منتهي المقال في أحوال الرجال المجلد 6

اشارة

سرشناسه : مازندراني حائري، محمدبن اسماعيل، ق 1215 - 1159

عنوان و نام پديدآور : منتهي المقال في احوال الرجال/ تاليف ابي علي حائري محمدبن اسماعيل المازندراني

مشخصات نشر : قم: موسسه آل البيت(عليهم السلام) لاحياآ التراث، 1416ق. = - 1374.

فروست : (موسسه آل البيت عليهم السلام لاحياآ التراث؛ 176، 177، 178، 179)

شابك : 964-5503-88-484000ريال(ج.1) ؛ 964-5503-89-21

وضعيت فهرست نويسي : فهرستنويسي قبلي

يادداشت : اين كتاب به "رجال بوعلي" نيز مشهور است

يادداشت : عربي

يادداشت : ج. 4 - 2(چاپ اول: 1416ق. = 1374)؛ 4000 ريال (V.2)ISBN 964-5503-90-6؛(V.3)ISBN 964-5503-91-4؛ (V.4)ISBN 964-550-97-3

يادداشت : كتابنامه

عنوان ديگر : رجال بوعلي

موضوع : محدثان؛ سرگذشتنامه

موضوع : حديث -- علم الرجال

شناسه افزوده : موسسه آل البيت(عليهم السلام)، لاحياء التراث

رده بندي كنگره : BP115/م 2م 8 1374

رده بندي ديويي : 297/2924

شماره كتابشناسي ملي : م 75-8218

ص: 1

اشارة

ص: 2

ص: 3

ص: 4

تتمة باب الميم

2544 محمّد بن الحارث:

ظم (1).و في كش: الظاهر أنّه ابن الحارث النوفلي راوي أدعية الوسائل إلى المسائل خادم الرضا(عليه السّلام)،كما في مهج الدعوات (2)(3).

2545 محمّد بن حُباب:

الجلاّب (4)،كوفي، ق (5).

و في كش: في ترجمة يونس بن يعقوب ما يومئ إلى حسن حال محمّد بن حُباب (6)،و يحتمل كونه هذا (7).

2546 محمّد بن الحجّاج:

المدني،من أصحاب أبي عبد اللّه(عليه السّلام)،مات سنة ثمانية عشر و مائة،

ص: 5


1- رجال الشيخ:/361 33.
2- مهج الدعوات:258،و فيه:و كان خادماً لمحمّد بن علي الجواد(عليه السّلام).
3- تعليقة الوحيد البهبهاني النسخة الخطيّة-:276.
4- في نسخة« ش»:الحلاّب.
5- رجال الشيخ:/286 86.
6- و فيه نقلاً عن رجال الكشّي:/386 721 أنّه زميل يونس بن يعقوب و أنّه من أهل الكوفة و أنّ الإمام أبو الحسن علي بن موسى(عليه السّلام)وجّه إليه بعد موت يونس أن صلِّ عليه أنت.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:289.

منكر الحديث، صه (1).

ق إلّا:من أصحاب أبي عبد اللّه(عليه السّلام) (2).

2547 محمّد الحدّاد:

الكوفي،صاحب المعلّى بن خُنَيس،له كتاب يرويه محمّد بن أبي عمير، جش (3).

و في ق: عنه الحكم بن سليمان (4).

أقول: في مشكا: الحداد،عنه محمّد ابن أبي عمير (5).

2548 محمّد بن حسّان:

البكري،كوفي، ق (6).

و في كش: مرّ في جميل بن درّاج رواية عن ابن المغيرة عنه تشير إلى مدحه (7)،مضافاً إلى رواية عبد اللّه (8)عنه،و هو محتمل للبكري و النهدي على تقدير تعدّدهما (9).

2549 محمّد بن حسّان الرازي:

أبو عبد اللّه الزينبي،يعرف و ينكر بين بين،يروي عن الضعفاء كثيراً،

ص: 6


1- الخلاصة:/250 5،و فيه:مات سنة إحدى و ثمانين و مائة،و كذا في رجال الشيخ.
2- رجال الشيخ:/285 82.
3- رجال النجاشي:/358 960.
4- رجال الشيخ:/305 401.
5- هداية المحدّثين:140.
6- رجال الشيخ:/286 89.
7- نقلاً عن رجال الكشّي:/251 467.
8- أي:عبد اللّه بن المغيرة.
9- تعليقة الوحيد البهبهاني:289.

جش (1).

و نحوه صه و زاد:قال غض :محمّد بن حسّان الرازي أبو جعفر ضعيف (2).

ثمّ زاد جش: له كتب،أحمد بن محمّد بن يحيى عن أبيه و أحمد بن إدريس عنه بها.

و في لم: روى عنه الصفّار و غيره (3).

و في كش: في رواية هؤلاء الأجلّة عنه دلالة على وثاقته،و وصفه الصدوق بخادم الرضا(عليه السّلام)و هو في طريقه إلى محمّد بن أسلم (4)،و يروي عنه محمّد بن أحمد بن يحيى (5)و لم تستثن روايته،و تضعيف غض مع ضعفه لا يدلّ على جرحه و فسقه بل الظاهر أنّ ذلك لروايته عن الضعفاء،و قول جش أيضاً لا يدلّ على فسقه في نفسه (6).

أقول: في مشكا: ابن حسّان الرازي،عنه أحمد بن إدريس،و الصفّار (7).

2550 محمّد بن حسّان النهدي:

كوفي،أسند عنه، ق (8).

ص: 7


1- رجال النجاشي:/338 903.
2- الخلاصة:/255 43.
3- رجال الشيخ:/506 84.
4- الفقيه المشيخة-:/4 116،و الّذي فيه هو وصف الصدوق لمحمّد بن زيد الرازمي بخادم الرضا(عليه السّلام)لا محمّد بن حسّان،فتأمّل.
5- التهذيب 2:/313 1275.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:290.
7- هداية المحدّثين:232،و أضاف رواية محمّد بن يحيى العطّار عنه.
8- رجال الشيخ:/286 90.

2551 محمّد بن الحسن بن أبي خالد:

القمّي الأشعري، ضا (1).

و في كش: يظهر من غير واحد من الأخبار كونه وصي سعد بن سعد،و يظهر منه عدالته (2).و في الوجيزة:قيل ممدوح (3).

و لعلّه الملقّب بشنبولة،و مرّ في إدريس بن عبد اللّه (4)(5).

أقول: في مشكا: ابن الحسن بن أبي خالد الأشعري الملقّب بشنبولة،عنه الحسين بن سعيد (6).

2552 محمّد بن الحسن بن أبي سارة:

أبو جعفر،مولى الأنصار،يعرف بالرواسي،أصله كوفي،سكن هو و أبوه قبله النيل،روى هو و أبوه عن أبي عبد اللّه(عليه السّلام) (7)،و ابن عمّ محمّد بن الحسن معاذ بن مسلم بن أبي سارة،و هم أهل بيت فضل و أدب،و على معاذ و محمّد تفقّه الكسائي علم العرب و اللسان (8)،و القرّاء يحكون في كتبهم كثيراً:قال أبو جعفر الرواسي و محمّد بن الحسن (9)،و هم ثقات لا

ص: 8


1- رجال الشيخ:/391 51.
2- التهذيب 9:/226 888،و فيه:محمّد بن الحسن الأشعري.
3- الوجيزة:/296 1605.
4- عن رجال النجاشي:/104 259،و فيه:هو المعروف بشينولة،و هو الراوي لكتاب إدريس.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:290.
6- هداية المحدّثين:232،و فيها:شينولة.
7- في الخلاصة و النجاشي:عن أبي جعفر و أبي عبد اللّه(عليهما السّلام).
8- في نسخة« ش» بدل و اللسان:و الكسائي.
9- و محمّد بن الحسن،لم ترد في الخلاصة.

يطعن عليهم بشيء، صه (1).

و زاد جش: و لمحمّد هذا كتاب الوقف و الابتداء،خلاّد بن عيسى الصيرفي عنه به (2).

و في ق: أسند عنه (3).

و في كش: يأتي في معاذ (4)ما ينبغي أن يلاحظ (5).

أقول: في مشكا: ابن الحسن بن أبي سارة،عنه خلاّد بن عيسى (6).

2553 محمّد بن الحسن بن أبي يزيد:

الهمداني المشعاري الكوفي،أسند عنه، ق (7).

2554 محمّد بن الحسن بن أحمد:

ابن الوليد،أبو جعفر،شيخ القميّين و فقيههم و متقدّمهم و وجههم،و يقال:إنّه نزيل قم و ما كان أصله منها،ثقة ثقة عين،مسكون إليه،جليل القدر،عظيم المنزلة،عارف بالرجال،موثوق به،يروي عن الصفّار و سعد،روى عنه التلعكبري و ذكر أنّه لم يلقه بل وردت عليه إجازته على يد صاحبه جعفر بن الحسن المؤمن بجميع روايته، صه (8).

جش إلى قوله:مسكون إليه؛ و زاد:له كتب (9)،أخبرنا أبو

ص: 9


1- الخلاصة:/153 78.
2- رجال النجاشي:/324 883،و فيه بدل و اللسان و القرّاء:و الكسائي و الفرّاء.
3- رجال الشيخ:/284 62.
4- أي:ترجمة معاذ بن مسلم النحوي.
5- لم يرد له ذكر في نسخنا من التعليقة.
6- هداية المحدّثين:232.
7- رجال الشيخ:/284 57،و فيه:ابن أبي زيد.
8- الخلاصة:/147 43.
9- في نسخة« ش»:له كتاب.

الحسن (1)علي بن أحمد بن محمّد بن طاهر عنه،و رأيت إجازته له بجميع كتبه و أحاديثه.مات أبو جعفر محمّد بن الحسن بن الوليد سنة ثلاث و أربعين و ثلاثمائة (2)(3).

و في لم: جليل القدر بصير بالفقه ثقة،يروي عن الصفّار.إلى آخر ما مرّ عن صه ،و زاد:أخبرنا عنه أبو الحسن بن أبي جيد بجميع رواياته (4).

و يأتي عن ست بعنوان ابن الحسن بن الوليد (5).

أقول: في مشكا: ابن الحسن بن أحمد بن الوليد الثقة،عنه التلعكبري،و علي بن أحمد بن طاهر (6)،و علي بن أحمد (7)بن أبي جيد،و محمّد بن علي بن الحسين (8).و هو عن الصفّار،و سعد (9).

2555 محمّد بن الحسن بن إسحاق:

العلوي،أبو عبد اللّه الشريف،روى عنه الصدوق (10)،و في كمال الدين صحّح حديثه (11)،كش: (12).

ص: 10


1- في المصدر:أبو الحسين.
2- في نسخة« م»:سنة ثلاثمائة و أربع و ثلاثين.
3- رجال النجاشي:/383 1042.
4- رجال الشيخ:/495 23،و فيه:أبو الحسين بن أبي جيد.
5- الفهرست:/156 704.
6- في المصدر:علي بن أحمد بن محمّد بن طاهر.
7- في نسخة« م» زيادة:ابن محمّد.
8- في نسخة« ش»:الحسن.
9- هداية المحدّثين:232.
10- فضائل الأشهر الثلاثة:/33 14.
11- كمال الدين:/543 9.
12- تعليقة الوحيد البهبهاني:290.

أقول: ذكره في الحاوي في خاتمة قسم الثقات و ذكر التصحيح المذكور عن الصدوق (1)،فتدبّر.

2556 محمّد بن الحسن بن بندار:

القمّي،كثيراً ما يذكره كش: معتمداً على كلامه حتّى على ما وجده بخطّه (2)،و الظاهر أنّه القمّي الآتي،و أنّه أخو الحسين بن الحسن بن بندار، كش: (3).

2557 محمّد بن الحسن البراني:

يكنى أبا بكر،كانت له رواية، لم (4).

أقول: يأتي في الّذي بعيده ذكره.

2558 محمّد بن الحسن البرناني:

روى عنه الكشّي، لم (5).

و في كش: الظاهر وفاقاً للنقد اتّحاده مع السابق (6)،و يظهر من كثير من التراجم اعتماد كش: عليه و مقبوليّة قوله لديه،و ربما يظهر كونه من مشايخه (7)(8).

ص: 11


1- حاوي الأقوال:/172 712.
2- رجال الكشّي:/129 206 و /221 396 و /500 957 و /593 1109 و /604 1123 و /608 1132.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:290.
4- رجال الشيخ:/497 35.
5- رجال الشيخ:/509 97،و فيه:البرتاني،البرناني(خ ل).
6- نقد الرجال:/299 225.
7- رجال الكشّي:/29 55 و /455 860 و /457 866 873 و /588 1101،و في الجميع:البراثي.
8- تعليقة الوحيد البهبهاني:290.

2559 محمّد بن الحسن بن جمهور:

العمّي البصري،له كتب جماعة،منها كتاب الملاحم،و كتاب الواحدة (1)،و كتاب صاحب الزمان(عليه السّلام)،و له الرسالة المذهّبة (2)عن الرضا(عليه السّلام)،و له كتاب خروج القائم(عليه السّلام)؛ أخبرنا برواياته (3)كلّها إلّا ما كان فيها من غلوّ أو تخليط جماعة،عن محمّد بن علي بن الحسين،عن أبيه،عن سعد بن عبد اللّه،عن أحمد بن الحسين بن سعيد،عنه.

و رواها محمّد بن علي بن الحسين،عن محمّد بن الحسن بن الوليد،عن الحسن بن متيل،عن محمّد بن أحمد العلوي،عن العمركي بن علي،عنه، ست (4).و مضى ابن جمهور (5).

أقول: في مشكا: ابن الحس بن جمهور،عنه أحمد بن الحسين (6)بن سعيد،و العمركي بن علي (7).

2560 محمّد بن الحسن بن حمزة:

الجعفري،أبو يعلى،خليفة الشيخ المفيد(رحمه اللّه)و الجالس مجلسه،متكلّم،فقيه،قائم بالأمرين جميعاً، صه (8).

و زاد جش: له كتب،منها:كتاب جواب المسألة الواردة من صيدا،

ص: 12


1- في نسخة« ش»:المواحدة.
2- في المصدر:الذهبيّة.
3- في المصدر زيادة:و كتبه.
4- الفهرست:/146 625.
5- أي:محمّد بن جمهور.
6- في نسخة« ش»:الحسن.
7- هداية المحدّثين:232.
8- الخلاصة:/164 179،و فيها و في النجاشي بدل القائم:قيم.

جواب مسألة أهل الموصل،المسألة في مولد صاحب الزمان(عليه السّلام)،المسألة في الردّ على الغلاة،المسألة في أوقات الصلاة،كتاب التكملة موقوف على التمام (1)،مسألة في أيمان آباء النبيّ(صلّى اللّه عليه و آله)،مسألة في المسح على الرجلين،مسألة في العقيقة،جواب المسائل الواردة من طرابلس،جواب المسائل أيضاً من هناك،مسألة في أنّ الفعال غير هذه الجملة (2)،جواب المسألة (3)الواردة من الحائر على صاحبه السلام،أجوبة مسائل شتّى في فنون من العلم.

مات(رحمه اللّه)يوم السبت سادس عشر (4)شهر رمضان سنة ثلاث و ستّين و أربعمائة و دفن في داره (5).

و في كش: في النقد:أبو يعلى (6)،و كذا في ترجمة علي بن الحسين بن موسى (7)(8).

أقول: في نسخته سلّمه اللّه من رجال الميرزا بدل أبو يعلى:ابن يعلى،فظنّ اتّفاق النسخ على ذلك،فكتب ما كتب؛ و النسخ الّتي وقفنا عليها متّفقة على:أبو يعلى،فلاحظ.ة.

ص: 13


1- في المصدر زيادة:الموجز في التوحيد موقوف على التمام.
2- في نسخة« ش»:الجمل.
3- في المصدر:المسائل.
4- في نسخة« م» بدل سادس عشر:عاشر.
5- رجال النجاشي:/404 1070.
6- نقد الرجال:/300 229.
7- عن رجال النجاشي:/270 708.
8- لم يرد له ذكر في نسخنا من التعليقة.

2561 محمّد بن الحسن بن زياد:

العطّار،كوفي،ثقة،روى أبوه عن أبي عبد اللّه(عليه السّلام)، صه (1).

و زاد جش: له كتاب،أحمد بن عبد الواحد،عن علي بن حبشي،عن حميد قال:حدّثنا الحسن بن محمّد قال:حدّثنا محمّد بن زياد بكتابه (2).

و قد يستفاد منه أنّه قد ينسب إلى جدّه.

و في ست: ابن الحسن العطّار (3).و يأتي.

أقول: في مشكا: ابن الحسن بن زياد (4)العطّار الثقة،عنه الحسن بن محمّد (5).

2562 محمّد بن الحسن بن زياد:

الميثمي الأسدي،أبو جعفر،ثقة،عين،روى عن الرضا(عليه السّلام)، صه (6).

و زاد جش: عنه يعقوب بن يزيد (7).

أقول: في مشكا: ابن زياد الميثمي،عنه يعقوب بن يزيد (8).

2563 محمّد بن الحسن:

بغير ياء بعد السين،ابن سعيد الصائغ بالغين المعجمة كوفي،نزل في بني ذهل،أبو جعفر،ضعيف جدّاً،قيل:إنّه غال لا يلتفت إليه،

ص: 14


1- الخلاصة:/160 139.
2- رجال النجاشي:/369 1002.
3- الفهرست:/149 647.
4- ابن زياد،لم يرد في نسخة« ش».
5- هداية المحدّثين:233.
6- الخلاصة:/159 129،و فيها و في النجاشي بعد الأسدي زيادة:مولاهم.
7- رجال النجاشي:/363 979.
8- هداية المحدّثين:233.

صه (1).

و في جش: ابن الحسين بن سعيد.إلى أن قال:قيل إنّه غال؛ و زاد:له كتاب،أحمد بن محمّد بن رباح عنه بكتبه،و مات محمّد بن الحسين لاثنتي عشرة بقين من رجب سنة تسع و ستّين و مائتين و صلّى عليه جعفر المحدّث المحمّدي (2).

و في د أيضاً:ابن الحسين لم جش .إلى قوله:غال (3).

و في كش: يأتي عن ست بعنوان ابن الحسين من دون تضعيف (4)،و الظاهر أنّ المضعّف غض و الرامي بالغلوّ أيضاً هو كما يظهر من تتبّع جش و صه (5)،و الظاهر أنّ جش متأمّل في ضعفه (6)و لذا نسبه إلى القيل،و صلاة جعفر عليه تومئ إلى خلافه (7).

أقول: في مشكا: ابن الحسن بن سعيد الصائغ،عنه أحمد بن محمّد بن رباح (8).

2564 محمّد بن الحسن بن شمّون:

أبو جعفر،بغدادي،واقف ثمّ غلا،و كان ضعيفاً جدّاً فاسد

ص: 15


1- الخلاصة:/255 42.
2- رجال النجاشي:/337 900.
3- رجال ابن داود:/272 445.
4- الفهرست:/152 661.
5- ممّا يؤيّد ما جاء في مجمع الرجال:/5 197،حيث نسب كلا الأمرين إليه،فلاحظ.
6- في التعليقة:غلوّه.و هو الصواب.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:290.
8- هداية المحدّثين:233.

المذهب،و أُضيف إليه أحاديث في الوقف، جش (1) ؛ و نحوه صه (2).

ثمّ فيما زاد جش: و قيل إنّ آل الرضا(عليه السّلام)مولانا أبا جعفر و أبا الحسن و أبا محمّد(عليهم السّلام)يعولونه و يعولون معه أربعين نفساً كلّهم عياله،و أخبرنا بسنّة أبو عبد اللّه بن الخمري(رحمه اللّه)قال:حدّثنا الحسين بن أحمد بن المغيرة الثلاّج قال:حدّثنا علي بن الحسين بن القاسم بن محمّد بن أيّوب بن شمّون أبو القاسم قال:حدّثني أبي الحسين بن القاسم قال:عاش محمّد بن الحسن بن شمّون مائة و أربع عشرة سنة؛ عنه الحسين بن القاسم،و سهل بن زياد،و رجاء بن يحيى بن سامان العبرتائي،و أحمد بن محمّد بن عيسى الغرّاد (3)،و عبيد اللّه بن العلاء المذاري (4).

و في ست: له كتاب،رويناه بهذا الإسناد،عن أحمد بن أبي عبد اللّه،عنه (5).

و الإسناد:جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد (6).

و في ج ودي:محمّد بن الحسن بن شمّون البصري (7).و زاد كر:غالٍ (8).

أقول: في مشكا: ابن الحسين بن شمّون الضعيف،عنه الحسن (9)ن.

ص: 16


1- رجال النجاشي:/335 899.
2- الخلاصة:/252 25.
3- في المصدر:ابن الغرّاد.
4- في نسخة« ش»:المزاري.
5- الفهرست:/154 691.
6- الفهرست:/153 685.
7- رجال الشيخ:/407 29 و /424 27.
8- رجال الشيخ:/436 20.
9- في المصدر:الحسين.

بن قاسم،و سهل بن زياد،و عبيد اللّه بن العلاء،و أحمد بن أبي عبد اللّه،و رجاء بن يحيى بن سامان،و أحمد بن محمّد بن عيسى الغرّاد،و إسحاق بن أبان البصري (1).

2565 محمّد بن الحسن الصفّار:

قمّي،له كتب مثل كتب الحسين بن سعيد و زيادة،كتاب بصائر الدرجات و غيره،و له مسائل كتب بها إلى أبي محمّد الحسن بن علي(عليه السّلام)؛ أخبرنا بجميع رواياته ابن أبي جيد،عن محمّد بن الحسن بن الوليد،عنه، ست (2).

و يأتي:ابن الحسين بن فروخ.

أقول في مشكا: أب الحسنى الصفّار الثقة،عنه محمّد بن الحسن بن الوليد،و أحمد بن محمّد بن يحيى عن أبيه عنه (3).

2566 محمّد بن الحسن الضبّي:

مولاهم العطّار الكوفي،أبو عبد اللّه، ق (4).

و في ست: ابن الحسن العطّار (5)،كما يأتي،و يحتمل كونه (6)ابن الحسن بن زياد العطّار،بل الضبّي أيضاً،فتأمّل.

و في كش: الظاهر اتّحاد الكلّ لما مضى و يأتي (7).

ص: 17


1- هداية المحدّثين:233،و فيها:إسحاق بن محمّد بن أبان البصري.
2- الفهرست:/143 621،و ذكر فيه طريقين آخرين.
3- هداية المحدّثين:233.
4- رجال الشيخ:/284 59.
5- الفهرست:/149 647.
6- أي:ابن الحسن العطّار.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:291،ورد مضمون هذا الكلام.

2567 محمّد بن الحسن بن عبد اللّه:

أبو عبد اللّه الجواني،ساكن آمل طبرستان،كان فقيهاً و سمع الحديث، صه (1).

و يأتي عن جش بعنوان ابن الحسن بن عبد اللّه بن الحسن (2).

2568 محمّد بن الحسن بن عبد اللّه:

الجعفري،ذكره بعض أصحابنا و غمز عليه،روى عنه البلوي،و البلوي رجل ضعيف مطعون عليه، صه (3).و فيها أيضاً ما يأتي في ابن عبد اللّه الجعفري (4).

و زاد جش: ذكر بعض أصحابنا أنّه رأى له رواية رواها عنه علي بن محمّد البرذيعي صاحب الزنج،و هذا أيضاً ممّا يضعّفه،و في كتبنا كتاب يضاف إليه يترجم بكتاب علل الفرائض و النوافل،عبيد اللّه بن محمّد البلوي عنه عن أبي عبد اللّه(عليه السّلام) (5).

أقول: انظر إلى تضعيفهم(رحمهم اللّه) لرواية الضعفاء عنهم! و تأمّل في قول جش: هذا أيضاً ممّا يضعّفه! و لعلّ الغامز غض ،بل هو هو كما يأتي في ابن (6)عبد اللّه (7).و كيف كان فالظاهر أنّه من مصنّفي الإماميّة،فلا تغفل.

و في مشكا: ابن الحسن بن عبد اللّه الجعفري،عنه عبيد اللّه بن محمّد

ص: 18


1- الخلاصة:/163 17.
2- رجال النجاشي:/395 1058،و فيه:ابن الحسن بن عبيد اللّه بن الحسن.
3- الخلاصة:/255 41.
4- الخلاصة:/256 54،و فيه عن ابن الغضائري أنّه منكر الحديث.
5- رجال النجاشي:/324 884،و فيه:عبد اللّه بن محمّد البلوي.
6- في نسخة« ش»:أبي.
7- انظر الخلاصة:/256 54.

البلوي،و علي بن محمّد البرذي صاحب الزنج (1).

2569 محمّد بن الحسن بن عبد اللّه:

ابن الحسن بن محمّد بن الحسن بن محمّد بن عبيد اللّه بن الحسين بن علي بن الحسين(عليه السّلام)،أبو عبد اللّه الجواني،ساكن آمل طبرستان،كان فقيهاً و سمع الحديث،له كتاب ثواب الأعمال، جش (2).

و مضى عن صه بعنوان ابن الحسن بن عبد اللّه أبو عبد اللّه (3).

2570 محمّد بن الحسن العطّار:

له كتاب ذكره ابن النديم في فهرسته الّذي صنّفه (4)، ست (5).

و يحتمل أن يكون ابن الحسن بن زياد العطّار أو الضبّي،و يحتمل اتّحاد الكلّ.

و في كش: هذا هو الظاهر كما أشرنا (6).

2571 محمّد بن الحسن بن علي:

أبو عبد اللّه المحاربي،جليل من أصحابنا،عظيم القدر،خبير بأُمور أصحابنا (7)،عالم ببواطن (8)أنسابهم، صه (9).

و زاد جش: له كتاب الرجال،سمعت جماعة من أصحابنا يصفون

ص: 19


1- هداية المحدّثين:233،و فيها بدل البرذي:البردعي.
2- رجال النجاشي:/395 1058،و فيه:محمّد بن الحسن بن عبيد اللّه.
3- الخلاصة:/255 41.
4- فهرست ابن النديم:275.
5- الفهرست:/149 647.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:291 ترجمة محمّد بن الحسن الضبّي.
7- في الخلاصة زيادة:في زمانه.
8- في النسخ:بمواطن.
9- الخلاصة:/157 109.

هذا الكتاب؛ عنه أبو العبّاس أحمد بن محمّد بن سعيد (1).

أقول: في مشكا: ابن الحسن بن علي المحاربي،عنه أحمد بن محمّد بن سعيد (2).

2572 محمّد بن الحسن بن علي:

أبو المثنّى،كوفي،ثقة،عظيم المنزلة في أصحابنا، صه (3).

و زاد جش: له كتاب،محمّد بن محمّد بن هارون الكندي عنه به (4).

2573 محمّد بن الحسن بن علي:

الطوسي أبو جعفر قدّس اللّه روحه،شيخ الإماميّة،رئيس الطائفة،جليل القدر،عظيم المنزلة،ثقة عين صدوق،عارف بالأخبار و الرجال و الفقه و الأُصول و الكلام و الأدب،جميع الفضائل تنسب إليه،صنّف في كلّ فنون الإسلام،و هو المُهذِّب للعقائد في الأُصول و الفروع،الجامع لكمالات النفس في العلم و العمل،و كان تلميذ الشيخ المفيد محمّد بن محمّد بن النعمان.

ولد(قدّس سرّه)في شهر رمضان سنة خمس و ثمانين و ثلاثمائة،و قدم العراق في شهر سنة ثمان و أربعمائة،و توفّي(رضى اللّه عنه)ليلة الاثنين الثاني و العشرين من المحرّم سنة ستّين و أربعمائة بالمشهد المقدّس الغروي على ساكنه آلاف السلام،و دفن بداره.

قال الحسن بن مهدي السليقي:تولّيت أنا و الشيخ أبو محمّد الحسن

ص: 20


1- رجال النجاشي:233.
2- هداية المحدّثين:233.
3- الخلاصة:/162 158.
4- رجال النجاشي:/382 1039.

ابن عبد الواحد زربي (1)و الشيخ أبو الحسن اللؤلؤي غسله في تلك الليلة و دفنه، صه (2).

و قال شه :بخطّ شيخنا الشهيد:قال السليقي:من مصنّفاته الّتي لم يذكرها في ست كتاب شرح الشرح في الأُصول،كتاب مبسوط أملى علينا منه شيئاً صالحاً،(و مات و لم يتمّه و لم يصنّف مثله) (3)،انتهى.

و في جش: جليل في أصحابنا،ثقة،عين،من تلامذة شيخنا أبي عبد اللّه،له كتب،منها كتاب التهذيب و هو كتاب كبير،و كتاب الاستبصار،و كتاب النهاية،و كتاب المفصح في الإمامة،و كتاب ما لا يسع المكلّف الإخلال به،و كتاب العدّة في أُصول الفقه،و كتاب الرجال مَن روى عن النبيّ(صلّى اللّه عليه و آله)و عن الأئمّة(عليهم السّلام)،و كتاب فهرست كتب الشيعة و أسماء المصنّفين،و كتاب المبسوط في الفقه،و مقدّمة (4)في المدخل إلى علم الكلام،و كتاب الإيجاز في الفرائض،و مسألة في العمل بخبر الواحد،و كتاب ما يعلّل و ما يعلّل،كتاب الجمل و العقود،كتاب تلخيص الشافي في الإمامة،مسألة في الأحوال،كتاب التبيان في تفسير القرآن،شرح المقدّمة و هو رياض العقول،كتاب تمهيد الأُصول و هو شرح جمل العلم و العمل،مسألة (5).

و في ست: محمّد بن الحسن بن علي الطوسي مصنّف هذا8.

ص: 21


1- في المصدر:الشيخ أبو الحسن محمّد بن عبد الواحد العين زربي،و في النسخة الخطيّة منه كما في المتن.و في نسخة« ش»:رزمي.
2- الخلاصة:/148 46.
3- تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة:70.و في نسخة« ش»:بدل ما بين القوسين:و مات المصنّف قبله.
4- في نسخة« ش»:و مقدّم.
5- رجال النجاشي:/403 1068.

الفهرست،له مصنّفات.ثمّ ذكرها و زاد على ما مرَّ:مسائل الخلاف مع الكلّ في الفقه،و مسألة في تحريم الفقاع،و المسائل الجنبلانيّة أربع و عشرون مسألة،و المسائل الرجبيّة في آي من القرآن (1)،و المسائل الدمشقيّة اثنتا عشرة مسألة،المسائل الرازيّة في الوعيد،مسائل في الفرق بين النبيّ(صلّى اللّه عليه و آله)و الإمام(عليه السّلام)،المسائل الحلبيّة،النقض على ابن شاذان في مسألة الغار،مختصر في عمل يوم و ليلة،مناسك الحجّ مجرّد العمل و الأدعية،مسائل ابن البرّاج (2)،مصباح المتهجّد في عمل السنة،و كتاب انس الوحيد مجموع،كتاب الاقتصاد فيما يجب على العباد،كتاب مختصر المصباح،المسائل الالياسيّة مائة مسألة (3)في فنون مختلفة،و مختصر أخبار المختار،المسائل الحائريّة نحو ثلاثمائة مسألة،هداية المسترشد و بصيرة المتعبّد،كتاب اختيار الرجال،كتاب المجالس و الأخبار (4)،كتاب مقتل الحسين(عليه السّلام)،كتاب في الأُصول كبير خرج منه الكلام في التوحيد و بعض الكلام في العدل (5).

و في كش: قال جدّي:سمعنا من المشايخ أنّ فضلاء تلامذته الّذين كانوا مجتهدين يزيدون على ثلاثمائة فاضل من الخاصّة،و من العامّة ما لا يحصى (6)(7).1.

ص: 22


1- في المصدر:في تفسير القرآن.
2- مسائل ابن البرّاج،لم ترد في الفهرست.
3- مائة مسألة،لم ترد في نسخة« ش».
4- في المصدر:في الأخبار.
5- الفهرست:/159 709،إلّا أنّه لم يذكر كتاب التبيان في تفسير القرآن،و زاد على ما ذكر كتاب الغيبة.
6- روضة المتّقين:/14 405.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:291.

أقول: ذكرنا نبذة من أحواله(قدّس سرّه)في رسالتنا عقد اللئلئ البهيّة في الردّ على الطائفة الغبيّة.

و كتاب اختيار الرجال المذكور في كلامه(رحمه اللّه)الظاهر أنّه اختيار رجال الكشّي الموجود الآن.

2574 محمّد بن الحسن بن علي:

ابن فضّال؛ في كش: :قال محمّد بن مسعود:عبد اللّه بن بكير و جماعة من الفطحيّة هم فقهاء أصحابنا.إلى أن قال:و بنو الحسن بن علي بن فضّال علي و أخواه (1).و هما أحمد و محمّد.

و في كش: و ذكر في العدّة أنّ الطائفة عملت بما رواه بنو فضّال (2)(3).

2575 محمّد بن الحسن بن علي:

ابن محمّد بن أحمد بن علي بن الصلت القمّي،مدحه الصدوق(رحمه اللّه)في أوّل كمال الدين مدحاً عظيماً فوق مرتبة التوثيق (4)، كش: (5).

2576 محمّد بن الحسن بن فرّوخ:

الصفّار،مولى عيسى بن موسى بن طلحة بن عبيد اللّه بن السائب بن مالك بن عامر الأشعري،أبو جعفر الأعرج،كان وجهاً في أصحابنا القميّين،ثقة،عظيم القدر،راجحاً،قليل السقط في الرواية، صه (6).

و زاد جش: أخبرنا بكتبه كلّها ما خلا بصائر الدرجات أبو الحسين

ص: 23


1- رجال الكشّي:/345 639.
2- عدّة الأُصول:/2 381.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:292.
4- كمال الدين:3.
5- تعليقه الوحيد البهبهاني:292.
6- الخلاصة:/157 112.

علي بن أحمد بن محمّد بن طاهر الأشعري القمّي،عن محمّد بن الحسن ابن الوليد،عنه بها.

و أخبرنا أبو عبد اللّه بن شاذان،عن أحمد بن محمّد بن يحيى،عن أبيه،عنه بجميع كتبه و ببصائر الدرجات (1).

ثمّ زادا:توفّي محمّد بن الحسن الصفّار بقم سنة تسعين و مائتين (2).

و في صه (رحمه اللّه)بدل محمّد بن الحسن الصفّار.

أقول: مضى عن ست بعنوان ابن الحسن الصفّار (3).

2577 محمّد بن الحسن القمّي:

و ليس بابن الوليد إلّا أنّه نظيره، صه (4).

و زاد لم: روى عن جميع شيوخه،روى عن سعد و الحميري و الأشعريين محمّد بن أحمد بن يحيى و غيرهم؛ عنه التلعكبري إجازة (5).

و في كش: الظاهر أنّه ابن الحسن بن بندار الماضي؛ و قوله:نظيره،يدلّ على جلالته و عدالته،مضافاً إلى كونه من مشايخ الإجازة (6).

أقول: في مشكا: ابن الحسن القمّي،عنه التلعكبري.و هو عن سعد،و الحميري،و الأشعريين (7).

ص: 24


1- رجال النجاشي:/354 948.
2- في رجال النجاشي زيادة:(رحمه اللّه).
3- الفهرست:/143 621.
4- الخلاصة:/148 48.
5- رجال الشيخ:/491 1.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:292.
7- هداية المحدّثين:233.

2578 محمّد بن الحسن الكرخي:

روى عنه الصدوق(رحمه اللّه)مترضّياً بوساطة محمّد بن الحسن(رضى اللّه عنه) (1)،و في الإكمال بوساطة علي بن الحسين بن الفرج(رضى اللّه عنه) (2)، كش: (3).

2579 محمّد بن الحسن الكرماني:

الدهني النرماشيري،كان من الغلاة كما في كش: في ترجمة زرارة (4).

و في كش: هو ابن بحر و قد صُحِّف،فتتبّع (5).

2580 محمّد بن الحسن الواسطي:

روى الكشّي عن علي بن محمّد القتيبي قال:قال الفضل بن شاذان:محمّد بن الحسن كان كريماً على أبي جعفر(عليه السّلام)،و إنّ أبا الحسن(عليه السّلام)أنفذ نفقة في مرضه و كفنه (6)و أقام مأتمه عند موته، صه (7).

و في كش: ما نقله (8).

2581 محمّد بن الحسن بن الوليد:

القمّي،جليل القدر،عارف بالرجال،موثوق به،له كتب جماعة،أخبرنا بها ابن أبي جيد،عنه.

و أخبرنا بها جماعة،عن أحمد بن محمّد بن الحسن،عن أبيه.

ص: 25


1- إكمال الدين:/434 1 باب 42.
2- إكمال الدين:/432 9 باب 42،و فيه:علي بن الحسن(الحسين خ ل)بن الفرج،و كذا الخصال:/445 42 باب العشرة،و لم يرد في كليهما الترضّي.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني النسخة الخطيّة-:278.
4- رجال الكشّي:/147 235،و فيه:محمّد بن بحر الكرماني الدهني النرماشيري كان من الغلاة الحنقين.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:292.
6- في نسخة« م»:و لكفنه.
7- الخلاصة:/151 68.
8- رجال الكشّي:/558 1054،و فيه:أنفذ نفقته في مرضه و أكفنه.

و أخبرنا جماعة،عن محمّد بن علي بن الحسين،عنه، ست (1).

و تقدّم بعنوان ابن الحسن بن أحمد بن الوليد.

2582 محمّد بن الحسن بن يوسف:

ابن علي بن مطهّر الحلّي.

في النقد:فخر المحقّقين أبو طالب(قدّس سرّه)،وجه من وجوه هذه الطائفة وثاقتها و فقهائها،جليل القدر عظيم المنزلة رفيع الشأن،حاله في علوّ قدره و سموّ مرتبته و كثرة علومه أشهر من أن يذكر؛ روى عن أبيه(رضى اللّه عنه)؛ له كتب جيّدة منها الإيضاح (2)، كش: (3).

أقول: في مل: كان فاضلاً محقّقاً فقيهاً ثقةً جليلاً،يروي عن أبيه العلاّمة و غيره،له كتب،منها شرح القواعد سمّاه إيضاح القواعد (4)في حلّ مشكلات القواعد،و له شرح خطبة القواعد،و الفخريّة في النيّة،و حاشية الإرشاد،و الكافية في الكلام (5)،و غير ذلك؛ يروي عنه الشهيد و أثنى عليه في بعض إجازاته ثناءً بليغاً جدّاً (6)(7).

ص: 26


1- الفهرست:/156 704.
2- نقد الرجال:/302 253.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:292.
4- في المصدر:الفوائد.
5- في المصدر:و الكافية الوافية في الكلام.
6- قال الشهيد في إجازته للشيخ شمس الدين أبي جعفر محمّد بن أبي محمّد عبد علي بن نجدة:و منهم الشيخ الإمام سلطان العلماء،منتهى الفضلاء و النبلاء،خاتم المجتهدين،فخر الملّة و الدين،أبو طالب محمّد ابن الشيخ الإمام السعيد جمال الدين بن المطهّر مدَّ اللّه في عمره مدّاً،و جعل بينه و بين الحادثات سدّاً.بحار الأنوار:/107 195.
7- أمل الآمل 2:/260 768.

2583 محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب:

و اسم أبي الخطّاب زيد،و يكنّى محمّد بأبي جعفر الزيّات الهمداني،جليل من أصحابنا،عظيم القدر،كثير الرواية،ثقة عين،حسن التصانيف، صه (1).

و نحوه جش ،و زاد:عنه الصفّار (2).

و في دي:ثقة (3).و في ج: كوفي ثقة (4).

و زاد ست: ابن أبي جيد،عن ابن الوليد،عن الصفّار،عنه (5).

و في كش: في الأخبار:محمّد بن يحيى عن محمّد بن الحسين (6).و هو هذا (7).

أقول: في مشكا: ابن الحسين بن أبي الخطّاب الثقة،عنه محمّد بن الحسن الصفّار،و محمّد بن علي بن محبوب،و سعد بن عبد اللّه،و الحميري،و محمّد بن أحمد بن يحيى،و أحمد بن إدريس (8)،و محمّد بن يحيى العطّار،و جعفر بن بشير الثقة،و ابن أبي عمير،و محمّد بن عبد اللّه بن زرارة.

و وقع في التهذيب:محمّد بن يعقوب عن محمّد بن الحسين عن

ص: 27


1- الخلاصة:/141 19،و فيها زيادة:مسكون إلى روايته،له تصانيف ذكرناها في كتابنا الكبير،من أصحاب الجواد(عليه السّلام).
2- رجال النجاشي:/334 897،و فيه زيادة:مسكون إلى روايته.
3- رجال الشيخ:/423 23،و فيه الكوفي ثقة من أصحاب أبي جعفر الثاني.
4- رجال الشيخ:/407 28.
5- الفهرست:/140 607.
6- التهذيب 6:/49 113،الاستبصار 1:/117 394.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:294.
8- و أحمد بن إدريس،لم يرد في المصدر.

صفوان عن عبد الرحمن بن الحجّاج (1).و هو سهو،فإنّ ابن يعقوب يروي عن محمّد بن الحسين بالواسطة كمحمّد بن يحيى العطّار (2)و غيره (3).

2584 محمّد بن الحسين بن حفص:

الخثعمي الأشناني الكوفي،يكنّى أبا جعفر،روى (4)عنه التلعكبري و سمع منه سنة خمس عشرة و ثلاثمائة و فيما بعدها،مات سنة سبع عشرة و ثلاثمائة،و له منه إجازة، لم (5).

أقول: في مشكا: ابن الحسين بن حفص،عنه التلعكبري (6).

2585 محمّد بن الحسين الرضي:

الموسوي،نقيب العلويّين ببغداد،أخو المرتضى،كان شاعراً مبرّزاً فاضلاً عالماً ورعاً،عظيم الشأن رفيع المنزلة،له حكاية في شرف النفس ذكرناها في الكتاب الكبير،كان ميلاده سنة تسع و خمسين و ثلاثمائة و توفّي في السادس من المحرّم سنة ستّ و أربعمائة، صه (7).

و في جش ساق نسبه كما مرّ في أخيه(رحمه اللّه)ثمّ قال:أبو الحسن الرضي نقيب العلويّين ببغداد أخو المرتضى،كان شاعراً مبرّزاً،له كتب.و تأريخ وفاته كما في صه (8).

ص: 28


1- التهذيب 2:/191 755.
2- الكافي 3:/356 4.
3- هداية المحدّثين:233،و فيها زيادة:و بروايته هو عن جعفر بن بشير الثقة،و محمّد بن أبي عمير،و محمّد بن عبد اللّه بن زرارة.
4- في نسخة« ش»:يروي.
5- رجال الشيخ:/500 62.
6- هداية المحدّثين:234.
7- الخلاصة:/164 176.
8- رجال النجاشي:/398 1065.

و في كش: مرّ في أخيه المرتضى(رحمه اللّه)ذكر رؤيا بالنسبة إليها (1)(2).

أقول: سها قلمه سلّمه اللّه،و الرؤيا مذكورة في ترجمة المفيد(رحمه اللّه).

2586 محمّد بن الحسين بن سعيد:

الصائغ،مرّ ابن الحسن (3)،و يأتي ابن الحسين الصائغ (4).

2587 محمّد بن الحسين بن سعيد:

ابن عبد اللّه بن سعيد الطبري،يكنّى أبا جعفر،خاصي،روى عنه التلعكبري و قال:سمعت منه سنة ثلاث و ثلاثمائة و فيما (5)بعدها، صه (6).

و زاد لم: و له منه إجازة (7).

2588 محمّد بن الحسين بن سفرجلة:

أبو الحسن الخزّاز الكوفي،ثقة من أصحابنا عين،واضح الرواية،له كتاب فضائل الشيعة،و كتاب فضائل القرآن،أخبرنا الحسين بن عبيد اللّه عنه بهما، جش (8).

و نحوه صه إلّا ذكر الكتب إلى آخره (9).

أقول: في مشكا: ابن الحسين بن سفرجلة الثقة،عنه الحسين بن

ص: 29


1- نقلاً عن شرح ابن أبي الحديد:/1 41،في ترجمة الشيخ المفيد كما سينبّه عليه المصنّف.
2- لم يرد له ذكر في نسخنا من التعليقة.
3- عن الخلاصة:/255 42.
4- عن الفهرست:/152 661.
5- في نسخة« ش»:فما.
6- الخلاصة:/149 55،و فيها و في رجال الشيخ:سنة ثلاثين و ثلاثمائة.
7- رجال الشيخ:/503 69.
8- رجال النجاشي:/388 1048.
9- الخلاصة:/163 163.

عبيد اللّه (1).

2589 محمّد بن الحسين الصائغ:

له نوادر،رويناها بهذا الإسناد،عن حميد (2)،عن محمّد بن الحسين.و مات الصائغ هذا سنة تسع و ستّين و مائتين، ست (3).

و الإسناد:جماعة،عن أبي المفضّل،عن حميد (4).

و في لم: صلّى عليه جعفر بن عبد اللّه المحمّدي و دفن في جعفي (5)،انتهى.

و مضى:ابن الحسن (6).

أقول: في مشكا: ابن الحسين الصائغ،عنه حميد على دعوى شيخنا،و لم أجدها في ترجمته (7)،انتهى.و قد غفل(رحمه اللّه)كما ترى.

2590 محمّد بن الحسين بن عبد العزيز:

روى عن محمّد بن موسى الطلحي،روى عنه ابن الوليد، لم (8).

و في كش: في جدّة عبد العزيز بن المهتدي ما يظهر منه معروفيّته بل نباهته شأنه (9)،و في رواية ابن الوليد أيضاً إشارة إلى عدالته كما لا يخفى على

ص: 30


1- هداية المحدّثين:234.
2- في نسخة« ش»:جميل.
3- الفهرست:/152 661،و فيه:سنة تسع و تسعين و مائتين،و في مجمع الرجال:/5 197 نقلاً عنه كما في المتن.
4- الفهرست:/151 660.
5- رجال الشيخ:/498 47.
6- عن الخلاصة:/255 42.
7- هداية المحدّثين:234.
8- رجال الشيخ:/492 9،و فيه:محمّد بن عيسى الطلحي.
9- عن رجال النجاشي:/245 642 و رجال الشيخ:/487 66 و الفهرست:/119 533،حيث عرّف عبد العزيز بابن ابنه محمّد بن الحسين.

المطّلع على حاله في محمّد بن أحمد بن يحيى (1)و غير ذلك من المواضع (2).

أقول: في مشكا: ابن الحسين بن عبد العزيز،عنه ابن الوليد.و هو عن محمّد بن موسى الطلحي (3).

2591 محمّد بن الحسين بن العميد:

أبو الفضل،في ترجمة أحمد بن إسماعيل بن سمكة ما يشير إلى معروفيّته،بل نباهة شأنه (4)، كش: (5).

2592 محمّد بن الحين بن علي:

ابن الحسين بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(عليه السّلام)،أبو عبد اللّه،أسند عنه،مدني،مات سنة إحدى و ثمانين و مائة و له سبع و ستّون سنة، ق (6).

2593 محمّد بن الحسين بن موسى:

أخو المرتضى(رضى اللّه عنه)،تقدّم بعنوان ابن الحسين الرضي (7).

2594 محمّد بن حصين الفهري:

ملعون،دي (8).

ص: 31


1- كما في رجال النجاشي:/348 939.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:294.
3- هداية المحدّثين:234.
4- عن رجال النجاشي:/97 242،و فيه أنّ محمّد بن الحسين بن العميد قرأ على أحمد بن إسماعيل الملقّب سمكة.و كذلك عن رجال الشيخ:/445 103،و فيه أنّ أحمد بن إسماعيل بن سمكة أُستاذ ابن العميد.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:294،و فيها بدل ابن العميد:ابن عبيد.
6- رجال الشيخ:/280 8،و فيه:محمّد بن الحسين بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(عليه السّلام)،و بعد مدني زيادة:نزل الكوفي.
7- عن الخلاصة:/164 176.
8- رجال الشيخ:/424 39.

و في صه: كان ضعيفاً ملعوناً (1).

2595 محمّد بن حفص بن عمرو:

أبو جعفر،و هو ابن العمري،و كان وكيل الناحية،و كان الأمر يدور عليه، صه (2).

و في كش: :و أمّا أبو جعفر محمّد بن حفص بن عمرو فهو ابن.إلى آخره.و مرّ في حفص أبيه (3).

و في كش: مرّ منّا أيضاً كلام فيه (4)(5).

أقول: في مشكا: ابن حفص بن عمرو أبو جعفر العمري وكيل الناحية،يعرف بمقارنته لمن روى عن العسكري(عليه السّلام)لأنّه معدود من الوكلاء (6).

2596 محمّد بن حفص بن غياث:

روى عن أبيه،روى عنه محمّد بن الوليد الخزّاز و محمّد (7)بن

ص: 32


1- الخلاصة:/252 22،و فيها بعد الفهري زيادة:من أصحاب أبي الحسن الثالث الهادي(عليه السّلام).
2- الخلاصة:/153 75.
3- رجال الكشّي:/531 ذيل الحديث 1015.
4- احتمل في ترجمة حفص كون محمّد بن حفص الجمّال و أبوه حفص من تصنيف نسّاخ الكشّي،و أنّ الصواب عثمان بن سعيد و ابنه محمّد،و أنّهما الوكلاء و النوّاب.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:294.
6- هداية المحدّثين:235.
7- في المصدر:روى عن محمّد،و في مجمع الرجال:/5 200:و يروي عن(عنه ظ)محمّد،و في المنهج:294:و روى عنه محمّد.و الظاهر إرجاع ضمير« عنه» إلى محمّد بن الوليد،حيث إنّ سعد بن عبد اللّه و الحميري رويا عن محمّد بن الوليد عن محمّد بن حفص في طريق الفهرست إلى أبيه حفص بن غياث. و محمّد بن الحسن الصفّار روى عن محمّد بن الوليد في طريق النجاشي أيضاً إلى حفص بن غياث،كما مرّ في ترجمته.و ذكر النجاشي في ترجمة محمّد بن الوليد الخزّاز:/345 931 قائلاً:و عمّر حتّى لقيه محمّد بن الحسن الصفّار و سعد.و في الفهرست:/148 634 أنّ الصفّار هو الراوي لكتاب محمّد بن الوليد. و من المحتمل إرجاع ضمير« عنه» إلى محمّد بن حفص،فحينئذٍ يكون الجميع راوون عنه كما هو صريح عبارة المتن و كذا المشتركات،و اللّه العالم.

الحسن الصفّار و الحميري و سعد، لم (1).

أقول: في رواية هؤلاء الأجلّة عنه دلالة على الاعتماد كما سبق في الفوائد.

و في مشكا: ابن حفص بن غياث المجهول،عنه محمّد بن الوليد الخزّاز،و محمّد بن الحسن الصفّار،و الحميري،و إبراهيم بن هاشم،و سعد.و هو عن أبيه (2).

2597 محمّد بن الحكم:

أخو هشام،روى عنه ابن أبي عمير في الصحيح (3)، كش: (4).

2598 محمّد بن حكيم:

روى الكشّي أنّ أبا الحسن(عليه السّلام)كان يرضى كلامه عند ذكر أصحاب الكلام، صه (5).

و في كش: :حمدويه،عن محمّد بن عيسى،عن يونس بن عبد الرحمن،عن حمّاد قال:كان أبو الحسن(عليه السّلام)يأمر محمّد بن حكيم أنْ يجالس أهل المدينة في مسجد رسول اللّه(صلّى اللّه عليه و آله)و أنْ يكلّمهم و يخاصمهم،حتّى كلّمهم في صاحب القبر،فكان إذا انصرف إليه قال:ما قلت لهم و ما

ص: 33


1- رجال الكشي:/492 10.
2- هداية المحدّثين:235.
3- الكافي 4:/325 5 و التهذيب 3:/60 203.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:294.
5- الخلاصة:/151 65.

قالوا لك،و يرضى بذلك منه (1).و فيه آخر مثله (2).

و في جش: ابن حكيم الخثعمي،روى عن أبي عبد اللّه و أبي الحسن(عليهما السّلام)،و يكنّى أبا جعفر،له كتاب،القاسم بن هشام اللؤلؤي و علي بن الحسن بن فضّال جميعاً عن جعفر بن محمّد بن حكيم عن أبيه (3).

و في ست: له كتاب،رويناه بهذا الإسناد،عن الحسن بن محبوب،عنه (4).

و الإسناد:جماعة،عن أبيه المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد بن محمّد بن عيسى،عن ابن أبي عمير،عن الحسن بن محبوب (5).

أقول: في مشكا: ابن حكيم الّذي ليس هو الساباطي،عنه جعفر بن محمّد ابنه،و الحسن بن محبوب،و ابن أبي عمير،و يونس،و القاسم بن إسماعيل.و هو عن الصادق و الكاظم(عليهما السّلام) (6)،انتهى.

و قوله:الذي ليس هو الساباطي،لعلّ الصواب أن يقول بدله:الخثعمي (7).ي.

ص: 34


1- رجال الكشّي:/449 844.
2- رجال الكشّي:/449 845.
3- رجال النجاشي:/357 957.
4- الفهرست:/149 643.
5- الفهرست:/148 636.كما و ذكره مرّة ثانية قائلاً:له كتاب رويناه بهذا الإسناد عن حميد عن القاسم بن إسماعيل عنه.و أراد بالإسناد:جماعة عن أبي المفضل عن حميد.إلى آخره.الفهرست:/153 675.
6- هداية المحدّثين:235.
7- أي:ابن الحكيم الخثعمي.

2599 محمّد بن حمّاد:

أبو الأشعث المزني،كوفي،أسند عنه، ق (1).

2600 محمّد بن حمّاد بن زيد:

الحارثي،أبو عبد اللّه،ثقة،روى أبوه عن أبي عبد اللّه(عليه السّلام)، صه (2).

و زاد جش: له كتاب،عنه محمّد بن الحسين بن أبى الخطّاب (3).

و في ست: له كتاب،رويناه بهذا الإسناد،عن محمّد بن علي بن محبوب،عن محمّد بن حمّاد (4).

و الإسناد:الحسين بن عبيد اللّه،عن أحمد بن محمّد بن يحيى،عن أبيه،عن محمّد بن علي بن محبوب (5).

أقول: في مشكا: ابن حمّاد بن زيد الثقة،عنه محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب،و محمّد بن علي بن محبوب (6).

2601 محمّد بن حمّاد بن عبد الرحمن:

الأنصاري،مولى آل أبي ليلى،كوفي،أسند عنه، ق (7).

2602 محمّد بن حمران بن أعين:

ست (8).و زاد ق: مولى بني شيبان (9).

ص: 35


1- رجال الشيخ:/285 75.
2- الخلاصة:/160 142،و فيها:ابن يزيد،ابن زيد(خ ل).
3- رجال النجاشي:/371 1011.
4- الفهرست:/149 645،و فيه:محمّد بن حمّاد الكوفي.
5- الفهرست:/149 644.
6- هداية المحدّثين:236.
7- رجال الشيخ:/285 77.
8- الفهرست:/148 636.
9- رجال الشيخ:/322 676.

ثمّ زاد ست: له كتاب،أخبرنا به جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد بن محمّد بن عيسى،عن ابن أبي عمير و ابن أبي نجران جميعاً،عنه.

و في كش: في رواية ابن أبي عمير عنه دلالة على وثاقته؛ و في المجلس الثاني من أمالي الصدوق(رحمه اللّه)ما مرّ في أبان بن عثمان (1)،و هو أيضاً ينبئ عن وثاقته (2)،و كذا أيضاً روى في الخصال في باب الأربعة (3)،و يظهر من باب الاضطرار إلى الحجّة من الكافي كونه من أصحاب الكلام (4)(5).

أقول: في مشكا: ابن حمران بن أعين،عنه ابن أبي عمير،و عبد الرحمن بن أبي نجران (6).

2603 محمّد بن حمران النهدي:

أبو جعفر،ثقة،كوفي الأصل،نزل جَرجرايا (7)،و روى عن أبي عبد اللّه(عليه السّلام)،له كتاب،علي بن أسباط بن سالم عنه به، جش (8).

ص: 36


1- أمالي الصدوق:/15 2،و فيه أنّه من مشايخ ابن أبي عمير.
2- حيث قال ابن أبي عمير:حدّثني جماعة من مشايخنا منهم:أبان بن عثمان و هشام بن سالم و محمّد بن حمران عن الصادق(عليه السّلام).
3- الخصال:/218 43،فيه مثله.
4- الكافي 1:/130 4،و يظهر منه أنّ حمران بن أعين من أصحاب الكلام و ليس محمّد بن حمران بن أعين.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:294.
6- هداية المحدّثين:236.
7- جَرْجرايا بفتح الجيم و سكون الراء الاُولى بلد من أعمال النهروان الأسفل بين واسط و بغداد من الجانب الشرقي،معجم البلدان:/2 123 و مراصد الاطّلاع:/1 324.
8- رجال النجاشي:/359 965.

و مثله صه إلاّ قوله:له كتاب.إلى آخره (1).

و في ق: كوفي بزّاز (2).

أقول: في مشكا: ابن حمران النهدي الثقة،عنه علي بن أسباط،و ابن أبي عمير (3).

2604 محمّد بن حمزة:

القمّي،دي (4).

