العقد الثمین فی تاریخ البلد الامین، المجلد 1

اشارة

نام کتاب: العقد الثمین فی تاریخ البلد الامین
نویسنده: فاسی، محمد بن احمد
شرح پدیدآور:تالیف الامام محمد بن احمد الحسنی الفاسی المکی ؛ تحقیق و تعلیق و دراسة محمد عبدالقادر احمد عطا
تاریخ وفات مؤلف: 832 ه. ق
محقق / مصحح: احمد عطا، محمد عبدالقادر
موضوع: جغرافیای شهرها
تعداد جلد: 7
ناشر:دارالکتب العلمیة، لبنان - بیروت - رمل الظریف، شارع البحتری، بنایه ملکارت، الطابق الاول، ص .ب .۹۴۲۴/۱۱
سال چاپ: 1419 ه. ق
نوبت چاپ: اول
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین مع الفهارس
ala'kd althmin fi tarikh albld ala'min ma' alfhars
تألیف: تقی الدین الفاسی المکی تاریخ النشر: 01/01/1998
ترجمة، تحقیق: محمد عبد القادر عطا الناشر: دار الکتب العلمیة
النوع: ورقی غلاف فنی، حجم: 24×17، عدد الصفحات: 3043 صفحة الطبعة: 1 مجلدات: 7
اللغة: عربی
تالیف = فاسی، محمد بن احمد، ۷۷۵-ق۸۳۲
رده کنگره: DS۲۴۸/م۷ع۷
مابقی پدیدآورندگان:محقق = عطا، محمد عبدالقادر

[المجلد الاول]

[مقدمة التحقیق]

اشارة

بسم اللّه الرّحمن الرحیم الحمد للّه حمدا کثیرا طیبا مبارکا فیه، الحمد للّه الذی منّ علینا بالأنبیاء و الرسل، لیرسموا لنا معا لم الطریق إلی النجاة، فی یوم کان مقداره خمسین ألف سنة، یوم تذهل کل مرضعة عما أرضعت، و تری الناس سکاری، و ما هم بسکاری، و لکن عذاب اللّه شدید.
و صلاة و سلاما علی خیر من أشرقت علیه الشمس منذ أن خلقها اللّه، خاتم الأنبیاء و المرسلین، محمد صلی اللّه علیه و سلم المبعوث رحمة للعالمین.
أما بعد:
فإن أخبار السابقین و آثارهم ما تزال تحتل رأس الموضوعات الأکثر جاذبیة لجموع الباحثین؛ لشغفهم بمعرفة ما کان فی حیاتهم من جلائل الأعمال و ما صادفهم فی حیاتهم من معضلات، علّهم یهتدون بهم فی کیفیة تعاملهم معها و تغلبهم علیها .. و لا یمل السّمّاع فی کل عصر من سماع تلک الأحداث، و بما فیها من أخبار الأجداد.

و من هذا القبیل الکتاب الذی بین أیدینا: «العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین»

اشارة

لمؤلفه، الإمام تقی الدین أبی الطیب محمد بن أحمد الفاسی الحسنی المکی، إمام الحرم، المتوفی (سنة 832 ه) رحمه اللّه.
یعد هذا الکتاب المرجع الوافی لتراجم أعیان أهل مکة، و من سکنها أو مات بها، من الصحابة و الرواة و الفقهاء و الولاة و الأعیان و غیرهم، فی مدة ثمانیة قرون.
نهج المؤلف فی کتابه نهج السابقین من العلماء الذین أفردوا مصنفات خاصة لتراجم أهل بلد بذاته، کالخطیب البغدادی فی «تاریخ بغداد» و أبی القاسم بن عساکر فی «تاریخ دمشق» و أبی نعیم الأصفهانی فی «أخبار أصفهان» و عبد الکریم القزوینی فی «التدوین فی أخبار قزوین» و الحاکم النیسابوری فی «تاریخ نیسابور» و الشمس السخاوی فی «التحفة اللطیفة فی أخبار المدینة الشریفة» و غیرهم.
و للمؤلف- تقی الدین الفاسی- عنایة خاصة بالتأریخ لمکة المشرفة، و ترجمة أعلامها، و من حلّ بها من أهل العلم و الفضل مستکملا ما بدأه- عمدة مؤرخی البلد
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 4
الحرام- أبو الولید الأزرقی، المتوفی نحو سنة 250 ه، فی کتابه «أخبار مکة» و أبو عبد اللّه الفاکهی، المتوفی نحو سنة 280 ه، فی کتابه «تاریخ مکة» و من تبعهما من المؤرخین فی هذا الموضوع، حتی عصر المؤلف.
فقد استفاد أبو الطیب محمد بن أحمد الفاسی من جمیع هؤلاء المؤرخین، و ما تلقاه من الأخبار عن الثقات، و ما شاهده مسجلا علی الرخام و الأخشاب و غیر ذلک، و أمکنه أن ینسق هذا التراث تنسیقا علمیّا مرتبا ظهر واضحا فیما ترکه لنا من مصنفات فی تاریخ مکة، و هی:
شفاء الغرام بأخبار البلد الحرام، و تحفة الکرام بأخبار البلد الحرام (مختصر شفاء الغرام) و الزهور المقتطفة من تاریخ مکة المشرفة، و عجالة القری للراغب فی تاریخ أم القری، و العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، کتابه الذی بین أیدینا الیوم.
و قد جعله المؤلف أساس کتبه المذکورة، و هی منه بمثابة المختصرات أو المستخرجات، و قسمه علی أربعة مجلدات، و هی:
الأول: الکلام علی مکة و تاریخها و فضائلها و آثارها و معالمها و تحدیدها و مساحتها، و رتب ذلک علی أربعین بابا، ثم بدأ بعد ذلک بسیرة موجزة للنبی صلی اللّه علیه و سلم سماها الجواهر السنیة فی السیرة النبویة، أتبعها بتراجم الکتاب، مبتدئا بالمحمدین، تبرکا باسم رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم.
الثانی: التراجم من حرف الألف إلی نهایة حرف الظاء.
الثالث: التراجم من حرف العین إلی نهایته.
الرابع: التراجم من حرف الغین إلی حرف الیاء ... ثم ذیل الکتاب بأبواب فی الکنی و الألقاب و الأنساب و تراجم النساء.
نسخ الکتاب: یوجد من هذا الکتاب نسخ متعددة، أعتمدنا فی عملنا علی مخطوطتین منها:
الأولی: مخطوط، یرجع تاریخه إلی عام 867 ه، بخط جید، ترجع ملکیتها إلی عالم مکة فی عصره سراج الدین أبی القاسم محمد، الشهیر بابن فهد الهاشمی المکی (المتوفی سنة 885 ه). و کان من أقرب تلاامیذ تقی الدین الفاسی و ألصقهم به، روی عنه هذا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 5
الکتاب، و أجاز بروایته عنه. و قد علق ابن فهد علی حواشی هذا النسخة کثیرا من التعلیقات المفیدة و الاستدراکات، و کلها بخطه.
الثانیة: نسخة أخری جیدة محفوظة بدار الکتب المصریة، تحت رقم 6 تاریخ ق. و تقع فی أربعة مجلدات مکتوبة بخط جید، و عناوین الأبواب و الفصول و بدایة أسماء التراجم مکتوبة باللون الأحمر، و لم یذکر فیها اسم الناسخ أو تاریخ النسخ، و من المرجع أنها کتبت فی القرن العاشر الهجری، و قد نسخت من أصل کتبه العلامة أبو الخیر عبد العزیز ابن عمر بن محمد بن محمد بن فهد المکی الهاشمی الشافعی سنة 874 ه، نجل سراج الدین صاحب النسخة السابقة. و عدد أوراقها: 214، و 249، و 204، و 157، و عدد الأسطر فی کل صفحة 25 سطرا.
إلی جانب نسخة مطبوعة من الکتاب، طبعت بالقاهرة، 1379 ه، بتحقیق الأستاذ محمد الطیب حامد الفقی، و التی جاءت فی ثمانیة أجزاء، و تابعناها فی التبویب غیر أن نسختنا تأتی فی ستة أجزاء.
و قد حرصنا حین العرض لهذا المرجع بالتحقیق علی ما یلی:
* تخریج آیات القرآن الکریم.
* تخریج الأحادیث الشریفة علی کتب السنة.
* مطابقة النسخ، و المقارنة بین النصوص التی أوردها المصنف نقلا عن مؤرخین سبقوه، و مقارنتها بالأصل المنقولة عنه، و بیان الاختلاف بینهما، إن وجد.
* ضبط الأبیات الشعریة، التی جاءت کثیرة فی هذا المرجع، و ذکر المیزان العروضی لها.
* ترجمة الأعلام الذین وردت أسماؤهم، غیر من ذکرهم المصنف.
* ترجمة البلدان، التی ربما خفیت علی الکثیرین منا الآن بسبب تغیر أسماؤها الآن.
* عمل فهارس مفصلة، تسهل علی جمیع من یلتمس هذا الکتاب مرجعا له، أن یصل إلی ما یرید دون أدنی قدر من الجهد.
* أوردنا بعد ختم هذا المدخل فصلا فیه بعض مقتطفات مما جاء ب «أخبار مکة» و ملحقاته، بتحقیق الأستاذ رشدی الصالح ملحس، طبعة دار الثقافة، مکة
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 6
المکرمة، 1404 ه، و رسالة صغیرة للمؤرخ الکبیر المقریزی، بشأن من حج من الخلفاء و الملوک.
و ما أوردناه من مقتطفات بعضها مما أغفله تقی الدین الفاسی و بعضها مما لم یخصه بکبیر عنایة، و أورده فی عجالة لا تفی بالمقصود، فأتینا به زیادة فی الفائدة.
أما ما لا یمکن أن ننساه، فهو ذلک الدور الرائد الذی تلعبه دار الکتب العلمیة- بیروت، و علی رأسها السید الأستاذ محمد علی عبد الحفیظ بیضون، ذلک الرجل الذی آلی علی نفسه منذ زمن بعید أن یحفظ للأجیال القادمة تراث أجدادها العرب و أن یضعه بین أیدیهم فی أبهی صوره و أدقها، فله کل الشکر، لیس منا فحسب، و لکن من کل عربی و مسلم.
و اللّه العلی الرحیم یهدینا سواء السبیل، و هو سبحانه نعم المولی و نعم النصیر.
محمد عبد القادر عطا
القاهرة فی: العشرین من شوال 1419 ه.
السابع عشر من فبرایر 1998 م.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 7

ذکر الأبار التی بمکة قبل زمزم‌

قال الأزرقی: حدثنا أبو الولید و حدثنی محمد بن یحیی، قال: سمعت عبد العزیز بن عمران، یقول:

بئر کر آدم‌

: بلغنی أن آدم علیه السلام حین أهبط إلی مکة حفر بیرا تسمی کر آدم المفجر فی شعب حواء. و أخبرنی عن الثقة عن ابن عباس رضی اللّه عنه قال: لما انتشرت قریش بمکة و کثر ساکنها، قلّت علیهم المیاه، و اشتدت المؤنة فی الماء حفرت بمکة، آبارا:

بئر رم‌

: فحفر مرة بن کعب بن لؤی بیرا یقال لها: رم، و بلغنی أن موضعها عند طرف الموقف بعرنة قریبا من عرفة.

بئر خم‌

: قال إسحاق: و حفر کلاب بن مرة بیرا یقال لها: خمّ، کانت مشربا للناس فی الجاهلیة، و یقال: إنها کانت لبنی مخزوم.
و قال بعض أهل العلم: کان قصی بن کلاب حفر بیرا بمکة.

بئر العجول‌

: لم یحفر أول منها، و کان یقال لها: العجول، کان موضعها فی دار أم هانی بنت أبی طالب بالحزورة، و هی البیر التی دفع هاشم بن عبد مناف أخا بنی ظویلم ابن عمرو النضری فیها فمات، و کانت العرب إذا قدموا مکة یردونها و یتراجزون علیها فقال قایل فیها:
أروی من العجول ثمت انطلق‌إن قصیا قد و فی و قد صدق
بالشبع للحی روی المغتبق

بئر

: و بیرا عند الردم الأعلی، ردم عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه فی أصل الردم فی أعلی الوادی، خلف دار آل جحش بن ریاب الأسدی، التی یقال لها: دار أبان بن عثمان یقال: إن قصیّا حفرها، فدثرت، و إن جبیر بن مطعم بن عدی نثلها و أحیاها، و عندها مسجد یقال: إن النبی صلی اللّه علیه و سلم صلی فیه، بناه عبد اللّه بن عبید اللّه بن العباس بن محمد.

بئر بذر

: قال ابن إسحاق: و حفر هاشم بن عبد مناف «بذر» و قال حین حفرها:
لأجعلنها للناس بلاغا، و هی البیر التی فی حق المقوم بن عبد المطلب فی ظهر دار طلوب مولاة زبیدة فی أصل المستنذر و یقال إن قصیّا حفرها، فنثلها أبو لهب، و هی التی تقول فیها بعض بنات عبد المطلب:
نحن حفرنا بذربجانب المستنذر
نسقی الحجیج الأکبر العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 8

بئر سجلة

: و ذکروا أیضا إن هاشما حفر سجلة، و هی البیر التی یقال لها: بیر جبیر ابن مطعم بن عدی بن نوفل بن عبد مناف، دخلت فی دار أمیر المؤمنین التی بین الصفا و المروة فی أصل المسجد الحرام التی یقال لها: دار القواریر، أدخلها حماد البربری حین بنی الدار للرشید هارون أمیر المؤمنین، و کانت البیر شارعة فی المسعی یقال: إن جبیر بن مطعم ابتاعها من ولد هاشم، و قال بعض المکیین: وهبها له أسد بن هاشم حین ظهرت زمزم، و یقال: وهبها عبد المطلب حین حفر زمزم، و استغنی عنها للمطعم بن عدی و أذن له أن یضع حوضا عند زمزم من أدم، یسقی فیه منها و یسقی الحاج، و هو أثبت الأقاویل عندنا.

بئر الطوی‌

: و حفر عبد شمس بن عبد مناف بیرا یقال لها: الطوی، و موضعها فی دار ابن یوسف بالبطحاء.

بئر الجفر

: و حفر أمیة بن عبد شمس بیرا یقال لها: الجفر، و هی فی وجه المسکن الذی کان لبنی عبد اللّه بن عکرمة بن خالد بن عکرمة المخزومی بطرف أجیاد الکبیر و اشتری ذلک المسکن یاسر خادم زبیدة، فأدخله فی المتوضأة التی عملها علی باب أجیاد الکبیر.

بئر أم جعلان‌

: و کانت لبنی عبد شمس بیر یقال لها: أم جعلان، موضعها دخل فی المسجد الحرام.

بئر العلوی‌

: و کانت لهم أیضا بیر یقال لها: العلوق بأعلی مکة عند دار أبان بن عثمان.

بئر شفیة

: و کانت لبنی أسد بن عبد العزی بیر یقال لها: شفیة، موضعها فی دار أم جعفر یقال لها: بئر الأسود.

بئر السنبلة

: و کانت لبنی جمح بیر یقال لها: السنبلة کانت لخلف بن وهب فی خط الحزامیة بأسفل مکة، قبالة دار الزبیر بن العوام، یقال لها الیوم: بئر أبی و یقال: أن النبی صلی اللّه علیه و سلم بصق فیها، و أن ماءها جید من الصداع.

بئر أم حردان‌

: و کانت عند ردم بنی جمح بیر یقال لها: أم حردان، ذکر أنه لا یدری من حفرها ثم صارت لبنی جمح.

بئر رمرم‌

: و کانت لبنی سهم بیر یقال لها: رمرم، یقال: أنها دخلت فی المسجد الحرام حین وسعه أبو جعفر أمیر المؤمنین فی ناحیة بنی سهم.

بئر الغمر

: و کانت لبنی سهم أیضا بیر یقال لها: الغمر لم یذکر موضعها.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 9
و قد سمعنا فی البیار حدیثا جامعا، حدثنا أبو الولید قال: حدثنی محمد بن یحیی عن الواقدی عن هشام بن عمارة عن سعید بن محمد بن جبیر بن مطعم، قال: أخبرنی أبی قال: سألنی عبد الملک بن مروان: من أین کانت أولیة قریش تشرب الماء قبل قصی، و کعب بن لوی، و عامر بن لوی، قال: فقال أبی: لا تسأل عن هذا أحدا أبدا أعلم به منی، سألت عن ذلک مشیخة جلة دخل الإسلام علی أحدهم.

بئر السیرة

: و قد أفند فقال: کان أول من حفر بیرا مرة، حفر بیرا یقال لها: السیرة خارجة من الحرام، فکانوا یشربون منها دهرا إذا کثرت الأمطار شربوا، و إذا أقحطوا ذهب ماؤها، و کانوا یشربون من أغادیر فی رءوس الجبال، ثم کان مرة حفر:

بئر الروا

: بیرا أخری یقال لها: بیر الروا، و هما خارجتان من مکة، و هما فی بوادیهما مما یلی عرفة و هم یومئذ حول مکة، و خزاعة تلی البیت و أمر مکة، ثم حفر کلاب بن مرة: خم ورم و الجفر، و هذه أبیار کلاب بن مرة کلها خارجا من مکة، ثم کان قصی حین جمع قریشا و سمیت قریش لتقرشها، و هو التجمع بعد التفرق و أهل مکة علی ما کان علیه الآباء من الشرب من رءوس الجبال، و من هذه الآبار التی خارج من مکة فلم یزل الأمر علی ذلک حتی هلک قصی ثم ولده من بعده یفعلون ذلک حتی هلک أعیان بنی قصی: عبد الدار، و عبد مناف، و عبد العزی، و عبد بنو قصی فخلف أبناؤهم فی قومهم علی ما کان من فعلهم، فلما انتشرت قریش و کثر ساکن مکة قلت علیهم المیاه و اشتدت علیهم المؤنة، و عطش الناس بمکة أشد العطش فکان أول من حفر عبد شمس بن عبد مناف بن قصی فحفر الطوی و هی التی بأعلی مکة عند الببضاء دار محمد بن یوسف، و حفر هاشم بن عبد مناف بذر و هی البیر التی عند المستنذر فی خطم الخندمة علی فم شعب أبی طالب و قال حین حفرها: لأجعلنها بلاغا للناس، و حفر هاشم سجلة و هی بیر مطعم بن عدی بن نوفل بن عبد مناف التی یسقنی علیها الیوم، قال عبد الملک: و اللّه القدیم، ما تحریت الصدق لک و علیک، قال: ثم ماذا؟ قال: ثم ابتاعها مطعم بن عدی من أسد بن هاشم و بنو هاشم، تزعم أن عبد المطلب بن هاشم وهبها له حین حفر زمزم و استغنی عنها، و سأله مطعم بن عدی أن یضع حوضا من آدم إلی جنب زمزم یسقی فیه من ماء بیره، فإذن له فی ذلک، و کان یفعل ذلک.
قال محمد بن جبیر: فکثرت المیاه بمکة بعد ما حفرت زمزم حتی روی القاطن و البادی، و دنت لها بکر و خزاعة، فارتووا منها لا تنزح، قال عبد الملک:

بئر الجفر

: ثم ماذا؟ قال محمد بن جبیر: ثم حفر أمیة بن عبد شمس الجفر لنفسه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 10

بئر میمون‌

: و حفر میمون بن الحضرمی حلیفک بیره، و کانت آخر بیر حفرت من هذه الآبار فی الجاهلیة، قال: رأیت قول اللّه تعالی: قُلْ أَ رَأَیْتُمْ إِنْ أَصْبَحَ ماؤُکُمْ غَوْراً قال: یعنی تلک الآبار التی کانت تغور فیذهب ماؤها فَمَنْ یَأْتِیکُمْ بِماءٍ مَعِینٍ زمزم ماؤها معین، قال غیر محمد بن جبیر: مجاهد و عطاء و غیرهما من أهل العلم فی قوله تعالی: فَمَنْ یَأْتِیکُمْ بِماءٍ مَعِینٍ قالوا: زمزم، و بیر میمون بن الحضرمی، قال محمد ابن جبیر: فلما حفرت بنو عبد مناف آبارها سقوا الناس و استقوا الناس علیها، فشق ذلک علی قبایل قریش و رأوا أنهم لا ذکر لهم فی تلک الآبار، حفرت قریش آبارا و جعلوا یبتارون بها فی الری و العذوبة حتی کاد أن یکون فی ذلک شر طویل، فمشت فی ذلک کبراء قریش فاقصر الشر، و حفرت بنو أسد بن عبد العزی «شفیة» بیر بنی أسد ابن عبد العزی.

بئر أم احراد

: و حفرت بنو عبد الدار «أم احراد» و حفرت بنو جمح «السنبلة» و هی بیر خلف بن وهب، و حفرت بنو سهم «الغمر».

بئر السقیا

: و حفرت بنو مخزوم «السقیا» بیر هشام بن المغیرة.

بئر الثریا

: و حفرت بنو تیم «الثریا» و هی بیر عبد اللّه بن جدعان.

بئر النقع‌

: و حفرت بنو عامر بن لؤی النقع قال عبد الملک: یأبا سعید إن هذا العلم لو سألت عنه جمیع قومک ما عرفوه.
قال محمد بن جبیر: لیأتین علیهم زمان لا یعرفون ما هو أظهر من هذا، قال عبد الملک: أی و اللّه.

*** باب الآبار التی حفرت بعد زمزم فی الجاهلیة

اشارة

قال أبو الولید: الآبار التی حفرت فی الجاهلیة بعد زمزم بیر فی دار محمد بن یوسف البیضاء، حفرها عقیل بن أبی طالب و یقال: حفرها عبد شمس بن عبد مناف و نثلها عقیل بن أبی طاب یقال لها: الطوی.

بنو الأسود

: و بیر الأسود بن البختری کانت علی باب دار الأسود عند قایمة فی أسفل الدار إلی الیوم.

رکایا قدامة

: و رکایا قدامة بن مظعون حذاء أضاة النبط بعرنة فی شقها الذی یلی مکة قریبا من السیرة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 11

بئر حویطب‌

: و بیر حویطب بن عبد العزی فی بطن وادی مکة بفناء دار حویطب.

بئر خالصة

: و البیر التی نثلت خالصة مولاة الخیزران بالسقیا فی المسیل الذی یفرغ بین مازمی عرفة و مسجد إبراهیم إلی هنا.

بئر زهیر

: و بیر بأجیاد فی دار زهیر بن أبی أمیة بن المغیرة المخزومی.

*** ذکر الآبار الإسلامیة

بئر الیاقوتة

: قال أبو الولید: الیاقوتة التی بمنی حفرها أبو بکر الصدیق رضی اللّه عنه فی خلافته فعملها الحجاج بن یوسف بعد مقتل ابن الزبیر و ضرب فیها و أحکمها.

بئر عمرو

: و بیر عمر بن عثمان بن عفان التی بمنی فی شعب آل عمرو.

بئر الشرکاء

: بئر الشرکاء بأجیاد لبنی مخزوم.

بئر عکرمة

: و بیر عکرمة بإجیاد الصغیر فی الشعب الذی یقال له: الأیسر.

بئر الصلا

: و بیار الأسود بن سفیان بن عبد الأسد المخزومی «الصلا» فی أصل ثنیة أم قردان.

بئر الطلوب‌

: و بیر یقال لها: الطلوب کانت لعمرو بن عبد اللّه بن صفوان الجمحی فی شعب عمرو بالرمضة دون المیثب.

بئر أبی موسی‌

: و بیر أبی موسی الأشعری بالمعلاة علی قم أبی دب بالحجون حفرها حین انصرف من الحکمین إلی مکة.

بئر شوذب‌

: و بیر شوذب کانت عند باب المسجد عند باب بنی شیبة، فدخلت فی المسجد الحرام حین وسعه المهدی فی خلافته فی الزیادة الأولی سنة إحدی و ستین و مائة و شوذب مولی لمعاویة بن أبی سفیان.

بئر البرود

: و البرود بفخ حفرها خراش بن أمیة الخزاعی الکعبی و له یقول الشاعر:
بین البرود و بین بلد نلتقی

بئر بکار

: بیر بکار بذی طوی عند ممادر بکار، و بکار رجب من أهل العراق کان سکن مکة و أقام بها.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 12

بئر وردان‌

: و بیر وردان، و وردان مولی المطلب بن أبی وداعة بذی طوی عند سقایة سراج بفخ، و سراج مولی بنی هاشم.

بئر الصلاصل‌

: و بیر الصلاصل بفم شعب البیعة عند العقبة، عن منی، و لها یقول أبو طالب:
و نسلمه حتی نصرع حوله‌و نذهل عن أبنائنا و الحلایل
و ینهض قوم فی الحدید إلیکم‌نهوض الروایا تحت ذات الصلاصل

بئر السقیا

: و بیر السقیا عند المازمین، مازمی عرفة، عملها عبد اللّه بن الزبیر بن العوام رحمه اللّه تعالی.

*** ما جاء فی العیون التی أجریت فی الحرم‌

اشارة

قال أبو الولید: کان معاویة بن أبی سفیان، رحمه اللّه، قد أجری فی الحرم عیونا، و أتخذها أخیافا فکانت حوایط.

حایط الحمام‌

: و فیها النخل و الزرع، منها حایط الحمام، و له عین و هو من حمام معاویة الذی بالمعلاة إلی موضع برکة أم جعفر، و ذلک الموضع الساعة یقال له: حایط الحمام، و إنما سمی حایط الحمام؛ لأن الحمام کان فی أسفله.
حدثنا أبو الولید قال: و حدثنی جدی حدثنا عبد الرحمن بن الحسن بن القاسم عن أبیه عن علقمة بن نضلة قال: قال رجل من بنی سلیم لعمر بن الخطاب بمکة: یا أمیر المؤمنین أقطعنی خیف الأرین حتی أملأه عجوة، فقال له عمر: نعم، فبلغ ذلک أبا سفیان بن حرب، فقال: دعوه فلیملأه، ثم لینظر أینا یأکل جناه، فبلغ ذلک السلمی فترکه، و کان أبو سفیان یدعیه، فکان معاویة بعد هو الذی عمله و ملأه عجوة، قال:
و کان له مشرع یرده الناس.

حایط عوف‌

: و منها حایط عوف موضعه من زقاق خشبة دار مبارک الترکی و دار جعفر بن سلیمان و هما الیوم من حق أم جعفر، و دار مال اللّه، و موضع الماجلین ماجلی أمیر المؤمنین هارون الذی بأصل الحجون، فهذا کله موضع حایط عوف إلی الجبل و کانت له عین تسقیه، و کان فیه النخل، و کان له مشرع یرده الناس.

حایط الصفی‌

: و منها حایط یقال له: الصفی موضع، من دار زینب بنت سلیمان
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 13
التی صارت لعمرو بن مسعدة، و الدار التی فوقها إلی دار العباس بن محمد التی بأصل نزاعة المشوی، و کانت له عین، و کان له مشرع یرده الناس، یقول فیه الشاعر:
سکنوا الجزع جزع بیت أبی موسی إلی النخل من صفی السباب

حایط مورس‌

: و منها حایط یقال له: حایط مورش، و مورش کان قیّما علیه فی موضع دار محمد بن سلیمان بن علی، و دار لبابة بنت علی، و دار ابن قثم، اللواتی بفم شعب الخوز، و کان فیه النخل، و کانت له عین و مشرع یرده الناس إلی الیوم، و کان فیه النخل و الزرع حدیثا من الدهر علی طریق منی و طریق العراق.

حایط خرمان‌

: منها حایط و هو من ثنیة أذاخر إلی بیوت جعفر العلقمی و بیوت ابن أبی الرزام و ما جله قایم إلی الیوم، و کان فیه النخل و الزرع حدیثا من الدهر، و کانت له عین و مشرع یرده الناس.

حایط مقیصرة

: و منها حایط مقیصرة و کان موضعه نحو برکتی سلیمان بن جعفر إلی قصر أمیر المؤمنین المنصور أبی جعفر، و کانت له عین و مشرع، و کان فیه النخل.

حایط حراء

: و منها حایط حراء و ضفیرته قائمة إلی الیوم، و کان فیه النخل، و کان له مشرع یرده الناس.

حایط ابن طارق‌

: و منها حایط ابن طارق بأسفل مکة، و کانت له عین تمر فی بطن وادی مکة تحت الأرض و کانت له عین و مشرع و کان فیه النخل.

حایط فخ‌

: و منها حایط و هو قایم إلی الیوم.

حایط بلدح‌

: و منها حایط بلدح.
فهذه العیون العشرة أجراها معاویة، رحمه اللّه تعالی، و اتخذها بمکة، و اتخذت بعد ذلک ببلدح عیون سواها منها.

حایط ابن العاص‌

: عین سعید بن عمرو بن سعید بن العاص ببلدح، و هی قایمة إلی الیوم.

حایط سفیان‌

: و حایط سفیان و الخیف الذی أسفل منه، و هما الیوم لأم جعفر.
و کانت عیون معاویة تلک قد انقطعت و ذهبت فأمر أمیر المؤمنین الرشید بعیون منها فعملت و أحییت و صرفت فی عین واحدة یقال لها: الرشا تسکب فی الماجلین اللذین
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 14
أحدهما لأمیر المؤمنین الرشید بالمعلاة ثم تسکب فی البرکة التی عند المسجد الحرام ثم کان الناس بعد یقطع هذه العیون فی شدة من الماء، و کان أهل مکة و الحاج یلقون من ذلک المشقة حتی إن الراویة لتبلغ فی الموسم عشرة دراهم و أکثر و أقل الماء، فبلغ ذلک أم جعفر بنت أبی الفضل جعفر بن أمیر المؤمنین المنصور، فأمرت فی سنة أربع و تسعین و مایة بعمل برکتها التی بمکة فأجرت لها عینا من الحرم فجرت بماء قلیل لم یکن فیه ری لأهل مکة، و قد غرمت فی ذلک غرما عظیما فبلغها فأمرت جماعة من المهندسین أن یجروا لها عیونا من الحل.
و کان الناس یقولون: إن ماء الحل لا یدخل الحرم، لأنه یمر علی عقاب و جبال، فأرسلت بأموال عظام ثم أمرت من یزن عینها الأولی فوجدوا فیها فسادا، فانشأت عینا أخری إلی جانبها و أبطلت تلک العیون، فعملت عینها هذه بأحکم ما یکون من العمل، و عظمت فی ذلک رغبتها و حسنت نیتها فلم تزل تعمل فیها حتی بلغت ثنیة خل، فإذا الماء لا یظهر فی ذلک الجبل، فأمرت بالجبل فضرب فیه، و انفقت فی ذلک من الأموال ما لم یکن تطیب به نفس کثیر من الناس حتی أجراها اللّه عز و جل لها.
و أجرت فیها عیونا من الحل منها عین من المشاش و اتخذت لها برکا تکون السیول إذا جاءت تجتمع فیها، ثم أجرت لها عیونا من حنین و اشترت حایط حنین فصرفت عینه إلی البرکة و جعلت حایطه سدا یجتمع فیه السیل، فصارت لها مکرمة لم تکن لأحد قبلها و طابت نفسها بالنفقة فیها بما لم تکن تطیب نفس أحد غیرها به، فأهل مکة و الحاج إنما یعیشون بها بعد اللّه عز و جل.
ثم أمر أمیر المؤمنین المأمون صالح بن العباس فی سنة عشر و مایتین أن یتخذ له برکا فی السوق خمسا لئلا یتعنی أهل أسفل مکة و الثنیة و أجیادین و الوسط إلی برکة أم جعفر فأجری عینا من برکة أم جعفر من فضل مائها فی عین تسکب فی برکة البطحاء عند شعب ابن یوسف فی وجه دار ابن یوسف، ثم یمضی إلی برکة عند الصفا ثم یمضی إلی برکة عند الحناطین ثم یمضی إلی برکة بفوهة سکة الثنیة دون دار أویس ثم یمضی إلی برکة عند سوق الحطب بأسفل مکة ثم یمضی فی سرب ذلک إلی ماجل أبی صلایة ثم إلی الماجلین اللذین فی حایط ابن طارق بأسفل مکة، و کان صالح بن العباس لما فرغ منها رکب بوجوه الناس إلیها، فوقف علیها حین جری فیها الماء و نحر عند کل برکة جزورا، و قسم لحمها علی الناس.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 15

ما ذکر من أمر الرباع: رباع قریش و حلفائها

أولها: رباع بنی عبد المطلب بن هاشم‌

قال أبو الولید: الدار التی صارت لابن سلیم الأزرق و هی إلی جنب دار بنی مرحب صارت لإسماعیل بن إبراهیم الحجی و هی قبالة دار حویطب بن عبد العزی إلی منتهی دار إبراهیم بن محمد بن طلحة بن عبد اللّه فلولده الحارث بن عبد المطلب أول ذلک الحق و هی الدار التی اشتراها ابن أبی الکلوح البصری، و الحق الذی یلیه و هو الشعب شعب ابن یوسف و بعض دار ابن یوسف لأبی طالب، و الحق الذی یلیه، و بعض دار ابن یوسف المولد مولد النی صلی اللّه علیه و سلم و ما حوله لأبی النبی صلی اللّه علیه و سلم عبد اللّه بن عبد المطلب، و الحق الذی یلیه حق العباس بن عبد المطلب، و هی دار خالصة مولاة الخیزران، ثم حق المقوم ابن عبد المطلب و هی دار الطلوب مولاة زبیدة ثم حق أبی لهب و هی دار أبی یزید اللهبی.
فهذا آخر حقهم فی هذا الموضع، و ذکر غیر واحد من المکیین إن الشعب الذی یقال له: شعب ابن یوسف کان لهاشم بنی عبد مناف دون الناس، قالوا: و کان عبد المطلب قد قسم حقه بین ولده و دفع إلیهم ذلک فی حیاته حین ذهب بصره فمن ثم صار للنبی صلی اللّه علیه و سلم حق أبیه عبد اللّه بن عبد المطلب، و للعباس بن عبد المطلب أیضا الدار التی بین الصفا و المروة التی بید ولد موسی بن عیسی التی إلی جنب الدار التی بید جعفر ابن سلیمان و دار العباس هی الدار المنقوشة التی عندها العلم الذی یسعی منه من جاء من المروة إلی الصفا بأصلها و یزعمون أنها کانت لهاشم بن عبد مناف، و فی دار العباس هذه حجران عظیمان یقال لهما: أساف و نائلة صنمان کانا یعبدان فی الجاهلیة هما فی رکن الدار، و لهم أیضا دار أم هانی بنت أبی طالب التی کانت عند الحناطین عند المنارة فدخلت فی المسجد الحرام حین وسعه المهدی الهدم الآخر سنة سبع و ستین و مایة.

*** رباع حلفاء بنی هاشم‌

دار الأسود بن خلف الخزاعی و هی دار طلحة الطلحات باعها عبد اللّه بن القاسم ابن عبیدة بن خلف الخزاعی من جعفر بن یحیی البرمکی بمایة ألف دینار: و هی دار الإمارة التی عند الحذائین بناها حماد البریری للرشید هارون أمیر المؤمنین، و لهم أیضا دار القدر التی هی فی زقاق أصحاب الشیرق، باعها عبد الرحمن بن القاسم بن عبیدة بن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 16
خلف الخزاعی من الفضل بن الربیع بعشرین ألف دینار، و لآل حکیم بن الأوقص السلمی حلفاء بنی هاشم دار حمزة فی السویقة و دار درهم فی السویقة، و للملحیین الخزاعیین أیضا دار أم إبراهیم التی فی زقاق الحذائین اشتراها معاویة منهم، و کان یقال لها: دار أوس، و للملحیین أیضا دار ابن ماهان فی زقاق الحذائین.
و لبنی عتوارة من بنی بکر بن عبد مناة بن کنانة، دار عمرو بن سعید بن العاص الأشدق، و من دار الطلحیین التی بالبطحاء إلی باب شعب بن عامر، فذلک الربع لهم أیضا.

*** رباع بنی عبد المطلب بن عبد مناف‌

الدار التی بفوهة شعب ابن عامر یقال لها: دار قیس بن مخرمة کانت لهم جاهلیة، و زعم بعض الناس أن دار عمرو بن سعید بن العاص التی فی ظهر دار سعید کانت لهم فخرجت من أیدیهم؛ و قال غیر هؤلاء: بل کانت هذه الدار لقوم من بنی بکر و هم أخوال سعید بن العاص فاشتراها منهم و هو أشهر القولین.

*** رباع حلفائهم‌

لآل عتبة بن فرقد السلمی دراهم و ربعهم التی عند المروة، و هو شق المروة السوداء دار الحرشی المنقوشة و زقاق آل أبی میسرة یقال لها: دار ابن فرقد.

*** رباع بنی عبد شمس بن عبد مناف‌

لآل حرب بن أمیة بن عبد شمس دار أبی سفیان بن حرب التی بین الدارین یقال لها:
دار ریطة ابنة أبی العباس، و هی الدار التی قال النبی صلی اللّه علیه و سلم یوم الفتح: من دخل دار أبی سفیان فهو آمن.
حدثنا أبو الولید قال: حدثنی جدی عبد الرحمن بن حسن بن القاسم عن أبیه عن علقمة بن نضلة قال: أصعد عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه المعلاة فی بعض حاجته فمر بأبی سفیان بن حرب یهنی جملا له فنظر إلی أحجار قد بناها أبو سفیان شبه الدکان فی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 17
وجه داره یجلس علیه فی فی‌ء الغداة، فقال له عمر: یأبا سفیان ما هذا البناء الذی أحدثته فی طریق الحاج؟ فقال أبو سفیان: دکان نجلس علیه فی فی‌ء الغداة، فقال له عمر: لا ارجع من وجهی هذا حتی تقلعه و ترفعه، فبلغ عمر حاجته، فجاء و الدکان علی حاله، فقال له عمر: ألم أقل لک لا أرجع حتی تقلعه؟ قال أبو سفیان: انتظرت یا أمیر المؤمنین أن یأتینا بعض أهل مهنتنا فیقلعه و یرفعه، فقال عمر رضی اللّه عنه: عزمت علیک لتقلعنه بیدک و لتنقلنه علی عنقک، فلم یراجعه أبو سفیان حتی قلعه بیده و نقل الحجارة علی عنقه و جعل یطرحها فی الدار فخرجت إلیه هند ابنة عقبة، فقالت: یا عمر أمثل أبی سفیان تکلفه هذا و تعجله عن أن یأتیه بعض أهل مهنته فطعن بمخصرة کانت فی یده فی خمارها، فقالت هند و نقحتها بیدها: إلیک عنی یا بن الخطاب فلو فی غیر هذا الیوم تفعل هذا لأضطمت علیک الأخاشب. قال: فلما قلع أبو سفیان الحجارة و نقلها استقبل عمر القبلة و قال: الحمد للّه الذی أعز الإسلام و أهله، عمر بن الخطاب رجل من بنی عدی بن کعب یأمر أبا سفیان بن حرب سید بنی عبد مناف بمکة فیطیعه ثم ولی عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه.
حدثنا أبو الولید قال: حدثنی سلیمان بن حرب بإسناد له، قال: کان المسلمون یرون للسلطان عزمة، فلقب أهل الکوفة سعید بن العاص فی إمارة عثمان بن عفان أشعر برکا فقام فصعد المنبر، فقال: عزمت علی من کان لی علیه سمع و طاعة، سمانی أشعر برکا، إلا قام، فقام الذی سماه، فقال: أیها الأمیر من الذی یجترئ أن یقوم فیقول: أنا الذی سمیتک أشعر برکا، و أشار إلی صدره أو إلی نفسه.
حدثنا أبو الولید، و حدثنی جدی، حدثنا عبد الرحمن بن حسن بن القاسم بن عقبة عن أبیه عن علقمة بن نضلة قال: وقف أبو سفیان بن حرب علی ردم الحذائین فضرب برجله فقال سنام الأرض أن لها سناما، زعم ابن فرقد- یعنی عتبة بن فرقد السلمی- إنی لأعرف حقی من حقه، له سواد المروة، ولی بیاضها، ولی ما بین مقامی هذا إلی تجنی- و تجنی ثنیة قریبة من الطایف، فبلغ ذلک عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه، فقال:
إن أبا سفیان لقدیم الظلم لیس لأحد حق إلا ما أحاطت علیه جدرانه.
حدثنا أبو الولید، قال: حدثنی جدی، قال: ابتنی معاویة بمکة دورا منها الست المتقاطرة لیس لأحد بینهما فصل، أولها دار البیضاء التی علی المروة و بابها من ناحیة المروة و وجهها شارع علی الطریق العظمی بین الدارین و کانت فیها طریق إلی جبل الدیلمی فلم تزل حتی أقطعها العباس بن محمد بن علی فسد تلک الطریق فهی مسدودة
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 18
إلی الیوم، ثم قبضت بعد من العباس بن محمد، فهی فی الصوافی و إنما سمیت دار البیضاء أنها بنیت بالجص ثم طلیت به فکانت کلها بیضاء، و جدر الدار الرقطاء إلی جنبها و إنما سمیت الرقطاء لأنها بنیت بالآجر الأحمر و الجص الأبیض فکانت رقطاء ثم کانت قد أقطعها الغطریف بن عطاء ثم قبضت منه، فهی الیوم فی الصوافی.
و دار المراجل تلی دار الرقطاء بینهما الطریق إلی جبل الدیلمی و إنما سمیت دار المراجل لأنها کانت فیها قدور من صفر لمعاویة یطبخ فیها طعام الحاج، و طعام شهر رمضان، فصارت دار المراجل لولد سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن عباس أقطعها، و یقال: أنها کانت لآل المؤمل العدویین فابتاعها منهم معاویة، و یقال: إن دار الرقطاء و البیضاء کانتا لآل أسید بن أبی العیص بن أمیة فابتاعها منهم معاویة، و دار ببة إلی جنب دار المراجل علی رأس الردم، ردم عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه، و ببة عبد اللّه ابن الحارث بن نوفل بن الحارث بن عبد المطلب و هی الدار التی صارت لعیسی بن موسی، و دار سلمة بن زیاد و هی التی إلی جنب دار ببة، و سلم بن زیاد کان قیما علیها و کان یسکنها، و دار الحمام و هی التی إلی جنب دار سلمة بینهما زقاق النار یقال: إن دار الحمام کانت لعبد اللّه بن عامر بن کریز فناقله بها معاویة إلی دار ابن عامر التی فی الشعب، شعب ابن عامر، و دار رابغة و هی مقابل دار الحمام و هی التی فی وجهها دور بنی غزوان بأصل قرن مسقلة، و دار أوس و هی الدار التی یدخل إلیها من زقاق الحذائین یقال لها الیوم: دار سلسبیل- یعنی أم زبیدة- کانت لآل أوس الخزاعی فابتاعها منهم معاویة و بناها، و دار سعد، و سعد هذا هو سعد القصیر غلام معاویة کان بناها سعد بالحجارة المنقوشة فیها التماثیل مصورة فی الحجارة و کانت فیها طریق تمرها المحامل و القباب من السویقة إلی المروة و کان بینهما و بین دار عیسی بن علی و دار سلسبیل طریق فی زقاق ضیق فصارت لعبد اللّه بن مالک بن الهیثم الخزاعی فهدمها و سد الطریق التی کانت فی بطنها و أخرج للناس طریقا تمر بها المحامل و القباب فکان الزقاق الضیق بینهما و بین دار سلسبیل أم زبیدة، و دار عیسی بن علی و هی دار عبد اللّه بن مالک التی إلی جنب دار عیسی بن علی فی زقاق الجزارین.
و قد زعم بعض الناس أنها کانت لسعد بن أبی طلحة بن عبد العزی العبدری و کان معاویة اشتراها منهم، و دار الشعب بالثنیة عند الدارین یقال لها الیوم: دار الزنج، و یقال:
أنها کانت من حق بنی عدی و یقال: أنها کانت لبنی جمح فابتاعها منهم معاویة و بناها، و دار جعفر بالثنیة أیضا إلی جنب دار عمرو بن عثمان فیها طریق مسلوکة
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 19
یقال: أنها لبنی عدی و یقال: لبنی هاشم فابتاعها منهم و بناها، و دار البخاتی فی خط الحزامیة کانت فیها بخاتی معاویة إذا حج و فیها بیر و هی الیوم لولد أبی عبد اللّه الکاتب، و دار الحدادین التی بسوق الفاکهة و سوق الرطب فی الزقاق الذی بین دار حویطب و دار ابن أخی سفیان ابن عیینة التی بناها، و دار الحدادین هذه کانت فی ما مضی یقال لها دار مال اللّه کان یکون فیها المرضی و طعام مال اللّه.
حدثنی أبو الولید قال: حدثنی حمزة بن عبد اللّه بن حمزة بن عتبة عن أبیه قال:
أدرکت فیها المرضی و ما نعرفها إلا بدار مال اللّه، و هی من رباع بنی عامر ابن عباس التی عند القواسین کانت لحنظلة بن أبی سفیان و هی لهم ربع جاهلی، و دار زیاد و کان موضعها رحبة بین دار أبی سفیان فی وجه دار سعید بن العاص، و دار الحکم بن أبی العاص و کانت تلک الرحبة یقال لها: بین الدارین، یعنون دار أبی سفیان و دار حنظلة بن أبی سفیان، و کانت إذا قدمت العیر من السراة و الطایف و غیر ذلک، تحمل الحنظلة و الحبوب و السمن و العسل تحط بین الدارین و تباع فیها، فلما استلحق معاویة زیاد بن سمیة، خطب إلی سعید بن العاص أخته فرده، فشکاه إلی معاویة، فقال معاویة لزیاد بن سمیة: لأقطعنک أشرف ربع مکة و لأسدن علیه وجه داره، فأقطعه هذه الرحبة فسدت وجه دار سعید، و وجه دار الحکم، فتکلم مروان فی دار الحکم حین سدوا وجهها و بقیت بغیر طریق فترک له تسعة أذرع قدر ما یمر فیه حمل حطب، و لم یترک لسعید من الطریق إلا نحوا من ثلاثة أذرع لا یمرها حمل حطب، و کان یقال: لدار زیاد هذه دار الصرارة، و کانت من دور معاویة دار الدیلمی التی علی الجبل الدیلمی أن غلاما لمعاویة یقال له: الدیلمی و إنما سمیت دار الدیلمی هو الذی بناها و الدار التی فی السویقة یقال لها: دار حمزة تصل حق آل نافع بن عبد الحارث الخزاعی اشتراها من آل أبی الأعور السلمی فکانت له حتی کانت فتنة ابن الزبیر فاصطفاها و وهبها لابنه حمزة بن عبد اللّه ابن الزبیر، فیه تعرف الیوم بدار حمزة، و هی الیوم فی الصوافی.

*** رباع آل سعید بن العاص بن أمیة

قال أبو الولید: دار أبی أحیحة سعید بن العاص التی إلی جنب دار الحکم و هی لهم ربع جاهلی و لهم دار عمرو بن سعید الأشدق و هی شری، کانت لقوم من بنی بکر، و هم أخوال سعید بن العاص.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 20

ربع آل أبی العاص بن أمیة

لآل عثمان بن عفان دار الحناطین التی یقال لها: دار عمرو بن عثمان، ذکر بعض المکیین أنها کانت لآل السباق بن عبد الدار، و قال بعضهم: کانت لآل أمیة بن المغیرة، و دار عمرو بن عثمان التی بالثنیة یقال: أنها کانت لآل قدامة بن مظعون الجمحی، و لآل الحکم بن أبی العاص دار الحکم التی إلی جنب دار سعید بن العاص بین الدارین بنحر طریق من سلک من زقاق الحکم، و یقال: إن دار الحکم هذه کانت لوهب بن عبد مناف بن زهرة جد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم أبی أمه فصارت لأمیة بن عبد شمس أخذها عقلا فی ضرب إلیته، و لتلک الضربة قصة مکتوبة، و لهم دار عمر بن عبد العزیز کانت لناس من بنی الحارث بن عبد مناف ثم اشتراها عمر، و أمر ببنائها و هو والی علی مکة و المدینة فی خلافة الولید بن عبد الملک فمات الولید بن عبد الملک، قبل أن یفرغ منها فأمر عمر بن عبد العزیز بإتمام بنائها، و کان بناؤها للولید من ماله، فلما أن فرغ منها عمر بن عبد العزیز، قدم فی الموسم و هو والی الحج فی خلافة سلیمان، فلما نظر إلیها لم ینزلها ثم تصدق بها علی الحجاج و المعتمرین و کتب فی صدقتها کتابا و أشهد علیه شهودا و وضعه فی خزانة الکعبة عند الحجبة و أمرهم بالقیام علیها و أسکنها الحاج و المعتمرین، فکانوا یفعلون ذلک.
حدثنا أبو الولید قال: حدثنی جدی قال: أخبرنی عبد الرحمن بن الحسن بن القاسم ابن عقبة بن أبیه بهذه القصة کلها، و کان صدیقا لعمر بن عبد العزیز عالما بأمره.
قال أبو الولید: قال لی جدی: فلم تزل تلک الدار فی ید الحجبة یلونها و یقومون علیها حتی قبضت أموال بنی أمیة، فقبضت فیما قبض فاقطعها أبو جعفر أمیر المؤمنین یزید بن منصور الحجی الحمیری خال المهدی، فلما استخلف المهدی قبضها من یزید من منصور وردها علی ولد عمر بن عبد العزیز فأسلموها إلی الحجبة، فلم تزل بأیدیهم علی ما کانت علیه.
قال أبو الولید: و أخبرنی جدی قال: ففیها عمل تابوت الکعبة الکبیر، و هی فی أیدی الحجبة ثم تکلم فیها ولد یزید من منصور فی خلافة الرشید هارون أمیر المؤمنین، فردت علیهم ثم باعوها، فاشتراها أمیر المؤمنین الرشید، ثم ردت أیضا فی خلافة الرشید إلی الحجبة، فکانت فی أیدیهم حتی قبضها حماد البربری، فلم تزل فی الصوافی حتی ردها المعتصم باللّه أبو إسحاق أمیر المؤمنین علی ولد عمر بن عبد العزیز فی سنة سبع
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 21
و عشرین و ما یتین، و هی فی ید ولد عمر بن عبد العزیز الیوم، و دار مروان بن محمد بن مروان بالثنیة کانت شری من بنی سهم.

*** ربع آل أسید بن أبی العیص‌

لهم دار عبد اللّه بن خالد بن أسید التی کانت علی الردم الأدنی، ردم آل عبد اللّه و هی لهم ربع جاهلی، و لهم الدار التی فوقها علی رأس الردم، بینها و بین دار عبد اللّه رقاق بن هربذ، و هذه الدار لأبی عثمان بن عبد اللّه بن خالد بن أسید، و هو ربع عتاب ابن أسید، و الدار التی وراء دار عثمان فی الزقاق، و کان علی بابها کتاب أبی عمر المعلم لهم أیضا شری، و لهم دار حماد البربری التی إلی جنب دار لبابة کانت لولد عثمان ابن عبد اللّه بن خالد بن أسید فباعوها، و لهم دار الحارث، و دار الحصین اللتان بالمعلاة فی سوق ساعة عند فوهة شعب ابن عامر، و الحصین بن عبد اللّه بن خالد بن أسید.

*** ربع آل ربیعة بن عبد شمس‌

لهم دار عتبة بن ربیعة بن عبد شمس التی بین دار أبی سفیان و دار ابن علقمة، ثم کانت قد صارت للولید بن عتبة بن أبی سفیان، فبناها بناءها الذی هو قایم إلی الیوم، و یقال: کان فیها حکیم بن أمیة بن حارثة بن الأوقص السلمی الذی کانت قریش أمرته علی سقائها، و هو الذی یقول فیه الحارث بن أمیة الأصغر:
أقرر بالأباطح کل یوم‌مخافة أن یشردنی حکیم
قال أبو الولید: قال جدی: هذه الدار هی دار عتبة بن ربیعة التی کان یسکن فی الجاهلیة، و دار عتبة بن ربیعة أیضا بأجیاد الکبیر فی ظهر دار خالد بن العاص بن هشام المخزومی و هی دار موسی بن عیسی التی عملت متوضیات لأمیر المؤمنین یقال: أنها کانت لعبد شمس بن عبد مناف.

*** و لآل عدی بن ربیعة بن عبد شمس‌

الدار التی صارت لجعفر بن یحیی بن خالد بن برمک بفوهة أجیاد الکبیر، عمرها جعفر بن یحیی بالحجر المنقوش و الساج، اشتراها جعفر بن یحیی من أم السایب بنت
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 22
جمیع الأمویة بثمانین ألف دینار، و کانت هذه الدار لأبی العاص بن الربیع بن عبد العزی ابن عبد شمس زوج زینب بنت النبی صلی اللّه علیه و سلم و فیها ابتنی بزینب ابنة رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم أهدتها إلیها أمها خدیجة بنت خویلد، و فیها ولدت ابنته أمامة بنت زینب، فلما أسلم و هاجر أخذها بنو عمه مع ما أخذوا من رباع المهاجرین.

*** ربع آل عقبة بن أبی معیط

الدار التی یقال لها: دار الهرابذة من الزقاق الذی یخرج علی النجار رین یلی ربع کریز بن ربیعة بن حبیب بن عبد شمس إلی المسکن الذی صار لعبد المجید بن عبد العزیز ابن أبی رواد إلی الزقاق الآخر الأسفل الذی یخرج علی البطحاء أیضا عند حمام ابن عمران العطار، فذلک الربع یقال له: ربع أبی معیط.

*** ربع کریز بن ربیعة بن حبیب بن عبد شمس‌

قال أبو الولید: الدار التی فی ظهر دار أبان بن عثمان مما یلی الوادی عند النجارین إلی زقاق ابن هربذ، و إلی ربع أبی معیط، فذلک الربع ربع کریز بن ربیعة بن حبیب بن عبد شمس فی الجاهلیة، و لعبد اللّه بن عامر بن کریز داره التی فی الشعب، و الشعب کله من ربعه، من دار قیس بن مخرمة إلی دار حجیر، ما وراء دار حجیر إلی ثنیة أبی مرحب إلی موضع نادر من الجبل کالمنحوت، و هو قایم إلی الیوم شبه المیل یقال: إن کان ذلک علما بین معاویة و بین عبد اللّه بن عامر فما وراء ذلک إلی الشعب هو لعبد اللّه بن عامر، و ما کان فی وجهه مما یلی حایط عوف بن مالک لمعاویة، رحمه اللّه.

*** و لولد أمیة بن عبد شمس الأصغر

الدار التی بأجیاد الکبیر عند الحواتین یقال لها: دار عبلة، فی ظهرها دار الدومة، فهذه الدار للحارث بن أمیة الأصغر بن عبد شمس، زعم بعض المکیین أنها کانت لأبی جهل بن هشام فوهبها للحارث بن أمیة علی شعر قاله فیه، و قال بعضهم: اشتراها منه بزق خمر، و للعبلات أیضا حق بالثنیة فی حق بنی عدی فی مهبط الحزنة، و لآل سمرة بن حبیب بن عبد شمس داران بأسفل مکة عند خیام عنقود، و عنقود إنسان کان یبیع
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 23
الروس هنالک، و لهم أیضا دار بأعلی مکة فی وجه شعب ابن عامر مقابل زقاق النار فی موضع سوق الغنم القدیم یقال لها الیوم: دار سمرة.

*** رباع حلفاء بنی عبد شمس‌

دار جحش بن ریاب الأسدی هی الدار التی بالمعلاة عند ردم عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه یقال لها: دار أبان بن عثمان عندها الرواسون، فلم تزل هذه الدار فی أیدی ولد جحش و هم بنو عمة رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم أمهم أمیة بنت عبد المطلب، فلما أذن اللّه عز و جل لنبیه صلی اللّه علیه و سلم و أصحابه فی الهجرة إلی المدینة، خرج آل جحش جمیعا الرجال و النساء إلی المدینة مهاجرین، و ترکوا دارهم خالیة، و هم حلفاء حرب بن أمیة بن عبد شمس، فعمد أبو سفیان بن حرب إلی دارهم هذه فباعها بأربع مایة دینار من عمرو بن علقمة العامری من بنی عامر بن لوی، فلما بلغ آل جحش إن أبا سفیان قد باع دارهم أنشأ أبو أحمد بن جحش یهجو أبا سفیان و یعیره ببیعها و کانت تحته الفارعة بنت أبی سفیان.
أبلغ أبا سفیان أمرافی عواقبه ندامه
دار ابن أختک بعتهاتقضی بها عنک الغرامه
و حلیفکم باللّه رب‌الناس مجتهد القسامه
اذهب بها اذهب بهاطوقتها طوق الحمامه
فلما کان یوم فتح مکة، أتی أبو أحمد بن جحش و قد ذهب بصره إلی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم فکلمه فیها، و قال: یا رسول اللّه، إن أبا سفیان عمد إلی دارنا فباعها، فدعاه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم فساره بشی‌ء، فما سمع أبو أحمد بعد ذلک ذکرها بشی‌ء، فقیل لأبی أحمد بعد ذلک: ما قال لک رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم؟ قال لی: إن صبرت کان خیرا و کانت لک بها دار فی الجنة، قال: قلت: أنا أصبر، فترکها أبو أحمد، ثم اشتراها بعد ذلک یعلی بن منبه التمیمی حلیف بنی نوفل بن عبد مناف فکانت له، و کان عثمان بن عفان قد استعمله علی صنعاء ثم عزله و قاسمه ماله کله، کما کان عمر یفعل بالعمال إذا عزلهم، قاسمهم أموالهم، فقال له عثمان حین عزله: یأبا عبد اللّه کم لک بمکة من الدور؟ فقال: لی بها دور أربع. قال: فإنی مخیرک ثم أختار. قال: افعل ما شئت یا أمیر المؤمنین، فاختار یعلی دار غزوان بن جابر بن شبیب بن عتبة بن غزوان صاحب رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم ذات الوجهین التی کانت بباب المسجد الأعظم الذی یقال له: باب بنی شیبة، و کان عتبة بن غزوان
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 24
لما هاجر دفعها إلی أمیة بن أبی عبیدة بن همام بن یعلی بن منبه، فلما کان عام الفتح و کلم بنو جحش بن ریاب الأسدی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم فی دارهم، فکره لهم أن یرجعوا فی شی‌ء من أموالهم، أخذ منهم فی اللّه تعالی و هجروه للّه، أمسک عتبة بن غزوان عن کلام رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم فی داره هذه ذات الوجهین، و سکن المهاجرون، فلم یتکلم أحد منهم فی دار هجرها للّه سبحانه.
و سکت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم عن مسکنیه کلیهما، مسکنه الذی ولد فیه، و سکنه الذی ابتنی فیه بخدیجة بنت خویلد و ولد فیه ولده جمیعا.
و کان عقیل بن أبی طالب أخذ مسکنه الذی ولد فیه، و أما بیت خدیجة فأخذه معتب بن أبی لهب و کان أقرب الناس جوارا فباعه بعد من معاویة بمایة ألف درهم، و کان عتبة بن غزوان یبلغه عن یعلی أنه یفخر بداره فیقول: و اللّه لا ظنی سآتی دل بن علی، فآخذ داری منه، فصارت دار آل جحش بن ریاب لعثمان بن عفان حین قاسم یعلی دوره، فکانت فی ید عثمان و ولده لم تخرج من أیدیهم من یومئذ، و إنما سمیت دار أبان لأن أبان بن عثمان کان ینزلها فی الحج و العمرة إذا قدم مکة، فلذلک سمیت به، و قال أبو أحمد بن جحش بن ریاب یذکر الذی بینه و بین بنی أمیة من الرخم و الصهر و الحلف و کان حلیفهم، و أمه أمیمة بنت عبد المطلب، و کانت تحته الفارعة بنت أبی سفیان، فقال أبو أحمد بن جحش بن ریاب:
ابنی أمیة کیف أظلم فیکم‌و أنا ابنکم و حلیفکم فی العسر
لا تنقضوا حلفی و قد حالفتکم‌عند الجمار عشیة النفر
و عقدت حبلکم بحبلی جاهداو أخذت منکم أوثق النذر
و لقد دعانی غیرکم فأبیتهم‌و ذخرتکم لنوایب الدهر
فوصلتم رحمی بحقن دمی‌و منعتم عظمی من الکسر
لکم الوفاء و أنتم أهل له‌إذ فی سواکم أقبح الغدر
منع الرقاد فما أغمض ساعةهم یضیق بذکره صدری
قال: و لآل جحش بن ریاب أیضا الدار التی بالثنیة فی حق آل مطیع بن الأسود و یقال لها: دار کثیر بن الصلت، دار الطاقة، و ابتاعها کثیر بن الصلت من آل جحش بن ریاب فی الأسود.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 25

ربع آل الأزرق بن عمرو بن الحارث بن أبی شمر الغسانی حلیف المغیرة بن أبی العاص بن أمیة

دار الأزرق، دخلت فی المسجد الحرام، کانت إلی جنب المسجد جدرها و جدر المسجد واحد، و کان وجهها شارعا علی باب بنی شیبة إذ کان المسجد متقدما لاصقا بالکعبة و کانت علی یسار من دخل المسجد بجنب دار خیرة بنت سباع الخزاعیة، دار خیرة فی ظهرها.
و کان عقبة بن الأزرق یضع علی جدرها مما یلی الکعبة مصباحا عظیما، فکان أول من استصبح لأهل الطواف حتی استخلف معاویة فأجری للمسجد قنادیل و زیتا من بیت المال، فکانوا یثقبون تحت الظلال و هذا المصباح یضی‌ء لأهل الطواف، فلم یزالوا یستصبحون فیه لأهل الطواف حتی ولی خالد بن عبد اللّه القسری لعبد الملک بن مروان، فکان قد وضع مصباح زمزم الذی مقابل الرکن الأسود، و هو أول من و وضعه.
فلما وضعه منع آل عقبة بن الأزرق أن یصبحوا علی دارهم، فنزع ذلک المصباح، فلم تزل تلک الدار بأیدیهم، و هی لهم ربع جاهلی حتی وسع ابن الزبیر المسجد لیالی فتنة ابن الزبیر، فأدخل بعض دارهم فی المسجد، و اشتراه منهم بثمانیة عشر ألف دینار و کتب لهم بالثمن کتابا إلی مصعب بن الزبیر بالعراق، فخرج بعض آل عقبة بن الأزرق إلی مصعب فوجدوا عبد الملک بن مروان قد نزل به یقاتله، فلم یلبث أن قتل مصعب، فرجعوا إلی مکة، فکلموا عبد اللّه بن الزبیر فکان یعدهم حتی نزل به الحجاج فحاصره و شغل عن إعطائهم فقتل قبل أن یأخذوا شیئا من ثمنها، فلما قتل کلموا الحجاج فی ثمن دارهم و قالوا: أن ابن الزبیر اشتراها للمسجد، فأبی أن یعطیهم شیئا، و قال: لا و اللّه، لا بردت عن ابن الزبیر، هو ظلمکم فادعوا علیه، فلو شاء أن یعطیکم لفعل.
فلم تزل بقیتها فی أیدیهم حتی وسع المهدی أمیر المؤمنین المسجد الحرام، فدخلت فیه فاشتراها منهم بنحو من عشرین ألف دینار، فاشتروا بثمنها دورا بمکة عوضا منها و کانت صدقة محرمة فتلک الدور الیوم فی أیدیهم.
و کان دخولها فی المسجد الحرام فی سنة إحدی و ستین و مایة.
و لآل الأزرق بن عمرو أیضا دارهم التی عند المروة إلی جنب دار طلحة بن دار
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 26
الحضرمی یقال لها: دار الأزرق و هی فی أیدیهم إلی الیوم، و هی لهم ربع جاهلی، و هم یروون أن النبی صلی اللّه علیه و سلم دخلها علی الأزرق بن عمرو عام الفتح، و جاءه فی حاجة، فقضاها له و کتب له کتابا أن یتزوج الأزرق فی أی قبائل قریش شاء و ولده، و ذلک الکتاب مکتوب فی أدیم أحمر، فلم یزل ذلک الکتاب عندهم حتی دخل علیهم السیل فی دارهم التی دخلت فی المسجد الحرام سیل الجحاف فی سنة ثمانین فذهب بمتاعهم و ذهب ذلک الکتاب فی السیل، و ذلک أن الأزرق قال له: یا رسول اللّه، بأبی أنت و أمی، إنی رجل لا عشیرة لی بمکة، و إنما قدمت من الشام و بها أصلی و عشیرتی، و قد اخترت المقام بمکة فکتب له ذلک الکتاب.

*** ربع أبی الأعور

قال أبو الولید: ربع أبی الأعور السلمی، و اسمه عمرو بن سفیان بن قایف بن الأوقص الدار التی تصل حق آل نافع بن عبد الحارث الخزاعی، و هذه الدار شارعة فی السویقة البیر التی فی بطن السویقة بأصلها، یقال لها: دار حمزة، و هی من دور معاویة کان اشتراها من آل أبی الأعور السلمی، فلما کانت فتنة ابن الزبیر اصطفاها فی أموال معاویة فوهبها لابنه حمزة بن عبد اللّه بن الزبیر، فبه تعرف الیوم، و هی الیوم فی الصوافی، و دار یعلی بن منبه کانت فی فناء المسجد الحرام یقال لها ذات الوجهین کان لها بابان، و کان فیها العطارون، و کانت مما یلی دار بنی شیبة، دخلت فی المسجد الحرام حین وسعه المهدی سنة إحدی و ستین و مایة، و کانت هذه الدار لعتبة بن غزوان حلیف بنی نوفل، فلما هاجروا أخذها یعلی بن منبه، و کان استوصاه بها حین هاجر.
فلما قدم النبی صلی اللّه علیه و سلم یوم الفتح، فتکلم أبو أحمد بن جحش فی داره، فقال النبی صلی اللّه علیه و سلم ما قال، و کره أن یرجعوا فی شی‌ء هجروه للّه تعالی و ترکوه، فسکت عنها عتبة بن غزوان، و کان لیعلی بن منبه أیضا داره التی فی الحناطین ابتاعها من آل صیفی، فأخرجه منها الذر، و هی الدار التی صارت لزبیدة بلصق المسجد الحرام عند الحناطین.

*** ربع آل داود بن الحضرمی، و اسم الحضرمی عبد اللّه بن عمار حلیف عتبة بن ربیعة

قال أبو الولید: لهم دارهم التی عند المروة یقال لها: دار طلحة بین دار الأزرق بن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 27
عمرو الغسانی، و دار عتبة بن فرقد السلمی، و لهم أیضا الدار التی إلی جنب هذه الدار عند باب دار الأزرق أیضا یقال لها: دار حفصة، و یقال لها: دار الزوراء، و من رباعهم أیضا الدار التی عند المروة فی صف دار عمر بن عبد العزیز، و وجهها شارع علی المروة، الحجامون فی وجهها، و هی الیوم فی الصوافی اشتراها بعض السلاطین، اشترتها رملة بنت عبد اللّه بن عبد الملک بن مروان و زوجها عبد الواحد بن سلیمان بن عبد الملک بن مروان، فتصدقت بها لیسکنها الحاج و المعتمرون.
و کان فی دهلیز هذه شراب من أسوقة محلاة و محمضة تسقی فیها فی الموسم، و کان لهشام بن عبد الملک، و هو خلیفة شراب من أسوقة محمضة و محلاة، یسقی فی الموسم علی المروة فی فسطاط فی موضع الجنبذ الذی یسقی فیه الماء علی المروة، فمنع محمد بن هشام بن إسماعیل المخزومی خال هشام بن عبد الملک بن مروان، و هو أمیر علی مکة رملة بنت عبد اللّه بن عبد الملک أن تسقی علی المروة شرابها، فشکت ذلک إلی عمها هشام بن عبد الملک فکتب لها: إذا انقضی الحاج أن تسقی فی الصدر، فلم تزل تلک الدار یسقی فیها شراب رملة من وقوف وقفتها علیها بالشام.
و یسکن هذه الدار الحاج و المعتمرون حتی اصطفیت حین خرجت الخلافة من بنی مروان، و هذه الدار من دار عمر بن عبد العزیز إلی حق أم أنمار القاریة، و الدار التی علی ردم آل عبد اللّه عندها الحمارون بلصق دار آل جحش بن ریاب، و هی بیوت صفار کانت لقوم من الأزد یقال لهم: البراهمة، و مسکنهم السراة، و هم حلفاء آل حرب بن أمیة، فاشتراها منهم خالد بن عبد اللّه القسری، فهی تعرف الیوم بدار القسری ثم اصطفیت.

*** رباع بنی نوفل بن عبد مناف‌

قال أبو الولید: کانت لهم دار جبیر بن مطعم عند موضع دار القواریر اللاصقة بالمسجد الحرام بین الصفا و المروة، اشتریت منهم فی خلافة المهدی أمیر المؤمنین حین وسع المسجد الحرام، قال: فأقطعت تلک الرحبة جعفر بن یحیی فی خلافة الرشید هارون أمیر المؤمنین، ثم قبضت فی أموال جعفر بن یحیی فی فبناها حماد البریری للرشید بالرخام و الفسیفساء من خارجها، و بنی باطنها بالقواریر و المینا الأصفر و الأحمر و کانت لهم أیضا دار دخلت فی المسجد الحرام یقال لها: دار بنت قرضة، و کانت لهم الدار التی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 28
إلی جنب دار ابن علقمة صارت للفضل بن الربیع، اشتراها من أهل نافع بن جبیر بن مطعم و بناها، و هی الدار التی احترقت علی الصیادلة، کانت لنافع بن جبیر خاصة من بین ولد جبیر، و لهم دار عدی بن الخیار، کانت عند العلم الذی علی باب المسجد الذی یسعی منه من أقبل من المروة إلی الصفا، و کانت صدقة، فاشتری لهم بثمنها دورا، فهی فی أیدی ولد خیار بن عدی إلی الیوم، و لهم دار ابن أبی حسین بن الحارث بن عامر بن نوفل دخلت فی المسجد الحرام، و کانت صدقة، فاشتری لهم بثمنها دورا فهی فی أیدیهم إلی الیوم.

*** رباع حلفاء بنی نوفل بن عبد مناف‌

قال أبو الولید: دار عتبة بن غزوان من بنی مازن بن منصور کانت إلی جنب المسجد الحرام یقال لها: ذات الوجهین، قد کتبت قصتها فی رباع یعلی بن منبه، و دخلت هذه الدار فی المسجد الحرام و دار حجیر بن أبی أهاب بن عزیز بن قیس بن عبد اللّه بن دارم التمیمی، و کانت قبلهم لآل معمر بن خطل الجمحی، و هی الدار التی لها بابان، باب شارع علی فوهة سکة قعیقعان، و باب إلی السکة التی تخرج إلی المسجد إلی باب قعیقعان، ثم صارت لیحیی بن خالد بن برمک اشتراها من آل حجیر بستة و ثلاثین ألف دینار، ثم هی الیوم فی الصوافی و هی الدار التی صارت للصفار ثم صارت للسلطان بعد.

*** رباع بنی الحارث بن فهر

قال أبو الولید: قال جدی: لهم ربع دبر قرن القرظ بین ربع آل مرة بن عمرو الجمحیین و بین الطریق التی لآل وابصة مما یلی الخلیج، و للضحاک بن قیس الفهری دار عند دار آل عفیف السهمیین، بینها و بین حق آل المرتفع، و علی ردم بنی جمح دار یقال لها: دار قراد فنسب الردم إلیهم بذلک، و کان الذی عمل ذلک الردم عبد الملک بن مروان عام سیل الجحاف مع ما عمل من الضفایر، و الردم هو الذی یقول فیه الشاعر:
سأملک عبرة و أفیض أخری‌إذا جاوزت ردم بنی قراد
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 29

رباع بن أسد بنی عبد العزی‌

قال أبو الولید: کانت لهم دار حمید بن زهیر اللاصقة بالمسجد الحرام فی ظهر الکعبة کانت تفی‌ء علی الکعبة بالعشی، و تفی‌ء الکعبة علیها بالبکر، فدخلت فی المسجد الحرام فی خلافة أبی جعفر، و لهم دار أبی البختری بن هاشم بن أسد، و قد دخلت فی دار زبیدة التی عند الحناطین، و لهم فی سکة الحزامیة دار الزبیر بن العوام، و دار حکیم ابن حزام، و البیت الذی تزوج فیه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم خدیجة بنت خویلد فی دار حکیم بن حزام، و سقیفة فیما هنالک، و خیر مما یلی دار الزبیر، و فی الخیر باب یأخذ إلی دار الزبیر و لعبد اللّه بن الزبیر الدور التی بقعیقعان الثلاث المصطفة یقال لها: دور الزبیر، و لم یکن الزبیر ملکها، و لکن عبد اللّه ابتاعها من آل عفیف بن نبیه السهمیین، و من ولد منبه، و فیها دار یقال لها: در الزنج، و إنما سمیت دار الزنج لأن ابن الزبیر کان له فیها رقیق زنج، و فی الدار العظمی منهن بیر حفرها عبد اللّه بن الزبیر، و فی هذه الدار طریق إلی الجبل الأحمر و إلی قراره المدحا موضع کان أهل مکة یتداحون فیه بالمداحی و المراصع، و کانت لعبد اللّه بن الزبیر أیضا دار بقعیقعان یقال لها: دار الحشنی، و کانت له دار البخاتی بین دار العجلة و دار الندوة، و کانت إلی جنبها دار فیها بیت مال مکة کانت من دور بنی سهم.
ثم کان عبد الملک بن مروان قبضها بعد من ابن الزبیر، ثم دخلت الدار التی کان فیها بیت المال فی دار العجلة حین بناها یقطین بن موسی للمهدی أمیر المؤمنین، و صارت الأخری للربیع ثم هی الیوم فی الصوافی و هی التی یسکنها صاحب البرید، و إنما سمیت تلک الدار دار البخاتی لأن ابن الزبیر جعل فیها بخاتیا کان أتی بها من العراق.
و لهم دارا مصعب بن الزبیر اللتان عند دار العجلة کانتا للخطاب بن نفیل العدوی، و لهم دار العجلة ابتاعها عبد اللّه بن الزبیر من آل سمیر بن موهبة السهمیین، و إنما سمیت دار العجلة لأن ابن الزبیر حین بناها عجل و بادر فی بنائها، فکانت تبنی باللیل و النهار حتی فرغ منها سریعا، و قال بعض المکیین: إنما سمیت دار العجلة لأن ابن الزبیر کان ینقل حجارتها علی عجلة اتخذها علی البخت و البقر.

*** رباع بنی عبد الدار بن قصی‌

کانت لهم دار الندوة و هی دار قصی بن کلاب التی کانت قریش لا تشاور، و لا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 30
تناظر، و لا یعقدون لواء الحرب، و لا یبرمون إلا فیها، یفتحها لهم بعض ولد قصی، فإذا بلغت الجاریة منهم أدخلت دار الندوة فجاب علیها فیها درعها عامر بن هاشم بن عبد مناف بن عبد الدار بن قصی، ثم انصرفت إلی أهلها فحجبوها أو بعض ولده، و کانت بیده من بین ولد عبد الدار، و إنما کانت قریش تفعل هذا فی دار قصی تیمنا بأمره، و تبرکا به، و کان عندهم کالدین المتبع، و کان قصی الذی جمع قریشا و أسکنهم مکة و خط لهم الرباع.
و لم یکن یدخل دار الندوة من غیر بنی قصی إلا ابن أربعین سنة و یدخلها بنو قصی جمیعا و حلفاؤهم کبیرهم و صغیرهم، فلم تزل تلک بأیدی ولد عامر بن هاشم حتی باعها ابن الرهین العبدری- و هو من ولده- من معاویة بمایة ألف درهم، و قد دخل أکثر دار الندرة فی المسجد الحرام، و قد بقیت منها بقیة هی قایمة إلی الیوم علی حالها.
و قال أبو محمد الخزاعی: قد جعلت مسجدا وصل بالمسجد الکبیر فی خلافة المعتضد باللّه، و قد کتبت قصتها فی موضعه، و لهم دار شیبة بن عثمان و هی إلی جنب دار الندوة و فیها خزانة الکعبة و هی دار أبی طلحة عبد اللّه بن عبد العزی بن عثمان بن عبد الدار، و لها باب فی المسجد الحرام؛ و لهم ربع فی جبل شیبة ما وراء دار عبد اللّه بن مالک بن الهیثم الخزاعی إلی دار الأزرق بن عمرو بن الحارث الغسانی إلی ما سال من قرارة جبل شیبة إلی دار درهم، و ربع بنی المرتفع فذلک کله لبنی شیبة بن عثمان، و زعم بعض الناس أن دار عبد اللّه بن مالک کانت لهم یقال: کانت لسعد بن أبی طلحة، ثم صارت لمعاویة، و لهم ربع بنی المرتفع فی السویقة إلی دار ابن الزبیر، الدنیا بقعیقعان یقال: إن ذلک الربع کان لآل النباش بن زرارة التمیمی، و قال بعض أهل العلم: کان ذلک الربع لأبی الحجاج بن علاط السلمی، و کان عنده امرأة منهم یقال لها: فاطمة ابنة الحارث بن علقمة بن کلدة بن عبد الدار فخرج مهاجرا فأخذوا ربعه، و زعم بعض المکیین أنه کانت لهم الدار التی عند الخیاطین التی یقال لها: دار عمرو بن عثمان کانت لآل السباق بن عبد الدار، و زعم غیر هؤلاء أنها کانت لأبی أمیة بن المغیرة المخزومی.

*** رباع حلفاء بن عبد الدار بن قصی‌

قال أبو الولید: رباع آل نافع بن عبد الحارث الخزاعیین، الربع المتصل بدار شیبة بن عثمان و دار الندوة إلی السویقة إلی دار حمزة التی بالسویقة، إلی ما دون السویقة،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 31
و الزقاق الذی یسلک منه إلی دار عبد اللّه بن مالک، و إلی المروة، و ینقطع ربعهم من ذلک الزقاق عند دار أم إبراهیم التی فی دار أوس و معهم فیه حق الملحیین، و هو الربع الذی صار لابن ماهان.

*** رباع بنی زهرة

قال أبو الولید: کانت لهم بفناء المسجد الحرام دار دخلت فی المسجد الحرام، کانت عند دار یعلی بن منبه ذات الوجهین، و کانت لهم دار مخرمة بن نوفل التی بین الصفا و المروة التی صارت لعیسی بن علی عند المروة، و لهم حق آل أزهر بن عبد عوف علی فوهة زقاق العطارین، فیها العطارون و هی فی أیدیهم إلی الیوم، و لهم دار جعفر بن سلیمان التی فی زقاق العطارین، کانت لعوف بن عبد عوف بن عبد بن الحارث بن زهرة، و هو أبو عبد الرحمن بن عوف.

*** رباع حلفاء بنی زهرة

قال أبو الولید: دار خیرة بنت سباع بن عبد العزی الخزاعیة الملحیة، کانت فی أصل المسجد الحرام تصل دار جبیر بن مطعم، و دار الأزرق بن عمرو الغسانی، فدخلت فی المسجد الحرام، و للغسانیین أیضا الدار التی تصل دار أوس و دار عیسی بن علی فیها الحذائون، یقال لها: دار ابن عاصم، و صار وجهها لجعفر بن أبی جعفر أمیر المؤمنین، ثم اشتراها الرشید هارون أمیر المؤمنین، و أما مؤخر الدار فهی فی أیدی العاصمیین إلی الیوم.

*** ربع آل قارظ القاریین‌

و هی الدار التی یقال لها دار الخلد علی الصیادلة بین الصفا و المروة بناها بناءها هذا حماد البربری، قال الأزرقی: و أما بناؤها هذا مما عمل لأم جعفر المقتدر باللّه، و قد أقطعها فی أیامه و اشتراها الرشید هارون أمیر المؤمنین بین دار آل الأزهر، و بین دار الفضل بن الربیع التی کانت لنافع بن جبیر بن مطعم.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 32

ربع آل أنمار القاریین‌

الربع الشارع علی المروة علی أصحاب الأدم من ربع آل الحضرمی إلی رحبة عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه مقابل زقاق الخرازین الذی یسلک علی دار عبد اللّه بن مالک، و وجه هذا الربع بین الدارین مما یلی البرامین، فیه دار أم أنمار القاریة، کانت برزة من النساء، و کانت رجال قریش یجلسون بفناء بیتها یتحدثون؛ و زعموا أن النبی صلی اللّه علیه و سلم کان یجلس فی ذلک المجلس و یتحدث بفناء بیتها، و فی هذا الربع بیت قدیم جاهلی علی بنیانه الأول یقال: أن النبی صلی اللّه علیه و سلم دخل هذا البیت، و فی وجه هذا الربع مسجد صغیر بین الدارین عند البرامین، زعم بعض المکیین أن النبی صلی اللّه علیه و سلم صلی فیه فاشتری السری بن عبد اللّه بن کثیر بن عباس بعض هذا الربع و هو أمیر مکة، فلما عزل و سخط علیه اصطفاه أمیر المؤمنین أبو جعفر و کان فیه حق قد کان بعض بنی أمیة اشتراه فاصطفی منهم، ثم اشتری أمیر المؤمنین أبو جعفر بقیته من ناس من القاریین، فهو فی الصوافی إلی الیوم إلا القطعة التی کانت لابن حماد البربری، و لیحیی بن سلیم الکاتب فاشتراها ابن عمران النخعی ثم صارت لعبد الرحمن بن إسحاق قاضی بغداد.

*** ربع آل الأخنس بن شریق‌

دار الأخنس التی فی زقاق العطارین من الدار التی بناها حماد البربری لهارون أمیر المؤمنین إلی دار القدر التی للفضل بن الربیع، و هذا الربع لهم جاهلی، و لآل الأخنس أیضا الحلق الذی بسوق اللیل علی الحدادین مقابل دار الحوار، شراء من بنی عامر بن لوی.

*** ربع آل عدی بن أبی الحمراء الثقفی‌

لهم الدار التی فی ظهر دار ابن علقمة فی زقاق أصحاب الشیرق، یقال لها: دار العاصمیین من دار القدر التی للفضل بن الربیع إلی بیت النبی صلی اللّه علیه و سلم الذی یقال له: بیت خدیجة، و هو لهم ربع جاهلی.

*** ربع بنی تیم‌

قال أبو الولید: دار أبی بکر الصدیق فی خط بنی جمح بیت أبی بکر رضی اللّه عنه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 33
الذی دخله علیه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم، و هو علی ذلک البناء إلی الیوم، و منه خرج النبی صلی اللّه علیه و سلم، و أبو بکر الصدیق رضی اللّه عنه إلی ثور مهاجرا، و لهم دار عبد اللّه بن جدعان کانت شارعة علی الوادی علی فوهتی سکتی أجیادین، أجیاد الکبیر، و أجیاد الصغیر، و هی الدار التی قال النبی صلی اللّه علیه و سلم: لقد حضرت فی دار ابن جدعان حلفا لو دعیت إلیه الآن لأجبت، و هو حلف الفضول، کان فی دار ابن جدعان، و قد دخلت هذه الدار فی وادی مکة حین وسع المهدی المسجد الحرام، و دخل الوادی القدیم فی المسجد، و حول الوادی فی موضعه الذی هو فیه الیوم، و کان فی موضعه دور من دور الناس إلا قطعة فضلت فی دار ابن جدعان و هی دار ابن عزارة، و دار الملیکیین التی عند الغزالین إلی جنب دار العباس بن محمد التی علی الصیارفة، و لهم حق أبی معاذ عند المروة، و لهم حق کان لعثمان بن عبد اللّه بن عثمان بن کعب بن سعد بن تیم بن مرة عند سکة أجیاد، دخلت فی الوادی، و لهم دار درهم بالسویقة شراء.

*** رباع بنی مخزوم و حلفائهم‌

قال أبو الولید: لهم أجیادان الکبیر و الصغیر، ما قبل منهما علی الوادی إلی منتهی آخرهما إلا حق بنی جدعان، و آل عثمان التیمی، و أجیادان جمیعا لبنی المغیرة بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم، إلا دار السایب التی یقال لها سقیفة، و دار العباس بن محمد التی علی الصیارفة، فإنها من ربع العایذیین، و لأهل هبار من الأزد معهم حق بأجیاد الصغیر، و هبار رجل من الأزد کان الولید بن المغیرة تبناه صغیرا فی الجاهلیة، فأحبه و أقطعه.
و حق آل هبار هذا بین ربع خالد بن العاص بن هشام، و بین دار زهیر بن أبی أمیة، و معهم أیضا بأجیاد الکبیر حق الحارث بن أمیة الأصغر عبد شمس بن عبد مناف یقال له: دار عبلة، و لآل هشام بن المغیرة من ذلک دار خالد بن العاص بن هشام، و دار الدومة و فی دار الدومة کان منزل أبی جهل بن هشام؛ و إنما سمیت دار الدومة أن ابنة لمولی لخالد بن العاص بن هشام یقال له: أبو العدا، کانت تلعب بلعب لها من مقل، فدفنت مقلة فیها و جعلت تقول: قبر ابنتی، و تصب علیها الماء حتی خرجت الدومة و کبرت، فسمیت دار الدومة، و منزل أبی جهل الذی کان فیه هشام بن سلیمان.
و لآل هشام بن سلیمان دار الساج بأجیاد الصغیر أیضا، و حق آل عبد الرحمن بن الحارث الموضع الذی یقال له: المربد، و دار الشرکاء لآل هشام بن المغیرة أیضا، و إنما
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 34
سمیت دار الشرکاء لأن الماء کان قلیلا بأجیاد فتخارج آل سلمة بن هشام و آخرون معهم فاحتفروا بیر الشرکاء فی الدار، فقیل: بیر الشرکاء، ثم قیل: دار الشرکاء، و هی لآل سلمة بن هشام، و هم یزعمون أنهم حفروا البیر، و دار العلوج بمجتمع أجیادین، کانت لخالد بن العاص بن هشام و إنما سمیت دار العلوج أنه کان فیها علوج له، و لهم دار الأوقص عند دار زهیر بأجیاد الصغیر أیضا، و لهم دار الشطوی کانت لآل عیاش بن أبی ربیعة بن المغیرة.
و لآل هشام بن المغیرة أیضا حق بأسفل مکة عند دار سمرة بن حبیب، یقال: دفن فیها هشام بن المغیرة، و قد اختصم فیها آل هشام بن المغیرة، و آل مرة بن عمرو الجمحیون إلی الأوقص محمد بن عبد الرحمن بن هشام، و هو قاضی أهل مکة فشهد عثمان بن عبد الرحمن بن الحارث بن هشام، أن خالد بن سلمة أخبره أن معاویة بن أبی سفیان ساوم خالد بن العاص بن هشام بذلک الربع فقال: و هل یبیع الرجل موضع قبر أبیه فقسمه الأوقص بین آل مرة، و بین المخزومیین، بعث مسلم بن خالد الزنجی فقسمه بینهم، و لآل زهیر بن أبی أمیة بن المغیرة دار زهیر بأجیاد، و قد زعم بعض المکیین أن الدار التی عند الخیاطین یقال لها: دار عمر بن عثمان، کانت لأبی أمیة بن المغیرة، و حق آل حفص بن المغیرة عند الضفیرة بأجیاد الکبیر، و حق آل أبی ربیعة بن المغیرة دار الحارث بن عبد اللّه بن أبی ربیعة، و قد زعم بعض المکیین أنه کان للواصبیین فاشتراه الحارث بن عبد اللّه؛ و یقال: کان فی الجاهلیة لمولی لخزاعة یقال له: رافع، فباعه ولده.

*** رباع بنی بنی عایذ من بنی مخزوم‌

قال أبو الولید: دار أبی نهیک، و قد دخل أکثرها فی الوادی، و بقیتها دار العباس بن محمد التی بفوهة أجیاد الصغیر علی الصیارفة، باعها بعض ولد المتوکل بن أبی نهیک، و دار السایب بن أبی السایب العایذی، و قد دخل بعضها فی الوادی، و بقیتها فی الدار التی یقال لها: دار سقیفة، فیها البزازون عند الصیارفة، فیها حق عبد العزیز بن المغیرة بن عطاء بن أبی السایب، و صار وجهها لمحمد بن یحیی بن خالد بن برمک.
و فی هذه الدار البیت الذی کانت فیه تجارة النبی صلی اللّه علیه و سلم، و السایب بن أبی السایب فی الجاهلیة، و کان السایب شریکا للنبی صلی اللّه علیه و سلم، و له یقول النبی صلی اللّه علیه و سلم: نعم الشریک السایب، لا مشاری و لا مماری و لا صخاب فی الأسواق.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 35
و من حق آل عایذ دار عباد بن جعفر بن رفاعة بن أمیة بن عایذ فی أصل جبل أبی قبیس من دار القاضی محمد بن عبد الرحمن السفیانی إلی دار صیفی التی صارت لیحیی ابن خالد بن برمک إلی منارة المسجد الحرام الشارعة علی المسعی، و کان بابها، عند المنارة و من بابها کان یسعی من أقبل من الصفا یرید المروة.
فلما أن وسع المهدی المسجد الحرام فی سنة سبع و ستین و مایة و أدخل الوادی فی المسجد الحرام، أدخلت دار عباد بن جعفر هذه فی الوادی، اشتریت منهم، و صیرت بطن الوادی الیوم إلا ما لصق منها بالجبل، جبل أبی قبیس، و هو دار ابن روح، و دار ابن حنظلة إلی دار ابن برمک.
و من رباع بنی عایذ، دار ابن صیفی، و هی الدار التی صارت لیحیی بن خالد بن برمک فیها البزازون، و من رباع بنی مخزوم حق آل حنطب و هو الحق المتصل بدار السایب من الصیارفة إلی الصفا، تلک المساکن کلها إلی الصفا حق ولد المطلب بن حنطب بن الحارث بن عبید بن عمر بن مخزوم، و لهم حق السفیانیین دار القاضی محمد ابن عبد الرحمن من دار الأرقم إلی دار ابن روح العایذی، فذلک الربع لسفیان، و الأسود ابنی عبد الأسد بن هلال بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم.
و للسفیانیین أیضا حق فی زقاق العطارین، الدار التی مقابل دار الأخنس بن شریق، فیها ابن أخی الصمة یقال لها: دار الحارث لناس من السفیانیین یقال لهم: آل أبی قزعة، و مسکنهم السراة.
و ربع آل الأرقم بن أبی الأرقم، و اسم أبی الأرقم عبد مناف بن أبی جندب أسد ابن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم الدار التی عند الصفا یقال لها: دار الخیزران، و فیها مسجد یصلی فیه کان ذلک المسجد بیتا کان یکون فیه النبی صلی اللّه علیه و سلم یتواری فیه من المشرکین، و یجتمع هو و أصحابه فیه عند الأرقم بن أبی الأرقم و یقرئهم القرآن، و یعلمهم فیه، و فیه أسلم عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه.
و لبنی مخزوم حق الوابصین الذی فی خط الحزامیة بین دار الحارث بن عبد اللّه بن أبی ربیعة و بین دار الزبیر بن العوام، و لبنی مخزوم دار خرابة و هی الدار التی عند اللبانین بفوهة خط الحزامیة شارعة فی الوادی صار بعضها لخالصة و بعضها لعیسی بن محمد بن إسماعیل المخزومی، و بعضها لابن غزوان الجندی.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 36

رباع بنی عدی بن کعب‌

قال أبو الولید: کان بین بنی عبد شمس بن عبد مناف و بین بنی عدی بن کعب حرب فی الجاهلیة، و کانت بنو عدی تدعی لعقة الدم، و کانوا لا یزالون یقتتلون بمکة، و کانت مساکن بنی عدی ما بین الصفا إلی الکعبة، و کانت بنو عبد شمس یظفرون علیهم و یظهرون، فأصابت بنو عبد شمس منهم ناسا، و أصابوا من بنی عبد شمس ناسا، فلما رأت ذلک بنو عدی علموا أن لا طاقة لهم بهم، حالفوا بنی سهم، و باعوا رباعهم إلا قلیلا، و ذکروا أن ممن لم یبع آل صداد، فقطعت لهم بنو سهم کل حق أصبح لبنی عدی فی بنی سهم حق نفیل بن عبد العزی، و هو حق عمر بن الخطاب، و حق زید بن الخطاب بالثنیة، و حق مطیع بن الأسود، هؤلاء الذین باعوا مساکنهم، و کانت بنو سهم من أعز بطن فی قریش، و أمنعه، و أکثره فقال الخطاب بن نفیل بن عبد العزی و هو یذکر ذلک و یتشکر لبنی سهم:
أسکننی قوم لهم نایل‌أجود بالعرف من اللافظه
سهم فما مثلهم معشرعند مثیل الأنفس الفایظه
کنت إذا ما خفت ضیما حنت‌درنی رماح للعدی غایظه
و قال الخطاب بن نفیل بن عبد العزی أیضا و بلغه أن أبا عمرو بن أمیة یتوعده:
أیو عدنی أبو عمرو و دونی‌رجال لا ینهنهها الوعید
رجال من بنی سهم بن عمروإلی أبیاتهم یأوی الطرید
جحاجحة شیاظمة کرام‌مراججة إذا قرع الحدید
خضارمة ملاوثة لیوث‌خلال بیوتهم کرم وجود
ربیع المعدمین و کل جارإذا نزلت بهم سنة کؤود
هم الرأس المقدم من قریش‌و عند بیوتهم تلقی الوفود
فکیف أخاف أو أخشی عدواو نصرهم إذا ادعوا عتید
فلست بعادل عنهم سواهم‌طوال الدهر ما اختلف الجدید
و لبنی عدی خط «ثنیة کدا» علی یمین الخارج من مکة إلی حق الشافعیین علی رأس کدا، و لهم من الشق الأیسر حق آل أبی طرفة الهذلیین الذی علی رأس کدا، فیه آراکة ناتئة شارعة علی الطریق یقال لها: دار الآراکة، و معهم فی هذا الشق الأیسر حقوق لیست لهم معروفة منها حق آل کثیر بن الصلت الکندی إلی جنب دار مطیع، کانت لآل جحش بن ریاب الأسدی و معهم حق لآل عبلة بأصل الحزنة، و کان للخطاب بن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 37
نفیل الداران اللتان صارتا لمصعب بن الزبیر دخلتا فی دار العجلة، و فی المسجد الحرام بعضها، و زعم بعض المکیین أن دار المراجل کانت لآل المؤمل العدوی باعوها فاشتراها معاویة و بناها.
و کانت للخطاب بن نفیل دار صارت لعمر بن الخطاب رضی اللّه عنه کانت بین دار مخرمة بن نوفل التی صارت لعیسی بن علی، و بین دار الولید بن عتبة بین الصفا و المروة، و کان لها وجهان، وجه علی ما بین الصفا و المروة، و وجه علی فج بین الدارین فهدمها عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه فی خلافته و جعلها رحبة و مناخا للحاج تصدق بها علی المسلمین و قد بقیت منها حوانیت فیها أصحاب الأدم، فسمعت جدی أحمد بن محمد یذکر أن تلک الحوانیت کانت أیضا رحبة من هذه الرحبة، ثم کانت مقاعد یکون فیه قوم یبیعون فی مقاعدهم، و فی المقاعد صنادیق یکون فیها متاعهم باللیل، و کانت الصنادیق بلصق الجدر ثم صارت تلک المقاعد خیاما بالجرید و السعف، فلبثت تلک الخیام ما شاء اللّه، و جعلوا یبنونها باللبن النی‌ء و کسار الآجر حتی صارت بیوتا صغارا یکرونها من أصحاب المقاعد فی الموسم من أصحاب الأدم بالدنانیر الکثیرة، فجاءهم قوم من ولد عمر بن الخطاب من المدینة فخاصموا أولئک القوم فیها إلی قاض من قضاة أهل مکة، فقضی بها للعمریین و أعطی أصحاب المقاعد قیمة بعض ما بنوا، فصارت حوانیت تکری من أصحاب الأدم، و هی فی أیدی ولد عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه إلی الیوم.

*** ربع بنی جمح‌

لهم خط بنی جمح عند الردم الذی ینسب إلیهم، و کان یقال له: ردم بنی قراد، دار أبی بن خلف و دار السجن، سجن مکة، کانت لصفوان بن أمیة فابتاعها منه نافع بن عبد الحارث الخزاعی و هو أمیر مکة، ابتاعها لعمر بن الخطاب رضی اللّه عنه بأربعة آلاف درهم، و لهم دار صفوان التی عند دار المنذر بن الزبیر، و لهم دار صفوان السفلی عند دار سمرة، و لهم دار مصر بأسفل مکة، فیها الوارقون کانت لصفوان بن أمیة، و لهم حنبتا خط بنی جمح یمینا و شمالا، و کانت لهم دار حجیر بن أبی أهاب فباعوها من أبی أهاب بن عزیز التمیمی حلیف المطعم بن عدی بن نوفل، و لهم دار قدامة بن مظعون فی حق بنی سهم، و لهم دار عمر بن عثمان التی بالثنیة، و لهم حق آل جذیم فی حق بنی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 38
سهم، و یقال: إن تلک الدار کانت لآل مظعون، فلما هاجروا خلوها فغلب علیها آل جذیم، و لهم دار أبی محذورة فی بنی سهم.

*** رباع بنی سهم‌

لهم دار عفیف التی فی السویقة إلی قعیقعان إلی ما جاز سیل قعیقعان من دار عمرو ابن العاص إلی دار غباة السهمی إلی ما جاز الزقاق الذی یخرج علی دار أبی محذورة إلی الثنیة، و کانت لهم دار العجلة و معهم لآل هبیرة الجشمیین حق فی سند جبل زرزر، و دار قیس بن عدی جد ابن الزبعری هی الدار التی کانت أتخذت متوضئات ثم صارت لیعقوب بن داود المطبقی و دار یاسر خادم زبیدة، ما بین دار عبید اللّه بن الحسن إلی دار غباة السهمی، و لهم حق آل قمطة.

*** رباع حلفاء بنی سهم‌

قال أبو الولید: دار بدیل بن ورقاء الخزاعی التی فی طرف الثنیة.

*** رباع بنی عامر بن لوی‌

قال أبو الولید: لهم فی وادی مکة علی یسار المصعد فی الوادی من دار العباس بن عبد المطلب التی فی المسعی دار جعفر بن سلیمان، و دار ابن حوار، مصعدا إلی دار أبی أحیحة سعید بن العاص، و معهم فیه حق لآل أبی طرفة الهذلیین، و هو دار الربیع، و دار الطلحیین، و الحمام، و دار أبی طرفة فأول حقهم من أعلی الوادی دار هند بنت سهیل و هو ربع سهیل بن عمرو، و هذه الدار أول دار بمکة عمل لها بابان.
و ذلک أن هند بنت سهیل استأذنت عمر رضی اللّه عنه أن تجعل علی دارها بابین، فأبی أن یأذن لها، و قال: إنما تریدون أن تغلقوا دورکم دون الحاج و المعتمرین، و کان الحاج و المعتمرون ینزلون فی عرصات دور مکة، فقالت هند: و اللّه یا أمیر المؤمنین ما أرید إلا أن أحفظ علی الحاج متاعهم، فأغلقها علیهم من السرق، فأذن لها فبوبتها، و أسفل منها دار الغطریف بن عطاء، و الرحبة التی خلفها فی ظهر دار الحکم، کانت لعمرو بن عبدود، ثم صارت لآل حویطب، و أسفل من هذه الدار دار حویطب بن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 39
عبد العزی، فی أسفل من هذه الدار دار الحدادین، کانت لبعض بنی عامر، فاشتراها معاویة و بناها، و الدار التی أسفل منها فیها الحمام، و دار السلمانی فوق دار الربیع کانت لرجل من بنی عامر بن لوی یقال له: العباس بن علقمة، و أسفل من هذه الدار دار الربیع و حمام العایذیین.
و دار أبی طرفة و دار الطلحیین کانت لآل أبی طرفة الهذلیین و أسفل من هذه الدار دار محمد بن سلیمان کانت لمخرمة بن عبد العزی أخی حویطب بن عبد العزی، و دار ابن الحوار من رباع بنی عامر، و ابن الحوار من موالی بنی عامر فی الجاهلیة، و ربعهم جاهلی، و أسفل من دار ابن الحوار دار جعفر بن سلیمان کانت من رباع بنی عامر بن لوی، و دار ابن الحوار لولد عبد الرحمن بن زمعة الیوم، و لبنی عامر بن لوی من شق وادی مکة اللاصق بجبل أبی قبیس فی سوق اللیل من حق الحارث بن عبد المطلب الذی علی باب شعب ابن یوسف منحدرا إلی دار ابن صیفی التی صارت لیحیی بن خالد بن برمک، و فیه حق لآل الأخنس بن شریق، شری من بنی عامر بن لوی، دار الحصین عند المروة فی زقاق الخرازین، و لهم دار أبی سبرة بن أبی رهم بن عبد العزی، و هی الدار التی بین دار أبی لهب، و دار حویطب بن عبد العزی و دار الحدادین، و دار الحکم بن أبی العاص، فیها الدقاقون و المزوقون، و لهم دار ابن أبی ذیب التی أسفل من دار أبی لهب فی زقاق مسجد خدیجة ابنة خویلد و هی فی أیدیهم إلی الیوم.

*** ذکر حد المعلاة و ما یلیها من ذلک‌

اشارة

قال أبو الولید: حد المعلاة من شق مکة الأیمن ما جازت دار الأرقم بن أبی الأرقم، و الزقاق الذی علی الصفا یصعد منه إلی جبل أبی قبیس مصعدا فی الوادی فذلک کله من المعلاة و وجه الکعبة و المقام، و زمزم، و أعلی المسجد، و حد المعلاة من الشق الأیسر من زقاق الذی عند الطاحونة و دار عبد الصمد بن علی، اللتان مقابل دار یزید بن منصور الحمیری خال المهدی یقال لها: دار العروس مصعد إلی قعیقعان، و دار جعفر بن محمد، و دار العجلة، و ما حاز سیل قعیقعان إلی السویقة و قعیقعان مصعدا، فذلک کله من المعلاة.

*** حد المسفلة

قال أبو الولید: من الشق الأیمن من الصفا إلی أجیادین فما أسفل منه، فذلک کله من
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 40
المسفلة و حد المسفلة من الشق الأیسر من زقاق البقر منحدرا إلی دار عمرو بن العاص، و دار ابن عبد الرزاق الجمحی، و دار زبیدة، فذلک کله من المسفلة، فهذه حدود المعلاة و المسفلة.

*** ذکر أخشبی مکة

اشارة

قال أبو الولید: أخشبا مکة أبو قبیس و هو الجبل المشرف علی الصفا إلی السویدا إلی الخندمة و کان یسمی فی الجاهلیة الأمین و یقال: إنما سمی الأمین لأن الرکن الأسود کان فیه مستودعا عام الطوفان، فلما بنی إبراهیم و إسماعیل علیهما السلام البیت نادی أن الرکن منی فی موضع کذا و کذا و قد کتبت ذلک فی موضعه من هذا الکتاب عند بناء إبراهیم البیت الحرام قال أبو الولید: و بلغنی عن بعض أهل العلم من أهل مکة أنه قال:
إنما سمی أبا قبیس أن رجلا أول من نهض البناء فیه کان یقال له: أبو قبیس، فلما صعد فیه بالبناء سمی جبل أبی قبیس، و یقال: کان الرجل من إیاد و یقال: اقتبس منه الرکن فسمی أبا قبیس، و الأول أشهر هما عند أهل مکة.
حدثنا أبو الولید قال: و حدثنی جدی عن سلیم بن مسلم عن عبد الوهاب بن مجاهد عن أبیه أنه قال: أول جبل وضعه اللّه عز و جل علی الأرض حین مادت: أبو قبیس، و الأخشب الآخر الجبل.

الأحمر

: الذی یقال له: الأحمر و کان یسمی فی الجاهلیة الأعرف.

الأعرف‌

: و هو الجبل المشرف وجهه علی قعیقعان و علی دور عبد اللّه بن‌

الجر- المیزاب‌

الزبیر، و فیه موضع یقال له: «الجر و المیزاب» إنما سمی «الجر و المیزاب» أن فیه موضعین یمسکان الماء إذا جاء المطر، یصب أحدهما فی الآخر فسمی الأعلی منهما الذی یفرع فی الأسفل الجر و الأسفل منهما المیزاب و فی ظهره.

قرن أبی ریش‌

: موضع یقال له: قرن أبی ریش و علی رأسه صخرات مشرقات.

الکبش‌

: یقال لهن: الکبش عندها موضع فوق الجبل الأحمر یقال:

قرارة المدحی‌

: له: قرارة المدحی، کان أهل مکة یتداحون هنالک بالمداحی و المراصع.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 41

ذکر شق مکة الیمانی و ما فیه‌

اشارة

مما یعرف اسمه من المواضع و الجبال و الشعاب مما أحاط به الحرم.

فاضح‌

: قال أبو الولید: فاضح بأصل جبل أبی قبیس ما أقبل علی المسجد الحرام و المسعی، کان الناس یتغوطون هنالک، فإذا جلسوا لذلک کشف أحدهم ثوبه، فسمی ما هنالک فاضحا، و قال بعض المکیین: فاضح من حق آل نوفل بن الحارث بن عبد المطلب إلی حد دار محمد بن یوسف فم الزقاق الذی فیه مولد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم، و إنما سمی فاضحا لأن جرهم و قطورا اقتتلوا دون دار ابن یوسف عند حق آل نوفل بن الحارث فغلبت جرهم قطورا و أخرجتهم من الحرم و تناولوا النساء ففضحن، فسمی بذلک فاضحا، قال جدی: و هذا أثبت القولین عندنا و أشهر هما.

الخندمة

: الخندمة الجبل الذی ما بین حرف السویداء إلی الثنیة التی عندها بیر ابن أبی السمیر فی شعب عمرو، مشرفة علی أجیاد الصغیر، و علی شعب ابن عامر، و علی دار محمد بن سلیمان فی طریق منی إذا جاوزت المقبرة علی یمین الذاهب إلی منی، و فی الخندمة قال رجل من قریش لزوجته و هو یبری نبلا له، و کانت أسلمت سرا، فقالت له: لم تبری هذا النبل؟ قال: بلغنی أن محمدا یرید أن یفتتح مکة و یغرونا، فلئن جاءونا لأخدمنک خادما من بعض من نستأسر، فقالت: و اللّه لکأنی بک قد جئت تطلب محشا أحشک فیه، لو رأیت خیل محمد، فلما دخل رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم یوم الفتح أقبل إلیها فقال:
و یحک هل من محش؟ فقالت: فأین الخادم؟ قال لها: دعینی عنک، و أنشأ یقول:
و أنت لو أبصرتنا بالخندمه‌إذ فر صفوان و فر عکرمه
و أبو یزید کالعجوز المؤتمه‌قد ضربونا بالسیوف المسلمه
لم تنطقی باللوم أدنی کلمه قال: و أبو یزید سهیل بن عمرو، قال: و خبأته فی مخدع لها حتی أومن الناس.

الأبیض‌

: و الأبیض الجبل المشرف علی حق أبی لهب و حق إبراهیم بن محمد بن طلحة ابن عبید اللّه.

المستنذر

: و کان یسمی فی الجاهلیة المستنذر، و له یقول بعض بنات عبد المطلب:
نحن حفرنا بذربجانب المستنذر

جبل مرازم‌

: جبل مرازم الجبل المشرف علی حق آل سعید بن العاص، و هو منقطع حق أبی لهب إلی منتهی حق ابن عامر الذی یصل حق آل عبد اللّه بن خالد بن أسید، و مرازم رجل کان یسکنه من بنی سعد بن بکر بن هوازن.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 42

قرن مسقلة

: قرن مسقلة: و هو قرن قد بقیت منه بقیة بأعلی مکة فی دبر دار سمرة عند موقف الغنم بین شعب ابن عامر و حرف دار رابغة فی أصله، و مسقلة رجل کان یسکنه فی الجاهلیة.
حدثنا أبو الولید، قال: حدثنی جدی، عن الزنجی، عن ابن جریج، قال: لما کان یوم الفتح فتح مکة جلس رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم علی قرن مسقلة، فجاءه الناس یبایعونه بأعلی مکة عند سوق الغنم.

جبل نبهان‌

: جبل نبهان: الجبل المشرف علی شعب أبی زیاد فی حق آل عبد اللّه بن عامر، و نبهان، و أبو زیاد مولیان لآل عبد اللّه بن عامر.

جبل زیقیا

: جبل زیقیا، الجبل المتصل بجبل نبهان إلی حایط عوف، و زیقیا مولی لآل أبی ربیعة المخزومیین کان أول من بنی فیه فسمی به، و یقال له الیوم جبل الزیقی.

جبل الأعرج‌

: جبل الأعرج، فی حق آل عبد اللّه بن عارم مشرف علی شعب أبی زیاد و شعب بن عامر و الأعرج مولی لأبی بکر الصدیق رضی اللّه عنه، کان فیه فسمی به، و نسب إلیه.

المطابخ‌

: المطابخ، شعب ابن عامر کله یقال له: المطابخ، کانت فیه مطابخ تبع حین جاء مکة، و کسا الکعبة، و نحر البدن، فسمی المطابخ، و یقال: بل نحر فیه مضاض بن عمرو الجرهمی و جمع الناس به حین غلبوا قطورا، فسمی المطابخ.

ثنیة أبی مرحب‌

: ثنیة أبی مرحب، الثنیة المشرفة علی شعب أبی زیاد و حق ابن عامر التی یهبط منها علی حایط عوف یختصر من شعب ابن عامر إلی المعلاة و إلی منی.

شعب أبی دب‌

: شعب أبی دب، هو الشعب الذی فیه الجزارون و أبو دب رجل من بنی سواة بن عامر و علی فم الشعب سقیفة لأبی موسی الأشعری و له یقول کثیر بن کثیر السهمی:
سکنوا الجزع جزع بیت أبی موسی‌إلی النخل من صفی السباب
و علی باب الشعب بیر لأبی موسی، و کانت تلک البیر قد دثرت و اندفنت حتی نثلها بغا الکبیر أبو موسی مولی أمیر المؤمنین، و نفض عامتها، و بناها بنیانا محکما، و ضرب فی جبلها حتی انبط ماءها، و بنی بحذائها سقایة، و جنابذ یسقی فیها الماء، و اتخذ عندها مسجدا، و کان نزوله هذا الشعب حین انصرف عن الحکمین، و کانت فیه قبور أهل
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 43
الجاهلیة، فلما جاء الإسلام حولوا قبورهم إلی الشعب الذی بأصل ثنیة المدنیین الذی هو الیوم فیه، فقال أبو موسی حین نزله: أجاور قوما لا یغدرون، یعنی أهل المقابر، و قد زعم بعض المکیین أن قبر آمنة ابنة وهب أم رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم فی شعب أبی دب هذا، و قال بعضهم: قبرها فی دار رابغة، و قال بعض المدنیین: قبرها بالأبواء.
حدثنا أبو الولید، حدثنی محمد بن یحیی، عن عبد العزیز بن عمران عن هشام بن عاصم، قال: لما خرجت قریش إلی النبی صلی اللّه علیه و سلم فی غزوة أحد فنزلوا بالأبواء، قالت هند بنت عتبة لأبی سفیان بن حرب: لو بحثتم قبر آمنة أم محمد، فإنه بالأبواء، فإن أسر أحد منکم افتدیتم به کل إنسان بأرب من آرابها، فذکر ذلک أبو سفیان لقریش، و قال: أن هند قالت: کذا و کذا، و هو الرأی، فقالت قریش: لا تفتح علینا هذا الباب، إذا تبحث بنو بکر موتانا، و أنشد لابن هرمة:
إذا الناس غطونی تغطیت عنهم‌و إن بحثوا عنی ففیهم مباحث
و إن بحثوا بیری بحثت بیارهم‌إلا فانظروا ماذا تثیر البحایث
حدثنا أبو الولید: حدثنا محمد بن یحیی، عن عبد العزیز بن عمران، عن محمد بن عمر، عن عمر بن عبد العزیز، عن ابن شهاب، عن عبید اللّه بن عبد اللّه بن عتبة بن مسعود أنه قال: مر رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم بالأبواء فعدل إلی شعب هناک فیه قبر آمنة فآتاه فاستغفر لها، و استغفر الناس لموتاهم، فأنزل اللّه عز و جل: ما کانَ لِلنَّبِیِّ وَ الَّذِینَ آمَنُوا أَنْ یَسْتَغْفِرُوا لِلْمُشْرِکِینَ الآیة، إلی قوله عز و جل: وَعَدَها إِیَّاهُ.

