عند النسیم المهیتم
و من شعره، ما روینا بالإسناد السابق، و کتبه عنه الرضی بن خلیل [من البسیط]:
أفدی الذی طال عمری فی محبته‌لکن بهجرانه قد ضاع أکثره
و ما صفا لی وقت فی تألفه‌إلا و حاول منی ما یکدره
ظنی إذا عنّ لی یوما بلفتته‌عطفا علیّ فواشیه ینفره
إذا بدا فهو بدر الأفق ینظره‌أو انثنی فهو غصن البان یهصره
کم کنت أصرف طرفی عن محاسنه‌عمدا و أنهی فؤادی ثم أزجره
یا قلب جانب هوی من عز جانبه‌فالموت أسهل ما فیه و أیسره
و القلب یصبو و لا یصغی لمعتبةفیه و کنت لعمر الحب أعذره
حتی تعرض لی یوما فعارضنی‌وجد به ساق لی ما کنت أحذره
فأصبح القلب رهنا فی حبائله‌یا موردا للهوی قد عز مصدره
و من شعره أیضا، ما أنشدناه: أبو الخیر أحمد بن الحافظ صلاح الدین العلائی، إذنا مشافهة. أن الأستاذ أبا حبان محمد بن یوسف الجیانی، أنشده إجازة. قال: أنشدنی شیخنا أمین الدین أبو الیمن بن عساکر، و قد بعث إلیه بعض أصحابه فتی اسمه محمد، یستدعی منه الختمة فوجهها، و کتب معه:
مولای إن محمدا وافی إلی‌علیاک بالذکر الحکیم رسولا
علقت به روح الأمین صبابةفعلیة نزل حبه تنزیلا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 80

- عبد الصمد بن علی بن عبد اللّه بن عباس العباسی:

أمیر مکة. قال ابن جریر فی أخبار سنة سبع و أربعین و مائة: حج بالناس فی هذه السنة المنصور. و کان عامله علی مکة و الطائف، عمه عبد الصمد بن علی، و قال فی أخبار سنة ثمان و أربعین: و کانت ولاة الأمصار فی هذه السنة، الولاة الذین کانوا فی السنة التی قبلها. فدل علی أن عبد الصمد کان علی ولایة مکة.
و ذکر أن فی سنة تسع و أربعین حج بالناس محمد بن إبراهیم الإمام، و قد ولی مکة و الطائف.
و ذکر أن عبد الصمد حج بالناس فی سنة خمسین.
و ذکر ابن عساکر: أنه ولی المدینة، ثم ولی البصرة للمنصور، ثم ولیها للرشید، و قال: قال أحمد بن کامل القاضی: کان فی عبد الصمد بن علی، عشر خصال لم تجتمع فی غیره: کان فی القعدد یناسب سعید بن زید بن عمرو بن نفیل، و وقف بالناس یزید ابن معاویة، و وقف بعده عبد الصمد و هو مثله، و بینهما مائة، و کانت أسنانه قطعة واحدة قبل أن یثغر، و کان عم المنصور، و عم الهادی و الرشیدی، و کان قدمه ذراعا بلا سواد، و لیس فی الأرض عباسیة إلا و هو محرم لها، و هو أعرق الناس فی العمی، هو أعمی ابن أعمی ابن أعمی ابن أعمی ابن أعمی. و کان طرح ببیت فیه ریش، فطارت ریشة فسقطت فی عینیه.
و قال الزبیر بن بکار: حدثنی محمد بن الحسن قال: حج بالناس یزید بن معاویة سنة خمسین، و حج بالناس عبد الصمد بن علی سنة إحدی و سبعین و مائة، و کان بین حجتیهما مائة سنة و إحدی و عشرون سنة، و هما فی القعدد بعبد مناف سواء، فی آباء قلیلة العدد.
و قال الزبیر أیضا: و عبد الصمد بن علی، و إسماعیل بن محمد بن عبد اللّه بن قیس بن مخرمة، و عبید اللّه بن عروة بن الزبیر، ورثوا آخر من بقی من بنی عبد بن قصی بالقعدد.
و قال الزبیر أیضا: و لعبد الصمد یقول داود بن سلم یمدحه، إذ کان عبد الصمد والیا علی المدینة [من الخفیف]:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 81 استهلی یا طیب من کل قطر بالأمیر الذی به تغبطینا
بالذی إن أمنت نومک الأمن و إن خفت نمت لا توقظینا
استمع مدحة إلیک ابتداراجمعت شدة و عنفا و لینا
نازعتنی إلیک لا مکرهات‌مثل ما استکره السیاق الحرونا
لم یضرها التعیث إن غاب عنها و ثوی فی ضریح رمس رهینا
لا و لا جرول و لا ابن ضرارو هم عندنا للذین اللذینا
و قال ثعلب: أخبرنی عافیة بن شبیب: أن عبد الصمد بن علی، مات بأسنانه التی ولد بها، و کان خرج مع أخیه عبد اللّه بن علی، حین خالف علی المنصور، و جعله ولی عهده.
و قال ابن کامل: مات ببغداد فی سنة خمس و ثمانین و مائة، و دفن فی مقابر باب البردانی. و کذا أرخ وفاته غیر واحد، و صلی علیه الرشید لیلا.
و کان له من العمر، تسع و سبعون سنة، و قیل إحدی و ثمانون سنة. و کان مولده سنة أربع و مائة بالحمیمة.
و روی عن أبیه عن جده عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم: «أکرموا الشهود فإن اللّه یستخلص بهم الحقوق». و هو کما قال العقیلی: غیر محفوظ، تفرد به عبد الصمد.

1817- عبد الصمد بن موسی بن محمد بن إبراهیم الإمام بن محمد بن علی بن عبد اللّه بن عباس العباسی:

أمیر مکة، ذکر ابن الأثیر: أنه حج بالناس- و هو علی مکة- سنة اثنتین و أربعین و مائتین، و سنة ثلاث و أربعین، و سنة أربع و أربعین و مائتین. العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 82
و لم یذکر فی هاتین السنتین، أنه کان فیهما والیا علی مکة، کما ذکر فی سنة اثنتین و أربعین و مائتین. و الظاهر أنه کان والیا فیهما، و اللّه أعلم.
و ذکر فی أخبار سنة تسع و أربعین أنه حج بالناس فیها، و هو والی مکة.
و ذکر ابن کثیر ما یوافق ما ذکره ابن الأثیر، فی حج عبد الصمد هذا بالناس، و هو والی مکة فی سنة اثنتین و أربعین و مائتین.
و ذکر ابن جریر ما یخالف ذلک؛ لأنه ذکر أن عبد اللّه بن محمد بن داود العباسی الملقب تربحة، حج بالناس، و هو والی مکة، فی سنة اثنتین و أربعین و مائتین. و اللّه أعلم بالصواب.
و رأیت فی تاریخ ابن جریر: حج عبد الصمد هذا بالناس، و هو والی مکة فی سنة تسع و أربعین دون غیرها؛ لأنی لم أر محل ذلک من تاریخه، و إنما رأیت مختصر تاریخ ابن جریر، و لم أر فیه إلا أن عبد الصمد حج بالناس فی بعض السنین المذکورة. و لم یقل فیه: إنه کان والیا علی مکة، و لا أبعد وقوع ذلک. و اللّه أعلم.
و حدث عبد الصمد هذا عن أبیه موسی، و عمه إبراهیم، و عبد الوهاب ابنی محمد بن إبراهیم، و علی بن عاصم، و غیرهم.
روی عنه ابنه محمد، و نزل سر من رأی. و ذکره الخطیب فی تاریخه. و منه کتبت بعض هذه الترجمة.

1818- عبد العال بن علی بن الحسن المراکشی:

توفی لیلة التاسع و العشرین من شهر رجب، سنة إحدی و سبعین و سبعمائة، و دفن بالمعلاة.

*** من اسمه عبد العزیز

1819- عبد العزیز بن أحمد بن سالم بن یاقوت المکی:

المؤذن بالحرم الشریف، سمع من التاج الطبری الخطیب، و محمد بن صبیح. و کان أمینا علی زیت الحرم و شمعه و قنادیله، و یؤذن بمئذنة باب الحزورة. و توفی سنة سبع و ثمانین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 83

1820- عبد العزیز بن أحمد القاضی عز الدین، المعروف بابن سلیم المحلی الشافعی:

قاضی المحلة بالدیار المصریة، ولی قضاءها مدة سنین، نیابة عن قاضی القضاة بدر الدین بن القاضی أبی البقاء السبکی، قاضی القضاة بالدیار المصریة، و عن غیره من قضاتها. ثم توجه إلی مکة، و جاور بها أزید من سنتین متوالیتین.
ثم توفی بها یوم الاثنین، الرابع عشر من صفر سنة ثمان و ثمانمائة و دفن بالمعلاة. و قد بلغ الستین- فیما أحسب- و کان جاور بمکة علی طریقة حسنة، مع إحسان إلی الناس بالقرض، و لدیه فضیلة و معرفة بالوراقة علی ما بلغنی.

1821- عبد العزیز بن بندار الشیرازی:

نزیل مکة، سمع من قاضی الحرمین، أبی جعفر الموسوی بمصر، و حدث عن أحمد ابن فراس العبقسی المکی. و روی عنه الحافظ أبو الغنائم محمد بن علی النرسی.
و ذکر أبو محمد هبة اللّه الأکفانی فی وفیاته: أنه توفی بمکة فی شهور سنة إحدی و خمسین و أربعمائة. و حدث عن الهروانی الکوفی، و غیره.

1822- عبد العزیز بن جریج القرشی، مولاهم، المکی:

روی عن: عائشة، و ابن عباس، و سعید بن جبیر، روی عنه: ابنه عبد الملک الفقیه، و خصیف بن عبد الرحمن.
روی له: أبو داود ، و الترمذی و حسّن له حدیثا ، و ابن ماجة. و قال
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 84
البخاری: لا یتابع فی حدیثه.

1823- عبد العزیز بن دانیال بن عبد العزیز بن علی بن عثمان الأصبهانی الأصل، المکی المولد و الدار، المعروف بالعجمی:

کان شابا خیرا، له أملاک بوادی الهدة و غیرها. و غالب ذلک، ورّثه له قرابته. توفی فی العشرین من ذی القعدة، سنة إحدی عشرة و ثمانمائة بمکة و دفن بالمعلاة.

- عبد العزیز بن رفیع الأسدی، أبو عبد اللّه المکی:

روی عن: ابن عباس، و أبی الزبیر، و رأی عائشة. و سمع أذان أبی محذورة. و روی أیضا: عن أنس، و أبی الطفیل، و غیرهم. روی عنه: الأعمش، و عمرو بن دینار، و هو من شیوخه و أقرانه، و شعبة، و السفیانان و غیرهم. روی له الجماعة. و وثقه أحمد، و ابن معین.
و قال ابن حبان: أتی علیه نیف و تسعون سنة، و کان نکاحا لا تثبت معه امرأة من کثرة غشیانه إیاها.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 85
مات بعد الثلاثین و مائة. انتهی. و قال مطین: مات سنة ثلاثین و مائة.

- عبد العزیز بن أبی رواد، و اسمه میمون- و قیل غیر ذلک- الأزدی:

مولی المغیرة بن المهلب بن أبی صفرة. سمع سالم بن عبد اللّه بن عمر، و نافع مولی ابن عمر، و عکرمة مولی بن عباس، و محمد بن زیاد، و غیرهم.
روی عنه ابنه عبد المجید، و یحیی بن سعید القطان، و ابن مهدی، و أبو عاصم النبیل، و خلاد بن یحیی، و آخرون. روی له البخاری تعلیقا، و أصحاب السنن الأربعة.
قال ابن المبارک: کان من أعبد الناس. و قال أحمد بن حنبل: صالح، و کان مرجئا.
و قال أبو حاتم: ثقة فی الحدیث متعبد. و قال ابن معین: ثقة. و قال أبو زرعة: خراسانی، سکن مکة. انتهی.
و قال یوسف بن أسباط: مکث عبد العزیز بن أبی رواد أربعین سنة، لم یرفع طرفه إلی السماء، فبینما هو یطوف بالبیت، إذ طعنه المنصور بإصبعه، فألتفت فقال: قد علمت أنها طعنة جبار.
قال شقیق المکی: ذهبت عینا عبد العزیز بن أبی رواد عشرین سنة، فلم یعلم به أهله و لا ولده.
و قال أبو عبد الرحمن المقری: ما رأیت أحدا أصبر علی طول القیام، من عبد العزیز ابن أبی رواد.
و قال ابن حبان: کیف یکون التقی فی نفسه من کان شدید الصلابة، فی الإرجاء، کثیر البغض لمن انتحل السنن؟ انتهی.
و قال الذهبی: و العجب من عبد العزیز، نحوه علی الإرجاء، و هو من الخائفین الوجلین، مع کثرة حجه و تعبده؟.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 86
و ذکره الفاکهی فی عباد مکة، و قال: حدثنا عبد اللّه بن أحمد بن أبی مسرة قال:
حدثنا یوسف بن محمد بن عبد المجید بن أبی رواد، قال: ما رأیت أبی مزح قط إلا مزحتین، فإنه قال لنا یوما: یا بنی، هل رأیتم جملا علی وتد؟. قال: فسکتنا فقال:
الجمل علی الجبال. قال اللّه تعالی: وَ الْجِبالَ أَوْتاداً [النبأ: 78] قال: و قال لجلیس له، یقال له أبو رباح: لو تزوجت!. لعله أن یولد لک ولد فتسمیه عطاء، فیکون ابنک عطاء بن أبی رباح، ثم قال: أستغفر اللّه. انتهی.
و قال الذهبی فی التهذیب: قال ابن قانع: مات بمکة سنة تسع و خمسین و مائة.
انتهی.
و ذکر فی العبر: أنه توفی فی هذا التاریخ بمکة، و هکذا ذکر وفاته ابن زبر.

1826- عبد العزیز بن سالم بن عطیة بن صالح بن عبد النبی الجهنی المکی، المعروف بابن الإصبع:

کان من تجار مکة، و کان یشترک فی التجارة مع عبد العزیز بن علی العجمی، ثم انفصلا. و سبب ذلک: أن هذا، سافر فی بعض السنین بمال مشترک بینهما، فربحا فیه، بحیث صار لکل منهما مائة ألف، فاقتضی رأی عبد العزیز العجمی ترک السفر، و القناعة بمکسب الحضر، و أبی هذا إلا السفر کما کان، فسافر. فذهب جانب کثیر من ماله، ثم عاد. فذهب منه طائفة أخری، ثم عاد، فذهب جمیعه و احتاج، و صار یطلب من شریکه شیئا یسافر به یتکسب فیه، فیتوقف علیه فی ذلک.
و مات غریبا ببلاد الیمن، بصنعاء أو صعدة- فیما بلغنی- و ما عرفت تاریخ وفاته، إلا أنی أظن أنها فی آخر عشر الستین و سبعمائة. و اللّه أعلم.
و کان زوج خالة الوالد: مریم بنت دانیال، و رزق منها أولادا. و إصبع بعین مهملة.

- عبد العزیز بن سیاه الأسدی الکوفی:

سمع حبیب بن أبی ثابت، و الشعبی، و الحکم بن عتیبة. روی عنه: ابنه یزید، و عبد اللّه بن نمیر، و یحیی بن آدم، و یعلی بن عبید، و أبو معاویة الضریر، و أبو نعیم.
قال عبد الرحمن: سألت أبا زرعة عنه، فقال: لا بأس به. و هو من کبار الشیعة، و سئل عنه أبی، فقال: محله الصدق.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 87
روی له البخاری و مسلم و الترمذی و النسائی . هکذا ذکره صاحب
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 88
الکمال، و الذهبی، إلا أنه قال: الحمانی. و لم یقل الأسدی.
و ذکر أنه یروی عن أبیه، و یروی عنه غیر هؤلاء. و قال: وثقه بن معین، و أبو داود.
انتهی.
و ذکره ابن حبان فی الطبقة الثانیة من الثقات، و قال: الأسدی المکی. و لعله سکن مکة و الکوفة، فنسبته إلی کل من البلدین صحیحة.

- عبد العزیز بن عبد اللّه بن خالد بن أسید- بفتح الألف- بن العیص ابن أمیة بن عبد شمس بن عبد مناف الأموی المکی:

روی عن أبیه، و محرش الکعبی. روی عنه: مولاه مزاحم، و حمید الطویل، و ابن جریج. و روی له: أبو داود ، و الترمذی ، و النسائی .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 89
و ولی إمرة مکة لسلیمان بن عبد الملک، کما ذکر ابن جریر فی سنة ست و تسعین، فیما حکی عن أبی معشر.
و ذکر أیضا ما یدل علی أنه إنما ولی مکة فی سنة سبع و تسعین؛ لأنه ذکر أن سلیمان ابن عبد الملک، حج بالناس فی سنة سبع و تسعین، و عزل عنها طلحة بن داود بعد الحج، و ولی علیها عبد العزیز بن عبد اللّه.
و ذکر أیضا: أنه حج بالناس سنة ثمان و تسعین، و هو علی مکة. و ذکر أنه کان عاملا لعمر بن عبد العزیز علی مکة فی سنة تسع و تسعین.
و قال فی أخبار سنة مائة: و کان عمال الأمصار فی هذه السنة، العمال فی السنة قبلها. فدل هذا، علی أن عبد العزیز کان علی مکة فی هذه السنة.
و فی تاریخ الأزرقی: التصریح بولایته علی مکة فی سنة مائة من الهجرة؛ لأن الأزرقی قال: حدثنی أحمد بن أبی مسرة، قال: حدثنا عبد المجید بن أبی رواد قال: إنی قدمت مکة سنة مائة، و علیها عبد العزیز بن عبد اللّه أمیرا. فقدم علیه کتاب من عمر ابن عبد العزیز، ینهی عن کراء بیوت مکة، و یأمره بتسویة منی. قال: فجعل الناس یدسون إلیهم الکراء سرا و یسکنون. انتهی.
و قال ابن جریر فی أخبار سنة إحدی و مائة: و کان عبد الرحمن، یعنی ابن الضحاک ابن قیس الفهری، عامل یزید بن عبد الملک علی المدینة، و علی مکة عبد العزیز بن عبد اللّه.
و قال فی أخبار سنة اثنتین و مائة: إن عبد العزیز کان عاملا علی مکة.
و قال فی أخبار سنة ثلاث: و فیها ضمت مکة إلی عبد الرحمن بن الضحاک. فعلی هذا یکون عبد العزیز، ولی مکة ست سنین، علی الخلاف السابق فی ابتداء ولایته لسلیمان بن عبد الملک، ثم أحمد بن عبد العزیز لیزید بن عبد الملک.
و قال صاحب الکمال: ولی مکة لسلیمان بن عبد الملک؛ و قیل إنه ولیها لعبد الملک أیضا، و حج بالناس سنة ثمان و تسعین، و سنة إحدی و مائة، و کان جوادا ممدحا.
انتهی.
و جزم الزبیر بن بکار، بولایته علی مکة لعبد الملک بن مروان؛ لأنه قال: و استعمل عبد الملک بن مروان: عبد العزیز بن عبد اللّه بن خالد بن أسید علی مکة، و له یقول أبو
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 90
صخر الهذلی: فذکر أبیاتا، ثم قال: و مات عبد العزیز برصافة هشام، فرثاه أبو صخر الهذلی [من الطویل]:
إن تمس رمسا بالرصافة ثاویافما مات یا ابن العیص أیامک الزهر
و ذی ورق من فضل مالک ماله‌و ذی حاجة قد رشت لیس له وفر

- عبد العزیز بن عبد الملک بن أبی محذورة الجمحی المکی:

روی عن جده، و ابن محیریز: حدیث الأذان . روی عنه: ابنه إبراهیم، و ابن جریج، و محمد بن سعید الطائفی.
روی له أصحاب السنن ، و لم یذکر صاحب الکمال أنه مکی. و إنما ذکر ذلک الذهبی.

1830- عبد العزیز بن علی بن أحمد بن عبد العزیز بن القاسم بن عبد الرحمن الشهید الناطق، القاضی عز الدین أبو المعالی بن القاضی نور الدین العقیلی النویری المکی الشافعی:

قاضی تعز بالیمن، و مدرس الحدیث بالمنصوریة بمکة، ولد بها فی رجب سنة ثمان و سبعین و سبعمائة، و عنی بحفظ القرآن، فحفظ القرآن و صلی به التراویح، و کتبا علمیة، منها «التنبیه» و سمع الحدیث بمکة فی صغره علی مسندها عبد اللّه بن محمد النشاوری، و بعنایته علی مسند الحجاز إبراهیم بن صدیق الرسام، و والده، و غیرهم من شیوخنا، و بعض ذلک بقراءتی بقراءته، و تفقه بمکة علی فقیهما و قاضیها جمال الدین بن ظهیرة، و أخذ النحو عن الشیخ نجم الدین المرجانی، ثم رحل إلی القاهرة، و أخذ بها- فی سنة ثمانمائة- الفقه و غیره عن جماعة من علماء القاهرة، منهم الشیخ برهان الدین الأبناسی، و أذن له فی الإفتاء و التدریس بوساطة بعض أصحابه، و أخذ الفقه و غیره، عن جماعة من علماء القاهرة، منهم: شیخنا شیخ الإسلام سراج الدین البلقینی، و ابنه قاضی القضاة
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 91
جلال الدین عبد الرحمن، و القاضی بهاء الدین أبو الفتح، ابن أخی شیخنا شیخ الإسلام سراج الدین البلقینی، و لازمه کثیرا، و الشیخ بدر الدین أحمد بن محمد الطنبدی، و أظنهم- خلا شیخنا شیخ الإسلام سراج الدین البلقینی- أجازوه بالإفتاء و التدریس، و تصدی کثیرا للفتیا بمکة، فی حیاة شیخه ابن ظهیرة و بعده، و درس الحدیث بالمنصوریة بعد والده.
و دخل الیمن مرات، منها سنة تسع و تسعین و سبعمائة، و فیها مات أبوه، و فی سنة ثمان و ثمانمائة، و ما فاته الحج فی السنتین، ثم فی سنة ثلاث عشرة و ثمانمائة، و أقام بها إلی أواخر سنة ثلاث و عشرین و ثمانمائة، ثم توجه إلی مکة، و أدرک بها الحج، و أقام بها حتی مات.
و ولی قضاء تعز بالیمن مرات، و تدریس المظفریة، و السیفیة بها، و وظائف فقاهات و غیرها، و ما سلم فی حال ولایته لقضاء تعز، و إقامته بالیمن من أذی بعض الناس له هناک، حتی خیلوا منه صاحب الیمن.
و کان کبیر أمرائه بدر الدین بن زیادة الکاملی، کثیر الإقبال علیه و الإحسان إلیه، و کان عارفا بالفقه، مشارکا فی غیره، حسن المذاکرة، و عرض له قبل موته بنحو نصف سنة باسور بمقعدته، فحمل علیه، و فتحه من مکانین فی وقتین، و لم یزل متعللا به، حتی مات فی لیلة الأحد حادی عشری ذی الحجة سنة خمس و عشرین و ثمانمائة بمکة، و دفن فی بکرتها بالمعلاة.

1831- عبد العزیز بن علی بن عثمان بن محمد الأصفهانی الأصل، المکی، المعروف بالعجمی:

کان أحد تجار مکة؛ حصل عقارا طائلا بمکة، و وادی مر، و الهدة، و وقف بها مکانا یقال له: المفقر، بواسط الهدة، علی الزوار فی طریق الماشی، اشتری نصفه بخمسة و عشرین ألفا، و نصفه باثنی عشر ألفا و خمسمائة.
و کان بینه و بین جدی الشریف علی الفاسی، تواد و مخالطة فی الدنیا.
و کان فی مبدأ أمره فقیرا، فتسبب و ربح فی ذلک کثیرا، بحیث إنه اشتری فلفلا بدرهم و نصف للمن، فباعه کل منّ بعشرة دراهم. و لما بلغ ماله مائة ألف درهم، ترک السفر به، و قنع بالتسبب فی بلده. العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌5 ؛ ص92
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 92
و توفی فی سنة أربع و ستین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة. و قد بلغ الستین أو قاربها.

- عبد العزیز بن عمر بن عبد العزیز بن مروان بن الحکم بن أبی العاص ابن أمیة بن عبد شمس الأموی، أبو محمد:

أمیر مکة، و المدینة، و الطائف. روی عن: أبیه و حمید بن عبد الرحمن بن عوف، و نافع مولی ابن عمر، و غیرهم. روی عنه: یحیی بن سعید، و ابن جریج. و ابن نمیر، و وکیع.
و أبو نعیم، و غیرهم.
روی له الجماعة. و وثقة ابن معین، و أبو داود، و ضعفه أبو مسهر.
و ذکر ابن جریر: أنه حج بالناس سنة سبع و عشرین و مائة، و هو عامل مروان علی مکة، و المدینة، و الطائف.
و کذلک قال فی أخبار سنة ثمان و عشرین: و عزل بعبد الواحد بن سلیمان بن عبد الملک، فی سنة تسع و عشرین.
و ذکر أنه حج بالناس فی سنة ست و عشرین، و لم یصرح بولایته فیها بذلک. و قد صرح بذلک الشیخ عماد الدین بن کثیر. و لعله نقل ذلک من تاریخ ابن الأثیر؛ لأنه قال فی أخبار سنة ست و عشرین: و فیها عزل یزید بن الولید، عن إمرة الحجاز، الحجاج بن یوسف بن محمد الثقفی. و ولی علیها عبد العزیز بن عمر بن عبد العزیز. انتهی.
و ذکر العتیقی فی أمراء الموسم: أن عمر بن عبد العزیز بن عبد الملک، حج بالناس فی سنة ست و عشرین. و قال: إن عبد العزیز هذا حج فی سنة ثلاثین. انتهی.
و ذکره الزبیر بن بکار، فقال لما أن ذکر أولاد عمر بن عبد العزیز: و عبد العزیز بن عمر بن عبد العزیز، ولی المدینة و مکة لیزید بن الولید بن عبد الملک، ثم أثبته مروان بن محمد علیهما، ثم عزله عنهما، و له یقول ابن مافنة یرثیه [من الرمل]:
و قد کبا الدهر بجدی فعثرإذ ثوی عبد العزیز بن عمر العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 93 کان من عبد مناف کلهابمکان السمع منها و البصر
انتهی.
و توفی سنة سبع و أربعین و مائة. کما ذکر الذهبی فی العبر و قال: کان عالما فقیها نبیلا.

1833- عبد العزیز بن عیسی بن محمد بن عمران الحجبی، أبو محمد المکی:

سمع من الشریف یونس بن یحیی الهاشمی، و حدث. سمع منه أبو المعالی بن القسطلانی. و توفی فی الثامن و العشرین من ذی الحجة سنة ثمان و أربعین و ستمائة بمکة، نقلت وفاته من خط الشریف أبی القاسم الحسینی فی وفیاته.

- عبد العزیز بن محمد بن إبراهیم بن سعد اللّه بن جماعة بن علی بن حماعة بن حازم بن صخر الکنانی:

قاضی القضاة بالدیار المصریة، عز الدین أبو عمر بن قاضی القضاة بدر الدین المعروف بابن جماعة الحموی الأصل، المصری المولد و الدار، الشافعی.
ولد فی التاسع عشر من المحرم سنة أربع و تسعین و ستمائة، بقاعة العادلیة بدمشق.
و أجاز له أبو الفرج عبد الرحمن بن عبد اللطیف بن وریدة المکبر، و الرشید بن أبی القاسم، و إسماعیل بن الطبال، و جماعة من بغداد. و من دمشق: أحمد بن عبد السلام بن أبی عصرون، و عمر بن إبراهیم الرسعنی، و آخرون. و من بعلبک: عبد الخالق بن علوان، و زینب بنت عمر بن کندی، و غیرهما.
و من نابلس: عبد الحافظ بن بدران. و من القاهرة: النجم أحمد بن حمدان، و أخوه شبیب، و غزی المشطوبی، و جعفر الإدریسی، و البوصیری ناظم البردة، و غیرهم. و من المغرب: أبو جعفر أحمد بن الزبیر الغرناطی.
و حضر بدمشق، علی أبی حفص عمر بن القواس: الجزء الأول من معجم ابن جمیع، و علی أبی الفضل أحمد بن عساکر: جزء البیتوتة. و علی العز إسماعیل بن عمرو الفراء [....] و علی الحسن بن علی الخلال [....] :
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 94
و سمع بالقاهرة من أبی المعالی الأبرقوهی: جزء ابن الطلایة، و علی محمد بن الحسین الفوی: الخلعیات عن ابن عماد، و علی الحافظ شرف الدین الدمیاطی [....] و جماعة بعد ذلک بطلبه من مصر، و الإسکندریة، و دمشق، مکة. و شیوخه بالسماع و الإجازة، یزیدون علی ألف و ثلاثمائة شیخ، و أخذ الفقه عن الشیخ جمال الدین بن الوجیزی، و الأصلین عن الشیخ علاء الدین الباجی، و العربیة عن الشیخ أبی حیان.
و أفتی، و درس بأماکن، منها: الزاویة المعروفة بالخشابیة بمصر، و درس الحدیث و الفقه بجامع ابن طولون، و دار الحدیث الکاملیة و غیرها. و صنف شرحا علی «المنهاج» لم یکمله، و المناسک علی المذاهب الأربعة فی مجلدین، و المناسک الصغری، و تخریج أحادیث الرافعی، و لم یبیضه، و سیرة کبری و صغری، و غیر ذلک. و له نظم، و ما زال یکتب و یسمع، و یشتغل و یصنف، حتی توفی.
و ولی قضاء الدیار المصریة فی حیاة شیوخه، بعد عزل الجلال القزوینی، فی ثامن جمادی الآخر سنة ثمان و ثلاثین و سبعمائة، و سار فیه سیرة حسنة. و استمر حتی عزل فی سنة تسع و خمسین بابن عقیل، ثم أعید بعد ثمانین یوما، ثم أعرض عن ذلک. فثقلوا علیه بالعود، بحیث إن یبلغا مدبر الدولة بالقاهرة، حضر إلی منزله و بالغ فی سؤاله فی العود، فأبی و صمم علی المنع. فسئل فی تعیین قاض عوضه، فقال: لا أتقلد. و یقال: إنه أشار إلی أبی البقاء السبکی، فولی عوضه. و کان ذلک فی جمادی الأولی من سنة ست و ستین، و توجه إلی الحجاز، فحج و زار المدینة النبویة، ثم عاد إلی مکة. فتوفی بعد ثلاثة عشر یوما، و ذلک فی یوم الاثنین حادی عشر جمادی الآخرة سنة سبع و ستین، و دفن- یومئذ- بالمعلاة، بجوار الفضیل بن عیاض.
و کان سعید الحرکات، متین الدیانة، کثیر العبادة. له وقع فی النفوس، معظما عند الخاصة و العامة، بحیث بلغ من أمره، أن السلطان الملک الناصر محمد بن قلاوون، أغدق الولایات فی الممالک بمن یعینه، و هو مع ذلک مطرح الجانب.
و ذکره الإسنائی فی طبقاته و أثنی علیه، و ذکر من حاله أشیاء لم یذکرها غیره، و نص ما ذکره، بعد أن ذکر ترجمة لوالده القاضی بدر الدین بن جماعة:
«و أما ولده القضاة عز الدین عبد العزیز، فإنه ولد بدمشق بقاعة العادلیة فی شهر المحرم سنة أربع و تسعین و ستمائة، و نشأ فی العلم و الدین و محبة أهل الخیر. و درس و أفتی،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 95
و صنف تصانیف کثیرة حسنة. و خطب بالجامع الجدید بمصر، و تولی الوکالة الخاصة و العامة، و النظر علی أوقاف کثیرة، ثم تولی قضاء بالدیار المصریة فی جمادی الآخرة سنة ثمان و ثلاثین و سبعمائة، فسار فیه سیرة حسنة.
و کان حسن المحاضرة، کثیر الأدب، یقول الشعر الجید، و یکتب الخط الحسن السریع، حافظا للقرآن، سلیم الصدر، محبا لأهل العلم، یستقل علیهم الکثیر، بخلاف والده، رحمهما اللّه تعالی. و کان شدید التصمیم فی الأمور التی تصل إلیه مما یتعلق بتصرفه.
و أما دفع الظلم عن الناس- من حواشی السلطان- فقلیل الکلام فیه، ثم أضیف إلیه أوقاف کثیرة.
و کان السلطان قد أغدق الولایات فی الممالیک بمن یعینه، غیر أنه کانت فیه عجلة فی الجواب عن أمور متعلقة بالمنصب، تؤدی إلی الضرر غالبا به و بغیره، و لم یکن فیه حذق یهتدی به، لما فیه نفع من یستحق النفع، بل أموره بحسب من یتوسط بخیر أو شر، ثم انفصل عن المنصب سنة تسع و خمسین، و بقی کذلک نحو ثمانین یوما، ثم أعید إلیه، لزوال من توسط فی عزله. و کانت عاقبة المتوسطین فی عزله من أسوأ العواقب، ثم علم فی تلک الأیام مقدار الراحة، و ألقی اللّه فی نفسه کراهة المنصب.
فاستعفی منه فی جمادی الأولی سنة ست و ستین، حمل معه ختمة شریفة، و توسل بها، فأعفی فی تلک الحالة. فلما ذهب إلی منزله علی ذلک، ثقلوا علیه بأنواع التثقیلات، و تحیلوا بأنواع التحیلات، فلم یجبهم، فرکب إلیه صاحب الأمر إذ ذاک و سأله، فصمم و اعتذر. انتهی.
و قال فی ترجمة نائبه القاضی تاج الدین محمد بن إسحاق المناوی، بعد أن ذکر ترجمة لأخیه القاضی شرف الدین إبراهیم: و ناب فی الحکم عن ابن جماعة، ثم قال: و إستقل به بسؤال من مستنیبه، ثم تحدث جماعة فی إعادة الأمر کما کان، فأعید بعد یوم».
انتهی.
فعلی هذا یکون القاضی عز الدین بن جماعة، ولی قضاء الدیار المصریة ثلاث مرات، و ما عرفت هل ولایته بعد تاج الدین المناوی قبل عزله بابن عقیل أو بعده؟، و هو الأقرب. و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 96

1835- عبد العزیز بن محمود بن عبد الرحمن المالکی، أبو محمد، المعروف بابن القصار:

تفقه علی مذهب مالک رضی اللّه عنه، و اشتغل بعلم الحدیث، و أقبل علیه إقبالا کثیرا، و اختصر کتاب الحمیدی فی الجمع بین الصحیحین، و غیر ذلک.
و صحب جماعة من الصالحین، و کتب بخطه کثیرا، و جاور بمکة شرفها اللّه تعالی مدة.
و کان علی طریقة حسنة، یؤثر الانفراد عن الناس، و ترک ما لا یعنیه. ذکر ذلک، المنذری فی التکملة، و قال: ما علمته حدث.
و توفی فی ثانی جمادی الآخرة سنة سبع و عشرین و ستمائة بمصر، و دفن بسفح المقطم.

- عبد العزیز بن المطلب بن عبد اللّه بن المطلب بن حنطب بن الحارث ابن عبید بن عمر بن مخزوم المخزومی:

قاضی مکة، هکذا ذکره الزبیر بن بکار، و ابن حزم فی الجمهرة، و ذکر الزبیر فی موضع آخر من کتابه ما یخالف ذلک، لأنه قال، لما ذکر والد عبد العزیز هذا: ابن المطلب بن عبد اللّه بن حنطب بن المطلب بن حنطب.
و ذکر المزی فی التهذیب فی ترجمة أبیه المطلب بن عبد اللّه ثلاثة أقوال، لأنه قال:
المطلب بن عبد اللّه بن حنطب. و یقال: المطلب بن عبد اللّه بن المطلب بن حنطب بن الحارث، ثم قال: و قیل المطلب بن عبد اللّه بن المطلب بن عبد اللّه بن حنطب. قاله أبو حاتم. و قیل: هما اثنان. انتهی.
روی عبد العزیز بن المطلب هذا عن أبیه، و سهیل بن صالح، و صفوان بن سلیم، و موسی بن عقبة، و غیرهم.
روی عنه: إسماعیل بن أبی أویس، و ابن أبی فدیک، و أبو عامر العقدی، و ممن بن عیسی، و غیرهم.
روی له البخاری تعلیقا، و مسلم، و الترمذی، و ابن ماجة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 97
و قال یحیی بن معین، و أبو حاتم: صالح الحدیث. و قال صاحب الکمال: قاضی مکة و قیل: کان علی قضاء المدینة. انتهی. و هذان القولان صحیحان کما ذکر ابن حزم.
و ذکر الزبیر بن بکار شیئا من خبره، و أفاد فی ذلک ما لم یفده غیره، فقال: و عبد العزیز بن المطلب بن عبد اللّه بن المطلب بن حنطب، کان قاضیا علی المدینة فی أیام المنصور، و بعده فی أیام أمیر المؤمنین المهدی، و ولی القضاء بمکة، و کان محمود القضاء، حلیما محبا للعافیة.
و قال الزبیر: حدثنی عمی مصعب بن عبد اللّه. قال: تقدم إلیه محمد بن لوط بن المغیرة بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب فی خصومة؛ فقضی علیه عبد العزیز. و کان ابن لوط شدید الغضب، فقال له: لعنک اللّه و لعن من استعملک! فقال ابن المطلب:
نسب، و ربک الحمید، أمیر المؤمنین! برز! برز! فأخذه الحرس یبرزونه لیضربه، فقال له محمد: أنت تضربنی؟ و اللّه لئن جلدتی سوطا لأجلدنک سوطین، فأقبل عبد العزیز بن المطلب علی جلسائه، فقال: اسمعوا، یحرضنی علی نفسه حتی أجلده، فتقول قریش:
جلاد قومه! ثم أقبل علی محمد بن لوط، فقال: لا، و اللّه لا أجلدک، و لا حبا لک و لا کرامة، أرسلوه. فقال محمد بن لوط: جزاک اللّه من ذی رحم خیرا. فقد أحسنت و عفوت، و لو صبرت کنت قد احترمت منک ذلک، و ما کان لی علیک سبیل. و لا أزال أشکرها لک، و أیم اللّه ما سمعت: و لا حبا لک و لا کرامة، فی موضع قط، أحسن منها فی هذا الموضع، و انصرف محمد بن لوط راضیا شاکرا.
و قال الزبیر: حدثنی عبد الملک بن عبد العزیز، قال: حضرت عبد العزیز بن المطلب، و بین یدیه حسین بن زید بن علی یخاصم، فقضی علی حسین، فقال له حسین: هذا و اللّه قضاء یرد علی أسته، فحک عبد العزیز بن المطلب لحیته، و کذلک کان یفعل إذا غضب، فقال لبعض جلسائه: و ربک اللّه الحمید، لقد أغلظ لی، و ما إرادتی إلا ما أراد أمیر المؤمنین، أنا قاضیه، و قضائی قضاؤه، و قال: جرد. و دعا بالسوط، و کان قد قال للحرس: إنما أنا بشر أغضب کما یغضب البشر، فإذا دعوت بالسوط فلا تعجلوا به، حتی یسکن غضبی، فجرد حسین، فما أنسا حسین غضبه و علیه ملحفة مروانیة، و قال عبد العزیز لحسین: و ربک اللّه المحمود، لأضربنک حتی أسیل دمک، و لأحبسنک حتی یکون أمیر المؤمنین هو الذی یرسلک. فقال له حسین بن زید: أو غیر هذا أصلحک اللّه أحسن منه؟ قال: و ما ذاک؟ قال: تصل رحمی، و تعفو عنی، فقال عبد العزیز بن المطلب:
أو غیر ذلک أحسن منه؟ أصل رحمک و أعفو عنک، یا جلواز! أردد علیه ثیابه، و خل سبیله، فخلاه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 98
و قال الزبیر: حدثنی حارث بن محمد العوفی قال: خاصم ابن لعمر بن عمران بن عبد اللّه بن عبد الرحمن بن أبی بکر الصدیق، إلی عبد العزیز بن المطلب، فقضی علیه عبد العزیز؛ فأشخص لعبد العزیز، فأمر به إلی السجن. فبلغ ذلک أباه عمر بن عمران، فغضب، و کان شدید الغضب، فذهب إلی عبد العزیز بن المطلب، فأستأذن علیه، فأرسل إلیه عبد العزیز: أنت غضبان، و أنا غضبان. و لا أحب أن نلتقی علی هذا الحال. و قد عرفت ما جئت له، و قد أمرت بإطلاق ابنک.
و قال الأصبغ بن عبد العزیز، مولی خزاعة، یمدح عبد العزیز بن المطلب [من الطویل]:
إذا قیل من للعدل و الحق و المناأشارت إلی عبد العزیز الأصابع
أشارت إلی حر المحامد لم یکن‌لیدفعه عن غایة المجد دافع
و قال الزبیر: قال عمی مصعب بن عبد اللّه و غیره من قریش: کان عبد العزیز بن المطلب یشتکی عینیه، إنما هو مطرق أبدا. و قال: ما کان یعنی بأس، و لکن کان أخی إذا اشتکی عینیه یقول: اکحلوا عبد العزیز معی. فیأمر أبی من یکحلنی معه لیرضیه بذلک، فأمرض عینی. و عبد العزیز الذی یقول [من الکامل]:
ذهبت وجوه عشیرتی فتخرمواو بقیت بعدهم لشر زمانی
أبغی الأنیس فما أری من مؤنس‌لم یبق لی سکن من الإسکان
و أم عبد العزیز و أخیه: أم الفضل بنت کلیب بن حزن بن معاویة، من بنی خفاجة بن عقیل. انتهی.
و ذکر الفاکهی فی الترجمة التی ترجم علیها بقوله: ذکر من ولی قضاء مکة من أهلها من قریش: و کان القضاء بمکة فی بنی مخزوم، کان منهم القاضی عبد العزیز بن المطلب ابن عبد اللّه بن حنطب، فحدثنا أبو یحیی بن أبی مسرة قال: حدثنی أحمد بن حرب الحدل، و هو الجردم، قال: جلس عبد العزیز بن المطلب، و هو قاضی أهل مکة یقضی، فتقدم إلیه الزعفران الشاعر، فشهد لامرأة بشی‌ء کان فی عنقه. فقال له: أتشهد عندی یا أبا الزعفران؟ و أنت القائل لنا [من الطویل]:
لقد طفت سبعا لما قضیته‌ألا لیت هذا لا علیّ و لا لیا
ما کنت تصنع فی الطواف؟ تعرض للنساء؟ قال: لا و اللّه، أصلحک اللّه عز و جل فی الشعراء وَ أَنَّهُمْ یَقُولُونَ ما لا یَفْعَلُونَ [الشعراء: 226] و لقد استعفیتها فأبت أن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 99
تعفینی، و أنت أصلحک اللّه حفظت شر ما قلت، و لم تحفظ خیر ما قلت. قال: و ما خیر ما قلت؟ قال [من الطویل]:
من الحنطبیین الذین وجوههم‌مصابیح تبدو کوکبا بعد کوکب
قال: فأقبل علی کاتبه، فقال: یا موسی بن عطیة؛ أتعرف إلا خیرا؟ قال: لا و اللّه.
قال: و أنا ما أعلم إلا خیرا.

- عبد العزیز بن یحیی بن عبد العزیز بن مسلم بن میمون الکنانی المکی، الفقیه الشافعی:

مؤلف کتاب «الحیدة»، روی عن مروان بن معاویة، و سفیان بن عیینة، و الشافعی.
روی عنه: الحسین بن الفضل البجلی، و أبو العیناء محمد بن القاسم، و یعقوب بن إبراهیم التیمی.
قال الخطیب: قدم بغداد فی أیام المأمون، و جری بینه و بین بشر المریسی مناظرة فی القرآن، و هو صاحب «الحیدة» قال: و کان من أهل العلم و الفضل، و له مصنفات عدة.
و کان ممن تفقه بالشافعی و اشتهر بصحبته. انتهی.
و ذکر ابن طاهر المقدسی فی «مختصر الألقاب للشیرازی» أنه یلقب بالغول، لدمامة وجهه. و لم أدر متی توفی تحقیقا. و قد ذکر الذهبی أنه توفی قبل الأربعین و مائتین تقریبا.
و ذکر الخطیب البغدادی فی تاریخ بغداد، ترجمته أطول من هذه. و قال فیها: قرأت فی کتاب داود بن علی الأصفهانی، الذی صنفه فی فضائل الشافعی، و ذکر فیه أصحابه الذین أخذوا عنه، فقال: و قد کان أحد أتباعه، و المقتبسین عنه، و المعترفین بفضله عبد العزیز بن یحیی الکنانی المکی. کان قد طالت صحبته للشافعی و اتباعه له، و خرج معه إلی الیمن، و آثار الشافعی فی کتب عبد العزیز المکی بینة عند ذکره الخصوص و العموم، و البیان، کل ذلک، مأخوذ من کتاب المطلبی.
ثم قال: أخبرنا الجوهری. قال: أخبرنا محمد بن عمران بن موسی، قال: أخبرنا أحمد ابن عیسی المکی، قال: حدثنا محمد بن القاسم بن خلاد، قال: لما دخل عبد العزیز بن یحیی المکی علی المأمون، و کانت خلقته شنیعة جدا، فضحک المعتصم، فأقبل عبد العزیز
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 100
علی المأمون. فقال: یا أمیر المؤمنین، مم یضحک هذا؟ لم یصطف اللّه یوسف لجماله، و إنما اصطفاه لدینه و بیانه، و قد قص ذلک فی کتابه بقوله تعالی: فَلَمَّا کَلَّمَهُ قالَ إِنَّکَ الْیَوْمَ لَدَیْنا مَکِینٌ أَمِینٌ [یوسف: 54] و لم یقل: فلما رأی جماله. فبیانی یا أمیر المؤمنین أحسن من وجه هذا. فضحک المأمون و أعجبه قوله.
و قال للمعتصم: إن وجهی لا یکلمک، و إنما یکلمک لسانی و قد رأیت صاحب الترجمة، ذکر ذلک فی کتابه «الحیدة» و هی عظیمة فی معناها، لمن رآها، جزاه اللّه خیرا فی أداها.

1838- عبد العزیز الکرمانی:

کان من الصالحین المجاورین بمکة، و بها توفی و دفن بالمعلاة. و بلغنا عنه حکایة بعد موته، تدل علی عظم قدره، فی أنه لما مات، لقنه بعض المکیین، فسمع الشیخ نجم الدین الأصفهانی- المقدم ذکره- الشیخ عبد العزیز هذا، و هو یقول فی قبره عند تلقینه: ألا تعجبون من میت یلقن حیا.
و ما عرفت متی مات، إلا أن الرجل الذی لقن هذا المیت، توفی سنة أربع و سبعمائة.

1839- عبد العظیم بن أبی الحسن بن أحمد بن إسماعیل المصری الحصنی، أبو محمد الإسکاف:

شیخ فاضل، له نظم، توفی فی الثانی و العشرین من ذی الحجة، سنة خمس و ستمائة بمکة.

1840- عبد الغفار بن عبد الکریم بن عبد الرحمن النهاوندی، القاضی أبو محمد:

ترجم فی حجر قبره: بالشیخ المرحوم الصالح الزاهد العابد، زین الحاج، و الحرمین، أبی الیتامی و المساکین، کهف الفقراء و المنقطعین.
و فیه: أنه توفی یوم الثلاثاء التاسع عشر من جمادی الأولی سنة أربع [....] و ستمائة، و قبره عند قبر الشولی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 101

- عبد الغنی بن أبی الفرج القبطی، الأمیر فخر الدین الأستادار، الملکی، المؤیدی:

کان أستادار کبیر للملک المؤید صاحب مصر، و ظهر من مخدومه علیه إقبال کثیر، لکثرة ما یحمله لخزانته، و یقوم به من المهمات السلطانیة، و لکنه أخرب کثیرا من بلاد الصعید و غیرها، و قتل کثیرا من أهلها.
و کان قد فرّ عن مخدومه، متخوفا منه إلی بغداد، ثم سأل أمانا، فأجیب لسؤاله، و حضر إلی مخدومه، فأعاده إلی الأستداریة کما کان. و بالغ فی الخدمة، و استمر حتی مات، فی خامس عشر شوال سنة إحدی و عشرین و ثمانمائة. و دفن بمدرسته التی أنشأها بین السورین بظاهر القاهرة، و صولح السلطان عن ترکته بمائتی ألف مثقال.
و سبب ذکرنا له فی هذا الکتاب، أنه أمر بتکمیل عمارة الرباط الذی أمر بإنشائه الوزیر تقی الدین عبد الوهاب بن أبی شاکر الآتی ذکره، بعد أن ذکر أن ذلک صار إلیه بوجه شرعی. و المتولی لتکمیل ما أمر به من عمارته، بعض غلمان أمیر مکة، لأمره بذلک، و المعمور منه بأمره، جانب کبیر غیر ما کان عمر منه بأمر ابن أبی شاکر. و هذا الرباط برأس زقاق أجیاد الصغیر، مقابل المسجد الحرام، و بینهما مسیل الوادی.

- عبد القادر بن أبی الفتح محمد بن أبی المکارم أحمد بن أبی عبد اللّه محمد بن محمد بن عبد الرحمن الحسنی الفاسی المکی الحنبلی، القاضی محیی الدین، بن السید شهاب الدین:

نائب الحکم بمکة، و نائب الإمامة بمقام الحنابلة بالمسجد الحرام، ولد فی سنة إحدی و تسعین و سبعمائة، و عنی بدرس القرآن. فلما بلغ، أکثر من تجویده و قراءته. و کان قرأ حفظا فی «العمدة» فی الفقه، للشیخ موفق الدین بن قدامة الحنبلی، و لعله أکملها، أقبل کثیرا علی النظر فی کتب فقه الحنابلة و غیرها، فتنبه فی الفقه و غیره، و أفتی فی وقائع کثیرة.
و ناب فی الحکم عن أخیه شقیقه القاضی سراج الدین عبد اللطیف فی سنة عشر
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 102
و ثمانمائة، و إلی أن توفی، إلا أنه عزل عن ذلک مرات کثیرة، منها ثلاث مرات: فی سنة إحدی و عشرین و ثمانمائة، و مرة فی سنة عشرین، و مرة فی سنة اثنتین و عشرین.
و مما عزل لأجله: إثباته الأحکام بالشهادة علی خط الشاهد المیت أو الغائب، و تعلق فی ذلک بما وقع للإمام أحمد بن حنبل، من نفوذ وصیة المیت، إذا وجدت عند رأسه بخطه. فعدی المذکور هذا الحکم إلی غیر الوصیة من الأحکام، و لم یوافقه علی ذلک علماء عصره، و تمسک فی ذلک بغیر مسألة الوصیة، و کان متمسکه ضعیفا أیضا و کانت فیه حدة و قوة نفس، و لذلک هابه الناس و احترموه. و درس عن أخیه بالمدرسة البنجالیة بمکة.
و توفی وقت الظهر، من یوم الأربعاء الثانی و العشرین من شعبان المکرم، سنة سبع و عشرین و ثمانمائة بمکة، و صلی علیه عقیب صلاة العصر، خلف مقام الحنابلة بوصیة منه.
و دفن بالمعلاة، سامحه اللّه تعالی، و هو ابن عم أبی، رحمهم اللّه تعالی.

1843- عبد القاهر بن عبد السلام بن علی الهاشمی، الشریف أبو الفضل العباسی البغدادی المقرئ:

نقیب الهاشمیین بمکة، قال السمعانی: کان نقیب الهاشمیین بمکة، و کان من سراة الناس، استوطن بغداد و تصدر للإقراء، و صار قدوة، و کان قیما بالقراءات أخذها عن الکارزینی.
و سمع من أبی الحسن بن صخر، و أبی علی الشافعی، و سعد الزنجانی. قرأ علیه بالروایات: أبو محمد سبط الخیاط، و أبو الکرم الشهرزوری.
قال أبو الفضل محمد بن محمد بن عطاف رحمة اللّه تعالی علی هذا الشریف، فلقد کان علی أحسن طریقة سلکها الأشراف، من دین متین، و عقل رزین. قدم من مکة، و سکن المدرسة النظامیة، و أقرأ بها القراءات عن جماعة. و حدث [....] .
و قال علی بن أحمد بن مکی البزاز: مات الشریف عبد القاهر، فی یوم الجمعة ثانی عشر جمادی الآخر سنة ثلاث و تسعین و أربعمائة. و مولده سنة خمس و عشرین و أربعمائة.
کتبت هذه الترجمة ملخصة من طبقات القراء للذهبی، و تاریخ الإسلام له.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 103

1844- عبد القوی بن عبد الخالق بن وحشی المکی الکنانی، الفقیه أبو القاسم المصری:

سمع من: ابن بری، و إسماعیل بن قاسم الزیات. و ببغداد من: ابن کلیب، ذکره شیخنا القاضی مجد الدین الشیرازی فی «طبقات الحنفیة» له.

- عبد القوی بن محمد بن عبد القوی البجائی، المغربی أبو محمد:

نزیل مکة، قدم إلی دیار مصر فی شبیبته، فأخذ بها عن الشیخ یحیی الرهونی، و غیره من علمائها، و سکن الجامع الأزهر، ثم انتقل إلی مکة، و أخذ بها عن الشیخ موسی المراکشی و غیره. و سمع بها من النشاوری، و سعد الدین الإسفرایینی، و غیرهما.
و درس بالحرم الشریف، و أفتی باللفظ قلیلا، تورعا. و کان ذا معرفة بالفقه، یستحضر کثیرا من الأحادیث و الحکایات و الأشعار المستحسنة، و له حظ من العبادة و الخیر.
جاور بمکة أزید من ثلاثین سنة، إلا أنه کان یخرج فی بعض الأوقات إلی الطائف، و بقیم بها قلیلا، ثم ترک ذلک. و ولد له بمکة عدة أولاد.
توفی لیلة الأربعاء ثالث شوال سنة ست عشرة و ثمانمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، و حمل نعشه الأعیان من أهل مکة للتبرک به.

1846- عبد الکافی بن محمد بن عبد الرحمن السلاوی الأصل أبو محمد بن أبی عبد اللّه المکی:

نزیل الإسکندریة، ذکره ابن مسدی فی معجمه، و قال: شیخ لا بأس به فی دینه و مذهبه. و ذکر أنه سمع بمکة صغیرا من شیوخ الحرم، و لم یقع لی شی‌ء من سماعه هناک، و قد سمع من السلفی، و ابن عوف، غیرهما.
توفی بثغر الإسکندریة، فی شهر ربیع الأول من سنة خمس و ثلاثین و ستمائة، عن سن عالیة، و ربما علی ما ذکر لی، جاوز الثمانین. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 104

من اسمه عبد الکریم‌

1847- عبد الکریم بن أحمد بن عطیة بن ظهیرة بن مرزوق القرشی المخزومی المکی:

أجاز له فی سنة ثلاث عشرة: الدشتی، و القاضی سلیمان بن حمزة، و المطعم، و ابن مکتوم، و ابن عبد الدایم، و ابن سعد، و ابن عساکر، و الحجار، و وزیرة، و غیرهم، من دمشق.
و سمع بمکة من الآقشهری. و ما علمته حدث. و وجدت بخط شیخنا ابن سکر أنه أجاز له.
و توفی سنة تسعین و سبعمائة، و دفن بالمعلاة. و مولده فی سنة إحدی و سبعمائة.

1848- عبد الکریم بن جار اللّه بن صالح بن أبی المنصور أحمد بن عبد الکریم ابن أبی المعالی الشیبانی المکی:

کان من طلبة الحنفیة بمکة، و دخل دیار مصر، طلبا للرزق غیر مرة. و ناب فی إصلاح بعض أمور الناس بجدة، و خطب بها نیابة عن أخیه قاضی جدة، نور الدین علی ابن جار اللّه.
و توفی فی یوم الخمیس ثامن عشری ربیع الآخر سنة سبع و عشرین و ثمانمائة بمکة، و هو فی أثناء عشر الثلاثین ظنا، رحمه اللّه تعالی.

1849- عبد الکریم بن سعدون المکی:

سمع من: القاضی عز الدین بن جماعة، و الشیخ فخر الدین عثمان بن أبی بکر النویری: بعض سنن النسائی، و ما علمته حدث. و کان یعانی التجارة.
توفی سنة خمس عشرة و ثمانمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.

- عبد الکریم بن عبد الصمد بن محمد بن علی، الأستاذ أبو معشر، الطبری المقری:

شیخ القراء بمکة، قرأ بمکة علی: أبی عبد اللّه الکارزینی، و بحران علی الشریف أبی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 105
القاسم الزیدی، و بمصر علی أبی العباس بن نفیس، و إسماعیل بن راشد الحداد.
و قرأ أیضا علی: الحسین بن محمد الأصبهانی، و أبی الفضل بن بندار الرازی، و طائفة أسند عنهم فی تآلیفه.
و له من التآلیف التلخیص، و سوق العروس، فی القراءات المشهورة و العربیة، و کتاب الرشاد فی شرح القراءات الشاذة، و طبقات القراء، و کتاب الدرر فی التفسیر، و کتاب فی اللغة، و غیر ذلک. و قرأ علیه الجماعة.
روی عن أبی عبید اللّه بن نظیف، و أبی النعمان تراب بن عمر، و غیرهما. روی عنه أبو نصر أحمد بن عمر القاری، و أبو بکر محمد بن عبد الباقی الأنصاری، و آخرون.
قال ابن طاهر المقدسی: سمعت أبا سعد الحرمی- بهراة- بقول: لم یکن سماع أبی معشر الطبری بجزء ابن نظیف صحیحا، و إنما وجد نسخة فرواها.
قال الذهبی: توفی بمکة سنة ثمان و سبعین و أربعمائة.

1851- عبد الکریم بن علی بن سنان بن عبد اللّه بن عمر بن مسعود العمری:

کان من أعیان القواد المعروفین بالعمرة، توفی بمکة فی آخر ذی الحجة سنة عشرین و ثمانمائة، و دفن بالمعلاة. و أظنه فی عشر الأربعین.

1852- عبد الکریم بن محمد بن أحمد بن عطیة بن ظهیرة، القرشی المخزومی المکی:

کان شدید القوة و المشی و الأکل. و یحکی عنه فی ذلک ما یستغرب، و هو أنه خرج من الطائف فی بکرة نهار، و هو حامل مائة رمانة، فوصل المعابدة ظاهر مکة وقت العصر، فسأل عن أهله، فأخبر أنهم بوادی مر، فذهب إلیهم، و وصلهم وقت المغرب.
و یحکی أنه أکل مدا مکیا من الدخن معروکا بسمن و تمر.
و توفی سنة ثلاث و أربعین و سبعمائة بمکة. و دفن بالمعلاة.

1853- عبد الکریم بن أبی نمی محمد بن أبی سعد حسن بن علی بن قتادة الحسنی المکی:

توفی یوم الاثنین، الثانی عشر من المحرم، سنة ثلاث و أربعین و سبعمائة، و کان أخوه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 106
رمیثة، أمر بقطع نخله، لملاءمته لأخیه عطیفة، لما انفرد رمیثة بالإمرة، فی آخر سنة سبع و ثلاثین و سبعمائة.

1854- عبد الکریم بن محمد بن علی النهاوندی الأصل، المکی المولد و الدار، یلقب کریم الدین، و یعرف بالنهاوندی:

سمع علی: الشیخ فخر الدین النویری، و القاضی عز الدین بن جماعة، و غیرهما. و ما علمته حدث.
توفی فی أول عشر السبعین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة. و کان فی کفالة الضیاء الحموی زوج أخته. و کان مکرما له فی کفالته، ثم وقع بینهما، بسبب أن الضیاء کان قبض له و لأخته زوجة الضیاء ثمانین ألف درهم، من قاضی مکة شهاب الدین الطبری لیتجر لها فیها. و طالب عبد الکریم الضیاء بشی‌ء من متعلقات هذا المال، و ترافعا إلی التقی الحرازی قاضی مکة، فلم یجب لعبد الکریم علی الضیاء إلا یمین، فبذل له الضیاء عنها مالا فلم یقبل، و صمم علی تحلیفه، فحلف له.

1855- عبد الکریم بن محمد بن عمر بن أبی المعالی کریم الدین، أبو محمد بن الجمال بن الفخر الطوسی المکی الصوفی:

سمع من ابن البخاری: مسند بلال الزعفرانی، و من العفیف بن مزروع، و العماد أحمد ابن إبراهیم بن عبد الواحد القرشی. و بالقدس، بالخانقاة الصلاحیة.
ذکره أبو المعالی بن رافع فی معجمه، و قال: هو ابن أخت المجد عبد اللّه بن محمد الطبری، و ابن شیختنا زینب بنت الضیاء محمد القسطلانی. انتهی.
و هو أحد الشیوخ الذین خرج لهم الآقشهری الأربعین الحدیث، عن قاضی القضاة شمس الدین محمد بن العماد إبراهیم القرشی الحنبلی، و أبی الیمن بن عساکر، أجازه فی سنة أربع و سبعین باستدعاء القطب القسطلانی.
و کان تخریج الآقشهری الأربعین، فی شهور سنة ست و ثلاثین و سبعمائة.

1856- عبد الکریم بن محمد الجرجانی أبو محمد:

قاضی جرجان، روی عن: ثور بن یزید، و قیس بن الربیع، و أبی حنیفة، و ابن جریج، و غیرهم، روی عنه: ابن عیینة مع تقدمه، و الشافعی، و أبو یوسف القاضی، و قتیبة بن سعد، و جماعة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 107
روی له الترمذی . قال ابن حبان: من خیار الناس، و کان مرجئا. و قال قتیبة: لم أر مرجئا خیرا منه.
کان علی قضاء جرجان، فترکه و هرب إلی مکة. مات سنة نیف و سبعین و مائة.
انتهی. و توفی بمکة. کما ذکر صاحب الکمال.

1857- عبد الکریم بن محمد الهذلی المسعودی المعروف بالخفیر:

بخاء معجمة و فاء و یاء مثناة من تحت و راء مهملة، کان وافر الحرمة، منیع الجار.
حتی قیل: إن الهارب من مکة لقصد نخلة، إذا بلغ فی طریقه صخرة معروفة بهذا الخفیر نجا. و هذه الصخرة قبل مدرج نخلة.
و کان یحمی الجار، ببلدة سولة، و لو کان الطالب له صاحب مکة أحمد بن عجلان، أو أحد من أتباعه، و حمل ذلک أحمد بن عجلان، علی أن مکّن قریبا له من قتله، لأن قریبه کان یطالبه بدم، و ما قدر علیه. فلما سمع أنه بمکة قصده، و اجتمع بأحمد بن عجلان، و سأله فی إعانته علی قتله، فلم یفعل. و قال: إذا قتلته حمیتک. فترکه قریبه، و هو یصلی بالمسجد الحرام صلاة المغرب عند میزان الشمس، و طعنه طعنة کان فیها حتفه. و لم یکن للمذکور شعور بما دبره علیه قریبه من قصده لقتله، و قتل معه ابنا له.
و کان المذکور ینسب لمروءة کثیرة، مع جمال فی الهیئة و اللباس. و کان قتله- فیما بلغنی- فی أثناء سنة ثلاث و ثمانین و سبعمائة، و دفن بالمعلاة.

- عبد الکریم بن أبی المخارق، قیل اسمه قیس، و قیل طارق البصری، أبو أمیة:

العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 108
نزیل مکة، المؤذن، روی عن: أنس بن مالک، و طاوس، و عطاء، و مجاهد، و غیرهم، روی عنه: شیخه مجاهد، و ابن جریج، و مالک، و السفیانان، و غیرهم.
روی له: البخاری تعلیقا، و مسلم متابعة، و الترمذی، و النسائی، و ابن ماجة، و کان من أعیان التابعین.
قال عبد اللّه بن أحمد: سألت أبی عن عبد الکریم بن أمیة. فقال: بصری نزل مکة، و کان معلما، و کان ابن عیینة یستضعفه. قلت له: هو ضعیف؟ قال: نعم. و قد ضعفه غیر أحمد بن حنبل.

1859- عبد الکریم بن مخیط بن لحاف بن راجح بن أبی نمی الحسنی:

کان من أعیان الأشراف، و توجه فی سنة أربع و ثمانین و سبعمائة إلی الیمن، فی جماعة من الأشراف، و خدموا عند الملک الأشرف صاحب الیمن: إسماعیل بن العباس، ثم فارقوه، و توجهوا إلی صوب مکة، فعاثوا فی المحالب و ملکوها، و قبضوا متولیها، و ساروا إلی حرض، فلقیهم أمیر یقال له: بهادر الشمسی، فقاتلهم. فقتل عبد الکریم هذا و غیره من الأشراف، و عادوا إلی مکة مفلولی الشوکة.

- عبد الکریم بن یحیی بن عبد الرحمن بن علی بن الحسین بن علی، قاضی مکة، کمال الدین أبو محمد، و أبو المحامد، بن قاضی مکة أبی المعالی الشیبابی الطبری المکی الشافعی:

وجدت خطه علی مکتوب ثبت علیه فی السادس عشر من المحرم، سنة اثنتین و ستمائة، و لا أدری هل هذه السنة ابتداء ولایته أو قبلها؟ و أظنه استمر حتی عزل فی شوال سنة خمس و أربعین و ستمائة.
کذا وجدت بخط الشیخ أبی العباس المیورقی، فی تاریخ عزله. و ولی لعزله القاضی عمران الفهری الآتی ذکره. فدل علی أنه کان حاکما فی هذه السنة.
و کان محققا، حاکما فی سنة خمس و ثلاثین، و سبع و ثلاثین، و ثمان و ثلاثین و سنة أربعین، و ثلاث و أربعین، و أربع و أربعین، و خمس و أربعین.
و توفی فی شهر ربیع الأول سنة ست و خمسین و ستمائة. کذا وجدت وفاته فی تعالیق أبی العباس المیورقی بخط شخص ذکر أنه إدریس بن القاضی عبد الکریم هذا.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 109
و وجدت بخط الجد أبی عبد اللّه الفاسی: أخبرنی الفقیه أبو عبد اللّه محمد بن القاضی عبد الکریم الشیبانی الطبری قال: أخبرنی الفقیه رضی الدین أبو عبد اللّه محمد ابن أبی بکر بن خلیل، قال: حدثنی بعض أصدقاء القاضی عبد الکریم رحمه اللّه، أنه کان یعتمر کل یوم من شهر رجب و شعبان و رمضان عمرتین، قال: فخطر له أن یترک العمرة. فخرج إلی أن وصل إلی عند جبل البکاء، فسمع هاتفا یقول:
اعتمر کل یوم و اغتنم قول لبیک‌الدواء یا أخی فی لا تمدن عینیک
و هذه الحکایة تدل علی أن القاضی عبد الکریم الشیبانی، کان کثیر العبادة. أنبئت عمن أنباه القطب القسطلانی، أن القاضی کمال الدین هذا أنشده لنفسه [من الطویل]:
و لما سرت من أرض سلمی نسیمةلقلبی أحیا نشرها حین حلت
و جاءت لتهدی لی السلام فمرحباو أهلا بها من واصل لتحیة
تقول سلیمی لم یضع لک بالنوی‌عهود و لا اعتاضت بتلک المودة
فقلت و أشواقی تزید و أدمعی‌تجود و قد غصت جفونی بعبرتی
أیا جیرتی جار الذی قضی علیّ و لم أقض حقا بجیرتی

*** من اسمه عبد اللطیف‌

1861- عبد اللطیف بن أحمد بن علی بن محمد بن محمد بن عبد الرحمن الحسنی الفاسی المکی الشافعی، أخی شقیقی، الإمام الأبرع، المفتی نجم الدین أبو الثناء و أبو بکر، و بها کناه والده:

ولد فی الرابع عشر من شعبان، یوم الجمعة وقت صلاتها، سنة ثمان و سبعین و سبعمائة بمکة. و کان مدة الحمل به سبعة أشهر، و حملنا معا مع الوالدة إلی المدینة النبویة؛ لأن خالنا قاضی الحرمین محب الدین النویری کان بها- إذ ذاک- قاضیا.
فلما انتقل لقضاء مکة فی سنة ثمان و ثمانین، انتقلنا مع الوالدة إلی مکة، و جوّد بها أخی حفظ القرآن، و صلی به التراویح فی مقام الحنابلة بالمسجد الحرام، سنة إحدی و تسعین و سبعمائة، و خطب به فی لیلة الختم خطبة حسنة، و خطب به قبل ذلک ختمی العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 110
لصلاة التراویح فی سنة تسع و ثمانین، ثم أقبل علی درس العلم، فحفظ کتبا عدة، منها:
منهاج البیضاوی، و التنبیه، ثم لازم الحضور بحلقة شیخنا قاضی القضاة جمال الدین بن ظهیرة فی الفقه و غیره، فتنبه.
و سمع معی الحدیث بمکة، علی شیخنا ابن صدیق، و ابن سکر، و غیرهما. و دخل الیمن فی سنة سبع و تسعین و سبعمائة، و حج فیها، و توجهنا معا للقاهرة.
و سمع معی غالب ما قرأته و سمعته علی البرهان الشامی، و مریم بنت الأذرعی، و عبد الرحمن بن الشیخة، و غیرهم. و سمع بها صحیح البخاری، علی علیّ بن أبی المجد الدمشقی، لما استقدمه من دمشق السالمی الأمیر یلبغا، لسماع البخاری.
و سمع علیه أخی أشیاء کثیرة، و أخذ علوم الحدیث عن شیخنا الحافظ زین الدین العراقی، و الفقه عن شیخنا سراج الدین عمر بن الملقن، و سمع منه کثیرا. و حضر مجلس شیخنا شیخ الإسلام سراج الدین البلقینی، و استفاد منه و من شیخنا العلامة الحافظ الحجة القاضی ولی الدین أبی زرعة أحمد بن الحافظ زین الدین العراقی، أشیاء حسنة.
و عاد إلی مکة فی سنة تسع و تسعین، و قد تبصر کثیرا فی فنون من العلم.
و فی سنة ثمانمائة، قرأ فی «الروضة» و غیرهما، علی شیخنا قاضی القضاة جمال الدین ابن ظهیرة، و لازمه کثیرا، و انتفع به.
و فی سنة إحدی و ثمانمائة، قرأ فی الفقه علی شیخنا برهان الدین إبراهیم بن موسی الأبناسی بمکة، و أذن له فی التدریس.
و فی سنة ثلاث و ثمانمائة، دخل إلی الیمن، و أخذ بزبید عن مفتیها القاضی شهاب الدین أحمد بن أبی بکر الناشری، و أذن له فی الإفتاء و التدریس، و عاد إلی مکة، و قد نال قلیلا من الدنیا. ففات ذلک منه بقرب مکة، و أقام بها، إلی أن حج فی سنة أربع و ثمانمائة، ثم توجه إلی مصر، و أقبل کثیرا علی الاشتغال بالعلم، فأخذ عن جماعة من علمائها، منهم: مولانا شیخ الإسلام جلال الدین عبد الرحمن بن مولانا شیخ الإسلام سراج الدین البلقینی، و العلامة ولی الدین العراقی، و الشیخ نور الدین علی البکری، المعروف بابن قبیلة.
و مما أخذه عن ابن قبیلة: مختصر ابن الحاجب فی الأصول، و کان البکری خبیرا به، و أذن الثلاثة لأخی فی الإفتاء و التدریس.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 111
و کان إذن سیدی ولی الدین لأخی فی ذلک، سنة سبع و ثمانمائة. و فیها قدمت علی أخی من دمشق، و قدمنا إلی مکة، و قد ولیت بها قضاء المالکیة.
و توجه أخی بعد الحج، إلی القاهرة، و لازم الاشتغال بالعلم، فازداد فضلا، و حج سنة ثمان و ثمانمائة. و أقام بمکة حتی حج فی سنة تسع و ثمانمائة. و کان فیها یدرس بالحرم الشریف و یفتی، ثم توجه للقاهرة.
و منها فی أثناء سنة عشر و ثمانمائة إلی تونس، و أخذ عنه بها روایة: قاضی الجماعة بتونس عیسی الغبرینی، و غیره. و ناله بر قلیل من صاحب تونس، و عاد منها إلی مصر فی سنة إحدی عشرة و ثمانمائة، و توجه فی بقیتها، أو فی أوائل سنة ثلاث عشرة و ثمانمائة، إلی القاهرة و أقام بها، إلی أن توجه إلی مکة مع الحجاج، فی سنة أربع عشرة و ثمانمائة.
و فی هذه السنة، أذن له العلامة الکبیر عز الدین محمد بن أبی بکر بن القاضی عز الدین بن جماعة، فی الإفتاء و التدریس، فی فنون من العلم، و کان یقرأ علیه فی مدة سنین قبل هذه السنة. و أقام بمکة، حتی حج فی سنة خمس عشرة و ثمانمائة.
و زار فی هذه السنة النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و ابن عمه حبر الأمة، عبد اللّه بن العباس رضی اللّه عنهما بالطائف.
و أخذ فی هذه السنة بمکة فنونا من العلم، عن الإمامین: حسام الدین حسن الأبیوردی، و أبی عبد اللّه محمد بن أحمد الوانوغی.
و ما أخذه عن الأبیوردی: تألیفه فی المعانی، و البیان، و الأصول فی شرح العضد لابن الحاجب، و المنطق فی الشمسیة. و کان یثنی کثیرا علی أخی بحسن الفهم و البحث.
و مما أخذه عن الوانوغی: التفسیر، و الأصول، و العربیة، و کان یثنی علیه کثیرا، ثم غض منه؛ لأن الوانوغی تحامل علیّ فی فتیا، فرد علیه أخی و کافحه بحضرة الملأ، فلم یسهل ذلک بالوانوغی. و قام من المجلس، و هو کثیر الحنق علینا.
و توجه أخی بعد الحج فی هذه السنة، مع الحجاج المصریین إلی القاهرة، و دخلها سنة ست عشرة و ثمانمائة، و أقام بها حتی مات، غیر أنه دخل منها إلی الإسکندریة مرتین.
إحداهما: فی سنة عشرین و ثمانمائة، و الأخری: فی سنة اثنتین و عشرین و ثمانمائة.
و مات بعد قفوله بخمسة عشر یوما، فی یوم الخمیس سادس جمادی الأولی سنة اثنتین و عشرین و ثمانمائة ضحی، و دفن قبیل العصر بتربة شیخنا الحافظ زین الدین العراقی،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 112
خارج باب البرقیة. و کان الجمع وافرا، و فاز بالشهادة؛ لأن سبب موته طاعون أصابه.
و کان مبدأ علته به، فی یوم الجمعة آخر یوم من ربیع الآخرة، فمدة ضعفه سبعة أیام، و عظمت الرزیة علیّ لفقده، فإنا للّه و إنا إلیه راجعون.
و کان سماعی لنعیه فی یوم الأربعاء ثانی رجب، و وصل منه فی هذا الیوم إحسان لی و لغیری من أقاربه و أصحابه و غیرهم. و کان کثیر الإحسان لمن ینتمی إلیه. و له فی کبت أعدائی أشیاء سارة [من الطویل]:
و ما کنت أدری قبل عزة ما البکاو لا موجعات البین حتی تولت
و کان ملیح الشکالة و الخصال، و له حظ من العبادة. و من العلوم التی أکثر فیها العنایة: الأصلین، و الفقه، و التفسیر، و العربیة، و البیان، و المنطق. و کان فی هذه العلوم کثیر النباهة.
درس بالحرم الشریف و أفتی، و ولی الإعادة بالمدرسة المجاهدین بمکة، و لم یباشرها لغیبته بالقاهرة، و الإعادة بالمدرسة المجاورة لضریح الإمام الشافعی رضی اللّه عنه بالقرافة. و کان مجیدا فی الإفتاء و التدریس و الفهم و الکتابة، سریعها.
و کتب بخطه أشیاء کثیرة، لنفسه و لغیره من أصحابه خدمة لهم، رحمه اللّه تعالی، و جزاه عنا خیرا.

1862- عبد اللطیف بن أحمد بن محمد بن محمد بن سعید، یلقب نجم الدین، ابن القاضی شهاب الدین، بن العلامة ضیاء الدین الهندی المکی الحنفی:

سمع من شیخنا إبراهیم بن صدیق، و غیره من شیوخنا بمکة. و سمع معنا بدمشق من شمس الدین بن السلعوس، و حفظ کتبا علمیة. و اشتغل فی بعضها.
و سکن مصر مدة سنین، و بها مات فی سنة ثمانی عشرة و ثمانمائة، فی أحد الربیعین فیما أظن، و هو فی أثناء عشر الأربعین.

1863- عبد اللطیف بن أبی المکارم أحمد بن أبی عبد اللّه محمد بن محمد بن عبد الرحمن الحسنی الفاسی المکی، یلقب بالسراج إمام الحنابلة، أخو الشریف أبی الفتح السابق:

سمع من عثمان بن الصفی سنن أبی داود، و من جماعة بعده، و ولی الإمامة بعد صهره
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 113
الجمال محمد بن القاضی جمال الدین الحنبلی، فی سنة تسع و خمسین و سبعمائة.
و استمر علیها حتی مات فی استهلال الحجة سنة اثنتین و سبعین و سبعمائة، شهیدا مبطونا بمکة. و دفن بالمعلاة.
أخبرنی بوفاته والدی أعزه اللّه تعالی، و سألت عنه ابن عمه، شیخنا العلامة السید عبد الرحمن بن أبی الخیر الفاسی، فذکر أنه حفظ مختصر الخرقی. و کان ذکیا، و له شعر. انتهی.

1864- عبد اللطیف بن أحمد المحلی الشهیر بابن الإمام [....] :

توفی فی أوائل ذی الحجة سنة سبع و ثمانمائة بمکة. و دفن بالمعلاة. شهدت جنازته.

1865- عبد اللطیف بن محمد بن حسین بن عبد المؤمن الکازرونی المکی:

المؤذن بالمسجد الحرام، یلقب سراج الدین، کان بعد موت عبد اللّه بن علی، رئیس المؤذنین بالمسجد الحرام، قرر مؤذنا عوضه بمنارة باب بنی شیبة، ببعض معلومه، فباشر الأذان بها فی وظیفة الریاسة، و لم یزل متولیا لذلک حتی مات.
و کان یعانی السفر إلی سواکن، للسبب فی المعیشة، و توفی فی لیلة تاسع ربیع الآخر، سنة سبع و عشرین و ثمانمائة بمکة. و دفن بالمعلاة.
و توفی قبله و بعده جماعة من أولاده و زوجته، فی الطاعون الذی کان بمکة فی هذه السنة. و کان معتنیا بحفظ الوقت، منسوبا لخیر و عفاف، و لم یبلغ الأربعین فیما أحسب، رحمه اللّه.

1866- عبد اللطیف بن محمد بن عبد اللّه بن علی بن محمد بن عبد السلام ابن أبی المعالی الکازرونی المکی:

سمع من عثمان بن الصفی، و توفی فی تاسع عشر المحرم، سنة سبع و سبعین و سبعمائة بالقاهرة. و مولده فی سنة إحدی و أربعین.
أخبرنی بمولده و وفاته: ابن عمه الرئیس بهاء الدین عبد اللّه بن علی بن عبد اللّه، رئیس المؤذنین بالمسجد الحرام.
و أخبرنی أنه کان اشتغل بعلم الفلک و فضل فیه، و رتب له معلوم علی الأذان فی الجوالی فی الباب بالقاهرة. نزل له عنه عند موته.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 114

1867- عبد اللطیف بن محمد بن علی بن سالم الزبیدی الیمنی، القاضی سراج الدین:

نزیل مکة، و ناظر المدارس الرسولیة بمکة، ولد بزبید فی أوائل سنة ثلاث و ثلاثین و سبعمائة، و ناب عن أبیه فی وظائفه.
و لما ظهرت نجابته، ولاه المجاهد صاحب الیمن شد الأوقاف، ثم هرب من زبید، خائفا من الطواشی أهیف، فی سنة إحدی و سبعین إلی مکة، و سمع بها من الکمال بن حبیب الحلبی، و غیره، و استمر بها مجاورا علی طریقة حسنة، إلی أن کثر طلب الملک الأشرف صاحب الیمن له. فتوجه من مکة فی سنة تسعین و سبعمائة، فولی وظیفة الشد بزبید، و نظر الأوقاف، فعمرها و عمر المساجد و المدارس، و عظمت مکانته عند السلطان.
و کان ولی نظر المدارس التی بمکة لملوک الیمن، و هی: المنصوریة و المجاهدیة و الأفضلیة، بعد عزل القاضی أبی الفضل النویری عنها، فی أثناء سنة ست و ثمانین.
و لم یزل علی ذلک، إلی أن توفی، فی یوم الخمیس سابع عشر ذی القعدة سنة ثمانمائة بزبید، و دفن بمقابرها.
و کان وافر العقل ذا مروءة، و کان یحسن إلی الواردین إلیه بزبید من أهل مکة. و کان له بمکة فی حال إقامته بالیمن أولاد و عیال.
و کان صهره موفق الدین علی بن أحمد بن سالم، الآتی ذکره، ینظر فی أمرهم و أمر المدارس، و غیر ذلک، مما یرسله إلیه عمه القاضی سراج الدین المذکور.

1868- عبد اللطیف بن موسی بن عمیرة- بفتح العین المهملة- بن موسی المخزومی المکی، المعروف بالیبناوی، یلقب بالسراج:

ولد فی سنة اثنتین و سبعین و سبعمائة بمکة، و سمع بها من غیر واحد من شیوخنا، منهم:
ابن صدیق الرسام، و القاضی جمال الدین بن ظهیرة، و تفقه علیه، و لازم دروسه کثیرا.
و کان بأخرة أکثر الناس کتابة عنه للإسجلات و غیرها، و له به اختصاص. و کان یسجل علی غیره من الحکام بمکة، و ناله من بعضهم إهانة عظیمة، و سببها: عدم تلطفه فی مخاطبة الحاکم، لما أراد مؤاخذته. و لما کان فی نفس الحاکم منه قبل ذلک، لمیله علیه مع أعدائه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 115
و کان ذا دین و معرفة بالوثائق و الفقه، و حفظ فیه «التنبیه» و کتبا علمیة، و اشتغل قلیلا فی العربیة، و جوّد الکتابة، و فیه ذکاء و کیاسة فی العشرة.
و کان بأخرة، یتولی عقد الأنکحة بوادی نخلة، نیابة عن القاضی جمال الدین بن ظهیرة، و یصلح بین الناس هناک.
و ولی الإمامة بقریة بشرا من وادی نخلة، و أصابه بها مرض تعلل به أشهرا. ثم مات فی النصف الثانی من شهر رجب سنة ثمان عشرة و ثمانمائة بمکة. و دفن بالمعلاة.
و المخزومی فی نسبته، رأیته بخط الحافظ أبی الحجاج المزی، فی سماع کتبه لأبیه بکتاب «الإمام» لابن دقیق العید.

1869- عبد المجید بن عبد الدائم بن عمر بن حسین بن عبد الواحد الکنانی، أبو الفضل بن أبی محمد العسقلانی المکی الشافعی:

ولد فی صفر سنة سبع و أربعین و خمسمائة بعسقلان، و سمع بمکة من أبی حفص المیانشی، و جاور بها مدة طویلة.
ذکره المنذری فی «التکملة»، و ذکر أنه سمعه یقول: إن له خمسین وقفة.
و ذکر أنه توفی فی لیلة حادی عشر شعبان، سنة ثلاث عشرة و ستمائة بمصر، و دفن بسفح المقطم، قال: و کان سبب قدومه مصر، غلاء کثیر وقع بمکة.

- عبد المجید بن عبد العزیز بن أبی رواد، و اسمه میمون، و قیل غیر ذلک، الأزدی مولاهم، المروزی الأصل، أبو عبد المجید المکی:

روی عن أبیه، و عبد الملک بن جریج، و أکثر عنه، و اللیث بن سعد، و معمر، و أیمن ابن نابل، و جماعة.
روی عنه: الشافعی و الحمیدی، و محمد بن أبی عمر العدنی، و محمد بن میمون الخیاط، و الزبیر بن بکار، و غیرهم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 116
روی له مسلم، مقرونا بهشام بن سلیمان المکی، و أصحاب السنن الأربعة. قال یحیی ابن معین: هو ثقة، کان یروی عن قوم ضعفاء، و کان أعلم الناس بحدیث ابن جریج.
و کان یعلن بالإرجاء.
و قال ابن معین: ثقة. عرض ابن علیة علیه کتب ابن جریج فأصلحها له، و قال ابن الحسین عن ابن معین، و ذکر عبد المجید بن أبی رواد، فذکر من نبله و هیبته، و قال: کان صدوقا، ما کان یرفع رأسه إلی السماء، و کانوا یعظمونه. و قال الدارقطنی: لا یحتج به.
قال الذهبی: مات سنة ست و مائتین.

- عبد المحسن بن أبی العمید بن خالد بن الشهید عبد الغفار بن إسماعیل ابن أحمد بن الحسین بن محمد الأبهری، أبو طالب الحفیفی، المنعوت بالحجة، الفقیه الشافعی الصوفی:

تفقه بهمذان علی أبی القاسم عبد اللّه بن حیدر بن أبی القاسم القزوینی، و ببغداد علی الفخر محمد بن علی النوقانی، و علق عنه تعلیقه، فیما قیل.
و سمع ببغداد من: أبی الفتح بن شاتیل، و نصر اللّه القزاز، و بأصبهان من الحافظ أبی موسی المدینی، و لبس منه خرقة التصوف، و أبی العباس الترک، و بهمذان من أبی المحاسن عبد الرازق بن إسماعیل القومسانی.
و بدمشق من أبی الفضل الجنزوی، و أبی طاهر الخشوعی، و غیرهم. و بالقاهرة من أبی القاسم الأبوصیری، و فاطمة بنت سعد الخیر، و بالإسکندریة من حاکمها أبی عبد اللّه محمد بن عبد الرحمن الحضرمی. و بمکة من الرئیس أبی التمام محمود بن عبد العزیز القلانسی، و حدث بها، و بالمدینة و البصرة و بغداد، و غیرها من البلاد. و أقام ببغداد.
سمع منه غیر واحد من الأعیان مدة سنین و کان یؤم برباط الجهة المعروفة بالأخلاطیة، زوجة الإمام الناصر لدین اللّه العباسی، و کان یحج علی سبیلها، کما ذکر القطب القسطلانی.
و ذکر أنه حج أکثر من أربعین حجة، منها فی سصنة ثلاث و عشرین، و قد رتب
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 117
إماما بمقام إبراهیم، فأم الناس فیه إلی أن توفی. و سکن فی رباط المراغی الذی علی باب الجنائز من الحرم الشریف. قال: و کان کثیر المجاهدة و العبادة، دائم الصوم سفرا و حضرا.
و کان له قدم ثابت فی التصوف، و تسلیک لطالبه، و معرفة بکلام المشایخ و أحوال القوم، و معرفة بالحدیث، و حفظ و إتقان. توفی فی سابع صفر. و قال المنذری: فی لیلة السابع من صفر.
و قال ابن النجار: فی ثامن صفر سنة أربع و عشرین و ستمائة بمکة، و صلی علیه بمقام إبراهیم، و دفن بالمعلاة، و قبره بها معروف، یعرف بقبر إمام الحرمین.
و ذکر القطب القسطلانی: أنه حضر دفنه بمقابر الصوفیة، یعنی بالمعلاة.
و أخبرنی شیخنا الشریف عبد الرحمن بن أبی الخیر الفاسی: أنه سمع الشیخ خلیل المالکی یقول: إن الدعاء یستجاب بالمعلاة عند ثلاثة قبور، منها قبره. انتهی.
و سئل عن مولده، فذکر أنه فی یوم الأربعاء الثالث و العشرین من رجب سنة ست و خمسین و خمسمائة.
و سئل عن نسبته إلی الحفیفی. فقال: إلی قبیلة. و الأبهری: نسبة إلی أبهر زبحان، بلدة کبیرة مشهورة بین زنجان و قزوین. کذا ذکر المنذری.

- عبد المطلب- و یقال المطلب- بن ربیعة بن الحارث بن عبد المطلب ابن هاشم بن عبد مناف الهاشمی:

روی له عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم ثلاثة أحادیث، کما قال ابن البرقی روی عنه. ابنه عبد اللّه.
و عبید اللّه بن الحارث بن نوفل الهاشمی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 118
روی له: مسلم ، و أبو داود ، و النسائی . ذکره مسلم فی الصحابة المکیین .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 120
و قال الزبیر بن بکار: و کان عبد المطلب بن ربیعة رجلا علی عهد النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و أمر النبی صلی اللّه علیه و سلّم أبا سفیان بن الحارث، أن یزوجه ابنته، فزوجه إیاها، و هو الذی أتی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، مع الفضل بن العباس رضی اللّه عنهما، فسألاه أن یستعملهما علی الصدقة، و لم یزل عبد المطلب بالمدینة، إلی زمن عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه، ثم تحول إلی دمشق، فنزل بها، و هلک بها. و أوصی إلی یزید بن معاویة فی خلافة یزید. و قبل یزید وصیته.
و ذکر ابن عبد البر، أن وفاته کانت سنة اثنتین و ستین و قیل توفی فی سنة إحدی و ستین. و قیل فی خلافة معاویة. حکاها النووی و ذکر أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم توفی، و هو بالغ، و قیل قبل بلوغه.
و قال صاحب الکمال: سکن المدینة، ثم انتقل إلی الشام فی خلافة عمر، و سکن دمشق، داره بزقاق الهاشمیین، الذی فیه الحمام المعروف بالحمام الحدیث.
مات فی خلافة یزید بن معاویة. انتهی. و أمه: أم الحکم بنت الزبیر بن المطلب بن هاشم بن عبد مناف، علی ما ذکر الزبیر بن بکار.

*** من اسمه عبد المعطی‌

1873- عبد المعطی بن أحمد بن عبد المعطی بن مکی بن طراد الأنصاری الخزرجی المکی، یلقب شرف الدین:

وفد علی الخلیفة أبی القاسم أحمد المستنصر باللّه بن الخلیفة الظاهر لدین اللّه محمد ابن الناصر لدین اللّه أحمد العباسی، مع عمه الوجیه عبد الرحمن بن عبد المعطی السابق ذکره. ففوض إلیهما النظر فی مصالح المسجد الحرام، و أمر المدارس، و الربط، و الأوقاف بمکة، و إظهار شعار خلافته بمکة و غیرها.
و کتب لهما بذلک توقیعا، سبق ذکر المقصود منه فی ترجمة الوجیه عبد الرحمن، و ما عرفت من حال عبد المعطی سوی هذا، و هو جد شیخنا بالإجازة، أبی العباس أحمد بن محمد بن عبد المعطی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 121
و الخلیفة المستنصر هذا، بویع بالخلافة فی سنة تسع و خمسین و ستمائة بمصر، بعد أن استشهد ابن أخیه المستعصم بن المستنصر، و هو أول خلیفة عباسی بعد المستعصم، و استشهد هو أیضا، فی السنة التی بویع فیها بناحیة العراق.

1874- عبد المعطی بن قاسم بن عبد المعطی بن أحمد بن عبد المعطی الأنصاری الخزرجی، شرف الدین المکی:

أجاز له فی ثلاث عشرة و سبعمائة: الدشتی، و القاضی سلیمان بن حمزة، و المطعم، و ابن مکتوم، و ابن عبد الدایم، و غیرهم، و ما علمته حدث.
و کان حسن الهیئة و الشکالة. صحب القاضی شهاب الدین الطبری کثیرا. و بلغنی أن القاضی جلال الدین القزوینی قاضی الإقلیمین، کان یکرمه و یرسل معه صرر أهل الحرم.
توفی- ظنا- سنة خمس و ستین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة. و کان حیا فی سنة ثلاث و ستین و سبعمائة بمکة.