و في كش: الظاهر أنّه ابن حمزة بن اليسع صاحب الكتاب،يروي عنه محمّد بن أحمد بن يحيى و لم تستثن روايته (5)؛ و يأتي في ترجمة أبي جرير القمّي عن صه: محمّد بن حمزة لا أعرفه (6) يعني ابن اليسع-،و قول المصنّف:كأنّه أبو طاهر بن حمزة بن اليسع الأشعري الثقة الآتي (7)،

ص: 37


1- الخلاصة:/158 121.
2- رجال الشيخ:/285 83،و فيه:كوفي،أبو جعفر،بزّاز.
3- هداية المحدّثين:236.
4- رجال الشيخ:/424 32.
5- جاء في التهذيب 3:/137 ذيل الحديث 304:قال محمّد بن أحمد بن يحيى:و أخذت هذا الحديث من كتاب محمّد بن حمزة بن اليسع،رواه عن محمّد بن الفضيل و لم أسمع أنا منه. و ذكر السيّد الخوئي قدّس سرّه في المعجم:/16 45 تعليقاً على قول الوحيد يروي عنه محمّد بن أحمد بن يحيى و لم تستثن روايته:إنّه لم تثبت رواية محمّد بن أحمد بن يحيى عن هذا الرجل،و إنّما روى عن كتابه و قال:و أنا لم أسمع منه،و قد استثنى ابن الوليد ما يرويه محمّد بن أحمد بن يحيى عن كتاب و لم يروه. و الظاهر أنّ نظر الوحيد أن روايته عنه عن طريق الوجادة،و هي أحد الطرق لتحمّل الرواية.
6- الخلاصة:/189 26.
7- منهج المقال:384.

و كذا قال أيضاً في النقد (1)،و يأتي أيضاً في:أبو طاهر،عن المصنّف:كأنّ اسمه محمّد (2).

و في الوجيزة:ابن حمزة بن اليسع ثقة على الأظهر بناء على أنّه أبو طاهر (3)(4).

قلت:رواية محمّد بن أحمد عنه (5)قرينة أُخرى على كونه أبا طاهر،فإنّه يروي عنه كما يأتي فيه (6).

و بالجملة:لا تأمّل في كونه هو (7).

2605 محمّد بن حميد المدني:

أبو إسماعيل الكوفي،أسند عنه، ق (8).

2606 محمّد بن الحنفيّة:

مرّ بعنوان ابن أمير المؤمنين(عليه السّلام).

2607 محمّد بن حيّان الكندي:

مولاهم،كوفي،أبو إسماعيل،أسند عنه، ق (9).

ص: 38


1- نقد الرجال:/304 284.
2- منهج المقال:389.
3- الوجيزة:/300 1636.
4- في التعليقة زيادة:و في النقد:محمّد بن حمزة بن اليسع روى عن زكريّا بن آدم و روى عنه أحمد بن محمّد بن عيسى.انظر نقد الرجال:/304 284.
5- كذا في النسخ،و في التعليقة:قلت:رواية أحمد بن محمّد عنه،انتهى. و هو ابن عيسى فإنّه الراوي عنه كما يأتي.
6- عن رجال النجاشي:/460 1256.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:294،و بعض مقاطعها ورد في النسخة الخطيّة منها.
8- رجال الشيخ:/286 88.
9- رجال الشيخ:/285 71.

2608 محمّد بن خالد الأحمسي:

البجلي،كوفي،ثقة، صه (1).

و زاد جش: له كتاب،إبراهيم بن سليمان عنه به (2).

و في ست: محمّد بن غورك له روايات،محمّد بن سكن له كتاب،محمّد بن خالد الأحمسي له كتاب؛ أخبرنا جماعة،عن أبي المفضّل،عن حميد بن زياد،عن إبراهيم بن سليمان بن حيّان أبي إسحاق الخزّاز،عنهم (3).

2609 محمّد بن خالد الأشعري:

قمّي،قريب الأمر، صه (4).

و زاد جش: له كتاب،أحمد بن أبي عبد اللّه البرقي عنه به (5).

2610 محمّد بن خالد البرقي:

له كتاب النوادر،رويناه بهذا الإسناد،عن أحمد بن محمّد بن عيسى و أحمد بن أبي عبد اللّه جميعاً،عنه،و كنيته أبو عبد اللّه، ست (6).

و في ضا: ثقة من أصحاب أبي الحسن موسى(عليه السّلام) (7).

و في ج: ابن خالد البرقي (8).

ص: 39


1- الخلاصة:/159 130.
2- رجال النجاشي:/364 984.
3- الفهرست:/151 652 654،و فيه:محمّد بن مسكين،و في مجمع الرجال:/5 216 نقلاً عنه:محمّد بن سكين.
4- الخلاصة:/155 97.
5- رجال النجاشي:/343 925.
6- الفهرست:/148 638،و فيه:رويناه بالإسناد الأوّل.
7- رجال الشيخ:/386 4.
8- رجال الشيخ:/404 1،و فيه زيادة:من أصحاب موسى بن جعفر و الرضا(عليهما السّلام).

و يأتي:ابن خالد بن عبد الرحمن (1).

أقول: في مشكا: ابن خالد البرقي الثقة،عنه إبراهيم بن هاشم،و الحسن بن علي بن النعمان،و أحمد بن محمّد بن عيسى،و ابنه أحمد (2).

2611 محمّد بن خالد السري:

الأودي الكوفي،أسند عنه، ق (3).

2612 محمّد بن خالد السناني:

يروي عنه الصدوق(رحمه اللّه) (4)مترضّياً،و الظاهر أنّه من مشايخه (5)، كش: (6).

2613 محمّد بن خالد الطيالسي:

ظم (7).و زاد لم: روى عنه علي بن الحسن بن فضّال و سعد بن عبد اللّه (8).

ثمّ فيهم أيضاً (9):روى عنه حميد أُصولاً كثيرة (10).

و في ست: له كتاب،رويناه عن الحسين بن عبيد اللّه،عن أحمد بن

ص: 40


1- عن رجال النجاشي:/335 898.
2- هداية المحدّثين:237.
3- رجال الشيخ:/284 67،و فيه:الأزدي،الأودي(خ ل).
4- رحمه اللّه)،لم ترد في نسخة« ش».
5- لم نعثر على رواية الصدوق عنه.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:295.
7- رجال الشيخ:/360 26.
8- رجال الشيخ:/493 11.
9- أيضاً،لم ترد في نسخة« ش».
10- رجال الشيخ:/499 54.

محمّد بن يحيى،عن أبيه،عن محمّد بن علي بن محبوب،عنه (1).

و يأتي:ابن خالد بن عمر (2).

و في كش: رواية الأجلّة عنه دليل الاعتماد،و يؤيّده قوله:روى عنه حميد أُصولاً كثيرة،و سنذكر في ابن سليمان بن الحسن ما يؤكّده (3)(4).

أقول: في مشكا: ابن خالد الطيالسي،عنه علي بن الحسن بن فضّال،و سعد بن عبد اللّه،و حميد،و محمّد بن علي بن محبوب (5).

2614 محمّد بن خالد بن عبد الرحمن:

ابن محمّد بن علي بن البرقي،أبو عبد اللّه،مولى أبي موسى الأشعري،ينسب إلى برق رود (6)قرية من سواد قم على واد هناك (7)،و له إخوة يعرفون بأبي علي الحسن بن خالد و أبي القاسم الفضل بن خالد،و لابن الفضل ابن يعرف بعلي بن العلاء بن الفضل بن خالد فقيه؛ و كان محمّد ضعيفاً في الحديث،و كان أديباً حسن المعرفة بالأخبار و علوم العرب؛ و له كتب،عنه أحمد بن أبي عبد اللّه ابنه، جش (8).

و في صه بعد الأشعري:من أصحاب الرضا(عليه السّلام)ثقة.و قال غض :

ص: 41


1- الفهرست:/149 644.
2- عن رجال النجاشي:/340 910.
3- فيه عن المعراج:182 عن رسالة أبي غالب الزراري:148 قوله:و كان جدّي أبو طاهر أحد رواة الحديث قد لقي محمّد بن خالد الطيالسي فروى عنه كتاب عاصم بن حميد و كتاب سيف بن عميرة.إلى آخره.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:295.
5- هداية المحدّثين:237.
6- في المصدر:برقةرود.
7- راجع معجم البلدان:/1 389 و مراصد الاطّلاع:/1 187.
8- رجال النجاشي:/335 898.

إنّه مولى جرير بن عبد اللّه،حديثه يعرف و ينكر و يروي عن الضعفاء كثيراً و يعتمد المراسيل.و قال جش: إنّه ضعيف (1).

و الاعتماد عندي على قول الشيخ أبي جعفر الطوسي من تعديله.

و قال كش: :قال نصر بن الصبّاح:لم يلق البرقي أبا بصير بينهما القاسم بن حمزة و لا إسحاق بن عمّار (2)،انتهى.

و زاد كش: على ما نقله:و ينبغي أن يكون صفوان قد لقيه (3).

و في كش: فهم العلاّمة(رحمه اللّه)من كونه ضعيفاً في الحديث ضعف نفسه و ليس كذلك،بل الظاهر أنّه يشير إلى روايته المراسيل و عن الضعفاء،و مرّ في الفوائد أنّها لا تضرّ،و صاحب المعالم (4)و المدارك (5)و الذخيرة (6)أيضاً على هذا،و اعترض الشيخ محمّد بأنّ الرواية عن الضعفاء لا تختصّ به فلا بُدّ للتخصيص من وجه،و فيه ما فيه.

و قد أكثر الصدوق(رحمه اللّه)من الرواية عنه و ترضّى عنه (7)،و هو كثير الرواية و مقبولها،و رواياته مفتى بمضمونها،و قد أكثر المشايخ أيضاً من الرواية عنه،و كذا أحمد بن محمّد بن عيسى (8)مع أنّه ارتكب بالنسبة إلى مَن يروي عن الضعفاء ما ارتكب،و كذا القمّيون،و كلّ هذا يؤيّد التوثيق.4.

ص: 42


1- في المصدر:إنّه ضعيف الحديث.
2- الخلاصة:/139 14.
3- رجال الكشّي:/546 1034.
4- حيث حكم في المنتقى في كثير من الأحاديث التي هو فيها بالصحّة،راجع منتقى الجمان:/1 133.
5- مدارك الأحكام:/1 50 و /4 264.
6- الذخيرة:39.
7- الفقيه 3:/186 838.
8- التهذيب 6:/20 44.

فظهر ما في المسالك:إنّ جش ضعّفه،و غض :حديثه يعرف و ينكر،و الجرح مقدّم،و ظاهر حال جش أنّه أضبط و اعرف (1)،انتهى.

لأنّ الجرح مفقود و جش مدحه كما رأيت،مع أنّ تقديم الجرح مطلقاً غير مسلّم،و أضبطيّة جش مرجوحة هنا بما ذكرنا،و ربما يرجّح تعديل غيره عليه لمرجّح (2).

أقول: ما ذكره سلّمه اللّه في غاية الجودة،و العجب من شه و قوله المذكور هنا مع أنّه قال في حواشيه على صه: الظاهر أنّ قول جش لا يقتضي الطعن فيه نفسه بل في مَن يروي عنه،و يؤيّد ذلك كلام غض ،و حينئذٍ فالأرجح قبول قوله لتوثيق الشيخ له و خلوّه عن المعارض (3)،انتهى.

قال في الحاوي:قول المحشّي:الظاهر،هو الظاهر،إذ ضعف الحديث أعمّ من ضعفه في نفسه.إلى آخره (4).

و قال الشيخ محمّد:قول جش: ضعيف في الحديث،يحتمل أمرين،الأوّل:أنْ يكون من قبيل قولنا:فلان ضعيف في النحو،إذا كان لا يعرف منه إلاّ القليل؛ الثاني:أنْ يكون المراد روايته الحديث عن الضعفاء و اعتماده على المراسيل؛ و مع قيام الاحتمال يسقط الاستدلال،مع أنّ الشيخ حكم بتوثيقه و وافقه العلاّمة في صه بعد نقل كلام جش و غض .إلى آخره.ت.

ص: 43


1- مسالك الأفهام:/1 405 كتاب النكاح بحث في عدم ثبوت الميراث بعقد الانقطاع.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:295.
3- لم يد هذا الكلام في نسختنا من تعليقة الشهيد الثاني.
4- حاوي الأقوال:/137 524 و قد ذكره في قسم الثقات.

هذا،و الّذي وقفنا عليه من نسخ جش: ينسب إلى برق رود بالقاف و الدال المهملة لكن في ضح جعله برفروذ بالفاء و الذال المعجمة (1)،فلاحظ.

2615 محمّد بن خالد بن عبد اللّه:

البجلي القسري الكوفي،ولي المدينة، ق (2).

أقول: يأتي في الّذي بعيده ذكره.

و في مشكا: ابن خالد القسري،عنه خفقة (3).

2616 محمّد بن خالد القسري:

يروي عنه حمّاد بن عثمان في الصحيح (4)، تعق (5).

أقول: الظاهر أنّ هذا هو الّذي مرّ عن ق و ليس اسماً على حدة،فتأمّل.

2617 محمّد بن خالد بن عمر:

الطيالسي التميمي،أبو عبد اللّه،كان يسكن بالكوفة في صحراء جرم،له كتاب نوادر، جش: (6).

و سبق بعنوان:ابن خالد الطيالسي.

2618 محمّد بن خلف:

أبو بكر الرازي،متكلّم جليل من أصحابنا،له كتاب في الإمامة،

ص: 44


1- إيضاح الاشتباه:/272 598 إلاّ أنّ فيه:برقروذ:بالقاف.
2- رجال الشيخ:/286 94.
3- هداية المحدّثين:237.
4- التهذيب 2:/284 1137،3:/244 661.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:295.
6- رجال النجاشي:/340 910.

صه (1)، جش: (2).

2619 محمّد بن الخليل:

أبو جعفر السكّاك،بغدادي،يعمل السكك،صاحب هشام بن الحكم و تلميذه،أخذ عنه،له كتب،منها كتاب في الإمامة، جش: (3).

و في ست: صاحب هشام بن الحكم،و كان متكلّماً من أصحاب هشام،و خالفه في أشياء (4)إلاّ في أصل الإمامة، و له كتب (5).

و في صه ذكر ما في ست و جش: و قال:و كلام الشيخ يعطي أنّه كان إماميّاً (6).

و في تعق: مضى في ترجمة الفضل بن شاذان ما يظهر منه جلالته جدّاً (7)،فراجع (8).

أقول: في الوجيزة:ممدوح (9).

و في مشكا: ابن خليل أبو جعفر السكّاك البغدادي،عن هشام بن الحكم (10).

ص: 45


1- الخلاصة:/161 154.
2- رجال النجاشي:/381 1034.
3- رجال النجاشي:/328 889.
4- في المصدر:و كان متكلّماً و خالف هشام في أشياء.
5- الفهرست:/132 594.
6- الخلاصة:/144 32،إلاّ أنّه نقل عن النجاشي أنّه قال:إنّ له كتاباً سمّاه التوحيد،و هو تشبيه.
7- عن رجال الكشّي:/539 1025.
8- تعليقة الوحيد البهبهاني:295.
9- الوجيزة:/301 1645.
10- هداية المحدّثين:237.

2620 محمّد بن خليل بن أسد:

الثقفي،و قيل:النخعي،كوفي،من أصحابنا،ثقة،يكنّى أبا عبد اللّه، صه (1).

و زاد جش: له كتاب،حميد عنه به (2).

أقول: في مشكا: ابن خليل بن أسد الثقفي أو النخعي الثقة،عنه حميد (3).

2621 محمّد بن خليل بن راشد:

النخعي،له نوادر،رويناها بهذا الإسناد،عن حميد،عنه، ست (4).

و الإسناد:جماعة،عن أبي المفضّل،عن حميد (5).

و لا يبعد أن يكون هو السابق،فتأمّل.

و في تعق:هو الظاهر وفاقاً للنقد (6)(7).

أقول: هذا هو الظاهر بقرينة نسبه و الراوي عنه،فيكون راشد مصحّف أسد أو بالعكس.

2622 محمّد بن داود البكري:

الكوفي،مولى،أسند عنه، ق (8).

ص: 46


1- الخلاصة:/155 94.
2- رجال النجاشي:/342 921.
3- هداية المحدّثين:237.
4- الفهرست: /152 663.
5- الفهرست:/151 660.
6- نقد الرجال:/306 308.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:295.
8- رجال الشيخ:/286 97.

2623 محمّد بن داود بن سليمان:

الكاتب،يكنّى أبا السن،روى عنه التلعكبري و ذكر أنّ إجازة محمّد بن محمّد الأشعث الكوفي وصلت إليه على يد هذا الرجل.إلى أن قال:و قال:ليس لي من هذا الرجل إجازة، لم (1).

و في تعق: يظهر من هذا أنّه من مشايخ الإجازة،و فيه إشارة إلى التوثيق (2).

أقول: في مشكا: ابن داود بن سليمان،عنه التلعكبري (3).

2624 محمّد بن ديسم البكري:

كوفي،أسند عنه، ق (4).

2625 محمّد بن رباح القلاّء:

عنه صفوان في الصحيح (5)،و مرّ في عمر بن رباح ماله دخل، تعق (6).

2626 محمّد بن الربيع:

ابن أبي صالح الأسدي الكوفي،أسند عنه، ق (7).

2627 محمّد بن الريّان بن الصلت:

ص: 47


1- رجال الشيخ:/504 75،و فيه:محمّد بن محمّد بن الأشعث.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:295.
3- هداية المحدّثين:237.
4- رجال الشيخ:/286 99.
5- التهذيب 7:/170 756.
6- لم يرد له ذكر في نسخنا من التعليقة.
7- رجال الشيخ:/287 105، و فيه:الأسلمي،و في معجم الرجال:/5 209 نقلاً عنه:الأسدي.

ثقة، دي (1) ؛ و مثله صه (2).

و في جش: له مسائل لأبي الحسن العسكري(عليه السّلام)،محمّد بن عبد اللّه بن جعفر عن أبيه عنه بها (3).

أقول: في مشكا: ابن الريّان الثقة،محمّد بن عبد اللّه بن جعفر عن أبيه عنه، و سهل بن زياد كما في الفقيه (4)(5).

2628 محمّد بن زكريّا بن دينار:

مولى بني غلاّب (6)،و كان هذا الرجل وجهاً من وجوه أصحابنا بالبصرة،و كان أخباريّا واسع العلم،و صنّف كتباً كثيرة،أبو العبّاس أحمد بن علي بن نوح قال: حدّثنا أبو الحسن علي بن يحيى بن جعفر السلمي الحذّاء و أبو علي أحمد بن الحسين بن إسحاق بن شعبة الحافظ و عبد الجبّار بن شيران الساكن بنهر خطّى (7)في آخرين عنه؛ و مات سنة ثمان و تسعين و مائة، جش: (8).

صه إلاّ ذكر الراوين عنه (9).

ص: 48


1- رجال الشيخ: /423 16.
2- الخلاصة:/142 24.
3- رجال النجاشي:/370 1009.
4- الفقيه 4:/162 565.
5- هداية المحدّثين:141.
6- في نسخة« ش»:غالب.و في النجاشي و الخلاصة زيادة:أبو عبد اللّه و بنو غلاّب قبيلة بالبصرة من بني نصر بن معاوية،و قيل:إنّه ليس له بغير البصرة منهم أحد.
7- في المصدر:جطّى.و هي بالفتح و تشديد الطاء و القصر:اسم نهر من أنهار البصرة في شرقي دجلة،مراصد الاطّلاع:/1 335 و معجم البلدان:/2 141.
8- رجال النجاشي:/346 936.
9- الخلاصة:/156 104.

أقول: في مشكا: ابن زكريّا بن (1)دينار،عنه أبو الحسن علي بن يحيى،و أبو علي أحمد بن الحسين،و عبد الجبّار بن شيران (2).

2629 محمّد بن زهير التغلبي:

كوفي،أسند عنه، ق (3).

2630 محمّد بن زياد:

مرّ بعنوان ابن أبي عمير (4)تعق (5).

2631 محمّد بن زياد الأشجعي:

كوفي،أبو أحمد، ق (6).

و في تعق: الظاهر أنّه عمّ رافع بن سلمة،و مرّ فيه أنّه من بيت الثقات (7)و الظاهر اتّحاده مع الآتي،و يمكن أن يكون مكنّى (8)بكنيتين كما وقع كثيراً،أو يكون أحدهما كنية و الآخر معرّفاً (9).

2632 محمّد بن زياد الأشجعي:

الكوفي،أبو إسماعيل،أسند عنه،مات سنة ستّ و سبعين و مائة، ق (10).

ص: 49


1- ابن،لم ترد في نسخة« ش».
2- هداية المحدّثين:141.
3- رجال الشيخ:/287 114.
4- عن رجال النجاشي:/326 887 و الخلاصة:/140 17.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:295،و فيها:محمّد بن زياد الأزدي أبو أحمد هو ابن أبي عمير.
6- لم يرد في نسختنا المطبوعة من رجال الشيخ،و ورد في مجمع الرجال:/5 212 نقلاً عنه.
7- عن رجال النجاشي:/169 447.
8- في نسخة« ش»:يكنّى.
9- تعليقة الوحيد البهبهاني:295.
10- رجال الشيخ:/287 113.

أقول: مضى ذكره في الّذي قبيله.

2633 محمّد بن زياد العطّار:

ق (1).و في د: ابن زياد العطّار، لم كش: ، ثقة،روى أبوه عن أبي عبد اللّه(عليه السّلام) (2)،انتهى فتدبر.

و في تعق: هو ابن الحسن بن زياد العطّار (3).

أقول: في مشكا: ابن زياد مشترك بين جماعة لا حظّ لهم في التوثيق سوى ابن زياد العطّار فإنّه ثقة (4)،انتهى فتأمّل.

2634 محمّد بن زيد:

بتري، قر (5).

و زاد صه: من أصحاب الباقر(عليه السّلام) (6).

2635 محمّد بن زيد الشحّام:

في كش: :طاهر بن عيسى الورّاق،عن جعفر بن محمّد (7) بن أيّوب،عن أبي الحسن صالح بن أبي حمّاد الرازي،عن محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب،عن محمّد بن سنان،عن محمّد بن زيد الشحّام قال:رآني أبو عبد اللّه(عليه السّلام)و أنا أُصلّي،فأرسل إليّ و دعاني فقال لي:من أين أنت؟ قلت:من مواليك،قال: فأيّ مواليّ؟ قلت:من الكوفة،فقال:مَن تعرف من

ص: 50


1- رجال الشيخ:/287 111.
2- رجال ابن داود:/172 1380،و فيه بدل كش:جش.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني: 296.
4- هداية المحدّثين:237.
5- رجال الشيخ:/137 47.
6- الخلاصة:/250 4.
7- في المصدر:أحمد.

الكوفة؟ قلت:بشير النبّال و شجرة،قال:كيف صنيعتهما إليك؟ قلت:ما أحسن صنيعتهما إليّ،قال:خير المسلمين مَن وصل و أعانَ و نفع،ما بتّ ليلة قطّ و للّه في مالي حقّ سألنيه،ثمّ قال:أي شيء معكم من النفقة؟ قلت:عندي مائتا درهم،قال:أرينها (1)،فأتيته بها فزادني فيها ثلاثين درهماً و دينارين،ثمّ قال:تعشّ عندي،فجئت فتعشّيت عنده.

فلمّا كان من القابلة لم أذهب إليه،فأرسل إليّ فدعاني من غده فقال:مالك لم تأتني البارحة قد شفقت عليّ؟ ! قلت:لم يجئني رسولك،فقال:فأنا رسول نفسي إليك ما دمت مقيماً في هذه البلدة،أيّ شيء تشتهي من الطعام؟ قلت:اللبن،فاشترى من أجلي شاةً لبوناً؛ قال:فقلت له:علّمني دعاء،قال:اُكتب:

بِسْمِ اللّه الرَّحمنِ الرَّحِيمِ يا مَن أَرْجُوهُ لِكُلّ خَيْر.إلى آخره (2).

أقول: يظهر من هذا الخبر حسنه في الجملة بل جدّاً،و الكلام في ضعف الطريق و الشهادة للنفس مرّ في الفوائد،و لذا جعله في الوجيزة ممدوحاً (3).

2636 محمّد بن زيد بن علي:

ابن الحسين(عليه السّلام)المدني،أبو عبد اللّه،أسند عنه، ق (4).

ص: 51


1- في المصدر:أرنيها.
2- رجال الكشّي:/369 689.
3- الوجيزة:/203 1652.
4- رجال الشيخ:/280 7،و فيه:محمّد بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(عليه السّلام)المدني أبو عبد اللّه،و ذكره مرّة ثانية:/287 108 قائلاً:محمّد بن زيد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(عليه السّلام)مدني أسند عنه.

و في تعق: مضى في حيدر بن أيّوب معرفته لأمر الإمامة (1)،و مضى في علي بن عبيد اللّه أنّ ولد علي و فاطمة إذا عرفوا هذا الأمر ليسوا كسائر الناس (2)،فتأمّل (3).

2637 محمّد بن سالم بن أبي سلمة:

الكندي السجستاني،عنه علويّة بن متّويه (4)بن علي بن سعد أخي أبي الآثار الفرداني عنه (5)، جش: (6).

ثمّ فيه أيضاً:ابن سالم بن أبي سلمة الكندي السجستاني،له كتاب،و هو كتاب أبيه رواه عنه (7).

و في ست: له كتاب،ابن أبي جيد،عن ابن الوليد،عن علي بن محمّد بن أبي سعيد القزواني،عنه (8).

و يأتي ما في كش: في بيّاع القصب (9).

و عن غيره ابن سالم الكندي السجستاني (10)،و الظاهر أنّه هذا.

ص: 52


1- عن عيون أخبار الرضا(عليه السّلام)1:/28 16.
2- عن رجال الكشّي:/593 1109.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:296.
4- ابن متّويه،لم يرد في نسخة« م».
5- كذا في النسخ،و الظاهر زيادة لفظ« عنه».
6- رجال النجاشي:/322 877،و فيه بدل الفرداني:القزداني.
7- رجال النجاشي:/362 974.
8- الفهرست:/140 608،و فيه بدل القزواني:القيرواني.
9- رجال الكشّي:/231 418،و فيه قول أبي عبد اللّه(عليه السّلام):و إنّما الزيدي حقّا محمّد ابن سالم بيّاع القصب.
10- عن الخلاصة:/256 58 و رجال ابن داود:/272 451 قائلاً عنه:لم ضعيف.كما و ذكر في القسم الأوّل:/172 1382 محمّد بن سالم بن أبي سلمة الكندي السجستاني قائلاً:لم جش مهمل،كش مدحه.

2638 محمّد بن سالم:

بيّاع القصب،زيدي، صه (1) ؛ د (2).

و في كش: بسند فيه جهالة أنّ أبا عبد اللّه(عليه السّلام)كان في المسجد و إذا (3)رجل على رأسه،فقال(عليه السّلام):ممّن الرجل؟ قال:من الزيديّة،فقال له(عليه السّلام):مَن تعرف منهم؟ قال:أعرف خيرهم و سيّدهم و أفضلهم هارون بن سعيد،قال(عليه السّلام):رأس العجليّة (4)أما سمعت قول اللّه تعالى إِنَّ الَّذِينَ اتَّخَذُوا الْعِجْلَ (5)الآية و إنّما الزيدي حقّا محمّد بن سالم بيّاع القصب (6)،انتهى.

و ربما فهم منه أنّه إمامي،و اللّه العالم.

2639 محمّد بن سالم الجعابي:

هو ابن عمر بن سلم، تعق (7).

2640 محمّد بن سالم بن شريح:

الأشجعي الحذّاء الكوفي،أبو إسماعيل،أسند عنه،مات سنة اثنتين و تسعين و مائة و هو ابن تسع و خمسين سنة،و يقال له:سالم الحذّاء و سالم الأشجعي و سالم بن أبي واصل و سالم بن شريح،و هو ثقة، ق (8) ؛ صه (9)،

ص: 53


1- الخلاصة:/254 36.
2- رجال ابن داود:/272 450.و في نسخة« ش» بدل د:وطس.انظر التحرير الطاووسي:/502 362.
3- في نسخة«ش» زيادة:فيه.
4- في المصدر:يا أخا أسلم رأس العجليّة.
5- الأعراف:152.
6- رجال الكشّي:/231 418.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني النسخة الخطيّة-:281.
8- رجال الشيخ:/289 146.
9- الخلاصة:/138 7.

إلّا أنّ في ق :ابن سلم (1).

و في تعق: و هو الموافق لما مرّ في ترجمته (2)،و الظاهر أنّه يعبّر بهما و بسلمة أيضاً كما مرّ (3).

و لعلّ الأقرب رجوع التوثيق إليه بحسب العبارة،إلّا أنّ المشهور جعلوه للابن لذكره في ترجمته (4).

أقول: و هو الظاهر كما جعله في الوجيزة أيضاً (5).

2641 محمّد بن سالم بن عبد الحميد:

ذكره في كش: و محمّد بن الوليد الخزّاز و معاوية بن حكيم و مصدّق ابن صدقة ثمّ قال:قال أبو عمرو:هؤلاء كلّهم فطحيّة،و هم من أجلّة العلماء و الفقهاء و العدول،و بعضهم أدرك الرضا(عليه السّلام) (6).

و في تعق: في الظنّ أنّه ابن عبد الحميد بن سالم و وقع الغلط في نسخة كش: كما في غيره كثيراً و أشار إليه جش: في ترجمته (7)و صرّح به بعض المحقّقين،و يشهد لما قلناه أنّ الظاهر من كش: أنّ الرجل كاشباهه

ص: 54


1- في نسختنا من رجال الشيخ:ابن سالم،نعم في مجمع الرجال:/5 217 نقلاً عنه:ابن سلم(سالم خ ل).
2- رجال الشيخ:/211 135،حيث ذكره في أصحاب الصادق(عليه السّلام)بعنوان سلم بن شريح الأشجعي الكوفي.
3- الّذي مرّ عن التعليقة في ترجمة أبيه سلم بن شريح:166 كذا:لاحظ ترجمة ابنه محمّد بن سالم تجد ما يناسب المقام،و منه احتمال رجوع التوثيق إليه،و أنّه يعبّر عنه بسلم و سالم و سلمة.إلى آخره،فتأمّل.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:296.
5- الوجيزة:/302 1656.
6- رجال الكشّي:/563 1062.
7- رجال النجاشي:/372 1018 ترجمة محمّد بن عمر بن عبد العزيز الكشّي قال:له كتاب الرجال،كثير العلم،و فيه أغلاط كثيرة.

المذكورين من أجلّه العلماء و الفقهاء المعروفين المشهورين و محمّد بن سالم بن عبد الحميد لا أظنّ تحقّقه في سند حديث و لا ذكر في موضع أصلاً (1)،فضلاً عن أن يكون بهذه المثابة (2).

2642 محمّد بن سالم الكندي:

السجستاني،روى عن أبيه،في حديثه ضعف، صه (3).

و في د: لم ،ضعيف (4).

و هو محل نظر؛ و يحتمل أن يكون ابن سالم بن أبي سلمة.

2643 محمّد بن سالم النهدي:

مولاهم،كوفي،أسند عنه، ق (5).

2644 محمّد بن سعدان الكلابي:

الجعدي،مولاهم،كوفي،أسند عنه، ق (6).

2645 محمّد بن سعيد:

يكنّى أبا الحسن،من أهل كش،صالح مستقيم المذهب، لم (7) ؛ صه (8).

2646 محمّد بن سعيد الأسود:

الطائي الكوفي،أسند عنه، ق (9).

ص: 55


1- ذكره الشيخ في رجاله:/406 22 في أصحاب الإمام الجواد(عليه السّلام).
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:296.
3- الخلاصة:/256 58.
4- رجال ابن داود:/272 451.
5- رجال الشيخ:/289 137.
6- رجال الشيخ:/290 158.
7- رجال الشيخ:/497 36.
8- الخلاصة:/148 51.
9- رجال الشيخ:/290 156،و فيه:ابن الأسود،و في مجمع الرجال:/5 215 نقلاً عنه كما في المتن.

2647 محمّد بن سعيد بن كلثوم:

المروزي،و كان متكلّماً، دي (1).

و في صه: قال كش: :قال نصر بن الصبّاح:كان محمّد بن سعيد بن كلثوم مروزيّاً من أجلّة المتكلّمين بنيسابور.و قال غيره:و هجم عبد اللّه بن طاهر على محمّد بن سعيد بسبب خبثه فحاجّه محمّد بن سعيد فخلّى سبيله (2)انتهى.

و زاد كش: :قال أبو عبد اللّه الجرجاني:إنّ محمّد بن سعيد بن كلثوم كان خارجيّاً ثمّ رجع إلى التشيّع بعد أنْ كان بايع على الخروج و إظهار السيف (3).

و العلّامة(رحمه اللّه)جعل هذا من أحوال أبي عبد اللّه الجرجاني (4)و لذا لم يذكره هنا،و كأنّ ذلك لغلط كان في نسخته،و د نقله بتمامه هنا (5)،فلاحظ.

و في تعق: قال في النقد كما قال المصنّف و قال:رأيت نسخاً متعدّدة اتفقت على ما نقلت،و كذا نقل د و إن تبع العلّامة في الكنى (6)(7).

أقول: كذا أيضاً نقل الفاضل عبد النبي الجزائري(رحمه اللّه)عن عدّة نسخ (8).

ص: 56


1- رجال الشيخ:/421 2.
2- الخلاصة:/151 67.
3- رجال الكشّي:/545 1030.
4- الخلاصة:/190 30.
5- رجال ابن داود:/173 1387.
6- رجال ابن داود:/219 63،نقد الرجال:/308 370.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:296.
8- حاوي الأقوال:/321 1970.

و الظاهر أنّ العلّامة تبع في ذلك طس ،فإنّ في التحرير على ما رأيت أيضاً وقع الاشتباه المذكور (1)(2)؛ و في نسختي من الاختيار أيضاً كلمة« قال» غير مذكورة،لكن بعد« خلّى سبيله» و قبل« أبو عبد اللّه» بياض قليل قدر كلمة أو كلمتين،و لعلّ نسخته(رحمه اللّه)كانت كذلك،و كأنّ الكاتب أراد أن يكتب كلمة« قال» بالحمرة و ترك الموضع أبيضاً،فسها فبقي كذلك،فزعم أنّ ذلك لغير غرض صحيح و أنّ« أبو عبد اللّه» ترجمة على حدة،فتأمّل (3).

2648 محمّد بن سعيد الكندي:

و أخوه معاوية معروفان، ق (4).

2649 محمّد بن سَكين بن عمّار:

النخعي الجمّال،ثقة،روى أبوه عن أبي عبد اللّه(عليه السّلام)، صه (5).

و زاد جش: له كتاب،إبراهيم بن سليمان عنه به (6).

و ما في ست سبق في ابن خالد الأحمسي (7).

أقول: في مشكا: ابن سَكين الثقة النخعي،عنه إبراهيم بن سليمان،

ص: 57


1- التحرير الطاووسي:/514 374،و فيه:أبو عبد اللّه الجرجاني ابن فضّال محمّد ابن سعيد و كان خارجيّاً ثمّ رجع إلى التشيّع بعد ما كان يبايع على الخروج و إظهار السيف.
2- إلّا أنّي لم أَرَ في نسختي منه أبا عبد اللّه الجرجاني في الكنى كما في صه و د،(منه قدّه).
3- لا يكفي سقوط كلمة« قال» على ما نقله العلّامة،بل اللازم سقوط عبارة« إنّ محمّد بن سعيد» أيضاً حتّى يستقيم كلام العلّامة.
4- رجال الشيخ:/290 155.
5- الخلاصة:/158 124.
6- رجال النجاشي:/361 969.
7- الفهرست:/151 652 654،و الطريق فيه:جماعة،عن أبي المفضّل،عن حميد بن زياد،عن إبراهيم بن سليمان بن حيّان أبي إسحاق الخزّاز.

و ابن أبي عمير (1).

2650 محمّد بن سلم بن شريح:

ق (2).و مرّ ابن سالم (3).

2651 محمّد بن سلمة بن أرتبيل:

بالراء المهملة و التاء المثنّاة من فوق و الباء الموحّدة و الياء المثنّاة من تحت،أبو جعفر اليشكري بالمثنّاة من تحت جليل،من أصحابنا الكوفيّين،عظيم القدر،فقيه،قارئ،لغوي،راوية، صه (4).

و زاد جش: و هذا بيت بالكوفة فيهم فضل و تمييز،عنه إبراهيم بن عبد اللّه (5).

أقول: نقل عبد النبي الجزائري(رحمه اللّه)عن ضح أنّه جعل أرثبيل بالثاء المثلّثة بعد الراء (6)،و الّذي في نسختي من ضح بالمثنّاة كما في صه (7)،فراجع.

و في مشكا: ابن سلمة بن أرتبيل الجليل الثقة العظيم القدر فيما بينهم،عنه إبراهيم بن عبد اللّه (8).

ص: 58


1- هداية المحدّثين:141.
2- ذكر في نسختنا من رجال الشيخ:/289 146 بعنوان محمّد بن سالم بن شريح كما تقدّمت الإشارة إليه.و في نسخة« م»:محمّد بن سلمة بن شريح.
3- عن الخلاصة:/138 7.
4- الخلاصة:/154 81.
5- رجال النجاشي:/333 895.
6- حاوي الأقوال:/190 957.
7- إيضاح الاشتباه:/267 572.
8- هداية المحدّثين:238،و فيها بدل الثقة:الفقيه.

2652 محمّد بن سلمة البناني:

النصيبي،نزل نصيبين،أصله كوفي،أسند عنه، ق (1).

2653 محمّد بن سلمة بن كهيل:

ابن الحصين الحضرمي،أسند عنه، ق (2).

2654 محمّد بن سليط المدني:

الأنصاري،أسند عنه، ق (3).

2655 محمّد بن سليمان الأصفهاني:

ثقة،روى عن أبي عبد اللّه(عليه السّلام)، صه (4).

و زاد جش: له كتاب،عنه محمّد بن زياد (5).

و يأتي:ابن سليمان بن عبد اللّه الأصفهاني (6).

أقول: في مشكا: ابن سليمان الأصفهاني الثقة،عنه محمّد بن زياد (7).

2656 محمّد بن سليمان البصري:

الديلمي (8)له كتاب،يرمى بالغلو،ظم (9).و في ضا :بصري (10).

ص: 59


1- رجال الشيخ:/288 130.
2- رجال الشيخ:/289 132.
3- رجال الشيخ:/290 163.
4- الخلاصة:/159 137.
5- رجال النجاشي:/367 994.
6- عن رجال الشيخ:/288 124.
7- هداية المحدّثين:239.
8- في نسخة« م» زيادة:باللام.
9- رجال الشيخ:/359 10.
10- رجال الشيخ:/386 2،و فيه:بصري ضعيف.

و يأتي:النصري،بالنون (1).

أقول: يأتي ما فيه في ابن سليمان بن عبد اللّه (2).

2657 محمّد بن سليمان بن الحسن:

ابن الجهم بن بكير بن أعين،أبو طاهر الزراري،حسن الطريقة،ثقة،عين،و له إلى مولانا أبي محمّد(عليه السّلام)مسائل و الجوابات، صه (3).

و زاد جش: له كتب،عنه ابنه أحمد،و مات سنة إحدى و ثلاثمائة،و كان مولده سنة سبع و ثلاثين و مائتين (4).

و في تعق: مضى في ابن ابنه أحمد أنّهم كانوا يعرفون بالبكريّين (5)حتّى خرج التوقيع:و أمّا الزراري رعاه اللّه،فذكروا أنفسهم بذلك (6).

و عن رسالة أبي غالب في آل أعين أنّ محمّد بن سليمان جدّه،حيث قال فيها:مات جدّي محمّد بن سليمان(رحمه اللّه)في عشر المحرّم سنة ثلاثمائة فرويت عنه بعض حديثه،و مات أبي محمّد بن محمّد بن سليمان و سنّه

ص: 60


1- عن الخلاصة:/250 9 و رجال ابن داود:/273 453.
2- و فيه استظهار المصنّف اتّحادهما وفاقاً للنقد:/310 391 و الحاوي:/322 1971 و 1972.
3- الخلاصة:/156 105،و فيها زيادة:و مات محمّد بن سليمان في سنة إحدى و ثلاثمائة و كان مولده سنة سبع و ثلاثين و مائتين.
4- رجال النجاشي:/347 937.
5- في النسخة الخطيّة من التعليقة:بالبكيريين،و الظاهر أنّه الصواب،لأن هذه نسبة إلى بكير ابن أعين.و قال أبو غالب الزراري في رسالته:116:و كانت أُمّ الحسن بن الجهم ابنة عبيد بن زرارة،و من هذه الجهة نسبنا إلى زرارة،و نحن من ولد بُكير،و كُنّا قبل ذلك نعرف بولد الجهم.
6- عن الفهرست:/31 94،ترجمة أحمد بن محمّد بن سليمان،أبو غالب الزراري.

نيف و عشرين و سنّي إذ ذاك خمس سنين و أشهر (1).فيظهر من هذا أنّ نسبته إلى جدّه لموت أبيه في صغره و تربيته إيّاه.

و مرّ في أحمد و سليمان بن الحسن (2)ذكره (3)(4).

أقول: في مشكا: ابن سليمان بن الحسن بن الجهم الثقة،عنه أبو غالب (5)أحمد بن محمّد بن سليمان (6).

2658 محمّد بن سليمان بن الحمراني:

أبو زكريّا،يأتي في ترجمة الصدوق ما يومئ إلى كونه من مشايخ الشيخ(رحمه اللّه) (7)، تعق (8).

2659 محمّد بن سليمان بن رجاء:

الأنصاري،مولاهم المدني،أسند عنه، ق (9).

ص: 61


1- رسالة أبي غالب الزراري:149،و فيها بدل في عشر المحرّم:في غرّة المحرّم.
2- في المصدر:و مرّ في أحمد بن محمّد بن سليمان و سليمان بن الحسن،و هو الصواب.
3- ورد في ترجمة سليمان بن الحسن بن الجهم عن رسالة أبي غالب الزراري:125 قوله:و مات سليمان في طريق مكّة.و كانت الكتب ترد بعد ذلك على جدّي محمّد بن سليمان إلى أن مات. و فيها أيضاً:126:و كاتب الصاحب(عليه السّلام)جدّي محمّد بن سليمان بعد موت أبيه إلى أن وقعت الغيبة.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:296.
5- في نسخة« ش»:أبو طالب.
6- هداية المحدّثين:239.
7- نقلاً عن الفهرست:/156 705،و فيه و في التعليقة ورد:محمّد بن سليمان الحمراني.
8- تعليقة الوحيد البهبهاني:297.
9- رجال الشيخ:/288 121.

2660 محمّد بن سليمان الزراري:

هو ابن سليمان بن الحسن.

2661 محمّد بن سليمان بن زكريّا:

الديلمي،أبو عبد اللّه،ضعيف في حديثه،مرتفع في مذهبه، صه (1).

و في تعق: هذا كلام غض كما في النقد (2)(3).

أقول: يأتي ما فيه في ابن سليمان بن عبد اللّه (4)

2662 محمّد بن سليمان بن سويد:

الكلابي الجعفري،أبو عمرو الكوفي،أسند عنه،مات سنة ثلاث و سبعين و مائة و هو ابن إحدى و ستّين سنة، ق (5).

2663 محمّد بن سليمان بن عبد اللّه:

الأصفهاني الكوفي،أسند عنه، ق (6).

و تقدّم:ابن سليمان الأصفهاني (7).

2664 محمّد بن سليمان بن عبد اللّه:

الديلمي،ضعيف جدّاً،لا يعوّل عليه في شيء، صه (8).

و زاد جش: له كتاب،أحمد بن محمّد عن أبيه عنه به (9).

ص: 62


1- الخلاصة:/256 55.
2- نقد الرجال:/310 391،ترجمة محمّد بن سليمان بن عبد اللّه الديلمي.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:297.
4- فيه استظهار المصنِّف اتّحادهما وفاقاً للنقد:/310 391 و الحاوي:/322 1971.
5- رجال الشيخ:/288 120.
6- رجال الشيخ:/288 124.
7- عن رجال النجاشي:/367 994 و الخلاصة:/159 137.
8- الخلاصة:/255 50.
9- رجال النجاشي:/365 987.

و في ست: له كتاب،أخبرنا ابن أبى جيد،عن محمّد بن الحسن،عن الحسن بن متيل،عن إبراهيم بن إسحاق النهاوندي،عن محمّد بن سليمان.

و أخبرنا جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد بن أبي عبد اللّه،عنه (1).

أقول: الظاهر اتّحاد هذا مع الديلمي البصري المذكور عن جخ (2)،و ابن سليمان بن زكريّا الديلمي المذكور عن صه (3)،و ابن سليمان النصري الآتي (4)،وفاقاً للنقد (5)و الفاضل عبد النبي الجزائري(رحمه اللّه) (6)؛ و في الوجيزة أيضاً لم يذكر إلّا واحداً (7).

و في مشكا: ابن سليمان بن عبد اللّه الديلمي،عنه أحمد بن أبي عبد اللّه،و أبوه محمّد بن خالد،و إبراهيم بن إسحاق النهاوندي (8).

2665 محمّد بن سليمان بن عمّار:

أبو عمارة (9)،مولى بني هاشم،المدني،أسند عنه، ق (10).

2666 محمّد بن سليمان النصري:

بالنون،من أصحاب أبي الحسن الكاظم(عليه السّلام)،يرمى بالغلو، صه (11) ؛

ص: 63


1- الفهرست:/131 591.
2- رجال الشيخ:/359 10 و /386 2.
3- الخلاصة:/256 55.
4- عن الخلاصة:/250 9 و رجال ابن داود:/273 453.
5- نقد الرجال:/310 391.
6- حاوي الأقوال:/322 1971 و 1972.
7- الوجيزة:/303 1668.
8- هداية المحدّثين:239.
9- أبو عمارة،لم يرد في نسخة« ش».
10- رجال الشيخ:/288 123.
11- الخلاصة:/250 9.

و نحوه د (1).

أقول: مرّ ما فيه في الذي قبل قبله.

2667 محمّد بن سليمان النوفلي:

في ترجمة هشام بن الحكم ما يظهر منه حسن حاله (2)؛ و روى عنه أحمد بن محمّد بن عيسى (3)،و فيها أيضاً شهادة (4)، تعق (5).

2668 محمّد بن سماعة بن موسى:

ابن رويد بن نشيط الحضرمي،مولى عبد الجبّار بن وائل بن حجر،أبو عبد اللّه،والد الحسن و إبراهيم و جعفر،و جدّ معلّى بن الحسن،و كان ثقة في أصحابنا وجهاً؛ له كتب،أحمد بن محمّد بن عبد الرحمن بن فتني (6)و محمّد بن المفضّل (7)بن إبراهيم عنه بها، جش: (8).

صه إلى قوله:وجهاً،و فيها ترجمة الحروف،و جدّ محمّد بن الحسن (9).

أقول: في مشكا: ابن سماعة بن موسى الحضرمي الثقة،عنه أحمد ابن محمّد بن عبد الرحمن،و أحمد بن محمّد بن أبي نصر،و محمّد بن

ص: 64


1- رجال ابن داود:/273 453.
2- نقلاً عن رجال الكشّي:/262 477.
3- التهذيب 9:/203 809 و الاستبصار 4:/130 491،إلّا أنّه لم يوصف فيها بالنوفلي.
4- أي شهادة على المدح.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:297.
6- في المصدر:فنتي.
7- في نسخة« ش»:الفضل.
8- رجال النجاشي:/329 890.
9- الخلاصة:/153 79.

المفضّل بن إبراهيم.

و حيث لا تمييز فالوقف،لكن ذكر الشيخ محمّد الشهيدي (1)أنّه إذا وقع في السند محمّد بن سماعة يراد به الثقة الحضرمي (2).

2669 محمّد بن سنان:

أبو جعفر الزاهري من ولد زاهر،مولى عمرو بن الحمق الخزاعي،و كان أبو عبد اللّه بن عيّاش يقول:حدّثنا أبو عيسى محمّد بن أحمد بن محمّد بن سنان قال:هو محمّد بن الحسن بن سنان مولى زاهر،مات أبوه الحسن و هو طفل و كفله جدّه سنان فنسب إليه.

و قال أبو العبّاس أحمد بن محمّد بن سعيد:إنّه روى عن الرضا(عليه السّلام)،قال:و له مسائل عنه معروفة،و هو رجل ضعيف جدّاً لا يعوّل عليه و لا يلتفت إلى ما تفرّد به.

و قد ذكر أبو عمرو في رجاله قال:أبو الحسن علي بن محمّد بن قتيبة النيسابوري قال:قال أبو محمّد الفضل بن شاذان:لا أُحلّ لكم أن ترووا أحاديث محمّد بن سنان.و ذكر أيضاً أنّه وجد بخطّ أبي عبد اللّه الشاذاني:إنّي سمعت القاضي (3)يقول:إنّ عبد اللّه بن محمّد بن عيسى الملقّب بنان قال:كنت مع صفوان بن يحيى بالكوفة في منزل إذ دخل علينا محمّد بن سنان،فقال صفوان:هذا ابن سنان لقد همّ أن يطير غير مرّة فقصصناه حتّى ثبت معنا.و هذا يدلّ على اضطراب كان و زال.

و قد صنّف كتباً،عنه محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب بها.و مات

ص: 65


1- في نسخة« ش»:محمّد مشهدي.
2- هداية المحدّثين:239.
3- في المصدر:العاصمي الأهوازيان.

محمّد بن سنان سنة عشرين و مائتين، جش: (1).

و في ست: له كتب،و قد طعن عليه و ضعّف،و كتبه مثل كتب الحسين بن سعيد على عددها،و له كتاب النوادر؛ و جميع ما رواه إلّا ما كان فيها من تخليط أو غلو أخبرنا جماعة،عن محمّد بن علي بن الحسين،عن أبيه و محمّد بن الحسن جميعاً،عن سعد بن عبد اللّه و الحميري و محمّد ابن يحيى،عن محمّد بن الحسين و أحمد بن محمّد،عنه (2).

و في ظم: كوفي (3).و في ضا :ضعيف (4).و في ج: من أصحاب الرضا(عليه السّلام) (5).

و في صه إلى قوله:فنسب إليه؛ ثمّ قال:قد اختلف علماؤنا في شأنه،فإنّ الشيخ المفيد قال:إنّه ثقة،و الشيخ الطوسي ضعّفه و كذا جش: ،و غض قال:إنّه غال (6)لا يلتفت إليه،و روى كش: فيه قدحاً عظيماً و أثنى عليه أيضاً.و الوجه عندي التوقّف فيما يرويه؛ فإنّ الفضل بن شاذان قال في بعض كتبه:إنّ من الكذّابين المشهورين ابن سنان و ليس بعبد اللّه؛ و دفع أيّوب بن نوح إلى حمدويه دفتراً فيه أحاديث محمّد بن سنان فقال:إنْ شئتم أن تكتبوا ذلك فافعلوا فإنّي كتبت عن محمّد بن سنان و لكنّي لا أروي لكم عنه (7)شيئاً فإنّه قال قبل موته:كلّما حدّثتكم به لم يكن لي سماعاً و لاه.

ص: 66


1- رجال النجاشي:/328 888.
2- الفهرست:/143 618،و ذكر فيه طريقاً آخر.
3- رجال الشيخ:/361 39.
4- رجال الشيخ:/386 7.
5- رجال الشيخ:/405 3.
6- في المصدر:إنّه ضعيف غال.
7- في نسخة« ش»:فيه.

رواية و إنّما وجدته،و نقل عنه أشياء أُخر رديّة (1).

و في كش: ما نقله صه و جش: (2).

و فيه أيضاً:علي بن محمّد بن قتيبة النيسابوري قال:قال أبو محمّد الفضل بن شاذان:ردّوا أحاديث محمّد بن سنان عنّي (3)،و قال:لا أحلّ لكم أن ترووا أحاديث محمّد بن سنان عنّي ما دمت حيّاً،و أذن في الرواية بعد موته.

قال أبو عمرو:و قد روى عنه الفضل (4)و أبوه و يونس و محمّد بن عيسى العبيدي و محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب و الحسن و الحسين ابنا سعيد (5)و أيّوب بن نوح و غيرهم من العدول و الثقات من أهل العلم (6).

و فيه أيضاً:عنه أي عن أبي عبد اللّه الشاذاني قال:سمعت أيضاً أي العاصمي قال:كنّا ندخل مسجد الكوفة و كان ينظر إلينا محمّد بن سنان،و قال (7):من أراد من المضمئلاّت (8)فإليّ،و من أراد الحلال و الحرام فعليه بالشيخ،يعني صفوان بن يحيى (9).

و فيه:وجدت بخطّ جبرئيل بن أحمد:حدّثني محمّد بن عبد اللّه بن مهران عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر و محمّد بن سنان جميعاً قالا:كنّا1.

ص: 67


1- الخلاصة:/251 17،و فيها زيادة:و مات سنة عشرين و مائتين.
2- رجال الكشّي:/506 977 و 979 و 981.
3- عنّي،لم ترد في المصدر.
4- في نسخة« ش»:المفضّل.
5- في المصدر زيادة:الأهوازيان ابنا دندان،و ابنا دندان(خ ل).
6- رجال الكشّي:/507 980.
7- في المصدر:و يقول.
8- في المصدر:المعضلات.
9- رجال الكشّي:/508 981.

بمكّة و أبو الحسن الرضا(عليه السّلام)بها،فقلنا له:جعلنا اللّه فداك نحن خارجون و أنت مقيم فإن رأيت أن تكتب لنا إلى أبي جعفر(عليه السّلام)كتاباً نلمّ به،قال:فكتب إليه،فقدمنا فقلنا لموفّق:أخرجه إلينا،قال:فأخرجه إلينا و هو في صدر موفّق،فأقبل يقرؤه و يطويه و ينظر فيه و يتبسّم حتّى أتى على آخره يطويه من أعلاه و ينشره من أسفله.

قال محمّد بن سنان:فلمّا فرغ من قراءته حرّك رجله و قال:ناج ناج فقال أحمد،ثمّ قال ابن سنان:فطرسيّة فطرسيّة (1).

و فيه أحاديث كثيرة تدلّ على مدحه و أُخر على قدحه،و الكلّ ضعاف (2).

و في تعق: ضعّفه الشيخ أيضاً في الاستبصار (3)،و كذا جش: في ترجمة ميّاح (4)،و كذا المفيد في رسالته في الردّ على الصدوق (5)،لكنّه صرّح في الإرشاد بكونه من خاصّة الكاظم(عليه السّلام)و ثقاته و أهل العلم و الورع و الفقه من شيعته (6)،و الشيخ جعله في الغيبة على ما يأتي في الخاتمة من الوكلاء و القوّام الّذين ما غيّروا و ما بدّلوا و ما خانوا أصلاً و ماتوا على منهاجهم صلوات اللّه عليهم (7).و جش: نقل ضعفه عن ابن عقدة و كش: و ردّه بقوله:و هذا يدلّ على اضطراب كان و زال،مع أنّ كش: أيضاً لم يطعن كما سنشير.4.

ص: 68


1- رجال الكشّي:/583 1093.
2- انظر رجال الكشّي:/507 978 و 982،/581 1090 1092.
3- الاستبصار 3:/224 810 و في ذيل الحديث قال الشيخ:فأوّل ما في هذا الخبر أنّه لم يروه غير محمّد بن سنان عن المفضّل بن عمر،و محمّد بن سنان مطعون عليه ضعيف جدّاً،و ما يختص بروايته و لا يشاركه فيه غيره لا يعمل عليه.
4- رجال النجاشي:/424 1140،حيث ضعّف طريقه إليه بمحمّد بن سنان.
5- الرسالة العددية:20 ضمن مصنّفات الشيخ المفيد-:9.
6- الإرشاد:/2 248.
7- انظر كتاب الغيبة:/348 304.

و العلاّمة صرّح في المختلف في كتاب الرضاع بصحّة رواية الفضيل بن يسار و قال:لا يقال:في طريقها محمّد بن سنان و فيه قول،لأنّا نقول:بيّنا رجحان العمل برواية محمّد بن سنان،و قد بيّنا ذلك في كتاب الرجال (1).و الظاهر أنّه في غير صه .

و في الوجيزة:معتمد عليه عندي (2).

و قال جدّي العلّامة المجلسي:وثّقه المفيد و ضعّفه الباقون و نسبوه إلى الغلو،و لا نجد في أخباره غلوّاً أصلاً،بل يظهر منها كونه من أصحاب الأسرار،و لو كان كذلك لكان اللازم على الشيخ لا أقلّ أن لا يروي عنه مع أنّ كتبه مشحونة من أخباره،و لو لم يجز نقل خبره كيف يجوز بعد وفاة الفضل؟ ! و ما يرد عليه كثير (3)،انتهى.

قلت: اذن الفضل في الرواية (4)عنه بعد موته يدلّ على صحّة رواياته عنده و أنّ المنع في حال الحياة لمانع آخر،و الظاهر أنّه كان يتّقي من الجهّال و المعادين لمحمّد،و لعلّه لما في أخباره من أُمور لا يفهمونها و لا يتحمّلونها كما يشير إليه قول محمّد:من أراد من المضمئلاّت أي الدواهي المشكلات فإليّ.و أيّوب كما رأيت اعتذر بأنّ أخباره بعنوان الوجادة،و غير خفيّ أنّ الوجادة لا ضرر فيها أصلاً،نعم يظهر من كثير من القدماء المنع و إن كان الظاهر من غيرهم العدم،و لذا أجمعت الثقات الأجلّة على الرواية عنه من دون منع منهم عن رواياتهم عنهم بعد وفاتهم،و لذاة.

