العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین المجلد 4

اشارة

نام کتاب: العقد الثمین فی تاریخ البلد الامین
نویسنده: فاسی، محمد بن احمد
شرح پدیدآور:تالیف الامام محمد بن احمد الحسنی الفاسی المکی ؛ تحقیق و تعلیق و دراسة محمد عبدالقادر احمد عطا
تاریخ وفات مؤلف: 832 ه. ق
محقق / مصحح: احمد عطا، محمد عبدالقادر
موضوع: جغرافیای شهرها
تعداد جلد: 7
ناشر:دارالکتب العلمیة، لبنان - بیروت - رمل الظریف، شارع البحتری، بنایه ملکارت، الطابق الاول، ص .ب .۹۴۲۴/۱۱
سال چاپ: 1419 ه. ق
نوبت چاپ: اول
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین مع الفهارس
ala'kd althmin fi tarikh albld ala'min ma' alfhars
تألیف: تقی الدین الفاسی المکی تاریخ النشر: 01/01/1998
ترجمة، تحقیق: محمد عبد القادر عطا الناشر: دار الکتب العلمیة
النوع: ورقی غلاف فنی، حجم: 24×17، عدد الصفحات: 3043 صفحة الطبعة: 1 مجلدات: 7
اللغة: عربی
تالیف = فاسی، محمد بن احمد، ۷۷۵-ق۸۳۲
رده کنگره: DS۲۴۸/م۷ع۷
مابقی پدیدآورندگان:محقق = عطا، محمد عبدالقادر

[المجلد الرابع]

اشارة

بسم اللّه الرّحمن الرحیم‌

حرف الخاء المعجمة

من اسمه خارجة

- خارجة بن حذافة بن غانم بن عامر بن عبد اللّه بن عبید بن عویج بن عدی بن کعب بن لؤی بن غالب القرشی العدوی:

له صحبة و روایة، روی عنه عبد اللّه بن أبی مرة الزّوقیّ، و عبد الرحمن بن جبیر المصری. روی له أبو داود و الترمذی، و ابن ماجة، حدیثا واحدا فی الوتر، و لیس له سواه .
و ذکر البخاری، أنه لا یعرف لإسناده سماع من بعضهم. و ذکر ابن یونس، أنه من أصحاب النبی صلی اللّه علیه و سلم، شهد فتح مصر. و اختطّ بها دارا، و کان علی شرط مصر فی إمرة
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 4
عمرو بن العاص، لمعاویة رضی اللّه عنهما. قتله خارجیّ بمصر سنة أربعین، و هو یحسب أنه عمرو. انتهی.
و الخارجی: أحد الخوارج الثلاثة، المنتدبین لقتل علی بن أبی طالب، و عمرو بن العاص، و معاویة بن أبی سفیان، رضی اللّه عنهم. و قال الخارجی لما أتی به إلی عمرو:
أردت عمرا و أراد اللّه خارجة. فصارت مثلا.
و ذکر الزبیر: أن عمرا هو القائل ذلک، و أن خارجة کان یعدل بألف رجل؛ لأنه قال: حدثنی عمی مصعب بن عبد اللّه، قال: و کان خارجة بن حذافة یعدل بألف رجل. کتب عمرو بن العاص إلی عمر بن الخطاب رضی اللّه عنهما، یستمده. فوجه إلیه إلی مصر، الزبیر بن العوام، و خارجة بن حذافة. و قال: قد أمددتک بألفی رجل، فاستعمل خارجة علی شرطته. و خارجة الذی قتله الحروریّ، فقال عمرو رضی اللّه عنه للحروری: أردت عمرا و أراد اللّه خارجة. انتهی.
و ذکر ابن عبد البر: أن قبر خارجة معروف بمصر عند أهلها. قال: و قد قیل إن خارجة الذی قتله الخارجی بمصر، علی أنه عمرو، رجل یسمی خارجة من بنی سهم، رهط عمرو بن العاص، و لیس بشی‌ء. و قال: و شهد خارجة بن حذافة فتح مصر. و قیل:
إنه کان قاضیا لعمرو بن العاص بها. و ذکر القول بأنه کان علی شرطة عمرو بمصر.
و أفاد ابن الأثیر فی خارجة السهمی، الذی قیل إن الخارجی قتله بمصر، ما لم یفده ابن عبد البر؛ لأنه قال: و قیل إن خارجة الذی قتله الخارجی بمصر، هو خارجة بن حذافة، أخو عبد اللّه بن حذافة، من بنی سهم، رهط عمرو بن العاص. و لیس بشی‌ء. انتهی.

- خارجة بن عبد اللّه بن عبد الرحمن بن العوام بن خویلد بن أسد بن عبد العزی القرشی الأسدی:

توفی بمکة مقتولا، لما حصر الحجاج عبد اللّه بن الزبیر. و أمه: أم عمرو بنت معتب ابن أبی لهب بن عبد المطلب. ذکره الزبیر بن بکار فی کتاب النسب.

- خارجة بن عمرو الجمحی:

روی عنه قدامة بن عبد الملک، أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم قال: «لیس لوارث وصیّة» أخرجه أبو
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 5
موسی، و قال: هذا الحدیث یعرف لعمرو بن خارجة، لا لخارجة بن عمرو. و ذکره أبو أحمد العسکری، فقال: خارجة بن عمرو. انتهی.
ذکره هکذا ابن الأثیر فی أسد الغابة، و ذکره الذهبی، فقال: خارجة بن عمرو.
و روی عنه قدامة بن عبد الملک. و الأصح عمرو بن خارجة. انتهی.

*** من اسمه خالد

- خالد الأشعر الخزاعی الکعبی:

اختلف فی اسم أبیه. فقیل حلیف بنی منقذ بن ربیعة. و قیل اسمه منقذ بن ربیعة. و قد سبق ذلک فی ترجمة ولده حبیش بن خالد، و سبق فیها الخلاف فی الأشعر، هل هو حبیش أو أبوه خالد؟ قال ابن عبد البر: قال الواقدی: قتل مع کرز بن جابر، بطریق مکة عام الفتح. و ذکر ذلک ابن عبد البر فی ترجمة خالد الأشعر فی باب الخاء. و ذکر أیضا أن حبیش بن خالد، قتل مع کرز بن جابر یوم الفتح. و قد سبق ذلک فی ترجمة حبیش. و هذا تناقض ظاهر. و اللّه أعلم بالصواب.

- خالد بن أسید- بفتح الهمزة- بن أبی العیص بن أمیة بن عبد شمس الأموی:

أسلم عام الفتح، من حدیثه عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم: «أنه أهلّ حین راح إلی منی». و روی عنه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 6
ابنه عبد الرحمن بن خالد. و له بنون عدد، و هو معدود فی المؤلفة قلوبهم. و توفی بمکة، و هو أخو أمیرها عتاب بن أسید. ذکره بمعنی هذا ابن عبد البر.
و ذکر فی ترجمة أخیه عتاب، ما یخالف ما ذکره فی تاریخ وفاته، و ما یشعر بعدم إسلامه؛ لأنه قال: و أما أخوه خالد بن أسید، فذکر محمد بن إسحاق السراج قال:
سمعت عبد العزیز بن معاویة، من ولد عتّاب بن أسید، و نسبه إلی عتّاب بن أسید، یقول: مات خالد بن أسید، و هو أخو عتاب بن أسید لأبیه و أمه، یوم فتح مکة، قبل دخول النبی صلی اللّه علیه و سلّم مکة. انتهی.
و روینا فی تاریخ الأزرقی خبرا فیه: أن خالد بن أسید کان فی الحجر حین أذّن بلال رضی اللّه عنه للظهر علی الکعبة. و فیه قال خالد بن أسید: الحمد للّه الذی أکرم أبی فلم یسمع بهذا الیوم، و کان أسید مات قبل الفتح بیوم. روی هذا الخبر الأزرقی عن جده عن الإمام الشافعی عن الواقدی عن أشیاخه.
و فی السیرة لابن إسحاق، تهذیب ابن هشام، ما یخالف ما ذکرناه عن الأزرقی؛ لأن فیها أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، دخل الکعبة عام الفتح و معه بلال، فأمره أن یؤذّن، و أبو سفیان بن حرب و عتاب بن أسید، و الحارث بن هشام، جلوس بفناء الکعبة، فقال عتاب بن أسید:
لقد أکرم اللّه أسیدا أن لا یکون سمع هذا، فیسمع منه ما یغیظه. انتهی.
قال ابن عبد البر: قال ابن درید: کان أسید بن أبی العیص جزارا. انتهی.

- خالد بن البکیر بن عبد یالیل اللیثی العدوی، حلیف بنی عدی:

کان جده حالف فی الجاهلیة نفیل بن عبد العزی، فصار هو و ولده من حلفاء بنی عدی، شهد بدرا، و قتل یوم الرجیع ، فی صفر سنة أربع من الهجرة. ذکره أبو عمر ابن عبد البر و قال: لا أعلم لهم روایة، یعنی خالدا و إخوته.
و ذکر ابن الأثیر من حال خالد ما ذکره ابن عبد البر، و زیادة، منها: و کان عمر خالد لما قتل، أربعا و ثلاثین سنة. أخرجه الثلاثة. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 7

- خالد بن أبی جبل- بجیم مفتوجة و باء موحدة مفتوحة، و قیل بجیم مکسورة و یاء مثناة من تحت ساکنة- العدوانی، من عدوان بن قیس بن عیلان:

سکن الطائف، کان ممن بایع تحت الشجرة، له حدیث واحد. روی عنه ابنه عبد الرحمن. ذکره بمعنی هذا ابن عبد البر و ابن الأثیر، و أورد له حدیثا من روایة ابنه عبد الرحمن عنه، أنه أبصر النبی صلی اللّه علیه و سلّم فی مشربة ثقیف، قائما علی قوس و هو یقرأ:
وَ السَّماءِ وَ الطَّارِقِ [الطارق: 1] حتی ختمها، فوعیتها فی الجاهلیة و أنا مشرک.
الحدیث .
و ذکر أن بعضهم رواه عن خالد بن أبی جبل، عن أبیه، قال: و هو و هم.
و حکی ابن الأثیر فی ضبط أبی جبل الوجهین اللذین ذکرناهما. و نقل الوجه الأول عن یحیی بن معین، و إسحاق بن إسماعیل الطّالقانی، و هشام بن عمار. و نقل عن ابن ماکولا أنه أصح. و نقل الوجه الثانی من البخاری. و اللّه أعلم بالصواب. و نقل عن العسکری أنه نزل الکوفة. انتهی بالمعنی. و قال ابن الأثیر: أخرجه الثلاثة.

- خالد بن حزام بن خویلد بن أسد بن عبد العزی القرشی الأسدی:

أخو حکیم بن حزام، و ابن أخی خدیجة بنت خویلد. قال الزبیر: حدثنی عبد الرحمن ابن المغیرة الحزامی، و حدثنی عمی مصعب بن عبد اللّه، عن غیر واحد من الحزامیین، و عن الواقدی عن المغیرة بن عبد الرحمن الحزامی، أن عبد الرحمن بن المغیرة، أخبره أن خالد بن حزام، خرج من مکة مهاجرا. و بلغ الزبیر خبره، فسر بذلک، فمات خالد فی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 8
الطریق، فأنزل اللّه عز و جل فیه: وَ مَنْ یَخْرُجْ مِنْ بَیْتِهِ مُهاجِراً إِلَی اللَّهِ وَ رَسُولِهِ ثُمَّ یُدْرِکْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَی اللَّهِ. [النساء: 100] انتهی.
و ذکر ابن عبد البر، أنه هاجر إلی الحبشة فی الثانیة، فمات فی الطریق قبل أن یصل، من حیة نهشته، فنزلت علی ما روی: وَ مَنْ یَخْرُجْ مِنْ بَیْتِهِ مُهاجِراً إِلَی اللَّهِ وَ رَسُولِهِ ثُمَّ یُدْرِکْهُ الْمَوْتُ فَقَدْ وَقَعَ أَجْرُهُ عَلَی اللَّهِ وَ کانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِیماً. و لم أره فی «عیون الأثر» فی أسماء المهاجرین إلی الحبشة. و ذکره ابن الأثیر و الکاشغری و الذهبی، و ذکر أن عروة بن الزبیر قال: إن الآیة نزلت فیه. و ذکر ابن قدامة أنه أسلم قدیما.
و کذلک قال ابن الأثیر.

- خالد بن حکیم بن حزام بن خویلد بن أسد الأسدی:

ابن أخی المذکور قبله. ذکر ابن عبد البر: أنه أسلم یوم الفتح، هو و إخوته: هشام و عبد اللّه و یحیی، و أن لهم صحبة.
روی له حدیث منقطع علی ما ذکر الذهبی، و هو علی ما ذکر ابن الأثیر و الکاشغری حدیث: «إن أشد الناس عذابا یوم القیامة أشدهم عذابا فی الدنیا». و ذکر أبو عمر، أن حدیثه عند بکیر بن الأشج عن الضحاک عنه.
و بخالد هذا، کان یکنی أبوه. و ذکره ابن الأثیر بمعنی ما سبق، و قال: أخرجه الثلاثة.

- خالد بن الحویرث القرشی المخزومی المکی:

روی عن عبد اللّه بن عمرو بن العاص، و عنه ابنه محمد بن خالد، و علی بن زید بن جدعان، و هو صاحب حدیث: «إن الأرنب تحیض» .
روی له أبو داود هذا الحدیث، و لم یرو له حدیثا سواه. و سئل عنه یحیی بن معین، فقال: لا أعرفه. و ذکره ابن حبان فی الثقات.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 9

- خالد بن سارة، و یقال: خالد بن عبید بن سارة القرشی المخزومی المکی:

روی عن عبد اللّه بن عمر بن الخطاب، و عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب. و روی عنه ابنه جعفر، و خالد، و عطاء بن أبی رباح. روی له أصحاب السنن الأربعة، إلا أن النسائی، إنما روی له فی الیوم و اللیلة حدیثا. و لیس له عند الثلاثة أیضا إلا حدیث واحد. و ذکره ابن حبان فی الثقات .

- خالد بن سعید بن العاص بن أمیة بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصی بن کلاب القرشی الأموی، أبو سعید:

قال الزبیر بن بکار: و کان إسلام خالد متقدما، یقولون: کان خامسا، و أسلم أخوه عمرو، و هاجرا جمیعا إلی أرض الحبشة. و کانا ممن قدم علی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم فی السفینتین. قال: و لعمرو و خالد، یقول أبان أخوهما- و کان إسلامه تأخر، یعاتبهما علی إسلامهما، فذکر بیتین لأبان، و ثلاثة أبیات لعمرو بن سعید، قد سبق ذلک فی ترجمة أبان. و قال: حدثنی رجل عن الأصمعی، عن ابن أبی الزناد، عن إبراهیم بن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 10
عقبة، عن أم خالد بنت خالد، عن أبیها قالت: أبی أول من کتب: بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِیمِ*.
قال الزبیر: توفی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و هو عامله علی الیمن. و قال: قتل یوم مرج الصّفّر شهیدا. و قال: و وهب له عمرو بن معدی کرب الصّمصامة. و قال حین وهبه أبیاتا، منها قوله [من الوافر]:
حبوت به کریما من قریش‌فصنّ به وصین عن اللئام
و أمه أم خالد بنت خباب بن عبد یالیل بن ناشب بن غیرة بن سعد بن لیث بن بکر.
انتهی.
و ذکره ابن عبد البر، فقال: أسلم قدیما بعد أبی بکر الصدیق رضی اللّه عنه فیما قیل، فکان ثالثا أو رابعا. و قیل: أسلم مع إسلام الصدیق رضی اللّه عنه، قاله ضمرة بن ربیعة. و قیل: کان خامسا. و هذا یروی عن أم خالد بنت خالد بن سعید المذکور.
و سئلت عمن تقدمه، فقالت: علیّ بن أبی طالب و ابن أبی قحافة، و زید بن حارثة، و سعد بن أبی وقّاص رضی اللّه عنهم، و ذکرت ابنته أیضا، أنه هاجر فی الهجرة الثانیة إلی الحبشة، و أقام بها بضع عشرة سنة، و قدم علی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، مع جعفر بن أبی طالب رضی اللّه عنه فی السفینتین إلی خیبر، فکلم النبی صلی اللّه علیه و سلّم المسلمین، فأسهموا لهم، و رجع خالد رضی اللّه عنه إلی المدینة مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم و شهد معه عمرة القضیة، و فتح مکة و حنینا و الطائف و تبوک، و بعثه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم علی صدقات الیمن، کذا فی روایة عن أم خالد.
و فی روایة أخری، أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، استعمل خالد بن سعید علی صدقات مذحج، و استعمله علی صنعاء الیمن، فلم یزل علیها، إلی أن مات النبی صلی اللّه علیه و سلّم. و یروی أنه و أخویه أبان و عمرا، رجعوا عن عمالتهم بعد النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فسألهم الصدیق رضی اللّه عنه البقاء علیها. فقالوا: لا نعمل لأحد بعد النبی صلی اللّه علیه و سلّم، ثم مضوا إلی الشام، فقتلوا جمیعا. و کان قتل خالد بأجنادین علی ما قاله ابن عقبة عن ابن شهاب، و قیل یوم مرج الصّفّر.
و سبب إسلامه، قضیة رآها فی النوم، و هی أنه رأی أنه وقف علی شفیر النار، و أن أباه یدفعه فیها، و النبی صلی اللّه علیه و سلّم آخذ بحقویه لا یقع، فذکرها لأبی بکر رضی اللّه عنه، فأشار علیه بالإسلام، فأسلم. فغضب علیه أبوه و ضربه و امتنع من بره، ثم دعا خالد علی أبیه بالهلاک، فاستجیب له، و ذلک أن أباه مرض فقال: لئن رفعنی اللّه من مرضی هذا، لا یعبد إله ابن أبی کبشة بمکة أبدا، فقال خالد بن سعید عند ذلک: اللهم لا ترفعه، فتوفی فی مرضه ذلک.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 11
ذکر هذا الخبر ابن سعد مسندا. و ذکره ابن عبد البر، و من کتابه الاستیعاب لخصنا بالمعنی ما نقلناه عنه من حال خالد بن سعید. و قد ذکر ما ذکرناه من حاله ابن الأثیر بالمعنی، و زاد علی ذلک؛ لأنه قال: و تأخر خالد و أخوه أبان عن بیعة أبی بکر الصدیق رضی اللّه عنه، فقال: لبنی هاشم: «إنکم لطوال الشجر طیبوا الثمر، و نحن تبع لکم».
فلما بایع بنو هاشم أبا بکر، بایعه خالد و أبان، ثم استعمل أبو بکر رضی اللّه عنه خالدا علی جیش من جیوش المسلمین حین بعثهم إلی الشام. انتهی.
و فی خبر إسلامه الذی ذکره ابن الأثیر، و ابن عبد البر، أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم سرّ بإسلامه.

- خالد بن العاص بن هشام بن المغیرة بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم القرشی المخزومی:

أمیر مکة. قال صاحب الاستیعاب فی ترجمته: و ولّی عمر بن الخطاب خالد بن العاص رضی اللّه عنهما هذا مکة، إذ عزل عنها نافع بن عبد الحارث الخزاعی، و ولاه أیضا علیها عثمان بن عفان رضی اللّه عنه. انتهی.
و ذکر ابن عبد البر فی الاستیعاب أیضا: ما یقتضی أن خالدا هذا قام فی ولایة مکة لعثمان، إلی أن عزله علیّ بن أبی طالب رضی اللّه عنه، لما ولی الخلافة بعد عثمان رضی اللّه عنه، بأبی قتادة الأنصاری؛ لأنه قال فی ترجمة قثم بن العباس بن عبد المطلب رضی اللّه عنه: و کان قثم بن العباس والیا لعلی بن أبی طالب رضی اللّه عنه علی مکة. و ذلک أن علیّ بن أبی طالب رضی اللّه عنه، لما ولی الخلافة، عزل خالد بن العاص بن هشام ابن المغیرة المخزومی عن مکة، و ولاها أبا قتادة الأنصاری، ثم عزله و ولّی قثم بن العباس، فلم یزل والیا علیها، حتی قتل علیّ بن أبی طالب رضی اللّه عنه، هذا قول خلیفة. انتهی.
و ذکر الذهبی: أنه ولی مکة لعمر و عثمان رضی اللّه عنهما. انتهی.
و قال ابن جریر فی أخبار سنة ثلاث و أربعین: و کان علی مکة خالد بن العاص بن هشام. و ذکر ذلک فی أخبار سنة خمس و ست و سبع و ثمان و أربعین. فاستفدنا من هذا، أنه ولی مکة لمعاویة فی هذا التاریخ و حیاته فیه.
و قال ابن عبد البر فی ترجمة خالد هذا: له روایة عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و یقولون: لم یسمع منه. روی عنه ابنه عکرمة بن خالد. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 12
و ذکره ابن الأثیر، و ذکر من حاله تولیة عمر و عثمان له علی مکة. و ذکر له حدیثین، أحدهما أنه قال: سئل رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم عن بیع الخمر، فقال: «لعن اللّه الیهود، حرمت علیهم الشحوم فباعوها و أکلوا أثمانها». ذکره من روایة ابنه عکرمة عنه بغیر إسناد .
و الحدیث الآخر: أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم قال: «إذا وقع الطاعون بأرض و أنتم بها، فلا تخرجوا فرارا منه، و إذا وقع بأرض و لستم بها فلا تدخلوها» .
رواه ابن الأثیر بإسناده إلی الطبرانی، و ساق إسناد الطبرانی فیه إلی حمّاد بن سلمة، عن عکرمة بن خالد، عن أبیه، عن جده، ثم قال ابن الأثیر بعد ذکره للحدیث: کذا أورده الطبرانی، و هو وهم؛ لأن جدّ عکرمة علی ما ذکره، هو العاص، و خالد والد عکرمة لا جدّه. انتهی.
و إسناد الطبرانی فیه حدیث محمد بن عبد اللّه الحضرمی، قال: حدثنا شیبان بن فرّوخ، قال: حدثنا حمّاد بن سلمة، عن عکرمة بن خالد، عن أبیه، عن جدّه، أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم. فذکر الحدیث، ثم قال: و روی أبو موسی بإسناده عن حبان بن هلال،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 13
عن حمّاد ابن سلمة، عن عکرمة بن خالد، عن أبیه أو عمه، أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم قال فی غزوة تبوک: «إذا کان الطاعون بأرض و أنتم بها فلا تخرجوا منها».
و ذکر الذهبی، أن ابنه عکرمة روی عنه قلیلا. و ذکر ابن عبد البر أیضا، أن عمر قتل العاص، و أنه خال عمر، فیکون خالدا ابن خاله.

- خالد بن عبد اللّه الخزاعی، و یقال السّلمیّ:

حدیثه عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، أنه رجع یوم حنین بالسّبی، حتی قسمه بالجعرّانة، و إسناد حدیثه هذا لا تقوم به حجة؛ لأنهم مجهولون. ذکره ابن عبد البر هکذا.

- خالد بن عبد اللّه بن یزید بن أسد بن کرز بن عامر البجلیّ، یکنی أبا القاسم و أبا الهیثم، و یعرف بالقسریّ:

اشارة

أمیر مکة و العراق. ولی مکة للولید بن عبد الملک، و لأخیه سلیمان بن عبد الملک.
و ولی العراق لهشام بن عبد الملک، نحو خمس عشرة سنة، ثم عزل عن ذلک، و عذّب عذابا شدیدا حتی مات.
و رأیت فی بعض الأخبار، ما یوهم أنه ولی مکة لهشام بن عبد الملک، و سیأتی إن شاء اللّه ذلک، و أستبعد صحته. و اللّه أعلم.
و ذکر الأرزقی: أنه ولی مکة لعبد الملک بن مروان، فی موضعین من کتابه؛ لأنه قال
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 14
فی الترجمة التی ترجم علیها بقوله: «ما جاء فی أول من استصبح حول الکعبة، و فی المسجد الحرام بمکة و لیلة هلال المحرم» بعد ذکره للمصباح الذی وضعه عقبة بن الأزرق ابن عمرو الغسّانی، علی داره الملاصقة للمسجد: فلم یزل یضع ذلک- یعنی عقبة- علی حرف الدار، حتی کان خالد بن عبد اللّه القسری، فوضع مصباح زمزم مقابل الرکن الأسود، فی خلافة عبد الملک بن مروان، فمنعنا أن نضع ذلک المصباح.
و الموضع الآخر، فی الترجمة التی ترجم علیها بقوله: «أول من أدار الصفوف حول الکعبة» لأنه قال فیها: فلما ولی خالد بن عبد اللّه القسریّ مکة لعبد الملک بن مروان، فذکر قصة یأتی ذکرها.
و قد اختلف فی تاریخ ولایة خالد علی مکة، فی خلافة الولید بن عبد الملک، فحکی ابن الأثیر فی ذلک ثلاثة أقوال.
أولها: ان ذلک سنة تسع و ثمانین. و ثانیها: سنة إحدی و تسعین. و ثالثها: سنة ثلاث و تسعین.
و رأیت فی مختصر تاریخ ابن جریر الطبری، ما یشهد للقول الثانی و الثالث فی تاریخ ولایة خالد.
و قد ذکر الأزرقی أشیاء من خبر خالد بن عبد اللّه القسری بمکة، یناسب ذکرها عنه هنا.
و نص ما ذکره: حدثنی جدی عن سفیان بن عیینة، قال: أول من أدار الصفوف حول الکعبة، خالد بن عبد اللّه القسری، حدثنی جدی، قال: حدثنی عبد الرحمن بن حسن بن القاسم بن عقبة الأزرقی، عن أبیه قال: کان الناس یقومون قیام شهر رمضان، فی أعلا المسجد الحرام، ترکز حربة خلف المقام بربوة، فیصلی الإمام خلف الحربة و الناس وراءه، فمن أراد صلی مع الإمام، و من أراد طاف بالبیت و رکع خلف المقام، فلما ولی خالد بن عبد اللّه القسری مکة لعبد الملک بن مروان، و حضر شهر رمضان، أمر خالد القرّاء، أن یتقدموا فیصلوا خلف المقام، و أدار الصفوف حول الکعبة. و ذلک أن الناس ضاق علیهم أعلا المسجد، فأدارهم حول الکعبة فقیل له: تقطع الطواف لغیر المکتوبة! قال: فأنا آمرهم لیطوفوا بین کل ترویحتین بطواف سبع، فأمرهم ففصلوا کل ترویحتین بطواف سبع. فقیل له: فإنه یکون فی مؤخر الکعبة و جوانبها، من لا یعلم بانقضاء طواف الطائف، من مصلّ و غیره، فیتهیأ للصلاة، فأمر عبیدا للکعبة أن یکبروا حول الکعبة یقولون: الحمد للّه و اللّه أکبر، فإذا بلغوا الرکن الأسود فی الطواف
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 15
السادس، سکتوا بین الرکنین سکتة، حتی یتهیأ الناس ممن فی الحجر و من فی جوانب المسجد، من مصلّ أو غیره، فیعرفون ذلک بانقطاع التکبیر، و یصلی و یخفف المصلی صلاته ثم یعودون إلی التکبیر حتی یفرغوا من السبع، فیقوم مسمّع فینادی: الصلاة رحمکم اللّه، قال: و کان عطاء بن أبی رباح، و عمرو بن دینار، و نظراؤهم من العلماء، یرون ذلک و لا ینکرونه.
قال: و حدثنی جدی، قال: أول من استصبح بین الصفا و المروة، خالد بن عبد اللّه القسری، فی خلافة سلیمان بن عبد الملک، فی الحج و فی رجب.
و قال الأزرقی: حدثنی جدی، عن عبد الرحمن بن حسین بن القاسم، عن أبیه، قال:
کان الرجال و النساء یطوفون معا مختلطین، حتی ولی مکة خالد بن عبد اللّه القسری لعبد الملک بن مروان، ففرق بین الرجال و النساء فی الطواف، فأجلس عند کل رکن حرسا معهم السیاط، یفرقون بین الرجال و النساء، فاستمر ذلک إلی الیوم. قال جدّی:
سمعت سفیان بن عیینة یقول: خالد القسری، أول من فرق بین الرجال و النساء فی الطواف. انتهی
و قال: «ذکر ما عمل فی المسجد الحرام من البرک و السّقایات»: حدثنی جدّی قال:
ثنا عبد الرحمن بن حسین بن القاسم بن عقبة بن الأزرقی، عن أبیه، قال: کتب سلیمان ابن عبد الملک بن مروان إلی خالد بن عبد اللّه القسری: أن أجر لی عینا، تخرج من الثقبة من مائها العذب الزّلال، حتی تظهر بین زمزم و الرکن الأسود، و یضاهی بها زعم ماء زمزم، قال: فعمل خالد بن عبد اللّه القسری البرکة التی بفم الثقبة. و یقال لها برکة القسری. و یقال لها أیضا برکة البردی بئر میمون، و هی قائمة إلی الیوم بأصل ثبیر، فعملها بحجارة منقوشة طوال، و أحکمها، و أنبط ماءها فی ذلک الموضع، ثم شق لها عینا تسکب فیها من الثقبة، و بنی سدّ الثقبة و أحکمه، و الثقبة شعب یفرع فیه وجه ثبیر، ثم شق من هذه البرکة عینا تجری إلی المسجد الحرام، فأجراها فی قصب من رصاص، حتی أظهرها فی فوّارة تسکب فی فسقیة من رخام، بین زمزم و الرکن و المقام. فلما أن جرت و ظهر ماؤها. أمر القسری بجزر فنحرت بمکة و قسّمت بین الناس، و عمل طعاما، فدعا علیه الناس، ثم أمر صائحا فصاح: الصلاة جامعة، ثم أمر بالمنبر فوضع فی وجه الکعبة، ثم صعد فحمد اللّه سبحانه و أثنی علیه، ثم قال: أیها الناس، احمدوا اللّه تبارک و تعالی، و ادعوا لأمیر المؤمنین الذی سقاکم الماء العذب الزّلال النقاخ بعد الماء المالح الأجاج، الذی لا یشرب إلا صبرا- یعنی زمزم- قال: ثم تفرغ تلک الفسقیة فی سرب من رصاص، یخرج إلی وضوء کان عند باب المسجد- باب الصفا- فی برکة کانت فی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 16
السوق. قال: فکان الناس لا یقفون علی تلک الفسقیة، و لا یکاد واحد یأتیها. و کانوا علی شرب ماء زمزم أرغب ما کانوا فیها، قال: فلما رأی ذلک القسری صعد المنبر، فتکلم بکلام یؤنّب فیه أهل مکة.
فلم تزل تلک البرکة علی حالها، حتی قدم داود بن علی بن عبد اللّه بن عباس- رضوان اللّه علیهم- مکة، حین أفضت الخلافة إلی بنی هاشم، فکان أول ما أحدث بمکة، هدمها، و رفع الفسقیة و کسرها، و جرف العین إلی برکة کانت بباب المسجد.
قال: فسر الناس بذلک سرورا عظیما حین هدمت. انتهی.
و ذکر الفاکهی أخبارا عن خالد القسری یحسن ذکرها أیضا. و نص ما ذکره: و کان من ولاة مکة من غیر قریش، رجال من أهل الیمن، منهم خالد بن عبد اللّه القسری، ولیها للولید بن عبد الملک، ثم أقره سلیمان علیها حین ولی زمانا، فأحدث أشیاء بمکة، منها ما ذمه الناس علیه، و منها ما أخذوا به، فهم علیه إلی الیوم.
فأما الأشیاء التی تمسکوا بها من فعله، فالتکبیر فی شهر رمضان حول البیت، و إدارة الصف حول البیت، و التفرقة بین الرجال و النساء فی الطواف، و الثرید الخالدی.
وأما الأشیاء التی ذموه علیها: فعمله البرکة عند زمزم و الرکن و المقام، لسلیمان بن عبد الملک، و الحمل علی قریش بمکة، و إظهار العصبیة علیهم. و کان هو أول من أظهر اللعن علی المنبر بمکة فی خطبته.
فحدثنی عبد اللّه بن أحمد بن أبی مسرة، قال: حدثنا یوسف بن محمد العطار، عن داود بن عبد الرحمن العطار، إن شاء اللّه تعالی، قال: کان خالد بن عبد اللّه القسری فی إمرته علی مکة، فی زمن الولید بن عبد الملک، یذکر الحجاج فی خطبته کل جمعة إذا خطب و یقرظه. فلما توفی الولید و بویع لسلیمان بن عبد الملک، أقر خالدا علی مکة، و کتب إلی عماله یأمرهم بلعن الحجاج بن یوسف. فلما أتاه الکتاب، قال: کیف أصنع!. کیف أکذب نفسی فی هذه الجمعة بذمه، و قد مدحته فی الجمعة التی قبلها؟ ما أدری کیف أصنع؟ فلما کان یوم الجمعة خطب، ثم قال فی خطبته: أما بعد، أیها الناس، إن إبلیس کان من ملائکة اللّه فی السماء و کانت الملائکة تری له فضلا بما یظهر من طاعة اللّه و عبادته، و کان اللّه عز و جل قد اطّلع علی سریرته، فلما أراد أن یهتکه أمره بالسجود لآدم علیه السلام، فامتنع، فلعنه و إن الحجاج بن یوسف، کان یظهر من طاعة الخلفاء، ما کنا نری له بذلک علینا فضلا، و کنا نزکّیه، و کان اللّه قد أطلع سلیمان أمیر المؤمنین من سریرته و خبث مذهبه، علی ما لم یطلعنا علیه. فلما أراد اللّه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 17
تبارک و تعالی هتک ستر الحجاج، أمرنا أمیر المؤمنین سلیمان بلعنه فالعنوه لعنه اللّه.
و کانت قریش بمکة أهل کثرة و ثروة، و أهل مقال فی کل مقام، هم أهل النادی و البلد، و علیهم یدور الأمر، و فی الناس یومئذ بقیة و مسکة، فأحدث خالد بن عبد اللّه فی ولایته هذه حدثا منکرا. فقام إلیه رجل من بنی عبد الدار بن قصی، یقال له طلیحة بن عبد اللّه بن شیبة، و یقال بل هو عبد اللّه بن شیبة الأعجم، کما سمعت رجلا من أهل مکة یحدث بذلک، فأمره بالمعروف و نهاه عما فعل، فغضب خالد غضبا شدیدا، و أخاف الرجل، فخرج الرجل إلی سلیمان بن عبد الملک یشکو إلیه و یتظلم منه. فحدثنا الزبیر بن أبی بکر قال: حدثنا محمد بن الضحاک، عن أبیه، قال: أخاف رجلا من بنی عبد الدار، خالد بن عبد اللّه القسری، و هو عامل علی مکة، فخرج إلی سلیمان بن عبد الملک فشکا إلیه أمره. فکتب إلی خالد، أن لا یتعرض له بأمر یکرهه. فلما جاء الکتاب، وضعه و لم یفتحه، و أمر به فبرز و جلده، ثم فتح الکتاب فقرأه، فقال: لو کنت دریت بما فی کتاب أمیر المؤمنین لما ضربتک. فرجع العبدریّ إلی سلیمان فأخبره فغضب، و أمر بالکتاب فی قطع ید خالد. فکلمه فیه یزید بن المهلب، و قبّل یده، فوهب له یده، و کتب فی قوده منه، فجلد خالدا مثل ما جلده. فقال الفرزدق [من الطویل]:
لعمری لقد صبّت علی ظهر خالدشآبیب ما استهللن من سبل القطر
أیجلد فی العصیان من کان عاصیا و یعصی أمیر المؤمنین أخا قسر
و قال أیضا [من الطویل]:
سلوا خالدا لا قدس اللّه خالدامتی و لیت قسر قریشا تهینها
أبعد رسول اللّه أم قبل عهده وجدتم قریشا قد أغث سمینها
رجونا هداه لا هدی اللّه قلبه و ما أمه بالأم یهدی جنینها
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 18
حدثنی عبد اللّه بن أحمد بن أبی مسرة، قال: حدثنی الشّویفعیّ، قال: حدثنی بعض المحدثین، أن هشام بن عبد الملک، کتب إلی خالد القسری یوصیه بعبد اللّه بن شیبة الأعجم، فأخذ الکتاب فوضعه، ثم أرسل بعد ذلک إلی عبد اللّه بن شیبة، یسأله أن یفتح له الکعبة، فی وقت لم یر ذلک عبد اللّه بن شیبة، و امتنع علیه، فدعا به، فضربه مائة سوط علی ظهره، فخرج عبد اللّه بن شیبة، هو و مولی له علی راحلتین، فأتی هشاما، فکشف عن ظهره بین یدیه، و قال: له: هذا الذی أوصیته بی! فقال: إلی من تختار أکتب لک؟ قال: إلی خالک محمد بن هشام، قال: فکتب إلیه: إن کان خالد ضربه بعد أن أوصل إلیه کتابی و قرأه، فاقطع یده، و إن کان ضربه و لم یقرأ کتابی، فأقده منه، قال: فقدم بالکتاب علی محمد بن هشام، فدعا بالقسری فقرأه علیه، فقال: اللّه أکبر یا غلام، إیت بالکتاب، قال: فأتاه به مختوما لم یقرأه، قال: فأخرجه محمد بن هشام إلی باب المسجد، و حضره القرشیون و الناس، فجرده، ثم أمر به أن یضرب، فضرب مائة، فلما أصابه الضرب، کأنه تمایل بعد ذلک فی ضربه، قال: ثم لبس ثیابه فرجع إلی امرأته، فقال الفرزدق فی ذلک:
سلوا خالدا فذکر نحو حدیث الزبیر الأول، و زاد فیه، قال: فقالت أم الضحاک، و هی یمانیة [من الطویل]:
فما جلد القسری فی أمر ریبةو ما جلد القسری فی شرب الخمر
فلا یأمن النمام من کان محرمابملقی الحجیج بین زمزم و الحجر
له جلم یسمی الحسام و شفرةهذام فما یفری الشفار کما تفری
تعرض للأعجم أنه یسرق الحاج. انتهی.
و هذا الخبر الأخیر، الذی فیه ذکر هشام بن عبد الملک، هو الخبر الذی أشرنا إلیه، أنه یدل علی أن خالد القسری، ولی مکة لهشام بن عبد الملک.
و ذکر ابن جریر فی موضع البئر التی حفرها القسری، و أجری منها الماء إلی المسجد، ما یخالف ما ذکره الأزرقی، و ذکر خطبة القسری فی ذلک، و فیما ما هو أشنع مما ذکره الأزرقی؛ لأنه قال فی أخبار سنة تسع و ثمانین: ولی خالد بن عبد اللّه القسری مکة، فیما زعم محمد بن عمر الواقدی، قال: سمعت خالد بن عبد اللّه یقول علی منبر مکة،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 19
و هو یخطب: أیها الناس، أیّما أعظم، أخلیفة الرجل علی أهله أم رسوله إلیهم؟ و اللّه لو لم تعلموا فضل الخلیفة، إلا أن إبراهیم صلی اللّه علیه و سلّم خلیل الرحمن، استسقی فسقاه ملحا أجاجا، و استسقاه الخلیفة فسقاه عذبا فراتا، بئرا حفرها الولید بن عبد الملک بالثّنیّتین: ثنّیة طوی و ثنّیة الحجون. فکان ینقل ماؤها فیوضع فی حوض من أدم إلی جنب زمزم، لیعرف فضله علی زمزم. قال: ثم غارت البئر، فلا یدری أین هی الیوم. انتهی.
و قد أنکر الذهبی وقوع هذا من خالد القسری؛ لأنه قال بعد أن ذکر کلام ابن جریر هذا: قلت: ما أعتقد أن هذا وقع. انتهی.
و من السوء المحکی عن خالد القسری، أنه کان یقع فی علیّ بن أبی طالب رضی اللّه عنه، لأن الذهبی نقل عن یحیی بن معین، أنه قال: کان رجل سوء یقع فی علیّ بن أبی طالب رضی اللّه عنه. انتهی. و ذکره الذهبی فی المعنی، فقال: ناصبیّ سبّاب. انتهی.
و لم یمت خالد القسری، حتی أمر الولید بن یزید بن عبد الملک بن مروان بتعذیبه، فعذب خالد عذابا شدیدا، حتی مات تحت العذاب. و قال البخاری: إنه مات قریبا من سنة عشرین و مائة.
و قال خلیفة: مات سنة ست و عشرین و مائة. و به جزم الذهبی فی العبر، و زاد فی المحرم، و له ستون سنة.
و کان جوادا ممدحا خطیبا مفوّها، و لخالد روایة عن جده، و لجده صحبة.
روی عنه حمید الطویل، و إسماعیل بن أبی خالد، و حبیب بن أبی حبیب، و جماعة.
روی له البخاری فی خلق أفعال العباد، قصة ذبحه للجعد بن درهم. و روی له أبو داود، أنه أضعف الصاع فجعله ستة عشر رطلا .
و ذکره ابن حبان فی الثقات. و قال غیره: کان أشرف من أن یکذب. و له فی الجود أخبار، منها علی ما قال الأصمعی: حدثنی الولید بن نوح، قال: سمعت خالد القسری علی المنبر یقول: إنی لأطعم کل یوم ستة و ثلاثین ألفا من الأعراب، من تمر و سویق.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 20
و قال الأصمعی: دخل أعرابی علی خالد بن عبد اللّه فی یوم یجلس الشعراء عنده، و قد کان قال فیه بیتی شعر فمدحه. فلما سمع قول الشعراء أصغر عنده ما قال، فلما انصرف الشعراء بجوائزهم، بقی الأعرابی، فقال خالد: ألک حاجة؟ فأنشده البیتین. و هما [من الطویل]:
تعرضت لی بالجود حتی نعشتنی‌و أعطیتنی حتی ظننتک تلعب
فأنت الندی و ابن الندی و أخو الندی‌حلیف الندی ما للندی عنک مذهب
فقال: سل حاجتک، فقال: علیّ من الدّین خمسون ألفا، قال: قد أمرت لک بها و شفعتها.

- خالد بن عبد الرحمن بن خالد بن سلمة المخزومی المکی:

عن إسماعیل بن أمیة، و مسعر، و الثوری، و غیرهم. و عنه: یحیی بن عبدک القزوینی، و أبو الدرداء عبد العزیز بن منیب، و أبو یحیی عبد اللّه بن أحمد بن أبی مسرّة المکی، و یحیی بن المغیرة المخزومی المکی، و محمد بن الفرح المکی، و محمد بن میمون الخیاط المکی و غیرهم.
قال البخاری: ذاهب الحدیث. و قال أبو حاتم: ترکوا حدیثه. و قد جعل ابن عدی خالد بن عبد الرحمن المخزومی هذا، و خالد بن عبد الرحمن الخراسانی واحدا. و فرق بینهما العقیلی و غیره. قال المزی: هو الصحیح. و اللّه أعلم. کتبت هذه الترجمة من التهذیب للمزی. و ذکر أنه ذکرها للتمییز.
و قال صاحبنا الحافظ أبو الفضل: «و فرق بینهما أیضا ابن أبی حاتم، و المخزومی ذکر ابن یونس أنه مات سنة اثنتی عشرة و مائتین. بمصر، ثم قال: و قال الحاکم أبو أحمد:
خالد بن عبد الرحمن المخزومی الخراسانی، سکن مکة، حدیثه لیس بالقائم. قلت: قوله الخراسانی خطأ أیضا». انتهی.

- خالد بن عبد العزی بن سلامة الخزاعی، أبو جیاش:

یعد فی الحجازیین. له صحبة. روی عنه ابنه مسعود بن خالد، أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، نزل علیه فأجزره شاة. و کان عیال خالد کثیرا، فأکل منها النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و أعطی فضله عیال
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 21
خالد، فأکلوا منها و أفضلوا. أخرجه ابن مندة و أبو نعیم. ذکره هکذا ابن الأثیر.

- خالد بن عرفطة اللیثی، و یقال البکری، من بنی لیث بن بکر بن عبد مناة، و یقال بل هو من قضاعة من بنی عذرة:

و هذا القول هو الصواب فی نسبه، و الحق إن شاء اللّه تعالی علی ما قال ابن عبد البر، و ذکر نسبه إلی قضاعة و رفع فیه، و رفع أیضا فی نسبه إلی لیث قلیلا. و تعقب علیه ابن الأثیر شیئا فیما ذکره من نسبه إلی عذرة.
قال ابن الأثیر: و أما قول ابن مندة: إنه خزاعی، فلیس بشی‌ء، و اللّه أعلم. انتهی.
و القول بأنه بکری، قاله أبو حاتم؛ و قال: إنه حلیف بنی زهرة. و قال البخاری أیضا:
إنه حلیف بنی زهرة. و ذکر ذلک ابن عبد البر، و ابن الأثیر و أورد له حدیثین، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم أحدهما: «من کذب علیّ متعمدا فلیتبوأ مقعده من النار» من روایة مسلم، مولی خالد بن عرفطة عنه. و الآخر: أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم قال له: «إنها ستکون أحداث و فرقة و اختلاف، فإذا کان کذلک، فإن استطعت أن تکون المقتول لا القاتل، فافعل» . و هذا الحدیث من روایة أبی عثمان النهدی، عن خالد بن عرفطة.
و ذکر له الترمذی حدیثا اختلف فیه، هل هو من روایته أو من روایة سلیمان بن صرد، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، حدیث: «من قتله بطنه لم یعذب فی قبره» .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 22
و هذا الحدیث رواه النسائی و الطبرانی، و وقع لنا من حدیث الطبرانی عالیا جدا، و صرح أبو حاتم بصحبته؛ لأنه قال: خالد بن عرفطة اللیثی حلیف بنی زهرة، له صحبة.
و قال الطبرانی: کان- یعنی خالد بن عرفطة- خلیفة سعد بن أبی وقاص علی الکوفة.
و قال خلیفة بن خیاط: لما سلم الأمر الحسن إلی معاویة، خرج علیه عبد اللّه بن أبی الجوشن بالنحلة، فبعث إلیه معاویة خالد بن عرفطة العذریّ- حلیف بنی زهرة- فی جمع من أهل الکوفة، فقتل ابن أبی الجوشن، و یقال ابن أبی الحمساء.
قال ابن عبد البر: سکن خالد بن عرفطة الکوفة، و مات بها سنة ستین، و قیل سنة إحدی و ستین، عام قتل الحسین رضی اللّه عنه. و ممن قال بهذا القول، أبو بکر بن ثابت. و قال صاحبنا أبو الفضل الحافظ: قلت: و ذکر الدولابی، أن المختار بن أبی عبید، قتله بعد موت یزید بن معاویة. فیکون ذلک بعد سنة أربع و ستین. و اللّه أعلم. انتهی.

- خالد بن عقبة بن أبی معیط أبان بن أبی عمرو ذکوان بن أمیة بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصی بن کلاب القرشی الأموی:

أسلم یوم فتح مکة، علی ما ذکر ابن عبد البر، و ذکره الزبیر بن بکار، فقال: کان حسن المذهب. شهد الحسن بن علیّ من بین أهله و أمسکوه، فتفلّت عنهم حتی شهده، و هو الذی رثی سعید بن عثمان بن عفان رضی اللّه عنهم فقال [من البسیط]:
یا عین جودی بدمع منک تهتاناو ابکی سعید بن عثمان بن عفانا
إن ابن زبیة لم تصدق مودته‌وفر عنه ابن أرطأة بن سیحانا
قال الزبیر: أنشدنیهما عمی مصعب بن عبد اللّه هکذا. قال: یعنی: عبد الرحمن بن أرطأة بن سیحان المحاربی، حلیف بنی أمیة، قال: و کان مع سعید بن عثمان حین قتله غلمانه من الصغد. فقال عبد الرحمن بن أرطأة یعتذر [من الطویل]:
یقول رجال : قد دعاک فلم تجب‌و ذلک من تلقاء مثلک رائع
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 23 فإن کان نادی دعوة فسمعتهافشلت یدی و استک منی المسامع
یلوموننی أن کنت فی الدار حاسراو قد حاد عنها خالد و هو دارع
فقال خالد بن عقبة یرد علیه:
لعمرک ما نادی و لکن رأیته‌بعینک إذ مسعاک فی الدار واسع
قال الزبیر: حدثنی إسماعیل بن أبی أویس، عن عبد الرحمن بن أبی الزناد، عن أبیه، أن خالد بن عقبة بن أبی معیط، لما أخرج أهل المدینة مروان بن الحکم قال [من الطویل]:
فو اللّه ما أدری و إنی لقائل‌تعاجزت یا مروان أم أنت عاجز
فررت و لما تغن شیئا و قد تری‌بأن سوف یثنو الفعل حاد و راجز
قال: فأجابه عبد الرحمن بن الحکم فقال [من الطویل]:
أخالد أکثرت الملامة و الأذی‌لقومک لما هزهزتک الهزاهز
أخالد إن الحرب عوصاء مرةلها کفل ناب علی الکفل ناشز
تعجز مولاک الذی لست مثله‌و أنت بتعجیز امرئ الصدق عاجز
هو المرء یوم الدار لا أنت إذ دعاإلی الموت یمشی حاسرا من یبارز
و ذکره ابن عبد البر فی الاستیعاب، و قال: کان هو و أخواه الولید و عمارة من مسلمة الفتح، لیست له روایة فیما علمت، و لا خبرا نادرا، إلا أن له أخبارا فی یوم الدار، منها قول أزهر بن سیحان فی خالد هذا، معارضا له فی أبیات قالها، منها:
یلوموننی أن جلت فی الدار حاسرا و قد فر منها خالد و هو دارع
قال: و خالد بن عقبة هذا، إلیه ینسب المعیطیون الذین عندنا بقرطبة. انتهی.
و ذکره ابن الأثیر، فقال: و خالد هذا، هو أخو الولید بن عقبة، و هو من مسلمة الفتح، و نزل الرقة و بها عقبه، لا تعرف له روایة.
و قال أبو نعیم: یقال: إنه أدرک النبی صلی اللّه علیه و سلّم. و هذا صحیح؛ لأن أباه عقبة قتل یوم بدر.
فیکون خالد یوم الفتح له صحبة، و له یوم الدار فی حصر عثمان أثر، قال الأزهر بن سیحان فذکر البیت، ثم قال: و إلی خالد هذا ینسب المعطیون الذین بقرطبة. أخرجه الثلاثة. العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 24

- خالد بن منقذ بن ربیعة الخزاعی الکعبی:

هو خالد الأشعر، علی الخلاف فی اسم أبیه. و تقدم فی أول من اسمه خالد.

- خالد بن نافع الخزاعی، أبو نافع:

من أصحاب الشجرة. حدیثه عن أبی مالک عن نافع بن خالد عن أبیه خالد.
ذکره ابن عبد البر، إلا أنه قال: أبو نافع الخزاعی. فقدم کنیته علی نسبته، و خالفناه فی ذلک، لئلا یتصحف أبو نافع بابن نافع، فتصیر الکنیة اسما، و ذکره ابن عبد البر فی ترجمة أخری؛ لأنه قال: خالد الخزاعی. روی عنه ابنه نافع، لم یرو عنه غیره عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم: «سألت ربی ثلاثا فأعطانی اثنتین و منعنی الثالثة» . انتهی.
و الترجمتان واحدة، علی ما صرح به ابن الأثیر. و ذکر هذا الحدیث، خالد بن نافع الخزاعی، و قال: أخرجه الثلاثة، و تعقب علی ابن عبد البر فی ذکره ذلک بترجمتین، و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 25

- خالد بن الولید بن المغیرة بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم القرشی المخزومی، أبو سلیمان، و قیل أبو الولید، الملقب سیف اللّه:

أسلم فی صفر سنة ثمان من الهجرة بالمدینة، و کان قد هاجر إلیها مع عثمان بن طلحة العبدریّ، و عمرو بن العاص السهمی. و لما رآهم النبی صلی اللّه علیه و سلّم قال: «قد رمتکم مکة بأفلاذ کبدها» یعنی بأشرافها. و قیل: إنه أسلم بین الحدیبیة و خیبر. و لذلک قیل إنه شهد خیبر، و جزم بذلک النووی؛ لأنه قال: و شهد خیبر. انتهی. و یتأید ذلک بأن ابن البرقی قال: و قد جاء فی الحدیث أنه شهد خیبر. انتهی.
و قیل: إنه لم یشهدها، و مقتضی کلام ابن عبد البر ترجیح هذا القول؛ لأنه قال: لا یصح لخالد بن الولید مشهد مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم قبل الفتح. انتهی.
و یتأید کون خالد لم یشهد خیبر، بأن مصعبا الزبیری ذکر أن خالد بن الولید خرج من مکة فارّا، لئلا یری فیها رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم و أصحابه فی وقت عمرة القضیة، و أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، سأل الولید بن الولید، أخا خالد عنه. و قال: «لو أتانا لأکرمناه». فکتب بذلک الولید إلی خالد، فوقع الإسلام فی قلبه، و کان ذلک سبب هجرته. هذا معنی ما ذکره مصعب، فیما نقله عنه ابن عبد البر. و إذا کان کذلک، فخالد لم یشهد خیبر؛ لأن عمرة القضیة بعد خیبر بنحو تسعة أشهر، و خالد لم یشهدها، فلا یکون شهد خیبر، و اللّه أعلم. و لا یستقیم قول ابن البرقیّ: أنه أسلم یوم الأحزاب، و لا القول الذی حکاه ابن عبد البر، من أنه أسلم سنة خمس بعد الفراغ من بنی قریظة، و لا منافاة بین هذا و بین ما قاله ابن البرقی؛ لأن المراد بیوم الأحزاب، عام الأحزاب، و قریظة فی إثر الأحزاب.
و کلاهما فی سنة خمس علی ما هو المشهور فی الأحزاب، و هی غزوة الخندق.
و أما علی القول بأن الأحزاب فی سنة أربع، و رجحه النووی، فإن ما ذکره ابن البرقی ینافی ما ذکره ابن عبد البر، و لا یستقیم ما ذکره ابن عبد البر أیضا، من أن خالد
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 26
ابن الولید، کان علی خیل رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یوم الحدیبیة. و إنما لم یستقم هذا، و کذا ما أشرنا إلیه أولا؛ لأن فی سیرة ابن إسحاق، تهذیب ابن هشام، من حدیث الزهری، عن عروة بن الزبیر، عن مروان بن الحکم، و المسور بن مخرمة: أن خالد بن الولید، کان علی خیل قریش یوم الحدیبیة، فلا یصح علی هذا أن یکون خالدا فی یوم الحدیبیة علی خیل رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و لا أنه أسلم قبل ذلک، و اللّه أعلم.
و کانت الحدیبیة فی ذی القعدة سنة ست، و شهد خالد غزوة مؤتة، فی سنة ثمان.
و أبلی فیها بلاء عظیما؛ لأن فی یده اندقّ تسعة أسیاف، و لم یثبت فی یده یومئذ إلا صفیحة یمانیة، و یومئذ سماه النبی صلی اللّه علیه و سلّم: سیف اللّه. و شهد معه فتح مکة، و کان علی المجنّبة الیمنی مقدما علی طائفة من المسلمین، و أمره النبی صلی اللّه علیه و سلّم، أن یدخل من أسفل مکة، فدخل من اللّیط، و قتل المشرکین، و أوجس من بقی منهم خیفة. و لذلک رأی بعض العلماء الشافعیة، أن ما قاتل فیه خالد من مکة فتح عنوة. و المشهور من مذاهب جماهیر العلماء، أن مکة أجمع فتحت عنوة، و اللّه أعلم. و بعثه النبی صلی اللّه علیه و سلّم بعد الفتح لهدم العزّی، ففعل ذلک خالد، و شهد غزوة حنین، مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و قدم علی طائفة من المسلمین، و کان یقدمه علی خیله من حین أسلم. و کانت قریش فی الجاهلیة تقدمه علی خیلها. و عاده النبی صلی اللّه علیه و سلّم بعد فراغ وقعة هوازن، من جرح أصابه یوم حنین، و نفث فی جرحه فانطلق، و بعثه النبی صلی اللّه علیه و سلّم إلی الغمیصاء- ماء من میاه جذیمة من بنی عامر- فقتل ناسا منهم، لم یصب فی قتلهم، فکره النبی صلی اللّه علیه و سلّم فعله، و ودی القتلی.
و ذکر ابن الأثیر: أن علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه، أعطی قومهم ما ذهب لهم من مال. انتهی.
و بعثه إلی بالحرث بن کعب، من مذحج، فأتی بنفر منهم فأسلموا، و رجعوا إلی قومهم بنجران، و ذلک فی سنة عشر. و فی سنة تسع، بعثه النبی صلی اللّه علیه و سلّم إلی دومة الجندل، فأتی بصاحبها و صالحه النبی صلی اللّه علیه و سلّم علی الجزیة. و لما ولی الصدیق رضی اللّه عنه الخلافة بعد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، أمر خالدا علی قتال المرتدین من العرب، فلقی فی سنة إحدی عشرة ببزاخة، طلیحة الأسدی و عیینة بن حصن الفزاری، وقرة بن هبیرة القشیری، فقاتلهم بمن معه من المسلمین، فأسر عیینة وقرة، و بعث بهما إلی الصدیق رضی اللّه عنه أسیرین، فحقن دمهما، و هرب طلیحة نحو الشام، ثم راجع الإسلام، و أتی بمالک بن نویرة و رهط من بنی حنظلة إلی خالد رضی اللّه عنه، فضرب أعناقهم. و اختلف فی مالک بن نویرة، فقیل قتل کافرا، و قیل مسلما. و إنما قتله خالد لظن ظنه به، و کلام سمعه منه. و قد أنکر
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 27
علیه قتله أبو قتادة، و عرض الصدیق رضی اللّه عنه الدیة علی متمّم بن نویرة، و أمر خالدا بأن یطلّق زوجة مالک؛ لأنه کان قد تزوجها.
و فی ربیع الأول سنة اثنتی عشرة، فتحت الیمامة و غیرها علی ید خالد، و أباد اللّه علی یده أهل الرّدّة، منهم مسیلمة الکذاب رأسهم، و کان فتح خالد للیمامة صلحا، و بعثه الصدیق رضی اللّه عنه فی سنة ثلاث عشرة إلی العراق، لقتال فارس، فأنالهم ذلة و هوانا، و افتتح الأبلة، و أغار علی السواد کذا قال [..........] .
و ذکر الزبیر عن عمه مصعب: أن خالدا فتح بعض السواد، و صالح أهل الجزیرة، ثم أمره أبو بکر رضی اللّه عنه بالمسیر إلی الشام، فلم یزل بها حتی عزله عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه.
و ذکر الزبیر: أن عمر عزل خالدا لما کان یعیبه علیه فی حال ولایته للصدیق رضی اللّه عنه، من صرفه للمال بغیر مشاورة الصدیق، و استبداده بفعل أمور لا یشاور فیها الصدیق، کقتله لمالک بن نویرة، و نکاحه لامرأته، و فتحه للیمامة صلحا، و غیر ذلک، حتی قیل إنه لم یرفع للصدیق حسابا فی مال.
و ذکر الزبیر: أن عمر رضی اللّه عنه لم یعزله، حتی کتب إلیه أن لا یخرج شاة و لا بعیرا إلا بأمره، فکتب إلیه خالد: إما أن تدعنی و عملی، و إلا فشأنک و عملک. و کان قد کتب بمثل ذلک للصدیق، فما کتب إلیه الصدیق بمثل ما کتب إلیه عمر، و رأی الصدیق أن لا یعزله، و رأی عمر عزله. و کان عمر یسأله أن یعود إلی عمله، فیأبی خالد إلا أن یترکه عمر و رأیه، فیأبی عمر رضی اللّه عنه، و هذا معنی کلام الزبیر.
و روینا من حدیث علیّ بن رباح عن ناشرة بن سمیّ الیزنی، أن عمر رضی اللّه عنه، لما قدم الشام اعتذر فی خطبته بالجابیة، عن عزل خالد بن الولید، بأنه أمره أن یحبس هذا المال علی المهاجرین، فأعطاه ذا البأس و الشرف و اللسان، فرد علی عمر أبو عمرو بن حفص بن المغیرة، ابن عم خالد بن الولید. و هذا الحدیث فی سنن النسائی .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 28
و لما عزل عمر خالدا، ولی عوضه أبا عبیدة بن الجراح، و جاء عزله و هم محاصرون لدمشق، فکتموا ذلک حتی فتحها اللّه تعالی. و کان بعضها و هو الذی إلی جهة خالد، فتح عنوة، و الذی إلی جهة غیره فتح صلحا، ثم أمضیت کلها صلحا. و کان فتحها فی رجب سنة أربع عشرة.
و ذکر ابن عبد البر، و ابن الأثیر: أنه افتتح دمشق، و لم یذکرا له فی فتحها شریکا.
و أما المزی فقال فی التهذیب: ثم وجهه- یعنی الصدیق رضی اللّه عنه- إلی العراق ثم إلی الشام، و أمره علی أمراء الشام، و هو أحد أمراء الأجناد الذین و لوا فتح دمشق.
انتهی.
و لم یمنع خالدا عزله، من الجهاد فی سبیل اللّه تعالی، و له فی قتال الروم بالشام و الفرس بالعراق و أهل الرّدّة أثر عظیم.
و جملة ما شهده من الحروب فی سبیل اللّه، مائة زحف أو زهاءها، علی ما روی عنه. و فی الخبر الذی روی عنه فی ذلک أنه قال: و ما فی بدنی موضع شبر، إلا و فیه ضربة أو طعنة أو رمیة، و ها أنا ذا أموت علی فراشی کما تموت العیر، فلا نامت أعین الجبناء، و ما من عمل لی، أرجا من لا إله إلا اللّه، و أنا متترّس بها.
و هذا الخبر ذکره ابن عبد البر و ابن الأثیر و النووی، إلا أن ابن عبد البر لم یذکر قوله:
و ما لی من عمل ... إلی آخره.
و کان خالد رضی اللّه عنه یستنصر فی حروبه بشعرات فی قلنسوته، من شعر رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و کان أخذ ذلک من شعر ناصیة رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، حین حلقه فی عمرة اعتمرها مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم. کذا روی عنه فی مسند أبی یعلی الموصلی ، و لیس فیه بیان
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 29
هذه العمرة، و هی عمرة الجعرانة؛ لأنه کان فیها مسلما.
و من مناقب خالد رضی اللّه عنه، أنه لما نزل الحیرة قیل له: احذر السم، لا یسقیکه الأعاجم، فقال: إیتونی به، فأخذه بیده، و قال: بسم اللّه، و شربه فلم یضره شیئا.
و منها: أن خالدا رضی اللّه عنه کان مستجاب الدعوة، علی ما ذکره ابن أبی الدنیا، فإنه روی أن خالدا لقی رجلا من عسکره و معه زقّ خمر، فقال: ما هذا؟ فقال الرجل:
خلّ، فقال خالد رضی اللّه عنه: جعله اللّه خلّا، فوجده الرجل خلّا لما أتی به أصحابه.
و لخالد رضی اللّه عنه، روایة عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، قال النووی: روی له عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم ثمانیة عشر حدیثا، اتفق البخاری و مسلم علی حدیث.
روی عنه ابن عباس و جابر و المقدام بن معد یکرب، و أبو أمامة بن سهل الصحابیون.
و ذکر روایة غیر واحد من التابعین عنه.
و قد روی له الجماعة إلا الترمذی. و فی الترمذی من حدیث أبی هریرة رضی اللّه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 30
عنه: أن ناسا من الصحابة کانوا یمرون بالنبی صلی اللّه علیه و سلّم و هو یسأل عنهم، فلما مرّ به خالد، قال: نعم عبد اللّه خالد بن الولید، سیف من سیوف اللّه . انتهی باختصار.
و کان عمر رضی اللّه عنه، یثنی علیه و یترحم علیه بعد موته؛ لأن الزبیر بن بکار روی بسنده قال: دخل هشام بن البختریّ فی ناس من بنی مخزوم علی عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه. فقال له: یا هشام، أنشدنی شعرک فی خالد بن الولید، فأنشده. فقال:
قصرت فی الثناء علی أبی سلیمان رحمه اللّه، إنه کان لیحب أن یذلّ الشرک و أهله، و إن کان الشامت به لمتعرضا لمقت اللّه، ثم قال: رحم اللّه أبا سلیمان، ما عند اللّه خیر له مما کان فیه، و لقد مات فقیرا و عاش حمیدا.
و قال الزبیر: قال محمد بن سلام: و حدثنی غیر واحد، و سمعت یونس النحوی یسأل عنه غیر مرة [............] أن عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه قال: دع نساء بنی المغیرة یبکین أبا سلیمان، و یرقن من دموعهن سجلا أو سجلین، ما لم یکن نقع أو لقلقة. قال یونس: النقع: هدّ الصوت بالنحیب، و اللّقلقة: حرکة اللسان نحو الولولة.
و قال النووی بعد أن ذکر وفاته: و حزن علیه عمر رضی اللّه عنه، و المسلمون حزنا شدیدا. انتهی.
و قال الزبیر: قال محمد بن سلام: حدثنی أبان بن عثمان قال: لم تبق امرأة من بنی المغیرة إلا وضعت لمتها علی قبر خالد رضی اللّه عنه، یقول: حلقت رأسها.
و قد اختلف فی وفاة خالد رضی اللّه عنه. فقیل سنة إحدی و عشرین. قاله محمد بن سعد، و محمد بن نمیر، و إبراهیم بن المنذر الحزامی، و غیر واحد. و قیل مات سنة اثنتین و عشرین.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 31
و اختلف فی موضع وفاته. فقیل بحمص. قاله من قال بوفاته فی سنة إحدی و عشرین. زاد محمد بن سعد: و دفن فی قریة علی میل من حمص.
و قیل بالمدینة، قاله دحیم، و غیر واحد، و صحح النووی القول بوفاته بحمص؛ لأنه قال: و کانت وفاته بحمص و قبره مشهور علی نحو میل من حمص. و قیل توفی بالمدینة.
قاله أبو زرعة الدمشقی عن دحیم. و الصحیح الأول. انتهی.
و لم یذکر النووی القول بأنه توفی سنة اثنتین و عشرین. و ذکره ابن عبد البر علی الشک. و ذکر المزی جزما، إلا أنه لم یعین قائله، و أوصی خالد إلی عمر ما ذکر ابن سعد و غیره.
و اختلف فی أمه، فقیل: لبابة الصغری، بنت الحارث الهلالیة، أخت میمونة أم المؤمنین. هذا قول الأکثرین فیما ذکر ابن عبد البر. و قیل أمه لبابة الکبری. قاله أبو أحمد الحاکم. و یقال لها عصمة. و هو ابن خالة عبد اللّه بن عباس رضی اللّه عنهم؛ لأن أم ابن عباس لبابة الکبری، و أم خالد لبابة الصغری. و اللّه أعلم.
قال الزبیر: و قد انقرض ولد خالد بن الولید، فلم یبق أحد منهم. و ورث أیوب بن سلمة دورهم بالمدینة. انتهی.

- خالد بن هشام بن المغیرة بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم القرشی المخزومی:

أخو أبی جهل بن هشام، ذکره هکذا ابن الأثیر، إلا أنه لم یقل القرشی المخزومی لوضوحه، و قال: أخرجه أبو موسی، و لم ینسبه، قال: خالد بن هشام، ذکر أبو نعیم أنه من المؤلفة قلوبهم، و جعله غیر خالد بن العاص بن هشام، و قال: فیه نظر، و أخرجه أبو موسی، بإسناده عن عبد اللّه بن الأجلح، عن أبیه، عن بشیر بن تیم و غیره، و قالوا فی تسمیة المؤلفة قلوبهم: منهم من بنی مخزوم: خالد بن هشام بن المغیرة بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم.
و ذکره هشام الکلبی فی أولاد هشام بن المغیرة، فذکر أبا جهل و خالد و غیرهما، فقال: أسر خالد یوم بدر کافرا. و لم یذکر أنه أسلم. و اللّه أعلم. انتهی.

- خالد بن یزید العمری، أبو الهیثم المکی:

عن ابن أبی ذئب و الثوری و غیرهما. روی عنه حسنون بن محمد الداری، و أحمد بن بکرویه و قطن بن إبراهیم و غیرهم. و کذبه أبو حاتم، و یحیی بن معین.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 32
و قال ابن حبان: یروی الموضوعات عن الثقات الأثبات. و قد ذکره العقیلی، و ابن حبان، و ذکر من مناکیره.
قال موسی بن هارون: مات سنة تسع و عشرین و مائتین، ضعیف. و قد فرق ابن عدی بینه و بین آخر، یقال له خالد بن یزید العدوی، أبو الولید.
لخصت هذه الترجمة من المیزان. قال: و من بلایاه بسند الصحاح: «غزوة فی البحر کعشر فی البر» .

- خالد المغربی المالکی:

جاور بمکة أوقاتا کثیرة، من سنین کثیرة. و کان فی أثناء السنین التی جاور فیها بمکة، یقیم أشهرا من کل سنة، بوادی لیّة بقریة یقال لها [...........] و یحج فی غالب السنین. و ربما زار المدینة النبویة غیر مرة، و کان له حظ من العلم و العبادة و الخیر، حسن السّمت، و للناس فیه اعتقاد حسن.
توفی بمکة فی أوائل سنة سبع عشرة و ثمانمائة، و دفن بالمعلاة، و هو فی سن الکهولة فیما أحسب. و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 33

من اسمه خباب‌

- خبّاب بن الأرت- بمثناة من فوق- بن جندلة بن سعد بن خزیمة بن کعب بن سعد بن زید مناة بن تمیم التمیمی، و یقال الخزاعی، و یقال الزهری:

و ذلک لأنه من تمیم، فلحقه سباء فی الجاهلیة، فبیع بمکة، فاشترته أم أنمار بنت سباع الخزاعیة فأعتقته، و أبوها سباع، حلیف عوف بن عبد عوف الزهری، والد عبد الرحمن ابن عوف. فهو علی هذا تمیمی بالنسب، خزاعی بالولاء، زهری بالحلف. و قیل: بل أم خباب هی أم سباع الخزاعیة، و لم یلحقه سبی، و لکنه انتمی إلی حلفاء أمه بنی زهرة.
و قیل فی مولی خباب غیر ذلک. یکنی أبا عبد اللّه، و أبا یحیی، و أبا محمد. کان من السابقین إلی الإسلام، و ممن عظم عذابه فیه و صبر.
روی عن مجاهد، أن أول من أظهر الإسلام سبعة، و ذکر فیهم خباب بن الأرت.
و سابعهم هو رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم. فیکون خبّاب سادسا.
و روینا عن الشعبی، أن عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه، سأل خبّابا عما لقی من المشرکین، فقال: یا أمیر المؤمنین، انظر إلی ظهری، فنظر، فقال: ما رأیت کالیوم ظهر رجل. قال خباب: لو أوقدت لی نار و سحبت علیها، لما أطفأها إلا ودک ظهری. ذکر هذا کله من حاله ابن عبد البر بالمعنی.
و ذکر ذلک ابن الأثیر بالمعنی، و قال: قال الشعبی: إن خبّابا صبر و لم یعط ما سألوا، فجعلوا یمزقون ظهره بالرّصف حتی ذهب لحم سنمه، ثم قال: قال أبو صالح: کان
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 34
خبابا قینا یطبع السیوف، و کان رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یألفه و یأتیه، فأخبرت مولاته بذلک، فکانت تأخذ الحدیدة المحماة فتضعها علی رأسه، فشکا ذلک إلی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم فقال:
اللهم انصر خبّابا. فاشتکت مولاته أم أنمار رأسها، فکانت تعوی مثل الکلاب، فقیل لها: اکتوی، فکان خبّاب یأخذ الحدید المحماة فیکوی بها رأسها. انتهی.
و قال ابن عبد البر: کان فاضلا من المهاجرین الأولین، شهد بدرا و ما بعدها من المشاهد، مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، ثم قال: نزل الکوفة، و مات بها سنة سبع و ثلاثین، منصرف علیّ رضی اللّه عنه من صفّین، و قیل: بل مات سنة تسع و ثلاثین، بعد أن شهد مع علیّ رضی اللّه عنه صفّین و النّهروان، و صلی علیه علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه، و کان سنّه إذ مات ثلاثا و ستین سنة. و قیل بل مات خبّاب سنة تسع عشرة بالمدینة، و صلی علیه عمر رضی اللّه عنه. انتهی.
قال ابن الأثیر: قلت الصحیح أنه مات سنة سبع و ثلاثین، و أنه لم یشهد صفین، فإن مرضه کان قد طال به، و منعه من شهودها.
و أما خباب الذی مات سنة تسع عشرة، هو مولی عتبة بن غزوان. ذکره أبو عمر أیضا. انتهی.
و ذکر ابن الأثیر کلاما فی الدلالة علی أن خبّابا مولی عتبة بن غزوان، غیر خباب بن الأرت؛ لأن ابن مندة و أبا نعیم، ذکرا أن ابن الأرت مولی عتبة بن غزوان، و أجاد ابن الأثیر فی ذلک.
و نقل عن ابن عبد البر، ما نقلناه عنه فی وفاة خباب، إلا القول بأنه توفی سنة تسع و ثلاثین، و نقل عنه أنه مات و عمره ثلاث و سبعون. کذا رأیت فی نسخة من کتاب ابن الأثیر، و هو یخالف ما نقلناه عن ابن عبد البر. و فی النسخة التی رأیتها من کتابیهما سقم کثیر، سیما کتاب ابن الأثیر.
و فی تهذیب الکمال قولان فی مبلغ عمره، هل هو ثلاث و ستون سنة أو ثلاث و سبعون، و صدر کلامه بالأخیر، و لم یذکر فی وفاته إلا القول بأنها فی سنة سبع و ثلاثین. و قال النووی فی ترجمته: و قال بعضهم: توفی سنة تسع عشرة و غلطوه. انتهی.
و قال ابن الأثیر، بعد أن ذکر شیئا من خبر خبّاب: و نزل الکوفة و مات بها، و هو أول من دفن بظهر الکوفة من الصحابة رضی اللّه عنهم، ثم قال: قال زید بن وهب:
سرنا مع علیّ رضی اللّه عنه، حین رجع من صفین، حتی إذا کان عند باب الکوفة، إذا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 35
نحن بقبور سبعة عن أیماننا؛ فقال: ما هذه القبور؟ فقالوا: یا أمیر المؤمنین إن خبّاب بن الأرت، توفی بعد مخرجک إلی صفین، فأوصی أن یدفن فی ظاهر الکوفة، و کان الناس إنما یدفنون موتاهم فی أفنیتهم، و علی أبواب دورهم، فلما رأوا خبّابا أوصی أن یدفن بالظهر، دفن الناس. فقال علی رضی اللّه عنه: رحم اللّه خبابا، أسلم راغبا، و هاجر طائعا، و عاش مجاهدا، و ابتلی فی جسده، و لن یضیع اللّه أجر من أحسن عملا.
ثم قال ابن الأثیر: و قال بعض العلماء: إن خبّاب بن الأرتّ لم یکن قینا، و إنما القین، خبّاب مولی عتبة بن غزوان، و اللّه أعلم. و لعلهما قینان، فینتفی التنافر، فإن غیر واحد قال فی ابن الأرتّ: کان قینا. و اللّه أعلم.
و قال النووی فی ترجمة خباب: روی عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم اثنتین و ثلاثین حدیثا، اتفق البخاری و مسلم منها علی ثلاثة، و انفرد البخاری بحدیثین، و مسلم بحدیث، و ذکر جماعة من الرواة عنه، و ذکرهم المزّیّ بزیادة، و قال: روی له الجماعة.

- خبّاب، مولی فاطمة بنت عتبة بن ربیعة:

أدرک الجاهلیة. و اختلف فی صحبته. روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم: «لا وضوء إلا من صوت أو ریح» .
روی عنه صالح بن حیوان، و بنوه، منهم: السائب بن خبّاب أبو مسلم، صاحب المقصورة، ذکره هکذا ابن عبد البر. و قال ابن الأثیر: خباب أبو السائب. روی عنه السائب ابنه، یعدّ فی أهل الحجاز. روی حدیثه عبد اللّه بن السائب بن خبّاب عن أبیه عن جده، قال: رأیت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یأکل قدیدا و یشرب من فخارة. أخرجه ابن مندة و أبو نعیم، و أخرجه أبو عمر، فقال: خباب، مولی فاطمة بنت عتبة، فذکر ما سبق عن ابن عبد البر، ثم قال: و إنما أفردت قول أبی عمر، فربما ظنه ظان، غیر خباب أبی السائب. و هو هو.
قال البخاری: السائب بن خباب أبو مسلم، صاحب المقصورة. و یقال: مولی فاطمة بنت عتبة بن ربیعة القرشی. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 36
و قوله فیما نقله البخاری: السائب بن خباب، لعله خباب أبو السائب. فإن الترجمة معقودة له. و اللّه أعلم.

- خباب، أبو إبراهیم الخزاعی:

ذکره هکذا الذهبی، و قال: یروی عن مجزأة الأسلمی، عن إبراهیم بن خباب، عن أبیه. ذکره ابن قانع الطبری. و ذکره ابن الأثیر أفود من هذا؛ لأنه قال: خباب، أبو إبراهیم. روی عن یزید بن الخباب، عن قیس بن مجزأة بن ثور الأسلمی، عن إبراهیم بن خباب الخزاعی عن أبیه، أنه قال: سمعت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یقول: «اللهم استر عورتی، و آمن روعتی، و اقض عنی دینی» . أخرجه أبو نعیم، و أبو موسی، و قال أبو موسی:
رواه غسان، عن قیس بن الربیع، عن مجزأة بن زاهر، عن إبراهیم. و کأنه الصواب. انتهی.
و فی هذه الترجمة تصحیف کتبته علی ما وجدته، لأحرّره من نسخة أخری من کتاب ابن الأثیر إن شاء اللّه تعالی.

- خباب، مولی عتبة بن غزوان، یکنی أبا یحیی:

شهد بدرا مع مولاه عتبة بن غزوان. توفی بالمدینة سنة تسع عشرة، و هو ابن خمسین سنة، و صلی علیه عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه.
ذکره هکذا ابن عبد البر، و ذکره ابن الأثیر بمعنی هذا، و قال: شهد بدرا و ما بعدها، هو و مولاه عتبة، مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، ثم قال: و لیست له روایة، ثم قال: و لم یعقب.
أخرجه الثلاثة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 37

- خبیب بن عدیّ الأنصاریّ الأوسی، البدریّ:

قال ابن عبد البر: شهد بدرا، و أسر یوم الرجیع فی السریة التی خرج فیها مرثد بن أبی مرثد، و عاصم بن ثابت بن أبی الأقلح. و خالد بن بکیر، فی سبعة نفر، فقتلوا.
و ذلک فی سنة ثلاث، و أسر خبیب، و زید بن الدّثنة، فانطلق المشرکون بهما إلی مکة فباعوهما. انتهی.
و هذا یقتضی أن یوم الرّجیع فی سنة ثلاث. و قال ابن عبد البر فی ترجمة خالد بن البکیر: أنه قتل یوم الرجیع فی صفر سنة أربع من الهجرة، و اللّه أعلم.
و ما سبق عن ابن عبد البر، یقتضی أن السّریة سبعة، و جاء أنهم عشرة، و هذا فی مسند ابن حنبل. و ما روینا فیه من حدیث أبی هریرة رضی اللّه عنه، أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، بعث عشرة رهط عینا. و أمر علیهم عاصم بن ثابت بن أبی الأقلح، فانطلقوا، حتی إذا کانوا بالهدأة بین عسفان و مکة. ذکروا لحی من هذیل، یقال لهم بنو الحیان. فنفروا إلیهم بقریب من مائة رجل رام، و فیه أنهم أدرکوا عاصما و أصحابه، و قتلوه فی سبعة نفر، و نزل إلیهم ثلاثة نفر علی العهد و المیثاق، فیهم خبیب الأنصاری، و زید بن الدّثنة، و رجل آخر. فلما استمکنوا منهم، أطلقوا أوتار قسیّهم فربطوهم بها. و فیه: و أنهم قتلوا الثالث، و انطلقوا بخبیب و زید بن الدّثنة فباعوهما بمکة، فابتاع بنو الحارث بن عامر بن نوفل بن عبد مناف خبیبا. و کان خبیب هو قتل الحارث بن عامر بن نوفل یوم بدر.
فلبث خبیب عندهم أسیرا، حتی أجمعوا علی قتله، فاستعار من بعض بنات الحارث موسی، یستحدّ بها للقتل، فأعارته إیاها، و کانت تثنی علیه؛ لأنه تمکن أن یقتل بالموسی بنیّا لها صغیرا، فلم یفعل. و قالت: و اللّه ما رأیت أسیرا خیرا من خبیب، و اللّه لقد وجدته یوما یأکل قطفا من عنب فی یده، و إنه لموثق فی الحدید، و ما بمکة من ثمرة، و کانت تقول: إنه لرزق رزقه اللّه خبیبا. فلما خرجوا به لیقتلوه فی الحلّ. قال لهم خبیب: دعونی أرکع رکعتین، ثم قال: و اللّه لو لا أن تحسبوا أنما أجزع من الموت لزدت، اللهم أحصهم عددا، و اقتلهم بددا. و لا تبق منهم أحدا [من الطویل]:
فلست أبالی حین أقتل مسلماعلی أی شق کان فی اللّه مصرعی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 38 و ذلک فی ذات الإله و إن یشأیبارک علی أوصال شلو ممزع
ثم قام إلیه أبو سروعة عقبة بن الحارث، فقتله. و کان خبیب هو سنّ لکل مسلم قتل صبرا الصلاة. انتهی باختصار باللفظ، إلا قلیلا فبالمعنی.
و ذکر ابن عبد البر من خبر خبیب فی أسره و قتله نحو هذا.
و ذکر أن ابن إسحاق قال: و ابتاع خبیبا حجیر بن أبی إهاب التمیمی. و کان أخا الحارث بن عامر، فابتاعه لعقبة بن الحارث لیقتله بأبیه.
و ذکر عن ابن إسحاق أبیاتا قالها خبیب حین صلب، منها [من الطویل]:
إلی اللّه أشکو غربتی بعد کریتی‌و ما جمع الأحزاب لی عند مصرعی
فذا العرش صبّرنی علی ما أصابنی‌فقد بضّعوا لحمی و قد ضل مطمعی
و ما بی حذار الموت إنی لمیت‌و لکن حذاری حرّ نار تلفّع
فلست بمبد للعدو تخشعاو لا جزعا إنی إلی اللّه مرجعی
ثم قال: و صلب خبیب بالتنعیم، و کان تولی صلبه عقبة بن الحارث، و أبو هبیرة العبدریّ. و ذکر عن الزبیر خبرا فیه: أن عقبة بن الحارث، اشتری خبیب بن عدی من بنی النجار. و فیه ذکر جماعة شارکوه فی ابتیاع خبیب. و هذا لا انتقاد فیه.
و أما الأول، و هو کون خبیب من بنی النجار، ففیه نظر؛ لأنه أوسیّ. و اللّه أعلم.
و فی هذا الخبر أن الذی أعطت الموسی لخبیب امرأة عقبة بن الحارث. و فی الخبر الأول، أنها بعض بنات الحارث.
و أما الصبی الذی تمکن خبیب من قتله. فهو أبو حسین بن الحارث بن عامر، أخو عقبة بن الحارث. کذا فی کتاب ابن الأثیر و غیره.
قال ابن عبد البر: و روی عمرو بن أمیة الضّمری، قال: بعثنی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، إلی خبیب بن عدی لأنزله من الخشبة، فصعدت خشبته لیلا، فقطعت عنه و ألقیته، فسمعت و جبة خلفی، فالتفت فلم أر شیئا. انتهی.
و ذکر ذلک ابن الأثیر و زاد: فما ذکر لخبیب بعد رمّة حتی الساعة. انتهی.
و سیأتی إن شاء اللّه تعالی فی ترجمة زید بن الدّثنة، زیادة بیان فی تحقیق تاریخ یوم الرّجیع.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 39

- خداش بن بشیر بن الأصم بن معیص بن عامر بن لؤی:

و هو قاتل مسیلمة الکذاب، فیما یزعم بنو عامر. أخرجه أبو عمر. ذکره هکذا ابن الأثیر. و لم یذکره ابن عبد البر فی باب خداش- بالدال المهملة- و لا فی باب خراش، و إنما ذکره فی باب الأفراد، و هذا عجب منه، فإنه لیس بفرد، و محله باب خداش بالدال المهملة، إلا أن یکون خذاش بن بشیر، بالمعجمة، و هو بعید؛ لأنه لم یذکره بالمعجمة أحد فیما علمت، و لو کان کذلک لاشتهر. و اللّه أعلم.

- خداش- أو خراش- بن حصین بن الأصم، و اسم الأصم رحضة بن عامر بن رواحة بن حجر بن عبد بن معیص بن عامر بن لؤیّ:

له صحبة. أخرجه أبو عمر، و قال: لا أعلم له روایة. قال: و زعم بنو عامر، أنه قاتل مسیلمة الکذاب. أخرجه أبو عمر هکذا.
ذکره ابن الأثیر. و قال: قلت: خداش بن حصین هو ابن بشیر الذی أخرجه أبو عمر أیضا. و قد تقدم ذکره، سماه ابن الکلبی خداشا و لم یشکّ، و سمی أباه بشیرا، و لا شک أن العلماء قد اختلفوا فی اسم أبیه، کما اختلفوا فی غیره، و دلیله أن جده الأصم، لم یختلفوا فیه و لا فی قبیلته، و لا فی أنه قتل مسیلمة. و اللّه أعلم.
و عامر بن لؤی من قریش، و لؤی هو ابن غالب بن فهر بن مالک بن النّضر بن کنانة. فیکون المذکور قرشیا عامریا.

- خداش بن أبی خداش المکی:

عم صفیة بنت أبی مجزاة. قاله أبو عمر. و قال ابن مندة و أبو نعیم: صفیة بنت بحر.
و قیل عن بحریة عمة أیوب بن ثابت. روی داود بن أبی هند عن أیوب بن ثابت، عن بحریة- و قیل بنت بحر- قالت: رأی عمی خداش النبی صلی اللّه علیه و سلّم یأکل فی صحفة فاستوهبها منه. و قال أبو عامر العقدی و ورقاء بن هانئ و غیرهما، عن أیوب، عن صفیة بنت بحر. أخرجه الثلاثة. ذکرها هکذا ابن الأثیر، و فی کتابه تصحیف کما تری، کتبته لأحرره إن شاء اللّه تعالی. و ذکره ابن عبد البر أخصر من هذا؛ لأنه قال: خداش عم صفیة بنت أبی مجزأة، عمة أیوب بن ثابت. حدیثه فی شأن الصّحفة. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 40

- خراش بن أمیة بن الفضل الکعبی الخزاعی:

مدنی، شهد مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم الحدیبیة و خیبر، و ما بعدها من المشاهد، و بعثه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم عام الحدیبیة إلی مکة، فآذته قریش و عقرت جمله، فحینئذ بعث إلیهم رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم عثمان بن عفان، و هو الذی حلق رأس رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یوم الحدیبیة. روی عن خراش هذا، ابنه عبد الرحمن بن خراش.
توفی خراش فی آخر خلافة معاویة. ذکره هکذا ابن عبد البر. و ذکره ابن الأثیر، فقال: خراش بن أمیة الکعبی الخزاعی. له ذکر، و لا یعرف له روایة. قاله ابن مندة و أبو نعیم. و قال أبو عمر: خراش بن أمیة بن الفضل الکعبی الخزاعی. فذکر ما سبق عن ابن عبد البر، إلا أنه فیما نقل ابن الأثیر عن ابن عبد البر، زیادة علی ما نقلناه. و هی: و حمله علی جمل یقال له الثعلب، فآذته قریش و عقرت جمله، و أرادت قتله، فمنعته الأحابیش، فعاد إلی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و هذا لم أره فی الاستیعاب، و لعله سقط من النسخة التی رأیتها منه، و اللّه أعلم.
و ذکر ابن الأثیر: أن هشاما الکلبی، ذکر خراش بن أمیة هذا، فقال: خراش بن أمیة ابن ربیعة بن الفضل بن منقذ بن عوف بن کلیب بن حبشیّة بن سلول بن کعب بن عمرو بن ربیعة، و هو لحیّ بن خزاعة الخزاعی. و کان حلیفا لبنی مخزوم، یکنی أبا نضلة، و هو الذی حلق للنبی صلی اللّه علیه و سلّم یوم الحدیبیة. و کان حجاما.
و ذکر ابن الأثیر: أن خراش بن أمیة هذا، هو خراش الکلبی السّلولیّ. و کلام ابن عبد البر یقتضی أنهما اثنان.
و استدل ابن الأثیر علی ذلک بما ذکره الکلبی من نسب خراش بن أمیة، و قال: فلا أدری کیف اشتبه علی أبی عمر. انتهی. و اللّه أعلم بالصواب.

1128- خرص بن عجلان بن رمیثة بن أبی نمی الحسنی المکی:

بلغنی أنه ناب عن أبیه فی إمرة مکة، و أنه سافر إلی العراق، و عاد إلی مکة فی حالة جمیلة، و معه طبلخانة و غیرها مما یتخذ الأمراء، و صار یضرب طبلخانة مع طبلخانة أبیه و عمه ثقبة بن رمیثة، و أن عمه جزع لذلک. و قال لأخیه عجلان: إما أن تکون شریکی أو ابنک، فأمر عجلان ابنه بالترک فأبی، فترک عجلان ضرب طبلخانه، ثم توفی خرص بإثر ذلک. و لعل وفاته فی آخر عشر الستین و سبعمائة، و هی فی هذا العشر أو فی الذی قبله، و اللّه أعلم. و أمه أم الکامل بنت حمیضة بن أبی نمی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 41

1129- خشیعة المکی الزباع:

بزای معجمة و باء موحدة و ألف ثم عین مهملة، من القواد المعروفین بالزّبابعة. قتل بمکة فی رمضان سنة ست و ثلاثین و سبعمائة، مع ابن عمه و اصل بن عیسی الزباع وزیر رمیثة، و کانا فی خدمته حین هجم مکة فی هذا التاریخ المذکور، و کان المحارب لهم بمکة، عطیفة بن أبی نمی و جماعته.

*** من اسمه خضر

- خضر بن إبراهیم بن یحیی، الخواجا خیر الدین بن الخواجا برهان الدین الرومی التاجر الکارمیّ:

کان ذا ملاءة وافرة، سکن عدن مع أبیه مدة سنین، ثم انتقل إلی مکة، و أحب الانقطاع بها، و مضی منها إلی مصر، و عاد إلیها بعد موت أبیه فی سنة إحدی عشرة و ثمانمائة، و اشتری بها ملکا و استأجر وقفا، ثم أعرض عن الإقامة بمکة، لتعب لحقه بها من جهة الدولة، و سکن القاهرة، و بها مات فی ثالث ذی القعدة سنة عشرین و ثمانمائة.
و کان ینطوی علی دین، و قلة سماح، و مجموع مجاورته بمکة، یزید علی خمسة أعوام.

1131- خضر بن حسن بن محمود النابتی العراقی الأصفهانی:

نزیل مکة، هکذا وجدت نسبه بخطه، و وجدت بخطه: أنه سمع من لفظ الفخر التّوزریّ: صحیح البخاری، فی سنة إحدی و سبعمائة، و قرأ علیه سنن أبی داود، و سمع من الرضی الطبری: صحیح مسلم بقراءته.
و وجدت بخط الآقشهری: أنه یروی عن الدّلاصی، و ابن شاهد القیمة و أنه سمع علی الرشید بن أبی القاسم کتاب «الإعلام» للسّهیلی عنه سماعا، و أنه قید کثیرا، و أنه یحسّ بالروایة حسّا خفیّا ضعیفا، و أنه خیر ثقة متعفّف، من خیار صوفیة مکة تدیّنا و عفّة، من شیوخه فی التصوف ابن بزغش بشرا، و صحب بمکة الشیخ نجم الدین الأصبهانی، و کان من خواص أصحابه. انتهی.
سمع منه الشیخ نور الدین الفوّی بقراءته علی ما ذکر فی جزء جمعه، سماه «هدایة المقتبس و هدایة الملتبس» و ذکر أنه صحبه بمکة المشرفة، سنة أربعین و سبعمائة، و لبس منه خرقة التصوف، و أخذ عنه جملة صالحة من علوم القوم، إلا أنه و هم فی اسم أبیه؛ لأنه قال: الشیخ جمال الدین خضر بن محمد النابتی، نزیل حرم اللّه تعالی، و لا یقال إنه غیره؛ لأنه ذکر أنه صحب الرضی الطبری و التّوزریّ و سمع منهما و لبس منهما، و هما من
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 42
شیوخ المذکور، و أخذ الفقه عن الجیلوی، صاحب «بحر الحاوی» علی ما ذکر لی شیخنا القاضی جمال الدین بن ظهیرة. انتهی.
و توفی لیلة السادس عشر من شعبان، سنة ثلاث و أربعین و سبعمائة بمکة. و دفن بالمعلاة، کذا وجدت وفاته فی حجر قبره. و وجدت تاریخ وفاته بهذا الشهر أیضا، بخط ابن البرهان الطبری.
و فی حجر قبره: أن القاضی نجم الدین محمد بن أحمد الطبری، أمر بتجدیده فی رجب سنة ثلاث و ستین و سبعمائة.
و وجدت بخط الآقشهری، ما یقتضی أنه جاور بمکة أزید من أربعین سنة، و أنه ولد بدوین سنة سبعین و ستمائة. انتهی. و تفرد شیخنا أبو الیمن الطبری بإجازته.

1132- الخضر بن عبد الواحد بن علی بن الخضر، تاج الدین أبو القاسم، المعروف بابن السابق الشافعی:

القاضی بمکة. ذکره الرشید العطار فی مشیخته، و قال بعد أن عرفه بما ذکرناه:
القاضی أبو القاسم الحلبی، هذا من أعیان فقهاء الشافعیة و أکابرهم، و یعرف بابن السابق. استوطن مکة و جاور بها إلی حین وفاته. و کان یدرّس بالحرم الشریف، و یفتی، و استقضی فی آخر وقت بها.
قرأت علیه أحادیث یسیرة من صحیح مسلم، و لم أقف علی سماعه، و إنما اعتمدت فی ذلک علی قوله، و کان ممن یعتمد علیه و الحمد للّه.
و سألت الشیخ أبا عبد اللّه بن أبی الفضل الأندلسی عنه فوثقه. و أخبرنی الفقیه جابر ابن أسعد الیمانی. بمصر، أنه توفی فی ذی الحجة سنة إحدی و ثلاثین و ستمائة بعد الوقفة، رضی اللّه عنه. انتهی.
قلت: لم یبین الرشید العطار، هل ولایة المذکور للقضاء بمکة نیابة أو استقلالا؟ و لا متی کانت؟ و أظن أنها نیابة. و اللّه أعلم.
و کان قاضیا فی سنة ست و عشرین و ستمائة، و فی اللتین بعدها؛ لأنی وجدت خطه فی مکاتیب ثبتت علیه فی هذا التاریخ. و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 43

1133- خضر بن محمد بن علی الإربلیّ ، أبو العباس الصوفیّ:

نزیل مکة، سمع من نصر بن نصر العکبریّ: الخامس من المخلصیّات الکبیر و سمع أیضا أبا الکرم الشّهرزوریّ، و النقیب المکی، و محمد بن الزاهد أبی بکر محمد بن عبد اللّه ابن عبد الرحمن التمیمی الحراویّ.
و جاور بمکة، إلی أن توفی بها یوم الاثنین ثانی عشر جمادی الأولی سنة ثمان و ستمائة.
هکذا وجدت وفاته بخطی، فیما نقلته من تاریخ ابن الدّبیثی، و ذکر أنه کان شیخ الصوفیة و مقدما علیهم.
و وجدت بخطی فیما نقلته من تاریخ إربل لابن المستوفیّ، أنه توفی فی محرم سنة ثمان و ستمائة بمکة، و اللّه أعلم بالصواب، و ذکر أن الملک المظفر صاحب إربل، کان یصله فی کل سنة بجائزة، و یشرکه مع نوابه الذین ینفذ علی أیدیهم الصدقات إلی مکة.

1134- خضر بن قرامرز الکازرونی:

نزیل حرم اللّه تعالی، الناخوذة صلاح الدین. توفی یوم الاثنین لثلاث بقین من صفر سنة ثمان و عشرین و سبعمائة بمکة. و دفن بالمعلاة. و من حجر قبره لخصت هذه الترجمة.

1135- خضر بن محمد بن علی الإربلیّ الصوفیّ:

نزیل مکة، و شیخ رباط السدرة بها. سمع من الفخر بن البخاری، و من ابن مؤمن الصّوری: جزء عمر بن زرارة و غیرهم. و حدث، و صحب العزّ الفاروقی، و فارقه من مکة فی سنة اثنتین و تسعین و ستمائة، و جاور بها إلی أن مات فی سنة ثلاثین و سبعمائة، و کان رجلا مبارکا.

1136- خلف بن عبد الرحمن بن أحمد بن محمد المکی الخوارزمیّ، أبو المظفر:

ولد بخوارزم فی سنة أربع و خمسمائة، و ورد مرو ، و تفقه بها علی أبی الفضل
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 44
عبد الرحمن الکرمانی، ثم وعظ بجامعها فی سنة إحدی و ستین، و کان کثیر النکت و الفوائد، و قدم بغداد فی سنة ستین حاجا، ثم قدمها فی سنة أربع و ستین.

- خلف بن الولید البغدادیّ الجوهریّ:

نزیل مکة. سمع شعبة و إسرائیل، و أبا جعفر الرازی و غیرهم. و روی عنه أحمد بن أبی خیثمة، و بشر بن موسی، و یحیی بن عبدک القزوینی، و أبو زرعة الرازی، و وثقه.
و توفی فی سنة اثنتی عشرة و مائتین. ذکره الذهبی فی تاریخ الإسلام.

1138- خلیفة بن حزن بن أبی وهب المخزومی:

ذکر ابن قدامة أنه و أخاه عبد الرحمن، أسلما یوم الفتح، و قتلا شهیدین یوم الیمامة و ذکر أنه لا یعلم أن أحدا من بنی حزن، حفظ عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و روی عنه، غیر المسیب، و اللّه أعلم.

1139- خلیفة بن محمود الکیلانی، یلقب نجم الدین:

إمام الحنابلة بالحرم الشریف. ذکر الشیخ شمس الدین بن قیم الجوزیة الحنبلی: أنه کان إمام الحنابلة بمکة، و إن إجراء عین مکة- یعنی عین بازان- کان علی یده، و تولی مباشرتها بنفسه.
و ذکر عنه حکایة عجیبة تتعلق بعین مکة، ثم قال بعد ذکرها: و هذا الرجل الذی أخبرنی بهذه الحکایة، کنت نزیله و جاره و خبرته و رأیته من أصدق الناس و أدینهم و أعظمهم أمانة، و أهل البلد کلمتهم واحدة علی صدقه و دینه، و شاهدوا هذه الواقعة بعیونهم. انتهی.
و ما عرفت من حاله سوی هذا، و أظنه کان نائبا فی إمامة الحنابلة بمکة لا مستقلا بها؛ لأن الحکایة التی ذکرها عنه ابن قیم الجوزیة، کانت سنة ست و عشرین و سبعمائة، فإن فیها أجریت عین بازان، و کان إمام الحنابلة فی هذا التاریخ بمکة، القاضی جمال الدین محمد بن عثمان الآمدی. و لما مات فی سنة إحدی و ثلاثین و سبعمائة، ولی الإمامة
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 45
بعده ابنه محمد، إلی أن مات سنة تسع و خمسین و سبعمائة، علی ما هو معروف عند أهل مکة.
و لعل نجم الدین خلیفة المذکور، کان ینوب عن الأب و ابنه، و اللّه أعلم.
و رأیت أن أثبت هذه الحکایة التی ذکرها عنه ابن قیم الجوزیة لغرابتها، علی ما هی مذکورة عنه فی کتاب: «آکام المرجان فی أحکام الجان»، و نصها فیه:
«و نقلت من خط العلامة الشیخ شمس الدین أبی عبد اللّه محمد بن أبی بکر الحنبلی رحمه اللّه تعالی، و حدثنی به أیضا، قال: وقعت هذه الواقعة بعینها فی مکة، سنة إجراء العین بها، و أخبرنی إمام الحنابلة بمکة، و هو الذی کان إجراؤها علی یده، و تولی مباشرتها بنفسه، نجم الدین خلیفة بن محمود الکیلانی، قال: لما وصلنا فی الحفر، إلی موضع ذکره، خرج أحد الحفارین من تحت الحفر مصروعا لا یتکلم، فمکث کذلک طویلا، فسمعناه یقول: یا مسلمین، لا یحل لکم أن تظلمونا، قلت له أنا: و بأی شی‌ء ظلمناکم؟ قال: نحن سکان هذه الأرض، و لا و اللّه ما فیهم مسلم غیری، و قد ترکتهم و رائی مسلسلین، و إلا کنتم لقیتم منهم شرّا. و قد أرسلونی إلیکم یقولون: لا ندعکم تمرون بهذا الماء فی أرضنا، حتی تبذلوا لنا حقنا.
قلت: و ما حقکم؟ قال: تأخذون ثورا، فتزینونه بأعظم زینة، و تلبسونه و تزفونه من داخل مکة، حتی تنتهوا به إلی هنا فاذبحوه، ثم اطرحوا لنا دمه و أطرافه و رأسه، فی بئر عبد الصمد، و شأنکم بباقیه، و إلا فلا ندع الماء یجری فی هذه الأرض أبدا.
قلت له: نعم أفعل ذلک، قال: و إذا بالرجل قد أفاق یمسح وجهه و عینیه، و یقول: لا إله إلا اللّه، أین أنا؟ قال: و قام الرجل لیس به قلبة، فذهبت إلی بیتی، فلما أصبحت و نزلت أرید المسجد، إذا برجل علی الباب لا أعرفه، فقال لی: الحاج خلیفة هاهنا؟
قلت: و ما ترید به؟ قال: حاجة أقولها له. قلت له: قل لی الحاجة و أنا أبلغه إیاها فإنه مشغول، قال لی: قل له: إنی رأیت البارحة فی النوم ثورا عظیما، قد زینوه بأنواع الحلیّ و اللّباس، و جاءوا به یزفونه، حتی مروا به علی دار خلیفة، فوقفوه إلی أن خرج و رآه، و قال: نعم هو هذا، ثم أقبل به یسوقه و الناس خلفه یزفونه، حتی خرج من مکة، فذبحوه و ألقوا رأسه و أطرافه فی بئر.
قال: فعجبت من منامه، و حکیت الواقعة و المنام لأهل مکة و کبرائهم، فاشتروا ثورا و زینوه و ألبسوه، و خرجنا به نزفه، حتی انتهینا إلی موضع الحفر، فذبحناه و ألقینا رأسه و أطرافه و دمه فی البئر التی سماها، قال: و لما کنا قد وصلنا إلی ذلک الموضع، کان الماء یفور، فلا ندری أین یذهب أصلا، و لا نری عینا و لا أثرا.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 46
قال: فما هو إلا أن طرحنا ذلک فی البئر، قال: و کأن من أخذ بیدی و أوقفنی علی مکان، و قال: احفروا هاهنا. قال: فحفرنا و إذا بالماء یموج فی ذلک الموضع، و إذا طریق منقورة فی الجبل، یمر تحتها الفارس بفرسه، فأصلحناها، فجری الماء فیها نسمع هزیزه، فلم یکن إلا نحو أربعة أیام، و إذا بالماء بمکة، و أخبرنا من حول البئر، أنهم لم یکونوا یعرفون فی البئر ماء یردونه، فما هو إلا أن امتلأت و صارت موردا». انتهی .
و الشیخ شمس الدین الحنبلی المذکور فی هذه الحکایة، هو ابن قیم الجوزیة. و قال بعد ذکرها: و هذا الرجل الذی أخبرنی بهذه الحکایة، کنت نزیله و جاره، و خبرته فرأیته من أصدق الناس و أدینهم، و أعظمهم أمانة، و أهل البلد کلمتهم واحدة علی صدقه و دینه، و شاهدوا هذه الواقعة بعیونهم. انتهی.
و بئر عبد الصمد المذکورة فی هذه الحکایة، لا تعرف الآن، و العین المشار إلیها: عین بازان، و اللّه تعالی أعلم.

*** من اسمه خلیل‌

1140- خلیل بن ألدمر الناصریّ:

توفی بمکة فی الرابع عشر من ذی الحجة سنة ثلاثین و سبعمائة، مقتولا فی الفتنة العظیمة التی کانت بها فی هذا التاریخ، بین الحجاج المصریین و أهل مکة، و قد شرحناها فی ترجمة أبیه.

- خلیل بن عبد الرحمن بن محمد بن عمر بن محمد بن عمر بن الحسن بن عبد اللّه القسطلانی المکی المالکی:

إمام مقام المالکیة بالحرم الشریف، یکنی أبا الفضل، و یلقب بالضیاء، و یسمی محمدا أیضا، و إنما اشتهر بخلیل. و لذلک ذکرناه هنا.
سمع علی المفتی عماد الدین عبد الرحمن بن محمد الطبری: صحیح مسلم، بفوت،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 47
و علی أخیه یحیی: أربعین المحمدین للجیّانی، و علی أمین الدین القسطلانی: الموطا، روایة یحیی بن یحیی، خلا من أوله إلی قوله: «إعادة الصلاة مع الإمام»، و سمعه کاملا علی التوزری، و سمع علیه الصحیحین، و سنن أبی داود، و جامع الترمذی، و الشفاء للقاضی عیاض، و علی الصفی و الرضی الطبریین: صحیح البخاری، و علی الرضی بمفرده: السیرة لابن إسحاق، و تاریخ الأزرقی، و علیه و علی الشریف أبی عبد اللّه الفاسی: العوارف للسّهروردیّ، و علی ابن حریث: الشفاء للقاضی عیاض، و غیر ذلک کثیرا بمکة و المدینة علیهم، خلا ابن حریث، و علی جماعة سواهم، منهم: جده لأمه، قاضی مکة جمال الدین بن الشیخ محب الدین الطبری، وجد أمه المحب الطبری، علی ما وجدت بخط جدی الشریف علیّ بن الشریف أبی عبد اللّه الفاسی، و لم یبین ما سمعه علیهما، و ما عرفت أنا ذلک.
و وجدت بخطه: أن خاله قاضی مکة نجم الدین الطبری، أشغله فی مذهب الشافعی، فحفظ الحاوی و التنبیه، ثم اشتغل بمذهب مالک، علی قاضی القضاة بالإسکندریة، شمس الدین بن جمیل، و قاضی القضاة بدمشق فخر الدین بن سلامة، و الشیخ أبی عبد اللّه الغرناطی بمکة.
و قرأ الأصول علی الشیخ علاء الدین القونوی، و قرأ النحو علیه، و علی الشیخ عز الدین النّشائی، و جوّد القراءات بالسبع، علی الشیخ عفیف الدین الدلاصی بمکة، و الشیخ أبی عبد اللّه القصری. و صحب الشریف أبا عبد اللّه الفاسی بمکة، مدة طویلة، و رباه و سلکه، و أخذ عنه طریق القوم، و صحب الشیخ الصالح أبا محمد البسکری، و تلقن منه، و أخذ عنه، و صحب الشیخ خلیفة، و آخرین یطول تعدادهم. انتهی ما وجدته بخط جدی.
و حدث بکثیر من مسموعاته، سمع منه جماعة من أعیان شیوخنا، منهم والدی، فروی لنا عنه غیر واحد منهم، و درس و أفتی کثیرا، مع الفضیلة و الشهرة الجمیلة، و کان وافر الصلاح، ظاهر البرکة شدید الورع و الاتباع.
و له من الجلالة و العظمة عند الخاص و العام ما لا یوصف، خصوصا عند أهل المغرب، کبلاد التّکرور و السودان، فإنهم کانوا یرون الاجتماع به من کمال
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 48
حجهم، و کانوا یحملون إلیه الفتوحات الکثیرة، فیفرقها علی أحسن الوجوه.
و کان کثیر الإحسان إلی الخلق، و لم یکن له فی ذلک نظیر ببلاد الحجاز؛ فإنه کان بسبب ذلک یستدین الدین الکثیر، و ربما بلغ دینه مائة ألف درهم، فیقضیها اللّه تعالی علی أحسن الوجوه ببرکته.
و قد ذکره ابن فرحون فی کتابه «نصیحة المشاور» فذکر من أوصافه الجمیلة بعض ما ذکرناه. العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌4 ؛ ص48
مما یحکی من کراماته، ما بلغنی عن شیخنا القاضی نور الدین علی بن أحمد النویری- و هو ربیب الشیخ خلیل المذکور- قال: أخبرنی شیخ الفراشین بالحرم النبوی، و سماه شیخنا نور الدین، و نسی اسمه الحاکی لی عنه، قال: بتّ لیلة بالحرم النبوی، ثم أفقت و تطهرت، و أتیت الروضة، و قصدت وجه النبی صلی اللّه علیه و سلّم لأسلم علیه، فإذا بالباب الذی فی هذه الجهة، قد فتح و خرج منه الشیخ خلیل المالکی، و غلق الباب فی إثره، و قصد الشیخ خلیل الروضة. قال: فسلمت علی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و خففت، و تعجبت من دخول الشیخ خلیل إلی الحرم النبوی لیلا من غیر شعوری، ثم قلت: لعل غیری فتح له، و قصدت الروضة لقصد الاجتماع به، فلم أره بها. انتهی بالمعنی. و لأجل هذه الحکایة، قیل إن الشیخ خلیل کان من أهل الحظوة.
و منها: أن القاضی نور الدین، ذکر أنه دخل علی الشیخ خلیل فی زمن الموسم، و هو یتصدق علی الناس، فسأله أن یکسوه، فأمر الشیخ غلامه أن یعطیه مائتی درهم، قال القاضی نور الدین: فقبلتها و اغتبطت بها، فلما فهم ذلک عنی، دعا لی فیها بالبرکة، قال: فتسببت فیها حتی صارت نیفّا و أربعین ألف درهم.
و منها: أن القاضی شهاب الدین الطبری، شکا إلی الشیخ خلیل شدّة خوفه من المصریین؛ لأن بعض جماعة القاضی شهاب الدین، سعوا عند عجلان أمیر مکة، فی منع الضیاء الحموی من الخطابة بمکة، فمنع من ذلک، بعد أن صار فی المسجد، و هو لابس شعار الخطبة.
و کان صاحب مصر الملک الناصر حسن، قد فوض إلیه ذلک بوساطة القطب الهرماس، أحد خواصه، فأنهی ذلک أعداء القاضی إلی السلطان، فکثر تآمره علی القاضی شهاب الدین، و أمر فیه بالسوء، و شاع ذلک فی الناس، و اشتد خوف القاضی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 49
شهاب الدین من ذلک، و صار یلازم الشیخ خلیل فی الدعاء بالسلامة، و ألحّ علی الشیخ خلیل فی ذلک، فقال له الشیخ خلیل: ما تری إلا خیرا، فقال له: کیف یکون هذا، و عن قریب یصل عسکر السلطان إلی مکة!. فقال له الشیخ خلیل: رأیت أنی أنا و أنت فی جوف الکعبة، و رقینا فی الدرجة التی بسطحها، و دخول الکعبة أمان لداخلها، فصحت بشارة الشیخ خلیل؛ لأن العسکر وصل إلی الکعبة، و القاضی شهاب الدین ضعیف، و تمادی به المرض حتی مات بعد وصول العسکر بأیام.
و بلغنی أن الشیخ خلیل، کان لا یمیز صنجة مائة من مائتین، لإعراضه عن الدنیا، و إنما کان یرتب فی بیته کل یوم خبزا کثیرا جدّا، و یتصدق به علی الفقراء و المساکین، و أن ذلک من غلة الوقف الذی اشتراه بقریة المبارک من أعمال مکة، و وقفه لأجل ذلک.
و هذا الوقف وجبتا ماء غیر قلیل، و أراضی معروفة.
و کان الشیخ خلیل مبتلی بالوسواس فی الطهارة و الصلاة، و کان یشتد علیه الوسواس فی ذلک، فیعید الصلاة بعد أن یصلی بالناس، و ربما أقام یصلی من بعد صلاة الظهر إلی آذان العصر، صلاة الظهر یعیدها، و ربما أذن العصر و لم یکمل الصلاة؛ لأنه یحرم بالصلاة و یقطعها لأجل الوسواس، فیکرر ذلک و یتألم خاطره لذلک، فیبکی فی بعض الأحیان، و لما مات أوصی بکفارات کثیرة، خوفا من أن یکون حنث فیما صدر عنه من أیمان باللّه تعالی، فکفرها عنه جدّی الشریف علی الفاسی، لکثرة ما کان بینهما من الصداقة، بعد وصول جدّی من بلاد التّکرور.
و للشیخ خلیل فی الورع و فعل الخیر أخبار کثیرة. و قد أتینا علی طرف صالح منها.
و توفی رحمه اللّه، لیلة الاثنین لعشر بقین من شوال سنة ستین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، علی جده الإمام ضیاء الدین المالکی. نقلت وفاته هکذا من حجر قبره بالمعلاة.
و ذکر ابن محفوظ: أنه توفی فی الثالث و العشرین من شوال من السنة المذکورة، و مولده فی شوال سنة ثمان و ثمانین و ستمائة، علی ما وجدت بخطه.
و وجدت بخط جدی الشریف علی الفاسی: أنه ولد فی سادس شوال، و وجدت بخطه: أنه ولی الإمامة مستقلا بعد أبیه، سنة ثلاث عشرة و سبعمائة، فعلی هذا تکون مدة ولایته للإمامة حتی مات، سبعا و أربعین سنة.