- عبد المعطی بن محمود بن عبد المعطی بن عبد الخالق، أبو محمد بن أبی الثناء الإسکندری، الفقیه المکی الصوفی:

سمع من: أبی الفضل عبد المجید بن دلیل، و أبی القاسم عبد الرحمن بن مفرق الأنصاری، و غیرهما، و حدث.
سمع منه الرشید العطار، و ذکره فی مشیخته. و قال: کان من أعیان مشایخ الإسکندریة، مشهورا بالزهد و الصلاح، و له معرفة بأصول الدین و مذهب مالک.
و صنف کتبا فی الرقائق، و علم الباطن، و شرح «الرعایة» للمحاسبی، و رسالة القشیری.
و توفی بمکة فی لیلة الجمعة الثالث و العشرین من ذی الحجة، سنة ثمان و ثلاثین و ستمائة، و دفن بالمعلاة.
و ذکره منصور بن سلیم فی تاریخ الإسکندریة، و منه نقلت نسبه هذا و شیوخه.
و قال: کان من کبار العلماء، الأئمة الصلحاء. و سمع الحدیث، و صنف فی الرقائق،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 122
و کلام الصوفیة، و بنی له ابن حباشة فی الثغر رباطا بباب العزیز، و لم یزل یجلس فیه للتذکیر و المواعید، ثم انتقل فی آخر عمره إلی مکة شرفها اللّه تعالی، و توفی بها. و ذکر وفاته کما ذکر الرشید، إلا أنه لم یؤرخها إلا بالشهر، و قد أرخها کما ذکر الرشید المنذری فی: «التکملة».
و ذکر أنه ذکر ما یدل علی أن مولده سنة ثلاث و ستین و خمسمائة فی الإسکندریة، قال: و طریقته فی الخبر مشهورة، و انتفع بصحبته جماعة، و له مجامیع. انتهی.
و ذکره القطب القسطلانی فی «ارتقاء الرتبة» فقال: و رأیت الشیخ الإمام العارف عبد المعطی الإسکندری، و کان ممن له شأن فی هذا الشأن، و صنف فیه کتبا. و کان من [....] علی التوجه إلی اللّه تعالی، وصل إلی مکة و مات بها.
و وجدت بخط جدی أبی عبد اللّه الفاسی: سمعت الشیخ زین الدین بن محمد بن منصور، شهر بابن القفاص، یقول: حججت مع الشیخ عبد المعطی سنة سبع و ثلاثین علی طریق عیذاب، فلما وصلنا إلی مکة شرفها اللّه تعالی، کان بها رجل منقطع فی أبی قبیس، فنزل إلینا و سلم علی الشیخ عبد المعطی، و قال لنا: کل من یدخل هذه البلدة من أهل هذا النور، أراه، و أنتم أول من دخلها من أهل النور.
و قال جدی- فیما وجدت بخطه-: و أقام الشیخ عبد المعطی بمکة بعد حجه.
و توفی فی السنة الثانیة بعد حجه. انتهی.
و وجدت فی حجر قبره بالمعلاة: أنه توفی فی لیلة الجمعة السادس و العشرین من ذی الحجة، سنة ثمان و ثلاثین و ستمائة.
و وجدت بخطی، فیما نقلته من مشیخة الرشید العطار: أنه توفی لیلة الجمعة ثالث عشری ذی الحجة، کما تقدم. رحمة اللّه علیه.

*** من اسمه عبد الملک‌

- عبد الملک بن إبراهیم الجدی، أبو عبد اللّه المکی:

سمع شعبة، و سفیان الثوری، و حماد بن سلمة، و غیرهم. روی له: البخاری مقرونا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 123
بغیره ، و أبو داود ، و الترمذی ، و النسائی.
و سئل عنه أبو زرعة، فقال: لا بأس به. و قال أبو عبد الرحمن المقری: هو أحفظ منی. و توفی کما قال البخاری: سنة أربع و مائتین.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 124
و الجدی- بجیم و دال- نسبة إلی جدة، ساحل مکة.

1877- عبد الملک بن بحر بن شاذان، یکنی أبا مروان:

مکی، قدم مصر، و حدث عن محمد بن إسماعیل الصائغ، و عبد الملک بن أحمد بن أبی مسرة، و غیرهما. و کان مکثرا عن الصائغ. و کان ثقة.
توفی بمصر یوم السبت آخر یوم سنة أربع و ثلاثین و ثلاثمائة، ذکره هکذا ابن یونس فی تاریخ الغرباء القادمین إلی مصر. و ذکر وفاته هکذا، ابن زبر فی وفیاته.

1878- عبد الملک بن سعید الحسن [....] الکردی، الشیخ نظام الدین:

نزیل رباط السدرة بمکة، کان معتنیا بالعبادة و الخیر، له إلمام بالفقه، و طریق الصوفیة، و صحب منهم جماعة: الشیخ نور الدین عبد الرحمن بن أفضل الدین الإسفرابینی البغدادی، و تخرج به و تسلک، و لازم الخلوة کثیرا.
و سمع الحدیث ببغداد، علی بعض أصحاب الحجار، و بالمدینة النبویة، علی شیخنا الحافظ زین الدین العراقی؛ إذ کان شیخا بها، قاضیا و خطیبا و إماما، و بالقدس علی مسنده شیخنا شهاب الدین أبی الخیر أحمد بن الحافظ صلاح الدین العلائی، و حدث عنه بکتاب أبیه «العدة عند الکرب و الشدة».
و دخل دمشق، و تردد إلی مکة مرات، و جاور بها کرات و توجه منها للیمن، فی أول سنة ست عشرة و ثمانمائة، و عاد منها لمکة فی النصف الثانی من سنة سبع عشرة و ثمانمائة، و أدرک الحج، و أقام بمکة حتی مات، غیر أنی أظن أنه توجه لزیارة المدینة النبویة فی بعض السنین، و عاد فی سنته.
و کان یذکر بأشیاء حسنة من أخبار المغول، ولاة العراق المتأخرین، و یباشر فی وقف رباط السدرة بمکة بعفة و صیانة. و وقف کتبه بمکة.
و توفی فی سابع عشر جمادی الأولی سنة أربع و عشرین و ثمانمائة، و دفن بالمعلاة، و قد بلغ السبعین ظنا أو قاربها.

1879- عبد الملک بن عبد اللّه بن أبی سهل بن أبی القاسم بن أبی منصور بن ماح الهروی البزار، أبو الفتح بن أبی القاسم الکروخی:

سمع من شیخ الإسلام عبد اللّه بن محمد الأنصاری، کتابه «ذم الکلام» و حدث به
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 125
عنه، و عن القاضی أبی عامر محمود بن القاسم الأزدی، و أبی بکر أحمد بن عبد الصمد الغورجی: جامع الترمذی. و سمعه أیضا علی أبی نصر عبد العزیز بن أحمد التریاقی، خلا الجزء الأخیر، و هو من مناقب عبد اللّه بن عباس رضی اللّه عنهما، إلی آخر الکتاب، فلم یسمعه إلا علی أبی المظفر عبید اللّه بن علی بن یاسین الدهان، کلهم عن الجراحی، عن المحبونی عنه، و حدث به، فسمعه علیه جماعة، آخرهم وفاة، علی بن البنا المکی، الآتی ذکره.
و رواه عنه إجازة، عمر بن کرم الدینوری، و لعبد الخالق بن الأنجب النشتبری منه إجازة، و قد سمعناه علی من سمعه ممن له من النشتبری إجازة، فعلا لنا بحمد اللّه درجة، و ساوینا فیه شیوخ العصر.
و ذکره ابن نقطة فی «التقیید»، فقال: کان شیخا صالحا. و ذکر أن جماعة من أهل الثروة رغبوا فی مراعاته، فحملوا إلیه الذهب، فرده و لم یقبله، مع إحتیاجه إلیه، و قال:
بعد السبعین و اقتراب الأجل، آخذ علی حدیث رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم الذهب!.
و انتقل فی آخر عمره إلی مکة، فکان یکتب من «الجامع» نسخا، و یأکل من ذلک و یکتسی، و لازم الفقر و الورع، إلی أن توفی بمکة فی خامس عشری ذی الحجة، سنة ثمان و أربعین و خمسمائة، بعد رحیل الحاج بثلاثة أیام.

1880- عبد الملک بن عبد اللّه بن محمد بن محمد البکری أبو مروان، بن الشیخ الولی العارف أبی محمد، المعروف بالمرجانی التونسی:

نزیل مکة، صحب الشیخ نجم الدین عبد اللّه الأصبهانی، و روی عنه، عن عبد اللّه ابن رتن الهندی، و قیل محمود بن رتن، عن أبیه، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، حدیثا فی فضل لا إله إلا اللّه، وحده لا شریک له، له الملک و له الحمد، فی کل یوم مائة مرة.
الحدیث المخرج فی الصحیحین، من روایة أبی هریرة رضی اللّه عنه. و هذا الحدیث بهذا الإسناد باطل؛ لأن رتن الهندی کاذب فی دعواه الصحبة، لتأخره إلی وقت لا یمکن أن یعیش إلیه، کما أخبر به النبی صلی اللّه علیه و سلّم فی غیر ما حدیث، منها: حدیث ابن عمر المشهور، حدیث: «رأیتکم لیلتکم هذه، فإن علی رأس مائة سنة منها، لا یبقی أحد ممن هو علی ظهر الأرض الیوم». و کان هذا الخبر من النبی صلی اللّه علیه و سلّم فی آخر حیاته، و مقتضاه انخرام من هذا التاریخ إلی مائة سنة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 126
و کان ظهور رتن، بعد انخرام القرن الذی أخبر النبی صلی اللّه علیه و سلّم بانخرامه، بنحو خمسمائة سنة؛ لأنه ظهر فی حدود سنة ستمائة من الهجرة أو بعدها. و قد اتضح بهذا بطلان دعواه من حیث النقل، و هی باطلة أیضا من حیث العقل، فإن البلاد التی ظهر منها، لم یزل أهلها کفارا، حتی فتحت فی أول القرن الخامس، علی ید السلطان محمود بن سبکتکین، و یؤید ذلک، أنه لم یظهر له خبر إلا بعد فتحها بنحو مائتی سنة. فمن المحال أن یکون فیها صحابی، و یخفی خبره هذه المدة. و زعم رتن، أنه قدم علی النبی صلی اللّه علیه و سلّم عند انشقاق القمر، و صحبه، و سمع منه. و قد ألف فی بیان کذبه: الشریف المحدث شمس الدین لأبو المحاسن محمد بن علی بن حمزة الحسینی الدمشقی تألیفا، ألفیته بخطه فی عدة أوراق سماه «الجواب عن الشیخ النجدی رتن الهندی».
و أراد بالشیخ النجدی: الشیطان؛ لأن الشیطان أتی فی صورة شیخ نجدی إلی قریش بمکة، لما اجتمعوا فی إبرام سوء أرادوه فی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم. و أظن أن لبعض الناس تألیفا فی أمر رتن سماه «کسر و ثن رتن». و قد ذکره المحدث المقری أبو عبد اللّه محمد بن جابر الوادیاشی، فی بیت له، ذیل به علی بیتی الحافظ أبو طاهر أحمد بن محمد السلفی. فأما بیتا السلفی، فهما اللذان ذکر فیهما الواهین من الرواة [من الطویل]:
حدیث ابن نسطور و یسر و یغنم‌و قول أشج الغرب بعد خراش
و نسخة دینار و أخبار تربه‌أبی هدبة القیسی شبه فراش
و أما بیت الوادیاشی، فهو هذا [من الطویل]:
رتن ثامن و الماردینی تاسع‌ربیع بن محمود و ذلک فاشی
و قد رواه عن الوادیاشی، شیخنا بالإجازة، الحافظ شمس الدین بن المحب الصامت الصالحی، و أنشدنیه عنه لفظا، شیخنا قاضی الحرم جمال الدین أبو حامد بن ظهیرة الشافعی.
و مع کذب رتن، فقد کذبوا علیه کثیرا، و ابنه الراوی لهذا الحدیث عنه، بعضهم سماه عبد اللّه، و بعضهم سماه محمودا.
و قد سمع هذا الحدیث من الشیخ عبد الملک، جماعة، منهم: جدی القاضی أبو الفضل النویری، و کان یحدث به عنه، و شیخنا ابن سکر، و حدثنا به عنه.
و توفی الشیخ عبد الملک المرجانی، فی یوم الخمیس سابع عشر جمادی الأولی، سنة أربع و خمسین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 127
نقلت وفاته من حجر قبره.
و وجدت بخط شیخنا القاضی جمال الدین بن ظهیرة: أنه توفی فی سنة سبع و خمسین، و لعله قلد فی ذلک ابن سکر، فإنه کان یذکر ذلک، و فیه نظر، لما ذکرناه.
و اللّه أعلم.
و مولده سنة أربع و ثمانین و ستمائة بتونس، کذا وجدت مولده بخط شیخنا القاضی جمال الدین بن ظهیرة. و ذکر أنه رآه بخط المذکور.

- عبد الملک بن عبد اللّه بن یوسف بن عبد اللّه بن یوسف بن محمد بن حیویة، ضیاء الدین أبو المعالی، بن الشیخ أبی محمد الجوینی الشافعی، الملقب بإمام الحرمین:

ولد فی ثامن عشر المحرم سنة تسع عشرة و أربعمائة. و سمع من: والده، و أبی حسان محمد بن أحمد المزکی، و أبی عبد الرحمن محمد بن عبد العزیز النبلی، و غیرهما.
و أجاز له أبو نعیم الأصبهانی. و حدث. و روینا له أربعین حدیثا، و قعت لنا بحمد اللّه عالیة.
و کان قد تفقه علی أبیه، و قرأ الأصول علی أبی إسحاق الإسکاف، تلمیذ الإسفرایینی، و جلس للتدریس فی موضع أبیه بعد وفاته، ثم خرج إلی الحجاز، و جاور بمکة أربع سنین، و بالمدینة، یدرس و یفتی، و یجمع طرق المذهب، فلهذا قیل له: إمام
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 128
الحرمین، ثم عاد إلی نیسابور، فی أوائل ولایة السلطان ألب أرسلان، فبنی له وزیره نظام الملک، لمدرسة النظامیة بنیسابور.
و تولی الخطابة، و فوض إلیه أمور الأوقاف، فبقی ذلک قریبا من ثلاثین سنة، بغیر مزاحم و لا مدافع، و صنف فی کل فن.
توفی وقت عشاء الآخر، من لیلة الأربعاء الخامس و العشرین من شهر ربیع الأول، سنة ثمان و سبعین و أربعمائة، و غلقت الأسواق یوم موته، و کسر تلامذته محابرهم و أقلامهم، و أقاموا علی ذلک عاما کاملا. و کانوا یومئذ أکثر من أربعمائة تلمیذ.
کتبت أکثر هذه الترجمة من تاریخ ابن خلکان. و ذکر أنه کان أعلم المتأخرین من أصحاب الشافعی علی الإطلاق.
و ذکر أنه رزق مع سعة فی العلم، توسعا فی العبادة، لم یعهد من غیره، رحمه اللّه تعالی.

- عبد الملک بن عبد العزیز بن جریج القرشی الأموی، مولاهم، أبو الولید، و یقال أبو خالد، الرومی الأصل، المکی الفقیه:

أحد الأعلام، سمع عطاء بن أبی رباح، و مجاهد، و عبد اللّه بن عبید اللّه بن أبی ملیکة، و أبا الزبیر، و غیرهم. روی عنه: الأوزاعی، و الثوری، و ابن عیینة، و ابن علیة، و ابن وهب، و خلق. روی له الجماعة.
و هو أول من صنف الکتب بالحجاز، کما أن ابن أبی عروبة، أول من صنفها بالعراق.
و قال ابن عیینة: سمعت ابن جریج یقول: ما دون العلم تدوینی أحد.
و ذکر ابن جریج، أنه کان یتبع الأشعار و العربیة و الآثار. ثم لزم عطاء ثمانی عشرة سنة. ثم لزم عمرو بن دینار بعده تسع سنین.
قال أحمد: و ابن جریج من أوعیة العلم، و قال ابن حبان: کان من فقهاء الحجاز و قرائهم، و مفتیهم. و کان یدلس، و قال جریر بن عبد الحمید: کان ابن جریج یری المتعة. تزوج ستین امرأة، فلم أسمع منه.
و ذکره الفاکهی فی فقهاء مکة. فقال: ثم هلک ابن أبی نجیح، فکان مفتی مکة ابن جریج، انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 129
و ذکره فی عباد مکة، فقال: و أما ابن جریج، فذکروا أنه کان یحیی اللیل کله صلاة، فزعم بعض المکیین، أن صبیة قالت لأمها لما مات ابن جریج، و کانت من جیرانه: أین المشجب الذی کان یکون فی هذا السطح؟- سطح ابن جریج- فقالت لها: یا بنیة، لم یکن بمشجب، و لکنه کان ابن جریج یصلی اللیل.
و قال: حدثنی أبو یحیی بن أبی مسرة، قال: حدثنی محمد بن أبی عمر قال: حدثنی عمرو بن عمر الوهطی، قال: أقبلت من الطائف و أنا علی بغلة لی.
فلما کنت بمکة، حذو المقبرة، نعست، فرأیت فی منامی و أنا أسیر، کأن فی المقبرة فسطاطا مضروبا فیه سدرة، فقلت: لمن هذا الفسطاط و السدرة؟ قالوا: لمسلم بن خالد.
و کأنهم الأموات، فقلت لهم: و لم فضل علیکم بهذا؟ قالوا: بکثرة الصلاة، قلت: فأین ابن جریج؟ قالوا: هیهات، رفع ذاک فی علیین، و غفر لمن شهد جنازته. انتهی.
و قد اختلف فی وفاته، فقیل: سنة خمسین و مائة. قاله جماعة. منهم القطان، و خلیفة، و أبو نعیم، و الواقدی، و زاد: فی أول عشر ذی الحجة. و قیل: سنة إحدی و خمسین.
رواه الذهبی عن ابن المدینی.
و روی عن البخاری: سنة خمسین. و قیل: سنة تسع و أربعین، و به جزم ابن حبان.
و قیل: سنة ستین. حکاه صاحب الکمال. و ذکر بعضهم أنه جاوز المائة.
قال الذهبی: و هذا لا یصح؛ لأنه لو کان کذلک، لحکی أنه رأی بن عباس و الصحابة، و لم نجد له شیئا قبل المائة، و علی قول من قال: إنه جاوز المائة، إنما یکون طلبه العلم، و هو ابن نیف و خمسین سنة. و هذا بعید جدا.

- عبد الملک بن عطاء المکی، مولی بنی هاشم:

یروی عن أبی جعفر محمد بن علی، روی عنه: بکیر بن الحکم، ذکره هکذا ابن حبان، فی الطبقة الثالثة من الثقات.

- عبد الملک بن علقمة [بن وقاص اللیثی المدنی:

عم محمد بن عمرو بن علقمة، و عمر بن طلحة بن علقمة. روی عن أبیه علقمة بن و قاص، روی عنه ابن أخیه عمر، و عیسی بن عمر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 130
ذکره ابن حبان فی الثقات، و روی له البخاری فی أفعال العباد، و النسائی] .

1885- عبد الملک بن علی الصنهاجی المکناسی:

توفی فی شهر شوال سنة إحدی و سبعین و سبعمائة بمکة. و دفن بالمعلاة. و من حجر قبره، لخصت هذا، و ترجم فیه: بالشیخ الصالح.

1886- عبد الملک بن محمد بن عبد الملک بن عبد اللّه بن محمد بن محمد المرجانی المکی، سبط الشریف علی الفاسی:

سمع من: القاضی عز الدین بن جماعة و محمد بن أحمد بن عبد المعطی، و غیرهما بمکة.
و دخل القاهرة غیر مرة، و حصل وظائف و صررا.
و توفی و هو قافل منها، فی أوائل ذی القعدة سنة ثمان و ثمانین و سبعمائة، بأسفل عقبة أیلة، و دفن هناک.

- عبد الملک بن محمد بن عطیة بن عروة السعدی، سعد بکر:

أمیر مکة و المدینة و الطائف و الیمن، ولی ذلک فی سنة ثلاثین و مائة، کما ذکر ابن جریر، لمروان بن محمد الأموی [....] فتوجه فی أربعة آلاف، فلقی أبا حمزة الخارجی بمکة، و معه خمسة عشر ألفا. ففرق علیه ابن عطیة الخیل، من أعلی مکة و أسفلها، و أتاه هو من أعلی الثنیة، فاقتتلوا إلی الظهر، فقتل أبرهة بن الصباح عند بئر میمون، و ابن له، و قتل أبو حمزة، و خلق من جندهم.
و لما بلغ عبد اللّه بن یحیی الأعور الکندی، الملقب طالب الحق، و هو الذی أنفذ أبا حمزة إلی مکة، خبر أبی حمزة و أصحابه، سار فی نحو ثلاثین ألفا، حتی نزل صعدة، و سار إلیه ابن عطیة و التقوا، فقتل الأعور و من معه، و بعث ابن عطیة برأسه إلی مروان، و توجه ابن عطیة بعد حروب أخر جرت لهم بالیمن، فی خمسة عشر رجلا من وجوه أصحابه لیقیم الموسم. فخرج علیه قوم من مراد، فقاتلوه، فقتل ابن عطیة، بعد أن أخرج لهم عهد مروان، فلم یلتفوا إلیه. و قالوا: إنما أنتم لصوص. و کان قتله فی سنة ثلاثین.
کما ذکر ابن جریر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 131
و ذکر أیضا فی أخبار سنة إحدی و ثلاثین: أنه حج بالناس فی هذه السنة: الولید بن عروة السعدی، و کان عامل مکة و المدینة و الطائف، من قبل عمه عبد الملک. و هذا یدل علی أن عبد الملک کان حیا فی سنة إحدی و ثلاثین، و هذا یخالف ما تقدم. و اللّه أعلم.
کتبت أکثر هذه الترجمة من مختصر تاریخ دمشق لابن عساکر للذهبی، و غالب ذلک باللفظ.

- عبد الملک بن مروان بن الحکم بن أبی العاص بن أمیة بن عبد شمس ابن عبد مناف الأموی، الخلیفة:

بویع بعد أبیه مروان بدیار مصر و الشام، و خرج علیه بالشام عمرو بن سعید بن العاص، المعروف بالأشدق، فلاطفه حتی سلم نفسه إلیه بأمان، فغدر به و ذبحه صبرا بیده- فیما قیل- ثم سار إلی العراق لقتال مصعب بن الزبیر، فلقیه مصعب بدیر الجاثلیق، و التقی الجمعان، فقتل مصعب، ثم وجه عبد الملک الحجاج لقتال عبد اللّه بن الزبیر بمکة، فحاربه حتی قتل ابن الزبیر، فی جمادی الأولی- و قیل الأخری- سنة ثلاث و سبعین من الهجرة، و صفا الأمر بعد ذلک، لعبد الملک فی جمیع البلاد، و انفرد بالخلافة حتی مات، و لم ینازعه أحد إلا غلبه.
و یقال: إنه سأل اللّه تعالی فی ذلک فی المستجار، عند الرکن الیمانی، فی مقابلة الملتزم، و هو موضع یستجاب فیه الدعاء، کما سبق فی مقدمة هذا الکتاب.
و کان قبل دخوله فی الإمرة، ناسکا متعبدا، و أنکر علی یزید بن معاویة، ما صنعه جیشه الذی کان فیه الحصین بن نمیر، من محاصرة ابن الزبیر بمکة، و رمی المنجنیق علی الکعبة.
فلما ولی، صنع الحجاج بأمره جمیع ما أنکره، و یقال: إنه حین جاءه الأمر، کان یقرأ فی المصحف، فوضعه من یده، و قال: هذا فِراقُ بَیْنِی وَ بَیْنِکَ [الکهف: 78].
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 132
و کان رأی- فیما قیل- أنه یبول فی الجوانب الأربعة من المسجد النبوی. فقص ذلک علی سعید بن المسبب، و قیل علی محمد بن سیرین، فأخبره بأنه یلی أمر الأمة، أربعة من أولاده، فکان کذلک؛ لأنه لما مات، ولی الخلافة بعده ابنه الولید حتی مات، ثم أخوه سلیمان بن عبد الملک حتی مات، ثم یزید بن عبد الملک، بعد عمر بن عبد العزیز، ثم هشام بن عبد الملک، و لا نعلم أحدا ولی أمر الأمة أربعة نفر، أولاد رجل واحد، إلا هؤلاء، أولاد عبد الملک، ثم أولاد الملک الناصر محمد بن قلاوون صاحب مصر، و أدلی أولاد الناصر علی عبد الملک، ولی الأمر منهم ثمانیة نفر، سبق ذکرهم فی ترجمة أبیهم الملک الناصر.
توفی عبد الملک، فی شوال سنة ست و ثمانین من الهجرة، و کان یلقب: رشح الحجر؛ لبخله، و أبا ذبان؛ لبخره.
و سئل عنه بعض الکبار، فقال: ما أقول فی شخص، الحجاج من سیئاته، تجاوز اللّه عنه.
و من المآثر التی له بمکة، أنه عمر المسجد الحرام عمارة حسنة، و سقفه بالساج، و جعل فی رأس کل أسطوانة خمسین مثقالا، و بعث بمال عظیم لعمل ضفائر الدور الشارعة علی الوادی بمکة، و عمل ردما علی أفواه السکک، تحصینا لدور الناس من السیل، فعمل ذلک کله مع ضفائر المسجد الحرام. و ذلک لما بلغه خبر سیل الجحاف بمکة.

1889- عبد الملک بن محمد بن میسرة، أبو الولید الیافعی:

کان فقیها عالما، نقالا للمذهب، ثبتا فی النقل، رحالا فی طلاب العلم، عازفا بطرق الحدیث و روایته، یعرف بالشیخ الحافظ.
حج سنة إحدی و خمسین و أربعمائة، فأدرک بمکة الشیخ العارف سعد الزنجانی، فأخذ عنه و عن أبی عبد اللّه محمد بن الولید، ثم عاد إلی الیمن، و کان یتردد ما بین عدن و الدماوة و الجند، و له بکل بلد أصحاب و شیوخ، و توفی سنة ثلاث و تسعین و أربعمائة.

1890- عبد الملک بن معمر بن شیریار الرافرافی:

هکذا وجدته منسوبا علی حجر قبره بالمعلاة، و فیه: أنه توفی فی شوال سنة أربع و تسعین و ستمائة. و ترجم بالشیخ الفقیه العالم الصالح الزاهد، و ما علمت من حاله سوی هذا.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 133

- عبد الملک بن أبی محذورة القرشی الجمحی المکی:

روی عن أبیه، و عبد اللّه بن محیریز، روی عنه بنوه: محمد، و إسماعیل، و إبراهیم، و حفیده إبراهیم بن عبد العزیز بن عبد الملک، و نافع بن عمر، و غیرهم.
روی له: البخاری فی الأدب، و أبو داود، و الترمذی، و النسائی، و ذکره ابن حبان فی الثقات.

1892- عبد الملک بن أبی مسلم بن أبی نصر النهاوندی:

قاضی مکة، هکذا ذکره ابن النجار، فی الشیوخ الذین سمع منهم: أبو جعفر محمد ابن علی بن محمد بن شهفیر بن شاهیار الأزدی الطبری الفقیه الشافعی.
و ذکره الخزرجی فی تاریخه، من شیوخ الإمام زید بن الحسن الفائشی فقال: و من شیوخه فیها- یعنی فی مکة- البندنیجی، و أبو عبد اللّه الطبری، و إمام المقام: عبد الملک بن أبی مسلم الهاوندی. انتهی.

1893- عبد الملک بن أبی مسلم الهاوندی:

إمام مقام إبراهیم الخلیل علیه السلام، توفی یوم الاثنین سابع ذی الحجة سنة تسع عشرة و خمسمائة دفن بالمعلاة. و من حجر قبره، کتبت هذه الترجمة، و أظنه الأول. و اللّه أعلم.

1894- عبد الملک الحجبی:

له صحبة و روایة، ذکره هکذا الکاشغری، و ذکره الذهبی. و قال: روی عنه: یعلی ابن الأشدق.

1895- عبد الملک المکی:

له عن ابن أبی ملیکة، ذکره الذهبی فی المیزان، و قال: ضعفه الأزدی.

1896- عبد الملک الطبری الزاهد:

شیخ الحرم، ذکره ابن السمعانی فی ذیله. فقال: کان أحد المشهورین بالزهد و الورع. أقام بمکة قریبا من أربعین سنة، علی الجد و الاجتهاد، فی العبادة و الریاضة و قهر النفس. و کان ابتداء أمره، أنه کان یفقه فی المدرسة النظامیة، فلاح له شی‌ء،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 134
فخرج علی التجرید إلی مکة، و أقام بها. و کان یلبس الخشن و یأکل العشب، و یرجی وقته علی ذلک صابرا.
و ذکر الذهبی أنه توفی فی عشر الثلاثین و خمسمائة.

1897- عبد المنعم بن عبد المعطی بن أبی النجا المقدسی، أبو الطیب المکی الشافعی:

ذکره منصور بن سلیم فی تاریخ الإسکندریة، و قال: روی الحدیث بالثغر عن أبی الحسین یحیی بن المنجا المقدسی، و أبی القاسم عبد الرحمن بن أبی الحسن بن فتیح الدمیاطی.
روی عنه، القاضیان: أبو محمد عبد اللّه بن عبد الرحمن، و أبو الفضل أحمد بن عبد الرحمن الحضرمی.
و کتب عنه الحافظ أبو طاهر أحمد بن محمد بن أحمد السلفی فی تألیفه، و قال: ذکر لی أن مولده فی سنة خمس و ستین و أربعمائة. و توفی فی المحرم سنة ثمان و أربعین و خمسمائة بالإسکندریة.

1898- عبد المهدی بن علی بن جعفر المکی:

کان من أعیان أهل مکة، و یداخل الدولة، مات فی یوم الجمعة سادس عشر ذی القعدة سنة ست و ثمانین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.

*** من اسمه عبد المؤمن‌

1899- عبد المؤمن بن خلیفة بن عبد الملک الدکالی:

نزیل مکة، سمع بمکة فی سنة إحدی و ثلاثین و سبعمائة، علی عیسی الحجی، و الزین الطبری، و محمد بن الصفی، و بلال عتیق ابن العجمی، و الجمال المطری: جامع الترمذی، و علی غیرهم، و کان رجلا صالحا، عابدا فقیها.
و ناب فی العقود عن القاضی شهاب الدین الطبری، و عن الشیخ خلیل المالکی فی الإمامة.
و کان تأهل بمکة بعمة الوالد، أم الهدی، بنت السید الشریف أبی عبد اللّه الفاسی،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 135
و منها رزق ولدیه: خلیل، و البهاء محمد، ثم تأهل بأم الحسین بنت الإمام أحمد بن الرضی الطبری.
و مات عندها فی لیلة الأحد [....] عشر شوال، سنة إحدی و أربعین و سبعمائة، و دفن بالمعلاة.

1900- عبد المؤمن بن عبد الدائم بن علی السمنودی- و یقال له مؤمن، و بها اشتهر- و ذکر أن اسمه محمد:

جاور بمکة عدة سنین علی طریقة حسنة، و أدب الأطفال مدة سنین، و تأهل بابنة یوسف القروی.
و ولد له منها أولاد، بعضهم الآن موجود بمکة، و بها توفی بعد الحج من سنة سبع و ثمانمائة. و دفن بالمعلاة.

1901- عبد المؤمن بن علی بن عبد الرحمن، أبو محمد الزاهد:

ذکره هکذا ابن مسدی فی معجمه. و قال: شیخ منقطع ببادیة و هران من ساحل تلمسان. و له کلمة مسموعة بین تلک القبائل، و أعلام واضحة فی تلک المحافل، و أکثر أوباش الغرب یتوبون علی یدیه، و یصمدون فیما دهمهم إلیه.
کان قد جاور بمکة سنین، و سمع بها علی رأس الستین، من أبی الحسن علی بن عبد اللّه بن حمود المکناسی، و من أبی بکر أحمد بن الحسن الطوسی، و من أبی الحسن علی حمید الطرابلسی، و من أبی حفص المیانشی، و غیرهم.
أخبرنی أن مولده قبل الأربعین و خمسمائة، أو علی رأسها.
و توفی- علی ما بلغنی- بزاویة انقطاعه من بادیة و هران، فی سنة خمس و عشرین و ستمائة. انتهی.

*** من اسمه عبد الواحد

1902- عبد الواحد بن إسماعیل بن إبراهیم بن یحیی بن فارس الکنانی العسقلانی الأصل، المکی المولد و المنشأ و الدار، أبو محمد:

ذکره ابن الحاجب الأمینی فی معجمه، و ذکر أنه سأله عن مولده. فذکر أنه یوم السبت، أول جمادی الأولی سنة سبعین و خمسمائة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 136
و ذکر أنه من مجاوری بیت اللّه الحرام، و من ساکنی رباط السدرة، و أظنه کان عطارا بباب شیبة.
سمع جده لأمه الحافظ المیانشی، و خونکار، و ولده، و رأیت ظاهره الخیر. فلما دخلت إلی بغداد، ذکرته فی جملة من سمعت علیه بمکة شرفها اللّه تعالی، للحافظ ابن نقطة، فقال لی: عبد الواحد بن إسماعیل الکنانی العسقلانی رأیته بمکة، و لم أسمع منه شیئا، روی صحیح مسلم بطرق موضوعة لا أصل لها البتة، و سمع علیه بمکة الأثبات، و تفرق بها الناس فی البلاد، و بین الطرق فی کتاب «التقیید فی معرفة الرواة و الأسانید» و قال عقیب ذلک: نسأل اللّه العافیة فی الدنیا و الآخرة. انتهی.
و ذکره الرشید العطار فی مشیخته، و قال بعد ذکر کلام ابن نقطة: و لیس هذا الشیخ عندنا ممن یتعمد الکذب، و لعله قلد فی ذلک بعض الطلبة الجهّال، و هو یظن أنه من أهل المعرفة. و اللّه أعلم.
قال: و لم یکن من أهل الحدیث. و وصفه بالخیر و العفة. و ذکر أنه کان یتطیب. و أنه توفی- فیما بلغنی- فی المحرم سنة أربع و عشرین و ستمائة بمکة شرفها اللّه تعالی.

- عبد الواحد بن أیمن القرشی، المخزومی، مولاهم أبو القاسم المکی:

روی عن: أبیه، و ابن أبی ملیکة، و أبی بکر بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام، و عبید بن عمیر، و غیرهم. و رأی ابن الزبیر.
روی عنه: وکیع، و أبو نعیم، و خلاد بن یحیی، و حفص بن غیاث، و غیرهم. روی له البخاری، و مسلم، و النسائی. و ثقه ابن معین. و قال أبو حاتم: صالح الحدیث.

1904- عبد الواحد بن الحسن الدرعی المغربی الصهاجی:

کذا هو منسوب فی حجر قبره بالمعلاة. و قبره إلی الجانب قبر الشیخ موسی المراکشی، و هو الشیخ عبد الواحد، الذی کان یجاور بالمدینة و مکة؛ لأن والدی ذکر لی أن الشیخ موسی دفن إلی جانبه.
و قد سألت عنه شیخنا السید عبد الرحمن بن أبی الخیر الفاسی، فقال: کان رجلا صالحا کثیر المیل و الإحسان إلی الفقراء، جاور بالحرمین مدة طویلة. و مات بمکة.
انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 137

- عبد الواحد بن سلیمان بن عبد الملک بن مروان بن الحکم بن أبی العاص بن أمیة بن عبد شمس بن عبد مناف الأموی:

أمیر مکة و المدینة و الطائف، ذکر ابن جریر الطبری: أنه ولی ذلک فی سنة تسع و عشرین و مائة لمروان بن محمد، و حج بالناس فیها، و سأل أبا حمزة الخارجی المسالمة، حتی ینقضی الحج، و کان أبو حمزة والی الموسم، فأرسل عبد الواحد إلی أبی حمزة، عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب، و محمد بن عبد اللّه بن عمرو بن عثمان بن عفان، و عبد الرحمن بن القاسم بن محمد بن أبی بکر الصدیق، و عبید اللّه بن عمرو بن حفص بن عاصم بن عمر بن الخطاب، مع آخرین، فکثّر أبو حمزة فی وجه العلوی، و العثمانی، و انبسط إلی البکری، و العمری.
و قال لهما: إنا خرجنا بسیرة أبویکما. فقال له عبد اللّه بن الحسن: ما جئناک لتفضل بین آبائنا، بل جئناک برسالة من الأمیر نخبرک بها، ثم أحکموا أهل المسالمة بینهم إلی مدتها.
و نفر عبد الواحد فی النفر الأول إلی المدینة، فزاد أهلها فی عطائهم، و أمرهم بالتجهیز، فخرجوا و علیهم عبد العزیز بن عبد اللّه بن عمرو بن عثمان.
فلما انتبهوا إلی قدید، جاءتهم رسل أبی حمزة، و سألوهم المسالمة، و أن یخلوا بینهم و بین عدوهم، فأبوا.
فلما تفرقوا بعد نزولهم هناک، خرج علیهم أصحاب أبی حمزة من الغیاض، فقتلوا منهم نحو سبعمائة من قریش، و لم یکونوا أصحاب حرب، و ذلک لسبع بقین من صفر سنة ثلاثین و مائة.
و لما بلغ خبرهم عبد الواحد بن سلیمان، لحق بالشام، فولی مروان علی الحجاز و الیمن: عبد الملک بن محمد بن عطیة السعدی، فقتل أبا حمزة الخارجی، و جماعة من أصحابه بمکة، ثم سار إلی الیمن و قتل طالب الحق، کما سبق فی ترجمة عبد الملک.
و ذکر ابن عساکر، أن عبد الواحد بن سلیمان هذا، حدث عن أبیه، و عبد اللّه بن علی العباسی. و روی عنه: الولید بن محمد الموقری.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 138
و قال الزبیر بن بکار، لما ذکر أولاد سلیمان بن عبد الملک بن مروان: و عبد الواحد ابن سلیمان، قتله صالح بن علی. العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌5 ؛ ص138
کان والیا لمروان بن محمد، علی المدینة، و مکة. و ولی الحج عام الحروریة، و أصحاب عبد اللّه بن یحیی، لم یدر بهم عبد الواحد، و هو واقف بعرفة، حتی نزلوا من جبال عرفة من طریق الطائف.
فوجه إلیهم رجالا، فیهم: عبد اللّه بن حسن بن حسن بن علی بن أبی طالب، رضی اللّه عنهم، و أمیة بن عبد اللّه بن عمرو بن عثمان بن عفان، و عبد العزیز بن عبد اللّه بن عبد اللّه بن عمر بن الخطاب. فکلموهم و سألوهم أن یکفوا، حتی یفرغ الناس من حجهم، ففعلوا.
فلما کان یوم النفر الأول، خرج عبد الواحد کأنه یقنص، حتی مضی علی وجهه إلی المدینة، و ترک فساطیطه و ثقله بمنی.
و أم عبد الواحد: أم عمرو بنت عبد اللّه بن خالد بن أسید بن أبی العیص بن أمیة بن عبد شمس. و کان جوادا ممدحا له یقول إبراهیم بن علی بن هرمة، أنشدنی ذلک: أبو عمیر نوفل بن میمون، قال: أنشدنیه أبو مالک محمد بن مالک بن علی بن هرمة [من المتقارب]:
إذا قیل من خیر من یعتزی‌لمعتزی فهر و محتاجها
و من یقرع الخیل یوم الوغابإلجامها ثم إسراجها
أشارت نساء بنی مالک‌إلیه به قبل أزواجها
و قال ابن میادة یمدحه أیضا [من الکامل]:
من کان أخطأه الربیع فإنه‌نظر الحجاز بغیث عبد الواحد
إن المدینة أصبحت معمورةبمتوج حلو الشمائل ماجد
کالغیث من عرض الفرات تهافتت‌سبل إلیه بصادرین و وارد
و ملکت غیر معنف فی ملکه‌ما دون مکة من حمی و مساجد
و ملکت ما بین العراق و یثرب‌ملکا أجار لمسلم و معاهد
ما لیهما و دمیهما من بعد ماغشی الضعیف شعاع سیف المارد
و لقد رمت قیس ورائی بالحصی‌من رام ظلمک من عدو جاهد
و قال الزبیر: و قیل: قتل عبد الواحد بن صالح بن علی، فی سنة اثنتین و ثلاثین و مائة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 139

- عبد الواحد بن عبد اللّه بن بسر النضری، بالنون:

أمیر مکة و المدینة و الطائف، کان والیا علی ذلک فی سنة أربع و مائة. و فی سنة خمس و مائة. و عزل عن ذلک فی سنة ست و مائة، بإبراهیم بن هشام المخزومی.

1907- عبد الواحد بن زین الدین محمد بن الزین أحمد بن محمد بن المحب أحمد ابن عبد اللّه الطبری المکی، یلقب أوحد الدین:

ولد فی شوال سنة ثمان و سبعین و سبعمائة. و اعتنی أبوه کثیرا بتعلیمه القرآن، و بصلاته للتراویح، فصلاها بالمسجد الحرام، و احتفل أبوه کثیرا بالوقید و الشمع.
و أم بمقام إبراهیم الخلیل علیه السلام بالمسجد الحرام نیابة، أوقاتا کثیرة. و کان یجهز فی قراءته کثیرا کأبیه، و له طلب بالمدرسة المنصوریة بمکة و غیرها، و کان یتعبد کثیرا بالطواف لیلا، و ناله تعب کثیر لقلة ذات یده.
و توفی فی یوم الأربعاء خامس جمادی الأولی، سنة سبع و عشرین و ثمانمائة، و دفن فی عصره بالمعلاة.
و توفی أخوه لأبیه أحمد بن زین الدین الطبری المذکور، فی لیلة الرابع و العشرین من جمادی الآخرة من السنة المذکورة. و قد بلغ العشرین أو جاوزها.

1908- عبد الواحد القیروانی:

ذکره الشیخ صلاح الدین الصفدی فی کتابه «أعوان النصر، و أعیان العصر». و قال:
أخبرنی شیخنا أثیر الدین- یعنی أبا حیان الأندلسی- قال: کان عندنا بالقاهرة، و له نظم حسن، و رحل إلی الحجاز و استوطن مکة، و صحب ملکها أبا نمی الحسنی، و له فیه أشعار حسنة، أجاد فیها نظما کثیرا، و تعرض فی مدحه لأصحاب النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فقتل بها أشنع قتل. و من شعره [من الطویل]:
علیل أسی لا یهتدی لمکانه‌عزیز أسی لا یرتجی من سقامه
خذوا إن قضی فی الحب عمدا بثأره‌أخا البدر یبدو فی غمام لثامه
و رفقا به لا ناله من یشینه‌و إن کان أسقی الصب کأس حمامه
غزال تضاهیه الغزالة فی الضحی‌و تشبهه فی البعد عن مستهامه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 140 یموت جنی الورد غما بخده‌ألم تنظروه مدرجا فی کمامه
انتهی.
و قد وقفت له فی بعض المجامیع، علی قصیدة جیدة یمدح بها أبا نمی، مما یتعلق بالمدح منها فی ترجمة أبی نمی و هذا غزلها [من الطویل]:
خلیلی هیا فانظرا ذلک البرقاتبدی لنا یهفو علی طرف البرقا
تعرض فی الظلماء مثل سلاسل‌من التبر فی راحات مرتعش تلقی
و لم أدر و الأشیاء فیها تشابه‌فؤادی و إلا قرط سعدی حکی خقا
أری سین سعدی زایلتها و عینهاو أضحی ینادی الحب منها الذی یبقی
عدتنی النوی عنها فذقت فراقهافلم أر فیما بیننا و الردی فرقا
و فی منحنی الوادی التهامی جیرةأضاعوا و ما ضیعت یوما لهم حقا
و لما التقینا للعتاب و لیلناعلی سفر للغرب قد أودع الشرقا
خرست کأنی قلتها و هی أفصحت‌کأن و شاحها لها علم النطقا
و ما نولت عرفا سوی أن مرطهاتضوع عرف منه أفنیته نشقا

1909- عبد الواحد التونسی المالکی المعروف بابن الکاتب:

ذکره لی هکذا، شیخنا أبو بکر بن قاسم بن عبد المعطی، و قال: کان إماما فاضلا علامة، یفتی مع الزهد و الأدب.
أقام بمکة مدة، و کان یسکن فی رباط الموفق. و کان یشتغل فیه و فی الحرم. و کان بالرباط جماعة من الزیدیة، و کانوا یمرون علیه، و لا یسلمون علیه و یمکنوه. فکتب ابن الکاتب هذا، إلی الإمام الزیدی صاحب صنعاء بالیمن، و شکاهم إلیه، فکتب إلی الزیدیة یأمرهم بتعظیمه، و بعث له بمائتی درهم، فلم یقبلها، و سأله عن مسائل أجاب عن بعضها. و کان یقع فی ابن عباس رضی اللّه عنهما، و وقع بینه و بین الشیخ عبد اللّه الیافعی، منافرة فی أبیات نظمها الیافعی.
توفی فی عشر الستین و سبعمائة بالناصریة، من الوجه البحری، من أعمال مصر.
انتهی.
أنشدنی شیخنا العلامة القاضی جمال الدین بن ظهیرة القرشی بالمسجد الحرام، قال:
أنشدنی والدی، قال: أنشدنی والدی، قال: أنشدنی عبد الواحد الکاتب لنفسه، یمدح القاضی شهاب الدین الطبری، لکونه تقدم فی الصلاة علی رمیثة بن أبی نمی، أمیر مکة،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 141
و دفع عمران فقیه الزیدیة، حین أراد الصلاة علیه [من البسیط]:
یا فعلة فی جبین الدهر رونقهامصور فائق کل التصاویر
أصبت وفقت لا زالت موفقةأفعالک الغر فی سود الأعاصیر
نکست أعلام فسق و انفردت بماأقر عین الوری بین الجماهیر
لیست تقاومها الدنیا بأجمعهاتعسا و سحقا لکفار المقادیر

*** من اسمه عبد الوهاب‌

- عبد الوهاب بن بخت القرشی، مولی آل مروان بن الحکم أبو عبیدة، و یقال: أبو بکر المکی:

روی عن: أبی هریرة، و ابن عمر مرسلا، و عن: أنس، و أبی إدریس الخولانی، وزر ابن حبیش، و عمر بن عبد العزیز، و عطاء بن أبی رباح، و غیرهم.
روی عنه: ابن عجلان- و روی هو عنه- و زید بن أبی أنیسة، و معاویة بن صالح الحضرمی، و مالک بن أنس، و غیرهم. روی له أبو داود ، و النسائی، و ابن ماجة .
و ثقه ابن معین، و أبو زرعة، و النسائی، و جماعة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 142
و کان کثیر الحج و الغزو، حتی استشهد مع البطال. و کان یشبهه فی الشجاعة، کما قال مصعب الزبیری، و قتلا معا فی سنة ثلاث عشرة و مائة، قال ذلک غیر واحد. منهم:
عمرو بن علی الفلاس.
و قال علی بن عبد العزیز: قتل سنة إحدی عشرة. و ذکر ابن زبر، أنه قتل مع البطال بأرض یقال لها: ساوة [....] .
و ذکر صاحب الکمال: أنه تزوج بالدیر، و أقام بها، ثم سکن الشام. و ذکر الواقدی، عن عبد اللّه بن عمر: أن عبد الوهاب بن بخت القرشی، مولی آل مروان بن الحکم، غزا مع البطال، فانکشفوا، فجعل عبد الوهاب یکر بفرسه، و یقول: ما رأیت فرسا أجبن منک، سفک اللّه دمی إن لم أسفک دمک، ثم ألقی ببیضته علی رأسه و صاح: أنا عبد الوهاب بن بخت، أمن الجنة تفرون؟ ثم تقدم فی نحر العدو، فمر رجل و هو یقول: و اعطشاه. فقال: تقدم، الری أمامک. قال: فخالط القوم، فقتل و قتل فرسه.

1911- عبد الوهاب بن حسن بن عبد العزیز البغدادی، المعروف بابن غزال الحنبلی:

کان فقیها خیرا، جاور بمکة مدة سنین، و ولی بها تدریس الفقه، للأشراف صاحب مصر، و بها مات فی عشر التسعین و سبعمائة. فیما أظن.

1912- عبد الوهاب بن الحسن بن محمد بن الحسن بن هبة اللّه بن عبد اللّه ابن الحسین الدمشقی، تاج الدین أبو الحسن بن زین الأمناء بن أبی البرکات المعروف بابن عساکر الدمشقی المولد و الدار، الشافعی:

سمع من أبی حفص عمر بن طبرزد: الغیلانیات، و من حنبل بن عبد اللّه الرصافی:
أکثر مسند أحمد بن حنبل، و لعله سمعه بکماله، و من قاضی القضاة أبی القاسم الحرستانی: صحیح مسلم، و من أبی طاهر الخشوعی، و قریبه الحافظ أبی القاسم بن عساکر، و أبی الحسن بن عبد اللطیف بن إسماعیل بن أبی سعد النیسابوری، و من العلامة أبی الیمن زید بن الحسن الکندی.
و تفقه علی عمه فقیه الشام و زاهدهم، الشیخ فخر الدین بن عساکر.
و حدث و أملی یوم جلوسه بالنوریة مجلسا من حفظه، بحضور مشایخ بلده و أئمة عصره و بعض شیوخه. و تصدر أیضا بدار الحدیث الصالحیة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 143
و حدث أیضا بحلب و نابلس و القدس و مکة، و حج إلیها مرتین، آخرهما فی سنة تسع و خمسین. و کانت وقفة الجمعة. و جاور بها حتی توفی فی یوم الاثنین الحادی و العشرین من جمادی الأولی، من سنة ستین و ستمائة. و صلی علیه بالحرم، ما بین مقام الحنفیة، و مقام إبراهیم. و دفن من یومه بالمعلاة بمقبرة المؤذنین الکازرونیین، بنی عبد السلام بن عبد السلام بن أبی المعالی السابق ذکره. ثم نقله عنها ولده الشیخ أبو الیمن عبد الصمد بن عساکر؛ لأنه رآه فی المنام، و أمره بذلک لتضرره بمحاورتهم.
و قد أخبرنی بهذه الحکایة غیر واحد، منهم: شیخنا الشریف عبد الرحمن الفاسی، و شیخنا القاضی جمال الدین بن ظهیرة. و کان ولده تولی غسله، و الصلاة علیه و دفنه.
فقال فی ذلک [من الکامل]:
أضجعته فی لحده و أضالعی‌من فوقه دون الصفائح تنحنی
و نفضت کفی من غبار ترابه‌و أقول لو أنی مکانک سرنی
یا من به قد کان فرط مسرتی‌أحزنتنی أضعاف ما أفرحتنی
و مولده فی لیلة عید الفطر، سنة إحدی و تسعین و خمسمائة، نقلت ذلک من خط الشریف أبی القاسم الحسینی فی وفیاته.
و ذکر أنه سمع منه، لما قدم حاجا، قال: و کان شیخا حسنا مشهورا بالخیر و الصلاح، و من بیت العلم و الحدیث.
کتبت هذه الترجمة من وفیاته، و من ترجمته لولده الشیخ أبی الیمن، و من خط القطب القسطلانی.

1913- عبد الوهاب بن عبد اللّه بن أسعد بن علی الیافعی، یلقب بالتاج بن العفیف، المکی الشافعی:

سمع من أبیه، و حدث عنه بصحیح البخاری، و سمع من غیره بمکة. و سمع بدمشق من أبی حفص عمر بن أمیلة: بعض الترمذی.
و بلغنی أنه سمع علیه بعض مشیخة الفخر بن البخاری، و تفقه علی غیر واحد، منهم:
الشیخ جمال الدین الأمیوطی، و شیخنا برهان الدین الأبناسی، فی «الحاوی الصغیر»، و أذن له فی التدریس و الفتوی، فی سنة إحدی و ثمانمائة، فدرس بالمسجد الحرام مدة، و أفتی قلیلا، باللسان غالبا، و کان ذا فضیلة فی الفقه، و عبادة و دیانة، و آداب حسنة، و شهرة جمیلة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 144
و کان یؤم بمقام إبراهیم علیه السلام، نیابة عن خالیه فی بعض الأوقات، و کان یعانی التجارة، لیستعین بذلک علی أمر عیاله، علی عادة بعض السلف، و استفاد من ذلک دنیا.
و توفی یوم الأحد الرابع من شهر رجب، سنه خمس و ثمانمائة بمکة، و صلی علیه فی عصر یومه عند باب الکعبة.
و تقدم فی الصلاة علیه خاله، شیخنا القدوة أبو الیمن محمد بن أحمد بن الرضی الطبری. و دفن بالمعلاة علی أبیه، بقرب الفضیل بن عیاض.
و مولده سنة ثمان و خمسین و سبعمائة بمکة، و هو سبط الإمام أحمد بن الرضی الطبری.

- عبد الوهاب بن عبد اللّه بن موسی القبطی المصری، القاضی تقی الدین، المعروف بابن أبی شاکر:

الوزیر بالدیار المصریة، و صاحب الرباط الجدید بمکة، المقابل لباب أجیاد، أحد أبواب المسجد الحرام.
ولی للناصر بن الظاهر، الدیوان المفرد، ثم نظر الخاص، و حاقق الناصر- فیما قیل- علی ذخائره بعد القبض، ثم عزل عن نظر الخاص، فی دولة الملک المؤید.
و ولی الأستداریة لسیدی إبراهیم بن الملک المؤید وقتا، ثم ولاه أبوه الوزارة بالدیار المصریة. و استمر حتی مات بعد ست لیال- أو سبع- خلت من ذی القعدة سنة تسع عشرة و ثمانمائة.
و کان حسن الإسلام- فیما قبل- حتی إنه لم یکن فی بیته من لیس مسلما. و تمیز بذلک علی غیره من الأقباط.
و کان یتمذهب لأبی حنیفة، و کان قد اشتری موضع الرباط المشار إلیه، و هو براح، فأمر بعمارته رباطا، و بعث بمال لذلک، فعمل منه جانب کبیر من أسفله، ثم أعرض المتولی لذلک عن العمارة، لأمر اقتضاه الحال.
فلما مات ابن أبی شاکر، صار هذا المکان إلی الأستدار فخر الدین بن أبی الفرج، فأمر صاحب مکة بتکمیل عمارته، ففعل ذلک.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 145

- عبد الوهاب بن فلیح بن ریاح الإمام أبو إسحاق القرشی، مولاهم:

من موالی الأمیر عبد اللّه بن عامر بن کریز. قرأ القرآن علی داود بن شبل بن عباد، و محمد بن سبعون، و شعیب بن أبی قرة.
قال النقاش: حدثنا محمد بن عمران قال: سمعت عبد الوهاب بن فلیح یقول: قرأت علی أکثر من ثمانین نفسا، منهم من قرأت علیه، و منهم من سألته عن الحروف المکیة.
قرأ علیه إسحاق بن أحمد الخزاعی: أربعا و عشرین ختمة، و محمد بن عمران الدینوری، و الحسن بن أحمد الحداد، و عباس بن أحمد، و غیرهم.
و سمع من سفیان بن عیینة، و مروان بن معاویة، و عبد اللّه بن میمون القداح، و غیرهم.
و حدث عنه: محمد بن أحمد الشطوی، و محمد بن هارون الأزدی، و یحیی بن محمد بن صاعد، غیرهم.
قال ابن أبی حاتم: روی أبی، عن عبد الوهاب، و قال: هو صدوق.
قال الذهبی: توفی فی حدود الخمسین و مائتین. و أرخ بعضهم موته فی سنة سبعین و مائتین.
و قال آخر: توفی سنة ثلاث و سبعین و مائتین. قال الذهبی: و ذلک خطأ. کتبت هذه الترجمة ملخصة من طبقات القراء للذهبی. و قد ذکره ابن حبان فی الثقات.

1916- عبد الوهاب بن محمد بن خالد بن یحیی:

[................ .................] .

- عبد الوهاب بن مجاهد بن جبر القرشی المخزومی مولاهم، المکی:

روی عن أبیه، و عطاء. روی عنه: إسماعیل بن عیاش، و عبد الوهاب بن عبد المجید الثقفی، و عبد الوهاب الخفاف، و عثمان بن الهیثم، و عبد الرزاق. روی له ابن ماجة، کما قال صاحب الکمال.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 146
و قال المزی: لم أقف علی روایته عنه. کذبه سفیان الثوری. و ضعفه أحمد، و ابن معین، و أبو حاتم، و قال النسائی: لیس بثقة.

- عبد یالیل بن عمرو بن عمیر الثقفی:

کان وجها من وجوه ثقیف، و بعثوه إلی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم فی إسلامهم و بیعتهم. و بعثوا معه خمسین رجلا، إذ أبی أن یمضی وحده، خوفا مما صنعوا بعروة بن مسعود، فأسلموا کلهم و حسن إسلامهم، و انصرفوا إلی قومهم ثقیف، فأسلمت بأسرها.

- عبد یالیل بن ناشب اللیثی:

من بنی سعد بن لیث، حلیف لبنی عدی بن کعب، شهد بدرا، و توفی فی آخر خلافة عمر رضی اللّه عنه، و کان شیخا کبیرا.

- عبد العزیز بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف القرشی المطلبی. أبو رکانة:

ذکره الذهبی. و قال: یقال: إنه طلق أم رکانة، قال: و هذا لا یصح، و المعروف أن صاحب القصة رکانة.

1921- عبد بن أحمد بن محمد بن عبد اللّه بن عفیر بن السماک الأنصاری الحافظ أبو ذر الهروی المکی:

شیخ الحرم، سمع صحیح البخاری، من أبی محمد عبد اللّه بن أحمد بن حمویة الحموی، بسرخس.
و من أبی إسحاق إبراهیم بن أحمد المستملی، ببلخ، و من أبی الهیثم محمد بن مکی الکشمیهنی، بمرو. و سمع ببلده هراة، من أبی الفضل بن [....] و غیره و ببغداد من أبی الحسن الدار قطنی، و أبی عمر بن [.....] و بدمشق من عبد الوهاب بن الحسن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 147
الکلبی، و نصر بن أبی مسلم الکاتب، و غیرهم. و حدث. روی عنه ولده أبو مکتوم- و من طریقه عنه، روینا صحیح البخاری- و أبو صالح المؤدب، و أبو الولید الباجی.
و روی عنه بالإجازة: أبو عمر بن عبد البر، و أبو بکر الخطیب، و أحمد بن عبد القادر الیوسفی. و صنف تصانیف، منها: الصحیح، و المستدرک علیه فی مجلد، و معجم شیوخه، و غیر ذلک.
و کان مذهبه فی الاعتقاد مذهب الأشعری، أخذه عن القاضی أبی بکر بن الطیب الباقلانی، لما رأی شیخه أبی الحسن الدارقطنی یعظمه.
و ذکره عبد الغافر فی تاریخ نیسابور، و قال: کان حافظا، کثیر الشیوخ، زاهدا ورعا، یحب ألا یدخر شیئا لغد. و صار من کبار مشیخة الحرم، مشار إلیه فی التصرف.
انتهی.
ثم سکن أبو ذر الهروی عند العرب، و تزوج عندهم بالسراة- سراة بنی سیاه- و هی سراة بنی سعد، بجهة بجیلة، بمجرا و ما حولها من بلاد بنی سعد.
و کان یحج فی کل عام، و یحدث و یرجع، إلا أنه لم یمت إلا بمکة، کما ذکر الخطیب فیما حکاه عنه أبو محمد هبة اللّه بن أحمد الأکفانی، لخمس خلون من ذی القعدة سنة أربع و ثلاثین و أربعمائة. و کان یذکر أن مولده فی سنة خمس أو ست و خمسین و ثلاثمائة.
و قال الأکفانی: حدثنی أبو علی الحسین بن أحمد بن أبی خریصة. قال: بلغنی أن أبا ذر عبد بن أحمد بن محمد الهروی الحافظ. توفی فی شهور سنة ثلاث و ثلاثین و أربعمائة. و کان مقیما بمکة، و بها مات. انتهی.
و ذکر الذهبی: أن القاضی عیاض، أرخ وفاته فی سنة خمس و ثلاثین. و جزم الذهبی بوفاته فی سنة أربع و ثلاثین، فی العبر، و هو الصواب. و اللّه أعلم.

- عبد بن جحش الأسدی، أبو أحمد حلیف بنی أمیة:

یأتی فی الکنی؛ للخلاف فی اسمه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 148

- عبد بن زمعة بن قیس بن عبد شمس بن عبد ود العامری:

أخو سودة، زوج النبی صلی اللّه علیه و سلّم لأبیها. کان شریفا سیدا من سادات الصحابة رضی اللّه عنهم، و هو الذی تحاصم مع سعد بن أبی وقاص، فی أخیه لأبیه، عبد الرحمن بن زمعة ابن ولیدة زمعة.
و زمعة- بفتح المیم و إسکانها- وجهان مشهوران. و قد و هم أبو نعیم فی نسبه؛ لأنه قال: عبد بن زمعة بن الأسود.

*** من اسمه عبید

- عبید بن حذیفة بن غانم العدوی:

هو أبو جهم، صاحب الأنبجانیة- علی ما قیل- و سیأتی إن شاء اللّه تعالی فی الکنی ، للخلاف فی اسمه.

- عبید بن أبی طلحة المکی:

یروی عن أبی الطفیل، و غیره، روی عنه: یزید بن أبی حبیب، و ابن لهیعة.

- عباد بن عبد العزی بن محصن بن عقیدة بن وهب بن الحارث بن جشم بن لؤی بن غالب:

یلقب بالخطیم؛ لأنه ضرب یوم الجمل علی أنفه، فخطم.
ذکره ابن قدامة هکذا .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 149

- عبید بن عمیر بن قتادة بن سعد بن عامر بن جندع الجندعی أبو عاصم، المکی:

سمع عمر بن الخطاب، و ابنه عبد اللّه، و عبید اللّه بن عمرو، و عبد اللّه بن عباس، و عبد اللّه بن حبشی، و أبا هریرة، و أبا موسی الأشعری، و أباه عمیرا، و عائشة، و أم سلمة.
روی عنه: عطاء بن أبی رباح، و مجاهد، و عمرو بن دینار، و أبو الزبیر، و ابن أبی ملیکة، و غیرهم.
روی له الجماعة، و وثقه ابن معین، و أبو زرعة. و کان قاص أهل مکة، و مات قبل ابن عمر، کما قال البخاری.
و جزم الذهبی فی الکاشف بوفاته فی سنة أربع و ستین. و قال: ذکر ثابت البنانی، أنه قص علی عهد عمر رضی اللّه عنه، قال: و هذا بعید. انتهی. و أما مولده، فقال مسلم:
ولد فی زمان النبی صلی اللّه علیه و سلّم. و قال صاحب الکمال: قیل: إنه رأی النبی صلی اللّه علیه و سلّم.

- عبید بن أبی مریم المکی:

روی عن أبی سروعة. عقبة بن الحارث، حدیثا فی الرضاع. و روی عنه: ابن أبی ملیکة. و روی له: البخاری ، و أبو داود ، و الترمذی ، و النسائی .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 150
و ذکره ابن حبان فی الثقات. و ذکر الذهبی فی المیزان، أنه لم یحدث عنه: إلا ابن أبی ملیکة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 151

- عبیدة بن الحارث بن المطلب بن عبد مناف بن قصی بن کلاب القرشی المطلبی، أبو الحارث، و قیل أبو معاویة:

أسلم قبل دخول النبی صلی اللّه علیه و سلّم دار الأرقم، و هاجر إلی المدینة مع أخویه: الطفیل، و الحصین.
و کان له قدر و منزلة عند رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و عقد له رایة، و بعثه فی ثمانین من المهاجرین- و قیل فی ستین. قاله مصعب الزبیری- حتی بلغ سیف البحر، ثم بلغ ماء بالحجاز بأسفل ثنیة المرة، فلقی بها جمعا من قریش، فیهم: أبو سفیان بن حرب، فلم یکن فیهم قتال، إلا أن سعد بن مالک رمی بسهم فی سبیل اللّه، و هو أول سهم رمی به، و السریة: أول سریة، و الرایة أول رایة عقدت فی الإسلام، علی ما ذکر ابن إسحاق.
و قیل: إن أول لواء عقده رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم لواء لعبیدة بن الحارث، و جزم به مصعب الزبیری، ثم شهد بدرا، و کان له فیها غناء عظیم، و شهد بدرا، و تبارز هو و عتبة بن ربیعة، أخو شیبة، فضرب کل منهما صاحبه فأثبته. و قطعت رجل عبیدة. فحمل إلی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فقال: ألست شهیدا یا رسول اللّه؟ قال صلی اللّه علیه و سلّم: بلی. و قال عبیدة: لو شهدنا أبو طالب، علم أننا أحق بما قال، حیث یقول [من الطویل]:
کذبتم و بیت اللّه نبزی محمداو لما نطاعن دونه و نناضل
و نسلمه حتی نصرّع حوله‌و نذهل عن أبنائنا و الحلائل
و مات عبیدة بالصفراء. و یروی أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، لما نزل مع أصحابه [بالبارین؟؟؟] ، قال له أصحابه: إنا نجد ریح المسک. فقال: و ما یمنعکم، و ها هنا قبر أبی معاویة؟.
و کان له- علی ما قیل یوم قتل- ثلاث و ستون سنة. و کان أسن المسلمین یومئذ.
و کان رجلا مربوعا حسن الوجه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 152
و عبیدة- بالضم- و لیس فی الصحابة من اسمه عبیدة سواه.

*** من اسمه عتّاب‌

- عتّاب بن أسید- بفتح الألف- بن أبی العیص بن أمیة بن عبد شمس بن عبد مناف الأموی، أبو محمد، و یقال أبو عبد الرحمن:

أمیر مکة. أسلم یوم الفتح، و استعمله النبی صلی اللّه علیه و سلّم و سلم علی مکة، حین خرج إلی حنین، و سنّه ثمان عشرة سنة. کذا قاله ابن حبّان.
و ذکر صاحب الکمال: أن سنّه عشرون سنة. و ذکر ابن الأثیر: أن عتّابا لم یزل علی مکة، إلی أن توفی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و أقرّه أبو بکر رضی اللّه عنه علیها، إلی أن مات.
انتهی.
روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم. و روی عنه: سعید بن المسیّب، و عطاء بن أبی رباح، و جماعة، مرسلا. لتقدّم وفاته. روی له أصحاب السّنن الأربعة .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 153
و قد ذکر الزبیر بن بکار شیئا من خبره، فقال: حدثنی حسین بن سعید، من بنی قیس بن ثعلبة، قال: حدثنی یحیی بن سعید بن سالم القدّاح، عن أبیه، عن ابن جریج، عن عطاء، قال: لا أحسبه إلا رفعه إلی ابن عباس رضی اللّه عنهما، قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، لیلة قربه من غزوة الفتح: «إن بمکة لأربع نفر من قریش أربأ بهم عن الشرک، و أرغب بهم فی الإسلام»، قیل: و من هم یا رسول اللّه؟ قال صلی اللّه علیه و سلّم: «عتاب بن أسید، و جبیر بن مطعم، و حکیم بن حزام، و سهیل بن عمرو».
و قال: حدثنی بن سلام عن حمّاد بن سلمة عن الکلبی، فی قول اللّه عز و جل:
وَ اجْعَلْ لِی مِنْ لَدُنْکَ سُلْطاناً نَصِیراً [الإسراء: 80]. قال: عتّاب بن أسید.
و قال: حدثنی محمد بن سلام الجمحیّ، عن أبان بن محصن. قال: قال عتّاب: إنّا کنا علی أمر، و قد صرنا إلی الإسلام، و إنی آمر من ینادی بالصلاة، فمن وجد فی بیته متخلّفا عنها، ضربت عنقه.
و قال الزبیر: استعمل رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم عتّابا علی مکة، و مات رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم و عتّاب عامله علی مکة.
و قال الزبیر: حدثنی محمد بن سلام قال: قال عتّاب: یا رسول اللّه، لم تخلّفنی عنک؟ قال: «ما ترضی أنی استعملتک علی آل اللّه عز و جل!».
و ذکر الفاکهی ولایة لمکة، و موته فیها. و روی بسنده إلی ابن عباس رضی اللّه عنهما فی قوله: وَ اجْعَلْ لِی مِنْ لَدُنْکَ سُلْطاناً نَصِیراً قال: استعمل رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم عتّاب بن أسید علی مکة. فانتصر للمظلوم من الظالم.
و روی بسنده إلی جابر بن عبد اللّه رضی اللّه عنهما، قال: استعمل رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم عتّاب بن أسید علی مکة، و فرض له أربعین أوقیة من فضة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 154
و ذکره ابن عبد البر، و قال: یکنی أبا عبد الرحمن، و قیل أبا محمد، أسلم یوم فتح مکة، و استعمله النبی صلی اللّه علیه و سلّم علی مکة یوم الفتح، حین خروجه إلی حنین، فأقام للناس الحجّ تلک السنة و هی سنة ثمان و حجّ المشرکون علی ما کانوا علیه. قال: فلم یزل عتّاب أمیرا علی مکة، حتی قبض رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فأقرّه أبو بکر رضی اللّه عنه علیها.
فلم یزل علیها، حتی مات. و کانت وفاته- فیما ذکره الواقدی- یوم مات أبو بکر الصدیق رضی اللّه عنه، و قال: ماتا فی یوم واحد. و کذلک یقول ولده.
و قال محمد بن سلام و غیره: جاء نعی أبی بکر الصدیق رضی اللّه عنه إلی مکة، یوم دفن عتّاب بن أسید بها. و کان عتّاب رجلا صالحا خیّرا فاضلا. انتهی.
و کانت وفاة الصدیق رضی اللّه عنه، لثمان بقین من جمادی الآخرة سنة ثلاث عشرة. فعلی هذا تکون وفاة عتّاب فی هذا الشهر، و یحتمل أن تکون فی رجب من هذه السنة، علی القول بأنه توفی یوم جاء نعی الصدیق، لجواز أن یکون نعیه أتی بعد انسلاخ جمادی الآخرة.
و فی تاریخ ابن جریر، و ابن الأثیر، ما یقتضی أنه ولی مکة لعمر رضی اللّه عنه.
و هذا یدلّ علی أنه لم یمت فی هذا التاریخ. و اللّه تعالی أعلم.
و فی الاستیعاب، ما یقتضی أن الصدیق رضی اللّه عنه، عزله عن مکة، و ولّاها للحارث بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم. و هذا یخالف ما سبق من أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم ولاه مکة. و استمرّ والیا علیها حتی مات.
و فی مغازی موسی بن عقبة، ما یقتضی أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، استخلف معاذ بن جبل رضی اللّه عنه علی مکة، حین خرج إلی حنین.
و فی الاستیعاب: أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم استخلف علی مکة هبیرة بن شبل بن العجلان الثّقفی. و هذان القولان یخالفان ما سبق، من أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، ولّی عتّاب بن أسید علی مکة بعد أن فتحها اللّه علیه، لما توجه إلی حنین. و المعروف تولیة النبی صلی اللّه علیه و سلّم لعتاب علی مکة عند خروجه لحنین، و دوام ولایته حتی مات فی تاریخ موت الصدیق رضی اللّه عنه، أو یوم جاء نعیه بمکة. و اللّه أعلم.
و قال مصعب الزبیری: و قالوا: خطب علیّ بن أبی طالب رضی اللّه عنه جویریة بنت أبی جهل، فشق ذلک علی فاطمة رضی اللّه عنها، فأرسل إلیها عتّاب رضی اللّه عنه: أنا أریحک منها، فتزوّجها. فولدت له عبد الرحمن بن عتّاب. و کان عتاب صالحا خیّرا.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 155
و ذکر ابن قدامة فی أنساب القرشیین: أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، رزّق عتّاب بن أسید حین استعمله علی مکة کل یوم درهما.
قال ابن عبد البر: روی عنه عمرو بن أبی عقرب، أنه سمع عتّابا یقول- و هو یخطب مسندا ظهره إلی الکعبة و یحلف- ما أصبت فی عملی الذی بعثنی علیه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، إلّا ثوبین، کسوتهما مولای کیسان.

- عتّاب بن حنین، و یقال ابن أبی حنین المکی:

روی عن أبی سعید الخدریّ رضی اللّه عنه، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، حدیث: «مطرنا بنوء المجدح». روی عنه عمرو بن دینار. روی له النسائی .

- عتاب بن سلیم بن قیس بن خالد القرشی التیمی:

أسلم یوم الفتح، و قتل یوم الیمامة شهیدا.

*** من اسمه عتبة

- عتبة بن إبراهیم بن أبی خداش بن عتبة بن أبی لهب بن عبد العزی ابن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف القرشی اللهبی المکی:

یروی المراسیل. روی عنه سفیان بن عیینة، ذکره ابن حبّان فی الطبقة الثانیة من الثقات، و لم یرفع فی نسبه کما ذکرناه. و قال: من أهل مکة.

- عتبة بن سالم بن حرملة العدوی:

ذکره هکذا الذهبی. و قال: له صحبة، قاله المستغفری، و أشار الذهبی إلی أن أبا موسی المدینی ذکره.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 156

- عتبة بن أبی سفیان صخر بن حرب بن أمیة بن عبد شمس بن عبد مناف الأموی، أبو الولید:

أمیر مکة، ذکر ولایته علیها الفاکهی؛ لأنه قال فی ترجمة، ترجم علیها بقوله: ذکر من ولی مکة من قریش قدیما: و عتبة بن أبی سفیان، کان قد ولی مکة.
أخبرنی میمون بن الحکم، قال: حدثنا محمد بن جعشم، عن ابن جریج. قال:
أخبرنی سعید بن جعفر بن المطلب، أنه سأل أباه جعفر بن المطلب بن أبی وداعة: هل أدرک أحدا یجمع فی الحج؟ قال: نعم، أدرکت عتبة بن أبی سفیان یجمع فیه، و یخطب قائما بالأرض، لیس تحته شی‌ء. انتهی.
ولد عتبة علی عهد النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و ولّاه عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه الطائف و صدقاتها. ثم ولّاه أخوه معاویة مصر، حین مات عمرو بن العاص رضی اللّه عنه، فأقام علیها سنة، ثم توفی بها، و دفن بمقبرتها. و ذلک سنة أربع و أربعین، و قیل سنة ثلاث و أربعین.
و کان فصیحا خطیبا، یقال: إنه لم یکن فی بنی أخطب منه، خطب أهل مصر یوما، و هو وال علیها، فقال: یا أهل مصر، خفّ علی ألسنتکم مدح الحق و لا تأتونه، و ذمّ الباطل و أنتم تأتونه، کالحمار یحمل أسفارا، یثقله حملها و لا ینفعه علمها، و إنی لا أداوی داءکم إلا بالسیف، و لا أبلغ السیف ما کفانی السوط، و لا أبلغ السّوط ما صلحتم عن الدّرّة، و أبطئ عن الأولی إن لم تسرعوا إلی الآخرة، فالزموا ما ألزمکم اللّه لنا، تستوجبوا ما فرضه اللّه لکم علینا، و هذا یوم لیس لنا فیه عقاب، و لا بعده عتاب. انتهی من الاستیعاب.
و ذکر الزبیر بن بکار شیئا من خبره سوی هذا، و فیه مخالفة لبعض هذا؛ لأنه قال لمّا ذکر أولاد أبی سفیان: و عتبة بن أبی سفیان، شهد الجمل مع عائشة رضی اللّه عنها، ثم نجا، فعیّره بذلک عبد الرحمن بن الحکم. فقال [من الوافر]:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 157 لعمرک و الأمور لها دواع‌لقد أبعدت یا عتب الفرارا
و لحق عتبة بأخیه معاویة بالشام، فلم یزل معه، و ولّاه معاویة الطائف، و عزل عنه عنبسة بن أبی سفیان، فعاتبه عنبسة علی ذلک. فقال معاویة: یا عنبسة، إنه عتبة ابن هند! فقال عنبسة أبیاتا، یأتی إن شاء اللّه تعالی ذکرها فی ترجمته.

- عتبة بن أبی لهب عبد العزی بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف القرشی الهاشمی:

ذکر الزبیر بن بکار، أنه شهد حنینا مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و ثبت معه فیمن ثبت، و أقام بمکة، و لم یأت المدینة، و له عقب. انتهی بالمعنی.
و ذکر ابن عبد البر: أنه أسلم هو و أخوه معتّب یوم الفتح. و کانا قد هربا. فبعث العباس فیهما، فأتی بهما فأسلما، فسرّ النبی صلی اللّه علیه و سلّم بإسلامهما، و دعا لهما، و شهدا معه حنینا و الطائف و لم یخرجا عن مکة، و لم یأتیا المدینة. و لهما عقب عند أهل النسب.
و ذکر ابن قدامة، أنه کان زوجا لأم کلثوم بنت النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و أنه فارقها بأمر أبیه حین فارق أخوه أختها.
و ذکر الزبیر، أن أمه و أم أخیه معتّب، و عتیبة بن أبی لهب: أمّ جمیل بنت حرب ابن أمیة بن عبد شمس، حمّالة الحطب. و ذکر أن عتبة لا عقب له. قال: و هو الذی أکله الأسد.

- عتبة بن غزوان بن جابر- و قیل ابن الحارث- بن جابر المازنیّ:

حلیف بنی نوفل بن عبد مناف، و قیل بنی عبد شمس، یکنی أبا عبد اللّه. و قیل:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 158
أبا غزوان. أسلم بعد ستة رجال، و هاجر إلی الحبشة، و هو ابن أربعین سنة، ثم قدم علی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و هو بمکة، و أقام معه حتی هاجر إلی المدینة، مع المقداد بن الأسود، ثم شهد بدرا و المشاهد کلها.
و کان عمر رضی اللّه عنه بعثه لفتح الحیرة، فاستفتح الأبلّة، ثم اختطّ البصرة، و خرج منها حاجا، فلم یعد إلیها حتی مات.
و کان سأل عمر رضی اللّه عنه أن یعفیه منها فأبی، فقال: اللهم لا تردّنی إلیها، فسقط عن راحلته. فمات سنة سبع عشرة بموضع یقال له: معدن بنی سلیم. قاله ابن سعد.
و قیل: مات بالربدة، قاله المدینی. و قیل: بالمدینة. و قیل: بمرو، و لیس بشی‌ء. و قیل:
مات سنة خمس عشرة و هو ابن سبع و خمسین سنة. و قیل: سنة أربع عشرة. و قیل: سنة عشرین.
و کان من الرماة المذکورین، و کان رجلا طوالا.

- عتبة بن أبی وقاص- و اسم أبی وقاص مالک بن أهیب، و قیل و هیب- بن عبد مناف بن زهرة بن کلاب القرشی الزهری:

أخو سعد بن أبی وقاص. قال النواوی: لم یذکره الجمهور فی الصحابة، و ذکره ابن مندة فیهم، و احتج بحدیث وصیته إلی أخیه سعد فی ابن ولیدة زمعة، و أنکر أبو نعیم علی ابن مندة ذکره فی الصحابة، و قال: إنه الذی شجّ وجه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم و کسر رباعیته یوم أحد. قال: و ما علمت له إسلاما، لم یذکره أحد من المتقدمین فی الصحابة. و قیل إنه مات کافرا. انتهی.
و ذکره الذهبی فی التجرید و الکاشغریّ. و ذکر الزبیر بن بکار شیئا من خبره، فقال: و عتبة بن أبی وقاص، کان أصاب دما فی قریش، فانتقل إلی المدینة قبل الهجرة، و اتخذ بها منزلا و مالا.
قال الزبیر: و کتب إلیّ أبی من بغداد یقول: إن عتبة بن أبی وقاص، خرج یرید الشام، فصادف الأوس و الخزرج، فقتل ببعاث، فقال: أکره أن أمرّ بحرب بین قوم فلا أقاتل فیها، فقاتل الخزرج مع الأوس.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 159
و مات عتبة فی الإسلام و أوصی إلی سعد بن أبی وقاص. و أمه هند بنت وهب بن الحارث بن زهرة. و کان یقال له: أحمر الغصن.
و قال ابن عبد البر: و حکی الزبیر عن عبد الرحمن بن عبد اللّه بن عبد العزیز الزّهریّ.
قال: ما بلغ أحد الحلم من ولد عتبة بن أبی وقاص إلا بخر أو هتم، لکسر عتبة رباعیة رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم. انتهی.

- عتبة بن مسعود الهذلیّ، حلیف بنی زهرة:

أخو عبد اللّه بن مسعود شقیقه، و قیل لأبیه. و الأول أکثر، یکنی أبا عبد اللّه. هاجر مع أبیه إلی الحبشة فی الثانیة، و شهد أحدا، و ما بعدها من المشاهد.
و روی عبد الرزاق عن معمر. قال: سمعت الزهریّ یقول: ما عبد اللّه عندنا بأفقه من عتبة، و لکن عتبة مات سریعا.
و قال ابن عیینة: سمعت ابن شهاب یقول: ما کان عبد اللّه بن مسعود، بأقدم من عتبة بن مسعود، و لکن عتبة مات قبله.
و لما مات عتبة، بکی علیه أخوه عبد اللّه، فقیل له: أتبکی؟ قال: نعم. أخی فی النّسب، و صاحبی مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و أحبّ الناس إلیّ، إلا ما کان من عمر رضی اللّه عنه.
و مات عتبة بالمدینة فی خلافة عمر. و صلّی علیه عمر رضی اللّه عنه. و قال الذهبی:
توفی فی إمرة عمر، و یقال سنة أربع و أربعین، و هو بعید جدا. قال: و کان فقیها فاضلا.

من اسمه عتیق‌

- عتیق بن أحمد بن عبد الرحمن الأندلسی الأریولیّ:

نسبة إلی بلدة فی بلاد الأندلس. یقال لها: أریولة، ذکره هکذا، أبو سعد بن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 160
السّمعانی الحافظ فی معجمه، و قال: شیخ صالح ممّیز حسن السیرة، جاور بمکة قریبا من خمسین سنة، سمع النقیب أبا الفوارس طراد الزّینبی.
کتبت عنه فی النوبة الأولی مجلسا، أملاه النقیب بمکة، و سألته عن ولادته فقال: فی المحرم سنة سبع و ستین و أربعمائة.
و أریولة من بلاد الأندلس، و توفی بمکة سنة نیّف و ثلاثین و خمسمائة.
و ذکره السّلفیّ فی معجم السفر، و قال: کان من أهل القرآن، و الصلاح الظاهر، و الجد فی طلب الحدیث، و لما قدم الثغر، کان یحضر عندی، و سمع علیّ و علی غیری سنة عشرین و خمسمائة، و مضی إلی مکة و جاور بها سنین کثیرة، یؤذّن أحیانا فی الحرم احتسابا للمالکیة، ثم رجع إلی دیار مصر، و توجه إلی الأندلس، و انقطع عنا خبره.
و کان کبیر السن. انتهی.

1941- عتیق بن بدر بن هلال بن حیدر بن منصور الزّنجانی الأصل، المکی المولد و الدار، أبو بکر العمریّ:

نسبة إلی عمل العمر و بیعها. سمع ببغداد من: أبی الفتح بن البطّیّ، و أبی بکر عبد اللّه بن محمد بن النّقور، و أبی الحسن سعد اللّه بن محمد بن طاهر الدقاق.
و بهمذان من الحافظ أبی العلاء الحسن بن أحمد العطار. و بزنجان من أبی حفص عمر بن أحمد.
و حدّث بمکة شرفها اللّه تعالی، و بها ولد فی سنة ست و أربعین و خمسمائة تقریبا، و بها توفی سنة ثمان عشرة و ستمائة. ذکره المنذریّ فی التکملة بمعنی هذا.

*** من اسمه عثمان‌

1942- عثمان بن الصّفی أحمد بن محمد بن إبراهیم بن أبی بکر الطبری المکیّ، یلقّب بالفخر:

سمع من المحب الطبری: السنن لأبی داود، خلا من صلاة العیدین إلی باب: من قال یصلّی بکل طائفة رکعتین.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 161
و سمع علی العماد عبد الرحمن بن محمد بن علی الطبری: صحیح مسلم بفوت یسیر لا یعرف، بقراءة عبد الواحد الجزولی. و کتب السماع بخطه، و وهم فی نسبه؛ لأنه قال: عثمان بن محمد بن أحمد بن محمد بن إبراهیم بن محمد بن عثمان، و أحمد زیادة.
و سمع علی الشیخ أمین الدین القسطلّانی: الموطأ، روایة یحیی بن یحیی، خلا من أوله إلی قوله: إعادة الصلاة مع الإمام. و السماع بخطه الجزولی، و نسبه علی الصواب.
و سمع علی الشیخ فخر الدین التّوزریّ [.....] و صحیح البخاری و سنن أبی داود [.....] و علی والده و عمه الرضی: صحیح البخاری [.....] و علی عمه سنن أبی داود، و غیر ذلک کثیرا.
و أجاز له من مصر: سیدة بنت المارانی، و جماعة. و من الشام: جماعة من شیوخ البهاء عبد اللّه بن خلیل باستدعائه، و استدعاء البرزالیّ.
و أجاز له من مکة: المحبّ الطبری، و ابنه الجمال قاضی مکة، و الرضی بن خلیل، و أخوه العلم، و یوسف بن إسحاق الطبریّ، و جماعة مذکورون فی ترجمة الشهاب الحنفی، و حدّث.
سمع علیه جماعة من شیوخنا و غیرهم، و حدّثنا عنه الإمام محب الدین محمد بن أحمد ابن الرضی الطبری، و أخوه أبو الیمن. و ذکر لی أنه توفی فی الثمان- یعنی العشر الأول- من ذی الحجة سنة تسع و أربعین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.
و ذکر لی شیخنا السید عبد الرحمن بن أبی الخیر الفاسی: أنه توفی فی الیوم الأول أو الثانی أو الثالث من ذی الحجة.
و وجدت بخط شیخنا ابن سکّر: أنه توفی فی أواخر ذی القعدة من سنة تسع و أربعین- و وهم فی ذلک- و کانت وفاته بمکة، و دفن بالمعلاة.
و کان یؤمّ بمقام إبراهیم علیه السلام نیابة، و کان شیخا صالحا و أضرّ بأخرة.

- عثمان بن الأرقم المخزومی رضی اللّه عنه:

ذکره هکذا الذهبی، و قال: روی عنه ابنه عبد اللّه، و حدیثه معلّل (س) من الوحدان لابن أبی عاصم، و الصواب: عبد اللّه بن عثمان، عن جده أرقم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 162
و قال الکاشغریّ: عثمان بن الأرقم المخزومی، بدریّ.

- عثمان بن الأسود بن موسی بن زادان الجمحی مولاهم المکی:

روی عن: أبیه، و سعید بن جبیر، و طاوس، و عطاء، و ابن أبی ملیکة، و مجاهد، و غیرهم. روی عنه: سفیان الثوری، و یحیی القطّان، و ابن المبارک، و عبید اللّه بن موسی، و أبو عاصم النبیل، و غیرهم. روی له الجماعة. و وثّقه أحمد، و ابن معین، و أبو حاتم.
و مات سنة خمسین و مائة. قاله عمرو بن علی، و الواقدی. و قال ابن حبّان: مات بمکة سنة تسع و أربعین، و قیل: سنة ستین. کذا بخطی، و لعله سنة خمسین. و اللّه أعلم.

- عثمان بن أبی دهرش المکی:

روی عن رجل من آل الحکم، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم. روی عنه: ابن عیینة. ذکره هکذا ابن الجوزیّ، فی صفوة الصفوة، فی الطبقة الثالثة من أهل مکة.

- عثمان بن ربیعة بن أهبان بن وهب بن جمح الجمحی:

کان من مهاجرة الحبشة، فی قول ابن عباس وحده .

- عثمان بن السائب الجمحیّ، مولی أبی محذورة المکی:

روی عن: أبیه، و أم عبد الملک بن أبی محذورة. روی عنه: ابن جریج.
روی له أبو داود ، و النّسائی . و ذکره ابن حبّان فی الثقات، و لم یذکر صاحب
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 164
الکمال أنه مولی أبی محذورة. و ذکر أنه مکیّ، و أن حدیثه فی المکیین.

- عثمان بن أبی سلیمان بن جبیر بن مطعم بن عدیّ بن نوفل بن عبد مناف بن قصیّ بن کلاب القرشی النّوفلیّ المکی:

قاضی مکة، روی عن: عمه نافع بن جبیر بن مطعم، و ابن أبی ملیکة، و عامر بن عبد اللّه بن الزبیر، و أبی سلمة بن عبد الرحمن، و سعید بن جبیر، و عروة بن الزبیر.
و أرسل عن صفوان بن أمیة.
روی عنه: إسماعیل بن أمیة، و ابن جریج، و ابن إسحاق، و سفیان بن عیینة، و آخرون. روی له: مسلم، و أبو داود، و النّسائی، و ابن ماجة، و وثقه أحمد، و ابن معین، و محمد بن سعد.
و ذکره ابن حبّان فی الطبقة الثالثة من الثّقات، و ذکر أنه کان قاضیا بمکة.

- عثمان بن شجاع بن عیسی الدّمیاطی یلقّب بالفخر:

سمع من بلدیّه الحافظ شرف الدّین الدمیاطی: السیرة من تألیفه، و جزءا من تألیفه، فیه: الحثّ لمن عزم علی شرب ماء زمزم، و الیقین لابن أبی الدنیا. و من زینب بنت سلیمان الإسعردیّ: مسند الشافعی عن ابن الزبیدی
و سمع الأبرقوهیّ، و أبا الحسن العراقی، و جماعة، منهم التّوزریّ، سمع منه المسلسل بالأولیة، و حدّث به و بالسیرة للدّمیاطی. سمعها منه بعض شیوخنا. منهم: أبو الیمن الطبری، و تفرّد بالسماع منه و بإجازته.
و توفی فی رابع عشر جمادی الآخرة سنة سبع و ثلاثین و سبعمائة بمکة. نقلت وفاته من خط الشیخ تقیّ الدین بن رافع السّلامیّ فی وفیاته، و ترجمه بالشیخ الصالح، و قال:
کان زاهدا لیس له مدرسة و لا معلوم. جاور بمکة فی أواخر أمره، حتی توفی بها.
انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 165

- عثمان بن صفوان المکی:

یروی المراسیل. روی عنه: ابن جریج. ذکره ابن حبّان هکذا، فی الطبقة الثالثة من الثقات.