ص: 69


1- مختلف الشيعة حجري-:518.
2- الوجيزة:/303 1670.
3- روضة المتّقين:/14 29 و 34.
4- في نسخة« ش»:بالرواية.

رواها عنهم جماعة بعد جماعة (1)حتّى وصلت إلى المحمّدين الثلاثة رضي اللّه عنهم و معاصريهم،و كتبهم مشحونة منها من دون طعن منهم،نعم ربما يطعن بعضهم لوجود معارض أقوى من باب الترجيحات الاجتهاديّة؛ فظهر أنّ قول الفضل بن شاذان إنّه من الكذّابين المشهورين (2)،ليس على ظاهره عنده،و لعلّ مراده أنّه كذلك على المشهور؛ و قول كش: :و قد روى عنه الفضل.إلى قوله:و غيرهم من العدول و الثقات و أهل العلم (3)،يشير إلى أنّه غير راضٍ بالطعن،بل هذا يدلّ على وثاقته،و يعضده إكثار المشايخ من الرواية عنه،و كون رواياته سديدة مقبولة مفتى بها متلقّاة بالقبول،مع أنّ الأخبار المرويّة عنه في الكافي و توحيد ابن بابويه و غيرهما الدالّة على عدم غلوّه و صحّة عقيدته من الكثرة بمكان (4).

أقول: إنّ الناس في أمثال هذه الأزمان بَنَوا أمرهم على تقديم الجرح على التعديل بناء على اعتلالهم العليل،سيّما إذا طرق إسماعهم لفظ الشهرة،فضعّفوا جملة من الأخبار و أسقطوا كثيراً من الأخبار عن درجة الاعتبار،و أنت إذا أمعنت النظر تجد الشهرة المدّعاة هنا لا أصل لها أصلاً و لا حقيقة لها مطلقاً،أ ليس أساطين هذا الفنّ الشيخ و النجاشي و المفيد و الكشّي و العلّامة و الفضل بن شاذان و هؤلاء بأجمعهم كلماتهم فيه مختلفة،فأمّا الشيخ فبعد تضعيفه في ضا (5) شهد بفضله و جلالته في الغيبة (6)،3.

ص: 70


1- بعد جماعة،لم ترد في نسخة« ش».
2- رجال الكشّي:/507 979.
3- رجال الكشّي:/507 980.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:297.
5- رجال الشيخ:/386 7.
6- الغيبة:/348 303.

و المفيد أيضاً رأيت تعارض قوليه فيه مع أنّ النقل المشهور عنه فيه التوثيق و هو يعطي رجوعه عن التضعيف،و كش: عادته نقل الأخبار و الروايات الواردة في الرواة و مع ذلك رأيته بعد نقل كلام الفضل بن شاذان يقول:و قد روى عنه الفضل بن شاذان و أبوه.إلى قوله:من العدول و الثقات،و ما ذاك إلاّ تعريض به و عدم ارتضاء منه بكلامه (1)،و سيأتي (2)أيضاً ما يدلّ عليه فانتظر،و الفضل بن شاذان وجدته يروي عنه،و إذنه في الرواية عنه بعد موته دون أيّام حياته لا يدلّ على عدم صحّة رواياته عنده و إلاّ لدلّ على القدح في الفضل بن شاذان.

و قال في الفوائد النجفيّة في جملة كلام له في المقام:قد سألت في حداثة سنّي بعض مشايخي عن ذلك فلم يأت بمقنع،و ظنّي أنّ السبب في المنع عن الرواية حال الحياة و الإذن بعد موته أنّ محمّد بن سنان عند الفضل ثقة أو في نفس الأمر و إن كان في زعم الناس من المجروحين،و قد وثّقه المفيد و جماعة،منهم السيّد السعيد رضي الدين ابن طاوس(رحمه اللّه) (3)فالرواية عنه جائزة لذلك،أو لعلم الفضل أنّ ما أخذه عنه صحيح في الواقع لقرائن،أو لأنّ الرواية عن الفاسق جائزة إذا احتمل الصدق و لا سيّما إذا كان راجحاً.

و بالجملة: فالّذي يظهر أنّ سبب المنع كان خوفاً دنيويّاً لا احتياطاً دينيّاً،انتهى.

و كلام أيّوب بن نوح ينادي ببراءة ساحته و صحّة روايته لما رأيت من2.

ص: 71


1- في نسخة« ش»:لكلامه.
2- في نسخة« م»:و يأتي.
3- فلاح السائل:12.

إذنه في الأخذ منه و الرواية عنه،و قوله:لا أروي لكم عنه شيئاً (1)،عرفت أنّه عن اجتهاد و مجرّد رأي؛ و أمّا قول الفضل بن شاذان:إنّه من الكذّابين المشهورين،كأبي سمينة و أبي الخطّاب،فممّا يقضي العجب العجاب،إذ ليت شعري كيف يخفى حال رجل مشهور بالكذب معروف بالفسق على كافّة معاصريه و جملة معاشريه سيّما أهل العلم و الفضل و الورع منهم بحيث يكثرون من النقل منه و الرواية عنه؟ ! فإذا رأيناهم يروون عنه و يأخذون منه من غير مبالاة بقول الفضل بن شاذان مع امتناعهم الشديد و إبائهم الأكيد من الرواية عن أشباه أبي سمينة و أبي الخطّاب يحصل لنا القطع بأنّ ما قاله الفضل ليس على حقيقته.

و للسيّد السعيد رضي الدين ابن طاوس(رحمه اللّه)كلام في محمّد هذا و أشباهه،محصّله:أنّ جلالة قدرهم و شدّة اختصاصهم بأهل العصمة سلام اللّه عليهم هو الّذي أوجب انحطاط منزلتهم عند الشيعة،لأنّهم(عليهم السّلام)لشدّة اختصاصهم بهم أطلعوهم على الأسرار المصونة عن الأغيار و خاطبوهم بما لا تحتمله أكثر الشيعة،فنسبوا إلى الغلو و ارتفاع القول و ما شاكلهما،انتهى.

و قال شيخنا الشيخ سليمان بعد نقل هذا الكلام:و هو قريب.

و قال السيّد المذكور(رضى اللّه عنه)في موضع آخر:إنّي لأعجب ممّن ذمّ أ ليسوا رأوا أخبار مدحه عن الأئمّة الثلاثة(عليهم السّلام)؟! و ذكر أنّه يكون بعض الأشياء من بعض المعاصرين مع بعضهم،فإنّ الفضل بن شاذان ذكر أن لا ترووا أحاديث محمّد بن سنان عنّي ما دمت حيّاً و ارووها بعد موتي،فلا تعجل في ذمّ من ذمّوا،و رواية الثقات العدول عنه تدلّ على ذلك،انتهى (2).2.

ص: 72


1- رجال الكشّي:/506 977.
2- قال السيّد رضي الدين ابن طاوس:أقول:و سمعت من يذكر طعناً على محمّد ابن سنان لعلّه لم يقف على تزكيته و الثناء عليه و كذلك يحتمل أكثر الطعون. فقال شيخنا المعظّم المأمون المفيد محمّد بن محمّد بن النعمان في كتاب كمال شهر رمضان ما هذا لفظه:[و هذا الحديث شاذ نادر غير معتمد عليه،طريقه محمّد ابن سنان و هو مطعون فيه،لا تختلف العصابة في تهمته و ضعفه،و ما كان هذا سبيله لم يعمل عليه في الدين]. على أنّ المشهور عن السادة عليهم السلام من الوصف لهذا الرجل خلاف ما به شيخنا أتاه و وصفه،و الظاهر من القول ضد ما له به ذكر،كقول أبي جعفر(عليه السّلام)كما رواه القمّي قال:دخلت على أبي جعفر(عليه السّلام)في آخر عمره فسمعته يقول:جزى اللّه محمّد بن سنان عنّي خيراً فقد وفى لي. و كقوله(عليه السّلام)فيما رواه علي بن الحسين بن داود قال:سمعنا أبا جعفر(عليه السّلام)يذكر محمّد بن سنان بخير و يقول:رضي اللّه عنه برضائي عنه،فما خالفني و لا خالف أبي قط. هذا مع جلالته في الشيعة و علوّ شأنه و رئاسته و عظم قدره،و لقائه من الأئمّة(عليهم السّلام)ثلاثة و روايته عنهم و كونه بالمحل الرفيع منهم أبو إبراهيم موسى بن جعفر و أبو الحسن علي بن موسى و أبو جعفر محمّد بن علي عليهم أفضل السلام،و مع معجزة أبي جعفر(عليه السّلام)الّذي أظهرها اللّه تعالى و آيته الّتي أكرمه بها فيما رواه محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب أنّ محمّد بن سنان كان ضرير البصر فتمسّح بأبي جعفر الثاني(عليه السّلام)فعاد إليه بصره بعد ما كان افتقده. أقول:فمن جملة إخطار الطعون على الأخيار أن يقف الإنسان على طعن و لم يستوف النظر في أخبار المطعون عليه كما ذكرناه عن محمّد بن سنان رحمة اللّه عليه،فلا يعجل طاعن في شيء ممّا أشرنا إليه أو يقف من كتبنا عليه،فلعلّ لنا عذراً ما اطلع الطاعن عليه. أقول:و رويت بإسنادي إلى هارون بن موسى التلعكبري رحمه اللّه بإسناده الّذي ذكره في أواخر الجزء السادس من كتاب عبد اللّه بن حمّاد الأنصاري ما هذا لفظه:أبو محمّد هارون بن موسى قال:حدّثنا محمّد بن همام قال:حدّثنا الحسين بن أحمد المالكي قال:قلت لأحمد بن هليل الكرخي أخبرني عما يقال في محمّد بن سنان من أمر الغلو فقال:معاذ اللّه هو و اللّه علّمني الطهور و حبس العيال و كان متقشّفاً متعبّداً،انتهى.فلاح السائل:12.

و قال الفاضل عبد النبي الجزائري بعد نقل قول كش: :و قد روى عنه

ص: 73

الفضل.إلى آخره:لا ريب أنّ هذا ممّا يؤنس بحاله إلاّ أنّ المشهور خلافه و نقل مثل هؤلاء عنه يفيد حالاً يعتدّ به كما لا يخفى (1)انتهى.و قد عرفت حال الشهرة المدّعاة.

و قال شيخنا الشيخ سليمان بعد نقل قول كش: المذكور:و هو يدلّ بحسب الظاهر،على أنّ رواية الأجلّاء عن شخص تدلّ على جلالته و لذا عدّه بعضهم من القرائن المقوّية على انتفاء الفسق عن المروي،انتهى.

و في الرواشح:و الشيخ الكشّي في كتابه بعد ما روى جملة ممّا يوجب القدح و الغمز في محمّد بن سنان أثنى عليه فأردف تلك الجملة بما هذه صورة عبارته:قال أبو عمرو و قد روى عنه.ثمّ نقل عبارة كش: المتقدّمة ثمّ قال:فجعل رواية الثقات عنه في قوّة مدحه و توثيقه و الثناء عليه (2)،انتهى فتدبّر.

بقي الكلام في تضعيف النجاشي و العلّامة رحمهما اللّه،فأمّا العلّامة فإنّه و إن توقّف فيه في صه لكنّك رأيت رجوعه عنه و وقفت على ما قاله في المختلف (3)و هو آخر كتبه،فاذن يكون محمّد بن سنان عند العلّامة معتمداً و العمل بروايته عنده راجحاً؛ و أمّا جش: فظاهره أيضاً التأمّل في ضعفه،فإنك رأيت بعد نقل كلام ابن عقدة و كش: صرّح بأنّ هذا يدلّ على8.

ص: 74


1- حاوي الأقوال:/322 1973.
2- الرواشح السماويّة:178 إلاّ أنّه يظهر من الراشحة السادسة و العشرون جرحه لمحمّد بن سنان حيث قال:ربما وقع في بعض الظنون أنّه حيث ما يقع في السند ابن سنان متوسّطاً بين أبي عبد اللّه محمّد بن خالد البرقي و بين إسماعيل بن جابر فهو محمّد الأشهر جرحه و توهينه لا عبد اللّه المتّفق على ثقته و جلالته،الرواشح السماويّة:88.
3- مختلف الشيعة:518.

اضطراب كان و زال،و إذا تطرّق القدح إلى القدح سلم ما ورد فيه من المدح،نحو ما رواه أبو طالب القمّي الثقة الجليل من قول أبي جعفر(عليه السّلام):جزى اللّه صفوان بن يحيى و محمّد بن سنان و زكريّا بن آدم و سعد بن سعد عنّي خيراً فقد وفوا لي (1)،و مضى في سعد بن سعد و السند في غاية الصحّة،فإنّ كش: رواه عن أصحابنا عنه،و الإضافة تفيد العموم المقتضي لدخول الثقة فيهم لا محالة،فتدبّر،و كذا يسلم مدح طس له.

مضافاً إلى ما قاله العلّامة المجلسي(رحمه اللّه)و قبله والده التقي بل و شيخنا الشيخ سليمان و الفاضل عبد النبي الجزائري أيضاً،فالحقّ الحقيق بالاتباع و إن كان قليل الأتباع أنّ الرجل من أقران صفوان و زكريّا و سعد كما جعله الإمام(عليه السّلام).

و قول صفوان:أراد أن يطير فقصصناه حتّى ثبت معنا شهادة قاطعة منه في حقّه،فتدبّر.

و في مشكا: ابن سنان المختلف في توثيقه عنه محمّد بن أبي الصهبان،و محمّد بن أبي الخطّاب،و أحمد بن محمّد بن عيسى بواسطة و بغير واسطة،و محمّد بن علي الصيرفي أبو سمينة،و الحسن بن شمّون،و الفضل بن شاذان،و أبوه،و أيّوب بن نوح،و الحسن بن موسى،و يونس ابن عبد الرحمن،و محمّد بن عيسى العبيدي،و الحسن و الحسين ابنا سعيد الأهوازيان،و الحسن بن شعيب،و محمّد بن مرزبان،و حمزة بن يعلى،و محمّد بن خالد البرقي،و موسى بن القاسم،و مرزبان،و علي بن الحكم،و الحسن بن محبوب على ندرة (2).2.

ص: 75


1- رجال الكشّي:/503 964.
2- التهذيب 1:/298 873 و /457 1492.

قال في المنتقى:لشدّة ندوره لا تعقل إرادته من الإطلاق خصوصاً إذا روى عن أبان بن تغلب فإنّ محمّداً ليس من طبقته (1).

و وقع في التهذيب رواية محمّد بن يحيى عن محمّد بن سنان عن أبي الجارود قال:سمعت أبا جعفر(عليه السّلام) (2)(3).

2670 محمّد بن سوقة:

ثقة، صه (4).و مرّ في أخيه حفص (5).

و في قب: ثقة مرضي (6).

2671 محمّد بن سهل بن اليسع:

روى عن الرضا و أبي جعفر(عليهما السّلام)،له كتاب يرويه جماعة،أحمد بن محمّد بن عيسى عن أبيه عنه به، جش: (7).

و في ست: له مسائل عن الرضا(عليه السّلام)،أخبرنا ابن أبي جيد،عن محمّد بن الحسن،عن سعد بن عبد اللّه و الحميري و محمّد بن يحيى،عن أحمد بن محمّد،عنه (8).

و في تعق: قال خالي عند ذكر طريق الصدوق إليه:مجهول على المشهور،و قيل:ممدوح،و هو الأقوى (9)،انتهى.

ص: 76


1- منتقى الجمان:/1 293.
2- التهذيب 6:/371 1074.
3- هداية المحدّثين:141.
4- الخلاصة:/164 183.
5- أي مرّ التوثيق في أخيه حفص عن رجال النجاشي:/135 348.
6- تقريب التهذيب 2:/168 290.
7- رجال النجاشي:/367 996.
8- الفهرست:/147 629.
9- الوجيزة:/400 306.

و قول جش: يروي كتابه جماعة،يشير إلى الاعتماد،سيّما و أنْ يكونوا من القمّيّين كما هو الظاهر و منهم أحمد بن محمّد بن عيسى،بل ربما يظهر من هذا عدالته (1).

أقول: في مشكا: ابن سهل بن اليسع،أحمد بن محمّد بن عيسى عن أبيه عنه تارة و أُخرى بغير واسطة أبيه كما في مشيخة الفقيه (2).

و فيه:روى موسى بن القاسم البجلي عن صفوان بن يحيى و محمّد ابن سهل.إلى آخره (3).

و هو عن الرضا و أبي جعفر(عليهما السّلام).

و الظاهر عند الإطلاق هو،لأنّه لم يعرف لغيره أصل و لا كتاب (4).

2672 محمّد بن شاذان النيسابوري:

ذكره طس في ربيع الشيعة و الطبرسي في إعلام الورى من وكلاء الناحية (5).

و في تعق: ذكر الصدوق من وكلاء القائم(عليه السّلام)الّذين رأوه و وقفوا على معجزته محمّد بن شاذان (6).و يحتمل أنْ يكون هذا ابن أحمد بن نعيم أبو عبد اللّه الشاذاني المعروف (7).

أقول: سبق فيه ما ينبغي أنْ يلاحظ.

ص: 77


1- تعليقة الوحيد البهبهاني:300.
2- الفقيه المشيخة-:/4 109.
3- الفقيه 1:/350 1546.
4- هداية المحدّثين:240.
5- إعلام الورى:499.
6- إكمال الدين:/442 16.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:300.

2673 محمّد بن شجاع المروزي:

أسند عنه، ق (1).

2674 محمّد بن شريح الحضرمي:

أبو عبد اللّه،ثقة، صه (2).

و زاد جش: روى عن أبي عبد اللّه(عليه السّلام)،له كتاب،بكّار بن أبي بكر الحضرمي عنه به (3).

و في ست: عنه ابن نهيك (4).

و فيه أيضاً:أخبرنا جماعة،عن أبي المفضّل،عن حميد،عن ابن سماعة،عنه (5).

و في قر :ابن شريح الحضرمي يكنّى أبا بكر (6).

و في ق :ابن شريح الحضرمي أسند عنه (7).

و يحتمل اتّحاد الكلّ و أنْ بَعُد.

قلت: جزم بالاتّحاد في المجمع (8)،و في الحاوي ذكر المذكور (9)عن صه و جش: و ست و ق في ترجمة واحدة و لم يذكر ما في قر (10).

ص: 78


1- رجال الشيخ:/291 176.
2- الخلاصة:/159 134،و فيها زيادة:روى عن أبي عبد اللّه(عليه السّلام).
3- رجال النجاشي:/366 991.
4- الفهرست:/152 666.
5- الفهرست:/152 662.
6- رجال الشيخ:/135 8.
7- رجال الشيخ:/291 171.
8- مجمع الرجال:/5 234.
9- في نسخة« ش»:المذكورين.
10- حاوي الأقوال:/138 534.

و في مشكا: ابن شريح الثقة،عنه ابن نهيك،و بكّار بن أبي بكر،و ابن سماعة (1).

2675 محمّد بن شعيب:

ضا (2).و في تعق: الظاهر أنّه الّذي يروي عنه ابن أبي عمير (3)(4).

2676 محمّد بن شهاب الزهري:

عدوّ،ين (5).و زاد صه: من أصحاب علي بن الحسين(عليه السّلام) (6).

و في ق :ابن مسلم (7)،كما يأتي.

و في تعق: في النقد:لم أجد في جخ إلاّ كما نقلنا (8).يعني بعنوان محمّد بن مسلم،انتهى.

و روى الثقة الجليل علي بن محمّد بن علي الخزّاز في كتابه الكفاية رواية تدلّ على تشيّعه،و روى عنه النصّ على كون الأئمّة اثني عشر عن علي ابن الحسين(عليه السّلام)،و أنّ المهدي(عليه السّلام)سابع أولاد ابنه محمّد بن على(عليه السّلام) (9)،إلاّ أنّ طس في ترجمة عبد اللّه بن العبّاس قال:سفيان بن سعيد و الزهري عدوّان متّهمان (10)،انتهى.

ص: 79


1- هداية المحدّثين:142.
2- رجال الشيخ:/392 69.
3- روى عنه ابن أبي عمير كما في إكمال الدين:/1 72.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:300.
5- رجال الشيخ:/101 5.
6- الخلاصة:/250 2.
7- رجال الشيخ:/299 316.
8- نقد الرجال:/312 419.
9- كفاية الأثر:241،روى الرواية المذكورة عن الزهري.
10- التحرير الطاووسي:/315 213.

و لعلّه ابن مسلم الزهري الآتي عن ق (1)،و يظهر من المصنّف في الألقاب (2).

أقول: لا ريب في أنّه هو و شهاب جدّه كما يأتي،و قد صرّح في أسانيد الفقيه بأنّ الزهري اسمه محمّد بن مسلم بن شهاب (3).

و أمّا نصبه و عداوته فممّا لا ريب فيه،و قد ذكره الفاضل عبد النبي الجزائري و قبله العلّامة في قسم الضعفاء (4)،و لم يذكره في الوجيزة أصلاً.

و ما استدلّ به سلّمه اللّه على تشيّعه ليس بشيء،لأنّ جماعة من علماء العامّة رووا النصّ على كون الأئمّة اثني عشر،و أنّ الحسين(عليه السّلام)إمام ابن إمام أخو إمام أبو أئمّة تسعة تاسعهم قائمهم،و عمدة أدلة الإماميّة على حقيقة مذهبهم و بطلان مذهب مخالفيهم هي الأحاديث الّتي ترويها مخالفوهم في كتبهم،(مع أنّ الكتاب المذكور موضوعه نقل الأحاديث الواردة من طرقهم في إمامة الأئمّة،فهذا أيضاً ممّا يدلّ على كونه عامّياً) (5).

و في شرح النهج لابن أبي الحديد:كان الزهري من المنحرفين عنه يعني عليّاً-(عليه السّلام)،روى جرير بن عبد الحميد عن محمّد بن شيبة قال:شهدت مسجد المدينة فإذا الزهري و عروة بن الزبير جالسان يذكران عليّاً(عليه السّلام)فنالا منه،فبلغ ذلك علي بن الحسين(عليه السّلام)فجاء حتّى وقف عليهما فقال:أمّا أنت يا عروة فإنّ أبي حاكم أباك إلى اللّه فحكم لأبي على أبيك،».

ص: 80


1- رجال الشيخ:/299 316.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:301.
3- الفقيه المشيخة-:/4 82.
4- حاوي الأقوال:/323 1974،الخلاصة:/250 2.
5- ما بين القوسين لم يرد في نسخة« م».

و أمّا أنت يا زهري فلو كنت بمكّة أريتك كرامتك (1).

و روى الزهري هذا عن عروة بن الزبير قال:حدّثتني عائشة قالت:كنت عند رسول اللّه(صلّى اللّه عليه و آله)إذ أقبل العبّاس و علي فقال:يا عائشة إنّ هذين يموتان على غير سنّتي (2).

2677 محمّد بن صالح بن محمّد:

الهمداني الدهقان،وكيل،كر (3).

و زاد صه: من أصحاب العسكري(عليه السّلام) (4).

و في كش: ما مرّ في إسحاق بن إسماعيل (5).

و في تعق: ذكر الصدوق أنّ من وكلاء القائم(عليه السّلام)الّذين رأوه و وقفوا على معجزته من أهل همدان محمّد بن صالح (6)،و عن ربيع الشيعة أنّه من وكلاء القائم(عليه السّلام) (7)،و يأتي في آخر الكتاب (8).

أقول: في مشكا: ابن صالح بن محمّد الهمداني،عنه علي بن محمّد (9).

ص: 81


1- شرح نهج البلاغة:/4 102 و فيه لأريتك كبرَ أبيك.
2- شرح نهج البلاغة:/4 64،و فيه:على غير ملّتي أو قال ديني.
3- رجال الشيخ:/436 18،و فيه:محمّد بن صالح بن محمّد الهمداني وكيل الدهقان.
4- الخلاصة:/143 29.
5- رجال الكشّي:/579 1088،حيث خرج إليه توقيع من أبي محمّد(عليه السّلام):فإذا وردت بغداد فاقرأه(أي كتابه(عليه السّلام)على الدهقان وكيلنا و ثقتنا و الّذي يقبض من موالينا.
6- إكمال الدين:/442 16.
7- إعلام الورى:498.
8- تعليقة الوحيد البهبهاني:301.
9- هداية المحدّثين:240.

2678 محمّد بن صالح بن مسعود:

الجدلي الكوفي،أسند عنه، ق (1).

2679 محمّد بن الصامت الجعفي:

أسند عنه، ق (2).

2680 محمّد بن صبّاح:

كوفي،ثقة، صه (3).

و زاد جش: له كتاب،عنه إبراهيم بن سليمان (4).

و في ظم: ابن الصبّاح (5).

و في ست: له روايات،رويناها بهذا الإسناد،عن حميد،عن أبي إسحاق إبراهيم بن سليمان بن حيّان الخزّاز،عنه (6).

و الإسناد:جماعة،عن أبي المفضّل،عن حميد (7).

أقول: في مشكا: ابن الصبّاح،عنه إبراهيم بن سليمان (8).

2681 محمّد بن صبّار بن مالك:

الطائي الكوفي،أسند عنه، ق (9).

ص: 82


1- رجال الشيخ:/291 182.
2- رجال الشيخ:/291 178.
3- الخلاصة:/159 131.
4- رجال النجاشي:/365 985.
5- رجال الشيخ:/360 29.
6- الفهرست:/153 684.
7- الفهرست:/151 660.
8- هداية المحدّثين:142.
9- رجال الشيخ:/291 184،و فيه:محمّد بن ضبارى بن مالك.إلى آخره.و في مجمع الرجال:/5 237 نقلاً عنه:محمّد بن ضبارى.

2682 محمّد بن صدقة:

بصري،غال، ضا (1).

و زاد صه: من أصحاب الرضا(عليه السّلام) (2).

و في جش: ابن صدقة العنبري البصري أبو جعفر،روى عن أبي الحسن موسى و عن الرضا(عليهما السّلام)،له كتاب عن موسى بن جعفر(عليه السّلام)،عنه الحسن بن علي بن زكريّا (3).

أقول: في مشكا: ابن صدقة،عنه الحسن بن علي بن زكريّا (4).

2683 محمّد بن ضمرة بن مالك:

أبو مالك العنزي الكوفي،أسند عنه، ق (5).

2684 محمّد بن طاهر بن جمهور:

من غلمان العيّاشي، لم (6).

2685 محمّد بن طلحة بن عبيد اللّه:

يكنّى أبا القاسم و قيل أبا سليمان،قتل يوم الجمل في عسكر أهل البصرة،ل (7).

ص: 83


1- رجال الشيخ:/391 60.
2- لم يرد في نسختنا المطبوعة من الخلاصة و ورد في النسخة الخطيّة منها:119.
3- رجال النجاشي:/364 983.
4- هداية المحدّثين:142.
5- رجال الشيخ:/291 183.
6- رجال الشيخ:/498 39.
7- رجال الشيخ:/29 34،و فيه:محمّد بن طلحة بن عبيد اللّه بن عثمان بن عمرو بن كعب بن سعد بن تيم بن مرّة يكنّى.إلى آخره.

2686 محمّد الطيّار:

مولى فزارة، قر (1).

و في صه: روى كش: عن محمّد بن مسعود عن محمّد بن نصير عن جعفر بن بشير عن ابن بكير عن حمزة بن الطيّار عن أبي عبد اللّه(عليه السّلام)أنّ أبا جعفر(عليه السّلام)كان يباهي بالطيّار.

و عن طاهر بن عيسى عن جعفر بن أحمد عن الشجاعي عن محمّد بن الحسين عن صفوان بن يحيى عن حمزة بن الطيّار عن أبيه محمّد أنّه كان يقول بإمامة أبي جعفر(عليه السّلام) (2)،انتهى.

و في كش: ما مرّ في حمزة ابنه (3).و العلاّمة نقل مقصود ما يستفاد من المتن مع السند و سقط من السند الأوّل رجل (4)،فراجع ترجمة حمزة.

أقول: مرّ هناك ما ينبغي أنْ يلاحظ و أنّه من أجلّة المتكلّمين (5).

و ذكره الفاضل عبد النبي الجزائري في قسم الضعفاء (6)و لم يذكره في الوجيزة أصلاً،و هو غفلة واضحة منهما.

2687 محمّد بن عبادة بن أبي روق:

أسند عنه، ق (7).

ص: 84


1- رجال الشيخ:/135 7.و في نسخة« ش»:ابن الطيّار.
2- الخلاصة:/150 64.
3- رجال الكشّي:/347 648 و 649.
4- هو محمّد بن الحسين الواقع بين محمّد بن نصير و جعفر بن بشير.
5- عن رجال الكشّي:/348 650.
6- حاوي الأقوال:/324 1977.
7- رجال الشيخ:/296 259،و فيه بعد ابن أبي روق زيادة:عطيّة بن الحارث الهمداني الواثقي(الوثني خ ل).

2688 محمّد بن عبّاس بن علي:

ابن مروان بن الماهيار،أبو عبد اللّه البزّاز المعروف بابن الحجام (1)،ثقة ثقة في أصحابنا،عين،سديد،كثير الحديث،له كتاب المقنع في الفقه،كتاب الدواجن،كتاب ما نزل من القرآن في أهل البيت(عليهم السّلام)،و قال جماعة من أصحابنا:إنّه كتاب لم يصنَّف في معناه مثله،و قيل أنّه ألف ورقة، جش (2) ؛ صه إلّا ذكر الكتابين الأوّلين (3).

و في ست: أخبرنا بكتبه و رواياته جماعة من أصحابنا،عن أبي محمّد هارون بن موسى التلعكبري،عنه (4).

أقول: في مشكا: ابن عبّاس بن علي بن مروان الثقة،عنه التلعكبري (5).

2689 محمّد بن عبّاس:

كان يسكن بني غاضرة،ثقة،روى عن أبيه و الحسن بن علي بن أبي حمزة، صه (6).

و زاد جش: و عبد اللّه بن جبلة،له كتب،أخبرنا الحسين عن أحمد

ص: 85


1- كذا في نسخ الكتاب،و هو الّذي أثبته ضبطاً المامقاني في التنقيح:/3 135،إلّا أنّ العلّامة في كتابيه الخلاصة:/161 151 و الإيضاح:/288 665،و الفيض الكاشاني في نضد الإيضاح:296،و كذا الساروي في توضيح الاشتباه:/271 1314 جعلوه:الجحام،بتقديم الجيم على الحاء،فلاحظ.
2- رجال النجاشي:/379 1030،و فيه:الجحام.
3- الخلاصة:/161 151.
4- الفهرست:/149 648.
5- هداية المحدّثين:240.
6- الخلاصة:/155 90،و فيها:و الحسن بن علي بن حمزة،و في النسخة الخطيّة منها كما في المتن.

ابن جعفر عن حميد عنه بها.و زاد بعد عبّاس:ابن عيسى أبو عبد اللّه (1).

و في لم: ابن عبّاس بن عيسى روى عنه حميد كتباً كثيرة من الأُصول (2).

أقول: في مشكا: ابن عبّاس بن عيسى الثقة،عنه حميد (3).

2690 محمّد بن عبد الجبّار:

ج (4).و زاد دي: و هو ابن أبي الصهبان،قمّي،ثقة (5).

و زاد صه بعد ترجمة الحروف:من أصحاب أبي الحسن الثالث الهادي(عليه السّلام) (6).

و في كر :ابن أبي الصهبان قمّي ثقة (7).

و في ست: له روايات،أخبرنا بها ابن أبي جيد،عن محمّد بن الحسن،عن سعد بن عبد اللّه و الحميري و محمّد بن يحيى و أحمد بن إدريس،عنه (8).

أقول: في مشكا: ابن عبد الجبّار الثقة،عنه سعد بن عبد اللّه،و الحميري،و محمّد بن يحيى،و أحمد بن إدريس،و محمّد بن علي بن محبوب،و محمّد بن أحمد بن يحيى و أحمد بن محمّد بن عيسى.

و في التهذيب رواية محمّد بن الحسن الصفّار عن محمّد بن

ص: 86


1- رجال النجاشي:/341 916.
2- رجال الشيخ:/499 51.
3- هداية المحدّثين:240.
4- رجال الشيخ:/407 25.
5- رجال الشيخ:/423 17.
6- الخلاصة:/142 25.
7- رجال الشيخ:/435 5.
8- الفهرست:/147 629.

عبد الجبّار (1).

و في باب أقل ما يعطى الفقير من الصدقة من الاستبصار:عن محمّد بن أبي الصهبان قال:كتبت إلى الصادق(عليه السّلام) (2).و المراد من الصادق هنا علي الهادي(عليه السّلام)،لأنّ محمّد بن أبي الصهبان بعيد الطبقة عن أبي عبد اللّه(عليه السّلام)؛ و قد رواها الصدوق عن علي بن محمّد العسكري(عليه السّلام) (3).

و هو عن ابن بكير،و عن محمّد بن سنان (4).

2691 محمّد بن عبد الحميد بن سالم:

العطّار أبو جعفر،روى عبد الحميد عن أبي الحسن موسى(عليه السّلام)و كان ثقة من أصحابنا الكوفيّين، صه (5).

و زاد جش: له كتاب،عبد اللّه بن جعفر عنه به (6).

و في ضا:ابن عبد الحميد (7).

و في تعق: يروي عنه محمّد بن أحمد بن يحيى (8)و لم تستثن روايته.و نقل الشيخ محمّد عن جدّه أنّ التوثيق للأب و استبعده بكون العنوان للابن،و ما ذكره لم أجده (9).

ص: 87


1- التهذيب 6:/154 271.
2- الاستبصار 2:/38 118.
3- الفقيه 2:/10 28.
4- هداية المحدّثين:142.
5- الخلاصة:/154 84.
6- رجال النجاشي:/339 906.
7- رجال الشيخ:/387 10،و فيه زيادة:العطّار و أبوه عبد الحميد بن سالم العطّار مولى لبجيلة.
8- التهذيب 5:/203 678 و 7:/376 1521،و فيها:محمّد بن عبد الحميد.
9- ما ذكره موجود في تعليقته على الخلاصة:73 كما سيأتي التنبيه عليه.

و الأظهر كون التوثيق للأب،و العلّامة أيضاً فهم كذلك كما مرّ فيه (1)،و نقل عبارة جش هنا لعلّه لاحتمالٍ و لو كان مرجوحاً.

و حكم خالي بتوثيقهما (2)،و لعلّه في بادئ النظر إلى صه ،نعم قد تُعدّ الرواية المشتملة عليه من الصحاح،و كذا طريق الصدوق إلى منصور ابن حازم و هو فيه (3)(4).

أقول: ما نقله الشيخ محمّد عن شه موجود في حواشيه على صه .

و في مشكا: ابن عبد الحميد بن سالم العطّار الثقة،عنه أحمد بن أبي عبد اللّه،و عبد اللّه بن جعفر،و محمّد بن أحمد بن يحيى (5).

2692 محمّد بن عبد ربّه الأنصاري:

أجاز التلعكبري جميع حديثه،و كان يروي عن سعد بن عبد اللّه و عبد اللّه بن جعفر الحميري و نظرائهما على يد أبي أحمد إسماعيل بن يحيى العبسي، لم (6).

أقول: الظاهر ممّا ذكر كونه من مشايخ الإجازة،و هو يفيد المدح كما مرّ في الفوائد.

2693 محمّد بن عبد الرحمن الأنصاري:

أجاز التلعكبري جميع حديثه و كان يروي عن سعد بن عبد اللّه و عبد اللّه بن جعفر الحميري، لم (7).

ص: 88


1- الخلاصة:/116 3.
2- الوجيزة:/234 985 و /305 1685.
3- حيث وصفه العلّامة بالصحّة في الخلاصة:277،الفقيه المشيخة-:/4 22.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:302.
5- هداية المحدّثين:241.
6- رجال الشيخ:/506 80.
7- لم يرد لهذا العنوان ذكر في رجال الشيخ و لا في المنهج،بل لم يذكره غيره.

2694 محمّد بن عبد الرحمن بن أبي بكر:

المليكي الجذعاني القرشي التيمي،أبو غزارة المكّي،أسند عنه ق (1).

2695 محمّد بن عبد الرحمن بن أبي ليلى:

الأنصاري القاضي الكوفي،روى ابن عقدة عن عبد اللّه بن إبراهيم بن قتيبة عن ابن نمير و سئل عن ابن أبي ليلى فقال:كان صدوقاً مأموناً و لكنّه سيّئ الحفظ جدّاً،و هذه الرواية و الّتي قبلها عندي من المرجّحات لا أنّها توجب تعديلاً، صه في القسم الأوّل (2).

و يشير بالّتي قبلها إلى ما يأتي في ابن عبد اللّه ابن عمّ الحسين (3).و لا وجه لذكره في هذا القسم أصلاً مع شهرة ما هو عليه.

و في ق: مات سنة ثمان و أربعين و مائة (4).

و في تعق: روى ابن أبي عمير عنه عن أبيه (5).و في الوجيزة:ممدوح (6)(7).

أقول: و ذكره د في القسم الأوّل و قال:ممدوح (8).

و في شرح الكافي للصالح المقدّس المازندراني:هو ممدوح مشكور

ص: 89


1- رجال الشيخ:/293 214،و فيه:أبو غرارة.
2- الخلاصة:/165 185.
3- الخلاصة:/165 184.
4- رجال الشيخ:/293 210.
5- كمال الدين:/411 7.
6- الوجيزة:/305 1686.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:302.
8- رجال ابن داود:/177 1442.

صدوق مأمون مات سنة ثمان و أربعين و مائة (1)،انتهى.

و كلّ ذلك عجيب غريب،فإنّ نصب الرجل أشهر من كفر إبليس،و هو من مشاهير المنحرفين و من أقران أبي حنيفة،و تولّى القضاء لبني أُميّة ثمّ لبني العبّاس برهة من السنين كما ذكره غير واحد من المؤرّخين (2)؛ و ردّه شهادة جملة من أجلاّء أصحاب الصادق(عليه السّلام)غير مرّة لأنّهم رافضة مشهور و في كتب الحديث مذكور،(من ذلك ما ذكره كش في ترجمة محمّد بن مسلم (3)فلاحظ،و من ذلك في ترجمة عمّار الدهني) (4)،و يجب ذكره في الضعفاء كما فعله الفاضل عبد النبي الجزائري (5).

2696 محمّد بن عبد الرحمن الذهلي:

السهمي البصري،أسند عنه،مات سنة سبع و ثمانين و مائة، ق (6).

2697 محمّد بن عبد الرحمن السلمي:

الكوفي،أسند عنه، ق (7).

2698 محمّد بن عبد الرحمن بن قبة:

بالقاف المكسورة و الباء الموحّدة المفتوحة المخفّفة (8)،الرازي،أبو جعفر،متكلّم،عظيم القدر،حسن العقيدة،قوي في الكلام،كان قديماً

ص: 90


1- شرح أُصول الكافي:/2 181.
2- تأريخ الطبري:/7 191،و الكامل في التأريخ:/5 249.
3- رجال الكشّي:/163 277.
4- عن تفسير الإمام الحسن العسكري(عليه السّلام):/310 157.و ما بين القوسين لم يرد في نسخة« ش».
5- حاوي الأقوال:/325 1989.
6- رجال الشيخ:/293 215.
7- رجال الشيخ:/294 216.
8- المخفّفة،لم ترد في المصدر.

من المعتزلة و تبصّر و انتقل،و كان حاذقاً،شيخ الإماميّة في زمانه،له كتاب في الإمامة.قال أبو الحسين السوسجزدي بالسين المهملة قبل الواو و بعدها و الجيم و الزاي و الدال المهملة-:و كان أبو الحسين هذا من عيون أصحابنا و صالحيهم المتكلّمين له كتاب في الإمامة أيضاً،و كان قد حجّ على قدمه خمسين حجّة.قال أبو الحسين:مضيت إلى أبي القاسم البلخي بعد زيارتي للرضا(عليه السّلام)فسلّمت عليه،و معي كتاب أبي جعفر محمّد (1)بن قبة في الإمامة المعروف بالإنصاف،فوقف عليه و نقضه بالمسترشد في الإمامة؛ فعدت إلى الري فدفعت الكتاب إلى ابن قبة فنقضه بالمستثبت في الإمامة؛ فحملته إلى أبي القاسم فنقضه بنقض المستثبت؛ فعدت إلى الري فوجدت أبا جعفر(رحمه اللّه)قد مات، صه (2).

جش إلى قوله:انتقل،إلّا الترجمة؛ و زاد:سمعت أبا الحسين بن مهلوس العلوي الموسوي(رضى اللّه عنه) (3)في مجلس الرضي أبي الحسن محمّد ابن الحسين بن موسى و هناك شيخنا أبو عبد اللّه محمّد بن محمّد بن النعمان(رحمهم اللّه):سمعت أبا الحسين السوسجزدي (4)(رحمه اللّه)و كان من عيون أصحابنا.إلى آخر ما في صه (5).

أقول: في (6)ست: محمّد بن قبة أبو جعفر الرازي من متكلّمي الإماميّة و حذّاقهم،و كان أوّلاً معتزليّاً ثمّ انتقل إلى القول بالإمامة و حسنت بصيرته (7)،ه.

ص: 91


1- محمّد،لم ترد في الخلاصة و رجال النجاشي.
2- الخلاصة:/143 31.
3- في المصدر زيادة:يقول.
4- في المصدر:السوسنجردي.
5- رجال النجاشي:/375 1023،باختلاف يسير.
6- في نسخة« ش»:و في.
7- في المصدر:و حسنت طريقته و بصيرته.

و له كتب في الإمامة (1)،انتهى.

و لم أجده (2)في نسختي من رجال الميرزا(رحمه اللّه).

و قال الفاضل عبد النبي الجزائري:إنّ وصف أبي الحسين بأنّه كان من عيون أصحابنا.إلى آخره،كلام لأبي الحسين بن مهلوس على ما في جش ،و هو لم يحضرني الآن حاله،و هو يدلّ على مدح لأبي الحسين لو ثبت،و إرسال العلّامة يدلّ على جزمه (3)،انتهى فتأمّل (4).

(و لا يخفى أنّ أبا الحسين هذا هو محمّد بن بشر الحمدوني الثقة المتكلّم،و قد مرّ في ترجمته توثيقه عن جش و صه (5).

و أمّا أبو الحسين بن مهلوس فيكفي في جلالة قدره ترضّي جش عليه و اعتماده على كلامه،بل يظهر أنّه كان أيضاً من المشايخ المعتمدين،فلا تغفل) (6).

هذا (7)،و المعروف المتداول على الألسن في ترجمة قبة:ضمّ القاف و تشديد الباء،و في ضح نقل (8)عن ابن معد الموسوي كما في صه ثمّ قال:و وجدت في نسخة اخرى بضمّ القاف و تشديد الباء،و الّذي سمعنا من مشايخنا الأوّل (9)،انتهى.0.

ص: 92


1- الفهرست:/132 595.
2- أي:الّذي عن الفهرست.
3- حاوي الأقوال:/190 959.
4- فتأمّل،لم ترد في نسخة« ش».
5- رجال النجاشي:/381 1036 و الخلاصة:/161 156،إلّا أنّ الّذي تقدّم فيهما أنّه متكلّم و من عيون الأصحاب و أنّه جيّد الكلام صحيح الاعتقاد،فلاحظ.
6- ما بين القوسين لم يرد في نسخة« م».
7- هذا،لم ترد في نسخة« ش».
8- في نسخة« م»:و نقل في ضح.
9- إيضاح الاشتباه:/286 660.

و أمّا (1)السوسجزدي فقد مرّ في ترجمته بزيادة النون قبل الجيم (2)و كذا ذكر أيضاً (3)في ضح (4).

ثمّ أبو القاسم هذا شيخ المعتزلة ببغداد الّذي أكثر ابن أبي الحديد من النقل عنه و ذكر أنّ ابن قبة كان من تلاميذه (5).

و ظنّ في المجمع أنّ أبا القاسم البلخي كنية نصر بن الصبّاح (6)،فتأمّل.

و في مشكا: ابن عبد الرحمن بن قبة المتكلّم العظيم القدر،عنه ابن بطّة (7).

2699 محمّد بن عبد الرحمن بن المغيرة:

ابن الحارث بن أبي ذيب (8)المدني أبو الحارث،أسند عنه،مات ابن أبي ذويب سنة سبع و خمسين و مائة، ق (9).

2700 محمّد بن عبد الرحمن بن نعيم:

الأزدي،مضى في ترجمة ابنه بكر أنّه من بيت جليل (10)، تعق (11).

ص: 93


1- في نسخة« ش» زيادة:في ترجمة.
2- عن الخلاصة:156/161 و رجال النجاشي:1036/381.
3- في نسخة« م»:و كذا أيضاً ذكر.
4- إيضاح الاشتباه:/288 666.
5- شرح ابن أبي الحديد:/1 206.
6- مجمع الرجال:/5 254،و ذلك لتكنّي نصر بن الصبّاح بأبي القاسم البلخي كما في رجال النجاشي:/428 1149 و رجال الشيخ:/515 1.
7- هداية المحدّثين:241.
8- في المصدر:ابن أبي ذويب،و في مجمع الرجال:/5 254 نقلاً عنه:ابن أبي ذويب،ابن أبي ذيب(خ ل).
9- رجال الشيخ:/293 211.
10- عن رجال النجاشي:/108 273،من بيت جليل بالكوفة من آل نعيم الغامديين.
11- تعليقة الوحيد البهبهاني:302،و فيها بعد الأزدي زيادة:الغامدي.

2701 محمّد بن عبد العزيز الزهري:

قال ابن عقدة عن عبد الرحمن بن يوسف عن محمّد بن إسماعيل البخاري:إنّه منكر الحديث، صه (1).

و قال شه: لا وجه لإدخاله في هذا القسم لأنّه مجهول الحال إن لم يكن مردود المقال (2).

و في ق: ابن عبد العزيز بن عمر بن عبد الرحمن بن عوف الزهري المدني،أسند عنه (3).

2702 محمّد بن عبد اللّه:

و قيل:عبيد اللّه،أبو عبد اللّه الملقّب ماجيلويه،هو ابن أبي القاسم.

2703 محمّد بن عبد اللّه:

أبو المفضّل الشيباني،هو ابن عبد اللّه بن محمّد بن عبيد اللّه.

2704 محمّد بن عبد اللّه بن جعفر:

ابن أبي طالب،قتل معه،سين (4).

2705 محمّد بن عبد اللّه بن جعفر:

ابن الحسين بن جامع بن مالك الحميري،أبو جعفر القمّي،كان ثقةً،وجهاً،كاتب صاحب الأمر(عليه السّلام)و سأله مسائل في أبواب (5)الشريعة،قال لنا أحمد بن الحسين:وقعت هذه المسائل إليّ في أصلها و التوقيعات بين السطور،و كان له إخوة جعفر و الحسين و أحمد كلّهم كان له مكاتبة،عنه

ص: 94


1- الخلاصة:/165 187.
2- تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة:79.
3- رجال الشيخ:/294 217.
4- رجال الشيخ:/79 4.
5- في نسخة« ش»:أنواع.

علي بن حاتم بن أبي حاتم، جش (1).

و في صه: كان ثقةً وجهاً،كاتب صاحب الأمر(عليه السّلام) (2).

و في ست: له مصنّفات و روايات،أخبرنا جماعة،عن محمّد بن علي بن الحسين،عن أحمد بن هارون الفامي و جعفر بن الحسين،عنه (3).

أقول: في مشكا: ابن عبد اللّه بن جعفر الحميري الثقة،عنه أحمد بن هارون،و محمّد بن أحمد بن داود القمّي (4)عن أبيه عنه،و جعفر بن الحسين،و سعد بن عبد اللّه (5).

2706 محمّد بن عبد اللّه الجعفري:

قال غض: لا نعرفه إلّا من جهة علي بن محمّد صاحب الزنج و من جهة عبد اللّه بن محمّد البلوي و الّذي يحمل عليه سائره فاسد (6)،و قال في كتابه الآخر:محمّد بن الحسن بن عبد اللّه الجعفري روى عنه علي بن محمّد العبيدي صاحب الزنج بالبصرة و روى عنه عمارة بن زيد أيضاً و هو منكر الحديث، صه (7).

و في تعق: مضى في عمارة أنّه اسم ليس تحته أحد (8)،و هنا يقول:

ص: 95


1- رجال النجاشي:/354 949.
2- الخلاصة:/157 113،و فيها زيادة:و سأله مسائل في أبواب الشريعة قال النجاشي.إلى آخر ما مرّ عن جش إلّا ذكر الراوي عنه.
3- الفهرست:/156 703.
4- في المصدر:أحمد بن داود القمّي.
5- هداية المحدّثين:241.
6- في المصدر:و الّذي يحمل عليه فأمره فاسد،و في النسخة الخطيّة منه كما في المتن.
7- الخلاصة:/256 54.
8- عن الخلاصة:/245 17،كما و يفهم ذلك أيضاً من النجاشي:/303 827.

روى عنه عمارة! و لا يبعد أنْ يكون الراوي عنه البلوي بواسطة عمارة فيلائم ما مرّ هناك (1)(2).

أقول: في مشكا: ابن عبد اللّه الجعفري،عنه علي بن محمّد العبيدي صاحب الزنج،و عمارة بن زيد (3).

2707 محمّد بن عبد اللّه الجلّاب:

البصري،واقفي،ظم (4).

و زاد صه: من أصحاب الكاظم(عليه السّلام) (5).

2708 محمّد بن عبد اللّه الجملي:

المرادي الكوفي،أسند عنه، ق (6).

2709 محمّد بن عبد اللّه الحائري:

يظهر من رواية في كمال الدين جلالته (7)، تعق (8).

2710 محمّد بن عبد اللّه بن الحسين:

ابن علي بن الحسين (9)بن علي بن أبي طالب(عليه السّلام)،أبو عبد اللّه،أسند عنه،مدني،نزل الكوفة،مات سنة إحدى و ثمانين و مائة و له سبع

ص: 96


1- ذكره النجاشي في ترجمة عمارة بن زيد:/303 827 أنّه سُئل البلوي:من عمارة ابن زيد هذا الّذي حدّثك؟ قال:رجلٌ نزل من السماء حدّثني ثمّ عرج.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:302.
3- هداية المحدّثين:241.
4- رجال الشيخ:/361 43.
5- الخلاصة:/251 14.
6- رجال الشيخ:/292 199.
7- كمال الدين:/504 35 باب 45،و فيه أنّ أبا جعفر محمّد بن عثمان العمري أرسل كفنه و ما يحتاج من المال في تجهيزه و دفنه بعد موته.
8- تعليقه الوحيد البهبهاني:302.
9- ابن علي بن الحسين،لم ترد في نسخة« م».

و ستّون سنة، ق (1).

و في تعق: في نسختي من رسالة المفيد(رحمه اللّه)أنّ محمّد بن عبد اللّه بن الحسين من فقهاء أصحابهم و خواصّهم،و مرّت العبارة في زياد بن المنذر (2)(3).

2711 محمّد بن عبد اللّه بن حمزة:

ابن أخي الحسن بن حمزة المرعشي،يروي عنه (4)،و هو في طبقة الصدوق،و كثيراً ما يروي عنه الثقة الجليل علي بن محمّد بن علي الخزّاز (5)،و الظاهر أنّه من مشايخه، تعق (6).

2712 محمّد بن عبد اللّه بن رباط:

البجلي،روى أبوه عن أبي عبد اللّه(عليه السّلام)،كان هو و أبوه ثقتين، صه (7).

و زاد جش: له كتاب،عنه الحسن بن محبوب (8).

أقول: في مشكا: ابن عبد اللّه بن رباط الثقة،عنه الحسن بن محبوب (9).

2713 محمّد بن عبد اللّه بن زرارة:

ابن أعين،فاضل ديّن على ما تقدّم في الحسن بن علي بن فضّال (10).

ص: 97


1- رجال الشيخ:/280 8،و فيه:محمّد بن الحسين بن علي.و ذكره مرّة ثانية:/280 10 قائلاً:محمّد بن عبد اللّه بن الحسين بن علي بن الحسين المدني.
2- الرسالة العدديّة:25 44،ضمن مصنّفات الشيخ المفيد:9.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:302.
4- أي يروي عن عمّه الحسن بن حمزة كما في كفاية الأثر:269،270.
5- كفاية الأثر:269،270،275،292.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:302.
7- الخلاصة:/157 115.
8- رجال النجاشي:/356 955.
9- هداية المحدّثين:242.
10- عن رجال النجاشي:/34 72.

و في تعق: و في الوجيزة أنّه ثقة (1)،و قال جدّي:وثّقه بعض أصحابنا المعاصرين (2)(3).

أقول: في مشكا: ابن عبد اللّه بن زرارة،عنه محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب.

و يروي الشيخ في الصحيح عن البزنطي عن محمّد بن عبد اللّه (4)،فقال ملّا محمّد تقي في شرح الفقيه:كأنّه ابن زرارة الثقة (5)لكثرة رواية البزنطي عنه (6).

2714 محمّد بن عبد اللّه بن شهاب:

أبو عبادة العبدي الكوفي أسند عنه، ق (7).

2715 محمّد بن عبد اللّه الطيّار:

ق (8).و تقدّم ابن الطيّار.

2716 محمّد بن عبد اللّه بن علانة:

الدمشقي أسند عنه، ق (9)

2717 محمّد بن عبد اللّه بن علي:

ابن الحسين بن علي بن أبي طالب(عليه السّلام)الهاشمي المدني،أسند عنه،مات سنة ثمان و أربعين و مائة و له ثمان و خمسون سنة، ق (10).

ص: 98


1- الوجيزة:/306 1698.
2- روضة المتّقين:/14 216 في الطريق إلى عيسى بن عبد اللّه الهاشمي.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:302.
4- التهذيب 3:/246 668.
5- روضة المتّقين:/5 54.
6- هداية المحدّثين:242.
7- رجال الشيخ:/292 202،و فيه:أبو عبّاد.
8- رجال الشيخ:/292 194.
9- رجال الشيخ:/292 203،و فيه:علاثة،علانة(خ ل).
10- رجال الشيخ:/279 4.

2718 محمّد بن عبد اللّه ابن عمّ الحسين:

ابن أبي العلاء،روى ابن عقدة عن الحسن بن علي بن بزيع عن عبد اللّه بن محمّد المزخرف أبو محمّد قال:حدّثني محمّد بن عبد اللّه ابن عمّ الحسين ابن أبي العلاء و كان خيّراً، صه (1).

2719 محمّد بن عبد اللّه بن عمرو:

ابن سالم بن لاحق أبو عبد اللّه اللاحقي الصفّار،روى عن الرضا(عليه السّلام)،له نسخة تشبه كتاب الحلبي مبوّبة كبيرة،أحمد بن محمّد بن عيسى الغرّاد عنه به، جش (2).

أقول: في مشكا: ابن عبد اللّه بن عمرو،عنه أحمد بن محمّد بن عيسى الغرّاد (3).

2720 محمّد بن عبد اللّه بن غالب:

أبو عبد اللّه الأنصاري البزّاز،ثقة في الرواية على مذهب الواقفة، صه (4) و زاد جش: له كتاب النوادر،حميد عنه به (5).

أقول: في مشكا: ابن عبد اللّه بن غالب الثقة،عنه حميد (6).

2721 محمّد بن عبد اللّه بن محمّد:

ابن أبي الكرام الجعفري الهاشمي المدني أسند عنه، ق (7).

ص: 99


1- الخلاصة:/164 184.
2- رجال النجاشي:/366 990.
3- هداية المحدّثين:242،و فيها:العرّاد.
4- الخلاصة:/255 45.
5- رجال النجاشي:/340 913.
6- هداية المحدّثين:242.
7- رجال الشيخ:/280 9.

2722 محمّد بن عبد اللّه بن محمّد:

ابن عبيد اللّه بن البهلول أبو المفضّل،كان سافر في طلب الحديث عمره،أصله كوفي،و كان في أوّل عمره ثبتاً ثمّ خلط،و جلّ أصحابنا يغمزونه و يُضعفونه، صه (1).

و زاد جش بعد البهلول:ابن همّام بن المطّلب بن همّام بن بحر بن مطر بن مُرّة الصغرى بن همّام بن مُرّة بن ذُهل بن شيبان؛ و بعد يُضعّفونه:له كتب كثيرة؛ و عدّها ثمّ قال:رأيت هذا الشيخ و سمعت منه كثيراً ثمّ توقّفت عن الرواية عنه إلّا بواسطة بيني و بينه (2).

و في تعق: سيأتي أيضاً بعنوان ابن عبد اللّه بن المطّلب (3).

أقول: لا يخفى أنّ توقّف جش (رحمه اللّه)عن الرواية عنه إلّا بواسطة يشير إلى عدم ضعفه عنده و إلّا فأي مدخل للواسطة،بل الظاهر أنّه مجرّد تورّع و احتياط عن اتّهامه بالرواية عن المتّهمين و إيقاعه فيما أوقعوا ذلك و وقوعهم فيه كما وقعوا فيه،فتدبّر.

2723 محمّد بن عبد اللّه بن محمّد:

ابن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب(عليه السّلام)المدني أسند عنه، ق (4).

2724 محمّد بن عبد اللّه المسلي:

و مسلية قبيلة من مذحج،كان ثقة قليل الحديث، صه (5).