1142- خلیل بن عبد المؤمن بن خلبفة الدّکّالی المکی، سبط الشریف أبی عبد اللّه الفاسی، جد أبی:

أجاز له فی سنة ثمان و عشرین و سبعمائة من دمشق: الحجار و جماعة، و سمع الکثیر
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 50
بمکة علی الحجی، و الزین الطبری، و عثمان بن الصفی، و الآقشهری و غیرهم، و بالمدینة من الزبیر الأسوانی، و الجمال المطری، و خالص البهائی، و غیرهم.
توفی سنة تسع و أربعین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة فی ذی القعدة، أو فی ذی الحجة منها.

1143- خلیل بن عمر بن عبد اللّه بن عبد الرحمن القسطلانی المکی المالکی، ابن ابن أخی الشیخ خلیل المالکی، السابق، و به تسمی:

توفی سنة ثمان و ثمانین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة عن خمس و عشرین سنة أو نحوها.

- خلیل بن محمد بن محمد بن عبد الرحیم بن عبد الرحمن الأقفهسی المصری، یلقب غرس الدین، و یقال صلاح الدین و یکنی أبا الصفا، و أبا الحرم، و أبا سعید، المحدث المشهور:

ولد فی عشر السبعین و سبعمائة، و حبب إلیه الحدیث، فطلبه بجد فی حدود التسعین و سبعمائة، فسمع الکثیر من الکتب و الأجزاء بالقاهرة و مصر، علی خلق کثیر، منهم:
صلاح الدین الزفتاوی، خاتمة أصحاب وزیرة و الحجار بدیار مصر، و تقی الدین بن حاتم، و تاج الدین عبد الواحد الصردی، و شمس الدین محمد بن علی المطرز، و الشهاب أحمد المنفر، و زین الدین عبد الرحمن بن الشیخة، و مریم بنت الأذرعیّ، ثم حج، فسمع بمکة من إبراهیم بن محمد بن صدیق، و شمس الدین بن سکّر، و کان عسرا فی التحدیث کثیرا، فلاطفه حتی سمح له بقراءة أشیاء کثیرة، لم یسمح بقراءتها لأحد قبله، و بصحبته تیسر لنا سماع کثیر من ذلک علیه، و سمع من غیرهما بمکة و المدینة.
و کان حجه فی سنة خمس و تسعین و سبعمائة، و جاور بمکة حتی حج فی سنة تسع و تسعین، و رحل فیها إلی دمشق، فأدرک بها من جلّة الشیوخ: المفتی شهاب الدین أحمد ابن أبی بکر بن العزّ الصالحی، خاتمة أصحاب القاضی سلیمان بن حمزة بالسماع، و أبا هریرة عبد الرحمن بن الحافظ الذهبی، و علی بن محمد بن أبی المجد الدمشقی، و فرج بن عبد اللّه الحافظی، و خدیجة بنت ابن سلطان، و غیر واحد من أصحاب الحجار، و غیر واحد عنهم بقراءته غالبا، کثیرا من الکتب الکبار و الأجزاء، و قدم علینا مصر بعد زیارته لبیت المقدس، و سماعه به فی أوائل سنة ثمان و تسعین، فأفادنی أشیاء من حال الشیوخ بدمشق، حصل لی بها نفع فی رحلتی إلی دمشق، ثم توجه فی البحر إلی مکة،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 51
فی أواخر سنة تسع و تسعین و سبعمائة، و لم یقدر له الحج، و جاور بمکة فی سنة ثمانمائة حتی حج، و دخل مع الحجاج الشامیین إلی دمشق، فاستفاد بها شیوخا، و أشیاء من المرویات، لم یکن استفادها قبل ذلک.
و قدمت علیه إلی دمشق، فی صحبة الحافظ الحجة شهاب الدین بن حجر لما رحل إلی دمشق فی رمضان سنة اثنتین و ثمانمائة، فأفادنا أشیاء کثیرة من المرویات و الشیوخ، و قرأ لنا أشیاء کثیرة؛ لأن الحافظ شهاب الدین، کان یشتغل بانتخاب أشیاء مفیدة، و کنت أنا و به فی القراءة، و عاد معنا إلی مصر فی أوائل سنة ثلاث و ثمانمائة، و ترافقنا من مصر للسفر إلی مکة، فی وقت الحج، من سنة أربع و ثمانمائة، فحج و جاور بمکة نحو سبع سنین متوالیة، غیر أنه کان زار المدینة النبویة من مکة ثلاث مرات، و زار الطائف مرة.
و لما حج فی سنة إحدی عشرة و ثمانمائة، توجه مع قافلة عقیل إلی الحسا و القطیف ، لإلزام بعض أصحابه له بذلک، و مضی من هناک إلی هرموز، ثم إلی کنبایة من بلاد الهند، ثم عاد إلی هرموز، و صار یتردد منها إلی بلاد العجم للتجارة، و حصل دنیا قلیلة، ثم ذهبت منه، و لم یکتسب مثلها، حتی مات.
و کان ماهرا فی معرفة المتأخرین و المرویات و العوالی، مع بصارة فی المتقدمین و مشارکة فی الفقه و العربیة، و معرفة حسنة للفرائض و الحساب و الشعر، و له نظم کثیر، و تخاریج حسنة مفیدة، خرج لنفسه أحادیث متباینة الإسناد و المتون، زاد فیها علی تسعین حدیثا، إلا أنه لم یشترط اتصال إسنادها بالسماع، و راعیت أنا ذلک فیما خرجت لنفسی فی هذا المعنی، و یسر اللّه لی من ذلک أربعین حدیثا، بشرط اتصال السماع، و غیر ذلک من الشروط الحسنة.
و من تخاریجه أحادیث الفقهاء الشافعیة، و خرج معجما حسنا لقاضی مکة، شیخنا جمال الدین بن ظهیرة، و مشیخة لشیخنا القاضی مجد الدین إسماعیل الحنفی، و خرج شیئا لشیخنا عبد الرحمن بن الشیخة، و لغیر واحد من شیوخه و أقرانه، و کان حسن القراءة و الکتابة و الأخلاق، ذا مروءة کثیرة و دیانة، و قد تبصر فی الحدیث کثیرا، بشیخنا حافظ
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 52
الإسلام زین الدین أبی الفضل عبد الرحیم بن العراقی، و ابنه العلامة ولی الدین أبی زرعة أحمد، و الحافظ نور الدین الهیثمی، و بمذاکرة الحذّاق من الطلبة، و النظر فی التعالیق و الکتب، حتی صار مشهور الفضل.
و سمعته یذکر، أنه سمع حدیث السلفی متصلا بالسماع، علی عشرة أنفس، و حدیث أبی العباس الحجار، علی أزید من أربعین نفرا من أصحابه، و لم یتفق لنا مثل ذلک.
سمعت علیه بقراءة صاحبنا الحافظ أبی الفضل بن حجر، شیئا یرویه من أحادیث السلفی متصلا، عند ما قرأه الحافظ أبو الفضل بن حجر، علی مریم بنت الأذرعیّ، بإجازتها من الوانی شیخ شیخه، و شیئا من حدیث الفخر بن البخاری، عن عمر بن أمیلة، لإجازته للموجودین بدمشق، و کان بها حین الإجازة، و ذلک بقریة المبارک من وادی نخلة الشامیة.
و سمعت منه أشیاء من شعره لا تحضرنی الآن. و قرأ علیّ بعض توالیفی فی تاریخ مکة، و کثر أسفنا علی فراقه، ثم موته.
و کان موته فی آخر سنة عشرین و ثمانمائة، ظنا غالبا، بیزد من بلاد العجم، بعد أن دخل الحمام، و خرج منه، و بمسلخ الحمام مات.
و بلغنا نعیه بمکة، فی موسم سنة إحدی و عشرین و ثمانمائة، رحمة اللّه تعالی علیه.
و من شعره ما أنشدناه صاحبنا المقری الفاضل أبو علی أحمد بن علی الشوایطی.
نزیل مکة المشرفة سماعا من لفظه عنه سماعا [من البسیط]:
دع التشاغل بالغزلان و الغزل‌یکفیک ما ضاع من أیامک الأول
ضیعت عمرک لا دنیا ظفرت بهاو کنت عن صالح الأعمال فی شغل
ترکت طرق الهدی کالشمس واضحةو ملت عنها لمعوج من السبل
و لم تکن ناظرا فی أمر عاقبةأ أنت فی غفلة أم أنت فی خبل
یا عاجزا یتمادی فی متابعة النفس اللجوج و یرجو أکرم النزل
هلا تشبهت بالأکیاس إذ فطنوافقدموا خیر ما یرجی من العمل
فرطت یا صاح فاستدرک علی عجل‌إن المنیة لا تأتی علی مهل
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 53 هل أنذرتک یقینا وقت زورتهاأو بشرتک بعمر غیر منفصل
هیهات هیهات ما الدنیا بباقیةو لا الزمان بما أمّلت فیه ملی
لا تحسبن اللیالی سالمت أحداصفوا فما سالمت إلا علی دخل
و لا یغرنک ما أولیت من نعم‌فهل رأیت نعیما غیر منتقل
کم من فتی جبرته بعد کسرته‌فقابلته بجرح غیر مندمل
إلام ترفل فی ثوب الغرور علی‌بساط لهوک بین التیه و الجذل
و الشیب و افاک منه ناصح حذرفما به کنت إلا غیر مهتبل
و لم ترع منه بل أصبحت تنشده‌إنی اتهمت نصیح الشیب فی عذل
و سرت تطلب حظ النفس من سفه‌فبهجة العمر قد ولت و لم تصل
و مال عصر التصابی منک مرتحلاو أنت عن جانب التسویف لم تمل
عیب بمثلک تسویف علی کبرو حالة عن طریق الغی لم تحل
أقسمت باللّه لو أنصفت نفسک ماترکتها باکتساب الوزر فی ثقل
أما علمت بأن اللّه مطلع‌علی الضمائر و الأسرار و الحیل
و کل خیر و شر أنت فاعله‌یحصی و لو کنت فی الأستار و الکلل
أما اعتبرت بترداد المنون إلی‌هذی الخلیقة فی سهل و فی جبل
و سوف تأتی بلا شک إلیک فماأخرت عمن مضی إلا إلی أجل
لکنه غیر معلوم لدیک فخذبالحزم و انهض بعزم منک مکتمل
دع البطالة و التفریط و ابک علی‌شرخ الشباب الذی ولی و لم یطل
و لم تحصل به علما و لا عملاینجیک من هول یوم الحادث الجلل
و ابخل بدینک لا تبغی به عوضاو لو تعاظم و احذر بیعة السفل
و اتل الکتاب کتاب اللّه منتهیاعما نهی و تدبره بلا ملل
و کل ما فیه من أمر علیک به‌فهو النجاة لتالیه من الظلل
و لازم السنة الغراء تحظ بهاوعد عن طرق الأهواء و اعتزل
و جانب الخوض فیما لست تعلمه‌و احفظ لسانک و احذر فتنة الجدل
و کن حریصا علی کسب الحلال و لوحملت نفسک فیه غیر محتمل
و اقنع تجد غنیة فی کل مسألةففی القناعة عز غیر مرتحل
و اطلب من اللّه و اترک من سواه تجدما تبتغیه بلا منّ و لا بدل
و لا تداهن فتی من أجل نعمته‌یوما و لو نلت منه غایة الأمل
و اعمل بعلمک لا تهجره تشق به‌و انشره تسعد بذکر غیر منخذل
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 54 و من أتی لک ذنبا فاعف عنه و لاتحقد علیه و فی عتباه لا تطل
عساک بالعفو أن تجزی إذا نشرت‌صحائف لک منها صرت فی خجل
و لا تکن مضمرا ما لست تظهره‌فذاک یقبح بین الناس بالرجل
و لا تکن آیسا و ارج الکریم لماأسلفت من زلة لکن علی وجل
وقف علی بابه المفتوح منکسراتجزم بتسکین ما فی النفس من علل
و ارفع له قصة الشکوی و سله إذاجن الظلام بقلب غیر مشتغل
و لازم الباب و اصبر لا تکن عجلاو اخضع له و تذلل و ادع و ابتهل
و نادیا مالکی قد جئت معتذراعساک بالعفو و الغفران تسمح لی
فإننی عبد سوء قد جنی سفهاو ضیع العمر بین النوم و الکسل
و غره الحلم و الإمهال منک له‌حتی غدا فی المعاصی غایة المثل
و لیس لی غیر حسن الظن فیک فإن‌رددتنی فشقاء کان فی الأزل
حاشاک من رد مثلی خائبا جزعاو العفو أوسع یا مولای من زللی
و لم أکن بک یوما مشرکا و إلی‌دین سوی دینک الإسلام لم أمل
و کان ذلک فضلا منک جدت به‌و لیس ذاک بسعی کان من قبلی
فتمم النعمة العظمی بخاتمةحسنی وجد بعد هذا النهل بالعلل
فشافعی أحمد الهادی إلیک فماسری إلی غیره فکری و لا أملی
لأنه الشافع المقبول منه إذالاذ الخلائق یوم الفصل بالرسل
و هو الذی من أتاه و استجار به‌یظفر بجار بحفظ الجار محتفل
و من أناخ به یرجو فواضله‌أعطاه فوق الّذی یرجو من النحل
فهو الکریم الذی فاضت یداه نداحتی لقد هزأت بالعارض الهطل
و کم له مکرمات لیس یحصرها الحساب عدّا بتفصیل و لا جمل
و قد نزلت حماه و استجرت به‌فلیس إلا علیه دائما عولی
یا رب صل علیه کلما صدحت‌ورق الحمائم فی الإشراق و الطفل
و اجعل مقالی مضموما إلی عمل‌ترضی به دائما بالموت متصل
إن لم أفز بها أنشدت فی خجل‌أستغفر اللّه من قول بلا عمل

1145- الخلیل بن یزید المکی، أبو الحسن:

حدث عن الزبیر بن عیسی. و عنه یعقوب بن سفیان، و روی عنه فی الأول من مشیخته، مع رجال من أهل مکة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 55

- خنیس بن حذافة بن قیس بن عدی بن سعد بن سهم السهمی:

کان من المهاجرین الأولین، شهد بدرا و أحدا، و نالته بأحد جراحات، فمات منها بالمدینة. و کان تزوج حفصة بنت عمر، قبل النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و هو من مهاجرة الحبشة. ذکره بمعنی هذا ابن عبد البر، و ابن الأثیر، و قال: کان من السابقین إلی الإسلام، و ذکر أنه أخو عبد اللّه بن حذافة. و ذکره الذهبی، و قال: له هجرتان.

- خنیس بن خالد، و هو الأشعر الخزاعی الکعبی:

ذکره ابن عبد البر، و رفع فی نسبه أکثر من هذا، و قال: هکذا قال فیه إبراهیم بن سعد و سلمة جمیعا عن أبی إسحاق: خنیس- بالخاء المنقوطة- و غیرهما یقول: حنیش بالحاء و الشین المنقوطة، و قد ذکرناه فی الحاء. انتهی.
و ذکره ابن الأثیر بمعنی هذا. و قد تقدم فی الحاء المهملة. ذکره هکذا ابن عبد البر، و قال: لم یذکروه فی الصحابة، و لا أعلم له روایة. انتهی.

- خویلد بن خالد بن منقذ بن ربیعة الخزاعیّ، أخو أم معبد:

و ذکر ابن عبد البر فی نسبه غیر هذا، و ذلک زیادة «خلیف» بین خالد و منقذ، و قد تقدم ذلک فی ترجمة أخیه حبیش بن خالد، فی باب الحاء المهملة.

- خویلد بن عمرو بن صخر بن عبد العزی:

هو أبو شریح الخزاعی. سیأتی فی الکنی، للخلاف فی اسمه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 56

- خلّاد بن یحیی بن صفوان السلمی، أبو محمد الکوفی:

نزیل مکة، روی عن إسماعیل بن عبد الملک بن أبی الصّفیراء، و عبد الرحمن بن أیمن، و مالک بن مغول، و مسعر بن کدام، و غیرهم.
روی عنه: البخاری، و محمد بن إسحاق الصاغانی، و بشر بن موسی، و حنبل بن إسحاق، و محمد بن سلیمان الباغندیّ، و أبو زرعة الرازی، و آخرون. و روی له الترمذی و أبو داود.
و قال ابن نمیر: صدوق، إلا أن فی حدیثه غلطا قلیلا. قال أبو داود: لیس به بأس.
و قال أبو حاتم: محله الصدق، لیس بذاک المعروف.
و قال أحمد بن حنبل: ثقة أو صدوق، و لکن کان یری شیئا من الإرجاء.
و ذکره ابن حبان فی الثقات. و قال البخاری: سکن مکة، و مات بها قریبا من سنة ثلاث عشرة و مائتین.
و قال حنبل بن إسحاق: مات سنة سبع عشرة و مائتین، کذا رأیت فی تهذیب الکمال للمزّی، منقولا عن حنبل، و رأیت فی مختصر التهذیب للذهبی خلاف علی ذلک عن حنبل؛ لأن فیه، قال حنبل: مات سنة عشرین و مائتین. انتهی.
و وجدت بخطی فیما نقلته من الثقات لابن حبان، أنه توفی سنة ثلاث عشرة و مائتین بمکة بعد أن سکنها، و قیل مات سنة اثنتی عشرة، و قیل سبع عشرة. حکاهما الذهبی فی المیزان.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 57

حرف الدال المهملة

1151- دانیال بن عبد العزیز بن علی بن عثمان الأصبهانی، المعروف بابن العجمی المکی:

سمع من قاضی المدینة شمس الذین بن السبع، فی صفر سنة إحدی و ستین بالحرم الشریف مع والدی، و هو ابن خالته، و کان شابا خیرا، ذا مروءة و سجایا حسنة. توفی رحمه اللّه شابا سنة اثنتین و ثمانین و سبعمائة بمکة.

1152- دانیال بن علی بن سلیمان بن محمود اللّرستانیّ، الکردیّ:

کان من کبار مشیخة العجم المجاورین بمکة، و له سعی مشکور فی إجراء عین بازان.
فإنه فیما بلغنی، توجه بسببها إلی مصر، ثم إلی العراق، و لحق بجوبان نائب العراقین، فحثه علی أن یجریها، فأمر بعمارتها حتی جرت فی سنة ست و عشرین و سبعمائة، کما ذکرنا فی ترجمة جوبان، و حصل بها النفع العظیم، فهو شریکه فی الثواب، إذ الدال علی الخیر کفاعله، کما أخبر به المصطفی صلی اللّه علیه و سلّم، و صح لی فی أنه سعی فی عمارتها بعد ذلک غیر مرة، و کان یستدین لأجل عمارتها، و تردد إلی بلاد العجم بسبب عمارتها غیر مرة.
توفی ظنّا فی عشر الخمسین و سبعمائة ببلاد العجم، تغمده اللّه برحمته. و هو جد والدی لأمه.

*** من اسمه داود

- داود بن خالد اللیثی، أبو سلیمان المدنی، و یقال المکی العطار:

روی عن سعید المقبری، و عثمان بن أبی خیثمة القرشی. و عنه: معلی بن منصور و یحیی بن قزعة، و یحیی بن عبد الحمید الحمّانیّ.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 58
و روی له النسائی حدیثا واحدا. و هو حدیث أبی هریرة- رضی اللّه عنه: «من جعل قاضیا فقد ذبح بغیر سکین» .
و قال الحافظ بن حجر صاحبنا فی ترجمته، قلت: و قال فیه ابن حبان: من أهل المدینة، سکن مکة. و قال عثمان الدارمی: قلت لابن معین: فداود العطار؟ قال: لا أعرفه. انتهی.
و لا یقال: أراد ابن معین- داود بن عبد الرحمن العطار الآتی ذکره؛ لأن داود بن عبد الرحمن العطار معروف، و لا یقول فیه یحیی بن معین: لا أعرفه. و قد جعل ابن عدی ترجمة داود بن خالد اللیثی هذا، و داود بن خالد بن دینار المدینی واحدة، علی ما ذکر المزّی فی التهذیب؛ لأنه ترجم ابن دینار أولا، ثم ترجم اللیثی. و قال فی ترجمة اللیثی:
ذکره البخاری، و أبو حاتم، و ابن حبان، و غیر واحد، مفردا عن الأول. و ذکرهما أبو أحمد ابن عدی فی ترجمة واحدة، و قول من جعلهما اثنتین أولی بالصواب، و اللّه أعلم. انتهی.
و لعل سبب جعلهما واحدا، اتفاقهما فی الاسم و اسم الأب، و فی کونهما مدنیین، و لکن یتمیز غیر اللیثی بزیادة «دینار» فی نسبه، و بشیوخه و الرواة عنه، فإنهم غیر شیوخ
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 59
اللیثی و الرواة عنه، و بأن ابن دینار لم یرو له من أصحاب الکتب الستة، إلا أبو داود حدیثا واحدا فی قبور الشهداء، و اللیثی لم یرو له إلا النسائی.
و ذکر ابن عدی لابن دینار، حدیثه فی قبور الشهداء، و حدیثه عن محمد بن المنکدر، عن جابر عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم: «کان إذا نزل علیه الوحی، و هو علی ناقته تذرف عیناها و ترنف بأذنیها». ثم قال ابن عدی: و له من الحدیث غیر ما ذکرت، و لیس بالکثیر.
و کانت أحادیثه إفرادات، و أرجو أنه لا بأس به. انتهی. و ذکره ابن حبان فی الثقات.

- داود بن سلیمان، المعروف بابن کسا:

ذکره ابن مسدی فی معجمه، فقال: داود بن سلیمان بن حمید بن إبراهیم المخزومی، أبو سلیمان البلنسی الصوفی، یعرف بابن کسا. کان عنده أدب و تصوف و نباهة و تظرف، و قد جال فی طریقه، و تغرب شرقا و غربا بین فریقه، و جاور بمکة مدة ثم عاد إلی وطنه، فکان تربة مدفنه. أخبرنی أن مولده لیلة النصف من شعبان سنة ثمان و ثلاثین و خمسمائة.
و توفی- علی ما بلغنی- أول سنة تسع و أربعین و ستمائة، و کان أحد رجال بلده فی فنه، موجودا لکل قاصد عند ظنه. أنشدنا لنفسه [من الکامل]:
لا تصحبن العیس برّاو اللّه قد أولاک برّا
و ارفض خواطرک التی‌منحتک بعد العسر یسرا
و اقنع بما قسم الإله تعش خلی البال حرا
کم راکض فی الأرض یقطع رکضه سهلا و وعرا
و مخاطر بالنفس فی‌طلب العلا برّا و بحرا
غالته أیدی الحادثات فکان ذاک الربح خسرا

- داود بن شابور- بشین معجمة- المکی، أبو سلیمان:

روی عن عطاء بن أبی رباح، و مجاهد، و عمرو بن شعیب. و روی عنه شعبة و سفیان ابن عیینة، و داود العطار، و أبو أمیة، و طاوس، و وهیب بن الورد المکی، و غیرهم.
و روی له البخاری فی «الأدب المفرد» و الترمذی و النسائی ، و وثقه ابن معین،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 60
و أبو زرعة، و أبو داود، و النسائی، و غیرهم.
و قال صاحبنا ابن حجر الحافظ: قلت: و زاد- یعنی ابن حبان- و قد قیل: إنه داود ابن عبد الرحمن بن شابور. و قال إبراهیم الحربی: مکی ثقة. و ذکر البیهقی فی المعرفة:
أن الشافعی قال: هو من الثقات. انتهی.

- داود بن أبی عاصم- و یقال ابن أبی عاصم، قاله البخاری- بن عروة بن مسعود الثقفی الطائفی المکی:

روی عن عثمان بن أبی العاص، و عبد اللّه بن عمر بن الخطاب، و سعید بن المسیب، و أبی سلمة بن عبد الرحمن.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 61
و روی عنه: قیس بن سعد المکی، و ابن جریج، و عبد اللّه بن عثمان بن خیثم، و سفیان بن عبد الرحمن الثقفی، و قتادة بن دعامة، و غیرهم.
و روی له البخاری تعلیقا، و أبو داود و النسائی ، و وثقه أبو زرعة، و أبو داود و النسائی.

- داود بن عبد الرحمن العبدیّ المکی، أبو سلیمان العطار:

روی عن عمرو بن دینار، و القاسم بن أبی بزّة، و ابن خیثم، و ابن جریج، و غیرهم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 62
و روی عنه ابن المبارک، و ابن وهب، و الإمام الشافعی، و ابن عمه إبراهیم بن محمد الشافعی، و أحمد بن محمد بن الولید الأزرقی، و خالد بن یزید العمری المکی، و قتیبة، و یحیی بن یحیی النیسابوری، و غیرهم. و روی له الجماعة.
قال الأزدی: یتکلمون فیه. و قال أبو حاتم: لا بأس به، صالح. و قال إسحاق عن یحیی بن معین: ثقة.
و نقل الحاکم عن یحیی، أنه ضعیف فی الحدیث. و قال العجلی: مکی ثقة. و ذکره ابن حبان فی الثقات.
و قال إبراهیم بن محمد الشافعی: ما رأیت أحدا أعبد من الفضیل بن عیاض، و لا رأیت أحدا أورع من داود بن عبد الرحمن العطار، و لا رأیت أحدا أفرس فی الحدیث من سفیان بن عیینة. انتهی.
و قال المزی: و کان متقنا، من فقهاء أهل مکة. انتهی. مات بمکة سنة خمس و سبعین و مائة، و هو ابن اثنتین و سبعین سنة. و قال ابن حبان: مات سنة أربع و سبعین و مائة. انتهی.
و نقل صاحبنا الحافظ ابن حجر عن ابن حبان، أنه قال: مولد داود العطار سنة مائة بمکة. و نقل أیضا عن ابن سعد، أنه ذکر وفاته، کما ذکر ابن حبان.
و ذکر الکلاباذی عن أبی داود عن ولد لداود، أنه ولد سنة مائة، و توفی سنة خمس و سبعین و مائة، و کان ورعا.

1158- داود بن عثمان بن علی القرشی الهاشمی، المعروف بالنظام العدنی:

کان یسافر من عدن للتجارة إلی مکة، ثم انقطع بها قریبا من عشرین سنة، و سافر لمصر مرتین، و کان یقیم بجدة کثیرا لخدمة أصحابه من التجار، و فیها مات فی لیلة الخمیس الثامن عشر من صفر سنة سبع و عشرین و ثمانمائة، و دفن بجدة. و کان فیه خیر و أمانة.

- داود بن عجلان المکی، أبو سلیمان البزار:

أصله خراسانی. روی عن إبراهیم بن أدهم، عن أبی عقال، عن أنس بن مالک- رضی اللّه عنه- حدیث الطواف فی المطر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 63
روی عنه: ابن أبی عمر العدنی، و أحمد بن عبدة الضبی، و محمد بن یحیی بن محمد بن حرب المکی، و العباس بن الولید النّرسیّ. الحدیث المذکور.
روی له ابن ماجة ، و ضعفه ابن معین. و قال أبو داود: لیس بشی‌ء.

- داود بن علی بن عبد اللّه بن عباس بن عبد المطلب الهاشمی العباسی، أبو سلیمان:

أمیر مکة و المدینة و الیمن، و الیمامة و الکوفة. ولی ذلک لابن أخیه أبی العباس السفاح، و أول ما ولاه الکوفة و سوادها، ثم عزله عن ذلک، و ولاه ما ذکر من البلاد، فی سنة اثنتین و ثلاثین و مائة، و فیها بویع السفاح بالخلافة. و ولی عمه مع ما ذکر الحج فی هذه السنة، فقدم مکة، و أقام للناس الحج.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 64
و أول أحداثه بمکة، أنه هدم البرکة التی عمرها خالد القسری عند زمزم، و ساق إلیها الماء العذب من الثقبة، لیحاکی بذلک زمزم، و یصرف الناس عنها، و فعل داود بالحرمین أفعالا ذمیمة؛ لأن ابن الأثیر قال فی أخبار سنة ثلاث و ثلاثین و مائة: و فیها قتل داود بن علی من ظفر به من بنی أمیة بمکة و المدینة، و لما أراد قتلهم، قال له عبد اللّه بن الحسن ابن الحسن: یا أخی، إذا قتلت هؤلاء، فمن تباهی بملکک؟ أما یکفیک أن یروک غادیا و رائحا فیما یسرک و یسوءهم؟ فلم یقبل منه و قتلهم.
قال: و فیها مات داود بن علی بالمدینة، فی شهر ربیع الأول، و استخلف حین حضرته الوفاة ابنه موسی. انتهی.
و علی ابن الأثیر اعتمدت، فیما ذکرته من ولایته للبلاد المذکورة، و تاریخ ولایته لذلک. و قد ذکر غیر ولایته لبعض ذلک؛ لأن فی تهذیب الکمال للمزّی، کلاما عن ابن عدی، فیما رواه داود بن عدی، هذا من الحدیث: و ولی مکة و الموسم، و الیمن، و الیمامة. ذکر ذلک من غیر فصل. و الظاهر أنه من کلام ابن عدی، و اللّه أعلم.
و ذکر یعقوب بن سفیان ولایته علی المدینة، و أنه توفی و هو وال علیها، لیلة هلال ربیع الأول سنة ثلاث و ثلاثین و مائة. و هذا لا یفهم من کلام ابن الأثیر، أعنی کونه توفی لیلة هلال ربیع الأول.
و ذکر ابن سعد، أنه توفی فی هذه السنة، و هو ابن اثنتین و خمسین سنة. و قیل فی سنّه أکثر من ذلک؛ لأن فی تهذیب الکمال للمزّی، قال: و قالوا: ولد سنة ثمان و سبعین، و توفی سنة اثنتین و ثلاثین. و هذا غریب فی تاریخ وفاته. و هو بعید من الصحة. و قد عقب علی ذلک المزی بقوله. و قالوا: سنة ثلاث و ثلاثین. و ذکر المزی، أن داود روی عن أبیه، عن جده.
و روی عنه الثوری و الأوزاعی، و ابن جریج و غیرهم، قال: روی له البخاری فی «الأدب» حدیثا، و الترمذی آخر .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 65
و ساق له حدیثا من روایة ابن أبی لیلی، عن داود بن علیّ، عن أبیه، عن ابن عباس- رضی اللّه عنهما- قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «علقوا السوط حیث یراه أهل البیت».
قال المزی: و ذکره ابن حبان فی کتاب الثقات، و قال: یخطئ. قال عثمان بن سعید
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 66
الدارمی: سألت یحیی بن معین عنه- یعنی داود- فقال: شیخ هاشمی، إنما یحدث بحدیث واحد.
قال أبو أحمد بن عدی: أظن أن الحدیث فی عاشوراء. و قد روی غیر هذا الحدیث الواحد، بضعة عشر حدیثا، ثم قال: و ولی مکة، فذکر ما سبق.
و ذکر الفاکهی، أن داود بن علیّ لما قدم مکة، أطلق سدیف بن میمون من الحبس؛ لأنه کان یجلد کل سبت لتقریبه ولایة بنی العباس، و أن داود صعد المنبر فخطب فأرتج علیه، فقام إلیه سدیف، فخطب بین یدیه، الخطبة التی ذکرناها، و هی مذکورة فی کتاب الفاکهی. و کان داود فصیحا مفوّها.
و ذکر ابن سعد، أن أبا العباس السفاح، لما ظهر، صعد لیخطب، فحصر فلم یتکلم، فوثب عمه داود بن علی بین یدی المنبر، فخطب، و ذکر أمرهم و خروجهم، و منّی الناس و وعدهم بالعدل، فتفرقوا عن خطبته.
و ذکر صاحب العقد له خطبتین بلیغتین، إحداهما خطب بها فی المدینة، فقال: أیها الناس، حتی م یهتف بکم صریخکم، أما آن لراقدکم أن تهب من نومه کَلَّا بَلْ رانَ عَلی قُلُوبِهِمْ ما کانُوا یَکْسِبُونَ [المطففین: 14]. أغرکم الإمهال حتی حسبتموه الإهمال. هیهات منکم، و کیف بکم و السوط لقا، و السیف نسیم.
حتی تبید قبیلة و قبیلةو یعض کل مثقف بالهام
و الثانیة، خطب بها فی مکة، و هی: شکرا شکرا. و اللّه ما خرجنا لنحفر فیکم نهرا، و لا لنبنی فیکم قصرا، أظن عدو اللّه أن لن نظفر به إذ مد له فی عنانه، حتی عثر فی فضل زمانه.
فالآن عاد الحق فی نصابه، و أطلعت الشمس من مشرقها، و الآن تولی القوس باریها، و عادت النبل إلی النزعة، و رجع الأمر إلی مستقره فی أهل بیت نبیکم، أهل الرأفة و الرحمة، فاتقوا اللّه و اسمعوا و أطیعوا، و لا تجعلوا النعم التی أنعم اللّه علیکم، سببا إلی أن تبیح هلکتکم، و تزیل النعمة عنکم. انتهی.
و قد مدحه إبراهیم بن علی هرمة علی ما ذکر الزبیر بن بکار بقوله [بحر المنسرح]:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 67 یا أیها الشاعر المکارم بالمدح رجالا ککنه ما فعلوا
حسبک من قولک الخلاف کمانجا خلافا ببوله الجمل
الآن فانطق بما ترید فقدأبدت نهاجا وجوهها السبل
و قل لداود منک ممدحةلها زهاء و خلفها نفل
أروع لا یخلف العدات و لایمنع من سؤاله العلل
لکنه سابغ عطیته‌یدرک منه السؤال ما سألوا
لا عاجز عارب مروءته‌و لا ضعیف فی رأیه زلل
یحمده الجار و المعصب و الأرحام تثنی بحسن ما یصل
یسبق بالفعل ظن صاحبه و یقلل الریث عرفه العجل
بحل من المجد و المکارم فی‌خیر محل یحله رجل
انتهی.

1161- داود بن عیسی بن فلیتة بن قاسم بن محمد بن جعفر، المعروف بابن أبی هاشم، الحسنی المکی:

أمیر مکة، وجدت- فیما أحسب- بخط الفقیه جمال الدین بن البرهان الطبری، أن العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 68
داود هذا، ولی إمرة مکة بعد أبیه بعهد منه، فی أوائل شعبان سنة سبعین و خمسمائة، فأحسن السیرة و عدل فی الرعیة.
فلما کانت لیلة منتصف رجب من سنة إحدی و سبعین، أخرجه منها لیلا أخوه مکثر، و لحق داود بوادی نخلة، ثم عاد إلی مکة، و اصطلح مع أخیه فی نصف شعبان من هذه السنة، و کان الذی أصلح بینهم، شمس الدولة أخو السلطان صلاح الدین یوسف ابن أیوب، لما قدم من الیمن، متوجها إلی الشام. فلما انقضی- الحج من هذه السنة، سلمت مکة إلی داود هذا، بعد أن أخرج منها أخوه مکثّر، لما وقع بینه و بین طاشتکین أمیر الحاج العراقی من محاربة، و أسقط داود جمیع المکوس بها، و رحل الحاج بعد أن أخذوا العهود و المواثیق علی داود، أن لا یغیر شیئا مما شرط علیه من إسقاط المکوس و غیر ذلک من الأرفاق. و کانت مکة سلمت قبله للأمیر قاسم بن مهنا الحسینی أمیر المدینة؛ لأنه کان قد ورد مع طاشتکین، و أقامت معه ثلاثة أیام، قبل أن تسلم لداود.
و سبب تسلیم مکة لداود، عجز قاسم بن مهنا عن إمرة مکة؛ لأن ابن الجوزی قال فی المنتظم، فی أخبار سنة إحدی و سبعین و خمسمائة: «فیها عقدت الولایة لأمیر المدینة علی مکة، فخرج علی خوف شدید من قتال صاحب مکة مکثّر بن عیسی، ثم قال بعد أن ذکر شیئا من خبر الفتنة التی کانت بمکة فی هذه السنة: ثم إن أمیر مکة المشرفة، الذی کان ولاه الخلیفة المستضی‌ء بأمر اللّه، قال لأمیر الحاج و للحجاج: إنی لا أتجاسر أن أقیم بمکة بعد خروج الحاج، فأمروا غیره و رحلوا. انتهی.
و لم تطل ولایة داود بن عیسی لمکة؛ لأنی وجدت ما یقتضی أن أخاه مکثّرا، کان أمیرا بمکة فی سنة اثنتین و سبعین و خمسمائة، کما سیأتی فی ترجمة مکثّر، ثم عاد داود إلی إمرة مکة، و ما عرفت متی کان عوده إلیها؛ إلا أنه کان والیا بها فی سنة سبع و ثمانین و خمسمائة، و فیها عزل عنها؛ لأن الذهبی قال فی تاریخ الإسلام: فیها أخذ داود أمیر مکة ما فی الکعبة من الأموال، و طوقا کان یمسک الحجر الأسود لتشعثه، إذ ضربه ذاک الباطنی بعد الأربعمائة بالدبوس.
فلما قدم الرکب، عزل أمیر الحاج داود، و ولی أخاه مکثّرا، و أقام داود بنخلة، إلی أن توفی فی رجب سنة تسع و خمسین و ثمانین، و هو و آباؤه الخمسة أمراء مکة. انتهی.
و الذین ولوا مکة من آبائه أربعة: أبوه عیسی، وجده فلیتة، وجد عیسی قاسم، وجد فلیتة محمد بن جعفر. فلا یستقیم قول الذهبی إنهم خمسة . و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 69
و لداود ابن اسمه أحمد، رأیته مترجما فی حجر قبره: بالشاب الشریف الأمیر السعید، و لیس فی الحجر تاریخ وفاته، و ما عرفت من حاله سوی هذا.

- داود بن عیسی بن موسی بن محمد بن علی بن عبد اللّه بن عباس الهاشمی العباسی:

أمیر الحرمین، ذکر ابن الأثیر، أنه کان أمیر مکة فی سنة ثلاث و تسعین و مائة، و حج بالناس فیها.
و ذکر فی أخبار سنة خمس و تسعین و مائة: أنه کان عاملا علی مکة و المدینة لمحمد الأمین.
و ذکر فی سنة ست و تسعین: أنه کان عاملا علی مکة و المدینة للأمین، و أنه خلع الأمین فیها و بایع للمأمون، و کان سبب ذلک، أنه لما بلغه ما کان بین الأمین و المأمون، و ما فعل طاهر، و کان الأمین قد کتب إلی داود بن عیسی، یأمره بخلع المأمون، و بعث أحد الکتابین من الکعبة.
فلما فعل هذا ذلک جمع داود وجوه الناس، و من کان شهد فی الکتابین، و کان داود أحدهم، فقال: و قد علمتم ما أخذ الرشید علیکم و علینا من العهود و المیثاق عند بیت اللّه الحرام لابنیه، لنکونن مع المظلوم منهما علی الظالم، و مع المغدور به علی الغادر.
و قد رأینا و أنتم، أن محمدا قد بدأ بالظلم و البغی و الغدر و المکر، علی أخویه: المأمون و المؤتمن، و خلعهما عاصیا للّه تعالی، و بایع لابنه طفل صغیر رضیع لم یفطم، و أخذ الکتابین من الکعبة فحرقهما ظالما، و قد رأیت خلعه، و البیعة للمأمون، إذ کان مظلوما، مبغیّا علیه، فأجابوه إلی ذلک، فنادی فی شعاب مکة، فاجتمع الناس، فخطبهم بین الرکن و المقام، و خلع محمدا و بایع للمأمون، و کتب إلی ابنه سلیمان- و هو عامله علی المدینة- یأمره أن یفعل ما فعل، فخلع سلیمان الأمین و بایع للمأمون.
فلما أتاه الخبر بذلک، سار من مکة علی طریق البصرة، ثم إلی فارس، ثم إلی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 70
کرمان ، حتی صار إلی المأمون بمرو، فأخبره بذلک، فسر بذلک سرورا شدیدا و تیمن ببرکة مکة و المدینة، و کانت البیعة لهما فی رجب سنة ست و تسعین و مائة، و استعمل داود علی مکة و المدینة. و أضاف إلیه ولایة عکّ ، و أعطاه خمسمائة ألف درهم معونة، و سیر معه ابن أخیه العباس بن موسی بن عیسی بن موسی، و جعله علی الموسم، فسارا حتی أتیا طاهرا ببغداد، فأکرمهما و قربهما.
و ذکر ابن الأثیر فی أخبار سنة تسع و تسعین و مائة، أن أبا السّرایا- داعیة ابن طباطبا، بعد استیلائه علی الکوفة- ولی مکة الحسین بن الحسن، الذی یقال له الأفطس، و جعل إلیه الموسم. و لما بلغ داود بن عیسی توجیه أبی السرایا الحسین بن الحسن إلی مکة، لإقامة الموسم، جمع أصحاب بنی العباس و موالیهم، و کان مسرور الکبیر، قد حج فی مائتی فارس، فتعبأ للحرب، و قال لداود: أقم لی شخصک أو شخص بعض ولدک، و أنا أکفیک، فقال: لا أستحل القتال فی الحرم، و اللّه لئن دخلوها من هذا الفج، لأخرجن من هذا الفجّ.
و انحاز داود إلی ناحیة، و افترق الجمع الذی کان جمعهم، و خاف مسرور أن یقاتلهم، فخرج فی إثر داود راجعا إلی العراق، و بقی الناس بعرفة، فصلی بهم رجل من عرض الناس بغیر خطبة، و دفعوا من عرفة بغیر إمام. انتهی.
و ذکر الذهبی شیئا من خبر داود فی هذه السنة بزیادة فوائد؛ لأنه ذکر أن مسرورا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 71
قال لداود: تسلم مالک و ولایتک إلی عدوک؟ فقال داود: أی مال لی؟، و اللّه لقد أقمت معکم حتی شخت، فما ولیت ولایة حتی کبرت و فنی عمری، فولّونی من الحجاز ما فیه الفوت. و إنما هذا الملک لک و لأشباهک، فقاتل علیه أو دع، ثم انحاز داود إلی جهة المشاش بأثقاله، و توجه منها علی درب العراق، و افتعل کتابا من المأمون، بتولیة ابنه محمد بن داود علی صلاة الموسم، و قال له: أخرج فصل بالناس بمنی، الظهر و العصر و المغرب و العشاء، و بت بمنی وصل الصبح، ثم ارکب دوابک فانزل طریق عرفة، و خذ علی یسارک فی شعب عمرو، حتی تأخذ طریق المشاش، حتی تلحقنی ببستان ابن عامر؛ ففعل ذلک فخاف مسرور، فخرج فی إثر داود راجعا إلی العراق، و بقی الوفد بعرفة، فلما زالت الشمس، حضرت الصلاة، فتدافعها قوم من أهل مکة. فقال أحمد بن الولید الأزرقی- و هو المؤذن: إذا لم یحضر الولاة یا أهل مکة، فلیصل قاضی مکة محمد ابن عبد الرحمن المخزومی، و لیخطب بهم، فقال: فلمن أدعو؟. و قد هرب هؤلاء، و أظل هؤلاء علی الدخول. قال: لا تدع لأحد. قال: بل تقدم أنت، فأبی الأزرقی، حتی قدموا رجلا صلی الصلاتین بلا خطبة، ثم مضوا فوقفوا بعرفة، ثم دفعوا بلا إمام، و حسین بن علیّ- یعنی الأفطس- متوقف بسرف . فلما بلغه خلوّ مکة، و هرب داود، دخلها قبل المغرب فی نحو عشرة. انتهی.
و ذکر ابن الأثیر أیضا ما ذکره الذهبی، من توقف الحسین الأفطس بسرف تخوفا، و أن دخوله إلیها فی عشرة أنفس، لما خرج إلیهم قوم أخبروهم أن مکة قد خلت من بنی العباس. و قد ذکرنا فی ترجمة حسین الأفطس، ما فعله هو و أصحابه من القبائح بمکة، فأغنی ذلک عن إعادته.

- داود بن موسی الغماریّ الفاسی المالکی:

نزیل الحرمین، عنی فی شبابه بفنون من العلم، و تنبه فی ذلک، و صار علی ذهنه فوائد و نکت حسنة یذاکر بها، ثم أقبل علی التصوف و العبادة وجد فیها کثیرا، و سکن الحرمین مدة سنین، نحو عشرین سنة، و إقامته بالمدینة أکثر من مکة بیسیر.
و کانت وفاته بالمدینة، فی یوم الخمیس مستهل المحرم سنة عشرین و ثمانمائة، علی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 72
مقتضی رؤیة الناس لهلال المحرم فی غیر الحرمین، و علی مقتضی رؤیته فیهما، سلخ الحجة من سنة تسع عشرة، و الأول أصوب، و اللّه أعلم.
و له بمکة ابنة و ملک، و کان کثیر الأمر بالمعروف، و النهی عن المنکر، و له فی ذلک إقدام علی الولاة و غیرهم، و بینی و بینه مودة و محبة، تغمده اللّه تعالی برحمته، و أظنه مات فی عشر الستین.

- دهمش بن وهّاس بن عثور بن حازم بن وهّاس الحسنی السلیمانی، الأمیر:

ذکره العماد الکاتب فی الخریدة فی شعراء مکة، و ذکر أنه وفد إلی الملک الناصر، یعنی صلاح الدین یوسف بن أیوب، و کان علی حلب، فی رابع عشری ذی الحجة سنة إحدی و سبعین و خمسمائة، قال: أنشدنی لنفسه فی الأمیر مالک بن فلیتة، و قد وفد إلی الشام سنة سبع و ستین، و مات فی الطریق بوادی العضاد، و دفن بالأحولیة من مرثیة فیه، أولها [من الطویل]:
فمنع دموعی الجامدات الصلائب‌مصاب فتی آها له فی المصائب
فأورث قلبی حر نار کأنمالظی الجمر ما بین الحشا و الترائب
کأن جفونی یوم واریت شخصه‌شآبیب مزن من ثقال السحائب
تعجب صحبی کیف لم تجر مقلتی‌مع الدمع و اعتدوا بها فی العجائب
و لم یعلموا أن المدامع أصلهامن القلب لا من مقلة ذات حاجب
بنفسی من بالأحولیة قبره‌تمر به الریح الصبا و الجنائب
و هی طویلة، أوردها العماد الکاتب فی الخریدة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 73

حرف الذال المعجمة

1165- ذاکر بن عبد المؤمن بن أبی المعالی بن أبی الحسن بن ذاکر بن أحمد بن حسن بن شهریار- جار سلمان الفارسی- الکازرونی المکی:

مؤذن الحرم الشریف، موفق الدین أبو الثناء. یروی عن ابن البنا شیئا من الترمذی.
و لعله سمعه کله.
قرأ علیه الدمیاطی بمکة، و أخرج عنه فی معجمه، و لم أدر متی مات، إلا أنه کان حیّا فی سنة تسع و أربعین و ستمائة.

- ذو الشّمالین:

من أهل مکة، ذکره هکذا، الحافظ أبو الفضل محمد بن طاهر المقدسی فی مختصره لألقاب الشیرازی.
و هو ذو الشمالین ابن عبد عمرو بن نضلة بن غبشان الخزاعی. انتهی.
و قد أخل ابن طاهر بذکر اسم ذی الشمالین، و أسقط من نسبه عمرا بین نضلة و غبشان؛ لأن ابن عبد البر قال: ذو الشمالین، و اسمه عمیر بن عبد عمرو بن نضلة بن عمرو بن غبشان بن سلیم بن مالک بن أفصی بن حارثة بن عمرو بن عامر. انتهی.
و ذکر ابن الأثیر، أن ابن عبد البر خولف فیما ذکره من نسبه بعد غبشان، و اسمه الحارث بن عبد عمرو بن نوی بن ملکان بن أفصی، ثم قال: فجعله من ولد ملکان بن أفصی، و هو أخو خزاعة و أسلم.
و نقل ابن الأثیر عن ابن إسحاق، ما یوافق ما ذکره ابن طاهر فی ذی الشمالین؛ لأنه قال: ابن إسحاق: ذو الشمالین بن عبد عمرو بن نضلة بن غبشان. انتهی.
و ذکر ابن إسحاق شیئا من حاله؛ لأن ابن عبد البر قال: و قال ابن إسحاق: هو خزاعی، یکنی أبا محمد، حلیف لبنی زهرة، کان أبوه عبد عمرو بن نضلة، قدم مکة فحالف عبد بن الحارث بن زهرة، و زوجه ابنته نعما، فولدت له عمیرا ذا الشمالین،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 74
کان یعمل بیدیه جمیعا. شهد بدرا، و قتل یوم أحد شهیدا، قتله أسامة الجشمیّ. انتهی.
قوله: و قتل یوم أحد، غلط من ناسخ کتاب الاستیعاب؛ لأنه قتل یوم بدر، علی ما ذکر غیر واحد من العلماء، منهم ابن عبد البر. و اللّه أعلم.
و هو غیر ذی الیدین القائل للنبی صلی اللّه علیه و سلّم، لما سلم من الصلاة ساهیا: أقصرت الصلاة أم نسیت؟.
و ذو الیدین اسمه الخرباق بن عمرو من بنی سلیم. و کان علی ما ذکر ابن الأثیر و الکاشغری، ینزل بذی خشب من ناحیة المدینة. و کان الزهری علی علمه بالمغازی یقول: إن ذی الیدین هو ذو الشمالین المقتول ببدر.
قال ابن عبد البر: و ذلک وهم منه عند أکثر العلماء. انتهی.
و إنما کان ذلک وهما؛ لأن ذا الشمالین من خزاعة، و ذا الیدین من بنی سلیم، و ذا الشمالین استشهد یوم بدر باتفاق، و ذا الیدین عاش علی ما ذکر ابن عبد البر، و ابن الأثیر و النووی، بعد النبی صلی اللّه علیه و سلّم زمنا، حتی روی عنه المتأخرون من التابعین.
و مما یؤید أنه غیره، کون أبی هریرة- رضی اللّه عنه- شهد قصة السهو علی ما فی الصحیحین، و إسلامه کان عام خیبر باتفاق، و هی بعد بدر بخمس سنین، لکن الزهری ذکر أن قصة ذی الیدین فی الصلاة، کانت قبل یوم بدر، ثم أحکمت الأمور بعد. انتهی.
قال النووی: و تابعه علی ذلک أصحاب أبی حنیفة، و ادعوا أن کلام الناس فی الصلاة یبطلها، و ادعوا أن هذا الحدیث منسوخ. و الصواب ما سبق. انتهی بالمعنی، و اللّه أعلم.

- ذؤیب بن حلحلة، و یقال ذؤیب بن حبیب بن حلحلة بن عمرو بن کلیب بن أصرم بن عبد اللّه بن قمیر بن حبشیّة بن سلول بن کعب بن عمرو بن ربیعة الخزاعی الکعبی، أبو قبیصة:

شهد الفتح مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و له روایة عنه. روی عنه عبد اللّه بن عباس. روی له
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 75
مسلم، و أبو داود و ابن ماجة حدیثا واحدا، و هو أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، کان یبعث معه بالبدن، ثم یقول: «إن عطب منها شی‌ء قبل محله، فخشیت علیه موتا فانحرها، ثم اغمس نعلها فی دمها، ثم اضرب به صفحتها، و لا تطعم أنت و لا أحد من أهل رفقتک» .
و قال صاحب الکمال: روی له عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، أربعة أحادیث. و قال ابن البرقی، فیما نقل عنه المزّی: جاء عنه حدیث واحد.
و ذکر أبو عمر بن عبد البر، أنه شهد الفتح مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم و کان یسکن قدیدا، و له دار بالمدینة، و عاش إلی زمن معاویة، قال: و جعل أبو حاتم الرازی، ذؤیب بن حبیب، غیر ذؤیب بن حلحلة. ثم قال ابن عبد البر، بعد أن ذکر کلام أبی حاتم فی التفرقة بینهما:
و من جعل ذؤیبا هذا رجلین، فقد أخطأ و لم یصب، و الصواب ما ذکرناه، و اللّه أعلم.
انتهی.
و نقل صاحبنا الحافظ ابن حجر، عن ابن سعد و البغوی، أنهما قالا: إن ذؤیبا هذا، بقی إلی زمن معاویة.
و لکن ذکر عن ابن معین ما یخالف ذلک؛ لأن فی تهذیب الکمال للمزّی: و قال المفضل بن غسان الغلّابیّ، عن یحیی بن معین، أتی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، بقبیصة بن ذؤیب الخزاعی، لیدعو له بالبرکة بعد وفاة أبیه، فقال النبی صلی اللّه علیه و سلّم: «هذا رجل نساء». انتهی.
و هذا یدل علی أن ذؤیبا مات فی عهد النبی صلی اللّه علیه و سلّم. و اللّه أعلم بالصواب.
و ذکر ابن الأثیر فی نسبه، غیر ما ذکرناه عن ابن عبد البر؛ لأنه قال: ذؤیب بن حلحلة، و قیل ذؤیب بن قبیصة، أبو قبیصة بن ذؤیب الخزاعی، ثم ذکر فی نسبه ما ذکرنا، فوقعت المخالفة فی اسم أبی ذؤیب، هل هو حلحلة أو قبیصة؟ علی أن النسخة التی رأیتها من کتاب ابن الأثیر سقیمة، و اللّه أعلم بصحة ذلک.
ثم قال ابن الأثیر: و قد روی فی بدن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، بعثها مع ناجیة
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 76
الخزاعی، و سیذکر فی بابه إن شاء اللّه تعالی.
و کان ابن الأثیر ذکر مستدرکا علی أبی عمر، فإنه قال: کان ذؤیب هذا، صاحب بدن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، کان یبعث معه الهدی. انتهی.
و یمکن نفی المعارضة، بأن یکون صلی اللّه علیه و سلّم، بعث هدیه مع ذؤیب و ناجیة. و کان ذؤیب مقدما فی أمرها، و اللّه أعلم.
و فی النسخة التی رأیتها من الکمال، فی نسبه: طلیب، عوض کلیب. و الصواب بالکاف، و کذا ذکره غیر واحد، و اللّه أعلم.

1168- [ذو النون، یونس بن یحیی بن أبی الحسن بن أبی البرکات بن أحمد بن عبد اللّه القصار البغدادی الهاشمی الفقیه:

کان إماما بارعا، عارفا بالحدیث و بطرقه و رجاله، أقام بمدینة زبید مدة، و أخذ عنه بها جمع کبیر، و أقام بمکة مدة، إماما بالمقام، و أخذ عنه بها القاضی إسحاق الطبری و غیره، و ممن أخذ عنه: الفقیه الإمام العلامة إسماعیل بن محمد الحضرمی، قال الجندی:
و لم أتحقق ما آل أمره إلیه، رحمه اللّه تعالی.
و قد قیل إنه توفی سنة ثلاث و ستین و ستمائة، فیما حکاه ابن نقطة و غیره، و قد قیل إن الذی أخذ عنه هو الفقیه محمد بن إسماعیل الحضرمی، والد الفقیه إسماعیل، و صحح هذا بعض العلماء، و قال: هو الصواب؛ لأن تاریخ الخزرجی ذکره فی حرف الذال المعجمة، و لم یذکره تقی الدین الفاسی، فی حرف الذال، و لا فی حرف الیاء، آخر الحروف.
و العجیب أنه قد ذکر فی ترجمة القاضی إسحاق بن أبی بکر الطبری أنه ولد بمکة و سمع بها من زهران بن رستم: جامع الترمذی و من یونس بن یحیی الهاشمی: صحیح البخاری. انتهی] .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 77

حرف الراء

من اسمه راجح‌

1169- راجح بن أبی بکر بن إبراهیم بن محمد القرشی العبدریّ، أبو محمد، و أبو الوفا المیورقیّ، الملقب بمخلص الدین:

ذکره المهدویّ، و قال بعد أن عرفه بما ذکرنا: أحد فضلاء میور و ساداتها، نشأ ببلاد المشرق، و کان من أحسن الناس خلقا، و ألینهم عریکة، و أکثرهم تواضعا و خشوعا، و أحبهم فی الصالحین، و أکثرهم إیثارا.
دخل حلب، فکان شیخ الصوفیة بها، ثم ارتحل إلی بغداد، فاهتزت لدخوله، و بعث له الخلیفة ضیافة وصلة عظیمة، و مع ذلک فلا یبقی شیئا لکثرة إیثاره. و کان کثیر العبادة، لا تکثر عنده البتة، و لا لنفسه عنده حظ، دخلت إلیه فی مرضه الذی توفی فیه، یوم الأحد سابع شوال من سنة ثلاث و أربعین و ستمائة، و هو فی بیت سکناه فی الحرم الشریف، فسألته عن حاله، فنظر إلیّ و ضحک و قال: غدا أدخل الحمام، و بعد غد أستریح إن شاء اللّه تعالی، فکان کما قال- رضی اللّه عنه- فاشتد علیه المرض فی غد، فأدخل المارستان، و فی بعد غد مات، رضی اللّه عنه، بعد صلاة الصبح، و قد صلی الصبح و مات فی إثرها، و ارتج له الحرم.
و ذکر أنه قرأ علی أبی زکریا یحیی بن علی المغیلیّ: کتاب الموطأ، عن ابن الرّمّانة، عن أبی البحر، عن ابن عبد البر، و کتب له بالإجازة أبو القاسم بن الحرستانیّ، و أبو الیمن الکندی، و عبد العزیز بن منینا، و جماعة.
و ذکره ابن منصور بن سلیم فی تاریخه، فقال: شیخ حسن، کان من العلماء و المشایخ الصلحاء، قدم الإسکندریة قبل الستمائة، فسمع بها الحدیث من أبی القاسم عبد الرحمن بن موقا الأبیاری، و أبی زکریا یحیی بن علی المغیلیّ و غیرهما، و تفقه بها، ثم انتقل إلی الشام مدة، و تقدم علی الصوفیة بحلب، و صحبته إلی بغداد، ثم قدم الثغر زائرا، فسمعت منه. و کان ثبتا صالحا ثقة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 78
و ذکر الشریف أبو القاسم الحسینی فی وفیاته، فقال بعد أن ذکر شیئا من روایته:
و کان من الصالحین المشهورین، و جاور بالحرم مدة. و ذکر أنه توفی فی تاسع شوال سنة ثلاث و أربعین و ستمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، و أن مولده- علی ما ذکر- بمیور، فی رجب سنة ثمان، أو أوائل سنة تسع و ثمانین و خمسمائة.

- راجح بن أبی سعد بن أبی نمی محمد بن أبی سعد حسن بن علی بن قتادة، الحسنی المکی:

کان من أعیان الأشراف آل أبی نمی، حسن الشکالة، یحفظ شعرا للأشراف آل أبی نمی، و یذاکر به، و فیه خیر. و کان یطمع فی إمرة مکة، فاخترمته المنیّة دون ذلک.
و کانت وفاته بالمحرم سنة خمس و ثمانمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.

1171- راجح بن علی بن مالک بن حسن بن حسین بن کامل بن أحمد بن یحیی بن حسین بن محمد بن جعفر بن محمد بن عبد اللّه بن محمد بن الحسن بن محمد ابن موسی بن عبد اللّه بن موسی بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی المکی:

توفی یوم السبت رابع المحرم سنة خمس و أربعین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة. و من حجر قبره نقلت نسبه و وفاته.

- راجح بن قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم الحسنی المکی:

أمیر مکة، ولی إمرتها أوقاتا کثیرة کما سیأتی بیانه، و جری له فی ذلک أمور نشیر إلیها؛ لأنه لما مات أبوه، رام الإمرة بمکة، فلم تتهیا له لغلبة أخیه حسن بن قتادة علی ذلک.
و ذکر ابن الأثیر، أنه لما ملک أخوه حسن مکة، کان مقیما فی العرب بظاهر مکة، یفسد و ینازع أخاه حسنا فی ملک مکة. فلما سار حجاج العراق، کان الأمیر علیهم، مملوک من ممالیک الخلیفة الناصر لدین اللّه اسمه آقباش، فقصده راجح بن قتادة، و بذل له و للخلیفة مالا لیساعده علی ملک مکة، فأجابه إلی ذلک. و وصلوا إلی مکة، و نزلوا بالزاهر، و تقدم إلی مکة مقاتلا لصاحبها حسن، و کان قد جمع جموعا کثیرة من العرب
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 79
و غیرهم، فخرج إلیه من مکة و قاتله. و ذکر ما سبق فی ترجمة حسن بن قتادة، من قتل أصحابه لآقباش. و سبق ذلک أیضا فی ترجمة آقباش.
و ذکر ابن محفوظ: أن راجح بن قتادة باین أخاه حسن بن قتادة، لما ملک مکة بعد موت أبیه. فلما کان الموسم الذی مات فیه أبوه، تعرض راجح لقطع الطریق بین مکة و عرفة، فمسکه أمیر الحاج، و کان أمیر الحاج اسمه أبا آقباش، یعنی آقباش السابق ذکره، و کأنه تصحف علیه، و أقام معه الحوطة، فأرسل إلیه صاحب مکة- یعنی حسن بن قتادة- یقول له: سلّمه إلیّ و أسلم إلیک مالا جزیلا، فاتفقا علی ذلک. فقال راجح للأمیر: أنا أدفع إلیک أکثر مما یدفع، فأجابه إلی ذلک، و عزم علی دخول مکة و تسلیمها لراجح، فقتل الأمیر آقباش علی جبل الحبشی، و هرب راجح إلی جهة الیمن، ثم توجه راجح إلی الملک المسعود ملک الیمن. انتهی.
و ذکر أیضا: أن الملک المسعود، لما ملک مکة، ولی راجحا حلی و نصف المخلاف.
انتهی.
و ولی راجح بن قتادة مکة غیر مرة، فی زمن الملک المنصور صاحب الیمن، مع عسکر الملک المنصور، و جری بینهم و بین عسکر صاحب مصر الملک الکامل، و ابنه الملک الصالح أیوب، فی ذلک أمور، ذکرها جماعة من المؤرخین، منهم ابن البزوری؛ لأنه قال فی ذیل المنتظم لابن الجوزی فی أخبار سنة تسع و عشرین و سبعمائة: فی ربیع الآخر، تغلب راجح بن قتادة العلوی الحسنی علی مکة، و أخرج عنها المتولی علیها من قبل الملک الکامل زعیم مصر. فبلغ ذلک مستنیبه، فنفذ له عسکرا نجدة له، فعرف ذلک راجح فخرج عنها.
و قال فی أخبار سنة ثلاثین و ستمائة: فی محرم منها، جمع راجح بن قتادة جمعا عظیما، و قدم مکة شرفها اللّه تعالی، فدخلها و استولی علیها، و طرد عنها من کان بها من عسکر الملک الکامل زعیم مصر، و أمده الملک المنصور عمر بن علی بن رسول زعیم الیمن بعساکره، و أخرج عنها متولیها ألطغتکین، من قبل الکامل.
و فی هذه السنة، وصل عسکر مصر إلی مکة و استولی علیها، و أخرج عنها أمیرها راجح بن قتادة، و عدلوا فی أهلها و أحسنوا السیرة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 80
و فی أوائل صفر سنة ثلاث و ثلاثین، وصل الحاج، و أخبروا بطیب حجهم، و أن الملک الکامل نفذ بعض زعمائه فی ألف فارس إلی مکة، فأخرجوا عنها راجح بن قتادة و استولی علیها.
و ذکر النویری فی کتابه نهایة الأرب، بعض ما ذکره ابن البزوریّ من خبر راجح بن قتادة، و أفاد فی ذلک ما لم یفده البزوریّ؛ لأنه ذکر أن فی صفر سنة ثلاثین و ستمائة، تسلم راجح بن قتادة مکة، و کان قصدها فی سنة تسع و عشرین، و صحبته عسکر صاحب الیمن الملک المنصور، و کان الأمیر فخر الدین ابن الشیخ بمکة، ففارقها.
و ذکر أن فی سنة اثنتین و ثلاثین، توجه الأمیر أسد الدین جفریل إلی مکة، و صحبته سبعمائة فارس، فتسلمها فی شهر رمضان، و هرب منها راجح بن قتادة، و من کان بها من عسکر الیمن. انتهی.
فاستفدنا من هذا، تعیین مقدار عسکر الکامل الذی أنفذه إلی مکة، فی سنة اثنتین و ثلاثین و ستمائة، و تعیین أمیره، و تعیین استیلائهم علی مکة، و وقت خروج راجح منها، و کل ذلک لا یفهم مما ذکره ابن البزوریّ. و استفدنا مما ذکره فی أخبار سنة ثلاثین، أن استیلاء راجح بن قتادة علی مکة فیها، کان فی صفر من هذه السنة، و هو یخالف ما ذکره ابن البزوری فی تاریخ استیلاء راجح علی مکة فی هذه السنة، و أن الأمیر فخر الدین ابن الشیخ، کان بمکة فی هذه السنة.
و ذکر ابن محفوظ هذه الأخبار، و أفاد فیها ما لم یفده غیره؛ لأنه قال: سنة تسع و عشرین و ستمائة، جهز الملک المنصور فی أولها جیشا إلی مکة و راجح معه، فأخذها، و کان فیها أمیر الملک الکامل، یسمی شجاع الدین الدغدکینی، فخرج هاربا إلی نخلة، و توجه منها إلی ینبع، و کان الملک الکامل وجه إلیه بجیش، ثم جاء إلی مکة فی رمضان، فأخذها من نواب الملک المنصور، و قتل من أهل مکة ناسا کثیرا علی الدرب، و کانت الکسرة علی من بمکة.
و قال أیضا فی سنة ثلاثین و ستمائة: ثم جاء الشریف راجح بعسکر من الیمن، فأخرج من کان بمکة من المصریین بالإرجاف بلا قتال، و فی آخرها حج أمیر من مصر، یقال له الزاهد، فی سبعمائة فرس، فتسلم مکة و حج بالناس، و ترک فی مکة أمیرا یقال له ابن المحلی، فی خمسین فارسا، أقام بمکة سنة إحدی و ثلاثین.
و ذکر بعض العصریین فی بعض توالیفه، شیئا من خبر ولایة الأمیر راجح بن قتادة لمکة، فی زمن الملک المنصور صاحب الیمن، و ما جری لراجح و عسکر المنصور، مع
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 81
عسکر الملک الکامل، و ابنه الملک الصالح؛ لأنه ذکر أن الملک المنصور، لما تسلطن بالیمن بعد الملک المسعود، بعث راجح بن قتادة، و ابن عبدان، فی جیش إلی مکة، فنزلوا الأبطح ، و راسل راجح أهل مکة، و ذکرهم إحسان المنصور إلیهم، أیام نیابته بمکة عن المسعود، فمال رؤساؤهم إلیه، و کانوا حالفوا طغتکین، متولی مکة من قبل الملک الکامل صاحب مصر، بعد أن أنفق علیهم، فلما عرف طغتکین ذلک، هرب إلی ینبع، فاستولی راجح و أصحابه علی مکة المشرفة، و ذلک فی ربیع الآخر من سنة تسع و عشرین و ستمائة، و لما عرف بذلک صاحب مصر الملک الکامل، بعث إلی مکة عسکرا کثیفا، مقدمهم الأمیر فخر الدین بن الشیخ، فتسلموا مکة، و قتل ابن عبدان و جماعة من أهل مکة، ثم إن راجحا جمع جمعا، و أمده صاحب الیمن بعساکر، و قصد مکة فتسلمها فی صفر سنة ثلاثین، و خرج منها فخر الدین ابن الشیخ.
فلما کان فی آخر هذه السنة، وصل من مصر أمیر یقال له الزاهد، فی سبعمائة فارس، فتسلم مکة و حج بالناس.
فلما کانت سنة إحدی و ثلاثین، جهز الملک المنصور عسکرا جرّارا و خزانة إلی راجح، فنهض الشریف راجح فی العسکر المنصوری، و أخرجوا العسکر المصری، ثم إن راجحا هرب من مکة، لما قدمها المنصور حاجّا فی هذه السنة، ثم رجع إلیها بعد توجهه إلی الیمن، و أرسل المنصور إلی راجح فی سنة اثنتین و ثلاثین، بخزانة کبیرة علی ید بن النّصیری، و أمره باستخدام الجند، فلم یتمکن راجح من ذلک، لوصول العسکر المصری، الذی أنفذه الکامل مع الأمیر جفریل المقدم ذکره، و توجه راجح و ابن عبدان إلی الیمن.
فلما کانت سنة ثلاث و ثلاثین، بعث المنصور عسکرا من الیمن، مقدمهم الأمیر الشهاب بن عبدان، و بعث بخزانة إلی راجح، و أمره باستخدام العسکر، ففعل.
فلما صاروا قریبا من مکة، خرج إلیهم العسکر المصری، و التقوا بمکان یقال له الخریقین، بین مکة و السّرّین، فانهزمت العرب أصحاب راجح، و أسر ابن عبدان، و بعث به إلی مصر مقیدا، ثم انهزم العسکر المصری من مکة، لما توجه راجح إلی مکة فی صحبة المنصور، و ذلک فی سنة خمس و ثلاثین، و أقام عسکر المنصور بمکة سنة ست
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 82
و ثلاثین، و لا أدری هل کان راجح معهم أم لا، ثم خرج العسکر المنصوری فی سنة سبع و ثلاثین من مکة، لما وصل إلیها الشریف شیحة بن هاشم بن قاسم بن مهنا الحسینی أمیر المدینة، فی ألف فارس من مصر، فجهز المنصور راجحا و ابن النّصیری فی عسکر جرّار.
فلما سمع به شیحة و أصحابه هربوا من مکة، ثم أخذها العسکر المصری فی سنة ثمان و ثلاثین.
فلما کانت سنة تسع و ثلاثین، جهز المنصور جیشا کثیفا إلی مکة مع راجح، فبلغه أن صاحب مصر الصالح أیوب بن الکامل، أنجد العسکر المصری الذی بمکة بمائة و خمسین فارسا. فأقام راجح بالسّرّین، و عرف المنصور الخبر، فتوجه المنصور فی جیش کثیف، فدخل مکة فی رمضان فی سنة تسع و ثلاثین، بعد هرب المصریین، و استناب بمکة مملوکه فخر الدین الشلّاح، و لا أدری هل استناب معه راجحا أم لا، و الظاهر أنه لم یستنبه، ثم عاد راجح لإمرة مکة؛ لأن ابن محفوظ ذکر أنه تسلم مکة فی آخر یوم ذی الحجة سنة إحدی و خمسین و ستمائة، لما انتزعها من جمّاز بن حسن بن قتادة بلا قتال.
و ذکر أن راجحا أقام بمکة متولیا، حتی أخرجه منها ولده غانم بن راجح، فی ربیع الأول من سنة اثنتین و خمسین.
و ذکر شیخنا ابن خلدون: أن راجحا عاد إلی مکة فی سنة خمس و ثلاثین مع الملک المنصور، و خطب له بعد المستنصر الخلیفة العباسی، و استمر إلی سنة سبع و أربعین، فتوجه إلی الیمن هاربا لما استولی علیها ابن أخیه أبو سعد بن علیّ بن قتادة، و سکن السّرّین، یعنی الموضع المعروف الیوم بالوادیین، ثم قصد مکة فی سنة ثلاث و خمسین، و انتزعها من جمّاز بن حسن. انتهی.
قلت: هذا فیه نظر من وجوه: منها: أن راجحا لم یستمر علی مکة من سنة خمس و ثلاثین، إلی سنة سبع و أربعین؛ لأنه ولیها فی هذه المدة جماعة، کما تقدم بیانه.
و منها: أن راجحا لم ینتزع مکة من جماز فی سنة ثلاث و خمسین، و إنما انتزعها قبل ذلک، کما تقدم بیانه فی هذه الترجمة، و ترجمة جماز.
و کانت وفاة راجح فی سنة أربع و خمسین و ستمائة، علی ما ذکر المیورقیّ فیما وجدت بخطه، و لم أستفد ذلک إلا منه. و بلغنی أنه کان مفرطا فی الطول، بحیث تصل یده و هو قائم إلی رکبته.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 83

- راجح بن أبی نمی بن أبی سعد حسن بن علیّ بن قتادة بن إدریس بن مطاعن، الحسنی المکی:

أمیر مکة. ذکر لی شیخنا القاضی جمال الدین بن ظهیرة، أنه استولی علی مکة أشهرا، ثم انتزعت منه، و لم یذکر متی کان ذلک، و ما ذکر لی ذلک غیره، و اللّه أعلم.
و لم أدر متی مات، إلا أنه کان حیّا فی رمضان، سنة ثلاث و ثلاثین و سبعمائة؛ لأنه وفد فیها علی الناصر محمد بن قلاوون، صاحب مصر و أکرمه.

1174- راجح بن محمد بن عبد اللّه بن عمر بن مسعود العمری المکی:

کان من أعیان القواد المعروفین بالعمرة، و له مکانة عند الشریف أحمد بن عجلان صاحب مکة. توفی فی سنة ست و ثمانین و سبعمائة.

- راشد العطار، أبو مسرّة، جد یحیی بن أبی مسرّة:

روی عنه سعید بن سلام العطّار حدیثا، عن هنّاد، الآفة فیه من سعید، کما قال الذهبی. و ذکر أن بعضهم وهّاه.

1176- راشد الغیثیّ:

وجدت فی مجامیع المیروقیّ بخطه، أو خط غیره، أنه من بقایا الصالحین بمکة.
و الغیثی- بغین معجمة ثم یاء مثناة من تحت ثم ثاء مثلثة ثم یاء للنسبة- نسبة إلی الشیخ أبی الغیث بن جمیل، الولی المشهور ببلاد الیمن.

*** من اسمه رافع‌

- رافع بن بدیل بن ورقاء الخزاعی:

تقدم نسبه عند ذکر أبیه، قتل یوم بئر معونة، له و لإخوته: عبد اللّه و عبد الرحمن و سلمة صحبة.
ذکره هکذا ابن الأثیر، و ذکر عن ابن إسحاق، فیما رواه عن غیر واحد من أهل العلم، قالوا: بعث رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، المنذر بن عمرو فی جماعة، منهم: رافع بن بدیل بن ورقاء الخزاعی. و ذکر الحدیث فی قتلهم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 84
و قال ابن الأثیر: أخرجه هکذا ابن مندة و أبو نعیم، و قال أبو نعیم فی هذه الترجمة:
صحف فیه بعض المتأخرین، و إنما هو نافع بالنون لا یختلف فیه. و قال فیه ابن رواحة [من الخفیف]:
رحم اللّه رافع بن بدیل‌رحمة المبتغی ثواب الجهاد
علیه تواطأ أصحاب المغازی و التاریخ، و الحق بید أبی نعیم، و قد وهم فیه ابن مندة.
انتهی. و لم یذکره ابن عبد البر لکونه تصحف. و اللّه أعلم.
و ذکره الذهبی، فقال: رافع بن بدیل بن ورقاء الخزاعی، صحفه بعضهم، و إنما هو نافع بالنون، و سیأتی إن شاء اللّه تعالی. انتهی.

1178- رافع بن نصر البغدادی، أبو الحسن المعروف بالحمّال، بحاء مهملة مفتوحة و میم مشددة:

فقیه الحرم الشریف. قال محمد بن طاهر المقدسی فی ترجمة هیّاج بن عمیر الحطّینیّ الآتی ذکره:
کان هیاج فقیه الحرم بعد رافع الحمّال، و سمعته یقول: کان لرافع الحمال فی الزهد، قدم، و إنما تفقه أبو إسحاق الشیرازی، و أبو یعلی بن الفراء بمراعاة رافع، کانوا یتفقهون و کان یکون معهما. ثم یروح یحمل علی رأسه و یعطیهما ما یتقوتان به.
و ذکره السبکی فی طبقاته فقال: تفقه علی الشیخ أبی حامد الإسفرایینی، و قرأ الأصول علی القاضی أبی بکر الباقلانی، و سمع الحدیث من أبی الحسن رزقویه و غیره.
روی عنه جعفر السراج، و عبد العزیز الکتّانی و غیرهما.
و من شعره [من الرمل]:
اقطع الآمال عن فضل بنی آدم طرّا
أنت ما استغنیت عن مثلک أعلا الناس قدرا
و ذکره الإسنائی فی طبقاته، و قال: کان فقیها أصولیّا زاهدا، أخذ الأصول عن أبی بکر الباقلّانیّ، و الفقه عن الشیخ أبی حامد المروزیّ، ثم قال: توجه إلی مکة و أقام بها إلی حین وفاته، یتعبد و یفتی. توفی بها سنة سبع و أربعین و أربعمائة.

- رافع بن یزید الثقفی:

مذکور فی الصحابة. روی عنه الحسن بن أبی الحسن. ذکره هکذا ابن عبد البر،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 85
و ذکره ابن الأثیر أفود من هذا؛ لأنه قال: رافع بن یزید الثقفی، عداده فی البصریین.
روی أبو بکر الهذلی عن الحسن بن أبی الحسن البصری، عن رافع، أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم قال:
«إن الشیطان یحب الحمرة، فإیاکم و الحمرة، و کل ثوب فیه شهرة». و رواه قتادة عن الحسن عن عبد الرحمن بن یزید بن رافع، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم. أخرجه الثلاثة.

- رافع، مولی بدیل بن ورقاء الخزاعی:

له صحبة. قال ابن إسحاق: لما دخلت خزاعة مکة، لجأوا إلی دار بدیل بن ورقاء الخزاعی، و دار مولی لهم یقال له رافع.
ذکره هکذا ابن عبد البر. و قال ابن عبد البر أیضا فی ترجمة بدیل بن ورقاء الخزاعی مولی رافع؛ و ذکر ابن إسحاق، أن قریشا یوم فتح مکة، لجأوا إلی دار بدیل بن ورقاء الخزاعی، و دار مولاه رافع. انتهی.
و هذا یخالف الأول، فإن القصة واحدة، إلا أن یکون ما ذکر عن خزاعة حین لجأوا إلی مکة، بعد أن قتلهم بنو بکر علی الوتیر ، و هی الواقعة التی أهاجت فتح مکة ،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 86
و یکون ما ذکر عن قریش، وقع فی الفتح، کما هو ظاهر قول ابن إسحاق، و یبعد أن تلجأ قریش فی الفتح إلی دار بدیل و مولاه، لاستغنائهم عن ذلک بمنازلهم، سیما عن دار رافع، فإنها کمنازلهم فی عدم الأمن فیها، بمجرد دخولها، و إنما یأمن داخلها بإغلاقها، و لا کذلک دار أبی سفیان، و حکیم بن حزام، و بدیل بن ورقاء، إن صح تأمین من دخل داره، و اللّه أعلم.
و ما ذکره ابن عبد البر عن ابن إسحاق، من أن خزاعة حین دخلوا مکة لجأوا إلی دار بدیل بن ورقاء الخزاعی، و دار مولی لهم یقال له رافع. ذکره ابن إسحاق فی سیرته تهذیب ابن هشام؛ لأن فیها بعد أن ذکر قتل بنی بکر لخزاعة علی الوتیر: فلما دخلت خزاعة مکة، لجأوا إلی دار بدیل بن ورقاء، و دار مولی لهم یقال له رافع. انتهی.
و لم أر فیها ما ذکره ابن عبد البر عن ابن إسحاق، من دخول قریش یوم الفتح دار بدیل و دار مولاه رافع، و اللّه أعلم بصحة ذلک.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 87

- رامشت بن الحسین بن شیرویه بن الحسین بن جعفر الفارسی، یکنی أبا القاسم، و اسمه إبراهیم، و إنما اشتهر برامشت، و لذلک ذکرناه هنا:

کان من أعیان تجار العجم و خیارهم، له فی الکعبة و فی الحرم و مکة المشرفة آثار تحمد.
منها: الرباط المشهور بمکة عند باب الحزورة من المسجد الحرام، وقفه علی جمیع الصوفیة الرجال دون النساء، أصحاب المرقّعة، من سائر العراق، سنة تسع و عشرین و خمسمائة، کما فی الحجر الذی علی بابه الذی بالمسجد، و وقفت علی کتاب وقفه، و أظنه عندی.
و قد خرب کثیرا لما احترق المسجد فی آخر شوال سنة اثنتین و ثمانمائة، فتطوع بعمارته غیر واحد، أعظمهم جدوی فی ذلک، الشریف حسن بن عجلان صاحب مکة، فإنه بذل لعمارته مائتی مثقال ذهبا، فأزیل بها غالب ما کان فیه من الشعث، أثابه اللّه.
و منها: أنه عمل للکعبة المعظمة میزابا وزنه سبعون منا، وصل به بعد موته، خادمه مثقال، مع مکبّة للمقام، و مجمرتین، و رکب المیزاب فی الکعبة، ثم قلع و أبدل بمیزاب أنفذه الخلیفة المقتفی العباسی، کما ذکرنا فی تألیفنا «شفاء الغرام و مختصراته».
و منها: أن فی سنة اثنتین و ثلاثین و خمسمائة، کسی الکعبة المعظمة، لما لم یصل لها کسوة من جهة الخلیفة، لاشتغاله بالحرب الذی کان بینه و بین الملک السلجوقی إذ ذاک، و کانت کسوة رامشت بثمانیة عشر ألف مثقال مصریة، علی ما ذکر ابن الأثیر، و ذکر أنها من حبرات و غیرها.
و رأیت فی بعض التواریخ، أن کسوة رامشت للکعبة، استقامت علیه بستة آلاف دینار و أنه کساها فی سنة إحدی و ثلاثین.
و من مآثره فی الحرم، حطیم عمله لإمام الحنابلة بالمسجد الحرام، علی ما ذکر ابن جبیر فی أخبار رحلته؛ لأنه قال فیها: و للحنبلی حطیم معطل، و هو قریب من حطیم الحنفی، و هو منسوب إلی رامشت، أحد الأعاجم ذوی الثراء. و کانت له فی الحرم آثارا کریمة من النفقات، رحمه اللّه تعالی. انتهی.
توفی رامشت هذا، فی شعبان سنة أربع و ثلاثین و خمسمائة، و حمل إلی مکة، فوصل
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 88
إلیها سنة سبع و ثلاثین و خمسمائة، و دفن بها بالمعلاة، و من حجر قبره نقلت نسبه و تاریخ وفاته.

- رباح بن أبی معروف بن أبی سارة المکی:

روی عن عبد اللّه بن أبی ملیکة، و عطاء بن أبی رباح، و قیس بن سعد المکی، و مجاهد، و أبی الزبیر المکی، و مغیرة بن حکیم.
روی عنه سفیان الثوری، و ابن أبی فدیک، و أبو داود الطیالسی، و أبو نعیم، و وکیع، و غیرهم.
روی له البخاری فی الأدب، و مسلم ، و أبو داود فی المراسیل و النسائی . ضعفه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 89
ابن معین و النسائی. و قال أبو زرعة و أبو حاتم: صالح.
و قال ابن حبان: کان ممن الغالب علیه التثبت و لزوم الورع و الاجتهاد و العبادة.
و کان یهم فی الشی‌ء بعد الشی‌ء. انتهی.
و رباح: بباء موحدة؛ لأن ابن الأثیر، ذکره فی باب الراء و الباء، ثم عقّبه بربعیّ.

- رباح بن المعترف:

و قال الطبری: ابن عمرو بن المعترف. قال أبو عمر بن عبد البر: یقولون اسم المعترف: وهب بن حجوان بن عمرو بن شیبان بن محارب بن فهر بن مالک بن النضر ابن کنانة القرشی الفهری. کانت له صحبة. و کان شریک عبد الرحمن بن عوف فی التجارة.
روی أنه کان مع عبد الرحمن یوما فی سفر، فرفع صوته، رباح، یغنی غناء الرکبان، فقال له عبد الرحمن: ما هذا؟ قال: غیر ما بأس، نلهو و یقصر عنا السفر. فقال عبد الرحمن: إن کنتم فاعلین، فعلیکم بشعر ضرار بن الخطاب، و یقال إنه کان معهم فی ذلک السفر، عمر بن الخطاب- رضی اللّه عنه- و کان یغنیهم غناء النصب. انتهی.
ذکره هکذا ابن عبد البر. و قال: و ابنه عبد اللّه بن رباح أحد العلماء. انتهی.
و ذکره ابن الأثیر بمعنی هذا، و قال: أسلم یوم الفتح. و قال: و قیل: اسم المعترف:
وهیب أو أهیب. انتهی. و هذا الکلام لا یستقیم هکذا، و لعل سقط منه شی‌ء أو تصحف. و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 90
و قال: ضرار بن الخطاب: رجل من بنی محارب بن فهر. انتهی.

- الربیع بن زیاد، و یقال ابن زید، و یقال، ربیعة بن زیاد الخزاعی، و یقال الحارثی:

مختلف فی صحبته، له عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم حدیث واحد. روی عنه أبو کرز الحارثی.
روی له أبو داود فی المراسیل، و النسائی حدیثا، و هو: «بینما رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یسیر، أبصر شابا من قریش یسیر معتزلا، فسأل عنه، فأخبر به، و أمر فدعی له، فجاء فسأله عن اعتزاله للطریق، فقال: کرهت الغبار. قال: لا تعتزله، فو الذی نفسی بیده، إنه- یعنی الغبار- لذریرة الجنة» . الحدیث.
قال البغوی: لا أدری له صحبة أم لا؟. و قال ابن حبان فی الثقات: ربیعة بن زیاد:
یروی المراسیل. کتبت هذه الترجمة من التهذیب للمزی، ملخصة باختصار.
و قال ابن عبد البر: ربیعة بن زیاد الخزاعی، و یقال، ربیع، روی: الغبار فی سبیل اللّه ذریرة الجنة. فی إسناده مقال. انتهی. و هو المذکور؛ لأن فی الحدیث المشار إلیه فی ترجمة المذکور نحوا من هذا.
و ذکر ابن الأثیر فی نسبه خلاف ذلک؛ لأنه قال: ربیع بن زیاد، و قیل ربیعة بن یزید، و قیل ابن یزید السلمی. روی عنه أبو کرز، و برّة، قال: بینما رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یسیر، إذ أبصر شابا. فذکر الحدیث. و فی آخره: فو الذی نفسی بیده، إنه- یعنی الغبار- لذریرة الجنة. أخرجه أبو نعیم، و أبو موسی، و قال أبو موسی: أخرجه ابن مندة فی ربیعة. انتهی. العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌4 ؛ ص90
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 91
و صاحب هذه الترجمة، و إن کان یقال له الربیع بن زیاد الحارثی علی أحد الأقوال، فلیس هو الربیع بن زیاد الحارثی، الذی استخلفه أبو موسی علی قتال مناذر؛ لأن هذا لم یختلف فی صحبته فیما علمت. و اللّه أعلم.

*** من اسمه ربیعة

- ربیعة بن أکثم بن سخبرة الأسدی، أسد خزیمة:

أحد حلفاء بنی أمیة بن عبد شمس، و قیل حلیف بنی عبد شمس، یکنی أبا یزید، و کان قصیرا دحداحا شهد بدرا، و هو ابن ثلاثین سنة، و شهد أحدا و الخندق، و الحدیبیة، و قتل بخیبر، قتله الحارث الیهودی بالنّطاة.
و من حدیثه: قال کان رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم «یستاک عرضا، و یشرب مصّا، و یقول: هو أهنأ و أمرأ».
روی عنه سعید بن المسیب، و لا یحتج بحدیثه هذا؛ لأن من دون سعید لا یوثق بهم لضعفهم، و لم یره سعید، و لا أدرک زمانه بمولده؛ لأنه ولد فی زمن عمر- رضی اللّه عنه.
ذکره هکذا ابن عبد البر إلا أنا اختصرنا شیئا مما ذکره للاستغناء عنه بما ذکرناه.
و قد روینا حدیثه المذکور فی الغیلانیّات.

- ربیعة بن أمیة بن خلف الجمحی:

ذکره هکذا ابن الأثیر؛ و قال: روی حدیثه یونس بن بکیر، عن ابن إسحاق، من روایته عن یحیی بن عباد، عن عبد اللّه بن الزبیر، عن أبیه عباد، قال: کان ربیعة بن أمیة ابن خلف الجمحی، هو الذی یصرخ یوم عرفة، تحت لبّة ناقة رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم؛ و کان صیتا. و کان یصرخ بما یقوله له رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فی تحریم الدماء و الأموال، الحدیث المشهور، و قال: أخرجه ابن مندة، و أبو نعیم. انتهی بالمعنی.
و ذکر ذلک کله أیضا الذهبی. و قال: قال ابن المسیب: إن عمر- رضی اللّه عنه- غرّب ربیعة بن أمیة فی الخمر إلی خیبر، فلحق بهرقل، فتنصر، فقال عمر- رضی اللّه عنه: لا غرّبت بعده أحدا أبدا. رواه معمر عن الزهری عنه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 92

- ربیعة بن الحارث بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصی بن کلاب القرشی الهاشمی:

یکنی أبا أروی، علی ما ذکر الزبیر بن بکار، قال: و کان أسنّ من عمه العباس بن عبد المطلب، و لم یشهد بدرا مع المشرکین، کان غائبا بالشام، و أطعمه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم بخیبر، مائة و سق کل سنة.
قال: و من ولد ربیعة بن الحارث، آدم بن ربیعة، کان مسترضعا فی هذیل، فقتلته بنو لیث بن بکر، فی حرب کانت بینهم و بین هذیل، و کان الصبی یحبو أمام البیت، فأصابه حجر فرضخ رأسه. و هو الذی یقول له رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یوم الفتح: «ألا إن کل دم کان فی الجاهلیة، فهو تحت قدمی، و أول دم أضعه، دم ابن ربیعة بن الحارث» .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 93
قال: و کان ولد ربیعة بن الحارث: عبد اللّه و محمد و العباس، لا بقیة له، و أمیة و عبد شمس لا بقیة له- و کان یقال لهم: الموره، لم یتموا اثنتین قط:- و عبد المطلب، و أروی- تزوجها حبان بن منقذ- و أمهم جمیعا أم الحکم بنت الزبیر بن عبد المطلب بن هاشم. انتهی.
و هذا الذی ذکره الزبیر، من أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم قال: «و أول دم أضعه دم ابن ربیعة بن الحارث». ذکره ابن البرقیّ عن أبی هشام عن زیاد البکّائیّ عن ابن إسحاق، و جاء ما یوهم خلافه؛ لأن النبی صلی اللّه علیه و سلّم قال فی حجة الوداع: «و أول دم أضع، دم ربیعة بن الحارث». و هذا لا ینافی الأول؛ لأن إضافة الدم إلی ربیعة، باعتبار أنه ولی الدم؛ لأن المقتول ولد له صغیر. و أما ربیعة فلم یقتل، و قد أشار إلی التوفیق بین الخبرین بما ذکرناه ابن الکلبی.
و أما قول الزبیر: و من ولد ربیعة بن الحارث: آدم بن ربیعة، کان مسترضعا فی هذیل، إلی قوله: فأصابه حجر فرضخ رأسه، فإنه یقتضی أن المقتول من ولد ربیعة، هو آدم. و ذکر ذلک ابن حزم فی الجمهرة.
و ذکر ابن الأثیر أن ذلک خطأ؛ لأنه حکی فی اسم المقتول من ولد ربیعة، ثلاثة أقوال، أحدها: أنه آدم، و عزاه للزبیر. و الآخر: تمام، و الآخر: إیاس. و لم یعزهما، ثم قال: و من قال إنه آدم فقد أخطأ؛ لأنه رأی: دم ربیعة. فطن أنه آدم بن ربیعة، و یقال:
إن حماد بن سلمة، هو الذی غلط فیه. انتهی. و فیه نظر؛ لأنه تغلیط بالوهم، و اللّه أعلم.
و ذکر ابن عبد البر فی اسم المقتول من ولد ربیعة، قولین، أحدهما: آدم، و الآخر تمام، و اللّه أعلم.
و إما ما ذکره الزبیر فی أولاد ربیعة بن الحارث، فقد ذکر ابن البرقیّ فیهم ما لم یذکره الزبیر؛ لأنه قال: و کان لربیعة من الولد: عبد اللّه و أبو حمزة، و عون و عباس و عبد المطلب و عبد شمس و جهم و عیاض و محمد و الحارث. انتهی کلام ابن البرقیّ. فزاد کما تری علی الزبیر و نقص، و اللّه أعلم.
و أما قول الزبیر: إن ربیعة بن الحارث کان أسن من عمه العباس، فلیس فیه بیان الزیادة، و قد بینها غیره؛ لأن ابن عبد البر قال فی ترجمته: و کان ربیعة هذا أسن من العباس فیما ذکروا بسنتین. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 94
و قال ابن سعد: هاجر مع العباس و نوفل بن الحارث، و شهد الفتح و الطائف. و ثبت یوم حنین، و توفی بعد أخویه نوفل و أبی سفیان.
و قال خلیفة و العسکری و غیرهما: مات بالمدینة فی أول خلافة عمر رضی اللّه عنه.
و قال الطبرانی: توفی سنة ثلاث و عشرین. و کذلک قال ابن حبان، و ابن عبد البر، إلا أنه لم یجزم به. و حکاه بصیغة التعریض.
و ذکره ابن الأثیر جزما و قال: بالمدینة، قال: و هو الذی قال عنه النبی صلی اللّه علیه و سلّم: «نعم الرجل ربیعة، لو قصر من شعره و شمر ثوبه». و هذا الحدیث یرویه سهل بن الحنظلیة فی خریم بن فاتک الأسدی. و کان ربیعة شریک عثمان بن عفان فی التجارة.
و ذکر ابن الأثیر ما ذکره الزبیر، من إعطاء النبی صلی اللّه علیه و سلّم لربیعة بن الحارث مائة و سق من خیبر.
و قال ابن عبد البر: روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم أحادیث. منها: «إنما الصدقة أو ساخ الناس» فی حدیث فیه طول من حدیث مالک و غیره .
و منها: حدیثه فی الذکر فی الصلاة. و القول فی الرکوع و السجود، روی عنه عبد اللّه بن الفضل. انتهی.
و لا أعلم فی الرّواة عنه أحدا اسمه عبد اللّه بن الفضل، و لعله عبد اللّه بن نافع بن العمیاء، فإنه روی عنه علی خلاف فیه.
و روی عنه أیضا: ابنه عبد المطلب بن ربیعة، و یقال المطلب بن ربیعة. و روی له الترمذی و النسائی حدیثا واحدا، وقع لنا عالیا عنه، و هو حدیث: «الصلاة مثنی مثنی،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 95
و تشهد فی کل رکعتین، و تضرع و تخشع و تمسکن ...» الحدیث، و هو من روایة اللیث ابن سعد، عن عبد ربه بن سعید، عن عمران بن أبی أنس، عن عبد اللّه بن نافع العمیاء، عن ربیعة بن الحارث، عن الفضل بن عباس، عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم رواه الطبرانی أیضا فی الدعاء له، من حدیث شعبة، عن عبد ربه بن سعید، عن عمران بن أبی أنس، عن عبد اللّه بن نافع، عن ربیعة بن الحارث، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم نحوه. و لم یذکر شعبة: الفضل بن عباس.
قال البخاری: حدیث اللیث أصح من حدیث شعبة. و قال الطبرانی: ضبط اللیث بن سعد، إسناد هذا الحدیث، و وهم فیه شعبة.

- ربیعة بن أبی خرشة بن عمرو بن ربیعة بن الحارث بن حبیب بن جذیمة بن مالک بن حسل بن عامر بن لؤی القرشی العامری:

أسلم یوم فتح مکة، و قتل یوم الیمامة شهیدا. ذکره هکذا ابن عبد البر.

- ربیعة بن عبد اللّه بن الهدیر التیمی القرشی:

ذکره هکذا ابن عبد البر، قال: و قالوا: ولد فی حیاة رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و روی عن أبی بکر، و عمر- رضی اللّه عنهما- و هو معدود فی کبار التابعین. انتهی.
و نقل ابن عبد البر عن مصعب الزبیری، نسبه إلی تیم بن مرة.
و ذکره المزی فی التهذیب، و حکی فی نسبه خلافا، و ذلک زیادة «ابن ربیعة» بین عبد اللّه و الهدیر، و غیر ذلک فی نسبه بعد الهدیر، و قال: إنه مدنی، و ذکر من الرواة عنه:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 96
ابنی أخیه محمد بن المنکدر، و أبا بکر بن المنکدر، و ابن أبی ملیکة. و قال: روی له البخاری و أبو داود. و نقل عن ابن حبان، و أبی بکر بن أبی عاصم، أنهما قالا: مات سنة ثلاث و تسعین.

- ربیعة بن عثمان بن ربیعة التیمی:

یعد فی الکوفیین، روی حدیثه عثمان بن حکیم، عن ربیعة بن عثمان، قال: صلی بنا رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم فی مسجد الخیف من منی، فحمد اللّه و أثنی علیه و قال: «نضر اللّه امرءا سمع مقالتی فوعاها فبلغها من لم یسمعها». أخرجه الثلاثة.
ذکره هکذا ابن الأثیر، و لم أره فی الاستیعاب. و ذکره المزّی فی التهذیب، و زاد فی نسبه بعد ربیعة: بن عبد اللّه بن الهدیر. و ذکر أنه أرسل عن سهل بن سعد الساعدی.
و مقتضی هذا أن لا یکون صحابیا، و اللّه أعلم.

- ربیعة القرشی:

قال أحمد بن زهیر: لا أدری من أی قریش هو، حدیثه عن عطاء بن السائب، عن ابن ربیعة القرشی، عن أبیه. روی أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم کان یقف بعرفات فی الجاهلیة و الإسلام.
انتهی.
ذکره هکذا ابن عبد البر، و ذکره ابن الأثیر بمعناه، و قال: أخرجه الثلاثة.

- رزین بن معاویة بن عمار العبدری الأندلسی السّرقسطی، أبو الحسن إمام المالکیة بالحرم:

سمع بمکة من أبی مکتوم بن أبی ذر الهروی: صحیح البخاری. و من الحسین بن علی الطبری: صحیح مسلم. و حدث.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 97
روی عنه قاضی مکة أبو المظفر الشیبانی، و الحافظ أبو موسی المدینی، و الحافظ أبو القاسم بن عساکر، قال: و کان إمام المالکیة فی الحرم، و أجاز للحافظ السلفی، و ذکره فی کتابه «الوجیز». و قال: شیخ عالم، لکنه نازل الإسناد، قال: و له توالیف، منها:
کتاب جمع فیه ما فی الصحاح الخمسة، و الموطأ، و منها، کتاب فی أخبار مکة.
و ذکر لی أبو محمد عبد اللّه بن أبی البرکات الصّدفیّ الطّرابلسیّ: أنه توفی- رحمه اللّه- فی المحرم سنة خمس و عشرین، یعنی: و خمسمائة بمکة، و أنه من جملة من صلی علیه و حضر جنازته.
و ذکر السلفی، أن رزین، سمع علی علی بن فئد؟؟؟؟؟ القرطبی، جملة مما کتب عنه بالإسکندریة. انتهی. و قد رأیت کتاب رزین فی أخبار مکة، و هو ملخص من کتاب الأزرقی.

- رقیم بن الشابة:

یروی عن أبیه عن ابن عباس- رضی اللّه عنهما. و روی عنه ابن عیینة. ذکره هکذا ابن حبان فی الطبقة الثالثة من الثقات.

- رکانة بن عبد یزید بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف بن قصی بن کلاب القرشی المطلبی:

کان من مسلمة الفتح، علی ما ذکر أبو عمر، و ابن الأثیر، و المزی. و ذکر المزی، أن له عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم أحادیث، منها: حدیث أنه طلق امرأته ألبتّة. فأخبر النبی صلی اللّه علیه و سلّم بذلک فقال: «ما أردت إلا واحدة» الحدیث. و حدیث: «لکل دین خلق، و خلق هذا الدین
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 98
الحیاء» و حدیث المصارعة، و فیه: فرق ما بیننا و بین المشرکین، العمائم علی القلانس.
قال: و هو الذی صارع النبی صلی اللّه علیه و سلّم مرتین أو ثلاثة، و ذلک قبل إسلامه، و قیل إن ذلک کان سبب إسلامه، و هو أمثل ما روی فی مصارعة النبی صلی اللّه علیه و سلّم.
و أما ما ذکر من مصارعة النبی صلی اللّه علیه و سلّم أبا جهل، فلیس لذلک أصل. انتهی.
قال النووی: و حدیث مصارعته النبی صلی اللّه علیه و سلّم، مذکور فی کتاب أبی داود و الترمذی فی کتاب اللباس، لکنه مرسل، قال الترمذی: لیس إسناده بالقائم، و فی رواته مجهول.
انتهی .
و یبعد أن یکون سبب إسلامه، کون النبی صلی اللّه علیه و سلّم صرعه، لتأخر إسلامه إلی الفتح، و المصارعة کانت بمکة، علی ما ذکر الزبیر بن بکار، و ذکر أنه یسلم بعد المصارعة.
و ذکر ابن الأثیر: أنه سأل النبی صلی اللّه علیه و سلّم، أنه یریه آیة لیسلم. فأمر النبی صلی اللّه علیه و سلّم شجرة کانت
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 99
قریبة منهما، أن تقبل بإذن اللّه تعالی، فانشقت اثنتین، فأقبلت علی نصف شقّها، حتی کانت بین یدی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فقال له رکانة: لقد أریتنی عظیما، فمرها فلترجع، فأخذ علیه العهد، لئن أمرها فرجعت، لیسلمن، فأمرها فرجعت، حتی التأمت مع شقها الآخر، فلم یسلم. انتهی بالمعنی من کتاب ابن الأثیر.
و هذه القصة کانت بمکة علی ما قیل، و المسجد الذی یقال له مسجد الشجرة- بأعلی مکة- منسوب إلی الشجرة التی اتفقت فیها هذه الآیة، و خبرها أبسط من هذا فی أخبار مکة للفاکهی، و لیس مسجد الشجرة معروفا الآن.
و أما امرأة رکانة التی طلّقها البتة، فهی سهیمة بنت عویمر، و قد ردها إلیه النبی صلی اللّه علیه و سلّم، علی تطلیقتین، بعد أن استحلفه أنه یرید بالبتة واحدة، و کان ذلک بالمدینة.
و قد ذکر الزبیر شیئا من خبر رکانة؛ لأنه قال: و رکانة بن عبد یزید، الذی صارع النبی صلی اللّه علیه و سلّم بمکة قبل الإسلام، قال: و کان أشد الناس، فقال: یا محمد، إن صرعتنی آمنت بک، فصرعه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فقال: أشهد أنک نبی، ثم أسلم بعد، و أطعمه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم خمسین وسقا بخیبر، و نزل رکانة المدینة، و مات بها فی أول خلافة معاویة بن أبی سفیان. انتهی.
و ذکر صاحب الاستیعاب، و صاحب الکمال، أنه توفی سنة اثنتین و أربعین، و قیل توفی فی خلافة عثمان: رضی اللّه عنه. حکاه النووی فی التهذیب، و سبقه إلی ذلک ابن الأثیر فی أسد الغابة.
و أما قول أبی نعیم: إنه سکن المدینة، و بقی إلی خلافة عثمان- رضی اللّه عنه- فإنه لا ینبئ عن موته فی خلافة عثمان، فإن کان ابن الأثیر اعتمد علی ذلک فی موته فی خلافة عثمان، ففیه نظر. و یقال إنه توفی سنة إحدی و أربعین، ذکر هذا القول صاحبنا الحافظ ابن حجر متصلا بما ذکرناه عن أبی نعیم، و لعله من کلامه، و اللّه أعلم، فیکون قولا ثالثا فی وفاته. و اللّه أعلم.
قال النووی: و هو رکانة- بضم الراء و تخفیف الکاف و بالنون- و لیس فی الأسماء رکانة غیره، هکذا قاله البخاری و ابن أبی حاتم و غیرهما، و قال: روی عنه ابنه یزید، و ابن ابنه علی، و أخوه طلحة. انتهی.
قال الزبیر: و من ولده: علی بن یزید بن رکانة، و کان علیّ أشد الناس، و کان له مجد یضرب به المثل، یقال للشی‌ء إذا کان ثقیلا: أثقل من مجد بن رکانة. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 100

- رمیثة بن أحمد [.....] الهذلیّ المسعودی:

المعروف بالخفیر، بخاء معجمة وفاء و یاء مثناة من تحت، کان من أعیان الخفراء الذین یسکنون قریة سولة من وادی نخلة الیمانیة، و ینسب لمروءة و خیر، و کان معتبرا عند الناس، و تغیر عقله قلیلا بأخرة من الکبر، و ما مات حتی کثر تألمه، لموت ولد له کبیر یسمی عبد الکریم، لقیامه عنه بسداد ما یعرض من الفتن بین الأعراب.
توفی فی یوم النفر الأول أو الثانی، من سنة تسع عشرة و ثمانمائة، و دفن بالمعلاة، عن سته و سبعین سنة أو أزید. و أظن- و اللّه أعلم- أن السبب فی شهرته بالخفیر هو و أقاربه، لکون بعض أجدادهم و جماعتهم، کانوا یخفرون الحاج العراقی، إذا قدم علیهم فی بلادهم، و لا مندوحة له عن المرور بقریة التنضب من وادی نخلة الشامیة، و أمرها لبنی مسعود، الذین الخفراء منهم.