- عثمان بن طلحة بن أبی طلحة، و اسم أبی طلحة- عبد اللّه- بن عبد العزّی بن عثمان بن عبد الدار بن قصیّ القرشیّ العبدریّ:

هکذا نسبه الزبیر بن بکار، و قال: هاجر فی الهدنة إلی النبیّ صلی اللّه علیه و سلّم، هو و خالد بن الولید بن المغیرة، لقوا عمرو بن العاص مقبلا من عند النّجاشی، یرید الهجرة إلی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، لقوه بالهدة، فاصطحبوا جمیعا، حتی قدموا علی النبی صلی اللّه علیه و سلّم.
فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم حین رآهم: «رمتکم مکة بأفلاذ کبدها». یقول: إنهم وجوه أهل مکة. و لعثمان و خالد، یقول عبد اللّه بن الزّبعری حین هاجرا [من الطویل]:
أینشد عثمان بن طلحة حلفناو ملقی النعال عن یمین المقبّل
و ما عقد الآباء من کلّ حلفةو ما خالد من مثلها بمحلّل
أمفتاح بیت غیر بیتک تبتغی‌و ما تبتغی عن مجد بیت مؤثّل
فلا تأمننّ خالدا بعد هذه‌و عثمان جاء بالدهیم المعضّل
و دفع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم مفتاح الکعبة إلیه، و إلی شیبة بن عثمان بن طلحة، و قال:
«خذوها یا بنی أبی طلحة، خالدة تالدة، لا یأخذها منکم إلا ظالم»، فبنو أبی طلحة هم الذین یلون سدانة الکعبة دون بنی عبد الدار. انتهی.
ثم نزل عثمان، و تحول منها بعد موت النبی صلی اللّه علیه و سلّم إلی مکة، و سکنها حتی مات سنة اثنتین و أربعین، و قبل سنة إحدی و أربعین، و قیل إنه قتل یوم أجنادین- بفتح الدال
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 166
و کسرها- و له حدیثان. روی عنه: ابن عمه شیبة، و عبد اللّه بن عمر، و غیرهما.
و کان ذا مروءة، و له خبر عجیب فی ذلک، ذکره الزبیر عن أم سلمة، أنها لما خرجت مهاجرة إلی المدینة، خرج معها رجل من المشرکین. و کان ینزل بناحیة منها إذا نزلت، و یسیر معها إذا سارت، و یرحّل بعیرها، و یتنحی إذا رکبت، فلما رأی نخل المدینة، قال لها: النخل الذی تریدین، ثم سلم علیها و انصرف.
قال الزبیر: و أخبرنی محمد بن الضحاک عن أبیه، قال: الرجل الذی خرج مع أم سلمة: عثمان بن طلحة. انتهی.
و نذکر هنا فوائد تتعلق بالحجابة و أهلها. قال المحب الطبری فی «القری»: الحجابة منصب بنی شیبة، ولّاهم رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم إیاها، کما ولّی السقایة العباس رضی اللّه عنه، ثم قال: و سدانة البیت: خدمته، و تولّی أمره، و فتح بابه و إغلاقه، ثم قال: قال العلماء: لا یجوز لأحد أن ینزعها منهم.
و ذکر المحب الطبری، أنه لا یبعد أن یجعل علیهم مشرف یمنعهم من هتک حرمته، إذا لم یحافظوا علیها. انتهی.
و لا یحل للسدنة أخذ شی‌ء ممن یرید دخول الکعبة، إلا بطیب نفس من الداخلین.
نص علی ذلک المحب الطبری.

- عثمان بن عامر بن عمرو بن کعب بن سعد بن تیم بن مرة القرشی التیمی المکی، أبو قحافة:

والد أبی بکر الصدیق رضی اللّه عنه. أسلم یوم الفتح. و کان رأسه و لحیته کالثّغامة، فأمر النبی صلی اللّه علیه و سلّم بتغییره بما عدا السواد، و هو أول مخضوب فی الإسلام، علی ما قال قتادة.
و توفی سنة أربع عشرة بمکة، و هو ابن سبع و تسعین و سنة. و ذکر الصاغانی: أنه توفی بعد ولده بستة أشهر و أیام، و ردّ السّدس الذی ورثه منه علی أولاده.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 167

- عثمان بن أبی العاص الثقفی، یکنی أبا عبد اللّه:

استعمله رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم علی الطائف، و لم یزل علیها حیاته، و خلافة أبی بکر رضی اللّه عنه، و سنتین من خلافة عمر رضی اللّه عنه، ثم عزله. و ولاه فی سنة خمس عشرة علی عمان، و البحرین. و جرت علی یده فتوحات. منها: اصطخر الثانیة علی ما قیل، و أقطعه عثمان بن عفان رضی اللّه عنه اثنی عشر ألف جریب.
و سکن البصرة، و مات سنة إحدی و خمسین. و هو سبب إمساک ثقیف حین ارتدت العرب، فإنه قال لهم حین هموا بالردة: یا معشر ثقیف، کنتم آخر الناس إسلاما، فلا تکونوا أول الناس ردة.
و هو القائل: الناکح مغترس، فلینظر أین یضع غرسه، فإنّ عرق السوء لا بد أن ینزع و لو بعد حین.
و له عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم تسعة أحادیث. روی عن: سعید بن المسیّب، و نافع بن جبیر بن مطعم، و غیرهما. و روی له الجماعة، إلا البخاری.

1954- عثمان بن عبد اللّه بن ظهیرة بن أحمد القرشی المخزومی المکی، یلقب بالفخر:

أجاز له من شیوخ حلب، أولاد ابن حبیب و غیرهم، باستدعاء أخیه شیخنا القاضی جمال الدین بن ظهیرة، و کان یتردد إلی الیمن للتجارة.
و مات فی شعبان سنة ثمانمائة بزبید، عن خمس و عشرین سنة، و هو سبط الشیخ فخر الدین النّویریّ.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 168

- عثمان بن عبد اللّه بن عبد اللّه بن سراقة بن النعمان بن أذاة بن أنس ابن أذاة بن ریاح بن عبد اللّه بن قرط بن رزاح بن عدی بن کعب العدوی، أبو عبد اللّه المدنی:

أمیر مکة، رأی أبا قتادة الأنصاری، و أبا هریرة. و روی عن جده عمر بن الخطاب مرسلا، و عن خاله عبد اللّه، و جابر بن عبد اللّه، و بسر بن سعید.
روی عنه الزهری، و عبید اللّه بن عمر، و ابن أبی ذئب، و غیرهم. روی له:
البخاری ، و ابن ماجة .
قال أبو زرعة: هو مدنی ثقة. قال الواقدی و غیره: توفی سنة ثمان عشرة و مائة.
انتهی. و ذکر صاحب الکمال: أن أمه زینب بنت عمر بن الخطاب رضی اللّه عنهما، و أنها أصغر ولد عمر. قال: و کان والی مکة. انتهی.
و قد بیّن الفاکهی فی خبر ولایته أکثر من هذا؛ لأنه ذکر أن عبد اللّه بن قیس بن مخرمة ابن المطلب بن عبد مناف القرشی، و عثمان بن عبد اللّه بن عبد اللّه بن سراقة العدوی ولیا مکة لعمر بن عبد العزیز، و ولیها عثمان لعمرو عمّن قبله. انتهی بالمعنی.
و ما ذکره من ولایة عثمان، و ولایة عبد اللّه بن قیس لعمر، لا یلائم ما ذکره ابن جریر، من أن عبد اللّه بن خالد بن أسید، کان عامل عمر علی مکة فی مدة خلافته.
و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 169
و نص کلام الفاکهی فی ولایته، قال فی ولاة مکة من قریش: و کان من ولاة مکة:
عثمان بن عبد اللّه بن سراقة العدوی، کان عاملا فی زمن عمر بن عبد العزیز، و قیل ذلک.
و روی الفاکهی بسنده: أن عثمان هذا، کان یقنت فی النصف الثانی من رمضان، و کان یقنت بعد الرکوع.
و قال الفاکهی: حدثنا الحسن بن علی الحلوانی، قال: حدثنا سعید ابن أبی مریم، قال: حدثنا یحیی بن أیوب، قال: حدثنی الولید بن الولید، قال: کنت بمکة، و علیها عثمان بن عبد اللّه بن سراقة فسمعته یخطبهم، فقال: یا أهل مکة، ما لکم قد أقبلتم علی عمارة البیت و الطواف، و ترکتم الجهاد فی سبیل اللّه تعالی و المجاهدین؟ إنی سمعت من أبی عن ابن عمر بن الخطاب قال: سمعت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یقول: «من أظلّ غازیا أظله اللّه تعالی، و من جهز غازیا حتی یستقل کان له مثل أجره، و من بنی للّه مسجدا بنی اللّه له بیتا فی الجنة» . قال: فسألت عنه، فقیل هذا ابن بنت عمر بن الخطاب رضی اللّه عنهم التی قامت عنه.

- عثمان بن عبید اللّه بن عثمان بن عمرو بن کعب بن سعد بن تیم ابن مرة القرشی التیمی:

أخو طلحة بن عبید اللّه. أحد العشرة رضی اللّه عنهم. قال أبو عمر بن عبد البر:
أسلم و هاجر، و لا أحفظ له روایة.

- عثمان بن عبید اللّه بن الهدیر بن عبد العزّی التیمی:

ولد فی عهد النبی صلی اللّه علیه و سلّم. ذکره الذهبی و الکاشغری.

- عثمان بن عبد الرحمن التیمی:

قال الحسن بن عثمان: مات عثمان بن عبد الرحمن- و یکنی أبا عبد الرحمن- سنة أربع و سبعین. و له صحبة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 170

1959- عثمان بن عبد الملک المکی:

المؤذن بالمسجد الحرام، لقبه مستقیم. روی عن: عطاء، و ابن المسیب، و غیرهما.
روی عنه: إسماعیل بن عمر البجلیّ، و أبو عاصم.
قال ابن معین: هو رجل من أهل مکة، و لیس به بأس.

1960- عثمان بن عبد الواحد بن إسماعیل بن إبراهیم العسقلانی المکی، القاضی فخر الدین:

ولد سنة سبع و تسعین و خمسمائة، علی ما نقل عنه المیورقیّ، و کتب ذلک عنه، مع تاریخ ولایة أبی عزیز قتادة لمکة.
و نص ما کتبه عنه فی ذلک: قال لی نائب القاضی الکاتب عثمان بن عبد الواحد ابن إسماعیل بن إبراهیم العثمانی رضی اللّه عنهم: تاریخ مولدی ولایة قتادة بن إدریس الشریف الحسنی، فولدت و ولی فی ربیع سنة سبع و تسعین و خمسمائة. انتهی.
و کتب عنه الرضی بن خلیل العسقلانی؛ لأنی وجدت بخطه ما نصه:
أخبرنی الشیخ عثمان بن عبد الواحد العسقلانی المکی، عن بعض شیوخ مکة المتقدمین، أن إلمام المحمدی الحجر المشوبر الذی عنه الحفرة التی عند باب الکعبة علی یمینها، مما یلی حجر إسماعیل، و هو الحجر الثانی من جانب هذه الحفرة المذکورة. و أن الدعاء عنده مستجاب.
و أخبرنی الفقیه عماد الدین عبد الرحمن بن محمد، عن المذکور أیضا، أنه کان یدعو خلقه بهذا الدعاء: یا واحد، یا واحد، یا ماجد، یا ماجد، یا برّ، یا رحیم، یا غنی، یا کریم، أتمم علیّ نعمتک، و ألبسنی عافیتک. انتهی.
و الحفرة المشار إلیها معروفة إلی الآن، و الحجر المشوبر، الذی هو علامة هذا المصلّی لا یعرف الآن. و اللّه أعلم.

- عثمان بن عبد بن غنم بن زهیر بن أبی شداد بن أبی ربیعة بن هلال القرشی الفهری:

کان قدیم الإسلام من مهاجرة الحبشة، فی قول جمیعهم. و قال هشام بن الکلبی:
هو عامر بن عبد غنم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 171

- عثمان بن عثمان بن الشرید بن هرمیّ بن عامر بن مخزوم، القرشی المخزومی:

و هو الشمّاس، علی ما ذکر الزبیر بن بکار. قال الزبیر: فولد عثمان بن الشرید:
عثمان بن عثمان، و هو الشماس.
کان من أحسن الناس وجها، و هو من المهاجرین. قتل یوم أحد شهیدا، و کان- یومئذ- بقی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم بنفسه. و قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «ما شبّهت بعثمان إلا الجنّة» و أمه صفیة بنت ربیعة بن عبد شمس بن عبد مناف.
و قال الزبیر: حدثنی علی بن صالح، عن یعقوب بن محمد بن عیسی، قال حسّان بن ثابت، یعزّی أخت شمّاس عثمان بن عثمان أو ابنته :
اقنی حیاءک فی ستر و فی کرم‌فإنما کان شمّاس من الناس
قد ذاق حمزة سیف اللّه فاصطبری‌کأسا رواء لکاس لابن شمّاس
قال: و قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «ما شبهت شماسا یوم أحد إلا الجنة، و ما أوتی من ناحیة إلا وقانی بنفسه».
قال الزبیر: حدثنی محمد بن الضحاک بن عثمان الحزامی، عن أبیه قال: قالت نعم ابنة حریث المخزومی ترثی زوجها عثمان بن شمّاس [من البسیط] :
یا عین جودی بدمع غیر إبساس‌و أبکی الرزیّة عثمان بن شمّاس
صعب البدیهة میمون نقیبته‌حمّال ألویة رکّاب أفراس
غیث مریع إذا ما أزمة أزمت‌تبری العظام و تبری قمّة الراس
قد قلت لما أتوا ینّعونه جزعاأودی الجواد و أودی المطعم الکاسی
فقال أخوها أبو سنان حریث یرد علیها [من البسیط]:
اقنی حیاءک فی ستر و فی خفرفإنما کان عثمان من الناس
لا تقتلی النفس إذ حانت منّیته‌فی طاعة اللّه یوم الرّوع و الباس
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 172 قد کان حمزة لیث اللّه فاصطبری‌قد ذاق ما ذاق عثمان بن شمّاس

- عثمان بن عفان بن أبی العاص بن أمیة بن عبد شمس بن عبد مناف الأموی:

یکنی أبا عمرو، و أبا عبد اللّه، و أبا لیلی، أمیر المؤمنین ذو النّورین، لکونه صاهر النبی صلی اللّه علیه و سلّم علی ابنتیه. و لا یعلم أحد تزوج ابنتی نبیّ غیره، علی ما قال المهلب بن أبی صفرة.
بشّره النبی صلی اللّه علیه و سلّم بالجنة، و قال: «ألا أستحیی ممن تستحیی منه الملائکة!» . هاجر إلی الحبشة، و هو أول من خرج إلیها، ثم إلی المدینة، و لم یشهد بدرا لتخلفه علی تمریض زوجته رقیّة، بأمر النبی صلی اللّه علیه و سلّم، لکن ضرب النبی صلی اللّه علیه و سلّم له بسهمه و أجره.
و بایع عنه فی بیعة الرضوان، و هو السبب فیها؛ لأن النبی صلی اللّه علیه و سلّم بعثه إلی قریش فی الصلح عام الحدیبیة لعظم قدره عندهم، فبلغه أنه قتل. فجمع النبی صلی اللّه علیه و سلّم أصحابه، و بایعهم علی قتال أهل مکة، و بایع عنه.
و کان کثیر أفعال الخیر، اشتری بئر رومة و سبلها للمسلمین، و جهّز جیش العسرة من ماله، و أخبر النبی صلی اللّه علیه و سلّم بأن له الجنة علی ذلک، و وسّع مسجد المدینة، و مسجد مکة، و هو الذی أمر بتحویل الساحل من الشّعیبة- ساحل مکة القدیم- إلی ساحلها الیوم، و هو جدّة، لما سئل فی ذلک.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 173
و کان یحیی اللیل برکعة یقرأ فیها القرآن کله، و بویع بالخلافة بعد عمر بن الخطاب. و کثرت الفتوحات فی خلافته، و اتسعت الدنیا علی الصحابة. حتی کانت الفرس تشتری بمائة ألف، و کان البستان بالمدینة یباع بأربعمائة ألف. و عمرت المدینة بالخیرات و الأموال، و جبی إلیها خراج الممالک، و صار لعثمان مال عظیم، و ألف مملوک، فنقم علیه ذلک جماعة من الأشرار، مع ولایته الولایات الجلیلة لأقاربه، و همّوا بعزله، و ساروا لمحاصرته، و حصروه أیاما کثیرة، حتی منعوه أن یصلی فی المسجد، و أن یشرب من بئر رومة، و تسوّر علیه ثلاثة من شرارهم بیته، فذبحوه، و المصحف علی یده، و قطرت من دمه علیه قطرة أو قطرات، و ذلک یوم الجمعة لثمان عشرة خلت من ذی الحجة سنة خمس و ثلاثین.
و قیل قتل یوم الأربعاء، و له تسعون سنة. و قیل ثمان و ثمانون سنة. و قیل اثنتان و ثمانون سنة. و دفن خفیة بموضع من البقیع یقال له: حشّ کوکب . و أکثر الناس فی قتله من المراثی. و کانت خلافته رضی اللّه عنه اثنتی عشرة سنة إلا أیاما.
و کان رجلا ربعة، لیس بالقصیر و لا بالطویل، حسن الوجه، رقیق البشرة، کبیر اللحیة و الشعر، أسمر اللون، صخم الکرادیس، بعید ما بین المنکبین، یصفّر لحیته و یشد أسنانه بالذهب.
و تفرقت الکلمة بعده، و ماج الناس، و اقتتلوا، حتی قتل من المسلمین تسعون ألفا علی ما قیل، و أخباره رضی اللّه عنه فی الخیر کثیرة.
و کان قتله أول و هن فی الإسلام علی الأمة، بعد نبیهم صلی اللّه علیه و سلّم.

- عثمان بن علی، الأمیر فخر الدین المعروف بالزنجیلیّ:

صاحب المدرسة بمکة عند باب العمرة و الرباط المقابل لها. کان نائبا بعدن للسلطان
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 174
صلاح الدین یوسف بن أیوب، و له بعدن بعض أوقاف کثیرة علی مدرسته و رباطه بمکة.
و قد وقع لی نسخة من کتاب هذه الأوقاف، و ترجم فیها: بأمیر الحرمین، و لعل فوّض إلیه الولایة علیهما. و له مدرسة مشهورة خارج سور دمشق، و سبیل خارج باب الشبیکة فی صوب طریق التّنعیم، علی یمین المار إلی العمرة.
و قد عمر هذا السبیل بعده تاجر حضرمیّ من أهل عدن، یعرف بأبی راشد، فعرف به، و عمره بعده الشهاب برکوت المکین.
و أما مدرسته، فوقفت فی سنة تسع و سبعین و خمسمائة، و کذا الرّباط- فیما أظن و اللّه أعلم.
و کان خروجه من الیمن هاربا، متخوفا من الملک العزیز سیف الإسلام طغتکین ابن أیوب، أخی السلطان صلاح الدین، لّما سمع بإقباله من الشام إلی الیمن والیا علی جمیعه.
و قبر الزّنجیلیّ بمدرسته التی خارج دمشق، و هی بقرب الموضع المعروف بالسبعة.
و الدار المعروفة بدار الطعم، و تعرف الآن مدرسته بدار السلسلة، و یعرف رباطه برباط الهنود، و المدرسة بأیدی بعض الأشراف من أولاد أمراء مکة.
و توفی سنة ثلاث و ثمانین و خمسمائة، علی مقتضی ما ذکر ابن شاکر الکتبی. و فیه نظر.

- عثمان بن قیس بن طلحة بن العاص بن قیس السهمی:

ذکره هکذا الذهبی، و قال: شهد فتح مصر مع أبیه، و هو أول من قضی بمصر.
و کان شریفا سریا. قاله ابن یوسف.
و هذا یدل علی أن عثمان أول قضاة مصر. و کلام المزّی یدل علی خلاف ذلک؛ لأنه قال فی ترجمة عثمان بن صالح السهمی: إنه مولی قیس بن العاص بن قیس بن عدی بن سهم، قاضی مصر لعمر بن الخطاب. و قال: و یقال إنه أول قاض تولّی قضاء مصر فی الإسلام.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 175

- عثمان بن أبی الکتاب المکی :

ذکره هکذا المزی فی التهذیب، فی شیوخ إبراهیم بن أبی الوزیر، و هو إبراهیم بن عمر بن مطرّف. السابق ذکره.

1967- عثمان بن قزل الأمیر فخر الدین أبو الفتح الکاملی:

کان استادار الملک الکامل. صاحب مکة. و کانت له رغبة کثیرة فی الخیر، و وقف أوقافا بالقاهرة و غیرها.
و له بمکة وقف أظنه المکان المعروف بالقواد الحوامدة، بقرب باب الحزورة. توفی فی ذی الحجة سنة تسع و عشرین و ستمائة بحرّان.

- عثمان بن أبی سفیان صخر بن حرب بن أمیة بن عبد شمس بن عبد مناف الأموی:

أمیر مکة، ذکر ابن جریر، أن یزید بن معاویة، ولّاه مکة بعد الولید بن عتبة؛ لأن ابن الزبیر کتب إلیه یذم الولید، و یقول: إنه رجل أخرق و لا یتجه لرشد، و لا یرعوی لعظة الحلیم. فلو أرسلت رجلا سهلا، لین الکف، رجوت أن یتسهّل من الأمر ما استوعر.
و ذکر أن ذلک فی سنة اثنتین و ستین، و أن الولید حج بالناس فیها. و هذا یدل علی أن الولید عاد إلی إمرة مکة، و عزل عثمان. و اللّه أعلم.
و ذکر الزبیر بن بکار، أنه ولی المدینة، و أن أمه أم عثمان بنت أسید بن الأخنس بن شریق، و أن لعثمان ولدا اسمه محمد. أمه عاتکة بنت عنبسة بن أبی سفیان.
و قال صاحب الأغانی، لما ذکر أخبار أبی قطیفة عمرو بن الولید بن عقبة بن أبی معیط أبان بن أبی عمر ذکوان بن أمیة بن عبد شمس القرشی الأموی الشاعر المشهور:
«و اجتمع أهل المدینة لإخراج بنی أمیة عنها، و أخذوا علیهم العهود، ألا یعینوا علیهم الجیوش. و أن یردوهم عنهم فإن لم یقدروا علی ردهم لا یرجعون إلی المدینة. فقال لهم عثمان بن محمد بن أبی سفیان: أنشدکم اللّه فی دمائکم. و طاعتکم فإن الجنود تأتیکم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 176
و تطؤکم و اعذر لکم ألا تخرجوا أمیرکم، إنکم إن ظفرتم و أنا مقیم بین أظهر کم فما أیسر شأنی و أقدرکم علی إخراجی! و ما أقول هذا إلا نظرا لکم أرید به حقن دمائکم.
فشتموه و شتموا یزید. و قالوا: لا نبدأ إلا بک، ثم نخرجهم بعدک، فأتی مروان عبد اللّه بن عمر، فقال: یا أبا عبد الرحمن، إن هؤلاء قد رکبونا کما تری، فما تری؟
نضمّ عیالنا؟ فقال: لست من أمرکم و أمر هؤلاء فی شی‌ء.
فقام عثمان و هو یقول: قبح اللّه هذا أمرا و هذا دینا، ثم أتی علیّ بن الحسین علیهما السلام، فسأله أن یضم ثقله و امرأته و ابنیه إلی الطائف، ففعل. فعرض لهم حریث رقّاصة- و هو مولی لبنی بهز من سلیم.
کان بعض عمال المدینة قطع رجله، فکان إذا مشی کأنه یرقص فسمی رقاصة- لثقل عثمان و نسائه، و فیهم أم عاصم بنت عاصم بن عمر بن الخطاب، فضربته بعصا کادت تدق عنقه. فولی و مضی و مضوا إلی الطائف، و أخرجوا بنی أمیة. فحسّ بهم سلیمان بن أبی الجهم العدوی، و حریث رقاصة. فأراد عثمان أن یصلی بمن معه فمنعوه، و قالوا: لا یصلی بالناس أبدا، و لکن إن أراد أن یصلی بمن معه من أهله فلیصلّ بهم، ثم مضی.
فمرو مروان بعبد الرحمن بن أزهر الزهری، فقال له: هلمّ إلیّ یا أبا عبد الملک، فلا یصل إلیک مکروه، ما بقی رجل منا بنی زهرة. فقال له: وصلتک رحم، قومنا علی أمر، فأکره أن أعرّضک لهم، و ندم ابن عمر بعد ذلک علی ما کان قاله لعثمان. و قال:
لو وجدت سیلا إلی نصر هؤلاء لفعلت. فقد ظلموا و بغی علیهم. و قال له ابنه سالم:
لو کلمت هؤلاء القوم! یا بنی، لا ینزع هؤلاء القوم عمّا هم علیه، و هم بعین اللّه، إن أراد أن یغیّر غیّر. قال: فمضوا إلی ذی خشب، و فیهم عثمان بن محمد بن أبی سفیان، و الولید بن عتبة بن أبی سفیان و اتّبعهم العبید و الصبیان و السّفلة یرمونهم، ثم رجع حریث رقاصة و أصحابه إلی المدینة، و أقامت بنو أمیة بذی خشب عشرة أیام، و سرّحوا حبیب بن کره إلی یزید بن معاویة یعلمونه، و کتبوا معه إلیه: الغوث الغوث. فبلغ أهل المدینة أنهم وجّهوا رجلا إلی یزید، فخرج ابن عمرو بن حزم، و رجل من بنی سلیم من بهز و حریث رقاصة، و خمسون راکبا، فأزعجوا بنی أمیة. فنخس حریث بعثمان، فکاد یسقط عن ناقته. فتأخر عنها و زجرها، و قال: اعلی و اسلمی. فلما کانوا بالسّویداء عرض لهم مولی لعثمان. فقال: جعلت فداک! لو نزلت فأرحت و تعدّیت؟. فالغداء
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 177
حاضر کثیر قد أدرک. قال: لا یدعنی رقاصة و أشباهه، و عسی اللّه أن یمکّن اللّه منه فتقطع یده. و نظر عثمان إلی حاله بذی خشب. فقال: لا مال إلا ما أحرزته العیاب فمضوا فنزلوا حقیلا أو وادی القری. و فی ذلک یقول الأحوص :
لا ترثین لجرمی رأیت به‌ضرّا و لو سقط الجزمیّ فی النار
الناخسین بعثمان بذی خشب‌و المقحمین علی عثمان فی الدّار
فلما دخل حبیب بن کره علی یزید- و هو واضع رجله فی طست لوجع کان یجده- بکتاب بنی أمیة و أخبره الخبر، فقال: أما کان بنو أمیة و موالیهم ألف رجل؟
قال: بلی، و ثلاثة آلاف. قال: أفعجزوا أن یقاتلوا ساعة من نهار؟ فقال: کثرهم الناس.
و لم تکن لهم بهم طاقة. فندب الناس، و أمّر علیهم صخر بن أبی الجهم القینی فمات قبل أن یخرج الجیش، فأمّر مسلم بن عقبة الذی یسمی مسرفا. فقال لیزید: ما کنت مرسلا إلی المدینة غیری أحدا إلا قصّر، و ما صاحبهم غیری، إنی رأیت فی منامی شجرة غرقد تصیح: علی یدی مسلم، فأقبلت نحو الصوت، فسمعت قائلا یقول:
أدرک ثأرک، أهل المدینة قتلة عثمان. فخرج مسلم، و کان من قصة الحرة ما کان علی ید مسلم، و لیس هذا موضعه».

- عثمان بن محمد بن طلحة بن عبید اللّه التیمی:

ذکره هکذا الذهبی، و قال: أورده «س» یعنی أبا موسی المدینی، و حدیثه مرسل بیقین. و ذکر الکاشغری، أنه لا صحبة له؛ لأن أباه قتل یوم الجمل. انتهی.

1970- عثمان بن محمد بن عثمان بن أبی بکر بن محمد بن داود، الشیخ فخر الدین التوزری المالکی:

نزیل مکة. یکنی أبا عمرو، ولد بالحنبوشیّة من بلاد الفیوم، فی شهر رمضان سنة ثلاثین و ستمائة و قدم مصر، و سمع بها بقراءته غالبا، ما لا یحصی کثیرة من الکتب و الأجزاء. فمن الکتب: الموطأ لمالک رضی اللّه عنه، روایة یحیی بن یحیی، علی جماعة منهم: أبو القاسم، و أبو بکر محمد بن محمد بن إبراهیم بن سراقة الأنصاری، عن ابن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 178
بقیّ، و الموطأ روایة أبی مصعب الزهری، عن عبد الحافظ أبی حامد محمد بن علی بن الصابونی، عن قاضی دمشق أبی القاسم بن الحرستانی، عن السّیّدیّ إجازة، و عن المؤید ابن محمد الطوسی إجازة عن السّیّدیّ و الملخص مختصر الموطأ للقابسی، علی جماعة، منهم: المفتی رکن الدین الحسن بن عثمان بن علی القابسی، عن أبی الفتح منصور خمیس اللخمی، عن یونس بن محمد بن مغیث، عن حاتم بن محمد الطرابلسی، عنه.
و صحیح البخاری، علی جماعة، منهم: أبو الفضائل علی بن عبد الرزاق العامری، عن یونس بن یحیی، عن أبی الوقت، و عن أبی القاسم البوصیری، عن السعیدی، و عن الأرتاحیّ عن الفراء إجازة، و أبی الروح عیسی بن سلیمان بن رمضان الثعلبی، عن منجب بن عبد اللّه المدینی، عن أبی صادق بن عبد اللّه المدینی، ثلاثتهم عن کریمة بسندها.
و صحیح مسلم: علی جماعة، منهم: أبو إسحاق إبراهیم بن عمر بن مضر الواسطی، عن منصور بن عبد المنعم الفراوی، عن جد أبیه أبی عبد اللّه الفراوی بسنده.
و جامع الترمذی: علی التاج علی بن أحمد القسطلانی، و الجمال یعقوب بن أبی بکر الطبری، و جماعة، کلاهما عن زاهر بن رستم، عن الکروخیّ.
و سنن أبی داود: علی النجیب عبد اللطیف بن عبد المنعم الحرّانی، و أبی الفضل عبد الرحیم بن یوسف، المعروف بابن خطیب المزّة، و جماعة عن ابن طبرزد.
و سنن النسائی، روایة ابن السنی: علی جماعة، منهم: أبو عبد اللّه محمد بن عبد اللّه المعروف بالخادم، عن أبی الفتوح الحصریّ، عن أبی زرعة.
و مسند الشافعی: علی قاضی القضاة [.......] الدین عبد اللّه بن قاضی القضاة شرف الدین محمد بن عز الدولة الصفراوی، و القاضی عماد الدین علی بن صالح، المعروف بابن أبی عمامة، عن أبی بکر عبد العزیز بن أحمد بن باقا عن أبی زرعة.
و مسند الإمام أحمد بن حنبل: علی النجیب الحرانی، عن عبد اللّه بن أحمد الخربی عن ابن الحصین علی بن المذهب عن القطیعی، عن عبد اللّه بن أحمد، عن أبیه.
و مسند الطیالسی: عن النجیب الحرانی، عن أبی المکارم اللبّان، و أبی جعفر الصّیدلانی، عن الحداد.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 179
و مسند الدارمی: علی الکمال محمد بن عمر العسقلانی، عن أبی الفتوح الحصری، عن أبی الوقت.
و معجم الطبرانی [.....]
و کتاب دلائل النبوة للبیهقی: علی لا حق بن عبد المنعم الأرتاحی، عن المبارک بن الطباخ إجازة، عن أبی الحسن عبید اللّه بن محمد بن المؤلف أبی بکر البیهقی، عن جده.
و کتاب الشفاء للقاضی عیاض: علی جماعة، منهم الحافظ زکی الدین عبد العظیم ابن عبد القوی المنذری، و رشید الدین یحیی بن علی القرشی، و التاج القسطلانی، و الکمال علی بن شجاع العباسی الضریر، و الخطیب معین الدین عبد الهادی بن عبد الکریم القیسی، عن ابن جبیر، عن ابن عیسی إجازة، عن مؤلفه. و بروایة القسطلانی له أعلی من هذا، عن ابن مضاء إجازة، عن المؤلف سماعا، و علی الخطیب شرف الدین عبد اللّه بن الخطیب أبی بکر عبد الرحمن الأزدی، المعروف بابن برطلة عن الشّقوریّ، إجازة عن مؤلفه.
و کتاب العوارف للسّهروردیّ: علی الضیاء بن علی بن الأنجب النعال، و الضیاء محمد بن عمر القسطلانی، و القطب محمد بن أحمد بن علی القسطلانی، عن مؤلفه، و غیر ذلک من الکتب.
و من الأجزاء: الفوائد الغیلانیّات. فی أحد عشر جزءا، علی النجیب الحرّانی، و جماعة، و الفوائد الثقفیات: عن أبی الحسن بن الجمیزی، و سمع علیه الفوائد المدنیة من حدیثه، تخریج ابن مسدی، و الأربعین له، و مشیخته، کلاهما من تخریج الرشید العطار، و الأربعین الثقفیة، و أسلاف النبی صلی اللّه علیه و سلّم للمسیّبیّ، و الثانی من المحاملیات، و ثمانین الآجری، و المسلسل بالأولیة، و مسلسل العیدین، و الأربعین الودعانیة، علی أبی القاسم عبد الرحمن بن مکی، سبط السلفی. و جزء ابن نجید: علی العلامة شرف الدین أبی الفضل المرسی، و الحافظ صدر الدین الحسن بن محمد بن محمد البکری، و علی الإمام نجم الدین عبد اللّه بن محمد بن الحسن البادرائی: جزء من عوالیه، تخریج أبی القاسم الإسعردیّ، و جزء فیه: نهایة السّول فی تفضیل الرسول، علی مؤلفه شیخ الإسلام عز الدین عبد العزیز بن عبد السلام السّلمیّ، عنه، و مشیخة أبی العباس أحمد بن عبد الدائم المقدسی علیه. و غیر ذلک علی جماعة بدمشق. و دیار مصر و الحجاز.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 180
و ذکر البرزالی: أن شیوخه یزیدون علی ألف شیخ، منهم: ابن المقیّر بالإجازة، و قرأ القرآن بالسّبع علی ابن وثیق، و علی الکمال الضریر، و سمع منه الشاطبیة، و من خمسة ممن رواها عن الناظم، و تلا علیه نفر یسیر، منهم: أبو عبد اللّه الغرناطی. و أبو زکریا یحیی بن واس العباس. و حدث بالکثیر، و سمع منه خلق کثیر. منهم: أبو العلاء الفرضیّ، و ذکره فی معجمه، و الحافظان: البرزالی- و ذکره فی معجمه، و قال: شیخ فاضل، زاهد، متقن، من سادات المحدثین و فضلائهم- و الحافظ الذهبی. و ذکره فی ذیل العبر، و ترجمه بالمحدث الحافظ، و ذکره فی طبقات القراء، و ترجمه بالإمام بقیة السلف و قال:
کان عالما عاملا متعبدا کثیر الخیر. انتهی.
و آخر أصحابه: شیخنا بالإجازة؛ ناصر الدین محمد بن محمد بن داود بن حمزة المقدسی، له منه إجازة. العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌5 ؛ ص180
توفی ظهر یوم الأحد حادی عشر من شهر ربیع الآخر سنة ثلاث عشرة و سبعمائة بمکة المشرفة، و صلّی علیه فی مقام إبراهیم، و دفن بالمعلاة، نقلت وفاته من خط الجد أبی عبد اللّه الفاسی.
و نقلت من خطه: أن الشیخ فخر الدین أخبره، أنه قدم الحجاز سنة سبع و خمسین و ستمائة، و لم یزل یتردد إلی الحجاز، إلی أن قدمه سنة تسعین، و لم یزل مقیما بمکة، إلی أن درج بالوفاة إلی رحمة اللّه تعالی. و من خطه و من خط الجد أیضا، نقلت مولده، و ذکر أنه أخبره به.
و نقلت من خط أبی المعالی تقی الدین بن رافع فی معجمه، أنه ولد فی ثامن شهر رمضان سنة ثلاثین و ستمائة بمصر، ذکر ذلک عن والدته. قال: و رأیت بخط والدی ما یقتضی أنی ولدت فی سنة ثمان و عشرین و ستمائة، و اللّه أعلم.
و وجدت بخط الجد أبی عبد اللّه الفاسی، حکایة عجیبة کتبها عن الشیخ فخر الدین التّوزریّ، ملخصها: أن فقیرا رثّ الهیئة، جلس إلی الشیخ فخر الدین و سلم علیه، و سأله عن مدة مجاورته، ثم قال له الفقیر: ما رأیت مما هنا من الآیات فی مدة مقامک؟
فانزعج علیه الشیخ فخر الدین؛ لأنه کان مشغولا بالذکر، ثم قال له: و أیّ آیة ترید أن تری أکبر من هذه الآیة! الناس طول النهار فی أشغالهم و معایشهم، و ما شغلهم ذلک عن الطواف فی هذا الوقت، وقت راحتهم و سکونهم؟ فسکت الفقیر، ثم قال:
أتعجب من الطائفین بالبیت؟ و إنما أعجب ممن یطوف به البیت. و نهض قائما،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 181
و انصرف فی صورة المنزعج. فقال الشیخ فخر الدین فی نفسه: هذا أحمق، ثم فکر ساعة، و رفع رأسه، و إذا بالبیت یدور بالطائفین ثلاث دورات، أشدّ ما یکون من الدوران، و قام باکیا مستغفرا مما صدر منه، و دخل إلی الطواف لیری الرجل، فما وجد له خبرا.
و وجدت بخط الجد أبی عبد اللّه الفاسی أیضا: أن الشیخ فخر الدین التوزری، أخبره فی نصف شعبان سنة ست و سبعمائة، قال: أخبرنی الصالح أبو الحسن علی المعروف بکرباج، أنه دخل إلی بئر زمزم فی بعض السنین، لیلة النصف من شعبان لیتوضأ، أو یشرب، أو غیر ذلک. قال: فوجدتها قد فاضت إلی رأسها. انتهی.
و هذه الحکایة تصدق ما یقوله الناس، من أن زمزم تفیض فی لیلة النصف من شعبان.

1971- عثمان بن محمد بن أبی علی بن عمر بن محمد بن موسی، القاضی عماد الدین، أبو عمرو الکردی الحمیدیّ الشافعی:

ذکره المنذری فی «التکملة». و قال: تفقه علی مذهب الشافعی رضی اللّه عنه بالموصل علی عمه، ثم رحل إلی الإمام أبی سعد عبد اللّه بن أبی عصرون، و اشتغل علیه مدة فی المذهب، و قدم مصر، و تولی الحکم العزیز بثغر دمیاط- حرسها اللّه- ثم عاد إلی القاهرة، و ناب بها عن قاضی القضاة أبی القاسم عبد الملک بن عیسی المارانی، و بقلیوب و أعمالها، و درّس بالجامع الأقمر، و بالمدرسة السیفیة بالقاهرة مدة.
و سمع بها من الحافظ أبی الحسن علی بن المفضل المقدسی، ثم توجه إلی مکة شرفها اللّه تعالی، و لم یزل مجاورا بها إلی أن مات، و ما علمته حدث بشی‌ء. و کان فاضلا ذا سمت حسن و ثناء جمیل.
و ذکر المنذری: أنه توفی لیلة الثالث عشر من ربیع الأول سنة عشرین و ستمائة، و دفن بالمعلاة.

- عثمان بن مسلم بن هرمز المکی:

روی عن نافع بن جبیر بن مطعم. روی عنه: مسلم، و المسعودی. روی له الترمذی .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 182
قال النسائی: لیس به بأس. و ذکره ابن حبان فی الثقات. و لم یذکر صاحب الکمال أنه مکی .

- عثمان بن مظعون بن حبیب بن وهب بن حذافة بن جمح الجمحی، أبو السائب:

أسلم بعد ثلاثة عشر رجلا، و هاجر الهجرتین، و شهد بدرا، و مات بعد مرجعه منها، و ذلک بعد سنتین و نصف من الهجرة، و دفن بالبقیع، و هو أول من دفن به من الصحابة، و أعلم النبیّ صلی اللّه علیه و سلّم قبره بحجر، و کان یزوره. و قال: هذا قبر فرطنا، و نعم السلف لنا.
و کان من فضلاء الصحابة مجتهدا فی العبادة، و کان قد همّ بطلاق زوجته و أن یختصی، و یحرم اللحم و الطیب. فرد علیه النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و أنزل فی ذلک: لَیْسَ عَلَی الَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ جُناحٌ فِیما طَعِمُوا إِذا مَا اتَّقَوْا وَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ ثُمَّ اتَّقَوْا وَ أَحْسَنُوا وَ اللَّهُ یُحِبُّ الْمُحْسِنِینَ [المائدة: 93] الآیة فیه، و فی علی بن أبی طالب، و کان الآخر هم بالاختصاء و التبتل.
و کان رضی اللّه عنه حرم الخمر فی الجاهلیة، و قال: لا أشرب شرابا یذهب عقلی، و یضحک بی من هو أدنی منی، و یحملنی علی أن أنکح کریمتی.
و اختلف فی وفاته، فقیل: بعد اثنین و عشرین شهرا من مقدم النبی صلی اللّه علیه و سلّم المدینة، و هذا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 183
یدل علی أنه توفی فی آخر سنة اثنتین. و قیل: إنه مات علی رأس ثلاثین شهرا من الهجرة.
و قال النووی: إنه توفی فی شعبان بعد سنتین و نصف من الهجرة. ورثته زوجته أم السائب بأبیات [من البسیط] :
یا عین جودی بدمع غیر ممنون‌علی رزیّة عثمان بن مظعون
[علی امرئ کان فی رضوان خالقه‌طوبی له من فقید الشخص مدفون
طاب البقیع له سکنی و غرقده‌و أشرقت أرضه من بعد تفتین
و أورث القلب حظنا لا انقطاع له‌حتی الممات و ما ترقی له شونی]
و فی صحیح البخاری، أن أم العلاء الأنصاریة قالت: أریت لعثمان رضی اللّه عنه فی المنام عینا تجری، فجئت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فذکرت ذلک له. فقال: «ذاک عمله» .

- عثمان بن معاذ القرشی التیمی، أو معاذ بن عبد الرحمن:

کذا روی حدیثه ابن عیینة، عن ابن قیس، عن محمد بن إبراهیم بن الحارث التیمیی، عن رجل من قومه، یقال له معاذ بن عثمان، أو عثمان بن معاذ، أنه سمع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یقول: «ارموا الجمار بمثل حصی الحذف» .

- عثمان بن موسی بن عبد اللّه بن عبد الرحیم الطائی الإربلیّ أصلا، الإمام أبو عمرو موفق الدین الآمدی مولدا، الحنبلی:

إمام الحنابلة بالحرم الشریف، سمع من عبد الرحمن بن أبی حرمیّ، و وجدت بخط الآقشهریّ: أنه یروی عنه صحیح البخاری، و سمع من شرف الدین بن أبی الفضل المرسی، و حدّث عنه بصحیح مسلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 184
سمع منه ولده القاضی جمال الدین محمد، بفوت. و أجازه و سمع منه أیضا الحافظ شرف الدین الدمیاطی، و علاء الدین بن العطار الدمشقی.
و ذکر ابن مسدی فی معجمه، فی ترجمة عبد اللّه بن عبد العزیز الصامت: أن عبد العزیز سمع شیئا من أبی یوسف الحکّاک، بمدینة النبی صلی اللّه علیه و سلّم، بإفادة من لا یفهم، و سمع منه من لا یعلم. فما أوقعوه فیه، أن حدّث بکتاب الأربعین للطائی، عن أبی یوسف هذا، عن مؤلفها، و إنما سمعها أبو یوسف هذا من یونس بن یحیی، عن مؤلفها، و کان سماعه من أبی یوسف بإفادة أبی عمرو و عثمان بن عبد اللّه الآمدی الحنبلی. و قد سألت عثمان هذا عن الإسناد، قال: کان أبو یوسف قدیم السن، و کان عثمان هذا جاهلا بهذا الفن. و قد وقفت له علی روایات و تسمیعات، سقط فیها لفیه إبراء إلی اللّه تعالی مما کان یقتضیه. انتهی.
و وجدت بخط الشیخ أبی العباس المیورقی فی تعالیقه: و أفادنا إمام الحنابلة الفقیه عثمان، أن ابن المقیّر، یروی عن ابن الزاغونی عن ابن عبد البر، و رأیت أنا ذلک بخط الآمدی.
و وجدت بخط المیورقی: أن الرشید محمد بن الزکی المنذری، ذکر له: أن ابن الزاغونی مولده سنة ثمان و ستین و أربعمائة.
و وجدت بخطه قال: قال لی الإمام الحنبلی: إن الناس یختلفون فی الوفاة و المولد، و حکی لی اختلافهم فی مولد النبی صلی اللّه علیه و سلّم و وفاته.
و وجدت بخطه أنه قال له: إنک قیدت مولد الزاغونی بالقلم الهندی و أخشی أن یکون تصحف علیک. و انتهی.
و کلام الآمدی هذا، إنما ذکرته للتعجب، کیف یصح أن یکون الزاغونی یروی عن ابن عبد البر، و ابن عبد البر مات فی سلخ ربیع الآخر سنة ثلاث و ستین و أربعمائة؟
و ذلک قبل مولد ابن الزاغونی بأزید من أربع سنین!.
و ذکره الذهبی فی تاریخ الإسلام. و قال: روی عن یعقوب بن علی الحکاک، و محمد ابن أبی البرکات. روی عنه الدمیاطی، و ابن العطار، و کتب إلیّ بالإجازة، و کان من الزهاد.
و قال ابن الجزریّ فی تاریخه، بعد أن ذکر کلام الذهبی هذا تلو قوله: و کان من
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 185
الزهاد: و حضر یوما عند صاحب مکة، و حضر إلیه شخص یدعی أن یعرف علم الکیمیاء، و یتحدث کثیرا. فقال الشیخ عثمان لذلک الرجل: الذی تصنعه، مخلوق أم مصنوع؟ فقال الرجل: بل مصنوع. فقال له: کل مصنوع لا بد أن یستحیل. فقال له الرجل: أقول لک مخلوق حتی تقتلنی شرعا! و انفصل المیعاد.
و ذکر الذهبی، أنه توفی فی جمادی الآخرة سنة أربع و سبعین و ستمائة، و صلّی علیه یوم حضر صلاة الغائب، و ما ذکره فی شهر وفاته وهم؛ لأنی وجدت فی حجر قبره، أنه توفی فی یوم الخمیس الثانی و العشرین من المحرم سنة أربع و سبعین و ستمائة. و فیه:
أنه ولی الإمامة من سنة أربع و عشرین، إلی أن توفی رحمه اللّه تعالی، و ترجم فیه بتراجم، منها: الشیخ الفقیه الإمام الزاهد العالم العامل محیی الشریعة، مفتی الفرق، شیخ الإسلام، حجة المحدثین.

- عثمان بن وهب:

[............]

- عثمان بن یمان بن هارون الحدّانی اللؤلؤی الخراسانی، نزیل مکة، أبو محمد:

روی عن ربیعة بن صالح، و موسی بن علی بن رباح، و غیرهما. روی عنه: أبو یحیی عبد اللّه بن أحمد بن أبی مسرّة، و أبو بکر محمد بن إدریس، ورّاق الحمیدیّ، و الکدیمیّ، و عبد اللّه بن شیبب، و آخرون.
روی له النسائی. و ذکره ابن حبان فی الثقات. و قال: ربما أخطأ. کتبت هذه الترجمة من التذهیب.

- عثمان بن یوسف بن أبی بکر بن محمد بن إبراهیم بن محمد بن محمد الأنصاری، الشیخ فخر الدین النویری المکی:

أجاز له فی استدعاء أحمد بن أبی العافیة الرّندی: أبو المعالی الأبرقوهیّ، و محمد بن الحسین العوفی، و غیرهما.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 186
و سمع من الحافظ شرف الدین الدمیاطی [....] و من أبی الحسن علی بن نصر اللّه الصواف، مسموعه من السنن للنسائی، و فوته، علی القاضی جمال الدین محمد بن عبد العظیم بن السقطی، و علی أبی الحسن علی بن هارون الثعلبی، و الشریف موسی بن علی بن أبی طالب الموسویّ: الموطأ روایة یحیی بن بکیر. و بمکة علی الرضی الطبری: صحیح ابن حبان، و علیه، و علی أخیه صفی الدین الطبری: صحیح البخاری، و حدث عنهما و عن أبی بکر بن أحمد بن عبد الدائم، و عیسی بن عبد الرحمن المطعم، و أحمد بن أبی طالب الحجّار، و وزیرة بنت المنجّا، و سمع من جماعة آخرین بمصر و دمشق.
روی لنا عنه الحافظان: أبو الفضل بن العراقی، و أبو الحسن الهیثمیّ، و غیرهما من شیوخنا.
و سمع منه جماعة من الأعیان. منهم: الحافظان أبو عبد اللّه الذهبی، و شهاب الدین أحمد بن أیبک الدمیاطی، و ماتا قبله.
و ذکره الذهبی فی المعجم المختص، و ترجمه: ب: «القاضی الإمام العلامة المحدث، الفقیه الورع الصالح جمال الإسلام، و کان أخی و حبیبی و شیخی و وادّی، أحسن اللّه جزاءه، أحکم المذهب و أفتی و درّس، و ارتحل فی طلب الحدیث و جالسته غیر مرة.
و کان کثیر الحج و المجاورة و التأله و الصدق و الإخلاص و الاتّباع، قلّ من رأیت فی مسلاخه مثله» .
و ذکره شیخنا العراقی فی وفیاته. و قال: أحد الأئمة العلماء الصالحین الزاهدین، و کان کثیر الحج و التجّرد، و الفراغ عن المناصب و أهل الدنیا. و کان من خیار الناس، یقول الحق و إن کان مرّا. انتهی.
و أخبرنی شیخنا العراقی: أن جماعة سمعوا علی الشیخ فخر الدین مسلسلات ابن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 187
شاذان، و سألوه أن یقول: «إنی أحبکم» لیتسلسل لهم الحدیث. فتوقف، فقالوا له: و أنت ما تحبنا؟ فقال: لا، لأنی ما أعرفکم، و لا أبغضکم. انتهی.
و قد وقعت لی النسخة التی سمعت علیه، و السماع بقراءة الحافظ شمس الدین محمد ابن موسی بن سند اللّخمیّ، و بخطه ذکر أنه یتسلسل لهم حدیث معاذ: إنی أحبک.
فقال و لعدم تسلسله قصة. انتهی.
و هذه القصة التی أخبر بها شیخنا العراقی، عن الشیخ فخر الدین، و هی دالة علی کثرة تحرزه فی القول، و جوابه فیها صحیح؛ لأن عدم المحبة، لا یستلزم البغضة. و کان فی حدیثه مع الناس لا یظهر لهم غیر ما فی نفسه؛ لأنه بلغنی أنه اجتمع مع الشیخ أبی العباس بن عبد المعطی النحوی السابق ذکره بمصر، فی بعض قدمات أبی العباس إلیها، فقال للشیخ أبی العباس: تأتونا إلی البیت. و قصد أن یضیفه.
فجاء إلیه الشیخ أبو العباس، فلم یر من الشیخ فخر الدین انبساطا لمجیئه، فقال له الشیخ أبو العباس: ألم تأمرونی بالحضور؟ فقال: نعم، و لکنی لم أعیّن الوقت، و التجمل ما حرم.
و بلغنی أنه لما تزوج فی مکة، بحمامة بنت زیان، سئل عن صفتها. فقال: احلقوا ذقن أبیها، و انظروا إلیه فهی مثله، و نال منه. و کان- فیما بلغنی- یعیب قول الناس بعضهم لبعض فی الصباح و المساء: صباح الخیر، و مساء الخیر، و یقول: إیش الخیر؟ لصباح الخیر و مساء الخیر؟.
و کان الشیخ فخر الدین ولی القضاء بالشارع ظاهر القاهرة، و عیّن لقضاء دمشق، ثم صرف إلی غزة، و ولی بمکة تدریس الحدیث لوزیر بغداد، و درّس فی سنة سبع و أربعین و سبعمائة، و أخذ فی حدیث: «أمّنی جبریل عند البیت فی أوقات الصلوات».
و حضر عنده قاضی القضاة عز الدین بن جماعة، و موفق الدین الحنبلی، و جماعة من فضلاء الشامیین، و تردد إلی مکة مرات، و جاور بها کرات، و تأهل بحمامة بنت ابن زیال . و ولد له منها بیت سمیت فاطمة، تأهل بها الفقیه عبد اللّه بن ظهیرة. و ولدت له.
و لم یمت إلا ببلده النّویرة، فی سابع عشر ذی الحجة سنة خمس و خمسین و سبعمائة،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 188
و دفن هناک. کذا وجدت وفاته بخط أبی المعالی تقی الدین بن رافع فی معجمه.
و ذکر شیخنا العراقی فی وفیاته: أنه توفی سنة سبع و خمسین. و ذکر أن مولده سنة ثلاث و سبعین و ستمائة.
و ذکر البرزالی: أن مولده سنة أربع و سبعین بالنویرة و قیل بمصر. و من معجمه کتبت نسبه هذا، و کتبت عنه أبیاتا من نظمه.

1979- عثمان الشّحریّ الناسخ:

نزیل مکة، جاور بها علی طریقة حمیدة بضعا و عشرین سنة أو أزید، و کتب بها کتبا کثیرة بخطه للناس بالأجرة.
و کان یلائم کثیرا الشیخ عبد الوهاب الیافعی، و یعینه فی تسبّبه فی دنیاه، و ظهر له منه خیر. فلما حضره الأجل، أوصی عثمان علی أولاده، و تزوج عثمان بأمهم و اتّجر لهم، ثم انفصل عنهم و عن زوجته، و ضعف عقله.

- عج بن حاج:

مولی المعتضد الخلیفة العباسی، أمیر مکة، ذکر ولایته علی مکة، إسحاق بن أحمد الخزاعی- راوی تاریخ الأزرقی- فیما ذکره من خبر زیادة دار الندوة؛ لأنه قال بعد أن ذکر المستعمل علی برید مکة: کتب فی أمرها إلی الوزیر عبید اللّه بن سلیمان بن وهب، و شرح ذلک للأمیر بمکة عج بن حاج مولی أمیر المؤمنین، و القاضی بهاء الدین محمد بن أحمد المقدّمیّ، و سألها أن یکتبا ما کتب به، فرغبا فی الأجر و جمیل الذکر، و کتبا إلی الوزیر بمثل ذلک.
و ذکر إسحاق، أن ذلک کان فی سنة إحدی و ثمانین و مائتین، و ما عرفت من حاله سوی هذا، و سوی نکتة أخری ذکرها ابن الأثیر فی کامله فی أخبار سنة خمس و تسعین و مائتین؛ لأنه قال: کانت وقعة بین عج بن حاج و بین الأجناد بمنی ثانی عشر ذی الحجة. فقتل منهم جماعة؛ لأنهم طلبوا جائزة بیعة المقتدر، و هرب الناس إلی بستان ابن عامر. انتهی.
و لعل عج کان أمیر مکة فی سنة إحدی و ثمانین إلی سنة خمس و تسعین. و یحتمل أن یکون ولی قبل هذا التاریخ و بعده. و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 189

- عجلان بن رمیثة بن أبی نمیّ محمد بن أبی سعد حسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن الحسنی المکی، یکنی أبا سریع، و یلقب عز الدین:

أمیر مکة، ولی إمرة مکة غیر مرة، نحو ثلاثین سنة، مستقلا بها مدة، و شریکا لأخیه ثقبة مدة، و شریکا لابنه أحمد بن عجلان مدة، کما سیأتی بیانه. و قد ذکر ابن محفوظ المکی شیئا من خیره، و أفاد فیه ما لم یفد غیره.
و رأیت أن ألخص هنا ما ذکره من خبره بالمعنی، مع ما علمته من خبره مما لم یذکره ابن محفوظ، و ملخص ما ذکره ابن محفوظ: أن عجلان و أخاه ثقبة، اشتریا مکة من أبیهما رمیثة فی سنة أربع و أربعین و سبعمائة بستین ألف درهم، حین ضعف و کبر و عجز عن البلاد و عن أولاده، و صار کل منهم له فیها حکم، ثم إن ثقبة توجه إلی مصر بطلب من صاحبها الملک الصالح إسماعیل بن الملک الناصر محمد بن قلاوون، و بقی عجلان وحده فی البلاد، إلی آخر ذی القعدة من السنة المذکورة، ثم فارقها لما علم أن صاحب مصر قبض علی أخیه ثقبة، و أنه وصل مرسوم من صاحب مصر لأبیه رمیثة بردّ البلاد علیه، و قصد عجلان جهة الیمن، و منع الجلاب من الوصول إلی مکة، فلم یصل منها إلا القلیل.
و حصل فی هذه السنة غلاء عظیم فی أیام الحج. و کان حجّاج مصر کثیرین، و کذلک حجاج الشام، و لما رحل الحاج من مکة، وصل إلیها الشریف عجلان من جهة الیمن، و نزل الزاهر، و أقام بها أیاما. ثم بعد ذلک اصطلح هو و أبوه، و أخذ من التجار مالا جزیلا.
و ذکر ابن محفوظ: أن فی سنة ست و أربعین و سبعمائة: توجه عجلان إلی مصر، فولاه الملک الصالح البلاد دون أبیه.
و لما توفی الملک الصالح، و ولی أخوه الملک الکامل شعبان السلطنة بالدیار المصریة و الشامیة عوض أخیه الملک الصالح، کتب لعجلان مرسوما بالولایة و وصل عجلان إلی مکة، فی رابع عشر جمادی الآخرة سنة ست و أربعین، و معه خمسون مملوکا شراء و مستخدمین، و قبض البلاد بلا قتال من إخوته، و توجه أخوه ثقبة إلی نخلة، و أقام معه أخوه سند و مغامس بمکة و أعطاهما فیها رسما، و أقاما علی ذلک مدة، ثم إنه تشوش
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 190
منهما، فأخرجهما من البلاد بحیلته إلی وادی مرّ، ثم أمرهما بالاتساع فی البلاد، فلحقا بأخیهما ثقبة، و کان قد توجه إلی الدیار المصریة قبل توجههما إلیها بشهر، فلما وصلوا إلی مصر قبض علیهم بها.
و وجدت بخط جمال الدین بن البرهان الطبری: أن عجلان سافر إلی مصر فی ثانی المحرم من سنة ست و أربعین، فولاه مکة الملک الصالح، و أنه دخل إلی مکة یوم السبت السابع عشر من جمادی الآخرة من سنة ست و أربعین و سبعمائة، و هو متولی مکة، و قرئ مرسومه بالتولیة علی زمزم، فی الساعة الثالثة من النهار، و دعی له بعد المغرب، و للسلطان الملک الکامل و صلّی علی أخیه الملک الصالح بعد المغرب، و قطع عجلان دعاء والده رمیثة، و راح أخوه ثقبة إلی نخلة، و أعطی أخاه سندا ثلث البلاد بلا دعاء و لا سکة، و أعطی أخویه مغامسا و مبارکا السّرین، یعنی الموضع المعروف بالوادیین، و سافر ثقبة إلی مصر، ثم سافر بعده أخواه سند و مغامس إلی مصر، ثم جاء نجّاب الشریف عجلان من مصر، فی أوائل ذی القعدة من سنة ست و أربعین، و أخبر أن البلاد لعجلان، و أن إخوته قبضوا فی مصر، حتی ینظر حال عجلان مع الحاجّ، و زین السوق بمکة. فلما مات رمیثة بطلت الزینة.
و کان موته فی ثامن ذی القعدة من السنة المذکورة، بعد وصول النجاب بخمسة أیام. انتهی.
و ذکر ابن محفوظ: أن عجلان نشر بمکة من العدل و الأمان ما لم یسمع بمثله، و طرح ربع الجنایات، و رفع المظالم.
و ذکر أن عجلان کان متولیا بمکة فی سنة سبع و أربعین و سبعمائة، و لم یحدث فیها حادث.
و ذکر أن فی سنة ثمان و أربعین، وصل إخوته: ثقبة و سند و مغامس، بنو رمیثة، و محمد بن عطیفة من مصر. فأخذوا نصف البلاد من عجلان بلا قتال، بعد أن ملکها وحده سنتین بلا شریک، و حصّل من الأموال ما لا یحصی.
و ذکر أن فی سنة خمسین و سبعمائة، تنافر الشریفان عجلان و ثقبة. و کان عجلان بمکة و ثقبة بالجدید، ثم إن عجلان خرج إلی الوادی لقتال ثقبة، فلما أن بلغ الدّکناء، رام المسیر إلی ثقبة، فمنعه القواد من ذلک، ثم إنه نزل بوادی العقیق من أرض خالد، و أقام بها مدة یسیرة، ثم أصلحوا بینه و بین أخیه، و صعد عجلان إلی الخیف الشدیدی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 191
و أقام بها مدة یسیرة، ثم توجه إلی مصر، و بقی ثقبة فی البلاد وحده، و قطع نداء أخیه عجلان من زمزم.
فلما کان الیوم الخامس من شوال سنة خمسین و سبعمائة، وصل عجلان من مصر متولیا لجمیع البلاد، فتوجه ثقبة إلی ناحیة الیمن بلا قتال، و أقام عجلان متولیا لمکة بمفرده، بقیة سنة خمسین، و سنة إحدی و خمسین، و دخل ثقبة و أخوه إلی مکة، فی ولایة عجلان هذه؛ لأنهم لا یموا الملک المجاهد صاحب الیمن من حلی، و هو متوجه إلی مکة للحج، فی سنة إحدی و خمسین.
و کان عجلان هم بمنع المجاهد و إخوته من دخول مکة، فغلبوه و دخلوها، و لم یلتفت المجاهد لعجلان، و لا أنصفه، و لم یلتفت إلی أحد من الأشراف و القواد، و لا إلی أمیر الحاج المصری بزلار، و إنما أقبل علی الأمیر طاز، أحد الأمراء المقدمین فی الرکب المصری.
فعمل علیه عجلان عند أمیر الرکب بزلار، حتی رکب بزلار و لفیفه علی المجاهد بمنی فی أیام التشریق، و حاربوا المجاهد، و لم یقاتل، و إنما قاتل عسکره، فانکسر عسکر المجاهد و نهبت محطته، و أخذ أسیرا بأمان، و حمل إلی مصر. و کان من خبره ما یأتی ذکره فی ترجمته إن شاء اللّه تعالی، ثم إن المصریین هموا بالقبض علی عجلان؛ لأنه ربما أظهر للمجاهد أنه معه علی المصریین.
فلما علم بذلک عجلان، أخبر أصحابه، فاجتمعوا إلیه و صاروا فی جمع عظیم. فلما أحسّ بهم الأمراء المصریون، هالهم ذلک، و أنکروا علی عجلان، و سألوه أن یکفّهم عنهم فکفهم، و رحل الحاج من فوره، و أقام عجلان بمکة بقیة سنة إحدی و خمسین.
و فی سنة اثنتین و خمسین، کان عجلان بمکة، و ثقبة بالجدید، و جبی ثقبة الجلاب الواصلة إلی جدة، جباء عنیفا و نجلها جمیعا.
و فی سنة اثنتین و خمسین و سبعمائة، وصل مرسوم من صاحب مصر، یطلب الشریفین عجلان و ثقبة، فتوجها إلی القاهرة. فأما ثقبة فبلغها. و أما عجلان فإنه وصل إلی ینبع، و قصد منها المدینة النبویة للزیارة، و توجه منها إلی مکة. و لم یزل مالکها إلی ذی القعدة من سنة اثنتین و خمسین، و منع ثقبة لما أن وصل من مصر متولیا لمکة بمفرده، من دخول مکة.
فأقام ثقبة بخلیص، إلی أن وصل الحاج المصری فی سنة اثنتین و خمسین، و جاء ثقبة
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 192
مع أمیر الحاج المجدی، و أراد عجلان منعهما من دخول مکة، ثم إن المجدی أصلح بین الأخوین، علی أن یکون لکل منهما نصف البلاد، بموافقة ثقبة علی ذلک.
و فی سنة ثلاث و خمسین، توجه عجلان إلی ناحیة الیمن، فلقی جلبة وصلت من الیمن فیها عبد القاضی شهاب الدین الطبری قاضی مکة، و جماعة من أهل مکة فأخذ ما فیها.
و کان قدرا جسیما، و بعد فعله هذا بأیام، زالت إمرته من مکة؛ لأن أخاه ثقبة لما بلغه فعل عجلان هذا، توجه إلی عجلان، و عجلان فی قلة من أصحابه، و غرّه بالصلح.
فوثب علیه، و قید معه علی بن مغامس بن واصل الزباع، و أخذ جمیع ما کان مع عجلان من الخیل و الإبل، فلما کان اللیل، و رقد الموکّل بعجلان، فخلع عجلان القید من رجلیه، و کان واسعا، و هرب إلی امرأة من الفریق الذی کانوا فیه فانزوی إلیها، و عرّفها بنفسه، و سألها أن تخفیه، فقالت له: ما تخشی من ثقبة؟ فقال لها: لا بأس علیک، أنا أتحیّل فی إخفائی، بأن أحفر حفرة تغیّبنی، و أقعد فیها، و حطّی علیّ أمتعتک و لا علیک. فلما انتبه الموکل بعجلان فقده، فلم یجده. فذهب إلی ثقبة، و عرفه الخبر.
فأخذ هو و أصحابه فی طلب عجلان فلم یجدوه، و أتی إلی بیت المرأة التی هو مختف عندها، و دوره بنفسه، فلم یجد عجلان فیه. فلما کان اللیل، أرکب فرسا و راح إلی بنی شعبة بالیمن.
و فی سنة أربع و خمسین: توجه عجلان إلی نخلة، بعد أن کان فی أول السنة بالوادیین، و أخذ منها المال الذی کان نهبه، و قصد الجدید، و فرق المال، و أقام بالجدید، إلی آخر السنة، فلما آن وقت وصول الحاج، و سمع أن البلاد لأخیه ثقبة، و لیس له فیها أمر، ارتحل إلی الحردة، و بعث إلیه أمیر الحاج المصری، و هو الأمیر عمر شاه بأمان، و أمره أن یصل إلیه و یصلح بینه و بین أخیه.
فتوجه إلیه عجلان و لقیه بالجموم، و أخلع أمیر الرکب علی عجلان، و سار معه إلی مکة. فلما أن وصل الأمیر إلی الزاهر، خرج إلیه ثقبة و إخوته علی جاری العادة، لتلقی الأمیر و خدمة المحمل. فأحاط به أصحاب الأمیر، و سألوا ثقبة فی الإصلاح بینه و بین أخیه عجلان، فأبی إلا أن یکون السلطان رسم بذلک، و صمّم علی ذلک.
فقبض علیه و علی إخوته و دخلوا بهم مکة محتاطین علیهم؛ و أمّر الأمیر عجلان علی مکة، فقبض عجلان البلاد، و ذهب أمیر الرکب بالأشراف إلی مصر تحت الحوطة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 193
و دام عجلان علی ولایة مکة بمفرده سنة خمس و خمسین و فیما بعدها، کما سیأتی بیانه.
و کان فی سنة خمس و خمسین، عشّر جمیع نخل وادی مرّ وقت الصیف، و جعل علی کل نخلة أربعة دراهم و ثلاثة و درهمین.
و سبب ذلک: أن المجاهد صاحب الیمن، من وقت رجوعه إلی الیمن بعد القبض علیه بمنی، منع التجار من السفر إلی مکة. فقل ما بید عجلان، و فعل ما ذکرناه من عشره للنخیل، و حصل له من ذلک مال جزیل، و عنف فی هذه السنة بالأشراف و القواد عنفا عظیما، و أخذ منهم ما کان أعطاهم من الخیول و الأموال، و کان أغدق علیهم فی العطاء، بحیث یقال: إنه وهب فی یوم واحد مائة و عشرین فرسا، و ألفین و مائتی ناقة، و ثلاثمائة ألف درهم و ستین ألف درهم.
و فی سنة ست و خمسین و سبعمائة: وصل إلیه توقیع بالاستمرار فی الولایة مع الرّجبیّة، فی أول شهر رمضان. فلما کان الیوم الثالث و العشرون منه، وصل الشریف ثقبة و أخواه إلی الجدید، فی ثلاثة و خمسین فرسا، فأقاموا به، و کانوا فرّوا من مصر، و وصلوا إلی وادی نخلة، و لیس معهم إلا خمسة أفراس.
و کان عجلان عند وصولهم بخیف بنی شدید، فارتحل إلی مکة و أقام بها. فلما کان ثالث عشر ذی القعدة، نزل ثقبة و من معه المعابدة، و أقاموا بها محاصرین لعجلان.
و جری فی هذا الیوم بین العبید بعض قتال، قتل فیه بعض القواد الیواسفة، من أصحاب الشریف ثقبة و عبد له، ثم ارتحل هو و من معه فی صبیحة یوم الاثنین الرابع و العشرین من ذی القعدة إلی الجدید، و أقاموا به.
فلما کان وقت وصول الحاج، رحلوا إلی ناحیة جدّة، و أخذوا الجلاب و دبروا بها.
فلما رحل الحاج من مکة، توجهوا بالجلاب و نجلوها، و نزلوا الجدید.
فلما کان یوم التاسع عشر من المحرم سنة سبع و خمسین. اصطلح عجلان و ثقبة، و اقتسما الإمرة نصفین، و انقسم الأشراف و القواد، و کان مع عجلان خمسون مملوکا، فقسمها بینه و بین أخیه. و کانت ولایة عجلان لمکة بمفرده بعد القبض علی أخیه ثقبة، سنتین و خمسین یوما أو نحوها.
فلما کان الیوم الثالث عشر من جمادی الآخرة سنة سبع و خمسین. توجه ثقبة من ناحیة الیمن إلی مکة و ملکها بمفرده، و قطع نداء أخیه عجلان علی زمزم، و أقام بمکة إلی الموسم، و عجلان بالجدید.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 194
فلما وصل الحاج مکة فی موسم سنة سبع و خمسین، دخلها عجلان مع الحاج و ملکها بمفرده، بعد أن فارقها ثقبة فی هذا التاریخ، و بعد من مکة، ثم إنه وصل و نزل الجدید، و أقام به مدة، ثم وصل إلی الجدید ثانیا، فعمل علیه أصحابه القواد، و حالفوا عجلان.
فارتحل ثقبة إلی خیف بنی شدید، ثم أتی نخلة، ثم التأم علیه جمیع الأشراف، و نزلوا خیف بنی شدید، و التأم جمیع القواد علی عجلان، و خرج من مکة و نزل الجدید، ثم ارتحل منه إلی البرقة طالبا قتال ثقبة و من معه، فمنعه القواد من ذلک، و أقام بالبرقة قریبا من شهر، و جمع صروخا کثیرة، و ذلک فی شهر رجب سنة ثمان و خمسین، ثم عاد إلی الجدید، و رتب فی مکة خیلا و رجلا.
فلما کان أول شهر ذی القعدة سنة ثمان و خمسین. قصد ثقبة مکة لیدخلها فمنع من ذلک.
فلما وصل الحاج فی هذه السنة، اصطلح الشریفان ثقبة و عجلان، و حج الناس طیبین، و لم یزل عجلان و ثقبة مشترکین فی الإمرة بمکة، و من موسم سنة ثمان و خمسین، إلی حین وصل الخبر بعزلهما من إمرة مکة، و تولیتها لأخیهما سند بن رمیثة، و ابن عمهما محمد بن عطیفة.
و کان سند مع إخوته فی ناحیة الیمن، و ابن عطیفة بمصر، و وصل إلی مکة فی ثامن شهر جمادی الآخرة من سنة ستین و سبعمائة، و معه عسکر وصل به من مصر- تقدم خبره فی ترجمة ابن عطیفة- و خلع علیه و علی سند بعد وصوله إلی مکة بالإمرة، و توجه عجلان إلی مصر و معه ابناه: أحمد و کبیش.
و کان صاحب مصر قد استدعی عجلان و ثقبة للحضور إلیه، قبل وصول هذا العسکر إلی مکة، فاعتذرا عن الحضور إلیه.
و کان وصول الطلب إلیهما منه، فی جمادی الأولی من هذه السنة، و سبب طلبهما ما حصل بمکة من الجور، بسبب افتراق الکلمة بمکة.
و لما وصل عجلان إلی مصر، قبض علیه و علی بنیه. و لم یزل بها حتی أطلقه الأمیر یلبغا العمری المعروف بالخاصکی، لما صار له الأمر بالدیار المصریة، بعد قبضه علی أستاذه، الملک الناصر حسن بن الملک الناصر محمد بن قلاوون، فی أثناء سنة اثنتین و ستین و سبعمائة، و بطّل یلبغا العسکر الذی کان السلطان حسن أمر بتجهیزه إلی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 195
الحجاز بسبب قتال بنی حسن؛ لأنه جهز إلی مکة فی سنة إحدی و ستین عسکرا من مصر، مقدمهم الأمیر قندس، و عسکرا من دمشق مقدمهم ناصر الدین بن قراسنقر، و أمرهم بالمقام بمکة عوض جرکتمر و العسکر الذی وصل إلی مکة مع ابن عطیفة، لتأییده و تأیید سند، لما ولیا إمرة مکة فی سنة ستین و سبعمائة.
و وصل قندس و من معه، و ابن قراسنقر، و من معه إلی مکة فی موسم سنة إحدی و ستین و سبعمائة، و أقاموا بها بعد الحج، و توجه منها جرکتمر و من معه، و حصل بمکة بإثر سفر الحاج، فتنة بین العسکر الذی بمکة، و بنی حسن، فاستظهروا علی الترک قتلا و نهبا، و خرجوا من مکة علی وجه مؤلم، فعظم ذلک علی السلطان حسن، و أمر بتجهیز عسکر لقتال بنی حسن، و من یتخّیل منه الخلاف من أعراب الحجاز.
فلما قتل السلطان حسن، کان ما ذکرنا من الإعراض عن سفر العسکر المشار إلیه إلی مکة، و توجه عجلان إلی مکة.
و قد ولی إمرتها شریکا لأخیه ثقبة- علی ما بلغنی، بسبب تسکین ثقبة الفتنة علی العسکر- و وصل عجلان إلی وادی مرّ، فی آخر شهر رمضان سنة اثنتین و ستین و سبعمائة، أو فی أوائل شوال منها.
و قصد ثقبة السلام علیه، و کان ثقبة ضعیفا قد أنهکه الضعف. فأظهر القوة و الجلد لعجلان، حین حضر إلیه، و أنکر علی عجلان نزوله فی الموضع الذی نزل فیه. فقال له عجلان: نرتحل منه، و أقام ثقبة أیاما قلیلة، ثم توفی، و دخل عجلان عند وفاة ثقبة إلی مکة، و أمر ابنه أحمد بن عجلان باللحاق بأخواله القواد ذوی عمر، لیسألهم أن یسألوا له أباه عجلان، فی أن یشرکه معه فی إمرة مکة، ففعل، و حضر القواد إلی عجلان، و سألوه ذلک ففعل، و جعل له ربع البلاد.
و قیل إنه لما أتی مکة بعد موت أخیه ثقبة، أمر ابنه أحمد بن عجلان بالطواف نهارا، و أمر المؤذن علی زمزم بالدعاء جهرا، کما یصنع لأمراء مکة، و جعل له ربع الحاصل، و أمره بقصد أخواله لیعضدوه ففعلوا.
و فی سنة ثلاث و ستین: توجه عجلان من مکة لحرب صاحب حلی الأمیر أحمد بن عیسی الحرامی- بحاء وراء مهملتین- و التقی الفریقان بموضع یقال له: قحزة- بقاف و حاء مهملة و زای معجمة و هاء- بقرب حلی، فکان النصر لعجلان و أصحابه، فلم یقتل منهم إلا الیسیر. و قتل من المحاربین لهم نحو المائتین- فیما قیل- و استولوا علی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 196
حلی، و علی أموال کثیرة لأهلها، و استأثر بأشیاء من ذلک، فلم یسهل ذلک بمن کان معه من بنی حسن، و تغیرت علیه خواطرهم. و تقدم عنه إلی صوب مکة طائفة منهم.
و کاتبوا أخاه سند بن رمیثة، و أطمعوه بالنصر و کان قد ظفر بجلبة فیها مال لتاجر مکی، یقال له ابن عرفة، فی غیبة أخیه بحلی، و التأم علیه طائفة من بنی حسن، و فرق علیهم ما نهبه، و قدر أنه هلک بإثر ذلک، فلم یجدوا شیئا یغیظوا به عجلان، إلا بتولیتهم لولده أحمد بن عجلان علیه. و قالوا له: سله یزیدک ربعا آخر فتستویان، و عرف بذلک عجلان، فأعطی ولده ربعا آخر من حاصل البلاد، لعلمه أنه یغرم ذلک و أکثر منه لبنی حسن، ثم یصلحون بینهم علی ذلک، و استمرا علی ولایة مکة، و علی أن یکون لکل منهما نصف الحاصل، إلی سنة أربع و سبعین و سبعمائة، أو قبلها بقلیل، ثم بدا لعجلان فی ترک الإمرة کلها لابنه أحمد علی مال جزیل من النقد، یسلمه إلیه ابنه أحمد، و علی أن یشتری منه جانبا من خیله بمال جزیل شرطه، و کان من سبب ذلک فیما قیل: أن عجلان حین رأی علوّ قدر ابنه أحمد، و محبة الناس له، أمر لابنه محمد بخیل و دروع بنخلة لیضاهی أخاه أحمد، فلم ینهض محمد لما أرید منه، و نمی هذا الخبر إلی أحمد بن عجلان، فعاتب أباه علی ذلک، و اعتذر له، و قال: سأترک لک البلاد.
فوقع الاتفاق بینهما علی أن یعطیه من النقد ما شرطه عجلان، و أن یکون له فی کل سنة الخبز الذی قرّر لعجلان بدیار مصر، علی إسقاط المکس عمن یصل إلی مکة من المأکولات، و عما یصل من الأموال مع حجاج الدیار المصریة و الشامیة برا و بحرا، و هو مائة ألف درهم و ستون ألف درهم، و ألف أردب قمح، و أن لا یسقط اسم عجلان من الدعاء فی الخطبة و غیرها، مدة حیاته.
فالتزم بذلک أحمد بن عجلان، ثم إن عجلان ندم علی ذلک و ألح علی ابنه أحمد، فی تحصیل المال النقد الذی شرطه علیه، استعجازا منه له عن تحصیله، لیکون ذلک سببا إلی أن یرجع الأمر له کما کان من غیر نکث منه، فقیّض لأحمد بن عجلان من أعانه علی إحضار المال المشروط، فأحضره إلی أبیه.
فلم یجد أبوه من قبوله بدّا، و امتعض من ذلک، و وفّی أحمد لأبیه بما التزم له من اختصاص أبیه بمعلوم مصر، و الدعاء له فی الخطبة، حتی مات أبوه عجلان فی لیلة الاثنین الحادی عشر من جمادی الأولی سنة سبع و سبعین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، و بنی علیه فیها قبة، و قد بلغ السبعین أو قاربها.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 197
و کان ذا عقل و دهاء و معرفة تامة بالأمور و سیاسة حسنة، و فیه محبة لأهل السنة و نصرة لأهلها، و ربما ذکر أنه شافعی المذهب، و حین حضره الموت، أوصی قاضی مکة أبا الفضل النویری، یتولی غسله و الصلاة علیه مع فقهاء السنة.
و بلغنی أن معاویة بن أبی سفیان رضی اللّه عنهما، ذکر عنده لینظروا رأیه فیه، فقال عجلان: معاویة شیخ من کبار قریش، لاح له الملک فلقفه. هذا معنی ما بلغنی عنه فی حق معاویة رضی اللّه عنه.
و کان- علی ما بلغنی- یقوم اللیل، و یطوف کثیرا فی آخر عمره، فلا جرم أنه رأی سعاة عظیمة، و تهیأت له أمور حصل له بها فخر عظیم.
فمن ذلک: أن فی سنة ثلاث و ستین و سبعمائة، ملک البلاد المعروفة بحلی ابن یعقوب، کما سبق ذکره، و عظم شان عجلان بهذه الواقعة، و مدحه الناس بسببها.
و ما علمت ان أحدا قبله من الأشراف ولاة مکة، استولی علی حلی، غیر أبی الفتوح الحسن بن جعفر المتقدم ذکره، و لم یتفق ذلک لأحد بعد عجلان، إلا لولده السید الشریف حسن بن عجلان.
و کان توجه إلیها فی صفر سنة أربع و ثمانمائة، بعد موت صاحبها دریب بن أحمد بن أحمد بن عیسی مقتولا، فی حرب کان بینه و بین کنانة، فی یوم عرفة سنة ثلاث و ثمانمائة، و هرب منه الأمیر موسی بن أحمد أخو دریب، و رتب فیها الشریف حسن بن أحمد بن دریب و أخواله من بنی کنانة. و عاد إلی مکة فی جمادی الأولی من سنة أربع و ثمانمائة.
و من ذلک: ما اتفق فی أیامه، من إسقاط المکس کما ذکرنا. و ذلک فی سنة ست و ستین.
و من ذلک: تقدم أولاده فی النّجابة فی حیاته و بعد موته. و قد ذکرنا فی هذا الکتاب شیئا من تراجمهم.
و منها: اتساع الدنیا لدیه. فقد یبلغنی أنه ملک من السقایة بوادی مر و نخلة، مائتی وجبة ماء. و له من العمارات بمکة الموضع المعروف بالعلقمیة عند المروة، و مدرسة أنشأها بالجانب الیمانی من المسجد الحرام، مطلة علیه، مقابلة لمدرسة الملک المجاهد، و حصن بجیاد، بلحف جبل أبی قبیس، و حصن ملیح، بأرض حسان، و أصائل حسنة بها و بغیرها من وادی مر و نخلة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 198
و کان یغالی فی شراء ذلک و ینصف فی الثمن، و ملک من العبید و الخیل و الدروع شیئا کثیرا.
و من أفعاله المحمودة: سبیل للماء بالمروة من العلقمیة، و صدقة علی الزوار للنبی صلی اللّه علیه و سلّم فی طریق الماشی. و هذه الصدقة جزء من المال المعروف بمال ابن حسان صاحب خلیص، بواسط هدة بنی جابر، بما لذلک من السقیة، و نفعها مستمر إلی الآن. أجزل اللّه ثوابه.
و لشیخنا بالإجازة، یحیی بن یوسف المعروف بالنّشو، الشاعر المکی فیه مدائح کثیرة.
منها للنشو فیما أنبأنا به من قصیدة، أولها [من الکامل] :
لو لا الغرام و وجده و نحوله‌ما کنت ترحمه و أنت عذوله
إن کنت تنکره فسل عن حاله‌فالحب داء لا یفیق علیله
یا من یلوم علی الهوی أهل الهوی‌دع لومهم فالصبر مات جمیله
و منها:
دع عنک من لا خیر فیه من الوری‌لا تمتدحه ففی الأنام بدیله
و امدح ملیک العصر و ابن ملیکه‌من شاع ما بین الملا تفضیله
عجلان نجل رمیثة بن محمّدأمن الحوادث و الخطوب نزیله
ملک إذا قابلت غرّة وجهه‌فلک الغنی و الفقر عنک یزیله
ورث المکارم کابرا عن کابرفنواله للعالمین ینیله
من آل أحمد واحد فی عصره‌فهو الشریف ابن الشریف سلیله
ماذا یقول المدح فیه و ما عسی‌إذ کان یخدم جدّه جبریله
أمّا الملوک فکلهم من دونه‌کالبدر فی أفق السّماء حلوله
سلطان مکة و المشاعر و الصفامن لا یخاف من الزمان نزیله
لو حاول النجّم العظیم لناله‌تنبیک عنه رماحه و نصوله
سکنت محبته القلوب جمیعهالمّا تقارن سعده و قبوله

- عجیر بن عبد بن یزید بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف بن قصی ابن کلاب القرشی المطلبی:

أخو رکانة بن عبد یزید. ذکر الزبیر، أن أمه و أم إخوته: رکانة و عمیر و عبید بنی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 199
عبد یزید بن هاشم: العجلة بنت العجلان بن التباع بن ناشب بن غیرة بن سعد بن لیث بن بکر بن عبد مناة بن کنانة.
و ذکر الزبیر أیضا: أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، أطعم عجیرا ثلاثین و سقا بخیبر. و قال ابن عبد البر: کان ممن بعثه عمر رضی اللّه عنه فیمن أقام أعلام الحرم. و کان من مشایخ قریش و جلتّهم.
و ذکره الذهبی بمعنی ذلک، و قال: کان من مشایخ بنی عبد مناف. سمع علی علیّ ابن أبی طالب رضی اللّه عنه.
و ذکر المزی. أن له و لأخیه رکانة صحبة. و قال: روی له أبو داود حدیثا واحدا عن علی رضی اللّه عنه، فی قصة ابنة حمزة رضی اللّه عنهما. و قال: روی عنه ابنه نافع بن عجیر.

- عجیر بن یزید بن عبد العزی:

ذکره هکذا الذهبی. و قال: سکن مکة، یقال له صحبة. أورده البخاری. و ذکره یحیی، و قال: عجیر بن یزید بن عبد العزی، سکن الرملة. و ذکره فی الصحابة. انتهی.

** من اسمه عدی‌

1984- عدی بن أبی البرکات بن صخر الشامی:

هکذا نسب فی حجر قبره بالمعلاة، و ترجم «بالإمام العالم العابد الورع، شرف الدین جلال الإسلام قدوة المشایخ» و فیه أنه: «توفی یوم الثلاثاء السابع من ذی الحجة، سنة خمس و عشرین و ستمائة، و ما علمت من حاله سوی هذا».

- عدی بن الخیار بن عدی بن نوفل بن عبد مناف بن قصی بن کلاب القرشی النوفلی:

ذکره الذهبی و قال: من مسلمة الفتح، ذکره ابن سعد، و هو والد عبید اللّه بن عدی ابن الخیار و اخوته.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 200

- عدی بن الربیع بن عبد العزی بن عبد شمس بن عبد مناف:

أخو أبی العاص بن الربیع. ذکره الذهبی، و اقتصر علی اسمه و اسم أبیه. و قال: أخو أبی العاص، الذی أخرج زینب ابنة النبی صلی اللّه علیه و سلّم، لم یصح أنه أسلم، و علّم علیه علامة النظر.

- عدی بن ربیعة:

ذکره هکذا ابن عبد البر، و قال: أدرک النبی صلی اللّه علیه و سلّم. و ذکروه ممن أدرک النبی صلی اللّه علیه و سلّم، من مسلمة الفتح، و أظنه عدی بن ربیعة بن عبد العزی بن عبد شمس بن عبد مناف، ابن عم أبی العاص بن الربیع.

- عدی بن قیس السهمی:

ذکره هکذا الذهبی، و قال: من المؤلفة قلوبهم فیما قیل، و لیس بمعروف. و ذکره الکاشغری، و قال: من المؤلفة قلوبهم.

- عدی بن نضلة- و قیل ابن نضیلة- بن عبد العزی بن حرثان بن عوف بن عبید بن عویج بن عدی بن کعب القرشی العدوی:

هاجر إلی الحبشة و معه ابنه النعمان بن عدی، فمات بها عدی، و هو أول موروث فی الإسلام، ورثه ابنه النعمان بن عدی، و هاجر به معه.
و القول بأن اسم أبیه نضلة، قاله ابن إسحاق و الواقدی. و القول بأن اسم أبیه نضیلة بالتصغیر، قاله هشام بن محمد.

- عدی بن نوفل بن أسد بن عبد العزی بن قصی بن کلاب القرشی الأسدی:

أخو ورقة بن نوفل. قال ابن عبد البر: أسلم عدی بن نوفل عام الفتح. انتهی.
قال الزبیر: و کان عدی بن نوفل والیا لعمر أو عثمان علی حضرموت، و کانت تحته
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 201
أم عبد اللّه بنت أبی البختریّ بن هشام بن الحارث بن أسد بن عبد العزی، و کان یکتب إلیها تشخص إلیه، فلا تفعل، فکتب إلیها :
إذا ما أمّ عبد الله لم تحلل بوادیه
و لم تمس قریبا هیّج الحزن دواعیه
فقال لها أخوها الأسود بن أبی البختری- و هی لعاتکة بنت أمیة بن الحارث بن أسد بن عبد العزی- قد بلغ هذا الأمر من ابن عمک؟ اشخصی إلیه.
قال الزبیر: و دار عدی بن نوفل بالبلاط، بین المسجد و السوق، و هی التی یعنی إسماعیل بن یسار النّسائی حیث یقول [من الخفیف:
إن ممشاک نحو دار عدیّ‌کان للقلب شقوة و فتونا
إذ تراءت علی البلاط فلماو اجهتنا کالشمس تعشی العیونا
قال هارون: قف فیا لیت أنی‌کنت طاوعت ساعة هارونا
و قد رواها ناس لابن أبی ربیعة.
قال الزبیر: و أمه أمیة بنت جابر بن سفیان، أخت تأبّط شرّا الفهمی. انتهی.

- عرس بن عامر بن ربیعة بن هوذة العامری:

ذکره هکذا الذهبی، و قال: و له و لأخیه عمرو وفادة. و ذکره الکاشغری بنحو ذلک.

*** من اسمه عروة

- عروة بن أبی أثاثة- و یقال ابن أبی أثاثة- بن عبد العزی بن حرثان ابن عوف بن عبید بن عویج بن عدی بن کعب القرشی العدوی:

هکذا نسبه ابن عبد البر. و قال: و یقال فیه عمرو بن أبی أثاثة. کان من مهاجرة الحبشة، لا أعلم له روایة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 202
و کان قدیم الإسلام بمکة، و لم یذکره ابن إسحاق فیمن هاجر إلی الحبشة. و ذکره موسی بن عقبة، و أبو معشر، و الواقدی. و هو أخو عمرو بن العاص لأمه. انتهی.
و ذکر ابن قدامة الخلاف فی اسمه، و لم یذکر الخلاف فی اسم أبیه، و لم یذکر خلافا فی اسمه، و سماه عروة. و ذکر الثلاثة هجرته إلی الحبشة، و زاد الذهبی: أنه أخو عمرو ابن العاص لأمه.

- عروة بن عامر القرشی، و یقال الجهنی المکی:

أخو عبد اللّه و عبد الرحمن. عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم مرسلا فی الطّیرة. و روی عن عبید بن رفاعة. روی عنه عمرو بن دینار، و حبیب بن أبی ثابت، و القاسم بن أبی بزّة، و جماعة.
روی له أصحاب السنن الأربعة، و ذکره ابن حبّان فی الثقات.

- عروة بن عبد اللّه بن الزبیر بن العوام القرشی الأسدی:

توفی بمکة مقتولا فی واقعة أبیه مع الحجاج بن یوسف.

- عروة بن عبد العزی بن حرثان:

من مهاجرة الحبشة، ذکره هکذا الذهبی فی التجرید.

- عروة بن عیاض بن عدی بن الخیار بن نوفل بن عبد مناف بن قصی القرشی النوفلی المکی:

أمیر مکة، روی عن: عائشة، و أبی سعید الخدری، و عبد اللّه بن عمر، و عبد اللّه بن عمرو، و جابر.
روی عنه: عمرو بن دینار، و ابن أبی ملیکة، و ابن جریج- و قیل لم یسمع منه- و سعید بن حسّان، و جماعة. روی له البخاری فی الأدب، و مسلم ، و النّسائی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 203
و وثّقه، و أبو زرعة. قال صاحب الکمال: کان والیا لعمر بن عبد العزیز علی مکة.
انتهی. و لم أدر متی کانت ولایته علی مکة، لأن صاحب الکمال لم یبیّنها کما تری، و کلام ابن جریر یدل علی أنه لم یتولها لعمر بن عبد العزیز، لأنه ذکر أن عبد العزیز بن عبد اللّه بن خالد بن أسید، کان عامل عمر بن عبد العزیز علی مکة، فی سنة تسع و تسعین.
و قال فی أخبار سنة مائة: و کان عمال الأمصار فی هذه السنة، العمال فی التی قبلها. فدل هذا علی أن عبد العزیز کان علی مکة فی سنة مائة.
و ذکر أنه کان علی مکة سنة إحدی و مائة، و فیها مات عمر بن عبد العزیز، فمتی ولی عروة بن عیاض؟. و اللّه أعلم بالصواب. و لعله ولیها لعمر أیام نیابة عمر بن عبد العزیز علی مکة، للولید بن عبد الملک، لغیبة عمر بالمدینة، و هذا لا مانع منه، و اللّه أعلم.