ص: 100


1- الخلاصة:/265 53.
2- رجال النجاشي:/396 1059.
3- لم يرد له ذكر في نسخنا من التعليقة.
4- رجال الشيخ:/280 6.
5- الخلاصة:/155 96،و فيها بعد المسلي زيادة:كوفي،و بعد مذحج زيادة:و هو مسلية بن عامر بن عمرة بن عكة بن خالد بن مالك بن أدد.

و زاد جش: له كتاب نوادر،أخبرنا الحسين،عن أحمد بن جعفر،عن حميد،عنه به (1).

أقول: في مشكا: ابن عبد اللّه المسلي الثقة،عنه أيّوب بن نوح،و حميد (2).

2725 محمّد بن عبد اللّه بن المطّلب:

الشيباني،يكنّى أبا المفضل (3)،كثير الرواية،حسن الحفظ،ضعّفه جماعة من أصحابنا؛ و قال غض: إنّه وضّاع كثير المناكير.و أرى ترك ما ينفرد به، صه (4).

و في ست إلى أن قال:حسن الحفظ،غير أنّه ضعّفه جماعة من أصحابنا،أخبرنا بجميع رواياته (5)عنه جماعة من أصحابنا (6).

و في لم: كثير الرواية إلّا أنّه ضعّفه قوم (7).

و مرّ:ابن عبد اللّه بن محمّد بن عبيد اللّه (8).

ص: 101


1- رجال النجاشي:/343 923.
2- هداية المحدّثين:242.
3- في نسخة« ش»:أبا الفضل.
4- الخلاصة:/252 27،و فيها بعد المناكير زيادة:رأيت كتبه و فيها الأسانيد من دون المتون و المتون من دون الأسانيد.
5- في المصدر:كتبه و رواياته.
6- الفهرست:/140 610.
7- رجال الشيخ:/511 110،و فيه زيادة:أخبرنا عنه جماعة.
8- عن رجال النجاشي:/396 1059 و الخلاصة:/256 53.

و في تعق: يأتي بعض ما فيه في الكنى (1)(2).

أقول: لا يخفى أنّ جش ذكر في ترجمة هذا الرجل أباه ثمّ أجداده على الترتيب (3)،و الشيخ(رحمه اللّه)ذكر أباه ثمّ جدّه الأعلى و هو المطّلب (4)،فظنّ العلّامة(قدّس سرّه)تعدّده فجعل له ترجمتين (5)،و قد سبقه ب في الكنى (6)،فتأمّل.

2726 محمّد بن عبد اللّه المكّي:

له نوادر،رويناها بهذا الإسناد،عن حميد،عنه، ست (7).

و الإسناد:جماعة،عن أبي المفضّل (8).و الظاهر أنّ هذا هو المسلي المتقدّم (9).

أقول: في مشكا: ابن عبد اللّه المكّي،عنه حميد (10).

ص: 102


1- و فيه ترحّم النجاشي عليه كما في ترجمة علي بن الحسين بن علي المسعودي:/254 665،و إكثار الثقة الجليل علي بن محمّد الخزّاز من الرواية عنه و ترحّمه عليه،كفاية الأثر:23 و 35 و 56 و 62.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:304.
3- رجال النجاشي:/396 1059،حيث ذكره قائلاً:محمّد بن عبد اللّه بن محمّد بن عبيد اللّه بن البهلول بن همّام بن المطّلب.إلى آخره.
4- كما تقدّم آنفاً عن الفهرست و الرجال.
5- الخلاصة:/256 53،/252 27.
6- معالم العلماء:/141 992،/142 993.
7- الفهرست:/152 669،و فيه بدل المكّي:المسلي.
8- الفهرست:/151 660.
9- ذكر الشيخ في رجاله في باب من لم يرو عنهم(عليهم السّلام):/499 53 محمّد بن عبد اللّه المكّي روى عنه حميد نوادر،مات سنة ستّ و ستّين و مائتين و صلّى عليه ابنه.إلّا أنّ القهبائي في مجمع الرجال:/5 249 نقل عن الشيخ في كتابيه بدل المكّي:المسلي.
10- هداية المحدّثين:242.

2727 محمّد بن عبد اللّه بن مملك:

الأصبهاني،أصله جرجان و سكن أصبهان،أبو عبد اللّه،جليل في أصحابنا عظيم القدر و المنزلة،كان معتزليّاً و رجع على يد عبد الرحمن بن أحمد بن جبرويه(رحمه اللّه)، صه (1).

و زاد جش: له كتب (2).

و في تعق: يأتي عن ست في باب المصدّر بالابن (3)(4).

2728 محمّد بن عبد اللّه بن مهران:

أبو جعفر الكرخي،من أبناء الأعاجم،غال،كذّاب،فاسد المذهب و الحديث مشهور بذلك،عنه (5)البرقي، جش (6).

و نحوه صه إلّا:عنه (7)البرقي (8).

و في ست: له كتاب،أخبرنا به (9)جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد بن أبي عبد اللّه،عنه (10).

و في ج: ضعيف (11).و زاد دي: يرمى بالغلو (12).

ص: 103


1- الخلاصة:/161 153.و في نسخة« ش» بدل مملك:ملك.
2- رجال النجاشي:/380 1033.
3- أي:ابن مملك،الفهرست:/193 904.
4- لم يرد له ذكر في نسخنا من التعليقة.
5- في نسخة« ش»:عن.
6- رجال النجاشي:/350 942.
7- في نسخة« ش»:عن.
8- الخلاصة:/252 21.
9- به،لم ترد في نسخة« م».
10- الفهرست:/154 688.
11- رجال الشيخ:/406 15.
12- رجال الشيخ:/423 26.

و في لم: محمّد بن يحيى المعاذي و محمّد بن علي الهمداني و محمّد ابن هارون و ممويه و محمّد بن عبد اللّه بن مهران ضعفاء روى عنهم محمّد ابن أحمد بن يحيى (1).

و في كش: قال محمّد بن مسعود:محمّد بن عبد اللّه بن مهران متّهم و هو غال (2).

أقول: في مشكا: ابن عبد اللّه بن مهران،عنه البرقي (3).

2729 محمّد بن عبد اللّه بن نجيح:

أبو عبد اللّه المعروف بالشخير بالشين المعجمة و الخاء المعجمة رجل من أصحابنا قليل الحديث، صه (4).

جش إلّا الترجمة؛ و زاد:له كتاب نوادر،يروي عن الحسن بن محبوب و سليمان الديلمي،عنه ابن ثابت (5).

أقول: ظهر ممّا مرّ كونه من مصنّفي الإماميّة و يكفيه حسناً،و لذا ذكره في د و صه في القسم الأوّل (6)،و جعله في الوجيزة (7)ممدوحاً (8).

و في ضح: المعروف بالشخّير:بالشين المعجمة و الخاء المشدّدة و الراء بعد الياء المثنّاة من تحت (9).

ص: 104


1- رجال الشيخ:/493 13 17.
2- رجال الكشّي:/571 1081.
3- هداية المحدّثين:242.
4- الخلاصة:/156 108،و فيها و في رجال النجاشي بعد أبو عبد اللّه زيادة:الكوفي.
5- رجال النجاشي:/349 941.
6- رجال ابن داود:/177 1437.
7- في نسخة« م»:و في الوجيزة.
8- الوجيزة:/307 1706.
9- إيضاح الاشتباه:/277 617.

و في مشكا: ابن عبد اللّه بن نجيح،عنه ابن ثابت.و هو عن الحسن ابن محبوب،و سليمان الديلمي (1).

2730 محمّد بن عبد اللّه الهاشمي:

له كتاب يرويه القمّيّون،عنه الحسن بن محبوب، جش (2).

أقول: في رواية القمّيّين كتابه مع ما عرف من سلوكهم مع الرواة دلالة تامّة على جلالته،مضافاً إلى رواية الحسن بن محبوب عنه.

2731 محمّد بن عبد المؤمن المؤدّب:

قمّي،ثقة،له كتاب، صه (3).

و زاد جش: أخبرنا الحسين بن أحمد بن موسى،عن جعفر بن محمّد،عنه به (4).

2732 محمّد بن عبد الملك الأنصاري:

كوفي،نزل بغداد،أسند عنه،ضعيف، ق (5).

و زاد صه بعد الأنصاري:من أصحاب الصادق(عليه السّلام) (6).

2733 محمّد بن عبد الملك الدقيقي:

في ترجمة سعد بن عبد اللّه ما يشير إلى حسن حاله (7)، تعق (8).

ص: 105


1- هداية المحدّثين:242.
2- رجال النجاشي:/356 954،و فيه أنّ الراوي لكتابة محمّد بن عبد اللّه بن هلال.و الحسن بن محبوب هو راوي كتاب محمّد بن عبد اللّه بن رباط المذكور في رجال النجاشي بعد هذا،و هذا الخطأ صدر من الميرزا في المنهج:304 و تبعه المصنّف.
3- الخلاصة:/161 150.
4- رجال النجاشي:/378 1028.
5- رجال الشيخ:/294 223.
6- الخلاصة:/250 6.
7- عن رجال النجاشي:/177 467،و فيه أنّه من وجوه العامّة.
8- لم يرد له ذكر في نسخنا من التعليقة.

أقول: يظهر منها كونه من محدّثي العامّة،فلاحظ و تأمّل.

2734 محمّد بن عبد الملك بن محمّد:

التبان بالتاء المثنّاة من فوق ثمّ الموحّدة و النون بعد الألف يكنّى أبا عبد اللّه،كان معتزليّاً ثمّ أظهر الانتقال و لم يكن ساكناً، صه (1).

جش إلّا الترجمة؛ و زاد:و قد ضَمِنّا أنْ نذكر كلّ مصنِّف ينتمي إلى هذه الطائفة،له كتاب في تكليف من علم اللّه أنّه يكفر،و له كتاب في المعدوم،مات لثلاث بقين من ذي القعدة سنة تسع عشرة و أربعمائة (2)(3).

2735 محمّد بن عبيد بن صاعد:

واقف،يكنّى أبا عبد اللّه، جش (4) ؛ و مثله صه (5).

ثمّ زاد جش: روى عن القاسم بن إسماعيل،له كتاب نوادر،و قال الحسين بن أحمد بن إلياس:حدّثني خالي.

أقول: في مشكا: ابن عبيد بن صاعد،عنه الحسين بن أحمد بن إلياس.و هو عن القاسم بن إسماعيل (6).

2736 محمّد بن عبيد الكاتب:

وجه من الكوفيّين،ثقة،عين، صه (7).

ص: 106


1- الخلاصة:/164 178.
2- رجال النجاشي:/403 1069.
3- لم يرد ذكر لهذه الترجمة في نسخة« ش».
4- رجال النجاشي:/343 924،و فيه و في الخلاصة بعد صاعد زيادة:كوفي
5- الخلاصة:/255 46.
6- هداية المحدّثين:243.
7- الخلاصة:/154 85.

و زاد جش: له كتاب،عنه محمّد بن عبيد العقيقي الكندي (1).

أقول: في مشكا: ابن عبيد الكاتب الثقة،عنه محمّد بن عبيد العقيقي (2).

2737 محمّد بن عبيد بن نسطاس:

المدني أسند عنه، ق (3)(4).

2738 محمّد بن عبيد اللّه:

أبو عبد اللّه الملقّب بماجيلويه،تقدّم بعنوان ابن عبد اللّه، تعق (5).

2739 محمّد بن عبيد اللّه بن أحمد:

ابن محمّد،و هو ابن أبي غالب،شيخنا، صه (6).

جش إلى قوله:ابن محمّد؛ و زاد:ابن سليمان بن الحسن بن الجهم ابن بكير بن أعين أبو طاهر الزراري،كان أديباً و سمع،و هو ابن أبي غالب (7)،شيخنا،له كتاب فضل الكوفة على البصرة (8).

أقول: في الوجيزة:ممدوح (9).

و يظهر من رسالة جدّه أبي غالب إليه فضله و جلالته،فلاحظ.

ص: 107


1- رجال النجاشي:/339 908.
2- هداية المحدّثين:243.
3- ق،لم ترد في نسخة« ش».
4- رجال الشيخ:/294 229.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:304.
6- الخلاصة:/164 175.
7- في نسختين لنا من المصدر:و هو ابن ابن أبي غالب.
8- رجال النجاشي:/398 1064.
9- الوجيزة:/307 1715.

2740 محمّد بن عثمان بن الحسن:

يأتي بعنوان ابن عثمان القاضي؛ و هو غير مذكور في الكتابين بهذا العنوان.

2741 محمّد بن عثمان أخو حمّاد:

قال ابن عقدة عن علي بن الحسين بن فضّال:إنّه ثقة، صه (1).

2742 محمّد بن عثمان الخدري:

روى عنه صفوان في الصحيح (2)، تعق (3).

2743 محمّد بن عثمان بن زيد:

الجهني الكوفي أبو عمارة،أسند عنه، ق (4).

2744 محمّد بن عثمان بن سعيد:

العمري،يكنّى أبا جعفر،و أبوه يكنّى أبا عمرو،جميعاً وكيلان من جهة صاحب الزمان(عليه السّلام)،و لهما منزلة جليلة عند الطائفة، لم (5).

و مثله صه مع زيادة (6).

و في تعق: حالهما في العظمة و الجلالة و الثقة (7)أظهر من أن يحتاج إلى بيان،و يأتي إن شاء اللّه في آخر الكتاب و في الألقاب ذكرهما (8).

ص: 108


1- الخلاصة:/165 188.
2- الكافي 4:/81 2،بسنده عن محمّد بن يحيى،عن محمّد بن أحمد،عن العبّاس بن معروف،عن صفوان بن يحيى،عنه.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:304.
4- رجال الشيخ:/295 241.
5- رجال الشيخ:/509 101.
6- الخلاصة:/149 57،و فيها بعد العمري زيادة:الأسدي.
7- في نسخة« ش»:و الفقه.
8- تعليقة الوحيد البهبهاني:304.

أقول: في مشكا: ابن عثمان بن سعيد العمري صاحب المنزلة الجليلة،عنه عبد اللّه بن محمّد الجعفري (1)،و يعرف أيضاً بمقارنة من يروي عن الصاحب(عليه السّلام)حيث إنّه وكيل (2).

2745 محمّد بن عثمان القاضي:

الظاهر أنّه من المشايخ و شيخ النجاشي (3)،و مضى في فارس بن سليمان،و في ترجمة محمّد بن يوسف الصنعاني وصفه بالمعدّل، تعق (4).

2746 محمّد بن عثيم الكوفي:

أسند عنه، ق (5).

2747 محمّد بن عذافر:

بالعين المضمومة المهملة و الذال المعجمة و الفاء و الراء،ابن عيسى الصيرفي المدايني،ثقة،روى عن أبي عبد اللّه و أبي الحسن(عليهما السّلام)و عمّر إلى أيّام الرضا(عليه السّلام)، صه (6).

و زاد جش: له كتاب تختلف الرواة عنه،عمرو بن عثمان عنه به (7).

ص: 109


1- في المصدر:عبد اللّه بن جعفر الحميري.
2- هداية المحدّثين:243.
3- انظر:رجال النجاشي ترجمة الحسين بن خالويه:/67 161 و ترجمة حريز بن عبد اللّه:/144 375 و ترجمة حذيفة بن منصور:/147 383،و غير ذلك.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:305،إلّا أنّ الّذي فيها:و مرّ في فارس بن سليمان أنّه أبو الحسن محمّد بن عثمان بن الحسن النصيبي و الظاهر أنّه و هم من الناسخ،و سيجيء في محمّد بن يوسف الصنعاني وصف النجاشي إيّاه بالمعدّل،انتهى. أقول:و هذا هو الصواب كما مرّ ذلك عن رجال النجاشي:/310 849 و يأتي عنه أيضاً:/357 956،فلاحظ.
5- رجال الشيخ:/297 270.
6- الخلاصة:/138 9،و فيها زيادة:و مات و له ثلاث و تسعون سنة.
7- رجال النجاشي:/359 966.

و في ست: له كتاب،رويناه بالإسناد الأوّل،عن أحمد بن محمّد بن عيسى،عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع،عنه (1).

و الإسناد:جماعة،عن أبي المفضّل،عن أحمد (2).

و في ظم: له كتاب،ثقة (3).

أقول: في مشكا: ابن عذافر الثقة،عنه عمرو بن عثمان الثقة الثقفي،و محمّد بن إسماعيل بن بزيع،و محمّد بن عمر بن يزيد،و إبراهيم بن هاشم،و عبد الغفّار بن القاسم،و موسى بن القاسم في عدّة مواضع.

قال في المنتقى:الغالب توسّط محمّد بن عمر بن يزيد بين موسى بن القاسم و محمّد بن عذافر،و يوجد في عدّة مواضع ترك الواسطة،لكن يكثر وقوع خلل النقصان في إيراد الشيخ للأخبار خصوصاً في روايات موسى (4)،انتهى (5).

2748 محمّد بن عطيّة:

ثقة، صه (6).

و مرّ عن جش توثيقه في أخيه الحسن (7).

ص: 110


1- الفهرست:/148 636.
2- الفهرست:/148 635،و الإسناد الوارد فيه:جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد.إلى آخره.
3- رجال الشيخ:/359 14.
4- منتقى الجمان:/3 115.
5- هداية المحدّثين:143.
6- الخلاصة:/164 182.
7- رجال النجاشي:/46 93،و فيه:الحسن بن عطيّة الحنّاط كوفي مولى ثقة،و أخواه أيضاً محمّد و علي[و]كلّهم رووا عن أبي عبد اللّه(عليه السّلام).و سيأتي من المصنّف في الّذي بعيده التأمّل في عبارة النجاشي بإفادتها التوثيق بالنسبة إلى محمّد.

أقول: هذا هو الآتي بعيدة كما سيصرّح به الميرزا.

2749 محمّد بن عطيّة الحنّاط:

بالحاء المهملة،أخو الحسن و جعفر،كوفي،روى عن أبي عبد اللّه(عليه السّلام)،و هو ضعيف، صه (1).

جش ،و فيه بدل ضعيف:صغير؛ و زاد:له كتاب عنه ابن أبي عمير (2).

و د ك صه (3)،و كأنّهما صحّفا كلمة صغير بضعيف.و هذا هو المذكور قبيله،فلاحظ.

و في تعق: كذا أيضاً قال في النقد،و قال:و هو أربع نسخ عندي (4)،انتهى.و لا ريب فيما ذكراه (5)(6).

أقول: لا ريب فيما ذكروه من تصحيف صغير بضعيف،و في نسختين من جش عندي أيضاً:صغير،لكن ينبغي التأمّل في إفادة كلام جش في أخيه توثيقه مع عدم توثيقه إيّاه في بابه،إلّا أنّ في رواية ابن أبي عمير عنه دلالة على جلالته.

و في مشكا: ابن عطّية الحنّاط،عنه ابن أبي عمير (7).

2750 محمّد بن علي بن إبراهيم:

ابن محمّد الهمذاني بالذال المعجمة روى عن أبيه عن جدّه عن

ص: 111


1- الخلاصة:/255 49.
2- رجال النجاشي:/356 952.
3- رجال ابن داود:/274 467.
4- نقد الرجال:/320 553.
5- في نسخة« م»:ذكرناه.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:305.
7- هداية المحدّثين:244.

الرضا(عليه السّلام)،و كان محمّد وكيل الناحية(و أبوه علي أيضاً وكيل الناحية،و جدّه إبراهيم بن محمّد وكيل الناحية) (1)و كان لمحمّد بن علي ولد سمّي القاسم كان وكيل الناحية أيضاً، صه (2).

جش إلّا الترجمة؛ و زاد بعد عن الرضا(عليه السّلام):و روى إبراهيم بن هاشم عن إبراهيم بن محمّد الهمداني عن الرضا(عليه السّلام)،أخبرني أبو العبّاس أحمد ابن علي بن نوح قال:حدّثنا أبو القاسم جعفر بن محمّد قال:حدّثنا القاسم ابن محمّد بن علي بن إبراهيم بن محمّد الّذي تقدّم ذكره وكيل الناحية،و أبوه وكيل الناحية،و جدّه علي وكيل الناحية،و جدّ أبيه إبراهيم بن محمّد وكيل.

قال:و كان في وقت القاسم بهمدان معه أبو علي بسطام بن علي و العزيز (3)بن زهير و هو أحد بنى كشمرد و ثلاثتهم وكلاء في موضع واحد بهمدان،و كانوا يرجعون في هذا إلى أبي محمّد الحسن بن هارون بن عمران الهمذاني و عن رأيه يصدرون،و من قبله عن (4)رأي أبيه أبي عبد اللّه بن (5)هارون،و كان أبو عبد اللّه و ابنه أبو محمّد وكيلين.

و لمحمّد بن علي نوادر كبيرة (6)،أخبرنا محمّد بن محمّد بن النعمان،عن جعفر بن محمّد،عن القاسم بن محمّد بن علي،عن أبيه (7).8.

ص: 112


1- ما بين القوسين لم يرد في نسخة« ش».
2- الخلاصة:/155 100.
3- في المصدر:و العُزير.
4- في نسخة« ش»:من.
5- ابن،لم ترد في المصدر.
6- في نسخة« ش»:كثيرة.
7- رجال النجاشي:/344 928.

و يأتي ابن علي بن إبراهيم مقدوحاً (1)،فلا تغفل.

أقول: في مشكا: ابن إبراهيم بن محمّد وكيل الناحية،عنه القاسم بن محمّد بن إبراهيم ابنه (2).

2751 محمّد بن علي بن إبراهيم:

ابن موسى أبو جعفر القرشي،مولاهم،صيرفي،ابن أُخت خلّاد المقرئ و هو خلّاد بن عيسى،و كان محمّد بن علي يلقّب أبا سُمينة بضمّ السين المهملة و النون بعد المثنّاة من تحت ضعيف جدّاً فاسد الاعتقاد لا يعتمد في شيء، صه (3).

و زاد جش: عنه محمّد بن أبي القاسم ماجيلويه (4).و يأتي:ابن علي الصيرفي (5).

أقول: في مشكا: ابن إبراهيم بن موسى المكنّى بأبي سُمينة الكذّاب الضعيف،عنه محمّد بن أبي القاسم ماجيلويه،و جعفر بن عبد اللّه

ص: 113


1- عن الخلاصة:57/256.
2- هداية المحدّثين:244.
3- الخلاصة:/253 29 بزيادة:و كان قد ورد قم و اشتهر بالكذب و نزل على أحمد بن محمّد بن عيسى مدّة،ثمّ اشتهر بالغلو فجفي،و أخرجه أحمد بن محمّد بن عيسى من قم،و كان كذّاباً شهيراً في الارتفاع لا يلتفت إليه و لا يكتب حديثه،روى المفيد كتبه إلّا ما كان فيها من تخليط أو غلو أو تدليس أو ينفرد به و لا يعرف من غير طريقه.ذكر علي بن محمّد بن قتيبة النيسابوري عن الفضل بن شاذان أنّه قال:كدت أن أقنت على أبي سمينة محمّد بن علي الصيرفي،قال:فقلت له:و لم استوجب القنوت من بين أمثاله؟ قال:لأني أعرف منه ما لا تعرفه.و قال الفضل في بعض كتبه:الكذّابون المشهورون أبو الخطّاب و يونس بن ظبيان و يزيد بن الصائغ و محمّد ابن سنان،أبو سمينة أشهرهم.
4- رجال النجاشي:/332 894.
5- عن الفهرست:/146 624 و رجال الكشّي:/545 1032 و 1033.

المحمّدي (1).

2752 محمّد بن علي بن إبراهيم:

ابن موسى بن جعفر،في الإرشاد ما يدلّ على أنّه كان واقفاً (2).

و في تعق: و كذا أيضاً ذكر في الكافي (3)(4).

2753 محمّد بن علي بن إبراهيم:

الهمذاني بالذال المعجمة أبو جعفر،قال غض: كانت لأبيه و صلة بأبي الحسن(عليه السّلام)،و حديثه يعرف و ينكر و يروي عن الضعفاء كثيراً و يعتمد المراسيل، صه (5).

و يحتمل كونه أبا سُمينة (6).

و في تعق: بل هو الوكيل الجليل المذكور،و كلام غض ليس بشيء (7).

2754 محمّد بن علي بن أبي شعبة:

الحلبي أبو جعفر،وجه أصحابنا و فقيههم،و الثقة الذي لا يطعن عليه،هو و إخوته عبيد اللّه و عمران و عبد الأعلى،له كتاب، صه (8).

ص: 114


1- هداية المحدّثين:244.
2- الإرشاد:/2 327.
3- الكافي 1:/424 3.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:306.
5- الخلاصة:/256 57.
6- و ذلك لما ذكره الشيخ في الفهرست:/143 618 في ترجمة محمّد بن علي الهمداني نقلاً عن ابن بطّة قوله:هو أبو سمينة.
7- تعليقه الوحيد البهبهاني:306.
8- الخلاصة:/143 30.

و زاد جش: التفسير،عنه صفوان و ابن مسكان (1).

و في ست: له كتاب،و هو ثقة،أخبرنا ابن أبي جيد،عن محمّد بن الحسن بن الوليد،عن محمّد بن الحسن الصفّار،عن أحمد بن محمّد،عن الحسن بن علي بن فضّال،عن أبي جميلة المفضّل بن صالح،عنه (2).

أقول: في مشكا: ابن علي بن أبي شعبة الحلبي الثقة،عنه عبد اللّه بن مسكان،و منصور بن حازم،و الحسن بن محبوب،و صفوان ابن يحيى،و أبو جميلة المفضّل بن صالح،و أبان بن عثمان،و حمّاد بن عثمان.

و في إسناد الشيخ:الحسين بن عثمان عن محمّد الحلبي (3).و الظاهر أنّه سهو،و الغالب توسّط ابن مسكان بين الحسين و الحلبي.

و في التهذيب:الحسين بن سعيد،عن صفوان بن يحيى،عن عبد اللّه،عن الحلبي (4).فعبد اللّه هو ابن مسكان،و الحلبي هو محمّد (5).

2755 محمّد بن علي الأسترآبادي

يروي عنه الصدوق مترضّياً مترحّماً (6)، تعق (7).

2756 محمّد بن علي بن إبراهيم:

الأسترآبادي(قدّس سرّه)صاحب كتاب الرجال،ذكره في تعق بعنوان:ابن

ص: 115


1- رجال النجاشي:/325 885.
2- الفهرست:/130 585.
3- التهذيب 2:/316 1293،و فيه الحلبي فقط.
4- التهذيب 8:/73 245.
5- هداية المحدّثين:244.
6- أمالي الصدوق:/147 1،و لم يرد فيه الترضّي.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:307.

علي بن كبل (1)،و نذكره هناك تبعاً له دام ظلّه.

2757 محمّد بن علي الأسود:

أبو جعفر،روى عنه الصدوق مترضّياً (2)، تعق (3).

2758 محمّد بن علي بن بشّار:

يروي عنه الصدوق مترضّياً (4)،و يحتمل أن يكون بالمثنّاة و المهملة، تعق (5).

2759 محمّد بن علي بن بلال:

ثقة، كر (6).

و زاد صه: من أصحاب أبي محمّد العسكري(عليه السّلام)،قبل ثقة؛ ثمّ زاد:و قال الشيخ في كتاب الغيبة:من المذمومين أبو طاهر محمّد بن علي بن بلال.فنحن في روايته من المتوقّفين (7).

و قال في القسم الثاني:محمّد بن علي بن بلال أبو طاهر،قال الشيخ في كتاب الغيبة:إنّه من المذمومين (8)،انتهى.

و ذكر طس من السفراء الموجودين في الغيبة الصغرى و الأبواب

ص: 116


1- تعليقة الوحيد البهبهاني:309،و فيها و في النسخة الخطيّة منها:محمّد بن علي ابن وكيل الأسترآبادي.
2- إكمال الدين:/501 28.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:307.
4- الخصال:/72 109 و إكمال الدين:/322 4،و لقّب فيهما بالقزويني.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:307.
6- رجال الشيخ:/435 4.
7- الخلاصة:/142 26.
8- الخلاصة:/257 64.

المعروفين الّذين (1)لا تختلف الإماميّة القائلون بإمامة الحسن بن علي(عليه السّلام)فيهم محمّد بن علي بن بلال (2).

و قال الشيخ(رحمه اللّه)في كتاب الغيبة:و منهم أي المذمومين أبو طاهر محمّد بن علي بن بلال (3).

و يأتي إن شاء اللّه في الخاتمة (4).

و في تعق: في الاحتجاج أيضاً ذكره من المذمومين،و ذكر توقيعاً في آخره:و أعلمهم تولاكم (5)اللّه أنّنا في التوقّي و المحاذرة منه يعني الشلمغاني على مثل ما كنّا عليه ممّن تقدّمه من نظرائه من الشريعي (6)و النميري و الهلالي و البلالي و غيرهم.الحديث (7)(8).

2760 محمّد بن علي بن جاك:

بالجيم و الكاف،تيمي،يكنّى أبا طاهر،ثقة،قليل الحديث، صه (9).

ص: 117


1- في نسخة« ش»:الّذي.
2- إعلام الورى:488.
3- الغيبة:353.
4- منهج المقال:406،عدّه من المذمومين الّذين ادّعوا النيابة قائلاً:و منهم أبو طاهر محمّد بن علي بن بلال،و قصته معروفة فيما جرى بينه و بين أبي جعفر محمّد بن عثمان العمري نضّر اللّه وجهه،و تمكنه بالأموال الّتي كانت عنده للإمام و امتناعه من تسليمها و ادّعاؤه أنّه الوكيل،حتّى تبرأت الجماعة منه و لعنوه،و خرج فيه من صاحب الزمان(عليه السّلام)ما هو معروف.
5- في المصدر:تولاك.
6- في المصدر:السريعي.
7- الاحتجاج:/2 474.
8- تعليقة الوحيد البهبهاني:307.
9- الخلاصة:/155 93،و فيها و في رجال النجاشي زيادة:ذكر ذلك أبو العبّاس من أهل القرآن فاضل.

و زاد جش: له كتاب،محمّد بن أحمد الأيادي عنه به؛ و فيه قمّي بدل تيمي (1).

أقول: في مشكا: ابن علي بن جاك الثقة،عنه محمّد بن أحمد الأيادي (2).

2761 محمّد بن علي بن الحسين:

ابن بابويه القمّي،يكنّى أبا جعفر،جليل القدر،حفظة،بصير بالفقه و الأخبار و الرجال،له مصنّفات كثيرة ذكرناها في الفهرست،روى عنه التلعكبري، لم (3).

و في صه: ابن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه القمّي أبو جعفر،نزيل الري،شيخنا و فقيهنا و وجه الطائفة بخراسان،ورد بغداد سنة خمس و خمسين و ثلاثمائة و سمع منه شيوخ الطائفة و هو حدث (4)السنّ،كان جليلاً حافظاً للأحاديث بصيراً بالرجال ناقداً للأخبار،لم يُرَ في القمّيّين مثله في حفظه و كثرة علمه،له نحو من ثلاثمائة مصنَّف ذكرنا أكثرها في الكتاب الكبير،مات(رضى اللّه عنه)بالري سنة إحدى و ثمانين و ثلاثمائة (5).

و في ست: يكنّى أبا جعفر كان جليلاً.إلى قول صه: له نحو من ثلاثمائة مصنَّف؛ ثمّ زاد:أخبرنا بجميع كتبه و رواياته جماعة من أصحابنا

ص: 118


1- رجال النجاشي:/342 919،و فيه:أحمد بن محمّد الأيادي.
2- هداية المحدّثين:245.
3- رجال الشيخ:/495 25،و فيه زياد:أخبرنا عنه جماعة منهم محمّد بن محمّد بن النعمان و الحسين بن عبيد اللّه.
4- في نسخة« م»:حدوث.
5- رجال النجاشي:/389 1049.

منهم الشيخ أبو عبد اللّه محمّد بن محمّد بن النعمان و أبو عبد اللّه الحسين بن عبيد اللّه و أبو الحسين جعفر بن الحسن بن حسكة القمّي و أبو زكريّا محمّد ابن سليمان الحمراني كلّهم عنه (1).

و في تعق: ذكر المحقّق البحراني في حاشية البلغة نقل المشايخ معنعناً عن شيخنا البهائي(رحمه اللّه)و قد كان سئل عن ابن بابويه فعدّله و وثّقه و اثنى عليه و قال (2):سئلت قديماً عن زكريّا بن آدم و الصدوق و محمّد بن علي بن بابويه:أيّهما أفضل و أجلّ مرتبة؟ فقلت:زكريّا بن آدم،لتوافر (3)الأخبار بمدحه؛ فرأيت شيخنا الصدوق(قدّس سرّه)عاتباً عليّ و قال:من أين ظهر لك فضل زكريّا بن آدم عليّ؟ ! و أعرض عنّي (4)،انتهى (5).

و في حاشية اخرى له(رحمه اللّه):كان بعض مشايخنا يتوقّف في وثاقه شيخنا الصدوق عطّر اللّه مرقده،و هو غريب،مع أنّه رئيس المحدّثين المعبّر عنه في عبارات الأصحاب بالصدوق،و هو المولود بالدعوة،الموصوف في التوقيع بالمقدّس الفقيه؛ و صرّح العلّامة في المختلف بتعديله و توثيقه (6)،و قبله طس في كتاب فلاح السائل (7)و غيره،و لم أقف على أحد من الأصحاب يتوقّف في روايات الفقيه إذا صحّ طريقها،بله.

ص: 119


1- الفهرست:/156 705.
2- في نسخة« ش»:و قد.
3- في المصدر:لتواتر.
4- بلغة المحدّثين:362 هامش رقم(1).
5- انتهى،لم ترد في نسخة« ش».
6- مختلف الشيعة:/2 135،حيث قال عنه:إنّه مشهور بالصدق و الثقة و الفقه.
7- فلاح السائل:11،و فيه:الشيخ المجمع على عدالته أبي جعفر محمّد بن بابويه تغمده اللّه برحمته.

رأيت جمعاً من الأصحاب يصفون مراسيله بالصحّة و يقولون:إنّها لا تقصر عن مراسيل ابن أبي عمير،منهم العلّامة في المختلف (1)،و الشهيد في شرح الإرشاد،و السيّد المحقّق الداماد (2)،انتهى (3)كشف المحجّة:122 و 123.(4).

و قال جدّي العلّامة المجلسي:وثّقه طس صريحاً في كتاب النجوم (5)،بل وثّقه جميع الأصحاب لما حكموا بصحّة أخبار كتابة،و ظاهر كلامه صلوات اللّه عليه في التوقيع توثيقهما فإنّهما لو كانا كاذبين لامتنع أن يصفهما المعصوم(عليه السّلام)بالخيريّة،انتهى (6).و أشار بما ذكره(رحمه اللّه)إلى ما مرّ في أبيه من قوله(عليه السّلام):ستُرزق ذكرين خيّرين (7).ثمّ نقل توثيقه عن طس في كتاب كشف الحجّة (2)و كتاب غياث الورى (8)و كتابه الإقبال (9)و كذا عن ابن إدريس في السرائر (10)و عن العلّامة في المختلف (11)و المنتهى و الشهيد5.

ص: 120


1- مختلف الشيعة:/2 135.
2- الرواشح السماويّة:174.
3- بلغة المحدّثين:/410 هامش رقم
4- .
5- فرج المهموم:101،قال:روينا بعدّة أسانيد إلى أبي جعفر محمّد بن بابويه رضوان اللّه عليه.و هو الثقة في المقال و في 129 و ممّن كان قائلاً بصحّة النجوم،و أنّها دلالات الشيخ المتّفق على علمه و عدالته أبو جعفر محمّد بن علي بن بابويه.
6- روضة المتّقين:/14 16.
7- نقلاً عن النجاشي:/261 684 و الخلاصة:/94 20.
8- البحار:/88 309 نقلاً من كتاب غياث سلطان الورى قائلاً:الحديث الأوّل ما رواه الصدوق في كتاب من لا يحضره الفقيه،و قد ضمن صحّة ما اشتمل عليه و أنّه حجّة بينه و بين ربّه.
9- إقبال الأعمال:4 و 669،و فيهما أنّه معتمد عليه في قوله.
10- السرائر:/2 529،قال:فإنّه كان ثقة جليل القدر بصيراً بالأخبار ناقداً للآثار عالماً بالرجال حفظة،و هو أستاذ شيخنا المفيد محمّد بن محمّد بن النعمان.
11- مختلف الشيعة:/2 135.

في شرح الإرشاد و الذكرى (1)(2).

أقول: و الشيخ أبو علي ابن الشيخ(قدّس سرّهما) (3).

و ما مرّ من استغراب الشيخ سليمان من بعض المشايخ المتوقّفين في وثاقته(رحمه اللّه)غريب،و أغرب منه قوله:لم أقف على أحد من الأصحاب يتوقّف في روايات الفقيه،و أغرب من ذلك كلّه قول المقدّس المجلسي:لو كانا كاذبين.إلى آخره.

أمّا الأوّل:فلأنّك خبير بأنّ الوثاقة أمر زائد على العدالة مأخوذ فيه الضبط،و المتوقّف في وثاقته لعلّه لم يحصل له الجزم به (4)،و لا غرابة في ذلك أصلاً.

و أمّا الثاني:فلأنّ الحكم بصحّة الرواية لا يستلزم وثاقة الراوي كما هو واضح.

و أمّا الثالث:فلأنّا لم نَرَ مؤمناً موحّداً ينسب إلى هذا الشخص الربّاني الكذب،و كأن هؤلاء توهّموا التوقّف في عدالته طاب مضجعه،و حاشا أن يكون كذلك.

و لقد أطال الكلام شيخنا الشيخ سليمان في الفوائد النجفيّة و جملة ممّن تأخّر عنه و حاولوا الاستدلال على إثبات عدالته(قدّس سرّه)،و هو كما ترى يضحك الثكلى،فإنّ عدالة الرجل من ضروريات المذهب و لم يقدح في عدالته عادل،و إنّما الكلام في الوثاقة،و لعلّه لا ينبغي التوقّف فيها أيضاً،فلا تغفل.ا.

ص: 121


1- الذكرى:73 و قد ذكر عبارة ابن طاوس في غياث سلطان الورى.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:307.
3- المذكور ترحّم الشيخ أبو علي عليه كما في عدّة موارد من أماليه:/1 58 و 106 و 113.
4- في نسخة«م»:بها.

و في مشكا: ابن الحسين بن بابويه المشهور أحد ائمّة الحديث،عنه التلعكبري،و المفيد،و الحسين بن عبيد اللّه الغضائري،و علي بن أحمد بن العبّاس النجاشي،و أبو الحسين جعفر بن الحسين بن حسكة،و محمّد بن سليمان (1).

2762 محمّد بن علي الحلبي:

قر (2).و مرّ:ابن علي بن أبي شعبة (3).

2763 محمّد بن علي بن حمزة:

ابن الحسن بن عبيد اللّه بن العبّاس بن علي بن أبي طالب(عليه السّلام)،أبو عبد اللّه،ثقة عين في الحديث،صحيح الاعتقاد، صه (4).

و زاد جش: له رواية عن أبي الحسن و أبي محمّد(عليهما السّلام)،و أيضاً له مكاتبة،و في داره حصلت (5)أُمّ صاحب الأمر(عليه السّلام)بعد وفاة الحسن(عليه السّلام)،له كتاب مقاتل الطالبيين،عنه ابن أخيه الحمزة بن القاسم (6).

أقول: في مشكا: ابن علي بن حمزة،عنه حمزة بن القاسم (7).

2764 محمّد بن علي بن حيّان:

الجعفي الكوفي،أسند عنه، ق (8).

ص: 122


1- هداية المحدّثين:245.
2- رجال الشيخ:/136 24،و فيه زيادة:كوفي.
3- عن رجال النجاشي:/325 885 و الخلاصة:/143 30.
4- الخلاصة:/156 106.
5- جلست(خ ل)نقلاً عن مجمع الرجال:/5 274.
6- رجال النجاشي:/347 938.
7- هداية المحدّثين:245.
8- رجال الشيخ:/295 251.

2765 محمّد بن علي بن الربيع:

السلمي الكوفي،أخو منصور بن المعتمر السلمي لاُمّه،أسند عنه، ق (1).

2766 محمّد بن علي بن شاذان:

مرّ في الحسين بن عبيد اللّه السعدي ما يشير إلى كونه شيخ الإجازة و أنّه يكنّى أبا عبد اللّه (2)،و الظاهر أنّه الشاذاني الّذي قد أكثر النجاشي من الأخذ و الرواية عنه و أنّه من مشايخه و شيخ إجازته (3)، تعق (4).

أقول: في المجمع أيضاً أنّه شيخ إجازة النجاشي،قال:و يذكره كثيراً بعنوان أبي عبد اللّه القزويني أيضاً (5).

2767 محمّد بن علي الشلمغاني:

بالشين المعجمة،يكنّى أبا جعفر،و يعرف بابن أبي العزاقر بالعين المهملة و الزاي و القاف و الراء أخيراً له كتب و روايات،و كان مستقيم الطريقة متقدّماً في أصحابنا،فحمله الحسد لأبي القاسم ابن روح على ترك المذهب و الدخول في المذاهب الرديّة حتّى خرجت فيه توقيعات،فأخذه

ص: 123


1- رجال الشيخ:/295 250.
2- عن رجال النجاشي:/42 86،حيث قال:أخبرنا محمّد بن علي بن شاذان.
3- انظر:رجال النجاشي:/13 8 و /19 21 و /79 188 و غير ذلك،و الوارد في الجميع بعنوان:أبو عبد اللّه بن شاذان.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:308.
5- مجمع الرجال:/5 274،و فيه:و يذكره كثيراً بعنوان أبي عبد اللّه القزويني و بعنوان ابن شاذان القزويني أيضاً.انظر رجال النجاشي:/79 188 و /191 512 و /226 593 و /353 944،و ورد في كلّها بعنوان:أبو عبد اللّه بن شاذان القزويني.و قال في ترجمة الحسين بن علوان الكلبي /52 116:أخبرنا أجازه محمّد بن علي القزويني قدم علينا سنة أربعمائة.

السلطان و قتله و صلبه،و تغيّر و ظهرت عنه مقالات منكرة،و له من (1)الكتب الّتي عملها حال الاستقامة كتاب التكليف،رواه المفيد(رحمه اللّه)إلّا حديثاً منه في باب الشهادات أنّه يجوز للرجل أن يشهد لأخيه إذا كان له شاهد واحد من غير علم، صه (2).

و مثله جش إلى قوله:و صلبه (3).

و نحوه ست إلى قوله:كان مستقيم الطريقة،ثمّ تغيّر و ظهرت منه مقالات منكرة إلى أن أخذه السلطان و قتله و صلبه ببغداد،و له من الكتب الّتي عملها حال الاستقامة كتاب التكليف،أخبرنا به جماعة عن محمّد بن علي بن الحسين عن أبيه عنه إلّا حديثاً.إلى آخر ما في صه (4).

أقول: جمع في صه بين عبارتي جش و ست فوقع قوله:و تغيّر.إلى آخره بعد قوله:فقتله و صلبه في غير موقعه،فتأمّل.

و في مشكا: ابن علي الشلمغاني،عنه محمّد بن عبد اللّه بن المطّلب،و علي بن الحسين بن بابويه (5).

2768 محمّد بن علي بن شهرآشوب:

المازندراني رشيد الدين،شيخ في هذه الطائفة و فقيهها،و كان شاعراً بليغاً منشئاً،روى عنه محمّد بن عبد اللّه بن زهرة،و روى عن محمّد و علي ابني عبد الصمد،له كتب منها كتاب أنساب آل أبي طالب، نقد (6).

ص: 124


1- في نسخة« ش»:في.
2- الخلاصة:/253 30.
3- رجال النجاشي:/378 1029.
4- الفهرست:/146 626.
5- هداية المحدّثين:245.
6- نقد الرجال:575.

و في تعق: مضى في ترجمة أحمد بن عبد اللّه الأصفهاني عن صه عدّه من مشايخه و استناده إلى قوله (1)(2).

أقول: لم يُرد بقوله:شيخنا،الحقيقة،فإنّه لم يدرك زمانه(رحمه اللّه)،بل هو من معاصري ابن إدريس سرّه سرّه و يروي عن الشيخ بواسطتين (3)و ربما يروي (4)عنه بواسطة واحدة كما ذكره العلّامة في إجازته الكبيرة لأولاد زهرة (5)و غيره في غيرها (6).

و كيف كان:فهو شيخ الطائفة لا يطعن في فضله،صرّح بذلك جملة من المشايخ،و صرّح في الرواشح بوثاقته (7)،و له كتاب معالم العلماء في الرجال حذا فيه حذو فهرست الشيخ(رحمه اللّه)و لم يزد عليه إلّا قليلاً،و زاد (8)في آخره بعض الشعراء،ربما نقلنا منه في هذا الكتاب.

2769 محمّد بن علي الصيرفي:

الكوفي،يكنّى أبا سمينة،له كتب،و قيل إنّها مثل كتب الحسين بن سعيد،أخبرنا بذلك جماعة،عن محمّد بن علي بن الحسين،عن أبيه

ص: 125


1- الخلاصة:/205 24،حيث قال:قال شيخنا محمّد بن علي بن شهرآشوب.إلى آخره.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:308.
3- كما في إجازة الشهيد للشيخ شمس الدين ابن الخازن الحائري،البحار:/107 197.
4- في نسخة« ش»:روى.
5- لم يرد لهذا الطريق ذكر في إجازة العلّامة الكبيرة لأولاد زهرة،و إنّما ورد في الإجازة الكبيرة لبعض الأفاضل،راجع البحار:/107 154 و 155.
6- كما في رواية محمّد تقي المجلسي للصحيفة الكاملة السجاديّة،البحار:/110 65.
7- الرواشح السماويّة:98 الراشحة التاسعة و العشرون.
8- زاد،لم ترد في نسخة« م».

و محمّد بن الحسن و محمّد بن علي ماجيلويه،عن محمّد بن أبي القاسم،عنه (1)،إلّا ما كان فيها من تخليط،أو غلو أو تدليس أو ينفرد به أو لا يعرف (2)من غير طريقه، ست (3).

و في كش: ذكر علي بن محمّد بن قتيبة النيسابوري عن الفضل بن شاذان أنّه قال:كدت أن أقنت على أبي سمينة محمّد بن علي الصيرفي (4).

و فيه أيضاً:قال نصر بن الصبّاح:محمّد بن علي الطاحي هو أبو سمينة (5).

و سبق بعنوان ابن علي بن إبراهيم (6).

2770 محمّد بن علي الطلحي:

سبق في الّذي قبيله.

2771 محمّد بن علي الطلحي:

له مسائل رويناها بهذا الإسناد عن أحمد بن محمّد بن عيسى عنه، ست (7).

و الإسناد:جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد (8).

و يحتمل كونه ابن عيسى الآتي.

ص: 126


1- عنه،لم ترد في نسخة« ش».
2- في المصدر:و لا يعرف.
3- الفهرست:/146 624،و لم يرد فيه:الكوفي.
4- رجال الكشّي:/546 1033.
5- رجال الكشّي:/545 1032.
6- عن رجال النجاشي:/332 894 و الخلاصة:/253 29.
7- الفهرست:/148 639.
8- الفهرست:/148 636.

2772 محمّد بن علي بن عبدك:

بالكاف بعد الدال المهملة،أبو جعفر الجرجاني،جليل القدر،من أصحابنا،ثقة،متكلّم، صه (1).

جش إلاّ الترجمة،و فيه فقيه بدل ثقة (2)،و كذا في د (3).

و في تعق: كذا في النقد (4)؛ و في الوجيزة:ممدوح (5)؛ و يأتي في الكنى بعنوان ابن عبدك (6)(7).

أقول: في نسختين من جش عندي أيضاً فقيه.

2773 محمّد بن علي بن عيسى:

الأشعري قمّي، دي (8).

و في تعق: الظاهر اتّحاده مع الآتي (9).

2774 محمّد بن علي بن عيسى:

القمّي،كان وجهاً بقم و أميراً عليها من قبل السلطان،و كذلك كان أبوه،يعرف بالطلحي،له مسائل لأبي محمّد العسكري، صه (10).

ص: 127


1- الخلاصة:/162 159.
2- رجال النجاشي:/382 1040.
3- رجال ابن داود:/179 1458.
4- نقد الرجال:/323 577.
5- الوجيزة:/309 1731.
6- عن الفهرست:/193 905 و الخلاصة:/188 17.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:309.
8- رجال الشيخ:/422 12.
9- لم يرد له ذكر في نسخنا من التعليقة.
10- الخلاصة:/160 141.

و زاد جش: عنه محمّد بن أحمد بن زياد (1).

و في ست: له مسائل،أخبرنا بها جماعة،عن محمّد بن علي بن الحسين،عن أبيه و محمّد بن الحسن،عن سعد و الحميري و محمّد بن أبي القاسم،عن أحمد بن أبي عبد اللّه،عن أحمد بن ذكرى و عنقويه،عنه (2).

و سبق:ابن علي الطلحي،و يحتمل كونه هو.و مرّ ما في دي في الّذي قبيله (3).

و في تعق: يحتمل بملاحظة ما سيجيء في ترجمة محمّد بن عيسى الطلحي (4)كون عيسى موصوفاً بالطلحي و يوصف به أولاده تبعاً،و يحتمل اتّحاد هذا معه وفاقاً للنقد (5)(6).

أقول: في مشكا: ابن علي بن عيسى القمّي،عنه محمّد بن أحمد بن زياد،و أحمد بن ذكرى،و عنقويه (7).

2775 محمّد بن علي بن فضل:

ابن سكين بالسين المهملة و الكاف و النون بعد الياء المثنّاة من تحت ابن بنداذ بالنون الساكنة بعد الباء الموحّدة المضمومة و الذال المهملة ثمّ المعجمة بعد الألف ابن داذمهر بالمعجمة بعد الألف و المهملة قبلها و الراء أخيراً ابن فرخ زاذ بالفاء قبل الراء و الخاء المعجمة و الزاي و الذال

ص: 128


1- رجال النجاشي:/371 1010.
2- الفهرست:/155 702.
3- رجال الشيخ:/422 12.
4- نقلاً عن الفهرست:/130 587.
5- نقد الرجال:/327 622.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:309.
7- هداية المحدّثين:245.

المعجمة ابن مياذرماه بالمثنّاة من تحت و الذال المعجمة و الراء ابن شهريار بالشين المعجمة و الراء بعد الهاء و بعد الألف و الياء المثنّاة قبل الألف الأصغر،كان ثقة عيناً صحيح الاعتقاد جيّد التصنيف،و كان لقّب بسكين بسبب إعظامهم له، صه (1).

و زاد جش بعد حذف الترجمة (2) بعد ابن فضل:ابن سكين (3)،و فيه:كان لقّب سكين.إلى آخره قبل:و كان ثقة.إلى آخره،و فيه:عنه أبو العبّاس أحمد بن علي بن نوح و أبو عبد اللّه الحين بن عبيد اللّه (4).

و في لم: ابن علي بن الفضل بن تمام الدهقان الكوفي،يكنّى أبا الحسين،روى عنه التلعكبري،سمع منه سنة أربعين و ثلاثمائة و له منه إجازة،و أخبرنا عنه أبو محمّد المحمّدي (5).

و في ست بعد أبا الحسين:كثير الرواية (6)،أخبرنا برواياته كلّها الشريف أبو محمّد المحمّدي(رحمه اللّه)،و أخبرنا جماعة عن التلعكبري عنه (7).

أقول: في مشكا: ابن علي بن الفضل،عنه التلعكبري،و الحسين بن عبيد اللّه،و الشريف أبو محمّد المحمّدي،و أحمد بن علي بن نوح (8).5.

ص: 129


1- الخلاصة:/162 162.
2- بعد حذف الترجمة،لم ترد في نسخة« م».
3- كذا في النسخ،و في المصدر:ابن تمام.و هو الصواب.
4- رجال النجاشي:/385 1046.
5- رجال الشيخ:/503 70.و في نسخة« ش» بعد المحمدي زيادة:(رحمه اللّه).
6- في المصدر زيادة:له كتب،منها كتاب الفرج في الغيبة كبير حسن،أخبرنا.إلى آخره.
7- الفهرست:/159 708،و فيه:يكنّى أبا الحسن.
8- هداية المحدّثين:245.

2776 محمّد بن علي القرشي:

ضا (1).كأنّه أبو سمينة.

2777 محمّد بن علي القزويني:

رجلان،أحدهما ابن علي بن شاذان المشهور (2)،و الآخر ابن أبي عمران المذكور (3).

2778 محمّد بن علي الكوفي:

هو أبو سمينة (4).

2779 محمّد بن علي بن كبل:

الأسترآبادي مدّ اللّه تعالى في عمره و زاد اللّه تعالى في شرفه،فقيه متكلّم ثقة من ثقات هذه الطائفة و عبّادها و زهّادها،حقّق الرجال و التفسير و الرواية تحقيقاً لا مزيد عليه،كان من قبل من سكّان العتبة العليّة الغرويّة على ساكنها ألف صلاة و تحيّة و اليوم من مجاوري بيت اللّه الحرام و نسّاكهم،له كتب جيّدة،منها كتاب الرجال حسن الترتيب يشتمل على جميع أقوال أقوم قدّس اللّه أرواحهم من المدح و الذمّ إلّا شاذاً،و منها كتاب آيات الأحكام، نقد (5).

ص: 130


1- رجال الشيخ:/387 11.
2- الّذي قد أكثر النجاشي من الرواية عنه و أنّه من مشايخه و شيخ إجازته،رجال النجاشي:/60 138 و /91 225 و /95 237 و غيرها كثير.
3- نقلاً عن رجال النجاشي:/397 1062 و الخلاصة:/164 173 و فيهما:محمّد بن أبي عمران موسى بن علي بن عبدويه أبو الفرج القزويني الكاتب.
4- مرّ بعنوان محمّد بن علي الصيرفي الكوفي أبو سمينة نقلاً عن الفهرست:/146 624.
5- نقد الرجال:/324 581،و فيه بدل كبل:كيل.

قلت: هو مصنّف هذا الكتاب (1)،و هو مراده من كتاب الرجال، تعق (2).

أقول: كذا نقل في تعق عن النقد في نسبه،و الموجود فيه و في غيره و رأيته في آخر رجال الميرزا نقلاً عن خطّه:ابن علي بن إبراهيم (3).و له كتاب الرجال الوسيط مشهور أيضاً،و الرجال الصغير رأيت منه نسخة.

و قال الشيخ يوسف البحراني في إجازته الكبيرة:الميرزا محمّد بن علي بن إبراهيم الأسترآبادي كان فاضلاً محقّقاً مدقّقاً عابداً ورعاً عارفاً بالحديث و الرجال.ثمّ ذكر مؤلّفاته و قال:توفّي سرّه سرّه في مكّة المشرّفة لثلاث عشرة خلون من ذي القعدة من سنة ثمان و عشرين بعد الألف (4)،انتهى.

و قال في مل: ميرزا محمّد بن علي بن إبراهيم الأسترآبادي كان فاضلاً عالماً محقّقاً مدقّقاً عابداً ورعاً ثقة عارفاً بالحديث و الرجال.ثمّ ذكر مؤلّفاته (5).

و قال غوّاص بار الأنوار عند ذكر مَن رأى الصاحب(عليه السّلام)في غيبته الكبرى:أخبرني جماعة (6)عن السيّد السند الفاضل الكامل ميرزا محمّد الأسترآبادي نوّر اللّه مرقده أنّه قال:إنّي كنت ذات ليلة أطوف حول بيت اللهة.

ص: 131


1- أي:منهج المقال.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:309،و فيها:وكيل.
3- ورد في نسختي خطّيتين لنا من المنهج نقلاً عن خطّ المصنّف في آخر الكتاب:محمّد بن علي الأسترآبادي.
4- لؤلؤة البحرين:/119 45.
5- معالم العلماء 2:/281 835.
6- في المصدر:ما أخبرني به جماعة عن جماعة.

الحرام إذ أتى شاب حسن الوجه فأخذ في الطواف فلمّا قرب منّي أعطاني طاقة ورد أحمر في غير أوانه،فأخذته منه و شممته و قلت له:من أين يا سيّدي؟ قال:من الخرابات،ثمّ غاب عنّي فلم أره (1)،انتهى.

2780 محمّد بن علي ماجيلويه:

القمّي،و روى عنه محمّد بن علي بن الحسين بن بابويه، لم (2).

حكم العلاّمة بصحّة طريق الصدوق إلى إسماعيل بن رباح و هو فيه (3).

و في تعق: و إلى غيره أيضاً (4).و سيأتي عن المصنِّف عند ذكر طريق الصدوق أنّ مشايخنا تابعوا العلاّمة في عدّ روايته صحيحة (5).و لا يبعد كونه من مشايخ الصدوق لكثرة روايته عنه مترضّياً (6)مترحّماً (7).و في الوسيط صرّح بوثاقته (8)(9).

ص: 132


1- البحار:/52 176.
2- رجال الشيخ:/491 2،و فيه:ابن ماجيلويه،و في مجمع الرجال:/5 277 نقلاً عنه كما في المتن.
3- الخلاصة:278،و فيها:ابن رياح،الفقيه المشيخة-:/4 34.
4- كما في الخلاصة:277،الفقيه المشيخة-:/4 14 الطريق إلى إبراهيم بن أبي محمود و الخلاصة:277،الفقيه المشيخة-:/4 18 الطريق إلى أحمد بن محمّد بن أبي نصر البزنطي.
5- منهج المقال:408 الطريق إلى إسماعيل بن رباح.
6- علل الشرائع:/166 1 باب 131 و التوحيد:/333 3،و أيضاً ترضّى عليه في أكثر طرق مشيخة الفقيه،راجع المشيخة:/4 6 و 14 و 18 و 70 و 120 و غير ذلك.
7- علل الشرائع:/168 3 باب 131،التوحيد:/48 12 و /101 11 و /105 5 و /185 1،و غير ذلك.
8- الوسيط:292 باب الكنى بعنوان ماجيلويه.
9- تعليقة الوحيد البهبهاني:309.