الحجون‌

: الحجون، الجبل المشرف حذاء مسجد البیعة الذی یقال له: مسجد الحرس، و فیه ثنیة، تسلک من حایط عوف من عن الماجلین اللذین فوق دار منال اللّه إلی شعب الجزارین و بأصله فی شعب الجزارین کانت المقبرة فی الجاهلیة، و فیه یقول کثیر بن کثیر:
کم بذاک الحجون من حی صدق‌من کهول أعفة و شباب

شعب الصفی‌

: شعب الصفی، و هو الشعب الذی یقال له: صفی السباب، و هو ما بین الراحة و الراحة، الجبل الذی یشرف علی دار الوادی علیه المنارة و بین نزاعة الشوی و هو الجبل الذی علیه بیوت ابن قطر، و البیوت الیوم لعبد اللّه بن عبید اللّه بن العباس و له یقول الشاعر:
إذا ما نزلت حذو نزاعة الشوی‌بیوت ابن قطر فاحذروا أیها الرکب
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 44
و إنما سمی الراحة لأن قریشا کانت فی الجاهلیة تخرج من شعب الصفی فتبیت فیه فی الصیف تعظیما للمسجد الحرام، ثم یخرجون فیجلسون فیستریحون فی الجبل فسمی ذلک الجبل الراحة، و قال بعض المکیین: إنما سمی صفی السباب أن ناسا فی الجاهلیة کانوا إذا فرغوا من مناسکهم نزلوا المحصب لیلة الحصبة، فوقفت قبایل العرب بفم الشعب شعب الصفی، فتفاخرت بآبائها و أیامها و وقایعها فی الجاهلیة، فیقوم من کل بطن شاعر و خطیب، فیقول: منا فلان و لنا یوم کذا و کذا، فلا یترک فیه شیئا من الشرف إلا ذکره، ثم یقول: من کان ینکر ما یقول، أو له یوم کیومنا، أو له فخر مثل فخرنا، فیأت به ثم یقوم الشاعر فینشد ما قیل فیهم من الشعر، فمن کان یفاخر تلک القبیلة، أو کان بینه و بینها منافرة أو مفاخرة، قام فذکر مثالب تلک القبیلة، و ما فیها من المساوی، و ما هجیت به من الشعر ثم فخر هو بما فیه، فلما جاء اللّه تعالی بالإسلام أنزل فی کتابه العزیز فَإِذا قَضَیْتُمْ مَناسِکَکُمْ فَاذْکُرُوا اللَّهَ کَذِکْرِکُمْ آباءَکُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِکْراً یعنی هذه المفاخرة و المنافرة أو أشد ذکرا، و له یقول کثیر بن کثیر السهمی:
سکنوا الجزع جزع بیت أبی موسی‌إلی النخل من صفی السباب
و کان فیه حایط لمعاویة یقال له: حایط الصفی من أموال معاویة التی کان اتخذها فی الحرم، و شعب الصفی أیضا یقال له: خیف بنی کنانة، و ذلک أن النبی صلی اللّه علیه و سلم وعد المشرکین فقال: موعدکم خیف بنی کنانة، و یزعم بعض العلماء أن شعب عمرو بن عثمان بن عبد اللّه بن خالد بن أسید ما بین شعب الخوز إلی نزاعة الشوی إلی الثنیة التی تهبط فی شعب الخوز، یعرف الیوم بشعب التوبة، و إنما سمی شعب الخوز لأن نافع بن الخوزی مولی نافع بن عبد الحارث الخزاعی نزله، و کان أول من بنی فیه، فسمی به، و شعب بنی کنانة من المسجد الذی صلی فیه علی بن أبی جعفر أمیر المؤمنین إلی الثنیة التی تهبط علی شعب الخوز فی وجهه دار محمد بن سلیمان بن علی.

شعب الخوز

: شعب الخوز، یقال له: خیف بنی المصطلق ما بین الثنیة التی بین شعب الخوز بأصلها بیوت سعید بن عمر بن إبراهیم الخیبری، و بین شعب بنی کنانة الذی فیه بیوت ابن صیفی إلی الثنیة التی تهبط علی شعب عمرو الذی فیه بیر ابن أبی سمیر، و إنما سمی شعب الخوز أن قوما من أهل مکة موالی لعبد الرحمن بن نافع بن عبد الحارث الخزاعی کانوا تجارا، و کانت لهم دقة نظر فی التجارة، و تشدد فی الإمساک و الضبط لما فی أیدیهم فکان یقال لهم: الخوز، و کان رجل منهم یقال له: نافع بن الخوزی، و کانوا یسکنون هذا الشعب فنسب إلیهم و کان أول من بنی فیه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 45

شعب عثمان‌

: شعب عثمان هو الشعب الذی فیه طریق منی، من سلک شعب الخوز بین شعب الخوز و بین الخضراء و مسیلة یفرع فی أصل العیرة، و فیه بیر ابن أبی سمیر، و الفداحیة فیما بین شعب عثمان، و شعب الخوز، و هی مختصر طریق منی سوی الطریق العظمی و طریق شعب الخوز.

العیرة

: العیرة، الجبل الذی عند المیل علی یمین الذاهب إلی منی وجهة قصر محمد بن داود، و مقابله جبل یقال له: العیر الذی قصر صالح بن العباس بن محمد بأصله، الدار التی کانت لخالصة، و قال بعض الناس: هو العیرة أیضا، و فیه یقول الحارث بن خالد المخزومی:
أقوی من آل فطیمة الحزم‌فالعیرتان فأوحش الخطم

خطم الحجون‌

: خطم الحجون، یقال له: الخطم، و الذی أراد الحارث الخطم دون سدرة آل أسید، و الحزم سدرة أمامه تتیاسر عن طریق العراق.

ذباب‌

: ذباب، القرن المنقطع فی أصل الخندمة بین بیوت عثمان بن عبد اللّه و بین العیرة، و یقال: لذلک الشعب شعب: عثمان بن عبد اللّه بن خالد بن أسید.

المفجر

: المفجر، ما بین الثنیة التی یقال لها: الخضراء إلی خلف دار یزید بن منصور یهبط علی حیاض ابن هشام التی بمفضی المازمین، مازمی منی إلی الفج الذی یلقاک علی یمینک إذا أردت منی، یفضی بک إلی بیر نافع بن علقمة و بیوته حتی تخرج علی ثور، و بالمفجر موضع یقال له: بطحاء قریش، کانت قریش فی الجاهلیة و أول الإسلام یتنزهون به و یخرجون إلیه بالغداة و العشی ذلک الموضع بذنب المفجر فی مؤخره یصب فیه ما جاء من سیل الفدفدة.

شعب حوا

: شعب حوا، فی طرف المفجر علی یسارک و أنت ذاهب إلی المزدلفة من المفجر، و فی ذلک الشعب البیر التی یقال لها: کر آدم.

واسط

: واسط: قرن کان أسفل من جمرة العقبة بین المازمین، مازمی منی، فضرب حتی ذهب، و قال بعض المکیین: واسط، الجبلان دون العقبة، و قال بعضهم: تلک الناحیة من بیر القسری إلی العقبة یسمی واسطا، و قال بعضهم: واسط، القرن الذی علی یسار من ذهب إلی منی دون الخضراء فی وجهه مما یلی طریق منی، بیوت مبارک ابن یزید مولی الأزرق بن عمرو، و فی ظهره دار محمد بن عمر بن إبراهیم الخیبری، فذلک الجبل یسمی واسطا، و هو أثبت الأقاویل عند جدی فیما ذکر و هو الذی یقول فیه مضاض الجرهمی:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 46 کأن لم یکن بین الحجون إلی الصفاأنیس و لم یسمر بمکة سامر
و لم یتربع واسطا فجنوبه‌إلی المنحنی من ذی الآراکة حاضر

الرباب‌

: الرباب، القرن الذی عند الثنیة الخضراء بأصل ثبیر غیناء عند بیوت ابن لا حق مولی لآل الأزرق بن عمرو مشرفة علیها، و هی التی عند القصر الذی بنی محمد ابن خالد بن برمک أسفل من بیر میمون الحضرمی، و أسفل من قصر أمیر المؤمنین أبی جعفر.

ذو الآراکة

: ذو الآراکة: عرض بین الثنیة الخضراء و بین بیوت أبی میسرة الزیات.

شعب الرخم‌

اشارة

: شعب الرخم: الذی بین الرباب و بین أصل ثبیر غیناء.

1- ثبیر غیناء

: الأثبرة: ثبیر غیناء و هو المشرف علی بیر میمون و قلته المشرفة علی شعب علی علیه السلام، و علی شعب الحضارمة بمنی، و کان یسمی فی الجاهلیة سمیرا و یقال: لقلته ذات القتادة، و کان فوقه قتادة و لها یقول الحارث بن خالد:
إلی طرف الجمار فما یلیهاإلی ذات القتادة من ثبیر

2- ثبیر

: و ثبیر الذی یقال له: جبل الزنج، و إنما سمی جبل الزنج لأن زنوج مکة کانوا یحتطبون منه و یلعبون فیه.

3- ثبیر النخیل‌

: و هو من ثبیر النخیل، ثبیر النخیل و یقال له الأقحوانة، الجبل الذی به الثنیة الخضراء و بأصله بیوت الهاشمیین یمر سیل منی بینه و بین وادی ثبیر، و له یقول الحارث بن خالد:
من ذا یسایل عنا أین منزلنافالأقحوانة منا منزل قمن
إذ نلبس العیش صفوا ما یکدره‌طعن الوشاة و لا ینبو بنا الزمن
و قال بعض المکیین: الأقحوانة عند اللیط کان مجلسا یجلس فیه من خرج من مکة یتحدثون فیه بالعشی و یلبسون الثیاب المحمرة، و الموردة، و المطیبة و کان مجلسهم من حسن ثیابهم، یقال له: الأقحوانة.
حدثنا أبو الولید قال: حدثنی محمد بن أبی عمر، عن القاضی محمد بن عبد الرحمن ابن محمد المخزومی، عن القاضی الأوقص محمد بن عبد الرحمن بن هشام قال: خرجت غازیا فی خلافة بنی مروان، فقفلنا من بلاد الروم، فأصابنا مطر، فأوینا إلی قصر فاستذرینا به من المطر، فلما أمسینا خرجت جاریة مولدة من القصر فتذکرت مکة و بکت علیها و أنشأت تقول:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 47 من کان ذا شجن بالشام یحبسه‌فإن فی غیره أمسی لی الشجن
و إن ذا القصر حقا ما به وطنی‌لکن بمکة أمسی الأهل و الوطن
من ذا یسایل عنا أین منزلنافالأقحوانة منا منزل قمن
إذا نلبس صفوا ما یکدره‌طعن الوشاة و لا ینبو بنا الزمن
فلما أصبحنا لقیت صاحب القصر فقلت له: رأیت جاریة خرجت من قصرک فسمعتها تنشد کذا و کذا، فقال: هذه جاریة مولدة مکیة، اشتریتها و خرجت بها إلی الشام، فو اللّه ما تری عیشنا و لا ما نحن فیه شیئا، فقلت: تبیعها؟ قال: إذا أفارق روحی.

ثبیر النصع‌

: و ثبیر النصع: الذی فیه سداد الحجاج، و هو جبل المزدلفة الذی علی یسار الذاهب إلی منی، و هو الذی کانوا یقولون فی الجاهلیة إذا أرادوا أن یدفعوا من المزدلفة: أشرق ثبیر، کیما نغیر، و لا یدفعون حتی یرون الشمس علیه.

ثبیر الأعرج‌

: و ثبیر الأعرج، المشرف علی حق الطارقیین بین المغمس و النخیل.
حدثنا أبو الولید، و حدثنی محمد بن یحیی، حدثنا عبد العزیز بن عمران عن معاویة، ابن عبد اللّه الأزدی، عن معاویة بن قرة، عن الخلد بن أیوب، عن أنس بن مالک قال:
قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم: لما تجلی اللّه عز و جل للجبل تشظی فطارت لطلعته ثلاثة أجبل، فوقعت بمکة، و ثلاثة أجبل فوقعت بالمدینة، فوقع بمکة حراء، و ثبیر و ثور، و وقع بالمدینة أحد، و ورقان، و رضوی.

الثقبة

: الثقبة، تصب من ثبیر غیناء، و هو الفج الذی فیه قصر الفضل بن الربیع إلی طریق العراق إلی بیوت ابن جریج.

السرر

: السرر، من بطن السرر، الأفیعیة من السرر مجاری الماء، منه ماء سیل مکة من السرر و أعلی مجاری السرر.
حدثنا أبو الولید، حدثنی محمد بن یحیی، حدثنی عبد العزیز بن عمران، عن عبد اللّه ابن جعفر أن السیل أبرز عن حجر عند قبر المرأتین، فإذا فیه کتاب أنا أسید بن أبی العیص یرحم اللّه علی بنی عبد مناف.
حدثنا أبو الولید قال: حدثنی جدی، عن سلیم بن مسلم، عن ابن جریج أنه روی عن بعض المکیین أنه قال: الثقبة بین حراء و ثبیر فیها بطحاء من بطحاء الجنة.

السداد

: السداد ثلاثة أسدة بشعب عمرو بن عبد اللّه بن خالد، و صدرها یقال له:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 48
ثبیر النصع عملها الحجاج بن یوسف تحبس الماء، و الکبیر منها یدعی أثال، و هو سد عمله الحجاج فی صدر شعب ابن عمرو، و جعله حبسا علی وادی مکة، و جعل مغیضه یسکب فی سدرة خالد، و هو علی یسار من أقبل من شعب عمرو، و السدان الآخران علی یمین من أقبل من شعب عمرو، و هما یسکبان فی أسفل منی بسدرة خالد، و هی صدر وادی مکة، و من شقها واد یقال له: الأفیعیة و یسکب فیه أیضا شعب علی بمنی، و شعب عمارة الذی فیه منازل سعید بن سلم، و فی ظهره شعب الرخم، و یسکب فیه أیضا المنحر من منی، و الجمار کلها تسکب فی بکة.
و بکة الوادی الذی به الکعبة قال اللّه تعالی: إِنَّ أَوَّلَ بَیْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِی بِبَکَّةَ مُبارَکاً وَ هُدیً لِلْعالَمِینَ قال: و بطن مکة الوادی الذی فیه بیوت سراج، و المربع حایط ابن برمک.

فخ‌

: و فخ، و هو وادی مکة الأعظم، و صدره شعب بنی عبد اللّه بن خالد بن أسید.

الغمیم‌

: و الغمیم ما أقبل علی المقطع، و یلتقی وادی مکة و وادی بکة بقرب البحر.

السداد

: السداد بالنصع من الأفیعیة فی طرف النخیل، عملها الحجاج لحبس الماء، و الأوسط منها یدعی أثال.

سدرة خالد

: سدرة خالد: هی صدر وادی مکة من بطن السرر منها یأتی سیل مکة إذا أعظم الذی یقال له: سیل السدرة، و هو سیل عظیم عارم إذا عظم، و هو خالد بن أسید بن أبی العیص و یقال: بل خالد بن عبد العزیز بن عبد اللّه.

المقطع‌

: المقطع منتهی الحرم من طریق العراق علی تسعة أمیال، و هو مقلع الکعبة و یقال: إنما سمی المقطع أن البناء حین بنی ابن الزبیر الکعبة، وجدوا هنالک حجرا صلیبا فقطعوه بالزبر و النار فسمی ذلک الموضع المقطع، قال أبو محمد الخزاعی: أنشدنی أبو الخطاب فی المقطع:
طریت إلی هند و تربین مرةلها إذا تواقفنا بفرع المقطع
و قول فتاة کنت أحسب أنهامنعمة فی میزر لم تدرع
حدثنا أبو الولید قال: حدثنی جدی، حدثنا سلیم بن مسلم، عن ابن جریج، عن مجاهد قال: إنما سمی المقطع أن أهل الجاهلیة کانوا إذا خرجوا من الحرم للتجارة أو لغیرها علقوا فی رقاب أبلهم لحاء من لحاء شجر الحرم، و إن کان راجلا علق فی عنقه ذلک اللحاء فأمنوا به حیث توجهوا فقالوا: هؤلاء أهل اللّه إعظاما للحرم، فإذا رجعوا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 49
و دخلوا الحرم، قطعوا ذلک اللحاء من رقابهم، و رقاب أباعرهم هنالک، فسمی المقطع لذلک.

ثنیة الخل‌

: ثنیة الخل بطرف المقطع منتهی الحرم من طریق العراق.

السقیا

: السقیا المسیل الذی یفرع بین مازمی عرفة و نمرة علی مسجد إبراهیم خلیل الرحمن، و هو الشعب الذی علی یمین المقبل من عرفة إلی منی، و فی هذا الشعب بیر عظیمة لابن الزبیر کان ابن الزبیر، عملها و عمل عندها بستانا و علی باب شعب السقیا بیر جاهلیة قد عمرتها خالصة، فهی تعرف بها الیوم.

الستار

: الستار ثنیة من فوق الأنصاب، و إنما سمی الستار لأنه ستر بین الحل و الحرم.

*** ذکر شق معلاة مکة الشامی و ما فیه مما یعرف اسمه من المواضع و الجبال و الشعاب مما أحاط به الحرم‌

شعب قعیقعان‌

: قال أبو الولید: شعب قعیقعان، و هو ما بین دار یزید بن منصور التی بالسویقة یقال لها: دار العروس إلی دور ابن الزبیر إلی الشعب الذی منتهاه فی أصل الأحمر إلی فلق ابن الزبیر الذی یسلک منه إلی الأبطح و السویقة علی فوهة قعیقعان، و عند السویقة ردم عمله ابن الزبیر حین دوره بقعیقعان لیرد السیل عن دار حجیر بن أبی أهاب و غیرها و فوق ذلک ردم بین دار عفیف و ربع آل المرتفع، ردم عن السویقة، و ربع الخزاعیین، و دار الندوة، و دار شیبة بن عثمان.

جبل شیبة

: جبل شیبة: هو الجبل الذی یطل علی جبل الدیلمی، و کان جبل شیبة و جبل الدیلمی یسمیان فی الجاهلیة واسطا، و کان جبل شیبة للنباش بن زرارة التمیمی ثم صار بعد ذلک لشیبة.

جبل الدیلمی‌

: جبل الدیلمی، هو الجبل المشرف علی المروة و کان یسمی فی الجاهلیة سمیرا، و الدیلمی مولی لمعاویة کان بنی فی ذلک الجبل دارا لمعاویة فسمی به، و الدار الیوم لخزیمة بن حازم.

الجبل الأبیض‌

: الجبل الأبیض هو الجبل المشرف علی فلق ابن الزبیر.

الحافض‌

: الحافض، أسفل من الفلق اسمه السایل، و هو المشرف علی دار الحمام و إنما
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 50
سهل ابن الزبیر الفلق و ضربه حتی فلقه فی الجبل، أن المال کان یأتی من العراق فیدخل به مکة فیعلم به الناس فکره ذلک فسهل طریق الفلق و درجه فکان إذا جاءه المال دخل به لیلا ثم یسلک به المعلاة، و فی الفلق حتی یخرج به علی دوره بقعیقعان، فیدخل ذلک المال و لا یدری به أحد، و علی رأس الفلق موضع یقال له: رحا الریح کان عولج فیه موضع رحا الریح حدیثا من الدهر فلم یستقم، و هو موضع قل ما تفارقه الریح.

جبل تفاجة

: جبل تفاجة الجبل المشرف علی دار سلیم بن زیاد، و دار الحمام، بزقاق النار، و تفاجة مولاة لمعاویة، کانت أول من بنی فی ذلک الجبل.

الجبل الحبشی‌

: الجبل الحبشی، الجبل المشرف علی دار السری بن عبد اللّه التی صارت للحرانی و اسم الجبل الحبشی یعنی لم ینسب إلی رجل حبشی إنما هو اسم الجبل.

آلات یحامیم‌

: آلات یحامیم، الأحداب التی بین دار السری إلی ثنیة المقبرة و هی التی قبر أمیر المؤمنین أبو جعفر بأصلها، قال: یعرفها بالیحامیم و أولها القرن الذی بثنیة المدنیین علی رأس علی رأس بیوت ابن أبی حسین النوفلی، و الذی یلیه القرن المشرف علی منارة الحبشی فیما بین ثنیة المدنیین و فلق ابن الزبیر و مقابر أهل مکة بأصل ثنیة المدنیین، و هی التی کان ابن الزبیر مصلوبا علیها، و کان أول من سهلها معاویة ثم عملها عبد الملک بن مروان ثم کان آخر من بنی ضفایرها و درجها و حددها المهدی.

شعب المقبرة

: شعب المقبرة قال بعض أهل العلم من أهل مکة: و لیس بینهم اختلاف أنه لیس بمکة شعب یستقبل الکعبة کله لیس فیه انحراف إلا شعب المقبرة، فإنه یستقبل الکعبة لیس فیه انحراف مستقیما.

ثنیة المقبرة

: ثنیة المقبرة، هذه هی التی دخل منها الزبیر بن العوام یوم الفتح، و منها دخل النبی صلی اللّه علیه و سلم فی حجة الوداع.
أبو دجانة: أبو دجانة، هو الجبل الذی خلف المقبرة شارعا علی الوادی، و یقال له:
جبل البرم، و أبو دجانة، و الأحداب التی خلفه تسمی ذات أعاصیر.

شعب آل قنفد

: شعب آل قنفد، هو الشعب الذی فیه دار آل خلف بن عبد ربه بن السایب مستقبل قصر محمد بن سلیمان، و کان یسمی شعب اللثام، و هو قنفد بن زهیر من بنی أسد بن خزیمة، و هو الشعب الذی علی یسارک و أنت ذاهب إلی منی من مکة فوق حایط خرمان، و فیه الیوم دار الخلفیین من بنی مخزوم، و فی هذا الشعب مسجد مبنی یقال: أن النبی صلی اللّه علیه و سلم صلی فیه، و ینزله الیوم فی الموسم الحضارمة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 51

غراب‌

: غراب القرن الذی علیه بیوت خالد بن عکرمة، بین حایط خرمان و بین شعب آل قنفد مسکن ابن أبی الرزام و مسکن أبی جعفر العلقمی بطرف حایط خرمان عنده.

سقر

: سقر، هو الجبل المشرف علی قصر جعفر بن یحیی بن خالد بن برمک و هو بأصله و کان علیه لقوم من أهل مکة یقال لهم: آل قریش بن عباد مولی لبنی شیبة قصر ثم ابتاعه صالح بن العباس بن محمد، فابتنی علیه و عمر القصر و زاد فیه، و هو الیوم لصالح ابن العباس، ثم صار الیوم للمنتصر باللّه أمیر المؤمنین، و کان سقر یسمی فی الجاهلیة الستار، و کان یقال له جبل کنانة، و کنانة رجل من العبلات من ولد الحارث بن أمیة ابن عبد شمس الأصغر.

شعب آل الأخنس‌

: شعب آل الأخنس، و هو الشعب الذی کان بین حراء و بین سقر، و فیه حق آل زارویه موالی القارة حلفاء بنی زهرة، و حق الزارویین منه بین العیر و سقر إلی ظهر شعب آل الأخنس یقال له: شعب الخوارج و ذلک أن نجدة الحروری عسکر فیه عام حج، و یقال له أیضا: شعب العیشوم، نبات یکثر فیه، و الأخنس بن شریق الثقفی حلیف بنی زهرة، و اسم الأخنس أبی، و إنما سمی الأخنس أنه خنس ببنی زهرة فلم یشهدوا بدرا علی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم، و ذلک الشعب یخرج إلی أذاخر، و أذاخر بینه و بین فخ و من هذا الشعب دخل رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم مکة یوم الفتح حتی مر فی أذاخر حتی خرج علی بیر میمون بن الحضرمی ثم انحدر فی الوادی.

جبل حراء

: جبل حراء، و هو الجبل الطویل الذی بأصل شعب آل الأخنس مشرف علی حایط مورش، و الحایط الذی یقال له: حایط حراء علی یسار الذاهب إلی العراق و هو المشرف القلة مقابل ثبیر غیناء محجة العراق بینه و بینه، و قد کان رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم أتاه و اختبی فیه من المشرکین من أهل مکة فی غار فی رأسه مشرف مما یلی القبلة، و قد کتبت ذکر ما جاء فی حراء و فضله فی صدر الکتاب مع آثار النبی صلی اللّه علیه و سلم.
قال مسلم بن خالد: حراء، جبل مبارک قد کان یؤتی، قال أبو محمد الخزاعی: و فی حراء یقول الشاعر:
تفرج عنها الهم لما بدا لهاحرء کرأس الفارسی المتوج
منعمة لم تدر ما عیش شقوةو لم تعترر یوما علی عود عوسج

القاعد

: قال أبو الولید: القاعد، الجبل الساقط أسفل من حراء علی الطریق علی یمین من أقبل من العراق أسفل من بیوت أبی الرزام الشیبی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 52

أظلم‌

: أظلم هو الجبل الأسود بین ذات جلیلین و بین الأکمة.

ضنک

العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌1 ؛ ص52
ضنک: هو شعب من أظلم و هو بینه و بین أذاخر فی محجة العراق و إنما سمی ضنکا أن فی ذلک الشعب کتابا فی عرق أبیض مستطیرا فی الجبل مصورا صورة ضنک مکتوب الضاد و النون و الکاف متصلا بعضه ببعض کما کتبت ضنک، فسمی بذلک ضنکا.

مکة السدر

: مکة السدر من بطن فخ إلی المحدث.

شعب بنی عبد اللّه‌

: شعب بنی عبد اللّه، ما بین الجعرانة إلی المحدث.

الحضرمتین‌

: الحضرمتین علی یمین شعب آل عبد اللّه بن خالد بن أسید بحذاء أرض ابن هربذ.

القمعة

: القمعة، قرن دون شعب بنی عبد اللّه بن خالد عن یمین الطریق فی أسفله حجر عظیم مفترش أعلاه مستدق أصله حدا کهیئة القمع.

القنینة

: القنینة، شعب بنی عبد اللّه بن خالد بن أسید، و هو الشعب الذی یصب علی بیوت مکتومة مولاة محمد بن سلیمان.

ثنیة أذاخر

: ثنیة أذاخر، الثنیة التی تشرف علی حایط خرمان، و من ثنیة أذاخر دخل النبی صلی اللّه علیه و سلم یوم فتح مکة، و قبر عبد اللّه بن عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه بأصلها مما یلی مکة فی قبور آل عبد اللّه بن خالد بن أسید، و ذلک أنه مات عندهم فی دارهم فدفنوه فی قبورهم لیلا.

النقوی‌

: النقوی، ثنیة شعب تسلک إلی نخلة من شعب بنی عبد اللّه.

المستوفرة

: المستوفرة، ثنیة تظهر علی حایط یقال له: حایط ثریر، و هو الیوم للبوشجانی، و علی رأسها أنصاب الحرم، فما سال منها علی ثریر فهو حل، و ما سال منها علی الشعب فهو حرم.

*** ذکر شق مسفلة مکة الیمانی و ما فیه مما یعرف اسمه من المواضع و الجبال و الشعاب مما أحاط به الحرم‌

أجیاد الصغیر

: قال أبو الولید: أجیاد الصغیر، الشعب الصغیر اللاصق بأبی قبیس
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 53
و یستقبله أجیاد الکبیر علی فم الشعب دار هشام بن العاص بن هشام بن المغیرة، و دار زهیر بن أبی أمیة بن المغیرة إلی المتکأ مسجد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم و إنما سمی أجیاد أجیادا أن خیل تبع کانت فیه فسمی أجیاد بالخیل الجیاد.

رأس الإنسان‌

: رأس الإنسان: الجبل الذی بین أجیاد الکبیر و بین أبی قبیس.
حدثنا أبو الولید قال: سمعت جدی أحمد بن محمد بن الولید یقول: اسمه الإنسان.

أنصاب الأسد

: أنصاب الأسد: جبل بأجیاد الصغیر فی أقصی الشعب و فی أقصی أجیاد الصغیر بأصل الخندمة بیر یقال لها: بیر عکرمة، و علی باب شعب المتکا بیر حفرتها زینب بنت سلیمان بن علی، و حفر جعفر بن محمد بن سلیمان بن عبد اللّه بن سلیمان بن علی فی هذا الشعب بیرا، و هو أمیر مکة سنة سبع عشرة و مایتین.

شعب الخاتم‌

: شعب الخاتم، بین أجیاد الکبیر و الصغیر.

جبل نفیع‌

: جبل نفیع، ما بین بیر زینب حتی تأتی أنصاب الأسد، و إنما سمی نفیعا أنه کان فیه أدهم للحارث بن عبید بن عمر بن مخزوم کان یحبس فیه سفهاء بنی مخزوم، و کان ذلک الأدهم یسمی نفیعا.

جبل خلیفة

: جبل خلیفة، و هو الجبل المشرف علی أجیاد الکبیر و علی الخلیج و الحزامیة و خلیفة بن عمیر رجل من بنی بکر ثم أحد من بنی جندع، و کان أول من سکن فیه و ابتنی.
و سیله یمر فی موضع یقال له: الخلیج یمر فی دار حکیم بن حزام، و قد خلج هذا الخلیج تحت بیوت الناس و ابتنوا فوقه، و هو الجبل الذی صعد فیه المشرکون یوم فتح مکة ینظرون إلی النبی صلی اللّه علیه و سلم و أصحابه، و کان هذا الجبل یسمی فی الجاهلیة کید، و کان ما بین دار الحارث الصغیرة إلی موقف البقرة بأصل جبل خلیفة سوق فی الجاهلیة، و کان یقال له: الکثیب، و أسفل من جبل خلیفة الغرابات التی یرفعها آل مرة من بنی جمح إلی الثنیة کلها.

غراب‌

: غراب جبل بأسفل مکة بعضه فی الحل و بعضه فی الحرم.
حدثنا أبو الولید و حدثنی جدی حدثنا سفیان عن عمرو بن دینار قال: اسم الجبل الأسود الذی بأسفل مکة غراب.

النبعة

: النبعة، نصب فی أسفل غراب.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 54

المیثب‌

: المیثب من الثنیة التی بأسفل مکة إلی الرمضة، ثم بیر خم حفرها مرة بن کعب بن لوی؛ قال الشاعر:
لا نستقی إلا بخمّ أو الحفر قال أبو الولید: و کان ماء للمغیرة بن عبد اللّه بن عمر بن مخزوم علی باب دار قیس ابن سالم بیر عادیة قدیمة، و کانت بیر قصی بن کلاب الأولی التی احتفرها فی دار أم هانی ابنة أبی طالب.

جبل عمر

: جبل عمر، الطویل المشرف علی ربع عمر، اسمه العافر و قد قال الشاعر:
هیهات منها إن ألم خیالهاسلمی إذا نزلت بسفح العافر

عدافة

: عدافة، الجبل الذی خلف المسروح من وراء الطلوب.

المقنعة

: المقنعة الجبل الذی عند الطلوب.

اللاحجة

: اللاحجة، من ظهر الرمضة و ظهر أجیاد الکبیر إلی بیوت رزیق بن وهب المخزومی.

القدفدة

: القدفدة، من مؤخر المفجر، و اللاحجة ذات اللها، تصب فی ظهر القدفدة.

ذو مراخ‌

: ذو مراخ، بین مزدلفة و بین أرض ابن عامر.

السلفان الیمانی و الشامی‌

: السلفان الیمانی و الشامی: متنان بین اللاحجة و عرنة، و له یقول الشاعر:
أ لم تسأل التناضب عن سلیمی‌نناضب مقطع السلف الیمانی

الضحاضح‌

: الضحاضح، ثنیة ابن کرز، ثنیة من وراء السلفیین، تصب فی النبعة بعضها فی الحل و بعضها فی الحرم.

ذو السدیر

: ذو السدیر، من منقطع اللاحجة إلی المزدلفة.

ذات السلیم‌

: ذات السلیم، الجبل الذی بین مزدلفة، و بین ذی مراخ.

بشائم‌

: بشائم، ردهة تمسک الماء فیما بین أضاة لبن بعضها فی الحل و بعضها فی الحرم.

أضاة النبط

: أضاة النبط، بعرنة فی الحرم کان یعمل فیها الآجر، و إنما سمیت أضاة النبط أنه کان فیها نبط بعث بهم معاویة بن أبی سفیان یعملون الآجر لدوره بمکة، فسمیت بهم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 55

ثنیة أم قردان‌

: ثنیة أم قردان، مشرفة علی الصلا موضع آبار الأسود بن سفیان المخزومی.

یرمرم‌

: یرمرم: أسفل من ذلک و فیها یقول الأشجعی:
فإن یک ظنی صادق بمحمدتروا خیله بین الصلا و یرمرم

ذات اللجب‌

: ذات اللجب، ردهة بأسفل اللاحجة تمسک الماء.

ذات أرحاء

: ذات أرحاء، بیر بین الغرابات و بین ذات اللجب.

النسوة

: النسوة، أحجار تطأها محجة مکة إلی عرنة، یفرع علیها سیل القفیلة من ثور یقال أن امرأة فجرت فی الجاهلیة فحملت، فلما دنت ولادتها خرجت حتی جاءت ذلک المکان، فلما حضرتها الولادة قبلتها امرأة، و کانت خلف ظهرها امرأة أخری، فیقال أنهن مسخن جمیعا حجارة فی ذلک المکان، فهی تلک الحجارة.

القفیلة

: القفیلة، قیعة کبیرة تمسک الماء عند النسوة و هی من ثور.

ثور

: ثور، جبل بأسفل مکة علی طریق عرنة، فیه الغار الذی کان رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم مختبیا فیه هو و أبو بکر، و هو الذی أنزل اللّه سبحانه فیه: ثانِیَ اثْنَیْنِ إِذْ هُما فِی الْغارِ و منه هاجر النبی صلی اللّه علیه و سلم و أبو بکر إلی المدینة.

شعب البانة

: شعب البانة، شعب فی ثور و هو الذی یقول فیه الهذلی:
أفی الآیات و الدمن المنول‌بمفضی بین بانة فالغلیل

*** ذکر شق مسفلة مکة الشامی و ما فیه مما یعرف اسمه من المواضع و الجبال و الشعاب مما أحاط به الحرب‌

الحزورة

: قال أبو الولید: الحزورة، و هی کانت سوق مکة، کانت بفناء دار أم هانی ابنة أبی طالب التی کانت عند الحناطین، فدخلت فی المسجد الحرام، کانت فی أصل المنارة إلی الحثمة، و الحزاور، و الجباجب الأسواق، و قال بعض المکیین: بل کانت الحزورة فی موضع السقایة التی عملت الخیزران بفناء دار الأرقم، و قال بعضهم: کانت بحذاء الردم فی الوادی و الأولی أنها کانت عند الحناطین أثبت و أشهر عند أهل مکة.
وروی سفیان عن ابن شهاب قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم و هو بالحزورة: أما و اللّه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 56
إنک لأحب البلاد إلی اللّه سبحانه، و لو لا أن أهلک أخرجونی منک ما خرجت.
قال سفیان: و قد دخلت الحزورة فی المسجد الحرام، و فی الحزورة یقول الجرهمی:
و بداها قوم أشحا أشدةعلی ما بهم یشرونه بالحزاور

الحثمة

: الحثمة، بأسفل مکة، صخرات فی ربع عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه و قال بعض المکیین: کانت عند دار أویس بأسفل مکة علی باب دار یسار مولی بنی أسد بن عبد العزی، و فیها یقول خالد بن المهاجر بن خالد بن أسد:
لنساء بین الحجون إلی الحثمةفی لیالی مقمرات و شرق
ساکنات البطاح أشهی إلی القلب‌من الساکنات دور دمشق
یتضمخن بالعبیر و بالمسک‌ضماخا کأنه ریح مرق

زقاق النار

: زقاق النار، بأسفل مکة مما یلی دار بشر بن فاتک الخزاعی، و إنما سمی زقاق النار لما کان یکون فیه من الشرور.

بیت الأزلام‌

: بیت الأزلام: حدثنا أبو الولید قال: حدثنی جدی عن سلیم بن مسلم عن ابن جریج أن بیت الأزلام کان لمقیس بن عبد قیس السهمی، و کان بالحثمة مما یلی دار أویس التی فی مبطح السیل بأسفل مکة التی صارت لجعفر بن سلیمان بن علی.

جبل زرزر

: جبل زرزر: الجبل المشرف علی دار یزید بن منصور الحمیری خال المهدی بالسویقة علی حق آل نبیه بن الحجاج السهمیین، و کان یسمی فی الجاهلیة القایم، و زرزر حایک کان بمکة، کان أول من بنی فیه فسمی به.

جبل النار

: جبل النار، الذی یلی جبل زرزر، و إنما سمی جبل النار، أنه کان أصاب أهله حریق متوالی.

جبل أبی یزید

: جبل أبی یزید، الجبل الذی یصل حق زرزر مشرفا علی حق آل عمرو بن عثمان الذی یلی زقاق مهر، و مهر إنسان کان یعلم الکتاب هنالک، و أبو یزید هو من أهل سواد الکوفة، کان أمیرا علی الحاکة بمکة، کان أول من بنی فیه فنسب إلیه، و هو یتولی آل هشام بن المغیرة.

جبل عمر

: جبل عمر، الجبل المشرف علی حق آل عمر، و حق آل مطیع بن الأسود و آل کثیر بن الصلت الکندی، و عمر الذی ینسب إلیه عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه، و کان یسمی فی الجاهلیة ذا أعاصیر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 57

جبل الأذاخر

: جبل الأذاخر، التی تلی جبل عمر، تشرف علی وادی مکة بالمسفلة و کانت تسمی فی الجاهلیة المذهبات، و کانت تسمی الأعصاد.

الحزنة

: الحزنة الثنیة التی تهبط من حق آل عمر، و بنی مطیع، و دار کثیر إلی الممادر، و بیر بکار، و هی ثنیة قد ضرب فیها، و فلق الجبل، فصار فلقا فی الجبل یسلک فیه إلی الممادر، و کان الذی ضرب فیها و سهلها یحیی بن خالد بن برمک یحتضر منها إلی عین کان أجراها فی المغش، و اللیط؛ من فخ و عمل هنالک بستانا.

شعب أرنی‌

: شعب أرنی، فی الثنیة فی حق آل الأسود، و قالوا: إنما سمی شعب أرنی لمولاة لحفصة بنت عمر أم المؤمنین، یقال لها: أرنی، و قالوا: بل کان فیه فواجر فی الجاهلیة فکان إذا دخل علیهن إنسان قلن: أرنی أرنی، یقلن: أعطنی، فسمی الشعب شعب أرنی.

ثنیة کداء

: ثنیة کداء، التی یهبط منها إلی ذی طوی، و هی التی دخل منها قیس بن سعد بن عبادة یوم الفتح، و خرج منها رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم إلی المدینة، و علیها بیوت یوسف ابن یعقوب الشافعی، و دار آل طرفة الهذلیین یقال لها: دار الآراکة، فیها آراکة خارجة من الدار علی الطریق، و هی الدار التی یقول فیها حسان بن ثابت الأنصاری:
عند ما خلینا إن لم تروهاتثیر النقع موعدها کداء

الأبیض‌

: الأبیض، الجبل المشرف علی کداء علی شعب أرنی علی یسار الخارج من مکة.

قرن أبی الأشعث‌

: قرن أبی الأشعث، و هو الجبل المشرف علی کداء علی یمین الخارج من مکة، و هو من الجبل الأحمر، و أبو الأشعث رجل من بنی أسد بن خزیمة یقال له: کثیر بن عبد اللّه بن بشر.

بطن ذی طوی‌

: بطن ذی طوی ما بین مهبط ثنیة المقبرة التی بالمعلاة إلی الثنیة القصوی التی یقال لها: الخضراء تهبط علی قبور المهاجرین دون فخ.

بطن مکة

: بطن مکة، مما یلی ذا طوی ما بین الثنیة البیضاء التی تسلک إلی التنعیم إلی ثنیة الحصحاص، التی بین ذی طوی و بین الحصحاص.

المقلع‌

: المقلع، الجبل الذی بأسفل مکة علی یمین الخارج إلی المدینة، علیه بیت لعبد اللّه بن یزید مولی السری بن عبد اللّه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 58

فخ‌

: فخ، الوادی الذی بأصل الثنیة البیضاء إلی بلدح الوادی الذی تطأه فی طریق جده علی یسار ذی طوی، و ما بین اللیط ظهر الممدرة إلی ذی طوی إلی الرمضة بأسفل مکة.

الممدرة

: الممدرة، بذی طوی عند بیر بکار ینقل منها الطین الذی یبنی به أهل مکة، إذا جاء المطر استنقع الماء فیها.

المغش‌

: المغش، من طرف اللیط إلی خیف الشیرق بعرنة.

خزرورع‌

: خزرورع، بطرف اللیط مما یلی المغش.

أستار

: أستار، الجبل المشرف علی فخ ما یلی طریق المحدث، أرض کانت لأهل یوسف بن الحکم الثقفی.

مقبرة النصاری‌

: مقبرة النصاری، دبر المقلع علی طریق بیر عنبسة بذی طوی.

جبل البرود

: جبل البرود، و هو الجبل الذی قتل الحسین بن علی بن حسین بن حسن ابن علی بن أبی طالب و أصحابه یوم فخ عنده بفخ.

الثنیة البیضاء

: الثنیة البیضاء، التی فوق البرود التی قتل حسین و أصحابه بینها و بین البرود.

الحصحاص‌

: الحصحاص، الجبل المشرف علی ظهر ذی طوی إلی بطن مکة مما یلی بیوت أحمد المخزومی عند البرود.

المدور

: المدور، متن من الأرض فیما بین الحصحاص و سقایة أهیب بن میمون.

مسلم‌

: مسلم، الجبل المشرف علی بیت حمران بذی طوی علی طریق جدة، وادی ذی طوی، بینه و بین قصر ابن أبی محمود عند مفضی مهبط الحرتین الکبیرة و الصغیرة.

ثنیة أم الحارث‌

: ثنیة أم الحارث، هی الثنیة التی علی یسارک إذا هبطت ذا طوی ترید فخا بین الحصحاص و طریق جدة، و هی أم الحارث بنت نوفل بن الحارث بن عبد المطلب.

متن ابن علیا

: متن ابن علیا، ما بین المقبرة و الثنیة التی خلفها إلی المحجة التی یقال لها:
الخضراء، و ابن علیا رجل من خزاعة.

جبل أبی لقیط

: جبل أبی لقیط، هو الجبل الذی حایط ابن الشهید بأصله بفخ.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 59

ثنیة أذاخر

: ثنیة أذاخر، و لیست بالثنیة التی دخل منها رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم عند حائط خرمان و لکن المشرفة علی مال ابن الشهید بفخ و أذاخر.

شعب أشرس‌

: شعب أشرس، الشعب الذی یفرغ علی بیوت ابن وردان مولی السایب بن أبی وداعة السهمی بذی طوی، و أشرس مولی المطلب بن السایب بن أبی وداعة، و أشرس الذی روی سفیان عن أبیه حدیث المقام و المقاط حین رده عمر.

غراب‌

: غراب، الجبل الذی بمؤخر شعب الأخنس بن شریق إلی أذاخر.

شعب المطلب‌

: شعب المطلب، الشعب الذی خلف شعب الأخنس بن شریق یفرع فی بطن ذی طوی، و المطلب هو ابن السایب بن أبی وداعة.

ذات الجلیلین‌

: ذات الجلیلین، ما بین مکة، و السدر، و فخ.

شعب زریق‌

: شعب زریق، یفرع فی الوادی الذی یقال له: ذو طوی، و زریق مولی کان فی الحرس مع نافع بن علقمة ففجر بامرأة یقال لها: درة مولاة کانت بمکة فرجما فی ذلک الشعب، فسمی شعب زریق.

کتد

: کتد، الجبل الذی بطرف المغش غیر أن حلحلة بین الممدرة و بین کتد.

جبل المغش‌

: جبل المغش، و منه تقطع الحجارة البیض التی یبنی بها، و هی الحجارة المنقوشة البیض بمکة، و یقال: إنها من مقلعات الکعبة، و منه بنیت دار العباس بن محمد التی علی الصیارفة.

ذو الأبرق‌

: ذو الأبریق: ما بین المغش إلی ذات الجیش.

الشیق‌

: الشیق، طرف بلدح الذی یسلک منه إلی ذات الحنظل عن یمین طریق جدة قد عمل الدروقی حایطا و عینا بفوهة ذلک الشعب، و ذات الحنظل ثنیة فی مؤخر هذا الشعب یفرع علی بلدح.

أنصاب الحرم‌

: أنصاب الحرم: علی رأس الثنیة ما کان من وجهها فی هذا الشق فهو حرم، و ما کان فی ظهرها فهو حل.

العقلة

: العقلة، ردهة تمسک الماء فی أقصی الشیق.

الأرنبة

: الأرنبة: شعب یفرع فی ذات الحنظل و ما بین ثنیة أم رباب إلی الثنیة التی بین اللیط، و بین شعب عمر بن عبد اللّه بن أبی ربیعة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 60

ذات الحنظل‌

: ذات الحنظل، هو الفج الذی من عین الدورقی إلی ثنیة الحرم.

العبلاء

: العبلاء، بین ذی طوی و اللیط.

الثنیة البیضاء

: الثنیة البیضاء، التی بین بلدح و فخ.

شعب اللبن‌

: شعب اللبن الشعب الذی یفرع علی حایط ابن خرشة فی بلدح.

ملحة العراب‌

: ملحة العراب، شعب فی بلدح یفرع علی حایط الطایفی.

ملحة الحروب‌

: ملحة الحروب، شعب یفرع علی حایط ابن سعید ببلدح.

العشیرة

: العشیرة، حذاء أرض ابن أبی ملیکة إذا جاوزت طرف الحدیبیة علی یسار الطریق.

قبر العبد

: قبر العبد، بذنب الحدیبیة علی یسار الذاهب إلی جدة، و إنما سمی قبر العبد أن عبد البعض أهل مکة أبق فدخل غارا هنالک فمات فیه فرضمت علیه الحجارة فکان فی ذلک الغار قبره.

التخابر

: التخابر، بعضها فی الحل و بعضها فی الحرم، و هو علی یمین الذاهب إلی جدة، إلی نصب الأعشاش، و بعض الأعشاش فی الحل، و بعضها فی الحرم، و هی بحیرة البهیما و بحیرة الأصفر و الرغباء، ما أقبل علی بطن مر منهن فهو حل، و ما أقبل علی المریرا منهن فهو حرم.

کبش‌

: کبش: الجبل الذی دون نعیلة فی طرف الحرم.

رحا

: رحا، فی الحرم و هو ما بین أنصاب المصانیع إلی ذات الجیش، و رحا هی ردهة الراحة.
و الراحة: و الراحة، دون الحدیبیة علی یسار الذاهب إلی جدة.

البغیبغة

: البغیبغة: و البغیبغة بأذاخر
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 61

سیول مکة المکرمة

اشارة

ورد فی ملحقات کتاب «أخبار مکة»: أما السیول التی وقعت فی عهد الأزرقی و الخزاعی و لم یرد ذکرها فی أخبار مکة. و التی وقعت فیها بعد إلی عهدنا هذا فهی:

1- ذکر الطبری‌

أیضا فی حوادث سنة 88، فقال: خرج عمر بن عبد العزیز تلک السنة- یعنی سنة 88- بعدة من قریش أرسل إلیهم بصلات، و ظهر للحمولة، و أحرموا معه من ذی الحلیفة و ساق معه بدنا، فلما کان بالتنعیم لقیهم نفر من قریش، منهم ابن أبی ملیکة و غیره، فأخبروه أن مکة قلیلة الماء و أنهم یخافون علی الحاج العطش، و ذلک أن المطر قل، فقال عمر: فالمطلب هاهنا بیّن، تعالوا ندع اللّه، قال:
فرأیتهم دعوا و دعا معهم، فألحوا فی الدعاء. قال صالح: فلا و اللّه أن وصلنا إلی البیت ذلک الیوم إلا مع المطر، حتی کان مع اللیل و سکبت السماء و جاء سیل الوادی فجاء أمر خافة أهل مکة، و مطرت عرفة، و منی، و جمع، فما کانت إلا عبرا قال: و نبتت مکة تلک السنة للخصب، و أما أبو معشر، فإنه قال: حج بالناس سنة 88 عمر بن الولید بن عبد الملک.

2- سیل المخیل‌

: و ذکر السنجاری أنه فی عام 104، وقع سیل المخیل، لأنه أصاب الناس بعده مثل خبال لمرض، حدث بهم عقبه فی أجسامهم و ألسنتهم، و کان سیلا عظیما دخل المسجد الحرام، و ذهب بالناس و أحاط بالکعبة، و عقبه سیل آخر مثله فی هذه السنة، و ذلک فی ولایة عبد الواحد بن عبد اللّه النصری علی مکة.

3- سیل أبی شاکر

: ذکر الفاکهی هذا السیل، فقال: و منها سیل أبی شاکر فی ولایة هشام بن عبد الملک فی أبتداء سنة عشرین و مایة و دخل المسجد الحرام.
و أبو شاکر المنسوب إلیه هذا السیل هو مسلمة بن هشام بن عبد الملک، و کان أبو شاکر حج بالناس فی عام تسعة عشر و مایة، و جاء هذا السیل عقب حج أبو شاکر فسمی به.

4- و قال أیضا

: فی عام ستین و مایة وقع سیل عظیم و دخل الحرم لیومین بقیا من المحرم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 62

5- سیل عام 253

: دخل المسجد سیل عظیم أحاط بالکعبة و بلغ إلی قریب من الحجر الأسود و هدم دورا کثیرة بمکة، و ذهب بأمتعة الناس، و ملأ المسجد غثا و ترابا، حتی حرف بالعجلات، و کان ذلک فی خلافة المعتز باللّه.

6- سیل عام 262

: جاء فی هذا العام سیل عظیم ذهب بحصباء المسجد حتی عرا عنها.

7- سیل عام 297

: ذکر المسعودی أنه ورد الخبر فی هذا العام إلی دار السلام بأن أرکان البیت الحرام الأربعة غرقت، حین جری الغرق فی الطواف، و فاضت بئر زمزم، و أن ذلک لم یعهد فیما سلف من الزمن.

8- سیل عام 349

: لما برز الحج قافلا، و نزلوا وادیا، جاءهم سیل فأخذهم عن آخرهم و ألقی بهم فی البحر.

9- سیل عام 417

: جاء سیل فی هذا العام، و دخل الحرم، و وصل إلی خزائن الکتب فاتلف منها الشی‌ء الکثیر.

10- سیل عام 489

: جاء سیل فی هذا العام بقرب وادی نخلة، و کان الحجاج نازلون بالقرب منه، فذهب بکثیر من الأموال، و الأنفس، و لم ینج منهم إلا من تعلق بالجبال.

11- سیل عام 528

: وقع فی شهر جمادی الأولی من هذا العام بمکة مطر فمات تحت الردم جماعة، و تضرر الناس کثیرا.

12- سیل عام 549

: وقع بمکة مطر سال منه وادی إبراهیم و نزل مع الماء برد بقدر البیض.

13- سیل عام 569

: وقع بمکة مطر، و جاء سیل کبیر إلی أن دخل من باب بنی شیبة، و دخل دار الإمارة، و لم یر سیل قط قبله دخل دار الإمارة.

14- سیل عام 570

: کثرت الأمطار و السیول بمکة فی هذا العام، و سال وادی إبراهیم خمس مرات.

15- سیل عام 593

: و قد جاء ذکره فی بعض الکتب أنه عام 573 فی یوم الاثنین لثمان خلون من صفر سنة ثلاث و تسعین و خمسمائة جاء سیل عظیم، و دخل المسجد الحرام، و علا علی الحجر الأسود ذراعین، و دخل الکعبة فبلغ قریبا من الذراع
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 63
و أخذ فرضتی باب إبراهیم و حمل منابر الخطبة و درجة الکعبة، و وصل الماء إلی فوق القنادیل التی فی وسط الحرم بکثیر، و طاف الناس و هم یعرمون، و هدم دورا علی حافتی وادی مکة.

16- سیل عام 630

: و فی منتصف شهر ذی القعدة من سنة 620 جاء سیل عظیم، و دخل الکعبة و مات منه جماعة بعضهم حمله السیل، و الآخر طاحت علیه الدور.
و قیل أنه کان فی منتصف شهر شعبان.

17- سیل عام 651

: جاء سیل فی هذا العام و لم یذکر المؤرخون عنه تفاصیل وافیة.

18- سیل عام 669

: فی سنة تسعة و ستین و ستمایة أتی سیل لم یسمع بمثله فی هذه الأعصار کان حصوله فی صبح یوم الجمعة رابع عشر شعبان، دخل البیت الحرام کالبحر، و ألقی کل التراب التی کانت فی المعلاة فی البیت، و بقی الحرم کالبحر یموج منبره فیه، و لم تصل الناس تلک اللیلة، و لم یر طائف إلا رجل طاف سحرا یعوم.

19- سیل عام 730

: و فی سنة ثلاثین و سبعمایة فی لیلة الأربعاء سادس و عشرین من ذی الحجة جاء الناس سیل عظیم بلا مطر ملأ الفسقیات التی فی المعلاة و الأبطح، و خرب البساتین و ملأ الحرم، و أقام الماء فیه یومین و العمل مستمر فیه، و اشتغل الناس مدة طویلة به.

20- سیل سنة 732

: فی أواخر ذی الحجة سنة اثنتین و ثلاثین و سبعمایة وقع بمکة أمطار و سیول و صواعق، وقعت صاعقة علی أبی قبیس فقتلت رجلا، و وقعت ثانیة فی مسجد الخیف بمنی فقتلت آخر، و وقعت ثالثة فی الجعرانة فقتلت رجلین.

21- سیل عام 738

: و فی لیلة الخمیس العاشر من شهر جمادی الآخرة سنة ثمان و ثلاثین و سبعمایة جاء سیل و غیم، و رعود مزعجة، و بروق مخیفة، و مطر وابل کأفواه القرب ثم دفعت السیول من کل جهة، و کان وابل بمکة، و کان معظم السیل من جهة البطحاء فدخل الحرم الشریف من جمیع الأبواب و حفر فیها، و جعل حول الأعمدة التی فی طریقه جورا مقدار قامتین و أکثر، و لو لم یکن أساسات الأعمدة محکمة لکان رماها، و قلع من أبواب الحرم أماکن و طاف بها الماء، و طاف بالمنابر کل واحدة إلی جهة و بلغ عند الکعبة المعظمة قامة و بسطة و دخلها من خلل الباب، و علا الماء فرق عتبتها أکثر من نصف ذراع بل شبرین، و وصل إلی قنادیل المطاف، و عبر فی بعضها من
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 64
فوقها طفاها و غرق بعض أهلها و مات نحو ستین نفرا تحت الردم، و بلّ جمیع الکتب التی کانت فی قبة الکتب، فقعد الناس فی تنظیفه مدة، و أفسد للناس من الأمتعة شیئا کثیرا.

22- سیل عام 750

: نزل مطر و صاعقة و ریح سوداء أوقعت جمیع الأعمدة المتجددة حول المطاف التی جددها فارس المدین سنة 749، و لم یبق منها إلا عمودان.

23- سیل عام 771

: جاء فی هذا العام مطر و سول دخلت إلی البیت الحرام و کان علو الماء إلی قفل باب الکعبة و هو أکثر من قامتین و استمر جریانه من العشاء إلی ظهر الیوم التالی و قد نزل معه برد بحجم کبیر، و هدم بیوتا کثیرة تربو علی ألف بیت و مات فیه خلق کثیر نحو ألف نسمة و حمل قافلة بأربعین جملا، و جرف حیوانات و أمتعة لا تحصی.

24- سیل عام 802

: فی الیوم الثامن من شهر جمادی الأولی سنة اثنتین و ثمانمائة جاء مطر شدید استمر ثلاثة أیام، و کان المطر کأفواه القرب و قویا، و سبب ذلک أنه هجم سیل وادی إبراهیم بمکة، فلما حاذی وادی أجیاد خالط السیل الذی منه فصار ذلک بحرا زاخرا، فدخل السیل المسجد الحرام من علی أبوابه کله، و کان عمقه من جهة باب إبراهیم فوق قامة و بسطة و فی المطاف کذلک، و قد علا عتبة باب الکعبة المعظمة قدر ذراع أو أکثر و احتمل درجة الکعبة المعظمة فألقاها عند باب إبراهیم و لو لا صد بعض العوامید لها لحملها إلی حیث ینتهی، و خرب عمودین فی المسجد الحرام عند باب العجلة بما علیها من العقود و للسقف، و خرب دورا کثیرة بمکة، و سقط بعضها علی سکانها فماتوا، و جملة من قتل بسببه علی ما قیل نحو ستین نفرا، و أفسد للناس من الأمتعة شیئا کثیرا، و قد مکث الناس مدة یومین لا یتمکنون من الطواف إلا بالمشقة.

25- سیل عام 814

: فی الیوم الثانی و العشرین من شهر ذی الحجة فی هذا العام ظهر السیل وقت الظهیرة، فهدم سدود العیون، ثم أنساب إلی البلدة فدخل المسجد الحرام، و وصل إلی ثلثی منبر الخطابة.

26- سیل عام 825

: عقیب صلاة الصبح من یوم السبت سابع و عشرین من ذی الحجة سنة 825 دخل السیل إلی المسجد الحرام، فارتفع إلی فوق الحجر الأسود حتی بلغ باب الکعبة الشریفة، و ألقی درجتها عند منارة باب الحزورة، و هدم عتبة باب إبراهیم، و أفسد للناس دورا کثیرة و هدم دورا فی جهات سوق اللیل و الصفا و المسفلة، و خرب سور المعلاة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 65

27- سیل 827

: بعد غروب لیلة ثالث جمادی الأولی سنة 827 جاء سیل وادی إبراهیم عقب مطر غریر، و کان ابتداؤه بعد العصر من ثانی شهر المذکور، و دخل السیل المسجد الحرام من أبوابه التی بالجانب الیمانی، و قارب الحجر الأسود و ألقی بالمسجد من الأوساخ شیئا کثیرا، و قد خرب باب الماجن و جانبا من سوره.

28- سیل عام 837

: فی لیلة الجمعة سادس عشر جمادی الأولی عام 837 وقعت أمطار غزیرة سالت علی أثرها الأودیة، و جاء سیل وادی إبراهیم فتلاقی مع سیل أجیاد عند باب الحزورة فدخل المسجد الحرام و بلغ علو باب الکعبة لمحاذاة عتبة الباب الشریف، فلما أصبح الناس و رأوا کثرة المیاه فی المسجد أزالوا عتبة باب إبراهیم حتی خرج الماء و قد خرب هذا السیل ما یقرب من ألف دار، و مات تحت الردم اثنا عشر إنسانا، و غرق ثمانیة و وکف سقف الکعبة، فابتلت الکسوة الداخلیة و امتلأت قنادیلها ماء.

29- سیل القنادیل‌

: حصل لیلة الخمیس عاشر جمادی الأولی عام 838، مطر و رعود و بروق مزعجة و کان المطر کأفواه القرب، ثم اندفع السیل من کل جهة، و کان أعظمه من جهة البطحاء فدخل المسجد من جمیع الأبواب، فکسر باب زمزم، و باب موضع الأذان، فبلغ علو الماء قامة و نصف، و خرب ما یقرب من ثمانمائة دار و یسمی هذا السیل سیل القنادیل.

30- سیل عام 865

: فی یوم السیت تاسع شوال سنة خمس و ستین و ثمانمایة وقع بین الظهر و العصر مطر و عقبه سیل جاء من وادی إبراهیم فدخل المسجد الحرام من جمیع أبوابه الشرقیة و الیمانیة و ملأ المسجد بالأوساخ، و دخل الکعبة المشرفة من الخرق الذی تحت الباب و بلغ الماء نحو نصف ذارع من عتبة الکعبة، و علا علی خرزة بئر زمزم مقدار ذراع صحن زیادة دار الندوة، و بلغ إلی الباب المنفرد من أبواب زیادة دار الندوة و هذا لم یعهد فیما مضی.

31- سیل عام 867

: فی ضحی یوم الأربعاء ثامن و عشرین ربیع الآخر سنة سبع و ستین سبع و ستین و ثمانمایة وقع مطر غزیر عقبه سیل فی وادی إبراهیم، فدخل المسجد الحرام من جمیع أبوابه الشرقیة و الیمانیة و ملأ المسجد الحرام بالأوساخ و دخل الکعبة المشرفة من خرق الباب و علا الماء علی عتبة الکعبة ذراع و نصف، و غمر الأخشاب التی تعلق بها القنادیل بالمطاف و بلغ الماء إلی أن خرج من باب العمرة، و قد هدمت الأمطار و السیول عدة من دور مکة المشرفة بالمعلاة و سوق اللیل.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 66

32- سیل عام 871

: فی الهزیع الأخیر من لیلة الأحد رابع عشر ربیع الآخر سنة إحدی و سبعین و ثمانمایة وقع سیل فدخل المسجد الحرام، و علا علی الرکن الیمانی و دخل البیت الشریف و زمزم، و قد خرب دورا کثیرة.

33- سیل عام 880

: کان هذا السیل من أعظم السیول التی وقعت و لا یضارعه فی قوته أی سیل من سیول مکة المکرمة إن فی الجاهلیة أو الإسلام، و کان ظهوره قبیل وصول الحجاج إلی مکة المکرمة، فامتلأت الشوارع بالماء و علا علی بعض أسطحة بیوت المعلاة، ثم دخل المسجد الحرام و قد کانت الخسائر فی النفس و النفیس کبیرة، و أحصی ما أخرج من البیت الحرام من الأموات فبلغ عددهم مائة و ثمانین نسمة، و قد انفرد أیوب صبری باشا صاحب مرآة الحرمین بذکر هذا السیل نقلا عن السمنهودی ج 1 ص 682.

34- سیل عام 883

: فی یوم الخمیس خامس عشر شهر رمضان المبارک سنة ثلاث و ثمانین و ثمانمائة وقع مطر جاء علی أثره سیل وادی إبراهیم فتلاقی مع سیل أجیاد و دخل السیل من غالب أبواب المسجد الیمانیة و باب أبواب و باب السلام و من جمیع الأبواب الشامیة خلا باب الزیادة و من الشبابیک التی بأسفل مدرسة السلطان قایتبای، و من بابها الذی إلی المسجد، و فی ظهر یوم الجمعة ثالث عشرین من الشهر المذکور وقع بمکة مطر فجاء السیل مرة ثانیة أشد من الأول لکنه لم یصادف سیل وادی أجیاد. و قد بلغ إلی حیث بلغ السیل السابق و دخل المسجد الحرام من جمیع الأبواب التی دخل منها السیل الأول.

35- سیل عام 887

: وقعت بمکة أمطار شدیدة یوم الأربعاء رابع عشر ذی القعدة سنة سبع و ثمانین و ثمانمائة، عقبها سیل جاء وقت الظهر فتلاقی مع سیل أجیاد فدخل المسجد من جمیع أبوابه و علا من داخله نحو قامة و من خارجه سبعة أذرع تقریبا، و دخل القبب فاتلف قبة الفراشین و قبة السقایة و غیرها، و دخل أیضا جمیع البیوت المطلة علی المسجد الحرام من شبابیکها و بعض من أبوابها، و غطی قسما من أساطین المطاف، و ملا زمزم و ذهب بمنبر الخطابة و ببعض قنادیل المطاف و أخشابه. و قد دام السیل مدة غیر یسیرة فمات به خلائق لا تحصی، و تهدمت دور کثیرة.

36- سیل عام 888

: قال أیوب صبری: أنه فی هذا العام جاء سیل عظیم ملأ البطاح و الأودیة و دخل المسجد الحرام، و خرب بیوتا کثیرة، و مخازن عدیدة، و مات فیه مائة نسمة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 67

37- سیل عام 889

: ذکر أیوب صبری أنه جاء فی هذا العام أیضا سیل شدیدا سفر عن خسائر فادحة فی مکة المکرمة.

38- سیل عام 895

: فی لیلة الاثنین خامس شهر صفر سنة خمس و تسعین و ثمانمائة وقع مطر غزیر فی مکة المکرمة یرافقه رعود و برق ثم جاء سیل کبیر و دخل المسجد من غالب أبوابه فملأ المسجد و أروقته إلا زیادة دار الندوة، و ارتفع علی حایط الحجر، و وصل إلی بعض الحجر الأسود، و قد ذهب هذا السیل بحوایج القشاشین التی أمام البیوت الواقعة إلی جهة جبل أبی قبیس، و طاح فی هذه اللیلة و یومها دور کثیرة و مات ثلاثة أنفس و کان هذا المطر عاما ملأ صهاریج جدة، و هدم دورا بمنی.
و فی یوم الاثنین عاشر ذی الحجة من هذا العام أیضا وقع مطر غزیر بمکة وادی إبراهیم و جر السیل ثلاثة جمال و جرف حوائج کثیرة للقشاشین بالمسعی.

39- سیل عامة 897

: فی یوم الأربعاء حادی عشر شهر ربیع الأول سنة سبع و تسعین و ثمانمائة أمطرت مکة المکرمة و بوادیها مطرا شدیدا سألت علی أثرها الودیان، و کان سیل وادی إبراهیم قویا فدخل المسجد الحرام من أبواب کثیرة.

40- سیل عام 900

: فی یوم الأربعاء رابع شهر ربیع الأول سنة تسمائة غامت السماء ثم أمطرت مطرا غزیرا، و ذلک وقت العصر، سألت علی أثرها الأرض من کل جهة، و جاء السیل الکبیر من أعلی مکة و التقی مع سیل أجیاد فدخل المسجد الحرام من کل أبوابه غیر بابین- باب الزیادة و باب العمرة- و انسابت المیاة إلی الکعبة المشرفة، و قد حمل درجتها و منابر الوعاظ و دکة الحنفیة و طاح للناس دور کثیرة و تلفت أمتعة و قد سقط بعض مسجد نمرة بعرفة، و کان المطر و السیل عاما.

41- سیل عام 901

: یوم الاثنین سادس عشر شهر ربیع الأول سنة 901 و مع مطر بمکة ثم اشتد فی المساء، و جاء علی أثره سیل وادی إبراهیم فدخل المسجد الحرام من جمیع أبوابه إلا باب العمرة و علا إلی أن خرج منه، و أنسابت المیاه إلی الکعبة المشرفة فوصلت إلی ما بین الفعل و الحلق و غمرت قنادیل المطاف و ارتفعت إلی ما فوق عوارضها، و دخل السیل القبب فأتلف بعض الکتب و علا علی دکک الزیادة بنحو شبر، و أظهر عند باب الحزورة الساسات التی بین الأساطین و طاح بعض جدر الزیادة الغربی، و هدم دورا کثیرة. و کان المطر عاما حینذاک سقط منه بعض مسجد نمرة بعرفة.

42- سیل عام 920

: نزلت صبیحة یوم الجمعة عاشر صفر سنة 920، أمطار
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 68
شدیدة بمکة استمرت إلی الغداة ثم انقطعت، و بعد صلاة العصر عاد المطر ثانیة جاء علی أثره سیل وادی إبراهیم و دخل المسجد الحرام من أبوابه الیمانیة و الشرقیة و الغربیة خلا باب العمرة، و دخل أیضا من باب سویقة و علا باب الکعبة نحو ذراع، و ملأ قنادیل المطاف، و زمزم و استمر فی ازدیاد إلی المغرب فتناقص رویدا رویدا، و لکن المیاه بقیت إلی الیوم التالی. و قد هدم دورا کثیرة بسوق اللیل، و عقدی درب باب المعلاة القدیم.
ثم جاء سیل آخر: یوم الأربعاء من هذا الأسبوع و دخل المسجد الحرام أیضا.

43- سیل عام 931

: فی یوم السبت سابع عشر شهر شوال سنة إحدی و ثلاثین و تسعمائة وقع مطر بمکة سالت علی أثرها و دیانها، فدخلت المیاه إلی المسجد الحرام من باب إبراهیم، و غمر المطاف و قد وقع فی هذا الیوم برد کبیر الحجم فوق العمرة فی طریق الوادی، فتکدس حتی صار أکواما، و کان الجمالون یجلبونه للبیع فی أسواق مکة، فاستمروا مدة أسبوعین و هم یجلبون منه لما انتهی.

44- سیل عام 971

: جاء سیل فی هذا العام فدخل المسجد الحرام إلی أن بلغ باب الکعبة باب الکعبة و علا إلی أن قرب من قفل الباب و بقی یوما و لیلة.

45- سیل عام 983

: فی لیلة الأربعاء عاشر جمادی الأولی سنة 983، جاء سیل عظیم، فدخل المسجد الحرام و ملأ المطاف و بلغ محاذیا لقفل الکعبة. و قد بقیت المیاه فی المسجد یوما و لیلة؛ بسبب وجود الطین و التراب لعمارته.
و علی أثر ذلک قطع مسیل وادی إبراهیم من الجانب الجنوبی إلی أن ظهرت عشر درجات کانت مدفونة فصار السیل إذا أتی انحدر بسهولة إلی المسفلة و کذلک قطع من جهة باب الزیادة من الجانب الشمالی و جعل للسیل سردابا من باب الزیادة إلی باب إبراهیم.

46- سیل عام 984

: ظهر فی هذا العام سیل بمکة المکرمة و دخل المسجد الحرام، و قد ارتفع حتی قرب من باب الکعبة ثم انحدر عنها و انساب إلی أسفل مکة.

47- سیل عام 989

: بینما کان الناس و الحجاج بمنی فی منتصف شهر ذی الحجة من عام تسع و ثمانین و تسعمائة نزلت أمطار غزیزة، فانحدرت السیول من کل جانب، فذهب بکثیر من الحجاج و بأمتعتهم و جمالهم.

48- سیل عام 1009

: فی الیوم الرابع من شهر جمادی الأولی عام 1009 وقع
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 69
مطر غزیر یرافقه سیل عظیم و قد استمر ذلک من ضحوة یومه إلی الهزیع الأول من اللیل.

49- سیل عام 1019

: جاء فی هذا العام سیل وادی إبراهیم عقیب مطر قوی، فدخل البیت الحرام، و کان المطر شدیدا فانهلت المیاه إلی داخل الکعبة من سطحها.

50- سیل عام 1021

: أشار إلی هذا السیل إبراهیم رفعت باشا صاحب مرآة الحرمین و لم یذکر تفاصیله.

51- سیل عام 1023

: جاء فی هذا العام سیل عقیب مطر غزیر، ثم نزل معه برد کبیر.

52- سیل عام 1024

: فی یوم النفر الثانی من عام 1024، وقع بمکة مطر و عقبه سیل قوی أسفر عن هدم بعض البیوت فیها.

53- سیل عام 1033

: فی یوم الأحد سابع شهر جمادی الثانیة عام 1023، وقع بمکة المکرمة مطر عقبه سیل عظیم دخل المسجد الحرام و وصل المطاف و بلغ الماء الحجر الأسود، و دخل زمزم أیضا. و کان مجری السیل آتیا من جهة السدود.

54- سیل عام 1039

: فی صباح یوم الأربعاء تاسع عشر من شهر شعبان سنة 1039، وقع مطر غزیر بمکة المکرمة و ضواحیها لم یسبق له مثیل، و نزل معه برد و تغیر ماء زمزم بملوحة شدیدة. و فیما بین العصرین جری السیل فی وادی إبراهیم، فجرف ما و جده أمامه من بیوت و دکاکین و أخشاب و أتربة، ثم دخل الحرم الشریف، و بقی جریان السیل إلی قرب العشاء، فبلغ الماء إلی طرق القنادیل المعلقة حول المطاف، و دخل الکعبة المشرفة بارتفاع مترین عن قبل بابها، و قد أحصی من مات فی السیل المذکور فبلغ نحو ألف نسمة.
و فی عصر الیوم التالی سقط من تأثیر السیل الجدار الشامی بوجهیه، و انجبذ من الجدار الشرقی إلی حد الباب الشامی و لم یبق سواه، و من الجدار الغربی من الوجهین نحو السدس و سقطت درجة السطح، و قد بقیت المیاه فی الحرم نحو ثلاثة أیام، ثم انسابت فی السرادیب إلی أسفل مکة و بقیت الأحجار و الأتربة مما کان السیل جرفها أمامه، فتألفت منها کثبان فی داخل و خارجه توازی باتفاعها قامة الإنسان.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 70
و علی أثر هذا الانهدام الواقع فی الکعبة تم بناؤها للمرة الحادیة عشرة کما ذکرنا ذلک مفصلا فی هامش بحث بناء الکعبة.

55- سیل عام 1053

: فی الیوم التاسع من شهر ذی الحجة سنة 1053، وقع سیل عظیم بعرفة و الحجاج وقوف هنالک، فاستمر من وقت الظهر إلی الغروب، و لما نفر الناس عاقهم السیل المعترض من تحت العلمین عن المرور و دخول الحرم، فاستمر الناس وقوفا إلی آخر اللیل حیث خف السیل، فقطعوه بالمشقة.

56- سیل عام 1055

: فی أواخر شهر شوال من سنة 1055، جاء المطر یرافقه برق و رعد، ثم جری السیل فی اللیل فدخل المسجد الحرام من خلف و أمام، و علا علی عتبة الکعبة بارتفاع ذارع، و أتلف ما فی قبة الفراشین من الکتب، و علا علی بئر ومزم بقدر قامة، و صار المسجد کالبحر الزاخر، و لم یحدث ضرر ما بالأنفس.

57- سیل عام 1073

: بعد الظهر من یوم السبت الثامن من شهر شعبان عام 1073، أمطرت السماء ثم جاء سیل عظیم، فهجم علی المسجد الحرام إلی أن ارتفع عن قفل باب الکعبة بمقدار ذراع، فوقع خراب فی سقفها، و بلغ القنادیل، و دخل بئر زمزم فغمرها، و بقیت المیاه فی المسجد الحرام إلی صباح الیوم التالی، حیث فتحت مسایل باب إبراهیم، فانسابت إلی أسفل مکة، ثم نظف المسجد و غسلت الکعبة و مات فی هذا السیل أربعة أشخاص.

58- سیل عام 1081

: فی الیوم الثالث من شهر شوال 1081، جاء سیل وادی إبراهیم عقیب مطر غزیر فدخل المسجد الحرام و بلغ باب الکعبة ثم فتحت سرادیب باب إبراهیم، فانسابت المیاه منه.

59- سیل عام 1090

: ذکر هذا السیل أیوب صبری، فقال: إنه کان عظیما أسفر عن وقوع وفیات عدیدة من الحجاج و خسارة جمة للأهلین.

60- سیل عام 1091

: فی یوم الاثنین ثانی عشر من شهر شذی الحجة سنة 1091، تلبدت الغیوم فی السماء و أمطرت قبل الظهر، فاستمر نزول المطر إلی وقت العصر، و جاء علی أثره سیل وادی إبراهیم فدخل المسجد الحرام إلی أن بلغ إلی نصف الکعبة و علا علی العوامید التی فی الرواق من الجهة الغربیة، و استمر الماء إلی الصباح حیث فتحت سرادیب باب إبراهیم، فانحدرت منها.
فأما فی خارج المسجد فقد أحدث أضرارا جسیمة بالبیوت و الأشیاء، لا سیما ما
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 71
کان منها بسوق اللیل و المسفلة. و مما هو جدیر بالذکر ما رواه أیوب صبری حیث قال:
إنه کان فی جهة المعلاة شجرة جوز کبیرة، تقوم علی جوانبها مقاه، و لما جاء السیل کان فی تلک المقاهی نحو 150 نسمة فتسلقوا الشجرة خوف الغرق، و لکن السیل کان قویا فاقتلع الشجرة و من علیها فجرفهم حتی باب الصفا، و أن السیل خرب أیضا ما یقرب من مائة دکان، و امتلأت البرکة الیمانیة فی المسفلة بالحیوانات، و جرف السیل أیضا غیر هذا نحو خمسة آلاف حیوان.

61- سیل عام 1108

: لما کان لیلة الأحد خامس جمادی الثانیة سنة 1108، أمطرت السماء مطرا غزیرا کأفواه القرب و أصبح الناس و الحرم المکی ملآن بالماء، و اتفق أن کانت البلالیع مسدودة هذه اللیلة فبقی الماء فی المسجد الحرام إلی قرب الظهر حیث فتحت السرادیب، فانسابت میاهه إلی أسفل مکة، بعد أن بلغت المیاه إلی باب الکعبة و غطت الحجر الأسود.

62- سیل عام 1153

: فی هذه السنة حصل بمکة سیل عظیم ملأ المسجد الحرام فوصل إلی باب الکعبة، و اتفق أن کان حصوله یوم الجمعة فلم یحصل للخطیب طریق إلی المنبر فخطب علی دکة شیخ الحرم التی فی باب زیادة.

63- سیل عام 1159

: فی هذا العام حصل مطر غزیر أیام منی و الحجاج فیها، و قد جری علی أثره سیل عظیم ذهب بفریق من الحجاج و بحوائج و أشیاء لا تحصی، و کان ذلک آخر اللیل و أظلمت الدنیا حتی لم یعد فی طاقة الإنسان أن یری من بجانبه، فأصبح الناس نافرین إلی مکة بعد جهد جهید.

64- سیل أبو قرنین‌

: فی سنة 1208، جاء سیل عظیم دخل المسجد الحرام و بلغ قفل الباب و هدم دورا کثیرة و یسمی هذا السیل عند أهل مکة سیل أو قرنین.

65- سیل عام 1242

: وقعت هذا العام أمطار غزیرة جاء علی أثرها السیل فخرب بعض دبول عین زبیدة و شح الماء عن مکة أیاما قلائل بسببها.

66- سیل عام 1278

: فی سنة ألف و مائتین و ثمان و سبعین فی شهر جمادی الأولی لثمان خلون منه، أتی سیل قبل صلاة الصبح و معه مطر کأفواه القرب و دام المطر نحو ساعة ثم هجم السیل و دخل المسجد الحرام دفعة واحدة، و کان دخوله المسجد الحرام قبل صلاة الصبح فامتلأ المسجد الحرام، و صار یموج کالبحر، و وصل الماء قنادیل الحرم و غمر مقام المالکی، و طفحت بئر زمزم، و غرقت الکتب التی بالحرم، و تعطلت
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 72
الجماعة خمسة أوقات، و لم یصلها إلا ناس جهة باب الزیادة، و قد أغرق جماعة فی الحرم و خارجه و هدم دورا بأسفل مکة و طاف بعض الناس سباحة فی ذلک الیوم.
یقول أیوب صبری: أن هذا السیل یشبه سیل عام 1901، من حیث فداحة الخسائر فی النفوس و الأموال، و أن آثار المیاه بقیت مدة أسبوع فی المسجد.

67- سیل عام 1293

: فی هذا العام وقع مطر بمکة المکرمة جاء علی أثر سیل وادی إبراهیم فکان قویا، و لکنه کان أقل شأنا من سابقه.

68- سیل عام 1325

: ذکره إبراهیم رفعت باشا فقال: فی یوم السبت 21 ذی الحجة سنة 1325، نزل مطر شدید و جری السیل من کل جهات مکة بشکل لم یسبق له نظیر و کان السیل أشبه بالبحر الخضم فکان عمقه فی شارع وادی إبراهیم مترین تقریبا ثم دخل المسجد الحرام من أبوابه و کنت تری الشقادف و رحال الإبل سابحة فی الماء.

69- سیل الخدیوی‌

: فی الیوم الثالث و العشرین من شهر ذی الحجة عام 1327، جاء سیل عظیم و دخل الحرم الشریف، و امتلأ المسجد بالتراب و الماء، و ارتفع إلی ما یوازی قامتین، و سد دبل عین زبیدة بالأتربة حتی انقطع الماء عن مکة المکرمة.
و قد کان مجی‌ء هذا السیل من أعلاها من جهة سدود القسری علی غیر انتظار، و یسمی الأهلون هذا السیل سیل الخدیوی لأن الخدیوی عباس حلمی باشا کان حج فی هذا العام.

70- سیل عام 1328

: فی الیوم الرابع و العشرین من شهر ذی الحجة عام 1328، جاء سیل عظیم من وادی رهجان و هجم علی وادی نعمان بقوة و دخل فی دبل عین زبیدة، فهدم عدة من الخرزات القدیمة، و وصل إلی مکة المکرمة بقوة نحو یومین ثم وقف بالکلیة بسبب انسداد کثیر من الدبول فی عرفة و ما بعدها إلی جهة مکة بالتراب.

71- سیل عام 1330

: فی الیوم الثامن من شهر محرم الحرام من هذا العام جاء سیل عظیم من وادی رهجان و نعمان و دخل فی دبوا عین زبیدة و سدها بالتراب و منع جریان الماء فانقطع عن مکة مدة إلی أن تم إصلاحها.

72- سیل عام 1335

: فی مساء یوم الاثنین الثالث من شهر محرم الحرام عام
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 73
1335 جادت السماء بأمطار غزیرة یصحبها البرق و الرعد، ثم ما لبثت أن سالت بها بطاح مکة و شعابها، فدخلت السیول إلی مکة المکرمة بشکل نهر عظیم متدفق الأمواج.
و فی عصاری یوم الثلاثاء من شهر شعبان هذا العام هطلت الأمطار الغزیرة أیضا ثم ما لبثت أن اجتمعت منها السیول الکثیرة فسأل بها وادی إبراهیم، و ارتفعت حتی بلغت أبواب المسجد الحرام، و طفی الماء حتی دخله و امتلأ به علی اتساعه.

73- سیل عام 1344

: فی الیوم السادس عشر من شهر ربیع الأول من عام 1344، وقع مطر غزیر فی وادی نعمان دام خمس ساعات عقبة سیول خربت بعض خرزات عین زبیدة، فانقطعت المیاه بسببها مدة ثم عمرت.

74- سیل عام 1350

: فی الساعة العاشرة و الربع من عصر یوم الأحد ثامن و عشرین من شوال سنة 1350، جادت السماء بوابل هطال فی مکة المکرمة فکان یتدفق کأفواه القرب، و استمر نزوله ثلاث ساعات و نصف سال علی أثره وادی إبراهیم بسیل عظیم، و قد دام فی مسیره إلی الساعة الثامنة لیلا و بلغ ارتفاعه فی بعض الأماکن ثلاثة أمتار و دخل المسجد الحرام من أبوابه الشرقیة، و بلغ ارتفاعه فی صحن الکعبة ما یقرب من متر و نصف. و قد أحدث المطر و السیل أضرارا جمة فی الأموال و المنازل و البیوت، أما فی الأنفس فقد کانت الإصابات لا تتجاوز الأربعة.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 74

بناء الکعبة

حصلنا مما أوضحه الأزرقی و اتفق عیه المؤرخون الآخرون: أن الکعبة بنیت عشر مرات و هی بنایة الملائکة، بنایة آدم، بنایة شیت، بنایة إبراهیم و إسماعیل، بنایة العمالقة، بنایة جرهم، بنایة قصی، بنایة قریش، بنایة ابن الزبیر، بنایة الحجاج.
قلنا: و قد بنیت للمرة الحادیة عشر عام 1039 هجریة فی عهد السلطان مراد بن السلطان أحمد، من سلاطین آل عثمان، و إلی القارئ تفصیل نبأ هذه البنایة: ذکر الأسدی أنه: حصل فی أوائل القرن الحادی عشر تشقق بالجدار الشامی ازداد عام 1019، حیث وقع مطر بمکة، جاء علی أثره السیل، فدخل المسجد الحرام، فانهلت میاه الأمطار إلی داخل الکعبة من سطحها، و أصاب الجدارین الشرقی و الغربی و جدران الحجر تصدع، فأراد السلطان أحمد بن السلطان محمد هدم البیت الشریف، و جعل هذه الجدران حجارة الکعبة المعظمة ملبسة واحدا بالذهب و واحدا بالفضة، فمنعه العلماء من ذلک و قالوا له: یمکن حفظ بنطاق یلم هذا التشعث، فعمل لها نطاقا من النحاس الأصفر مغلفا بالذهب، و رجی ترکیبه فی أواخر عام 1020 و أوائل عام 1021، و قد انفق علیه نحو ثمانین ألف دینار.
و فی الساعة الثانیة من صباح یوم الأربعاء التاسع عشر من شهر شعبان عام 1039، وقع مطر عظیم بمکة المکرمة و ضواحیها لم یسبق له مثیل؛ و نزل معه برد کثیر ثم جری السیل فی وادی إبراهیم فیما بین العصرین، فجرف ما وجده أمامه من البیوت و الدکاکین و الأخشاب و الأتربة، و دخل بها بیت اللّه الحرام. و بقی السیل إلی قریب العشاء، فبلغ الماء إلی طوق القنادیل المعلقة حول المطاف، و دخل الکعبة المشرفة بارتفاع مترین عن قفل باب الکعبة.
و فی صباح الیوم التالی: فتحت سرادیب باب إبراهیم فانسابت المیاه منها إلی أسفل مکة. و أحصی من مات فی السیل المذکور فکانوا نحو ألف نسمة.
و فی عصر الیوم المذکور- أی یوم الخمیس-: سقط الجدار الشامی من الکعبة بوجهیه و انجذب معه من الجدار الشرقی إلی حد الباب الشامی، و لم یبق سواه و علیه قوام الباب، و من الجدار الغربی من الوجهین نحو السدس، و من هذا الوجه الظاهر فقط
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 75
منه نحو الثلثین، و بعض السقف، و هو الموالی للجدار الشامی، و یقول الغازی: و هذا الذی سقط من الجانب الشامی هو الذی بناه الحجاج بن یوسف الثقفی، و سقطت أیضا درجة السطح.
و علی أثر ذلک نزل الشریف مسعود بن إدریس شریف مکة و العلماء و الأهلون إلی بیت اللّه الحرام حیث رفعوا المیزاب و معالیق الکعبة و وضعوها فی غرفة فی بیت السادن الشیخ جمال الدین بن قاسم الشیبی الحجبی و کانت عشرین قندیلا، أحدها مرصعة باللؤلؤ و الأحجار الکریمة و البقیة مموهة بالذهب، و ثلاثة و ثلاثین قندیلا من الفضة و غیرها، ثم أرسلوا هذا النبأ إلی استانبول عن طریق مصر.
و بعد بضعة أیام شرع المهندس علی بن شمس الدین یستر حول الکعبة بأخشاب من جذوع النخل، و استمر العمل بذلک سبعة عشر عاما من 26 رمضان- 13 شوال ثم ألبست ثوبا باللون الأخضر.
و لما وصل النبأ إلی الخارج أحدث هیاجا شدیدا، کما أن موسم الحج کان قد قرب، فرأی والی مصر محمد باشا الألبانی أن لا ینتظر ورود الأمر السلطانی من الاستانة خوفا من ازدیاد التصدع فی الکعبة المشرفة فأرسل رضوان أغا من حاشیة البلاط العثمانی، مندوبا من قبله إلی مکة لمکرمة، و خوّله صلاحیة تامة لاتخاذ التدابیر المستعجلة، فوصلها یوم 26 شوال من السنة المذکورة، و شرع یوم الثلاثاء التاسع و العشرین من الشهر المذکور بمهمته، حیث عقد مجلسا فی بیت اللّه الحرام للمذاکرة فی تنظیف المسجد، مما قد تراکم فیه من أطمار السیل، و کانت الأتربة قد تحجرت من تأثیر حرارة الشمس، فکانت أکثریة الآراء بجانب رضوان أغا بالموافقة علی التنظیف، أما الأقلیة، و علی رأسها محمد بن علی بن علان، فکانت مخالفة لذلک، طالبة الانتظار لورود الأمر من السلطان الذی هو ولی الأمر، و لم تقف مخالفة الأقلیة عند هذا الحد، بل کانت تظهر مخالفتها فی کثیر من الأوقات، أثناء عمارة الکعبة، فاضطر رضوان أغا مراجعة العلماء و استفتائهم فی المسائل التی یعلن محمد بن علی بن علان مخالفته لها مرات عدیدة، و قد ذکر أیوب صبری باشا هذه الفتاوی و أجوبة العلماء علیها فی کتابه مرآة الحرمین بنصها باللغتین العربیة و الترکیة. و أخیرا تغلب رضوان أغا علی رأی مخالفیه و شرع فی العمل، فأحضر کافة الوسائط النقلیة الموجودة فی جدة و المدینة و القنفدة، و نظف الحرم و الشوارع المطیفة به من الطین الذی غشیه، و کان کالجبال الراسیات، فکان ینقل 30- 40 ألف حمل یوما، إلی أن انتهی و العمل یوم الثلاثاء
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 76
الموافق 19 ذی القعدة، ثم انصرف رضوان أغا بعد ذلک إلی تصلیح ما خربه السیل فی الشوارع و البرک، و العیون، و مدرج منی، فانتهی من ذلک یوم الخمیس تاسع ربیع الثانی من عام ألف و أربعین، و کان وصل خلال هذه المدة آلات و مؤن من مصر لعمل بناء الکعبة، تحتوی علی ما یأتی کما ذکرها ابن علان: (98) سواحی مجوزة، و (67) سواحی مفردة، و (24) سوبرا، (49) زنارا و عشرة قرابا و قاضن، و (12) لوح خشب بکر و دوامس، و محمسات، و مائة عصی شون، و کورتان کبار بلدی محلول، و (13) حبلا بهروزیا و سحیلا و (200) مکتل أعلاف، و (100) صرفانیة، و هی المکائل التی تحمل علی ظهر الجمال، و (23) قتبا للجمال، و سبع أفراد لیف سلب مفتول، و أربع ربطات قتب، و خمسة قرمان ترکیة، و (25) مسحاة، و (80) لوجة، و هی نحاس مدور للبکر، و (13) قفة مسامیر، و (22) قضیب حدید.
و الآن نذکر فیما یلی تاریخ عمارة الکعبة المشرفة بالترتیب مقتطفة من یومیات الشیخ محمد بن علی بن علان الصدیقی من عملاء مکة المذکورة فی کتابه (أنباء المؤید الجلیل مراد، ببناء بیت الوهاب الجواد) و من یومیات نقلها أیوب صبری باشا فی کتابه (مرآة الحرمین) عن المؤرخ الترکی (سهیلی) و کلاهما- ابن علان و سهیلی- کانا شاهدی عیان للبناء المذکور.
فی أوائل شهر ربیع الثانی، ورد فرمان من السلطان مراد خان إلی عامله بمصر محمد باشا الألبانی ینبئه بانتدابه السید محمد بن السید محمود الحسینی الأنقروی المعین حدیثا قاضیا للمدینة المنورة ناظرا من قبل جلالته علی عمارة بیت اللّه الحرام، و أجاز السلطان لوالی مصر بانتخاب شخص آخر من قبله یساعد السید المذکور، و أمر بإرسال المؤن و الأموال لإنفاقها فی سبیل ذلک.
و قد ثبت والی مصر مندوبه رضوان أغا لمساعدة السید محمد، و شحن المؤن و الأموال علی السنابیک التی أبحرت من مصر بقیادة محمد بیک سویدان تقل السید محمد مندوب السلطان.
و فی یوم الثلاثاء 21 ربیع الثانی: رست السنابیک المذکورة فی میناء جدة، و أخرجت أحملها و هی کما ذکر ابن علان: 500 لوح دبسی، و 100 زنار، و 15 کرک غشم، و 300 لاطة، و 4 تراکه، و 80 سواحی مجوز، [....] شواحی مفردة
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 77
و قرایا واحدة، 200 تمساح رصاص، و 15 قنطار حدید خام، و 10 قناطیر مسامیر، و 8 سحل لیف، و 1400 عصی شون، و 140 قتب جمال، و 5 قناطیر صلب، و 300 طشت و سطل نحاس.
یوم الأربعاء 22 ربیع الثانی: شرع النجارون بإحاطة الکعبة بسیاج من الخشب یطیفون به علی قدر حاجتهم، و وضع صفایح من الخشب علیه ما یمنع وصول الناس للعملة.
و فی الیوم التالی وصل مندوب السلطان إلی مکة و باشر العمل بالاشتراک مع رضوان أغا مندوب والی مصر.
یوم الاثنین 27 منه: وقع مطر بمکة فسقط علی أثره حجران من الجدار الغربی، و أحجار صغار أیضا، و جاء العمال فی هذا الیوم بالأحجار الکبیرة التی اقتطعوها للکعبة الشریفة من جبل الشبیکة قرب الشیخ محمود، و قد کان طول کل منها نحو ذراع و نصف، و سمکه نحو ذراع.
یوم الأربعاء 29 منه: جری الکشف علی بنایة الکعبة من قبل السید محمد الناظر و رضوان أغا و شمس الدین عتاقی شیخ الحرم و علی بن شمس الدین المهندس.
یوم الجمعة غرة جمادی الأول: جمعت أحجار الکعبة المتناثرة فی صحنة الحرم و شرع النحاتون فی نحت الأحجار الجدیدة المارة الذکر، کما سلمت معالیق الکعبة التی کانت وضعت فی بیت السادن إلی رضوان أغا.
یوم السبت 2 منه: رفعت الأحجار الرخامیة التی بالمطاف و وضعت بمکان قریب من باب السد، و صقل النحاتون أحجار الکعبة الساقطة، و فی خلال الأیام العشرة التالیة أعد العمال الأماکن لوضع النورة و تجهیزها، و مد السرادقات للحجارین.
یوم الجمعة 15 منه- 23 منه: قام النجارون فی هذا الأسبوع بإصلاح باب سقایة العباس و نشر الأخشاب، و الحجارون بقطع الأحجار من جبل الشبیکة، و النحاتون بنحتها و جاءت الأنباء بأن الباخرتین التی سیرهما والی مصر من السویس حاملة بقیة مؤون البناء قد غرقتا فی ساحل حسان قرب ینبع.
یوم الأحد 24- 29 منه: وضعت فی هذا الأسبوع ستارة ثانیة حول الکعبة بارتفاع ستة أمتار منعا لوصول الناس إلی مکان البنایة، و اتخذ طریق یسلک منه إلی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 78
الحجر الأسود، فکان الطائفون یطوفون بین هذه الستارة و بین الستارة التی وضعت حول المطاف، و عین لمباشرة البناء علی بن شمس الدین المکی مهندس الحکومة، و محمد ابن زین المکی المهندس، و أخوه المعلم عبد الرحمن و المعلم سلیما الصحراوی المصری رئیس النجارین، و من البنائین أیضا فاتح عبد السید الطباطبی المکی، و سالم القرشی، و المعلم سلیمان بن محمد البجع و ابن حاتم و نور الدین، و هؤلاء الأربعة مصریون، و قد صنع النجارون أیضا سقالة من الخشب لصعود البنائین علیها إلی جدر الکعبة.
یوم الأحد غرة جمادی الثانیة: قلع الحزام الذی کان علی أعلی الحجر الأسود و کان الطوق الکبیر قد سقط حین سقط الجدر، و رفع المیزاب، و الصحیفة الذهبیة المکتوب علیها باللازورد تاریخ وضع الحزام.
یوم الاثنین 2 منه: اجتمع فی الحطیم رجال الحکومة و الناظر و العلماء و معهم المهندسون و البناءون حیث أجروا الکشف علی الجدر الباقیة و السقف، فأعلن المهندسون أنها مائلة إلی الانهدام و أنه یقتضی تجدید بنائها.
یوم الثلاثاء 3 منه: رفعت الأخشاب التی کانت وضعت بدل الجدر الساقطة من السیل و رفع أیضا الرخام التی لا تزال قائمة، أما رخام الأرض فقد کبسوا علیه من الجباب ما یمنع تأثره من الأحجار حال انهدامها.
یوم الأربعاء 4 منه: نقض العمال سقف الکعبة و نقلوا الرصاص و الرخام و خشبة الکسوة إلی سقایة العباس، و فی الیوم التالی أتموا عملهم هذا.
یوم السبت 7- 22 منه: هدم العمال خلال هذین الأسبوعین الأحجار الباقیة من الأبنیة و غیرها.
یوم الأحد 23 منه: شرعوا فی وضع الأحجار فی بناء الکعبة، فوضعوها علی الأساس من بعض الأطراف و عمل البناءون فی الجانب الشامی، و هذا المدماک غیر معدود فی مدامیک الکعبة؛ لأنه وراء الشاذروان و المدامیک التی فوقه إلی منتهی سمکها فی بناء الزبیر هی خمسة و عشرون، و قد بنیت کذلک فی هذا البناء.
یوم الاثنین 24 منه: وضعت العتبة السفلی التی بسمت الشاذروان، و تبین أنه فی أسفل جدار البیت الشرقی دبل صغیر فدک فی هذا البناء.
یوم الأربعاء 26 منه: عمل البناة أحجار وجه المدماک الأول المنحوت و ذرع سمکه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 79
24 قیراطا بذرع العمل، و نصبوا تلک الأحجار فی الجدر الأربعة، و قد اشترک فی البناء و نقل المؤون فی هذا الیوم خاصة و فی الأیام التالیة رؤساء الحکومة و العلماء و الأعیان و غیرهم.
یوم الأحد 29 منه: شرعوا فی وضع المدماک الثانی و سمکه 22 قیراطا ثم صبوا الرصاص علی وجه أسفل الجدار الیمانی لیساوی المتأکل منه باقی الجدار فی سمته.
یوم الاثنین غرة رجب: وضعوا الحجر الذی بطرفه محل استلام الطائفین من الرکن الیمانی و کان طرف الحجر الذی بطرفه محل استلام الطائفین من الرکن الیمانی و کان طرف الحجر الذی تحته انکسر من أعلاه فوضع فی محل ذلک من الرصاص المذاب ما یساوی به باقی الأحجار سمتا، و وضعوا حجر الرکن الغربی الشامی، و نصبوا أحجار الجدار الشامی.
یوم الثلاثاء 2 منه: تم نصب أحجار المدماک الثانی من جوانبه الأربعة، و شرعوا فی دک ما وراء ذلک.
یوم الأربعاء 3 منه: حملت النورة و الأحجار، و دک بها الجدار الیمانی، و وضعوا حجرا فی خد باب الکعبة علی یمین الداخل إلیها.
یوم الخمیس 4 منه: وضعت عتبة الباب الشریف بمحلها و ألبس الصاغة النحاس المعجول غلافا للحجر الأسود فضة.
یوم السبت 6 منه: عمل البناءون الأحجار علی المدماک الثالث و ذرع سمک أحجاره 20 قیراطا، و رسموا باب الکعبة الغربی، و هو بحذاء الباب الشرقی فی الجدار الغربی.
یوم الأحد 7 منه: ثم نصب الأحجار المنحوتة فی المدماک الثالث من جمیع جوانبه ماعدا محل الحجر الأسود، و موه الصاغة غلاف الحجر الأسود بالذهب.
یوم الاثنین 8 منه: انتهی الدک بین الجدار و ما فی أصل الکعبة من الرضم و علی وجهه الرخام المفروش من جانب الیمن، و شرعوا فی المدماک الرابع، و ذرع سمکه 18 قیراطا.
یوم الثلاثاء 9 منه: احضر ما أعد للحجر الأسود من الغلافات المصفحة بالفضة المموهة بالذهب، و عددها عشرة لوحات، ثم جاءوا بصفائح من خشب مسمر بعضها فی بعض فی أعواد من ورائها، فشدوا بذلک ما کان مفتوحا بحذاء الحجر الأسود
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 80
لتقبیله، و قلع الحجر الذی علی الحجر الأسود المطبق علی أعلاه و المطیف به طرف من الجانب الیمانی، فوضعوا أخشابا علی طرف جدر الکعبة، و دحرجوا علیها ذلک الحجر حتی نزل إلی حذاء باب الکعبة فحمله العتالة و أبرزوه، فلما رفع الحجر الکبیر الذی علی ظهر الحجر الأسود، و قصد ابن شمس الدین رفعه من محله و رفع الحجر تحته أخذ عبد الرحمن بن زین البنا و صار یقلع به ما علی ظهر الحجر الأسود من فضة و جیر، فقوس به فی وسط الحجر و التکی، فإذا یقطع وجه الحجر الأسود انقشر ما کان تحتها، و تفارق ما کان بینها و کادت تسقط، و لکن القائمون بأمر العمارة أمروا فی الحال برد الحجر الذی تحته بعزقة، و أن یجعل من فوق الحجر، حجر یعزقه و یکون علیه مدار العمل، و قد اشتغل العمال فی إلصاق فلق الحجر بضعة أیام.
یوم الأربعاء 10 منه: حدث نتوء فی بعض الأحجار حال وضعها فصار خارجا عن سطح الحجر و فیه بنی البناءون فی المدماک الثالث من الجانب الیمانی و الجانب الغربی و أتموا بناء المدماک الثانی بأعلی دکة البیت سوی الحجر المحاذی للحجر الأسود.
یوم الخمیس 11 منه: جاءوا لیلا بحرف لسد ما بین الحجر الأسود و الذی فوقه و سمک ذلک نحو أربع أصابع و علیها فضة و أرادوا لحم طرف الفضة بطرف الحجر الأسود، و لکن العامل المخصص أبی ذلک خوفا من تفکک الأحجار و عدم تمکنه من اعادته فیما بعد، فترکوا ذلک و أخذوا فی حک الفضة من أطراف الحجر، و استمر العمل فی هذا الیوم أیضا، و أخذ البناءون فی بناء الأحجار التی فوق الحجر التی فوق الأسود و بجوانبه، فأتموا به المدامیک الموازیة لها، و شرع قسم من البنائین من الرکن الغربی إلی الیمانی فبنوا باقی الجدار و دکوا باطنه. و فی مساء هذا الیوم ثم تمویه الحجر الأسود بصفائح الفضة.
یوم السبت 13 منه: شرعوا فی وضع أحجار المدماک الخامس، و ذرع سمکه 18 قیراطا، و عمل النجارون من أعلاها تحت السقف قواعد توضع علی العمد.
یوم الاثنین 15 منه: شرعوا فی بناء المدماک السادس، و ذرع سمکه 18 قیراطا.
یوم الأربعاء 17 منه: شرعوا فی بناء المدماک السابع، و ذرع سمکه 17 قیراطا.
یوم السبت 20 منه: عمل المبیضون فی بیاض قبب سطح المسجد، و ذکر ابن علان أن کل قبة تبیض بثلاثة أرادب من الجص، و أن جملة ما أنفق فی ثمن الجص فی عمارة الکعبة و تبییض المنابر و القبب فوق أربعة آلاف دینار، و فی الخشب فوق سبعة آلاف
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 81
دینار. و شرع البناءون فی بناء المدماک الثامن، و ذرع سمکه سبعة عشر قیراطا و نصف قیراط.
یوم الاثنین 22 منه: ألصق فی هذا للیوم خدا باب الکعبة المصفح بالفضة، و هو من عمل السلطان سلیمان، و جاءوا بالباب الشریف الذی کان أولا، و هو من عمل السلطان بیبرس، و تصفیحه بالفضة المموهة بالذهب من عمل السلطان سلیمان، و شرع البناءون أیضا فی بناء المدماک التاسع، و ذرع سمکه 17 قیراطا.
یوم الثلاثاء 23 منه: ثم وضع الباب، و ردف الباب العلیا و قفله.
یوم الأربعاء 24 منه: شرعوا فی المدماک العاشر، و ذرع سمکه ستة عشر قیراطا و نصف قیراط.
یوم الخمیس 25 منه: شرعوا فی المدماک الحادی عشر، و ذرع سمکه ثمانیة عشر قیراطا.
یوم السبت 27 منه: شرعوا فی المدماک الثانی عشر، و ذرع سمکه ستة عشر قیراطا؛ و من هذا المدماک إلی منتهی العمل عادوا إلی الأحجار التی کانت فی الکعبة و ترکوا تحت الأحجار بل بنوا بها کما کانت.
یوم الأحد 28 منه: شرعوا فی عمل خشب السقف و نشر صفایحه، و هو أربع فجوات، و کل فجوة اثنان و عشرون عودا، فیکون مجموع أعواده (88) عودا عدد ما کان فیها أولا، و علی الأعواد صفایح أخشاب مسمرة علیها من ظهرها.
یوم الاثنین 29 منه: شرعوا فی المدماک الثالث عشر، و ذرع سمکه ستة عشر قیراطا.
یوم الثلاثاء 30 منه: أتموا المدماک الثالث عشر، و منه الشروع فی النصف الثانی من مدامیک الکعبة.
یوم السبت 4 شعبان: أتموا خلال الأیام الماضیة المدامیک الرابع عشر، و سمکه 14 قیراطا و نصف، و الخامس عشر و سمکه (14) قیراطا و نصف؛ و السادس عشر و سمکه (15) قیراطا، و شرعوا فی المدماک السابع عشر و ذرع سمکه (15) قیراطا.
یوم الثلاثاء 7 منه: وصلوا إلی المدماک الذی علیه بساتل أخشاب السقف الأول و هی ثلاثة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 82
یوم الأربعاء 8 منه: کشف الجباب المفروش علی وجه رخامة الکعبة و حفروا مکان الأعمدة و وضع لها قواعد من الحجر الشبیکی (و علی روایة أیوب صبری من الحجر الشمیسی) عوضا عما نشر من أسفل العمد، و بقی من مدامیک البیت نحو ستة و ذرع سمک کل من المدماک الثامن عشر و التاسع عشر (15) قیراطا.
یوم الجمعة 10 منه: شرع المرخمون فی ترصیص رخام الوزرة من الکعبة.
یوم السبت 11 منه: شرعوا فی بناء الشاذروان، و أقاموا واحدا من العمد للکعبة، و أجلسوه علی القاعدة من الحجر و جعلوا علی الحجر الذی تحته طوقا من حدید صبوا فیه الرصاص المذاب لیربطوا بینه و بین العمود الخشب.
یوم الأحد 12 منه: أقاموا العمودین الثانی فی محلها من الجرد، و بنوا علی المدماک المحیط بها و هو المدماک العشرون و ذرع سمکه تسعة قراریط و هو أصغرها ذرعا.
یوم الخمیس 16 منه: بنی المدماک الحادی و العشرون.
یوم السبت 18 منه: بنی المدماک الثانی و العشرون و الثالث و العشرون، و ذرع سمک کل من المدماک الحادی و العشرین إلی الرابع و العشرین (14) قیراطا.
یوم الثلاثاء 21 منه: وضعوا البساتل الثلاثة للسقف الثانی علی أعلی الجدار للکعبة، و بینه و بین السقف تحته نحو ذراع بالعمل، و بنی المدماک الرابع و العشرون الذی فیه البساتل العلیا.
یوم الأربعاء 22 منه: بدأوا بوضع الأهلة النحاس المموهة بالذهب علی قبب سطح المسجد و عدتها نحو الثلاثین.
یوم الخمیس 23 منه: بدأ النجارون فی عمل المدماک الخامس و العشرین و ذرع سمکه (13) قیراطا.
یوم السبت 25 منه: بدأ النجارون فی عمل قطع درج السطح للکعبة و هی ست مراق، تدور دوران درج المنارة.
یوم الأحد 26 منه: دکوا السطح بالآجر.
یوم الثلاثاء 28 منه: بیضوا داخل البیت من تحت سقفه إلی محل الوزرة.
یوم الأربعاء 29 منه: جاء العملة بالمیزاب، و هو من خشب فی ذرع نحو ثلاثة
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 83
أذرع و نصف البارز منه مصفح بالفضة المحلاة بالذهب و اللازورد مکتوب فیه اسم مهدیه السلطان أحمد خان عام 1020 مع حزام البیت.
یوم الخمیس 30 منه: بیضوا طنف سطح الکعبة الآخر.
یوم الجمعة غرة رمضان: ألبسوا الکعبة کسوتها باحتفال مهیب.
یوم الأحد 3 منه: اتموا بناء الشاذروان و کان قد تکسر من رخامه عشرة، فأبدلوها برخام جدید وضعوه فی الجانب الغربی.
یوم الثلاثاء 5 منه: شرع المرخمون فی نصب رخام الوزرة.
یوم السبت 9 منه: تم نصب درجة سطح الکعبة.
یوم الأحد 10 منه: نظفوا باطن الحجر و جانبه عما کان فیه شرعوا فی بناء جداره، و ابتدأوا فی عمله من الجانب العراقی، فهدموا منه أربع ترکینات إلی الأرض و انکشف تحت الرخام حجر صوان شبیکی، یقول ابن علان: لعله من أحجار الکعبة التی أخرجت من بناء الزبیر لها فی عمل الحجاج، فإن الأزرقی ذکر أنه دفن ذلک فی جوف الکعبة، و الذی وجد فی باطنها أحجار صغار مرضومة.
یوم الثلاثاء 12 منه: عمل البناة فی الحجر و هدم جداره شیئا فشیئا، و کلما هدموا شیئا بنوا ما وراءه و ألقوا ما أخرجوا من جیابه و بعض أحجاره بباطنه مع أحجار الکعبة عند المقام، و عمل المرخمون أیضا فی ترخیم الوزرة.
یوم الخمیس 14 منه: تم بناء وجه جدار الحجر.
یوم السبت 16 منه: وضعوا أحجار رفرف الحجر بمکانها، و هی منقورة فیها أسماء من له فی الحجر عمارة من خلیفة أو ملک، و کان الجدار الذی تم بناؤه من عمارة الملک الأشرف قانصوه الغوری فی أوائل القرن العاشر، و قد فقد منه رخامة فأبدلت برخامة ملساء.
یوم الأحد 17 منه: شرع البناءون فی هدم وجه الجدار الباطنی المحاذی للکعبة، و قد تبین أن رخاما من رخام الطواف تکسر بما سقط علیه من أحجار الکعبة حال سقوطها من السیل.
یوم الاثنین 18 منه: شرعوا فی بناء جدار قدر قامة فی أسفل درجة سطح الکعبة، و تم وجه جدار الحجر الباطنی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 84
یوم الأربعاء 20 منه: شرع المرخمون فی ترخیم وزرة الجدار الشرقی و عمل الحدادون لدرجة باب سطح بابا.
یوم الخمیس 21 منه: کحل المهندس ما بین سافات جدار الحجر، و ألصق المعلم محمود الهندی قطع الحجر الأسود.
یوم الجمعة 22 منه: عمل المرخمون فی جوف الکعبة، و کتب محضر أرسل إلی والی مصر فیه شهادة المکیین بحسن عمارة البیت المعادة.
یوم السبت 23 منه: سدوا الباب الغربی بحجارة شبیکیة.
یوم الأحد 24 منه: تم دک الباب الغربی و ترخیم الوزرة، و ما بقی إلا ترخیم أرضها؛ فإن رخامها و إن لم یقلع من محله إلا أنه تأثر فی الجملة، فشرع فیه المرخمون.
یوم الأربعاء 27 منه: أتم المرخمون عملهم، و أخرجوا قواعد العمد التحتیة و مشاحب العمد القدیمة من سقایة العباس، و دخل بها الکعبة لتعاد لمکانها ثم رؤی استبدالها بجدید منها.
یوم الخمیس 28 منه: ارسلوا إلی الأرض ثوب الکعبة بعد أن فکوا منه الحبال المربوطة و أعادوا الصفیحة الذهب التی بأعلی الباب مکتوبا فیها باللازورد قوله تعالی:
إِنَّ أَوَّلَ بَیْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِی بِبَکَّةَ مُبارَکاً وَ هُدیً لِلْعالَمِینَ فِیهِ آیاتٌ بَیِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِیمَ وَ مَنْ دَخَلَهُ کانَ آمِناً وَ لِلَّهِ عَلَی النَّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ مَنِ اسْتَطاعَ إِلَیْهِ سَبِیلًا [آل عمران: 96] و تحته ثلاثة أبیات فیها تاریخ عمل الحزام للسلطان أحمد خان و هو عام عشرین و ألف و هی:
اللوح ذا لما استرم فجدداقد بدل السلطان أحمد عسجدا
قیدا له من حدید ذو جدااللّه أنعم بالمجدد و أیدا
ألهمت فی تاریخه لما بدااللوح ذا السلطان أحمد جددا
و فیه عمل المرخمون فی سطح جدار الحجر ثم ترکوه و عادوا إلی باطن الکعبة.
یوم السبت 8 شوال: رخموا وجه جدار الحجر، و شرعوا فی ترمیم المتکسر من رخام الطواف بإخراج القطع المتکسرة و إبدالها بسالم من ذلک، و شرعوا فی صنع أخشاب لإبدال بعض أخشاب رئت فی المقام الإبراهیمی عند بابه، و عملوا ذلک من خشب الصنوبر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 85
یوم الأحد 9 منه: قلع المرخمون المتکسر من الأحجار و المنخسف من باطن الحجر و قربوا القدر و وضعوها عند مقام المالکیة و رفعوا باب المقام الإبراهیمی و ستروا علی محله بستارة و شرعوا فی عملها حالا، و شرع المنقلون فی تکحیل صفة المطاف و أبواب المسجد، و عاد فی هذا الیوم المعلم محمود الهندی، فأصلح فی الحجر الأسود کما فعل فی شهر رمضان.
یوم الاثنین 10 منه: وضعت الحدیدات بین العمد التی هی محل تعلیق قنادیل الکعبة و هدایاها.
یوم الخمیس 13 منه: أبدل المرخمون من رخام الحجر ما تکسر منه، و فیه نقل العملة ما اجتمع مما رث من خشب الکعبة إلی الدکة الموالیة لبیت میزار مخدوم إلی حذاء السلیمانیة، و فیه جددوا للعمد مشاحب و قواعد.
یوم الجمعة 14 منه: تم دهان الأخشاب التی بین شبابیک المقام الإبراهیمی بالزنجفر و بالأخضر و جلی الذهب المکتوب فیه اسم الآمر بتجدیده السلطان مراد الرابع بن سلیم خان.
یوم السبت 15 منه: أصلح درابزین درجة رئیس المؤذنین و کان سقط نصفها التحتی منذ سنة، فقلع الباقی و أصلح الجمیع و کان العمل الأول للسلطان أحمد.
یوم الأحد 16 منه: أصلح أسفل باب الکعبة و أعلاه و سمر ما یحتاج للإصلاح.
یوم الثلاثاء 18 منه: أعاد الدهان دهان ما بین شبابیک المقام الإبراهیمی و أتم المنقلون المقام بالحدید المطیف به بالنورة.
یوم الخمیس 20 منه: تم فرش جباب الکعبة فی جمیع المعد له من الدکة المارة الذکر.
یوم الجمعة 21 منه: جلا المرخمون رخام الحجر البیض و السود و دهنوها بالدهان الأسود و السندروس.
یوم الأحد 23 منه: أجری النجارون إصلاحا بالدرجة التی یصعد منها لباب الکعبة، و فیه وزنت ثمانیة مثاقیل ذهب تصفح بها مشاحب العمد الجدیدة.
یوم الأربعاء 26 منه: أصلح المرخمون رخام باب الحجر الشرقی بقلعه و إبدال الخراب بالصالح و قلعوا الرخام المتکسر فی المعجنة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 86
یوم الأحد غرة ذی القعدة: فتحت الکعبة و صعد المرخمون لجلاء رخام الوزرة و رکب النجارون مشاحبها الجدیدة علی العمد و أخشاب القواعد من تحتها و صفحوها بصفائح الذهب.
یوم الخمیس 4 منه: صعد المرخمون لجلاء رخام سطح الکعبة و إصلاحه، فإنه من عجلهم فی وضعه وقع بعضه فی غیر موضعه، فاقتلعوا ذلک و عملوه علی وجه أتم.
یوم الجمعة 5 منه: شرع المرخم ینقر فی حجر من رخام الکعبة تاریخا لعمارة الکعبة صاغ الفاظه السید محمد الأنقروی قاضی المدینة و ناظر العمارة هذا نصه: «بسم اللّه الرحمن الرحیم. ربنا تقبل منا إنک أنت السمیع العلیم. تقرب بتجدید هذا البیت العتیق إلی اللّه سبحانه و تعالی، خادم الحرمین الشریفین، و سائق الحجاج بین البرین و البحرین السلطان بن السلطان، السلطان مراد خان بن السلطان أحمد خان بن السلطان محمد خان خلد اللّه تعالی ملکه و أید سلطنته فی أواخر شهر رمضان المبارک المنتظم فی سلک شهور سنة أربعین و ألف من الهجرة النبویة، علی صاحبها أفضل التحیة. سنة 1040».
یوم الأربعاء 10 منه: أتموا قلع رخام السطح و أعادوه علی ما ینبغی و أخذوا الأقونة جعلوها تحت جدر طنف السطح لئلا یدخل ماء المطر فیها إلی الخشب تحتها فتعمل فیه الأرضة.
یوم السبت 13 منه: عمل المرخمون فی جلاء رخام الشاذروان و جعلوا معها الوزرة التی تحت بیت زمزم بحذاء الکعبة.
و قد تم أمس نقر التاریخ، فأعطی الیوم الحجر المنقور فیه التاریخ للدهان فحلاه بالذهب و أتم عمله. و قام العمال فی الأیام التالیة فی تبیض بعض جهات المسجد، و فی دفن الحفر التی کانت تلی بعض الأبواب.
یوم الاثنین 21 منه: أحضرت معالیق الکعبة، و کانت کما ذکر فی السابق عشرون قندیلا من الذهب العین، واحدة منها مصطنعة باللؤلؤ، و ثلاثون قندیلا من الفضة، فسلمت إلی سادن البیت الشیخ محمد الشیبی بحضرة الجمع و أشهد علیه أنه تسلم ذلک، ثم دعی بشیخ الوقادین فعلقها فی أماکنها، و فیه بنی المرخمون الحجر الذی نقر فیه التاریخ قبالة الباب الشرقی.
و فی الأیام التالیة غسلوا الکعبة بماء زمزم و بخروها، و جلا المرخمون من وجه الحجر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 87
یوم الجمعة 25 منه: جاء ابن شمس الدین و السادن فکحلوا بالنورة ما بین الفضة المصفح بها الخشب فی خدی الباب.
یوم هلال ذی الحجة: أصلحوا الحجر و دهنوه سواد و سندروس.
یوم 2 ذی الحجة: عملوا محل شعل النار عند الأهلة و الأعیاد من أعلی مقام الشافعی، و هو آخر عملهم فی هذا البیت و المسجد الحرام.
و قد تم خلال شهر رمضان و شوال و القعدة إصلاحات جمة فی أبواب الحرم و مقامات الأئمة و غیرها ورد ذکرها أیضا فی الیومیات التی نقلنا عنها هذا.
قال أیوب صبری: و بعد مضی سنتان علی العمارة المارة الذکر نزلت أمطار غزیرة فی مکة المکرمة أثرت علی سقف الکعبة، فصدر أمر السلطان مراد إلی عامله فی مصر أحمد باشا بانتداب شخص یتولی إصلاح السقف، و مقام إبراهیم، و تجدید باب الکعبة، فانتدب الوالی المشار إلیه، رضوان أغا للمرة الثانیة للقیام بهذه الخدمة، فحضر إلی مکة المکرمة و معه المهندس عبد الرحمن، و کان وصوله إلیها فی أوائل ذی الحجة من عام 1044 و بعد النزول من منی شرع فی العمل، و کان جمع قبل ذلک مجلسا من العلماء تلی علیهم الفرمان السلطانی، فاعترض ابن علان و حزبه علی ذلک و خالفوه، ثم انصاعوا فیما بعد و وافقوه علی القیام بالإصلاحات المذکورة. العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌1 ؛ ص87
قد تم إصلاح الخراب الحادث فی سطح الکعبة خلال بضعة أسابیع ثم شرع فی تجدید باب الکعبة فی شهر ربیع الأول و انتهی من صنعه فی شهر رمضان المبارک و عمل الصاغة الفضة للباب و وزن ذلک مائة و ستة و ستون رطلا و طلی بالذهب البندقی مما قدره ألف دینار، و جعلوا فیه ما فی الأول من الکتابة و کتب علیه «بسم اللّه الرحمن الرحیم. رب أدخلنی مدخل صدق و أخرجنی مخرج صدق و اجعل لی من لدنک سلطانا نصیرا» الآیة و تحتها: «تشرف بتجدید هذا الباب، من سبقت له العنایة من رب الهدایة، مولانا السلطان مراد خان بن السلطان أحمد خان بن السلطان محمد خان بن عثمان، عز نصره فی سنة خمس و أربعین و ألف».
و تم خلال ذلک بناء المقام الشریف، و فرش المسجد بالحصباء وسط الکعبة بالرخام الأبیض و أصلحت المماشی.
و بعد أن انتهی رضوان أغا من عمله عاد إلی مصر فاستانبول و معه درفتی باب الکعبة القدیم حیث قد سلمها إلی السلطان مراد.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 88
و قبل أن تختم هذا البحث نذکر فیما یلی أبیاتا ذکرها الفاسی فی شفاء الغرام أجمل فیها تاریخ الکعبة لعهده قال:
بنی الکعبة الغراء عشر ذکرتهم‌و رتبتهم حسب الذی أخبر الثقه
ملائکة الرحمن آدم ابنه‌کذاک خلیل الرحمن ثم العمالقة
و جرهم یتولهم قصی قریشهم‌کذا ابن الزبیر ثم حجاج لا حقه
و ذیله بعضهم بقوله:
و خاتمهم من آل عثمان بدرهم‌مراد المعالی أسعد اللّه شارقه
و قال آخر:
و من بعدهم من آل عثمان قد بنی‌مراد حماه اللّه من کل طارقه
و ذکر علی الطبری فی الأرج المسکی أبیاتا نظمها فی تاریخ عمارة البیت فقال:
بنی البیت خلق و بیت الاله‌مدی الدهر من سابق یکرم
ملائکة آدم ولده‌خلیل عمالقة جرهم
قصی قریش و نجل الزبیرو حجاج بعدهم یعلم
و سلطاننا الملک المرتضی‌مراد هو الماجد المنعم
ادام الأله لنا ملکه‌و ابقاه خالقنا الأعظم
و نظم محمد بن علی بن علان ثلاثة أبیات جمع فیها بناء الکعبة فقال:
بنی الکعبة الأملاک آدم ولده‌شیث فإبراهیم ثم العمالقه
و جرهم قصی مع قریش و تلوهم‌هو ابن زبیر ثم حجاج لا حقه
و من بعد هذا قد بنی البیت کله‌مراد بنی عثمان فشید رونقه
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 89
بسم اللّه الرّحمن الرحیم‌

ذکر من حج من الخلفاء و الملوک إلی بیت اللّه الحرام‌

اشارة

الحمد للّه، و به المستعان، علی کل ما عزّ و هان، و صلی اللّه علی نبینا محمد خاتم النبین، و علی آله و صحبه و التابعین، صلاة باقیة إلی یوم الدین.
و بعد، فأسأل اللّه مبتهلا إلیه، مادّا یدی له، أن یتبع أیام المقرّ المخدوم بأخواتها الباقیات الصالحات، و الزیادات الغامرات، لیکون کل دهر یستقبله، و أمل یستأنفه، موفیا علی المتقدم له، قاصرا عن المتأخر عنه؛ و یؤتیه من العمر أطوله و أبعده، و من العیش أعذبه و أرغده، عزیزا منصورا، محمیّا موفورا، باسطا یده فلا یقبضها إلا علی نواصی أعداء و حساد، سامیّا طرفه فلا یغضه إلا علی لذة غمض و رقاد، مستریحة رکابه فلا یعمل إلا لاستضافة عزّ و ملک، حائزة قداحه فلا یجلها مال حتی ینال أقصی ما تتوجه إلیه أمنیة جامحة، و تسمو إلیه همة طامحة.
و قد استفاض أن العزم الشریف قد قوی علی الحجّ، و التحلّی بالعجّ و النجّ، و جرت العادة، بألطاف العبید للسادة؛ فتأملت حال الأتباع الذین یجب علیهم الهدایا فی مثل هذه الحرکة، فأردت التأسی بهم، و رأیتنی إن أهدیت نفسی فهی فی ملک المقرّ المخدوم، و إن أهدیت مالی فهو منه، و إن أهدیت مودّتی و شکری فهما خالصین له غیر مشترکین، و کرهت أن أخلی هذا العزم من سنته فأکون من المقصرّین، أو أدّعی فی ملکی ما یفی بحق المقرّ المخدوم فأکون من الکاذبین؛ قلت:
إن أهد نفسی فهو مالکهاو لها أصون کرائم الذّخر
أو أهد مالا فهو واهبه‌و أنا الحقیق علیه بالشّکر
أو أهد شکری فهو مرتهن‌بجمیل فعلک آخر الدّهر
و الشّمس تستغنی إذا طلعت‌أن تستضی‌ء بطلعة البدر
و لما کان العلم أنفس الذخائر و أعلاها قدرا، و أعظم المآثر و أبقاها ذکرا، جمعت برسم الخزانة الشریفة المخدومیة- عمّرها اللّه ببقاء مالکها- جزءا یحتوی علی ذکر
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 90
من حجّ من الخلفاء و الملوک، و سمیته: «الذهب المسبوک فی ذکر من حجّ من الخلفاء و الملوک»، تذکرة للخاطر الشریف بما هو منّی أدری، و أحق بإفادته و أحری، و أنی- فیما فعلت و صنعت- کمن أهدی القطر إلی البحر، أو بعث النور إلی القمر، و الأرج إلی الزهر، بل کالذی أرسل الضیاء إلی الشمس، و روح الحیاة إلی النفس؛ غیر أن فی کریم أخلاقه الزکیة، و زاکی أعراقه المرضیة، ما یقبل الیسیر، و یتجاوز عن الخطأ و التقصیر. رعی اللّه المخدوم من حیث لا یرتقب، و حرسه من حیث لا یحتسب، و کان له فی سفره خفیرا، و فی حضره عونا و نصیرا.