- عروة بن محمد بن عطیة بن عروة بن القین بن عامر بن عمیرة بن ملّان السعدی، من بنی سعد بن بکر:

أمیر مکة، هکذا نسبه صاحب الجمهرة و قال: و لجده عروة صحبة، ولی الیمن و مکة، و ابنه الولید بن عروة، آخر من حجّ بالناس لبنی أمیة. انتهی.
و الذی ولی مکة و الیمن، هو عروة بن محمد هذا، لا جده الذی له صحبة، یدل علی ذلک کلام أبی حاتم بن حبّان، فإنه ذکره فی الطبقة الثانیة من الثقات، فقال: عروة بن محمد بن عطیة بن عروة، من بنی سعد بن بکر، یروی عن أبیه، عن جده.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 204
روی عنه إبراهیم بن خالد الصنعانی، کان یخطئ، و کان من خیار الناس، ولی الیمن عشرین سنة، ثم خرج حین خرج منها، و معه سیف و مصحف فقط. انتهی. و قد روی له أبو داود حدیثا واحدا .

- عروة بن مسعود بن معتّب بن مالک بن کعب بن عمرو بن سعد بن عوف بن ثقیف، أبو مسعود، و قیل أبو یعفور، بالفاء و الراء المهملة:

شهد صلح الحدیبیة. قال ابن إسحاق: إنه لما انصرف رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم من الطائف، اتبع أثره عروة بن مسعود بن معتب، حتی أدرکه قبل أن یصل إلی المدینة، فأسلم.
و سأل رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم أن یرجع إلی قومه بالإسلام، فقال له رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: إن فعلت فإنهم قاتلوک. فقال عروة: یا رسول اللّه، أنا أحب إلیهم من أبصارهم، و کان فیهم محببا مطاعا، فخرج یدعو قومه إلی الإسلام، و أظهر دینه رجاء ألا یخالفوه لمنزلته فیهم، فلما أشرف علی غلمة له- و قد دعاهم إلی دینه- رموه بالنبل من کل وجه، فأصابه سهم فقتله.
و قیل لعروة: ما تری فی دمک؟ فقال: کرامة أکرمنی اللّه بها، و شهادة ساقها اللّه إلیّ، فلیس فیّ إلا ما فی الشهداء الذین قتلوا مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، قبل أن یرتحلوا عنکم.
فزعموا أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم قال: مثله فی قومه مثل صاحب یس فی قومه.
و قال فیه عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه شعرا یرثیه، و قال قتادة فی قول اللّه عز و جل: لَوْ لا نُزِّلَ هذَا الْقُرْآنُ عَلی رَجُلٍ مِنَ الْقَرْیَتَیْنِ عَظِیمٍ [الزخرف: 31]. قالها الولید بن المغیرة، قال: و لو کان ما یقول محمد حقا، أنزل علیّ القرآن، أو علیّ عروة بن مسعود الثقفی. قال: و القریتان مکة و الطائف. و قال مجاهد: هو عتبة بن ربیعة من مکة، و ابن عبد یالیل الثقفی من الطائف، و الأکثر قول قتادة. و اللّه أعلم. و کان عروة بن مسعود الثقفی، یشبه المسیح عیسی بن مریم علیه السلام فی صورته.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 205
و ساق ابن عبد البر حدیثا فی ذلک، من روایة جابر رضی اللّه عنه، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و الحدیث فی صحیح مسلم. و أمه سبیعة بنت عبد شمس بن عبد مناف.

- عطاء الشیبی القرشی العبد ری:

من بنی شیبة. ذکره هکذا ابن عبد البر، و قال: روی عنه فطر بن خلیفة. فی صحبته نظر.

- [عطاء بن إبراهیم، و قیل: إبراهیم بن عطاء الثقفی] :

قال عطاء: سمعت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم فی النعال. و حدیثه عند أبی عاصم النبیل، عن عبد اللّه بن مسلم بن هرمز، عن یحیی بن إبراهیم بن عطاء، عن أبیه، عن جده، قال: سمعت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یقول: «قابلوا النّعال».
قال ابن عبد البر: یقال فی تفسیره: اجعلوا للنّعل قبالین. و لا أدری أهو الذی قبله أم لا؟.

- عطاء بن أبی رباح، و اسمه أسلم، القرشی الجمحی، و قیل الفهری، مولاهم، أبو محمد المکی:

أحد الأعلام. روی عن عتّاب بن أسید، و عثمان بن عفان مرسلا، و سمع من أبی هریرة، و أبی سعید الخدری، و معاویة بن أبی سفیان، و العبادلة الأربعة: ابن عمرو، و ابن عباس، و ابن الزبیر، و ابن عمر، و غیرهم، رضی اللّه عنهم.
روی عنه الزهری، و عمرو بن دینار، و أیوب السّختیانی، و ابن جریج، و أبو حنیفة،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 206
و اللیث بن سعد، حدیثا واحدا، و خلق. روی له الجماعة. و وثّقه ابن معین، و أبو زرعة.
و قال یحیی القطان: مرسلات مجاهد، أحبّ إلیّ من مرسلات عطاء بکثیر، کان عطاء یأخذ عن کل ضرب.
و قال بشر بن السّری، عن عمر بن سعید بن أبی حسین، عن أمه، أنها رأت النبی صلی اللّه علیه و سلّم فی النوم، فقال لها: سید المرسلین، عطاء بن أبی رباح. و قال أبو حنیفة: ما رأیت فیمن لقیت أفضل من عطاء بن أبی رباح.
و قال ابن جریج: کان المسجد فراش عطاء عشرین سنة. و قال غیره: کان لا یفتر عن ذکر اللّه تعالی. و قال ربیعة الرأی: فاق عطاء أهل مکة فی الفتوی.
و قال ابن سعد: نشأ بمکة، و هو مولی لبنی فهر أو لجمح، و انتهت فتوی أهل مکة إلیه و إلی مجاهد، و أکثر ذلک إلی عطاء. و سمعت بعضهم یقول: کان أسود أفطس أعور أشلّ أعرج، ثم عمی بعد ذلک، و کان ثقة فقیها عالما کثیر الحدیث. و مناقب عطاء کثیرة.
و قد اختلف فی وفاته، فقال حمّاد بن سلمة: قدمت مکة سنة مات عطاء، سنة أربع عشرة و مائة، و کذلک قال الهیثم بن عدی، و أبو الملیح، و جزم بن ابن حبان، و الذهبی فی العبر، و زاد: فی رمضان، و قال: علی الأصح. و قیل سنة خمس عشرة بمکة، قاله المدینی، و ذکر أنه من مولّدی الجند، و أن أباه قدم مکة و هو غلام.
و قال بوفاته فی سنة خمس عشرة، ابن جریج، و أبو نعیم، و ابن أبی شیبة، و عمرو بن علی الفلّاس، و قال: و هو ابن ثمان و ثمانین سنة. و قیل سنة تسع عشرة، حکاه صاحب الکمال عن خلیفة بن خیاط.
و اختلف فی مولده، فقال ابن حبان: فی سنة سبع و عشرین. و روی عمرو بن قیس، عن عطاء قال: أعقل مقتل عثمان رضی اللّه عنه، و ولدت لعامین خلوا من خلافة عثمان رضی اللّه عنه.
و هذا یدل علی أن مولده سنة ست و عشرین، لأن عثمان بویع بالخلافة فی محرم سنة أربع و عشرین.
و قال العلاء بن عمرو، عن عبد القدّوس، عن حجاج، قال عطاء: وددت أنی أحسن العربیة، قال: و هو یومئذ ابن تسعین سنة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 207
و هذا یلزم منه أن یکون مولده فی سنة أربع و عشرین، أو فی سنة خمس و عشرین.
و قال ابن أبی لیلی: حجّ عطاء سبعین حجة، و عاش مائة سنة.
و قال النووی فی ترجمته فی التهذیب: و من غرائبه ما حکاه ابن المنذر و غیره عنه أنه قال: إذا کان العید یوم الجمعة، و جبت صلاة العید، و لا یجب بعدها لا جمعة و لا ظهر، و لا صلاة بعد العید إلی العصر. انتهی.
و من غرائبه أیضا ما قیل: إنه کان یری إباحة وطء الجواری بإذن أربابهن، نقل عنه ذلک ابن خلکان فی تاریخه، لأنه قال: و حکی أبو الفتوح العجلیّ فی کتاب شرح «مشکلات الوسیط و الوجیز» فی الباب الثالث من «کتاب الرهن» ما مثاله: و حکی عن عطاء، أنه کان یبعث بجواریه إلی ضیفانه، و الذی أعتقده أنا أن هذا بعید، و لو رأی الحل، لکانت المروءة و الغیرة تأبی ذلک، فکیف یظن هذا بمثل ذلک السید الإمام، و لم أذکره إلا لغرابته. انتهی کلام ابن خلکان.
و عطاء بن أبی رباح، هو الذی رماه الشاعر بقوله :
سل المفتی المکیّ هل فی تزوارو ضمّة مشتاق الفؤاد جناح
فقال معاذ اللّه أن یذهب التّقی‌تلاصق أکباد بهن جراح
کذا قیل فی هذا الخبر، و قیل إن عطاء أنکر ذلک لما بلغه، و اللّه أعلم.
و ذکر ابن الأثیر مجد الدین- فی کتابه- لعطاء بن أبی رباح ترجمة ملیحة تشتمل علی أشیاء مما ذکرنا و غیر ذلک، و نص ما ذکره: عطاء بن أبی رباح، أبو محمد، و اسم أبی رباح: أسلم، و کان من مولدی الجند، و هو مولی لآل أبی میسرة الفهری، من تابعی مکة و علمائها و زهادها، سمع جابرا، و ابن عباس، و ابن عمر، و ابن الزبیر، رضی اللّه عنهم، و خلقا کثیرا من الصحابة. روی عنه عمرو بن دینار، و الزهری، و قتادة، و مالک ابن دینار، و الأعمش، و الأوزاعی، و خلق کثیر. و إلیه و إلی مجاهد، انتهت فتوی مکة فی زمانهما، و أکثر ذلک إلی عطاء.
و قال ابن جریج: کان عطاء بعد ما کبر و ضعف، یقوم إلی الصلاة فیقرأ مائتی آیة من سورة البقرة، و هو قائم لا یزول منه شی‌ء و لا یتحرک.
و قال ابن عیینة: قلت لابن جریج: ما رأیت مصلیا مثلک، فقال: فکیف لو رأیت عطاء.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 208
و قال سفیان: قدم ابن عمر مکة فسألوه، فقال: أتجمعون لی یا أهل مکة المسائل، و فیکم ابن أبی رباح!.
و قال أبو حنیفة: ما رأیت فیمن لقیت أفضل من عطاء. و قال ابن أبی لیلی: حج عطاء سبعین حجّة، و عاش مائة سنة. و قال ابن جریج: کان المسجد فراش عطاء عشرین سنة، أو نحوا عن عشرین سنة.
و قال الزهری: قدمت علی عبد الملک بن مروان، فقال: من أین قدمت یا زهریّ؟
قلت: من مکة. قال: فمن خلّفت یسودها فی أهلها؟.
قلت: عطاء بن أبی رباح. قال: فمن العرب أم من الموالی؟. قلت: من الموالی. قال:
فبم سادهم؟ قلت: بالدیانة و الروایة. قال: إن أهل الدیانة و الروایة لینبغی أن یسودوا.
و قال عبد الرحمن بن سابط: و اللّه ما أری إیمان أهل الأرض، یعدل إیمان أبی بکر، و لا أری إیمان أهل مکة، یعدل إیمان عطاء.
و قال أحمد بن حنبل: العلم خزائن یقسمه اللّه تعالی لمن أحب، لو کان یخصّ بالعلم أحدا، لکان بیت النبی صلی اللّه علیه و سلّم أولی. کان عطاء بن أبی رباح حبشیّا.
و قال سلمة بن کهیل: ما رأیت أحدا یرید بالعلم وجه اللّه تعالی، غیر هؤلاء الثلاثة:
عطاء، و طاوس، و مجاهد.
و قال إبراهیم الحربی: کان عطاء عبدا أسود لامرأة من أهل مکة، و کان أنفه کأنه باقلّاة. قال: و جاء سلیمان بن عبد الملک أمیر المؤمنین، إلی عطاء هو و ابناه، فجلسوا إلیه و هو یصلی، فلما صلی، انفتل إلیهم، فما زالوا یسألونه عن مناسک الحج، و قد حول قفاه إلیهم، ثم قال سلیمان لابنیه: قوما. و قال: یا بنیّ لا تنیا فی طلب العلم، فإنی لا أنسی ذلّنا بین یدی هذا العبد الأسود.
و قال عمرو بن دینار: ما رأیت مثل عطاء قط، و ما رأیت علی عطاء قمیصا، و لا رأیت علیه ثوبا یساوی خمسة دراهم.
و قال إسماعیل بن أمیة: کان عطاء یطیل الصمت، فإذا تکلم یخیّل إلینا أنه یؤید.
و قال الأوزاعی: ما رأیت أحدا أخشع للّه من عطاء، و لا أطول حزنا من یحیی بن أبی کثیر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 209
و قال معاذ بن سعید: کنا عند عطاء، فتحدث رجل بحدیث، فاعترض له آخر فی حدیثه، فقال عطاء: سبحان اللّه، ما هذه الأخلاق، ما هذه الأخلاق، إنی لأسمع الحدیث من الرجل، و أنا أعلم به منه، فأریه أنی لا أحسن منه شیئا.
و قال ابن جریج عن عطاء: إن الرجل لیحدثنی بالحدیث فأنصت له، کأنی لم أسمعه قط، و قد سمعته قبل أن یولد.
و قال یعلی بن عبید: دخلنا علی محمد بن سوقة، فقال: أحدثکم بحدیث لعله ینفعکم؟ فإنه قد نفعنی، ثم قال: قال عطاء بن أبی رباح: یابن أخی، إن من کان قبلکم، کانوا یکرهون فضول الکلام، و کانوا یعدون فضوله، ما عدا کتاب اللّه عز و جل، أن تقرأه أو تأمر بمعروف، أو تنهی عن منکر، أو تنطق بحاجتک فی معیشتک التی لابد لک منها، أتنکرون؟. وَ إِنَّ عَلَیْکُمْ لَحافِظِینَ کِراماً کاتِبِینَ [الانفطار: 10، 11] عَنِ الْیَمِینِ وَ عَنِ الشِّمالِ قَعِیدٌ ما یَلْفِظُ مِنْ قَوْلٍ إِلَّا لَدَیْهِ رَقِیبٌ عَتِیدٌ [ق:
17، 18] أما یستحیی أحدکم لو نشرت علیه صحیفته، التی أملی صدر نهاره، و کان أکثر ما فیها لیس من أمر دینه و لا دنیاه؟.
و قال الأوزاعی: مات عطاء و هو أرضی أهل الأرض. و قال ابن جریج: رأیت عطاء یطوف بالبیت، فقال لقائده: امسک، احفظوا عنی خمسا: القدر خیره و شره، حلوه مره، من اللّه تعالی، لیس للعبد فیه مشیئة و لا تفویض، و أهل قبلتنا مؤمنون، حرام دماؤهم و أموالهم إلا بحقها، و قتال الفئة الباغیة بالأیدی و السلاح، و الشهادة علی الخوارج بالضّلالة.
و قال عطاء: النظر إلی العابد عبادة. و قال: إن استطعت أن تخلو بنفسک عشیّة عرفة فافعل.
و قال أبو حنیفة: لقیت عطاء بمکة، فسألته عن شی‌ء، فقال: من أین أنت؟. قلت:
من أهل الکوفة، قال: من أهل القریة الذین فارقوا دینهم و کانوا شیعا؟. قلت: نعم.
قال: من أی الأصناف أنت؟ قلت: ممن لا یسب السلف، و یؤمن بالقدر، و لا یکفر أحدا بذنب. فقال لی عطاء: عرفت فالزم.
و قال عثمان بن الأسود: قلت لعطاء: الرجل یمرّ بالقوم، فیقذفه بعضهم، أنخبره؟
قال: لا، المجالس بالأمانة.
و قال عطاء الخراسانی: انطلقت مع أبی و هو یرید هشام بن عبد الملک، فلما قربنا،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 210
إذا شیخ أسود علی حمار، علیه قمیص دنس، و جبّة دنسة، و قلنسوة لا طئة دنسة، و رکاباه من خشب، فضحکت و قلت لأبی: من هذا الأعرابی؟ قال: اسکت، هذا سید فقهاء أهل الحجاز، هذا عطاء بن أبی رباح.
فلما قرب، نزل أبی عن بغلته، و نزل هو عن حماره، فاعتنقا و تسالما، ثم عادا فرکبا فانطلقا، حتی وقفا بباب هشام، فلما رجع أبی سألته فقلت: ما کان منکما؟. قال: لما قیل لهشام: عطاء بن أبی رباح، أذن له، فو اللّه ما دخلت إلا بسببه، فلما رآه هشام قال: مرحبا مرحبا، هاهنا هاهنا، فرفع حتی مسّت رکبته رکبته، و عنده أشراف الناس یتحدثون، فسکتوا، فقال هشام: ما حاجتک یا أبا محمد؟ قال: یا أمیر المؤمنین، أهل الحرمین أهل اللّه، و جیران رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، تقسم فیهم عطیاتهم و أرزاقهم، قال: نعم.
یا غلام، اکتب لأهل المدینة و أهل مکة بعطاءین و أرزاقهم لسنة، ثم قال: أمن حاجة غیرها یا أبا محمد؟ قال: نعم یا أمیر المؤمنین، أهل الحجاز و أهل نجد، أصل العرب و قادة الإسلام، رد فیهم فضول صدقاتهم، قال: نعم. اکتب یا غلام، بأن تردّ فیهم صدقاتهم.
هل من حاجة غیرها یا أبا محمد؟. قال: نعم یا أمیر المؤمنین أهل الثغور یرمون من وراء بیضتکم، و یقاتلون عدوکم، قد أجریتم لهم أرزاقا تدرّها علیهم، فإنهم إن هلکوا غزیتم، قال: نعم. اکتب یا غلام، تحمل أرزاقهم إلیهم. هل من حاجة غیرها یا أبا محمد؟ قال: نعم یا أمیر المؤمنین، أهل ذمتکم لا تجبی صغارهم، و لا تتعتع کبارهم، و لا یکلّفون ما لا یطیقون، فإن ما تجبونه معونة لکم علی عدوکم. قال: نعم. اکتب یا غلام، بأن لا یحمّلوا ما لا یطیقون. هل من حاجة غیرها؟. قال: نعم. یا أمیر المؤمنین، اتق اللّه فی نفسک، فإنک خلقت وحدک، و تحشر وحدک، و تحاسب وحدک، و لا و اللّه ما معک ممن تری أحد. قال: فأکب هشام، و قال عطاء، فلما کنا عند الباب، إذا رجل قد تبعه بکیس، ما أدری ما فیه، أدراهم أم دنانیر، قال: إن أمیر المؤمنین أمر لک بهذه.
قال: قل لا أسألکم علیه أجرا إن أجری إلّا علی اللّه ربّ العالمین. ثم خرج عطاء، و لا و اللّه ما شرب عنده حسوة من ماء فما فوقها.
و مات عطاء بمکة سنة خمس عشرة و مائة. و قیل سنة أربع عشرة، و هو ابن ثمان و ثمانین سنة، رحمة اللّه علیه و رضوانه.

2004- عطّاف بن حسان بن أبی نمیّ الحسنی المکی:

[..............] .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 211

- عطّاف بن خالد بن عبد اللّه بن عثمان بن العاصی بن وابصة بن خالد بن عبد اللّه بن عمرو بن مخزوم القرشی المخزومی المکی المدنی، یکنی أبا صفوان:

روی عن: أبیه، و أمه، و أخیه عبد اللّه، و نافع مولی ابن عمر، و زید بن أسلم، و أبی حازم بن دینار، و غیرهم.
روی عنه: آدم بن أبی إیاس، و معبد بن أبی مریم، و عبد اللّه بن عبد الوهاب الحجبی، و قتیبة بن سعید، و الولید بن مسلم، و غیرهم. روی له البخاری فی الأدب المفرد، و أبو داود فی القدر، و الترمذی ، و النسائی .
قال یحیی بن معین: ثقة. و فی روایة: صالح. و فی روایة: شیخ لیس به بأس. و قال
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 212
أحمد: هو من أهل مکة، ثقة صحیح الحدیث، روی عنه مائة حدیث. و قال ابن عدی:
ما أری بحدیثه بأسا، إذا حدّث عنه ثقة.
و ذکره الزبیر بن بکار، فقال: کان العطاف من ذوی السّن من قریش، قد روی عنه الحدیث. و ذکر نسبه کما ذکرنا، قال: و أمّه أم الأسود بنت الصّلت بن مخرمة بن نوفل ابن أهیب بن عبد مناف بن زهرة. انتهی.

2004- عطاف بن أبی دعیج بن أبی نمیّ محمد بن أبی سعد بن علی بن قتادة ابن إدریس بن مطاعن الحسنی المکی:

[................ ................ ................ ....] .

2005- عطاف بن أبی نمی محمد بن أبی سعد حسن بن علی بن قتادة بن إدریس بن مطاعن الحسنی المکی:

کان ملائما لأخیه عطیفة و شهد حربه مع حمیضة فی سنة عشرین و سبعمائة، و لم أدر متی مات، إلا أنه کان حیا فی سنة أربع و عشرین و سبعمائة بمکة، و ما علمت من حاله سوی هذا.

- عطیفة بن أبی نمی محمد بن أبی سعد حسن بن علی بن قتادة الحسنی المکی:

أخو السابق ذکره. یلقب سیف الدین. أمیر مکة. ولی إمرتها نحو خمس عشرة سنة، مستقلا بها فی بعضها، و شریکا لأخیه رمیثة فی بعضها، و ذکر بیبرس الدوادار، أو النویری فی تاریخه- الشک منی- ما یقتضی أنه ولی إمرتها شریکا لأخیه أبی الغیث، لما أن ولّاه الجاشنکیر إمرتها، فی موسم السنة التی مات فیها أبوهما، و هی سنة إحدی و سبعمائة، بعد القبض علی أخویه المتغلبین علی مکة: حمیضة و رمیثة، تأدیبا علی قبضهما أبا الغیث و عطیفة، کما تقدم مشروحا فی ترجمة حمیضة و رمیثة.
و ذکر صاحب بهجة الزمن: أن الجاشنکیر، أمّر بمکة فی موسم سنة إحدی و سبعمائة- بعد القبض علی حمیضة و رمیثة- أبا الغیث، و محمد بن إدریس بن قتادة، و هذا یخالف
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 213
ما ذکره بیبرس أو النویری، من أنه أمر عطیفة مع أبی الغیث، و اللّه أعلم بالصواب.
و ذکر النویری: أن السلطان الملک الناصر محمد بن قلاوون صاحب مصر، ولی عطیفة إمرة مکة، فی سنة تسع عشرة و سبعمائة، بعد القبض علی أخیه رمیثة بمکة، فی موسم ثمان عشرة، و أن السلطان جهز مع عطیفة لنصرته عسکرا، مع أمیرین، هما: عز الدین [............] و عز الدین أیدمر الملکی، و أنهم توجهوا من القاهرة فی شهر اللّه المحرم من سنة تسع عشرة و سبعمائة. و لما وصل العسکر إلی مکة، أجلسوا بها عطیفة و أقاموا عنده، و توجه الذین کانوا بها من العام الماضی، و کثر بمکة الأمن و العدل، و رخصت الأسعار، بحیث إنه بیعت غرارة القمح فی هذه السنة بمائة و عشرین درهما، علی ما ذکر البرزالی، و ما أدری هل أراد بالغرارة المکیة أو الشامیة.
و لما حج السلطان الملک الناصر محمد بن قلاوون فی هذه السنة، أعنی سنة تسع عشرة و سبعمائة، سأله المجاورون بمکة، أن یترک عندهم فیها من یمنعهم من أذی حمیضة لهم ففعل، و ترک بها الأمیر شمس الدین سنقر فی مائة فارس، و لما قصد حمیضة مکة و عطیفة بها، خرج إلیه عطیفة، و مع عطیفة أخوه عطاف، و آخر من أخوته، و عسکره ضعیف، فنصرهم اللّه علی حمیضة و کسروه، و کان ذلک فی جمادی الآخرة من سنة عشرین و سبعمائة، و قتل حمیضة بعد ذلک بأیام.
و ذکر البرزالی نقلا عن کتاب الشیخ فخر الدین النویری: أن مکة کانت فی هذه السنة طیّبة من کثرة المیاه و الخیر و الأمن، و أرسل إلیها من الغلال ما له قیمة کثیرة.
و ذکر البرزالی أنه جاء فی هذه السنة من الیمنیین و الکارم خلق کثیر إلی مکة، بسبب عدل عطیفة. قال: و ذکر أن الناس تألّموا لمجی‌ء رمیثة من مصر إلی مکة فی موسم هذه السنة، صحبة الأمیر أرغون النائب الناصری، لأن الناس یحبون عطیفة لعدله. قال: لکن أمر مکة إلی عطیفة، و هو مشکور السیرة. انتهی.
و رأیت فی کلام بعضهم، ما یقتضی أن رمیثة ولی إمرة مکة فی هذه السنة، شریکا لأخیه عطیفة، و اللّه أعلم بالصواب.
و ذکر البرزالی ما یقتضی أن رمیثة کان أمیر مکة فی سنة إحدی و عشرین و سبعمائة، لأنه قال فی أخبار هذه السنة: ورد کتاب موفق الدین عبد اللّه الحنبلی، إمام المدرسة الصالحیة من القاهرة، و هو مؤرخ بمستهل جمادی الآخرة، یذکر فیه أنه جاء فی هذا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 214
القرب، کتاب من جهة عطیفة أمیر مکة، یذکر أن رمیثة قد حلف له بنو حسن، و قد أظهر مذهب الزیدیة، و جاء معه کتاب آخر، من جهة مملوک هنالک لنائب السلطنة، و فیه مثل ما فی کتاب عطیفة، و قد تحرّج السلطان من هذا الأمر، و اشتد غضبه علی رمیثة. انتهی.
و ذکر ابن الجزری ما یقتضی أن عطیفة کان أمیر مکة فی سنة اثنتین و عشرین و سبعمائة، لأنه قال فی أخبار هذه السنة: ورد کتاب من القاهرة مورّخ بشهر شعبان، أن السلطان أعز اللّه نصره، أبطل المکس المتعلق بالمأکول بمکة فقط، و عوّض صاحب مکة الأمیر الشریف عطیفة ثلثی دمامیل من صعید مصر. انتهی.
و ذکر ابن الجزری أیضا فی تاریخه، ما یقتضی أن رمیثة کان أمیرا علی مکة، شریکا لعطیفة فی بعض سنی عشر الثلاثین و سبعمائة، لأنه ذکر أنه سأل المحدث شهاب الدین المعروف بابن العدیسة، بعد قدومه إلی دمشق من الحج فی سنة خمس و عشرین و سبعمائة، عن أمور تتعلق بالحجاز و غیره، و أنه قال: و الحکام یومئذ علی مکة: الأمیران الشریفان: أسد الدین رمیثة، و سیف الدین عطیفة، ولدا أبی نمیّ. انتهی.
و ذکر الجزری أیضا، ما یقتضی أن عطیفة کان منفردا بإمرة مکة، فی سنة ست و عشرین و سبعمائة، لأنه قال: وصل أیضا مرسوم کریم من السلطان، إلی السید عطیفة، بتبطیل مقام الزیدیة، و الإنکار علیه فی ذلک، و فی أمور حدثت بمکة؛ فدخل السید عطیفة عند وصول المرسوم الکریم، و أخرج إمام الزیدیة إخراجا عنیفا، و نادی بالعدل فی البلاد، و حصل بذلک سرور عظیم للمسلمین. انتهی.
و إمام الزیدیة المشار إلیه، هو فیما أظن، رجل شریف کان یصلی بالزیدیة، بین الرکنین الیمانی و الحجر الأسود، فإذا صلی صلاة الصبح، و فرغ من الصلاة، دعا بدعاء مبتدع، و جهر به صوته، و هو: اللهم صلی علی محمد، و علی أهل بیته المصطفین الأطهار، المنتخبین الأخیار، الذین أذهب اللّه عنهم الرجس، و طهرهم تطهیرا. اللهم انصر الحق و المحقین، و اخذل الباطل و المبطلین، ببقاء ظل أمیر المؤمنین، ترجمان البیان و کاشف علوم القرآن، الإمام ابن الإمام ابن الإمام، محمد بن المطهر بن یحیی ابن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، الذی للدین أحیی، إمام المتقین و حجاب الصائمین. اللهم انصره و شعشع أنواره و اقتل حساده، و اکبت أضداده. مع زیادات علی هذا. و کان إذا صلی صلاة المغرب، دعا أیضا بهذا الدعاء، و جهر به صوته، فی هاتین الصلاتین.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 215
و ما زال علی هذا الأمر، إلی أن وصل إلی مکة العسکر المصری المجرد للیمن، نصرة للملک المجاهد صاحب الیمن، فی سنة خمس و عشرین و سبعمائة، فعند ذلک خرج هذا الإمام من مکة و أقام بوادی مرّ، و ما رجع إلیها إلی وقت الحج.
انتهی ما ذکره ابن الجزری نقلا عن ابن العدیسة، من خبر إمام الزیدیة بمکة، و کأنه عاد بعد الموسم إلی ما کان یفعله.
و حاصل ما ذکرناه من هذه الأخبار، أن ولایة عطیفة بمکة، فی عشر الثلاثین و سبعمائة مختلف فیها، ولیها فیها بمفرده، أو شرکة فیها أخوه رمیثة؟ و لم یزل عطیفة علی ولایته، إلی أن وصل العسکر المجرد إلی مکة، فی سنة إحدی و ثلاثین و سبعمائة، بسبب قتل الأمیر ألدمر، أمیر جاندار فی سنة ثلاثین و سبعمائة، فی رابع عشر الحجة منها. و لما وصل العسکر إلی مکة، و جدوا الأشراف قد هربوا بأجمعهم، و قد تقدّم خیر هذا العسکر فی ترجمة رمیثة، و أنه استقر فی إمرة مکة بمفرده.
ثم توجه عطیفة إلی مصر، و عاد منها فی سنة أربع و ثلاثین متولیا، و أقام بموضع یقال له أم الدّمن، ثم جاء إلی مکة، و أخذ نصف البلاد من أخیه رمیثة. فلما کانت لیلة النفر من منی، أخرجه رمیثة من مکة بلا قتال، فتوجه عطیفة إلی مصر، و أقام بها إلی أن جاء صحبة الحاج فی آخر سنة خمس و ثلاثین، و قد ولی نصف البلاد، و معه خمسون مملوکا شراء و مستخدمین، و أخذ نصف البلاد من أخیه رمیثة بلا قتال، و کانا متولیین لمکة فی سنة ست و ثلاثین و سبعمائة.
ثم إنهما بعد مدة من هذه السنة، حصلت بینهما و حشة و مباعدة، فأقام عطیفة بمکة و معه الممالیک و رمیثة بالجدید، إلی شهر رمضان، فلما کانا فی الیوم الثامن و العشرین منه، رکب رمیثة فی جمیع عسکره، و دخل مکة علی عطیفة، بین الظهر و العصر، و کان عطیفة برباط أم الخلیفة و الخیل و الدروع و التجافیف فی العلقمیة، فلم یزل رمیثة و أصحابه قاصدین إلی باب العلقمیة، و لم یکن معهم رجّالة، فوقف علی باب العلقمیة من حماها إلی أن أغلقت، و الموضع ضیق لا مجال للخیل فیه، و الذین حموا ذلک، الغزّ و العبید من غلمان عطیفة، فلم یحصل فی ذلک الیوم لرمیثة ظفر، و قتل فی ذلک الیوم من أصحاب رمیثة، وزیره و اصل بن عیسی الزباع، و خشیعة ابن عم الزباع، و یحیی بن ملاعب، و ولوا راجعین إلی الجدید، و لم یقتل من أصحاب عطیفة غیر عبد واحد أو اثنین فیما قیل، و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 216
و ذکر ابن محفوظ: أن فی هذه السنة، لم یحج الشریفان رمیثة و عطیفة، و اصطلحا فی سنة سبع و ثلاثین، و أقاما مدة، ثم توجها إلی ناحیة الیمن بالوادیین، و ترک عطیفة ولده مبارکا، و ترک رمیثة ابنه مغامسا بالجدید، و حصل بین مبارک و مغامس وحشة و قتال، ظفر فیه مبارک.
و ذکر أن فی هذه السنة، استدعی صاحب مصر، الشریفین عطیفة و رمیثة، فذهبا إلی مصر، فلزم عطیفة و أعطی رمیثة البلاد، و جاء إلی مکة، و لم یزل عطیفة بمصر، إلی أن توفی بها فی سنة ثلاث و أربعین و سبعمائة بالقبیبات ظاهر القاهرة، و دفن بها. و کان موصوفا بشجاعة مفرطة، و کان أکثر حرمة من أخیه رمیثة.
و قد بلغنی عن الشریف أبی سوید بن أبی دعیج بن أبی نمیّ الحسنی المکی الآتی ذکره، أنه قال: کان رمیثة مع عطیفة، کمبارک بن رمیثة مع عجلان انتهی بالمعنی.
و لم یکن لمبارک بن رمیثة قدرة علی مخالفة أخیه عجلان فیما یتعلق بأمر دولته، و کان عجلان له مکرما و قائما بمصالحه، و کان عطیفة یسکن برباط أم الخلیفة الناصر لدین اللّه العباسی، بالجانب الشامی من المسجد الحرام، و لذلک قیل لهذا الرباط العطیفیة، لکثرة سکنی عطیفة به، و وجد عطیفة فی سقفه خبیئة فضة فی الجانب الذی یلی المسجد الحرام، و الذی أرشده إلی ذلک نجار کان بمکة، و لما ذکر ذلک النجار لعطیفة، قال: أرید أن تخلی لی الموضع، و أن تحضر لی سلما طویلا فأحضر له سلّم الحرم، و أخرج کل من کان عنده، حتی لم یبق معهما غیرهما.
و کان عطیفة یعین النجار علی حمل السّلّم، و نصبه حیث یختار النجار. و کان النجار یفتح بالقدوم عن بعض المواضع، التی یتخیل أن بها الفضة مخبوءة، و کانت الفضة دراهم مضروبة، یقال لها القازانیة. و کان الذی و جدوه من ذلک کثیرا، و لم یکن عند النجار الذی أخرج هذه الفضة خبر بها، و إنما نظر إلی السقف، فظهر له بذکائه أنه مشغول.
و لشیخنا بالإجازة، الأدیب یحیی النّشو الشاعر المکی، فی عطیفة مدائح کثیرة، منها من قصیدة فیما أنبأنا به، قوله [من الکامل]:
ها قد ملکت لمهجتی و حشاشتی‌فانظر بأیّهما علیّ تصدّق
یا ممرضی ببعاده و صدوده‌أنا عبد ودّک بالمحبة موثق
باللّه ما خطر السلوّ بخاطری‌أبدا و لا قلبی بغیرک یعلق
یا لائمی دع عنک لومی فی الهوی‌ما أنت من روحی بروحی أرفق
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 217 لو ذقت ما قد ذقته من لوعةما کنت ترعد بالملام و تبرق
و أغنّ فتان اللواحظ أهیف‌عبل الروادف بالهلال مطوق
غصن یمیس علی نقی من فوقه‌در علیه من الملاحة رونق
یحکی الأقاحة مبسما و بثغره‌خمر بمرشفه الشّهیّ مروق
للّه ما لا قیت منه و لم یکن‌لی فی هواه مساعد أو مشفق
إلا الشریف عطیفة بن محمّدملک بظل جنابه أستوثق
و منها:
یسمو علی هام السّماک بهمّةعلیا تظلّ بها السعادة تحدق
تمشی المنایا تحت ظلّ حسامه‌لا یستباح ذمامه و الموثق
غیث إذا ما الغیث أخلفنا فمن‌کفیه سیح للبریة مغدق
أضحت به أم البلاد أنیسةفالعدل منها بالمسرة موثق
و قوله فیه من أخری:
فأنت الملیک ابن الملیک أصالةیقصّر عن أوصافک النظم و النثر
أعزّ الوری قدرا و جاها و رفعةو أبسطهم کفا له الحکم و القهر
و منها:
فسل عن علاک النسر یا خیر ماجدفقد قیل لی من تحت أقدامک النسر
أ لم تر أن اللّه أعطاک رتبةإلیک بها تهدی المثوبة و الأجر
فما لک فی کل الملوک مماثل‌و قد نشرت بالنصر أعلامک الصفر
بقیت بقاء الدهر بالملک و الغنی‌و دامت لک الأیام و المجد و الفخر
و قوله فیه من أخری:
بلوت بنی الدنیا جمیعا بأسرهم‌فلم أر فیهم من له الشکر و الحمد
سوی سیف دین اللّه فهو عطیفةملیک له من ربه العزّ و المجد
له همة تسمو إلی کل غایةهو الطّاهر الأنساب و العلم الفرد
هو الملک الماحی لمن کان قبله‌فما فی ملوک الأرض طرّا له ندّ
هو المنعم المولی الجمیل تفضلافمن سیبه قد أورق الحجر الصلد
کریم کرام العصر تسعی لبابه‌و فود لهم منه المواهب و الرّفد
تخرّ له کل الملوک مهابةو تخرس من أجلاله الألسن اللّدّ
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 218 أباد الأعادی بالصوارم و القناله الخیل فی الغارات بالنصر تحتدّ
علیها رجال من لؤیّ بن غالب‌إذا وعدوا أوفوا و إن عدوا شدّوا
و قوله فیه من أخری [من الکامل]:
تجری مقادیر الإله بما تشاو الدهر قد ألقی إلیک زمامه
اللّه قد أعطی الذی أملته‌فدع الحسود تمیته أوهامه
و منها:
ما للسکوت إفادة عن کلّ من‌أبدت به بین الوری أجرامه
ها قد قدرت فلا تکن متوانیافالأفعوان قویة أسمامه
لا تحلمنّ عن العدو تکرماکم سیّد ضرّت له أحلامه
لا تحقرنّ أخا العداوة إنه‌کالجمر یوشک أن یضرّ ضرامه
أنت الملیک ابن الملیک أصالةفالجود منکم و فّرت أقسامه
أو ما علمت بأن فیک فصاحةما حازها قس و لا أقوامه
لیث تخاف الأسد من سطواته‌غیث یجود علی الأنام غمامه
من لیس مشغول اللسان عن الندی‌یوما إذ شغل الیمین حسامه
و قوله فیه من أخری [من الکامل]:
من لی بسفح منی یلوح لناظری‌و البرق خفاق علی أعلامه
قل للمقیم علی أثیلات النّقالا تقتل المشتاق قبل حمامه
و منها فی المدح:
المالک الملک المطاع لأمره‌لیث تخاف الأسد من إقدامه
سیف لدین اللّه فهو عطیفةحاز الفخار و قاده بزمامه
ملک تشرّفت البلاد بعدله‌و العدل منسوب إلی أحکامه
أحیی الأنام بجوده و نواله‌فاستبشرت بالخصب فی أیّامه
من نسل أحمد واحد فی عصره‌آباؤه کلّ کریم کرامه
فاق الملوک بنی الملوک بعدله‌فملوک هذا العصر من خدّامه
و قوله فیه من أخری أولها [من البسیط]:
و أقبل السّعد و الإقبال و النّعم و منها:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 219 فیالها رتبة ما نالها أحدو همّة قصرت من دونها الهمم
یا ابن الذبیحین یا أعلی الوری نسباو من به أهل بیت اللّه قد رحموا
من لم یکن بک سیف الدین معتصمافذاک بحبل اللّه لیس یعتصم
عطیفة فیه سرّ اللّه مدّخرقد برّ فی مدحه الشاعر القسم

2007- عطیفة بن محمد بن عطیفة بن أبی نمی الحسنی المکی:

حفید السابق. کان محمد بن أحمد بن عجلان، عند موت أبیه، أرسله إلی صاحب مصر الملک الظاهر، لیأتیه بالولایة منه، فذهب و عاد و معه تقلید و تشریف للمذکور، بولایته إمرة مکة، فی آخر شوال، أو فی أوائل ذی القعدة، من السنة التی توفی فیها أبوه، و هی سنة ثمان و ثمانین و سبعمائة.
و مات عطیفة فی السنة التی بعدها، أو فی سنة تسعین و سبعمائة، و کان أسود.
رحمه اللّه تعالی.

*** من اسمه عطیة

- عطیّة بن خلیفة بن عطیة [.........] المکی المعروف بالمطیبیر، یلقب زین الدین:

کبیر تجار مکة، ولد قبیل سنة ستین و سبعمائة، فلما صار فی عداد الرجال، عانی التّسبّب و التجارة، و استمر علی ذلک إلی قبیل وفاته، فاستفاد شیئا کثیرا من النقد و أصناف المتاجر، من أنواع البهار و غیره، و العقار الکثیر الجید، بمکة و وادی مر و نخلة، و کان یذکر أنه یکسب فی الدرهم ستة أمثاله، و ما قارب ذلک. و لم یکن حاله فی لباسه و مأکله و أمر دنیاه علی قدر غناه، و لا له میل لاجتماع أصحابه للأکل عنده، و ربما واکلهم بشی‌ء یخرجه و یخرجونه، و لم یکن معتنیا بتحریر ما یجب علیه من الزکاة، و یری أن إحسانه إلی أقاربه، و ما تأخذه منه الدولة من المال، یقوم مقام ذلک، و کان قلیل الرفق فی مطالبة غرمائه، شدیدا فی الاقتضاء منهم، و یرجی له العفو و الصفح بأفعال له مشکورة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 220
منها: کثرة إحسانه إلی أقاربه، و صدقة قررها للفقراء الواردین من الیمن، طریق السّراة و الطائف، و هی تمر یصرف لهم بمنی، لکل إنسان رطل بالمصری، و له صدقة أخری بهدة بنی جابر، علی زوّار المدینة النبویة بطریق الماشی، و له وقف علی مواراة الطرحی، و هم الموتی من الغرباء بمکة.
و کان قائما بمواراتهم قبل موته بنحو عشرین سنة، علی وجه لعله أن یکون مجزیا فی المواراة أو مقاربا، و له وقف علی رباط الموفق بمکة، و سبیل ماء أنشأه بقرب المروة بمکة، وقف علیه علوه، و سبیل بمنی، صهریج کبیر یملأ من الماء و له رباط بسوق اللیل بمکة، علی النّسوة، و یقال إنه أباح لهن أن یکرین مساکنهن فی زمن الموسم لیکتسین بذلک، و للواقف اشتراط ذلک.
و توفی فی یوم الخمیس الثامن و العشرین من رمضان المعظم قدره، سنة سبع و عشرین و ثمانمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، بکرة یوم الجمعة تاسع عشرینه، و لم یخلّف ولدا ذکرا، و إنما خلف بنتا و عصبة، و هم بنو أخیه مسعود.

2009- عطیة بن ظهیرة بن مرزوق بن محمد بن علیان بن سلیمان بن عبد الرحمن القرشی المخزومی، أبو أحمد المکی:

هکذا وجدته منسوبا بخط شیخنا القاضی جمال الدین بن ظهیرة. و ذکر أن بقیة نسبهم کان فی هیکل مع شخص منهم، کان بالیمن وضاع منه، و سألت عنه أیضا شیخنا القاضی جمال الدین، فقال: کان الشیخ عطیة المذکور ذا مال وافر، و یعمل فیه الخیر کثیرا.
بلغنی أنه سمع شخصا یقرأ قوله تعالی: لَنْ تَنالُوا الْبِرَّ حَتَّی تُنْفِقُوا مِمَّا تُحِبُّونَ [آل عمران: 92] فقال: أحب أموالی إلیّ المکان الفلانی، و هو حدیقة عظیمة بالجموم من وادی مرّ، و فیها و جبة ماء علی وقف سبیل بمکة و آخر بمنی، و الحدیقة و الماء المذکوران موجودان إلی الآن، و السبیل مستمر، و لکن ضعف لسوء تصرف المباشرین للوقف المذکور، و لضعف البلاد أیضا. و له حکایات کثیرة یرویها الأکابر، یضرب بها المثل.
و مکتوب علی لوح قبره: هذا قبر الشیخ الأجلّ، کبیر القدر و المحلّ، کثیر النفع لمن أقلّ.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 221
و کان له من الأولاد کثیرون نحو العشرة: محمدان، و أحمدان، و أبو بکر، و حسین، و لا أعرف أسماء باقیهم. و بنات، إحداهنّ کانت زوجة الإمام العلّامة، فقیه الحرم رضیّ الدین محمد بن أبی بکر بن خلیل، و أخری کانت زوجا لشخص من الأمراء الأشراف، و من أمواله: شعب عامر بجملته، کان له، و کان سکنه به، و کان له فی کل ضیعة من ضیاع وادی مرّ مال، و له خیف مستقل یقال له الأصغر، و خیف آخر بقرب عرفة، یقال له البرکة، لا یشارکه فیهما أحد، و لا أعرف من حاله غیر ذلک.
و توفی رحمه اللّه، یوم الأربعاء السادس من المحرم سنة سبع و أربعین و ستمائة. انتهی.
هکذا وجدت وفاته فی حجر قبره.

2010- عطیة بن علی بن عطیة بن علی بن الحسن بن یوسف القرشی القیروانی، المعروف بابن لاذخان:

جاور بمکة مع والده سنین، و سمع من عبد الکریم بن عبد الصمد بن محمد الطبری، و قدم بغداد، و کان أدیبا، فمن شعره [من السریع]:
قالوا التحی و انکسفت شمسه‌و ما دروا غدر عذاریه
مرآة خدّیه جلاها الصدی‌فبان فیها فی‌ء صدغیه
توفی سنة ست و ثلاثین و خمسمائة، ذکره هکذا الشیخ صلاح الدین محمد بن شاکر الکتبی فی تاریخه، و أظنه نقل هذه الترجمة، من تاریخ صلاح الدین الصّفدیّ. و اللّه أعلم.

2011- عطیّة بن محمد بن أحمد بن عطیة بن ظهیرة بن مرزوق المخزومی المکی، شرف الدین:

هکذا نسبه لی شیخنا القاضی جمال الدین بن ظهیرة، و ذکر أنه سمع بمصر علی الشیخ عبد اللّه بن خلیل المکی، و کان رجلا جیدا أمینا یتوکل لأهل المدارس، و صاهر القاضی شهاب الدین أحمد بن ظهیرة علی ابنته أمّ الحسین، و مات عندها فی سنة ثلاث و ستین و سبعمائة أو فی أول التی بعدها، و قتله قطّاع الطریق، بعد أن قاتلهم دفعا عن نفسه و ماله. انتهی.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 222

من اسمه عقبة

- عقبة بن الحارث بن عامر بن نوفل بن عبد مناف بن قصی النوفلی القرشی، یکنی أبا سروعة:

أسلم یوم فتح مکة، و روی ثلاثة أحادیث، منها حدیث: «أنه تزوج امرأة، فقالت امرأة: قد أرضعتکما» .
روی عنه إبراهیم بن عبد الرحمن بن عوف، و عبید اللّه بن أبی مریم، و ابن أبی ملیکة، و قیل إن ابن أبی ملیکة لم یسمع منه، و أن بینهما عبید بن أبی مریم. و هو الذی قتل خبیب بن عدیّ، و قیل قتله غیره.
و أبو سروعة: بکسر السین المهملة علی المشهور، و قیل بفتحها و ما ذکره من کون عقبة هذا یکنی أبا سروعة، قاله أهل الحدیث، و مصعب الزبیری و قال جمهور النسب:
إنه أخو أبی سروعة. قال ابن الأثیر: و هو الأصح. و ذکروا أنهما أسلما یوم الفتح، و اللّه أعلم. و قد روی لعقبة هذا: البخاری، و أبو داود، و الترمذی، و النسائی.

- عقبة بن نافع بن عبد قیس الفهری:

ذکره هکذا ابن عبد البر، و قال: ولد علی عهد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، لا تصحّ له صحبة، کان ابن خالة عمرو بن العاص، و ولّاه عمرو بن العاص إفریقیة و هو علی مصر، فانتهی إلی لواتة و مزاتة، فأطاعوه ثم کفروا، فغزاهم لسنته، فقتل و سبی، و ذلک فی سنة إحدی و أربعین. و افتتح فی سنة اثنتین و أربعین غدامس، فقتل و سبی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 223
و افتتح فی سنة ثلاث و أربعین کورا من کور السودان، و افتتح وادان، و هی من حیّز برقة من بلاد إفریقیة. و افتتح عامّة بلاد البربر، و هو الذی اختط القیروان، فی الموضع الذی هی به الیوم.
و کان معاویة بن خدیج، قد اختطّ القیروان بموضع یدعی الیوم بالقرن، فنهض إلیه عقبة فلم یعجبه، فرکب بالناس إلی موضع القیروان الیوم، و کان وادیا کثیر الأشجار، غیضة مأوی للوحوش و الحیّات، فأمر بقطع ذلک و إحراقه، و اختط القیروان، و أمر الناس بالبنیان.
قال: و قال خلیفة بن خیّاط: و فی سنة خمسین، وجه معاویة عقبة بن نافع إلی إفریقیة، فاختط القیروان، و أقام به ثلاث سنین، ثم قال: و قتل عقبة بن نافع سنة ثلاث و ستین، بعد أن غزا سوس القصوی، قتله کسیلة بن کمرم البربری. ثم قال: و یقولون إن عقبة بن نافع کان مستجاب الدعوة. و اللّه أعلم. انتهی باختصار. و ذکره ابن قدامة بنحو ذلک.
و قال الذهبی: عقبة بن رافع- و قیل ابن نافع- بن عبد العزّی بن لقیط القرشی الفهری، و قال: لا تصح له صحبة.

- عقبة بن نافع القرشی:

ذکره هکذا الذهبی. و قال: روی عنه أنس رضی اللّه عنه. قال ابن مندة: توفی سنة سبع و عشرین.

- عقبة بن وهب- و یقال ابن أبی وهب- بن ربیعة بن أسد بن صهیب بن مالک بن کثیر بن غنم بن دودان بن أسد بن خزیمة:

ذکره هکذا ابن عبد البر. و قال: شهد بدرا هو و أخوه شجاع بن وهب، و هما حلیفان لبنی عبد شمس.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 224

- عقیل بن أبی طالب بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصیّ بن کلاب القرشی الهاشمی، یکنی أبا یزید، و أبا عیسی:

خرج إلی بدر مع قریش مکرها، فأسر و فداه عمه العباس، ثم أتی النبی صلی اللّه علیه و سلّم مسلما قبل الحدیبیة، و شهد غزوة مؤتة مع أخیه جعفر، ثم عرض له مرض، فلم یسمع له بذکر فی فتح مکة، و لا غزوة حنین و الطائف، و أعطاه النبی صلی اللّه علیه و سلّم من خیبر مائة و أربعین و سقا کل سنة، و روینا أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم قال له: یا أبا یزید، إنی أحبک حبین: حبا لقرابتک، و حبّا لما کنت أعلم من حب عمی إیاک.
قال ابن عبد البر: کان عقیل أنسب قریش و أعلمهم بأیامها، قال: و لکنه کان مبغّضا إلیها، لأنه کان یعدّ مساوئهم، قال: و کانت له طنفسة تطرح له فی مسجد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم و یصلّی علیها، و یجتمع الناس إلیه فی علم النسب و أیام العرب، و کان أسرع الناس جوابا، و أحضرهم مراجعة فی القول، و أبلغهم فی ذلک.
ثم روی عن ابن عباس: قال: کان فی قریش أربعة یتحاکم الیهود إلیهم و یوقف عند قولهم، یعنی فی علم النسب: عقیل بن أبی طالب، و مخرمة بن نوفل، و أبو جهم بن حذیفة العدوی، و حویطب بن عبد العزی العامری. زاد غیره: و کان عقیل أکثرهم ذکرا لمثالب قریش، فعادته لذلک، و قالوا فیه بالباطل، و نسبوه إلی الحمق. و اختلقوا علیه أحادیث مزوّرة، و کان مما أعانهم علی ذلک، مغاضبته لأخیه علیّ بن أبی طالب رضی اللّه عنه، و خروجه إلی معاویة، و إقامته معه، و یزعمون أن معاویة قال یوما بحضرته: هذا أبو یزید، لو لا علم بأنی خیر من أخیه، لما أقام عندنا و ترکه، فقال عقیل: أخی خیر لی فی دینی، و أنت خیر لی فی دنیای، و قد آثرت دنیای. و أنا أسأل اللّه خاتمة الخیر. انتهی.
و هو قلیل الحدیث عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و له عنه أحادیث، منها: «یجزئ مدّ للوضوء و صاع للغسل» .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 225
و منها، حدیث: کنّا نؤمر أن نقول: «بارک اللّه لکم، و بارک علیکم، و لا نقول:
بالرفاء و البنین» .
روی عنه ابنه محمد بن عقیل، و حفیده عبد اللّه بن محمد بن عقیل، و الحسن البصری، و عطاء بن أبی رباح، و أبو صالح السمّان، و موسی بن طلحة.
روی له البخاری، و النسائی، و ابن ماجة. و کان له من الولد علی ما قال ابن قتیبة:
مسلم، و عبد اللّه، و عبید اللّه، و محمد، و عبد الرحمن، و حمزة و علیّ، و جعفر، و عثمان، و یزید، و سعد، و أبو سعید، و رملة، و زینب، و فاطمة، و أسماء، و أم هانئ.
قال محمد بن سعد: قالوا: مات فی خلافة معاویة بعد ما عمی. و قال ابن عبد البر:
مات فی خلافة معاویة، و له دار بالمدینة، و قال: قدم عقیل البصرة، و أتی الکوفة.
و قال النووی: توفی فی خلافة معاویة، و قد کفّ بصره. و دفن بالبقیع، و قبره مشهور، علیه قبة فی أول البقیع. و قال: کان طالب أسنّ من عقیل بعشر سنین، و عقیل أسنّ من جعفر بعشر سنین، و جعفر أسنّ من علیّ بعشر سنین. انتهی.
و قال ابن قدامة: توفی بالشام فی خلافة معاویة. و ذکر ذلک القطب الحلبی فی کتابه المسمّی: «بالمورد العذب الهنیّ فی شرح سیرة عبد الغنی».
و مما یحکی من حسن جواب عقیل بن أبی طالب، أن معاویة قال له یوما: أین عمک أبو لهب؟ فقال له عقیل: فی النار مفترشا عمتک حمّالة الحطب. هذا معنی ما حکی فی هذا الخبر، و اللّه أعلم.

- عقیل بن مبارک بن رمیثة بن أبی نمی الحسنی المکی:

کان من أعیان الأشراف، و جعله ابن عمه أمیر مکة عنان بن مغامس بن رمیثة، شریکا له فی ولایة مکة، فی سنة تسع و ثمانین و سبعمائة، و هی ولایة عنان الأولی، و بقی علی ذلک أشهرا، و کان یدعی له فی الخطبة و علی زمزم بعد المغرب.
و توفی سنة خمس و عشرین و ثمانمائة، بعد أن أضرّ، و ربما تغیّر عقله.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 226

- عکّاشة بن محصن بن حرثان بن قیس بن مرّة بن کبیر- بالباء- ابن غنم بن دودان بن أسد، بن خزیمة الأسدی، حلیف لبنی أمیة، یکنی أبا محصن:

هکذا ذکره ابن عبد البر، و قال: من فضلاء الصحابة شهد بدرا و أبلی فیها بلاء حسنا، و انکسر سیفه، فأعطاه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم عرجونا، فصار بیده سیفا یومئذ، و شهد أحدا، و الخندق، و سائر المشاهد، مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم.
و توفی فی خلافة أبی بکر الصدیق رضی اللّه عنه، یوم بزاخة، قتله طلیحة بن خویلد الأسدی، یوم قتل ثابت بن أقرم فی الردّة، فهذا قول جمهور أهل السیر فی أخبار أهل الردة، إلا سلیمان التیمی، فإنه ذکر أن عکاشة بن محصن قتل فی سریّة بعثها رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، إلی بنی أسد بن خزیمة، فقتله طلیحة، و قیل ثابت بن أقرم، و لم یتابع سلیمان علی هذا القول. و قصة عکاشة مشهورة فی الردة.
و کان عکاشة یوم توفی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، ابن أربع و أربعین سنة، و قتل بعد ذلک بسنة، و قال ابن سعد: سمعت بعضهم یشدّد الکاف من عکاشة، و بعضهم یخفّفها. و کان من أعظم الرجال و أجملها. انتهی. و ذکر النووی: أن الأکثرین رووا: عکّاشة، بالتشدید.

*** من اسمه عکرمة

- عکرمة بن خالد بن العاص بن هشام بن المغیرة بن عبد اللّه بن عمر ابن مخزوم القرشی المخزومی المکی:

ذکره الزبیر بن بکار، بعد أن ذکر شیئا من خبر أخیه الحارث، و قال: روی عنه الحدیث، و کان من وجوه قریش، و أمه أم سعید بن کلیب بن حزن بن معاویة بن خفاجة بن عمرو بن عقیل بن کعب. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 227
و قد روی عکرمة بن خالد هذا، عن أبی هریرة، و ابن عبّاس، و ابن عمر، و غیرهم.
روی عنه أیوب السّختیانی، و قتادة، و ابن جریج، و حنظلة بن أبی سفیان، و الأوزاعی، و غیرهم. روی له الجماعة، إلا ابن ماجة.
قال ابن معین: ثقة. و سئل عنه أبو زرعة الرازی فقال: مکی ثقة، یقال: مات بعد عطاء. و مات عطاء فی سنة أربع عشرة.
و ذکر الذهبی: أن الجماعة رووا له إلا ابن ماجة.
و ذکر صاحب الکمال: أنهم رووا له إلا البخاری.

- عکرمة بن سلیمان بن کثیر بن عامر العبدریّ الشّیبی الحجبی، مولاهم، أبو القاسم المکی المقرئ:

ذکره الذهبی فی طبقات القراء و قال: قرأ القرآن علی شبل بن عباد، و إسماعیل القسط. قرأ علیه البزّی، و هو شیخ مستور الحال، فیه جهالة. تفرد عنه البزّی بحدیث مرفوع فی التکبیر منه و الضحی، و الحدیث و إن أخرجه أبو عبد اللّه الحاکم فی مستدرکه، فهو خبر منکر، و البزّی غیر حجة فی الحدیث.

- عکرمة بن سلمة بن ربیعة:

هکذا ذکره مسلم فی الطبقة الثانیة من تابعی أهل مکة، و لعله عکرمة بن سلیمان بن ربیعة، الذی یروی عن مجمّع بن یزید و رجال من الأنصار، و عنه هشام بن یحیی بن العاص. روی له ابن ماجة.

- عکرمة بن عامر بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصی بن کلاب القرشی العبدری:

هکذا ذکره ابن عبد البر، و قال: هو الذی باع دار النّدوة من معاویة بمائة ألف درهم، و هو معدود فی المؤلّفة قلوبهم. و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 228

- عکرمة بن أبی جهل- و اسم أبی جهل عمرو- بن هشام بن المغیرة ابن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم القرشی المخزومی المکی، یکنی أبا عثمان:

ذکره الزبیر بن بکار، فقال: و هو من مسلمة الفتح، و فیه یقول الشاعر [من الرجز] :
إنّک لو شهدتنا بالخندمه‌إذ فرّ صفوان و فرّ عکرمه
فلحقتنا بالسّیوف السلمه‌لم تنطفی فی اللوم أدنی کلمة
و کان عکرمة خرج هاربا یوم الفتح، استأمنت له زوجته أم حکیم بنت الحارث بن هشام بن المغیرة، من النبی صلی اللّه علیه و سلّم فأمنّه، فأدرکته بالیمن، فردته إلی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فلما رآه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، قام إلیه فرحا به، و قال: مرحبا بالمهاجر!.
و قال الزبیر: قال عمی مصعب بن عبد اللّه: زعم بعض من یعلم، أن قیام رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و فرحه به، کان أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، رأی فی منامه، أنه دخل الجنة، فرأی فیها عذقا مذلّلا، فأعجبه، فقال: لمن هذا؟ فقیل له، لأبی جهل.
فشق ذلک علیه، فقال: ما لأبی جهل و الجنة! و اللّه لا یدخلها أبدا. فلما رأی عکرمة أتاه مسلما، تأوّل ذلک العذق، عکرمة بن أبی جهل، و قدم علیه عکرمة منصرفه من مکة بعد الفتح بالمدینة، فجعل عکرمة کلما مرّ بمجلس من مجالس الأنصار، قالوا:
هذا ابن أبی جهل، و سبّوا أبا جهل، فشکی ذلک عکرمة إلی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «لا تؤذوا الأحیاء بسبّ الأموات».
و لما ندب أبو بکر رضی اللّه عنه الناس إلی غزو الروم، و قدم الناس فعسکروا بالجرف، علی میلین من المدینة، خرج أبو بکر رضی اللّه عنه یطوف فی معسکرهم،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 229
و یقوّی الضعیف منهم، فبصر بخباء عظیم حوله مرابطة ثمانیة أفراس، و رماح و عدّة ظاهرة، فانتهی إلی الخباء، فإذا خباء عکرمة، فسلم علیه، و جزاه أبو بکر خیرا، و عرض علیه المعونة، فقال له عکرمة: أنا غنیّ عنها، معی ألفا دینار، فاصرف معونتک إلی غیری. فدعا له أبو بکر بخیر، ثم استشهد یوم أجنادین و لم یترک ولدا.
و أمه أم مجالد بنت یربوع، إحدی نساء بنی هلیل بن عامر.
و ذکر ابن عبد البر: أن عکرمة کان شدید العداوة لرسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم هو و أبوه، و کنّی النبی صلی اللّه علیه و سلّم أباه بأبی جهل، و کان یکنی أبا الحکم. و کان عکرمة فارسا مشهورا، أسلم و حسن إسلامه، و کان مجتهدا فی قتال المشرکین مع المسلمین، و استعمله رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم عام حج علی هوازن بصدقتها، و وجهّه أبو بکر إلی عمان، و کانوا ارتدوا، فظهر علیهم. ثم وجهّه أبو بکر إلی الیمن، و ولّی عمان حذافة القلعان . ثم لزم عکرمة الشام مجاهدا، حتی قتل یوم الیرموک، فی خلافة عمر، هذا قول ابن إسحاق. العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌5 ؛ ص229
اختلف فی ذلک قول الزبیر بن بکار، فقال: قتل یوم الیرموک شهیدا. و قال فی موضع آخر: استشهد یوم أجنادین. و قیل إنه قتل یوم مرج الصفر، و کانت أجنادین و مرج الصّفرّ فی عام واحد، سنة ثلاث عشرة، فی آخر خلافة أبی بکر رضی اللّه عنه.
و روی الزبیر عن محمد بن الضحاک بن عثمان عن أبیه: أن عکرمة لما سأل رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم أن یستغفر له، فاستغفر له. فقال عکرمة: و اللّه لا أدع نفقة کنت أنفقها فی صدّ عن سبیل اللّه، إلا أنفقت ضعفها فی سبیل اللّه. ثم اجتهد فی العبادة، حتی قتل فی زمن عمر رضی اللّه عنه.
و روی الزبیر بسنده إلی الأعمش، عن أبی إسحاق نحوه، و قال: فلما کان یوم الیرموک، نزل فترجّل و قاتل قتالا شدیدا فقتل، فوجد به بضع و سبعون، من بین طعنة و ضربة و رمیة.
و قال الزبیر: حدثنی عمّی، عن جدّی، عبد اللّه بن مصعب، قال: استشهد یوم الیرموک الحارث بن هشام، و عکرمة بن أبی جهل، و سهیل بن عمرو، و أتوا بماء و هم صرعی، فتدافعوه، کلما دفع إلی رجل منهم قال: اسق فلانا، حتی ماتوا و لم یشربوا.
قال: طلب عکرمة الماء، فنظر إلی سهیل ینظر إلیه، فقال: ادفعه إلیه، فنظر سهیل إلی الحارث ینظر إلیه، فقال: ادفعه إلیه، فلم یصل إلیه، حتّی ماتوا کلهم، رضی اللّه عنهم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 230
و ذکر هذا الحدیث محمد بن سعد، إلا أنه جعل مکان سهیل: عیّاش بن أبی ربیعة.
و ذکر ابن سعد أنه ذکره للواقدی، فقال: هذا وهم، روینا عن أصحابنا أهل العلم و السّیر أن عکرمة بن أبی جهل، قتل یوم أجنادین شهیدا، فی خلافة أبی بکر رضی اللّه عنه، لا خلاف بینهم فی ذلک. انتهی.
و ذکر الحسن بن عثمان الزیادی، أنه استشهد بأجنادین، و هو ابن اثنتین و ستین سنة. انتهی.
و روینا فی مسند أبی یعلی الموصلی، عن سعد بن أبی وقاص رضی اللّه عنه، أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، أمّن الناس إلا أربعة رجال، و امرأتین، أمر بقتلهم، و إن وجدوا متعلقین بأستار الکعبة، منهم عکرمة بن أبی جهل، و أن عکرمة هرب فرکب البحر، فأصابتهم شدة، فقال أصحاب السفینة لأهل السفینة: أخلصوا، فإن آلهتکم لا تغنی عنکم شیئا هاهنا.
فقال عکرمة: إن لم ینجنی فی البحر إلا الإخلاص، ما ینجینی فی البرّ غیره. اللهم لک علیّ عهد، إن أنت عافیتنی مما أنا فیه، أن آتی محمدا، حتی أضع یدی بیده، فلأجدنّه عفوا کریما، فأسلم. انتهی. باختصار.

- عکرمة البربری أبو عبد اللّه الهاشمی:

مولی ابن عباس رضی اللّه عنهما، و أحد فقهاء مکة، روی عن مولاه ابن عباس، و علیّ بن أبی طالب، و صفوان بن أمیةّ، و معاویة بن أبی سفیان، و عبد اللّه بن عمر، و عقبة بن عامر، و أبی هریرة، و أبی قتادة، و أبی سعید، و عائشة، و غیرهم، رضی اللّه عنهم.
روی عنه: الشّعبی، و إبراهیم النّخعیّ، و أبو الشعثاء جابر بن زید، و هم من أقرانه، و عمرو بن دینار، و الزهری، و أیوب، و قتادة، و خلق. روی له الجماعة، إلا أن مسلما، روی له مقرونا بغیره.
قال عبد الرحمن بن حسّان: سمعت عکرمة یقول: طلبت العلم أربعین سنة، و کنت أفتی زمن ابن عباس.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 231
و قال ابن عیینة: سمعت عمّن سمع أبا الشعثاء یقول: هذا عکرمة مولی ابن عباس، هذا أعلم الناس.
و قال قتادة: أعلمهم بالتفسیر عکرمة. و قال مرّة: أعلمهم بالسّیرة عکرمة.
و ذکره ابن عبد البر فی فقهاء مکة من أصحاب ابن عباس، و قال: کان فقیها عالما بتفسیر القرآن و السّیر، و قد طعن علیه بعض من لم یلتفت العلماء إلی قوله، و هو عندهم ثقة مأمون، مقبول القول، حسن الرأی، لا یختلف أئمة الحدیث و متأخر و العلماء فی ذلک. انتهی.
و الکلام فی عکرمة، بسبب أنه کان یرأی رأی الخوارج، و کلام مالک، و یحیی بن سعید فیه، بسبب رأیه ذلک. و قد وثّقه أحمد، و ابن معین، و أبو حاتم، و النسائی، و غیرهم.
و قال صاحب الکمال: قال یحیی: إذا رأیت أحدا یتکلم فی حمّاد بن سلمة، و عکرمة مولی ابن عباس، فاتّهمه علی الإسلام، و هذه منقبة.
و کان عکرمة کثیر التنقل فی الأقالیم، دخل الیمن و خراسان و الغرب، و کانت الأمراء تکرمه و تقبله.
و اختلف فی وفاته، فقیل سنة أربع و مائة، قاله ابن المدینی. و قیل خمس و مائة، قاله مصعب الزبیری و جماعة: و قیل سنة ست و مائة، قاله الهیثم بن عدی و غیره. و قیل سنة سبع و مائة، قاله أبو نعیم و جماعة. و مات معه فی یوم موته: کثیّر عزة، فقیل: مات الیوم أفقه الناس و أشعرهم. و کانت وفاته بالمدینة، و له أربع و ثمانون سنة فیما قیل. و لما مات مولاه عبد اللّه بن عباس، کان عکرمة رقیقا، فباعه علیّ بن عباس، من خالد بن یزید بن معاویة، بأربعة آلاف دینار، فقیل له: بعت علم أبیک! فاستقاله علیّ من خالد، و أعتقه علیّ.

*** من اسمه علقمة

- علقمة بن سعید بن العاص بن أمیة الأموی:

شهد مع إخوته فتوح الشام، ذکره هکذا الذهبی فی التجرید. و لم أر من ذکره
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 232
سواه، و أخشی أن یکون و هما، فإن ابن قدامة، لم یذکر فی کتاب «التبیین فی أنساب القرشیین» أحدا اسمه علقمة، فی أولاد سعد بن العاص بن أمیة، و اللّه أعلم.

- علقمة بن سفیان الثقفی، و یقال علقمة بن سهیل:

و قال ابن إسحاق فی حدیثه ذلک، عن عطیة بن أبی سفیان، و اضطرب فیه هذا الاضطراب، و لا یعرف هذا الرجل فی الصحابة. ذکره هکذا ابن عبد البر.
و قال الکاشغریّ: علقمة بن صفوان الثّقفی، سکن البصرة، و فی إسناده اضطراب.
قال أبو عمر: و لا تعرف له صحبة. انتهی.
هذا صریح فی أنه المذکور، و إنما أوردت کلام الکاشغریّ، لأنه یدل علی خلاف فی اسم أبیه، و لما فیه من سکناه البصرة.

- علقمة بن الفغواء الخزاعی:

ذکر أبو عمر، أنه کان دلیل النبی صلی اللّه علیه و سلّم إلی تبوک. روی عنه ابنه عبد اللّه، و هو أخو عمرو بن الفغواء.
و ذکره الذهبی فقال: یقال له صحبة، سکن المدینة، قیل کان دلیل المسلمین إلی تبوک. و إنما ذکرنا کلام الذهبی؛ لأنه یدل علی خلاف ما جزم به أبو عمر فی دلالته إلی تبوک، و کلام الکاشغریّ یدلّ علی ما ذکره أبو عمر. و اللّه أعلم.

- علقمة بن ناجیة بن الحارث بن کلثوم الخزاعی ثم المصطلقیّ:

ذکره الذهبی، و قال: نزل البادیة، له حدیث. و ذکره قبله أبو عمر بن عبد البر، فقال: علقمة بن ناجیة الخزاعی، مدنیّ سکن البادیة، له حدیث واحد، مخرجه عن ولده.
و ذکره الکاشغری کما ذکره ابن عبد البر، إلا أنه قال: ثم المصطلقی، و قال: روی نزول یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا إِنْ جاءَکُمْ فاسِقٌ بِنَبَإٍ فَتَبَیَّنُوا [الحجرات: 6] الآیة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 233

- علقمة بن نضلة بن عبد الرحمن بن علقمة الکندی، و یقال الکنانی:

سکن مکة، روی عنه عثمان بن أبی سلیمان. و ذکره المزّی فی التهذیب. فقال:
علقمة بن نضلة بن عبد الرحمن بن علقمة الکنانی، و یقال الکندی المکی. روی عن عمر ابن الخطاب مرسلا، و أبی سفیان بن حرب.
و روی عنه الحسن بن عثمان بن القاسم بن عقبة بن الأزرق الأزرقی، و عثمان بن أبی سلیمان المکی. و قد ظنّ بعضهم أن له صحبة، و لیس بشی‌ء.
و ذکره ابن حبّان فی الثقات، فی أتباع التابعین من الثّقات، و قال: روی عن الحجازیّین.
روی له ابن ماجة حدیثا واحدا ، من روایة عثمان بن أبی سلیمان عنه، قال: توفی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و أبو بکر، و عمر رضی اللّه عنهما، و ما تدعی رباع مکة إلا السوائب.
زاد فی الکمال: من احتاج سکن، و من استغنی أسکن. کما نسبه المزی، إلا أنه قدّم عبد الرحمن علی علقمة. و نقل الذهبی عن ابن مندة أنه قال: هو تابعی.

2030- علوان بن الحسن الأغلبی، یکنی أبا عقال:

المجاور بمکة، کان من ملوک بنی الأغلب، و هم من ملوک المغرب، فانقطع و صحب الشیخ أبا هارون الأندلسی.
و کان أبو عقال یقوم اللیل، و الشیخ هارون ینام اللیل، فوجد أبو عقال فی نفسه من نوم الشیخ هارون، فقیل له فی النوم أَمْ حَسِبَ الَّذِینَ اجْتَرَحُوا السَّیِّئاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ کَالَّذِینَ آمَنُوا وَ عَمِلُوا الصَّالِحاتِ [الجاثیة: 21] الآیة. فلحق أبو عقال بمکة شرفها اللّه تعالی، و کان یحمل القربة علی ظهره لقوته.
و مات بمکة شرفها اللّه تعالی، و هو ساجد فی صلاة الفریضة فی المسجد الحرام، سنة
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 234
ست و تسعین و مائتین، و کان قد صحب عدة من أصحاب سحنون، و سمع منهم، و کتبت أخته العابدة علی قبره أبیاتا.
نقلت هذه الترجمة من تعالیق أبی العباس المیورقی من خطه، أو من خط محمد بن أبی بکر بن حنکاس الزّبیدی الیمنی، و اللّه أعلم.
«و أبو» قبل «هارون» سقط فی موضعین، و ثبت فی موضع، و ما عرفت أیّ ذلک أصوب. فلیحرّر.

*** من اسمه علیّ‌

- علی بن أحمد بن إسماعیل بن أحمد بن إبراهیم بن محمد بن مهدی الکنانی المدلجّی، أبو الحسن نور الدین الفوّی:

نزیل الحرمین. هکذا وجدت نسبه بخطه، و وجدت بخطه، أنه سمع صحیح البخاری علی أبی علی عبد الرحیم بن عبد اللّه الأنصاری المعروف بابن شاهد الجیش، و علی أحمد بن کشتغدی: جزء الجمعة للنسائی، و علی أبی نعیم الإسعردی: جزء البطاقة، و سمعه علی أبی الفتح المیدومیّ، و غیر ذلک.
و وجدت بخطه جزءا خرّجه لنفسه سماه: «تحفة طالب التحدیث بما علا إسناده من الحدیث» أخرج فیه عن محمد بن غالی الدّمیاطیّ، و الأستاذ النحوی أبی حیّان الأندلسی، و زین الدین أبی بکر بن قاسم الرّحبیّ، و نجم الدین عبد العزیز بن أبی الدّر الرّبعی، و جماعة من أصحاب الفخر بن البخاری، و طبقته.
و روی فیه بالإجازة عن الرضی الطبری، و أبی العبّاس الحجّار، و غیرهم. و قرأ و سمع کثیرا بدمشق و المدینة و مکة، خصوصا مع ولده أبی الطیب محمد، و کان حمله إلی الشام و دیار مصر، و أحضره علی الزیتاوی بنابلس، و علی ابن الشّیرجیّ، و ستّ العرب بدمشق، ثم سمع علی ابن أمیلة و غیره. و حدّث.
سمع منه والدی، و شیخنا القاضی جمال الدین بن ظهیرة، و سألته عنه فقال: کان فاضلا، له مشارکة فی علم الحدیث و العربیة، درّس بمکة دروسا فی الحدیث، لإسماعیل ابن زکریا، و کان یتردد إلی مکة کثیرا، و جاور بها قدیما ثم استوطنها، و کان یتوجه منها طالبا للرزق. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 235
و إسماعیل بن زکریا المشار إلیه، هو أمیر کان ببغداد، و بها مات مقتولا، فی یوم جمعة، فی وقت خروجه لصلاة الجمعة، فی نصف رجب، سنة إحدی و ثمانین و سبعمائة، و الدرس الذی قرّره للفوّی، هو بحرم المدینة، و أعطاه- فیما بلغنی لذلک، لما ورد علیه الفوی بغداد- نحو ألف مثقال ذهبا، و مات إسماعیل بعد تقریره لهذا الدرس بقلیل، و ولی الفّوی تدریسا فی الحدیث بالمسجد الحرام، للسلطان شاه شجاع، صاحب الرباط المقابل لباب الصفا، و صاحب بلاد فارس، و کان یحصل له بسببه فی السنة- فیما بلغنی- نحو مائتی مثقال، و کان یدرّس خلف مقام الحنفیة عند أول الرواق. و قد أجاز لی شیخنا الفوی باستدعاء شیخنا ابن سکر.
توفی فی یوم الثلاثاء الخامس و العشرین من جمادی الأولی، سنة اثنتین و ثمانین و سبعمائة، و دفن بتربة الصوفیة بظاهر القاهرة. نقلت وفاته من خط شیخنا العلّامة الحافظ أبی زرعة العراقی.

- علی بن أحمد بن أبی بکر بن حسین المصری، الشیخ الإمام علاء الدین المعروف بالوشاقی:

نزیل مکة، ولد فی سنة ست و ثمانین و سبعمائة، و أخذ الفقه عن الشیخ سراج الدین عمر المعروف بقارئ الهدایة، شیخ الشّیخونیة بالقاهرة فی تاریخه، و أخذ عن شیخنا العلّامة عز الدین محمد بن أبی بکر بن جماعة فنونا من العلم، و عن القاضی شمس الدین النسوی المصری، القراءات السّبع أو بعضها.
و کان ذا معرفة بالقراءات و العربیة و الفقه و الأصول، و غیر ذلک. فی خلقه حدّة.
قدم إلی مکة فی آخر سنة اثنتین و عشرین و ثمانمائة، و جاور بها قریبا من أربع سنین، و جاور بالمدینة غالب سنة ست و عشرین، و کان فی مجاورته بمکة طارحا للتکلّف، متقشفا مکثرا من العبادة، و سکن فی أکثر أوقاته برباط السّدرة، و قلیلا برباط ربیع بمکة، و به مات فی السادس و العشرین من شهر رمضان سنة سبع و عشرین و ثمانمائة، و دفن بعد العصر بالمعلاة.
أخبرنی باسم أبیه، وجده، وجد أبیه، و بمولده عنه، بعض أصحابنا المحدّثین، رحمه اللّه تعالی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 236

- علی بن أحمد بن عبد العزیز بن القاسم بن عبد الرحمن، المعروف بالشهید الناطق، بن القاسم بن عبد اللّه العقیلی- بفتح العین- الهاشمیّ، القاضی نور الدین أبو الحسن النویری المکی المالکی:

إمام المالکیة بالحرم الشریف، ولد [......] من شعبان سنة أربع و عشرین و سبعمائة، کذا کتب لنا بخطه، و سمع بمکة مع جدّی، أخیه القاضی أبی الفضل النویری، علی عیسی بن عبد اللّه الحجی: صحیح البخاری. و علیه و علی الزین الطّبری، و محمد بن الصفی، و بلال عتیق ابن العجمی، و الجمال المطری: جامع الترّمذی.
و علی الزّین: السیرة لجدّه المحبّ، و صفوة القری، و علی عیسی بن الملوک: الأحادیث السباعیّة و الثمانیة، لمؤنسة خاتون، و غیر ذلک من مسموعات أخیه القاضی أبی الفضل، و غیرها بمکة علی جماعة، و بالمدینة مع أخیه أیضا علی الزبیر بن علی الأسوانی: الشفاء للقاضی عیاض، و علی المطری، و خالص البهائی: إتحاف الزائر لابن عساکر، عنه.
و علی علیّ بن عمر حمزة الحجّار: عدة أجزاء. و أجاز له مع أخیه من مصر، فی سنة إحدی و أربعین و سبعمائة، بدر الدین الفارقی، و بدر الدین حسن بن محمد بن السّدید الإریلی، و أبو نعیم بن الإسعردی، و أحمد بن محمد بن عمر الحلبی، و أحمد بن علی المشتولی، و صلاح الدین یوسف بن أحمد بن عبید الموقّع، و ابن شاهد الجیش، و أحمد بن محمد بن أحمد بن الإخوة، و أبو الفتح المیدومی، و آخرون. و من القدس: الأدیب تاج الدین عبد الباقی بن عبد المجید الیمانی، و آخرون.
و من دمشق: مسندها أحمد بن علی الجزریّ، و الحافظان أبو الحجاج المزّی، و أبو عبد اللّه الذهبی، و عبد الرحیم بن إبراهیم بن إسماعیل بن أبی الیسر، و علی بن العز عمر المقدسی، و علی بن عبد المؤمن بن عبد العزیز بن عبد الحارث، و شمس الدین محمد بن عمر السّلاویّ، و محمد بن إسماعیل بن الخباز، و عمته نفیسة بنت إبراهیم، و عبد الرحمن ابن منّاع التّکریتیّ، و أحمد بن عمر بن عفاف الموسوی، و آخرون. و حدّث بالحرمین.
سمعت منه الشفاء و غیره، و قرأت علیه جامع الترمذی، و إتحاف الزائر، و غیر ذلک.
و ولی إمامة المالکیّة، بعد عمر بن عبد اللّه المالکیّ، ابن أخی الشیخ خلیل المالکی حتی مات، و ذلک ثلاثة و ثلاثون سنة و أشهر، و نال بسبب الإمامة من التّکاررة و المغاربة دنیا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 237
کثیرة، و معظم ذلک من التّکاررة، و کان یناله من قبل سلطانهم، نحو ألف مثقال ذهبا، فی کثیر من السنین، غیر ما یناله من شیخ رکب التکاررة، و من فیه من أعیانهم، و ربما یحصل له من الذین فی الرکب نحوا ممّا یحصل له من قبل السلطان، و تجمّل بذلک حاله کثیرا فی أمر دنیاه و عیاله، و کان یعین خاله القاضی شهاب الدین الطبری فی أمر دنیاه و غیر ذلک من مصالحه، و اکتسب فی حیاته جانبا من الدنیا، و کان یذکر أن ما اکتسبه من الدنیا، قبل أن یلی الإمامة، من ترکة الشیخ خلیل المالکی، و هو زوج أمّه، و قد تزوج من بنات خاله بأمّ الحسین، ثم بزینب، ثم بخدیجة.
و ناب فی الحکم عن أخیه القاضی أبی الفضل فی غالب ولایته، و سئل فی إخراج مرسوم من صاحب مصر بولایته فی الحکم بمکة، فامتنع من ذلک، رعایة لخاطر أخیه، و لم ینب لشهاب الدین بن ظهیرة، فلما عزل ابن ظهیرة بخالی القاضی محب الدین النّویریّ بن القاضی أبی الفضل، ناب له عمه القاضی نور الدین النویری حتی مات.
و کان ینوب عنه فی حضور حاصل زیت الحرم و شمعه، و هو المتولی لحساب من یقبض ذلک، و أظنه کان یلی ذلک أیضا فی حیاة أخیه.
و کان ذا مروءة و عصبیة لمن ینتمی إلیه، و خبرة بأمر دنیاه، و کان یذاکر بأشیاء حسنة، و ولی تدریس الحدیث بالمنصوریة، و درّس الفقه للأشراف صاحب مصر، و غیره.
توفی یوم الجمعة الثامن من جمادی الآخرة، سنة ثمان و تسعین و سبعمائة بمکة، و دفن بعد العصر بالمعلاة، علی أمه کمالیّة بنت القاضی نجم الدین الطبری، و کان فیما قیل یشبه جده القاضی نجم الدین الطبری فی شکله، و کان طویلا غلیظا أبیض منوّر الشّیبة، و خلفه فی الإمامة ولداه: بهاء الدین عبد الرحمن، و شهاب الدین أحمد.

- علی بن أحمد بن محمد بن سالم بن علی، موفّق الدین، المعروف بابن سالم الزبیدی المکی الشافعی:

ولد بزبید و نشأ بها، و عنی فیها بالعلم، فأخذ عن غیر واحد بها، ثم رحل إلی مکة، فأخذ العلم بها عن جماعة، منهم الشیخ أبو العباس بن عبد المعطی، أخذ عنه النحو، و الشیخ جمال الدین الأمیوطی، أخذ عنه الفقه، و غیره. و سمع کثیرا، و سمع بها من الکمال محمد بن عمر بن حبیب الحلبی: صحیح البخاری- علی ما ذکر- و سنن ابن ماجة، و مسند الشافعی، و معجم ابن قانع، و أسباب النزول للواحدی، و غیر ذلک.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 238
و سمع بمکة من آخرین، و أخذ العلم عن آخرین، و کان بصیرا بالفقه و العربیة و العروض و الفرائض و الحساب و غیر ذلک.
درس بالمدارس بمکة، فی بعض أیام نظر عمه القاضی سراج الدین عبد اللطیف بن سالم علیها، و کان نائب عمه فی نظرها فی غیبته، و یتولی قبض ما ینفذه لأجلها و لعیاله، و غیر ذلک.
و لما بلغه موت عمّه، رحل إلی الیمن، فلم ینل ما کان یؤمله من مصیر أمر المدارس إلیه، و ما حصل له من وظائفها، إلا الإعادة بالمدرسة المجاهدیّة، فانقطع بالیمن، و عنی بالزرع، و ما حصل منه علی طائل، و أصابه ضعف فی نظره، و ما عاد إلی مکة حتی مات.
و کان رحل إلی دمشق بعد سنة ثمانین و سبعمائة، و سمع بها من بعض شیوخنا بالإجازة، منهم الحافظ الصّامت بن المحب، و دخل مصر أیضا، و أخذ بها عن غیر واحد، و ولی نظر المطهرة الناصریة بمکة، و کان مدّة مقامه بمکة، نحو ثلاثین سنة.
و توفی- فیما بلغنی- فی ذی القعدة سنة ثمان عشرة و ثمانمائة بزبید، و وصل نعیه إلی مکة فی شهر ربیع الأول من سنة تسع عشرة و ثمانمائة، و کان قد جاوز سبعین سنة بنحو سنتین، فإنه ولد فی سنة سبع و أربعین و سبعمائة، فی جمادی الآخرة، علی ما أخبرنی به.
سمعت منه بزبید: الباب الأول من سنن ابن ماجة، و حدیثین منها، أحدهما ثلاثی، و أجاز لی مرویاته، و کان فیه خیر و دین و مروءة.

- علی بن أحمد بن علی بن محمد بن الحسن بن عبد اللّه بن أحمد بن میمون القیسی تاج الدین، أبو الحسن، بن الشیخ أبی العباس القسطلانی المصری المکی المالکی:

سئل عن مولده، فذکر أنه فی لیلة السابع عشر من جمادی الأولی سنة ثمان و ثمانین و خمسمائة، و سمع من الشریف یونس بن یحیی الهاشمی: صحیح البخاری، و من زاهر بن رستم: جامع الترمذی، و من أبی الفتح الحصری: مسند الشافعی، و سنن أبی داود، و النسائی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 239
و سمع من ابن أبی الصیف، و أبی عبد اللّه بن البناء، بمکة، و بمصر من أبی الحسن بن جبیر: کتاب الشفاء للقاضی عیاض، عن التمیمی، إجازة عنه، و غیره بمصر. و حدّث بها و بمکة. سمع منه الأعیان، و آخر أصحابه أبو الفتح المیدومیّ، له منه إجازة، و تفقه و أفتی و درّس بمدرسة المالکیة المجاورة للجامع العتیق بمصر [توفی سنة ستمائة و خمس و ستون] و دفن بسفح المقطم.
نقلت مولده و وفاته من خط الشریف أبی القاسم الحسینی، و ذکر أنه سمع منه، قال:
و کان أحد المشایخ المشهورین بالفضل و الدین، المعروفین بحسن الخلق، و طیب الأصل، و لین الجانب، و محبة الحدیث و أهله، و التواضع و الخشونة فی الدین. انتهی.
و أقام الشیخ تاج الدین بمکة سنین کثیرة مع والده و بعده، و حدّث بها.

- علی بن أحمد بن علی بن محمد بن داود البیضاوی، نور الدین أبو الحسن المکی المعروف بالزّمزمیّ:

ولد ببلاد الهند، و حمل لمکة طفلا، فنشأ بها و حفظ القرآن العظیم، و کتبا علمیة فی فقه الحنفیة، و غیر ذلک و أخذ الفرائض و الحساب عن عمه الشیخ بدر الدین حسین بن علی الزمزمی، و کان نبیها فی ذلک و فی الفقه، معتنیا بالعبادة، حسن الطریقة.
رحل لأجل الرزق إلی شیراز ثم إلی الیمن و الهند غیر مرة، و نال فی بعضها دنیا من بلاد کلبرجة من بلاد الهند، و أدرکه الأجل و هو مسافر لصوب الهند من عدن، فغرق و فاز بالشهادة، و ذلک فی رمضان سنة أربع و عشرین و ثمانمائة، و هو فی آخر عشر الأربعین ظنّا.

- علی بن أحمد بن [علی بن عیسی، العلاء أبو الحسن الحصکفی،] الماردینی:

نزیل مکة، ذکر- و هو ثقة خیّر- أنه سمع صحیح مسلم، علی بدر الدین محمد بن علی بن عیسی بن قوالیح، و أنه سمع صحیح البخاری، بقراءة الشیخ عماد الدین أبی بکر ابن أحمد الشهیر بابن السّراج الدمشقی بها، و لا أبعد أن یکون حضر فی حال قراءته
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 240
أحد من شیوخ دمشق، الذین رووا صحیح البخاری عن الحجّار، و وزیرة، أو عن أحدهما، أو عن من فی طبقتهما، و اللّه أعلم.
و کان ابن السراج ممّن رواه عن الحجّار. و حدّث المذکور، ببعض صحیح مسلم بمکة، بقراءة بعض أصحابنا، و لم یقدّر لی السماع منه.
و کان معتنیا بالعبادة، مقبلا علی شأنه، سکن المدرسة البنجالیّة بمکة مدّة سنین، ثم انتقل عنها لرباط الخوزی، فسکنه مدّة سنین حتی مات فی آخر یوم الخمیس ثامن عشری شوال سنة خمس و عشرین و ثمانمائة، و دفن بالمعلاة بعد المغرب، و قد بلغ السبعین ظنّا. و کانت إقامته بمکة نحو عشر سنین، و کان من أعیان بلدة ماردین. ثم تزهّد و قصد مکة للحج و المجاورة، فیسّر اللّه له قصده.