أقول: ذكره عبد النبي الجزائري في خاتمة قسم الثقات و قد عقدها لذكر جماعة لم يصرّح بتعديلهم و إنّما يستفاد من قرائن أُخر،و قال بعد عدّ جملة من طرق الصدوق هو فيها:و وصف العلاّمة إيّاها بالصحّة و هو ظاهر في تعديله و هو الأقوى كما يظهر من قرائن الأحوال (1)،انتهى.

أقول: في مشكا: ابن علي بن ماجيلويه،عنه محمّد بن علي بن الحسين بن بابويه (2).

2781 محمّد بن علي بن محبوب:

الأشعري القمّي أبو جعفر،شيخ القمّيّين في زمانه،ثقة عين فقيه،صحيح المذهب، صه (3).

و زاد جش: له كتب،عنه أحمد بن إدريس (4).

و في ست: أخبرنا بجميع كتبه و رواياته الحسين بن عبيد اللّه و ابن أبي جيد،عن أحمد بن محمّد بن يحيى،عن أبيه،عنه (5).

أقول: في مشكا: ابن علي بن محبوب الثقة،أحمد بن إدريس عنه،و أحمد بن محمّد بن يحيى العطّار عن أبيه عنه،و عنه ابن بطّة،و إبراهيم بن هاشم (6).

2782 محمّد بن علي بن محمّد:

ابن حاتم النوفلي المعروف بالكرماني،أبو بكر،يروي عنه الصدوق

ص: 133


1- حاوي الأقوال:/172 714.
2- هداية المحدّثين:246.و المنقول عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
3- الخلاصة:/156 107.
4- رجال النجاشي:/349 904.
5- الفهرست:/145 623،و فيه طريق آخر.
6- هداية المحدّثين:246.و ما نقل عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».

مترضّياً مترحّماً (1)، تعق (2).

2783 محمّد بن علي بن محمّد:

ابن علي بن عمر بن رباح،مضى في أحمد بن محمّد بن علي بن عمر بن رباح أنّه واقفي شديد العناد (3)، تعق (4).

2784 محمّد بن علي بن معمّر:

الكوفي،يكنّى أبا الحسين صاحب الصبيحي،سمع منه التلعكبري سنة تسع و عشرين و ثلاثمائة و له منه إجازة، لم (5).

2785 محمّد بن علي بن مهزيار:

ثقة، دي (6).

و زاد صه: من أصحاب أبي الحسن الثالث الهادي(عليه السّلام) (7)و في تعق: و في الوجيزة أنّه من السفراء (8)،و كذا في النقد عن ربيع الشيعة (9)(10).

و في الاحتجاج في توقيع:و أمّا محمّد بن علي بن مهزيار الأهوازي

ص: 134


1- إكمال الدين:/352 51 و /417 1 و /454 21،عيون أخبار الرضا(عليه السّلام)1:/95 14 من دون ترضّي أو ترحّم.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:309.
3- عن رجال النجاشي:/92 229.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:309،و فيها:مرّ في عمّه أمد ذمّه،فلاحظ.
5- رجال الشيخ:/500 60.
6- رجال الشيخ:/422 5.
7- الخلاصة:/141 20.
8- الوجيزة:/310 1735.
9- إعلام الورى:489،و فيه:إبراهيم بن مهزيار.
10- نقد الرجال:/324 585.

فسيصلح اللّه قلبه و يزيل عنه شكّه.الحديث (1)(2).

2786 محمّد بن علي بن نجيح:

الجعفي مولاهم،أسند عنه، ق (3).

2787 محمّد بن علي بن النعمان:

أبو جعفر،الملقّب بمؤمن الطاق،مولى بجيلة،من أصحاب الكاظم(عليه السّلام)،ثقة،و كان يلقّب بالأحوال،و المخالفون يلقّبونه شيطان الطاق(كان دكّانه في طاق المحامل بالكوفة يرجع إليه في النقد فيخرج كما ينقد و يقال:شيطان الطاق) (4)،و كان كثير العلم،حسن الخاطر، صه (5).

و فيما زاد جش: عمّ أبيه المنذر بن أبي طريفة روى عن علي بن الحسين و أبي جعفر و أبي عبد اللّه(عليهم السّلام)،و ابن عمّه الحسين بن المنذر بن أبي طريفة أيضاً روى عنهم(عليهم السّلام)،و كانت له مع أبي حنيفة حكايات كثيرة،فمنها أنّه قال له يوماً:يا أبا جعفر تقول بالرجعة؟ فقاله:نعم،فقال له:أقرضني من كيسك هذا خمسمائة دينار فإذا عدت أنا و أنت رددتها إليك،فقال له:أُريد ضميناً أنّك تعود إنساناً و أخاف تعود قرداً (6).

و في ق: ابن النعمان البجلي الأحول أبو جعفر شاه الطاق ابن عمّ المنذر بن أبي طريفة (7).

ص: 135


1- الاحتجاج:/2 470.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:310 و ما مرّ عن الاحتجاج لم يرد فيها.
3- رجال الشيخ:/295 252.
4- ما بين القوسين لم يرد في نسخة« ش».
5- الخلاصة:/138 11.
6- رجال النجاشي:/325 886.
7- رجال الشيخ:/302 355.

و في ظم: ثقة (1).

و في كش: حمدويه،عن محمّد بن عيسى بن عبيد و يعقوب بن يزيد،عن ابن أبي عمير،عن أبي العبّاس البقباق،عن أبي عبد اللّه(عليه السّلام)أنّه قال:أربعة أحبّ الناس إليّ أحياءً و أمواتاً:بريد بن معاوية العجلي و زرارة بن أعين و محمّد بن مسلم و أبو جعفر الأحول (2).و مضى في زرارة أيضاً مثله (3).

و فيه أيضاً:قيل إنّه دخل على أبي حنيفة يوماً فقال له أبو حنيفة:بلغني عنكم معشر الشيعة شيء،قال:ما هو؟ قال:بلغني (4)أنّ الميّت منكم إذا مات كسرتم يده اليسرى لكي يعطى كتابه بيمينه،فقال:مكذوب علينا يا نعمان،و لكن بلغني عنكم معشر المرجئة أنّ الميت منكم إذا مات قمعتم في دبره قمعاً فصببتم فيه جرّة من ماء لكي لا يعطش يوم القيامة،فقال أبو حنيفة:مكذوب علينا و عليكم (5).

و في تعق: في القاموس أنّ الطاق اسم حصن بطبرستان كان يسكنه محمّد بن النعمان شيطان الطاق (6)،و فيه ما فيه (7).

أقول: في مشكا: ابن علي بن النعمان الثقة الأحول،عنه عمر بن أُذينة،و جميل بن صالح،و الحسن بن محبوب،و أبان بن عثمان،و صفوان0.

ص: 136


1- رجال الشيخ:/359 18.
2- رجال الكشّي:/185 326.
3- رجال الكشّي:/135 215.
4- بلغني،لم ترد في نسخة« ش».
5- رجال الكشّي:/189 ذيل الحديث 332.
6- القاموس المحيط:/3 260.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:310.

بن يحيى،و ابن أبي عمير كما في الكافي و الفقيه (1)،و أبو مالك الأحمسي.

و في التهذيب:عن جبير أبي سعيد المكفوف عن الأحول قال:سألت أبا عبد اللّه(عليه السّلام) (2).

و في باب تعجيل الزكاة عن وقتها من الاستبصار:ابن مسكان عن الأحول (3).و تنظّر فيها في المنتقى (4)،و هو في محلّه.

و وقع في التهذيب توسّط ابن مسكان بين ابن أبي عمير و الأحول (5).

هذا،و هو عن علي بن الحسين و الباقر و الصادق(عليه السّلام) (6).

2788 محمّد بن علي بن همّام:

هو ابن همّام (7)، تعق (8).

2789 محمّد بن علي الهمداني:

ضعيف، صه (9).

ص: 137


1- الكافي 3:/545 2 و الفقيه المشيخة-:/4 14.
2- التهذيب 3:/263 1136.
3- الاستبصار 2:/33 98.
4- منتقى الجمان:/2 417.
5- التهذيب 4:/45 116.
6- هداية المحدّثين:246،و لم يرد فيها أبان بن عثمان و صفوان بن يحيى.و ما ذكر عن الهداية لم يرد في نسخة« ش.
7- وقع في طريق النجاشي إلى علي بن أسباط بن سالم:/252 663 قال:حدّثنا محمّد بن علي بن همّام أبو علي الكاتب.إلّا أنّ المذكور في كتب الرجال محمّد بن همّام أبو علي الكاتب الإسكافي راجع رجال النجاشي:/379 1032 و رجال الشيخ:/494 20 و الفهرست:/141 612.
8- تعليقة الوحيد البهبهاني:310.
9- الخلاصة:/254 33.

و مرّ عن لم في ابن عبد اللّه بن مهران (1).

و في ست: له كتاب،أخبرنا به جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أبي عبد اللّه محمّد بن عبد اللّه و اسم عبد اللّه بندار الجنابي الملقّب بماجيلويه-،عن محمّد بن علي.قال ابن بطّة:هو أبو سمينة (2)،انتهى.

و على هذا لا يبعد أنْ يكون ما تقدّم من محمّد بن علي بن إبراهيم الهمداني (3)كذلك أبو سمينة.

و في تعق: قال جدّي:الظاهر أنّه ليس أبا سمينة،و أبو سمينة أرفع منه بطبقة (4).

قلت: و يشهد له ما مرّ في محمّد بن أحمد بن يحيى عن جش و ست حيث ذكراه و ذكرا أبا سمينة على حدة (5)،هذا و الظاهر أنّ منشأ تضعيفه استثناؤه من رجال نوادر الحكمة،و مرّ ما فيه من التأمّل (6).

2790 محمّد بن علي بن يسار:

القزويني،ذكرناه بعنوان ابن علي بن بشّار، تعق (7).

2791 محمّد بن علي بن يعقوب:

ص: 138


1- رجال الشيخ:/493 14 و 17،و فيه أيضاً:روى عنه محمّد بن أحمد بن يحيى.
2- الفهرست:/143 618.
3- أي الّذي ذكره العلاّمة في القسم الثاني من الخلاصة:/256 57 نقلاً عن ابن الغضائري من أنّ حديثه يعرف و ينكر و يروي عن الضعفاء كثيراً و يعتمد المراسيل.
4- روضة المتّقين:/14 443.
5- رجال النجاشي:/348 939،الفهرست:/144 622.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:312.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:321.

ابن إسحاق بن أبي قرة بالقاف المضمومة و الراء القنابي (1) بالقاف المضمومة و النون قبل الألف الكاتب،كان ثقة و سمع كثيراً و كتب كثيراً، صه (2).

جش إلّا الترجمة،و فيه أبو الفرج القناني؛ ثمّ زاد:أخبرني و أجازني جميع كتبه (3).

2792 محمّد بن عمّار بن ياسر:

المخزومي،عداده في الكوفيين،و كان النبيّ(صلّى اللّه عليه و آله)قد عاده من مرض مرضه و دعا له، ل (4).

2793 محمّد بن عمرو:

من أصحاب الكاظم(عليه السّلام)،واقفي، صه (5) و اختلفت نسخ د (6).

و في ظم: ابن عمر،بغير واو (7).

2794 محمّد بن عمرو بن حزم:

الأنصاري،عداده في المدنيّين،شهد مع علي(عليه السّلام)، ل (8).

و في صه: من أصحاب رسول اللّه(صلّى اللّه عليه و آله)،شهد مع علي(عليه السّلام) (9).

و في تعق: عن الاستيعاب أنّه كان فقيهاً،روى جماعة من أهل

ص: 139


1- كذا في النسخ إلّا أنّ في المنهج:القناني.
2- الخلاصة:/164 177،و فيها:القناني.
3- رجال النجاشي /398 1066.
4- رجال الشيخ:/30 48.
5- الخلاصة:/251 16.
6- في نسختنا من رجال ابن داود /274 473:ابن عمر،بدو واو.
7- رجال الشيخ:/362 46.
8- رجال الشيخ:/29 37.
9- الخلاصة:/137 1.

المدينة عنه،و روى عن أبيه و غيره من الصحابة و قتل يوم الحرّة،و يقال:إنّه كان أشدّ الناس على عثمان:محمّد بن أبي بكر و محمّد بن أبي حذيفة و محمّد بن عمرو بن حزم (1)،انتهى (2).

2795 محمّد بن عمرو بن سعيد:

الزيّات المدائني،ثقة،عين،روى عن الرضا(عليه السّلام)، صه (3).

و زاد جش: عنه علي بن السندي (4).

و في ست: له كتاب،أخبرنا ابن أبي جيد،عن محمّد بن الحسن بن الوليد،عن محمّد بن الحسن الصفّار،عن علي بن السندي،عنه (5).

و في تعق: قال الشيخ محمّد:في الكافي في باب مولد الصادق(عليه السّلام):عن أبي جعفر محمّد بن عمرو بن سعيد عن يونس (6).و النسخ متّفقة على هذا المعنى،انتهى (7).

فظهر تكنّيه بأبي جعفر كما أشار إليه صاحب البلغة (8).و احتمل كون عمرو تصحيف عثمان فيكون هو العمري،و فيه بُعْد عن الطبقة،انتهى.و لا

ص: 140


1- الاستيعاب:/3 353.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:312.
3- الخلاصة:/159 138.
4- رجال النجاشي /369 1001،و فيه:روى عن الرضا(عليه السّلام)نسخة.
5- الفهرست:/131 295 و فيه:ابن عمر الزيّات،و في مجمع الرجال:/6 14 نقلاً عنه:ابن عمرو الزيّات.و عدّه في رجاله في من لم يرو عنهم(عليهم السّلام)/510 105 قائلاً:محمّد بن عمرو الزيّات روى عنه ابن السندي.
6- الكافي 1:/396 8،و فيه:أبو جعفر محمّد بن عمر بن سعيد.
7- انتهى،لم ترد في التعليقة.
8- بلغة المحدّثين:413 و لم يرد فيها الكنية.

يخفى سخافة هذا الاحتمال (1).

أقول: في مشكا: ابن عمرو بن سعيد الزيّات الثقة،عنه علي بن محمّد بن السندي (2)،و محمّد بن خالد البرقي.و هو عن الرضا(عليه السّلام) (3).

2796 محمّد بن عمرو بن العاص:

ابن وائل السهمي،عداده في الشاميّين،و كان مع معاوية يوم صفّين، ل (4).

2797 محمّد بن عمرو بن عبد اللّه:

ابن عمرو بن مصعب بن الزبير بن العوام،متكلّم حاذق،من أصحابنا، صه (5).

و زاد جش: له كتاب في الإمامة حسن يعرف بكتاب الصورة (6).

2798 محمّد بن عمر:

واقفي، ظم (7).و مضى:ابن عمرو (8).

2799 محمّد بن عمر بن أُذينة:

غلب عليه اسم أبيه،مدني،مولى عبد القيس،ق (9)».و تقدّم ما فيه

ص: 141


1- تعليقة الوحيد البهبهاني:312.
2- في المصدر:علي بن محمّد السندي.
3- هداية المحدّثين:247.و المذكور عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
4- رجال الشيخ:/30 49.
5- الخلاصة:/154 86.
6- رجال النجاشي:/339 909،و فيه بدل عمرو بن مصعب:عمر بن مصعب.
7- رجال الشيخ:/362 46.
8- عن الخلاصة:/251 16.
9- رجال الشيخ:/322 682.

في أبيه (1)(2).

2800 محمّد بن عمر البغدادي:

الحافظ (3)،هو ابن عمر بن محمّد بن سلم، تعق (4).

2801 محمّد بن عمر الجرجاني:

مختلط الأمر،قاله أبو العبّاس بن نوح، صه (5).

و زاد جش: عنه أحمد بن أبي عبد اللّه (6).

أقول: في لم: محمّد بن عمرو الجرجاني بغدادي روى عنه البرقي (7).و هو هذا.

و ذكر الميرزا ما في لم على حدة (8)ظنّاً منه التعدّد،(و تبعه أيضاً في مشكا حيث قال في باب ابن عمرو:و ابن عمرو الجرجاني،عنه أحمد بن أبي عبد اللّه البرقي (9).ثمّ قال في باب ابن عمر:ابن عمر الجرجاني،عنه أحمد بن أبي عبد اللّه) (10).

2802 محمّد بن عمر الزيّات:

له كتاب رويناه بهذا الإسناد عن أحمد بن أبي عبد اللّه، ست (11).

ص: 142


1- في المنهج:و تقدّم ما فيه في عمر بن أُذينة.
2- عن رجال الكشّي:/334 612.
3- ذكره الصدوق بهذا العنوان في عيون أخبار الرضا(عليه السّلام)2:/68 316.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:312.
5- الخلاصة:/255 47 و فيها:ابن عمرو،و في النسخة الخطيّة منها:ابن عمر.
6- رجال النجاشي:/344 929.
7- رجال الشيخ:/513 121 و فيه:ابن عمر،و في مجمع الرجال:/6 9 نقلاً عنه:ابن عمر،عمرو(خ ل).
8- منهج المقال:312.
9- هداية المحدّثين:247.
10- هداية المحدّثين:247.و ما بين القوسين لم يرد في نسخة« ش».
11- الفهرست:/154 695،و فيه:ابن عمرو.

و الإسناد:جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة (1).

و في تعق: يحتمل كونه ابن عمرو السابق (2).

2803 محمّد بن عمر الزيدي:

له كتاب الفرائض عن الصادق(عليه السّلام)، صه (3).

و زاد ست: أخبرنا ابن عبدون (4)،عن الدوري،عن أبي محمّد الحسن بن محمّد بن يحيى العلوي ابن أخي طاهر،عن الحسن بن قادم الدمشقي،عن أبيه،عن علي بن جعفر البصري،عنه (5).

و في د: لم (6).و هو كما ترى.

أقول: ذكره صه و د في القسم الأوّل،فتأمّل.

و في مشكا: ابن عمر الزيدي،عنه علي بن جعفر البصري (7).

2804 محمّد بن عمر بن سلام:

الجعابي أبو بكر،أخبرنا عنه محمّد بن محمّد بن النعمان، لم (8).و يأتي:ابن عمر بن محمّد سالم (9).

ص: 143


1- الفهرست:/154 692.
2- لم يرد له ذكر في نسخنا من التعليقة.
3- الخلاصة:/146 42.
4- في نسخة« م»:أحمد بن عبدون.
5- الفهرست:/151 658.
6- رجال ابن داود:/180 1469.
7- هداية المحدّثين:247.و ما ذكر عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
8- رجال الشيخ:/513 118،و فيه:ابن سلم.
9- في المنهج:312:و سيأتي أنّه ابن عمر بن محمّد بن سالم،انتهى.و ذلك في ترجمة محمّد بن عمر بن محمّد بن سلم.

أقول: في مشكا: ابن عمر بن سلام،عنه المفيد (1).

2805 محمّد بن عمر بن عبد العزيز:

الكشّي،يكنّى أبا عمرو،بصير بالأخبار و الرجال،حسن الاعتقاد،و كان ثقةً عيناً،روى عن الضعفاء،و صحب العيّاشي و أخذ عنه و تخرّج عليه،له كتاب الرجال كثير العلم إلّا أنّ فيه أغلاطاً كثيرة، صه (2).

و في جش: كان ثقةً عيناً،و روى عن الضعفاء كثيراً،و صحب العيّاشي و أخذ عنه و تخرّج عليه في داره الّتي كانت مرتعاً للشيعة و أهل العلم،له كتاب الرجال كثير العلم إلّا أنّ فيه أغلاطاً (3)كثيرةً،جعفر بن محمّد عنه بكتابه (4).

و في ست: ثقة،بصير بالأخبار و الرجال،حسن الاعتقاد،و له كتاب الرجال،أخبرنا جماعة،عن أبي محمّد هارون بن موسى،عنه (5).

و في لم: من غلمان العيّاشي،ثقة،بصير بالرجال و الأخبار،مستقيم المذهب (6).

أقول: ذكر جملة من مشايخنا أنّ كتاب رجاله المذكور كان جامعاً لرواة العامّة و الخاصّة خالطاً بعضهم ببعض،فعمد إليه شيخ الطائفة طاب مضجعه فلخّصه و أسقط منه الفضلات و سمّاه باختيار الرجال،و الموجود في هذه الأزمان بل و زمان العلّامة و ما قاربه إنّما هو اختيار الشيخ لا الكشّي

ص: 144


1- هداية المحدّثين:247.و ما ورد عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
2- الخلاصة:/146 39.
3- في المصدر:و فيه أغلاط.
4- رجال النجاشي:/372 1018.
5- الفهرست:/141 614.
6- رجال الشيخ:/497 38.

الأصل.

و في مشكا: ابن عمر بن عبد العزيز الثقة،عنه هارون بن موسى.و هو عن العيّاشي (1).

2806 محمّد بن عمر بن عبيد:

الأنصاري العطّار الكوفي مولاهم،و هو ابن أبي حفص،أسند عنه، ق (2).

و زاد صه: من أصحاب الصادق(عليه السّلام) (3).

ثمّ زادا:قيل إنّه قيل إنّه كان يعدل بألف رجل،مات سنة ستّ و سبعين و مائة.

2807 محمّد بن عمر بن علي:

ابن الحسين(عليه السّلام)الهاشمي المدني،أسند عنه،مات سنة إحدى و سبعين (4)و مائة،و له أربع و ستّون (5)سنة،ق (6)».

2808 محمّد بن عمر بن محمّد:

ابن سلم بغير ميم بن البراء بن سبرة بن سيّار بالراء التميمي أبو بكر المعروف بالجعابي الحافظ القاضي،كان من حفّاظ الحديث و أجلاّء أهل العلم و الناقدين للحديث، صه (7).

ص: 145


1- هداية المحدّثين:247.و ما ورد عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
2- رجال الشيخ:/296 254.
3- الخلاصة:/138 8.
4- في نسخة« ش»:و ثمانين.
5- في نسخة« ش»:و أربعون.
6- رجال الشيخ:/279 2،و فيه:ابن الحسين بن علي بن أبي طالب(عليه السّلام).إلى آخره.
7- الخلاصة:/146 41.

جش إلّا الترجمة إلى قوله:أهل العلم؛ و فيه سلام بالألف،و يسار بدل سيّار (1).

و قال شه :(قال د: إنّه ابن سالم،ابن يسار) (2)،و بعض أصحابنا توهّم سلماً حيث رآه بغير ألف حتّى أوقعه هذا الوهم إلى أن قال:سلم بغير ميم،كأنّه (3)احترز أنْ يُتوهّم مسلماً بالميم؛ و أثبت جدّه سيّار و إنّما هو يسار بتقديم الياء (4)،انتهى (5).

ثمّ زاد جش: له كتاب الشيعة من أصحاب الحديث و طبقاتهم،و هو كتاب كبير سمعناه من أبي الحسين محمّد بن عثمان،و أخبرنا بسائر كتبه شيخنا أبو عبد اللّه محمّد بن محمّد بن النعمان رضي اللّه عنه.

و في ست: أحد الحفّاظ و الناقدين للحديث،أخبرنا عنه (6)بلا واسطة الشيخ أبو عبد اللّه و أحمد بن عبدون (7).

و في تعق: في أمالي الصدوق:محمّد بن عمر بن محمّد بن سلمة البراء الحافظ (8)،و في الخصال:ابن سالم البراء (9)،و مضى:عمر (10)بنو.

ص: 146


1- رجال النجاشي:/394 1055،و فيه:سالم،و سيار بدل يسار.
2- ما بين القوسين لم يرد في نسخة« م».
3- في نسخة« م»:كان.
4- رجال ابن داود:/181 1473.
5- تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة:69.
6- في نسخة« ش»:به.
7- الفهرست:/151 651،و فيه:محمّد بن عمر بن مسلم الجعابي،و في مجمع الرجال:/6 12 نقلاً عنه:ابن سالم.
8- الأمالي:/189 9،و فيه:ابن البراء.
9- الخصال:/303 80،و فيه:ابن البراء.
10- في نسخة« ش»:عمرو.

محمّد بن سليم (1)،و بالجملة:تختلف النسخ في ذلك.هذا و روى عنه الصدوق (2)مترحّماً (3).

و في الوجيزة أنّه أُستاذ المفيد (4)(5).

أقول: في مشكا: ابن عمر بن محمّد بن سلم عنه المفيد،و الظاهر اتّحاده مع ابن عمر بن سلام،و عنه التلعكبري،و أحمد بن عبدون (6).

أقول: في أنساب السمعاني:الجِعابي بكسر الجيم و فتح العين المهملة و في آخرها الباء الموحّدة اشتهر بهذه النسبة أبو بكر محمّد بن عمر بن محمّد بن سالم بن البراء بن سبرة بن يسار (7)التميمي المعروف بابن الجعابي قاضي الموصل،كان أحد الحفّاظ المجودين المشهورين بالحفظ و الذكاء و الفهم،صحب أبا العبّاس ابن عقدة الكوفي الحافظ و عنه أخذ،و له تصانيف كثيرة،و كان كثير الغرائب،و مذهبه في التشيّع معروف.إلى أن قال:و كان إماماً في معرفة نقل الحديث (8)و ثقات الرجال و ضعفائهم و أسمائهم و أنسابهم و كناهم و مواليدهم و أوقات وفاتهم و مذاهبهم و ما يطعن به على كلّ واحد و ما يوصف به من الشذاذ (9)،و كان في آخر عمره قد انتهى هذا العلم إليه حتّى لم يبقَ في زمانه مَن يتقدّمه فيهد.

ص: 147


1- عن الفهرست:/114 504 و الخلاصة:/119 3.
2- الصدوق،لم ترد في نسخة« ش».
3- الخصال:/303 80،و ورد فيه الترضّي بدل الترحّم.
4- الوجيزة:/311 1746.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:312.
6- هداية المحدّثين:247.و المنقول عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
7- في المصدر:ابن سلم.ابن سيّار.
8- في المصدر:في المعرفة بعلل الحديث.
9- في المصدر:من السداد.

في الدنيا،و قال أبو عمر القاسم بن جعفر الهاشمي:سمعت الجعابي يقول:أحفظ أربعمائة ألف حديث و أُذاكر بستمائة ألف حديث،و كانت ولادته في صفر سنة خمس (1)و ثمانين و مائتين،و قيل:سنة ستّ و ثمانين و مائتين،و مات ببغداد في النصف من رجب سنة أربع و أربعين (2)و ثلاثمائة (3).

2809 محمّد بن عمران العجلي:

للصدوق طريق إليه (4)و حسّنه خالي لذلك (5)،و طريقه إليه إلى ابن أبي عمير صحيح و هو يروي عنه (6)،و في ذلك إشعار بوثاقته، تعق (7).

2810 محمّد بن عوام الخلقاني:

روى عن أبي عبد اللّه(عليه السّلام)،كوفي ثقة قليل الحديث، صه (8).

و زاد جش: له كتاب،عنه به علي بن حسّان (9).

أقول: في مشكا: ابن عوام الثقة،علي بن حسّان عنه (10).

2811 محمّد بن عيّاش بن عروة:

ص: 148


1- في المصدر:أربع.
2- في المصدر:خمس و خمسين.
3- الأنساب:/3 263.و المذكور عن الأنساب.
4- الفقيه المشيخة-:/4 93.
5- الوجيزة:/410 313.
6- الفقيه المشيخة-:/4 93 بسنده عن محمّد بن علي ماجيلويه رضي اللّه عنه عن عمّه محمّد بن أبي القاسم عن أحمد بن أبي عبد اللّه عن أبيه عن محمّد بن أبي عمير عنه.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:312.
8- الخلاصة:/157 114.
9- رجال النجاشي:/356 953.
10- هداية المحدّثين:143.و المنقول عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».

العامري الكوفي،أسند عنه،ق (1)».

2812 محمّد بن عيسى بن عبد اللّه:

ابن سعد بن مالك الأشعري أبو علي،شيخ القمّيّين و وجه الأشاعرة،متقدّم عند السلطان،و دخل على الرضا(عليه السّلام)و سمع منه،و روى عن أبي جعفر الثاني(عليه السّلام)، صه (2).

و زاد جش: له كتاب الخطب،عنه به ابنه أحمد (3).

و في تعق: صحّح العلاّمة طريقاً هو فيه (4)،و في حاشية البلغة عن مصنّفها:جزم شيخنا الشهيد الثاني في شرح الشرائع في بحث البهيمة الموطوءة بتوثيقه (5)و نظم حديثه في الصحيح،و جزم به بعض مشايخنا و المعاصر دام فضله في الوجيزة (6)،و ليس بذلك البعيد (7)،انتهى (8).

أقول: في مشكا: ابن عيسى بن عبد اللّه بن سعد شيخ القمّيين و وجه الأشاعرة،عنه أحمد بن محمّد ابنه.

و هو عن ابن أبي عمير،و عن الرضا و أبي جعفر(سلام اللّه عليها).

قال شه في حاشيته على صه: المصنِّف(رحمه اللّه)يصف الروايات الّتي هو فيها بالصحّة (9).

ص: 149


1- رجال الشيخ:/296 258.
2- الخلاصة:/154 83.
3- رجال النجاشي:/338 905.
4- مختلف الشيعة:/1 290،التهذيب 1:/90 237.
5- مسالك الأفهام:/2 192 حجري
6- الوجيزة:/311 1751.
7- بلغة المحدّثين:413.
8- تعليقة الوحيد البهبهاني:312.
9- لم ترد هذه العبارة في نسختنا من تعليقة الشهيد الثاني.

و قال الشيخ عبد النبي:لا يبعد توثيقه ممّا ذكر من كونه شيخ القمّيين و وجه الأشاعرة و من قرائن اخرى (1)،انتهى (2).

2813 محمّد بن عيسى الطلحي:

له دعوات الأيام الّتي تنسب إليه يقال:أدعية الطلحي،أخبرنا بها ابن أبي جيد،عن محمّد بن الحسن،عن محمّد بن الحسين بن عبد العزيز،عن محمّد بن عيسى الطلحي، ست (3).

و في تعق: فيه ما أشرنا إليه في ابن علي بن عيسى (4).

أقول: في مشكا: ابن عيسى الطلحي،محمّد بن الحسين بن عبد العزيز عنه (5).

2814 محمّد بن عيسى بن عبيد:

ابن يقطين بن موسى مولى أسد بن خزيمة،أبو جعفر،جليل في أصحابنا،ثقة،عين،كثير الرواية،حسن التصانيف،يروي عن أبي جعفر الثاني(عليه السّلام)مكاتبة و مشافهة؛ ذكر أبو جعفر بن بابويه عن ابن الوليد أنّه قال:ما تفرّد به محمّد بن عيسى من كتب يونس و حديثه لا يعتمد عليه؛ و رأيت أصحابنا ينكرون هذا القول و يقولون:مَن مثل أبي جعفر محمّد بن عيسى.

قال أبو عمرو:قال القتيبي:كان الفضل بن شاذان يحبّ العبيدي و يثني عليه و يمدحه و يميل إليه و يقول:ليس في أقرانه مثله،و بحسبك هذا

ص: 150


1- حاوي الأقوال:/141 550.
2- هداية المحدّثين:248.و المذكور عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
3- الفهرست:/130 587.
4- لم يرد له ذكر في نسخنا من التعليقة.
5- هداية المحدّثين:248.و المذكور عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».

الثناء من الفضل(رحمه اللّه)، جش (1).

و في ست: ضعيف استثناه أبو جعفر بن بابويه من رجال نوادر الحكمة و قال:لا أروي ما يختصّ بروايته،و قيل:إنّه كان يذهب مذهب الغلاة،أخبرنا بكتبه و رواياته جماعة،عن التلعكبري،عن ابن همّام،عنه (2).

و في ضا: بغدادي (3).و زاد في كر: يونسي (4).و في دي: ضعيف (5).و كذا في لم (6).

و في صه بعد ذكر ما في كش و جش و ست: الأقوى عندي قبول روايته (7).

و في تعق: قال جدّي:الظاهر أنّ تضعيف الشيخ لتضعيف الصدوق،و تضعيفه لتضعيف ابن الوليد،و تضعيف ابن الوليد لاعتقاده أنّه يعتبر في الإجازة أن يقرأ على الشيخ أو يقرأ (8)الشيخ و يكون السامع فاهماً لما يرويه،و كان لا يعتبر الإجازة المشهورة بأن يقال:أجزت لك أن تروي عنّي،و كان محمّد صغير السن و لا يعتمدون على فهمه عند القراءة و لا على إجازة يونس له.

و أمّا ذكر غلوّه فذكره الشيخ بقيل و لم ينقلوا عنه ما يشعر به،بل معه.

ص: 151


1- رجال النجاشي:/333 896.
2- الفهرست:/140 611.
3- رجال الشيخ:/393 76.
4- رجال الشيخ:/435 3.
5- رجال الشيخ:/422 10.
6- رجال الشيخ:/511 111.
7- الخلاصة:/141 22.
8- في المصدر:أو يقرأه.

تتبّعي كتب الأخبار جميعاً لم أطّلع على شيء يوجب طرح خبره (1)،انتهى.

و قال الشيخ محمّد:و الظاهر أنّ منشأ توهّم الشيخ ضعفه قول ابن بابويه عن ابن الوليد،و في القدح بهذا تأمّل لاحتمال كون ذلك لغر الفسق،و ما قيل من احتمال صغر السن أو غيره (2)ممّا يوجب الإرسال قد يشكل باقتضائه الطعن فيه من حيث إنّه تدليس،و قد يمكن الجواب بأنّ أهل الدراية غير متّفقين على المنع من الرواية إجازة من دون ذكر هذه اللفظة،فعلى هذا لا قدح لاحتمال تجويزه ذلك.

أقول: الظاهر أنّ بناء تضعيفه على ما ذكره،و يمكن أن يوجّه عدم اعتماده على ما تفرّد به من كتب يونس أنّه من جهة انقطاع الإسناد إليه كما هو الحال في استثنائه،مع أنّ الجارح في الحقيقة إنّما هو ابن الوليد،و الصدوق تبعه لحسن ظنّه به كما هو غير خفّي على العارف بحاله معه و ما ذكره في أوّل الفقيه بالنسبة إليه (3)،و أمّا الشيخ فمتابعته ظاهرة،و قول القيلي.

ص: 152


1- روضة المتّقين:/14 54.
2- في نسخة« ش»:و غيره.
3- الفقيه:/1 3 و 5،حيث وصف جامعه بأنّه مشهور و عليه المعوّل المرجع. و قال في ذيل خبر صوم يوم الغدير:و أمّا خبر صلاة يوم غدير خم و الثواب المذكور فيه لمن صامه،فإنّ شيخنا محمّد بن الحسن(رضى اللّه عنه)كان لا يصحّحه و يقول:إنّه من طريق محمّد بن موسى الهمداني و كان غير ثقة و كلّ ما لم يصحّحه ذلك الشيخ قدّس اللّه روحه و لم يحكم بصحّته من الأخبار فهو عندنا متروك غير صحيح.الفقيه 2:/55 241. و قال أيضاً في عيون أخبار الرضا(عليه السّلام)2:/21 45 في باب ما جاء عن الرضا(عليه السّلام)من الأخبار المنثورة:قال مصنّف هذا الكتاب(رضى اللّه عنه):كان شيخنا محمّد بن الحسن بن الوليد(رضى اللّه عنه):عنه سيء الرأي في محمّد بن عبد اللّه المسمعي راوي هذا الحديث،و إنّما أخرجت هذا الخبر في هذا الكتاب لأنّه كان في كتاب الرحمة و قد قرأته عليه فلم ينكره و رواه لي.

لم يثبت بَعْد الاعتداد به بحيث يقاوم مثل جش ،مع أنّ المعدّل جماعة و منهم ابن نوح (1)و عبائرهم صريحة،و كلام الجارح كما رأيته يعطي عدم التأمّل في شأنه نفسه،و لا بُدّ من حمل عبارته المطلقة على المقيّدة.

و في الوجيزة:ثقة (2)(3).

أقول: في مشكا: ابن عيسى بن عبيد المختلف في شأنه،عنه عبد اللّه بن جعفر الحميري،و سعد بن عبد اللّه،و علي بن إبراهيم بن هاشم عن أبيه عنه،و عنه أبو جعفر أحمد بن محمّد بن عيسى،و محمّد بن الحسن الصفّار،و محمّد بن أحمد بن يحيى،و محمّد بن علي بن محبوب.

و ما في بعض الأخبار:عن أبي جعفر عن أبيه عن محمّد بن عيسى (4).فلا يخفى ما فيه،و يمكن أن يكون محمّد بن عيسى المروي عنه هو العبيدي اليقطيني فلا إشكال،هذا على تقدير ثبوت« عن» (5).

2815 محمّد بن فرات الجعفي:

كوفي،ضعيف،له كتاب،عبّاد بن يعقوب عنه به، جش (6).

و في صه عن غض: ضعيف ابن ضعيف (7).

ص: 153


1- قال النجاشي في ترجمة محمّد بن أحمد بن يحيى:/348 939:قال أبو العبّاس بن نوح:و قد أصاب شيخنا أبو جعفر محمّد بن الحسن بن الوليد في ذلك كلّه و تبعه أبو جعفر بن بابويه(رحمه اللّه)على ذلك إلّا في محمّد بن عيسى بن عبيد فلا أدري ما رابه فيه،لأنّه كان على ظاهر العدالة و الثقة.
2- الوجيزة:/311 1752.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:313.
4- التهذيب 2:/318 1301،الاستبصار 1:/343 1291،/402 1535.
5- هداية المحدّثين:248.و ما ذكر عن الهداية لم يرد في نسخة« ش».
6- رجال النجاشي:/363 976.
7- الخلاصة:/245 39.

و في كش أخبار متعددة في ذمّه (1).و مضى في بنان ذمّه (2).

أقول: في مشكا: ابن فرات،عنه عبّاد بن يعقوب،و محمّد بن الوليد،و جعفر بن الفضيل (3).

2816 محمّد بن الفرج الرُّخَجى:

ثقة، ضا (4).و في دي: ابن الفرج (5).و زاد في ج: الرخجي من أصحاب الرضا(عليه السّلام) (6).

و زاد صه على ضا: من أصحاب أبي الحسن الرضا(عليه السّلام) (7).

و في ضح: الراء ثمّ المعجمة المفتوحة و الجيم بعدها،قرية بكرمان (8).

و في جش: روى عن أبي الحسن موسى(عليه السّلام)،له كتاب مسائل (9).

و في الإرشاد روايات في مدحه (10).

2817 محمّد بن الفضل:

دي (11) و زاد ضا: الأزدي كوفي ثقة (12).

ص: 154


1- رجال الكشّي:/554 1046 1046.
2- عن رجال الكشّي:/302 544،و فيه قول الإمام أبو الحسن الرضا(عليه السّلام):و الّذي يكذب عليَّ محمّد بن فرات.
3- هداية المحدّثين:144.و ما ذكر عن الهداية لم يرد في نسخة« ش».
4- رجال الشيخ:/378 9،و ذكره ثانياً من دون توثيق:/392 71.
5- رجال الشيخ:/422 3.
6- رجال الشيخ:/405 2.
7- الخلاصة:/140 16.
8- إيضاح الاشتباه:/285 657،و لم يرد فيه:قرية بكرمان.
9- رجال النجاشي:/371 1014.
10- الإرشاد:/2 304 306.
11- رجال الشيخ:/432 19.
12- رجال الشيخ:/386 3.

و زاد صه قبل ثقة:من أصحاب أبي الحسن الرضا(عليه السّلام) (1).

أقول: في مشكا: ابن الفضل الأزدي الثقة يعرف بما سنذكره في ابن الفضيل مصغّراً (2).

2818 محمّد بن الفضل بن زيدويه:

الهمداني،يروي عنه الصدوق مترضّياً (3)، تعق (4).

2819 محمّد بن الفضل بن عبيد اللّه:

ابن أبي رافع المدني أبو عبد اللّه أسند عنه،ق (5)».

2820 محمّد بن الفضل بن عطيّة:

الخراساني،أسند عنه،ق (6)».

2821 محمّد بن الفضيل:

بالياء،من أصحاب الرضا(عليه السّلام)،أزدي صيرفي،يرمى بالغلو، صه (7).

و زاد ضا: له كتاب (8).

و في ظم: ابن فضيل الأزدي الكوفي ضعيف (9).

و في ست: ابن الفضيل الأزرق له كتاب،أخبرنا به ابن أبي جيد،عن محمّد بن الحسن،عن سعد و الحميري،عن أحمد بن محمّد بن

ص: 155


1- الخلاصة:/139 13.
2- هداية المحدّثين:249.و ما ذكر عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
3- الخصال:/515 1،و لم يرد فيه الترضّي.
4- لم يرد له ذكر في نسخنا من التعليقة.
5- رجال الشيخ:/297 279.
6- رجال الشيخ:/297 278.
7- الخلاصة:/251 19.
8- رجال الشيخ:/389 35.
9- رجال الشيخ:/360 25.

عيسى و أحمد بن أبي عبد اللّه،عن علي بن الحكم،عنه (1).

و في جش: ابن فضيل بن كثير الصيرفي الأزدي أبو جعفر الأزرق روى عن أبي الحسن موسى و الرضا(عليهما السّلام)،له كتاب و مسائل،يرويها جماعة (2).

و في ق: ابن فضيل بن كثير الأزدي كوفي صيرفي (3).

و في تعق: قال الفاضل التستري في حاشيته على التهذيب:الّذي يفهم من الصدوق في الفقيه حيث روى عن محمّد بن الفضيل عن أبي الصباح (4)ثمّ ذكر طريقه إلى محمّد بن الفضيل أنّ هذا هو محمّد بن الفضيل صاحب الرضا(عليه السّلام) (5)،و لم أعرف في كتب الرجال من أصحاب الرضا مَن يوصف بالبصري،بل إنّما وصف بالأزدي و بالكوفي و ضعّف،انتهى.

و الظاهر أنّ في نسخته من الفقيه سقطاً،فإنّ الّذي وصفه بصاحب الرضا(عليه السّلام)و البصري هو محمّد بن القاسم بن الفضيل الآتي.نعم لا يبعد إطلاق محمّد بن الفضيل عليه أيضاً،و القرينة عليه رواية محمّد بن خالد البرقي أو عمرو بن عثمان أو سعد بن سعد عنه،أو يروي عن الحسن بن الجهم (6).ه.

ص: 156


1- الفهرست:/147 632.
2- رجال النجاشي:/367 995.
3- رجال الشيخ:/297 283.
4- الفقيه 1:/324 1485،2:/75 326،/209 955،3:/67 224 و /143 631،4:/15 23 و /75 231 و /142 485.
5- الّذي وصف بكونه بصريّاً صاحب الرضا(عليه السّلام)في مشيخة الفقيه إنّما هو محمّد بن القاسم بن الفضيل:/4 91 كما سيأتي التنبيه عليه،و أمّا عنوان محمّد بن الفضيل فلم يرد له ذكر فيها.
6- و قال السيّد الخوئي(رحمه اللّه)في رجاله:/17 147:و هذا الّذي ذكره و إن كان محتملاً كما ذكره المجلسي في الوجيزة إلّا أنّ الجزم به في غير محلّه،فإنّ محمّد بن الفضيل الأزدي الصيرفي هو رجل معروف ذو كتاب و له روايات كثيرة،فإطلاق محمّد بن الفضيل و إرادة محمّد بن القاسم بن الفضيل من دون قرينة إطلاق على خلاف قانون المحاورة،فلا يصار إليه.

هذا،و الّذي يروي عن أبي الصباح روى عنه محمّد بن أحمد بن يحيى في الصحيح (1)و لم تستثن روايته،و يروي عنه محمّد بن إسماعيل بن بزيع و يكثر (2)،فتأمّل،و كذا أحمد بن محمّد (3)و الحسين بن سعيد (4)و محمّد بن عبد اللّه بن زرارة (5).

و في النقد احتمال كونه محمّد بن القاسم بن الفضيل الثقة لأنّ الصدوق يكثر الرواية عنه عن أبي الصباح و ذكر في المشيخة طريقه إلى محمّد بن القاسم بن الفضيل و لم يذكر إلى أبي الصباح و غيره مع كثرة الرواية عنه في الفقيه (6)،ل.

ص: 157


1- التهذيب 3:/132 290 بسنده عن محمّد بن أحمد بن يحيى عن محمّد بن الفضيل عن أبي الصبّاح قال:سألت أبا عبد اللّه(عليه السّلام).
2- الكافي 1:/362 5 و 5:/431 6 و 6:/60 13،التهذيب 7:/286 1207،الإستبصار 3:/170 620.
3- الكافي 5:/333 10 و 6:/130 5،التهذيب 5:/77 254،الاستبصار 2:/166 547.
4- الكافي 6:/28 8 و /41 6،التهذيب 1:/7 8،الاستبصار 1:/80 250 و 2:/115 374.
5- التهذيب 1:/390 1203،الإستبصار 111:/143 489.
6- في المصدرين ورد بدل قوله(:و لم يذكر إلى أبي.إلى آخره):و لم يذكر في المشيخة طريقه إلى محمّد بن الفضيل أصلاً،إلّا أن يقال إنّ الشيخ لم يذكر في المشيخة طريقه إلى محمّد بن الفضيل كما لم يذكر طريقه إلى أبي الصباح الكناني و غيره مع أنّ روايته في الفقيه عنه كثيرة،و اللّه العالم.انظر نقد الرجال:/15 127 ترجمة إبراهيم بن نعيم العبدي أبو الصباح الكناني. و قال السيّد الخوئي في معجمة:/17 148:أنّ روايات أبي الصباح في الفقيه أكثر من رواية محمّد بن الفضيل،و روى الصدوق في الفقيه عن أشخاص يزيد عددهم على مائة و لم يذكر طريقه إليهم في المشيخة،و فيهم من هو كثير الرواية مثل محمّد بن الفضيل،منهم:أبو عبيدة،و بريد،و جميل بن صالح،و حمران بن أعين،و موسى بن بكر،و يونس بن عبد الرحمن،إذاً لا دليل على أنّ محمّد بن الفضيل الّذي يروي عن أبي الصباح الكناني هو محمّد بن القاسم بن الفضيل.

انتهى (1).

و عدّه (2)المفيد من فقهاء الأصحاب كما مرّ في زياد بن المنذر (3)؛ و تروي (4)عنه الأجلّة و في ذلك بعد قول جش « يرويها جماعة» شهادة واضحة على الاعتماد عليه؛ و الظاهر أنّ تضعيف ظم لرميه بالغلو،و فيه ما مرّ مراراً،مضافاً إلى أنّ ظاهر أخباره عدمه كما هو ظاهر جش و غيره،(و جش أضبط من الشيخ،مع أنّ الشيخ و أنّ ضعّفه في ظم إلّا أنّه قال في ضا: يرمى بالغلو،من دون تضعيف و لم يقل أيضاً غال،فالظاهر توقّفه في ذلك و رجوعه عن تضعيفه و لذا لم يشر إلى ذلك في ست أصلاً،مع أنّه(رحمه اللّه)هو الّذي عمل بروايته المنفردة المخالفة للقواعد كما فعل في شراء الدين (5)،و غيره من المشايخ وافقه (6)،و لما ذكر اقتصر صه ،و د (7) علىش.

ص: 158


1- من بداية كلام التعليقة إلى هنا لم يرد في نسخة« م».
2- في نسخة« م»:عدّه.
3- الرسالة العدديّة:25 31،ضمن سلسلة مصنّفات الشيخ المفيد:9.
4- في نسخة« م» تروي.
5- ذكره الشيخ(قدّس سرّه)في التهذيب 6:/189 401 و /191 410 روايتين منفردتين عنه تفيد جواز بيع الدين بأقل منه و أنّه لا يلزم المدين دفع أكثر ممّا دفعه المشتري لصاحب الدين،و أفتى بمضمونها في كتابه النهاية:311 في باب بيع الدين،و ذكر ابن إدريس في السرائر:/2 43 في باب وجوب قضاء الدين إلى الحيّ و الميت ردا على ما تمسّك به الشيخ:فهل يحلّ لمحصّل و عامل بالأدلّة أن يرجع في ديانته إلى العمل بهذين الخبرين و فيهما ما فيهما من الاضطراب و أصلهما و راويهما واحد و هو محمّد بن الفضيل،و أخبار الآحاد عندنا لا يعمل عليها و لا يرجع في الأدلّة إليها.
6- فممّن وافق الشيخ على ذلك الشهيد في اللمعة:/4 21،و ابن البراج كما ذكره العلاّمة في المختلف:/5 371.
7- رجال ابن داود:/275 477،و ذكره في قسم الممدوحين:/181 1481 قائلاً:محمّد بن فضيل بن كثير الصيرفي الأزدي الرقّي أبو جعفر الأزرق ق م ضا جخ جش.

« يرمى بالغلو») (1)،و لعلّه لهذا حكم شه بصحّة رواية الكناني و هو فيها.

و في العيون رواية صريحة عن الرضا(عليه السّلام)في تشيّعه و إنْ كان هو الراوي لها (2)،فتدبّر (3).

أقول: في مشكا: ابن الفضيل الأزدي الثقة على ما في بعض النسخ،عنه محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب،و موسى بن القاسم،و الحسين بن سعيد.

و الّذي يظهر من كتاب (4)الرجال أنّ محمّد بن الفضيل الأزدي غير محمّد بن الفضل،لأنّهم ذكروا أنّ ابن الفضيل له كتاب و انّه الأزرق و لم ينصّوا عليه بتوثيق و ذكروا أنّ الراوي عنه محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب (5)،و هذه كلّها لم تذكر لمحمّد بن الفضل إلّا التوثيق فإنّه وثّق،و لذا لم يذكر الميرزا(رحمه اللّه)الاتّحاد و لا احتمله مع عنايته لتحقيق الحال في تمييز الرجال.

قال الشيخ محمّد في حاشيته على الاستبصار:هذا الحديث ضعيف باشتراك محمّد بن الفضيل بين الضعيف و الثقة.5.

ص: 159


1- ما بين القوسين لم يرد في نسخنا من التعليقة.
2- عيون أخبار الرضا(عليه السّلام)2:/221 39،و فيه أنّه قال:أصابني العرق المديني في جنبي و رجلي فدخلت على الرضا(عليه السّلام).إلى أن قال:فأشار(عليه السّلام)إلى الّذي في جنبي تحت الإبط و تكلّم بكلام و تفل عليه ثمّ قال(عليه السّلام):ليس عليك بأس من هذا،و نظر إلى الّذي في رجلي فقال:قال أبو جعفر(عليه السّلام):من بلي من شيعتنا ببلاء فصبر كتب اللّه عزّ و جلّ له مثل أجر ألف شهيد،فقلت في نفسي:لا أبرأ و اللّه من رجلي أبداً.الحديث.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:314.
4- في المصدر:كتب.
5- و هو الّذي وقع في طريق النجاشي إليه،رجال النجاشي:/367 995.

و اعترض أبوه على العلاّمة عند وصفه طريقاً بالصحّة بأنّ فيه محمّد بن الفضيل و هو مشترك بين جماعة من الضعفاء و لا قرينة على التمييز (1)،انتهى.

قلت:كذا يحصل الضعف بطريق فيه محمّد بن الفضيل لأنّه مشترك بين ثقتين و جامعة مجاهيل (2).

2822 محمّد بن فضيل بن غزوان:

الضبّي،مولاهم أبو عبد الرحمن،ثقة،ق (3)».

و زاد صه: من أصحاب الصادق(عليه السّلام)،و ترجمة الحروف (4).

و في قب بعد أبو عبد الرحمن:الكوفي،صدوق عارف رمي بالتشيّع،من التاسعة،مات سنة خمس و تسعين (5).

و في هب: ثقة شيعي (6).

أقول (7).و عن السمعاني أنّه كان يغلو في التشيّع،و هو أُستاذ أحمد بن حنبل و إسحاق بن راهويه (8).

2823 محمّد بن فضيل الكوفي:

الأزدي من أصحاب الكاظم(عليه السّلام)،ضعيف، صه (9).و هو الأزدي أبو

ص: 160


1- في منتقى الجمان:/2 475 و /3 209 عدّ روايته من الصحيح.
2- هداية المحدّثين:249.و ما ورد عن المشتركات لم يرد في نسخة« م».
3- رجال الشيخ:/297 281.
4- الخلاصة:/138 5.
5- تقريب التهذيب 9:/200 628.
6- تهذيب التهذيب 9:/359 660.
7- في نسخة« ش»:قلت.
8- الأنساب:/8 145،إلّا أنّ الّذي فيه:روى عنه أحمد بن حنبل و علي بن المنذر الطريقي و أهل العراق.
9- الخلاصة:/250 10.

جعفر المتقدّم.

أقول: ما ذكره صه فإنّما هو كلام الشيخ(رحمه اللّه)في ظم كما سبق (1)،و كأنّه(رحمه اللّه)ظنّ التعدّد فذكر له ترجمتين و ذكر ما في ضا في ترجمة (2)و ما في ظم في الأُخرى فلا تغفل،فما ذكره الأُستاذ العلاّمة هناك من اقتصار العلاّمة(رحمه اللّه)على قوله« يرمى بالغلو» لا يخلو من نظر،فتأمّل.

2824 محمّد بن الفيض التميمي:

تيم الرباب،ق (3)».

و في تعق: للصدوق طريق إليه (4)،و حسّنه خالي لذلك (5)،و يروي عنه ابن أبي عمير (6).

2825 محمّد بن القاسم:

أبو بكر،بغدادي متكلّم،عاصر ابن همّام،له كتاب في الغيبة كلام، جش (7).

أقول: في مشكا: ابن القاسم أبو بكر في طبقة ابن همّام لأنّه معاصر له) (8).

2826 محمّد بن القاسم الأسترآبادي:

ص: 161


1- رجال الشيخ:/360 25.
2- الخلاصة:/251 19،رجال الشيخ:389،و الّذي فيهما:أزدي صيرفي يرمى بالغلو.
3- رجال الشيخ:/322 671.
4- الفقيه المشيخة-:/4 107،و فيه رواية ابن أبي عمير عنه.
5- الوجيزة:/401 315.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:316.
7- رجال النجاشي:/381 1035.
8- هداية المحدّثين:250.و المذكور عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».

الظاهر أنّه ابن المفسّر الآتي (1)،فإنّه يروي عن يوسف و علي أيضاً (2)، تعق (3).

2827 محمّد بن القاسم بن زكريّا:

الماربي،أبو عبد اللّه الكوفي المعروف بالسوداني ثقة من أصحابنا عمّر،له كتاب الفوائد و هو نوادر،أخبرنا الحسين بن عبيد اللّه عن أبي الحسين بن تمام (4)،عنه، جش (5).

و نحوه صه إلى قوله:عمّر؛ و زاد بعد السوداني:بالسين المهملة و النون بعد الألف (6).

و في لم: روى عنه التلعكبري و سمع منه في سنة أربع و عشرين و ثلاثمائة (7).

أقول: في مشكا: ابن القاسم بن زكريا الثقة أبو الحسين بن تمام،عنه و التلعكبري (8).

2828 محمّد بن القاسم بن الفضيل:

ضا (9).و زاد صه: ابن يسار النهدي،ثقة هو و أبوه و عمّه العلاء

ص: 162


1- عن الخلاصة:/256 60.
2- أي:يوسف بن محمّد بن زياد و علي بن محمّد بن يسار على ما سيأتي في محمّد بن القاسم المفسّر،الفقيه 2:/211 967.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:316.
4- في نسخة« ش»:ابن تمامة.
5- رجال النجاشي:/378 1027.
6- الخلاصة:/161 149.
7- رجال الشيخ:/500 61،و فيه:و سمع منه سنة أربع و عشرين و له منه إجازة.
8- هداية المحدّثين:250.و ما ذكر عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
9- رجال الشيخ:/391 55.

و جدّه الفضيل،روى عن الرضا(عليه السّلام) (1).

و زاد جش: له كتاب،أحمد بن محمّد بن خالد،عن أبيه،عنه به (2).

و في ست: له كتاب،رويناه بهذا الإسناد عن أحمد بن أبي عبد اللّه،عن أبيه،عنه (3).

و الإسناد:جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد (4).

و في تعق: وصفه الصدوق(رحمه اللّه)بصاحب الرضا(عليه السّلام) (5)(6).

أقول: في مشكا: ابن القاسم بن الفضيل البصري،أحمد بن محمّد بن خالد عن أبيه عنه،و محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب،و الحسين بن سعيد،و علي بن مهزيار (7)،انتهى.

قلت:ليس في الرجال البصري بل النهدي) (8).

2829 محمّد بن القاسم بن المثنّى:

له كتاب،رويناه بهذا الإسناد عن حميد،عن أحمد بن ميثم،عنه، ست (9).

و الإسناد:جماعة،عن أبي المفضّل،عن حميد.إلى آخره (10).