*** فصل فی حجة الرسول صلی اللّه علیه و سلم‌

اشارة

افتتحت بها هذا الجزء إذ کان صلی اللّه علیه و سلم هو الذی بیّن للناس معالم دینهم، و قال: «خذوا عنّی مناسککم» و قد امتلأت کتب الحدیث بذکر حجة رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم و أفرد فیها الفقیه الحافظ أبو محمد بن أحمد بن سعید بن حزم الأندلسی مصنفا جلیلا، قد اعترض علیه فی مواضع منه، أجبت عنها فی کتاب «شارع النجاة». و ملخص حجة الوداع أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم لما دخل ذو القعدة تجهّز للحج، و أمر الناس بالجهاز له، و أذّن فیهم، فاجتمعوا ثم صلی الظهر- یوم الخمیس لست بقین من ذی القعدة سنة عشر من الهجرة بالمدینة- أربعا ، و خرج منها بمن معه من المسلمین من أهل المدینة و من تجمّع من الأعراب، و هم عشرة آلاف، بعد ما استعمل علی المدینة، أبا دجانة الساعدی، و یقال: سباع بن عرفطة الغفاری، فصلی العصر- بذی الحلیفة- رکعتین ، و بات بها. و أتاه آت من ربه تعالی فی ذلک الموضع- و هو وادی العقیق - و أمره- عن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 91
ربه عز و جل- أن یقول فی حجته: «هذه حجّة فی عمرة» و معنی هذا أن اللّه- سبحانه- أمره أن یقرن الحجّ مع العمرة فأصبح- صلی اللّه علیه و سلم- فأخبر الناس بذلک؛ و طاف علی نسائه یومئذ بغسل واحد- و هن تسع و قیل إحدی عشرة- ثم اغتسل و صلی عند المسجد رکعتین، و أهل بحجّة و عمرة معا.
هذا الذی رواه بلفظه و معناه عنه- صلی اللّه علیه و سلم- ستة عشر صحابیا، منهم: خادمه أنس ابن مالک- رضی اللّه عنه- و قد رواه عنه- صلی اللّه علیه و سلم- ستة عشر تابعیا، و قد ذکرتهم فی کتاب «شارع النجاة»، و هذا صریح لا یحتمل التأویل إلا أن یکون بعیدا، و ما عدا ذلک مما جاء من الأحادیث الموهمة التمتّع ، أو ما یدل علی الإفراد فلیس هذا محل ذکرها.
و القران فی الحج هو مذهب إمامنا أبی عبد اللّه محمد بن إدریس الشافعی- رحمه اللّه تعالی- و قد نصره جماعة من محققی أصحابه، و هو الذی یحصل به الجمع بین الأحادیث کلها و من العلماء من أوجبه و ممن قال بأفضلیته الإمام أبو حنیفة النعمان
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 92
ابن ثابت- رحمه اللّه تعالی- و هو روایة عن الإمام أبی عبد اللّه أحمد بن حنبل الشیبانی رحمه اللّه تعالی.
و ساق- صلی اللّه علیه و سلم- الهدی من ذی الحلیفة و أمر من کان معه أن یهلّ کما أهلّ- صلی اللّه علیه و سلم- و سار- صلی اللّه علیه و سلم- و الناس بین یدیه و خلفه و عن یمینه و شماله مما لا یحصون کثرة، کلهم قدم لیأتّم به- صلی اللّه علیه و سلم. فلما قدم- صلی اللّه علیه و سلم- مکة لأربع لیال خلون من ذی الحجة و طاف للقدوم ثم سعی بین الصفا و المروة و أمر الذین لم یسوقوا هدیا أن یفسخوا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 93
حجهم إلی عمرة، و یتحللوا حلا تاما، ثم یهلّوا بالحج وقت خروجهم إلی منی؛ و قال:
«ثم لو استقبلت من أمری ما استدبرت ما سقت الهدی، و لجعلتها عمرة» ؛ و هذا دلیل ظاهر أنه- صلی اللّه علیه و سلم- لم یکن متمتعا- کما ذهب إلیه بعض أصحاب الإمام أحمد و غیرهم.
و قدم علی بن أبی طالب- رضی اللّه عنه- من الیمن، فقال له النبی- صلی اللّه علیه و سلم-:
«إنی سقت الهدی و قرنت»؛ روی هذا اللفظ أبو داود و غیره من الأئمة بإسناد صحیح، و هو صریح فی القران.
و قدم مع علی- رضی اللّه عنه- من الیمن هدایا، فأشرکه- صلی اللّه علیه و سلم- فی هدیه أیضا، فکان حاصلهما مائة بدنة ثم خرج- صلی اللّه علیه و سلم- إلی منی ، فبات بها، و کانت لیلة الجمعة التاسع من ذی الحجة؛ ثم أصبح فسار إلی عرفة، و خطب بنمرة خطبة عظیمة، شهدها من أصحابه نحو من أربعین ألفا- رضی اللّه عنهم- و جمع بین الظهر و العصر؛ ثم وقف بعرفة فحج علی رحل، و کانت زاملته، ثم بات بالمزدلفة، و جمع بین المغرب و العشاء لیلة إذ، ثم أصبح فصلی الفجر فی أول وقتها، ثم سار قبل طلوع الشمس إلی منی ، فرمی جمرة العقبة، و نحر و حلق ، ثم أفاض فطاف بالبیت
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 94
طواف الفرض - و هو طواف الزیارة - و اختلف أین صلی الظهر یومئذ، و قد أشکل ذلک علی کثیر من الحفاظ؛ ثم حلّ من کل شی‌ء حرم منه- صلی اللّه علیه و سلم- ثانی یوم النحر، ثم خطب خطبة عظیمة أیضا، و وصّی و حذّر و أنذر، و أشهدهم علی أنفسهم بأنه بلّغهم الرسالة؛ فنحن نشهد أنه بلّغ الرسالة، و أدّی الأمانة، و نصح الأمّة صلی اللّه علیه و سلّم تسلیما کثیرا إلی یوم الدین. ثم أقبل- صلی اللّه علیه و سلم- منصرفا إلی المدینة و قد أکمل اللّه له دینه.

*** لطیفة

النداء بالحج سنة للمسلمین:

و ینادی بدیار مصر فی رجب، و هو قیاس ندائه علیه الصلاة و السلام أول ذی القعدة، لأن مسافة الحج من المدینة عشرة أیام، فقدّم النداء بثلاثة أمثالها، و مسافة الحج فی البر من مصر أربعون یوما، فقدّم النداء بثلاثة أمثالها؛ فکانت الجملة من أول رجب إلی انقضاء عشر ذی الحجة خمسة أشهر و عشرة أیام؛ و کذلک بدمشق؛ و أول من أدار المحمل الملک الظاهر بیبرس البندقداری رحمه اللّه تعالی.

فصل فی ذکر من حج من الخلفاء فی مدة خلافته أبو بکر الصدیق (رضی اللّه عنه)

اشارة

اسمه: عبد اللّه بن أبی قحافة عثمان بن عامر بن عمرو بن کعب بن سعد بن تیم ابن مرّة بن کعب بن لؤی بن غالب بن فهر بن مالک القرشی التیمی، خلیفة رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- .
بویع له بعد وفاة رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- بیعة العامة یوم الثلاثاء ثالث عشر ربیع الأول
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 95
سنة إحدی عشرة من الهجرة؛ فحج بالناس فی هذه السنة عتاب بن أسید ، و قیل عبد الرحمن بن عوف رضی اللّه تعالی عنهما.
و حج أبو بکر- رضی اللّه عنه- بالناس سنة اثنتی عشرة، و استخلف علی المدینة عثمان بن عفان، رضی اللّه تعالی عنه. و قیل: حج بالناس عمر بن الخطاب- رضی اللّه عنه، أو عبد الرحمن بن عوف، رضی اللّه عنه. و الأول أصح .
و توفی أبو بکر- رضی اللّه عنه- علی رأس سنتین و ثلاثة أشهر و اثنتی عشر یوما، و قیل غیر ذلک.

*** عمر بن الخطاب (رضی اللّه عنه)

ابن نفیل بن عبد العزّی بن رباح بن عبد اللّه بن قرط بن رزاخ بن عدیّ بن کعب القرشیّ العدویّ أبو حفص، أمیر المؤمنین، رضی اللّه عنه.
ولی الخلافة بعد أبی بکر الصدیق- رضی اللّه عنه- بویع له بها باستخلافه له فی جمادی الآخرة سنة ثلاث عشرة، و اختلف فی الیوم، کما اختلف فی یوم وفاة أبی بکر، رضی اللّه عنه، و قتل مطعونا بید أبی لؤلؤة- غلام المغیرة بن شعبة - لثلاث بقین من ذی الحجة سنة ثلاث و عشرین، فکانت خلافته عشر سنین و نصف، حج فی جمیعها إلا السنة الأولی فقط ، فإنه حج بالناس فیها عتّاب بن أسید؛ و قیل: بل حج عمر بالناس سنیه کلها.
و فی سنة سبع عشرة اعتمر عمر- رضی اللّه عنه- و بنی المسجد الحرام و وسّع
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 96
فیه ، و أقام بمکة عشرین لیلة، و هدم علی قوم أبوا أن یبیعوا دورهم، و عوّضهم أثمانها من بیت المال، و جدّد أنصاب الحرم علی ید مخرمة بن نوفل فی آخرین؛ و استأذنه أهل المیاه فی أن یبنوا منازل بین مکة و المدینة، فأذن لهم، و شرط علیهم أن ابن السبیل أحقّ بالظل و الماء .
ثم خرج من المدینة عام الرمادة حاجا أو معتمرا، فأتی الجار لیری السفن التی قدمت من مصر فی الخلیج الذی احتفره عمرو بن العاص- کما ذکرت خبره فی کتاب «المواعظ و الاعتبار بذکر الخطط و الآثار »- و قال للناس: «سیروا بنا ننظر إلی السفن التی سیرّها اللّه تعالی إلینا من أرض فرعون»؛ و أکل فی سفره هذا- و هو محرم لحم ظبی أصابه قوم حلال، فلما نزل علی البحر قال: «اغتسلوا من ماء البحر، فإنه مبارک».
ثم صک للناس بذلک الطعام صکوکا، فتبایع التجار الصکوک بینهم قبل أن یقبضوها، فلقی عمر العلاء بن الأسود، فقال: «کم ربح حکیم بن حزام؟ » فقال:
«ابتاع من صکوک الجار بمائة ألف درهم، و ربح علیها مائة ألف»، فلقیه عمر، فقال: «یا حکیم: کم ربحت؟»، فأخبره بمثل خبر العلاء، قال: «فبعته قبل أن تقبضه؟»، قال:
«نعم»، قال: «فإن هذا بیع لا یصلح، فاردده»، قال: «ما علمت أن هذا لا یصلح، و ما أقدر علی ردّه»، قال عمر: «ما بدّ»، قال: «و اللّه ما اقدر علی ذلک، و قد تفرّق و ذهب، و لکن رأس مالی و ربحی صدقة» .
و اتفق فی آخر حجّة حجّها عمر- رضی اللّه عنه- أنه لما رمی الجمرة أتاه حجر فوقع علی صلعته، فأدماه، و ثمّ رجل من بنی لهب، فقال: «أشعر أمیر المؤمنین لا یحج بعدها»، ثم جاء إلی الجمرة الثانیة، فصاح رجل: «یا خلیفة رسول اللّه»، فقال: «لا یحج أمیر المؤمنین بعد عامه هذا»، فقتل عمر- رضی اللّه عنه- بعد رجوعه من الحج.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 97
لهب مکسورة اللام: قبیلة من قبائل الأزد تعرف بها العیافة و الزجر.
عن عائشة- رضی اللّه عنها- أنّ عمر أذن لأزواج النبی- صلی اللّه علیه و سلم- أن یحججن فی آخر حجّة حجها، قالت: «فلما ارتحل من الحصبة أقبل رجل متلثم، فقال، و أنا أسمع:
«أین کان منزل أمیر المؤمنین؟»، فقال قائل و أنا أسمع: «هذا کان منزله»، فأناخ فی منزل عمر، ثم رفع عقیرته یتغنی:
علیک سلام من أمیر و بارکت‌ید اللّه فی ذاک الأدیم الممزّق
فمن یجر أو یرکب جناحی نعامةلیدرک ما قدّمت بالأمس یسبق
قضیت أمورا ثمّ غادرت بعدهابوائق فی أکمامها لم تفتّق
قالت عائشة: فقلت لبعض أهلی: «اعلموا لی من هذا الرجل» فذهبوا فلم یجدوا فی مناخه أحدا؛ قالت عائشة: «فو اللّه إنی لأحسبه من الجن».
فلما قتل عمر- رضی اللّه عنه- نحل الناس هذه الأبیات للشماخ بن ضرار ، أو لأخیه مزرد . هکذا روی هذا الخبر الحافظ أبو عمر یوسف بن عبد اللّه بن عبد البرّ النمری، و ذکر محمد بن عمر الواقدی فی «کتاب الفتوح» هذه الأبیات بزیادة فی عدتها.
و قال أبو عثمان النهدی: «رأیت عمر یرمی الجمرة و علیه إزار مرقوع بقطعة جراب»؛ و قال علیّ بن أبی طالب: «رأیت عمر یطوف بالکعبة و علیه إزار فیه إحدی و عشرون رقعة فیها من أدم».
و عن سعید بن المسیّب قال: «حجّ عمر، فلما کان بضجنان قال: «لا إله إلا اللّه العظیم المعطی من شاء ما شاء، کنت أرعی إبل الخطاب بهذا الوادی فی مدرعة
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 98
صوف، و کان فظّا یتبعنی إذا عملت، و یضربنی إذا قصّرت، و قد أمسیت و لیس بینی و بین اللّه أحد، ثم تمثّل:
لا شی‌ء فیما تری تبقی بشاشته‌یبقی الإله و یودی المال و الولد
لم تغن عن هرمز یوما خزائنه‌و الخلد قد حاولت عاد، فما خلدو
و لا سلیمان إذ تجری الریاح له‌و الإنس و الجن فیما بینها برد
أین الملوک التی کانت نوافلهامن کلّ أوب إلیها راکب یفد
حوض هنالک مورود بلا کدرلا بدّ من ورده یوما کما وردوا

*** عثمان بن عفان رضی اللّه عنه‌

ابن أبی العاص بن أمیّة بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصیّ القرشی الأموی، أبو عبد اللّه، و أبو عمرو، و ذو النورین أمیر المؤمنین رضی اللّه عنه، بویع بالخلافة یوم السبت غرة المحرم سنة أربع و عشرین ، بعد دفن عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه بثلاثة أیام، باجتماع الناس علیه.
و قتل بالمدینة یوم الجمعة لثمانی عشرة أو سبع عشرة خلت من ذی الحجة سنة خمس و ثلاثین، و ذلک علی رأس إحدی عشرة سنة و أحد عشر شهرا و اثنین و عشرین یوما من مقتل عمر- رضی اللّه عنه- حج فیها کلها إلا السنة الأولی و الأخیرة.
و ذکر ابن الأثیر أنه حجّ بالناس فی السنة الأولی، و قیل: بل حجّ بالناس عبد الرحمن ابن عوف بأمر عثمان- رضی اللّه عنه-.
و لما حج فی سنة تسع و عشرین ضرب فسطاطه بمنی، فکان أول فسطاط ضربه عثمان بمنی، و أتم الصلاة بها و بعرفة، فکان أول ما تکلم به الناس فی عثمان ظاهرا حین أتم الصلاة بمنی، فعاب ذلک غیر واحد من الصحابة، و قال له علیّ رضی اللّه عنه: «ما حدث أمر، و لا قدم عهد، و لقد عهدت النبی- صلی اللّه علیه و سلم- و أبا بکر و عمر یصلون رکعتین، و أنت صلیت رکعتین صدرا من خلافتک»، فما دری ما یرجع إلیه، و قال: «رأی رأیته».
و بلغ الخبر عبد الرحمن بن عوف رضی اللّه عنه، و کان معه، فجاءه و قال: «ألم تصلّ فی هذا المکان مع رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- و أبی بکر و عمر رکعتین؟»، قال: «بلی، و لکن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 99
أخبرت أن بعض من حجّ من الیمن و جفاة الناس قالوا: إن الصلاة للمقیم رکعتان، و احتجوا بصلاتی، و قد اتخذت بمکة أهلا، ولی بالطائف مال»، فقال عبد الرحمن بن عوف: «ما فی هذا عذر، أما قولک: اتخذت بها أهلا، فإن زوجتک بالمدینة تخرج لها إذ شئت، و إنما تسکن بسکناک، و أما ما لک بالطائف فبینک و بینه مسیرة ثلاث لیال، و أما قولک عن حاج الیمن و غیرهم فقد کان رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- ینزل علیه الوحی و الإسلام قلیل، ثم أبو بکر و عمر، فصلوا رکعتین و قد ضرب الإسلام بجرانه»، فقال عثمان: «هذا رأی رأیته»، فخرج عبد الرحمن فلقی عبد اللّه بن مسعود، فقال: «یا أبا محمد قد غیّر ما تعلم»، قال: «فما أصنع؟» قال: «اعمل بما تری و تعلم»، فقال عبد الرحمن: «قد صلیت بأصحابی رکعتین، و أما الآن فسوف أصلی أربعا»- و قیل: کان ذلک سنة ثلاثین.
*** و لم یحج أمیر المؤمنین علیّ بن أبی طالب- رضی اللّه عنه- فی خلافته، لاشتغاله بحرب الجمل و صفّین.

*** معاویة بن أبی سفیان

و اسمه صخر بن حرب بن أمیة بن عبد شمس بن عبد مناف القرشی الأموی، أبو عبد الرحمن، أمیر المؤمنین، کان أمیرا بالشام نحو عشرین سنة.
و بایع له أهل الشام خاصة بالخلافة سنة ثمان أو تسع ، و اجتمع الناس علیه حین بایع له الحسن بن علی- رضی اللّه عنهما- و جماعة من معه فی ربیع الآخر أو جمادی الأولی سنة إحدی و أربعین، و قیل سنة أربعین، فأقام فی الخلافة تسع عشرة سنة و تسعة أشهر و ثمانیة و عشرین یوما، و قیل غیر ذلک.
و حجّ بالناس عدة سنین أولها سنة أربع و أربعین، و لم یحج سنة خمس و أربعین، فحجّ بالناس مروان بن الحکم ، ثم حجّ معاویة سنة خمسین، و قیل بل حجّ بالناس ابنه یزید،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 100
و قیل: حجّ معاویة عدة سنین أکثر من هذه .

*** عبد اللّه بن الزبیر

ابن العوام بن خویلد بن أسد بن عبد العزّی بن قصیّ، القرشی الأسدی، أبو بکر- و قیل أبو بکیر، و أبو خبیب- أمیر المؤمنین رضی اللّه عنه .
بویع له بالخلافة سنة أربع- و قیل خمس- و ستین بعد موت معاویة بن أبی سفیان، و کان قبل ذلک لا یدعی بالخلافة، و اجتمع علی طاعته أهل الحجاز و الیمن و العراق و خراسان.
و حجّ بالناس ثمانی حجج، و قتل- رحمه اللّه تعالی- علی ید الحجاج بن یوسف الثقفی فی أیام عبد الملک بن مروان بن الحکم یوم الثلاثاء لسبع عشرة خلت من جمادی الأولی و قیل: جمادی الآخرة سنة ثلاث و سبعین، و صلب بعد قتله بمکة.
و بدأ الحجاج بحصاره من أول لیلة من ذی الحجة سنة اثنتین و سبعین و حجّ بالناس الحجاج فی ذلک العام، و وقف علی عرفة و علیه درع و مغفر و لم یطوفوا بالبیت فی تلک السنة، فحاصره الحجّاج ستة أشهر و سبعة عشر یوما إلی أن قتل.
و لما غزاه أهل الشام فی أیام یزید بن معاویة احترقت الکعبة فی سنة أربع و ستین، فترکها ابن الزبیر لیشنّع بذلک علی أهل الشام، فلما مات یزید، و استقرّ الأمر له،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 101
هدمها إلی الأرض، و بناها علی قواعد إبراهیم- علیه السلام- و أدخل فیها الحجر، و جعل لها بابین .
فلما قتل الحجاج عبد اللّه بن الزبیر هدم بناء ابن الزبیر من الکعبة فی سنة أربع و سبعین، و جعلها علی ما هی علیه الآن- کما قد ذکرت ذلک فی کتاب «الإشارة و الإعلام ببناء الکعبة البیت الحرام» ذکرا شافیا.

*** عبد الملک بن مروان‌

ابن الحکم بن أبی العاص بن أمیة بن عبد شمس بن عبد مناف بن قصی. قام بدمشق بعد موت أبیه فی شهر رمضان سنة خمس و ستین، و بمکة عبد اللّه بن الزبیر یدعی له بالخلافة، و علی العراق المختار بن أبی عبید الثقفی یدعو لمحمد بن الحنفیّة ، و الأرض تستعر حربا منذ قتل الحسین بن علی بن أبی طالب- رضی اللّه عنهما- فساعدت الأقدار عبد الملک بن مروان و قتل جمیع من خالفه، و أقام فی الخلافة بعد ابن الزبیر ثلاث عشرة سنة و أربعة أشهر إلا سبع لیال- کما قد ذکرت ترجمته و ترجمة أبیه فی التاریخ الکبیر لمصر- فإنهما دخلاها.
و حجّ عبد الملک فی خلافته سنتین، إحدهما سنة خمس و سبعین فهمّ شبیب بن یزید - أحد الخوارج- أن یفتک به، فبلغه ذلک فاحترس و کتب إلی الحجاج بن یوسف- بعد انصرافه- یأمره بطلب صالح بن مسرّح و غیره من الخوارج، فکان من أخبارهم ما قد ذکر فی موضعه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 102
و خطب عبد الملک الناس بالمدینة النبویة، فقال، بعد حمد اللّه و الثناء علیه: «أما بعد، فإنی لست بالخلیفة المستضعف- یعنی عثمان بن عفّان- و لا بالخلیفة المداهن- یعنی معاویة- و لا بالخلیفة المأفون- یعنی یزید بن معاویة- ألا و إنی لا أدوای هذه الأمة إلا بالسیف حتی تستقیم لی قناتکم، و إنکم تکلفونا أعمال المهاجرین الأولین، و لا تعملون مثل أعمالهم، و أنکم تأمروننا بتقوی اللّه و تنسون ذلک من أنفسکم، و اللّه لا یأمرنی أحد بتقوی اللّه بعد مقامی هذا إلا ضربت عنقه». ثم نزل.

*** الولید بن عبد الملک بن مروان

بویع بعد موت أبیه بعهده إلیه، النصف من شوّال سنة ست و ثمانین، و کانت خلافته تسع سنین و سبعة أشهر.
و عمّر مسجد رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- سنة ثمان، و کان علی ید عمر بن عبد العزیز- و هو علی المدینة- فکتب إلیه فی ربیع الأول یأمره بإدخال حجر أزواج النبی فی مسجد رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- و أن یشتری ما فی نواحیه حتی یکون مائتی ذراع فی مثلها، و أن یقدّم القبلة، فقوّم عمر الأملاک قیمة عدل، و أعطی الناس أثمانها، و هدم بیوت أزواج النبی- صلی اللّه علیه و سلم- و بنی المسجد، و أتته الفعلة من الشام.
و بعث الولید بما عزم علیه إلی ملک الروم، فبعث إلیه مائة ألف مثقال ذهبا، و مائة عامل، و أربعین حملا من الفسیفساء، فحمل الولید ذلک إلی عمر بن عبد العزیز ، فحضر عمر و معه الناس فوضعوا أساس المسجد، و ابتدأوا بعمارته، و کتب أیضا إلی عمر أن یسهل الثنایا، و یحفر الآبار، و یصل الفوارة بالمدینة، فعملها و أجری ماءها، و لما حج الولید و رآها أعجبته، فأمر لها بقوّام یقومون علیها، و أمر أهل المسجد أن یسقفوا منها، و کتب إلی جمیع البلاد بإصلاح الطرق و عمل الآبار بطریق الحجاز، و منع المجذومین من الخروج علی الناس، و أجری لهم الأزراق.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 103
و کان حجه فی سنة إحدی و تسعین، فلما دخل المدینة غدا إلی المسجد ینظر إلی بنائه، و أخرج الناس منه، و لم یبق غیر سعید بن المسیب، فلم یجسر أحد من الحرس یخرجه، فقیل له: «لو قمت»، فقال: «لا أقوم حتی یأتی الوقت الذی کنت أقوم فیه»، فقیل: «لو سلّمت علی أمیر المؤمنین»، قال عمر بن عبد العزیز: «فجلست أعدل بالولید فی ناحیة المسجد لئلا یراه»، فالتفت الولید إلی القبلة فقال: «من ذلک الشیخ، أهو سعید؟»، قال عمر: «نعم، و من حاله کذا و کذا، و لو علم بمکانک لقام فسلم علیک، هو ضعیف البصر»، فقال الولید: «قد علمت حاله، و نحن نأتیه، فدار فی المسجد ثم أتاه، فقال: «کیف أنت أیها الشیخ؟»، فو اللّه ما تحرک سعید بل قال: «بخیر و الحمد للّه، فکیف أمیر المؤمنین و کیف حاله؟»، فانصرف الولید و هو یقول لعمر: «هذا بقیة الناس».
و قسم الولید بالمدینة أموالا کثیرة و صلّی بها الجمعة، فخطب الناس الخطبة الأولی جالسا، ثم قام فخطب الثانیة قائما، فقال رجل لرجاء بن حیوة : «أهکذا یصنعون؟»، قال: «نعم و هکذا صنع معاویة، و هلم جرّا»، فقیل له: «ألا تکلمه؟»، فقال: «أخبرنی قبیصة بن ذؤیب أنه کلّم عبد الملک بن مروان فی القعود فلم یترکه و قال: هکذا خطب عثمان»، قال: فقلت: «و اللّه ما خطب عثمان إلا قائما»، قال رجاء: «روی لهم شی‌ء فأخذوا به».

*** سلیمان بن عبد اللّه بن مروان

بویع بعد موت أخیه الولید فی نصف جمادی الآخرة سنة ست و تسعین و هو بالرملة، فأقام بالخلافة سنتین و ثمانیة أشهر و خمسة أیام.
و حج بالناس سنة سبع و تسعین، و کتب إلی خالد بن عبد اللّه القسری - و هو علی مکة- «أن أجر لی عینا یخرج من مائها العذب الزلال، حتی تخرج من بین زمزم و المقام، فعمل خالد برکة بأصل ثبیر من حجارة، و أحکمها و أنبط ماءها و شق لها فلجا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 104
یکسب فیها من شعب فی الجبل، ثم شقّ من البرکة عینا تخرج إلی المسجد الحرام، تجری فی قصب من رصاص، حتی أظهره من فوّارة تسکب فی فسقیّة من رخام بین زمزم و المقام، فلما جرت و ظهر ماؤها أمر القسریّ بجزور فنحرت بمکة، و قسّمت بین الناس، و عمل طعاما دعی إلیه الناس، ثم أمر صائحا فصاح: «الصلاة جامعة»، و أمر بالمنبر فوضع فی وجه الکعبة، ثم صعد فحمد اللّه و أثنی علیه، و قال: «أیها الناس:
احمدوا اللّه، و ادعوا لأمیر المؤمنین الذی سقاکم الماء العذب الزلال النقاخ».
فکانت تفرغ تلک الفسقیة فی سرب من رصاص یخرج إلی موضع وضوء کان عند باب الصفا، و فی برکة کانت فی السوق، و کان الناس لا یقفون علی تلک الفسقیّة، و لا یکاد أحد یقربها، و کانوا علی شرب ماء زمزم أحرص، و فیه أرغب، فصعد خالد المنبر، و أنّب الناس و أقذع فی کلامه.
فلم تزل البرکة حتی هدمها داود بن علی بن عبد اللّه بن عباس فی خلافة أبی العباس السفّاح و صرف العین إلی برکة بباب المسجد، و بقی السرب من الرصاص حتی قدم بشر الخادم من بغداد إلی مکة فی سنة ست و خمسین و مائتین فعمل القبة بجانب الشراب، و أخرج قصب خالد فجعلها فی سرب الفوّارة التی یخرج منها الماء إلی حیاض زمزم، فتصب فی هذه البرکة.

*** هشام بن عبد الملک بن مروان‌

استخلف بعد موت أخیه یزید بن عبد الملک للیال بقین من شعبان سنة خمس و مائة، فقام فی الخلافة تسع عشرة سنة و تسعة أشهر و أحد و عشرین یوما، و قیل ثمانیة أشهر و نصف.
و حجّ فیها مرة واحدة سنة ست و مائة، و کتب له أبو الزناد سنن الحج، قال أبو الزناد: «لقیت هشاما، فإنی لفی الموکب إذ لقیه سعید بن عبد اللّه بن الولید بن عثمان، فسار إلی جنبه، فسمعته یقول له: یا أمیر المؤمنین، إن اللّه لم یزل ینعم علی أهل بیت أمیر المؤمنین، و ینصر خلیفته المظلوم، و لم یزالوا یلعنون فی هذه المواطن أبا تراب، فإنها مواطن صالحة، و أمیر المؤمنین ینبغی له أن یلعنه فیها؛ فشق علی هشام قوله، و قال: ما
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 105
قدمنا لشتم أحد و لا للعنه، قدمنا حجاجا؛ ثم قطع کلامه، و أقبل علیّ فسألنی عن الحج، فأخبرته بما کتبت له»، قال: «و شق علی سعید أنی سمعته تکلم بذلک، فکان منکسرا کلما رآنی».
و کلم إبراهیم بن محمد بن طلحة هشاما و هو فی الحجر بمکة، فقال له: «أسألک باللّه و بحرمة هذا البیت الذی خرجت معظما له إلا رددت علیّ ظلامتی؟»؛ قال: «أی ظلامة؟»، قال: «داری» قال: «فأین کنت عن أمیر المؤمنین عبد الملک؟»، قال:
«ظلمنی»، قال: فالولید و سلیمان؟»، قال: «ظلمانی»، قال: «فعمر؟»، قال: «یرحمه اللّه، ردها علیّ»، قال: «فیزید بن عبد الملک؟»، قال: «ظلمنی و قبضها منی بعد قبضی لها، و هی فی یدک»، قال هشام: «لو کان فیک ضرب لضربتک»، فقال: «فیّ و اللّه ضرب بالسیف و السوط»؛ فانصرف هشام، و قال لمن معه: «کیف سمعت هذا اللسان؟»، قال:
«ما أجوده!»، قال: «هی قریش و ألسنتها، و لا یزال فی الناس بقایا، ما رأیت مثل هذا».
و لم یحج بعد هشام أحد من بنی أمیة و هو خلیفة. و اللّه المعین الهادی إلی طریق الرشاد.

*** ثم کانت دولة بنی العباس‌

اشارة

و أول من حج منهم و هو خلیفة:

أبو جعفر المنصور

و اسمه: عبد اللّه بن محمد بن علی بن عبد اللّه بن عباس بن عبد المطلب، أمیر المؤمنین العباسی الهاشمی، بویع له بعد موت أخیه أبی العباس السفاح عبد اللّه- و هو بطریق مکة- سنة ست و ثلاثین و مائة، فقدم الکوفة.
ثم حج فی سنة أربعین و مائة، فأحرم من الحیرة، و لما قضی حجه توجه إلی بیت المقدس، و سار منها إلی الرقة، و مضی إلی هاشمیة الکوفة.
و حج ثانیا سنة أربع و أربعین و مائة؛ فلما حج بالناس و رجع لم یدخل المدینة، و مضی إلی الربذة، و أحضر بنی حسن بن علی إلیه فی القیود و الأغلال، فسار بهم إلی الکوفة، و عتی عتوا کبیرا فی ظلمهم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 106
ثم حج بالناس فی سنة سبع و أربعین و مائة. و حج رابعا فی سنة ثمان و أربعین و مائة.
و حج خامسا سنة اثنتین و خمسین. و سار فی سنة أربع و خمسین إلی الشام و بیت المقدس. ثم سار فی سنة ثمان و خمسین و مائة من بغداد إلی الکوفة؛ لیحج، و استخلف ابنه المهدی ، و وصاه وصیة بلیغة جّا، لو لا طولها لذکرتها، و ودعه و بکی، و أعلمه أنه میت فی سفره هذا، ثم سار إلی الکوفة، و جمع بین الحج و العمرة، و ساق الهدی و أشعره و قلده لأیام خلت من ذی القعدة، فعرض له- و هو سائر- و جع اشتد به حتی مات فی بئر میمون خارج مکة لست خلون من ذی الحجة؛ فکتم الربیع الحاجب موته حتی بایع المهدی. فکانت خلافة أبی جعفر اثنتین و عشرین سنة تنقص أیاما قد اختلف فی عدتها.
و اتفق أنه لما نزل آخر منزل بطریق مکة نظر فی صدر البیت فإذا فیه بعد البسملة:
أبا جعفر حانت و فاتک و انقضت‌سنوک و أمر اللّه لابد واقع
أبا جعفر هل کاهن أو منجم‌لک الیوم من حر المنیّة مانع
فأحضر متولی المنازل، و قال له: «ألم آمرک اللّه أن لا یدخل المنازل أحد من الناس»، و کانت الخلفاء یبنی لهم فی کل منزلة ینزلونها بطریق مکة دار، و یعد لهم فیها سائر ما بحتاج إلیه من الستور و الفرش و الأوانی و غیر ذلک فقال: «و اللّه ما دخله أحد منذ فرغ»، فقال: «اقرأ ما فی صدر البیت»، فقال: «ما أری شیئا»؛ فأحضر غیره، فلم یر شیئا، فقال: «یا ربیع، قف بینی بین الحائط»، فقام الربیع بینه و بین الجدار، فرأی البیتین کما کان یراهما قبل وقوف الربیع، فعلم أنه قد نعیت إلیه نفسه؛ فقال: «یا ربیع، اقرأ آیة من کتاب اللّه»، فقرأ: «و سیعلم الذین ظلموا أی منقلب ینقلبون» فأمر به فضرب و رحل من المنزل، و تطیر، فسقط عن دابته فاندق- عنقه- و قیل: بل مات من مرضه، و دفن ببئر میمون.
و من بدیع ما یحکی عنه: أنه لما حج و أشرف علی المدینة النبویة ترجّل الناس له لما استقبلوه، إلا محمد بن عمران- قاضی المدینة- فقال المنصور: «یا ربیع، ما له لا یترجل لی؟ یتجالد علیّ و یمتنع مما فعله بنو عبد المطلب و بنو علی، فلم ینزل إلی الأرض لما بصر بی؟»، فقال الربیع: «یا أمیر المؤمنین، لو رأیته علی الأرض لرحمته و رثیت له من ثقله و عظمه»، فأمره بالدنو منه، فدنا منه راکبا عند تمهید الربیع له العذر، فسأله عن حاله، ثم قال: «یا ابن عمران، أیما رجل أنت؟ لو لا خصال فیک ثلاث کنت أنت الرجل،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 107
فقال: «و ما هن یا أمیر المؤمنین؟» قال: «قعودک عن الصلاة فی مسجد رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- فی جماعة، فتصلی وحدک، و الثانیة أنک لا تکلم أحدا فی الطریق تیها و عظمة، و الثالثة أنک رجل بخیل فیک ضیق شدید».
فقال: «یا أمیر المؤمنین: أما الأولی فإنی أکره أن أصلی بصلاة الإمام، فما یدخل من فسادها أعظم عندی من ترکی إیاها لشغل، و إنی لا أدرک معهم رکوعا و لا سجودا، فأری أن أصلی و حدی أفضل، و أما الثانیة: «فإنی قاض، و لا یجوز أن أعطی من نفسی التسلیم علیهم و الابتذال لنفسی، فیکون فی ذلک مفسدة للخصوم، و أما الثانیة: فإنی لا أجمد و لا أذرب فی باطل».
قال: «خرجت منهن یا بن عمران؟! یا ربیع: ادفع إلیه ثلاثة آلاف درهم».
قال: «یا أمیر المؤمنین: بالباب مستعدون علیک یذکرون أن فی یدک حقا من دار کذا»، قال: «فأنصفهم منی»، قال: «وکّل و کیلا یقوم مقامک، أو أحضر معهم مجلس القضاء»، قال: «قد وکّلت الربیع»، قال: «أشهد علی وکالتک إیاه عیسی بن علی، و العباس بن محمد ففعل، ثم أخرج حدود الدار التی ینازعون فیها، و دعا بالربیع و خصمائه، و أحضر شهادته علی الوکالة و أنفذها، ثم سأل القوم عن دعواهم و شهودهم، ثم قضی لهم علیه.
و استعدی أیضا الجمّالون علی المنصور بالمدینة، فقال القاضی محمد بن عمران للشبلی: «اکتب إلیه فی ذلک»، فأبی علیه، و قال: «تعفینی»، فقال: «لتکتبن»، فکتب، فلما استتم الکتاب و ختمه، قال له: «لا یمضی به سواک»، فمضی، و وافی إلی باب المنصور، و سلم الکتاب إلی الربیع، فأوصله إلی المنصور، فقرأه.
و عاد الشبلی إلی محمد بن عمران، فعرّفه أنه سلّم ما کتب إلی الربیع، فأوصله، فقرأه المنصور و أجاب إلی الحضور.
ثم خرج المنصور مؤتزرا ببردة، مرندیا بأخری، و مشی إلی أن قارب مجلس محمد بن عمران، و وقعت عینه علیه- و الربیع بین یدیه- فقال له: «یا ربیع، نفیت عن العباس، لئن تحرک محمد بن عمران عن مجلسه هیبة لی، و لا ولی ولایة أبدا»، ثم صار إلی محمد ابن عمران، فلما رأی المنصور و کان أطلق ردائه علی عاتقه، ثم احتبی، و دعی بالخصوم فحکم لهم علیه، و أمره بإنصافهم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 108
و انصرف أبو جعفر، و أمر الربیع بإحضار محمد بن عمران، فلما دخل علیه قال له:
«یا بن عمران: جزاک اللّه عن دینک، و عن نبیک، و عن هیبتک، و عن خلیفتک أحسن الجزاء»، و أمر له بعشرة آلاف درهم.

*** المهدی أبو عبد اللّه محمد

ابن أبی جعفر عبد اللّه بن محمد المنصور، أمیر المؤمنین، ولی بعد وفاة أبیه، بعهد إلیه، فقام فی الخلافة عشر سنین و تسعة و أربعین یوما.
و حجّ فی سنة ستین و مائة، و استخلف ببغداد ابنه موسی و معه خاله یزید بن منصور، و حجّ معه ابنه هارون بن محمد فی جماعة من أهله.
فلما قدم مکة نزع الکسوة عن الکعبة عند ما رفع إلیه سدنة البیت أنهم یخافون علی الکعبة أن تنهدم لکثرة ما علیها من الکسوة، فوجد کسوة هشام بن عبد الملک من الدیباج الثخین، و کانت الکسوة لا تنزع من الکعبة فی کل سنة کما هو العمل الآن، بل تلبس کل سنة کسوة فوق تلک الکسوة، فلما تکاثر العهد ذلک خافت السّدنة علی الأرکان أن تنهدم لثقل ما صار علیها من الکسوة. و کانت کسوة الکعبة تعمل من الدیباج المذهب.
و أنفق المهدی فی هذه الحجة مالا عظیما قدم به معه من العراق، یبلغ ثلاثین ألف ألف درهم، سوی ما وصل إلیه من مصر، و هو مبلغ ثلاثمائة ألف دینار عینا، و من الیمن مبلغ مائتی ألف دینار عینا، فرّق ذلک کله، و معه مائة ألف و خمسون ألف ثوب.
و وسّع مسجد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم، و أخذ خمسمائة من الأنصار جعلهم حرسا له، و أقطعهم بالعراق الإقطاعات، و أجری علیهم الأرزاق.
و حمل محمد بن سلیمان الثلج إلی مکة، و هو أول خلیفة حمل إلیه الثلج إلی مکة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 109
و أمر ببناء القصور بطریق مکة أوسع من القصور التی بناها السفّاح، و أمر باتخاذ المصانع فی کل منها، و تجدید الأمیال و حفر الرّکایا . و بعث ابنه موسی الهادی فحجّ بالناس سنة إحدی و ستین و أمر فی سنة ست و ستین و مائة بإقامة البرید بین مکة و المدینة و الیمن- بغالا و إبلا- و لم یکن هناک برید قبل ذلک.
و حکی محمد بن عبد اللّه بن محمد بن علی بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب رضی اللّه عنه، قال: «رأیت فیما یری النائم- فی آخر سلطان بنی أمیة- کأنی دخلت مسجد رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- فرفعت رأسی، فرأیت الکتاب الذی فی المسجد بالفسیفساء، فإذا فیه: مما أمر به أمیر المؤمنین الولید بن عبد الملک، إذا قائل یقول: یمحی هذا الکتاب و یکتب مکانه اسم رجل من بنی هاشم یقال له محمد، قلت: فأنا من بنی هاشم و اسمی محمد، فابن من؟ قال: ابن عبد اللّه، قلت: فأنا ابن عبد اللّه، فابن من؟
قال: ابن محمد، قلت: فأنا ابن محمد، فابن من؟ قال: ابن علی، قلت: فأنا ابن علی، فابن من؟ قال: ابن عبد اللّه، قلت: فأنا ابن عبد اللّه، فابن من؟ قال: ابن عباس، فلو لم یبلغ العباس ما شککت أنی صاحب الأمر».
فتحدث بها ذلک الزمان، و نحن لا نعرف المهدی، حتی ولی المهدی، فدخل مسجد رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- فرأی اسم الولید، فقال: «أری اسم الولید إلی الیوم؟» فدعا بکرسی، فألقی فی صحن المسجد، و قال: «ما أنا ببارح حتی یمحی و یکتب اسمی مکانه»، ففعل ذلک، و هو جالس.
و طاف بالبیت مرة لیلا، فسمع أعرابیة تقول: «قومی مقترون، و نبت عنهم العیون، و فدحتهم الدیون، و عضّتهم السنون، فبادت رجالهم، و ذهبت أموالهم، و کثرت عیالهم، أبناء سبیل، و أنضاء طریق، وصیة اللّه، و وصیة الرسول، فهل من آمر لی بخیر کلأه اللّه فی نفسه و خلفه فی أهله»، فأمر لها بخمسمائة درهم.

*** هارون الرشید

ابن محمد بن أبی جعفر المنصور عبد اللّه بن محمد بن علی بن عبد اللّه بن عباس رضی اللّه عنهم.
بویع بالخلافة بعد موت أخیه موسی الهادی فی لیلة الجمعة النصف من ربیع الأول-
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 110
و قیل لأربع عشرة خلت منه- سنة سبعین و مائة، فأقام فی الخلافة ثلاثا و عشرین سنة و شهرین و ثمانیة عشر یوما، یغز و سنة و یحج سنة، فحج تسع حجج، و لم یحج بعده خلیفة من بغداد.
فأول ما حج و هو خلیفة سنة سبعین و قسّم فی أهل الحرمین عطاء کثیرا، و قیل إنه غزا أیضا فیها بنفسه. و حجّ ثانیا فی سنة ثلاث و سبعین، و أحرم من بغداد. و حجّ بالناس سنة أربع و سبعین، و قسّم فی الناس مالا کثیرا. ثم حجّ فی سنة سبع و سبعین، و خرج علیه الولید بن طریف الشاری- أحد الخوارج من بنی تغلب- بنصیبین، و أخذ أرمینیة و حصر خلاط، و عاث فی بلاد الجزیرة، فسیّر إلیه الرشید یزید بن مزید ابن زائدة الشیبانی- و هو ابن أخی معن بن زائدة - علی العسکر، فلم یزل یحاربه حتی قتله، و فیه تقول أخته لیلی بنت طریف ترثیه بالأبیات المشهورة التی منها قولها:
فیا شجر الخابور مالک مورقاکأنّک لم تجزع علی ابن طریف
الأبیات:
فاعتمر الرشید فی شهر رمضان سنة تسع و سبعین و مائة. و شکر اللّه تعالی علی قتل الولید، و عاد إلی المدینة فأقام بها الی وقت الحج بالناس، و مشی من مکة إلی منی إلی عرفات، و شهد المشاعر کلها ماشیا، و رجع علی طریق البصرة، و لا یعرف من ملوک الدنیا ملک حج ماشیا سوی ملکین هرقل بن هرقل بن انتونیس- من أهل صلوقیا- حجّ من حمص إلی إیلیا- التی هی بیت المقدس- ماشیا، و وافاه کتاب رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- فی سفرته هذه یدعوه إلی الإسلام- کما وقع فی الصحیحین و غیرهما- و الملک الثانی هارون الرشید.
و ذکر محمد بن حزم فی کتاب «جمهرة الأنساب» أن موسی الهادی بن محمد المهدی کان له أم ولد تسمی «أمة العزیز»، تزوجها أخوه هارون من بعده، و هی التی کان
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 111
حلف الرشید لأخیه بالمشی إلی الکعبة، أن لا یتزوجها، فلما مات الهادی تزوجها، و مشی راجلا من بغداد إلی مکة- و هو خلیفة- فولدت له علیّا، و کان أقبح الناس صورة.
و لما دخل الرشید مکة و هو خلیفة کان یطرح له الرمل حول البیت و مقدار عرضه ذراعان، و یرشّ بالماء، و یقوم الحرس بینه و بین الناس، و کان یطوف بین المغرب و العشاء ثلاثة عشر أسبوعا، و لا یطیق ذلک أحد ممن کان معه، و کان إذا سعی شمر إزاره و جعل له ذنبین، فکان یفتن من یراه.
و کذلک حجّت زبیدة أم جعفر بنت جعفر بن أبی جعفر- زوج هارون الرشید- ماشیة أیضا، و کانت حجة عظیمة، غیر أن ذکرها لیس من شرط هذا الجزء، فلذلک ترکت ذکرها.
و حجّ الرشید أیضا بالناس فی سنة إحدی و ثمانین و مائة. و حجّ فی سنة ست و ثمانین و مائة من الأنبار، و معه ابناه عبد اللّه المأمون و محمد الأمین، فبدأ بالمدینة فأعطی فیها ثلاث أعطیات، و أعطی هو عطاء، و کل من ولدیه عطاء، و سار إلی مکة فأعطی أهلها ألف ألف دینار و خمسین ألف دینار، و کان قد ولیّ الأمین العراق و الشام إلی آخر المغرب، و جعله ولیّ عهده، وضّم إلی المأمون من همذان إلی آخر المشرق، و عهد إلیه بعد الأمین، ثم بایع لابنه القاسم بولایة العهد بعد المأمون، و لقّبه المؤتمن، وضّم إلیه الجزیرة و الثغور و العواصم، فجمع بمکة القضاة و الفقهاء، و کتب کتابا أشهدهم فیه علی الأمین بالوفاء للمأمون و کتب کتابا أشهدهم فیه علی المأمون بالوفاء للأمین، و علق الکتابین بالکعبة، و قد ذکرت خبر ذلک مبسوطا فی ترجمة المأمون من «تاریخ مصر الکبیر المقفا»، فإنه قدم مصر فی سنة سبع عشرة و مائتین، و فی عود الرشید من هذه الحجة نکب البرامکة النکبة المشهورة بالأنبار سلخ المحرم سنة سبع و ثمانین و مائة ثم حجّ الرشید سنة ثمان و ثمانین راجلا، و قسّم أموالا کثیرة و هی آخر حجة حجّها.
و کان إذا حجّ حجّ معه مائة من الفقهاء و أبنائهم، فإذا لم یحج أحجّ ثلاثمائة رجل بالنفقة السابغة و الکسوة الظاهرة الفاخرة، و لم یر خلیفة قبله أکثر عطاء منه، و قیل لو قیل للدنیا: متی أیام شبابک، لقالت: أیام هارون الرشید.
و من فضائل الرشید ما أخرجه الحافظ أبو نعیم فی «کتاب الحلیة»: «حدثنا سلیمان
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 112
ابن أحمد- یعنی الطبرانی - أخبرنا محمد بن زکریا الغلابی ، أخبرنا أبو عمر الحرمی النحوی، أخبرنا الفضل بن الربیع ، قال: حجّ أمیر المؤمنین- یعنی هارون الرشید- فأتانی، فخرجت مسرعا، فقلت: یا أمیر المؤمنین لو أرسلت إلیّ أتیتک، فقال: و یحک، قد حاک فی نفسی شی‌ء، فانظر لی رجلا أسأله، فقلت: هاهنا سفیان بن عیینة فقال: امضی بنا إلیه، فأتیناه، فقرعت الباب، فقال: من ذا؟ قلت: أجب أمیر المؤمنین. فخرج مسرعا، فقال: یا أمیر المؤمنین، لو أرسلت إلیّ أتیتک، فقال له: خذ لما جئناک له، رحمک اللّه، فحدّثه ساعة، ثم قال له: علیک دین؟ قال: نعم، قال: أبا عباس، اقض دینه.
فلما خرجنا، قال: ما أغنی عنی صاحبک. انظر لی رجلا أسأله، قلت هاهنا عبد الرزاق بن همام ، قال: امضی بنا إلیه، فأتیناه، فقرعت الباب، فقال: من هذا؟ قلت:
أجب أمیر المؤمنین، فخرج مسرعا، فقال: یا أمیر المؤمنین، لو أرسلت إلیّ أتیتک، فقال:
خذ لما جئناک له، فحادثه ساعة، ثم قال له: علیک دین؟ قال: نعم، قال: أبا العباس، قض دینه.
فلما خرجنا، قال: ما أغنی عنی صاحبک شیئا، انظر لی رجلا أسأله، قلت: هاهنا الفضیل بن عیاض ، قال: امض بنا إلیه، فأتیناه، فإذا هو قائم یصلی، یتلو آیة من القرآن یرددها، فقال: اقرع الباب فقرعت الباب، فقال: من هذا؟ قلت: أجب أمیر المؤمنین، قال: ما لی و لأمیر المؤمنین، فقلت: سبحان اللّه! أما علیک طاعة؟ ألیس قد
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 113
روی عن النبی- صلی اللّه علیه و سلم- أنه قال: «لیس للمؤمن أن یذلّ نفسه»، فنزل ففتح الباب، ثم ارتقی إلی الغرفة، فأطفأ السراج ثم التجأ إلی زاویة من زوایا البیت، فدخلنا، فجعلنا نجول علیه بأیدینا، فسبقت کفّ هارون قبلی إلیه، فقال: یالها من کف! ما ألینها إن نجت غدا من عذاب اللّه عز و جل، فقلت فی نفسی: لیکلمنّه اللیلة بکلام من قلب تقی، فقال له: خذ لما جئناک له رحمک اللّه، فقال: إن عمر بن عبد العزیز لما ولی الخلافة دعا سالم بن عبد اللّه و محمد بن کعب القرظی، و رجاء بن حیوة، فقال لهم: إنی قد ابتلیت بهذا البلاء فأشیروا علیّ، فعدّ الخلافة بلاء، و عددتها أنت و أصحابک نعمة، فقال له سالم بن عبد اللّه: إن أردت النجاة من عذاب اللّه فصم الدنیا، و لیکن إفطارک منها الموت، و قال له محمد بن کعب: إن أردت النجاة من عذاب اللّه فلیکن کبیر المسلمین عندک أبا، و أوسطهم عندک أخا، و أصغرهم عندک ولدا، فوقر أباک، و أکرم أخاک، و تحنن علی ولدک، و قال رجاء بن حیوه: إن أردت النجاة من عذاب اللّه تعالی فأحبّ للمسلمین ما تحب لنفسک، و اکره لهم ما تکره لنفسک، ثم مت إذا شئت، إنی أقول لک بأنی أخاف علیک أشد الخوف یوم تزلّ فیه الأقدام، فهل معک، رحمک اللّه، مثل هذا، أو من یشیر علیک مثل هذا؟.
فبکی هارون بکاء شدیدا حتی غشی علیه، فقلت له: ارفق بأمیر المؤمنین. قال: یا ابن الربیع، تقتله أنت و أصحابک، و أرفق به أنا؟.
ثم أفاق هارون فقال له: زدنی- رحمک اللّه- فقال: أمیر المؤمنین، بلغنی أن عاملا لعمر بن عبد العزیز شکی إلیه، فکتب إلیه عمر: «یا ابن أخی، أذکرک طول سهر أهل النار فی النار مع خلود الأبد، و إیاک أن ینصرف بک من عند اللّه إلی عذاب اللّه، فیکون آخر العهد و انقطاع الرجاء»، فلما قرأ الکتاب طوی البلاد حتی قدم علی عمر بن عبد العزیز، فقال له: ما أقدمک؟ فقال: خلعت قلبی بکتابک، لا أعود إلی ولایة حتی ألقی اللّه.
فبکی هارون بکاء شدیدا، ثم قال له: زدنی، رحمک اللّه، فقال: یا أمیر المؤمنین، إن العباس، عم المصطفی صلی اللّه علیه و سلم قال: «یا رسول اللّه، أمّرنی علی إمارة»، فقال له النبی صلی اللّه علیه و سلم:
«إن الإمارة حسرة و ندامة یوم القیامة، فإن استطعت أن لا تکون أمیرا فافعل».
فبکی هارون بکاء شدیدا، و قال: زدنی رحمک اللّه قال: یا حسن الوجه، أنت الذی یسألک اللّه- عز و جل- عن هذا الخلق یوم القیامة، فإن استطعت أن تقی هذا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 114
الوجه من النار، فإیاک أن تصبح و تمسی و فی قلبک غش لأحد من رعیتک، فإن النبی- صلی اللّه علیه و سلم- قال: «من أصبح لهم غاشا لم یرح رائحة الجنة».
فبکی هارون، و قال له: علیک دین؟ قال: نعم، دین لربی لم یحاسبنی علیه، فالویل لی إن سألنی، و الویل لی إن ناقشنی، و الویل لی إن لم ألهم حجتی، قال: إنما أعنی دین العباد، قال: إن ربی- عزّ و جلّ- لم یأمرنی بهذا، و إنما أمرنی أن أصدق وعده و أطیع أمره، فقال: وَ ما خَلَقْتُ الْجِنَّ وَ الْإِنْسَ إِلَّا لِیَعْبُدُونِ. ما أُرِیدُ مِنْهُمْ مِنْ رِزْقٍ وَ ما أُرِیدُ أَنْ یُطْعِمُونِ. إِنَّ اللَّهَ هُوَ الرَّزَّاقُ ذُو الْقُوَّةِ الْمَتِینُ [الذاریات: 56- 58] فقال له:
هذا ألف دینار خذها فانفقها علی عیالک، و تقوبها علی عبادتک، فقال: سبحان اللّه، أنا أدلک علی طریق النجاة و أنت تکافئنی بمثل هذا؟ سلّمک اللّه و وفّقک.
ثم صمت فلم یکلمنا، فخرجنا من عنده، فلما صرنا علی الباب، قال هارون: أبا عباس، إذا دللتنی علی رجل، فدلنی علی مثل هذا، هذا سیّد المسلمین.
فدخلت علیه امرأة من نسائه فقالت: «یا هذا، قد تری ما نحن فیه من ضیق، فلو قبلت هذا المال فتفرجنا به؟» فقال لها: «مثلی و مثلکم کمثل قوم کان لهم بعیر یأکلون من کسبه، فلما کبر نحروه، فأکلوا لحمه»، فلما سمع هارون الرشید هذا الکلام، قال:
«تدخل فعسی أن یقبل المال»، فلما علم الفضیل خرج فجلس فی السطح علی باب الغرفة فجاء هارون فجلس إلی جنبه، فجعل یکلمه فلا یجیبه، فبینا نحن کذلک إذ خرجت جاریة سوداء فقالت: «یا هذا، قد آذیت الشیخ منذ اللیلة فانصرف، رحمک اللّه»، فانصرفنا.
أخبرنا إبراهیم بن عبد اللّه، حدثنا محمد بن إسحاق قال: حدثنی إسماعیل بن عبد اللّه أبو النضر، أخبرنا یحیی بن یوسف الزمّی، عن الفضیل بن عیاض- رحمه اللّه- قال:
«لما دخل علیّ هارون أمیر المؤمنین، قال: أیکم هو؟ فأشاروا إلی أمیر المؤمنین، فقال:
أنت هو یا حسن الوجه لقد کلّفت أمرا عظیما، إنی ما رأیت أحدا أحسن وجها منک، فإن قدرت أن لا تسوّد هذا الوجه بلفحة من النار فافعل، فقال لی: عظنی، فقلت: ماذا أعظک؟ هذا کتاب اللّه تعالی بین الدفتین، انظر ماذا عمل بمن أطاعه، و ماذا عمل بمن عصاه، و قال: إنی رأیت الناس یعرضون علی النار عرضا شدیدا، و یطلبونها طلبا حثیثا، أما و اللّه لو طلبوا الجنة بمثلها أو أیسر لنالوها، فقال: عد إلیّ، فقال: لو لم تبعث إلیّ لم آتک، و إن انتفعت بما سمعت منی عدت إلیک.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 115

الحاکم بأمر اللّه أبو العباس أحمد بن محمد بن الحسن ابن أبی بکر بن علی القبّی بن الحسن الخلیفة الراشد باللّه‌

علی خلاف فی نسبه، ثانی خلفاء بنی العباس بمصر.
خرح من بغداد فی واقعة هولاکو، و جمع طائفة من الناس، و لقی الإمام المستنصر باللّه أبا العباس أحمد بن الخلیفة الظاهر بأمر اللّه أبی نصر محمد بن الخلیفة الناصر لدین اللّه العباسی- المجهز من دیار مصر بقتال الططر و صار فی جملته، فلما قتل المستنصر فی وقائع الططر قدم إلی القاهرة فی سابع عشرین ربیع الأول سنة ستین و ستمائة، فبایعه الملک الظاهر رکن الدین بیبرس البندقداری فی یوم الخمیس ثامن المحرم سنة إحدی و ستین و ستمائة، فلم یزل خلیفة لا أمر له و لا نهی و لا نفوذ کلمة حتی مات بمناظر الکبش- خارج القاهرة- لیلة الجمعة ثامن عشر جماد الأول سنة إحدی و سبعمائة، فکانت خلافته أربعین سنة، و هو أول خلیفة عباسی مات بمصر، و استمرت الخلافة فی عقبه إلی الیوم.
و حجّ فی سنة سبع و تسعین و ستمائة، و السلطان یومئذ الملک المنصور لاجین ، أعطاه مبلغ سبعمائة ألف درهم فضة، و لما قدم مکة أراد من الشریف أبی نمی- أمیر مکة- أن یدعو له علی منبر مکة، فامتنع من ذلک، و جرت بینهما مفاوضة ترفّع فیها علیه أبو نمیّ تفاخرا بنسبة الشریف.
و استمر الأمر علی ذلک إلی الیوم لم یخطب قط بمکة لأحد من خلفاء مصر العباسیین سوی الخلیفة المستعین باللّه أبی الفضل العباس بن محمد أیاما فی سنة خمس عشرة و ثمانمائة.

*** ذکر من حجّ من الملوک الملک الصلیحی و اسمه: علی بن محمد بن علی

اشارة

أحد ثوار العالم، کنیته أبو الحسن بن محمد، کان أبوه علی قضاء الیمن، و من أهل
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 116
السنة، و کان فی عشیرة من قومه، فصحب علیّ داعی الیمن عامر بن عبد اللّه الزواحی - أحد دعاة الدولة الفاطمیة- و مال إلی مذهب التشیع، و تضلع من علوم الشیعة حتی صار إماما فیه، ثم ثار سنة تسع و عشرین و أربعمائة بستین رجلا أصحاب عشایر، فصار فی عشرین ألف ضارب سیف من یومه.
و دعا للإمام المستنصر باللّه أبی تمیم معد بن الظاهر بن الحاکم- أحد الخلفاء الفاطمیة بالقاهرة- و ملک الیمن کله، سهله و جبله، و وعره و بره و بحره، و خطب بنفسه، و کانت قاعدة ملکه صنعاء.
و حجّ سنة خمس و خمسین و أربعمائة، و ملک مکة فی سادس ذی الحجة منها، و نشر بها العدل، و أکثر فیها من الإحسان، و منع المفسدین، و أمّن الناس أمنا لم یعهدوه قبله، و رخصت بها الأسعار لکثرة ما جلب إلیها بأمره، فأحبّه الناس حبّا زائدا، و کسی الکعبة الدیباج الأبیض- و هو کان شعار الدولة الفاطمیة- و أقام بها دعوتهم. ثم حجّ فی سنة ثلاث و سبعین و أربعمائة، فلما نزل ظاهر المهجم قتل فی ثانی عشر ذی الحجة بید سعید الأحول بن نجاح ، و اللّه سبحانه و تعالی أعلم.

*** و ملک بعد ثم حجّ الملک العادل نور الدین محمود

ابن أتابک عماد الدین زنکی بن أبی سعید قسیم الدولة آق سنقر- المعروف بالحاجب- بن عبد اللّه.
کان جده آق مملوکا ترکیا للسلطان ملکشاه بن ألب أرسلان السلجوقی، و ترقی إلی أن استنابه تاج الدولة تتش بن أرسلان فی حلب لما ملکها فی سنة ثمان و سبعین و أربعمائة، فعصی علیه و حاربه، فقتل فی جمادی الأولی سنة سبع و ثمانین و أربعمائة،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 117
و صار ابنه عماد الدین زنکی من الأمراء ببغداد، ثم ولی الموصل سنة اثنتین و عشرین و خمسمائة، و أخذ الرّها، و قتل فی جعبر فی ربیع الآخر فی سنة إحدی و أربعین و خمسمائة و هو علی فراشه.
و ولد نور الدین محمود فی سابع عشر شوال سنة إحدی عشرة و خمسمائة، فقام بعد قتل أبیه و أخذ قلعة حلب، و جدّ فی قتال الفرنج- و بیدهم حینئذ من الرّها إلی السوادة من حدود أرض مصر، و افتتح عدة حصون، و أظهر بحلب مذهب أهل السنة- و کان أهلها من الرافضة- و أبطل الأذان «بحی علی خیر العمل» و أنشأ بها المدارس علی مذاهب الأئمة الأربعة.
ثم ملک دمشق بعد ما أشرف الفرنج علی أخذها، و ضبط أمورها، و أنشا بها المدارس و المساجد و البیمارستان، و عمّرها، و أبطل المکوس کلها، و منع المنکرات بأسرها و عاقب علیها، و استنقذ من الفرنج عدة معاقل، و بنی فی أکثر ممالکه دار العدل، و أحضر بها القضاة و الفقهاء و جلس فیها بنفسه لإزالة المظالم.
و بالغ فی الإحسان لأهل مکة و المدینة، و بعث العساکر لحفظ المدینة النبویة، و أقطع أمیر مکة إقطاعا، و أقطع أمراء العربان إقطاعات لحفظ الحاج فیما بین دمشق و الحجاز، و أکمل سور المدینة النبویة، و استخرج لها العین، فدعی له بالحرمین علی منبریهما.
و بعث الأمیر أسد الدین شیرکوه بالغز إلی مصر، و استنقذ القاهرة من الفرنج بعد ما حاصرها مرّی- لعنه اللّه- بعساکر الفرنج أیاما، و لم یبق إلا أن یملکها، فلما استولی شیرکوه علی القاهرة دعا لنور الدین علی منابر القاهرة و مصر.
و مات فی حادی عشر شوال سنة تسع و ستین و خمسمائة بدمشق بعد ما حجّ فی سنة ست و خمسین و خمسمائة، و أکثر من فعل الخیر بالحرمین الشریفین، و بالغ فی الإحسان إلیهم رحمه اللّه تعالی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 118

الملک المعظم شمس الدین توارن شاه

ابن والد الملوک نجم الدین أیوب بن شاذی بن مروان الکردی. نشأ بدمشق، و قدم إلی القاهرة مع أهله فی سنة أربع و ستین و خمسمائة، و قد تقلد أخوه الملک الناصر صلاح الدین یوسف بن أیوب وزارة مصر للخلیفة العاضد لدین اللّه أبی محمد عبد اللّه ابن الأمیر یوسف بن الحافظ لدین اللّه ، فکان من أعظم الأسباب فی نصرة أخیه صلاح الدین یوم وقعة السودان حتی هزمهم و أفناهم بالسیف، فأقطعه قوص و أسوان و عیذاب، و عبرتها یومئذ مائتا ألف دینار و ستة و ستون ألف دینار مصریة فی کل سنة.
ثم غزا النوبة فی سنة ثمان و ستین، و أخذ قلعة إبریم، و عاد غانما، ثم صار إلی بلاد الیمن فی سنة تسع و ستین، و علی ملک زبید أبو الحسن علی بن مهدی الملقب عبد النبی ، و قدم مکة معتمرا، و توجه إلی زبید، و استولی علی ممالک الیمن، و تلقب بالملک المعظم، و خطب لنفسه بعد الخلیفة العباسی.
ثم توجه فی سنة إحدی و سبعین إلی الشام، فملّکه أخوه صلاح الدین دمشق فی ربیع الأول سنة اثنتین و سبعین.
ثم جهّزه إلی القاهرة فی ذی القعدة سنة أربع و سبعین، و أنعم علیه بالإسکندریة، فأقام بها إلی أن مات هناک أول صفر سنة ست و سبعین و خمسمائة، فوجد علیه مبلغ مائتی ألف دینار مصریة دینا قضاها عنه السلطان صلاح الدین، و سبب هذا الدین کثرة جوده، و سعة عطائه.
و من غریب ما یحکی عنه أن الأدیب الفاضل مهذب الدین أبا طالب محمد بن علی الخیمی قال: «رأیت فی النوم المعظم شمس الدولة توران شاه، و قد مدحته و هو فی القبر میت، فلفّ کفنه و رماه إلیّ و أنشدنی:
لا تستقلنّ معروفا سمحت به‌میتا و أمسیت منه عاریا بدلی
و لا تظنّنّ جودی شأنه بخل‌من بعد بذلی ملک الشام و الیمن
إنی خرجت من الدنیا و لیس معی‌من کل ما ملکت کفی سوی الکفن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 119
و إلیه ینسب درب شمس الدولة بالقاهرة.
و قد ذکرت ترجمته مبسوطة فی کتاب «المواعظ و الاعتبار بذکر الخطط و الآثار»، و کتاب «التاریخ الکبیر المقفی لمصر».

*** الملک المعظم شرف الدین أبو الفتح عیسی بن الملک العادل سیف الدین أبی بکر محمد

ابن نجم الدین أیوب بن شادی بن مروان، الکردی، الأیوبی، الفقیه الحنفی، النحوی، الأدیب، الشاعر.
ولد بالقاهرة فی سنة ست و سبعین و خمسمائة، و تفقه علی مذهب الإمام أبی حنیفة علی جمال الدین أبی المحامد محمود بن أحمد الحصیری البخاری الحنفی، و أخذ العربیة عن التاج أبی الیمن زید بن الحسن الکندی، و کان یسعی إلی منزلیهما علی قدمیه لأخذه العلم عنهما، و أفرط فی العصبیة لمذهب الحنفیة، و شرح الجامع الکبیر فی الفقه، و صنّف «السهم المصیب فی الرد علی الحافظ أبی بکر الخطیب»، و رؤی بخطه علی «کتب سیبویه»: «إننی قطعته حفظا من خاطری»، و علی کتاب «النکت فی الفقه علی مذهب أبی حنیفة» إننی قطعته حفظا، و هو فی مجلدین.
و اعتنی بالعلم و أهله عنایة تامة، و سمع الحدیث عن حنبل، و عمر بن طبرزد، و غیره، و حدّث.
و أعطاه أبوه الملک العادل دمشق، و جعل فی ولایته غزة و الکرک و الشّوبک، و ذلک فی سنة ست و تسعین و خمسمائة، فلم یزل حتی مات بدمشق آخر ذی القعدة سنة أربع و عشرین و ستمائة. و حجّ فخرج من دمشق فی حادی عشر ذی القعدة سنة إحدی عشرة و ستمائة علی الهجن، و سار علی طریق تبوک، و بنی البرکة و عدة مصانع، و تصدق علی أهل الحرمین بصدقات جلیلة، و قدم منها إلی القاهرة وافدا علی أبیه و معه الشریف سالم بن قاسم- أمیر المدینة- شافعا فیه، فأکرمه العادل، و بعث معه عسکرا إلی المدینة و عاد المعظم إلی دمشق.
و قد ذکرت ترجمته مستوفاة فی «تاریخ المقفی لمصر».
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 120

الملک المسعود صلاح الدین أبو المظفر یوسف‌

و یقال له: «أطسز»، و یقال: «أقسیس»، ابن السلطان الملک الکامل ناصر الدین أبی المظفر محمد بن السلطان الملک العادل سیف الدین أبی بکر محمد بن والد الملوک نجم الدین أبی الشکر أیوب بن شادی بن مروان ، الکردی الأیوبی.
ولد فی ربیع الآخر سنة سبع و تسعین و خمسمائة، و ولّاه أبوه مملکة الیمن فی أیام جده سنة إحدی عشرة و ستمائة، فسار إلیها فی ألف فارس و من الجانداریة و الرماة خمسمائة، و قدم مکة، و توجه منها إلی زبید و ملکها، و استولی علی تهامة و تعز و صنعاء و سائر ممالک الیمن.
و حجّ فی سنة تسع عشرة و ستمائة، و قاتل أمیر مکة الشریف حسن بن قتادة الحسنی ، و هزمه و نهب مکة، فلما کان یوم عرفة منع أعلام الخلیفة من التقدم علی أعلام أبیه، و أظهر من الجرأة علی اللّه قبائح، منها أنه کان یصعد علی زمزم فیرمی حمام الحرم بالبندق، و یستخف بحرمة الکعبة، و أکثر من سفک الدماء، و کان إذا نام فی داره بالمسعی ضربت الجانداریة الطائفین بالمسعی بأطراف السیوف، لئلا یشوّشوا علیه و هو فی النوم من شدة سکره بالخمر.
ثم عاد إلی الیمن، و خرج منها بعد ما استخلف علیها نور الدین عمر بن علی بن رسول الکردی فی سنة اثنتین و عشرین، و قدم القاهرة بهدایا جلیلة، و نزل بالقصر، و أقام حرمة وافرة، فخافته الأمراء و الأجناد، و خشوا سطوته.
ثم توجه إلی الیمن بعد ما أتاه التشریف الخلیفی من بغداد، فأقام بها إلی أن بلغه أن أباه أخذ دمشق، فتاق إلی أخذها عوضا عن الیمن، و خرج بأمواله و أثقاله، فمات بمکة فی ثالث عشر جمادی الأولی سنة ست و عشرین و ستمائة، فدفن بالمعلاة.
و قام بأمر الیمن بعده نائبه عمر بن علی بن رسول، و قد استوفیت أخباره فی «تاریخ مصر المقفی»، و إلیه تنسب الدارهم المسعودیة بمکة المشرفة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 121

لملک المنصور نور الدین عمر بن علی بن رسول الکردی‌

ملک الیمن بعد موت الملک المسعود، و بعث إلی الملک الکامل هدیة جلیلة، و قال:
«أنا نائب السلطان علی البلاد»، فأقرّه علیها.
و عمر هذا أول من ملک الیمن من بنی رسول، و بویع له بها سنة تسع و عشرین، و خطب له بمکة فیها أیضا، و دامت مملکته إلی أن قتل فی سنة سبع و أربعین و ستمائة.
و ملک بعده ابنه الملک المظفر شمس الدین یوسف.
و حجّ نور الدین هذا فی سنة إحدی و ثلاثین و ستمائة علی النجب.
و بعث فی سنة ثنتی و ثلاثین إلی الکعبة قنادیل من ذهب و فضة، و حجّ أیضا فی سنة تسع و ثلاثین، و أبطل المکوس و الجبایات من مکة، و کتب ذلک تجاه الحجر الأسود، فاستمر ذلک حتی أزاله ابن المسیب لما تولی مکة سنة ست و أربعین و ستمائة، و أعاد المکوس و الجبایات، و صام شهر رمضان بمکة.
و اتفق فی سنة ثلاث و أربعین و ستمائة، و قیل أربع و أربعین و ستمائة، أن هاجت ریح شدیدة مزّقت کسوة الکعبة و ألقتها، و بقیت الکعبة عاریة، فأراد عمر بن رسول أن یکسوها، فامتنع من ذلک شیخ الحرم عفیف الدین منصور بن منعة البغدادی، و قال:
«لا یکون ذلک إلا من الدیوان»- یعنی الخلیفة- و کساها ثیابا من قطن مصبوغة بالسواد، و رکب علیها الطرز القدیمة. و اللّه سبحانه و تعالی أعلم.

*** الملک الناصر أبو شادی داود

ابن الملک المعظم أبی الفتح عیسی بن الملک العادل سیف الدین أبی بکر محمد بن نجم الدین أبی الشکر أیوب بن شادی بن مروان الکردی الأیوبی.
ولد فی تاسع عشر جمادی الآخرة سنة ثلاث و ستمائة، و حفظ القرآن و عمره تسع سنین، و قال الشعر و هو ابن عشر سنین، و برع فی کل فن من علوم الأدب و الحکمة و غیر ذلک.
و ولی سلطنة دمشق بعد موت أبیه- و هو فی الحادیة عشرة من عمره- أول ذی الحجة سنة أربع و عشرین و ستمائة، و أقبل علی اللهو، فطلب منه عمه السلطان الملک الکامل قلعة الشّوبک، فامتنع، فتنکر علیه، و عزم علی المسیر إلیه و نزعه من سلطنته.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 122
و أخذ الناصر فی ظلم الرعیة و أخذ أموالهم، و الانهماک فی اللعب، و استدعی عمه الملک الأشرف شاه أرمن موسی، فقدم علیه من الشرق و حکّمه فی المملکة، فآل الأمر أن حاصر الملک الکامل دمشق حتی أخذ الناصر، و عوضه عن دمشق بالکرک و الشوبک و الصلت و البلقاء و الأغوار جمیعها، و نابلس و أعمال القدس و بیت جبریل، و کانت هذه الأعمال یومئذ عامرة جلیلة القدر، ثم نزل الناصر عن الشوبک لعمه الکامل، و تسلم الکامل دمشق أول شعبان سنة ست و عشرین.
فأقام الناصر بالکرک، و کانت له قصص و أنباء، ذکرتها فی «التاریخ الکبیر المقفی»، آلت به أن تشتت فی البلاد، و موته فی إحدی قری دمشق یوم السادس و العشرین من جمادی الأولی سنة ست و خمسین و ستمائة، فدفن بصالحیة دمشق.
و حجّ فی سنة ثلاث و خمسین و ستمائة، و سبب حجه أنه لما تنکّر له الملک الصالح نجم الدین أیوب بن الکامل ، بعث إلیه الأمیر فخر الدین یوسف بن شیخ الشیوخ صدر الدین بن حمویه علی العساکر، فهزمه و أوقع الحوطة علی بلاده، و نازل الکرک حتی طلب منه الأمان فرحل عنه و قد ضاقت الأمور بالناصر، فخرج إلی حلب و معه جواهر جلیلة قیمتها ما ینیف علی مائة ألف دینار، فبعثها إلی الخلیفة المستعصم باللّه ببغداد، لتکون عنده ودیعة، فقبضت من رسوله، و کتب الخط الشریف بقبضها، فشقّ ذلک علی أولاده، و خرجوا عن طاعته، و لحق بعضهم بالملک الصالح نجم الدین أیوب بمصر، و سلمه الکرک.
فجرت أمور آلت بالناصر إلی مسیره إلی بغداد لطلب ودیعته، فمنعه الخلیفة من الدخول إلیها، و مطله بالجوهر، لما أیس من ذلک سار إلی مکة من طریق العراق، و حجّ، فلما قدم المدینة النبویة تعلق بأستار الحجرة بحضرة الناس، و قال: «اشهدوا أن هذا مقامی من رسول اللّه- صلی اللّه علیه و سلم- داخلا علیه، مستشفعا به إلی ابن عمه المستعصم فی أن یرد علیّ ودیعتی، فأعظم الناس ذلک، و جرت عبراتهم، و ارتفع ضجیجهم بالبکاء، و کتب بصورة ما جری مکتوب فی یوم السبت ثامن عشر من ذی الحجة، و تسلمه أمیر حاج العراق، و مضی الناصر معه إلی بغداد، فعوّض عن الجوهر بشی‌ء تافه، و عاد إلی الشام مقهورا.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 123

الملک المظفر شمس الدین یوسف بن الملک المنصور نور الدین عمر بن علی بن رسول‌

قام بعد أبیه بملک الیمن فی سنة سبع و أربعین و ستمائة.
و حجّ سنة تسع و خمسین، و غسل الکعبة بنفسه، و طیّبها، و کساها من داخلها، و هو أول من کسی الکعبة بعد قتل الخلیفة المستعصم ببغداد من الملوک، و ذلک أن الحاج انقطع من العراق عن مکة من سنة خمس و خمسین و ستمائة إلی سنة ست و ستین، فلم یرد من هناک حاج فی هذه المدة، و قام المظفر بمصالح الحرم و أهله، و أکثر من الصداقات و نثر علی الکعبة الذهب و الفضة، و خطب له بمکة، و استمر یخطب بعده لملوک الیمن علی منبر مکة إلی یومنا هذا بعد الخطبة لسلطان مصر.
و لم تزل کسوة الکعبة التی کساها المظفر من داخلها باقیة إلی أن کساها الملک الناصر حسن بن محمد بن قلاوون هذه الکسوة- الموجودة الیوم- فی سنة إحدی و ستین و سبعمائة.

*** السلطان الملک الظاهر رکن الدین أبو الفتح بیبرس البند قداری الصالحی النجمی‌

اشتراه السلطان الملک الصالح نجم الدین أیوب بن الملک الکامل ناصر الدین محمد بن الملک العادل سیف الدین أبی بکر محمد بن نجم الدین أیوب، و عمله أحد الممالیک البحریة بقلعة الروضة، فترقی فی خدمته و استفاد من أخلاقه، و تنقّلت به الأحوال حتی ملک مصر بعد قتل الملک المظفر سیف الدین قطز ، و تسلم قلعة الجبل لیلة الاثنین تاسع عشر ذی القعدة سنة ثمان و خمسین و ستمائة، و استمر ملکه حتی مات بدمشق فی سابع عشر من المحرم سنة ست و سبعین و ستمائة، و قد ملک مدة سبع عشرة سنة و شهرین و اثنی عشر یوما.
و حجّ سنة سبع و ستین و ستمائة، و لذلک خبر طویل قد ذکرته فی ترجمته من «کتاب التاریخ الکبیر المقفی»، و «کتاب أخبار ملوک مصر» و ملخص ذلک أنه أجلس
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 124
ابنه الملک السعید محمد برکة خان فی مرتبة الملک و حضر الأمراء فقبلوا الأرض بین یدیه، و جلس الأمیر عز الدین أیدمر الحلی- نائب السلطنة- و جلس الأتابک، و الصاحب بهاء الدین علی بن حنّا و کتاب الإنشاء، و القضاة، و الشهود، و حلّف له الأمراء و سائر العساکر فی تاسع صفر منها، و رکب فی ثالث عشره فی الموکب کما یرکب والده، و جلس فی الإیوان، و قرئت علیه القصص، و قری‌ء فی العشرین منه تقلید بتفویض السلطنة له فی الإیوان، و استمر جلوسه فیه لقضاء الأشغال، و وقّع، و أطلق و رکب فی المواکب.
و أقام السلطان الأمیر بدر الدین بیلیک الخازندار نائبا عنه عوضا عن الحلی، و سار إلی الشام فی ثانی عشر جمادی الآخرة بحصة من العساکر و ترک أکثرها مع ولده الملک السعید، و نزل بخربة اللصوص- خارج دمشق- و سار متنکرا إلی القاهرة لیشاهد أحوال ولده، فخفی ذلک علی جمیع من معه من العسکر حتی عاد إلیهم، و فی حکایة ذلک هنا طول لیس من قصد هذا الجزء.
و اتفق الاختلاف بین الشریف نحم الدین أبی نمی و بین عمه الشریف بهاء الدین إدریس أمیری مکة، فرتّب السلطان لهما عشرین ألف درهم نقرة فی کل سنة عوضا عما یؤخذ بمکة من المکوس، و أن لا یمنع أحد من دخول الکعبة، و أن یخطب له بمکة و المشاعر، و تضرب السکة باسمه، فأجاباه، و کتب لهما تقلید الإمارة، و سلمت أوقاف الحرم بمصر و الشام لنوابهما.
و سلم للشریف قاضی المدینة النبویة و خطیبها و وزیرها- عندما حضر برسالة الأمیر عز الدین جماز أمیر المدینة- الجمال التی نهبها الأمیر أحمد بن حجی لأشراف المدینة- و هی ثلاثة آلاف بعیر- لیوصلها لأربابها.
و أنعم علی الطواشی جمال الدین محسن الصالحی- شیخ الخدام بالحجرة الشریفة- بمائتی ألف درهم، و أعاده مع القاضی صحبة الرکب الشامی و قدم الأمیر شرف الدین
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 125
عیسی بن مهنا إلی الدهلیز بالخربة، فأوهم السلطان أنه یرید الحرکة إلی العراق، و أمره بالتأهب لیرکب إذا وعی وردّه لبلاده، و کان السلطان فی الباطن إنما یرید الحرکة للحجاز لکنه ورّی بالعراق.
فلما دخل شوّال أنفق فی العساکر جمیعها، و جرّد طائفة مع الأمیر أقوش الرومی السلاح دار لیکونوا صحبة الرکاب السلطانی، و جرّد طائفة مع الأمیر شمس آق سنقر الفارقانی الأستادار إلی دمشق لیقیموا ظاهرها.
و توجه السلطان للحج و معه الأمیر بدر الدین الخازندار، و قاضی القضاة صدر الدین سلیمان الحنفی، و فخر الدین إبراهیم بن لقمان کاتب السر، و تاج الدین بن الأثیر، و نحو ثلاثمائة مملوک، و عدة من أجناد الحلقة.
و سار من الغور یوم خامس شوال کأنه یتوجه إلی الکرک کأنه یتصید، و لم یجسر أحد أن یتحدث بأنه متوجه إلی الحجاز و ذلک أن الحاجب جمال الدین بن الدایة کتب إلی السلطان یسأله: «إنی أشتهی أن أتوجه صحبة السلطان إلی الحجاز»، فأمر بقطع لسانه، فلم یتفوه أحد بعدها بذلک، فوصل إلی الکرک أول یوم من ذی القعدة، و کان قد دبر أموره خفیة من غیر أن یطلع أحد علی شی‌ء مما فعله، بحیث أنه جهّز البشماط و الدقیق و الروایا و القرب و الأشربة، و عین العربان المتوجهین معه و المرتبین فی المنازل من غیر أن یشعر أحد من الخاصة فضلا عن العامة بذلک، ففرّق فی المجردین معه الشعیر، و بعث الثقل فی رابعه، و تبعه فی سادسه، فنزل الشّوبک، و رسم بإخفاء خبره.
و استقل بالمسیر فی حادی عشره، و أنفذ البرید إلی قلعة الجبل لمهمات له، فجهزت الکتب مع العربان، و قدم المدینة فی خامس عشریه فلم یقابله الأمیر جماز و لا مالک، أمیرا المدینة، و فرّا منه، فأعرض عنهما. و رحل فی سابع عشریه و أحرم فدخل مکة فی خامس ذی الحجة، و أعطی خواصه جملة أموال لتفرق فی الناس سرا، و عم أهل الحرمین بالکسوة التی فرّقها، و صار کآحاد الناس لا یحجبه أحد، و لا یحرسه إلا اللّه تعالی، و بقی منفردا یصلی وحده، و یطوف وحده، و یسعی وحده، فلا یعرفه إلا من یعرفه، و غسل الکعبة بیده بماء الورد، و صار بین جمیع الناس علی اختلاف طبقاتهم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 126
و تباین أجناسهم، و ما منهم إلا من یرمی إلیه إحرامه فیغسله بیده و یناوله صاحبه، و جلس علی باب الکعبة، و أخذ بأیدی الناس لیطلعهم إلیها، فتعلق بعض العامة بإحرامه لیطلع فقطعه، و کاد یرمی السلطان عن العتبة إلی الأرض، و هو مستبشر بجمیع ذلک و علّق کسوة الکعبة بیده- و معه خواصه- و تردّد إلی من بمکة و المدینة من أهل الخیر یلتمس برکتهم، و یسأل دعاءهم، هذا و قاضی القضاة صدر الدین سلیمان بن عبد الحق الحنفی معه طول طریقه یستفتیه، و یتفهم منه أمور دینه، و لم یغفل مع ذلک عن تدبیر الممالک، و کتّاب الإنشاء تکتب عنه فی المهمات.
و کتب إلی صاحب الیمن ینکر علیه أمورا و یقول: «سطرتها من مکة المشرفة و قد أخذت طریقها فی سبع عشرة خطوة»- یعنی بالخطوة المنزلة- و یقول: «الملک هو الذی یجاهد فی اللّه حق جهاده، و یبذل نفسه فی الذبّ عن حوزة الدین، فإن کنت ملکا فاخرج و الق التتر».
و أحسن إلی أمیری مکة، و إلی أمیر ینبع، و أمیر خلیص، و أکابر الحجاز. و کتب منشورین لأمیری مکة، و رتب معهما الأمیر شمس الدین مروان نائب أمیر جاندار بمکة حسب سؤالهما، لیکون مرجع الأمور إلیه، و الحل و العقد علی یدیه، و زاد أمیری مکة مالا و غلالا فی کل سنة لأجل تسبیل الکعبة للناس.
و سار من مکة بعد قضاء النسک فی ثالث عشره، و قدم المدینة النبویة ثانیا فی عشرینه، فبات بها، و سار من غده، فجدّ فی السیر و معه عدة یسیرة، فقدم الکرک بکرة یوم الخمیس سلخه من غیر أن یعلم أحد بوصوله حتی نزل مشهد جعفر الطیار رضی اللّه عنه بقریة مؤتة، فتلقاه الناس بها، و دخل المدینة و علیه عباءته التی سار بها، و هو راکب راحلته، فبات بها.
و رحل من الغد بعد ما صلی الجمعة، مستهل المحرم سنة ثمان و ستین و ستمائة، و معه مائة فارس، بید کل فارس منهم فرس و ساق إلی دمشق سائر من ببلاد مصر و الشام من الأمراء و من دونهم لا یعرفون شیئا من خبر السلطان، هل هو فی الشام أو الحجاز أو غیر ذلک من بلاد اللّه و لا یجسر أحد من شدة مهابته و الخوف منه أن یتکلم بشی‌ء من خبره، و لا یسأل عنه.
فلما قارب دمشق بعث أحد خاصته علی البرید بکتب البشارة إلی دمشق بالسلامة بعد قضاء الحج، فلما دخل الأمیر جمال الدین التجیبی- نائب دمشق- جمع الأمراء
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 127
لقراءة الکتب السلطانیة، فبینما هم فی القراءة إذ قیل لهم «قد نزل السلطان بالمیدان»، فبادروا إلی لقائه، فإذا به وحده و قد أعطی لبعض دلالی سوق الخیل لینادی علیه و هو لا یعرف أنه السلطان، فعند ما شاهدوه قبّل النائب الأرض، و تلاه الأمراء.
و حضر الأمیر آق سنقر الفارقانی و من معه من عسکر مصر، فأکل السلطان شیئا، و قام لیستریح، و انصرف الناس.
فرکب فی نفر یسیر، و توجه خفیة یرید حلب، فلما حضر الأمراء خدمة العصر لم یجد السلطان و لا عرف له خبر، فبینما نائب حلب و الأمراء فی الموکب تحت قلعة حلب و إذا بالسلطان قد ساق و وقف ساعة فلم یعرفه أحد، حتی فطن به بعضهم، فنزل عن فرسه و قبّل له الأرض، فبادر الجمیع و نزلوا و قبّلوا الأرض، و ساروا فی رکابه حتی دخل دار نائب حلب، ثم کشف القلعة، و خرج من حلب و لم یعرف أحد به، فدخل دمشق فی ثالث عشره علی حین غفلة، و لعب بالکرة، و سار لیلا إلی القدس، و سار إلی الخلیل، و تصدّق بعدة صدقات.
و کان الأمیر آق سنقر قد سار بمن معه من عساکر مصر و نزل تل العجول، فوافاه السلطان هناک- و علیه عباءته التی حجّ بها لم یغیرها و سار من تل العجول بالعسکر فی حادی عشرینه.
و قدم القاهرة أول صفر، و علیه عباءته التی حجّ بها لم یغیرها نحو خمسة و سبعین یوما، فخرج الملک السعید إلی لقائه، و صعد قلعة الجبل.

*** السلطان الملک الناصر ناصر الدین أبو المعالی محمد بن الملک المنصور سیف الدین قلاوون الألفی الصالحی النجمی

ولد یوم السبت نصف المحرم سنة أربع و ثمانین و ستمائة، و أقیم فی السلطنة بعد قتل أخیه الأشرف صلاح الدین بن قلاوون فی رابع عشر المحرم سنة ثلاث و تسعین، و عمره تسع سنین تنقص یوما واحدا، و أقام سنة إلا ثلاثة أیام، خلع بمملوک أبیه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 128
زین الدین کتبغا- الملک العادل - فی حادی عشر المحرم سنة أربع و تسعین.
و أخرج مع أمه أشلون بنت سکنای إلی الکرک، فثار الأمیر حسام الدین لاجین المنصوری نائب السلطنة علی العادل کتبغا، و تسلطن عوضه، فثار علیه طغی و کرجی، فقتلاه و قتلا أیضا.
و استدعی الناصر من الکرک فتقدم إلی الجبل، و أعید إلی السلطنة مرة ثانیة فی سادس جمادی الأولی سنة ثمان و تسعین، فأقام عشر سنین و خمسة أشهر و ستة عشر یوما، محجورا علیه لا یملک التصرف فی أکلة طعام یشتهیه، و القائم بتدبیر الدولة الأمیران: بیبرس الجاشنکیر أستادار السلطان ، و سلار نائب السلطنة، فدبر لنفسه فی سنة ثمان و سبعمائة، و أظهر أنه یرید الحج بعیاله، فوافقه الأمیران علی ذلک و شرعوا فی تجهیزه، و کتب إلی دمشق و الکرک برمی الإقامات، و ألزم عرب الشرقیة بحمل الشعیر.
فلما تهیأ ذلک أحضر الأمراء تقادمهم من الخیل و الجمال فی العشرین من شهر رمضان فقبلها، و رکب فی خامس عشر منه من القلعة و معه الأمراء إلی برکة الحج.
و تعیّن معه للسفر أیدمر الخطیری، و الحاج آل ملک الجو کندار، و قرا لاجین أمیر مجلس، و بلبان أمیر جاندار، و أیبک الرومی أمیر سلاح و بیبرس الأحمدی، و سنجر الجمقدار، و یقطای الساقی، و سنقر السعدی النقیب، و خمسة و سبعون مملوکا، و عاد بیبرس و سلار من غیر أن یترجلا له عند نزوله بالبرکة، فرحل من لیلته، و عرّج علی الصالحیة و عیّد بها.
و توجه إلی الکرک فقدمها فی عاشر شوال، و بها الأمیر جمال الدین أقوش الأشرفی نائبا، فنزل بقلعتها، و صرح بأنه قد انثنی عزمه عن الحج و اختار الإقامة بالکرک، و ترک السلطنة لیستریح، و کتب إلی الأمراء بذلک، و سأل أن ینعم علیه بالکرک و الشوبک.
و أعاد من کان معه من الأمراء، و أسلمهم الهجن- و عدتهم خمسمائة هجین- و المال و الجمال و جمیع ما قدمه له الأمراء، و أخذ ما کان من المال بالکرک- و هو ستمائة ألف درهم فضة و عشرون ألف دینار- و أمر نائب الکرک أیضا بالمسیر عنه فسار إلی مصر.
و تسلطن بیبرس الجاشنکیر، و تلقب بالملک المظفر، و کتب للناصر تقلیدا بنیابة الکرک،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 129
و جهزه مع الحاج آل ملک، فأظهر الملک الناصر البشر، و خطب باسم المظفر علی منبر الکرک، و أنعم علی الحاج آل ملک و أعاده، فلم یترکه المظفر، و أخذ یناکده، و یطلب منه من معه من الممالیک الذین اختارهم للإقامة عنده، و الخیول التی أخذها من قلعة الجبل، و المال الذی أخذه من الکرک، و هدده بتجهیز العساکر إلیه و أخذه، فحنق لذلک، و کتب لنواب الشام یشکو ما هو فیه، فحثوه علی القیام لأخذ ملکه، و وعدوه بالنصر، فتحرک لذلک، و صار إلی دمشق، و أتته النواب.
و قدم إلی مصر، ففر بیبرس، و طلع الناصر القلعة یوم عید الفطر سنة تسع و سبعمائة، فأقام فی الملک اثنتین و ثلاثین سنة و شهرین و عشرین یوما. و مات فی لیلة الخمیس حادی عشرین ذی الحجة سنة إحدی و أربعین و سبعمائة، و عمره سبع و خمسون سنة و أحد عشر شهرا و خمسة أیام.
و مدة سلطنته فی المدد الثلاث ثلاث و أربعون سنة و ثمانمائة أشهر و تسعة أیام، و حجّ فیها ثلاث مرات.
الأولی فی سنة ثنتی عشرة و سبعمائة، و سببها أن خربندا تحرک لأخذ الشام، و نزل علی الفرات، فخرج السلطان بعساکر مصر فی ثالث شوال، و سار إلی الصالحیة، فقدم البرید من حلب و دمشق برحیل خربندا عن الرحبة یوم عید الفطر یرید بلاده، فسرّ السلطان بذلک و عزم علی الحج، و دخل دمشق فی ثالث عشرینه، و فرّق العساکر فی الجهات، و رکب فی أربعین أمیرا و ستة آلاف مملوک علی الهجن فی أول ذی القعدة و أخذ معه مائة فرس، فقضی نسکه، و عاد إلی الشام بعد مروره بالمدینة النبویة و دخوله الکرک، فدخل فی حادی عشر المحرم سنة ثلاث عشرة و هو راکب ناقة لطیفة القد بعمامة مدّورة و لثام، و علیه بشت من أبشات العرب، و فی یده حربة.
و تلقاه شیخ الإسلام تقی الدین أحمد بن تیمیة و سائر الفقهاء و جمیع الناس، فکان یوما مشهودا، و بلغ کرادار التفرج علی السلطان ستمائة درهم فضة، ثم سار إلی مصر، و صعد قلعة الجبل فی ثانی عشر صفر.
ثم حجّ فی سنة تسع و عشرة و سبعمائة، فلما تحرک لذلک أتته تقادم الأمراء و سائر نواب الشام و أمراء دمشق و حلب، و أول من بعث تقدمته الأمیر تنکز- نائب الشام- و فیها الخیل و الهجن بأکوار الذهب، و السلاسل من الذهب و الفضة، و جمیع المقاود و المخاطم و الآلات من الحریر الملون المحکم الصنعة، ثم تقادم الملک المؤید عماد الدین- صاحب حماة- ثم تلاه الأمراء.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 130
و شرع القاضی کریم الدین عبد الکریم- ناظر الخاص- فی تجهیز ما یحتاج إلیه، و خرج إلی ناحیة سریاقوس و صار یقف و هو مشدود الوسط أو یجلس علی کرسی، و سائر أرباب الوظائف فی خدمته و هو یرقب الأمور، فعمل عدة قدور من فضة و نحاس تحمل علی البخاتی لیطبخ فیها، و أحضر الخولة لعمل مباقل و خضروات و ریاحین و مشمومات فی أحواض خشب لتحمل علی الجمال و تسقی طول الطریق، و یؤخذ منها کل یوم ما یحتاج إلیه، و رتب الأفران و قلائی الجبن و صنّاع الکماج و السمیذ و غیر ذلک مما یحتاج إلیه، و أعطی العربان أجر الجمال التی تحمل الشعیر و البشماط و الدقیق، و جهز مرکبین فی البحر إلی الینبع و مرکبین إلی جدة، بعد ما اعتبر کلفة العلیق بأوراق کتب فیها أسماء اثنین و خمسین أمیرا، منهم من له فی الیوم مائة علیقة، و منهم من له خمسون، و أقلّهم من له عشرون علیقة، فکانت جملة الشعیر المحمول مائة ألف أردب و ثلاثین ألف أردب.
و جهز من الشام خمسمائة جمل تحمل الحلوی و السکردانات و الفواکه و حضرت أیضا حوائج خاناه علی مائة و ثمانین جملا تحمل الحب رمّان و اللوز و ما یحتاج إلیه فی الطبخ، سوی ما حمل من الحوائج خاناه من القاهرة، و جهز ألف طائر أوز و ثلاثة آلاف طائر دجاج.
فلما تهیأ ذلک رکب السلطان مستهل ذی القعدة، و معه المؤید- صاحب حماة- و قاضی القضاة بدر الدین محمد بن جماعة الشافعی بعد ما مهدت عقبة أیلة من الصخور، و وسع مضیقها بعد ما کان سلوکه صعبا، و فتح مغارة شعیب.
فلما قدم مکة أظهر من التواضع و الذلة و المسکنة أمرا زائدا، و سجد عند معاینته البیت سجود عبد ذلیل، ثم التفت إلی الأمیر بدر الدین جنکلی بن البابا، و قال: «لا زلت أعظّم نفسی حتی رأیت البیت فذکرت تقبیل الناس الأرض لی، فدخل قلبی مهابة عظیمة لم تزل حتی سجدت للّه تعالی شکرا».
و تقدم إلیه ابن جماعة و حسّن له أن یطوف راکبا فإن النبی- صلی اللّه علیه و سلم- طاف راکبا، فقال: «یا قاضی، و من أنا حتی أتشبه بالنبی صلی اللّه علیه و سلم؟ و اللّه لا طفت إلا کما یطوف الناس»، فطاف من غیر أن یکون معه أحد من الحجاب، فصار الناس یزحموانه و یزاحمهم کواحد منهم حتی قضی طوافه و سعیه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 131
و کان قد حجّ جماعة من المغل فأحضرهم و أنعم علیهم إنعاما زائدا و أمر أن تکسی الکعبة بالحریر الأطلس، و أخرج الثیاب للصناع فعملوها.
و فرّق فی أهل مکة مالا عظیما، و أفاض التشاریف علی أمراء مکة و أرباب وظائفها و أمیر ینبع و أمیر خلیص، و أنعم علیه بخمسة آلاف درهم برسم عمارة خلیص، و کان لها عدة سنین قد انقطعت و جعل ذلک مقررا فی کل سنة برسم عمارتها.
و اجتمع عند السلطان من العربان ما لم یجتمع لملک قبله، و هم: سائر بنی مهدی و أمرائها، و شطا، و أخوه عساف، و أولاده، و أمراء مکة و أشرافها، و أمراء المدینة، و صاحبا ینبع و خلیص، و بنی لام و عرب حوارن و کبارها، و أولاد مهنا، و صاروا یعملون علیه إدلالا زائدا بحیث قام ابن لموسی بن مهنا . و قال للسلطان: «یابا علی بحیاة هذه- و مدّ یده إلی لحیة السلطان و مسکها- إلا أعطیتنی الضعیة الفلانیة؟».
فصرخ فیه الفخر ناظر الجیش و قال: «ارفع یدک، قطع اللّه یدک و الک یا ولد الزنا، تمد یدک إلی السلطان!».
فتبسم السلطان و قال: «یا قاضی، هذه عادة العرب إذا قصدوا کبیرا فی شی‌ء یکون عظمته عندهم مسک ذقنه- یعنی أنه قد استجار به- فهو عندهم سنّة» فقام الفخر مغضبا و هو یقول: «و اللّه إن هؤلاء مناحیس، و سنّتهم أنحس منهم، لا بارک اللّه فیهم».
و صلی السلطان الجمعة بمکة، فدعی له و للشریف فقط، و لم یدع لصاحب الیمن تأدبا مع السلطان.
و قضی نسکه، و سار إلی المدینة النبویة، و صلی بها الجمعة أیضا، و أقام یومین حتی قدم الرکب، و بعث المبشرین إلی مصر و الشام، و سار إلی ینبع فلم یجد المراکب و صلت، فحصلت مشقة زائدة من قلة العلیق، و مشی أکثر الممالیک لوقوف الجمال حتی أتت الإقامات من مصر و الشام و نزل السلطان برکة الحاج فی ثانی عشر المحرم سنة عشرین و سبعمائة، فعمل له سماط عظیم جدّا، و رکب فی موکب جلیل إلی القلعة فکان یوما مشهودا.
و جلس یوم الخمیس نصف المحرم بدار العدل، فخلع علی سائر الأمراء و أرباب الوظائف و أمراء العربان.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 132
و حجّ ثالثا فی سنة اثنتین و ثلاثین و سبعمائة، و رسم بسفر الخواتین و بعض السراری، و کتب لنائب الشام بتجهیز ما یحتاج إلیه فوصلت التقادم علی العادة من النواب و أمراء الشام و أمراء العربان، و طلب سائر صناع مصر لعمل الاحتیاجات.
و خرج المحمل علی العادة، و أمیر الرکب الأمیر عز الدین أیدمر الخطیری، فرحل فی عشرین شوال.
و رکب السلطان فی سبعین أمیرا من قلعة الجبل یوم الخامس و العشرین منه، و سفّر الحریم مع الأمیر سیف الدین طقزتمر، فلما قارب عقبة أیلة بلغه أن الأمیر بکتمر الساقی علی نیة المخامرة فهم بالرجوع و بعث ابنه أنوک و أمه إلی الکرک. ثم قوی عزمه علی المسیر، فسار و هو محترز، و رسم أن کلا من الأمراء یحضر باب الدهلیز بثلاثین مملوکا، فصار الجمیع ینامون و عددهم تحت رءوسهم، و کل أحد مشتمل علیه زردیة، و سیفه متقلد به و ترسه علی کتفه، و ترک السلطان النوم فی مبیته.
فلما وصل إلی ینبع تلقاه الشریف أسد الدین رمیثة - أمیر مکة- بینبع و معه القواد و الأشرف، فأکرمه و رحّب به، و توجّه حتی نزل خلیص، ففر عند الرحیل ثلاثون مملوک، فاهتم السلطان لذلک و صار حتی قدم مکة، و جری علی عادته فی التواضع للّه تعالی و کثرت الصدقات علی أهل مکة و الإنعام علی الأمراء و الأجناد، و قضی نسکه، و بعث الأمیر أیتمش المحمدی و معه مائة حجار إلی العقبة. فوسّعها و نظّمها.
و دخل السلطان المدینة النبویة، فهبت بها ریاح عاصفة قلعت الخیم، و أظلم الجو، و صار کل أحد یهجم علی غیر خیمته و لا یعرف موضعه، فانزعج السلطان انزعاجا زائدا، و خاف من أن یفتک به أحد و یغتاله و وقع الصیاح فی الوطاقات ، و کان أمرا مهولا طول اللیل حتی طلع الفجر فانجلی ذلک.
و حضر أمراء العربان بالممالیک الهاربین عن آخرهم، و رحل عن المدینة، فتوعک أحمد بن الأمیر بکتمر الساقی، و مات بعد أیام، و لم یقم بعده بکتمر إلا ثلاثة أیام، و مات أیضا بالقرب من عیون القصب، فتحدث الناس أن السلطان سقاهما، فدفنا بعیون القصب، ثم نقلا إلی تربة بکتمر بالقرافة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 133
و سار السلطان و قد اطمأن بعد ما کان خائفا فزعا، فقدم برکة الحاج یوم السبت ثانی عشر المحرم سنة ثلاث و ثلاثین و سبعمائة، و صعد القلعة فی موکب عظیم لم یر مثله، و مشی علی شقاق الحریر بفرسه و هو ضارب اللثام.
و فرح الناس به فرحا زائدا، و دقّت البشائر و طبلخانات الأمراء ثلاثة أیام، و عملت الأفراح.
و جلس فی یوم الاثنین، و خلع علی سائر الأمراء و المقدمین، و أنعم إنعاما عظیما.