- علی بن أحمد بن محمد بن سلامة بن عطوف بن یعلی السّلمیّ المکی، الشیخ الإمام المقرئ نور الدین، أبو الحسن علی، المعروف بابن سلامة:

ولد فی سنة ست و أربعین و سبعمائة بمکة، و سمع بها علی الفقیه خلیل المالکیّ، و القاضی عز الدین بن جماعة، و الشیخ عبد اللّه بن أسعد الیافعی، و محمد بن أحمد بن عبد المعطی، سمع علیه صحیح ابن حبّان، خلا الکلام.
و سمع بمکة علی الکمال محمد بن عمر بن حبیب: صحیح البخاری، و مسندی الطّیالسیّ، و الشافعی، و سنن ابن ماجة، و معجم ابن قانع، و أسباب النزول للواحدی.
و رحل إلی بغداد، فسمع بها علی جماعة: جملة من الکتب و الأجزاء. و رحل إلی البلاد الشامیة و المصریة، فسمع بها جملة، من ذلک بالقاهرة، علی مسندها عبد الرحمن ابن علی البعلیّ: صحیح البخاری: و مسموع ابن الصواف من سنن النسائی، و جزء ابن الطلایة. و علی جماعة بالقاهرة و دمشق، علی الحافظ تقی الدین محمد بن رافع جانبا من أول الموطأ، روایة ابن بکیر، و ینتهی إلی قوله: العمل فی سجود القرآن. و علی الحافظ عماد الدین إسماعیل بن کثیر: مسند الدارمیّ. و علی محمد بن علی بن قوالیح: صحیح مسلم، و علی عمر بن أمیلة: جامع الترمذی، و سنن أبی داود، و مشیخة الفخر بن البخاری، و علی صلاح الدین بن أبی عمر، من مسند أحمد بن حنبل، المجلد الأول من مسند أبی هریرة، و جمیع مسند عائشة. و علی محمد بن عبد اللّه الصفوی: جزء البیتوتة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 241
و علی العلامة شمس الدین بن قاضی شهبة: الأموال لأبی عبید. و سمع ببیت المقدس، و بلد الخلیل و نابلس و الإسکندریة، و عدّة من البلاد، و أجاز له جماعة من البلاد التی سمع بها و غیرها. و له مشیخة حسنة شاملة لجمیع شیوخه بالسّماع و الإجازة، و فهرسة بما سمعه و قرأه من الکتب و الأجزاء، تخریج صاحبنا الإمام تقی الدین أبی الفضل محمد بن فهد الهاشمی. و تفقّه بجماعة، و أذن له منهم فی الإفتاء و التردیس الإمامان: سراج الدین ابن الملقّن، و برهان الدین الأبناسی. و کان یذکر أن العلامة شمس الدین بن قاضی شهبة فقیه الشام، أذن له فی الإفتاء.
و درس کثیرا فی الفقه و غیره، و أفتی قلیلا لفظا غالبا، تأدبا مع قضاة مکة، و کتب لأمیرها الشریف حسن بن عجلان، و غیره من أمرائها، و باشرها فی المسجد الحرام مدّة سنین، و أعاد بالمدرسة المنصوریة بمکة.
و کان ذا حظ من العبادة، و فیه خیر و مروءة. و له نظم، و عنایة کثیرة بالقراءات و معرفة فیها. و من شیوخه فیها، مقرئ الدیار المصریة تقیّ الدین عبد الرحمن البغدادی، قرأ علیه بالسّبع، و یحیی بن صفوان الأندلسی بمکة، و أقام بالقاهرة مدة سنین، ثم عاد لمکة و سکنها حتی مات. و أقرأ الناس کثیرا، و حدّث کثیرا من مسموعاته.
توفی فی ظهر یوم السبت الرابع و العشرین من شوال، سنة ثمان و عشرین و ثمانمائة بمکة، و دفن بالمعلاة. رحمة اللّه تعالی علیه.

2039- علی بن أحمد بن شرف العقیلیّ، نور الدین:

أمین الحکم العزیز بالبهنسا. توفی لیلة السبت، مستهل جمادی الأولی سنة إحدی عشرة و ثمانمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.

2040- علی بن أسید بن أحیحة بن خلف بن وهب بن حذافة بن جمح القرشی الجمحیّ المکی:

ذکره الزبیر بن بکار، لما ذکر ولد أسید بن أحیحة، لأنه قال: فولد أسید: زمعة و علیا، و هو أبو ریحانة، و کان شدید الخلاف علی عبد اللّه بن الزبیر، فتوعّده عبد اللّه ابن صفوان، فلحق بعبد الملک بن مروان، فاستمدّ للحجاج بن یوسف و قال: لو لا أن ابن الزبیر، تأوّل قول اللّه عز و جل: وَ لا تُقاتِلُوهُمْ عِنْدَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ حَتَّی یُقاتِلُوکُمْ فِیهِ [البقرة: 191]. ما کنا إلا أکلة رأس. و کان الحجاج بن یوسف فی سبعمائة،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 242
فأمدّه عبد الملک بطارق، مولی عثمان بن عفان رضی اللّه عنه، فی أربعة آلاف، و لطارق یقول الراجز:
یخرجن لیلا و یدعن طارقاو الدهر قد أمّر عبدا سارقا
فأشرف أبو ریحانة علی أبی قبیس، و هو الجبل الذی فیه الصّفا، فصاح: أنا أبو ریحانة، ألیس قد أخزاکم اللّه یا أهل مکة؟ قد أقدمت البطحاء من أهل الشام، أربعة آلاف.
قال الزبیر: فحدثنی محمد بن الضحاک الحزامیّ، عن أبیه الضحاک بن عثمان، قال:
فقال له ابن أبی عتیق عبد اللّه بن محمد بن أبی بکر الصدّیق، و کان مع ابن الزبیر: بلی و اللّه. لقد أخزانا اللّه. قال له ابن الزبیر: مهلا یا ابن أخی. قال: قلنا لک: إئذن لنا فیهم و هم قلیل، فأبیت، حتی صاروا إلی ما صاروا إلیه من الکثرة.

2541- علی بن إبراهیم بن محمد بن حسین البجلیّ:

[................ ................ ................ ........] .

2042- علی بن الأعزّ علی بن المظفر بن علی بن الحسین البغدادی، أبو القاسم بن أبی المکارم بن أبی القاسم الصوفی الرفّاء، المعروف بابن الظهیری:

سمع أبا الفرج بن کلیب الحرّانیّ، و حدّث، توفی سنة اثنتین و أربعین و ستمائة بمکة.
و الأعزّ: بعین مهملة و زای، ذکره الشریف أبو القاسم الحسینی فی وفیاته، قال: کان یقول: الأعزّ لقب لأبی، و اسمه المظفر.
و ذکره ابن رافع فی ذیل تاریخ بغداد، و قال: سمع منه الدمیاطی فی الرحلة الثانیة، و ذکره فی معجمه.
و أجاز لشیخنا أبی الفضل سلیمان بن حمزة المقدسی، و ذکر أنه سمع من والده.
و الظهیری: بفتح الظاء المعجمة. انتهی.

2043- علی بن بابویه الصوفی المحدّث:

توفی فی ذی الحجة سنة سبع عشرة و ثلاثمائة بمکة، مقتولا فی فتنة القرامطة، و کان
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 243
یطوف بالبیت و السیوف تنوشه و هو ینشد:
تری المحبّین صرعی فی دیارهم‌کفتیه الکهف لا یدرون کم لبثوا

2044- علی بن أبی بکر بن محمد بن إبراهیم، تقی الدین أبو الحسن الطبری المکی الشافعی:

إمام المقام، و خطیب المسجد الحرام. سمع من یونس بن یحیی الهاشمی: صحیح البخاری، و من زاهر بن رستم: جامع الترمذی، و سمعه علی ابن أبی الصّیف، و غیر ذلک.
و سمع من أبی الحسن عبد اللطیف بن إسماعیل بن أبی سعد النیسابوری: جزء الأنصاری، أخبرنا القاضی أبو بکر. و حدّث. سمع منه المحّب الطبری و جماعة.
و توفی فی سنة أربعین و ستمائة فی أوائلها بمکة، کذا وجدت وفاته بخط القطب القسطلانی.
و مولده یوم السبت وقت صلاة الظهر یوم عشر من شهر رجب، سنة ست و سبعین و خمسمائة. نقلت مولده من خط شیخنا ابن سکّر، و ذکر أنه نقله من خطّ المحب الطبری.

2045- علی بن أبی بکر محمد العقیلی نسبا، موفّق الدین أبو الحسن الزّیلعیّ:

هکذا ذکر فی حجر قبره بالمعلاة، و ترجم: «بالفقیه الصالح العابد الناسک القطب.
و فیه أنه: توفی یوم الثلاثاء السّابع و العشرین من ذی الحجة سنة ثمان و عشرین و سبعمائة» و هذا القبر مشهور بالمعلاة، و الناس یقصدونه بالزیارة.
و سمعت غیر واحد یذکر حکایة تدل علی عظیم مقدار هذا الشیخ، و هی أن کریم الدین الکبیر، و کیل الملک الناصر محمد بن قلاوون، حجّ فی بعض السنین إلی مکة، و معه ثلاثمائة ألف درهم للصّدقة، فأناط تفریقها برأی القاضی نجم الدین الطبری قاضی مکة، و أنه یفّرق علی حسب احتیاج الناس، بحیث لا یزاد أحد علی خمسة آلاف، و لا ینقص عن خمسمائة درهم، فبعثوا لهذا الشیخ منها ثلاثة آلاف درهم، مع القاضی أحمد ابن القاضی نجم الدین، فردّها، فزادوه ألفا، فردّها، فتخیّلوا أن ردّ الشیخ لذلک استقلالا له، لاحتمال أن یکون بلغه أن غیره أعطی خمسة آلاف، و اقتضی رأیهم أن یذهب إلیه القاضی نجم الدین بخمسة آلاف، فذهب بها إلی الشیخ، و قال: ما رددتها
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 244
استقلالا لها، و إنما ذلک لعذر، فألّح علیه القاضی نجم الدین فی القبول فأبی، فقال لها القاضی نجم الدین: لابد من قبولک لذلک، أو تخبرنی بعذرک. فقال: إخباری بالعذر أهون علیّ، و هو أنا یا بنی الزیلعی، نسکن السّلامة و حیس من بلاد الیمن، و لنا بهما مزارع، یتحصّل منها ما یقوم بکفایتنا، و یفضل لنا نزر یسیر، فقدّر فی بعض السنین، أنی استدنت لأجل و لائم أعراس و طهارات، حتی بلغ دینی خمسة عشر ألف دینار، یعنی ستین ألف درهم، فشقّ ذلک علیّ، و لحقنی منه همّ، و بلغ خبری إلی بعض جهات السلطان، فبعثت إلیّ بمقدار ما علیّ، و هو خمسة عشر ألف دینار، فی خمسة عشر کیسا مع خادمها، و لم أشعر بذلک إلا عندی، فوضعه بین یدیّ، و أبلغنی رسالة مولاته، و هو أنه بلغها ما علیّ الدین، فبعثت إلی هذا المال لوفائه، فرأیت کأن فی بیتی خمسة عشر حیّة، فعرفت من أین أتیت، و أجمعت علی رد المال لمن أرسله، و قلت: هذا مال لا یملکونه، إذا أخذته صار فی ذمتی، و لا أعرف أنا أصحابه، فأستحلّ منهم، أو أؤدیه إلیهم، و أصحاب الدین الذی علیّ غیر مطالبین لی، فنهانی عن ردّه جمیع أهلی حتی الخادم، و أسا علیّ فی ذلک، فلم أقبل، فرددته.
و کان ذلک فی أوان الحصاد، و سعر الطعام إذا ذاک، المدّ بخمسة و عشرین دینارا، فلم یزل السعر یرتفع قلیلا قلیلا، حتی بلغ المدّ مائة و خمسة و عشرین دینارا، فبعت بهذا السعر من غلتی ما یفی بدینی، و فضل لی فضلة، ثم تنازل السعر حتی صار المدّ بخمسة و عشرین. فعرفت أن ذلک عنایة من اللّه بی، لتوقّفی فی ذلک المال، و عقدت مع اللّه عقدا، أن لا أقبل من أحد شیئا، فهل تری یا نجم الدین أن أنقض هذا العقد؟ و أقبل هذا المال!. فقال: لا یا سیدی.
هذا ما أخبرنی به بعض الناس، إلا أنه شکّ فی هذه الحکایة، هل اتفقت لهذا الشیخ أو لوالده الآتی ذکره؟ و الصواب أنها لهذا الشیخ، لأن سیاق الخبر یدل له، و هو کون صاحب المال کریم الدین الکبیر، و غیر ذلک. و سمعت بعض الناس یذکر هذه الحکایة علی غیر هذا الوجه، و ملخّص ذلک: أن القاضی نجم الدین الطبری، فرّق صدقة لفخر الدین ناظر الجیش، فبعث إلیه منها بألف درهم، فردها، فزید ألفا، فردها، ثم ألفا، فردها، ثم ألفا، فردها.
فلما کان فی المرة الخامسة، توجه إلیه القاضی نجم الدین، و سأله قبول ذلک، و بالغ و اعتذر إلیه بقلة الحاصل، فأبی الشیخ من القبول، و قال له: ما رددت ذلک استقلالا، و إنما رددته لعهد عقدته مع اللّه تعالی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 245
و سبب ذلک: أنه کان علیّ دین کثیر، فقصدنی الملک المظفر بالزیارة فحملنی أهلی علی سؤاله فی قضائه، فلم أفعل، و لم یکن لی شی‌ء أرصده لوفاء دینی، إلّا أرض أزرعها، فبارک اللّه فی زرعها، و حصل ما أوفی اللّه منه دینی، و فضلت لنا منه فضلة کبیرة، فعاهدت اللّه تعالی أنی لا أقبل من أحد شیئا، فتری لی أن أقبل؟ فقال له القاضی نجم الدین: لا یا سیدی. هذا معنی الحکایة التی ذکرت لی.

- علی بن أبی بکر بن عمران المکی العطار:

کان ذا ملاءة و تسبّب فیها، و استفاد أملاکا بمکة و بشرا من وادی نخلة، و شهد علیه بعد موته، بوقفه لملک حسن من أملاکه بمکة، و هی دار بأعلاها قریبا من المسعی، و أنه جعلها رباطا للفقراء، و سکنوها بعد ثبوت ذلک.
و کان موته فی سنة إحدی و ثمانمائة، فی شوال أو ذی القعدة، ظنا غالبا و أظنه جاوز الستین، و خلّف بنتا و عصبة، فماتت البنت، و ورثها العصبة، و زال من أیدیهم ما ورثوه.

2047- علی بن بحیر بن علی بن دیلم العبدری الشیبی:

شیخ الحجبة، و فاتح الکعبة، یلقّب بالرضیّ. روی عن أبی الیمن بن عساکر: الأول و الثانی من حدیث أبی الیمان الحکم بن نافع [........] و جزءا من تآلیفه فضل رمضان. سمع منه ابن قطرال و الغرناطی، و جماعة آخرهم الشیخ عبد اللّه بن خلیل المکی.
توفی یوم الخمیس ثامن صفر سنة سبع عشرة و سبعمائة، و دفن من یومه بالمعلاة.
نقلت وفاته من تاریخ البرزالیّ، و ذکر أنه من أقران القاضی نجم الدین الطبری، و قال: کان فاتح الکعبة و شیخ الحرم. انتهی.
و بحیر: بباء موحدة مضمومة، و حاء مهملة مفتوحة، و یاء مثناة من تحت، وراء مهملة، یشبه بحیر: بباء موحدة مفتوحة، و حاء مهملة مکسورة و هو بحیر بن سعد الحمصی، الراوی عن خالد بن معدان.

2048- علی بن ثقبة بن رمیثة بن أبی نمی الحسنی المکی:

کان شجاعا شهما. قدم إلی الدیار المصریة یروم ولایة مکة، و اعتقل بالإسکندریة،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 246
و بها توفی فی آخر عشر السبعین و سبعمائة، بعد وقعة الفرنج بالإسکندریة.

- علی بن جسّار بن عبد اللّه بن عمر بن مسعود العمری المکی:

کان من أعیان القواد العمرة، مشهورا بعقل و خیر و وفاء فی القول، و کان عالی الرتبة عند أحمد بن عجلان صاحب مکة، لأنه کان أخاه لأمه، و ما زال مرعیّا عند ولاة مکة، حتی مات فی شوال سنة عشرین و ثمانمائة بالعدّ، من منازل بنی حسن، و نقل إلی مکة، فدف، بالمعلاة، و رزق دنیا، و عدّة أولاد نجباء، و أظنه بلغ الستین أو جاوزها.
و أمه: فخر بنت صبیحة بن عمر بن مسعود العمری.

2050- علی بن جعفر

[...........] .

2051- علی بن الحسن بن علی بن محمد بن عبد السلام بن المبارک بن محمد ابن راشد التمیمی الدارمی، المنتخب أبو الحسن، المعروف بالرّیحانی المکی:

الشاعر المشهور. سمع بمکة من أبی الفتح عبد الملک بن أبی القاسم محمود بن عبد الکریم بن علی الدرهستانی، و أبو بکر أحمد بن المقرّب، و حدّث.
ذکره المنذری فی «التکملة» و قال: حدثنا عنه الحافظ أبو الحسن المقدسی و غیره، و له شعر حسن، و رحل إلی الشام لقصد الملک العادل محمود بن زنکی، و وفد أیضا علی الملک الناصر صلاح الدین.
و الریحانی: بفتح الراء المهملة، و سکون الیاء آخر الحروف، و فتح الحاء المهملة، و بعد الألف نون. و سألت ابن أخیه عن هذه النّسبة. فقال: لا أعرف هذه النسبة إلی شی‌ء، غیر أنی لقیت جماعة من الدّارمیّین بالإسکندریة، ینتسبون بالریحانی، فسألتهم عن ذلک، و اختلفوا علیّ، فمنهم من قال: نحن منسوبون إلی أرض الریحان، و هو موضع ذکره الفرزدق فی شعره. و منهم من قال: نسبة إلی جد اسمه ریحان.
و ذکر المنذری، أنه توفی فی سنة ست و تسعین و خمسمائة. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 247
و ما ذکره ابن المستوفی فی «تاریخ إربل» فی أثناء ترجمة ابن أخیه سلیمان السّابق من أنه توفی سنة ثمان و ستمائة. لا یصح.
و قد ذکره العماد الکاتب فی الخریدة. و أنشد له أبیاتا کتبها إلی الملک العادل، لّما ورد دمشق فی سنة ثمان و ستین، و هی هذه الأبیات [من البسیط] :
یا أوحدا عظّمته العرب و العجم‌و واحدا هو فی أثوابه أمم
إنّا قصدناک و الأقطار مظلمةو البدر یرجی إذا ما التجّت الظلم
سرنا إلیک من البیت الحرام و لم‌نعد المقام به إذ بیتک الحرم
و الملک العادل المشار إلیه، هو المعروف بنور الدین الشهید.

2052- علی بن الحسن بن علی بن یوسف بن أبی بکر بن أبی الفتح بن علی السّجزی المکی الملقب بالتاج الحنفی:

سمع [........] و علی فاطمة و عائشة بنتی القطب القسطلانی: سداسیات الرازی، فی شعبان سنة إحدی عشرة و سبعمائة، و أجاز له:
الدّشتی، و القاضی سلیمان بن حمزة، و جماعة من شیوخ ابن خلیل باستدعائه. و کان التاج هذا، ینازع ابن أخیه أبا الفتح بن یوسف فی الإمامة بمقام الحنفیة، و کان هذا یؤمّ مدّة و الآخر مدة، إلی أن توفی التاج، و لم یکن لدیه علم، و کانت وفاته فی سنة ثلاث و ستین و سبعمائة بنخلة، و نقل إلی المعلاة، فدفن بها.

2052- علی بن الحسن الهاشمی العباسی:

أمیر مکة. ذکر الفاکهی ولایته علی مکة، و أنها فی سنة ست و خمسین و مائتین، و أن فی المحرم ذکر الحجبة لعلیّ بن الحسن هذا، أن المقام و هی، و تسلّلت أحجاره، و یخاف علیه، و سألوه فی تجدید عمله، و تضبیبه حتی یشتد، فأجابهم إلی ما سألوا، و دعا الصّاغة إلی دار الإمارة، و أخذ فی عمله، و حضرته فی ذلک نیّة، فأمر أن یعمل له طوقان من ذهب، ثم قال: و جعل فی الطوق کما یدور، أربع حلق من فضة یرفع بها المقام، و زاد فیها علیّ بن الحسن ما یصلحها من الذهب و الفضة من عنده. انتهی من کتاب الفاکهی، بعضه باللفظ، و بعضه بالمعنی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 248
و قال فی الأولیات بمکة: و أول من فرق بین الرجال و النساء فی جلوسهم فی المسجد الحرام، علی بن الحسن الهاشمی، أمر بحبال فربطت بین الأساطین التی یقعد عندها النساء، فکنّ یقعدن دون الحبال إذا جلسن فی المسجد، و الرجال من وراء الحبال. انتهی.
و ذکر الفاکهی: أنه توفی بمکة، و لم یذکر الفاکهی تاریخ وفاته، و لم یزد فی نسبه علی اسم أبیه، و أظنه و اللّه أعلم: علی بن الحسن بن إسماعیل بن العباس بن محمد بن علی بن عبد اللّه بن عباس، الذی ذکر ابن جریر: أنه حج بالناس سنة أربع و خمسین و مائتین. فإن کان هو، فاستفدنا من هذا نسبه و حجّه بالناس فی هذه السنة. و کلام العتیقیّ، یقتضی أن الذی حجّ بالناس فی هذه السنة: عبد اللّه بن محمد بن سلیمان الزّینبیّ. و اللّه أعلم بالصواب.

2054- علی بن الحسین بن برطاش، الأمیر مبارز الدین:

أمیر مکة. ولیها للملک المظفر صاحب الیمن، و قد ذکر خبر ولایته لها، و ما من أمره بها، صاحب بهجة الزمن فی تاریخ الیمن، لأنه قال: إن المظفر فی شوال سنة اثنتین و خمسین و ستمائة، جهّز ابن برطاس إلی مکة، فجرت الوقعة المشهورة بینه و بین الشریفین: أبی نمی، و إدریس بن قتادة، و کان أول الیوم له و آخره علیه، و کسر و قتل بعض عسکره، و أخذ ما کان معهم. انتهی.
و وجدت بخط بعض مؤرخی الیمن فی عصرنا، هذه الحادثة أبسط من هذا، فنذکر ذلک لما فیه من الفائدة، و نصّ ما ذکره فی أخبار سنة اثنتین و خمسین و ستمائة: و فی شوال، جهز السلطان الأمیر مبارز الدین علی بن الحسین بن برطاس إلی مکة المشرفة، فی مائتی فارس، فلقیه الأشراف علی باب مکة فکسرهم و قتل منهم جماعة، و دخل مکة، و حج بالناس، ثم قال: و فی سنة ثلاث و خمسین، جمع أشراف مکة جمعا عظیما، و قصدوا الأمیر مبارز الدین علی بن الحسین بن برطاس، و حاصروه فی مکة حصارا شدیدا، و دخلوا علیه مکة من رءوس الجبال، و قاتلهم فی وسط مکة فکسروه، و قتلوا جماعة من أصحابه، و لزموه، فاشتری نفسه منهم، و عاد إلی الیمن، هو و الجند الذین کانوا معه. انتهی.
و أفاد الشیخ أبو العباس المیورقی من خبر هذه الوقعة، ما لم أره لغیره، لأنه قال: ثم استحکم أبو نمیّ، و عمه إدریس علی مکة، فأخرج الشرفاء الغزّ، فسفک دماء خیل ابن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 249
برطاس، الوالی بها من جهة الیمن، و امتلأ الناس رعبا، و سفکت الدماء بالحجر یوم السبت لأربع لیال بقین من المحرم، سنة ثلاث و خمسین و ستمائة، و لم یصلّ بالحرم و المقام إمام بمن حضر، إلا الشیخ أبو مروان، معلّم قرن میقات نجد. انتهی.
و الوقعة الأولی کانت فی یوم الثلاثاء الرابع و العشرین من ذی القعدة الحرام، سنة اثنتین و خمسین و ستمائة.

2055- علی بن الحسین بن خالد، المعروف بابن العتر البزار المکی، أبو الحسن:

حدّث عن أحمد بن عمران الأخفش. سمع منه ابن المقری بمکة، و ذکره فی معجمه.

2056- علی بن الحسین بن علی بن الحسین الشیبانی الطبری، أبو الحسن:

کذا کنّاه أبو الحسن بن القطیعی فی تاریخه، و ذکر ما یدل علی أنه ولی القضاء بمکة، لأنه لما نسب ولده القاضی عبد الرحمن بن علی الشیبانی الطبری قال: القاضی ابن القاضی، مات بمکة؛ لأن فی حجر قبر ولده عبد الرحمن المذکور، أنه دفن علی والده، و ما علمت من حاله سوی هذا.

2057- علی بن الحسین بن محفوظ القریتی أبو الحسن الرفاعی:

نزیل مکة. ذکره هکذا جدّی أبو عبد اللّه الفاسی فی تعالیقه، و قال: توفی آخر سنة اثنتی عشرة و سبعمائة بمکة المشرفة، و هو من قریة یقال لها قریة عبد اللّه، من أعمال واسط، و کان خیّرا فاضلا رحمه اللّه و رضی عنه، و ذکر أنه أنشده بمکة لبعضهم [من السریع]:
روّعها البرق و فی کفّهاکأس من القهوة شعشاع
عجبت منها و هی شمس الضحی‌کیف من البارق ترتاع
قال: و کتب إلیّ کتابا، و قد سافرت من مکة المشرفة و فیه [من البسیط]:
لا أوحش اللّه منکم من یحبکم‌و آنس اللّه دارا أنتم فیها
انتهی.
و قد سمع علیّ هذا، علی التوزری، و بعض سماعاته بخط التوزری، إلا أنه سمّی أباه حسنا، و ذکر اسم جده: محفوظ.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 250

2058- علی بن حکیم بن السّعدیّ، أبو الحسن:

من أهل سمرقند، یروی عن وکیع بن الجرّاح. روی عن أهل بلده، مات سنة خمس و ثلاثین و مائتین. و کان صاحب سنّة و فضل، جاور بمکة قریبا من عشرین سنة. و قد کتب أصناف و کیع کلها عنه، ذکره ابن حبّان فی الطبقة الرابعة من الثقات.
و ذکره فی التذهیب، و ذکر أنه یروی عن أبی خالد الأحمر، و ابن عیینة، و أبی مقاتل حفص بن مسلم، و وکیع. عنه جعفر الفریابی، و جیهان الفرغانی، و جماعة.
قال الخطیب: کان فقیها زاهدا یعرف بعلیّ البکّاء، لکثرة بکائه، جاور بمکة نحوا من عشرین سنة، و کان ثقة. مات سنة خمس و ثلاثین و مائتین.

- علی بن حمید بن عمّار الأطرابلسیّ، أبو الحسن المکی:

سمع صحیح البخاری من أبی مکتوم عیسی بن أبی ذرّ الهروی، و تفرّد به عنه، و رواه عنه جماعة، آخرهم عبد الرحمن بن أبی حرمیّ.
قال الذهبی: حدّث به فی سنة إحدی و سبعین و خمسمائة، و ترجمه بالمقری النحوی.
توفی فی شوال سنة ست و سبعین و خمسمائة بمکة، کذا وجدت وفاته ملحقة فی وفیات الحافظ أبی الحسن علی بن المفضل المقدسی، بخط شخص لا أعرفه، و ذکر أنه وجدها فی ظهر نسخة من وفیات ابن المفضل، بخط أبی الحسن التونسی.

- علی بن خلف بن معرور بن علی بن عبد اللّه الکومی المحمودی العنبروسیّ التّلمسانی، أبو الحسن الفقیه المالکی:

تفقه علی مذهب مالک بن أنس رحمه اللّه، و نظر فی الأصلین و الحدیث، مع ورع و زهد، و کان یحضر عند صاحب المغرب، و له منه جانب، و آثر الآخرة علی الدنیا.
و رحل و قدم مصر قدیما، و اشتغل بالإسکندریة علی الإمام أبی صالح بن إسماعیل، المعروف بابن بنت معافی، مدّة، و جاور بمکة سنین، و سمع بها من أبی جعفر أحمد بن علی بن أبی بکر القرطبی و غیره، و رحل إلی بغداد، فسمع بها من أبی القاسم یحیی بن ثابت بن بندار، و أبی محمد عبد اللّه بن أحمد بن أحمد الخشاب، و أبی بکر عبد اللّه بن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 251
محمد بن أحمد النّقور، و جماعة غیرهم، و حصّل بها کثیرا، و کان شدید العنایة و الاجتهاد فی السماع و الکتابة، و حدّث بمصر، و منیة ابن خصیب من صعید مصر الأعلی، و درس بها، و بها توفی فی الرابع و العشرین من رجب سنة تسع و تسعین و خمسمائة.
و المحمودی: نسبة إلی بنی محمود من کومة العنبروس [.............] .
کتبت هذه الترجمة ملخصة من التکملة للمنذری، و ذکر أنه حدّث عنه، و ترجمه بالفقیه الإمام.

- علی بن داود بن یوسف بن عمر بن علی بن رسول، السلطان الملک المجاهد بن الملک المؤید بن الملک المظفر بن الملک المنصور:

صاحب الیمن و المدرسة التی بمکة، ذکرناه فی هذا الکتاب، لکونه من أصحاب المآثر بمکة، لأن له بها مدرسة حسنة، مشرفة علی المسجد الحرام بالجانب الیمانی منه، وقفها علی الشافعیة، و أرباب وظائف بها، و ذلک فی سنة تسع و ثلاثین و سبعمائة.
و فی ترجمته من تاریخ الخزرجیّ فی کتابه المسمی «بالعقود اللؤلؤیة فی أخبار الدولة الرسولیة» أن المجاهد أمر بعمارة مدرسته بمکة فی سنة أربعین، و هذا و هم قطعا.
و من أفعاله الجمیلة بمکة: عمارته لمولد النبی صلی اللّه علیه و سلّم، بسوق اللیل فی سنة أربعین و سبعمائة، و تحلیته لباطن الکعبة.
و صح لی عن بعض فقهاء مکة، أنه رأی اسم الملک المجاهد، مکتوبا بأحرف غلیظة الحروف، فی حلیة من الفضة فی جوف الکعبة مما یلی بابها الشرقی، و أدرکنا هذه الحلیة و لیس فیها اسم المجاهد.
و له مآثر بالیمن یأتی ذکرها، و سیرة طویلة، و نشیر إلی ما یحصل به المقصود من ذلک علی وجه الاختصار.
بویع الملک المجاهد بعد موت أبیه بالسّلطنة، فی ذی الحجة سنة إحدی و عشرین و سبعمائة، و له من العمر نحو خمس عشرة سنة، فاستناب الأمیر شجاع الدین عمر بن یوسف بن منصور، و جعله أتابک العسکر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 252
و کان شادّ الدواوین فی دولة أبیه، و عزل من النیابة الأمیر جمال الدین یوسف بن یعقوب. و فی أثناء ربیع الأول سنة اثنتین و عشرین، توجه المجاهد إلی حصن الدّملوة، و لبث بها أیاما، و افتقد الخزائن، و نزل منها و لم یحسن لأحد بشی‌ء، علی جاری عادة الملوک، و أتی ثعبات، و أقام بها، و أنفس العسکر علیه متغیرة، فسعوا فی إقامة عمه الملک المنصور أیوب بن المظفر فی السلطنة عوضه، و لما تم للسّاعین فی ذلک قصدهم، اجتمع الممالیک بالأمراء الکبار و مضوا لدار الشجاع عمر بن یوسف بن منصور المحارب بتعز، فقتلوه و قتلوا من کان حاضرا عنده و خرجوا من فورهم إلی ثعبات، فقبضوا المجاهد، و عادوا إلی المنصور أیوب فی آخر لیلتهم، و المجاهد معهم أسیر، و لبث عند المنصور ثلاثة أیام، و المنصور یستحلف العسکر علی الطاعة له و الوفاء، فحلفوا له أیمانا مغلّظة.
و فی الیوم الرابع طلع المنصور فی أبّهة السلطنة إلی حصن تعزّ، و معه المجاهد محتفظا به، و أودع دار الإمارة مکرّما،، و استوسق الأمر للمنصور، و کانت سلطنته فی جمادی الآخرة سنة اثنتین و عشرین و سبعمائة، و صرف فی مدة سلطنته من المال، نحو سبعمائة ألف دینار، غیر المرکوب و الملبوس، و کانت سلطنته ثمانین یوما، و قیل نحو تسعین یوما، و زالت سلطنته فی سادس رمضان، سنة اثنتین و عشرین، و سبب زوالها، أن والدة المجاهد فیما قیل، بعثت بعض غلمان لها إلی العربیین، و اتفقت مع جماعة منهم، و عاملوا شخصا علی طلوع الحصن من قفاه، بمباطنة جماعة من عبید الشّر بخاناه الذین بالحصن.
فلما حضروا إلی الحصن أدلیت إلیهم الحبال، و أطلعوا واحدا بعد واحد، و عددهم أربعون رجلا، و بعد استقرارهم بالحصن أرادوا الثورة، فنهاهم عن ذلک عبید الشّربخاناه، و قالوا لهم: لا تحدثوا حدثا حتی نقول لکم، فلما نزل الخادم وقت الصباح بمفاتیح الحصن، و علم بذلک عبید الشربخاناه، أشاروا إلی الذین أطلعوهم بالقیام، فحضروا إلی الخادم و قتلوه و أخذوا المفاتیح منه، و ما شعر بهم المنصور، إلا و هم معه فی موضع مبیته، فأخذوه أسیرا، و مضوا به إلی موضع ابن أخیه المجاهد، فسلموه إلیه، و صاحوا بشعار المجاهد، فارتاع الناس لذلک، و حصل بین والی الحصن و الرتبة معه، و بین الذین ثاروا بالحصن، قتال شدید، فقتل الوالی، و اجتمع إلی الحصن أصحاب المنصور، فلم یجدوا إلیه طریقا لإغلاقه دونهم، و لما رآهم المجاهد، أمر منادیا فصاح بإباحة بیوت المنصوریة، فافترقوا إلی بیوتهم خوفا علیها، و تعدّی النهب لنساء الملوک، ثم أمر المجاهد بالإعراض عن النهب، و قبض علی الناصر محمد بن الأشرف و أبیه، و غیرهم من الملوک، و کان الممالیک البحریة و الأمراء، قد أطمعوا الناصر بالملک. لما علموا بالنداء فی الحصن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 253
بشعار المجاهد، و أمر المجاهد عمّه المنصور، أن یکتب إلی ابنه الظاهر عبد اللّه، و کان بالدّملوة، یأمره بتسلیمها للمجاهد، فامتنع من ذلک، فبعث إلیه المجاهد عسکرا، فأحسن الظاهر إلی بعض مقدّمیهم فرحل، و تلاه الباقون، و أعرضوا عما فی المحطّة، و کان شیئا کثیرا، و کانت المحطة بالمنصورة، و دام الحرب و الحصار بین الفریقین نحو شهرین.
و فی سنة ثلاث و عشرین و سبعمائة، مات المنصور والد الظاهر، و بعث الظاهر حسن ابن الأسد فی عسکر و مال جزیل إلی الجند، فاستولوا علیها، و مال إلیهم بعض من کان فیها من قبل المجاهد من الممالیک البحریة، و حلفوا للظاهر، و کان أخذهم للجند فی ثالث عشری ربیع الأول، و أتی هذا العسکر إلی تعزّ و حطّوا علی الحصن، و أتاهم من صوب الدّملوة الغیاث بن الشیبانی فی عسکر أنفذه الظاهر، فحطّ معهم علی حصن تعز، ثم رحلوا بعد سبعة أیام، و قتل من أصحاب الظاهر، أزید من مائة نفر، و لم یقتل من أهل تعز، إلا اثنا عشر رجلا، و مضی جماعة من الممالیک إلی الظاهر، فأحسن إلیهم و طیّب خواطرهم، و لم یسهل ذلک بالمجاهد، و قطع الجامکیّة عن الممالیک، فتعبوا لذلک، و جاهروا المجاهد بالقبیح و الأذی، فأمر صائحا بإباحة قتل الممالیک و أسرهم و نهبهم، فقتل منهم ستة عشر نفرا، و مضوا إلی زبید، فدخلوها بإعانة متولّیها محمد بن طریطان، و کان من أعیان الممالیک، و بإعانة بعض أهل زبید، و ملکوها للظاهر، و کان استیلاؤهم علی زبید فی غرة سنة ثلاث و عشرین. و لما علم بذلک المجاهد، بعث إلیهم عسکرا مقدمهم نجم الدین أزدمر، و کانوا خمسمائة فارس و ستمائة راجل، فخیموا بحائط المنصورة، بین القرتب و زبید، فخرج إلیهم من زبید الممالیک فی حال غفلة من أصحاب المجاهد و افتراق، فقتل الممالیک معظم عسکر المجاهد، و أسروا مقدمهم، و ذلک فی ثامن رجب سنة ثلاث و عشرین.
و فی آخر شعبان منها، خطب للظاهر بعدن، و الذی أخذها له، عمر بن الدّوادار بإعانة بعض المرتّبین من یافع، و قبض علی نائبها للمجاهد، و أنفذه إلی الظاهر، و أرسل الظاهر إلی عدن، من أتاه منها بخزانة جیّدة، فی الحادی و العشرین من شهر ربیع الأول سنة أربع و عشرین، و قدم إلی تعزّ، عمر بن بالیل الدوادار العلمی بعد نهبه للجند، فحطّ فی الجبیل موضع المدرسة المجاهدیة و الأفضلیة، و أمر بإحضار المنجنیق من عدن، فأحضر بعضه فی البحر إلی موزع، و بعضه فی البر علی أعناق الرجال، و رکّب و رمی به إلی الحصن، فما أثّر شیئا، و استدعوا من الظاهر منجنیقا آخر، فأنفذه إلیهم من الدّملوة.
و ممن وصل معه الغیاث بن بوز، و کان قبل ذلک من أصحاب المجاهد، و کان یرمی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 254
الحصن کل یوم بأربعین حجرا، و کان المجاهد ینتقل إلی عدة مواضع فی یومه و لیلته، و کاد المجاهد یهلک بحجر المنجنیق فی بعض الأیام، لو لا ما قیل من أن جنّیا خرج إلیه من جدار فی الحصن، فنقل المجاهد من موضع جلوسه إلی موضع آخر، و بإثر نقله له، سقط الحجر فی الموضع الذی کان فیه المجاهد فأتلفه.
و یقال إن هذا الجنّیّ أخ للمجاهد من جاریة کانت لأبیه، و أنه اختطف من بطن أمه، و وعده هذا الجنّیّ بالنصر فی یوم ذکره له. و لما کان ذلک الیوم، جمع المجاهد أصحابه و قاتلوا، فظهر أصحاب المجاهد علی قلّتهم، و کثرة عدوّهم. فلما کانت لیلة العشرین من ذی الحجة سنة أربع و عشرین، ارتفع أصحاب الظاهر عن محاطّهم علی حصن تعزّ، و مضی ابن الداوادار للحج، و مضی بعض الممالیک الذین کانوا معه إلی صوب زبید.
و سبب ذلک، أن طائفة من الممالیک الذین کانوا محاصرین للمجاهد، انصرفوا قبل ذلک إلی صوب تهامة، نصرة لبعض الأشراف، ثم حصل حرب بین الممالیک هؤلاء، و أشراف أتی بهم الزعیم، و کان من خواصّ المجاهد، لینصروه بمکان یقال له جاحف، استظهر فیه الأشراف علی الممالیک، و لمّا علم بذلک الممالیک الذین کانوا مع ابن الدّوادار، لم یستقرّ لهم قرار، فرحلوا نحو أصحابهم.
و فی یوم الجمعة الرابع عشر من ربیع الأول سنة خمس و عشرین و سبعمائة، خطب بزبید للمجاهد، بإشارة عوّارین زبید، و تهدّد بعض شیاطینهم الخطیب بالقتل إن لم یفعل، فلم یتخلف، و لم یخطب بعد ذلک للظاهر علی منبر من منابر تهامة. و سبب ذلک، أن الممالیک الذین انصرفوا من المحطة بتعز، فی لیلة العشرین من ذی الحجة من السنة الماضیة، لما دخلوا زبید، سألوا القصریّ، و هو من کبار الممالیک الذین بها، أن یخرج عنها، و أن یکون الأمر بها لناس من الممالیک سمّوهم له، و نسبوا ذلک للظاهر، و رأی منهم ما رأی، فخادعهم و بذل للعوّارین أربعة آلاف دینار علی نصرته، و القبض علی من عانده، فقصدوا دور القائمین علیه و نهبوها، و أتوه یطلبون منه ما وعدهم به، فامتنع، فرموه بالحجارة، و تسوّروا علیه داره فهرب، و أخذوا من منزله مالا جزیلا، و أتوا إلی الخطیب، فأمروه بالخطبة للمجاهد، ففعل کما ذکرنا، و قصد الممالیک بعد خروجهم من زبید، الناصر محمد بن الأشرف بالسّلامة، و أطمعوه بالملک، فسار معهم إلی زبید، فقاتلهم أهل زبید ساعة من نهار، ثم انتقل الناصر إلی التریبة ثم إلی الکدراء، و أقام بها شهرا و جبی أموالها، ثم قصد زبید، فلقیه بفشال، جماعة من أصحاب المجاهد، فقاتلوه فظهر علیهم الناصر، ثم أتی زبید، فخرج إلیه العوارین فقاتلوه، فقتل من
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 255
العوارین نحو عشرین رجلا، و کتبوا للمجاهد یسألونه أن یرسل إلیهم والیا یحفظ المدینة و عسکرا، ففعل.
ثم ولّی والی المجاهد جماعة من أهل زبید، و قالوا له: إن لم تنزل لزبید، و إلا فلا بلاد لک و لا للظاهر. ثم سار إلی زبید، فدخلها فی یوم الجمعة الثانی عشر من جمادی الآخرة سنة خمس و عشرین و سبعمائة، و نزل بحائط لبیق، ثم توجه المجاهد إلی النّخل، و لما علم بذلک الناصر و من معه، و کانوا جمّا غفیرا انحلّت عراهم، و افترقت کلمتهم، و ارتفعت محطتهم، و قصد الناصر فی طائفة من أصحابه السلامة، فلما علم بذلک المجاهد، بعث إلیهم من قبض علیهم و سجنهم بحصن تعزّ.
و فی یوم الأحد السابع عشر من رجب سنة خمس و عشرین، وصل إلی المجاهد نجدة من مصر، و کانت هذه النجدة ألفی فارس، و معهم ألفا راحلة، و فیهم من الأمراء أربعة، و التعویل منهم علی أمیرین هما: بیبرس و طیلان، و معهم من الجمال ما یحمل أزوادهم، و عددهم، اثنان و عشرون ألف جمل، و تلقّاهم المجاهد إلی القوز الکبیر، و حین عاینوه ترجلوا له، و قبّلوا الأرض بین یدیه، و ساروا فی خدمته ساعة، و اجتمعوا مع المجاهد فی خیمة نصبوها، و أخرجوا له من صندوق کان معهم، عمامة بعذبتین، و خلعة فاخرة، فألبسوه ذلک، و رکبوا جمیعا إلی أن حطوّا بباب الشّبارق، و مکثوا هناک أیاما قلیلة، ثم تقدّم المجاهد لتعزّ فی طائفة من عسکره و العسکر المصری، ثم أتی بقیة العسکر المصری لتعز، فعاثوا فیها و فی نواحیها کثیرا، و أفسدوا زرع تعز، و نهبوا بعض البلاد، و سبوا حریمها و باعوهم، و مات کثیر من الناس من ضربهم، و مضی بعضهم للظاهر إلی الدّملوة فأکرمهم، و وعدهم بمال جزیل، علی أن یمسکوا المجاهد، و أوقفهم علی مکاتیب تشهد له بأنه أرشد من المجاهد، و أتوا من عنده إلی تعزّ، و اجتمعوا مع أصحابهم لفعل ما أمرهم به الظاهر، فیما قیل، فقصدوا المجاهد و هو بدار الشّجرة، فاعتذر لهم بأنه فی الحمّام، و خرج من باب السّر من فوره إلی حصن تعزّ، و کتب إلی مقدّمهم: أن قد بلغ شکرکما، و هذا خطّنا بأیدیکما، یشهد بوصولکما، و انقضاء الحاجة بکما. و قصدوا بعد ذلک أهل تعزّ، و تقاتلوا، فقتل من الترک نحو أربعین رجلا، ثم ظفروا بالقصریّ، و کان ملائما للمجاهد بعد ملاءمته للظاهر، فوسّطوه و سحبوه، و علّقوه علی أثلة بسوق الوعد بتعز، و أسروا الغیاث بن بوز، و توجّهوا به معهم، لما سافروا من تعز، و کان سفرهم منها فی شعبان، و لم یدخلوا زبید، و رجعوا فی طریقهم التی أتوا منها، و اشتدّ نهبهم لتهامة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 256
و فی حرض وسّطوا ابن بوز، بعد أن بذل لهم المجاهد فیه مالا جزیلا، و بعد رحیل العسکر المصری من تعز، قصد المجاهد عدن، و حاصرها سبعة أیام، و نزل بمسجد المباه، و تخیّل من بعض من فی عسکره السوء، فمسک بعضهم، و تأخر إلی لخبة، فأقام بها ثمانیة أیام، ثم ارتحل إلی صوب زبید، علی طریق الساحل، لاضطراب حصل فی عسکره، و دخل زبید فی أثناء شهر رمضان سنة خمس و عشرین.
و فی شوال خرج المجاهد لبلاد المعازبة، فاستولی علیها بعد إخرابه لها، و قتل منهم جماعة، و بعث المجاهد بهدیة لصاحب مصر فی هذه السنة، مع الجمال بن یونس، و عاد إلیه فی ذی القعدة من السنة التی بعدها، و معه ثلاثون مملوکا هدیة.
و فی سنة ست و عشرین، قصد المجاهد عدن، کان بها ابن عمه الظاهر، فخرج إلیه جماعة من عسکره، و اقتتلوا مع عسکر المجاهد، فقتل من أصحاب الظاهر نحو تسعین، و أقام المجاهد ستة أیام بلخبة، ثم حصل حرب آخر، فقتل فارسان من أصحاب المجاهد، و انهزم عسکره إلی جبل حدید، ثم حصل حرب آخر عند جبل حدید، و عاد المجاهد إلی لخبة، ثم رحل إلی تعز فی ربیع الآخر، لما توهّمه من أن عسکره یریدون المکر به، و رأی کتابا یؤیّد ذلک.
و فی جمادی الآخرة، خرج الظاهر من عدن، فطلع السّمدان فأقام به. و فی شعبان، أوقع المجاهد بالعوّارین بزبید، و شنق منهم طائفة.
و فی سنة سبع و عشرین و سبعمائة، أخذت منصورة الدّملوة من الظاهر، بمساعدة مرتبیها، و رتّب عسکر من قبل المجاهد.
و فی یوم الجمعة السادس و العشرین من رمضان منها، توجه المجاهد من تعز إلی عدن، فنزل بلخبة، و لم یزل المجاهد یغزو عدن، و یخرج إلیه منها خیل و رجل، و الحرب بینهم سجال، و استمر الحصار إلی آخر صفر من سنة ثمان و عشرین و سبعمائة، ثم أخذ المجاهد عدن.
و سبب ذلک: أن جماعة من المرتّبین بعدن من یافع، خرجوا إلی المجاهد، و قرروا معه کلاما، و أخذوا من عند المجاهد جماعة من الشّفالیت، و طلعوا بهم من جهة التّعکر لیلا.
فلما کان یوم الخمیس الثالث و العشرین من صفر سنة ثمان و عشرین، زحف المجاهد بعسکره علی عدن، فخرج أهلها لحربهم علی العادة، و لم یکن لهم شعور بمکیدة یافع لهم، فصاح علیهم من ورائهم عسکر المجاهد، و أعلنوا باسم المجاهد، ففشل من بعدن من
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 257
أصحاب الظاهر، و فتح باب عدن، و دخلها الزعیم، و هو کبیر دولة المجاهد، و الملک الأفضل بعد الظهر، و بات المجاهد بالتّعکر لیلة الجمعة الرابع و العشرین، فلما کان الصباح سار المجاهد من التّعکر، إلی الخضراء علی طریق الدّرب، ثم قتل المجاهد من أصحاب الظاهر جماعة، و کحل جماعة، و غرّق جماعة.
و فی حال حصاره لعدن، أخذت له الدّملوة من الظاهر، و سبب ذلک: أن المرتبین بالدّملوة، باعوها علی ید المرتّبین بالمنصورة؛ فبادرت والدة المجاهد، جهة صلاح، بإرسال زمامها جوهر الرّضوانیّ إلی الدملوة فتسلّمها، و کان ثمنها ستة آلاف دینار ملکیة، غیر الخلع و الکساوی، و ذلک فی صفر سنة ثمان و عشرین، و أقام بعدن إلی أن خرج منها فی العشرین من جمادی الأولی من سنة ثمان و عشرین، یرید الدّملوة، فدخلها فی غرّة جمادی الآخرة.
و فی المحرم من سنة ثلاثین و سبعمائة، حصل صلح بین المجاهد و الظاهر، و ما زال حال الظاهر یضعف، و حال المجاهد یستفحل، لأنه فی ذی القعدة سنة اثنتین و ثلاثین، أخذ المجاهد حصن حبّ.
و فی سنة ثلاث و ثلاثین، قبض سائر الحصون المخلافیة، و أذعنت له القبائل طوعا و کرها، و اتّسق له الملک، فعند ذلک کتب الظاهر إلی القاضی جمال الدین محمد بن مؤمن، و الأمیر شرف الدین موسی بن حباجر، یسألهما أن یسعیا فی الصلح، و ذمّة شاملة، له و لمن معه من أهله و غلمانه، فأجاب المجاهد إلی ذلک، و تقدّم ابن مؤمن و ابن حباجر إلی السّمدان، و معهما ذمّة من المجاهد للظاهر، فوصل فی صحبتهما، فأمر المجاهد بطلوعه لحصن تعزّ، و إیداعه فی دار الإمارة مکرّما، فأقام هناک حتی توفّی فی شهر ربیع الآخر، سنة أربع و ثلاثین و سبعمائة، وافی أولها، کان نزوله من حصن السّمدان. و لما علم المجاهد بموته، أمر قاضی تعزّ و سائر أعیان فقهائها، بأن یحضروا غسل الظاهر، و یتفقدوا أعضاءه، فما وجدوا فیه أثرا، و دفن بتربة الملوک الملاصقة لجامع عدینة من جهة القبلة.
و فی سنة أربع و ثلاثین و سبعمائة، کملت عمارة ثعبات، و الذی أمر بإنشائه المجاهد فی سنة ثلاث و ثلاثین و سبعمائة.
و فی سنة ست و ثلاثین، استولی المجاهد علی جمیع الحصون السّرددیّة.
و فی سنة تسع و ثلاثین، أمر المجاهد بتجدید عمارة سور زبید و أبوابها و خنادقها.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 258
و فی سنة إحدی و أربعین، انقضت عمارة سور زبید و جدّدت أبوابها الثمانیة، و زخرفت شراریفها.
و فی سنة اثنتین و أربعین، توجه المجاهد إلی مکة للحجّ فی عسکر کثیر، و فی خدمته الشریف ثقبة، ابن صاحب مکة رمیثة بن أبی نمیّ، فلما بلغ یلملم، تصدّق بصدقة طائلة من الدراهم و الثیاب، و سقی الناس السّویق و السکر، و سبّل ذلک لعائلة الناس.
و أتاه فی یلملم، الشریف رمیثة فی وجوه أصحابه، فأعطاه من النقد أربعین ألف درهم جددا مجاهدیة، و من الکسوة و الطّیب شیئا کثیرا، و أعطاه عدّة من الخیل و البغال کوامل العدد و الآلات، و خلع علیه و علی من معه، ثم سار إلی مکة، فدخلها عشاء لیلة الأربعاء ثانی ذی الحجة، فطاف و سعی، و دخل البیت بعد سعیه، ثم خلع علی أمیری الحاجّ المصریّ و الشامیّ، بعد حضورهما إلیه، و بات بمنی لیلة التاسع حتی أصبح، ثم سار إلی عرفة، و حضر صلاة الإمام فی یوم عرفة، ثم سار إلی الموقف، فوقف عند الصّخرات، و أفاض من منی إلی مکة، فی یوم الجمعة حادی عشر الحجة، ثم عاد إلی منی، فأقام بها إلی الرابع عشر، و ودّع البیت بالطّواف فی هذا الیوم و سافر فی سابع عشر الحجة، و هو متغیر الخاطر علی بنی حسن، لکونهم لم یمکنوه من کسوة الکعبة، و ترکیب باب علیها فیما قیل. و بلغ منازله سالما.
و فی سنة ست و أربعین، استولی المجاهد علی جمیع جبل سورق. و فی سنة ثمان و أربعین، عصی أهل الشّوافی، فخرج لهم المجاهد فی جیش کثیف، فاستولی علی البلاد جمیعها، و قتل و کحل و غرّق جماعة من العصاة.
و فی سنة إحدی و خمسین و سبعمائة، توجه المجاهد لمکة حاجّا، و لما دخلها، کان معه ثقبة بن رمیثة، و أخواه سند و مغامس، فلم یسهل ذلک بأخیهم عجلان، و کان أمیر مکة، قد طرد عنها إخوته المذکورین، فأغری المصریین بالمجاهد، و قال لهم: إنه یرید أن یکسو الکعبة، و یولّی مکة غیری، و یغیّر منازلکم، فقبلوا قوله، لأن المجاهد لم یلتفت إلیهم، و لم یکن من أمراء المصریین سوی الأمیر طاز، فلما کان یوم النّفر الأول، رکب أمیر الحاج و من انضم إلیه، و تلاهم الطمّاعة، و کان غافلا عنهم، و فی قلّة من غلمانه، ففر إلی جبل بمنی، و نهبت محطّته عن آخرها، و راسلوه فی الحضور إلیهم، فحضر بأمان إلیهم، و احتفظوا به مع الکرامة، و ساروا به معهم إلی مصر، و أحضروه عند صاحبها الملک الناصر حسن بن الناصر محمد بن قلاوون، فأکرمه و أحسن إلیه، و أمره بالمسیر إلی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 259
بلاده، فسار حتی بلغ الدّهناء من وادی ینبع، ثم جاء أمره بردّ المجاهد، و إنفاذه إلی الکرک و اعتقاله به، و کان سبب ذلک، أن المجاهد فیما قیل، لم یحسن معاشرة الأمیر المسفّر فی خدمته، و أنه قال للمسفّر، لما سأله عما یعطیه له من بلاده: أعطیک حافة منیح فسأل المسفّر عنها بعض من کان معه من غلمان المجاهد، فقال له: إنها موضع الجذمان بتعزّ، فتأثّر لذلک خاطره، و نقل ذلک عنه و غیره إلی الدولة بمصر، و المجاهد لا یشعر بذلک، فکتبوا للمسفّر معه بردّه. و اعتقاله بالکرک، و ما زال بها حتی شفع فیه الأمیر بیغاروس، فأطلق و توجّه لمصر، و توجه منها إلی بلاده، علی طریق عیذاب و سواکن، و خرج من البحر إلی ساحل الحادث، فی سادس الحجة سنة اثنتین و خمسین، و تلقّاه العسکر، و ضبطت والدته بعد عودها من مکة له البلاد، فلم یفته منها إلا بلاد بعدان، ثم حطّ المجاهد علیهم فی سنة أربع و خمسین، فلم یظفر بهم، و فاتت من بعده من الملوک، و منع المجاهد التجار من السفر إلی مکة، حنقا علی عجلان.
و فی سنة خمس و خمسین، جهّز المجاهد هدیة لمصر، مع الطواشی جوهر الرّضوانی، فغرق و الهدّیة عند جبل الزّقر.
و فی سنة ست و خمسین، قویت شوکة العرب المفسدین فی التهائم، فخرب لذلک قری کثیرة من أعمال زبید، و اشتدّ فسادهم فی سنة سبع و خمسین.
و فی سابع شعبان من سنة تسع و خمسین، قصدت القرشیّون و المعازبة، نخل وادی زبید، فاقتسموه بعد نهبهم لمن کان فیه من أهله، و ارتفعت أیدی أصحاب النخل عن أملاکهم، و تملکوه العرب المفسدون.
و فی سنة ستین، کانت خیول العرب المفسدین، من المعازبة و القرشیین، تدور حول مدینة زبید.
و فیها نوی نور الدین محمد بن میکائیل العصیان علی المجاهد، و کان إلیه الأمر فی بعض البلاد الشامیة.
و فی سنة إحدی و ستین، أظهر ابن میکائیل ما نواه من العصیان، و استدعی الأشراف من صعدة و غیرهم، و صار أمره مستفحلا.
و فی سنة ثلاث و ستین، عصی علی المجاهد ابناه: الصّالح و العادل.
و فیها تسلطن ابن میکائیل، فضربت السّکة باسمه، و خطب له فی حرض و المحالب و المهجم، و ذلک فی صفر من هذه السنة، و استمرت سلطنته سنتین.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 260
و فی سنة أربع و ستین و سبعمائة، عصی علی المجاهد ابنه المظفر یحیی، و أفسد الممالیک، و هجم علی اسطبل أبیه و مناخه، فأخذ من الخیل و الجمال ما أحبّ، و قصد عدن، و استخدم جماعة من العقارب، و أمرهم أن یتقدموا قبله لباب عدن، فلما قدّر أنهم بالباب، تلاهم فیمن معه من الممالیک، فألفوا جملا یحمل بطیخا، فنزلوا إلیه و اشتغلوا بأکله، و کان العقارب واقفین بباب عدن ینتظرون وصول المظفر، و تشوّش البوابون بعدن من طول وقوفهم، فنحّوهم عن الباب، فما امتثل العقارب قول البوابین، و ظهر للبوابین من العقارب ما أحوجهم إلی طردهم و إغلاق الباب، و بعد إغلاقه، وصل المظفر و من معه، ففاتهم قصدهم، و برز لهم من عدن أمیرها و أصحابه.
فقاتلوا المظفر و من معه ساعة، و قصد المظفر بعد ذلک لحج و أبین، و قبض وزیر أبیه محمد بن حسّان و ابنه علیا بأبین، و صادرهما ثم أطلقهما، و لما علم أبوه بخبره، بعث عسکرا لقتاله، فلقیهم المظفر بالشّراجی، فکان الظّفر له، و توجّه المجاهد بسبب ابنه إلی عدن، و بعث عسکرا لابنه المظفر، فما ظفروا به. ثم تمنّی المجاهد حضوره إلیه بعدن، و أن یفوّض إلیه الأمر، لّما مرض مرضه الذی مات به.
و کان موته فی یوم السبت الخامس و العشرین، من جمادی الأولی سنة أربع و ستین و سبعمائة بعدن، عن ثمان و خمسین سنة، و قیل سبع و خمسین سنة، و تسلطن عوضه ابنه الملک الأفضل عباس، و حمل أباه إلی تعزّ، فدفنه بالمدرسة التی أنشأها أبوه بالجبیل بتعز، فی سنة إحدی و ثلاثین و سبعمائة، و وقفها علی جماعة من الفقهاء و المحدّثین و الصوفیة و غیرهم.
و من مآثره: جامع أنشأه بالنّویدرة خارج زبید، فی سنة إحدی و خمسین و سبعمائة، و زیادة بجامع عدینة بتعزّ، و هی بالجانب الغربی منه، و جامع ثعبات، و مسجد عند بستان الرّاحة، المعروف بحائط لبیق، خارج باب زبید، المعروف بباب الشّبارق، و له علی ذلک أوقاف جیّدة. و کان له حظّ من العلم، و شعر صالح.
و بلغنی عن الشیخ عبد اللّه الیافعیّ شیخ مکة، أنه قال: إن المجاهد أفضل أهل بیته، و عندی فی ذلک نظر، بالنسبة إلی جدّه المظفر، و اللّه أعلم.
و من أخباره فی الجود، ما حکاه عنه فقیه الیمن و قاضی قضائه، جمال الدین محمد بن عبد اللّه الریمیّ، شارح «التنبیه» و غیره، و کان خصیصا بالمجاهد قال: أعطانی السلطان الملک المجاهد، فی أول یوم دخلت علیه، أربعة شخوص من الذهب، وزن کلّ واحد
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 261
منهما مائتا مثقال، مکتوب علی وجه کل شخص منها [من الطویل]:
إذا جادت الدّنیا علیک فجد بهاعلی الناس طرّا قبل أن تتفلّت
فلا الجود یفنیها إذا هی أقبلت‌و لا الشّحّ یبقیها إذا ما تولّت
نقل ذلک عن الرّیمیّ، مؤرّخ الیمن نور الدین علی بن أبی بکر الخزرجیّ الزّبیدی، و من کتابه «العقود اللؤلؤیة فی أخبار الدولة الرسولیة» لخّصنا کثیرا من هذه الترجمة بالمعنی، و فیها أشیاء کثیرة لم یذکرها الخزرجیّ.

- علی بن زید بن جدعان، و هو علی بن زید بن عبد اللّه بن أبی ملیکة زهیر بن عبد اللّه بن جدعان بن عمرو بن کعب التّیمیّ، أبو الحسن المکی:

نزیل البصرة، و کان أحد الحفّاظ بها، روی عن أنس، و ابن المسیّب، و عبد الرحمن بن أبی بکرة، و مطرّف بن عبد اللّه الشّخّیر، و أبی عثمان النّهدیّ، و غیرهم.
روی عنه: قتادة، و شعبة، و الحمّادان، و السّفیانان، و ابن علیّة، و هشیم، و خلق. روی له الجماعة، إلا البخاری، إنما روی له فی الأدب المفرد، و مسلما قرنه بثابت البنانیّ.
قال أحمد: لیس بالقویّ، و قد روی عنه الناس، و قال مرّة: ضعیف. و قال عباس عن ابن معین: لیس بحجة. و قال أبو زرعة و غیره: لیس بالقویّ. قال یعقوب بن شیبة: ثقة صالح الحدیث، و إلی اللّین ما هو.
قال الذهبّی: أحد الحفاظ بالبصرة و علماء الشیعة، و قال: لیس بالقوی. و قال حمّاد ابن زید: سمعت الجریریّ یقول: أفصح فقهاء البصرة ثلاثة: قتادة، و علیّ بن زید بن جدعان، و أشعث الحدّانی. و قیل: کان علیّ بن زید یصلّی أکثر اللیل.
و روی نصر بن المغیرة، عن ابن عیینة، قال: کان ابن جدعان مکفوفا، قال: ما أعرف أحمر و لا أبیض، و کان حافظا للقرآن، یعدّ کلّ ما فی القرآن: یا أَیُّهَا الَّذِینَ آمَنُوا* و یعدّ کلّ ما فی القرآن: لا إله إلا اللّه.
قال مطیّن: مات سنة تسع و عشرین و مائة، و قیل مات فی الطاعون مع أیوب، سنة إحدی و ثلاثین و مائة، قاله خلیفة. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 262
و ذکر صاحب الکمال: أنه ولد أعمی، و أنه نزل البصرة. و قیل إنه اختلط قبل موته، قاله شعبة.

- علی بن سنان بن عبد اللّه بن عمر بن مسعود العمریّ المکی:

کان أحد القوّاد العمرة، و کان وزیرا لأحمد بن عجلان. توفی سنة خمس و ثمانمائة، أو قریبا منها.

2064- علی بن شعبان المقری، أبو الحسن:

ذکره ابن یبک الدمیاطی فی وفیاته، و ذکر أنه قرأ القرآن علی الشیخ زین الدین الزواوی، و کان صالحا ملازما للجماعات.
توفی سنة ثمان و تسعین و ستمائة، و قد جاوز الخمسین بمکة، و کان مجاورا بها.
انتهی.

2065- علی بن صالح بن أبی علی محمد بن یحیی بن إسماعیل العلویّ الحسینی، أبو الحسن المکیّ البهنسیّ:

إمام المقام، و خطیب المسجد الحرام، ذکره الذهبی فی تاریخ الإسلام، و قال: قال البرزالی: سمع من ابن البنّاء: جامع الترمذی، و مسند الشافعیّ، و من ابن باقا. قال: و هو تاج الدین البهنسیّ، عاش نحوا من ثمانین سنة، و کان إمام المقام، و خطیب المسجد الحرام، و معروفا بالصلاح، و حضر عند الشیخ أبی عبد اللّه القرشی، و عادت برکته علیه، و أجاز لنا مرویاته.
و قال الذهبی: حدّثنا عنه ابن العطّار، و استجازه لی. و قال: قال شیخنا التّوزریّ:
توفی فی نصف رجب سنة إحدی و ثمانین و ستمائة
و أما ابن الخباز، فقال: توفی فی عاشر شوال سنة ثلاث و ثمانین و ستمائة، و الأول أثبت. انتهی.
و لم أدر متی ولی علیّ بن صالح هذا، إمامة المقام، و خطابة المسجد الحرام، و لعلّه ولی ذلک بعد ابن مسدی، و یکون الرضی الطبری، أخذ عنه الإمامة، و التقی عبد اللّه ابن المحب الطبری، أخذ عنه الخطابة، و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 263

- علی بن صالح المکیّ:

هکذا ذکره ابن حبّان، فی الطبقة الثالثة، من الثّقات. یروی عن ابن خثیم روی عنه المعتمر بن سلیمان، و قال: یغرب.
و ذکره الذهبی فقال: علی بن صالح، أبو الحسن المکیّ العابد، عن عمرو بن دینار، و عبد اللّه بن عثمان بن خثیم، و الأعمش، و جماعة.
و عنه: سفیان الثّوریّ، و سعید بن سالم القدّاح، و معتمر بن سلیمان الرّقّیّ، و آخرون. ذکره ابن حبّان.

2067- علی بن عبد اللّه بن أحمد بن عبد اللّه بن محمد بن أبی بکر، یلقب بالتاج، الخطیب بمکة، ابن الخطیب تقی الدین، ابن الشیخ محب الدین الطبری المکی، الخطیب بالحرم الشریف:

أجاز له فی استدعاء مؤرخ بمحرم سنة سبع و ثمانین و ستمائة: جدّه المحب، و عمه الجمال محمد قاضی مکة، و أبوه، و عمّتاه: زینب و فاطمة، و البرهان إبراهیم بن یعقوب، و إسماعیل بن محمد بن إسماعیل بن أبی بکر، و الشّرف عبد الرحمن بن یوسف بن إسحاق، و الصّدر عبد الرحمن بن محمد بن محمد بن أبی بکر، و الصّفی أحمد بن محمد ابن إبراهیم، و أخوه الرضیّ إبراهیم- إمام المقام- الطّبریّون، و الرضی محمد بن أبی بکر بن خلیل العسقلانی، و أخوه العلم أحمد، و الأمین أبو المعالی ابن القطب القسطلّانی، و إخوته: أبو الهدی الحسن، و عبد الحق، و فاطمة.
و العماد عبد الرحمن بن محمد الطّبریّ و محمد بن یحیی بن حمدان، و أخوه أحمد، و إقبال القزوینی، و ابنه أحمد، و علی بن محمد بن عبد السلام المؤذّن.
و سمع من الفخر التّوزری: صحیح البخاری، و جامع الترمذی. و علی الرضیّ الطبری:
الأربعین البلدانیة للسّلفیّ، و ما علمت من سماعاته سوی ما ذکرت. و حدّث.
سمع منه غیر واحد من شیوخنا، منهم شیخنا ابن سکّر، و من خطّه نقلت الاستدعاء الذی أجاز له فیه الشیوخ المذکوررون. و ولی الخطابة بعد أخیه البهاء الخطیب، و خطب فی رابع عشریّ ربیع الآخر، سنة اثنتین و ثلاثین و سبعمائة، و یقال إنّ القاضی شهاب الدین الطبری، استنجز بها توقیعا، و ترک التاج یخطب، و کان هو المقدّم للتاج، فإنه لم یکن له إذ ذاک أهلیة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 264
و بلغنی أنه لما مات أخوه البهاء الخطیب، کان التاج یبکی علیه مع النّساء، و یلطم فی خدّه، و رآه القاضی شهاب الدین کذلک، أو أخبر عنه بذلک، فأخرجه من عند النّساء.
و لما اجتمع الناس للصلاة علی أخیه، قدّمه القاضی شهاب الدین للصلاة علیه، فصلی التاج علی أخیه، و خطب الناس بأمر القاضی شهاب الدین الطبری، فجاء خطیبا بلیغا، و ابتلی بالجذام فی أخرة، نسأل اللّه العافیة.
و سألت عنه شیخنا الشریف عبد الرحمن الفاسی، فقال: کان خطیبا بلیغا، و ناب عن قریبه القاضی شهاب الدین الطبریّ فی الحکم، فی أواخر عمره، و لم یکن من أهل العلم، و کان ابتلی بجذام فاحش. انتهی.
و توفی سنة ست و خمسین و سبعمائة بمکة، هکذا ذکر وفاته ابن محفوظ، و ذکر ما یدل علی أنه توفی فی آخر النصف الأول من هذه السنة، أو أوّل شهر النصف الثانی منهان لأنه ذکر أن فی أول رمضان، و صل تقلید من مصر بالخطابة، للقاضی شهاب الدین الطبری.

- علی بن عبد اللّه بن الحسن بن جهضم بن سعید الهمدانی الصوفی أبو الحسن:

نزیل مکة، صاحب کتاب «بهجة الأسرار» . حدّث عن أبی الحسن علی بن إبراهیم بن سلمة القطّان، و أبی علی بن زیاد القطّان، و أحمد بن الحسن بن عتبة الرّازیّ، و أحمد بن عطیه بن إبراهیم بن عطیة الحدّاد، و أحمد بن عثمان الأدمیّ، و عبد الرحمن بن حمدان الجلّاب و علیّ بن أبی العقب، و أبی بکر بن أبی دجانة، و جمح بن القاسم المؤذّن، و طائفة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 265
روی عنه عبد الغنی بن سعید الحافظ، و إبراهیم بن محمد الحنائی، و أبو عبد اللّه محمد بن سلامة القضاعیّ، و أبو یعلی الأهوازی، و أبو الحسن أحمد بن عبد الواحد بن أبی الحدید، و خلق کثیر من المغاربة و الحجّاج، و صنف «بهجة الأسرار فی أخبار الصوفیة».
قال ابن خیرون. تکلّم فیه. قال: و قیل إنه یکذب. و قال شیرویه الدّیلمیّ: و کان ثقة صدوقا عالما زاهدا حسن المعاملة، مذکورا فی البلدان، حسن المعرفة. انتهی.
و ذکره صاحب المرآة، و قال: ذکره جدّی فی المنتظم، و قال: ذکروا أنه کان کذابا، و یقال إنه وضع حدیث صلاة الرغائب. و ذکر أن جدّه، ذکر الحدیث فی «الموضوعات» و ذکر أنه مات بمکة فی سنة أربع عشرة و أربعمائة، و هکذا ذکر وفاته الذهبی فی «تاریخ الإسلام» و منه کتبت أکثر هذه الترجمة، و أورد فی ترجمته، حدیث صلاة الرغائب.
و قال: لا یعرف إلا من روایته، و اتهموه بوضعه. و کذا ذکر وفاته فی العبر، و ترجمه بشیخ الصّوفیة فی الحرم.

2069- علی بن عبد اللّه بن حمّود الفاسی، أبو الحسن المکناسیّ:

إمام المالکیة بالحرم الشریف، حجّ سنة اثنتی عشرة، و أخذ عن أبی بکر الطّرطوشی:
سنن أبی داود، و صحیح مسلم- أخذه عن ابن طرخان- و جامع أبی عیسی بن المبارک، و دخل الأندلس مرابطا، ثم حجّ ثانیا، و جاور و أمّ بالحرم، و أصله من مکناسة الزّیتون.
ذکره ابن الأبّار فی تکملة الصّلة لابن بشکوال، و قال: کان زاهدا ورعا محسنا إلی الغرباء، توفی بمکة سنة ثلاث و سبعین و خمسمائة، عن سبع و ثمانین سنة، انتهی.
و ألفیت حجرا بالمعلاة مکتوب فیه: إن هذا قبر أبی الحسن علی بن حمّود المکناسی. و أنه: توفی لیلة الاثنین فی العشر الأوسط من جمادی الآخرة، سنة إحدی و سبعین و خمسمائة. و ترجم فیه: بالفقیه الزاهد، إمام المالکیة بالحرم الشریف.
و إنما ذکرنا هذا، لأنّ ما فی حجر قبره من تاریخ وفاته، یخالف ما ذکره ابن الأبّار فیها. و الصواب ما فی الحجر، و اللّه أعلم. و لا یقال إنهما اثنان، لأنه فی الحجر نسب إلی جدّه، و هو حمّود. و ابن الأبّار أکمل نسبه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 266
و وجدت بخط شیخنا ابن سکّر: إن ابن أبی الصّیف الیمنی نزیل مکة، قرأ سنن أبی داود، علی أبی الحسن علی بن خلف بن معرور التلمسانی، عن أبی الحسن هذا، عن الطّرطوشیّ، بسنده المشهور.

2070- علی بن عبد اللّه بن عثمان العسقلانی المکی، یکنی أبا الحسن، و یلقّب شهاب الدین:

توفی یوم السبت السّادس و العشرین من شعبان، سنة إحدی و تسعین و خمسمائة، و دفن بالمعلاة. و من حجر قبره لخّصت هذا، و فیه مکتوب: هذا قبر الشاب شهاب الدین، و فیه [من البسیط]:
إن العزا بشهاب الدین قد منعت‌منه القلوب و قد أودی بها التلف
نشو تکامل فیه الظرف و اجتمعت‌فیه شمائل لا تنفک تأتلف
و منظر مخجل للشمس إن طلعت‌یا لیته لم یکن بالبین ینکسف
إذا بدا ناطقا فی وسط محتفل‌فالدر منتظم و الشهد مقتطف
محاسن نظم الإجماع صحتهاکالؤلؤ انتقبت عن حسنه الصدق

2071- علی بن عبد اللّه بن علی بن محمد بن عبد السلام بن أبی المعالی الکازرونیّ، أبو الحسن المکی، الملقّب نور الدین:

مؤذّن الحرم الشریف. سمع من الرضیّ الطّبریّ: سنن أبی داود و سنن النّسائی، و غیر ذلک، علیه و علی غیره، و ما علمته حدّث. و ذکر شیخنا ابن سکّر، أنه أجاز له. قال:
و کان رجلا صالحا. انتهی.
توفی ثالث جمادی الأولی سنة خمس و ستین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، أخبرنی بوفاته، ولده بهاء الدین عبد اللّه بن علیّ، رئیس المؤذنین بالحرم الشریف، و أخبرنی أنه ولد فی سنة ثمان و سبعمائة بمکة.

2072- علی بن عبد اللّه بن عیسار، السّوسی، أبو الحسن:

توفی فی العشر الأخیر من ذی القعدة سنة ثمان و ستین و خمسمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، و من حجر قبره کتبت ما ذکرته من حاله، و ترجم فیه: بالشیخ الفاضل العابد المقری.

2073- علی بن عبد اللّه بن محمد بن عبد النّور التّلمسانیّ، القاضی أبو الحسن بن أبی محمد:

قدم إلی مکة حاجّا، فی سنة أربع و ستین و سبعمائة، و طاف بالبیت الحرام، و سعی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 267
فی یوم قدومه، و توفی إثر ذلک، و ذلک فی یوم الاثنین ثالث شهر ذی الحجة من السنة المذکورة، و دفن بالمعلاة، و من حجر قبره، کتبت ما ذکرته من حاله، و ترجم فیه:
بالشیخ الصالح الزکی الفقیه العالم المفتی المدرس الأفضل الأکمل.

2074- علی بن عبد اللّه بن محمد بن محمد:

[................ .......] .

- علی بن عبد اللّه بن محبوب الأطرابلسیّ المقری:

ذکره هکذا الذهبی فی تاریخ الإسلام، و قال: قال السّلفیّ: قدم الإسکندریة و کان متفقها، و کان له اهتمام بالتواریخ، صنّف تویریخا لطرابلس، حدّثنی به، و کتب عنّی، و کان فاضلا فی فنون. توفی بمکة سنة إحدی و عشرین و خمسمائة. انتهی.

2076- علی بن عبد اللّه الصّقلّی:

إمام المالکیة بمکة، ذکره أبو القاسم بن عساکر فی معجمه. و روی رزین عنه، عن أبی الولید الباجیّ، و القاضی یونس بن مغیث: حدیثا من الموطأ.

- علی بن عبد العزیز بن المرزبان بن سابور البغویّ، أبو الحسن المکی:

صحب أبا عبید القاسم بن سلّام، و روی عنه توالیفه: غریب الحدیث، و فضائل القرآن، و الطهور، و غیر ذلک.
و روی عن أبی نعیم، و حجّاج بن منهال، و محمد بن کثیر العبدیّ، و مسلم بن إبراهیم الأزدی، و القعنبیّ، و عاصم بن علیّ، و غیرهم.
و صنّف «المسند». حدث عنه ابن أخیه، أبو القاسم عبد اللّه بن محمد بن عبد العزیز البغوی، و علی بن أحمد [...........] و حدث عنه بالمسند، أبو علی حامد بن محمد الرفاء الهروی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 268
قال أبو حاتم: کان صدوقا. و سئل عنه الدّار قطنیّ فقال: ثقة مأمون.
أخبرنی إبراهیم بن أبی بکر الصالحی، و محمد بن محمد بن عبد اللّه المقدسی، إذنا مکاتبة، عن فاطمة بنت سلیمان الأنصاری، أن الحافظ أبا بکر محمد بن عبد الغنی بن نقطة البغدادی، أخبرها إجازة، و تفرّدت بها عنه، قال: أنا عبد العزیز بن محمود بن الأخضر الحافظ، قال: أنا أبو منصور محمد بن عبد الملک بن خیرون، إجازة عن أبی بکر الخطیب، قال: أخبرنی القاضی أبو بکر محمد بن أحمد بن الحسین بن محمد الدّینوریّ بها، قال: حدثنا أبو بکر بن السنی قال: سمعت أبا عبد الرحمن النسائی، و سئل عن علی بن عبد العزیز المکی، فقال: قبّح اللّه علیّ بن عبد العزیز، ثلاثا. فقیل:
یا أبا عبد الرحمن، أتروی عنه؟ قال: لا. فقیل: أکان کاذبا؟ فقال: لا، و لکنّ قوم أجمعوا علی أن یقرءوا علیه شیئا، و یبرّوه بما یسهل، و کان فیهم إنسان غریب فقیر، لم یکن فی جملة من برّه، فأبی أن یقرأ علیهم و هو حاضر، حتی یخرج أو یدفع کما دفعوا، فذکر الغریب أن لیس معه إلا قصعة، فأمر بإحضار القصعة، فلما أحضرها، حدّثهم.
و ذکره ابن حبّان فی الطبقة الرابعة من الثقات، و قال: مات بمکة یوم الخمیس، غرّة ربیع الأول سنة سبع و ثمانین و مائتین.

- علی بن عبد العزیز الدقوقی:

کان ذا ملاءة، جاور بمکة، و خلّف بها عقارا و أولادا. توفی یوم الخمیس ثامن ذی الحجة سنة خمس و ثمانمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.

- علی بن عبد الکریم بن أحمد بن عطیّة بن ظهیرة بن مرزوق القرشی المخزومی المکی، یلقّب نور الدین، و یکنی أبا الحسن:

سمع علی الحافظ صلاح الدین العلائی بعض مؤلفاته الحدیثیة، و ما علمته حدّث و لا أجاز.
و توفی فی سنة ست و ثمانمائة بمکة و دفن بالمعلاة، و قد بلغ السبعین أو قاربها، سامحه اللّه تعالی. و هو أخو أبی عبد اللّه محمد بن عبد الکریم السابق.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 269

- علی بن عبد اللطیف بن أحمد بن محمد بن محمد بن عبد الرحمن الحسنیّ الفاسیّ المکی، یلقب نور الدین:

إمام مقام الحنابلة بالمسجد الحرام. ولد فی العشر الأخیر من شوال سنة اثنتین و سبعین و سبعمائة، قبل موت أبیه بیسیر، و استقر عوضه بالإمامة، بمقام الحنابلة بالحرم الشریف، و باشر ذلک عنه، عمه الشریف أبو الفتح الفاسی مدّة سنین کثیرة، حتی تأهّل، ثم باشر هو بنفسه مدّة سنین، و استمرّ علی ولایته، حتی مات فی لیلة الثالث و العشرین من جمادی الآخرة، سنة ست و ثمانمائة، بزبید من بلاد الیمن، و دفن بمقابرها.
سمع من النّشاوریّ، و شیخنا ابن صدّیق، و غیرهما من شیوخنا، و له اشتغال بالعلم، و فیه خیر.

- علی بن عبد اللطیف بن محمد بن علی بن سالم الزّبیدی الأصل، المکی المولد و الدار:

ولد بمکة و بها نشأ، و سمع بها فیما أحسب علی النشاوری و غیره، و أصابه بعد موت أبیه تعب، لقلّة ما بیده، و توفی بمکة فی ربیع الأول سنة اثنتی عشرة و ثمانمائة، عن نحو ثلاثین سنة.