ص: 163


1- الخلاصة:/159 127.
2- رجال النجاشي:/362 973.
3- الفهرست:/155 697،و فيه محمّد بن القاسم.
4- الفهرست:/145 692.
5- الفقيه المشيخة-:/4 91.
6- لم يرد له ذكر في نسخنا من التعليقة.
7- هداية المحدّثين:250.
8- ما بين القوسين لم يرد في نسخة« ش».
9- الفهرست:/152 670.
10- الفهرست:/151 660.

و في تعق: في النقد:لا يبعد اتّحاده مع ابن المثنّى بن القاسم الآتي (1)(2).و هو الظاهر بقرينة الرواة (3).

قلت:و يؤيّده عدم وجود ابن القاسم بن المثنّى في غير ست ،و يعضده وجود مثنّى بن القاسم دون القاسم بن المثنّى (4)،فتدبّر.

و في مشكا: ابن القاسم بن المثنّى،عنه أحمد بن ميثم (5).

2830 محمّد بن القاسم:

و قيل ابن أبي القاسم المفسّر الأسترآبادي،روى عنه أبو جعفر بن بابويه،ضعيف كذّاب،روى عنه تفسيراً يرويه عن رجلين مجهولين أحدهما يعرف بيوسف بن محمّد بن زياد و الآخر علي بن محمّد بن بشار (6)عن أبيهما عن أبي الحسن الثالث(عليه السّلام)،و التفسير موضوع عن سهل الديباجي عن أبيه بأحاديث من هذه المناكير، صه (7).

و في تعق: نقل في النقد جميع ما ذكره صه عن غض (8)،و مرّ مراراً ضعف تضعيفه،على أنّ الظاهر أنّ منشأه (9)ما ذكره من أنّه روى تفسيراً عن رجلين.إلى آخره.

ص: 164


1- عن رجال النجاشي:/371 1012 و الطريق فيه:الحسين عن أحمد بن جعفر عن حميد عن أحمد عنه،و الخلاصة:/160 143.
2- نقد الرجال:/328 657.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:316.
4- راجع الأُصول الستّة عشر:83.
5- هداية المحدّثين:250.و المذكور عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
6- في المصدر:يسار،و في النسخة الخطيّة منه:بشّار.
7- الخلاصة:/256 60.
8- نقد الرجال:/328 658.
9- في نسخة« م»:منشأ.

و في الاحتجاج:قال أي الصدوق(رحمه اللّه)-:حدّثني أبو الحسن محمّد بن القاسم الأسترآبادي المفسّر قال:حدّثني أبو يعقوب يوسف بن محمّد بن زياد و أبو الحسن علي بن محمّد السيّار (1)و كانا من الشيعة الإماميّة.الحديث (2)،فتأمّل.

و قال جدّي(رحمه اللّه):ما ذكره غض باطل،و تَوَهَّم أنّ مثل هذا التفسير لا يليق أن ينسب إلى المعصوم(عليه السّلام)،و مَن كان مرتبطاً بكلامهم(عليهم السّلام)يعلم أنّه كلامهم(عليهم السّلام)،و اعتمد عليه شه و نقل أخباراً كثيرة عنه في كتبه (3)،مع أنّ اعتماد تلميذٍ مثل الصدوق يكفي (4)،انتهى.

و أكثر الصدوق من الرواية عنه مترضّياً أو مترحّماً (5).

و في الوجيزة:مدحه الصدوق و ضعّفه غض (6)(7).

أقول: قال في الفوائد النجفيّة:قال بعض الأفاضل المتأخّرين:كيف يكون محمّد بن القاسم ضعيفاً كذّاباً و الحال أنّ رئيس المحدّثين(رحمه اللّه)كثيراً ما يروي عنه في الفقيه (8)و كتاب التوحيد (9)و عيون أخبار الرضا(عليه السّلام) (10)و في كلّ موضع يذكره يقول بعد ذكره:(رضى اللّه عنه)أو(رحمه اللّه)؟ ! ثمّ قال:و فيما ذكره0.

ص: 165


1- في المصدر:أبو الحسن علي بن محمّد بن السيّار.
2- الاحتجاج:/1 16.
3- انظر منية المريد:31 و البحار:/108 169 إجازة الشهيد الثاني للشيخ حسين بن عبد الصمد والد الشيخ البهائي.
4- روضة المتّقين:/14 250.
5- عيون أخبار الرضا(عليه السّلام)1:/266 1 و /274 9 و /279 19،معاني الأخبار:/24 4 و /287 1.
6- لم يرد له ذكر في نسختنا المطبوعة من الوجيزة و ورد في النسخة الخطيّة منها.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:316.
8- الفقيه 2:/211 967،الفقيه المشيخة-:/4 100 و لم يرد فيهما الترضّي أو الترحّم.
9- التوحيد:/47 9 و /230 5.
10- عيون أخبار الرضا(عليه السّلام)1:/137 36 و /254 4 و /282 30.

العلّامة(رضى اللّه عنه)إشكالات:

أحدها:إنّ الإمام المروي عنه ليس أبا الحسن الثالث(عليه السّلام)بل هو أبو محمّد الحسن بن علي العسكري(عليه السّلام)و هذا التفسير بهذا الاسم مشهورٌ بين الشيعة.

و ثانيها:إنّ أبويهما غير داخلين في سلسلة الرواية بل هما رويا عن المعصوم(عليه السّلام)بلا واسطة.

و ثالثها:إنّ سهلاً و أباه غير داخلين في سند هذا التفسير.إلى آخر كلامه(رحمه اللّه) (1).

ثمّ قال الشيخ سليمان(رحمه اللّه):و قد صرّح جماعة من الأفاضل باعتبار هذا التفسير المشهور الآن و اعتمدوه.ثمّ نقل ما مرّ عن الاحتجاج و بعد كانا من الشيعة الإمامية:عن أبويهما قال: (2)حدّثنا أبو محمّد الحسن بن علي العسكري(عليه السّلام).ثمّ قال:هذا يوافق ما ذكره العلّامة في صه من روايتهما التفسير المذكور عن أبويهما.إلى أن قال:إلّا أنّ الّذي وجدناه في النسخ الّتي وقفنا عليها إنّما يساعد كلام ذلك المُورِد،فتأمّل المقام،انتهى.

و قال العلّامة المجلسي في أوائل البحار:تفسير الإمام(عليه السّلام)من الكتب المعروفة و اعتمد الصدوق عليه و أخذ منه،و إنْ طعن فيه بعض المحدّثين لكنّ الصدوق(رحمه اللّه)أعرف و أقرب عهداً ممّن طعن فيه،و قد روى عنه أكثر العلماء من غير غمز فيه (3)،انتهى.

و في الاحتجاج في جملة كلام له(رحمه اللّه):لا نأتي في أكثر ما نورده من الأخبار بإسناده إمّا لوجود الإجماع عليه أو موافقته لما دلّت العقول إليه،أو8.

ص: 166


1- النقاط الثلاثة المذكورة تظهر جليّة و واضحة عند مراجعة بداية تفسير الإمام العسكري(عليه السّلام).
2- في الاحتجاج:قالا.
3- البحار:/1 28.

لاشتهاره في السير و الكتب بين المخالف و المؤالف،إلّا (1)ما أوردته عن أبي محمّد الحسن بن علي العسكري(عليه السّلام)فإنّه ليس في الاشتهار على حدّ ما سواه و إنْ كان مشتملاً على مثل الّذي قدّمناه.إلى آخر كلامه(رحمه اللّه) (2)،فتدبّر.

و في مشكا: ابن القاسم المفسّر،أبو جعفر بن بابويه عنه (3).

2831 محمّد بن القبطي:

ق (4).و في تعق: روى عنه ابن أبي عمير في الصحيح (5)(6).

2832 محمّد بن قبة:

هو ابن عبد الرحمن بن قبة.

2833 محمّد بن قولويه:

من خيار أصحاب سعد، صه (7).

و في لم: يروي عن سعد بن عبد اللّه و غيره (8).

و في تعق: مرّ في ابنه جعفر عن جش ما ذكره صه (9)،و هو بما يشعر بثقته،و مرّ توثيقه في الحسن بن علي بن فضّال (10)،و صاحب المعالم و المدارك صرّحا بصحّة حديثه (11)،و في الوجيزة:ثقة على

ص: 167


1- في نسخة« ش»:أمّا.
2- الاحتجاج:/1 14.
3- هداية المحدّثين:250 و ما ذكر عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
4- رجال الشيخ:/322 687،و فيه:محمّد القبطي.
5- أمالي الصدوق:/98 10 المجلس الثالث و العشرون و بشارة المصطفى:20،و فيهما محمّد القبطي.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:316.
7- الخلاصة:/164 181.
8- رجال الشيخ:/494 22.
9- رجال النجاشي:/123 318.
10- عن التحرير الطاووسي:/134 98.
11- منتقى الجمان:/1 56 و التهذيب 1:/234 676،مدارك الأحكام:/1 59 و الاستبصار 1:/31 81.

الأظهر (1)؛ و في النقد:أصحاب سعد على ما يفهم أكثرهم ثقات كعليّ بن الحسين بن بابويه و محمّد بن الحسن بن الوليد و حمزة بن القاسم و محمّد ابن يحيى العطّار و غيرهم،فكأنّ قول جش: إنّه من خيار أصحاب سعد،يدلّ على توثيقه (2)،انتهى فتأمّل (3).

أقول: غفل الميرزا(رحمه اللّه)عن قول جش في ابنه إنّه من خيار أصحاب سعد فنقل ذلك هنا عن صه فقط.

و ذكره الفاضل عبد النبي الجزائري(رحمه اللّه)في قسم الثقات و قال:لا يبعد استفادة توثيق الرجل منها أي من عبارة جش مع قرائن أُخرى.ثمّ ذكر ما مرّ عن طس في الحسن بن علي بن فضّال و قال:هذا نصّ في توثيق محمّد بن قولويه و علي بن الريان (4)،انتهى.

و المحقِّق الشيخ محمّد أيضاً اعترف بذلك لكنّه قال:الاعتماد على توثيق طس لا يخلو من تأمّل.فتأمّل.

و في مشكا: ابن قولويه،عن سعد بن عبد اللّه،و هو من خيار أصحابه (5).

2834 محمّد بن قيس:

أبو أحمد،ضعيف،روى عن أبي جعفر(عليه السّلام)، صه (6).

ص: 168


1- الوجيزة:/312 1759.
2- نقد الرجال:/329 661.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:316.
4- حاوي الأقوال:146.
5- هداية المحدّثين:144.و ما جاء عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
6- الخلاصة:37/254 و فيها:محمّد بن قيس بن(أبو خ)أحمد ضعيف روى عن الباقر(عليه السّلام).و لنا جماعة اسم كل واحد منهم محمّد بن قيس ذكرناهم في القسم الأوّل من كتابنا هذا. و ذكره أيضاً كما أشار إليه في القسم الأوّل في ضمن الجماعة المسمّين بمحمد بن قيس قائلاً:و لنا محمّد بن قيس بن(أبو خ)أحمد ضعيف روى عن أبي جعفر(عليه السّلام).الخلاصة:/150 63. و الظاهر إنّما عدّه في هذا القسم على خلاف ضعيف و ذلك لاستيفاء المسمّين بمحمّد بن قيس،و متابعتاً منه للنجاشي حيث ذكرهم جميعاً في ترجمة محمّد بن قيس أبو نصر الأسدي،رجال النجاشي:/322 880.

و زاد جش: عنه يحيى بن زكريّا الحنفي،و بعد قيس:الأسدي (1).

أقول: في مشكا: ابن قيس أبو أحمد الأسدي،يحيى بن زكريّا عنه (2).

2835 محمّد بن قيس الأسدي:

أبو عبد اللّه، ق (3).

و زاد صه و جش: مولى لبني نصر،و كان خصّيصاً ممدوحاً (4).

2836 محمّد بن قيس:

أبو عبد اللّه البجلي،ثقة،عين،كوفي،روى عن أبي جعفر و أبي عبد اللّه(عليهما السّلام)،له كتاب القضايا المعروف رواه عنه عاصم بن حميد الحنّاط و يوسف بن عقيل و عبيد ابنه، جش (5).و يأتي عن غيه بلا كنية (6).

أقول: في مشكا: ابن قيس أبو عبد اللّه البجلي،عنه عاصم بن حميد،و ابن أبي عمير،و يوسف بن عقيل،و عبيد ابنه.

قال بعض المحقّقين:الّذي ينبغي تحقيقه أنّ محمّد بن قيس إن كان راوياً عن أبي جعفر(عليه السّلام)فالظاهر أنّه الثقة ان كان الناقل عنه عاصم بن

ص: 169


1- رجال النجاشي:/323 880.
2- هداية المحدّثين:251.و ما جاء عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
3- رجال الشيخ:/298 296.
4- الخلاصة:/150 60،رجال النجاشي:/323 880.
5- رجال النجاشي:/323 881.
6- راجع رجال الشيخ:/298 297 و الفهرست:/131 589.

حميد أو يوسف بن عقيل أو عبيد ابنه لما ذكره جش أنّ (1)هؤلاء يروون عنه كتاب القضايا،بل لا يبعد كونه الثقة متى كان راوياً عن أبي جعفر(عليه السّلام)عن علي(عليه السّلام)،لأنّ كلا من الأسدي و البجلي صنّف كتاباً لقضايا أمير المؤمنين(عليه السّلام)كما ذكره جش (2) و هما ثقتان كما عرفت (3)،و مع انتفاء هذه القرائن فالحديث المروي عن محمّد بن قيس عن أبي جعفر(عليه السّلام)مردود؛ و أما المروي عن أبي عبد اللّه(عليه السّلام)فيحتمل أن يكون من الصحيح و أنْ يكون من الحسن (4)،و اللّه أعلم،انتهى (5).

2837 محمّد بن قيس:

أبو نصر الأسدي الكوفي،ثقة ثقة، ق (6).

و زاد صه: من أصحاب الصادق(عليه السّلام)،و بعد نصر:بالنون (7).

و في جش بعد الأسدي:أحد بنى نصر بن قعين بن الحارث بن ثعلبة (8)بن دودان بن أسد،وجه من وجوه العرب بالكوفة.إلى أن قال:روى عن أبي جعفر و أبي عبد اللّه(عليهما السّلام)،و له كتاب في قضايا أمير المؤمنين(عليه السّلام)،و له كتاب آخر نوادر (9).

ثمّ في صه: و لنا محمّد بن قيس الأسدي أبو نصر ثقة،وجه من

ص: 170


1- في المصدر:من أنّ.
2- رجال النجاشي:/322 880.
3- أمّا البجلي فتقدّم آنفاً عن النجاشي،و أمّا الأسدي فسيأتي توثيقه عن الشيخ.
4- انظر:حاوي الأقوال الخاتمة التنبيه الثالث.
5- هداية المحدّثين:251.و ما ورد عن الهداية لم يرد في نسخة« ش».
6- رجال الشيخ:/298 294.
7- الخلاصة:/138 6،و لم يرد فيها:الكوفي.
8- في نسخة« ش»:تغلبة.
9- رجال النجاشي:/322 880.

وجوه العرب،روى عن الباقر و الصادق(عليهما السّلام)،ذكرناه فيما مضى (1)،انتهى.و هو المذكور قبل البجلي كما لا يخفى.

أقول: كذا قال الميرزا(رحمه اللّه) (2)،و هو سهو من قلمه(رحمه اللّه).

أمّا أوّلاً:فلأنّ المذكور قبل البجلي لم يسبق عن صه (3) و لا عن غيرها ثقته و لا روايته عنهما(عليهما السّلام)و لا كونه وجهاً من وجوه العرب.

و أمّا ثانياً:فلأنّ ذاك مذكور في صه قبل قوله:و لنا محمّد بن قيس.إلى آخره متّصلاً به بلا فاصلة أصلاً فكيف يقول ذكرناه فيما مضى؟ ! بل يرد(رحمه اللّه)هذا المذكور هنا (4)لأنّه ذكره في (5)صه في أوّل باب الميم و ذكر الباقين في وسط الباب،فقوله« فيما مضى» بمكانه،و كذا وصفه بالثقة،و كذا الرواية عن الباقر و الصادق(عليهما السّلام)،و كذا كونه وجهاً من وجوه العرب،و قد أخذ الأوّل من ق و البواقي من جش ،فلا تغفل.

2838 محمّد بن قيس البجلي:

كوفي أسند عنه،صاحب المسائل الّتي يرويها عنه عاصم بن حميد، ق (6).

و في ست: له كتاب قضايا أمير المؤمنين(عليه السّلام)،أخبرنا جماعة منهم محمّد بن محمّد بن النعمان و الحسين بن عبيد اللّه و جعفر بن الحسين بن حسكة القميّ،عن محمّد بن علي بن الحسين بن بابويه (7)،عن سعد بن

ص: 171


1- الخلاصة:/150 61.
2- منهج المقال:316.
3- الخلاصة:/150 61.
4- أي المذكور في بداية الترجمة نقلاً عن الخلاصة.
5- في،لم ترد في نسخة« م».
6- رجال الشيخ:/298 297،و فيه زيادة:مات سنة إحدى و خمسين و مائة.
7- في المصدر:عن ابن بابويه عن أبيه.

عبد اللّه و الحميري،عن إبراهيم بن هاشم،عن عبد الرحمن بن أبي نجران،عن عاصم بن حميد،عن محمّد بن قيس،عن أبي جعفر(عليه السّلام).و له أصل،عنه به ابن أبي عمير (1).

و في صه و جش: و لنا محمّد بن قيس البجلي و له تاب يساوي كتاب محمّد بن قيس الأسدي (2).

و زاد صه: أبي عبد اللّه،و هذا محمّد بن قيس البجلي يكنى أبا عبد اللّه أيضاً،و هو ثقة عين و روى عن أبي جعفر و أبي عبد اللّه(عليهما السّلام) (3)،انتهى.

و مراده (4)بمحمّد بن قيس في قوله:يساوي كتاب محمّد بن قيس:أبو نصر الأسدي الكوفي لا أبو عبد اللّه،فإنّه الّذي ذكر له كتاب دونه.

هذا،و يستفاد من صه اتّحاد البجلي هذا مع السابق،إذ ذكر ما قيل في كليهما في هذا،و هو الظاهر.

أقول: ما استظهره(رحمه اللّه)هو الظاهر وفاقاً لمولانا عناية اللّه و الفاضل عبد النبي الجزائري،فإنّهما صرّحا بأنّهم أربعة (5)،و نقله الثاني عن المختلف (6)و شه في شرح البداية (7).

و مرّ ما في مشكا في ابن قيس أبو عبد اللّه البجلي (8).».

ص: 172


1- الفهرست:/131 589.
2- رجال النجاشي:/323 880.
3- الخلاصة:/150 62.
4- أي:النجاشي.و كأنّه يريد بقوله هذا ردّ كلام العلاّمة الّذي تقدّمت الإشارة إليه بقوله:و زاد صه أبي عبد اللّه.
5- مجمع الرجال:/6 28 هامش رقم 4.
6- حاوي الأقوال:146،مختلف الشيعة:/3 180.
7- الرعاية في علم الدراية:371.
8- هداية المحدّثين:251.و من قوله:و مرّ ما في مشكا.إلى هنا لم يرد في نسخة« ش».

2839 محمّد بن كثير الثقفي:

يأتي في ترجمة المفضّل بن عمر عن كش ما يظهر منه ذمّه و قدحه، تعق (1).

قلت: هو مذكور فيه في سند خبرين ضعيفين ربما يظهر منهما مدحه عن الإمام(عليه السّلام)فلاحظ (2)،و الذمّ الّذي يظهر من كش قوله فيه:هو من أصحاب المفضّل بن عمر أيضاً (3)،مومئاً إلى كونه من الغلاة،فتأمّل.

2840 محمّد بن كثير الجعفري:

الكلابي الكوفي أسند عنه، ق (4).

2841 محمّد بن كشمرد:

مضى في المقدّمة الأُولى (5)،غير مذكور في الكتابين.

2842 محمّد بن كلثوم:

هو ابن سعيد بن كلثوم، تعق (6).

2843 محمّد بن الليث الهمداني:

المشعاري الكوفي،أسند عنه، ق (7).

ص: 173


1- تعليقة الوحيد البهبهاني:317.
2- رجال الكشّي:/321 583 و 584.
3- رجال الكشّي:/322 584.
4- رجال الشيخ:/129 305.
5- مرّ في المقدّمة الثانية عن إكمال الدين:/442 16 حيث عدّه ممّن رأى القائم(عليه السّلام)و وقف على معجزته من غير الوكلاء من همدان.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:317.
7- رجال الشيخ:/299 306.

2844 محمّد بن مارد:

بالراء و الدال المهملة،التميمي،عربي صميم،كوفي،ختن محمّد ابن مسلم،روى عن أبي عبد اللّه(عليه السّلام)،ثقة،عين، صه (1).

و زاد جش: له كتاب يرويه الحسن بن محبوب (2).

و في ست: له كتاب،أخبرنا جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد بن محمّد بن عيسى،عن ابن أبي عمير،عن الحسن بن محبوب،عنه (3).

أقول:في مشكا: ابن مارد،عنه الحسن بن محبوب (4).

2845 محمّد بن مالك بن عطيّة:

الأحمسي أبو عبد اللّه الكوفي،أسند عنه، ق (5).

2846 محمّد بن مبشر:

له كتاب،أخبرنا ابن أبي جيد،عن محمّد بن الحسن،عن أحمد بن إدريس و سعد و الحميري،عن أحمد بن محمّد و أحمد بن أبي عبد اللّه،عن أبي عبد اللّه البرقي،عنه، ست (6).

و الموجود بالموحّدة و المعجمة و لذا ذكرناه هنا،و لا يبعد كونه بالمثنّاة و المهملة كما يأتي (7).

و في تعق: هذا هو الظاهر بشهادة السند (8)،و عدم توجّه جش لما في

ص: 174


1- الخلاصة:/158 117.
2- رجال النجاشي:/357 958.
3- الفهرست:/149 642.
4- هداية المحدّثين:144،و المذكور عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
5- رجال الشيخ:/301 342.
6- الفهرست:/155 700،و فيه:.عن أبي عبد اللّه البرقي عن محمّد بن أبي عمير عنه.كما أنّ الّذي فيه بدل مبشر:ميسر،و في مجمع الرجال:/6 30 نقلاً عنه كما في المتن.
7- عن الفهرست:/161 710 و رجال الشيخ:/300 323 و النجاشي:/368 997.
8- أي:أنّ الراوي عن ابن مبشر و ابن ميسر واحد.

ست و ست للثقة المشهور،فتأمّل (1).

2847 محمّد بن مبشر:

يلقّب حبيش،مضى بلقبه (2)،و هو غير مذكور في الكتابين،و لعلّه المذكور عن ست (3)،فتأمّل.

2848 محمّد بن المثنّى بن القاسم:

كوفي ثقة، صه (4).

و زاد جش: له كتاب،أخبرنا الحسين،عن أحمد بن جعفر،عن حميد،عن أحمد،عنه (5).

أقول: في مشكا: ابن المثنّى بن القاسم،عنه أحمد (6).

2849 محمّد بن محمّد بن أبي جعفر:

ابن بابويه الرازي المعروف بقطب الدين(رحمه اللّه)،وجه من وجوه هذه الطائفة،جليل القدر عظيم المنزلة،من تلاميذ الإمام العلّامة الحلّي(قدّس سرّه)و روى عنه أحاديث،و روى عنه شيخنا الشهيد(رحمه اللّه)،له كتاب المحاكمات و هو دليل واضح و برهان قاطع على كمال فضله و وفور علمه(رضى اللّه عنه)و أرضاه، نقد (7).

و في الوجيزة:ثقة جليل معروف (8)، تعق (9).

ص: 175


1- تعليقة الوحيد البهبهاني:317.
2- عن رجال النجاشي:/146 379 و الخلاصة:/64 7.
3- أي:محمّد بن مبشر.
4- الخلاصة:/160 143.
5- رجال النجاشي:/371 1012.
6- هداية المحدّثين:252،و فيها بعد القاسم زيادة:ثقة.و ما جاء عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
7- نقد الرجال:/330 687.
8- الوجيزة:/313 1770.
9- تعليقة الوحيد البهبهاني:317.

أقول: هذا الفاضل أشهر من أنْ يذكر و أعرف من أن ينكر،و له كتب مشهورة غير المحاكمات كشرح المطالع و شرح الشمسيّة و غيرهما،و ما مرّ في نسبه من انتهائه إلى ابن بابويه غلط لعلّه من الكتّاب،بل هو من آل بويه عطّر اللّه مراقدهم.

قال الشهيد(رحمه اللّه)عند ذكر مشايخه:و منهم الإمام العلّامة سلطان العلماء و ملك الفضلاء الحبر البحر قطب الدين محمّد بن محمّد الرازي البويهي،فإنّي حضرت في خدمته قدّس اللّه لطيفه بدمشق عام ثمان و ستّين و سبعمائة و استفدت من أنفاسه و أجاز لي جميع مصنّفاته و مؤلّفاته في المعقول و المنقول،و كان تلميذاً خاصّاً للشيخ الإمام (1)،انتهى.

و صرّح بما قلناه أيضاً المحقّق الثاني (2).

و وصفه العلّامة في إجازته له:بالشيخ الفقيه العالم الفاضل المحقّق المدقّق زبدة العلماء و الأفاضل قطب الملّة و الدين محمّد بن محمّد الرازي أدام اللّه توفيقه.إلى آخر كلامه (3)زيد في إكرامه و إكرامه.

2850 محمّد بن محمّد بن إسحاق:

ابن رباط الكوفي البجلي،سكن بغداد و عظمت منزلته بها،و كان ثقة ثقة صحيح العقيدة، صه (4).

جش إلّا أنّ فيه فقيهاً بدل ثقة الثانية (5).

ص: 176


1- البحار:/107 188 إجازة الشهيد(قدّس سرّه)لابن خازن.
2- البحار:/108 43 إجازة الشيخ علي الكركي للشيخ علي الميسي و لولده الشيخ إبراهيم.
3- البحار:/107 140.
4- الخلاصة:/163 164،و فيها و في النجاشي:محمّد بن محمّد بن أحمد بن إسحاق.
5- رجال النجاشي /393 1051.

أقول: يأتي عن لم: محمّد بن رباط (1)،فتأمّل.

2851 محمّد بن محمّد بن الأشعث:

أبو علي الكوفي،ثقة من أصحابنا سكن مصر، صه (2).

و زاد جش: له كتاب الحجّ،سهل بن أحمد عنه به (3).

و في لم: يروي نسخة عن موسى بن إسماعيل بن موسى بن جعفر عن أبيه إسماعيل عن أبيه موسى(عليه السّلام)،قال التلعكبري:أخذ لي والدي منه إجازة في سنة ثلاث عشرة و ثلاثمائة (4).

أقول: في مشكا: ابن محمّد بن الأشعث الثقة،عنه سهل بن أحمد،و التلعكبري عنه إجازة أخذها له والده (5).

2852 محمّد بن محمّد أكمل:

المدعو بباقر،استاذنا العالم العلاّمة و شيخنا الفاضل الفهّامة دام علاه و مدّ في بقاه،علاّمة الزمان و نادرة الدوران،عالم عريف و فاضل غطريف،ثقة و أيّ ثقة،ركن الطائفة و عمادها و أورع نسّاكها و عبّادها،مؤسّس ملّة سيّد البشر في رأس المائة الثانية عشر،باقر العلم و نحريره و الشاهد عليه تحقيقه و تحبيره،جمع فنون الفضل فانعقدت عليه الخناصر و حوى صنوف العلم فانقاد له المعاصر،و الحري به أنْ لا يمدحه مثلي و يصف،فلعمري تفنى في نعته القراطيس و الصحف،لأنّه (6)المولى الذي لم يكتحل عين

ص: 177


1- رجال الشيخ:/507 88.
2- الخلاصة:/161 152.
3- رجال النجاشي:/379 1031.
4- رجال الشيخ:/500 63.
5- هداية المحدّثين:252.و ما ورد عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
6- في نسخة« ش»:فإنّه.

الزمان له بنظير كما يشهد له مَن شهد فضائله و لا ينبئك مثل خبير.

كان ميلاده الشريف في سنة ثماني عشرة أو سبع عشرة (1)بعد المائة و الألف في أصفهان،و قطن برهة في بهبهان ثم انتقل إلى كربلاء شرّفها اللّه،و كان ربما يخطر بخاطره الشريف الارتحال منها إلى بعض البلدان لتغيّر الدهر و تنكّد الزمان فرأى الإمام(عليه السّلام)في المنام يقول له:لا أرضى لك أنْ تخرج من بلادي،فجزم العزم على الإقامة بذلك النادي،و قد كانت بلدان العراق سيما المشهدين الشريفين مملوة قبل قدومه من معاشر الأخباريين بل و من جاهليهم و القاصرين،حتّى أنّ الرجل منهم كان إذا أراد حمل كتاب من كتب فقهائنا رضي اللّه عنهم حمله مع منديل،و قد أخلى اللّه البلاد منهم ببركة قدومه و اهتدى المتحيّرة في الأحكام بأنوار علومه.

و بالجملة:كلّ من عاصره من المجتهدين فإنما أخذ من فوائده و استفاد من فوائده.

و له دام مجده وَلَدان وَرعان تقيّان نقيّان (2)عالمان عاملان،إلّا أنّ الأكبر منهما و هو المولى الصفي الآقا محمّد علي دام ظلّه قد بلغ الغاية و تجاوز النهاية في دقّة النظر و جودة الفهم و وقادة الذهن،إنْ أردت الأُصول و التفسير و التأريخ و العربيّة فهو الفائز فيما بالقدح المعلى،و إن شئت الفروع و الرجال و الحديث فمورده منها العذب المحلّى.

كان في أوائل قدومه العراق مع والده الأُستاذ العلاّمة اشتهرت مآثره و محاسنه لدى الخاصّة و العامّة،فأبهرت الأسماع و أعجبت الأصقاع،فأحبّ علاّمة بغداد صبغة اللّه أفندي الاجتماع به و المباحثة معه،فاستأذن والدهن.

ص: 178


1- أو سبع عشرة،لم ترد في نسخة« ش».
2- في نسخة« ش»:ثقتان تقيّان.

العلاّمة في الحضور عنده و القراءة عليه أيّاماً قلائل رفعاً للتهمة،فأبى،فألحّ عليه فرضيا بالاستخارة بالقرآن المجيد،فاستخار فإذا الآية وَ إِذْ قالَ لُقْمانُ لاِبْنِهِ وَ هُوَ يَعِظُهُ يا بُنَيَّ لا تُشْرِكْ بِاللّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ (1)فرضي بوعظه و أعزب عن نقضه.

كان ميلاده في كربلاء في سنة أربع و أربعين بعد المائة و الألف،و اشتغل على والده العلاّمة مدّة إقامته في بهبهان،ثمّ انتقل معه إلى كربلاء و بقي بها (2)برهة من السنين مشغولاً بالقراءة و التدريس و الإفادة و التأليف،ثمّ تحوّل إلى بلدة الكاظمين عليهما سلام اللّه و أقام بها إلى سنة وقوع الطاعون في العراق،و الآن هو في ديار العجم كنار على علم،بلى لقد قيل:و مَن يُشابِه أبه فما ظلم.

و له مصنّفات رشيقة و تحقيقات أنيقة،منها رسالة في حليّة الجمع بين فاطميتين ردّ فيها على الشيخ يوسف البحراني،و خمس رسائل في مناسك الحج جيّدة جدّاً إلّا أنّها فارسيّة بتمامها،و قد عرّبت أنا رسالة منها و هي وسطاها،و له كتاب مقامع الفضل جمع فيه مسائل أنيقة بل رسائل بليغة رشيقة،و له حاشيةً على مدارك الأحكام غير تامّة،و شرح على المفاتيح كذلك،و له غير ذلك.و وقفت على كراريس له في الرجال،و ربما نقلت عنها في هذا الكتاب.

ثمّ إنّ المقدّس الصالح المازندراني أجزل اللّه إكرامه جدّ أمّ الأُستاذ العلاّمة من قبل أبيها،لأنّ أباها و هو نور الدين ابن المقدّس الصالح،و كان له عشرة أولاد ذكور هو أصغرهم.و المقدّس التقي المجلسي(قدّس سرّه)جدّها منا.

ص: 179


1- لقمان:13.
2- في نسخة« ش»:فيها.

قبل أُمّها،لأنّ بنت المقدّس التقي كانت في بيت المقدّس الصالح،فيكون العلاّمة المجلسي طاب ثراه خال امّه،و لذا يعبّر سلّمه اللّه عنه(رحمه اللّه)بخالي،و عنهما رحمهما اللّه بجدّي.

و له دام ظلّه من المصنّفات قريب من ستّين مصنّفا،منها شرحه على المفاتيح برز منه كتاب الطهارة و الصلاة و الصوم و الزكاة و الخمس و هو كتاب جيّد جدّا يبلغ مبلغ كتاب المدارك أو يزيد،و منها حاشية على كتاب الطهارة و الصلاة من المدارك نبّه على غفلات الشارح(قدّس سرّه)و قد رآه في المنام و اعترف له بذلك و أظهر الرضا بما هنالك،و منها تعليقة على رجال الميرزا ذكرت ملخصها في هذا الكتاب،قد أعطى فيها التحقيق حقّه و نبّه على فوائد و تحقيقات لم يتفطّن لها المتقدّمون و لم يعثر عليها المتأخّرون،و منها حاشية على شرح الإرشاد للمقدّس الأردبيلي من أوّل كتاب المتاجر إلى آخر الكتاب،و منها حاشية على الوافي،و منها رسالة في الاجتهاد و الأخبار و ما يتعلّق بهما و دفع الشبهات الواردة فيها،و منها رسالة في أصالة البراءة و تفصيل المذاهب فيها و في أقسامها،و منها رسالة في بيان الحيل الشرعية المتعلّقة بالربا و ما يُظنّ أنّها شرعيّة و ليست بشرعيّة،و منها الفوائد الحائريّة ذكر فيها ما لا بُدّ للفقيه من معرفته،و منها الفوائد الملحقة بها و ربما يقال لها الفوائد الجديدة و للأُولى العتيقة،و منها حاشية على معالم الأصول و هي و الرسالة الآتية بعيدها آخر مصنّفاته سلّمه اللّه،و منها رسالة في الطهارة و الصلاة حوت مسائل شريفة و دقائق لطيفة،و منها رسالة فارسيّة في الطهارة و الصلاة،و رسالة في الزكاة و الخمس صغيرة،و رسالة في الحج فارسيّة و قد عرّبتها أنا و هي مختصرة وجيزة،و الّتي قبلها و الّتي بعيدها أيضاً فارسيتان،و منها رسالة في المعاملات جيّدة،و رسالة صغيرة في القياس،

ص: 180

و رسالة في حلّ شبهة في الجبر و الاختيار لطيفة،و رسالة في بيان الجمع بين الأخبار و أقسام الجمع ما يصحّ منها و ما لا يصحّ،و رسالة في حلّية الجمع بين فاطميتين ردّ فيها على شيخنا يوسف البحراني حيث كان مصرّاً على الحرمة و حاكماً بفساد العقد،و رسالة اخرى فيها مبسوطة،و رسالة أُخرى منها (1)أخصر منها،و رسالة فارسيّة في الأُصول الخمس،و رسالة في فساد العقد على البنت الصغيرة لمحض حلّية النظر إلى أُمها،و منها رسالة مبسوطة في استحباب صلاة الجمعة و فساد الوجوب العينين،و رسالة اخرى أخصر منها،و رسالة في حجّية الاستصحاب و بيان أقسامه و ما فيه من الأقوال،و رسالة في صورة مناظرته مع فاضل من علماء العامّة في استحالة الرؤية على اللّه تعالى و عَجْزُ ذلك الفاضل و توقّفه في الرؤية،و حاشية على ديباجة المفاتيح تتضمّن أربع مقالات.

الاُولى:في أصول أصيلة (2)تعتبرها الفقهاء و يزعم القاصرون أنها غير أصيلة.

الثانية:في بيان ما يتوهّمه الجاهلون قياساً و ليس بقياس.

الثالثة:في الإجماع الضروري و النظري و أنّ الشهرة حجّه أم لا.

الرابعة:في عدم جواز تقليد الميّت و بيان حكم (3)مَن فقد المجتهد الحي.

و رسالة في بيان حكم العصير العنبي و التمري و الزبيبي،و رسالة في حجّية الإجماع و أقسامه و دفع الشكوك الواردة فيه،و رسالة في عدم».

ص: 181


1- منها،لم ترد في نسخة« ش».
2- في نسخة« ش» هنا و في الموضع الآتي:أصلية.
3- حكم،لم ترد في نسخة« م».

الاعتداد برؤية الهلال قبل الزوال،و حاشية على الذخيرة،و حواشٍ على المفاتيح متفرّقة،و حواشٍ على أوائل المعالم،و حواشٍ على مسالك الأفهام،و حواشٍ على التهذيب،و حواشٍ على شرح القواعد،و رسالة في حكم الدماء المعفو عنها،و رسالة في أحكام العقود،و رسالة في أصول الإسلام و الإيمان و حكم منكر كلّ منها و بيان معنى الناصب،و رسالة صغيرة في أحكام الحيض غير تامّة،و رسالة في بيان أنّ الناس صنفان مجتهد و مقلّد و هل يتصوّر ثالث أم لا،و رسالة في حكم تسمية بعض أولاد الأئمّة(عليهم السّلام)باسم خلفاء الجور و العذر في ذلك،و حاشية على حاشية ميرزا جان على المختصر العضدي وجيزة لطيفة.

و بعض هذه الرسائل لم أعثر عليها،و له سلّمه اللّه غير ما ذكر من الرسائل و أجوبة المسائل ما لو جمعت لكانت عدّة مجلّدات،أكثرها بالفارسيّة (1).

2853 محمّد بن محمّد بن الحسن الطوسي:

في تعق: نصير الملّة و الدين سلطان الحكماء و المتكلّمين،لا يحتاج إلى التعريف لغاية شهرته،مع أنّه كلّ ما يقال فيه فهو دون رتبته.

و في الوجيزة:ثقة معروف (2).

و في النقد:روى عن أبيه محمّد بن الحسن(رحمه اللّه)،و كان أُستاذ العلاّمة و روى (3)عنه أحاديث،و كان أصله من جهورد (4)من توابع ساوة و الآن من

ص: 182


1- في نسخة« م» زيادة:توفّي طاب ثراه صبيحة يوم السبت تاسع عشري شهر شوال من السنة الخامسة بعد المائتين و الألف.(منه قدّه).
2- الوجيزة:/313 1768.
3- في التعليقة و النقد زيادة:العلاّمة.
4- في النقد:جهرود.

توابع قم،له كتب،مات سنة اثنتين و سبعين و ستمائة (1)(2).

أقول: ذكره العلاّمة(رحمه اللّه) (3)في إجازته لبني زهرة عند تعداد مشايخه و مصنّفاتهم فقال:و من ذلك جميع ما صنّفه الشيخ السعيد المعظّم خواجه نصير الملّة و الحقّ و الدين محمّد بن محمّد بن الحسن الطوسي قدّس اللّه روحه و قرأه و رواه،عنّي عنه؛ و كان هذا الشيخ أفضل أهل عصره في العلوم العقليّة و النقليّة،و له مصنّفات كثيرة في العلوم الحكمية و الأحكام الشرعيّة على مذهب الإماميّة،و كان أشرف من شاهدناه في الأخلاق نوّر اللّه ضريحه،قرأت عليه إلهيّات الشفا لأبي علي بن سينا و بعض التذكرة في الهيئة تصنيفه(رحمه اللّه)ثمّ أدركه المحتوم قدّس اللّه روحه (4).

2854 محمّد بن محمّد الخزاعي:

أبو جعفر،روى عنه الصدوق مترضّياً (5)، تعق (6).

2855 محمّد بن محمّد بن رباط:

الكوفي،قال:حدّثنا أبو جعفر بن الحسين بن عبد اللّه بن سعيد الطبري ببغداد،لم (7).

و في تعق: احتمل في النقد اتّحاده مع ابن أحمد بن إسحاق (8)،و هو

ص: 183


1- نقد الرجال:/331 691.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:317.
3- في نسخة« م»:ذكره(رحمه اللّه)العلاّمة.
4- البحار:/107 62.
5- إكمال الدين:/442 16 باب 43 و /522 51 باب 45.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:317.
7- رجال الشيخ:/507 88.
8- أي:محمّد بن محمّد بن أحمد بن إسحاق الّذي تقدّم عن النجاشي:/393 1051 و الخلاصة:/163 164.نقد الرجال:/331 693.

في موضعه (1).

أقول:و كذا الفاضل عبد النبي الجزائري حيث جعل لهما ترجمة واحدة (2).

2856 محمّد بن محمّد بن طاهر:

الموسوي،في باب الزيادات من مزار التهذيب عن المفيد قال:أخبرني الشريف الفاضل أبو عبد اللّه محمّد بن محمّد بن طاهر الموسوي عن أحمد بن محمّد بن سعيد (3)،و في نسخة:محمّد بن أحمد بن طاهر، تعق (4).

2857 محمّد بن محمّد بن عصام:

الكليني،كثيراً ما يروي عنه الصدوق مترضّياً و هو عن الكليني (5)، تعق (6).

2858 محمّد بن محمّد بن علي:

ابن عمر بن رباح أبو الحسين،مضى في ترجمة أخيه أحمد أنّه واقفي و لم يكن من أهل العلم (7)،و في الوجيزة حكم بضعفه (8)تعق (9).

2859 محمّد بن محمّد بن النضر:

ابن منصور أبو عمرو السكوني المعروف بابن خرقة،رجل من أصحابنا من أهل البصرة،شيخ الطائفة في قوته،فقيه ثقة، صه (10).

ص: 184


1- تعليقة الوحيد البهبهاني:317.
2- حاوي الأقوال:/148 573.
3- التهذيب 6:/106 185.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:317.
5- عيون أخبار الرضا(عليه السّلام)1:/120 13 باب 11،و فيه:ابن عاصم،الفقيه المشيخة-:/4 116 الطريق إلى محمّد بن يعقوب الكليني.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:317.
7- عن رجال النجاشي:/92 229 و الخلاصة:/203 12.
8- الوجيزة:/313 1769.
9- تعليقة الوحيد البهبهاني:318.
10- الخلاصة:/163 172،و فيها و في النجاشي:ابن نصر.

و زاد جش: له كتب (1).

أقول: في ضح: ابن نصر بغير ياء ابن منصور أبو عمرو السكوني المعروف بابن خرقة:بالخاء المعجمة و الراء المهملة و القاف (2)،انتهى.

و يأتي في الكنى:أبو عمرو ابن أخي السكوني (3).

2860 محمّد بن محمّد بن النعمان:

ابن عبد السلام،شيخنا و استاذنا(رضى اللّه عنه)،فضله أشهر من أن يوصف في الفقه و الكلام و الرواية و الثقة و العلم.

له كتب:الرسالة المقنعة،الأركان من دعائم الدين،كتاب الإيضاح و كتاب الإفصاح في الإمامة (4)،كتاب الإرشاد،كتاب الردّ على الجاحظ و العثمانية،كتاب نقض المروانيّة،كتاب نقض فضيلة المعتزلة،كتاب المسألة الكافية في إبطال توبة الخاطئة،كتاب النقض على ابن عبّاد في الإمامة،كتاب النقض على علي بن عيسى الرماني،كتاب النقض على أبي عبد اللّه البصري،كتاب أُصول الفقه،كتاب مصابيح النور،كتاب الاشراف،رسالة الجنيدي (5)إلى أهل مصر،كتاب الردّ على أصحاب الحلاّج،مسألة في وجوب الجنّة لمن تنسب ولادته إلى النبيّ(صلّى اللّه عليه و آله)،كتاب النقض على ابن الجنيد في اجتهاد الرأي.

مات(رحمه اللّه)ليلة الجمعة لثلاث خلون من شهر رمضان سنة ثلاث عشرة

ص: 185


1- رجال النجاشي:/397 1061.
2- إيضاح الاشتباه:/293 678.
3- عن رجال الشيخ:/518 2 و الفهرست:/184 824 و الخلاصة:/188 14.
4- في المصدر:كتاب الإيضاح في الإمامة و كتاب الإفصاح في الإمامة.
5- في نسخة« ش»:الجندي.

و أربعمائة،و كان مولده يوم الحادي عشر من ذي القعدة سنة ستّ و ثلاثين و ثلاثمائة،و صلّى عليه الشريف المرتضى أبو القاسم علي بن الحسين(رحمه اللّه)بميدان الأشنان،و ضاق على الناس مع كبره،و دفن في داره سنين و نقل إلى مقابر قريش بالقرب من السيّد أبي جعفر(عليه السّلام)،و قيل مولده سنة ثمان و ثلاثين و ثلاثمائة، جش (1).

و في صه: يكنّى أبا عبد اللّه و يلقّب بالمفيد،و له حكاية في سبب تسميته بالمفيد ذكرناها في كتابنا الكبير (2)،من أجل مشايخ الشيعة و رئيسهم و أُستاذهم،و كلّ مَن تأخّر عنه استفاد منه،و فضله أشهر من أن يوصف في الفقه و الكلام و الرواية،أوثق أهل زمانه و أعلمهم،انتهت رئاسة الإماميّة إليه في وقته،و كان حسن الخاطر دقيق الفطنة حاضر الجواب،له قريب من مائتي مصنَّف كبار و صغار،مات(رحمه اللّه).

ثمّ ذكر كما مرّ عن جش و زاد بعد قوله بالقرب من السيّد أبي جعفر:الجواد(عليه السّلام)عند الرجلين إلى جانب قبر شيخه الصدوق أبي القاسم جعفر بن محمّد بن قولويه (3).

و في ست: من جلّة (4)متكلّمي الإماميّة،انتهت رئاسة الإماميّة في وقته إليه في العلم،و كان مقدّماً في صناعة الكلام،و كان فقيهاً متقدّماً في (5)حسن الخاطر.إلى قوله:و صغار؛ ثمّ زاد:ولد سنة ثمان و ثلاثينه.

ص: 186


1- رجال النجاشي:/399 1067،و اعلم أنّه أنهى نسبه إلى قحطان،كما و أنّه ذكر له كتباً و مسائل اخرى لم يذكرها الماتن.
2- في المصدر زيادة:و يعرف بابن المعلم.
3- الخلاصة:/147 45.
4- في المصدر:من جملة.
5- في المصدر:فيه.

و ثلاثمائة،و توفّي لليلتين خلتا من شهر رمضان سنة ثلاث عشرة و أربعمائة،و كان يوم وفاته يوماً لم يُرَ أعظم منه من كثرة الناس للصلاة عليه و كثرة البكاء من المخالف له و المؤالف (1).

و في لم: جليل ثقة (2).

و في تعق: ذكر في الاحتجاج توقيعات من الصاحب(عليه السّلام)في جلالته،منها:للأخ السديد و الولي الرشيد الشيخ المفيد أبو عبد اللّه محمّد بن محمّد بن النعمان أدام اللّه إعزازه.إلى أن قال:سلام اللّه عليك أيّها الولي المخلص فينا باليقين (3).إلى أن قال:و نُعْلِمك أدام اللّه توفيقك لنصرة الحقّ و أجزل مثوبتك عن (4)نطقك عنّا بالصدق أنّه قد اذن لنا في تشريفك بالمكاتبة.إلى آخره (5).

و منها:من عبد اللّه المرابط في سبيله إلى ملهم الحقّ و دليله بسم اللّه الرحمن الرحيم سلام عليك (6)أيّها الناصر للحقّ الداعي إليه بكلمة الصدق.إلى أن قال:كنّا نظرنا مناجاتك عَصَمك اللّه بالسبب الّذي وهبه اللّه لك من أوليائه و حرسك به من كيد أعدائه.إلى آخره (7).

و حكي أنّه وُجِد مكتوباً على قبره بخطّ القائم(عليه السّلام):8.

ص: 187


1- الفهرست:/157 706.
2- رجال الشيخ:/514 124.
3- في المصدر:أيّها الولي المخلص في الدين المخصوص فينا باليقين.و في نسخة« ش».بدل فينا:إلينا.
4- في المصدر:على
5- الاحتجاج:/2 497.
6- في المصدر:سلام اللّه عليك.
7- الاحتجاج:/2 498.

لا صوَّتَ الناعي بِفَقدك إنّه يوم على آلِ الرسولِ عظيمُ إن كانَ قد غيّبت في جدث الثرى فالعدل و التوحيد فيه مقيمُ (1)و القائم المهدي يفرح كلّما تُليت عليك من الدروس علومُ (2)و نقل ابن أبي الحديد في شرحه أنّه(رحمه اللّه)رأى في المنام فاطمة(سلام اللّه عليها)و معها الحسن و الحسين(عليهما السّلام)و هي تقول له:يا شيخي علّم ولديّ هذين الفقه،ثمّ جائت في الصبح فاطمة أُمّ المرتضى و الرضي بهما إليه و قالت له ذلك (3)،و هي مشهورة؛ و كذا الرؤيا التي رآها(رحمه اللّه)عند منازعته للمرتضى(رضى اللّه عنه)و هي قوله(عليه السّلام)له:يا شيخي و معتمدي الحق مع ولدي هذا.

و في كتاب الدّر المنثور للمحقّق الشيخ علي ابن المحقّق الشيخ محمّد أنّ له رسالة في الردّ على الصدوق في قوله إنّ شهر رمضان لا ينقص،قال:و هي مشحونة بقرائن تدلّ على أنّها له.

قلت:هي الّتي ربما نذكر عبارتها في هذه التعليقة.ثمّ نقل المحقّق المذكور عن ب أنّه ذكر في فهرست مصنّفاته(رحمه اللّه)رسالة الردّ على ابن بابويه (4)،و ذكر عنه رسالة أُخرى في الردّ عليه في تجويزه السهو على النبي(صلّى اللّه عليه و آله)محتملة بأنْ تكون له و للسيّد(رضى اللّه عنه) (5)،و الظاهر أنّها للسيّد(رضى اللّه عنه) (6).

أقول: ذكر الرسالتين بتمامها في الفوائد النجفيّة،و قال عند ذكر الرسالة (7)».

ص: 188


1- في المجالس و الرياض:فالعلم و التوحيد فيك مقيمُ.
2- راجع مجالس المؤمنين:/1 477 و رياض العلماء:/5 176.
3- شرح نهج البلاغة:/1 41.
4- معالم العلماء:/114 765.
5- الدّر المنثور:/1 110.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:318.
7- الرسالة،لم ترد في نسخة« ش».

الّتي في الردّ على أصحاب العدد:إنّها ربما نسبت إلى السيّد المرتضى(رضى اللّه عنه)،و الحقّ الأوّل،كما صرّح به ابن إدريس(رحمه اللّه)في السرائر،انتهى.و لم ينسب إلى الرسالة الأُخرى خلافاً أصلاً.

و ممّا يدلّ على أنّ الّتي في الردّ على القائلين بالعدد له(رحمه اللّه)أنّه(قدّس سرّه)أشار فيها غير مرّة إلى كتاب له يسمى بمصابيح النور (1)،و قد ذكر جش كما مرَّ و كذا ب من جملة كتبه(رحمه اللّه)مصابيح النور،فلاحظ؛ و الشيخ(رحمه اللّه)ذكر في ست أنّ المرتضى(رضى اللّه عنه)رسالة كبيرة في نصرة الرؤية و إبطال القول بالعدد (2)،و كأنّها غيرها،فتتبّع.

و أمّا الأُخرى فهي و الأولى على نمط واحد و أسلوب واحد و نفس واحد حذو النعل بالنعل.

هذا،و لم نستوف ذكر (3)كتبه الّتي ذكرها جش اختصاراً،مع أنّه(رحمه اللّه)أيضاً لم يستوفها.

هذا،و ذكره ابن كثير الشامي في تأريخ علي ع ما ذكره غير واحد من علمائنا،قال:توفّي في سنة ثلاث عشرة و أربعمائة،عالم الشيعة و إمام الرافضة،صاحب التصانيف الكثيرة المعروف بالمفيد و بابن العلم أيضاً،البارع في الكلام و الجدل و الفقه،و كان يناظر كلّ عقيدة بالجلالة ب و العظمة في الدولة البويهيّة،و كان كثير الصدقات عظيم الخشوع كثير الصلاة و الصوم خشن اللباس،و كان عضد الدولة ربما زار الشيخ المفيد،و كان شيخاً ربعاً نحيفاً أسمر،عاش ستّاً و سبعين سنة و له أكثر من مائتي مصنَّف،و كان يوم».

ص: 189


1- الرسالة العدديّة:15 و 26 و 46 و فيها:مصباح النور.
2- الفهرست:/98 431.
3- ذكر،لم ترد في نسخة« ش».

وفاته مشهوراً،و شيّعه ثمانون ألفاً من الرافضة و الشيعة (1)،انتهى.

(و في إجازة شيخنا يوسف البحراني:ذكر الشيخ يحيى بن بطريق الحلّي في رسالة نهج العلوم إلى نفي المعدوم طريقين في تزكية الشيخ المفيد.إلى أن قال:و أمّا الطريق الثاني في تزكيته ما ترويه كافة الشيعة و تتلقّاه بالقبول من أنّ صاحب الأمر صلوات اللّه عليه و على آبائه كتب إليه ثلاثة كتب في كلّ سنة كتاباً.إلى أن قال:و هذا أوفى مدح و تزكية و أزكى ثناء و تطرية بقول إمام الأُمّة و خلف الأئمة (2)،انتهى) (3).

و له(قدّس سرّه)مناظرات لطيفة و حكايات مع القوم جيّدة طريفة أفرد لها المرتضى(رضى اللّه عنه)كتاباً و ذكر أكثرها،من جملتها ما أشار إليه العلّامة بقوله:و له حكاية.إلى آخره،و قد ذكرها ابن إدريس في آخر السرائر،ملخّصها أنّه كان أيام اشتغاله على أبي عبد اللّه المعروف بالجعل في مجلس علي بن عيسى الرمّاني،فسأل رجل بصري علي بن عيسى عن يوم الغدير و الغار فقال:أمّا خبر الغار فدراية و أمّا خبر الغدير فرواية و الرواية ما توجب ما توجبه الدراية،ثمّ انصرف البصري.

فقال المفيد(رحمه اللّه):ما تقول:فيمن قاتل الإمام العادل؟ قال:كافر،ثمّ استدرك و قال:فاسق (4)،قال:ما تقول في أمير المؤمنين علي(عليه السّلام)؟ قال:ّ.

ص: 190


1- النصّ المتقدّم ذكره اليافعي في مرآة الجنان:/3 28،و أمّا ما جاء في البداية و النهاية لابن كثير الشامي فهو:ابن النعمان شيخ الإماميّة الروافض و المصنّف لهم و المحامي عن حوزتهم،كانت له وجاهة عند ملوك الأطراف لميل كثير من أهل ذلك الزمان إلى التشيّع،و كان مجلسه يحضره خلق كثير من العلماء من سائر الطوائف،و كان من جملة تلاميذه الشريف الرضي و المرتضى و قد رثاه بقصيدة بعد وفاته في هذه السنة. و ذكر ثلاثة أبيات منها:اُنظر البداية و النهاية:/12 15 المجلد السادس.
2- لؤلؤة البحرين:/367 120.
3- ما بين القوسين لم يرد في نسخة« ش».
4- في نسخة« م» زيادة:ثمّ.

إمام،قال:ما تقول في طلحة و الزبير و يوم الجمل؟ قال:تابا،قال:أمّا خبر الجمل فدراية و أمّا خبر التوبة فرواية،فقال له:أو كنت حاضراً حين سألني البصري؟ قال:نعم،فدخل منزله و اخرج معه ورقة قد ألصقها و قال:أوصلها إلى شيخك أبي عبد اللّه،فجاء بها إليه،فقرأها و لم يزل يضحك هو و نفسه و قال:قد أخبرني بما جرى لك في مجلسه و لقّبك المفيد (1).

و له(رحمه اللّه)نظير هذه الحكاية مع القاضي عبد الجبّار المعتزلي إلّا أنّ السائل في الموضعين هو المفيد(رحمه اللّه)نفسه،و بدل خبر الغار جلوس الخلفاء،و بعد إسكات القاضي قام القاضي و أجلسه في مجلسه و قال:أنت المفيد حقّا،فانقبض فرق المخالفين و همهموا،فقال القاضي:هذا الرجل اسكتني فإنْ كان عندكم جواب فقولوا حتى أجلسه في مجلسه الأوّل،فسكتوا و تفرّقوا،فوصل خبر المناظرة إلى عضد الدولة فأحضر المفيد(رحمه اللّه)و سأله عمّا جرى فأخبره و أكرمه (2)غاية الإكرام و أمر له بجوائز عظام (3).

و من طرائفه(رحمه اللّه)مع أبي بكر الباقلاني أنّه قال له أبو بكر بعد مناظرة جرت بينهما و أفحمه:أ لك أيّها الشيخ في كلّ قدر معرفة؟ ! فقال(رحمه اللّه):نعم ما تمثلت به أيّها القاضي من أداة أبيك،فضحك الحاضرون و خجل القاضي (4).

و في مشكا: ابن محمّد بن النعمان،عنه الشيخ الطوسي و النجاشي (5).2.

ص: 191


1- السرائر:/3 648.
2- في نسخة« ش»:فأكرمه.
3- مجالس المؤمنين:/1 464.
4- مجالس المؤمنين:/1 467.
5- هداية المحدّثين:252.

قلت: و المرتضى و الرضي و سلاّر بن عبد العزيز و محمّد بن الحسن بن حمزة الجعفري و غيرهم) (1).