*** منسا موسی ملک التّکرور

أول من حج من ملوک التّکرور. و یقال إن أول من أسلم منهم ملک اسمه سرمندانه، و یقال برمندانه.
ثم حج منساولی بن ماری بن جاظة فی أیام الملک الظاهر بیبرس، ثم حجّ ساکبوره، و کان قد تغلب علی ملکهم، و فتح بلاد کوکو ثم حج منسا موسی لما قدم إلی مصر سنة أربع و عشرین و سبعمائة بهدایا جلیلة و ذهب کثیر، فأرسل السلطان الملک الناصر محمد بن قلاوون المهمندار لتلقیه، و رکب به إلی القلعة فی یوم الخدمة، فامتنع أن یقبّل الأرض، و قال للترجمان: «أنا مالکی المذهب، و لا أسجد لغیر اللّه» فأعفاه السلطان من ذلک، و قرّبه و أکرمه، و سأله عن سبب مجیئه، فقال: «أردت الحج»، فرسم للوزیر أن یجهزه بکل ما یحتاج إلیه.
و یقال إنه قدم معه أربعة عشر ألف جاریة برسم خدمته خاصة فأقبل أصحابه علی شراء الجواری من الترک و الحبوش و المغنیات و الثیاب، فانحط سعر الذهب ستة دارهم.
و قدّم منسا موسی هدیته، و خرج مع الرکب بعد ما أوصی به السلطان الأمیر سیف الدین أیتمش- أمیر الرکب- فسار رکبا وحده فی ساقة الحاج حتی قضی حجه.
و تأخر بمکة بعد الموسم أیاما و عاد، فهلک کثیر من أصحابه و جماله بالبرد حتی لم یصل معه إلا نحو الثلث منهم، فاحتاج إلی قرض مال کثیر من التجار، و اشتری عدة کتب من فقه المالکیة، و أنعم السلطان علیه بخیول و جمال. و سافر إلی بلاده بعد ما تصدق فی الحرمین بمال کثیر. و کان إذا حدثه أصحابه فی أمر کشفوا رءوسهم عند مخاطبته عادة لهم.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 134

الملک المجاهد علی بن الملک المؤید داود بن الملک المظفر یوسف بن الملک المنصور عمر بن علی بن رسول صاحب الیمن

حجّ سنة اثنتین و أربعین و سبعمائة، و اطلع علمه جبل عرفة و قد وقف بنو حسن فی خدمته حتی قضی حجه. و عزم علی کسوة الکعبة، فلم یمکنه من ذلک أمیر مکة، فسار و هو حنق.
ثم حجّ ثانیا فی سنة اثنتین و خمسین و سبعمائة، و قد قدم علیه الشریف ثقبة بن رمیثة ، و أغراه بأخیه عجلان ، و أطمعه فی مکة و کسوة الکعبة، فسار فی عسکر کبیر، فبلغ ذلک الشریف عجلان.
و کان الأمیر طاز قد حج فی جماعة من الأمراء، فبلغهم قدوم صاحب الیمن فی جحفل عظیم، و أنه یرید یدخل مکة بلامة الحرب و حوله سلاح داریته و طبر داریته لیقیم فتنة، فبعثوا إلیه: «أنه من یرید الحج إنما یدخل مکة بذل و مسکنة، و أنت ترید تبتدع بدعة فاحشة، و نحن لا نمکنک من الدخول علی هذه الصفة، فإن أردت السلامة فابعث إلینا الشریف ثقبة یکون عندنا حتی تقضی الحج». فلم یجد بدا من الإذعان، و بعث ثقبة، فأکرمه الأمراء.
و بعث الأمیر طاز إلی صاحب الیمن بالأمیر طقطای فی جماعة من الممالیک لیکونوا فی خدمته حتی یقضی حجه، فساروا إلیه، و أبطلوا السلاحداریة و حمل الغاشیة و سائر ما کان اهتم به، و مشوا فی خدمته حتی دخل الحرم و سلم علی الأمراء و اعتذر إلیهم، و أضمر أنه یصبر حتی یرحل الأمیر طاز، و یثور هو و ثقبة علی من بقی مع أمیر الرکب، و یأخذ عجلان، و یملکان مکة.
فلما کان یوم منی رکب الأمیر بزلار- أمیر الرکب- من مکة فرأی خادم صاحب الیمن، فاستدعاه إلیه، فامتنع من الحضور، و ضرب مملوک بزلار و بعض جنده
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 135
بحربة، و وقع الصوت فی الرکب، و رکب بزلار إلی طاز، و ثار أهل الیمن بالسلاح، فرکب أمراء مصر وقت الظهر، و اقتتلوا مع الیمنیین، و هزموا بزلار هزیمة قبیحة، و أقبل عجلان- أمیر مکة- بجیش کبیر، فأمره طاز أن یحفظ الحاج، و استمرت الحرب إلی العصر، و انکسر جیش الیمن، و قتل منهم جماعة، و قطع دهلیز المجاهد، و قبض علیه، و نهبت أثقاله.
و قضی الناس حجتهم، و سار الأمیر طاز بالمجاهد معه، و رتّب فی خدمته جماعة من ممالیکه، و بالغ فی إکرامه، و وصّی الأمیر عجلان بأمه و حرمه، و کتب إلی السلطان یعرّفه بما وقع، و توجّه إلی مصر فقدم فی العشرین من المحرم سنة اثنتین و خمسین و سبعمائة، و صعد به إلی القلعة مقیدا فی یوم الخدمة، فأوقف تجاه النائب، و الأمراء قعود، حتی خرج أمیر جاندار، و دخل الأمراء إلی الخدمة بالإیوان، و هو معهم، فقبّل الأرض بین یدی السلطان الملک الناصر حسن بن محمد بن قلاوون، ثم فکّ قیده، و أنزل بالأشرفیة من القلعة، و أطلق له راتب، و أقیم له من یخدمه، ثم رسم بسفره إلی بلاده، فخرج معه الأمیر قشتمر- شاد الدواوین- و کتب للشریف عجلان- أمیر مکة- أن یجهّزه، و خلع علیه أطلسان، و رکب فی الموکب، و استأنس السلطان به، و تردد إلیه الناس، و اقترض مالا کثیرا، و اشتری الممالیک و الخیل و الجمال، و أتته الإنعامات من السلطان، و التقادم من الأمراء، و التزم بحمل المال کل سنة علی العادة.
و سار أول ربیع الأول، فبعث قشتمر بالشکوی منه، فرسم له أن یقبض علیه و یسیّره إلی الکرک، ففعل ذلک، و قبض علیه بالینبع، و بعث به إلی الکرک. و أقام الملک المجاهد بالکرک قلیلا، ثم أفرج عنه، و أحضر إلی القاهرة، و وبّخ و عنّف تعنیفا کبیرا من الأمراء، ثم خلع علیه، و جهّز فی النیل لیتوجه إلی بلاده من عیذاب فی البحر، و أنعم علیه الأمراء و السلطان بأشیاء کثیرة، و وصل إلی بلاده، و قد ضبطت له أمه المملکة، و أقام بها حتی مات فی سنة تسع و ستین و سبعمائة، و ملک بعده ابنه الأفضل عباس.

*** الملک الأشرف شعبان بن حسین بن محمد بن قلاوون

جلس علی تخت الملک و عمره عشر سنین فی نصف شعبان سنة أربع و ستین
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 136
و سبعمائة، و قام بأمر الملک الأمیر یلبغا العمری الخاصکی إلی أن قتل فی ربیع الآخر سنة ثمان و ستین و سبعمائة، فقوی أمره قلیلا، ثم قتل أسندمر بعد یلبغا، و اشتد أمره، و أوقع بالیلبغاوّیة الأجلاب و شرع بالاهتمام بالحج فی سنة ثمان و سبعین، و خرج أطلاب السلطان یوم الأحد ثالث عشره فجر عشرین قطار هجن بقماش ذهب، و خمسة عشر قطارا بعبی حریرا، و قطارا ملبس خلیفتی، و قطارا بقماش أبیض برسم الإحرام، و مائة رأس خیل مشهورة، و کجاوّتین، و تسع محفات، کلها بأغشیة حریر مزرکش، و ستة و أربعین زوج محایر، و خزانة عشرین جملا، و قطارین جمالا تحمل خضرا مزدرعة و من الجمال المحملة شیئا کثیرا.
و رکب یوم الاثنین رابع عشره، فأقام بسریاقوس إلی یوم الثلاثاء ثانی عشرینه، و استقل بالمسیر و معه من الأمراء المقدمین تسعة، و من الطبلخانات خمسة و عشرون، و من العشراوات خمسة عشر.
فرکب قشتمر المحمدی اللفاف- أحد العشرات- و قرطای- رأس نوبة- و جماعة یوم السبت ثالث ذی القعدة خارج القاهرة و سلطنوا أمیر علی بن السلطان فقدم الخبر یوم الأحد رابعه بأن السلطان وصل إلی عقبة أیلة یوم الثلاثاء، و أقام إلی لیلة الخمیس، فرکب علیه الممالیک بسبب تأخیر النفقة، فانهزم السلطان فی نفر یسیر، فخرج إلی قبة النصر، فقبضوا علی الأمیر صرغمتش و غیره من الأمراء و قتلوهم.
و قبض علی الأشرف من بیت امرأة فی لیلة الاثنین خامس ذی القعدة، فکان آخر العهد به، قتل خنقا. و اللّه سبحانه أعلم بالصوب، و إلیه المرجع و المآب.
و صلی اللّه علی سیدنا محمد و آله و صحبه و سلم.
و الحمد للّه رب العالمین
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 137

مراجع التحقیق‌

1- خیر ما ابتدئ به القرآن الکریم.
2- آثار الأدهار: تألیف سلیم بن جبرائیل الخوری و سلیم میخائیل شحاتة. الجزء الأول منه، و قسم من الثانی. طبع فی بیروت 1875- 1877.
3- آثار البلاد و أخبار العباد، لزکریا بن محمد القزوینی المتوفی (628 ه). ط دار صادر ببیروت.
4- الآثار الباقیة عن القرون الخالیة: لمحمد بن أحمد البیرونی. طبع فی لیبسک 1923.
5- آثار المدینة المنورة: لعبد القدوس الأنصاری. طبع بدمشق 1935.
6- آداب العصر فی شعراء الشام و العراق و مصر: لسعد میخائیل.
7- آداب الشافعی و مناقبه، لابن أبی حاتم أبی محمد عبد الرحمن المتوفی (327 ه).
تحقیق عبد الغنی عبد الخالق. نشر مکتبة التراث بحلب.
8- أبجد العلوم: لصدیق حسن خان القنوجی. طبع فی بهوبال 1295 ه. و دار الکتب العلمیة. بیروت.
9- الأبحاث المسددة فی فنون متعددة: للمقبلی؛ صاحب العلم الشامخ. مخطوط.
10- إتحاف فضلاء الزمن بتاریخ ولایة بنی الحسن: لمحمد بن علی، ابن المحب الطبری. مخطوط فی مکتبة محمد ماجد الکردی، بمکة.
11- إتحاف فضلاء البشر فی القراءات الأربع عشرة، لأحمد الدمیاطی البنا، ط.
عبد الحمید حنفی بالقاهرة.
12- إتحاف السادة المتقین بشرح إحیاء علوم الدین، للزبیدی.
13- إتحاف المطالع: لعبد السلام بن سودة: مخطوط.
14- إتمام الوفاء فی سیرة الخلفاء: للسیوطی. بدار الکتب العلمیة. بیروت.
15- الإحاطة فی أخبار غرناطة: لابن الخطیب. طبع فی مصر 1319 ه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 138
16- أحسن الأثر، فیمن أدرکناه فی القرن الرابع عشر: لمحمد صالح الکاظمی. طبع بغداد.
17- أحسن التقاسیم فی معرفة الأقالیم: للبشاری. طبع فی لیدن 1909.
18- أحسن الودیعة فی تراجم أشهر مشاهیر مجتهدی الشیعة: لمحمد مهدی الکاظمی. جزآن. تتمة لکتاب «روضات الجنات» طبع ببغداد 1347 ه.
19- أخبار الأعیان فی جبل لبنان: لطنوس بن یوسف الشدیاق الحدثی المارونی.
طبع ببیروت 1859.
20- أخبار أهل عمان من أول إسلامهم إلی اختلاف کلمتهم. طبع فی همبورغ 1357/ 1938.
21- أخبار الأول فیمن تصرف فی مصر من أرباب الدول: لمحمد بن عبد المعطی الإسحاقی طبع فی مصر (علی الحجر) 1276 ه.
22- أخبار الدول و آثار الأول: للقرمانی. طبع علی هامش الکامل لابن الأثیر (بولاق) 1290 ه.
23- أخبار الدولة السلجوقیة: لعلی بن ناصر بن علی الحسینی. طبع فی لاهور 1933.
24- أخبار الراضی باللّه و المتقی للّه، من کتاب الأوراق لأبی بکر محمد بن یحیی الصولی طبع بمصر 1935.
25- الأخبار السنیة فی الحروب الصلیبیة: لسید علی الحریری. طبع فی مصر 1317 ه.
26- الأخبار الطوال: للدینوری. طبعة مصر 1330 ه.
27- أخبار العصر فی انقضاء دولة بنی نصر: نظر «آخر بنی سراج».
28- إخبار العلماء بأخبار الحکماء: للقفطی. طبع فی مصر 1326 ه.
29- أخبار القضاة: لوکیع. طبع فی القاهرة سنة 1366- 1369 ه.
30- أخبار مکة و ما جاء فیها من الآثار: للأزرقی. مجلد، فی جزآن. طبع بمکة 1403 ه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 139
31- أخبار النحویین البصریین: لأبی سعید السیرافی. من مطبوعات معهد المباحث الشرقیة بالجزائر 1936.
32- أدب الإملاء و الاستملاء: لعبد الکریم بن محمد السمعانی. طبع فی لندن 1952. و دار الکتب العلمیة بیروت.
33- أدباء حلب ذوو الأثر فی القرن التاسع عشر: لقسطاکی الحمصی. طبع بحلب 1925.
34- الأرج المسکی و التاریخ المکی: لعلی بن عبد القادر الطبری المکی. مخطوط.
35- إرشاد الأریب إلی معرفة الأدیب، المعروف بمعجم الأدباء: لیاقوت الحموی.
سبعة أجزاء، طبعة مرجلیوث، بمصر 1907- 1925. و دار الکتب العلمیة. بیروت.
36- أزهار الریاض فی أخبار عیاض: لأحمد بن محمد المقری. أربعة أجزاء، طبع ثلاثة منها بمصر 1358- 1361 ه.
37- الأزهار الریاضیة فی أئمة و ملوک الإباضیة: لسلیمان بن عبد اللّه البارونی، الجزء الثانی طبع بمطبعة الأزهار البارونیة.
38- الاستقصا لأخبار المغرب الأقصی: لأحمد بن خالد الناصری السلاوی أربعة أجزاء طبع بمصر 1312 ه.
39- الاستیعاب فی أسماء الأصحاب: لیوسف بن عبد اللّه بن عبد البر، أربعة أجزاء طبعت علی هامش «الإصابة» بمصر 1358/ 1939. و دار الکتب العلمیة.
بیروت.
40- أسد الغابة فی معرفة الصحابة: لابن الأثیر. خمسة مجلدات. طبع بمصر 1280 ه. و دار الکتب العلمیة. بیروت.
41- إسعاف المبطأ برجال الموطأ: لجلال الدین السیوطی. طبعة الهند 1320 ه.
بآخر تنویر الحوالک شرح موطأ مالک للسیوطی أیضا. طبعة مصر 1344. و دار الکتب العلمیة. بیروت.
42- الإسلام و التجدید فی مصر: للمستشرق تشارلز آدمس. نقله إلی العربیة عباس محمود. طبع بمصر 1353/ 1935.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 140
43- أسماء جبال تهامة و سکانها: لعرام بن الأصبغ السلمی. طبع بمصر 1373 ه.
و دار الکتب العلمیة بیروت.
44- أسماء خیل العرب و فرسانها: للجوالیقی. طبع مع نسب الخیل للکلبی، بلیدن 1928.
45- أسماء الصحابة الرواة: لابن حزم. طبع مع «جوامع السیرة». دار الکتب العلمیة. بیروت. العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌1 ؛ ص140
- أسماء المغتالین من الأشراف: لمحمد بن حبیب. طبع فی نوادر المخطوطات 2:
105.
47- الأسماء المفردة: لأبی بکر أحمد بن هارون بن روح، البردیجی، المتوفی سنة 300. رسالة مخطوطة فی المکتبة الخالدیة بالقدس.
48- الأسماء و الکنی: للحافظ الحاکم محمد بن محمد النیسابوری.
49- أسواق العرب فی الجاهلیة و الإسلام: لسعید الأفغانی. طبع فی دمشق 1356/ 1937.
50- الاستدراک، لأبی بکر محمد بن عبد الغنی بن نقطة، المتوفی 629 ه. نسخة الظاهریة (429) و نسخة دار الکتب المصریة (10).
51- الاشتقاق: لابن درید الأزدی. طبع فی جوتنجن 1854.
52- الإشراف فی منازل الأشراف: لابن أبی الدنیا. دار الکتب العلمیة. بیروت.
تحقیق مصطفی عبد القادر عطا.
53- إشراق التواریخ: لمحمد البرکوی. مخطوط فی مکتبة البلدیة بالإسکندریة.
54- الإصابة فی تمییز الصحابة: لابن حجر العسقلانی. أربعة مجلدات. طبع بمصر 1358/ 1939. و دار الکتب العلمیة. بیروت.
55- الأصمعیات: اختیار الأصمعی. طبع فی مصر 1375/ 1955.
56- إعجام الأعلام: لمحمود مصطفی. طبع فی مصر 1354/ 1935. و دار الکتب العلمیة. بیروت.
57- الأعلام الخطیرة فی ذکر أمراء الشام و الجزیرة: لمحمد بن علی بن شداد.
و الجزء الثانی منه فی «تاریخ مدینة دمشق». طبع بها 1375/ 1956).
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 141
58- الأعلاق النفیسة: لابن رسته. طبع فی لیدن 1891.
59- أعلام الأدب و الفن: لأدهم الجندی. طبع بدمشق 1954.
60- الإعلام بتاریخ الإسلام: لأبی بکر بن أحمد، ابن قاضی شهبة الأسدی، المتوفی سنة 851 ه.
61- الإعلام بفضائل الشام: لأحمد بن علی المنینی. طبع فی القدس.
62- الإعلام بما وقع فی مشتبه الذهبی من الأوهام: جردها من توضیح المشتبه مؤلفهما محمد بن أبی بکر عبد اللّه بن محمد، المعروف بابن ناصر الدین. مخطوط کتب سنة 829. فی المکتبة العربیة بدمشق.
63- الإعلام بمن حل مراکش و أغمات من الأعلام: لعباس (بن محمد بن محمد) بن إبراهیم المراکشی. خمسة مجلدات منه، طبعت بفاس ابتداء من سنة 1936.
64- الإحسان فی ترتیب صحیح ابن حبان، لأبی الحسن علی بن بلبان الفارسی المتوفی (739 ه)، طبع دار الکتب العلمیة. بیروت.
65- إعلام السائلین عن کتب سید المرسلین: لمحمد بن علی بن طولون. رسالة طبعت فی دمشق 1348 ه.
66- إعلام النبلاء بتاریخ حلب الشهباء: لمحمد راغب الطباخ الحلبی. سبعة مجلدات. طبع فی حلب 1342 ه.
67- أعلام النساء: لعمر رضا کحالة. ثلاثة مجلدات. طبع فی دمشق 1359 ه.
68- الإعلان بالتواریخ لمن ذم التاریخ: للسخاوی. طبع بدمشق 1349 ه. و دار الکتب العلمیة. بیروت.
69- أعمار الأعیان: لأبی الفرج ابن الجوزی. رسالة مخطوطة، کتبت سنة 592 و قرئت علی مؤلفها.
70- أعمال الأعلام فیمن بویع قبل الاحتلام من ملوک الإسلام و ما یجر ذلک من شجون الکلام: للسان الدین ابن الخطیب. فصل منه نشره حسن حسنی عبد الوهاب.
طبع فی بالیرمو 1910.
71- الأغانی: لأبی الفرج الأصفهانی. طبعة الساسی بمصر 21 جزءا، عدا الفهارس و هی 4 أجزاء. سنة 1323. و دار الکتب العلمیة. بیروت.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 142
72- الآداب، للإمام البیهقی، المتوفی (458 ه) تحقیق محمد عبد القادر عطا، طبع دار الکتب العلمیة، بیروت.
73- الاغتباط بتراجم أعلام الرباط: لأبی عبد اللّه محمد بوجندار الرباطی.
مخطوط، جزآن فی مجلد واحد. نسخة عبد اللّه بن العباس الجراری، فی الرباط.
74- اکتفاء القنوع بما هو مطبوع: لإدوارد فندیک. طبع بمصر 1313/ 1896.
75- الإکلیل: للهمدانی. الجزء الثامن. طبع فی بغداد 1931 و فی برنستن 1940.
76- الإکمال فی رفع الارتیاب عن المختلف و المؤتلف من الأسماء و الکنی و الأنساب: للأمیر علی بن هبة اللّه بن ماکولا. مخطوط فی مجلدین ضخمین. کتب سنة 591 ه. و طبع بدار الکتب العلمیة. بیروت.
77- أحکام القرآن لابن العربی، تحقیق محمد عبد القادر عطا. دار الکتب العلمیة.
بیروت.
78- أحوال الرجال، لأبی إسحاق إبراهیم بن یعقوب الجوزجانی المتوفی سنة 259 ه، تحقیق صبحی السامرائی مؤسسة الرسالة 1405 ه/ 1985 م.
79- ألقاب الشعراء و من یعرف منهم بأمه: لمحمد بن حبیب. طبع بمصر 1374/ 1954 (فی نوادر المخطوطات 2: 279).
80- الأمالی: لإسماعیل بن القاسم القالی. جزآن. طبع فی مصر 1344/ 1926.
و دار الکتب العلمیة. بیروت.
81- إمتاع الأسماع: للمقریزی. المجلد الأول منه. طبع فی القاهرة 1941.
82- الإمتاع و المؤانسة: لأبی حیان التوحیدی. ثلاثة أجزاء. طبع بمصر 1939.
83- أمراء دمشق فی الإسلام: لصلاح الدین الصفدی. من مطبوعات المجمع العلمی العربی بدمشق 1374/ 1955.
84- أنباء الزمن فی تاریخ الیمن: لیحیی بن الحسین بن الإمام القاسم، المتوفی بعد سنة 1099 ه. مخطوط مرتب علی السنین. فی دار الکتب المصریة. تجد وصفه فی فهرسها (5: 39) باسم «أنباء الزمن» کذا، و الذی فی نهایته: «المسمی بأنباء الزمن» ابتدأه بمولد النبی صلی اللّه علیه و سلم و ختمه بأخبار سنة 1046 ه، و أنجز تألیفه سنة 1065.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 143
85- الأنساب: للسمعانی. طبع بالزنکوغراف، بلیدن 1912. و دار الکتب العلمیة. بیروت.
86- أنساب الخیل: لابن الکلبی. طبع فی مصر 1946.
87- الأنساب المتفقة فی الخط، المتماثلة فی النقط و الضبط: لابن القیسرانی. طبع فی لیدن 1865.
88- إنسان العیون فی سیرة الأمین المأمون: لعلی بن برهان الدین الحلبی. یعرف بالسیرة الحلبیة. ثلاث مجلدات. طبع بمصر 1292 ه.
89- الأنیس المطرب القرطاس فی أخبار ملوک المغرب و تاج مدینة فاس: لأبی عبد اللّه محمد بن عبد الحلیم المعروف بابن أبی زرع. مطبوع علی الحجر بفاس 1305 ه.
90- أیام العرب فی الجاهلیة: لمحمد أحمد جاد المولی، و علی البجاوی، و محمد أبی الفضل إبراهیم. طبع فی مصر 1361/ 1942.
91- إیضاح المکنون فی الذیل علی کشف الظنون: لإسماعیل باشا بن محمد أمین البابانی البغدادی. مجلدان. طبع فی استانبول، الأول 1364/ 1945 و الثانی 1366/ 1947.
92- بحر الأنساب، المسمی بالمشجر الکشاف لأصول السادة الأشراف: لمحمد بن أحمد بن عمید الدین الحسینی النجفی. طبع بمصر، علی الحجر 1356 ه.
93- البحر الزاخر فی تاریخ العالم و أخبار الأوائل و الأواخر: لمحمود فهمی المهندس. أربعة أجزاء. طبع فی بولاق 1312- 1313 ه.
94- البخلاء: للجاحظ. طبع بمصر 1948. و دار الکتب العلمیة. بیروت.
95- البدء و التاریخ: المنسوب لأحمد بن سهل البلخی، و هو لمطهر بن طاهر المقدسی. ستة أجزاء. طبع فی شالون 1916.
96- بدائع الزهور فی وقائع الدهور: لابن إیاس. ثلاثة أجزاء. طبع بمصر 1311 ه. و الرابع و الخامس منه: طبعا فی استامبول 1931 و 1932.
97- البدایة و النهایة فی التاریخ: لابن کثیر. أربعة عشر جزءا. طبع فی مصر 1351- 1358 ه. و دار الکتب العلمیة. بیروت.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 144
98- البدر الطالع بمحاسن من بعد القرن السابع: للشوکانی مجلدان. طبع بمصر 1348 ه.
99- بغیة الرواد فی ذکر الملوک من بنی عبد الواد: لیحیی بن محمد بن خلدون.
مجلدان. طبع فی الجزائر مع ترجمة فرنسیة 1321/ 1903.
100- بغیة المستفید فی أخبار مدینة زبید: لعبد الرحمن بن علی الشیبانی المعروف بابن الدیبع. مطبوع بالکویت.
101- بغیة الملتمس فی تاریخ رجال أهل الأندلس: لابن عمیرة الضبی. طبع فی مجریط 1884. و دار الکتب العلمیة. بیروت.
102- بغیة الوعاة فی طبقات اللغویین و النحاة: لجلال الدین السیوطی. طبع بمصر 1326 ه.
103- بلاغات النساء: لأحمد بن طیفور. طبع بمصر 1326/ 1908.
104- بلوغ الأرب فی معرفة أحوال العرب: لمحمود شکری الآلوسی البغدادی.
الطبعة الثانیة، بمصر 1342/ 1924 ثلاثة أجزاء. و دار الکتب العلمیة. بیروت.
105- بلوغ المرام، فی شرح مسک الختام، فی من تولی ملک الیمن من ملک و إمام: لحسین بن أحمد العرشی. ختم حوادثه سنة 1318 ه، و زاد علیه الأب أنستاس ماری الکرملی، فأوصله إلی 1358 ه. طبع بمصر 1939.
106- بهجة الناظرین إلی تراجم المتأخرین من الشافعیة البارعین: لمحمد بن أحمد بن عبد اللّه الغزی الشافعی الدمشقی. مخطوط. فی الظاهریة بدمشق.
107- البیان و التبیین: للجاحظ. أربعة أجزاء. طبع فی مصر 1367- 1369 ه.
و دار الکتب العلمیة. بیروت.
108- البیان المغرب فی أخبار الأندلس و المغرب: لابن عذاری المراکشی. أربعة أجزاء، الأول و الثانی طبعة لیدن 1948 و 1951 و الثالث طبعة باریس 1930 و الرابع طبعة تطوان 1956.
109- تاج التراجم: لقاسم بن قطلوبغا الحنفی. مخطوط ناقص الآخر. فی المکتبة الخالدیة بالقدس. (طبع فی لیبسیک 1862).
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 145
110- تاج العروس من جواهر القاموس: لمحمد مرتضی الزبیدی. عشر مجلدات.
طبع بمصر 1306- 1307 ه. و دار الکتب العلمیة. بیروت.
111- تاج اللغة و صحاح العربیة: للجوهری. مجلدان. طبع بمصر 1282 ه.
112- تاریخ دمشق، لأبی القاسم علی بن الحسین بن هبة اللّه المعروف بابن عساکر المتوفی 571 ه، نسخة الظاهریة (تاریخ 1، 2).
113- تاریخ الآداب العربیة من الجاهلیة حتی عصر بنی أمیة: محاضرات لکارلو نالینو. نسقتها و ترجمت بعض حواشیها الإیطالیة إلی العربیة، ابنته مریم نالینو. طبع فی مصر 1954.
114- تاریخ الإسلام و طبقات المشاهیر و الأعلام: للذهبی طبع منه بمصر، خمسة أجزاء.
115- تاریخ الأمم و الملوک: لابن جریر الطبری. و دار الکتب العلمیة. بیروت.
116- تاریخ الأمیر حیدر أحمد الشهابی: المسمی بالغرر الحسان فی تواریخ حوادث الأزمان ثلاثة أجزاء. طبع بمصر 1900.
117- تاریخ الأندلس فی عهد المرابطین و الموحدین: لیوسف أشباخ (الألمانی).
ترجمه و علق علیه محمد عبد اللّه عنان. جزآن. طبع بمصر 1359/ 1940.
118- تاریخ بغداد: للخطیب البغدادی. أربعة عشر مجلدا. طبع بمصر 1349 ه.
و دار الکتب العلمیة. بیروت.
119- تاریخ حماة: لأحمد الصابونی. طبع فی حماة 1332 ه. و أعید طبعه فیها 1956 معلقا علیه، و مصدرا بترجمة لمؤلفه.
120- تاریخ الخمیس فی أحوال أنفس نفیس: لحسین بن محمد الدیار بکری.
مجلدان. طبع فی مصر 1283 ه.
121- تاریخ دولة الممالیک فی مصر: لولیم مویر. ترجمه إلی العربیة محمود عابدین و سلیم حسن. طبع بمصر 1342 ه.
122- تاریخ الدولتین الموحدیة و الحفصیة: لمحمد بن ابراهیم اللؤلؤی المعروف بالزرکشی. طبع بتونس 1289 ه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 146
123- تاریخ السلطان سلیم مع قانصوه الغوری: لأحمد بن زنبل الرمال. طبع بمصر 1278.
124- تاریخ السلیمانیة: لمحمد أمین زکی. طبع ببغداد 1370/ 1951.
125- تاریخ سنی ملوک الأرض و الأنبیاء: لحمزة بن الحسن الأصفهانی. طبع فی برلین 1340 ه.
126- تاریخ السودان: لعبد الرحمن عبد اللّه بن عمر السعدی. طبع فی باریس 1898.
127- تاریخ الشعراء الحضرمیین: لعبد اللّه بن محمد بن حامد السقاف. خمسة أجزاء. طبع بمصر ابتداء من 1353 ه.
128- تاریخ الشعوب الإسلامیة: لکارل بروکلن. نقله إلی العربیة نبیه أمین فارس و منیر البعلبکی. خمسة أجزاء. طبع فی بیروت 1948- 1950.
129- تاریخ طرابلس الغرب، المسمی التذکار فیمن ملک طرابلس، و ما کان بها من الأخبار: و هو شرح لمحمد بن خلیل غلبون الطرابلسی، علی قصیدة أحمد بن عبد الدائم الأنصاری. طبع فی مصر 1349 ه.
130- تاریخ العرب قبل الإسلام: لجواد علی. طبع منه سبعة مجلدات، ببغداد 1950- 1958.
131- تاریخ علماء الأندلس: لابن الفرضی. جزآن. طبع فی مدرید 1890.
و دار الکتب العلمیة. بیروت.
132- تاریخ علماء أهل مصر: لأبی القاسم یحیی بن علی بن الطحان. جزء صغیر منه. مخطوط فی المکتبة الظاهریة بدمشق.
133- تاریخ علماء بغداد، المسمی منتخب المختار: لمحمد بن رافع السلامی، ذیل به علی تاریخ ابن النجار. انتخبه التقی الفاسی المکی. طبع ببغداد 1357/ 1938.
134- تاریخ فتح الأندلس: لابن القوطیة. قطعة منه طبعت بمصر.
135- تاریخ ابن الفرات: لمحمد بن عبد الرحیم بن الفرات. المجلدات 7، 8، 9 و طبعت فی بیروت 1936- 1942.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 147
136- تاریخ القادری: لمحمد بن الطیب القادری الحسنی. مخطوط فی جزء واحد، مرتب علی السنین. اختصره من کتابه «التقاط الدرر و مستفاد المواعظ و العبر فی أخبار أعیان أهل المائة الحادیة و الثانیة عشر» الذی جعله ذیلا لکتاب لقط الفرائد لابن القاضی ذیل کتاب شرف الطالب لابن الخطیب القسنطینی. فی الخزانة العامة بالرباط، رقم د 184.
137- تاریخ ابن قاضی شهبة: لتقی الدین أبی بکر ابن قاضی شهبة الأسدی.
مرتب علی السنین لحوادث و الوفیات، یبدأ بحوادث 741 و ینتهی بنهایة 785 ه.
و مخطوط فی مجلدین. کتب سنة 480 علی ید علی بن موسی بن محمد بن القابونی.
أوله بعد البسملة: «رب یسر و أعن یا کریم الحمد للّه ممیت الأحیاء و محیی الأموات، و مبدی الأشیاء و مبید البریات». مخطوط محفوظ فی معهد المخطوطات بجامعة الدول العربیة.
138- تاریخ القضاء فی الإسلام: لمحمود عرنوس. طبع فی مصر 1352/ 1934.
139- تاریخ مدینة دمشق و ذکر فضلها و تسمیة من حلها من الأماثل أو اجتاز بنواحیها من واردیها و أهلها. مخطوط.
140- تاریخ المساجد الأثریة (فی مصر): لحسن عبد الوهاب. طبع بمصر 1946.
141- تاریخ مصر: لعمر الإسکندری و سفدج. جزآن. طبع بمصر 1915.
142- تاریخ مصر فی عهد الخدیوی إسماعیل: لإلیاس الأیوبی. مجلدان. طبع بمصر 1341/ 1923.
143- تاریخ الموصل: لابن إیاس الأزدی. مخطوط.
144- تاریخ الموصل: لسلیمان صائغ الموصلی. جزآن. طبع الأول فی مصر 1923 و الثانی فی بیروت 1928.
145- تاریخ نجد الحدیث و ملحقاته: تألیف أمین الریحانی. طبع فی بیروت 1928.
146- تاریخ نصاری العراق: لرفائیل أبو إسحاق. طبع فی بغداد 1948.
147- تاریخ الیعقوبی: لأحمد بن إسحاق بن واضح الیعقوبی. ثلاثة أجزاء. طبعة النجف 1358 ه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 148
148- التبر المسبوک فی ذیل السلوک: للسخاوی. طبع بمصر 1896.
149- التبیان فی تخطیط البلدان: لإسماعیل رأفت. طبع بمصر 1329 ه.
150- تتمة الیتیمة: لأبی منصور الثعالبی. جزآن صغیران. طبع فی طهران 1353 ه.
151- تحفة الأحباب و بغیة الطلاب فی الخطط و المزارات: لعلی بن أحمد السخاوی. طبع بمصر 1356 ه.
152- تحفة الإخوان: لعبد اللّه بن عبد الکریم الجرافی. طبع بمصر 1365 ه.
153- تحفة الأعیان فی سیرة أهل عمان: لعبد اللّه بن حمید السالمی. جزآن طبع أولهما سنة 1332 و الثانی 1347 بمصر.
154- تحفة الأمراء فی تاریخ الوزراء: لهلال بن المحسن الصابی. طبع فی بیروت 1904.
155- تحفة الدهر و نفحة الزهر فی أعیان المدینة من أهل العصر: لعمر بن المدرس عبد السلام الداغستانی المدنی. مخطوط.
156- تحفة ذوی الأرب: لابن خطیب الدهشة. طبع بلیدن 1905.
157- تحفة الناظرین فیمن ولی مصر من الولاة و السلاطین: لعبد اللّه الشرقاوی.
طبع بمصر علی هامش «أخبار الأول» للإسحاقی 1303 ه.
158- تذکرة الحفاظ: للذهبی. أربعة أجزاء. طبع فی حیدر آباد 1333- 1334 ه. و دار الکتب العلمیة. بیروت.
159- التذکرة الکمالیة مخطوط فی الخزانة التیموریة بدار الکتب بمصر.
160- تذکرة النسیان، فی أخبار ملوک السودان: طبع مع ترجمة فرنسیة، فی باریس 1899- 1901.
161- تذکرة النوادر من المخطوطات العربیة: رتبت و طبعت بأمر جمعیة دائرة المعارف العثمانیة بحیدر آباد الدکن 1350 ه.
162- تراث الإسلام: لجمهرة من المستشرقین، بإشراف توماس أرنولد. ترجمه إلی العربیة جرجیس فتح اللّه. جزآن. طبع فی الموصل 1954.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 149
163- تراجم الأعیان، من أبناء الزمان: للحسن بن محمد البورینی. مخطوط، فی دار الکتب المصریة.
164- تراجم بعض أعیان دمشق: لعبد الرحمن بن شاشو. طبع ببیروت 1886.
165- تراجم علماء طرابلس و أدبائها: لعبد اللّه حبیب نوفل، طبع فی طرابلس 1929.
166- تراجم مشاهیر الشرق فی القرن التاسع عشر: لجرجی زیدان. جزآن. طبع فی مصر 1922.
167- ترتیب المدارک، و تقریب المسالک لمعرفة أعلام مذهب مالک: للقاضی عیاض، مجلدان.
168- تقریب التهذیب: لابن حجر العسقلانی. طبع فی دلهی 1290 ه. و دار الکتب العلمیة. بیروت.
169- تقویم البلدان: للملک المؤید أبی الفداء إسماعیل بن علی بن أیوب. طبع فی باریس 1840.
170- التکملة لوفیات النقلة: إملاء الحافظ زکی الدین عبد العظیم بن عبد القوی المنذری. مخطوط.
171- تلخیص مجمع الآداب: لابن الفوطی. مخطوطة بمعهد المخطوطات بجامعة الدول العربیة، عن نسخة فی الظاهریة بدمشق، بخط المؤلف.
172- تلفیق الأخبار، و تلقیح الآثار، فی وقائع قزان و بلغار و ملوک التتار: تألیف م. م. الرمزی. مجلدان. طبع فی أورنبورغ 1908.
173- تلقیح فهوم أهل الأثر، فی عیون التاریخ و السیر: لابن الجوزی. طبع مختصرا فی لیدن 1892 و کاملا فی دلهی 1286/ 1869.
174- تمام المتون، فی شرح رسالة ابن زیدون: لصلاح الدین الصفدی. طبع فی دمشق 1327 ه.
175- التنبیه، علی أوهام أبی علی فی أمالیه: لأبی عبید، عبد اللّه بن عبد العزیز البکری. طبع بمصر مع کتاب «ذیل الأمالی و النوادر» 1344/ 1926.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 150
176- التنبیه و الإشراف: للمسعودی. طبع بمصر 1357/ 1938.
177- التنبیه و الإیقاظ، لما فی ذیول تذکرة الحفاظ: لأحمد رافع الطهطاوی. طبع بدمشق 1348 ه.
178- التنقیح، لألفاظ الجامع الصحیح: لبدر الدین الزرکشی مطبوع.
179- تهذیب الأسماء و اللغات: لأبی زکریا النووی. طبع بمصر. أربعة أجزاء.
و دار الکتب العلمیة. بیروت.
180- تهذیب الکمال، لأبی الحجاج یوسف بن عبد الرحمن المزی، المتوفی 742 ه. النسخة المصورة بواسطة دار المأمون للتراث بدمشق، عن نسخة دار الکتب المصریة المخطوطة.
181- تهذیب مستمر الأوهام، لأبی نصر علی بن هبة اللّه بن جعفر الأمیر ابن ماکولا، المتوفی 478 ه، نسخة معهد المخطوطات بالقاهرة (تاریخ 190) عن نسخة ترکیا.
182- تهذیب تاریخ ابن عساکر: لعبد القادر بدران. طبع منه سبعة أجزاء، فی دمشق 1329- 1351 ه.
183- تهذیب التهذیب: لابن حجر العسقلانی. اثنا عشر جزءا. طبع فی حیدر آباد الدکن 1325- 1327 ه.
184- التوفیقات الإلهامیة: فی مقارنة التواریخ الهجریة بالسنین الإفرنکیة و القبطیة:
لمحمد مختار باشا. طبع فی بولاق 1311 ه.
185- الثمرة البهیة: لمحمد بن سالم الحنفی. رسالة فی أسماء أهل بدر. طبعت بمصر.
186- الجامع لأحکام القرآن، المعروف بتفسیر القرطبی: عشرون جزءا. طبع فی مصر 1354- 1369 ه. و دار الکتب العلمیة بیروت.
187- جامع التصانیف المصریة الحدیثة، من 1301 إلی 1310 ه: لعبد اللّه الأنصاری. رسالة طبعت بمصر 1312 ه.
188- جامع التواریخ، المسمی بکتاب «نشوار المحاضرة و أخبار المذاکرة»: للمحسن ابن علی بن أبی الفهم التنوخی. طبع الأول منه بمصر 1921 و الثانی و الثامن بدمشق 1348/ 1930.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 151
189- جامع العلوم، الملقب بدستور العلماء فی اصطلاحات العلوم و الفنون: لعبد النبی بن عبد الرسول الأحمد نکری: أربعة إجزاء. طبع فی حیدر آباد 1329- 1331 ه.
190- جامع کرامات الأولیاء: لیوسف النبهانی. مجلدان. طبع بمصر 1329 ه.
191- جامع مسانید الإمام الأعظم أبی حنیفة: لمحمد بن محمود الخوارزمی.
جزآن. طبع فی حیدر آباد 1332 ه.
192- جذوة الاقتباس، فیمن حل من الأعلام مدینة فاس: لابن القاضی. طبع بفاس، علی الحجر 1309 ه.
193- جذوة المقتبس، فی ذکر ولاة الأندلس: للحمیدی. طبع بمصر 1372/ 1952. و دار الکتب العلمیة. بیروت.
194- الجرح و التعدیل: لعبد الرحمن بن محمد الرازی. أربعة مجلدات ضخمة. طبع فی ثمانیة أجزاء، فی حیدر آباد 1371/ 1952- 1373/ 1953. و دار الکتب العلمیة بیروت.
195- الجمل، أو النصرة فی حرب البصرة: لمحمد بن محمد بن النعمان العکبری، المعروف بالشیخ المفید. طبع فی النجف 1368 ه.
196- جمهرة أشعار العرب: لابن أبی الخطاب. طبع بمصر 1308 ه.
197- جمهرة اللغة: لابن درید، أربعة مجلدات، الأخیر منها فهارس. طبع فی حیدر آباد 1344- 1351 ه.
198- الجواهر المضیة فی طبقات الحنفیة: لعبد القادر بن محمد القرشی. مجلدان.
طبع فی حیدر آباد 1332 ه.
199- حدیقة الأفراح، لإزالة الأتراح: لأحمد بن محمد الشروانی الیمنی. طبع فی بولاق 1282 ه.
200- حسن البیان، عما بلغته إفریقیة فی الإسلام من السطوة و العمران: لمحمد النیفر. الجزء الأول. طبع فی تونس 1353 ه.
201- حسن الصحابة، فی شرح أشعار الصحابة: لعلی فهمی الموستاری. طبع الأول منه بالآستانة 1324 رومیة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 152
202- حسن المحاضرة، فی أخبار مصر و القاهرة: لجلال الدین السیوطی. جزآن.
طبع بمصر 1299 ه.
203- حضارة الإسلام، فی دار السلام: لجمیل نخلة المدور. طبع بمصر 1323 ه.
204- الحضارة الإسلامیة، فی القرن الرابع الهجری: لأدم متز. ترجمه إلی العربیة محمد عبد الهادی أبو ریدة. جزءان. طبع بمصر 1366/ 1947.
205- حضارة العرب: لجوستاف لوبون. نقله إلی العربیة عادل زعیتر. طبع بمصر 1367/ 1948.
206- حقائق الأخبار، عن دول البحار: لإسماعیل سرهنک. مجلدان و قسم من الثالث. طبع بمصر 1314- 1341 ه.
207- الحقیقة و المجاز، فی رحلة بلاد الشام و مصر و الحجاز: لعبد الغنی النابلسی.
مخطوط فی ثلاثة أجزاء، الأول فی بقاع الشام، و الثانی فی زیادات مصر، و الثالث فی دیار الحجاز.
208- الحلل السندسیة، فی الأخبار و الآثار الأندلسیة: لشکیب أرسلان. طبع منه ثلاثة مجلدات بمصر 1355- 1358 ه.
209- الحلل السندسیة، فی الأخبار التونسیة: لمحمد بن محمد الوزیر. قطعة من الجزء الأول منه. طبعت فی تونس 1287 ه.
210- الحلل الموشیة، فی ذکر الأخبار المراکشیة: للسان الدین ابن الخطیب (کذا) طبع فی تونس 1329/ 1911.
211- الحلة السیراء: لابن الأبار. قطعة منه. طبعت فی لیدن 1847- 1851.
212- حلیة الأولیاء و طبقات الأصفیاء: لأبی نعیم الأصبهانی. عشرة مجلدات.
طبع بمصر 1351 ه. و دار الکتب العلمیة. بیروت.
213- حلیة البشر، فی تاریخ القرن الثالث عشر: لعبد الرزاق البیطار. مخطوط فی مکتبته بدمشق ثلاثة مجلدات.
214- الحماسة: لابن الشجری. طبع فی حیدر آباد 1345 ه.
215- حوادث الدهور، فی مدی الأیام و الشهور: لابن تغری بردی. منتخبات منه. أربعة أجزاء. طبعت فی بر کلی (کلیفورنیا) 1930.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 153
216- الحور العین: لنشوان الحمیری. طبع بمصر 1948.
217- الحیوان: للجاحظ. جزآن طبع بمصر 1323- 1324 ه. و دار الکتب العلمیة بیروت.
218- الخطط التوفیقیة الجدیدة: لعلی مبارک. عشرون جزءا. طبع بمصر 1304- 1306 ه.
219- خطط الشام: لمحمد کرد علی. ستة أجزاء. طبع فی دمشق 1343- 1347 ه.
220- خلاصة الأثر، فی أعیان القرن الحادی عشر: للمحبی. أربعة مجلدات. طبع بمصر 1284 ه.
221- خلاصة تاریخ تونس: لحسن حسنی عبد الوهاب. طبع بتونس 1373 ه.
222- خلاصة تاریخ العرب فی الأندلس: لشکیب أرسلان. انظر «آخر بنی سراج».
223- دائرة المعارف: و تعرف بدائرة المعارف البستانیة. أحد عشر مجلدا. طبعت فی بیروت 1876- 1900.
224- دائرة المعارف الإسلامیة: نقلها إلی العربیة محمد ثابت الفندی، و أحمد الشنتناوی، و إبراهیم زکی خورشید، و عبد الحمید یونس. طبع منها أحد عشر مجلدا، فی مصر 1933- 1957.
225- دائرة معارف القرن الرابع عشر (العشرین): لمحمد فرید و جدی. عشرة أجزاء، طبعت فی مصر 1356/ 1937.
226- الدارس فی تاریخ المدارس: لعبد القادر النعیمی الدمشقی. مجلدان. من مطبوعات المجمع العلمی العربی بدمشق 1367- 1370 ه. و دار الکتب العلمیة بیروت.
227- الدر الثمین، فی أدباء القرن العشرین: لعیسی إسکندر المعلوف. مخطوط.
228- در الحبب، فی تاریخ أعیان حلب: لرضیّ الدین ابن الحنبلی. مخطوط، مصور فی الخزانة التیموریة بمصر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 154
229- الدر الفرید، الجامع لمتفرقات الأسانید: لعبد الواسع بن یحیی الواسعی. طبع فی مصر 1357 ه.
230- الدر المنتخب، فی تاریخ المصریین و العرب: لإتربی أبی العز. الجزء الأول منه، طبع بمصر 1311/ 1894.
231- الدرر البهیة، و الجواهر النبویة فی الفروع الحسنیة و الحسینیة: لإدریس بن أحمد الحسنی العلوی. مجلدان. مطبوع علی الحجر بفاس، بالخط المغربی، فی حیاة مؤلفه 1314 ه.
232- الدرر السنیة، فی أخبار السلالة الإدریسیة: لمحمد بن علی السنوسی الخطابی. طبع بمصر 1349 ه.
233- الدرر الفاخرة، بمآثر الملوک العلویین بفاس الزاهرة: لعبد الرحمن بن زیدان الحسنی العلوی. طبع فی الرباط 1356/ 1937.
234- الدرر الکامنة، فی أعیان المائة الثامنة: لابن حجر العسقلانی: أربعة أجزاء.
طبع فی حیدرآباد 1945- 1950. و دار الکتب العلمیة. بیروت.
235- دمیة القصر، و عصرة أهل العصر: لعلی بن الحسن الباخرزی. طبع فی حلب 1349 ه.
236- دول الإسلام للذهبی: جزآن فی مجلد. طبع فی حیدر آباد 1337 ه.
237- الدیباج المذهب فی معرفة أعیان علماء المذهب (المالکی): لابن فرحون.
طبع بمصر 1329 و 1351 ه.
238- دیوان الإسلام: لشمس الدین الغزی. مخطوط. فی الخزانة التیموریة بمصر.
239- دیوان الحماسة: لأبی تمام. جزآن. طبعة مصر 1335 ه.
240- دیوان المعانی: لأبی هلال العسکری. جزآن. طبع بمصر 1352 ه.
241- دیوان المفضلیات: لأبی العباس المفضل بن محمد الضبی، مع شرحه لأبی محمد القاسم بن محمد بن بشار الأنباری. طبعة کارلوس یعقوب لایل. فی بیروت 1920 مجلدان.
242- ذخائر العقبی، فی مناقب ذوی القربی: لمحب الدین أحمد بن عبد اللّه الطبری. طبع بمصر 1356 ه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 155
243- ذخائر القصر، فی تراجم أبناء العصر: لابن طولون. مخطوط بمعهد المخطوطات فی جامعة الدول العربیة.
244- الذخیرة، فی محاسن أهل الجزیرة: لعلی بن بسام. أقسام منه فی ثلاثة أجزاء، طبعت بمصر 1358- 1364 ه.
245- ذخیرة الدارین، فیما یتعلق بسیدنا الحسین: للسید عبد المجید. طبع فی النجف (علی الحجر) 1345 ه.
246- الذخیرة السنیة، فی تاریخ الدولة المرینیة: مجهول المصنف. کتب فی عصر السلطان یعقوب بن عبد الحق (فی القرن السابع للهجرة) طبع فی الجزائر 1339 ه.
247- ذکر أخبار أصبهان: للحافظ أبی نعیم أحمد بن عبد اللّه الأصبهانی.
مجلدان. طبع فی لیدن 1931.
248- ذکریات مشاهیر المغرب: لعبد اللّه کنون. سبع عشرة رسالة. طبعت فی تطوان.
249- الذهب المسبوک، فی ذکر من حج من الخلفاء و الملوک: رسالة للمقریزی.
نشرت فی المجلد السادس من مجلة الحج بمکة. ثم طبعت مستقلة فی مصر 1955.
250- الذیل علی طبقات الحنابلة: لابن رجب. الجزء الأول منه. طبع فی بیروت 1370/ 1951 و نشر کاملا فی جزأین بمصر 1372 ه.
251- ذیل المذیّل فی تاریخ الصحابة و التابعین: لابن جریر الطبری. مختارات منه.
طبعت فی مصر 1326 ه، فی آخر کتابه «تاریخ الأمم و الملوک».
252- الذیل و التکملة لکتابی الموصول و الصلة: لمحمد بن محمد بن عبد الملک.
ثلاثة أجزاء مخطوطة منه.
253- الرسالة القشیریة: لعبد الکریم بن هوزان القشیری. طبعت بمصر 1284 ه.
254- رفع نقاب الخفا عمن انتمی إلی وفا و أبی الوفا: لمرتضی الحسینی الزبیدی.
مخطوط فی عشرین ورقة.
255- الروض الأنف، فی تفسیر ما اشتمل علیه حدیث السیرة النبویة لابن هشام:
لعبد الرحمن بن عبد اللّه السهیلی. جزآن. طبع بمصر 1332/ 1914.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 156
256- الروض الباسم فی حوادث العمر و التراجم: لعبد الباسط بن خلیل الملطی.
طبعت فی الجزائر 1936.
257- الروض المعطار فی أخبار الأقطار: لأبی عبد اللّه محمد بن محمد بن عبد المنعم الحمیری.
258- روض المناظر، فی علم الأوائل و الأواخر: لابن الشحنة. طبع علی هامش الجزئین 11، 12 من الکامل لابن الأثیر، فی مصر 1303 ه، باسم «روضة المناظر».
259- الروض الهتون، فی أخبار مکناسة الزیتون: لمحمد بن أحمد بن غازی العثمانی المکناسی مطبوع علی الحجر، بفاس 1331 ه.
260- روضات الجنات فی أحوال العلماء و السادات: لمحمد باقر الموسوی الخوانساری الأصبهانی أربعة أجزاء فی مجلد واحد. الطبعة الثانیة علی الحجر 1347 ه.
261- روضة الأفکار و الأفهام، لمرتاد حال الإمام، و تعداد غزوات ذوی الإسلام:
لحسین بن غنام. جزآن فی مجلد. طبع علی الحجر فی بمی (غیر مؤرخ) و أعادت المکتبة الأهلیة (فی الریاض) طبعه بالحروف 1368.
262- الروضة الفیحاء، فی تاریخ النساء: لیاسین الخطیب العمری. مخطوط فی الخزانة التیموریة بمصر.
263- الریاض النضرة فی مناقب العشرة: للمحب الطبری. جزآن. طبع فی مصر 1327 ه.
264- ریاض النفوس فی طبقات علماء القیروان و إفریقیة (إلخ): للمالکی. الجزء الأول منه، طبع فی مصر 1951.
265- ریحانة الألبا و زهرة الحیاة الدنیا: للخفاجی. طبع فی مصر 1273 ه.
266- زهرة الآس فی بناء مدینة فاس: لأبی الحسن علی الجزنائی. طبع فی الجزائر 1341/ 1923.
267- سراج الملوک: للطرطوشی. طبع بمصر 1289 ه.
268- سلک الدرر، فی أعیان القرن الثانی عشر: للمرادی. أربعة أجزاء. طبع بمصر 1301 ه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 157
269- السلوک فی طبقات العلماء و الملوک، و یعرف بطبقات الجندی: لمحمد بن یوسف الجندی الیمانی. مخطوط.
270- سلوة الأنفاس، و محادثة الأکباس، فیمن أقبر من العلماء و الصلحاء بفاس:
لمحمد بن جعفر الکتانی. ثلاثة أجزاء. طبع بفاس 1316 ه.
271- سمط اللآلی: یحتوی علی «اللآلی فی شرح أمالی القالی» لأبی عبید البکری، جزآن فی مجلد متسلسل الأرقام، و «شرح ذیل الأمالی وصلة ذیله و التنبیه علی الأغلاط المعدودة فیهما» فی جزء ثالث منفرد، و «فهارس سمط اللآلی» فی جزء آخر. نسّقه و أکثر من التعلیق علیه عبد العزیز المیمنی (الراجکوتی). طبع فی مصر 1354/ 1936.
272- سیر أعلام النبلاء: للذهبی. مخطوط فی 15 مجلدا.
273- سیرة أحمد بن طولون: لعبد اللّه بن محمد المدینی البلوی. طبع فی دمشق 1358 ه.
274- السیرة النبویة: لابن هشام. «شرحها مصطفی السقا و إبراهیم الأبیاری و عبد الحفیظ شلبی». و دار الکتب العلمیة. بیروت.
275- شذا الند، فی تاریخ نجد: لمطلق بن صالح. مخطوط صغیر.
276- الشقائق النعمانیة فی علماء الدولة العثمانیة: لطاشکبری‌زاده. مطبوع علی هامش وفیات الأعیان، طبعة مصر 1310 ه.
277- صاحب الأغانی: لمحمد أحمد خلف اللّه. طبع فی مصر 1953.
278- صبح الأعشی: للقلقشندی. أربعة عشر مجلدا. طبع فی مصر 1331- 1338 ه. و دار الکتب العلمیة. بیروت.
279- صحیح الأخبار عما فی بلاد العرب من الآثار: لمحمد بن عبد اللّه بن بلیهد النجدی. خمسة أجزاء. طبع فی مصر 1370- 1372 ه.
280- صفة جزیرة الأندلس: منتخبة من کتاب الروض المعطار، لمحمد بن عبد اللّه ابن عبد المنعم الحمیری. طبع بمصر 1937.
281- صفة جزیرة العرب: للهمدانی. طبع فی لیدن 1884 ثم بمصر.
282- صفوة الاعتبار، بمستودع الأمصار و الأقطار: لمحمد بیرم (الخامس) خمسة أجزاء طبع بمصر 1302- 1311 ه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 158
283- صفوة العصر، فی تاریخ و رسوم مشاهیر رجال مصر: لزکی فهمی. الجزء الأول. طبع بمصر 1344/ 1926.
284- صلة تاریخ الطبری: لغریب بن سعد القرطبی. طبع فی مصر 1326 باسم «الجزء الثانی عشر» من تاریخ الطبری.
285- صلة التکملة، فی وفیات النقلة: للحافظ أحمد بن محمد بن عبد الرحمن الحسینی: مخطوط.
286- صلة الصلة: لابن الزبیر. مخطوط فی مجلد.
287- صورة الأرض: لابن حوقل. طبع القسم الأول منه، فی لیدن 1938.
288- الضوء اللامع لأهل القرن التاسع: للسخاوی. اثنا عشر جزءا. طبع فی مصر 1353.
289- الطالع السعید، الجامع لأسماء الفضلاء و الرواة بأعلی الصعید: للأدفوی.
طبع فی مصر 1332/ 1914.
290- طبقات الأطباء و الحکماء: لأبی داود سلیمان بن حسان الأندلسی، المعروف بابن جلجل.
291- طبقات الحفاظ: للسیوطی. و دار الکتب العلمیة بیروت.
292- طبقات الحنابلة: لابن أبی یعلی. جزآن. طبعة الفقی بمصر 1371/ 1952.
293- طبقات الشافعیة: لأبی بکر بن هدایة اللّه الحسینی الملقب بالمصنف. طبع فی بغداد.
294- الطبقات الصغری: لتاج الدین عبد الوهاب السبکی. مخطوط فی جزء واحد.
295- طبقات فحول الشعراء: لمحمد بن سلام الجمحی. شرحه محمود محمد شاکر. طبع فی مصر 1952. و دار الکتب العلمیة. بیروت.
296- طبقات المفسرین: لمحمد بن علی الداودی المالکی. طبع بدار الکتب العلمیة.
بیروت.
297- طبقات النحاة و اللغویین: لابن قاضی شهبة. مخطوط فی معهد المخطوطات.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 159
298- الطبقات الوسطی: لمحمد بن إبراهیم المناوی. مخطوط.
299- عدة الأدیب: لسلیم الجندی و محمد الداودی. ثلاثة أجزاء صغیر. طبع فی دمشق 1345/ 1926.
300- العسجد المسبوک فی من تولی الیمن من الملوک: لأبی الحسن علی بن الحسن الخزرجی الأنصاری. مخطوط.
301- عصر سلاطین الممالیک: لمحمود رزق سلیم. أربعة أجزاء. طبع بمصر 1366 م- 1369 ه.
302- العقد الفرید: لابن عبد ربه. سبعة أجزاء. سابعها للفهارس. طبع بمصر 1359- 1372 ه.
303- العقد المفصل: لحیدر الحسینی الحلی. جزآن. طبع فی بغداد 1331- 1332 ه.
304- العقد المنظوم فی ذکر أفاضل الروم: للشقائق النعمانیة. مطبوع علی هامش الجزء الثانی من «وفیات الأعیان» فی مصر 1310 ه.
305- عقود الجمان، فی شعراء هذا الزمان (أی عصر المؤلف): لابن الشعار، من أهل أواخر القرن السادس و أوائل السابع. مخطوط فی معهد المخطوطات بالقاهرة.
306- عمدة الأخبار، فی مدینة المختار: لحمد بن عبد الحمید العباسی. نشره أسعد درابزونی، بمکة.
307- عنوان الأریب، عما نشأ بالمملکة التونسیة من عالم أدیب: لمحمد النیفر.
جزآن. طبع فی تونس 1351 ه.
308- عیون الأخبار: لابن قتیبة. أربعة مجلدات. طبع بمصر 1343- 1349 ه.
و دار الکتب العلمیة. بیروت.
309- غایة الأرب، فی خلاصة تاریخ العرب: ترجمه عن الفرنسیة محمد بن أحمد ابن عبد الرزاق. طبع بمصر 1289 ه.
310- غایة المرام، فی رجال البخاری إلی سید الأنام: لمحمد بن داود البازلی.
مخطوط.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 160
311- غایة النهایة فی طبقات القراء: لشمس الدین أبی الخیر ابن الجزری. مجلدان.
طبع بمصر 1351 ه. و یسمی «طبقات القراء».
312- الفلک المشحون فی أحوال محمد بن طولون: من تألیفه. طبع فی دمشق 1348 ه.
313- الفهرست: لأبی جعفر الطوسی. طبع فی النجف 1356 ه.
314- القاموس: للفیروز آبادی. أربعة أجزاء. طبع بمصر 1330 ه.
315- القاموس الجغرافی للبلاد المصریة: لمحمد رمزی. ثلاثة أجزاء منه. طبع فی مصر 1953- 1958.
316- فنون العجائب، للنقاش، نسخة دار الکتب المصریة.
317- قبول الأخبار و معرفة الرجال: لأبی القاسم عبد اللّه بن أحمد بن محمود (الکعبی) البلخی. مخطوط.
318- قصص الأنبیاء، المسمی بالعرائس (أو عرائس المجالس): لأحمد بن محمد الثعلبی. طبع فی مصر 1282 ه.
319- القلائد الجوهریة، فی تاریخ الصالحیة: لابن طولون. جزآن. طبع فی دمشق 1368/ 1949.
320- قلائد العقیان، للفتح بن خاقان: طبعه سلیمان الحرائری، بباریس 1277 ه.
طبع مصر 1283 ه).
321- قلائد العقیان فی مفاخر دولة آل عثمان: لإبراهیم بن عامر بن علی العبیدی المالکی.
322- الکافی، فی تاریخ مصر القدیم و الحدیث: لمیخائیل شاروبیم. أربعة اجزاء.
طبع فی مصر 1315/ 1898.
323- الکامل: لابن الأثیر 12 جزءا. طبع فی مصر 1303 ه. و دار الکتب العلمیة. بیروت.
324- کتاب الروضتین، فی أخبار الدولتین: لأبی شامة. جزآن. طبع بمصر 1287 ه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 161
325- کتاب المعانی الکبیر فی أبیات المعانی لابن قتیبة. مجلدان، متسلسلا الأرقام.
طبع فی حیدر آباد 1368/ 1949.
326- کتاب المعمرین: لسهل بن محمد السجستانی. طبع بمصر 1323 ه.
327- کشاف اصطلاحات الفنون: للتهانوی. مجلدان. طبع بالهند 1862.
328- کشف الأستار عن رجال معانی الآثار: للطحاوی. تلخیص رشد اللّه شاه السندهی. طبع علی الحجر فی دهلی 1349 ه.
329- کشف الحجب و الأستار، عن أسماء الکتب و الأسفار: لإعجاز حسین النیسابوری الکنتوری. طبع فی کلکتا 1330 ه.
330- کشف الظنون، عن أسامی الکتب و الفنون: لمصطفی بن عبد اللّه الشهیر بحاجی خلیفة و بکاتب جلبی. مجلدان طبع فی استامبول 1360/ 1941.
331- کشف النقاب، عما روی الشیخان للأصحاب: للحافظ خلیل العلائی الشافعی، رسالة مخطوطة فی الخزانة البدیریة بالقدس.
332- کشف النقاب عن وجه التلفظ بالکنی و الألقاب: لمحمد بن إسماعیل الصفایحی التونسی.
333- الکنی و الأسماء: للدولابی. جزآن. طبع فی حیدر آباد 1322 ه.
334- الکواکب الدریة، فی تراجم السادة الصوفیة: لعبد الرءوف المناوی. الجزء الأول. طبع فی مصر 1357 ه.
335- الکواکب السائرة، فی أعیان المائة العاشرة: لنجم الدین الغزی. مخطوط فی مجلد ضخم. کتب سنة 1173 ه.
336- لب الألباب: لمحمد صالح السهروردی. جزآن فی مجلد واحد متسلسل الأرقام. طبع فی بغداد 1351/ 1933.
337- لب اللباب، فی تحریر الأنساب: للسیوطی. طبع فی لیدن 1860- 1862. و دار الکتب العلمیة. بیروت.
338- لب الآداب: لأسامة بن منقذ. طبع بمصر 1354/ 1935.
339- اللباب، فی تهذیب الأنساب: لابن الأثیر (المؤرخ). ثلاثة أجزاء. طبع بمصر 1356- 1369 ه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 162
340- لسان العرب: لابن منظور. عشرون جزءا. طبعة بولاق 1300- 1308 ه.
341- لسان المیزان: لابن حجر العسقلانی. ستة أجزاء. طبع فی حیدر آباد 1331 ه.
342- اللطائف، فی تاریخ الطائف: لحمد بن محمد بن أحمد الحضراوی. رسالة فی خمسة کراریس، مخطوط.
343- لطف السمر، و قطف الثمر، من تراجم أعیان الطبقة الأولی من القرن الحادی عشر: لنجم الدین الغزی. ذیل علی کتابه «الکواکب السائرة» مخطوط فی 116 ورقة. فی معهد المخطوطات عن الأصل المحفوظ فی مکتبة أحمد عارف، بالمدینة.
344- لقط الفرائد: لابن القاضی. مخطوط مختصر.
345- مثیر الوجد، فی معرفة أنساب ملوک نجد: لراشد بن علی بن جریس النجدی النعامی الحنبلی. رسالة مخطوطة.
346- مرآة الجنان: للیافعی. أربعة أجزاء. طبع فی حیدر آباد 1337- 1339 ه.
347- مرآة الزمان فی تاریخ الأعیان: لسبط ابن الجوزی. مخطوط.
348- مراصد الاطلاع علی أسماء الأمکنة و البقاع: لعبد المؤمن بن عبد الحق.
ثلاثة مجلدات. طبعة بریل 1852- 1854.
349- المرادفات من قریش: لأبی الحسن، علی بن محمد المدائنی. رسالة طبعت بمصر 1370/ 1951 (فی نوادر المخطوطات 1/ 57).
350- المزهر: لجلال الدین السیوطی. جزآن. طبعة بولاق 1282 ه.
351- مسالک الممالک: للاصطخری. طبع فی لیدن 1927.
352- مختصر المنتظم، (1990 تاریخ) نسخة معهد المخطوطات بالقاهرة و کذلک (1744 تاریخ).
353- مسامرات الظریف بحسن التعریف، تاریخ فقهاء الدولة الحسینیة بتونس:
لمحمد السنوسی. النصف الأول منه، مطبوع فی تونس.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 163
354- المستطرف فی کل فن مستظرف: للأبشیهی. جزآن. طبع بمصر 1272 ه.
و دار الکتب العلمیة. بیروت.
355- مطالع البدور فی منازل السرور: لعلاء الدین البهائی الغزولی. جزآن. طبع فی مصر 1299- 1300 ه.
356- المعارف: لابن قتیبة الدینوری. طبع فی مصر 1353/ 1934. و دار الکتب العلمیة. بیروت.
357- معجم الأنساب و الأسرات الحاکمة فی التاریخ الإسلامی: للمستشرق زامباور. أخرجه جماعة برئاسة زکی محمد حسن. جزآن، متسلسلا الأرقام. طبع فی مصر 1951.
358- معجم البلدان: لیاقوت الحموی. ثمانیة أجزاء. طبع فی مصر 1323- 1325 ه و دار الکتب العلمیة. بیروت.
359- معجم الشعراء: للمرزبانی. طبع فی مصر 1354 ه، ملحقا بکتاب «المؤتلف و المختلف» للآمدی.
360- معجم الشیوخ، المسمی ریاض الجنة أو المدهش المطرب: لعبد الحفیظ الفاسی. جزآن. طبع فی الرباط 1350 ه.
361- المغنی، فی أسماء رجال الحدیث: لمحمد طاهر الفتنی. طبع فی دلهی، علی هامش «تقریب التهذیب» 1290 ه.
362- مقاتل الطالبیین: لأبی الفرج الأصفهانی. طبع فی مصر 1368/ 1949 (و سبق الأخذ عن طبعة النجف 1353 ه).
363- المقتطف من تاریخ الیمن: لعبد اللّه بن عبد الکریم الجرافی. طبع فی مصر 1370/ 1951.
364- المقصد الأرشد فی ذکر أصحاب الإمام أحمد: لبرهان الدین إبراهیم بن محمد، ابن مفلح الحنبلی. مخطوط فی مجلد. فی المکتبة العربیة بدمشق.
365- المنتظم فی تاریخ الملوک و الأمم: لأبی الفرج ابن الجوزی. طبع دار الکتب العلمیة. بیروت. تحقیق محمد عبد القادر عطا، و مصطفی عبد القادر عطا.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 164
366- المنهل الصافی، و المستوفی بعد الوافی: لابن تغری بردی. طبع فی مصر 1375/ 1956.
367- المنهل العذب، فی تاریخ طرابلس الغرب: لأحمد بن حسین النائب الأوسی الأنصاری. طبع فی الآستانة 1317 ه.
368- المهدیة فی الإسلام: لسعد محمد حسن. طبع فی مصر 1373/ 1953.
369- المواعظ و الاعتبار بذکر الخطط و الآثار، و یعرف بخطط المقریزی: طبع فی مصر 1327 ه.
370- المؤتلف و المختلف: للآمدی. طبع فی مصر 1354 ه.
371- المؤتلف و المختلف، فی أسماء نقلة الحدیث: لعبد الغنی الأزدی. طبع فی الهند 1327 ه.
372- میزان الاعتدال فی نقد الرجال: للذهبی. ثلاثة مجلدات. طبع فی مصر 1325 ه.
373- نثار الأفکار: جزآن، أصدرتهما جریدة الهدی فی نیویورک 1913.
374- النجوم الزاهرة، فی ملوک مصر و القاهرة: لابن تغری بردی. طبع فی دار الکتب المصریة.
375- النزاع و التخاصم، فیما بین بنی أمیة و بنی هاشم: للمقریزی. رسالة. طبعت فی مصر 1937.
376- نزهة الألباب، فی تاریخ مصر و شعراء العصر و مراسلات الأحباب: لمحمد حسنی العامری. طبع بمصر 1314 ه.
377- نزهة الأنام، فی محاسن الشام: لعبد اللّه بن محمد البدری. طبع بمصر 1341 ه.
378- نزهة الأنظار، فی فضل علم التاریخ و الأخبار، و یعرف بالرحلة و الورثیلانیة:
للحسن بن محمد الورثیلانی. طبع فی الجزائر 1326/ 1908.
379- نزهة الجلیس، و منیة الأدیب الأنیس: للعباس بن علی الموسوی. مجلدان طبع فی مصر 1293 ه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 165
380- نزهة الخواطر، و بهجة المسامع و النواظر: للشریف عبد الحی بن فخر الدین الحسنی. ثلاثة أجزاء طبعت فی حیدر آباد.
381- نسب قریش: للمصعب بن عبد اللّه الزبیری. طبع فی مصر 1953.
382- نشر اللطائف فی قطر الطائف: لابن عراق. مخطوط بدار الکتب المصریة.
383- نشر المثانی لأهل القرن الحادی عشر و الثانی عشر: لمحمد بن الطیب القادری. جزآن فی مجلد. طبع بفاس 1315 ه.
384- نفح الطیب من غصن الأندلس الرطیب: للمقری. أربعة مجلدات. طبع فی مصر 1302 ه.
385- نفحة البشام فی رحلة الشام: لمحمد عبد الجواد القایاتی. طبع فی مصر 1319 ه.
386- نکت الهمیان، فی نکت العمیان: لصلاح الدین خلیل بن أیبک الصفدی.
طبع فی مصر 1329/ 1911.
387- نهایة الأرب، فی معرفة أنساب العرب: للقلقشندی. طبع فی بغداد.
388- نهایة الأندلس: لمحمد عبد اللّه عنان. طبع فی مصر 1368/ 1949.
389- نهایة الإیجاز، فی سیرة ساکن الحجاز: لرفاعة رافع (الطهطاوی) طبع فی مصر 1291 ه.
390- النهج السدید، و الدر الفرید، فیما بعد تاریخ ابن العمید: لمفضل بن أبی الفضائل. طبع مع ترجمة إلی الفرنسیة 1912.
391- النوادر السلطانیة، و المحاسن الیوسفیة، المسمی سیرة صلاح الدین الأیوبی:
لابن شداد. طبع فی مصر 1317.
392- النور السافر عن أخبار القرن العاشر: لعبد القادر بن شیخ العیدروس. طبع فی بغداد 1353/ 1934.
393- هدی الساری، مقدمة فتح الباری: لابن حجر العسقلانی. جزآن. طبع بمصر 1347 ه.
394- هدیة العارفین، أسماء المؤلفین و آثار المصنفین: لإسماعیل «باشا» البغدادی.
مجلدان. طبع فی استامبول 1591- 1955.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 166
395- الوافی بالوفیات: للصفدی. طبع منه أربعة أجزاء، أولها استامبول 1931.
396- الوسیط، فی الأدب العربی و تاریخه: لأحمد الإسکندری و مصطفی عنانی.
طبع فی مصر. 1347/ 1928.
397- الوسیط، فی تراجم أدباء شنقیط: لأحمد بن الأمین الشنقیطی. طبع فی مصر 1329/ 1911.
398- وفاء الوفا بأخبار دار المصطفی: لعلی بن عبد اللّه السهروردی. جزآن.
طبع فی مصر 1326 ه.
399- وفیات الأعیان: لابن خلکان. مجلدان. طبع فی مصر 1310 ه.
400- الولاة و القضاة: لمحمد بن یوسف الکندی. طبع فی بیروت 1908.
401- یتیمة الدهر: للثعالبی. أربعة أجزاء. طبع فی دمشق 1303 ه.
402- الیواقیت الثمینة، فی أعیان مذهب عالم المدینة: لمحمد البشیر ظافر الأزهری.
طبع فی مصر 1324 ه.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 167
صورة عنوان الجزء الثالث من نسخة دار الکتب القومیة تحت رقم 849 تاریخ تیمور
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 168
صورة من المخطوط
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 169
صورة من المخطوط
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 170
صورة من المخطوط
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 171
صورة من المخطوط
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 173

[مقدمه مصنف]

بسم اللّه الرّحمن الرحیم و صلی اللّه علی سیدنا محمد و آل سیدنا محمد، و سلم تسلیما کثیرا.
الحمد للّه الذی أوسع لمن شاء من خلقه فی الرزق و الأجل. و أسعف من أراد منهم بنیل الأمل. و أطاب عمن أحب منهم الثناء. و حکم علی جمیعهم- بعد الوجود- بالفناء.
أحمده علی أن جعلنی من سکان الحرم، و جیران بیته المکرم.
و أشهد أن لا إله إلا اللّه الذی جعل للحسنة بمکة فی الفضل مزیة، و خصها ببیته الذی أوجب حجه و استقباله علی البریة، و غفر لمن طاف به من الأنام، ما اقترفه من الآثام.
و أشهد أن نبیه سیدنا محمدا أفضل من وقف بعرفة، و بات بمزدلفة، و رمی بمنی الجمار، و طاف بالکعبة العظیمة المقدار صلی اللّه علیه و سلم ما صلی مصل خلف المقام، و جمع فی الحجر الأسود بین التقبیل و الاستلام، و رضی اللّه عن آله و أصحابه، الذین بهم أضاء الإسلام.
أما بعد: فإنی- لما وفقنی اللّه تعالی للاشتغال بالعلم- تشوفت نفسی کثیرا إلی معرفة تراجم الأعیان من أهل مکة و غیرهم، ممن سکنها مدة سنین، أو مات بها، و تراجم ولاة مکة، و قضاتها و خطبائها، و أئمتها و مؤذنیها، من أهلها و غیرهم، و تراجم من وسع المسجد الحرام أو عمره، أو عمر شیئا منه، أو من الأماکن الشریفة التی ینبغی زیارتها بمکة و حرمها، أو عمل المآثر الحسنة الکائنة بمکة و حرمها- کالمدارس، و الربط، و السقایات، و البرک، و الآبار، و العیون، و المطاهر، و غیر ذلک من المآثر- لما فی معرفة ذلک من النفع التام، عند ذوی الأفهام.
و فتشت عن تألیف فی ذلک، فلم أر له أثرا، و لا سمعت عنه خبرا.
فعظم منی- لأجل ذلک- الألم، و سألت رب البیت و الحرم: أن یسعفنی فیه ببلوغ المراد، و أن یوفقنی فیه للسداد.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 174
فقدر اللّه تعالی بالرحلة الثانیة، من مکة للدیار المصریة و الشامیة.
فنظرت فیما وقع لی من التواریخ، و الطبقات، و المعاجم، و المشیخات، و الوفیات، و التعالیق، التی سنشیر إلیها، و غیر ذلک من الکتب التی سنشیر إلیها قریبا.
فظفرت ببعض المراد، و علق ذلک بذهنی، و قیدته- خیفة نسیانه- بالکتابة إذ هی قید، لما رویناه عن أبی حمزة أنس بن مالک الأنصاری رضی اللّه عنه، خادم النبی صلی اللّه علیه و سلم، و ذلک:
فیما أخبرنی به: شیخنا العلامة المفتی المصنف، أبو حفص عمر بن الإمام أبی الحسن علی بن أحمد بن محمد الأنصاری، الأندلسی، ثم المصری الشافعی- بقراءتی علیه بالقاهرة فی الرحلة الأولی- و آخرون بمکة، و دیار مصر و الشام، قالوا:
أخبرنا أحمد بن علی بن أیوب المشتولی. قال: أخبرنا النجیب عبد اللطیف بن عبد المنعم الحرانی، قال: أخبرنا أبو طاهر المبارک بن المبارک بن المعطوش الحریمی، قال: أخبرنا أبو الغنائم محمد بن محمد بن المهتدی باللّه، قال: أخبرنا أبو إسحاق إبراهیم بن عمر أحمد الحنبلی، قال: أخبرنا أبو محمد عبد اللّه بن إبراهیم البزار، قال: أخبرنا أبو مسلم إبراهیم بن عبد اللّه الکج، قال: أخبرنا القاضی أبو عبد اللّه محمد بن عبد اللّه الأنصاری، قال: حدثنی أبی عن عمه ثمامة بن عبد اللّه بن أنس: أن أنسا رضی اللّه عنه کان یقول لهم: «یا بنی، قیدوا العلم، بالکتاب».
و کنت کتبت ما تیسر من ذلک، من غیر ترتیب و لا تهذیب، ثم رغبت فی ترتیبه و تهذیبه، لیسهل نفعی به، و یکون تاریخا علی النمط الذی قصدته، و إن لم یف بما أردته.
فرتبت ما ظفرت به من التراجم، علی ترتیب حروف المعجم- خلا المحمدین و الأحمدین- فإنهم مقدمون علی غیرهم، لشرف هذین الاسمین علی غیرهما من الأسماء.
و أضفت إلی هذه التراجم: ما کان منها علی ذهنی من قبل. و هی تراجم جماعة لم أدرکهم، و تراجم جماعة أدرکتهم، ملاءمة للتراجم التی ظفرت بها، تکملة للفائدة.
و ذکرت فی أثناء کثیر من التراجم: أحادیث، و آثارا، و حکایات، و أشعار، اقتداء بأئمة الحدیث الأخیار.
و بدأت- قبل التراجم- بذکر شی‌ء من سیرة نبینا المصطفی محمد صلی اللّه علیه و علی آله و سلم، علی وجه الاختصار، تبرکا بذلک، و تشریفا لهذا التألیف بذکره صلی اللّه علیه و سلم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 175
فیه، مع ما فی ذلک من المناسبة المقتضیة لذکره صلی اللّه علیه و سلم فی هذا التألیف، باعتبار کونه من البلد الأمین، و سیادته للخلق أجمعین و بدأت فی هذه التراجم بتراجم الرجال، الذین أسماؤهم معروفة.
ثم بعد انقضاء تراجمهم، أتبعتها بباب فیه تراجم الرجال المعروفین بکناهم، ممن عرف بکنیته و لم یعرف له اسم، أو عرف اسمه و لکن اختلف فیه.
و ذکرت معهم أناسا مشهورین بکناهم، و أسماؤهم معروفة، لیس فیها اختلاف، إلا فی یسیر منها.
و هؤلاء لم أترجمهم- کما ترجمت المذکورین فی هذا الباب- لتقدم تراجمهم فی محلها من الکتاب، و إنما أذکر کنیة الإنسان منهم، و ما یعرف به، من نسبته إلی قبیلة أو بلد، ثم أذکر اسمه و اسم أبیه و جده فی الغالب، و قد ترجمت بعضهم لفائدة زائدة.
و ذکرت فی آخر هذا الباب أربعة فصول.
الأول: فیمن اشتهر بلقبه، مضافا إلی الدین، مثل: محب الدین، و غیره من الألقاب.
و الثانی: فیمن اشتهر بالنسبة إلی أبیه أو جده، مثل ابن جریج، و ابن أبی حرمی، و شبه ذلک.
و الثالث: فیمن اشتهر بالنسبة إلی قبیلة أو بلد، أو لقب مفرد، مثل: الإخشید.
و کل من ذکرناه فی هذه الثلاثة الفصول: ذکرناه علی صفة من ذکرناه فی هذا الباب، ممن اشتهر بکنیته، و لم یختلف فی اسمه إلا قلیلا.
و لن أستوعب فی هذه الفصول کل ما فی هذا الکتاب، و إنما ذکرت فی کل فصل نبذة کبیرة تناسبه.
و کل من ذکرته فی هذه الثلاثة الفصول: ذکرته فیما سبق من الأسماء فی محل یناسبه. و موجب ذکری لهم فی هذا الباب- و کذا من ذکرته فیه ممن اشتهر بکنیته، و لم یختلف فی اسمه إلا قلیلا-: أن ذلک یهتدی به إلی کشف أسمائهم من لا یعرف أسماءهم، و إنما یعرف الإنسان منهم بکنیته، أو لقبه المضاف إلی الدین، أو النسبة إلی أبیه أو جده، أو إلی قبیلة أو بلد.
و الفصل الرابع: فیمن اشتهر بالنسبة إلی أبیه أو جده، و لم أعرف اسمه، أو اشتهر بصفة، مثل: أسود، أو شاب، أو شاعر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 176
ثم أتبعت هذا الباب بتراجم النساء المعروفات بأسمائهن، ثم بتراجم النساء المعروفات بکناهن، ممن لم یعرف لها اسم، أو عرف اسمها، و لکن اختلف فیه.
و ذکرت معهن نسوة مشهورات بکناهن، و أسماؤهن معروفة؛ لیسهل بذلک الکشف عن أسمائهن.
ثم أتبعت ذلک بنسوة لا تعرف أسماؤهن، و إنما یعرفن بالنسبة إلی آبائهن و غیر ذلک.
و سمیت ذلک: «العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین» و جعلت فی أول هذا الکتاب مقدمة.
فیها: ذکر «مکة» المشرفة، و حکمها فی البیع و الإجارة، و أسمائها و حرمها، و شی‌ء من الأحادیث الدالة علی حرمة ذلک، و شی‌ء من المسائل المختصة بذلک، و شی‌ء من الأحادیث الدالة علی أفضلیة «مکة» علی غیرها من البلاد، و حکم المجاورة بها، و الموت فیها، و فضل أهلها، و شی‌ء من أخبار «الکعبة» المعظمة، و فضائلها، و فضائل الحجر الأسود، و الرکن الیمانی، و فضائل الأعمال المتعلقة بها، کالطواف بها، و النظر إلیها، و الحج و العمرة، و غیر ذلک، و شی‌ء من أخبار الحجر الأسود، و ملتزم الذمام، و المستجار و الحطیم، و المقام مقام الخلیل علیه السلام، و حجر النبی إسماعیل علیه السلام، و ما جاء فی استجابة الدعاء فی هذه الأماکن و غیرها بمکة و حرمها.
و ذکر مواضع حول الکعبة، صلی فیها النبی صلی اللّه علیه و سلم.
و ذکر شی‌ء من أخبار المسجد الحرام، و زمزم، و سقایة العباس بن عبد المطلب رضی اللّه عنه، و الأماکن المبارکة بمکة المشرفة و حرمها، و أماکن أخر لها تعلق بالمناسک.
و ما بمکة من المدارس، و الربط و السقایات، و البرک المسبّلة، و الآبار، و العیون، و المطاهر، و غیر ذلک من المآثر. و مما فی حرمها من ذلک.
و أخبار جاهلیة، و أخبار إسلامیة، لها تعلق بمکة و أهلها و الحجاج.
و ما علمته من ولاة مکة فی الإسلام، علی سبیل الإجمال.
و هذه المقدمة لخصتها من تألیفی المسمی «شفاء الغرام، بأخبار البلد الحرام» الذی جمعت فیه: بین ما ذکره الأزرقی- من أخبار عمارة الکعبة المعظمة، و خبر حلیتها، و معالیقها و کسوتها، و خبر الحجر الأسود، و الحجر- بسکون الجیم- و المقام، و المسجد الحرام، و زمزم، و سقایة العباس، و الصفا، و المروة، و حدود الحرم، و الأماکن المبارکة بمکة المشرفة و حرمها، المعروف بعضها بالمسجد، و بعضها بالدور، و بعضها
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 177
بالموالید، و أمطار مکة فی الجاهلیة و الإسلام، و غیر ذلک- و بین ما کان بعد أبی الولید الأزرقی، من الأخبار الملائمة لذلک کله، لما فی ذلک من کمال الفائدة.
و فیه فوائد أخر، لم یذکرها الأزرقی، مع إمکانة لذکر بعضها. و کما هو مذکور فی التألیف المشار إلیه.
و لم یعن الأزرقی بجمع ولاة مکة فی الإسلام. و ما ذکر من المسائل و المآثر، و الأخبار الإسلامیة إلا یسیرا جدّا، بالنسبة إلی ما ذکرته. و ذکر کثیرا من الأخبار الجاهلیة.
و سبب جمعی له: أن نفسی تشوفت أیضا کثیرا إلی معرفة ما کان بعد أبی الولید الأزرقی: من أخبار هذه الأمور، و إلی معرفة ما وقع بعده من الأوقاف بمکة علی الفقهاء و الفقراء، و غیر ذلک من المدارس و الربط، و غیر ذلک.
فعرفت من ذلک طرفا جیدا، بعضه من کتب التاریخ التی نظرتها لأجل التراجم، و بعضه من أحجار و رخام و أخشاب مکتوب فیها ذلک، ثابتة فی بعض الأماکن المشار إلیها، و بعضه علمته من أخبار الثقات، و بعضه شاهدته.
و علقت ذلک فی أوراق مفردة خیفة نسیانه من غیر ترتیب. ثم بدا لی تألیف ذلک، مع ملاءمة من الأمور التی ذکرها الأزرقی، ففعلت ذلک.
و إنما جعلت هذه المقدمة مع التراجم المشار إلیها، لیحصل للناظر فی ذلک معرفة ما اشتملت علیه المقدمة، مع معرفة التراجم.
و لما سمع الأصحاب بجمعی لهذا الکتاب: کثر اشتیاقهم إلیه، و عظمت رغبتهم فی الوقوف علیه، للإحاطة بفوائده، و استطراق فرائده، و ألحوا علیّ فی أن أبیضه لهم، فلم یسعنی معهم إلا امتثال أمرهم، و کنت ترددت فی ذلک، لعدم وفائه بالمقصود، ثم قلت:
لا لوم علی المقل فی بذل المجهود.
و سبب هذا الاخلال: أن مکة لیس لها تاریخ علی هذا المنوال. لأنی لا أعلم أحدا جمع لمکة تاریخا إلا الأزرقی ، و الفاکهی، و شریف- یقال له «زید بن هاشم بن علی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 178
ابن المرتضی، العلوی الحسنی»- هکذا نسبة الشیخ أبو العباس أحمد بن علی المیورقی، فیما وجدت بخطه و ترجمه بوزیر مدینة الرسول صلی اللّه علیه و سلم.
فأما الأزرقی، و الفاکهی: فلم یعفیا إلا بما یلائم ما فی مقدمة هذا الکتاب من أخبار الکعبة، و المسجد، و شبه ذلک.
و أما زید المذکور: فما عرفت: هل تاریخه تراجم، أو حوادث؟ مثل ما ذکرناه من الفتن التی کانت بمکة فی الإسلام، و أخبار المطر، و الفناء، و الغلاء و الرخص. و هذا إلی ظنی أقرب.
و سبب عدم معرفتی لما اشتمل علیه کتاب زید المذکور: أنی لم أقف علیه. و إنما علمت ذلک من رسالة کتبها زید لسیدی أبی العباس المیورقی، رأیتها فی کتاب الجواهر- لابن شاش المذکور- بخط المیورقی فی وقفه بوج الطائف.
و فیها مکتوب بعد البسملة: زید بن هاشم بن علی. ثم قال: و بعد: فقد خدم بها الضعیف فی الثلاثاء، منتصف شعبان. و بخط المیورقی- فوق شعبان- من سنة ست و سبعین و ستمائة، و ذکر أشیاء، ثم قال:
و قد خطر للضعیف- مع المتاعب التی یعانیها من کل وجه- إثبات تواریخ لمکة المعظمة، و قد أثبت منه إلی الآن: نحو خمس کراریس. انتهی.
و أظن أنی رأیت بخط بعض أصحابنا من حفاظ الحدیث: أن لعمر بن شبة تألیفا فی أخبار مکة.
و أظن أنی رأیت فی بعض التواریخ: ما یقتضی أن للحافظ محب الدین بن النجار البغدادی- صاحب ذیل تاریخ بغداد- مؤلفا فی أخبار مکة. و أظن أن ذلک علی نمط التاریخ الذی ألفه لمدینة النبی صلی اللّه علیه و سلم. و تاریخه للمدینة لیس فیه تراجم. و إنما فیه خبر المسجد النبوی، و ما فی المدینة من المساجد النبویة، و الآثار الشریفة، و شبه ذلک.
و أظن أن کتاب عمر بن شبة فی أخبار مکة- إن صح ما رأیته فی ذلک- علی نمط تاریخ الأزرقی، و الفاکهی. و اللّه أعلم منی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 179
أما فضائل مکة للجندی: فهو علی نمط تاریخ الأزرقی و الفاکهی. و کذلک أخبار مکة لرزین العبدلی صاحب الجمع.
و إنی لأعجب من إهمال فضلاء مکة فی جمع تاریخ لها علی المنوال الذی جمعته، خصوصا من الشیخ قطب الدین القسطلانی؛ لأنه جمع شیئا یتعلق بتاریخ الیمن، و لعمری لو جمع ذلک لبلده کان أحسن، فإن الحاجة إلیه داعیة، و فی ذلک فوائد غیر خافیة، و علیه مضی الأئمة من أهل مصر، و الشام و بغداد، و غیر ذلک من البلاد، کتاریخ بغداد للخطیب، و ذیوله لابن السمعانی، و ابن الدبیثی، و القطیعی، و ابن النجار، و ابن رافع و غیرهم، و تاریخ دمشق لابن عساکر، و تاریخ مصر للقطب الحلبی، و غیر ذلک.
فإن قیل: لعل الحامل لمن أهمل من فضلاء مکة التألیف فی هذا المعنی المشار إلیه:
تخیلهم العجز عن الوفاء بالمقصود فی هذا الأمر، لعدم الإحاطة بالمقصود.
فالجواب: أن هذا العذر حق، و لکن یلزم من اعتمده محذور، و هو أن المعلوم عندهم یصیر مجهولا عند من بعدهم کما جری، و اللائق فی هذا: إثبات المعلوم و إن قل.
و قد قیل فی ذلک: ما أنشدتناه مسندة العصر أم عبد اللّه عائشة بنت المحتسب محمد ابن عبد الهادی الصالحیة- بقراءتی علیها- فی الرحلة الرابعة، عن أبی العباس أحمد بن أبی طالب الحجار- إجازة، إن لم یکن سماعا. و تفردت فی الدنیا بالسماع منه- أن أبا الحسن محمد بن عمر القطیعی أنبأنا، قال: أنشدنی علی بن أحمد الواسطی المقرئ، قال:
أنشدنی أبو جعفر هبة اللّه بن السوقی، قال: أنشدنا أبو الحسن العمرانی، قال:
افعل الخیر ما استطعت و إن کان قلیلا فلن تطیق لکله
و متی تفعل الکثیر من الخیر إذا کنت تارکا لأقله
و أسأل من کل من وقف علی هذا الکتاب: المسامحة عما فیه من التقصیر، و إصلاح ما فیه من الغلط بعد التحریر. و سبب الغلط- فی الغالب- النسیان، و قد جبل علیه کل إنسان.
و سبب التقصیر: ما ذکرته، من أنی لم أر مؤلفا فی المعنی الذی قصدت جمعه فأستضی‌ء به. و إنما ظفرت من ذلک بأشیاء قلیلة مفرقة، بذلت فی تحصیلها جهدی لأنتفع بها، و المعاصرون لی، و من بعدی.
و بسبب إهمال التألیف فی ذلک: حصل الجهل بکثیر من التراجم، و بما وقع بعد الأزرقی و الفاکهی من الأمور التی قصدا جمعها فی کتابیهما، و بکثیر مما ذکراه فی کتابیهما. فلا حول و لا قوة إلا باللّه العلی العظیم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 180
و أسأله المغفرة لی و لمن قبل منی هذه المعذرة. و للّه در القائل: «و العذر عند کرام الناس مقبول».
*** و قد اشتمل: هذا الکتاب علی علامات. و هی (خ) للبخاری. و لمسلم (م) و لأبی داود (د) و للترمذی (ت) و للنسائی (س) و لابن ماجة القزوینی (ق).
فإن اتفقوا علی الإخراج لشخص: فالعلامة علیه (ع) هکذا. و إن اتفق الأربعة أصحاب السنن علی شخص: فالعلامة علیه (عل) هکذا. و من ذکره محمد بن سعد کاتب الواقدی فی طبقاته: أنه مکی، فالعلامة علیه (سع) هکذا. و من ذکره مسلم صاحب الصحیح فی طبقاته: أنه مکی، فالعلامة علیه (مس) هکذا. و من ذکره ابن حبان فی ثقاته: أنه مکی، فالعلامة علیه (حب) هکذا.
و ذکرت جماعة من الصحابة، لم یذکرهم المذکورون فی المکیین، مع کونهم ذکروهم فی غیر أهل مکة لسکناهم غیرها.
و سبب ذکری لهم: کونهم مکیین: لأن مکة دارهم بلا ریب، و سکناهم غیرها إنما کان بأخرة، و لا یخرجهم ذلک عن کونهم مکیین، و هم الصحابة رضی اللّه عنهم من قریش و أبناؤهم، و إن لم یثبت لبعض الأبناء صحبة، أو ولد بغیر مکة؛ لأنهم تبع لآبائهم.
و کذلک الصحابة من بنی کنانة و خزاعة، لمشارکتهم قریشا فی الدار- و هی مکة أو بادیتها- علی ما سیأتی بیانه إن شاء اللّه تعالی، و إن کانوا عدوا مع غیر أهل مکة؛ لأن المعنی فی عدهم مع غیر أهل مکة: ما ذکرناه فی قریش.
و کذلک الصحابة من موالی قریش و کنانة و خزاعة؛ لأنهم فی حکمهم، و کذلک الصحابة من حلفاء قریش، و کذلک الصحابة من أهل الطائف من ثقیف و موالیهم، و من غیرهم؛ لأن الطائف من عمل مکة من قدیم الزمان حتی الآن. العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌1 ؛ ص180
ما مشارکة بنی کنانة و خزاعة لقریش فی الدار: فسیأتی فی مقدمة هذا الکتاب أخبار تدل لذلک. و نشیر هنا لشی‌ء منها: فمن الأخبار الدالة علی اشتراک قریش و کنانة فی النزول ببادیة مکة: قول ابن إسحاق فی السیرة- تهذیب ابن هشام- لما ذکر ولایة غبشان من خزاعة للکعبة، دون بنی بکر بن عبد مناة «و قریش إذ ذاک حلول و صرم و بیوتات متفرقون فی قومهم من بنی کنانة». انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 181
و وجه الدلالة من هذا الکلام: أنه یقتضی أن قریشا کانوا نزولا مع قومهم من کنانة، حین انفراد غبشان من خزاعة بولایة الکعبة، و المنازل التی کانت تنزل بها کنانة و قریش إذ ذاک: خارج الحرم؛ لأن أول عربی نزل الحرم بقومه: هو قصی بن کلاب، علی ما ذکره الفاکهی فی خبر قصی؛ لأنه قال:
و حدثنا الزبیر بن أبی بکر قال: قال أبو الحسن الأثرم، قال أبو عبیدة، قال محمد بن حفص: «قدم رزاح، و قد نفی قصی خزاعة. و قال بعض مشیخة قریش: و إن مکة لم یکن بها بیت فی الحرم، إنما کانوا یکونون بها، حتی إذا أمسوا خرجوا لا یستحلون أن یصیبوا فیها جنابة، و لم یکن بها بیت قائم، فلما جمع قصی قریشا- و کان أدهی من رؤی من العرب- قال لهم: أری أن تصحبوا بأجمعکم فی الحرم حول البیت، فو اللّه لا تستحل العرب قتالکم، و لا یستطیعون إخراجکم منه، و تسکنونه، فتسودوا العرب أبدا.
فقالوا له: أنت سیدنا، رأینا لرأیناک تبع. فجمعهم، ثم أصبح بهم فی الحرم حول البیت، فمشت إلیه أشراف کنانة، و قالوا: إن هذا عند العرب عظیم، و لو ترکناک ما ترکتک العرب. فقال: «و اللّه لا أخرج منه. و ثبت». انتهی.
و من ذلک: قوله بعد ذلک- بعد أن ذکر ما رأی قصی- من أنه أولی بالکعبة، و بأمر مکة من خزاعة و بنی بکر-: «فکلم رجالا من قریش و بنی کنانة و دعاهم إلی إخراج خزاعة و بنی بکر من مکة. فأجابوه».
و وجه الدلالة من هذا: أن کلام قصی لکنانة، فیما طلب، و إجابتهم له: یقتضی قربهم منه فی الدار. و سیأتی إن شاء اللّه تعالی ما یوافق ذلک.
و من ذلک: قول ابن إسحاق فی خبر قصی «فولی قصی البیت و أمر مکة، و جمع قومه من منازلهم إلی مکة». انتهی.
و وجه الدلالة من هذا: أنه یقتضی أن قصیا جمع قومه إلی مکة، و کنانة من قومه، فیکونون ممن جمعهم إلی مکة.
و لا یعارض ذلک قوله- فی الخبر الذی ذکره الزبیر «فمشت إلیه أشراف کنانة، و قالوا: هذا عند العرب عظیم»- لإمکان أن یکونوا قالوا له ذلک لیرجع عن فعله، لکونهم لا یألفونه. فلما رأوه لم یرجع و ثبت: سکنوا معه فیه، لما فی ذلک من تحصنهم، و بقاء الألفة بینهم و بینه، لما یخشونه من حصول ضرر بهم فی المفارقة فی افتراقهم عنه.
و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 182
و بتقدیر أن لا تکون کنانة انتقلت مع قصی إلی الحرم: فهم علی منازلهم التی کانوا ینزلونها مع قریش، قبل أن تنتقل قریش عنهم إلی الحرم. و لم یرد خبر بخروج کنانة عن منازلهم ببادیة مکة. و اللّه أعلم.
و من ذلک: قول ابن إسحاق فی سیرته- تهذیب ابن هشام- فی خبر الأصنام:
«و کانت لقریش، و بنی کنانة: العزی بنخلة». انتهی.
و وجه الدلالة من هذا: أن إضافة «العزی» لقریش و کنانة: تقتضی أن لهم بها اختصاصا. و ذلک- و اللّه أعلم- لکونها بنخلة، و هی من بادیة مکة التی ینزلون فیها.
و لا یقال: إضافة «العزی» لقریش و کنانة: لأجل أنهم أول من وضعها، و لا لأجل أنهم انفردوا بعبادتها و تعظیمها، و لا لأجل أنهم حجابها.
أما الأول: فلأن عمر بن لحیّ: هو الذی اتخذ العزی.
و أما الثانی: فلأن جمیع مضر کانوا یعظمون العزی.
و أما الثالث: فلأن حجابها بنو شیبان من سلیم.
و قد روینا عن ابن إسحاق ما یدل لذلک فی تاریخ الأزرقی، و لفظه: حدثنی جدی، قال: حدثنا سعید بن سلیم عن عثمان بن ساج، قال: أخبرنا ابن إسحاق «أن عمرو بن لحی اتخذ العزی بنخلة. و کانوا إذا فرغوا من حجهم و طوافهم بالکعبة: لم یحلوا حتی یأتوا العزی، فیطوفوا بها، و یحلون عندها، و یعتکفون عندها یوما و لیلة. و کانت لخزاعة، و کانت قریش و بنو کنانة کلها تعظم العزی مع خزاعة، و جمیع مضر. و کان سدنتها- الذین یحجبونها- بنی شیبان من بنی سلیم، حلفاء بنی هاشم». انتهی.
و إذا لم یکن إضافة «العزی» لقریش و کنانة لأجل هذه الأمور الثلاثة: صح ما ذکرناه، من أن إضافتها لهم باعتبار کونها فی دارهم. و اللّه أعلم.
و لا یعارض ذلک قوله فی هذا الخبر «و کانت لخزاعة» لأن إضافتها لخزاعة لکونها فی دارهم، فإن خزاعة تشارک قریشا فی الدار. علی ما سیأتی بیانه إن شاء اللّه.
و من ذلک: قوله فی خبر قصی- الذی سبق ذکره قریبا من کتاب الفاکهی-:
«فأصبح بهم فی الحرم حول البیت، فمشت إلیه أشراف کنانة، و قالوا: إن هذا عند العرب عظیم». انتهی.
و وجه الدلالة فی هذا: أنه یقتضی أن أشراف کنانة مشوا إلی قصی بإثر إصباحه بقومه فی الحرم. و ذلک یدل علی قرب کنانة من الحرم. و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 183
و من أرض کنانة ببادیة مکة «مجنة» التی عناها بلال رضی اللّه عنه بقوله:
و هل أردن یوما میاه مجنةو هل یبدون لی شامة و طفیل
لأن الأزرقی: قال- فی تفسیر هذا الموضع، فی الترجمة التی ترجم علیها بقوله:
«حج الجاهلیة، و إنساء الشهور، و مواسمهم، و ما جاء فی ذلک»- و مجنة: سوق بأسفل مکة، علی برید منها، و هی سوق لکنانة، و أرضها من أرض کنانة، و هی التی یقول فیها بلال رضی اللّه عنه:
ألا لیت شعری هل أبیتن لیلةبفخ و حولی إذخر و جلیل
و هل أردن یوما میاه مجنةو هل یبدون لی شامة و طفیل
و «شامة» و «طفیل» جبلان مشرفان علی «مجنة». انتهی.
و من الأخبار الدالة علی مشارکة خزاعة لقریش فی سکنی مکة و بادیتها: ما ذکره الأزرقی؛ لأنه روی عن جده عن سعید بن سالم عن عثمان بن ساج، عن ابن جریج، و عن أبی إسحاق- یزید أحدهما علی الآخر- فذکر خبرا طویلا فی ولایة قصی بن کلاب البیت الحرام و أمر مکة، بعد خزاعة.
و فیه «أن یعمر بن عوف بن کعب بن عامر بن لیث بن بکر بن عبد مناة بن کنانة:
حکم لقصی بحجابة الکعبة، و ولایة أمر مکة، دون خزاعة، لما جعل له جلیل، و أن یخلی بینه و بین ذلک، و أن لا یخرج خزاعة من مساکنها من مکة» و فیه «و خزاعة مقیمة بمکة علی رباعهم و سکناهم، لم یحرکوا، و لم یخرجوا منها، فلم یزالوا علی ذلک حتی الآن». انتهی.
و أما سکنی خزاعة بمکة- قبل ولایة قصی-: فلا یحتاج إلی استدلال، لشهرته.
و من منازل: خزاعة ببادیة مکة «الوتیر» ماء لهم بأسفل مکة؛ لأن فی خبر فتح مکة- الذی ذکره ابن إسحاق فی سیرته، تهذیب ابن هشام- «ثم إن بنی بکر بن عبد مناة بن کنانة: عدت علی خزاعة، و هم علی ماء لهم بأسفل مکة یقال له: الوتیر». انتهی.
و هذا الموضع معروف الآن، و یقال له: «الوتیرین» و هو بناحیة ملکان، و اللّه أعلم.
و فیما أشرنا إلیه- من الأخبار الدالة علی اشتراک قریش و کنانة و خزاعة فی الدار-:
کفایة.
و ذکر الإمام أبو الولید عبد الملک بن عبد العزیز بن جریج المکی- عالم مکة، و بلاد الحجاز- ما یقتضی: أن خزاعة و کنانة من أهل مکة، و لم یقل ذلک إلا عن یقین من
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 184
العلم. و کان من أوعیة العلم، علی ما قال أحمد بن حنبل. و إذا کان ذلک کذلک اتجه ذکر خزاعة و کنانة فی أهل مکة، کما اتجه ذکر قریش فیهم.
و هذا- الذی ذکره ابن جریج- نقله عنه الأزرقی فی الترجمة التی ترجم علیها بقوله: «ما جاء فی الکعبة، و متی کانوا یفتحونها» لأنه نقل عن ابن جریج خبرا طویلا فی خبر الحمس. قال فیه «و الحمس: أهل مکة: قریش، و کنانة، و خزاعة، و من دان بدینهم ممن ولدوا، و من حلفائهم. و إن کان من ساکنی الحل». انتهی.
و وجه دلالة ذلک علی ما ذکرناه- من أن خزاعة و کنانة من أهل مکة-: أن کلام ابن جریج یقتضی: أن الحمس من أهل مکة و غیرهم. و فسر «الحمس» من أهل مکة بقوله: «قریش، و کنانة، و خزاعة» و فسر «الحمس» من غیر أهل مکة بقوله: «و من دان بدینهم- إلی آخره» و هذا الذی ذکره ابن جریج- من أن خزاعة و کنانة من أهل مکة- صحیح، یدل لذلک: ما ذکرناه من مشارکتهم لقریش فی دارهم. و اللّه أعلم.
و نشیر: إلی الکتب التی نظرتها لأجل هذا الکتاب. فمن ذلک: کتاب «السیرة» لمحمد بن إسحاق. «تهذیب ابن هشام». و روایته عن زیاد البکائی عنه.
أخبرنی به: البدر محمد بن محمد بن قوام البالسی، و أم أحمد فاطمة بنت القاضی عز الدین محمد أحمد بن المنجا التنوخی- قراءة علیهما، و أنا أسمع- بدمشق فی الرحلة الثانیة.
قال الأول: أخبرنا به الملک أسد الدین عبد القادر بن عبد العزیز بن الملک المعظم عیسی بن العادل أبی بکر بن أیوب، سماعا لجمیعه.
و قالت المرأة: أخبرنا به محمد بن أحمد بن أبی الهیجاء، المعروف بابن الزراد قالا:
أخبرنا به محمد بن إسماعیل المقدسی خطیب مردان، قال: أخبرنا به صنیعة الملک هبة اللّه ابن یحیی بن علی بن حیدرة سماعا، قال: أخبرنا به أبو محمد عبد اللّه بن رفاعة السعدی الفرضی.
و أخبرتنی به- أعلی من هذا- أم أحمد بنت المنجا المذکورة- سماعا- عن القاضی تقی الدین سلیمان بن حمزة، و یحیی بن محمد بن سعد، و أبی القاسم بن عساکر- و تفردت عن القاضی- قالوا: أنبأنا به أبو صادق الحسن بن یحیی بن صباح المخزومی- إجازة- عن ابن رفاعة- إجازة- قال: أخبرنا به القاضی أبو الحسن علی بن الحسن الخلعی، قال: أخبرنا به أبو محمد عبد الرحمن بن عمر بن النحاس البزاز، قال: أخبرنا به
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 185
أبو محمد عبد اللّه بن جعفر بن الورد بن زنجویه البغدادی، قال: حدثنا به أبو سعید عبد الرحیم بن عبد اللّه بن البرقی، قال: حدثنا به أبو محمد عبد الملک بن هشام النحوی، قال: حدثنا به زیاد بن عبد اللّه البکائی، عن محمد بن إسحاق- فذکره.
و من ذلک: شرح هذا الکتاب، المسمی «بالروض الأنف» لأبی القاسم عبد الرحمن ابن عبد اللّه بن أحمد، المعروف بالسهیلی.
أخبرنی به: الإمامان- أبو أحمد إبراهیم بن محمد بن عبد الرحیم، و أبو الفرج عبد الرحمن بن أحمد- المصریان، عن یونس بن إبراهیم العسقلانی، عن عبد المنعم بن رضوان، المعروف بابن مناد، عن مؤلفه- فذکره.
و من ذلک: کتاب «النسب» للزبیر بن بکار قاضی مکة. أنبأنی به أبو بکر محمد بن عبد اللّه الحافظ و غیره عن الحافظ أبی الحجاج یوسف بن عبد الرحمن المزی- إجازة، إن لم یکن سماعا- قال: أخبرتنا به زینب بنت مکی، قالت: أخبرنا به عمر بن محمد ابن طبرزد البغدادی، قال: أخبرنا به علی بن طراد الزینبی عن أبی جعفر بن المسلمة، قال:
أخبرنا به أبو طاهر محمد بن عبد الرحمن المخلص، قال: أخبرنا به أحمد بن سلیمان ابن موسی، قال: أخبرنا به مؤلفه الزبیر بن بکار- فذکره.
و من ذلک: «أخبار مکة» لأبی عبد اللّه محمد بن إسحاق بن العباس المکی، المعروف بالفاکهی، و ما أکثر فوائده. أخبرنی به جمع من الشیوخ، منهم: الشیخ أبو إسحاق إبراهیم بن أحمد التنوخی- إذنا مشافهة- عن أبی العباس أحمد بن أبی طالب الصالحی أنبأنا أبو الفضل جعفر بن علی الهمدانی عن أبی محمد عبد اللّه بن عبد الرحمن العثمانی، أنبأنا عبد اللّه بن محمد بن محمد الباهلی، عن الحافظ أبی علی الحسین بن محمد الجیانی أنبأنا به الحکم بن محمد الجذامی، عن أبی القاسم بن أبی غالب البزار، أبنأنا به أبو الحسن الأنصاری عن مؤلفه: الإمام أبی عبد اللّه محمد بن إسحاق بن العباس الفاکهی- فذکره.
و من ذلک «أخبار مکة» لأبی الولید محمد بن عبد اللّه بن أحمد الأزرقی المکی أخبرنی به: أبو المعالی الصوفی- بقراءتی علیه- عن یحیی بن المصری عن ابن الجمیزی و ابن رواح، عن الحافظ السلفی، قال: أخبرنا به ابن الطیوری، قال: أخبرنا به العشاری، قال:
أخبرنا به ابن أبی موسی الهاشمی، قال: أخبرنا به إبراهیم بن عبد الصمد الهاشمی، قال:
أخبرنا به مؤلفه الأزرقی- فذکره.
و من ذلک: کتاب «الاستیعاب فی معرفة الأصحاب» لأبی عمر یوسف بن عبد البر
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 186
النمری. أخبرنی به أبو العباس أحمد بن علی بن محمد بن عبد الحق الحنفی- قراءة علیه، و أنا أسمع- من أول الکتاب إلی قوله: من اسمه عمر. و إجازة لباقیه. قال: أخبرنا به الإمام أبو عبد اللّه محمد بن جابر الودیاشی أنبأنی- سماعا فی الثالثة، و إجازة منه- قال: أخبرنا به القاضی أبو العباس أحمد بن محمد بن حسن بن الغماز- سماعا لجمیعه، خلا من أوله إلی قوله: حرف الحاء، فإجازة- قال: أخبرنا به الحافظ أبو الربیع سلیمان ابن موسی الکلاعی، قال: أخبرنا به الفقیه أبو محمد عبد اللّه بن أحمد بن جهور القیسی- و أنا أسمع- عن أبی علی الحسین بن محمد بن أحمد الغسانی: قال: قرأته علی مؤلفه.
قال الحافظ أبو الربیع: و أجازنیه أبو عبد اللّه محمد بن سعید بن زرقون عن أبی عمران موسی بن أبی تلید عن مؤلفه.
و من ذلک: کتاب «تهذیب الکمال» للحافظ المعتمد أبی الحجاج یوسف بن عبد الرحمن المزی. أنبأنی به: الحافظ شمس الدین محمد بن عبد اللّه بن أحمد الصالحی فی أذنة، قال: أخبرنا به مؤلفه الحافظ المزی- فذکره.
و من ذلک: «مختصره» لصاحبنا الحافظ الناقد أبی الفضل أحمد بن علی بن حجر الشافعی. تغمده اللّه تعالی برحمته. و قد أحسن فی اختصاره، و زاد فیه فوائد کثیرة. و لم أقف إلا علی بعضه.
و من ذلک: کتاب «المیزان» للحافظ الذهبی، و «مختصر تاریخ دمشق» له، و «مختصر تهذیب الکمال» له، و «طبقات الحفاظ» له، و «و طبقات القراء» له، و «تاریخ الإسلام» له، و «العبر» له، و «معجمه» و «ذیل سیر النبلاء» له. و غیر ذلک من تآلیفه. أخبرنی بذلک عنه: جماعة من شیوخی.
و من ذلک: «تهذیب الأسماء و اللغات» للنووی. أخبرنی به: إبراهیم بن أحمد البعلی عن علی بن إبراهیم بن العطار عن النووی.
و من ذلک: أکثر «تاریخ بغداد» للخطیب. أخبرنی به: أحمد بن عمر البغدادی سماعا- من أوله إلی ترجمة ابن أبی ذئب، و إجازة لباقیه- عن الحافظ أبی الحجاج المزی- إجازة إن لم یکن سماعا- قال: أخبرنا به یوسف بن یعقوب بن المجاور، قال: أخبرنا به أبو الیمن زید بن الحسن الکندی، قال: أخبرنا به أبو منصور عبد الرحمن بن محمد القزاز- سماعا، سوی الجزء السادس و الثلاثین، فأخبرنا به محمد بن أحمد بن صرماء- قال:
أخبرنا به مؤلفه. قال القزاز: سماعا. و قال ابن صرما: إجازة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 187
و من ذلک: أکثر «ذیل تاریخ بغداد» لأبی سعد بن السمعانی. و فی کتاب «الأنساب» له، و «معجمه».
أخبرنی بذلک: أبو هریرة عبد الرحمن بن الحافظ الذهبی- إذنا- عن القاضی تقی الدین سلیمان بن حمزة المقدسی عن عیسی بن عبد العزیز اللخمی الحافظ عن أبی سعد السمعانی.
و من ذلک: «ذیل تاریخ بغداد» للحافظ أبی عبد اللّه محمد بن سعید بن الدبیثی.
أخبرنی به: أبو هریرة بن الذهبی- إذنا- عن القاضی تقی الدین سلیمان بن حمزة عن ابن الدبیثی.
و من ذلک: «ذیل تاریخ بغداد» لأبی الحسن محمد بن أحمد بن عمر القطیعی.
و من ذلک: أکثر «ذیل تاریخ بغداد» للحافظ محب الدین محمد بن محمود بن النجار.
أنبأنی بهما: إبراهیم بن محمد الصوفی و آخرون عن أبی العباس أحمد بن أبی طالب الصالحی، عن القطیعی و ابن النجار.
و من ذلک: «ذیل تاریخ بغداد» للحافظ تقی الدین بن رافع، و «معجمه» و «وفیاته».
أخبرنی بذلک عنه: جماعة من شیوخنا، منهم: الحافظ صدر الدین أبو الربیع سلیمان ابن یوسف المقدسی.
و من ذلک: «تاریخ إربل». أنبأنی به: أبو هریرة عبد الرحمن بن الذهبی عن أبی نصر محمد بن محمد الشیرازی عن مؤلفه ابن المستوفی.
و من ذلک: أکثر «تاریخ مصر» للحافظ قطب الدین الحلبی. أنبأنی به: أبو العباس أحمد بن حسن الشاهد عنه، إجازة إن لم یکن سماعا.
و من ذلک: بعض «تاریخ دمشق» لأبی القاسم بن عساکر. أنبأنی به: أبو هریرة بن الذهبی عن أبی نصر بن الشیرازی، عن جده القاضی أبی نصر محمد بن هبة اللّه بن الشیرازی، عن أبی القاسم بن عساکر مؤلفه.
و من ذلک: «الکامل» لابن الأثیر. و «اللباب» له فی الأنساب، و «أسد الغابة» له.
أخبرنی بذلک: أبو هریرة بن الذهبی، و آخرون- إذنا- عن أبی نصر بن الشیرازی، عن العلامة عز الدین أبی الحسن علی بن محمد المعروف بابن الأثیر المؤلف.
و من ذلک: کتاب «مرآة الزمان» لأبی المظفر یوسف بن قزغلی، سبط الحافظ أبی الفرج بن الجوزی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 188
أنبأنی به: محمد بن أبی هریرة بن الذهبی، و آخرون، عن أبی بکر بن محمد بن أحمد السلمی، عن أبی المظفر المؤلف- فذکره.
و من ذلک: «ذیل مرآة الزمان» للإمام قطب الدین موسی بن محمد بن أحمد الیونینی. أنبأنی به: الإمام أبو إسحاق إبراهیم بن أحمد البعلی، و آخرون، إذنا عنه إجازة.
و من ذلک: «الروضتین فی أخبار الدولتین، النوریة و الصلاحیة» و ذیلهما لأبی شامة. أخبرنی به المشایخ: محمد بن محمد بن عبد اللّه، و إبراهیم بن أبی بکر بن عمر، و محمد بن محمد بن داود الصالحیون- إذنا- عن الحافظ شرف الدین أبی محمد عبد المؤمن بن خلف الدمیاطی. أنبأنا به: مؤلفه العلامة شهاب الدین أبو شامة عبد الرحمن بن إسماعیل ابن إبراهیم بن عثمان المقدسی الدمشقی- فذکره.
و من ذلک: «ذیل المنتظم». أنبأنی به: جمع عن المحدث أبی الثناء محمود بن خلیفة المنبجی. أنبأنا به مؤلفه الإمام عز الدین أبو بکر محفوظ بن معتوق بن البزوری- فذکره.
و من ذلک: «تاریخ ابن خلکان القاضی». أخبرنی به: الکمال أحمد بن علی بن محمد بن عبد الحق الدمشقی الحنفی، عن الحافظین: جمال الدین یوسف بن عبد الرحمن القضاعی، و علم الدین القاسم بن محمد الإشبیلی، قالا: أنبأنا به مؤلفه القاضی شمس الدین أبو العباس أحمد بن محمد بن إبراهیم بن أبی بکر بن خلکان الإربلی- فذکره.
و من ذلک: تاریخ البرزالی، المسمی «بالمکتفی» الذی ذیل به علی تاریخ أبی شامة و معجمه، و غیر ذلک من تعالیقه المفیدة.
أخبرنی بذلک: جماعة من شیوخنا، منهم: أبو حفص عمر بن محمد بن أحمد الصالحی. عنه إجازة.
و من ذلک: «تاریخ الشیخ شمس الدین محمد بن إبراهیم، المعروف بابن الجزری» أخبرنی به عنه.
و من ذلک: «أعوان النصر و أعیان العصر» للإمام صلاح الدین خلیل بن أیبک الصفدی.
و من ذلک: أکثر «تاریخ الصلاح» محمد بن شاکر الکتبی.
و من ذلک: «تاریخ الشیخ عماد الدین بن کثیر». أخبرنی به عنه غیر واحد من شیوخی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 189
و من ذلک: کثیر من تاریخ الأمیر بیبرس الدوادار الناصری.
و من ذلک: کثیر من تاریخ الشیخ شهاب الدین أحمد بن عبد الوهاب النویری.
و من ذلک: مختصر تاریخ هذا النویری.
و من ذلک: تاریخ الملک المؤید صاحب حماة.
و من ذلک: «معجم السفر» للسلفی. أنبأنی به: أبو إسحاق إبراهیم بن أحمد التنوخی، عن أبی الحسن علی بن یحیی الشاطبی، أنبأنا أبو عمرو عثمان بن علی بن عبد الوهاب بن خطیب القرافة- سماعا- عن مؤلفه الحافظ أبی طاهر أحمد بن محمد ابن أحمد السلفی- فذکره.
و من ذلک: «معجم الحافظ عز الدین بن الحاجب الأمینی». أنبأنی به: علی بن محمد الخطیب عن القاضی تقی الدین سلیمان بن حمزة عنه.
و من ذلک: «معجم الحافظ زکی الدین المنذری» و «التکملة» له. أنبأنی بذلک عبد الرحمن بن أحمد الشافعی و غیره عن علی بن عمر الصوفی، و یوسف بن عمر الختنی إذنا عنه.
و من ذلک: «معجم الحافظ ابن مسدی». أنبأنی به: أحمد بن محمد الطبری عن الإمام أبی إسحاق إبراهیم بن محمد الشافعی عن ابن مسدی.
و من ذلک: «معجم الإمام علاء الدین علی بن إبراهیم بن داود بن العطار». تخریج الذهبی له. أنبأنی به عنه جماعة من شیوخنا.
و من ذلک: «مشیخة الحافظ رشید الدین» أبی الحسین یحیی بن علی القرشی المعروف بابن العطار.
أنبأنی بها: شیخنا أبو الفضل الحافظ و غیره، عن أبی شاهد الجیش و غیره عن الرشید العطار- فذکرها.
و من ذلک: «وفیات شیخنا الحافظ العراقی» التی ذیل بها علی «العبر» للذهبی.
أنبأنا بها إجازة.
و من ذلک: «تاریخ الحافظ شیخنا أبی زرعة» أحمد بن شیخنا الحافظ العراقی أنبأنی به إجازة. و هو فی معنی «الذیل» علی وفیات أبیه. و أوله سنة اثنتین و ستین و سبعمائة، و آخر ما رأیته منه: سنة ثلاث و تسعین. و کتب سنین بعد ذلک لم أقف علی کلها.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 190
و من ذلک: أکثر «وفیات» شیخنا مفتی الشام شهاب الدین أحمد بن حجی بن الحسبانی. أنبأنی بها إجازة.
و من ذلک: «وفیات» الشیخ محیی الدین عبد القادر الحنفی، و «طبقات الحنفیة» له.
و من ذلک: «طبقات الحنفیة» لشیخنا القاضی مجد الدین الشیرازی. أنبأنی بها إجازة.
و من ذلک: «وفیات ابن قانع» و «وفیات ابن زبر» و «وفیان الأکفانی» و «وفیات ابن المفضل المقدسی» و «وفیات الشریف أبی القاسم الحسینی» التی ذیل بها علی «وفیات» شیخه الحافظ زکی الدین المنذری المسماة «بالتکملة» التی ذیل بها المنذری علی «وفیات» شیخه الحافظ ابن المفضل و «وفیات ابن أیبک الدمیاطی» و وفیات أخر.
و من ذلک: «تاریخ شیخنا العدل ناصر الدین بن الفرات» فی مجلدات کثیرة.
و تاریخ «الصارم إبراهیم المعروف» بابن دقماق.
و غیر ذلک کثیرا من کتب التاریخ و غیرها. و منه «رحلة ابن جبیر».
*** و لنذکر من کتابنا «شفاء الغرام» ما أشرنا إلی أن نذکره هنا، فنقول:
الحمد للّه الذی جعل لمکة فی الفضل مزایا، و خصها ببیته الذی هو قبلة للبرایا، و بحجه الذنب مغفور، و بالطواف به تکثر الأجور. أحمده علی ما منّ به من النزول فی حماه، و أسأله دوام ذلک مدة المحیاة.
و أشهد أن لا إله إلا اللّه الذی منح شارب ماء زمزم نبیل المنی، و أشهد أن نبینا محمدا، أفضل من حج و رمی الجمار بمنی، صلی اللّه و سلم علیه ما وقف واقف بعرفات و المشعر، و رضی اللّه عن آله و أصحابه ما سعی ساع بین الصفا و المروة، و بین المیلین الأخضرین أحضر.
أما بعد: فهذا ما وعدت بذکره فی کتابی «العقد الثمین، فی تاریخ البلد الأمین» من أخبار مکة المشرفة، و حکم بیع دورها، و إجارتها، و أسمائها، و حرمها، و حدوده، و شی‌ء مما یختص بذلک من المسائل، و فضل الحرم و مکة، و الصلاة فیها علی غیرها، و غیر ذلک من فضلها، و حکم المجاورة بها، و فضل الموت فیها، و فضل أهلها. و فضل جدة، و الطائف، و غیر ذلک من خبرهما. و أخبار الکعبة المعظمة و فضلها. و فضل الحجر الأسود، و الرکن الیمانی، و فضل الأعمال المتعلقة بالکعبة، و خبر الحجر الأسود،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 191
و الحجر- بسکون الجیم- و مقام الخلیل علیه السلام، و الأماکن التی صلی النبی صلی اللّه علیه و سلم فیها حول الکعبة، و الأماکن التی یستجاب الدعاء فیها بمکة، و حرمها. و خبر المسجد الحرام و زمزم، و سقایة العباس رضی اللّه عنه، و الأماکن المبارکة بمکة و حرمها، و الأماکن التی تتعلق بها المناسک، و ما علمته من المآثر بمکة، و حرمها.
و أخبار جاهلیة و إسلامیة، لها تعلق بالحجاج، و غیر ذلک. و ما علمته من ولاة مکة فی الإسلام علی سبیل الإجمال. و هذا الأمر لم أر من عنی بجمعه قبلی.
و جمیع ذلک ملخص من تألیفی «شفاء الغرام بأخبار البلد الحرام» و جعلته أربعین بابا کأصله، و سمیته «الزهور المقتطفة من تاریخ مکة المشرفة».
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 192