- علی بن أبی طالب، و اسم أبی طالب، عبد مناف- علی الأصح فیما قال ابن عبد البر، و المشهور علی ما قال النووی و قیل اسمه کنیته- بن عبد المطلب ابن هاشم بن عبد مناف بن قصی بن کلاب القرشی:

أمیر المؤمنین أبو الحسن، و یکنی أبا تراب، کنّاه بذلک النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و کان ذلک إلیه أحب ما یدعی به صهر النبی صلی اللّه علیه و سلّم و مؤاخیه، و أحد الخلفاء الأربعة الراشدین، و الستّة
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 270
الذین جعل عمر بن الخطاب رضی اللّه عنهم الخلافة فیهم شوری، و أحد العشرة الذین شهد لهم النبی صلی اللّه علیه و سلّم بالجنة، و توفی و هو عنهم راض.
و أول من أسلم و آمن باللّه و رسوله، علی ما روی عن سلمان الفارسی، و أبی ذرّ الغفاریّ، و المقداد بن الأسود، و خباب بن الأرتّ، و جابر بن عبد اللّه الأنصاری، و زید ابن أرقم، و أبی سعید الخدریّ، رضی اللّه عنهم علی ما نقل عنهم ابن عبد البر، قال:
و فضله هؤلاء علی غیره.
و قد اختلف فی کونه أول من أسلم، فروی سلمان الفارسی رضی اللّه عنه، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، أنه قال: «أول هذه الأمة ورودا علی الحوض، أولها إسلاما: علی بن أبی طالب» و روی هذا موقوفا علی سلمان رضی اللّه عنه، قال ابن عبد البر: و رفعه أولی، لأن مثله لا یذکر بالرأی.
و قال ابن عباس: کان علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه، أول من آمن من الناس بعد خدیجة رضی اللّه عنها، و ساقه ابن عبد البر بسنده إلی ابن عباس: و قال: لا مطعن فیه لأحد، لصحته و ثقة نقلته، و هو یعارض ما ذکرناه عن ابن عباس فی باب أبی بکر، و الصحیح فی أمر أبی بکر، أنه أوّل من أظهر إسلامه، کذلک قال مجاهد و غیره. و قال ابن شهاب و عبد اللّه بن محمد بن عقیل، و قتادة، و ابن إسحاق: أوّل من أسلم من الرجال علی، و اتفقوا علی أن إسلامه بعد خدیجة، و روی ابن عبد البر بسنده إلی محمد ابن کعب القرظیّ، أنه سئل عن علیّ و أبی بکر: أیهما أسلم أولا؟. فقال: سبحان اللّه! علیّ أولهم إسلاما، و إنما شبّه علی الناس، لأن علیا أخفی إسلامه من أبیه أبی طالب، و أسلم أبو بکر و أظهر إسلامه، قال: و لا شک عندی أن علیا أولهم إسلاما.
انتهی.
قال النووی: قال العلماء: و الأورع أن یقال: أوّل من أسلم من الرجال الأحرار: أبو بکر، و من الصبیان: علیّ، و من النساء: خدیجة، و من الموالی: زید بن حارثة، و من العبید: بلال. انتهی.
و اختلف فی سنّه وقت أسلم، فقیل ابن ثلاث عشرة سنة، و قیل ابن اثنتی عشرة سنة، و قیل ابن خمس عشرة سنة، و قیل ابن ستة عشرة سنة، و قیل ابن عشرین سنة، و قیل ابن ثمان سنین. و القول بأنه کان ابن ثلاث عشرة سنة، یروی عن ابن عمر من وجهین جیّدین، علی ما قال ابن عبد البر. و قال: هذا أصح ما قیل فی ذلک.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 271
و اختلف فی أفضلیته علی غیره، فقال ابن عبد البر: و اختلف السلف أیضا فی تفضیل علی و أبی بکر. و حدیث ابن عمر: کنّا نقول علی عهد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: أبو بکر ثم عمر ثم عثمان، ثم نسکت- یعنی فلا نفاضل- و هم و غلط، و أنه لا یصح، و إن کان إسناده صحیحا، لأن أهل السنة من السلف و الخلف، من أهل الفقه و الأثر، مجمعون علی أن علیّا أفضل الناس بعد عثمان، قال: و هذا مما لم یختلفوا فیه، و إنما اختلفوا فی تفضیل علیّ و عثمان، قال: و وقف فی تفضیل کل منهما علی الآخر: مالک بن أنس، و یحیی بن سعید القطان، و یحیی بن معین، و ذکر أن ابن معین: تکلّم بکلام غلیظ فی الذین یقولون: أبو بکر و عمر و عثمان، و یسکتون عن تفضیل علیّ.
و قد جاء فی فضل علیّ رضی اللّه عنه، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، أخبار صحیحة، منها أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم قال لعلی رضی اللّه عنه، لما خلفه فی غزوة تبوک، علی المدینة و علی عیاله:
«أنت منی بمنزلة هارون من موسی، إلا أنه لا نبیّ بعدی» .
رواه عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم جماعة من الصحابة، منهم سعد بن أبی وقاص- من طرق کثیرة جدا- و ابن عباس، و أبو سعید الخدری، و جابر، و أم سلمة، و أسماء بنت عمیس، رضی اللّه عنهم، و هو مخرّج فی الصحیحین.
و منها أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، قال یوم غدیر خمّ عند الجحفة: «من کنت مولاه، فعلیّ مولاه، اللهم وال من والاه، و عاد من عاداه» .
یروی ذلک عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم: بریدة، و أبو هریرة، و جابر، و البراء بن عازب، و زید بن أرقم، و بعضهم لا یزید علی: «من کنت مولاه، فعلیّ مولاه». و أخرجه الترمذی من حدیث أبی شریحة، أو زید بن أرقم، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم. و قال الترمذی: حسن، و الشک فی غیر الصحابی، لا یقطع فی صحة الحدیث، لأن الصحابة رضی اللّه عنهم کلهم عدول.
و منها أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، قال یوم خیبر: «لأعطینّ الرایة غدا رجلا یحبه اللّه و رسوله، لیس بفرّار، یفتح اللّه علی یدیه» ثم دعا بعلیّ رضی اللّه عنه و هو أرمد، فتفل فی عینیه،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 272
و أعطاه الرایة، ففتح اللّه علی یدیه. و هذا الحدیث فی الصحیحین من حدیث سهل بن سعد، رضی اللّه عنه.
و منها أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، لّما آخی بین الصحابة رضی اللّه عنهم، و جاءه علی رضی اللّه عنه تدمع عیناه، یقول له: یا رسول اللّه، آخیت بین أصحابک، و لم تؤاخ بینی و بین أحد، فقال له النبی صلی اللّه علیه و سلّم: «أنت أخی فی الدّنیا و الآخرة» أخرجه الترمذی، و قال:
حدیث حسن.
و منها أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، عهد إلی علی رضی اللّه عنه، أنه «لا یحبه إلا مؤمن، و لا یبغضه إلا منافق» . و هذا الحدیث فی صحیح مسلم، من روایة زرّ بن حبیش، عن علی رضی اللّه عنه.
و منها أن اللّه تعالی، أمر النبی صلی اللّه علیه و سلّم بحبّ علی، کما فی الترمذی ، من حدیث بریدة بن الحصیب رضی اللّه عنه، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم.
و الأخبار الواردة عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فی فضل علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه کثیرة مشهورة، و إنما أوردنا ذلک للتبرک.
و أما الحدیث المروی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، أنه قال: «أنا دار العلم و علیّ بابها». و فی روایة:
«أنا مدینة العلم» فهو حدیث منکر علی ما قال الترمذی. و فی بعض نسخ الترمذی:
غریب. و لا ریب فی أن علیا رضی اللّه عنه فی العلم بالمکان الأعلی. قال ابن عباس رضی اللّه عنهما: أعطی علیّ رضی اللّه عنه، تسعة أعشار العلم، و و اللّه لقد شارکهم فی العشر الباقی. انتهی.
و کان رضی اللّه عنه أقضی الصحابة، علی ما قال النبی صلی اللّه علیه و سلّم فی الصحیح، و کان عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه، یتعوّذ من معضلة لیس هو فیها. و قالت عائشة رضی اللّه عنها، لّما أخبرت أن علیا أفتی الناس بصوم عاشوراء: أمّا إنه لأعلم الناس بالسّنة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 273
و قال معاویة، لما بلغه موت علی رضی اللّه عنه: ذهب الفقه و العلم، بموت ابن أبی طالب. و کان معاویة رضی اللّه عنه، یکتب إلیه فیما ینزل به، یسأله عنه، و سئل عطاء ابن أبی رباح: کان فی أصحاب رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم أعلم من علیّ؟ قال: لا و اللّه، ما أعلمه.
قال ابن المسیّب: ما کان أحد یقول: سلونی، غیر علیّ بن أبی طالب. انتهی.
و فضائله رضی اللّه عنه کثیرة.
و هاجر رضی اللّه عنه، بعد هجرة النبی صلی اللّه علیه و سلّم بمدّة، لأن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، لما هاجر إلی المدینة، أمره أن یقیم بمکة بعده أیاما، حتی یؤدّی عنه أمانته. و الودائع و الوصایا التی کانت عند النبی صلی اللّه علیه و سلّم، ثم یلحقه بأهله، ففعل. و شهد بدرا و الحدیبیة، و سائر المشاهد، إلا تبوک، فإن النبی صلی اللّه علیه و سلّم خلّفه علی المدینة و علی عیاله، و أبلی ببدر و أحد و الخندق و خیبر بلاء عظیما، و أغنی فی تلک المشاهد، و قام فیها المقام الکریم.
و کان لواء رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فی یده فی مواطن کثیرة، منها یوم بدر، علی اختلاف فی ذلک، و منها یوم أحد، بعد قتل مصعب بن عمیر.
و بویع رضی اللّه عنه بالخلافة بعد عثمان، یوم قتل عثمان رضی اللّه عنه، سعی الناس إلیه و هو فی داره. فأخرجوه منها، و قالوا: لابدّ للناس من إمام، و حضر طلحة و الزبیر و سعد بن أبی وقّاص و الأعیان فبایعوه، و أوّل من بایعه طلحة، ثم سائر الناس من المهاجرین و الأنصار، و تخلّف عن بیعته نفر، فلم یهجهم و لم یکرههم، و سئل عنهم فقال: هؤلاء قوم قعدوا عن الحق، و لم یقوموا مع الباطل. و فی روایة أخری،: أولئک قوم خذلوا الحق، و لم ینصروا الباطل. و تخلّف عن بیعته رضی اللّه عنه، معاویة بن أبی سفیان، و من معه من أهل الشام، غضبا لعثمان، و نعاه معاویة لأهل الشام، فتعاونوا علی الطلب بدمه، و نصب ثوب عثمان رضی اللّه عنه، و هو مضرّج بالدم علی منبر دمشق، ثم إن طلحة و الزبیر رضی اللّه عنهما، فارقا علیا، و لحقا بمکة، و اجتمعا فیها مع عائشة أم المؤمنین رضی اللّه عنهم، و ساروا إلی البصرة للطلب بدم عثمان، لأن قتلته التفّوا علی علیّ رضی اللّه عنه، و صاروا معه من رءوس الملأ، و خاف علیّ رضی اللّه عنه من أن ینتقض الناس، فسار بمن معه من الناس إلی العراق، فجری بینه و بین عائشة و من معهما، الوقعة المعروفة بوقعة الجمل، أثارها سفهاء الفریقین، و خرج الأمر عن علی و عن طلحة و الزبیر، و قتل من الفریقین نحو عشرین ألفا، منهم طلحة و الزبیر،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 274
و ظفر علی رضی اللّه عنه بعائشة، فأکرمها ورعی لها حرمتها، و جهّز معها من أوصلها إلی المدینة. و کانت وقعة الجمل فی سنة ست و ثلاثین من الهجرة، فی عاشر جمادی الأولی، و قیل فی عاشر جمادی الأخری، و اللّه أعلم.
ثم ثار الحرب بینه و بین أهل الشام، لا متناعهم من مبایعته، فسار علیّ نحوهم من العراق فی تسعین ألفا، و قیل فی مائة ألف، و قیل فی خمسین ألفا، و التقی مع معاویة و أهل الشام، و کانوا سبعین ألفا، و قیل ستین، علی أرض صفّین بناحیة العراق، فی صفر سنة سبع و ثلاثین من الهجرة، و دام الحرب و الغارة بین الفریقین أیاما و لیالی، و قتل من الفریقین ستون ألفا، و قیل سبعون ألفا، و غلب أصحاب علیّ رضی اللّه عنه علی الماء، و أزالوا عنه أهل الشام. و لما خاف أهل الشام الکسرة، رفعوا المصاحف بإشارة عمرو بن العاص رضی اللّه عنه، و دعوا إلی الحکم بما فی کتاب اللّه، فأجاب علیّ رضی اللّه عنه إلی تحکیم الحکمین، حکما من جهة علیّ، و حکما من جهة معاویة، علی أن من اتفق الحکمان علی تولیته الخلافة، فهو الخلیفة.
و اختلف علی علیّ رضی اللّه عنه أصحابه، لإجابته إلی ذلک، و خرجت علیه الخوارج، و هم أزید من عشرة آلاف، و قالوا: لا حکم إلا اللّه، و کفّروا علیا رضی اللّه عنه بفعله، و اعتزلوه، و شقّوا عصا المسلمین، و نصبوا رایة الخلاف، و سفکوا الدماء، و قطعوا السّبل، فخرج علیهم علی رضی اللّه عنه بمن معه، و رام رجعتهم، فأبوا إلا القتال، فقاتلهم و استأصل جمهورهم، و لم ینج منهم إلا الیسیر. و جملة من قتل منهم أربعة آلاف، علی ما قیل. فلما کان شهر رمضان من سنة ثمان و ثلاثین، اجتمع الحکمان، و هما أبو موسی الأشعری، من جهة علیّ رضی اللّه عنه، فیمن معه من وجوه أصحاب علی رضی اللّه عنه، و عمرو بن العاص، من جهة معاویة، فیمن معه من وجوه أصحاب معاویة، بدومة الجندل، و هی مسیرة عشر أیام من دمشق، و عشرة من المدینة، و عشرة أیام من الکوفة، فلم ینبرم أمر، لأن عمرا رضی اللّه عنه، خلا بأبی موسی فخدعه، فقال له: نخلع الرجلین- یعنی علیا و معاویة- و نولّی من یختاره المسلمون، فأذعن لذلک أبو موسی، و قال له عمرو: تکلم قبلی، فأنت أفضل منی و أکبر سابقة. فلما خرجا إلی الناس، تکلّم أبو موسی، و خلع علیّا و معاویة، ثم قام عمرو، فقام و قال: أما بعد، فإن أبا موسی قد خلع علیا کما سمعتم، و قد واقفته علی خلع علیّ، و ولّیت معاویة.
و سار الشامیون و قد بنوا فی الظاهر علی هذه الصورة، و ود أصحاب علیّ الکوفة،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 275
علی أن الذی فعل عمرو حیلة و خدیعة لا یعبأ بها، و کانت مصر مرّة یستولی علیها أصحاب علی، و مرة یستولی علیها أصحاب معاویة، و قد ندم علی التخلف عن علی رضی اللّه عنه فی حروبه، غیر واحد من کبار السّلّف، کما روی من وجوه، عن حبیب بن أبی ثابت، عن ابن عمر، أنه قال: ما آسی علی شی‌ء إلا أنی لم أقاتل مع أهلی مع علیّ أهل الفئة الباغیة.
قال الشّعبی: ما مات مسروق، حتی تاب إلی اللّه تعالی عن تخلّفه عن القتال مع علی. قال ابن عبد البر: و لهذه الأخبار طرق صحاح، ذکرناها فی موضعها، قال:
و کان علیّ رضی اللّه عنه یسیر فی الفیی‌ء سیرة أبی بکر الصدیق رضی اللّه عنه فی القسم، و إذا ورد علیه مال، لم یبق منه شیئا، إلا قسمه، و لا یترک فی بیت المال منه إلا ما یعجز عن قسمته فی یومه. و یقول: یا دنیا غرّی غیری. و لم یکن یستأثر من الفی‌ء بشی‌ء، و لا یخصّ به حمیما و لا قریبا، و لا یخص بالولایات إلّا أهل الدیانات.
و روی بسنده عن مجمّع التمیمی، أن علیا رضی اللّه عنه، قسم ما فی بیت المال بین المسلمین، ثم أمر به فکنس، و صلّی فیه، و رجاء أن یشهد له یوم القیامة.
روی بسنده عن عاصم بن کلیب عن أبیه، قال: قدم علی علیّ رضی اللّه عنه، مال من أصبهان، فقسمه سبعة أقسام، و وجد فیه رغیفا، فقسمه سبع کسر، و جعل علی کل جزء کسرة، ثم أقرع بینهم، أیّهم یعطی أولا. و ثبت عن ابنه الحسن بن علی بن أبی طالب من وجوه، أنه قال: لم یترک إلا ثمانمائة درهم، أو سبعمائة درهم، فضلت من عطائه، کان یعدّها لخادم کان یشتریها لأهله. و روی عن عبد اللّه بن الهذیل قال:
رأیت علیا رضی اللّه عنه، یخرج و علیه قمیص غلیظ، إذا مدّ کُمّ قمیصه بلغ الظفر، و إذا أرسله صار إلی نصف السّاعد.
و روی عن الحسن بن [......] عن أبیه قال: رأیت علیّ بن أبی طالب رضی اللّه عنه، یخرج من مسجد الکوفة، و علیه قطریتّان، متّزرا بالواحدة، متردّیا بالأخری، و إزاره إلی نصف السّاق، و هو یطوف بالأسواق، و بیده الدّرّة، یأمرهم بتقوی اللّه تعالی، و صدق الحدیث، و حسن البیع، و الوفاء بالکیل و المیزان. انتهی.
و لعلیّ رضی اللّه عنه فی الزهد، و التقشّف فی المعیشة، و المواعظ البلیغة لعمّاله، و الأجوبة النفیسة عن مشکلات المسائل، أخبار کثیرة مشهورة. و من کلامه رضی اللّه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 276
عنه فی الزهد: الدنیا جیفة، فمن أراد منها شیئا، فلیصبر علی مخالطة الکلاب. انتهی.
و توفی رضی اللّه عنه، و هو أفضل الأمة شهیدا مقتولا، قتله رجل من حمیر، عداده فی مراد، و هو عبد الرحمن بن ملجم، أشقی الناس علی ما أخبر به النبی صلی اللّه علیه و سلّم، کما فی سنن النسائی و غیره، و هو من الخوارج الذین قتلهم یوم النّهروان، و کان و اثنان مثله من الخوارج، تعاقدوا علی قتل علیّ، و معاویة بن أبی سفیان، و عمرو بن العاص، و أن لا یرجع أحد منهم عن صاحبه حتی یقتله أو یموت دونه. و اتّعدوا لذلک لیلة معیّنة، و ذهب کل منهم إلی المصر الذی فیه مراده، فرأی ابن ملجم بالکوفة امرأة من بنی عجل، یقال لها قطام، رائعة الجمال، فأعجبته و وقعت فی نفسه، فخطبها فقالت له:
آلیت ألا أتزوج إلا علی مهر لا أرید سواه، فقال لها: ما هو؟، فقالت له: ثلاثة آلاف، و قتل علیّ، فأجابها إلی ذلک، و أخبرها بقصده له، فوعدته بمن یشدّ ظهره، و هو ابن عمها، و کلّمته فی ذلک فأجابها، و تکلّم هو مع شبیب بن بجرة الأشجعیّ فی ذلک، فوافقوه، و اتفقوا علی أن یکمنوا لعلیّ فی المسجد، فإذا خرج إلی الصلاة قتلوه.
فلما خرج ضربه شبیب فأخطأه، و ضربه ابن ملجم علی رأسه بسیف اشتراه بألف، و سقاه السّم، حتی زعموا أنه لفظه، و قیل إنه ضرب علیّا بخنجر کان معه، و قال لعلی:
الحکم للّه یا علیّ لا لک و لا لأصحابک، فقال علیّ رضی اللّه عنه: فزت و ربّ الکعبة، لا یفوتکم الکلب، فشدّ الناس علیه من کل جانب و أخذوه، فأمر به فحبس و قال: إن متّ فاقتلوه و لا تمثّلوا به، و إن لم أمت، فالأمر إلیّ فی العفو و القصاص.
و روی أن علیّا رضی اللّه عنه، کان إذا رأی ابن ملجم قال: [من الوافر]:
أرید حیاته و یرید قتلی‌عذیری من خلیلک من مراد
أما إن هذا قاتلی، قیل له: فما یمنعک من قتله؟ فقال: إنه لم یقتلنی بعد.
و نقل عن علیّ رضی اللّه عنه أخبار کثیرة، تدل علی أنه کان عنده علم السّنة و الشّهر و اللیلة التی یقتل فیها، و أنه لما خرج لصلاة الصبح، صاحت الأوزّ فی وجهه، فطردن عنه، فقال: دعوهنّ فإنهنّ نوائح. انتهی.
و اختلف فی قتل ابن ملجم لعلیّ رضی اللّه عنه، فقیل و هو فی الصلاة، و قیل قبل دخوله فیها.
و اختلف علی القول بأنه فتک فیه و هو یصلّی، هل استخلف علیّ من أتمّ الصلاة بالناس، أو أتمها بنفسه؟. و الأکثر علی أنه استخلف جعدة بن هبیرة، فصلّی بالناس تلک الصّلاة، و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 277
و مات علیّ رضی اللّه عنه بعد الفتک فیه بیومین، و کان الفتک به علی ما ذکر ابن عبد البر: فی لیلة الجمعة لثلاث عشرة لیلة، و قیل لإحدی عشرة لیلة، خلت، و قیل بقیت من رمضان سنة أربعین من الهجرة.
و قال أبو الطّفیل، و زید بن وهب، و الشّعبیّ: قتل علیّ رضی اللّه عنه، لثمان عشرة لیلة بقیت من رمضان، و قبض فی أول لیلة من العشر الأواخر منه. انتهی بالمعنی.
و قیل إن علیا رضی اللّه عنه، قتل لیلة الأحد تاسع عشری شهر رمضان سنة أربعین. و قیل إنه قتل لیلة الجمعة، سابع عشر شهر رمضان سنة أربعین، و غسّله ابناه الحسن و الحسین، و ابن أخیه عبد اللّه بن جعفر، رضی اللّه عنهما، و کفّن فی ثلاثة أثواب، لیس فیما قمیص و لا عمامة، و حنّط رضی اللّه عنه علی ما قیل، بحنوط فضل من حنوط رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، کان معه بوصیّة منه فی ذلک، و دفن فی السّحر، و صلی علیه ابنه الحسن رضی اللّه عنه.
و اختلف فی موضع قبره رضی اللّه عنه، فقیل فی قصر الإمارة بالکوفة، و قیل فی رحبة الکوفة، و قیل فی نجف الحیرة، موضع بطریق الحیرة، و قبره رضی اللّه عنه مجهول.
و اختلف فی مبلغ سنّه، فقیل سبع و خمسون سنة، و قیل ثمان و خمسون، و قیل ثلاث و ستون، قال أبو جعفر محمد بن علی الباقر، و أبو نعیم، و غیرهما: و قیل خمس و ستون.
و قیل ثلاث و ستون، أو أربع و ستون، ذکر هذه الأقوال ابن عبد البر، و صحّح القول بأن مبلغ سنه، ثلاث و ستون من غیر زیادة، و ذکر أن خلافته أربع سنین و تسعة أشهر و ستة أیام، و قیل و ثلاثة، و قیل أربعة عشر یوما. انتهی.
و قیل إن خلافته خمس سنین إلا شهرا. و سئل أبو جعفر محمد بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب، عن صفة علی رضی اللّه عنه، فقال: کان رجلا آدم شدید الأدمة، ثقیل العینین عظیمهما، ذا بطن، أصلع، ربعة إلی القصر ما هو، لا یخضب.
و قال أبو إسحاق السبیعی: رأیت علیا رضی اللّه عنه، أبیض الرأس و اللحیة، و قد روی أنه ما خضب و صفّر لحیته. و قال ابن عبد البر: و أحسن ما رأیت فی صفته رضی اللّه عنه، أنه کان ربعة من الرجال، إلی القصر ما هو، أدعج العینین، حسن الوجه، کأنه القمر لیلة البدر حسنا، ضخم البطن، عریض المنکبین، شثن الکفین، أغید، کأن عنقه إبریق فضة، أصلع لیس فی رأسه شعر إلا من خلفه، کبیر اللّحیة، و لمنکبه مشاش کمشاش السّبع الضاری، لا یبین عضده من ساعده، قد أدمجت إدماجا، إذا مشی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 278
تکفّأ، و إن أمسک بذراع رجل أمسک بنفسه فلم یستطیع أن یتنفّس، و هو إلی السّمن ما هو، شدید السّاعد و الید، إذا مشی إلی الحرب هرول، ثبت الجنان، قویا شجاعا، منصورا علی من لاقاه. انتهی.
و ذکر خبرا عن عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه، ذکر فیه أن علیّا رضی اللّه عنه، کان کثیر الدّعابة، و أنه زوی عنه الخلافة لذلک.
و قال غیره: کان أبیض اللون، أصلع، ربعة، أبیض الرأس و اللّحیة، و ربما خضب لحیته، و کانت کثّة طویلة، حسن الوجه، ضحوک السّنّ. انتهی.
و قد أکثر الناس فی قتل علیّ رضی اللّه عنه من المراثی، فممّا قیل فی ذلک، قول بکر بن حماد [من البسیط]:
قل لابن ملجم و الأقدار غالبةهدمت ویلک للإسلام أرکانا
قتلت أفضل من یمشی علی قدم‌و أول الناس إسلاما و إیمانا
و أعلم الناس بالقرآن ثم بماسن الرسول لنا شرعا و تبیانا
صهر النبی و مولاه و ناصره‌أضحت مناقبه نورا و برهانا
و کان منه علی رغم الحسود له‌ما کان هارون من موسی بن عمرانا
و ثناء السلف علی علی رضی اللّه عنه لا یحصی کثرة، و ذلک ما رویناه عن عبد اللّه بن عمر بن الخطاب رضی اللّه عنهما، قال: قال عمر رضی اللّه عنه لأهل الشوری: إن ولّوها الأصیلع، کیف یحملهم علی الحقّ! و لو کان السیف علی عنقه؟
فقلت: أتعلم ذلک منه و لا تولّیه؟ فقال: إن لم أستخلف و أترکهم، فقد ترکهم من هو خیر منیّ.
و روینا عن ابن عبّاس رضی اللّه عنهما، أن عمر رضی اللّه عنه، ذکر له أمر الخلافة بعده، فقال له عمر رضی اللّه عنه: إنی أراک تقول: إنّ صاحبک أولی الناس بها- یعنی علیّا- فقال له ابن العباس: أجل و اللّه، إنی لأقول ذلک فی سابقته و علمه و قرابته من رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم و صهره، فقال له عمر رضی اللّه عنه: إنه کما ذکرت، و لکنه کثیر الدّعابة. انتهی بالمعنی.
و سئل عنه ابن عباس رضی اللّه عنهما فقال: کان قد ملی‌ء جوفه حکما و علما، و بأسا و نجدة، مع قرابته من رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و کان یظن أنه لا یمدّ یده إلی شی‌ء إلا ناله، فما مد یده لشی‌ء فناله. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 279
و لما دخل رضی اللّه عنه الکوفة، قال له بعض حکماء العرب: لقد زیّنت الخلافة و ما زانتک، و هی کانت أحوج إلیک منک إلیها. انتهی.
و فضائل علی رضی اللّه عنه کثیرة، و أخباره شهیرة، و قد أتینا علی عیون منها.
و قد رأیت أن أذکر أولاده رضی اللّه عنهم، لما فی ذلک من الفائدة. قال ابن قتیبة:
و لعلی رضی اللّه عنه من الولد: الحسن، و الحسین، و محسّنا، و أم کلثوم، و زینب الکبری، کلهم من فاطمة، و محمد بن الحنفیة، و عبید اللّه، و أبو بکر، و عمر، و رقیّة، و یحیی، أمهم أسماء بنت عمیس، و جعفر، و العباس، و عبد اللّه، و رملة، و أم الحسن، و أم کلثوم الصغری، و حمامة، و میمونة، و خدیجة، و فاطمة، و أم الکرام، و نفیسة، و أم علقمة، و أمامة، و أم أبیها، رضی اللّه عنهم. انتهی.
و ذکر المزی فی التهذیب: أنه کان لعلی من الولد الذکور، أحد و عشرون: الحسن، و الحسین، و محمد الأکبر، و هو ابن الحنفیة، و عمر الأطرف، و هو الأکبر، و العباس الأکبر أبو الفضل، قتل بالطف، و یقال له السقّاء أبو قربة، أعقبوا. و الذین لم یعقبوا:
محسن، درج سقطا، و محمد الأصغر، قتل بالطف، و العباس الأصغر، یقال إنه قتل بالطف، و عمر الأصغر، درج، و عثمان الأکبر، قتل بالطف، و عثمان الأصغر، درج، و جعفر الأکبر، قتل بالطف، و جعفر الأصغر، درج، و عبد اللّه الأکبر، یکنی أبا محمد، قتل بالطف، و عبد اللّه الأصغر، درج، و عبید اللّه، یکنی أبا علی، یقال إنه قتل بکربلاء، و عبد الرحمن درج، و حمزة درج، و أبو بکر عتیق، یقال إنه قتل بالطف، و عوف درج، و یحیی، یکنی أبا الحسن، توفی صغیرا فی حیاة أبیه. انتهی.

2083- علی بن عبد المؤمن بن محمد بن ذاکر بن عبد المؤمن بن أبی المعالی الکازرونی المکی:

المؤذن بالحرم الشریف. أجاز له فی سنة ثلاث عشرة و سبعمائة: الدشتی، و القاضی سلیمان بن حمزة، و المطعم، و ابن مکتوم، و ابن عبد الدائم، و ابن سعد، و جماعة من دمشق.
و سمع بمکة علی: عیسی الحجّی، و الزین الطبری، و محمد بن الصفی، و بلال عتیق ابن العجمی، و جمال الدین المطری: جامع الترمذی. و سمع من غیرهم، و ما علمتة حدّث بشی‌ء، إلا أنی وجدت بخط شیخنا ابن سکر أنه أخذ عنه، و لم أدر ما أخذ عنه، و قال:
کان من أولیاء اللّه تعالی، و أصلح المؤذنین بالحرم الشریف، و له تهجّد و طواف و عمل
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 280
صالح، فی کل لیلة فی جوف اللیل، و کان ملازما للأذان بمأذنة باب علی، و الإقامة علی قبّة زمزم، حتی توفی فی حدود سنة ستین و سبعمائة. انتهی.

2084- علی بن عبد الوهاب بن هبة اللّه بن عبد اللّه بن أحمد بن علی بن الحسن البغدادی، أبو القاسم، بن أبی الفرج بن أبی الحسن المعروف بابن الشیبی:

جاور بمکة سنین کثیرة، و کان أبوه قاضیا. توفی فی آخر ذی الحجة سنة خمس و خمسین و خمسمائة بمکة، ذکره أبی الحسن القطیعی فی تاریخ بغداد، و قال: ذکره صاحب التذیل، و لم یذکر وفاته.

2085- علی بن عبد الوهاب بن محمد بن أبی الفرج، القاضی الموفق، أبو الحسن بن القاضی السعید المفتی أبی القاسم الإسکندری:

صاحب الرباط بأسفل مکة، و علی بابه حجر عرّف فیه بما ذکرنا، و ترجم فیه بتراجم، منها، بعد تعریفه بالموفق: الأمیر الکبیر جمال الدین ثقة الخلافة، ولی أمیر المؤمنین. و منها بعد أبی الفرج: العدل بالأعمال المصریة. و فیه أنه: وقفه و حبسه و تصدّق به علی فقراء العرب الغرباء المتعبدین، ذوی الحاجات المجردین، لیس للمتأهلین فیه حظ و لا نصیب، سنة أربع و ستمائة. و ضبط کتاب الحجر لفظ العرب، بفتح العین و الراء.
سمع من السلفی و غیره، و حدث. و کان شامل المبرّات، کثیر الطاعات و له علی رباطه بمکة وقف. و مات فی شعبان سنة أربع و عشرین و ستمائة، و هو جذامیّ النسب.

2086- علی بن عثمان المعروف باللبان:

سمع من الشیخ رضی الدین الطبری، و کان یحمل الشیخ رضی الدین الطبری لما کبر إلی المسجد الحرام، و تزوّج بابنته ستّ الکل، أم الضیاء. و ولد له منها ابنته فاطمة، و کان رجلا صالحا. مات بمکة ظنّا، بعد أن أقام بها مدة.

2087- علی بن عثمان المعروف بالصالحی:

جاور بمکة سنین کثیرة نحو العشرین، و تأهل فیها، و ولد له بها أولاد، ثم انتقل إلی المدینة و تأهل فیها، و صار یتردد إلی مکة للحج، حتی توفی فی أوائل سنة خمس و تسعین و سبعمائة بالمدینة، و دفن بالبقیع، و کان ذا خیر و عبادة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 281

- علی بن عجلان بن رمیثة بن أبی نمیّ محمد بن أبی سعد حسن بن علی بن قتادة الحسنی المکی، یلقب علاء الدین، و یکنی أبا الحسن:

أمیر مکة، ولی إمرة مکة ثمانی سنین، و نحو ثلاثة أشهر، مستقلا بالإمرة، غیر سنتین أو نحوها، فإنه کان والیا فیها، شریکا لعنان بن مغامس بن رمیثة الآنی ذکره، کما سیأتی بیانه.
و أول ولایته فی رجب، و إلا ففی أول شعبان، من سنة تسع و ثمانین و سبعمائة، بعد عزل عنان، حنقا علیه، لما اتفق فی ولایته، من استیلاء کبیش، و جماعة عجلان، و ابنه أحمد، و من انضم علیهم، علی جدّة، و ما فیها من أموال الکارم، و غلال المصریین، و عجز عنان عن دفعهم عن الاستیلاء علی جدة، و عن استنقاذ الأموال منهم، و لا شراکة لبنی عمه فی إمرة مکة، و وصل إلی علی تقلید و خلعة، بسبب ولایته لإمرة مکة، من الملک الظاهر برقوق، صاحب مصر، مع نجّاب معتبر من العیساویّة، و وصل النجاب إلی عنان فی النصف الثانی من شعبان، من سنة تسع و ثمانین، لکی یسلّم مکة لعلیّ و جماعته، فامتنع من تسلیمها إلیهم أصحاب عنان، و تابعهم علی ذلک عنان.
و لما علم بذلک علیّ و جماعته، قوی عزمهم علی التوجّه إلی مکة، و صرف الجمال محمد بن فرج المعروف بابن بعلجد، نفقة جیدة علی من لایم علیا من الأشراف و القواد العمرة و الحمیضات، و ساروا إلی مکة، و خرجوا علی الأبطح من ثنیّة أذاخر، و خرج للقائم من مکة عنان و أصحابه، فلما تراءی الجمعان، انحاز الحمیضات عن آل عجلان، فلم یکونوا معهم و لا مع عنان، و تقاتل الفریقان، فتم النصر لعنان و أصحابه، و رجع آل عجلان إلی محلّهم، و هو القصر بالوادی، بعد أن قتل منهم کبیش و لقاح بن منصور، من القواد العمرة، و عشرون عبدا فیما قیل، و ذلک فی سلخ شعبان من السنة المذکورة.
و فی شهر رمضان توجه علی إلی مصر، فأقبل علیه السلطان، و ولّاه نصف إمرة مکة، و ولّی النصف الثانی لعنان بشرط حضور عنان لخدمة المحمل، و وصل علیّ مع المحمل إلی مکة، فدخلها مع الحاج، و قرئ توقیعه علی مقام الحنابلة بالمسجد الحرام.
و کان عنان قد أعرض عن لقاء المحمل، متخوفا من آل عجلان، وفر إلی الزّیمة بوادی نخلة الیمانیة، و کان أصحابه قد سبقوه إلیها، فسار إلیهم علیّ و جماعته، و جماعة من الترک الحجاج، فوجدوا الأشراف محاربین لقافلة بجیلة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 282
و لما عرف بهم الأشراف، هربوا خوفا من سهام الترک، و قتل أصحاب علیّ منهم مبارک بن عبد الکریم من الأشراف، و ابن شکوان من أتباعهم، و عادوا إلی مکة، و معهم من خیل الأشراف خمسة، و من دروعهم ثلاثة عشر درعا، و توصلت قافلة بجیلة إلی مکة، فانتفع بها الناس.
و بعد سفر الحاج من مکة، صار عنان و الأشراف إلی وادی مرّ، و استولوا علیه و علی جدّة، و نهبوا بعض تجار الیمن، و أفسدوا فی الطرقات، و لأجل استیلائهم علی مدّة، احتاج علیّ إلی النفقة، فأخذ من تجار الیمن و مکة، ما استعان به علی إزالة سرورته. العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌5 ؛ ص282
فی ربیع الآخر، أو جمادی الأولی من سنة تسعین و سبعمائة، أتاه من مصر أخوه الشریف حسن، بجماعة من الترک استخدمهم له، نحو خمسین فارسا و خلعة من السلطان، و کتاب منه یتضمن استمراره، فلبس الخلعة، و قرئ الکتاب بالمسجد الحرام، و وصل إلیه أیضا خلعة، و کتاب یتضمن باستمراره، من الصالح حاجّی بن الأشرف شعبان، لما عاد إلی السّلطنة بمصر، بعد خلع الملک الظاهر، فی أثناء سنة إحدی و تسعین و سبعمائة.
و فی آخر ذی القعدة منها، بلغه أن الأشراف آل أبی نمیّ، یریدون نهب الحاجّ المصری، فخرج من مکة بعسکره لنصرهم و نصر أخیه محمد، فإنه کان قدم معهم من مصر، بعد أن أجیب لقصده فی حبس عنان، و لم یقع بین الفریقین قتال، لأن أمیر الحاج أبا بکر بن سنقر الجمالی، لما عرف قصد الأشراف للحاج، لاطفهم مع الاستعداد لحربهم، فأعرضوا عن الحاجّ.
و فی أوائل سنة اثنتین و تسعین و سبعمائة، حصل بین علیّ و أخویه، حسن و محمد منافرة، فبان عن علیّ أخواه، و نزلا بمن انضم إلیهما فی وادی مرّ، ثم هجم حسن مکة فی جماعة، و خرجوا منها من فورهم، و قتل بعضهم شخصا یقال له بحر.
و فی سنة اثنتین و تسعین أیضا، اصطلح و الأشراف آل أبی نمیّ، بسعی محمد بن محمود، و کان علیّ قد قلّده أمره لنیل رأیه، و حلفوا لعلی و حلف لهم، و أعطاهم إبلا و أصائل بوادی مرّ، و تزوّج بعد ذلک منهم، بنت حازم بن عبد الکریم بن أبی نمیّ.
و لما کان قبیل النصف من شعبان سنة اثنتین و تسعین و سبعمائة، وصل عنان من مصر، متولیّا نصف الإمرة بمکة، من قبل الملک الظاهر، شریکا لعلیّ، فسعی الناس
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 283
بینهم فی المؤالفة، و أن یکون لکلّ منهما نوّاب بمکة، بعضهم للحکم بها، و بعضهم لقبض ما یخصه من المتحصّل، و إن کلّا منهما یقدم مکة إذا عرضت له بها حاجة فیقضیها، و أن یکون القواد مع عنان، و الأشراف مع علی، لملایمتهم له قبل وصول عنان، فرضیا بذلک، و فعلا ما اتفقا علیه.
و کان أصحاب کل منهما غالبین له علی أمره، فحصل للناس فی ذلک ضرر، سیّما الواردین إلی مکة، لأن حجّاج الیمن، نهبوا بالمعابدة بطریق منی و بمکة نهبا فاحشا، و نهب أیضا بعض الحجاج المصریین، و ما خرج الحاج المصریون، حتی استنزل علیهم أمیر الحاجّ أبو بکر بن سنقر، من بعض بنی حسن، و کان ذلک فی موسم سنة ثلاث و تسعین و سبعمائة.
و لمّا سمع ذلک السلطان بمصر، استدعی إلیه علیا و عنانا، و کان وصول هذا الاستدعاء، فی أثناء سنة أربع و تسعین و سبعمائة، و وصل مع النجّاب المستدعی لهم، خلعتان من السلطان، لعلی و لعنان، و کان عنان إذ ذاک منقبضا عن دخول مکة، لأن بعض غلمان علیّ بن عجلان، همّ بالفتک به فی آخر صفر من سنة أربع و تسعین و سبعمائة بالمسعی، ففر هاربا، بعد أن کاد یهلک، و أزال أصحاب علی نوّابه من مکة، و شعار ولایته بها، لأنهم قطعوا الدعاء له علی زمزم بعد المغرب، و أمر الخطیب بقطع اسمه من الخطبة فما أجاب، ثم دخل عنان مکة، بموافقة علیّ و أصحاب رأیه، لیتجهّز منها إلی مصر.
فلما انقضی جهازه، سافر منها فی جمادی الآخرة إلی مصر، و تلاه إلیها علیّ، و قصد المدینة النبویة، فزار جده المصطفی صلی اللّه علیه و سلّم و غیره، و جمع الناس بالحرم النبوی، لقراءة ختمة شریفة للسلطان، و الدعاء له عقیبها، و کتب بذلک محضرا یتضمن ذلک، و ما اتفق ذلک لعنان، لأنه قصد من بدر ینبع، لیسبق منها علیا إلی مصر، و لما وصل علیّ إلی مصر، أهدی للسلطان و غیره هدایا حسنة، و اجتمع السّلطان یوم الخمیس خامس شعبان من سنة أربع و تسعین، فی یوم الموکب بالإیوان، فأقبل علیه السلطان کثیرا، و أمره بالجلوس فوق عنان، و کان جلس تحته، و بعد أیام، فوّض إلیه إمرة مکة بمفرده، و أعطاه أربعین فرسا، و عشرة ممالیک من الترک، و ثلاثة آلاف أردب قمح، و ألف أردب شعیر، و ألف أردب فول.
و مما أحسن إلیه به، فرس خاص، و سرج مغرق بالذهب، و کنبوش ذهب، و سلسلة
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 284
ذهب و أحسن إلیه الأمراء لإقبال السلطان علیه، فحصّل غلمانا من الترک، قیل إنهم مائة، و خیلا قیل إنها مائة، و نفقة جیدة، و توجّه مع الحجاج إلی مکة، فوصلها سالما، و کان یوم دخوله إلیها یوما مشهودا، و قام بخدمة الحاج، فی أیام الموسم من سنة أربع و تسعین و سبعمائة، و حج فی هذه السنة ناس کثیر من الیمن بمتاجر، و انکسر من جلابهم ببندر جدّة، ستة و ثلاثون جلبة فیما قیل، و سافروا من مکة بعد قضاء و طرهم منها فی قافلتین، و صحبهم فیها علیّ بعسکره، و أطلق القافلة الثانیة من المکس المأخوذ منهم بمکة.
و کان غالب الأشراف آل ألی نمیّ، لم یحجّوا فی سنة أربع و تسعین و سبعمائة لا نقباضهم منه، فإنه کان نافر رأسهم جار اللّه بن حمزة، بمصر، و سعی فی التّشویش علیه، فما وسع جار اللّه إلا أن یخضع لعلیّ فقلّ تعبه، و استدعی علیّ الأشراف آل أبی نمیّ، فحضر إلیه جماعة منهم، مع جماعة من القواد و الحمیضات، فقبض علی ثلاثین شریفا، و ثلاثین قائدا فیما قیل، و طالبهم بما أعطاه لهم من الخیل و الدّروع، فسلّم القواد ما طلب منهم، و سلّم إلیه الأشراف بنو عبد الکریم بن أبی سعد، و بنو إدریس بن قتادة، ما کان له عندهم من ذلک.
و أما الأشراف آل أبی نمیّ، فلم یسلّموا ما کان عندهم، فأقاموا فی سجنه، حتی سلّم إلیه ما طلب منهم، بعد ثلاثة أشهر، و کان سجنه لهم فی آخر ذی الحجة من سنة أربع و تسعین و سبعمائة، و کان بمکة جماعة من الأشراف و القواد، غیر الذین قبض علیهم، ففروا بمکة مستخفین، و التحق کل منهم بأهله، و مضی الأشراف إلی زبید و نزلوا علیهم بناحیة الشام، و راسلوا علیّا فی إطلاق أصحابهم، فتوقف، ثم أطلق منهم محمد بن سیف بن أبی نمی، لتکرّر سؤال کبیش بن سنان بن عبد اللّه بن عمر له فی إطلاقه، فإنه کان عنده یوم القبض علیه، و مضی محمد بن سیف بعد إطلاقه إلی علیّ، و کان نازلا ببئر شمیس، فسعی عنده فی خلاص أصحابه، و استقر الحال معه علی أن یسلّم الأشراف إلیه أربعین فرسا و عشرین درعا، و أن یردوا إلیه ما أعطاه لهم من الأصائل، و أن یکون بین الفریقین مجود، أی حسب إلی سنة، و مضی من عند علیّ جماعة إلی الأشراف لإبرام الصّلح علی ذلک، و قبض الخیل و الدروع و الإشهاد بردّ الأصائل، ففعل الأشراف ذلک.
و جاء علیّ إلی مکة، فأطلق الأشراف فی تاسع عشری ربیع الأول، سنة خمس و تسعین و سبعمائة، و ما کان إلا أن خرجوا، فساروا بأجمعهم حتی نزلوا البحرة بطریق
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 285
جدّة، فجمع علیّ الأعراب و من معه من العبید و الترک، و مضی حتی نزل الحشّافة، فرحل الأشراف من البحرة و نزلوا جدّة، و استولوا علیها، و کان مما حرّکهم علی ذلک، الطمع فی مرکب وصل إلیها من مصر، فیه ما أنعم به السّلطان علیه، من القمح و الشعیر و الفول، و صار فی کل یوم یرغب فی المسیر إلی جدّة، لقتال المذکورین، فیأبی علیه أصحابه من القواد، و یحیرون علیه من المسیر، و دام الحال علی ذلک شهرا، ثم سعی عنده القواد الحمیضات، فی أن یعطی للأشراف أربعمائة غرارة قمح، من المرکب الذی وصل إلیه، و یرحل الأشراف من جدّة، فأجاب إلی ذلک و سلّمها إلیهم.
فلما صارت بأیدیهم، توقفوا فی الرحیل، فزادهم مائة غرارة فرحلوا و نزلوا العدّ، و صاروا یفسدون فی الطریق، و بلغه أن ذوی عمر فی أنفسهم منه شی‌ء، فمضی إلی الأشراف و صالحهم، و ردّ علیهم ما أعطوه له، و أقبل علی موادّتهم، فکان جماعة منهم یتحملون منه، و جماعة یبدون له الجفاء، و یعملون فی البلاد أعمالا غیر صالحة، اقتضت أن التجار أعرضوا عن مکة، و قصدوا ینبع، لقلة الأمن بمکة و جدّة، فلحقه لأجل ذلک شدة.
و کان یجتهد فی رضائهم علیه، بکل ما تصل قدرته إلیه، و قنع منهم بأن یترکوا الفساد فی البلاد، فما أسعفوه بمراده، و مما ناله من الضرر بسبب حقدهم علیه، أن بعض الشرفاء و القواد، غزوه بمکة فی خدمة أخیه السید حسن بن عجلان لوحشة کانت بینهما، و نزلوا الزّاهر أیاما کثیرة، ثم رحلوا منه لأنهم لم یتمکنوا من دخول مکة، و یقال إن بعضهم ناله برّ من علیّ بن عجلان، فرحل و تلاه الباقون.
و کان وصولهم إلی مکة فی جمادی الآخرة سنة سبع و تسعین و سبعمائة، و توجه بعد ذلک حسن و علیّ بن مبارک إلی مصر، راجین لإمرة مکة، فقبض علیهما السلطان الملک الظاهر برقوق، و بعث خلعة لعلیّ، و کتابا أخبره فیه بما فعل، و أمره فیه بالإحسان إلی الرعیّة و العدل فیهم، لما بلغه من أن علیّا تعرض لأخذ شی‌ء من المجاورین بمکه، فقرئ الکتاب بالمسجد الحرام، بعد لبسه للخلعة، و أحسن السیرة، و نادی فی البلاد بأن من کان له حق، فلیحضر إلیه لیرضیه فیه، و کان الذی حمله علی الأخذ، فقده لما کان یعهد من النفع بجدة، و مطالبة بنی حسن له بالعطاء، و ما زال حریصا علی أن یحصل منهم علیه رضا، إلی أن أدرک من بعضهم ما به اللّه علیه قضی، من سلب روحه و إسکانه فی ضریحه، و کان صوره ما فعل به، أنه لمّا خرج یرید البراز، اتبعه الکردیّ ولد عبد الکریم ابن مخیط، و جندب بن جخیدب بن لحاف، و عبیّة بن واصل، و هم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 286
مضمرون فیه سوءا فبدر إلیه الکردی، فسایره و هو راکب علی راحلته، و علیّ علی فرس، و رمی بنفسه علی علیّ و ضربه بجنبیّة کانت معه، فطاحا جمیعا إلی الأرض، فوثب علیه علیّ فضربه بالسیف ضربة کاد منها یهلک.
و ولّی علیّ راجعا إلی الحلّة، فأغری به شخص یقال له أبو نمیّ- غلام لصهره حازم بن عبد الکریم- جندبا و عبیّة و حمزة بن قاسم، و عرّفهم أنه قتل الکردی، فوثبوا علیه فقتلوا و قطعّوه و کفّنوه، و بعثوا به إلی مکة فی شجار، فوصل إلی المعلاة لیلا، و صلّی علیه و دفن فی قبر أبیه.
و کان قتله فی یوم الأربعاء سابع شوال سنة سبع و تسعین و سبعمائة، و دفن فی لیلة الخمیس ثامنه، و عظم قتله علی الناس، سیّما أهل مکة، لأنهم تخوّفوا أن الأشراف یقصدون مکة و ینهبونها، و تخیّل ذلک بعض العبید الذی فی خدمة علیّ، و همّوا بنهبها، و الخروج منها قبل وصول الأشراف إلیها، فنهاهم عن ذلک العقلاء من أصحابهم، و حمی اللّه البلد من الأشراف و غیرهم.
و فی الصباح وصل إلیها السیّد محمد بن عجلان، و کان عند الأشراف منافرا لأخیه علی، و وصل إلیها أیضا السید محمد بن محمود، و کان نازلا بحادثة قریبا من مکة، و قاما مع العبید و المولّدین بحفظ البلد، إلی أن وصل السید حسن من مصر، متولیّا لإمرة مکة، عوض أخیه علیّ، و ذلک نصف سنة و نحو نصف شهر، و کان لعلیّ من العمر حین قتل، نحو من ثلاث و عشرین سنة، و کان تزوّج الشریفة فاطمة بنت ثقبة، بإثر ولایته بمکة، و تجمّل بها حاله، ثم تزوّج بنت حازم بن عبد الکریم بن أبی نمیّ، ثم بنت النّصیح أحمد بن عبد الکریم بن عبد اللّه بن عمر، و کان زواجه علیها قبل موته بنحو جمعة أو أقلّ، و کانت قبله عند أخیه السیّد حسن، فأبانها لما تزوّج علیها ابنة عنان، لتحریم الجمع بینهما باعتبار الرضاع.
و کان ملیح الشّکالة و الأخلاق، ذا کرم و عقل رزین، و کان بنو حسن یتعجّبون منه، لأنهم کانوا یکثرون الحدیث عنده فیما یریدونه من الأمور، و یرغبون فی أن یخوض معهم فی ذلک، فلا یتکلم إلا بما فیه فصل لذلک، و أصلح اللّه بوصول السید حسن البلاد، لا جتهاده فی حسم موادّ الفساد، و استمرّ منفردا بإمرة مکة، إلی شعبان سنة تسع و ثمانمائة، ثم شارکه فی ولایتها ابنه السید برکات، بسعی أبیه له فی ذلک، ثم ولی ما کان بید السید حسن من الولایة، و هو نصف الإمرة بمکة، ابنه السید أحمد،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 287
بسعی أبیه له فی ذلک أیضا، و ولی أبوهما نیابة السّلطنة بالأقطار الحجازیّة، و کان ولایته لذلک، و ولایة ابنه أحمد، فی شهر ربیع الأول سنة إحدی عشرة و ثمانمائة، و استمروا علی ذلک إلی أثناء النصف الثانی من سنة اثنتی عشرة و ثانمائة، ثم عزلوا عن ذلک مدّة یسیرة نحو شهر، ثم عادوا إلی ولایاتهم، فی ثالث عشر ذی القعدة من السنة المذکورة، و ما ظهر لعزلهم أثر بسرعة عودهم للولایة، و استمروا علی ولایاتهم، إلی أوائل صفر سنة ثمان عشرة و ثمانمائة، ثم عزلوا عن ذلک کلّه، و ولیه السید رمیثة بن محمد بن عجلان.
و فی توقیعه أنه ولی نیابة السّلطنة عن عمه و إمرة مکة عوض ابنی عمّه، و استمر الدعاء فی الخطبة، و بعد المغرب علی زمزم، للسیّد حسن و ابنیه، إلی مستهلّ الحجة سنة ثمان عشرة و ثمانمائة، و کان إلیهم أمر مکة، من حین بلغهم الخبر بذلک، فی أول النصف الثانی من ربیع الأول سنة ثمانی عشرة و ثمانمائة، و إلی استهلال ذی الحجة منها.
و فی هذا التاریخ فارقها المذکورون، و دخلها فیه السید رمیثة، و استمرت بیده إلی أن فارقها فی لیلة السادس و العشرین من شوال سنة تسع عشرة و ثمانمائة، بعد حرب کان بینه و بین عمّه، فی یوم الأربعاء خامس عشر شوال، ظهر فیه عسکر عمّه علی عسکره، و مضوا لصوب الیمن، ثم أتی رمیثة لعمه خاضعا، و فی صفر سنة عشرین و ثمانمائة، فأکرم عمّه وفادته، و قد خطب لرمیثة و دعی له علی زمزم، فی مدّة إقامته بمکة علی العادة، و ضربت السّکة باسمه، فاللّه یصلح الجمیع و یسدّدهم، و إلی الخیر یرشدهم.
و لوالدی قصیدة فی مدح علی بن عجلان منها [من البسیط]:
إن بان وجه الصفا من راکد الکدرو انشق فجر الضیا عن ظلمة الفکر
لأنثرن علی أبی علیا أبی حسن‌تال من الحمد أو نظما من الدرر
و أوقف القصد فی ساحات مشعره‌کیما أفیض بنسک النجح و الظفر
ما لی و للنأی و الترحال عن أفق‌علا علی کرة الإشراق بالقمر
نادی علی بن عجلان سماء سمابنی رمیثة و السادات من مضر
و منها:
کم طاف حولک من ملوی و من ملک‌و حول بیتک من حاج و معتمر
و منها:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 288 و أمک الملک من مصر به أدب‌إلی لقاک فلاقی الخبر کالخبر
إن تابعتک صفوف تلو أفئدةفأنت قبلة أهل البدو و الحضر
لم لا یکون علی الدنیا حلی بهاو أنت جوهرة الأخبار و السیر
أحییت آثار أسلاف و قد سلفواأحیت مکارمهم أموات مفتقر
و منها:
فمذ هبطت إلی الأرضین أصعدنی‌أبو سریع سماء العز و الکبر
فاللّه یسکنه جنات مزخرفةمع النبیین فی صحب و فی زمر
أبقی لنا عدة الأمرا خلیفته‌و البدر فی الوهن مثل البدر فی السحر
منشی سحائب جود مزنها دررتغنی عن السحب و الأنواء و المطر

- علیّ بن عدیّ بن ربیعة بن عبد العزّی بن عبد شمس القرشی:

أمیر مکة، ذکره هکذا الذهبی فی تجرید الصحابة رضی اللّه عنهم، و ذکر أنه ولیها لعثمان بن عفان رضی اللّه عنه، و ما علمت من حاله سوی هذا.

2090- علیّ بن عرفة بن سلیمان المکی:

توفی فی الرابع من رجب سنة ثلاث و ثلاثین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، و من حجر قبره کتبت هذا.

2091- علی بن عمر بن علی البغدادی الأزجی:

الفراش بالحرم الشریف. استجازه القطب القسطلانی لنفسه، و لجماعة من أولاده و غیرهم، فی سنة ثلاث و ستین و ستمائة بمکة، و لم أدر ما روی.

- علیّ بن عیسی بن حمزة بن وهّاس بن أبی الطیّب، الشریف السّلیمانیّ الحسنیّ، أبو الحسن المکی، المعروف بابن وهّاس:

هکذا نسبه العماد الکاتب فی الخریدة، و قال: من أهل مکة و شرفائها و أمرائها، من بنی سلیمان بن حسن، و کان ذا فضل غزیر، و له تصانیف مفیدة، و قریحة فی النظم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 289
و النثر مجیدة. قرأ علی الزمخشری بمکة و برّز علیه، و صرفت أعنّة طلبة العلم بمکة إلیه.
توفی فی أول ولایة الأمیر عیسی بن فلیتة أمیر مکة، فی سنة ست و خمسمائة، و کان الناس یقولون: ما جمع اللّه بین ولایة عیسی، و بقاء علیّ بن عیسی.
أنشدنی له من قطعة [من البسیط]:
أهلا بها من بنات فکرإلی أبی عذرهن صاد
و له مرثیة فی الأمیر قاسم جد الأمیر عیسی. انتهی ما ذکره العماد من خبره، و سنذکر هذه فی ترجمة قاسم.
و من شعره ما ذکره الحافظ أبو طاهر السلفی فی «معجم السفر» له، و قد روینا عن الحافظ أبی طاهر السّلفیّ. قال: أنشدنا أبو بکر شهم بن أحمد بن عیسی الحسنی المکی بدیار مصر. و ذکر أنه کتب عنه أشیاء من الشعر لابن و هاس لغرابة اسمه، قال: أنشدنی أبو الحسن علی بن حمزة لنفسه بمکة [من الطویل]:
و سائلة عنّی أهل هو کالذی‌عهدنا صروم الحبل ممن یجاذبه
أم ارتجعت منه اللیالی و ربّماتفلّل من حدّ الیمانی مضاربه
فقلت لها إنی لترّاک منزل‌إلی حبیب حین یزورّ جانبه
و من شعره ما مدح به شیخه أبا القاسم الزمخشری حیث یقول:
و أحر بأن تزهو زمخشر بامرئ‌إذا عدّ من أسد الشّرا زمخ الشّرا
جمیع قری الدنیا سوی القریة الّتی‌تبوأها دارا فداء زمخشرا
و للزمخشری فی ابن وهّاس یمدحه [من الطویل]:
و لو لا ابن وهّاس و سابق فضله‌رعیت هشیما و انتقیت مصردا
و لأجل ابن وهّاس صنّف الزمخشری «الکشّاف».
و بلغنی عن شیخنا القاضی مجد الدین الشیرازی، أن ابن وهّاس هذا، اسمه: علیّ، بضم العین المهملة و فتح اللّام تصغیر علی، و هذا بعید أن یقع من الأشراف، لفرط حبهم فی علی رضی اللّه عنه، فلا یصغّرون اسمه، و لم أر ذلک فی شی‌ء من الکتب المؤلفة فی «المؤتلف خطّا و المختلف لفظا» و قد ذکروا فیها من هو دون ابن وهّاس، و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 290
و کان ابن وهّاس هذا إمام الزّیدیة بمکة، کذا ذکر ابن المستوفیّ فی «تاریخ إربل» فی إسناد حدیث رواه عن الشریف تاج العلاء أبی زید الأشرف بن الأعزّ بن هاشم الحسینی عنه، عن أبی طاهر المخلّص، و قال: هکذا أملی علینا هذا الحدیث، تاج العلاء، و قد سقط بین «السلیمانی» یعنی ابن وهاس، و أبی طاهر، لأنه لا یتصوّر أن یکون السلیمانی أدرک أبا طاهر. انتهی.
و من الفوائد المنقولة عن ابن وهّاس، أن «وادی الزّاهر» أحد أودیة مکة المشهورة، فیما بین التنعیم و مکة، و هو «فخّ» الذی ذکره بلال رضی اللّه عنه فی شعره [من الطویل]:
ألا لیت شعری هل أبیتنّ لیلةبفخ و حولی إذخر و جلیل
کذا فی روایة الأزرقی، و فی البخاری و غیره «بواد» عوض «فخّ». و فی فخّ، کانت وقعة مشهورة بین العلویین، و بین أصحاب الخلیفة موسی الهادی، قبیل الوقوف، من سنة تسع و ستین و مائة، و قد سبق ذلک فی ترجمة الحسین بن علی بن الحسن، رأس العلویّین فی هذا الحرب.

- علی بن عیسی بن أبی جعفر المنصور عبد اللّه بن محمد بن علی بن عبد اللّه بن عباس العباسی:

أمیر مکة. ذکر ابن جریر فی أخبار سنة سبع و ثلاثین و مائتین: أنه حجّ بالناس فیها، و کان والی مکة، و ذکر أنه حجّ بالناس فی سنة ثمان و ثلاثین. و ذکر الفاکهی: أنه توفی بمکة، و لم یذکر تاریخ وفاته. و ما عرفت أنا ذلک، و اللّه أعلم بذلک.

2094- علی بن الجمال عیسی المصری، أبو الحسن المکی:

سمع من العفیف الدلاصی «وصایا العلماء»: لابن زبر، فی ذی القعدة سنة إحدی عشرة و سبعمائة، ثم قرأ علی الشیخ خضر بن حسن النابتیّ: الصحیحین، و ما أدری هل حدّث أم لا، و لا متی مات، إلا أنه أجاز لشیخنا ابن سکر، کما ذکر، مع جماعة من الشیوخ، فی استدعاء مؤرّخ بشوال سنة خمس و ستین و سبعمائة.

- علی بن الفضیل بن عیاض العابد:

روی عن عبد العزیز بن أبی روّاد. روی عنه أحمد بن یونس، و کان من الخائفین.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 291
کان یقدّم علی أبیه فی الخوف و العبادة، مات قبل أبیه. و کان سبب موته، أنه بات یتلو القرآن فی محرابه، فأصبح میّتا فی محرابه.
ذکره هکذا ابن حبّان فی الطبقة الرابعة من الثقات، و ذکره ابن الجوزی فی المصطفین من طبقات أهل مکة من التابعین و من بعدهم، فی کتابه «صفة الصفوة».

2096- علی بن قریش بن داود الهاشمی المکی:

سمع من عیسی بن عبد اللّه الحجی، و الزین الطبری، و الجمال محمد بن الصفی، و بلال عتیق ابن العجمی، و الجمال المطری، من قوله فی جامع الترمذی: باب التیمّم، إلی سورة الأعراف، بقراءة المحدّث أمین الدین بن الوانی، فی رمضان سنة إحدی و ثلاثین و سبعمائة بالحرم الشریف، و ما علمته حدّث.
و توفی سنة سبع و سبعین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، و کان رجلا خیرا من أعیان الناس بمکة، و کان وکیل أهل المدارس فی قبض الأوقاف بالیمن.
و بلغنی أن والد المذکور «قریش بن داود» طلع مع القاضی نجم الدین الطبری، لرؤیة هلال رمضان، إلی أبی قبیس، فادّعی أنه رآه، و شهد عند القاضی نجم الدین، فقبل شهادته، مع إنکار الحاضرین علیه و طعنهم، فلما کانت لیلة ثلاثین من رؤیته، طلعوا إلی الجبل فرأوا الهلال کلهم، فقام إلیه القاضی نجم الدین، و قبّل ما بین عینیه، و قال: مثلک یشهد.

- 2097 علی بن أبی القاسم بن محمد بن حسین الیمنی، المعروف بابن الشّقیف الزیدی:

کان من أعیان الزیدیة بمکة، ممّن یفتیهم و یعقد لهم الأنکحة. و توفی لیلة الأربعاء السادس عشر من ذی القعدة، سنة ست عشرة و ثمانمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، و هو فی أثناء عشر الثمانین.

2098- علی بن أبی الکرم المعروف بالشولی:

تلمیذ علی بن إدریس. و کان أبو الکرم، أبا الکرم عند اسمه لفظا و معنی. انتهی.
و أخبرنی شیخنا الشریف عبد الرحمن بن أبی الخیر الحسنی المکی، أنه سمع الشیخ خلیل المالکی یقول: إن الدعاء مستجاب عند قبور بالمعلاة، منها: قبر علی بن أبی الکرم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 292
الشولی، و قبر إمام الحرمین، یعنی عبد المحسن بن أبی العمید الحفیفی المقدم، و قبور سماسرة الخیر، و هی الآن لا تعرف، إلا أنها فی محاذاة قبة الملک المسعود بالمعلاة.
و أخبرنی شیخنا المذکور عن شیخه المذکور، أنه کان دفن عند الشیخ علی الشولی، شخص من بنی النّهاوندیّ، أحد أعیان مکة، فعزم الشیخ عبد اللّه الدّلاصی علی نقله من جوار الشیخ، لکونه کان یخالط السلطنة بمکة، ثم أعرض عن ذلک، لأنه رأی الشیخ و أمره أن لا یفعل، و قال: جاهنا یسعه. قال شیخنا عبد الرحمن: و کان یقول شیخنا:
انظروا الفرق بین هذا الشیخ، کیف وسع جاهه غیره، و بین ابن عساکر- یعنی عبد الوهاب- کیف لم یسع جاهه سواه! فإنه کان فی تربة المؤذنین، فرآه ولده أبو الیمن عبد الصمد فی النوم، و شکی إلیه من مجاورتهم، و أمره بنقله عنهم، فنقله عنهم.
توفی بمکة یوم الأحد سلخ صفر سنة أربع و أربعین و ستمائة، کذا وجدت بخط أبی العباس المیورقی، و وجدت فی حجر قبره بالمعلاة، أنه توفی فی ربیع الأول من السنة.

- علی بن مبارک بن رمیثة بن أبی نمیّ الحسن المکی:

کان یأمل إمرة مکة، و قوی رجاؤه لها، لّما انحرف الملک الناصر فرج بن الملک الظاهر برقوق صاحب مصر، علی صاحب مکة الشریف حسن بن عجلان، و رسم بالقبض علیه و علی ولدیه، و ندب لذلک الأمیر بیسق، و أشیر علیه بأن یکون علیّ بن مبارک المذکور مع بیسق، فیما ندب إلیه، لیتألّف له بنی حسن لا ینفروا منه، و بعث علیّ المذکور إلی الإسکندریة، علی أنه یعتقل بها، فإذا خرج الحاجّ من مصر إلی مکة، طلب علیّ و جهّز إلی مکة، بحیث یدرک أمیر الحاج قبل وصوله إلی مکة، و کان إرساله إلی الإسکندریة لیبلغ ذلک صاحب مکة فلا ینفر منها، و تتم علیه المکیدة، فوقاه اللّه السوء، و عطف علیه قلب صاحب مصر، فبعث إلیه و إلی ولدیه بالتشاریف، و العهد ببقائهم علی ولایاتهم، و إلی أمیر الحاج بالکف عن حربهم، و رجع علی بن مبارک إلی مصر، و قصده أولاده من مکة، رجاء أن یتم له أمر، فأدرکه الحمام دون المرام، فی آخر سنة خمس عشرة و ثمانمائة، و هو معتقل بقلعة الجبل.
و کان اعتقاله فی هذه السنة، بإشارة الملک المؤید أبی النضر شیخ، قبل تولیته الملک، و کان علیّ المذکور فی سنة تسع و ثمانین و سبعمائة، لایم آل عجلان بجدّه، و جعلوه سلطانا مع علی بن عجلان، و أعطوه نصف ما تحصل فیها، لیصرفه علی جماعته، ثم خوّف منهم، ففرّ إلی عنان و أصحابه بمکة، و أشرکه عنان فی إمرة مکة، و صار له
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 293
و لأخیه عقیل بن مبارک نصف البلاد، و لعنان و أحمد بن ثقبة النصف، و کان عنان قبل وصول علیّ إلیه، جعل مکة أثلاثا، بینه و بین عقیل و ابن ثقبة، فلما أشرک معهم علیّا، صار یدعی لأربعة علی زمزم، و فی خطبة الصغار فی رمضان، و أما فی خطبة الجمعة، فلا یدعی إلا لعنان، لأن الخطیب بمکة، لم یوافق علی الدعاء لغیره، و حضر علیّ بن مبارک حصار مکة فی دولة علی بن عجلان، سنة سبع و تسعین و ثمانمائة، ثم توجّه بعد انقضاء الحصار إلی مصر فی هذه السنة، فاعتقل بها، ثم نقل إلی الإسکندریة فاعتقل بها، ثم أطلق فیها، ثم أذن له فی القدوم إلی مصر، فقدمها و أقام بها حتی مات، خلا المدّة التی بعث فیها إلی الإسکندریة، للمکیدة المقدّم ذکرها.

- علی بن مبارک بن عیسی بن غانم المکی، المعروف بابن عکاش:

کان ورث عن أبیه نقدا و عقارا کثیرا بوادی نخلة و وادی مرّ، و غیر ذلک، فأذهبه بالبیع، و أذهب ثمنه فی إطعام من لا یلزمه إطعامه، فاحتاج و صار یتقّوت مما یحصّله أجرة فی کتابة الوثائق و الشهادة، و دام علی ذلک نحو عشرة أعوام، ثم توفی فی لیلة الثامن و العشرین من شعبان، سنة أربع عشرة و ثمانمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، عن بضع و ثلاثین سنة، سامحه اللّه تعالی، و بلغنی أنه عمّر مسجد التّنضب بوادی نخلة.

*** من اسمه علی بن محمد

2101- علی بن محمد بن إبراهیم بن أبی بکر بن محمد بن إبراهیم الطبری المکی، یلقّب نور الدین، أخو الرّضیّ و الصّفی:

سمع من شعیب الزّعفرانیّ: الأربعین الثقفیة، و حدّث بها مع أخیه الرضیّ إمام المقام، و غیره من أقاربه، بقراءة ابن عبد الحمید، فی مجلسین، ثانیهما العشرین من ذی الحجة سنة ست و ثمانین و ستمائة بالمسجد الحرام. و لم أدر متی مات، و لا أعلم من حاله سوی هذا.

- علی بن محمد بن أبی بکر بن محمد بن ناصر العبدریّ الشیبی الحجبی المکی الشافعی، الشیخ نور الدین:

شیخ الحجبة و فاتح الکعبة. ولد فی ثالث عشر ربیع الأول، سنة خمس و خمسین و سبعمائة، علی ما وجدت بخطّه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 294
سمع من الجمال محمد بن أحمد بن عبد المعطی، و الکمال محمد بن عمر بن حبیب الحلبی، و غیرهما، من شیوخ مکة و القادمین إلیها، و اشتغل بالعلم فی فنون، و کتب بخطه کتبا کثیرة، فی الفقه و الأدب و غیر ذلک، و کان یذاکر بأشیاء حسنة فی الأدب و غیره، و له نظم و همّة و مروءة، و إحسان إلی أقاربه، و ولی مشیخة الکعبة، بعد علی بن أبی راجح، من جهة أمیر مکة، نحو ثلاث سنین فی نوبتین، لأنه ولی ذلک فی صفر سنة سبع و ثمانین، إلی العشر الأخیر من رمضان، سنة ثمان و ثمانین، لعزله حینئذ عن ذلک، بأخیه أبی بکر بن محمد، إلا أنه لم یباشر ذلک لغیبته، و باشر عنه ابنه أحمد بن أبی بکر، حتی مات أحمد فی ذی القعدة من السنة المذکورة، و عاد حینئذ عمه نور الدین إلی ولایة ذلک، و استمر حتی عزل ثانیا بأخیه أبی بکر بن محمد، فی أوائل سنة تسعین و سبعمائة، و استمرّ معزولا حتی مات، غیر أنه ولی ذلک نیابة عن أخیه أشهرا، فی أوائل السنة التی مات فیها، و کانت وفاته بعد علّة طویلة، فی یوم الأحد ثالث ذی القعدة الحرام، سنة خمس عشرة و ثمانمائة ضحی، و دفن فی عصر یومه بالمعلاة.

- علیّ بن أبی راجح محمد بن یوسف بن إدریس بن غانم بن مفرّج العبدریّ الشیبی:

شیخ الحجبة و فاتح الکعبة، نور الدین. سمع من الزین الطبری: سنن النسائی، فی مجالس آخرها فی سنة إحدی و أربعین و سبعمائة، و ما علمته حدّث، ولی فتح الکعبة بعد أخیه یوسف بن أبی راجح الآتی ذکره، و کان هو الأکبر، حتی مات فی صفر سنة سبع و ثمانین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة عن سبعین سنة فیما بلغنی، و کان رجلا جیّد الحفظ للقرآن و یتلوه.

2104- علی بن محمد بن أبی بکر بن عبد اللّه بن مفرّج الأنصاری، الفقیه شمس الدین الشافعی الإسکندری:

ذکره هکذا الصلاح الصّفدی فی أعوان النصر، و کان جیّد القریحة، ذکیّ الفطرة الصحیحة له مشارکات فی الأصول و الفروع، سمع الحدیث من الدمیاطی، و من الشیخ تقی الدین بن دقیق العید و لازمه، و أملی علیه «شرح الإلمام»، و فی الفقه و الأصول، و النحو، علی العلم العراقی، و توجه إلی قوص و أعاد بمدرسة السّدید، ثم أعرض عن ذلک، و حصل له فقر شدید مدقع مدّة، ثم تعرف بفخر الدین ناظر الجیش، فأعطاه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 295
شهادة الکارم بعیذاب ، و حصّل مالا، و شفع فیه عند قاضی القضاة جلال الدین القزوینی، فولاه قضاء فوّة، و أجازه بالفتوی، ثم نقله إلی قضاء أسیوط، ثم عزله، فتوجه إلی مکة، فتوفی هناک سنة أربعین و سبعمائة، و قد جاوز الستین، و کتب بخطه کثیرا.
و من شعره [من الکامل]:
سائلی عن شامة فی أنف من‌فضح الغصون بمیسة فی عطفه
إن الذی برأ الحواجب صاغهانونین فی وجه الحبیب بلطفه
فتنزع النّونان نقطة حسنه‌فأقرّه ملک الجمال بأنفه
انتهی.

- علی بن محمد بن حسب اللّه القرشی، المعروف بالزعیم، یلقب نور الدین:

کان أکثر تجار مکة مالا، لاحتوائه علی ما خلفّه أبوه من الأموال الکثیرة، و أصرف کثیرا منها علی الدولة فرعوه، و علی عوامّ مکة فخدموه، و کانوا یغتبطون بحمل نعله، ثم تغیّر حاله فی الحرمة لنقص ماله، و لم یزل به النقص حتی احتاج و سأل، و توجّه و هو بهذه الصّفة إلی الیمن، فأدرکه الأجل بزبید، سنة ست عشرة و ثمانمائة، فی ربیع الثانی منها ظنّا، و اللّه أعلم، و سمع الحدیث علی القاضی عز الدین بن جماعة، و لم یحدّث، و اللّه یغفر له.

2106- علی بن محمد بن داود البیضاوی، المعروف بالزمزمی:

نزیل مکة، کان مشهورا بالخیر، و کان شیخنا قاضی القضاة صدر الدین المناویّ یثنی علیه کثیرا، و ذکر أنه أعطاه شیئا یدخل فی الأدویة، کان محتاجا إلیها، من غیر سؤاله و لا إعلامه، و عدّ ذلک له مکاشفة، و سمع من القاضی عز الدین بن جماعة، و الشیخ فخر الدین النویری: بعض السنن، لأبی عبد الرحمن النسائی، فی سنة ثلاث و خمسین و سبعمائة، و السماع بخط شیخنا ابن سکر، إلا أنه سمّی أباه شمسا، و لم یذکر محمدا، فلعل شمسا لقب غلب علیه، و قد أملی علیّ نسبه هکذا، ولده صاحبنا الأدیب مجد
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 296
الدین إسماعیل عنه، و أخبرنی أنه أخبره أنه قدم مکة عام قدمها الفیل من العراق، و أنه خدم عند الشیخ سالم بن یاقوت المؤذن فی بئر زمزم، فلما بلغ له خبره، نزل له عنها، و زوّجه بابنته، فولد له منها ولده المذکور، و غیره من إخوته، و صار لهم أمر البئر، و کان معه أیضا سقایة العبّاس، و ذکر لی ولده المذکور، أنه توفی فی حادی عشر شهر ربیع الآخر، سنة خمس و ثمانین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة. انتهی. و کان قدوم الفیل مکة، فی سنة ثلاثین و سبعمائة.

- علی بن محمد بن سند المصری:

الفرّاش بالمسجد الحرام. ولی الفراشة به قبل الثمانمائة بسنین، و لم یزل متولّیا لها، حتی ترکها قبیل موته بسنة، لصهریه زوجی ابنتیه، و نزل لهما عن البوابة بالمطهرة الناصریة بمکة، و کان ولیها فی سنة عشر و ثمانمائة، و کان سافر من مکة فی موسم سنة ثمان عشرة و ثمانمائة إلی مصر، فأقام بها حتی توّجه إلی مکة مع الحجّاج المصریین، فی سنة عشرین و ثمانمائة، و عرض له قبل موته ضعف فی ظهره، عسر علیه لأجله المشی، و کان حضر دروس بعض الفقهاء بمصر، و علق بذهنه شی‌ء من مسائل الفقه، و کان قزازا ببعض القیاسر بمصر، ثم عانی التجارة بمکة، و وقف کتبا اقتناها، و جعل مقرها برباط ربیع بمکة، و بها مات فی ربیع الأول سنة سبع و عشرین و ثمانمائة، و قد بلغ السبعین أو قاربها، رحمه اللّه تعالی.

- علی بن المحب محمد بن عبد الرحمن بن عثمان بن الصّفیّ أحمد الطبری المکی:

ولد بمکة، و کان ینطوی علی عقل و سکون، و خدمة لأصحابه، و باشر الإمامة بقریة التّنضب من وادی نخلة الشامیة، نیابة عن أخویه أوقاتا قلیلة.
توفی بمکة فی یوم الجمعة ثانی عشر صفر، سنة اثنتین و عشرین و ثمانمائة، و دفن بالمعلاة عند أسلافه، عقیب صلاة الجمعة، و هو فی عشر الأربعین ظنّا غالبا.

2109- علی بن محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن علی بن الحسین الطبری المکی:

سمع من جدّه لأبیه، الفقیه عماد الدین عبد الرحمن: صحیح البخاری، فی أوائل سنة
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 297
سبع و تسعین و ستمائة و السماع بخط أبیه، و منه نقلت. و أجاز له من دمشق القاضی سلیمان بن حمزة و طائفة سواه من شیوخ عبد اللّه بن الرضی بن خلیل، و البرزالی، و ما علمته حدّث.
و ذکر لی شیخنا أبو بکر بن قاسم بن عبد المعطی المکی المصری، أنه کان یشتغل بعلم الرّوحانیات، و أن بعض الناس فیما قیل شکا إلیه فراق امرأته، و أنها ترید سفرا لنخلة، فکتب له علی هذا، و رقة، و أمره بوضعها فی الموضع الذی ترکب فیه، ففعل ذلک الرجل، فأعرضت المرأة عن السفر، هذا معنی ما حدّثنی به شیخنا ابن عبد المعطی.
و قد اتفق لعلیّ هذا و أبیه محمد حکایة عجیبة، تقدّم ذکرها فی ترجمة أبیه، و ملخصها: أن بعض الناس بالشام، حمل عنهما مرضا کان بهما فشفیا، و أعطاهما درهمین، و أمرهما أن لا یشتریا بهما جمیعا حاجة، فکانا یشتریان بأحدهما الحاجة، و یرجع إلیهما ذلک الدرهم، فاتفق أنهما اشتریا بالدرهمین حاجة، فما عادا إلیهما. و لم أدر متی مات علیّ هذا. و اللّه أعلم.

2110- علیّ بن محمد بن عبد السلام بن أبی المعالی بن أبی الخیر بن ذاکر بن أحمد بن الحسن بن شهریار الکازرونی الأصل، المکیّ، یلقّب بالتاج:

مؤذّن الحرم الشریف. سمع من والده، و یعقوب الطبری: بعض الترمذی، و من أبی عبد اللّه محمد بن علی الطبری النجار: أربعین المحمدّین للجیّانی، و روی عن محمد بن أبی الفضل المرسیّ. کذا ذکر البرزالی، و لم أدر ما یروی عنه، و ذکر أنه أجاز له.
توفی فی رجب سنة خمس و تسعین و ستمائة، وقعت علیه صاعقة علی سطح زمزم، فمات هناک.

2111- علی بن محمد بن عبد العزیز العباسی الشریف النقیب، أبو الحسن:

توفی لیلة الأحد لثمان بقین من [.........] سنة إحدی عشرة و خمسمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، و من حجر قبره لخصت ما ذکرته.

- علی بن محمد بن عطیّة بن علی بن عطیّة الحارثی، أبو الحسن بن أبی طالب المکیّ:

ذکره الخطیب البغدادی، و قال: حدّث عن أبیه، و أبی طاهر طاهر المخلّص، کتب
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 298
عنه أصحابنا، و لم أسمع منه شیئا، و ذکر أن سماعه صحیح، و مات فی ذی الحجة من سنة ثمان و خمسین و أربعمائة. انتهی.

2113- علی بن محمد بن علی الإستراباذی، أبو مسعود:

تقدّم فی ترجمة أبی النصر إبراهیم بن محمد بن علی الإستراباذی، أن المسجد المعروف بمسجد الهلیلجة، الذی أحرمت منه عائشة الصدّیقة رضی اللّه عنها، لما حجّت، عمّر بأمر أبی النصر و أخیه أبی مسعود هذا، و ذلک فی رجب سنة ست و ستین و أربعمائة، و ترجم أبو مسعود هذا فی الحجر الذی فی المسجد المکتتب بسبب هذه العمارة:
بالرئیس الأجلّ السیّد ذی المحاسن.

2114- علی بن الزین محمد بن الأمین محمد بن القطب محمد بن أحمد بن علی ابن محمد بن الحسن بن عبد اللّه بن أحمد القسطلانی المکی، یلقب نور الدین:

وجدت بخطه، أنه ولد فی الحادی و العشرین من شهر رمضان سنة تسعین و ستمائة، و سمع من جده أمین الدین القسطلانی: الموطأ، روایة یحیی بن یحیی، من أوله إلی قوله:
إعادة الصلاة مع الإمام. و أجاز له، و سمع من یحیی بن محمد الطبری: نسخة أبی مسهر الغسّانی: و ما معها، و سمع من الفخر التوزری: الموطأ أیضا، و صحیح البخاری، و صحیح مسلم، و سنن أبی داود، و علی الصفی الطبری، و أخیه الرضی: من قوله فی صحیح البخاری: وَ إِلی مَدْیَنَ أَخاهُمْ شُعَیْباً [الإعراف: 85]، إلی باب: مبعث النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و سمعه کاملا علی الرضی، و سمع من غیره. و حدّث
سمع منه جماعة من شیوخنا، منهم ابن سکّر، و وجدت بخطه، أنه توفی فی التاسع و العشرین من شهر رجب سنة تسع و خمسین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، بقرب جدّه أبی العباس القسطلانی. انتهی.
و کان مشهورا بالخیر، معتبرا عند الناس، و کان وافر العقل، و لذلک صحب قاضی مکة نجم الدین الطبری، و أخاه القاضی زین الدین، و کانت بینهما عداوة، فلذلک عسرت صحبتهما علی کثیر من الناس، و تیسر ذلک لعلیّ بن الزین هذا.
و بلغنی أنه نفی حمل أمة له، و لاعن علی نفیه، و أستبعد أن یکون لاعن، و اللّه أعلم.

2115- علی بن محمد بن محمد بن عبد الرحمن بن محمد بن أحمد بن علی الحسنی، الشریف نور الدین أبو الحسن بن الشریف أبی عبد اللّه الفاسی، المکی المولد و الدار:

وجدت بخط أبیه أنه ولد بعد العصر من یوم الخمیس سادس جمادی الآخرة سنة ثمان
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 299
و سبعمائة، بدار مظفّر من السّویقة بمکة، و عنی به أبوه، فأحضره فی الرابعة علی الشیخ فخر الدین التوزری: الموطأ، روایة یحیی بن یحیی، و صحیح مسلم [.....] و علی الصفی الطبری، و أخیه الرضی: صحیح البخاری و غیر ذلک، و علی الرضیّ فقط: مسند الشافعی، و اختلاف الحدیث له، و صحیح ابن حبّان، ثم سمعه علیه، و سمع علیه صحیح البخاری أیضا، و جامع الترمذی، و سنن أبی داود، و النّسائی، و الثقفیات، و علی العفیف الدلاصی: رسالة القشیری، و علی والده: العوارف للسّهروردیّ، و غیر ذلک علیهم، و علی غیرهم من شیوخ مکة و القادمین إلیها، و حدّث بالیسیر.
سمع منه من شیوخنا: الحافظان أبو الفضل العراقی، و أبو الحسن الهیثمی و غیرهم.
و إنما حدّث بالیسیر من مرویاته، لتوقفه فی التحدیث بمکة، فی حیاة الشیخ خلیل المالکی، و یقول: هو أولی بذلک، کما ذکر لی عنه شیخنا ابن سکّر. و ما علمت أنه سمع علیه، إلا أنه أجاز له، و تناول منه بعض مرویاته، فی العشر الأول من ربیع الأول، سنة خمسین و سبعمائة، بالحرم الشریف، کذا وجدت بخطه، أعنی ابن سکر، و سألت عنه شیخنا السید عبد الرحمن بن أبی الخیر الفاسی، هو ابن أخیه، فذکر أنه کان دیّنا صالحا، کثیر الطواف، خصوصا باللیل، و اصلا لرحمه، یصحب أهل الخیر کثیرا، و یؤثرهم، و کان صحب الشیخ داود و جماعة بالإسکندریة، و أخذ عنهم، و أذن له فی الفتوی، و درّس فی الحرم، فی درس قرّره له بدر الدین الخرّوبی، أحد تجار الکارم بمصر، و تصدّق علی یده بمائة ألف درهم، و کان قاضی القضاة عز الدین بن جماعة، و غیره من رؤساء الدیار المصریة یعظمونه، و کان قاضی القضاة یعتمده فی أمور الحرم بمکة، و فوّض إلیه ما له النظر فیه بالحرمین، و کان ولی مباشرة الحرم قبل الأربعین و سبعمائة، و کان الشیخ خلیل المالکی، إمام المقام، یعظّمه کثیرا، و أخرج عن الشیخ خلیل ألف کفّارة یمین، کان أوصی بها، لما لم یخرجها أوصیاء الشیخ خلیل.
و کان شریف النّفس، عالی الهمة، کریما کثیر المکارم، و کان یتکلفها بالدین، و کان حسن الشکالة، طویلا، و کان سافر إلی بالد التّکرور، و حصل له فیها قبول کثیر و دنیا طائلة، و کان سفره إلیها من مکة، فی شهر ربیع الآخر سنة أربع و خمسین، و عاد إلی مکة فی موسم سنة تسع و خمسین، ثم توجّه منها فی آخر سنة إحدی و ستّین، و قصد بلاد التّکرور، و توجه منها بعد أن حصّل دنیا، و أدرکه الأجل فی الطریق، فی شهر رمضان سنة تسع و ستین و سبعمائة، و وصل خبره مکة فی سنة سبعین، أخبرنی بشهر وفاته والدی، أحسن اللّه إلیه و رحمه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 300

2116- علی بن محمد بن علی [.....] السکندری:

[................ .........] .

- علی بن محمد بن علی الصلیحی:

صاحب الیمن و مکة. قال صاحب المرآة فی أخبار سنة خمس و خمسین و أربعمائة:
و فیها دخل الصلیحیّ إلی مکة، و استعمل الجمیل مع أهلها، و أظهر العدل و الإحسان و الأمن، و طابت به قلوب الناس، و رخصت الأسعار، و کثرت له الأدعیة، و کان شابا أشقر اللحیة أزرق العینین، و لیس بالیمن أزرق أشقر غیره، و کان متواضعا، إذا جاز علی جمع سلّم علیهم بیده، و کان فطنا ما یخبر بشی‌ء إلا و یصحّ، و کسا البیت ثیابا بیضا، و ردّ بنی شیبة عن قبیح أفعالهم، ورد إلی البیت من الحلیّ، ما کان بنو أبی الطیب الحسنیون أخذوه، لما ملکوا بعد شکر، و کانوا قد عرّوا البیت و المیزاب، و دخل البیت و معه زوجته، و یقال لها الحرّة الکاملة، و کانت حرة کاسمها، مدبّرة مستولیة علیه و علی الیمن، و کان یخطب لها علی المنابر، یخطب أولا للمسنتصر و بعده للصلیحی، و بعده لزوجته، فیقال: اللهم و أدم أیّام الحرّة الکاملة السیدة کافلة المؤمنین.
و کانت لها صدقات کثیرة، و کرم فائض، و کرم فائض، و عدل وافر. و قال: ذکر الصلیحی: محمد ابن هلال الصابی فقال: و ورد فی صفر من الحج، من ذکر دخول الصلیحی مکة فی سادس ذی الحجة، و استعماله الجمیل مع أهلها، و إظهاره العدل فیها، و أن الحجاج کانوا آمنین أمنا لم یعهد مثله، لإقامته السیاسة و الهیبة، حتی کانوا یعتمرون لیلا و نهارا، و أموالهم محفوظة، و رحالهم محروسة، و تقدّم بجلب الأقوات، فرخصت الأسعار، و انتشرت له الألسنة بالشکر، و أقام إلی یوم عاشوراء، و راسله الحسنیون، و کانوا قد بعدوا من مکة: أخرج من بلادنا، و رتّب منّا من تختاره.
فرتب محمد بن أبی هاشم فی الإمارة، و رجع إلی الیمن- و قد سبق فی ترجمة ابن أبی هاشم، ما أحسن به إلیه الصلیحی لما أمّره بمکة- قال: و کان الصلیحی یرکب علی فرس له یسمی «الملک» قیمته ألف دینار، و علی رأسه مائة و عشرون قصبة ملبّسة بالذهب و الفضة، و إذا رکبت الحرّة، رکبت فی مائتی جاریة، مزینات بالحلی و الجوهر،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 301
و بین یدیها الجنائب بمراکب الذهب المرصعّة، و فی روایة: أقام بمکة إلی ربیع الأول، فوقع فی أصحابه الوباء، فمات منهم سبعمائة رجل، ثم عاد إلی الیمن، لأن العلویین تجمّعوا علیه، و لم یبق معه إلا نفر یسیر، فسار إلی الیمن، و منع الحج من الیمن، فغلت الأسعار، و زادت البلیّة. انتهی.
و ذکره الفقیه عمارة الشاعر فی تاریخه، فقال: کان أبوه محمد قاضیا بالیمن، سنّیّ المذهب، و کان أهله و جماعته یطیعونه، و کان الداعی عامر بن عبد اللّه الزّواحیّ یلاطفه و یرکن إلیه، لرئاسته و سؤدده و صلاحه و علمه، فلم یزل عامر المذکور، حتی استمال قلب ولده علیّ المذکور، و هو یومئذ دون البلوغ، و لا حت له فیه مخایل النجّابة، و قیل:
کانت عنده حلیة علیّ الصلیحی فی کتاب «الصّور» من الذخائر القدیمة، فأوقفه منه علی ثقل حاله، و شرف مآله، و أطلعه علی ذلک سرا من أبیه و أهله؛ ثم مات عامر عن قرب، و أوصی له بکتبه و علومه، و رسخ فی ذهن علیّ من کلامه ما رسخ، فعکف علی الدرس، و کان ذکیا، فلم یبلغ الحلم، حتی تضلّع من معارفه، التی بلغ بها و بالجد السعید، غایة الأمل البعید.
و کان فقیها فی مذهب الدولة الإمامیة، مستبصرا فی علم التأویل. ثم إنه صار یحج بالناس دلیلا علی طریق السّراة و الطائف خمس عشرة سنة، و کان الناس یقولون له: إنه بلغنا أنک ستملک الیمن بأسره، و یکون لک شأن، فیکره ذلک و ینکره علی قائله، مع کونه أمرا قد شاع و کثر فی أفواه الناس، الخاصّة و العامّة.
و لما کان فی سنة تسع و عشرین و أربعمائة، ثار فی رأس جبل مسار، و هو أعلی ذروة فی جبال حراز، و کان معه ستون رجلا، قد حالفهم بمکة فی موسم سنة ثمان و عشرین و أربعمائة، علی الموت و القیام بالدّعوة، و ما منهم إلا من هو من قومه و عشائره فی منعة و عدد کثیر، و لم یکن برأس الجبل المذکور بناء، بل کان قلعة منیعة عالیة، فلما ملکها، لم ینتصف نهار ذلک الیوم الذی ملکها فی لیلته، إلا و قد أحاط به عشرون ألف ضارب سیف، و حصروه و شتموه و سفهوا رأیه.
و قالوا له: إن نزلت، و إلا قتلناک أنت و من معک بالجوع! فقال لهم: لم أفعل هذا إلا خوفا علینا و علیکم أن یملکه غیرنا، فإن ترکتمونی أحرسه لکم، و إلّا نزلت إلیکم، فانصرفوا عنه، و لم یمض علیه أشهر، حتی بناه و حصّنه و أتقنه.
و استفحل أمر علی الصلیحی شیئا فشیئا، و کان یدعو للمستنصر صاحب مصر فی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 302
الخفیة، و یخاف من «نجاح» صاحب تهامة و یلاطفه، و یستکین لأمره، و فی الباطن، یعمل الحیلة فی قتله، و لم یزل حتی قتله بالسم مع جاریة جمیلة أهداها إلیه، و ذلک فی سنة اثنتین و خمسین و أربعمائة بالکدراء.
و فی سنة ثلاث و خمسین، کتب الصلیحی إلی المستنصر، یستأذنه فی إظهار الدعوة، فأذن له، فطوی البلاد طیّا، و فتح الحصون و التهائم، و لم تخرج سنة خمس و خمسین إلا و قد ملک الیمن کله، سهله و وعره، و برّه و بحره، و هذا أمر لم یعهد مثله فی جاهلیة و لا إسلام، حتی قال یوما و هو یخطب الناس فی جامع الجند: فی مثل هذا الیوم نخطب علی منبر عدن. و لم یکن ملکها بعد، فقال بعض من حضر مستهزئا: «سبّوح قدّوس» فأمر بالحوطة علیه، و خطب الصلیحی فی مثل ذلک الیوم علی منبر عدن، فقال ذلک الإنسان- و تغالی فی القول-: «سبّوحان قدّوسان» و أخذ البیعة، و دخل فی المذهب، و من سنة خمس و خمسین، استقر حاله فی صنعاء، و أخذ معه ملوک الیمن الذین أزال ملکهم و أسکنهم معه و ولیّ فی الحصون غیرهم، و اختطّ بمدینة صنعاء عدة قصور، و حلف لا یولی تهامة إلا لمن وزن مائة ألف دینار، فوزنت له زوجته أسماء عن أخیها أسعد بن شهاب، فولاه و قال لها: یا مولاتنا، أنّی لک هذا؟ قالت هُوَ مِنْ عِنْدِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ یَرْزُقُ مَنْ یَشاءُ بِغَیْرِ حِسابٍ [آل عمران: 37] فتبسم و علم أنه من خزائنه، فقبضه و قال: هذِهِ بِضاعَتُنا رُدَّتْ إِلَیْنا فقالت: وَ نَمِیرُ أَهْلَنا وَ نَحْفَظُ أَخانا [یوسف: 65].
و لما کان فی سنة ثلاث و سبعین و أربعمائة، عزم الصلیحی علی الحجّ، فأخذ معه الملوک الذین کان یخاف منهم أن یثّوروا علیه، و استصحب زوجته أسماء بنت شهاب، و استخلف مکانه ولده منها، الملک المکرم أحمد، و هو ولدها أیضا، و توجّه فی ألفی فارس، فیهم من آل الصلیحی، مائة و ستون شخصا، حتی إذا کان بالمهجم ، و نزل بظاهرها بقریة یقال لها أم الدّهیم و بئر أم معبد، و خیّمت عساکره و الملوک الذین معه من حوله، و لم یشعر الناس حتی قیل: قد قتل الصلیحی، فانذعر الناس و کشفوا عن الخبر، فکان سعید الأحول بن نجاح المذکور، الذی قتله الجاریة بالسم، قد استتر فی زبید، و کان أخوه جیاش فی دهلک ، فسیّر إلیه و أعلمه أن الصلیحی متوجه إلی مکة،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 303
فتحضر حتی نقطع علیه الطریق و نقتله، فحضر جیّاش إلی زبید، و خرج هو و أخوه سعید، و معهما سبعون رجلا بلا مرکب و لا سلاح، بل مع کل واحد جریدة فی رأسها مسمار حدید، و ترکوا جادة الطریق، و سلکوا طریق الساحل، و کان بینهم و بین المهجم مسیرة ثلاثة أیام للمجدّ، و کان الصلیحی قد سمع بخروجهم، فسیّر خمسة آلاف حربة من الحبشة الذین فی رکابه لقتالهم، فاختلفوا فی الطریق، فوصل سعید و من معه إلی طرف المهجم و قد أخذ منهم التعب و الحفاء، و قلة الماء، فظن الناس أنهم من جملة عبید العسکر، و لم یشعر بهم إلا عبد اللّه أخو الصّلیحی، فقال لأخیه: یا مولانا، ارکب، فو اللّه هذا الأحول سعید بن نجاح، و رکب عبد اللّه، فقال الصلیحی لأخیه: إنی لا أموت إلا بالدّهیم و بئر أم معبد، معتقدا أنها أم معبد التی نزل بها رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، لما هاجر إلی المدینة، فقال له رجل من أصحابه: قاتل عن نفسک، فهذه و اللّه الدّهیم، و هذه بئر أم معبد، فلما سمع الصلیحی ذلک، لحقه زمع الیأس من الحیاة، و بال و لم یبرح من مکانه، حتی قطع رأسه بسیفه، و قتل أخوه معه و سائر الصلیحیین، و ذلک فی ثامن عشر ذی القعدة، سنة ثلاث و سبعین و أربعمائة، ثم إن سعیدا أرسل إلی الخمسة آلاف الذین أرسلهم الصلیحی لقتاله، فقال لهم: إن الصلیحی قد قتل، و أنا رجل منکم، و قد أخذت بثأر أبی، فقدموا علیه و أطاعوه، و استعان بهم علی قتال عسکر الصلیحی، فاستظهر علیهم قتلا و أسرا و نهبا.
ثم رفع رأس الصلیحی علی عود المظلّة، و قرأ القارئ: قُلِ اللَّهُمَّ مالِکَ الْمُلْکِ تُؤْتِی الْمُلْکَ مَنْ تَشاءُ وَ تَنْزِعُ الْمُلْکَ مِمَّنْ تَشاءُ وَ تُعِزُّ مَنْ تَشاءُ وَ تُذِلُّ مَنْ تَشاءُ بِیَدِکَ الْخَیْرُ إِنَّکَ عَلی کُلِّ شَیْ‌ءٍ قَدِیرٌ [آل عمران: 26].
و رجع إلی زبید، و قد حاز الغنائم و دخلها فی سادس عشر ذی القعدة من السنة و ملکها، و ملک بلادها و بلاد تهامة، و لم یزل علی ذلک حتی قتل فی سنة إحدی و ثمانین و أربعمائة، بتدبیر الحرّة، و هی امرأة من الصلیحیین، و خبر ذلک یطول، و لما قتل الصلیحی و رفع رأسه علی عود المظلة کما تقدم، عمل فی ذلک القاضی العثمانی [من الکامل] :
بکرت مظلّته علیه فلم ترح‌إلا علی الملک الأجل سعیدها
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 304 ما کان أقبح وجهه فی ظلّهاما کان أحسن رأسه فی عودها
سود الأراقم قاتلت أسد الشری‌و ارحمتا لأسودها من سودها
و لعلی الصلیحی المذکور، شعر جید، فمن ذلک قوله [من الکامل] :
أنکحت بیض الهند سمر رماحهم‌فرءوسهم عوض النثار نثار
و کذا العلی لا یستباح نکاحهاإلا بحیث تطلّق الأعمار
انتهی.
و ذکره العماد الکاتب فی الخریدة، فقال: و من شعره، و قیل لغیره علی لسانه [من الکامل] :
و ألذّ من قرع المثانی عنده‌فی الحرب ألجم یا غلام و أسرج
خیل بأقصی حضر موت أشدّهاو زئیرها بین العراق و منبج
قال ابن خلکان: و الصلیحی: بضم الصّاد المهملة و فتح اللام و سکون الیاء المثناة من تحت و بعدها حاء مهملة، و لا أعرف هذه النسبة إلی أی شی‌ء هی، و الظاهر أنها إلی رجل، فقد جاء فی الأسماء الأعلام «صلیح»، و نسبوا إلیه أیضا، و أما الأماکن المذکورة فکلها من بلاد الیمن، و لم أتحقق ضبطها، فکتبتها علی الصورة التی وجدتها، و أکثر هذه الترجمة نقلتها من أخبار الیمن للفقیه عمارة الشاعر.

2118- علی بن محمد بن علی بن محمد الکردیّ الأصل المکی المولد و الدار، أبو الحسن الصّوفی، المعروف باللوّر المنعوت بالسّابق:

سمع من أبی الفرج یحیی بن یاقوت الحرمی ، و یونس الهاشمی، و زاهر بن رستم، و غیرهم، و حدّث.
سمع منه الدمیاطی، و أجاز للرضیّ الطبریّ. و توفی بمکة لیلة رابع عشر الحجة، سنة ست و أربعین و ستمائة.

- علی بن محمد بن محمد بن حدید بن علی بن محمد بن حدید الحسینی الحضرمیّ الیمنی:

کان یعرف عند أهل الیمن بالشریف أبی الحدید. أخذ عن القاضی إبراهیم بن أحمد
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 305
القریظیّ «المستصفی العثمانی» عن مؤلفه، و أخذ عنه جماعة، منهم المحدث محمد بن إبراهیم الفشلی، و کان إذا ذکر عنده قال: أبو حدید رجل ثقة من الحفاظ، و کان توجه إلی زیارة الشیخ مدافع، لما اشتهر عنه من الصّلاح، فلما قبض الملک المسعود علی الشیخ مدافع، قبض علیه معه، فلما مات الشیخ مدافع، توجه الشریف أبو الحدید إلی مکة، و ذکر أنه مات بها فی سنة عشرین و ستمائة.
لخصت هذه الترجمة من تاریخ الجندی، و قال: کان إذ ذاک حافظ عصره، لم یکن له إذ ذاک فی الیمن نظیر فی معرفة الحدیث.

- علی بن محمد بن عمر بن علی بن إبراهیم المکی، المعروف بابن الوکیل:

کان أبوه من أعیان تجار مکة، و خلّف له مالا جزیلا، نقدا و عقارا، فلما بلغ، أذهب غالب ما کان له من العقار فی غیر وجهه، ثم توفیت والدته، و ترکت له عقارا فأذهبه.
توفی فی حدود سنة ست و ثمانمائة، و دفن بالمعلاة.