2861 محمّد بن محمّد بن يحيى:

أبو علي العلوي،يأتي في الكنى إن شاء اللّه جلالته (2)، تعق (3).

2862 محمّد بن مدرك النخعي:

الكوفي،أسند عنه، ق (4).

2863 محمّد بن مدرك الهمداني:

الكوفي،أسند عنه، ق (5).

2864 محمّد بن مرازم:

ثقة،روى أبوه عن أبي عبد اللّه و أبي الحسن(عليهما السّلام)،(له كتاب يرويه عنه جماعة،منهم أحمد بن محمّد بن خالد البرقي (6)عن أبيه عنه، جش (7) ؛ وصه إلى قوله:و أبي الحسن(عليه السّلام) (8).

و في ظم: ابن مرازم بن حكيم (9).

ص: 192


1- ما بين القوسين لم يرد في نسخة« ش».
2- عن رجال الشيخ:/519 15 و الخلاصة:/188 11،و فيهما أنّه و أخوه الحسين من بني زيارة معروفان جليلان من أهل نيسابور.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:318.
4- رجال الشيخ:/299 310.
5- رجال الشيخ:/299 309.
6- كذا في المصدر و النسخة الحجرية،و في نسخة« م»:منهم محمّد بن خالد البرقي.
7- رجال النجاشي:/365 986،و فيه و في الخلاصة بعد مرازم زيادة:ابن حكيم الساباطي الأزدي.
8- الخلاصة:/159 132.و ما بين القوسين لم يرد في نسخة« ش».
9- رجال الشيخ:/359 11،و فيه:محمّد بن مرازم.

و زاد ست: له كتاب،رويناه عن جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد بن أبي عبد اللّه،عن أبيه،عنه (1).

أقول: في مشكا: ابن مرازم الثقة،أحمد بن محمّد بن خالد عن أبيه عنه (2).

2865 محمّد بن مروان الأنباري:

له كتاب نوادر،محمّد بن أحمد بن يحيى الأشعري عنه به، جش (3).

و في تعق: في عدم استثنائه من رجاله دليل على الاعتماد عليه (4).

أقول: في مشكا: ابن مروان الأنباري،محمّد بن أحمد بن يحيى عنه (5)

2866 محمّد بن مروان البصري:

قر (6).و زاد ق: عنه أسيد بن زيد (7).

و في كش :حكى العيّاشي (8)عن علي بن الحسن بن فضّال قال:كان محمّد بن مروان يسكن البصرة و كان أصله الكوفة.

و قال حمدويه:حدّثني بعض من رأيته قال:محمّد بن مروان من

ص: 193


1- الفهرست:/155 699.
2- هداية المحدّثين:144،و فيها زيادة:و يعقوب بن يزيد.و ما ورد عن المشتركات لم يرد نسخة« ش».
3- رجال النجاشي:/345 930.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:318.
5- هداية المحدّثين:252.و ما جاء عن الهداية لم يرد في نسخة« ش».
6- رجال الشيخ:/136 18.
7- رجال الشيخ:/301 332،و فيه:حدّث عنه أسيد.
8- في المصدر:العبّاسي،العيّاشي(خ ل).

ولد أبي الأسود الدؤلي (1)،انتهى.

و يأتي:ابن مروان الذهلي البصري (2)،و لا يبعد أن يكون هذا،فلا تغفل.

2867 محمّد بن مروان الجلاّب:

ثقة، دي (3).

و زاد صه: من أصحاب أبي الحسن الثالث الهادي(عليه السّلام) (4).

2868 محمّد بن مروان الحنّاط:

بالمهملة و النون،المديني،ثقة،قليل الحديث، صه (5).

و زاد جش: له كتاب،علي بن إسحاق الكسائي عنه به (6).

أقول: في مشكا: ابن مروان الحنّاط الثقة،علي بن إسحاق الكسائي،عنه (7).

2869 محمّد بن مروان الذهلي:

البصري،أصله كوفي،أبو عبد اللّه و يقال أبو يحيى،أسند عنه،مات سنة إحدى و ستّين و مائة و له ثلاث و ثمانون سنه، ق (8).

و في ست: له كتاب،أخبرنا جماعة،عن أبي المفضّل،عن حميد،

ص: 194


1- رجال الكشّي:/214 383.
2- عن رجال الشيخ:/301 333 و الفهرست:/141 613.
3- رجال الشيخ:/423 151.
4- الخلاصة:/142 23.
5- الخلاصة:/158 122.
6- رجال النجاشي:/360 967.
7- هداية المحدّثين:252.و ما ذكر عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
8- رجال الشيخ:/301 333.

عن ابن سماعة،عنه (1).

و ما تقدّم من ابن مروان البصري عن قر و كش (2) لا يبعد أنْ يكون هذا،خصوصاً ما في كش .

أقول: في مشكا: ابن مروان الذهلي،ابن سماعة عنه (3).

2870 محمّد بن المستنير:

عنه الحسن بن محبوب في الصحيح (4)، تعق (5).

2871 محمّد بن مسعود الطائي:

ق (6).و زاد صه: كوفي عربي صميم ثقة،روى عن أبي عبد اللّه و أبي الحسن(عليهما السّلام) (7).

و زاد جش: له كتاب،عبد اللّه بن جبلة عنه به (8).

أقول: في مشكا: ابن مسعود الطائي الثقة،عنه عبد اللّه بن جبلة،و حمّاد بن عيسى (9).

2872 محمّد بن مسعود بن محمّد:

ابن عيّاش بالشين المعجمة السلمي السمرقندي أبو النضر-

ص: 195


1- الفهرست:/141 613.
2- رجال الشيخ:/136 18،رجال الكشّي:/214 383.
3- هداية المحدّثين:253.و ما ذكر عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
4- الكافي 4:/522 11 و التهذيب 5:/273 932 بسنده عن محمّد بن يحيى عن أحمد بن محمّد،عن الحسن بن محبوب،عن محمّد بن المستنير،عن أبي عبد اللّه(عليه السّلام).
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:319.
6- رجال الشيخ:/300 321،و فيه زيادة:الكوفي.
7- الخلاصة:/158 118.
8- رجال النجاشي:/358 959.
9- هداية المحدّثين:253.و ما ورد عن الهداية لم يرد في نسخة« ش».

بالمعجمة المعروف بالعيّاشي،ثقة،صدوق،عين من عيون هذه الطائفة و كبيرها،و قيل إنّه من بني تميم (1)،جليل القدر،واسع الأبار بصير بالرواية مضطلع بها،له كتب كثيرة تزيد على مائتي مصنَّف،و كان يروي عن الضعفاء كثيراً،و كان في أوّل عمره عامّي المذهب و سمع حديث العامّة و أكثر منه ثمّ تبصّر و عاد إلينا؛ أنفق على العلم و الحديث تركة أبيه سائرها و كانت ثلاثمائة ألف دينار، صه (2).

جش إلى قوله:هذه الطائفة؛ ثمّ فيه:و كان يروي عن الضعفاء.إلى قوله:و عاد إلينا؛ و زاد:و هو حديث السنّ،سمع أصحاب علي بن الحسن بن فضّال و عبد اللّه بن محمّد بن خالد الطيالسي و جماعة من شيوخ الكوفيّين و البغداديّين و القميّين.

قال أبو عبد اللّه الحسين بن عبيد اللّه:سمعت القاضي أبا الحسن علي بن محمّد:قال لنا أبو جعفر الزاهد:أنفق أبو النضر على العلم و الحديث تركة أبيه سائرها و كانت ثلاثمائة ألف دينار،و كانت داره كالمسجد بين ناسخ أو مقابل أو قارئ أو معلّق مملوة من الناس.

و صنّف أبو النضر كتباً،منها كتاب التفسير.ثمّ ساق الكلام في تعدادها و هي تزيد على المائة،ثمّ قال:أخبرني أبو عبد اللّه بن شاذان القزويني،عن حيدر بن محمّد السمرقندي،عنه (3).

و في ست: جليل القدر،واسع الأخبار،بصير الرواية مضطلع بها (4)،ن.

ص: 196


1- في المصدر:تيم،تميم(خ ل).
2- الخلاصة:/145 37.
3- رجال النجاشي:/350 944.
4- في المصدر:مطّلع عليها،و في مجمع الرجال:/6 42 نقلاً عنه كما في المتن.

له كتب كثيرة تزيد على مائتي مصنّف،ذكر فهرست كتبه ابن إسحاق بن النديم (1).ثمّ قال بعد تعدادها:أخبرني جماعة،عن أبي المفضّل،عن جعفر بن محمّد بن مسعود العيّاشي،عن أبيه بجميع كتبه (2).

و في لم: أكبر أهل المشرق علماً و فضلاً و أدباً و فهماً و نبلاً في زمانه،صنّف أكثر من مائتي مصنّف ذكرناها في ست ،و كان له مجلس للخاص و مجلس للعام(رحمه اللّه) (3).

أقول: في مشكا: ابن مسعود بن محمّد بن عيّاش الثقة،جعفر بن محمّد بن مسعود عنه.

و مَن عدا هذا و السابق عليه لا أصل له و لا كتاب (4).

2873 محمّد بن مسلم بن رباح:

أبو جعفر الأوقص الطحّان،مولى ثقيف الأعور،وجه أصحابنا بالكوفة،فقيه،ورع،صاحب (5)أبا جعفر و أبا عبد اللّه(عليهما السّلام)و روى عنهما،و كان من أوثق الناس،له كتاب يسمّى الأربعمائة مسألة،العلاء بن رزين عنه به،و مات سنة خمسين و مائة، جش (6).

صه إلى قوله:أوثق الناس؛ و زاد:روى كش عن محمّد بن قولويه،عن سعد بن عبد اللّه،عن أحمد بن محمّد بن عيسى،عن عبد اللّه بن محمّد الحجّال،عن علاء بن رزين،عن عبد اللّه بن أبي يعفور قال:قلت لأبي

ص: 197


1- فهرست ابن النديم:244.
2- الفهرست:/136 603.
3- رجال الشيخ:/497 32.
4- هداية المحدّثين:253.و ما ورد عن الهداية لم يرد في نسخة« ش».
5- في المصدر:صحب.
6- رجال النجاشي:/323 882.

عبد اللّه(عليه السّلام):إنّه ليس كلّ ساعة ألقاك.إلى أن قال:فما يمنعك من محمّد بن مسلم فإنّه قد سمع من أبي و كان عنده وجيهاً.

ثمّ ذكر خبر الحواريين و قد مرّ في أُويس ثمّ قال:و قد أجبنا عن الروايات المنافية لها في كتابنا الكبير (1).

و في ق: محمّد بن مسلم بن رباح الثقفي أبو جعفر الطحّان الأعور،أسند عنه قصير و حداج (2)،روى عنهما،و أروى الناس عنه العلاء بن رزين القلاّء،مات سنة خمسين و مائة و له نحو من سبعين سنة (3).

و في كش ما ذكره صه (4)،ثمّ فيه:حدّثني حمدويه بن نصير،عن محمّد بن عيسى،عن الحسن بن علي بن فضّال،عن عبد اللّه بن بكير،عن زرارة قال:شهد أبو كريبة الأزدي و محمّد بن مسلم الثقفي عند شريك بشهادة فنظر في وجههما مليّاً ثمّ قال:جعفريّان فاطميّان،فبكيا،فقال:ما يبكيكما؟ قالا:نسبتنا إلى أقوام لا يرضون بأمثالنا أن نكون من إخوانهم لما يرون من سخف ورعنا،و نسبتنا إلى رجل لا يرضى بأمثالنا أن يكونوا من شيعته فإنْ تفضّل و قبلنا فله المنّ علينا و الفضل،فتبسّم شريك ثمّ قال:إذا كانت الرجال فلتكن بامثالكم،يا وليد أجزهما هذه المرّة.

قال:فحججنا فخبّرنا أبا عبد اللّه(عليه السّلام)بالقصّة،فقال:ما لشريك شركه اللّه يوم القيامة بشراك من نار (5).4.

ص: 198


1- الخلاصة:/149 59،و فيها:رياح:و في النسخة الخطيّة منها:رباح.
2- في نسختنا من المصدر:قصير حداج،و في نسخة جامعة مدرسين:قصير دحداج.
3- رجال الشيخ:/300 217،و فيه:روى عنهما(عليهما السّلام).كما و عدّه في أصحاب الكاظم(عليه السّلام):/358 1 قائلاً:محمّد بن مسلم الطحّان لقي أبا عبد اللّه(عليه السّلام).
4- رجال الكشّي:/161 273 و /9 20.
5- رجال الكشّي:/162 274.

محمّد بن قولويه،عن سعد بن عبد اللّه،عن أحمد بن بن عيسى،عن الحسن بن علي بن فضّال (1)،عن ابي كهمس قال:دخلت على أبي عبد اللّه(عليه السّلام)فقال لي:شهد محمّد بن مسلم عند ابن أبي ليلى بشهادة فردّ شهادته؟ فقلت:نعم،فقال:إذا صرت إلى الكوفة فأت ابن أبي ليلى فقل له:أسألك عن ثلاث مسائل لا تفتني فيها بالقياس و لا تقول:قال أصحابنا.إلى أن قال:فإذا لم يكن عنده فيها شيء قل له:يقول لك جعفر بن محمّد ما حملك على أن رددت شهادة رجل أعرف بأحكام اللّه منك و أعلم بسيرة رسول اللّه(صلّى اللّه عليه و آله)منك.ثمّ ذكر ما مضمونه أنّه اتى ابن أبي ليلى و سأله عن الثلاث مسائل و لم يكن عنده فيها شيء و قال له ما أمره به(عليه السّلام)فقال:و اللّه إنّ جعفر بن محمّد(عليه السّلام)قال لك هذا؟ قال:فقلت:و اللّهِ إنّ جعفراً(عليه السّلام)قال لي (2)هذا،فأرسل إلى محمّد بن مسلم فشهد عنده تلك الشهادة فأجاز شهادته (3).

حدّثني محمّد بن مسعود،عن عبد اللّه بن محمّد بن خالد الطيالسي،عن أبيه قال:كان محمّد بن مسلم من أهل الكوفة يدخل على أبي جعفر(عليه السّلام)،فقال أبو جعفر(عليه السّلام):بشّر المخبتين.

و كان محمّد بن مسلم رجلاً موسراً جليلاً فقال أبو جعفر(عليه السّلام):تواضع،فأخذ قوصرة فوضعها على باب المسجد و جعل يبيع التمر،فجاء قومه فقالوا:فضحتنا،فقال:أمرني مولاي بشيء فلا أبرح حتّى أبيع هذه القوصرة،فقالوا:أمّا إذا أبيت إلّا هذا فاقعد في الطحّانين،ثمّ سلّموا إليه7.

ص: 199


1- في المصدر:الحسين بن فضّال.
2- لي،لم ترد في نسخة« م».
3- رجال الكشّي:/163 277.

رحى فقعد على بابه و جعل يطحن (1).

و فيه غير ذلك من المدح (2).و مرّ في زرارة أيضاً ذكره (3).

و في كش أيضاً ذمّه بطرق متعدّدة (4)،أجاب طس (5)عنها بالضعف (6).

و في تعق: هذا الجواب عندي محلّ نظر،و الجواب عن مثل هذه الأحاديث ذكرناه في ترجمة زرارة (7).

أقول: أجاب شه (رحمه اللّه)عن أخبار الذمّ بالضعف (8).

و قوله سلّمه اللّه:ذكرناه في ترجمة زرارة،لا يخفى أنّي لم أذكر ثَمّ كلامه،لأنّ جلالة أمثال هؤلاء كالنور على الطور،و ملخّص جوابه هناك يؤول إلى ما أجاب به الصادق(عليه السّلام)عن ذمّ زرارة بقوله:إنّما أعيبك دفاعاً منّي عنك (9)،و هذا هو الحقّ في الجواب.

و في مشكا: ابن مسلم بن رباح الفقيه الورع،عنه العلاء بن رزين،و ابن بكير،و سويد بن مسلم القلاّء (10)،و أبان،و عمر بن أبان الكلبي،و ربعي بن عبد اللّه،و حمّاد بن عيسى،و هشام بن سالم،و القاسم بن بريد،ء.

ص: 200


1- رجال الكشي:/164 278.
2- رجال الكشّي:/167 280 و 281
3- رجال الكشّي:/135 215 و /136 219 و /170 286،و يظهر منها علو شأنه و جلالته.
4- رجال الكشّي:/168 282 284.
5- طس،لم ترد في نسخة« م».
6- التحرير الطاووسي:/496 357.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:319،و سينبّه المصنّف عمّا ورد فيها.
8- تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة:71.
9- انظر تعليقة الوحيد البهبهاني:141.
10- في المصدر:العلاء.

و بريد بن معاوية،و علي بن رئاب،و حريز،و يزيد بن ضمرة الليثي،و حمّاد بن عثمان،و عبد اللّه بن مسكان،و رفاعة بن موسى،و ذريح،و أبو أيّوب إبراهيم بن عثمان الخزّاز الثقة،و مالك بن عطيّة،و عبد الحميد بن عوّاض الثقة،و عاصم بن حميد،و علي بن الحكم (1)،و جميل بن دراج،و جميل بن صالح،و فضالة بن أيّوب،و عمر بن أُذينة،و مثنى بن الوليد،و هارون بن خارجة الكوفي الثقة كما في مشيخة الفقيه (2).

و في التهذيب:ابن أبي عمير عن محمّد بن مسلم (3).و المعهود توسّط أبي أيّوب بينهما،لكن تلا فيهما غير ممتنع على ما يفيده كلام الشيخ و النجاشي (4).

و في التهذيب:محمّد بن يحيى عن أحمد بن محمّد عن ابن فضّال عن محمّد بن مسلم (5).و صوابه:ابن فضّال عن ابن بكير عن محمّد بن مسلم كما في الكافي (6).

و في التهذيب:محمّد بن الحسين عن محمّد بن مسلم (7).و صوابه:8.

ص: 201


1- علي بن الحكم،لم يرد في المصدر.
2- لم يرد في المشيخة،و ورد في الفقيه 2:/176 785.
3- التهذيب 8:/175 612.و رواها في الاستبصار 3:/361 1295 إلّا أنّ فيه:ابن أبي عمير عن العلاء عن محمّد بن مسلم.
4- الظاهر أنّه أشار بذلك لما ذكره الشيخ في الفهرست في ترجمة ابن أبي عمير:/142 616 من ذكره للكاظم(عليه السّلام)و عدّه محمّد بن مسلم الطحّان في أصحاب الكاظم(عليه السّلام)كما تقدّم آنفاً،و ما ذكره النجاشي في ترجمة ابن أبي عمير:/327 887 من أنّه توفّي سنة سبع عشرة و مائتين و ما ذكره آنفاً عن ابن مسلم من أنّه توفّي سنة مائة و خمسين،فلاحظ.
5- التهذيب 7:/265 1144.
6- الكافي 5:/465 1.
7- التهذيب 8:/81 278.

عن محمّد بن الحسين عن عبد اللّه بن[هلال (1)]عن العلاء بن رزين عن محمّد بن مسلم كما سبق قبيله (2).

و في التهذيب في كتاب الحجّ:عن موسى بن القاسم عن عبد الرحمن بن أبي نجران و علاء عن محمّد بن مسلم عن أبي عبد اللّه(عليه السّلام) (3).

و قال في المنتقى:لا ريب أنّ عطف علاء غلط و صوابه عن علاء،فإنّ موسى لا يروي عنه بغير واسطة،و توسط عبد الرحمن بينهما متكرّر في الطرق بكثرة (4)،انتهى (5).

2874 محمّد بن مسلم الزهري:

المدني،تابعي،و هو محمّد بن مسلم بن عبيد اللّه بن عبد اللّه بن الحارث بن شهاب بن زهرة بن كلاب،ولد سنة اثنتين و خمسين و مات سنة أربع و عشرين و مائة و له اثنان و سبعون سنة،و قيل:سبعون سنة، ق (6).

و في تعق: كأنّه ابن شهاب المتقدّم،و ذكرنا هناك ما يشير إلى كونه من الشيعة (7)(8).

أقول: الظاهر أنّه هو و ذكرنا هناك ما يدلّ على كونه من العامّة.

و الفاضل عبد النبي الجزائري(رحمه اللّه)ذكر ما هنا و ما مرّ هناك في ترجمة

ص: 202


1- ما بين المعقوفين أثبتناه من المصدر.
2- التهذيب 8:/81 276.
3- التهذيب 5:/362 1258،و فيه:.عن عبد الرحمن و علاء.إلى آخره.
4- منتقى الجمان:/3 37.
5- هداية المحدّثين:253.
6- رجال الشيخ:/299 316.
7- عن كفاية الأثر:241.
8- تعليقة الوحيد البهبهاني:319.

واحدة ثمّ قال:في أسانيد كتاب الفقيه:عن الزهري و اسمه محمّد بن مسلم بن شهاب (1)،فما ذكره الشيخ في ق هو هذا نسبة إلى جدّه،و اللّه أعلم (2)،انتهى.

و نقل في البحار عن خطّ محمّد بن علي الجباعي جدّ شيخنا البهائي(رحمه اللّه)عن خطّ الشهيد (3):كانت وفاة الزهري الفقيه و اسمه محمّد بن مسلم بن عبد اللّه الأصغر بن شهاب بن عبد اللّه بن الحارث بن زهرة بن كلاب المديني في سنة أربع و عشرين و مائة في خلافة المأمون (4).

2875 محمّد بن مسلمة:

كوفي،ثقة،له كتاب يرويه علي بن الحسن الطاطري و غيره، جش (5).

و مثله صه و زاد:بفتح الميم قبل السين (6).

أقول: في مشكا: الكوفي الثقة،علي بن الحسن الطاطري عنه (7).

2876 محمّد بن مسلمة:

ل (8).و مرّ في أُسامة ذمّه (9).

ص: 203


1- الفقيه المشيخة-:/6 82.
2- حاوي الأقوال:/323 1974 ترجمة محمّد بن شهاب الزهري.
3- في البحار:الشهيد الثاني،و هو سهو،لأنّ الجباعي توفّي سنة 886 ه،و الشهيد الثاني توفّي سنة 966 ه.
4- البحار:/107 1 و 4،إلّا أنّ الّذي فيه أنّه توفّي في خلافة هشام بن عبد الملك،و أمّا المتوفّى في خلافة المأمون فقد ذكره في حقّ محمّد بن إدريس الشافعي و أبي عبيدة معمّر بن المثنّى التيمي المذكورين قبل و بعد هذا.و الظاهر أنّ ما ذكره كان من سبق النظر،و لا يخفى أنّ بدء خلافة المأمون كانت سنة مائة و ستّ و تسعون.
5- رجال النجاشي:/369 1004.
6- الخلاصة:/160 140.
7- هداية المحدّثين:255.و ما ورد عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
8- رجال الشيخ:/27 1.
9- عن رجال الكشّي:39 و فيه قول الإمام الباقر(عليه السّلام)فيه:إنّه من أهل الوقوف،و عن كتاب سليم بن قيس:/173 35 أنّه ممّن لم يبايعوا أمير المؤمنين(عليه السّلام)و شكّ في القتال معه و قعد في بيته.

2877 محمّد بن المشمعل الهمداني:

كوفي أسند عنه، ق (1).

2878 محمّد بن مصادف:

مولى أبي عبد اللّه(عليه السّلام)روى عن أبيه،اختلف قول ابن الغضائري(رحمه اللّه)في أحد الكتابين إنّه ضعيف و في الآخر إنّه ثقة،و الأولى عندي التوقّف فيه، صه (2) ؛ و نحوه د (3).

و في تعق: لكن سيجيء عنه في أبيه أنّ محمّداً ابنه ثقة (4)(5).

أقول: ما يأتي فإنّما هو أحد قولي غض الّذي أشار إليه في صه .

2879 محمّد بن مصبح بن الصباح:

كوفي ثقة، صه (6).

و زاد جش: له كتاب يرويه موسى بن جعفر البغدادي (7).

و في ست: له كتاب،أخبرنا أبو عبد اللّه،عن محمّد بن علي بن الحسين،عن أبيه و محمّد بن الحسن،عن أحمد بن إدريس،عن عمران بن موسى،عن موسى بن جعفر البغدادي،عنه (8).

ص: 204


1- رجال الشيخ:/301 329.
2- الخلاصة:/256 56،و فيها:مصادق.و في نسخة« ش»:مصارف.
3- رجال ابن داود:/275 480.
4- رجال ابن داود:/278 5.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:319،و فيها:و سيجيء في أبيه أيضاً أنّه ثقة.
6- الخلاصة:/159 136.
7- رجال النجاشي:/368 998.
8- الفهرست:/130 588.

2880 محمّد بن مضارب:

كوفي، ق (1).ثمّ فيهم بزيادة:يكنّى أبا المضارب (2).

و في تعق: يروي عنه صفوان (3)و كذا ابن مسكان (4)(5).

2881 محمّد بن معاذ بن عمران:

الربعي كوفي أسند عنه، ق (6).

2882 محمّد بن معاوية بن حكيم:

في آخر الكتاب ما يشير إلى كونه من رؤساء الشيعة (7)، تعق (8).

2883 محمّد بن معروف:

أخو عمر بن معروف،روى عنه محمّد بن أحمد بن يحيى و لم تستثن روايته (9)، تعق (10).

2884 محمّد بن مفضّل بن إبراهيم:

ابن قيس بن رمّانة الأشعري،عربي،يكنّى أبا جعفر،ثقة،من أصحابنا الكوفيّين،ذكره أبو العبّاس، صه (11).

ص: 205


1- رجال الشيخ:/322 683.
2- رجال الشيخ:/322 683.
3- التهذيب 7:/475 1909.
4- التهذيب 2:/309 1252.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:319.
6- رجال الشيخ:/302 347.
7- عن الغيبة:/357 319.
8- تعليقة الوحيد البهبهاني:323.
9- عيون أخبار الرضا(عليه السّلام)2:/84 24،علل الشرائع:/452 1 باب 208.
10- تعليقة الوحيد البهبهاني:323.و« روايته» أثبتناها من النسخة الحجريّة.
11- الخلاصة:/154 87.

و زاد جش: له كتب،عنه أحمد بن محمّد بن سعيد (1).

و في ق: ابن مفضّل بن قيس بن رمانة الأشعري (2).

أقول: ذكر الميرزا ما في ق بعد ما في جش بفاصلة اسم واحد و قال:يحتمل أن يكون ابن مفضل بن إبراهيم بن قيس الثقة المتقّدم (3)،انتهى.و هذا هو الظاهر.

و في ضح ذكره مرّتين و ذكر مرّة في ترجمة رمانة:بالراء أوّلاً المضمومة و النون بعد الألف،و زاد اخرى:و تشديد الميم (4)،و لا ريب في زيادة أحدهما و لعلّه الأوّل (5).

و في مشكا: ابن المفضل الأشعري الثقة،عنه أحمد بن محمّد بن سعيد (6).

2885 محمّد بن مقلاس الأسدي:

الكوفي أبو الخطّاب ملعون غال، ق (7).

و في صه: ابن مقلاص بالقاف الأسدي الكوفي الأجدع الزرّاد أبو الخطّاب لعنه اللّه،غالٍ ملعون،و يكنّى مقلاص أبا زينب الزرّاد.قال أبو جعفر بن بابويه (8):اسم أبي الخطّاب زيد.قال غض: إنّه مولى بني أسد

ص: 206


1- رجال النجاشي:/340 911.
2- رجال الشيخ:/302 348،و فيه زيادة:الكوفي.
3- منهج المقال:323.
4- إيضاح الاشتباه:/270 584 و /273 601.
5- أي زيادة:أحد المذكورين عن الإيضاح،و قوله:لعلّه الأولّ،ظاهره أنّ في الثاني ضَبَطَ الميم أيضاً مضافاً إلى الراء و النون فهو أكمل.
6- هداية المحدّثين:255.و ما ورد عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
7- رجال الشيخ:/302 345.
8- في نسخة« ش»:زيادة:(رحمه اللّه)

لعنه اللّه أمره شهير،و أرى ترك ما يقول أصحابنا:حدّثنا أبو الخطّاب في حال استقامته (1).

و في كش: ما روي في محمّد بن أبي زينب اسمه مقلاص أبي (2)الخطّاب البرّاد الأجدع الأسدي،و يكنّى أيضاً أبا إسماعيل،و يكنّى أيضاً أبا الظبيان (3).

أقول: ثمّ ذكر أحاديث متعدّدة في قرب نصف كرأسه في ذمّه و لعنه اللّه و أخزاه و جعل النار مثواه (4).

و هذا أبو الخطّاب الملعون المشهور الّذي من بدعة تأخير صلاة المغرب حتّى تستبين النجوم.

و في د: مقلاس بالسين.قال:و بعض أصحابنا يعني العلاّمة أثبته بالصاد،و الأوّل اختيار شيخنا أبو جعفر (5)،انتهى.

2886 محمّد بن مكّي بن محمّد:

ابن حامد العاملي المعروف بالشهيد(قدّس سرّه)و نوّر ضريحه،شيخ الطائفة و علاّمة وقته،صاحب التحقيق و التدقيق،من أجلاء هذه الطائفة وثاقتها،في الكلام جيّد التصانيف،له كتب كثيرة،منها كتاب البيان و الدروس و القواعد،روى عن فخر المحقّقين محمّد بن الحسن العلاّمة قدّس اللّه روحهما، نقد (6).

ص: 207


1- الخلاصة:/250 7،و فيها بدل حال استقامته:أيام استقامته.
2- في المصدر:ابن،أبي(خ ل).
3- رجال الكشّي:290،و فيه:و يكنّى أبا إسماعيل و يكنّى أيضاً أبا الخطّاب،(أبا الطبيات،الطبيان خ ل).
4- رجال الكشّي:/290 509 556.
5- رجال ابن داود:/276 482.
6- نقد الرجال:/335 738.و هذه الترجمة لم ترد في نسخة« م».

2887 محمّد بن المنذر بن الزبير:

ابن العوام القرشي المدني،أسند عنه، ق (1).

2888 محمّد بن منصور بن سعيد:

ابن أبي الجهم،في ترجمة منذر بن محمّد:إنّه من بيت جليل (2)،و في ترجمة سعيد بن أبي الجهم:و آل أبي الجهم بيت جليل بالكوفة (3)، تعق (4).

2889 محمّد بن منصور بن عامر:

الطائي الكوفي،أسند عنه، ق (5).

2890 محمّد بن منصور بن يونس:

بزرج،كوفي،ثقة، جش (6).

و زاد صه: بالباء المفردة المضمومة و الزاي المضمومة و الراء الساكنة (7).

و عن شه: في ضح: بفتح الباء و ضم الزاي (8)،انتهى (9).

و في ست: له كتاب،أخبرنا جماعة،عن أبي المفضّل،عن حميد،عن محمّد بن الحسن الصائغ،عنه (10).

أقول: في نسختي من ضح أيضاً كما ذكره شه ،لكن الصواب ما في

ص: 208


1- رجال الشيخ:/301 341.
2- عن رجال النجاشي:/418 1118 و الخلاصة:/172 15.
3- عن رجال النجاشي:/179 472،و فيه و في التعليقة:و آل أبي الجهم بيت كبير بالكوفة.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:326.
5- رجال الشيخ:/301 330.
6- رجال النجاشي:/366 989.
7- الخلاصة:/159 133.
8- إيضاح الاشتباه:/282 642.
9- تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة:76.
10- الفهرست:/151 660.

صه ،فإنّه معرّب بُزُرك بضمّتين أي:الكبير.

و في مشكا: ابن منصور بن يونس بزرج الثقة،محمّد بن الحسين الصائغ عنه (1).

2891 محمّد بن المنكدر:

و محمّد بن إسحاق كانا من رجال العامّة، صه (2).

و تقدمّ في ابن إسحاق عن كش أيضاً (3).

2892 محمّد بن موسى:

أبو جعفر لقبه خوراء بالمعجمة المضمومة و الراء بعد الواو كوفي ثقة، صه (4).

و زاد جش: له كتاب الصلاة،عنه به حميد (5).

و في لم: روى عنه حميد (6).

أقول: في مشكا: ابن موسى الثقة الملقّب بخوراء،حميد عنه (7).

2893 محمّد بن موسى البرقي:

يروي عنه الصدوق مترضّياً (8)، تعق (9).

ص: 209


1- هداية المحدّثين:255.و ما ورد عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
2- الخلاصة:/254 38.
3- رجال الكشّي:/390 733،و فيه زيادة:إلّا أنّ لهم ميلاً و محبّة شديدة.
4- الخلاصة:/155 92.
5- رجال النجاشي:/342 918.
6- رجال الشيخ:/498 48.
7- هداية المحدّثين:256.و ما ورد عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
8- عيون أخبار الرضا(عليه السّلام)1:/275 10 باب 28.و روى عنه مترحّماً أيضاً في العيون 2:/88 1 باب 33.
9- تعليقة الوحيد البهبهاني:326.

2894 محمّد بن موسى بن جعفر(عليه السّلام):

في الإرشاد:من أهل الفضل و الصلاح.ثمّ ذكر ما يدلّ على تهجّده و حسن عبادته (1).

أقول: في الوجيزة:ممدوح (2).

و عن المستوفي في نزهة القلوب أنّه مدفون كأخيه شاه چراغ في شيراز.

2895 محمّد بن موسى السريعي:

غال، كر (3).

و في صه: ابن موسى (4)السريقي بالقاف ملعون غال (5).

و في كش ما مرّ في علي بن حسكة (6).

2896 محمّد بن موسى بن علي:

القزويني،مضى في محمّد بن علي القزويني (7)، تعق (8).

ص: 210


1- الإرشاد:/2 245.
2- الوجيزة:/316 1796.
3- رجال الشيخ:/436 19.
4- ابن موسى،لم ترد في نسخة« م».
5- الخلاصة:/252 23.
6- رجال الكشّي:/521 1001،و فيه أنّه كان من تلامذة علي بن حسكة،ملعونون لعنهم اللّه.
7- حيث نقل فيها ترحّم النجاشي عليه و أنّه يكنّى أبا الفرج في ترجمة سليمان بن سفيان على نسخة نقد الرجال منه،و هو ما يوافق نسختنا منه أيضاً.انظر رجال النجاشي:/183 485،نقد الرجال:/160 16. و أمّا في نسخة الوحيد منه فقد جاء الترحّم و التكنية في حقّ محمّد بن علي القزويني،انظر تعليقة الوحيد:309.
8- تعليقة الوحيد البهبهاني:327.

قلت:هذا ابن أبي عمران (1).

2897 محمّد بن موسى بن عيسى:

أبو جعفر السمّان الهمداني،ضعّفه القمّيّون بالغلوّ،و كان ابن الوليد يقول:إنّه كان يضع الحديث،و اللّه أعلم.

له كتاب ما روي في أيّام الأسبوع و كتاب الردّ على الغلاة،أخبرنا ابن شاذان،عن أحمد بن محمّد بن يحيى،عن أبيه،عنه بكتبه، جش (2).

صه إلى قوله:و اللّه أعلم،و زاد بعد الهمداني:ضعيف يروي عن الضعفاء؛ ثمّ زاد:قال غض: إنّه ضعيف يروي عن الضعفاء و يجوز أن يخرج شاهداً،تكلّم القمّيون فيه فأكثروا،و استثنوا من نوادر الحكمة ما رواه (3).

أقول: في مشكا: ابن موسى بن عيسى الضعيف،أحمد بن محمّد بن يحيى عن أبيه عنه (4).

2898 محمّد بن موسى بن المتوكّل:

ثقة، صه (5).د إلّا« ابن» بعد موسى (6).

و في لم: ابن موسى المتوكّل،روى عن عبد اللّه بن جعفر الحميري،روى عنه ابن بابويه (7).

ص: 211


1- حيث تقدّم قول النجاشي في ترجمته:/397 1062:محمّد بن أبي عمران موسى بن علي بن عبدويه أبو الفرج القزويني.
2- رجال النجاشي:/338 904.
3- الخلاصة:/255 44.
4- لم يرد في نسختنا من هداية المحدّثين،نعم ورد في جامع المقال للطريحي:128.و ما ورد عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
5- الخلاصة:/149 58.
6- رجال ابن داود:/185 1513.
7- رجال الشيخ:/492 3.

و في تعق: مترحّماً (1)مترضّياً (2)(3).

أقول: في مشكا: ابن موسى بن المتوكّل الثقة،عن عبد اللّه بن جعفر الحميري (4).

2899 محمّد بن موسى النيسابوري:

مضى في إسحاق بن إسماعيل عن كش مدحه (5).

2900 محمّد بن موسى المدني:

مولى الفطريين، ق (6).

أقول: عن قب: محمّد بن موسى الفِطْري بكسر الفاء و سكون الطاء المدني،صدوق،رمي بالتشيّع،من السابعة (7)،انتهى فتأمّل.

2901 محمّد بن موسى الهمداني:

هو ابن موسى بن عيسى.

2902 محمّد مولى بني زهرة:

كوفي،روى عنه عبد اللّه بن المغيرة، ق (8).

أقول: في ذلك اعتماد ما عليه،بل اعتداد تام،بل توثيق عند بعض (9).

ص: 212


1- أي روى عنه ابن بابويه مترحّماً،انظر التوحيد:/94 12 و /101 12 و /103 19 و /104 20 و غير ذلك.
2- علل الشرائع:/4 1 و /14 12 و /34 1،التوحيد:/19 4 و /22 16 و /25 23،الخصال:/4 7 و /5 12 و /7 22 و غير ذلك.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:327.
4- هداية المحدّثين:256.و ما ورد عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
5- رجال الكشّي:/575 1088.
6- رجال الشيخ:/299 311.
7- تقريب التهذيب 2:/112 754.
8- رجال الشيخ:/305 404.
9- و ذلك لتوثيق النجاشي له مرّتين مضافاً إلى قوله في حقّه:لا يعدل به أحد من جلالته و دينه و ورعه.رجال النجاشي:/215 561.

2903 محمّد بن مهاجر بن عبيد:

الأزدي، ق (1).و زاد صه: ثقة (2).

و مضى في ابنه إسماعيل بن أبي خالد توثيقه (3).

2904 محمّد بن ميسر:

بالسين المهملة بعد الياء المثنّاة من تحت،ابن عبد العزيز النخعي بيّاع الزطّي،كوفي،ثقة،روى أبوه عن أبي جعفر و أبي عبد اللّه(عليهما السّلام)،و روى هو عن أبي عبد اللّه(عليه السّلام)، صه (4) ؛ جش إلّا الترجمة (5).

و زاد جش: له كتاب،محمّد بن أبي عمير عنه به.

و في ست: محمّد بن ميسر (6)له كتاب،أخبرنا جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد بن محمّد بن عيسى،عن ابن أبي عمير،عنه (7).

و تقدّم عنه:محمّد بن مبشر (8)،و الظاهر أنّه سهو من قلم الناسخ،فلا تغفل.

و في تعق: قال جدّي:و قد يقع في الأخبار بعنوان ابن ميسرة بزيادة الهاء (9)،و الظاهر أنّه هو للتصريح باسم جدّه أيضاً في أخبار

ص: 213


1- رجال الشيخ:/302 344،و فيه زيادة:أبو خالد كوفي.
2- الخلاصة:/148 47.
3- عن الفهرست:/10 30 و رجال النجاشي:/25 46 و الخلاصة:/8 5.
4- الخلاصة:/159 135.
5- رجال النجاشي:/368 997.
6- في نسخة« م»:ميسرة.
7- الفهرست:/161 710،/148 635.
8- الفهرست:/155 700،و فيه:ابن ميسر.
9- التهذيب 8:/215 767.كما و ذكره الشيخ كذلك في أصحاب الإمام الصادق(عليه السّلام):/322 681 مقتصراً على قوله:محمّد بن ميسرة.

أُخر (1)،و يؤيّده تصحيح العلاّمة أخباره و إنْ ذكر الشيخ محمّد بن ميسرة الكندي مجهولاً في ق (2) مع احتمال الوحدة،و مع التعدّد لا يضرّ أيضاً لأنّ المطلق ينصرف إلى المشاهير بقرينة الكتاب و الرواة كما في نظائره من الأجلاّء (3)،انتهى.و الأمر كما ذكره(رحمه اللّه) (4).

أقول: في مشكا: ابن ميسر بن عبد العزيز النخعي،ابن أبي عمير عنه (5).

2905 محمّد بن ميمون:

أبو نصر الزعفراني،عامّي غير أنّه روى عن أبي عبد اللّه(عليه السّلام)، صه (6).

و زاد جش: عنه محمّد بن عبيد المحاربي (7).

و في ق: ابن ميمون التميمي الزعفراني،أسند عنه،يكنّى أبا النضر (8).

أقول: في مشكا: ابن ميمون أبو نصر الزعفراني،محمّد بن

ص: 214


1- المناقب:/4 281،عدّ ميسرة بن عبد العزيز من خواصه أصحاب الصادق(عليه السّلام).
2- رجال الشيخ:/301 328.
3- روضة المتّقين:/14 452.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:327.
5- هداية المحدّثين:256.و ما ورد عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
6- الخلاصة:/255 48.
7- رجال النجاشي:/355 950،و فيه بعد أبي عبد اللّه(عليه السّلام)زيادة:نسخة،و فيه أيضاً:محمّد بن عبيد المحاربي قال:حدّثنا محمّد بن ميمون عن جعفر بن محمّد(عليه السّلام).
8- رجال الشيخ:/301 335.

عبيد المحاربي عنه (1).

2906 محمّد بن ميمون الخثعمي:

كوفي أسند عنه، ق (2)

2907 محمّد بن ميمون بن عطاء:

الأسدي،أسند عنه، ق (3)

2908 محمّد بن ناجية الصيرفي:

الأنصاري كوفي، ق (4)و في تعق: روى عنه محمّد بن أحمد بن يحيى (5)و لم يستثن (6).

2909 محمّد بن نافع:

ثقة كوفي قليل الحديث، صه (7).

و زاد جش: له نوادر،عنه بها حميد (8).

و في ست: له نوادر،أخبرنا جامعة،عن أبي المفضّل،عن حميد،عنه (9).

أقول: في مشكا: ابن نافع الثقة الّذي ليس بالأنصاري و لا الحميري،

ص: 215


1- هداية المحدّثين:256.و ما ورد عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
2- رجال الشيخ:/301 337.
3- رجال الشيخ:/301 336.
4- رجال الشيخ:/303 358.
5- التهذيب 10:/222 873،الفقيه 4:/119 412.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:327.
7- الخلاصة:/155 95.
8- رجال النجاشي:/343 922.
9- الفهرست:/152 664.

حميد عنه (1).

2910 محمّد بن نافع الأنصاري:

المدني،أسند عنه، ق (2).

2911 محمّد بن نصر:

من أصحاب أبي محمّد(عليه السّلام)غال، صه (3).

و الموجود في كر :محمّد بن نصير غال (4).

و د حكم باتّحاده مع ابن نصير النميري (5).

2912 محمّد بن نصير:

بالنون المضمومة و الصاد المهملة و الياء،قال غض: قال لي أبو محمّد بن طلحة بن علي (6)بن غلالة:قال لنا أبو بكر بن الجعابي:كان محمّد بن نصير من أفاضل أهل البصرة علماً،و كان ضعيفاً،منه بدو النصيرية و إليه ينسبون، صه (7).

ثمّ فيها (8):محمّد بن نصير النميري لعنه علي بن محمّد العسكري(عليه السّلام) (9).

ص: 216


1- هداية المحدّثين:257.و ما ورد عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
2- رجال الشيخ:/303 359.
3- الخلاصة:/252 24.
4- لم يرد في نسختنا المطبوعة من رجال الشيخ،نعم ورد في طبعه جماعة المدرسين:/402 20 و مجمع الرجال:/4 63 نقلاً عنه.
5- رجال ابن داود:/276 484.
6- في المصدر زيادة:ابن عبد اللّه.
7- الخلاصة:/257 61.
8- فيها،لم ترد في نسخة« م».
9- الخلاصة:/254 40.

و في كش: قال سعد:حدّثنا العبيدي قال:كتب إليّ العسكري(عليه السّلام)ابتداء منه:أبدا إلى اللّه من الفهري و الحسن بن محمّد بن بابا القمّي فابرأ منهما.إلى أن قال:قال أبو عمرو:فقالت فرقة بنبوّة محمد بن نصير الفهري (1)النميري و ذلك أنّه ادّعى أنّه نبي (2).

و مضى له ذكر في الحسن بن محمّد بن بابا (3).

و في د: ابن نصير بالنون المضمومة و الصاد المهملة المفتوحة النميري جخ (4)غال، غض إليه تنسب النصيريّة (5).

2913 محمّد بن نصير:

بالياء بعد الصادر المهملة،من أهل كش،ثقة جليل القدر كثير العلم،روى عنه أبو عمرو الكشّي، صه (6)؛ لم (7).

أقول: في مشكا: ابن نصير الثقة الّذي هو من أهل كش،عنه أبو عمرو الكشّي (8).

2914 محمّد بن نضلة الخزاعي:

المدني،أسند عنه، ق (9).

ص: 217


1- الفهري،لم ترد في المصدر.
2- رجال الكشّي:/520 999 و 1000.
3- عن رجال الكشّي:/520 999،و فيه أنَّ علي بن محمّد العسكري(عليه السّلام)لعنه.
4- في المصدر:كر جخ.
5- رجال ابن بداود:/276 484.
6- الخلاصة:/148 50.
7- رجال الشيخ:/497 34.
8- هداية المحدّثين:257.و ما ورد عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
9- رجال الشيخ:/302 353،و فيه:ابن فضيلة،و في مجمع الرجال:/6 63 نقلاً عنه كما في المتن.

2915 محمّد بن النعمان البجلي:

الأحول أبو جعفر شاه الطاق،ابن عمّ المنذر بن أبي طريفة، ق (1).

و في تعق: مضى بعنوان ابن علي بن النعمان (2)(3).

أقول: في مشكا: ابن النعمان البجلي الأحول مؤمن الطاق،عنه حمّاد بن عثمان،و صفوان بن يحيى،و ابن أبي عمير،و جميل بن صالح،و أبو مالك الأحمسي (4)،انتهى.

و قد مرّ عن مشكا أيضاً في ابن علي بن النعمان (5)،فلا تغفل (6).

2916 محمّد بن نعيم بن شاذان:

أبو عبد اللّه الشاذاني،مضى في محمّد بن أحمد بن نعيم (7)، تعق (8).

2917 محمّد بن نعيم الخياط:

أُمي إلّا أنّه كان حافظاً،يروي عن العيّاشي، لم (9).

أقول: في الوجيزة:ممدوح (10).و هو غير بعيد.

ص: 218


1- رجال الشيخ:/302 355.
2- عن رجال النجاشي:/325 886 و الخلاصة:/138 11.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:327.
4- هداية المحدّثين:257،و فيها بعد مؤمن الطاق زيادة:فإنّه ثقة.
5- هداية المحدّثين:246.
6- ما ورد عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
7- مضى عنه في تعليقته:281 كون هذا منسوباً إلى جدّه و إنّما هو محمّد بن أحمد بن نعيم الّذي أكثر من الرواية عن الفضل بن شاذان،و أنّ المشايخ أكثروا من الرواية عنه على سبيل الاعتماد،و أنّه من مشايخ الإجازة كما في ترجمة حيدر بن شعيب عن رجال الشيخ:/467 13.
8- تعليقة الوحيد البهبهاني:327،و فيها بعد الشاذاني زيادة:ابن أخ الفضل.
9- رجال الشيخ:/498 40.
10- الوجيزة:/317 1808.

2918 محمّد بن نعيم الصحّاف:

الكوفي و أخواه الحسين و علي، ق (1).

و في تعق: مضى في أخيه الحسين ما يمكن (2)استفادة التوثيق منه (3)،و صه و د وثّقا أخاه الآخر عليّاً (4)،و الظاهر أن يذلك ممّا ذكر هناك (5).

أقول: ذكرنا هناك ما ينبغي أن يلاحظ (6)،و وثّقه في الوجيزة مع تنظّره في توثيق العلاّمة عليّاً (7)،فتأمّل.

ص: 219


1- رجال الشيخ:/302 354.
2- ما يمكن،لم ترد في نسخة« ش».
3- عن رجال النجاشي:/53 120 و الخلاصة:/51 17،و فيهما:ثقة و أخواه علي و محمّد رووا عن أبي عبد اللّه(عليه السّلام).
4- الخلاصة:/103 70،رجال ابن داود:/142 1096.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:327.
6- استظهر هناك أي في ترجمة علي بن نعيم عدم دلالة العبارة على توثيق الأخوين.
7- الوجيزة:/317 1809 و /267 1298. قال العلاّمة المامقاني في التنقيح:/3 196 معلّقاً على هذا:و الّذي أعتقده بعد حينٍ ابتناء توثيق المجلسي(رحمه اللّه)إياه على كونه وصيّ ابن أبي عمير كما نطق بذلك ما رواه الشيخ في التهذيب و الاستبصار من رواية محمّد بن الحسن بن زياد العطّار عن محمّد بن نعيم الصحّاف قال:مات ابن أبي عمير و أوصى إليّ و ترك امرأة لم يترك وارثاً غيرها،فكتبت إلى عبد صالح(عليه السّلام)،فكتب،أعط المرأة الربع و احمل الباقي إلينا.فإنّ إيصاء محمّد بن أبي عمير الثقة الأمين إليه مع اعتبارهم العدالة في الوصي شهادة بعدالته و كفى به شاهداً و موثّقاً،بل أمره(عليه السّلام)بإيصال الربع إلى المرأة و حمل الباقي إليه توثيق منه(عليه السّلام)إيّاه،فما في الوجيزة متين.ثمّ أخذ في ردّ السيّد صدر الدين الّذي احتمل كون ابن أبي عمير هذا رجلٌ آخر. و قال السيّد الخوئي في المعجم:/17 305 بعد أن استبعد كون ابن أبي عمير هذا هو الثقة المعروف:إنّ الوصاية إلى شخص لا تدلّ على وثاقته في الرواية،غاية الأمر أنْ تدلّ على أمانته في الأموال،و على ما ذكرنا فمحمّد بن نعيم الصحّاف مجهول الحال،انتهى. و روى هذه الرواية الكليني في الكافي 7:/126 1 و الشيخ في كتابي التهذيب:9:/295 1058 و الاستبصار 4:/150 565.

2919 محمّد الواسطي:

روى عنه أبان، ق (1).

أقول: الظاهر أنّه ابن عثمان (2)لانصراف الإطلاق هنا إليه،و في روايته عنه إيماء إلى الاعتماد (3).

2920 محمّد بن واصل بن سليم:

التميمي المنقري،كوفي،أسند عنه، ق (4).

2921 محمّد بن الوليد البجلي:

الخزّاز أبو جعفر الكوفي،ثقة،عين،نقي الحديث،ذكره الجماعة بهذا،روى عن يونس بن يعقوب و حمّاد بن عثمان و مَن كان في طبقتهما،و عمّر حتّى لقيه محمّد بن الحسن الصفّار و سعد؛ له كتاب،أحمد بن محمّد بن خالد عنه به، جش (5).

و في صه: ابن الوليد الخزّاز و معاوية بن حكيم و مصدق بن صدقة و محمّد بن سالم بن عبد الحميد،قال أبو عمرو الكشّي:هؤلاء كلّهم فطحيّة و هم من أجلّة العلماء و الفقهاء و العدول،بعضهم أدرك الرضا(عليه السّلام)،و كلّهم

ص: 220


1- رجال الشيخ:/305 407.
2- أي أنّ الراوي عنه:أبان بن عثمان.
3- و ذلك لكونه من أصحاب الإجماع.
4- رجال الشيخ:/304 377.
5- رجال النجاشي:/345 9311.

كوفيون.و قال جش ،ثمّ نقل ما مرّ عنه و قال:و الّذي يظهر لي أنّه الّذي ذكره الكشيّ (1)،انتهى.

و في كش ما ذكره (2).

و في ست: ابن الوليد الخزّاز له كتاب،أخبرنا جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن الصفّار،عنه (3).

ثمّ فيه:له كتاب،و بعد ابن بطّة:عن أحمد بن أبي عبد اللّه عنه (4).

أقول: ذكره في الحاوي في قسم الثقات و احتمل التعدّد و قال:الأمر ملتبس (5)،ثمّ ذكره في قسم الموثّقتين جمعاً بين كلام جش و كش (6)،و كذا في الوجيزة (7)،و لا يخلو من نظر.

و في مشكا: ابن الوليد الخزّاز الثقة،عنه أحمد بن محمّد بن خالد،و الصفّار،و سهل بن زياد.و هو عن يونس بن يعقوب،و حمّاد بن عثمان (8).

2922 محمّد بن الوليد الصيرفي:

شباب ضعيف، صه (9).

و عن شه على كلمة شباب:بالبائين الموحّدتين بعد الشين

ص: 221


1- الخلاصة:/151 69.
2- رجال الكشيّ:/563 1062.
3- الفهرست:/148 634.
4- الفهرست:/154 694.
5- حاوي الأقوال:/150 586.
6- حاوي الأقوال:/210 1091.
7- الوجيزة:/317 1811 حيث جعله موثّقاً.
8- هداية المحدّثين:257.و المذكور عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
9- الخلاصة:/257 62،و فيها بدل شباب:سيّار.

المعجمة (1).

و في د: ابن الوليد الصيرفي غض ضعيف (2).

و في تعق: وصفه الكليني في الكافي و الصدوق (3)في توحيده بالشباب الصيرفي (4)؛ و الظاهر أنّ تضعيف صه من غض فلا يعبأ به (5).

أقول: لو صحّ ما ذكره لخرج الرجل من الضعف إلى الجهالة؛ و ما مرّ عن شه من ترجمة شباب فهو في ضح بزيادة المفتوحة بعد المعجمة (6).

2923 محمّد بن الوليد بن الوليد:

العنزي أبو الفضل كوفي،أسند عنه، ق (7).

2924 محمّد بن وهبان:

بالباء الموحّدة،أبو عبد اللّه الدبيلي بالمهملة ثمّ الموحّدة ثمّ المثنّاة من تحت ساكن البصرة،ثقة من أصحابنا واضح الرواية قليل التخليط، صه (8) ؛ جش إلّا الترجمة (9).

و في لم: روى عنه التلعكبري،أخبرنا عنه أحمد بن إبراهيم القزويني (10).

ص: 222


1- تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة:123.
2- رجال ابن داود:/276 488.
3- و الصدوق،لم ترد في نسخة« ش».
4- الكافي 1:/183 9،/236 9 و 4:/210 16،التوحيد:/94 10.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:327.
6- إيضاح الاشتباه:/270 585.
7- رجال الشيخ:/304 373،و فيه:محمّد بن الوليد العنزي.،و في طبعة جماعة المدرسين:/297 374 و مجمع الرجال:/6 65 نقلاً عنه كما في المتن.
8- الخلاصة:/163 171.
9- رجال النجاشي:/396 1060،و أنهى نسبه إلى نصر بن الأزد.
10- رجال الشيخ:/505 77،و فيه:محمّد بن وهبان بن محمّد النبهاني المعروف بالدبيلي يكنّى أبا عبد اللّه البصري،روى عنه التلعكبري،أخبرنا عنه أحمد بن إبراهيم القزويني و كان يروي دعاء أُويس القرني.

أقول: جعله في ضح مرّة الدبيني بضمّ المهملة ثمّ الموحّدة المفتوحة و إسكان المثنّاة من تحت و النون أخيراً (1)،و ذكره مرّة أُخرى نحو ما مرّ عن صه (2).

2925 محمّد بن هارون:

ضعيف، صه (3).و تقدّم عن غيره في محمّد بن أحمد بن يحيى و كذا في محمد بن عبد اللّه بن مهران (4).

2926 محمّد بن هارون:

أبو الحسين،مضى في أحمد بن محمّد بن الربيع ما يظهر منه حسنه عن جش (5)، تعق (6).

2927 محمّد بن هارون:

أبو عيسى الورّاق،له كتاب الإمامة و كتاب السقيفة و كتاب الحكم على سورة لم يكن و كتاب اختلاف الشيعة و المقالات، جش (7).

أقول: قد علم من طريقة النجاشي(رحمه اللّه)أنّ مَن لم يذكره بقدح أو مخالفة في مذهب يُحكم بكونه إماميّاً،و بعد التصريح بكونه ذا كتب يكون من العلماء.

و في ب: قال المرتضى في كتاب الشافي:إنّه رماه المعتزلة مثل ما

ص: 223


1- إيضاح الاشتباه:/266 566.
2- إيضاح الاشتباه:/270 583.
3- الخلاصة:/254 34.
4- عن رجال الشيخ:/493 15 و 17.
5- رجال النجاشي:/79 189.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:328،و لم يرد فيها:عن جش.
7- رجال النجاشي:/372 1016.

رموا ابن الراوندي (1)،انتهى.

و صرّح(رضى اللّه عنه)في ابن الراوندي ببراءة ساحته ممّا رموه به (2)،فيظهر براءة ابن عيسى أيضاً.