الباب الأول فی ذکر مکة المشرفة، و حکم بیع دورها و إجارتها

مکة المشرفة

: بلدة مستطیلة کبیرة، تسع من الخلائق ما لا یحصیهم إلا اللّه تعالی، فی بطن واد مقدس، و الجبال محدقة بها کالسور لها.
و لها- مع ذلک- ثلاثة أسوار: سور فی جهة المشرق، یعرف بسور باب المعلاة؛ لأنه فی أعلاها، و سور فی جهة المغرب و المدینة النبویة، یعرف بسور باب الشبیکة، و سور فی جهة الیمن، و یعرف بسور باب الیمن و باب الماجن.
و کان جدر هذا السور و جدر سور باب المعلاة: غیر کاملین بالبناء، و کانا قصیرین عن القامة، فعمرا حتی زادا علی القامة، و تکمل بناؤهما إلا موضعا فی سور باب المعلاة؛ لأن ما تحته مهواة.
و هذه العمارة فی النصف الثانی من سنة ست عشرة و ثمانمائة، من قبل السید حسن ابن عجلان، بعد أن هجم مکة- فی غیبته عنها- ابن أخیه السید رمیثة بن محمد بن عجلان فی جمادی الآخرة من السنة المذکورة.
ثم أخربت من سور باب المعلاة مواضع، و أحرق بابه؛ لفتنة کانت بین أمیریها المذکورین، فی خامس عشرین من شوال سنة تسع عشرة و ثمانمائة.
ثم أعید بناء ما تخرب، و عمل باب حدید، و ذلک فی شوال و ذی القعدة من السنة المذکورة.
ثم خرب جانب من سور باب المعلاة بین البابین اللذین فی السور المذکور، ثم جانب من سور باب الماجن، من سیل کان بمکة فی سنة سبع و عشرین و ثمانمائة.
و عمر ذلک کله فی أوائل سنة ثمان و عشرین و ثمانمائة.
و کان الخراب فی سور باب المعلاة فی آخر سنة خمس و عشرین و ثمانمائة من سیل.

ذرع مکة

من باب المعلاة إلی باب الماجن: أربعة آلاف ذراع و أربعمائة ذراع و اثنان
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 193
و سبعون ذراعا- بتقدیم السین- بذراع الید، و ذلک علی خط الردم و المسعی و سوق العلافة.
و من باب المعلاة إلی الشبیکة: مثل ذلک، بزیادة مائتی ذراع و عشرین ذراعا بالید، و ذلک فی الطریق المشار إلیها، إلا أنه یعدل منها إلی الشبیکة من الزقاق المعروف بابن عرفة.

و من الجبال المحدقة بمکة:

أخشباها، و هما: أبو قبیس ، و الأحمر المقابل له، علی ما ذکر الأزرقی و الفاکهی.
و قیل: أبو قبیس و قعیقعان . ذکر ذلک یاقوت.
و عرف أبو قبیس بالأخشب الشرقی، و قعیقعان بالغربی، و «الأخشب» الجبل الغلیظ.
و فی تسمیة أبی قبیس أقوال .
أحدها: أنه یسمی برجل من إیاد.
و ذکر الوراق: أنه یقال له: أبو قابوس، و شیخ الجبال. انتهی.
و «أبو قبیس» اسم لحصن بحلب قبالة شیزر ، علی ما ذکر یاقوت.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 194
و «قعیقعان» اسم لمواضع ذکرها یاقوت ، و لموضعین لم یذکرهما. أحدهما: بلیة من عمل الطائف. و الآخر: بالیمن. و سیأتی إن شاء اللّه تعالی شی‌ء فی سبب تسمیته بقعیقعان.
و بمکة أبنیة کثیرة، و عین جاریة، و آبار غالبها مسبل، و برک مسبّلة، و حمامان. و کان بها ستة عشر حماما، علی ما ذکر الفاکهی.
و بعض الدور التی بمکة: علامة لحد المعلاة و المسفلة؛ لأن دار الخیزران- عند الصفا- علامة لحد المعلاة من شق مکة الأیمن، و دار العجلة: علامة لحد المعلاة من شق مکة الأیسر.
و ذکر الفاکهی خبرا یقتضی بفضل المعلاة علی المسفلة. و ذکر الفاکهی شیئا مفیدا فی مخالیف مکة؛ لأنه قال: فآخر أعمالها- مما یلی طریق المدینة- موضع یقال له:
جنابذ بن صفی فیما بین عسفان و مر. و ذلک علی یوم و بعض یوم.
و آخر أعمالها- مما یلی طریق الجادة فی طریق العراق- العمیر، و هو قریب من ذات عرق، و ذلک علی یوم و بعض یوم.
و آخر أعمالها- مما یلی الیمن علی طریق تهامة الیوم- موضع یقال له: ضنکان .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 195
و ذلک علی عشرة أیام من مکة. و قد کان آخر أعمالها فیما مضی: بلاد عکّ.
و آخر أعمالها- مما یلی الیمن فی طریق نجد، و طریق صنعاء- موضع یقال له «نجران» علی عشرین یوما من مکة. انتهی.
و ذکر ابن خرداذبة فی «مخالیف مکة» ما یوافق ما ذکره الفاکهی. و صرح فیهما بما لم یصرح به الفاکهی.
و لیس کل ما ذکراه معدودا الیوم فی أعمال مکة؛ لأن کثیرا من ذلک لیس لأمیر مکة الآن فیه کلام.
و أبعد مکان عن مکة لأمیرها الآن فیه کلام «الحسنة» و هی بلدة بینها و بین «قنونا» یوم، و بین «حلی» یومان.
و کلامه فیها باعتبار أن له علی مزارعها کل سنة مائة غرارة مکیة فیما قیل. و له أیضا رسم علی أهل «ذوقة» و الوادیین، و «اللیث».
و أبعد مکان- بعد هذه الأماکن عن مکة لأمیرها فیه کلام الآن- وادی الطائف و وادی «لیّة» . و لأمیر مکة فیهما من الکلمة و العادة علی أهلها أکثر مما له فی الأماکن السابق ذکرها.
و لقاضی مکة نواب بوادی الطائف، و «لیة».
و من أعمال مکة فی صوب الطائف: وادی نخلة الشامیة، و الیمانیة. و نخلة علی لیلة من مکة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 196
و أبعد مکان عن مکة فی صوب المدینة لأمیر مکة الآن فیه کلام کثیر: وادی «الهدة» - هدة بنی جابر- و هی علی مرحلة من «مرّ الظهران» و مر الظهران علی مرحلة من مکة. و هو و الهدة معدودان من أعمالها.
و ولاة مکة الآن یأخذون ما یغرق فی البحر فیما بین جدة و رابغ ، و یرون أن ذلک یدخل فی عملهم.
و «جدة» من أعمال مکة فی تاریخه و فیما قبله. و هی علی مرحلتین من مکة.
و لیس کل ما ذکره ابن خرداذبة و الفاکهی فی مخالیف مکة: داخلا فی الحجاز، الذی هو: مکة، و المدینة، و الیمامة، و مخالیفها.
و قد عرّف الحجاز بذلک الإمام الشافعی- رضی اللّه عنه- و غیره.
و قیل: فی الحجاز غیر ذلک. و سمی حجازا لحجزه بین تهامة و نجد. و قیل: فیه غیر ذلک . و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 197

ذکر حکم بیع دور مکة و إجارتها

العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 199
اختلف فی ذلک قول مالک. فروی عنه: أنه کره بیعها و کراء دورها، فإن بیعت أو أکریت: لم یفسخ. و روی عنه منع ذلک.
و لیس سبب الخلاف عند المالکیة: الخلاف فی مکة: هل فتحت عنوة، أو صلحا؟
لأنهم لم یختلفوا فی أنها فتحت عنوة.
و إنما سبب الخلاف عندهم فی ذلک: الخلاف فی مکة: هل منّ النبی صلی اللّه علیه و سلم بها علی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 200
أهلها، فلم تقسم، و لا سبی أهلها، لما عظّم اللّه من حرمتها، أو أقرت للمسلمین؟ أشار إلی ذلک ابن رشد.
و علی الأول: ینبنی جواز بیع دورها و إجارتها، و ینبنی منع ذلک علی القول بأنها أقرت للمسلمین.
و فی هذا القول نظر. فقد بیعت دور مکة فی عهد النبی صلی اللّه علیه و سلم، و عمر و عثمان رضی اللّه عنهما، و بأمرهما اشتریت دور مکة لتوسعة المسجد الحرام، و کذلک فعل ابن الزبیر رضی اللّه عنهما.
و فعل ذلک غیر واحد من الصحابة رضی اللّه عنهم. و هم أعرف الناس بما یصلح فی مکة.
و هذا مذکور فی تاریخ الأزرقی، ما عدا بیعها فی زمن النبی صلی اللّه علیه و سلم فإن ذلک مذکور فی کتاب الفاکهی عن عبد الرحمن بن مهدی.
و لا یعارض هذا حدیث علقمة بن نضلة الکنانی- و قیل الکندی- «کانت الدور و المساکن علی عهد النبی صلی اللّه علیه و سلم، و أبی بکر، و عمر، و عثمان رضی اللّه عنهم- لا تکری و لا تباع، و لا تدعی إلا السوائب، من احتاج سکن، و من استغنی أسکن». و هذا لفظ الأزرقی. و فی ابن ماجة معناه .
لأن حاصل حدیث علقمة: شهادة علی النفی. و فی مثل هذا یقدم المثبت. و اللّه أعلم.
و اختلف الحنفیة فی جواز بیع دور مکة، فاختار الصاحبان- أبو یوسف و محمد بن الحسن- جواز ذلک. و علی قولهما الفتوی، فیما ذکر الصدر الشهید، و مقتضی قولهما بجواز البیع، جواز الکراء. و اللّه أعلم.
و اختلف رأی الإمام أحمد رضی اللّه عنه فی ذلک. فعنه روایتان فی جواز بیع دور مکة و إجارتها. و رجح کلا منهما مرجح من أتباعه المتأخرین.
و لم یختلف مذهب الشافعی رضی اللّه عنه فی جواز بیع دور مکة و کرائها؛ لأنها عنده فتحت صلحا. و قال بعضهم عنه: فتحت بأمان، و هو فی معنی الصلح.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 201
و قال الماوردی، من أئمة الشافعیة: عندی أن أسفلها دخله خالد بن الولید رضی اللّه عنه عنوة، و أعلاها فتح صلحا.
قال النووی: و الصحیح الأول. یعنی أنها فتحت صلحا کلها. و فی صحته نظر؛ لأن الفتح صلحا إنما یکون بالتزام أهل البلد المفتتحة ترک القتال. و الواقع من أهل مکة عند فتحها خلاف ذلک؛ لأن فی مسلم من حدیث أبی هریرة رضی اللّه عنه حدیثا فی فتح مکة. قال فیه: «و وبّشت قریش أوباشا لها و أتباعا، فقالوا: نقدم هؤلاء. فإن کان لهم شی‌ء کنا معهم، و إن أصیبوا أعطینا الذی سئلنا» .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 202
و فیه ما یقتضی أمر النبی صلی اللّه علیه و سلم بقتالهم و وقوع القتل. و ذلک: ینافی الصلح. و فیه دلیل علی أن فتح مکة عنوة. و اللّه أعلم.
و من الأخبار الدالة علی أن فتح مکة عنوة: قوله صلی اللّه علیه و سلم فی خطبته بمکة یوم فتحها: «یا معشر قریش، ما ترون أنی فاعل بکم؟ قالوا: خیرا، أخ کریم، و ابن أخ کریم. قال صلی اللّه علیه و سلم:
اذهبوا، فأنتم الطلقاء» و هذه الخطبة فی سیرة ابن إسحاق، تهذیب ابن هشام .
قال ابن الأثیر فی النهایة، فی حدیث حنین: «خرج إلیها و معها الطلقاء الذین خلّی عنهم یوم فتح مکة، أطلقهم و لم یسترقهم» إلی آخر کلامه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 203
و إذا کان هذا معنی الطلقاء، فخطاب النبی صلی اللّه علیه و سلم لقریش- هذا الخطاب- یقتضی أنهم کانوا حین خوطبوا بذلک فی الأسر، المقتضی للاسترقاق، لو لا أن النبی صلی اللّه علیه و سلم تفضل علیهم بالإطلاق، و لو لا ذلک لم یکن لاستعلامه قریشا عما یتوقعونه منه محل، کما لا محل لخطاب قریش بذلک بعد تأمینهم. و یبعد الانفصال عن هذا الدلیل بجواب شاف، إلا أن یقال: إنه مرسل.
و فی أصل هذا الکتاب- فیما یتعلق بفتح مکة- فوائد أخر، مع بیان النظر فیما أجاب به النووی رحمه اللّه عن الأحادیث المقتضیة لفتح مکة عنوة.
و فیما ذکره حجة للإمام الشافعی رضی اللّه عنه فی فتح مکة صلحا، و فی أن دورها مملوکة لأهلها. و اللّه أعلم بالصواب. و هذا من النووی: تأیید لقول الشافعی رضی اللّه عنه: أن مکة فتحت صلحا.
و فی شرح مسلم للقاضی عیاض، و المازری: ما یقتضی أنه انفرد بذلک. و لم ینفرد به، لموافقة مجاهد و غیره له علی ذلک، علی ما وجدت بخط سلیمان بن خلیل إمام المقام الشریف بمکة فی حاشیة فی المهذب. نقلها عن الشامل، و لم یقل فیها «لابن الصباغ» و هو له. و اللّه أعلم.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 204

الباب الثانی فی أسماء مکة المشرفة

لمکة المشرفة

: أسماء کثیرة. بعضها مأخوذ من القرآن العظیم . و ذلک: ثمانیة «مکة» بالمیم، و «بکة» بالباء، و «أم القری» و «القریة» و «البلد» و «البلد الأمین» و «البلدة» و «معاد».
و مواضعها من القرآن العظیم ظاهرة.
و قد جمع شیخنا القاضی مجد الدین الشیرازی قاضی الیمن: فی أسماء مکة أکثر مما جمعه غیره. و ذکرنا ذلک فی أصله، و قد أغرب فی کثیر مما ذکر. وفاته مع ذلک أسماء أخر.
منها: «برة». ذکره سلیمان بن خلیل.
و منها: «بساق». ذکره ابن رشیق فی العمدة فی الأدب.
و منها: «البیت العتیق». ذکره الأزرقی.
و منها: «الرأس». ذکره السهیلی و غیره.
و منها: «القادسیة». ذکره ابن جماعة فی منسکه، و لم یعزه.
و منها: «المسجد الحرام».
و منها: «المعطشة». ذکرهما ابن خلیل.
و منها: «المکتان». ذکره القیراطی فی دیوانه، و ذکر السهیلی ما یشهد له فی غیر موضع.
و منها: «النابیة» بالنون و الباء. ذکره الشیخ عماد الدین ابن کثیر فی تفسیره.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 205
و منها: «أم روح». ذکره ابن الأثیر فی کتابه المرصع.
و منها: «أم الرحمن».
و منها: «أم کوتی». ذکرهما عبد اللّه بن عبد الملک المرجانی فی تاریخه للمدینة النبویة.
و عزا الأول لابن العزی، و قال فیه- بعد ذکره لأسماء مکة- و من الخواص، قیل: إذا کتب بالدم علی الجبین «مکة وسط الدنیا، و اللّه رءوف بالعباد» انقطع الدم. انتهی.
و قد اختلف فی «مکة» و «بکة» هل هما بمعنیین، أو بمعنی واحد؟ و اختلف القائلون بالأول.
فقیل: بکة- بالباء- موضع البیت- و بالمیم- القریة. و قیل: بالباء موضع البیت، و بالمیم: الحرم کله. و قیل: غیر ذلک .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 206

الباب الثالث فی ذکر حرم مکة

اشارة

و سبب تحریمه، و تحدیده، و علاماته، و حدوده، و ما یتعلق بذلک من ضبط ألفاظ فی حدوده، و معانی بعض أسمائها.

حرم مکة

: ما أحاط بها، و أطاف بها من جوانبها، جعل اللّه تعالی حکمه حکمها فی الحرمة؛ تشریفا لها. أشار إلی ذلک الماوردی، و ابن خلیل، و النووی.

و سبب تحریمه‌

- علی ما قیل-: أن آدم علیه السلام خاف علی نفسه حین أهبط إلی الأرض، فبعث اللّه تعالی ملائکة لحراسته، فوقفت فی مواضع أنصاب الحرم من کل جانب. فصار ما بین آدم و موقف الملائکة حرما، و غیر ذلک فی سبب تحریمه.

و للحرم‌

علامات بینة، و هی أنصاب مبنیة من جمیع جوانبه، إلا من جهة الجعرانة، و جدة، فلا بناء فیهما.
و الخلیل علیه السلام أول من نصبها، بدلالة جبریل علیه السلام، ثم قصی بن کلاب، ثم نصبتها قریش، بعد أن نزعتها قبل هجرة النبی صلی اللّه علیه و سلم.
و أمر علیه الصلاة و السلام بنصبها عام الفتح، ثم عمر، ثم عثمان، ثم معاویة، رضی اللّه عنهم، ثم عبد الملک بن مروان. هذا ما ذکره الأزرقی فیمن نصبها.
و قیل: إن إسماعیل نصبها.
و قیل: إن عدنان بن أدد أو من نصبها، و نصبها المهدی العباسی.
و فی خلافة الراضی العباسی: عمر العلمان الکبیران، اللذان فی جهة التّنعیم بالأرض لا بالجبل، و ذلک: فی سنة خمس و عشرین و ثلاثمائة.
و فی سنة ست عشرة و ستمائة: عمر العلمان- اللذان هما حد الحرم من جهة عرفة، من قبل المظفر- صاحب إربل.
و عمرا فی سنة ثلاث و ثمانین و ستمائة من قبل المظفر صاحب الیمن.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 207
و جمیع حدود الحرم مختلف فیها؛ لأن فی حده من جهة الطائف علی طریق عرفة من بطن «نمرة» أربعة أقوال: نحو ثمانیة عشر میلا، علی ما ذکر أبو الولید الباجی المالکی رحمه اللّه تعالی.
و أحد عشر میلا علی ما ذکره الأزرقی، و الفاکهی، و ابن خرداذبة الخراسانی فی کتابه «المسالک و الممالک».
و تسعة أمیال- بتقدیم التاء- ذکره ابن أبی زید فی النوادر.
و سبعة- بتقدیم السین- ذکره الماوردی، و الشیخ أبو إسحاق الشیرازی، و النووی.
و فیما قالوا: نظر قوی. یقتضی بعد استقامة قولهم، کما سیأتی بیانه إن شاء اللّه تعالی.
و ذکر النووی: أن الأزرقی تفرد بما قاله فی ذلک.
و لم یتفرد به؛ لموافقة الفاکهی، و ابن خرداذبة له علیه. و لا أعلم له فی ذلک مخالفا قبل من ذکرنا. و اللّه أعلم.
و فی حده من جهة العراق: أربعة أقوال: سبعة أمیال- بتقدیم السین- و ثمانیة، و عشرة، و ستة.
و فی حده من جهة الجعرانة : قولان: تسعة- بتقدیم التاء- و برید.
و فی حده من جهة التنعیم أربعة أقوال: ثلاثة، و نحو أربعة، و أربعة، و خمسة.
و فی حده من جهة جدة قولان: عشرة، و نحو ثمانیة عشر، علی ما ذکره الباجی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 208
و فی حده من جهة الیمن قولان: سبعة- بتقدیم السین- و ستة، علی ما وجدت بخط المحب الطبری فی کتابه «القری» رأیته فی غیر نسخة منه.
و وقع لبعض الحنفیة فی حدود الحرم ما یستغرب جدّا و ذلک مذکور فی أصله.
و قد اعتبرت: مقدار الحرم من جهاته المعروفة بحبل مقدر علی ذراع الید. و هو المعتبر فی مسافة القصر، علی ما ذکره المحب الطبری، فنذکر ذلک.
و هو: أن من جدر باب المسجد الحرام- المعروف بباب بنی شیبة- إلی العلمین اللذین هما علامة حد الحرم فی جهة عرفة: سبعة- بتقدیم السین- و ثلاثین ألف ذراع و مائتی ذراع و عشرة أذرع و سبعی ذراع بالید. و من عتبة باب المعلاة إلی العلمین المشار إلیهما خمسة و ثلاثون ألف ذراع و ثلاثة و ثمانون ذراعا و ثلاثة أسباع ذراع بذراع الید.
و أما حد الحرم من جهة العراق: فإن من جدر باب بنی شیبة إلی العلمین اللذین بجادة طریق وادی نخلة: سبعة و عشرون ألف ذراع و مائة ذراع و اثنین و خمسین ذراعا بالید.
و من عتبة باب المعلاة إلی العلمین المشار إلیهما: خمسة و عشرون ألف ذراع و خمسة و عشرون ذراعا بالید.
و أما حد الحرم من جهة التنعیم: فإن من جدر باب المسجد الحرام- المعروف بباب العمرة- إلی أعلام الحرم فی هذه الجهة التی بالأرض، لا التی بالجبل: اثنی عشر ألف ذراع و أربعمائة ذراع و عشرین ذراعا بالید.
و من عتبة باب الشبیکة إلی الأعلام المشار إلیها: عشرة آلاف ذراع و ثمانمائة ذراع و اثنا عشر ذراعا.
و أما حد الحرم من جهة الیمن: فإنه من جدر باب المسجد الحرام- المعروف بباب إبراهیم- إلی علامة حد الحرم فی جهة الیمن: أربعة و عشرین ألف ذراع و خمسمائة ذراع و تسعة أذرع- بتقدیم التاء- و أربعة أسباع ذراع.
و من عتبة باب الماجن إلی حد الحرم فی هذه الجهة: اثنان و عشرون ألف ذراع و ثمانمائة ذراع و ستة و سبعون ذراعا- بتقدیم السین- و أربعة أسباع ذراع.
و قال ابن خرداذبة: طول الحرم حول مکة- کما یدور- سبعة و ثلاثون میلا. و هی التی تدور بأنصاب الحرم. انتهی.
و هی فائدة حسنة، إن صحت. و اللّه تعالی أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 209
و «نفار» المذکورة فی حد الحرم من جهة التنعیم: بنون و فاء و ألف وراء مهملة.
و وقع فی حد الحرم من جهة العراق «خل» بخاء معجمة.
و قال النووی: فیه «جل» بجیم. و لعله تصحیف.
و وقع فی حد الحرم «لبر» و هی بکسر اللام و إسکان الباء الموحدة و ضبطها ابن خلیل بفتح اللام و الباء.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 210

الباب الرابع فی ذکر شی‌ء من الأحادیث و الآثار الدالة علی حرمة «مکة» و حرمها، و شی‌ء من الأحکام المختصة بذلک . و ذکر شی‌ء مما ورد فی تعظیم الناس بمکة و حرمها. و فی تعظیم الذنب فی ذلک، و فی فضل الحرم

اشارة

. روینا عن مجاهد قال: «إن هذا الحرم حرم، حدّاه من السموات و الأرضین السبع» أخرجه الأزرقی.
و روینا من حدیث ابن عباس، و أبی هریرة، و أبی شریح الخزاعی رضی اللّه عنهم عن النبی صلی اللّه علیه و سلم أحادیث تقتضی «أن اللّه عز و جل حرم مکة یوم خلق السموات و الأرض، و أنه لا یحل اختلاء خلاها، و لا عضد شجرها، و لا ینفر صیدها، و لا تلتقط لقطتها إلا لمعرف». و هذه الأمور مما اختصت بها مکة.
إلا أن الصحیح من مذهب مالک رحمه اللّه: أن لقطة مکة کغیرها.
و إلیه ذهب أبو حنیفة و أحمد رحمهما اللّه.
و من تنفیر صید مکة: أن یصاح علیه، فینفر. قاله المحب الطبری.
و نقل عن عکرمة أنه قال لرجل: «أتدری ما تنفیر صیدها؟ هو أن تنحیه من الظل، و تنزل مکانه». انتهی.
و إذا امتنع تنفیر صیدها فیمتنع اصطیاده من باب أولی.
و المدینة النبویة تشارک مکة فی تحریم صیدها، و لکن لا جزاء فی صید المدینة علی مشهور المذهب.
و أما مکة فلا خلاف فی وجوب الجزاء فی صیدها، فتمتاز بذلک، و بما سبق.
و بأن صلاة العید تقام بمکة فی المسجد الحرام، و فی غیرها تقام فی الصحراء.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 211
و بأن الإنسان یؤاخذ بهمه بالسیئة فیها، و إن کان نائیا عنها، کما هو مقتضی حدیث ابن مسعود رضی اللّه عنه فی مسند ابن حنبل و غیره.
و أشار إلی ذلک ابن أبی حاتم و غیره.
و تمتاز عند الشافعی و طائفة من العلماء: بتضاعف الصلاة فیها علی غیرها.
و بعدم کراهیة صلاة النافلة فیها فی وقت الکراهة و غیر ذلک.

و مما تمتاز به‌

: تضاعف السیئة بها، عند مجاهد و ابن حنبل. و الصحیح: خلافه. و لمکة أحکام أخر تخصها، و أحکام أخر تشارکها فیها المدینة.
و قد استوفینا ذلک کله فی أصله.

و حرم مکة

فیما ذکر مساو لها، و یستثنی من نباته: الإذخر و السنا، و الإذخر فی الحدیث، و السنا مقیس علیه، للحاجة إلیه فی الدواء. نص علیه فی المدونة و الموازیة.
و یستثنی من عصد شجر الحرم: العصا و العصاوین. فإن مالکا أرخص فی ذلک.
و أما تعظیم الناس لمکة و حرمها: ففی الأزرقی من ذلک أخبار.
منها: أن الرجل کان یلقی قاتل أبیه و أخیه فی الکعبة، أو فی الحرم، فی الشهر الحرام، فلا یعرض له.
و منها: أن احتکار الطعام بها للبیع إلحاد. و هذا یروی عن عمر و ابنه رضی اللّه عنهما.
و منها: ما یروی عن عمر رضی اللّه عنه «لأن أخطئ سبعین خطیئة برکبة أحب إلیّ من أن أخطئ خطیئة واحدة بمکة».
و منها: أن الشیخ أبا عمرو الزجاجی أحد کبار مشایخ الصوفیة أقام بمکة أربعین سنة لم یبل و لم یتغوط فی الحرم.
و جاء فی النجاة من الذنوب بالالتجاء إلی الحرم حدیث لجابر فی نجاة أبی رغال والد ثقیف، مما أصاب قوم ثمود بعقرهم الناقة، فلما خرج من الحرم أصیب. و هذا الحدیث فی مسلم و غیره.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 212

الباب الخامس فی الأحادیث الدالة علی أن مکة المشرفة أفضل من غیرها من البلاد، و أن الصلاة فیها أفضل من غیرها، و غیر ذلک من فضلها .

أما الأخبار الواردة فی تفضیل مکة: فإن منها ما روینا عن عبد اللّه بن عدی بن الحمراء رضی اللّه عنه أنه سمع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم- و هو علی راحلته بالحزورة بمکة- یقول لمکة: «و اللّه إنک لخیر أرض اللّه، و أحب أرض اللّه إلی اللّه، و لو لا أنی أخرجت منک ما خرجت». أخرجه الترمذی، و صححه . و أخرجه ابن حبان فی صحیحه.
و روینا نحوه من حدیث أبی هریرة، و ابن عباس، و عبد اللّه بن عمرو ابن العاص رضی اللّه عنهم.
فأما حدیث أبی هریرة: ففی سنن النسائی، و أنکر صحته مولانا شیخ الإسلام قاضی القضاة شهاب الدین أبو الفضل أحمد بن حجر، و برهن علی ذلک. و ذکرنا برهانه فی الأصل.
و حدیث ابن عباس رضی اللّه عنهما: فی الترمذی، و قال: حسن صحیح غریب.
و حدیث عبد اللّه بن عمرو رضی اللّه عنهما: فی کتاب الفاکهی بإسناد فیه من لم أعرفه. و «الحزورة» مخففة علی وزن قسورة.
و أما الأحادیث الواردة فی تفضیل الصلاة فی المسجد الحرام علی غیره من المساجد:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 213
فعدة أحادیث، و من أصحها: حدیثان: حدیث جابر بن عبد اللّه الأنصاری، و حدیث عبد اللّه بن الزبیر رضی اللّه عنهم.
و حدیث جابر فی ابن ماجة بإسناد صحیح . و فی مسند أحمد .
و حدیث ابن الزبیر فی مسند الطیالسی، و فیه: «أن الصلاة فی المسجد الحرام تفضل علی الصلاة فی غیره بمائة ألف» و فی بعض طرقه: «تفضل بمائة صلاة» و فی بعضها «بألف صلاة».
و حدیث جابر: کحدیث ابن الزبیر الذی فی الطیالسی.
و حدیث ابن الزبیر: فی صحیح ابن حبان. و صححه ابن عبد البر. و قال: إنه الحجة عند التنازع.
و قد حسب النقاش المفسر فضل الصلاة فی المسجد الحرام: عمر خمس و خمسین سنة و ستة أشهر و عشرین لیلة، و صلاة یوم و لیلة- و هی خمس صلوات فی المسجد الحرام- عمر مائتی سنة و سبع و سبعین سنة و تسعة أشهر و عشر لیال. انتهی.
و هذا الفضل یعم الفرض و النفل بمکة، کما هو مذهب الشافعی.
و یختص بالفرض علی مشهور المذهب.
و لا یسقط هذا التضاعف شیئا من الفوائت، کما یتخیله کثیر من الجهال، نبه علی ذلک النووی.
و للعلماء خلاف فی المسجد الحرام: هل المراد به مسجد الجماعة الذی یحرم علی الجنب الإقامة فیه، أو المراد به الحرم کله، أو الکعبة؟.
ذکر هذه الأقوال المحب الطبری.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 214
و جاء حدیث فی تفضیل الصوم بمکة علی غیرها من البلاد. رویناه فی سنن ابن ماجة و غیرها بإسناد غیر ثابت من حدیث ابن عباس رضی اللّه عنهما .
و رویناه من حدیثه عن النبی صلی اللّه علیه و سلم قال: «من حج من مکة ماشیا حتی یرجع إلیها کتب اللّه له بکل خطوة سبعمائة حسنة من حسنات الحرم».
فقال بعضهم لابن عباس: «و ما حسنات الحرم؟ قال: کل حسنة بمائة ألف حسنة» أخرجه الحاکم. و صحح إسناده.
و روینا عن الحسن البصری: أنه قال: «صوم یوم بمکة بمائة ألف یوم، و صدقة درهم بمائة ألف، و کل حسنة بمائة ألف». انتهی.
و قال المحب الطبری: إن فیما تقدم من أحادیث مضاعفة الصلاة و الصوم بمکة دلیلا علی اطراد التضعیف فی جمیع الحسنات، إلحاقا بهما، قال: و یؤید ذلک قول الحسن.
انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 215

الباب السادس فی المجاورة بمکة، و الموت فیها، و شی‌ء من فضل أهلها، و فضل جدة ساحل مکة، و شی‌ء من خبرها، و فضل الطائف و شی‌ء من خبره .

اشارة

اختلف العلماء فی استحباب المجاورة بمکة.
فذهب إلی استحبابها الشافعی، و أحمد، و أبو یوسف و محمد بن الحسن، صاحبا أبی حنیفة، و ابن القاسم صاحب مالک، فیما نقله عنه ابن الحاج، و ذهب أبو حنیفة إلی عدم استحبابها.
و فهم ذلک ابن رشد من کلام وقع لمالک، و ذلک لخوف الملل، و قلة الاحترام لمداومة الأنس بالمکان، و خوف ارتکاب ذنب هنالک.
و ذکر النووی فی الإیضاح: أن المختار استحباب المجاورة بمکة. انتهی.

و أما الموت بمکة

: فروی من حدیث ابن عمر رضی اللّه عنهما، قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم: «من مات بمکة فکأنما مات فی سماء الدنیا». و إسناده ضعیف.
و روی عن النبی صلی اللّه علیه و سلم- مرسلا- أنه قال: «من مات بمکة بعثه اللّه فی الآمنین یوم القیامة». و سیأتی شی‌ء من فضل مقبرة المعلاة عند ذکرها.

و أما فضل أهل مکة

: فروینا من حدیث عمرو بن شعیب عن أبیه عن جده قال:
«بعث رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم عتّاب بن أسید علی مکة، فقال له: هل تدری إلی من أبعثک؟
أبعثک إلی أهل اللّه». أخرجه الزبیر بن بکار فی کتاب النسب، و الفاکهی. و رواه الأزرقی مرسلا. و زاد فیه: «فاستوص بهم خیرا» یقولها ثلاثا.
و وجدت بخط بعض أصحابنا- فیما نقله من خط الشیخ أبی العباس المیورقی- و زاد: «إن سفهاء مکة حشو الجنة».
و اتفق بین عالمین فی الحرم منازعة فی تأویل الحدیث و سنده، فأصبح الذی طعن فی الحدیث و معناه: قد طعن أنفه و اعوج. و قیل له: إی و اللّه، سفهاء مکة من أهل الجنة، سفهاء مکة من أهل الجنة، سفهاء مکة من أهل الجنة. فأدرکه روع، و خرج إلی الذی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 216
کان یکابره فی الحدیث من علماء عصره، و أقر علی نفسه بالکلام فیما لا یعنیه، و فیما لم یحط به خبرا. انتهی.

و أما فضل جدة

: فیروی عن النبی صلی اللّه علیه و سلم أنه قال: «مکة رباط، و جدة جهاد». إسناده ضعیف.
و عن عباد بن کثیر: أنه قال: «إن الصلاة فیها بسبعة عشر ألف ألف صلاة، و الدرهم فیها بمائة ألف درهم، و أعمالها بقدر ذلک، یغفر للناظر فیها مد بصره مما یلی البحر».
ذکرهما الفاکهی بسنده.
و ذکر عن ابن عباس رضی اللّه عنهما: «إن فیها قبر حواء».
و نقل ابن جبیر: أن بجدة موضعا یقال: إنه الموضع الذی نزلت فیه حواء.

و أما فضل الطائف‌

: فروینا عن الزبیر بن العوام رضی اللّه عنه: أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم قال: «إن صید و ج و عضاهه حرم محرم». أخرجه أحمد و أبو داود. و إسناده ضعیف علی ما قال النواوی .
و نقل عن الحازمی أن «و جا» اسم لحصون الطائف. و قیل: لواحد منها. انتهی.
و مذهب الشافعی رحمه اللّه تعالی: تحریم صید «و ج» و نفی الضمان فیه. و لا أعلم فی تحریمه نصا فی المذهب. و اللّه تعالی أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 217

الباب السابع فی أخبار عمارة الکعبة المعظمة

بنیت الکعبة المعظمة مرات. و فی عدد بنائها خلاف .
و یتحصل من مجموع ما قیل فی ذلک: أنها بنیت عشر مرات.
منها: بناء الملائکة.
و منها: بناء آدم.
و منها: بناء أولاده.
و منها: بناء الخلیل. علی جمیعهم السلام.
و منها: بناء العمالقة.
و منها: بناء جرهم.
و منها: بناء قصی بن کلاب.
و منها: بناء قریش.
و منها: بناء عبد اللّه بن الزبیر رضی اللّه عنهما.
و منها: بناء الحجاج بن یوسف الثقفی.
و فی إطلاق العبارة بأنه بنی الکعبة تجوز؛ لأنه ما بنی إلا بعضها. و لو لا أن السهیلی و النواوی ذکرا ذلک لما ذکرته.
و جمیع ما ذکرناه من بناء الکعبة ذکره الأزرقی، إلا بناء قصی، فإنه لم یذکره.
و ذکره الزبیر بن بکار فی موضعین من کتابه، و الفاکهی، و ابن عابد و غیرهم.
و هو أول من سقفها. و قریش أول من رفع بابها لیدخلوا من شاءوا، و یمنعوا من شاءوا.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 218
و ابن الزبیر رضی اللّه عنهما أول من جعل لها بابین. و بناؤه لها ثابت. و کذلک بناء قریش و الخلیل.
و ما عدا ذلک غیر ثابت، لضعف سند الأخبار الواردة به.
و کلام السهیلی یقتضی: أن شیث بن آدم أول من بناها.
و فی الأزرقی: ما یدل لتقدم بناء آدم علی بناء الملائکة.
و سبب بناء ابن الزبیر: أنها أصابها حریق من جهة فی المسجد أیام حصره الحصین ابن نمیر السکونی لمعاندته الخلیفة یزید بن معاویة، و ما أصابها من حجر المنجنیق الذی کان یرمی به الحصین ابن الزبیر فی حال حصره، فإنه کان یصیب الکعبة، و ذلک فی أوائل سنة أربع و ستین من الهجرة.
فلما أدبر الحصین بن نمیر من مکة راجعا إلی الشام- فی ربیع الآخر من هذه السنة، بعد أن بلغه موت یزید- استشار ابن الزبیر الناس فی هدم الکعبة و بنائها، فأشار بذلک قوم، و کرهه آخرون، منهم: ابن عباس رضی اللّه عنهما.
فلما اجتمع له ما یحتاج إلیه من آلات العمارة: هدمها و بناها علی أساس إبراهیم علیه السلام؛ لأنه أدخل فیها ما کانت قریش أخرجته منها فی الحجر، بعد أن کشف عن أساس إبراهیم حتی ظهر له، و أوقف علیه الناس، و جعل لها بابین متقابلین لاصقین بالأرض، أحدهما: شرقی، و الآخر: غربی. و اعتمد فی ذلک و فی إدخاله فیها ما أخرجته منها قریش: علی حدیث یقتضی ذلک، أخبرته به خالته أم المؤمنین عائشة رضی اللّه عنها عن النبی صلی اللّه علیه و سلم. و زاد فی طولها تسعة أذرع. هذا هو المشهور فیما زاد.
و قیل: زاد فیه عشرا. و هذا فی مسلم عن عطاء.
و عبد اللّه بن الزبیر رضی اللّه عنهما هو الذی وضع الحجر الأسود فی الکعبة، لما بنیت فی زمنه.
و قیل: وضعه ابنه عباد.
و قیل: ابنه حمزة.
و قیل: الحجبة مع ابنه حمزة. و اللّه أعلم.
و الذی بناه الحجاج فی الکعبة: هو الجدر الذی یلی الحجر، بسکون الجیم.
و الباب الذی صنعه ابن الزبیر رضی اللّه عنهما: فی دبر الکعبة، و ما تحت عتبة الباب
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 219
الشرقی. و کبس أرضها بالحجارة التی فضلت من أحجارها، و باقیها علی بناء ابن الزبیر رضی اللّه عنهما.
و قد صنعت فیها أمور بعد ابن الزبیر و الحجاج.
فمن ذلک: عمارة فی الجزء الذی بناه الحجاج، لانفتاحه. و هذا لم یذکره الأزرقی.
و ذکره الخزاعی.
و من ذلک: عمارة رخام غیر مرة فی سنة إحدی- أو اثنتین- و أربعین و مائتین.
و فی عشر الخمسین و خمسمائة- فی غالب الظن- من قبل الجواد الأصبهانی وزیر صاحب الموصل.
و فی سنة تسع و عشرین و ستمائة- فی غالب الظن- من قبل المستنصر العباسی.
و فی سنة ثمانین و ستمائة: من قبل الملک المظفر صاحب الیمن. و فیما بعد ذلک و قبله.
و من ذلک: عمارة فی سطحها بعد سنة مائتین. ذکر ذلک الأزرقی.
و من ذلک: عمارة سقفها و الدرجة التی بباطنها فی سنة اثنتین و أربعین خمسمائة.
و من ذلک: مواضع فی سقفها فی رمضان فی سنة أربع عشرة و ثمانمائة.
و من ذلک: فی آخر سنة خمس و عشرین و ثمانمائة: إصلاح رخام کثیر بجوفها، و إصلاح الروازن بسطحها، و رخامة تلی میزابها، لتخرب ما تحتها.
و الأخشاب التی بسطحها المعدة لشد کسوة الکعبة، قلعت لتخربها و عوضت بخشب غیرها، و أحکم وضعها بسطحها.
و من ذلک: فی صفر سنة ست و عشرین ثمانمائة: إصلاح رخام کثیر بأرض الکعبة بین جانبها الغربی و أساطینها، و فی جدرانها، و إقامة الأسطوانة التی تلی باب الکعبة لمیلها، و أحکمت فی موضعها و تنقلها.
و من ذلک: عتبة الباب السفلی لرثاثتها، و جعل عوضها عتبة قطعة ساج فی سنة إحدی و أربعین و مائتین، أو فی التی بعدها، ثم غیر ذلک بعتبة حجر منحوت. و هی الآن علی ذلک، و ما علمت متی جری ذلک.
و من ذلک: أسطوانة فیها؛ لأن الفاکهی قال: حدثنی أبو علی الحسن بن مکرم، قال: حدثنا عبد اللّه بن بکر، قال: حدثنی أبو بکر بن خبیب، قال: جاورت بمکة،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 220
فغابت أسطوانة من أساطین البیت. فأخرجت، و جی‌ء بأخری لیدخلوها مکانها، و طالت عن الوضع، فأدرکهم اللیل، و الکعبة لا تفتح لیلا، فترکوها مائلة لیعودوا من غد فیصلحوها. فجاءوا من غد فأصابوها أقوم من القدح. انتهی.
و هذا غریب، و فیه للبیت کرامة.
و من ذلک: میزاب عمله رامشت، وصل به خادمه مثقال فی سنة تسع و ثلاثین و خمسمائة.
و میزاب عمله المقتفی العباسی. و رکب فی الکعبة بعد قلع میزاب رامشت، فی سنة إحدی و أربعین و خمسمائة، أو فی التی بعدها.
و میزاب عمله الناصر العباسی، و هو الآن فی الکعبة، و ظاهره فیما یبدو للناس محلی بفضة، و أحدث عهد حلی فیه: سنة إحدی و ثمانین و سبعمائة.
و من ذلک: باب عمله الجواد الوزیر فی سنة خمسین و خمسمائة، و رکب فیها سنة إحدی و خمسین، و کتب علیه اسم المقتفی، و حلاه حلیة حسنة.
و کلام ابن الأثیر یوهم: أن المقتفی عمل للکعبة بابا، و ما عمله إلا الجواد. و اللّه أعلم.
و باب عمله الملک المظفر صاحب الیمن، و کانت علیه صفائح فضة زنتها ستون رطلا، فأخذها السدنة.
و باب عمله الناصر محمد بن قلاوون صاحب مصر من السنط الأحمر، و حلاه بخمسة و ثلاثین ألف درهم و ثلاثمائة درهم، و رکب فی الکعبة فی ثامن عشری ذی القعدة سنة ثلاث و ثلاثین و سبعمائة.
و باب عمله ابنه الملک الناصر حسن فی سنة إحدی و ستین و سبعمائة، و رکب علیها فی التاریخ المذکور. فهو فیها إلی الآن.
و اسم مولانا السلطان الملک الأشرف برسبای، صاحب الدیار المصریة و الشامیة و الحرمین الشریفین- زاده اللّه نصرا و تأییدا- مکتوب بحائط الکعبة الیمانی بسبب ما أنفق فی سلطنته من العمارة فی الکعبة الشریفة.
و اسم الأشرف شعبان بن حسین صاحب مصر مکتوب فی إحدی جانبی باب الکعبة فی الفیارین، لتحلیته فی زمنه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 221
و اسم الملک المؤید صاحب مصر- أبی النصر شیخ- مکتوب فی أحد فیارین الباب، لتحلیته فی زمنه.
و فی باب الکعبة مکتوب اسم الملک الناصر محمد بن قلاوون.
و فی مفتاحها مکتوب اسم الملک المظفر صاحب الیمن.
هذا ما علمته ما عمل فی الکعبة بعد ابن الزبیر و الحجاج. و لا أعلم أن أحدا غیر بناءهما.
و نختم هذا الباب بفائدة تتعلق بباب الکعبة.
و هی: أنه اختلف فی أول من بوب الکعبة؛ فقیل: أنوش بن شیث بن آدم علیهم السلام، و قیل: تبّع الثالث، الذی کساها و نحر لها، و قیل: جرهم بوبته. و اللّه تعالی أعلم.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 222

الباب الثامن فی صفة الکعبة المعظمة، و ذرعها، و شاذروانها، و حلیتها، و معالیقها، و کسوتها، و طیبها، و خدامها، و أسمائها، و هدم الحبشی لها، و وقت فتحها فی الجاهلیة و الإسلام. و بیان جهة المصلین إلی الکعبة من سائر الآفاق، و معرفة أدلة القبلة بالآفاق المشار إلیها .

اشارة

أما صفة الکعبة العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌1 ؛ ص222
فإن أرضها مرخمة برخام ملون، و کذلک جدرانها.
و أول من رخم ذلک: الولید بن عبد الملک بن مروان، فیما ذکر الأزرقی، نقلا عن ابن جریج، ثم غیر ما توهن منه بعد ذلک مرات.
و فیها ثلاث دعائم من ساج علی ثلاثة کراسی، و فوقها ثلاث کراسی، و علی هذه الکراسی ثلاث جوایز من ساج، و لها سقفان بینهما فرجة، و فی السقف أربعة روازن للضوء نافذة إلی أسفلها.
و فی رکنها الشامی: درجة یصعد منها إلی سطحها، و عدد درجها: ثمان و ثلاثون درجة.
و سقفها الأعلی مما یلی السماء: مرخم برخام أبیض، و کان طلی بالنورة فی سنة إحدی و ثمانین و سبعمائة، ثم کشط ذلک فی سنة إحدی و ثمانمائة.
و بطرف سطحها إفریز مبنی بحجارة، و یتصل بهذا الإفریز أخشاب فیها حلق من حدید تربط فیها کسوة الکعبة.
و بابها من ظاهر مصفح بصفائح فضة مموهة بالذهب، و کذلک فیارین الباب و عتبته العلیا مطلیة بفضة.

و أما أذرع الکعبة

: فقد ذکره الأزرقی، و ابن جماعة.
و حررت أنا ذلک أیضا. فکان من سقفها الأسفل إلی أرضها: سبعة عشر ذراعا-
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 223
بتقدیم السین- و نصف ذراع إلا قیراطا فی الجهة الشرقیة، و کذلک باقی الجهات، إلا أن الجهة الشامیة: تنقص عن الشرقیة نصفا إلا قیراطا، و الجهة الغربیة تنقص عن الشرقیة:
قیراطین، و الیمانیة تزید علی الشرقیة: ثمن ذراع.
و عرض الجهة الشرقیة- علی التقریب- ثمانیة عشر ذراعا و سدس.
و الجهة الشامیة علی- التقریب أیضا- أربعة عشر ذراعا إلا قیراطین.
و الجهة الغربیة: ثمانیة عشر ذراعا و ثلث ذراع.
و الیمانیة أربعة عشر ذراعا و ثلثا ذراع.
و طول فتحة الباب من داخله مع الفیارین: ستة أذرع.
و طوله من خارجه بغیر الفیارین: ستة أذرع إلا ربع.
و ذرع فتحة الباب من داخل الکعبة- مع الفیارین- ثلاثة أذرع و ثلث إلا قیراط.
و طول کل من فردتی الباب: ستة أذرع إلا ثمن، و عرض کل منها ذراعان إلا ثلث.

و أما ذرع الکعبة من خارجها

: فإن من أعلی الشاخص فی سطحها فی الجهة الشرقیة إلی أرض المطاف: ثلاثة و عشرین ذراعا و ثمن ذراع. و کذلک الجهة الیمانیة، و الجهة الغربیة، إلا أن الغربیة تنقص ثمن ذراع.
و أما الجهة الشامیة: فتنقص عن الشرقیة و الیمانیة ربع ذراع.
و عرض الجهة الشرقیة: أحد و عشرون ذراعا و ثلث.
و کذلک الغربیة بزیادة ثلث.
و أما الشامیة: فعرضها ثمانیة عشر ذراعا إلا ربع ذراع.
و کذلک الیمانیة بزیادة نصف إلا قیراطین.
و من عتبة باب الکعبة إلی أرض الشاذروان صحتها: ثلاثة أذرع و نصف، و ارتفاع الشاذروان تحتها: ربع ذراع و قیراط.
و الذراع الذی حررنا به: هو ذراع الحدید المستعمل فی القماش بالقاهرة.
و کذلک ما حرر به ابن جماعة، و بین ما ذکره و ذکرناه اختلاف، بیناه فی أصله.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 224
و الذراع الذی حرر به الأزرقی: ذراع الید.

و أما شاذروان الکعبة

: فهو الأحجار الملاصقة بها التی فوقها مسنم مرخم فی الجانب الشرقی و الغربی و الیمانی.
و فی الجانب الشرقی: حجارة لا بناء علیها، هی شاذروان.
و أما الأحجار التی تلی جدار الکعبة الشامی: فلیست شاذروانا؛ لکون موضعها من البیت، بلا ریب.
و الشاذروان: هو ما نقصته قریش من عرض أساس جدار البیت حین ظهر علی الأرض، کما هو عادة الأبنیة.
أشار إلی ذلک الشیخ أبو حامد الإسفراینی، و غیره من أئمة الشافعیة.
و أما حکمه: فإن طواف من کان لشی‌ء من بدنه: فهو غیر صحیح علی مذهب الشافعی رضی اللّه عنه.
و صرح بذلک ابن شاس، و ابن الحاجب، و شارحه خلیل.
و للمیدة صاحب الشامل و غیرهم من متأخری المالکیة.
و أنکر ذلک بعض متأخریهم، و لم یثبته فی المذهب.
و یصح طواف من لم یخیر منه فی طوافه عند الحنفیة و الحنابلة. و اللّه أعلم.
و طول الشاذروان فی السماء: ستة عشر إصبعا، و عرضه: ذراع. ذکره الأزرقی.
و قد نقص عرضه فی بعض الجهات عما ذکره الأزرقی.
فأفتی عالم الحجاز المحب الطبری بإیجاب إعادة مقداره علی ما ذکره الأزرقی.

و أما حلیة الکعبة المعظمة

: فأول من حلاها فی الجاهلیة- علی ما قیل- عبد المطلب جد النبی صلی اللّه علیه و سلم.
و أما فی الإسلام، فقیل: الولید بن عبد الملک.
و قیل: أبوه.
و قیل: ابن الزبیر رضی اللّه عنهما. و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 225
و حلاها الأمین العباسی، و حلاها المتوکل العباسی.
هذا ما ذکره الأزرقی من حلیة الکعبة.
و حلاها بعده المعتضد العباسی فی سنة إحدی و ثمانین و مائتین.
و أمر المقتدر العباسی- فی سنة عشر و ثلاثمائة- و الوزیر الجواد، فی سنة تسع و أربعین و خمسمائة، و حلاها الملک المجاهد صاحب الیمن.

و أما معالیق الکعبة

، و ما أهدی لها فی معنی الحلیة: فذکر الأزرقی منها جانبا ذکرناه فی أصله، مع أشیاء لم یذکرها الأزرقی، بعضها کان فی عصره، و أکثر ذلک بعده، و نشیر هنا بشی‌ء منه.
فمما أهدی لها فی عصر الأزرقی، و لم یذکره: قفل فیه ألف دینار، أهداه المعتصم العباسی فی سنة تسع عشرة و مائتین علی ما ذکره الفاکهی.
و من ذلک: طوق ذهب فیه مائة مثقال مکلل بالزمرد و الیاقوت و الماسب، و یاقوتة خضراء وزنها أربعة و عشرون مثقالا، بعث بذلک ملک من ملوک السند لما أسلم فی سنة تسع و خمسین و مائتین.
و من ذلک: حلقتان من ذهب مرصعتان باللؤلؤ و البلخش، کل حلقة وزنها ألف مثقال، و فی کل حلقة ستة لؤلؤات فاخرات، و فیها ست قطع بلخش فاخر. بعث بذلک الوزیر علی شاه وزیر السلطان أبی سعید بن خربندا ملک التتار، فی موسم سنة ثمان عشرة و سبعمائة.
و کان أمیر الرکب المصری عارض فی تعلیق ذلک، فلوطف حتی أذن فی تعلیقهما، ثم أزیلا بعد قلیل.
و من ذلک- علی ما ذکره بعض فقهاء مکة-: أربعة قنادیل، کل قندیل منها قدر الدورق بمکة، اثنان ذهب و اثنان فضة. بعث بذلک السلطان شیخ أوس صاحب بغداد.
و علق ذلک فی الکعبة، ثم أخذ عن قریب.
و کان إرساله بذلک فی أثناء عشر السبعین و سبعمائة، علی مقتضی ما أخبرنی به الفقیه المذکور.
و قد أهدی لها من هذا المعنی بعد ذلک أشیاء.
و بالجملة: فلا یجوز أخذ شی‌ء من حلیة الکعبة، لا للحاجة، و لا للتبرک؛ لأن ما جعل لها و سبل لها تجری مجری الأوقاف، و لا یجوز تغییرها عن وجهها.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 226
أشار إلی ذلک المحب الطبری فی کتابه «القری » قال: و فیه تعظیم للإسلام و ترهیب علی العدو . انتهی.

و أما کسوة الکعبة

: فإنها کسیت فی الجاهلیة و الإسلام أنواعا من الکسی و ذکر الأزرقی من ذلک جانبا ذکرناه فی أصله.
و قد کساها قبل الإسلام جماعة، و لم یذکرهم الأزرقی. و ذکرنا ذلک فی أصله.
و کسیت الکعبة- بعد الأزرقی- أنواعا من الکسی.
فمن ذلک: الدیباج الأبیض الخراسانی، و الدیباج الأحمر الخراسانی، علی ما ذکر صاحب العقد.
و من ذلک: الدیباج الأبیض، فی ز من الحاکم العبیدی، و حفیده المستنصر، کساها ذلک فی ز من المستنصر الصلیحی صاحب الیمن و مکة.
و کسیت فی سنة ست و ستین و أربعمائة الدیباج الأصفر، و هذه الکسوة عملها السلطان محمود بن سبکتکین، صاحب الهند.
ثم ظفر بها نظام الملک وزیر السلطان ملک شاه السلجوقی، فأنفذها إلی مکة و جعلت فوق کسوة کساها لها فی هذه السنة أبو النصر الأسترابادی. و کانت کسوته بیضاء من عمل الهند.
و کسیت فی خلافة الناصر العباس کسوة خضراء و سوداء.
و استمرت تکسی السواد حتی الآن، و فیها طراز أصفر، و کان قبل ذلک أبیض.

و قد أحدث‌

: فی کسوة الکعبة من الجانب الشرقی جامات منقوشة بالحریر الأبیض فی سنة عشر و ثمانمائة.
ثم ترک ذلک فی سنة خمس عشرة و ثمانمائة، و ثلاث سنین بعدها متوالیة بعدها.
ثم أعیدت الجامات البیض فی سنة تسع عشرة و ثمانمائة، و فی خمس سنین متوالیة بعدها.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 227
ثم ترک ذلک فی سنة خمس و عشرین و ثمانمائة.
و کسیت ثیابا من القطن مصبوغة بالسواد؛ لأنها عریت من ریح عاصفة هاجت بمکة فی سنة ثلاث و أربعین و ستمائة.
و قیل: فی سنة أربع و أربعین.
و لم یکن عند شیخ الحرم- العفیف منصور بن منعة البغدادی- شی‌ء یقوم بکسوتها، فاقترض ثلاثمائة دینار و اشتری بها ثیابا بیضاء و صبغها بالسواد، و کب علیها الطرز العتیقة.

و ممن کساها

: رامشت صاحب الرباط بمکة فی سنة اثنتین و ثلاثین و خمسمائة.
کساها من الحبرات و غیرها، و قومت کسوته بثمانیة عشر ألف دینار مصریة، علی ما ذکر ابن الزبیر.
و قیل: بأربعة آلاف.

و أول من کساها

: من الملوک- بعد انقضاء الخلافة من بغداد-: المظفر یوسف صاحب الیمن فی سنة تسع و خمسین و ستمائة.
و أول من کساها من ملوک الترک بمصر: الملک الظاهر بیبرس فی سنة إحدی و ستین و ستمائة.
و کان المظفر یکسوها معه، و مع من عاصره من ملوک مصر، و ربما انفرد بذلک.
ثم انفرد ملوک مصر بکسوتها بعد المظفر- فیما أحسبه- و إلی تاریخه.
و کسوتها- فی تاریخه، و فیما قبله من نیف و سبعین سنة- من وقف وقفه صاحب مصر الصالح إسماعیل بن الناصر محمد بن قلاوون علی کسوة الکعبة فی کل سنة، و الحجرة النبویة و المنبر النبوی فی کل خمسین سنة مرة.
و کساها أخوة الناصر حسن، و کانت تصل إلی الأرض و الباقی منها نحو نصفها الأعلی، و هی کسوة حسنة، و هی حریر مذهب. و کان ذلک فی سنة إحدی و ستین و سبعمائة.
و کان قبلها فی جوفها کسوة للمظفر- صاحب الیمن- فیما بلغنی.
و قد أزیلت کسوة الکعبة بجوفها التی عملها الناصر حسن، و عوضت بکسوة حریر أحمر أنفذها مولانا السلطان الملک الأشرف برسبای صاحب مصر و الشام- نصره اللّه-
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 228
علی ید المقر الأشرف الکریمی الزینی عبد الباسط، ناظر الجیوش المنصورة بالممالیک الشریفة. أجزل اللّه علینا أفضاله، و بلغه آماله فی سنة ست و عشرین و ثمانمائة. و جعلت فی جوف الکعبة فی موسم هذه السنة.
و للعلماء من الشافعیة و غیرهم خلاف فی جواز بیع کسوة الکعبة.
و ذکر الحافظ صلاح الدین العلائی فی قواعده: أنه لا یتردد فی جواز ذلک.

و أما طیب الکعبة

: فروینا عن عائشة رضی اللّه عنها أنها قالت: طیبوا البیت، فإن ذلک من تطهیره. و روینا عن عائشة رضی اللّه عنها أنها قالت: «طیبوا البیت، فإن ذلک من تطهیره» و روینا عنها أنها قالت: «لأن أطیب الکعبة أحب إلیّ من أهدی لها ذهبا و فضة».
و لا یجوز أخذ شی‌ء من طیب الکعبة، لا للتبرک و لا لغیره. نص علیه النووی.

و أما خدام الکعبة

: فإن معاویة بن أبی سفیان رضی اللّه عنه أخدمها عبیدا ثم أتبعت ذلک الولاة بعده.

و أما أسماء الکعبة

: فالکعبة، و بکة- بالباء- و البیت الحرام، و البیت العتیق، و قادس، و نادر، و القریة القدیمة.
و هذه الأسماء الثلاثة الأخیرة مذکورة فی تاریخ الأزرقی.

و من أسمائها

: البنیة. ذکره القاضی عیاض فی المشارق.

و أما هدم الحبشی للکعبة

: فروینا فی ذلک حدیثا عن النبی صلی اللّه علیه و سلم- من روایة أبی هریرة رضی اللّه عنه فی الصحیحین- و حدثنا من روایة ابن عباس رضی اللّه عنهما فی صحیح البخاری، و تخریبه لها یکون بعد رفع القرآن علی ما ذکر السهیلی. و ذلک بعد موت عیسی علیه السلام.
و قیل: فی ز من عیسی. و اللّه أعلم.

و أما وقت فتح الکعبة فی الجاهلیة

: فیوم الاثنین و الخمیس و الجمعة.
و أما فی الإسلام: فیوم الجمعة، و کانت تفتح یوم الاثنین. و فعل ذلک فی عصرنا فی رمضان و شوال و ذی القعدة من سنة إحدی و ثمانمائة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 229
و تفتح فی أوقات أخر من کل سنة.
منها: فی بکرة الثانی عشر من ربیع الأول، و فی بکرة تاسع عشرین رجب الفرد لغسلها.
و تفتح فی سادس عشری ذی القعدة لغسلها.
و فی بعض أیام المواسم فی الثمان من ذی الحجة و فی لیالیها.
و فتحها فی التاریخ لأجل البر المأخوذ ممن یدخلها من الحجاج، و هو لا یحل إلا بطیب نفس ممن یدفعه.
و ذکر المحب الطبری: أنه لا یحل منع أحد من دخول البیت.

و أما بیان جهة المصلین إلی الکعبة من سائر الآفاق‌

، و معرفة أدلة القبلة بالآفاق المشار إلیها:
فأخبرنی به خالی قاضی الحرمین محب الدین النویری رحمه اللّه تعالی- سماعا- عن القاضی عز الدین بن جماعة- سماعا- أنه نقل ذلک من خط والده القاضی بدر الدین فی الدائرة التی ذکر فیها صفة الکعبة، و ما یحتاج إلی معرفة تصویره و أن والده قال: إنه کتبها فی شهر ربیع الآخر سنة اثنتین و ستین و ستمائة. و ذکرنا کلامه فی أصله بزیادة فوائد.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 230

الباب التاسع فی بیان مصلی النبی صلی اللّه علیه و سلم فی الکعبة المعظمة، و قدر صلاته فیها و وقتها

اشارة

، و من رواها من الصحابة، و من نفاها منهم رضی اللّه عنهم أجمعین، و ترجیح روایة من أثبتها علی روایة من نفاها، و ما قیل من الجمع بین ذلک .
و عدد دخوله صلی اللّه علیه و سلم الکعبة بعد هجرته إلی المدینة، و أول وقت دخلها فیه بعد هجرته صلی اللّه علیه و سلم .

أما موضع صلاته فی الکعبة

: فقد بینه ابن عمر رضی اللّه عنهما؛ لأن فی البخاری من روایة موسی بن عقبة عن نافع عن ابن عمر رضی اللّه عنهما- «أنه کان إذا دخل الکعبة مشی قبل وجهه حتی یدخل، و یجعل الباب قبل الظهر، یمشی حتی یکون بینه و بین الجدار الذی قبل وجهه قریبا من ثلاثة أذرع، فیصلی، یتوخی المکان الذی أخبره بلال رضی اللّه عنه: أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم صلی فیه».
و روینا فی الأزرقی: أن معاویة رضی اللّه عنه «سأل ابن عمر رضی اللّه عنهما عن مصلی النبی صلی اللّه علیه و سلم فی الکعبة؟ فقال: بین العمودین المقدمین، اجعل بینک و بین الجدار ذراعین، أو ثلاثة».

و أما قدر صلاته هذه‌

: فرکعتان، کما فی کتاب الصلاة من صحیح البخاری، من حدیث مجاهد عن ابن عمر رضی اللّه عنهما.

و أما من روی صلاة النبی صلی اللّه علیه و سلم فی الکعبة

- یوم فتح مکة- من الصحابة: فبلال، و شیبة بن عثمان الحجبی، و عبد اللّه بن الزبیر، و عبد اللّه بن عباس- و لا یصح عنه- و عبد اللّه بن عمر بن الخطاب، و عبد الرحمن بن صفوان القرشی، و عثمان بن طلحة الحجبی، و عمر بن الخطاب، و أبو هریرة- و إسناد حدیثه ضعیف- و عائشة، رضی اللّه عنهم أجمعین.

و أما الذین نفوها

: فأسامة بن زید، و الفضل بن العباس، و أخوه عبد اللّه، رضی اللّه عنهم.
و أما ترجیح روایة من أثبت صلاة النبی صلی اللّه علیه و سلم فی الکعبة علی روایة من نفاها؛ فلإثباته ما نفاه غیره. و فی مثل هذا یؤخذ بقول المثبت.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 231
و قد أشار إلی الترجیح بذلک جماعة، منهم: النووی، رحمهم اللّه.
و أقرب ما قیل فی الجمع بین الاختلاف فی إثبات صلاة النبی صلی اللّه علیه و سلم فی الکعبة و نفیها، أن النبی صلی اللّه علیه و سلم صلی فی الکعبة لما غاب عنه أسامة من الکعبة لأمر ندبه إلیه، و هو: أن یأتی بما یمحو به الصور التی کانت فی الکعبة؛ لأن فی مسند الطیالسی- من حدیث أسامة ابن زید-: أنه «أتی النبی صلی اللّه علیه و سلم بدلو من ماء، فجعل یمحو به الصور» و إسناد الطیالسی فیه تقوم به الحجة، فلذلک کان هذا الوجه أقرب ما قیل فی الجمع بین هذا الاختلاف.
و یجمع أیضا بین حدیث بلال و الفضل بمثل هذا الجمع؛ لأن النبی صلی اللّه علیه و سلم بعث الفضل- بعد دخوله معه إلی الکعبة- لیأتیه بما یطمس به الصور التی فی الکعبة علی ما قیل.
فصلی النبی صلی اللّه علیه و سلم فی غیبته.
و هذا رویناه فی تاریخ الأزرقی عن عبد المجید بن أبی رواد عن الزهری.
و حدیث بلال أرجح من حدیث عبد اللّه بن عباس رضی اللّه عنهما؛ لأن بلالا رضی اللّه عنه شهد صلاة النبی صلی اللّه علیه و سلم فی الکعبة، و ابن عباس رضی اللّه عنهما لم یشهدها، و إنما اعتمد فی نفیها علی أخیه، و أسامة رضی اللّه عنهما. و اللّه أعلم.

و أما عدد دخوله صلی اللّه علیه و سلم إلی الکعبة بعد هجرته‌

: فروینا فیه أخبارا یتحصل من مجموعها دخوله إلیها أربع مرات یوم فتح مکة. و هذا لا ریب فی صحته.
و فی ثانیة، کما هو مقتضی حدیث ابن عمر رضی اللّه عنهما، و حدیث أسامة رضی اللّه عنه، الذی جمع به ابن ماجة.
و فی حجه الوداع، کما هو مقتضی حدیث عائشة رضی اللّه عنها. و سیأتی ذکره قریبا فی أول الباب الذی بعده.
و فی عمرة القضیة، کما یقتضیه کلام المحب الطبری. و فی صحة ذلک نظر.

و أما أول وقت دخل فیه النبی صلی اللّه علیه و سلم الکعبة بعد هجرته‌

: فیوم فتح مکة.
و قد نقل الأزرقی عن جده عن سفیان بن عیینة عن غیر واحد من أهل العلم، سمع منهم: یذکرون «أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم إنما دخل الکعبة مرة واحدة عام الفتح، ثم حج و لم یدخلها». انتهی.
و هذا یدل علی أنه لم یدخل فی ثانی الفتح، و لا فی حجة الوداع. و اللّه أعلم.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 232

الباب العاشر فی ثواب دخول الکعبة المعظمة، و فیما جاء من الأخبار الموهمة لعدم استحباب ذلک، و فیما یطلب فیها من الأمور التی صنعها فیها النبی صلی اللّه علیه و سلم، و ذکر الصلاة فیها و آداب دخولها .

و أما ثواب دخولها

: فروینا فیه من حدیث ابن عباس رضی اللّه عنهما قال: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم: «من دخل البیت و صلی فیه، دخل فی حسنة و خرج من سیئة مغفور له». أخرجه الطبرانی.
و روی الفاکهی من حدیث ابن عمر رضی اللّه عنهما: «من دخله- یعنی البیت- فصلی فیه، خرج من ذنوبه کیوم ولدته أمه».
و قد اتفق الأئمة علی استحباب دخولها. و استحسن مالک کثرة دخولها.
و أما ما ورد موهما بخلاف ذلک: فحدیث عائشة رضی اللّه عنها قالت: «خرج النبی صلی اللّه علیه و سلم من عندی، و هو قریر العین، طیب النفس، فرجع إلیّ و هو حزین، فقلت له.
فقال: إنی دخلت الکعبة، و ودت أنی لم أکن فعلت. إنی أخاف أن أکون أتعبت أمتی من بعدی». أخرجه الترمذی، و الحاکم فی مستدرکه من حدیث إسماعیل بن عبد اللّه بن عبد الملک بن أبی الصغیر المکی، عن ابن أبی ملیکة عن عائشة رضی اللّه عنها.
و إسماعیل: وهاه ابن مهدی، و ذلک یقتضی توهین حدیثه. و اللّه أعلم.
و قال المحب الطبری- بعد إخراجه لهذا الحدیث-: و قد استدل بهذا الحدیث من کره دخول البیت، و لا دلالة فیه، بل نقول: دخوله صلی اللّه علیه و سلم دلیل علی الاستحباب، و تمنیه عدم الدخول: قد علله بالمشقة علی أمته، و ذلک لا یرفع حکم الاستحباب. انتهی.
و أما ما یطلب فی الکعبة من الأمور التی صنعها النبی صلی اللّه علیه و سلم: فحمد اللّه، و الثناء علیه، و الدعاء و الذکر. و غیر ذلک مما ذکرناه فی أصله.

و أما حکم الصلاة فی الکعبة

: فإن النافلة فیها مستحبة عند المالکیة، و جمهور
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 233
العلماء، و خالف فی ذلک بعض العلماء، فقال: لا یصح فیها فرض و لا نفل. و هذا ضعیف. و اللّه أعلم.
و یستثنی من النوافل فیها- علی مقتضی مشهور مذهب مالک رحمه اللّه- النفل المؤکد: کالعیدین، و الوتر، و رکعتی الفجر، و الطواف الواجب، فإن ذلک لا یصح فیها.
و أما الفرض: فمشهور المذهب عدم صحته فیها، و هو الأصح من مذهب الحنابلة.
و یصح علی مذهب أبی حنیفة و الشافعی.
و سطحها فی الفرض کجوفها، علی مقتضی ما سبق من مذهب الأئمة الأربعة، إلا أن صحة الصلاة فی سطحها- علی مذهب الشافعی- مشروطة بأن یکون بین یدی المصلی شاخص من نفس الکعبة قدر ثلثی ذراع تقریبا علی الصحیح.
و الشاخص الآن بسطحها یزید علی ثلثی ذراع؛ لأنه فی الجهة الشرقیة ذراع إلا ثمن، و الشامیة ذراع و ثمن، و فی الغربیة ذراع، و الیمانیة ثلثا ذراع.

و أما آداب دخولها

: فالاغتسال، و نزع الخف و النعل، و أن لا یرفع بصره إلی السقف، و أن لا یزاحم زحمة یتأذی بها، أو یؤذی غیره، و أن لا یکلم أحدا إلا لضرورة، أو أمر بمعروف، أو نهی عن منکر، و أن یلزم قلبه الخشوع، و أن یلزم قلبه الخشوع و الخضوع، و عینیه الدموع إن استطاع ذلک، و إلا حاول درهما.
ذکر ذلک المحب الطبری: و النساء یساوین الرجال فی دخولها من غیر خلاف فیما أعلم.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 234

الباب الحادی عشر فی ذکر شی‌ء من فضائل الکعبة، و فضائل رکنیها: الحجر الأسود و الیمانی .

فأما فضل الکعبة

: فکثیر ثابت فی القرآن العظیم، و فی السنة الشریفة، و لم نورده إلا للتبرک.
قال اللّه تعالی: إِنَّ أَوَّلَ بَیْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِی بِبَکَّةَ مُبارَکاً وَ هُدیً لِلْعالَمِینَ فِیهِ آیاتٌ بَیِّناتٌ مَقامُ إِبْراهِیمَ وَ مَنْ دَخَلَهُ کانَ آمِناً وَ لِلَّهِ عَلَی النَّاسِ حِجُّ الْبَیْتِ مَنِ اسْتَطاعَ إِلَیْهِ سَبِیلًا [آل عمران: 96، 97].

و أما الأحادیث‌

: فروینا عن جابر بن عبد اللّه رضی اللّه عنهما: أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم قال: «إن هذا البیت دعامة الإسلام، و من خرج یؤم هذا البیت- من حاج أو معتمر- کان مضمونا علی اللّه عز و جل، إن قبضه، أن یدخله الجنة، و إن رده، أن یرده بأجر و غنیمة». أخرجه الأزرقی بإسناد صالح.

و أما فضل الحجر الأسود

: فکثیر؛ لأنا روینا عن عبد اللّه بن عمرو بن العاص رضی اللّه عنهما قال: سمعت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم یقول: «إن الحجر و المقام یاقوتتان من یاقوت الجنة، طمس اللّه نورهما، و لو لا أن طمس نورهما لأضاءا ما بین المشرق و المغرب».
أخرجه ابن حبان فی صحیحه، و الترمذی . و قال: غریب.
و ذکر إمام المقام، و خطیب المسجد الحرام، سلیمان بن خلیل: أنه رأی فیه- یعنی:
الحجر الأسود- ثلاث مواضع بیض نقیة، ثم قال: إنی أتلمح تلک النقط، فإذا هی کل وقت فی نقص. انتهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 235
و به الآن فی الجهة التی تلی باب الکعبة فی أعلاها نقطة بیضاء مثل حبة سمسة، علی ما أخبرنی به ثلاثة نفر یعتمد علیهم من أصحابنا الفقهاء. و کان إخبارهم لی بذلک فی العشر الأخیر من جمادی الأولی سنة ثمان عشرة و ثمانمائة. و فی هذا التاریخ شاهدوا ذلک علی ما ذکرا.

و من فضائله‌

: «أنه یشهد یوم القیامة لمن استلمه بحق». کذا رویناه من حدیث ابن عباس رضی اللّه عنهما مرفوعا فی الترمذی. و له فضائل أخر.

و أما الرکن الیمانی‌

: فمن فضائله: ما رویناه عن ابن عمر رضی اللّه عنهما «أنه کان یزاحم علی الرکنین، فقیل له فی ذلک، فقال: إنه أفضل، فإنی سمعت رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم یقول: «إن مسحهما کفارة للخطایا». أخرجه الترمذی .
و روینا عن ابن عمر رضی اللّه عنهما: أن النبی صلی اللّه علیه و سلم قال: «مسح الحجر الأسود، و الرکن الیمانی: یحط الخطایا حطّا». أخرجه ابن حبان. و هذا فی حق الرجال.
و أما النساء: فلا یستحب ذلک لهن إلا فی خلوة. و یکره لهن مزاحمة الرجال علی ذلک.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 236

الباب الثانی عشر فی فضائل الأعمال المتعلقة بالکعبة، کالطواف بها، و النظر إلیها، و الحج و العمرة، و غیر ذلک .

أما فضل الطواف من غیر تقیید بزمن‌

: فروینا من حدیث أنس رضی اللّه عنه أن النبی صلی اللّه علیه و سلم قال لأنصاری سأله عن الطواف بالبیت: «و أما طوافک بالبیت، فإنک لا تضع قدما و لا ترفعها إلا کتب اللّه عز و جل لک بها حسنة، و محا عنک بها خطیئة، و رفعک بها درجة، و أما رکعتیک بعد الطواف: فکعتق رقبة، و أما طوافک بعد ذلک: فإنک تطوف و لا ذنب علیک». أخرجه ابن حبان فی صحیحه مطولا.
و روینا فی الطبرانی من حدیث ابن عباس رضی اللّه عنهما مرفوعا: «من طاف بالبیت خمسین أسبوعا: خرج من ذنوبه کیوم ولدته أمه». و هو فی الترمذی إلا أنه قال:
«مرة» بدل «أسبوع».
و المراد بذلک: وجوده فی صحیفة حسناته، لا الإتیان به فی وقت واحد. نص علی ذلک المحب الطبری فی «القری» .
و للعلماء خلاف فی الطواف، و الصلاة بمکة: أیهما أفضل؟.
و فی المسألة قول ثالث: أن الطواف للغرباء أفضل، لعدم تأتیه لهم، و الصلاة لأهل مکة أفضل، لتمکنهم من الأمرین.
و یدل لفضل الطواف علی الصلاة حدیث ابن عباس رضی اللّه عنهما فی تنزل الرحمات؛ لأن فیه: «للطائفین ستین، و للمصلین أربعین».
و قد ذکر دلالته علی ذلک المحب الطبری. و أفاد فیما ذکر. و اللّه أعلم. و اختلف أیضا فی الطواف و العمرة: أیها أفضل؟.
و للمحب الطبری فی ذلک تألیف، سماه «عواطف النظرة فی تفضیل الطواف علی العمرة». و ذکر ما یوافق ذلک فی کتابه «القری».
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 237
وافقه علی ذلک القاضی عز الدین بن جماعة، و الشیخ أبو أمامة بن النقاش، فیما بلغنی عنه.
و قال بتفضیل العمرة الشیخ عبد اللّه الیافعی شیخ مکة، و شیخنا شیخ الإسلام سراج الدین البلقینی و غیرهما. و اللّه أعلم.
و جاء فی الطائفین: ما رویناه عن عائشة رضی اللّه عنها قالت: قال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم:
«إن اللّه تعالی یباهی بالطائفین». و أخرجه الآجری فی ثمانیته.

و أما ثواب النظر إلی الکعبة

: ففیه عشرون رحمة، کما فی حدیث ابن عباس رضی اللّه عنهما.
و فیه ما رویناه عن سعید بن المسیب قال: «من نظر إلی الکعبة إیمانا و تصدیقا خرج من الخطایا کیوم ولدته أمه». و هذا فی الأزرقی. و فیه غیر ذلک.

و أما ثواب الحج و العمرة

: ففیه ما رویناه عن أبی هریرة رضی اللّه عنه عن النبی صلی اللّه علیه و سلم قال: «العمرة إلی العمرة کفارة لما بینهما، و الحج المبرور لیس له جزاء إلا الجنة». متفق علیه .
و روینا من حدیث عمرو بن العاص رضی اللّه عنه عن النبی صلی اللّه علیه و سلم قال: «إن الحج یهدم ما قبله». أخرجه مسلم . و فی المعنی أحادیث أخر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 238

الباب الثالث عشر فی الآیات المتعلقة بالکعبة المعظمة

اشارة

للکعبة آیات بینات:
منها: بقاء بنائها الموجود الآن. و هو یقتضی أنه لا یبقی هذه المدة، علی ما بلغنی عن بعض مهندسی عصرنا. قال: و إنما بقاؤها آیة من آیات اللّه. انتهی.
و لعمری إنه لصادق، فإن من المعلوم ضرورة: أن الریح و المطر إذا توالیا أیاما علی بناء یخرب.
و من المعلوم ضرورة: أن الکعبة المعظمة ما زالت الریاح العاصفة و الأمطار الکثیرة المهولة تتوالی علیها منذ بنیت و إلی تاریخه. و ذلک سبعمائة سنة و نیف و خمسون سنة. و لم یحدث فیها- بحمد اللّه- تغیر أدی إلی خللها.
و من آیاتها: حفظها ممن أرادها بسوء، و هلاک من أرادها بذلک، کما جری لتبع و الهذلیین، و أصحاب الفیل.

أما قصة تبع

: فإنه لما أقبل من المدینة حسن له نفر من هذیل هدم الکعبة، و أن یبنی عنده بیتا یصرف إلیه الحج، فعزم علی ذلک، فدقت بهم دوابهم، و غشیتهم ظلمة شدیدة و ریح. ثم رجع عن عزمه و نوی تعظیم الکعبة فانحلت عنهم الظلمة، و سکنت الریح و انطلقت بهم دوابهم، و أمر بضرب رقاب الهذلیین فضربت، و سار إلی مکة، فأقام بها أیاما ینحر کل یوم مائة بدنة للصدقة، و کسی البیت الحرام أنواعا من الکسوة. و هذا الخبر فی الأزرقی مطولا.
و فی روایة: أنه لما أصغی لقول الهذلیین بات صحیحا، فأصبح و قد سالت عیناه فلما نوی کرامة البیت و أهله رجعت عیناه، فارتد بصیرا. و هذا الخبر فی الفاکهی. و قیل:
أصابه غیر ذلک.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 239

و أما أصحاب الفیل

: فإن أبرهة بن الصباح الأشرم- ملک الیمن من قبل النجاشی- سار إلی مکة یرید تخریب الکعبة؛ لأن رجلا من العرب بال فی کنیسة بناها أبرهة بصنعاء، و کان یعظمها، و یرید أن یصرف الحج إلیها، و ساق معه الفیل. فلما بلغ المغمّس عبّأ جیشه، و قدّم الفیل، فکانوا إذا وجهوه إلی الحرم برک و لم یبرح. و إذا وجهوه إلی الیمن- أو إلی غیره من الجهات- هرول. فأرسل اللّه تعالی طیرا سوداء- و قیل:
خضراء، و قیل: بیضاء- مع کل طائر حجر فی منقاره و حجران فی رجلیه، أکثر من العدسة و أصغر من الحمصة. فکان یقع علی رأس الرجل فیخرج من دبره، ففروا، و هلکوا فی کل طریق، و تساقطت أنامل أبرهة، و ما مات حتی انصدع صدره عن قلبه، و انفلت وزیره أبو مکسوم و طائر یحلق فوقه حتی بلغ النجاشی، فقص علیه القصة. فلما أتمها وقع علیه الحجر، فخر میتا بین یدیه.
و خبر أصحاب الفیل أطول من هذا. و هذا ملخص منه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 240

الباب الرابع عشر فی ذکر شی‌ء من أخبار الحجر الأسود

روینا فی تاریخ الأزرقی عن ابن إسحاق و غیره: أن اللّه عز و جل استودع الرکن أبا قبیس حین غرق الأرض ز من نوح علیه السلام، و قال: «إذا رأیت خلیلی یبنی بیتی فأخرجه له». فلما بنی الخلیل البیت جاءه جبریل علیه السلام بالحجر الأسود، فوضعه موضعه من البیت. انتهی.
و قیل: إن إلیاس بن مضر أول من وضع الحجر للناس بعد الغرق. ذکره الزبیر بن بکار. و هذا مخالف لما سبق.
و لما خرجت جرهم من مکة، خرج عمرو بن الحارث بن مضاضة بغزالی الکعبة و بحجر الرکن، فدفنهما فی زمزم.
و فی بعض الأخبار: أن جرهما لما خرجت دفنت الحجر بأسفل مکة، و أن قصی بن کلاب بحث عنه حتی أظهره للناس.
و فی بعض الأخبار: أن بنی إیاد دفنوه لما خرجوا من مکة.
هذا ما علمت من خبره فی الجاهلیة.
و أما خبره فی الإسلام: فإنه أزیل من موضعه اثنتین و عشرین سنة، إلا أربعة أیام.
و المزیل له القرامطة، و شد بالفضة لتصدعه.
و کان تصدعه ثلاث مرات.
الأولی: من الحریق الذی أصابه فی ز من ابن الزبیر، و انشطبت منه شطبة فشدت بالفضة. ثم تغیرت هذه الفضة، فأحکمت فی سنة تسع و ثمانین و مائة.
و المرة الثانیة: أن بعض القرامطة ضرب الحجر الأسود بدبوس فتکسر، ثم قلع یوم الاثنین لأربع عشرة لیلة خلت من ذی الحجة سنة سبع عشرة و ثلاثمائة بأمر أبی طاهر
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 241
القرمطی. و ذهب به معه إلی هجر. فأقام عند القرامطة إلی أن رده فی یوم الثلاثاء یوم النحر من سنة تسع و ثلاثین و ثلاثمائة.
و کان الذی وضعه فی الکعبة- بعد رده- شبر بن الحسن القرمطی، و شده الصائغ بجص أحضره شبر.
و کان علی الحجر- حین أحضر فی هذا التاریخ- ضبات فضة قد عملت من طوله و عرضه، تضبط شقوقا حدثت علیه بعد انقلاعه.
ثم قلع فی سنة أربعین و ثلاثمائة، و عمل له طوق محکم من فضة لیشده.
و المرة الثالثة: أن بعض الملاحدة أیضا: ضرب الحجر الأسود ثلاث ضربات بدبوس، فتنجش، و تساقطت منه شظایا، ثم أصلح ما تشعث منه و طلی. و کانت هذه الحادثة فی یوم النفر الأول سنة ثلاث عشرة و أربعمائة.
و قیل: سنة أربع عشرة. و اللّه أعلم.
و من آیات الحجر الأسود: بقاؤه مع ما عرض له من الذهاب غیر مرة، و غیر ذلک.
و قد ذکرناه فی أصله.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 242

الباب الخامس عشر فی الملتزم، و المستجاب، و الحطیم، و ما جاء فی ذلک من استجابة الدعاء فی هذه المواضع، و غیرها من الأماکن بمکة المشرفة و حرمها .

اشارة

أما الملتزم
: فهو ما بین الباب- باب الکعبة- و الحجر الأسود، علی ما روینا عن ابن عباس رضی اللّه عنهما. و روینا عنه حدیثا مرفوعا مسلسلا فی استجابة الدعاء فیه.
و جرب ذلک من زمنه إلی عصرنا.

و أما المستجاب‌

: فهو ما بین الرکن الیمانی و الباب المسدود فی دبر الکعبة. و روینا فی استجابة الدعاء فیه خبرا فی مجابی الدعوة لابن أبی الدنیا.

و أما الحطیم‌

: فهو ما بین الحجر الأسود و مقام إبراهیم و زمزم. و الحجر، بسکون الجیم.
و قیل: إن «الحطیم» هو الموضع الذی فیه المیزاب. و هذا فی کتب الحنفیة.
و علیه فیکون «الحطیم» الحجر- بسکون الجیم- و قیل فیه غیر ذلک.
و سمی «الحطیم» لأن الناس کانوا یحطمون هنالک بالأیمان؛ فقل من دعی هنالک علی ظالم إلا هلک، و قل من حلف هنالک آثما إلا عجلت له العقوبة.
و قیل: فی سبب تسمیته بالحطیم غیر ذلک.

و أما بقیة المواضع التی یستجاب فیها الدعاء

: فکثیر منها مذکور فی رسالة الحسن البصری؛ لأن فیها أن الدعاء یستجاب فی خمسة عشر موضعا.
أولها: عند الملتزم، و تحت المیزاب، و عند الرکن الیمانی، و علی الصفا و علی المروة، و بین الصفا و المروة، و بین الرکن و المقام، و فی جوف الکعبة، و بمنی، و بجمع، و بعرفات، و عند الجمرات الثلاث، هکذا وجدت فی نسختی من هذه الرسالة. و هی تقتضی أن تکون المواضع أربعة عشر. و الظاهر: أنه سقط منها موضع، لعله أن یکون خلف المقام.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 243
و یحتمل أن یکون فی الطواف؛ لأنه روی عن الحسن البصری رحمه اللّه تعالی : أن الحجر الأسود یستجاب عنده الدعاء، فتصیر المواضع ستة عشر. انتهی.
و ذکر شیخنا القاضی مجد الدین الشیرازی مواضع أخر بمکة و حرمها و قربه یستجاب فیها الدعاء.
و ذکرنا ذلک فی أصله. و بینا ما فی ذلک من الوهم و الإجمال.
و من المواضع التی یرجی فیها استجابة الدعاء فی المسجد الحرام: باب بنی شیبة، و باب إبراهیم، و باب النبی صلی اللّه علیه و سلم. و هو باب المسجد الذی یعرف الآن بباب الجنائز.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 244

الباب السادس عشر فی ذکر شی‌ء من أخبار المقام، مقام الخلیل علیه السلام

هذا المقام‌

: هو الحجر الذی وقف علیه الخلیل لما بنی الکعبة.
و قیل: لما أذن بالحج.
و قیل: لما غسلت زوجة ابنه إسماعیل رأسه.
و قال القاضی عز الدین بن جماعة- فیما أخبرنی به عنه خالی-: مقدار ارتفاعه من الأرض نصف ذراع و ربع ذراع.
قال: و أعلی المقام مربع من کل جهة نصف ذراع و ربع ذراع. و موضع عرض القدمین: ملبس بفضة، و عمقه من فوق الفضة سبع قراریط. انتهی.
و الذراع المشار إلیه ذراع الحدید.
و أول ما حلی المقام: فی خلافة المهدی، فی سنة إحدی و ستین و مائة، ثم فی خلافة المتوکل فی مصدر الحاج سنة ست و ثلاثین و مائتین.
و فی خلافة المهدی سنة ست و خمسین و مائتین، و کان قد توهن فی هذه السنة کثیرا. فأحکم الطاقة فی المقام الآن فی قبة من حدید ثابت فیها، و القبة ثابتة فی الأرض، و هی قائمة علی أربعة شبابیک من حدید، و فوق الشبابیک قبة من خشب مبنی فوقها، و یتصل بهذه القبة ساباط یصلی فیه الإمام الشافعی. و ظاهره- کظاهر القبة- مبنی بحجارة منورة، و باطنه و باطن القبة- فیما یبدو للناس- من خزف بالذهب.
و أحدث عهد صنع فیه ذلک سنة عشر و ثمانمائة.
و موضع المقام الیوم: هو موضعه فی الجاهلیة، و فی عهد النبی صلی اللّه علیه و سلم و أبی بکر و عمر رضی اللّه عنهما، إلا أن السیل ذهب به فی خلافة عمر رضی اللّه عنه. فجعل فی وجه الکعبة، حتی قدم عمر رضی اللّه عنه، فرده بمحضر الناس. ذکر ذلک الأزرقی عن ابن أبی ملیکة، و ذکر عن عمرو بن دینار عن ابن عیینة ما یوافقه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 245
و ذکر الفاکهی أخبارا تدل علی أن المقام کان عند الکعبة.
و فی بعضها ما یشعر بتقریب بیان موضعه عند الکعبة.
و صرح ابن سراقة بموضعه عند الکعبة.
و هو علی مقتضی ما ذکر: یکون علی ذراعین و ثلثی ذراع بالحدید من طرف الحفرة المرخمة عند الکعبة إلی جهة الحجر، بسکون الجیم.
و علی مقتضی الخبر الذی ذکره الفاکهی: یکون موضع المقام عند الکعبة فی مقدار نصف الحفرة المذکورة التی تلی الحجر- بسکون الجیم- و اللّه أعلم بالصواب.
و ذکر ابن سراقة: أن مقدار ما بین موضع المقام الآن و وجه الکعبة عشرون ذراعا، و ذلک غیر مستقیم؛ لأن من وسط جدر الکعبة الشرقی إلی وسط الصندوق، الذی المقام فی جوفه- المقابل لوجه الکعبة- اثنین و عشرین ذراعا إلا ربع ذراع بالحدید. و هو أزید من ذراع الید الذی ذکره ابن سراقة، بثمن ذراع.
و للمقام فضائل سبق ذکرها فی فضل البیت، و فضل الحجر الأسود، فی الباب الحادی عشر.
و روینا عن مجاهد، قال. «یأتی الرکن و المقام یوم القیامة کل واحد منهما مثل أبی قبیس یشهدان لمن وافاهما بالموافاة». أخرجه الأزرقی. و اللّه أعلم.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 246

الباب السابع عشر فی ذکر شی‌ء من أخبار الحجر المکرم- حجر إسماعیل علیه السلام- و فیه بیان المواضع التی صلی فیها النبی صلی اللّه علیه و سلم حول الکعبة .

اشارة

روینا فی تاریخ الأزرقی عن أبی إسحاق قال: و جعل إبراهیم الحجر- أی: جنب البیت- عریشا من أراک تقتحمه العنز. و کان زریبا لغنم إسماعیل. انتهی.
و قد تقدم فی خبر عمارة الکعبة: أن قریشا أدخلت فی الحجر منها أذرعا لقصر النفقة الحلال التی أعدوها لعمارتها، و أن ابن الزبیر أدخل ذلک فیها. و أن الحجاج أخرج ذلک منها، و رده إلی ما کان علیه فی عهد قریش و النبی صلی اللّه علیه و سلم. و استمر ذلک إلی الآن، فصار بعض الحجر من الکعبة و بعضه لیس منها.
و قد اختلفت الروایات عن عائشة رضی اللّه تعالی عنها فی مقدار ما فی الحجر من الکعبة.
ففی روایة: قریب من تسعة أذرع.
و فی روایة: ستة أذرع أو نحوها.
و فی روایة: ستة أذرع.
و فی روایة: خمسة أذرع.
و فی روایة: أربعة أذرع.
و هذه الروایة الأخیرة فی کتاب الفاکهی بإسناد فیه من لم أعرفه. و ما عدا ذلک من الروایات صحیح الإسناد.
و اختلاف الروایات عن عائشة رضی اللّه عنها فی قدر ما فی الحجر من الکعبة لا یقتضی ترک العمل بما روی عنها من أن بعض الحجر من البیت، و إنما یقتضی أن یعمل فی مقدار ما فی الحجر من الکعبة بأکثر الروایات فی ذلک. و اللّه أعلم.
و قد جزم بصحة طواف من طاف فی الحجر خارجا عن ستة أذرع من البیت إمام الحرمین والده الشیخ أبو محمد الجوینی و البغوی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 247
و ذکر الرافعی: أن هذا المذهب هو الصحیح. و قال به اللخمی من المالکیة. و جزم به الشیخ خلیل الجندی المالکی فی مختصره الذی صنفه لبیان ما به الفتوی، و اللّه أعلم.

و الحجر

: هو ما بین الرکن الشامی الذی یقال له: العراقی، و الرکن الغربی، و هو عرضه فی مرخمة لها جدار منقوش علی نصف دائرة.
و قد ذکرنا ذرعه من داخله و خارجه، و شی‌ء من خبر عمارته فی أصل هذا الکتاب.
و جاء فی فضله و فضل الصلاة فیه و الدعاء فیه أخبار.
منها: ما رواه الفاکهی بسنده عن علی رضی اللّه عنه أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم قال لأبی هریرة: «یا أبا هریرة، إن علی باب الحجر ملکا یقول لمن دخل فصلی رکعتین: مغفورا لک ما مضی، فاستأنف العمل، و علی باب الحجر الآخر ملک منذ خلق اللّه الدنیا إلی یوم یرفع البیت یقول لمن صلی و خرج: مرحوما إن کنت من أمة محمد صلی اللّه علیه و سلم تقیا». انتهی.
و روینا عن ابن عباس رضی اللّه عنهما: «صلوا فی مصلی الأخیار» و سئل عن ذلک، فقال: «تحت المیزاب». أخرجه الأزرقی.
و حکم الصلاة فیها فی الحجر من الکعبة: حکم الصلاة فیها، لکون ذلک منها، فلا یصح فیه علی مشهور مذهب مالک فرض و لا نفل مؤکد. و اللّه أعلم.
و روینا عن عطاء، قال: من قام تحت میزاب الکعبة فدعا: استجیب له. و خرج من ذنوبه کیوم ولدته أمه.

و روینا عنه‌

: من قام تحت مثعب الکعبة، یعنی میزابها، أخرجه الأزرقی.
و روی عن عثمان رضی اللّه عنه: أنه وقف تحت المیزاب یدعو، و قال: مازلت قائما علی باب الجنة.
و فی الحجر قبر إسماعیل علیه السلام مع أمه هاجر. و قیل: إنه فی الحطیم. و اللّه أعلم.
و ینبغی توقی النوم فیه و الاحتراز من بدعتین أحدثهما الناس لا أصل لهما علی ما ذکر ابن جماعة.
إحداهما: فی وقوفهم فی فتحتی الحجر للصلاة و السلام علی النبی صلی اللّه علیه و سلم.
و الأخری: استقبالهم جهة النبی صلی اللّه علیه و سلم فی فتحتی الحجر للدعاء و استدبارهم للقبلة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 248
و المعروف فی آداب الدعاء: استقبالها. هذا معنی کلامه. قال: و اللّه یوفقنا لاجتناب البدعة و إتباع السنة بمنه و کرمه.
و أما المواضع التی صلی فیها النبی صلی اللّه علیه و سلم حول الکعبة: فذکرها المحب الطبری فی کتابه «القری» بدلالتها. و نشیر هنا لشی‌ء من ذلک.
الموضع الأول: خلف مقام إبراهیم علیه السلام.
الثانی: تلقاء الحجر الأسود علی حاشیة المطاف.
الثالث: قریب من الرکن الشامی مما یلی الحجر، بسکون الجیم.
الرابع: عند باب الکعبة.
الخامس: تلقاء الرکن الذی یلی الحجر من جهة المغرب جانحا إلی جهة المغرب قلیلا، بحیث یکون باب المسجد- الذی یقال له الیوم باب العمرة- خلف ظهره.
السادس: فی وجه الکعبة.
السابع: بین الرکنین الیمانیین.
الثامن: الحجر.
و استدل المحب الطبری للمصلی الثالث، بحدیث عبد اللّه بن السائب رضی اللّه عنه.
و استدل للسادس بحدیث لأسامة بن زید رضی اللّه عنهما.
و المصلی الذی ذکره ابن السائب، و الذی ذکره أسامة: واحد- فیما أحسب- لأنهما فی وجه الکعبة، فیما بین الباب و الحجر- بسکون الجیم- و قد أوضحنا ذلک فی أصله. و اللّه أعلم.