- رمیثة بن أبی نمی محمد بن أبی سعد حسن بن علی بن قتادة بن إدریس ابن مطاعن الحسنی المکی:

أمیر مکة، یکنی أبا عرادة، و یلقب أسد الدین، ولی إمرة مکة فیما علمت ثلاثین سنة أو أزید فی غالب الظن- کما سیأتی- فی سبع مرات، مستقلا بذلک أربع عشرة سنة و نصفا و أزید، و شریکا لأخیه حمیضة فی مرتین منهما، مجموعهما نحو عشر سنین، کما سبق فی ترجمة حمیضة، و شریکا لأخیه عطیفة خمس سنین و أزید فی غالب الظن، و سنوضح ذلک کله مع شی‌ء من خبره. و ذلک أنی وجدت بخط قاضی مکة نجم الدین الطبری، أن أباه أبا نمی، لزمه بمشورة بعض أولاده فی یوم الجمعة، رابع عشر المحرم من سنة إحدی و سبعمائة، و أنه و أخاه حمیضة، قاما بالأمر بعده، و کان دعا لهما علی قبة زمزم، یوم الجمعة ثانی صفر سنة إحدی و سبعمائة، قبل موت أبیهما بیومین. انتهی.
و کان من أمر رمیثة، أنه استمر فی الإمرة شریکا لأخیه حمیضة، حتی قبض علیهما فی موسم هذه السنة، و هذه ولایته الأولی؛ و سبب القبض علیهما، أن أخویهما عطیفة و أبا الغیث، حضرا إلی الأمراء الذین حجوا فی هذه السنة، و کان کبیرهم بیبرس الجاشنکیر، الذی صار سلطانا بعد الملک الناصر محمد بن قلاوون، لما توجه إلی الکرک،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 101
فی سنة ثمان و سبعمائة، و شکیا إلی الأمراء، من أخویهما حمیضة و رمیثة؛ لأنهما کانا اعتقلا أبا الغیث و عطیفة، ثم هربا من اعتقالهما، و حضرا عند الأمراء کما ذکرنا، فاقتضی رأی الأمراء القبض علی حمیضة و رمیثة تأدیبا لهما، و حملا إلی القاهرة، و استقر عوضهما فی الإمرة بمکة أبو الغیث و عطیفة، هکذا ذکر ما ذکرناه من سبب القبض علی حمیضة و رمیثة، و تولیة أبی الغیث و عطیفة فی هذا التاریخ، صاحب نهایة الأرب، و إلا فالأمیر بیبرس الداوادار فی تاریخه، و هو الغالب علی ظنی.
و ذکر ذلک صاحب بهجة الزمن فی تاریخ الیمن، إلا أنه خالف فی بعض ذلک؛ لأنه قال فی ترجمة أبی نمی: و اختلف القواد و الأشراف بعد موته علی أولاده، فطائفة مالت إلی رمیثة و حمیضة علی أخویهما فلزماهما، و أقاما فی حبسهما مدة، ثم احتالا فخرجا و رکبا إلی بعض الأشراف و القواد، فمنعوا منها.
و لما وصل الحاج المصری، تلقاهم أبو الغیث، فمالوا إلیه، و لما انفصل الموسم، لزم الأمیر رکن الدین بیبرس الجاشنکیر، حمیضة و رمیثة، و سار بهما إلی مصر مقیدین، و أمر بمکة أبا الغیث، و محمد بن إدریس، و حلفهما لصاحب مصر. انتهی.
و کان من خبر رمیثة، أنه و أخاه حمیضة، ولیا إمرة مکة فی سنة أربع و سبعمائة، و هذه ولایته الثانیة، التی شارک فیها أخاه حمیضة، و دامت ولایتهما لمکة إلی زمن الموسم، من سنة ثلاث عشرة و سبعمائة، و ما ذکرناه من ولایته لإمرة مکة، مع أخیه حمیضة فی هذا التاریخ، ذکره صاحب بهجة الزمن، و أفاد فی ذلک ما لم یفده غیره، مع شی‌ء من خبرهما. و لذلک رأیت أن أذکره.
قال فی أخبار سنة أربع و سبعمائة: و حج من مصر خلق کثیر، و فی جملتهم الأمیر رکن الدین بیبرس الجاشنکیر، فی أمراء کثیرین، و وصل معهم الشریفان رمیثة و حمیضة، ولدا أبی نمی المقدما الذکر فی القبض علیهما، فلما انقضی الحج، أحضر الأمیر رکن الدین أبا الغیث و عطیفة، و أعلمهما أن ملک مصر قد أعاد أخویهما إلی ولایتهما، فلم یقابلا بالسمع و الطاعة، و حصلت منها المنافرة، ثم قال: و استمر حمیضة و رمیثة فی الإمرة یظهران حسن السیرة و جمیل السیاسة، و أبطلا شیئا من المکوس فی السنة المذکورة و التی قبلها. انتهی.
و وجدت فی بعض التواریخ، ما یقتضی أن رمیثة و حمیضة، ولیا مکة فی سنة ثلاث و سبعمائة، و هذا یخالف ما ذکره صاحب بهجة الزمن، و ما سبق قبله، و اللّه أعلم.
و ذکر صاحب البهجة فی أخبار سنة ثمان و سبعمائة: أنه ظهر منهما من العسف ما لا یمکن شرحه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 102
و ذکر أن فی سنة عشر و سبعمائة، حج من الدیار المصریة عسکر قوی، فیه من أمراء الطبلخانات، یریدون لزم الشریفین حمیضة و رمیثة، فلما علما بذلک نفرا من مکة، و لم یحصل العسکر علی قبضهما. فلما توجه العسکر إلی الدیار المصریة، عادا إلی مکة، شرفها اللّه تعالی.
و قال فی أخبار سنة اثنتی عشرة و سبعمائة: و فعل فیها حمیضة و رمیثة ما لا ینبغی من نهب التجار؛ لأنهما خافا أن یقبض علیهما الملک الناصر، فعدلا عن مکة و عادا إلیها بعد ذهاب الملک الناصر، و ذلک أنه حج فی هذه السنة، فی مائة فارس و ستة آلاف مملوک علی الهجن.
و قال فی أخبار سنة ثلاث عشرة و سبعمائة: و فی السنة المذکورة، وصل الشریف أبو الغیث بن أبی نمی من الدیار المصریة إلی مکة المشرفة، و معه عسکر جرّار، فیهم من الممالیک الأتراک ثلاثمائة و عشرون فارسا، و خمسمائة فارس من أشراف المدینة، خارجا عما یتبع هؤلاء من المتخطفة، و الحرامیة، و لما علم حمیضة و رمیثة بأمرهم، هربوا إلی صوب حلی بن یعقوب، و استولی أبو الغیث علی مکة.
و قال فی أخبار سنة أربع عشرة و سبعمائة: ففی المحرم سار أبو الغیث و طقصبا إلی صوب حلی بن یعقوب، لطلب حمیضة و رمیثة، فسارا قدر مرحلتین، و لم یجدا خبرا عن الشریفین المذکورین؛ لأنهما لحقا ببلاد السّراة، و وصلا إلی حلی بن یعقوب، و لم یدخلها طقصبا، و قال: هذه أوائل بلاد السلطان الملک المؤید، و لا ندخلها إلا بمرسوم السلطان الملک الناصر، فعاد علی عقبه. انتهی.
و ولی رمیثة مکة فی سنة خمس عشرة و سبعمائة، و هذه ولایته الثالثة، و دامت ولایته علیها إلی انقضاء الحج، من سنة سبع عشرة و سبعمائة، أو إلی أوائل سنة ثمان عشرة، و استقل بإمرة مکة فیها.
قال صاحب نهایة الأرب فی أخبار سنة خمس عشرة: و فی هذه السنة فی ثالث جمادی الآخرة، وصل الشریف أسد الدین أبو عرادة رمیثة بن أبی نمی، من الحجاز إلی الأبواب السلطانیة، و أظهر التوبة و التنصل و الاعتذار بسالف ذنوبه، و أنهی أنه استأنف الطاعة، و سأل العفو عنه، و إنجاده علی أخیه عز الدین حمیضة، فقبل السلطان عذره و عفا عن ذنبه، و جرد طائفة من العسکر، مقدمهم الأمیر سیف الدین دمرخان بن قرمان، و الأمیر سیف الدین طیدمر الجمدار، فتوجها هما و الأمیر أسد الدین إلی الحجاز الشریف، فی ثانی شعبان، و رحلوا من برکة الحاج فی رابعه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 103
فلما وصلوا إلی مکة شرفها اللّه تعالی، کان بها حمیضة، فقصدوه و کبسوا أصحابه و هم علی غرّة، فقتلوا و سبوا و نهبوا، و فرّ هو فی نفر یسیر من أصحابه إلی العراق، و التحق بخربندا ملک التتار، و استنصر به، فمات خربندا قبل إعانته. انتهی.
و فی هذا ما یوهم أن رمیثة و العسکر الذی کان معه، واقعوا حمیضة بمکة، و لیس کذلک؛ لأنهم لم یواقعوه إلا بالخلف و الخلیف، لهروبه منهم إلیه مستجیرا بصاحبه، کما ذکر البرزالی فی تاریخه، و قد تقدم ذلک فی ترجمة حمیضة.
و ذکر صاحب نهایة الأرب ما یقتضی أن ولایة رمیثة بمکة، زالت بعد انقضاء الحج من سنة سبع عشرة، أو فی أول سنة ثمان عشرة؛ لأنه قال فی أخبار سنة ثمان عشرة و سبعمائة: و فی صفر من هذه السنة، وردت الأخبار من مکة- شرفها اللّه تعالی- أن الأمیر عز الدین حمیضة بن أبی نمی، بعد عود الحاج من مکة، و ثب علی أخیه الأمیر أسد الدین رمیثة، بموافقة العبید و أخرجه من مکة، فتوجه رمیثة إلی نخلة ، و هی التی کان حمیضة بها، و استولی حمیضة علی مکة- شرفها اللّه تعالی- و قیل إنه قطع الخطبة السلطانیة، و خطب لملک العراقین، و هو أبو سعید بن خربند ابن أرغون بن أبغا بن هولاکو.
و ذکر تجرید صاحب مصر فی سنة ثمان عشرة، للعسکر الذی تقدم ذکره فی ترجمة حمیضة لإحضاره، و ذکر أیضا ما یقضی أن رمیثة کان أمیرا علی مکة فی سنة ثمان عشرة، و هذه ولایته الرابعة التی استقل فیها، لأنه قال فی أخبار سنة تسع عشرة:
و فی یوم الخمیس السابع من المحرم، وصل الأمیر شمس الدین آق سنقر الناصری، أحد الأمراء، من الحجاز الشریف، إلی قلعة الجبل، و وردت الأخبار معه، أنه قبض علی الأمیر أسد الدین رمیثة أمیر الحجاز الشریف، و علی الأمیر سیف الدین بهادر الإبراهیمی أحد الأمراء، و هو الذی کان قد جرّد بسبب الأمیر عز الدین حمیضة. و الذی ظهر لنا فی سبب القبض علیهما، أن رمیثة نسب إلی مباطنة أخیه حمیضة، و أن الذی یفعله من التشعیث باتفاق رمیثة، و أن الأمیر لما توجه لمحاربة حمیضة و القبض علیه، رکب إلیه و تقاربا من بعضهما بعضا، و باتا علی ذلک، و لم یقدم الإبراهیمی علی مهاجمته و القبض علیه، فاقتضی ذلک سجنه، و اتصل بالسلطان أیضا، أن الإبراهیمی ارتکب فواحش عظیمة بمکة- شرفها اللّه تعالی- فرسم بالقبض علیهما، و وصل الأمیر أسد الدین
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 104
رمیثة، و رسم علیه بالأبواب السلطانیة أیاما، ثم حصلت الشفاعة فیه، فرفع عن الترسیم، و أقام یتردد إلی الخدمة السلطانیة مع الأمراء، إلی أثناء ربیع الآخر من السنة، فحضر إلی الخدمة فی یوم الاثنین رابع عشره، ثم رکب فی عشیة النهار علی هجن أعدت له و هرب نحو الحجاز، فعلم السلطان بذلک فی یوم الثلاثاء، فجرد خلفه جماعة من عربان العابد، فتوجهوا خلفه، و تقدم الأمیران المبدأ بذکرهما، و من معهما من العربان، فوصلوا إلی منزلة حقل، و هی بقرب أیلة مما یلی الحجاز، فأدرکوه فی المنزلة، فقبضوا علیه و أعادوه إلی الباب السلطانی، فکان وصولهم فی یوم الجمعة الخامس و العشرین من الشهر، فرسم السلطان باعتقاله بالجب، فاعتقل و استمر فی الاعتقال إلی یوم الخمیس، الثانی من صفر سنة عشرین و سبعمائة، فرسم بالإفراج عنه. انتهی.
و ذکر البرزالی ما یوافق ما ذکره النویری فی نهایة الأرب، فی القبض علی رمیثة بمکة، و ذکر أن ذلک فی یوم الثلاثاء رابع عشر ذی الحجة، بعد انقضاء أیام التشریق، و حمل إلی مصر تحت الاحتفاظ.
فلما وصل، أکرمه السلطان و أجری علیه فی کل شهر ألف درهم، فبقی یجری ذلک علیه نحو أربعة أشهر، و هرب من القاهرة إلی الحجاز، و علم السلطان بهزیمته فی الیوم الثانی، فکتب إلی الشیخ آل حرب یقول له: هذا هرب علی بلادک معتمدا علیک، و لا أعرفه إلا منک، فرکب شیخ آل حرب بالهجن السبق، و سار خلفة مجدّا، فأدرکه نائما تحت عقبة أیلة، فجلس عند رأسه، و قال: اجلس یا أسود الوجه، فانتبه رمیثة، فقال:
صدقت، و اللّه لو لم أکن أسود الوجه، لما نمت هذه النومة المشئومة حتی أدرکتنی، فقبض علیه و حمله إلی حضرة السلطان، فألقاه فی السجن و ضیق علیه، فقیل له: إنه وجع یرمی الدم. و کان قبض علیه شیخ آل حرب، فی شهر جمادی الأولی سنة تسع عشرة و سبعمائة. انتهی.
و إنما ذکرنا ما ذکره البرزالی؛ لأنه یخالف ما ذکره النویری فی أمرین، أحدهما: فی تاریخ القبض علی رمیثة؛ لأنه علی ما ذکر البرزالی، کان فی جمادی الأولی، و علی ما ذکر النویری، کان فی ربیع الآخر، و الآخر: أن ما ذکره النویری، یقتضی أن رمیثة لما وصل إلی مصر أهین، و ما ذکره البرزالی، أنه أکرم عند وصوله إلی مصر. و فیما ذکر البرزالی فائدة لیست تفهم من کلام النویری، و هی تاریخ القبض علی رمیثة و غیر ذلک، و کان من أمر رمیثة أنه أطلق فی سنة عشرین و سبعمائة، و توجه إلی مکة، و لکن أمر مکة إلی أخیه عطیفة، علی ما ذکر البرزالی؛ لأنه قال فی تاریخه:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 105
و فی الثالث و العشرین من ذی القعدة، وصل نائب السلطنة الأمیر سیف الدین أرغون، هو و بیته و أولاده و ممالیکه، و معه الأمیر رمیثة بن أبی نمی، و تألم لذلک أهل مکة، لکن ولی أمر مکة إلی أخیه عطیفة.
و ذکر أیضا ما یقضی أن أمر مکة فی بعض سنی عشر الثلاثین و سبعمائة، کان إلی أخیه عطیفة، و سیأتی ذلک فی ترجمته.
و ذکر أیضا، ما یقتضی أنه کان أمیر مکة فی سنة إحدی و عشرین و سبعمائة؛ لأنه قال فی أخبار هذه السنة: ورد کتاب موفق الدین عبد اللّه الحنبلی، إمام المدرسة الصالحیة من القاهرة، و هو مؤرخ بمستهل جمادی الآخرة، یذکر فیه أنه جاء فی هذا القرب، کتاب من جهة عطیفة أمیر مکة، یذکر فیه أن رمیثة قد حلف له بنو حسن، و قد أظهر مذهب الزیدیة.
و جاء معه کتاب آخر، من جهة مملوک هنالک لنائب السلطنة، فیه مثل ما فی کتاب عطیفة. و قد انجرح السلطان من هذا الأمر، و اشتد غضبه علی رمیثة.
و ذکر أنه فی سنة ست و عشرین و سبعمائة، قدم إلی الدیار المصریة. انتهی.
و ذکر ابن الجزری فی تاریخه، ما یقتضی أن رمیثة کان أمیرا علی مکة فی بعض سنی عشر الثلاثین و سبعمائة؛ لأنه ذکر أنه سأل المحدث شهاب الدین أبا عبد اللّه محمد بن علی بن أبی بکر الرّقّیّ المعروف والده بابن العدیسة، بعد قدومه إلی دمشق من الحج، فی سنة خمس و عشرین و سبعمائة، عن أمور تتعلق بالحجاز و غیره. و أنه قال له: و الحکام یومئذ علی مکة، الأمیران أسد الدین رمیثة، و سیف الدین عطیفة، ولدا الشریف نجم الدین بن أبی نمی الحسنی المقدم ذکره. انتهی.
و قال ابن الجزری: فی أخبار سنة ثلاثین و سبعمائة: و حضر الأمیر عطیفة علی العادة، و لبس خلعة السلطان، و لم یحضر أخوه رمیثة، و لا اجتمع بالأمراء، و لکنه حضر الموقف مع أخیه. انتهی.
و رأیت فی بعض التواریخ: أنه لما قدم مکة فی سنة عشرین و سبعمائة، کان أمیرا علی مکة، و ولایته فی هذا التاریخ إن صحت هذه، ولایته الخامسة، و إلا فهی ما ذکره ابن الجزری من ولایته فی عشر الثلاثین کما سبق تعیینه، و ولایته السادسة هی أطول ولایاته؛ لأنها دامت اثنتی عشرة سنة أو أزید.
و فی تاریخ ابن الجزری شی‌ء من خبر ابتدائها؛ لأنه ذکر أنه لما وصل العسکر المجرد
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 106
إلی مکة، فی سنة إحدی و ثلاثین و سبعمائة، بسبب قتل ألدمر، وجدوا الأشراف و العبید جمیعهم قد هربوا، و جاء المشایخ و الصلحاء إلیهم، و تشفعوا إلیهم و استحلفوا الأمراء للشریف رمیثة، علی أنه إذا جاء إلی مکة لا یؤذونه، فحضر عند ذلک إلی مکة، و اجتمع بالأمراء، و بذل الطاعة، و حلفوا له، و کسوه الخلعة السلطانیة، و ولوه إمرة مکة، و قرئ تقلیده، و أمان السلطان عز نصره، و انفصل الحال، و أخبره أن أخاه و أولاده و العبید هربوا إلی الیمن، و أقام العسکر بمکة إحدی و ثلاثین یوما، ثم توجهوا منها إلی المدینة الشریفة، بعد أن تأخر منهم خمسون نفسا بسبب الحج، و یعودون مع الرکب، و حصل خیر کثیر، فالحمد للّه لم یرق بسببهم، محجمة دم، و لا آذوا أحدا من الخلق.
و ذکر أن المقدم علی هذا العسکر، الأمیر سیف الدین أیدغمش أمیر مائة مقدم ألف، و کان فیهم أربعة أمراء، و لم یروا فی طریقهم أحدا من العرب و لا غیرهم، و وجدوا الأشراف و العبید جمیعهم قد هربوا. و ذکر أن وصولهم إلی مکة کان فی العشر الأول من ربیع الآخر، سنة إحدی و ثلاثین و سبعمائة، و أنه وصل إلی السلطان رسول من أمیر مکة رمیثة، و توجه من القاهرة فی سادس عشر جمادی الآخرة من السنة.
و ذکر ابن محفوظ شیئا من خبر ولایة رمیثة السادسة، و بعض حاله فیها مع أخیه عطیفة و غیر ذلک؛ لأنه ذکر ما معناه، أن الشریفین عطیفة و رمیثة، لما سمعا بوصول العسکر إلی مکة، الذی مقدمه أیتمش، ولّیا منهزمین إلی جهة الیمن، و هرب الناس من مکة إلی نخلة و غیرها، و دخل العسکر مکة، فأقام بها مدة شهر، ثم بعد ذلک سیروا للشریف رمیثة أمانا، و هو خاتم و مندیل؛ لأنه لم یکن متهما فی قتل الأمیر- یعنی ألدمر- و قالوا: ما قتله إلا مبارک بن عطیفة، فلما أن جاءه الأمان، تقدم إلیهم فخلعوا علیه، و أعطوه البلاد وحده دون أخیه عطیفة، و أعطوه خیرا کثیرا، من الدقیق و الکعک و الشعیر و السکر، و أعطوه أربعین ألف درهم، و ارتحلوا عنه إلی مصر.
و ذکر أیضا ما معناه: أن فی سنة أربع و ثلاثین، جاء الشریف عطیفة من مصر، و نزل أم الّدمن، ثم جاء إلی مکة و أخذ نصف البلاد من أخیه الشریف رمیثة.
فلما کان لیلة النزول من منی، أخرجه رمیثة بلا قتال، فتوجه إلی مصر صحبة الحاج، و أقام بها إلی أن جاء مع الحاج المصری، فی سنة خمس و ثلاثین، متولیا لنصف البلاد، و أخذ ذلک بلا قتال.
و ذکر أیضا ما معناه: أن رمیثة و عطیفة، کانا متولیین البلاد فی سنة ست و ثلاثین، و أن بعد مدة، جرت بینهما و حشة و مباعدة، فأقام الشریف عطیفة بمکة و معه الممالیک، و رمیثة بالجدید إلی شهر رمضان.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 107
فلما کان فی الیوم الثامن و العشرین منه، رکب الشریف رمیثة فی جمیع عسکره، و دخل مکة علی الشریف عطیفة، بین الظهر و العصر. و کان الشریف عطیفة برباط أم الخلیفة، الخیل و الدروع و التجافیف فی العلقمیّة، فلم یزالوا قاصدین إلی باب العلقمیّة، و لم یکن معهم رجاجیل، فوقف علی باب العلقمیّة من حماها إلی أن أغلقت، و الموضع ضیق لا مجال للخیل فیه، و حمت ذلک الغزو العبید، فلم یحصل فی ذلک الیوم للشریف رمیثة ظفر، و قتل فی ذلک الیوم من أصحاب رمیثة، وزیره واصل بن عیسی الزباع- بزای معجمة و باء موحدة و ألف و عین مهملة- و خشیعة بن عم الزباع، و یحیی بن ملاعب، و ولّوا راجعین إلی الجدید، و لم یقتل من أصحاب عطیفة غیر عبد واحد أو اثنین، و اللّه أعلم.
و ذکر أن فی هذه السنة، لم یحج الشریفان رمیثة و عطیفة؛ لأن رمیثة أقام بالجدید و عطیفة بمکة.
و ذکر ما معناه: أن رمیثة و عطیفة اصطلحا فی سنة سبع و ثلاثین، و أقاما مدة، ثم توجها إلی ناحیة الیمن بالوادیین، و ترک عطیفة ولده مبارکا بمکة، و ترک رمیثة ولده مغامسا بالجدید، و حصل بین مبارک و مغامس وحشة و قتال ظفر فیه مبارک.
و ذکر أن فی هذه السنة، استدعی صاحب مصر الشریفین عطیفة و رمیثة، فذهبا إلی مصر، فلزم عطیفة، و أعطی رمیثة البلاد، و جاء إلی مکة.
و ذکر فی أخبار سنة ثمان و ثلاثین: أن الشریف رمیثة کان متولیا مکة وحده إلی أن مات.
و ذکر أن فی سنة أربع و أربعین و سبعمائة؛ اشتری عجلان و ثقبة البلاد، من والدهما الشریف رمیثة بستین ألف درهم؛ لأنه کان ضعف و کبر و عجز عن البلاد و عن أولاده، و بقی کل منهم له حکم.
و بعد ذلک توجه الشریف ثقبة إلی مصر، باستدعاء من صاحبها الصالح إسماعیل بن الملک الناصر محمد بن قلاوون، و بقی عجلان وحده فی البلاد، إلی ذی القعدة، ثم وصل مرسوم من سلطان مصر، برد البلاد علی الشریف رمیثة، و لزم الشریف ثقبة فی مصر. فلما علم الشریف عجلان بذلک، خرج إلی ناحیة الیمن.
ثم قال: و بعد رواح الحاج، وصل الشریف عجلان من جهة الیمن و نزل الزاهر، و أقام به أیاما، ثم بعد ذلک اصطلح هو و أبوه، و أخذ من التجار مالا جزیلا، و ما ذکره
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 108
من وصول مرسوم سلطان مصر، برد البلاد علی الشریف رمیثة، هی ولایته السابعة.
ثم قال: فی سنة خمس و أربعین و سبعمائة، کان المتولی لمکة، الشریف رمیثة.
ثم قال: فی سنة ست و أربعین و سبعمائة، توجه الشریف عجلان إلی دیار مصر، فأعطاه السلطان الملک الصالح البلاد، دون أبیه رمیثة. انتهی.
و وجدت بخط غیره، أن فی لیلة الثامن عشر من جمادی الآخرة، من سنة ست و أربعین و سبعمائة، بعد المغرب منها، دعی للشریف عجلان علی زمزم، و قطع دعاء والده رمیثة.
و مات یوم الجمعة الثامن من ذی القعدة، سنة ست و أربعین و سبعمائة بمکة، و طیف به وقت صلاة الجمعة، و الخطیب علی المنبر قبل أن یفتتح الخطبة، و سکت الخطیب حتی فرغوا من الطواف به. و کان ابنه عجلان یطوف معه، و جعله فی مقام إبراهیم، و تقدم أبو القاسم بن الشقیف الزّیدی للصلاة علیه، فمنعه من ذلک قاضی مکة شهاب الدین الطبری، و صلی علیه بحضرة عجلان و لم یقل شیئا، و دفن بالمعلاة عند القبر الذی یقال إنه قبر خدیجة بنت خویلد- رضی اللّه عنها- زوج النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و لما مرض لم یکن بمکة، و أتی به إلیها. و قد دخل فی النزع فی نصف لیلة الخمیس، السابع من ذی القعدة. انتهی بالمعنی.
و للأدیب موفق الدین علیّ بن محمد الحندیدیّ من قصیدة یمدح بها الشریف رمیثة بن أبی نمی أولها [من الکامل] :
باللّه هات عن اللوی و طلوله‌و عن الغضا و حلاله و حلوله
أطل الحدیث فإن تقصیر الذی‌یلقی من التبریح فی تطویله
علل بذکر العامریة قلبه‌فشفاء غلة ذاک فی تعلیله
و إذا علیل الریح أهدی نحوه‌نشرا فنشر علیله بعلیله
رشأ دنا فرمی فؤاد محبه‌عن قوس حاجبه بسهم کحیله
و حوی القلوب بأسرها فی أسره‌و سبا النهی برسیله و أسیله
و بیاضه و سواده و قویه‌و ضعیفه و خفیفه و ثقیله
و منها:
و تفیأ الظل الذی ضمنت له الأیام بین مبیته و مقیله
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 109 حط الرحال بمکة و أقام فی‌حرم الخلافة بعد طول رحیله
جلب المدیح بمنجد بن محمد بن نبیه بن وصیه بن بتوله
و أغر أنجبه البطین و مجه ابراهیمة فی صلب إسماعیله
و منها:
ما بین شبره و بین شبیره‌شرف یطول لهاشم و عقیله
نسب کمشتق الشموس و مفخرباع الکواکب قاصر عن طوله
أما الفروع فلیس مثل فروعه‌و کذا الأصول فلیس مثل أصوله
یا ابن المظلل بالغمامة و الذی‌قد أنزل القرآن فی تفضیله
ما ذا عسی مدحی و قد نزل الثنافیکم من الرحمن فی تنزیله
فی هل أتاک و هل أتی و حدیده‌حقّا و غافره و فی تنزیله
قالوا مدحت رمیثة فأجبتهم‌لیس المدیح ینال غیر منیله
و لکیف لا أثنی علی من عمنی‌دون الوری من خیره بجزیله
بنضاره و لجینه و ثوابه‌و ثیابه و رکابه و خیوله
و للأدیب أبی عامر منصور بن عیسی بن سحبان الزیدی فی الشریف رمیثة مدائح کثیرة، منها قصیدة أولها [من الکامل]:
ما أومضت سحرا بروق الأبرق‌إلا شرقت بدمعی المترقرق
و منها:
صنم شغفت به و غصن شبابه‌غض و برد شبیبتی لم یخلق
شقت عری کبدی شقائق خده‌و بکأس فتنته سقیت و ما سقی
و منها:
ما فات من عمری فللغید الدمالا أرش فیه و للصبابة ما بقی
و من مدیحها:
رجل إذا اشتبه الرجال عرفته‌بجلال صورته و حسن المنطق
و مظفر الحملات یرقص منه قلب المغرب الأقصی و قلب المشرق
علم یدل علی کمال صفاته‌کرم الفروع له و طیب المعرق
یلقی بوجه البشر طارق بابه‌کرما و یرزق منه من لم یرزق
عزت بنو حسن بدولته التی‌عز الذلیل بها و أمن المفرق
هو صبح لیلتها و بدر ظلامهاو لسان حکمتها و صدر الفیلق
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 110 لا یتقی من کل حادثة بهاو به بمکروه الحوادث تتقی
و له من قصیدة أولها [من الخفیف]:
حفظ العهد بعدنا أم أضاعه‌و عصی لإتمامه أم أطاعا
و رعی حرمة الجوار و راعی‌أم دهی بالفراق قلبی و راعا
من یکن یحمد الوداع فإنی‌بعد یوم النوی أذم الوداعا
جیرتی ما لنا حفظنا هواکم‌و غدا حبنا لدیکم مضاعا
إن من قدر الفراق علیناقادر أن یقدر الاجتماعا
قل لذات القناع هل جئت ذنبّافیک حتی أسبلت دونی القناعا
إن من أشبع السوار بزیک لمجری الوشاح منک أجاعا
و منها:
خالط الناس بالخداع فما أکثر أهل الزمان هذا خداعا
قل لأهل الزمان لست و إن ریع سوای بکیدکم مرتاعا
نحن فی دولة إذا ما مدت الناس إلینا شبرا مددنا ذراعا
إن یکن قبلها نزاع فقد أصبح حتی الصغیر منها یراعی
و منها:
طلبت بی أبا عرادة عیس‌لا تمل الإرقال و الإیضاعا
عرست من رمیثة بعراص‌لم یزل نبت روضها ممراعا
نزلت سوحه عطاشا جیاعافأقامت به رواء شباعا
رجل لا تراه بالمال مفراحا و لا من ملمة مجزاعا
و علیه بکر الخلافة ألقت‌إذ رأته رداءها و القناعا
لیس بالنازل الوهاد من الأرض و لکنه یحل البقاعا
موقدا ناره علی نشز الأرض إذا الناس لبسوها القفاعا
نم هنیئا یا جاره مل‌ء عینیک و لا تخش ثانیا أن تراعا
و له فیها من أخری أولها [من الطویل]:
جنانک أمضی من عطاش القنا عزماو أرجح من رضوی و من یذبل حلما
و کل له ضد یسامیه فی العلاو لست تسامی لا و من علم الأسما
فما للمعالی یا رمیثة غایةتفوت الوری إلا أحطت بها علما
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 111 تعد رسول اللّه جدا و حیدراأبا و البتول الطهر [....] أما
و تندب إبراهیم خالا و تعتزی‌إلی جعفر الطیار منتسبا عما
و له فیه من أخری [من الطویل]:
و مجدولة جدل العناة تباعدت‌مزارا و ما أشهی إلی مزارها
تقول حمتنی أن أمیط لثامهاو کان بودی أن أحل إزارها
مهاة إذا ما أفرشتنی یمینهاو هوم طرفی أفرشتنی یسارها
یساور قلبی باعث و الوجد و الشجاإذا رکبت فی ساعدیها سوارها
و منها فی المدح:
ملیک أقام الحق بعد اعوجاجه‌و سید من سمک المعالی منارها
متی بطرت قوم أذل عزیزهاو إن عثرت جهلا أقال عثارها
إذا جاد یوما لم یشق غباره‌و إن شهد الهیجاء شق غبارها
أشم قیادی الأبوة برده‌حوی حلم آل المصطفی و وقارها
و أبلج مخضور الخوان یمینه‌تزیل عن المسترفدین افتقارها
جمال یحار الطرف فیه و عزمه‌کسا فخرها قحطانها و نزارها
و ما برحت إن صحت فوا لمنجدکبار أیادیه تؤم صغارها
و للأدیب عفیف الدین علی بن عبد اللّه بن علی بن جعفر، قصیدة فائقة یمدحه بها، فمن غزلها [من الکامل]:
فتن القلوب هواکم حتی لقدکاد الهوی بهواکم أن یفتنا
حیا الغمام دیار قوم طبعهم‌أن لا یخاف الجار فیهم ما جنی
أمیمّم الحرم الشریف و قاصداآل النبی ظفرت غایات المنی
لا تحسبن أبی نمی غائبافرمیثة بن أبی نمی هاهنا
ضرب السرادق حول کعبة مکةو غدا لها رکنا و کان الأیمنا
و حمی الذی قد کان والده حمی‌و بنی الذی قد کان والده بنی
خیل تقاد إلی العطاء و مثلهاتغزو و أخری فی المرابط صفنا
و طما خلال النقع مثل جداول‌بسکونه غسلت قمیصا أدکنا
و فتی یسابق فی الطعان قرانه‌فبه تکاد قناته أن تطعنا
یکنونه أسدا و حیدر جده‌و القوم فعلهم دلیل بالکنی
ابن الذبیحین الذبیح بمکةو المفتدی بالذبح فی وادی منی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 112 فهو التمام لبیت آل محمدو هو الحسام بل السنام بل السنا
و حسامه سبق القضا و خوانه‌ملأ الفضا و طعانه أفنی القنا
ما زال یفنی المعتدین بسیفه‌حتی لقد لقی القنا منه الفنا
و یجود بالأموال حتی إنه‌لیری ذهاب المال مالا یقتنی
فإذا وردت إلی خضم نواله‌فابسط یدیک فقد أصبت المعدنا
تأبی سوائمه الربیع لما رأت‌أن لیس یذبح منه إلا الأسمنا
و یظن خازنه الحفیظ لماله‌أن الضیاع لماله أن یخزنا
قیل یضم إلی عظیم مهابةخلقا أرق من النسیم و ألینا
تقف المنیة و الأمانی حیث مایومی و لیس تسیر حتی یأذنا
ما ذا یقول المدح فیمن مدحه‌جعل الإله به کتابا بینا
طوقتنی و أخوک طوقی منةأحسنت فیها حیث شئت و أحسنا
لما حططت الرحل فی ساحاتکم‌أولیتم النعم الفرادی و الثنا
قد صرت تعرفنا لدیک فإن تردیوم المعاد لحوض جدک فاسقنا
لیس اللسان یطیق أن یحصی لکم‌شکرا فکونی یا جوارح ألسنا
فلأشکرن و فوق شکری أنتماو لأثنین و أنتما فوق الثنا

1197- روزبة بن القاسم بن إبراهیم الأرجانی الصّوفیّ:

ذکره هکذا السلفی فی معجم السفر له، و قال: جاور بمکة سنین، و صحب عزیزا الأصبهانی، و أقرانه من شیوخ الحرم. و کان یحفظ القرآن و یقرؤه قراءة جیدة، بقراءة ابن عامر. قال: و قد دخلت أصبهان و أقمت بها، و قرأت القرآن بمکة علی أبی معشر الطبری، و علی أبی غلام الهرّاس بواسط، و علی غیرهما من الشیوخ. و کان من دعائه:
اللهم ردّنی بکرمک إلی حرمک. رأیته عند قبر ذی النّون المصری، فجاء معی و دلنی علی قبور الصالحین. و کان له شأن بمصر مدة مدیدة.
قال السلفی: سمعته بمصر یقول: سمعت عبد اللّه بن موسی الصعیدی یقول: سمعت عبد الرحمن بن عتیق الصقلی یقول: احذر أن تکون ممن یسأل الناس إلحافا و ینفق إسرافا.

- ریحان بن عبد اللّه، المعروف بالرّمیدیّ العدنی:

کان ذا ملاءة و عبادة، و فیه خیر و دیانة. تردد إلی مکة غیر مرة، و جاور بها ثلاث سنین أو نحوها متصلة بوفاته.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 113
توفی یوم الاثنین، ثالث ذی الحجة، سنة عشر و ثمانمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.

- ریحان بن عبد اللّه الحبشی، المعروف بالعینی المکی:

ولی أمر المکس بجدة، فی دولة السید علی بن عجلان، و حصل دنیا و أملاکا، ثم ذهب غالب ذلک منه، و فیه مروءة. و مات بزبید، فی شوال أو رمضان، سنة ست عشرة و ثمانمائة.
و العینی: بعین مهملة و یاء مثناة من تحت و نون ثم یاء للنسبة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 114

حرف الزای‌

- زاهر بن رستم بن أبی الرجاء بن محمد الأصبهانی الأصل البغدادی المولد، مکین الدین أبو شجاع:

إمام المقام الشریف بالمسجد الحرام، قرأ بالروایات علی أبی محمد عبد اللّه بن علی سبط الخیاط، و أبی الکرم الشهرزوری، و سمع منهما و من أبی الفتح الکروخیّ، سمع علیه جامع الترمذی، و من أبی الفضل الأرمویّ، و أبی غالب بن الدایة، و أبی سعد أحمد بن محمد بن أبی سعد البغدادی، و مفلح الدومی، و أبی الحسن بن عبد السلام، و سعید بن البنا، و أحمد بن طاهر المیهنی و غیرهم. و حدث ببغداد و واسط و مکة.
روی عنه الحفاظ: الزکی البرزالی، و الضیاء المقدسی، و یوسف بن خلیل الحلبی، و غیرهم من الأعیان، منهم: سلیمان بن خلیل العسقلانی، و یعقوب بن أبی بکر الطبری- و من طریقه روینا جامع الترمذی- و النجیب الحرانی، و هو خاتمة أصحابه بالسماع، و أما بالإجازة، فالفخر بن البخاری.
ذکره ابن الدبیثی فی تاریخ بغداد، و قال: تفقه علی مذهب الشافعی، و صحب الصوفیة برباط شیخ الشیوخ مدة، و کان یسکن فی بغداد بدرب صالح من سوق الثلاثاء، و کان خیرا، خرج قبل موته بسنین إلی مکة، زادها اللّه شرفا، و أقام بها إلی أن توفی، و أم بالناس فی مقام إبراهیم علیه السلام أعواما، إلی أن عجز و انقطع فی منزله.
و ذکره ابن مسدی فی معجمه، و قال: کان جمالا لمنصبه، جلالا لأهل مذهبه.
انتهی.
توفی بمکة یوم الأربعاء، تاسع ذی القعدة من سنة تسع و ستمائة.
و ذکر وفاته فی ذی القعدة: ابن نقطة، و المنذری، و ابن مسدی. و ذکر أنه ولد فی سنة إحدی و عشرین و خمسمائة ببغداد، و فی ذلک نظر؛ لأن ابن الدّبیثیّ قال: إنه سئل عن مولده فقال: مولدی سنة ست و عشرین و خمسمائة.
و ذکر مولده هکذا: ابن نقطة و المنذری، و قال: فی جمادی الأولی منها.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 115

من اسمه الزبیر

- الزبیر بین بکار بن عبد اللّه بن مصعب بن ثابت بن عبد اللّه بن الزبیر ابن العوام القرشی الأسدی الزبیری المدنی، یکنی أبا عبد اللّه بن أبی بکر:

قاضی مکة، مؤلف کتاب «النسب لقریش»، روی عنه: إبراهیم بن المنذر، و إسماعیل ابن أبی أویس، و أبی ضمرة أنس بن عیاض اللیثی، و سفیان بن عیینة، و عبد المجید بن عبد العزیز بن أبی رواد، و عبد اللّه بن نافع الصائغ، و عبد الملک بن الماجشون، و جماعة غیرهم.
روی عنه: ابن ماجة ، و ابن أبی الدنیا، و أبو حاتم الرازی، و أبو القاسم البغوی، و ابن صاعد، و القاضی المحاملی، و إبراهیم بن عبد الصمد الهاشمی، و من طریقیهما وقع لنا حدیثه عالیا.
و قال أبو القاسم البغوی: کان ثبتا عالما ثقة، و قال أحمد بن علی السلیمانی فی کتاب «الضعفاء» له: منکر الحدیث.
قال الحافظ بن حجر، بعد ذکره لکلام البغوی و السّلیمانی: و هذا جرح مردود. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 116
و صدق أبقاه اللّه؛ لأن الدار قطنی قال: إنه ثقة. و قال الحافظ أبو بکر الخطیب البغدادی: کان ثقة ثبتا عالما بالنسب، عارفا بأخبار المتقدمین، و مآثر الماضین. و له الکتاب المصنف فی نسب قریش و أخبارها، ولی القضاء بمکة، و ورد بغداد و حدث بها.
و قال أبو بکر محمد بن عبد الملک التاریخی: أنشدنی ابن أبی طاهر لنفسه فی الزبیر ابن بکار [من البسیط]:
ما قال «لا» قط إلا فی تشهده‌و لا جری فی لفظه إلا علی «نعم»
بین الحواری و الصدیق نسبته‌و قد جری و رسول اللّه فی رحم
قال أحمد بن سلیمان الطوسی: توفی أبو عبد اللّه الزبیر قاضی مکة، لیلة الأحد لتسع لیال بقین من ذی القعدة سنة ست و خمسین و مائتین، و قد بلغ أربعا و ثمانین سنة، و توفی بمکة، و حضرت جنازته، و صلی علیه ابن مصعب. و کان سبب وفاته، أنه وقع من فوق سطحه، فمکث یومین لا یتکلم، و مات. قال: و توفی الزبیر بعد فراغنا من قراءة، کتاب «النسب» علیه بثلاثة أیام. انتهی.

- الزبیر بن العوام بن خویلد بن أسد بن عبد العزی بن قصی بن کلاب القرشی الأسدی، أبو عبد اللّه:

هذا هو المشهور فی کنیته، و ذلک أنه کنی بابنه عبد اللّه بن الزبیر، و کنی أیضا بأبی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 117
الطاهر. قال ابن الأثیر: کانت أمه تکنیه أبا الطاهر، بکنیة أخیها الزبیر بن عبد المطلب.
انتهی.
و أمه صفیة بنت عبد المطلب، عمة النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فهو ابن عمة النبی صلی اللّه علیه و سلّم و حواریه، و معنی الحواری الخلیل، و قیل الصاحب المستخلص، و قیل الحواری الناصر، و قیل غیر ذلک. و هو أحد العشرة الذین شهد لهم النبی صلی اللّه علیه و سلّم بالجنة، و توفی و هو عنهم راض، و أحد الستة أصحاب الشوری، الذین جعل عمر- رضی اللّه عنه- الخلافة فی أحدهم، و هم علی ما ذکر النووی: عثمان بن عفان، و علی بن أبی طالب، و الزبیر بن العوام، و طلحة ابن عبید اللّه التیمی، و عبد الرحمن بن عوف، و سعد بن أبی وقاص- رضی اللّه عنهم.
قال ابن الأثیر: و کان إسلامه بعد أبی بکر- رضی اللّه عنه- بیسیر، قیل: کان رابعا أو خامسا فی الإسلام، و هاجر إلی الحبشة، و إلی المدینة. انتهی.
ذکر ذلک النووی، و قال: شهد بدرا و أحدا و الخندق و الحدیبیة و خیبر، و فتح مکة، و حصار الطائف، و المشاهد کلها مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و شهد الیرموک، و فتح مصر.
انتهی.
و ذکر ذلک ابن الأثیر، إلا أنه لم یذکر الیرموک، و لم یقل: و المشاهد کلها، و لیس ترکه لذلک لعدم وقوعه، و إنما هو لعدم حضوره بالبال وقت التألیف، و زاد: و حنینا، و هو صحیح.
و کان الزبیر فی فتح مکة، علی المجنبة الیسری، و معه رایة النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و أمره أن یدخل مکة من أعلاها.
و اختلف فی سنه حین أسلم، فقیل: ابن ثمان سنین، و قیل: ابن اثنتی عشرة سنة، و قیل: ابن خمس عشرة سنة، و قیل: ابن ست عشرة سنة.
حکی هذه الأقوال ابن عبد البر، عن عروة بن الزبیر، إلا القول الأول، فعن أبی الأسود محمد بن عبد الرحمن، یتیم عروة. و قال بعد أن ذکر القول الأخیر: و قول عروة أصح من قول أبی الأسود. و نقل غیره عن أبی الأسود، زیادة فی خبر إسلامه؛ لأن المزی قال: و قال عبد اللّه بن وهب، عن اللیث بن سعد، عن أبی الأسود: أسلم الزبیر و هو ابن ثمانی سنین، و هاجر و هو ابن ثمان عشرة. و کان عم الزبیر یعلق الزبیر فی حصیر، و یدخن علیه بالنار، و یقول: ارجع. فیقول الزبیر: لا أکفر أبدا. انتهی.
و الزبیر- رضی اللّه عنه- أول من سلّ سیفا فی سبیل اللّه عز و جل، علی ما روی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 118
عن سعید بن المسیب، و عروة بن الزبیر، فیما نقله عنهما ابن عبد البر؛ و ذلک أنه نفحت نفحة من الشیطان، أخذ رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فأقبل الزبیر یشق الناس بسیفه، و النبی صلی اللّه علیه و سلّم بأعلا مکة، فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «مالک یا زبیر؟» قال: أخبرت أنک أخذت، قال:
فصلی علیه و دعا له و لسیفه. انتهی. و هذا الخبر نقله ابن عبد البر عن الزبیر.
و قال ابن عبد البر: لم یتخلف الزبیر عن غزوة غزاها رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، قال: و شهد الزبیر بدرا، و کانت علیه یومئذ عمامة صفراء، و کان معتجرا بها، فیقال: إنها نزلت الملائکة یوم بدر علی سیماء الزبیر. و روی بمعنی ذلک، عن ابن إسحاق الفزاری، عن هشام بن عروة، عن عباد بن حمزة بن الزبیر. قال ابن عبد البر: و ثبت عن الزبیر أنه قال:
جمع لی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم بین أبویه مرتین، یوم أحد، و یوم قریظة، فقال: ارم فداک أبی و أمی . انتهی.
و فی الترمذی، حدیث جمع النبی صلی اللّه علیه و سلّم أبویه للزبیر یوم قریظة، و هو فی الصحیحین أیضا، و فیهما: أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم قال: إن لکل نبی حواریّا، و حواریی الزبیر، و ذلک فی یوم الأحزاب، بعد أن ندب أصحابه للإتیان بخبر القوم، فانتدب الزبیر ثلاث مرات، و ذلک من حدیث جابر- رضی اللّه عنه .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 119
و فی البخاری أیضا، عن عروة بن الزبیر: أن أصحاب النبی صلی اللّه علیه و سلّم، قالوا للزبیر یوم الیرموک: ألا تشد فنشد معک، فحمل علیهم، فضربوه ضربتین علی عاتقه، بینهما ضربة ضربها یوم بدر، قال عروة: فکنت أدخل یدی فی تلک الضربات ألعب و أنا صغیر .
و فی روایة البخاری: أن الزبیر حمل علیهم حتی شق صفوفهم، و جاوزهم و ما معه أحد .
و فی الترمذی عن هشام بن عروة بن الزبیر قال: أوصی الزبیر إلی ابنه عبد اللّه صبیحة الجمل، فقال: و ما بقی عضو إلا و قد جرح مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم حتی انتهی إلی فرجه. قال الترمذی: حدیث حسن . قال النووی: و فیما قاله نظر؛ لأنه منقطع بین هشام و الزبیر.
و فی البخاری: أن عثمان بن عفان- رضی اللّه عنه- قیل له: استخلف، قال:
فلعلهم قالوا الزبیر، قال: نعم، قال: أما و الذی نفسی بیده إنه لخیرهم، ما علمت، و إن کان لأحبهم إلی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم .
و فی البخاری عن عبد اللّه بن الزبیر: و ما ولی- یعنی الزبیر- إمارة و لا جبایة و لا خراجا و لا شیئا، إلا أن یکون غزوا مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، أو مع أبی بکر و عمر و عثمان رضی اللّه عنهم .
و روی ابن عبد البر بسنده إلی أبی إسحاق السبیعی، قال: سألت مجلسا فیه أکثر من عشرین رجلا من أصحاب رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: من کان أکرم الناس علی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم؟
قالوا: الزبیر و علیّ بن أبی طالب. قال ابن عبد البر: و فضله حسّان علی جمیعهم، کما فضل أبو هریرة علی الصحابة أجمعین، جعفر بن أبی طالب، فقال یمدحه، فذکر أبیاتا منها [من الطویل]:
فما مثله فیهم و لا کان قبله‌و لیس یکون الدهر ما دام یذبل
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 120
و منها:
و إن امرأ کانت صفیة أمه‌و من أسد فی بیته لمرقل
له من رسول اللّه قربی قریبةو من نصرة الإسلام مجد مؤثل
و کم کربة ذبّ الزبیر بسیفه‌عن المصطفی و اللّه یعطی و یجزل
و قال فیه عمر بن الخطاب، رضی اللّه عنه: نعم ولی ترکة المرء المسلم. ذکر هذا الخبر الزبیر بن بکار؛ لأنه قال: و حدثنی علیّ بن صالح عن جدّی عبد اللّه بن مصعب قال: قال مطیع بن الأسود، حین أوصی إلی الزبیر، فأبی أن یلی ترکته، و قال: فی قومک من ترضی. فقال: إنک دخلت علی عمرو أنا عنده، فلما خرجت، قال: نعم ولی ترکة المرء المسلم، فقبل الزبیر وصیته. انتهی.
و قد أوصی إلی الزبیر من الصحابة: عثمان بن عفان- رضی اللّه عنه- أوصی إلیه بصدقته، حتی یدرک ابنه عمرو بن عثمان، و أوصی إلیه عبد الرحمن بن عوف، و أبو العاص بن الربیع بابنته أمامة، فزوجها من علیّ، و أوصی إلیه عبد اللّه بن مسعود، و المقداد بن عمرو. ذکر هذا الخبر الزبیر عن عمه عن جده عن هشام بن عروة، و فیه أیضا، مطیع إلی الزبیر ترکناه للاستغناء عنه بما سبق.
و ذکر هذین الخبرین ابن الأثیر، و أفاد فیه مکرمة للزبیر؛ لأنه قال: و قال هشام بن عروة: أوصی إلی الزبیر سبعة من أصحاب رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، منهم عثمان، و عبد الرحمن ابن عوف و المقداد، و ابن مسعود و غیرهم، و کان یحفظ علی أولادهم مالهم و ینفق علیهم من ماله. انتهی.
و کان الزبیر- رضی اللّه عنه- کثیر أفعال الخیر و الرزق؛ لأن ابن عبد البر، قال:
و روی الأوزاعی عن نهیک بن یریم، عن مغیث بن سمی، عن کعب، قال: کان للزبیر ألف مملوک، یؤدون إلیه الخراج، فما یدخل بیته منها درهما واحدا، قال: یعنی أنه کان یتصدق بذلک کله.
قال ابن عبد البر: کان الزبیر تاجرا مجدودا فی التجارة، و قیل له یوما: بم أدرکت فی التجارة ما أدرکت؟ قال: لأنی لم أشتر عیبا و لم أرد ربحا، و اللّه یبارک لمن یشاء. انتهی.
و بارک اللّه تعالی فی ترکة الزبیر، حتی قامت بدینه، و فضل منها فضل کثیر لورثته
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 121
و لوصیته، و کان یظن أنها لا تفی بدینه. و خبر ذلک مشهور فی صحیح البخاری؛ لأن فیه عن عبد اللّه بن الزبیر، أن أباه دعاه یوم الجمل فقال: یا بنی، إنی لا أرانی إلا سأقتل الیوم مظلوما، و إن من أکبر همی لدینی، أفتری دیننا یبقی مالنا شیئا؟ ثم قال: یا بنی، بع مالنا، و اقض دیننا، و أوصی بالثلث، ثم قال: فقتل الزبیر- رضی اللّه عنه- و لم یدع دینارا و لا درهما، إلا أربعین سهما بالغابة، و أحد عشر دارا بالمدینة، و دارین بالبصرة، و دارا بالکوفة، و دارا بمصر. و قال: و إنما کان دینه، أن الرجل کان یأتیه بالمال یستودعه إیاه، فیقول الزبیر: لا، و لکنه سلف، إنی أخشی علیه الضیعة.
قال عبد اللّه: فحسبت ما کان علیه من الدین، فکان ألفی ألف و مائتی ألف. و کان الزبیر- رضی اللّه عنه- اشتری الغابة بسبعین ألفا و مائة ألف، فباعها عبد اللّه بألف ألف و ستمائة ألف، و قضی دین أبیه، و أقام أربع سنین ینادی فی الموسم: ألا من کان له علی الزبیر دین فلیأتنا فلنقضه، ثم قسم بعد الأربع سنین، بقیة ترکة الزبیر بین ورثته، و دفع الثلث. و کان للزبیر- رضی اللّه عنه- أربع نسوة، فأصاب کل امرأة، ألف ألف و مائتا ألف، فجمیع ماله خمسون ألف ألف و مائتا ألف.
هذا معنی ما فی البخاری، و بعضه بلفظه، و ذلک من قوله: و کان للزبیر أربع نسوة إلی آخره.
و فی البخاری ، عن هشام بن عروة بن الزبیر قال: أقمنا سیف الزبیر بیننا بثلاثة آلاف. انتهی.
و شهد الزبیر- رضی اللّه عنه- یوم الجمل، ثم انفصل عن المعرکة بعد قلیل، إلی موضع یعرف بوادی السباع، قریبا من البصرة، فقتل به.
و ذکر ابن عبد البر: أنه قتل یوم الخمیس لعشر خلون من جمادی الأولی سنة ست و ثلاثین. قال: و فی ذلک الیوم کانت وقعة الجمل. انتهی.
و ذکر ابن عبد البر: فی تاریخ وقعة الجمل، ما یخالف هذا، و هو أنها فی عاشر جمادی الآخرة سنة ست و ثلاثین؛ لأنه قال فی ترجمة طلحة بن عبید اللّه التیمی:
و کانت وقعة الجمل، لعشر خلون من جمادی الآخرة سنة ست و ثلاثین. انتهی.
و ذکر غیره مثل ما ذکره فی وقعة الجمل، فی عاشر جمادی الأولی، و فی عاشر جمادی الآخرة سنة ست و ثلاثین، و اللّه أعلم بالصواب.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 122
و ذکر ابن عبد البر سبب رجوعه و صفة قتله، فنذکر ذلک علی ما ذکره، قال: ثم شهد الزبیر الجمل، فقاتل فیه ساعة، فناداه علی- رضی اللّه عنهما- و انفرد به، و ذکره أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، قال له و قد وجدهما یضحکان بعضهما إلی بعض: أما إنک ستقاتل علیّا و أنت له ظالم، فذکر الزبیر- رضی اللّه عنه- ذلک، فانصرف عن القتال، فاتبعه ابن جرموز عبد اللّه، و یقال عمیر، و یقال عمرو، و قیل عمیرة بن جرموز السعدی، فقتله بموضع یعرف بوادی السبع، و جاء بسیفه إلی علی- رضی اللّه عنه- فقال علیّ- رضی اللّه عنه: بشر قاتل ابن صفیة بالنار. و کان الزبیر- رضی اللّه عنه- قد انصرف عن القتال نادما، مفارقا للجماعة التی خرج فیها منصرفا إلی المدینة، فرآه ابن جرموز، فقال: أتی یؤرّش بین الناس، ثم ترکهم، و اللّه لا ترکته، ثم اتبعه، فلما لحق بالزبیر، و رأی الزبیر أنه یریده أقبل علیه، فقال له ابن جرموز: أذکرک اللّه. فکفّ عنه الزبیر، حتی فعل ذلک مرارا، فقال الزبیر: قاتله اللّه، یذکرنا اللّه و ینساه، ثم عافصه ابن جرموز فقتله.
و ذکر ابن عبد البر من تاریخ قتله، و وقعة الجمل ما سبق، ثم قال: و لما أتی قاتل الزبیر علیّا برأسه، استأذن علیه، فلم یأذن له. و قال: بشره بالنار، فقال [من المتقارب]:
أتیت علیّا برأس الزبیر أرجو لدیه به الزلفه
فبشر بالنار إذ جئته‌فبئس البشارة و التّحفه
و سیان عندی قتل الزبیر و ضرطة عیر بذی الجحفه
قال: و فی حدیث عمرو بن جاذان، عن الأحنف، قال: لما بلغ الزبیر سفوان- موضعا من البصرة- کمکان القادسیة من الکوفة، لقیه النضر- رجل من بنی مجاشع- فقال: أین تذهب یا حواری رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم؟ إلیّ، فأنت فی ذمتی و لا یوصل إلیک، فأقبل معه، و أتی إنسان الأحنف بن قیس، فقال: هذا الزبیر، قد لقی بسفوان، فقال الأحنف: ما شاء اللّه کان، قد جمع بین المسلمین حتی ضرب بعضهم حواجب بعض بالسیوف، ثم یلحق ببیته و أهله، فسمعه عمیر بن جرموز و فضالة بن حابس و نفیع، فی غواة من غواة بنی تمیم، فرکبوا فی طلبه، فلقوه معه النفر، فأتاه عمیر بن جرموز من خلفه، و هو علی فرس له ضعیفة، فطعنه طعنة خفیفة، و حمل علیه الزبیر، و هو علی فرس له، یقال له ذو الخمار، حتی إذا کان ظن أنه قاتله، نادی صاحبیه: یا نفیع، یا فضالة،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 123
فحملوا علیه حتی قتلوه، و هذا أصح مما تقدم، و اللّه أعلم.
و ذکر ابن الأثیر، القول الأخیر فی قتل الزبیر مختصرا، و ذکر أن الزبیر لما انصرف، بعد أن ذکره علیّ- رضی اللّه عنه- بقول رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، نزل بوادی السباع و قام یصلی، فأتاه ابن جرموز فقتله، و جاء بسیفه إلی علی بن أبی طالب، و قال: إن هذا السیف طال ما فرج الکرب عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم. انتهی.
و هذا یخالف ما ذکره ابن عبد البر، فی صفة قتله، و اللّه أعلم.
و قال ابن الأثیر: و کثیر من الناس یقولون: إن ابن جرموز قتل نفسه، لما قال له علی:
بشر قاتل ابن صفیة بالنار، و لیس کذلک، و إنما هو عاش بعد ذلک، حتی ولی مصعب ابن الزبیر البصرة، فاختفی ابن جرموز، فقال مصعب: لیخرج، فهو آمن، أیظن أنی أقیده بأبی عبد اللّه؟ یعنی أباه الزبیر، لیسا سواء. فظهرت المعجزة بأنه من أهل النار؛ لأنه قتل الزبیر- رضی اللّه عنه- و قد فارق المعرکة، و هذه معجزة ظاهرة؛ انتهی.
و ذکر الزبیر بسنده خبرا یقضی أن ابن جرموز، أتی مصعب بن الزبیر فسجنه، و کتب إلی أخیه عبد اللّه بن الزبیر یخبره بذلک، فلامه علی سجنه و أمره بإطلاقه، و قال:
أظننت أنی قاتل أعرابیّا من بنی تمیم بالزبیر؟ فخلی مصعب سبیله، حتی إذا کان ببعض السواد، لحق بقصر من قصوره علیه رحا، ثم أمر إنسانا أن یطرحه علیه، فطرحه فقتله، و کان قد کره الحیاة، لما کان یهول علیه و یری فی منامه، و ذلک دعاه إلی ما فعل، و هو حزین متألم، و اللّه أعلم.
و اختلف فی سن الزبیر- رضی اللّه عنه- حین قتل، فقیل: کان ابن سبع و ستین سنة، و قیل ابن ست و ستین، حکی هذین القولین: ابن عبد البر و ابن الأثیر و النووی، و زاد ثالثا، و هو: أنه کان ابن أربع و ستین سنة، و ما عرفت من ذکر ذلک قبله. و أما القولان الأولان، فذکرهما الزبیر، و لکنه حکاهما علی الشک؛ لأنه قال: قتل و هو ابن سبع و ستین أوست و ستین سنة. انتهی.
و اختلف فی صفة الزبیر، فقال ابن عبد البر: کان أسمر ربعة معتدل اللحم خفیف اللحیة. انتهی. و ذکر ذلک ابن الأثیر و النووی. و قال الزبیر: إنه سمع عبد اللّه بن محمد ابن یحیی بن عروة یقول: کان الزبیر بن العوام، أبیض طویلا نحیفا خفیف العارضین.
انتهی. و قال الزبیر أیضا، فیما رواه بسنده عن هشام بن عروة عن أبیه، قال: کان الزبیر ابن العوام طویلا، تخط رجلاه الأرض إذا رکب الدابة، أشعر، ربما أخذت بشعر کتفیه، متوّذف الخلقة. انتهی. و اللّه أعلم بالصواب.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 124
و وجدت فی حاشیة من أسد الغابة لابن الأثیر، تتعلق بالزبیر بن العوام بن خویلد الأسدی- رضی اللّه عنه- قال فیها: و عنه- یعنی عروة بن الزبیر- قال: کان الزبیر طویلا تخط رجلاه الأرض إذا رکب الدابة، و کذلک عدی بن حاتم، و قیس بن سعد بن عبادة، و عیینة بن حصن، و زید الخیل، و أبو زبید الشاعر، و مالک بن الحارث الأشتر، و عامر بن الطفیل، و قیس بن شر حبیل، کانوا إذا رکبوا، خطت أرجلهم الأرض. انتهی.

- زرارة بن مصعب بن شیبة العبدریّ الحجبی:

یروی عن أبیه. و یروی عنه ابنه عبید اللّه بن زرارة. ذکره ابن حبان فی کتاب الثقات، و قال: یروی عن الحارث بن خالد، فاللّه أعلم.
ذکره هکذا المزی فی التهذیب، بعد أن ذکر زرارة بن مصعب بن عبد الرحمن بن عوف الزهری المدنی، و قال: ذکرناه للتمییز بینهما. انتهی.

- زرزر [بن صهیب الشرجی:

قال سفیان بن عیینة: کان مولی لجبیر بن مطعم، و کان قلیل الحدیث] . ذکره هکذا ابن سعد، فی الطبقة الرابعة من طبقات أهل مکة. و ما ذکر من حاله سوی هذا.
و قال ابن الأثیر فی اختصاره لأنساب ابن السمعانی ما نصه: الشّرجیّ، بفتح الشین و سکون الراء و آخرها الجیم، هذه النسبة إلی شرجة، موضع بمکة أو نواحیها، منها زرزر بن صهیب الشّرجیّ، مولی لآل جبیر بن مطعم القرشی، سمع عطاء. روی عنه ابن عیینة، و قال: کان زرزر رجلا صالحا. انتهی. و الظاهر أنه الذی عنی ابن سعد.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 125

من اسمه زکریا

- زکریا بن إسحاق المکی:

روی عن عطاء بن أبی رباح، و عمرو بن دینار، و أبی الزبیر المکی، و جماعة. روی عنه ابن المبارک، و وکیع، و روح بن عبادة، و أبو عاصم النبیل، و عبد الرزاق، و جماعة.
روی له الجماعة، و وثقه أحمد بن حنبل و ابن معین. و ذکره ابن حبان فی الثقات.
ذکر هذا من حاله المزی فی التهذیب.
و قال ابن معین: کان یری القدر، حدثنا روح بن عبادة قال: سمعت منادیا علی الحجر یقول: إن الأمیر أمر أن لا یجالس زکریا بن إسحاق لموضع القدر. انتهی.
نقل هذا عن ابن معین، الحافظ ابن حجر. قال الذهبی: و الصحیح أنه لم یسمع من عطاء. انتهی.

- زکریا بن عمرو:

ذکره هکذا ابن سعد فی الطبقة السادسة من طبقات أهل مکة. و ما عرفت من حاله سوی هذا.

- زکریا بن علقمة الخزاعی:

ذکره هکذا الذهبی، و قال: صحفه بعضهم، و إنما هو کرز، له حدیث: «هل للإسلام من منتهی» .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 126
و ذکره ابن الأثیر فقال: زکریا بن علقمة الخزاعی، أورده ابن شاهین هکذا، و روی بإسناده عن الزهری عن عروة، أن زکریا بن علقمة الخزاعی قال: بینا أنا جالس عند رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، إذ جاءه رجل من الأعراب- أعراب نجد- فقال: یا رسول اللّه، هل للإسلام منتهی؟ فذکر الحدیث. ثم قال ابن الأثیر: کذا أورده فی الترجمة و فی الحدیث جمیعا، فی باب الزای، و إنما هو کرز بن علقمة، و الحدیث مشهور عن الزهری، أخرجه أبو موسی. انتهی.

- زمعة بن صالح الجندی الیمانی:

سکن مکة، روی عن عبد اللّه بن کثیر القاری، و عمرو بن دینار، و أبی الزبیر المکی، و الزهری، و جماعة.
روی عنه ابن جریج، و عبد اللّه بن وهب، و عبد الرحمن بن مهدی، و أبو عاصم النبیل، و أبو نعیم، و جماعة.
روی له مسلم- مقرونا بغیره- و أصحاب السنن الأربعة، إلا أن أبا داود، إنما روی له فی المراسیل، و ضعفه أبو داود و أبو حاتم و أحمد بن حنبل، و یحیی بن معین، و قال یحیی مرة: صویلح الحدیث. و قال عمرو بن علی: هو جائز الحدیث، مع الضعف الذی فیه.
و قال ابن عدی: ربما یهم فی بعض ما یرویه، و أرجو أن حدیثه صالح، لا بأس به.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 127

- زمل الخزاعی:

ذکره الذهبی، و قال: قص علی النبی صلی اللّه علیه و سلّم رؤیا، لا یصح ذلک. و ذکره السهیلی.
انتهی. و لم یذکره ابن الأثیر.

- زنفل بن عبد اللّه، و یقال ابن شداد العرفیّ- براء مهملة- أبو عبد اللّه المکی:

نزل عرفة. و قال أبو أحمد: من أهل مکة، فنزل عرفة، روی عن ابن أبی ملیکة، و یحیی بن إسحاق العرفی.
روی عنه إبراهیم بن عمر بن أبی الوزیر الهاشمی، و محمد بن عبد اللّه التیمی، و محمد ابن عمر المعیطی، و غیرهم.
روی له الترمذی حدیث: «اللهم خر لی و اختر لی» .
قال ابن معین: لیس بشی‌ء. و قال أبو حاتم، و السّاجیّ، و الدارقطنی: ضعیف. و قال النسائی و الدولابی و الأزدی: لیس بثقة.
و العرفی- بعین وراء مهملتین مفتوحتین وفاء و یاء للنسبة- نسبة إلی عرفات، موضع الوقوف، و یشبهه فی هذه النسبة، جماعة متأخرون من رؤساء المغرب، یقال لکل منهم: العزفیّ، بالزای المعجمة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 128

- زهدم بن الحارث المکی:

عن حفص بن غیاث، متکلم فیه، هکذا ذکره الذهبی فی المیزان و قال: قال العقیلی : حدثنا محمد بن علیّ، حدثنا زهدم بن الحارث، حدثنا حفص بن غیاث، حدثنا لیث، عن مجاهد، عن ابن عباس، عن أبی بن کعب، مرفوعا: «أتانی جبریل علیه السلام فقال: یا محمد، أتیتک بکلمات لم آت بهن أحدا قبلک، قل: یا من أظهر الجمیل، و ستر القبیح، و لم یؤاخذ بالجریرة» . انتهی.

*** من اسمه زهیر

- زهیر بن أبی أمیة بن المغیرة بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم المخزومی:

مذکور فی المؤلفة قلوبهم، و فی ذلک نظر، علی ما ذکر ابن عبد البر، و قال: لا أعرفه؛ انتهی. و لم یزد فی نسبه علی أبیه.
و ذکره ابن الأثیر فقال بعد أن ذکر کلام ابن عبد البر: و قال ابن مندة و أبو نعیم:
زهیر بن أبی أمیة، و ذکر خبر رؤیاه بسندهما، و فیه: أن عثمان و زهیر بن أبی أمیة، استأذنا علی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و دخلا علیه، و أثنیا علی السائب، فقال النبی صلی اللّه علیه و سلّم: «أنا أعرف به منکما، أ لم یکن شریکی فی الجاهلیة؟».
ثم قال ابن الأثیر: قیل هو زهیر بن أبی أمیة بن المغیرة بن عبد اللّه بن عمرو بن مخزوم، أخو أم سلمة، ثم قال: فإن کان هو، فهو ابن عمة النبی صلی اللّه علیه و سلّم، أمه عاتکة بنت عبد المطلب، و له فی نقض الصحیفة التی کتبتها قریش علی بنی هاشم و بنی عبد المطلب، أثر کبیر، ثم قال: أخرجه الثلاثة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 129
و فی کتاب ابن الأثیر سقم، و سقط لا یتم الکلام إلا به، و قد کتبت ذلک علی الصواب، و ما یستقیم به الکلام، و اللّه أعلم.
و السائب فی هذا الخبر مبهم، و هو و اللّه أعلم، السائب بن أبی السائب المخزومی، فإنه کان شریک النبی صلی اللّه علیه و سلّم، قبل المبعث بمکة، علی ما یقال، و فی ذلک خلاف نذکره إن شاء اللّه تعالی، فی ترجمة السائب بن أبی السائب المخزومی.

- زهیر بن عبد اللّه بن جدعان بن عمرو بن کعب بن سعد بن تیم بن مرة التیمی، أبو ملیکة:

قال ابن شاهین: هو صحابی، روی عن أبی بکر الصدیق- رضی اللّه عنه.
روی ابن جریج، عن أبی ملیکة، عن أبیه، عن جده، عن أبی بکر: أن رجلا عض ید رجل، فسقطت سنّه، فأبطلها أبو بکر.
ذکره هکذا ابن الأثیر و علم علیه ب: «د. ع»، و لم یذکره ابن عبد البر فی باب زهیر، و إنما ذکره فی الکنی لأنه قال: أبو ملیکة القرشی التیمی، اسمه زهیر بن عبد اللّه بن جدعان بن عمرو بن کعب بن سعد بن تیم بن مرة، جد ابن أبی ملیکة المحدث، له صحبة، یعد فی أهل الحجاز، من حدیثه ما ذکره عمرو بن علیّ، عن أبی عاصم، عن ابن جریج، عن ابن أبی ملیکة، عن أبیه، عن جده، عن أبی بکر الصدیق، رضی اللّه عنه: أن رجلا عض ید رجل، فسقطت ثنیته، فأبطلها أبو بکر الصدیق، رضی اللّه عنه.
انتهی.
و إنما ذکرنا کلام ابن عبد البر؛ لأن فیه ما لا یفهم مما سبق.
و قال المزّیّ فی التهذیب: زهیر بن عبد اللّه بن جدعان القرشی، أبو ملیکة التیمی، جد عبد اللّه بن عبید اللّه بن أبی ملیکة، ذکره البخاری فی الإجارة ، فی حدیث ابن جریج، عن عطاء، عن صفوان بن یعلی، عن یعلی بن أمیة: أن رجلا عض ید رجل، فأندر ثنیته، فأهدرها النبی صلی اللّه علیه و سلّم. قال ابن جریج: و حدثنی عبد اللّه بن أبی ملیکة عن جده، بمثل هذه القصة، قال: فأهدرها أبو بکر. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 130
و علم علیه المزی: «خ. ب»، و أراد بذلک، أن البخاری أخرج له فی الأدب، و ما ذکره من روایة ابن جریج، عن عبد اللّه بن أبی ملیکة، یخالف ما سبق ذکره، و اللّه أعلم بالصواب.

- زهیر بن عثمان الثقفی الأعور النضری:

له عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم: «الولیمة فی الیوم الأول حق، و فی الثانی معروف، و فی الثالث ریاء و سمعة». رواه الحسن البصری، عن عبد اللّه بن عثمان الثقفی، عنه. و فی إسناده نظر، یقال أنه مرسل، و لیس له غیره، ذکره. بمعنی هذا ابن عبد البر.
و هذا الحدیث فی سنن أبی داود و النسائی ، عن محمد بن المثنی، عن عفان، عن همام، عن قتادة، عن الحسن، عن عبد اللّه بن عثمان الثقفی، عن رجل أعور من ثقیف، قال قتادة: إن لم یکن اسمه زهیر بن عثمان، فلا أدری ما اسمه، قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم فذکره.
و رواه أحمد بن حنبل ، عن عبد الصمد، عن همام، عن قتادة، عن الحسن، عن عبد اللّه بن عثمان الثقفی، عن رجل أعور من ثقیف، قال قتادة: و کان یقال له معروف، إن لم یکن اسمه زهیر بن عثمان، فلا أدری ما اسمه، فذکر الحدیث. رواه بهز، عن همام، قال: و یقال له زهیر بن عثمان، و لم یشک. انتهی.
قال البخاری: لم یصح إسناده، و لا تعرف له صحبة. انتهی.
و قد أثبت له الصحبة: ابن أبی خثیمة، و أبو حاتم الرازی، و ابن حبان، و الترمذی،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 131
و الأزدی، و قال: تفرد عنه بالروایة، عبد اللّه بن عثمان، نقل ذلک عنهم الحافظ ابن حجر.

- زهیر بن عیاض الفهری، من بنی الحارث بن فهر بن مالک بن النضر ابن کنانة القرشی الفهری:

ذکره هکذا ابن الأثیر، و روی بسنده إلی الطبرانی، بسنده إلی ابن عباس، قال: أرسل رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، مقیس بن ضبابة، و معه زهیر بن عیاض الفهری- من المهاجرین، و کان من أهل بدر، و حضر أحدا- إلی بنی النجار، فجمعوا لمقیس دیة أخیه، فلما صارت الدیة إلیه، و ثب علی زهیر بن عیاض فقتله، و ارتد إلی الشرک، أخرجه أبو نعیم و أبو موسی. انتهی.
و ذکر الحافظ عبد الغنی بن سعید المصری، فی «مبهماته» حدیثا فیه، أن الذی قتل مقیس بن ضبابة، من بنی فهر، إلا إنه غیر مسمی فی هذا الخبر.
و فی سیرة ابن إسحاق، تهذیب ابن هشام، أن الذی قتله مقیس، رجل من الأنصار، و هذا یخالف ما ذکره ابن الأثیر و الحافظ عبد الغنی، و اللّه أعلم. و ذکره الحافظ الذهبی فقال: زهیر بن عیاض.

- زهیر بن محمد التمیمی العنبری، أبو المنذر المروزی الخرقی:

عن حمید الطویل، و أبی إسحاق السبیعی، و عمرو بن شعیب، و ابن المنکدر، و خلق.
و عنه: ابن مهدی، و أبو داود الطیالسی، و أبو عامر العقدی، و جماعة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 132
روی له الجماعة. قال حنبل، عن أحمد بن حنبل: ثقة. و وثقه جماعة، منهم: ابن معین، و ضعفه ابن معین أیضا، و غیره. قال ابن قانع: مات سنة اثنتین و ستین و مائة.
انتهی. و ذکره البخاری فی «فضل من مات من الخمسین و مائة إلی الستین».
و ذکر صاحب الکمال: أنه من أهل قریة من قری مرو، تسمی خرق، سکن مکة و المدینة.
و قال المزی فی التهذیب، فی تعریفه: الخراسانی المروزی الخرقی، من أهل قریة من قری مرو، و تسمی خرق. و یقال إنه من أهل هراة، و یقال من أهل نیسابور، قدم الشام و سکن الحجاز. انتهی.
و ما ذکره فی سکناه الحجاز، مجمل فی موضع السکنی، یبینه ما ذکره صاحب الکمال، و اللّه أعلم.

*** من اسمه زیاد

- زیاد بن إسماعیل المخزومی، و یقال السهمی المکی، و یقال یزید بن إسماعیل:

عن محمد بن عباد بن جعفر، و سلیمان بن عتیق. روی عنه ابن جریج، و الثوری.
روی له البخاری فی «أفعال العباد»، و مسلم ، و الترمذی ، و ابن ماجة ، العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌4 ؛ ص132
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 133
و ضعفه ابن معین. و قال أبو حاتم: یکتب حدیثه. و قال النسائی: لیس به بأس. و ذکر صاحب الکمال: أنه کوفی. و ذکر المزی و الذهبی، أنه مکی، فلعله سکن البلدین، و یؤید ذلک ابن حبان، قال فی ترجمته: ساکن مکة، و قال: کان من الحفاظ المتقنین.
انتهی. و هو مذکور فی کتابه الثقات.
و قال علیّ بن المدینی: رجل من أهل مکة معروف. انتهی. و هذا یؤید ما ذکره المزی و الذهبی، و اللّه أعلم.
و لیس له عند من روی له من أصحاب الکتب الستة، إلا حدیث واحد، فی مخاصمة قریش للنبی صلی اللّه علیه و سلّم فی «القدر».

- زیاد بن سعد بن عبد الرحمن الخراسانی، أبو عبد الرحمن:

نزیل مکة، روی عن: الزهری و عمرو بن دینار، و أبی الزبیر المکی، و أبی الزناد، و حمید الطویل، و قزعة المکی، و غیرهم. روی عنه: ابن جریج، و مالک بن أنس، و ابن عیینة، و أبو معاویة الضریر، و همام بن یحیی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 134
روی له الجماعة. قال أحمد بن حنبل، و یحیی بن معین، و أبو زرعة، و أبو حاتم: ثقة.
و قال النسائی: ثقة ثبت. و قال العجلی: مکی ثقة. و قال ابن عیینة: و کان عالما بحدیث الزهری. و قال صاحب الکمال: سکن مکة ثم تحول إلی الیمن، فسکن عکّ.

- زیاد بن صبیح الحنفی المکی، و یقال البصری:

روی عن ابن عباس، و ابن عمر، و النعمان بن بشیر، روی عنه المنصور بن المعتمر، و الأعمش، و سعد بن زیاد، و غیرهم.
روی له أبو داود و النسائی، حدیثا واحدا، و هو: «صلیت إلی جنب ابن عمر، فوضعت یدی علی خاصرتی، فضرب بیدی، فلما صلی، قال: هذا الصلب فی الصلاة، و کان رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم ینهی عنه» . قال فیه ابن معین: صالح ثقة. و قال النسائی: ثقة.
انتهی.
و صبیح بصاد مهملة. و قال أبو حاتم: مفتوحة. و کلام ابن عبد البر یقتضی أنه بالضم قولا واحدا، لأنه قال فی الاستیعاب: لا یختلفون أنه بالضم، یعنی بضم الصاد. و قال أبو حاتم: بالفتح.

- زیاد بن عبید اللّه بن عبد المدان الحارثی المکی:

أمیر مکة و المدینة و الطائف، ولی ذلک لابن أخته أبی العباس السفاح، ثم للمنصور أخی السفاح، و تولی للمنصور عمارة ما زاده المنصور فی المسجد الحرام.
و ذکر الفاکهی، أن ولایته لمکة و المدینة و الطائف، کانت ثمان سنین؛ لأنه قال:
و أخبرنی محمد بن علی إجازة لی، قال: کان زیاد بن عبید اللّه علی المدینة و مکة و الطائف ثمان سنین، و عزل سنة أربعین و مائة، و فیها حج أبو جعفر، فولی بعد زیاد، مکة و الطائف، الهیثم العتکی، من أهل خراسان. انتهی.
و ذکر ابن الأثیر، ما یقتضی أن زیادا عزل عن مکة فی سنة ست و ثلاثین، و عاد إلی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 135
ولایتها فی سنة سبع و ثلاثین و مائة؛ لأنه ذکر أن فی سنة ست و ثلاثین و مائة، کان علی مکة العباس بن عبد اللّه بن معبد.
و قال فی أخبار سنة سبع و ثلاثین: و حج بالناس هذه السنة، إسماعیل بن علیّ، و هو علی الموصل، و کان علی المدینة زیاد بن عبید اللّه، و علی مکة العباس بن عبد اللّه بن معبد.
و مات العباس بعد انقضاء الموسم، فضم إسماعیل عمله إلی زیاد بن عبید اللّه، و أقره المنصور علیه.
و ذکر ابن الأثیر، أن زیاد بن عبید اللّه، ولی مکة و المدینة و الطائف، بعد موت داود ابن علیّ فی سنة ثلاث و ثلاثین، و کان موته فی ربیع الأول منها.
و ذکر ما یقتضی أن ولایته علی ذلک، دامت إلی سنة ست و ثلاثین، و أنه لما ولی مکة فی سنة سبع و ثلاثین بعد موت العباس، دامت ولایته إلی سنة إحدی و أربعین و مائة، و أنه ولی الیمامة مع المدینة و مکة و الطائف، فی سنة ثلاث و ثلاثین، و أنه حج بالناس فیها.
و ذکر العتیقی ما یوافق ما ذکره ابن الأثیر، فی حج زیاد بالناس، سنة ثلاث و ثلاثین و مائة، و ذکر أنه حج بالناس فی هذه السنة، و هو عامل السفاح علی الحرمین و الطائف.
و ذکر الفاکهی شیئا من خبر زیاد هذا؛ لأنه قال: حدثنا الزبیر بن أبی بکر قال:
حدثنی یحیی بن محمد بن عبد اللّه بن ثوبان، حدثنی محمد بن إسماعیل بن عثمان بن عبد الرحمن بن عبد اللّه بن أبی ربیعة قال: جاء جوان بن عمر بن عبد اللّه بن أبی ربیعة إلی زیاد بن عبید اللّه الحارثی شاهدا، فقال له: أنت الذی یقول لک أبوک [من المتقارب]:
شهیدی جوان علی حبهاألیس بعدل علیها جوان
قال: نعم، أصلحک اللّه.
قال: قد أجزنا شهادة من عدّله عمر، و أجاز شهادته.
حدثنا أبو یحیی بن أبی مسرة قال: سمعت یوسف بن محمد یقول: جلس زیاد بن عبید اللّه فی المسجد بمکة، فصاح: من له مظلمة؟ فتقدم إلیه أعرابی من أهل الحر، فقال: إن بقرة لجاری خرجت من منزله، فنطحت ابنا لی فمات.
فقال زیاد لکاتبه: ما تری؟ قال: نکتب إلی أمیر المؤمنین الحسن، إن کان الأمر کما
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 136
وصف، دفعت البقرة إلیه بابنه، قال: فاکتب بذلک.
قال: فکتب الکاتب، فلما أراد أن یختمه، مر ابن جریج، فقال: ندعوه فنسأله، فأرسل إلیه فسأله عن المسألة، فقال: لیس له شی‌ء، قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «العجماء جرحها جبار» .
فقال لکاتبه: شق الکتاب، و قال للأعرابی: انصرف، فقال: سبحان اللّه، تجتمع أنت و کاتبک علی شی‌ء، ثم یأتی هذا الرجل فیردّکما.
قال: لا تغترّن بی و لا بکاتبی، فو اللّه ما بین جبلیها أجهل منی و لا منه، هذا الفقیه یقول: لیس لک شی‌ء. انتهی.
و ذکر عیسی بن عمر التیمی قال: کان زیاد بن عبید اللّه بن عبد الحجر بن عبد المدان، خال أبی العباس أمیر المؤمنین، والیا لأبی العباس علی مکة، فحضر أشعب مائدته، و کان لزیاد صحفة یختص بها، فیها مضیرة من لحم جدی.
فأتی بها فأمر الغلام أن یضعها بین یدی أشعب، و هو لا یعلم أنها المضیرة، فأکلها أشعب حتی أتی علی ما فیها، فاستبطأ زیاد بن عبید اللّه المضیرة، فقال: یا غلام، الصحفة التی کنت تأتینی بها؟.
قال: أتیتک بها أصلحک اللّه، فأمرتنی أن أضعها بین یدی أبی العلاء، فقال: هنأ اللّه أبا العلاء، و بارک له.
فلما رفعت المائدة قال: یا أبا العلاء- و ذلک فی استقبال شهر رمضان- قد حضر هذا الشهر المبارک، و قد رققت لأهل الحبس، لما هم فیه من الضر، ثم لانهجام الصوم علیهم، و قد رأیت أن أصیرک إلیهم، فتلهیهم بالنهار، و تصلی بهم باللیل، قال: و کان أشعب حافظا، فقال: أو غیر ذلک أصلح اللّه الأمیر، قال: و ما هو؟ قال: أعطی اللّه عهدا أن لا آکل مضیرة جدی أبدا.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 137
رواه المعافی عن المظفر بن یحیی بن الشرابی، حدثنا أبو العباس بن المرثدی قال:
أخبرنا أبو إسحاق الطلحی عن عیسی بن عمر، فذکرها.
و قال عیسی بن محمد الطّوماریّ: حدثنا أبو العباس أحمد بن یحیی، قال: حدثنا الزبیر ابن بکار، قال: حدثنی مصعب بن عثمان، قال: دخل أبو حمزة الربعی علی زیاد الحارثی والی المدینة، فقال: أصلح اللّه الأمیر، بلغنی أن أمیر المؤمنین وجه إلیک بمال نقسمه علی القواعد و العمیان و الأیتام، قال: قد کان ذلک، فتقول ما ذا؟ قال: تثبتنی فی القواعد، قال: أی رحمک اللّه، إنما القواعد اللاتی قعدن عن الأزواج، و أنت رجل، قال:
فاثبتنی فی العمیان: قال: أما هذا فنعم، فإن اللّه تعالی یقول: فَإِنَّها لا تَعْمَی الْأَبْصارُ وَ لکِنْ تَعْمَی الْقُلُوبُ الَّتِی فِی الصُّدُورِ [الحج: 46] و أنا أشهد أن أبا حمزة أعمی، قال: و اکتب بنی فی الأیتام، فقال: یا غلام، اکتبهم، فمن کان أبوه أبا حمزة فهو یتیم.
و ذکر الذهبی فی تاریخ الإسلام زیادا هذا فی المتوفین فی عشر الخمسین و مائة.

1221- زیاد المکی، و یقال الکوفی، أبو یحیی الأعرج، مولی قیس بن مخرمة، و یقال مولی الأنصار، و یقال مولی ثقیف:

عن ابن عباس، و ابن عمر، و الحسن، و الحسین، و مروان بن الحکم. و عنه: حصین بن عبد الرحمن، و عطاء بن السائب.
روی له أبو داود و النسائی حدیثا واحدا.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 138
قال ابن أبی خیثمة: سألت یحیی بن معین، عن أبی یحیی الأعرج، فقال: اسمه زیاد، و هو مکی لیس به بأس، ثقة. و قال ابن حبان فی الثقات: زیاد، أبو یحیی الأنصاری، من أهل مکة.

*** من اسمه زید

- زید بن حارثة بن شراحیل الکلبی القضاعی نسبا، الهاشمی بالولاء، أبو أسامة:

مولی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم و حبه، کان أصابه سباء فبیع فاشتری لخدیجة بنت خویلد- رضی اللّه عنها- ثم وهبته للنبی صلی اللّه علیه و سلّم، ثم تبناه بمکة قبل المبعث، و کان یدعی زید بن محمد، حتی نزل القرآن بترک ذلک.
قال ابن عمر، رضی اللّه عنهما: ما کنا ندعو زید بن حارثة، إلا زید بن محمد، حتی نزل القرآن: ادْعُوهُمْ لِآبائِهِمْ هُوَ أَقْسَطُ عِنْدَ اللَّهِ [الأحزاب: 5]. و قول ابن عمر- رضی اللّه عنهما- هذا، فی صحیح مسلم و الترمذی و النسائی.
و فی الصحیحین عن ابن عمر- رضی اللّه عنهما- قال: بعث رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم بعثا، و أمر علیهم أسامة بن زید، فطعن بعض الناس فی إمارته، فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «إن تطعنوا فی إمارته، فقد طعنتم فی إمارة أبیه من قبل، و أیم اللّه إن کان خلیقا للإمارة، و إن کان لمن أحب الناس إلیّ، و إن هذا لمن أحب الناس إلیّ بعده» .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 139
و فی الصحیحین من حدیث البراء بن عازب- رضی اللّه عنهما- أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم قال لزید: «أنت أخونا و مولانا» . و ذلک فی قصة ابنة حمزة بن عبد المطلب، لما اختصم فیها زید بن حارثة، و جعفر بن أبی طالب و أخوه، علی أیهم یأخذها. انتهی.
و قال الذهبی: و قال ابن إسحاق، عن یزید بن عبد اللّه بن قسیط، عن محمد بن أسامة بن زید، عن أبیه، قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم لأبی: «یا زید، أنت منّی و إلیّ، و أحب القوم إلیّ» .
و قال الذهبی: و أخرج النسائی من حدیث البهیّ، عن عائشة- رضی اللّه عنها- قالت: ما بعث رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم زید بن حارثة فی جیش قط، إلا أمره علیهم، و لو بقی بعده استخلفه.
و قال الذهبی: قال مجالد، عن الشعبی عن عائشة- رضی اللّه عنها- قالت: لو کان زید حیّا، لاستخلفه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم.
و قال حسین بن واقد، عن ابن بریدة، عن أبیه، أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم قال: «دخلت
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 140
الجنة، فاستقبلتنی جاریة شابة، فقلت: لمن أنت؟ قالت: لزید بن حارثة». و روی حماد بن سلمة، عن أبی هارون العبدی عن أبی سعید مثله. انتهی.
و لعله قال ذلک بالشهادة فی سبیل اللّه، فإنه استشهد فی غزوة مؤتة، فی جمادی الأولی سنة ثمان من الهجرة، و کان النبی صلی اللّه علیه و سلّم أمره علی هذه الغزوة، و قال: إن قتل زید فجعفر بن أبی طالب، فإن قتل جعفر فعبد اللّه بن رواحة، فاستشهدا أیضا.
و قال النووی فی ترجمة جعفر بن أبی طالب: و قبره و قبر صاحبیه، زید بن حارثة، و عبد اللّه بن رواحة، مشهور بأرض مؤتة من الشام، علی نحو مرحلتین من بیت المقدس، رضی اللّه عنهم.
و قال الذهبی فی العبر، سنة ثمان: فی جمادی الأولی، وقعة مؤتة بقرب الکرک، فذکر القصة.
و قال ابن عبد البر: و لما أتی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، نعی جعفر بن أبی طالب و زید بن حارثة، بکی و قال: «أخوای و مؤنسای و محدثای». انتهی.
و قد روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فی حزنه علی زید و جعفر، غیر ما خبر، فلا نطول بذکرها، و لا بذکر ما بقی من مناقبه فإنها مشهورة.
و قال النووی: و هاجر مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم إلی المدینة، و شهد بدرا و أحدا و الخندق و الحدیبیة و خیبر، و کان هو البشیر إلی المدینة بنصر المسلمین یوم بدر، و کان من الرماة المذکورین.
ثم قال النووی: قال العلماء: و لم یذکر اللّه عز و جل فی القرآن باسم العلم، من أصحاب نبینا و غیرهم من الأنبیاء صلوات اللّه و سلامه علیهم، إلا زیدا، فی قوله تعالی:
فَلَمَّا قَضی زَیْدٌ مِنْها وَطَراً [الأحزاب: 37] و لا یرد هنا علی هذا، قول من قال:
«السجل» فی قوله تعالی: کَطَیِّ السِّجِلِّ لِلْکُتُبِ [الأنبیاء: 104] اسم کاتب، فإنه ضعیف أو غلط.
و قال النووی أیضا: و آخا رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، بینه و بین جعفر بن أبی طالب رضی اللّه عنهما. انتهی.
کذا فی نسخة من تهذیب الأسماء و اللغات، و أخشی أن یکون و هما من الناسخ، فإن ابن الأثیر قال: و آخا رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم بینه و بین حمزة بن عبد المطلب، و کذلک قال المزی فی التهذیب، و یؤید قولهما، أن فی الصحیحین من حدیث البراء بن عازب، أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، لما خرج- یعنی من مکة- تبعتهم ابنة حمزة تنادی: یا عم، فتناولها علیّ
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 141
رضی اللّه عنه فأخذ بیدها، فقال لفاطمة: دونک ابنة عمک، فاحتملتها، فاختصم فیها علیّ و زید و جعفر، ثم قال: و قال زید: بنت أخی. انتهی.
و أخوته لحمزة، هی باعتبار مؤاخاة النبی صلی اللّه علیه و سلّم بینهما، و هذا نص صریح فیها، و اللّه أعلم.
و فی هذا الحدیث ما سبق ذکره من قول النبی صلی اللّه علیه و سلّم لزید: «أنت أخونا و مولانا»، و الظاهر و اللّه أعلم، أن هذه القصة اتفقت فی عمرة القضیّة. و اللّه أعلم.
و کان زید بن حارثة رضی اللّه عنه، من أول الناس إسلاما، حتی قیل إنه أول من أسلم مطلقا، و هذا یروی عن الزهری.
و قال ابن الأثیر: روی عن معمر، عن الزهری، قال: ما علمنا أحدا أسلم قبل زید بن حارثة. قال عبد الرزاق: لم یذکره غیر الزهری. و قال أبو عمر: و قد روی عن الزهری من وجوه: إن أول من أسلم خدیجة، ثم أسلم بعدها زید، ثم أبو بکر. و قال غیره: أبو بکر ثم علی ثم زید- رضی اللّه عنهم. انتهی.
و لم أر فی الاستیعاب ما نقله ابن الأثیر عن أبی عمر، لا فی ترجمة زید، و لا فی ترجمة خدیجة، و الذی رأیته فی ترجمة زید: و قد روی عن الزهری من وجوه: إن أول من أسلم خدیجة، رضی اللّه عنها. انتهی.
و ذکر النووی قول الزهری: إن زیدا أول من أسلم، و القول بأن أولهم إسلاما:
خدیجة ثم أبو بکر ثم علی ثم زید، رضی اللّه عنهم. ثم قال: و فی المسألة خلاف مشهور، و لکن تقدیم زید علی الجمیع ضعیف. انتهی.
و قال الذهبی لما عرفه: مولی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و أحد من نادی إلی الإسلام فأسلم فی أول یوم. انتهی. و هذا یدل علی تقدم إسلامه.
و قد اختلف فیمن اشتری زید بن حارثة لخدیجة، فقیل ابن أخیها حکیم بن حزام بن خویلد، ذکر هذا القول ابن عبد البر، نقلا عن مصعب الزبیری، و ابن أخیه الزبیر بن بکار، و ابن الکلبی، و غیرهم. حکی ذلک فی موضعین فی ترجمته، و قیل اشتراه لها النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و هذا یروی عن أبی نعیم؛ لأن صاحبنا أبا الفضل الحافظ قال فی ترجمته:
و قال أبو نعیم: رآه النبی صلی اللّه علیه و سلّم بالبطحاء، ینادی علیه بسبعمائة درهم، فذکره لخدیجة، فاشتراه من مالها، فوهبته خدیجة له، فتبناه و أعتقه. انتهی.
و ذکر ابن الأثیر و النووی ما یوافق هذا القول، إلا أنهما قالا: فأعتقه و تبناه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 142
و فی کلام ابن الأثیر: أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، رآه بمکة ینادی علیه، و لیس فیما ذکراه مقدار ثمنه.
و قد اختلف فی مقدار ما اشترته به خدیجة- رضی اللّه عنها- ففی کلام أبی نعیم السابق، ما یفهم أنه سبعمائة درهم.
و ذکر ابن عبد البر عن الزبیر بن بکار: أنه أربعمائة درهم، و اختلف فی الموضع الذی اشتری فیه زید. ففی کلام أبی نعیم ما یقتضی أنه بالبطحاء، و المراد بذلک بطحاء مکة و هی الأبطح، مکان مشهور بأعلی مکة. و قیل أنه سوق حباشة، و قیل سوق عکاظ.
و هذان القولان ذکرهما ابن عبد البر، و نقلهما عن الزبیر بن بکار. و قیل اشتراه بحباشة، عن مصعب و غیره، و اللّه أعلم.
و اختلف فی اسم جده، فقیل شراحیل، و هذا هو المشهور، و قال شرحبیل، قاله أبو إسحاق، و لم یتابع علیه. و اللّه أعلم.
و ذکر ابن عبد البر خبرا غریبا فی نجاة زید بن حارثة من هلکة وقعت له؛ لأنه قال:
حدثنی أبو القاسم عبد الوارث بن سفیان بن جبرون، قال: حدثنا أبو محمد قاسم بن أصبغ قال: حدثنی أبو بکر بن أبی خثیمة قال: حدثنا ابن معین قال: حدثنا یحیی بن عبد اللّه بن بکیر المصری، قال: حدثنا اللیث بن سعد قال: بلغنی أن زید بن حارثة، اکتری من رجل بغلا من الطائف، اشترط علیه الکری أن ینزله حیث شاء، قال: فمال به إلی خربة، فقال له: انزل، فنزل، فإذا فی الخربة قتلی کثیرة، قال: فلما أراد أن یقتله قال له:
دعنی أصلی رکعتین، قال: صلّ، فقد صلاهما قبلک هؤلاء، فلم تنفعهم صلاتهم شیئا، قال: فلما صلیت، أتانی لیقتلنی، قال: فقلت: یا أرحم الراحمین، قال: فسمع صوتا: لا ثقتله، قال: فهاب ذلک، فخرج یطلب، فلم یر شیئا، فرجع، فنادیت: یا أرحم الراحمین، ففعلت ذلک ثلاثا، فإذا أنا بفارس علی فرس فی یده حربة من حدید، فی رأسها شعلة من نار، فطعنه بها، فأنفذها من ظهره، فوقع میتا، ثم قال: لما دعوت المرة الأولی: یا ارحم الراحمین، کنت فی السماء السابعة، فلما دعوت فی المرة الثانیة: یا أرحم الراحمین، کنت فی السماء الدنیا، فلما دعوت فی المرة الثالثة: یا أرحم الراحمین، أتیتک.
انتهی.
و ذکر مغلطای فی سیرته، ما یقتضی أن هذه القصة، اتفقت لأسامة بن زید؛ لأنه قال بعد أن ذکر صلاة خبیب بن عدی رکعتین، لما أرادوا قتله بمکة: و صلی خبیب قبل قتله رکعتین، فکان أول من سنهما، و قیل بل أسامة بن زید؛ حین أراد الکری الغدر به.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 143
انتهی. و لا یعرف لأسامة فی هذا الخبر. و اللّه أعلم.
و ذکر ابن عبد البر، خبرا فی سبی زید، و ما قاله أبوه من الشعر فی فقده، و ما قاله زید فی جوابه، و قدوم أبیه إلی النبی صلی اللّه علیه و سلّم فی فدائه، و تخییره فی البقاء مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و رجوعه مع أبیه، و اختیاره للبقاء مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و تبنیه لزید، و هو خبر یحسن ذکره لفوائد أخر فیه، فنذکره علی نصه:
قال ابن عبد البر: ذکر الزبیر، عن المدائنی، عن ابن الکلبی، عن أبیه، عن جمیل بن یزید الکلبی، و عن أبی صالح، عن ابن عباس- و قول جمیل أتم- قال: خرجت سعدی بنت ثعلبة، أم زید بن حارثة، و هی امرأة من طّیّ، تزور قومها، فأغارت خیل لبنی القین ابن جسر فی الجاهلیة، فمروا علی أبیات بنی معن- رهط أم زید- فاحتملوا زیدا، و هو یومئذ غلام یفعة، فوافوا به سوق عکاظ، فعرضوه للبیع، فاشتراه منهم حکیم بن حزام بن خویلد، لعمته خدیجة بنت خویلد بأربعمائة درهم، فلما تزوجها رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، وهبته له، فقبضه. و قال أبوه حارثة بن شراحیل، حین فقده [من الطویل]:
بکیت علی زید و لم أدر ما فعل‌أحی یرجی أم أتی دونه الأجل
فو اللّه ما أدری و إن کنت سائلاأغالک سهل الأرض أم غالک الجبل
فیا لیت شعری هل لک الدهر رجعةفحسبی من الدنیا رجوعک لی بجل
تذکّرنیه الشمس عند طلوعهاو تعرض ذکراه إذا قارب الطفل
و إن هبت الأرواح هیجن ذکره‌فیا طول ما حزنی علیه و ما وجل
سأعمل نص العیس فی الأرض جاهداو لا أسأم التطواف أو تسأم الإبل
حیاتی أو تأتی علیّ منیتی‌و کل امرئ فان و إن غره الأمل
سأوصی به قیسا و عمرا کلیهماو أوصی یزیدا ثم من بعده جبل
یعنی جبلة بن حارثة أخا زید، و کان أکبر من زید، و یعنی یزید، أخا زید لأمه، و هو یزید بن کعب بن شراحیل. فحج ناس من کلب، فرأوا زیدا فعرفهم و عرفوه، فقال لهم: أبلغوا عنی أهلی هذه الأبیات فإنی أعلم أنهم قد جزعوا علیّ، فقال [من الطویل] :
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 144 أحن إلی قومی و إن کنت نائیافإنی قعید البیت عند المشاعر
و کفوا من الوجد الذی قد شجاکم‌و لا تعملوا فی الأرض نص الأباعر
فإنی بحمد اللّه فی خیر أسرةکرام معدّ کابرا بعد کابر
فانطلق الکلبیون فأعلموا أباه. فقال: ابنی و رب الکعبة، و وصفوا له موضعه، و عند من هو، فخرج حارثة و کعب ابنا شراحیل لفدائه، و قدما مکة، فسألا عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فقیل: هو فی المسجد، فدخلا علیه، فقالا: یابن عبد المطلب، یابن هاشم، یابن سید قومه، أنتم أهل حرم اللّه و جیرانه، تفکون العانی، و تطعمون الأسیر، جئناک فی ابننا عندک، فامنن علینا، و أحسن فی فدائه، قال: «من هو؟» قالوا: یزید بن حارثة، فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «فهلا غیر ذلک» قالوا: و ما هو؟ قال: «أدعوه فأخیره، فإن اختارکم فهو لکم، و إن اختارنی، فو اللّه ما أنا بالذی أختار علی من اختارنی أحدا»، قالا: قد زدتنا علی النصف و أحسنت، فدعاه فقال: «هل تعرف هؤلاء؟» قال: نعم، قال: «من هذا؟» قال: هذا أبی و هذا عمی، قال: «فأنا من قد علمت و رأیت صحبتی لک، فاخترنی أو اخترهما»، قال زید: ما أنا بالذی أختار علیک أحدا، أنت منی مکان الأب و العم، فقالا: ویحک یا زید، تختار العبودیة علی الحریة، و علی أبیک و عمک و أهل بیتک؟ قال:
نعم، قد رأیت من هذا الرجل شیئا، ما أنا بالذی أختار علیه أحدا أبدا، فلما رأی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم ذلک، أخرجه إلی الحجر فقال: «یا من حضر، اشهدوا أن زیدا ابنی، یرثنی و أرثه، فلما رأی ذلک أبوه و عمه، طابت نفوسهما فانصرفا. و دعی زید بن محمد، حتی جاء الإسلام فنزلت: ادْعُوهُمْ لِآبائِهِمْ فدعی یومئذ زید بن حارثة، و دعی الأدعیاء إلی آبائهم، فدعی المقداد بن عمرو، و کان أبوه قبل ذلک المقداد بن الأسود؛ لأن الأسود ابن عبد یغوث کان قد تبناه. انتهی.
و نتبع هذا الخبر بفوائد تناسبه، منها: أنه یقتضی أن اسم أم زید سعدی بنت ثعلبة، و قیل اسمها سعاد، و هذا فی تهذیب الکمال للمزی؛ لأن فیه: و أمه سعدی، و یقال سعاد بنت ثعلبة، من بنی معن من طی. انتهی.
و منها: أن فیه، أن زیدا کان یفعة حین سبی، و لیس فی هذا بیان سنه حین سبی و بیع، و یظهر ذلک ببیان معنی ذلک.
قال ابن الأثیر فی نهایة الغریب: أیفع الغلام فهو یافع، إذا شارف الاحتلام و لما یحتلم. انتهی. فیکون الیفعة من قارب خمس عشرة سنة؛ لأن البلوغ یکون فیها أو قربها فی الغالب، و اللّه أعلم.
و قد بین بعض العلماء سنّه حین بیع؛ لأن ابن عبد البر قال: و کان زید هذا، قد
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 145
أصابه سباء فی الجاهلیة، فاشتراه حکیم بن حزام فی سوق حباشة، و هی سوق بناحیة مکة، کانت مجمعا للعرب، یتسوقون بها فی کل سنة، اشتراه حکیم لخدیجة بنت خویلد رضی اللّه عنها، فوهبته خدیجة لرسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فتبناه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم بمکة قبل النبوة، و هو ابن ثمان سنین، و کان رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، أکبر منه بعشر سنین، و طاف به رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم حین تبناه علی حلق قریش یقول: هذا ابنی وارثا و موروثا، یشهدهم علی ذلک.
هذا کله معنی قول مصعب و الزبیر بن بکار و الکلبی و غیرهم. انتهی.
و قوله فی هذا الخبر: و هو ابن ثمان سنین، بیان لتاریخ وقت شرائه، لا تاریخ وقت تبنیه وهبته؛ لأنه یلزم فی حمله علی ذلک، أن یکون للنبی صلی اللّه علیه و سلّم ثمانیة عشر عاما، حین وهب له زید، و تبناه أکبر من زید بعشرة سنین، کما فی هذا الخبر، و کان النبی صلی اللّه علیه و سلّم أکبر من هذا بسنین، حین وهب له زید و تبناه؛ لأن خدیجة إنما وهبت له زیدا بعد أن تزوجها، و لم یتبناه إلا بعد ذلک، و لم یتزوجها إلا بعد أن بلغ إحدی و عشرین سنة، هذا أقل ما قیل فی سنه حین تزوجها، و الأکثر فی سنه لما تزوجها، خمس و عشرون سنة، و اللّه أعلم. و فی حمل قوله: و هو ابن ثمان سنین، علی تاریخ شرائه، لا هبته و تبنیه، موافقه للخبر السابق، فإنه یقتضی أن هبة خدیجة زیدا للنبی صلی اللّه علیه و سلّم، بعد أن تزوجها، و أن تبنیه بعد ذلک، و التوفیق بین الأخبار، أولی من حملها علی الاختلاف، و اللّه أعلم.
و قال النووی: و قد ذکر تمام الرازی فی فوائده: أن حارثة والد زید، أسلم حین جاء فی طلب زید، ثم ذهب إلی قومه مسلما. انتهی. و لم یتعقب ذلک النووی، و هو قابل للتعقب؛ لأن الحافظ أبا زکریا بن مندة، أخرج هذا الحدیث فی جزء له سماه ب «من روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، هو و ولده و ولد ولده». قال: ثم قال الإمام جدی: هذا حدیث غریب، لا یعرف إلا من هذا الوجه. انتهی.
و فی إسناده من لا یعرف، و یظهر ذلک بذکر الحدیث مسندا، قال فیه یحیی بن مندة:
أخبرنا أبی، قال: أخبرنا محمد بن إبراهیم بن مروان بدمشق، قال: حدثنا یحیی بن أیوب ابن أبی عقال- و هو هلال بن زید بن الحسن بن أسامة بن زید بن حارثة بن شراحیل- حدثنا عمی زید بن أبی عقال، عن أبیه، عن زید بن الحسن، عن أبیه الحسن، عن أبیه أسامة بن زید بن حارثة، عن أبیه زید بن حارثة، رضی اللّه عنه: أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم دعا أباه حارثة إلی الإسلام، فشهد أن لا إله إلا اللّه، و أن محمدا رسول اللّه، صلی اللّه علیه و سلّم. انتهی.
أخرجه تمام الرازی، و أیضا فإن فی الخبر الذی ذکره الزبیر عن المدائنی، أن زیدا حین سبی، کان یفعة، و أن خدیجة- رضی اللّه عنها- وهبته للنبی صلی اللّه علیه و سلّم لما تزوجها، و من تزویج النبی صلی اللّه علیه و سلّم خدیجة إلی المبعث، خمس عشرة سنة علی الصحیح. و یبعد أن یخفی خبر
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 146
زید علی أبیه هذا المدة، حتی لا یقدم فی فدائه إلا بعد الإسلام، و اللّه أعلم.
و قوله فی الخبر الذی ذکره ابن عبد البر، عن الزبیر و عمه و ابن الکلبی، أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، أکبر من زید بعشر سنین، یقتضی أن زیدا مات و هو ابن خمسین سنة و نحو ثلاثة أشهر؛ لأن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، تأخر بعده نحو ثلاث سنین، و عاش قبله عشرا.
و نقل المزی عن بعضهم و لم یسمّه، أن زیدا مات و هو ابن خمس و خمسین سنة.
و قال ابن الأثیر فی ترجمته: و کان زید أبیض أحمر. انتهی. و قال ابن السکن: کان قصیرا شدید الأدمة، فی أنفه فطس. انتهی.
نقل ذلک الحافظ ابن حجر عن ابن السکن. و المعروف أن ما ذکره من الصفة، صفة لأسامة لا لأبیه، و اللّه أعلم.
قال النووی، رحمه اللّه بعد أن ذکر حدیث عائشة- رضی اللّه عنها- فی سرور النبی صلی اللّه علیه و سلّم بما قاله القائف فی أسامة بن زید و أبیه، من: إن هذه الأقدام بعضها من بعض.
قال العلماء: سبب سروره صلی اللّه علیه و سلّم أن أسامة، کان لونه أسود، و کان طویلا، خرج إلی أمه، و کان أبوه زید قصیرا أبیض، و قیل بین البیاض و السواد، و کان بعض الناس قصد الاختلاف.

- زید بن الخطاب بن نفیل بن عبد العزی بن ریاح بن عبد اللّه بن قرط ابن رزاح بن عدی بن کعب بن لؤی بن غالب القرشی العدوی:

یکنی أبا عبد الرحمن، أخو عمر بن الخطاب لأبیه، کان أسن من عمر، و أسلم قبل عمر، و کان من المهاجرین الأولین، شهد بدرا و أحدا و الخندق و ما بعدها من المشاهد، و شهد بیعة الرضوان بالحدیبیة، ثم قتل بالیمامة شهیدا سنة اثنتی عشرة، و حزن علیه عمر حزنا شدیدا. و یروی عن ابن جابر قال: قال عمر بن الخطاب- رضی اللّه عنه:
ما هبت الصبا إلا و أنا أجد منها ریح زید. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 147
و لما قتل زید بن الخطاب، و نعی إلی أخیه عمر قال: رحم اللّه أخی، سبقنی إلی الحسنیین، أسلم قبلی و استشهد قبلی.
و قال عمر- رضی اللّه عنه- لمتمم بن نویرة، حین أنشده مراثیه فی أخیه: لو کنت أحسن الشعر، لقلت فی أخی زید مثل ما قلت فی أخیک، فقال متمم: لو أن أخی ذهب علی ما ذهب علیه أخوک، ما حزنت علیه. فقال عمر- رضی اللّه عنه: ما عزانی أحد أحسن مما عزیتنی به.
و ذکر محمد بن عمر الواقدی، قال: حدثنی الجحاف بن عبد الرحمن، من ولد زید ابن الخطاب، عن أبیه قال: کان زید بن الخطاب یحمل رایة المسلمین یوم الیمامة، و قد انکشف المسلمون حتی غلبت حنیفة علی الرجال، فجعل زید یقول: أما الرجال فلا رجال، و أما الرجال فلا رجال، ثم جعل یصیح بأعلی صوته: اللهم إنی أعتذر إلیک من فرار أصحابی، و أبرأ إلیک مما جاء به مسیلمة، و محکم بن الطفیل، و جعل یشیر بالرایة، یتقدم بها فی نحر العدو، ثم ضارب بسیفه حتی قتل، و وقعت الرایة. ثم قال: و زید بن الخطاب، هو الذی قتل الرّحّال بن عنفوة، و قیل عنقوة، و اسمه نهار بن عنقوه، و کان قد هاجر و قرأ القرآن، ثم سار إلی مسیلمة مرتدّا، و أخبره أنه سمع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یشرکه فی الرسالة، فکان أعظم فتنة علی بنی حنیفة.
و ذکر خلیفة بن خیاط، قال: حدثنا معاذ بن معاذ، عن ابن عون، عن محمد بن سیرین، قال: کانوا یرون أن أبا مریم الحنفی، قتل زید بن الخطاب یوم الیمامة، و قال أبو مریم لعمر: یا أمیر المؤمنین، إن اللّه تعالی أکرم زیدا بیدی، و لم یهنی بیده. قال: و أخبرنا علیّ بن محمد، قال: حدثنا المبارک بن فضالة، عن الحسن، قال: کانوا یرون أن أبا مریم الحنفی، قتل زید بن الخطاب، قال: و أخبرنا علی بن محمد أبو الحسن، عن ابن خزیمة الحنفی، عن قیس بن طلق قال: قتله سلمة بن صبیح، ابن عم أبی مریم.
قال ابن عبد البر، رحمه اللّه: النفس أمیل إلی هذا؛ لأن أبا مریم لو کان قاتل زید، ما استقضاه عمر، رضی اللّه عنه. و اللّه أعلم. قال: و کان زید بن الخطاب، طویلا بائن الطول أسمر. انتهی.
ذکر هذا کله من حال زید بن الخطاب، ابن عبد البر، و هذا لفظه إلا قلیلا جدا فبالمعنی، و قدمنا فی ذلک و أخرنا لمناسبة الکلام، و لیس فیما ذکره ابن عبد البر، من أن وقعة الیمامة فی سنة اثنتی عشرة، بیان وقتها من هذه السنة، و ذلک فی شهر ربیع الأول سنة اثنتی عشرة، ذکر ذلک غیر واحد، منهم: ابن الأثیر و النووی و الذهبی فی العنبر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 148
و قیل: إن الیمامة کانت فی سنة إحدی عشرة، حکاه النووی فی ترجمة زید بن الخطاب.
و قال صاحبنا الحافظ ابن حجر فی ترجمته: «قلت: و هذا لم یذکره ابن عبد البر، و ذکر العسکری، أن أبا مریم الحنفی قاتل زید بن الخطاب، غیر أبی مریم الحنفی الذی ولاه عمر القضاء، و زعم أن اسم هذا إیاس بن صبیح، و أن اسم القاتل صبیح بن مخرش، و حکی فی اسم قاتله غیر ذلک. و قال الهیثم بن عدی: أسلم قاتله، فقال له عمر، رضی اللّه عنه- فی خلافته: لا تساکّنی». انتهی.
و کلام المزی فی التهذیب، یقتضی أن الذی قتل زیدا، الرحال بن عنفوة؛ لأنه قال:
و قتله الرحال بن عنفوة. انتهی.
و لیس الأمر کذلک؛ لأن زیدا قتل الرحال، کما قال ابن عبد البر، و قد استدرک ذلک علی المزی، صاحبنا الحافظ ابن حجر، و نبّه علیه، و ذکر کلام أبی عمر.
و لزید بن الخطاب، حدیث واحد، فی النهی عن قتل ذوات البیوت، من حدیث الزهری، عن سالم بن عبد اللّه بن عمر، عن أبیه، عن أبی لبابة، و زید بن الخطاب، أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، نهی عن ذلک. و قال سفیان بن عیینة عن الزهری: فقال أبو لبابة، أو زید بن الخطاب، علی الشک.
ذکره البخاری تعلیقا من الوجه الأول . و رواه مسلم من الوجهین جمیعا . و رواه أبو داود من الوجه الثانی ، ذکر هذا کله بالمعنی المزی.
و ذکره الزبیر بن بکار فقال: و قد شهد بدرا و أحدا. و قال له عمر بن الخطاب- رضی اللّه عنه: خذ درعی فالبسها، و کان عمر- رضی اللّه عنه- یحبه حبّا شدیدا، فقال: زید یا أخی، أنا أرید من الشهادة مثل ما ترید. و قتل زید بن الخطاب- رضی اللّه عنه- بالیمامة شهیدا، فحزن علیه عمر بن الخطاب- رضی اللّه عنه- حزنا شدیدا، و قال لمتمم بن نویرة حین أنشده مراثی أخیه مالک بن نویرة: لو کنت أحسن الشعر. فذکر ما سبق.
و ذکر قول عمر- رضی اللّه عنه: ما هبت الصبا. و ذکر قوله: رحم اللّه أخی زیدا، فإنه سبقنی إلی الحسنیین، بالمعنی فی الثلاثة الأخبار، و کثیر منهما باللفظ.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 149

- زید بن الدّثنة بن معاویة بن عبید بن عامر بن بیاضة الأنصاری البیاضی:

شهد بدرا و أحدا، و أسر یوم الرجیع، مع خبیب بن عدی، فبیع بمکة من صفوان بن أمیة فقتله، و ذلک فی سنة ثلاث من الهجرة.
ذکره هکذا ابن عبد البر، و ما ذکره فی تاریخ یوم الرجیع؛ ذکر فی ترجمة خبیب ما یوافقه. و ذکر فی ترجمة خالد بن البکیر ما یخالفه؛ لأنه قال: و قتل خالد بن البکیر یوم الرجیع، فی صفر سنة أربع من الهجرة. انتهی.
و کلا القولین صحیح؛ لأن من قال: إن الرجیع فی سنة ثلاث، هو باعتبار أنه وقع قبل کمال السنة الثالثة، من حین هاجر النبی صلی اللّه علیه و سلّم إلی المدینة، و کانت هجرته إلی المدینة، فی أول ربیع الأول و الرجیع فی صفر علی رأس ستة و ثلاثین شهرا من الهجرة، قبل تمام السنة الثالثة بشهر أو نحوه. و من قال: إن الرجیع فی سنة أربع، هو باعتبار أنه فی السنة الرابعة من سنی الهجرة. و هذا القائل حسب السنة التی وقعت فیها الهجرة کاملة مع نقصها تجوزا منه، و حسب السنتین بعدها، و کان الرجیع فی صفر بعد السنتین الکاملتین، و السنة الناقصة، و هو قد حسبها کاملة، فیکون الرجیع فی الرابعة علی هذا، و اللّه أعلم.
و قد بین ابن الأثیر من خبر خبیب، أکثر مما بینه ابن عبد البر، فنذکر ذلک لما فیه من الفائدة، قال: أخبرنا أبو جعفر بن السمین، بإسناده إلی یونس بن بکیر، عن ابن إسحاق، قال: حدثنا عاصم بن عمر بن قتادة: أن نفرا من عضل و القارة، قدموا علی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم بعد أحد، فقالوا: إن فینا إسلاما، فابعث معنا نفرا من أصحابک یفقهوننا فی الدین، و یقرئوننا القرآن، فبعث رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم معهم خبیب بن عدی، و زید بن الدثنة، و ذکر نفرا، فخرجوا حتی إذا کانوا بالرّجیع فوق الهدأة فأتتهم هزیل فقاتلوهم، و ذکر الحدیث. قال: فأما زید، فابتاعه صفوان بن أمیة لیقتله بأبیه، فأمر به مولی له یقال له نسطاس، فخرج إلی التنعیم، فضرب عنقه. و لما أرادوا قتله، قال أبو سفیان، حین قدم لیقتل: ناشدتک اللّه یا زید، أتحب أن محمدا عندنا الآن مکانک نضرب عنقه،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 150
و أنک فی أهلک، فقال: و اللّه ما أحب أن محمدا الآن فی مکانه الذی هو فیه، تصیبه شوکة تؤذیه، و إنی جالس فی أهلی، فقال أبو سفیان: و اللّه ما رأیت أحدا من الناس یحب أحدا کحب أصحاب محمد محمدا. و کان قتله فی سنة ثلاث من الهجرة. انتهی.
و قوله: و کان قتله فی سنة ثلاث، موافق لأحد القولین السابقین.
و قد تقدم فی ترجمة خبیب بن عدی من حدیث أبی هریرة،- رضی اللّه عنه: أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، بعث عشرة نفر عینا، فیهم خبیب بن عدی، و زید بن الدّثنة، و أنهم قتلوا إلا خبیبا و زیدا و رجلا آخر، فإنهم نزلوا علی العهد و المیثاق، و أنهم غدروا بخبیب و زید و الرجل الثالث.
و أنه لما رأی منهم الغدر، قاتلهم و قتلوه. و لیس فی حدیث أبی هریرة تسمیة هذا الرجل، و لعله عبد اللّه بن طارق، حلیف بنی ظفر، و اللّه أعلم. و إنما أشرنا إلی هذا؛ لأنه یخالف ما ذکره ابن إسحاق، فی کون النبی صلی اللّه علیه و سلّم بعثهم للتعلیم. و اللّه أعلم.