- علی بن محمد بن عمر المصری الأصل، المکی المولد و الدار، نور الدین، المعروف بالفاکهانی:

ولد بمکة و نشأ بها، و سافر بإثر بلوغه إلی مصر و الشام طلبا للرزق، فسمع بمصر من محمد بن عمر البلبیسی: صحیح مسلم، عن الموسوی، و مال إلی الأدب، و عنی بتعلقاته من العروض و النحو و غیر ذلک، فتنبّه فیه، و نظم کثیرا، قصائد و غیرها، کان یقع له فی نظمه ما یستجاد، سمعت منه شیئا من نظمه بوادی الطائف.
و من شیوخه فی الأدب الشیخ یحیی التلمسانی المدنی، أخذ عنه بالمدینة النبویة، و له إقبال علی الفقه، و أخذه عن القاضی جمال الدین بن ظهیرة، و صحب الصوفیة بزبید:
الشیخ إسماعیل الجبرتی و جماعته، و دخل الیمن غیر مرّة، و حصل له فیها ما تجمّل به حاله، و عاد بنفع علی ورثته، و ممن نال منه البر بالیمن، الملک الأشرف، و ابنه الملک الناصر، و أستاداره الغیاث بن حسان، و غیرهم. و کان ذا دین و حیاء و مروءة، صحبناه فرأینا منه ما یحمد.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 306
توفی لیلة الخمیس سادس عشری شهر رمضان المعظم سنة ثمان عشرة و ثمانمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، عن نحو خمسین سنة، و لعلّه بلغ الخمسین، و اللّه أعلم.

2122- علی بن محمد بن المناظر بن سعد الدین العلویّ علاء الدین، المعروف بالخوارزمیّ:

نزیل مکة، هکذا وجدته منسوبا بخط شیخنا السید عبد الرحمن بن أبی الخیر الفاسی، و سمعته یبالغ فی الثناء علیه، و وصفه بالصلاح، و یقول: إنه أخبره أنه أقام بمکة سنین، لا ینام فی شهر رمضان لا لیلا و لا نهارا، و أن له مدة سنین لم یضع جنبه علی الأرض، و ذکر له مناقب کثیرة، و کتب عنه فوائد، و وجدت بخطه: أنه توفی ظهر یوم الأحد رابع عشر شهر ربیع الآخر، سنة ثمان و ستین و سبعمائة، بمنزله برباط رامشت بمکة ، و دفن بالمعلاة، و وجدت فی حجر قبره بالمعلاة: أنه توفی فی یوم الأحد العاشر من ربیع الآخر من السنة المذکورة، و فیه بعد العلوی: الشّعیبیّ الشافعیّ.

- علی بن محمد البغدادی الصوفی، أبو الحسن المعروف بالمزین:

صحب بنانا الحمّال، و سهل بن عبد اللّه التستری، و الجنید. و جاور بمکة، و مات بها فی سنة ثمان و عشرین و ثلاثمائة.
ذکره الخطیب فی تاریخه، قال: کان صاحب تعبد و اجتهاد. و قال الخطیب: أخبرنا إسماعیل بن محمد الحیریّ، قال: أخبرنا محمد بن الحسین السّلمیّ، قال: سمعت منصور بن عبد اللّه یقول: سمعت أبا الحسن المزیّن یقول: الکلام من غیر ضرورة، مقت من اللّه للعبد. أخبرنی أبو الحسن محمد بن عبد الواحد، قال: أخبرنا أبو عبد الرحمن السلمی قال: علی بن محمد، أبو الحسن المزین الکبیر، بغدادی الأصل أقام بمکة، صحب بنانا الحمال، و غیره. و قال لی أبو القاسم عبد الکریم بن هوازن القشیری: أبو الحسن علی ابن محمد المزین من أهل بغداد، من أصحاب سهل بن عبد اللّه، و الجنید، مات بمکة مجاورا، سنة ثمان و عشرین و ثلاثمائة، و کان ورعا کبیرا. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 307
و أصله من بغداد، صحب سهل بن عبد اللّه و الجنید، و من فی طبقتهما من البغدادیین، و أقام بمکة مجاورا، و مات بها، و کان من أروع المشایخ و أحسنهم حالا.
قال أبو عبد اللّه محمد بن خفیف: سمعت أبا الحسن المزین بمکة یقول: کنت فی بادیة تبوک، فتقدمت إلی بئر لأستقی منها، فزلقت رجلی، فوقعت فی جوف البئر، فرأیت فی البئر زاویة واسعة، فأصلحت موضعا و جلست علیه، فقلت: إن کان منّی شیئا، لا أفسد الماء علی الناس، فطابت نفسی و سکن قلبی، فبینا أنا قاعد، إذا بخشخشة، فتأملت فإذا بأفعی ینزل، فراجعت نفسی، فإذا هی ساکنة، فنزل و دار بی، و أنا هادی السر لا یضطرب علیّ، ثم لفّ بی ذنبه، و أخرجنی من البئر، و حلّ عنی ذنبه، فلا أدری، أرض ابتلعته أو سماء رفعته، و قمت و مشیت.
و قیل: إنه رئی یوما متفکرا، ثم اغرورقت عیناه، فقیل له: ما لک أیها الشیخ! فقال:
ذکرت أیام تقطعّی فی إرادتی، و قطعی المنازل یوما فیوما، و خدمتی أولئک السّادة من أصحابی، و تذکرت ما أنا فیه من الفترة عن شریف تلک الأحوال، و أنشأ یقول [من البسیط] :
منازل کنت تهواها و تألفهاأیّام أنت علی الأیام منصور
و قال جعفر الخلدیّ: ودّعت المزیّن الصوفی، فقلت: زودنی شیئا. فقال: إن ضاع منک شی‌ء، أو أردت أن یجمع اللّه بینک و بین إنسان، فقل: یا جامع الناس لیوم لا ریب فیه، إن اللّه لا یخلف المیعاد، اجمع بینی و بین کذا، فإن اللّه تعالی یجمع بینک و بین ذلک الشی‌ء، أو ذلک الإنسان، فما دعوت بها فی شی‌ء إلا استجیب.
و قال أبو بکر الرزای: سمعت أبا الحسن المزّین یقول: «الذنب- بعد الذنب- عقوبة الذنب، و الحسنة- بعد الحسنة- ثواب الحسنة» .
و قال: متی ما ظهرت الآخرة، فنیت فیها الدنیا، و متی ظهر ذکر اللّه تعالی، فنیت فیه الدنیا و الآخرة، فإذا تحقّقت الأذکار، فنی العبد و ذکره، و بقی المذکور بصفاته .
و قال: الطریق إلی اللّه تعالی بعدد النجوم، و أنا مفتقر إلی طریق اللّه عز و جل، فلا أجد .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 308
و قال: من طلب الطریق إلیه لنفسه تاه فی أول قدم، و من أرید به الخیر، دلّ علی الطریق، و أعین علی بلوغ المقصد .
و قال: «من استغنی باللّه، أحوج اللّه الخلق إلیه، و من افتقر إلی اللّه و صحّح فقره إلیه؛ بملازمة آدابه أغناه اللّه به عن کل ما سواه».
و قال: من أعرض عن مشاهدة ربه، شغله اللّه تعالی بطاعته و خدمته، و لو بدا له نجم الاحتراق، لغیّبه عن وسواس الافتراق.
و قال: المعجب بعمله مستدرج، و المستحسن لشی‌ء من أحواله ممکور به. و الذی یظن أنه موصول فهو مغرور.
و قال: التصوف، الانقیاد إلی الحق.
و قیل له: من الفقیر الصّادق؟ فقال: الذی یسکن إلی مضمون اللّه تعالی له، و یزعجه دخول الأرفاق علیه، من أیّ وجه کان.
و قال: عرض علیّ طعام فامتنعت منه، فضربت بالجوع أربعین یوما، حتی علمت أنی قد عوقبت، فاستغثت اللّه تعالی و تبت، فزال ما بی عند ذلک.
و قال: کنت مجاورا بمکة، فوقع لی انزعاج، فخرجت أرید المدینة، فلما وصلت إلی قبر میمونة، إذا بشاب مطروح، فعدلت إلیه و هو ینزع، فقلت له: قل لا إله إلا اللّه، ففتح عینیه، و قال [من الخفیف]:
أنا إن متّ فالهوی حشو قلبی‌و بداء الهوی یموت الکرام
ثم مات و غسّلته و کفّنته، و صلّیت علیه، فلما فرغت، سکن ما کان بی من إرادة السّفر، فرجعت إلی مکة.
و قال: و لما مرض أبو یعقوب النّهرجوریّ مرض وفاته، قلت له و هو فی النزع: قل لا إله إلا اللّه، فتبسّم إلیّ و قال: إیای تعنی؟ و عزة من لا یذوق الموت، ما بینی و بینه إلا حجاب العزة، و انطفأ من ساعته، فکان المزّین یأخذ بلحیته بعد ذلک یقول: حجّام مثلی یلقّن أولیاء اللّه الشهادة، و اخجلتاه منه، و یبکی إذا ذکر هذه الحکایة.
و قال: دخلت البادیة علی التجرید حافیا حاسرا، و کنت قاعدا علی برکة الربده؟؟؟ ،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 309
فخطر بقلبی أنه ما دخل العام البادیة أحد، أشد تجرّدا منی، فجذبنی إنسان من ورائی، و قال: یا حجّام! کم تحدّث نفسک بالأباطیل!.
و قال: الذی علیه أهل الحقائق فی وحدانیته، أن اللّه تعالی غیر مفقود، و لا ذو غایة فیدرک، فمن أدرک موجودا معلوما، فهو بالموجود معروف، و الموجود عندنا معرفة حال، و کشف علم بلا حال، لأن الحق بان بصفة الوحدانیة التی هی نعته فی ذاته لَیْسَ کَمِثْلِهِ شَیْ‌ءٌ وَ هُوَ السَّمِیعُ الْبَصِیرُ [الشوری: 11].
و قال: من أراد اللّه بهذا الأمر الذی هو رهبانیة الرهبانیین، و أحوال الحواریین، فلیصدق اللّه فیه، و إلا فلیرجع إلی ظاهر العلم و رعایته، فیأخذ به و یعطی، و یعمّ و یخص، لا و اللّه، أو تنقطع أوصاله، و تحرق أنفاسه.
و سئل عن المعرفة فقال: أن تعرف اللّه تعالی بکمال الرّبوبیة، و تعرف نفسک بالعبودیة، و تعلم أن اللّه تعالی أوّل کل شی‌ء، و به یقوم کل شی‌ء، و إلیه یصیر کل شی‌ء، و علیه رزق کل شی‌ء. و قال: ملاک القلب فی التّبریّ من الحول و القوة.
و مات بمکة سنة ثمان و عشرین و ثلاثمائة، رحمة اللّه علیه و رضوانه.

- علی بن الحسن البلخیّ الزاهد، برهان الدین أبو الحسن الحنفی:

إمام الحنفیة بالمسجد الحرام. ذکره ابن عساکر فی تاریخ دمشق فقال: تفقّه بما وراء النهر، علی البرهان بن مازة ببخاری، و علی جماعة من الأئمة، و سمع الحدیث بما وراء النهر و بغداد و مکة، و قدم دمشق فی سنة تسع عشرة و خمسمائة، فنزل المدرسة الصّادریة بباب البرید، و مدرسها یومئذ أبو علیّ بن مکی الکاسانی، فعقد له مجلس المناظرة، و جلس للوعظ، و کان عنده صدق، فوقع له القبول فی قلوب الناس، فحسده الکاسانی، و تعصّب علیه الحنابلة، لأنه أظهر خلافهم، فتغیّرت نفسه عن المقام بدمشق، فمضی إلی مکة و جاور بها، و کان إمام الحنفیة فی المسجد الحرام، ثم ندم الکاسانیّ علی خروجه من دمشق، و کاتبه فی العود إلیها، فخرج من مکة و جعل طریقه علی بغداد، و وصل دمشق، فوصل الکاسانی المدرسة الصّادریة عن تراض منه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 310
قال الحافظ ابن عساکر: و کان صحیح الاعتقاد، حسن السّمت، سخیّ النفس، زاهدا فی الدنیا، و جعلت له دار طرخان مدرسة، و درّس بها و بمسجد خاتون و وقفت علیه الأوقاف، و کثر علیه الفتوح، فما التفت إلیها.
و قد کان تزوّج بنت القاضی الشریف أبی الفضل إسماعیل بن إبراهیم، فادعی أخوها عدم الکفاءة، فانتسب البلخیّ إلی جعفر بن أبی طالب، و ثبت نسبه، و عرف الناس صحته، و ما کان ذنب البلخی عند ابن منیر الشاعر، إلا أنه غیّر الأذان فی حلب، و أزال منه «حیّ علی خیر العمل».
و قال ابن عساکر: ثم عاد إلی دمشق فی أول مملکة نور الدین محمود بن زنکی، بعد خروج أبق منها. و توفی بها فی شعبان سنة ثمان و أربعین و خمسمائة، و دفن بالباب الصغیر.
و قال صاحب المرآة: و قول ابن عساکر: عاد إلی دمشق فی أول مملکة نور الدین محمود بن زنکی، فیه نظر، لأنه قال: توفّی البرهان فی سنة ثمان و أربعین و خمسمائة، و نور الدین إنما ملک دمشق سنة تسع و أربعین.

2125- علیّ بن محمد المصریّ:

واقف الرباط المعروف برباط غزّیّ، بغین معجمة و زای مشددة و یاء النسبة، لأن علی بابه حجرا مکتوب فیه: إنه وقفه علی الفقراء و المساکین الرجال المجرّدین، أیّ جنس کان من المسلمین، سنة اثنتین و أربعین و ستمائة.

2126- علی بن محمد الحندیدیّ، و یقال الحندودیّ، موفق الدین، و یقال نور الدین:

شاعر مجید مشهور، من بلاد الیمن فیما أحسب، سکن مکة، و مدح جماعة من أمرائها و غیرهم. و توفی بمکة فی یوم الأحد الخامس عشر من شهر ربیع الأول، سنة سبع و سبعمائة، و دفن بالمعلاة. و من حجر قبره نقلت تاریخ وفاته، و لقب فیه بنور الدین، و عرف بالحندودی، و قد تقدّم شی‌ء من شعره فی ترجمة أبی نمیّ صاحب مکة، و ولدیه: حمیضة و رمیثة. و من شعره یتغزّل [من الوافر]:
إلی علم الّلوی شدّوا الرّحالاو فوق جمالهم حملوا الجمالا
و ولّوا سائرین إلی إلال‌علی الأنضاء یا نائی ألا لا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 311 و بین هوادج الغادین بدرتقلّد فوق لبّته هلالا
ترنّح فی غلائله قضیباتشیّع فی مآزره و مالا
تبسّم عنبرا و افترّ درّاو راح غزالة و رنا غزالا
و هزّ من القوام علیّ رمحاو سدّد من لواحظه نبالا
جعلت هواه دنیای و دینی‌رشادا کان ذلک أم ضلالا
و منها:
و کیف أصون دمع جفون عینی‌و قد أمسی ببینهم مدالا
و کیف من الهوی یخلو فؤادی‌و قد أبصرت خلخالا و خالا
و له أیضا رحمه اللّه [من الکامل]:
بفتور حور عیونهم فتنوکاو بنافذات سهامهم رشقوکا
أما نهاتک عن أمیم فلو بدت‌لهم محاسن وجهها أمروکا
عذلوک إذ سمعوا بکاک و لو درواما أنت فیه من الأسی عذروکا
سألوک أن تسلو و لو ذاقوا الّذی‌قد ذقت ما سألوک ما سألوکا
قالوا کلفت بحب أهل طویلع‌و حفظت عهدهم و هم غدروکا
خانوا وفیت و أخلفوا فحفظتهم‌یوم النوی و ذکرتهم فنسوکا
إن أو عدوک بهجرهم صدقوا و إن‌و عدوا و لو بخیالهم کذبوکا
ملّوک حین رأوک و اعدت الصّباو لو استدام صباک ما ملوکا
صرموا و ما وصلوا و لو علموا الّذی‌بک من علاقات الهوی رحموکا
فارق هواک إذا أتاک و لا تری‌من لا یراک و لو یکون أبوکا
و له أیضا:
دعها فلا تسمع زجر زاجرو ما لها عن حاجر من حاجر
و خلّها و خلّنی فکلّنابلا عقول و بلا خواطر
إن کنت لا تعلم عنها فأناأعلم ما تخفی من السرائر
لأنّ بی من ظاهر و باطن‌کما بها من باطن و ظاهر
أغذّک عیسی و کأن تحتهامن قلق الشّوق شفار جازر
هذا و لا تدری فکیف لو درت‌عن خبر الماطر أو فی الماطر
محدّثی عن رامة و حاجرزد من حدیث رامة و حاجر
فأیّ ظلّ غیر ظلّ المنحنی‌و أیّ شعب غیر شعب عامر
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 312
و له [من الرجز]:
نمّ لسرّ الکلف المتیّم‌صبیب دمع بدم منسجم
فإن رأت عیناک عین الحرم‌سل عند میّ الوجنتین عن دمی
و استفت معسول اللّما عن ألمی‌کم عبرة یوم النّوی أفضتها
و دمعة من مقلتیّ أسلتهاو زفرة من أضلعی أشعلتها
من ناشدی عن کبد أضللتهابالعصب ما بین الصفا و زمزم
أیدی النّوی جارت علینا و عدت‌و أنجزت فی حیننا ما وعدت
و العیس فی الحیّ سرت بی وغدت‌ما زمزم الحادی بهم إلا حدت
أکبادنا زمزمة المزمزم‌آل إلال ما عرفت فنّهم
ظنّوا فما أخلف قلبی ظنّهم‌کم قلت لمّا أن رأیت ظعنهم
لا سلّم اللّه الحداة إنهم‌ساروا بسلمی عن لوی ذی سلم
کیف النوی لآیة الصّبا محاو غیم جفنی مذ أدرّ ما صحا
و برّحت بی للغریق البرحاأخالع البرق عن شمس الضّحی
طالعة من لیل شعر أفحم‌أبرا من السلوان قلبی وبرا
سویحر اللّحظ بلبیّ سحراطاف به إذ طاف أکباد الوری
أحرم بالحجّ فحرّمنی الکری‌و طیبه أجفان کلّ مغرم
کحیل طرف ما رنا إلّا رمی‌بأسهم تقضی بإهراق الدّما
نادیته فی حین لبّا محرمایا قاتلی فی حرم اللّه أما
تخاف إهراق دمی فی الحرم‌لم أقض من آل إلال وطرا
فهات خبّر عنهم بما جری‌فکم لهم کفکفت دمعی فجری
عرّف دمعی عرفات فتری‌غیر ادمعی علی البنان العندم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 313 قطّع قلبی من عری العلائق‌بالأبرقین سائق الأیانق
فلا تکن بی عنهم بعائق‌ففی منی منیة کلّ عاشق
و الخیف فیه خوف کلّ مغرم‌جرح فؤادی لا یزال دامیا
وداء قلبی لم یجد مداویاو ما له إلا الشّفاء شافیا
و للجمار کم رأینا رامیامن العیون البابلیّات رمی
ما حجّر النوم عن المحاجرإلّا فراقی لحلول حاجر
و اللّه مالی عنهم من حاجرو اندمی فارقت شعب عامر
و عامر قدمی و اندمی‌ما الحب إلا منحة و محنة
و فرحة طورا و طورا ترحةو أهل ودی باللقا أشحة
و غادة أسلم جفنی صحةمن جفنها ممزوجة بالسّقم
ممکورة عنها فؤادی ما نوی‌صدّا و لا أمسی عمیدا للجوی
إنی وقیس فی الصّبابات سوالا تسألن عنی و عنه فالهوی
أعظم شجونی و أدقّ أعظمی‌قولک عندی فی هواهم لم یصح
فخلّ عنک العذل فیهم و اطّرح‌أرح عن قلبی المعنّی و استرح
لو سلمت أکبادنا لم تفتضح‌من الهوی و إنها لم تسلم
و کان الحندیدیّ المذکور، هجا الأشراف أصحاب المخلاف السّلیمانی ، فکتب إلیه الأدیب أبو عامر منصور بن عیسی بن سیحان، بقصیدة یعاتبه علی ذلک، و یعظم علیه و ینهاه، و هی علی روی قصیدته التی هجاهم بها، یقول فیها [من الوافر]:
[و] قل لی یا علیّ بأی وجه‌جعلت قناع حرمتهم مذالا
تلقّب بعضهم فیها حمیراو تجعل بعضهم فیها بغالا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 314 ألیسوا خیر من رکب المطایاألیسوا خیر من خلع النّعالا
و إن زرنا قلیل المال منهم‌أبشّ بنا و أنصفنا و والا
أما لک زاجر عن آل طه‌أما تلقی بغیرهم اشتغالا
لقد أهلکت نفسک فاستقل مافعلت فکلّ من عثر استقالا
أتمدح أخبث العربین آلاو تهجو أشرف العربین آلا
متی وردت رکائبنا خفافاصدرن بجمّ نائلهم ثقالا
و إن جاءت إلیهم بالقوافی‌و ضعن مدائحا و حملن مالا
و منها:
فلم و علاک تهتک غیر عرض‌سمین لیس یعتاد الهزالا
و کیف تبیع دینارا بفلس‌یکون علیک مکسبه و بالا
أترضی أن یقال عمی و ولی‌عن الإسلام و اختار الضّلالا
فتب مما اجترحت من الخطایالعلّ اللّه یغفرها تعالی
فلا و اللّه ما خبثوا نساءبنو حسن و لا خبثوا رجالا
و لو جمع الوری فی کلّ فجّ‌لما وزنوا لنعلهم قبالا
لیوث و غی و لکن لا تواری‌بدور دجی وجوههم تلالا
و منها:
فقد أنصفتهم و أجبت عنهم‌بقول یطمس القول المحالا
فإن کلّفت شتم الشّمس یومافلیس یزیدها إلا کمالا
أفی ولد العواتک من قریش‌یصادف قائل الفحشا مقالا
فدع ما رمت و التمس التّعطّی‌عسی بمحمد تعطی النّوالا
و لا یغررک بعدک فاللیالی‌بما ترجو و ما تخشی حبالی
فبعد هجاک محلاف بن طرف‌فلست لمکّة ترعی وصالا

2127- علی بن مسعود بن أحمد بن علی المکی، المعروف بالأزرق:

کان من خدام السلطنة بمکة، کتب للشریف أحمد بن عجلان فی دیوانه، و لابنه أیضا، و لعنان فی ولایته الأولی، ثم توزّر له فی ولایته الثانیة، ثم لعلیّ بن عجلان، ثم لأخیه حسن بن عجلان، و مات بإثر ذلک، فی آخر سنة ثمان و تسعین و سبعمائة، أو فی أول سنة سبع و تسعین بمکة، و دفن بالمعلاة عن نحو خمسین سنة، و کان یحفظ شعرا کثیرا، و یذاکر به.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 315

2128- علی بن مسعود بن عبد المعطی بن أحمد بن عبد المعطی بن مکی بن طراد الأنصاری الخزرجیّ المکیّ، یلقّب نور الدین:

ولد سنة تسع و ثلاثین و سبعمائة و سمع بمکة من إبراهیم بن محمد بن نصر اللّه بن النحاس: مسند أهل البیت، من مسند أحمد، عن زینب بنت مکّیّ، و مشیخة العشاریّ، عن أحمد بن شیبان، و من الصّارم أزبک الشّمسیّ: مجلس رزق اللّه التمیمی، عن الأبرقوهیّ، و غیر ذلک، و من الفخر عثمان بن الصفی الطبریّ: سنن أبی داود، و من الفخر عثمان النّویریّ، و السّراج الدّمنهوری: الموطأ، روایة یحیی بن بکیر. و علی القاضی عز الدین بن جماعة، و القاضی فخر الدین بن بنت أبی سعید، و الشیخ نور الدین علی بن محمد الهمدانی، و الشیخ شهاب الدین أحمد بن أحمد الهکّاری: قطعة کبیرة من جامع الترمذی، و من القطب بن المکرّم: جزء الخرقیّ، و أمالی التّنوخیّ، و ما فی آخره، و حدّث.
سمعت منه مشیخة العشاری، و أحادیث من سنن أبی داود، مع جماعة من أصحابنا.
و کان ذا دیانة.
توفی لیلة الأربعاء تاسع المحرم، سنة ثلاث عشرة و ثمانمائة بمکة، و دفن فی صبیحتها بالمعلاة.

2129- علی بن مسعود بن فیروز البغدادی، أبو الحسن:

نزیل مکة، سمع من أبی زرعة طاهر بن محمد بن طاهر المقدسی، و ما علمته حدّث.
و أجاز لابن مسدیّ، و ذکر أنه کان مجبّرا بالبیمارستان بمکة. و توفی فی شوال سنة خمس و خمسین و ستمائة، و قد ناهز المائة.
لخصت هذه الترجمة من معجم ابن مسدی.

2130- علی بن مظفّر بن علی بن نعیم السّلامیّ، أبو الحسن، المعروف بابن الحبیر التاجر:

سمع مع ابن البطّیّ و غیره، و حدّث. و تولی النظر فی مصالح المسجد الحرام، و مصالح الکعبة، و توفی فی رابع صفر سنة ست و عشرین و ستمائة بمکة، و دفن بالمعلاة. و مولده سنة ست و أربعین و خمسمائة.
و الحبیر بحاء مهملة مضمومة و باء موحدة مفتوحة و یاء مثناة من تحت وراء مهملة، قاله المنذری، و ذکره فی التکملة، و قال: کان شیخا متدینا حسن الطریقة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 316

- علی بن المفرّج بن عبد الرحمن الصّقلّی:

قاضی مکة. سمع أبا بکر محمد بن أبی سعد الإسفرائینی، صاحب أبی بکر الإسماعیلی، و أبا ذر الهرویّ المالکی، و غیرهما.
روی عنه الحافظ أبو القاسم بن هبة اللّه بن عبد الوارث الشیرازی، و أبو بکر محمد ابن عبد الباقی، ذکره هکذا ابن السّمعانی فی الأنساب، و من مختصره لابن الأثیر، کتبت هذه الترجمة.

2132- علی بن منکبرس الآملیّ الطبری، سیف الدین أبو الحسن الطبری:

هکذا نسبه البرزالی فی تاریخه، و قال: ذکر أنه ولد یوم الجمعة مستهلّ رمضان، سنة إحدی و أربعین و ستمائة، و أنه من أولاد الأمراء.
جاور بمکة نحوا من ثلاثین سنة، و فی مدة إقامته، تزوج بنت الشیخ رضیّ الدین الطبری، و رزق منها بنتا، اسمها فاطمة بنت سیف الدین علی بن حسن الآملیّ. و کان معروفا بمعرفة النجوم، و کان أحد الصّوفیة بخانقاة سعید السّعداء بالقاهرة، و بها توفی فی سحر لیلة الاثنین، الثالث من رمضان سنة ثلاث و عشرین و سبعمائة، و دفن بمقبرة الصوفیّة خارج باب النّصر، و علی قبره لوح فیه رخام، فیه اسمه و تاریخ موته. انتهی.
و ذکره الجزریّ فی تاریخه، فقال: کان من السّادات و أکابر القوم من الصوفیة، و له من الریاضیات و الخلوات و السّیاحات، و کان کثیر الصوم و الصلاة، و لا تخلو أوقاته من الذّکر، و لما کان بدمشق التزم بصیام سنة کاملة متتابعة، و أن کل یوم یفطره یصوم عنه أحد عشر یوما، و اجتمع علیه نحو ثلاث سنین، و لم یزل حتی صام الجمیع. و له دیوان شعر بالعجمی، و مقدمات کثیرة فی فنون من العلم. انتهی.

2133- علی بن موسی بن عیسی بن عمران المکی، المعروف بالنور المزرق:

خدم الشریف عجلان فی أمواله و غیره من سلطنة مکة، و کان یکتب عنهم الکتب.
و توفی فی أثناء النصف الأول من سنة ثلاث و تسعین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.

2134- علی بن نجم الکیلانیّ، المعروف بخواجا علی:

کان من أعیان تجار العجم. سکن دیار مصر مدّة، و کانت له فیها و جاهة، و ابتنی تربة بظاهر القاهرة، ثم انتقل إلی الحجاز، فأقام بالمدینة مدّة سنین، ثم انتقل إلی مکة،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 317
فأدرکه الأجل بها، فی سلخ ذی الحجة سنة تسع و تسعین و سبعمائة، و دفن بالمعلاة.

- علی بن نصر بن المبارک بن محمد بن أبی السّیّد الواسطیّ الأصل، ثم البغدادی، أبو الحسن بن أبی الکرم، المکیّ المولد و الدار، المعروف بابن البنا:

سمع من أبی الفتح الکروخیّ: جامع الترمذی، مع کتاب العلل، فی مجالس آخرها سلخ المحرم سنة ثمان و أربعین و خمسمائة یمکة، و حدّث به فیها، و بمصر و الإسکندریة و دمیاط، سمعه منه خلق کثیرون، آخرهم محمد بن إبراهیم بن ترجم- بتاء مثناة من فوق و جیم بینهما راء مهملة- المازنیّ.
توفی سنة اثنتین و عشرین و ستمائة، و اختلف فی شهر وفاته. فقال المنذری: توفی فی الثامن من ربیع الأول، و قد علت سنّه.
و قال ابن مسدیّ: توفی یوم الثلاثاء لسبع خلون من صفر، و جزم الرشید العطار بوفاته فی صفر، و لم یذکر أنه توفی فی ربیع الأول، و اللّه أعلم.
و السید: بفتح السین المهملة و کسر الیاء آخر الحروف و تشدیدها و بعدها دال، هکذا قال المنذری، و لما نسبه قال: علی بن أبی الکرم نصر بن المبارک بن أبی السید بن محمد، و هذا یخالف ما ذکرناه فی نسبه الذی ذکر الحافظ ابن نقطة أنه أملاه علیه. و قد نسبه کذلک ابن مسدیّ، إلا إنه ذکر ما یخالف ذلک، لأنه قال: رأی بخطه أن أباه أبا الکرم، هو المبارک بن أبی السّیدّ بن محمد، فهذا یوافق ما ذکره المنذری، فی تقدم أبی السید، علی محمد، و یخالف قوله و قول الجماعة، فیما ذکر من أن أبا الکرم، هو المبارک، و قد نسبه الرشید العطار کالمنذری. و اللّه أعلم.
و قال ابن مسدیّ: لا أعلم له شیخا سواه، و لا سماعا إلا ما ذکرناه، و ذکر ابن نقطة أن سماعه صحیح.

- علی بن النعمان بن محمد بن منصور بن أحمد بن حیّون القاضی، أبو الحسن بن أبی حنیفة:

قاضی الحرمین و غیرهما. ذکره ابن خلکان فی تاریخه، و ذکر أن العزیز العبیدیّ،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 318
أشرک بینه و بین أبی طاهر محمد بن أحمد بن عبد اللّه الذّهلیّ، قاضی مصر فی الحکم، فلما تعطل شقّ أبی طاهر، فوّض له المعز القضاء مستقلا، فی ثالث صفر من سنة ست و ستین و ثلاثمائة، و کان فی سجله: القضاء بالدیار المصریة و الشامیة و الحرمین و المغرب، و جمیع مملکة العزیز، و الخطابة و الإمامة و العیار فی الذهب و الفضة، و الموازین و المکاییل.
و لم یزل مستمرا علی أحکامه، وافر الحرمة عند العزیز، إلی أن توفی یوم الاثنین لست خلون من رجب سنة أربع و سبعین و ثلاثمائة، و صلّی علیه العزیز، و دفن فی داره بالحمراء.
و کانت ولادته بالمغرب، فی شهر ربیع الأول سنة تسع و عشرین و ثلاثمائة، و أقامت مصر بغیر قاض ینظر فیها، ثمانیة عشر یوما، لأن أخاه محمد بن النّعمان کان مریضا.
و کان أبو الحسن هذا، مفنّنا فی عدّة علوم، منها علم القضاء، و القیام به بوقار و سکینة، و علم الفقه و العربیة و الأدب و الشعر، و أیام الناس، و کان شاعرا مجیدا فی الطبقة العلیا.
و من ذلک ما رواه له فی دمیة القصر، و ابن زولاق فی أخبار القضاة، فی ترجمته [من الخیف] :
ربّ خود عرفت فی عرفات‌سلبتنی بحسنها حسناتی
حرّمت حین أحرمت نور عینی‌و استباحت حشای باللّحظات
و أفاضت مع الحجیج ففاضت‌من جفونی سوابق العبرات
و لقد أضرمت علی القلب جمرامحرقا إذ مشت إلی الجمرات
لم أنل من منی منی النفس حتی‌خفت بالخیف أن تکون وفاتی
لخصت هذه الترجمة من تاریخ ابن خلکان، رحمه اللّه تعالی.

- علی بن هاشم بن علی بن مسعود بن غزوان القرشی الهاشمی المکی الشافعیّ، الفقیه نور الدین أبو الحسن:

سمع الحدیث کثیرا علی جماعة من شیوخنا، منهم جمال الدین إبراهیم الأمیوطیّ، و العفیف عبد اللّه محمد النّشاوریّ، و إبراهیم بن محمد بن صدّیق، و تفقّه کثیرا بقاضی مکة، جمال الدین محمد بن عبد اللّه بن ظهیرة و غیره، و کان بصیرا بالفقه، حسن المذّاکرة خیّرا، و سافر إلی الیمن للتجارة غیر مرّة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 319
و توفی یوم الجمعة ثامن عشر جمادی الأولی من سنة ست و عشرین و ثمانمائة بمکة، و دفن بالمعلاة فی عصره، و قد جاوز الستین، بنحو سنة أو سنتین.

2138- علی بن یحیی بن عبد العلیم الیمنی:

ذکره الجندیّ فی تاریخ أهل الیمن، و ذکر أنه أخذ عن الحافظ علی بن أبی بکر العرشانیّ: الأربعین الآجرّیة. و توفی سنة خمس و تسعین و خمسمائة بمکة، و کان فقیها جلیلا کبیرا.

2139- علی بن یحیی بن محمد بن یحیی بن عبید بن حمزة بن برکات الشّیبیّ:

أحد حجبة البیت الحرام. توفی یوم الجمعة سادس شهر رمضان سنة تسع و سبعین و خمسمائة بمکة، و دفن بالمعلاة. و من حجر قبره لخّصت هذا، و ترجم فیه: بالشاب.

2140- علی بن یعلی بن علی بن عبید بن حمزة البغدادیّ الأصل، المکیّ المولد و المنشأ، أبو الحسن التمیمی، المعرف بالسختیلی، یلقّب بالسّدید:

سمع من زاهر بن رستم: جزءا من عوالی أبی الحسین علیّ بن بشران، و من یونس الهاشمی، من جزء الکوفانی أو جمیعه، و حدّث.
سمع من الدّمیاطی الحافظ بالمسجد الحرام، و ذکره فی معجمه، و توفی سنة اثنتین و خمسین و ستمائة بمکة فیما أظن، نقلت وفاته من خطّ أمین الدین القسطلّانی، فی استدعاء أجاز له فیه و لابنه قطب الدین، و وجدت بخط ابنه، أنه کان فقیها فاضلا شاعرا فرضیّا حاذقا.
و لعلیّ هذا، ابن اسمه یحیی، سمع بدمشق علی إسماعیل العراقی، سنة ثمان و أربعین و ستمائة، و لم أدر متی مات.

- علی بن یوسف بن أیوب، الملک الأفضل بن السلطان الملک الناصر صلاح الدین:

صاحب دمشق، ولیها بعهد من أبیه، و استمرّ بها مدّة، حتی أخرجها منه أخوه العزیز عثمان، و عمه العادل أبو بکر، ثم ولی نیابة السلطنة بمصر، عن ابن أخیه العزیز، فجاء إلیها عمّه العادل، فأخرجها منه، و استقر بسمیساط، حتی مات فی سنة اثنتین و عشرین و ستمائة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 320
و ذکره ابن نظیف الحمویّ، فقال: کان سلطانا جوادا کریما حلیما رحیما عالما بالفضائل، فعالا للمکارم، خبیرا بالسّیر و فضیلة الأدب. انتهی.
و من شعره [من الکامل]:
یا من یسوّد شعره بخضابه‌لعساه من أهل الشبیبة یحصل
ها فاختضب بسواد حظّی دائماو لک الأمان بأنّه لا ینصل
و له- و قیل إنه کتبه إلی الإمام الناصر العباسی یشکو من أخیه و عمه- [من البسیط]:
مولای إنّ أبا بکر و صاحبه‌عثمان قد أخذا بالسّیف حقّ علی
فانظر إلی حقّ هذا الاسم کیف لقی‌من الأواخر ما لاقی من الأول
و هو صاحب الرباط الذی بأجیاد، المعروف برباط ربیع، و سبب شهرته بربیع، أن الذی وقفه عن السلطان نور الدین علیّ المذکور، کان یقال له ربیع بن عبد اللّه بن محمود الماردینیّ، و کان وقفه عن السلطان فی العشر الأوسط من ذی الحجة سنة أربع و تسعین و خمسمائة، وقفه علی فقراء المسلمین الغرباء، و وقف الملک الأفضل هذا کتبا بالرّباط المذکور، منها: «المجمل فی اللغة، لابن فارس»، و «الاستیعاب لابن عبد البر».

- علی بن یوسف بن عبد اللّه الجوینی، أبو الحسن، المعروف بشیخ الحجاز:

حدّث عن أبی نعیم عبد الملک بن الحسن الإسفرایینی بصحیح أبی عوانة، سمعه منه شیخ القضاة، إسماعیل بن أبی بکر البیهقیّ، و سمع بالبصرة من أبی عمر الهاشمیّ، و بدمشق من ابن أبی نصر، و بمصر من ابن البخاری. و روی عنه جماعة، آخرهم وجیه ابن طاهر الشّحامی، و من طریقه روینا حدیثه.
و قال ابن السّمعانی: کان دمث الأخلاق، سافر و جال فی الأقطار، جاور بمکة، و صنّف کتاب «السّلوة»، یشتمل علی حکایات. توفی فی ذی القعدة سنة ثلاث و ستین و أربعمائة.

2143- علی بن یوسف بن أبی بکر بن أبی الفتح السّجزی المکی، یلقّب بالتاج الحنفی:

إمام الحنفیة بالحرم الشریف. سمع علی ابن أبی الفضل المرسی: أحادیث الجزء الأول
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 321
و الثانی و الثالث من صحیح ابن حبّان، و لعله سمعه کله، و ذلک فی سنة أربع و أربعین و ستمائة، و سمع من أبی نصر محمد بن أبی طاهر بن أبی الشجاع البغدادی: الأول من جامع الترمذی عن ابن البنّا، فی سنة اثنتین و أربعین و ستمائة- و ما علمته حدّث- و غیرهما بمکة،.
و ولی الإمامة بالحرم، و لم أدر متی ولّی، إلا أنه کان إماما فی سنة تسع و خمسین و ستمائة، و لم أدر متی مات، إلا أنه کان حیّا فی سنة خمس و سبعین و ستمائة، لأنی وجدت رسم شهادته فی مکتوب فیها.

- علی بن یوسف بن سالم بن عطیة بن صالح بن عبد النبی الجهنیّ المکی، المعروف بابن أبی إصبع:

هکذا أملی علیّ نسبه ابن أخیه عبد الرحمن بن یحیی. سمع من القاضی عز الدین بن جماعة، و الفخر النویری: بعض سنن النسائی، سنة ثلاث و خمسین و سبعمائة و کان یتردّد إلی الیمن للتجارة، فأدرکه الأجل بعدن منها، فی آخر سنة أربع و ثمانمائة.

2145- علی الدّکّالی [............] .

2146- علی العجمی، الشهیر بالشّماع:

سکن الدیار المصریة، و خدم بها الشیخ أبا بکر المغربی، الرجل الصالح الذی کان عند جامع الأزهر، ثم حجّ إلی مکة فی سنة تسع و ثمانین و سبعمائة، صحبة الحاجّ المصریین، و دخل الکعبة المشرّفة، فی لیلة السبت ثانی ذی الحجة من السنة المذکورة، و خرج منها، فتوفی من ساعته تحت قبة زمزم بالمسجد الحرام، بعد أن شرب من ماء زمزم، و دفن بالمعلاة.

- عمّار بن أبی عمار، مولی بنی هاشم، و قیل مولی بنی الحارث بن نوفل، أبو عمرو، و یقال أبو عبد اللّه المکی:

روی عن أبی قتادة، و أبی هریرة، و أبی سعید الخدریّ، و عمران بن حصین، و ابن عباس، و جابر بن عبد اللّه، رضی اللّه عنهم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 322
روی عنه عطاء بن أبی رباح، و نافع مولی ابن عمر- و هما من أقرانه- و حمید الطویل، و یونس بن عبید، و خالد الحذّاء، و سعید، و معمر، و حماد بن سلمة.
روی له مسلم، و أصحاب السنن. قال أحمد، و أبو زرعة، و أبو حاتم: ثقة. مات فی ولایة خالد بن عبد اللّه القسریّ.

- عمّار بن یاسر بن عامر بن مالک بن کنانة العنسیّ- بالنون- ثم المذحجیّ:

حلیف بنی مخزوم، فی قول الزهری و غیره، و قیل مولی لهم، فی قول الواقدیّ، و طائفة من أهل العلم بالنّسب.
و ذکر الواقدی، أن أباه عرنیّ قحطانی مذحجیّ من عنس. قدم مکة مع أخوین له، یقال لهما: الحارث و مالک، فی طلب أخ لهم رابع، فرجع الحارث و مالک إلی الیمن، و أقام یاسر بمکة، فحالف أبا حذیفة بن المغیرة بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم، و زوّجه أبو حذیفة أمة له، یقال لها سمیّة بنت خیاط، فولدت له عمارا، فأعتقه أبو حذیفة، انتهی بالمعنی.
یکنی عمّار: أبا الیقظان، و هو و أبوه و أمه سمیّة، ممن عذّبهم المشرکون فی اللّه علی الإسلام، و یمرّ بهم النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و یقول: «اصبروا آل یاسر، فإن موعدکم الجنة». و أطاعهم عمار فیما أمروه به بلسانه، و قلبه مطمئن بالإیمان.
و فیه أنزل اللّه عز و جل قوله تعالی: إِلَّا مَنْ أُکْرِهَ وَ قَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْإِیمانِ [النحل:
106]، ثم هاجر إلی أرض الحبشة، ثم هاجر إلی المدینة فی الأولین، و فی هجرته إلی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 323
الحبشة خلاف ذکره النووی. و صلی إلی القبلتین، و شهد بدرا و المشاهد کلها، و أبلی ببدر بلاء حسنا، و کذلک فی یوم الیمامة، و قطعت فیها أذنه.
و قال النبی صلی اللّه علیه و سلّم: «إن عمّارا ملئ إیمانا إلی مشاشه»، و روی «إلی إخمص قدمیه» و یروی «إلی شحمة أذنیه» .
و قال فی حقه أیضا، «و اهتدوا بهدی عمّار» أخرجه الترمذی بإسناد حسن، و هو ممن اشتاقت الجنة إلیه، کما جاء عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، من حدیث أنس.
و هو أول من بنی مسجدا للّه عز و جل، و هو مسجد قباء، علی ما ذکر النووی، و استعمله عمر رضی اللّه عنه علی الکوفة، و کان من خواص علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه، و استشهد مع علیّ یوم صفّین، و ذلک فی سنة سبع و ثلاثین.
و ذکر ابن عبد البر أنّ صفّین فی شهر ربیع الأول من هذه السنة، و أن علیا دفنه فی ثیابه، و لم یغسّله، و نقل عن أهل الکوفة أنه صلّی علیه.
و روی عن أبی عبد الرحمن السّلمیّ قال: شهدنا مع علی رضی اللّه عنه صفّین، فرأیت عمار بن یاسر رضی اللّه عنه، لا یأخذ ناحیة أو واد من أودیة صفّین، إلا رأیت أصحاب محمد صلی اللّه علیه و سلّم، یتبعونه، کأنه لهم علم.
قال ابن عبد البر: و تواترت الأخبار عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم. أنه قال: «تقتل عمّارا الفئة الباغیة» .
و کان سنّه رضی اللّه عنه حین قتل، إحدی و تسعین سنة، و قیل اثنتین و تسعین، و قیل ثلاثا و تسعین. و کان فیما ذکر الواقدی: طویلا أشهل، بعید ما بین المنکبین.

2149- عمارة بن جیّاش بن أبی ثامر المبارک القاسمی:

توفی فی یوم الأربعاء ثانی رجب سنة اثنتین و سبعین و خمسمائة، و دفن بالمعلاة، و من حجر قبره کتبت هذه الترجمة، و ترجم فیه: بالقائد.
و القاسمی نسبة إلی أبی القاسم محمد بن جعفر بن محمد بن عبد اللّه بن أبی هاشم الحسنی أمیر مکة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 324

- عمارة بن حمزة [بن عبد المطلب بن هاشم:

أمه خولة بنت قیس بن فهر من بنی مالک بن النجار، و به کان یکنی حمزة بن عبد المطلب. و قیل: إن حمزة کان یکنی بابنه یعلی بن حمزة.
و قیل: کانت له کنیتان؛ أبو یعلی، و أبو عمارة، بابنیه یعلی و عمارة، و لا عقب لحمزة فیما ذکروا. توفی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم و لعمارة ولد حمزة و لأخیه یعلی أعوام، و لا أحفظ لواحد منهما روایة] .

- عمارة بن رویبة [الثقفی:

من بنی جشم بن ثقیف، کوفی. روی عنه ابنه أبو بکر بن عمارة، و أبو إسحاق السبیعی، و حصین، و عبد الملک بن عمیر. من حدیثه عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم أنه قال: سمعت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یقول: «لن یلج النار امرؤ صلی قبل طلوع الشمس و قبل غروبها»] .

- عمارة بن عقبة بن أبی معیط، و اسمه أبان بن أبی عمرو، و اسمه ذکوان بن أمیّة بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصیّ بن کلاب القرشی العبشمیّ الأموی:

ذکره الزبیر بن بکّار، بعد أن ذکر شیئا من خبر أخیه الولید بن عقبة، فقال: و أخوه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 325
عمارة بن عقبة، نزل الکوفة، و له یقول الولید بن عقبة [من الطویل]:
و إن یک ظنی یابن أمّی صادقاعمارة لا یدرک بذحل و لا وتر
ألا إنّ خیر النّاس بعد ثلاثةقتیل التّجیبیّ الذی جاء من مصر
یرید عثمان رضی اللّه عنه.
و ذکره ابن عبد البر فی الاستیعاب، و قال: کان عمارة و الولید و خالد، بنو عقبة بن أبی معیط، من مسلمة الفتح. انتهی.

*** من اسمه عمر

- عمر بن أحمد بن أحمد بن مهدی المدلجیّ، عز الدین النّشائیّ الشافعیّ:

ذکره الإسنائی فی طبقاته، و قال: کان إماما بارعا فی الفقه و النحو و العلوم الحسابیة، أصولیا محققا دیّنا ورعا زاهدا متصوفا، یحب السّماع و یحضره، و کانت فی أخلاقه حدّة، و درّس بالمدرسة الفاضلیة، و أعاد بالظاهریة، و الکهاریّة، و فیها کان سکنه، و کان متصدّرا لإقراء النحو بجامع الأقمر، و انتفع به خلق کثیرون، منهم الشیخ مجد الدین الزّنکلونیّ، و صنّف علی «الوسیط» نکتا حسنة کثیرة الفائدة، إلا أنها لم تکمل، و حج فی البحر من عیذاب، سنة ست عشرة و سبعمائة، و توفی فی تلک السنة بمکة المشرفة، فی العشر الأخیر من ذی القعدة، و دفن بالمعلاة. انتهی.
و وجدت بخطّی فیما نقلته من تاریخ البرزالیّ، أنه قدم مکة فی رمضان، و توفی فی ثانی ذی الحجة، و هذا مخالف لما ذکره الإسنائی، إلا أن النسخة التی نقلت منها من تاریخ البرزالی فیها سقم، و لا أدری هل ذکر ذلک البرزالی هکذا، أو کما ذکر الإسنائی، و اللّه أعلم.
و هو والد الشیخ کمال الدین أبی العباس أحمد، مدرس جامع الطیری و مؤلف المنتقی، و جامع المختصرات، و النکت علی التنبیه، المتوفی فی عاشر صفر سنة سبع و خمسین و سبعمائة. و نشا: بنون و شین معجمة، بلدة فی الغربیة من مصر المحروسة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 326

2154- عمر بن أحمد المکین الزّبیدی:

هکذا وجدته مذکورا فی حجر قبره بالمعلاة، و ترجم فیه: بالسید الشریف شجاع الدین، و فیه أنه توفی یوم الاثنین سادس عشر ذی الحجة، سنة ست و سبعین و سبعمائة.

- عمر بن أحمد المعروف بابن الحداد التّعزّیّ:

کان ممّن یتردد إلی مکة للتجارة، و قدمها فی بعض السنین، بتجارة لصاحب الیمن، الناصر بن الأشرف، و کان رزق منه قبولا، ثم تغیّر علیه، و علی أخویه العفیف عبد اللّه، و إبراهیم، و قدم مکة فی سنة إحدی عشرة و ثمانمائة و أقام بها حتی توفی فی آخر رجب، سنة ثلاث عشرة و ثمانمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، بعد علة طویلة أصابته.

- عمر بن إبراهیم بن أبی بکر بن خلّکان، نجم الدین أبو حفص الإربلیّ الشافعیّ:

ذکره المنذری فی التکملة، و ترجمه بالفقیه الأجلّ، و قال: تفقه علی مذهب الشافعی رضی اللّه عنه، و سمع بإربل من شیخنا أبی حفص عمر بن محمد بن طبرزد، و سمع بمکة شرّفها اللّه تعالی، من الفقیه أبی عبد اللّه محمد بن إسماعیل بن أبی الصّیف، و أجاز له أبو الفرج یحیی بن محمود الثقفی، و عبد المنعم بن عبد الوهاب بن کلیب، و غیرهما.
و جاور بالحرم الشریف سنین، و حدّث بمکة شرفها اللّه تعالی، و بإربل، و درّس بالمدرسة المجاهدیة بإربل، و هو من بیت الفقه و الروایة، حدّث من بیته غیر واحد. و ذکر أنه توفی فی الثالث عشر من شهر رمضان، سنة سبع و ستمائة بإربل، و دفن بالمقبرة العامة.

2157- عمر بن إبراهیم بن محمود الزّبیدیّ:

کان من تجار الیمن، تردد إلی مکة و أقام بها، و له بها الآن ذریّة، و فیها توفی فی یوم الأحد النصف من ربیع الأول سنة إحدی و تسعین و سبعمائة، و دفن بالمعلاة.
نقلت وفاته من حجر قبره بالمعلاة، و کان رجلا خیّرا.

2158- عمر بن أبی أثاثة العدویّ، و قیل عمرو:

و سیأتی إن شاء اللّه تعالی فی بابه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 327

- عمر بن حبیب القاضی:

من أهل مکة. انتقل إلی الیمن و سکنها، یروی عن عطاء، و عمرو بن دینار.
روی عنه رباح بن یزید من أهل الیمن، و کان حافظا متقنا، و لیس هو معمر بن حبیب القاضی الذی کان علی البصرة، ذاک ضعیف. هکذا ذکره ابن حبّان فی الطبقة الثالثة من الثقات، و وثّقه أحمد، و یحیی، کما ذکر الذهبیّ.

- عمر بن الحسن بن عبد العزیز بن عبد اللّه بن عبید اللّه بن العباس ابن محمد بن علی بن عبد اللّه بن عباس بن عبد المطلب العباسی:

قاضی مکة و مصر و غیرهما. ذکره المسعودی فی تاریخه، و قال بعد أن نسبه کما ذکرنا: حجّ بالناس خلیفة لأبیه سنة عشرین و ثلاثمائة، و لم یزل یحج بالناس إلی سنة خمس و ثلاثین و ثلاثمائة، قال: و هو علی قضاء مکة فی هذا الوقت، و هو جمادی الآخرة سنة ست و ثلاثین و ثلاثمائة، و إلیه قضاء مصر و غیرها. و ذکر أن أباه حجّ بالناس سنة اثنتی عشرة و ثلاثمائة. انتهی.
و ذکره ابن حزم فی الجمهرة، و قال: حجّ بالناس نحو عشرین سنة، و لم یذکر من حاله سوی هذا.

- عمر بن حسین بن عبد اللّه الجمحیّ، أبو قدامة المکی:

روی عن مولاته عائشة بنت قدامة بن مظعون، و عن نافع مولی بن عمر، و عبد اللّه ابن أبی سلمة الماجشون. و روی عنه ابن إسحاق، و ابن أبی ذئب، و مالک، و غیرهم.
و روی له مسلم و ابن ماجة ، و ولی قضاء المدینة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 328

- عمر بن حسین بن علی بن أحمد بن عطیّة بن ظهیرة القرشیّ المخزومی المکیّ، یلقّب بالسّراج:

مولده سنة إحدی و خمسین و سبعمائة بمکة، و نشأ بها. و سمع بها علی القاضی عز الدین بن جماعة بعض «منسکه الکبیر» و علی غیره.
و أجاز له من دمشق جماعة من أصحاب ابن البخاری و غیره، و قرأ فی «الرسالة» علی مذهب مالک، و لم ینجب، و دخل دیار مصر و الشام لطلب الرزق مرات، و دخل الیمن، ثم انقطع بأخرة بمکة، حتی مات بها، سامحه اللّه تعالی، و قد حسن حاله فی أمر دنیاه، بما صار إلیه من مال أخیه ظهیرة بن حسین، و لما حضره الأجل، أقر بجانب من ذلک لابنة له طفلة، قاصدا بذلک إیثارها به علی ورثته، أولاد أولاد أخیه أبی السعود، فلیم فی ذلک، و قیل له: کنت تعیب علی أخیک ظهیرة إقراره بما فی یده، لابن أخیه القاضی أبی البرکات بن أبی السعود، و تعلّل ذلک بکونه قصد حرمانک من میراثه، و غیر ذلک.
فقال: إنه راض بأن یکون فی درک فی النار، أسفل من درک أخیه ظهیرة، أو کلاما معناه هذا، نعوذ باللّه من الضّلال.
و قد أثبت القاضی الشافعیّ بمکة، إقراره لابنته، بصورة أنه و کلّ فی الدعوی لابنته بحقوقها و أثباتها، و وکّل وکیلا یجاوب عنه بالإنکار فیما أقرّ به، فادّعی الذی و کّله لا بنته علی وکیله، فأجاب بالإنکار، و سأل البیّنة، فشهدت بإقراره، و أشهد الحاکم بثبوت ذلک لدیه، و حکم به، و فی النفس من ذلک شی‌ء، لا تحاد المدّعی و المدّعی علیه، و توکیل الأب فی الدعوی بذلک لا بنته، إقرار منه، لها به، فلا یقبل توکیله من یجاوب عنه بإنکار ذلک، فإن قیل: توکیل الأب فی الدعوی لا بنته بحقوقها و أثباتها عام، و ذلک لا یقتضی أنّ الأب مقرّ لا بنته بما یدّعی لها به، و لا أنه وکّل فی الدعوی لها بذلک.
فالجواب: أن تعمیم الأب التوکیل لا بنته، فی الدّعوی لها بحقوقها، یستلزم الدعوی لها بما أقرّ به لها، و لو لا ذلک بطلت الدعوی لها بإقراره، و ما ترتّب علیها من الثبوت و الحکم، فیکون علی هذا تعمیم الأب التوکیل لا بنته، بالدعوی لها بحقوقها، مثل توکیله فی الدعوی لها بما أقرّ به لها، و یکون المدّعی و المدعّی علیه متّحدا، و هو مما لا یجوز، و إلی عدم جواز ذلک، و عدم صحة الثبوت المترتّب علی هذه الدعوی، مال کثیر غیر واحد من فقهاء الشافعیّة و الحنفیّة، و کتب بعض الشافعیة بذلک خطه، فی سؤال صورته:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 329
«الحمد للّه رب العالمین، المسئول من الأنظار السّدیدة، الجواب عن مسألة: ما إذا أقرّ المریض فی مرض موته، بعین لبعض ورثته الصغار، الذین هم تحت حجره و نظره، هل یصح توکیله فی الدعوی لا بنته علیه، حتی تقام البینة علی ذلک، أو لا تتحدّ الدعوی و المدعی و المدعی علیه فی ذات واحدة؟ و هل یصح الحکم المسند إلی هذه الدعوی أم لا؟ و سواء کان التوکیل فی مطلق الحقوق و المخاصمة، و مطالبة الحقوق أو غیره، و هل إذا أقام بعض الورثة بینة بأن العین کانت فی ملک المریض، إلی أن أقرّ، فهل تسمع دعواه و بنیته أم لا؟ و کذلک إذا ادعی أن المریض فسّر إقراره بالهبة، هل تسمع الدعوی و البینة أم لا؟ أفتونا مأجورین».
و صورة الجواب: «الحمد للّه الذی هدانا لهذا بمحمد صلی اللّه علیه و سلّم، اللّه یهدی للحق، لا شک أنّ الحکم فی ذلک، مترتب صحته علی الدعوی، و الاتحاد فی الذات فی هذه الصّورة مانع من الصحة، لا سیّما إذا أقام بعض الورثة البیّنة الشرعیة، أن العین المقرّ بها، فی ملک المقرّ، إلی أن أقرّ، لرجوع ذلک إلی تعلیل ما شرط فی المقرّ به، أن لا یکون ملکا للمقرّ، و کذا إذا فسّر ذلک بالهبة علی ما رجّح و للحال ما ذکر. قال ذلک و کتب: عمر ابن المخزومی الشافعیّ».
و جواب آخر: «هذا أمر لا یتصور صحته، کیف و الحال الاتحاد، و أمّا عدم صحة هذا الإقرار، مع وجود هذه البیّنة، فظاهر لا یحتاج إلی شی‌ء، و القول قوله فیما یفسر به، و الحالة هذه و اللّه أعلم. کتبه محمد الصفطی». انتهی الجوابان بنصهما، و کذا السؤال.
و توفی المذکور وقت العصر، أو قریبا من ذلک، فی یوم الثلاثاء رابع عشر ذی القعدة الحرام، سنة ثلاث و عشرین و ثمانمائة بمکة، و دفن فی صبح الخمیس بالمعلاة، بعد الصلاة علیه بالمسجد الحرام، تجاه الحجر الأسود، و الصّلاة علیه بهذا المحلّ، قیل إن العادة جرت لبنی مخزوم.

2163- عمر بن الحسین النّسویّ:

هکذا وجدته مذکورا فی حجر قبره بالمعلاة، و ترجم فیه: بالشیخ الزاهد العابد، الشهید الغریب، شیخ الشیوخ. و فیه: أنه توفی فی مستهل المحرم سنة إحدی و سبعین و خمسمائة. انتهی.
و هو و اللّه أعلم، الذی ذکر ابن النجار، أنه نزل إلی الحجر الشریفة النبویة، لکشف أثر یتعلقّ بها، احتیج إلی تحقیقه، و نص [...........] .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 330

2164- عمر بن حفص، أبو حفص المکی:

یروی عن سالم. روی عنه هاشم بن القاسم. ذکره هکذا ابن حبّان فی الطبقة الثالثة من الثقّات، و ما علمت من حاله سوی هذا.

- عمر بن الخطاب بن نفیل بن عبد العزّی بن ریاح- براء مهملة مکسورة و یاء مثناة من تحت- بن عبد العزّی بن قرط بن رزاح بن عدیّ بن کعب ابن لؤیّ بن غالب القرشی العدویّ، أبو حفص الفاروق:

سمی بذلک لأنه فرق بین الحق و الباطل، أمیر المؤمنین، أحد العشرة الذین شهد لهم رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم بالجنة، و توفّی و هو عنهم راض و صهر النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و أحبّ الرجال إلیه بعد أبی بکر رضی اللّه عنه، علی ما جاء عن النبیّ صلی اللّه علیه و سلّم، من حدیث عمرو بن العاص رضی اللّه عنه فی الصحیحین، و سیّد کهول أهل الجنة، من الأولین و الآخرین، غیر النبیین و المرسلین، کما جاء عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، من حدیث أنس بن مالک رضی اللّه عنه، فی جامع الترمذی، و غیره بإسناد حسن علی ما ذکر الترمذی، و وزیر النبیّ صلی اللّه علیه و سلّم من أهل الأرض، کما جاء عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، من حدیث سعد بن أبی وقّاص رضی اللّه عنه، فی جامع التّرمذی، بإسناد حسن، علی ما ذکر الترمذی، إلا أن أبا بکر الصّدّیق رضی اللّه عنه، یشرکه فی هاتین الفضیلتین، و لعمر رضی اللّه عنه فضائل أخر:
منها: «أن اللّه تعالی جعل الحقّ علی لسانه و قلبه» . رواه الترمذی بإسناد حسن صحیح، علی ما ذکر من حدیث ابن عمر مرفوعا.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 331
و منها: أمر النبی صلی اللّه علیه و سلّم بالاقتداء به و بأبی بکر الصدیق رضی اللّه عنهما ، کما فی الترمذی و غیره بإسناد حسن، من حدیث أنس رضی اللّه عنه مرفوعا.
و منها: «أن الشیطان ما لقی عمر رضی اللّه عنه سالکا فجّا، إلا سلک فجّا غیر فجّه» کما فی الصحیحین من حدیث سعد بن أبی وقاص رضی اللّه عنه، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم.
و منها: «أنه لو کان بعد النبیّ صلی اللّه علیه و سلّم نبیّ لکان عمر» ، کما فی الترمذی، من حدیث عقبة بن عامر بإسناد حسن.
و منها: «نزول القرآن الکریم بموافقته، فی أساری بدر، و فی الحجاب، و تحریم الخمر [.......] .
و منها: «إعزاز الإسلام به، حسب دعاء النبی صلی اللّه علیه و سلّم بذلک» ، روینا عن ابن مسعود
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 332
رضی اللّه عنه قال: کان إسلام عمر رضی اللّه عنه فتحا، و هجرته نصرا، و إمامته رحمة، فلقد رأیتنا و ما نستطیع أن نصلّی فی البیت، حتی أسلم عمر رضی اللّه عنه، فلما أسلم قاتلهم حتی ترکونا فصلینا.
و عن حذیفة رضی اللّه عنه، قال: لما أسلم عمر رضی اللّه عنه، کان الإسلام کالرجل المقبل، لا یزداد إلا قربا، فلما غیل، کان الإسلام کالرجل المدبر، لا یزداد إلا بعدا.
و کان إسلامه فی السنة السّادسة من النبوة، علی ما قال ابن سعد، و ذلک بعد دخول النبی صلی اللّه علیه و سلّم دار الأرقم، و هی الدار المعروفة بدار الخیزران عند الصفا، بعد أربعین رجلا، و إحدی عشرة امرأة، و قیل عبد أربعین رجلا، و عشرة نسوة، قاله سعید بن المسیّب.
و سبب إسلامه، أن فاطمة أخته، زوجة سعید بن زید، أحد العشرة المبشرین بالجنة، أسلمت هی و زوجها، فسمع بذلک عمر، فقصدهما لیعاقبهما، فلما صار إلیهما، قرئ علیه القرآن، فأوقع اللّه فی قلبه الإسلام فأسلم، فجاء إلی النبی صلی اللّه علیه و سلّم و أصحابه، و هم مختفون فی دار الأرقم، فأظهر إسلامه، فسرّ المسلمون بذلک کثیرا، ثم خرج إلی مجامع قریش، فنادی بإسلامه، فضربه جماعة منهم، فأجاره خاله العاصی بن وائل السّهمیّ، فکفّوا عنه، ثم لم تطب نفس عمر حین رأی المسلمین یضربون، و هو لا یضرب فی اللّه تعالی لجوار خاله، فردّه علیه، و صار یضارب المشرکین و یضاربونه کسائر المسلمین، إلی أن أظهر اللّه الإسلام.
و کان قبل إسلامه شدیدا علی المسلمین، فاستجاب اللّه فیه دعوة نبیّه صلی اللّه علیه و سلّم، و کان دعا اللّه أن یعزّ به الإسلام، أو بأبی جهل بن هشام، و لما همّ بالهجرة إلی المدینة تقلد سیفه، و تنکّب قوسه، و انتضی فی یده أسهما، و أتی إلی الکعبة و أشراف قریش بفنائها، فطاف سبعا، و صلّی رکعتین عند المقام، ثم أتی حلقهم واحدة واحدة، ثم قال: شاهت الوجوه، من أراد أن تثکله أمّه، و یوتم ولده، و ترمل زوجته، فلیلحقنی وراء هذا الوادی، فما تبعه منهم أحد. روینا ذلک عن علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 333
و روینا عنه أنه قال: ما علمت أحدا هاجر إلا مختفیا، إلا عمر رضی اللّه عنه، فإنه لما همّ بالهجرة، تقلدّ سیفه، و ذکر الخبر.
و کان هاجر مع أخیه زید بن الخطاب، و سعید بن زید بن عمرو بن نفیل، و غیرهما من سادات الصحابة رضی اللّه عنهم، و شهد مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم، بدرا و أحدا و الخندق و بیعة الرضوان و خیبر، و فتح مکة و حنینا و الطائف و تبوک، و سائر المشاهد، و کان شدیدا علی الکفار و المنافقین، و بویع رضی اللّه عنه بالخلافة، بعد موت أبی بکر الصّدّیق رضی اللّه عنه، و کان عهد إلیه بذلک، فقام بعده بمثل سیرته و جهاده، و ثباته و صبره علی العیش الخشن و خبز الشعیر، و الثوب الخام المرقوع، و القناعة بالیسیر، ففتح اللّه فی خلافته الفتوحات الکبار و الأقالیم الشاسعة، فافتتح عسکره مملکة کسری، و کانت جیوش کسری مائة ألف أو یزیدون، فکسرهم المسلمون غیر مرّة، و سبوا نساءهم و أولادهم، و غنموا أموالهم، و کان علی المسلمین یومئذ، سعد بن أبی وقّاص رضی اللّه عنه، أحد العشرة المشهود لهم بالجنة، و بنی المسلمون حینئذ الکوفة و البصرة، و افتتحت فی خلافته رضی اللّه عنه جمیع مدائن الشام، بعد مصافّات أربعة، أکبرها وقعة الیرموک بحوران بالشام، و کان المسلمون أکثر من عشرین ألفا، و کانت جیوش قیصر ملک النصاری، یزیدون علی مائة ألف فارس، فقتل من الکفار نصفهم أو أقلّ، و استشهد من المسلمین جماعة من الصحابة، و افتتح فی خلافته رضی اللّه عنه بیت المقدس، و قتل فی خلافته فی وقعة جلولاء بالعراق، خلائق من المجوس، و غنم المسلمون منهم غنیمة عظیمة، یقال إنها ثلاثون ألف ألف درهم.
و افتتح فی خلافته الموصل و الجزیرة و دیار بکر و العراق و أرمینیّة و أذربیجان و بلاد فارس و خوزستان- و اختلفوا فی خراسان، فقیل فتحت فی زمانه، ثم انتقضت، و فتحت فی زمن عثمان رضی اللّه عنه، و قیل إن عثمان افتتحها و هو الصحیح، و إصطخر، و بلد الریّ و همذان و جرجان و الدّینور و نهاوند و دیار مصر- بعضها بالسیف و بعضها صلحا- و الإسکندریة عنوة، و طرابلس من أوائل بلاد المغرب، و زهت له الدنیا إلی الغایة، فلم یغترّ بها، و لم یردها، و أنزل نفسه فی مال اللّه تعالی، منزلة رجل من المسلمین.
و له رضی اللّه عنه فی الزهد أخبار عجیبة، منها: أنه لما قدم الشام، لقیته الجنود، و علیه إزار فی وسطه و عمامة، قد خلع خفّیه، و هو یغوص الماء آخذا بزمام راحلته، و خفّاه تحت إبطه، فقالوا له: یا أمیر المؤمنین، الآن تلقاک الأمراء و بطارقة الشام، و أنت
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 334
هکذا؟. فقال: إنا قوم أعزّنا اللّه بالإسلام، فلم نلتمس العزّ بغیره، ذکر هذا الخبر طارق ابن شهاب.
و منها: ما رویناه عن أنس بن مالک رضی اللّه عنه، أنه قال: لقد رأیت فی قمیص عمر رضی اللّه عنه أربع رقاع بین کتفیه، و روینا عن أبی عثمان، قال: رأیت عمر رضی اللّه عنه یرمی الجمرة، و علیه إزار مرقوع بقطعة جراب، و روینا أنه رضی اللّه عنه، دخل علی ابنته حفصة رضی اللّه عنها، فقدّمت إلیه مرقا باردا، و صبّت علیه زیتا، فقال: إدامان فی إناء واحد! لا آکله أبدا.
و قام رضی اللّه عنه بأمر الخلافة أحسن قیام، و لم یأخذه فی اللّه لومة لائم، و اهتم رضی اللّه عنه بأمر المسلمین، اهتماما لا یشبهه شی‌ء. و له رضی اللّه عنه فی ذلک أخبار، منها:
أنه خرج بنفسه إلی العالیة فی یوم صائف، یسوق بکرین من إبل الصّدقة تخلفا، لیلحقهما بالحمی، خشیة الضّیعة.
و عن عبد اللّه بن عامر بن ربیعة قال: خرجنا مع عمر رضی اللّه عنه إلی مکة، فما ضرب فسطاطا و لا خباء حتی رجع. و کان إذا نزل، یلقی له کساء، أو نطع علی شجرة، فیستظلّ بها.
و رتّب الناس علی سابقتهم فی العطاء؛ و فی الإذن علیه و الإکرام. و کان أهل بدر أوّل الناس دخولا علیه، و کان علیّ بن أبی طالب رضی اللّه عنه، أولهم دخولا علیه، و أثبت أسماءهم فی الدیوان، علی قربهم من رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فبدأ ببنی هاشم و بنی المطلب، ثم الأقرب فالأقرب.
و هو أول من دوّن الدیوان، و أرّخ التاریخ من الهجرة، لقضیة أوجبت ذلک، و أول من اتخذ الدّرّة، و أول من لقب أمیر المؤمنین، و سبب لقبه بأمیر المؤمنین، أنه بعث إلی عامل العراق: أرسل إلیّ رجلین جلدین شابین، أسألهما عن العراق و أهله، فأرسل إلیه عامل العراق، لبید بن ربیعة العامریّ، و عدیّ بن حاتم الطائی، فلما قدما المدینة، أناخا راحلتیهما بفناء المسجد، ثم دخلا، فإذا هما بعمرو بن العاص رضی اللّه عنه، فقالا له:
استأذن لنا علی أمیر المؤمنین، فصوّب عمرو مقالتهما، و دخل علی عمر، و قال له:
السلام علیک یا أمیر المؤمنین، فسأله عمر رضی اللّه عنه، عن سبب خطابه بذلک، فأخبره بقول لبید و عدیّ بن حاتم، فاستحسنه، و جری الکتّاب بذلک.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 335
و قیل فی سبب تلقیبه بذلک غیر ما سبق، و ذلک أن عمر رضی اللّه عنه لما ولّی قال:
کان یقال لأبی بکر رضی اللّه عنه، خلیفة رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فکیف یقال لی خلیفة خلیفة رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، هذا یطول، فقال له المغیرة بن شعبة رضی اللّه عنه: أنت أمیرنا و نحن المؤمنون، فأنت أمیر المؤمنین، قال: فذلک إذا. ذکر الزبیر بن بکار.
و هو أول من کتب: من عبد اللّه أمیر المؤمنین، و هو أول من جمع الناس لصلاة التراویح، و هو أول من ردّ مقام إبراهیم إلی مکانه الیوم، لّما غیّره عنه السّیل، و هو أول من وسّع المسجد الحرام.
ثم قبضه اللّه تعالی إلیه سعیدا شهیدا، و کان رضی اللّه عنه یسأل اللّه الشهادة، و ثب علیه أبو لؤلؤة المجوسی، مولی المغیرة بن شعبة، و قد دخل المسجد لصلاة الصبح، فطعنه بخنجر فی بطنه، و قیل إنه ضربه بسکین مسمومة ذات طرفین، ست ضربات فی کبده، و فی خاصرته، و قد أحرم لصلاة الصبح، و جال أبو لؤلؤة الملعون فی مسجد النبیّ صلی اللّه علیه و سلّم، فقتل سبعة نفر، و جرح جماعة، فأخذ عبد الرحمن بن عوف رضی اللّه عنه، بساطا رماه علیه و قبضه، فلما رأی أنه قد أخذ، قتل نفسه، و حمل عمر رضی اللّه عنه إلی منزله، و دخل الناس یسلّمون علیه و یثنون، و هو یقول: لیت أنی نجوت کفافا، و أمر رضی اللّه عنه بالاقتصاد فی تجهیزه، و أن یدفن فی بیت عائشة رضی اللّه عنها بإذنها، فسمحت له بذلک، ثم مات بعد یوم و لیلة، و غسّله رضی اللّه عنه، ابنه عبد اللّه، علی سریر رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و صلی علیه فی مسجده، و أمّ بالناس علیه صهیب، فکبّر أربعا، و دفن فی بیت عائشة رضی اللّه عنها، و کان قتل أبی لؤلؤة لعمر رضی اللّه عنه، علی ما قال ابن عبد البر، لثلاث لیال بقین من ذی الحجة، سنة ثلاث و عشرین من الهجرة، هکذا قال الواقدیّ و غیره. و قال الربیع: لأربع بقین من ذی الحجة، و کانت خلافته رضی اللّه عنه عشر سنین و نصفا، و ناحت علیه الجنّ، قبل أن یقتل بثلاث، علی ما رویناه عن عبادة بهذه الأبیات [من الطویل]:
أبعد قتیل بالمدینة أظلمت‌له الأرض تهتزّ العضاه بأسؤق
جزی اللّه خیرا من إمام و بارکت‌ید اللّه فی ذاک الأدیم الممزّق
فمن یسع أو یرکب جناحی نعامةلیدرک ما قدّمت بالأمس یسبق
قضیت أمورا ثم غادرت بعدهابوائق من أکمامها لم تفتّق
و ما کنت أخشی أن تکون وفاته‌بکفّی سبنتی أزرق العین مطرق
و ثناء السلف علی عمر رضی اللّه عنه لا یحصی کثرة، فمن ذلک ما رویناه عن ابن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 336
مسعود رضی اللّه عنه، قال: لو وضع علم أحیاء العرب فی کفّة، و وضع فی الکفة الأخری علم عمر رضی اللّه عنه، لرجح علم عمر رضی اللّه عنه، و لقد کان ذهب بتسعة أعشار العلم، و لمجلس کنت أجلس مع عمر رضی اللّه عنه، أوثق فی نفسی من عمل سنة. العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌5 ؛ ص336
قال علیّ رضی اللّه عنه: خیر الناس بعد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، أبو بکر و عمر رضی اللّه عنهما. و قال علیّ رضی اللّه عنه أیضا، بحضرة الناس، حین وضع عمر رضی اللّه عنه علی سریره، و الناس یدعون و یصلون علیه: و اللّه ما خلفت أحدا أحبّ إلیّ أن ألقی اللّه عز و جل بمثل عمله منک، و ترحّم علیه علیّ رضی اللّه عنه.
و قال طلحة بن عبید اللّه: کان عمر رضی اللّه عنه، أزهدنا فی الدنیا، و أرغبنا فی الآخرة. و قال سعد ابن أبی وقاص رضی اللّه عنه: علمت بأیّ شی‌ء فضلنا عمر رضی اللّه عنه، کان أزهدنا فی الدنیا.
و عن معاویة رضی اللّه عنه قال: أما أبو بکر رضی اللّه عنه، فلم یرد الدنیا و لم ترده، و أمّا عمر رضی اللّه عنه، فأرادته الدنیا و لم یردها، و أما عثمان رضی اللّه عنه، فأصاب منها، و أما نحن فرکبناها ظهرا لبطن. انتهی.
و من مناقب عمر رضی اللّه عنه: أن العناصر الأربعة أطاعته، علی ما قیل، و هی الأرض و الریح و النار و الماء.
فأمّا الأرض، فلأنها کانت تزلزلت، فضربها برجله فقال: أتتحرکین و أنا علیک! فسکنت.
و أما الریح، فإنه خطب یوم جمعة- و کان فی ذلک الیوم و تلک الساعة قتال فی نهاوند- فصاح عمر: یا ساریة، الجبل الجبل، فحملت الریح صوته إلی أمیر الجیش ساریة بن زنیم، فسمع صوت عمر، فالتجأ إلی جبل بالقرب منهم، و قد کاد یغلبوهم، فلما ارتفعوا، حصل النصر.
و أما الماء، فذکر عبد الرحمن بن عبد الحکم، أن المسلمین لما فتحوا مصر، جاء أهلها إلی عمرو بن العاص رضی اللّه عنه، و قالوا: أیها الأمیر إنّ لبلدنا سنّة لا یجری النیل إلا بها، و ذلک أنه إذا کان لاثنتی عشرة لیلة من شهر بؤونة، عمدنا إلی جاریة بکر، فأرضینا أباها، و جعلنا علیها من الحلیّ و الحلل و الثیاب أفضل ما یکون، فألقیناها فی النیل لیجری، فقال لهم عمرو رضی اللّه عنه: إن هذا لا یکون فی الإسلام، فأقاموا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 337
بؤونة و أبیب و مسری، و الماء لا یجری قلیلا و لا کثیرا، فهمّ الناس بالجلاء، فلما رأی عمرو رضی اللّه عنه ذلک، کتب إلی عمر بن الخطاب بذلک، فکتب فی جوابه: أما بعد، فقد أصبت فی أن هذا فی الإسلام لا یکون، و قد بعثت إلیک بطاقة، فألقها فی داخل النیل، و إذا فیها: من عبد اللّه أمیر المؤمنین، إلی نیل مصر، أمّا بعد، فإن کنت تجری من قبلک، فلا تجر، و إن کان اللّه الواحد القهار، هو الذی یجریک، فنسأل اللّه الواحد القهار أن یجریک، فألقی عمرو بن العاص رضی اللّه عنه البطاقة فی النیل، قبل الصّلیب بیوم، و قد تهیّأ أمر مصر للجلاء، فأصبحوا یوم الصلیب، و قد أجری اللّه النیل ستة عشر ذراعا فی لیلة واحدة. انتهی.
و توقّف النیل بعد ذلک أیضا، فرمیت فیه تمرات من نخل بالمدینة، یقال إن عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه زرعها، فجری النیل بإثر ذلک جریانا عمّ البلاد، و هذا الخبر ذکره جدّی أبو عبد اللّه الفاسی فی تعالیقه، لأنه قال: سمعت الشیخ الصالح أبا علی عمر بن عبد الرزاق الجزولیّ الفاسی صاحبنا یقول: سمعت الشیخ أبا الحسن علی العینیّ، منسوب إلی رأس العین، یقول: قدم الشیخ الإمام أبو عبد اللّه القرطبی، و هو محمد بن عمر بن یوسف، من مدینة رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم إلی مصر فی بعض السنین، فاتفق أنه وافق أیام النیل، و قد أبطأ النیل، و قلق الناس لإبطائه، و اتفق أن السلطان رکب البحر، لینظر الأحوال- و کان الملک الکامل- و قدم الشیخ أبو عبد اللّه القرطبی، و أخبر بأن السلطان رکب البحر و أخبر بالحال، فجاء الشیخ إلی ساحل البحر، فأخبر الملک الکامل بمکانه، فدخل الساحل، و سلّم علی الشیخ أبی عبد اللّه، و حمله معه فی المرکب الذی کان فیه، و شکا إلیه ما الناس فیه من القلق، بسب إبطاء النیل، ففتح الشیخ جرابا کان معه فیه تمر، و قال: هذا تمر من نخل بالمدینة، یذکر أنه من نخل زرعه عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه بیده، فأخذ السّلطان من ذلک التّمر حفنة، ثم قال: اللهم إن عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه، کتب إلی نیل مصر: تطلع، فطلع. اللّهم إنّ هذا من آثار عمر رضی اللّه عنه، و رمی بتلک الحفنة فی البحر، قال: فما أصبحوا من الغد إلّا و النیل قد عمّ البلاد جمیعها. و کان الشیخ أبو الحسن العینیّ من الصالحین المعروفین، رحمه اللّه.
انتهی.
و کان عمر رضی اللّه عنه من أشراف قریش فی الجاهلیة، قال الزبیر: حدّثنی محمد ابن الحسن المخزومی، عن نصر بن مزاحم، عن معروف بن خرّبوذ، قال: من انتهی إلیه الشّرف من قریش، فوصله الإسلام، عشرة نفر من عشرة بطون، من هاشم، و أمیّة،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 338
و نوفل بن أسد، و عبد الدار، و تیم، و مخزوم، و عدیّ، و سهم؛ فکان من بنی عدیّ عمر ابن الخطاب رضی اللّه عنه، کانت إلیه السّفارات، إن وقعت حرب بین قریش و بین غیرهم بعثوه سفیرا، و إن فاخرهم مفاخر، بعثوه منافرا و رضوا به. انتهی.
و کان رضی اللّه عنه، علی ما ذکر ابن عبد البر: شدید الأدمة، طوالا کثّ اللحیة أصلع أعسر یسر، یخضب بالحنّاء و الکتم.
و روی عن مجاهد، أن عمر رضی اللّه عنه کان لا یغیّر شیبته. قال: و وصفه رضی اللّه عنه، أبو رجاء العطاردیّ- و کان مغفّلا- قال: کان عمر بن الخطاب، طویلا جسیما، أصلع شدید الصّلع، أبیض شدید حمرة العینین، فی عارضیه خفّة، سبلته کثیرة الشّعر، فی أطرافها صهبة.
قال: و ذکر الواقدیّ من حدیث عاصم بن عبید اللّه، عن سالم بن عبد اللّه بن عمر، عن أبیه، قال: إنما جاءت الأدمة، من قبل أخوالی بنی مظعون، و کان أبیض. قال ابن عبد البر: و عاصم لا یحتج بحدیثه، و لا بأحادیث الواقدی.
و زعم الواقدیّ، أن سمرة عمر رضی اللّه عنه إنما جاءت من أکل الزیت عام الرمّادة، قال. و هذا منکر من القول. و أصح ما فی الباب و اللّه أعلم، حدیث سفیان الثوری عن عاصم بن بهدلة، عن زر بن حبیش، قال: رأیت عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه ضخما کأنه من رجال سدوس، فی رجلیه روح.
و قال الذهبی: و قال سماک بن حرب: کان عمر رضی اللّه عنه أروح، کأنه راکب و الناس مشاة، لطوله، و الأروح: الذی إذا مشی یقارب خطاه.
و ذکر الذهبی عن أبی رجاء العطاردیّ، ما ذکره عنه ابن عبد البر بالمعنی من صفة عمر، و زاد الذهبی- بعد قوله صهبة-: إذا حزبه أمر فتلها، و کان أحول. ثم قال الذهبی: و قیل: کان یأخذ أذنه الیسری بیده الیمنی، و یثب علی فرسه، فکأنما خلق علی ظهره، قال: و قیل: و کان فی خدی عمر رضی اللّه عنه، خطان أسودان من البکاء.
انتهی.
و أم عمر: حنتمة- بحاء مهملة و نون و مثناة من فوق مفتوحة- بنت هاشم بن المغیرة. و قیل بنت هشام بن المغیرة، أخت أبی جهل: قاله ابن مندة، و أبو نعیم، و نقله عن ابن إسحاق، و هو غلط، و الأول هو الصواب علی ما قال الزبیر بن بکار، و ابن عبد البر، و غیرهما.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 339
و ذکر ابن عبد البر: أنه یقال لهاشم، جد عمر: ذو الرمحین، و أنه ولد بعد الفیل بثلاث عشرة سنة. قال: و روی عنه أنه قال: ولدت قبل الفجار الأعظم بأربع سنین.
قال ابن عبد البر: و اختلف فی سن عمر رضی اللّه عنه، فقیل: توفی و هو ابن ثلاث و ستین سنة، کسن النبی صلی اللّه علیه و سلّم حین توفی، روی ذلک من وجوه، عن معاویة، و هو قول الشعبی.
و روی عبید اللّه بن عمر، عن نافع، عن ابن عمر، أنه توفی و هو ابن بضع و خمسین سنة.
و قال أحمد بن حنبل، عن هشیم، عن علی بن زید عن سالم: أنه توفی و هو ابن خمس و خمسین سنة.
و قال الزهری: توفی و هو ابن أربع و خمسین. و قال قتادة: و هو ابن اثنتین و خمسین.
و قیل: مات و هو ابن ستین سنة. انتهی.
قال ابن قتیبة: و أولاد عمر رضی اللّه عنه: عبد اللّه و حفصة- و أمهما زینب بنت مظعون- و عبید اللّه- أمه ملیکة بنت جرول الخزاعیة- و عاصم- أمه أم جمیل بنت عاصم بن ثابت- و فاطمة و زید- أمهما أم کلثوم بنت علی بن أبی طالب، من فاطمة رضی اللّه عنهم- و مجبر و اسمه عبد الرحمن، و أبو شحمة، و اسمه عبد الرحمن أیضا، و فاطمة، و بنات أخر.
و أما موالیه، فمنهم: أسلم، و هنی، و أبو أمیة، جدّ المبارک بن فضالة بن أبی أمیة، و مهجع، مولی عمر- استشهد یوم بدر- و مالک الدّار، و ذکوان، و هو الذی سار من مکة إلی المدینة فی یوم و لیلة. انتهی.
و قال النووی: و روی لعمر رضی اللّه عنه، عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، خمسمائة حدیث و سبعة و ثلاثون حدیثا، اتفق البخاری و مسلم منها علی ستة و عشرین، و انفرد البخاری بأربعة و ثلاثین، و مسلم بأحد و عشرین.
و مناقب عمر رضی اللّه عنه، و سیرته و زهده و شجاعته و هیبته و أخلاقه، یکوّن مجلدا، و قد أشرنا إلی عیون منها، فیها کفایة إن شاء اللّه تعالی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 340

- عمر بن سالم الخزاعی- و قیل عمرو- وافد خزاعة، و الأصح عمرو:

ذکره هکذا الذهبی فی التجرید، و سیأتی إن شاء اللّه تعالی فی باب «عمرو».

- عمر بن سراقة بن المعتمر بن أنس القرشی العدویّ:

ذکره هکذا ابن عبد البر، و قال: شهد بدرا هو و أخوه عبد اللّه بن سراقة. و قال فیه مصعب الزبیری: عمرو بن سراقة. انتهی. رواه الذهبی بمعناه و قال: و الأصح عمرو.

2168- عمر بن سعید بن أبی حسین القرشی النّوفلیّ المکی:

سمع عطاء بن أبی رباح و عبد اللّه بن أبی ملیکة، و طاوس بن کیسان، و عثمان بن أبی سلیمان، و القاسم بن محمد بن أبی بکر الصدیق، و غیرهم.
روی عنه سفیان الثوری، و یحیی بن سعید بن القطان، و ابن المبارک، و أبو عاصم، و روح بن عبادة، و غیرهم.
روی له الجماعة، إلا أن أبا داود، إنما روی له فی المراسیل. و ثّقه أحمد، و ابن معین.
و سئل أبو حاتم، فقال: صدوق.

- عمر بن سفیان بن عبد الأسد بن هلال بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم:

أخو الأسود بن سفیان، و هبّار بن سفیان، قال الزبیر: هاجر إلی أرض الحبشة، و ذکر أن أمه و أم إخوته: الأسود، و هبّار، و عبید اللّه، و عبد اللّه: ریطة بنت عبد بن أبی قیس ابن عبد ودّ بن نصر بن مالک بن حسل بن عامر بن لؤیّ.

- عمر بن سهل بن مروان المازنی التمیمی، أبو حفص البصری:

نزیل مکة. عن أبی الأشهب العطاردیّ، و بحر بن کنیز السّقّاء، و مبارک بن فضالة، و غیرهم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 341
روی عنه الحمیدی، و الفسوی، و ابن [وارة] ، و هارون الحمّال، و مؤمّل بن إهاب، و غیرهم. روی له ابن ماجة .
قال الذهبی: بصری نزل مکة، و لم یذکره صاحب الکمال.

- عمر بن أبی سلمة عبد اللّه بن عبد الأسد بن هلال بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم القرشی المخزومی:

ربیب النبی صلی اللّه علیه و سلّم، أمه أم سلمة، یکنی أبا جعفر. ولد بأرض الحبشة فی آخر السنة الثانیة من الهجرة، و قیل إنه کان یوم قبض رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، ابن تسع سنین، و له عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم اثنا عشر حدیثا، اتفق البخاری و مسلم منها علی حدیثین .
روی عنه سعید بن المسیّب، و عروة بن الزّبیر، و أبو أمامة بن سهل بن حنیف. روی له الجماعة.
و شهد مع علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه یوم الجمل، و استعمله علی فارس، و علی البحرین.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 342
و توفی بالمدینة فی خلافة عبد الملک بن مروان، سنة ثلاث و ثمانین، و قیل إنه قتل مع علی رضی اللّه عنه یوم الجمل. قال المزّی: و لیس بشی‌ء.
و قال الزبیر بن بکار: سمعت محمد بن الضحاک و غیره من رواة القرشیین، یقولون:
فی عمر بن أبی سلمة، و عاصم بن عمر بن الخطاب، یقول معن بن أوس فی نخلة باحوس بن الأکحل [من الطویل] :
لعمرک ما نخلی بحال مضیعةو لا ربّها إن غاب عنها بخائف
و إنّ لها جارین لن یغدر انهاربیب النّبیّ و ابن خیر الخلائف

- عمر بن عبد اللّه بن سلیمان بن السّری الرّیمی الیمنی:

ذکره الشیخ عبد اللّه الیافعی فی تاریخه، و قال: توفی سنة خمسین و خمسمائة حاجّا، و ترجمه بالفقیه الفاضل الورع الزاهد، و قال: روی القاضی أبو الطیب طاهر بن یحیی بن أبی الخیر الیمنی، أنه کان قد أصابه بثرات فی وجهه، فرام معالجتها علی ید الحکیم، و ارتحل إلیه، و کان فی ذی جبلة. فرأی لیلة وصوله إلیها، عیسی بن مریم علیه السلام، فقال: یا روح اللّه، امسح علی وجهی، و ادع لی، ففعل. فلما قام من آخر اللیل، و أمرّ الماء علی وجهه، وجد فیه خفة، و أحسّ عافیة، فاستبشر بصدق رؤیاه، فلما أسفر، نظر وجهه فی المرآة، و إذا وجهه قد أصحّ و أنار، فحمد اللّه، و رجع إلی منزله، قد عافاه الحکیم العلیم. انتهی. و ذکره الجندیّ.

2173- عمر بن عبد اللّه بن ظهیرة بن أحمد بن عطیّة بن ظهیرة القرشی المخزومی المکیّ الشافعیّ، یلقّب بالسّراج:

سمع من الجمال بن عبد المعطی، و أحمد بن سالم، و ابن حبیب الحلبیّ، و جماعة، بإفادة أخیه شیخنا القاضی جمال الدین، و أجاز له من شیوخه: ابن أمیلة، و ابن أبی عمر، و جماعة، و سألت عنه شیخنا المذکور، فقال: بحث «التنبیه» فی الفقه علی الشیخ برهان الدین الأبناسیّ، و أجازه بالتدریس، و جلّ اشتغاله علیّ، و فضل.
و کان شدید الورع متین الدیانة. توفی فی ذی القعدة سنة سبع و تسعین و سبعمائة بمکة. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 343

2174- عمر بن عبد اللّه بن عبد الرحمن بن الضیاء محمد بن عمر القسطلّانی المکیّ المالکیّ، ابن اخی الشیخ خلیل المالکی:

إمام مقام المالکیة بالمسجد الحرام. ولی الإمامة بمقام المالکیة، بعد عمه الشیخ خلیل، حتی مات فی رمضان سنة خمس و ستین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.

- عمر بن عبد اللّه بن یحیی القرشی المخزومیّ المعروف بابن الهلیس الیمنیّ:

أحد تجار الیمن. توفی فی آخر العشر الأخیر من ذی الحجّة، سنة ثلاث و سبعین و سبعمائة، و دفن بالمعلاة. و من حجر قبره لخصّت ذلک.