و أما الحفرة المرخمة فی وجه الکعبة

: فقد سبق فی الباب الذی قبله ما یقتضی أن نصفها الذی یلی الحجر- بسکون الجیم- موضع المقام عند البیت. و یقال: إنها الموضع الذی صلی فیه جبریل علیه السلام بالنبی صلی اللّه علیه و سلم لما فرضت الصلاة.
و استبعد ذلک القاضی عز الدین بن جماعة.
و یقال: إنها موضع مصلی آدم علیه السلام.
ذکر ذلک الآقشهری- رحمه اللّه- عن شیخه الشیخ رضی الدین الطبری إمام المقام.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 249
و سبق فی الباب الثامن: أن النبی صلی اللّه علیه و سلم صلی بین الرکنین الیمانیین، و هو موضع الرخامة فی وسط هذا الجانب المکتوب فیها «عمارة المنصور لاجین» للمطاف.
و هذا لا یفهم مما ذکره المحب الطبری فی هذا المصلی.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 250

الباب الثامن عشر فی ذکر شی‌ء من أخبار توسعة المسجد الحرام و عمارته و ذرعه

أما خبر توسعة المسجد الحرام: فإن عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه، أول من وسعه بدور اشتراها و دور هدمها علی من أبی البیع و ترک ثمنها لأربابها فی خزانة الکعبة.
و کان فعله لذلک فی سنة سبع عشرة، و کذلک فعل عثمان رضی اللّه عنه. و کان فعله لذلک فی سنة ستة و عشرین من الهجرة.
وسعه عبد اللّه بن الزبیر رضی اللّه عنهما من جانبه الشرقی و الشامی و الیمانی.
ثم وسعه المنصور العباسی من جانبه الشامی، و من جانبه الغربی.
و کان ما زاده مثل ما کان من قبل.
و کان ابتداء عمله فی المحرم سنة سبع و ثلاثین و مائة، و الفراغ منه فی ذی الحجة سنة أربعین.
ثم وسعه المهدی بن المنصور من أعلاه و من الجانب الیمانی، و من الجانب الغربی حتی صار علی ما هو علیه الیوم خلا الزیادتین، فإنهما أحدثتا بعده. و کانت توسعته له فی نوبتین:
الأولی: فی سنة إحدی و ستین و مائة.
و الثانیة: فی سنة سبع و ستین.
و لیس لأحد من الأثر فی النفقة فی عمارته مثل ما للمهدی، فا للّه یثبته. و اسمه إلی الآن فی سقف المسجد الحرام قریبا من منارة المیل.
و من عمره من غیر توسعة عبد الملک بن مروان، رفع جدرانه و سقفه بالساج.
و عمره ابنه الولید، و سقفه بالساج المزخرف، و أزره من داخله بالرخام.
و ذکر السهیلی فی خبر عمارته ما یستغرب؛ لأنه قال: فلما کان ابن الزبیر، زاد فی إتقانه لا فی سعته.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 251
و المستغرب من هذا کون ابن الزبیر لم یوسع المسجد الحرام.
و مما زید فی المسجد الحرام بعد المهدی زیادة دار الندوة، و بالجانب الشمالی، و الزیادة المعروفة بزیادة باب إبراهیم بالجانب الغربی.
و کان إنشاء زیادة دار الندوة فی زمن المعتضد العباسی.
و کان ابتداء الکتابة إلیه فیها فی سنة إحدی و ثمانین و مائتین، و الفراغ منها فی سنة أربع و ثمانین فیما أظن. و کان أبوابها إلی المسجد الکبیر علی غیر صفتها الیوم، ثم عملت علی الصفة التی علیها الیوم فی سنة ست و ثلاثمائة.
و کان عمل زیادة باب إبراهیم فی سنة ست و سبع و ثلاثمائة.
و وقع فی المسجد الحرام بعد الأزرقی عمارات کبیرة جدا. و قد ذکرنا من ذلک طرف فی أصله و عمر منه فی عصرنا جانب کبیر.
و سبب ذلک أن فی لیلة السبت الثامن و العشرین من شوال سنة اثنتین و ثمانمائة ظهرت نار من رباط رامشت، فتعلقت بسقف المسجد الحرام، و عمت بالحریق الجانب الغربی، و نقص الرواقین المقدمین من الجانب الشامی إلی محاذاة باب دار العجلة لما فی ذلک من السقوف و الأساطین، و صارت قطعا، ثم عمر ذلک کما کان فی مدة یسیرة علی ید الأمیر بیستی المالکی الظاهری.
و کان ابتداء العمارة فی ذلک بعد الحج من سنة ثلاث و ثمانمائة.
و فرغ منه فی شعبان سنة أربع و ثمانمائة إلا سقف ذلک، فإنه لم یعمل إلا فی سنة سبع و ثمانمائة لتعذر خشب الساج و لما لم یحصل سقف بخشب العرعر و لتکسر أساطین الرخام عمل عرضها أساطین من حجارة منحوتة و استحسنت.
و عمرت بعد ذلک أماکن بالمسجد الحرام، و سقوفه.
فمن ذلک: فی سنة خمس عشرة و ثمانمائة عقدان یلیان سطح المسجد قبالة المدرسة البجالیة، و أماکن فی سقفه.
و من ذلک: فی سنة خمس و عشرین و ثمانمائة باب الجنائز علی صفته الیوم لانهدام بعضه قبل ذلک، فهدم ما بقی منه. و الحاجز الذی بین البابین مع ما انهدام من جدر المسجد الحرام المتصل بهذا الباب، و إلی منتهی رباط المراغی بهذا الجانب و هو الشرقی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 252
و عمر ذلک و استحسنت عمارته. و کتب فیه اسم مولانا السلطان الملک الأشرف بر سبای صاحب مصر و الشام. زاده اللّه نصرا و تأییدا و خلد ملکه.
و عمر من هذا الجانب أماکن بین باب علی و العباس. و فی باب العباس و عند المدرسة الأفضلیة. و عمر فی سنة ست و عشرین و ثمانمائة عدة عقود بالرواق المقدم من الجانب الشرقی. و فی المؤخر، و هی: سبعة فی المؤخر، و سبعة فی المقدم، و ثمانیة فی الذی یلی المقدم، و ثلاثة فی الذی یلیه. و هی تلی المؤخر.
و عمر ما تحتها من الأساطین لخللها حتی أحکم ذلک.
و عمر سقوف المسجد الحرام ما کان متخربا، و نور سطحه أو أکثره.
و عملت أبواب المسجد الحرام حدید، منها: بابان فی باب الجنائز، و ثلاثة فی باب العباس، و ثلاثة فی باب علی، و الباب الأوسط من باب الصفا و باب العجلة، و باب زیادة دار الندوة المنفرد، و أصلح غیر ذلک من باقی الأبواب.
و من المعمور فی هذه السنة عقدان عند باب الجنائز.
و کل ذلک مع ما ذکر من عمارة الکعبة المعظمة علی ید الأمیر سیف الدین مقبل القریری المکی الأشرفی، أثابه اللّه تعالی.
و فی سنة ثلاثین و ثمانمائة عمرت عدة عقود بالجانب الشمالی، مما یلی صحن المسجد، و هی ثمانیة: ستة تلی الاسطوانة الحمراء إلی صوب باب العمرة، و اثنان یلیانها إلی صوب باب بنی شیبة. و فرغ من ذلک فی شعبان من السنة المذکورة.
و أما ذرع المسجد الحرام غیر الزیادتین: فذکره الأزرقی باعتبار ذرع الید. و حررت أنا ذلک بذراع الحدید، و منه یظهر تحریره بذراع الید لما سبق بیانه.
فکان طوله من جدره الغربی إلی جدره الشرقی المقابل له ثلاثمائة ذراع و ستة و خمسین ذراعا و ثمن ذراع بالحدید.
و یکون ذلک بذراع الید أربعمائة ذراع و سبعة أذرع. و ذلک من وسط جدره الغربی الذی هو جدر رباط الخوزی إلی وسط جدره الشرقی عند باب الجنائز یمر به فی الحجر ملاصقا لجدر الکعبة الشامی.
و کان عرضه من جدره الشامی إلی جدره الیمانی مائتی ذراع و ستة و ستین ذراعا بذراع الحدید.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 253
یکون ذلک بذراع الید ثلاثمائة ذراع و أربعة أذرع. و ذلک من وسط جدره القدیم عند العقود إلی وسط جدره الیمانی فیما بین الصفا و باب أجیاد تمر به فیما بین مقام إبراهیم و الکعبة، و هو إلی المقام أقرب.
حرر لی ذلک من أعتمد علیهم من أصحابنا. أثابهم اللّه تعالی.
و ذرع المسجد الحرام الآن مکسرا مائة ألف ذراع و عشرون ألف ذراع. هکذا قال الأزرقی.
و أما ذرع زیادة دار الندوة: فهو أربعة و سبعون ذراعا- بتقدیم السین- إلا ربع ذراع بالحدید. و ذلک من جدر المسجد الکبیر إلی الجدر المقابل له الشامی منها. و عنده باب مغارتها هذا ذرعها طولا.
و أما ذرعها عرضا، فسبعون ذراعا- بتقدیم السین- و نصف ذراع. و ذلک من وسط جدرها الشرقی إلی وسط جدرها الغربی.
و أما زیادة باب إبراهیم: فذرعها طولا تسعة و خمسون ذراعا إلا سدس. و ذلک من الأساطین التی فی وزان جدر المسجد الکبیر إلی العتبة التی فی باب هذه الزیادة.
و أما ذرعها عرضا: فاثنان و خمسون ذراعا و ربع ذراع. و ذلک من جدر حائط رباط الخوزی إلی جدر رباط رامشت.
و ذکرنا فی أصله ذرع صحن هاتین الزیادتین طولا و عرضا. و حرر ذلک بحضوری.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 254

الباب التاسع عشر فی عدد أساطین المسجد الحرام و صفتها، و عدد عقودها و شرفاته، و قنادیله و أبوابه و أسمائها و منایره، و فیما صنع لمصلحته، أو لنفع الناس فیه، و فیما فیه الآن من المقامات، و کیفیة صلاة الأئمة بها و حکمها .

اشارة

و أما عدد أساطین المسجد الحرام و غیر ما فی الزیادتین- فأربعمائة أسطوانة و تسعة و ستون أسطوانة فی جوانبه الأربع، و علی أبوابه من داخله و خارجه تسعة و عشرون أسطوانة. فیصیر الجمیع أربعمائة اسطوانة و ستة و تسعین أسطوانة، بتقدیم التاء.
و هذه الأساطین رخام إلا مائة و تسعة و عشرون أسطوانة، فهی حجارة منحوتة، إلا ثلاثة أساطین، فهی آجر مجصص، و فی صحن المسجد حول المطاف أساطین، و هی اثنان و ثلاثون أسطوانة.
و أما عدد أساطین زیادة دار الندوة، فستة ستون أسطوانة حجارة منحوتة.
و أما عدد أساطین زیادة باب إبراهیم: فسبعة و عشرون أسطوانة حجارة منحوتة.
و أما عدد طاقات المسجد الحرام التی بجوانبه الأربعة غیر الزیادتین، فأربعمائة طاقة و أربعة و ثمانون طاقا.
و أما عدد طاقات زیادة دار الندوة: فثمانیة و ستون طاقا.
و أما عدد طاقات زیادة باب إبراهیم: فستة و ثلاثون طاقا، و الطاقات هی العقود التی علی الأساطین.
و أما عدد شرفاته التی تلی بطن المسجد: فأربعمائة و ثلاثة عشر شرفة، و سبعة أنصاف شرافات.
و أما عدد الشرفات التی بزیادة دار الندوة: فاثنان و سبعون شرافة.
و أما عدد الشرفات التی بزیادة باب إبراهیم: فبضع و أربعون شرافة.
و أما عدد قنادیله الآن المرتبة فیها غالبا- فثلاثة و تسعون قندیلا- بتقدیم التاء- و هی نحو الخمس من عدد قنادیله التی ذکرها الأزرقی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 255
و أما عدد أبوابه: فتسعة عشر- بتقدید التاء- تفتح علی ثمانیة و ثلاثین طاقا.
و أما أسماؤها الآن: فذکرناها فی أصله، و فی أصل هذا الکتاب زیادة بیان فیما یتعلق بالصلاة علی الموتی فی المسجد الحرام، و فی الخروج بهم منه.
و أما عدد منایره: فخمس: أربع فی جوانبه الأربع، و الخامسة: بزیادة دار الندوة.
و بزیادة باب إبراهیم منارة مهدوم أعلاها: و قد أشار إلیها ابن جبیر. و أشار إلی منارة أخری کانت علی باب الصفا، و لا أثر لها الآن.
و أما ما صنع فی المسجد الحرام لمصلحته:
فقبة کبیرة بین زمزم و سقایة العباس رضی اللّه عنه، و کانت موجودة فی القرن الرابع علی مقتضی ما ذکر ابن عبد ربه فی العقد.
و مزولة بصحن المسجد یعرف بها الوقت: عملها الوزیر الجواد، و تسمی میزان الشمس.
و منابر للخطبة. و قد ذکرنا منها جملة فی أصله.
و أول من خطب علی منبر بمکة معاویة رضی اللّه عنه.
و المنبر الذی یخطب علیه الآن بمکة أنفذه الملک المؤید أبو النصر صاحب مصر فی موسم سنة ثمان عشرة و ثمانمائة مع درجة الکعبة الموجودة الآن.
و أما المقامات التی هی الآن بالمسجد الحرام: فأربعة. و هی أسطوانتان من حجارة علیهما عقد مشرف من أعلاها، و فیه خشبة معترضة فیها خطاطیف للقنادیل، إلا مقام الخلیل: فإنه أربعة أساطین علیها سقف مدهون مزخرف. و کان عمله علی هذه الصفة فی آخر سنة إحدی و ثمانمائة، و کمل فی أول التی تلیها، و کان عمل المقامات الأخری علی ما ذکر فی سنة سبع و ثمانمائة رغبة فی بقائها. و ما ذکر من صفاتها الآن هی غیر صفاتها السابقة.
و قد أفتی جماعة من العلماء من المذاهب الأربعة.
منهم: شیخنا شیخ الإسلام سراج الدین البلقینی، و ابنه مولانا شیخ الإسلام قاضی القضاة جلال الدین: بوجوب هدم مقام الحنفیة المشار إلیه لما فیه من الحدث و غیر ذلک، و رسم ولی الأمر بهدمه، ثم ترک لمعارضة حصلت فی ذلک.

و مقام الشافعی‌

: یلی مقام إبراهیم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 256

و مقام الحنفی‌

: یلی الحجر بسکون الجیم.

و مقام المالکی‌

: یلی دبر الکعبة.

و مقام الحنبلی‌

: یلی الحجر الأسود.
و فی أصل هذا الکتاب ذرع ما بین کل مقام و الکعبة.
و أما کیفیة صلاة الأئمة بها: فإن الشافعی یصلی أولا، ثم الحنفی، ثم المالکی، ثم الحنبلی.
و تقدم الحنفی علی المالکی: حدث بعد التسعین و سبعمائة، إلا صلاة المغرب فإنهم یصلونها مجتمعین.
و قد انفرد الشافعی بصلاة المغرب فی أیام الموسم من سنة إحدی عشرة و ثمانمائة إلی موسم سنة عشر و ثمانمائة.
و أما حکم صلاة الأئمة ما عدا الشافعی علی الترتیب الذی یفعلونه، فإن ذلک لا یجوز علی ما أفتی به أبو القاسم عبد الرحمن بن الحسین بن الجباب المالکی.
و له فی ذلک تألیف حسن، و أفتی بجواز ذلک شداد بن المقدم، و عبد السلام بن عتیق، و أبو الطاهر بن عوف الزهری، و هم من فقهاء المالکیة بالإسکندریة.
ورد علیهم ابن الجباب ذلک فی تألیفه. و نقل ما یوافق فتواه عن جماعة من الشافعیة و الحنفیة و المالکیة.
و فی أصل هذا الکتاب زیادة فوائد فی هذا المعنی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 257

الباب العشرون فی ذکر شی‌ء من خبر زمزم و سقایة العباس رضی اللّه عنه

أما زمزم فإن أول من أظهرها الأمین جبریل علیه السلام سقیا لإسماعیل علیه السلام عند ما ظمی، و لو لم تحوض علیه أم إسماعیل کانت عینا تجری علی ما فی البخاری.
و ذکر الفاکهی أن الخلیل علیه السلام حضر زمزم بعد جبریل علیه السلام ثم غلبه علیها ذو الفرس و قد غیبت بعد ذلک زمزم لاندراس موضعها، ثم منحها اللّه تعالی عبد المطلب جد النبی صلی اللّه علیه و سلم لکرامته، فحفرها بعد أن أعلمت له فی المنام بعلامات استبان له بها موضعها. فلم تزل ظاهرة حتی الآن، و عولجت فی الإسلام غیر مرة. و ذلک مذکور فی أصله.
و زمزم الآن فی بیت مربع فی جدرانه تسعة أحواض یملأ من زمزم المتوضئ منها.
و أعلا البیت مسقوف ما خلا الموضع الذی یحاذی البئر.
و هذه الصفة تخالف الصفة التی ذکرها الأزرقی فی صفة موضع زمزم.
و فی سنة اثنتین و عشرین و ثمانمائة هدمت ظلة المؤذنین التی فوق البیت الذی فیه زمزم لإفساد الأرضة لها، و سلخ من هذا البیت الجدران الغربی و الشامی من أعلاها إلی أسفلها، و بنی ذلک بنورة و حجارة منحوتة و غیرها. و سلخ من أعلا جدر هذا البیت الشرقی إلی عتبة الباب العلیا فی هذا الجدر. و بنی ذلک من آجر و نورة، و أخرجوا من سقف هذا البیت الخشب المتخرب و أبدلوه بغیره، و بنوا فوق هذا الجدار أسطوانتین من آخر و نورة، لشد الدرابزین فی ذلک، و أصلحوا جمیع سقف هذا البیت بالنورة و الآجر، و جعلوا له درابزین من خشب مخروط نظیف بجوانبه خلا الیمانی.
و جعلوا فوق بئر زمزم شباکا من حدید، و لم یکن قبله هناک شباک من حدید و بنوا خمسة أساطین دقیقة من آجر بالنورة: ثلاثة فی الجدار الذی بالکعبة، و واحدة فی الشامی، و واحدة فی الیمانی، و جعلوا بین هاتین الأسطوانتین أسطوانة من خشب، و أخشابا بین هذین الأساطین، و سقفا من خشب مدهون ساترا لما بین هذه الأساطین
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 258
الست، یکون ظلة للمؤذنین، خلا بعض ما بین الأسطوانة الوسطی و الخشب، فجعلوا فیه قبة من خشب مدهونة و طلوها من أعلاها بالجبس، و جعلوا فوق السقف المدهون سقفا آخر و دکوه بالآجر و النورة، و رفرفا من خشب مدهون نظیف بجوانب هذا السقف، و أحکمو شده و شد السقف و القبة بالمسامیر و الکلالیب الحدید.
و جعلوا درابزین من خشب نظیف بجوانب هذا البیت خلا الیمانی، و درابزین آخر نظیف بجانبی ظلة المؤذنین الیمانی و الشرقی. و لم یکن فی هذین الجانبین درابزین قبل ذلک.
و أوسعوا فی الأحواض التی فی الجدارین الغربی و الشامی من داخل بئر زمزم، و أوسعوا فی الدرجة التی یصعد منها إلی سقف بیت زمزم فاستحسنت، و کذا ظلة المؤذنین، و کذا ما عمل فی سطح هذا البیت و جدرانه.
و فرغ من ذلک فی أثناء رجب سنة اثنتین و عشرین و ثمانمائة. و المتولی لهذه العمارة الجناب العالی العلائی خواجا شیخ علی الکیلانی نزیل مکة المشرفة. زاده اللّه رفعة و توفیقا.
و کان إلی جانب هذا الموضع خلوة فیها برکة تملّأ من ماء زمزم، و یشرب منها من دخل إلی الخلوة.
و کان لها باب إلی جهة الصفا، ثم سد و جعل فی موضع الخلوة برکة مقبوة. و فی جدرها الذی یلی الصفا زبازیب یتوضأ منها الناس علی أحجار نصبت عند الزبازیب، و فوق البرکة المقبوة خلوة فیها شباک إلی الکعبة، و شباک إلی جهة الصفا، و طابق صغیر إلی البرکة.
و کان عمل ذلک علی هذه الصفة فی سنة سبع و ثمانمائة. ثم هدم ذلک حتی بلغ الأرض فی العشر الأول من ذی الحجة سنة سبع عشرة و ثمانمائة لما قیل: إن بعض الجهلة یستنجی هنالک. و عمّر عوض ذلک سبیل للسلطان الملک المؤید أبی النصر شیخ، ینتفع الناس بالشرب منه. و جاءت عمارته حسنة.
و فرغ منها فی رجب سنة ثمان عشرة و ثمانمائة.
و ابتدئ فی عمله بإثر سفر الحاج.
و فی موضع هذه الخلوة: کان مجلس عبد اللّه بن عباس رضی اللّه عنهما، علی مقتضی ما ذکر الأزرقی و الفاکهی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 259
و لزمزم أسماء کثیرة ذکرها الفاکهی.
منها: ستة و عشرون اسما ذکرناها فی أصله، مع أحد عشر اسما لزمزم لم یذکرها الفاکهی.
و فی أصله فوائد تتعلق بأسماء زمزم.
و لزمزم فضائل مرویة عن النبی صلی اللّه علیه و سلم.
منها: «خیر ماء علی الأرض، ماء زمزم». أخرجه ابن حبان فی صحیحه و الطبرانی بإسناد جید. و صح له عن شیخنا شیخ الإسلام سراج الدین البلقینی أنه قال: إن ماء زمزم أفضل من الکوثر؛ لأنه غسل صدر النبی صلی اللّه علیه و سلم به. و لم یکن یغسل إلا بأفضل المیاه.
انتهی بالمعنی.
و منها: ما رویناه عن ابن عباس رضی اللّه عنهما «أن النبی صلی اللّه علیه و سلم کان إذا أراد أن یتحف الرجل بتحفة سقاه من ماء زمزم».
أخرجه الحافظ شرف الدین الدمیاطی بسنده. و قال- فیما أنبئت به عنه- إسناد صحیح.
و منها: «أنه لما شرب له» و هذا مروی من حدیث ابن عباس، و جابر رضی اللّه عنهم عن النبی صلی اللّه علیه و سلم. و حدیث ابن عباس، رویناه فی سنن الدار قطنی، و قد حسن شیخنا الحافظ العراقی حدیث ابن عباس رضی اللّه عنهما. من هذه الطریق. و قال فی نکته علی ابن الصلاح: إن حدیث ابن عباس أصح من حدیث جابر. انتهی.
و قد شربه جماعة من السلف و الخلف لمقاصد جلیلة فنالوها. و روینا فی ذلک أخبار.
منها: أن أحمد بن عبد اللّه الشریفی الفراش بالحرم الشریف المکی شربه للشفاء من العمی، فشفی. علی ما أخبرنی به شیخنا المفتی عبد الرحمن بن أبی الخیر الفاسی.
و فی هذا دلیل لصحته.
و لزمزم خواص.
منها: أن ما ماءها یبرد الحمی.
و منها: أنه یذهب بالصداع و غیر ذلک.
و فی أصله زیادة فی فضل ماء زمزم و خواصه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 260
و یصح التطهر بماء زمزم بالإجماع، علی ما ذکر الرویانی فی البحر، و الماوردی فی الحاوی، و النواوی فی شرح المهذب.
و قد اتفق العلماء الأئمة الأربعة علی جواز نقله.
و أما سقایة العباس رضی اللّه عنه. فهی الآن علی غیر الصفة التی ذکرها الأرزقی.
و صفتها الآن و الأولی مذکورتان فی أصله.
و أحدث عهد عمرت فیه هذه السقایة سنة سبع و ثمانمائة بعد سقوط القبة التی کانت بها. و کانت من خشب من عمل الجواد الأصفهانی، فعملت من حجر.
و ممن عمرها الملک الناصر محمد بن قلاوون صاحب مصر. و اللّه أعلم.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 261

الباب الحادی و العشرون فی ذکر الأماکن المبارکة التی ینبغی زیارتها الکائنة بمکة المشرفة، و حرمها و قربه .

العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌1 ؛ ص261
ه الأماکن: مساجد، و دور، و جبال، و مقابر.
و المساجد أکثر من غیرها، إلا أن بعضها مشتهر باسم المولد، و بعضها باسم الدور.
و سیأتی ذکر هذین الأمرین قریبا. و المقصود، ذکره هنا: ما اشتهر من ذلک بالمسجد.
فمن ذلک: مسجد بقرب المجزرة الکبیرة من أعلاها، یقال: إن النبی صلی اللّه علیه و سلم صلی فیه المغرب علی ما وجدت بخط عبد الرحمن بن أبی حرمی مسند مکة و موثقها.
و فیه: أنه عمر فی رجب سنة ثمان و ثمانین و خمسمائة، و عمر سنة سبع و أربعین و ستمائة.
و من ذلک: مسجد فوقه، یقال له: مسجد الرایة. یقال: إن النبی صلی اللّه علیه و سلم صلی فیه.
و عمره عبد اللّه بن العباس بن محمد بن علی بن عبد اللّه بن العباس، ثم عمر فی سنة أربعین و ستمائة، و فی سنة إحدی و ثمانمائة.
و من ذلک: مسجد بسوق اللیل بقرب المولد النبوی: یقال له المختبی، یزوره الناس فی یوم الموالید.
و من ذلک: مسجد بأسفل مکة ینسب للصدیق رضی اللّه عنه، یقال: إنه من داره التی هاجر منها.
و من ذلک: مساجد خارج مکة من أعلاها.
منها: المسجد الذی یقال له مسجد الإجابة فی شعب بقرب ثنیة أذاخر، یقال: إن النبی صلی اللّه علیه و سلم صلی فیه.
و من ذلک: مسجد البیعة، و هی بیعة رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم الأنصار. و هذا المسجد بقرب عقبة منی، بینه و بین العقبة غلوة أو أکثر، و هو علی یسار الذاهب إلی منی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 262
و عمر فی سنة أربع و أربعین و مائة، و فی سنة تسع و عشرین و ستمائة.
و من ذلک: مسجد بمنی عند الدار المعروفة بدار النحر، بین الجمرة الأولی و الوسطی علی یمین الصاعد إلی عرفة، یقال: إن النبی صلی اللّه علیه و سلم صلی فیه الضحی و نحر هدیه. و ما عرفت من خبر عمارته سوی أنه بنی فی سنة خمس و أربعین و ستمائة بعد.
و من ذلک: مسجد بلحف ثبیر بمنی، یقال له: مسجد الکبش- و هو الکبش الذی فدی به إسماعیل بن إبراهیم، أو إسحاق بن إبراهیم علی الخلاف فی أیهما الذبیح.
و ذکر الفاکهی خبرا یقتضی أن هذا الکبش نحر بین الجمرتین بمنی. و هذا یخالف ما سبق. و اللّه أعلم.
و من ذلک: مسجد الخیف بمنی، و هو مشهور عظیم الفضل، لأن فیه صلی سبعون نبیا، و فیه قبر سبعین نبیا، علی ما رویناه مرفوعا فی البزار. و الأول من الطبرانی الکبیر مرفوعا.
و ممن قبر فیه علی ما قیل: آدم علیه السلام.
و فی روایة أبی هریرة رضی اللّه عنه أنه أحد المساجد التی تشد إلیها الرحال و إسناد الحدیث إلیه ضعیف. و جاء عنه ما یقتضی استحباب زیارته کل سبت.
و مصلی النبی صلی اللّه علیه و سلم فیه أمام المنارة قریبا منها، و عمر مرات. و فی أصله طرف من ذلک.
و من ذلک: المسجد الذی اعتمرت منه عائشة أم المؤمنین رضی اللّه عنها فی حجة الوداع.
و هذا المسجد بالتنعیم. و اختلف فیه.
فقیل: إنه المسجد الذی یقال له مسجد الهلیلجة بشجرة کانت فیه. و هو المتعارف عند أهل مکة علی ما ذکر سلیمان بن خلیل.
و قیل: إنه المسجد الذی أمامه إلی طریق الوادی، و بقربه بئر.
و رجح هذا القول: المحب الطبری.
و فی کل منهما أحجار قدیمة بسبب عمارته مکتوب فیها ما یدل علی أنه مسجد عائشة رضی اللّه عنها. و فی أصله طرف من خبر عمارتهما.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 263
و بین مسجد الهلیلجة و الأعلام التی هی حد الحرم من جهة التنعیم فی الأرض- لا التی فی الجبل- سبعمائة ذراع و أربعة و عشرون ذراعا بالحدید.
و من ذلک: مسجد یقال له مسجد الفتح بقرب الحموم من وادی مر، یقال: إن النبی صلی اللّه علیه و سلم صلی فیه. و اللّه أعلم.
و أما المواضع المشهورة بالموالید.
فمنها: مولد النبی صلی اللّه علیه و سلم بسوق اللیل. و هو مشهور.
و ذکر السهیلی فی خبر مولد النبی صلی اللّه علیه و سلم ما یستغرب. و ذکرنا ذلک فی أصله.
و أغرب منه ما قیل: إن النبی صلی اللّه علیه و سلم ولد بالرّدم. و قیل: بعسفان. ذکره مغلطای فی سیرته.
و المراد بالردم: ردم بنی جمح، لا الردم الذی بأعلی مکة. فإنه لم یکن إلا فی خلافة عمر رضی اللّه عنه.
و منها: مولد السیدة فاطمة الزهراء بنت المصطفی صلی اللّه علیه و سلم، و هو مکان مشهور من دار أمها خدیجة أم المؤمنین رضی اللّه عنها.
و منها: مولد علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه بالشعب، فوق مولد النبی صلی اللّه علیه و سلم. و هذا الموضع لم یذکره الأزرقی. و ذکره ابن جبیر، و علی بابه حجر مکتوب فیه: إنه مولد علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه. و فیه ربی النبی صلی اللّه علیه و سلم.
و منها: مولد حمزة عم النبی صلی اللّه علیه و سلم بأسفل مکة قریبا من باب الیمن.
و منها: مولد عمر رضی اللّه عنه بالجبل الذی تسمیه أهل مکة التوبی بأسفل مکة.
و لم أر ما یدل بصحة ما قیل فیه، و فی الذی قبله. و اللّه أعلم.
و منها: مولد جعفر رضی اللّه عنه فی دار أبی سعید عند دار العجلة. و بعض الناس ینسب هذا المولد إلی جعفر بن أبی طالب. و علی بابه حجر مکتوب فیه: إنه مولد جعفر الصادق، و دخله النبی صلی اللّه علیه و سلم. و لا منافاة بین کونه جعفر الصادق، و بین دخول النبی صلی اللّه علیه و سلم إلیه لإمکان أن یکون النبی صلی اللّه علیه و سلم دخله قبل أن یولد فیه جعفر. و اللّه أعلم.
و أما الدور المبارکة بمکة.
فمنها: دار أم المؤمنین رضی اللّه عنها. و یقال لها الآن مولد فاطمة رضی اللّه عنها.
و فیها ثلاث مواضع تقصد بالزیارة متلاصقة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 264
أحدها: الموضع الذی یقال له: مولد فاطمة.
و الموضع الذی یقال له: قبة الوحی.
و الموضع الذی یقال له: المختبأ. و بها مواضع أخر علی هیئة المسجد.
و هذه الدار أفضل الأماکن بمکة بعد المسجد الحرام، علی ما ذکر المحب الطبری.
و لعل ذلک لسکنی النبی صلی اللّه علیه و سلم فیها سنین کثیرة، من حین تزوج خدیجة، و إلی حین هاجر، و لکثرة نزول الوحی علیه فیها.
و فیها: بنی النبی صلی اللّه علیه و سلم بخدیجة.
و فیها: ولدت أولادها منه.
و فیها: ماتت رضی اللّه عنها.
و منها: دار تنسب للصدیق رضی اللّه عنه بالزقاق الذی فیه دار خدیجة رضی اللّه عنها. و یعرف الآن بزقاق الحجر، و یقال له فیما مضی: زقاق العطارین. ذکر ذلک الأزرقی.
و فی هذه الدار مسجد عمره المنصور صاحب الیمن قبل سلطنته فی حال نیابته علی مکة للمسعود سنة ثلاث و عشرین و ستمائة.
و مقابل هذه الدار حجر ناتئ فی جدار من الدار المقابلة لها یقال: إنه الذی کلم النبی صلی اللّه علیه و سلم، علی ما حکی المیانشی عن کل من لقیه بمکة. و ذکر ذلک ابن جبیر. فإن صح کلامه للنبی صلی اللّه علیه و سلم: فلعله الحجر الذی کان یسلم علیه لیالی بعث بمکة.
و قیل: إن الذی کان یسلم علیه فی هذا التاریخ: هو الحجر الأسود. و اللّه أعلم.
و منها: دار الخیزران عند باب الصفا، و هی دار الأرقم المخزومی.
و المقصود بالزیارة منها: مسجد مشهور فیها، و یقال له: المختبأ لأن فیه کان النبی صلی اللّه علیه و سلم یدعو إلی الإسلام مستخفیا. و هناک أسلم جماعة من جملة الصحابة، منهم: عمر الفاروق رضی اللّه عنه.
و لعل دار الأرقم هذه أفضل الأماکن بمکة بعد دار خدیجة أم المؤمنین رضی اللّه عنها.
و منها: دار العباس بن عبد المطلب رضی اللّه عنه. و هی الآن رباط للفقراء و بها علم یهرول منه و إلیه الساعی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 265
و منها: رباط الموفق بأسفل مکة لأنه بلغنی عن الشیخ خلیل المالکی: أن الدعاء مستجاب فیه أو عند بابه.
و منها: معبد الجنید شیخ الطائفة الصوفیة. و هو بلحف الجبل الأحمر، أحد أخشبی مکة:
و أما الجبال المبارکة بمکة و حرمها:
فأبو قبیس؛ لأن الرکن الأسود کان مستودعا فیه عام الطوفان.
فلما بنی الخلیل الکعبة نادی أبو قبیس: الرکن منی بمکان کذا و کذا. فجاء به جبریل إلی الخلیل، فوضعه موضعه فی الکعبة. و لذلک قیل لأبی قبیس: الأمین.
و فیه علی ما یقال: قبر آدم علیه السلام فی غار یقال له: غار الکنز، فیما قال وهب ابن منبه. و هذا الغار غیر معروف.
و قد سبق أن قبر آدم بمسجد الخیف.
و قیل: قبره عند مسجد الخیف.
و قیل: فی الهند فی الموضع الذی نزل فیه من الجنة. و صححه ابن کثیر.
و فی تاریخ الأزرقی: ما یوهم أنه بیت المقدس، فیتحصل فی موضع قبره خمسة أقوال.
و فی أبی قبیس، علی ما قیل: قبر شیث، و أمه حواء، علی ما وجدت بخط الذهبی.
و فی أبی قبیس: انشق القمر للنبی صلی اللّه علیه و سلم، علی ما یروی عن ابن مسعود رضی اللّه عنه، فیما ذکر الفاکهی. و لم أر ما یدل علی ما یقال فی موضع الانشقاق بأبی قبیس. و اللّه أعلم.
و یروی من حدیث ابن مسعود «أن القمر انشق بمنی» و هذا فی مسلم فی روایته عن منجاب بن الحارث. و اللّه أعلم.
و من فضائل أبی قبیس: أن الدعاء یستجاب فیه. و هذا فی الفاکهی. و هو أول جبل وضع فی الأرض. و هذا فی الأرزقی عن ابن عباس رضی اللّه عنهما.
و من خواصه- علی ما ذکر القزوینی فی عجائب المخلوقات- ما قیل: إن من أکل علیه الرأس المشوی یأمن من أوجاع الرأس.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 266
قال القزوینی: و کثیر من الناس یفعل ذلک. انتهی.
و کان بعض مشایخنا یفضل جبل أبی قبیس علی جبل حراء، و یحتج فی ذلک: بکونه أقرب إلی الکعبة من حراء.
و فی النفس من ذلک شی‌ء لکثرة مجاورة النبی صلی اللّه علیه و سلم لحراء، و ما نزل فیه من الوحی علیه. و لم یتفق له مثل ذلک فی أبی قبیس، فلا یکون أفضل من حراء. و اللّه أعلم.
و منها: جبل الخندمة؛ لأن الفاکهی روی بسنده إلی ابن عباس رضی اللّه عنهما.
قال: «ما نظرت مکة قط إلا کان للخندمة عزة. و ذلک أن فیها قبر سبعین نبیا» و الخندمة معروفة عند الناس بقرب أبی قبیس.
و منها: جبل حراء بأعلی مکة، لکثرة مجاورة النبی صلی اللّه علیه و سلم فیه. و ما خصه اللّه به فیه من الکرامة بالرسالة إلیه و نزول الوحی فیه علیه. و ذلک فی غار مشهور فی هذا الجبل یأثره الخلف عن السلف و یقصدونه بالزیارة، و بین حراء و مکة ثلاث أمیال.
قاله صاحب المطالع و غیره.
و قیل: میل و نصف. قاله البکری- و هو بعید.
و قیل: أربعة أمیال. کذا فی تفسیر ابن عطیة، و اللّه تعالی أعلم.
و منها: جبل ثور بأسفل مکة لاختفاء النبی صلی اللّه علیه و سلم و الصدیق رضی اللّه عنه فی غار به.
و هذا الغار مشهور عند الناس و یدخلونه من باب المتسع و الضیق، و قد وسع بابه الضیق لانحباس بعض الناس فیه، و ذلک فی سنة ثمانمائة أو قبلها أو بعدها بیسیر.
و ما ذکرناه فی تسمیة هذا الجبل «بثور» هو المعروف. و سماه البکری «بأبی ثور».
و ذکر أنه علی میلین من مکة، و أن ارتفاعه نحو میل، و ذکر ابن الحاج أنه من مکة علی ثلاثة أمیال.
و منها: جبل ثبیر بمنی؛ لأنا روینا من حدیث أنس رضی اللّه عنه مرفوعا «أن اللّه سبحانه و تعالی لما تجلی للجبل تشطی فطارت لطلعته ثلاثة أجبل فوقعت بمکة، و ثلاث أجبل فوقعت بالمدینة، فوقع بمکة حراء و ثبیر و ثور، و بالمدینة أحد و ورقان و رضوی» أخرجه الأزرقی.
و قال القزوینی: إنه جبل مبارک یقصده الزوار.
ذکر النقاش المفسر: أن الدعاء مستجاب فی ثبیر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 267
و منها: الجبل الذی یلحقه مسجد الخیف، لأن فیه غارا یقال له: غار المرسلات یأثره الخلف عن السلف. و یدل له حدیث ابن مسعود رضی اللّه عنه «بینا نحن مع النبی صلی اللّه علیه و سلم فی غار بمنی، إذ نزلت علیه سورة المرسلات- الحدیث».
أخرجه البخاری فی باب ما یقتل المحرم من الدواب.
و فی بعض نسخ مسند ابن حنبل من مسند ابن مسعود رضی اللّه عنه، ما یقتضی أن هذه السورة نزلت بحراء، فإن لم یکن فی ذلک تصحیفا فهو مخالف لما قیل فی هذا الغار. و اللّه أعلم.
و أما مقابر مکة، فمنها: المقبرة المعروفة بالمعلاة، و هی مشهورة کثیرة الفضل و البرکة لما حوته من سادات الصحابة و التابعین، و کبار العلماء و الصالحین، و لما جاء فیها من الفضل عن النبی صلی اللّه علیه و سلم لأنا روینا من حدیث ابن عباس عن النبی صلی اللّه علیه و سلم قال: «نعم المقبرة هذه، مقبرة أهل مکة».
أخرجه الأزرقی. قال: و کان أهل مکة یدفنون موتاهم فی جنبی الوادی یمنه و شامه فی الجاهلیة و فی الإسلام، ثم حول الناس قبورهم إلی الشعب الأیسر لما فیه من الروایة.
انتهی.
و الروایة التی جاءت فیه، ما یروی عن النبی صلی اللّه علیه و سلم أنه قال: «نعم الشعب و نعم المقبرة».
انتهی.
و من فضائل مقبرة المعلاة: ما حکاه بعض الصالحین عن بعض الموتی بالمعلاة أنهم قالوا: ما یقف حال أحد فی هذا المکان، و أنهم غیر محتاجین إلی ما یهدی إلیهم من قراءة أو نحوها.
و منها: المقبرة العلیا، و هی علی ما ذکر الأزرقی عند ثنیة أذاخر.
و قال فی موضع آخر: آل أسید، و آل سفیان بن عبد الأسد بن قنون بالمقبرة العلیا بحائط خرمان، انتهی.
و حائط خرمان هو الموضع المعروف بالخرمانیة و هو ودیان بأعلی المعابدة و ثنیة أذاخر فوق ذلک.
و منها: مقبرة المهاجر بالحصحاص، و هی علی مقتضی ما ذکر الأزرقی فی تعریفها عند الثنیة التی یتوجه منها إلی المعلاة، و تسمیها الناس الحجون الأول. و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 268
و منها: مقبرة بأسفل مکة دون باب الشبیکة، و قریب منه، و هی مشهورة عند الناس لما حوته من أهل الخیر الغرباء و غیرهم.
و ذکر الفاکهی: أن الأحلاف کانوا یدفنون بأسفل مکة، و المطیبین بأعلا مکة، و الظاهر أن المقبرة التی کان یدفن بها الأحلاف هی مقبرة الشبیکة. و اللّه أعلم.
و الأحلاف: طوائف من قریش. و کذلک المطیبون، و هم مذکورون فی أصله.
و من القبور المبارکة التی ینبغی زیارتها: قبر میمونة أم المؤمنین رضی اللّه عنها بسرف، و هو مشهور عند الناس، یأثره الخلف عن السلف.
و کان بناء النبی صلی اللّه علیه و سلم، لمیمونة فی سرف، و سرف من مکة علی أمیال. قیل: ستة، و قیل: سبعة، و قیل: تسعة- بتقدیم التاء- و قیل: برید. و اللّه تعالی أعلم.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 269

الباب الثانی و العشرون فی ذکر أماکن بمکة المشرفة و حرمها و قربه لها تعلق بالمناسک و هی ستة و عشرون موضعا، مرتبة علی ترتیب حروف المعجم .

الأول: باب بنی شیبة الذی یستحب للمحرم دخول المسجد الحرام منه‌

، و هو أول باب الجنب الشرقی بین رباط الشرای، و رباط السدرة، و علیه منارة المسجد الحرام.
و أما الباب الذی یخرج منه المسافر إلی بلده من المسجد الحرام، فینبغی أن یکون باب الحزورة، أو باب إبراهیم، أو باب العمرة.
و قد أو ضحنا دلیل ذلک فی أصله، و اللّه أعلم.

الثانی: التنعیم المذکور فی حد الحرم من جهة المدینة النبویة

هو أمام أدنی الحل، علی ما ذکر المحب الطبری، قال: و لیس بطرف الحل. و من فسره بذلک یجوز، و أطلق اسم الشی‌ء علی ما قرب منه. انتهی.
و هو أفضل مواقیت العمرة بعد الجعرانة عند الأربعة إلا أبا حنیفة رحمة اللّه علیه.

الثالث: ثبیر الذی إذا طلعت علیه الشمس‌

، سار الحاج من منی إلی عرفة هو علی ما قال المحب الطبری فی شرح الثنیة- بثاء مثلثة مفتوحة، ثم یاء موحدة مکسورة- أعلی جبل بمنی.
ثم قال: و هو یشرق علی منی من جمرة العقبة التی تلقاء مسجد الخیف، و أمامه قلیلا علی یسار الذاهب إلی عرفة. انتهی.
و کلام النووی یقتضی أن ثبیر المراد فی مناسک الحج بمزدلفة، و لیس ذلک بمستقیم علی ما ذکره شیخنا القاضی مجد الدین الشیرازی اللغوی.

الرابع: الجعرانة

، الموضع الذی أحرم منه النبی صلی اللّه علیه و سلم لما رجع من الطائف بعد فتح مکة، هو موضع مشهور علی برید من مکة فیما ذکر الفاکهی.
و قال الباجی المالکی: إن بینه و بین مکة نحو ثمانیة عشر میلا. و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 270
و ذکر الواقدی أن النبی صلی اللّه علیه و سلم، أحرم من المسجد الأقصی الذی تحت الوادی بالعدوة القصوی من الجعرانة، و کان مصلی النبی صلی اللّه علیه و سلم إذا کان بالجعرانة به.
و ذکر أن إحرامه- من الجعرانة- لیلة الأربعاء إلا ثنتی عشرة لیلة بقیت من ذی القعدة.
و ذکر کاتب محمد بن سعد خبرا فیه: أن اعتمار النبی صلی اللّه علیه و سلم کان من الجعرانة للثلثین بقیا من شوال، و هذا الخبر ضعیف، و المعروف ما ذکره الواقدی، و اللّه أعلم.
و من فضائل الجعرانة: ما رویناه عن یوسف بن ماهان، قال: «اعتمر من الجعرانة ثلاثمائة نبی». أخرجه الجندی.
و هی أفضل مواقیت العمرة من مکة علی مقتضی مذهب مالک و الشافعی، رحمهما اللّه تعالی.

الخامس: الجمار المذکور فی صفة الحج‌

، هی بمنی.
و نقل عن ابن سیده اللغوی، ما یقتضی أنها بعرفة. نقل ذلک عنه السهیلی، و هو و هم ذکرنا التنبیه علیه. و هذه الجمار مشهورة بمنی.

السادس: الحجون‌

- المذکور فی حد المحصب- هو جبل بالمعلاة، مقبرة أهل مکة علی یسار الداخل إلی مکة، و یمین الخارج منها إلی منی علی مقتضی ما ذکره الأزرقی و الفاکهی فی تعریفه؛ لأنهما ذکراه فی شق معلاة مکة الیمانی، و هو الجهة التی ذکرناها.
و إذا کان کذلک: فهو مخالف ما یقوله الناس من أن الحجون: الثنیة التی یهبط منها إلی مقبرة المعلاة. و کلام المحب الطبری یوافق ما یقوله الناس.
و لعل الحجون علی مقتضی قول الأزرقی و الفاکهی و الخزاعی، الجبل الذی یقال: فیه قبر ابن عمر رضی اللّه عنهما، أو الجبل المقابل له، الذی بینهما الشعب المعروف:
بشعب العفاریت. و اللّه تعالی أعلم.

السابع: الحدیبیة

: الموضع الذی نزل عنده النبی صلی اللّه علیه و سلم لما قدم من المدینة محرما، فعاقه المشرکون عن دخول مکة، یقال: إنه الموضع الذی فیه البئر المعروفة ببئر شمیس بطریق جدة. و اللّه أعلم.
و قد ذکره غیر واحد من العلماء، و ما قالوه، لا یعرف الآن، و هی بتخفیف الیاء
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 271
الثانیة علی الصواب فیها، و قیل: تشدیدها، و اختلف فی کونها فی الحل أو فی الحرم.
و هی أفضل مواقیت العمرة بعد الجعرانة، و التنعیم علی ما قال الشافعیة، إلا أن الشیخ أبا حامد، منهم، فضلها علی التنعیم. و اللّه أعلم.

الثامن: ذو طوی‌

، الموضع الذی یستحب الاغتسال فیه للمحرم إذا قدم مکة هو ما بین الثنیة التی یهبط منها إلی المعلاة، و الثنیة الأخری التی إلی جهة الزاهر علی مقتضی ما ذکر الأزرقی فی تعریفه.
و فی صحیح البخاری ما یؤیده. و قال النووی: إنه الموضع المعروف بآبار الزاهر بأسفل مکة. انتهی.
و قیل: هو الأبطح. نقله صاحب المطالع عن الداودی، و هو بعید، و طاؤه مثلثة.

التاسع: الردم الذی ذکر بعض الشافعیة

: أن المحرم یقف فیه للدعاء إذا قدم مکة، هو ردم بأعلی مکة مشهور عند الناس، ردمه عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه صونا للمسجد من السیل فی سنة سبع عشرة من الهجرة.

العاشر: الصفا

، الذی هو مبدأ السعی، هو فی أصل جبل أبی قبیس علی ما ذکر البکری و النووی و غیرهما، و هو مکان مرتفع من جبل له درج، و فیه ثلاثة عقود، و الدرج من أعلی العقود و أسفلها، و بعض الدرج التی تحت العقد مدفون، و ذلک ثمان درجات، ثم فرشة مثل بعض الفرشات الظاهرة تحت العقود، ثم درجتان، و ما عدا ذلک فهو ظاهر، و هو درجة تحت العقود، ثم ثلاث درجات ثم فرشة کبیرة، إلا أن هذه الفرشة السفلی ربما غیبت بما یعلو علیها من التراب.
و ما ذکرناه من الدرج المدفون شاهدناه بعد حفرنا عنه فی شوال سنة أربع عشرة و ثمانمائة، و هذا المدفون لیس محلا للسعی، و محله: الظاهر.
و یتأید کون الظاهر محلا للسعی بأن الأزرقی قال: ذرع ما بین الرکن الأسود إلی الصفا مائتا ذراع، و اثنان و ستون ذراعا و ثمانیة عشر إصبعا. انتهی.
و حررنا ما بین الحجر الأسود، و بین الفرشة السفلی التی یعلو علیها التراب، فجاء مثل ما ذکر الأزرقی فی ذرع ما بین الحجر الأسود و الصفا.
و لم یذکر الأزرقی ذرع ذلک إلا لیبین أن ما وراء ذلک محل للسعی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 272
و الفرشة السفلی المشار إلیها من وراء الذرع المذکور، و یکون محلا للسعی علی هذا.
و یصح إن شاء اللّه: سعی من وقف علیها فلا یقصر الساعی عنها، و لا یجب علیه الرقی علی ما وراء هذا. و اللّه أعلم.
و من محاذاة نصف العقد الوسط من عقود الصفا إلی الدرج الذی بالمروة من داخله سبعمائة ذراع و سبعون ذراعا و سبع ذراع- بتقدیم السین- فی السبعمائة، و فی السبعین، و فی السبع، و ذلک یزید علی ما ذکره الأزرقی فی ذرع ذلک نحو أربعة أذرع.

الحادی عشر: طریق ضب‌

، التی یستحب للحاج سلوکها إذا قصد عرفة، هی طریق مختصرة من المزدلفة إلی عرفة فی أصل المازمین عن یمینک و أنت ذاهب إلی عرفة. هکذا عرفها الأزرقی.
و إنما استحب للحاج سلوکها؛ لأن النبی صلی اللّه علیه و سلم سلکها لما راح من منی إلی عرفة علی ما نقل الأزرقی عن بعض المکیین.
و روی عن عطاء: أنه سلکها، و قال: هی طریق موسی بن عمران.

الثانی عشر: عرفة

- بالفاء- موضع الوقوف، و هی خارج الحرم قریب منه. و قد ذکر حدها ابن عباس رضی اللّه عنهما؛ لأنه قال: حد عرفة من الجبل المشرف علی بطن عرنة علی جبال عرفة إلی ملتقی و صیف و وادی عرفة. أخرجه الأزرقی.
و قوله: و وادی عرفة: اختلف فی ضبطه، ففی بعض نسخ الأزرقی- بالفاء- و فی بعضها- بالنون- و ممن ضبط بالنون ابن الصلاح. و اعترض علیه فی ذلک المحب الطبری؛ لأنه قال بعد أن ذکر ضبط ابن الصلاح: قلت: و فیما ذکره نظر؛ لأنه أراد تحدید عرفة- بالفاء- أولا و آخرا، فجعله من الجبل المشرف علی بطن عرفة فیکون آخره ملتقی و صیف و بطن عرفة بالفاء، و لا یصح أن یکون وادی عرفة- بالنون- لأن وادی عرنة لا ینعطف علی عرفة، بل هو ممتد مما یلی مکة یمینا و شمالا، فکان التقیید بوادی عرفة أصح. و اللّه أعلم.
قال: و هذا التحدید یدخل عرنة فی عرفة. انتهی.
و حد عرفة من جهة مکة الذی فیه هذا الاختلاف، قد صار معروفا بما بنی فی موضعه من الأعلام، و هی ثلاثة سقط منها واحد، و بقی اثنان، و فیها أحجار مکتوبة فی بعضها: أن المظفر إربل أمر بإنشاء هذه الأعلام الثلاثة بین منتهی أرض عرنة و وادی عرفة، لا یجوز لحاج بیت اللّه العظیم أن یجاوز هذه الأعلام قبل غروب الشمس.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 273
و فیه مکتوب بتاریخ شعبان سنة خمس و ستمائة.
و المسجد الذی یصلی فیه الإمام بالناس فی یوم عرفة لیس من عرفة- بالفاء- علی مقتضی ما ذکر ابن الصلاح و النووی، و کلام المحب الطبری یقتضی أنه منها. و قیل: إن مقدمه من عرنة- بالنون- و مؤخره [من عرفة]- بالفاء- و یظهره ثمرة هذا الخلاف فی إجزاء الوقوف بهذا المسجد.
و توقف مالک فی ذلک و لأصحابه قولان فیه بالإجزاء و عدمه.
و أفضل المواقف بعرفة الموضع الذی وقف فیه النبی صلی اللّه علیه و سلم، و هو بقریب فی الموضع الذی تقف فیه المحامل التی تصل من مصر إلی الشام و العراق، و هو مکان معروف عند الناس.
و سمیت عرفة: عرفة؛ لتعارف آدم و حواء فیه؛ لأن آدم أهبط إلی الهند، و حواء إلی جدة، فتعارفا بالموقف.
و قیل: لتعریف جبریل المناسک بها للخلیل.
و قیل: لاعتراف الناس فیها بذنوبهم.
إلی غیر ذلک من الأقوال التی ذکرناها فی أصله الأکبر.

الثالث عشر: عرنة

- بالنون- الموضع الذی یجتنب الحاج فیه الوقوف هو بین العلمین اللذین هما حد عرفة، و العلمین اللذین هما حد الحرم من هذه الجهة.
و قد اختلف فیه فقیل: إنها من الحرم. و هذا یروی عن حبیب المالکی. و قیل: إنها من عرفة. حکاه ابن المنذر عن مالک. و فی صحته عنه نظر لمخالفته ما فی کتب المالکیة.
و اللّه أعلم.
و مذهب الشافعی: أنها لیست من عرفة. و عرنة- بضم العین و فتح الراء المهملتین- هذا المشهور فیها.

الرابع عشر: قزح‌

، الموضع الذی یستحب للحاج أن یقف عنده للدعاء غداة النحر هو مکان مشهور بالمزدلفة، و هو الموضع الذی یسمونه المشعر الحرام.
أشار إلی ذلک المحب الطبری.
و ذکر ابن الصلاح: أن قزح، جبل صغیر فی آخر المزدلفة، ثم قال: و قد استبدل الناس بالوقوف علی الموضع الذی ذکرناه بناء محدثا فی وسط المزدلفة، و لا تؤدی فیه هذه السنة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 274
قال المحب الطبری: و الظاهر أن البناء إنما هو علی الجبل کما تقدم، و المشاهدة تشهد بصحة ذلک، و لم أر ما ذکره لغیره. انتهی.
و ذکر النووی: أن الأظهر أن للحاج تحصیل السنة بالوقوف علی البناء المستحدث.
قاله فی الإیضاح.

الخامس عشر: کداء

، الموضع الذی یستحب للمحرم دخول مکة منه هو الثنیة التی تهبط منها إلی المقبرة المعروفة بالمعلاة و الأبطح، علی مقتضی ما ذکره الفاکهی، و سلیمان بن خلیل، و المحب الطبری.
و قال المحب الطبری: هی بالفتح و المد تصرف علی إرادة الموضع، و ترکه علی إرادة البقعة. و ما ذکره من أنها بالفتح هو المعروف. و قیل: إنها بالضم.
و سهل بعض المجاورین طریقا فیها غیر الطریق المعتادة، و وسعها بعد أن کانت حزنة ضیقة، و صار الناس یسلکونها أکثر من الأولی، و ذلک فی النصف الثانی من سنة سبع عشرة و ثمانمائة.

السادس عشر: کداء

، الموضع الذی یستحب الخروج منه، لمن کان فی طریقه هو الثنیة التی بنی علیها باب مکة المعروف بباب الشبیکة، علی مقتضی ما ذکر المحب الطبری فی شرح الثنیة.
و ذکر القاضی بدر الدین بن جماعة: ما یقتضی أنها الثنیة التی عندها الرجم المعروف بقبر أبی لهب. و اللّه أعلم بالصواب- و هی: بضم الکاف، و بالقصر و التنوین- علی ما هو مشهور فیه.
و قیل: إنها- بفتح الکاف- و إنما استحب الدخول من کداء- ثنیة المقبرة- و الخروج من کداء، التی إلی جهة المدینة؛ لأن النبی صلی اللّه علیه و سلم فعل ذلک فی حجة الوداع.
و أما فی الفتح، فقیل: إنه دخل من کداء- ثنیة المقبرة- و قیل: من ثنیة أذاخر.
و أما فی عمرة الجعرانة: فدخل و خرج من أسفل مکة. کما فی خبر ذکره الفاکهی بإسناد فیه من لم أعرفه. و اللّه تعالی أعلم.

السابع عشر: المأزمان‌

، اللذان یستحب سلوکهما للحاج إذا رجع من عرفة. هو الموضع الذی یسمیه أهل مکة الآن المضیق، بین مزدلفة و عرفة.
و ذکر النووی ما یقتضی أن هذین المأزمین فی غیر هذا المحل؛ لأنه قال فی الإیضاح:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 275
و السنة أن یسلک فی طریقه إلی المزدلفة علی طریق المأزمین، و هو بین العلمین اللذین هما حد الحرم من تلک الناحیة. انتهی.
و هذا بعید لمخالفته فیه قوله و قول غیره کما بیناه فی أصله.
و المأزم فی اللغة: الطریق الضیق بین جبلین.

الثامن عشر: محسر

، الموضع الذی یستحب للحاج الإسراع فیه: هو واد عند المکان الذی یقال له: المهلل؛ لأن الناس إذا وصلوا إلیه فی حجهم هللوا و أسرعوا السیر فی الوادی المتصل به.
و المهلل المشار إلیه: مکان مرتفع عنده برکتان معطلتان بلحف قرن جبل عالی، و یتصل بهما آثار حائط. و یکون ذلک کله عن یمین الذاهب إلی عرفة، و یسار الذاهب إلی منی.

التاسع عشر: المحصب‌

، الذی یستحب النزول فیه للحاج بعد انصرافه من منی، هو مسیل بین مکة و منی، و هو أقرب إلی مکة بکثیر، وحده من جهة مکة: الحجون. علی ما ذکر الأزرقی.
و لا یعارض ذلک ما وقع لابن الصلاح، و النووی، و المحب الطبری، و غیرهم من: أن المقبرة لیست من المحصب؛ لأن مراد هؤلاء الأئمة، و اللّه أعلم- استثناء المقبرة من عرض المحصب لا من طوله لحزونة موضعها.
و ذلک یخالف صفه المحصب، فإن المحصب ما سهل من الأرض علی مقتضی ما ذکر ابن الصلاح و غیره، فی تفسیر المحصب.
و أما حده من جهة منی: فجبل العیرة بقرب السبیل، الذی یقال له: سبیل الست، بطریق منی علی ما ذکر الأزرقی فی تعریفه.

العشرون: المروة

، الموضع الذی هو منتهی السعی هو فی أصل جبل قعیقعان علی ما قال أبو عبید البکری.
و قال النووی: إنها أنف من جبل قعیقعان.
و ذکر المحب الطبری: أن العقد الذی بالمروة، جعل علما لحد المروة، ثم قال: فینبغی للساعی أن یمر تحته، و یرقی علی البناء المرتفع. انتهی.
و العقد الذی بالمروة الآن حدد فی آخر سنة إحدی و ثمانمائة، أو فی أول التی بعدها بعد سقوطه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 276
و کان بالمروة خمس عشرة درجة علی ما ذکر الأزرقی، و لیس بها الآن غیر واحدة.

الحادی و العشرون: المزدلفة

، الموضع الذی یؤمر الحاج بنزوله و المبیت فیه، بعد دفعه من مزدلفة لیلا: هو ما بین مأزمی عرفة الذی یسمیها أهل مکة: المضیق و بین محسر.
و قد حد مزدلفة بما ذکره غیر واحد من الأئمة.
و سمیت بالمزدلفة: لازدلاف الناس إلیها، و هو اقترابهم، و قیل: لمجیئهم إلیها فی زلف من اللیل، أی ساعات.
و یقال لها: جمع، لاجتماع الناس بها، و قیل: لاجتماع آدم و حواء فیها، و قیل: لجمع الصلاتین بها.
و طول المزدلفة من طرف وادی محسر الذی یلیها إلی أول المأزمین مما یلیها: سبعة آلاف ذراع و سبعمائة ذراع و ثمانون ذراعا و أربعة أسباع ذراع.
و من جدر باب بنی شیبة إلی حد المزدلفة من جهة منی: عشرون ألف ذراع و خمسمائة ذراع و سبعة أذرع- بتقدیم السین- و ثلاثة أسباع ذراع.

الثانی و العشرون: المشعر الحرام‌

، الذی یستحب الوقوف عنده للحاج کی یدعو و یذکر عنده غداة النحر: هو موضع معروف من المزدلفة، و هو: قزح، السابق ذکره.
و أما قول ابن عمر رضی اللّه عنهما: المشعر الحرام المزدلفة کلها، و مثله کثیر من کتب التفسیر، فهو، محمول علی المجاز.
أشار إلی ذلک المحب الطبری و غیره.
و أحدث وقت بنی فیه المشعر الحرام سنة تسع و خمسین و سبعمائة، أو فی التی بعدها.

الثالث و العشرون: المطاف‌

المذکور فی کتب الفقهاء: هو ما بین الکعبة و مقام الخلیل علیه السلام، و ما یقارب ذلک من جمیع جوانب الکعبة.
و أشار إلی تعریفه بما ذکرناه الشیخ أبو محمد الجوینی فیما نقله عنه ابن الصلاح. و قد ذکرنا کلامه مع ذرع ذلک فی أصله.
و هذا الموضع کله مفروش بحجارة منحوتة.
و فی سنة ست و ستین و سبعمائة، فرغ من عمله، و فیها عمل منه جانب کبیر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 277
و هذه العمارة من قبل صاحب مصر الأشرف شعبان، و عمره من الملوک: لاجین المنصوری، و من الخلفاء: المستنصر العباسی.
و أول من فرش الحجارة حول البیت: عبد اللّه بن الزبیر رضی اللّه عنه، علی ما ذکر الفاکهی.
و ینبغی الطائف أن لا یخرج فی حال طوافه عن هذا المکان؛ لأن فی صحة طواف من خرج عنه مختارا خلافا فی مذهب المالکیة.

الرابع و العشرون: منی‌

، الموضع الذی یؤمر الحاج بنزوله یوم الترویة و الإقامة به حتی تطلع الشمس علی ثبیر من یوم عرفة، و فی یوم النحر و ما بعده من أیام التشریق و المبیت بها فی لیالیها لأجل رمی الجمار، هو من أعلی العقبة التی فیها الجمرة المعروفة بجمرة العقبة إلی وادی محسر.
و قد حد منی بما یوافق ما ذکرناه: عطاء بن أبی رباح، فیما ذکره عنه الفاکهی و ما ذکره الفاکهی عن عطاء فی حد منی: یفهم أن أعلی العقبة من منی.
و ذکر الشافعی و النووی: لیست من منی.
و ذکر المحب الطبری ما یقتضی أنها من منی.
و طول منی علی ما ذکر الأزرقی سبعة آلاف ذراع و مائتا ذراع.
و منی: علم لمکان آخر فی بلاد بنی عامر. ذکره صاحب الأغانی. و جاء حدیث فی النهی عن البناء بمنی من روایة عائشة رضی اللّه عنها. أخرجه الترمذی و حسنه و أبو داود، و سکت علیه، فهو صالح.
و جزم النووی فی المنهاج- من زوائده- بأن منی و مزدلفة لا یجوز إحیاء مواتها کعرفة. و اللّه أعلم.
و ذکر أبو الیمن بن عساکر ما یوافق ذلک.
و لمنی آیات: منها رفع ما تقبل من حصی الجمار بمنی، و لو لا ذلک: لسد ما بین الجبلین.
و ممن شاهد رفع ذلک: شیخ الحرم نجم الدین بشیر التبریزی، و بلغنی أنه رأی ذلک فیما رمی هو به من الحصی، و هذه منقبة عظیمة.
و منها: اتساعها للحاج فی أیام الحج مع ضیقها فی الأعین عن ذلک.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 278
و منها: کون الحدأة لا تخطف اللحم بمنی أیام التشریق، و ذلک علی خلاف عادتها فی غیر هذه الأیام.
و منها: أن الذباب لا یقع فی الطعام و إن کان لا ینفک عنها غالبا کالعسل.
ذکر هاتین الآیتین المحب الطبری. و ذکر الأزرقی الأولتین.
و من باب بنی شیبة إلی أعلی العقبة التی فی حد منی ثلاثة عشر ألف ذراع و ثلاثمائة ذراع، و ثمان و ستون ذراعا بالید.
و ذکرنا ذلک فی أصله بالأمیال. و ذکر الرافعی: أن بین منی و مکة ستة أمیال.
و تعقب النووی علیه فی ذلک، و قال: بینهما ثلاثة. و اللّه أعلم.

الخامس و العشرون: المیلان الأخضران‌

اللذان یهرول الساعی بینهما فی سعیه بین الصفا و المروة، هما: العلمان اللذان أحدهما برکنی المسجد الحرام، الذی فیه المنارة التی یقال لها: منارة باب علی رضی اللّه عنه، و الآخر فی جدر باب المسجد الذی یقال له:
باب العباس رضی اللّه عنه.
و العلمان المقابلان لهذین العلمین:
أحدهما: فی دار عباد بن جعفر، و یعرف الیوم بسلمة بنت عقیل.
و الآخر: فی دار العباس، و یقال له: رباط العباس رضی اللّه عنه.
و یسرع الساعی إذا توجه من الصفا إلی المروة إذا صار بینه و بین العلم الأخضر فی المنارة، و المحاذی له ستة أذرع علی ما ذکر صاحب التنبیه و غیره.
قال المحب الطبری: و ذلک لأنه أول محل الأنصاب فی بطن الوادی، و کان ذلک الجبل موضوعا علی بناء ثم علی الأرض فی الموضع الذی یشرع منه ابتداء السعی، و کان السیل یهدمه و یحطمه فرفعوه إلی أعلی رکن المسجد، و لم یجدوا علی السنن أقرب من ذلک الرکن، فوقع متأخرا عن محل ابتداء السعی بستة أذرع. انتهی.
و مقتضی هذا: أن الساعی إذا قصد الصفا من المروة ما یزال یهرول حتی یجاوز هذین العلمین بنحو ستة أذرع، لأجل العلة التی شرع لأجلها الإسراع فی التوجه إلی المروة. و اللّه أعلم.
و ذکر الأزرقی ما یقتضی: أن موضع السعی فیما المیل بین الذی بالمنارة، و المیل المقابل له، لم یکن مسعی إلا فی خلافة المهدی العباسی، لتغییر موضع السعی قبله فی هذه الجهة، و إدخاله فی المسجد الحرام فی توسعة المهدی له ثانیا.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 279
و الظاهر: إجزاء السعی فیما بین المیلین المشار إلیهما لتوالی الناس من العلماء و غیرهم علی السعی بینهما، و لا خفاء فی توالیهم علی ذلک، و لم یحفظ عن أحد ممن یقتدی به إنکار علی من سعی بینهما، و لا أنه سعی خارجا. و اللّه تعالی أعلم.

السادس و العشرون: نمرة

، الموضع الذی یؤمر الحاج بنزوله إذا توجه من منی فی یوم عرفة هو بطن عرنة- بالنون- علی ما ذکر سلیمان بن خلیل.
و نقل المحب الطبری عن الصباغ: أنها من عرفة، قال: و المعروف أنها لیست منها.
و روینا فی تاریخ الأزرقی ما یقتضی: أن نمرة من الحرم. و اللّه أعلم.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 280

الباب الثالث و العشرون فیما بمکة من المدارس، و الربط، و السقایات، و البرک المسبلة، و الآبار، و العیون، و المطاهر، و غیر ذلک من المآثر، و ما فی حرمها من ذلک .

اشارة

أما المدارس الموقوفة
: فإحدی عشر، منها: مدرسة الملک الأفضل العباس بن المجاهد صاحب الیمن بالجانب الشرقی من المسجد الحرام علی الفقهاء الشافعیة.
وقفت قبل سنة سبعین و سبعمائة. و فی هذه السنة ابتدئ التدریس بها.
و منها: مدرسة بدار العجلة القدیمة علی یسار الداخل إلی المسجد الحرام، عملها الأمیر أرغون النائب الناصری للخلیفة قبل العشرین و سبعمائة أو بعدها بقلیل.
و منها: مدرسة الأمیر الزنجیلی نائب عدن علی باب العمرة للحنفیة. وقفها سنة تسع و سبعین و خمسمائة، و تعرف الیوم بدار السلسلة.
و منها: مدرسة الملک المنصور عمر بن علی بن رسول صاحب الیمن، علی الفقهاء الشافعیة و بها درس حدیث أظنه من عمل ولد المظفر. و تاریخ عمارتها سنة إحدی و أربعین و ستمائة.
و منها: مدرسة طاب الزمان الحبشیة عتیقة المستضی‌ء العباسی علی عشرة من فقهاء الشافعیة.
تاریخ وقفها سنة ثمانین و خمسمائة فی شعبان، و هی من دار زبیدة.
و منها: مدرسة الملک المنصور غیاث الدین بن المظفر أعظم شاه صاحب بنجالة من بلاد الهند علی فقهاء المذاهب الأربعة.
و کان ابتداء عمارتها فی رمضان سنة ثلاث عشرة و ثمانمائة، و الفراغ من ذلک فی جمادی الأولی سنة أربع عشرة.
و فی المحرم من هذه السنة وقفت و درست بها للمالکیة، و لها وقف بالرکانی، أصیلتان و أربع و جاب ماء.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 281
و منها: مدرسة الملک المجاهد صاحب الیمن بالجانب الجنوبی من المسجد الحرام علی الفقهاء الشافعیة.
و تاریخ وقفها فی ذی القعدة سنة تسع و ثلاثین و سبعمائة.
و منها: مدرسة أبی علی بن أبی زکری، و هو الموضع المعروف بأبی الطاهر العمری المؤذن بقرب المدرسة المجاهدیة.
و تاریخ وقفها سنة خمس و ثلاثین و ستمائة.
و منها: مدرسة الأرسوفی العفیف عبد اللّه بن محمد، بقرب باب العمرة، و لعلها وقفت فی تاریخ وقف رباطه الآتی ذکره، و سیأتی تاریخه.
و منها: مدرسة ابن الحداد المهدوی، علی المالکیة بقرب باب الشبیکة، و تعرف بمدرسة الأدارسة. و تاریخ وقفها سنة ثمان و ثلاثین و ستمائة.
و منها: مدرسة النهاوندی، بقرب الدریبة، و لها نحو مائتی سنة.
و أما الربط: فمنها: رباط السدرة، کان موقوفا فی سنة أربعمائة.
و منها: رباط المراغی إلی جانبه، و یعرف بالقیلانی.
و تاریخ وقفه سنة خمس و سبعین و خمسمائة.
و منها: رباط الأمیر إقبال الشرابی المستنصر العباسی تحت منارة باب بنی شیبة.
و تاریخ عمارته سنة إحدی و أربعین و ستمائة.
و منها: رباط أم الخلیفة الناصر العباسی.
و تاریخ عمارته سنة تسع و سبعین و خمسمائة، و یعرف الآن بالعطیفیة.
و منها: رباط الحافظ ابن مندة الأصفهانی، و یعرف بالبرهان الطبری علی باب الزیادة زیادة دار الندوة.
و منها: رباط المیانشی، فی شارع السویقة.
و منها: رباط یعرف برباط صالحة عند باب الزیادة المنفرد.
و منها: رباط عنده أیضا، یعرف بالفقاعیة.
وقف فی سنة اثنتین و تسعین و أربعمائة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 282
و منها: رباط القزوینی، علی باب السدة خارج المسجد الحرام.
و منها: رباط آخر قبالته یعرف بالخاتون، و بابن محمود.
وقف سنة سبع و سبعین و خمسمائة.
و منها: رباط الزنجیلی، مقابل مدرسته عند باب العمرة، و تاریخهما واحد.
و منها: رباط الخوزی لسکناه به.
وقفه قرامرز الأفرزی الفارسی سنة سبع عشرة و ستمائة.
و منها: رباط الشیخ أبی القاسم رامشت عند باب الحزورة.
وقف فی سنة تسع و عشرین و خمسمائة.
و فی أوائل سنة ثمان و عشرین و ثمانمائة: أزیل جمیع ما فیه من الشعث، و عمر عمارة حسنة من مال صرفه الشریف حسن بن عجلان صاحب مکة، أثابه اللّه.
و منها: رباط الشریف حسن بن عجلان صاحب مکة.
و هو الذی أنشأ عمارته و وقفه فی سنة ثلاث و ثمانمائة، و له علیه أوقاف بمکة و منی و الوادی، و ما عرفت مثل هذه الحسنة لغیره من الأشراف ولاة مکة.
و منها: رباط الجمال محمد بن فرج، المعروف بابن بعلجد.
و تاریخ وقفه سنة سبع و ثمانین و سبعمائة.
و منها: رباط بأول زقاق أجیاد الصغیر قبالة باب المسجد الحرام.
أمر بإنشائه وزیر مصر، تقی الدین عبد الوهاب بن أبی شاکر، و مات قبل تمام عمارته، فاستصاره فخر الدین بن أبی الفرج، الأستادار الملکی المؤیدی، و أمر بتکمیل عمارته، فعمر من ذلک جانب کبیر.
و مات الآخر قبل تمام عمارته، فی نصف شوال سنة إحدی و عشرین و ثمانمائة و الفقراء به ساکنون.
و منها: رباط السلطان شاه شجاع، صاحب بلاد فارس.
وقف سنة إحدی و سبعین و سبعمائة، و ینسب للشیخ غیاث الدین الأبرقوهی لتولیه لأمره و عمارته.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 283
و منها: رباط البانیاسی، بقرب هذا الرباط عند باب الصفا.
وقف فی سنة خمس و عشرین و ستمائة.
و منها: الدار المعروفة بدار الخیزران.
و منها: الرباط المعروف برباط العباس رضی اللّه عنه.
و کان المنصور لاجین عمله مطهرة، ثم عمله ابن أستاذه الملک الناصر محمد بن قلاوون رباطا.
و منها: رباط أبی القاسم ابن کلالة الطبیبی.
وقف سنة أربع و أربعین و ستمائة.
و منها: رباط، بقرب المروة.
وقفه أبو العباس أحمد بن إبراهیم بن مطرف التمیمی. و وقف علیه الحمام الذی بأجیاد.
و منها: رباط علی بن أبی بکر بن عمران العطار.
وقف سنة إحدی و ثمانمائة.
و منها: رباط یعرف برباط أبی سماحة لسکناه به بقرب المجزرة الکبیرة.
وقف فی سنة ثمان و سبعین و خمسمائة.
و منها: ربط الأخلاطی، ثلاثة: بعضها وقف علی نساء الحنفیة، و بعضها علی أهل مدینة أخلاط، و بعضها وقف سنة تسعین و خمسمائة، و بعضها فی التی بعدها.
و منها: رباط الوتش.
وقف فی آخر القرن الثامن.
و منها: رباط لعطیة بن خلیفة المطبیز.
أحد تجار مکة فی عصرنا.
و منها: بزاق الحجر، رباطان.
أحدهما: للسیدة أم الحسین بنت قاضی مکة شهاب الدین الطبری.
وقفته فی سنة أربع و ثمانین و سبعمائة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 284
و الآخر للعز إبراهیم بن محمد الأصفهانی.
وقف فی سنة تسع و أربعین و سبعمائة.
و بسوق اللیل عدة ربط:
منها: رباط سعید الهندی.
و منها: بیت المؤذنین. و واقفه هو واقف رباط الخوزی علی شرطه فی تاریخه.
و منها: زاویة أم سلیمان المتصوفة، رحمها اللّه.
تاریخها سنة اثنتین و سبعین و سبعمائة.
و بأجیاد عدة ربط، منها: رباط الزیت.
و منها: رباط غزی- بغین وزای معجمتین.
وقف فی سنة اثنتین و أربعین و ستمائة.
و منها: رباط السیاحة.
وقفه عدة نساء، منهن: أم القطب القسطلانی.
و منها: رباط ربیع، و هو واقفه عن موکله الأفضل علی بن السلطان صلاح الدین یوسف بن أیوب.
و تاریخ وقفه سنة أربع و تسعین و خمسمائة.
و منها: رباط بنت التاج، و له أزید من مائتی سنة.
و منها: رباط بقرب رباط ربیع.
أمر بإنشائه الشریف حسن بن عجلان فی سنة ست عشرة و ثمانمائة، و قد عمر منه جانب کبیر.
و منها: رباط المسیکینة.
و منها: بالحزامیة- بحاء مهملة وزای معجمة- الرباط المعروف بالدمشقیة.
وقف سنة تسع و عشرین و خمسمائة.
و منها: رباط الدوری، و له أزید من ثلاثمائة سنة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 285
و منها: رباط السبتیة. و کان موجودا فی سنة تسع و عشرین و خمسمائة.
و منها: رباط للنسوة خلف رباط الدوری. کان موجودا فی القرن السابع.
و منها: رباط بیت الحرابی، بمهملتین و موحدة.
و منها: رباط الوراق. بقرب باب إبراهیم.
و منها: رباط الموفق.
وقفه الموفق علی بن عبد الوهاب الإسکندری سنة أربع و ستمائة.
و بأسفل مکة إلی جهة الشبیکة عدة ربط:
منها: رباط أبی رقیبة لسکناها به و یقال له: رباط العفیف. و هو عبد اللّه بن محمد الأرسوفی صاحب المدرسة السابقة.
وقفه عنه و عن موکله القاضی الفاضل عبد الرحیم بن علی البیشانی وقف من هذا الرباط نصفه عن نفسه، و نصفه الآخر عن موکله القاضی الفاضل فی سنة إحدی و تسعین و خمسمائة.
و منها: رباط الطویل.
بنی فی عشر السبعین و سبعمائة فیما أظن.
و منها: رباط الجهة، جهة السلطان الملک الأشرف إسماعیل بن الأفضل صاحب الیمن، و أم أولاده. و یعرف برباط الشیخ علی السعدانی لتولیه لأمره.
وقف فی سنة ست و ثمانمائة.
و منها: رباطان عند الدریبة:
أحدهما: یعرف بابن السوداء لسکناه به.
وقف فی سنة تسعین و خمسمائة.
و الآخر: یعرف بابن غنایم.
وقفه السلطان الملک العادل ملک الجبال و الغور و الهند، محمد بن أبی علی فی سنة ستمائة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 286
فهذه الربط المعروفة الآن بمکة- فیما علمت- أجزل اللّه ثواب واقفیها. و من أحسن النظر فیها. و قد ذکرنا کثیرا من شروط واقفیها و أسماء جماعة منهم. و أوضحنا ذلک أکثر فی أصله «شفاء الغرام».
و بمکة أوقاف کثیرة علی جهات من البر غالبها الآن لا یعرف لتوالی الأیدی علیها.
و من المعروف منها: البیمارستان بالجانب الشمالی من المسجد الحرام.
وقفه المستنصر العباسی.
و تاریخ وقفه سنة ثمان و عشرین و ستمائة، ثم عمره السید حسن بن عجلان عمارة حسنة و أحدث فیها ما یحصل به النفع، و ذلک: إیوانان و صهریج و غیر ذلک، بعد استئجاره له مائة عام من القاضی الشافعی.
و وقف ما عمره و ما یستحقه من منعته علی الضعفاء و المجانین فی صفر سنة ست عشر و ثمانمائة.

و أما السقایات‌

- و هی السبل- فهی کثیرة.
منها بمکة خمسة.
و منها: ما بین مکة و منی: سبعة.
منها: سبیل بالمعلاة للمقر الأشرف الزینی عبد الباسط ناظر الجیوش المنصورة بالممالیک الشریفة و الدعاء له بسببه متکاثر من البادی و الحاضر؛ لأن النفع به جزیل.
عامله اللّه بلطفه الجمیل.
و له- حفظه اللّه- بدیار مصر و الشام مآثر حسنة مشهورة، و أفعال مشکورة و منها: السبیل المعروف بسبیل الست، و هی أخت الملک الناصر حسن. و تاریخ عمارتها له سنة إحدی و ستین و سبعمائة.
و بمنی: عدة سبل.
و منها: فیما بین منی و عرفة عدة سبل متخربة.
و منها: فی جهة التنعیم فیما بینهما و بین مکة عدة سبل.
منها: سبیل للمنصور صاحب الیمن.
و منها: سبیل الجوخی، و هو الآن معطل لخرابه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 287
و رأیت مکتوبا فی حجر ملقی فیه: المقتدر العباسی و والدته أمرا بعمارة هذه السقایات و الآثار التی وراءها و تصدقا بها فی سنة اثنتین و ثلاثمائة.

و أما البرک المسبلة

: فهی کثیرة بمکة و حرمها و بعرفة. و قد أوضحنا أمر السبل و البرک المشار إلیها أکثر من هذا فی أصله.
و فی سنة إحدی و عشرین و ثمانمائة عمرت البرکتان اللتان بالمعلا علی یمین الداخل إلی مکة و یسار الخارج منها عمارة حسنة.

أما الآبار التی بمکة

: فهی ثمانیة و خمسون بئرا. و ذلک فیما حوته أسوار مکة، و کلها مسبلة، إلا بئرا فی بیت لعطیة المطیبین بأعلی مکة، و بئرا فی بیت القائد زین الدین سکر مولی الشریف حسن بن عجلان، و بئرا فی بیت أحمد بن عبد اللّه الدوری العراس، و بئرا فی بیت بقربه تنسب للینبعی. و لم نذکر الآبار التی لا ماء فیها. و قد أوضحنا أمر الآبار کثیرا فی «شفاء الغرام».
و أما الآبار التی فیما بین مکة و منی: فستة عشر بئرا فیها الماء.
منها: البئر المعروفة ببئر میمون ابن الحضرمی، أخی العلاء بن الحضرمی، و هی التی فی السبیل المعروف بسبیل الست، علی ما وجدت بخط عبد الرحمن بن أبی حرمی فی حجر فی هذه البئر، یتضمن عمارتها فی سنة أربع و ستمائة. من قبل المظفر صاحب إربل.
و أما الآبار التی بمنی: فخمسة عشر بئرا. و ذکرنا فی أصله مواضعها، و ما تعرف به.
و بلغنی أن بمنی غیر ذلک فی بعض البیوت.
و أما الآبار التی بمزدلفة: فثلاثة.
و أما الآبار التی بعرفة: فکثیرة. و الذی منها فیه الماء الآن: ثلاثة.
و فیما بین عرفة و مزدلفة بئر یقال لها: السقیا، علی یسار الذاهب إلی عرفة.
و أما الآبار التی بظاهر مکة من أعلاها فیما بین بئر میمون، و الأعلام التی هی حد الحرم فی طریق نخله: فخمسة عشر بئرا.
منها: أربعة آبار تعرف بآبار العسیلة، و فی رأس طی بعضها ما یقتضی أن المقتدر العباسی أمر بحفر بئرین منها.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 288
و فی طی بعضها ما یقتضی: أن العجوز- والدة المقتدر العباسی- عمرتها مع سقایات هناک، و مسجد لا یعرف منه الآن شی‌ء.
و بقیة هذه الآبار لا ماء فیها، إلا بئرا لأبی بکر الحصار، و هی تلی آبار العسیلیة.
و أما الآبار التی بأسفل مکة فی جهة التنعیم: فثلاثة و عشرون بئرا بجادة الطریق.
منها بئر الملک المنصور صاحب الیمن عند سبیله، و تعرف بالزاکیة.
و منها: الآبار المعروفة بآبار الزاهر الکبیر.
و بعض هذه الآبار من عمارة المقتدر العباسی.
و بقرب باب الشبیکة، من خارجه آبار یقال لها: آبار الزاهر الصغیر، و هی ثلاثة آبار.
و بقرب هذه الآبار بئر ببطن ذی طوی علی مقتضی ما ذکره الأزرقی فی تعریف ذی طوی.
و بأسفل مکة بئر یقال لها: الطنبداویة.
و بأسفل مکة مما یلی باب الماجن عدة آبار.
منها: بئر بقربه من خارجه.
و بئر بالشعب الذی یقال له خم، و هو غیر خم الذی یروی أن النبی صلی اللّه علیه و سلم، قال عند غدیرة: «من کنت مولاه فعلی مولاه» لأن خمّا هذا عند الجحفة.

و أما العیون‌

: التی أجریت بمکة و بظاهرها: فکثیرة، و لیس منها الآن جار غیر العین المعروفة بعین بازان، و هی فی غالب الظن من عمل زبیدة، و لها فی عینها نفقة عظیمة، یقال: إنها ألف ألف و سبعمائة ألف دینار.
نقل ذلک عن المسعودی عن محمد بن علی الخراسانی الأخباری.
و قد عمرت عین بازان مرات کثیرة، من قبل جماعة من الخلفاء، و الملوک و الأعیان.
منهم: المستنصر العباسی فی سنة خمس و عشرین و ستمائة، و فی أربع و ثلاثین و ستمائة.
و منهم: الأمیر جوبان نائب السلطنة بالعراقین عن السلطان أبی سعید بن خربندا ملک التتر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 289
و ذلک فی سنة ست و عشرین و سبعمائة.
و وصلت إلی مکة فی العشر الأخیر من جمادی الأولی منها، و عظم نفعها.
و کان الناس بمکة قبل ذلک فی شدة لقلة الماء.
و ممن عمرها من الملوک: صاحب مصر الملک المؤید من مال تطوع به علی ید علاء الدین القائد.
و کانت هذه العمارة فی سنة إحدی و عشرین و ثمانمائة.
و وصلت إلی مکة فی شعبان منها ثم قل جریان الماء، فوفق اللّه القائد علاء الدین لعمارتها، فجرت جریا حسنا، و بلغت برکة الماجن بأسفل مکة.
و ذلک فی سنة اثنتین و عشرین و ثمانمائة، و جریانها مستمر إلی سنتین بعد ذلک.
و من العیون التی أجریت بمکة عین أجراها الملک الناصر محمد بن قلاوون صاحب مصر فی مجری عین بازان، و تعرف العین التی أجراها المذکور: بعین جبل نقبة.
و ذلک فی سنة ثمان و عشرین و سبعمائة.
و عین أجراها الأمیر المعروف بالملک نائب السلطنة بمصر من منی إلی برکة السلم بطریق منی.
و ذلک فی سنة خمس و أربعین و سبعمائة.

و أما المطاهر

: فمطهرة الملک الناصر محمد بن قلاوون.
عمرت فی سنة ثمان و عشرین و سبعمائة. و فیها وقفت و هی التی عند باب بنی شیبة.
و مطهرة الأمیر صرغتمش الناصری، بین العطیفیة و البیمارستان بالجانب الشمالی من المسجد الحرام.
و تاریخ عمارتها سنة تسع و خمسین و سبعمائة.
و مطهرة طنیفا الطویل بقرب باب العمرة.
عمرت فی أول عشر السبعین و سبعمائة فیما أظن.
و مطهرة الملک الأشرف شعبان صاحب مصر بالمسعی قبالة باب علی.
عمرت فی سنة ست و سبعین و سبعمائة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 290
و مطهرة خلفها للنسوة.
عمرتها أم سلیمان المتصرفة فی سنة ست و تسعین و سبعمائة.
و مطهرة تنسب للواسطی عند باب الحزورة، و ما عرفت واقفها و لا متی وقفت.
و أعظمهم نفعا: مطهرة الملک الناصر، و بعض هذه المطاهر معطل لخرابه.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 291

الباب الرابع و العشرون فی ذکر شی‌ء من خبر بنی المحض بن جندل، ملوک مکة و نسبهم، و ذکر شی‌ء من أخبار العمالیق ملوک مکة و نسبهم، و ذکر ولایة طسم للبیت الحرام .

اشارة

أما بنو المحض
: فقال المسعودی: و قد کان عدة ملوک تفرقوا فی ممالک متصلة و منفصلة.
فمنهم المسمی: بأبی جاد، و هوز، و حطی، و کلمن، و سعفص، و قرشت، و هم علی ما ذکرنا بنو المحض بن جندل.
و أحرف الجمل هی أسماء الملوک، و هم الأربعة و العشرون حرفا التی علیها حساب الجمل.
ثم قال المسعودی: و کان أبجد ملک مکة و ما یلیها من الحجاز.
و کان هوز، و حطی: ملکین ببلاد وجّ، و هی أرض الطائف، و ما اتصل بذلک من أرض نجد.
و کلمن و سعفص و قرشت: ملوکا بمدین. و قیل: ببلاد مصر.
و کان کلمن علی ملک مدین.
و من الناس من رأی: أنه کان ملک جمیع من سمیناه مشاعا متصلا، علی ما ذکرنا.
و ذکر المسعودی فی نسب بنی المحض أکثر من هذه، إلا أنه قال- لما ذکر الخلاف فی نسب قوم شعیب-: و منهم من رأی: أنهم من ولد المحصن بن جندل بن یعصب ابن مدین بن إبراهیم.

و أما العمالیق‌

: فهم: من ولد عملاق. و قیل: عملیق بن لاود، و یقال: لود بن سام ابن نوح. و قیل: إنهم من ولد العیص، و یقال: عیصو بن إسحاق بن إبراهیم الخلیل.
و هذا القول ذکره المسعودی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 292
و فی تاریخ الأزرقی خبران فیهما: أن العمالیق من حمیر. و أخذ الخبرین عن ابن عباس رضی اللّه عنهما.
و فی کون العمالیق من حمیر نظر بیناه فی أصله.
و ذکر الفاکهی أخبارا تتعلق بالعمالیق، فی بعضها: أنهم کانوا بمکة لما قدّم. و قد عاد للاستسقاء.
و فی بعضها: أنهم کانوا بعرفة لما أخرج اللّه زمزم لإسماعیل، و أنهم تحولوا إلی مکة لما علموا بذلک.
و فی بعضها: أنهم کانوا ولاة الحکم بمکة، فضیقوا حرمة البیت، و استحلوا منه أمورا عظاما، و نالوا ما لم یکونوا ینالون، فوعظهم رجل منهم یقال له: عملوق، فلم یقبلوا ذلک منه، فأخرجهم قطورا و جرهم من الحرم کله، و کانوا لا یدخلونه.
و أما ولایة طسم: فذکرها الأزرقی فیما رواه بسنده إلی عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه.
و ذکر أنهم استحلوا حرمة البیت فأهلکهم اللّه.
ثم ولیه بعدهم جرهم، و طسم أخو عجلان، و قد تقدم نسبه.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 293

الباب الخامس و العشرون فی ذکر شی‌ء من خبر جرهم ولاة مکة و نسبهم، و ذکر من ملک مکة من جرهم، و مدة ملکهم لها و ما وقع فی نسبهم من الخلاف، و فوائد تتعلق بذلک، و ذکر من أخرج جرهما من مکة و کیفیة خروجهم منها، و غیر ذلک .

أما نسبهم
: فقال ابن هشام: إن جرهما هو ابن قحطان بن عابد بن سالح بن أرمخشذ بن سام بن نوح.
و قیل: إن جرهما: ابن ملک من الملائکة أذنب ذنبا فأهبط إلی مکة فتزوج امرأة من العمالیق، فولدت له جرهما، فذلک قول الحارث بن مضاض الجرهمی:
اللهم إن جرهما عبادک‌الناس طرف و هم تلادک
و أما من ملک مکة من جرهم و مدة ملکهم له و نسبهم، فذکره المسعودی؛ لأنه قال:
و وجدت فی وجه آخر من الروایات: أن أول ملک من ملوک جرهم مضاض بن عمرو ابن سعد بن الرقیب، هو ابن ثبت بن جرهم بن قحطان: مائة سنة.
ثم ملک بعده ابنه عمرو بن مضاض: مائة و عشرون سنة.
ثم ملک الحارث بن عمرو: مائة سنة. و قیل: دون ذلک.
ثم ملک بعده عمرو بن الحارث: مائتی سنة.
ثم ملک بعده مضاض بن عمرو بن الأصفر بن الحارث بن عمرو بن مضاض بن عمرو بن سعید بن الرقیب بن هنما بن ثبت بن جرهم بن قحطان: أربعین سنة. انتهی.
و ذکر المسعودی ما یقتضی: أن مدة ملک جرهم لمکة دون ذلک.
و ذکر أیضا ما یقتضی: أن أول ملوکهم غیر مضاض بن عمرو بن سعد؛ لأنه ذکر:
أن الحارث بن مضاض بن عمرو بن سعد بن الرقیب بن ظالم بن هنما بن ثبت بن جرهم: کان علی جرهم حین أتوا من الیمن إلی مکة.
و ذکر أن قدومهم إلیها کان بعد أن سمعوا لما حصل بها من الخصب لمن تقدمهم من العمالیق الذی کان علیها السمیدع المذکور.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 294
ثم قال: فکانت علی الجرهمیین، فافتضحوا و صارت ولایة البیت إلی العمالیق، ثم کانت لجرهم علیهم فأقاموا ولاة البیت نحو ثلاثمائة سنة. انتهی.
و ذکر ابن إسحاق ما یخالف ذلک؛ لأنه ذکر ما یقتضی: أن جرهما لما قدموا إلی مکة کان علیهم مضاص بن عمرو، و أنه و قومه تقاتلوا مع السمیدع و قومه، فقتل السمیدع و صار ملک مکة لمضاض.
و ما ذکره ابن إسحاق هو المعروف. و ما ذکره المسعودی غریب. و اللّه أعلم بحقیقة الحال. و ما ذکره فی نسب ملوک جرهم، ذکر السهیلی ما یخالفه.
و کذلک فتح الأندلس؛ لأنه ذکر خبرا یتعلق بجرهم، و فیه: أن الحارث بن مضاض الذی طالت غربته، قال لإیاد بن نزار بعد أن أوصله إلی مکة: أنا الحارث بن مضاض ابن عبد المسیح بن نفیلة بن عبد الدان بن خشرم بن عبد یالیل بن جرهم بن قحطان بن هود علیه السلام. انتهی. و اللّه أعلم.
و أما من أخرج جرهما من مکة و کیفیة خروجهم منها، فقد اختلفت الأخبار فی ذلک.
ففی بعضها: أن بنی بکر بن عبد مناة بن کنانة، و عیشان بن خزاعة، لما رأوا استحلال جرهم لحرمة البیت و ظلمهم بها قاتلوا جرهما، فغلبهم بنو بکر و عیشان و نفوا جرهما من مکة.
و فی بعضها: أخرجهم ثعلبة بن عمرو بن عامر ماء السماء. العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌1 ؛ ص294
فی بعضها غیر ذلک.
و مما قیل من الشعر عند خروجهم من مکة الأبیات التی أولها:
کأن لم یکن بین الحجون إلی الصفاأنیس و لم یسمر بمکة سامر
و الأبیات التی أولها:
یا أیها الناس سیروا إن مصیرکم‌أن تصبحوا ذات یوم لا تسیرونا
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 295

الباب السادس و العشرون فی ذکر شی‌ء من خبر إسماعیل، و ذکر ذبح إبراهیم لإسماعیل علیهما السلام .

کان إبراهیم علیه السلام حمل إسماعیل، و هو رضیع مع أمه هاجر إلی مکة و أنزلهما عند الکعبة، و لیس بها یومئذ أحد، و لیس بها ماء، و فارقهما بعد أن وضع عندهما جوابا فیه تمر، و سقاء فیه ماء، فجعلت أم إسماعیل ترضعه و تشرب من ذلک الماء، حتی نفد ما فی السقاء، عطشت و عطش إسماعیل، و جعلت تنظر إلیه تتلوی- و قال: تتلبط- فمنّ اللّه علیهما بزمزم، سقیا لهما، فشربت و أرضعت ولدها. و قال لها الملک: لا تخافی الضیعة، فإن هذا بیت اللّه، یبنیه هذا الغلام و أبوه، و إن اللّه لا یضیع أهله.
ثم نزل علیهما ناس من جرهم بأمر هاجر علی أن لا حق لهم فی الماء. و شب إسماعیل و تعلم العربیة منهم، و أنفسهم و أعجبهم حین شبّ، فلما أدرک زوجوه امرأة منهم، ثم طلقها بإشارة من أبیه لشکواها فی المعیشة.
تم تزوج منهم أخری، و زاره أبوه فلم یجده أیضا، و أمره بإمساک زوجته لشکرها فی المعیشة.
ثم زاره الثالثة فبنیا البیت، فکان إبراهیم یبنی، و إسماعیل ینقل الحجارة و یناولها له، و هما یقولان: رَبَّنا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّکَ أَنْتَ السَّمِیعُ الْعَلِیمُ [البقرة: 127].
و ما ذکره من خبر إسماعیل و أمه و أبیه. ذکر البخاری ما یوافقه.
و فی بعض الأخبار الواردة فی هذا المعنی ما یخالف بعض ذلک. و قد بینا شیئا من ذلک فی أصله.
و أما ذبح إبراهیم لإسماعیل علیهما السلام: فذکر الفاکهی فیه خبرا طویلا عن إسحاق یقتضی: أن إبراهیم لما أراد ذبح ابنه قال: أی بنی خذ الحبل و المدیة- و هی الشفرة- ثم امض بنا إلی هذا الشعب لتحطب أهلک منه قبل أن یذکر له ما أمر به.
فعرض لهما إبلیس لیصدهما عن طاعة اللّه فی ذلک فلم یقبلا منه.
فلما خلا إبراهیم فی الشعب، و یقال ذلک إلی ثبیر، قال له: فَلَمَّا بَلَغَ مَعَهُ السَّعْیَ
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 296
قالَ یا بُنَیَّ إِنِّی أَری فِی الْمَنامِ أَنِّی أَذْبَحُکَ فَانْظُرْ ما ذا تَری قالَ یا أَبَتِ افْعَلْ ما تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِی إِنْ شاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِینَ [الصافات: 102] ثم أدخل الشفرة فی حلقه فقلبها جبریل علیه السلام لقفائها فی یده، ثم اجتذبها إلیه و نودی: أَنْ یا إِبْراهِیمُ قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْیا إِنَّا کَذلِکَ نَجْزِی الْمُحْسِنِینَ [الصافات: 104، 105] فهذه ذبیحتک. فداء لابنک فاذبحها دونه.
و قد تقدم الخلاف فی موضع ذبح هذا الفداء من منی فی الباب الحادی و العشرین.
و اختلف فی الذبیح هل هو إسماعیل بن إبراهیم ، أو أخوه إسحاق بن إبراهیم و الصحیح أنه إسماعیل علی ما قال الحافظ عماد الدین بن کثیر. و نقل ذلک النووی عن الأکثرین.
و کلام السهیلی یقتضی ترجیح: أنه إسحاق. و کذلک المحب الطبری. و اللّه أعلم.
و إسماعیل أول من ذللّت له الخیل العراب. و أول من رکب الخیل، و أول من تکلم بالعربیة. و قیل فی أول من تکلم بالعربیة غیر ذلک. و اللّه أعلم.
و قال الفاکهی فی الأولیات بمکة: و أول من أحدث الأرجیة یطحن بها بمکة إسماعیل ابن إبراهیم النبی علیه السلام.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 297

الباب السابع و العشرون فی ذکر شی‌ء من خبر هاجر أم إسماعیل علیه السلام، و ذکر أسماء أولاد إسماعیل و فوائد تتعلق بهم و ذکر شی‌ء من خبر بنی إسماعیل، و ذکر ولایة نابت بن إسماعیل للبیت الحرام .

اشارة

أما هاجر : فقال ابن هشام- بعد أن ذکر أن قبرها و قبر ابنها إسماعیل فی الحجر عند الکعبة- تقول العرب: هاجر و آجر، فیبدلون الألف من الهاء، کما قالوا: هراق الماء و أراق الماء و غیره. و هاجر من أهل مصر.
و قال السهیلی: و هاجر أول امرأة ثقبت أذناها، و أول من خفض من النساء، و أول من جرت ذیلها.
و ذلک: أن سارة غضبت علیه، فحلفت أن تقطع ثلاثة أعضاء من أعضائها، فأمرها إبراهیم علیه السلام: أن تبر قسمها بثقب أذنیها، و خفاضها، فصارت سنة فی النساء.
و کانت هاجر أمة لبعض الملوک، فوهبها لسارة زوج الخلیل، و هی ابنة عمه فوهبتها للخلیل، فولدت له إسماعیل، و شجر بین سارة و هاجر أمر و ساء ما بینهما فحمل الخلیل هاجر مع ابنها إلی مکة علی ما سبق.
و ذکر الفاکهی عن بعضهم: أنه أوحی إلیها، و هذا غریب، و اللّه أعلم بصحته.
و سن للمحرم السعی بین الصفا و المروة لسعی هاجر بینهما لما طلبت الماء لابنها حین اشتد به الظمأ. و خبرها فی ذلک عن ابن عباس رضی اللّه عنهما فی صحیح البخاری.
و أما أولاد إسماعیل علیه السلام : فقال ابن هشام: حدثنا زیاد بن عبد اللّه البکائی عن محمد بن إسحاق قال: ولد إسماعیل بن إبراهیم اثنی عشر رجلا: نابتا، و کان
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 298
أکبرهم، و قیدار، و أربل، و مشا، و صمعا، و ماشی، و ذما، و آزر، و طسما و بطور، و نیشا، و قیدما، و أمهم بنت مضاض بن عمرو الجرهمی. انتهی.
و ذکر الأزرقی و الفاکهی و غیرهما فی أسماء أولاد إسماعیل ما یخالف هذا. و ذکرنا ذلک مع فوائد تتعلق لمعانی بعض أسمائهم و ضبطها و غیر ذلک فی أصل هذا الکتاب.

و أما خبر بناء إسماعیل علیه السلام

: فمنه: أن بنی إسماعیل و العمالیق من سکان مکة، ضاقت علیهم البلاد، فتفسحوا فی البلاد و التمسوا المعاش، فخلف الخلوف بعد الخلوف، و تبدلوا بدین إسماعیل و غیره، و سلخوا إلی عبادة الأثان، فیزعمون: أن أول ما کانت عبادة الحجارة فی بنی إسماعیل:
أنه کان لا یظعن من مکة ظاعن إلا احتملوا معهم من حجارة الحرم تعظیما للحرم و صبابة لمکة و الکعبة حیثما حلوا وضعوه و طافوا به کطوافهم بالکعبة، حتی سلخ ذلک بهم إلی أن کانوا یعبدون ما استحسنوا من الحجارة و فیهم علی ذلک بقایا من عهد إبراهیم و إسماعیل یتمسکون بها من تعظیم البیت و الطواف به، و الحج و العمرة و الوقوف علی عرفة و المزدلفة، و هدی البدن مع إدخالهم فیه ما لیس منه.
و کان أول من غیّر دین إسماعیل: عمرو بن لحی، و هذا الذی ذکرناه من خبر بنی إسماعیل. ذکره ابن إسحاق.
و إلیاس بن مضر: هو الذی رد بنی إسماعیل إلی سنن آبائهم حتی رجعت سننهم تامة علی أولها.
ذکر ذلک الزبیر بن بکار.

و أما ولایة نابت بن إسماعیل للبیت الحرام‌

: فذکرها ابن إسحاق، و قال: ولیه ما شاء اللّه أن یلیه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 299

الباب الثامن و العشرون فی ذکر ولایة إیاد بن نزار بن معد بن عدنان للکعبة، و شی‌ء من خبره، و ذکر ولایة بنی إیاد بن نزار الکعبة، و شی‌ء من خبرهم و خبر مضر، و من ولی الکعبة من مضر قبل قریش .

أما ولایة إیاد

: فقال الزبیر بن بکار: حدثنا عمر بن أبی بکر الموصلی عن غیر واحد من أهل العلم بالنسب، قالوا: لما حضرت نزار الوفاة، آثر إیادا بولایة الکعبة، و أعطی مضر ناقة حمراء، فسمیت: مضر الحمراء، و أعطی ربیعة الفرس فرسه، فسمی: ربیعة الفرس، و أعطی أثمار، جاریة تسمی: بجیلة، فحضنت بنیه، فسموا: بجیلة أثمار.
و یقال: أعطی إیادا عصاه و حلته.
و رأیت لإیاد بن نزار و إخوته المشار إلیهم خبرا یستظرف فی ذکائهم و معرفتهم بما أخبروا به من صفة البعیر الذی سئلوا عنه مع کونهم لم یروه، و غیر ذلک.
و أما ولایة بنی إیاد بن نزار الکعبة: فذکر الفاکهی فیها خبرا طویلا.
فیه: ثم ولیت حجابة البیت إیاد، و کان أمر البیت إلی رجل منهم یقال له: و کیع بن سلمة بن زهیر بن إیاد، ثم قال- بعد أن ذکر شیئا من خبره-: ثم إن مضر أدیلت بعد إیاد.
و کان أول من دیل منهم: عدوان و فهم، و أن رجلا من إیاد و رجلا من مضر خرجا یتصیدان فمرت بهما أرنب، فاکتنفاها یرمیانها، فرماها الإیادی، فنزل سهمه، فنظم قلب المضری فقتله. فبلغ الخبر مضر، فاستغاثت بفهم و عدوان یطلبون لهم قود صاحبهم، فقالوا: إنما أخطأه، فأبت فهم و عدوان إلا قتله، فتناوش الناس بینهم بالمدور- و هو مکان- فسمت مضر من إیاد ظفرا، فقالت لهم إیاد: أجلونا ثلاثا، فلن نساکنکم أرضکم، فأجلوهم ثلاثا، فظعنوا قبل المشرق.
و کانوا حسدوا مضر علی ولایة الرکن الأسود فدفنوه، بعد أن لم یحملوه علی شی‌ء إلا رزح.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 300
و افتقدت مضر الرکن بعد یومین، فعظم فی نفسها، ثم تخلوا عن حجابة البیت لخزاعة علی أن یدلوهم علی الرکن، فدلوهم علیه؛ لأن امرأة من خزاعة نظرت بنی إیاد حین دفنوه و أعادوه فی مکانه. انتهی بالمعنی فی کثیر منه.
و ممن ولی الکعبة من مضر أسید بن خزیمة بن مدرکة جد النبی صلی اللّه علیه و سلم.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 301

الباب التاسع و العشرون فی ذکر من ولی الإجازة بالناس من عرفة و مزدلفة، و منی، من العرب فی ولایة خزاعة و قریش علی مکة .

قال ابن إسحاق: و کان العون بن مدین أو ابن طابخة بن إلیاس بن مضر یلی الإجازة للناس بالحج من عرفة، و ولده من بعده. و کان یقال له و لوالده صوفه، ثم قال ابن إسحاق: فإذا فرغوا من رمی الجمار فأرادوا النفر من منی أخذت صوفة بجانبی العقبة، فحبسوا الناس، و قالوا: أجیزی بنی صوفة، فلم یجز أحد من الناس حتی یمروا، فإذا نفذت صوفة و مضت خلی سبیل الناس، فانطلقوا بعدهم.
فکانوا کذلک حتی انقرضوا، فورثهم ذلک من بعدهم بالقعدة: بنو سعد بن زید مناة ابن تمیم، و کانت من بنی سعد فی الصفوان بن الحارث بن شحنة.
قال ابن هشام: صفوان بن خباب بن شحنة بن عطارد بن عوف بن کعب بن سعد ابن زید مناة بن تمیم.
قال ابن إسحاق: فکان صفوان هو الذی یجیز الناس بالحج من عرفة ثم بنوه من بعده حتی کان آخرهم الذی قام علیه الإسلام: کرز بن صفوان.
و ذکر ابن هشام: أن الإفاضة من المزدلفة: کانت فی عدوان فیما حدثنی زیاد بن عبد اللّه عن محمد بن إسحاق: یتوارثون ذلک کابرا عن کابر، حتی کان آخرهم الذی قام علیه الإسلام أبو سیارة عمیلة بن الأعزل. انتهی باختصار.
و ذکر الفاکهی خبرا یقتضی: أن أبا سیارة من بنی عبد بن معیص بن عامر بن لؤی، و قیس أخواله.
و ذکر أیضا ما یقتضی: أن الإجازة صارت من صوفة إلی عدوان، و هذا مع ما قبله یخالفان ما سبق، و اللّه أعلم.
و فی أصله فوائد تتعلق بهذه الأخبار.
منها: أن الناس إذا نفروا من منی فأجازوا إلی الأبطح اجتمعت کندة إلی بنی بکر ابن وائل فأجازوا بهم حتی یبلغوا البیت. ذکر ذلک الفاکهی و هو غریب.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 302

الباب الثلاثون فی ذکر من ولی إنساء الشهور من العرب بمکة، و ذکر صفة الإنساء، و ذکر الحمس و الحلة، و الطلس .

اختلف الأخبار فی أول من أنسأ: ففی بعضها: أنه مالک بن کنانة. و هذا فی تاریخ الأزرقی.
و فی بعضها: أنه القلمس، و هو حذیفة بن عبد بن فقیم بن عدی بن عامر بن ثعلبة ابن الحارث بن مالک بن کنانة بن خزیمة. و هذا فی السیرة لابن إسحاق، تهذیب ابن هشام. و فی بعضها غیر ذلک.
و آخر من أنسأ أبو ثمامة جنادة بن عوف.
و قیل: أنه أنسأ أربعین سنة. و اللّه أعلم.
و أما صفة الإنساء: فذکر الأزرقی مطولا، و السهیلی مختصرا مفیدا؛ لأنه قال: و أما نسؤهم الشهر الحرام: فکان علی ضربین.
أحدهما: ما ذکره ابن إسحاق من تأخیر شهر المحرم إلی صفر لحاجتهم إلی شن الغارات و طلب الثأر.
و الثانی: تأخیرهم الحج عن وقته تحریا منهم للسنة الشمسیة، فکانوا یؤخرونه فی کل عام أحد عشر یوما أو أکثر قلیلا حتی یدور الدور إلی ثلاث و ثلاثین سنة، فیعود إلی وقته. انتهی.
و فی الأزرقی ما یقتضی أن الحج یستدیر فی کل أربع و عشرون سنة. و اللّه أعلم.
و أما الحمس: فروی الزبیر بسنده إلی مجاهد قال: الحمس: قریش و بنو عامر بن صعصعة، و ثقیف و خزاعة، و مدلج و عدوان، و الحارث بن عبد مناة، و عضل أتباع قریش.
و سائر العرب: الحلة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 303
و فی تاریخ الأزرقی ما یقتضی: أن من الحمس ناسا غیر هؤلاء. و ذلک مذکور فی أصله.
و اختلف فی سبب تسمیتهم بالحمس، فقیل: سموا بالکعبة؛ لأنها حمسا حجرها أبیض یضرب إلی السواد، و قیل: لشدتهم فی دینهم، و قیل: لشجاعتهم، و اللّه أعلم.
و کان للحمس سیرة، منها: أنهم لا یقفون إلا بالمزدلفة، و لا یطوفون بالبیت عراة، و کانت الحلة تقف بعرفة مع وقوفها بالمزدلفة، و تطوف بالبیت عراة.
و قد ذکرنا من سیرتهم الباطلة غیر هذا.
و أما الطلس: فقوم کانوا یأتون من أقصی الیمن طلسا من الغبار فیطوفون بالبیت فی تلک الثیاب الطلس، فسموا بذلک.
ذکره محمد بن حبیب فیما نقله عنه السهیلی.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 304

الباب الحادی و الثلاثون فی ذکر شی‌ء من خبر خزاعة ولاة مکة فی الجاهلیة و نسبهم، و مدة ولایتهم لمکة، أول ملوکهم بها، و غیر ذلک من خبرهم، و شی‌ء من خبر عمرو بن عامر ماء السماء الذی تنسب إلیه خزاعة علی ما قیل، و شی‌ء من خبر بنیه و غیر ذلک .