- زید بن ربیعة، و قیل زمعة القرشی الأسدی، من بنی أسد بن عبد العزی:

استشهد یوم حنین. قاله عروة بن الزبیر. و قال ابن إسحاق: هو زید بن زمعة بن الأسود بن المطلب بن أسد، و إنما قتل [.....] فرس یقال له الجناح، فقتل. أخرجه ابن مندة و أبو نعیم. ذکره هکذا ابن الأثیر. و فی کتابه الذی نقلت منه تصحیف کتبته کما تری؛ لأنه لم یتحرر لی، و أظن أنه سقط من النسخة شی‌ء، و أن الصواب فی ذلک «لأنه جمع به فرس» و اللّه أعلم.

1226- زید بن سلامة المکی:

کان مقدما علی أهل المسفلة بمکة. و توفی بها فی رمضان، سنة إحدی و أربعین و سبعمائة، و دفن بالمعلاة.

- زید بن عبد اللّه بن جعفر بن إبراهیم الیفاعی:

شیخ صاحب البیان. تخرج فی الفقه بأبی بکر بن جعفر المخائی، و إسحاق بن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 151
یوسف الصّردفیّ، و به تخرج فی الفرائض و الحساب، ثم ارتحل إلی مکة، فأدرک فیها الحسین بن علی الطبری، مصنف «العدة» و أبا نصر البندنیجیّ، مصنف «المعتمد» فقرأ علیهما. ثم عاد إلی الیمن، فدرس فی حیاة شیخه أبی بکر، و اجتمع علیه أکثر من مائتی طالب، فخرج هو و أصحابه لدفن میت و علیهم ثیاب بیض، فرآهم المفضل بن أبی البرکات بن الولید الحمیری من فوق سطح، فخشی منهم. ثم خرج إلی مکة لفتنة وقعت بالیمن، و جاور بها اثنتی عشرة سنة، فانتهت إلیه رئاسة الفتوی بمکة.
و کانت تأتیه نفقة له من أطیان بالیمن. ثم عاد إلی الیمن سنة اثنتی عشرة، و قیل سنة ثلاث عشرة و خمسمائة، و قد مات المفضل، و ارتحل الناس إلیه فی طلب العلم، و کان بالجند سنة أربع عشرة، و قیل سنة عشر، ذکره القطب القسطلانی فیما عمله من تاریخ الیمن.
و ذکر الشیخ عبد اللّه الیافعی فی تاریخه: أنه کان یحفظ «المجموع» للمحاملی، و «الجامع» فی الخلاف لجده جعفر، و کلامه یدل علی أن اجتماع المائتین من الطلبة علیه، کان بعد قدمته الثانیة من مکة، و اللّه أعلم.
و ذکر أن یفاعة، بیاء مثناة من تحت وفاء، نسبة إلی یفاعة، مکان بالیمن. و هذا المکان من معشار تعزّ، من بلاد الیمن، فی واد یقال له وادی القصیبة، علی نحو ثلاثة أمیال من الجند، و هو ما بین الجند و تعزّ.
و الیفاعی- بیاء مثناة من تحت وفاء- یستفاد مع البقاعیّ- بباء موحدة و قاف- نسبة إلی البقاع العزیزی، من أعمال دمشق، نسب إلیه جماعة من الأعیان.

- زید بن عمرو بن نفیل القرشی العدوی:

والد سعید بن زید، أحد العشرة، و سیأتی بیان نسبه فی ترجمته، و هو ابن عم عمر ابن الخطاب، رضی اللّه عنه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 152
أفرده ابن الأثیر بترجمة فی باب «زید» قال فیها: سئل عنه النبی صلی اللّه علیه و سلّم فقال: «یبعث أمة وحده یوم القیامة» و کان یتعبد فی الجاهلیة، و یطلب دین إبراهیم الخلیل علیه السلام، و یوحد اللّه تعالی و یقول: إلهی إله إبراهیم، و دینی دین إبراهیم الخلیل علیه السلام، و کان یعیب علی قریش ذبائحهم، و یقول: الشاة خلقها اللّه تعالی، و أنزل لها من السماء ماء و أنبت لها من الأرض، ثم تذبحونها علی غیر اسم اللّه تعالی! إنکارا لذلک و استعظاما. و کان لا یأکل ما ذبح علی النصب، و اجتمع به رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، بأسفل بلدح، قبل أن یوحی إلیه، و کان یحیی الموءودة.
و ذکر ابن الأثیر أشیاء من خبره، منها خبر فی تطلب دین إبراهیم بالسفر له إلی البلاد، و فیه: و مات زید بن عمرو بن نفیل، و أنزل علی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم. و منها خبر عن ابن إسحاق، فی إیذاء الخطاب بن نفیل، لزید بن عمرو نفیل ثم قال: و توفی زید قبل مبعث النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فرثاه ورقة بن نوفل، فذکر أبیاتا فی رثائه.
و فی هذا القدر من خبر زید بن عمرو کفایة، ثم قال: أخرجه أبو عمر- یعنی ابن عبد البر- و لم یفرده بترجمة کما صنع ابن الأثیر، و إنما ذکر أشیاء من خبره، فی ترجمة ولده سعید بن زید، أحد العشرة، و أجاد فی ذلک؛ لأنه إنما یحسن إفراده بالترجمة، أن لو کانت له صحبة، و لا صحبة له، لموته قبل مبعث النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فإن الصحبة إنما تکون لمن رآه نبیا. و لکن یرجی لزید هذا الخیر، فإن ابن عبد البر، ذکر أن ولده سعید بن زید، أتی النبی صلی اللّه علیه و سلّم فقال: إن زیدا کما قد رأیت و بلغک، فاستغفر له، قال: نعم، فاستغفر له، و قال: «یبعث یوم القیامة أمة وحده» انتهی.
فاستفدنا من هذا، أن السائل للنبی صلی اللّه علیه و سلّم عن زید ابنه، و هذا لا یفهم من کلام ابن الأثیر.
و مما ذکره ابن الأثیر من خبره: و کان یقول: یا معشر قریش، إیاکم و الزنا، فإنه یورث الفقر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 153

1229- زید بن أبی نمی محمد بن أبی سعد حسن بن علیّ بن قتادة بن إدریس ابن مطاعن الحسنی المکی، یکنی أبا الحارث:

لا أدری هل هو زید الأکبر بن أبی نمی، أو زید الأصغر بن أبی نمی، و ما عرفت من حاله، سوی أن الأدیب یحیی بن یوسف المعروف بالنّشو، الشاعر المکی، شیخنا بالإجازة مدحه بقصیدة تدل علی أنه کان مالکا للجزیرة المعروفة بسواکن [من البسیط]:
لک السعادة و الإقبال و النعم‌فلا یضرک أعراب و لا عجم
اللّه أعطاک ما ترجوه من أمل‌أعطاکه المرهفان السیف و القلم
فأنت یا زین دین اللّه قد خضعت‌لک الأنام و قد دامت لک النعم
ما أنت إلا فرید العصر أوحده‌یسمو بک العزم و الإقدام و الهمم
ذلت لسطوتک الأعدا بأجمعهم‌فلن تبالی بما قالوا و ما نقموا
أنت السماء و هم کالأرض منزلةفلست تحفل ما شادوا و ما هدموا
سواکن أنت یا ذا الجود مالکهاأحییت بالعدل من فیها فما ندموا
جبرتهم بعد کسر و اعتنیت بهم‌فالناس بالعدل فیها کلهم علموا
سواکن ما لها فی الناس یملکهاإلا أبو حارث بالعدل یحتکم
خیر الملوک و أوفاهم و أحلمهم‌لولاه فیهم لقلنا إنهم عدموا
مسدد الرأی لا تعصی أوامره‌عالی المحلین فی أحکامه حکم
فاق البرامکة الألی و جعفرهم‌ما الفضل ما معن ما یحیی و إن کرموا
أقر کل فؤاد فی جوانحه‌فالأمن ینبت و الأخواف تنصرم
فکفه للندی و الجود باطنهاو ظهرها الرکن للوراد یستلم
یا من تشرفت الدنیا بطلعته‌إنی و دهری إلی علیاک نختصم
لا زلت بالملک فی عز و فی نعم‌تسمو بک الرتبتان العلم و العلم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 154

حرف السین المهملة

- سابط بن أبی خمیصة بن عمرو بن وهب بن حذافة بن جمح القرشی الجمحی، والد عبد الرحمن بن سابط:

روی عنه ابنه عبد الرحمن بن سابط، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، أنه قال: «إذا أصیب أحدکم بمصیبة فلیذکر مصیبته بی، فإنها من أعظم المصائب» .
و کان یحیی بن معین یقول: هو عبد الرحمن بن عبد اللّه بن سابط، سابط جده. و فی ذلک نظر. ذکره هکذا ابن عبد البر، و ذکره بمعنی هذا ابن الأثیر، و لم یعزه إلی أحد ممن یعزی إلیه إخراجه للصحابة، و حدیثه لا یصح علی ما قال الذهبی. و اللّه أعلم.

*** من اسمه سالم‌

- سالم بن أبی سلیمان المکی:

ذکره العماد الکاتب فی الخریدة، فقال: سالم بن أبی سلیمان القائد، من عبید مکة و قوادها، نوبی الأصل، و قاد الخاطر. و قال: أنشدنی الأمیر دهمش بن وهاس السلیمانی له، قال: سمعته ینشد الأمیر عیسی بن فلیتة فی العید [من الکامل]:
اللیل مذ برزت به أسماءصبح و مسود الظلام ضیاء
فکأنما نور الغزالة ساطع‌بجبینها و لضوئها لألآء
و کأن أشنب ثغرها بلبانهاحب الجمان فحبذا أسماء
و کأنما بالظلم منها و اللّماعذب البهیر و قهوة صهباء
أما القضیب فقدها و لردفهاکثب النقا و لثامها الظلماء
و هی من أبیات طویلة، ذکرها العماد الکاتب فی الخزیدة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 155

1232- سالم بن سوار المکی:

مولی أم حبیبة، زوج النبی صلی اللّه علیه و سلّم. روی عن مولاته أم حبیبة. روی عنه: عطاء بن أبی رباح، و عمرو بن دینار. روی له مسلم و النسائی حدیثا واحدا فی: «التغلیس من جمع إلی منی». و وقع لنا عالیا.
قال الحمیدی، عن سفیان بن عیینة: و سالم بن سوار، رجل من أهل مکة، لم یسمع أحد یحدث عنه، إلا عمرو بن دینار هذا الحدیث. قال النسائی: ثقة. و ذکره ابن حبان فی الثقات.

- سالم بن عبد اللّه الخیاط البصری:

نزل مکة، فقیل له المکی، یقال مولی عکاشة. عن الحسن، و ابن سیرین، و عطاء بن أبی رباح، و ابن أبی ملیکة، و سالم بن عبد اللّه بن عمر، و غیرهم.
روی عنه محمد بن إسحاق، و الثوری، و عبید اللّه بن موسی، و الولید بن مسلم، و أبو عاصم النبیل، و جماعة. روی له الترمذی و ابن ماجة.
قال یحیی بن آدم عن سفیان: حدثنا سالم المکی، و کان مرضیّا. قال أحمد: ما أری به بأسا. و قال أبو داود عن ابن معین: لا یسوی فلسا. و قال ابن حبان فی الثقات: سالم المکی، مولی عکاشة. و قال الدارقطنی: لین الحدیث. نقل ذلک عنه الحافظ ابن حجر و قال: و قد فرق ابن حبان، بین المکی مولی عکاشة، و بین البصری الخیاط، فذکر المکی فی الثقات. و قال فی البصری: یقلب الأخبار، و یزید فیها ما لیس منها، و یجعل روایات الحسن عن أبی هریرة سماعا، و لم یسمع الحسن من أبی هریرة شیئا، لا یحل الاحتجاج به بحال، کذا فرق بینهما البخاری و ابن أبی حاتم. انتهی.

- سالم بن معقل، مولی أبی حذیفة بن عتبة بن ربیعة القرشی العبشمی الأنصاری:

و یقال الفارسی؛ لأن أصله من اصطخر ، و قیل من کرمد، فأعتقته مولاته امرأة
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 156
أبی حذیفة، و هی من الأنصار، یقال لها بثینة بنت یعار بن یزید بن عبید بن زید الأنصاری الأوسی، و قیل فی اسمها غیر ذلک. و تولی سالم لما عتق، أبا حذیفة بن عتبة، فتبناه أبو حذیفة، و صار یدعی سالم بن أبی حذیفة، حتی نزلت: ادْعُوهُمْ لِآبائِهِمْ الآیة [الأحزاب: 5].
و زوجه أبو حذیفة، بنت أخیه فاطمة بنت الولید بنت عتبة، و کان من فضلاء الموالی، و من خیار الصحابة و کبارهم، و من المهاجرین. هاجر إلی المدینة فی نفر، منهم عمر بن الخطاب، فکان یؤمهم فی الطریق، و کان یؤم المهاجرین بقباء، قبل أن یقدم النبی صلی اللّه علیه و سلّم المدینة، و فیهم ابن الخطاب، و کان عمر- رضی اللّه عنه- یفرط فی الثناء علیه و یقول: لو کان سالم حیّا ما جعلتها شوری. یعنی بذلک أنه یصدر فی الخلافة عن رأیه، و اللّه أعلم.
و هو أحد الأربعة الذین أمر النبی صلی اللّه علیه و سلّم بأخذ القرآن عنهم، و هم: عبد اللّه بن مسعود، و أبیّ بن کعب، و سالم مولی أبی حذیفة، و معاذ بن جبل، و شهد سالم مولی أبی حذیفة بدرا.
ذکر هذا کله من حال سالم، ابن عبد البر بعضه باللفظ و بعضه بالمعنی، و ذکر أکثره ابن الأثیر و قال: و شهد سالم بدرا و أحدا و الخندق و المشاهد کلها، مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و قتل یوم الیمامة شهیدا.
و روی ابن الأثیر بسنده، إلی إبراهیم بن حنظلة، عن أبیه، أن سالما مولی أبی حذیفة قیل له یومئذ- یعنی یوم الیمامة- فی اللواء أن یحفظه، و قال غیره: نخشی من نفسک شیئا ما فتولی اللواء غیرک، فقال: بئس حامل اللواء أنا إذا، فقطعت یمینه، فأخذ اللواء بیساره، فقطعت یساره، فاعتنق اللواء، و هو یقول: وَ ما مُحَمَّدٌ إِلَّا رَسُولٌ إلی وَ کَأَیِّنْ مِنْ نَبِیٍّ قاتَلَ مَعَهُ رِبِّیُّونَ کَثِیرٌ [آل عمران: 144- 146] فلما صرع، قال لأصحابه: ما فعل أبو حذیفة؟ قیل: قتل، قال: فما فعل فلان؟ لرجل سماه- قیل: قتل.
قال: فأضجعونی بینهما. و لما قتل أرسل عمر- رضی اللّه عنه- بمیراثه، إلی معتقته بثینة بنت یعار فلم تقبله، و قالت: إنما أعتقته سائبة، فجعل عمر- رضی اللّه عنه- میراثه فی بیت المال. انتهی.
و قال ابن عبد البر: و قتل یوم الیمامة شهیدا، هو و مولاه أبو حذیفة، فوجد رأس أحدهما علی رجلی الآخر، و ذلک سنة اثنتی عشرة.
و ذکر ابن عبد البر عن الواقدی، أن زید بن الخطاب- رضی اللّه عنه- لما قتل یوم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 157
الیمامة، وقعت منه الرایة، فأخذها سالم مولی أبی حذیفة، فقال المسلمون: یا سالم، إنا نخاف أن نؤتی من قبلک، فقال: بئس حامل القرآن أنا، إن أتیتم من قبلی. انتهی.
و هو الذی أمر النبی صلی اللّه علیه و سلّم سهلة بنت سهیل بن عمرو، امرأة أبی حذیفة برضاعه، لتحرم علی سالم، و یذهب ما فی نفس أبی حذیفة؛ لأنها شکت أن یکون فی نفس أبی حذیفة من دخوله علیها شی‌ء، و ذکرت أنها أرضعته. فذهب ما فی نفس أبی حذیفة.
و هذا الحدیث فی الصحیحین .
و کذا حدیث الأمر بأخذ القرآن عنه و عمن ذکر معه. و قال فیه ابن مندة: سالم بن عبید بن ربیعة. قال أبو نعیم: هذا وهم فاحش. انتهی.

- سالم المکی، و لیس بالخیاط:

روی عن موسی بن عبد اللّه بن قیس الأشعری، و عن أعرابی له صحبة. روی عنه محمد بن إسحاق بن یسار.
روی له أبو داود حدیثا واحدا ، و قد وقع لنا عالیا. هکذا ذکره المزی فی التهذیب، و ساق له حدیثا فی النهی عن بیع الحاضر للباد.
و قال الحافظ ابن حجر فی ترجمته: قال المزی: خلطه صاحب الکمال بسالم الخیاط، و هو وهم. و أما هذا فیحتمل أن یکون سالم بن شوال. انتهی. و لم أر هذا الکلام فی تهذیب الکمال. و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 158

1236- سالم بن یاقوت المکی، أبو أحمد:

المؤذن بالحرم الشریف، أجاز له فی سنة ثلاث عشرة و سبعمائة- مع ابنه أحمد بن سالم المقدم ذکره-: الدّشتیّ و القاضی سلیمان بن حمزة، و المطعم، و ابن مکتوم، و ابن عبد الدائم، و ابن سعد، و ابن الشیرازی، و ابن النّشو، و القاسم بن عساکر، و وزیرة بنت المنجا، و الحجار، و غیرهم. ما رأیت له سماعا و لا علمته حدث.
و کان یؤذن بمأذنة الحزورة، و بلغنی أنه لم یفته أذان الصبح بها أربعین سنة. توفی سنة اثنتین و سبعین و سبعمائة بمکة.
و مولده سنة ست و ثمانین و ستمائة، کذا وجدت وفاته و مولده بخط شیخنا ابن سکر، و ما ذکره ابن سکر من أنه ولد سنة ست و ثمانین و ستمائة، لا یصح؛ لأن ابنه أحمد بن سالم، ولد سنة سبع و تسعین و ستمائة، فیبعد أن یکون أبوه أکبر منه بإحدی عشرة سنة.
و وجدت أنا بخطه، أنه توفی فی حدود سنة نیف و ستین و سبعمائة، أو بقرب السبعین، و أن مولده سنة ثلاث و ستین، و ما ذکره من أن وفاته بقرب السبعین، فیه نظر. و اللّه أعلم.
و من العجیب أنه صلی علیه، مع القاضی نجم الدین الطبری قاضی مکة، صلاة الغائب بجامع دمشق، فی یوم الجمعة الخامس من رمضان سنة ثلاثین و سبعمائة. کذا ذکر البرزالی، و ذکر أنه کان قد مرض و أشرف علی الموت فی هذا التاریخ.

*** من اسمه السائب‌

- السائب بن الأقرع الثقفی:

کوفی شهد نهاوند مع النعمان بن مقرن، و کان عمر- رضی اللّه عنه- بعثه إلیه بکتاب، ثم استعمله عمر علی المدائن.
و ذکر البخاری: أنه أدرک النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و مسح علی رأسه. ذکره صاحب الاستیعاب.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 159

- السائب بن أبی وداعة الحارث بن صبیرة بن سعید بن سعد بن سهم القرشی السهمی:

هکذا نسبه ابن عبد البر، و قال: روی عنه أخوه المطلب و قال: قال الزبیر عن عمه:
زعموا أنه کان شریکا للنبی صلی اللّه علیه و سلّم بمکة. و قال: کانت وفاته بعد سنة سبع و خمسین بداریه، فیما ذکر البخاری. و ذکر ابن قدامة: أنه تصدق بداریه، سنة سبع و خمسین، و فیها مات.
و ذکره الذهبی، و قال: قال أبو عمر بن عبد البر: یقال له المطلب، و ذکر أن أبا مرثد الغنوی ، أسره یوم بدر، و هذا الذی ذکره الذهبی عن ابن عبد البر، ذکره عنه ابن الأثیر، و لم أر فی الاستیعاب إلا خلاف ذلک؛ لأن فیه: روی عنه أخوه المطلب، و هذا أول شی‌ء ذکره فی ترجمته، و فی آخرها. قال أبو عمر: هو أخو المطلب بن أبی وداعة.
انتهی. فکیف یقال إن ابن عبد البر قال: إنه المطلب، و لعله سقط فی النسخة التی رآها ابن الأثیر و الذهبی من الاستیعاب، قوله: أخوه. و اللّه أعلم.
و أما ما ذکره الذهبی، من أسر أبی مرثد له، فقد ذکر ابن مندة ما یوافقه، و تعقب علیه ذلک أبو نعیم، و فیما ذکراه نظر، نبه علیه ابن الأثیر. و قد سقط فی النسخة التی رأیتها من کتابه، صدر ترجمة السائب، و لکن موضع التعقب باق، فتذکر کلامه علی ما فی النسخة من سقم: قال الکفار یوم بدر، فإن له ابنا کیسا، فخرج ابنه المطلب، ففاداه بأربعة آلاف، و هو أول أسیر فدی من بدر، قاله ابن مندة.
و قال أبو نعیم: ذکره بعض المتأخرین، فقال: السائب، و صوابه المطلب، و أما أبو عمر، فذکر السائب بن أبی وداعة، و قال: هو المطلب. ثم قال ابن الأثیر: قلت: إن أراد أبو نعیم فی الرد علی ابن مندة، أن الأسیر «المطلب» فکلاهما غیر صحیح، و إنما الذی أسر، هو أبو وداعة، و الذی افتداه هو المطلب، قاله الزبیر و غیره، و قد قال ابن مندة و أبو نعیم، فی المطلب بن أبی وداعة، إنه قدم فی فداء أبیه یوم بدر، فکفی بقولهما ردّا علی أنفسهما، و إن أراد أن السائب لم یکن صحابیا، و إنما کان المطلب، فقد وافق ابن مندة جماعة، منهم البخاری و أبو عمر و غیرهما، جعلوه صحابیا.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 160
و قد قال الزبیر بن بکار : و إلیه انتهت المعرفة بأنساب قریش، و السائب بن أبی وداعة، زعموا أنه کان شریکا للنبی صلی اللّه علیه و سلّم بمکة. انتهی.
و قد سقط فی النسخة التی رأیتها من کتاب ابن الأثیر لفظتان، إحداهما «أول» بین:
و هو، و بین أسیر، و الأخری «أسر» بین: الذی، و بین هو أبو وداعة، فأثبتهما؛ لأن الکلام لا یتم إلا بذلک.
و فی استدلال ابن الأثیر، علی صحبة السائب، بما ذکره عن الزبیر، نظر، لعدم الجزم بمشارکته للنبی صلی اللّه علیه و سلّم. و لو استدل علی صحبته بوجوده بعد فتح مکة، لصح ذلک إن شاء اللّه، فإن الإسلام عمّ قریشا و أکثر العرب بعد الفتح، و اللّه أعلم.
و یتعجب من الذهبی فی ذکر أسر أبی مرثد للسائب؛ لأن ابن الزبیر، قد نبه علی خلاف ذلک، و ما ألف الذهبی کتابه، إلا بعد نظره کتاب ابن الأثیر، و اللّه أعلم.
و سعید: بضم السین و فتح العین.

- السائب بن الحارث بن قیس بن عدی بن سعد بن سهم القرشی السهمی:

هاجر إلی أرض الحبشة مع إخوته: بشر و الحارث و عبد اللّه و معمر، و خرج السائب یوم الطائف، و استشهد یوم فحل بالأردن. و کانت فحل فی ذی القعدة سنة ثلاث عشرة، فی أول خلافة عمر- رضی اللّه عنه- هکذا قال ابن إسحاق و غیره. و قال الکلبی: کانت فحل، سنة أربع عشرة، ذکره بمعنی هذا ابن عبد البر.
و قال ابن الأثیر: قتل یوم الطائف شهیدا، قاله ابن مندة. و قال: و قد انقرض بنو الحارث بن قیس بن عدی. و فحل: من أرض الشام، بکسر الفاء. انتهی.
و قیل: قتل بالیمامة، ذکره ابن قدامة.

- السائب بن أبی حبیش بن المطلب بن أسد بن عبد العزی بن قصی القرشی الأسدی:

معدود فی أهل المدینة، و هو الذی قال فیه عمر بن الخطاب، رضی اللّه عنه: ذاک رجل لا أعلم فیه عیبا، و ما أحد بعد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، إلا و أنا أقدر أن أعیبه. و قد روی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 161
أن ذلک قاله فی ابنه عبد اللّه بن السائب بن أبی حبیش، و کان شریفا أیضا وسطا فی قومه، و الأثبت إن شاء اللّه تعالی، أنه قال فی أبیه، السائب بن أبی حبیش و کان هو أخا فاطمة بنت أبی حبیش المستحاضة. روی عنه سلیمان بن یسار و غیره.
ذکره هکذا ابن عبد البر. و ذکره ابن الأثیر بمعنی هذا، و قال: أخرجه الثلاثة.
و ذکره المزی فی التهذیب للتمییز، إلا إنه قال: السائب بن حبیش، و صوابه ما ذکرناه، و قال: له سن عالیة، و دار بالمدینة. روی عن عمر بن الخطاب، رضی اللّه عنه، قوله فی الحج.

- السائب بن حزن بن أبی وهب المخزومی:

عم سعید بن المسیب. قال ابن عبد البر: أدرک النبی صلی اللّه علیه و سلّم بمولده، و لا أعلم له روایة.
انتهی.

- السائب بن خباب، مولی فاطمة بنت عتبة بن ربیعة علی ما قیل، أبو مسلم، و قیل أبو عبد الرحمن:

صاحب المقصورة. له صحبة، و حدیث واحد. روی عنه إسحاق بن سالم، و محمد ابن عمرو بن عطاء، و ابنه مسلم بن السائب. قیل: توفی سنة سبع و سبعین، و هو ابن اثنتین و تسعین سنة. ذکره بمعنی هذا ابن عبد البر.
و ذکره البخاری، ما یقتضی أنه مات فی حیاة ابن عمر، و ابن عمر مات فی سنة أربع و سبعین. و لم یجزم البخاری بصحبته، و إنما قال: یقال له صحبة. و قد أخرج ابن ماجة حدیثه ، من غیر أن ینسبه، و حدیثه: «لا وضوء إلا من صوت أو ریح».
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 162

- السائب بن أبی السائب، صیفی بن عایذ بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم المخزومی:

ذکر فیمن أسلم و هاجر و أعطی من غنائم حنین، و فی المؤلفة، فیمن حسن إسلامه منهم، و فیمن کان شریک النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و قیل إنه لم یسلم. فإما إسلامه و شرکته، فقال ابن هشام: السائب بن أبی السائب، الذی جاء فیه الحدیث عن رسول صلی اللّه علیه و سلّم: «نعم الشریک السائب، لا یشاری و لا یماری». کان أسلم و حسن إسلامه فیما بلغنا. و أما هجرته و إعطاؤه من غنائم حنین، فقال ابن هشام: و ذکر ابن شهاب، عن عبید اللّه بن عبد اللّه ابن عتبة، عن ابن عباس: أن السائب بن أبی السائب بن عایذ بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم، ممن هاجر مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و أعطاه یوم الجعرانة من غنائم حنین.
قال ابن عبد البر: هذا أولی ما عول علیه فی هذا الباب.
و أما کونه من المؤلفة، و ممن حسن إسلامه منهم، فقال ابن عبد البر: و السائب بن أبی السائب، من جملة المؤلفة قلوبهم، و ممن حسن إسلامه منهم. انتهی.
و قد ذکره ابن سعد، و مسلم بن الحجاج، فی الصحابة المکیین. و ذکر الذهبی: أنه من مسلمة الفتح.
و صرح المزی بصحبته، و ذکر شیئا من خبره یحسن ذکره، فقال: له صحبة، و کان شریک النبی صلی اللّه علیه و سلّم فی الجاهلیة، و هو والد عبد اللّه بن السائب، قارئ أهل مکة.
و حدیثه عند مجاهد بن جبر المکی، عن قائد السائب، عن السائب، و قیل: عن مجاهد عن السائب، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم. روی له أبو داود و النسائی و ابن ماجة . انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 163
و نقل ابن الأثیر عن مسلم: أن له و لولده صحبة من النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فقال: السائب بن أبی السائب المخزومی و عبد اللّه بن السائب، و مثله قال ابن المدائنی. انتهی.
و قوله: ابن المدائنی فیه نظر؛ لأنه إن أراد ابن المدینی الحافظ المشهور، فالألف زائدة.
و إن أراد المدائنی الإخباری، و هو أقرب لمراده، و اللّه أعلم، فابن زائدة.
و أما من ذکر أنه لم یسلم؛ فهو ابن إسحاق، لأنه ذکر أنه قتل ببدر کافرا. و ذکر ابن هشام عن غیر ابن إسحاق، أن الذی قتله الزبیر بن العوام [....] و وافق الزبیر بن بکار، ابن إسحاق فی قوله: إن السائب قتل ببدر کافرا، ثم نقض ذلک فی موضعین من کتابه، علی ما ذکر ابن عبد البر؛ لأنه قال: حدثنی یحیی بن محمد بن عبد اللّه بن ثوبان، عن جعفر، عن عکرمة، عن یحیی بن کعب، عن أبیه کعب، مولی سعید بن العاص، قال: مرّ معاویة و هو یطوف بالبیت، و معه جنده، فزحموا السائب بن صیفی بن عایذ، فسقط، فوقف علیه معاویة، و هو یومئذ خلیفة، فقال: ارفعوا الشیخ، فلما قام قال: ما هذا یا معاویة؟ تصرعوننا حول البیت! أما و اللّه لقد أردت أن أتزوج أمک. فقال معاویة: لیتک فعلت، فجاء بمثل أبی السائب، یعنی عبد اللّه بن السائب. قال ابن عبد البر: و هو واضح فی إدراکه الإسلام، و فی طول عمره.
قال: و قال- یعنی الزبیر- فی موضع آخر: حدثنی أبو ضمرة أنس بن عیاض اللیثی، قال: حدثنی أبو السائب- یعنی الماجن- و هو عبد اللّه بن السائب، قال: کان جدی أبو السائب، شریک رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «نعم الشریک أبو السائب، لا یشاری و لا یماری». قال ابن عبد البر: و هذا کله من الزبیر مناقضة فیما ذکر، أن السائب بن أبی السائب قتل یوم بدر کافرا. انتهی.
و المناقضة بالخبر الأول مستقیمة، لاقتضائه حیاة السائب بعد بدر، أزید من أربعین، و هو فی غالبها مسلم؛ لأن الإسلام عمّ قریشا و غیرهم، فی زمن فتح مکة.
و أما الخبر الثانی، فلیس فیه إلا مشارکة النبی صلی اللّه علیه و سلّم لأبی السائب و ثناؤه علیه، و الکلام فی السائب بن أبی السائب، لا فی ابنه، و لو سلمنا أن ذلک فی السائب، لما دلّ علی صحبته؛ لأن الشرکة قد تکون قبل النبوة، و الثناء بحسن الشرکة لا یستلزم الإسلام؛ لأن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 164
الثناء هو لما فی المرء من خصال محمودة، و قد قال النبی صلی اللّه علیه و سلّم علی ما نقل ابن عبد البر، عن مصعب الزبیری، لما أسر أبو وداعة السهمی یوم بدر: «تمسکوا به، فإن له ابنا کیسا بمکة». یعنی المطلب بن أبی وداعة، و لم یسلم المطلب بن أبی وداعة، إلا فی یوم الفتح، علی ما ذکر ابن عبد البر. و قد و هی ابن عبد البر، حدیث من کان شریک النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و أفاد أقوالا فیمن کان شریکه، فنذکر کلامه لما فیه من الفائدة، قال: و قد ذکرنا أن الحدیث فیمن کان شریک النبی صلی اللّه علیه و سلّم من هؤلاء مضطرب جدا، منهم من یجعل الشرکة للسائب بن أبی السائب، و منهم من یجعلها لأبی السائب ابیه، کما ذکرنا عن الزبیر الحافظ هاهنا، و منهم من یجعلها لقیس بن السائب، و منهم من یجعلها لعبد اللّه بن السائب، و هذا اضطراب لا یثبت به شی‌ء و لا یقوم. انتهی.
فکان ینبغی أن نذکر هنا، ما قیل من أن السائب بن أبی وداعة، کان شریک النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و لعله استغنی عن ذکره فی ترجمته. و من کتاب الاستیعاب، نقلنا هنا ما ذکرناه عن ابن عبد البر و ابن هشام و ابن إسحاق، و الزبیر بن بکار.
و ذکر ابن الأثیر: أن اسم أبی السائب، نمیلة؛ لأنه قال بعد أن ذکره کما ذکرنا، و قیل: اسم أبیه نمیلة، قاله ابن مندة و أبو نعیم. انتهی.
فاستفدنا من هذا فی اسم أبی السائب قولین، أحدهما: أن اسمه صیفی، و الآخر:
نمیلة، و أخشی أن لا یصح. و اللّه أعلم.
و قال ابن الأثیر عقب ترجمة السائب بن أبی السائب، قلت: قال بعض العلماء: أما السائب بن نمیلة، فرجل غیر هذا، له حدیث واحد فی صلاة القاعد علی النصف من صلاة القائم، و قال: لا نعلم أحدا من المتقدمین، ذکر فی اسم أبیه نمیلة، و لا یبعد أن یکونا واحدا، فإن ابن مندة و أبا نعیم، رویا عن أبی الجواب، عن عمار بن زریق، عن أبی لیلی، عن عبد الکریم، عن مجاهد، عن السائب بن نمیلة، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم ذکراه فی هذه الترجمة، و اللّه أعلم. انتهی.

- السائب بن عبد اللّه بن السائب الأنصاری الخزرجی، القاضی أبو الغمر- بغین معجمة وراء مهملة- الطّنجیّ:

نزیل الحرمین، سمع بمکة علی الصفی الطبری، و أخیه الرضی، بقراءة الوادی آشیّ مع الآقشهریّ. و من خط الآقشهریّ، نقلت نسبه هذا.
و قد ذکره ابن فرحون فی کتابه «نصیحة المشاور» فقال: کان من کبار الأولیاء المتحلین بالعلم و العمل و الزهد. و ذکر أنه قرأ علیه الفرائض و الحساب، و أنه أقام بالمدینة
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 165
مدة طویلة، و سکن بالحجرة التی هی مسکن الأولیاء و الأخیار، برباط دکالة، ثم انتقل إلی مکة، فأقام بها علی عبادة و کثرة طواف، حتی إنه لا یکاد یوجد إلا فیه، یعنی الطواف. و ذکر أنه طاف یوما، ثم خرج من المطاف، و دخل دهلیز الفقیه خلیل- یعنی المالکی- عند باب إبراهیم، ثم دعا بفراش و استقبل الکعبة، ثم قضی- رحمه اللّه تعالی- و ذلک فی رمضان سنة ثمان عشرة سبعمائة، و صلی علیه القاضی نجم الدین الطبری.
و ذکر أنه لم یر جنازة کثر تابعها من رجال و نساء و کبار و صغار، مثل جنازته، رحمه اللّه، و رئی النعش محمولا علی رءوس الأصابع و الکفن قد اسود، من کثرة لمس الناس له بأیدیهم للبرکة. انتهی باختصار.

- السائب بن عبید بن عبد یزید بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف القرشی المطلبی، جد الإمام الشافعی رضی اللّه عنه:

ذکره ابن الأثیر و قال: کان السائب یشبه النبی صلی اللّه علیه و سلّم، روی الخطیب أبو بکر أحمد بن علی بن ثابت البغدادی، عن القاضی أبی الطیب الطبری، أنه قال: أسلم السائب- یعنی ابن عبید- جد الشافعی یوم بدر، و إنما کان صاحب رایة بنی هاشم، و أسر و فدی نفسه ثم أسلم، فقیل له: لو أسلمت قبل أن تفدی نفسک؟ فقال: ما کنت أحرم المسلمین طعما لهم. أخرجه أبو موسی.
و لم یذکره ابن عبد البر، و ذکره الذهبی فقال: کان یشبه بالنبی صلی اللّه علیه و سلّم، و یقال له صحبة، و إنه أسلم یوم بدر، بعد أن أسر و فدی نفسه، کذا قال أبو الطیب. انتهی.
و أبو الطیب، هو الطبری الذی ذکره ابن الأثیر، من مشاهیر العلماء الشافعیة، و من المعمرین الذین بلغوا مائة سنة.

- السائب بن عثمان بن مظعون بن حبیب بن وهب بن حذافة بن جمح القرشی الجمحی:

قال ابن إسحاق: هاجر مع أبیه و عمیه، قدامة و عبد اللّه، إلی أرض الحبشة، الهجرة الثانیة، و ذکره فیمن شهد بدرا، و سائر المشاهد.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 166
و قتل السائب بن عثمان بن مظعون، و هو ابن بضع و ثلاثین سنة، یوم الیمامة شهیدا.
و ذکره موسی بن عقبة فی البدریین. انتهی.
و ذکره ابن إسحاق و أبو معشر و الواقدی، و خالفهم ابن الکلبی فی ذلک. ذکره هکذا ابن عبد البر. و ذکره ابن الأثیر بمعنی هذا، قال: أخرجه الثلاثة. انتهی.
و یقال: إن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، استخلف السائب بن عثمان بن مظعون علی المدینة، لما خرج منها فی غزوة بواط- جبل لجهینة من ناحیة رضوی، بینه و بین المدینة أربعة برد- فی ربیع الأول، و قیل الآخر، من سنة ثلاث، و قیل إن الذی استخلفه النبی صلی اللّه علیه و سلّم فی هذه الغزوة، سعد بن معاذ. ذکر هذین القولین، مغلطای، و صدر باستخلاف سعد بن معاذ.
و نقل بعضهم استخلاف السائب بن عثمان بن مظعون، عن ابن عبد البر، و لم أره فی ترجمته، و لا فی السیرة التی ذکرها ابن عبد البر فی أول الاستیعاب، و إنما رأیت ذلک حاشیة فی کتاب ابن الأثیر، و نصها: قال ابن عبد البر: لما خرج رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فی شهر ربیع الأول، و استعمل علی المدینة السائب بن عثمان بن مظعون، حتی بلغ بقراط.
انتهی.
کذا فی الحاشیة: بقراط، و هو تصحیف من ناسخها، و الصواب بواط کما سبق.
و قال الذهبی: کان من الرّماة المذکورین. انتهی.

- السائب بن عمر بن عبد الرحمن بن السائب المخزومی:

[روی عن حفص بن عبد اللّه بن صیفی، و عبد اللّه بن عبید اللّه بن أبی ملیکة، و عیسی بن موسی، و محمد بن الحارث المخزومی. روی عنه روح بن عبادة، و زید بن الحباب، و أبو عاصم الضحاک، و عبد اللّه بن المبارک، و وکیع بن الجراح، و یحیی بن سعید القطان.
و ثقة أحمد بن حنبل، و إسحاق بن منصور، و یحیی بن معین. و قال أبو حاتم: لا بأس به. و قال النسائی: لیس به بأس. و ذکره ابن حبان فی الثقات. روی له البخاری فی الأدب، و أبو داود، و النسائی ] .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 167

- السائب بن العوام بن خویلد بن أسد بن عبد العزی بن قصی القرشی الأسدی:

أخو الزبیر بن العوام، شقیقه، أمهم صفیة بنت عبد المطلب، عمة النبی صلی اللّه علیه و سلّم، شهد أحدا و الخندق، و سائر المشاهد، مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و استشهد یوم الیمامة. ذکره بمعنی هذا ابن عبد البر و ابن الأثیر.
و حکی ابن الأثیر فی اسم أمه غیر ما سبق؛ لأنه قال: أمه صفیة عمة النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و قیل أم هالة بنت أهیب بن عبد مناف بن زهرة القرشیة الزهریة. و الأول أصح. و قالت صفیة للسائب، و کان یؤذیها :
یسبنی السائب من خلف الجدرلکن أبو الطاهر زبّار أمر
و کانت صفیة تکنی الزبیر: أبا الطاهر. انتهی.

- السائب بن فروخ المکی، أبو العباس:

الشاعر الأعمی، والد العلاء بن السائب، روی عن عبد اللّه بن عمرو بن العاص، و عبد اللّه بن عمر بن الخطاب. روی عنه حبیب بن أبی ثابت، و عطاء بن أبی رباح، و عمرو بن دینار. روی له الجماعة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 168
و قال حبیب بن أبی ثابت: کان صدوقا. و قال أحمد بن حنبل و النسائی: ثقة. و قال یحیی بن معین: ثبت.
و قال ابن سعد: کان بمکة زمن ابن الزبیر، و هواه مع بنی أمیة. و کان قلیل الحدیث.
و ذکره ابن سعد و مسلم بن الحجاج، فی تابعی أهل مکة.

- السائب بن مظعون بن حبیب بن وهب بن حذافة بن جمح الجمحی:

أخو عثمان بن مظعون، شقیقه. قال ابن عبد البر: کان من المهاجرین الأولین إلی أرض الحبشة، و شهد بدرا، و لا أعلم متی مات. و ذکر أنه لا عقب له و لا لأخیه عثمان، و أن ابن عقبة لم یذکر السائب فی البدریین، قال: و ذکره هشام بن محمد- یعنی الکلبی- و غیره من المهاجرین مع البدریین مع أخیه.
و ذکر الذهبی: أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم استخلفه علی المدینة. انتهی. و قد سبق قریبا، أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم استعمل ابن أخیه السائب بن عثمان بن مظعون، و القصة فیما أحسب واحدة، و اللّه أعلم.

- السائب بن هشام بن عمرو بن ربیعة القرشی العامری:

من بنی عامر بن لؤی، تقدم نسبه عند ذکر أبیه. و کان أبوه ممن یتعاهد بنی هاشم فی الشعب بمکة.
قال ابن ماکولا: و أما السائب بن هشام، یقال إنه رأی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و شهد فتح مصر، و ولی القضاء بها و الشرط لمسلمة بن مخلّد، و کان من جبناء قریش. انتهی.
ذکره هکذا ابن الأثیر و قال: مخلدّ بضم المیم و تشدید اللام المفتوحة. انتهی.
و قوله: نسبه عند ذکر أبیه، لیس ذلک فی ترجمته، فإنه موضع ترجمته أن یکون بعد، فی آخر حرف الهاء.

- السائب الجمحی، أبو عثمان المکی، مولی أبی محذورة:

روی عن مولاه أبی محذورة. و عنه ابنه عثمان بن السائب.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 169
روی له أبو داود و النسائی ، حدیثا واحدا، فی أذان مولاه أبی محذورة بین یدی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 170
النبی صلی اللّه علیه و سلّم بحنین، و أمر النبی صلی اللّه علیه و سلّم له بالأذان لأهل مکة، و مسح علی ناصیة أبی محذورة.
و قد وقع لنا هذا الحدیث عالیا فی الطبرانی. و ذکره ابن حبان فی الثقات.

1253- سبأ بن شعیب الیمنی:

ذکره المیورقیّ، و ترجمه بمفتی مکة، و ترجمه فی موضع آخر: بمفتی الحرمین. و ذکر فتوی أفتاه بها؛ لأنه قال: إن ابن أبی الصیف قال: یجوز تقدیم طواف الوداع یوم النحر، مع طواف الإفاضة، لمن عزم أنه ینفر من منی، و عزا ذلک إلی الجوینیّ إمام الحرمین، قال: و أفتانی بذلک الفقیه سبأ بن شعیب، أحد مفتی الحرمین، بحضرة الإمام أحمد بن عجیل، بمسجد الخیف من منی، و عزم علیّ مع الفتوی، علی النفر من منی مع أصحابی، قال: و ربما أفتیت بفتواه لمن احتاج إلی ذلک، قال: و إنما أتیت بهذه النصوص، تمهیدا لأحد مشایخی، الذی قال فی نفر بجیلة و ثقیف ما تقدم، و ذکر أنه توفی سنة خمس و ستین و ستمائة.

- سباع بن ثابت الخزاعی، حلیف بنی زهرة:

روی عن عمر بن الخطاب، و ابن عمه محمد بن ثابت بن سباع، والد خیرة بنت محمد، علی خلاف فیه، و أم کرز الکعبّیة الخزاعیة. روی عنه: عبید اللّه بن أبی یزید، و قیل عن عبید اللّه بن أبی یزید، عن أبیه، عنه.
روی له أصحاب السنن الأربعة، ذکره ابن حبان فی الثقات. و ذکره محمد بن سعد، و مسلم بن الحجاج، فی تابعی أهل مکة. و ذکر ابن سعد: أنه کان قلیل الحدیث.
و ذکره ابن الأثیر فی الصحابة لأنه قال: سباع بن ثابت. روی ابن قانع بإسناده عن ابن عیینة، عن عبید اللّه بن أبی یزید، عن سباع بن ثابت، قال: أدرکت أهل الجاهلیة یطوفون بین الصفا و المروة. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 171

- سبرة بن فاتک الأسدی:

أسد خزیمة، أخو أم أیمن، و خزیم ابنی فاتک. قال ابن أخیه أیمن بن خزیم: إن أبی و عمی شهدا بدرا، و عهدا إلیّ أن لا أقاتل مسلما.
یعد سبرة فی الشامیین. روی عنه بشر بن عبید اللّه، و جبیر بن نفیر. ذکره بمعنی هذا ابن عبد البر. و ابن الأثیر، قال: و من حدیثه قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «الموازین بید الرحمن، یرفع قوما و یضع آخرین». قال: و قال عبد اللّه بن یوسف: سبرة بن فاتک، هو الذی قسم دمشق بین المسلمین. و قال: أخرجه الثلاثة. انتهی.

- سبرة بن الفاکه، و یقال ابن أبی الفاکه:

قال ابن الأثیر: قیل إنه مخزومی. و ذکر ابن أبی عاصم، أنه أسدی من أسد بنی خزیمة، روی عنه سالم بن أبی الجعد، و عمارة بن خزیمة. و یعد فی الکوفیین، ثم قال:
أخرجه الثلاثة، یعنی ابن عبد البر و ابن مندة و أبا نعیم.
و ذکره ابن عبد البر أخصر مما ذکره ابن الأثیر.
و ذکره المزی فی التهذیب، و ذکر فی اسم أبیه ما لم یذکره ابن الأثیر؛ لأنه قال:
سبرة بن الفاکه، و یقال ابن أبی الفاکه، و یقال ابن الفاکهة، له صحبة، نزل الکوفة، و له عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم حدیث واحد.
روی عنه سالم بن أبی الجعد، و عمارة بن خزیمة بن ثابت. و فی إسناد حدیثه اختلاف. روی له النسائی .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 172
و قد وقع لنا حدیثه بعلو، و سیاقه من مسند ابن حنبل ، و حدیثه فی تعرض الشیطان لابن آدم، لیصده عما یریده من أفعال الخیر، و لم أر قوله: و قیل ابن الفاکهة، فی مختصر تهذیب الکمال للذهبی، و لا فی مختصره للحافظ ابن حجر. و لعله سهو من ناسخ النسخة التی رأیتها. و اللّه أعلم.

- سدیف بن میمون المکی الشاعر:

حدث عن محمد بن علی الباقر. روی عنه حنان بن سدیر. قال العقیلی: لیس لحدیثه أصل، و کان یغلو فی الرفض. و قال الذهبی: رافضیّ [......] خرج مع ابن حسن، فظفر به المنصور فقتله. انتهی.
و من المیزان للذهبی کتبت ما ذکرت من حاله. و أن حسن المشار إلیه، هو محمد بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب، خرج بالمدینة و تلقب بالنفس الزکیة، فی سنة خمس و أربعین و مائة، فبعث إلیه المنصور من قتله، و استعمل المنصور بعد قتله، لحرب أخیه إبراهیم بن عبد اللّه بن الحسن، و کان خرج بالبصرة، و هلک فی محاربته للمنصور. و کان سدیف بن میمون، قبیل دولة بنی العباس، مائلا إلیهم، و یقرب دولتهم، و نال بسبب ذلک بلاء شدیدا، من ضربه من أسبتا، و سجنه بمکة. و کان الذی فعل به ذلک، الولید بن عروة السعدی، عامل مکة لمروان، خاتمة خلفاء بنی أمیة.
و لما قدم داود بن علیّ مکة، والیا علیها لابن أخیه أبی العباس السفاح، أطلق سدیفا من السجن، و خطب سدیف بین یدیه خطبة، مدح فیها بنی العباس، و قال فیهم أبیاتا یمدحهم بها، و سبب قتل المنصور لسدیف علی ما قیل، أبیات بلغته عنه، نال فیها من المنصور، منها قوله [من الکامل] :
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 173 أسرفت فی قتل الرعیة ظالمافاکفف یدیک إخالها مهدیّها
و کانت وصلت إلیه مبهمة، و لم یسم قائلها، فبحث عنه، حتی أخبر أنها لسدیف، فأمر بدفنه حیّا، ففعل به ذلک عبد الصمد بن علیّ، عم المنصور و نائبه علی مکة.
و کان سدیف فی سجنه، و کان قتله فی سنة سبع أو ثمان أو تسع و أربعین و مائة، فإن عبد الصمد کان والیا [علی مکة فی هذه] المدة، و ما ذکرناه فی سبب قتله و کیفیة قتله، ذکره صاحب العقد، و ما ذکرناه فی میله إلی بنی العباس، و تقریبه لدولتهم، و ضربه و سجنه و إطلاقه، و خطبته و مدحه لبنی العباس، ذکره الفاکهی، فنذکر ذلک ثم نتبعه بما ذکره صاحب العقد، ثم بما ذکره صاحب الأغانی من خبره، و ما علمناه من ذلک.
قال الفاکهی: «ذکر خطبة سدیف بن میمون، بین یدی داود بن علی، و ما لقی قبل خروج بنی هاشم و دولتهم» .
حدثنا عبد اللّه بن أبی مسرة قال: حدثنا محمد بن عبد الرحمن بن حشیبر اللّهبیّ، عن ابن داب، قال: لما قدم داود بن علی بن عبد اللّه بن عباس مکة، أخرج سدیف بن میمون من الحبس و خلع علیه، ثم وضع المنبر، فخطب فأرتج علیه، فقام سدیف بن میمون فقال: أما بعد، فإن اللّه عز و جل، بعث محمدا صلی اللّه علیه و سلّم، فاختاره من قریش، نفسه من أنفسهم، و بیته من بیوتهم، فکان فیما أنزل علیه فی کتابه الذی حفظه، و أشهد ملائکته علی حقه: إِنَّما یُرِیدُ اللَّهُ لِیُذْهِبَ عَنْکُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَیْتِ وَ یُطَهِّرَکُمْ تَطْهِیراً [الأحزاب: 33]. و جعل الحق من بعد محمد صلی اللّه علیه و سلّم، إلی أهل بیته، فقاتلوا علی سنته و ملته، بعد غض من الزمان، و تتابع الشیطان، بین ظهرانی أقوام، إن رتق حق فتقوه، و إن فتق جور رتقوه، آثروا العاجل علی الآجل، و الفانی علی الباقی، أهل خمور و ماجور و طنابیر و مزامیر، إن ذکروا اللّه لم یذکروا، و إن قوموا لحقّ أدبروا، بهذا قام زمانهم، و به کان یعمر سلطانهم، عم الضلال فأحبطت أعمالهم، إن غر آل محمد صلی اللّه علیه و سلّم، أولی بالخلافة منهم، فبم و لم أیها الناس؟، ألکم الفضل بالصحابة، دون ذوی القربی، الشرکاء فی النسب، و الورثة للسلب، مع ضربهم علی الدین جاهلکم، و إطعامهم فی اللأواء جائعکم، و أمنهم فی الخوف سائلکم، و اللّه ما اخترتم من حیث اختار اللّه لنفسه، ما زلتم تولون تیمیّا مرة، و عدویّا مرة، و أسدیّا مرة، و أمویّا مرة، حتی جاءکم من لا یعرف اسمه و لا نسبه، فضربکم بالسیف، فأعطیتموها عنوة، و أنتم کارهون آل محمد صلی اللّه علیه و سلّم، أئمة
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 174
الهدی، و منار سبل التقی، کم قصم اللّه به من منافق طاغ، و فاسق باغ و أرباع أملاع، فهم السادة القادة الذادة، بنو عم الرسول صلی اللّه علیه و سلّم، و منزل جبریل بالتنزیل، لم یسمع بمثل العباس، لم تخضع له الأمة إلا لواجب حق الحرمة، أبو رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم بعد أبیه، و إحدی یدیه، و جلدة ما بین عینیه، و الموثق له یوم العقبة، و أمینه یوم القیامة، و رسوله یوم مکة، و حامیه یوم حنین عند ملتقی الفئتین، و الشافع یوم نیق العقاب، إذ سار رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم قبل الأحزاب. أقول قولی هذا و أستغفر اللّه لی و لکم.
و یقال إن سدیف بن میمون، کان فی حبس بنی أمیة، و ذلک أنه کان یتکلم فی بنی أمیة و یطلق فیهم لسانه و یهجوهم. و کان له فی الحساب فیما یزعمون نظر، و فی الأدب حظ وافر. و کان یجلس مع لمة له من أهل مکة و أهل الطائف، یسمرون فی المسجد الحرام إلی نصف اللیل و نحوه، فیتحدثون و یخبرهم بدولة بنی هاشم إنها قریبة، فبلغ ذلک من قوله، الولید بن عروة، و هو علی مکة والیا لمروان بن محمد، و سمعت بعض أهل الطائف یقول: فاتخذ علیه الأرصاد مع أصحابه حتی أخذوه، فأخذه فحبسه، ثم جعل یجلده کل سبت مائة سوط، کلما مضی سبت، أخرجه یضربه مائة سوط، حتی ضربه أسبتا، فلما آل الأمر لبنی هاشم، و بویع لأبی العباس السفاح بالخلافة، بعث داود ابن علی بن عبد اللّه بن عباس، فقدم مکة یوم الأربعاء سنة اثنتین و ثلاثین و مائة، فلما سمع الولید بن عروة السعدی بداود بن علیّ، أنه یرید مکة، أیقن بالهلاک، فخرج هاربا إلی الیمن، و قدم داود بن علیّ مکة، فاستخرج سدیفا من الحبس، و خلع علیه و أخلده، فعند ذلک یقول سدیف قصیدته التی یمدح بها بنی العباس [من الخفیف]:
أصبح الدین ثابت الأساس‌بالبهالیل من بنی العباس
ثم وضع داود بن علیّ المنبر، فخطب فأرتج علیه، فقام إلیه سدیف، فخطب بین یدیه الخطبة التی ذکرناها.
و ذکر الفاکهی أن سدیفا مکی، و ذکر له شعرا یدل علی أنه قطن بمکة؛ لأنه قال:
و کان بعض المکیین یجلس عند هذین الحوضین الشرقی منهما، قال سدیف بن میمون یصف جلوسه عندهما [من الطویل]:
کأنی لم أقطن بمکة ساعةو لم یلهنی فیها ربیب منعم
و لم أجلس الحوضین شرقی زمزم‌و هیهات أینا منک لا أین زمزم العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 175 یحن فؤادی إن سهیل بدا له‌و أقسم أن الشوق منی لمنهم
و ذکر صاحب العقد شیئا من خبر سدیف، لأنه قال: الریاشی عن الأصمعی قال: لما خرج محمد بن عبد اللّه بن الحسن بالمدینة، فبایعه أهل المدینة و أهل مکة، و خرج إبراهیم أخوه بالبصرة، فتغلب علی البصرة و الأهواز و واسط، قال سدیف بن میمون فی ذلک [من البسیط]:
إن الحمامة یوم الشعب من حسن‌هاجت فؤاد محب دائم الحزن
إنا لنأمل أن ترتد ألفتنابعد التباعد و الشحناء و الإحن
و تنقضی دولة أحکام قادتنافیها کأحکام قوم عابدی وثن
فانهض ببیعتکم ننهض بطاعتناإن الخلافة فیکم یا بنی حسن
لا عد رکنا یزید عند نائبةإن أسلموک و لا رکنا ذوی یمن
ألست أکرمهم قوما إذا نسبواعودا و أنقاهم ثوبا من الدرن
و أعظم الناس عند الناس منزلةو أبعد الناس من عجز و من أفن
فلما سمع أبو جعفر هذه الأبیات، استطیر لها، فکتب إلی عبد الصمد بن علیّ، بأن یأخذ سدیفا فیدفنه حیّا، ففعل. قال أبو الفضل الریاشی: فذکرت هذه الأبیات لأبی جعفر، شیخ من أهل بغداد، فقال: هذا باطل، الأبیات لعبد اللّه بن مصعب، و إنما کان سبب قتل سدیف، أنه کتب أبیاتا مبهمة، فکتب بها أبی جعفر، و هی:
أسرفت فی قتل الرعیة ظالمافاکفف یدیک إخالها مهدیها
فلتأتینک رایة حسنیةجرارة یقتادها حسنیها
فقال أبو جعفر لخازم بن خزیمة: تهیأ للسفر مبکرا، حتی إذا لم یبق إلا أن تضع رجلک فی الغرز، ائتنی، ففعل. فقال: انطلق إلی المدینة، فادخل مسجد النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فدع ساریة و ثانیة، فإنک تنظر عند الثالثة، إلی شیخ آدم اللون طوال، یکثر التعتب، فأجلس إلیه، فتوجع لآل أبی طالب، و اذکر شدة الزمان علیهم ثلاثة أیام، ثم قل له فی الیوم الرابع: من یقول هذه الأبیات:
أسرفت فی قتل الرعیة ظالما قال: ففعل، فقال له الشیخ: إن شئت أنبأتک من أنت. أنت خازم بن خزیمة، بعثک إلیّ أمیر المؤمنین لتعرف من قال هذا الشعر، فقل له: جعلت فداک، و اللّه ما قلته، و ما قاله إلا سدیف بن میمون، و إنی أنا القائل، و قد دعونی للخروج مع محمد بن عبد اللّه ابن الحسن [من الطویل]:
دعونی و قد شالت لإبلیس رایةو أوقد للغاوین نار الحباحب
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 176 أبا للیث تغترون یحمی عرینه‌و تلقون جهلا أسده بثعالب
فلا نفعتنی ألسن إن لم أنا لکم‌و لا أحکمتنی صادقات التجارب
قال: و إذا الشیخ إبراهیم بن هرمة قال: فقدمت علی أبی جعفر فأخبرته الخبر، فکتب إلی عبد الصمد بن علیّ، و قد کان سدیف فی حبسه، فأخذه فدفنه حیّا.
و ذکر صاحب الأغانی شیئا من خبره و شعره، فقال [من المتقارب]:
علام هجرت و لم تهجری‌و مثلک فی الهجر لم یعذر
قطعت حبالک من شادن‌أغن قطوف الخطا أحور
الشعر لسدیف مولی بنی هاشم.

أخبار سدیف و نسبه‌

اشارة

سدیف بن میمون، مولی خزاعة، و کان سبب ادعائه ولاء بنی هاشم، أنه تزوج مولاة لآل أبی لهب فادعی ولاءهم، و دخل فی جملة موالیهم علی الأیام. و قیل: بل أبوه میمون هو کان المتزوج مولاة اللّهبیّین، فولدت منه سدیفا، فلما یفع، و قال الشعر، و عرف بالبیان و حسن العارضة، ادعی موالی أمه، و غلبوا علیه.
و سدیف شاعر مقلّ، من شعراء الحجاز، و من مخضرمی الدولتین، و کان شدید العصبیة لبنی هاشم، مظهرا لذلک فی أیام بنی أمیة. و کان یخرج إلی حجار صفا، فی ظاهر مکة، یقال لها صفا السّباب، و یخرج مولی لبنی أمیة معه، یقال له شبیب، فیتسابان و یتشاتمان، و یذکران المثالب و المعایب، و یخرج معهما من سفهاء الفریقین، من یتعصب لهذا و لهذا، فلا یبرحون حتی تکون الجراح و الشجاج، و یخرج السلطان إلیهم فیفرقهم، و یعاقب الجناة. فلم تزل تلک العصبیة بمکة، حتی شاعت فی العامة و السّفلة فکانوا صفین یقال لهم السّدیفیة و الشبیبیة، طول أیام بنی أمیة، ثم انقطع ذلک فی أیام بنی العباس، و صارت العصبیة بمکة فی الحنّاطین و الجزارین.
أخبرنی عمر بن عبد اللّه بن جمیل العتکیّ، و أحمد بن عبد العزیز الجوهری، قالا:
حدثنا عمر بن شبّة، قال: حدثنی فلیح بن إسماعیل قال: قال سدیف قصیدة یذکر فیها أمر بنی حسن بن حسن، و مخرجهم، و أنشدها المنصور بعد قتله محمد بن عبد اللّه بن حسن، فلما أتی علی هذا البیت :
یا سوءتا للقوم لا کفوا و لاإذ حاربوا کانوا من الأحرار
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 177
فقال له المنصور: أتحرضهم علیّ یا سدیف؟ قال: لا، و لکنی أؤنبهم یا أمیر المؤمنین.
و ذکر ابن المعتز، أن العوفی حدثه عن أحمد بن إبراهیم الریاحی، قال: سلّم سدیف ابن میمون یوما علی رجل من بنی عبد الدار، فقال له العبدری: من أنت یا هذا؟ قال:
أنا رجل من قومک، أنا سدیف بن میمون. فقال له: و اللّه ما فی قومی سدیف بن میمون، قال: صدقت، لا و اللّه، ما کان قط منهم میمون و لا مبارک. انتهی.

- سراقة بن مالک بن جعشم بن مالک المدلجی الکنانی، یکنی أبا سفیان:

ذکره مسلم صاحب الصحیح فی الصحابة المکیین. و قال ابن عبد البر: کان ینزل قدیدا، یعد فی أهل المدینة، و یقال إنه سکن مکة.
روی عنه من الصحابة: ابن عباس و جابر- رضی اللّه عنهما. روی عنه سعید بن المسیب، و ابنه محمد بن سراقة. انتهی. روی له الجماعة إلا مسلما.
و قال النووی: روی له عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم تسعة عشر حدیثا. روی البخاری أحدها . العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌4 ؛ ص178
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 180
و قال: و جعشم، بضم الجیم و الشین المعجمة، هذا قول الجمهور من الطوائف.
و حکی الجوهری، ضم الشین و فتحها. انتهی.
و کان إسلام سراقة بالجعرانة، بعد انصراف النبی صلی اللّه علیه و سلّم من حنین و الطائف، و لبس سراقة سواری کسری بن هرموز ملک الفرس، فی زمن عمر- رضی اللّه عنه- و کان ذلک معجزة للنبی صلی اللّه علیه و سلّم؛ لأنه قال ذلک لسراقة لما أسلم، و اتفق للنبی صلی اللّه علیه و سلّم مع سراقة معجزة أخری عظیمة، و هی أنه لحق بالنبی صلی اللّه علیه و سلّم، حین هاجر من مکة لیردّه إلیها، فدعا علیه النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فساخت قوائم فرسه إلی بطنها فی أرض صلدة، ثم نجا بدعاء النبی صلی اللّه علیه و سلّم.
و هذا خبر مشهور؛ لأنا روینا من حدیث الصدیق- رضی اللّه عنه- خبرا فی هجرته مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم إلی المدینة، و فیه: و ارتحلنا و القوم یطلبوننا، فلم یدرکنا أحد منهم، إلا سراقة بن مالک بن جعشم علی فرس له، فقلت: یا رسول اللّه، هذا الطلب قد لحقنا، فقال: «لا تحزن إن اللّه معنا». حتی إذا دنا منّا، و کان بیننا و بینه قید رمح أو رمحین أو ثلاثة، قلت: یا رسول اللّه، هذا الطلب قد لحقنا، و بکیت. قال له: «لا تبک» قال: قلت: أما و اللّه ما علی نفسی أبکی، و لکنی أبکی علیک. قال: فدعا علیه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم قال: «اللهم اکفناه بما شئت، فساخت قوائم فرسه إلی بطنها فی أرض صلدة، و وثب عنها و قال: یا محمد، قد علمت أن هذا عملک، فادع اللّه عز و جل أن ینجینی مما أنا فیه، فو اللّه لأعمین علی من ورائی من الطلب، و هذه کنانتی، خذ منها سهما، فإنک ستمر بإبلی و غنمی، فی موضع کذا و کذا، فخذ منها حاجتک، فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «لا حاجة لی فیها» و دعا له رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فأطلق و رجع إلی أصحابه. انتهی.
و هذا الذی ذکرناه من هذا الحدیث، رویناه بهذا اللفظ فی مسند ابن حنبل،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 181
و الحدیث مخرج فی الکتب المشهورة: الصحیحان، و السیرة لابن إسحاق، و فیها زیادة فی خبر سراقة، فنذکر ذلک لما فیه من الفائدة.
قال: فحدثنی محمد بن مسلم، عن عبد الرحمن بن مالک بن جعشم، عن عمه سراقة ابن جعشم، قال: لما خرج رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم من مکة إلی المدینة مهاجرا، جعلت فیه قریش مائة ناقة، لمن رده علیهم، و ذکر حدیث طلبه و ما أصاب فرسه، و أنه سقط عنه ثلاث مرات، قال: فلما رأیت ذلک، علمت أنه ظاهر، فنادیت: أنا سراقة بن مالک بن جعشم، أنظرونی أکلمکم، فو اللّه لا أریبکم و لا یأتیکم منی ما تکرهونه، فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، لأبی بکر- رضی اللّه عنه: «قل له ما تبتغی منا؟» فقال لی أبو بکر، فقلت:
تکتب لی کتابا یکون آیة بینی و بینک، فکتب لی کتابا، فی عظم أو فی رقعة أو فی خرقة، فألقاه و أخذته فجعلته فی کنانتی، فرجعت و لم أذکر شیئا مما کان، حتی إذا فتح اللّه علی رسوله مکة، و فرغ من حنین و الطائف، خرجت و معی الکتاب لألقاه، فلقیته بالجعرانة، فدخلت فی کتیبة من خیل الأنصار، فجعلوا یقرعوننی بالرماح، و یقولون:
إلیک، ما ذا ترید؟ حتی إذا دنوت من رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم و هو علی ناقته، و اللّه لکأنی أنظر إلی ساقه فی غرزه کأنها جمارة، فرفعت یدی بالکتاب، ثم قلت: یا رسول اللّه هذا کتابک، و أنا سراقة بن مالک بن جعشم، فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «هذا یوم وفاء و برّ، ادنه، فدنوت منه، فأسلمت. و ذکر حدیث سؤاله عن ضالة الإبل. انتهی.
و خبر لبس سراقة سواری کسری، و إخبار النبی صلی اللّه علیه و سلّم بذلک، ذکره ابن عبد البر بزیادة فائدة، قال: و روی سفیان بن عیینة، عن أبی موسی، عن الحسن، أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، قال لسراقة بن مالک: «کیف بک إذا لبست سواری کسری؟» فلما أتی عمر- رضی اللّه عنه- بسواری کسری و منطقته و تاجه، دعا سراقة بن مالک- رضی اللّه عنه- فألبسه إیاهما. و کان سراقة رجلا أزبّ، کثیر شعر الساعدین. و قال له: «ارفع یدیک».
فقال: «اللّه أکبر، الحمد للّه الذی سلبهما کسری بن هرمز، الذی کان یقول: أنا ربّ الناس». و کان سراقة بن مالک بن جعشم، شاعرا مجیدا، و هو القائل لأبی جهل [من الطویل]:
أبا حکم و اللّه لو کنت شاهدالأمر جوادی إذ تسوخ قوائمه
علمت و لم تشکک بأن محمدارسول ببرهان فمن ذا یقاومه
علیک بکف القوم عنه فإننی‌أری أمره یوما ستبدو معالمه
بأمر یود الناس فیه بأسرهم‌بأن جمیع الناس طرّا تسالمه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 182
قال: و مات سراقة بن مالک بن جعشم، سنة أربع و عشرین، فی صدر خلافة عثمان، رضی اللّه عنه. و قد قیل: إنه مات بعد عثمان. انتهی.
و ذکر هذین القولین فی وفاته: ابن الأثیر، و النووی، قال: و الصحیح الأول، یعنی سنة أربع و عشرین، فإنه صدر به، و اللّه أعلم بالصواب.

- سراقة بن المعتمر بن أداة بن رباح بن عبد اللّه بن قرط بن رزاح بن عدی بن کعب القرشی العدوی:

والد عمرو، شهد سراقة بدرا، قاله الکلبی. ذکره هکذا ابن الأثیر، و لم أر علیه علامة أحد ممن یعلم له.

- السری بن عبد اللّه بن الحارث بن العباس بن عبد المطلب العباسی:

أمیر مکة، هکذا نسبه ابن حزم فی الجمهرة. و ذکر أنه ولی مکة للمنصور، بعد عزل الهیثم بن معاویة، سنة ثلاث و أربعین و مائة و أتاه عهده و هو بالیمامة، و ولیها مع مکة.
و ذکر ابن جریر الطبری، أنه کان والی مکة فی سنة أربع و أربعین و مائة، و فی سنة خمس و أربعین و مائة، و حج بالناس فیها.
و ذکر ابن الأثیر فی کامله: أن السری هذا، لقی ببطن أذاخر، عامل مکة للنفس الزکیة محمد بن عبد اللّه بن الحسن، الذی خرج علی المنصور فی سنة خمس و أربعین و مائة، مع عاملها علی الیمن، و أن السری هزم، و دخل مکة العاملان المشار إلیهما.
انتهی بالمعنی.
و ذکر الزبیر بن بکار، أن أم السری حمال بنت النعمان بن أبی أخرم بن عتیک بن النعمان بن عمرو بن عتیک بن عمرو بن مبذول، و هو عامر بن مالک النجار، و هو تیم اللّات. قال الزبیر: فی ذلک یقول إبراهیم بن علی بن هرمة، فی مدحه للسّریّ بن عبد اللّه [من البسیط]:
فأنت من هاشم فی بیت مکرمةینمی إلی کل ضخم المجد صندید
و من بنی الخزرج الأخیار والده‌بین العتیکین و البهلول مسعود
قوم هموا أیدوا الإسلام إذ صبروابالسیف و اللّه ذو نصر و تأیید
ذاک السری الذی لو لا تدفقه‌بالعرف بدنا حلیف المجد و الجود
و قال الزبیر أیضا: و کان السری جوادا ممدحا، و له یقول حسین بن شوذب الأسدی، حین عزل عن الیمامة [من السبیط]:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 183 راح السّریّ و راح الجود یتبعه‌و إنما الناس مذموم و محمود
لقد تروح إذ راحت رکائبه‌من أهل حجر و رب الکعبة الجود
من کان یضمن للسّؤّال حاجتهم‌و من یقول إذا أعطاهم عودوا
و قال بعض الشعراء یمدحه [من الخفیف]:
أیها الناس قد برزت و طوّفت‌و أعملت فی البلاد المطیّا
لم أجد کالسری کهل قریش‌حین لا ینفع الحیاء الحیّیا
و قال له الحنفی [من البسیط]:
إن السری بن عبد اللّه قال لناخیرا و کان وفیّا بالذی وعدا
و ما رأیتک فی قوم و إن کثرواإلا تبینت فی عرنینک الکرما
نلقاک فی الأمر حمالا أخا ثقةو فی الهزاهز لیثا یضرب البهما
انتهی من کتاب الزبیر.

- السری بن یحیی بن إیاس بن حرملة بن إیاس الشیبانی، أبو الهیثم، و یقال أبو یحیی البصری:

سمع الحسن البصری، و ثابتا البنانیّ، و عبید اللّه بن عبید بن عمیر، و عمرو بن دینار، و غیرهم.
روی عنه حماد بن زید، و ابن المبارک، و ابن وهب، و أبو داود الطیالسی. و روی له البخاری فی الأدب، و النسائی .
قال یحیی بن معین: ثقة ثبت. و وثقه أحمد، و یحیی القطان، و أبو زرعة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 184
قال صاحب الکمال: قال أبو سعید بن یونس: قدم مصر، و کتبت عنه، و خرج یرید الحج، فتوفی بمکة، فی ذی الحجة سنة تسع و ستین و مائة.
و قال الذهبی: قال ابن أبی عاصم: مات سنة سبع و ستین. انتهی.

- سعادة المغربی:

ذکره ابن فرحون فی کتابه «نصیحة المشاور» قال: کان لنا شیخ عظم القدر، کاشف لأسرار الحقیقة، کانت إقامته بمکة و المدینة، یتردد بینهما، و کان قد اشتهر فی زمانه بین إخوانه، أنه من أرباب الحظوة، و ممن تطوی له الأرض، کان یتأهب لصلاة الجمعة بمکة، فیری فی المدینة یصلیها، ثم یرجع، فربما أدرک الصلاة، و ربما یوافق دخوله المسجد الحرام و خروج الناس من الصلاة، فیقال له: یا سیدی، فاتتک الجمعة، فیقول:
نصلیها إن شاء اللّه، یرید الجمعة المستقبلة. و خرج معه خادمه مرة، فقال له لما أن قربا من المدینة: یا سیدی قد یسألنی بعض الفقراء عن مدة سفرنا، فما یکون جوابی؟ فقال له الشیخ: اکتم ما رأیت، و لا تقل إلا حقا. فلما دخلوا المدینة الشریفة، سلم علیهم الفقراء، و قالوا للخادم: متی خرجتم من مکة؟ فقال: یوم الجمعة، و تخلص منهم بذلک، فکتم الحال، و صدق فی المقال.
و له حکایة غریبة، فی خروجه من بلده من المغرب، و وصوله إلی الحرمین الشریفین من هذا النوع، شاهده من لا یتّهم، و حکی عنه ذلک من له فی المجاهدة قدم و حالة و حکایاته عند أهلها مشهورة. و کان إذا قدم المدینة، احتفل الجماعة به، و تبرکوا بدعائه و بکلامه، و أکثر إقامته بمکة فی رباط الموفق.
توفی بمکة سنة ثلاثین و سبعمائة- رضی اللّه عنه.

- سعد اللّه بن عمر بن محمد بن علی الإسفرایینیّ، الشیخ سعد الدین أبو السعادات الصوفی:

نزیل مکة. سمع علی المیدومیّ المسلسل بالأولیّة، و سمعه علی محمود بن خلیفة المنبجی، و سمعه مع المسلسل بالمشابکة، علی أبی العباس أحمد بن محمد بن أحمد، المعروف بابن الزقاق و بابن الجوخیّ، و مشیخته و سنن النسائی، روایة ابن السّنّی، و علیه و علی الشهاب أحمد و الأمین عبد اللّه، ابنی علی بن محمد بن غالب الأنصاری، من
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 185
حرف الغین المعجمة، فی معجم ابن جمیع، إلی آخر المعجم. و حدث علی ما ذکر شیخنا ابن سکر، بمشیخة ابن الجوخی، و ذکر أنه سمعها علیه، و لبس منها خرقة التصوف، بالکعبة المعظمة، و بمنزله من رباط رامشت. انتهی.
و بلغنی أنه مات سنة ست و ثمانین و سبعمائة، بعد الحج من هذه السنة بمکة، و دفن بالمعلاة.

*** من اسمه سعد

- سعد بن خولة العامری، من بنی عامر بن لؤی، من أنفسهم، و قیل مولی لهم:

لأن بعضهم قال: هو مولی أبی رهم بن عبد العزی العامری، و قیل حلیف لهم؛ لأن ابن هشام قال: هو من الیمن، حلیف لبنی عامر. و قیل کان من عجم الفرس، هاجر إلی أرض الحبشة، فی الثانیة، فی قول الواقدی و ابن إسحاق، و قیل لم یهاجر، و غلط قائل ذلک؛ لأنه روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، أنه قال فی عیادته لسعد بن أبی وقاص من المرض الذی أصابه بمکة: لکن سعد بن خولة البائس، قد مات فی الأرض التی هاجر منها، یعنی مکة. و شهد سعد بن خولة بدرا، علی ما ذکر ابن إسحاق و ابن عقبة و سلیمان التیمی.
و توفی بمکة فی حجة الوداع. و قیل توفی سنة سبع، قاله محمد بن جریر الطبری، و انفرد بذلک. ذکره بمعنی هذا ابن عبد البر.
و قال: رثی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم له، أن مات بمکة، یعنی فی الأرض التی هاجر منها، و یدلک علی ذلک قوله صلی اللّه علیه و سلّم: «اللهم أمض لأصحابی هجرتهم، و لا تردهم علی أعقابهم» .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 186
و ذکر أن قوله صلی اللّه علیه و سلّم: «لکن سعد بن خولة البائس، قد مات فی الأرض التی هاجر منها». یرد قول من یقول: إنه إنما رثی له، قبل أن یهاجر. و ذلک غلط واضح؛ لأنه لم یشهد بدرا إلا بعد هجرته. و هذا لا یشک فیه ذو لبّ. انتهی.
و لما مات سعد بن خولة، کانت زوجته سبیعة الأسلمیّة حاملا، فوضعت بعد وفاته بلیال، فأفتاها النبی صلی اللّه علیه و سلّم بحلها من عدته، و نکاح من شئت.
و قد اختلف فیما بین وضعها و موت زوجها، فقیل شهر، و قیل خمس و عشرون لیلة، و قیل أقل من ذلک. و اللّه أعلم.
و یشکل علی قول من قال: إنه مات فی حجة الوداع، أن الترمذی قال: حدثنا ابن أبی عمر، قال: حدثنا سفیان عن الزهری عن عامر بن سعد بن أبی وقاص، عن أبیه، قال: مرضت عام الفتح مرضا أشفیت منه علی الموت، فأتانی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یعودنی.
الحدیث. و فی آخره. لکن البائس سعد بن خولة! یرثی له رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، أن مات بمکة. انتهی.
و قال الترمذی بعد إخراجه لهذا الحدیث: و فی الباب عن ابن عباس: هذا حدیث حسن صحیح. انتهی.
و رواه أحمد بن حنبل فی مسنده فقال: حدثنا سفیان، عن الزهری، عن عامر بن سعد، عن أبیه، قال: مرضت بمکة عام الفتح. فذکره بمعناه، إلی أن قال: لکن البائس سعد بن خولة! یرثی له النبی صلی اللّه علیه و سلّم، أن مات بمکة. و فی هذا الحدیث حجة علی أن سعد ابن خولة لم یمت فی حجة الوداع؛ لأن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، رثی له فی عام الفتح لموته بمکة.
و الفتح هو فتح مکة، و بینه و بین حجة الوداع، سنتان و شهران و أیام. و لم أر من نبه علی هذا الإشکال فی وفاة سعد بن خولة، و لا یعارض هذا الإشکال ما فی الصحیحین و غیرهما، عن سعد بن أبی وقاص، قال: جاءنی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یعودنی عام حجة الوداع، من وجع اشتد بی. فذکر حدیث الوصیة. و فی آخره: لکن البائس سعد بن خولة! یرثی له رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، أن مات بمکة. انتهی. لأن هذا الحدیث یقتضی أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، رثی فی حجة الوداع، لسعد بن خولة لموته بمکة، و ذلک لا یلتزم موته فی حجة الوداع، لإمکان أن یکون مات قبل حجة الوداع، بعام أو عامین أو أکثر، أو أقل من عام، و إنما رثی له النبی صلی اللّه علیه و سلّم فی حجة الوداع لأنه عاد فیها سعد بن أبی وقاص، و رأی منه کراهیة للموت بمکة، لکونه هاجر منها.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 187

- سعد بن خولی:

حلیف لبنی عامر بن لؤی، من أهل الیمن، ذکره بمعنی هذا، إبراهیم سعد، عن ابن إسحاق، فیمن ذکر أنه شهد بدرا من بنی عامر بن لؤی. نقل ذلک عن ابن سعد، ابن عبد البر، و قال: من المهاجرین الأولین. انتهی.
و قال ابن الأثیر: سعد بن خولی العامری، من عامر بن لؤی، هاجر مع جعفر بن أبی طالب إلی أرض الحبشة، الهجرة الثانیة، و نزل فیه و فی أصحابه قوله تعالی: وَ لا تَطْرُدِ الَّذِینَ یَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَداةِ وَ الْعَشِیِّ یُرِیدُونَ وَجْهَهُ [الأنعام: 72] الآیة. قاله ابن مندة و أبو نعیم.
ثم ذکر ما ذکره فیه ابن عبد البر، ثم قال: أخرجه الثلاثة. و قال أبو نعیم: هو سعد ابن خولة الذی أخرجه قبل، ذکره بعض المتأخرین- یعنی ابن مندة- بترجمة. ثم قال ابن الأثیر: قلت: الحق مع أبی نعیم، فإنهما واحد، و لا أدری لم جعلوه ترجمتین، و عاداتهم فی أمثاله، أن یقولوا: قیل کذا، و قیل کذا، فی النسب و غیره، و إن کان ابن مندة و أبو عمر ظناه اثنین، فهذا غریب، فإنه ظاهر. انتهی.

- مکرر- سعد بن عبد بن قیس بن لقیط الفهری:

و قیل اسمه سعید، و سیأتی فی بابه بزیادة بیان، إن شاء اللّه.

- سعد بن علی بن محمد بن علی بن الحسین، الحافظ الزاهد، أبو القاسم الزنجانی:

شیخ الحرم بمکة. سمع بزنجان محمد بن أبی عبید، و بدمشق عبد الرحمن بن ناشر، و بمصر أبا عبد اللّه بن نظیف، و الحسن بن میمون، و غیرهم.
روی عنه جماعة منهم: الخطیب- و هو أکبر منه- و أبو المظفر السمعانی، و أبو الفضل محمد بن طاهر المقدسی الحافظ، و قال: کان لما عزم علی المجاورة، عزم علی نیف و عشرین عزیمة، أنه یلزمها نفسه من المجاهدات و العبادات، و مات بعد ذلک بأربعین سنة، و لم یخل منها بعزیمة واحدة. انتهی.
قلت: هذا یدل علی أنه جاور بمکة أربعین سنة، و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 188
و قد ذکره الحافظ أبو سعد السمعانی، فی ذیله علی تاریخ بغداد للخطیب البغدادی، فقال: طاف البلاد، ثم جاور مکة، و صار شیخ الحرم، و کان حافظا متقنا ثقة ورعا، کثیر العبادة، صاحب کرامات و آیات.
و کان إذا خرج إلی الحرم، یخلو الطواف، فیقبلون یده أکثر مما یقبلون الحجر الأسود.
سمعت إسماعیل بن محمد بن الفضل یقول ذلک. و سئل عنه أیضا إسماعیل فقال: إمام کبیر عارف بالسّنّة. و قال ابن طاهر مثله، و قال: سمعت أبا إسحاق الحبال یقول: لم یکن فی الدنیا مثل سعد بن علی الزّنجانیّ فی الفضل. انتهی.
قال الذهبی: ولد سعد فی حدود سنة ثمانین و ثلاثمائة، أو قبلهما، و توفی فی آخر سنة إحدی و سبعین، أو فی آخر سنة سبعین و أربعمائة بمکة.
و لسعد الزنجانی قصیدة مشهورة فی السنة.

- سعد بن قیس العنزی، و قیل القرشی:

سماه النبی صلی اللّه علیه و سلّم: سعد الخیر. ذکره هکذا ابن الأثیر، و ذکر شیئا من روایته، و عزاه لابن مندة و أبی نعیم، و قال: قال أبو نعیم: العنسیّ، عوض العنزیّ. انتهی. و ذکره الذهبی مختصرا.

- سعد بن أبی وقاص، و اسم أبی وقاص مالک بن أهیب، و قیل وهیب، ابن عبد مناف بن زهرة بن کلاب القرشی الزهری، أبو إسحاق:

أحد العشرة الذین شهد لهم النبی صلی اللّه علیه و سلّم بالجنة، و توفی و هو عنهم راض، و أحد الستة
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 189
الذین جعل عمر- رضی اللّه عنه- الخلافة فیهم شوری، و أحد الأربعة من الصحابة الذین اعتزلوا الفتنة بعد عثمان بن عفان- رضی اللّه عنهم- و أحد الرجلین اللذین جمع لهما النبی صلی اللّه علیه و سلّم بین أبویه، لرمیهما بین یدیه، و أحد الفرسان الشجعان من قریش، الذین کانوا یحرسون رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم فی سفره.
أسلم بعد ستة، فکان سبع الإسلام، ذکره ابن عبد البر و غیره، و قیل: بعد أربعة.
ذکره ابن الأثیر، و قال: روت عنه ابنته عائشة أنه قال: رأیت فی المنام قبل أن أسلم، کأنی فی ظلمة لا أبصر شیئا، إذ أضاء لی قمر، فاتبعته، فکأنی أنظر إلی من سبقنی إلی ذلک القمر، فأنظر إلی زید بن حارثة، و إلی علیّ بن أبی طالب، و إلی أبی بکر- رضی اللّه عنهم- و کأنی أسائلهم: متی انتهیتم إلی هاهنا؟ قالوا: الساعة. و بلغنی أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، یدعو إلی الإسلام مستخفیا، فلقیته فی شعب أجیاد، قد صلی العصر فأسلمت، فما تقدمنی أحدا إلا هم. انتهی.
و قال ابن المسیب، عن سعد: ما أسلم أحد إلا فی الیوم الذی أسلمت فیه، و لقد مکثت سبعة أیام، و إنی لثالث الإسلام. انتهی. نقله الحافظ ابن حجر و هو یدل علی أنه أسلم بعد اثنین، و اللّه أعلم.
و کان عمره لما أسلم، سبع عشرة سنة، کذا ذکره غیر واحد من المتأخرین، منهم:
ابن الأثیر و النووی، و جزم بأنه أسلم بعد أربعة.
و نقل ابن عبد البر، عن الواقدی، عن سلمة، عن عائشة بنت سعد، عن سعد قال:
أسلمت و أنا ابن تسع عشرة سنة، کذا وجدته فی الاستیعاب، التاء مقدمة علی السین و فوقها نقطتان، و لعل ذلک تصحیف من الناسخ، فإنی رأیته فی تذهیب الکمال بتقدیم السین، و رأیته فی نسخة من مختصره للذهبی، بتقدیم التاء. و اللّه أعلم.
قال ابن عبد البر: و روی عنه أنه قال: أسلمت قبل أن تفرض الصلوات. ثم قال:
و هو أول من رمی بسهم فی سبیل اللّه عز و جل، و ذلک فی سریة عبیدة بن الحارث، و ذکر له شعرا فی ذلک، منه [من الوافر]:
فما یعتدّ رام من معدبسهم مع رسول اللّه قبلی
انتهی. و هو أول من أراق دما فی سبیل اللّه تعالی؛ لأن ابن إسحاق قال فی روایة یونس بن بکیر: کان أصحاب رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، إذا صلوا ذهبوا إلی الشّعاب، فاستخفوا بصلاتهم من قومهم، فبینا سعد بن أبی وقاص- رضی اللّه عنه- فی نفر من أصحاب رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فی شعب من شعاب مکة، ظهر علیهم نفر من المشرکین، فناکروهم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 190
و عابوا علیهم دینهم، حتی قاتلوهم فاقتتلوا، فضرب سعد رجلا من المشرکین بلحی جمل فشجّه، فکان أول دم أهریق فی الإسلام. انتهی.
و هو آخر المهاجرین موتا علی ما قال ابنه عامر، فیما نقله عن ابن الأثیر. و هو آخر العشرة- رضی اللّه عنهم- موتا. و هو الذی کوّف الکوفة، و هذان الأمران مشهوران من خبره.
و روی عن علیّ بن أبی طالب- رضی اللّه عنه- قال: ما جمع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، أباه و أمه لأحد، إلا لسعد بن أبی وقاص، قال له یوم أحد: ارم فداک أبی و أمی، ارم أیها الغلام الحزور. و هذا فی الترمذی بهذا اللفظ .
و فی الصحیحین بمعناه ، و قد شارک سعدا فی هذه الفضیلة الزبیر بن العوام- رضی اللّه عنه.
فإن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، جمع له بین أبویه، یوم بنی قریظة و هذا فی الصحیحین أیضا ، من حدیث عبد اللّه بن الزبیر عن أبیه، قال الزهری: رمی سعد یوم أحد ألف سهم. انتهی.
و کان سعد رضی اللّه عنه، مسدّدا فی رمیه، مجابا فی دعائه؛ لأنه روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم أنه قال: «اللهم أجب دعوته و سدد رمیته».
رواه ابن عیینة، عن إسماعیل بن خالد، عن قیس بن أبی حازم، قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم لسعد، فذکره.
و فی الترمذی عن سعد، أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم قال: «اللهم استجب لسعد إذا دعاک» انتهی.
و لسعد- رضی اللّه عنه- أخبار مشهورة فی إجابة دعائه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 191
و فی الترمذی عن جابر- رضی اللّه عنه- قال: أقبل سعد، فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «هذا خالی فلیرینی امرؤ خاله» انتهی.
قال ابن الأثیر: و إنما قال هذا؛ لأن سعدا زهری، و أم النبی صلی اللّه علیه و سلّم زهریّة، و هو ابن عمها، فإنها آمنة بنت وهب بن عبد مناف بن زهرة، یجتمعان فی عبد مناف بن زهرة، و أهل الأم الأخوال. انتهی.
و لسعد- رضی اللّه عنه- أحادیث کثیرة، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم. و قد ذکر النووی عددها فقال: روی له عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم مائتان و سبعون حدیثا، اتفق البخاری و مسلم منها علی خمسة عشر، و انفرد البخاری بخمسة، و مسلم بثمانیة عشر. روی له الجماعة. و قال النووی: و هو من المهاجرین الأولین، هاجر إلی المدینة قبل قدوم رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم قال:
و کان یقال له فارس الإسلام. انتهی.
شهد سعد- رضی اللّه عنه- مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم بدرا و سائر المشاهد، و أمره النبی صلی اللّه علیه و سلّم علی سریة الخرار، و أمره عمر- رضی اللّه عنه- علی الجیوش التی أنفذها لقتال الفرس، ففتح القادسیة، و جلولاء، و مدائن کسری. و کان بعضهم یسمی جلولاء فتح الفتوح، و سمیت جلولاء، لما تجللها من الشر، و بلغت الغنائم عشر ألف ألف، و قیل ثلاثین ألف ألف. و کلام ابن الأثیر یقتضی أنه ولی العراق لعمر- رضی اللّه عنه- و فیما ذکره إیضاح لما ذکرناه من خبره و غیر ذلک. فنذکر ذلک لما فیه من الفائدة، قال:
و استعمل عمر بن الخطاب سعدا علی الجیوش الذین سیرهم لقتال الفرس، و هو کان أمیر الجیش، الذین هزموا الفرس بالقادسیة، و بجلولاء. أرسل بعض الذین عنده فقاتلوا الفرس بجلولاء و هزموهم، هو الذی فتح المدائن- مدائن کسری- بالعراق. و هو الذی بنی الکوفة و ولی العراق، ثم عزله. و لما حضرت عمر- رضی اللّه عنه- الوفاة، جعله أحد أصحاب الشوری، و قال: إن ولی سعد الإمارة فذاک، و إلا فأوصی الخلیفة بعدی أن یستعمله، فإنی لم أعزله من عجز و لا خیانة. فولاه عثمان- رضی اللّه عنه- الکوفة ثم عزله، و استعمل الولید بن عقبة بن أبی معیط. انتهی.
و لم یذکر ابن عبد البر لسعد بن أبی وقاص ولایة إلا الکوفة. و لم یذکر أن عمرا أوصی باستعماله، و إنما ذکر وصیته بالاستعانة به. و فیما ذکره نکت من خبره یحسن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 192
ذکرها، لتأییدها لما سبق، و بعضها لم یسبق، قال: و کان أحد الفرسان الشجعان من قریش، الذین کانوا یحرسون رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم فی مغازیه، و هو الذی کوّف الکوفة، و نفی الأعاجم، و تولی قتال فارس، أمره علی ذلک عمر بن الخطاب- رضی اللّه عنه- ففتح اللّه علی یدیه أکثر فارس. و له کان فتح القادسیة و غیرها. و کان أمیرا علی الکوفة، فشکاه أهلها، و رموه بالباطل، فدعا علی الذی واجهه بالکذب، دعوة ظهرت علیه إجابتها. و الخبر بذلک مشهور، ترکت ذکره لشهرته.
و عزله عمر- رضی اللّه عنه- و ذلک فی سنة إحدی و عشرین، حین شکاه أهل الکوفة، و ولی عمار بن یاسر الصلاة، و عبد اللّه بن مسعود بیت المال، و عثمان بن حنیف مساحة الأرض، ثم عزل عمارا، و أعاد سعدا علی الکوفة ثانیة، ثم عزله و ولی جبیر بن مطعم، ثم عزله قبل أن یخرج إلیها، و ولی المغیرة بن شعبة، فلم یزل علیها، حتی قتل عمر- رضی اللّه عنه- فأقره عثمان یسیرا، ثم عزله و ولی سعدا، ثم عزله و ولی الولید بن عقبة. و قد قیل: إن عمر- رضی اللّه عنه- لما أراد أن یعید سعدا علی الکوفة، أبی علیه، و قال: أتأمرنی أن أعود إلی قوم یزعمون أنهم یحسنون، و إننی لا أحسن أصلی، فترکه، فلما طعن عمر- رضی اللّه عنه- و جعله أحد الشوری، قال:
إن ولیها سعد فذاک، و إلا فلیستعن به الوالی، فإنی لم أعزله عن عجز و لا خیانة. و رامه عمر بن سعد- ابنه- أن یدعو إلی نفسه بعد قتل عثمان- رضی اللّه عنه- فأبی، و کذلک رامه ابن أخیه أیضا هاشم بن عتبة، فلما أبی علیه، صار هاشم إلی علیّ بن أبی طالب- رضی اللّه عنه- و کان سعد ممن قعد و لزم بیته فی زمن الفتنة، و أمر أهله ألا یخبروه بشی‌ء من أخبار الناس، حتی تجتمع الأمة علی إمام، فطمع معاویة فیه، و فی عبد اللّه بن عمر، و فی محمد بن مسلمة، فکتب إلیهم یدعوهم إلی عونه علی الطلب بدم عثمان- رضی اللّه عنه، یقول لهم: إنهم لا یکفرون ما أتوه من قتله و خذلانه إلا بذلک، و یقول: إن قاتله و خاذله سواء، فی نظم و نثر کتب به إلیهم، ترکت ذکره، فأجابه کل واحد منهم، یرد علیه ما جاء به من ذلک، و ینکر علیه مقالته، و یعرفه أنه لیس بأهل لما یطلبه. و کان فی جواب سعد بن أبی وقاص رضی اللّه عنه [من الوافر]:
معاوی داؤک الداء العیاءو لیس لما تجی‌ء به دواء
أیدعونی أبو حسن علی‌فلم أردد علیه ما یشاء
و قلت له اعطنی سیفا قصیراتمیز به العداوة و الولاء
فإن الشر أصغره کبیرو إن الظهر تثقله الدماء
أتطمع فی الذی أعیی علیّاعلی ما قد طمعت به العفاء
لیوم منه خیر منک حیّاو میتا أنت للمرء الفداء
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 193 فأما أمر عثمان فدعه‌فإن الرأی أذهبه البلاء
قال أبو عمر: سئل علیّ بن أبی طالب رضی اللّه عنه، عن الذین تعذروا عن بیعته و القیام معه. فقال: أولئک قوم خذلوا الحق و لم ینصروا الباطل. انتهی.
و قال ابن الأثیر: قال أبو المنهال: سأل عمر بن الخطاب عمرو بن معدی کرب، عن خبر سعد بن أبی وقاص، فقال: متواضع فی خبائه، عربی فی نمرته، أسد فی تامورته، یعدل فی القضیة، و یقسم بالسویة، و یبعد فی السریة، و یعطف علینا عطف الأم البرة، و ینقل إلینا حقنا نقل الذرة. انتهی.
قال ابن الأثیر: التامور: عرین الأسد، و هو بیته الذی یأوی إلیه. انتهی.
و من أخبار سعد رضی اللّه عنه فی إجابة دعائه، أن بعض أهل الکوفة شکوه إلی عمر رضی اللّه عنه، و قالوا: لا یحسن یصلی، فبعث عمر رضی اللّه عنه رجالا یسألون عنه فی مجالس الکوفة، فکانوا لا یأتون مجلسا إلا أثنوا خیرا، و قالوا معروفا، حتی أتوا مسجدا من مساجدهم، فقام رجل یقال له أبو سعدة فقال: اللهم إذ سألتمونا، فإنه کان لا یعدل فی القضیة، و لا یقسم بالسویة، و لا یسیر بالسریة. فقال سعد رضی اللّه عنه: اللهم إن کان کاذبا، فأعم بصره، و أطل فقره، و عرضه للفتن. قال عبد الملک- و هو ابن عمیر راوی هذا الحدیث- عن جابر بن سمرة: فأنا رأیته یتعرض للإماء فی السکک، فإذا قیل له: کیف أنت یا أبا سعدة؟ قال: کبیر فقیر مفتون، أصابتنی دعوة سعد. انتهی.
و اسم أبی سعدة: أسامة بن قتادة، فیما قال الخطیب. و هذا الحدیث فی الصحیحین و غیرهما.
و منها أن امرأة کانت تطلع علی سعد، فنهاها فلم تنته، فاطلعت یوما و هو یتوضأ فقال: شاه وجهک، فعاد وجهها فی قفاها.
و منها أنه نهی ابنة له عن الخروج مع زوجها إلی الشام، فلم تنته، فقال سعد: اللهم لا تبلغها ما ترید، فأدرکها الموت فی الطریق.
و منها أنه نهی رجلا عن نیله من علیّ، رضی اللّه عنه، فلم ینته، و خوفه بالدعاء علیه، فلم ینته، فدعا علیه، فما برح حتی جاء بعیر نادّ أو ناقة نادة، فخبطته حتی مات.
و منها أن ابنه عمر، ضرب غلاما لأبیه سعد، حتی سال دمه علی عقبه، فقال سعد:
اللهم اقتل عمر و أسل دمه علی عقبه، فقتل المختار عمر بن سعد. و هذه الأخبار رویناها
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 194
فی «مجابی الدعوة» لابن أبی الدنیا، و ذکرنا أکثرها بالمعنی و الاختصار.
قال ابن عبد البر: و روی اللیث بن سعد، عن عقیل، عن ابن شهاب، أن سعد بن أبی وقاص- رضی اللّه عنه- لما حضره الموت، دعا بخلق، جبّة له من صوف، فقال:
کفنونی فیها، فإنی کنت لقیت المشرکین فیها یوم بدر و هی علیّ. و إنما کنت أخبؤها لهذا الیوم، فکفن فیها.
و قال ابن عبد البر: و مات سعد بن أبی وقاص- رضی اللّه عنه- فی قصره بالعقیق، علی عشرة أمیال من المدینة، و حمل إلی المدینة علی رقاب الرجال، و دفن بالبقیع، و صلی علیه مروان بن الحکم. انتهی.
و قد اختلف فی تاریخ موته، فقیل سنة خمس و خمسین، نقله ابن عبد البر و ابن الأثیر عن الواقدی. و نقله صاحبنا الحافظ ابن حجر، عن إبراهیم بن المنذر، و ابن سعد، و أبی بکر بن حفص بن عمر بن سعد.
و قیل سنة أربع و خمسین، نقله ابن عبد البر، عن الزبیر و الحسن بن عثمان و عمرو بن علی الفلّاس. و قیل سنة ثمان و خمسین، نقله ابن عبد البر، عن أبی سعد، علی ستة أقوال. و نقله ابن الأثیر عن أبی نعیم الفضل بن دکین. و قیل توفی سنة إحدی و خمسین.
و قیل سنة سبع و خمسین. حکی هذه الأقوال الثلاثة المزی فی التهذیب و لم یعزها. و ذکر أن القول بوفاته سنة خمس و خمسین هو المشهور، و لم یذکر فی وفاته القول بأنها فی سنة أربع و خمسین.
و اختلف فی سنّة علی أربعة أقوال، فقیل توفی و هو ابن أربع و سبعین، قاله الفلاس.
و قیل توفی و هو ابن ثلاث و ثمانین، ذکره أبو زرعة، عن أحمد بن حنبل. نقل هذین القولین، ابن عبد البر و المزی، إلا أن المزی لم یعز واحدا منهما. و قیل توفی و هو ابن اثنتین و ثمانین سنة. نقله المزی و لم یعزه. و قیل توفی و هو ابن ثلاث و سبعین، نقله الحافظ ابن حجر، و کلامه یوهم أن المزی ذکره. و لم أره فی کتابه، و إنما فیه بعد الأقوال فی تاریخ وفاته: و هو ابن بضع و سبعین، و قیل أربع و سبعین. انتهی.
و البضع لا یلتزم الثلاث و إن صدق علیها، و اللّه أعلم.
و اختلف فی صفته، فقال ابن الأثیر: قال إسماعیل بن محمد: کان سعد آدم طوالا أفطس. و قیل: کان قصیرا دحداحا غلیظا، ذا هامة، شثن الأصابع، قالته ابنته عائشة.
انتهی.
و نقل القول الأخیر فی صفته، الحافظ ابن حجر عن إبراهیم بن المنذر، و زاد فی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 195
آخره: و کان هو و علیّ و طلحة و الزبیر رضی اللّه عنهم عذار یوم واحد. انتهی.
و اختلف فیما بین العقیق و المدینة، فقیل عشرة أمیال، و قیل سبعة، حکاهما النووی، و لم یعزهما. و علی الأول اقتصر ابن عبد البر، و علی الثانی اقتصر ابن الأثیر، و قال:
فأدخل المسجد، فصلی علیه مروان، و أزواج النبی صلی اللّه علیه و سلّم.

- سعد بن مسعود الثقفی:

عم المختار بن أبی عبید. له صحبة. ذکره ابن عبد البر هکذا. و ذکره ابن الأثیر أفود من هذا؛ لأنه قال: قال البخاری: هو عم المختار بن أبی عبید. و قال الطبرانی: له صحبة. و ساق له حدیثا لفظه: کان نوح علیه السلام، إذا لبس ثوبا حمد اللّه تعالی، و إذا أکل أو شرب، شکر، فلذلک سمی عبدا شکورا. و قال: أخرجه أبو نعیم و أبو موسی و أبو عمر، و علم علیه: «ب د ع»، و هذه العلامة تخالف ما أسماه، فإن الدال علامة ابن مندة، و النسخة سقیمة، و اللّه أعلم بالصواب.

- سعد، مولی قدامة بن مظعون الجمحی:

قتلته الخوارج سنة إحدی و أربعین، مع عبادة بن قرص، فی صحبته نظر. ذکره ابن عبد البر و ابن الأثیر، و عزاه لابن عبد البر وحده.

- سعد المکی:

روی عن ابن عمر. روی عنه واصل، مولی أبی عیینة. مات بعد المائة، ذکره هکذا ابن حبان فی الطبقة الثالثة من الثقات.
و قال المزی: سعد مولی طلحة، و یقال سعید، و یقال طلحة مولی سعد، روی عن عبد اللّه بن عمر بن الخطاب. روی عنه عبد اللّه بن عبد اللّه الرازی.
قال أبو حاتم: لا یعرف إلا بحدیث واحد. و ذکره ابن حبان فی «کتاب الثقات» روی له الترمذی. و قد وقع لنا حدیثه عالیا، و سیاقه من مسند ابن حنبل حدیث الکفل، من بنی إسرائیل، مع المرأة التی أراد وطأها، و إعراضه عن وطئها. و عن الدنانیر التی أعطاها له، و توبته.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 196

من اسمه سعید

1272- سعید بن أحمد الأنصاری الحنفی:

إمام الحنفیة بالمسجد الحرام. لا أعلم من حاله سوی ما ذکرته، و هو مما استفدته من نسخة کتاب وقف رباط رامشت بمکة؛ لأنه ممن شهد علی رامشت لوقفه بذلک. و قال فی تعریف نفسه: سعید بن أحمد الأنصاری المصلی بالحنفیة.
و کتاب وقف رامشت، مؤرخ بشهر رمضان سنة تسع و عشرین و خمسمائة، فاستفدنا من ذلک حیاة صاحب الترجمة فی هذا التاریخ. و اللّه أعلم.

- سعید بن جبیر بن هشام الأسدی، أسد خزیمة، مولاهم، أبو محمد، و یقال أبو عبد اللّه الکوفی:

روی عن أبی موسی الأشعری، و أبی هریرة، و أبی سعید الخدری، و الضحاک بن قیس الفهری، و العبادلة: ابن عباس، و ابن الزبیر، و ابن عمر بن الخطاب، و عبد اللّه بن معقل، و عدی بن حاتم، و عائشة الصدیقة، و غیرهم.
روی عنه الزهری و الأعمش، و عمرو بن دینار، و أیوب السختیانی، و خلق. روی له الجماعة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 197
و ذکره ابن عبد البر فی فقهاء مکة، من أصحاب ابن عباس و قال: کان فقیها خیرا نبیلا فاضلا، إلا أنه سکن الکوفة، و هو معدود فی الکوفیین. انتهی.
و روی عن عمرو بن میمون عن أبیه قال: لقد مات سعید بن جبیر، و ما علی وجه الأرض أحد إلا و هو محتاج إلی علمه. انتهی.
و قد أثنی علیه ابن عباس بالعلم؛ لأنه روی عن جعفر بن أبی المغیرة: کان ابن عباس إذا أتاه أهل الکوفة یستفتونه، یقول: ألیس فیکم ابن أم الدهماء؟ یعنی سعید بن جبیر.
و کان مع ما رزقه من وفور العلم، وافر الحظ فی العبادة.
روی عن هلال بن یساف، قال: دخل سعید الکعبة، فقرأ القرآن فی رکعة. و روی الحسن بن صالح عن وفا، قال: کان سعید بن جبیر، یختم القرآن فیما بین المغرب و العشاء، فی شهر رمضان. زاد غیره: و کانوا یؤخرون العشاء. و روی عبد الملک بن أبی سلیمان، عن سعید بن جبیر، أنه کان یختم القرآن فی کل لیلتین، و رویت له کرامات.
منها: أنه قال لدیک له: قطع اللّه صوتک، فما سمع له صوت. و إنما قال له ذلک؛ لأنه کان یقوم من اللیل بصیاح الدیک، فلم یصح فی بعض اللیالی حتی أصبح. فلم یصل سعید تلک اللیلة، فشق علیه، فقال ما سبق.
و منها: أن رسل الحجاج لما أخذوه، أتوا به دیر راهب، دلّهم علی سعید؛ لأن اللیل أدرکهم، فسألوه أن یصعد معهم فأبی، فترکوه بعد أن التزم لهم أن لا یهرب. و کان یأوی إلی الدیر فی اللیل، لبؤة و أسد، و لأجلهما نام فی الدیر رسل الحجاج. فلما دنت اللّبؤة من سعید، تحککت به و تمسحت به، ثم ربضت قریبا منه. و أقبل الأسد فصنع مثل ذلک.
و منها: أن الحجاج حین أمر بذبح سعید، قال سعید: اللهم لا تسلطه علی أحد یقتله بعدی، فلم یقتل بعده إلا واحدا، علی ما قال سفیان بن عیینة.
و منها: أنه لما بان رأسه قال: لا إله إلا اللّه، لا إله إلا اللّه، ثم قالها الثالثة فلم یتمها.
و منها علی ما قیل: إن الحجاج عاش بعده خمس عشرة لیلة، و وقعت الأکلة فی بطنه، فدعا بالطبیب لینظر إلیه، فنظر إلیه، ثم دعا بلحم منتن فعلقه فی خیط، ثم أرسله فی حلقة، فترکه ساعة ثم استخرجه، و قد لزق به من الدم، فعلم أنه لیس بناج. و یقال إنه کان ینادی بقیة حیاته: ما لی و لسعید بن جبیر، کلما أردت النوم أخذ برجلی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 198
و قد جری بین سعید جبیر، و الحجاج حین أراد قتله، محاورات و سؤالات، قال فیها سعید للحجاج: إنی لأعلم أنک مخالف لکتاب اللّه تعالی، تری من نفسک أمورا ترید بها الهیبة، و هی تقحمک الهلکة.
و لسعید- رضی اللّه عنه- فضائل أخر، منها: أنه تمکن من النجاة من رسل الحجاج فلم یفعل، وفاء بما عاهدهم علیه، و ذلک أنهم لما وصلوا به واسط، سألهم أن یدعوه تلک اللیلة، لیأخذ أهبة الموت، و یأتیهم إذا أصبحوا بالمکان الذی یریدون، فتوقفوا فی ذلک، ثم أجابوه لما رأوا منه من الوفاء، لیلة باتوا بالدیر عند الراهب، و لما رأوه من حاله مع اللّبؤة و الأسد. فلما انشق عمود الصبح، أتاهم فذهبوا به إلی الحجاج، و عرفوه بما رأوه من حاله، فصرف وجهه عنهم.
و آخر أمره أنه ذبح بین یدیه، علی نطع فی شعبان سنة خمس و تسعین من الهجرة، و مات الحجاج فی رمضان من السنة المذکورة. و ما یقال من أن الحجاج عاش بعد سعید بن جبیر ستة أشهر، فیه نظر. و هذا فی تهذیب الکمال. و ما ذکرناه من أحواله ذکره المزی فی التهذیب. و نقل کثیرا منه عن أبی نعیم الأصبهانی من کتابه «الحلیة» إلا قضیة الدیر فإنها فی «مجابی الدعوة» لابن أبی الدنیا، و إلا ما ذکرناه عن ابن عبد البر، فإن المزی لم یذکره.
و ذکر المزی خبرا، فیه أن خالدا القسری قبض علی سعید بن جبیر بمکة. و هذا الخبر ذکره المزی عن أبی نعیم، و هو یخالف الخبر الذی ذکره أبو نعیم، فی أخذ رسل الحجاج لسعید بن جبیر، و ما اتفق له معهم لیلة الدّیر و لیلة قدومهم إلی واسط، و اللّه أعلم بالصواب.
و غالب ما ذکرناه من حاله، هو بالمعنی لا باللفظ، مع الاختصار.
و کان سعید بن جبیر- رضی اللّه عنه- حین قتل، ابن تسع و أربعین سنة. و فی خبر عنه، ما یقتضی أنه حین قتل، ابن سبع و خمسین سنة، و قیل فی سنّه و تاریخ قتله غیر ما ذکرناه لأن النووی، قال: و قال ابن السمعانی: قتل سنة أربع و تسعین، و هو ابن ثلاث و خمسین سنة، و قال ابن قتیبة: قتل سنة أربع و تسعین، و هو ابن تسع و أربعین سنة. انتهی.