- عمر بن عبد اللّه بن أبی ربیعة، عمرو، و قیل حذیفة بن المغیرة بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم بن یقظة بن مرّة القرشی المخزومیّ المدنیّ المکیّ:

الشاعر المشهور. ذکره الفضلاء فی کتبهم، و أوسع بعضهم فی ترجمته، و ممن أحسن فیها ابن خلّکان، فنذکر کثیرا مما ذکره، و نضم إلی ذلک ما یناسبه، مع عزوه إلی ذاکره.
قال ابن خلّکان: کانت ولادته فی اللیلة التی مات فیها عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه، و هی لیلة الأربعاء، لأربع بقین من ذی الحجة سنة ثلاث و عشرین من الهجرة، و غزا فی البحر، فأحرقوا السفینة، فاحترق فی حدود سنة ثلاث و تسعین للهجرة، و عمره مقدار سبعین. رحمه اللّه تعالی.
و فیما ذکره ابن خلّکان فی وفاة عمر بن أبی ربیعة نظر بحکایة رویت، فیها ما یقتضی أنه عاش إلی سنة سبع و تسعین من الهجرة، لأن فیها أنه اجتمع مع الخلیفة سلیمان بن عبد الملک بن مروان فی أیام الحج، لما حجّ سلیمان، و خاطب عمر سلیمان بأمیر المؤمنین، و کان حجّ سلیمان فی سنة سبع و تسعین، فیما ذکر غیر واحد من أهل الأخبار، فیلزم علی مقتضی الحکایة المشار إلیها، حیاة عمر فی هذا التاریخ، و هو یخالف
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 344
ما ذکره ابن خلکان. و اللّه أعلم. و ستأتی هذه الحکایة منقولة عن «التّمهید» للحافظ أبی عمر بن عبد البر. انتهی.
و قال ابن خلّکان: و کان الحسن البصریّ رضی اللّه عنه، إذا جری ذکر ولادة عمر ابن أبی ربیعة فی اللیلة التی قتل فیها عمر رضی اللّه عنه، یقول: أی حق رفع، و أیّ باطل وضع.
و قال قبل ذلک: و لم یکن فی قریش أشعر منه، و هو کثیر الغزل و النوادر و الوقائع و المجون و الخلاعة، و له فی ذلک حکایات مشهورة، و کان یتغزل فی شعره بالثریّا بنت علی بن عبد اللّه بن الحارث بن أمیّة الأصفر بن عبد شمس بن عبد مناف الأمویة.
و قال السّهیلیّ فی «الرّوض الأنف»: هی الثریا ابنة عبد اللّه، و لم یذکر علیّا. و قال ابن خلکان، بعد شی‌ء نقله عن السّهیلی: و کانت الثریا موصوفة بالجمال، فتزوّجها سهیل بن عبد الرحمن بن عوف الزهریّ رضی اللّه عنهما، و نقلها إلی مصر، فقال عمر المذکور فی زواجها، یضرب المثل بالثّریا و سهیل، النجمین المعروفین [من الخفیف] :
أیّها المنکح الثریا سهیلاعمرک اللّه کیف یلتقیان
هی شامیّة إذا ما استقلّت‌و سهیل إذا استقلّ یمانی
ثم قال: و من شعر عمر المذکور [من الخفیف] :
حیّ طیفا من الأحبّة زارابعد ما صرّع الکری السّمّارا
طارقا فی المنام تحت دجی اللّیل ضنینا بأن یزور نهارا
قلت ما بالنا جفینا و کنّاقبل ذاک الأسماع و الأبصارا
قال إنّا کما عهدت و لکن‌شغل الحلی أهله أن یعارا
و له أیضا [من الخفیف] :
أیّها الرّاکب المجدّ ابتکاراقد قضی من تهامة الأوطارا
إن یکن قلبک الغداة خلیّاففؤادی بالخیف أمسی معارا
لیت ذا الدّهر حتما علیناکلّ یومین حجّة و اعتمارا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 345
و قال عبد اللّه بن عمر، لعمر بن أبی ربیعة: یا ابن أخی، ما اتّقیت اللّه حیث قلت :
لیت ذا الدهر کان حتما علیناکلّ یومین حجّة و اعتمارا
فقال: یا أبا عبد الرحمن، إنی وضعت لیت حیث لا یعره، قال: صدقت.
و بینا عمر یطوف بالبیت، إذ رأی امرأة تطوف فأعجبته، فسأل عنها، فإذا هی من أهل البصرة، فدنا منها و کلّمها، فلم تلتفت إلیه، فلما کانت اللیلة الثانیة تعرّض لها، فقالت: إلیک عنی أیها الرجل، فإنک فی حرم اللّه تعالی، موضع عظیم الحرمة، فلما ألحّ علیها و منعها من الطّواف، أتت محرما لها فقالت: تعال معی، أرنی المناسک، فإنّی لا أعرفها، فأقبلت و هو معها، و عمر جالس علی طریقها، فلما رآها عدل عنها، فتمثّلت بشعر الزّبرقان بن بدر السّعدی [من البسیط] :
تعدو الذئاب علی من لا کلاب له‌و تتّقی مربض المستأسد الحامی
قال: فبلغ هذا الحدیث المنصور، قال: وددت أنه لم تبق فتاة من قریش فی خدرها، إلا سمعت هذا الحدیث.
و یروی أن یزید بن معاویة، لما أراد توجّه مسلم بن عقبة إلی المدینة، اعترض الناس، فمرّ به رجل من أهل الشام، معه ترس قبیح، فقال: یا أخا الشام، مجنّ ابن أبی ربیعة، أحسن من مجنّک، یرید قول ابن أبی ربیعة [من الطویل] :
فکان مجنّی دون من کنت أتّقی‌ثلاث شخوص کاعبان و معصر
و هذا البیت من جملة قصیدة، و هو من ظریف شعره، و من جملتها:
فحیّیت إذ فاجأتها فتلهّفت‌و کادت بمکتوم التّحیّة تجهر
و قالت و عضت بالبنان فضحتنی‌امرؤ میسور أمرک أعسر
أریتک إذ هنّا علیک ألم تخف‌رقیبا و حولی من عدوّک حضّر
فو اللّه ما أدری أتعجیل حاجةسرت بک أم قد نام من کنت تحذر
فقلت لها قادنی الشّوق و الهوی‌إلیک و ما عین من النّاس تنظر
فلمّا تقضّی اللیل إلا أقلّه‌و کادت توالی نجمه تتغوّر
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 346 أشارت بأنّ الحیّ قد حان منهم‌هبوب و لکن موعد منک عزور
فما راعنی إلا مناد برحله‌و قد لاح مفتوق من الصّبح أشقر
فلمّا رأت من قد تنوّر منهم‌و أیقاظهم قالت أشر کیف تأمر
فقلت أبادیهم فإمّا أفوتهم‌و إمّا ینال السّیف ثأرا فیثأر
فقالت أتحقیقا لما قال کاشح‌علینا و تصدیقا لما کان یؤثر
و إن کان ما لابدّ منه فغیره‌من الأمر أدنی للخفاء و أستر
أقصّ علی أختیّ بدء حدیثناو ما لی من أن تعلم متأخّر
لعلّهما أن یبغیا لک مخرجاو أن یرخیا سترا بما کنت أحصر
فقالت لأختیها أعینا علی فتی‌أتی زائرا و الأمر للمرء یقدر
فأقبلتا فارتاعتا ثمّ قالتاأقلّی علیک اللّوم فالخطب أیسر
یقوم فیمشی بیننا متنکّرافلا سرّنا یفشو و لا هو یظهر
فکان مجنّی دون من کنت أتقّی‌ثلاث شخوص کاعبان و معصر
انتهی ما اخترنا ذکره من کتاب ابن خلکان، فی أخبار عمر بن أبی ربیعة.
و من أخباره و شعره فی غیر کتاب ابن خلکان، ما ذکره الفاکهیّ فی کتاب «أخبار مکة»، قال: حدّثنی أحمد بن حمید الأنصاری، عن الأصمعیّ، قال: حدّثنی صالح بن أسلم، قال: نظرت إلی امرأة تطوف بالبیت مستثفرة بثوب، فنظر إلیها عمر بن أبی ربیعة من وراء الثوب، ثم قال [من الطویل] :
ألمّا بذات الخال فاستطلعا لناعلی العهد باق عهدها أم تصرّما
و قولا لها إن النوی أجنبیّةبنا و بکم قد خفت أن یتیمّما
فقلت له: امرأة مسلمة محرمة غافلّة، قد سیّرت فیها شعرا، و هی لا تدری؟ فقال لها: لقد سیّرت من الشعر ما بلغک، و ربّ هذه البنیّة، ما حللت إزاری علی فرج امرأة حرام قطّ.
ثم قال: و حدّثنی محمد بن أبی عمر، قال: حدّثنا ابن القدّاح سعید بن سالم، قال:
کان فلان الأعمی، یسکن فی شعب الخرّازین، و کانت له فیه زوجة، فبلغه أن عمر بن أبی ربیعة أطاف ببیته، فقال لقائده: صلّ بی الجمعة إلی جنب عمر بن أبی ربیعة، فلما انصرف من الجمعة، أخذ بحاشیة ثوب عمر، ثم صاح [من الوافر]:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 347 ألا من یشتری جارا نؤومابجار لا ینام و لا ینیم
و یلبس بالنّهار ثیاب إنس‌و تحت اللیل شیطان رجیم
فقال له عمر: أقلنیها، فهی التوبة، فأرسله.
و قال الفاکهی، بعد أن ذکر مسجد الشجرة، الذی دون یأجج، قال عمر بن أبی ربیعة یذکر یأجج [من الطویل]:
و أسرح لی الدهماء و اجعل بمطرفی‌و لا یعلمن حیّ من الناس مذهبی
و موعدک البطحاء من أرض یأجج‌أو الشّعب ذی المرخ من بطن مغرب
و قال: حدّثنا الزبیر بن أبی بکر، قال: حدّثنی بکّار بن رباح، قال: أخبرنی ابن جریج، قال: کنت مع معن بن زائدة بالیمن، فحضّر الحج، فلم تحضرنی نیّة، قال:
فخطر ببالی قول ابن أبی ربیعة [من البسیط]:
باللّه قولی له فی غیر معتبةماذا أردت بطول المکث بالیمن
إن کنت حاولت دنیا أو نعمت بهافما أخذت بترک الحجّ من ثمن
فدخلت علی معن، فأخبرته أنی عزمت علی الحج، فقال: ما نزعک إلیه، و لم تکن تذکره؟ فقلت: ذکرت قول ابن أبی ربیعة، و أنشدته شعره هذا، فجهزنی و انطلقت.
حدثنا عبد اللّه بن إسحاق الجوهری البصری قال: سمعت أبا عاصم الضحّاک بن مخلد، یقول: قدمت مکة، فإذا ابن جریج عند معن بن زائدة، فلما کان قبل یوم الترویة بیوم أو یومین، قال لی رجل قد قدم، فذکر نحو الحدیث الأول. و أوّل هذه الأبیات :
هیهات من أمة الوهّاب منزلناإذا حللنا بسیف البحر من عدن
و احتلّ أهلک أوطانا فلیس لهم‌إلّا التذکّر أو همّ مع الحزن
قالت لأخت لها سرّا مراجعةو ما أرادت به إلا لتبلغنی
باللّه قولی له فی غیر معتبةماذا أردت بطول المکث بالیمن
لو أنّها أبصرت بالجزع عبرته‌إذا تغرّد قمریّ علی فنن
إذا رأت غیر ما ظنّت لصاحبهاو أیقنت أنّ لحجا لیس من وطنی
ما یملک إن أمسی بصنعاء، فقال: قدم للحج. انتهی. و زاد عبد اللّه بن إسحاق:
فدخل علی معن بن زائدة، فقال: عتق ما یملک إن أمسی بصنعاء، فقال: قدم للحج.
انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 348
و روینا بإسناد لابن جریج، حکایته مع معن بن زائدة، و فیها غیر ما ذکره الفاکهی و نقص عنه.
أخبرنی الإمام الخیّر أبو الیمن محمد بن أحمد بن الرضیّ إبراهیم الطبری و غیره سماعا، قال: أخبرنا محمد بن أحمد بن خالد بن محمد بن أبی بکر الفارقی إجازة، قال: أخبرنا قاضی القضاة شمس الدین أبو بکر محمد بن إبراهیم بن عبد الواحد المقدسی، قراءة علیه و أنا أسمع، قال: أخبرنا أبو یعلی حمزة بن السید بن أبی الفوارس الأنصاری، قال: حدّثنا أبو القاسم الخضر بن الحسین بن عبدان الأزدیّ قال: أخبرنا أبو القاسم علی بن محمد بن أبی العلاء المصّیصیّ، قال: أملی علینا الشیخ أبو إسحاق إبراهیم بن علیّ بن عبد اللّه، ابن محمد الغازی فی داره بمصر، سنة تسع عشرة و أربعمائة، قال: حدثنا أبو بکر بن خروف إملاء قال: حدثنا یموت بن المزرّع، قال: حدثنا نصر بن منصور بن المطیعی قال: حدثنا علیّ بن المدینیّ قال: حدثنا سفیان قال: حدثنی ابن جریج قال: لزمنی دین، فضاقت علیّ ساحتی و بلدی، فأتیت معن بن زائدة و هو بأرض الیمن، فنزلت فی منزلی، ثم إنی سرت إلیه، فقال لی: أهلا بک و سهلا، ما أقدمک هذه البلدة؟ فقلت: دین- أصلح اللّه الأمیر- طردنی عن وطنی، فقال: نقضی دینک و تردّ إلی بلدک مجبورا، فأقمت عنده مدیدة، ثم إنی رأیت الناس یتجهزون للحج، فحننت إلی مکة، و ذکرت قول عمر بن أبی ربیعة :
بل ما نسیت غداة الخیف موقفهاو موقفی و کلانا ثمّ ذو شجن
و قولها للثّریّا و هی باکیةو الدمع منها علی الخدّین ذو سنن
باللّه قولی له فی غیر معتبةماذا أردت بطول المکث فی الیمن
إن کنت حاولت دنیا أو ظفرت بهافما أفدت بترک الحجّ من ثمن
انتهی.
و من أخبار عمر بن أبی ربیعة، الحکایة التی نقلها شیخنا القاضی مجد الدین الشیرازی فی کتابه «الوصل و المنی، فی فضائل منی» قال: لما حجّ سلیمان بن عبد الملک، أرسل إلی عمر بن أبی ربیعة یقول له: أنت القائل [من الطویل]:
و کم من قتیل لا یباء به دم‌و من غلق رهنا إذا ضمّه منی
و من مالی‌ء عینیه من شی‌ء غیره‌إذا راح نحو الجمرة البیض کالدّمی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 349 یسحّبن أذیال المروط بأسؤق‌خدال إذا ولّین أعجازها روی
أوانس یسلبن الحلیم فؤاده‌فیا طول ما شوق و یا حسن مجتلی
فلم أر کالتّجمیر منظر ناظرو لا کلیالی الحج أفلتن ذا هوی
قال: نعم. فقال سلیمان بن عبد الملک: و اللّه لا یشهد الحج العام مع الناس، أما و اللّه لو اهتممت بحجک، لم تنظر إلی شی‌ء غیرک! فإذا لم یفلت الناس منک فی هذه الأیام، فمتی یفلتون؟ ثم أمر بنفیه إلی الطائف، فقال: یا أمیر المؤمنین، أو خیر من ذلک؟
قال: ما هو؟ قال: أعاهد اللّه عز و جل، أن لا أعود لمثل هذا الشعر، و لا أذکر النساء فی شی‌ء أبدا، و أجدّد توبة علی یدیک، قال: أو تفعل؟ قال: نعم: فعاهد اللّه علی توبته و خلّاه. انتهی.
و اتفق لعمر بن أبی ربیعة حکایة طریفة بمنی، فی زمن الحج، ألفیتها فی کتاب شیخنا القاضی مجد الدین الشیرازی، قال بعد أن أشار إلیها مستظرفا لها: و هی ما حکاه القاسم ابن محمد رحمه اللّه تعالی، قال: کنت فی مجلس فیه عمر بن أبی ربیعة المخزومیّ رحمه اللّه تعالی، فقلنا له: یا أبا الخطاب، إن لک مع النساء أحادیث عجیبة، قد نقلها الرّواة، و سارت بها الرکبان، فحدّثنا بأعجبها! فقال: نعم، إنی سأحدثکم حدیثا ظریفا: إنی کنت ذات یوم بمنی، إذ دخل علیّ الحاجب، فأعلمنی مکان عجوز بالباب، تطلب الإذن، فقلت له: إیذن لها، فدخلت عجوز بها مسحة من الجمال، و علیها کسوة فاخرة، فسلّمت علیّ، و سألتنی عن نسبی، فأخبرتها أنّی عمر بن أبی ربیعة، فقالت: یا أبا الخطاب، هل لک أن أریک أحسن خلق!. قلت: فداک أبی و أمی، کیف لی بذلک! قالت: یا أبا الخطاب، أنت ناظر إلیها علی شریطة، قلت: و ما هی؟ قالت: آخذ علیک العهد، علی أنک تریها من نفسک العفاف، و لا تتعرّض لها بسوء، قلت: نعم، ذاک لک، قالت: و علی أن أعصب عینیک، و ألبسک لبس النساء، و أقودک إلی الموضع، قلت: نعم.
و ذلک أیضا لک. قال: فأخرجت مصحفها من ردفها، فاستحلفتنی به علی ذلک، ثم أخرجت عصابة فعصبت بها عینیّ.
و ألبستنی إزارا و خفّا، ثم قادتنی، حتی أدخلتنی علی مضرب، فأخذنی من یدها و صائف، ثم حللن العصابة عن عینیّ، و إذا أنا فی مضرب من الدیباج الأحمر، مفروش بالوشی المنسوج بالترهب، و إذا فیه جوار أبهی من البدور، فأجلسننی علی سریر من الأبنوس المسجّف بالذهب، و وقفن علی رأسی یروّحننی، فبینما أنا جالس علی ذلک الحال، و إذا جاریة قد طلعت من باب المضرب، أحسن من الشمس، فسلّمت علیّ، ثم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 350
جلست إلی جانبی، و أقبلتّ علیّ تحدّثنی، و سألتنی عن حالی، و أنا و اللّه منها فی غمرات شدیدة، و قد زال عقلی حین شاهدت جمال صورتها، فلما مضی لی معها ساعة، قالت: یا عمر، من الذی یقول :
و ناهدة الثدیین قلت لها اتّکی‌علی الرّمل من جبّانة لم توسّد
فقالت علی اسم اللّه سمعا و طاعةو إن کنت قد کلّفت ما لم أعوّد
فلمّا دنا الإصباح قالت فضحتنی‌فقم غیر مطرود و إن شئت فازدد
فزّودت منها و اتّشحت بمرطهاو قلت لعینیّ اسکبا الدّمع فی غد
و قامت تعفّی بالرداء مکانهاو تطلب شیئا من جمان مبدّد
فقلت لها: أنا قائل ذاک، فداک أبی و أمی، قالت: یا عمر، من کانت هذه الناهدة الثدیین، التی کانت هذه حالها معک؟ قلت لها: أطال اللّه بقاءک، ما کان هذا منّی من قصد و لا عمد، و لا قلته فی امرأة بعینها، غیر أنی أحبّ الغزل، و أقول الشعر، و التّشبّب بالنساء، فقالت: أنت کذاب علی الحرائر، فاضح للنساء، و قد فشا شعرک فی الحجاز و العراق و الشام، و لم یکن فی امرأة بعینها! یا وصائف، أخرجن هذا الکذاب الفضاح للنساء الحرائر، فعصبن عینی، و دفعننی إلی العجوز، فقادتنی إلی مضربی، ثم قالت: یا أبا الخطاب، لا تیأس، فبتّ لیلتی قلقا لم أذق مناما، فلما کان الغد، دخل علیّ الحاجب، و قال: إن العجوز التی کانت أمس بالباب قد جاءت، فقلت: ائذن لها، فدخلت و سلمت و قالت: هل لک أن تراها ثانیة؟ قلت: نعم. قالت: أأنت ناظر إلیها علی الشرط المتقدم، قلت: نعم. فأخرجت المصحف و استحلفتنی، و عصبت عینیّ، و قادتنی إلی مضربها، فأخذنی منها الوصائف، و حللن العصابة عن عینی، و إذا أنا فی مضرب من الدیباج الأسود، منقوش بالذهب، مفروش بالحریر، و إذا فیه جوار کالظباء، فجلست علی السریر، و إذا هی قد طلعت علیّ کالبدر بتمامه، فسلّمت علیّ و صافحتنی، فوجدت برد کبدها فی یدی، ثم جلست إلی جانبی، و سألتنی عن خبری، و کیف کان بیتی فی لیلتی، و حادثتنی ساعة، فما رأیت أطیب من حدیثها، ثم قالت لی فی غضون ذلک: یا أبا الخطاب، من الذی یقول [من الرمل]:
بینما ینعتننی أبصرننی‌دون قید المیل یعدو بی الأغرّ
قالت الکبری أتعرفن الفتی‌قالت الوسطی نعم هذا عمر
قالت الصغری و قد تیّمتهاقد عرفناه فهل یخفی القمر
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 351 و إذا ما عثرت فی مرطهاعثرت باسمی و قالت یا عمر
قلت: أنا قائل ذاک، فدک أبی و أمی، قالت: فمن هذه الکبری و الوسطی و الصغری؟ قلت: أطال اللّه بقاک، قد تقدم عذری عن هذا أمس، و إنی لم أقل ذلک فی جاریة بعینها، و لا کان منی عن قصد و لا عمد، قالت: یا فضّاح الحرائر، یا کذابا علی النساء، ما حملک علی أن تقول علی النساء ما لم یکن حقا، حتی شاع فی أقطار الأرض، و ظن الناس أنه حق فی امرأة بعینها! یا وصائف، عزّرن هذا الفاسق علی کذبه علی الحرائر.
و ضربننی علی وجهی و رأسی ضربات شدیدة، ثم شددن العصابة علی عینی، و دفعننی إلی العجوز، فقادتنی إلی مضربی، ثم قالت: لا تیأسنّ، فبتّ لیلتی قلقا مفکرا، لم أذق مناما، حتی برق الصبح، فلما طلعت الشمس، دخل علیّ الحاجب و أعلمنی بمکان العجوز، فقلت: اشغلها عنی ساعة، إلی أن یخرج إلیک رسولی، ثم أمرت جاریة أن تضرب لی فی باطیة خلوقا، ففعلت، فغمست یدی فیه إلی معصمی، ثم أسدلت إزاری، و أمرت بإدخال العجوز، فدخلت فسألتنی عن حالی، ثم قالت: هل لک أن تراها ثالثة؟ قلت: نعم. فداک أبی و أمی، قالت: أنت ناظر إلیها علی الشرط؟ قلت: نعم.
فأخرجت المصحف و استحلفتنی، ثم عصبت عینیّ، و قادتنی إلی الموضع، فلما حسّیت بباب المضرب، أخرجت یدی فمسحتها ببابه، و جعلت أمسک الطّنب بکفّی، ثم ناولتنی الوصائف، فأخذتنی منها وصیفة، و أدخلتنی الموضع، و فتحت عینیّ، فإذا أنا بمضرب من الدیباج الأبیض، منقوش بالذهب، مفروش بالحریر، فجلست علی السریر، فإذا هی قد طلعت، فلما نظرت إلیها، سقطت علی وجهی مغشیا علیّ، فلما أفقت، تناولت کفّی و جعلت تغمره، و قالت: کیف حالک یا أبا الخطاب؟ قلت: سوء حال، و النظر یغنی عن الشکوی، فتبسمت، فما رأیت شیئا أحسن من ثغرها، ثم جعلت تسائلنی عن أخبار أهل الحجاز، و أیام العرب، و أخبار أهل العشق، حتی انتصف النهار، و أنا و اللّه یخیّل إلیّ کأنی فی بعض قصور الجنة مع حورها، فبینما أنا کذلک فی أسرّ حال، إذا التفتت إلیّ و قالت: یا أبا الخطاب، من الذی یقول [من الکامل] :
سجج الغراب ببین ذات الدّملج‌لیت الغراب ببینها لم یسحج
ما زلت أتبعهم لأسمع حدوهم‌حتی دخلت علی ربیبة هودج
قالت و حقّ أبی و حرمة والدی‌لأنبّهنّ أبی إن لم تخرج
فتناولت کفّی لتعلم مسّه‌بمخضّب الأطراف غیر مشنّج
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 352 فلثمت فاها آخذا بقرونهاشرب النزیف ببرد ماء الحشرج
فقلت لها: أنا قائل ذاک، فداک أبی و امی، فقالت: من هذه الجاریة التی دخلت علیها، و أخذت بقرونها، و لثمت فاها؟ قلت: یا سیدتی، إن عذری قد تقدّم و المحنة فیه واحدة، قالت: فأراک مقیما علی الکذب و فضیحة النساء، و هتک أسرار الحرائر، أخرجن عنی هذا الفاسق الکذاب، مجرورا مدحورا معزّرا علی کذبه و افترائه علی النساء، فبادرن الوصائف إلیّ، و سحبننی علی وجهی، و ضربننی بأیدیهنّ و أرجلهن ضربا موجعا، ثم عصبن عینیّ، و سلّمننی إلی العجوز، فأخرجتنی و أنا لا أعقل، فقادنی ساعة، سنح لها جمّال فی بعض الطریق، فقالت له: خذ هذه المرأة الضریرة إلی مضرب عمر بن إلی ربیعة، و لک هذه الدراهم، فبادر الجمال و أخذنی من یدها، و هو یظن أنی امرأة ضریرة، حتی وصل بی إلی مضربی، فأخذنی منه بعض غلمانی، فدخلت المضرب، و لبست ثیابی، و أمرت بإدخال الناس علیّ، ثم قلت لهم: أیّ غلام وجد لی باب مضرب علیه کفّ خلوق، فهو حرّ لوجه اللّه تعالی، و أیّ رجل من أهلی وجد ذلک، فله ألف درهم. فخرج الناس من عندی و اجتهدوا فی طلب ذلک، فعاد بعض غلمانی و قال: یا سیدی، قد عرفت المضرب، ثم قمت معه، فانتهی بی إلی مضرب مروة بنت عبد الملک ابن مروان، فأمرت بمضربی أن یقلع و یضرب حیال مضربها، فلما علمت أنی قد عرفتها، فحرجت من ذلک، ثم أسدلت الستور بینی و بینها، و کان لعبد الملک عیون، فکتبوا بذلک، شعرا، فشاع فی الناس، و هو [من الطویل] :
نظرت إلیها بالمحصّب من منی‌ولی نظر لو لا التحرّز عارم
فقلت أشمس أم محاریب بیعةبدت لک بین السّجف أم أنت حالم
بعیدة مهوی القرط إما لنوفل‌أبوها، و غما عبد شمس و هاشم
ثم أزف خروجها إلی الشام، فرحلت معها، أنزل بنزولها، و أرحل برحیلها، و اشتد بی الوجد و الدّنف، حتی رکبت فی العمّاریّة من ضعفی و شدة مرضی، و أنا أکتم حالی و أخفیه عن أهلی و عوّادی، و لم أفش سری علی أحد، إلی أن صرنا من دمشق علی مرحلتین، فتلقاها رسول عبد الملک یأمرها بالنزول فی موضعها إلی أن یخرج إلیها، و أقبل عبد الملک إلی نحوها فی سادات بنی أمیة، و وجوه القوّاد، حتی إذا صار قریبا منها، اعتزل عنه الناس، فدخل إلیها فی مضربها و بارک لها فی حجّتها، و هنأها بمقدمها، ثم قال: یا مروة، ألم أنهک عن الطواف نهارا، حتی لا تقع عین أحد علیک! فقالت:
و اللّه ما طفت إلا لیلا، فخرج من عندها، فحانت منه التفاتة، فإذا هو بمضربی، فقال:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 353
لمن هذا؟ فقیل: لعمر بن أبی ربیعة، فقال: علیّ به، فلما جئت إلیه، دخلت علیه فسلّمت، فقال: لا سلّم اللّه علیک و لا أقرّ بک عینا، فقلت: بئست التحیة من ابن العم، علی بعد الدار و شحط المزار، فقال: ألست القائل:
نظرت إلیها بالمحصّب من منی‌ولی نظر لو لا التحرّز عارم
قاتلک اللّه، أما لک مندوحة عن ابنة عمک، حتی شبّبت بها فی شعرک! فقلت: یا أمیر المؤمنین، إنی لم أقل فی امرأة بعینها، و لا کان منی عن قصد و لا عمد، فقال:
کذبت یا فاسق، ثم إنه أطرق ساعة و رفع رأسه إلیّ، و قال: یا عمر، هل لک فی واحدة! قلت: نعم، و ما هی فداک أبی و أمی یا أمیر المؤمنین؟. فقال: أزوّجک مروة، فقلت: أنا! فعبد من عبیدک یا أمیر المؤمنین، و طاعتک علیّ واجبة، فاصنع ما شئت، فأمر بإحضار خمسمائة ألف درهم، فأحضرت، ثم دعا وجوه بنی أمیة، و خطب خطبة حسنة، و عقد نکاحی علی ابنته مروة بالمال الحاضر، ثم قال لی: قم فادخل علی أهلک، فقمت فدخلت علیها، فلما أحسّت بی، نفرت نفور الظبی، و قالت: ویلک! من أنت ثکلتک أمک؟ فقلت: أنا بعلک و ابن عمک عمر بن أبی ربیعة، صبرت و قدرت فظفرت، فأنست إلیّ عند ذلک، و عادلتها فی هودجها إلی دمشق، فأقر اللّه تعالی بها عینی.

- عمر بن عبد الحمید بن عبد الرحمن بن زید بن الخطاب العدوی:

أمیر مکة. هکذا نسبه صاحب الجمهرة، و قال: ولی مکة للسفاح، و ولی الیمن لدواد ابن علیّ، خمسة أشهر، و کان فی غایة الفضل. و ذکر أن والده عبد الحمید، ولی الکوفة لعمر بن عبد العزیز. انتهی.

- عمر بن عبد الرحمن بن محیصن السهمی، مولاهم، المکی:

قارئ أهل مکة، مع ابن کثیر، و حمید الأعرج. و قد اختلف فی اسمه علی ستة أقوال، أصحهما «عمر» هکذا سماه عبد اللّه بن المؤمل، و سفیان بن عیینة، و ابن معین، و ابن عدی.
و قیل: محمد بن عبد اللّه بن محیصن، و قیل: عبد الرحمن بن محمد بن محیصن، و قیل:
محمد بن عبد الرحمن بن محیصن، حکی هذه الأقوال ابن مجاهد.
و قال مصعب الزبیری: هو عبد الرحمن بن محیصن بن أبی وداعة. و قیل عبد اللّه بن محیصن، کذا سمّاه أبو أحمد السامری، و أبو عبد اللّه الحاکم.
قرأ علی سعید بن جبیر، و مجاهد، و درباس، مولی ابن عباس. قرأ علیه شبل بن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 354
عبّاد، و أبو عمرو بن العلاء، و عیسی بن عمر القارئ، و غیرهم، و له روایة شاذّة منقولة فی کتاب «المبهج» للإمام أبی محمد، و فی غیر ما مصنفّ، و اللّه أعلم بصحتها.
و هو فی الحدیث ثقة، احتجّ به مسلم و غیره، حدث عن أبیه، و صفیّة بنت شیبة، و عطاء بن أبی رباح، و محمد بن قیس بن مخرمة. و حدّث عنه ابن جریج، و ابن عیینة، و هشیم، و عبد اللّه بن المؤمل المخزومی، و غیرهم.
روی له مسلم و الترمذی و النسائی فی کتبهم، و لیس له فیها إلا حدیث واحد فی قوله: مَنْ یَعْمَلْ سُوءاً یُجْزَ بِهِ [النساء: 123]. و ذکره ابن حبان فی الثقات.
قال ابن القاسم الهذلی: مات سنة ثلاث و عشرین و مائة بمکة، و من طبقات القراء للذهبی، لخّصت هذه الترجمة، و قال فی التذهیب: هو ثقة فی الحدیث، مقلّ، ضعیف فی القراءة، له فی روایته أشیاء شاذة.

- عمر بن عبد العزیز بن مروان بن الحکم بن أبی العاص بن أمیة بن عبد شمس بن عبد مناف القرشی الأموی، أبو حفص:

أمیر المؤمنین، الإمام العادل. ولی مکة و المدینة، ولاه ذلک الولید بن عبد الملک، فی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 355
سنة ست و ثمانین من الهجرة، إلی سنة ثلاث و تسعین، و حج بالناس فیها، و فی سنة اثنتین و تسعین، و سنة تسعین، و سنة تسع و ثمانین، هکذا ذکر ذلک ابن کثیر، و لعله أخذه من تاریخ ابن الأثیر، عن تاریخ ابن جریر الطبری.
و وجدت فی تاریخ ابن جریر، ما یدلّ لما ذکر ابن کثیر، من أنه ولی ذلک، لأنه قال فی أخبار سنة تسعین: و فیها حجّ بالناس عمر بن عبد العزیز، و هو عامل بالمدینة و مکة و الطائف.
و قال فی أخبار سنة إحدی و تسعین: و کانت عمّال الأمصار فی هذه السنة، العمال فی التی قبلها، إلا مکة، و قیل إن مکة کانت فیها إلی عمر بن عبد العزیز. و قال فی أخبار سنة ثلاث و تسعین: و فیها عزل عمر بن عبد العزیز عن المدینة فی قول، و کان عزله، أن عمر کتب إلی الولید یخبره، بعسف الحجاج أهل عمله بالعراق و اعتدائه علیهم، و طلبه لهم بغیر حق و لا جنایة، فبلغ ذلک الحجاج، فاصطنعه علی عمر، و کتب إلی الولید: إنّ من قبلی من أهلی العراق و أهل الشقاق، قد لجأوا إلی المدینة و مکة، و أن ذلک و هن.
فکتب الولید إلی الحجاج: أشر لی برجلین، فکتب إلیه یشیر بعثمان بن خالد، و خالد ابن عبد اللّه القسری، فولّی خالدا مکة، و عثمان المدینة، فخرج عمر من المدینة و أقام بالسویداء، و ذکر أنه کان قدم المدینة والیا بعد عزل هشام بن إسماعیل المخزومی، فی شهر ربیع الأول سنة سبع و ثمانین، و أنه حج بالناس فی هذه السنة، و فی سنة ثمان و ثمانین.
و هذا یدل علی أنه کان والیا علی مکة فی هذا التاریخ، کما ذکر ابن کثیر، لأن الحج إنما یقیمه أمیر المدینة غالبا، إلا إذا کانت مکة مضافة إلیها، و کانت مکة کثیرا ما تضاف إلی أمیر المدینة، مع کونه مقیما بالمدینة، و إنما کان یقیم بالمدینة، لقربها من الشام، بلد الخلیفة إذ ذاک.
و ذکر ابن جریر، أنه لما حجّ بالناس فی سنة ثمان و ثمانین، ذکر له بعض أهل مکة، قلّة الماء بها، و أنهم یخشون علی الحجاج من العطش، فدعا عمر، فجاء المطر، و سال الوادی، حتی خاف أهل مکة، و أمطرت عرفة و منی، و جمع، یعنی المزدلفة، فما کانت إلا أعین، و کانت مکة تلک السنة مخصبة. انتهی بالمعنی.
و کان عمر بن عبد العزیز کثیر الفضائل و المناقب، و لذلک عهد إلیه بالخلافة، ابن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 356
عمه سلیمان بن عبد الملک بن مروان متکرّها، و استمرّ علیها حتی مات فی رجب سنة إحدی و مائة، بدیر سمعان من أرض المعرة، و دفن هناک و له أربعون سنة، و کانت خلافته سنتین و خمسة أشهر و أیاما، کمدّة خلافة الصدیق رضی اللّه عنه، و هو خامس الخلفاء الراشدین رضی اللّه عنهم، و کان أبیض جمیلا، نحیف الجسم، حسن اللحیة، بجبهته أثر حافر فرس شجه و هو صغیر، و کان یقال له أشجّ بنی أمیة، و لما حفظ القرآن فی صغره، بعث به أبوه من مصر إلی المدینة، فتفقه فیها حتی بلغ رتبة الاجتهاد.
روی عن أنس بن مالک، و عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب، و سعید بن المسیّب، و عروة بن الزبیر، و أبی سلمة بن عبد الرحمن، و جماعة، و أرسل عن عقبة بن عامر، و خولة بنت حکیم.
روی عنه: الزهری، و أیوب، و ابن المنکدر، و یحیی بن سعید الأنصاری، و غیرهم.
حتی إن أبا سلمة، روی عنه. روی له الجماعة.
و أمه بنت عاصم بن عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه، و أخبار عمر بن عبد العزیز و فضائله کثیرة مشهورة.

- عمر بن عبد المجید بن عمر بن حسین القرشی العبدری، تقی الدین أبو حفص، المعروف بالمیانشیّ:

نزیل مکة و شیخها و خطیبها، لقی بالإسکندریة أبا عبد اللّه محمد بن أحمد الرازی، و فرّط فیه، لأنه لم یأخذ عنه إلا سداسیّاته، تناولها منه، و سمع من أبی عبد اللّه محمد بن علی بن عمر المازریّ، کتابه «المعلم بفوائد مسلم»، و بمکة من أبی العباس أحمد بن معد ابن الأقلیشیّ، کتابیه «النجم» و «الکوکب»، و من أبی القاسم الکروخی «جامع الترمذی» و من أبی المظفر محمد بن علی الشیبانی الطبری قاضی مکة.
روی عنه خلق، منهم: ابن أبی الصیف، و ابن أبی حرمیّ، و الصّدر البکری، و هو خاتمة أصحابه. ذکره منصور بن سلیم فی «تاریخ الإسکندریة» و قال: المالکی، و ترجمه بالفقیه، و ذکر أن من توالیفه «المجالس المکیة» و «إیضاح ما لا یسع المحدث جهله» و کتاب «الروضة، فی الرقائق». و ذکر أنه حدث بمصر و بمکة، و صار خطیبا بها، و کان عالما ورعا ثقة، أخذ عنه العلم خلق کثیرون. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 357
و ذکره الذهبی فی تاریخ الإسلام، و ترجمه بشیخ الحرم، و قال: کان محدثا متقنا صالحا. انتهی.
و قد روی فی کتابه «المجالس المکیة» أحادیث باطلة، و سکت علیها، لشهرة رواتها بالکذب.
توفی فی جمادی الأولی سنة إحدی و ثمانین و خمسمائة بمکة، هکذا أرخ وفاته المنذری فی «التکملة» و الذهبی.
و ذکر ابن مسدی فی أثناء ترجمة سلیمان بن خلیل العسقلانی، سبط المیانشی، أنه توفی سنة ثلاث و ثمانین، کذا وجدت بخط الحافظ أبی الفتح بن سیّد الناس، فیما انتخبه من معجم ابن مسدی، و هذا هو الصواب و اللّه أعلم، لأن فی حجر قبره فی المعلاة: أنه توفی لتسع من المحرم لیلة عاشوراء، من سنة ثلاث و ثمانین و خمسمائة.
و وجدت بخط الشیخ عبد اللّه بن خلیل المالکی: الإمام أبو القاسم عبد الرحمن بن عبد المجید الصفراوی، سمع من قاضی الحرمین أبی حفص المیانجیّ، لقیه بمکة، سمع علیه فی شهور سنة سبع و سبعین و خمسمائة جامع الترمذی، عن الکروخی، و کتاب «المعلم» فی ذی الحجة من سنة التاریخ. انتهی.
و هذا یدل علی أمرین، أحدهما: أن أبا حفص المیانشیّ، یقال له: المیانجیّ، و لا یقال إنه غیره، لأنه کان بمکة فی هذا التاریخ، یروی الکتابین المذکورین، و الثانی: أنه ولی قضاء الحرمین، و هذا عجیب، و قد تقدّم أنه خطیب مکة. أنشدنی أبو هریرة عبد الرحمن ابن الحافظ أبی عبد اللّه الفارقیّ إذنا، عن القاضی سلیمان بن حمزة إجازة، و القاسم بن مظفر محمود بن عساکر الطبیب إجازة، إن لم یکن سماعا، أن الحافظ أبا الفتح عمر بن محمد الأمینی، أنبأهما قال: أنشدنا عبد الواحد، یعنی ابن إسماعیل بن إبراهیم العسقلانی، قال: أنشدنی جدی لأمی الإمام عمر بن عبد المجید المیانشی لنفسه [من الطویل]:
سألت طبیبی عن دوائی فقال لی‌تموت فتنجو أو تعیش فتسلما
فإن متّ من وجدی ظفرت بجنتی‌و إن عشت محزونا کتبت محسّنا
کذا سیرتی فی أهل ودی و صفوتی‌فإن کنت تعشقنا تأهب لقربنا
فقلت ملیکی لیس لی ما أریده‌فجد لی بعفو منک یا غایة المنی
و من الفوائد المنقولة عنه: أن الحجر الناتئ فی الدار المقابلة للدار التی تنسب لأبی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 358
بکر الصدیق رضی اللّه عنه، فی الزقاق المعروف بزقاق الحجر بمکة، کان یکلّم النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و قد ذکر ذلک عن المیانشی خطیب سبتة، الإمام أبو عبد اللّه محمد بن عمر ابن محمد بن عمر بن رشید- بضم الراء- الفهری فی رحلته، لأنه ذکر أن ممن لقی بمکة، فقیهی الحرم: الرضی محمد بن أبی بکر بن خلیل، و أخاه العلم أحمد، ثم قال: فلما زرناهما، جزنا بالطریق- طریق دارهما- بحجر یتبرّک به الناس بالتمسّح به، فسألت عنه علم الدین، فقال: أخبرنی عمی سلیمان قال: أخبرنی محمد بن إسماعیل بن أبی الصیف، قال: أخبرنی أبو حفص المیانشی قال: أخبرنی کلّ من لقیته بمکة، أن هذا الحجر، هو الذی کلمّ النبی صلی اللّه علیه و سلّم. و هذا الحجر المذکور الذی مررنا به، هو الذی بجهة باب النبی صلی اللّه علیه و سلّم، أمام دار أبی بکر رضی اللّه عنه، بارزا هنالک عن الحائط قلیلا. انتهی.
و هذا الحجر إن صح کلامه للنبی صلی اللّه علیه و سلّم، فلعله الحجر الذی عناه النبی صلی اللّه علیه و سلّم فی قوله:
«إنی لأعرف حجرا بمکة، کان یسلمّ علیّ لیالی بعثت». انتهی بالمعنی.
و قد اختلف فی هذا الحجر، فقیل هو الحجر الأسود، و قیل حجر غیره بمکة، و لعله هذا و اللّه أعلم. و باب النبیّ صلی اللّه علیه و سلّم الذی أشار إلیه ابن رشید، هو باب المسجد الحرام، المعروف بباب الجنائز، و نسب إلی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، لکونه فی طریقه إلی منزله، دار خدیجة بنت خویلد رضی اللّه عنها، و هی بقرب الدار المشار إلیها.

2181- عمر بن أبی عبیدة بن الفضیل بن عیاض التمیمی الیربوعی:

ما عرفت من حاله، سوی أنه مدفون فی قبر جده الفضیل بن عیاض بالمعلاة، لأن فی حجر قبره مکتوبا: هذا قبر الفضیل بن عیاض و ولده أبی عبیدة، و ولد ولده عمر بن أبی عبیدة.

- عمر بن عطاء بن أبی الخوار الهاشمی مولاهم المکی:

روی عن عبد اللّه بن عباس، و السائب بن یزید، و عبید بن جریج، و عبد اللّه بن عیاض، و عطاء بن بخت، و نافع بن جبیر. روی عن إسماعیل بن أمیة، و ابن جریج.
روی له مسلم ، و أبو داود .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 359
قال یحیی بن معین، و أبو زرعة: هو ثقة. قال الذهبی: و بعضهم کذبه، و لم یصحّ.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 360

- عمر بن عکرمة بن أبی جهل بن هشام المخزومی:

ذکره هکذا الذهبی، و قال: قتل بالیرموک، و قیل بأجنادین.

2184- عمر بن علی بن إبراهیم الحلویّ الأصل المکی:

کان من أعیان تجار مکة، و فیه خیر. توفی فی العشرین من شهر رجب سنة خمس و ستین و سبعمائة، و دفن بالمعلاة. و الحلویّ بحاء مهملة، نسبة إلی حلی ابن یعقوب.

- عمر بن علی بن رسول- و اسم رسول فیما قیل: محمد- بن هارون بن أبی الفتح بن نوحی بن رستم الترکمانی الغسانی، من ذریة جبلة بن الأیهم، الملک المنصور، نور الدین أبو الفتح:

صاحب الیمن و مکة. قیل إن جدّه محمد بن هارون، کان بعض الخلفاء العباسیین یأنس به، فرفع بینه و بینه الحجاب، و اختصه برسالته إلی الشام و إلی مصر، فعرف برسول، و ترک اسمه الحقیقی، لاشتهاره برسول، حتی صار لا یعرفه بذلک إلا النادر من الناس، ثم انتقل من العراق إلی الشام، و من الشام إلی مصر، فیمن معه من أولاده، و لایم جماعة من بنی أیوب بمصر لما ملکوها، فرأی بعض بنی أیوب، إرسالهم إلی الیمن لنبلهم، و کره ذلک بعض بنی أیوب، خیفة من تغلبهم علی الیمن، ثم أجمعوا علی تسییرهم إلی الیمن، صحبة الملک المعظم توران شاه بن أیوب، أخی صلاح الدین یوسف بن أیوب، بعد أن استحلفهم له أخوه صلاح الدین بن أیوب، و أوصاهم بحسن صحبته، و النصح له، فساروا معه إلی الیمن، ثم إن الملک المسعود بن الملک الکامل بن الملک العادل أبی بکر ابن أیوب، بعد ملکه الیمن، ولّی نور الدین عمر بن علی بن رسول، صاحب هذه الترجمة، الحصون الوصابیّة، و أقام فیها مدة، ثم ولّاه مکة المشرفة، بإثر ملکه لها، و رتب معه فیها ثلاثمائة فارس علی ما قیل، و قصد حسن بن قتادة مکة، بجیش جاء به معه من ینبع، فخرج إلیه نور الدین و قاتله، و کسر نور الدین حسن بن قتادة، و أقام نور الدین
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 361
علی ولایة مکة مدة، و فی مدة ولایته لمکة، عمّر المسجد الذی أحرمت منه أم المؤمنین عائشة رضی اللّه عنها، بعد حجها مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و هذا المسجد بالتّنعیم، و هو المسجد الذی یقال له مسجد الهلیلجة. و عمارته لهذا المسجد، فی سنة تسع عشرة و ستمائة، و عمّر فی ولایته علی مکة أو فیما بعدها، الدّار التی یقال لها دار سیدنا أبی بکر الصدیق رضی اللّه عنه، فی الزقاق المعروف بزقاق الحجر، و تاریخ عمارته لها فی المحرم سنة ثلاث و عشرین و ستمائة، و استناب الملک المسعود نور الدین، هذا علی بلاد الیمن، لما توجه منها قاصدا الدیار المصریة، فی نصف رمضان سنة عشرین و ستمائة، نیابة عامة، خلا صنعاء، فإنه استناب فیها بدر الدین حسن بن علی بن رسول، أخا نور الدین هذا، و جری بین نور الدین و بین مرغم الصوفی، لما دعا إلی نفسه، حرب، غلبه فیه نور الدین، و لما عاد الملک المسعود من الدیار المصریة، قبض علی نور الدین فیما قیل، و علی أخیه حسن، و أخیه فخر الدین أبی بکر، و شرف الدین موسی، تخوفا منهم، لما ظهر منهم من النجابة فی غیبته، فإن نور الدین غلب مرغما کما ذکرنا، و بدر الدین غلب الشریف عز الدین محمد بن الإمام المنصور عبد اللّه بن حمزة، و بعث بهم إلی الدیار المصریة مستحفظا بهم، خلا نور الدین، فإنه علی ما قیل أطلقه من یومه، لأنه کان یأنس به کثیرا، و استخلفه و جعله أتابک عسکره، فلما عزم الملک المسعود علی التوجّه من الیمن، إلی الدیار المصریة و الشامیة، استناب نور الدین هذا مرة ثانیة علی جمیع البلاد، و قال له: إن متّ، فأنت أولی بملک الیمن من إخوتی، لخدمتک لی و نصحک لی، و إن عشت فأنت علی حالک، و إیاک أن تترک أحدا من أهلی یدخل الیمن، و لو جاء الملک الکامل والدی مطویا فی کتاب. و سار الملک المسعود إلی مکة، فمات بها.
فلما بلغ نور الدین خبر موته، أضمر الاستقلال بملک الیمن، و أظهر أنه نائب للملک المسعود، و لم یغیّر سکّة و لا خطبة، و جعل یولّی فی الحصون و المدن من یثق به، و یعزل من یخشی منه خلافا، و یعمل علی من ظهر منه عصیان، حتی یقتله أو یأسره، و لما استوسق له الأمر فی البلاد التهامیة، و استقرت قواعده فیها، قصد حصن تعز فحاصره حتی أجهد أهله، بحیث إنهم ابتاعوا حنطة بثلاثین ألف دینار ملکیة، و ذلک فی سنة ست و عشرین و ستمائة.
و فی سنة سبع و عشرین، تسلّم حصن التّعکر و حصن خدد ، و تسلم صنعاء
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 362
و أعمالها، و استناب بها ابن أخیه أسد الدین محمد بن الأمیر بدر الدین حسن، ثم سلم إلیه الأمیر نجم الدین أحمد بن زکی، براش، لما اضطرب أمره، حین حاصره فیها نور الدین.
فلما کان سنة تسع و عشرین و ستمائة، دعا نور الدین إلی نفسه، و أمره بالخطبة له و السّکّة، و قیل إن ذلک کان فی سنة ثلاثین.
و فی سنة إحدی و ثلاثین، بعث إلی الخلیفة المستنصر العباسی، والد الخلیفة المستعصم أبی أحمد عبد اللّه، خاتمة خلفاء بنی العباس، الذی یترّحم علیه خطباء الیمن علی منابرهم، هدیة عظیمة و سأله أن یقلده بلاد الیمن، و یکتب له بذلک، و یرسل به إلیه تقلیدا و خلعة، فعاد إلیه الجواب، بأن التشریف و التقلید، یصل إلیه فی عرفة، فخرج من الیمن علی النّجب یرید الحج، فحجّ، فلم یصله شی‌ء، و رجع إلی الیمن، و هو متغیر من راجح بن قتادة، لکونه لم یواجهه لما حج و فر منه.
و لما وصل إلی الیمن، وصله ما طلبه من الخلیفة، فی سنة اثنتین و ثلاثین فی البحر علی طریق البصرة، مع رجل یقال له معالی، و السلطان نور الدین فی الجند، فصعد الرسول المنبر، و قال: یا نور الدین! الدیوان السعید یقریک السّلام، و یقول: قد تصدّقنا علیک بالیمن، و ألبسه الخلعة علی المنبر.
و لم یزل نور الدین یستزید فی الولایات، حتی ملک من عدن إلی عیذاب، و کان المقوّی له علی طلب السلطنة، إشارات من صاحبی عواجة، الشیخ البجلی و الفقیه الحکمیّ، و منامات رآها، منها المنام الذی أشرنا إلیه، و جری بینه و بین الملک الکامل، والد الملک المسعود حروب بسبب مکة، و جری ذلک بینه و بین الملک الصالح، بن الملک الکامل أخی الملک المسعود.
و أوّل ملکه لمکة، فی سنة تسع و عشرین و ستمائة، و ذلک أنه بعث فی هذه السنة إلی مکة، أمیرا یقال له ابن عبدان، مع الشریف راجح بن قتادة، و بعث معهما خزانة کبیرة، فنزلوا الأبطح و حصروا الأمیر الذی بمکة من جهة الملک الکامل، و کان یقال له ظغتکین، و أرسل الشریف راجح بن قتادة إلی من مع طغتکین، و ذکرهم إحسان نور الدین إلیهم، أیام ولایته علی مکة، نیابة عن الملک المسعود، فمال إلیه رؤساؤهم، فلما أحسن بذلک طغتکین، هرب إلی ینبع، و عرف الملک الکامل الخبر، فجهز جیشا کثیفا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 363
من مصر، و أمر الشریف أبا سعد صاحب ینبع، و الشریف شیحة أمیر المدینة، أن یکونا مع عسکره، ففعلا.
فلما وصل العسکر إلی مکة، قاتلوا راجحا و ابن عبدان، فقتل ابن عبدان، و انکسر أهل مکة، و استولی علیها طغتکین، و أظهر حقده فی أهلها.
فلما کانت سنة إحدی و ثلاثین، أرسل السلطان نور الدین، عسکرا جرارا و خزانة عظیمة، إلی راجح بن قتادة، فنهض راجح بمن معه من العسکر المنصوری، و أخرجوا من بمکة من عسکر صاحب مصر.
فلما کانت سنة اثنتین و ثلاثین، أرسل السلطان نور الدین بخزانة کبیرة، إلی راجح بن قتادة، علی ید ابن النصیری، و أمره باستخدام الجند، لیمنعوا العسکر المصری الواصل إلی مکة من دخولها، فوصل ابن النصیری إلی راجح، فی وقت لم یمکنه فیه استخدام من یقوی به علی مقاومة العسکر المصری، و کان العسکر المصری خمسمائة فارس، فیه خمسة من الأمراء، مقدمهم الأمیر جفریل، ففر راجح و ابن النصیری إلی الیمن.
فلما کانت سنة ثلاث و ثلاثین، أرسل السلطان نور الدین عسکرا، مقدمه الشهاب ابن عبدان، و معه خزانة إلی راجح، لیستخدم بها عسکرا، ففعل. فلما صاروا قریبا من مکة، جهز إلیهم العسکر المصری، فالتقوا بمکان یقال له الخریقین، بین مکة و السّرّین، فانهزمت الأعراب، و أسر ابن عبدان، و بعث به جفریل إلی الدیار المصریة مقیدا.
فلما کانت سنة خمس و ثلاثین، توجه السلطان نور الدین إلی مکة فی ألف فارس، و أطلق لکل جندی یصل إلیه من أهل مصر المقیمین بمکة، ألف دینار و حصانا و کسوة، فمال إلیه کثیر من الجند، فأرسل إلیه راجح بن قتادة، فواجهه فی أثناء الطریق، و حمل إلی راجح النقّارات و الکؤوسات، و استخدم من أصحابه ثلاثمائة فارس، و سار راجح مسایرا للسلطان علی الساحل، ثم تقدم إلی مکة، فلما تحقق جفریل وصول الملک المنصور، أحرق ما کان معه من الأثقال، و تقدم إلی الدیار المصریة، فبعث راجح إلی السلطان یخبره الخبر و هو بالسّرّین، فبشره بذلک، فقال له السلطان: من أین جئت؟ قال:
من مکة، قال: و متی خرجت من مکة؟ قال: أمس العصر، قال له: ما أمارة ذلک؟ قال:
هذا کتاب من الشریف راجح، فکثر تعجب السلطان من سرعة سیره، و أمر السلطان الأمراء و الممالیک، أن یخلعوا علیه ما کان علیهم من الثیاب، فخلعوا علیه ما أثقله.
و سار السلطان من فوره إلی مکة، فدخلها معتمرا فی شهر رجب، و تصدق فی مکة
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 364
بأموال جزیلة، و أنفق علی عساکره، و جعل فیها رتبة مائة و خمسین فارسا، و جعل علیهم ابن الولیدی و ابن التعزی، و فی هذه الوقعة یقول الأدیب جمال الدین محمد بن حمیر یمدح الملک المنصور بقصیدة، منها [من البسیط]:
من ذا یلوم أمیرا فرّ من ملک‌لا ذاک ذاک و لا کالخنصر العضد
و لم یزل عسکر المنصور بمکة، حتی خرجوا منها فی سنة سبع و ثلاثین، لما وصل الأمیر شیحة صاحب المدینة إلی مکة، فی ألف فارس، من جهة صاحب مصر.
ثم إن السلطان نور الدین، جهّز ابن النصیری و الشریف راجحا إلی مکة فی عسکر جرار، فلما سمع بهم شیحة و أصحابه، خرجوا من مکة هاربین، فتوجّه شیحة إلی مصر قاصدا صاحبها الملک الصالح نجم الدین أیوب، فجهز معه عسکرا، فوصلوا إلی مکة فی سنة ثمان و ثلاثین و ستمائة، و حجّوا بالناس.
فلما کانت سنة تسع و ثلاثین، جهّز السلطان نور الدین جیشا کثیفا إلی مکة، فلما علم بهم العسکر المصری الذی بمکة، کتبوا إلی ملکهم صاحب مصر، یطلبون منه نجدة، فأرسل إلیهم مبارز الدین علی بن الحسین بن برطاس، و ابن الترکمانی، فی مائة و خمسین فارسا، فلما علم بذلک عسکر صاحب الیمن، عرفوه الخبر، و أقاموا بالسرین، فتجهز السلطان بنفسه إلی مکة، فی عسکر جرار، فلما علم المصریون بقدومه، خرجوا هاربین، و أحرقوا ما فی دار السلطنة بمکة، فدخلها السلطان نور الدین، و صام بها شهر رمضان، و أرسل السلطان نور الدین إلی أبی سعد صاحب ینبع، فلما أتاه أکرمه و أنعم علیه و استخدمه، و اشتری منه قلعة ینبع، و أمر بخرابها، حتی لا تبقی قرارا للمصریین، و أبطل السلطان نور الدین من مکة سائر المکوسات و الجبایات و المظالم، و کتب بذلک مربّعة، و جعلت قبالة الحجر الأسود، و رتّب فی مکة مملوکه الأمیر فخر الدین الشلاح و ابن فیروز، و جعل الشریف أبا سعد بالوادی مساعدا لعسکره الذین بمکة و لم تزل مکة فی ولایة الملک المنصور، و بها نوابه حتی مات، إلا أن الشریف أبا سعد، تغلب علی نائبه ابن المسیب، الذی ولی مکة بعد الشلاح، و أظهر أبو سعد أنه إنما تغلب علی ابن المسیب، لما رأی منه من الخلاف فی حق الملک المنصور.
و ممّا صنعه الملک المنصور من المآثر بمکة: أنه أرسل بقنادیل من الذهب و الفضة للکعبة، فی سنة اثنتین و ثلاثین، علی ید ابن النصیری، و علق القنادیل فیها، و عمر بها المدرسة التی له بالجانب الغربی من المسجد الحرام، ملاصقة لمدرسة الزنجیلی، و تاریخ عمارتها سنة إحدی و أربعین و ستمائة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 365
و ذکر الجندی: أن ملوک الأرض غبطوه علی هذه المدرسة. و له مدارس أخر بالیمن، منها مدرستان أنشأهما بمغربة تعز: الوزیریة، و الغرابیة- فالوزیریة سمیت بمدرس کان بها، یقال له الوزیری، و الغرابیة سمیت بمؤذن کان بها یقال له الغراب- و مدرسة بعدن.
و أما المساجد، فلا تکاد تحصی علی ما قیل، و کان فی بدایته حنفی المذهب، ثم صار شافعیّا. و سبب انتقاله إلی مذهب الشافعی علی ما قیل، أنه رأی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فقال له: یا عمر! صر إلی مذهب الشافعی، أو کما قال. فأصبح ینظر فی کتب الشافعی و یعتمد مذهبه، و کان ذا هیبة، شجاعة و إقدام و حزم و عزم، دانت له البلاد و العباد، و أدرک فی نفسه المراد.
و قضی اللّه له بالشهادة، و ذلک أنه توفی مقتولا فی لیلة السبت، تاسع ذی القعدة، سنة سبع و أربعین و ستمائة بقصر الجند، قتله ممالیکه بتشجیع ابن أخیه الأمیر أسد الدین محمد بن الحسن فیما قیل: لکون عمه أراد عزله من صنعاء، و کانت إقطاعه، لیولّیها الملک المنصور لابنه الملک المظفر یوسف.
و أخباره کثیرة، و سیرته شهیرة، و قد أتینا علی عیون منها کافیة، و نسأل اللّه تعالی أن یختم لنا بخیر و عافیة، و لا منافاة بین نسبته إلی غسّان، و نسبته إلی الترکمان، لأنه یجوز أن یکون أحد أجداده، نزل فی بلاد الترکمان، فنسب إلیهم، و سرت هذه النسبة إلی أولاده من بعده، و اللّه أعلم.

2186- عمر بن علی بن عمر الهیثمی السحولی:

نزیل مکة. سمع بمکة علی الآقشهری: الموطأ، روایة یحیی بن یحیی، بقراءة إبراهیم بن یونس البعلبکّیّ، فی سنة خمس و ثلاثین و سبعمائة، و کان صالحا خیرا، جاور بمکة سنین، و تزوج فی مکة بامرأة من أهلها، یقال لها عائشة [.....] الزاهدیة، فولدت له شیخنا أبا الطیب محمد بن عمر السحولی السابق ذکره و خبره، و کان جدّی القاضی أبو الفضل یشکره لمرافقته له فی رحلته، و کانت رحلة القاضی أبی الفضل من مکة فی سنة تسع و ثلاثین و سبعمائة، و غاب عنها سنة أربعین و سبعمائة، فاستفدنا من هذا حیاة عمر فی هذا التاریخ، و أظنّه مات بعد ذلک بکثیر، و اللّه أعلم، و بلغنی أنه توفی بالیمن.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 366

- عمر بن علی بن مرشد بن علی الحمویّ الأصل، المصری المولد و الدار، أبو حفص، و یقال أبو القاسم، بن أبی الحسن شرف الدین المعروف بابن الفارض، الشاعر المشهور الملقب بسلطان العشاق:

ذکره ابن مسدی فی معجمه، و قال: برع فی الأدب، و کان فصیح العبارة، دقیق الإشارة، و قد سمع من أبی محمد القاسم بن علی بن عساکر و غیره، و حدث. سألته عن مولده، فقال: فی ذی القعدة من سنة ست و ستین و خمسمائة بالمعزیة، و توفی رحمه اللّه بها فی یوم الثلاثاء الثامن من جمادی الأولی سنة اثنتین و ثلاثین و ستمائة، و قد جاور بمکة مدة، و رجع فانقطع بالجامع الأزهر، و هناک سمعت شیئا علیه من روایته و شعره، قال: و کان أبوه فارضا علی یدی الحاکم بمصر، من أهل العلم و الطب.
و ذکره الرشید العطار فی مشخته، و قال: یعرف بابن المفرّض هکذا، و الفارض أصح، کان حسن النظم متوقد الخاطر، و کان یسلک طریق التصوف، و ینتحل مذهب الشافعی، و الأصل فیه من حماة، أقام بمکة مدة، و صاحب جماعة من المشایخ، ثم عاد إلی بلده و أقام بها إلی أن مات.
و ذکره الشیخ عبد اللّه الیافعی فی تاریخه، و ذکر له حکایة بلیغة فی مبدأ حاله، منها أنه وصل إلی مکة فی الحال مع بعض المشایخ و أقام بها اثنتی عشرة سنة، و فتح علیه، و نظم فیها دیوانه المشهور.
ثم قال: و من المشهور أنه وقع للشیخ الدین السّهروردیّ قبض فی بعض حجّاته، فخطر بقلبه: تری هل ذکرت فی هذا الموسم؟ فسمع قائلا یقول: من فطیمة فی سوق الغزل!. فأتی إلیه الشیخ شرف الدین بن الفارض المذکور فأنشده، و قیل إن الشیخ شهاب الدین، استنشده من قریضه قصیدة، فأنشده قصیدة مفتتحها [من البسیط] :
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 367 ما بین معترک الأحداق و المهج‌أنا القتیل بلا ذنب و لا حرج
ثم استمر فی إنشادها إلی أن قال [من البسیط] :
أهلا بما لم أکن أهلا لموقعه‌قول المبشّر بعد الیأس بالفرج
لک البشارة فاخلع ما علیک لقدذکرت ثمّ علی ما فیک من عوج
فقام الشیخ شهاب الدین، و تواجد هو و من عنده من شیوخ الوقت الحاضرین، و کان المجلس عامرا، شیوخ أجلاء و سادة من الأولیاء، فخلع علیه هو و الحاضرون، فبلغ أربعمائة خلعة. انتهی.
و ذکره الذهبی فی المیزان، و قال: ینعق بالاتحاد الصریح فی شعره، و هذه بلیة عظیمة، فتدبّر نظمه و لا تستعجل، و لکنک حسن الظن بالصوفیة، و ما ثم إلا زیّ الصوفیة، و إشارات مجملة، و تحت الزی و العبارة، فلسفة و أفاعی، فقد نصحتک، و اللّه الموعد.
انتهی.
و ذکره فی العبر فقال: حجّة أهل الوحدة، و حامل لواء الشعراء. و سئل عنه شیخنا العلامة المحقق الحافظ أبو زرعة أحمد بن الحافظ زین الدین بن الحسین العراقی، فقال:
و أما ابن الفارض، فالاتحاد فی شعره ظاهر، و أمرنا أن نحکم بالظاهر، و إنما یؤوّل کلام المعصومین. انتهی باختصار.
و سئل عنه شیخنا الإمام الأصولی البارع، ولیّ الدین أبو زید عبد الرحمن بن محمد بن خلدون الحضرمی المالکی، قاضی المالکیة بالقاهرة، عن ابن عربی الصوفی السّابق ذکره، فذکر من حاله أشیاء، و استطرد فی کلامه إلی ابن الفارض هذا، لأنه قال فیما أنبأنا به، إذنا مشافهة: و أما حکم هذه الکتب المتضمنة لتلک العقائد المضلة، و ما یوجد من نسخها بأیدی الناس، مثل الفصوص، و الفتوحات لابن عربی، و البدّ لابن سبعین، و خلع النعلین لابن قسیّ، و عین الیقین لابن برّجان، و ما أجدر الکثیر من شعر ابن الفارض، و العفیف التلمسانی و أمثالهما أن یلحق بهذه الکتب، و کذا شرح ابن الفرغانی للقصیدة التائیة، من نظم ابن الفارض، فالحکم فی هذه الکتب کلها و أمثالها، إذهاب أعیانها متی وجدت، بالتحریق بالنار و الغسل بالماء، حتی ینمحی أثر الکتابة، لما فی ذلک من المصلحة العامة فی الدین، بمحو العقائد المضلة. إلی آخر کلامه السابق فی ترجمة ابن عربی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 368
أنشدنا الشیخ أبو العباس أحمد بن محمد بن إسماعیل الطبری، إذنا عن قریبه الإمام رضیّ الدین أبی إسحاق إبراهیم بن محمد بن إبراهیم الطبری، قال: أنشدنا الحافظ محمد ابن یوسف بن مسدیّ، إجازة، إن لم یکن سماعا، قال: أنشدنا أبو القاسم المفرض لنفسه [من الطویل] :
أخذتم فؤادی و هو بعضی فما الذی‌یضرّکم لو کان عندکم الکلّ
و ماذا عسی عنّی یقال سوی غدابنعم له شغل نعم لی بها شغل
إذا أنعمت نعم علیّ بنظرةفلا أسعدت سعدی و لا أجملت جمل
و من لم یجد فی حبّ نعمی بنفسه‌و إن جاد بالدنیا إلیه انتهی البخل
و من هذه القصیدة مما لم یروه، و هو :
فإن شئت أن تحیی سعیدا فمت به‌شهیدا و إلا فالغرام له أهل
فمن لم یمت فی حبه لم یعش به‌و دون اجتناء النّحل ما جنت النّحل
و منها و ما أحسنه:
نصحتک علما بالهوی و الذی أری‌مخالفتی فاختر لنفسک ما یحلو

- عمر بن قیس المکیّ، و یعرف بسندل أخو حمید بن قیس القاری:

روی عن عطاء بن أبی رباح، و عمرو بن دینار، و الزهری، و نافع، و مولی عمر، و طائفة.
روی عنه ابن عیینة، و ابن وهب، و محمد بن بکر البرسانی، و آخرون، منهم:
الأوزاعی، و هو من أقرانه، و عمرو بن قیس الرازی.
روی له ابن ماجة .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 369
ضعفه ابن معین و غیره. و قال أحمد و النسائی: متروک. و قال البخاری: منکر الحدیث.

- عمر بن أبی لیلی المکی:

یروی عن محمد بن کعب. روی عنه أهل الحجاز. ذکره ابن حبّان هکذا فی الطبقة الثالثة من الثقات.

2190- عمر بن محمد بن أحمد بن منصور، بهاء الدین الهندی الحنفی:

نزیل الحرم النبوی. کان عالما بالفقه و الأصول و العربیة، مع حلم و أدب، و عقل راجح و حسن خلق، جاور بالمدینة مدّة، و حجّ فی سنة ثمان و خمسین و سبعمائة، فسقط عن مرکوبه إلی الأرض، فیبست أعضاؤه و بطلت حرکته، و حمل إلی مکة، و تأخر عن الحج، و لم یقم بعده إلا قلیلا، و انتقل إلی رحمه اللّه تعالی.
ذکره ابن فرحون فی کتابه «نصیحة المشاور». و منه لخصت هذه الترجمة، إلا أنه لم یقل: و سبعمائة، بعد سنة ثمان و خمسین، و لابدّ من ذلک، و إنما ترکه لوضوحه فی کتابه.

- عمر بن محمد بن أبی بکر بن علی بن یوسف الأنصاری الذّرویّ الأصل، المکیّ المرشدیّ المعروف بابن الجمال المصری، یلقب بالشجاع:

عنی بالعلم قلیلا و بالتجارة، و سافر لأجلها إلی بلاد شتّی، و کان ینسخ، و لیس بخطه بأس، و تردّد إلی مکة للحج و التجارة غیر مرّة، منها فی سنة ثلاث و عشرین و ثمانمائة، و کان قد أودع شیئا من دنیاه مع بعض المسافرین، ففات غرقا، فعظم أسفه علیه، و تعلّل لأجل ذلک، حتی مات فی یوم الخمیس السابع و العشرین من ذی الحجة، من سنة ثلاث
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 370
و عشرین و ثمانمائة بمکة المشرفة، و دفن بالمعلاة، و هو فی عشر الأربعین أو بلغها.

2192- عمر بن محمد بن أبی بکر بن ناصر بن أحمد العبدری الشیبی الحجبی المکی، یلقب بالسراج:

إمام الحنفیة بمکة، ولی ذلک بعد أبی الفتح الحنفی، فی سنة ثلاث و سبعین و سبعمائة، حتی مات فی آخر ذی القعدة سنة تسع و سبعین و سبعمائة بخلیص، و هو قادم إلی مکة، فحمل إلی مکة صحبة الرّکب، و دفن بالمعلاة عند والده، فی العشر الأول من ذی الحجة، و ولی الإمامة بعده الشیخ شمس الدین محمد الخوارزمی، المعروف بالمعید، السابق ذکره، و کان قرأ علی المعید فی العربیّة، و علی الشیخ ضیاء الدین الهندی فی الفقه، و سمع من الشیخ خلیل، و مولده فی أوائل جمادی الأولی سنة تسع و أربعین و سبعمائة، و صاهر القاضی شهاب الدین بن ظهیرة، علی ابنته أم الحسین.

- عمر بن محمد بن علی بن عطیة، یکنی أبا حفص بن أبی طالب المکی:

ذکره الخطیب فی تاریخ بغداد، و قال: سمع أباه، و أبا حفص عمر بن شاهین، و یوسف بن القواس، کتبت عنه و کان صدوقا، سکن ناحیة باب الطاق، سألته عن مولده فقال: فی سنة ست و ستین، و ثلاثمائة، و مات فی شهر ربیع الآخر، سنة خمس و أربعین و أربعمائة. انتهی.

- عمر بن محمد بن علی بن فتّوح، سراج الدین أبو حفص الشافعی المقری الدمنهوری:

نزیل مکة. سمع من الشریف موسی بن علی بن أبی طالب الموسوی: الموطأ، روایة یحیی بن بکیر، و علی أبی العباس الحجّار، و وزیرة بنت المنجّا: صحیح البخاری، و علی حسن بن عمر بن علی الکردی: مسند الدارمی، و علی جماعة بالقاهرة و بدمشق، علی النجم محمد بن محمد بن عبد القاهر العسقلانی: الموطأ، روایة یحیی بن أبی مصعب، و علی جماعة بدمشق و بمکة، علی الرضی الطبری: صحیح ابن حبان، و تفقه علی جماعة، منهم العلامة نور الدین علی بن یعقوب البکری.
و أذن له فی الإفتاء جماعة من الأکابر، آخرهم العلامة شمس الدین الأصفهانی، و قرأ
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 371
علی قاضی القضاة علاء الدین القونویّ: مختصر ابن الحاجب، و علی قاضی القضاة جلال الدین القزوینی: التلخیص فی علم المعانی و البیان، و صحبه مدة، و استفاد منه و عظم به، و أخذ العربیة عن الإمام شرف الدین محمد بن علی الحسنی الشاذلی، و أقرأ القراءات علی شمس الدین بن الشوّاء، ثم قرأ أیضا علی التقی الصایغ و غیره، و حدث و أفتی و درّس و أقرأ، و انتفع به جماعة، و جاور بمکة مدة، و تأهّل فیها إلی أن مات بها، فی شهر ربیع الأول سنة اثنتین و خمسین و سبعمائة، و دفن بالمعلاة. و مولده بعد الثمانین و ستمائة.
نقلت مولده و وفاته و شیوخه فی العلم، من ذیل طبقات القراء للذهبی، الظاهر أنه من إملاء العفیف المطری، و قال: أقرأ القراءات، بالحرمین الشریفین و أفاد، و کان ضنینا بعلمه، و خلّف جملة من الکتب و الدنیا، و لم یعمل فیها خیرا، و هلکت بعده، [فلم] ینتفع به و لا بها، سامحه اللّه و غفر له.
و هکذا ذکر وفاته شیخنا ابن سکر فیما وجدت بخطه، و ذکر أنه توفی فی یوم الثلاثاء الثالث عشر من الشهر المذکور، أعنی شهر ربیع الأول، و دفن فی عصر یومه بالمعلاة، قریبا من الفضیل بن عیاض، و ذکر شیخنا الحافظ العراقی، أنه توفی فی سنة إحدی و خمسین و سبعمائة بمکة، و هذا وهم، و قال: برع فی النحو و القراءات و الحدیث و الفقه، و کان جامعا لعلوم. و قرأت علیه عشر ختمات، لأبی عمرو و ابن کثیر و نافع، و عنه أخذت النحو.
و ذکر لی شیخنا أبو بکر بن قاسم بن عبد المعطی، أنه قرأ علیه ختمات، لهؤلاء و لابن عامر، و أنه تزوج رقیة بنت الإمام شهاب الدین الحنفی، و کان لجدی به خصوصیة، و کذلک الضیاء الحموی، و استولی الضیاء علی ترکته لأنه أوصی إلیه، و قد حدثنا شیخنا الإمام أبو الیمن الطبری عنه.

2195- عمر بن محمد بن عمر بن الحسن بن عبد اللّه بن أحمد بن میمون التوزری الإمام أبو البرکات القسطلانی المکی:

إمام مقام المالکیة بالحرم الشریف. سمع بالحرم الشریف من أبی عبد اللّه بن أبی الفضل المرسی: الجزء الثانی و الثالث و الرابع من صحیح مسلم، من تجزئة أربعة، و أظنّه سمع الجزء الأول، إلا أنّی لم أجد سماعه له، و السماع بقراءة الفقیه سلیمان بن خلیل، فی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 372
ذی القعدة سنة تسع عشرة و ستمائة، و بخط عبد اللّه بن محمد بن أبی بکر الطبری، و ترجمه: بالفقیه الإمام، إمام مقام المالکیة. و لم أتحقق متی کانت ولایته للإمامة، لأنّی وجدت بخط الجدّ أبی عبد اللّه الفاسی، و رقة ذکر فیها وفاته و مولده: و أخبرنی أبو المعالی محمد بن شیخنا أبی بکر محمد بن أحمد القسطلانی، و هو ابن ابنته، أنه صلّی فی مقام المالکیة سنة ست عشرة و ستمائة.
و وجدت بخط جدی علی بن أبی عبد اللّه الفاسی أنه ولی الإمامة فی سنة أربع عشرة، بعد امتناعه منها، و إکراهه علیها، و اللّه أعلم بالصواب.
و کانت وفاته بین الظهر و العصر، من یوم الأربعاء رابع صفر سنة أربع و أربعین و ستمائة بمکة، و مولده فی السابع عشر من شوال، سنة اثنتین و سبعین و خمسمائة، کذا وجدت بخط الجد أبی عبد اللّه، و ذکر أنه وجد ذلک بخط شیخه أبی بکر القسطلانی، یعنی قطب الدین، و وجدت أنا ذلک بخط أبی بکر المذکور.
و أخبرنی شیخنا عبد الرحمن بن أبی الخیر الفاسی، أن الإمام تقیّ الدین القسطلانی، کان یحفظ «الجواهر» لابن شاس، و أنه کان جالسا عند سیدی الشیخ خلیل المالکی، فجاء إلیه شیخنا شمس الدین بن سکر بشی‌ء ترجمه فیه و ترجم أباءه، و قرأ ذلک علیه، فلما وصل إلی تراجم الإمام أبی البرکات عمر هذا، قال الشیخ خلیل: إنه فوق ذلک. انتهی.
و من المشهور أن شیخنا ابن سکر، یبالغ غالبا فی ألقاب آحاد الناس، فما بالک بالإمام أبی البرکات عمر القسطلانی علی جلالة قدره! و من المعلوم ورع الشیخ خلیل المالکی، رحمهم اللّه تعالی و نفعنا بهم.
أنشدنی غیر واحد من شیوخی إذنا، عن الحافظین: قطب الدین عبد الکریم بن عبد النور الحلبی، و أبی الفتح محمد بن محمد بن سید الناس الیعمریّ، إجازة إن لم یکن سماعا، قالا: أنشدنا الإمام قطب الدین أبو بکر محمد بن أحمد بن القسطلانی، إمام المالکیة بمکة المشرفة، قال: أنشدنا أبو الحسین بن جبیر الکیلانی [من الکامل]:
نزل البلاء بجسم کلّ من هومتفلسف فی دینه متزندق
بالمنطق اشتغلوا فقیل حقیقةإن البلاء موکل بالمنطق
نقلت هذین البیتین من خط جدی أبی عبد اللّه الفاسی، و ذکر أنه وجدهما بخط شیخه أبی بکر القسطلانی، قال: و أظن أنی سمعت منه من غیر تحقیق.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 373

2196- عمر بن محمد بن مفرّج القابسی‌

: إمام المالکیة بالحرم الشریف. سمع منه أبو بکر یحیی بن سعدون القرطبی، و من ترجمة یحیی فی تاریخ القطیعی، استفدت ذلک.

- عمر بن محمد بن مسعود بن إبراهیم النشاوری الیمنی المعروف بالعرابیّ:

نزیل مکة. کان ذا خط جید من الصلاح و الخیر، و للناس فیه اعتقاد، و کان مقصودا بالزیارة و الفتوح من أماکن بعیدة، و کان الشریف حسن بن عجلان صاحب مکة، یعتقده و یزوره کثیرا، و یرجع إلیه فی بعض ما یقول، و اتفق فی سنة ست و عشرین و ثمانمائة، أنه خالف صاحب هذه الترجمة فیما ذکره له، فتأثر لذلک خاطر الشیخ عمر، و أفهم أنه یتغیر حال الشریف حسن فی ولایته، فبلغ ذلک الشریف حسنا، فأتاه مستعطفا له، و سائلا له فی أن لا یتغیر علیه حاله، فقال له: فات الأمر، فقدّر أن الشریف تخوف من الأمراء الذین قدموا للحج فی السنة المذکورة، و لم یجتمع بهم، و مضوا لمصر و بعضهم علیه متغیر، و حصل فی خاطر السلطان بمصر ما قوّی حنقه علی الشریف حسن، فعزله عن إمرة مکة، بالسید نور الدین علی بن عنان، و جهز معه عسکرا من الترک، فتسلموا مکة فی جمادی الأولی من سنة سبع و عشرین و ثمانمائة، بعد أن بان عنها الشریف حسن قبل الموسم من السنة الماضیة، و بعد أن بان عنها نوابه، لّما سمعوا باقتراب العسکر من مکة، و قد جاور الشیخ عمر العرابی، بمکة سنین کثیرة، لعلّها تقارب العشرین و مضی منها للمدینة النبویة زائرا غیر مرة، آخرها فی سنة ست و عشرین، و سافر فی سنة تسع عشرة و ثمانمائة إلی الیمن، و عاد فیها إلی مکة، و أخذ بالیمن عن جماعة من الصالحین، منهم الشیخ أحمد الحرضی المقیم بأبیات حسین و نواحیها، کان من جلة أصحابه، ذا حظ من العبادة، منوّر الوجه، حسن الأخلاق و المعاشرة، ابتنی منزلا علی المروة قبیل موته بسنین، و به مات، فی آخر الیوم السابع و العشرین من رمضان، یوم الأربعاء قبیل الغروب، سنة سبع و عشرین و ثمانمائة، و دفن بکرة یوم الخمیس بالمعلاة، بعد الصلاة علیه، خلف مقام به إبراهیم علیه السلام، و خرجوا من باب الجنائز بوصیة منه، و کثر الازدحام علی نعشه، رحمه اللّه تعالی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 374

2198- عمر بن محمد المعیدی، أبو حفص الشیخ الصالح:

ذکره المنذری فی التکملة، و قال: کان أحد المشهورین بالصلاح و الدیانة و الخیر، و ذکر أنه توفی فی الثالث من رجب، سنة سبع و تسعین و خمسمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.

2199- عمر بن محمد المسجدیّ الیمنیّ:

توفی فی ثامن عشر ذی الحجة، سنة ثلاث و ثلاثین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، و من حجر قبره نقلت هذه الترجمة، و ترجم فیه: بالشیخ الصالح.

- عمر بن مالک بن عتبة بن نوفل بن عبد مناف بن زهرة القرشی الزهری:

هکذا ذکره الذهبی فی التجرید، و قال أدرک النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و شهد فتح دمشق، و ولی فتوح الجزیرة. و لم یذکره الأربعة.

- عمر بن مکی بن علی الخوزی، أبو حفص، الملقب بالسّراج، الفقیه الشافعی:

ذکر ابن النجار، أنه قرأ المذهب و الأصول و الخلاف و الجدل، و کان متعبدا زاهدا سالکا طریق الزهد و الخلوة، مداوما علی الصیام و الصلاة، زاهدا فی المناصب، مع اشتهار اسمه و علوّ رتبته، و مضی إلی مکة، فحج و جاور بها علی أحسن طریقة و أجمل سیرة، إلی أن توفی بها. انتهی.
و ذکره جماعة، منهم الإسنائی فی طبقاته، و قال بعد ان ذکر کلام ابن النجار: هذا و الرّباط المشهور بمکة عند باب إبراهیم ینسب إلیه. انتهی.
و ما ذکره فی نسبته الرباط المذکور، یمکن أن یصح باعتبار سکنی المذکور فیه، و أما باعتبار أنه وقفه فلا، لأن واقفه هو الأمیر زین الدین قرامرز محمود بن قرامرز الأفزری، واقف الدار المعروفة بدار المؤذنین بسوق اللیل، و تاریخ وقفهما فی سنة سبع عشرة و ستمائة بمکة، فی غالب ظنی بالنسبة إلی الرباط، فإن فی حجره ما یشبه ذلک. و أما الدار فحجرها صریح فی ذلک، و شرطهما واحد، و هو أنهما وقف علی الصوفیة الغرباء المجردین، و قد سبق فی المقدمة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 375
و الخوزیّ: بخاء معجمة مضمومة و واو ساکنة ثم زای.
و توفی فی صفر سنة سبع و عشرین و ستمائة، علی ما ذکر ابن النجار، قال: و أظنه جاوز الستین.
و وجدت فی حجر قبره بالمعلاة، أنه توفی لیلة الأربعاء سادس عشر المحرم سنة سبع و عشرین، و ترجم فیه: بالشیخ الفقیه الإمام العالم العامل الزاهد الورع، شیخ الطریقة، معدن الحقیقة، قدوة السالکین، کهف الفقراء و المساکین، سراج الدین، مفتی الفریقین، ثم کنّاه و نسبه کما ذکرناه، و اقتصر ابن النجار فی نسبه علی: عمر بن مکی، فقط.

- عمر بن أبی معروف المکی:

عن اللیث، لا یعرف، منکر الحدیث، قاله ابن عدیّ. و روی عنه أبو حنیفة محمد بن ماهان. ذکره هکذا الذهبی فی المیزان.

- عمر بن نهبان:

[حجازی، روی عن أبی ثعلبة الأشجعی، و أبی هریرة. روی عنه أبو الزبیر. قال أبو حاتم: لا أعرف أبا ثعلبة. و ذکره ابن حبان فی الثقات. کذا قال المزی فی تهذیب الکمال.
قال ابن حجر فی التهذیب: و قال البخاری: لا أدری من عمر، و لا من أبو ثعلبة.
و وقع عند أحمد فی مسنده عن حماد بن مسعدة عن ابن جریج، عن أبی الزبیر، عن عمرو بن نبهان، عن أبی هریرة . و الصواب هو الأول]
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 376

- عمر بن یزید الکعبی الخزاعی:

ذکره ابن عبد البر هکذا، و قال: قال: کنت مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فکان مما حفظت من کلامه، أنه قال: «أسلم سلّمهم اللّه من کلّ آفة إلا الموت، فإنه لا یسلم منه معترف به و لا غیره، و غفار غفر اللّه لهم، و لا حیّ أفضل من الأنصار». انتهی.

*** من اسمه عمرو

- عمرو بن أمیة بن الحارث بن أسد بن عبد العزی بن قصی بن کلاب القرشی الأسدی:

هاجر إلی الحبشة، و مات بها، ذکره ابن عبد البر بمعنی هذا.

- عمرو بن أوس الطائفی المکی الثقفی:

روی عن أبیه، عن المغیرة بن شعبة، و عبد الرحمن بن أبی بکر، و عبد اللّه بن عمر، و أبی رزین العقیلی، و غیرهم.
روی عنه النعمان بن سالم، و محمد بن سیرین، و أبو إسحاق السّبیعیّ، و عمرو بن دینار. روی له الجماعة.
قال ابن أبی لبیبة: سألت أبا هریرة عن شی‌ء فقال: ممن أنت؟ فقلت: من ثقیف، قال: تسألنی و فیکم عمرو بن أوس!.
قال صاحب الکمال: مات قبل سعید بن جبیر. و قتل سعید بن جبیر سنة خمس
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 377
و تسعین. و لم یذکر صاحب التهذیب أنه مکی، و إنما ذکر ذلک صاحب الکمال.
و قال الکاشغری فی اختصاره لأسد الغابة فی معرفة الصحابة لابن الأثیر: عمرو بن أوس الثقفی، نزل الطائف، و قدم فی ثقیف، ذکره هکذا الکاشغری قال: و هو تابعی.

- عمرو بن أراکة الثقفی:

سمع النبی صلی اللّه علیه و سلّم، ینهی عن المثلة و یأمر بالصدقة. یعدّ فی البصریین، ذکره ابن عبد البر.

- عمرو بن أبی أثاثة بن العزّی بن حرثان بن عوف بن عبید بن عویج بن عدیّ بن کعب القرضی العدوی:

کان من مهاجری الحبشة، و هو أخو عمرو بن العاص السهمی لأمه، لأن أمهما النابغة بنت حرملة. ذکره الزبیر و ابن عبد البر بمعنی هذا، و کذلک الذهبی، و ذکر أنه أخو عقبة بن نافع الفهری لأمه أیضا. و قال بعد أن نسبه: و قیل عروة، فاستفدنا من هذا الخلاف فی اسمه.

- عمرو بن تمیم:

یروی عن ابن الزبیر، عداده فی أهل مکة، روی عنه عثمان بن الأسود، ذکره هکذا ابن حبّان فی الطبقة الثالثة من الثقات.

- عمرو بن الحارث، و یقال عامر بن الحارث، بن زهیر بن أبی شدّاد ابن ربیعة بن هلال بن مالک بن ضبة بن الحارث بن فهر القرشی الفهری.

کان قدیم الإسلام بمکة، هاجر إلی الحبشة الهجرة الثانیة، فی قول ابن إسحاق و الواقدی. و لم یذکره ابن عقبة، و لا أبو معشر، فیمن هاجر إلی أرض الحبشة، و ذکره ابن عقبة فی البدریین.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 378

- عمرو بن الحارث بن أبی ضرار بن حبیب بن عایذ بن مالک بن جذیمة، و هو المصطلق بن سعد بن کعب بن عمرو المصطلقی الخزاعی:

أخو جویریة بنت الحارث بن أبی ضرار بن عایذ، زوج النبی صلی اللّه علیه و سلّم. روی عنه أبو وائل شقیق بن سلمة، و أبو إسحاق السّبیعی، ذکره هکذا ابن عبد البر و ساق له بسنده حدیث «تاللّه ما ترک رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم عند موته دینارا و لا درهما و لا عبدا و لا أمة و لا شیئا، إلا بلغته البیضاء و سلاحه، و أرضا ترکها صدقة».
و قال صاحب التهذیب، بعد أن نسبه کما ذکر ابن عبد البر: و له و لأبیه صحبة، عداده فی أهل الکوفة، و کان أبوه صهر عبد اللّه بن مسعود، و ذکر روایته عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم و غیره.

- عمرو بن حریث بن عمرو بن عثمان بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم القرشی المخزومی، یکنی أبا سعید:

رأی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و مسح برأسه و دعا له بالبرکة فی صفقته و بیعته، و خطّ له دارا بالمدینة، ثم نزل الکوفة، و ابتنی بها دارا و سکنها، و ولد له بها، و هو أول قرشی اتخذ بالکوفة دارا، و کان له فیها قدر و شرف، و ولی إمارة الکوفة لبنی أمیّة.
و کان من أغنی أهل الکوفة، و بها مات سنة خمس و ثمانین، علی ما قال البخاری و غیره، و له عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم أحادیث، و عن أبی بکر الصدیق، و عمر بن الخطاب، و علی بن أبی طالب، و غیرهم من الصحابة، رضی اللّه عنهم.
روی عنه ابنه جعفر، و الحسن البصری. و روی له الجماعة.
رأی النبی صلی اللّه علیه و سلّم فی نعلین مخصوفتین، و کان حین قبض النبی صلی اللّه علیه و سلّم، ابن اثنتی عشرة سنة علی ما قیل، و شهد القادسیة و أبلی فیها، و هو أخو سعید بن حریث السابق ذکره، و کان علی ما ذکر محمد بن سیرین، تزوج بنت عدی بن حاتم، علی حکم عدیّ.
فندّمه الناس قالوا: لعله یحکم فیکثر، فحکم عدی بثنتی عشرة أوقیة. فأرسل إلیها عمرو ببدرة فیها عشرة آلاف. انتهی.
و ذکره الزبیر بن بکار، فقال: هو اول قرشی اعتقد بالکوفة مالا، کان اشتری من السائب بن الأقرع کنز النّخیرجان، فربح فیه مالا عظیما، ثم کان له بعد بالکوفة قدر و شرف، و کان بلی الکوفة، و بها ولده. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌5، ص: 379

2213- عمرو بن حسن الجمحی المکی:

قاضی مکة. ولی قضاءها و هو شاب، فحمدت ولایته، و الذی ولاه ذلک، أمیر مکة محمد بن إبراهیم الإمام، بإشارة عمرو بن قیس المکی، المعروف بسندل، ذکر الفاکهی خبر ولایته، فنذکر ذلک لما فیه من الفائدة، قال:
حدثنی عبد اللّه بن أحمد بن زکریا قال: سمعت غ