أما نسب خزاعة: فمنهم من ولد قمعة بن إلیاس بن نضر بن نزار بن معد بن عدنان.
هکذا قال جماعة من أهل العلم بالنسب، منهم: ابن حزم، و احتج لذلک بأحادیث تقوم بها الحجة، و قیل: إنهم من ولد الصلت بن النضیر بن کنانة.
ذکر هذا القول ابن قتیبة و قیل: إنهم من قحطان، و خزاعة تقول ذلک.
لأن ابن هشام قال: و تقول خزاعة: نحن بنو عمرو بن عامر بن حارثة بن امرئ القیس بن ثعلبة بن مازن بن الأسد بن الغوث. و خندف أمناء فیما حدثنی أبو عبیدة و غیره من أهل العلم، فقال: خزاعة بنو حارثة بن عمرو بن عامر.
و أنما سمیت خزاعة لأنهم یخزعون من ولد عمرو بن عامر حین أقبلوا من الیمن یریدون الشام، فنزلوا بمر الظهران، فأقاموا بها. انتهی.
إذا کانت خزاعة من مضر فلا تظهر تسمیتها بخزاعة معنی.
و إذا کانوا من قحطان، فذلک لانخزاعهم عن قومهم بمکة، و الانخزاع: هو المفارقة.
و من ذلک یقول القائل:
فلما هبطنا بطن مر تخزعت‌خزاعة منا فی حلول کراکر
و أما ولایة خزاعة بمکة: فسبق فی باب أخبار خبرهم، و هو الباب الخامس و العشرون: أن بنی بکر بن عبد مناة و غبشان: من خزاعة، قاتلوا جرهما و أخرجوهم من مکة، و هذا یقتضی: أنهم ولیوا البیت و مکة.
و سبق فی الباب الثامن و العشرون: أن سبب ولایتهم للبیت إعلامهم مضر بموضع الحجر الأسود لما دفنته بنو إیاد.
و فی الخبر الذی فیه ذلک: و ولیت خزاعة عند ذلک البیت، و لم یبرح فی أیدیهم حتی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 305
قدم قصی، فکان من أمره ما کان. و هذا یخالف ما سبق فی سبب ولایتهم. و اللّه أعلم.
و ذکر ابن إسحاق ما یقتضی أن غبشان من خزاعة انفردت بولایة البیت دون بکر ابن عبد مناة.
و لم تزل خزاعة تلی البیت کابرا عن کابر حتی کان آخرهم خلیل بن حبشیة.
و أما مدة ولایة خزاعة بمکة: فروینا عن ابن إسحاق و ابن سریج قالا: قامت خزاعة علی ما کانت علیه من ولایة البیت و الحکم بمکة ثلاثمائة سنة.
و روینا عن أبی صالح قال: و کان عمرو بن لحی یلی البیت، و ولده من بعده خمسمائة سنة حتی کان آخرهم خلیل بن حبشیة بن سلول، و کانوا هم حجابه و خزانه و القوام به، و ولاة الحکم بمکة. انتهی باختصار.
و عمرو بن لحی المذکور فی هذا الخبر: هو عمرو بن لحی، و اسمه ربیعة بن حارثة بن عمرو بن عامر. کذا فی الخبر الذی فیه ذلک.
و أما أول من ولی البیت و مکة: ففی بعض الأخبار أنه عمرو بن لحی المذکور.
و فی بعضها: أنه أبو ربیعة، و فی بعضها: أنه عمرو بن الحارث الغبشانی. و اللّه أعلم.
و أما آخر من ولی ذلک من خزاعة: فخلیل بن حبشیة، کما سبق.
و ذکر الزبیر: أن خلیلا جعل إلی أبی غبیشان فتح البیت و إغلاقه، و أن قصیا اشتری ولایة البیت من أبی غبشان بزق خمر أو قعود، و قیل: بکبش وزق خمر. فقال الناس:
أخسر من صفقة أبی غبشان، فصارت مثلا.
و أما خبر عمرو بن عامر، الذی تنسب إلیه خزاعة علی ما قیل. و خبر بنیه.
فمنه أنه کان یقال له: مزیقیا؛ لأنه کان یلبس فی کل یوم حلتین، ثم یمزقهما لئلا یلبسهما غیره. و کان ملک مأرب و هی بلاد سبأ المذکورة فی القرآن العظیم، ثم تحول منها بعد أن باع أمواله بها لما أخبرته به طریفة الکاهنة من خرابها بسیل العرم.
و کان تحوله عنها بولده و ولد ولده، و ساروا حتی نزلوا بلاد عک، و کان بینهم و بین عک حروب، ثم رحلوا عنها، فتفرقوا فی البلاد علی ما ذکر ابن هشام.
و فی بعض الأخبار ما یقتضی: أن تفرقهم کان بمکة لما أصابهم من الحماء. و اللّه أعلم. و خبر عمرو بن عامر و بنیه و خبر خزاعة أکثر من هذا.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 306

الباب الثانی و الثلاثون فی ذکر شی‌ء من أخبار قریش بمکة فی الجاهلیة، و شی‌ء من فضلهم، و ما وصفوا به، و بیان نسبهم و سبب تسمیتهم بقریش و ابتداء ولایتهم الکعبة و أمر مکة .

أما فضلهم، فمنه: قول النبی صلی اللّه علیه و سلم: «إن اللّه اصطفی کنانة من ولد إسماعیل و اصطفی قریشا من کنانة- الحدیث». و هو فی مسلم من روایة واثلة بن الأسقع عنه.
و قوله صلی اللّه علیه و سلم: «إن هذا الأمر فی قریش، و لا یعایهم أحد إلا کبه اللّه تعالی علی وجهه ما أقاموا الدین». و هذا فی صحیح البخاری.
و أما ما وصفت به بطون قریش بأن بعضهم یعرف «بقریش البطاح»، و هم «بنو کعب بن لؤی» لأن قریشا حین قسموا بلادهم أصابت کعب الأباطح، و بعضهم یعرف بقریش «الظواهر» و هم: محارب و الحارث ابنا فهر، و بنو عامر بن لؤی، و الأدرم ابن غالب، و بقیة قریش إلا أن الحارث بن فهر دخل مکة من البطاح، و بعضهم یعرف «بقریش العاریة»، و هم: ولد سامة بن لؤی بن غالب بن فهر، و بعضهم یعرف «بقریش العائدة» و هم: بنو خزیمة بن لؤی بن غالب بن فهر.
و أما نسب قریش: فاختلف فیه، فقیل: إنهم من ولد فهر بن مالک بن النضر بن کنانة. و رجحه الزبیر بن بکار و غیره. و قیل: إنهم من ولد النضر بن کنانة. و رجحه النووی. و اللّه تعالی أعلم.
و أما سبب تسمیتهم: بقریش، فقیل: سموا قریشا من التقرش، و التقرش: التجارة و الاکتساب. و قیل: لتفتیشهم عن حاجة الناس، و سدهم لها. و قیل: بتجمعها من تفرقها. و قیل: غیر ذلک. و اللّه أعلم.
و أما ابتداء ولایة قریش للکعبة المعظمة و أمر مکة: فسببه قصی بن کلاب بن مرة بن لؤی بن غالب. و ذلک: أن الحلیل بن حبشیة جعل ذلک لقصی حین حضرته الوفاة.
و کان قصی قد تزوج ابنته حبی، و ولد له منها عبد الدار، و عبد مناف، و عبد العزی، و عبد بنو قصی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 307
و لما مات حلیل أبت خزاعة أن تدع قصیا و ذاک، و أخذوا المفتاح منه فاستنصر قصی برجال من قریش و کنانة فأجابوا، و استنصر أیضا بأخیه لأمه رزاح بن ربیعة، فخرج إلیه بإخوته و من معهم من قضاعة، فقابل بهم قصی خزاعة بعد انقضاء الحج بمفضی مأزمی منی، فسمی ذلک المکان «المفجر» لما فجر فیه و سفک من الدماء، بسبب الجراحات فی الفریقین، و کثرت القتلی فیهما، ثم تداعوا إلی الصلح، فحکموا یعمر بن عوف بن کعب بن اللیث بن بکر بن عبد مناة بن کنانة، و کان شریفا، فحکم: بأن لا تباعد لأحد علی أحد فی دم، و حکم: بحجابة البیت و ولایة أمر مکة لقصی دون خزاعة، لما جعل له حلیل، و أن لا تخرج خزاعة من مساکنها من مکة، فسمی یعمر یومئذ:
الشداخ؛ لأنه لما حکم قال: ألا إنی قد شدخت ما کان بینکم من دم تحت قدمی هاتین.
و ولی قصی حجابة البیت و أمر مکة، و جمع قومه من قریش من منازلهم إلی مکة لیستعزبهم، و تملک علی قومه فملکوه.
و خبر ولایته طویل فی تاریخ الأزرقی. و هذا ملخص منه بالمعنی فیه مقنع.
و قد سبق فی الباب الذی قبله أن قصیا اشتری ولایة البیت من أبی غبشان بما سبق ذکره.
و ذکر الزبیر بن بکار خبرا یقتضی أن قصی بن کلاب: أول من ثرد الثرید فأطعم بمکة و سقی اللبن بعد بنت بن إسماعیل.
و ذکر أیضا خبرا یقتضی أن قصیا کان یعشر من دخل مکة من غیر أهلها.
و من خبر قصی بن کلاب: أنه أحدث وقود النار بالمزدلفة، لیراها من دفع من عرفة، و أنه: بنی قزح موضع الوقوف بالمزدلفة، و أنه: اتخذ لنفسه دار الندوة، و جعل بابها إلی مسجد الکعبة، ففیها کانت تقضی قریش أمورها.
و أن أمره فی قومه کدین المتبوع لا یعمل بغیره فی حیاته و من بعده.
و أنه مات بمکة فدفن بالحجون، فتدافن الناس بالحجون بعده.
و أنه أول بنی کعب بن لؤی، أصاب ملکا أطاع له به قومه. و اللّه أعلم.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 308

الباب الثالث و الثلاثون فی ذکر شی‌ء من خبر بنی قصی بن کلاب، و تولیتهم لما کان بیده من الحجابة، و السقایة، و الرفادة، و الندوة، و القیادة، و تفسیر ذلک .

اختلف فیما صنعه قصی فیما کان بیده من الأمور المشار إلیها، فقیل: إنه جعل ذلک لابنه عبد الدار بن قصی لتلحقه فی الشرف بأخیه عبد مناف، ثم إن بنی عبد مناف بن قصی: عبد شمس و هاشما و المطلب و نوفلا، أجمعوا علی: أن یأخذوا ذلک من أیدی بنی عبد الدار لشرفهم و فضلهم فی قومهم علی بنی عبد الدار. و کاد أن یقع بین الفریقین قتال، ثم اصطلحوا علی: أن یعطوا بنی عبد مناف السقایة و الرفادة، و أن تکون الحجابة و اللواء و الندوة لبنی عبد الدار.
فولی السقایة و الرفادة: هاشم بن عبد مناف لیساره، و اسمه عمرو، و یقال ما سمی هاشما إلا لهشمه الخبز بمکة لقومه، و یقال: إنه أول من أطعم الثرید بمکة و أنه أول من سنّ لقریش الرحلتین: رحلة الشتاء و الصیف.
و مات بغزة بالشام تاجرا، فولی السقایة و الرفادة بعد: عبد المطلب بن عبد مناف.
و کان یسمی: الفیض؛ لسماحته و فضله. و مات بردمان بالیمن.
فولی ذلک بعده عبد المطلب بن هاشم.
هذا ملخص بالمعنی مختصر مما ذکره ابن إسحاق فی خبر هذه الأمور.
و ذکر الزبیر بن بکار خبرا یقتضی أن قصی بن کلاب أعطی ابنه عبد مناف السقایة و الندوة، و أعطی عبد الدار: الحجابة و اللواء، و أعطی عبد العزی: الرفادة و أیام منی.
قال المروانی- شیخ الزبیر- فی هذا الخبر: و الرفادة: الضیافة. و أیام منی: کان الناس لا یجوزون إلا بأمره. و أعطی عبد بن قصی: جلهتی الوادی، و لم أسمع فی جلهتی الوادی بشی‌ء. انتهی باختصار.
و قیل: إن قصی بن کلاب أعطی عبد مناف: السقایة و الرفادة و القیادة، و أعطی عبد
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 309
الدار: السدانة، و هی الحجابة، و دار الندوة، و اللواء. و هذا فی خبر الأزرقی عن ابن جریج، و ابن إسحاق. و فیه شی‌ء من خبر هذه الأمور. و قد ذکرنا ذلک فی أصله.
و قد ذکرنا فی أصل هذا الکتاب أخبارا مفیدة تتعلق ببنی عبد مناف و عبد المطلب.
و منها: ما یخالف ما ذکرناه من خبر هذه الأمور.
و منها: ما یوافق و اللّه أعلم.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 310

الباب الرابع و الثلاثون فی ذکر شی‌ء من خبر الفجار و الأحابیش

کان الذی هاج حرب الفجار: أن عروة الرحال بن عتبة بن جعفر بن کلاب بن ربیعة بن عامر بن صعصة بن معاویة بن بکر بن هوازن، أجاز لطیمة للنعمان بن المنذر، فقال له- البراص بن قیس أحد بنی حمزة بن بکر بن عبد مناة بن کنانة-: أتجیزها علی کنانة؟ قال: نعم. و علی الخلق. فخرج عروة الرحال، و خرج البراض یطلب عزنة، حتی إذا کان یتیمن ذی ظلال بالعالیة، قابله عروة فوثب علیه البراض فقتله فی الشهر الحرام، فلذلک سمی: الفجار، فأتی آت قریشا، فقال: إن البراض قد قتل عروة و هم فی الشهر الحرام بعکاظ، فارتحلوا و هوازن لا تشعر، ثم بلغهم الخبر فاتبعوهم فأدرکوهم قبل أن یدخلوا الحرم فاقتتلوا حتی جاء اللیل، و دخلوا الحرم فأمسکت عنهم هوازن، ثم التقوا بعد هذا الیوم أیاما، و هذا الذی ذکرناه من خبر الفجار فی سیرة ابن إسحاق، تهذیب ابن هشام.
و ذکر ابن هشام: أن حرب الفجار هاجت لما بلغ رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم ابن عشرین سنة، أو خمس عشرة سنة.
و ذکر ابن إسحاق: أنها هاجت و رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم ابن عشرین سنة. و شهد النبی صلی اللّه علیه و سلم بعض أیام الفجار. و هی علی- ما ذکر الفاکهی- خمسة أیام فی أربع سنین، و بینها الفاکهی، و ذکرنا کلامه فی أصله.
و قال مغلطای فی سیرته: و أیام الفجار أربعة. قاله السهیلی. و الصواب: أنها ستة.
و أما الأحابیش: فهم بنو الحارث بن عبد مناة بن کنانة، و الحیا و المصطلق من خزاعة، و القارة بنو الهون بن خزیمة. و کانوا خلفاء لقریش. و کانت قریش و الأحابیش ندا. و قد أوضحنا من خبرهم أکثر من هذا فی أصله.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 311

الباب الخامس و الثلاثون فی ذکر حلف الفضول، و خبر ابن جدعان الذی کان هذا الحلف فی داره، و ذکر أجواد قریش و حکامهم فی الجاهلیة، و ملک عثمان بن الحویرث بن أسد بن عبد العزی بن قصی علیهم، و شی‌ء من خبره .

کان سبب حلف الفضول: أن رجلا من بنی زبید قدم مکة معتمرا فی الجاهلیة، و معه تجارة له، فباعها من العاص بن وائل السهمی، فآواها إلی بیته، ثم تغیب و ابتغی الزبیدی متاعه فلم یقدر علیه، فجاء إلی بنی سهم یستعین بهم علی العاص فأغلظوا علیه، فعرف: أن لا سبیل إلی ماله، فطوف فی قبائل قریش یستعین بهم، فتخاذلوا عنه، فلما رأی ذلک أشرف علی أبی قبیس حین أخذت قریش مجالسها، ثم قال أبیاتا.
فلما نزل من الجبل أعظمت ذلک قریش و تکلموا فیه، ثم اجتمع بنو هاشم، و بنو المطلب، و بنو أسد بن عبد العزی، و بنو زهرة و بنو تمیم فی دار عبد اللّه بن جدعان، و عمل لهم طعاما، و تحالفوا باللّه: لا یظلم أحد بمکة إلا کنا جمیعا مع المظلوم علی الظالم، حتی نأخذ له مظلمته ممن ظلمه شریفا و وضیعا، منا أو من غیرنا. ثم انطلقوا إلی العاص بن وائل، فقالوا: و اللّه لا نفارقک حتی تؤدی إلیه حقه، فأعطی الرجل حقه، فمکثوا کذلک لا یظلم أحد حقه بمکة إلا أخذه.
و شهد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم هذا الحلف قبل أن یوحی إلیه، و اغتبط به فیما قیل.
و ما ذکرناه من خبر حلف الفضول لخصناه من خبرین. ذکرهما الزبیر بن بکار، و ذکر ما یوهم: أن سبب حلف الفضول غیر ذلک. و قد أشرنا إلی شی‌ء من ذلک فی أصله، و المشهور ما ذکرناه هنا.
و کان حلف الفضول فی شوال بعد انصراف قریش من الفجار. کذا فی خبر، ذکره الفاکهی، قال: و یقال بعد فراغهم من بنیان الکعبة. انتهی.
و أما ابن جدعان المشار إلیه: فهو عبد اللّه بن جدعان بن عمرو بن کعب بن سعد ابن تمیم بن مرة بن کعب بن لؤی بن غالب القرشی التیمی المکی، یکنی أبا زهیر من رهط أبی بکر الصدیق رضی اللّه عنه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 312
و کان من رؤساء قریش و أجوادهم.
و له فی الجود أخبار مشهورة.
منها: أنه کانت له جفنة للأضیاف یستظل بظلها فی الهاجرة.
و منها: أنه کان له منادیان بأعلی مکة و بأسفلها، أحدهما یقول: ألا من أراد اللحم و الشحم فلیأت دار ابن جدعان، و هو أول من أطعم بمکة الفالوذج، و هو: لباب البریلک بالعسل.
و لما مات ابن جدعان نعاه بعض الجن بأبیات إلی رفقة من أهل مکة مسافرین إلی الشام.
و ذلک فی خبر، ذکره الفاکهی. ذکرناه فی أصله.
و من خبر ابن جدعان: أنه دخل شقا فی بعض شعاب مکة یرجو أن یکون فیه حیة تقتله، فیستریح من تعب الفقر و غیره، فظفر فیه بکنز عظیم.
و کان فی قریش أجواد، منهم المعروفون: بأزواد الرکب: لکفایتهم من معهم المؤنة فی السفر، منهم: الأسود بن المطلب بن أسد بن عبد العزی، و أخوه زمعة بن عبد المطلب، و مسافر بن عمرو بن أمیة بن عبد شمس، و أبو أمیة بن المغیرة المخزومی.
و أما حکام قریش بمکة فی الجاهلیة، فمنهم: عبد المطلب بن هاشم، و أبناؤه الزبیر، و أبو طالب و آخرون، ذکرناهم فی أصله، و لم یکن أحد منهم متملکا علی بقیة قریش، و إنما ذلک بتراضیهم علیه حسما لمادة الشر.
و سیأتی ما یزید ذلک قریبا.
و أما تملک عثمان بن الحویرث بن أسد بن عبد العزی علی قریش: فإن قیصر ملّکه علیهم و کتب له إلیهم، فتلطف بهم عثمان و خوفهم فی تجارتهم من قیصر إن لم یطیعوه، فوافقوه علی أن یعقدوا التاج علی رأسه عشیة، و تملکوه، ثم انتفضوا عن ذلک لتنفیر ابن عمه أبی زمعة لقریش عن ذلک، فلحق عثمان بقیصر فأعلمه الخبر، فأمر قیصر عمرو بن جفنة الغسانی أن یحبس لعثمان من أراد حبسه من تجار قریش بالشام. ففعل ذلک عمرو.
ثم مات عثمان بالشام مسموما، و کان من أظرف قریش و أعقلها.
و خبر تملکه و ما جری له بعد رجوعه إلی قیصر، أطول من هذا.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 313

الباب السادس و الثلاثون فی ذکر شی‌ء من فتح مکة المشرفة، و فوائد تتعلق بذلک

کان سبب فتح مکة أن بنی بکر بن عبد مناة بن کنانة، عدت علی خزاعة، و هم علی ماء لهم بأسفل مکة، یقال له: الوتیر، فأصابوا منهم رجلا و تحاوروا و اقتتلوا، و رفدت قریش بنی بکر بالسلاح و قاتل معهم من قریش من قاتل باللیل مستخفیا حتی حازوا خزاعة إلی الحرم.
ثم خرج ناس من خزاعة إلی النبی صلی اللّه علیه و سلم یستنصرونه؛ لأن خزاعة فی صلح الحدیبیة:
دخلت فی عقد رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم، و دخلت بنو بکر فی عقد قریش، فوعد النبی صلی اللّه علیه و سلم الخزاعیین بالنصر.
و قدم المدینة أبو سفیان بن حرب لیشد العقد، و یزید فی المدة، فلم ینل قصدا، و رجع إلی مکة، و أمر رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم أهله أن یجهزوه ثم أعلم الناس أنه سائر إلی مکة و أمرهم بالجد و التأهب، و قال: اللهم خذ العیون و الأخبار عن قریش حتی نبغتها فی بلادها، فتحفز الناس.
و لما أجمع رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم المسیر إلی مکة، کتب حاطب بن أبی بلتعة کتابا إلی قریش:
یخبرهم بالذی أجمع علیه رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم من الأمر فی المسیر إلیهم، ثم أعطاه امرأة، قیل:
إنها مزینة، و قیل: إنها سارة- مولاة لبعض بنی عبد المطلب- و أعلم اللّه بذلک رسوله صلی اللّه علیه و سلم، فبعث علی بن أبی طالب، و الزبیر بن العوام لإحضار الکتاب فأتیا به.
ثم مضی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم لسفره، و خرج لعشر مضین من شهر رمضان فصام و صام الناس حتی إذا کان بالکدید بین عسفان و أمج أفطر، ثم مضی حتی نزل مر الظهران فی عشرة آلاف من المسلمین، و قریش لا تعلم بذلک.
ثم إن أبا سفیان بن حرب حضر عند رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم بمر الظهران فأسلم. و کان خرج یتحسس الأخبار عن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم.
و أمن النبی صلی اللّه علیه و سلم من دخل دار أبی سفیان، و من أغلق علیه بابه، و من دخل المسجد.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 314
فلما جاء قومه أخبرهم الخبر، و أن النبی صلی اللّه علیه و سلم قد جاءهم بما لا قبل لهم به، فتفرق الناس إلی دورهم، و إلی المسجد.
و لما انتهی النبی صلی اللّه علیه و سلم إلی ذی طوی، أمر الزبیر بن العوام: أن یدخل فی بعض الناس من کداء. و کان الزبیر علی المجنبة الیسری، و أمر سعد بن عبادة أن یدخل فی بعض الناس من کداء.
و أمر النبی صلی اللّه علیه و سلم خالد بن الولید فدخل من اللیط أسفل مکة فی بعض الناس.
و کان خالد بن الولید علی المجنبة الیمنی و فیها: أسلم، و سلیم، و غفار، و مزینة و جهینة، و قبائل من قبائل العرب.
و أقبل أبو عبیدة بن الجراح بالصف من المسلمین ینصب لمکة بین یدی رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم.
و دخل النبی صلی اللّه علیه و سلم من أذاخر، حتی نزل بأعلی مکة، و ضربت هنالک قبته.
و کان صفوان بن أمیة و عکرمة بن أبی جهل و سهیل بن عمرو، و قد جمعوا ناسا بالخندمة لیقاتلوا، فلما لقیهم المسلمون من أصحاب خالد بن الولید ناوشوهم شیئا من قتال، فقتل کرز بن جابر أحد بنی محارب بن فهر، و حنیش بن خالد بن ربیعة بن أصرم- حلیف بنی منقذ- و کانا فی خیل خالد بن الولید، فشذا عنه، فسلکا طریقا غیر طریقه، فقتلا جمیعا.
و أصیب من جهینة سلمة المیلا من خیل خالد.
و أصیب من المشرکین ناس قریب من اثنی عشر، أو ثلاثة عشر، ثم انهزموا.
و کان رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم: قد عهد إلی أمرائه من المسلمین- حین أمرهم أن یدخلوا- أن لا یقاتلوا إلا من قاتلهم، إلا قاتلهم. إلا أنه قد عهد فی نفر سماهم: أمر بقتلهم، و إن وجدوا تحت أستار الکعبة، فقتل بعضهم و استؤمن لبعضهم.
ثم إن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم لما نزل مکة و اطمأن الناس: خرج حتی جاء البیت، فطاف به سبعا علی راحلته، یستلم الرکن بمحجن فی یده، فلما قضی طوافه دعا عثمان بن طلحة، فأخذ منه مفتاح الکعبة، ففتحت له، فدخلها فوجد فیه حمامة من عیدان، فکسرها بیده، ثم طرحها. ثم وقف علی باب الکعبة، و قد استکف له الناس فی المسجد، فخطب خطبته المشهورة، و فیها: یا معشر قریش، ما ترون أنی فاعل فیکم؟
قالوا: خیر، أخ کریم، و ابن أخ کریم. قال: اذهبوا فأنتم الطلقاء.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 315
ثم جلس رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم فی المسجد، فقام إلیه علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه، و مفتاح الکعبة فی یده، فقال: یا رسول اللّه: اجمع لنا الحجابة مع السقایة صلی اللّه علیک. فقال رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم أین عثمان بن طلحة؟ فدعی له، فقال: هاک مفتاحک یا عثمان، إن الیوم یوم بر و وفاء. و أمر النبی صلی اللّه علیه و سلم بلالا أن یؤذن.
و کان أبو سفیان بن حرب، و عتاب بن أسید، و الحارث بن هشام جلوسا بفناء الکعبة، فقال عتاب بن أسید: لقد أکرم اللّه أسید: أن لا یکون سمع هذا، فیسمع منه ما یغیظه.
و قال الحارث بن هشام: أما و اللّه لو أعلم أنه بحق لاتبعته. فقال أبو سفیان: لا أقول شیئا لو تکلمت لأخبرت عنی هذه الحصا. فخرج علیهم النبی صلی اللّه علیه و سلم فقال: قد علمت الذی قلتم، ثم ذکر ذلک لهم، فقال الحارث و عتاب: نشهد أنک رسول اللّه، و اللّه ما اطلع علی هذا أحد کان معنا، فنقول: أخبرک.
و لما طاف النبی صلی اللّه علیه و سلم یوم الفتح علی راحلته کان حول البیت أصنام مشددة بالرصاص، فجعل النبی صلی اللّه علیه و سلم یشیر بقضیب فی یده إلی الأصنام، و یقول: جاء الحق و زهق الباطل إن الباطل کان زهوقا. فما أشار إلی صنم منها فی وجهه إلا وقع لقفاه، و لا أشار لقفاه إلا وقع لوجهه حتی ما بقی منها صنم إلا وقع. فقال یمیم بن أسد الخزاعی:
و فی الأصنام معتبر و علم‌لمن یرجو الثواب أو العقاب
و أقام رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم بمکة بعد فتحها خمس عشر لیلة یقصر الصلاة، و کان فتح مکة لعشر لیال بقین من شهر رمضان سنة ثمان من الهجرة.
و خبر فتح مکة أکثر مما ذکرناه، و ما ذکرناه ملخص مختصر مما ذکره أبو إسحاق فی سیرته، بعضه بالمعنی و کثیر منه باللفظ.

و أما الفوائد المتعلقة بخبر فتح مکة

: فإن بعضها یخالف ما ذکره ابن إسحاق و ابن هشام من خبر الفتح، و بعضها یوضح بعض ما أبهماه فی ذلک.
فمنها: أنا الفاکهی، قال: الوتیر: ماء بأسفل مکة، فی المشرق عن یمین ملکان علی ستة أمیال منها.
و هذا بیّن الوتیر أکثر مما فی کلام ابن إسحاق.
و منها: أن ابن أبی عقبة ذکر فی مقارنة ما یقتضی أن إغارة بنی کنانة علی خزاعة التی هی سبب فتح مکة، کانت بعرفة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 316
و هذا یخالف ما ذکره ابن إسحاق.
و منها: أن الحافظ عبد الغنی بن سعید المصری، ذکر فی مبهماته حدیثا فیه: «أن النبی صلی اللّه علیه و سلم، بعث علیا، و عمر بن الخطاب رضی اللّه عنهما لإحضار کتاب حاطب».
و هذا یخالف ما ذکره ابن إسحاق.
و منها: أن فی البخاری: «أن النبی صلی اللّه علیه و سلم بعث لإحضار کتاب حاطب، أبا مرثد مع علی و الزبیر».
و فی روایة فیه: المقداد، بدل أبی مرثد- و کلام ابن إسحاق لا یفهم شیئا من هذا.
و منها: أن الحافظ ابن عبد الغنی ذکر ما یقتضی: أن حاملة کتاب حاطب: أم سارة مولاة لقریش، و کلام ابن إسحاق یقتضی: أنها سارة.
و ذکر مغلطای أنها: أم سارة کنود المرینة، و اللّه أعلم.
و منها: إن السهیلی ذکر شیئا فی بیان ما کتبه حاطب؛ لأنه قال: و قد قیل: إنه کان فی الکتاب: «أن رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم قد توجه إلیکم بجیش کاللیل یسیر کالسیل، و أقسم باللّه لو سار إلیکم وحده لنصره اللّه علیکم، فإنه منجز له ما وعده».
و فی تفسیر ابن سلام: أنه کان فی الکتاب الذی کتبه حاطب: أن محمدا قد نفر، إما إلیکم و إما إلی غیرکم، فعلیکم الحذر. انتهی.
و کلام ابن إسحاق: لیس فیه شی‌ء من هذا.
و منها: أن کلام ابن إسحاق یقتضی أن النبی صلی اللّه علیه و سلم صام حتی بلغ الکدید بین عسفان و أمج.
و روی الفاکهی عن ابن عباس رضی اللّه عنهما: أنه صام حتی بلغ عسفان.
و روی حدیثا عن جابر رضی اللّه عنه: أنه صام حتی بلغ کراع العمیم.
و هذان الخبران مخالفان لما ذکره ابن إسحاق.
و منها: أن کلام ابن إسحاق یقتضی أن النبی صلی اللّه علیه و سلم دخل مکة یوم فتحها من أذاخر.
و ذکر ابن عقبة ما یقتضی أنه دخلها من ثنیة کداء بأعلی مکة.
و ذکر الفاکهی عن ابن عمر رضی اللّه عنهما ما یوافق ذلک.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 317
و منها: أن ابن عقبة قال: و قتل من بنی بکر قریبا من عشرین، و من هذیل: ثلاث، أو أربعة، و انهزموا و قتلوا بالحزورة حتی بلغ قتلهم باب المسجد.
و قال ابن سعد: قیل أربعة و عشرون رجلا من قریش، و أربعة من هذیل.
و روی الفاکهی خبرا فیه: فاندفع خالد فقتل سبعین رجلا بمکة.
و جمیع هذه الأقوال یخالف ما ذکره ابن إسحاق من: أن المقتولین من المشرکین قریب من اثنی عشر، أو ثلاثة عشر. و اللّه أعلم.
و منها: أن ما ذکره ابن إسحاق یقتضی: أن الکعبة فتحت للنبی صلی اللّه علیه و سلم یوم الفتح.
و فی صحیح مسلم- رحمه اللّه تعالی- ما یقتضی أن النبی صلی اللّه علیه و سلم فتحها بنفسه یوم الفتح.
و منها: أن ما ذکره ابن إسحاق یقتضی أن علی بن أبی طالب سأل النبی صلی اللّه علیه و سلم أن یجمع لبنی هاشم الحجابة مع السقایة.
و ذکر الأزرقی عن الواقدی ما یقتضی: أن العباس بن عبد المطلب هو الذی سأل رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم فی ذلک.
و منها: أن ابن هشام ذکر أن أبا سفیان، و عتاب بن أسید، و الحارث بن هشام، کانوا جلوسا بفناء الکعبة لما أذن بلال، و أن النبی صلی اللّه علیه و سلم خرج علیهم و أخبرهم بقولهم.
و ذکر الفاکهی خبرا یقتضی: أنهم کانوا جلوسا فی الحجر، و أن النبی صلی اللّه علیه و سلم استدعاهم إلی الصفا و أخبرهم بقولهم: إلا أن الخبر الذی ذکره الفاکهی لیس فیه ذکر الحارث بن هشام. و فیه ذکر سهیل بن عمرو، و صفوان بن أمیة مع عتاب بن أسید، و أبی سفیان.
و لا یصح ما فیه من: أن صفوان کان معهم لفراره إلی جدة فی یوم الفتح.
و فی الأزرقی ما یقتضی: أن عتاب بن أسید لم یکن معهم، و إنما کان معهم أخوه خالد بن أسید مع الحارث، و أبی سفیان، و سهیل، و الحکم بن أبی العاص، و اللّه أعلم.
و منها: أن ابن عقبة ذکر أنه کان مع النبی صلی اللّه علیه و سلم فی فتح مکة اثنی عشر ألفا، علی ما قیل. و نقل ذلک مغلطای عن الحاکم جزما.
و ما ذکره ابن إسحاق یقتضی: أنهم عشرة آلاف. و اللّه أعلم.
و منها: أنه اختلف فی مدة إقامة النبی صلی اللّه علیه و سلم بعد فتحها. ففی البخاری: و أقام بها خمس عشرة لیلة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 318
و فی روایة: تسع عشرة.
و فی أبی داود: سبع عشرة.
و فی الأکمل: أصحها بضع عشرة یصلی رکعتین. انتهی. نقل هذه الروایات مغلطای هکذا.
و الذی ذکره ابن إسحاق خمس عشرة لیلة، و ذلک یخالف هذه الروایات، إلا الأولی التی فی البخاری.
و رأیت فی ذلک غیر ما سبق؛ لأن الفاکهی روی بسنده عن أنس رضی اللّه عنه، قال: أقمنا بمکة عشرا، یعنی زمان الفتح. انتهی.
و قد أتینا فیما یتعلق بخبر الفتح الذی ذکره ابن إسحاق و ابن هشام بفوائد أکثر من هذا فی أصله، و مثل ذلک لا یوجد مجموعا فی کتاب، و یتعلق به مسائل کثیرة من الفقة و اللغة و العربیة، ترکنا ذکرها لکونها غیر مقصودة بالذکر فی هذا التألیف، و خیفة من الطویل. و نسأل اللّه تعالی أن یهدینا إلی سواء السبیل.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 319

الباب السابع و الثلاثون فی ذکر ولاة مکة المشرفة فی الإسلام

لما فتح اللّه تعالی علی رسوله صلی اللّه علیه و سلم مکة- استخلف علیها عتاب بن أسید- بفتح الهمزة- بن أبی العیص بن أمیة بن عبد شمس بن عبد مناف القرشی الأموی، أمیرا علی من تخلف عن النبی صلی اللّه علیه و سلم من الناس حین خرج إلی حنین، و ذلک فی العشر الأول من شوال سنة ثمان من الهجرة.
و لم یزل عتاب أمیرا علی مکة إلی أن توفی بها بعد موت الصدیق رضی اللّه عنه أو یوم جاء نعی الصدیق إلی مکة.
و فی تاریخ ابن جریر، و ابن الأثیر ما یقتضی أنه ولی مکة لعمر رضی اللّه عنه.
و فی الاستیعاب ما یقتضی: أن الصدیق عزله عن مکة، و ولاها للحارث بن الحارث ابن عبد المطلب بن هاشم.
و فی مغازی موسی بن عقبة ما یقتضی: أن النبی صلی اللّه علیه و سلم استخلف معاذ بن جبل علی مکة لما خرج إلی حنین.
و فی الاستیعاب: أن النبی صلی اللّه علیه و سلم استخلف علی مکة هبیرة بن شبل بن العجلان الثقفی.
و المعروف: استخلاف عتّاب و دوام ولایته حتی مات. و اللّه أعلم.
و ولی مکة: المحرز بن حارثة بن ربیعة بن عبد العزی بن عبد شمس، نیابة عن عتاب فی سفرة سافرها.
ثم ولیها فی أول خلافة عمر رضی اللّه عنه، المحرز المذکور، ثم قنفذ بن عمیر بن جدعان التیمی، ثم نافع بن عبد الحارث الخزاعی، ثم خالد بن العاص، ثم هشام بن المغیرة المخزومی.
و ممن ولی مکة فی خلافة عمر رضی اللّه عنه: طارق بن المرتفع بن الحارث بن عبد مناة، و عبد الرحمن بن أبزی الخزاعی- مولاهم- نیابة عن نافع بن عبد الحارث لما خرج
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 320
للقاء عمر رضی اللّه عنه إلی عسفان، و أنکر علیه عمر رضی اللّه عنه استخلافه لابن أبزی، و عزل نافعا لکونه: استخلف علی أهل اللّه مولی.
و قیل: إن الحارث بن نوفل- السابق ذکره- ولی مکة لعمر رضی اللّه عنه.
ثم ولی مکة فی أول خلافة عثمان بن عفان رضی اللّه عنه: علی بن عدی بن ربیعة ابن عبد العزی بن عبد شمس، ثم خالد بن العاص- السابق- و دامت ولایته إلی أن عزله منها علی بن أبی طالب رضی اللّه عنه.
و ولیها لعثمان رضی اللّه عنه أیضا: الحارث بن نوفل- السابق- و عبد اللّه بن خالد ابن أسید، و هو ابن أخی عتاب، و عبد اللّه بن عامر الحضرمی. علی ما ذکره ابن الأثیر.
و ولیها أیضا فیما قیل: نافع بن عبد الحارث، السابق ذکره.
ثم ولی مکة فی خلافة علی رضی اللّه عنه: أبو قتادة الأنصاری، حارس رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم بعد عزل خالد بن العاص، ثم قثم بن العباس بن عبد المطلب، و دامت ولایته إلی أن قتل علی رضی اللّه عنه.
و قیل: إن معبد بن العباس بن عبد المطلب ولیها لعلی رضی اللّه عنه.
ثم ولی مکة فی خلاف معاویة بن أبی سفیان: أخوه عتبة بن أبی سفیان، و مروان ابن الحکم بن أبی العاص، و سعید بن العاص بن سعید بن العاص، و ابنه عمرو بن سعید، المعروف: بالأشدق، و خالد بن العاص، و عبد اللّه بن خالد بن أسید- السابق ذکرهما.
ثم ولی مکة فی خلافة یزید بن معاویة، جماعة، أولهم: عمرو بن سعید الأشدق، و الولید بن عتبة بن أبی سفیان بن حرب، و عثمان بن محمد بن أبی سفیان الأمویون، و الحارث بن خالد بن العاص المخزومی- المقدم ذکر أبیه- و عبد الرحمن بن زید بن الخطاب العدوی، ابن أخی عمر رضی اللّه عنه، و یحیی بن حکیم بن صفوان بن أمیة الجمحی.
ثم ولی مکة: عبد اللّه بن الزبیر بن العوام رضی اللّه عنهما بعد موت یزید بن معاویة.
و بویع بالخلافة فی الحجاز و العراق و الیمن و غیر ذلک حتی کادت الأمة تجمع علیه.
و دامت ولایته علی مکة حتی استشهد فی جمادی الأولی أو الآخرة سنة ثلاث و سبعین من الهجرة، بعد أن حاصره الحجاج بن یوسف الثقفی أزید من نصف سنة.
و ابن الزبیر ینتصف منهم و تفضل علیهم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 321
و کان قد حارب قبل أن یلی الخلافة: الحصین بن نمیر أشهرا بمکة، ثم تخلی الحصین عن الحرب لوصول نعی یزید.
و ولی مکة لعبد اللّه بن الزبیر رضی اللّه عنهما: الحارث بن حاطب الجمحی.
ثم ولی مکة بعد قتل ابن الزبیر فی خلافة عبد الملک بن مروان جماعة، أولهم: الحجاج ابن یوسف الثقفی، و الحارث بن خالد بن العاص المخزومی، و خالد بن عبد اللّه القسری، و عبد اللّه بن سفیان المخزومی، و عبد العزیز بن عبد اللّه بن خالد بن أسید بن أبی العیص- المقدم ذکر أبیه- و مسلمة بن عبد الملک بن مروان، و نافع بن علقمة الکنانی، و یحیی بن الحکم بن أبی العاص الأموی.
و ولی مکة فی خلافة الولید بن عبد الملک بن مروان: الإمام العادل عمر بن عبد العزیز ابن مروان، ثم خالد بن عبد اللّه القسری.
ثم ولی مکة فی خلافة سلیمان بن عبد الملک بن مروان: ثلاثة نفر خالد بن عبد اللّه القسری، ثم طلحة بن داود الحضرمی، ثم عبد العزیز بن عبد اللّه بن خالد بن أسید- السابق ذکره.
ثم ولی مکة فی خلافة عمر بن عبد العزیز بن مروان: عبد العزیز بن عبد اللّه بن خالد، السابق.
و قیل: ولیها لعمر بن عبد العزیز: محمد بن طلحة بن عبد اللّه بن عبد الرحمن بن أبی بکر الصدیق رضی اللّه عنه، و عروة بن عیاض بن عدی بن الخیار النوفلی، و عبد اللّه بن قیس بن مخرمة بن المطلب بن عبد مناف، و عثمان بن عبد اللّه بن سراقة العدوی.
و ولیها: ابن سراقة لغیر عمر- قبله- و لعل ولایتهم لعمر علی مکة لما کان والیا علیها للولید. و اللّه أعلم.
ثم ولی مکة فی خلافة یزید بن عبد الملک بن مروان، ثلاثة نفر، أولهم: عبد العزیز بن عبد اللّه- السابق- ثم عبد الرحمن بن الضحاک بن قیس الفهری، ثم عبد الواحد بن عبد اللّه النصری، بالنون.
ثم ولی مکة فی خلافة هشام بن عبد الملک بن مروان جماعة، أولهم: عبد الواحد المذکور، ثم إبراهیم بن هشام بن إسماعیل المخزومی- خال هشام بن عبد الملک- ثم أخوه محمد بن هشام.
و ولی مکة فی خلافة هشام: نافع بن علقمة الکنانی.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 322
و ممن ولی مکة فی خلافة عبد الملک، أو فی خلافة أحد من أولاده المذکورین أو فی خلافة عمر بن عبد العزیز: أبو حراب محمد بن عبد اللّه بن محمد بن عبد اللّه بن الحارث ابن أمیة الأصغر القرشی، و کان علی مکة فی زمن عطاء بن أبی رباح.
ثم ولی مکة فی خلافة الولید بن یزید بن عبد الملک: خاله یوسف بن محمد بن یوسف الثقفی، و دامت ولایته إلی انقضاء خلافته.
ثم ولی مکة فی خلافة یزید بن الولید بن عبد الملک: عبد العزیز بن عمر بن عبد العزیز- فیما أظن- و اللّه أعلم.
ثم ولیها فی خلافة مروان بن محمد بن مروان- آخر الخلفاء الأمویین- عبد العزیز ابن عمر بن عبد العزیز- المقدم ذکره- ثم عبد الواحد بن سلیمان بن عبد الملک، ثم أبو حمزة المختار بن عوف الخارجی الأباضی بالتّغلّب بعد الحج من سنة تسع و عشرین و مائة، و سار أبو حمزة إلی المدینة.
و استخلف علی مکة أبرهة بن الصباح الحمیری، و سار لحربه من الشام: عبد الملک ابن محمد بن عطیة السعدی، فالتقوا بالأبطح و اقتتلوا إلی نصف النهار، و قیل: أبرهة، و أبو حمزة و خلق من جیشه.
و قیل: إن أبا حمزة قتل بوادی القری، قتله جیش بن عطیة فی آخر هذا العام، و هو عام ثلاثین و مائة، راجعا من الیمن لیقیم الحج بعد قتله لطالب الحق الذی یدعو له أبو حمزة.
و کان قد استخلف علی مکة- إذ سار إلی الیمن- رجلا من أهل الشام یقال له ابن ماعز.
و ولی مکة لمروان:- السابق ذکره- الولید بن عروة السعدی- ابن أخی عبد الملک- و دامت ولایته إلی انقضاء خلافة مروان.
و رأیت فی نسخة من کامل ابن الأثیر: أن محمد بن عبد الملک بن مروان: کان علی مکة و المدینة و الطائف فی سنة ثلاثین و مائة، و أنه حج بالناس فیها. و لم أر ما یدل إلا لحجه بالناس دون ولایته. و اللّه أعلم.
ثم ولی فی خلافة أبی العباس السفاح- أول الخلفاء العباسیین-: عمه داود بن علی ابن عبد اللّه بن عباس بن عبد المطلب، ثم زیاد بن عبد اللّه الحارثی خال السفاح، ثم العباس بن عبد اللّه بن معبد بن العباس بن عبد المطلب.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 323
و ممن ولیها للسفاح علی ما قیل: عمر بن عبد الحمید بن عبد الرحمن بن الخطاب.
ثم ولیها فی خلافة أبی جعفر المنصور: العباس بن عبد اللّه بن معبد السابق ذکره- ثم زیاد بن عبد اللّه الحارثی، ثم السری بن عبد اللّه بن الحارث بن العباس بن عبد المطلب، ثم محمد بن الحسن بن معاویة بن عبد اللّه بن جعفر بن أبی طالب بالتّغلّب لأن محمد بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسین بن علی بن أبی طالب رضی اللّه عنهم، لما خرج بالمدینة علی المنصور استعمله علی مکة، و استعمل علی الیمن القاسم بن إسحاق، فسار إلی مکة، فلقیهما السری بأذاخر، فهزماه، و دخل محمد مکة، و أقام بها یسیرا، ثم سار عنها إلی المدینة لنصر محمد بن عبد اللّه بن الحسن، فأتاه بنواحی قدید نعی محمد بن عبد اللّه.
و فی کتاب الزبیر بن بکار ما یقتضی: أن الذی ولاه محمد بن عبد اللّه بن الحسن مکة هو: الحسن بن معاویة- والد محمد بن الحسن السابق ذکره- و اللّه أعلم.
ثم عاد السری لولایة مکة.
ثم ولیها بعده عبد الصمد بن علی عم المنصور.
ثم ولیها بعده محمد بن إبراهیم الإمام بن محمد بن علی بن عبد اللّه بن عباس.
ثم ولیها فی خلافة المهدی بن المنصور: إبراهیم بن یحیی بن محمد بن علی بن عبد اللّه ابن عباس، بوصیة من المنصور، ثم جعفر بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن عباس، ثم عبید اللّه بن قثم بن العباس بن عبد اللّه بن عباس.
و ممن ولیها للمهدی: محمد بن إبراهیم الإمام السابق ذکره- و کذا فیما أظن: قثم ابن العباس، والد عبید اللّه بن قثم.
و ولایته لمکة، ذکرها ابن حزم، إلا أنه لم یذکر تاریخها.
ثم ولی مکة فی خلافة الهادی بن المهتدی: عبید اللّه بن قثم- السابق، و الحسین بن علی بن الحسین بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب رضی اللّه عنهم بالتغلب؛ لأنه ثار بالمدینة، و استولی علیها، ثم سار إلی مکة و استولی علیها.
و قیل: فی حرب کان بینه و بین أصحاب الهادی بفخ- و هو وادی الزاهر- یوم الترویة من سنة تسع و ستین و مائة، و لم یسهل بالهادی قتله. و کان کریما شجاعا. و قبره معروف فی قبة عالیة. و المقتولون من أصحابه: أزید من مائة نفر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 324
و ممن ولی أمر مکة فی خلافة الهادی- أو خلافة أخیه الرشید-: محمد بن عبد الرحمن السفیانی.
ثم ولی مکة فی خلافة الرشید ابن المهدی جماعة، و هم: أحمد بن إسماعیل بن علی ابن عبد اللّه بن عباس، و حماد البربری، و سلیمان بن جعفر بن سلیمان بن علی، و العباس ابن موسی بن عیسی بن موسی، و العباس بن محمد بن إبراهیم الإمام، و عبد اللّه بن محمد ابن عمران بن إبراهیم التیمی، و عبید اللّه بن قثم بن العباس- السابق، و عبید اللّه بن محمد بن إبراهیم الإمام، و علی بن موسی بن عیسی- أخو العباس السابق، و الفضل بن العباس بن محمد بن علی، و محمد بن إبراهیم الإمام، و محمد بن عبید بن سعید بن المغیرة ابن عمر بن عثمان بن عفان، و موسی بن عیسی بن موسی بن محمد ابن علی.
ثم ولی مکة فی خلافة الأمین ابن الرشید: داود بن عیسی بن موسی بن محمد بن علی.
ثم ولی مکة فی خلافة المأمون بن الرشید: داود بن عیسی- المذکور.
ثم ولیها بالتغلب: الحسین بن الحسن بن علی بن علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب المعروف: بالأفطس فی أیام الحج من سنة تسع و تسعین و مائة، بعد قرار داود- المذکور- و دامت ولایته إلی أن بلغه قتل مرسله أبی السرایا داعیة ابن طباطبا. و بدا من الحسن و أصحابه ما لا یحمد.
ثم ولی مکة بعده: محمد بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن زین العابدین علی بن الحسین بن علی بن أبی طالب الحسینی، الملقب: بالدیباجة؛ لجمال وجهه.
و بویع فیه بالخلافة فی ربیع الأول سنة مائتین. و دامت ولایته إلی جمادی الآخر سنة مائتین.
و استولی علیها أصحاب المأمون بعد قتال جری بینهم و بین العلویین، انهزم العلویون لأجله. و فارق الدیباجة مکة بأمان، ثم عاد إلیها بأمان ثانی، و طلع المنبر و اعتذر عما وقع منه، و استغفر و خلع نفسه، و لحق بالمأمون، فعفی عنه.
و ولی مکة- بعد هزیمة العلویین- عیسی بن یزید الجلودی.
و ولیها للجلودی ابنه محمد، و یزید بن محمد بن حنظلة المخزومی.
و ولیها بعد عزل الجلودی: هارون بن المسیب.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 325
و ولیها فی خلافة المأمون: حمدون بن علی بن عیسی بن ماهان، و إبراهیم بن موسی ابن جعفر الحسینی- أخو علی بن موسی الرضا- و عبید اللّه بن الحسن بن عبید اللّه ابن العباس بن علی بن أبی طالب رضی اللّه عنهم، صالح بن العباس بن محمد بن علی ابن عبد اللّه بن العباس، و سلیمان بن عبید اللّه بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن العباس، و ابنه محمد بن سلیمان.
و ممن ولیها للمأمون: الحسن بن سهل، إلا أنه لم یباشر ولایتها، و إنما عقد له علیها الولایة.
ثم ولیها فی خلافة المعتصم بن الرشید: صالح بن العباس- السابق، ثم محمد بن داود ابن عیسی بن موسی بن محمد بن علی بن عبید اللّه بن عباس الملقب: ترنجة. و لعل ولایته دامت إلی أثناء خلافة المتوکل. و اللّه أعلم.
و أشناس الترکی- أحد قواد المعتصم- و ولایته کانت علیها و علی غیرها عقدا لا مباشرة.
ثم ولیها فی خلافة المتوکل بن المعتصم: علی بن عیسی بن جعفر بن أبی جعفر المنصور، ثم عبد اللّه بن محمد بن داود بن عیسی- المقدم ذکر أبیه، ثم عبد الصمد بن موسی بن محمد بن إبراهیم الإمام، ثم محمد بن سلیمان بن عبد اللّه بن محمد بن إبراهیم الإمام، المعروف: بالزینبی.
و ولی مکة فی خلافة المتوکل: ابنه محمد المنتصر، و ما أظنه باشر ذلک، و إنما عقد له بالولایة علیها مع غیرها، و إیتاخ الخوزی- أحد قواد المتوکل- و ولایته علیها و علی غیرها عقد لا مباشرة.
ثم ولی مکة فی خلافة المنتصر بن المتوکل: محمد بن سلیمان الزینبی، السابق فیما أظن. و اللّه أعلم.
و ولیها فی خلافة المستعین: أحمد بن محمد بن المعتصم عبد الصمد بن موسی- السابق، ثم جعفر بن الفضل بن عیسی بن موسی المعروف شاشان، ثم إسماعیل بن یوسف بن إبراهیم بن موسی بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب، بالتغلب و الإحراق، و حصر أهل مکة حتی ماتوا جوعا و عطشا، و ذلک فی سنة إحدی و خمسین و مائتین.
و قیل: إن قصته کانت فی سنة اثنتین و خمسین، و فیها أهلکه اللّه بالجدری.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 326
و ولی مکة فی خلافة المستعین: ابنه العباس، و محمد بن عبد اللّه بن طاهر بن الحسین، و لم یباشرا الولایة علی مکة و إنما عقد لهما علیها الولایة مع بلاد أخر.
ثم ولی مکة فی خلافة المعتز بن المتوکل عیسی محمد بن إسماعیل بن إبراهیم المخزومی.
و ممن ولی مکة فی خلافة المهتدی محمد بن الواثق- أو فی خلافة المعتمد أحمد بن المتوکل محمد بن أحمد بن عیسی بن المنصور الملقب: کعب البقر.
و ممن ولی مکة فی خلافة المهتدی: علی بن الحسن الهاشمی.
ثم ولی مکة فی خلافة المعتمد ابن المتوکل جماعة، و هم أخوه: أبو أحمد الموفق بن المتوکل، و إبراهیم بن محمد بن إسماعیل العباسی، الملقب: بزیه، و أبو المغیرة محمد بن عیسی بن محمد المخزومی- السابق ذکر أبیه- و أبو عیسی محمد بن یحیی بن محمد بن عبد الوهاب المخزومی الفضل بن العباس بن الحسین بن إسماعیل العباسی، و هارون بن محمد بن إسحاق بن موسی بن عیسی بن موسی بن محمد بن علی، و أحمد بن طولون صاحب مصر، و محمد بن أبی الساج، و أخوه یوسف بن أبی الساج.
و باشر من هؤلاء ولایة مکة: إبراهیم، و أبو المغیرة، و أبو عیسی، و هارون، و الفضل و یوسف، و الشک فی الموفق، هل باشر ولایة مکة أم لا؟.
و أما ابن طولون، و محمد بن أبی الساج: فلم أر ما یدل علی مباشرتهما.
ثم ولی مکة فی خلافة المعتضد: ابن أبی أحمد الموفق بن المتوکل.
و فی خلافة أولاده: المکتفی، و المقتدر، و القاهر.
و فی خلافة الراضی: ابن المقتدر.
و فی خلافة المتقی: ابن المقتدر.
و فی خلافة المستکفی: ابن المکتفی.
و فی خلافة المطیع بن المقتدر جماعة، و ما عرفت منهم إلا عج بن حاج، و مؤنس بن المظفر، و ابن ملاحظ، و ابن مخلب، أو ابن محارب- علی الشک منی- و محمد بن طغج الأخشید صاحب مصر، و ابنیه أبا القاسم، أو نجور، و معنی أو نجور: محمود، و أبا الحسن علیا، و القاضی أبا جعفر محمد بن عبد العزیز العباسی و ولایته فی زمن ولایة الإخشید بمکة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 327
و ما عرفت أن أحدا من هؤلاء باشر ولایة مکة غیر عج بن حاج، و ابن ملاحظ، و ابن محارب، أو ابن مخلب- علی الشک فیما یعرف به.
ثم ولی مکة بالتغلب: جعفر بن محمد بن الحسن بن محمد بن موسی بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی. هکذا نسبه ابن حزم فی الجمهرة.
و ذکر أنه غلب علی مکة أیام الإخشیدیة. و أظن ذلک بعد موت کافور الإخشیدی و قبل استیلاء القائد جوهر خادم المعز العبیدی علی مصر. و اللّه أعلم.
و ولی مکة بعد جعفر هذا: ابنه عیسی. و دامت ولایته علی مکة إلی سنة أربع و ثمانین و ثلاثمائة علی ما ذکر بعض مشایخنا.
و ذکر أن أبا الفتوح الحسن بن جعفر ولی مکة فی هذا التاریخ. و اللّه أعلم.
و ولایة أبی الفتوح بمکة مشهورة، و دامت ولایته علیها فیما علمت إلی أن مات فی سنة ثلاثین و أربعمائة، إلا أن صاحب مصر الحاکم العبیدی عزله.
و ولی مکة عوضه ابن عم له یقال له ابو الطیب؛ لأن أبا الفتوح خرج عن طاعة الحاکم، و بویع فی الحرمین بالخلافة، و یلقب بالراشد، و سار فی ألف عبد إلی الرملة لأن آل الجراح حملوه علی ذلک، ثم تخلوا عنه لاستمالة الحاکم لهم عنه بأموال عظیمة، و شفعوا له عند الحاکم و أعادوه إلی ولایة مکة.
و کان ذلک من أبی الفتوح فی سنة إحدی و أربعمائة.
و قیل: فی سنة اثنتین و أربعمائة.
و ولیها بعده: شکر بن أبی الفتوح، و دامت ولایته- فیما علمت- إلی أن مات سنة ثلاث و خمسین و أربعمائة، و آل أمر مکة بعد شکر إلی عبد له، علی ما ذکر ابن حزم فی الجمهرة.
و فی المرآة: ما یقتضی أنه ولی مکة بعد شکر: بنو أبی الطیب الحسنیون، ثم علی بن محمد الصلیحی صاحب الیمن، ثم محمد بن جعفر بن أبی هاشم عن الصلیحی، و محمد ابن جعفر هذا أحد أمراء مکة المعروفین بالهواشم، و هو أبو هاشم محمد بن جعفر بن محمد بن عبد اللّه بن أبی هاشم محمد بن الحسین بن محمد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی.
و کان تأمیر الصلیحی له فی سنة ست و خمسین و أربعمائة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 328
و دامت ولایة ابن أبی هاشم ثلاثین سنة، إلا أن بنی سلیمان الحسینیین قصدوه مع حمزة بن وهاس ففر إلی ینبع؛ لأنه لم یکن له بهم طاقة. و ذلک بعد سیر الصلیحی من مکة.
و کان سیره بعد یوم عاشوراء، أو فی ربیع الأول من سنة ست و خمسین و أربعمائة.
و کان ملک الصلیحی بمکة فی سادس ذی الحجة سنة خمس و خمسین، و هرب ابن أبی هاشم فی سنة أربع و ثمانین و أربعمائة إلی بغداد لما وصل إلی مکة الترکمان، و هو أول من أعاد الخطبة العباسیة بمکة بعد قطعها من الحرمین نحو مائة سنة.
و ولی مکة بعده: ابنه قاسم، ثم أصبهیذ بن سارمتکین.
ثم عاد قاسم المذکور لولایتها فی شوال سنة سبع و ثمانین و أربعمائة، بعد أن هزم أصبهیذ.
و استمر قاسم حتی مات فیما علمت، و کان موته فی سنة ثمان عشرة و خمسمائة.
و ولی بعده: ابنه فلیتة، و یقال: أبو فلیتة، و استمر فیما علمت حتی مات سنة سبع و عشرین و خمسمائة.
و ولی بعده: هاشم ابنه، و استمر فیما علمت إلی سنة تسع و أربعین و خمسمائة. و قیل:
إلی سنة إحدی و خمسین.
و ولی بعده: قاسم ابنه إلی وقت الموسم من سنة ست و خمسین.
ثم ولی عوضه: عمه عیسی بن فلیتة.
ثم ولی قاسم مکة فی شهر رمضان سنة سبع و خمسین، ثم قتل بعد أیام یسیرة و عاد عمه عیسی إلی ولایتها.
و استمر فیما علمت حتی مات سنة سبعین و خمسمائة، إلا أن أخاه مالک بن قتیبة استولی علی مکة نحو نصف یوم.
و خرج من مکة مالک بعد قتال جری بین عسکره و عسکر أخیه، و ذلک یوم عاشوراء من سنة ست و ستین و خمسمائة.
و ولیها بعد عیسی: ابنه داود، ثم أخوه مکثر بن عیسی فی نصف رجب سنة إحدی و سبعین و خمسمائة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 329
ثم ولیها فی هذه السنة: الأمیر قاسم بن مهنا الحسینی أمیر المدینة ثلاثة أیام بعد الحج من هذه السنة. ثم رأی فی نفسه العجز عن القیام بذلک، فرأی أمیر الحاج طاشتکین داود بن عیسی. و کان الأخوان بعد ذلک یتداولان إمرة مکة یلیها کل منهما زمنا، ثم انفرد بها مکثر نحو عشر سنین متوالیة. و به انقضت ولایة الهواشم.
و ولیها- فی ولایة أحدهما- سیف الإسلام طغتکین بن أیوب أخو السلطان صلاح الدین یوسف بن أیوب، صاحب مصر و الشام فی سنة إحدی و ثمانین و خمسمائة.
و ولی مکة بعد مکثر: أبو عزیز قتادة بن إدریس بن مطاعن بن عبد الکریم بن عیسی ابن حسین بن سلیمان بن علی بن عبد اللّه بن محمد بن موسی بن عبد اللّه بن موسی بن عبد اللّه بن الحسن بن الحسن بن علی بن أبی طالب الحسنی الینبعی فی سنة سبع و تسعین و خمسمائة، و قیل: فی سنة ثمان و تسعین، و قیل: سنة تسع و تسعین.
و استمر حتی مات فی سنة سبع عشرة و ستمائة، و قیل: سنة ثمان عشرة.
و امتدت ولایته إلی ینبع و إلی حلی، و حارب صاحب المدینة، و غلب کل منهما الآخر حینا.
و ولی مکة فی ولایة قتادة أقباش الناصری العباسی، و لم یباشر ولایتها، و إنما عقد له مولاه الولایة علی الحرمین، و إمرة الحجاج.
و ولی مکة بعد قتادة: ابنه حسین بن قتادة، و دامت ولایته إلی سنة تسع عشرة و ستمائة، و قیل: إلی سنة عشرین.
و ولیها بعده: الملک المسعودی، و اسمه یوسف، و یلقب: أقسیس بن الملک الکامل محمد بن الملک العادل أبی بکر بن أیوب صاحب الیمن، بعد أن حارب حسن بن قتادة بالمسعی، و انهزم حسن.
و نهب عسکر الملک المسعودی مکة إلی العصر، و دامت ولایته علیها حتی مات فی سنة ست و عشرین و ستمائة. و ولیها نیابة عنه: نور الدین عمر بن علی بن رسول الذی صار سلطانا بالیمن بعده، و الأمیر حسام الدین یاقوت بن عبد اللّه المسعودی.
و ولیها بعد المسعودی: والده الکامل صاحب مصر، و دامت ولایته إلی شهر ربیع الآخر سنة تسع و عشرین و ستمائة.
ثم ولیها الملک المنصور نور الدین- المذکور- بعد أن بویع بالسلطنة ببلاد الیمن؛ لأنه أنفذ جیشا إلیها فیهم راجح بن قتادة، فهرب منها طغتکین متولیها من قبل الکامل.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 330
ثم استولی علیها مع جیش أمده به الکامل فی شهر رمضان سنة تسع و عشرین، و سمی ابن محفوظ المکی أمیر مکة الکامل فی هذا التاریخ شجاع الدین الدغدکی و هو تصحیف، إنما هو طغتکین. و اللّه أعلم.
و قیل: إن فخر الدین بن الشیخ علی، کان علی مکة لما وصلها جیش المنصور فی سنة تسع و عشرین.
ثم ولیها جیش المنصور مع راجح بغیر قتال فی صفر سنة ثلاثین.
ثم ولیها فی آخرها عسکر الکامل، و أقام بها أمیر من جهة الکامل یقال له ابن مجلی.
ثم ولیها: عسکر المنصور مع راجح فی سنة إحدی و ثلاثین.
ثم ولیها فی سنة اثنتین و ثلاثین: عسکر الکامل، و کان ألف فارس.
و قیل: سبعمائة. و قیل: خمسمائة، و خمسة من الأمراء یقدمهم الأمیر جفریل و دامت ولایة الکامل علیها إلی أن استولی علیها المنصور فی سنة خمس و ثلاثین و ستمائة، و کان قد سار إلیها بنفسه فی ألف فارس فیما قیل.
و دامت ولایته علیها إلی سنة سبع و ثلاثین، و ترک بها مائة و خمسین فارسا، قدم علیهم ابن الولید و ابن التغری.
ثم ولیها: الملک الصالح أیوب بن الکامل صاحب مصر؛ لأنه أنفذ إلیها مع الشریف شیحة صاحب المدینة جیشا فیه ألف فارس، فاستولی علی مکة بغیر قتال فی سنة سبع و ثلاثین.
ثم ولیها: عسکر المنصور بعد مفارقة شیحة، و من معه بمکة و فیهم النصری، و راجح ابن قتادة. و ذلک فی سنة سبع و ثلاثین، أو ثمان و ثلاثین و ستمائة.
ثم ولیها: عسکر الصالح فی سنة ثمان و ثلاثین، و ممن ولیها له الأمیر فخر الدین أحمد ابن الترکمانی.
ثم ولیها المنصور فی سنة تسع و ثلاثین و ستمائة، و سافر إلیها بنفسه، و دامت ولایته علیها حتی مات، و أمر علیها فی هذه السنة مملوکه الأمیر فخر الدین الشلاح، و ابن فیروز، و جعل الشریف أبا سعد بن علی بن قتادة بالوادی مساعدا لعسکره.
و استمر الشلاح علی ولایة مکة إلی سنة ست و أربعین و ستمائة، علی ما ذکر بعض مؤرخی الیمن فی عصرنا.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 331
و وجدت بخط المیورقی: أن ابن المسیب قدم مکة لعزل الشلاح فی منتصف ربیع الأول سنة خمس و أربعین، و اللّه أعلم بالصواب.
و ولی مکة بعد ابن المسیب أبو سعد بن علی- السابق- بعد قبضه علی ابن المسیب فی ذی القعدة.
و قیل: فی شوال سنة سبع و أربعین و ستمائة، و استمر إلی أن قتل سنة إحدی و خمسین فی شعبان. و قیل: فی رمضان منها.
ثم ولیها بعده- أحد قتلته-: جماز بن حسن بن قتادة، و استمر إلی آخر یوم من الحج سنة إحدی و خمسین.
ثم ولیها بعده راجح بن قتادة، و استمر إلی ربیع الأول سنة اثنتین و خمسین.
ثم ولیها بعده: ابنه غانم بن راجح، و استمر إلی شوال منها.
ثم ولیها بعده: إدریس بن قتادة، و أبو نمی محمد بن أبی سعد حسن بن علی بن قتادة بعد قتال مات فیه ثلاثة نفر.
ثم ولیها: المبارز علی بن الحسین بن برطاس، و کان المظفر صاحب الیمن قد أنفذه إلی مکة فی مائتی فارس، فقاتل إدریس و أبا نمی، و ظهر علیهما فی الخامس و العشرین من ذی القعدة سنة اثنتین و خمسین.
ثم ولیها: إدریس و أبو نمی فی المحرم سنة ثلاث و خمسین و ستمائة بعد قتالهم لابن برطاس، و کان أسر ففدا نفسه و فارق مکة بمن معه.
و فی سنة أربع و خمسین و ستمائة: انفرد أبو نمی بالإمرة بها، ثم عاد إدریس لمشارکته فی ولایتها.
ثم ولیها: أولاد حسن بن قتادة بست أیام من سنة ست و خمسین، ثم أخرجهم منها أبو نمی. و دامت ولایة إدریس، و أبو نمی إلی سنة سبع و ستین.
ثم انفرد بها أبو نمی قلیلا ثم عاد إدریس إلی ولایتها و استمر إلی ربیع الأول سنة تسع و ستین.
ثم انفرد إدریس بولایتها أربعین یوما.
ثم قتل فی هذه السنة بخلیص فی حرب کان بینه و بین أبی نمی، و انفرد أبو نمی بولایتها إلی سنة سبعین.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 332
ثم ولیها فی صفر: جماز بن شیحة صاحب المدینة، و غانم بن إدریس بن حسن بن قتادة صاحب ینبع، ثم عاد أبو نمی إلی ولایتها بعد أربعین یوما، و استمر إلی سنة سبع و ثمانین و ستمائة.
ثم عاد جماز بن شیحة إلی ولایة مکة، و أقام بها إلی آخر السنة. و ذلک مدة یسیرة.
ثم ولیها أبو نمی، و استمر إلی أوائل صفر سنة إحدی و سبعمائة، و فی رابعه مات.
و کان ولیها فی حال ولایة أبی نمی و إدریس أمیر یقال له: شمس الدین مروان نائب الأمیر عز الدین أمیر خازندار بأمر من الملک الظاهر بیبرس صاحب مصر فی سنة سبع و ستین و ستمائة، بسؤال من إدریس و أبی نمی للظاهر فی ذلک، ثم أخرج مروان من مکة فی سنة ثمان و ستین.
و ولیها- قبل موت أبی نمی بیومین-: ابناه حمیضة، و رمیثة، و استمر إلی أن قبض علیهما فی موسم سنة إحدی و سبعمائة.
و ولیها بعدهما: أخواهما أبو الغیث، و عطیفة- ابنا أبی نمی.
و قیل: ولیها بعدهما أبو الغیث، و محمد بن إدریس بن قتادة.
ثم ولیها: حمیضة، و رمیثة فی سنة ثلاث و سبعمائة.
و قیل: فی سنة أربع و سبعمائة، بولایة من الناصر محمد بن قلاوون صاحب مصر، و استمر إلی موسم سنة ثلاث عشرة و سبعمائة.
ثم ولیها: أخوهما أبو الغیث، بولایة من الناصر المذکور، و جهز معه جیشا کثیفا، و استمر شهرین و جمعة.
ثم ولیها: حمیضة بعد قتال کان بینه و بین أبی الغیث، ثم ظفر به فی حرب آخر فقتله، و استمر حمیضة إلی أن هرب إلی الحلف و الخلیف فی شعبان سنة خمس عشرة.
و ولیها بعده: أخوه رمیثة بولایة من الناصر المذکور، و استمر إلی أن قبض علیه بعد انقضاء الحج من سنة ثمان عشرة و سبعمائة، إلا أن حمیضة استولی علی مکة فی أوائل هذه السنة، أو بعد الحج من التی قبلها بموافقة رمیثة علی ما قیل.
و ولیها: عطیفة بن أبی نمی فی أوائل سنة تسع عشرة و سبعمائة، بولایة من الناصر المذکور، و جهز معه عسکرا، و استمر فی الولایة إلی أوائل سنة إحدی و ثلاثین و سبعمائة، إلا أن رمیثة شارکه فی ولایة مکة فی بعض سنی عشر الثلاثین.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 333
ثم ولیها: رمیثة بمفرده فی ربیع الآخر أو جمادی الأولی، من سنة إحدی و ثلاثین، و استمر إلی سنة أربع و ثلاثین.
ثم ولیها: عطیفة شریکا لرمیثة.
ثم انفرد رمیثة بإمرتها لیلة رحیل الحاج من السنة المذکورة.
ثم ولیها: عطیفة شریکا لرمیثة فی الموسم من سنة خمس و ثلاثین، و استمر إلی أثناء سنة ست و ثلاثین.
ثم سافر فأقام عطیفة بمکة، و رمیثة بالحدید بوادی مر، فقصد رمیثة مکة و دخلها، و خرج منها غیر ظافر، و ذلک فی رمضان من السنة المذکورة. و فی سنة سبع و ثلاثین اصطلحا و تشارکا فی الإمرة.
ثم انفرد فیها: رمیثة، و استمر متولّیا إلی أن ترک ولایتها فی سنة أربع و أربعین و سبعمائة لولدیه عجلان، و ثقبة، و أبی ذلک ولاة الأمر بمصر، و کتبوا له بالولایة، فاستمر رمیثة إلی سنة ست و أربعین و سبعمائة.
ثم ولیها فیها: ابنه عجلان فی حیاة أبیه. و فیها مات أبوه، و استمر عجلان إلی سنة ثمان و أربعین و سبعمائة.
ثم ولیها معه أخوه ثقبة، ثم صارا یتداولان ولایتها کل منهما وقتا.
ثم ولیاها معا باتفاقهما علی ذلک فی أیام الموسم من سنة ثمان و خمسین و سبعمائة.
ثم ولیها بعدهما: أخوهما سند بن رمیثة، و ابن عمهما محمد بن عطیفة فی أثناء سنة ستین و سبعمائة، بولایة من الناصر حسن بن محمد بن قلاوون صاحب مصر، و جهز من مصر عسکرا لتأییدهما. و استمر علی ولایتهما حتی انقضی الحج من سنة إحدی و ستین و سبعمائة.
ثم ولیها- عوض ابن عطیفة شریکا لسند-: أخوه ثقبة بن رمیثة؛ لأن الترک الذین قدموا فی موسم هذه السنة إلی مکة للإقامة بها عوض الأولین خرجوا من مکة علی وجه مؤ لم بسبب ما نالهم من بنی حسن من القتل و النهب.
و کان ابن عطیفة تخطی عن نصرة الترک فلم یستطع المقام بمکة بعد خروجهم منها، فخرج منها خائفا یترقب.
و وجدت بخط بعض الناس من أصحابنا ما یقتضی: أنه أقام بمکة بعد الترک. و لعله أقام قلیلا ثم رحل.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 334
ثم ولی عجلان إمرة مکة عوض سند، شریکا لثقبة.
و کان بمصر حین ولایته لذلک، فما وصل إلی وادی مر إلا و ثقبة علیل مدنف، فلما مات ثقبة فی شوال سنة اثنتین و ستین و سبعمائة ولی عجلان عوضه: ابنه أحمد بن عجلان، و جعل له ربع الحاصل، ثم زاده بعد ذلک ربعا آخر، ثم ترک عجلان الإمرة لابنه: أحمد، علی أمور اشترطها، منها: دوام الدعاء مدة له حیاته، فوفی له بذلک ابنه.
و استمر منفردا بالإمرة حتی أشرک معه فیها ابنه محمد بن أحمد بن عجلان فی سنة ثمانین و سبعمائة بولایة من صاحب مصر، و لم یظهر لذلک أثر لصغر ابنه و استبداده هو بالأمور، و استمرا شریکین فی الإمرة، حتی مات الأب فی العشرین من شعبان سنة ثمان و ثمانین و سبعمائة.
ثم انفرد شریکین فی الإمرة، حتی مات الأب فی العشرین من شعبان سنة ثمان و ثمانین و سبعمائة.
ثم انفرد بها الولد مائة یوم، ثم قتل فی مستهل الحجة من السنة المذکورة لما حضر لخدمة المحمل المصری.
فولیها عوضه: عنان بن معامس بن رمیثة، و استولی علی مکة بعد قتال وقع بینه و بین بعض جماعة الأمیر المقتول، و استولی علی جدة أیضا، ثم انتزعت منه فی أوائل سنة تسع و ثمانین، و أشرک معه فی الإمرة: ابنی عمیه أحمد بن ثقبة، و عقیل بن مبارک بن رمیثة، ثم علی بن مبارک لیستظهر بهم علی أعدائه. فما وجد بذلک راحة.
و نمی الخبر إلی السلطان الملک الظاهر برقوق بمصر فعزله، و ولی علی بن عجلان بن رمیثة.
و تحارب عنان و جماعته مع آل عجلان، و من معهم بأذاخر فی سلخ شعبان سنة تسع و ثمانین، فکان الظفر لعنان و أصحابه.
ثم استولی علی مکة: علی بن عجلان فی موسم هذه السنة بعد مفارقة عنان و أصحابه لمکة، و نزلوا بعد الموسم فی الوادی، و کان له أمر بجدة. ثم فارقهم عنان، و توجه إلی مصر، فأقام بها مدة مطلقا و معتقلا.
ثم ولی بعد إطلاقه: نصف إمرتها شریکا لعلی بن عجلان، و وصل مکة فی نصف شعبان من سنة اثنتین و تسعین. و دخل مکة بموافقة مع علی بن عجلان و جماعته.
و استمرا علی الولایة إلی الرابع و العشرین من صفر سنة أربع و تسعین و سبعمائة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 335
ثم استبد بها علی و أصحابه بعد أن همّ بعضهم بالفتک بعنان بالمسعی فنجی، ثم دخلها بعد أن أخلیت له من جماعتهم لما عزم إلی التوجه إلی مصر مطلوبا، و توجه بعده:
علی بن عجلان و اجتمعا بمصر عند الملک الظاهر، فعزل عنان.
و أقام بمصر حتی مات فی ربیع الأول سنة خمس و ثمانمائة بالفالج.
و ولی مکة: علی بمفرده، و وصل إلی مکة فی موسم سنة أربع و تسعین و سبعمائة، و قبض فی آخر یوم منها علی جماعة من وجوه الأشراف و القواد، ثم خودع فیهم فأطلقهم، ثم شوشوا علیه کثیرا، فقصد التجار ینبع لقلة الأمن بمکة و جدة.
و آخر أمره أنه قتل ففاز بالشهادة فی تاسع شوال سنة سبع و سبعمائة.
ثم ولیها عوضه: أخوه السید حسن بن عجلان. و کان حین ولایته بمصر، فدخل مکة فی رابع عشرین من ربیع الآخر سنة ثمان و تسعین و سبعمائة. فوجد المجاورین و الحاج بولایته راحة و نفعا؛ لأنه لمصالحهم یرعی.
و استمر منفردا بالإمرة إلی أن أشرک معه فیها: ابنه السید برکات فی سنة تسع و ثمانمائة بولایة من الناصر فرج بن الملک الظاهر برقوق صاحب مصر.
ثم سعی لابنه السید أحمد فی نصف الإمرة الذی کان بیده، فأجیب لسؤاله و ولی هو نیابة السلطنة ببلاد الحجاز. و ذلک فی ربیع الأول سنة إحدی عشرة و ثمانمائة.
و ولی هو فی إمرة المدینة النبویة: عجلان بن نعیر بن منصور بن جماز بن شیحة الحسنی.
و کان یقدم فی الخطبة بالمدینة علی أمیرها عجلان، ثم قطعت خطبته منها لما زال عجلان عن ولایتها فی العشر الأخیر من ذی القعدة سنة اثنتی عشرة و ثمانمائة.
و فی شوال من هذه السنة عزل السید حسن و ابناه عن ولایتهم، و أسرّ السلطان بمصر ذلک. ثم رضی علیهم و أعادهم إلی ولایتهم فی ثانی عشر ذی القعدة من السنة المذکورة. و بعث إلیهم بالعهد و المیثاق و التشاریف مع خادمه الخاص فیروز الساقی، فلبسوا ذلک وقرأ العهد بولایتهم فی أول ذی الحجة من السنة المذکورة. و أحمد اللّه بذلک فتنة عظیمة کادت أن تقع بین المذکورین، و بین أمیر الحاج المصری بیسق.
و استمروا علی ولایتهم إلی أوائل سنة ثمان عشرة و ثمانمائة، ثم عزلوا عن ذلک.
و ولیه: السید رمیثة بن محمد بن عجلان بن رمیثة فی هذا التاریخ. و دخل مکة فی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 336
مستهل ذی الحجة سنة ثمان عشرة. و فیه قرئ توقیعه و دعی له علی المنبر فی الخطبة فی سابع ذی الحجة. ثم عزل عن ذلک فی ثامن عشر رمضان سنة تسع عشرة و ثمانمائة.
و ولی عمه السید حسن: إمرة مکة- عوضة- و دخلها لابسا لخلعة الولایة بها بکرة یوم الأربعاء سادس عشرین شوال، بعد حرب کان بین عسکر حسن، و ابن أخیه فی الیوم الذی قبله، استظهر فیه عسکر السید حسن علی من قاتلهم و فارقوا مکة.
و استمر الشریف حسن فی إمرة مکة حتی عزل منها بالشریف علی بن عنان بن مغامس بن رمیثة بن أبی نمی. و جهز معه مولانا السلطان الملک الأشرف أبو النصر برسبای- نصره اللّه- عسکرا قویا من القاهرة، فاستولوا علی مکة بغیر قتال فی سادس جمادی الأولی سنة سبع و عشرین و ثمانمائة، ثم علی جدة.
و توجه قبل ذلک الشریف حسن لصوب الیمن، ثم أتی إلی مکة بأمان من مولانا السلطان، و دخلها مکرما لابسا لخلعة الولایة فی أول ذی الحجة سنة ثمان و عشرین.
و توجه إلی القاهرة فأکرمه کثیرا مولانا السلطان و قرره فی إمرة مکة. و کان ذلک فی العشرین من جمادی الأولی سنة تسع و عشرین و ثمانمائة و هو علیل.
و استمر کذلک حتی توفی فی السادس عشر من جمادی الآخرة من السنة المذکورة بالقاهرة بعد أن تجهز للسفر إلی مکة. و استدعی مولانا السلطان- نصره اللّه- السید برکات بن حسن بن عجلان، فوصل إلی الحضرة الشریفة فی الثالث و العشرین من رمضان، و فوضت إلیه إمرة مکة فی السادس و العشرین من رمضان من السنة المذکورة.
و استقر أخوه السید إبراهیم نائبا عنه، و خلع علیهما تشریفتین، و توجها إلی مکة المشرفة فی عاشر شوال من السنة المذکورة، فوصلا إلیها فی أوائل العشر الوسط من ذی القعدة منها، و قرئ عهد الشریف برکات بالولایة و لبس الخلعة بذلک.
و قد ذکرنا من حال ولاة مکة أکثر من هذا فی أصله، و بسطنا ذلک أکثر فی العقد الثمین، و مختصره عجالة القری. فمن أراد ذلک فلیراجعهما، یری فیهما من هذا المعنی و فی غیره أخبارا مستعذبة و فوائد مستغربة. و نحمد اللّه علی ما منّ به من ذلک من الإرشاد. و نسأله فی ذلک السداد.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 337

الباب الثامن و الثلاثون فی ذکر شی‌ء من الحوادث المتعلقة بمکة فی الإسلام

لا ریب فی کثرة الأخبار فی هذا المعنی، و أکثر ذلک خفی علینا لعدم العنایة بتدوینه فی کل وقت، و قد سبق مما علمناه أمور کثیرة فی مواضع من هذا الکتاب، و یأتی إن شاء اللّه تعالی شی‌ء من ذلک بعد هذا الباب.
و المقصود ذکره فی هذا الباب: أخبار تتعلق بالحجاج، لها تعلق بمکة أو بادیتها.
و حج جماعة من الخلفاء و الملوک فی حال ولایتهم، و من خطب له بمکة من الملوک و غیرهم فی خلافة بنی العباس، و ما جری بسبب الخطبة بمکة بین ملوک مصر و العراق.
و ما أسقط من المکوسات المتعلقة بمکة.
فمن الأخبار المقصود ذکرها هنا: أن أبا بکر الصدیق رضی اللّه عنه، حج بالناس سنة اثنتی عشرة من الهجرة.
و منها: أن الفاروق عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه حج بالناس فی جمیع خلافته إلا السنة الأولی منها.
و منها: أن ذا النورین عثمان بن عفان رضی اللّه عنه حج بالناس فی جمیع خلافته إلا فی السنة الأولی و الأخیرة.
و منها: أن فی سنة أربعین من الهجرة: وقف الناس بعرفة فی الیوم الثامن من ذی الحجة، وضحوا فی الیوم التاسع. و لیس کل إنسان اتفق له ذلک، و الذین اتفق لهم ذلک طائفة کانوا مع المغیرة بن شعبة رضی اللّه عنه.
و منها: أن معاویة بن أبی سفیان رضی اللّه عنهما: حج بالناس سنتین.
و منها: أن عبد اللّه بن الزبیر رضی اللّه عنهما حج بالناس فی جمیع خلافته إلا السنة الأخیرة منها، و هی سنة اثنتین و سبعین لحصر الحجاج بن یوسف الثقفی له فیها، و حج بالناس سنة ثلاث و ستین، فیکون حجه بالناس تسعا، بتقدیم التاء.
و منها: أن عبد الملک بن مروان حج بالناس سنتین.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 338
و منها: أن الولید بن عبد الملک حج بالناس سنتین علی ما قیل.
و منها: أن سلیمان بن عبد الملک، حج بالناس مرة. و کذلک أخوه هشام بن عبد الملک.
و منها: أن فی سنة تسع و عشرین و مائة: وافی بعرفة أبو حمزة الخارجی علی غفلة من الناس فخافوا منه، فسأله عامل مکة فی المسألة، فوقع الاتفاق علی: أنهم جمیعا آمنون حتی ینقضی الحج، ثم استولی- بغیر قتال- أبو حمزة علی مکة بعد الحج لفرار عاملها عنها.
و منها: أن أبا جعفر المنصور ثانی الخلفاء العباسیین حج بالناس أربع سنین، و رام الحج فی سنة ثمان و خمسین فما ناله لموته ببئر میمون ظاهر مکة.
و منها: أن المهدی بن المنصور العباسی حج بالناس سنة ستین و مائة.
و قیل: إنه حج بالناس سنة أربع و ستین أیضا.
و فی حجته الأولی: أنفق فی الحرمین أموالا عظیمة، یقال: إنها ثلاثون ألف ألف درهم وصل بها من العراق، و ثلاثمائة ألف دینار وصلت إلیه من مصر، و مائتا ألف دینار وصلت إلیه من الیمن، و مائة ألف ثوب و خمسون ألف ثوب.
و منها: أن الرشید هارون بن المهدی العباسی حج بالناس تسع حجج- بتقدیم التاء- و لم یحج بعده خلیفة من العراق، إلا أن الذهبی ذکر فی العبر فی أخبار سنة اثنتی عشرة و مائتین: أن المأمون بن هارون الرشید حج فی هذه السنة و لم أر ذلک لغیره. و اللّه أعلم. و فرق الرشید فی حجاته أموالا کثیرة جدّا فی الحرمین.
و منها: أن فی سنة تسع و تسعین و مائة، وقف الناس بعرفة بلا إمام وصلوا بلا خطبة لفرار أمیر مکة عنها، متخوفا من حسین الأفطس العلوی، و کان وصوله إلی مکة فی آخر یوم عرفة، و بها وقف لیلا.
و منها: أن فی سنة مائتین من الهجرة نهب الحاج بستان ابن عامر، و أخذت کسوة الکعبة، ثم استنقذها الجلودی مع کثیر من الأموال المنهوبة، و بستان ابن عامر هو: بطن نخلة، علی ما ذکر أبو الفتح بن سید الناس عند ذکر سریة عبد اللّه بن جحش رضی اللّه عنه إلی نخلة.
و منها: أن فی سنة إحدی و خمسین و مائتین: لم یقف الناس بعرفة لا لیلا و لا نهارا، إلا أن إسماعیل بن یوسف العلوی وافی الموقف بعرفة فی یومها.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 339
و قتل: من الحجاج نحو ألف و مائة و سلب الناس و هرب الناس إلی مکة.
و منها: أن فی سنة خمس و تسعین و مائتین: وقع بمنی قتال بین الأجناد، و بین عج بن حاج أمیر مکة لطلبهم جائزة بیعة المقتدر، فقتل منهم جماعة، و فر الناس إلی بستان ابن عامر.
و منها: أن فی سنة سبع عشرة و ثلاثمائة: وافی مکة أبو طاهر القرمطی، فأسرف فی قتل الحاج و أسرهم مع هتکه لحرمة الکعبة.
و ذلک أنه قتل فی المسجد الحرام نحو ألف و سبعمائة من الرجال و النساء، و هم متعلقون بالکعبة و ردم بهم زمزم، و فرش بهم المسجد، و ما یلیه.
و قتل فی سکک مکة و شعابها من أهل خراسان، و المغاربة و غیرهم زهاء ثلاثین ألفا، و سبی من النساء و الصبیان مثل ذلک، و قد بطل الحج من العراق بسبب القرمطی ثلاث سنین متوالیة من هذه السنة، و بطل بعدها سنین کثیرة فی عشر الثلاثین، و فی عشر الأربعین. و أوضحنا هذه السنین فی أصل هذا الکتاب، و لیس کل البطالة فیها لأجل القرمطی.
و منها: أن فی سنة إحدی و أربعین و ثلاثمائة، أو فی التی قبلها جری قتال بین أصحاب ابن طغج و العراقیین بسبب الخطبة بمکة، و جری مثل ذلک فی سنة اثنتین و أربعین، و فی سنة ثلاث و أربعین.
و منها:- أعنی سنة ثلاث- خطب بمکة و الحجاز لمعز الدولة، و لولده عز الدین بختیار و بعدهم لابن طغج.
و ذکر بعضهم أن فی هذه السنة: منع أصحاب معز الدولة أصحاب الإخشید من الصلاة بمنی و الخطبة، و أن أصحاب الإخشید منعوا أصحاب معز الدولة الدخول إلی مکة و الطواف. انتهی بالمعنی.
و منها: أن کافور الإخشیدی صاحب مصر، کان یدعی له علی المنابر بمکة و الحجاز أجمع.
و منها: أن فی سنة ثمان و خمسین و ثلاثمائة: خطب بالحرمین و الیمن لصاحب مصر المعز العبیدی، و قطعت خطبة بنی العباس. و فیها فرق قائد من جهته أموالا عظیمة فی الحرمین.
و منها: أن فی سنة تسع و خمسین و ثلاثمائة خطب بمکة للقرامطة الهجرتین مع المطیع العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌1 ؛ ص340
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 340
العباسی. و قطعت خطبة المعز من مکة، و خطب له بالمدینة، و خطب للمطیع بظاهرها، ثم خطب للمعز بالحرمین فی الموسم سنة ثلاث و ستین.
و منها: أن فی سنة خمس و ستین خطب بالحرمین لصاحب مصر العزیز بن المعز العبیدی، و ضیق جیشه بالحصار فیها علی أهل مکة، و دامت الخطبة له و لولده و لولد ولده و لولد ولد ولده، نحو مائة سنة، کما سیأتی مبینا إن شاء اللّه تعالی.
و منها: أن فی سنة ست و ستین و ثلاثمائة: حجت جمیلة بنت ناصر الدولة بن حمدان، حجا یضرب به المثل فی التجمل و أفعلا البر؛ لأنه کان معها علی ما قیل: أربعمائة کجاوة، فلم یدر فی أیها هی لتساویها فی الحسن و الزینة، و نثرت علی الکعبة لما رأتها- و قیل: لما دخلتها- عشرة ألف دینار، و أغنت المجاورین بالحرمین.
و منها: أن فی سنة أربع عشرة و أربعمائة، حصل فی الحجاج قتل و نهب بمکة و بظاهرها، و سبب ذلک: أن بعض الملحدة تجرأ علی الحجر الأسود فضربه ثلاث ضربات بدبوس، فقتل و قطع و أحرق، و قتل ممن اتهم بمعاونته جماعة، و کثر النهب فی المغاربة و المصریین و غیرهم. و هذه الحادثة أبسط من هذا فی أصله و ذکرها الذهبی فی سنة ثلاث عشرة، و نقل ذلک عن غیره، و اللّه أعلم.
و منها: أن فی سنة خمس و خمسین و أربعمائة: حج علی بن محمد الصلیحی، صاحب الیمن، و ملک فیها مکة، و فعل فیها أفعالا حمیدة، من العدل و الإحسان و منع المفسدین، فأمن الناس أمنا لم یعهدوه، و رخصت الأسعار لأمره بجلب الأقوات، و کثر البناء علیه.
و منها: أن فی سنة اثنتین و ستین و أربعمائة: أعیدت الخطبة العباسیة بمکة و خطب بها للقائم عبد اللّه العباسی، ثم للسلطان البارسلان السلجوقی.
و ذکر ابن کثیر ما یقتضی: أن الخطبة العباسیة: أعیدت بمکة فی سنة سبع و خمسین.
و ذکر بعض مشایخنا: ما یقتضی أن ذلک وقع فی سنة ثمان و خمسین و أربعمائة.
و منها: أن فی سنة سبع و ستین أعیدت الخطبة بمکة لصاحب مصر المستنصر العبیدی، ثم خطب للمقتدر العباسی بمکة فی ذی الحجة سنة ثمان و ستین.
ثم أعیدت الخطبة لصاحب مصر فی سنة سبعین. ثم أعیدت الخطبة للمقتدر فی سنة اثنتین و سبعین.
و منها: أنه خطب بمکة للسلطان محمود بن السلطان ملکشاه السلجوقی فی سنة خمس و ثمانین و أربعمائة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 341
و منها: أنه خطب فی الحرمین لأخیه السلطان سنجر بن السلطان ملکشاه السلجوقی.
و منها: أن فی سنة تسع و ثلاثین و خمسمائة: نهب الحجاج العراقیون، و هم یطوفون و یصلون فی المسجد الحرام، لوحشة کانت بین أمیر الحاج العراقی فی نظر الخادم و أمیر مکة هاشم بن فلیتة.
و منها: أن السلطان نور الدین محمد بن زنکی صاحب دمشق و غیرها حج فی سنة ست و خمسین و خمسمائة. ثم خطب له بمکة بعد استیلاء المعظم توران شاه بن أیوب، أخی السلطان صلاح الدین یوسف بن أیوب علی الیمن. و استیلاؤه علیه، کان فی سنة ثمان و ستین و خمسمائة.
و قیل: فی سنة تسع و ستین و خمسمائة.
و منها: أن فی سنة سبع و خمسین و خمسمائة: نهب أهل مکة للحجاج العراقیین نحو ألف جمل؛ لفتنة کانت بین الفریقین، قتل فیها جماعة منهما. و عاد جماعة من الحجاج قبل تمام حجهم.
و منها: أن فی سنة إحدی و ستین و خمسمائة: أعفی الحجاج من تسلیم المکس کرامة لعمران بن محمد بن الذریع الیامی الهمدانی صاحب عدن لوصول تابوته إلی مکة من عدن، و إنما حمل إلی مکة لشغفه فی حیاته بالحج، فأحضر فی مشاعره و صلی علیه خلف المقام، و دفن بالمعلاة.
و منها: أن الحجاج مکثوا بعرفة إلی الصباح، خوفا من فتنة کانت بین عیسی بن فلیتة- أمیر مکة- و أخیه مالک بن فلیتة، و ذلک فی سنة خمس و ستین و خمسمائة. و بات الحجاج العراقیون بعرفة أیضا فی سنة سبعین و خمسمائة. و هذا لأنهم إنما وصلوا إلی عرفة فی یومها.
و منها: أن فی سنة إحدی و سبعین و خمسمائة: لم یوف أکثر الحجاج العراقی المناسک؛ لأنهم ما باتوا بمزدلفة و ما نزلوا بمنی، و نزلوا الأبطح فی یوم النحر. و سبب ذلک فتنة عظیمة کانت بین طاشتکین أمیر الحاج العراقی و بین مکثر بن عیسی بن فلیتة أمیر مکة، ظفر فیه طاشتکین، و أمر بهدم القلعة التی کانت بمکة، لمکثر علی أبی قبیس و نهبت أموال کثیرة.
و منها: أن فی سنة اثنتین و سبعین و خمسمائة: أبطل السلطان صلاح الدین یوسف ابن أیوب المکس المأخوذ من الحجاج فی البحر إلی مکة علی طریق عبدان.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 342
و کان ذلک معلوما لأمیر مکة، فعوضه السلطان صلاح الدین عن ذلک ألفی دینار، و ألف أردب قمح و إقطاعات بصعید مصر و جهة الیمن. و قیل: إنه عوضه عن ذلک مبلغ ثمانیة آلاف أردب قمح یحمل إلیه کل عام إلی ساحل جدة. و اللّه أعلم. انتهی.
و کان یخطب بمکة للسلطان صلاح الدین المذکور بعد مکثر بن عیسی بن فلیتة أمیر مکة، و ما علمت ابتداء وقت الخطبة له بمکة. و اللّه أعلم.
و منها: أن جماعة من الحجاج. و هم أربعة و ثلاثون نفر ماتوا فی الکعبة المعظمة من الزحام فی سنة إحدی و ثمانین و خمسمائة.
و منها: أن فی یوم عرفة من سنة ثلاث و ثمانین و خمسمائة، تحارب بعض الحجاج الشامیین و العراقیین فی عرفة، فغلب العراقیون الشامیین، و قتلوا منهم جماعة و نهبوهم.
و منها: أن فی سنة ثمان و ستمائة حصل فی الحجاج العراقیین قتل و نهب فاحش، حتی قیل: إنه أخذ من المال و المتاع و غیره ما قیمته ألفا ألف دینار.
حکی ذلک أبو شامة، و کانت هذه البلیة بمکة و منی. و هی بمنی أعظم.
و ذکر ابن محفوظ: أنه کان بین العراقیین و أهل مکة فتنة بمنی فی سنة سبع و ستمائة.
و لم أر ما یدل لذلک. و اللّه أعلم.
و منها: أن صاحب دمشق المعظم عیسی بن العادل أبی بکر بن أیوب: حج فی سنة إحدی عشرة و ستمائة و تصدق فیها بالحرمین صدقة کبیرة.
و منها: أنه کان یخطب بمکة لوالده الملک السلطان العادل أبی بکر بن أیوب أخی السلطان صلاح الدین یوسف بن أیوب صاحب مصر و الشام.
و منها: أن فی سنة سبع عشرة و ستمائة: منع صاحب مکة حسن بن قتادة الحجاج العراقیین من دخول مکة، ثم أذن لهم فی ذلک بعد قتل أصحابه لأمیر الحاج العراقی أقباش الناصری مملوک الخلیفة الناصر لدین اللّه لاتهامه بأنه یرید أن یولی راجح بن قتادة أخا حسن مکة عوضه.
و کان حسن متولیا لها بعد أبیهما قتادة. و فیها مات قتادة و نصب رأس أقباش بالمسعی عند دار العباس، ثم دفن مع جسده بالمعلاة.
و منها: أن جماعة من الحجاج ماتوا بالمسعی من الزحام فی سنة سبع عشرة و ستمائة.
و منها: أن المسعود صاحب الیمن: حج من الیمن فی سنة تسع عشرة و ستمائة و بدا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 343
منه ما لا یحمد، من رمیه حمام مکة بالبندق فوق زمزم، و من منعه اطلاع علم الخلیفة الناصر العباسی جبل الرحمة بعرفة. و قیل: إنه أذن فی ذلک الیوم قبیل الغروب و غیر ذلک من الأمور المنسوبة إلیه.
و ذکر ابن الأثیر ما یقتضی: أنه حج سنة ثمان عشرة. و اللّه أعلم.
و سبق فی الباب قبله أنه ولی مکة، و کان حال الناس بها حسنا فی ولایته لهیبته، و إلیه ینسب الدرهم المسعودی المتعامل به بمکة.
و منها: أنه کان یخطب بها لوالده الملک الکامل ناصر الدین أبی المعالی محمد بن الملک العادل أبی بکر بن أیوب صاحب مصر. و لعل ذلک بعد ملک ولده المسعود لمکة.
و اللّه أعلم.
و منها: أن الملک المنصور نور الدین عمر بن علی بن رسول صاحب الیمن: خطب له بمکة فی سنة تسع و عشرین و ستمائة.
و فیها: ولی مکة بعد مبایعته بالسلطنة فی بلاد الیمن فی هذه السنة.
و حج الملک المنصور المذکور فی سنة إحدی و ثلاثین و ستمائة علی النجب حجا هینا. و حج أیضا فی سنة تسع و ثلاثین و ستمائة. و صام رمضان فی هذه السنة بمکة.
و منها: أن فی سنة سبع و ثلاثین و ستمائة: خطب بمکة لصاحب مصر الصالح أیوب ابن الکامل.
و ممن خطب له بمکة من بنی أیوب: صاحب مصر الأشرف موسی بن الناصر یوسف ابن المسعود أقسیس بن الکامل فی سنة اثنتین و خمسین و ستمائة.
و فیها: خطب معه لأتابکه المعز أیبک الترکمانی الصالحی.
و فیه: تسلطن المعز المذکور فی شعبان.
و ممن خطب له بمکة من ملوک مصر: الظاهر بیبرس الصالحی، و من بعده من ملوک مصر، إلی تاریخه، إلا المنصور عبد العزیز بن الظاهر برقوق لکونه لم یصل له نجاب و أشک فی الخطبة بمکة لابنی الظاهر بیبرس و العادل کتبغا، و المنصور لاجین. و أکبر ظنی أنه خطب لهم. و اللّه أعلم.
و کان للناصر محمد بن قلاوون من نفوذ الکلمة بمکة و استبداده بأمر الولایة فیها ما لم یکن لمن قبله من ملوک الترک بمصر. و استبد من بعده من ملوک مصر بالولایة بمکة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 344
و منها: أن فی سنة تسع و ثلاثین و ستمائة: أسقط السلطان الملک المنصور صاحب الیمن عن مکة سائر المکوسات و الجنایات و المظالم. و کتب بذلک مربعة و جعلت قبالة الحجر الأسود، و دامت هذه المربعة إلی أن قلعها ابن المسیب لما ولی مکة فی سنة ست و أربعین و ستمائة، و أعاد الجنایات و المکوسات بمکة.
و منها: علی ما وجدت بخط المیورقی: لم یحج سنة خمس و خمسین و ستمائة من الآفاق رکب، سوی حجاج الحجاز. انتهی.
و منها: أن الملک المظفر یوسف بن المنصور صاحب الیمن: حج فی سنة تسع و خمسین و ستمائة، و غسل الکعبة بنفسه و طیبها، و ما کساها بعد انقضاء الخلافة من بغداد ملک قبله. و قام أیضا بمصالح الحرم و أهله، و أوسع فی الصدقة حین حج.
و من أفعاله الجمیلة بمکة: أنه نثر علی الکعبة الذهب و الفضة. و کان یخطب له بمکة فی غالب سلطنته. و خطب من بعده لملوک الیمن من ذریته بعد الخطبة لصاحب مصر.
و منها: علی ما قال المیورقی: لم ترفع رایة لملک من الملوک سنة ستین و ستمائة. کسنة خمس و خمسین و ستمائة. انتهی منقولا من خطه. و أراد بذلک: وقت الوقوف بعرفة.
و منها: أن الحجاج العراقیین توجهوا إلی مکة فی سنة ست و ستین و ستمائة. و ما علمت لهم بتوجه لهم قبل ذلک من بغداد بعد غلبة التتار علیها.
و منها: أن الملک الظاهر بیبرس الصالحی، صاحب مصر: حج سنة سبع و ستین و ستمائة، و غسل الکعبة و أمر بتسبیلها فی کل سنة و أحسن کثیرا إلی أمیری مکة بسبب ذلک و عظمت صدقته فی الحرمین.
و منها: أن العراقیین حجوا من بغداد فی سنة تسع و ستین و ستمائة، و لم یحج فیها من مصر أحد و حج من العراق رکب کبیر فی سنة ثمان و ثمانین و ستمائة.
و منها: أن الحجاج ازدحموا فی خروجهم إلی العمرة من باب المسجد الحرام المعروف بباب العمرة. فمات فی الزحمة منهم جمع کبیر یبلغون ثمانین نفرا علی ما قیل. و ذلک بعد الحج من سنة سبع و سبعین و سبعمائة.
و منها: أن فی سنة ثلاث و ثمانین و ستمائة: صد الحجاج عن دخول مکة، ثم دخلوها هجما فی یوم الترویة، بعد ثقبهم السور و إحراقهم لباب المعلاة، و فرار أبی نمی أمیر مکة منها، و هو: الصاد لهم، لوحشة کانت بینه و بین أمیر الحاج المصری، ثم اصطلحا. و قیل: فی سبب هذه الفتنة غیر ذلک. و اللّه أعلم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 345
و منها: أن الحاج و أهل مکة تقاتلوا فی المسجد الحرام، فقتل من الفریقین علی ما قیل:
فوق أربعین نفرا، و شهر فیها فی المسجد الحرام من السیوف: نحو عشرة آلاف، و انتهبت الأموال، و تثبت أبو نمی فی الأخذ، و لو قصد الجمیع لتم له ذلک. ذکر هذه الحادثة بمعنی ما ذکرناه الشیخ تاج الدین بن الفرکاح. و ذلک فی سنة تسع و ثمانین و ستمائة.
و منها: أن الخلیفة بمصر، الملقب: بالحاکم أحمد العباسی: حج فی سنة سبع و تسعین و ستمائة. و هو أول خلیفة عباسی حج من مصر، و ثانی خلیفة عباسی بعد المستعصم، و نسبته تتصل بالمسترشد، فإنه: أحمد بن أبی علی بن علی بن أبی بکر المسترشد، و أعطاه لاجین المنصوری صاحب مصر سبعمائة ألف درهم لأجل حجه.
و منها: أن صاحبی مکة حمیضة و رمیثة ابنی أبی نمی: أسقطا بعض المکوس فی سنة أربع و سبعمائة، و فی التی قبلها.
و منها: أن الناصر محمد بن قلاوون صاحب مصر: حج فی سنة اثنتی عشرة و سبعمائة، و معه نحو أربعین أمیرا، و ستة آلاف مملوک علی الهجن، و مائة فرس. و حج أیضا فی سنة تسع عشرة و سبعمائة، و فی سنة اثنتین و ثلاثین و سبعمائة.
و کان معه لما حج فی سنة تسع عشرة و سبعمائة: نحو خمسین أمیرا، و أکثر فیها من فعل المعروف فی الحرمین.
و فیها: غسل الکعبة بیده.
و کان معه لما حج فی سنة اثنتین و ثلاثین: نحو سبعین أمیرا و تصدق فیها بعد حجه.
و یقال: إن خطبته قطعت من مکة، و خطب عوضه بها لأبی سعید بن خربندا ملک العراقیین، بأمر حمیضة بن أبی نمی، بعد أن رجع من العراق فی آخر سنة ست عشرة و سبعمائة، أو فی التی بعدها. و اللّه أعلم.
و منها: أن الحجاج فی سنة عشرین و سبعمائة: صلوا خمس صلوات بمنی، أولها:
الظهر من یوم الترویة، و آخرها: الصبح من یوم عرفة. و ساروا إلیها بعد طلوع الشمس، و أحیوا هذه السنة بعد ترکها. و فعل مثل ذلک: الشامیون فی سنة سبع و عشرین و سبعمائة.
و منها: أن فی سنة عشرین و سبعمائة: شهد الموقف بعرفة عالم عظیم من جمیع البلاد. و کان مع العراقیین محمل علیه حلی من الجوهر و اللؤلؤ و الذهب، ما قوم بمائتی ألف دینار و خمسین ألف دینار من الذهب المصری.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 346
ذکر ذلک: الحافظ علم الدین البرزالی.
و منها: أن الناصر محمد بن قلاوون، صاحب مصر: أسقط المکس المتعلق بالمأکول بمکة، و عوض أمیرها عطیفة بن أبی نمی عن ذلک: ثلثی دمامیل من صعید مصر و ذلک:
سنة اثنتین و عشرین و سبعمائة.
و منها: أن ملک التکرور موسی: حج فی سنة أربع و عشرین و سبعمائة فی أزید من خمسة عشر ألف تکروریا.
و منها: أن العراقیین: حجوا فی سنة ثمان و عشرین و سبعمائة، و معهم تابوت جوبان نائب السلطنة بالعراقیین- الذی أجری عین بازان إلی مکة- و أحضر تابوته: الموقف بعرفة و طیف به حول الکعبة لیلا.
و منها: أن فی یوم الجمعة الرابع عشر من ذی الحج سنة ثلاثین و سبعمائة: قتل أمیر الحاج المصریین: ألدمر و ابنه خلیل و غیرهما، و نهبت للناس أموالا کثیرة.
و ذکر النویری فی تاریخه: أن الخبر بهذه الحادثة وقع بمصر فی یوم وقوعها بمکة.
و منها: أن فی سنة ثلاثین و سبعمائة: حج العراقیون بفیل بعث به ملکهم أبو سعید ابن خربندا. فحضروا به المواقف کلها و مضوا به إلی المدینة. فمات بالفرش الصغیر بقرب المدینة بعد أن لم یستطع التقدم إلیها خطوة.
و منها: أن صاحب الیمن، الملک المجاهد علی بن الملک المؤید داود بن الملک المظفر:
حج فی سنة اثنتین و أربعین و سبعمائة، فأطلع علمه جبل عرفات. و کان بنو حسن فی خدمته حتی انقضی الحج.
و حج الملک المجاهد أیضا: فی سنة إحدی و خمسین و سبعمائة، و قبض علیه المصریون بمنی فی النفر الأول بعد حرب کان بینهم و بین بعض عسکره، و توقف هو عن الحرب رعایة لحرمة الزمان و المکان، و سلم إلیهم نفسه بأمان. فساروا به إلی مصر، فأکرمه متولیها الناصر حسن بن محمد بن قلاوون، و رده إلی بلاده. ثم رد من الدهنا من وادی ینبع، و اعتقل بالکرک ببلاد الشام، ثم أطلق و توجه إلی مصر، و توجه منها علی طریق عیذاب إلی الیمن. فوصل فی آخر سنة اثنتین و خمسین و سبعمائة.
و منها: أن الحجاج و أهل مکة تحاربوا کثیرا بعرفة فی یومها من سنة ثلاث و أربعین و سبعمائة، فقتل من الترک نحو ستة عشر، و من بنی حسن ناس قلیل، و لم یتعرض للحاج بنهب، و سافر الحاج أجمع فی النفر الأول، و سلک أهل مکة فی نفرهم بعد عرفة طریق البئر المعروفة بالمظلمة. فعرفت هذه الوقعة عندهم: بسنة المظلمة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 347
و منها: أن الحجاج العراقیین کانوا کثیرا فی سنة ثمان و أربعین و سبعمائة، و کان لهم أحد عشر سنة لم یحجوا من العراق، و لم یحجوا أیضا سنة خمس و خمسین و سبعمائة.
و حجوا بعد ذلک خمس سنین متوالیة. و کانوا کثیرین جدّا فی سنة سبع و خمسین.
و تصدق فیها بعض الحجاج من العجم علی أهل الحرمین بذهب کثیر.
و فی سنة ثمان و خمسین: کان مع الحجاج العراقیین محملان، واحد من بغداد و واحد من شیراز.
و منها: أن فی آخر جمادی الآخرة، أو فی رجب من سنة ستین و سبعمائة: أسقط المکس المأخوذ من المأکولات بمکة بعد وصول العسکر المجهز من مصر إلی مکة لتأیید أمیرها مسند بن رمیثة، و محمد بن عطیفة. و دام هذا الحال إلی رحیل الحاج من سنة إحدی و ستین و سبعمائة.
و منها: أن فی سنة ست و ستین و سبعمائة: أسقط المکس المأخوذ بمکة فی المأکولات جمیعا، و عوض صاحب مکة عن ذلک، بمائة و ستین ألف درهم من بیت المال، و ألف أردب قمح.
و منها: أن فی أثناء عشر السبعین- بتقدیم السین- و سبعمائة: خطب بمکة للسلطان شیخ أویس بن الشیخ حسن الکبیر صاحب بغداد و غیرها، بعد أن وصلت منه قنادیل حسنة للکعبة و هدیة طائلة إلی أمیر مکة عجلان، و هو الآمر لخطیب مکة بالخطبة له.
ثم ترکت الخطبة لصاحب العراق. و ما عرفت وقت ابتداء ترکها.
و منها: أن الحجاج المصریین: قلوا کثیرا جدّا فی ثمان و سبعین و سبعمائة لرجوع جزیلهم من عقبة أیلة إلی مصر، بسبب قیام الترک بها علی صاحب مصر الملک الأشرف شعبان بن حسین. و کان قد توجه فیها للحج فی أبهة عظیمة.
و کان من خبره: أنه رجع إلی مصر و اختفی بها؛ لأن الذین ترکهم بها قاموا علیه بمصر و سلطنوا ولده علیّا و لقبوه بالمنصور. و ظفر به بعد ذلک فأذهبت روحه، و فاز بالشهادة فی ثامن ذی القعدة منها.
و منها: أن فی سنة إحدی و ثمانین و سبعمائة: حج بالناس من الیمن فی البر- مع محمل جهزه صاحب الیمن- الملک الأشرف إسماعیل بن الملک الأفضل العباس بن المجاهد. و جهز الملک الأشرف أیضا محملا إلی مکة فی سنة ثمانمائة، و حج الناس معه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 348
أیضا، و أصاب بعضهم شدة من العطش بقرب مکة، و مات بها جماعة و لم یصل بعدها إلی مکة محمل من الیمن.
و کان محمل الیمن منقطعا عن مکة فیما علمت نحو ثمانین سنة قبل سنة إحدی و ثمانین و سبعمائة.
و منها: أن فی یوم الترویة من سنة سبع و تسعین و سبعمائة: حصل فی المسجد الحرام جفلة، بسبب منافرة حصلت من بعض أهل مکة و الحجاج، فثارت الفتنة فنهبت أموال کثیرة للحجاج و قتل بعضهم، و تعرض الحرامیة للحجاج، فنهبوهم فی طریق عرفة عند مأزمیها و غیر ذلک، و نفر الحاج أجمع فی النفر الأول.
و فیها: وصل مع الحجاج الحلبیین: محمل علی صفة المحامل، و لم یعهد ذلک إلا فی سنة سبع و ثمانین و سبعمائة، و لم یعهد ذلک قبلها.
و فیها: حج العراقیون فی غایة القلة بمحمل علی العادة بعد انقطاعهم مدة یسیرة.
و منها: أن فی سنة ثلاث و ثمانمائة: لم یحج أحد من الشام علی طریقتهم المعتادة لما أصاب أهل دمشق من القتل و العذاب، و الأسر، و إحراق دمشق. و الفاعل لذلک:
أصحاب تیمور لنک صاحب الشرق.
و دام انقطاع الحجاج الشامیین من هذه الطریق سنتین، ثم حجوا منها بمحمل علی العادة فی سنة ست و ثمانمائة و فی سنة سبع.
و انقطعوا عن الحج منها فی سنة ثمان و ثمانمائة. ثم حجوا منها بمحمل علی العادة فی سنة تسع و ثمانمائة، و استمر ذلک إلی تاریخه.
و منها: أن الحجاج العراقیین: حجوا من بغداد بمحمل علی العادة فی سنة سبع و ثمانمائة بعد انقطاعهم عن الحج منها تسع سنین- بتقدیم التاء- متوالیة.
و الذی جهزهم فی هذه السنة متولیها من قبل تیمور لنک.
و فی شعبان منها: مات تیمور لنک.
و حج العراقیون من هذه الطریق بعد هذه السنة خمس سنین متوالیة بمحمل علی العادة، ثم انقطعوا منها ثلاث سنین متوالیة.
أولها: سنة ثلاث عشرة و ثمانمائة بموت سلطان بغداد: أحمد بن أویس، فی هذه السنة مقتولا، و هو الذی جهز الحجاج من بغداد فی بعض السنین السابقة بعد سنة سبع
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 349
و ثمانمائة، ثم حج الناس من بغداد بمحمل علی العادة سنة ست عشرة و ثمانمائة. و فی أربع سنین متوالیة بعدها، و لم یحجوا من بغداد فی سنة إحدی و عشرین و ثمانمائة، و لا فیما بعدها.
و الذی جهزهم فی هذه السنین: متولی بغداد من قبل قرا یوسف الترکمانی. و هو المنتزع الملک من أحمد بن أویس.
و منها: أن الحجاج المصریین غیر قلیل منهم: تخلفوا عن زیارة رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم، لمبادرة أمیرهم بیسق بالمسیر إلی مصر، متخوفا من أن یلحقه أحد من أمراء الشام بین عقبة أیلة و مصر، فإنه کان قبض بمکة علی أمیر الرکب الشامی فی موسم هذه السنة، و هی سنة عشر و ثمانمائة.
و فیه: نفر الحاج أجمع فی النفر الأول.
و منها: أن فی سنة اثنتی عشرة و ثمانمائة: حصل فی الحجاج المصریین قتل و نهب، و تعدی النهب إلی غیرهم، و معظم النهب وقع فی حال توجه الناس إلی عرفة. و فی لیلة النحر بمنی: عقرت جمال کثیرة و عند مأزمی عرفة، و الفاعل لذلک: جماعة من غوغاء العرب.
و الذی جرأهم علی ذلک: أن صاحب مکة السید حسن بن عجلان رحمه اللّه تعالی، لم یحج فی هذه السنة. و إنما لم یحج فیها: لوحشة کانت بینه و بین أمیر الرکب المصری بیسق، فإنه أعلن للناس فی الینبوع: أن صاحب مکة معزول، و أنه یرید محاربته.
ثم إن صاحب مصر: الناصر فرج، منعه من حرب صاحب مکة. و أعاده و أعاد بنیه إلی ولایتهم. و لو لا أمر صاحب مکة بالکف عن إذاء الحاج لکان أکثرهم رفاتا، و أموالهم أشتاتا.
و هذه الحادثة أبسط من هذا بکثیر فی أصله.
و منها: أن هذه السنة: أقام الحاج بعرفة یومین لاختلاف وقع فی أول ذی الحجة و أوقفت المحامل بعرفة علی العادة. و نفروا بها وقت النفر المعتاد إلی قرب العلمین، ثم ردت إلی مواضعها.
و هذا الوقوف فی الیوم الأول، و فیه وصلوا عرفة، و هو یوم الترویة علی مقتضی رؤیة أهل مکة لذی الحجة.
و منها: أن الحجاج لم ینفروا من منی فی سنة ثلاث عشرة: إلا وقت الزوال من الیوم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 350
الرابع عشر من ذی الحجة لرغبة التجار فی ذلک، فازدادوا فی الإقامة بمنی یوما ملفقا.
و فی هذه السنة: حج صاحب کلوه، و أحسن إلی أعیان الحرم و غیرهم، و زار المدینة النبویة.
و منها: أن فی یوم الجمعة الثانی و العشرین من جمادی الآخرة سنة خمس عشرة و ثمانمائة: خطب بمکة للإمام المستعین باللّه أبی الفضل العباس بن المتوکل محمد بن المعتضد أبی بکر بن المستکفی سلیمان بن الحاکم أحمد- المقدم ذکر جده- لما أقیم فی مقام السلطنة بالدیار المصریة و الشامیة، بعد قتل الملک الناصر فرج بن الملک الظاهر برقوق صاحب مصر، و دعی له علی زمزم فی لیلة الخمیس الحادی و العشرین من الشهر المذکور، عوض صاحب مصر.
و دام الدعاء له عوض السلطان بمصر إلی أن وصل الخبر بأن الملک المؤید أبا النصر شیخ: بویع بالسلطنة بالدیار المصریة فی مستهل شعبان من سنة خمس عشرة و ثمانمائة، فدعی للملک المؤید فی الخطبة و علی زمزم فی شوال من السنة المذکورة.
و دعی قبله للمستعین: دعاء مختصر بالصلاح. ثم قطع الدعاء للمستعین بعد سنة، ثم أعید بعد أربعین یوما، ثم قطع بعد نحو خمسة أشهر.
و منها: أن فی یوم الجمعة خامس ذی الحجة سنة سبع عشرة و ثمانمائة: حصل بین أمیر الحاج المصریین جقمق المؤیدی و من انضم إلیه، و بین القواد العمرة: قتال فی المسجد الحرام، و خارجه بالمسفلة، و استظهر الترک علی القواد، و أدخل أمیر الحاج خیله إلی المسجد الحرام، و جعلها بالجانب الشرقی قریبا من منزله، و أوقدت فیه مشاعله، و أوقدت أیضا مشاعل المقامات، و دام الحال علی ذلک إلی الصباح.
و فی ضحوة یوم السبت: سکنت الفتنة و اطمأن الناس.
و سبب هذه الفتنة: أن أمیر الحاج المصری، أدّب غلاما للقواد علی حمله السلاح بمکة، لنهی الأمیر عن ذلک. فطلب موالیه أن یطلقه من السجن فأبی. فکان من الفتنة ما ذکرناه. فلما أطلقه: سکنت الفتنة.
و مات بسببها جماعة من الفریقین. و کثر بسببها انتهاک حرمة المسجد الحرام لما حصل فیه من القتال و الدم، و روث الخیل، و سمرت أبوابه إلا باب بنی شیبة و الدریبة، و المجاهدیة.
و منها: أن فی هذه السنة أیضا حصل خلاف فی هلال ذی الحجة، هل أوله الاثنین
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 351
أو الثلاثاء؟ فحصل الاتفاق علی أن الناس یخرجون إلی عرفة فی بکرة یوم الثلاثاء تاسع ذی الحجة، علی مقتضی قول من قال: إنه رئی بالاثنین، و أن یقیموا بها لیلة الأربعاء، و یوم الأربعاء، ففعل معظم الناس ذلک، و دفعوا من عرفة بعد الغروب لیلة الخمیس إلی المزدلفة، و باتوا بها إلی قرب الفجر، ثم رحلوا إلی منی بعد رحیل المحامل.
و المعهود أنها لا ترحل إلا بعد الفجر، و کذا غالب الناس، ففاتهم الفضیلة. و ما تعرض لهم فی سیرهم من عرفة إلی منی أحد بسوء مما علمناه لعنایة أمیر الحاج لحراستهم، و تعرض الحرامیة للحجاج المکیین و غیرهم عند مأزمی عرفة فی توجههم إلیها. و حصل للحجاج هؤلاء قتل و نهب و عقر فی جمالهم، و حصل بمنی نهب کثیر فی لیلة الأربعاء و لیلة الخمیس.
و منها: أن فی سنة ثمان عشرة و ثمانمائة: أقام الحجاج بمنی غالب یوم الترویة و لیلة التاسع، ثم مضوا من منی بعد طلوع الشمس إلی عرفة، و أحیوا هذه السنة بعد إماتتها دهرا طویلا.
و منها: أن فی سنة أربع و عشرین و ثمانمائة: مات کثیر من الحجاج بمنی فی لیلة التاسع، و مضوا منها إلی عرفات بعد طلوع الشمس صحبة محمل مصر و الشام. و الفاعل لذلک: أکثرهم من حجاج مصر و الشام، و أحیوا هذه السنة، أثابهم اللّه.
و مما ینبغی إحیاؤه من السنن بمنی: الخطبة بها فی أیام الحج، فاللّه یثیب الساعی فی ذلک.
و منها: أنه لم یخطب بمکة و لا فی غیرها لملک أصغر سنا من الملک المظفر أحمد بن الملک المؤید شیخ؛ لأنه بویع له بالسلطنة بمصر و الشام، و له من العمر سنة و ثمانیة أشهر و سبعة أیام- بتقدیم السین- علی ما وجدت فی تاریخ بعض أصحابنا.
و کانت البیعة له: فی ثامن المحرم، سنة أربع و عشرین و ثمانمائة، بعد موت أبیه.
و استمر حتی خلع فی السابع و العشرین من شعبان، من السنة المذکورة بدمشق.
و منها: أن الملک الظاهر أبا الفتح ططر، لم یخطب له بمکة و هو حی، إلا جمعة واحدة؛ لأنه خطب له بمکة فی یوم الجمعة ثانی ذی الحجة أو ثالثه، سنة أربع و عشرین و ثمانمائة. و مات فی الرابع من ذی الحجة، من السنة المذکورة.
و استمرت الخطبة له بمکة حتی وصل الخبر بموته فی أثناء شهر ربیع الأول سنة خمس و عشرین و ثمانمائة، و لم یتفق ذلک لغیره.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 352
و خطب بعد ذلک بمکة لولده الملک الصالح محمد.
و فی موسم سنة أربع و عشرین و ثمانمائة، أبطل الملک الظاهر ططر بعض المکوسات المأخوذة بمکة فی الخضر و غیر ذلک من المأکولات و غیرها.
و ألزم به أمیر مکة الشریف حسن بن عجلان، فوافق علی ذلک، و کتب ذلک فی أساطین المسجد الحرام، قبالة باب بنی شیبة و غیره.
و منها: أن مولانا السلطان الملک الأشرف برسبای- نصره اللّه و أیده- انفرد بالخطبة بمکة أشهرا، و لم یخطب معه لصاحب الیمن و لا لغیره من الملوک، و کانت العادة جاریة بالخطبة بعده لصاحب الیمن، فترک ذکر صاحب الیمن فی الخطبة بمکة فی أیام الموسم، فی سنة ست و عشرین و ثمانمائة إلی جمادی الأولی سنة سبع و عشرین و ثمانمائة.
و فی سابعه: أعیدت الخطبة بمکة لصاحب الیمن المشار إلیه، و هو الملک الناصر أحمد ابن الملک الأشرف إسماعیل صاحب الیمن.
و أول ما خطب لمولانا السلطان الملک الأشرف برسبای بمکة فی الثامن و العشرین من جمادی الأولی سنة خمس و عشرین و ثمانمائة.
و کانت مبایعته بالسلطنة فی ثامن ربیع الآخر من السنة المذکورة بعد خلع الصالح محمد بن الظاهر ططر.
و کان الصالح ولی بعد أبیه، و له من العمر عشر سنین فیما قیل، و هو و المظفر حیان، و ابتدأ مولانا السلطان الملک الأشرف- نصر اللّه دولته الشریفة- بشی‌ء حسن، و هو:
أنه منع من تقبیل الناس له الأرض بین یدیه، تدینا و تعظیما للّه سبحانه و تعالی، و لم یتفق ذلک لغیره من ملوک مصر.
و امتاز أیضا- نصره اللّه- بغزوه الفرنج فی بلادها بنواحی قبرص و غیرها، و أظفره اللّه بهم؛ لأن عسکر المنصور أسروا کثیرا من الفرنج، و غنموا من أموالهم طائلا، و وصلوا بذلک إلی مصر فی شوال سنة ثمان و عشرین و ثمانمائة. وهابه الفرنج کثیرا، و رغبوا أن یکون لهم من السوء مجیرا، و بعثوا إلیه بالهدیة لیسعفهم بالأمنیة.
و من مزایاه علی ملوک مصر- بعد الناصر حسن بن محمد بن قلاوون-: أنه أرسل إلی مکة المشرفة عدة عساکر برا و بحرا، و استولوا علیها، و لم یقاومهم أحد من بنی حسن و لا غیرهم. و ساروا من مکة حتی قاربوا بلاد حلی، فلم یتعرض لقتالهم أحد من الناس هیبة له. و عادوا إلی مکة المشرفة سالمین. و ذلک سنة ثمان و عشرین و ثمانمائة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 353
و فی ربیع الآخر منها: وصل طائفة من عسکره المنصور من مصر إلی مکة.
و فی سادس جمادی الأولی سنة سبع و عشرین و ثمانمائة: کان وصول طائفة من عسکره المنصور إلی مکة. فاستولوا علیها کما سبق ذکره فی آخر الباب قبله.
و فی شوال سنة ثمان و عشرین و ثمانمائة: وصل طائفة من عسکره المنصور فی موکبین عظیمین إلی مرسی زبید بالیمن، علی لیلة منها و فی أحدهما هدیة لصاحب الیمن، فقوبل الرسول بالکرامة.
و منها: أن فی سنة تسع و عشرین و ثمانمائة: تخوف الناس فی أیام الموسم حصول فتنة بمکة، و فی أیام الحج. و سلم اللّه و له الحمد.
و سبب ذلک: أنه قدم إلی مکة جماعة من الأمراء المقدمین و غیرهم من الممالیک السلطانیة الأشرفیة فی أوائل العشر الأخیر من ذی القعدة.
و کان الشریف حسن بن عجلان غائبا عن مکة بناحیة الخریفین فی جهة الیمن، و استدعوه إلی مکة فلم یحضر لتخوفه، و حضر إلیهم ولده الشریف برکات و أکرموه.
و لما أیسوا من حضور الشریف حسن استدعوا سرّا إلی مکة الشریف رمیثة بن محمد ابن عجلان، و أطمعوه ولایة مکة. و ذلک فی یوم عرفة أو یوم الترویة، فلم یستطع الوصول إلیهم؛ لأنه کان مقیما عند عمه، و لعظم هیبة الأمراء جماعتهم لم یتظاهر الحرامیة بنهب فی طرقات الحج بمکة.
و خرج الأمراء و الترک و الحجاج من مکة إلی منی فی یوم الترویة، و باتوا بها إلی الفجر من الیوم التاسع أو قربه و ساروا إلی عرفة فأقاموا بها إلی الغروب، و دفعوا إلی مزدلفة، فلم یستطع أحد من الحرامیة التعرض للحاج بسوء فی مأزمی عرفة و لا غیره لعنایة الأمراء و جماعتهم بحراسة الحاج، و انقضت أیام الحج و أحوال الناس من الحجاج و غیرهم مستقیم.
و کان الأمراء یرجعون فی مصالح الحاج و الرعیة بمکة إلی رأی مولانا المقر الأشرف الکریم الزینی عبد الباسط ناظر الجیوش المنصورة بالممالیک الشریفة- أعلی اللّه قدره و بلغه و طره- لحسن تدبیره و جودة رأیه.
و کان مولانا السلطان الملک الأشرف برسبای صاحب مصر و الشام- نصره اللّه:
قد فوض إلیه أمر مکة، و عمل المصلحة فیها، لکفایته و عظم رتبته، فمشت الأحوال
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 354
بمکة علی السداد- بلغه اللّه المراد- و بدت منه علی عادته بمکة صدقات مبرورة و أفعال مشکورة. و هذه حجته الثانیة.
و حج قبلها فی سنة سبع عشرة و ثمانمائة- تقبل اللّه منه العمل، و بلغه الأمل و فسح له فی الأجل.
و هذا آخر ما قصدنا ذکره من الحوادث فی هذا الباب.
و نسأل اللّه تعالی أن یجزل لنا علی ذلک الثواب. و لو لا مراعتنا للاختصار فی ذکرها، لطال شرح أمرها.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 355