- سعید بن الحارث بن قیس بن عدی بن سعد بن سهم القرشی السهمی:

هاجر مع إخوته إلی الحبشة، و استشهد فیما قیل یوم الیرموک، ذکر هذا من حاله ابن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 199
عبد البر، و ابن الأثیر، و حکی فی قتله خلاف ذلک؛ لأنه قال: و قیل بل قتل بأجنادین، قاله عروة و ابن شهاب، و نقل ابن الأثیر القول بأنه قتل یوم الیرموک عن ابن إسحاق.
و قال: قلت: یقع الاختلاف کثیرا فیمن قتل بالیرموک و أجنادین و الصّفر، کلها بالشام، و کذلک اختلفوا فی أی هذه الأیام قبل الآخر، و سبب هذا الاختلاف قرب بعضها من بعض.
قال: لا عقب له. و قال: أخرجه أبو نعیم و أبو عمر و أبو موسی.

- سعید بن حاطب بن الحارث بن معمر بن حبیب بن وهب بن حذافة ابن جمح القرشی الجمحی:

ذکره البخاری فی الصحابة. روی ابن أبی زائدة، عن أبی صالح بن صالح، عن سعید بن حاطب، قال: کان النبی صلی اللّه علیه و سلّم، یخرج فیجلس علی المنبر یوم الجمعة، ثم یؤذن المؤذن، فإذا فرغ قام فخطب. و روی عن الحسن بن صالح عن أبیه عن سعید بن حاطب، أتم من هذا. أخرجه ابن مندة و أبو نعیم.
ذکره هکذا ابن الأثیر. و فی کتابه سقم، فلیحرر.

- سعید بن حریث بن عمرو بن عثمان بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم القرشی المخزومی، أخو عمرو بن حریث:

له صحبة. قال الواقدی: یقولون: شهد فتح مکة مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و هو ابن خمس عشرة سنة، روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم. روی عنه عبد الملک بن عمیر. و قیل: عن عبد الملک، عن أخیه، عن عمرو بن حریث، عنه.
روی له ابن ماجة حدیثا واحدا . ذکره هکذا المزی فی التهذیب. و أخرجه من
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 200
المسند لابن حنبل . حدیثه: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «لا یبارک فی ثمن أرض أو دار، إلا أن یجعل فی أرض أو دار». و هو فی ابن ماجة.
و ذکره ابن عبد البر فقال: هو أسنّ من أخیه عمرو بن حریث، شهد فتح مکة مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و هو ابن خمس عشرة سنة، ثم نزل الکوفة، و غزا خراسان، و قتل بالجزیرة، و لا عقب له. روی عنه أخوه عمرو بن حریث. انتهی.
و ذکره ابن الأثیر بمعنی هذا، إلا أنه قال بعد قوله: و غزا خراسان: و قتل بالحیرة، قتله عبید له، و قیل: بل مات بالکوفة. انتهی. و ما ذکره ابن الأثیر من قتله بالحیرة هو الصواب، لا ما فی الاستیعاب، من أنه قتل بالجزیرة، و لعله تصحیف من الناسخ، فإن الزبیر بن بکار، ذکر أنه قتل بظهر الحیرة.
و هذا لا یخفی علی ابن عبد البر، و جزم المزی بما ذکره ابن الأثیر قولا فی موضع وفاته؛ لأنه قال: مات بالکوفة و قبره بها. انتهی. و هو مع أبی برزة الأسلمی، قتله عبد اللّه بن خطل، علی ما قاله ابن إسحاق، و قیل: قتله الزبیر بن العوام. و هذا فی خبر ذکره الفاکهی، و فیه تسمیة ابن خطل، بهلال، و قیل فیه غیر ذلک.

- سعید بن حسان المخزومی المکی القاص:

روی عن سالم بن عبد اللّه بن عمر، و مجاهد بن جبر، و عبد اللّه بن عبید اللّه بن أبی ملیکة، و غیرهم.
روی عنه الثوری، و ابن عیینة، و ابن المبارک، و وکیع، و أبو نعیم و غیرهم.
روی له مسلم و الترمذی و النسائی، و ابن ماجة. و ثقه ابن معین، و أبو داود، و النسائی، و لم یرضه أبو داود فی روایة عنه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 201
و ذکره ابن حبان فی الثقات، و وهم فیه صاحب الکمال، لأنه ذکر أنه سمع من ابن عمر و ابن الزبیر، و الذی سمع منهما، إنما هو سعید بن حسان الحجازی. روی له أبو داود و ابن ماجة حدیثا واحدا.

- سعید بن الحویرث، و یقال ابن أبی الحویرث المکی، مولی السائب:

روی عن عبد اللّه بن عباس. روی عنه عمرو بن دینار، و ابن جریج. روی له مسلم ، و الترمذی فی الشمائل، و النسائی حدیثا واحدا، وقع لنا عالیا عنه. و وثقه النسائی و أبو زرعة و ابن معین. و ذکره ابن حبان فی الثقات. و ذکر أن کنیته: أبو یزید.

- سعید بن خالد بن سعید بن العاص بن أمیة الأموی:

ذکر ابن عبد البر، أنه ولد بأرض الحبشة فی هجرة أبیه إلیها. و هو ممن أقام بأرض الحبشة، حتی قدم مع جعفر فی السفینتین. انتهی.
و ذکره ابن الأثیر بما ذکره ابن عبد البر، و قال: و ذکره أبو أحمد العسکری أیضا فی الصحابة.

- سعید بن أبی راشد الجمحی:

روی عبد الرحمن بن سابط عن سعید بن أبی راشد قال: سمعت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یقول:
«إن فی أمتی خسفا و مسخا و قذفا» ذکره هکذا ابن الأثیر، و قال: أخرجه الثلاثة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 202
کذا فی کتاب ابن الأثیر، و علم علیه: «س. ع» و هذا یخالف قوله: أخرجه الثلاثة، من وجهین غیر خافیین. و النسخة التی رأیتها من کتابه کثیرة السقم. و اللّه أعلم بالصواب.
و ذکره الذهبی و قال: روی عنه عبد الرحمن بن سابط، و أبو الزبیر. له حدیث.

- سعید بن رقیش بن ثابت الأسدی- أسد خزیمة- بن رقیش:

أخو یزید، من المهاجرین الأولین إلی المدینة، فیما ذکر ابن إسحاق. ذکره بمعنی هذا ابن الأثیر، و قال: أخرجه أبو نعیم و أبو عمر و أبو موسی، و وهم فیه ابن مندة، لذکره أنه أنصاری، نبه علی ذلک أبو نعیم فیما نقله ابن الأثیر.
و قال أبو عمر بن عبد البر: من المهاجرین الأولین، لا أعلم له روایة و لا خبرا، و سمی أباه و قیش. و حکاه الذهبی قولا فیه، و اللّه أعلم.

1282- سعید بن زنجی:

من أهل مکة. یروی عن أبی إدریس. روی عنه یعقوب بن سفیان الفارسی. ذکره هکذا ابن حبان فی الطبقة الرابعة من الثقات.

- سعید بن زیاد الشیبانی المکی:

روی عن طاوس، و زیاد بن صبیح الحنفی. روی عنه سفیان بن حبیب، و وکیع، و مکی بن إبراهیم، و یزید بن هارون، و غیرهم.
روی له أبو داود ، و النسائی حدیثا واحدا.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 203
و قال ابن معین: صالح. و قال عثمان الدارمی عن ابن معین: ثقة. و قال العجلی:
کوفی ثقة. و قال الدارقطنی: یعتبر بحدیثه، و لا یحتج به، لا أعرف له إلا حدیث التّصلیب. انتهی.

- سعید بن زید بن عمرو بن نفیل بن عبد العزی بن ریاح- بمثناة من تحت- بن عبد اللّه بن قرط بن رزاح- براء مهملة مفتوحة ثم زای معجمة و حاء مهملة- بن عدی بن کعب بن لؤی القرشی العدوی:

أحد العشرة الذین شهد لهم النبی صلی اللّه علیه و سلّم بالجنة، و توفی و هو عنهم راض، یکنی أبا الأعور، و قیل أبو ثور، و الأول أکثر. قاله ابن الأثیر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 204
و هو ابن عم عمر بن الخطاب، و صهره زوج اخته فاطمة بنت الخطاب، و عمر أیضا زوج أخته عاتکة بنت زید.
قال الواقدی: عن محمد بن صالح، عن یزید بن رمان: أسلم سعید بن زید، قبل أن یدخل دار الأرقم. انتهی.
قال ابن عبد البر: و کان إسلامه قدیما قبل عمر، و بسبب زوجته کان إسلام عمر، و کان من المهاجرین الأولین.
و ذکره ابن إسحاق فی المهاجرین المتقدمی الإسلام. و شهد مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم المشاهد کلها إلا بدرا. و قیل شهدها، و هذا فی البخاری.
و الأکثرون علی أنه لم یشهدها، و لکن ضرب له رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم بسهمه و أجره؛ لأن الزهری و ابن عقبة و ابن إسحاق و غیرهم، قالوا: إن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، ضرب له بسهمه و أجره. انتهی.
و إنما لم یشهد بدرا لغیبته بالشام، و بعضهم لا یذکر لغیبته سببا، و بعضهم یذکر سببها، منهم الزبیر بن بکار؛ لأنه قال: سعید بن زید من المهاجرین الأولین، ضرب له رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، یوم بدر بسهمه و أجره، و کان بعثه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و طلحة بن عبید اللّه، یتجسّسان له أمر عیر قریش، قبل أن یخرج من المدینة، فلم یحضرا بدرا، و ضرب لهما رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم بسهمیهما و أجرهما. انتهی.
و ذکر ذلک الواقدی مطولا و مختصرا، و شهد سعید الیرموک، و حصار دمشق، فیما ذکر ابن الأثیر و النووی. و قال النووی: روی له عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، ثمانیة و أربعون حدیثا، اتفقا علی حدیثین، و انفرد البخاری بحدیث. انتهی. روی له الجماعة.
قال ابن عبد البر: و کان عثمان قد أقطع سعیدا أرضا، فنزلها و سکنها إلی أن مات، و سکنها بعده من بنیه الأسود بن سعید. و کان له أربعة بنین: عبد اللّه، و عبد الرحمن، و یزید، و الأسود، کلهم أعقب و أنجب. انتهی.
و لم یکن سعید بن زید، فی الستة الذین جعل عمر الخلافة فیهم شوری؛ لأن النووی قال فی ترجمة الزبیر بن العوام: و هو أحد الستة أصحاب الشّوری، الذین جعل عمر بن الخطاب- رضی اللّه عنه- الخلافة فی أحدهم: عثمان و علیّ و طلحة و الزبیر و سعد و عبد الرحمن بن عوف- رضی اللّه عنهم- انتهی.
و کان سعید- رضی اللّه عنه- من مجابی الدعوة؛ لأنه دعا علی أروی بنت أوس
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 205
بالعمی، و موتها فی بئرها بأرضها، فاتفق لها ذلک. و لذلک قصة، و هی أن أروی شکت سعید بن زید فی أرضه بالشجرة، إلی مروان بن الحکم أمیر المدینة، فأوجب علی سعید یمینا، فترک سعید لها ما ادّعته، و قال: اللهم إن کانت أروی کاذبة فأعم بصرها، و اجعل قبرها فی قعر بئرها، ثم جاء سیل، فأبدی ضفیرتها، فرأوا حقها خارجا عن حق سعید، و رأی ذلک مروان فی جماعة من الناس؛ لأن سعیدا سأله أن یرکب معه لینظر إلی ذلک، ثم إن أروی خرجت فی بعض حاجتها بعد ما عمیت، فوقعت فی البئر فماتت. هذا معنی ما ذکره الزبیر، فی خبر أروی مع سعید. و ذکر ذلک اللیث بن سعد. و فی خبره غیر ما ذکره الزبیر؛ لأن فیه: إن أروی زعمت أن سعیدا بنی الضّفیرة فی حقّها ظلما، و ذکرت ذلک لعبد اللّه بن عمر بن الخطاب و غیره، و توعدت زیدا بالصیاح علیه فی مسجد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، إن لم ینزع، فکلمه ابن عمر و أخبره بقولها، فقال سعید- رضی اللّه عنه: إنی سمعت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یقول: «من یأخذ شبرا من الأرض یطوقه اللّه یوم القیامة من سبع أرضین» . فلتأخذ ما لها من حق، اللهم إن کانت کاذبة علیّ فلا تمتها حتی تعمی بصرها، و تجعل میتتها فیها. فجاءت فهدمت الضفیرة، و بنت بنیانا، فلم تمکث إلا قلیلا، حتی عمیت، و کانت تقوم باللیل و معها جاریة لها تقودها، لتوقظ العمال، فقامت لیلة و ترکت الجاریة لم توقظها، فخرجت تمشی حتی سقطت فی البئر، فأصبحت میتة. و هذا الخبر فی الاستیعاب أطول من هذا. و ما ذکرناه منه مختصرا بالمعنی، و فی الاستیعاب أیضا، الخبر الذی ذکرناه بالمعنی عن الزبیر، أطول مما ذکرناه.
و قد نقل المزی فی التهذیب، عن الزبیر بن بکار، خبر أروی مع سعید، و فیه مخالفة اللفظ و زیادة و نقص، عما ذکره ابن عبد البر عن الزبیر. فمن الزیادة: أن أروی سألت سعیدا أن یدعو لها، و قالت: إنی قد ظلمتک، فقال: لا أرد علی اللّه تعالی شیئا أعطانیه.
و حدیث مخاصمة أروی لسعید، و دعائه علیها، و إجابة دعائه علیها، فی الصحیحین.
و قد اختلف فی تاریخ موته، فقیل سنة إحدی و خمسین. قاله یحیی بن بکیر، و ابن نمیر، و خلیفة بن خیاط، و غیر واحد. و قیل مات سنة اثنتین و خمسین، قاله عبد اللّه بن سعد الزهری. و قیل سنة خمسین، أو إحدی و خمسین علی الشک. ذکره الواقدی. و هذه الأقوال الثلاثة، ذکرها المزی بمعنی ما ذکرناها. و علی الثالث اقتصر ابن عبد البر.
و رأیت فی کتاب ابن الأثیر قولا، إنه مات سنة ثمان و خمسین، و لم یعزه، و أخشی أن یکون تصحیفا، فإن النسخة سقیمة، حکاه بعد حکایة للقول بوفاته علی الشک.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 206
و اختلف فی موضع وفاته، فقیل بالمدینة، و قیل بالکوفة، ذکرهما الواقدی؛ لأنه روی عن بعض ولده عن أبیه، قال: توفی سعید بن زید بالعقیق، فحمل علی رقاب الرجال، فدفن بالمدینة، و نزل فی حفرته سعد، و ابن عمر، ثم قال: و شهده سعد بن أبی وقاص، و ابن عمر، و أصحاب رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و قومه، و أهل بیته، و ولده. علی ذلک یعرفونه و یزورونه. قال: و روی أهل الکوفة، أنه کان عندهم بالکوفة، فی خلافة معاویة، و صلی علیه المغیرة بن شعبة، و هو یومئذ و الی الکوفة لمعاویة. انتهی.
و هذا لا یستلزم خلافا فی وفاته غیر ما ذکرناه؛ لأن المغیرة مات سنة خمسین أو إحدی و خمسین، و لعل سعیدا مات فی إحدی السنتین، فیکون هو القول الثالث الذی حکیناه، نعم إن کان المغیرة بن شعبة، مات سنة تسع و أربعین. قال: قال أبو عبید، فیما نقله عنه الذهبی: فإنه یستلزم فی وفاته قولا غیر ما نذکره، و اللّه أعلم.
و اختلف هل مات سعید بالعقیق أو بالمدینة؛ لأن ابن الزبیر، ذکر أنه توفی بالعقیق، ثم قال: قیل توفی بالمدینة. و الأول أصح. انتهی.
و اختلف فیمن غسّل سعیدا و حنطه، فقیل: نفیل بن عمر، و قیل سعد بن أبی وقاص.
ذکرهما ابن الأثیر، و ذکر أن سعدا و ابن عمر، نزلا فی قبره، و أن ابن عمر صلّی علیه.
انتهی.
و کان حین مات، ابن بضع و سبعین سنة، کذا ذکره الواقدی. و ذکر علیّ بن المدینیّ: أنه مات سنة إحدی و خمسین، و هو ابن ثلاث و سبعین سنة، کذا فی کتاب المزی، و هو تفسیر للبضع فی قول الواقدی، بلا خلاف. و قال الواقدی: و کان رجلا طوالا آدم أشعر.

- سعید بن سالم القداح، أبو عثمان المکی الفقیه:

مفتی مکة. و قیل کوفی. سکن مکة. روی عن أیمن بن نابل، و طلحة بن عمرو الحضرمی، و ابن أبی لیلی، و ابن جریج، و المثنی بن الصباح، و غیرهم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 207
و روی عنه بقیة بن الولید مع تقدمه، و الإمام الشافعی محمد بن إدریس، و أسد بن موسی العدنی، و علیّ بن حرب، و غیرهم.
روی له أبو داود و النسائی . قال ابن معین: لیس به بأس. و قال أبو حاتم: محله الصدق. و قال أبو داود: صدوق، یذهب إلی الإرجاء. و قال عثمان بن سعید الدارمی:
لیس بذاک فی الحدیث.
و ذکره الفاکهی فی فقهاء مکة، فقال: ثم هلک ابن جریج، فکان مفتی مکة بعده مسلم بن خالد الزنجی، و سعید بن سالم القداح. انتهی.
و ذکر الفاکهی له خبرا فی المزاح ببیع الإمارة؛ لأنه قال- لما ذکر شق معلا مکة الشامی: حدثنا ابن أبی مسرة أبو یحیی، قال: حدثنا خالد بن سالم، مولی بن صیفیّ قال: کنا فی نزهة لنا بشعب آل عبد اللّه، فخرجنا نتمشی به، فإذا سعید بن سالم القداح، و هو یومئذ فقیه أهل مکة، فی إزار، قد أقبل من ناحیة ترتر، و بیده جریدة فیها ثوب قد جعله مثل البند، و هو یقول: لا حکم إلا للّه، قال: فقلنا له: ما هذا یا أبا عثمان؟ قال: کنا فی نزهة لنا، فبعنا الإمارة من فلان، فجار علینا، فخرجنا علیه. انتهی.
و ترتر: عند أنصاب الحرم، من جهة العراق، کأنه عند حائط یعرف بحائط ترتر، للبوشجانی. ذکر ذلک بالمعنی الفاکهی.
و ذکره ابن عبد البر فی الفقهاء بمکة. و قال کان یفتی بمکة. قال الذهبی: مات قبل المائتین.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 208

- سعید بن السائب الطائفی:

روی عن أبیه، و نوح بن صعصعة، و غیرهما. روی عنه وکیع، و سفیان. قال سفیان:
کان سعید بن السائب الطائفی، لا تکاد تجف له دمعة، إنما دموعه جاریة دهره، إن صلی فهو یبکی، و إن طاف فهو یبکی، و إن جلس یقرأ فی المصحف فهو یبکی، و إن لقیته فی الطریق فهو یبکی، قال سفیان: فحدثونی أن رجلا عاتبه علی ذلک فبکی، ثم قال: إنما ینبغی أن یعذلنی و یعاتبنی علی التقصیر و التفریط، فإنهما قد استولیا علیّ، قال الرجل: فلما سمعت ذلک انصرفت و ترکته.
و قال محمد بن یزید: ما رأیت أحدا قطّ: أسرع دمعة من سعید بن السائب، إنما کان یحزنه أن یحرک، فتری دمعه کالقطر. و قال: قیل لسعید بن السائب کیف أصبحت؟
قال: أصبحت أنتظر الموت علی غیر عدة. و قال: سمعت الثوری یقول: جلست ذات یوم أحدث، و معنا سعید بن السائب الطائفی، فجعل سعید یبکی حتی رحمته، فقلت: یا سعید، ما یبکیک و أنت تسمعنی أذکر أهل الخیر و فعالهم؟ فقال: یا سفیان، و ما یمنعنی من البکاء، و إذا ذکرت مناقب أهل الخیر، کنت منهم بمعزل، قال: یقول سفیان: حقّ له أن یبکی- رحمة اللّه علیه و رضوانه.

- سعید بن أبی أحیحة سعید بن العاص بن أمیة بن عبد شمس بن عبد مناف القرشی الأموی:

ذکره الزبیر فی أولاد سعید بن العاص، فقال: و سعید بن سعید، قتل یوم الطائف شهیدا. و ذکر أن أمه و أم إخوته: أحیحة، و العاص، و عبد اللّه: صفیة بنت المغیرة بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم.
و ذکر ابن عبد البر: أنه أسلم قبل الفتح بیسیر، و استعمله النبی صلی اللّه علیه و سلّم علی سوق مکة، ثم خرج معه إلی الطائف، فاستشهد بها.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 209

- سعید بن سلام المغربی، کنیته أبو عثمان:

أصله من القیروان ، أقام بالحرم مدة، و صحب أبا علیّ بن الکاتب، و حبیبا المغربی، و أبا عمرو الزّجاجیّ، و لقی النّهر جوریّ، و أبا الحسن بن الصائغ الدینوری، و غیرهم من المشایخ.
و کان أوحد وقته، و هو بقیة المشایخ الأولین، ورد بغداد و أقام بها مدة، ثم خرج منها إلی نیسابور و استوطنها، و مات بها، و أوصی أن یصلی علیه الإمام أبو بکر بن فورک، رحمة اللّه علیه.
قال محمد بن عبد اللّه النیسابوری: سعید بن سلام العارف، أبو عثمان الزاهد، ولد بالقیروان فی قریة من قراها، و کان أوحد عصره فی الورع و الزهد و الصبر علی العزلة.
لقی الشیوخ بمصر، ثم دخل بلاد الشام، و صحب أبا الخیر الأقطع، و جاور بمکة سنین فوق العشر. و کان لا یظهر فی الموسم، ثم انصرف إلی العراق لمحنة لحقته بمکة فی السنّة و سئل المقام بها، فلم یجبهم، إلی ذلک، فورد نیسابور.
و قال علیّ بن محمد القوّال: قال لی جماعة من أصحابنا: تعال حتی ندخل علی الشیخ أبی عثمان المغربی فنسلم علیه، فقلت: إنه رجل منقبض، و أنا أستحیی منه، فألحوا علیّ، فلما دخلنا علی أبی عثمان، فکلما وضع بصره علیّ قال: یا أبا الحسین، کان انقباضی بالحجاز و انبساطی بخراسان.
و قال علی بن غالب: دخلت علی أبی عثمان یوما فی مرضه الذی مات فیه. فقیل له: کیف تجد نفسک؟ فقال: أجد مولی کریما رحیما، إلا أن القدوم علیه شدید. ثم حکی عن شعوانة أنها قالت عند موتها: إنی أکره لقاء اللّه، فقیل لها: و لم؟ قالت: مخافة ذنوبی.
و قال أبو ذر بن أحمد الهرویّ: کنت فی مجلس أبی سلیمان الخطابی، فجاءه رجل
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 210
و عزاه بأبی عثمان، و ذکر وفاته بنیسابور، فسمعت أبا سلیمان یقول: قال النبی صلی اللّه علیه و سلّم:
«قد کان فی الأمم ناس محدثون، فإن یکن فی أمتی فعمر» و أنا أقول: فإن کان فی هذا العصر أحد، فهو أبو عثمان المغربی.
و قال أبو بکر بن فورک: کنت عند أبی عثمان المغربی حین قرب أجله، و علیّ القوّال یقول شیئا، فلما تغیرت علیه الحال، أشرنا إلی علیّ القوّال بالسکوت، ففتح الشیخ أبو عثمان عینیه و قال: لم لا یقول علیّ شیئا؟ فقلت لبعض الحاضرین: سلوه، و قولوا له:
علی ما یسمع المستمع، فإنی أحتشمه فی هذه الحالة، فسألوه عن ذلک فقال: إنما یسمع من حیث یسمع. و کان فی الریاضة کبیر الشأن.
و قال: من اختار الخلوة علی الصحبة، فیجب أن یکون خالیا من جمیع الأذکار، إلا من ذکر ربه، و خالیا من جمیع الإرادات، إلا رضی ربه، و خالیا من مطالبة النفس من جمیع الأسباب. و إن لم یکن بهذه الصفة، فإن خلوته توقعه فی فتنة أو بلیّة.
و قال: علم الیقین یدل علی الأفعال، فإذا فعلها و أخلص فیها، و ظهرت له بینات ذلک، صار له علم الیقین عین الیقین.
و قال: التقوی تتولد من الخوف.
و قال: أفواه قلوب العارفین فاغرة فاغرة لمناجاة القدر: و قال: أفضل ما یلزم الإنسان نفسه فی هذه الطریقة، المحاسبة و المراقبة. و سیاسة عمله بالعلم.
و قال: الإخلاص ما لا یکون للنفس فیه مجال، و هذا إخلاص العوام.
و إخلاص الخواص، ما یجری علیهم؛ لأنهم تبدو منهم الطاعات، و هو عنها بمعزل، و یقع لهم لا یقع لهم یقع علیها رویة، و لا بها اعتداد.
و قال: الولی قد یکون مشهورا، و لکن لا یکون مفتونا.
و قال: العارف تضی‌ء له أنوار العلم، و یبصر بها عجائب الغیب.
و قال: من ادّعی السماع، و لم یسمع لصوت الطیور، و صریر الباب، و تصفیق الریاح، فهو مفتر مدّع.
و قال: قلوب أهل الحق قلوب حاضرة، و أسماعهم أسماع مفتوحة.
و قال: من أعطی من نفسه الأمانی، قطعها بالتسویف و التّوانی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 211
و قال: الغنی الشاکر، یکون کأبی بکر الصدیق- رضی اللّه عنه- شکر فقدم ماله، و آثر اللّه تعالی علیه، فأورثه اللّه غنی الدارین و ملکها. و الفقیر الصابر، مثل أویس القرنّی، و نظرائه، صبروا فیه، حتی ظهرت لهم براهینه.
و قال: الاعتکاف حفظ الجوارح تحت الأوامر.
و سئل عن قول النبی صلی اللّه علیه و سلّم: «أکثر أهل الجنة البله» فقال: الأبله فی دنیاه، الفقیه فی دینه.
و قال: لا یعرف الشی‌ء من لا یعرف ضده. کذلک لا یصلح لمخلص إخلاصه، إلا بعد معرفته الریاء، و مفارقته له. و قال: من تحقق فی العبودیة، ظهر سره لمشاهدة الغیوب، و أجابته القدرة إلی کل ما یرید.
و ذکر بین یدیه قول الشافعی: العلم علمان: علم الأدیان، و علم الأبدان. فقال: رحم اللّه الشافعی! ما أحسن ما قال: علم الأدیان علم الحقائق و المعارف، و علم الأبدان علم السیاسات و الریاضات و المجاهدات.
و قال: من آثر صحبة الأغنیاء علی مجالسة الفقراء، ابتلاه اللّه تعالی بموت القلب.
و قال: العاصی خیر من المدعی؛ لأن العاصی- أبدا- یطلب طریق توبته، و المدعی یتخبط فی حبال دعواه.
و قال: الساکت بعلم، أحمد أثرا من الناطق بجهل.
و قال: لا تصحب إلا أمینا أو معینا، فإن الأمین یحملک علی الصدق، و المعین یعینک علی الطاعة.
و قیل له: ما عقدة الورع؟ قال: الشریعة تأمره و تنهاه، فیتبع و لا یخالف.
و قال: من حمل نفسه علی الرجاء تعطل، و من حمل نفسه علی الخوف قنط، و لکن ساعة و ساعة، و مرّة و مرّة.
و قال: بادیات المقامات أرفاق و غنی، و کفایة. و لکن إذا تمکن أتته البلایا، و کذلک قال بعض المریدین: ما زالوا یرفقون حتی وقعت، فلما وقعت، قالوا لی: استمسک.
کیف أستمسک إن لم یمسکنی؟.
و مات أبو عثمان بنیسابور سنة ثلاث و سبعین و ثلاثمائة، رحمة اللّه علیه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 212

- سعید بن العاص بن سعید بن العاص بن أمیة بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصی بن کلاب القرشی الأموی، أبو عثمان، و یقال أبو عبد الرحمن:

أحد أشراف قریش و أجوادها و فصحائها، أمیر مکة و المدینة و الکوفة. أما ولایته علی مکة، فذکر صاحب العقد ما یدل لها؛ لأنه قال فی الفصل الذی ذکر فیه الخطب:
العتبیّ قال: استعمل سعید بن العاص و هو وال علی المدینة، ابنه عمرو بن سعید علی مکة. و أما ولایته المدینة و الکوفة، فذکرها الزبیر بن بکار؛ لأنه قال: استعمله عثمان علی الکوفة، و غزا بالناس طبرستان ، و استعمله معاویة علی المدینة، یعقب بینه و بین مروان بن الحکم فی عمل المدینة. انتهی.
و ذکر ذلک ابن عبد البر فقال: استعمله عثمان علی الکوفة، و غزا بالناس طبرستان فافتتحها. و یقال إنه افتتح لحقته جرجان فی زمن عثمان- رضی اللّه عنه- سنة تسع
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 213
و عشرین أو سنة ثلاثین، قال: و قال أبو عبیدة: و انتقضت أذربیجان ، فغزاها سعید بن العاص، فافتتحها، ثم عزله عثمان، و ولّی الولید بن عقبة، فمکث مدة، ثم شکاه أهل الکوفة، فعزل و ردّ سعیدا، فرده أهل الکوفة، و کتبوا إلی عثمان: لا حاجة لنا فی سعیدک و لا فی ولیدک. و کان فی سعید تجبر و غلظة و شره و سلطان. و کان الولید أسخی منه و أسن و ألین جانبا، فلما عزل الولید، و انصرف سعید، قال بعض شعرائهم فی ذلک [من الرجز]:
یا ویلتا قد ذهب الولیدو جاءنا من بعده سعید
ینقص فی الصاع و لا یزید و قالوا: إن أهل الکوفة إذ ردوا سعید بن العاص، و ذلک سنة أربع و ثلاثین، کتبوا إلی عثمان یسألونه أن یولی أبا موسی، فولاه، فکان علیها أبو موسی إلی قتل عثمان. و لما قتل عثمان، لزم سعید بن العاص هذا بیته، و اعتزل أیام الجمل و صفین، فلم یشهد شیئا من تلک الحروب، فلما اجتمع الناس علی معاویة، و استوسق له الأمر، ولاه المدینة، ثم عزله، و ولّاها مروان، فعاقب بینه و بین مروان بن الحکم فی أعمال المدینة. انتهی.
و لسعید بن العاص هذا أخبار حسنة فی الجود و الفصاحة و الشرف، ذکرها أهل المدینة، قال الزبیر: و له یقول الفرزدق [من الوافر]:
تری الغر الجحاجح من قریش‌إذا ما الأمر فی الحدثان غالا
قیاما ینظرون إلی سعیدکأنهم یرون به هلالا
قال: و حدثنی رجل عن عبد العزیز بن أبان، قال: حدثنی خالد بن سعید، عن أبیه، عن ابن عمر- رضی اللّه عنهما- قال: جاءت امرأة إلی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم ببرد، فقالت:
إنی نویت أن أعطی هذا البرد أکرم العرب، فقال: «أعطه هذا الغلام» یعنی سعید بن العاص، و هو واقف، فبذلک سمیت الثیاب السعیدیة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 214
و قال أبو بکر بن أبی خیثمة، عن سلیمان بن أبی شیخ، عن یحیی بن سعید الأموی:
قدم محمد بن عقیل بن أبی طالب، علی أبیه و هو بمکة، فقال: ما أقدمک یا بنی؟ قال:
قدمت لأن قریشا تفاخرنی، فأردت أن أعلم أشراف الناس، قال: أنا و ابن أمی، ثم حسبک لسعید بن العاص.
و قال مسهر بن سعید بن عبد العزیز، قال معاویة: لکل قوم کریم، و کریمنا سعید بن العاص. و قال عباس الدوری، عن یحیی بن معین: سأل أعرابی سعید بن العاص فقال: یا غلام، أعطه خمسمائة، فقال الأعرابی: خمسمائة ما ذا؟ قال: خمسمائة دینار. قال:
فأعطاه، فجعل الأعرابی یقلب الدنانیر بیده و یبکی، فقال سعید: ما یبکیک یا أعرابی؟
فقال: أبکی و اللّه أن تکون الأرض تبلی مثلک.
و قال سلیمان بن أبی شیخ، عن أبی سفیان الحمیری، عن عبد الحمید بن جعفر الأنصاری: قدم أعرابی المدینة، یطلب فی أربع دیات حملها، فقیل له: علیک بحسن بن علی، علیک بعبد اللّه بن جعفر، علیک بسعید بن العاص، علیک بعبد اللّه بن العباس، فدخل المسجد، فرأی رجلا یخرج و معه جماعة، فقال: من هذا؟ فقیل: سعید بن العاص، قال: هذا أحد أصحابی الذین ذکروا لی، فمشی معه، فأخبره بالذی قدم له، و من ذکر له، و أنه أحدهم، و هو ساکت لا یجیبه، فلما بلغ منزله، قال لخازنه: قل لهذا الأعرابی، فلیأت بمن یحمل له. فقیل له: ائت بمن یحمل لک. قال: عافی اللّه سعیدا، إنما سألناه ورقا، لم نسأله تمرا، قال: ویحک! ائت بمن یحمل لک، فأخرج له أربعین ألفا، فاحتملها الأعرابی، فمضی إلی البادیة و لم یلق غیره.
و قال حفص بن عمر النیسابوری، عن الأصمعی، عن أبیه، قال: کان سعید بن العاص، یدعو إخوانه و جیرانه فی کل جمعة، فیصنع لهم الطعام، و یخلع علیهم الثیاب الفاخرة، و یأمر بالجوائز الواسعة، و یبعث إلی عیالاتهم بالبر الکثیر، و کان یوجه مولی له فی کل لیلة جمعة، فی مسجد الکوفة.
و قال أبو بکر بن أبی خیثمة، عن أبیه، عن سفیان بن عیینة: کان سعید بن العاص، إذا سأله سائل، فلم یکن عنده شی‌ء، قال: اکتب علیّ لمسألتک سجلا، إلی یوم تسألنی.
و ذکر الزبیر، أن عمرو بن سعید، لما قضی دین أبیه سعید بن العاص، أتاه فتی من قریش، فذکر حقّا له فی کراع أدیم، بعشرین ألف درهم، علی سعید بن العاص، بخط مولی لسعید، کان یقوم لسعید علی بعض نفقاته، و بشهادة سعید علی نفسه، بخط سعید، فعرف خط المولی و خط أبیه، و أنکر أن یکون للفتی و هو صعلوک من قریش، هذا المال، فأرسل إلی مولی أبیه، فدفع إلیه الصکّ، فلما قرأه المولی بکی، ثم قال: نعم،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 215
أعرف هذا الصکّ، و هو حق، دعانی مولای فقال لی- و هذا الفتی عنده علی بابه معه هذه القطعة الأدیم-: اکتب. فکتبت بإملائه هذا الحق، فقال عمرو للفتی: و ما سبب مالک هذا؟ قال: رأیته و هو معزول یمشی وحده، فقمت فمشیت معه حتی بلغ باب داره، ثم وقفت، فقال: هل لک من حاجة؟ فقلت: لا، إلا أنی رأیتک تمشی وحدک، فأحببت أن أصل جناحک، قال: وصلت رحما یابن أخی، ثم قال: ائتنی بقطعة أدیم، فأتیت خرازا عند بابه، فأخذت منه هذه القطعة، فدعا مولاه هذا، فقال: اکتب.
فکتب، و أملی علیه هذا الکتاب، و کتب فیه شهادته علی نفسه، ثم دفعه إلیّ و قال: یا ابن أخی، لیس عندنا الیوم شی‌ء، فخذ هذا الکتاب، فإذا أتانا شی‌ء، فائتنا به إن شاء اللّه، فمات رحمه اللّه قبل أن یأتیه شی‌ء. فقال عمرو: لا جرم، لا تأخذها إلا وافیة، فدفعها إلیه کل سبعة باثنی عشر جوازا.
و قال الکریمی، عن الأصمعی، عن شبیب بن شیبة: لما حضرت سعید بن العاص الوفاة، قال لبنیه: أیکم یقبل وصیتی؟ فقال ابنه الأکبر: أنا یا أبه، قال: فإن فیها قضاء دین. قال: و ما دینک یا أبه، قال: ثمانون ألف دینار، قال: و فی م أخذتها یا أبه؟ قال: یا بنی، فی کریم سددت منه خلة، و فی رجل أتانی فی حاجة، و دمه ینزف فی وجهه من الحیاء، فبدأته بها قبل أن یسألنی.
قال شعیب بن صفوان، عن عبد الملک بن عمیر: قال سعید بن العاص لابنه: یا بنی أجزی المعروف إذا لم یکن ابتداء من غیر مسألة، فأما إذا أتاک تکاد تری دمه فی وجهه، و مخاطر لا یدری تعطیه أم تمنعه، فو اللّه لو خرجت له من جمیع مالک ما کافیته.
و قال العباس بن هشام الکلبی، عن أبیه: قال سعید بن العاص: ما شاتمت رجلا منذ کنت رجلا، و لا زاحمت رکبتی رکبته، و إذا أنا لم أصل زائری، حتی یرشح جبینه کما یرشح السقاء، فو اللّه ما وصلته.
و قال مبارک بن سعید الثوری، عن عبد الملک بن عمیر: قال سعید بن العاص: إن الکریم لیرعی من المعرفة، ما یرعی الواصل بالقرابة. و قال مبارک أیضا، عن عبد الملک:
قال سعید بن العاص: لجلیسی علیّ ثلاث خصال: إذا دنا رحبت به، و إذا جلس أوسعت له، و إذا حدث أقبلت علیه.
ثم قال عبد العزیز بن أبی زرعة، عن عبد اللّه بن المبارک: قال سعید بن العاص لابنه:
یا بنی، لا تمازح الشریف فیحقد علیک، و لا تمازح الدّنی‌ء، فیجترئ علیک.
و قال أبو بکر بن درید، عن أبی حاتم عن العتبیّ: قال معاویة لسعید بن العاص: کم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 216
ولدک؟ قال: عشرة، و الذکران فیهم أکثر. فقال معاویة وَ یَهَبُ لِمَنْ یَشاءُ الذُّکُورَ [الشوری: 49] فقال سعید: تُؤْتِی الْمُلْکَ مَنْ تَشاءُ وَ تَنْزِعُ الْمُلْکَ [آل عمران:
26].
و قال أحمد بن علی المقری، عن الأصمعی: خطب سعید بن العاص، فقال فی خطبته: من رزقه اللّه رزقا حسنا فلیکن أسعد الناس به، بترکه لأحد رجلین، إما مصلح فلا یقل علیه شی‌ء، و إما مفسد فلا یبقی له شی‌ء. قال معاویة: جمع أبو عثمان طرف الکلام.
و قال محمد بن عبد العزیز الدینوری، عن محمد بن سلام الجمحی: قال سعید بن العاص: لا أعتذر من العیّ فی حالین: إذا خاطبت سفیها، أو طلبت حاجة لنفسی.
و قال الزبیر، بعد أن ذکر شیئا من خبر عمرو بن سعید هذا المعروف بالأشدق، قال:
و حدثنی محمد بن حسن، عن نوفل بن عمارة، قال: سئل سعید بن المسیب عن خطباء قریش فی الجاهلیة، فقال: الأسود بن المطلب بن أسد، و سهیل بن عمرو. و سئل عن خطبائهم فی الإسلام، فقال: معاویة و ابنه، و سعید و ابنه، و عبد اللّه بن الزبیر.
قال: و حدثنی إبراهیم بن حمزة، عن إبراهیم بن سعد، عن صالح بن کیسان، عن ابن شهاب، قال: بینما عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه جالس فی المسجد، إذ مر به سعید ابن العاص، فسلم علیه، فقال له عمر: إنی و اللّه یابن أخی، ما قتلت أباک یوم بدر، و لکنی قتلت خالی العاص بن هشام، و ما لی أن أکون أعتذر من قتل مشرک. قال: فقال سعید بن العاص: لو قتلته کنت علی حقّ، و کان علی باطل. قال: فتعجب عمر من قوله، و لوی کفیه و قال: قریش أفضل الناس أخلاقا، و أعظم الناس أمانة، و من یرد بقریش سوءا، یکبّه اللّه لفیه.
و قال الزبیر بن بکار، عن محمد بن سلام، عن عبد اللّه بن مصعب، عن عمر بن مصعب بن الزبیر: کان یقال: سعید بن العاص عکّة العسل، و کان غیر طویل.
قال الزبیر: فولد لسعید بن العاص: محمد و عثمان الأکبر و عمرو، یقال له الأشدق، و رجال درجوا، و أمهم أم البنین بنت الحکم، أخت مروان بن الحکم لأبیه و أمه.
و قال سلیمان بن أبی شیخ، عن محمد بن الحکم، عن عوانة: لما توفی سعید بن العاص، قیل لمعاویة: توفی سعید بن العاص! فقال معاویة: ما مات رجل ترک عمرا.
و قیل له: توفی ابن عامر فقال: لم یدع خلفا ابن عامر. و کان سعید و ابن عامر، ماتا فی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 217
عام واحد، فی سنة ثمان و خمسین، و کانت بینهما جمعة. و مات سعید قبل ابن عامر.
و قال البخاری: قال مسدد: مات سعید بن العاص، و أبو هریرة، و عائشة، و عبد اللّه ابن عامر، سنة سبع أو ثمان و خمسین. قال: و قال غیره: مات سعید سنة سبع و خمسین.
و قال الهیثم بن عدی: مات سنة سبع و خمسین. و قال أبو معشر المدنی: مات سنة ثمان و خمسین. و قال خلیفة بن خیاط: سنة تسع و خمسین.
قال الزبیر: و مات سعید بن العاص بن سعید بن العاص بن أمیة، فی قصره بالعرصة، علی ثلاثة أمیال من المدینة، و دفن بالبقیع، و أوصی إلی ابنه عمرو و الأشدق، و أمره أن یدفن بالبقیع، و قال: إن قلیلا بی عند قومی فی برّی لهم أن یحملونی علی رقابهم من العرصة إلی البقیع. ففعلوا، و أمر ابنه عمرا، إذا دفنه، أن یرکب إلی معاویة، فینعاه و یبیعه منزله بالعرصة، و کان منزلا قد اتخذه سعید، و غرس فیه النخل، و زرع فیه قصرا معجبا، و لذلک القصر یقول أبو عطیفة عمرو بن الولید بن عقبة:
القصر ذو النخل فالجماء فوقهم‌أشهی إلی النفس من أبواب جبرون
و قال لابنه عمرو: إن منزلی هذا لیس هو من العقد، إنما هو منزل نزهة، فبعه من معاویة و اقض عنی دینی و مواعیدی، و لا تقبل من معاویة قضاء دینی، فتزودنیه إلی ربی عز و جل.
فلما دفنه عمرو بن سعید، وقف للناس بالبقیع فعزوه، ثم رکب رواحله إلی معاویة، فقدم إلی معاویة، فنعاه له أول الناس، فاسترجع معاویة، ثم ترحم علیه و توجع لموته، ثم قال: هل ترک من دین؟ قال: نعم. قال: و کم؟ قال: ثلاثمائة ألف درهم، قال: هی علیّ.
قال: قد أبی ذلک، و أمرنی أن أقضی عنه من أمواله، أبیع ما استباع منها، قال: فعرضنی ما شئت. قال: أنفسها و أحسنها إلینا و إلیه فی حیاته، منزلة بالعرصة. فقال له معاویة:
هیهات، لا تبیعون هذا المنزل. انظر غیره. قال: فما نصنع؟ نحبّ نعجّل قضاء دینه. قال:
قد أخذته بثلاثمائة ألف درهم، قال: اجعلها بالوافیة، یرید دراهم فارس، الدرهم زنة المثقال الذهب، قال: قد فعلت. قال: و احملها إلی المدینة. قال: و أفعل، قال: فحملها له، فقدم عمرو بن سعید، فجعل یفرقها فی دیونه و یحاسبهم بما بین الدراهم الوافیة، و هی البغلیة، و بین الدراهم الحوار، و هی تنقص بالعشرة ثلاثة، کل سبعة بغلیة، عشرة بالحور.
روی له البخاری فی الأدب، و مسلم، و أبو داود فی المراسیل، و النسائی، و ابن ماجة فی التفسیر.
روی له الترمذی، عن نصر بن علی، عن عامر بن أبی عامر الخزاز، عن أیوب بن موسی بن عمرو بن سعید بن العاص، عن أبیه عن جده، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم. قال: «ما نحل
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 218
والد ولدا [من نحل] أفضل من أدب حسن». و قال: غریب لا نعرفه إلا من حدیث عامر، و هذا عندی مرسل .

1290- سعید بن العاص بن هشام بن المغیرة المخزومی، جد عکرمة بن خالد، إن صح:

و فی معجم الطبرانی: حدثنا مطیّن قال: حدثنا شیبان قال: حدثنا حماد بن سلمة، عن عکرمة بن خالد، عن أبیه عن جده: أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم قال: «إذا وقع الطاعون» لکن سها الطبرانی، فأورده فی الحاء، ذکره هکذا الذهبی.

- سعید بن عامر بن حذیم بن سلامان بن ربیعة بن سعد بن جمح القرشی الجمحی:

قال ابن عبد البر: یقال إن سعید بن عامر هذا، أسلم قبل خیبر، و شهدها و ما بعدها من المشاهد، و کان خیرا فاضلا، وعظ عمر یوما، فقال له عمر یوما: و من یقوی علی ذلک؟ قال: أنت یا أمیر المؤمنین، إنما هو أن تقول فتطاع. انتهی.
و قال الزبیر: ولاه عمر بعض أجناد الشام، فبلغ عمر أنه یصیبه لمم، فأمره بالقدوم علیه، فقدم، و کان زاهدا، فلم یر عمر معه إلا مزودا و عکازا و قدحا، فقال له عمر: أما معک إلا ما أری؟ قال له سعید: و ما أکثر من هذا؟ عکّاز أحمل به زادی، و قدح آکل فیه!. قال له عمر: أبک لمم؟ قال: لا. قال: فما غشیة بلغنی أنها تصیبک؟ قال:
حضرت خبیب بن عدیّ رضی اللّه عنه حین صلب، فدعا علی قریش و أنا فیهم، فربما ذکرت ذلک، فأجد فترة حتی یغشی علیّ. فقال له عمر: ارجع إلی عملک، فأبی و ناشده إلا أعفاه.
قال الزبیر: و حدثنی محمد بن حسن، قال: حدثنی یزید بن هارون، عن رجل، قد سماه، قال: ذکر عمر بن الخطاب الفقراء، فقال: إن سعید بن عامر بن حذیم لمنهم.
فأرسل إلیه بألف دینار، فأخذها و قال لامرأته: هل لک أن نضعها موضعا إذا احتجنا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 219
إلیها وجدناها؟ قالت: نعم. فصرّرها صررا، و کتب فیها: کلوا هنیئا مریئا. فجعل یأتی أهل البیت الذی یری أنهم فقراء، فلیقیها إلیهم، حتی أنفذها. قال: فلما احتاجوا، قالت امرأته: لو جئتنا من تلک الدنانیر فأنفقناها؟، فجعل یسوّفها، فقالت: أراک و اللّه قد فعلت، قال: أجل، و اللّه لقد فعلت. و قد بلغنی أن فقراء المؤمنین، یدعون قبل أغنیائهم بخمسمائة عام، و ما أحب أن لی الدنیا و ما علیها، و إنی من الزّمرة الآخرة، و لقد بلغنی أن المرأة من الحور العین، لو أشرفت علی أهل الدنیا، لملأت الدنیا ریح المسک؛ و لأن أدعکنّ لهنّ، أحب إلیّ أن أدعهنّ لکنّ. انتهی.
قال ابن عبد البر: روی أنه لما اجتمعت الروم یوم الیرموک، و استغاث أبو عبیدة بعمر، فأمده بسعید بن عامر بن حذیم، فهزم اللّه المشرکین بعد قتال شدید.
و قیل: لما مات أبو عبیدة، و معاذ، و یزید بن أبی سفیان، ولّی عمر سعید بن عامر حمصا، فلم یزل علیها حتی مات.
قال الهیثم بن عدی: کان سعید بن عامر أمیرا علی قیساریّة. و قال غیره: استخلف عیاض بن غنم الفهری، سعید بن عامر، فأقره عمر رضی اللّه عنه.
و اختلف فی وفاته، فقیل سنة تسع عشرة، و قیل سنة عشرین. و قیل سنة إحدی و عشرین، و هو ابن أربعین سنة.
و کانت وفاته بحمص، و قیل بقیساریّة ، و قیل بالبرقة، حکاهما الکاشغریّ.
و له عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم حدیث: «یدخل فقراء المهاجرین الجنة قبل الناس بسبعین عاما».
روی عنه عبد الرحمن بن سابط، و لا عقب له، و قد أدخل ابن الکلبی فی نسبه، بین سلامان و ربیعة، عویجا، و هو خطأ، لأن الزبیر بن بکار قال: قوم یخطئون فی نسبه فیقولون: سلامان بن عویج بن ربیعة، و ذلک خطأ. عویج و ربیعة و لوذان: بنو سعید بن جمح. فأما عویج، فلم یکن له ولد إلا بنات، إحداهن سعدی أم عبد اللّه بن جدعان.

1292- سعید بن عبد اللّه بن محمد بن الحسن بن علی بن عبد الحکیم الزواوی الملیانی، یکنی أبا عثمان:

سمع علی العماد عبد الرحمن بن محمد بن علی الطبری صحیح مسلم، بفوت یسیر،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 220
بقراءة عبد الواحد بن محمد بن عبد اللّه الجزولّی، فی مجالس کلها فی شهر رمضان سنة سبعمائة، بالمسجد الحرام، و السماع بخط القارئ، و منه نقلت نسبه هکذا و کنیته.
و أبو عثمان هذا، هو فیما أظن أبو عثمان الحکیم، الذی ینقل عنه أهل مکة حکایات عجیبة فی الطب، دالة علی نهایة معرفته فی الطب.

- سعید بن عبد الجبار بن یزید القرشی، أبو عثمان الکرابیسی البصری:

نزیل مکة، روی عن: مالک بن أنس، و عبد العزیز الدراوردی، و حماد بن سلمة و غیرهم.
روی عنه: مسلم ، و أبو داود ، و أبو زرعة، و أبو حاتم، و جماعة. و قال الخطیب:
و کان ثقة. توفی بالبصرة سنة ست و ثمانین و مائتین.

- سعید بن عبد الرحمن بن حسان القرشی، أبو عبد اللّه المخزومی:

سمع سفیان بن عیینة، و أخاه إبراهیم، و هشام بن سلیمان بن عکرمة، و عبد اللّه بن الولید العدنی، و حسین بن زید العلوی.
روی عنه الترمذی ، و النسائی ، و قال: ثقة. و المفضل بن محمد الجندی، و محمد
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 221
ابن إبراهیم الدّیبلیّ، و ابن خزیمة، و ابن صاعد. و ذکر ابن زبر: أنه مات سنة تسع و أربعین و مائتین بمکة.

- سعید بن عبید الطائفی:

أصیبت عینه یوم الطائف. صحابی. ذکره هکذا الکاشغری.

- سعید بن عبد قیس، و قیل عبید بن قیس، بن لقیط الفهری:

ذکره هکذا الکاشغری. و ذکره الذهبی فقال: سعید بن عبد، أو عبید، بن قیس بن لقیط الفهریّ، من مهاجرة الحبشة. انتهی. و قد تقدم فی باب سعد.

- سعید بن علاقة الهاشمی، مولاهم- مولی أم هانئ بنت أبی طالب، و قیل مولی أبیها- الکوفی، یکنی أبا فاختة.

روی عن: عبد اللّه بن مسعود، و علیّ بن أبی طالب، و ابن عباس، و ابن عمر، و أم هانئ، و عائشة، جماعة.
روی عنه: ابنه ثویر، و سعید المقبری، و عمرو بن دینار، و یزید بن أبی زیاد، و جماعة.
روی له الترمذی ، و ابن ماجة . و وثقه الدارقطنی، و غیره.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 223
قال الواقدی: شهد مشاهد علیّ بن أبی طالب رضی اللّه عنه، و توفی فی إمارة عبد الملک، أو الولید بن عبد الملک. انتهی. و ذکره مسلم بن الحجاج، فی الطبقة الأولی من التابعین المکیین.

- سعید بن الفرج البلخیّ النیسابوری، أبو الفضل بن أبی سعید:

روی عن: یحیی بن بکیر، و مکی بن إبراهیم، و أبو النضر. روی عنه: عبد اللّه بن محمد بن علی البلخی الحافظ، و أبو یحیی البزاز، و جماعة، منهم النسائی ، و قال: لا بأس به. و مات سنة إحدی و أربعین و مائتین بمکة، کما قال الحاکم.

- سعید بن قشب الأزدی:

حلیف لبنی أمیة، ولاه النبی صلی اللّه علیه و سلّم حرس العسکر. ذکره أبو عمر بن عبد البر.

- سعید بن کثیر بن المطلب بن أبی وداعة السهمی المکی:

عن أبیه و عمه جعفر بن المطلب. و روی عنه: ابن جریج. روی له النسائی حدیثا فی أیام التشریق . العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌4 ؛ ص223
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 224

- سعید بن منصور بن شعبة الخراسانی، أبو عثمان المروزی، و یقال الطالقانی:

أحد الأعلام، مؤلف السنن، سمع مالک بن أنس، و ابن عیینة، و اللیث بن سعد، و هاشم بن بشیر، و إسماعیل بن علیّة، و جماعة.
روی عنه أحمد بن حنبل، و محمد بن یحیی الذهلیّ، و أبو زرعة، و أبو حاتم، و البخاری، و مسلم، و أبو داود. روی له البخاری و الترمذی و النسائی، عن رجل، عنه.
و روی عنه أیضا، محمد بن علی الصائغ المکی: «کتاب السنن» له، و خلق.
قال أبو حاتم: کان من المتقین الأثبات، ممن جمع و صنف. و قال حرب الکرمانی:
أملی علینا نحوا من عشرة آلاف حدیث من حفظه.
قال محمد بن سعد: مات بمکة، سنة سبع و عشرین، یعنی و مائتین، زاد بعضهم: فی رمضان. و قال أبو زرعة: مات سنة ست و عشرین.
و ذکر الذهبی قولا: إنه مات سنة ثمان و عشرین، و ذکر أن الصحیح فی وفاته، القول بأنه توفی سنة ست و عشرین و مائتین. انتهی.

- سعید بن میناء مولی البختریّ المکی، و یقال المدنی، یکنی أبا الولید:

روی عن أبی هریرة، و عبد اللّه بن عمرو، و عبد اللّه بن الزبیر، و جابر بن عبد اللّه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 225
الأنصاری. روی عنه أیوب السختیانی، و حنظلة بن أبی سفیان، و سلیم بن حبّان، و أبو إسحاق.
روی له الجماعة، إلا النسائی. و وثقه أحمد، و یحیی، و أبو زرعة الزاری و أبو حاتم، ذکره مسلم فی طبقات الرواة المکیین.

- سعید بن نوفل بن الحارث الهاشمی:

روی عنه عمار بن أبی عمار، فی الاستئذان. ذکره هکذا الذهبی، و ذکره الکاشغری و قال: روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم فی الاستئذان. قال أبو نعیم: هو عندی مرسل.

- سعید- و قیل معبد- بن عمرو التمیمی، حلیف بنی سهم:

هاجر إلی الحبشة، و قتل بأجنادین، ذکره هکذا الذهبی. و ذکره الکاشغری، إلا أنه لم یقل: حلیف بنی سهم.

- سعید بن یربوع بن عنکثة بن عامر بن مخزوم المخزومی:

أسلم قبل الفتح، و شهد الفتح. و قیل هو من مسلمته. و ذکره بعضهم فی المؤلفة، و أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، أعطاه خمسین بعیرا من غنائم حنین.
و کان اسمه الصّرم، و قیل أصرم، فسماه النبی صلی اللّه علیه و سلّم، سعیدا. و سبب ذلک علی ما قیل، أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم قال له: أیّنا أکبر؟ قال: أنت یا رسول اللّه، أکبر منی و أخیر، و أنا أقدم منک سنّا، فقال: أنت سعید.
و کان عمر رضی اللّه عنه، ندبه لتجدید أنصاب الحرم لمعرفته، و کان یجددها فی کل سنة، حتی عمی فی خلافة عمر رضی اللّه عنه.
و توفی بالمدینة، و قیل بمکة، فی سنة أربع و خمسین، و عاش مائة و عشرین سنة. و قیل مائة و أربعة و عشرین، و کانت له دار بالبلاط من المدینة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 226

- سعید الحبشی المعروف بالمکین:

کان یتردد إلی مکة للحج و التسبب، و أقام بمکة نحو سبع سنین متوالیة ثم مات بها فی رابع عشر ذی القعدة، سنة خمس عشرة و ثمانمائة، و دفن بالمعلاة. و کان فیه خیر و مروءة، و کان استأجر رباطا عند الدّریبة بمکة، لیعمره دارا، فمات قبل إکمال عمارته.

*** من اسمه سفیان‌

- سفیان بن دینار المکی، أبو سعید بن دینار:

عن ابن عمر، و عنه عمرو بن مرة. کتبت هذه الترجمة من مختصر التهذیب. و قال ذکره للتمییز. انتهی.
و سبب ذلک أن البخاری و النسائی، رویا عن سفیان بن دینار الکوفی أو سعید التمّار.

- سفیان بن عبد اللّه بن ربیعة بن الحارث، و یقال سفیان بن عبد اللّه ابن حنظلة الثقفی، أبو عمرو، و یقال أبو عمرة الطائفی:

له صحبة و روایة عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و عن عمر. روی عنه، ابناه عاصم و عبد اللّه، و عروة ابن الزبیر، و جماعة.
روی له: البخاری و مسلم و ابن ماجة، و کان عاملا لعمر بن الخطاب علی أهل الطائف، ولاه عمر ذلک، بعد عزله عثمان بن أبی العاص، و یعد فی البصریین.

- سفیان بن عبد الرحمن بن عاصم بن سفیان بن عبد اللّه بن أبی ربیعة الثقفی المکی:

روی عن جده عاصم. و روی عنه أبو الزبیر، و عبد اللّه بن لاحق المکیان.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 227
روی له النسائی و ابن ماجة حدیثا من روایة أبی الزبیر عنه، عن جده، عن أبی أیوب، سمع النبی صلی اللّه علیه و سلّم یقول: «من توضأ کما أمر» الحدیث.
و ذکره ابن حبان فی الثقات. و ذکر صاحب الکمال: أن أبا داود روی له أیضا.

- سفیان بن عبد الأسد بن هلال بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم المخزومی:

قال أبو عمر: مذکور فی المؤلفة قلوبهم، فیه نظر. و قال الذهبی: مذکور فی المؤلفة، إن صح ذلک.

- سفیان بن عیینة بن أبی عمران، میمون الهلالی، مولاهم الکوفی المکی، أبو محمد:

أحد أئمة الإسلام. سمع من: الزهری و عمرو بن دینار، و عبد اللّه بن دینار، و إسماعیل
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 228
ابن أبی خالد، و أبی إسحاق السّبیعّی، و خلق.
و روی عنه: الأعمش، و ابن جریج، و شعبة، و مسعر، و هم من شیوخه و ابن المبارک، و جماعة من أقرانه، و أحمد بن حنبل، و ابن المدینی، و ابن معین، و أبو بکر بن أبی شیبة، و الحمیدی، و الفلّاس، و خلق، آخرهم إلیسع بن سهل الزّینبی، المتوفی سنة نیّف و ثمانین و مائتین، علی ما زعم. روی له الجماعة.
قال الشافعی: لو لا مالک و سفیان لذهب علم الحجاز. و قال الشافعی أیضا: ما رأیت أحدا من الناس فیه آلة العلم، ما فی سفیان بن عیینة، و ما رأیت أحدا أکف عن الفتیا منه، و ما رأیت أحدا أحسن لتفسیر الحدیث منه.
و قال ابن وهب: لا أعلم أحدا أعلم بالتفسیر من ابن عیینة. و قال أحمد بن حنبل: ما رأیت أحدا أعلم بالسنن من ابن عیینة.
و قال البخاری: قال علیّ- یعنی ابن المدینی-: قال سفیان: ولدت سنة سبع و مائة، و جالست الزهری، و أنا ابن ست عشرة سنة و شهرین و نصف شهر، ثم قدم علینا الزهری، فی ذی القعدة سنة ثلاث و عشرین.
و قال محمد بن عبد اللّه بن عمار: سمعت یحیی بن سعید یقول: اشهدوا أن سفیان بن عیینة اختلط سنة سبع و تسعین.
و قال الواقدی: مات یوم السبت غرّة رجب سنة ثمان و تسعین و مائة. انتهی. و کانت وفاته بمکة بعد أن سکنها، و قبره معروف بالمعلاة.

- سفیان بن قیس بن أبان الطائفی:

[له صحبة، و لأخیه وهب بن قیس من حدیث أمیمة بنت رقیة عن أمها عنهما] .

- سفیان بن معمر بن حبیب الجمحی، أخو جمیل بن معمر، یکنی أبا جابر، و قیل أبا جنادة:

و هما ابنان له، هاجر بهما إلی الحبشة، و ماتوا جمیعا فی خلافة عمر، و انقطع نسلهم علی ما ذکر الزبیر بن بکار.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 229
و ذکر ابن إسحاق: أن سفیان هذا، رجل من الأنصار، من بنی زریق تبناه معمر بن حبیب، فغلب علی نسبه، و اللّه أعلم.

- السکران بن عمرو بن عبد شمس بن عبد ودّ العامری:

أخو سهیل بن عمر لأبویه. هاجر إلی الحبشة مع زوجته سودة بنت زمعة، و بها مات، فی قول موسی بن عقبة.
و قال ابن إسحاق: بل رجع إلی مکة، فمات بها قبل الهجرة إلی المدینة، و خلفه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم علی امرأته سودة.

1315- سلطان بن الحسن الحسینی، و اسمه محمد، و إنما اشتهر بالشریف سلطان:

و لذلک ذکرناه هنا. کان من أعیان مشیخة العجم، المجاورین بمکة. و له خط حسن علی طریقة العجم، مع حسن الهیئة، جاور بمکة سنین کثیرة، متأهلا فیها بابنة یوسف القرویّ. و بها توفی فی أثناء سنة ثلاث و تسعین، و دفن بالمعلاة. و قد بلغ الستین فیما أظن، أو جاوزها.

1316- سلطان بن عیسی بن موسی بن یحیی بن عبد الرحمن بن علی بن الحسین بن علی، القاضی بهاء الدین، أبو المحامد الشیبانی الطبری المکی:

ولی القضاء بمکة؛ لأنی وجدت خطه فی مکتوب مبیع ثبت علیه، و المکتوب مؤرخ بالتاسع من جمادی الأولی سنة خمس و سبعین و ستمائة، و وجدت خطه علی مکتوب مبیع ثبت علیه، و تأریخه: بالتاسع و العشرین من شهر رمضان سنة خمس و سبعین، و شهد علیه فیه بالثبوت جماعة، و ترجم بقاضی الحرم.
و کذا کتب هو بخطه، و أظنه ولی قضاء مکة، لما عزل القاضی جمال الدین بن المحب الطبری نفسه؛ لأنی وجدت بخط الشیخ أبی العباس المیورقی، أن ابن المحب، عزل نفسه و رجع القضاء فی سنة القضاء، سنة خمس و سبعین، و جاء الأمر بأن یعود للقضاء فی رمضان، سنة ست و سبعین. انتهی.
و هذا یدل علی ما ذکرناه، و یستفاد من مدة ولایة سلطان. و اللّه أعلم.

1317- [الأمیر سیف الدین سلار:

نائب السلطنة بالدیار المصریة، حج فی سنة ثلاث و سبعمائة فی جیش عظیم، و تصدق علی أهل الحرمین بصدقة عظیمة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 230
قال ابن عبد المجید فی کتابه بهجة الزمن: سمعت أن صدقته تزید علی ستمائة ألف درهم، و من الغلة المحمولة فی البحر من جهة القصیر إلی جدة عشرة آلاف أدرب، و أنه لم یترک بالحجاز فی تلک السنة من علیه دین.
قال: و بلغنی أن دخل أقطاعه و ضماناته و مستأجراته، و أجرة عقاره بمصر و الشام فی کل یوم مائة ألف درهم خاصة بخزائنه، خارجا عن کلفته لحاشیته. انتهی من تاریخ الخزرجی] .

- سلمان بن حامد بن غازی بن یحیی بن منصور الغزّیّ، بغین و زای، المقرئ:

جاور بمکة مدة سنین، و أدب بها الأطفال، ثم استشهد فی لیلة التاسع و العشرین من شوال سنة ثمان و ثمانمائة بمکة، و دفن بالمعلاة. و سبب موته، أنه طعن فی اللیلة المشار إلیها طعنة، أنفذت منها مقاتله.
و کان یذکر أنه من بنی عامر، أعراب الشام. و بلغنی أنه من أصحاب الشیخ محمد القرمی. و کان سمع من بعض شیوخنا بمکة.

- سلمان بن خالد الخزاعی:

ذکره الذهبی هکذا، و قال: ذکره الطبرانی فی الصحابة، و حدیثه مضطرب. و ذکره الکاشغری و قال: صحابی، روی حدیث: «یا بلال، أقم الصلاة فأرحنا» .

*** من اسمه سلمة

- سلمة بن أمیة بن أبی عبیدة بن همام بن الحارث التمیمی:

أخو یعلی بن أمیة الکوفی. له صحبة، و له حدیث واحد، لا یوجد إلا عند ابن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 231
إسحاق، کما قال صاحب الکمال، و هو مضطرب کما قال الذهبی.
و لعل سبب الاضطراب، الاختلاف فی راویه عنه، و هل هو من روایته و روایة أخیه یعلی، أو من روایة یعلی فقط، فرواه النسائی ، و ابن ماجة ، من طریق ابن إسحاق، عن عطاء، عن صفوان بن عبد اللّه، عن عمیّه: سلمة و یعلی، قالا: خرجنا مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم فی غزوة تبوک، و معنا رجل صاحب لنا، فقاتل رجلا. الحدیث.
قال الذهبی: و المحفوظ قول عطاء بن أبی رباح، عن صفوان بن یعلی بن أمیة، عن أبیه. و ذکر صاحب الکمال و الذهبی: أنه کوفی.
و ذکره مسلم بن الحجاج فی الطبقة الأولی من الصحابة المکیین، و قرره مع أخیه یعلی، و یجمع بین ذلک بأنه سکن الکوفة و مکة، فنسبه کل ممن ذکرنا إلی أحدهما، و هی نسبة صحیحة لا تنافی الأخری، و اللّه أعلم.

- سلمة بن بدیل بن ورقاء الخزاعی:

ذکره ابن عبد البر و قال: قال ابن أبی حاتم: کانت له صحبة، و لم أر روایته إلا عن أبیه. و روی عنه ابنه عبد اللّه بن سلمة.
و قال الذهبی: سلمة الخزاعی. ذکره أبو موسی، و قبله أبو نعیم، و لم یورد له: س.
انتهی. و الظاهر أنه المذکور.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 232

- سلمة بن شبیب، الحافظ أبو عبد اللّه النیسابوری:

نزیل مکة، سمع عبد الرزاق بن همام، و أبا داود الطیالسی، و أبا عبد الرحمن المقری، و کان مستملیه، و یزید بن هارون، و غیرهم.
روی عنه أحمد بن حنبل، و ابنه عبد اللّه، و أبو زرعة، و أبو حاتم، و مسلم، و أصحاب السنن الأربعة، و عدّة.
و قال أبو حاتم، و صالح بن محمد: صدوق. و قال النسائی: لیس به بأس. و قال أبو داود: مات بمکة سنة ست و أربعین و مائتین، من أکل الفالوذج. و قال الذهبی: قال ابن یونس: مات فی رمضان سنة سبع و أربعین و مائتین. و بذلک جزم الذهبی فی العبر، و زاد: بمکة.

- سلمة بن أبی سلمة بن عبد اللّه بن عبد الأسد المخزومی:

ربیب النبی صلی اللّه علیه و سلّم، ذکره الزبیر بن بکار فی أولاد أبی سلمة، فقال: و ولد أبی سلمة بن عبد الأسد: سلمة، و عمر، و درّة، و زینب، و أمهم و أم سلمة، زوج النبی صلی اللّه علیه و سلّم، خلف علیها بعد أبی سلمة، و اسمها هند بنت أبی أمیة، و قال: حدثنی محمد بن الحسن، قال:
حدثنی محمد بن طلحة عن أبی سهیل بن مالک، و عن غیره من أهل العلم، قال: زوجها رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، سلمة بن أبی سلمة، للنصف من شوال سنة أربع، فلما زوج رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، سلمة بن أبی سلمة، ابنة حمزة بن عبد المطلب، أقبل علی أصحابه فقال:
أترونی کافأته؟ قال: و حدثنی فی حدیث أطول من هذا.
و قال الزبیر: حدثنی محمد بن الحسن، عن الحسن بن عبد اللّه، عن الحسین بن عبد اللّه، عن أبیه، عن جده، أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم خطب أم سلمة، فقالت: کیف بی و رجالی بمکة؟
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 233
فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: یزوجک ابنک، و یشهد لک رجال من أصحاب رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم.
و ذکر الزبیر: أنه لیس لسلمة عقب.
و ذکر ابن عبد البر: أنه لا یحفظ له روایة، و هو أسن من أخیه عمر، و به کنّی أبوه، زوج النبی صلی اللّه علیه و سلّم أمه أم سلمة، ثم زوجه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، أمامة بنت حمزة، ثم أقبل علی أصحابه و قال: أترونی کافأته؟.
و عاش إلی خلافة عبد الملک. و ذکر ابن قدامة أنه توفی فیها. و ذکر الکاشغری: أن أبویه هاجرا به إلی المدینة و هو صغیر، و أنه لا عقب له.

- سلمة بن المیلاء الجهنی:

استشهد یوم فتح مکة، و کان فی خیل خالد بن الولید، فشذّ عنه، فقتل بمکة.

- سلمة بن هشام بن المغیرة بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم المخزومی:

أسلم قدیما، و هاجر إلی الحبشة، ثم قدم مکة، فاحتبس بها عن الهجرة إلی المدینة، و عذب فی اللّه.
و کان النبی صلی اللّه علیه و سلّم، یدعو له و لمن معه من المستضعفین، و لم یشهد بدرا و شهد مؤته.
و کان لحق النبی صلی اللّه علیه و سلّم بعد الخندق، و أقام بالمدینة حتی توفی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، ثم خرج إلی الشام غازیا، فقتل بمرج الصّفّر، فی المحرم سنة أربع عشرة، و قیل بأجنادین سنة ثلاث عشرة، قبل موت الصدیق رضی اللّه عنه و کان من خیار الصحابة و فضلائهم، رضی اللّه عنهم.

- سلمة المکی:

عن جابر بن عبد اللّه. روی عنه عبد اللّه بن مسلم بن هرمز.

*** من اسمه سلیمان‌

- سلیمان بن أحمد بن سلیمان بن راشد السالمی المکی:

سمع معی من شیخنا أبی الیمن الطبری، و سمع من غیره فیما أظن. خرج من مکة إلی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 234
المدینة زائرا للنبی صلی اللّه علیه و سلّم، فی جمادی الأولی من سنة عشر و ثمانمائة، و عاد و هو متعلل إلی مکة، و دامت علته، حتی مات فی سادس عشر جمادی الآخرة من السنة المذکورة، و دفن بالمعلاة، عن نحو عشرین سنة.

- سلیمان بن بابیه النّوفلیّ، مولاهم المکی:

روی عن أم المؤمنین أم سلمة. و عنه ابن جریج. روی له النسائی حدیث: «لا تدخل الملائکة بیتا فیه جرس» . الحدیث. و ذکره ابن حبان فی الثقات.

1329- سلیمان بن جعفر:

[................ ........] .

- سلیمان بن حرب بن بجید الأزدی الواشحی، أبو أیوب البصری:

قاضی مکة، ذکر أنه ولد فی صفر سنة أربعین و مائة، سمع من: جریر بن حازم و شعبة، و الحمادین، و سلیمان بن المغیرة، و جماعة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 235
سمع منه: یحیی بن سعید القطان، و أحمد بن حنبل، و إسحاق بن راهویه، و محمد بن یحیی الذهلی، و الحمیدی، و البخاری، و أبو داود، و أبو مسلم الکجّی، و أبو خلیفة الفضل بن الحباب الجمحی، و هو خاتمة أصحابه، و بین وفاته و وفاة القطان مائة و سبع و ستون سنة، و هذا النوع یسمیه المحدثون: السابق و اللاحق.
و روی عنه خلق، منهم: أبو حاتم، و قال: سلیمان بن حرب، إمام من الأئمة، کان لا یدلس، و یتکلم فی الرجال و الفقه، و لیس بدوین عفان، و لعله أکبر منه. و قد ظهر من حدیثه نحو من عشرة آلاف، ما رأیت فی یده کتابا قط.
و لقد حضرت مجلسه ببغداد، فحزروا من حضر مجلسه أربعین ألف رجل، و کان مجلسه عند قصر المأمون. انتهی.
و روی الصّولیّ بسنده إلی یحیی بن أکثم، أنه لما قدم من البصرة، قال له المأمون: من ترکت بها؟ فوصف له مشایخ، منهم سلیمان بن حرب، و أثنی علیه، فأمره بحمله إلیه، فقدم، و حضر إلی مجلسه، فظهر فیه فضله، فما قام حتی ولاه المأمون قضاء مکة، فخرج إلیها.
قال الخطیب: ولیها سنة أربع عشرة و مائتین، و عزل سنة تسع عشرة.
قال ابن اسعد: توفی بالبصرة لأربع بقین من ربیع الآخر، سنة أربع و عشرین و مائتین. انتهی.
و بجید: بباء موحدة مضمومة و جیم و یاء مثناة من تحت و دال. کذا ذکر صاحب الکمال. و وجد ذلک بخط جماعة من الحفاظ، و وجدت بخط المحدث تاج الدین أحمد بن مکتوم الحنفی المصری، أن النّوویّ ضبطه بموحدة مفتوحة ثم جیم مکسورة ثم یاء مثناة من تحت ثم لام. انتهی.

- سلیمان بن خلیل بن إبراهیم بن یحیی بن سلیمان بن فارس بن أبی عبد اللّه الکنانی العسقلانی المکی الشافعی، یکنی أبا الربیع، و یلقب نجم الدین:

إمام المقام، و خطیب المسجد الحرام، و مفتیه. ولد قبل الثمانین و خمسمائة، علی ما ذکر، و قرأ روایة حفص عن عاصم، علی المقرئ جوبکار المقدم ذکره، و أجاز له، و هو أقدم شیوخه.
و سمع علی یونس بن یحیی الهاشمی صحیح البخاری، و علی زاهر بن رستم جامع الترمذی، و علی أبی الفتوح الحصری مسند الشافعی، و علی علیّ بن البنا، جامع
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 236
الترمذی، و علی النجیب أبی بکر بن أبی الفتوح السّجزیّ الحنفی تاریخ مکة للأزرقی، و علی یحیی بن یاقوت الفراش، و غیرهم.
و حدث بالکثیر، و درس و أفتی، و ألف کتابا مفیدا فی المناسک، رأیته بخطه فی مجلدین. ذکره ابن مسدی فی معجمه، و قال بعد أن نسبه: و کنانة، نزل فلّ منهم عسقلان فتدیرها عقبه. و سلیمان هذا، هو ابن بنت أبی حفص المیانشیّ، ثم قال بعد أن ذکر شیوخه الذین ذکرناهم، خلا ابن الحصری، و ابن البنا، و السجزی، و ابن یاقوت:
و اشتغل بالتنبیه علی مذهب الشافعی، و قد کان أبوه حنبلیا. و لم یزل مثابرا علی خدمة العلم و أهله، إلی أن عطّل دکانه بالعطارین، و جلس للتدریس و فتوی المسلمین. و ولی بأخرة إمامة المقام، و مشارفة المسجد الحرام. و قد سمعت منه فوائد. انتهی باختصار.
و ولی خطابة المسجد الحرام، مع الإمامة بالمقام، کذا وجدت بخطه و خط غیره، و أظنه ولی ذلک بعد علیّ بن أبی بکر الطبری، و العجب من ابن مسدی، کیف لم یذکر ذلک، و هو أخذ الخطابة عنه علی ما بلغنی.
و ممن ذکر ولایته للخطابة، الشیخ أبو العباس المیورقی، کما سیأتی من کلامه، و أثنی علیه کثیرا فی ألقاب لقبه بها، و أخذ عنه. و ممن ذکر ذلک، الشریف أبو القاسم الحسینی فی وفیاته، و ذکر أنه خطب بالحرم مدة، و أنه کان مشهورا بالفضل و الدین، و ذکر ذلک غیر واحد.
و لما ولی الخطابة، أقام السنة فی الخطبة بمنی؛ لأنی وجدت بخطه المیورقیّ: کان مفتی الحرمین سلیمان بن خلیل، یعیب علی الخطباء بمنی، الخطبة قبل الرّمی. فلما ولی هو الخطابة، أقام السّنّة. انتهی.
و ذکر المیورقی، أنه کان مستقلا بالفتوی فی سنة ثمان و أربعین و ستمائة، و ذکر أنه استفتاه فی هذه السنة، مع جماعة من فقهاء مکة، عن مسألة و هی: إذا نفر من منی ثانی یوم النحر، ما ذا یجب علیه؟ و ذکر جوابهم عن ذلک.
و قد رأیت أن أذکره لما فی ذلک من الفائدة. و هو أن المحب الطبری، التزم بأن من نفر یوم النّفر، ثانی یوم النّحر، أن علیه دما و ثلثی دم، قال: و قال ابن حشیش: دم و ثلث.
و قال القاضی عبد الکریم الشیبانی قاضی مکة، و القطب القسطلانی: فی أحد قولیه، دمان، کمذهب مالک. قال مفتی الحرمین یومئذ- إمام المقام و خطیب مکة شرفها اللّه تعالی و کان المستقل حینئذ-: علیه دم و مدّ، و من عرفته منهم بفتیاه استحسنه، و إن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 237
کان یفتی بغیره. و زاد القاضی تفصیلا، بأنه عاص لا یزیل إثمه إلا التوبة لا النسک.
انتهی.
و ذکر الشریف أبو القاسم الحسینی فی وفیاته: أنه توفی لیلة رابع عشر المحرم سنة إحدی و ستین و ستمائة.
و ذکر ابن مسدی، أنه توفی لیلة الأربعاء خامس عشر المحرم سنة إحدی و ستین، و لیس بین کلامهما اختلاف. و سبب ذلک الخلاف فی أول الشهر الذی توفی فیه سلیمان بن خلیل، علی ما وجدت بخط المیورقی.
و ذکر أنه سمع ذلک، و نقله من خط ابن أخیه علم الدین أحمد بن أبی بکر بن خلیل، و ذکر أنه صلی علیه ابن أخیه الفقیه محمد بن عمرو بن حنبل، یعنی الکمال بن خلیل المقدم ذکره فی المقام إبراهیم علیه السلام، بعد أن طیف به بالکعبة سبعا.
قال المیورقیّ: فسألته: هل لکم فی الطواف بالمیت أثر؟ فقال: جرت العادة بذلک فی عصرنا للهواشم، و من عظم قدره، فأردت أن أذکره شناعة ذلک فی مذهب مالک، فلم یتفق فی ذلک المجلس. انتهی. و هذه البدعة مستمرة إلی عصرنا هذا، فلا حول و لا قوة إلا باللّه العلی العظیم.
و ممن أرخ وفاته بهذا الشهر: الدمیاطی فی معجمه، و قال: بعد أن کف بصره و دفن بالحجون.

1332- سلیمان بن راشد السالمی المکی:

کان أحد تجار مکة، خلف عقارا طائلا، بمکة و الوادی و نخلة. توفی [....] من سنة إحدی و ثمانین و سبعمائة بمکة.
و دفن بالمعلاة. هکذا ذکر لی وفاته بعض الناس، و ذکر لی غیره، ما یقتضی أنه توفی فی سنة تسع و سبعین و سبعمائة، و أظن هذا هو الصواب. و اللّه أعلم.

1333- سلیمان بن سلامة المکی:

کان من أعیان أهل مکة، مقدما علی أهل المسفلة، توفی فی آخر عشر الستین و سبعمائة، و إلا ففی عشر السبعین و سبعمائة و اللّه أعلم، بمکة، و دفن بالمعلاة.

1334- سلیمان بن شاذی بن عبد اللّه الأزجیّ، أبو الربیع المقرئ:

إمام الحنابلة بالحرم الشریف، ذکره ابن الدبیثی فی تاریخ بغداد، و ذکر أنه من أهل
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 238
باب الأزج، و أنه قرأ القرآن الکریم، و تفقه علی مذهب الإمام أحمد بن حنبل، قدم مکة و أقام بها مدة، و أم الناس فی مقام الحنابلة بالحرم الشریف، بعد وفاة محمد بن عبد اللّه الهروی، ثم عاد إلی العراق، و خرج عن بغداد قاصدا الشام فی سنة ثمان و ستمائة، فبلغ حرّان، فتوفی بها فی هذه السنة، فیما بلغنا، و اللّه أعلم. انتهی.

- سلیمان بن صرد الخزاعی، أبو طرف الکوفی:

له صحبة و روایة عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، ذکر ابن عبد البر، أنه کان یسمی فی الجاهلیة یسارا، فسماه النبی صلی اللّه علیه و سلّم، سلیمان، و أنه سکن الکوفة، أول ما نزلها المسلمون، من التوابین، الذین قاموا علی عبید اللّه بن زیاد، لقتله الحسین بن علی- رضی اللّه عنهما- لأنهم کانوا کتبوا إلی الحسین بن علی، فی القدوم إلی الکوفة، ثم تخلوا عنه، حین قتله عبید اللّه بن زیاد، ثم ندموا علی ذلک، و عسکروا و أمروا علیهم سلیمان بن صرد، و ساروا إلی عبید اللّه بن زیاد، فقتل سلیمان من سهم أصابه، و حزّ رأسه، و ذلک فی سنة خمس و ستین، و قیل سنة سبع و ستین. و کان خیرا فاضلا، له شرف فی قومه، و سنّ عال، بلغ ثلاثا و تسعین سنة.

1336- سلیمان بن عبد اللّه بن الحسن بن علی بن محمد بن عبد السلام بن المبارک بن راشد التمیمی الدارمی، یکنی أبا الربیع بن أبی محمد، و یلقب نجم الدین و یعرف بابن الرّیحانی المکی:

ذکره ابن المستوفی تاریخ إربل، فقال: شاب طویل شدید السّمرة، یعقد القاف إذا تکلم، عنده فصاحة و أخلاق حسنة، و أقام الموصل، و سمع بها الحدیث علی مشایخها.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 239
و کان معه درج، و فیه خطوط الأئمة الکبار بها من أهل العلم، بالثناء علیه و وصفه بالدین و الصلاح، و سمع بإربل علی الشیخ أبی المعالی صاعد، و غیره.
و من شعره قصیدة مدح بها عمه أبا الحسن علی بن الحسن بن علی الرّیحانی المکی، أنشدنیها عبد الرحمن بن أحمد الغزی و جماعة، عن یونس بن إبراهیم العسقلانی، عن سلیمان المذکور [من الکامل].
لا ما یساجلک الغمام الباکرفی المکرمات و لا الخضم الزاخر
و لذاک لا یحوی صفاتک ناظم‌لو أنه نظم النجوم و ناثر
إذ لم تزل وفر یبدده الندی‌فی کل ناحیة و عرض وافر
و مکارم یحدو بها الحادی إذاتحدو رکائبه و یشدو سامر
و منها:
أعلیّ کم لک من ید مشکورةبیضاء یتلوها لسان شاکر
أنا عبد أنعمک التی هی فی الوری‌لک شاهد منها هنالک ظاهر
و زهیر منتک التی تغدو لهافی الحی و هو بها مقیم سائر
نعم صفت و ضفت و قصر دونهامن أن یساجلها الغمام الماطر
و تهللت منها هناک سحائب‌و طف الأسافل و دقها متواتر
منن بلا من یکدر صفوهایثنی بها باد علیک و حاضر
و إذا أعیدت فی الندی تأرجت‌فکأنما فض اللّطیمة تاجر
و من شعره، ما رویناه عنه بالإسناد المتقدم [من البسیط]:
طال الثواء بأرض لا إخال بهامولی یجیر من الإعسار و العدم
إلا حثالة قوم لا خلاق لهم‌شادوا من اللؤم ما عفّوا من الکرم
أنشدهما له ابن مسدی عنه فی معجمه. و قال عنه: نزیل دیار مصر، یعرف بابن الریحانی، له بیت بمکة مشهور، لکنه خرج منها مرتادا علی عادة أهلها، فجاب و جال، و لقی بقایا الرجال، و کتب الکثیر و اکتتب، و کان ذا معرفة بالکتب، سمع قدیما بمکة من عمه أبی الحسن علی بن الحسن بن الریحانی، بقراءة علیّ بن المفضل المقدسی، ثم سمع بعد ذلک، و عظم سماعاته بعد الستمائة، ثم قال: و نعم المفید کان. انتهی.
و ذکره الشریف الحسینی فی وفیاته، و قال: سمع بمکة من عمه المنتجب، و قدم مصر و استوطنها. و سمع بها و بغیرها الکثیر، و کتب بخطه، و حصل جملة صالحة. انتهی.
و کان ابن الریحانی هذا، وزیرا لأبی عزیز قتادة صاحب مکة، و أسر فی الحرب الذی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 240
کان فی سنة إحدی و ستمائة، بین قتادة و صاحب المدینة سالم بن قاسم الحسینی، و أطلقه سالم.
ذکر هذا من خبر ابن الریحانی، ابن سعید المغربی، مع غیر ذلک من خبر ابن الریحانی، فنذکره لما فیه من الفائدة، و نص ما قاله ابن سعید فی ذلک: حکی لی نجم الدین الریحانی، و کان وزیرا لأبی عزیز، و کان أسود اللون ضخم الجثة قبیح الصورة:
کنت فی هذه الوقعة، فحصلت فی أسر سالم، فلما حضرت بین یدیه، قال لی: من کان دبّر رأیه و هذه صورته، فیجب علی خصم صاحبه ألا یمسکه عنه، متی حصل فی یده، فاذهب إلی صاحبک، قال: فقلت له: ضاع الشکر أیها الأمیر بحسن البادرة، فقال:
و توریتک أحسن منها، ثم أحسن إلیّ و خلّی سبیلی. قال: و لما عدت إلی الأمیر أبی عزیز، حرت فیما أجاریه به، إن سألنی عن إحسان عدوه، فقال لی: ما کان من سالم معکم؟ فقلت: یا أمیر المؤمنین، الفاطمیون یحسنون إلی الناس، و یسی‌ء بعضهم إلی بعض، قال: فما رأیته طرب لکلام مثل طربه لما استمعه، و جعل یعید ما قلت، و یظهر لی أنی وفقت فیه للصواب. انتهی.
و توفی فی حادی عشر شهر شعبان، سنة اثنتین و أربعین و ستمائة بالقاهرة، و دفن من یومه بسفح المقطم، هکذا ذکر وفاته الشریف الحسینی.
و ذکر ابن مسدی: أنه توفی فی شعبان سنة ثلاث و أربعین، کما وجدته منقولا من معجمه بخط الحافظ أبی الفتح ابن سید الناس، و الصواب ما ذکره الحسینی.
و ذکر الحسینی: أن مولده بمکة شرفها اللّه تعالی، فی السابع عشر من شهر ربیع الأول، سنة أربع و سبعین و خمسمائة. انتهی.
و ذکر ابن مسدی مولده کذلک، إلا أنه قال: فی ربیع الأول. و ذکر فی نسبه ما یخالف ما ذکرناه؛ لأنه قال: سلیمان بن عبد اللّه بن الحسن بن علی بن عبد السلام بن محمد بن المبارک بن راشد.
و ذکره منصور بن سلیم فی تاریخ الإسکندریة، و نقلت ذلک من خطه، أنه سأله عن مولده، فذکر أنه فی رابع عشر ربیع الأول، و هذا مخالف لما ذکره الشریف فی مولده.
و قال منصور: کان ثقة، یعنی الریحانی.

1337- سلیمان بن عبد اللّه بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن عباس العباسی:

أمیر مکة و المدینة و الیمن، قال یعقوب بن سفیان: ولی سلیمان مکة و المدینة سنة أربع
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 241
عشرة و مائتین، و کان ابنه علی مکة مرّة، و علی المدینة مرة، و کان هو و أبوه یتداولان العمل علی المدینة و مکة.
و ذکر صاحب المرآة: أن المأمون ولاه الیمن، و قال: ذکر خلیفة أنه قدم دمشق فی صحبة المأمون، و أنه توفی سنة أربع و ثلاثین و مائتین.

- سلیمان بن عتیق المکی:

روی عن: ابن الزبیر و جابر و طلق بن حبیب و عبد اللّه بن بابیه. روی عنه: إبراهیم ابن نافع و حمید بن قیس الأعرج، و زیاد بن سعد و ابن جریج، و آخرون.
روی له مسلم و أبو داود و النسائی و ابن ماجة، و له فی الکتب حدیثان، حدیث الأمر بوضع الحوائج، و النهی عن بیع السنین ، من حدیث جابر. و حدیث «ألا هلک المتکبرون و المتنطعون» من حداث الشی‌ء.

1339- سلیمان بن عثمان بن الولید بن عبد اللّه بن مسعود بن خالد بن عبد العزیز بن سلامة، أحد بنی جبیر، الکعبی:

ذکره هکذا یعقوب بن سفیان الفسویّ فی الأول من مشیخته، فی رجال أهل مکة.
و روی عنه، عن عمه أبی مصرف سعید بن الولید.

1340- سلیمان بن محمد بن یحیی بن محمد بن عبید بن حمزة بن برکات الشیبی الحجبی:

توفی یوم الأحد رابع ربیع الأول، سنة خمس و ثمانین و خمسمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.
لخصت هذه الترجمة من حجر قبره.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 242

- سلیمان بن أبی مسلم الأحوال المکی:

روی عن سعید بن جبیر، و طاوس، و عطاء بن أبی رباح، و أبی المنهال عبد الرحمن ابن مطعم، و أبی سلمة بن عبد الرحمن، و أبی معبد مولی ابن عباس.
روی عنه ابن جریج، و شعبة، و عثمان بن الأسود، و سفیان بن عیینة، و قال: کان ثقة. و قال أحمد: کان ثقة ثقة. و قال یحیی و أبو حاتم: ثقة. روی له الجماعة.

- سلیمان بن مهران المکی:

العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 243
ذکره المزی فی التهذیب، فی الرواة عن محمد بن عباد بن جعفر المخزومی.

- سلیمان بن یحیی المکی، المعروف بالطّویر:

سمع من القاضی عز الدین بن جماعة، و فخر الدین النویری: بعض سنن النسائی، فی سنة ثلاث و خمسین و سبعمائة.
خدم غیر واحد من سلطنة مکة، و توفی فی ذی القعدة من سنة ست و ثمانمائة، بحمضة، قرب حلی، من البحر المالح، و هو متوجه من الیمن إلی مکة. و قد بلغ الستین أو جاوزها.

1344- سلیمان الموصلیّ:

وجدت فی مجامیع المیورقیّ بخطه، أو خط غیره: أنه من بقایا الصالحین بمکة، و أنه مجاور نحو الأربعین سنة.

1345- سلیمان المقدشی، بشین معجمة:

ذکره لی شیخنا الشریف عبد الرحمن الفاسی، و ذکر أنه جاور بمکة نحو عشرین سنة، و تزوج، فیها بعمتی الشریفة منصورة بنت علی الفاسی، و تردد إلی المدینة، و حصل له شهرة بالحرمین و الإسکندریة، و عظمه الخاص و العام.
و کان من الأولیاء، له کرامات. و لما ورد إلی مکة، کان معه مال لنفسه، ففرقه علی الناس. توفی فی عشر السبعین و سبعمائة بالقدس.

- سلیم بن مسلم المکی:

الحسّاب الکاتب، عن ابن جریج. قال ابن بقیّ: جهمیّ خبیث. قال النسائی:
متروک. و قال أحمد: لا یساوی حدیثه شیئا. و قال ابن أبی حاتم: منکر الحدیث. و قال الدّوریّ، عن ابن سفیان: لیس بقوی.
کتبت هذه الترجمة هکذا من لسان المیزان، لصاحبنا الحافظ أبی الفضل بن حجر.

- سلیم المکی، أبو عبد اللّه:

روی عن مجاهد. و عنه: ابن جریج، و محمد بن مسلم الطائفی، و جماعة. روی له البخاری فی الأدب، و أبو داود فی المراسیل، و النسائی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 244
قال أبو حاتم: من کبار أصحاب مجاهد. و قال أبو زرعة: صدوق. کتبت هذه الترجمة من مختصر التهذیب للذهبی.

- سلیم بن مسلم المکی:

عن ابن جریج، و المثنی بن الصباح، و عمرو بن قیس. روی عنه: یحیی بن محمد ثوبان، و عبد اللّه بن منصور، و أحمد بن محمد الأزرقی، جد مؤلف أخبار مکة أبی الولید محمد بن عبد اللّه بن أحمد، إلا أنی رأیت فی نسخة من تاریخ الأزرقی، ما یقتضی أنه سلیم بن سالم.

- سلیط بن عمرو بن عبد شمس بن عبد ودّ العامریّ:

أخو سهیل بن عمرو. کان من المهاجرین الأولین، هاجر الهجرتین. و ذکره موسی ابن عقبة فی البدریین، و هو الذی بعثه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، إلی هوذة بن علیّ الحنفی، و ثمامة ابن أثال الحنفی، سیدی الیمامة، فی سنة ست أو سبع، و قیل سنة أربع عشرة.

- سلیط بن سلیط بن عمرو العامری:

ولد المذکور، شهد مع أبیه الیمامة. قال ابن إسحاق: و قتل بها. و قال أبو معشر: لم یقتل بها، و هو الصواب علی ما قال أبو عمر و استدل علی ذلک بما ذکر الزبیر، من أن عمر، لما کسا أصحاب رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم الحلل، فضلت عنده حلة، فقال: دلّونی علی فتی هاجر هو و أبوه، فقالوا: عبد اللّه بن عمر. فقال: لا، و لکن سلیط بن سلیط، فکساها إیاه.

- سلیط بن عبد اللّه بن یسار:

أخو أیوب بن عبد اللّه بن یسار، هکذا ذکره مسلم فی الطبقة الثانیة من التابعین المکیین.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 245
و قال الذهبی فی التذهیب: سلیط بن عبد اللّه بن یسار، عن ابن عمرو، و عنه خالد ابن أبی عثمان قاضی البصرة. ذکره البخاری فی تاریخه، ذکر للتمییز. انتهی. و لعله المذکور و اللّه أعلم.

- سمرة بن حبیب بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصی بن کلاب القرشی الأموی:

قیل إنه أسلم، و ولاه عثمان، و الأصح ابنه الذی أسلم، و ولی سجستان أیام عثمان، ذکره هکذا الکاشغری. و ذکره الذهبی، و قال: یقال إنه أسلم، و ذکره ابن داسة.

- سمرة العدوی:

ذکره أبو عمر، و قال: لا أدری أعدی قریش أو غیرهم. روی عنه جابر بن عبد اللّه حدیثه مع أبی الیسر فی إنظار المعسر، عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم.

- سنان بن راجح بن محمد بن عبد اللّه بن عمر بن مسعود العمری:

کان من أعیان القواد المعروفین بالعمرة. حضر الحرب الذی کان بین أمیری مکة السید حسن بن عجلان، و ابن أخیه رمیثة بن محمد، فی الخامس و العشرین من شوال، سنة تسع عشرة و ثمانمائة بالمعلاة، و أصابه جرح فی ذلک الیوم من بعض الأشراف، تعلل به حتی مات، فی ذی القعدة من سنة تسع عشرة بمکة، و دفن بالمعلاة.

1355- سنان بن عبد اللّه بن عمر العمری المکی:

أحد أعیان القواد المعروفین بالعمرة، توفی فی عشر الثمانین و سبعمائة ظنا.

1356- سند بن رمیثة بن أبی نمی محمد بن أبی سعد حسن بن علی بن قتادة الحسنی المکی:

أمیر مکة، ولی إمرتها شریکا لابن عمه محمد بن عطیفة، بعد عزل أخویه ثقبة و عجلان، و جاء الخبر بولایته و هو معهما فی ناحیة الیمن، فقدم مکة و أعطی تقلیده و خلع علیه، و علی ابن عطیفة، و دعی لهما علی زمزم، و ذلک فی جمادی الآخرة، و قیل فی رجب سنة ستین و سبعمائة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 246
و کان بلغه و هو بمنی فی أیام الحج، من سنة إحدی و ستین، أن الترک یریدون القبض علیه، فهرب إلی جهة نخلة، و بلغ الترک هربه، فأنکروا أن یکونوا همّوا له بسوء، و استدعوه إلیهم، فحضر. ثم وقع بإثر سفر الحجاج فی هذه السنة، بین بعض الترک- الذین قدموا فی موسم هذه السنة للإقامة بمکة، عوض الذین قدموا مکة، لما ولیها سند و ابن عطیفة- و بین بعض الأشراف المکیین، منازعة، أفضت إلی قتال الترک و بنی حسن، فقام سند علی الترک، و تخلّی ابن عطیفة عن نصرة الترک، فغلب الترک و خرجوا من مکة، و خرج بإثرهم ابن عطیفة متخّوفا.
و وجدت بخط بعض الأصحاب، فیما نقله من خط ابن محفوظ المکی: أن سندا کان خارجا عن البلاد فی وقت هذه الفتنة، و أنه لما وصل، طلب الاجتماع بالترک لإصلاح أمرهم، فلم یمکنه الترک من الدخول علیهم، و هذا یخالف ما تقدم من قیام سند علی الترک. و اللّه أعلم بالصواب.
و کان ثقبة بن رمیثة، قد جاء إلی مکة بإثر الفتنة، و لا یمه أخوه سند، و اشترکا فی إمرة مکة، إلی أوائل شوال سنة اثنتین و ستین، و کان عجلان قد قدم مصر فی رمضان من هذه السنة، متولیا لإمرة مکة، شریکا لأخیه ثقبة، فلما مات ثقبة فی أوائل شوال من هذه السنة، دخل عجلان مکة، و قطع دعاء أخیه سند، و أمر بالدعاء لولده أحمد بن عجلان، و أمره بالاجتماع بالقواد العمرة، و کانوا یخدمون سندا، فاجتمع بهم أحمد بن عجلان، فأقبلوا علیه، و عرف ذلک سند، فخاف علی نفسه، فهرب إلی نخلة. و قیل: بل أقام بوادی مرّ بالجدید، و استجار بابن أخیه أحمد بن عجلان، ثم وقع بین بعض غلمان سند، و بین بعض غلمان ابن أخیه شی‌ء، أوجب تغیر خاطر ابن أخیه علیه، و أمره بالانتقال من الجدید، فانتقل سند إلی وادی نخلة، ثم إلی الطائف، ثم إلی الشرق، ثم إلی المدینة النبویة، ثم إلی الینبع، و وصله و هو بها أوراق بنی حسن من أهل مکة، یأمرونه بالقدوم علیهم إلی مکة، لیساعدوه علی ولایتها.
و سبب ذلک، أنهم حضروا الوقعة المعروفة بقحزة، قرب حلی، من بلاد الیمن، و قاتلوا مع عجلان أهل حلی، فظفر عجلان و أصحابه، و أحسن عجلان إلی أصحابه إحسانا، رأوه فیه مقصرا، و أفضی بهم الحنق علیه، إلی أن کتبوا إلی أخیه سند یستدعونه، فحضر سند إلی جدّة، فی سنة ثلاث و ستین و سبعمائة، و صادف بها جلبة فیها مال جزیل لتاجر مکی، یقال له ابن عرفة فنهبها سند، و بلغ خبره نائب عجلان علی مکة کبیش، فجمع أهل مکة، و خرج إلی جده لیستنقذ من سند ما أخذ، فأشار علیه بعض أحباب أبیه، بعدم التعرض لسند، و رجوعه إلی مکة و حفظها، ففعل. و نقل
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 247
سند ما نهبه إلی الجدید بوادی مرّ، و کان ما وقع منه بجدة قبل حضور بنی حسن من حلی، فلما حضروا إلی مکة، انضم إلیه جمع کثیر منهم، و فرق ما معه علیهم، فلم یفده ذلک فی مراده؛ لأن کل من انضم إلیه من بنی حسن، له قریب أکید مع عجلان، و قصد کل منهم التحریش بین الأخوین، لینال کل فریق مراده، ممن یلائمه من الأخوین، مع إعراض کل ممن مع الأخوین، عن أن یقع بینهم قتال بسبب الأخوین، و عرض بعد ذلک لسند مرض، مات به فی سنة ثلاث و ستین و سبعمائة بالجدید، و استولی ابن أخیه عنان بن مغامس بن رمیثة علی خیله و سلاحه، و ذهب به إلی الیمن.
و وجدت بخط بعض المکیین: أن عجلان بن رمیثة، لما ولی مکة فی سنة ست و أربعین و سبعمائة، فی حیاة أبیه رمیثة، أعطی أخاه سند بن رمیثة ثلث البلاد، بلا دعاء و لا سکة، و أنه بعد ذلک سافر إلی مصر، و قبض علیه بها، و علی أخویه ثقبة و مغامس، حتی ینظر فی حال عجلان. انتهی بالمعنی.
و وجدت بخط بعض المکیین: أن عجلان بن رمیثة، لما ولی مکة فی سنة ست و أربعین و سبعمائة، أعطی أخویه سندا و مغامسا رسما فی البلاد، و أقاما معه مدة، ثم بعد ذلک تشوش منهما، فأخرجهما من البلاد بحیلة إلی وادی مرّ، ثم أرسل إلیهما أن توسعا فی البلاد. و کان الشریف ثقبة، قد توجه إلی الدیار المصریة، فلحقا به بعد شهر، فلما وصلوا إلی مصر لزمهم عنده.
و وجدت بخطه أیضا: أنهم وصلوا من مصر فی سنة ثمان و أربعین و سبعمائة، فأخذوا نصف البلاد من عجلان بلا قتال. انتهی بالمعنی.
و لحمزة بن أبی بکر فی الشریف سند بن رمیثة قصیدة یمدحه بها، أولها [من الطویل]:
خلیلی إما جئتما ربع ثهمدفلا تسألاه عن غیر أم معبد
و أن أنتما أبصرتما بانة الحمی‌و رسما لذات المبسم المتبدد
فأول ما تستنشدوا عن حلوله‌و تستفهما أخبار رسم و معهد
عسی تخبر الأطلال عمن سألتمابما شئتما للمستهام المسهد
و منها فی المدح:
و فی سند أسندت مدحا منضداغریب القوافی کالجمان المنضد
و أن أنتما أبصرتما بانة الحمی‌و رسما لذات المبسم المتبدد
فأول ما تستنشدوا عن حلوله‌و تستفهما أخبار رسم و معهد
عسی تخبر الأطلال عمن سألتمابما شئتما للمستهام المسهد
و منها فی المدح:
و فی سند أسندت مدحا منضداغریب القوافی کالجمان المنضد
هو القیل و ابن القیل سلطان مکةو حامی حماها بالحسام المهند
و صفوة آل المصطفی طود فخرهم‌و بانی علاهم فوق نسر و فرقد
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 248 بنی ما بنی قدما أبوه رمیثةو شاد الذی قد شاد من کل سؤدد
و شن عتاق الخیل شعثا ضوامراو أفنی علیها کل طاغ و معتد
فروی صفاح البیض من مهج العداو سمر القنا مهما اعتلی ظهر أجرد
و أبیض طلق الوجه یهتز للندی‌و یجدی إذا شح الحیا کل مجتد
کریم حلیم ماجد و ابن ماجدظریف شریف سید و ابن سید
إمام الهدی بحر الندی مهلک العدی‌و بدر بدا من آل بیت محمد
أشم طویل الباع ندب مهذب‌أغر رحیب الصدر ضخم المقلد
فدوحته بین الوری خیر دوحةو محتده بین الوری خیر محتد
و منها:
إلیک جلبت المدح إذ أنت کفؤه‌و إن أنا أجلبه لغیرک یکسد
و ما مدحکم إلا علینا فریضةو مدح سواکم سنة لم تؤکد
ثناؤکم أثنی به اللّه جهرةو أنزله وحیا علی الطهر أحمد

*** من اسمه سهل‌

- سهل بن عمرو بن عبد شمس بن عبد ودّ العامری أخو سهیل بن عمرو:

من مسلمة الفتح، مات فی خلافة أبی بکر- رضی اللّه عنه- أو صدر من خلافة عمر، رضی اللّه عنه.
و ذکر الکاشغری، أنه أسلم یوم الفتح، و له عقب بالمدینة و دار. توفی فی آخر خلافة عمر، رضی اللّه عنه.

- سهل بن محمود بن محمد بن إسماعیل بن محمد بن محمود البرانی، أبو المعالی بن أبی سهل:

هکذا ذکره القاضی تاج الدین السبکی فی طبقاته، و قال: قال فیه ابن السمعانی:
من العلماء الصالحین جاور بمکة مدة، و کان کثیر العبادة و الاجتهاد. مات ببخاری
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 249
فی سلخ جمادی الأولی سنة أربع عشرة و خمسمائة. و ذکر بعض العصریین، أنه إنما توفی سنة أربع و عشرین.
و البرانی: بباء موحدة وراء مهملة مشددة، و نون نسبة إلی قریة بوران ببخاری. و قد تشتبه هذه النسبة بالبزانی، بباء موحدة و زای و نون.

- سهل بن وهب بن ربیعة بن عمرو بن ربیعة بن هلال بن مالک بن ضبّة بن فهر القرشی الفهری، و یقال له سهل بن بیضاء نسبة إلی أمه، و هی دعد بنت جحدم بن عمرو بن عابد الفهریة:

ذکر ابن عبد البر، أنه ممن أظهر إسلامه بمکة، و مشی إلی النفر الذین قاموا فی نقض الصحیفة، التی کتبها المشرکون، علی بنی هاشم و بنی المطلب، ثم قال: أسلم سهل بن بیضاء بمکة، و کتم إسلامه، فأخرجته قریش معهم إلی بدر، فأسر یومئذ مع المشرکین، فشهد له عبد اللّه بن مسعود، أنه رآه بمکة یصلی، فخلی عنه. لا أعلم له روایة.
و مات بالمدینة، و بها مات أخوه سهیل، فصلی علیهما رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم بالمسجد. ثم قال: و قد قیل إن سهل بن بیضاء، مات بعد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم. انتهی.
و ذکر غیر ابن عبد البر، أنه توفی فی مرجع النبی صلی اللّه علیه و سلّم من تبوک. و قیل: مات سنة ثمان و ثمانین. و الأول أصح.