الباب التاسع و الثلاثون فی ذکر شی‌ء من أمطار مکة و سیولها، فی الجاهلیة و الإسلام، و شی‌ء من أخبار الصواعق بمکة، و ذکر شی‌ء من أخبار الرخص و الغلاء و الوباء بمکة .

أما: أمطار مکة، و سیولها، فی الجاهلیة، و الإسلام. فذکر الأزرقی شیئا من ذلک:
منها: فی الجاهلیة: سیلان.
أحدهما: کان عظیما، و یعرف بسیل فارة، علی عهد خزاعة.
و الآخر: کسی ما بین الجبلین، و لم یبین زمنه.
و منها: سیول فی الإسلام، و هی السیل المعروف: بأم نهشل، و هو الذی ذهب بالمقام من موضعه إلی أسفل مکة.
و کان فی زمن عمر بن الخطاب رضی اللّه عنه، بعده عمل الردم الذی بأعلی مکة صونا للمسجد الحرام.
و السیل المعروف: بسیل الحجاف فی یوم الترویة سنة ثمانین من الهجرة، ذهب بناس من الحجاج و بمتاعهم، و خرب دورا کبیرة شارعة علی الوادی، فهلک فیها أناس کثیرة.
و سیلان عظیمان:
أحدهما: یعرف بالمخبل؛ لأنه أصاب الناس بعده شبه الخبل، و کانا فی سنة أربع و ثمانین و مائة.
و سیلان عظیمان کانا فی خلافة المأمون:
أحدهما: یعرف: بسیل ابن حنظلة، فی سنة اثنین و مائتین.
و الآخر: فی شوال سنة ثمان و مائتین.
و کل هذه السیول دخلت المسجد الحرام، و حالها أبسط من هذا فی أصله.
و فی تاریخ الأزرقی من سیول مکة فی الجاهلیة و الإسلام سوی ما ذکرناه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 356
و من سیولها فی الإسلام مما کان قبل الأزرقی، و لم یذکره: سیل عظیم کان فی سنة ثمان و ثمانین من الهجرة.
ذکره ابن جریر الطبری.
و سیل یعرف: بأبی شاکر مسلمة بن هشام بن عبد الملک؛ لأنه جاء فی سنة عشرین و مائة، عقیب حجه بالناس. و حج أبو شاکر فی التی قبلها.
و سیل اللبیری فی آخر المحرم سنة ستین و مائة.
ذکر هذین السیلین: الفاکهی.
و ذکر سیولا أخر ثلاثة، تحتمل أن تکون فی زمن الأزرقی، و أن یکون بعده واحد فی سنة ثلاث و خمسین و مائتین. و واحد فی سنة اثنتین و ستین و مائتین. و واحد فی سنة ثلاث و ستین و مائتین.
و کلها دخلت المسجد الحرام و أثرت فیه. و أوضحنا من خبرها فی أصله أکثر من هذا.
و من أمطار مکة و سیولها بعد الأزرقی: أمطار کثیرة. سال بها وادی مکة أسیالا عظیمة، و کثر فی بعضها ماء زمزم، حتی لم یبق بینه و بین شفتها العلیا إلا سبعة أذرع أو نحوها، و عذبت جدّا، حتی کانت أعذب میاه مکة إذ ذاک. و ذلک فی سنة تسع و سبعین و مائتین، و سنة ثمانین و مائتین.
ذکر ذلک: إسحاق الخزاعی راوی تاریخ الأزرقی، و أدخله فیه.
و منها: ما ذکره المسعودی؛ لأنه قال فی أخبار سنة سبع و تسعین و مائتین: ورد الخبر إلی مدینة السلام: بأن أرکان البیت الحرام الأربع غرقت حتی جری الغرق فی الطوّاف، و فاض بئر زمزم. و ذلک لم یعهد فیما سلف من الزمان. انتهی.
و منها: مطر فی جمادی الأولی سنة ثمان و عشرین و خمسمائة، أقام سبعة أیام.
فسقطت الدور و تضرر الناس به کثیرا.
و منها: مطر فی سنة تسع و أربعین و خمسمائة، سال منه وادی إبراهیم، و نزل برد بقدر البیض وزن مائة درهم.
و منها: مطر فی سنة تسع و ستین و خمسمائة، جاء سیل کثیر، و دخل السیل من باب بنی شیبة، و دخل دار الإمارة عنده. و لم یر مثله فی دخوله من هذه الجهة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 357
و منها: فی سنة تسعین و خمسمائة: أمطار کثیرة و سیول، سال منها وادی إبراهیم خمس مرات.
و منها: فی ثامن صفر سنة ثلاث و تسعین و خمسمائة: سیل دخل الکعبة، و أخذ أحد فرضتی باب إبراهیم، و حمل المنبر و درجة الکعبة.
و رأیت بخط بعضهم: ما یقتضی أن هذا السیل دخل الکعبة، فبلغ قریبا من الذراع، و حمل فرضتی باب إبراهیم و سار بهما، و هذا لا یفهم مما ذکرناه أولا.
و منها: فی منتصف ذی القعدة سنة عشرین و ستمائة: سیل عظیم قارب دخول الکعبة و لم یدخلها.
و منها: سیل کبیر فی سنة إحدی و خمسین و ستمائة.
و منها: سیل دخل الکعبة، و مات منه عالم عظیم، بعضهم حملهم و بعضهم طاحت الدور علیهم. ذکره المیورقی بمعنی هذا.
و ذکر: أنه کان سنة تسع و ستین و ستمائة، فی لیلة منتصف شعبان.
و منها: سیل عظیم بلا مطر فی سنة ثلاثین و سبعمائة بعد الحج.
و منها: فی سنة اثنتین و ثلاثین و سبعمائة: أمطار و صواعق.
منها: صاعقة علی أبی قبیس فقتلت رجلا، و صاعقة بالخیف فقتلت رجلا، و أخری بالجعرانة، فقتلت رجلا.
و منها: فی لیلة الخمیس عاشر جمادی الأولی سنة ثمان و ثلاثین و سبعمائة: مطر عظیم، و سیل هائل دخل الکعبة، و علا الماء فوق عتبتها شبرین، و عبر فی ببعض قنادیل المطاف منه فوقها، فأطفأها، و قلع من أبواب الحرم أماکن، و طاف بها الماء، و طاف بالمنابر کل واحد إلی جهة. و فعل أمورا أخر عجیبة. و خبره: أبسط من هذا فی أصله، و یعرف: بسیل القنادیل.
و لم یأت بعده سیل یشبهه فیما علمت، إلا سیل اتفق فی لیلة الخمیس عاشر جمادی الأولی سنة اثنتین و ثمانمائة؛ لأنه دخل الکعبة و علا فوق عتبتها ذراعا أو أکثر علی ما قیل. و رمی بدرجة الکعبة إلی باب إبراهیم، و هدم عمودین فی المسجد، و دور للناس کثیرة. و مات تحت الهدم و فی الغرف منه نحو ستین نفرا علی ما قیل. فلا حول و لا قوة إلا باللّه العلی العظیم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 358
و کان بعد مطر هائل کأفواه القرب.
و من العجیب: اتفاق هذین السیلین باعتبار اللیلة و الشهر بأن کلیهما فی لیلة الخمیس عاشر جمادی الأولی. فسبحان الفعال لما یرید.
و منها: فی آخر ذی الحجة سنة خمس و عشرین و ثمانمائة سحرا: سیل هائل دخل المسجد الحرام من عدة أبواب، و قارب باب الکعبة المعظمة، و عام فیه بعض المنابر.
و ألقی فی المسجد الحرام من الأوساخ شیئا عظیما، جمع: فصار أکواما کبیرة، و أخرب فی سور باب المعلاة، جانبا کبیرا بین البابین اللذین فی هذا السور.
و منها: سیل کان فی لیلة ثالث جمادی الأولی سنة سبع و عشرین و ثمانمائة: دخل المسجد الحرام، و قارب الحجر الأسود، و أخرب جانبا من سور باب الماجن، و موضع الباب فی هذا السور.
و قد خفی علینا أشیاء فی هذا المعنی لعدم ظفرنا بتألیف فی ذلک.
و أما أخبار الرخص و الغلاء و الوباء بمکة: فقد ذکرنا فی أصله أشیاء کثیرة من ذلک لا یوجد مثلها مجموعا فی کتاب. و نشیر هنا لشی‌ء من ذلک.
فمن أخبار الرخاء: أن القمح المصری بیع الأردب منه بثمانیة عشر درهما کاملیة و ذلک فی سنة خمس و عشرین و سبعمائة بساحل جدة، علی ما ذکر ابن العدیسة فیما نقله عنه المؤرخ شمس الدین الجزری الدمشقی.
و من ذلک: أن الغرارة المکیة من الحنطة- المعروفة: باللقیمیة- بیعت بأربعین درهما کاملیة. و هذا أرخص شی‌ء سمعناه فی سعر اللقیمیة. و ما عرفت متی کان ذلک.
و أرخص ما بیعت به الذرة: الغرارة ثلاثة و ثلاثین درهما کاملیة و ثلث درهم. و ربما بیعت بثلاثین درهم کاملیة فیما بلغنی. و الأول شاهدناه. و بیع المن السمن: باثنی عشر درهما کاملیة، و هو اثنی عشر أوقیة، کل أوقیة رطلان مصریان، و نصف رطل.
و العسل: کل منّ بدرهمین کاملین و هو ثلاثة أرطال مصریة.
و اللحم: کل منّ بأربعة مسعودیة، و هو سبعة أرطال مصریة، إلا ثلث. و من أخبار الغلاء بمکة: أن الخبر بمکة بیع ثلاث أواق بدرهم، و اللحم بأربعة دراهم الرطل، و کل شربة ماء بثلاثة دراهم. و ذلک فی سنة إحدی و خمسین و مائتین.
و من ذلک: أن الخبر بلغ عشرة أرطال بدینار مغربی. ثم تعذر وجوده و أشرف الحجاج و الناس علی الهلاک. و ذلک سنة سبع و أربعین و أربعمائة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 359
و من ذلک: أن الناس أکلوا الدم و الجلود بمکة لغلاء شدید کان بها فی سنة تسع و ستین و خمسمائة. و مات کثیر من الناس بسببه.
و منها: أن بعض الناس بمکة أکلوا لحم بعض الحمیر المیتة علی ما قیل، لغلاء شدید جدا بمکة. و ذلک فی سنة ست و ستین و سبعمائة. و تعرف هذه السنة عند المکیین بسنة أم جرب؛ لأن المواشی عمها الجرب فیها. و أدخلت المسجد الحرام وقت الاستسقاء فیه.
و جعلت فی صوب مقام المالکیة، و ما یسر اللّه لهم سقیا، و لکن وفق مدیر المملکة بمصر الأمیر یلبغا الخاصکی، فجهز إلی مکة من القمح الطیب برا و بحرا ما أنعشهم به. فاللّه تعالی یثیبه و یثیب من نبه علی ذلک.
و من ذلک: غلاء فی سنة ثلاث و تسعین و سبعمائة: بلغت الغرارة الحنطة خمسمائة درهم کاملیة، و اختبز الناس القطانی و حب الثمام و أکلوهما.
و هذا أعظم غلاء شاهدناه بمکة.
و من ذلک: أن الغرارة الحنطة بیعت بعشرین أفرنتیا ذهبا قبیل الموسم من سنة خمس عشرة و ثمانمائة و بإثره.
و من ذلک: غلاء فی النصف الثانی من سنة اثنتین و عشرین و ثمانمائة، بلغت الغرارة عشرین أفلوریا و أزید، و الذرة قریبا من ذلک.
و عم الغلاء سائر المأکولات و فحش فی السمن کثیرا؛ لأن المن منه بلغ سبعة أفرنتیة و نصف، فی آخر ذی القعدة.
و فی ذی القعدة من سنة ثلاث و عشرین و ثمانمائة: عظم الغلاء جدّا فی السمن بلغ المن أحد عشر أفلوریا و أزید. و لم یعلم مثل ذلک.
و من أخبار الوباء: أنه وقع الوباء علی رأس سنة ستمائة من الهجرة.
و من ذلک: أن فی سنة إحدی و سبعین و ستمائة: کان الفناء عظیما بمکة بلغت الموتی فی بعض الأیام اثنتین و عشرین جنازة، و فی بعض خمسین. و عد أهل مکة ما بین العمرتین من أول رجب إلی السابع و العشرین منه: ألف جنازة.
ذکر هذه الحادثة بهذا اللفظ غیر قلیل. فبالمعنی المیورقی. و کذا الأولی.
و من ذلک: وباء فی سنة تسع و أربعین و ستمائة. و کان عاما فی الغلاء، و أعظم ما کان بدیار مصر.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 360
و من ذلک: أن فی بعض الأیام علی ما قیل: فی سنة ثلاث و تسعین و سبعمائة: بلغ الموتی بمکة أربعین نفرا.
و منها: فی سنة سبع و عشرین و ثمانمائة وباء عظیم عام، لعل الموتی فیه ممن یعرف باسمه أو مکانه یزیدون علی ألفین أو یقاربون ذلک. و کان کثیرا ما یجتمع من الجنائز عقیب صلاة الصبح أو العصر سبع أو أکثر. و کان یموت فی کثیر من الأیام بضع و عشرین فی کل یوم أو أکثر غیر الموتی الذی یؤتی به من بادیة مکة إلیها.
و قد اتضح بما ذکرناه من أخبار الرخص و الغلاء و الوباء أمور کثیرة.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 361

الباب الأربعون فی ذکر الأصنام التی کانت بمکة و حولها، و شی‌ء من خبرها، و ذکر شی‌ء من خبر أسواق مکة فی الجاهلیة و الإسلام، و ذکر شی‌ء مما قیل من الشعر فی الشوق إلی مکة الشریفة، و ذکر معالمها المنیفة .

اشارة

أما الأصنام المشار إلیها: فإن منها الصنم المعروف: بهبل، و کان من أعظم أصنام قریش.
و منها: أساف و نائلة، و هما رجل و أمرأة من جرهم مسخا حجرین؛ لأن الرجل فجر بالمرأة فی الکعبة. و قیل: بل قبلها.
ثم کسرهما النبی صلی اللّه علیه و سلم یوم فتح مکة مع ما کسر من الأصنام فی هذا الیوم.
و منها: الخلصة بأسفل مکة و نهیک. و یقال له: محاذر الریح علی الصفا، و مطعم الطیر علی المروة.
و کان الذی نصب هذه الأصنام الثلاثة: عمرو بن لحی.
و کان جملة ما بمکة من الأصنام حول الکعبة فی یوم الفتح ثلاثمائة و ستون صنما، علی ما رویناه عن ابن عباس رضی اللّه عنهما.
و نص حدیثه، قال: «دخل رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم مکة، و حول الکعبة ثلاثمائة و ستون صنما، منها ما قد شد بالرصاص، و طاف علی راحلته، و هو یقول: وَ قُلْ جاءَ الْحَقُّ وَ زَهَقَ الْباطِلُ إِنَّ الْباطِلَ کانَ زَهُوقاً [الإسراء: 81] و یشیر إلیها. فما من صنم أشار إلی وجهه إلا وقع علی دبره، و لا أشار إلی دبره إلا وقع علی وجهه، حتی وقعت کلها». هذا نص حدیثه فی تاریخ الأزرقی، و منه: لخصنا باختصار ما ذکرناه من خبر الأصنام.
و فیه: عن ابن إسحاق «لما صلی النبی صلی اللّه علیه و سلم الظهر یوم الفتح، أمر بالأصنام التی حول الکعبة کلها فجمعت، ثم حرقت».
و منها: العزی، و کانت ثلاث شجرات بنخلة، و کان أهل الجاهلیة إذا فرغوا من
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 362
حجهم و طوافهم بالکعبة، لم یحلوا حتی یأتوا العزی، فیطوفون بها و یحلون عندها، و یعکفون عندها یوما.
ثم أزال خالد بن الولید رضی اللّه عنه العزی، بأمر النبی صلی اللّه علیه و سلم بعد فتح مکة. و ذلک:
لخمس لیال بقین من رمضان سنة ثمان.
و خبر العزی، و ما ذکرناه من الأصنام: أبسط من هذا فی أصله، مع کون ذلک مختصرا من تاریخ الأزرقی و غیره.

*** و أما أسواق مکة فی الجاهلیة

فذکر الأزرقی فیها خبرا طویلا. ذکرنا طرفا منه فی أصله. و نشیر هنا إلی ما نبین به المقصود منه بلفظه فی البعض، و بمعناه فی البعض.
و ذلک: أن أهل الجاهلیة کانوا یصبحون بعکاظ یوم هلال ذی القعدة، ثم یذهبون منه إلی مجنة بعد مضی عشرین یوما من ذی القعدة، فإذا رأوا هلال ذی الحجة: ذهبوا من مجنة، إلی ذی المجاز، فلبثوا به ثمان لیال، ثم یذهبون إلی عرفة.
و کانوا لا یتبایعون فی عرفة و لا أیام منی، فلما أن جاء اللّه بالإسلام: أحل اللّه عز و جل ذلک لهم بقوله: لَیْسَ عَلَیْکُمْ جُناحٌ أَنْ تَبْتَغُوا فَضْلًا مِنْ رَبِّکُمْ [البقرة: 189] و فی قراءة أبی بن کعب «فی مواسم الحج» یعنی: منی و عرفة، و عکاظ، و مجنة، و ذی المجاز، فهذه مواسم الحج. ثم قال: و کانت هذه الأسواق بعکاظ و مجنة و ذی المجاز:
قائمة فی الإسلام حتی کان حدیثا من الدهر.
فأما عکاظ: فإنها ترکت عام حج الحروری بمکة مع أبی حمزة المختار بن عوف الأزدی الأباطی فی سنة تسع و عشرین و مائة، و خاف الناس أن ینتهبوا، و خافوا الفتنة، فترکت حتی الآن.
ثم ترکت مجنة و ذو المجاز بعد ذلک، و استغنوا بالأسواق بمکة و منی و عرفة.
قال أبو الولید الأزرقی: و عکاظ وراء قرن المنازل بمرحلة علی طریق صنعاء فی عمل الطائف علی برید منها، و هی سوق لقیس غیلان، و ثقیف، و أرضها: لنضر.
و مجنة: سوق بأسفل مکة علی برید منها، و هی سوق لکنانة، و أرضها من أرض کنانة، و هی التی یقول فیها بلال رضی اللّه عنه:
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 363 ألا لیت شعری هل أبیتن لیلةبواد و حولی إذ خر و جلیل
و هل أردن یوما میاه مجنةو هل یبدون لی شامة و طفیل
و شامة و طفیل: جبلان مشرفان علی مجنة.
و ذو المجاز: سوق لهذیل عن یمین الموقف من عرفة، قریب من کبکب علی فرسخ من عرفة. انتهی.
و قد خولف الأزرقی فیما ذکره فی مجنة و شامة، و طفیل من أوجه.
منها: أن فی کتاب الفاکهی عن ابن إسحاق: و کانت مجنة بمر الظهران إلی جبل یقال له: الأصغر. و مر الظهران: لا یقال له: أسفل مکة. انتهی.
و منها: أن القاضی عیاض- رحمه اللّه- قال فی المشارق: طفیل و شامة، جبلان علی نحو من ثلاثین میلا. انتهی.
و کلام الأزرقی یقتضی: أن مجنة علی برید من مکة، فیکون الجبلان کذلک من مکة علی مقتضی قوله. و ذلک یخالف ما قاله القاضی. و العیان یشهد لما قاله القاضی. و اللّه أعلم.
و منها: أن الخطابی قال فی شامة و طفیل: کنت أحسبهما جبلین حتی أثبت لی أنهما عینان. انتهی.
و کلام الأزرقی: یقتضی أنهما جبلان.
و منها: أن الأزرقی قال: شامة- بالمیم- و قیل فیها شابة- بالباء- ذکره ابن الأثیر، و رجحه الرضی الصنعانی اللغوی.
و مجنة- بفتح المیم و کسرها، و الفتح أکثر- علی ما ذکر المحب الطبری. و ألفیت فی القری ما صورته: و مجنة: موضع بأعلی مکة- إلی آخر کلامه- و قوله: بأعلی مکة:
مشکل لمخالفته ما ذکره الناس. و اللّه تعالی أعلم.

*** و أما ما قیل من الشعر فی التشوق إلی مکة الشریفة

و ذکر معالمها المنیفة، فکثیر جدا، و قد ذکرنا منه طرفا فی أصله. و نشیر هنا لشی‌ء من ذلک.
فمنه ما أنشدناه المسندان: محمد بن محمد بن داود الصالحی فی کتابه، و أم الحسن
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 364
بنت المفتی أبی العباس أحمد بن قاسم مشافهة: أن الإمام فخر الدین عثمان بن محمد ابن عثمان الأفریقی. أنشدهما إذنا، قال: أنشدنا أبو بکر بن محمد بن عبد اللّه بن رشید البغدادی من قصیدة طویلة لنفسه، قال فیها:
علی عرفات قد وقفنا بموقف‌به الذنب مغفور و فیه محوناه
و منها:
فظل حجیج اللّه للیل واقفا فقی- ل انفروا فالکل منکم قبلناه
أفیضوا و أنتم حامدون إلهکم‌إلی مشعر جاء الکتاب بذکراه
و سیروا إلیه و اذکروا اللّه عنده‌فسرنا و من بعد العشا نزلناه
و فیه جمعنا مغربا بعشائناتری عابد جمع بجمع جمعناه
و بتنا به منه التقطنا جمارناو ربا ذکرناه علی ما هداناه
و منه أفضنا حیث ما الناس قبلناأفاضوا و غفران الإله طلبناه
و نحو منی ملنا بها کان عیدناو نلنا بها ما القلب کان تمناه
فمن منکم باللّه عید عیدنافعید منی رب البریة أعلاه
و فیها رمینا للعقاب جمارناو لا جرم إلا مع جمار رمیناه
و منها:
و بالخیف أعطانا الإله أمانناو أذهب عنا کل ما نحن خفناه
وردت إلی البیت الحرام و فودنارجعنا لها کالطیر حنّ لمأواه
و طفنا طوافا للإفاضة حوله‌و لذنا به بعد الجمار و زرناه
و من بعد ما زرنا دخلناه دخلةکأنا دخلنا الخلد حین دخلناه
و نلنا أمان اللّه عند دخوله‌کذا أخبر القرآن فیما قرأناه
و منها:
و بالحجر المیمون لذنا فإنه‌لرب السما فی الأرض للخلق یمناه
نقبله من حبنا لإلهنافکم لثمة حال الطواف لثمناه
علی لثمة للشعث و الغبر رحمةفکم أشعث کم أغبر قد رحمناه
و ذاک لنا یوم القیامة شاهدو فیه لنا عهد قدیم عهدناه
و نستلم الرکن الیمانی طاعةو نستغفر المولی إذا ما لمسناه
و ملتزم فیه التزمنا لذنبناعهودا و عفو اللّه فیه لزمناه
و کم موقف فیه یجاب لنا الدعادعونا به و القصد فیه نویناه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 365 و صلی بأرکان المقام حجیجناو فی زمزم ماء طهور وردناه
و فیه الشفا فیه بلوغ مرادنالما نحن ننویه إذا ما شربناه
و بین الصفا و المروة الحاج قد سعی‌فإن تمام الحج تکمیل مسعاه
و أنشدنی محمد و فاطمة المذکوران أولا إذنا، قالا: أنشدنا الإمام فخر الدین المالکی إجازة، قال: أنشدنا الإمام أبو الیمن بن عساکر الدمشقی، نزیل مکة لنفسه بقراءتی علیه بمسجد الخیف من منی:
یا حیرتی بین الحجون إلی الصفاشوقی إلیکم مجمل و مفضل
أهوی دیارکم ولی بربوعهاوجد یثبطنی و عهد أول
و یزیدنی فیها العدول صبابةفیظل یغرینی إذا ما یعدل
و یقول لی لو قد تبدلت الهوی‌فأقول قد عز العزاة تبدل
باللّه قل لی کیف یحسن سلوتی‌عنها و حسن تصبری هل یحمل
هل فی البلاد محلة معروفةمثل المعرف أو محل تحلل
أم فی الزمان کلیلة النفر التی‌فیها من اللّه العوارف تجزل
أم مثل أیام تقضت فی منی‌عمر الزمان بها أغر محجل
فی جنب مجتمع الرفاق و منزع‌الأشواق حیاها السحاب المسبل
و أنشدنی الإمام الأدیب بدر الدین أحمد بن محمد بن الصاحب المصری الأثاری إذنا لنفسه:
بمکة قد طابت مجاورتی فیاإلهی فاجعلها مدی العمر سرمدا
فأنت الذی أحللتنی ساحة الهوی‌و عودت قلبی عادة فتعودا
و الأشعار فی التشوق إلی هذه المشاعر الشریفة کثیرة. و نسأل اللّه أن یجعل أعیننا بدوام مشاهدتها قریرة.
و قد انتهی العرض الذی أردنا جمعه فی هذا الکتاب. و نسأل اللّه أن یجزل لنا فیه الثواب، بمحمد سید المرسلین، و آله و صحبه الأکرمین.
***
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 366

[السیرة النبویة]

اشارة

و لنذکر فیه ما أشرنا إلیه من السیرة النبویة:
فنقول: بعد حمد اللّه الذی لا یخیب من سأله، و الصلاة و السلام علی سیدنا محمد خیر نبی أرسله.
فهذا ما وعدت بذکره فی کتابی «العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین» من سیرة نبینا محمد المصطفی، زاده اللّه شرفا.
و ذلک: فیما لخصته و اختصرته من السیرة الصغری للحافظ علاء الدین مغلطای المصری رحمه اللّه و أکده بلفظه.
و قد أخبرنی بکتابه المذکور: شیخنا القاضی الإمام زین الدین أبو بکر بن الحسین الشافعی سماعا و أجازه عن الحافظ علاء الدین مغلطای سماعا کذلک، و إنما عولت علی کتابه دون غیره من الکتب المصنفة فی هذا المعنی علی کثرتها: لأن کتابه أکثرها فوائد، و فیه من الفوائد النفیسة ما لا یوجد فی کثیر من الکتب المبسوطة فی هذا المعنی، و أضفت إلی ما ذکرته من کتابه فوائد لم یذکرها، و أکثر ذلک مما ذکره شیخنا الحافظ زین الدین العراقی- سقی اللّه ثراه- فی کتابه الذی نظمه فی السیرة النبویة. و هو ألف بیت بدا فی کتاب مغلطای فی کثرة الفوائد.
و قد رویت ذلک عن شیخنا العراقی إجازة. و کل ما أوردته من کتابه و غیره أجیزه بقولی: قلت فی ابتدائه، و أجیز آخره بقولی: انتهی. و سمیت تألیفی هذا «الجواهر السنیة فی السیرة النبویة».
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 367

ذکر أسمائه و نسبه و شی‌ء من حاله من حین ولادته و إلی وفاته و غیر ذلک من حال عمله‌

اشارة

للمصطفی: صلی اللّه علیه و سلم أسماء کثیرة تقرب من الثلاثمائة علی ما قال ابن دحیة، و انتهی بها بعض المتصوفة إلی ألف .
و أشهرها: محمد، و أحمد، و بهما سماه اللّه فی القرآن العظیم، الماحی، الحاشر، العاقب، یکنی: أبا القاسم، و أبا إبراهیم.
ابن: عبد اللّه بن عبد المطلب، و اسمه: شیبة الحمد، و قیل: عامر بن هاشم، و اسمه عمرو بن عبد مناف، و اسمه المغیرة بن قصی، و اسمه: زید، و قال الشافعی: یزید- فیما حکاه الحاکم أبو أحمد بن کلاب- و اسمه حکیم، و قیل: عروة بن مرة بن کعب بن لؤی بن غالب بن فهر. و هو جماع قریش فی قول الکلبی، و غیره.
ابن: مالک بن النضر، و اسمه قیس، و هو: قریش فی قول ابن إسحاق.
ابن: کنانة بن خزیمة بن مدرکة، و اسمه: عمرو. و قال ابن إسحاق: عامر بن إلیاس، و اسمه: حبیب بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان، إلی هنا مجمع علیه، و ما فوق ذلک:
مختلف فیه .
و أشهره: ابن أدد و یقال: أد بن أدد بن مقوم، بن ناجور، بن تیرح، بن یعرب، بن یشجب، و قیل: یشجب بن یعرب، بن یشجب، بن نابت، بن إسماعیل، و تفسیره: مطیع
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 368
اللّه الذبیح، و یلقب: أعراق الثری، بن إبراهیم خلیل الرحمن، و یکنی: أبا الضیفان، و تفسیره: أب راحم، بن تارح، و هو: آزر، بن ناحور بن ساروح، بن راعوا، و یقال:
أرغوا، و معناه: قاسم بن فالح، و یقال: فالع بن عیبر، و یقال عابر، و هو: هود علیه السلام، بن شالح، و معناه: الرسول، و یقال: الوکیل، بن إرفخشد، و یقال: الفخشید، و یقال: الفخشد، و معناه: مصباح مضی‌ء، بن سام، بن نوح، و اسمه: عبد الغفار بن لامک، و یقال: لمکان بن متوشلخ بن خنوخ، و یقال: أخنخ، و یقال: أخنوخ، و یقال:
أهنخ، و هو: إدریس علیه السلام بن یرد، و یقال: یارد، و یقال: الزاید، و معناه: الضابط، ابن مهلیل، و یقال: مهلابیل، و معناه: الممدح، بن قینن، و یقال: قینان. و معناه: المستولی، ابن یانش، و معناه: الصادق، بن شیث، و یقال: شاث، و معناه: هبة اللّه، و یقال: عطیة اللّه، بن آدم أبی البشر، و یقال: أبو محمد لمحمد ابنه علیهما السلام.
أمه علیه السلام: آمنة ابنة وهب بن عبد مناف بن زهرة بن کلاب، و یقال: عبد مناف بن کلاب و زهرة: أمه. فیما قاله ابن قتیبة. و الجوهری. و فی ذلک نظر .
ولد صلی اللّه علیه و سلم بمکة فی الدار التی کانت لمحمد بن یوسف أخی الحجاج بن یوسف، و یقال:
بالشعب، و یقال بالروم، و یقال: بعسفان.
قلت: قال السهیلی: ولد بالشعب، و قیل: بالدار التی عند الصفا، و کانت بعد لمحمد ابن یوسف أخی الحجاج، ثم بنتها زبیدة مسجدا حین حجت. انتهی.
و الدار التی عند الصفا: هی دار الخیزران، و دار ابن یوسف بسوق اللیل، و هی الموضع المعروف بمولده علیه الصلاة و السلام. و هذا الذی قاله السهیلی فی ولادته بالدار التی عند باب الصفا غریب. و اللّه أعلم. انتهی .
یوم الاثنین للیلتین خلتا من ربیع الأول، و قیل: لثمان، و قیل: لعشر، و قیل: لثنتی عشر. و حکی فیه ابن الجزار الإجماع. و فیه نظر. و قیل: لثمان عشرة. و قیل: لسبع عشرة. و قیل: لثمان بقین منه. و قیل: فی أوله حین طلع الفجر یوم أرسل اللّه الأبابیل- و هی: الجماعات. واحدها: أبول. و قیل: لا واحد لها- علی أهل الفیل. و قیل: عام الفیل.
و حکی ابن الجزار فیه الإجماع. و فیه نظر. و قیل بعد الفیل بشهر، و قیل: بأربعین
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 369
یوما، و قیل: بشهرین و ستة أیام، و قیل: بخمسین یوما، و قیل: بخمسة و خمسین یوما، و قیل: بعشر سنین، و قیل: بثلاثین عاما، و قیل: بأربعین عاما، و قیل بسبعین، و قیل: لثنتی عشرة خلت من شهر رمضان سنة ثلاث و عشرین، من غزوة أصحاب الفیل، و قیل:
ولد یوم عاشوراء، و قیل: فی صفر، و قیل: فی ربیع الآخر .
لم تجد لحمله ثقلا و لاحما. و فی حدیث شداد عکسه.
و جمع بأن: الثقل فی ابتداء العلوق، و الخفة عند استمرار الحمل، لیکون فی ذلک خارجا عن المعتاد، مختونا، مسرورا، مقبوضة أصابع یده، مشیرا بالسبابة کالمسبح بها .
و قیل: إن جده ختنه صلی اللّه علیه و سلم یوم سابعه. و قیل: جبریل، و ختم حین وضعه بالخاتم. ذکره ابن عابد. و سماه اللّه محمدا، قالته أمه. و قیل: إن جده سماه فی سابعه .
و اختلف فی مدة الحمل به صلی اللّه علیه و سلم. فقیل: تسعة أشهر، و قیل: عشرة، و قیل: ثمانیة.
و قیل: سبعة، و قیل: ستة .
و توفی أبوه و هو صلی اللّه علیه و سلم حمل. و قیل: بعد ولادته بشهرین، و قیل: بأکثر من ذلک .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 370
و أرضعته صلی اللّه علیه و سلم: ثویبة عتیقة عمه أبی لهب بلبن ابنها مسروح و أرضعته صلی اللّه علیه و سلم أیضا:
حلیمة بنت أبی ذؤیب السعدیة . و صحح ابن حبان و غیره: حدیثا دل علی إسلامها بلبان ابنها عبد اللّه أخی أنیسة، و جذامة . و هی الشیماء القادمة علیه علیه السلام بحنین.
و قیل: بل کانت أمه صلی اللّه علیه و سلم حلیمة أولا عند الحارث بن عبد العزی.
و اختلف فی إسلامه: روی خالد بن معدان «أن نفرا من الصحابة رضی اللّه عنهم، قالوا: یا رسول اللّه، أخبرنا عن نفسک؟ فقال صلی اللّه علیه و سلم: نعم. أنا دعوة أبی إبراهیم، بشر بی عیسی ابن مریم، و رأت أمی حین وضعتنی خرج منها نور أضاءت له قصور الشام- و ذکر ابن حبان: أن ذلک کان فی المنام. و فیه نظر- و استرضعت فی بنی سعد بن بکر، فبینا أنا مع أخ لی خلف بیوتنا نرعی بهما لنا: أتانی رجلان علیهما ثیاب بیض بطست من ذهب مملوء ثلجا، فأخذانی فشقا بطنی، فاستخرجا قلبی، فاستخرجا منه علقة سوداء فطرحاها، ثم غسلا بطنی و قلبی بذلک الثلج، ثم قال: زنه بمائة من أمته، فوزنانی بهم، فوزنتهم، ثم قال: زنه بألف من أمته فوزنتهم، ثم قال: دعه، فلو وزنته بأمته لوزنها».
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 371
و ذکر أبو نعیم: أن ذلک کان و عمره صلی اللّه علیه و سلم عشر سنین. و ختم بخاتم النبوة بین کتفیه.
و کان ینم مسکا، مثل زر الحجلة . ذکره البخاری.
و فی مسلم: جمع علیه خیلان ، کأنها الثآلیل السود عند بعض طرفیه. و یروی غضروف: و فی کتفه الأیسر. و فی کتاب أبی نعیم: الأیمن. و فی مسلم أیضا: کبیضة حمامة. و فی صفة الخاتم: اختلاف کبیر. ذکره مغلطای.
و ماتت أمه صلی اللّه علیه و سلم، و هو ابن أربع. و قیل: ست. و قیل: سبع و قیل: غیر ذلک. قلت:
جزم شیخنا العراقی: بأن أمه صلی اللّه علیه و سلم توفیت و له ست سنین و مائة یوم. و هذا القول لم یذکره مغلطای. و حکی شیخنا القول بوفاتها: و له صلی اللّه علیه و سلم أربع سنین. و لم یحک غیر ذلک.
و ذکر شیخنا أیضا: ما یقتضی: أن أباه توفی، و هو صلی اللّه علیه و سلم حمل علی الصحیح. و اللّه اعلم. و هذا لا یفهم مما ذکره مغلطای. انتهی. و کانت وفاتها: بالأبواء . و قیل:
بشعب أبی دب بالحجون . و کانت أم أیمن برکة: دایته و حاضنته صلی اللّه علیه و سلم بعد موت أمه.
و مات جده عبد المطلب کافله، و له ثمان سنین. و قیل: غیر ذلک. فکفله أبو طالب، و اسمه: عبد مناف. و قیل: اسمه کنیته، فیما ذکره الحاکم. و فیه نظر. بوصیة أبیه عبد المطلب، و لکونه شقیق عبد اللّه .
فلما بلغ صلی اللّه علیه و سلم، اثنتی عشرة سنة. و قیل: تسعا. و قیل اثنتی عشرة سنة و شهرا و عشرة أیام. و قیل: لعشر خلون من ربیع الأول سنة ثلاث عشرة من الفیل: خرج مع عمه أبی طالب إلی الشام حتی بلغ بصری، فرآه بحیرا، و اسمه: جرجیس. فعرفه بصفته. فقال:
و هو آخذ بیده: هذا سید العالمین، هذا یبعثه اللّه رحمة للعالمین .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 372
فقیل له: و ما علمک بذلک؟ فقال: إنکم حین أشرفتم به من العقبة، لم یبق شجر و لا حجر إلا خرّ ساجدا، و لا یسجدان إلا لنبی. و إنا نجده فی کتبنا. و سأل أبا طالب أن یرده خوفا علیه من الیهود .
و خرج الترمذی و حسنه، و الحاکم و صححه: أن فی هذه السفرة: أقبل سبعة من الروم یقصدون قتله صلی اللّه علیه و سلم. فاستقبلهم بحیرا. فقال: ما جاء بکم؟ فقالوا: إن هذا النبی خارج فی هذا الشهر. فلم یبق طریق إلا بعث إلیه ناس. فقال: أرأیتم أمرا أراد اللّه أن یقضیه. هل یستطیع أحد من الناس رده؟ قالوا: لا. قال: فبایعوه و أقاموا معه.
و رده أبو طالب، و بعث معه أبو بکر بلالا. و فیه: وهمان. الأول: بایعوه علی أی شی‌ء. و الثانی: أبو بکر رضی اللّه عنه لم یکن حاضرا، و لا کان فی حال من یملک، و لا ملک بلالا إلا بعد ذلک بنحو ثلاثین عاما.
و لما بلغ صلی اللّه علیه و سلم عشرین سنة. و قیل: أربع عشرة. حضر مع عمومته حرب الفجار .
و رمی فیه بأسهم.
و حضر حلف الفضول. و هو حلف عقدته قریش علی نصر کل مظلوم بمکة .
و کان یرعی غنم أهله بأجیاد علی قراریط .
ثم خرج صلی اللّه علیه و سلم ثانیا مع میسرة- غلام خدیجة ابنة خویلد بن أسد- فی تجارة لها.
و کانت رضی اللّه عنها استأجرته علی أربع بکرات. و یقال استأجرت معه رجلا آخر من قریش حتی بلغ سوق بصری. و قیل: سوق حباشة بتهامة. و له صلی اللّه علیه و سلم إذ ذاک خمس و عشرون سنة لأربع عشرة لیلة بقیت من ذی الحجة، فنزل صلی اللّه علیه و سلم تحت ظل شجرة، فقال
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 373
نسطور الراهب: ما نزل تحت هذه الشجرة إلا نبی، و استشکل. و فی روایة: بعد عیسی .
و کان میسرة رضی اللّه عنه یری فی الهاجرة ملکین یظلانه من الشمس.
و تزوجها بعد ذلک بشهرین و خمسة و عشرین یوما فی عقب صفر و کان سنه ست و عشرین. و قیل: کان سنه صلی اللّه علیه و سلم إحدی و عشرین سنة. و قیل: ثلاثین.
و قال ابن جریج: و له سبع و ثلاثون سنة. و قال البرقی: تسع و عشرون، قد راهق الثلاثین.
و خدیجة رضی اللّه عنها یومئذ ابنة أربعین سنة. و قیل: خمس و أربعین. و قیل: ثلاثین.
و قیل: ثمان و عشرین. و أصدقها صلی اللّه علیه و سلم اثنی عشر أوقیة و نشا. و قیل: عشرین بکرة .
و لما بلغ النبی صلی اللّه علیه و سلم خمسا و ثلاثین سنة بنت قریش الکعبة .
و فی تاریخ یعقوب: کان بناؤه فی سنة خمس و عشرین من الفیل. و وضع علیه الصلاة و السلام: الرکن الیمانی بیده یوم الاثنین.
فلما بلغ علیه السلام أربعین سنة. و قیل: و أربعین یوما. و قیل: و عشرة أیام. و قیل:
و شهرین، یوم الاثنین لسبع عشرة خلت من شهر رمضان. و قیل: لسبع. و قیل: لأربع و عشرین لیلة.
و قال ابن عبد البر: یوم الاثنین لثمان من ربیع الأول سنة إحدی و أربعین من الفیل.
و قیل: فی أول ربیع. و فی تاریخ النسائی: علی رأس خمس عشرة سنة من بنیان الکعبة و ضعفه.
و عن مکحول: بعد ثنتین و أربعین: جاءه جبریل بغار حراء. قالت عائشة رضی اللّه عنها: «أول ما بدئ به علیه السلام من الوحی: الرؤیا الصادقة.
و قال الواقدی، و ابن أبی عاصم، و الدولابی فی تاریخه: نزل علیه القرآن، و هو ابن ثلاث و أربعین.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 374
و فی کتاب العتیقی: ابن خمس و أربعین، لتسع و عشرین من رجب. قاله الحسین، و جمع: بأن ذلک حین حمی الوحی و تتابع. و قیل: إسرافیل علیه السلام و کل به صلی اللّه علیه و سلم ثلاث سنین قبل جبریل علیه السلام .
و أنکر ذلک الواقدی، و صححه الحاکم. فقال: «أبشر یا محمد، و أنا جبریل أرسلت إلیک، و أنت رسول هذه الأمة. ثم أخرج لی قطعة نمط، فقال: اقرأ. قلت: و اللّه ما قرأت شیئا قط. فقال: اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ الَّذِی خَلَقَ خَلَقَ الْإِنْسانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَ رَبُّکَ الْأَکْرَمُ الَّذِی عَلَّمَ بِالْقَلَمِ عَلَّمَ الْإِنْسانَ ما لَمْ یَعْلَمْ [العلق: 1- 5] ثم قال: انزل عن الجبل. فنزلت معه إلی قرار الأرض، فأجلسنی علی درنوک و علیه ثوبان أخضران، ثم ضرب برجله الأرض فنبعت عین ماء، فتوضأ منها جبریل علیه السلام، ثم أمر النبی صلی اللّه علیه و سلم، فتوضأ کذلک. ثم قام و صلی بالنبی صلی اللّه علیه و سلم. ثم انصرف جبریل. و جاء علیه السلام إلی خدیجة رضی اللّه عنها. فأمرها فتوضأت و صلی بها کما صلی به جبریل علیه السلام».
و کان ذلک أول فرض الصلاة رکعتین، ثم إن اللّه تعالی أقرها فی السفر رکعتین کذلک و أتمها فی الحضر.
و قال مقاتل: کانت الصلاة أول فرضها رکعتین بالغداة، و رکعتین بالعشی.
و ذکر أبو نعیم «أن جبریل و میکائیل علیهما السلام: شقا صدره و غسلاه، ثم قالا:
اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّکَ الَّذِی خَلَقَ خَلَقَ الْإِنْسانَ مِنْ عَلَقٍ اقْرَأْ وَ رَبُّکَ الْأَکْرَمُ الَّذِی عَلَّمَ بِالْقَلَمِ عَلَّمَ الْإِنْسانَ ما لَمْ یَعْلَمْ».
و عن ابن عباس رضی اللّه عنهما «أول شی‌ء رأی النبی صلی اللّه علیه و سلم من النبوة أنه قیل: له استتر- و هو غلام- فما رؤیت عورته صلی اللّه علیه و سلم بعد».
و کان أول من آمن باللّه و صدق: خدیجة رضی اللّه عنها.
ثم فتر الوحی فترة حتی شق علیه صلی اللّه علیه و سلم و أحزنه، فجاءه جبریل بسورة الضحی .
و کان أول ذکر آمن بعدها: أبو بکر رضی اللّه عنه، و قیل: علی رضی اللّه عنه، ثم زید بن حارثة رضی اللّه عنه، ثم أسلم عثمان بن عفان رضی اللّه عنه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 375
و ذکر مغلطای: إسلام جماعة من جلة الصحابة رضی اللّه عنهم. ثم قال: و دخل الناس فی الإسلام أرسالا من الرجال و النساء.
ثم إن اللّه أمر رسوله بأن یصدع بما جاء به، و کان ذلک بعد ثلاث سنین من النبوة.
فبینا سعد بن أبی وقاص رضی اللّه عنه فی نفر یصلون فی شعب من شعاب مکة، إذ ظهر علیهم نفر من المشرکین و هم یصلون، فعابوا علیهم ما یصنعون حتی قاتلوهم، فضرب سعد یومئذ بلحی بعیر، فشجه فکان أول دم هریق فی الإسلام.
فلما نادی النبی صلی اللّه علیه و سلم قومه بالإسلام لم تبعد منه قومه و لم یردوا علیه حتی ذکر آلهتهم و عابها.
قال العتیقی: و کان ذلک فی سنة أربع، فلما فعل أجمعوا علی صلی اللّه علیه و سلم خلافه و عداوته إلا من عصم اللّه.
و حدب علیه أبو طالب فخف الأمر و تنابذ القوم، و نادی بعضهم بعضا، و تآمرت قریش علی من أسلم منهم یعذبونهم و یفتنونهم عن دینهم. و منع اللّه رسوله بعمه أبی طالب، و بنی هاشم، غیر أبی لهب و بنی المطلب. فرماه الولید بن المغیرة: بالسحر، و تبعه قومه علی ذلک. فنزل فیه: ذَرْنِی وَ مَنْ خَلَقْتُ وَحِیداً الآیات [المدثر: 1]. و فی النفر الذین تابعوه علی قوله: الَّذِینَ جَعَلُوا الْقُرْآنَ عِضِینَ [الحجر: 91].
ثم إن قریشا اشتد علیهم الأمر، فکذبوه و آذوه، و رموه بالسحر و الشعر و الکهانة و الجنون، و أغروا به سفهاؤهم، حتی أخذ رجل منهم یوما بمجمع ردائه فقام أبو بکر دونه، و هو یبکی و یقول: أتقتلون رجلا أن یقول: ربی اللّه؟ .
ثم أسلم حمزة بن عبد المطلب عمه رضی اللّه عنه، و کان أعز فتی فی قریش، و أشد شکیمة، فعزّ به رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم و کف عنه قریش قلیلا.
قال العتیقی: و کان إسلامه رضی اللّه عنه سنة ست، و سألوه إن کنت تطلب مالا جمعنا لک ما لا تکون به أکثرنا مالا، و إن کنت ترید الشرف فینا فنحن نسوّدک علینا، و إن کنت ترید ملکا ملّکناک علینا، و إن کان هذا الذی یأتیک رئیا قد غلب علیک بذلنا أموالنا فی طلب الطب لک حتی نبرئک منه أو نعذر فیک.
فقال لهم علیه السلام: ما بی ما تقولون، و لکن اللّه بعثنی رسولا، و أنزل علیّ کتابه، و أمرنی أن أکون لکم بشیرا و نذیرا، فبلغتکم رسالات ربی و نصحت لکم، فإن تقلبوا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 376
منی ما جئتکم به فهو حظکم فی الدنیا و الآخرة، و إن تردوه علیّ أصبر لأمر اللّه حتی یحکم اللّه بینی و بینکم.
و اشتری أبو بکر رضی اللّه عنه بلالا رضی اللّه عنه فأعتقه، و کان یعذب فی اللّه.
و قتلت أم عمار بن یاسر: سمیة رضی اللّه عنها فی اللّه، فهی أول قتیل فی الإسلام.
و قیل: أول قتیل الحارث بن أبی هالة بن خدیجة فیما ذکر العسکری.
ثم أذن النبی صلی اللّه علیه و سلم لأصحابه فی الهجرة إلی الحبشة فی رجب سنة خمس من النبوة، و عدتهم: اثنی عشر رجلا و أربع نسوة. و قیل: أحد عشر و امرأتان.
و قال الحاکم: بعد موت أبی طالب.
و فی کتاب الاقتصار علی صحیح الأخبار: کانوا عشرة رجال و أربع نسوة، و أمیرهم: عثمان بن مظعون رضی اللّه عنه، و أنکر ذلک الزهری فقال: لم یکن لهم أمیر غیر ملکها النجاشی، و اسمه: أصحمة بن بحری. و قیل: مکحول بن صصة، فخرج المسلمون و هی أول هجرة فی الإسلام.
فلما رأت قریش استقرارهم فی الحبشة و أمرهم أرسلوا فیهم إلی النجاشی عمرو بن العاص، و عبد اللّه بن أبی ربیعة لیردهم إلی قومهم، فأبی ذلک وردهما خائبین و کان حین ذلک مشرکا، ثم أسلم سنة سبع، و توفی فی رجب سنة تسع، و صلی علیه النبی صلی اللّه علیه و سلم، و رفع إلیه سریره حتی رآه. و قیل: لأنه کان عند الکفار الذین لا یصلون علیه، فلذلک صلی علیه.
و أسلم عمر بن الخطاب بعد حمزة رضی اللّه عنهما بثلاثة أیام، فیما قاله أبو نعیم بدعوة النبی صلی اللّه علیه و سلم: «اللهم أید الإسلام بأبی جهل بن هشام أو بعمر بن الخطاب».
و فی کتاب الحاکم: «اللهم أید الإسلام بعمر الخطاب» لم یذکر أبا جهل و کان رجلا لا یرام ماوراء ظهره، فامتنع به و بحمزة الصحابة رضی اللّه عنهم.
و کان ابن مسعود رضی اللّه عنه یقول: ما کنا نقدر علی أن نصلی عند الکعبة حتی أسلم عمر رضی اللّه عنه.
فلما رأت قریش عزة النبی صلی اللّه علیه و سلم و عزة أصحابه فی الحبشة و فشو الإسلام فی القبائل:
اجتمعوا و ائتمروا أن یکتبوا کتابا یتعاقدوا فیه علی بنی هاشم و بنی المطلب: أن لا ینکحوا إلیهم و لا ینکحوهم، و لا یبیعوا منهم شیئا، و لا یبتاعوا منهم. و کتبوه فی
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 377
صحیفة بخط منصور بن عکرمة. و قیل: بغیض بن عامر، فشلت یده. و علقوا الصحیفة فی جوف الکعبة هلال المحرم سنة سبع، فانحاز الهاشمیون غیر أبی لهب، و المطلبیون إلی أبی طالب، فدخلوا معه فی شعبه، فأقاموا علی ذلک سنتین أو ثلاثا.
و قال ابن سعد: سنتین حتی جهدوا، و کانوا لا یصل إلیهم شی‌ء إلا سرّا.
ثم هاجر المسلمون الثانیة إلی أرض الحبشة، و عدتهم: ثلاثة و ثمانون رجلا إن کان عمار بن یاسر فیهم، و ثمانی عشرة امرأة.
ثم قام رجال فی نقض الصحیفة فأطلع اللّه عز و جل نبیه علی: أن الأرضة أکلت ما فیها من القطیعة و الظلم، فلم یدع إلا اسم اللّه فقط. فلما أنزلت لتمزق، وجدت کما قال صلی اللّه علیه و سلم. و ذلک فی السنة العاشرة.
و لما أتت علیه صلی اللّه علیه و سلم تسع و أربعون سنة و ثمانیة أشهر و أحد عشر یوما، مات عمه أبو طالب. و قیل: فی النصف من شوال من السنة العاشرة. و قال ابن الجزار: قبل هجرته بثلاث سنین.
و ماتت خدیجة رضی اللّه عنها بعد ذلک بثلاثة أیام. و قیل: بخمسة فی رمضان.
و قیل: ماتت قبل الهجرة بخمس، و قیل: بأربع سنین. و قیل: بعد الإسراء. فکان علیه السلام یسمی ذلک العام: عام الحزن، فیما ذکره صاعد.
و بعد أیام تزوج صلی اللّه علیه و سلم سودة بنت زمعة سنة عشر. و قیل: بعد موت خدیجة رضی اللّه عنها بسنة. و قال ابن عقیل: تزوجها بعد عائشة رضی اللّه عنها.
ثم خرج صلی اللّه علیه و سلم إلی الطائف بعد موت خدیجة رضی اللّه عنها بثلاثة أشهر، فی لیال بقین من شوال سنة عشر، و معه زید بن حارثة رضی اللّه عنه، فأقام به شهرا یدعوهم إلی اللّه تعالی فلم یجیبوه، و أغروا به سفهاءهم، فجعلوا یرمونه بالحجارة، حتی إن رجلیه صلی اللّه علیه و سلم لتدمیان و زید رضی اللّه عنه یقیه بنفسه، حتی لقد شج فی رأسه، ثم رجع فی جوار المطعم بن عدی، و لم یستجب له إنسان.
فلما نزل صلی اللّه علیه و سلم نخلة، و هو موضع علی لیلة من مکة صرف إلیه سبعة من جنّ نصیبین، فاستمعوا له، و هو یقرأ سورة الجن.
و قیل: کان قدوم الجن بعد خمسین سنة و ثلاثة أشهر من مولده صلی اللّه علیه و سلم.
فلما کانت لیلة السبت لسبع عشرة لیلة خلت من رمضان قبل الهجرة بثمانیة عشر شهرا، و هو نائم فی بیته، أتاه جبریل و میکائیل علیهما السلام، فقالا: انطلق إلی ما
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 378
کنت تسأل. و ذلک أنه کان یسأل: أن یری الجنة و النار. فانطلقا به إلی ما بین المقام و زمزم، فأتی بالمعراج، فعرجا به إلی السماء السابعة و فرضت علیه الصلوات.
و قیل: کان المعراج قبل الهجرة بثلاث سنین. و قیل: ستة. و کان بعد النبوة بخمسة أعوام. و قیل بعام و نصف عام.
و قال عیاض: بعد مبعثه بخمسة عشر شهرا.
و قال الحربی: لیلة سبع و عشرین من ربیع الآخر قبل الهجرة بسنة.
و قیل: لسبع عشرة خلت من ربیع الأول.
و قال ابن قتیبة: بعد سنة و نصف من رجوعه من الطائف.
و قال الواقدی: لیلة سبع عشرة من ربیع الأول قبل الهجرة بستة أشهر.
و قال ابن فارس: فلما أتت علیه صلی اللّه علیه و سلم إحدی و خمسون سنة و تسعة أشهر: أسری به من زمزم إلی القدس.
و فی البخاری «بینا أنا نائم فی الحطیم- و ربما قال: فی الحجر. و منهم من قال: بین النائم و الیقظان- إذا أتانی آت فشق ما بین هذه إلی هذه- یعنی: من ثغرة نحره إلی مراقه- فاستخرج قلبی، ثم أتیت بطست من ذهب مملوء إیمانا، فغسل قلبی، ثم حشی، ثم أعید. ثم أتیت بدابة دون البغل و فوق الحمار أبیض، و هو البراق، یضع خطوه عند أقصی طرفه، فحملت علیه. فانطلق بی جبریل إلی السماء- و ذکر الأنبیاء الذین رآهم فی بیت المقدس و السماء. و ذکر الجنة و النار و سدرة المنتهی و الأنهار الأربعة، و الآنیة الثلاثة: الماء، و الخمر، و اللبن، و فرض الصلوات ».
و اختلف فی المعراج و الإسراء: هل کانا فی لیلة واحدة، أم لا؟ و هل کانا أو أحدهما: یقظة أو مناما؟ و هل کان المعراج قبل الإسراء؟ و هل کان المعراج مرة أو مرات؟.
و الصحیح: أن االإسراء، کان فی الیقظة بجسده صلی اللّه علیه و سلم، و أنه مرات متعددة، و أنه رأی ربه عز و جل بعین رأسه صلی اللّه علیه و سلم. و لما أصبح أخبر قریشا بالإسراء فکذبوه.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 379
و ارتد جماعة ممن کان أسلم و سألوه أمارة. فأخبرهم بقدوم العیر یوم الأربعاء.
فلما کان ذلک الیوم لم یقدموا حتی کادت الشمس أن تغرب، فدعا اللّه، فحبس الشمس حتی قدموا، کما وصف.
قال ابن إسحاق: و لم تحبس الشمس إلا له ذلک الیوم، و لیوشع بن النون.
قال الواقدی: مکث صلی اللّه علیه و سلم ثلاث سنین من أول نبوته مستخفیا، ثم أعلن فی الرابعة، فدعی الناس إلی الإسلام عشر سنین، یوافی الموسم کل عام یتبع الحاج إلی منازلهم بعکاظ، و مجنة، و ذی المجاز، یدعوهم إلی أن یمنعوه، حتی یبلغ رسالات ربه، فلم یجد أحدا ینصره و لا یجیبه، إلی أن أراد اللّه عز و جل إظهار دینه، ساقه اللّه عز و جل إلی هذا الحی من الأنصار- و هو لقب إسلامی لنصرتهم النبی صلی اللّه علیه و سلم، و إنما کانوا یسمون: أولاد قیلة، و الأوس، و الخزرج- فأسلم اثنان، أسعد بن زرارة، و ذکوان بن عبد قیس.
فلما کان من العام المقبل فی رجب: أسلم منهم ستة. و قیل: ثمانیة. فقال لهم النبی صلی اللّه علیه و سلم: تمنعون ظهری حتی أبلغ رسالة ربی. فقالوا: یا رسول اللّه: إنما کانت بعاث عام الأول یوم من أیامنا، اقتتلنا به، فإن تقدم، و نحن کذا لا یکون لنا علیک اجتماع، فدعنا حتی نرجع إلی عشائرنا لعل اللّه أن یصلح ذات بیننا، و موعدک الموسم العام المقبل.
فکان أول مسجد قرئ فیه القرآن بالمدینة: مسجد بنی زریق.
فلما کان العام المقبل لقیه اثنی عشر رجلا، و فی الإکلیل: أحد عشر. و هی العقبة الأولی، فأسلموا و بایعوا علی بیعة النساء و غیر ذلک. و لم یفرض یومئذ القتال، ثم انصرفوا إلی المدینة. فأظهر اللّه الإسلام. و کان أسعد بن زرارة رضی اللّه عنه یجتمع بالمدینة بمن أسلم.
و کتبت الأوس و الخزرج إلی النبی صلی اللّه علیه و سلم: ابعث إلینا من یقرئنا القرآن، فبعث صلی اللّه علیه و سلم إلیهم مصعب بن عمیر.
و قال ابن إسحاق: أرسله معهم، و کان یسمی المقرئ. و هو أول من سمی به.
ثم قدم علیهم عبد اللّه، و یقال: عامر بن أم مکتوم.
ثم قدم علی النبی صلی اللّه علیه و سلم فی العام المقبل فی ذی الحجة أوسط أیام التشریق منهم سبعون رجلا. و قال ابن سعد: یزیدون رجلا أو رجلین و امرأتان. و قال ابن إسحاق: ثلاثة و سبعون و امرأتان.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 380
و قال الحاکم: خمسة و سبعون نفسا فی نفر من قومهم و هم خمسمائة. فکان أول من ضرب علی یده علیه السلام البراء بن معرور رضی اللّه عنه و یقال: أبو الهیثم رضی اللّه عنه، و یقال: أسعد بن زرارة، علی: أنهم یمنعوه ما یمنعون منه نساءهم و أبناءهم، و علی حرب الأحمر و الأسود.
فکانت أول آیة نزلت فی الإذن بالقتال: أُذِنَ لِلَّذِینَ یُقاتَلُونَ بِأَنَّهُمْ ظُلِمُوا وَ إِنَّ اللَّهَ عَلی نَصْرِهِمْ لَقَدِیرٌ [الحج: 39].
و فی الإکلیل: إِنَّ اللَّهَ اشْتَری مِنَ الْمُؤْمِنِینَ أَنْفُسَهُمْ [التوبة: 111]. و نقب علیهم اثنی عشر منهم.
ثم إن النبی صلی اللّه علیه و سلم أذن لأصحابه فی الهجرة إلی المدینة عند إخوانهم الأنصار. و أقام بمکة ینتظر أن یؤذن له فی الخروج.
ثم ذکر مغلطای هجرة جماعة من جلة الصحابة رضی اللّه عنهم إلی المدینة، ثم قال:
حتی لم یبق معه، علیه السلام، بمکة إلا علی بن أبی طالب، و الصدیق رضی اللّه عنهما.
کذا قاله ابن إسحاق و غیره. و فیه نظر لما یأتی بعد.
فلما رأت ذلک قریش اجتمعوا و معهم إبلیس فی صورة شیخ نجدی فی دار الندوة، یتشاورون فیما یصنعون فی أمره، علیه السلام، حین خافوه، فأجمعوا علی قتله. فأتاه جبریل. فقال: لا تبت هذه اللیلة علی فراشک. فأمر علیا رضی اللّه عنه فنام مکانه، و غطی ببرد أخضر. فکان أول من شری نفسه، ثم خرج صلی اللّه علیه و سلم علیهم و قد أخذ اللّه أبصارهم عنه فلم یره منهم أحد، و نثر رسول اللّه صلی اللّه علیه و سلم علی رءوسهم کلهم ترابا کان فی یده.
و أذن اللّه تعالی لنبیه صلی اللّه علیه و سلم فی الهجرة، و أمره جبریل، علیه السلام، أن یستصحب أبا بکر رضی اللّه عنه و استأجر عبد اللّه بن الأریقط دلیلا و هو علی شرکه، و عامر بن فهیرة خادما، و ذلک بعد العقبة بشهرین و لیال.
و قال الحاکم: بثلاثة أشهر أو قریبا منها. و کان مدة مقامه صلی اللّه علیه و سلم بمکة من حین النبوة إلی ذلک الوقت بضع عشرة سنة. و فی ذلک یقول صرمة:
ثوی فی قریش بضع عشرة حجةیذکر لو یلقی صدیقا مواتیا
و قال عروة: عشرا. و قال ابن عباس خمسة عشر سنة. و فی روایة عنه: ثلاث عشرة سنة. قال الخوارزمی: ینقص یوما واحدا.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 381
و لم یعلم بخروجه علیه السلام إلا علی و آل أبی بکر رضی عنهم. فدخل غارا بثور جبل بأسفل مکة، فأقام فیه ثلاثا. و قیل: بضعه عشر یوما. فأمر اللّه العنکبوت فنسجت علی بابه، و الراة فنبتت، و حمامتین و حشیتین فعششتا علی بابه. قال السهیلی: و حمام الحرم من نسلهما.
ثم خرج منه لیلة الاثنین لأربع لیال خلون من ربیع الأول علی ناقته الجدعاء. قالت أسماء رضی اللّه عنهما: فمکثنا ثلاث لیال لا ندری أین وجه النبی صلی اللّه علیه و سلم حتی أنشد رجل من الجن شعرا سمعه الناس و ما یرونه:
جزی اللّه رب الناس خیر جزائه‌رفیقین حلا خیمتی أم معبد
هما نزلا بالبر ثم تروحافأفلح من أمسی رفیق محمد
لیهن بنی کعب مکان فتاتهم‌و مقعدها للمؤمنین بمرصد
سلوا أختکم عن شاتها و إنائهافإنکم إن تسلوا الشاة تشهد
دعاها بشاة حائل فتحلبت‌له بصریح ضرة الشاة مزبد
فغادره رهنا لدیها لحالب‌یدر لها فی مصدر ثم مورد
و کان النبی صلی اللّه علیه و سلم نزل بقدید علی أم معبد عاتکة بنت خالد، فمسح ضرع شاة مجهودة و شرب من لبنها و سقی أصحابه، و استمرت تلک البرکة فیها. و لما مر بها قریش سألوها عنه و وصفوه. فقالت: ما أدری ما تقولون قد ضافنی حالب الحائل. فقالوا: ذاک الذی نرید.
و فی الإکلیل قصة أخری شبیهة بقصة أم معبد. قال الحاکم: فلا أدری أهی هی أم غیرها؟.
فلما راحوا من قدید تعرض لهما سراقة بن مالک بن جعشم المدلجی، فدعا علیه النبی صلی اللّه علیه و سلم فساخت قوائم فرسه، فطلب الأمان فأطلق ورد من وراءه.
و أقام علی رضی اللّه عنه بعد مخرجه صلی اللّه علیه و سلم ثلاثة أیام، ثم أدرکهم بقباء، و قد نزل صلی اللّه علیه و سلم علی کلثوم بن الهدم- و قیل: سعد بن خیثمة- یوم الاثنین سابع، و قیل: ثامن عشر ربیع. و کان مدة مقامه هناک مع النبی صلی اللّه علیه و سلم لیلة أو لیلتین.
و أمر صلی اللّه علیه و سلم بالتاریخ، فکتب من حین الهجرة. قال ابن الجزار: و یعرف بعام الأول.
و قیل: إن عمر رضی اللّه عنه أول من أرخ و جعله من المحرم، و قیل: یعلی بن أمیة: إذ کان بالیمن. و قیل: بل أرخ بوفاته صلی اللّه علیه و سلم.
و کان نزوله صلی اللّه علیه و سلم بقباء یوم الاثنین لثمان خلون من ربیع الأول و هو الرابع من برماه،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 382
و العاشر من أیلول سنة تسعمائة و ثلاثة و ثلاثین لذی القرنین و یقال: لاثنتی عشرة لیلة خلت منه حین اشتد الضحی، و یقال: لهلال ربیع. و یقال فی أوله. فأقام بها أربع عشر لیلة، و یقال: خمسا، و یقال: أربعا، و یقال: ثلاثا، فیما ذکره الدولابی، و یقال: اثنتین و عشرین لیلة. و أسس به مسجدا، و هو أول مسجد أسس فی الإسلام.
و فی کتاب ابن البرقی: قدمها لیلا، ثم خرج صلی اللّه علیه و سلم من قباء یوم الجمعة لاثنتی عشرة لیلة خلت من ربیع فی قول ابن الکلبی. و قال ابن الجوزی: للیلتین خلتا منه. و فیهما نظر.
فجمع فی بنی سالم بن عوف ببطن الوادی. ثم قدم المدینة. فبرکت ناقته صلی اللّه علیه و سلم علی باب مسجده ثلاث مرات، و هو یومئذ مربد لسهل و سهیل ابنی عمرو، یتیمین فی حجر أسعد بن زراة. و یقال معاذ بن عفراء، فاشتراه صلی اللّه علیه و سلم بعشرة دنانیر.
و نزل برحله صلی اللّه علیه و سلم علی أبی أیوب لکونه من أخوال عبد المطلب فأقام صلی اللّه علیه و سلم عنده سبعة أشهر، و قیل: إلی صفر من السنة الثانیة. و قال الدولابی: شهرا.
فکان أول کلمة سمعت منه علیه الصلاة و السلام: «أفشو السلام، و أطعموا الطعام، و صلوا الأرحام، و صلوا باللیل و الناس نیام، تدخلوا الجنة بسلام» .
و کان بالمدینة أوثان یعبدها رجال، فأقبل حینئذ قومهم علیها فهدموها. و بعث النبی صلی اللّه علیه و سلم زید بن حارثة، و أبا رافع ببعیرین و خمسمائة درهم إلی مکة، فقدما بفاطمة، و أم کلثوم، و سودة بنت زمعة، و أسامة بن زید، و أمة برکة، المکناة: أم أیمن رضی اللّه عنهم.
و خرج عبد اللّه بن أبی بکر رضی اللّه عنهما معهم بعیال أبیه. و کان صلی اللّه علیه و سلم یصلی حیث أدرکته الصلاة حتی بنی المسجد باللبن، و سقفه بالجرید، و جعل عمده خشب النخل، و جعل قبلته إلی بیت المقدس، و جعل له ثلاثة أبواب: بابا فی مؤخره، و بابا یقال له: باب الرحمة، و الباب الذی یدخل منه.
و کان صلی اللّه علیه و سلم یخطب إلی جذع فی المسجد. فلما اتخذ صلی اللّه علیه و سلم المنبر ثلاث درجات بینه و بین الحائط ممر الشاة: خار عند ذلک الجذع کالبقرة أو الناقة: فنزل صلی اللّه علیه و سلم و احتضنه حتی سکن، و قال: «لو لم ألتزمه لحن إلی یوم القیامة» .
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 383
و کانت المدینة أوبأ أرض اللّه بالحمی، فأصاب أصحابه رضی اللّه عنهم منها بلاء و سقم، فدعی بنقل ذلک الوباء إلی مهیعة، و هی الجحفة.
و بعد مقدمه بخمسة أشهر، و قال أبو عمر: بثمانیة: آخی صلی اللّه علیه و سلم بین المهاجرین و الأنصار، و کانوا تسعین رجلا من کل طائفة أربعون. و قیل: مائة علی الحق و المواساة و التوارث. و کانوا کذلک إلی أن نزل بعد بدر: وَ أُولُوا الْأَرْحامِ بَعْضُهُمْ أَوْلی بِبَعْضٍ فِی کِتابِ اللَّهِ مِنَ الْمُؤْمِنِینَ وَ الْمُهاجِرِینَ إِلَّا أَنْ تَفْعَلُوا إِلی أَوْلِیائِکُمْ مَعْرُوفاً کانَ ذلِکَ فِی الْکِتابِ مَسْطُوراً [الأحزاب: 6].
و کتب کتابا بین المهاجرین وادع فیه یهود، و عاهدهم و أقرهم علی دینهم و أموالهم.
و اشترط علیهم، و شرط لهم صلی اللّه علیه و سلم.
و بنی بعائشة رضی اللّه عنها علی رأس تسعة أشهر. و قیل: ثمانیة عشر شهرا فی شوال. العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین ؛ ج‌1 ؛ ص383
أری عبد اللّه بن زید بن ثعلبة بن عبد ربه الأذان. و قیل: کان ذلک فی السنة الثانیة.
و بعد شهر من مقدمه صلی اللّه علیه و سلم المدینة زید فی صلاة الحضر، لاثنی عشر خلت من ربیع الأول.
قال الدولابی: یوم الثلاثاء. و قال السهیلی: بعد الهجرة بعام أو نحوه. و کانت الصلاة قبل الإسراء: صلاة قبل طلوع الشمس، و صلاة قبل غروبها. قال الدولابی: و روی عن عائشة و أکثر الفقهاء: أن الصلاة نزلت بتمامها.

[سریة حمزة إلی سیف البحر]

و علی رأس سبعة أشهر عقد صلی اللّه علیه و سلم لعمه حمزة رضی اللّه عنه فی شهر رمضان لواء أبیض، و أمره علی ثلاثین رجلا من المهاجرین. و قیل: و من الأنصار. و قیل: فی ربیع الأول سنة اثنتین. و قیل: بعد انصرافه صلی اللّه علیه و سلم من الأبواء. و قیل: بعد ربیع الآخر یعترض عیرا
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 384
لقریش، فیها أبو جهل فی ثلاثمائة رجل، فبلغوا سیف البحر من ناحیة العیص، فلما تصافوا حجز بینهم نجدی بن عمرو الجهنی.

[سریة عبیدة بن الحارث إلی بطن رابغ]

ثم سریة عبیدة بن الحارث إلی بطن رابغ فی شوال، و تعرف: بودان، فی ستین رجلا تلقی أبا سفیان، و کان علی المشرکین. و قیل: مکرز بن حفص. و قیل: عکرمة ابن أبی جهل. و رمی فیها سعد بن أبی وقاص بسهم، فکان أول سهم رمی فی الإسلام.
و أما ابن إسحاق: فیزعم أن هذه أول رایة عقدت. قال: و إنما أشکل أمرهما؛ لأن النبی صلی اللّه علیه و سلم شیعهما جمیعا.
و ذکر أبو عمر: أن أول رایة عقدت لعبد اللّه بن جحش.

[سریة سعد بن أبی وقاص إلی الخرار]

ثم سریة ابن أبی وقاص إلی الخرار: واد بالحجاز نصب فی الجحفة فی ذی القعدة فی عشرین رجلا. و قال أبو عمر: کانت بعد بدر. و قال ابن حزم نحوه. و قال: کانوا ثمانیة یعترض عیرا لقریش، فخرجوا علی أقدامهم فصبحوها صبح خامسة، فوجدوا العیر قد مرت بالأمس.

[غزوة الأبواء]

ثم غزوة الأبواء: جبل بین مکة و المدینة. و یقال لها: ودان، فی صفر سنة اثنتین یعترض عیرا لقریش، فغاب خمسة عشر یوما، و لم یلق صلی اللّه علیه و سلم کیدا. و وادع صلی اللّه علیه و سلم بنی ضمرة.

[غزوة بواط]

ثم غزوة بواط: جبل لجهینة من ناحیة رضوی بینه و بین المدینة أربعة برد فی ربیع
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 385
الأول. و قیل: الآخر، فی مائتین یعترض عیرا فیها أمیة بن خلف، فرجع و لم یلق کیدا.

[غزوة بدر الأولی ]

ثم غزا صلی اللّه علیه و سلم فی ربیع الأول یطلب کرز بن جابر الفهری لإغارته علی سرح المدینة، حتی بلغ صفوان من ناحیة بدر فلم یلحقه. و تسمی: بدر الأولی. و ذکرها ابن إسحاق بعد العشیرة بلیال. قال ابن حزم: بعشرة أیام.

[غزوة ذات العشیرة ]

ثم غزا صلی اللّه علیه و سلم ذات العشیرة، موضعا لبنی مدلج بناحیة ینبع فی جمادی الآخرة. و قیل:
الأولی، فی خمسین و مائة. و قیل: مائتی رجل، و معهم ثلاثون بعیرا یعتقبونها یعترض عیرا لقریش ففاتته بأیام، و وادع صلی اللّه علیه و سلم بنی مدلج. و رجع و لم یلق کیدا.

[سریة عبد اللّه بن جحش إلی نخلة]

ثم سریة أمیر المؤمنین المخدع فی اللّه، عبد اللّه بن جحش رضی اللّه عنه، إلی نخلة علی لیلة من مکة فی رجب فی اثنی عشر مهاجرا. و یقال: ثمانین یترصد قریشا، فمرت به عیرهم تحمل زبیبا و أدما من الطائف فیها عمرو بن الحضرمی، فتشاور المسلمون، و قالوا: نحن فی آخر یوم من رجب، فإن نحن قاتلناهم هتکنا حرمة الشهر، و إن ترکناهم اللیلة دخلوا حرم مکة. فأجمعوا علی قتلهم، فقتلوا عمرا و استأسروا أسیرین، و هرب من هرب. و استاقوا العیر، فکانت أول غنیمة فی الإسلام. فقسمها ابن جحش، و عزل الخمس و ذلک قبل أن تفرض. و یقال: بل قدموا بالغنیمة کلها. فقال النبی صلی اللّه علیه و سلم: «ما أمرتکم بالقتال فی الشهر الحرام». فأخر أمر الأسیرین و الغنیمة حتی رجع من بدر، فقسمها مع غنائمها.
و تکلمت قریش: بأن محمدا سفک الدم، و أخذ المال فی الشهر الحرام، فأنزل اللّه
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 386
تعالی: یَسْئَلُونَکَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرامِ قِتالٍ فِیهِ قُلْ قِتالٌ فِیهِ کَبِیرٌ وَ صَدٌّ عَنْ سَبِیلِ اللَّهِ وَ کُفْرٌ بِهِ وَ الْمَسْجِدِ الْحَرامِ وَ إِخْراجُ أَهْلِهِ مِنْهُ أَکْبَرُ عِنْدَ اللَّهِ وَ الْفِتْنَةُ أَکْبَرُ مِنَ الْقَتْلِ وَ لا یَزالُونَ یُقاتِلُونَکُمْ حَتَّی یَرُدُّوکُمْ عَنْ دِینِکُمْ إِنِ اسْتَطاعُوا وَ مَنْ یَرْتَدِدْ مِنْکُمْ عَنْ دِینِهِ فَیَمُتْ وَ هُوَ کافِرٌ فَأُولئِکَ حَبِطَتْ أَعْمالُهُمْ فِی الدُّنْیا وَ الْآخِرَةِ وَ أُولئِکَ أَصْحابُ النَّارِ هُمْ فِیها خالِدُونَ [البقرة: 217].
فلما کان یوم الثلاثاء، الظهر، نصف شعبان: حولت القبلة إلی الکعبة. و قیل یوم الاثنین بعد رجب. و فرض صیام رمضان. و زکاة الفطر قبل العید بیومین.
و قال ابن سعد: قبل فرض زکاة الأموال. و قیل: إن الزکاة فرضت فیها. و قیل: قبل الهجرة.

[غزوة بدر الکبری]

ثم غزا صلی اللّه علیه و سلم بدر الکبری: و تسمی: العظمی، و تسمی: الثانیة، و تسمی: بدر القتال.
یتلقی عیرا لقریش فیها أبو سفیان بن حرب، یوم السبت لثنتی عشرة خلت من رمضان.
و یقال: لثلاث خلون منه و معه الأنصار. و لم یکن قبل ذلک خرجت معه و عدتهم ثلاثمائة و خمسین، و ثمانیة لم یحضروها، إنما ضرب بسهمهم و أجرهم فکانوا کمن حضرها.
و یقال: کانوا ثلاثمائة و بضعة عشر. و یقال: و تسعة عشر. و یقال: و خمسة عشر.
و یقال: و ثمانیة عشر. و یقال: و أربعة عشر. و یقال: و ستة عشر. معهم ثلاثة أفراس.
و کان المشرکون ألفا. و یقال: تسعمائة و خمسین رجلا، معهم مائة فرس و سبعمائة بعیر.
و کان قتالهم یوم الجمعة لسبع عشرة مضت من رمضان. و قیل: یوم الاثنین. و قیل:
لإحدی عشرة بقیت أو لتسع عشرة خلت. و یقال: لاثنتی عشرة خلت و یقال: لثلاث خلون منه.
و استشهد من المسلمین أربعة عشر رجلا. ستة من المهاجرین و ثمانیة من الأنصار.
و قتل من المشرکین سبعون، و أسر سبعون، و انهزم الباقون. و غنم صلی اللّه علیه و سلم متاعهم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 387
و أرسل زید بن حارثة رضی اللّه عنه بشیرا. فوصل المدینة یوم الأحد ضحی، و قد نفضوا أیدیهم من تراب رقیة ابنته صلی اللّه علیه و سلم.
و فودی بالأسری بأربعة آلاف فما دونها.

سریة عمیر

ثم سریة عمیر بن عدی الخطمی لخمس لیال بقین من رمضان إلی عصماء بنت مروان، زوج یزید بن زید الخطمی. و کانت تعیب الإسلام، و تؤذیه صلی اللّه علیه و سلم و تحرض علیه. فجاءها لیلا، و کان أعمی فبعج بطنها بالسیف. و أخبره صلی اللّه علیه و سلم بذلک، و قال: لا تنتطح فیها عنزان.
و فی أول شوال صلی صلاة الفطر.

غزوة بنی سلیم

و فی أوله أیضا، و یقال: بعد بدر بتسعة أیام. و یقال: فی نصف المحرم سنة ثلاث.
و یقال: لست خلون من جمادی الأولی من السنة المذکورة: خرج صلی اللّه علیه و سلم یرید بنی سلیم، فبلغ ماء یقال له: الکدر. و یعرف: بغزوة قرقرة. و یقال: قرارة الکدر. و یقال: نجران.
فأقام علیه ثلاثا. و یقال: عشرا، فلم یلق أحدا. و یقال: کانت غیبته خمس عشرة لیلة.
و ذکرها ابن سعد بعد غزوة السویق.

سریة أبی عفک‌

ثم سریة سالم بن عمیر، فی شوال إلی أبی عفک الیهودی. و کان شیخا کبیرا یقول الشعر، و یحرض علی النبی صلی اللّه علیه و سلم، فقتله.

غزوة بنی قینقاع

ثم غزوة بنی قینقاع- بطن من یهود المدینة، لهم شجاعة و صبر- و کانوا حلفاء عبد اللّه بن أبی، و أول یهود نقضوا العهد و أظهروا البغی و الحسد یوم السبت نصف شوال، فحاصرهم خمس عشرة لیلة إلی هلال ذی القعدة. فقذف اللّه فی قلوبهم
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 388
الرعب، و نزلوا علی حکمه صلی اللّه علیه و سلم، و أن له أموالهم و لهم النساء و الذریة فلحقوا بأذرعات، فما کان أقل بقائهم بها. و أخذ من حصنهم سلاحا، و آلة کثیرة.
قال الحاکم: هذه و بنی النضیر واحدة، و ربما اشتبها علی من لا یتأمل.

غزوة السویق

ثم غزوة السویق؛ لأنه کان أکثر زاد المشرکین، و غنمه منهم المسلمون یوم الأحد لخمس خلون من ذی الحجة.
و قال ابن إسحاق فی صفر، یطلب أبا سفیان فی ثمانین راکبا، لحلفه: أن لا یمس النساء و الدهن حتی یغزو محمدا.
فخرج فی مائتی راکب، و قیل: أربعین، حتی أتی العریض- ناحیة من المدینة علی ثلاثة أمیال- فحرق نخلا، و قتل رجلا من الأنصار و أجیرا له، و رأی أن یمینه قد حلت، ففاته و رجع صلی اللّه علیه و سلم بعد غیبته خمسة أیام.
ثم سریة [.............]
و فی ذی الحجة صلی صلاة العید و أمر بالأضحیة.

سریة کعب بن الأشرف

ثم سریة محمد بن سلمة، و أربعة معه إلی کعب بن الأشرف النضیری. و یقال:
النبهانی الشاعر، لأربع عشرة لیلة مضت من ربیع الأول، و کان یؤذی النبی صلی اللّه علیه و سلم و أصحابه. فقتله اللّه فی داره لیلا. فأصاب الحارث بن أوس لیلتئذ جراحة، فتفل علیها النبی صلی اللّه علیه و سلم فلم تؤذه بعد. و خافت عند ذلک یهود.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 389

غزوة غطفان

ثم غزا صلی اللّه علیه و سلم غطفان إلی نجد لثنتی عشرة مضت من ربیع الأول فی أربعمائة و خمسین فارسا.
قال ابن إسحاق: فی صفر، و هی غزوة ذات آمر، و سماها الحاکم: غزوة أنمار.
و فیها أراد دعثور بن الحارث المحاربی: الفتک به صلی اللّه علیه و سلم، فمنعه اللّه منه، و وقع السیف من یده، فأخذه النبی صلی اللّه علیه و سلم، فأسلم دعثور. و قیل: کان ذلک فی ذات الرقاع. و اللّه أعلم.
ثم رجع النبی صلی اللّه علیه و سلم بعد غیبته إحدی عشرة لیلة، و لم یلق کیدا.

سریة القردة

ثم سریة زید بن حارثة: فی مائة راکب إلی القردة. و یقال: بألف- ماء من میاه نجد، بها مات زید الخیل لهلال جمادی الآخرة. ذکرها ابن إسحاق قبل قتل ابن الأشرف- یعترض عیرا لقریش فیها صفوان بن أمیة فأصابوها، فبلغ خمسة و عشرین ألف درهم و أسر فرات ابن حیان، فأسلم.
و تزوج صلی اللّه علیه و سلم حفصة بنت عمر رضی اللّه عنهما فی شعبان.
و قال ابن عبیدة: سنة اثنتین.
و یقال: بعد أحد؛ لأن زوجها خنیس بن حذافة شهد أحدا، و مات فی تلک الأیام من جراحه.
و تزوج صلی اللّه علیه و سلم زینب بنت خزیمة أم المساکین فی رمضان قبل أحد بشهر.

غزوة أحد

ثم غزوة أحد: جبل بالمدینة علی أقل من فرسخ منها، به قبر هارون علیه السلام.
و یقال له: ذو عینین، یوم السبت لسبع لیال خلون من شوال.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 390
و یقال: لإحدی عشرة لیلة خلت منه. و یقال: للنصف منه.
قال مالک: کانت بعد بدر بسنة.
و عنه: کانت علی أحد و ثلاثین شهرا من الهجرة.
و ذلک أن قریشا تجمعت لقتاله صلی اللّه علیه و سلم فی ثلاثة آلاف رجل منهم، فمنهم: سبعمائة دارع، و مائتا فارس، و ثلاثة آلاف بعیر، و خمس عشرة امرأة. و المسلمون ألف رجل.
و یقال: تسعمائة. فانخزل ابن أبی فی ثلاثمائة. و یقال: إن النبی صلی اللّه علیه و سلم أمرهم بالانصراف لکفرهم، بمکان یقال له: الشوط. و یقال: بأحد عند التصاف.
و قال النبی صلی اللّه علیه و سلم للرماة: «لا تتغیروا من مکانکم» فلما تغیروا هزموا. و قتل من المسلمین سبعون، منهم: حمزة رضی اللّه عنه بحربة وحشی. و أسر سبعون. و یقال: خمسة و ستون.
و أصیب صلی اللّه علیه و سلم، و شج جبینه و کسرت رباعیته إلی غیر ذلک مما أصابه صلی اللّه علیه و سلم، و لم یثبت معه صلی اللّه علیه و سلم یومئذ إلا أربعة عشر رجلا. و قتل صلی اللّه علیه و سلم بیده أبی بن خلف. و صلی الظهر یومئذ قاعدا.
و انقطع سیف عبد اللّه بن جحش یومئذ فأعطاه النبی صلی اللّه علیه و سلم عرجونا فصار فی یده سیفا، و لم یتناول حتی اشتراه بغا الترکی. و کذا جری لعکاشة و سلمة بن أسلمة فی بدر.
و قتل من المشرکین ثلاثة. و یقال: اثنین و عشرین رجلا.
و کان صلی اللّه علیه و سلم قد رد جماعة من المسلمین لصغرهم.
و صلی صلی اللّه علیه و سلم علی حمزة و الشهداء من غیر غسل. و هذا إجماع إلا ما شذ به بعض التابعین. و یقال: بل غسلوا.
و فی الکامل لأبی عدی: أمرهم النبی صلی اللّه علیه و سلم بذلک.
و رجع النبی صلی اللّه علیه و سلم فی یومه آخر النهار.

غزوة حمراء الأسد

ثم غزا صلی اللّه علیه و سلم حمراء الأسد. و هی ثلاثة أمیال من المدینة عن یسار الطریق إذا أردت ذا الحلیفة لطلب عدوهم بالأمس. و نادی صلی اللّه علیه و سلم أن لا یخرج إلا من شهدا أحدا. فأقام بها یوم الاثنین و الثلاثاء و الأربعاء، و دخل المدینة یوم الجمعة. و قد غاب خمسا.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 391
و حرمت الخمر فی شوال، و یقال: سنة أربع.

سریة قطن‌

ثم سریة أبی سلمة عبد اللّه بن عبد الأسد، هلال المحرم إلی قطن- جبل بناحیة فید.
و قیل: ماء من میاه بنی أسید بنجد- معه مائة و خمسون رجلا لطلب طلیحة، و سلمة ابنی خویلد الأسدیین فلم یجدوهما، و وجدوا إبلا و شاء و لم یلقوا کیدا.
قال أبو عبید البکری: و قتل بها عروة بن مسعود.

سریة عرنة

ثم سریة عبد اللّه بن أنیس وحده إلی سفیان بن خالد الهذلی بعرنة، و هو وادی عرفة یوم الاثنین لخمس خلون من المحرم؛ لأنه بلغه صلی اللّه علیه و سلم أنه یجمع لحربه. فقال له عبد اللّه:
جئتک لأکون معک. ثم اغتره فقتله، و غاب ثمان عشرة لیلة. و قدم یوم السبت لسبع بقین منه.

سریة بئر معونة

ثم سریة المنذر بن عمرو إلی بئر معونة لبنی عامر بن صعصعة. و قیل: قرب حرة بنی سلیم فی صفر علی رأس ستة ثلاثین شهرا من الهجرة. و قیل: أربعون معه القراء و هم سبعون. و قیل: أربعون. و قیل: ثلاثون، أرسلهم مع أبی براء ملاعب الأسنة لیدعوا أهل نجد إلی الإسلام. فخرج علیهم عامر بن الطفیل بجمع من بنی عامر و رعل و ذکوان و عصیة، فقتلوهم من عند آخرهم، إلا کعب بن زید و عمرو بن أمیة الضمری، فکان علیه السلام یدعو علیهم فی صلاته حینا.

غزوة الرجیع

ثم سریة مرثد بن أبی مرثد الغنوی إلی الرجیع- ماء لهذیل بین مکة و عسفان بناحیة الحجاز- فی صفر. و عدتهم: عشرة. و یقال: ستة.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 392
و ذلک أن رهطا من عضل و القارة سألوا النبی صلی اللّه علیه و سلم أن یرسل معهم من یعلمهم شرائع الإسلام. فلما کانوا بین عسفان و مکة غدروا بهم فقتلوهم إلا خبیب بن عدی، و زید ابن الدثنة، فإنهم أسروهما و باعوهما فی مکة، فقتلا بها. و صلی خبیب قبل قتله رکعتین. فکان أول من سنهما. و قیل: بل أسامة بن زید حین أراد المکری الغدر به.
قلت: روی ابن عبد البر فی الاستیعاب بسنده إلی اللیث بن سعد قال: بلغنی أن زید ابن حارثة اکتری من رجل بغلا من الطائف، فاشترط علیه المکری أن ینزله حیث شاء، قال: فمال به إلی خربة، فقال: أنزل، فإذا فی الخربة قتلی کثیرة، قال: فلما أراد أن یقتله، قال له: دعنی أصلی رکعتین، قال: صل، فقد صلاهما قبلک هؤلاء فلم تنفعهم صلاتهم شیئا. انتهی.
و فی الخبر: أنه نجا بعد أن قال: یا أرحم الراحمین ثلاث مرات. و لیس فیه ذکر لأسامة، فتکون القصة لأبیه، و لا یعرف لأسامة فی هذا قصة. و اللّه أعلم.

غزوة بنی النضیر

ثم غزوة بنی النضیر: فی ربیع الأول سنة أربع و جعلها ابن إسحاق بعد بئر معونة، و الزهری بعد بدر بستة أشهر. فحاصرهم خمسة عشر یوما. و قیل: ستة أیام؛ لأنهم نقضوا عهده و أرادوا قتله. فخرب و حرق، و قذف اللّه فی قلوبهم الرعب. فأجلاهم إلی خیبر.

غزوة بدر الصغری

ثم غزوة بدر الموعد، و هی الصغری هلال ذی القعدة. و یقال: فی شعبان بعد ذات الرقاع. و ذلک: أن أبا سفیان قال یوم أحد: الموعد بیننا و بینکم بدر رأس الحول. فقال النبی صلی اللّه علیه و سلم: نعم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 393
فخرج و معه ألف و خمسمائة و عشرة أفراس، فأقاموا بها ثمانیة أیام، و باعوا ما معهم من التجارة، فربحوا الردهم درهمین. و خرج أبو سفیان و معه ألفان حتی إذا انتهی إلی مر الظهران. و قیل: عسفان رجع؛ لأنه کان عام جدب، فأنزل اللّه تعالی فی المؤمنین فَانْقَلَبُوا بِنِعْمَةٍ مِنَ اللَّهِ وَ فَضْلٍ لَمْ یَمْسَسْهُمْ سُوءٌ [آل عمران: 174].

غزوة ذات الرقاع

ثم غزوة ذات الرقاع و سمیت بذلک: لأنهم رقعوا رایاتهم. و قیل: شجرة تعرف بذات الرقاع. و قیل: بجبل أرضه متلونة.
و فی البخاری: لأنهم لفوا علی أرجلهم الخرق لما نقبت. قال الداودی: لأن صلاة الخوف کانت فیها. فسمیت بذلک لترقیع الصلاة فیها.
و کانت الغزوة فی المحرم یوم السبت لعشر خلون منه. و قیل سنة خمس. و قیل: فی جمادی الأولی سنة أربع.
و ذکرها البخاری بعد غزوة خیبر مستدلا بحضور أبی موسی الأشعری فیها. و فی ذلک نظر، لإجماع أهل السیر علی خلافه.
و یقال: قبل بدر الموعد. و قیل: فی ربیع الأول.
و ذلک: أن النبی صلی اللّه علیه و سلم بلغه أن أنمار بن ثعلبة قد جمع الجموع فخرج فی أربعمائة.
و قیل: سبعمائة. فوجد أعرابا هربوا فی الجبال و نسوة فأخذهن و غاب خمسة عشر یوما.

غزوة دومة الجندل

ثم غزوة دومة الجندل- مدینة بینها و بین دمشق خمس لیال، و بعدها من المدینة:
خمس أو ست عشرة لیلة- سمیت بدومة بن إسماعیل، لخمس لیال بقین من ربیع الأول،
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 394
لما بلغه صلی اللّه علیه و سلم أن بها جمعا کبیرا یظلمون الناس فلم یجد بها إلا نعما و شاه، فأصاب منهم، و أقام بها أیاما، و بث السرایا فرجعوا، و لم یصب منهم أحد.
و وادع صلی اللّه علیه و سلم عیینة بن حصن الفزاری.
و کان دخوله المدینة فی العشرین من ربیع الآخر.
و ماتت أم عائشة، رضی اللّه عنها.
و فی لیال بقین من شوال تزوج صلی اللّه علیه و سلم أم سلمة هند ابنة أبی أمیة بن المغیرة. و یقال:
تزوجها سنة اثنتین بعد بدر. و یقال: قبل بدر.
و فی ذی القعدة من هذه السنة تزوج ابنة عمته زینب بنت جحش. و یقال: تزوجها سنة ثلاث، و یقال: سنة خمس.
قلت: جزم شیخنا العراقی بأنه تزوجها سنة ثلاث مع زینب بنت خزیمة. و اللّه أعلم.
انتهی.
و نزلت آیة الحجاب.
و فی هذه السنة: أمر زید بن ثابت بتعلیم کتاب الیهود، و رجم الیهودی و الیهودیة.
و فی جمادی الآخرة: خسف القمر و صلی صلی اللّه علیه و سلم صلاة الخسوف و زلزلت المدینة.
و سابق بین الخیل. و قیل فی سنة ست و جعل بینهما سبقا و محللا.

غزوة المریسیع

ثم غزوة المریسیع، ماء لخزاعة بینه و بین الفرع نحو من یوم، و بین الفرع و المدینة نحو ثمانیة برد. و یقال لها: غزوة بنی المصطلق، و هم بنو جذیمة بن سعد بطن من خزاعة یوم الاثنین للیلتین خلتا من شعبان سنة خمس.
و قال البخاری: کانت سنة ست.
و قال عقبة: کانت سنة أربع. و کان الحارث بن أبی ضرار، و کان معه صلی اللّه علیه و سلم بشر کثیر، و معهم ثلاثون فرسا، و أم سلمة و عکاشة، و تکلم أهل الإفک، و أسر من الکفار جمع عظیم.
العقد الثمین فی تاریخ البلد الأمین، ج‌1، ص: 395
و تزوج جویریة بنت الحارث رئیسهم حین جاءته تستعینه فی کتابتها، فأعتق الناس ما بأیدیهم من الأسری بمکان جویریة. و کانت غیبته صلی اللّه علیه و سلم ثمانین و عشرون یوما.

غزوة الخندق

ثم غزوة الخندق. و تسمی الأحزاب: فی ذی القعدة.
و قال ابن عقبة: فی شوال سنة أربع.
و قال ابن إسحاق: فی شوال سنة خمس.
و ذکرها البخاری قبل غزوة ذات الرقاع.
و کان المشرکون عشرة آلاف علیهم الحارث بن عوف النضری، و المسلمون ثلاثة آلاف.
و حفر النبی صلی اللّه علیه و سلم الخندق فی ستة أیام بمشورة سلمان.
و تداعوا إلی البراز و أقاموا علی ذلک بضع عشرة لیلة، فمشی نعیم بن مسعود الأشجعی إلی الکفار- و هو مخف إسلامه- فثبط قوما عن قوم، و أوقع بینهم شرّا لقول النبی صلی اللّه علیه و سلم له: «