*** من اسمه سهیل‌

- سهیل بن عمرو بن عبد شمس بن عبد ودّ بن نصر بن مالک بن حسل ابن عامر بن لؤیّ بن غالب بن فهر القرشی العامری المکی، أو یزید:

أحد أشراف قریش و خطبائها، ذکر الزبیر: أن أمه حبّی بنت قیس بن ضبیس بن ثعلبة بن حیان بن غنم بن ملیح بن عمرو بن خزاعة، و أنه شهد بدرا مع المشرکین،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 250
و حرض الناس بمکة للخروج إلیها؛ لأن أبا سفیان، لما استنفر قریشا لعیرها التی معه، تخوفا علیها من النبی صلی اللّه علیه و سلّم و أصحابه، حین همّوا بها، قام سهیل بن عمرو فقال: یا أهل غالب، أ تارکون أنتم محمدا و الصّباة من أهل یثرب، یأخذون عیراتکم و أموالکم؟ من أراد مالا فهذا مال، و من أراد قوة فهذه قوة، فقال فی ذلک أمیة بن أبی الصلت [من الکامل]:
أبا یزید رأیت سیبک واسعاو سجال کفک تستهل و تمطر
بسطت یداک بفضل عرفک و الذی‌یعطی یسارع فی العلاء و یظفر
فوصلت قومک و اتخذت صنیعةفیهم تعدو و ذو الصنیعة یشکر
و نمی ببیتک فی المکارم و العلایابن الکرام فروع مجد یزخر
و جحاجح بیض الوجوه أعزةغر کأنهم نجوم تزهر
إن التکرم و الندی من عامرأخواک ما سلکت لحج عزور
فأسر سهیل یوم بدر، أسره مالک بن الدّخشم. و قال فی ذلک مالک بن الدّخشم [من المتقارب]:
أسرت سهیلا فلن أبتغی‌أسیرا به من جمیع الأمم
و خندف تعلم أن الفتی‌سهیلا فتاها إذا تصطلم
ضربت بذی الشفر حتی انثنی‌و أکرهت نفسی علی ذی العلم
قال: فقدم مکرز بن حفص بن الأخیف العامری، ثم المعیطیّ، فقاطعهم علی فدائه، و قال لهم، اجعلوا رجلی فی القید مکان رجلیه، حتی یبعث إلیکم بالفداء، ففعلوا ذلک به. و فی ذلک یقول مکرز:
فدیت بأذواد کرام سبا فتی‌ینال الصمیم غرمها لا الموالیا
و قلت سهیل خیرنا فاذهبوا به‌لأبنائها حتی یدیروا الأمانیا
و کان عمر بن الخطاب- رضی اللّه عنه- قال لرسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و سهیل أسیر:
دعنی أنزع ثنیته حتی یدلع لسانه، فلا یقوم علیک خطیبا أبدا. و کان سهیل، أعلم، مشقوق الشفة؛ فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «لعله یقوم مقاما تحمده». و کان الأمر علی ما قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، کما سیأتی بیانه.
و علی ید سهیل بن عمرو، انبرم الصلح بین النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و بین قریش یوم الحدیبیة، و قال
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 251
النبی صلی اللّه علیه و سلّم حین رآه مقبلا إلیه: «سهل أمرکم». قال الزبیر: فأسلم سهیل فی الفتح. و کان بعد إسلامه کثیر الصلاة و الصوم و الصدقة. انتهی بالمعنی.
و قال النووی: قال سعید بن مسلم: لم یکن أحد من کبراء قریش الذین أسلموا یوم الفتح، أکثر صلاة و صوما و صدقة و اشتغالا بما ینفعه فی آخرته، من سهیل بن عمرو، حتی شحب لونه و تغیر، و کان کثیر البکاء، رقیقا عند قراءة القرآن، کان یختلف إلی معاذ بن جبل، یقرئه القرآن و یبکی، حتی خرج معاذ من مکة، فقیل له: تختلف إلی هذا الخزرجی؟ لو کان اختلافک إلی رجل من قومک؟ قال: هذا الذی صنع بنا ما صنع، حتی سبقنا کل السّبق، لعمری أختلف، لقد وضع الإسلام أمر الجاهلیة، و رفع اللّه بالإسلام قوما کانوا فی الجاهلیة لا یذکرون، فلیتنا کنا مع أولئک فتقدمنا، و إنی لأذکر ما قسم اللّه لی، فی تقدم أهل بیتی من الرجال و النساء، فأسر به، و أحمد اللّه علیه، و أرجو أن یکون اللّه تعالی نفعنی بدعائهم، أن لا أکون مت علی ما مات علیه نظرائی، فقد شهدت مواطن، أنا فیها معاند للحق.
و ذکر ابن الزبیر: أنه لما مات النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و ارتدت العرب، ماج أهل مکة و کادوا یرتدون، فقام فیهم سهیل بمثل خطبة أبی بکر الصدیق- رضی اللّه عنه- بالمدینة، کأنه یسمعها، فسکن الناس و قبلوا منه، و أمیر مکة یومئذ عتّاب بن أسید. انتهی.
و ذکر ابن عبد البر: أن سهیلا قال فی خطبته: و اللّه إنی لأعلم أن هذا الدین سیمتد امتداد الشمس فی طلوعها إلی غروبها، فلا یغرنکم هذا من أنفسکم- یعنی أبا سفیان- فإنه لیعلم من هذا الأمر ما أعلم، و لکنه قد جثم علی صدره حسد بنی هاشم.
و أتی فی خطبته بمثل ما جاء به أبو بکر- رضی اللّه عنه- بالمدینة.
و ذکر النووی أنه قال فی خطبته: یا معشر قریش، لا تکونوا آخر من أسلم، و أول من ارتد، و اللّه لیمتدن هذا الدین امتداد الشمس و القمر. فی خطبة طویلة.
و مقام سهیل هذا، هو الذی أشار إلیه النبی صلی اللّه علیه و سلّم بقوله لعمر- رضی اللّه عنه- حین سأله أن ینزع ثنیّة سهیل، لا یقوم خطیبا علی النبی صلی اللّه علیه و سلّم: «إنه یقوم مقاما تحمده».
قال ابن عبد البر: روی ابن المبارک، قال: حدثنا جریر بن حازم قال: سمعت الحسن یقول: حضر الناس باب عمر بن الخطاب- رضی اللّه عنه- و فیهم سهیل بن عمرو، و أبو سفیان بن حرب، و أولئک الشیوخ من قریش، فخرج آذنه، فجعل یأذن لأهل بدر:
لصهیب و بلال، و أهل بدر، و کان یحبهم، و کان قد أوصی بهم، فقال أبو سفیان: ما رأیت کالیوم قط، إنه لیؤذن لهؤلاء العبید، و نحن جلوس لا یلتفت إلینا، فقال سهیل بن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 252
عمرو: قال الحسن- و یا له من رجل ما کان أعقله:- أیها القوم، إنی و اللّه قد رأیت الذی فی وجوهکم، فإن کنتم غضبی فاغضبوا علی أنفسکم، دعی القوم و دعیتم، فاسرعوا و أبطأتم، أما و اللّه لما سبقوکم به من الفضل، أشد علیکم فوتا من بابکم هذا، الذی تنافسون علیه، ثم قال: أیها القوم، إن هؤلاء القوم قد سبقوکم بما ترون، و لا سبیل إلی ما سبقوکم به، فانظروا هذا الجهاد فالزموه، عسی اللّه أن یزرقکم شهادة. ثم نفض ثوبه، و قام و لحق بالشام. قال الحسن: فصدق. و اللّه لا یجعل اللّه عبدا له، أسرع إلیه کعبد أبطأ عنه.
و ذکر الزبیر عن عمه مصعب، عن نوفل بن عمارة، قال: جاء الحارث بن هشام، و سهیل بن عمرو، إلی عمر بن الخطاب، رضی اللّه عنه، فجلسا و هو بینهما، فجعل المهاجرون الأولون، یأتون عمر- رضی اللّه عنه- فیقول: هاهنا یا سهیل، هاهنا یا حارث، فینحیهما عنه، فجعل الأنصار یأتون فینحیهما عنه کذلک، حتی صارا فی آخر الناس، فلما خرجا من عند عمر بن الخطاب، قال الحارث بن هشام لسهیل بن عمرو:
ألم تر ما صنع بنا؟ فقال سهیل: أیها الرجل، لا لوم علیه، ینبغی أن نرجع باللوم علی أنفسنا، دعی القوم فأسرعوا، و دعینا فأبطأنا. فلم قام الناس من عند عمر بن الخطاب- رضی اللّه عنه- أتیاه فقالا له: یا أمیر المؤمنین، قد رأینا ما فعل بنا القوم، و علمنا أن أتینا من قبل أنفسنا. فهل من شی‌ء نستدرک به ما فاتنا من الفضل؟ فقال: لا أعلم إلا هذا الوجه، و أشار لهما إلی ثغر الروم، فخرجا إلی الشام فماتا بها.
قالوا: و کان سهیل بن عمرو، بعد أن أسلم، کثیر الصلاة و الصوم و الصدقة، و خرج بجماعة أهله إلا ابنته هندا إلی الشام مجاهدا حتی ماتوا کلهم هناک، فلم یبق من ولده أحد إلا ابنته هند، و فاختة بنت عقبة بن سهیل، فقدم بها علی عمر بن الخطاب- رضی اللّه عنه- و معها عبد الرحمن بن الحارث بن هشام، و کان الحارث قد خرج مع سهیل، فلم یرجع ممن خرج معهما إلا عبد الرحمن، و فاختة، فقال: زوجوا الشّرید الشّریدة، ففعلوا، فنشر اللّه منهما خلقا کثیرا.
قال المدائنی: قتل سهیل بن عمرو بالیرموک، و قیل: بل مات فی طاعون عمواس.
و قال النووی، استشهد بالیرموک، و قیل بمرج الصفّر، و ذکر القول بوفاته فی طاعون عمواس.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 253

- سهیل بن وهب، و قیل ابن عمرو، بن وهب بن ربیعة الفهری:

و یقال سهیل بن بیضاء، أخو السابق، یکنی بابنه فیما زعم بعضهم. هاجر إلی الحبشة، ثم قدم علی النبی صلی اللّه علیه و سلّم أقام معه حتی هاجر.
و هاجر سهیل إلی المدینة، ثم شهد بدرا، و مات فی حیاة النبی صلی اللّه علیه و سلّم بالمدینة، سنة تسع، و صلی علیه بالمسجد الحرام. ذکر ذلک أبو عمر.
و روی بسنده عن أنس، رضی اللّه عنه: أن أسنّ أصحاب النبی صلی اللّه علیه و سلّم سهیل، و أبو بکر.
و ذکر النووی: أنه هاجر إلی الحبشة، ثم إلی المدینة، و شهد بدرا و غیرها، و أنه توفی سنة تسع بالمدینة.
و جزم ابن قدامة، بأن سهیلا هو الذی شهد بدرا مع المشرکین، و أسره المسلمون، فشهد له ابن مسعود بالإسلام.

- سویبط بن سعد بن حرملة بن مالک بن عمیلة بن السبّاق بن عبد الدار بن قصی بن کلاب القرشی العبدریّ:

قال الزبیر: هاجر إلی أرض الحبشة، و شهد مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم بدرا، و أمه هنیدة، من خزاعة، و کان من مهاجرة الحبشة، و لم یذکره ابن عقبة فیمن هاجر إلی الحبشة. سقط له.
و ذکره محمد بن إسحاق و غیره: و شهد سویبط بدرا. و کان مزّاحا یفرط فی الدّعابة، و له قصة ظریفة مع نعیمان، و أبی بکر الصدیق و هی مشهورة، و ملخصها: أنهم خرجوا بتجارة إلی بصری، قبل موت النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فقال سویبط لنعیمان، و کان علی الزاد:
أطعمنی، قال: لا، حتی یجی‌ء أبو بکر. فقال: أما و اللّه لأغیظنک، فمرّوا بقوم، فقال لهم سویبط: تشتروا منی عبدا؟ قالوا: نعم، قال: إنه عبد له کلام، و هو قائل لکم: أنا حر، فإن کنتم إذا قال لکم هذه المقالة ترکتموه، فلا تفسدوا علیّ عبدی، قالوا: بل نشتریه منک. قال: فاشتروه منه بعشرة قلائص، قال: ثم جاءوا فوضعوا فی عنقه عمامة أو
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 254
حبلا، فقال نعیمان: إن هذا یستهزئ بکم، و إنی حرّ لست بعبد، قالوا: قد أخبرنا خبرک، فانطلقوا به. فجاء أبو بکر- رضی اللّه عنه- فأخبره سویبط، فاتبعهم ورد علیهم القلائص، و أخذه. فلما قدموا علی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، أخبره فضحک صلی اللّه علیه و سلّم و أصحابه منها، حولا. هکذا ذکر هذا الخبر وکیع، و خالفه غیره، فجعل مکان سویبط نعیمان، و هو من أهل بدر.
و قال أبو حاتم: سویبط بن عمرو من المهاجرین الأولین، هکذا قال أبو حاتم، لم یزد.
کتبت هذه الترجمة ملخصة من الاستیعاب.

1363- سوید بن سعید المکی:

قدم دمشق، و روی عن الشعبی. و عنه سلیمان بن عبد الرحمن، أنه رأی الشعبی یتمرجح، قاله یزید بن عبد الصمد عن سلیمان. ذکره هکذا الذهبی فی مختصر تاریخ دمشق لابن عساکر.

1364- سوید بن کلثوم الفهری:

والد محمد. استعمله أبو عبید فیما قیل علی دمشق. ذکره هکذا الذهبی.

- سیف بن سلیمان، و یقال ابن أبی سلیمان المخزومی، مولاهم المکی:

روی عن مجاهد، و ابن أبی نجیح، و قیس بن سعد، و عبد الکریم بن أبی المخارق، و عمرو بن دینار. روی عنه الثوری، و یحیی بن سعید القطان، و ابن المبارک، و أبو نعیم، و أبو عاصم النبیل، و أبو أسامة حماد بن أسامة، و غیرهم.
روی له الجماعة، إلا الترمذی. قال القطان: کان عندنا ثبتا ممن یصدق و یحفظ. و قال النسائی: ثقة ثبت. و قال الذهبی: ثقة، لکنه رمی بالقدر. و قال یحیی بن معین: توفی سنة إحدی و خمسین و مائة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 255

1366- سیف بن أبی نمی محمد بن أبی سعد حسن بن علی بن قتادة الحسنی المکی:

کان آخر أولاد أبی نمی وفاة، توفی فی سنة ست و ستین و سبعمائة، علی ما أخبرنی به ولده محمد، و لم یذکر لی هذه السنة، و إنما قال: توفی سنة أم جرب، و هذه السنة تعرف عند العرب بهذا الاسم؛ لأن المواشی جربت فیها.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 256

حرف الشین‌

- شافع بن السائب بن عبید بن عبد یزید بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف المطلبی:

ذکر القاضی أبو الطیب الطبری، أنه لقی النبی صلی اللّه علیه و سلّم و هو مترعرع. ذکره أبو موسی فی الصحابة، و قال الذهبی: له رؤیة.

- شاه شجاع بن محمد بن المظفر الیزدی سلطان بلاد فارس:

کان قد ملک فی حیاة أبیه شیراز و کرمان، ثم اجتمع هو و أخوه محمود صاحب أصبهان علی خلع أبیهما، فخلعاه و کحلاه، فی سنة ستین و سبعمائة. ثم انتزع محمود من شاه شجاع شیراز، فلحق بکرمان، ثم رجع شاه شجاع إلی شیراز، ففارقها محمود، ثم مات، فملک شاه شجاع أصبهان، و أقطعها لابنه زین العابدین، ثم مات شاه شجاع فی سنة سبع و ثمانین و سبعمائة، بعد أن ملک بلاد فارس. و له من المآثر بمکة، الرباط الذی تجاه باب الصفا، وقفه علی عشرة من الفقراء، و له أوقاف علیه بمکة. و کان المتولی لعمارته و شراء أوقافه، الشیخ غیاث الدین محمد بن إسحاق الأبرقوهی المقدم ذکره.
و للسلطان شاه شجاع خزانة کتب موقوفة بالحرم النبوی، علی ساکنه أفضل الصلاة و السلام. و کتب موقوفة برباطه المذکور بمکة شرفها اللّه تعالی.

- شبل بن عباد المکی:

مقرئ الحرم. قرأ علی ابن کثیر، و ابن محیصن، و روی عن أبی الطفیل، و عمرو بن دینار، و ابن أبی نجیح، و قیس بن سعد المکی، و جماعة.
روی عنه القراءة عرضا: إسماعیل بن عبد اللّه القسط، و أبو الإخریط وهب بن واضح، و عکرمة بن سلمة، و ولده داود بن شبل، و غیرهم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 257
و حدث عنه سفیان بن عیینة، و أبو أسامة، و أبو نعیم، و أبو حذیفة موسی بن إسماعیل النهدی، و ابن المبارک، و خلق، منهم: حمزة الزیات، و هو أقدمهم وفاة.
روی له البخاری و أبو داود و النسائی.
قال ابن معین: له نحو عشرین حدیثا. و قد وثقه أحمد، و ابن معین، و أبو داود، إلا أن أبا داود، قال: إنه یری القدر.
قال الذهبی: أرخ بعضهم وفاته، فی سنة أربع و أربعین، یعنی: و مائة. قال: و أظنه وهما، فإن أبا حذیفة، إنما سمع منه فی سنة خمسین أو بعدها، فیحرر، و قال: قال الأهوازی: کان مولده سنة سبعین. انتهی.

1370- شبیب بن سعید:

[.......]

- شجاع بن أبی وهب، و یقال ابن وهب، بن ربیعة بن أسد الأسدی، أسد خزیمة، حلیف لبنی عبد شمس، یکنی أبا وهب:

ذکره أبو عمر بن عبد البر، قال: شهد هو و أخوه عقبة بدرا و المشاهد کلها، مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و لا أعلم لهما روایة. کان ممن هاجر إلی أرض الحبشة الهجرة الثانیة، و ممن قدم المدینة منها، حین بلغهم إسلام أهل مکة. و کان رجلا نحیفا طوالا، أحنی.
و آخی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، بینه و بین ابن خولی.
و شجاع هذا، هو الذی بعثه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، إلی الحارث بن أبی شمر الغسانی، و إلی جبلة بن الأیهم الغسانی، و استشهد شجاع هذا یوم الیمامة، و هو ابن بضع و أربعین سنة.

- شر حبیل بن حسنة:

و هی أمه، قاله ابن شهاب. و قال ابن إسحاق: و قیل تبنته، قاله الزبیر بن بکار،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 258
و اختلف فی نسبها، فقیل امرأة عدولیة، و عدول من ناحیة البحرین، قاله ابن إسحاق.
و ذکر أن ولاءها لمعمر بن حبیب.
و اختلف فی اسم والد شرحبیل و نسبه. فذکر ابن هشام: أنه شرحبیل بن عبد اللّه، أحد بنی الغوث بن مر، أخی تمیم بن مر.
و قال موسی بن عقبة عن ابن شهاب: هو شرحبیل بن عبد اللّه، من بنی جمح، و قیل شرحبیل بن عبد اللّه بن المطاع، من کندة، حلیف لبنی زهرة. یکنی شرحبیل: أبا عبد اللّه، علی ما ذکر أبو عمر بن عبد البر، و ذکر أنه من مهاجرة الحبشة، معدود فی وجوه قریش، و کان أمیرا علی ربع من أرباع الشام، لعمر رضی اللّه عنه.
و توفی فی طاعون عمواس سنة ثمان عشرة، و هو ابن سبع و ستین سنة.
و ذکر النووی، أنه طعن هو و أبو عبیدة فی یوم واحد، و أن أبا بکر رضی اللّه عنه استعمله علی جیوش الشام و فتوحه، و لم یزل متولیا لعمر رضی اللّه عنه علی بعض نواحی الشام، إلی أن توفی رضی اللّه عنه.

- الشرید بن سوید الثقفی:

قیل إنه من حضر موت، و لکن عداده فی ثقیف، روی عنه ابنه عمرو بن الشرید، و یعقوب بن عاصم، یعد فی أهل الحجاز.

- شعبان بن حسین بن الملک الناصر محمد بن قلاوون الصالحی النجمی السلطان الملک الأشرف، صاحب الدیار المصریة و الشامیة، و غیر ذلک من البلاد الإسلامیة:

ولی السلطنة بعد خلع ابن عمه المنصور محمد بن المظفر حاجی بن الناصر، فی یوم الثلاثاء خامس عشر شعبان، سنة أربع و ستین و سبعمائة، و تولی تدبیر الدولة الأمیر یلبغا الخاسکی لصغر الأشرف، و استمر یلبغا مدبر الدولة، إلی أن بان عن الأشرف، فی ربیع
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 259
الآخر سنة ثمان و ستین و سبعمائة، لأن ممالیک یلبغا ثاروا علیه، و هو مخیم مع الأشرف فی بر الجیزة، فهرب یلبغا، و انضم ممالیکه إلی الأشرف، خوفا من أن یأتیه یلبغا، فیعضد الأشرف علیهم. و لما علم یلبغا باجتماع ممالیکه علی الأشرف، أقام سلطانا من بنی قلاوون، قال فیه العوام:
سلطان الجزیرة، ما یسوی شعیرة لأن یلبغا حین أقامه کان نازلا بجزیرة الفیل.
و کان یلبغا قد احتاط علی السفن، علی ممالیکه و الأشرف [...] الوصول إلی القلعة و منازلهم أیاما، ثم ظفروا بسفینة، فتوصلوا فیها حیث أرادوا، و علم بذلک یلبغا، فقصدهم فیمن انضم إلیه من الممالیک البطالة، فانکسر یلبغا و قتل، و ترشد الأشرف بعد قتله، و ناب له النظامی.
ثم وقع بین الأشرف و بین ممالیک یلبغا فتنة و ضرب، فقتل أسندمر رأس ممالیک یلبغا، فی طائفة کثیرة منهم، و تمکن الأشرف بعد ذلک کثیرا، و استمر حتی خلع فی ثالث ذی القعدة سنة ثمان و سبعین و سبعمائة، بولده علیّ، الملقب بالمنصور، و کان قد توجه فی هذه السنة للحج، فثار علیه جماعة من ممالیکه و أمرائه فی عقبة أیلة، فتوجه إلی القاهرة هاربا، ظنّا منه أن الخلاف علیه، إنما هو بالعقبة فقط.
فلما قرب منها، رأی ما استنکره من ضرب الکؤوسات و الطبلخانات، فقصد هو و من معه قبة النصر، و اختفوا بها، و نام غالب من معه، و لم یأخذه هو نوم، فخرج منها مع یلبغا الناصری، و کان ممن هرب معه، و اختفیا عند أستادار الناصری، ثم انتقل إلی بیت امرأة یعرفها، یقال لها آمنة، زوج المستوی، فاختفی به، و هذا المنزل بالجودریة بالقاهرة، و علم بذلک القائمون علیه، فهجموا علیه و استخرجوه من بادهنج، و هو بزی النساء فیما قیل، و طلعوا به إلی القلعة، فعاقبوه حتی أقر بذخائره، ثم خنق فی یوم الاثنین خامس ذی القعدة سنة ثمان و سبعین [....] و فی الیوم الرابع منه علم أعداؤه بوصوله إلی القاهرة، و ما کان من خبره بالعقبة من بعض السفار معه، فدل علی الأشرف و من معه، حتی أتی بأعدائه إلی قبة النصر، فوجدوا الهاربین مع الأشرف نیاما، فذبحوهم و فازوا بالشهادة.
و کان الأشرف فعل بالحرمین مآثر حسنة، و هی أنه قرر دروسا فی المذاهب الأربعة، و درسا فی الحدیث، و تصادیر، و قراء، و مؤذنین و غیرهم، و مکتبا للأیتام. و أقام
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 260
البیمارستان المستنصری بمکة. و وقف علی ذلک وقفا کافیا، و بعث ابن کلبک لعمارة مأذنة باب الحزورة، و کانت قد سقطت فی سنة إحدی و سبعین و سبعمائة، فی لیلة مطیرة، و کفی اللّه تعالی شرها، و فرغ من عمارتها فی شهر المحرم سنة اثنتین و سبعین، و بعث الأمیر أبا بکر بن سنقر فی سنة خمس و سبعین. فحلی باب الکعبة المعظمة و المیزاب، و عمل المیضأة التی عند باب علیّ، أحد أبواب المسجد الحرام.
و کان عمله لذلک فی سنة ست سبعین و سبعمائة، و عمرت فی مبدأ دولته أماکن بالمسجد الحرام، و أکمل المطاف بالحجارة المنحوتة، حتی صار علی ما هو علیه الیوم، وجددت المقامات الأربعة، و أصلح ما کان متشعثا من الأماکن بمکة، و عملت درجة للکعبة، أقامت الکعبة تفتتح علیها إلی موسم سنة ثمان عشرة و ثمانمائة، ثم عوض عنها بدرجة حسنة، أنفذها مولانا السلطان الملک المؤید أبو النصر شیخ، أدام اللّه تعالی نصره، و عمل للخطیب منبرا، و لم یزل حتی أبدل بالمنبر الذی أنفذه الملک الظاهر، فی موسم سنة سبع و تسعین و سبعمائة، و ذلک کله فی سنة ست و ستین و سبعمائة، بإشارة کبیر دولته الأمیر یلبغا الخاصکی، و عوض صاحب مکة عن المکس الذی کان یؤخذ من الحجاج المصریین، و قد سبق بیان ذلک فی المقدمة.

*** من اسمه شعیب‌

1375- شعیب بن أحمد بن إبراهیم بن الفتح، یکنی أبا الفضل بن أبی العباس القرشی، الرشیدی المولد:

سمع منه ولده إبراهیم، و الحافظ أبو الحسن علی بن المفضل المقدسی بمکة. و توفی فی ذی الحجة سنة تسعین و خمسمائة، و هو ابن خمس و سبعین.
ذکره المنذری فی التکملة، و ترجمه: بالشیخ الأجل، و قال: حدثنا عنه ولده إبراهیم ابن شعیب.

- شعیب بن حرب المدائنی، أبو صالح البغدادی.

نزیل مکة. روی عن: زهیر بن معاویة، و سفیان الثوری، و شعبة بن الحجاج، و مالک
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 261
ابن مغول، و غیرهم. روی عنه: أحمد بن حنبل ، و یعقوب الدورقی، و محمد بن عیسی ابن حبان المدائنی. روی له: البخاری ، و أبو داود ، و النسائی .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 262
وثقه ابن معین و أبو حاتم. قال محمد بن سعد: کان من أبناء خراسان من أهل بغداد، فتحول إلی المدائن، فنزلها و اعتزل بها، و کان له فضل، ثم خرج إلی مکة فنزلها إلی أن توفی بها.
قال صاحب الکمال: قال محمد بن المثنی: مات سنة تسع و تسعین و مائة.
و ذکر الذهبی فی العبر، أنه توفی سنة سبع و تسعین، و حکی ذلک فی التهذیب عن محمد بن المثنی و غیره، و هذا مخالف لما رواه عنه صاحب الکمال، إلا أن یکون الناسخ صحف سبعا بتسع.
قال الذهبی: قال محمد بن عیسی بن حبان: مات سنة ست و تسعین و مائة، و ذکر الذهبی أنه قرأ القرآن علی حمزة الزیات و صحبه، و قال: أحد الزهاد الأعلام و عباد الإسلام، نزل مکة مدة.

1377- شعیب بن یحیی بن أحمد بن محفوظ بن عطیة التمیمی القیروانی الإسکندری:

نزیل مکة. یکنی أبا مدین بن أبی الحسن، و یعرف بالزعفرانی التاجر. ولد فی یوم السبت سادس عشر شوال، سنة خمس و ستین و خمسمائة بالإسکندریة، و سمع بها من الحافظ أبی طاهر السلفی: الأربعین الثقفیة، و الأربعین البلدانیة له، و حدث بهما.
سمع منه جماعة من الأعیان، منهم: ابن الحاجب الأمینی، و ذکره فی معجمه و مات قبله، و قال: شیخ بشوش الوجه کیس الأخلاق.
و ذکره الرشید العطار، و قال بعد أن خرج عنه حدیثا فی مشیخته: شیخنا أبو مدین هذا، من أهل الإسکندریة، من أعیان التجار ذوی الیسار، ثم قال: کان معروفا بالبر و الصدقة، و له وقف بالإسکندریة، وقفه علی الفقراء، و جاور بمکة سنین فی آخر عمره، إلی أن توفی بها، و ذکر أنه توفی فی آخر سنة خمس و أربعین و ستمائة. انتهی.
و نقلت من حجر قبره بالمعلاة، و هو بقرب قبر ابن مطرف، أنه توفی یوم السبت الثالث و العشرین من ذی القعدة سنة خمس و أربعین، و کذا أرخ وفاته الدمیاطی فی معجمه، إلا أنه قال: لسبع بقین من ذی القعدة، و قد سمع منه بالحرمین.
و نقلت من خط الشریف أبی القاسم الحسینی فی وفیاته: أنه توفی فی لیلة ثالث
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 263
عشری ذی القعدة، و هذا یخالف ما سبق فی وقت الوفاة، لأنه صریح فی أنها کانت لیلا، و أکثر من هذا مخالفة، أنی وجدت بخط أحمد بن أیبک الدمیاطی، فی وفیات الشریف أبی القاسم الحسینی، أن الزکی المنذری، ذکر أنه توفی فی أواخر ذی القعدة، أو أوائل ذی الحجة. و اللّه أعلم.

- شکر بن أبی الفتوح الحسن بن جعفر بن محمد بن الحسن بن محمد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن الحسن بن علیّ بن أبی طالب الحسنی:

أمیر مکة. هکذا نسبه صاحب الجمهرة، و ذکر أنه انقرض عقب جده جعفر، لأن أباه أبا الفتوح، لم یولد له إلا هو، و مات هو و لم یولد له قط. و ذکر أن أمر مکة صار إلی عبد له. انتهی.
و ذکر شیخنا ابن خلدون، أنه ولی مکة بعد أبیه، و جرت له مع أهل المدینة حروب، ملک فی بعضها المدینة الشریفة، و جمع بین الحرمین.
و ذکر البیهقی و ابن [...] أنه ملک الحجاز ثلاثا و عشرین سنة، و کانت وفاته سنة ثلاث و خمسین و أربعمائة، و انقرضت به دولة السلیمانیین من مکة، و جاءت دولة الهواشم.
و شکر هذا، هو الذی یزعم بنو هلال بن عامر، أنه تزوج الجازیة بنت سرحان، من أمراء الأثبج منهم، و هو خبر مشهور بینهم فی قصص و حکایات یتناقلونها، و لهم فیها أشعار من جنس لغتهم، و یسمونه الشریف أبو هاشم. انتهی.
و الجازیة: بجیم و زای و یاء مثناة من تحت.
و کانت وفاة شکر فی شهر رمضان سنة ثلاث و خمسین و أربعمائة، علی ما ذکر ابن الأثیر، و إنما ذکرنا ذلک لما فیه من الفائدة الزائدة علی ما سبق فی تاریخ وفاته.
و لشکر بن أبی الفتوح شعر، فمنه ما أنشده له الباخرزی فی الدمیة و العماد الکاتب فی الخریدة و هو:
وصلتنی الهموم وصل هواک‌و جفانی الرقاد مثل جفاک
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 264 و حکی لی الرسول أنک غضبی‌یا کفی اللّه شر ما هو حاک
و منه ما أنشده له ابن الأثیر فی کامله و الملک المؤید صاحب حماة فی تاریخه:
قوض خیامک عن دار أهنت بهاو جانب الذل إن الذل مجتنب
و ارحل إذا کانت الأوطان مضیعةفالمندل الرطب فی أوطانه حطب
و هذان البیتان لیسا له، و إنما هما للحافظ الأمیر أبی نصر علی بن هبة اللّه بن ماکولا. و قد رویناهما بالإسناد إلیه. و ما ذکره ابن حزم، من أنه لم یولد لشکر، فیه نظر، لأن صاحب المرآة، نقل عن محمد الصابی، أن أبا جعفر محمد بن أبی هاشم الحسینی أمیر مکة. کان صهر شکر علی ابنته.

- شماس، عثمان بن الشرید بن سوید بن هرمی بن عامر بن مخزوم المخزومی:

و اسمه عثمان، و شماس لقب له، و إنما لقب بذلک، لأن شماسا من الشمامسة، قدم مکة فی الجاهلیة، و کان جمیلا، فعجب الناس من جماله، فقال عقبة بن ربیعة، و کان خال عثمان هذا: أنا آتیکم بشماس أحسن منه، فأتی بابن أخت عثمان، فسمی شماسا من یومئذ. العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌4 ؛ ص264
جر إلی الحبشة، و شهد بدرا و أحدا، و أبلی فیها بلاء حسنا، و بالغ فی الذب عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و لما غشی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، رمی بنفسه دونه، حتی ارتث، فحمل و به رمق إلی المدینة، فمات بعد یوم و لیلة، إلا أنه لم یأکل و لم یشرب، فأمر رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، أن یرد إلی أحد، فدفن هناک فی ثیابه، و لم یغسل و لم یصل علیه، و له أربع و ثلاثون سنة.
و ما ذکرناه من أن اسمه عثمان، و أن شماسا لقبه. ذکره ابن إسحاق. و قال ابن هشام:
اسمه شماس بن عثمان، و قاله الزبیر بن بکار، و نسبه إلی ابن هشام و غیره.

1380- شمیلة بن محمد بن جعفر بن محمد بن عبد اللّه بن أبی هاشم الحسنی المکی:

یلقب بالزین، و یسمی عبد اللّه، إلا أنه لم یشتهر إلا بشمیلة، و لذلک ذکرناه هنا.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 265
زعم أنه سمع بمکة علی کریمة صحیح البخاری، و هو ابن أربع سنین، فی رمضان سنة تسع و ثلاثین و أربعمائة، و أنه سمع من القضاعی کتابه «الشهاب» بمصر، لما أرسله أبوه رهینة إلیها، فی شهر رمضان سنة سبع و أربعین، و أظهر نسخة سماعه، علیها و تخبیط، واتهم فی ذلک، و التهمة صحیحة فیما أظن، لأن أباه إنما تأمر بعد موت شکر بن أبی الفتوح فی سنة خمس و خمسین و أربعمائة، بعد موت القضاعی بسنة أو أزید، فإنه توفی سنة أربع و خمسین، و لعله سمع من ابن القضاعی عن أبیه.
و قد رواه عنه المیانشی، و کتب عنه العماد الکاتب، بیتی شکر المقدم ذکرهما عنه، و لم أدر متی مات، إلا أنه کان حیّا فی عشر الثلاثین و خمسمائة علی ما أظن، و اللّه أعلم، بل عاش بعد ذلک مدة سنین، لأنی وجدت فی تاریخ مصر للقطب الحلبی نقلا عن بعضهم، أنه عاش مائة سنة و نیفا، و مقتضی ذلک أن یکون عاش إلی نحو سنة أربعین و خمسمائة، و اللّه أعلم.

1381- شمیلة بن محمد بن حازم بن شمیلة بن أبی نمی الحسنی المکی:

کان من أعیان الأشراف آل أبی نمی، مرعیّا عند أمراء مکة لشجاعته، دخل مصر فی دولة الظاهر، و الیمن فی دولة الناصر بن الأشرف، و نال منه بعض دنیا.
توفی فی المحرم سنة تسع عشرة و ثمانمائة بمکة و دفن بمکة و دفن بالمعلاة، و هو فی عشر الستین ظنّا:

- شهاب القرشی، مولاهم:

نزل حمص، و أقرأ الناس، و له صحبة، و هو فی نسخة ابن علقمة، ذکره هکذا الذهبی.

1383- شهم بن أحمد بن عیسی الحسنی، أبو شکر المکی:

ذکره السلفی فی «معجم السفر» قال: شهم هذا، کان شهما کاسمه، و وجدت له فی الرحلة نصیبا وافرا، و شهم قدم مصر رسولا من قبیل ابن عمه فی النسب، ابن أبی هاشم أمیر الحرمین، و وصل إلی الإسکندریة، فعلقت عنه شیئا من شعر ابن وهاس لغرابة اسمه.

- شیبة بن عثمان بن طلحة بن أبی طلحة، و قیل شیبة بن عثمان بن أبی طلحة، و اسم أبی طلحة: عبد اللّه بن عبد العزی بن عثمان بن عبد الدار بن قصی ابن کلاب المکی الحجبی، أبو عثمان و أبو صفیة، حاجب الکعبة:

هکذا نسبه الزبیر بن بکار قال: کان شیبة خرج مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم إلی حنین و هو مشرک،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 266
و کان یرید أن یغتال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فرأی من رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم غرة یوم حنین، فأقبل یریده، فرآه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم فقال: «یا شیبة، هلم لک» فقذف اللّه تعالی فی قلبه الرعب، و دنا من رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فوضع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یده علی صدره ثم قال: اخس عنک الشیطان، فأخذه أفکل و فدع، و قذف اللّه فی قلبه الإیمان، فقاتل مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و کان ممن صبر معه.
و کان من خیار المسلمین، و أوصی إلی عبد اللّه بن الزبیر بن العوام. و ذکر الزبیر: أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، دفع مفتاح الکعبة إلی شیبة بن عثمان بن أبی طلحة، و إلی ابن عمه عثمان بن طلحة، و قال: «خذوها یا بنی أبی طلحة خالدة تالدة إلی یوم القیامة، لا یأخذها منکم إلا ظالم».
قال الزبیر: فبنو أبی طلحة، هم الذین یلون سدانة الکعبة دون بنی عبد الدار.
و ذکر ابن سعد: أنه أسلم بعد فتح مکة، و قال ابن سعد: عن هوذة بن خلیفة، عن عوف، عن رجل من أهل المدینة، قال: دعا النبی صلی اللّه علیه و سلّم عام الفتح، شیبة بن عثمان، فأعطاه المفتاح، و قال: «دونک هذا، فأنت أمین اللّه علی بیته». قال محمد بن سعد: فذکرت هذا الحدیث لمحمد بن عمر، یعنی الواقدی، فقال: هذا و هل، إنما أعطاه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم عثمان بن طلحة یوم الفتح، و شیبة بن عثمان یومئذ لم یسلم، و إنما أسلم بعد ذلک بحنین، و لم یزل عثمان یلی فتح البیت إلی أن توفی، فدفع ذلک إلی شیبة بن عثمان بن أبی طلحة، و هو ابن عمه، و بقیت الحجابة فی ولد شیبة. و قال عبد اللّه بن لهیعة، عن أبی الأسود، عن عروة بن الزبیر: کان العباس و شیبة بن عثمان أمناء، و لم یهاجرا، فأقام عباس علی سقایته، و شیبة علی حجابته.
و قال ابن عبد البر: أسلم یوم فتح مکة، و شهد حنینا، و قیل أسلم بحنین. و قال:
و ذکره بعضهم فی المؤلفة قلوبهم، من فضلائهم و علمائهم. و کان ورعا تقیّا، رضی اللّه عنه، انتهی.
و قال المزی فی التهذیب: أسلم شیبة بعد الفتح، و من قال فی نسبه: شیبة بن عثمان ابن طلحة بن أبی طلحة، فقد وهم، فإن عثمان بن طلحة ابن عمه لا أبوه. و ذکر أنه روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و عن أبی بکر الصدیق، و ابن عمه عثمان بن طلحة، و عمر بن الخطاب رضی اللّه عنهم.
و روی عنه أبو وائل شقیق بن سلمة الأسدی، و عبد الرحمن بن الزجاج، و عکرمة مولی ابن عباس، و ابن ابنه مسافع بن عبد اللّه بن شیبة، و ابنه مصعب بن شیبة. روی له
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 267
البخاری ، و أبو داود ، و ابن ماجة ، حدیثا واحدا.
اختلف فی وفاته، فقیل: مات سنة تسع و خمسین. قاله الهیثم بن عدی، و المدائنی، و خلیفة بن خیاط، و أحمد بن عبد اللّه البرقی. و قال ابن سعد: بقی حتی أدرک یزید بن معاویة.
و أمه أم جمیل، و اسمها هند بنت عمیر بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار، أخت مصعب بن عمیر.

- شیبة بن مساور الواسطی، و یقال المکی:

عن ابن عباس، و عمر بن عبد العزیز، و عبد اللّه بن عبید اللّه. و عنه: عبد الکریم أبو أمیة، و عبید اللّه بن عمر، و سفیان بن جریر، و سمع خطبة عمر بن عبد العزیز.
نقلت هذه الترجمة هکذا من مختصر تاریخ دمشق للذهبی.

1386- شیحة بن هاشم بن قاسم بن مهنا الحسینی:

العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 268
صاحب المدینة. وجدت فی تاریخ بعض العصریین، أن الملک الکامل صاحب مصر، أمره أن یکون مع العسکر الذی جهزه إلی مکة لإخراج راجح بن قتادة الحسنی، و عسکر الملک المنصور صاحب الیمن، فی سنة تسع و عشرین و ستمائة؛ و ذکر أیضا أنه وصل إلی مکة فی ألف فارس، جهزهم الملک الصالح بن الملک الکامل صاحب مصر، فی سنة سبع و ثلاثین و ستمائة، و أخذها من نواب صاحب الیمن، و لزمهم شیحة و نهبهم، و لم یقتل منهم أحد، و لزم وزیر ابن التعزی، ثم خرجوا منها لما سمعوا بوصول العسکر الذی جهزه صاحب الیمن، مع راجح بن قتادة و ابن النصیری، و لا أدری هل کان شیحة فی سنة تسع و ثلاثین أمیرا علی مکة مع العسکر، أو مؤازرا لهم فقط؟.
و کانت ولایته للمدینة بعد قتل قاسم بن حماز بن قاسم بن مهنا الحسینی جد الجمامزة، کما ذکر ابن فرحون فی کتابه «نصیحة المشاور». و ذکر أن الجمامزة لم یتمکنوا من نزعها منه، و لا من أحد من ذریته إلی الآن. انتهی.
قلت: هذا وهم، فقد وجدت فی ذیل المنتظم لابن البزوری: أن عمیر بن قاسم بن جماز المذکور، انضم إلیه فی صفر سنة تسع و ثلاثین، جمع عدید، و أخرجوا شیحة من المدینة، و لم یزل هاربا حتی تحصن فی بعض التلال أو الجبال، ثم عاد لإمرة المدینة، و لم أدر متی کان عوده؟.
و توفی فی سنة تسع و أربعین و ستمائة، کما ذکره ابن البزوری فی تاریخه مقتولا، قتله بنو لام.

1387- شیتم، والد عاصم السهمی:

فرق بعضهم بینه و بین شییم، و قیل هو هو، ذکره هکذا الذهبی. و ذکره الکاشغری.
و قال: شییم أبو عاصم، و قیل أبو سعید السهمی، و قیل فی أبی عاصم: شنتم کحنتم.
و فی أبی سعید: شییم بیاءین آخر الحروف، و قد ذکر فی شییم، و الذی ذکر فی شنتم کحنتم، و فی أبی سعید شییم بیاءین مثناتین من تحت. له روایة.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 269

حرف الصاد

1388- صافی بن صابر بن سلامة الحمامی المصری:

کتب عنه القطب القسطلانی بمکة، و قال: قیم حمام مصر و مکة، و توفی بها.
أنبأنی غیر واحد عن من أنبأه القطب، قال: أنشدنی صافی بن صابر بن سلامة المصری بمکة [من الوافر]:
لو أن الریح تحملنی إلیکم‌تشبثت بأذیال الریاح
و کنت أطیر من شوقی إلیکم‌و کیف یطیر مقصوص الجناح

*** من اسمه صالح‌

1389- صالح بن أبی المنصور أحمد بن عبد الکریم بن أبی المعالی یحیی بن عبد الرحمن بن علی بن الحسین الشیبانی الطبری الأصل، المکی المولد و الدار:

أجاز له مع أخویه علی و عبد اللّه من دمشق، و القاضی سلیمان بن حمزة، و المطعم، و ابن مکتوم، و ابن عبد الدائم، و ابن سعد، و جماعة، باستدعاء البرزالی فی سنة ثلاث عشرة و سبعمائة، و ما علمته حدث.
و کان رجلا صالحا خیرا، أقام بجدة مدة متولیا لعقود الأفکحة و الإصلاح بین الناس، نیابة عن القاضی شهاب الدین الطبری، ثم انتقل إلی مصر و أقام بها سنین، و توفی بها سنة أربع و ستین و سبعمائة.

1390- صالح بن شعیب بن أبان البصری، أبو شعیب الزاهد:

روی عن سلیم بن داود المنقری، و بکر بن محمد القرشی، و هداب بن خالد، و أبی الربیع العتکی، و داود بن أبی طیبة، و أحمد بن الحسن بن عقبة الرازی، و أبو الطاهر بن عبد العزیز بن محمد حسنویه. و توفی فی صفر سنة ست و ثمانین و مائتین بمکة.
لخصت هذه الترجمة من تاریخ القطب الحلبی قال: ذکره ابن یونس فی الغرباء؛ و قال: بصری، قدم مصر، و کتبت عنه، و خرج إلی مکة و توفی بها. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 270
و قد وقع لنا حدیثه عالیا فی الخلعیات، من طریق ابن أبی طیبة.

- صالح بن العباس بن محمد بن علی بن عبد اللّه بن عباس العباسی:

أمیر مکة. ذکر ابن جریر: أنه حج بالناس فی سنة تسع و مائتین، و سنة عشر و مائتین، و سنة إحدی عشرة و مائتین، و هو والی مکة. و ذکر أنه حج بالناس فی سنة ثمان عشرة، و تسع عشرة و مائتین.
و ذکر العتیقی حج صالح بالناس فی السنین التی ذکرها ابن جریر، إلا سنة ثمان عشرة، و زاد علی ذلک: أنه حج بالناس فی سنة عشرین و مائتین، و فی سنة إحدی و عشرین.
و ما ذکره العتیقی فی حجه بالناس فی سنة إحدی و عشرین، یخالف ما ذکره ابن جریر، فإنه ذکر أن محمد بن داود بن عیسی بن موسی العباسی، حج بالناس، فیها، و اللّه أعلم.
و قد ذکر الفاکهی ما یقتضی أن صالح بن العباس هذا، کان والیا علی مکة سنة تسع عشرة و مائتین، و ما عرفت انقضاء ولایته، و اللّه أعلم.
و ذکر الأزرقی، أن صالحا هذا، حفر برکا بمکة و بظاهرها، و نصّ ما ذکره الأزرقی:
ثم أمر أمیر المؤمنین المأمون، صالح بن العباس فی سنة عشر و مائتین، أن یتخذ له برکا فی السوق خمسا، لئلا یتعنی أهل أسفل مکة و الثنیة و أجیاد، و الوسط، إلی برکة أم جعفر، و أجری عینا من برکة أم جعفر، من فضل مائها، تسکب فی برکة البطالة عند شعب ابن یوسف، فی وجه دار ابن یوسف، ثم تمضی إلی برکة عند الصفا، ثم تمضی إلی برکة عند الحناطین، ثم تمضی إلی برکة بفوهة سکة الثنیة، دون دار أویس، ثم تمضی إلی برکة عند سوق الحطب بأسفل مکة، ثم تمضی فی سرب ذلک إلی ماجل أبی صلابة، ثم إلی الماجلین اللذین فی حائط ابن طارف بأسفل مکة.
و کان صالح بن العباس لما فرغ منها، رکب بوجوه الناس إلیها فوقف علیها حین جری فیها الماء، و نحر عند کل برکة جزورا، و قسم لحمها علی الناس. انتهی.
و ذکر الفاکهی نحو ذلک بالمعنی، و أفاد فیه غیر ما سبق، فنذکر ما ذکره، و نصه فی الترجمة التی ترجم علیها بقوله: «ذکر البرک التی عملت بمکة و تفسیر أمرها» بعد أن ذکر شیئا من خبر برکة زبیدة و عینها: و کان الناس یستقون من هذه البرکة الکبیرة التی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 271
بأعلی مکة، حتی کانت سنة عشر و مائتین، فکتب صالح بن العباس إلی أمیر المؤمنین المأمون یستأذنه فی عمل البرک الصغار التی فی فجاج مکة، و أن یکون ذلک منه، فکتب إلیه یأمره أن یتخذ له برکا فی الفجاج خمسا، لئلا یتعنی أهل المسفلة، و أهل الثنیة، و أجیادین، و الوسط، إلی برکة أم جعفر بالمعلاة، فأجری من برکة أم جعفر فلجا یسکب فیه الماء من برکة جعفر، إلی برکة عند شعب علی و دار ابن یوسف، ثم یمضی إلی برکة عملها عند الصفا، ثم یمضی إلی برکة عند الحناطین، ثم یمضی إلی برکة بفوهة سکة الثنیة، دون دار أویس، ثم یمضی إلی برکة عند سوق الحطب بأسفل مکة.
فلما فرغ منها صالح، و خرج الماء فیها، رکب بوجوه أهل مکة إلیها، فوقف علیها حتی جری الماء و نحر علی کل برکة جزورا، و قسم لحمها علی الناس، و بلغ ذلک أم جعفر زبیدة، فاغتمت لذلک، ثم حجت فی سنة إحدی عشرة و مائتین، و علی مکة یومئذ صالح بن العباس، فسمعت إبراهیم بن أبی یوسف یقول: فأتاها فسلم علیها، فلامته فی أمر هذه البرک التی عمل، و قالت: هلا کتبت إلیّ حتی کنت أسأل أمیر المؤمنین، أن یجعل ذلک إلیّ، فأتولی النفقة فیها، کما أنفقت فی هذه البرکة، حتی أستتم ما نویت فی أهل حرم اللّه تعالی. فاعتذر إلیها صالح من ذلک. انتهی.

- صالح بن عبد اللّه الترمذی:

ذکره هکذا الفسوی فی رجال أهل مکة من میشخته. و روی عنه، عن یحیی بن زکریا بن زائدة. و روی أیضا عن حماد بن زید، و ابن المبارک، و مالک، و عنه الترمذی، و أبو یعلی، و ابن أبی الدنیا، و جماعة.
قال أبو حاتم: صدوق. و ذکره ابن حبان فی الثقات، و قال: و هو صاحب حدیث و سنة و فضل، ممن کتب و جمع، و مات سنة إحدی و ثلاثین و مائتین بمکة.

1393- صالح بن محمود بن محمد بن إبراهیم بن عبید اللّه الکرومی الأصبهانی، أبو محمد:

هکذا نسبه المحب الطبری فی «العقود الدریة و المشیخة الملکیة المظفریة» و ترجمه بالعلامة الزاهد أحد المقرئین بالسبع، و المدرس بالحرم الشریف، الفقیه الإمام المحدث المجاور، ثم قال: أقام مجاورا بمکة سنین، و هو الآن بها، و درس الحدیث، ثم زهد فی التدریس و آثر الخمول.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 272
و أخذ عن محیی السنة أبی القاسم محمود بن محمد بن الحسین، و أبی نجیح فضل اللّه ابن محمد الأصبهانی، و أبی المجد محمد بن الحسین بن أحمد القزوینی، و غیرهم. و له إجازات کثیرة. انتهی.
و أخرج عنه الدمیاطی فی معجمه شیئا، سمعه من زکریا بن علی العلبی، و نسبه کما تقدم.
و قال العطار: نزیل مکة. و قد أجاز فی استدعاء مؤرخ بذی القعدة سنة ست و أربعین و ستمائة، لجماعة من ذریة أبی بکر الطبری، فیهم الرضی إبراهیم، إمام المقام، و الاستدعاء رأیته منقولا بخط الرضی، و کتب تحت خطه: أنه کان مجاورا بمکة یقرأ علیه القرآن، و بها مات، و لم یذکر متی کان موته.
و ذکر الدمیاطی: أنه مات بمکة فی العشر الأوسط من المحرم، سنة سبع و خمسین و سبعمائة، و دفن بالمعلاة.

- صبیح مولی أبی أحیحة سعید بن العاص بن أمیة:

ذکر ابن إسحاق: أنه کان قد تجهز للخروج مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم إلی بدر، ثم مرض، فحمل رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم علی بعیره أبا سلمة بن عبد الأسد. و قیل إنه الذی حمل أبا سلمة، قاله موسی بن عقبة.
ثم شهد المشاهد مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، ذکر معنی ذلک ابن عبد البر. و ذکره الکاشغری و قال: صبیح، مولی أبی العاص بن أمیة، عم أبی أحیحة.

- صبیح مولی حویطب بن عبد العزی:

ذکره هکذا الکاشغری و قال: کان جد أبی إسحاق لأمه، قال: کنت مملوکا لحویطب، فسألت الکتابة، فنزلت: وَ الَّذِینَ یَبْتَغُونَ الْکِتابَ الآیة.

- صبیح، مولی أم سلمة:

روی حدیث الکساء. ذکره هکذا الکاشغری.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 273

1397- صبیح:

مولی السلطان أبی السداد یحیی بن أبی السداد الموفق الثغری الإسلامی توفی فی یوم الاثنین ثالث عشر ذی الحجة، سنة تسع و ثمانین و خمسمائة، و دفن بالمعلاة، و من حجر قبره کتبت هذه الترجمة، و ضبط فیه الثغری: بالتاء المثلثة و الغین المعجمة.

1398- صبیح النجمی:

مولی القائد حسن بن إبراهیم المکثری. و النجمی المنسوب صبیح إلیه، هو الشریف نجم الدین أبو نمی صاحب، لأنه کان من جملة خدامه، و رأیت ما یدل علی أنه کان ینوب عن أبی نمی فی الإمرة بمکة، و ما عرفت متی مات، إلا أنه کان حیّا فی أوائل القرن الثامن و هو والد محمد بن صبیح، شیخ رباط غزی المقدم ذکره. و قد سبق شی‌ء من حال حسن بن إبراهیم فی محله.

- صبیخة بن الحارث بن جبیلة بن عامر بن کعب بن سعد بن تیم بن مرة بن کعب بن لؤی بن غالب القرشی التیمی:

قال الزبیر بن بکار: هو من القرشیین الذین بعثهم عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه یجد دون أنصاب الحرم، و قال: کان عمر بن الخطاب قد دعاه إلی صحبته فی سفر خرجه إلی مکة فوافقه.
و ذکر ابن عبد البر: أنه کان من المهاجرین، و هو أحد النفر الذین بعثهم عمر بن الخطاب لتجدید أنصاب الحرم. انتهی.

- صخر بن حرب بن أمیة بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصی بن کلاب القرشی الأموی، أبو سفیان المکی:

أسلم لیلة فتح مکة، و أمن النبی صلی اللّه علیه و سلّم من دخل داره یوم الفتح، و شهد معه الطائف
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 274
و حنینا، و أعطاه النبی صلی اللّه علیه و سلّم من غنائم حنین، مائة بعیر و أربعین أوقیة، و استعمله علی نجران.
فلما مات النبی صلی اللّه علیه و سلّم، رجع إلی مکة و سکنها برهة، ثم رجع إلی المدینة و بها مات.
و قیل إنه لم یکن علی نجران حین مات النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و إنه کان بمکة إذ ذاک.
و کان من أشراف قریش فی الجاهلیة، و إلیه کانت رایة الرؤساء المعروفة بالعقاب، توضع فی یده وقت الحرب، و کان لا یحبسها إلا رئیس، و کان من أجود قریش رأیا فی الجاهلیة، فلما جاء الإسلام أدبر رأیه.
روی عنه ابنه معاویة، و ابن عباس، و قیس بن أبی حازم، و المسیب بن حزن. و روی له الجماعة إلا ابن ماجة.
قال الهیثم بن عدی: مات أبو سفیان لتسع مضین من خلافة عثمان، و کان قد کف بصره. و قال خلیفة و الواقدی: توفی سنة إحدی و ثلاثین. و قال ابن سعد و جماعة: توفی سنة اثنتین و ثلاثین. و قال المدائنی: سنة أربع و ثلاثین.
و ذکر صاحب الکمال: أنه نزل بالمدینة و مات بها، و هو ابن ثمان و ثمانین سنة.
انتهی. و قیل: مات و هو ابن بضع و سبعین سنة.
و کان ربعة دحداحا ذا هامة عظیمة، و فقئت عینه یوم الطائف، و فقئت الأخری یوم الیرموک. و کان المؤلفة، ثم حسن إسلامه.
و قد ذکر الزبیر بن بکار شیئا من خبر أبی سفیان بن حرب فقال: و کان أبو سفیان یقود المشرکین لحرب رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، ثم أسلم و شهد مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم الطائف، و فقئت عینه یومئذ، و الأخری یوم الیرموک، و کانت یومئذ رایة ابنه یزید بن أبی سفیان معه، و قال: قال عمی مصعب بن عبد اللّه: ذکر عن سعید بن المسیب عن أبیه عن جده قال: خفقت یوم الیرموک الأصوات، إلا صوتا ینادی: یا نصر اللّه اقترب!، فنظرت فإذا أبو سفیان تحت رایة ابنه یزید.
قال الزبیر: و حدثنی سفیان بن عیینة قال: قال مجاهد فی قول اللّه عز و جل: عَسَی اللَّهُ أَنْ یَجْعَلَ بَیْنَکُمْ وَ بَیْنَ الَّذِینَ عادَیْتُمْ مِنْهُمْ مَوَدَّةً [الممتحنة: 7]. قال: مصاهرة النبی صلی اللّه علیه و سلّم أبا سفیان ابن حرب. و قال: حدثنی عبد اللّه بن معاذ عن معمر عن ابن شهاب عن ابن المسیب، و إبراهیم عن أبی حمزة، عن عبد الرزاق عن معمر عن ابن شهاب عن ابن المسیب، أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، سبی یوم حنین ستة آلاف بین غلام و امرأة، فجعل علیهم أبا سفیان بن حرب.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 275
و قال: حدثنی إبراهیم بن حمزة، عن المغیرة بن عبد الرحمن، عن عثمان بن عبد الرحمن، عن ابن شهاب، عن سالم بن عبد اللّه، عن عبد اللّه بن عمر قال: لما هلک عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه، و جد عثمان بن عفان رضی اللّه عنه فی بیت مال المسلمین ألف دینار، مکتوب علیها: لیزید بن أبی سفیان، و کان عاملا لعمر رضی اللّه عنه، فأرسل عثمان إلی أبی سفیان: إنا وجدنا لک فی بیت مال المسلمین ألف دینار، فأرسل فاقبضها، فأرسل أبو سفیان إلیه فقال: لو علم عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه لی فیها حقّا لأعطانیها و ما حبسها عنی، فأبی أن یأخذها. و استعمله رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم علی نجران، فقبض رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم و هو علیها.
حدثنی بذلک عمی مصعب بن عبد اللّه، و علی بن المغیرة عن هشام بن محمد، قال:
و حدثنی إبراهیم بن حمزة، عن عبد اللّه بن وهب المصری، عن لیث بن سعد، عن أبی علیّ قال: استعمل رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم أبا سفیان علی إجلاء یهود، قال: و توفی أبو سفیان بالمدینة سنة ثلاث و ثلاثین.
و ذکره ابن عبد البر، و قال: ولد قبل الفیل بعشر سنین، و کان من أشراف قریش فی الجاهلیة، و کان تاجرا یجهز التجار بماله و أموال قریش إلی الشام و غیرها من أرض العجم، و کان یخرج أحیانا بنفسه، و کانت إلیه رایة الرؤساء المعروفة بالعقاب، و کان لا یحبسها إلا رئیس، فإذا حمیت الحرب، اجتمعت قریش فوضعت تلک الرایة بید الرئیس.
و یقال: کان أفضل قریش رأیا فی الجاهلیة ثلاثة: عتبة، و أبو جهل، و أبو سفیان.
فلما أتی اللّه تعالی بالإسلام، أدبروا فی الرأی، و کان أبو سفیان صدیق العباس و ندیمه فی الجاهلیة.
أسلم أبو سفیان یوم الفتح، و شهد مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم حنینا، و أعطاه من غنائهما مائة بعیر، و أربعین أوقیة، و زنها له بلال، و أعطی ابنیه یزید و معاویة، و اختلف فی حسن إسلامه، فطائفة تروی أنه لما أسلم حسن إسلامه.
و ذکروا عن سعید بن المسیب، عن أبیه قال: رأیت أبا سفیان یوم الیرموک تحت رایة ابنه یزید یقاتل، و یقول: یا نصر اقترب. و قد روی أن أبا سفیان بن حرب، کان یوم الیرموک یقف علی الکرادیس، فیقول للناس: اللّه اللّه، إنکم ذادة العرب، و أنصار الإسلام، و إنهم ذادة الروم، و أنصار المشرکین. اللهم هذا یوم من أیامک، اللهم أنزل نصرک علی عبادک. و طائفة تروی أنه کان کهفا للمنافقین منذ أسلم، و کان فی الجاهلیة ینسب إلی الزندقة، و ذکر أخبارا له. انتهی و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 276

- صخر بن وداعة الغامدی:

و غامد من الأزد؛ و لذلک قیل له: الأسدی، بالسکون، سکن الطائف، و هو معدود فی أهل الحجاز، له عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم حدیث: «اللهم بارک لأمتی فی بکورها» . و حدیث:
«لا تسبوا الأموات فتؤذوا الأحیاء» .
روی عنه عمارة بن حدید. و روی له أصحاب السّنن الحدیث الأول. و حسنه الترمذی، و قال، لا یعرف لصخر عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم غیر هذا الحدیث. و الحدیث الثانی رویناه فی الطبرانی.

- صدقة بن حسن بن محمد الإسعردی المصری:

یلقب زین الدین، و یعرف بالأستدار، لتولیه أستداریة الأمیر أزدمر، أحد خواص الملک الظاهر برقوق صاحب مصر.
خدم عند غیر واحد من أعیان الدولة بالقاهرة، و صحب جماعة منهم: الأمیر محمود، أستدار الملک الظاهر، و الأمیر سعد الدین إبراهیم بن غراب، أستدار الملک الناصر فرج ابن الملک الظاهر، و کان یعظمه، و حصل له بذلک شهرة و مکانة، و توسط عنده لجماعة من العلماء و لأهل الحرمین فی قربات.
و له أوقاف، منها خانقاة بالقرافة، و وقف علیها أوقافا حولها، و غیر ذلک، و تردد إلی مکة غیر مرة، و سمع بها معنا علی شیخنا القدوة شهاب الدین بن الناصح، فی سنة ثلاث و تسعین، و هکذا أملی علیّ نسبه، هو فیما أظن، أو بعض السامعین معنا. و کان له إلمام بالعلم و محبة فیه.
توفی بمکة فی آخر یوم الاثنین الثانی و العشرین من شهر ربیع الأول سنة تسع
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 277
و ثمانمائة، و دفن فی صبیحة یوم الثلاثاء بالمعلاة، بقرب تربة أم سلیمان، و کان قد قدم إلی مکة حاجا فی السنة التی مات فیها صاحبه ابن غراب، و هی سنة ثمان و ثمانمائة، ثم حصل له فی زمن الحج مرض تعلل به حتی مات، أعظم اللّه ثوابه فیه، و کان بینی و بینه مودة، و له علیّ إحسان، جزاه اللّه خیرا.
و رثاه القاضی زین الدین شعبان بن محمد المصری ببیتین کتبا علی قبره و هما:
مذ غاب عنی جمال منک یا أملی‌عدمت عیش الهنا و الأنس و الشفقه
یا موت تطلب منی الروح دونکهالأننی کل مالی فی الهوی صدقه

- صدقة بن عمر المکی:

روی عن عطاء بن أبی رباح، و وهب بن منبه، و عنه الولید بن مسلم.

- صدقة بن یسار الجزری:

روی عن عبد اللّه بن عمر بن الخطاب، و القاسم بن محمد، و طاوس، و سعید بن جبیر، و جماعة منهم: الزهری، و هو من أقرانه.
روی عنه: ابن إسحاق، و ابن جریج، و شعبة، و مالک، و السفیانان. روی له مسلم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 278
و أبو داود ، و النسائی ، و ابن ماجة . و ثقه أحمد و ابن معین. و قال أبو داود: کان مستوحشا، یصلی جمعة بمکة و جمعة بالمدینة.
قال ابن سعد: توفی فی أول خلافة بنی العباس رضی اللّه عنهم، یعنی السفاح.

1405- صدیق بن جناح بن بدر الحمیدی:

نزیل مکة، هکذا وجدته علی حجر قبره بالمعلاة، و ترجم فیه بتراجم، و هی: الشیخ الصالح العابد الزاهد التقی الورع، کهف الفقراء و المساکین، و قدوة السالکین، علم الموحدین، و فیه أنه: توفی فی ثانی عشر شهر ربیع الآخر سنة تسع و ثلاثین و ستمائة.
و ذکر ابن خلکان شیئا من حاله، لأنه قال فی ترجمة الملک المسعود: و کان بمکة رجل من المجاورین یقال له الشیخ صدیق بن بدر بن جناح، من أکراد بلد إربل، و کان من کبار الصالحین، فلما حضرت الملک المسعود الوفاة، أوصی أنه إذا مات لا یجهز بشی‌ء من ماله، بل یسلم للشیخ صدیق یجهزه من عنده بما یراه، فلما مات تولی الشیخ صدیق تدبیره، و کفنه فی إزار کان أحرم فیه بالحج و العمرة سنین عدیدة، و جهزه تجهیز
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 279
الفقراء علی حسب قدرته، ثم قال: و لما بلغ الملک الکامل ما فعله الشیخ صدیق، کتب إلیه و شکره، فقال: ما فعلت شیئا أستحق علیه الشکر، فإن هذا رجل فقیر سألنی القیام بأمره، فساعدته بما یجب علی کل أحد القیام به من مواراة المیت. فقیل له: تکتب جواب للملک الکامل؟ فقال: لیس لی إلیه حاجة، و کان قد سأله أن یسأله حوائجه کلها، فلم یرد علیه جوابا، و قال: أخبرنی بذلک کله من أثق به. انتهی.
و فیما ذکره ابن خلکان فی نسبه مخالفة لما سبق، باعتبار التقدیم و التأخیر، و اللّه أعلم بالصواب.

1406- صدیق بن یوسف بن قریش، الفقیه أبو الوفاء الحنفی:

ذکره ابن الحاجب الأمینی فی معجمه، و ذکر أنه ذکر له ما یدل علی أن مولده، سنة ثمان، أو سنة سبع و ثلاثین و خمسمائة، و سمع بالإسکندریة من الحافظ أبی طاهر السلفی، و من أبی القاسم البوصیری بمصر، و استوطن الدیار المصریة مدة، و ولی بها حسبة البلد، نیابة عن ابن الطالقانی مدة، ثم حج إلی مکة، و ولی بها تدریس مدرسة ابن الزنجیلی، و ولی بها بیع الحنطة المسیرة من دیوان المعظم، فلما قدم، طولب بالحساب فعجز، فحبس فی القلعة، و تشفع فیه عند السلطان، فلم یقبل فیه شفاعة، و مات و هو فی الاعتقال.
و ذکر أنه وجد له تصنیف فی مثالب الشافعی رضی اللّه عنه، و کان کثیر الولوع بصنعة الکیمیاء، و بها رق حاله. انتهی.
و مدرسة الزنجیلی: هی الدار المعروفة بدار السلسلة، عند باب العمرة، علی یمین الداخل إلی المسجد الحرام.

1407- صرغتمش بن عبد اللّه الناصری:

کان کبیر الأمراء فی دولة الملک الناصر حسن مصر، بعد قتل شیخون، و لما غلب علی السلطان فی أمور کثیرة، قبض علیه فی العشرین من شهر رمضان، سنة تسع و خمسین و سبعمائة، و احتاط علی أمواله و حواصله، و کان ذلک آخر العهد به. و کان أمر فی هذه السنة بعمل المیضأة التی بین رباط أم الخلیفة و البیمارستان المستنصری، فعمرت و عمر معها أماکن فی المسجد الحرام، و جدد المشعر الحرام، و هو صاحب المدرسة المشهورة عند جامع ابن طولون ظاهر القاهرة.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 280

من اسمه صفوان‌

- صفوان بن أمیة بن خلف بن وهب بن حذافة بن جمح الجمحی، أبو وهب، و یقال أبو أمیة المکی:

أسلم بعد الفتح بشهر، روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم أحادیث، روی عنه ابناه عبد اللّه و عبد الرحمن و غیرهما، فصیحا ملیّا، ملک من الذهب قنطارا، و هو أحد المطعمین بمکة، أطعم هو و أبوه و جده، و أطعم أیضا ابنه عبد اللّه و حفیده، و ما عرفت هذا لغیرهم، إلا لقیس ابن سعد بن عبادة بن دلیم، و کان فصحاء قریش و أشرافها فی الجاهلیة، و إلیه کان أمر الأزلام، و لما هاجر إلی المدینة، رده النبی صلی اللّه علیه و سلّم إلی مکة لانقطاع الهجرة، و قال له: من لأباطح مکة؟ فخرج إلیها و أقام بها، حتی توفی سنة إحدی و أربعین، و قیل توفی سنة اثنتین و أربعین.

- صفوان بن عبد اللّه بن صفوان بن أمیة بن خلف بن وهب الجمحی المکی:

روی عن جده، و عن سعد بن أبی وقاص، و علی بن أبی طالب، و أبی الدرداء، و حفصة.
روی عنه: الزهری، و عمرو بن دینار، و یوسف بن ماهک، و أبو الزبیر. روی له البخاری فی الأدب، و مسلم ، النسائی ، و ابن ماجة . و ثقه العجلی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 281

- صفوان بن عبد اللّه الخزاعی:

یقال له صحبة. حدیثه موقوف، ذکره هکذا الکاشغری، و ذکره هکذا الذهبی و قال: یقال له صحبة. روی عنه عبد اللّه بن أوس قوله.

- صفوان بن عبد اللّه المکی:

حدث عن فرقد، مولی عمر. روی عنه حمید بن هانئ. ذکره ابن یونس و قال: مکی قدم مصر.

- صفوان بن عبد الرحمن بن صفوان القرشی الجمحی:

ذکر ابن عبد البر، أن أباه أتی به النبی صلی اللّه علیه و سلّم یوم الفتح، لیبایعه علی الهجرة، فقال له:
«لا هجرة بعد الفتح». فشفع فیه العباس، فبایعه. و ذکر خلافا فی اسمه و نسبه، فقیل:
عبد الرحمن بن صفوان، أو صفوان بن عبد الرحمن، و أکثر الرواة علی الأول، و قیل: إنه تمیمی.

- صفوان بن عمرو الأسدی:

ممن هاجر من بنی أسد من مکة، شهد أحدا. ذکره هکذا الذهبی، و ذکره الکاشغری.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 282

- صفوان بن مخرمة القرشی الزهری:

ذکره هکذا ابن عبد البر، و قال: یقال إنه أخو المستورد بن مخرمة، لم یرو عنه غیر ابنه قاسم بن صفوان. و ذکره الذهبی و قال: مجهول. و ذکر الکاشغری، أنه روی حدیث الإبراد فی الظهر.

- صفوان بن وهب بن ربیعة الفهری:

و هو صفوان بن بیضاء، أخو سهل و سهیل. ذکر ابن عبد البر: أنه شهد مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم بدرا، و استشهد بها، و قال: قال ابن إسحاق: و قد قیل إنه لم یقتل ببدر، و أنه مات فی رمضان سنة ثمان و ثلاثین.
و ذکر الذهبی، أنه استشهد ببدر، و قیل بطاعون عمواس.

- صفوان بن یعلی بن أمیة التمیمی، حلیف قریش:

روی عن أبیه، و عنه عطاء و الزهری، و عمرو بن دینار. روی له الجماعة، إلا ابن ماجة. و ذکره ابن حبان فی الثقات. و ذکره مسلم فی الطبقة الأولی من التابعین بمکة.

- الصلت بن عبد الرحمن الأنصاری المکی:

روی عن أبی رافع، و عنه حبیب بن أبی ثابت، و أبو بکر بن نافع العمری.
ذکره ابن حبان فی الثقات، و قال: فیها الصلت بن عبد الرحمن الأنصاری، یروی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 283
المراسیل، روی عنه أبو بکر بن نافع. انتهی. و الظاهر أنه الأول، و قد جعلهما ابن حبان اثنین.

- الصلت بن مخرمة بن المطلب بن عبد مناف بن قصی بن کلاب القرشی المطلبی:

أخو قیس و القاسم ابنی مخرمة، قال الزبیر بن بکار: و أطعم رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، الصلت ابن مخرمة مع ابنه مائة و سق، منها للصلت أربعون، و هی من خیبر. و ذکر أن أمه و أم أخیه القاسم بن مخرمة: هبیرة بنت معمر بن أمیة، من بنی بیاضة. انتهی. و لا تعرف له روایة.

- صهیب بن سنان الرومی، یکنی أبا یحیی:

و هو من النمر بن قاسط باتفاقهم، و إنما عرف بالرومی، لأخذه لسان الروم، لأنه سبی و هو صغیر، و بیع لکلب، فقدموا به مکة، فاشتراه منهم عبد اللّه بن جدعان التیمی، و أقام معه بمکة حتی هلک و بعث النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و قیل: إنه هرب من الروم و معه مال کثیر، فعاقد عبد اللّه بن جدعان و حالفه، و انتمی إلیه، و هو من السابقین الأولین، أسلم و النبی صلی اللّه علیه و سلّم فی دار الأرقم، و هاجر إلی المدینة، و ترک ماله لقریش حین منعوه من الهجرة، فأنزل اللّه تعالی فی أمره: وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْرِی نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ [البقرة:
207].
و یروی أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم قال له: «ربح البیع أبا یحیی». و یروی أنه قال: «من کان یؤمن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 284
باللّه و الیوم الآخر، فلیحب صهیبا حب الوالدة ولدها». و قال: «إنه سابق الروم».
و فضائله کثیرة.
و کان من جلة الصحابة و فضلائهم، حسن الخلق مداعبا، یروی عنه أنه قال: جئت النبی صلی اللّه علیه و سلّم و هو نازل بقباء، و بین أیدیهم رطب و تمر، و أنا أرمد، فأکلت، فقال النبی صلی اللّه علیه و سلّم:
«أتأکل التمر علی عینک» ؟ فقلت یا رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: آکل فی شقة عینی الصحیحة، فضحک رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم حتی بدت نواجذه. و أوصی إلیه عمر رضی اللّه عنه بالصلاة، حتی یتفق أهل الشوری.
و توفی سنة ثلاث و ثلاثین بالمدینة، و دفن بالبقیع، و هو ابن ثلاث و سبعین سنة، و قیل ابن سبعین. روی عنه جماعة من الصحابة و التابعین.

- صهیب الحذاء، أبو موسی المکی مولی ابن عامر:

روی عن عبد اللّه بن عمرو [....] و عنه عمرو بن دینار. روی له النسائی.
و ذکره ابن حبان فی الثقات.
و فرق أبو حاتم بینه و بین أبی موسی الحذاء، الذی یروی عن عبد اللّه بن عمرو أیضا و عنه حبیب بن أبی ثابت، و مجاهد.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 285

حرف الضاد المعجمة

من اسمه الضحاک‌

- الضحاک بن عثمان بن الضحاک بن عثمان بن عبد اللّه بن خالد بن حزام بن خویلد بن عبد العزی بن قصی بن کلاب القرشی المدنی الأسدی:

ذکره الزبیر بن بکار فقال: کان علامة قریش بالمدینة، بأخبارها و أشعارها و أیامها، و أشعار العرب و أیامها، و أحادیث الناس. و کان من أکبر أصحاب مالک بن أنس رضی اللّه عنه، هو و أبوه عثمان بن الضحاک.
قال الزبیر: و أخبرنی بعض القرشیین: أن أحمد بن محمد بن الضحاک جالس الواقدی یأخذ عنه العلم، فقال الواقدی: هذا الفتی خامس خمسة جالستهم و جالسونی علی طلب العلم، هو کما ترون، و أبوه محمد بن الضحاک، و جده الضحاک بن عثمان، و عثمان بن الضحاک، و الضحاک بن عثمان بن عبد اللّه بن حزام.
و کان عبد اللّه بن مصعب بن ثابت بن عبد اللّه بن الزبیر، حین استعمله أمیر المؤمنین هارون علی الیمن، قد وجه الضحاک بن عثمان من المدینة خلیفة له علیها، و أعطاه رزقه ألف دینار فی کل شهر، إلی أن یقدم علیه، و کلم له أمیر المؤمنین، فأعانه علی سفره بأربعین ألف درهم. و کان محمود السیرة، و قال بالیمن [من الوافر]:
أقول لصاحبی إن عیل صبری‌و حن إلی الحجاز بنات صدری
لعمرک للعقیق و ما یلیه‌أحب إلیّ من صلع و ضهر
قال عمی مصعب: أحسب أحد البیتین له و الآخر لغیره، و رواهما جمیعا غیر عمی له.
و مات الضحاک بن عثمان بمکة منصرفه من الیمن یوم الترویة سنة ثمانین و مائة، بعد ما أقام بالیمن سنة کاملة، عاملا لعبد اللّه بن مصعب علی أعمال من أعمالها، فقال
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 286
المنذر بن عبد اللّه الحزامی یرثیه [من الوافر]:
أعینی أسکبا غلبت عزائی‌حرارة واهن بطنت حشائی
علی الضحاک إنی أری قلیلاو قد بکی الحمام له بکائی
و لا تستبقیا دمعا لشی‌ءلعل الدمع یبرد حر دائی

- الضحاک بن قیس بن خالد الأکبر بن وهب بن ثعلبة بن وایلة- بیاء مثناة من تحت- بن عمرو بن شیبان بن محارب بن فهر بن مالک القرشی، أبو أنیس، و قیل أبو الرحمن، و قیل أبو أمیة، و قیل أبو سعد:

ولد قبل وفاة النبی صلی اللّه علیه و سلّم بسبع سنین أو نحوها، و لم یسمع من النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و لکنه روی عنه، و عن حبیب بن سلمة الفهری، و عمر بن الخطاب.
روی عنه معاویة بن أبی سفیان، و هو أکبر منه، و الحسن البصری، و سعید بن جبیر، و عامر الشعبی، و عروة بن الزبیر، و غیرهم.
روی له النسائی حدیثا واحدا علی ما ذکر المزی فی التهذیب، و ذکر أنه شهد فتح دمشق، و سکنها إلی حین وفاته، و شهد صفین مع معاویة، و کان علی أهل دمشق یومئذ. و ذکر الزبیر أنه کان علی شرط معاویة، و أن معاویة ولاه الکوفة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 287
و ذکر ابن عبد البر: أن معاویة ولاه الکوفة بعد زیاد، یعنی ابن أبیه، سنة ثلاث و خمسین، و عزله سنة سبع و خمسین، و ولی مکانه عبد الرحمن بن أم الحکم و استدعی الضحاک إلی الشام، و کان مع معاویة إلی أن مات معاویة، و صلی علیه الضحاک، و قام بخلافته حتی قدم یزید بن معاویة، فلما مات یزید دعی الضحاک بالشام لابن الزبیر، و بایعه له أکثر أهل الشام، ثم التقی الضحاک و مروان بمرج راهط، فاقتتلوا، فقتل الضحاک.
و ذکر المدائنی فی کتاب «المکائد» له، قال: لما التقی مروان و الضحاک بمرج راهط، اقتتلوا، فقال عبید اللّه بن زیاد لمروان: إن فرسان قیس مع الضحاک، و لا تنال منه ما ترید إلا بکید، فأرسل إلیه و اسأله الموادعة حتی تنظر فی أمرک، علی أنک إن رأیت البیعة لابن الزبیر بایعت، ففعل. فأجابه الضحاک إلی الموادعة، و أصبح أصحابه و قد وضعوا سلاحهم، و کفوا عن القتال فقال عبید اللّه بن زیاد لمروان: دونک، فشد مروان و من معه علی عسکر الضحاک، علی غفلة و انتشار منهم، فقتلوا من قیس مقتلة عظیمة، و قتل الضحاک یومئذ، قال: فلم یضحک رجال من قیس بعد یوم المرج حتی ماتوا: و قیل إن المکیدة من عبید اللّه بن زیاد، کاید بها الضحاک، و قال له: مالک و الدعاء لابن الزبیر، و أنت رجل من قریش، و معک الخیل و أکثر قیس، فادع لنفسک، فأنت أسن منه و أولی، ففعل الضحاک ذلک، فاختلف علیه الجند، و قاتله مروان فقتله، و اللّه أعلم.
قال ابن عبد البر بعد ذکره لهذین الخبرین: و کان یوم المرج حیث قتل الضحاک، للنصف من ذی الحجة سنة أربعة و ستین. انتهی.
و قال المزی فی ترجمته فی التهذیب: و قتل بمرج راهط من أرض دمشق، فی قتاله لمروان بن الحکم، سنة أربع أو خمس و ستین.

- ضرار بن الخطاب بن مرداس بن کثیر بن عمرو بن حبیب بن عمرو ابن شیبان بن محارب الفهری:

ذکر ابن عبد البر، أنه من مسلمة الفتح، و أنه کان من فرسان قریش و شجعانهم و شعرائهم المطبوعین المجودین، حتی قالوا: إنه فارس قریش و شاعرهم، و لم یکن فی قریش أشعر منه، و من ابن الزبعری. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 288
و قد اختلف فیه و فی ضرار بن الخطاب، أیهما أشعر؟ فقال محمد بن سلام فیما نقل عنه ابن عبد البر: بمکة شعراء، فأبرعهم شعرا، عبد اللّه بن الزبعری.
و قال الزبیر بن بکار فی ترجمة ابن الزبعری: فأما شعره و شعر ضرار بن الخطاب، فضرار أشعر و أقل سقطا. قال الزبیر: کان ضرار یوم الفجار علی بنی محارب بن فهر، قال: و هو أحد الأربعة من قریش، الذین [ظفروا] الخندق یوم الأحزاب، قال: و قال ضرار ابن الخطاب لأبی بکر الصدیق رضی اللّه عنه: نحن کنا خیرا لقریش، منکم، نحن أدخلناهم الجنة، و أنتم أدخلتموهم النار. و شعره و حدیثه کثیر. انتهی.
و من شعر ضرار بن الخطاب یوم فتح مکة [من الخفیف]:
یا نبی الهدی إلیک لجاحی قریش و أنت خیر لجاء
حین ضاقت علیهم سعة الأرض و عاداهم إله السماء
فالتقت حلقتا البطان علی القوم و نودوا بالصیلم الصلعاء
إن سعدا یرید قاصمة الظهر بأهل الحجون و البطحاء
خزرجی لو یستطیع من الغیظ رمانا بالنسر و العواء
و اغر الصدر لا یهم بشی‌ءغیر سفک الدما و سبی النساء
قد تلظی علی البطاح و جاءت‌عنه هند بالسوءة السواء
إذ ینادی بذل حی قریش‌و ابن حرب بدا من الشهداء
فلئن أفحم اللقاء و نادی‌یا حماة اللواء أهل اللواء
ثم ثابت إلیه من بهم الخزرج و الأوس أنجم الهیجاء
لتکونن بالبطاح قریش‌فقعة القاع فی أکف الإماء
فانهینه فإنه أسد الأسد لذی الغاب و الغ فی الدماء
إنه مطرق یدیر لنا الأمر سکوتا کالحیة الصماء
فأرسل رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم إلی سعد بن عبادة، فنزع اللواء من یده، فجعله بید قیس ابنه، و رأی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم أن اللواء لم یخرج عنه، إذ صار إلی ابنه، و أبی سعد أن یسلم اللواء إلا بأمارة من رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فأرسل إلیه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم بعمامته، قال: فعرفها سعد، فدفع اللواء إلی ابنه قیس. هکذا ذکر یحیی بن سعید الأموی فی السیر، و لم یذکر ابن إسحاق هذا الشعر، و لا ساق هذا الخبر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 289
و قد روی أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، أمر علیّا رضی اللّه عنه أعط الرایة الزبیر إذ نزعها من سعد. و روی أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم أمر علیّا رضی اللّه عنه بأخذ الرایة، فأخذها فذهب بها حتی دخل مکة، فغرزها عند الرکن. انتهی.
و ذکر [....] أن ضرار بن الخطاب، شهد فتح دمشق. و ذکر الزبیر: أن أباه الخطاب کان المرباع.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 290

حرف الطاء

من اسمه طارق‌

1424- طارق بن طارق المکی:

یروی عن ابن عجلان.

- طارق بن عمرو الأموی المکی:

قاضی مکة، و یقال قاضی المدینة. مولی عثمان بن عفان. سمع من جابر بن عبد اللّه حدیث «العمری للوارث» . و روی عنه حمید بن قیس الأعرج، و حکی عنه سلیمان بن یسار و غیره.
قال أبو زرعة: ثقة. و ذکر محمد بن سعد عن الواقدی: أن عبد الملک بن مروان، ولی طارق بن عمرو المدینة، فی سنة ثلاث و سبعین، فولیها خمسة أشهر.
و ذکر خلیفة: أن طارقا غلب علی المدینة فی آخر سنة اثنتین و سبعین بالحجاج بن یوسف. کتبت هذه الترجمة من التهذیب.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 291
و قد نعته ابن عساکر فی الأطراف بقاضی مکة. و رأیت فی نسخة من الکمال:
طالب، قاضی مکة.
روی عن جابر، و عنه حمید الأعرج. و الظاهر و اللّه أعلم أنه المذکور، و أن تسمیته بطالب وهم.

- طارق بن المرتفع بن الحارث بن عبد مناة:

أمیر مکة، قال الفاکهی: و کان من ولاة مکة، طارق بن المرتفع بن الحارث بن عبد مناة، ولیها لعمر بن الخطاب رضی اللّه عنه. حدثنا محمد بن أبی عمر قال: حدثنا سفیان، عن ابن جریج، عن عطاء، قال: کان طارق بن المرتفع، عاملا لعمر بن الخطاب رضی اللّه عن علی مکة، فأعتق سوائب، و مات بعد السوائب، فرفع إلی عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه، فکتب بدفع میراثهم إلی ورثته، فأبوا أن یقبلوه، فأمر عمر بمیراثه أن یوضع فی مثلهم. انتهی.

1427- طارق بن موسی بن یعیش بن الحسین بن علی بن هشام المخزومی البلنسی، أبو محمد، و أبو الحسن، المعروف بالمنصفی:

رحل قبل العشرین و خمسمائة، فأدی الفریضة، و جاور بمکة، و سمع بها من أبی عبد اللّه الحسین بن علی الطبری و غیره، و سمع بالإسکندریة من أبی الحسن بن مشرف و الرازی و الطرطوشی و السلفی و غیرهم، ثم رحل إلی بلده، و حدث و أخذ عنه الناس، ثم رحل ثانیة إلی المشرق و قد نیف علی السبعین، و أقام بمکة مجاورا إلی أن توفی فیها عن سن عالیة، سنة سبع و أربعین و خمسمائة، و کان ثقة صالحا، ذکره ابن الأبار فی التکملة. و منها اختصرت هذه الترجمة.
قلت: قوله: رحل قبل العشرین و خمسمائة، عبارة غیر سدیدة، لأنها تصدق علی القرب و البعد، بل توهم القرب، بدلیل قوله: إنه سمع من السلفی بالإسکندریة، و هو إنما کان بها بعد الخمسمائة بسنین، فسماع المذکور من الطبری، إنما یصح إذا کان رحل قبل الخمسمائة، لأن الطبری توفی سنة ثمان و تسعین و أربعمائة.

1428- طاشتکین بن عبد اللّه المقتفوی مجیر الدین:

أمیر الحرمین و الحاج، حج بالناس ستّا و عشرین حجة، و کان یسیر فی طریق الحج مثل الملوک، و کان الوزیر ابن یونس یؤذنه، فقال للخلیفة: إنه یکاتب صلاح الدین، و زور علیه کتابا فحبسه مدة، ثم تبین له أنه بری‌ء من ذلک، فأطلقه و أعطاه خوزستان،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 292
و کان الحلة إقطاعه. و کان شجاعا جوادا سمحا قلیل الکلام، یمضی علیه الأسبوع و لا یتکلم، استغاث إلیه یوم رجل فلم یکلمه، فقال له الرجل: اللّه کلم موسی، قال:
و أنت موسی! فقال الرجل: و أنت اللّه! فقضی حاجته. و کان حلیما، التقاه رجل فاستغاث إلیه من نوابه، فلم یجبه، فقال له الرجل: أحمار أنت؟ فقال طاشتکین: لا. و قام یوما إلی الوضوء، فحل حیاصته، و کانت الحیاصة تساوی خمسمائة دینار فسرقها الفراش، و هو یشاهده، فلما خرج، طلبها فلم یجدها، فقال أستاذ داره: اجمعوا الفراشین، و أحضروا المعاصیر، فقال له طاشتکین: لا تضرب أحدا، فالذی ما یردها، و الذی رآه ما یغمز علیه.
فلما کان بعد مدة، رأی علی الفراش الذی سرق الحیاصة ثیابا جمیلة، و بزة ظاهرة فاستدعاه سرّا، و قال له: بحیاتی هذه من ذلک، فخجل. فقال: لا بأس علیک، فاعترف فلم یعارضه.
و کان قد استأجر أرضا وقفا ثلاثمائة سنة، لیعمرها دارا، و کان ببغداد محدث فی الحلق، یقال له: قبیح المحدث، فقال: یا أصحابنا، نهنیکم، مات ملک الموت، قالوا له:
و کیف؟ قال طاشتکین: عمره مقدار تسعین سنة، و قد استأجر أرضا ثلاثمائة سنة، فلو لا یعلم أن ملک الموت قد مات، ما فعل هذا، فتضاحک الناس.
توفی طاشتکین فی سنة اثنتین و ستمائة بتستر، و حمل فی تابوت إلی مشهد علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه، فدفن فیه، لأنه أوصی بذلک.
کتبت هذه الترجمة مختصرة من ذیل الروضتین لأبی شامة.
و قد أرخ وفاته هکذا جماعة، منهم بیبرس الدوادار فی تاریخه و ترجمه بأمیر الحرمین، و الحاج مجیر الدین.

- طاوس بن کیسان الحمیری، مولاهم- قاله الواقدی- و قیل الهمدانی- قاله أبو نعیم و غیره- الیمانی الجندی ثم المکی، أبو عبد الرحمن:

أحد الأئمة الأعلام، سمع عبد اللّه بن عمرو، و عبد اللّه بن عباس، و عبد اللّه بن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 293
عمر، و أبا هریرة، و زید بن ثابت، و زید بن أرقم، و جابرا، و عائشة، رضی اللّه عنهم، و غیرهم.
روی عنه: ابنه عبد اللّه، و مجاهد، و عمرو بن دینار، و الزهری، و أبو الزبیر المکی، و خلق.
روی له الجماعة. و قال عطاء عن ابن عباس رضی اللّه عنهما: إنی لأظن طاوسا من أهل الجنة. و قال حبیب بن الشهید: کنت عند عمرو بن دینار، فذکر طاوسا، فقال: ما رأیت أحدا مثل طاوس. قال ابن حبان: کان من عباد أهل الیمن، من سادات التابعین، حج أربعین حجة، و کان مستجاب الدعوة فیما قیل.
و قد ذکره ابن عبد البر فی فقهاء مکة من أصحاب ابن عباس، و قال: کان فاضلا ورعا فقیها دینا، یخلو بابن عباس منفردا، سوی مجلس العام معه. انتهی.
توفی سنة ست و مائة علی ما ذکر ابن حبان.
و کذا ذکر الذهبی فی الکاشف و العبر و زاد فیها فقال: فی ذی الحجة. و قال: أحد الأعلام علما و عملا. و قال: و قیل اسمه ذکوان، و لقبه طاوس. و قال ابن معین: لأنه کان طاوس القراء.

1430- طاهر بن بشیر:

قاضی الحرم الشریف، کذا وجدته بخطه فی مکتوبین ثبتا علیه، فی شهر رمضان سنة سبع و سبعین و خمسمائة، و عرف نفسه فیهما: بقاضی الحرم الشریف. و ما عرفت من حاله سوی هذا.

1431- طاهر بن محمد بن طاهر بن سعید، الفقیه أبو المظفر البروجردی:

قاضی مکة، ذکره السبکی فی طبقاته فقال: تفقه علی الشیخ أبی إسحاق الشیرازی، و سمع من ابن هزار مرد، و ابن النقور و غیرهما. ثم انتقل إلی مکة و سکنها و ولی قضاءها، و أقام بها إلی حین وفاته، و مولده سنة تسع و ثلاثین و أربعمائة ببروجرد .
و ذکر أبو المظفر محمد بن علی بن الحسین الطبری المکی «طاهرا» هذا، و قال: أقام
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 294
بمکة مدة، ثم رحل عنها قاصدا إلی العراق، فمات فی الطریق سنة ثمان و عشرین و خمسمائة، و ذکر أنه کان فاضلا عالما بالحدیث و الأدب و النحو و الشعر.
و ذکره الذهبی فی تاریخ الإسلام، قال: جاور بمکة، و حدث عن أبی القاسم بن السری، و عنه أبو موسی المدینی، توفی ظنّا سنة ست و عشرین و خمسمائة.
و ذکره أبو القاسم بن عساکر فی معجمه، و ذکر أنه جاور بمکة سنین.

1432- طاهر بن یحیی بن أبی الخیر العمرانی الیمانی:

فقیه الیمن، و ابن فقیه الیمن، کان فصیح العبارة جامعا لفنون العلم، تفقه بأبیه، و خلفه فی حلقته، و جاور بمکة لما وقعت فتنة ابن مهدی بالیمن، و سمع بها من أبی علی الحسن بن علی البطلیوسی، و أبی جعفر المیانشی، و عبد الدائم العسقلانی. ثم توجه إلی الیمن، فظفر به ابن مهدی قبل دخوله زبید، فأحضره و أحضر القاضی محمد بن أبی بکر المدحدح و کان حنفیا، فتناظرا بین یدیه مرارا، فقطعه طاهر و ولاه فضلان و ذی جبلة فی سنة سبع و ستین و خمسمائة، و دام إلی بعض أیام شمس الدولة.
و له مصنفات حسنة، و کلام جید متین، یشعر بغزارة فی الفضل. و ولد سنة ثمان عشرة و خمسمائة، و مات سنة سبع و ثمانین و خمسمائة.
کتبت هذه الترجمة من طبقات السبکی مختصرة. و ذکر أن العفیف المطری، أفادها له عن تاریخ الیمن للقطب القسطلانی.

1433- طغتکین بن أیوب بن شاذی، الملک العزیز سیف الإسلام، صاحب الیمن و مکة:

کان أخوه السلطان صلاح الدین جهزه إلی الیمن فی سنة ثمان و سبعین، و قیل فی سنة تسع و سبعین و خمسمائة، فتسلمها من نواب أخیه المعظم توران شاه. و کان توران شاه قد ملکها فی سنة ثمان و ستین، و قیل المتغلب علیها عبد النبی بن المهدی، المتلقب بالمهدی الزندیق.
و ذکر صاحب الروضتین، نقلا عن ابن القادسی عن الحجاج، فی سنة إحدی و ثمانین و خمسمائة: فیها قدم سیف الإسلام طغتکین مکة، فاستولی علیها و خطب بها لأخیه صلاح الدین، و ضرب الدراهم و الدنانیر باسم أخیه، و قتل جماعة من العبید، کانوا یؤذون الناس، و شرط علی العبید أن لا یؤذوا الحاج، و منع من الأذان بحی علی خیر العمل.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 295
و ذکر ابن البزوری فی ذیل المنتظم لابن الجوزی، نقلا عن الحجاج فی السنة المذکورة، ما یوافق ما سبق فی استیلاء سیف الإسلام طغتکین علی مکة، و ضربه الدراهم و الدنانیر باسم أخیه، و أنه خطب لأخیه بمکة.
و ذکر صاحب المرآة: أن سیف الإسلام طغتکین، قتل جماعة من العبید کانوا یؤذون الناس، و أن أمیر مکة طلع إلی أبی قبیس، و أغلق باب البیت، و أخذ المفتاح معه، فأرسل سیف الإسلام یطلبه منه، فامتنع من إرساله، ثم إنه أرسل إلیه بعد أن وعظه، و ذکر أن ذلک فی سنة اثنتین و ثمانین، و أظنه و هم فی ذلک، فإن الکل حادثة واحدة، و اللّه أعلم.
و عاد سیف الإسلام إلی الیمن، و تم بها مستولیا علیها حتی مات فی شوال سنة ثلاث و تسعین و خمسمائة بالمنصورة من مدرسة أنشأها بقرب الدملوة بالیمن. کذا أرخ وفاته المنذری، و ذکر أنه سمع من الحافظ السلفی بالإسکندریة. و کذا أرخ وفاته الذهبی و قال: کان شجاعا سائسا فیه ظلم. انتهی.
و رأیت اسمه مکتوبا علی باب زبید المعروف بباب القرتب، بسبب عمارته له، و ترجم فی الکتابة بسبب ذلک: بسلطان الحرمین و الهند و الیمن. و ملک بعده الیمن، ابنه الملک المعز إسماعیل، فسفک الدماء و ظلم و عسف، و ادعی أنه قرشی أموی، و یقال إنه ادعی النبوة، و لم تصح، مات سنة ثمان و تسعین و خمسمائة مقتولا، و ولی بعده أخ له صبی یقال له الناصر أیوب.

1434- طغتکین بن عبد اللّه الکاملی:

أمیر مکة، وجدت فی تاریخ لبعض العصریین، أن طغتکین أنفق فی أهل مکة نفقة جیدة، و حلفهم و وثق منهم، لما ولی راجح بن قتادة، و ابن عبدان الاستیلاء علی مکة، بإنفاذ الملک المنصور صاحب الیمن إلی مکة، فی سنة تسع و عشرین و ستمائة فراسل راجح بن قتادة أهل مکة، فمال رؤساءهم إلیه، فلما أحس بذلک طغتکین، خاف علی نفسه، فخرج هاربا فیمن معه، و کان معه مائتا فارس، و قصد نخلة، و توجه منها إلی ینبع، و کان بها رتبة الملک الکامل و زردخانة و غله، و عرف الملک الکامل الخبر، فجهز عسکرا کثیفا، و قدم علیهم الأمیر فخر الدین ابن الشیخ، فوصلوا مکة و حاصروا راجحا و ابن عبدان و قاتلوهم فقتل ابن عبدان، و انکسر أهل مکة، و قتل منهم مقتلة عظیمة، و أظهر طغتکین حقده علیهم، و نهب مکة ثلاثة أیام، و أخاف أهلها خوفا شدیدا.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 296
فلما علم الملک بما فعل، غضب علیه و عزله، و استدعاه إلی مصر، و أرسل إلی مکة أمیرا غیره، یقال له ابن مجلی، فوصل إلی مکة فی سنة ثلاثین. انتهی.
و هذا لا یدل علی أن طغتکین لم یکن أمیرا بمکة فی سنة ثلاثین و ستمائة، لأنه کان أمیرا بها فی أولها، إلی أن أخرجه منها راجح بن قتادة فی سنة ثلاثین، کما سبق فی ترجمة راجح، و لا یکون بین إرسال ابن مجلی إلی مکة فی السنة المذکورة، و بین ولایة طغتکین علی مکة فی السنة المذکورة منافاة. و اللّه أعلم.
و ذکر ابن محفوظ، ما یوهم أن أمیر مکة من قبل الکامل، الذی أخرجه عسکر صاحب الیمن و أخرجهم هو منها فی سنة تسع و عشرین و ستمائة، غیر طغتکین، لأنه قال: سنة تسع و عشرین و ستمائة، جهز الملک المنصور جیشا إلی مکة و راجح معه، و کان فیها أمیرا للملک الکامل یسمی شجاع الدین الدغدکینی، فخرج هاربا إلی نخلة و توجه منها إلی ینبع، و کان الملک الکامل وجه إلیه بجیش، ثم جاء إلی مکة فی رمضان، فأخذها من نواب الملک المنصور، و قتل من أهل مکة ناسا کثیرا علی الدرب، و کانت الکسرة علی من بمکة. انتهی.
و هذا الذی ذکره ابن محفوظ فی تسمیة أمیر مکة للکامل فی هذا التاریخ و هم، لتفرده فیما علمت، و القصة واحدة، و الصواب أنه طغتکین، فقد سماه طغتکین غیر واحد. و اللّه أعلم.

- الطفیل بن الحارث بن المطلب بن عبد مناف بن قصی بن کلاب القرشی المطلبی:

شهد بدرا مع أخویه: عبیدة و الحصین، فقتل عبیدة، و شهد الطفیل و الحصین أحدا و سائر المشاهد، مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و ماتا معا فی سنة ثلاث و ثلاثین، و قیل سنة إحدی و ثلاثین، و قیل سنة اثنتین و ثلاثین، فی عام واحد. و مات الطفیل، ثم تلاه الحصین بأربعة أشهر. ذکر ابن عبد البر معنی هذا.
و ذکر الزبیر بن بکار شهودهم بدرا، و شهود الطفیل و الحصین سائر المشاهد، مع
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 297
النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و أنهما ماتا فی سنة اثنتین و ثلاثین، و أن الطفیل مات قبل الحصین بأشهر، و هو ابن سبعین سنة.

*** من اسمه طلحة

- طلحة بن جعفر بن محمد بن هارون بن محمد بن عبد اللّه بن محمد ابن علی بن عبد اللّه بن عباس، أبو أحمد المعروف بالموفق بن المتوکل بن المعتصم بن الرشید بن المهدی بن المنصور:

أمیر الحرمین، عقد له علیهما أخوه المعتمد فی صفر سنة سبع و خمسین و مائتین، کما ذکر ابن جریر الطبری، و ذکر أنه عقد له مع ذلک علی طریق مکة و الکوفة و الیمن، ثم عقد له فی رمضان علی بغداد و السواد و واسط، و کور دجلة و البصرة و الأهواز و فارس، و ذکر أن فی ربیع الأول سنة ثمان و ستین، عقد له أخوه المعتمد أیضا علی دیار مصر و قنسرین و العواصم. انتهی.
ثم خلعه أخوه المعتمد ولی عهده، و من ذلک فکان المعتمد مقهورا مع الموفق.
قال الذهبی: و کان ملکا مطاعا و بطلا شجاعا ذا بأس و أید و رأی و حزم، حارب الزنج حتی أبادهم و قتل طاغیتهم، و کان جمیع أمر الجیوش إلیه، و کان محببا إلی الخلق، و کان بعض الأعیان یشبه الموفق بالمنصور، فی حزمه و دهائه و رأیه، و جمیع الخلفاء من بعد المعتمد إلی الیوم من ذریته.
توفی فی صفر سنة ثمان و سبعین و مائتین، و له تسع و أربعون سنة، و کان اعتراه نقرس برح به، و أصاب رجله داء الفیل. انتهی.

- طلحة بن داود الحضرمی:

أمیر مکة، ذکر ابن جریر الطبری: أن سلیمان بن عبد الملک ولاه مکة، بعد عزله خالد بن عبد اللّه القسری عنها، فی سنة ست و تسعین من الهجرة. ثم عزله عنها فی سنة سبع و تسعین بعبد العزبز بن عبد اللّه بن خالد بن أسد الأموی الآتی ذکره.
و ذکر أیضا أن سلیمان بن عبد الملک عزله عن مکة فی سنة ست و تسعین بعبد العزیز المذکور. و هذا مخالف للأول، و اللّه أعلم بالصواب.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 298

- طلحة بن عبید اللّه بن عثمان بن عمرو بن کعب بن سعد بن تیم بن کعب بن لؤی بن غالب التیمی، أبو محمد:

أحد العشرة الذین شهد لهم النبی صلی اللّه علیه و سلّم بالجنة، و توفی و هو عنهم راض. و قال: «من سره أن ینظر إلی شهید یمشی علی وجه الأرض، فلینظر إلی طلحة بن عبید اللّه» .
و کان إسلامه علی ید الصدیق، و هاجر فی الأولین، و شهد المشاهد کلها مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم، ما خلا بدرا، فإنه غاب عنها لما بعثه النبی صلی اللّه علیه و سلّم، مع سعید بن زید، یطلب خبر قریش، لکن ضرب النبی صلی اللّه علیه و سلّم له بسهمه و أجره. و وقی النبی صلی اللّه علیه و سلّم یوم أحد، و اتقی عنه النبل بیده حتی شلت، و ضرب فی رأسه، و حمل رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم علی ظهره حتی استقل علی الصخرة، و کان علی النبی صلی اللّه علیه و سلّم درعان.
و استشهد یوم الجمل، فی جمادی الآخرة سنة ست و ثلاثین، و قیل غیر ذلک، فی تاریخ الوقعة، و هو ابن نیف و ستین، و قیل ابن ثمان و خمسین، و قیل ابن خمس و سبعین.
و کان موته من سهم رمی به، فلم یزل ینزف دمه حتی مات، رماه مروان بن الحکم، و کان فی حزبه، و دفن بالبصرة عند قنطرة، ثم نقل إلی دار بالبصرة، لأنه شکا نزّ الماء، و وجد طریّا لم یتغیر. و کان جوادا، و کان یقال له طلحة الخیر، و طلحة الجواد، و طلحة الفیاض، سماه بذلک النبی صلی اللّه علیه و سلّم لجوده، و کان آدم حسن الوجه کثیر الشعر، لیس بالجعد القطط و لا بالسبط، و کان لا یغیر شیبة، و کان کثیر المال.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 299
قال الذهبی فی سیر النبلاء: و روی ابن سعد، قال: قومت أصول طلحة و عقاره، بثلاثین ألف ألف درهم. قال: قال ابن الجوزی: خلف طلحة ثلاثمائة حمل ذهبا.

1439- طلحة بن عبید اللّه بن مسافع بن عیاض بن صخر بن عامر بن کعب ابن تیم بن مرة التیمی:

ذکره هکذا الذهبی فی التجرید، و قال: و کان یسمی طلحة الجواد، فأشکل علی الناس، و هو الذی نزل فیه: وَ ما کانَ لَکُمْ أَنْ تُؤْذُوا رَسُولَ اللَّهِ وَ لا أَنْ تَنْکِحُوا أَزْواجَهُ مِنْ بَعْدِهِ أَبَداً [الأحزاب: 53] الآیة. قال: لئن مات رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، لأتزوجنّ عائشة.
و هو صحابی، أخرجه «س» فقط، و عزاه لابن شاهین، و أشار الذهبی بذلک إلی أبی موسی المدینی.

- طلحة بن عمرو الحضرمی المکی:

روی عن سعید بن جبیر، و عطاء بن أبی رباح، و أبی الزبیر المکی، و جماعة. و روی عنه وکیع، و عبید اللّه بن یونس و جعفر بن عون، و أبو عاصم، و أبو نعیم، و أبو داود الطیالسی، و خلق.
روی له ابن ماجة . قال أحمد: لا شی‌ء، متروک. و قال ابن سفیان و أبو داود:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 300
ضعیف. قال: أبو داود عن عبد الرزاق: سمعت معمرا یقول: اجتمعت أنا و شعبة و ابن جریج و الثوری، فقدم علینا شیخ، فأملی علینا أربعة آلاف حدیث عن ظهر قلب، فما أخطأ إلا فی موضعین، لم یکن الخطأ منا و لا منه، إنما کان من فوق، فإذا جن اللیل ختمنا الکتاب، فجعلناه تحت رءوسنا، و کان الکاتب شعبة و نحن ننظر فی الکتاب، و کان الرجل طلحة بن عمرو.
قال یحیی بن بکیر: مات سنة اثنتین و خمسین و مائة.

- طلحة بن مالک الخزاعی، و قیل السلمی:

نزل البصرة، و له حدیث، روته عنه مولاته أم الحریر، ذکره هکذا الذهبی، و ذکره ابن عبد البر، و قال: السلمی، و لم یقل الخزاعی، و قال: روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم: «إن من اقتراب الساعة هلاک العرب». و أسنده إلی مولاته أم الحریر.

- طلحة بن نافع القرشی، مولاهم، أبو سفیان الواسطی و یقال المکی، الإسکاف:

روی عن عبد اللّه بن عباس، و عبد اللّه بن عمر، و جابر بن عبد اللّه، و أنس بن مالک، و الحسن البصری، و عبید بن عمیر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 301
روی عنه الأعمش، و جعفر بن أبی وحشیة، و الحجاج بن أرطاة، و ابن إسحاق، و جماعة.
روی له الجماعة، إلا البخاری قرنه بغیره. قال أحمد: لیس به بأس. و کذا قال النسائی و ابن عدی. و قال ابن أبی خیثمة، عن ابن معین: لا شی‌ء. انتهی.
و لم یذکر صاحب الکمال و الذهبی وفاته، و وجدت بخط الإمام تاج الدین أحمد بن عبد القادر بن مکتوم الحنفی فی حاشیة الکمال، فی آخر ترجمته: قال ابن سعد: توفی سنة أربع و عشرین و مائة. انتهی.

- طلیب بن الأزهر بن عبد عوف بن عبد الحارث بن زهرة بن کلاب القرشی الزهری:

قال الزبیر بن بکار: و من ولد الأزهر بن عبد عوف: المطلب و طلیب، کانا من مهاجرة الحبشة و ماتا بها.
و ذکره ابن عبد البر فی الاستیعاب بمعنی ما ذکره الزبیر، قال: و هما أخوا عبد الرحمن بن أزهر. و ذکر ابن قدامة: أنه ابن عم عبد الرحمن بن عوف.

- طلیب بن عمیر بن وهب بن أبی کبیر بن عبد بن قصی بن کلاب القرشی العبدری، یکنی أبا عدی:

هکذا ذکر نسبه و کنیته ابن عبد البر فی الاستیعاب. و ذکر الزبیر بن بکار فی نسبه ما یخالف ذلک، لأنه قال فی غیر موضع من کتابه النسب: طلیب بن عمیر بن وهب بن عبد بن قصی. انتهی.
و لا یقال: لعله سقط فی نسبه «ابن أبی کبیر» بین وهب و عبد، لأنه قال: و ولد عبد ابن قصی: وهب بن عبد قصی، و میهب بن عبد، و هو أبو کبیر الذی یعرف به الوادی، الذی یعرف بوادی أبی کبیر، یصب علی قصر علی بن عمر بن حسن بالشجرة. ثم قال: و بجیر بن عبد. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 302
و هذا یدل علی أن أبا کثیر میهب بن عبد، غیر وهب بن عبد، جد طلیب بن عمیر ابن وهب. و ذکر أن طلیبا من المهاجرین الأولین، شهد بدرا مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و قتل بأجنادین شهیدا، و هو أول من دمی مشرکا فی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، سمع مشرکا یسب رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فأخذ لحی جمل فضربه به فشجه، فقیل لأمه: ألا ترین ما صنع ابنک؟.
و أخبرت الخبر فقالت [من الرجز]:
إن طلیبا نصر ابن خاله‌آساه فی ذی دمه و ماله
و ذکر أن أمه أروی بنت عبد المطلب بن هاشم، عمة النبی صلی اللّه علیه و سلّم. انتهی.
و ذکر الزبیر هذه القصة فی موضع آخر من کتابه، و ذکر أن الذی ضربه طلیب:
عوف بن صبیرة السهمی، و أنه لا عقب لطلیب.
و ذکر ابن عبد البر: أنه هاجر إلی الحبشة، ثم شهد بدرا، فی قول ابن إسحاق و الواقدی. و قد سقط فی بعض الروایات عن ابن إسحاق، قال: و کان من خیار الصحابة. و ذکر أن الواقدی قال: حدثنا موسی بن محمد بن إبراهیم بن الحارث التیمی، عن أبیه، قال: أسلم طلیب بن عمیر فی دار الأرقم. انتهی.
یعنی الدار المعروفة بدار الخیزران عند الصفا بمکة. و قیل إن اسم والد طلیب: عمرو، حکاه الذهبی و الکاشغری.

- طلیق بن سفیان بن أمیة الأموی، أبو حکیم:

ذکر ابن عبد البر: أنه مذکور فی المؤلفة، هو و ابنه حکیم، و ذکر أنه لا یعرفه بغیر ذلک.

1446- ألطنبغا:

أمیر مکة، وجدت بخط المیورقی، أن فی سنة سبع و عشرین و ستمائة، جاء أمیر مکة إلی الطائف، و هو ألطنبغا، فاستفدنا من هذا إمرته علی مکة فی هذا التاریخ.

- طهمان، مولی سعید بن العاص:

حدیثه عند إسماعیل بن أمیة بن عمرو بن سعید بن العاص، عن أبیه عن جده، أن غلاما لهم یقال له طهمان، أعتقوا نصفه. و ذکر الحدیث مرفوعا.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 303

1448- طیبغا بن عبد اللّه المعروف بالطویل:

صاحب المطهرة بأسفل مکة، فی جهة الشبیکة، بقرب باب العمرة، کان شریکا للأمیر یلبغا الخاصکی فی تدبیر المملکة بالدیار المصریة فی الباطن، ثم وقع بینهما فتحاربا، فغلب یلبغا، و اعتقل طیبغا بالإسکندریة، ثم أطلق و ولی نیابة حماة، ثم ولی نیابة حلب، و مات بها فی سنة ثمان و ستین و سبعمائة.
و کان حج إلی مکة فی سنة ثلاث و ستین، و قرر بها سبیلا بالحرم الشریف، و سبعا یقرأ فیه القرآن. و وقف أوقافا علی ذلک و علی المطهرة التی له بمکة، و علی خانقاة له مشهورة بظاهر القاهرة، و أعظم اللّه له الثواب فی ذلک.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 304

حرف الظاء

1449- ظهیرة بن أحمد بن عطیة بن ظهیرة القرشی المخزومی أبو بکر، و أبو أحمد، و أبو عبد اللّه، المکی:

سمع من الفخر التوزری الموطأ، و سمع من الرضی الطبری، و علی غیره. سألت عنه حفیده شیخنا قاضی القضاة جمال الدین محمد بن عبد اللّه بن ظهیرة، فقال: کان رجلا صالحا عابدا.
و أخبرنی الوالد، أنه کان مواظبا علی الجماعة. و له أوراد کان یواظب علیها، و من کثرة خیره، خطبه الشیخ عبد اللّه الدلاصی لابنته، و سأله فی تزویجها، و کان یلازم مجلس حمیه الشیخ نجم الدین الأصفونی، و کان کثیر الصدقة.
توفی فی شوال سنة ثلاث و أربعین و سبعمائة، عن نحو خمس و خمسین سنة. و ذکر أن أمه و أم إخوته: آمنة بنت عبد المعطی بن أحمد بن عبد المعطی، عمة الشیخ أبی العباس بن عبد المعطی. و ذکر أن عبد اللّه بن الزین الطبری، أخبره أنه لم یر أحدا من أهل الحرم أحسن صورة منه. انتهی بالمعنی.

1450- ظهیرة بن حسین بن علی بن أحمد بن عطیة بن ظهیرة القرشی المخزومی المکی:

ولد فی سنة خمس و أربعین و سبعمائة، ظنّا غالبا. و سمع بمکة من القاضی عز الدین بن جماعة: أربعینه التساعیات و غیرها، و سمع من غیره. و أجاز له من شیوخ مصر: الجزائری و ابن القطروانی، و أبو الحرم القلانسی، و جماعة من مصر و دمشق و مکة.
روی لنا عن القلانسی جزء الغطریف بسماعه له من ابن خطیب المزة. و روی لنا بوادی الصفراء بین مکة و المدینة شیئا من الأربعین التساعیة لابن جماعة، و أخذ عنه صاحبنا الحافظ أبو الفضل بن حجر سلمه اللّه تعالی، لغرابة اسمه: جزء الغطریف، و بقراءته سمعت علیه ذلک، و کان یخدم السیدة زینب، ابنه القاضی شهاب الدین الطبری و أمها، لأنه کان زوج بنت أختها، فنال بخدمتهم خیرا، و اکتسب دنیا، و صار یتجر حتی أثری، و استفاد عقارا کثیرا، و نقدا و عروضا.
توفی لیلة الخمیس عاشر صفر سنة تسع عشرة و ثمانمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 305

حرف العین‌

1451- عابس، مولی حویطب بن عبد العزی:

قیل إنه من السابقین، من عذب فی اللّه تعالی، ذکره هکذا الذهبی. و ذکره الکاشغری، و قال: روی عن ابن الکلبی، أن اللّه تعالی أنزل قوله: وَ مِنَ النَّاسِ مَنْ یَشْرِی نَفْسَهُ ابْتِغاءَ مَرْضاتِ اللَّهِ [البقرة: 207]. فیه، و فی جماعة لما عذبهم المشرکون عند إسلامهم.

- العاصی بن هشام بن المغیرة المخزومی، أبو خالد، أخو أبی جهل:

ذکره الذهبی فی التجرید، و قال: له حدیث. و ذکره الکاشغری، و قال: سکن مکة و یروی حدیث الطاعون.
و ذکر ابن قدامة ما یخالف ذلک، لأنه قال فی ترجمة هشام بن المغیرة: و له من الولد خمسة بنین: أبو جهل، و العاصی، و الحارث، و سلمة، و خالد. فأما أبو جهل، و العاصی، فقتلا ببدر کافرین، قال عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه: أنا قتلت خالی بیدی: العاصی ابن هشام.
و کان هشام من أشراف قریش، و لما مات لم یقم سوق مکة ثلاثا علی ما قیل.
و کانت قریش تؤرخ بموته.

- عاقل بن البکیر بن عبد یا لیل بن ناشب بن غیرة بن سعد بن لیث بن بکر بن عبد مناة بن کنانة الکنانی:

حلیف بنی عدی بن کعب بن لؤی، شهد بدرا هو و إخوته: عامر و إیاس و خالد، بنو البکیر، حلفاء بنی عدی، و قتل عاقل ببدر شهیدا، قتله مالک بن زهیر الخطمی، و هو ابن أربع و ثلاثین سنة. و کان اسمه غافلا، بالغین المعجمة و الفاء، فلما أسلم، سماه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم عاقلا- بعین مهملة و ألف و قاف- و کان أول من أسلم و بایع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم فی دار الأرقم. ذکره ابن عبد البر بمعنی هذا.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 306

من اسمه عامر

اشارة

- عامر بن أبی أمیة، و اسمه حذیفة، و یقال سهل بن المغیرة بن عبد اللّه ابن عمر بن مخزوم المخزومی:
أخو أم سلمة، زوج النبی صلی اللّه علیه و سلّم. له صحبة و روایة عن أخته. روی عنه سعید بن المسیب.
و ذکر ابن عبد البر أنه أسلم عام الفتح، قال: و لا أحفظ له روایة عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم.
و کان أبوه یسمی: زاد الرکب، لجوده، و معنی ذلک أنه یکفی المسافر مؤنته.

- عامر بن البکیر اللیثی- فی قول ابن إسحاق- و قیل: ابن أبی البکیر، فی قول الواقدی و غیره:

نسبه إلی جده. أسلم هو و أخواه: عاقل و خالد فی دار الأرقم. شهدوا بدرا و ما بعدها من المشاهد، و هم حلفاء بنی عدی، و قتل عامر یوم الیمامة شهیدا.

- عامر- و قیل عمرو- بن الحارث بن زهیر بن أبی شداد الفهری:

هکذا ذکره ابن قدامة، و قال: قدیم الإسلام، هاجر إلی الحبشة، فی قول ابن إسحاق و الواقدی.
و ذکره الذهبی فقال: عامر بن الحارث الفهری: بدری، و هم فیه یونس بن بکیر و إنما هو عمرو بن الحارث الفهری.
و کلام صاحب الاستیعاب یقتضی ترجیح قول من قال: عامر. و جزم بذلک الکاشغری، و قال: قیل هو عامر بن عبد اللّه بن الجراح، أبو عبیدة.

- عامر بن ربیعة العنزی:

بسکون النون، و قیل بفتحها، و الأول أکثر و أصح عندهم، علی ما ذکره ابن عبد
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 307
البر. و یقال العدوی، لأن الخطاب والد عمر بن الخطاب تبناه، و کان یدعی بابنه، إلی أن أنزل اللّه تعالی قوله عز و جل: ادْعُوهُمْ لِآبائِهِمْ [الأحزاب: 5] الآیة.
و أسلم قبل دخول النبی صلی اللّه علیه و سلّم دار الأرقم، و هاجر إلی الحبشة ثم إلی المدینة، و شهد بدرا و المشاهد کلها مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و الجابیة مع عمر، و کان معه لواءه علی ما قیل. و توفی سنة اثنتین و ثلاثین فی قول جماعة، منهم أبو عبید القاسم بن سلام، و قیل سنة ثلاث، و قیل سنة ست، و قیل سنة سبع، قال أبو عبید: و أظن هذا أثبت.

- عامر بن عبد اللّه بن الجراح بن هلال بن أهیب بن ضبة بن الحارث ابن القرشی الفهری، أبو عبیدة:

أحد العشرة الذین شهد لهم النبی صلی اللّه علیه و سلّم بالجنة، و توفی و هو عنهم راض. کان أحد السابقین إلی الإسلام، هاجر إلی الحبشة فی قول ابن إسحاق.
و شهد بدرا و المشاهد کلها مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و قال: إنه أمین هذه الأمة، ففی الصحیحین من حدیث أنس رضی اللّه عنه، قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «إن لکل أمة أمینا، و إن أمیننا أیتها الأمة، أبو عبیدة بن الجراح» .
و قال الزبیر بن بکار: حدثنی محمد بن فضالة: کان صبیح الوجه، حسن الخلق، زاهدا فاضلا أثرم الثنیتین؛ و سبب ذلک، أنه انتزع بهما الحلقتین اللتین کانتا فی وجه النبی صلی اللّه علیه و سلّم من المغفر، لما رماه المشرکون یوم أحد. و ولی الشام لعمر بن الخطاب رضی اللّه عنه، بعد عزل خالد بن الولید، و قال لما رآه: کلهم قد غرته الدنیا غیرک یا أبا عبیدة. و قدم لعمر رضی اللّه عنه خبزا یابسا و ملحا، فقال له: هلا اتخذت کما اتخذ غیرک؟ فقال: هذا یبلغنی المحل، و لم نجد فی بیته طنفسة.
و مات فی طاعون عمواس سنة ثمان عشرة بالأردن، و دفن بها، و قبره بها مشهور، و قیل ببیسان، حکاه الکاشغری، و حکی قولا، إنه مات ببیت المقدس.
و عمواس: قریة بین الرملة و بیت المقدس، و سبب نسبة الطاعون إلیها، أنه بدأ منها ثم انتشر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 308

- عامر بن عبد غنم بن زهیر القرشی الفهری:

من مهاجرة الحبشة. هکذا ذکره الذهبی و الکاشغری، إلا أن الکاشغری قال:
الفهری، و أسقط القرشی للدلالة علیه، ثم قال: و قیل عثمان بن غنم.
و قال ابن قدامة: ابن زهیر بن أبی شداد، و قیل اسمه عامر بن عبد غنم، من مهاجرة الحبشة. انتهی. فاستفدنا من هذا، الخلاف فی اسمه و اسم أبیه.

- عامر بن فهیرة:

مولی أبی بکر الصدیق رضی عنه، أسلم قبل أن یدعوه النبی صلی اللّه علیه و سلّم إلی الإسلام، و قبل أن یدخل دار الأرقم، و کان حسن الإسلام.
و هو الذی کان یرعی الغنم، و یروح بها علی النبی صلی اللّه علیه و سلّم و الصدیق، و هما فی غار ثور، و رافقهما فی الهجرة إلی المدینة، و شهد بدرا و أحدا، و قتل ببئر معونة فی سنة أربع من الهجرة.

- عامر بن کریز بن عبد شمس بن عبد مناف القرشی العبشمی:

ابن عمة النبی صلی اللّه علیه و سلّم، ذکر ابن قدامة أنه أسلم یوم الفتح، و بقی إلی خلافة عثمان، و ذکر أن أمه البیضاء بنت عبد المطلب.

- عامر بن أبی وقاص، مالک بن أهیب- و قیل ابن وهیب- بن عبد مناف بن زهرة بن کلاب بن مرة القرشی، أخو سعد بن أبی وقاص، یکنی أبا صفوان، و قیل أبا المسور:

قال الزبیر بن بکار، بعد أن ذکر شیئا من خبر سعد بن أبی وقاص و أخیه عمیر بن أبی وقاص: و أخوهما عامر بن أبی وقاص، و کان من مهاجرة الحبشة، و أمهم جمیعا حمنة ابنة سفیان بن أمیة بن عبد شمس. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 309
من السابقین الأولین، أسلم بعد عشرة رجال، و هاجر إلی الحبشة، و لم یهاجر إلیها أخوه سعد.

1463- عامر بن محمد بن عبد الرحمن القرمطی المکی، أبو عبد اللّه:

حدث عن العتیق بن یعقوب الزبیری، و عن أبی سلیمان یحیی بن سلیمان بن نضلة الخزاعی، و عن أبی الولید هشام بن عامر، و عن محمد بن زنبور، و عن أبی مصعب الزهری، و غیرهم.
روی عنه: أبو إسحاق إبراهیم بن محمد الدیبلی المکی. و من حدیثه روینا حدیثه فی الجزء المعروف: بالأول من حدیث القرمطی.

- عامر بن مسعود بن أمیة بن خلف بن وهب بن حذافة المکی، أبو إبراهیم:

مختلف فی صحبته، و له عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم: «الصوم فی الشتاء الغنیمة الباردة» عنه:
عبد العزیز بن رفیع، و نمیر بن غریب.
و اصطلح علیه أهل الکوفة بعد موت یزید بن معاویة، و أقره علیها ابن الزبیر ثلاثة أشهر، ثم عزله بعبد اللّه بن یزید الخطمی، و کان لقبه: دحروجة الجعل، لقصره.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 310

- عامر بن واثلة اللیثی- و قیل عمرو، و الأول أصح- أبو الطفیل المکی:

روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و عن أبی بکر، و عمر، و عثمان، و علی، و جماعة. و روی عنه الزهری، و عمرو بن دینار، و معروف بن خربوذ، و غیرهم. و روی له الجماعة، و هو آخر الصحابة موتا فی الدنیا.
و قد اختلف فی وفاته و محلها، فقیل سنة مائة، و قیل سنة اثنتین و مائة، و قیل سنة عشر و مائة، و کانت وفاته بمکة. العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌4 ؛ ص310
قال ابن عبد البر: صحب علیّا رضی اللّه عنه فی مشاهده، کلها، فلما قتل انصرف إلی مکة فأقام بها حتی مات، و یقال إنه أقام بالکوفة و مات بها، و الأول أصح. قال:
و کان فاضلا عاقلا حاضر الجواب فصیحا، و کان یتشیع فی علیّ رضی اللّه عنه و یفضله، و یثنی علی الشیخین أبی بکر و عمر رضی اللّه عنهما، و یترحم علی عثمان رضی اللّه عنه.
قدم أبو الطفیل یوما علی معاویة، فقال: کیف وجدک علی خلیلک أبی حسن؟
فقال: کوجد أم موسی علی موسی، و أشکو إلی اللّه التقصیر، فقال له معاویة: کنت فیمن حضر عثمان؟ قال: لا، و لکن کنت فیمن حضره، قال: فما منعک من نصره؟
قال: و أنت فما منعک من نصره، إذ تربصت به ریب المنون، و کنت فی أهل الشام، و کلهم تابع لک فیما ترید؟ فقال له معاویة: أو ما تری طلبی لدمه نصرة؟ قال: بلی، و لکنک کما قال أخو بنی حنیف [من البسیط]:
لا ألفینک بعد الموت تندبنی‌و فی حیاتی ما زودتنی زادا

1466- عاید بن السائب بن عویمر بن عاید بن عمران بن مخزوم المخزومی:

هکذا نسبه ابن قدامة، و قال: أسره المسلمون یوم بدر، و قد قیل إنه أسلم، و صحب النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و ذکر نحوه الذهبی و قال: و قیل اسمه عابد، بالموحدة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 311

- عباد بن عبد اللّه بن الزبیر بن العوام بن خویلد بن أسد بن عبد العزی القرشی الأسدی المدنی:

قاضی مکة، أبو یحیی، روی عن عمر مرسلا، و عن أبیه، وجدته أسماء بنت الصدیق، و أختها عائشة، و زید بن ثابت، و غیرهم.
روی عنه ابنه یحیی بن عباد، و ابن أخیه عبد الواحد بن حمزة، و ابن عمه هشام ابن عروة، و ابن أبی ملیکة، و غیرهم. روی له الجماعة.
قال النسائی: ثقة. و ذکره ابن حبان فی الثقات. و قال الزبیر بن بکار. و کان عباد عظیم القدر عند عبد اللّه بن الزبیر، و کان علی قضائه بمکة، و کان الناس یظنون إن حدث بعبد اللّه بن الزبیر حدث، أنه یعهد إلیه بالإمرة، و کان یستخلفه إذا خرج إلی الحج، و کان أصدق الناس لهجة، و أوصی إلیه أخوه ثابت بن عبد اللّه بن الزبیر بولده، و قال: قال عمی مصعب بن عبد اللّه: و کان عباد بن عبد اللّه قصدا وقادا. انتهی.

- عباد بن کثیر الثقفی البصری:

المجاور بمکة، روی عن ثابت البنانی، و أبی عمران الجونی، و عبد اللّه بن دینار، و أبی الزبیر، و خلق.
و عنه إبراهیم بن أدهم، و أبو نعیم، و أبو عاصم، و آخرون، منهم: جریر بن عبد الحمید. و کان إذا حدث عنه یقولون له: اعفنا منه، فیقول: و یحکم، کان شیخا صالحا.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 312
و قال البخاری: سکن مکة، ترکوه. و قال ابن حبان. لیس هو بعباد بن کثیر الرملی.
و قد قال بعض أصحابنا: إنهما بمعنی واحد، یعنی فأخطأ. و ذکر أنه مات قبل الثوری.
روی له أبو داود و الترمذی.

*** من اسمه العباس‌

- العباس بن الحسین بن العباس العباسی الطبری، نجیب الدین أبو الفضل:

إمام مقام إبراهیم الخلیل علیه السلام، سمع علی أبی الفتوح نصر بن أبی الفرج الحصری جزءا فیه استعاذات النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و هی خمسون حدیثا، جمع عمر بن شاهین، بسماعه علی أبی العلاء محمد بن عقیل، عن أبی الحسین الطیوری، عنه.
و توفی فی لیلة الثلاثاء العشرین من ذی الحجة، سنة إحدی عشرة و ستمائة بمکة، و دفن بالمعلاة. و من حجر قبره لخصت وفاته. و ترجم فیه: بالشیخ الصالح الورع الزاهد.

1470- العباس بن عبد اللّه بن عثمان بن حمید القرشی، من بنی أسد بن عبد العزی:

من أهل مکة، یروی عن عمرو بن دینار، و روی عنه أبو عاصم النبیل.
ذکره ابن حبان فی الطبقة الثالثة من الثقات، و روی فی ترجمته بسنده إلی ابن عباس رضی اللّه عنهما، و أنه قال: یکره من البدن العوراء و العرجاء و الجدعاء و الصریمة أظفارها کلها. انتهی.

- العباس بن عبد اللّه بن معبد بن العباس بن عبد المطلب الهاشمی:

أمیر مکة و الطائف، ذکره ابن حبان فی الطبقة الثانیة من الثقات، و ذکر أنه من أهل المدینة، و قال: روی عن أبیه و عکرمة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 313
روی عنه ابن جریج، و ابن عجلان، و وهب بن خالد. انتهی. و روی عنه أیضا:
سفیان بن عیینة و الدراوردی.
و ذکر ابن جریر فی أخبار سنة خمس و ثلاثین و مائة، أنه کان علی مکة، و ذکر ذلک فی أخبار سنة سبع و ثلاثین، و ذکر أنه مات عند انقضاء الموسم، فضم عمله إلی زیاد بن عبید اللّه الحارثی، و کان علی المدینة فی سنة خمس و ثلاثین، و لم یذکر ابن جریر أنه ولی الطائف مع مکة، و إنما ذکر ذلک ابن حزم، و ذکر أنه ولی ذلک للمنصور، و لم یذکر أنه ولی للسفاح. و کلام ابن جریر یدل علیه، لأن السفاح کان الخلیفة فی سنة خمس و ثلاثین، و أخوه المنصور إنما ولی بعد موته فی ذی الحجة سنة ست و ثلاثین و مائة من الهجرة.
و قال الزبیر بن بکار، لما ذکر أولاد عبد اللّه الأصغر بن معبد بن العباس بن عبد المطلب: و عباس الثالث کان أمیرا علی مکة.

- العباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف الهاشمی، أبو الفضل:

عم النبی صلی اللّه علیه و سلّم، شهد معه بیعة العقبة لیستوثق له من الأنصار، و لم یکن أسلم یومئذ، و اختلف فی زمن إسلامه، فقیل قبل الهجرة، حکاه النووی فی التهذیب. و قیل قبل بدر، و قیل بعدها، بعد إطلاقه من الأسر، و کتم إسلام علی ما قیل، و أقام بمکة، و صار یکتب إلی النبی صلی اللّه علیه و سلّم بأخبار المشرکین، و لذلک أمره النبی صلی اللّه علیه و سلّم بالإقامة حین کتب إلیه فی الهجرة، و ذکر له ثوابا فی إقامته. و قیل أسلم قبل خیبر، و شهد الفتح و حنینا و الطائف، و ثبت یومئذ، و کان النبی صلی اللّه علیه و سلّم یکرمه و یعظمه و یجله و یقول: هذا عمی و صنو أبی، و کان الصحابة یخلونه لذلک، و قیل إنه لم یمر بعمر و عثمان و هما راکبان، إلا نزلا حتی یزول، إجلالا له، و استسقی به عمر رضی اللّه عنه عام الرمادة فسقی، و طفق الناس یتمسحون
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 314
به، و کان رئیسا فی الجاهلیة، و إلیه السقایة و عمارة المسجد، و معناها أنه لا یدع أحدا یسب فیه و لا یقول هجرا، و کان وصولا لأرحام قریش، محسنا إلیهم، ذا رأی و عقل و کمال، و کان جهوری الصوت، لأنه کان علی ما قیل، ینادی غلمانه من سلع فی آخر اللیل، فیسمعونه و هم بالغابة، و بین ذلک ثمانیة أمیال، علی ما ذکر الحازمی. و کان له من الولد عشرة بنین و ثلاث بنات.
توفی فی رجب سنة اثنتین و ثلاثین، عن ثمان و ثمانین سنة، و کان أبیض نقیا جمیلا معتدل القامة، له ضفیرتان.

1473- العباس بن علی بن داود بن یوسف بن عمر بن علی بن رسول، صاحب الیمن، الملک الأفضل بن الملک المجاهد بن الملک المؤید بن الملک المظفر بن الملک المنصور:

ولی السلطنة نحو أربعة عشر سنة، و ذلک بعد أبیه، فی جمادی الأولی سنة أربع و ستین، حتی مات فی شعبان سنة ثمان و سبعین و سبعمائة. و لما ولی السلطنة اهتم بأمر ابن میکائیل، المتغلب علی البلاد الشامیة بالیمن: حرض و المهجم، و ما یلی ذلک إلی صوب زبید، و بعث إلیه الجیش مع الأمیر زیاد، فحاربوا ابن میکائیل حتی انهزم، و زالت دولته کأن لم تکن، بعد أن کانت قویة، لعدم عنایة الملک المجاهد بحربه.
و لما مات الملک المجاهد بعدن، لم یکن حاضرا عنده من أولاده، إلا ولده الملک الأفضل، و سئل فی السلطنة، فتوقف خوفا من أخیه یحیی بن الملک المجاهد، لأنه خرج عن طاعة أبیه، و قصد عدن للاستیلاء علیها، و کاد أن یتم له ذلک لو لا تشاغل یحیی و من معه بأکل بطیخ علی باب عدن، و فی حال شغلهم بذلک، وصل نذیر من المجاهد لأهل عدن، فغلق بابها دون یحیی، و قصد یحیی لحج و أبین و تلک النواحی، و لم یتم لیحیی أمر بعد أبیه، و تلاشی حاله حتی مات.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 315
و لما توجه المجاهد إلی عدن بسبب ابنه یحیی، کان ابنه الأفضل فی خدمته، و لم یکن معه فیما قیل خیمة ینزل فیها، و ربما استظل بالشجر، و ربما ذکر ذلک لأبیه، فلم ینظر فی حاله، فلما ولی السلطنة بعد أبیه، و توجه به من عدن، کان ینزل فی خیام أبیه و یوضع أبوه تحت الشجر، فسبحان الفعال لما یرید.
و للأفضل من المآثر بمکة المدرسة التی فی المسعی، و هی معروفة به، و له مدرسة بتعز، و کان له إلمام بالعلم و توالیف حسنة، منها: «کتاب العطایا السنیة» فی ذکر أعیان الیمن.
و کتاب «نزهة العیون فی تاریخ طوائف القرون» و «مختصر تاریخ ابن خلکان» و کتاب «بغیة ذوی الهمم فی أنساب العرب و العجم». و کتاب فی «الألغاز الفقهیة». و غیر ذلک.
و بلغنی أن هذه التوالیف ألفها علی لسانه قاضی تعز، رضی الدین أبو بکر بن محمد ابن یوسف النزاری الصبری. و کان خلف عدة أولاد، منهم ثمانیة ذکورا، أکبرهم الملک الأشرف إسماعیل، الذی ولی السلطنة بعده، حتی مات فی شهر ربیع الأول سنة ثلاث و ثمانمائة بتعز، و دفن فی مدرسته التی أنشأها بتعز.

*** من اسمه عبد اللّه‌

1474- عبد اللّه بن أحمد بن أبی بکر بن الفقیه أحمد بن موسی بن عجیل الیمنی:

توفی فی ذی الحجة سنة أربع و أربعین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة. و من حجر قبره نقلت نسبه هکذا و وفاته، و ترجم فیه: بالفقیه العالم الصالح.
وجد أبیه أحمد بن موسی، کان شیخ الیمن علما و عملا، و توفی فی شهر ربیع الأول سنة تسعین و ستمائة، و ما ذکره الإسنائی فی طبقاته، من أنه توفی سنة أربع و ثمانین، فهو و هم، لأن الجندی مؤرخ الیمن، ذکر وفاته کما ذکرنا.

1475- عبد اللّه بن أحمد بن حسین بن الزین محمد بن الأمین محمد بن القطب محمد بن أبی العباس أحمد بن علی القیسی القسطلانی المکی، یلقب بالعفیف، و یعرف بابن الزین:

ولد فی سنة سبعین و سبعمائة، أو قبلها بقلیل، و حفظ فی الفقه «الحاوی الصغیر» أو أکثره، و لازم درس شیخنا مفتی مکة و قاضیها، جمال الدین محمد بن عبد اللّه بن ظهیرة مدة سنین، ثم ترک، و عانی الشهادة و کتابة الوثائق و السجلات، و أکثر من ذلک أیام
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 316
صحبته لقاضی مکة عز الدین بن القاضی محب الدین النویری، و فی ولایة القاضی محب الدین بن القاضی جمال الدین بن ظهیرة، و سعی له أقاربه فی توقیع یقتضی استقراره فی نیابة الحکم الشافعی بمکة، فتیسر له ذلک فی دولة الملک المظفر أحمد بن المؤید صاحب مصر، و کتم ذلک خوفا من القاضی محب الدین بن ظهیرة، فلما مات القاضی محب الدین، أظهر التوقیع بعض أقارب المذکور، فعاجلت المنیة العفیف قبل استکمال جمعة من ظهور التوقیع، و کان موته قبیل الزوال من یوم الجمعة التاسع و العشرین من شهر ربیع الآخر سنة سبع و عشرین و ثمانمائة، و دفن بعد العصر بالمعلاة، بمقبرة أصحابه القسطلانیین، سامحه اللّه تعالی، و کان یذاکر بمسائل من الفقه، و له معرفة بالوثائق و السجلات و الدعاوی، و یقصده الأغنیاء لتحریرها و تعلیمهم ما یخفی عنهم من الحجج، و سمع الحدیث علی الأمیوطی، و النشاوری، و والده، و غیرهم من شیوخنا.

1476- عبد اللّه بن أحمد بن حسن بن یوسف بن محمد بن مسکن بن معین بن یحیی القرشی الفهری المکی، المعروف بابن مسکن:

سمع من عثمان بن الصفی، و السراج الدمنهوری، و الفخر التوزری، و ذکر أنه قرأ «التنبیه» علی خاله علی بن محمد بن عبد الرحمن الطبری، و کان یحضر دروس القاضی أبی الفضل النویری، و یتأنق فی ملبسه کثیرا. مات فی عشر السبعین و سبعمائة بمکة و دفن بالمعلاة.

- عبد اللّه بن أحمد بن زکریا بن الحارث بن أبی مسرة المکی، أبو یحیی:

مفتی مکة. روی عن أبی عبد الرحمن المقری، و خلاد بن یحیی، و العبقسی، و بدل بن المحبر.
و روی عنه: محمد بن إسحاق بن العباس الفاکهی المکی، مؤلف «أخبار مکة»، و ابنه عبد اللّه بن مسلم الفاکهی، و من طریقه وقع لنا حدیثه عالیا.
و ذکره ابن حبان فی الثقات. و ذکره محمد بن إسحاق فی فقهاء مکة، فقال: ثم مات هؤلاء، فکان المفتی بمکة موسی بن أبی الجارود، و عبد اللّه بن أحمد بن أبی مسرة، ثم مات أبو الولید موسی، فصار المفتی بمکة بعده، عبد اللّه بن أحمد بن أبی مسرة إلی یومنا هذا، و أحمد بن محمد الشافعی. انتهی.
و قال الفاکهی فی الأولیات بمکة: و أول من أفتی الناس من أهل مکة، و هو ابن أربع
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 317
و عشرین سنة أو نحوها، أبو یحیی بن أبی مسرة، و هو فقیه أهل مکة إلی یومنا هذا.
انتهی.
و ذکر ابن قانع أنه توفی سنة تسع و سبعین و مائتین بمکة، و ذکر وفاته هکذا غیره.

1478- عبد اللّه بن أحمد بن عبد اللّه بن محمد بن أبی بکر، یلقب بالتقی بن المحب الطبری المکی:

خطیب الحرم الشریف. ولد سنة أربع و أربعین و ستمائة بمکة، و سمع بها من ابن الجمیزی: الأربعین البلدانیة للسلفی، و من المرسی: صحیح ابن حبان و الأربعین الفراویة، و غیرهما.
و حدث و أفتی، و ولی الخطابة فی سنة ثلاث و سبعین و ستمائة، و ناب بمکة فی الحکم عن أخیه القاضی جمال الدین.
و توفی لیلة الجمعة تاسع رمضان سنة أربع و سبعمائة بحمیترا ، و دفن إلی جانب سیدی الشیخ أبی الحسن الشاذلی.

1479- عبد اللّه بن الزین أحمد بن محمد بن المحب بن عبد اللّه بن محمد بن أبی بکر الطبری المکی الشافعی:

ولد سنة ثلاث و عشرین و سبعمائة، و أجاز له من دمشق جماعة، منهم: الحجار، سنة ثمان و عشرین، و من مصر الدبوسی، و الوانی، و الختنی، و علی بن قریش، و جماعة. و من الإسکندریة إبراهیم الغرافی، و وجیهة.
و سمع بمکة علی الحجی: صحیح البخاری، و سمع علیه، و علی أبیه، و محمد بن الصفی، و بلال، عتیق ابن العجمی، و الجمال المطری: جامع الترمذی، و علی أبیه أیضا، و عثمان بن الصفی، و الآقشهری: سنن أبی داود، و علی الآقشهری، و الواد یاشی:
الاکتفاء، و التیسیر للدانی.
و سمع بالمدینة علی الزبیر الأسوانی: الشفاء للقاضی عیاض، و علی المطری، و خالص البهائی: الإتحاف لأبی الیمن بن عساکر، و علی علیّ بن عمر بن حمزة الحجار: عدة أجزاء، و سمع بقراءته من جماعة منهم: ابن المکرم و غیره بمکة.
و سمع بدمشق من القاضی شهاب الدین بن فضل اللّه: قصیدة من نظمه، و حدث.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 318
سمع منه شیخنا، ابن سکر و غیره، و کان سافر إلی بلاد الهند، ثم عاد منه، و انقطع بتربة من بلاد الحجاز بضع عشرة سنة، ثم عاد إلی مکة و أقام بها. ثم توجه إلی المدینة زائرا، فأدرکه الأجل بها، فی أحد الجمادیین سنة سبع و ثمانین و سبعمائة و دفن بالبقیع، بقرب قبر إبراهیم بن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و له اشتغال کثیر و معرفة بالرمل، و هو خال الوالد.

1480- عبد اللّه بن أحمد بن محمد بن قفل الزیادی الحضرمی المکنی بأبی قفل:

ذکره السبکی فی طبقاته، و قال: قال المطری- یعنی العفیف-: تفقه و کتب الکثیر بخطه: و کان رجلا صالحا، وقف کتبه بمکة، و مولده فی عشر رمضان سنة تسع و خمسین و خمسمائة بمکة، و مات عشیة الأحد، لست عشرة لیلة خلت من ذی القعدة سنة إحدی و ثلاثین و ستمائة بمکة.

1481- عبد اللّه بن أحمد بن إمام الدین محمد بن الزین محمد بن محمد بن محمد بن أحمد بن علی القسطلانی المکی:

ورث عن أبیه عقارا کثیرا، و ذهب منه. ثم أدرکته المنیة بعد سنة ثمانیة و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.

1482- عبد اللّه بن إبراهیم بن حسین بن محمد الحمیری الیمنی یلقب بالعفیف و یعرف بابن الشقیف:

نزیل مکة و أحد التجار بها. بلغنی أنه ولد بزبید و نشأ بها. ثم قدم إلی مکة و أقام بها مدة سنین، و رزق دنیا، و سافر إلی بلاد الحبشة، و أقام بها سبع سنین، و سافر إلی دیار مصر، و أقام بها مدة سنین. و ولد له بمکة أولاد و صار له بها عقار، و کان ذا ملاءة کثیرة، و أوصی فی مرض موته بالتصدق بثلث أمواله علی الفقراء و المساکین، و عین من ذلک أشیاء لجماعة من أقاربه و موالیه الذین أعتقهم غیرهم. و وقف دارین بمکة علی أولاده، و وقف عقارا له بالضیعة المعروفة بسروعة من أعمال مکة، علی الفقراء من أقاربه بمکة و غیرها، و وقف بهذه الضیعة موضعا یعرف بحفرة مسجد بسروعة ، بما
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 319
لذلک من سقیة علی الفقراء بمسجد سروعة، و علی من یسبل فیه أربع دوارق ماء فی کل یوم، و وقف بعض هذا الوقف علی بعض أقاربه.
توفی فی العشر الأخیر من شوال، أو فی أوائل ذی القعدة سنة سبع و ثمانمائة، و دفن بالمعلاة، بعد أن جاور بمکة مدة سنین متوالیة و متفرقة، و هو ابن عم أبی القاسم بن محمد ابن حسین المعروف بابن الشقیف فقیه الزیدیة بمکة، الآتی ذکره.
و الشقیف: بشین معجمة مضمومة ثم یاء التصغیر ساکنة ثم فاء.

1483- عبد اللّه بن إبراهیم الحجبی:

عن أبیه. و عنه الزبیر بن بکار فی کتاب النسب خبرا یتعلق بعبد اللّه بن عباس رضی اللّه عنهما.

- عبد اللّه بن أبی بن خلف بن وهب بن حذافة بن جمح:

أسلم عام الفتح، و قتل یوم الجمل. ذکره ابن عبد البر و ابن قدامة.

- عبد اللّه بن الأرقم بن عبد یغوث بن وهب بن عبد مناف بن زهرة ابن کلاب القرشی الزهری:

قال الزبیر بن بکار: کان علی بیت المال زمن عمر، و صدرا من ولایة عثمان رضی اللّه عنهما، و کانت له صحبة. انتهی.
و قال ابن عبد البر: أسلم عام الفتح، ثم کتب للنبی صلی اللّه علیه و سلّم، و کان یعجب من کتابته لحسنها، و کتب لأبی بکر و عمر و عثمان رضی اللّه عنهم، و ولاه عمر رضی اللّه عنه بیت المال مدة خلافته، و قال: «ما رأیت أخشی للّه منه» و أجازه عثمان ثلاثین ألفا، و قیل بثلاثمائة درهم، و أبی أن یقبلها، و قال: إنما عملت للّه، و إنما أجری علی اللّه.
و له عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم حدیث واحد. رواه أصحاب السنن من حدیث هشام بن عروة، عن أبیه، عنه، و أضر قبیل موته.

1486- عبد اللّه بن أسعد بن علی بن سلیمان الیافعی الیمنی:

نزیل مکة، و شیخ الحرم، یلقب عفیف الدین، و یکنی بأبی السیادة، ولد سنة ثمان
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 320
و تسعین و ستمائة تقریبا، و حج و قد بلغ فی سنة اثنتی عشرة و سبعمائة، ثم عاد إلی الیمن، و رجع منها إلی مکة، فی سنة ثمان عشرة و سبعمائة علی ما ذکر، و سمع بها بقراءته غالبا علی الشیخ رضی الدین الطبری: الکتب الستة- خلا سنن ابن ماجة، و مسند الدارمی، و مسند الشافعی، و صحیح ابن حبان، و السیرة لابن إسحاق، و العوارف للسهروردی، و علوم الحدیث لابن الصلاح، و عدة أجزاء. و علی القاضی نجم الدین الطبری قاضی مکة: مسند الشافعی، و فضائل القرآن لأبی عبید، و تاریخ مکة للأزرقی، و غیر ذلک، و بحث علیه الحاوی الصغیر فی الفقه، و التنبیه، قال: و کان یقول فی حال قراءتی للحاوی: استفدت معک أکثر مما استفدت معی، قال: و یقول لی: قد أقرأت هذا الکتاب مرارا، ما فهمته مثل هذه المرة، و لما فرغت من قراءته، قال فی جماعة حاضرین: اشهدوا علی أنه شیخی فیه. و جاءنی إلی مکانی فی ابتداء قراءتی علیه، لأقرأه علیه، کل ذلک من التواضع و حسن الاعتقاد و المحبة فی اللّه و الوداد. انتهی.
و کان عارفا بالفقه و الأصولین و العربیة و الفرائض و الحساب، و غیر ذلک من فنون العلم. و له نظم کثیر، دون فیه دیوان فی نحو عشر کراریس کبار، و توالیف فی فنون العلم، منها: المرهم فی أصول الدین، و قصیدة نحو ثلاثة آلاف بیت فی العربیة، و غیرها، و ذکر أنها تشتمل علی قریب عشرین علما، و بعض هذه العلوم متداخل، کالتصریف مع النحو، و القوافی مع العروض، و نحو ذلک: و کتاب فی التاریخ بدأ فیه من أول الهجرة، و کتاب فی أخبار الصالحین، یسمی روض الریاحین، و ذیل علیه بذیل یحتوی علی مائتی حکایة، و کتاب سماه الإرشاد و التطریز، و الدرة المستحسنة فی تکرار العمرة فی السّنة، و غیر ذلک.
و کان کثیر العبادة و الورع، وافر الصلاح و البرکة و الإیثار للفقراء، و الانقباض عن أهل الدنیا مع إنکاره علیهم، و لذلک نالته ألسنتهم، و نسبوه إلی حب الظهور، و تطرقوا للکلام فیه بسبب مقالة قالها، و هی قوله من قصیدة [من الطویل]:
فیا لیلة فیها السعادة و المنی‌لقد صغرت فی جنبها لیلة القدر
حتی إن الضیاء الحموی کفره بذلک، و أبی ذلک غیر واحد غیر واحد من علماء عصره، و ذکروا لذلک مخرجا فی التأویل، لا یحضرنی الآن، و أخذ علیه فی کلمات وقعت منه، تقتضی تعظیمه لأمره، و سمعت والدی یقول: کنت أصحح فی «منهاج البیضاوی» علی القاضی أبی الفضل، فسافر للمدینة النبویة، فأتیت إلی الشیخ عبد اللّه ابن أسعد الیافعی لأصحح علیه، و ناولته الکتاب، ففتحه و قال: اقرأ: تقدس من تمجد بالعظمة و الجلال، فقلت: إنما أقرأ من کتاب القیاس، لأنی صححت من أوله إلیه، علی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 321
القاضی أبی الفضل، قال: فرمی بالکتاب فی صدری، و قال لی: نحن علی الفضلة؟
فانصرفت عنه.
و کان القاضی شهاب الدین أحمد بن ظهیرة، یحضر مجلسه لسماع الحدیث فانجر الکلام إلی مسألة من مسائل التمتع فی الحج، فاختلف فیها رأیه، و رأی الشیخ عبد اللّه الیافعی، فرأی بعض الناس فی النوم، أنهما تصارعا، و أن الیافعی علا علی علی بن ظهیرة، فکان الیافعی یأمر الرائی بذکر رؤیاه، إذا کثر الناس عنده للسماع و الزیارة، و بقول: هذه الرؤیا تأیید قولنا، و یقول ابن ظهیرة: نخالفه فی تأویله، إن المغلوب هو الغالب، و ینسب ذلک لأهل التعبیر، و یقول: إن ما قاله موافق لما فی الرافعی و النووی، و إن ما قاله الیافعی لقول بعض الأئمة الشافعیة.
و قد رغب الضیاء الحموی فی الاجتماع بالشیخ عبد اللّه الیافعی، و الاستغفار فی حقه، فأبی الشیخ إلا بشرط، أن یطلع الضیاء إلی المنبر فی یوم الجمعة وقت الخطبة، و یعترف بالخطأ فیما نسبه إلی الیافعی.
و من أحوال الیافعی السنیة: أن أهل المسفلة و المعلاة، حصلت بینهم فتنة کبیرة، و ظهر لأهل المسفلة من أنفسهم العجز، فقصدوا الیافعی، و سألوه أن یدخل لهم علی أهل المعلاة لیکفوا عن قتالهم، ففعل الیافعی ذلک، فلم یقبل أهل المعلاة شفاعته، و بادروا لحرب أهل المسفلة، فغلب أهل المسفلة من أهل المعلاة طائفة.
و قد ذکره غیر واحد من العلماء، و أثنوا علیه کثیرا، منهم الإمام بدر الدین حسن بن حبیب بن أدیب حلب، لأنه ذکره فی تاریخه فقال: «إمام علمه یقتبس و برکته تلتمس، و بهدیه یقتدی، و من فضله یجتدی، کان فریدا فی العلم و العمل، مصروفا إلیه وجه الأمل، ذا ورع بسقت غروسه، و زهر أشرقت شموسه، و تعبد یعرفه أهل الحجی و تهجد تشهد به نجوم الدجی، و تألیف و جمع و نظم یطرب السمع، و فوائد یرحل إلیها، و کرامات یعول فی المهمات علیها، و مصنفات فی الأصول و العربیة و التصوف، و مناقب یتشوف إلی سماعها العارفون أی تشوف، أقام بمکة المعظم قدرها، و لازم الطواف بکعبتها المقدس حجرها و حجرها، مقصودا بالزیارة، مسموع النصیحة، مقبول الإشارة.
و هو إمام مفت متفنن عالم، و شیخه فی الطریقة الشیخ علی المعروف بالطواشی، و صنف فی أنواع العلوم، سیما علم التصوف، و له قصائد کثیرة نبویة». انتهی.
و ذکره الشیخ جمال الدین الإسنائی فی طبقاته، و ذکر من حاله ما لم یذکره غیره، و لذلک رأیت أن أذکره، لأنه قال: فی طبقاته بعد أن ترجمه بما یأتی ذکره و أکثر منه: تم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 322
الکتاب مختتما بهذا القانت الأواب، و قال: فضیل مکة و فاضلها، و عالم الأباطح و عاملها، و قال: کان إماما یسترشد بعلومه و یقتدی، و علما یستضاء بنوره و یهتدی.
ولد قبل السبعمائة، و بلغ الاحتلام سنة إحدی عشرة، و کان فی ذلک السن ملازما لبیته، تارکا لما یشتغل به الأطفال من اللعب.
و لما رأی والده آثار الفلاح علیه ظاهرة بعث به إلی عدن، فقرأ بها القرآن، و اشتغل بالعلم، و حج الفرض سنة اثنتی عشرة، و عاد إلی بلاده، و حبب إلیه الخلوة و الانقطاع، و السیاحة فی الجبال، و صحب شیخه الشیخ علیّا المعروف بالطواشی، و هو الذی سلکه الطریق، ثم عاد إلی مکة سنة ثمان عشرة، و جاور بها و تزوج، و أقام بها مدة ملازما للعلم، ثم ترک التزویج و تجرد نحو عشر سنین، و تردد فی تلک المدة بین الحرمین، و رحل إلی الشام سنة أربع و ثلاثین، و زار القدس و الخلیل، و أقام بالخلیل نحو مائة یوم، ثم قصد الدیار المصریة فی تلک السنة مخفیا أمره، فزار الإمام الشافعی و غیره من المشاهد، و کان أکثر إقامته فی القرافة، فی مشهد ذی النون المصری، ثم حضر عند الشیخ حسین الجاکی فی مجلس وعظه و عند الشیخ عبد اللّه المنوفی بالصالحیة، و عند الجویراوی بسعید السعداء، و کان إذ ذاک شیخها، و زار الشیخ محمد المرشدی بمنیة ابن مرشد من الوجه البحری، و بشره بأمور، ثم قصد الوجه القبلی، فسافر إلی الصعید الأعلی، و عاد إلی الحجاز، و جاور بالمدینة مدة، ثم سافر إلی مکة، و تزوج و أولد عدة أولاد، ثم سافر إلی الیمن سنة ثمان و ثلاثین، لزیارة شیخه الشیخ علی الطواشی، و مع هذه الأسفار، لم تفته حجة فی هذه السنین، ثم عاد إلی مکة، و أنشد لسان الحال :
فألقت عصاها و استقر بها النوی‌کما قر عینا بالإیاب المسافر
و عکف علی التصنیف و الإقراء و الإسماع، و صنف تصانیف کثیرة فی أنواع من العلوم، و کان کثیر الإیثار و الصدقة مع الاحتیاج، متواضعا مع الفقراء، مترفعا علی أبناء الدنیا، معرضا عما فی أیدیهم. و کان نحیفا ربعة من الرجال. و ذکر أنه توفی لیلة الأحد المسفر صباحها عن العشرین من جمادی الآخرة، سنة ثمان و ستین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة جوار الفضیل بن عیاض، و بیعت حوائجه الحقیرة بأغلی الأثمان، بیع له مئزر عتیق بثلاثمائة درهم، و طاقیة بمائة، و قس علی ذلک. انتهی.
و من شعره [من الطویل]:
ألا أیها المغرور جهلا بعزلتی‌عن الناس ظنا أن ذاک صلاح
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 323 تیقن بأنی حارس شر کلبةعقور لها فی المسلمین نباح
و ناد بنادی القوم باللوم معلنا علی یافعی ما علیک جناح
و من شعره أیضا من قصیدة [من الوافر]:
أیرجی البقا ما بین سلع و حاجر و بیض النقا ترمی بسود المحاجر
حذارا حذارا یا خلیّا عن الهوی‌تجوز بذیاک الحمی غیر حاذر
فما جاز ربع العامریة خاطرو لا دارمی قط غیر مخاطر
و له أیضا [من البسیط]:
یا غائبا و هو فی قلبی یشاهده‌ما غاب من لم یزل فی القلب مشهودا
إن فات عینی من رؤیاک حظهمافالقلب قد نال حظا منه محمودا
و له [من الطویل]:
قفا حدثانی فالفؤاد علیل‌عسی منه یشفی بالحدیث غلیل
أحادیث نجد عللانی بذکرهافقلبی إلی نجد أراه یمیل
بتذکار سعدی أسعدانی فلیس لی‌إلی الصبر عنها و السلو سبیل
و لا تذکرا لی العامریة إنهایوله عقلی ذکرها و یزیل
و لکن بذکری عرضا عندها فإن‌تقل کیف هو قولا بذاک علیل
فإن تعطفی یشفی و إن تتلفی ففی‌هواک المعنی المستهام قتیل
و منها:
و لما توادعنا بوادی النقا و قدعلانا علی بعد اللقاء عویل
بدا برد قد عض عناب سندس‌و فی الورد در البحر صار یسیل
و منها:
فإن لا أمت منها قتیلا فإننی‌لمن حل فی وادی العقیق قتیل
إلی کم علی لیلی و سعدی و فی النقاو نجد و نعمان هوای أجیل العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 324 و لیس دمی فی بطن نعمان سائلاو لکن له وادی العقیق مسیل
رمت مقلتی ریم لها بین رامةو بین المصلی مسمر و مقیل
بسهم له نصل و فی النصل جمرةو فی الجمر سم لیس قط یقیل
لها بین سلع و البقیع حذاقباقباب أحاطت بالقباب نخیل
و من حولها نور یلوح و مندل‌یفوح علی ذات الجمال دلیل
و حولی للومی عاذلات و سرنافشا و مشی فی الناس قال و قیل
یقولون یهواها و یهذی بذکرهافتی یافع أصل له و قبیل
قلاهم و والاها بهجر فهجره‌سباه جمال عندها و جمیل
و قالوا عزیز کان بین قبیلةحماة بأیدیها الکمی صقیل
و ها هو قد أمسی غریبا ببلدةو لیس بها حام له و حمیل
فقلت لهم حاشا و کلا فإننی‌لغوث الوری حامی الذمار نزیل
مقر الندی مفنی العدا علم الهدی‌جلاء الصدی مجلی الردی و مزیل
محمد المخصوص بالحوض و اللوی‌شفیع البرایا بالأمان کفیل
غیاث لملهوف و غیث لناجع‌و ظل لکل العالمین ظلیل
سراج ظلام للضلالة مذهب‌و بدر تمام للهداة دلیل
نفی الشرک أعلی الحق فالغی و الهدی‌عزیز به هذا و ذاک ذلیل
و منها:
ألا یا رسول اللّه یا أکرم الوری‌و من جوده خیر النوال ینیل
و من کفه سیحون منها و دجلةو جیحون تجری و الفرات و نیل
مدحتک أرجو منک ما أنت أهله‌و أنت الذی فی المکرمات أصیل
فیا خیر ممدوح أثب شر مادح‌عطا مانح منه الجزاء جزیل
و له [من الطویل]:
أری خلعة صفرا لها أنت دارع‌علی جسمک المضنی لها الحب خالع
لعینک دمع فی الدیاجی مواصل‌و طعم الکری للعین منک مقاطع
أمسری النسیم الرطب أغراک أم أتی‌یزورک طیف و العیون هواجع
أم اشتقت للغزلان بین جلاجل‌و بین النقا بین الخزامی رواتع
أم اجتزت یوما بالدیار فلم تجدأنیسا فأبکتک الرسوم البلاقع
أم الحب خان العهد أم فرق النوی‌أم الدهر فالدهر الخؤون مخادع
أم اشتقت ماء بالعذیب عهدت أم‌شجتک بروق بالغویر لوامع
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 325 أم النفس حنت نحو نجد تذکرت‌معاهد أشجان إلیها تنازع
أم استذکرت عیشا بنعمان ناعمافیا لیتما أیام ذاک رواجع
أم النشر من وادی العقیق شممت أم‌ضیاء بدا من نحو طیبة ساطع
أم ارتحت إذ لاحت قباب حذاقبافجئت إلی جیران سلع تسارع
أم الروضة الغرا هویت مزارهاقصدت و حال دون تلک موانع
أم القبة الحسنا جمال بهائهاسباک فبدر الحسن من تلک طالع
أضاءت به الظلماء عند طلوعه‌طراز جمال للمحاسن جامع
مقر الندی مفنی العدا علم الهدی‌جلاء الصدی من وجهه النور لامع
محمد المختار من آل هاشم‌له نسب فی ذروة المجد یانع
سلالة عز من لؤی بن غالب‌إلی أصله الفخر المؤثل راجع
بشهر ربیع لاثنتی عشرة خلت‌من الأول البدر المتمم طالع
و آمنة قد أومنت ثقل حمله‌و سعدیة قد أسعدتها المراضع
و حوله للباری سجود و للعداأسود و للإعطا وفود تتابع
لأعدائه سیف و للصحب جنةبه یتقی فی الحرب من هو شاجع
به تفخر العلیاء و الأرض و السماو کل الوری مع ذا هو المتواضع
جلیس الیتامی و المساکین رافع‌لهم و لأبناء الترفع واضع
لعاص و مطواع عبوس و ضاحک‌لصحب و أعدا مضر و نافع
و له [من الطویل]:
إلی کم أوری باللوی عن ربوعهم‌و عنهم أوری فی الهوی [....]
أکنی بنجد عن ربا عزةو عن عزة أکنی بسعدی لفاهم
و کنیت عن لیلی بنعمی تستراو عن بطن نعمان کنیت بناعم
و بالجزع و الجرعاء و الغور و النقاعن الخیف و البطحا و سلع و کاظم
بهند و دعد حوف واش و حاسدأموه عن سلمی و عن أم سالم
و لیس دمی المسفوک فی المنحنی جری‌و لکن فی وادی العقیق جری دمی
أحن إلی ذاک الحمی عند ذکره‌کأنی بذاک الحی نیطت تمائمی
و منها:
نبی علا فوق السماوات منصبابدا نوره من قبل نشأة آدم
به الدهر أضحی ضاحکا متبسماعبوسا علی أعدائه غیر باسم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 326 ملیح فصیح أبیض أدعج إذاتبسم خلت البرق بین المباسم
إلی شحمة الأذنین تکسوه و فرةحکت جنح لیل مظلم اللون فاحم
أسامیه منها أحمد و محمدو کنیته موصولة باسم قاسم
شفیع البرایا صاحب الحوض و اللوی‌غیاث الوری الدواهی الدواهم
و منها:
کفی شرفا أن الحبیب مثبت‌لمذهل عقل للکلیم و کالم
بطرف أدیب لم یزغ لا و لا طغی‌و قلب لبیب ساکن غیر هائم
رأی و وعی ما لم یری غیره و لاوعی فی السما من آیة و معالم
علا فوق کل المصطفین مقربابأعلی مقام ما له من مزاحم
و عاد قریر العین خلع الرضاو غانم ما یغتنم کل غانم
بیمناه سیف الحق و الرأس مکرم‌بتاج العلا و الظهر یزهو بخاتم

- عبد اللّه بن أقرم بن زید الخزاعی، أبو معبد المدنی:

له صحبة، و حدیث واحد عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، روی عنه ابنه عبید اللّه. وقع لنا حدیثه عالیا فی مسند ابن حنبل . و هو معدود فی أهل المدینة، علی ما ذکر ابن عبد البر.

- عبد اللّه بن أبی أمیة بن المغیرة المخزومی:

أخو أم سلمة زوج النبی صلی اللّه علیه و سلّم. یأتی فی محله، و هو عبد اللّه بن حذیفة، لأن اسم أبی أمیة: حذیفة، علی ما ذکر الزبیر بن بکار.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 327

- عبد اللّه بن أبی أمیة بن وهب، حلیف بنی أسد بن عبد العزی بن قصی و ابن أختهم:

ذکره ابن عبد البر، نقلا عن الواقدی، قال: و لم یذکره ابن إسحاق.

1490- عبد اللّه بن أبی بکر، المعروف بالکردی:

نزیل مکة. کان رجلا صالحا کثیر العبادة منعزلا عن الناس، مقبلا علی شأنه، و کان جماعة یجتمعون علیه لقراءة «الحاوی الصغیر»، و کان یحضر عند شیخنا الشیخ برهان الدین الأبناسی فی حال إشغاله بالحرم الشریف، سنة ثمان و ستین و سبعمائة، و معه منه نسخة ینظر فیها و لا یتکلم شیئا. و اشتهر فی آخر عمره، و اعتقد، و وقف کتبا کثیرة، و جعل مقرها رباط ربیع، و کان برباط رامشت، و صحب الشیخ عبد اللّه الیافعی، و کان یحضر مجلسه.
توفی سنة خمس و ثمانین و سبعمائة، و دفن بالمعلاة، و قد بلغ الستین أو جاوزها.

1491- عبد اللّه بن أیدغمش بن أحمد الدمشقی، أبو محمد، المعروف بالماردینی:

سمع من الحافظین: أبی محمد عبد الغنی بن عبد الواحد المقدسی، و أبی نزار ربیعة بن الحسن المصری، و صحب جماعة من المشایخ، و سلک طریقة الفقراء، و انقطع إلیه جماعة، و رزق قبولا، خصوصا من الأمراء. و کان کثیر الإقدام علیهم و الإغلاظ لهم، و انقطع بمکة حتی توفی بها، فی الرابع من المحرم سنة اثنتین و ستمائة.
کتبت هذه الترجمة من التکملة للمنذری، و ترجمه: بالشیخ الصالح.

- عبد اللّه بن باباه، و یقال بابیه، و یقال بابی المکی، مولی حجیر بن أبی إهاب، و قیل مولی یعلی بن أمیة:

سمع جبیر بن مطعم، و عبد اللّه بن عمرو، و عبد اللّه بن عمر، و یعلی بن أمیة، و أبا هریرة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 328
روی عنه: عمرو بن دینار، و قتادة، و حبیب بن أبی ثابت، و أبو الزبیر، و عبد اللّه بن أبی نجیح.
روی له الجماعة. و وثقه النسائی. و قال أبو خلیفة: صالح الحدیث. و قال محمد بن أحمد البراء: قال علی بن المدینی: عبد اللّه بن بابیه، من أهل مکة معروف، و یقال ابن باباه، و یقال ابن بابی. و قال عباس بن محمد: سمعت یحیی بن معین یقول: هؤلاء ثلاثة مختلفون.
قال ابن عبد البر: و القول عندی ما قال ابن المدینی و البخاری، لا ما قال ابن معین.

- عبد اللّه بن بدیل بن ورقاء، و یقال ابن بشر، الخزاعی، و یقال اللیثی المکی:

سمع عمرو بن دینار، و الزهری، روی عنه عبد الرحمن بن مهدی، و أبو عامر العقدی، و أبو داود الطیالسی، و جماعة، روی له البخاری فی الأدب، و أبو داود، و النسائی.
قال یحیی بن معین: هو صالح. و ذکره ابن حبان فی الثقات؛ و قال ابن عدی: له أحادیث، مما ینکر علیه الزیادة فی متنه و إسناده.

- عبد اللّه بن بدیل بن ورقاء بن عبد العزی بن ربیعة الخزاعی:

أسلم مع أبیه قبل الفتح علی الصحیح، و قیل هما من مسلمة الفتح، و شهد حنینا و الطائف و تبوک، علی ما قال الطبری و غیره، و شهد صفین مع علی بن أبی طالب،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 329
و کان من أصحابه، و کان علی رجالته یومئذ، و کان علیه علی ما ذکر الشعبی: درعان و سیفان، و لم یزل یضرب بسیفه حتی انتهی إلی معاویة، فأزاله عن موقفه، و أزال أصحابه أیضا، فرموه بالحجارة حتی قتل، و کان له قدر و جلالة، و هو سید خزاعة.
ذکره ابن عبد البر.

- عبد اللّه بن جبیر الخزاعی:

یعد فی الکوفیین.

- عبد اللّه بن جحش بن رئاب بن یعمر بن خزیمة بن أسد، أبو محمد الأسدی:

روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم. أسلم علی ما ذکره الواقدی، قبل دخول النبی صلی اللّه علیه و سلّم دار الأرقم، و هاجر إلی الحبشة، ثم إلی المدینة، و شهد بدرا و أحدا، و استشهد بها، و جدع یومئذ، و کان یسأل اللّه فی ذلک، و لذلک قیل له المجدع، و کان النبی صلی اللّه علیه و سلّم، بعثه فی بعض سرایاه، فلما رجع من سریته خمس ما غنم و قسم سائر الغنیمة، فذلک أول خمس فی الإسلام. و سریته أول سریة علی ما قیل. و هو حلیف لبنی عبد شمس، و قیل لحارث بن أمیة، و عاش نیفا و أربعین سنة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 330

- عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب الهاشمی، أبو جعفر الجواد:

ولد بالحبشة، و هو أول من ولد بها من المسلمین باتفاق العلماء، علی ما قال النووی و هاجر به أبوه إلی المدینة، مع المهاجرین و غیرهم ممن دخل فی الإسلام، فوصلوا إلی النبی صلی اللّه علیه و سلّم و هو بخیبر قد فتحها.
و روی لعبد اللّه بن جعفر عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، خمسة و عشرون حدیثا، علی ما قال النووی؛ و ذکر أن البخاری و مسلما، اتفقا منها علی حدیثین.
روی عنه بنوه: إسماعیل و إسحاق و معاویة، و القاسم بن محمد بن أبی بکر الصدیق، و ابن أبی ملیکة، و الشعبی، و جماعة. روی له الجماعة.
قال ابن عبد البر: و کان کریما جوادا ظریفا حلیما عفیفا، سمی بحر الجود، یقال إنه لم یکن فی الإسلام أسخی منه، ثم قال: و یقولون: إن أجواد العرب فی الإسلام عشرة، فأجود أهل الحجاز: عبد اللّه بن جعفر، و عبید اللّه بن العباس بن عبد المطلب، و سعید ابن العاص، و أجود أهل الکوفة: عتّاب بن ورقاء، أحد بنی رباح بن یربوع، و أسماء بن خارجة بن حصن الفزاری، و عکرمة بن ربعی الفیاض، أحد بنی تیم اللّه بن ثعلبة.
و أجود أهل البصرة: عمر بن عبد اللّه بن معمر، و طلحة بن خلف الخزاعی، ثم أحد بنی ملیح، و هو طلحة الطلحات، و عبید اللّه بن أبی بکرة.
و أجود أهل الشام: خالد بن عبد اللّه بن خالد بن أسید بن أبی العیص بن أمیة.
و لیس فی هؤلاء کلهم، أجود من عبد اللّه بن جعفر، و لم یکن مسلم یبلغ مبلغه فی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 331
الجود، و عوتب فی ذلک، فقال: إن اللّه عودنی عادة، و عودت الناس عادة و أنا أخاف إن قطعتها، قطعت عنی.
و مدحه نصیب فأعطاه إبلا و ثیابا و خیلا و دنانیر و دراهم، فقیل له: أتعطی لهذا الأسود مثل هذا؟ فقال: إن کان أسود فشعره أبیض، و لقد استحق بما قال أکثر مما نال، و هل أعطیناه إلا ما یبلی و أعطانا مدحا یروی، و ثناء یبقی، و قد قیل إن هذا الخبر، إنما جری لعبد اللّه بن جعفر، مع عبید اللّه بن قیس الرقیات، و أخباره فی الجود کثیرة.
انتهی.
و من أخباره رضی اللّه عنه فی الجود، ما رویناه عنه، أنه أقرض الزبیر بن العوام ألف ألف درهم، فلما قتل الزبیر، قال عبد اللّه بن الزبیر لعبد اللّه بن جعفر: وجدت فی کتب أبی أن له علیک ألف ألف درهم، فقال: هو صادق، فاقبضها إذا شئت، ثم لقیه فقال: یا أبا جعفر، إنی وهمت، المال لک علی أبی، قال: لا أرید ذلک. قال: فإن شئت فهو لک، و إن کرهت ذلک، فلک منه شطره أو ما شئت. انتهی. ذکر ذلک النووی فی التهذیب.
و قال الزبیر بن بکار: و کان عبد اللّه بن جعفر جوادا ممدحا، و له یقول عبید اللّه بن قیس الرقیات [من الطویل]:
تعدت بی الشهباء نحو ابن جعفر سواء علیها لیلها و نهارها
تزور أمرأ قد یعلم اللّه أنه تجود له کف قلیل غرارها
فو اللّه لو لا أن تزور ابن جعفرلکان قلیلا فی دمشق قرارها
أتیتک أثنی بالذی أنت أهله علیک کما أثنی علی الروض جارها
ذکرتک إذ فاض الفرات بأرضناو جلل أعلی الرقمتین بحارها
فإن مت لم یوصل صدیق و لم تقم‌طریق من المعروف أنت منارها العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 332
و قال الزبیر: حدثنی عمی مصعب بن عبد اللّه قال: قال عبد الملک بن مروان: یا ابن قیس، أما اتقیت اللّه حین تقول فی ابن جعفر: أنت رجل قد یعلم اللّه أنه تجود له کف قلیل غرارها، ألا قلت: یعلم الناس، و لم تقل: قد یعلم اللّه، فقال له ابن قیس: قد و اللّه علمه اللّه، و علمته و علمه الناس.
و قال الزبیر: حدثنی فلیح بن إسماعیل بن إسماعیل قال: طلب عبد اللّه بن جعفر لابن أزاد مرد حاجة إلی علی بن أبی طالب، فقضاها. فقال: هذه أربعون ألف درهم، فإن لک مؤونة، قال: إنا أهل بیت لا نأخذ علی المعروف ثمنا. انتهی.
و قال ابن عبد البر: و کان لا یری بسماع الغناء بأسا. روی أن عبد اللّه بن جعفر، کان إذا قدم علی معاویة أنزله داره، و أظهر له من بره و إکرامه ما یستحقه، فکان ذلک یغیظ فاختة بنت قرظة بن عبد عمرو بن نوفل بن عبد مناف، زوجة معاویة، فسمعت لیلة غناء عند عبد اللّه بن جعفر، فأتت إلی معاویة فقالت له: هلم فاسمع ما فی منزل هذا الرجل، الذی جعلته بین لحمک و دمک، فجاء معاویة فسمع و انصرف، فلما کان فی آخر اللیل، سمع معاویة قراءة عبد اللّه بن جعفر، فجاء فأنبه فاختة فقال: اسمعی مکان ما أسمعتنی. انتهی.
و کان حاضر الجواب، لأن صاحب العقد قال: قال عبد اللّه بن صفوان- و کان أمیّا- لعبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب: یا أبا جعفر، لقد صرت حجة لفتیاننا علینا، إذا نهیناهم عن الملاهی قالوا: هذا ابن جعفر سید بنی هاشم یحضرها و یتخذها، قال له:
و أنت أبا صفوان، صرت حجة لصبیاننا علینا، إذا لمناهم فی ترک المکتب قالوا: هذا أبو صفوان سید بنی جمح، لا یقرأ آیة و لا یحفظها. انتهی.
و اختلف فی وفاة عبد اللّه بن جعفر، فقیل: سنة ثمانین من الهجرة، و به جزم الزبیر ابن بکار، و رجحه ابن عبد البر، قال: و هو ابن تسعین سنة. و ذکر النووی؛ أنه الصحیح، و ذکر المزی: أنه الأصح. و قیل سنة تسعین، حکاه النووی عن جماعة و لم یسمهم، و المزی أیضا.
و قیل سنة أربع أو خمس و ثمانین، حکاه ابن عبد البر قال: و هو ابن ثمانین سنة. و ما ذکره ابن عبد البر فی مبلغ سنه علی القول الأول، بأنه توفی سنة تسعین، لأن النووی ذکر أن لعبد اللّه بن جعفر عشر سنین حین توفی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و اتفقوا علی أنه توفی بالمدینة، و أن أبان بن عثمان و الی المدینة صلی علیه.
و ذکر النووی: أنه حضر غسله و کفنه و حمله أبان مع الناس بین العمودین، و لم یفارقه حتی وضع بالبقیع، و دموع أبان تسیل علی خده، و یقول: کنت و اللّه خیرا لا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 333
شر فیک، و کنت و اللّه شریفا واصلا برّا. و ذکر النووی: أن الناس ازدحموا علی حمل سریره.
و ذکر ابن قتیبة: أنه ولد لعبد اللّه بن جعفر، سبعة عشر ولدا، بنین و بنات و ذکرهم بأسمائهم.

- عبد اللّه بن أبی جهم بن حذیفة بن غانم العدوی:

أسلم یوم الفتح، و خرج إلی الشام غازیا، فقتل بأجنادین. ذکره ابن عبد البر و ابن قدامة.

- عبد اللّه بن الحارث بن أبزی المکی:

عن أمه ریطة، عن أبیها، قال: قال لی النبی صلی اللّه علیه و سلّم یوم خیبر: «ما اسمک»؟ قلت: غراب.
قال: «أنت مسلم». و عنه محمد بن سنان العوفی، و معلی بن هشام و غیرهما.
و قال أبو حاتم: لا بأس به. ذکره الذهبی فی التهذیب، و علم علیه علامة البخاری فی الأدب المفرد.

- عبد اللّه بن الحارث بن أبی أمیة الأصغر بن عبد شمس بن عبد مناف ابن قصی بن کلاب القرشی الأموی العبشمی:

هکذا نسبه الزبیر، و ذکر أنه ورث عبد شمس، و کان أقعدهم- یعنی نسبا- فحج معاویة فی خلافته، و دخل ینظر إلی الدار، فخرج عبد اللّه بن الحارث و هو شیخ کبیر، بمحجن لیضربه، و قال: لا أشبع اللّه بطنک، أما تکفیک الخلافة حتی تطلب الدار! فخرج معاویة یضحک. انتهی بالمعنی.
و لم یصرح الزبیر بکون المذکور صحابیا، و الظاهر أن له صحبة، و قد ذکره الکاشغری فی الصحابة.

- عبد اللّه بن الحارث بن أبی ربیعة المخزومی:

قال ابن عبد البر: ذکروه فی الصحابة، و لا یصح عندی ذکره فیهم، و حدیثه عندی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 334
مرسل. و ذکر الکاشغری نحو ذلک، و ذکر أن حدیثه فی قطع ید السارق.

- عبد اللّه بن الحارث بن أبی ضرار الخزاعی:

أخو جویریة أم المؤمنین، ذکر ابن عبد البر: أنه قدم علی النبی صلی اللّه علیه و سلّم فی فداء أساری بنی المصطلق، و غیب ذودا کان معه، و جاریة سوداء، فأخبره النبی صلی اللّه علیه و سلّم بذلک، فأسلم.

- عبد اللّه بن الحارث بن عبد المطلب الهاشمی:

ذکر ابن عبد البر: أنه کان یسمی عبد شمس، فسماه النبی صلی اللّه علیه و سلّم: عبد اللّه. و مات بالصفراء فی حیاة النبی صلی اللّه علیه و سلّم فدفنه فی قمیصه. و ذکر الذهبی: أنه أسلم قبیل الفتح.

- عبد اللّه بن الحارث بن عبد الملک المخزومی:

من أهل مکة، یروی عن سیف بن سلیمان، و أهل الحجاز. روی عنه أحمد بن حنبل، و حامد بن یحیی البلخی.

1505- عبد اللّه بن الحارث بن عبد الملک المخزومی المکی، أبو محمد:

روی عن الضحاک بن سلیمان، و حنظلة بن أبی سفیان، و ابن جریج، و جماعة.
و روی عنه: الشافعی، و الحمیدی، و أحمد بن حنبل، و إسحاق بن راهویه، و جماعة.
روی له مسلم و أصحاب السنن الأربعة، قال أحمد: ما به بأس. و قال یعقوب بن شیبة: ثقة.

- عبد اللّه بن الحارث بن عمرو بن مؤمل القرشی العدوی:

ذکر ابن عبد البر: أنه ولد علی عهد النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و حنکه، و أنه لا صحبة له.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 335

- عبد اللّه بن الحارث بن قیس بن عدی السهمی:

من مهاجرة الحبشة، و کان شاعرا، و هو الذی یقال له المبرق، لبیت قاله، و هو [من الطویل]:
إذا أنا لم أبرق فلا یسعننی‌من الأرض بر ذو فضاء و لا بحر

- عبد اللّه بن الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب، الملقب ببة:

لقبه بذلک أمه، و قیل أهل البصرة. و کان اصطلح علیه أهلها بعد موت یزید و بایعوه، حتی یتفق الناس علی إمام، و أقره ابن الزبیر علی البصرة، و کان سکنها ثم خرج منها هاربا من الحجاج عند انقضاء فتنة ابن الأشعث، علی ما ذکر ابن سعد، و ذکر أنه مات بعمان سنة أربع و ثمانین. و قال ابن حبان: توفی سنة تسع و سبعین، قتله السموم، و دفن بالأبواء و کان أتی به النبی صلی اللّه علیه و سلّم حین ولد فحنکه و دعا له.
و روی عن عمر و عثمان و علی رضی اللّه عنهم. و روی عنه ابناه: إسحاق و عبد اللّه، و الزهری، و طائفة.
روی له الجماعة. و ثقة ابن معین، و ابن المدینی. و ذکره مسلم فی الطبقة الأولی من تابعی أهل مکة، و لما ذکره صاحب الکمال قال: المدنی، ثم قال: تحول إلی البصرة.

- عبد اللّه بن الحارث بن هشام بن المغیرة المخزومی:

روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و حدیثه مرسل، علی ما قیل. و لا صحبة له، إلا أنه ولد علی عهد النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و ذکره ابن عبد البر و ابن قدامة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 336

- عبد اللّه بن حبشی الخثعمی:

أبو قبیلة، صحابی، له عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، حدیث: إن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، سئل: أی الأعمال أفضل؟ قال: «طول القیام» .
و حدیث: «من قطع سدرة- یعنی من سدر الحرم- صوب اللّه رأسه فی النار» .
رواه عنه: سعید بن محمد بن جبیر بن مطعم، و عبید بن عمیر، و من طریقهما رواه أبو داود و النسائی فی سننهما.
و ذکره مسلم فی الصحابة المکیین. و قال ابن حبان: عداه فی أهل مکة. و قال صاحب الکمال: سکن مکة.

- عبد اللّه بن حذافة بن قیس بن عدی السهمی، أبو حذیفة:

هاجر إلی الحبشة، علی ما ذکر ابن إسحاق و الواقدی، ثم إلی المدینة و شهد بدرا فی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 337
قول بعضهم، و أرسله النبی صلی اللّه علیه و سلّم إلی کسری، و أسره الروم فی سنة تسع عشرة، و أراده علی الکفر فأتی، فعذب عذابا شدیدا، فأبی، فقال له ملک الروم: قبل رأسی و أطلقک، فقال: لا. قال: قبل رأسی و أطلقک أنت و من معک من المسلمین، فقبل رأسه فأطلقه، و أطلق معه ثمانین أسیرا، فقدم بهم علی عمر رضی اللّه عنه، و لما أخبره بذلک، قبل رأسه و قبله المسلمون معه.
و کان فیه دعابة معروفة، منها علی ما یقال: أنه حل غرضة رحل النبی صلی اللّه علیه و سلّم فی بعض أسفاره، حتی کاد یسقط، کی یضحک. و منها: أنه أمر أصحابه الذین کانوا معه فی السریة التی أمره فیها رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، أن یوقدوا نارا و أن یقتحموها.
قال البغوی: بلغنی أنه مات فی خلافة عثمان رضی اللّه عنه، و کانت وفاته بمصر، و دفن بمقبرتها علی ما ذکر ابن لهیعة.

- عبد اللّه بن أبی أمیة حذیفة بن المغیرة بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم القرشی المخزومی:

قال الزبیر بن بکار: کان شدید الخلاف علی المسلمین، ثم خرج مهاجرا من مکة یرید النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فلقیه بالطلوب بین السقیا و العرج، و هو و أبو سفیان بن الحارث، فأعرض عنهما رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فقالت له أم سلمة: یا رسول اللّه، تجعل ابن عمک و أخی ابن عمتک أشقی الناس بک؟ و قال علی بن أبی طالب رضی عنه لأبی سفیان بن الحارث: ایت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم من قبل وجهه، فقل له ما قال إخوة یوسف لیوسف:
تَاللَّهِ لَقَدْ آثَرَکَ اللَّهُ عَلَیْنا وَ إِنْ کُنَّا لَخاطِئِینَ [یوسف: 91] فإنه لا یرضی أن یکون أحد أحسن منه قولا، ففعل ذلک أبو سفیان، فقال له رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: لا تَثْرِیبَ عَلَیْکُمُ الْیَوْمَ یَغْفِرُ اللَّهُ لَکُمْ وَ هُوَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِینَ [یوسف: 92] و قبل منهما و أسلما، و هو أخو أم سلمة لأبیها و أمها، و شهد مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم فتح مکة و حنین، و قتل یوم الطائف شهیدا.
و ذکر الزبیر قال: حدثنی محمد بن سلام قال: حدثنی ابن جعدبة، قال: عند عبد اللّه ابن عمر بن مخزوم، أربع عواتک: عاتکة بنت عبد المطلب، و هی أم زهیر و عبد اللّه، و هو الذی قال لرسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: لَنْ نُؤْمِنَ لَکَ حَتَّی تَفْجُرَ لَنا مِنَ الْأَرْضِ یَنْبُوعاً [الإسراء: 90].
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 338

- عبد اللّه بن حکیم بن حزام بن خویلد بن أسد بن عبد العزی بن قصی بن کلاب الأسدی:

ذکر ابن عبد البر: أنه و إخوته: هشاما و خالدا و یحیی بن حکیم بن حزام، و أباهم حکیما صحبوا النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و کان إسلامهم یوم الفتح. و قتل عبد اللّه یوم الجمل، مع عائشة رضی اللّه عنها، و کان صاحب لواء طلحة و الزبیر بن العوام یومئذ. انتهی.
بالمعنی.
و لم یذکر الزبیر بن بکار من أولاد حکیم، سوی هشام بن حکیم، و عبد اللّه بن حکیم، و لم یذکر لعبد اللّه صحبة، و قال: قتل یوم الجمل، و أمه زینب بنت العوام بن خویلد، فقالت أمه ترثیه [من الطویل]:
أعینی جودا بالدموع و أسرعا علی رجل طلق الیدین کریم
زبیرا و عبد اللّه ندعو لحارث‌و ذی خلة منا و حمل یتیم
قتلتم حواری النبی و صهره‌و صاحبه فاستبشروا بجحیم
و قد هدنی قتل ابن عفان قبله‌و جادت علیه عبرتی بسجوم
و أیقنت أن الدین أصبح مدبرافکیف نصلی بعده و نصوم
و کیف بنا أم کیف بالدین بعدماأصیب ابن أروی و ابن أم حکیم
و عطشتم عثمان فی جوف داره‌شربتم کشرب الهیم شرب حمیم

- عبد اللّه بن حنطب بن الحارث بن عبید بن عمر بن مخزوم المخزومی:

ذکر ابن عبد البر: أن له صحبة، و أن له حدیثا مرفوعا فی فضل أبی بکر و عمر
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 339
و قریش، مضطرب الإسناد، و لا یثبت من روایة ابنه المطلب عنه. و قال الترمذی: إنه حدیث مرسل.

- عبد اللّه بن خالد بن أسید بن أبی العیص بن أمیة بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصی بن کلاب القرشی الأموی المکی:

أمیر مکة و فارس، أما ولایته علی مکة، فلعثمان بن عفان و معاویة بن أبی سفیان رضی اللّه عنهما، علی ما ذکر الفاکهی، لأنه قال فی الترجمة التی ترجم علیها بقوله:
«ذکر من مات من الولاة بمکة و مات بها»: عبد اللّه بن خالد بن أسید، و کان عاملا لعثمان. انتهی.
و قال لما ذکر ولاة مکة من قریش: و من ولاة مکة أیضا: عبد اللّه بن خالد بن أسید فی زمن معاویة. انتهی.
و ذکر الأزرقی ما یدل لولایته علی مکة، وقت حجة معاویة الأولی، و هی سنة أربع و أربعین من الهجرة.
أما ولایته لفارس، فذکرها الزبیر بن بکار، لأنه قال: و مات خالد- یعنی أبا عبد اللّه- هذا بمکة و له من الولد عبد اللّه بن خالد. و استعمله زیاد علی فارس، و وهب له بنت المکعبر، فولدت الحارث، و استخلفه زیاد حین مات علی عمله، فأقره معاویة، و هو صلی علی زیاد.
و لعبد اللّه بن خالد یقول أبو حرابة [من الرجز]:
إنی و إن کنت کبیرا نازح تطوح الدار بی المطاوحا ألقی من الغرام برحا بارحا لمادح إنی کفانی مادحا من لم یجد فی زنده قوادحا إن لعبد اللّه وجها واضحا و نسبا فی الأکرمین صالحا العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 340
قال الزبیر: و حدثنی محمد بن سلام عن أبیه قال: قال عبد اللّه بن خالد بن أسید، لعبد اللّه بن عمر: کلم لی أمیر المؤمنین، فإن لی عیالا و دینا، قال: کلمه، فإنک ستجده برّا واصلا، فکلمه، فزوجه ابنته، و أعطاه مائة ألف، فولدت له عثمان بن عبد اللّه، فکان لا یکاد یکلم إخوته و لا الناس کبرا بعثمان بن عفان رضی اللّه عنه. انتهی.
و قال الذهبی: استعمله زیاد علی بلاد فارس، ثم استخلفه حین مات، فأقره معاویة.
انتهی.
و قد ذکر فی الصحابة. و قال الذهبی: تبعد صحبته. و قال الکاشغری: فی صحبته و رؤیته نظر. و مقتضی کلام ابن قدامة، أن یکون صحابیا، لأنه علی ما ذکر وضع کتابه لتبیین نسب النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و الصحابة من أقاربه، قال: و إلیه ینسب شعب عبد اللّه بن خالد ابن أسید، یعنی الشعب الذی فی حد الحرم، من جهة الجعرانة.

- عبد اللّه بن خلف الخزاعی، أبو الطلحات:

ذکره ابن عبد البر قال: کان کاتبا لعمر علی دیوان البصرة. لا أعلم له صحبة، و فی ذلک نظر.
و ذکره الذهبی، و زاد فی نسبه: أسعد، و قال: قتل مع عائشة رضی اللّه عنهما فی یوم الجمل، و لم یتعرض لطعن فی صحبته.

- عبد اللّه بن أبی ربیعة- و اختلف فی اسم أبی ربیعة، فقیل عمرو، و هو الأکثر، و قیل حذیفة، و قیل اسمه کنیته- بن المغیرة بن عبد اللّه بن عمرو بن مخزوم المخزومی:

أسلم یوم الفتح، و هو علی ما قیل، أحد الرجلین اللذین أجارتهما أم هانئ فی ذلک الیوم، و الآخر الحارث بن هشام فیما قیل. و کان اسمه «بجیرا»، فسماه النبی صلی اللّه علیه و سلّم «عبد اللّه» و ولاه الجند علی ما ذکر الزبیر، و ذکر الزبیر و غیره أن عمر ولاه الیمن: صنعاء و الجند، و ولاه ذلک عثمان، ثم جاء لینصره لما حصر، فسقط عن راحلته بقرب مکة،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 341
فمات. و له عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم حدیث: «إنما جزاء السلف الحمد و الوفاء» و کان من أشراف قریش فی الجاهلیة، و هو الذی بعثته قریش مع عمرو بن العاص إلی النجاشی، و کان من أحسن الناس وجها.
و ذکر ابن عبد البر: أنه یعد فی أهل المدینة. و ذکر الذهبی: أنه توفی سنة خمس و ثلاثین.

- عبد اللّه بن رجاء البصری، أبو عمران:

سکن مکة، روی عن عبید بن عمیر، و عبد اللّه بن عثمان بن خثیم، و ابن جریج، و موسی بن عقبة، و جریر بن حازم، و غیرهم.
روی عنه: الحمیدی، و أحمد بن حنبل، و إسحاق بن راهویه، و یحیی بن معین، و محمد ابن إسماعیل، و علی بن عبد العزیز البغوی، و محمد بن عبد اللّه بن یزید المقری. روی له الجماعة، إلا البخاری.
قال ابن معین: ثقة. و قال أبو حاتم: صدوق. و قال الأزدی: عنده مناکیر. و من مناکیره کما ذکر أحمد بن حنبل، ما رواه عن عبید بن عمیر، عن نافع، عن ابن عمر، مرفوعا: «الحلال بین و الحرام بین».
و قال ابن سعد: کان ثقة کثیر الحدیث، و کان من أهل البصرة، فانتقل إلی مکة فنزلها، إلی أن مات بها. انتهی.
قال الذهبی: توفی بعد التسعین و مائة، قبل ابن عیینة.

- عبد اللّه بن رزق المخزومی:

روی عنه عمران بن أبی أنس، و لا تعرف له صحبة و لا روایة. ذکره هکذا الذهبی.
و ذکره الکاشغری، و قال: ذکر فی الصحابة، و لا یعرف له صحبة.

- عبد اللّه بن زائدة القرشی العامری:

هو ابن أم مکتوم الأعمی. و سیأتی فی باب عمرو، فإنه الراجح فی اسمه.

- عبد اللّه بن الزبعری بن قیس بن عدی بن سعد بن سهم القرشی السهمی:

الشاعر المشهور، ذکر ابن عبد البر: أنه کان من أشد الناس علی النبی صلی اللّه علیه و سلّم و أصحابه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 342
بلسانه و نفسه، فلما کان یوم الفتح هرب، فرماه حسان بن ثابت- و کان یهاجیه و یهاجی کعب بن مالک- ببیت واحد، و هو:
لا تعدمن رجلا أحلک بغضه‌بحران فی عیش أجد لئیم
فلما بلغه ذلک، قدم علی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و اعتذر إلیه، فقبل عذره، و أسلم و حسن إسلامه، و شهد ما بعد الفتح من المشاهد.
و له أشعار فی مدح النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و الاعتذار إلیه، منها [من الکامل]:
منع الرقاد بلابل و هموم‌و اللیل معتلج الرواق بهیم
مما أتانی أن أحمد لا منی‌فیه فبت کأننی محموم
یا خیر من حملت علی أوصالهاعیرانة سرح الیدین عشوم
إنی لمعتذر إلیک من الذی‌أسدیت، إذ أنا فی الضلال مقیم
أیام تأمرنی بأغوی خطةسهم، و تأمرنی بها مخزوم
و أمد أسباب الردی و یقودنی‌أمر الغواة و أمرهم مشئوم
مضت العداوة و انقضت أسبابهاو أتت أیاصر بیننا و حلوم
فاغفر فدا لک والدی کلاهماو ارحم فإنک راحم مرحوم
و علیک من سمة الملیک علامةنور أغر و خاتم مختوم
أعطاک بعد محبة برهانه‌شرفا و برهان الإله عظیم
و له أیضا فی الاعتذار إلی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، من قصیدة [من الکامل]:
سرت الهموم فبتن کالسقم‌و دخلن بین الجلد و العظم
ندما علی ما کان من زللی إذ کنت فی فتن من الإثم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 343 حیران یعمه فی ضلالته‌مستوردا لشرائع الظلم
و اختلف فیه و فی ضرار بن الخطاب أیهما أشعر، فقال محمد بن سلام: بمکة شعراء، و أبرعهم شعرا عبد اللّه بن الزبعری. و قال الزبیر بن بکار: و شعره- یعنی ابن الزبعری- کثیر، یقول رواة قریش: إنه شاعرهم فی الجاهلیة، فأما ما سقط إلینا من شعره و شعر ضرار بن الخطاب، فضرار أشعر و أقل سقطا.
و قد انقرض ولده، و أمه عاتکة بنت عبد اللّه بن عمیر بن أهیب بن حذافة بن جمح.

- عبد اللّه بن الزبیر بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف القرشی الهاشمی، ابن عم رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم:

کان ممن ثبت مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یوم حنین، و استشهد بأجنادین، لا بقیة له. انتهی.
و قال غیره: أسلم و جاهد فی سبیل اللّه، و استشهد بأجنادین بعد أن قتل جماعة من الروم، عن نحو ثلاثین سنة، أحد الفرسان و الأبطال.
و یروی أن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، قال: «ابن عمی و حبی». و لا تحفظ له روایة. انتهی.

- عبد اللّه بن الزبیر بن العوام بن خویلد بن أسد بن عبد العزی بن قصی بن کلاب القرشی الأسدی، أبو بکر، و أبو خبیب المدنی المکی:

أمیر المؤمنین، ولد بالمدینة فی السنة الثانیة من الهجرة، و هو أول مولود ولد بها من
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 344
قریش، و روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم ثلاثة و ثلاثین حدیثا، اتفقا علی ستة، و انفرد مسلم بحدیثین.
روی عنه بنوه: عباد و عامر و ثابت، و حفیداه: یحیی بن عباد، و مصعب بن ثابت، و أخوه عروة بن الزبیر، و ابنه عبد اللّه بن عروة. و رآه هشام بن عروة و حفظ عنه.
و روی عنه خلق من التابعین. روی له الجماعة.
و لما مات معاویة بن أبی سفیان، طلب للبیعة لیزید بن معاویة، فاحتال حتی صار إلی مکة، و صار یطعن علی یزید بن معاویة، و یدعو إلی نفسه سرا، فجهز إلیه عمرو بن سعید بن العاص المعروف بالأشدق والی المدینة جیشا منها، فیه عمرو بن الزبیر، لقتاله بمکة، لما بین عمرو و عبد اللّه من العداوة، و فی الجیش أنیس بن عمرو الأسلمی، فنزل أنیس بذی طوی، و نزل عمرو بالأبطح، و أرسل لأخیه عبد اللّه یقول: تعال حتی أجعل فی عنقک جامعة من فضة، لتبر قسم یزید، فإنه حلف ألا یقبل بیعتک، إلا أن یؤتی بک إلیه فی جامعة، فأتی عبد اللّه من ذلک، و أظهر له الطاعة لیزید، و خادع عمرا، و کان یصلی وراءه مع الناس، و أنفذ قوما لقتال أنیس، فلم یشعر بهم إلا و هم معه، فالتقوا و قتل أنیس، و بعث قوما لقتال عمرو بن الزبیر، فانهزم أصحابه، و أتی به لعبد اللّه بن الزبیر، فأقاد منه جماعة ینتف لحیته و ضربه و غیر ذلک، لأنه کان فعل بهم ذلک فی المدینة، لموادتهم أخاه عبد اللّه بن الزبیر، و أقام عبد اللّه بمکة یظهر الطاعة لیزید، و یؤلب علیه الناس بمکة و المدینة، حتی طرد أهل المدینة عامل یزید علیها مع بنی أمیة، إلا ولد عثمان بن عفان رضی اللّه عنه، و خلعوا یزید، فغضب لذلک یزید، و بعث مسلم بن عقبة المری فی اثنی عشر ألفا، و قال له: ادع أهلها ثلاثا، فإن أجابوک و إلا فقاتلهم، فإذا ظهرت علیهم، فأبحها ثلاثا، ثم اکفف عن الناس، و أمره بالمسیر بعد ذلک لابن الزبیر، و أنه إن حدث به أمر فلیستخلف الحصین بن نمیر السکونی، فسار بهم، فلما وصل بهم إلی المدینة، فعل فیها أفعالا قبیحة من القتل و السبی و النهب و غیر ذلک، و أسرف فی ذلک، فسمی مسرفا لذلک، و هذه الواقعة، هی وقعة الحرة.
و ذکر المسعودی: أن المقتولین فی هذه الواقعة من أبناء الأنصار و المهاجرین، یزیدون علی أربعة آلاف. و کانت هذه الوقعة لثلاث بقین من ذی الحجة سنة ثلاث و ستین من الهجرة، و أتی خبرها ابن الزبیر هلال المحرم سنة أربع و ستین، فلحقه من ذلک أمر عظیم، و استعد هو و أصحابه لمسلم بن عقبة، و أیقنوا أنه نازل بهم، و شخص إلیه مسلم، فلما انتهی إلی المشلل- و قیل لقدید- نزل به الموت، فاستدعی الحصین بن نمیر و قال: یابن برذعة الحمار، لو کان الأمر إلیّ ما ولیتک هذا الجند، و لکن أمیر المؤمنین ولاک، خذ
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 345
عنی أربعا: أسرع السیر، و عجل المناجزة، و لا تمکن قریشا من أذنک، إنما هو الوفاق ثم النفاق ثم الانصراف.
و سار الحصین حتی قدم مکة لأربع بقین من المحرم سنة أربع و ستین من الهجرة، و قد بایع أهل مکة و أهل الحجاز عبد اللّه بن الزبیر و اجتمعوا علیه، و لحق به المنهزمون من أهل المدینة، و قدم علیهم نجدة الحروری فی أناس من الخوارج یمنعون البیت، و کان الزبیر قد سمی نفسه عائذ البیت، و خرج ابن الزبیر لقتال أهل الشام فاقتتلوا، ثم غلب الحصین علی مکة کلها، إلا المسجد الحرام، ففیه ابن الزبیر و أصحابه، قد حصرهم فیه الحصین، ثم نصب الحصین المجانیق علی أبی قبیس و الأحمر- و هو قعیقعان- علی ما ذکر ابن قتیبة، و ذکر أنه قرر علی أصحابه عشرة آلاف حجر یرمون بها الکعبة.
و قال الأزرقی فیما رویناه عنه بالسند المتقدم: حدثنی محمد بن یحیی، عن الواقدی، عن رباح بن مسلم، عن أبیه قال: رأیت الحجارة تصک وجه الکعبة من أبی قبیس حتی تخرقها، فلقد رأیتها کأنها جیوب النساء، و ترتج من أعلاها إلی أسفلها، و لقد رأیت الحجر یمر فیهوی الآخر علی إثره فیسلک طریقه، حتی بعث اللّه عز و جل علیهم صاعقة بعد العصر، فأحرقت المنجنیق، و احترق تحته ثمانیة عشر رجلا من أهل الشام، فجعلنا نقول: أصابهم العذاب، فکنا أیاما فی راحة، حتی عملوا منجنیقا أخری، فنصبوها علی أبی قبیس. انتهی
و دام الحصار و الحرب بین الفریقین، حتی وصل الخبر بنعی یزید بن معاویة، و کان وصول نعیه إلی مکة لیلة الثلاثاء هلال ربیع الآخر سنة أربع و ستین، و بلغ عبد اللّه بن الزبیر نعی یزید قبل الحصین بن نمیر، فعند ذلک أرسل ابن الزبیر رجالا من قریش، إلی الحصین بن نمیر، أعلموه بذلک، و عظموا علیه ما أصاب الکعبة، و قالوا له: ارجع إلی الشام، حتی تنظر ما ذا یجتمع علیه رأی أصحابک. و لم یزالوا به حتی لان لهم، ثم بعث إلی ابن الزبیر: موعد ما بیننا اللیلة الأبطح، فالتقیا و تحادثا، وراث فرس الحصین، فجاء حمام الحرم یلتقط روثه، فکف الحصین فرسه عنهن، و قال: أخاف أن یقتل فرسی حمام الحرم، فقال ابن الزبیر: تحرجون من هذا و أنتم تقتلون المسلمین فی الحرم؟. فکان فیما قاله الحصین: أنت أحق بهذا الأمر، تعالی نبایعک، ثم أخرج معی إلی الشام، فإن هذا الجند الذی معی هم وجوه أهل الشام و فرسانهم، فو اللّه لا یختلف علیک اثنان، و تؤمن الناس، و تهدر هذه الدماء التی کانت بیننا و بینک و بین أهل الحرة، فقال له: أنا لا أهدر الدماء، و اللّه لا أرضی أقتل بکل رجل منهم عشرة، و أخذ الحصین یکلمه سرّا و هو یجهر و یقول: و اللّه لا أفعل، فقال: الحصین قبح اللّه من یعدک بعد هذا ذاهبا أو آتیا قد
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 346
کنت أظن لک رأیا، و أنا أکلمک سرّا و تکلمنی جهرا، و أدعوک إلی الخلافة، و تعدنی القتل و الهلکة. ثم فارقه و رحل هو و أصحابه نحو المدینة، و ندم ابن الزبیر علی ما صنع، فأرسل إلیه: أما المسیر إلی الشام فلا أفعله، و لکن بایعوا لی هناک فأنی مؤمنکم و عادل فیکم، فقال الحصین: إن لم تقدم بنفسک فلا یتأتی الأمر، فإن هناک ناسا من بنی أمیة یطلبون هذا الأمر.
و کان رحیل الحصین عن مکة لخمس لیال خلون من ربیع الآخر، وصفا الأمر بمکة لابن الزبیر، و بویع له بالخلافة فیها، و بالمدینة و بالحجاز و الیمن و البصرة و الکوفة و خراسان و مصر و أکثر بلاد الشام.
و کان مروان بن الحکم أراد أن یبایع له و أن یعضده، و کان قد انحاز هو و أهله إلی أرض حوران، فوافاهم عبید اللّه بن زیاد بن أبیه منهزما من الکوفة، فلوی عزمه عن ذلک، و قواه علی طلب الخلافة، و التقوا مع الضحاک ابن قیس الفهری، و قد دعا إلی نفسه بالشام، بعد أن دعا لابن الزبیر بمرج راهط شرقی الغوطة بدمشق، فی آخر سنة أربع و ستین من الهجرة؛ و قتل الضحاک، و استولی مروان علی الشام، و سار إلی مصر فملکها و مهد قواعدها فی سنة خمس و ستین، ثم عاد إلی دمشق، و مات فی رمضان من سنة خمس و ستین، و قد عهد بالأمر لابنه عبد الملک، و صار الخلیفة بالشام و مصر، و ابن الزبیر الخلیفة بالحجاز، ثم سار عبد الملک إلی العراق لقتال مصعب بن الزبیر، أخی عبد اللّه، فالتقی الجمعان بدیر الجاثلیق فی سنة اثنتین و سبعین من الهجرة، فخان مصعبا بعض جیشه، لأن عبد الملک کتب إلیهم یعدهم و یمنیهم، حتی أفسدهم علی مصعب، فقتل و قتل معه أولاده: عیسی و عروة و إبراهیم، و استولی عبد الملک علی بلاد العراق و ما یلیها، و جهز الحجاج بن یوسف الثقفی إلی مکة لقتال عبد اللّه بن الزبیر، و بعث معه أمانا لابن الزبیر و من معه إن أطاعوا، فسار الحجاج فی جمادی الأولی من هذه السنة و نزل الطائف، و کان یبعث الخیل إلی عرفة، و یبعث ابن الزبیر خیلا أیضا یقتتلون بعرفة، فتنهزم خیل ابن الزبیر و تعود خیل الحجاج بالظفر، ثم کتب إلی عبد الملک یستأذنه فی دخول الحرم و حصر ابن الزبیر، و یخبره بضعفه و تفرق أصحابه، و یستمده.
و کتب عبد الملک إلی طارق بن عمرو، مولی عثمان، یأمر باللحاق بالحجاج، و کان عبد الملک قد أمر طارقا بالنزول بین أیلة و وادی القری، یمنع عمال ابن الزبیر من الانتشار، و یسد خللا إن ظهر له، فقدم طارق المدینة فی ذی الحجة، فی خمسة آلاف، و کان الحجاج قد قدم مکة فی ذی القعدة، و قد أحرم بحجة، فنزل بئر میمون، و حج بالناس تلک السنة، إلا أنه لم یطف بالکعبة، و لا سعی بین الصفا و المروة، لمنع ابن الزبیر له من ذلک، و لم یحج هو و لا أصحابه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 347
و لما حصر الحجاج ابن الزبیر بمکة، نصب المنجنیق علی أبی قبیس، و رمی به الکعبة، و کان عبد اللّه بن عمر رضی اللّه عنهما، قد حج تلک السنة، فأرسل إلی الحجاج: أن اتق اللّه، و اکفف هذه الحجارة عن الناس، فإنک فی شهر حرام و بلد حرام، و قد قدمت وفود اللّه من أقطار الأرض، لیؤدوا الفریضة و یزدادوا خیرا، و إن المنجنیق قد منعهم من الطواف، فاکفف عن الرمی، حتی یقضوا ما وجب علیهم بمکة. فبطل الرمی حتی عاد الناس من عرفات، و طافوا و سعوا، فلما فرغوا من طواف الزیارة، نادی منادی الحجاج:
انصرفوا إلی بلادکم، فإنا نعود بالحجارة علی ابن الزبیر، و أول ما رمی بالمنجنیق إلی الکعبة، رعدت السماء و برقت، و علا صوت الرعد علی الحجارة، فأعظم ذلک أهل الشام، فأخذ الحجاج حجر المنجنیق بیده، فوضعها فیه، و رمی بها معهم، فلما أصبحوا جاءت الصواعق، فقتلت من أصحابه اثنی عشر رجلا، فانکسر أهل الشام فقال الحجاج: یا أهل الشام، لا تنکروا هذا فإنی ابن تهامة، و هذه صواعقها، و هذا الفتح قد حضر فأبشروا.
فلما کان الغد، جاءت الصواعق، فأصابت من أصحاب ابن الزبیر عدة، فقال الحجاج: ألا ترون أنهم یصابون و أنتم علی الطاعة، و هم علی خلافها.
و لم یزل القتال بینهم دائما، فغلت الأسعار عند ابن الزبیر، و أصاب الناس مجاعة شدیدة، حتی ذبح فرسه و قسمها لحما بین أصحابه، و بیعت الدجاجة بعشرة دراهم، و المد بعشرین، و إن بیوت ابن الزبیر لمملوءة قمحا و شعیرا و ذرة و تمرا، و کان أهل الشام ینتظرون فناء ما عنده، و کان یحفظ ذلک و لا ینفق منه إلا ما یمسک الرمق، و یقول:
أنفس أصحابی قویة ما لم یفن، فلما کان قبیل مقتله، تفرق عنه الناس، و خرجوا إلی الحجاج بالأمان، خرج من عنده نحو عشرة آلاف، و کان ممن فارقه: ابناه حمزة و خبیب، أخذا لأنفسهما أمانا.
و لما تفرق أصحابه عنه، خطب الناس الحجاج و قال: قد ترون قلة من مع ابن الزبیر، و ما هم فیه من الجهد و الضیق، ففرحوا و استبشروا و تقدموا، فملؤوا ما بین الحجون إلی الأبواب، فحمل ابن الزبیر علی أهل الشام حملة منکرة، فقتل منهم، ثم انکشف هو و أصحابه، فقال له بعض أصحابه: لو لحقت بموضع کذا، فقال له: بئس الشیخ أنا إذا فی الإسلام، لئن أوقعت قوما فقتلوا، ثم فررت عن مثل مصارعهم. و دنا أهل الشام حتی امتلأت منهم الأبواب، و کانوا یصیحون به: یابن ذات النطاقین، فیقول:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 348 و تلک شکاة ظاهر عنک عارها و جعل أهل الشام علی أبواب المسجد رجالا من أهل کل بلد، فکان لأهل حمص الباب الذی یواجه باب الکعبة، و لأهل دمشق باب بنی شیبة، و لأهل الأردن باب الصفا، و لأهل فلسطین باب بنی جمح، و لأهل قنسرین باب بنی سهم.
و کان الحجاج بناحیة الأبطح إلی المروة، فمرة یحمل ابن الزبیر فی هذه الناحیة و مرة فی هذه الناحیة؛ فکأنه أسد فی أجمة ما تقدم علیه الرجال، یعدو فی إثر القوم حتی یخرجهم، ثم یصیح: أبا صفوان ویل أمه فتحا، لو کان له رجال، أو کان قرنی واحد کفیته، فیقول أبو صفوان عبد اللّه بن صفوان بن أمیة بن خلف: إی و اللّه، و ألف.
فلما رأی الحجاج أن الناس لا یقدمون علی ابن الزبیر، غضب و ترجل و أقبل یسوق الناس و صمد بهم، صمد صاحب علم ابن الزبیر و هو بین یدیه. فتقدم ابن الزبیر علی صاحب علمه، و ضاربهم فانکشفوا، و عرج و صلی رکعتین عند المقام فحملوا علی صاحب علمه فقتلوه علی باب بنی شیبة، و صار العلم بأیدی أصحاب الحجاج، ثم حمل علی أهل الشام، حتی بلغ الحجون، فرمی بآخرة، رماه رجل من السکون، فأصابته فی وجهه، فأرعش لها و دمی وجهه، فلما وجد الدم علی وجهه قال:
فلسنا علی الأعقاب تدمی کلومناو لکن علی أقدامنا یقطر الدم
و قاتلهم قتالا شدیدا، فتعاونوا علیه، فقتلوه، و تولی قتله رجل من مراد، و حمل رأسه إلی الحجاج، فسجد، و سار الحجاج و طارق حتی وقفا علیه، فقال طارق: ما ولدت النساء أذکر من هذا! فقال الحجاج: أتمدح من یخالف أمیر المؤمنین؟ قال: نعم، هو أعذر لنا، و لو لا هذا لما کان عذر، إنا محاصروه منذ سبعة أشهر، و هو فی غیر جند و لا حصن و لا منعة، و ینتصف منا، بل یتفضل علینا، فبلغ کلامهما عبد الملک، فصوب طارقا، و بعث الحجاج برأسی ابن الزبیر و عبد اللّه بن صفوان إلی عبد الملک، و أخذ جثة ابن الزبیر فصلبها منکسة علی الثنیة الیمنی بالحجون، و منع من تکفینه و دفنه، و وکل بالخشبة من یحرسها.
و لما صلب ابن الزبیر، ظهر منه ریح المسک، فصلب معه کلبا منتنا، فغلب علی ریح العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 349
المسک، و قیل: بل صلب معه سنورا. و ذهب عروة بن الزبیر إلی عبد الملک یستوهبه لأمه جثة ابن الزبیر، ففعل عبد الملک، و أمر عروة فعاد إلی مکة، و کانت غیبته عنها ثلاثین یوما، فأنزل الحجاج جثة عبد اللّه بن الزبیر، و بعث بها إلی أمه، فغسلته و صلی علیه عروة و دفنه.
و کان قتل ابن الزبیر، علی ما قال الواقدی، و عمرو بن علی، و خلیفة بن خیاط، یوم الثلاثاء لسبع عشرة لیلة خلت من جمادی الأولی سنة ثلاث و سبعین من الهجرة، و قیل: العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌4 ؛ ص349
ل فی النصف من جمادی الآخرة سنة ثلاث و سبعین، و ذکره صاحب الکمال. و قال ضمرة، و أبو نعیم، و عثمان بن أبی شیبة: قتل ابن الزبیر سنة اثنتین و سبعین، و الأول أصح، و کان له من العمر یوم قتل، إحدی و سبعون سنة، لأنه ولد فی السنة الثانیة من الهجرة بالمدینة، و قیل کان ابن اثنتین و سبعون سنة، و هو أول من ولد بها من قریش، و کانت خلافته تسع سنین، و کان آدم نحیفا لیس بطویل، أطلس لا لحیة له، فصیحا مفوها، نهایة فی الشجاعة و العبادة، و له فی ذلک أخبار.
فمن أخباره فی العبادة: أنه قسم الدهر ثلاث لیال: لیلة یصلی قائما إلی الصباح، و لیلة راکعا إلی الصباح، و لیلة ساجدا إلی الصباح. و قیل: إنه لم یکن الناس یعجزون عن عبادة إلا تکلفها، حتی إنه جاء سیل فکثر الماء حول البیت فطاف سبعا.
و من أخباره فی الشجاعة: أنه غزا أفریقیة مع عبد اللّه بن أبی سرح، أتاهم ملکها فی مائة ألف و عشرین ألفا، و کان المسلمون فی عشرین ألفا، فرأی ابن الزبیر ملکهم قد خرج من عسکره، فأخذ جماعة و قصده فقتله، فکان الفتح علی یدیه.
و قد تقدم شی‌ء من خبره فی الشجاعة، و هو أنه کانت الطوائف تدخل علیه من أبواب المسجد، فیحمل علی کل طائفة حتی یخرجها، و کان یأخذ علی ید الشاب فیکاد یحطمها.
قال الزبیر: و أخبرنی عبد العزیز بن أبی سلمة، عن إبراهیم بن سعد بن عبد الرحمن ابن عوف الزهری، عن أنس بن مالک، قال: إن عثمان بن عفان رضی اللّه عنه، أمر زید بن ثابت، و عبد اللّه بن الزبیر، و سعد بن العاص، و عبد الرحمن بن الحارث بن هشام، ینسخوا القرآن فی المصاحف، و قال عثمان للرهط القرشیین الثلاثة: إذا اختلفتم أنتم و زید فی شی‌ء من القرآن: فاکتبوه بلسان قریش، فإنما أنزل بلسانهم ففعلوا، فی حدیث یطول.
قال الزبیر: حدثنا محمد بن حسن، عن نوفل بن عمارة، قال: سئل سعید بن المسیب
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 350
عن خطباء قریش فی الجاهلیة، فقال: الأسود بن المطلب بن أسد، و سهیل بن عمرو.
و سئل عن خطبائهم فی الإسلام، فقال: معاویة و ابنه، و سعید و ابنه، و عبد اللّه بن الزبیر.
قال الزبیر: و حدثنی إبراهیم بن المنذر، عن عثمان بن طلحة، قال: کان عبد اللّه بن الزبیر لا ینازع فی ثلاث: شجاعة، و لا عبادة، و لا بلاغة.
قال الزبیر: و حدثنی محمد بن الضحاک، عن جدی عبد اللّه بن مصعب، عن هشام ابن عروة، قال: رأیت ابن الزبیر یرمی بالمنجنیق، فلا یلتفت و لا یرعد صوته، قال: و ربما مرت الشظیة منه قریبا من خده.
قال الزبیر: و حدثنی عبد الملک بن عبد العزیز بن عبد اللّه بن أبی سلمة، و یوسف بن عبد العزیز بن الماجشون، عن ابن أبی ملیکة، عن أبیه، أو عن أبیه، عن جده، قال:
کنت أطوف بالبیت مع عمر بن عبد العزیز، فلما بلغت الملتزم تخلفت عنده أدعو، ثم لحقت عمر بن عبد العزیز، فقال لی: ما خلفک؟. فقلت: کنت أدعو فی مواضع رأیت عبد اللّه بن الزبیر یدعو عندها، فقال: ما تترک تحنانک علی ابن الزبیر أبدا!. فقلت له:
و اللّه ما رأیت أحدا أشد جلدا علی لحم، و لا لحما علی عظم من ابن الزبیر، و لا رأیت أحدا أثبت قائما، و لا أحسن مصلیا من ابن الزبیر، و لقد مر حجر من المنجنیق، جاء فأصاب شرفة من المسجد، فمرت قذاذة منه بین لحیته و حلقه، فما زال من مقامه، و لا عرفنا ذلک فی صوته، فقال عمر: لا إله إلا اللّه، جاد ما وصفت.
قال الزبیر: و سمعت إسماعیل بن یعقوب التیمی، یحدث مثل ما قال عمر بن عبد العزیز لابن أبی ملیکة: صف لنا عبد اللّه بن الزبیر، فإنه یزمزم علی أصحابنا فیعشرموا علیه، فقال: عن أی حالة تسألنی؟ عن دینه أو عن دنیاه؟ فقال: عن کلّ. قال: و اللّه ما رأیت جلدا قط رکب علی لحم، و لا لحما علی عصب، و لا عصبا علی عظم، مثل جلده علی لحمه، و لا مثل لحمه علی عصبه، و لا مثل عصبه علی عظمه، و لا رأیت نفسا زکت بین جنبین، مثل نفس له زکت بین جنبیه، و لقد قام یوما إلی الصلاة، فمر حجر من حجارة المنجنیق بلبنة مبطوحة من شرفات المسجد، فمرت بین لحیته و صدره، فو اللّه ما خشع له بصره، و لا قطع له قراءته، و لا رکع دون الرکوع الذی کان یرکع ابن الزبیر، کان إذا دخل فی الصلاة خرج من کل شی‌ء إلیها، و لقد کان یرکع فیکاد یقع الرخم علی ظهره، و یسجد و کأنه ثوب مطروح.
و قال الزبیر: و حدثنی خالد بن وضاح قال: حدثنی أبو الحصیب نافع بن میسرة، مولی آل الزبیر، عن هشام بن عروة قال: سمعت عمی عبد اللّه بن الزبیر یقول: و اللّه لن أبالی إذا وجدت ثلاثمائة یصبرون صبری، لواصلت علی أهل الأرض.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 351
و قال الزبیر: و حدثنی محمد بن الضحاک، عن جدی عبد اللّه بن مصعب، عن هشام ابن عروة قال: أوصی الزبیر بثلث ماله، قال: و قسم عبد اللّه بن الزبیر ثلث ماله و هو حی.
قال الزبیر: و حدثنی وهب بن جریر، عن أبیه قال: لما ظهر طلحة و الزبیر، علی عثمان بن حنیف، و کان عاملا لعلی بن أبی طالب رضی اللّه عنه علی البصرة، أمر عبد اللّه بن الزبیر، و کان یصلی بالناس، و کان أول ما علم من ابن الزبیر، أنه کان ذات یوم یلعب مع الصبیان و هو صبی، فمر رجل فصاح علیهم، ففروا، و مشی ابن الزبیر القهقری و قال: یا صبیان، اجعلونی أمیرکم، و شدوا بنا علیه.
و مر به عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه و هو صبی یلعب مع الصبیان، ففروا و وقف، فقال له: ما لک لم تفر مع أصحابک؟ قال: یا أمیر المؤمنین، لم أجرم فأخاف، و لم تکن الطریق ضیقة فأوسع لک.
و قال الزبیر: و حدثنی عمی مصعب بن عبد اللّه، أن عبد اللّه بن الزبیر، استقطع من أبی بکر رضی اللّه عنه فی خلافته سلعا، فقال له أبو بکر الصدیق رضی اللّه عنه: ما تصنع به؟ فقال له ابن الزبیر: إن لنا جبلا بمکة یقال له جبل خویلد، فأحب أن یکون لنا بالمدینة مثله، فأقطعه أبو بکر الصدیق رضی اللّه عنه ناحیة من سلع، فبنی علیه ابن الزبیر [....] و لا یعرف لهما الیوم أثر.
قال الزبیر: و حدثنی عمی مصعب بن عبد اللّه، قال: غزا عبد اللّه بن الزبیر أفریقیة مع عبد اللّه بن سعد بن أبی سرح العامری، فحدثنی الزبیر بن خبیب، و أبی، عبد اللّه بن مصعب، قالا: قال عبد اللّه بن الزبیر: هجم علینا جرجیر معسکرا فی عشرین و مائة ألف، فأحاطوا بنا من کل مکان، و سقط فی أیدی المسلمین، و نحن فی عشرین ألفا من المسلمین، و اختلف الناس علی ابن أبی سرح، فدخل فسطاطا له فخلا فیه، فرأیت غرة من جرجیر، بصرت به خلف عساکره علی برذون أشهب، معه جاریتان تظللان علیه بریش الطواویس، بینه و بین جنده أرض بیضاء لیس فیها أحد، فخرجت أطلب ابن أبی سرح، فقیل قد خلا فی فسطاطه، فأتیت حاجبه، فأبی یأذن لی علیه، فدرت من کسر الفسطاط، فدخلت علیه فوجدته مستلقیا علی ظهره، فلما دخلت علیه، فزع و استوی جالسا، فقلت له: «إیه إیه. کل أزب نفور!» قال: ما أدخلک علی یابن الزبیر؟. قلت:
إنی رأیت عورة من العدو، فاخرج فاندب لی الناس، قال: و ما هی؟. قال: فأخبرته،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 352
فخرج معی سریعا، فقال: أیها الناس! انتدبوا مع ابن الزبیر، فاخترت ثلاثین فارسا، و قلت لسائرهم: اثبتوا علی مصافکم، و حملت علی الوجه الذی رأیت فیه جرجیر، و قلت لأصحابی: احموا لی ظهری، فو اللّه ما نشبت أن خرقت الصف إلیه، فخرجت صامدا له، و ما یحسب هو و لا أصحابه إلا أنی رسول، حتی دنوت منه، فعرف الشر، فثنی برذونه مولیا، فأدرکته فطعنته فسقط، و سقطت الجاریتان علیه، و أهویت إلیه مبادرا، فدفعت علیه بالسیف، فأصبت ید إحدی الجاریتین فقطعتها، ثم احتززت رأسه، فنصبته فی رمحی و کبرت، و حمل المسلمون فی الوجه الذی کنت فیه، و ارفض العدو فی کل وجه، و منح اللّه المسلمین أکتافهم.
قال الزبیر: فلما أراد ابن أبی سرح أن یوجه بشیرا إلی عثمان رضی اللّه عنه، قال:
أنت أولی من هاهنا بذلک، فانطلق إلی أمیر المؤمنین فأخبره الخبر. و قدمت علی عثمان فأخبرته بفتح اللّه عز و جل و نصره و صنعه، و وصفت له أمرنا کیف کان.
فلما فرغت من ذلک قال: هل تستطیع أن تؤدی هذا إلی الناس؟. قال: قلت: و ما یمنعنی من ذلک؟ قال: فاخرج إلی الناس فأخبرهم، فخرجت حتی جئت المنبر، فاستقبلت الناس، فتلقانی وجه أبی، الزبیر بن العوام، فدخلتنی له هیبة، فعرفها أبی فیّ، فقبض قبضة من حصی، و جمع وجهه فی وجهی، و هم أن یحصبنی، فتکلمت. فزعموا أن الزبیر قال: و اللّه لکأنی سمعت کلام أبی بکر الصدیق رضی اللّه عنه: من أراد أن یتزوج امرأة فلینظر إلی أبیها أو أخیها، فإنما تأتیه بأحدهما.
و بشر عبد اللّه بن الزبیر، مقدمة من أفریقیة، بابنه خبیب بن عبد اللّه، و بأخیه عروة ابن الزبیر. و کان خبیب أکبر من عروة، و کان عبد اللّه یکنی أبا بکر و أبا خبیب، و یکنی أبا خبیب بابنه خبیب بن عبد اللّه، و کان یقال لعبد اللّه بن الزبیر «عائذ اللّه».
قالت أم هاشم (زجلة) بنت منظور بن زبان الفزاریة للحجاج [من البسیط]:
أبعد عائذ بیت اللّه تخطبنی‌جهلا و غب الجهل مذموم
و قال عمر بن سعید بن زید بن عمرو بن نفیل [من الطویل]:
فإن ینج منها عائذ البیت سالمافما نالنا منکم و إن شفنا جلل
و قال جریر أو غیره [من الوافر]:
و عائذ بیت ربک قد أجرناو أبلینا فما نسی البلاء
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 353
و قال الزبیر: حدثنی عمی مصعب بن عبد اللّه، قال: زعموا أن الذی دعا عبد اللّه ابن الزبیر إلی التعوذ بالبیت، شی‌ء سمعه من أبیه حین سار من مکة إلی البصرة، قال:
التفت الزبیر إلی الکعبة بعد ما ودع و توجه یرید الرکوب، ثم أقبل علی ابنه عبد اللّه بن الزبیر ثم قال: أما و اللّه ما رأیت مثلها لطالب رغبة، أو خائف رهبة. و کان ذلک سبب تعوذ ابن الزبیر بها یوم مات معاویة.
و قال الزبیر: سمعت أبی یقول: کان ابن الزبیر قد صحب عبد اللّه بن أبی السرح، فلقیته بعد العتمة ملتثما، لا تبدو منه إلا عیناه، فعرفته، فأخذت بیده و قلت: ابن أبی السرح! کیف کنت بعدی؟ کیف ترکت أمیر المؤمنین؟، فلم یکلمنی، فقلت: ما لک، أمات أمیر المؤمنین؟ فلم یکلمنی، فخلیته، ثم أثبت معرفته، ثم خرجت حتی لقیت الحسین بن علیّ رضی اللّه عنهما، فأخبرته خبره، و قلت: سیأتیک الرسول فانظر ما أنت صانع! و اعلم أن رواحلی فی الدار معدة، فالموعد بینی و بینک أن تغفل عنا عیونهم، ثم فارقته، فلم ألبث أن أتی رسول الولید بن عتبة بن أبی سفیان، فجئته، فوجدت الحسین عنده، و وجدت عنده مروان، فنعی إلیّ معاویة، فاسترجعت فأقبل علیّ الولید فقال: هلم إلی بیعة یزید، فقد کتب إلینا یأمرنا أن نأخذها علیک، فقلت: إنی قد علمت أن فی نفسه علیّ شیئا، لترکی بیعته فی حیاة أبیه، و إن بایعت له علی هذه الحال توهم أنی مکره، فلم یقع ذلک منی بحیث أرید، و لکن أصبح و تجتمع الناس، و یکون ذلک علانیة إن شاء اللّه تعالی، فنظر إلی مروان، فقال مروان: هو الذی قلت لک، إن یخرج لم تره، فأحببت أن ألقی بینی و بین مروان شیئا نتشاغل به، فأقبلت علی مروان فقلت له: و ما قلت یابن الزرقاء؟ فقال لی و قلت له، حتی تواثبنا، فتناصیت أنا و هو، و قام الولید یحجز بیننا، فقال له مروان: أتحجز بیننا و تدع أن تأمر أعوانک، فقال له الولید: قد أری ما ترید، و لا أتولی ذلک و اللّه منه أبدا، اذهب یابن الزبیر حیث شئت، فأخذت بید الحسین فخرجنا من الباب جمیعا، حتی صرنا إلی المسجد و ابن الزبیر یقول [من الطویل]:
و لا تحسبنی یا مسافر شحمةتعجلها من جانب القدر جائع
فلما دخل المسجد هو و الحسین، افترق هو و الحسین، و عمد کل رجل منهما إلی مصلاه یصلی فیه، و جعل الرسل تختلف إلیهما، و یسمع وقعهم فی الحصباء، حتی هدأ عنهما الحس، ثم انصرفا إلی منازلهما، فأتی ابن الزبیر رواحله فقعد علیها، و خرج من أدنی داره، و وافاه الحسین للموعد، فخرجا جمیعا من لیلتهما، و سلکوا طریق الفرع، حتی نزلوا بالجثجاثة، و بها جعفر بن الزبیر قد ازدرعها، و عمی علیهم من إبلهم، فانتهوا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 354
إلی جعفر، فلما رآهم قال: أمات معاویة؟. قال له ابن الزبیر: نعم، فانطلق معنا و أعطنا أحد جملیک، و کان ینضح علی جملین له، فقال له جعفر متمثلا [من الکامل]:
إخواننا لا تبعدوا أبداو بلی و اللّه قد بعدوا
فقال ابن الزبیر- و تطیر منها-: «بفیک التراب» فخرجوا جمیعا حتی قدموا مکة، فأما الحسین فخرج من مکة یوم الترویة.
قال الزبیر: و حدثنی عبد اللّه بن محمد بن المنذر، عن خالة أبیه صفیة بنت الزبیر بن هشام بن عروة، قال: کان أول ما أفصح به عمی عبد اللّه بن الزبیر و هو صغیر:
«السیف» فکان لا یضعه من فمه. و کان الزبیر بن العوام إذا سمع ذلک منه یقول: أما و اللّه لیکونن له منه یوم و یوم و أیام.
قال الزبیر: و حدثنی عمی مصعب بن عبد اللّه، عن جدی عبد اللّه بن مصعب، عن هشام بن عروة، قال: قام ابن شیبة إلی ابن الزبیر فساره، فقال: هل لک أن أفتح لک الکعبة، فتدخل فیها، فأغلق علیک؟. قال: فدق فی صدره و قال: ذل یا شیب! ویحک، هل لباطنها حرمة لیست لظاهرها؟.
فعرفنا بجواب عبد اللّه بن الزبیر لابن شیبة ما ساره.
قال الزبیر: و قتل عبد اللّه بن الزبیر یوم الثلاثاء. و قال الزبیر: حدثنی محمد بن حسن، عن إبراهیم بن محمد، أنه قال: لما قتل عبد اللّه بن الزبیر یوم الثلاثاء، ترکت جدتی رضاع أبی، و قالت: علام نغذو أولادنا بعد قتل عبد اللّه بن الزبیر؟. و هو إذ ذاک ابن ثلاث و سبعین سنة.
قال الزبیر: و حدثنی مصعب بن عثمان، قال: حدثنی الحارث بن الولید بن درهم عن أبیه قال: سمعته و هو یقول: لا و اللّه، ما فاتنی من الخلفاء إلا ثلاثة: أبو بکر، و عمر، و عثمان، رضی اللّه عنهم. و أبصرت عینای رأس ابن الزبیر، و رأس ابن صفوان، و رأس ابن عمرو بن حزم ببقیع الزبیر، یرید بابن عمرو بن حزم: عمارة بن عمرو بن حزم.

1524- عبد اللّه بن الزبیر بن عیسی بن عبد اللّه بن الزبیر بن عبد اللّه بن زهیر بن الحارث بن أسد بن عبد العزی القرشی الأسدی، أبو بکر الحمیدی المکی الحافظ:

سمع سفیان بن عیینة، و فضیل بن عیاض، و مسلم بن خالد الزنجی، و إبراهیم بن سعد، و أبا ضمرة أنس بن عیاض، و عبد العزیز بن محمد الدراوردی، و غیرهم.
روی عنه البخاری، و الذهلی، و بشر بن موسی الأسدی- و من طریقه روینا مسنده
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 355
عالیا- و یعقوب بن سفیان الفسوی، و أبو زرعة، و أبو حاتم، و خلق. روی له أبو داود، و الترمذی، و النسائی.
قال أبو حاتم: أثبت الناس فی ابن عیینة: الحمیدی، و هو رئیس أصحابه، و هو ثقة إمام. و قال أحمد بن حنبل: الحمیدی عندنا إمام.
و قال الفسوی: ما لقیت أنصح للإسلام و أهله منه. و ذکره ابن عبد البر فی فقهاء مکة، من أصحاب الشافعی.
قال ابن سعد: مات سنة تسع عشرة بمکة، و کذا أرخ البخاری وفاته، و المراد بتسع عشرة: تسع عشرة و مائتین.

1525- عبد اللّه بن زرارة بن مصعب بن شیبة بن جبیر بن شیبة بن عثمان الحجبی المکی:

روی عنه أحمد بن محمد بن الأزرقی، و یوسف بن محمد بن إبراهیم العطار المکیان.
روینا عن الأزرقی محمد بن عبد اللّه فی تاریخه قال: حدثنی جدی قال: سمعت عبد اللّه ابن زرارة بن مصعب بن شیبة بن جبیر بن شیبة بن عثمان یقول: حضرت الوفاة فتی منا من أصحابنا من الحجبیة بالبوباة من قرن، فاشتد علیه الموت جدا، فمکث أیاما ینزع نزعا شدیدا، حتی رأوا منه ما غمهم و أحزنهم من شدة کربه، فقال له أبوه: یا بنی، لعلک أصبت من هذا الأبرق شیئا- یعنی مال الکعبة- قال: نعم یا أبه، أربعمائة دینار، فقال أبوه: اللهم إن هذه الأربعمائة دین علیّ فی أنضر مالی للکعبة أؤدیها إلیها، ثم انحرف إلی أصحابنا فقال: اشهدوا أن للکعبة علیّ أربعمائة دینار، فسری عن الغلام، ثم لم یلبث الفتی أن مات، قال أبو الولید: و سمعت یوسف بن إبراهیم بن محمد العطار، حدث عن عبد اللّه بن زرارة، أن مال الکبعة کان یدعی الأبرق، و لم یخالط مالا قط، إلا محقه، و لم یزرأ أحد قط منه من أصحابنا، إلا بان النقص فی ماله، و أدنی ما یصیب صاحبه، أن یشدد علیه الموت. قال: و لم یزل من مضی من أصحابنا من مشیخة الحجبة، یحذرونه أبناءهم و یخوفونهم إیاه، و یوصونهم بالتنزه عنه و یقولون: لم تزالوا بخیر ما دمتم أعفة عنه، و إن کان الرجل لیصیب منه الشی‌ء، فیضعه ذلک عند الناس. انتهی.
و وقع فی الخبر الثانی: یوسف بن إبراهیم بن محمد العطار، و قد ذکره الأزرقی علی عکس هذا، و هو یوسف بن محمد بن إبراهیم، و هذا و اللّه أعلم أصوب، لأن الأزرقی ذکره هکذا فی غیر موضع، و کذلک الفاکهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 356

- عبد اللّه بن زمعة بن أبی زمعة الأسود بن المطلب بن أسد بن عبد العزی بن قصی بن کلاب القرشی الأسدی:

قال الزبیر: و کان عبد اللّه بن زمعة من أشراف قریش، و کان یروی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم.
انتهی.
کان یأذن علی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و هو الذی أمر عمر بالصلاة، حین أمر النبی صلی اللّه علیه و سلّم أبا بکر بالصلاة، و لم یجده، و له روایة عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و هو معدود فی أهل المدینة علی ما ذکر ابن عبد البر، و ذکر أنه من أشراف قریش.

- عبد اللّه بن سابط بن أبی حمیضة عمرو بن وهب بن حذافة بن جمح الجمحی:

ذکره ابن عبد البر، و قال: مکی. و ذکر أنه مذکور فی الصحابة معروف الصحبة، مشهور النسب.
روی عنه ابنه عبد الرحمن، و من قال عبد الرحمن بن سابط، نسبه إلی جده، قال:
و قد زعم بعض أهل النسب: أن عبد اللّه و عبد الرحمن ابنی سابط أخوان، و أنهما کانا فقیهین.

- عبد اللّه بن السائب بن أبی السائب صیفی بن عائذ بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم، أبو عبد الرحمن، و قیل أبو السائب المخزومی المکی المقرئ:

مقرئ أهل مکة. له صحبة و روایة عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم. و قرأ علی أبی بن کعب، و قرأ علیه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 357
أهل مکة: مجاهد و ابن کثیر و غیرهم. و روی عنه عبد اللّه بن صفوان بن أمیة، و ابن أبی ملیکة، و عطاء، و مجاهد و جماعة.
و توفی قبل ابن الزبیر بیسیر، علی ما ذکر ابن عبد البر، و ذکر أنه توفی بمکة، و أنه سکنها.

1529- عبد اللّه بن السائب بن أبی السائب المخزومی، أخو السائب:

ذکره ابن قدامة، و قال: قتل یوم الجمل، و لم أر من ذکره غیره، و مقتضی ذکره له أن یکون صحابیا.

1530- عبد اللّه بن السائب بن أبی حبیش بن أسد بن عبد العزی الأسدی:

ذکره ابن قدامة، و قال: کان شریفا وسیطا فی قومه. و قد قدمنا فی ترجمة أبیه نقلا عن ابن قدامة، أنه حکی قولا: أن عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه، قال فی حقه الکلام الذی قال فی حق أبیه، و هو أنه قال: ذاک رجل لا أعلم فیه عیبا، و ما أحد بعد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم إلا و أنا أقدر أن أعیبه.

- عبد اللّه بن السائب بن عبید بن عبد یزید بن هاشم بن المطلب بن عبد مناف المطلبی:

ذکره هکذا الذهبی، و قال: ذکره الکلبی فیمن له صحبة، و لم یذکره ابن عبد البر و الکاشغری، و أبوه ممن شبه بالنبی صلی اللّه علیه و سلّم.

- عبد اللّه بن سراقة بن المعتمر بن عبد اللّه بن قرط بن رزاح بن عدی العدوی، أخو عمرو بن سراقة:

شهد بدرا، علی ما نقل الذهبی عن ابن مندة، و أبی نعیم عن موسی بن عقبة عن ابن شهاب. و قاله ابن إسحاق و الزبیر.
و نقل ابن عبد البر، عن موسی بن عقبة، و أبی معشر، أنه شهد أحدا و ما بعدها.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 358
و ذکر ابن قدامة: أنهما ماتا فی خلافة عثمان. و هو علی ما قیل: راوی حدیث الدجال عن أبی عبیدة.

- عبد اللّه بن سرجس المزنی، و قیل المخزومی، حلیف لهم:

له صحبة و روایة عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و عن عمر، و أبی هریرة. و روی عنه: عاصم و الأحول و قتادة و جماعة.
و نقل عنه أبو عمرو، عن عاصم الأحول، أنه قال: لم تکن له صحبة. و تأول ذلک علی أنه أراد الصحبة التی یذهب إلیها العلماء، و ذلک قلیل.
و قال: لا یختلفون فی ذکره فی الصحابة. و یقولون: له صحبة، علی مذهبهم فی اللقاء و الرؤیة، و السماع.

- عبد اللّه بن سعد بن أبی سرح بن الحارث بن حبیب- بالتشدید- بن جذیمة بن مالک بن حسل بن عامر بن لؤی القرشی، العامری، أبو یحیی:

أسلم قبل الفتح، و هاجر، و کتب الوحی لرسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، تم ارتد مشرکا إلی قریش بمکة. و قال لهم: إنی کنت أصرف محمدا کیف أرید، کان یملی: عزیز حکیم. فأقول:
أو علیم حکیم. فیقول: نعم، کل صواب.
فلما کان یوم الفتح هرب، لأن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، أمر بقتله و قتل ابن خطل و مقیس بن ضبابة، و لو وجدوا تحت أستار الکعبة، ثم جاء به عثمان بن عفان، و کان استخفی عنده، بعد ما اطمأن أهل مکة إلی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و استأمنه له، فصمت صلی اللّه علیه و سلّم طویلا، ثم قال:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 359
نعم. فلما انصرف، قال صلی اللّه علیه و سلّم: «ما صمت إلا لیقوم إلیه بعضکم فیضرب عنقه». فقال رجل من الأنصار: هلا أو مأت یا رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم؟ فقال صلی اللّه علیه و سلّم: «إن النبی لا تکون له خائنة الأعین».
و أسلم عبد اللّه بن أبی سرح، و حسن إسلامه، و لم یظهر منه شی‌ء ینکر علیه بعد، و هو الذی افتتح أفریقیة، و کان فتحا عظیما، بلغ فیه سهم الفارس ثلاثة آلاف مثقال.
و غزا الأساود من أرض النوبة، و هادنهم، و غزا الصواری فی البحر من أرض الروم.
و ولی مصر لعثمان رضی اللّه عنه، ثم خرج إلیه و استولی علیها فی غیبته محمد بن أبی حذیفة، و حال بینه و بینها لما عاد إلیها، فقصد عبد اللّه عسقلان، و أقام بها حتی توفی علی الصحیح. و کان دعا اللّه تعالی أن یجعل خاتمة عمله صلاة الصبح، فاستجاب اللّه دعوته، و ذلک سنة ست أو سبع و ثلاثین. و قیل إنه توفی بالرملة، و قیل بأفریقیة، و لم یبایع لعلیّ، و لا لمعاویة. و کان نجیبا کریما عاقلا.
قال الزبیر: و هو الذی یقول فی حصار عثمان رضی اللّه عنه [من الطویل]:
أری الأمر لا یزداد إلا تفاقماو أنصارنا بالمکتین قلیل
و أسلمنا أهل المدینة و الهوی‌هوی أهل مصر و الدلیل دلیل

- عبد اللّه بن السعدی:

و اختلف فی اسم السعدی، فقیل: قدامة بن و قدان، و قیل: عمرو بن و قدان بن عبد شمس بن عبد ود القرشی العامری، أبو محمد.
له صحبة و روایة عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم. روی عن عمر حدیث العمالة. رواه عنه حویطب بن عبد العزی.
و روی عنه: بسر بن سعید، و عبد اللّه بن محیریز، و آخرون. و إنما قیل لأبیه السعدی؛ لأنه استرضع فی بنی سعد بن بکر. و قال بعضهم فیه: ابن الساعدی.
سکن الأردن، من أرض الشام. و توفی- علی ما قال الواقدی- سنة سبع و خمسین.

- عبد اللّه بن أبی أحیحة سعید بن العاص بن أمیة بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصی بن کلاب القرشی الأموی:

ذکره الزبیر فی أولاد سعید بن العاص، فقال: و عبد اللّه بن سعید، و کان اسمه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 360
الحکم، فسماه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: عبد اللّه. و أمره أن یعلم الکتاب بالمدینة، و کان کاتبا، قتل یوم الیمامة شهیدا.
و ذکر ابن عبد البر، معنی هذا، و زاد: استشهد یوم بدر، و قیل: یوم مؤتة، و قیل: یوم الیمامة. قاله أبو معشر. و ذکر الذهبی أنه الأکثر. انتهی.
و أمه و أم إخوته: أحیحة، الذی کان یکنی به أبوه، و العاص، الذی قتله علی بن أبی طالب یوم بدر کافرا، و سعید بن سعید، الذی استشهد یوم الطائف: أمه صفیة بنت المغیرة ابن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم، علی ما ذکر الزبیر.

- عبد اللّه بن سعید بن عبد الملک، و قیل: عبد اللّه بن عبد الرحمن بن عبد الملک، بن مروان بن الحکم بن العاص بن أمیة بن عبد شمس بن عبد مناف الأموی، أبو صفوان:

نزیل مکة، سمع أباه، و مالک بن أنس، و یونس بن عبد الأعلی، و ثور بن یزید، و مجالد ابن سعید، و موسی بن بشیر، صاحب مکحول، و ابن جریج.
روی عنه: الشافعی، و أحمد بن حنبل، و علیّ بن المدینی، و عبد اللّه بن الزبیر الحمیدی، و غیرهم. روی له الجماعة، إلا ابن ماجة، و ثقه ابن المدینی، و ابن معین، و کانت له أربعة عمومة خلفاء: الولید، و سلیمان، و هشام، و یزید، بنو عبد الملک بن مروان.
قال الذهبی: سمع منه أبو [......] سنة أربع أو سنة خمس و ثمانین و مائة. و قال:
نزیل مکة.

1538- عبد اللّه بن سعید بن لباج، مولاهم الأموی، أبو محمد الشنتجالی:

سمع بقرطبة من أبی محمد. و حج فی سنة إحدی و تسعین و ثلاثمائة، فسمع من أحمد ابن فراس، و عبد اللّه بن محمد السقطی. و صحب أبا ذر الهروی، و لقی أبا نصر السجزی، و أخذا عنه صحیح مسلم، و جاور بمکة دهرا، و حج خمسا و ثلاثین حجة، و زار مع کل حجة زورتین.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 361
و کان إذا أراد الحاجة خرج من الحرم. و رجع إلی الأندلس فی سنة إحدی و ثلاثین و أربعمائة. و حدث بصحیح مسلم فی نحو جمعة بقرطبة.
و توفی فی رجب سنة ست و ثلاثین و أربعمائة.
و کان رجلا صالحا خیرا زاهدا، لم یکن للدنیا عنده قیمة، عاقلا، و کان یسرد الصوم، و یکتحل بالإثمد کثیرا. کتبت هذه الترجمة ملخصة من تاریخ الإسلام للذهبی.

1539- عبد اللّه بن سعد اللّه بن عبد الکافی المصری:

نزیل مکة، المعروف بالشیخ عبید الحرفوش، هکذا أملی علیّ نسبه ولده علیّ. کان ممن یشار إلیه بالصلاح بمکة، و یقال: إنه أخبر بوقعة الإسکندریة فی وقتها، و کانت فی أوائل شهر المحرم سنة سبع و ستین و سبعمائة. هجمتها الفرنج، و قتلوا و أسروا و نهبوا من فیها.
و أخبرنی بعض الناس: أنه قدم إلی مکة مع شیخنا القاضی عز الدین الطیبیّ، فی موسم سنة إحدی و تسعین، بنیة المجاورة بمکة فی العام القابل، فاجتمع بالشیخ عبید الحرفوش، و ذکر له ذلک، فقال له: یا أخی، ما فیها إقامة. ثم أردف هذا الکلام بقوله:
ما علیها مقیم. انتهی.
فانثنی عزم الطیبی عن المجاورة، و اکتری، و رجع إلی القاهرة. و کانت تبدو منه کلمات فاحشة علی طریقة الحرافیش بمصر، تؤدی إلی زندقة. نسأل اللّه لنا و له المغفرة.
و کان جاور بمکة أزید من ثلاثین سنة- علی ما بلغنی- و بها مات فی المحرم سنة إحدی و ثمانمائة، و دفن بالمعلاة بقرب السور، و قد بلغ الستین أو جاوزها.

- عبد اللّه بن سفیان بن عبد الأسد بن هلال بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم:

ذکر ابن عبد البر أنه و أخاه هبارا هاجرا إلی الحبشة، و نقل عن ابن إسحاق، أنه قتل یوم الیرموک.

- عبد اللّه بن سفیان المخزومی، أبو سلمة:

روی عن عبد اللّه بن السائب المخزومی، و أبی أمیة بن الأخنس. روی عنه: محمد
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 362
ابن عباد بن جعفر، و عمر بن عبد العزیز، و یحیی بن عبد اللّه بن محمد بن صیفی.
و غیرهم.
روی له مسلم، و أبو داود، و النسائی، و ابن ماجة.
قال أحمد بن حنبل: ثقة مأمون. و قد کناه البخاری و لم یسمه. و سماه أبو حاتم.
و ذکر، مسلم بن الحجاج فی الطبقة الأولی من تابعی أهل مکة.

1542- عبد اللّه بن سفیان المخزومی:

أمیر مکة، کما ذکر الأزرقی. و ذکر أن عبد الملک بن مروان، لما بلغه خبر سیل الجحاف، فزع لذلک، و بعث بمال عظیم و کتب إلیه. و کان عامله علی مکة، فأمر بعمل ضفائر للدور الشارعة علی الوادی، و عمل ردما علی أفواه السکک، یحصن بها دور الناس من السیول.

1543- عبد اللّه بن سلیمان بن محمد بن عبد اللّه الشیبانی:

کذا وجدته مذکورا فی حجر قبره بالمعلاة، و ترجم فیه: بالشاب القاضی. و ترجم والده: بالقاضی أیضا. و فیه: أنه توفی فی جمادی الأولی سنة إحدی و عشرین و سبعمائة.
انتهی.
و هو من ذریة الشیبانیین الذین کانوا قضاة مکة.

1544- عبد اللّه بن شبیب:

[................ ..............] .

1545- عبد اللّه بن شعیب بن شیبة بن جبیر بن شیبة الحجبی المکی:

روی عنه: أحمد بن محمد الأزرقی، خبرا رویناه فی تاریخ أبی الولید محمد بن عبد اللّه بن أحمد بن محمد الأزرقی، و نصه: حدثنی جدی، قال: سمعت عبد اللّه بن شعیب ابن شیبة بن جبیر بن شیبة یقول: ذهبنا نرفع المقام فی خلافة المهدی، فانثلم، قال: و هو من حجر رخوة یشبه المسان فخشینا أن یتفتت- أو قال: یتداعی- فکتبنا فی ذلک إلی المهدی، فبعث إلینا بألف دینار، فضببنا بها المقام، أسفله و أعلاه. و هو الذهب الذی علیه الیوم. انتهی.
و قال الزبیر بن بکار: حدثنی عمی مصعب بن عبد اللّه بن شعیب الحجبی: أن أمیر
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 363
المؤمنین المهدی لما جرد الکعبة، کان فیما نزع عنها کسوة من دیباج مکتوب فیه: لعبد اللّه أبی بکر أمیر المؤمنین. قال عبد اللّه بن شعیب: هی کسوة عبد اللّه بن الزبیر.
انتهی.

- عبد اللّه بن شعیب المکفوف، أبو معبد:

من أهل مکة. یروی عن ابن عیینة، و یعقوب بن سفیان، ذکره هکذا فی الطبقة الرابعة من الثقات.

- عبد اللّه بن شهاب بن عبد اللّه بن الحارث بن زهرة بن کلاب القرشی الزهری، و هو عبد اللّه الأکبر:

ذکر الزبیر: أنه کان اسمه عبد الحارث، فسماه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: عبد اللّه، قال: و هو من المهاجرین إلی الحبشة، و مات بمکة قبل الهجرة إلی المدینة. انتهی.
و قیل: إن أخاه عبد اللّه الأصغر، هو الذی هاجر إلی أرض الحبشة، و مات بمکة قبل الهجرة إلی المدینة.
و یقال: إن عبد اللّه الأکبر، هو جد ابن شهاب الزهری، أحد الأعلام.
ذکر هذا القول ابن عبد البر، لأنه قال: و قیل: إن عبد اللّه بن شهاب الأصغر، هو جد الزهری من قبل أمه. فأما جده من قبل أبیه: فهو عبد اللّه بن شهاب الأکبر.

- عبد اللّه بن شهاب بن عبد اللّه بن الحارث بن زهرة الزهری:

أخو السابق- و هو الأصغر- علی ما ذکر الزبیر بن بکار، قال: شهد أحدا مع المشرکین، ثم أسلم بعد، قال: و هو جد تمیم بن مسلم بن شهاب. انتهی.
و نقل ابن عبد البر عن ابن إسحاق، أن عبد اللّه الأصغر بن شهاب الزهری، هو الذی شج رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم فی وجهه، یعنی یوم أحد.
و ذکر ابن الأثیر أنه قیل: إن عبد اللّه الأصغر، هو الذی هاجر إلی أرض الحبشة، ثم قدم مکة، فمات بها قبل الهجرة، قال: و قد روی أن ابن شهاب قیل له: أشهد جدک بدرا؟. قال: شهدها من ذلک الجانب، یعنی: مع المشرکین، و اللّه أعلم: أی جدیه أراد.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 364

1549- عبد اللّه بن شیبة بن عثمان بن طلحة، و اسم أبی طلحة، عبد اللّه بن عبد العزی بن عثمان بن عبد الدار بن قصی بن کلاب القرشی العبدری الشیبی المکی:

و هو عبد اللّه الأکبر أخو صفیة بنت شیبة، أمها برة بنت سفیان بن سعید بن قانف، أخت أبی الأعور بن سفیان السلمی.

1550- عبد اللّه الأصغر بن شیبة بن عثمان بن أبی طلحة القرشی العبدری الشیبی المکی، و هو الأعجم:

قال الزبیر: فی لسانه ثقل، فلذلک سمی الأعجم. قال الزبیر: و حدثنی محمد بن الضحاک عن أبیه، أن خالد بن عبد اللّه القسری أخاف عبد اللّه الأصغر بن شیبة بن عثمان- و هو الأعجم- فهرب منه، فاستجار بسلیمان بن عبد الملک.
قال محمد بن الضحاک عن أبیه: و خالد بن عبد اللّه یومئذ، وال لسلیمان بن عبد الملک علی مکة، فکتب سلیمان بن عبد الملک إلی خالد بن عبد اللّه القسری ألا یهیجه، و أخبره أنه قد أمنه فجاءه بالکتاب، فأخذ الکتاب و وضعه و لم یفتحه، و أمر به، فبرز، فجلده، ثم فتح الکتاب، فقال: لو کنت قرأته ما جلدتک. فرجع عبد اللّه الأصغر بن شیبة إلی سلیمان فأخبره الخبر، فأمر بالکتاب فی خالد أن تقطع یده، فکلمه فیه یزید بن المهلب و قبل یده، و کتب مع عبد اللّه الأصغر بن شیبة: إن کان خالد قرأ الکتاب، ثم جلده، قطعت یده، و إن کان جلده قبل أن یقرأ الکتاب أقید منه، فأقاد منه عبد اللّه بن شیبة، فقال فی ذلک الفرزدق [من الطویل]:
لعمری لقد سار ابن شیبة سیرةأرتک نجوم اللیل ضاحیة تجری
أتضرب فی العصیان من کان عاصیاو تعصی أمیر المؤمنین أخا قسر
فلو لا یزید بن المهلب حلقت‌بکفیک فتخاء إلی جانب الوکر
و قال الفرزدق أیضا فی ذلک [من الطویل]:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 365 سلوا خالدا لا قدس اللّه خالدامتی و لیت قسر قریشا تدینها
أبعد رسول اللّه أم قبل عهده‌وجدتم قریشا قد أغث سمینها
رجونا هداه لا هدی اللّه قلبه‌و ما أمه بالأم یهدی جنینها
و قال أیضا [من الطویل]:
و کیف یؤم الناس من کانت أمه‌تدین بأن اللّه لیس بواحد
و أم عبد اللّه الأصغر بن شیبة، لبنی بنت شداد بن قیس، من بنی الحارس بن کعب.

1551- عبد اللّه بن صالح بن أحمد بن عبد الکریم بن أبی المعالی یحیی بن عبد الرحمن الشیبانی، المکی الجدی، یلقب بالعفیف:

سمع بمکة من الفخر التوزری، و السراج الدمنهوری: الموطأ، روایة یحیی بن بکیر فی [.....] و من عثمان بن الصفی الطبری: کتاب الأزرقی، و من المشایخ: شهاب الدین الهکاری، و نور الدین الهمدانی، و تاج الدین بن بنت أبی سعد، و القاضی عز الدین بن جماعة: بعض الترمذی. و حدث سمعت منه بجدة: حدیث ابن عباس رضی اللّه عنهما عنهما فی حفظ القرآن، و بواسط الهدة- هدة بنی جابر- ثلاثی الترمذی.
و کان یقیم بجدة کثیرا، یخطب الناس بها، و یباشر لهم عقود الأنکحة، و فیه خیر.
توفی فی ربیع الآخر سنة سبع عشرة و ثمانمائة، عن سبع و سبعین سنة، تزید قلیلا أو تنقص قلیلا.

- عبد اللّه بن صفوان بن أمیة بن خلف بن وهب بن حذافة بن جمح القرشی، الجمحی المکی، أبو صفوان:

رئیس مکة، و ابن رئیسها، و هو عبد اللّه الأکبر، یروی عن أبیه، و عمر بن الخطاب،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 366
و حفصة بنت عمر، و غیرهم، روی عنه: الزهری، و ابن أبی ملیکة، و عمرو بن دینار.
روی له: مسلم، و النسائی، و ابن ماجة.
ذکره الزبیر بن بکار، فقال: و کان من أشراف قریش، حدثنی عمی مصعب بن عبد اللّه و غیره: أنه وفد علی معاویة، هو و أخوه عبد الرحمن الأکبر، و أم عبد الرحمن: أم حبیب بنت أبی سفیان بن حرب بن أمیة، أخت معاویة و کان معاویة یقدم عبد اللّه بن صفوان علی عبد الرحمن، فعاتبته أخته فی تقدیمه إیاه علی ابنها، فأدخل ابنها عبد الرحمن- و أمه عند معاویة- فقال: حاجتک، فذکر دینا و عیالا، و سأل حوائج لنفسه، فقضاها له، ثم أذن لعبد اللّه بن صفوان، فقال له: حوائجک یا أبا وهب. قال: «تخرج العطاء و تفرض للمنقطعین، فإنه قد حدث فی قومک نابتة لا دیوان لهم، و قواعد قریش لا تغفل عنهن، فإنهن قد جلسن علی دیوانهن ینتظرن ما یأتیهن منک، و حلفاؤک من الأحابیش قد عرفت نصرهم، و مؤازرتهم، فاخلطهم بنفسک و قومک». فقال: أفعل، هلم حوائجک لنفسک، قال: فغضب عبد اللّه، فقال: «و أی حوائج لی إلیک إلا هذا و ما أشبهه! إنک لتعلم أنی أغنی قریش!» ثم قام، فانصرف. فأقبل معاویة علی أم حبیب بنت أبی سفیان أخته، و هی أم عبد الرحمن بن صفوان، فقال: کیف ترین؟. فقالت: أنت أمیر المؤمنین أبصر بقومک.
و قال الزبیر أیضا: حدثنی محمد بن سلام، قال: حدثنا یزید بن عیاض بن جعدیة، قال: لما قدم معاویة مکة لقیته قریش، فلقیه عبد اللّه بن صفوان علی بعیر فی خفین و عمامة و بتّ، فسایر معاویة، فقال أهل الشام: من هذا الأعرابی الذی یسایر أمیر المؤمنین؟. فلما انتهی إلی مکة، إذا الجبل ابیض من غنم علیه، فقال: یا أمیر المؤمنین، هذه ألفا شاة أجزرتکها، فقسمها معاویة فی جنده، فقالوا له: ما رأینا أسخی من ابن عم أمیر المؤمنین هذا الأعرابی.
و قال الزبیر: حدثنی محمد بن سلام، قال: حدثنی عامر بن حفص التمیمی، قال: قدم رجل من مکة علی معاویة فقال: من یطعم بمکة الیوم؟ قال: عبد اللّه بن صفوان، قال:
تلک نار قدیمة.
و قال الزبیر: حدثنی محمد بن سلام، عن أبی عبد اللّه الأزدی قال: وفد المهلب بن أبی صفرة علی عبد اللّه بن الزبیر، فأطال الخلوة معه، فجاء ابن صفوان فقال: من هذا الذی قد شغلک منذ الیوم یا أمیر المؤمنین؟ فقال: هذا سید العرب بالعراق، قال: ینبغی أن یکون المهلب. فقال المهلب بن أبی صفرة: من هذا الذی یسألک عنی یا أمیر
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 367
المؤمنین؟ قال: هذا سید قریش بمکة، قال: ینبغی أن یکون عبد اللّه بن صفوان.
و قال الزبیر: و کان عبد اللّه بن صفوان ممن یقوی أمر عبد اللّه بن الزبیر، و عرض علیه الأمان حین تفرق الناس عن ابن الزبیر، فقال له عبد اللّه بن الزبیر: قد أذنت لک و أقلتک بیعتی. قال: إنی و اللّه ما قاتلت معک لک، ما قاتلت إلا عن دینی. فأبی أن یقبل الأمان، حتی قتل هو و ابن الزبیر فی یوم واحد، و هو متعلق بأستار الکعبة. و له یقول الشاعر [من الوافر]:
کرهت کتیبة الجمحی لمارأیت الموت سال به کداء
فلیت أبا أمیة کان فینافیعذر أو یکون له غناء
انتهی.
و کان قتل ابن الزبیر رضی اللّه عنهما، فی جمادی الأولی سنة ثلاث و سبعین من الهجرة علی الخلاف السابق فی ذلک.
و قد تقدم فی ترجمة عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب: أن عبد اللّه بن صفوان قال لعبد اللّه بن جعفر، لقد صرت حجة لفتیاننا علینا، إذا نهیناهم عن الملاهی قالوا: هذا ابن جعفر سید بنی هاشم یحضرها و یتخذها. فقال له عبد اللّه بن جعفر: و أنت أبا صفوان، صرت حجة لصبیاننا علینا، إذا لمناهم فی ترک المکتب، قالوا: هذا أبو صفوان سید بنی جمح، و ذکر أن عبد اللّه بن صفوان کان أمیّا.
و أم عبد اللّه بن صفوان: برزة بنت مسعود بن عمرو بن عمیر، علی ما ذکر الزبیر ابن بکار.

- عبد اللّه بن صفوان الخزاعی:

ذکره ابن عبد البر، و قال: ذکره بعضهم فی الرواة عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و قال: و له صحبة، و هو عندی مجهول لا یعرف.
و قد ذکره الذهبی، و قال: له صحبة. و لم یرو شیئا. حکی عنه: یحیی بن شداد.

1554- عبد اللّه بن طلحة الأندلسی، أبو بکر:

توفی سنة ثلاث و عشرین و خمسمائة بمکة، ذکره ابن المفضل فی وفیاته، و قال: ذو معارف، روی لنا غیر واحد.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 368
و ذکر الذهبی، فی مختصر التکملة لابن الأبار، فقال: عبد اللّه بن طلحة بن محمد الیابری، یکنی أبا بکر، و أبا محمد، نزیل إشبیلیة.
روی عن أبی الولید الباجی، و عاصم بن أیوب. و کان ذا معرفة بالنحو و الأصول و الفقه. و کان بارعا فیه، و له رد علی ابن حزم، و ألف کتابا فی شرح صدر رسالة ابن أبی زید القیروانی. و بین ما فیها من العقائد. و صنف سوی ذلک، ثم قصد الحج، و استوطن مصر [......] و توفی بمکة.
روی عنه: أبو المظفر الشیبانی، و أبو محمد العثمانی، و یوسف بن محمد القیروانی و ابن فرج العبدری، و جماعة. حدث سنة ست عشرة و خمسمائة.
نقلت هذه الترجمة من خط الذهبی فی اختصار التکملة [....] ابن بشکوال.

1555- عبد اللّه بن ظهیرة بن أحمد بن عطیة بن ظهیرة المخزومی، عفیف الدین، أبو محمد المکی:

والد شیخنا قاضی القضاة جمال الدین. حضر فی الثالثة علی أبی محمد عبد اللّه بن موسی: الجزء الثانی من الأحادیث السباعیات و الثمانیات، تخریج ابن الظاهری، لمؤنسة خاتون بنت الملک العادل، ثم سمعه، و الأول علی المعظم عیسی بن عمر بن أبی بکر، کلاهما عنها.
و سمع علی عیسی بن عبد اللّه الحجی صحیح البخاری، و سمع علیه، و علی جمال الدین محمد بن الصفی الطبری، و جمال الدین عبد الوهاب بن محمد بن یحیی الواسطی:
جامع الترمذی. و علی الزین الطبری، و عثمان بن الصفی، و الآقشهری: سنن أبی داود، و سمع علی الآقشهری: الموطأ و الشفا، و علی الواسطی، و الإمام أحمد بن الرضی: مسند الشافعی. و علی عثمان بن شجاع الدمیاطی: المسلسل. و حدث.
سمع منه بقراءته: ولده شیخنا جمال الدین، و سألته عنه، فأفادنی بعض مسموعاته هذه، و ذکر أنه قرأ ببعض الروایات علی الشیخ برهان الدین المسروری، و حفظ التنبیه، و اشتغل بالفقه قلیلا علی الشیخ نجم الدین الأصفونی. و له نظم کثیر.
و کان ولی إمامة مقام الحنابلة بعد موت جمال الدین بن القاضی جمال الدین الحنبلی من مکة، و لم یتم له ذلک.
و کان مواظبا علی تلاوة القرآن، لا یترک ذلک إلا فی أوقات الضرورة؛ کالأکل و شبهه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 369
توفی نهار الخمیس العشرین من شهر ربیع الأول سنة أربع و تسعین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة. مولده سنة ثمان و عشرین و سبعمائة. انتهی.
و قد سألت عنه شیخنا السید تقی الدین عبد الرحمن بن أبی الخیر الفاسی فقال: کان رجلا صالحا کثیر التلاوة و العبادة، متحریا فی ملبسه و قوته. انتهی.

- عبد اللّه بن عامر بن ربیعة العنزی- بسکون النون، و قیل بفتحها- العدوی:

لأن أباه حلیف الخطاب، و کان الخطاب تبناه. صحب هو و أبوه النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و استشهد عبد اللّه یوم الطائف مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم. و هو عبد اللّه الأکبر.

- عبد اللّه بن عامر بن ربیعة العنزی العدوی، أخو السابق:

ولد فی عهد النبی صلی اللّه علیه و سلّم، روی عنه، و عن جماعة من الصحابة رضی اللّه عنهم.
روی عنه: عبد الرحمن بن القاسم بن محمد بن أبی بکر، و الزهری، و یحیی بن سعید، و آخرون، توفی سنة خمس و ثمانین، و کان ابن أربع سنین أو خمس سنین، حین توفی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، علی ما ذکر ابن مندة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 370

- عبد اللّه بن عامر بن کریز بن ربیعة بن حبیب بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصی بن کلاب القرشی، العبشمی، أحد أشراف قریش و أجوادها:

قال الزبیر بن بکار: قال عمی مصعب بن عبد اللّه: یقال إنه أتی النبی صلی اللّه علیه و سلّم و هو صغیر، فقال: «هذا شبهنا» و جعل رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یتفل علیه و یعوذه، فجعل عبد اللّه یتسوغ ریق النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فقال النبی صلی اللّه علیه و سلّم: «إنه لمسقی». فکان لا یعالج أرضا إلا ظهر له فیها الماء. و له النباج الذی یقال له نباج ابن عامر، و له الجحفة، و له بستان ابن عامر بنخلة، علی لیلة من مکة، و له آثار فی الآرض کثیرة. و قال: استعمله عثمان بن عفان رضی اللّه عنه علی البصرة، و عزل أبا موسی الأشعری، فقال أبو موسی: قد أتاکم فتی من قریش، کریم الأمهات و العمات و الخالات، یقول بالمال فیکم هکذا هکذا. قال: و هو الذی دعا الزبیر و طلحة إلی البصرة، و قال: «إن لی فیها صنائع» فشخصا معه. و له یقول الولید ابن عقبة [من الطویل]:
ألا جعل اللّه المغیرة و ابنه‌و مروان بعلی ذلة لابن عامر
لکی یقیاه الحر و القر و الأذی‌و لسع الأفاعی و احتدام الفواجر
قال الزبیر: و کان کثیر المناقب، و افتتح خراسان، و قتل کسری فی ولایته، أحرم من نیسابور شکرا للّه تعالی، و هو الذی عمل السقایات بعرفة.
انتهی.
و قال ابن عبد البر: ولد علی عهد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، فأتی النبی صلی اللّه علیه و سلّم و هو صغیر، فقال:
هذا شبیهنا.
و ذکر الخبر الذی ذکر الزبیر، قال: و قیل: إنه لما أتی بعبد اللّه بن عامر بن کریز إلی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، قال لبنی عبد شمس: هذا أشبه بنا منه بکم، ثم تفل فی فیه، فازدرده، فقال:
أرجو أن یکون مسقیا فکان کما قال النبی صلی اللّه علیه و سلّم.
و قد روی عبد اللّه بن عامر هذا، عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و ما علمته سمع منه و لا حفظ عنه. العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 371
ذکر البغوی عن مصعب بن الزبیر عن أبیه، عن مصعب بن ثابت عن حنظلة بن قیس، عن عبد اللّه بن الزبیر، و عبد اللّه بن عامر بن کریز، قالا: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم:
«من قتل دون ماله فهو شهید» و رواه موسی بن هارون الحمال عن مصعب بإسناده سواء، و قال صالح بن الوجیه، و خلیفة بن خیاط: و فی سنة تسع و عشرین، عزل عثمان أبا موسی الأشعری، عن البصرة، و عثمان بن أبی العاص، عن فارس، و جمع ذلک کله لعبد اللّه بن عامر بن کریز، و قال صالح: و هو ابن أربع و عشرین سنة.
قال أبو الیقظان: قدم ابن عامر البصرة والیا، و هو ابن أربع أو خمس و عشرین سنة، و لم یختلفوا أنه افتتح أطراف فارس کلها، و عامة خراسان، و حلوان، و کرمان، و هو الذی شق نهر البصرة، و لم یزل والیا لعثمان علی البصرة، إلی أن قتل عثمان- و کان ابن عمته، لأن أم عثمان أروی بنت کریز- ثم عقد له معاویة علی البصرة، ثم عزله عنها. و کان أحد الأجواد، و أوصی إلی عبد اللّه بن الزبیر، و مات قبله بیسیر، و هو الذی یقول فیه ابن ردینة [من الطویل]:
فإن الذی أعطی العراق ابن عامرلربی الذی أرجو لستر مفاقری
و یقول زیاد الأعجم [من الوافر]:
أخ لک لا تراه الدهر إلاعلی العلات بساما جوادا
أخ لک ما مودته بمذق‌إذا ما عاد فقر أخیه عادا
سألناه الجزیل فما تلاکاو أعطی فوق منیتنا و زادا
و أحسن ثم أحسن ثم عدنافأحسن ثم عدت له فعادا
مرارا ما رجعت إلیه إلاتبسم ضاحکا و ثنی الوسادا
و قال الزبیر: قال عمی مصعب بن عبد اللّه: بلغنی أن معاویة أراد أن یصفی أمواله، فقال ابن عامر: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «المقتول دون ماله شهید» و اللّه لأقاتلنه حتی أقتل دون مالی. فأعرض عنه معاویة و زوجه ابنته هندا بنت معاویة. العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 372
قال الزبیر: و حدثنی مصعب بن عبد اللّه عن بعض القرشیین، قال: کانت هند بنت معاویة أبر شی‌ء بعبد اللّه بن عامر، و أنها جاءته یوما بالمرآة و المشط. و کانت تتولی خدمته بنفسها، فنظر فی المرآة، فالتقی وجهه و وجهها فی المرآة. فرأی شبابها و جمالها، و رأی المشیب فی لحیته قد ألحقه بالشیوخ، فرفع رأسه إلیها، و قال: الحقی بأبیک، فانطلقت حتی دخلت علی أبیها، فأخبرته خبرها. فقال: و هل تطلق الحرة؟. قالت: ما أتی من قبلی. و أخبرته خبرها. فأرسل إلیه، فقال: أکرمتک ببنیتی، ثم رددتها علیّ! قال:
أخبرک عن ذلک: إن اللّه تبارک و تعالی منّ علیّ بفضله و جعلنی کریما، لا أحب أن یتفضل علیّ أحد، و إن ابنتک أعجزتنی مکافأتها بحسن صحبتها لی، فنظرت، فإذا أنا شیخ و هی شابة، لا أزیدها مالا إلی مالها، و لا شرفا إلی شرفها، فرأیت أن أردها إلیک لتزوجها فتی من فتیانک، کأن وجهه ورقة مصحف.
قال الزبیر: و کان ابن عامر رجلا سخیّا کریما، و أمه: دجاجة بنت أسماء بن الصلت ابن حبیب بن حارثة بن هلال بن حرام بن سماک بن عوف بن امرئ القیس بن بهثة بن سلیم.

- عبد اللّه بن عباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصی ابن کلاب الهاشمی:

أبو العباس، و أبو الخلفاء، ابن عم النبی صلی اللّه علیه و سلّم. و کان یلقب بالإمام الحبر البحر، ترجمان
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 373
القرآن، لکثرة علمه. و دعا له النبی صلی اللّه علیه و سلّم، بأن یعلمه اللّه تعالی الکتاب و الحکمة و تأویل القرآن، و یفقه فی الدین، و أن یزیده فهما و علما، و یبارک فیه، و ینشر منه، و یجعله من عباده الصالحین. کل ذلک جاء فی أحادیث صحیحة مفرقة.
و روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم، ألف حدیث و ستمائة حدیث و ستین حدیثا. و قد روی عن جماعة من الصحابة.
و روی عنه منهم: أنس، و أبو أمامة بن سهل، و خلق من التابعین. روی له الجماعة.
قال عبید اللّه بن عبد اللّه بن عتبة بن مسعود: ما رأیت أحدا أعلم من ابن عباس بما سبقه، من حدیث رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و بقضاء أبی بکر و عمرو و عثمان رضی اللّه عنهم، و لا أفقه منه، و لا أعلم بتفسیر القرآن و العربیة و الشعر و الحساب و الفرائض منه، و کان یجلس یوما للتأویل، و یوما للفقه، و یوما للمغازی، و یوما للشعر، و یوما لأیام العرب، و ما رأیت قط عالما جلس إلیه إلا خضع له، و لا سائلا یسأله إلا أخذ عنه علما.
و قال عمرو بن دینار: ما رأیت مجلسا أجمع لکل خیر من مجلس ابن عباس: الحلال، و الحرام، و العربیة، و الأنساب. و أحسبه قال: و الشعر.
و قال عطاء: کان ناس یأتون ابن عباس فی الشعر و الأنساب، و ناس یأتون لأیام العرب و وقائعها، و ناس یأتون للعلم و الفقه. فما منهم صنف إلا یقبل علیه بما شاء.
و قال: ما رأیت القمر لیلة أربع عشرة، إلا ذکرت وجه ابن عباس.
و کان یثنی علیه و یقربه و یشاوره مع جلة الصحابة، و أثنی علیه ابن مسعود و معاویة و غیرهم من الصحابة و التابعین، و مناقبه کثیرة.
و ذکر ابن عبد البر أنه شهد مع علی رضی اللّه عنه: الجمل و صفین و النهروان.
و ذکر النووی أن علیّ بن أبی طالب أمره علی البصرة، ثم فارقها بعد قتله، و عاد إلی الحجاز.
و ذکر غیره: أنه تحول إلی مکة، و أقام بها إلی أن أخرجه ابن الزبیر، لتوقفه عن مبایعته. فسکن الطائف حتی مات به، فی سنة ثمان و ستین، عن سبعین سنة. و هذا هو الصحیح فی وفاته و سنه، و صلی علیه محمد ابن الحنفیة، و قال: مات الیوم ربان هذه الأمة. و لما وضع لیصلی علیه، جاء طائر أبیض فوقع علی أکفانه، فدخل فیه، فالتمس، فلم یوجد. فلما سوی علیه التراب، سمعوا صوت قارئ لا یرون شخصه، یقرأ: (یا أَیَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِی إِلی رَبِّکِ راضِیَةً مَرْضِیَّةً فَادْخُلِی فِی عِبادِی وَ ادْخُلِی جَنَّتِی).
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 374
و قبره مشهور بالطائف فی مسجد کبیر، بنی فی زمن الناصر لدین اللّه العباسی.
و أخبرنی غیر واحد، أنه یشم من قبره رائحة المسک. و کان بأخرة قد کف بصره کأبیه و جده.
و سبب ذلک علی ما قیل: أنه رأی مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم رجلا فلم یعرفه، فسأل عنه النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فقال له: أرأیته؟ قال: نعم، قال: ذاک جبریل، أما إنک ستفقد بصرک، فقال هو فی ذلک [من البسیط]:
إن یأخذ اللّه من عینی نورهماففی لسانی و قلبی منهما نور
قلبی ذکی و عقلی غیر ذی دخل‌و فی فمی صارم کالسیف مأثور
و کان رضی اللّه عنه یخضب لحیته بالصفرة. و قیل بالحناء.
و اختلف فی وفاته، فقیل: سنة ثمان و ستین من الهجرة، قاله جماعة، منهم: أبو نعیم، و أبو بکر بن أبی شیبة، و یحیی بن بکیر، و زاد یحیی: و هو ابن إحدی أو اثنتین و سبعین سنة، و قیل: مات سنة تسع و ستین، و قیل سنة سبعین.
حکاهما المزی فی التهذیب، و اختلف فی سنه، حین توفی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، فقیل: کان ابن عشر سنین، قاله غیر واحد عن سعید بن جبیر عنه.
و قیل ابن ثلاث عشرة، رواه عنه سعید بن جبیر. و قیل کان ابن خمس عشرة سنة، روی عن سعید بن جبیر عنه. قال: أحمد بن حنبل: و هذا هو الصواب.

- عبد اللّه بن عبد الأسد بن هلال بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم المخزومی، أبو سلمة:

ذکر ابن إسحاق: أنه أسلم بعد عشرة أنفس و هاجر إلی الحبشة. و ذکر مصعب الزبیری: أنه أول من هاجر إلیها، ثم قدم إلی مکة، و هاجر إلی المدینة، و شهد بدرا و أحدا، و جرح فیه جرحا، ثم اندمل، ثم انتقض، فمات منه لثلاث مضین من جمادی الآخرة سنة ثلاث. و حضره النبی صلی اللّه علیه و سلّم و أغمضه و خلفه علی أهله.
و کان أبو سلمة سأل اللّه تعالی حین احتضر، أن یخلفه فی أهله بخیر.
و ذکره الزبیر بن بکار، فقال: فولد عبد الأسد بن هلال: عبد اللّه، أبا سلمة، أول
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 375
من هاجر إلی الحبشة، و شهد بدرا. و توفی علی عهد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم. و کان أخا رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و أخا حمزة بن عبد المطلب من الرضاعة، أرضعتهم ثویبة مولاة أبی لهب، أرضعت حمزة، ثم رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، ثم أبا سلمة، و أمه برة بنت عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف، و أخوه لأمه أبو سبرة بن أبی رهم العامری.

- عبد اللّه بن عبد اللّه بن أبی أمیة بن المغیرة المخزومی:

ابن أخی أم سلمة زوج النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و قد تقدم ذکر أبیه. ذکره ابن عبد البر، و قال:
دکره جماعة فی المؤلفة قلوبهم، و فیه نظر، و لا تصح صحبته عندی، و لکنا ذکرناه علی شرطنا، یعنی من ولد بین مسلمین فی حیاة النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و ذکر أن روایته عن أم سلمة.
و قد روی عنه عروة بن الزبیر، أنه رأی النبی صلی اللّه علیه و سلّم، یصلی فی بیت أم سلمة فی ثوب واحد، قد خالف بین طرفیه.
و روی عنه، محمد بن عبد الرحمن بن ثوبان. و ذکر الکاشغری، أنه کان ابن ثمان سنین، یوم توفی النبی صلی اللّه علیه و سلّم.

- عبد اللّه بن أبی بکر الصدیق- و اسم أبی بکر عبد اللّه- بن أبی قحافة عثمان بن عامر بن کعب بن سعد بن تیم بن مرة القرشی التیمی:

قال الزبیر بن بکار: و ولد أبی بکر الصدیق رضی اللّه عنه: عبد اللّه، قتل یوم الطائف شهیدا، أصابه سهم، فماطله حتی مات بالمدینة، بعد وفاة رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و هو الذی کان یأتی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و أباه، و هما فی الغار بزادهما، و أخبار مکة إذا أمسی.
انتهی.
و ذکر ابن عبد البر أنه أسلم قدیما، قال: و لم نسمع له بمشهد، إلا شهوده الفتح، و حنینا، و الطائف، و رمی فیه بسهم و اندمل جرحه، ثم انتقض. فمات منه فی أول خلافة أبیه، و ذلک فی شوال سنة إحدی عشرة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 376
و کان اشتری الحلة التی أرادوا تکفین النبی صلی اللّه علیه و سلّم فیها بتسعة دنانیر، لیکفن هو فیها، ثم رغب عنها. و قال: لو کان فیها خیر لکفن فیها النبی صلی اللّه علیه و سلّم.
و کان تزوج عاتکة بنت زید بن عمرو بن نفیل، و له معها قضیة، سنذکرها إن شاء اللّه تعالی.

1563- عبد اللّه بن عبد الجبار بن عبد اللّه الأموی العثمانی، أبو محمد:

التاجر البزاز الکارمی الإسکندری، أصله من شاطبة ، ولد بالإسکندریة و تدیرها.
و سمع بها من السلفی و غیره، و بمصر من منجب المرشدی. و حدث بالإسکندریة، و مصر، و الصعید، و الیمن.
سمع منه المنذری. و ذکره فی التکملة، و منها کتبت هذه الترجمة.
و ذکر أن شیخه الحافظ أبا الحسن علی بن المفضل المقدسی، یعظمه، و یثنی علیه کثیرا.
و توفی شهیدا- علی ما قیل- فی رابع عشری ذی الحجة سنة أربع عشرة و ستمائة بمکة. و مولده فی رمضان سنة أربع و أربعین و خمسمائة.

1564- عبد اللّه بن عبد الحق بن عبد اللّه بن عبد الأحد بن علی المخزومی المصری، أبو محمد، عفیف الدین الدلاصی:

مقرئ مکة، قرأ ختمة لنافع، علی أبی محمد عبد اللّه بن لب بن خیرة الشاطبی.
و سمع منه «التیسیر» لأبی عمرو الدانی، و الموطأ، روایة یحیی بن یحیی، کلاهما عن أبی عبد اللّه بن سعادة، و تلا بالروایات بعشرین کتابا علی الکمال إبراهیم بن أحمد بن فارس التیمی، فی سنة أربع و ستین و ستمائة بدمشق.
و سمع علی أبی الفضل عبد اللّه بن محمد الأنصاری، قارئ مصحف الذهب:
الشاطبیة، عنه و سمعها مع الرائیة، علی أبی الیمن بن عساکر، عن السخاوی، عن الناظم.
و سمع علی أبی الیمن: صحیح مسلم، و رسالة القشیری، و غیر ذلک بمکة. و کان جاور بها جل عمره. و حدث و أقرأ.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 377
قرأ علیه جماعة، منهم: أبو عبد اللّه الوادیاشی عدة ختم، و قال: ذکر لی أن له أکثر من ستین سنة، یقرأ کتاب اللّه تعالی بغیر أجر، إلا ابتغاء الثواب.
و ذکره الذهبی فی طبقات القراء، و منها کتبت بعض هذه الترجمة، و ترجمه: بالإمام القدوة شیخ الحرم، و قال: کان من العلماء العاملین. تفقه أولا لمالک، ثم للشافعی، و کان ذا أوراد و اجتهاد و أحوال، و قال: قال ابن أبی زکنون: و حدثنی أبو عبد اللّه الآقشهری، قال: عتبنی الدلاصی علی فتری، ثم قال: هذه الأسطوانة تشهد لی أنی صلیت عندها الصبح بوضوء العتمة بضعا و عشرین سنة.
ذکره الشیخ جمال الدین أبو محمد عبد الغفار بن القاضی معین الدین أبی العباس أحمد بن عبد المجید الشهیر بابن نوح الأنصاری الخزرجی الأقصری القوصی، فی کتابه «المنتقی من کتاب التوحید فی سلوک طریق أهل التوحید و التصدیق و الإیمان بأولیاء اللّه تعالی فی کل زمان». و حکی عنه أخبارا حسنة دالة علی عظم مقداره؛ لأنه قال:
و أخبرنی الشیخ عبد اللّه الدلاصی بمکة شرفها اللّه تعالی، و هو هناک یقرئ القرآن العظیم، قال: أقمت بمکة شرفها اللّه تعالی ثلاثین سنة، و کان معی فقیران، کان أکلنا بعد ثلاثة أیام بخمسة أفلس مرق قمحیة، أقاما معی الفقیران عشرین سنة و کملت الثلاثین سنة، و کنت أطوف کل یوم ستین أسبوعا بستین حزب قرآن إلی الظهر.
و کنت أروح فی کل جمعة إلی زیارة النبی صلی اللّه علیه و سلّم ماشیا. انتهی.
و ذکره الیافعی فی تاریخه، و قال: کان من ذوی الکرامات العدیدات و المناقب الحمیدات، و یقال: إنه ممن سمع رد السلام من سید الأنام علیه أفضل الصلاة و السلام، و رأیته یطوف فی ضحی کل یوم أسبوعا، بعد فراغ الطلبة و کان قد انحنی انحناء کثیرا، فإذا جاء إلی الحجر الأسود، زال ذلک الانحناء، و قبله. و کان یعد ذلک من جملة کراماته و منها: أنه کان عنده طفل غابت أمه عنه، فبکی، فدر ثدیه باللبن و أرضع ذلک الطفل حتی سکت. و له کرامات أخری شهیرة. انتهی.
توفی لیلة الجمعة الرابع عشر من شهر المحرم سنة إحدی و عشرین و سبعمائة بمکة.
و دفن بالمعلاة. و مولده فی أول رجب سنة ثلاثین و ستمائة.
نقلت وفاته و مولده من تاریخ البرزالی، و ذکر أنه کتب وفاته عن ابنه قطب الدین محمد، السابق ذکره.
و کان تفقه لمالک، ثم للشافعی، و لذلک قصة، و هی أنی وجدت بخط محدث الیمن نفیس الدین سلیمان بن إبراهیم بن عمر العلوی، نقلا عن خط أبیه، أن الشیخ أبا عبد
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 378
اللّه محمد بن إبراهیم القصری، حدثه بمکة فی سنة عشرین، عنه، قال: کنت فی ابتداء أمری مالکیا، فاتفق أن إمام المالکیة استنابنی فی بعض الصلوات، و صلیت فی مقام المالکیة قبل أن یصلی الشافعی، فجری فی ذلک کلام و إنکار، فتعب باطنی، فنمت تلک اللیلة، فرأیت فی النوم کأنی صاعد إلی جهة الصفا، فرأیت فاطمة بنت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم و هی تقول لی: علیک بمذهب ابن عمی ابن إدریس الشافعی، رحمه اللّه تعالی. انتهی.

1565- عبد اللّه بن عبد الحق السوسی، أبو محمد:

ذکره الجد أبو عبد اللّه الفاسی فی تعالیقه التی وجدتها، و ترجمه: بالشیخ الصالح.
و کتب عنه حکایات، و قال بعد أن کتب عنه حکایة تتعلق بالشیخ أبی لکوط، یأتی إن شاء اللّه ذکرها قریبا: و أدرک أبو محمد السوسی رحمه اللّه، جماعة من دکالة من أصحاب الشیخ أبی صالح المقیمین فی الحجاز و صحبهم، ثم قال: کان أبو محمد السوسی رحمه اللّه لا یمشی إلی أحد بسبب رفق یسأله، و ربما کان یقال له: لک عند فلان کذا، تمشی تأخذه، فیأبی و لا یمشی إلی أحد، و لم یزل عزمه یشتد فی أحواله فصلا فصلا، إلی أن توفی رحمه اللّه، و أوصی إلیّ بالتصرف فی حاله، و لم یترک شیئا من الدنیا إلا ثوبا مصبوغا فی عنقه، و مندیلا أسود علی رأسه، و بقیة قطیعات سکر کان یقتات منها إذا احتاج إلیها. و نزل قبره أبو العلاء إدریس صاحبه، قلت له: انزل قبره، فأنت أقدمنا صحبة له، و أقرب عهدا برسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و کان قدم یوم موته علی ما ذکر، من مدینة رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و قال جدی: إنه أخذ نفسه فی آخر أمره بطریق من الورع، لم أسمع أن أحدا تعاطاها ممن سکن الحجاز، فیمن تأخر، و لم یزل علیها إلی أن مات فی رجب سنة ثلاث و تسعین و ستمائة.
و وجدت بخطه فی موضع آخر: أنه توفی بمکة، و دفن بالمعلاة.

1566- عبد اللّه بن عبد الرحمن بن الضیاء محمد بن عمر القسطلانی المکی المالکی:

أخو الشیخ خلیل المالکی، سمع من الرضی الطبری بعض الترمذی، و سمع من العز یوسف بن الحسن الزرندی، و الشریف أبی عبد اللّه الفاسی بالمدینة: العوارف للسهروردی، و أجاز له من دمشق جماعة، فی سنة ثلاث عشرة، من شیوخ ابن خلیل باستدعائه و استدعاء البزرالی، و ما علمته حدث.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 379
و ذکره البزرالی فی تاریخه، و ذکر أن العفیف ابن المطری، کتب إلیه یذکر أنه ناب فی الإمامة عن أخیه، و کان رجلا مبارکا فقیها.
توفی یوم عید النحر من سنة ست و ثلاثین و سبعمائة، و هو من أبناء خمس و أربعین.
انتهی.

1567- عبد اللّه بن عبد الرحمن بن أنس المخزومی:

من أهل مکة، یروی عن إبراهیم بن نافع، روی عنه [.....] ذکره ابن حبان هکذا فی الطبقة الرابعة من الثقات.

- عبد اللّه بن عبد الرحمن بن أبی حسین بن الحارث بن عامر بن نوفل ابن عبد مناف بن قصی بن کلاب القرشی النوفلی المکی:

روی عن أبی الطفیل، و عطاء بن أبی رباح، و طاوس، و عکرمة مولی ابن عباس، و غیرهم، روی عنه: ابن جریج- و مات قبله- و شعبة، و السفیانان، و مالک، و مسلم ابن خالد الزنجی.
روی له الجماعة. و ثقة أحمد، و أبو زرعة، و ابن سعد. و قال: کان کثیر الحدیث.
ذکره الزبیر بن بکار، فقال: و هو من أهل مکة، و أمه أم عبد اللّه بنت عقبة بن الحارث بن عامر بن نوفل بن عبد مناف بن قصی، و ذکر أن جده أبا حسین بن الحارث، و هو الذی دب إلی خبیب بن عدی، فأخذه خبیب، فجعله فی حجره، ثم قال لحاضنته: ما کان یؤمنک أن أذبحه بهذه الموسی- لموسی فی یده کان یستحد بها- و أنتم تریدون قتلی غدا! فقالت له: أمنتک بأمان اللّه عز و جل، فخلی عنه، و قال: ما کنت لأفعل.

1569- عبد اللّه بن عبد السلام بن عبد الرحمن الدکالی، نزیل مکة، أبو لکوط:

ذکره القطب القسطلانی فی «ارتقاء الرتبة» فقال: و رأیت سیدی الشیخ العارف أبا لکوط الدکالی، و کان من رجال اللّه تعالی. و أرباب المجاهدات و المکاشفات و الأحوال، و المنازلات، و کانت له تارات، من یراه فیها یعتقد أنه مجنون، یجری من أول الحرم إلی آخره، و من أول المسعی إلی آخره، و هو یذکر بصوت عال: اللّه، اللّه. و کان قصده
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 380
بذلک قهر نفسه، و کسر جاهه و حشمته عند العامة، و کان یطوی الأیام و اللیالی.
و من جملة ما جری لی معه: أنی مرضت بالحمی، و أنا صغیر السن، فجاءنی بدرهم، و قال لی: اشتر به ثلاثة أیام عسلا، فاشتری لی ذلک و شربته و استرحت، و حملنی مرارا من باب دار العجلة، إلی حاشیة الطواف علی ظهره عند هیجان حاله، ثم یعیدنی إلی الموضع الذی أخذنی منه. و له کرامات کثیرة نفعنا اللّه به، و هو من أصحاب سیدی الشیخ العارف أبی محمد صالح الدکالی، و أبو محمد من أصحاب الشیخ العارف عبد الرزاق، و عبد الرزاق من أصحاب شیخ المشایخ أبی مدین. انتهی.
و أخبرنی شیخنا القدوة عبد الرحمن بن أبی الخیر الفاسی: أنه وجد بخط جده الشریف أبی عبد اللّه الفاسی حکایة معناها: أن شخصا رئی بعد موته، فقیل له: ما فعل اللّه بک؟ فقال: غفر لی بحضور فلان الخیاط فی جنازتی بطاقیة الشیخ أبی لکوط، و هذه منقبة عظیمة.
توفی الشیخ أبو لکوط، یوم الجمعة ثانی صفر سنة تسع و عشرین و ستمائة بمکة، و دفن بالمعلاة، و قبره بها معروف.
و من حجر قبره نقلت وفاته و نسبه، و کذا وجدت وفاته بخط جدی الشریف أبی عبد اللّه الفاسی، إلا أنه لم یذکر شهر وفاته.
و قال جدی فی تعالیقه: أخبرنی أبو محمد عبد اللّه بن عبد الحق السوسی رحمه اللّه:
أن أبا لکوط الدکالی، کان یصنع الطعام لإخوانه و یقدمه لهم، فإذا أکلوا یقول لهم:
قولوا: لا جزاک اللّه خیرا یا أبا لکوط.
قال جدی: و معنی حکایة أبی لکوط، أن النفوس تظهر عند إدخال المسار علی الأمثال، و تستشرف إلی الثناء و المدح، فإذا خاف من هذه الولیجة، داوی هذا المرض بأن یقول: لا جزاک اللّه خیرا، حتی ینسلخ هو من صفة الإحسان، و یضیفه إلی المحسن الحق، و هو اللّه تعالی، و السالک یداوی مرض قلبه، حتی یصح، لعلمه أنه لا یملک شیئا و لا یستحقه. انتهی.

1570- عبد اللّه بن عبد العزیز الکردی، أبو محمد، المعروف بالصامت:

نزیل مکة، سمع بالمدینة من أبی یوسف الکحال: الأربعین الطائیة. و حدث بها عن مؤلفها، و هذا غلط، فإن أبا یوسف، إنما سمعها من یونس بن یحیی الهاشمی عن الطائی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 381
[....] علیه أیضا الوهم فی أشیاء حدث بها.
و توفی فی شهر ربیع الأول سنة إحدی و خمسین و ستمائة بمکة، و قد جاوز الثمانین.
و کان یذکر أنه یعیش مائة و عشرین عاما، و یدرک عیسی ابن مریم علیه السلام، لرؤیا رآها.
ذکر ذلک کله ابن مسدی فی معجمه، و قال: شیخ قدیم فی طریقه، معروف [....] فریقه، له جولات برسم السیاحة، و کان من بیت [....] و ذکر أنه جاور معه برباط واحد بمکة.

1571- عبد اللّه بن عبد الملک بن الشیخ أبی محمد عبد اللّه بن محمد بن محمد البکری التونسی الأصل، الإسکندری المولد، المکی الدار، المعروف بالمرجانی:

سمع من [.....] و ألف تاریخا للمدینة النبویة، مشتملا علی فوائد کثیرة، إلا أن کثیرا منها لا تعلق له بالتاریخ، سماه: «بهجة النفوس و الأسرار، فی تاریخ دار هجرة المختار» فی مجلد رأیته بخطه، و أنه ابتدأ فی تألیفه یوم التاسع من شوال، أحد شهور سنة إحدی و خمسین و سبعمائة، و تمامه یوم الجمعة، السادس عشر من الشهر المذکور، و له أیضا نظم، و کان توجه إلی بلاد المغرب و انقطع خبره.

- عبد اللّه بن عبید اللّه بن أبی ملیکة زهیر بن عبد اللّه بن جدعان بن عمرو بن کعب بن سعد بن تیم بن مرة التیمی، أبو بکر، و یقال أبو محمد المکی الأحول:

سمع العبادلة الأربعة: ابن عمر، و ابن عباس، و ابن عمرو، و ابن الزبیر، و المسور بن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 382
مخرمة، و عقبة بن الحارث، و عائشة، و أسماء، ابنتی الصدیق، و رأی عثمان، و قال:
أدرکت ثلاثین من أصحاب النبی صلی اللّه علیه و سلّم و سمع من جماعة من التابعین عنه: ابنه یحیی، و ابن أخیه عبد الرحمن بن أبی بکر، و عطاء بن أبی رباح، و عمرو بن دینار، و ابن جریج، و أیوب السختیانی و غیرهم.
روی له الجماعة. قال أبو زرعة، و أبو حاتم: مکی ثقة. و قال صاحب الکمال: کان قاضیا لعبد اللّه بن الزبیر و مؤذنا له.
و قال الذهبی: روی عن أیوب عن ابن أبی ملیکة، قال: بعثنی ابن الزبیر علی قضاء الطائف، فکنت أسأل ابن عباس. قال البخاری و غیره: مات سنة سبع عشرة و مائة.

- عبد اللّه بن عبید بن عمیر بن قتادة اللیثی الجندعی أبو هاشم المکی:

روی عن أبیه، و الحارث بن عبد اللّه بن أبی ربیعة؛ و عبد اللّه بن عباس و عبد اللّه بن عمر، و عائشة، و ثابت البنانی، و هو أصغر منه.
روی عنه: الزهری، و الأوزاعی، و ابن جریج، و غیرهم. روی له الجماعة، سوی البخاری.
و وثقه أبو حاتم و غیره. و قال النسائی: لیس به بأس. و قال الفلاس: مات سنة ثلاث عشرة و مائة.
و قال ابن حبان: و کان مستجاب الدعوة. کانت السحابة ربما مرت به فیقول:
أقسمت علیک أن تمطری، فتمطر.

1574- عبد اللّه بن عثمان بن حسین العسقلانی المکی:

توفی لیلة الخمیس الثامن عشر من شوال سنة خمس و سبعین و خمسمائة بمکة.
و من حجر قبره نقلت هذا، و فیه: قبر السعید الشهید المطعون ظلما عند الرکن الیمانی، و هو خارج من الطواف لیلة الأربعاء. ثم قال بعد اسمه: توفی لیلة الخمیس.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 383

- عبد اللّه بن عثمان بن خثیم القاری- من القارة- حلیف بنی زهرة، أبو عثمان المکی:

روی عن قیلة، أم بنی أنمار- و هی صحابیة- عن أبی الطفیل عامر بن واثلة، و صفیة بنت شیبة، و مجاهد، و یوسف بن ماهک، و غیرهم، روی عنه: ابن جریج، و معمر، و السفیانان، و غیرهم.
روی له الجماعة، إلا أن البخاری إنما روی له فی الأدب. و ثقه العجلی، و ابن معین، و قال: حجة. و وثقه النسائی، و قال غیره: لیس بالقوی.
قال الفلاس: مات سنة اثنتین و ثلاثین و مائة.

- عبد اللّه بن عثمان بن عامر بن عمرو بن کعب بن سعد بن تیم بن مرة بن کعب بن لؤی بن غالب القرشی التیمی، أبو بکر بن أبی قحافة:

الملقب بالصدیق رضی اللّه عنه، خلیفة رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم علی أمته، و رفیقه فی الغار.
و فی هجرته، و أفضل الأمة بعده.
کان رضی اللّه عنه کثیر المناقب. أقام اللّه به الدین، و ذلک أنه لما أسلم دعا الناس إلی الإسلام، و أسلم علی یده کبار الصحابة، فلما مات النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و ارتد الناس، قام فی قتال أهل الردة، حتی استقر أمر الدین، و هو أول من جمع ما بین اللوحین، و أول من آمن من الرجال، فی قول کثیر من العلماء، و یقال إن النبی صلی اللّه علیه و سلّم قال: «ما دعوت أحدا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 384
إلی الإسلام إلا کانت له کبوة إلا أبا بکر».
و کان النبی صلی اللّه علیه و سلّم یکرمه و یبجله، و یعرف أصحابه مکانه عنده، و یثنی علیه. و قال صلی اللّه علیه و سلّم فی حقه رضی اللّه عنه: «إن أمنّ الناس علیّ فی صحبته و ماله أبو بکر. و لو کنت متخذا خلیلا لاتخذت أبا بکر خلیلا»
و قال صلی اللّه علیه و سلّم: «ما نفعنی مال ما نفعنی مال أبی بکر» .
و کان رضی اللّه عنه کثیر الإنفاق علی النبی صلی اللّه علیه و سلّم و فی سبیل اللّه، و أعتق رضی اللّه عنه، سبعة رقاب، کانوا یعذبون فی اللّه، و کانت الصحابة رضی اللّه عنهم یعترفون له بالأفضلیة.
و قال علیّ بن أبی طالب رضی اللّه عنه فی حقه: خیر هذه الأمة بعد نبیها صلی اللّه علیه و سلّم، أبو بکر رضی اللّه عنه. و ثناء النبی صلی اللّه علیه و سلّم و الصحابة علیه کثیر جدا.
اختلف فی سبب تسمیته بالصدیق رضی اللّه عنه، فقیل: لبداره إلی تصدیق النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و لزومه الصدق فی جمیع أحواله، و قیل لتصدیق النبی صلی اللّه علیه و سلّم فی خبر الإسراء. و کان یسمی بعتیق.
و اختلف فی معنی تسمیته بذلک، فقیل: لجماله و عتاقة وجهه، و قیل: لأنه لم یکن فیه شی‌ء یعاب، و قیل: باسم أخ له مات قبله، و قیل: لأن النبی صلی اللّه علیه و سلّم قال: «من سره أن ینظر إلی عتیق من النار فلینظر إلی هذا» یعنیه.
و کان اسمه رضی اللّه عنه- علی ما ذکر الزبیر و غیره من أهل النسب- فی الجاهلیة: عبد الکعبة. فلما أسلم سماه النبی صلی اللّه علیه و سلّم: عبد اللّه.
و کان أنسب قریش، و أعلمهم بما کان فیها من خیر و شر، و کان رئیسا فی الجاهلیة، و إلیه کانت الأشناق، و هی الدیات، کان إذا حمل شیئا، قامت به قریش و صدقوه و أمضوا حمالته، و حمالة من قام معه، و إن احتملها غیره کذبوه، و کان قد حرم الخمر فی الجاهلیة.
و فضائله رضی اللّه عنه کثیرة. قدمه النبی صلی اللّه علیه و سلّم للصلاة و الخلافة و بایعه الصحابة أجمعون، غیر سعد بن عبادة؛ لأنه رام ذلک لنفسه، و فتح اللّه تعالی فی أیامه الیمامة
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 385
و أطراف العراق، و بعض بلاد الشام. و قام بالأمر أحسن قیام، ثم مات رضی اللّه عنه.
و اختلف فی سبب موته. فقیل: إنه اغتسل فی یوم بارد فحم. و قیل: إنه سم. و ذلک فی العشر الآخر من جمادی الآخرة سنة ثلاث عشرة بالمدینة، عن ثلاث و ستین سنة.
و دفن- رضی اللّه عنه- مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم فی بیت ابنته عائشة الصدیقة رضی اللّه عنها، و غسلته- رضی اللّه عنه- زوجته أسماء بنت عمیس. و نزل فی قبره- رضی اللّه عنه- ابنه عبد الرحمن، و عمر، و عثمان، و طلحة، رضی اللّه عنهم.
و کانت خلافته رضی اللّه عنه، سنتین و ثلاثة أشهر تزید یسیرا، و قیل تنقص یسیرا.
و أخباره رضی اللّه عنه کثیرة.

- عبد اللّه بن عدی بن الحمراء القرشی الزهری:

من أنفسهم، علی ما قال الطبرانی، و القاضی إسماعیل و قیل: إنه ثقفی، حلیف لهم، و قیل: إن شریفا، والد الأخنس بن شریق، اشتری عبدا فأعتقه و أنکحه ابنته، فولدت له:
عبد اللّه، و عمر، ابنی عدی بن الحمراء.
کان عبد اللّه- کما ذکر أبو عمر- ینزل فیما بین قدید و عسفان. و له عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم حدیث فی فضل مکة، لما وقف بالحزورة، و قد تقدم فی أول الکتاب.
أخرجه الترمذی، و حسنه النسائی، و ابن ماجة، و ابن حبان، فی صحیحه.

- عبد اللّه بن عصمة الجشمی:

روی عن حکیم بن حزام، روی عنه عطاء، و یوسف بن ماهک، و صفوان بن موهب. روی له النسائی: حدیث «نهانی أن أبیع ما لیس عندی» .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 386
و ذکره ابن حبان فی الثقات. و ذکره مسلم بن الحجاج فی الطبقة الأولی، من تابعی أهل مکة.

- عبد اللّه بن عطاء الطائفی، أبو عطاء المکی، و یقال المدنی، و یقال الواسطی، و یقال الکوفی، و منهم من جعله ثلاثة أو اثنین:

روی عن عقبة بن عامر الجهنی و لم یدرکه، و سلیمان بن بریدة، و أخیه عبد اللّه، و أبی الطفیل، و عکرمة بن خالد المخزومی، و غیرهم.
روی عنه: أبو إسحاق السبیعی، مع تقدمه، و ابن أبی لیلی القاضی، و شعبة، و الثوری، و عبد اللّه بن نمیر، و جماعة.
روی له: مسلم، و أصحاب السنن، و وثقه الترمذی، و ابن حبان، و ضعفه النسائی، و قال مرة: لیس بالقوی
و قال الذهبی: الذی روی عنه، أبو إسحاق السبیعی، عن عقبة بن عامر، أعتقد أنه آخر تابعی کبیر من طبقة الشعبی، و الذی روی عنه ابن نمیر و أقرانه، بقی إلی زمن الأعمش، و جوز الوهم علی ابن معین، حیث یقول: إن عطاء کوفی.
و قد روی عنه: أبو إسحاق، و حبان، و مندل، ابنا علی، روی عنه عباس الدوری.
انتهی.

- عبد اللّه بن علقمة بن المطلب بن عبد مناف بن قصی بن کلاب المطلبی، أبو نبقة:

هکذا سماه الطبری، و الزبیر، قال: و أطعم رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم أبا نبقة بخیبر خمسین و سقا، و أمه: أم عمرو بنت أبی الطلاطلة من خزاعة، قال: و کان لأبی نبقة من الولد: العلاء، و الهدیم. و ذکر أنه لا عقب له. انتهی.
و قال الکاشغری: ذکر فی الصحابة. و قیل: کان مجهولا.

1581- عبد اللّه بن علیّ بن سلیمان بن عرفة المکی:

کان من جملة تجار مکة. توفی سنة سبع و ستین و سبعمائة، و دفن بالمعلاة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 387

1582- عبد اللّه بن التاج الخطیب علیّ بن عبد اللّه بن أحمد بن عبد اللّه بن محمد بن أبی بکر الطبری المکی:

سمع من الزین الطبری، و ابن أخیه قاضی مکة شهاب الدین الطبری، خطب مدة طویلة بالمسجد الحرام، نیابة عن أبیه التاج الخطیب، خطیب مکة. و کان خطیبا بلیغا.
و مات لیلة التاسع و العشرین من صفر، سنة ثلاث و خمسین و سبعمائة بمکة. و دفن بالمعلاة. هکذا وجدت وفاته بخط ابن البرهان الطبری.
و وجدت فی حجر قبره بالمعلاة، و هو بقرب الذی یقال قبر خدیجة بنت خویلد رضی اللّه عنها: أنه توفی یوم مستهل ربیع الأول سنة ثلاث و خمسین. و اللّه أعلم بالصواب.
و بلغنی أن مولده بعد العشرین و سبعمائة.

1583- عبد اللّه بن علیّ بن عبد اللّه بن حمزة بن عتبة بن إبراهیم بن أبی خداش بن أبی لهب الهاشمی:

هکذا نسبه صاحب الجمهرة، و قال: من کبار المقرئین بمکة. و أحد رواة البزی عن ابن کثیر.
و هکذا نسبه ابن المقری فی معجمه، إلا أنه لم یذکر ما بعد أبی خداش، و قال: عم أبی جعفر، إمام المسجد الحرام، صفة لابن أخیه أبی جعفر محمد بن محمد بن أحمد بن الحسن المقدم ذکره، فإن کان إماما للمسجد الحرام، و ابن المقری، هو محمد بن أبی عبد الرحمن عبد اللّه بن یزید المقری.

1584- عبد اللّه بن علیّ بن عبد اللّه بن علیّ بن محمد بن عبد السلام بن أبی المعالی الکازرونی الأصل، المکی المولد و الدار، یلقب بهاء الدین:

کان رئیس المؤذنین بمکة المشرفة، و ولی ذلک مدة سنین کثیرة، و ناب فی الحسبة بمکة، عن جدی قاضی مکة أبی الفضل النویری وقتا یسیرا.
و لما توفی شیخنا القاضی جمال الدین بن ظهیرة، بعد عزل القاضی عز الدین بن القاضی محب الدین النویری، فی موسم سنة ست و ثمانمائة، استنابه أیضا فی ذلک و باشره، حتی انقطع لمرضه الذی مات به، فی یوم الجمعة تاسع عشری شعبان سنة ثمان و ثمانمائة بمکة، و دفن بالمعلاة فی عصر یومه.
و مولده فی سنة اثنتین و خمسین و سبعمائة بمکة، و دخل دیار مصر و الیمن غیر مرة
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 388
طلبا للرزق، و حصل دنیا بالیمن من تجارة، ثم ذهبت منه، سامحه اللّه تعالی.
و مما یحسن ذکره من أخباره، أنه صح لی عن صاحبنا سعد الدین مسعود بن محمد أبی شعیب البخاری المکی، و کان صاحبا لعبد اللّه المذکور، قال: کنت حاضرا عنده بعد أن أخذ فی النزع، قال: فسمعته یقول: أنا ما أعرفک یا شیطان، أو أنت الشیطان؟
أشهد أن لا إله إلا اللّه، و أشهد أن محمدا رسول اللّه. ثم فاضت روحه عقیب کلامه.
هذا معنی ما بلغنی عنه فی هذه الحکایة، و کأن الشیطان تراءی له لیفتنه، فعصمه اللّه تعالی، و لعل ذلک ببرکة ذکر اللّه فی الأسحار التی یعتاد المؤذنون فعلها کل لیلة.

1585- عبد اللّه بن علیّ بن محمد بن عبد السلام بن أبی المعالی، الکازرونی المکی، مؤذن الحرم الشریف:

سمع من الفخر التوزری أجزاء من صحیح البخاری، و لعله سمعه کله، و ما علمته حدث.
توفی فی خامس عشری رمضان سنة أربع و أربعین و سبعمائة بمکة، و دفن بالمعلاة.
نقلت وفاته من حجر قبره فی تربة المؤذنین. و هی معروفة بالمعلاة.

1586- عبد اللّه بن علیّ بن موسی المکی المعروف بالمزرق، یلقب بالعفیف ابن النور:

کان یخدم کثیرا، الشریف حسن بن عجلان صاحب مکة، و یقبض له أموالا من التجار، و یتوسط بینه و بینهم بخیر.
و کان مخدومه یأتمنه و یحترمه و یکرمه، و نال و جاهة کثیرة عند الناس، و اکتسب دنیا و عقارا.
و کان فیه عقل و مروءة، و حسن عشرة للناس، بحیث یجمع بین صحبة شخصین متباعدین، و کل منهما یراه صدیقا.
و لما حصل التنافر بین الشریفین: برکات و إبراهیم، ابنی الشریف حسن بن عجلان، و جماعتهما من الأشراف و القواد، بدا من العفیف المزرق المذکور میل للشریف إبراهیم، فلم یسهل ذلک لجماعة الشریف برکات، و أغراه بعضهم بقتله، فوافق علی ذلک، فاستدعاه إلی منزله، و مسکه و ضیق علیه، ثم شنق فی حال غفلة من الناس، فی لیلة عاشر رجب سنة ست و عشرین و ثمانمائة، فی حوش صاحب مکة بالمسعی، و دفن فی صبیحتها بالمعلاة، بعد الصلاة علیه بالمسجد الحرام، و تأسف الناس علیه کثیرا، سامحه اللّه تعالی، و عاش أربعین سنة أو نحوها.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 389

1587- عبد اللّه بن علیّ بن یوسف بن أبی بکر بن أبی الفتح بن عمر بن علیّ بن أحمد بن محمد السجزی:

إمام مقام أصحاب أبی حنیفة، هو و أبوه وجده، وجد أبیه أبو بکر. سمع من شعیب الزعفرانی، و غیره. مولده سنة ثلاث و عشرین و ستمائة.
هکذا ذکره أبو حیان فی شیوخه بالإجازة، و لم یذکر متی مات، و لعله مات فی عشر التسعین و ستمائة، أو فی العشرة التی بعدها، و اللّه أعلم.
و أظنه ولی الإمامة بعد أبیه التاج الحنفی، الآتی ذکره.

1588- عبد اللّه بن عمرو بن بجرة بن خلف العدوی:

أسلم یوم الفتح، و قتل یوم الیمامة شهیدا، علی ما ذکره ابن إسحاق، و ابن عقبة.
ذکره ابن عبد البر، و قال: لا أعلم له روایة.

- عبد اللّه بن عمر بن عبد اللّه بن عمر بن مسعود العمری المکی:

کان من أعیان القواد المعروفین بالعمرة. توفی سنة ثلاث و ثمانمائة فیما أظن.

- عبد اللّه بن عمر بن الخطاب العدوی، أبو عبد الرحمن:

أسلم قبل احتلامه صغیرا مع أبیه، و قیل قبله، و لا یصح، و بایع قبل أبیه فی بیعة الرضوان، و أجمعوا علی أنه لم یشهد بدرا.
و اختلفوا فی شهوده أحدا، و الصحیح: أن أول مشاهده الخندق.
و کان لا یتخلف عن السرایا التی فی عهد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و شهد ما بعد الخندق من العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌4 ؛ ص390
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 390
المشاهد مع النبی صلی اللّه علیه و سلّم، و شهد غزوة مؤتة و الیرموک، و فتح مصر و أفریقیة، و لم یشهد حروب علیّ رضی اللّه عنه، لإشکالها علیه، ثم ندم علی ذلک، و أرید علی المبایعة بعد عثمان، فأبی، لتوقع قتال، و قال: لو اجتمع علیّ أهل الأرض إلا أهل فدک ما قاتلتهم.
و کان مولعا بالحج و العمرة، یقال: إنه حج ستین حجة، و اعتمر ألف عمرة.
و کان من أهل العلم و الورع، کثیر الاتباع لآثار رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، شدید التحری و الاحتیاط، و التوانی فی فتواه، و أفتی فی الإسلام ستین سنة.
و کان کثیر الصوم و الصدقة، ربما یتصدق فی المجلس الواحد بثلاثین ألفا.
و کان إذا اشتد عجبه بشی‌ء من ماله، تقرب به إلی اللّه عز و جل، و یقال إنه أعتق ألف رقبة، و شهد له النبی صلی اللّه علیه و سلّم بالصلاة. و روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلّم حدیثا کثیرا.
روی عنه: بنوه و حفدته، و جماعة.
و توفی بعد ابن الزبیر بثلاثة أشهر، و قیل ستة أشهر. و ذلک فی سنة ثلاث و سبعین.
قاله أبو نعیم، و أحمد بن حنبل و غیرهما. و قیل مات سنة أربع و سبعین، قاله الواقدی، و کاتبه ابن سعد، و خلیفة بن خیاط، و غیر واحد، و منهم: ابن زبر. و قال: إنه أثبت، و خطأ أبا نعیم فی قوله، و علل ذلک بأن رافع بن خدیج مات سنة أربع و سبعین، و ابن عمر حی، و حضر جنازته.
و لم یختلفوا فی أنه توفی بمکة، و اختلفوا فی موضع قبره، فقیل: بذی طوی فی مقبرة المهاجرین، و قیل: بالمحصب. و قال بعض الناس: بفخ، و هو وادی الزاهر فیما قیل. و هو بفاء و خاء معجمة، و الصحیح أنه دفن بالمقبرة العلیا عند ثنیة أذاخر، کما فی تاریخ الأزرقی و غیره، و هو یقرب من قول من قال: إنه دفن بالمحصب، و لا یصح بوجه ما یقوله الناس، من أنه مدفون بالجبل الذی بالمعلاة.
و قد أوضحنا ذلک أکثر من هذا، فی تآلیفنا التی هی علی نمط تاریخ الأزرقی. و اللّه أعلم.
و کان أوصی أن یدفن فی الحل، فلم یقدر علی ذلک من أجل الحجاج، و هو السبب فی موته؛ لأن شخصا زجه بأمره برمح مسموم فی رجله؛ لأن ابن عمر کان یتقدم علیه فی المناسک، و ینکر علیه ما یقع منه. و صلی علیه الحجاج. و کان له من العمر، أربع و ثمانون سنة، و قیل: ست و ثمانون.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 391

1591- عبد اللّه بن عمر بن علیّ بن خلف القیروانی المقری، أبو محمد، المعروف بابن العرجاء:

إمام مقام إبراهیم الخلیل علیه السلام بالمسجد الحرام، ذکره السلفی فی معجم السفر له، و کان هو من أصحاب أبی معشر الطبری، قرأ علیه القرآن بروایات. ثم بلغنی أن ابنه أبا علی قال: قرأ أبی علی عبد الباقی بن فارس الحمصی، و علی أحمد بن نفیس الطرابلسی و غیرهما بمصر. و قرأت ذلک بخطه، لکنه لم یذکره لنا. و سمع معنا من غیر واحد من شیوخ الحرم.
و کان شافعی المذهب رحمه اللّه تعالی. و مولده بالقیروان.
و کان إمام مقام إبراهیم، و أول من یصلی من أئمة الحرم، قبل المالکیة و الحنفیة و الزیدیة. انتهی. و ذکره الذهبی فی طبقات القراء، قال: و قرأ بالروایات علی أبی العباس ابن نفیس و عبد الباقی بن الحسن، و أبی معشر الطبری. و جاور بمکة، و استوطنها، و أم بالمقام.
قرأ علیه: ابنه أبو علیّ الحسن، و عبد الرحمن بن أبی رجاء، و طائفة، و عبد اللّه بن خلف البیاسی.
و سمع منه: أبو طاهر السلفی سنة سبع و تسعین و أربعمائة. و قال: انتهت إلیه رئاسة الإقراء. انتهی.

1592- عبد اللّه بن عمر بن عمرو بن عثمان بن عفان بن أبی العاص بن أمیة ابن عبد شمس بن عبد مناف القرشی الأموی العثمانی المعروف بالعرجی، الشاعر المشهور:

و إنما قیل له العرجی؛ لأنه کان یسکن عرج الطائف، علی ما ذکر الزبیر بن بکار.
و ذکر أن أمه آمنة بنت عمرو بن عثمان، و ذکر شیئا من خبره، فقال: و حدثنی عمی مصعب بن عبد اللّه، و محمد بن الضحاک الحرامی، و محمد بن الحسن، و من شئت من أصحابنا، أن محمد بن هشام بن إسماعیل؛ إذ کان والیا لهشام بن عبد الملک علی مکة، و هو خاله، سجن عبد اللّه بن عمر العرجی، فی تهمة دم مولی لعبد اللّه بن عمر، ادعی علی عبد اللّه دمه، فلم یزل محبوسا فی السجن حتی مات.
و فی حبس محمد بن هشام للعرجی، یقول العرجی- أخبرنی ذلک حمزة بن عتبة اللهبی، و أخبر ظبیة مولاة فاطمة بنت عمر بن مصعب بن الزبیر، قالت: حدثتنی ذلک أم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 392
سلیمان أبیة، مولاة سکینة بنت مصعب بن الزبیر، و کانت دخلت علی العرجی مع عثیمة بنت بکیر بن عمرو بن عثمان بن عفان، و أمها سکینة بنت مصعب بن الزبیر، قالت ظبیة: قالت أبیة: سمعت ذلک منه، قال حمزة و ظبیة، عن أبیة: و جلده محمد بن هشام، و هو فی الحبس- [من الوافر]:
سینصرنی الخلیفة بعد ربی‌و یغضب حین یخبر عن مساقی
و تغضب لی بأجمعها قصی‌قطین البیت و الدمث الرقاق
علیّ عباءة برقاء لیست‌مع البلوی تغیب نصف ساقی
و زادتنی ظبیة عن أبیة:
علی سوداء مشرفة بسوق‌بناها القمح مزلقة المراقی
قالو جمیعا: فلما استبطأ نصرة قومه له، قال [من الوافر]:
أضاعونی و أی فتی أضاعوالیوم کریهة و سداد ثغر
و خلونی بمعترک المنایاو قد شرعت أسنتها بصدری
کأنی لم أکن فیهم و سیطاو لم تک نسبتی فی آل عمرو
قالوا: و قال فی ذلک أیضا [من البسیط]:
یا لیت سلمی رأتنا لا یراع لنالما هبطنا جمیعا أبطح السوق
و کشرنا و کبول القین تنکبناکالأسد تکشر عن أنیابها الروق
و الناس صنفان من ذی بغضة حنق‌و ممسک بدموع العین مخنوق العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 393 و فی السطوح کأمثال الدمی خردیکتمن لوعة حب غیر ممذوق
من کل ناشرة فرعا لرؤیتناو مفرق ذی بنان غیر مفروق
یضربن حر وجوه لا یلوحهالفح السموم و لا شمس المشاریق
کأن أعناقهن التلع مشرفةمن الزهو کأعناق الأباریق
قال الزبیر: الزهو: الکبر. قالت ظبیة: قالت أبیة: و قال أیضا و هو فی السجن [من البسیط]:
یا لیت شعری و لیت الطیر تخبرنی‌هل أدخل القبة الحمراء من أدم
أسلمنی أسرتی طرّا و حاشیتی‌حتی کأنی من عاد و من إرم
و أنشدنی عمی له فی مجلسه [من البسیط]:
زارتک لیلی و کالی السجن قد رقداو لم تخف من عدوّ کاشح رصدا
تکلفت ذاک ما کانت معاودةسری الظلام إذا ما عرسها هجدا
یا عقب ویحک لم حلأت صادیةعن مشرب لم یکن من بعدها وردا
لیس الإله بعاف عنک ردکهاإن عذب اللّه ممن قد تری أحدا
و حدثنی محمد بن فضالة قال: حج محمد بن عبد اللّه بن عمرو بن عثمان، و حج معه أبو حرزة القاص یعقوب بن مجاهد، و أشعب بن جبیر، مولی عبد اللّه بن الزبیر، و حج معه جماعة من ولد عثمان بن عفان، فظن العرجی أن محمد بن عبد اللّه بن عمرو یتکلم فیه، و هو إذ ذاک فی حبس محمد بن هشام، فلم یفعل محمد و لا غیره، و خرج و خرجوا إلی المدینة فی النفر الأول، فقال العرجی :
عذرت بنی عم إلی الضعف ما هم‌و خال فما بال ابن عمی تنکبا
تعجل فی یومین عنی بنفسه‌و آثر یعقوبا علی و أشعبا
و لو کنت من آل الزبیر وجدتنی‌بمندوحة عن ضیم من ضام أجنبا
بأمن فلا تختاننی الطیر ساعةمناط محل البدر قارف کوکبا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 394 و لکن قومی غرهم جل أمرهم‌أراذلهم من بین سقطی و أجربا

1593- عبد اللّه بن عمرو بن أبی جرادة العدیمی الحنفی، یلقب جمال الدین:

قاضی القضاة بحماة و أعمالها، هکذا وجدته مذکورا فی حجر قبره بالمعلاة. و ذکر فیه: أنه توفی رابع عشر الحجة سنة ثلاث و ثمانین و سبعمائة، و ما علمت من حاله سوی هذا، و بیت ابن العدیم بیت مشهور بحلب.
و ولی القضاء منهم بها جماعة.

1594- عبد اللّه بن أبی عمار:

هکذا ذکره مسلم فی الطبقة الأولی من تابعی أهل مکة. و یبعد أن یکون عبد اللّه ابن أبی عمار، الراوی عن عبد اللّه بن بابیه، حدیث: قصر الصلاة، رواه عنه: ابن جریج، و اختلف علیه فی نسبه، فقال هکذا عنه جماعة، و قال آخرون عنه: عن عبد الرحمن بن عبد اللّه بن أبی عمار، قال الذهبی: و هو المحفوظ.

- عبد اللّه بن عمرو بن العاص بن وائل بن هاشم بن سعید بن سهم بن عمرو بن هصیص بن کعب بن لؤی بن غالب السهمی المکی، أبو محمد:

أسلم قبل أبیه، و کان عالما متعبدا. روی الحدیث فأکثر، و روی عنه خلق کثیر من التابعین و غیرهم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 395
قال أبو أمامة: مر ابن العاص علی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، و هو مسبل إزاره، مسبل جمته:
فقال: نعم الفتی ابن العاص. لو شمر عن مئزره و قصر من لمته. فقال: فحلق رأسه أو قصر، و رفع إزاره إلی الرکبة.
و قال عبد اللّه: دخل رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم بیتی هذا، فقال: «یا عبد اللّه، ألم أخبر أنک تکلفت قیام اللیل و صیام النهار؟» قلت: إنی لأفعل، فقال: «إن من حسبک أن تصوم من کل شهر ثلاثة أیام، فالحسنة بعشر أمثالها، فکأنک قد صمت الدهر کله» قلت: یا رسول اللّه، إنی أجد قوة، و إنی أحب أن تزیدنی. قال: «سبعة أیام». فجعلت أستزیده و یزیدنی، یومین یومین، حتی بلغ النصف. فقال: «إن أخی داود، کان أعبد البشر، و إنه کان یقوم نصف اللیل، و یصوم نصف الدهر، إن لأهلک علیک حقا، و إن لعینک علیک حقا، و إن لضیفک علیک حقا». قال: و کان عبد اللّه بعدما کبر و أدرکه السن، یقول:
لئن کنت قبلت رخصة رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، أحب إلیّ من أهلی و مالی.
و قال عبد اللّه: جمعت القرآن، فقرأت به لیلة. فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «اقرأه فی شهر» قلت: یا رسول اللّه، دعنی أستمتع من قوتی و شبابی، قال: «اقرأه فی عشرین». قلت یا رسول اللّه، دعنی أستمتع من قوتی و شبابی. قال: «اقرأه فی عشر». قلت: یا رسول اللّه، دعنی أستمتع من قوتی و شبابی. قال: «اقرأ فی سبع لیال». قلت: یا رسول اللّه، دعنی أستمتع من قوتی و شبابی، فأبی .
و قال عبد اللّه: رأیت فیما یری النائم، کأن فی إحدی أصابعی سمنا، و فی الأخری عسلا، فأنا ألعقهما، فلما أصبحت، ذکرت ذلک للنبی صلی اللّه علیه و سلّم فقال: «تقرأ الکتابین، التوراة و الفرقان» فکان یقرأهما.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 396
و قال: کنت یوما مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم فی بیته، فقال: «أتدرون من معنا فی البیت؟».
قلت: من یا رسول اللّه؟. قال: «جبریل» فقلت: السلام علیک یا جبریل و رحمة اللّه و برکاته، فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «إنه قد رد علیک».
قال: حفظت عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم ألف مثل.
و قال أبو هریرة: ما کان أحد أعلم بحدیث رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، من عبد اللّه بن عمرو، فإنه کان یکتب بیده، و استأذن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم أن یکتب ما سمع منه، فأذن له، و کان یکتب بیده و یعی بقلبه، و إنما کنت أعی بقلبی.
و قال مجاهد: أتیت عبد اللّه بن عمرو، فتناولت صحیفة تحت فرشه، فمنعنی. قلت:
ما کنت تمنعنی شیئا! قال: هذه الصحیفة الصادقة. هذه ما سمعت من رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، لیس بینی و بینه أحد، إذا سلمت لی هذه، و کتاب اللّه، و الوهط، فما أبالی ما کانت علیه الدنیا.
و قال: لخیر أعمله الیوم، أحب إلیّ من مثلیه مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، لأنا کنا مع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، تهمنا الآخرة و لا تهمنا الدنیا، و إنا الیوم قد مالت بنا الدنیا.
و قال: لو تعلمون حق العلم، لسجدتم حتی تتقصف ظهورکم، و لصرختم حتی تنقطع أصواتکم، فابکوا، فإن لم تجدوا البکاء فتباکوا.
و قال یعلی بن عطاء، عن أمه، أنها کانت تصنع الکحل لعبد اللّه بن عمرو؛ و أنه کان یقوم باللیل، فیطفئ السراج، ثم یبکی، حتی وسعت عیناه.
و قال عبد اللّه: لأن أدمع دمعة من خشیة اللّه تعالی، أحب إلیّ من أن أتصدق بألف دینار.
و قال سلیمان بن ربیعة: إنه حج فی عصابة من قراء أهل البصرة، فقالوا: و اللّه لا نرجع أو نلقی أحدا من أصحاب رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم مرضیّا، یحدثنا بحدیث. فلم نزل نسأل، حتی حدثنا أن عبد اللّه بن عمرو رضی اللّه عنهما نازل فی أسفل مکة، فعمدنا إلیه، فإذا نحن بثقل عظیم، یرتحلون ثلاثمائة راحلة: منها مائة راحلة، و مائتا زاملة. فقلنا: لمن هذا الثقل؟. فقالوا: لعبد اللّه بن عمرو. فقلنا: هذا کله له؟- و کنا نتحدث أنه من أشد الناس تواضعا- فقالوا: أما هذه المائة راحلة، فلإخوانه، یحملهم علیها و أما المائتان، فلمن ینزل علیه من أهل الأمصار و لأضیافه، فعجبنا من ذلک. فقالوا: لا تعجبوا من هذا! فإن عبد اللّه رجل غنی، و إنه یری حقا علیه، أن یکثر من الزاد لمن نزل علیه من
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 397
الناس، فقلنا: دلونا علیه. فقالوا: إنه فی المسجد الحرام، فانطلقنا نطلبه، حتی وجدناه فی دبر الکعبة، جالسا بین بردتین و عمامة، و لیس علیه قمیص، قد علق نعلیه فی شماله.
و قال ابن شهاب: سأل عمرو بن العاص عبد اللّه ابنه. ما العی؟ قال: إطاعة المفسد و عصیان المرشد. قال: فما البله؟ قال: عمی القلب و سرعة النسیان.
و قال ابن أبی ملیکة: کان عبد اللّه بن عمرو یأتی الجمعة من المغمس فیصلی الصبح.
ثم یرتفع الحجر، فیسبح و یکبر حتی تطلع الشمس، ثم یقوم فی جوف الحجر. فیجلس إلیه الناس.
و قال عبد اللّه: لأن أکون عاشر عشرة مساکین یوم القیامة، أحب إلیّ من أن أکون عاشر عشرة أغنیاء، فإن الأکثرین هم الأقلون یوم القیامة إلا من قال هکذا و هکذا، یقول: یتصدق یمینا و شمالا.
و قال: من سقی مسلما شربة ماء، باعده اللّه من جهنم شوط فرس.
و قال: کان یقال: دع ما لست منه فی شی‌ء، و لا تنطق فیما لا یعنیک، و اخزن لسانک بخزن ورقک.
و قال: إن فی الناموس الذی أنزل اللّه تعالی علی موسی علیه السلام: إن اللّه تعالی یبغض من خلقه ثلاثة: الذی یفرق بین المتحابین، و الذی یمشی بالنمائم، و الذی یلتمس البری‌ء لیعیبه.
و قال له رجل: ألسنا من فقراء المهاجرین؟ قال: ألک امرأة تأوی إلیها؟ قال: نعم.
قال: أفلک مسکن تسکنه؟ قال: نعم. قال: فلست من فقراء المهاجرین، فإن شئتم أعطیناکم، و إن شئتم ذکرنا أمرکم للسلطان. فقالوا: نصبر و لا نسأل شیئا.
و قال: ألا أخبرکم بأفضل الشهداء عند اللّه تبارک و تعالی منزلة یوم القیامة، الذین یلقون العدو و هم فی الصف، فإذا واجهوا عدوهم، لم یلتفت یمینا و لا شمالا، واضعا سیفه علی عاتقه، یقول: اللهم إنی اخترتک الیوم فی الأیام الخالیة، فیقتل علی ذلک، فذلک من الشهداء الذین یتلبطون الغرف العلی من الجنة حیث شاءوا.
و قال إسماعیل بن رجاء عن أبیه: کنت فی مسجد الرسول صلی اللّه علیه و سلّم فی حلقة فیها أبو سعید الخدری، و عبد اللّه بن عمرو، رضی اللّه عنهم، فمر بنا الحسین بن علیّ رضی اللّه عنهما، فسلم فرد علیه القوم. فسکت عبد اللّه بن عمرو حتی فرغوا، ثم رفع عبد اللّه صوته، فقال: و علیک رحمة اللّه و برکاته، ثم أقبل علی القوم، فقال: ألا أخبرکم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌4، ص: 398
بأحب أهل الأرض إلی أهل السماء؟ قالوا: بلی. قال: هو هذا الماشی، ما کلمنی کلمة منذ لیالی صفین، و لأن یرضی عنی، أحب إلیّ من أن یکون لی حمر النعم. فقال أبو سعید: ألا تعتذر إلیه. قال: بلی. فتواعدا أن یغدوا إلیه. فغدوت معهما. فاستأذن أبو سعید، فأذن له، فدخل. ثم استأذن لعبد اللّه بن عمرو، فلم یزل به حتی أذن له، فلما دخل، قال أبو سعید: یا ابن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم، إنک لما مررت أمس. فأخبروه بالذی کان من قول عبد اللّه، فقال له حسین: أعلمت یا عبد اللّه أنی أحب أهل الأرض إلی أهل السماء، قال: إی و رب الکعبة، قال: فما حملک علی أن قاتلتنی و أبی یوم صفین، فو اللّه لأبی کان خیرا منی. قال: أجل. و لکن عمرو شکانی إلی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: إن عبد اللّه یقوم اللیل و یصلی النهار، فقال لی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم: «یا عبد اللّه، صل، و نم، و أفطر، و أطع عمرا». فلما کان یوم صفین، أقسم علیّ. فخرجت، أما و اللّه ما کثرت لهم سوادا. و لا اخترطت لهم سیفا، و لا طعنت برمح، و لا رمیت بسهم.
و قال ابن أبی ملیکة: قال عبد اللّه بن عمرو: ما لی و لصفین، مالی و لقتال المسلمین، لوددت أنی مت قبله بعشرین سنة. أما و اللّه علی ذلک، ما ضربت بسیف، و لا طعنت برمح، و لا رمیت بسهم.
و قال حنظلة بن خویلد العنزی: بینما أنا عند معاویة، إذ جاءه رجلان یختصمان فی رأس عمار، و یقول کل واحد منهما: أنا قتلته. فقال عبد اللّه: لیطب به أحدکما نفسا لصاحبه، فإنی سمعت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلّم یقول: «تقتله الفئة الباغیة» فقال معاویة: ألا تغنی عنا مجنونک یا عمرو؟ فما بالک معنا. فقال: إن أبی شک