و قال في الرواشح:هو من أجلّة المتكلّمين من أصحابنا و أفاضلهم،و السيّد المرتضى علم الهدى في المسائل و في كتاب الشافي و في التبّانيات و غيرها كثيراً ما ينقل عنه و يبني على قوله و يعوّل على كلامه و يكثر من قوله:قال أبو عيسى الورّاق في كتابه كتاب المقالات،و الأصحاب يكثرون من النقل عن كتاب أبي عيسى الورّاق في نقض العثمانيّة،و العامّة يبغضونه جدّاً.ثمّ قال:

و بالجملة: لا مطعن و لا غميزة في أبي عيسى أصلاً و إنّما الطاعن فيه مطعون في دينه،و الغامز فيه مغموز في إسلامه.ثمّ نقل ما يأتي فيه في الكنى إن شاء اللّه و قال:

و لذلك ذكره الشيخ تقي الدين الحسن بن داود في قسم الممدوحين و لم يذكره في قسم المجروحين (3)،مع التزامه إعادة ذكر مَن فيه غميزة حتّى سعد بن عبد اللّه (4)و هشام بن الحكم (5)و بريد بن معاوية (6)و غيرهما.

ص: 224


1- الشافي في الإمامة:/1 89،معالم العلماء:/137 949.
2- الشافي في الإمامة:/1 87.
3- رجال ابن داود:/185 2521.
4- فإنّه أعاد ذكره في القسم الثاني أيضاً:/247 208 مع ما ورد في حقّه من المدح و الثناء لحكاية النجاشي تضعيف لقائه أبا محمّد العسكري(عليه السّلام)عن بعض الأصحاب.
5- رجال ابن داود:/284 546،حيث قال فيه:لأمراء في جلالته،لكن البرقي نقل فيه غمزاً لمجرّد كونه من تلاميذ أبي شاكر الزنديق،و لا اعتبار بذلك.إلى آخره.
6- رجال ابن داود:/233 72 قائلاً:مدحه النجاشي و ذمّه الكشّي،و يقوى عندي أنّ ذمّه إنّما هو لإطلاق العامّة على مدحه و الثناء عليه فساء ظنّ بعض أصحابنا فيه فقال الكشّي ما قال.إلى أن قال:و إنّي لأنفس به أن يذكر بين الضعفاء،و لو لا التزامي أن اذكر كلّ من غمز فيه أحد من الأصحاب مطلقاً لما ذكرته هنا.

من الوجوه و الأعيان.

و قال جش في ترجمة ثبيت مدحاً له و توقيراً لأمره:صاحب أبي عيسى الورّاق (1).ثمّ قال:

و إذن قد انصرح أنّ الطريق من جهته يجب أنْ يعدّ حسناً لأنّه من الممدوحين الحذاق و من المتكلّمين الأجلاّء،و هو من طبقات مَن لم يروِ (2).انتهى كلامه زيد إكرامه.

2928 محمّد بن هشام الخثعمي:

روى عن كرام و علاء بن رزين و غيرهما، جش (3).

و في كش في هشام بن الحكم ما يدلّ على أنّه عامّي (4).

و في تعق: الّذي يظهر هناك أنّه من علماء الشيعة و متكلّميهم،و لعلّ« عامّي» مصحّف« عالم» أو« عالم إمامي» و وقع سقط (5).

أقول: ملخّص ما في تلك الترجمة أنّ هشام بن سالم و هشام بن الحكم أرادا المناظرة و رضي ابن سالم أنْ يتكلّم عند ابن أبي عمير و رضي ابن الحكم أن يتكلّم عند محمّد بن هشام،و في دلالته على كونه عاميّاً نظر واضح،بل الظاهر ما أفاده (6)سلّمه اللّه وفاقاً لعناية اللّه (7).

ص: 225


1- رجال النجاشي:/117 300 ترجمة ثبيت بن محمّد أبو محمّد العسكري.
2- الرواشح السماويّة:55 الراشحة الثامنة.
3- رجال النجاشي:/371 1013،و فيه زيادة:له كتاب.
4- رجال الكشّي:/279 500 و سينبّه المصنّف على ما فيه.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:328.
6- الضمير يعود للوحيد البهبهاني.
7- مجمع الرجال:/6 67 هاشم رقم(8)حيث قال:فيه ما يظهر منه من أنّ محمّداً هذا من العلماء الأجلّة و الأكابر المعظمة،حتّى رضي مثل هشام بن الحكم أن يبحث في العلم و يناظر هشام بن سالم عنده.

2929 محمّد بن همّام البغدادي:

يكنّى أبا علي و همّام يكنّى أبا بكر،جليل القدر،ثقة،روى عنه التلعكبري و سمع منه أوّلاً سنة ثلاث و عشرين و ثلاثمائة و له منه إجازة،و مات سنة اثنتين و ثلاثين و ثلاثمائة، لم (1).

و في صه: شيخ أصحابنا و متقدّمهم،له منزلة عظيمة،كثير الحديث،جليل القدر ثقة،قال أبو محمد هارون بن موسى.إلى آخر ما مرّ عن جش بعنوان ابن أبي بكر (2)(3).

و في ست: ابن همّام الإسكافي يكنّى أبا علي،جليل القدر،ثقة،له روايات كثيرة،أخبرنا بها عدّة من أصحابنا عن أبي المفضّل عنه (4).

أقول: في مشكا: ابن همّام البغدادي الثقة،عنه التلعكبري (5).

2930 محمّد بن الهيثم العجلي:

ثقة، صه (6).

و مرّ في ابن ابنه الحسن بن أحمد عن جش أيضاً (7).

2931 محمّد بن الهيثم بن عروة:

التميمي،كوفي،ثقة،روى أبوه عن أبي عبد اللّه(عليه السّلام)، صه (8).

ص: 226


1- رجال الشيخ:/494 20.
2- رجال النجاشي:/380 1032.
3- الخلاصة:/145 38.
4- الفهرست:/141 611.
5- هداية المحدّثين:258.و ما ورد عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
6- الخلاصة:/164 180.
7- رجال النجاشي:/65 151.
8- الخلاصة:/159 126.

و زاد جش: أحمد بن محمّد بن خالد عن أبيه عنه بكتابه (1).

و في ست: له كتاب،أخبرنا به جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد بن أبي عبد اللّه،عن أبيه،عنه (2).

أقول: في مشكا: ابن الهيثم بن عروة التميمي،عنه محمّد بن خالد،و صفوان بن يحيى،و موسى بن القاسم (3).

2932 محمّد بن يحيى:

أبو جعفر العطّار القمّي،شيخ أصحابنا في زمانه،ثقة،عين،كثير الحديث، صه (4).

و زاد جش: له كتب،منها كتاب مقتل الحسين(عليه السّلام)و كتاب النوادر،أخبرني عدّة من أصحابنا عن ابنه أحمد عنه (5).

و في لم: روى عنه الكليني،قمّي،كثير الرواية (6).

أقول: في مشكا: ابن يحيى أبو جعفر العطّار الثقة،عنه الكليني،و ابنه أحمد،و محمّد بن الحسن بن الوليد (7).

2933 محمّد بن يحيى بن الحسن:

روى عنه جعفر بن أحمد بن أيّوب على ما في كش في ترجمة جون

ص: 227


1- رجال النجاشي:/362 972.
2- الفهرست:/155 698.
3- هداية المحدّثين:258،و ما ورد عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
4- الخلاصة:/157 110.
5- رجال النجاشي:/353 946.
6- رجال الشيخ:/495 24.
7- هداية المحدّثين:258.و ما ورد عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».

بن قتادة،و قال جعفر المذكور فيه:رأيته خيّراً فاضلاً (1)، تعق (2).

أقول: ذلك كذلك،و نبّه عليه في الوسيط أيضاً (3)،و لم نذكر جوناً لجهالته.

2934 محمّد بن يحيى الخثعمي:

ق (4) و زاد ست: له كتاب،أخبرنا به جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد بن محمّد بن عيسى،عن ابن أبي عمير،عنه (5).

ثمّ فيه أيضاً:ابن يحيى الخثعمي له كتاب،أخبرنا جماعة،عن أبي المفضّل،عن حميد،عن ابن سماعة،عنه (6).

و يأتي عن صه: ابن يحيى بن سليم (7)،و عن جش: ابن يحيى بن سليمان (8)،فتأمّل.

و في تعق: رواية ابن أبي عمير عنه تشعر بالوثاقة،و روايته عن غياث بن إبراهيم كما وقع التصريح به في عدّة روايات (9)تشعر باتّحاده مع ابن يحيى الخزّاز لما مرّ في غياث (10)و لوقوع التصريح بالخزّاز في بعض الروايات (11)؛

ص: 228


1- رجال الكشّي:/105 168.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:328.
3- الوسيط:241.
4- رجال الشيخ:/304 382.
5- الفهرست:/162 711.
6- الفهرست:/141 615.
7- الخلاصة:/158 199،و فيها:سليمان.
8- رجال النجاشي:/359 963،و فيه:سلمان(سليمان).
9- الكافي 4:/69 1 و 6:/200 5 و التهذيب 6:/652 671.
10- حيث إنّ محمّد بن يحيى الخزّاز هو راوي كتاب غياث بن إبراهيم،كما في الفهرست:/123 559.
11- الظاهر أنّ مراده(قدّس سرّه)ما أشار إليه السيّد الخوئي في المعجم:/18 35 من وقوع محمّد بن يحيى الخثعمي في سند الكافي 6:/200 5 و ورود الخزّاز بدل الخثعمي في سند التهذيب 6:/398 1202 بنفس مضمون الرواية.

و يمكن أن يكون حكم الشيخ بعامّيته لكثرة روايته عن غياث (1)،فتأمّل (2).

أقول: حُكْم الشيخ بعامّيته يأتي في ابن يحيى بن سليم (3).

هذا،و في اتّحاده مع الخزّاز تأمّل ظاهر،و ممّا يبعده أنّ الخزّاز يروي عن أصحاب أبي عبد اللّه(عليه السّلام)و لم يذكروا روايته عنه(عليه السّلام)،و الخثعمي صرّحوا بروايته عنه(عليه السّلام)،فلاحظ؛ بل في اتّحاده مع ابن سليم أيضاً نظر،و سيأتي.

و في مشكا: ابن يحيى الخثعمي،عنه ابن أبي عمير،و زكريّا المؤمن،و أحمد بن محمّد بن عيسى (4).

2935 محمّد بن يحيى الخزّاز:

بالخاء المعجمة و الزاي قبل الألف و بعدها،كوفي،روى عن أصحاب أبي عبد اللّه(عليه السّلام)،ثقة،عين، صه (5).

و زاد جش: له كتاب نوادر،يحيى بن زكريّا اللؤلؤي عنه به (6).

أقول: في مشكا: ابن يحيى الخزّاز الثقة،عنه يحيى بن زكريّا اللؤلؤي،و علي بن أسباط،و أحمد بن محمّد بن عيسى كذا في العلل (7).

ص: 229


1- إذ تقدّم كون غياث بن إبراهيم بترياً عن رجال الشيخ في أصحاب الباقر(عليه السّلام):/132 1 و الخلاصة:/245 1.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:328.
3- نقلاً عن الاستبصار 2:/305 1091.
4- هداية المحدّثين:258.و ما ورد عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
5- الخلاصة:/158 120.
6- رجال النجاشي:/359 964.
7- علل الشرائع:/530 3 و /544 1 و فيهما أحمد بن محمّد،و ورد التصريح بابن عيسى في مشيخة الفقيه:/4 8 في طريقه إلى طلحة بن زيد و كذا في كتب الصدوق الأُخرى و الكتب الأربعة.

قال ملّا محسن الكاشاني:يروي عن الخزّاز البرقي (1)،انتهى (2).

قلت:و هو عن الحجّاج بن رفاعة الخشّاب كما مضى فيه (3).

2936 محمّد بن يحيى الرازي:

الّذي سعى على أبي يحيى الجرجاني (4)،الظاهر أنّه عامّي.

2937 محمّد بن يحيى بن سليم:

بالياء بعد اللام،الخثعمي أخو مغلس،كوفي،ثقة،روى عن أبي عبد اللّه(عليه السّلام)، صه (5).

جش إلّا الترجمة،و فيها سليمان بدل سليم؛ و زاد:له كتاب،الحسن بن محمّد بن سماعة عن أبي إسماعيل السرّاج عنه به (6).

و تقدّم:ابن يحيى الخثعمي.

و في تعق: نقل المحقّق الشيخ محمّد(رحمه اللّه)و صاحب المدارك في شرح المختصر عن الشيخ في الاستبصار أنّه عامّي (7)،و نقله جدّي عن التهذيب و الاستبصار و قال:يستبعد أن يكون عامّياً و لا يذكره أصحاب الرجال،و أنْ يوثّقوه،و أنْ يروي عنه مثل ابن أبي عمير و أبي إسماعيل

ص: 230


1- الوافي:/1 20 المقدّمة الثانية.
2- هداية المحدّثين:258.و المذكور عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
3- هداية المحدّثين:36.
4- و هو أحمد بن داود بن سعيد الفزاري،و تقدّمت هذه الحكاية هناك عن الفهرست:/33 100 و رجال الكشّي:/532 1016.
5- الخلاصة:/158 119،و فيها بدل سليم:سليمان.
6- رجال النجاشي:/359 963،و فيه:سلمان(سليمان).
7- نهاية المرام:/2 357،الاستبصار 2:/305 1091.

السرّاج و هو عبد اللّه بن عثمان و غيرهما (1)(2).

أقول: في الوجيزة جعله موثّقاً (3)جمعاً بين كلام جش و ما مرّ عن الشيخ لظنه اتّحاد هذا مع المذكور عن ق و ست ،و يقرب في نظري تغايرهما وفاقاً لظاهر الأمين الكاظمي (4)،و في الحاوي أيضاً:لعلّ الخثعمي غير ما ذكره جش (5) يعني:ابن يحيى بن سليمان-،بل لا يبعد استفادة ذلك من كلام العلاّمة(رحمه اللّه)أيضاً لما رأيت من تصريحه هنا بتوثيق ابن يحيى بن سليم مع أنّه نقل في المنتهى عن الشيخ ما سبق نقله عنه من غير إشارة إلى خلاف في كلا الموضعين (6)،فتأمّل.

هذا،و في ضح: ابن يحيى بن سلمان بغير ياء أخو مُغَلّس بضمّ الميم و فتح الغين المعجمة و تشديد اللّام و السين المهملة،ابن عذافر بالذال المعجمة و الفاء ابن عيسى بن أفلح بالفاء و الحاء المهملة (7)،انتهى.

أقول: في مشكا: ابن يحيى بن سليم الثقة أو سليمان،أبو إسماعيل السرّاج عنه (8).».

ص: 231


1- روضة المتّقين:/14 258.و الشيخ في التهذيب 5:/293 993 ذكر نفس الرواية المذكورة في الإستبصار إلّا أنّه لم يصرّح بعامّيته.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:329.
3- الوجيزة:/317 1818.
4- أي:صاحب المشتركات،و ذلك لأنّه ذكر كلّاً منهما على حدة،هداية المحدّثين:258 259.
5- حاوي الأقوال:/151 589،و قد ذكره في قسم الثقات.
6- منتهى المطلب:/2 782.
7- إيضاح الاشتباه:/280 631،إلى قوله:و السين المهملة؛ و قوله بعد ذلك:ابن عذافر.الى آخره فهو ترجمة جديدة مستقلة ذكرت في الإيضاح بعد هذه الترجمة مباشرةً،إيضاح الاشتباه:/280 632.
8- هداية المحدّثين:259.و ما ورد عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».

2938 محمّد بن يحيى الصيرفي:

له كتاب،أخبرنا جماعة،عن أبي المفضّل،عن أبي جعفر ابن بطّة،عن أحمد بن أبي عبد اللّه،عن أبيه،عنه، ست (1).

أقول: هو عند الشيخ إمامي،و رواية جماعة كتابه دليل الاعتماد.

و في مشكا: ابن يحيى الصيرفي،أحمد بن أبي عبد اللّه عن أبيه،عنه،و علي بن إسماعيل عنه (2).

2939 محمّد بن يحيى:

يكنّى أبا الحسن الفارسي،يروي عن خلق (3)،و طاف الدنيا و جمع كثيراً من الأخبار، لم (4).

و في تعق: حكم خالي بحسنه (5)(6).

2940 محمّد بن يحيى الكندي:

البدي (7)أخو زكريّا بن يحيى البدي أسند عنه، ق (8).

2941 محمّد بن يحيى المعاذي:

كر (9).و زاد صه: ضعيف (10).

ص: 232


1- الفهرست:/148 632.
2- هداية المحدّثين:259.و هذه الترجمة بأكملها ساقطة من نسخة« ش».
3- في نسخة« م»:خلف.
4- رجال الشيخ:/495 26.
5- الوجيزة:/318 1821.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:328.
7- في نسخة« م»:الّذي.
8- رجال الشيخ:/304 386.
9- رجال الشيخ:/435 11.
10- الخلاصة:/254 32،و فيها:المغادري،و في النسخة الخطيّة منها كما في المتن.

و تقدّم عن ست و جش مع محمّد بن أحمد بن يحيى إلّا أنّ في ست العلوي بدل المعاذي (1)،و مرّ عن لم مع محمّد بن عبد اللّه بن مهران (2).

2942 محمّد بن يحيى المغيثي:

ذكره سعد في طبقات الشيعة و قال:روى عنه زياد و له كتاب، جش (3).

و في تعق: حكم خالي بحسنه (4)(5).

أقول: في مشكا: ابن يحيى المغيثي،عنه زياد (6).

2943 محمّد بن يزداذ الرازي:

كر (7).و زاد صه: بالزاي بعد الياء المثنّاة من تحت و الدال المهملة ثمّ المعجمة،قال أبو عمرو الكشّي عن أبي النضر:لا بأس به (8).

و في كش ذكره مع جماعة ثمّ قال:سألت أبا النضر محمّد بن مسعود عن جميع هؤلاء فقال:أمّا محمّد بن يزداذ الرازي فلا بأس به (9).

و في لم: روى عن محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب (10).

أقول: في نسخة صه: قال أبو عمرو الكشّي عن النضر،و الظاهر

ص: 233


1- الفهرست:/144 621،رجال النجاشي:/348 939،و في كليهما ورد:المعاذي.
2- رجال الشيخ:/439 13 17 و فيه أنّه ضعيف.
3- رجال النجاشي:/404 1071،و فيه:ابن يحيى المعيني(المغيثي)كوفي ذكره.
4- الوجيزة:/318 1824.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:329.
6- هداية المحدّثين:259.و المذكور عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
7- رجال الشيخ:/436 12،و فيه:يزداد.
8- الخلاصة:/153 74،و فيها:عن النضر.
9- رجال الكشّي:/530 1014،و فيه:يزداد.
10- رجال الشيخ:/509 98.

سقوط كلمة« أبي» من نسخة الأصل تبعاً لطس (1)،فإنّ الكلمة في التحرير أيضاً ساقطة و قد ذكرنا في علي بن عبد اللّه بن مروان ما ينبغي أن يلاحظ (2) فلا أدري من أين أتى الميرزا(رحمه اللّه)بكلمة أبي في كلام العلاّمة؟ ! و لعلّه ظنّ سقوطها من نسخته فادرجها،أو هي كانت موجودة فيها إلحاقاً من بعض النسّاخ،فتأمّل.

و الفاضل عبد النبي الجزائري(رحمه اللّه)غفل عن حقيقة الحال و حسبه نصراً،فقال بعد ذكر ما في صه: قلت:النصر لا اعتداد بقوله.و أدرج الرجل في الضعفاء (3)،و قد صدر نحو ذلك عن شه (4)،و ذكرنا الجواب عنه في علي بن عبد اللّه المذكور.و حينئذ فالصواب ذكره في الحسان،و لذا في الوجيزة:ممدوح (5).

2944 محمّد بن يزيد أبو العبّاس:

في بكر بن حبيب ما يظهر منه وثوق ما بقوله (6)،و الظاهر أنّه المبرّد النحوي المشهور، تعق (7).

ص: 234


1- التحرير الطاووسي:/528 390.
2- فيه أنّ العلاّمة في الأغلب ينقل كلام الكشّي عن ابن طاوس من غير مراجعة لرجال الكشّي لحسن ظنّه به و اعتماده التام عليه.
3- حاوي الأقوال:/330 2035.
4- تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة:48،ترجمة علي بن عبد اللّه بن مروان حيث قال النصر المنقول عنه مجهول أو مشترك بين الضعيف و الثقة فلا يصلح للدلالة على المدح،و لو سلم فهو من قبيل الحسن.
5- الوجيزة:/318 1825.
6- عن رجال النجاشي:/110 279 ترجمة بكر بن محمّد بن حبيب.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:329.

2945 محمّد بن يزيد بن أبي زياد:

الهاشمي الكوفي مولاهم،أسند عنه، ق (1).

2946 محمّد بن يزيد العطّار:

صاحب البان الكوفي،أسند عنه،مات سنة تسع و أربعين و مائة و هو ابن إحدى و ستّين سنة، ق (2).

2947 محمّد بن يعقوب بن إسحاق:

أبو جعفر الكليني و كان خاله علاّن الكليني (3) شيخ أصحابنا في وقته بالري و وجههم،و كان أوثق الناس في الحديث و أثبتهم،صنّف الكتاب الكبير المعروف بالكليني يسمّى (4)الكافي في عشرين سنة،كنت أتردّد إلى المسجد المعروف بمسجد اللؤلؤي و هو مسجد نفطويه النحوي أقرأ القرآن على صاحب المسجد،و جماعة من أصحابنا يقرءون كتاب الكافي على أبي الحسن (5)أحمد بن أحمد الكوفي الكاتب،و مات أبو جعفر الكليني ببغداد سنة تسع و عشرين و ثلاثمائة سنة تناثر النجوم،و صلّى عليه محمّد بن جعفر الحسني أبو قيراط و دفن بباب الكوفة، جش (6).

صه إلى قوله:صنّف كتاب الكافي في عشرين سنة،و فيها:و محمّد

ص: 235


1- رجال الشيخ:/304 389.
2- رجال الشيخ:/305 393.و البان الكوفي هو زياد الأسود المذكور في رجال الباقر(عليه السّلام)،رجال الشيخ:/123 8.
3- و اسمه علي محمّد بن إبراهيم بن أبان الرازي،كما يظهر ذلك من رجال النجاشي:/260 682.
4- في نسخة« ش»:فيسمّى.
5- في المصدر:أبي الحسين.
6- رجال النجاشي:/377 1026،و فيه و في الخلاصة:بعد علاّن الكليني زيادة:الرازي.

شيخ أصحابنا (1).

و في ست: ثقة عارف بالأخبار،له كتب،منها كتاب الكافي مشتمل على ثلاثين كتاباً؛ أخبرنا بجميع رواياته (2)الشيخ أبو عبد اللّه محمّد بن محمّد بن النعمان(رضى اللّه عنه)،عن أبي القاسم جعفر بن محمّد بن قولويه عنه.

(و أخبرنا الحسين بن عبيد اللّه،عن جماعة منهم أبو غالب أحمد بن محمّد الزراري و أبو القاسم جعفر بن محمّد بن قولويه و أبوه عبد اللّه أحمد بن إبراهيم الصيمري المعروف بابن أبي رافع و التلعكبري و أبو المفضّل الشيباني كلّهم عنه.

و أخبرنا الأجلّ المرتضى،عن أبي الحسين أحمد بن علي بن سعيد الكوفي،عنه.

و أخبرنا أحمد بن عبدون،عن أحمد بن إبراهيم الصيمري و أبو الحسين عبد الكريم بن عبد اللّه بن نصر البزاز،عنه) (3).

و توفّي ببغداد سنة ثمان و عشرين و ثلاثمائة،و دفن باب الكوفة في مقبرتها.قال ابن عبدون:رأيت قبره في صراة الطائي و عليه لوح مكتوب عليه اسمه و اسم أبيه (4).

و في لم: محمّد بن يعقوب الكليني يكنّى أبا جعفر (5)،جليل القدر عالم بالأخبار،و له مصنّفات يشتمل عليها كتابه المعروف بالكافي،ماتر.

ص: 236


1- الخلاصة:/145 36.
2- في المصدر:كتبه و رواياته.
3- ما بين القوسين لم يرد في نسخة« ش».
4- الفهرست:/135 601.
5- في المصدر زيادة:الأعور.

سنة تسع و عشرين و ثلاثمائة في شعبان (1).

و في تعق: عدّه في جامع الأُصول من مجدّدي مذهب الإماميّة على رأس المائة الثالثة،و السيّد المرتضى في رأس المائة الرابعة،بعد أن عدّ الرضا(عليه السّلام)من المجدّدين له في رأس المائة الثانية (2).

و قال في الكتاب المذكور:أبو جعفر محمّد بن يعقوب الرازي الإمام على مذهب أهل البيت،عالم (3)في مذهبهم كبير،فاضل عندهم مشهور (4)،انتهى (5).

أقول: في سنة وفاته طاب ثراه انقطعت السفارة بموت علي بن محمّد السمري(رضى اللّه عنه)و وقعت الغيبة الكبرى،و يقال:إنّ جامعه الكافي الّذي لم يصنّف في الإسلام مثله عُرض على القائم صلوات اللّه عليه فاستحسنه،و اللّه العالم.

و قبره(قدّس سرّه)معروف في بغداد الشرقيّة مشهور،تزوره الخاصّة و العامّة في تكية المولوية و عليه شبّاك من الخارج إلى يسار العابر من الجسر.

نقل صاحب كتاب روضة العارفين عن بعض الثقات المعاصرين له أنّ بعض حكّام بغداد رأى بناء قبره عطّر اللّه مرقده فسأل عنه فقيل إنّه قبر بعض الشيعة،فأمر بهدمه،فحفر القبر،فرُئي بكفنه لم يتغيّر،و مدفون معه آخر صغير بكفنه أيضاً،فأمر بدفنه و بنى عليه قبّة،فهو إلى الآن قبره معروف مزار و مشهد (6)،انتهى ما نقله.3.

ص: 237


1- رجال الشيخ:/495 27.و:في شعبان،لم ترد في نسخة« ش».
2- جامع الأُصول:/11 322 323.
3- عالم،لم ترد في نسخة« م».
4- جامع الأُصول:/15 297،و فيه بعد الرازي زيادة:الفقيه.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:329.
6- لؤلؤة البحرين:/391 123.

و رأيت في بعض كتب أصحابنا أنّ بعض حكّام بغداد أراد نبش قبر سيدّنا أب الحسن موسى بن جعفر(عليهما السّلام)و قال:الرافضة يدّعون في أئمتهم أنّهم لا تبلى أجسادهم بعد موتهم و أُريد أنْ أكذّبهم،فقال له وزيره:إنّهم يدّعون في علمائهم أيضاً ما يدّعونه في أئمتهم،و هنا قبر محمّد بن يعقوب الكليني من علمائهم،فأمُرْ بحفره فإنْ كان على ما يدّعونه عرفنا صدق مقالتهم في أئمتهم و إلّا تبيّن للناس كذبهم،فأمر بحفره.إلى آخره (1).

و في مشكا: ابن يعقوب الكليني شيخ الطائفة،عنه جعفر بن محمّد بن قولويه،و أبو غالب أحمد بن محمّد الزراري،و أبو عبد اللّه أحمد بن إبراهيم الصيمري المعروف بابن أبي رافع،و أبو محمّد هارون بن موسى التلعكبري،و أبو المفضّل محمّد بن عبد اللّه بن المطّلب الشيباني،و أحمد بن علي بن سعيد،و أبو الحسين عبد الكريم بن عبد اللّه بن نصر (2).

2948 محمّد بن يوسف الصنعاني:

ق (3).و زاد صه: بالنون قبل العين المهملة و بعد الألف،روى عن أبي عبد اللّه(عليه السّلام)،ثقة،عين (4).

و في جش إلى قوله:ثقة،إلّا الترجمة؛ و زاد:له كتاب،أخبرنا محمّد بن عثمان المعدّل قال:حدّثنا الشريف الصالح أبو القاسم جعفر بن محمّد عن عبد اللّه (5)بن أحمد بن نهيك،عن ابن أبي عمير،عن حمّاد بن

ص: 238


1- نقل هذه الحكاية الشيخ يوسف البحراني عن بعض مشايخه قائلاً:و أظنّه المحدّث السيّد نعمة الله الجزائري،لؤلؤة البحرين:/392 123.
2- هداية المحدّثين:259،و فيها بدل الزراي:الرازي.و ما ورد عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
3- رجال الشيخ:/305 395.
4- الخلاصة:/158 116.
5- في المصدر:عبيد اللّه.

عيسى،عنه به (1).

أقول: في مشكا: ابن يوسف الصنعاني،عنه حمّاد بن عيسى (2).

2949 محمّد بن يوسف بن يعقوب:

الجعفري،الديّن الزاهد من أصحاب العيّاشي، صه (3) ؛ لم (4).

أقول: ذكره في الحاوي في قسم الثقات (5)،و في الوجيزة:ممدوح (6)،و هو أحسن.

2950 محمّد بن يونس:

ثقة، ظم (7).

و زاد صه: من أصحاب الكاظم(عليه السّلام) (8).

و في ضا: ابن يونس بن عبد الرحمن (9).و زاد ج: لحق الرضا(عليه السّلام) (10).

و مرّ في ابن أبي عمير ذكره عن كش (11).

ص: 239


1- رجال النجاشي:/357 956،و فيه:ثقة عين.
2- هداية المحدّثين:260،و فيها بعد الصنعاني زيادة:الثقة.و ما ورد عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
3- الخلاصة:/148 53.
4- رجال الشيخ:/498 45.
5- حاوي الأقوال:/151 591.
6- الوجيزة:/318 1829.
7- رجال الشيخ:/359 17.
8- الخلاصة:/138 10.
9- رجال الشيخ:/390 47.
10- رجال الشيخ:/406 14.
11- رجال الكشّي:/590 1105،و فيه أنّ محمّد بن أبي عمير عند ما عُذّب كاد أن يسمّي أسماء الشيعة فسمع نداء محمّد بن يونس بن عبد الرحمن يقول:يا محمّد بن أبي عمير اذكر موقفك بين يدي اللّه تعالى،فتقوّى محمّد بن أبي عمير و صبر،الحديث.

أقول: ظاهر الميرزا اتّحاد الكلّ،و يأتي في الّذي بعيده احتمال اتّحاده معهم أيضاً،و هو في غاية البعد فيه،و أمّا في المذكورين فالظاهر تغاير ما في ظم لما في ضا و ج ،و قول الشيخ في ج: لحق الرضا(عليه السّلام)،يشير بل يدلّ على ما ذكرنا،فتدبّر.

و في مشكا: ابن يونس بن عبد الرحمن يعرف بمقارنته لمن روى عن الرضا(عليه السّلام)لأنّه معدود من أصحابه،مع احتمال اتّحاد الجميع (1).

2951 محمّد بن يونس الكوفي:

أسند عنه، ق (2) و يحتمل اتّحاد الكلّ (3)،و اللّه العالم.

و في تعق: حكم في النقد و في الوجيزة بمغايرته للسوابق و اتّحادهم (4)،و هو الظاهر (5).

أقول: ذكرنا في الّذي قبيله ما فيه.

2952 المختار بن أبي عبيد:

روى كش عن حمدويه،عن يعقوب،عن ابن أبي عمير،عن هشام بن المثنّى،عن سدير،عن أبي جعفر(عليه السّلام)قال:لا تسبّوا المختار فإنّه قتل قتلتنا و طلب بثارنا و زوّج أراملنا و قسّم فينا المال على العسرة،و هذا الطريق حسن.و روى ابن عقدة أنّ الصادق(عليه السّلام)ترحّم على المختار.و قد ذكر كش أحاديث تنافي ذلك ذكرناها في الكتاب الكبير، صه (6).

ص: 240


1- هداية المحدّثين:260.و ما ورد عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
2- رجال الشيخ:/304 387.
3- أي مع المذكورين قبله مبشارة.
4- نقد الرجال:/341 841 و 842 و الوجيزة:/319 1831 و 1832.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:330.
6- الخلاصة:/168 2،و فيها:عبيدة،و في النسخة الخطيّة منها:عبيد.

و قال شه: هشام بن (1)المثنّى غير معروف،فهو إمّا مجهول أو مصحّف هاشم،و وجدته بخطّ طس في كتاب كش هشام أيضاً (2)(3).

و عنه أيضاً:صوابه هاشم كما نصّ عليه المصنّف حيث ذكره في باب هاشم (4)و لم يذكره في باب هشام،مع أنّه ذكره في المختلف بهذه العبارة (5)(6).

و في كش غير ما ذكره العلاّمة(رحمه اللّه)أحاديث أُخر،منها:عن الأصبغ بن نباته قال:رأيت المختار على فخذ أمير المؤمنين(عليه السّلام)و هو يمسح رأسه و يقول:يا كيّس يا كيّس (7).

و عن عبد اللّه بن شريك قال:دخلنا على أبي جعفر(عليه السّلام)يوم النحر و هو متّكٍ و قد أرسل إلى الحلاّق،فقعدت بين يديه إذ دخل عليه شيخ من أهل الكوفة فتناول يده ليقبّلها فمنعه ثمّ قال:مَن أنت؟ قال:أنا أبو محمّد الحكم بن المختار (8)بن أبي عبيد الثقفي و كان متباعداً من أبي جعفر(عليه السّلام)-،فمدّ يده إليه حتّى كاد يقعده في حجره بعد منعه يده،ثمّ قال:أصلحك اللّه إنّ الناس قد أكثروا في أبي و قالوا،و القول و اللّه قولك؟ قال:أي شيء يقولون؟ قال:يقولون كذّاب،و لا تأمرني بشيء إلّا قبلته،فقال:سبحان اللّه أخبرني أبي و اللّه أنّ مهر أُمّي كان ممّا بعث به المختار،أَ وَ لَم،يَبنِ دورنار.

ص: 241


1- ابن،لم ترد في نسخة« م».
2- التحرير الطاووسي:/558 418.
3- تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة:80.
4- الخلاصة:/179 2.
5- مختلف الشيعة:523 كتاب النكاح،فيما يحرك بالمصاهرة.
6- تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة:80.
7- رجال الكشّي:/127 201.
8- في المصدر:أبو الحكم بن المختار.

و قتل قاتلنا و طلب بدمائنا(عليه السّلام)،و أخبرني و اللّه أبي أنّه كان ليقيم (1)عند فاطمة بنيت علي(عليه السّلام)يمهّدها الفارش و يثني لها الوسائد و منها أصاب الحديث،رحم اللّه أباك رحم اللّه أباك ما ترك لنا حقّا عند أحد إلّا طلبه قتل قتلتنا و طلب بدمائنا (2).

و فيه غير ذلك في مدحه (3)و قدحه (4)كلّها ضعيفة السند.

و فيه أيضاً:المختار و هو الّذي دعا الناس إلى محمّد بن علي بن أبي طالب ابن الحنفيّة و سُمُّوا الكيسانيّة و هم المختاريّة،و كان لقبه كيسان،و لقّب كيسان لصاحب شرطته أبا عمرة و كان اسمه كيسان؛ و قيل:إنّما سمّي كيسان بكيسان مولى علي بن أبي طالب(عليه السّلام)،و هو الّذي حمله على الطلب بدم الحسين(عليه السّلام)و دلّه على قتلته و كان صاحب سرّه و الغالب على أمره،و كان لا يبلغه عن رجل من أعداء الحسين(عليه السّلام)أنّه في دار أو في موضع إلّا قصده فدهم الدار كلّها و قتل كلّ مَن فيها من ذي روح،فكلّ دار بالكوفة خراب فهي ممّا هدمها،و أهل الكوفة يضربون بها المثل (5)،انتهى.

و في التهذيب بسند ضعيف أنّ النبي و عليّاً و الحسنين(عليهم السّلام)يتوسّطون الصراط،فينادي المختار الحسين(عليه السّلام)يا أبا عبد اللّه إنّي طلبت بثارك،فينقضّ(عليه السّلام)في النار كأنّه عقاب كاسر فيخرجه،و لو شقّ عن قلبه لوجد حبّهما في قلبه (6).ى.

ص: 242


1- في المصدر:ليمرّ،ليقيم(خ ل).
2- رجال الكشّي:/125 199.
3- رجال الكشّي:/127 202 و 203.
4- رجال الكشّي:/125 198.
5- رجال الكشّي:/127 204.
6- التهذيب /466 1528،و النقل بالمعنى.

أقول: قيل المراد بهما الشيخان (1)،و الأقرب أنه حبّ الدنيا و الملك كما في حديث آخر (2).

و قول كش: إنّه دعا الناس الى محمّد بن علي،لا يخفى أنّه إنّما دعا إليه في ظاهر الأمر بعد ردّ علي بن الحسين(عليه السّلام)كتبه و رسله خوفاً من الشهرة و علماً بما يؤول إليه أمره و استيلاء بني أُميّة على الأُمّة بعده،و أمّا محمّد فاغتنم الفرصة و أمره بأخذ الثأر و حث الناس على متابعته و لذا أظهر المختار للناس أنّ خروجه بأمره و مال إليه،و ربما كان يقول إنّه المهدي ترويجاً لأمره و ترغيباً للناس في متابعته؛ و أمّا أنّه اعتقد إمامته دون علي بن الحسين(عليه السّلام)فلم يثبت.

و أمّا عدم جواز سبّه فلا إشكال فيه و لا شبهة تعتريه و إن لم يرد في ذلك خبر،فكيف مع وروده مع حسن الطريق كما نصّ عليه العلاّمة و قبله طس (3).

و هشام مصحّف هاشم كما ذكره شه و بعده الفاضل عبد النبي8.

ص: 243


1- ممّن ذهب إلى ذلك العلاّمة المجلسي في البحار:/45 346.و يؤيّده ما رواه ابن إدريس في آخر السرائر:/3 566 ممّا استطرفه من كتاب أبان بن تغلب بسنده عن سماعة بن مهران عن أبي عبد اللّه(عليه السّلام)،حيث نقل شبيه هذا الحديث و فيه:قلت له:و لم عذّب بالنار و قد فعل ما فعل؟ قال:إنّه كان في قلبه منهما شيء،و الّذي بعث محمّداً بالحقّ لو أنّ جبرئيل و ميكائيل كان في قلبهما شيء لأكبّهما اللّه في النار على وجوههما.
2- ذكر الشيخ الطريحي في كتابه المنتخب مثل حديث السرائر إلّا أنّ فيه بدل قوله« إنّه كان في قلبه منهما شيء.إلى آخره» هكذا:إنّ المختار كان يحب السلطنة و كان يحب الدنيا و زينتها و زخرفها،و إنّ حبّ الدنيا رأس كلّ خطيئة لأنّ رسول اللّه(صلّى اللّه عليه و آله و سلّم)قال:و الّذي بعثني بالحقّ نبيّاً لو أنّ جبرئيل و ميكائيل كان في قلبهما ذرة من حبّ الدنيا لأكبّهما اللّه على وجوههما في نار جهنم،انظر تكملة الرجال:/2 492.
3- التحرير الطاووسي:/558 418.

الجزائري (1)و بعدهما الأُستاذ العلّامة (2)،و تبع العلاّمةُ في ذلك طس فإنّه في رجاله كذلك (3).

و أمّا قبول روايته على فرض تحقّقها فأنت خبير بأنّ ترحّم عالم من علمائنا على الراوي يقتضي حسنه و قبول قوله فكيف بترحّم الصادق(عليه السّلام)على ما مرّ عن ابن عقدة.

و قال طس بعد القدح في روايات الذمّ:إذا عرفت هذا فإنّ الرجحان في جانب الشكر و المدح و لو لم يكن تهمة فكيف و مثله موضع أن يتّهم فيه الرواة و يستغش فيما يقول عنه المحدّثون لعيوب تحتاج إلى نظر (4)،انتهى فتدبّر.

2953 المختار بن زياد العبدي:

بصري ثقة، ج (5).

ص: 244


1- ذكره في الحاوي في قسم الضعاف:/335 2078 قائلاً:ثمّ إنّا قدّمنا أنّ هشام و هاشم اسمان لمسمّىً واحد كما يظهر من الاعتبار.و كذا ذكر ذلك في هاشم بن المثنّى الّذي عدّه في قسم الصحاح:160 حيث حكم باتّحادهما.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:330،و الّذي فيها أنّهما أي هاشم و هشام متّحدان.و قال في ترجمة هشام بن المثنّى:366:قيل الظاهر أنّه هاشم الثقة،و هشام مذكور في الرجال مجهولاً،و لا يبعد أنْ يكون اشتبه على الشيخ لأنّه كثيراً ما يذكر رجلاً واحداً في رجاله مكرّراً كما لا يخفى على المتتبّع في رجاله،و العلم عند اللّه؛ إلّا أنّ رواية ابن أبي عمير عنه لعلّها قرينة الاتّحاد،و مرّ في المختار بن أبي عبيدة ما يشير إلى ذلك،و يؤيّده أنّ هاشم بن إبراهيم و ابن حنان و صاحب البريد و ابن عتبة يقال لكلّ منهم هشام،انتهى.
3- التحرير الطاووسي:/558 418.
4- التحرير الطاووسي:/560 418،و فيه بدل لعيوب:لفنون.
5- رجال الشيخ:/406 12.

و زاد صه و د: من أصحاب أبي جعفر الثاني محمّد بن علي(عليهما السّلام) (1).

و في مشكا: ابن زياد العبدي الثقة،عنه الحسين بن سعيد،و يعرف بوروده في طبقة أصحاب أبي جعفر الثاني(عليه السّلام)لأنّه معدود من رجاله(عليه السّلام) (2).

2954 مخنف بن سليم الأزدي:

قي في أصحابه(عليه السّلام)من اليمن (3)،و في صه نقلاً عنه (4).

و زاد ي: عربي كوفي (5).

و في الجامع:ولاّه علي بن أبي طالب(عليه السّلام)أصفهان،روى عنه ابنه أبو (6)رملة و اسمه عامر.

مِخْنف:بكسر الميم و سكون الخاء المعجمة؛ و سُليم:بضمّ السين (7).

2955 مرازم بن حكيم الأزدي:

مولى ثقة، ظم (8).

و زاد صه: و أخواه محمّد بن حكيم و حريز (9)بن حكيم،يكنّى أبا محمّد،روى عن أبي عبد اللّه و أبي الحسن(عليهما السّلام)،و مات (10)في أيّام

ص: 245


1- الخلاصة:/168 1 و رجال ابن داود:/187 1542.
2- هداية المحدّثين:144.و المذكور عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
3- رجال البرقي:6.
4- الخلاصة:194.
5- رجال الشيخ:/58 12،و فيه بعد الأزدي زيادة:ابن خالة عائشة.
6- في المصدر:و أبو.
7- جامع الأُصول:/15 183.
8- رجال الشيخ:/359 6.
9- في الخلاصة و النجاشي:و حديد.
10- في نسخة« م»:مات.

الرضا(عليه السّلام) (1).

و زاد جش: و هو أحد من بُلي باستدعاء الرشيد له و أخوه (2)،أحضرهما الرشيد مع عبد الحميد بن عواض فقتله و سلما،و لهم حديث ليس هذا موضعه؛ له كتاب،علي بن حديد عنه به (3).

و في ست: له كتاب،أخبرنا جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد بن محمّد بن عيسى،عن علي بن حديد،عنه به (4).

2956 مرزبان بن عمران بن عبد اللّه:

ابن سعد الأشعري القمّي،روى عن الرضا(عليه السّلام)،له كتاب،صفوان عنه به، جش (5).

و في صه: روى كش عن إبراهيم بن محمّد بن عبّاس الختلي قال:حدّثني أحمد بن إدريس،عن الحسين بن أحمد بن يحيى بن عمران،عن محمّد بن عيسى،عن الحسين بن علي،عن المرزبان بن عمران الأشعري القمّي قال:قلت لأبي الحسن(عليه السّلام):أسألك عن أهمّ الأمور إلىَّ،أَ مِن شيعتكم أنا؟ فقال:نعم،قال:قلت:اسمي مكتوب عندكم؟ قال:نعم (6)،انتهى.

و في كش ما ذكره (7).

ص: 246


1- الخلاصة:/170 7،و فيها و في النجاشي بعد الأزدي زيادة:المدائني.
2- و لأخيه(خ ل)نقلاً عن مجمع الرجال:/6 82،و هو الصحيح.
3- رجال النجاشي:/424 1138.
4- الفهرست:/170 764.
5- رجال النجاشي:/423 1134.
6- الخلاصة:/172 16.
7- رجال الكشّي:/505 971.

أقول: ذكر طس ما مرّ و قال:في أحد رواته قول و هو محمّد بن عيسى (1)،انتهى.و هو ليس في مكانه.

و طعن فيه الفاضل عبد النبي الجزائري بأنّه شهادة لنفسه (2)،و هو كسابقه لما مرّ في الفوائد و كثير من التراجم (3).

لكن هنا شيء أهمّ ممّا ذكراه،و هو أنّه لا يظهر من الخبر سوى مجرّد تشيّعه و هو لا يكفي لقبول روايته،لكن في رواية صفوان عنه دلالة على الاعتماد،و لذا (4)في الوجيزة:أنّه ممدوح (5)،فتأمّل.

2957 المرقع:

بالقاف و العين المهملة،ابن قمامة،من أصحاب علي(عليه السّلام)،و كان كيسانيّاً، صه (6) ؛ ي: إلّا الترجمة،و زاد:الأسدي (7).

و في كش روى عنه خبراً ربما يدلّ عليه (8)و قال:هذا يدلّ على أنّه كان كيسانيّاً (9).

2958 مرو بن رباح:

في نسخة من كش: قيل:إنّه أوّلاً كان يقول بإمامة أبي جعفر(عليه السّلام)ثمّ

ص: 247


1- التحرير الطاووسي:/576 438.
2- حاوي الأقوال:/336 2086.
3- إذ تقدّم في فوائد الكتاب:103 أنّ ذلك لا يضرّ بناءً على اعتداد المشايخ به و نقلهم إيّاه.
4- في نسخة« ش»:و لعلّه لذا.
5- الوجيزة:/319 1842.
6- الخلاصة:/260 2.
7- رجال الشيخ:/59 38.
8- أي على كونه كيسانيّاً.
9- رجال الكشّي:/96 152.

إنّه فارق هذا القول و خالف أصحابه مع عدّة يسيرة تابعوه على ضلالة (1)،فإنّه زعم أنّه سأل أبا جعفر(عليه السّلام)عن مسألة فأجابه فيها بجواب ثمّ عاد إليه في عام آخر و زعم أنّه سأل عن تلك المسألة بعينها فأجابه فيها بخلاف الجواب الأوّل،فقال لأبي جعفر(عليه السّلام):هذا خلاف ما أجبتني به في هذه عامك الماضي! فذكر أنّه قال له:جوابناً خرج على وجه التقيّة،فشكّ في إمامته و أمره،فمال إلى شبيه قول البتريّة،و مال معه نفر يسير (2)،انتهى.

و في الاختيار:عمر بن رباح.إلى آخره.

و في تعق:مرّ في عمر عن صه و د ذلك (3).

و في النقد لعلّ الحكاية في مرو بن رباح و في بعض النسخ عمر بن رباح (4)،انتهى.

و في الوجيزة:مر بن رباح ضعيف (5)(6).

أقول: ذكرنا في عمر ما ينبغي أن يلاحظ.

2959 مروان بن مسلم:

كوفي ثقة، د (7).

ص: 248


1- في المصدر:ضلالته.
2- رجال الكشّي:/430 237،و فيه عمر بن رياح كما سينبّه عليه.
3- الخلاصة:/241 7 و رجال ابن داود:/264 368.
4- في التعليقة:و في النقد لعلّ الحكاية في مرو بن رباح ثمّ قال:و في بعض النسخ عمر بن رباح.و الّذي يقوى في الظنّ أنّ كلمة« لعلّ» سهوٌ من النسّاخ صوابه« نقل»،و ذلك لأنّ في النقد نقل الحكاية المذكورة في ترجمة مرو بن رباح ثمّ قال:و في بعض.إلى آخره،نقد الرجال:/341 1.
5- الوجيزة:/320 1844،و فيها:مرو.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:331.
7- رجال ابن داود:/188 1547،و فيه:كوفي لم جش ثقة.

و زاد جش: له كتاب يرويه جماعة،علي بن يعقوب الهاشمي عنه به (1)و في ست: له كتاب رواه محمّد بن أبي حمزة؛ و أخبرنا به جماعة،عن أحمد بن محمّد بن الحسن،عن أبيه،عن سعد و الحميري،عن محمّد بن الحسين،عن الحسن بن علي بن فضّال،عنه (2).

و قال شه: في د: مروان بن مسلم كوفي ثقة،لم يذكره غيره؛ و في جش: ابن موسى،كما ذكره المصنّف (3)،انتهى (4).

و الّذي وجدناه ابن مسلم كما قدّمناه،و قد وجدناه في طريق الرواية عن كش في حيّان السرّاج (5).

و في تعق: في النقد أيضاً كما ذكره المصنّف و قال:و هذه النسخة عندي أربع (6)،و في الوجيزة أيضاً:ابن مسلم (7)،و بملاحظة أسانيد الروايات لا يبقى تأمّل فيه،و سيجيء في ذكر طريق الصدوق أيضاً (8)،و أنّ ابن موسى و هم من سهو في نسخة طس (9)(10).

أقول: قال الفاضل عبد النبي الجزائري:في كتاب جش في النسخ المعتبرة:مروان بن مسلم،و الّذي يظهر لي أنّ ما ذكره العلّامة و المحشّي2.

ص: 249


1- رجال النجاشي:/419 1120.
2- الفهرست:/169 760.
3- الخلاصة:/173 19،حيث ذكره بعنوان:مروان بن موسى.
4- تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة:82،و فيها بدل لم يذكره غيره:و لم يذكر غيره.
5- رجال الكشّي:/314 568.
6- نقد الرجال:/342 5.
7- الوجيزة:/320 1846.
8- الفقيه المشيخة-:/4 77.
9- منهج المقال:415.
10- تعليقة الوحيد البهبهاني:332.

هو عبارة كتاب طس و هو مختصر كتاب جش و فيه كما نقلاه (1)،انتهى.

و في نسختين عندي من جش أيضاً:ابن مسلم.

و في مشكا: ابن مسلم الكوفي الثقة،عنه الحسن بن علي بن فضّال،و علي بن يعقوب الهاشمي (2).

2960 مروك بن عبيد بن سالم:

ابن أبي حفصة مولى بني عجل،و قال بعض أصحابنا:إنّه مولى عمّار ابن المبارك العجلي،و اسم مروك صالح،و اسم أبي حفصة زياد،قال أصحابنا القمّيون:نوادره أصل،أحمد بن محمّد بن خالد عنه بكتابه، جش (3).

صه إلى قوله:و اسم أبي حفصة زياد؛ و زاد:قال كش: قال محمّد ابن مسعود:سألت علي بن الحسن بن فضّال عن مروك بن عبيد بن سالم ابن أبي حفصة فقال:ثقة شيخ صدوق (4)،انتهى.

و في ست: له كتاب،أخبرنا جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد بن أبي عبد اللّه،عنه (5).

و في كش ما نقله صه (6).

و في تعق: الظاهر أنّه ثقة لما حقّقناه في الفوائد،و يؤيّده(رواية أحمد بن محمّد بن عيسى عنه (7)و)أنّ الشيخ ربما يطعن في سند هو فيه

ص: 250


1- حاوي الأقوال:/155 623.
2- هداية المحدّثين:145.و المذكور عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».
3- رجال النجاشي:/425 1142.
4- الخلاصة:/172 17.
5- الفهرست:/168 753.
6- رجال الكشّي:/563 1063.
7- الكافي 1:/91 9،5:/521 2.و ما بين القوسين لم يرد في التعليقة.

من غير جهته و لا يتأمّل من جهته أصلاً (1)(2).

2961 مرّة:

مولى خالد بن عبد اللّه القسري، ق (3).

و في تعق: روى عنه صفوان بن يحيى في الصحيح (4)(5).

2962 مرّة الهمداني:

ي (6).

أقول: في شرح ابن أبي الحديد:قال شيخنا أبو جعفر الإسكافي و وجدته في كتاب الغارات لإبراهيم بن هلال الثقفي-:قد كان بالكوفة من فقهائنا من يعادي عليّاً(عليه السّلام)و يبغضه مع غلبة التشيّع على الكوفة فمنهم مرّة الهمداني،ثمّ نقل عنه أشياء ردّية (7)(8)،فلاحظ.

و يأتي ذكره في مسروق (9).

2963 مسافر مولى أبي الحسن عليه السلام:

حمدويه و إبراهيم قالا:حدّثنا أبو جعفر محمّد بن عيسى قال:أخبرني مسافر قال:أمرني أبو الحسن(عليه السّلام)بخراسان فقال:ألحق بأبي

ص: 251


1- التهذيب /35 94.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:332.
3- رجال الشيخ:/321 658.
4- التهذيب 5:/337 1164،الاستبصار 2:/197 662 بسنده عن الحسين بن سعيد عن صفوان بن يحيى عن مرّة مولى خالد قال:سألت أبا عبد اللّه(عليه السّلام).
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:332.
6- رجال الشيخ:/59 33.
7- الغارات:385 و 386.
8- شرح ابن أبي الحديد:/4 96 و 97.
9- عن شرح ابن أبي الحديد:/4 98،و فيه أنّه ثلاثة لا يُؤمَنون على علي بن أبي طالب:مسروق و مرّة و شريح.14

جعفر(عليه السّلام)فإنّه صاحبك، كش (1).

و في ضا: مسافر يكنّى أبا مسلم (2).

و في تعق: في البلغة:شيخنا المعاصر توقّف في وجيزته فيه (3)،مع أنّه في كتاب بحار الأنوار رجّح جلالته و مدحه،و ممّن بالغ في جلالته الشيخ السعيد جعفر بن محمّد بن نما في مقتله،و الأظهر عندي جلالته (4)،انتهى (5).

أقول: في نسختين من الوجيزة ممدوح فلعلّه جزم بعد التوقّف.

2964 مسرور الطبّاخ:

مولى أبي الحسن(عليه السّلام)،من أهل بغداد،رأى الصاحب(عليه السّلام)و وقف على معجزته على ما ذكره الصدوق (6)، تعق (7).

قلت: ذكرنا ذلك في المقدّمة الاُولى (8).

2965 مسرو ق:

روى الكشّي عن علي بن محمّد بن قتيبة عن الفضل بن شاذان أنّه كان عشّاراً لمعاوية و مات في عمله ذلك، صه (9).

و مرّ ذكره في أُويس (10).

ص: 252


1- رجال الكشّي:/506 972.
2- رجال الشيخ:/392 62.
3- الوجيزة:/320 1851،و فيها:ممدوح.و سينبّه عليه المصنّف.
4- بلغة المحدّثين:/418 11 هامش رقم 1.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:332.
6- عن كمال الدين:/442 16.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:332.
8- بل في المقدّمة الثانية.
9- الخلاصة:/261 8.
10- عن رجال الكشّي:/97 154 حيث عدّة من الزهّاد الثمانية،و زاد على ما مرّ نقله عن الخلاصة:بموضع أسفل من واسط على دجلة يقال له الرصافة،و قبره هناك.

أقول: في شرح ابن أبي الحديد:روى أبو نعيم عن عمر بن ثابت عن أبي إسحاق قال:ثلاثة لا يُؤمَنون على علي بن أبي طالب(عليه السّلام):مسروق و مرّة و شريح،و روى أنّ الشعبي رابعهم (1)،انتهى فتدبّر.

2966 مسعدة بن زياد الربعي:

ثقة عين،روى عن أبي عبد اللّه(عليه السّلام) صه (2).

و زاد جش: له كتاب،هارون بن مسلم عنه به (3).

و في ست: مسعدة بن صدقة له كتاب.

مسعدة بن زياد له كتاب.

مسعدة بن اليسع له كتاب.

مسعدة بن الفرج الربعي له كتاب.

أخبرنا بذلك كلّه جماعة،عن محمّد بن علي بن الحسين،عن محمّد بن الحسن،عن عبد اللّه بن جعفر الحميري،عن هارون بن مسلم،عنهم (4).

و في قر: مسعدة بن زياد (5).و زاد في ق: الكوفي (6).

2967 مسعدة بن صدقة:

عامّي، قر (7).

ص: 253


1- شرح ابن أبي الحديد:/4 98،و فيه:عمرو بن ثابت.
2- الخلصة:/173 28.
3- رجال النجاشي:/415 1109.
4- الفهرست:/167 742 745.
5- رجال الشيخ:/137 41.
6- رجال الشيخ:/314 546.
7- رجال الشيخ:/137 40.

و في كش: بتري (1).

و في صه: قال الشيخ:إنّه عامّي؛ و قال كش: إنّه بتري (2).

و في ست ما في الّذي قبيله (3).

و في جش: يكنى أبا محمّد قاله ابن فضّال،و قيل:يكنّى أبا بشر،روى عن أبي عبد اللّه و أبي الحسن(عليهما السّلام)؛ له كتب،منها كتاب خطب أمير المؤمنين(عليه السّلام)،هارون بن مسلم عنه به (4).

و في تعق: قال جدّي:الّذي يظهر من أخباره في الكتب أنّه ثقة،لأنّ جميع ما يرويه في غاية المتانة موافق لما يرويه الثقات،و لهذا عملت الطائفة بما رواه،بل لو تتبّعت وجدت أخباره أسدّ (5)و أمتن من أخبار مثل جميل بن درّاج و حريز بن عبد اللّه (6)،انتهى (7).

و حكاية عمل الطائفة مرّت في السكوني (8).

أقول: في مشكا: ابن صدقه العامّي البتري عنه الباقر(عليه السّلام) (9).».

ص: 254


1- رجال الكشّي:/390 733.
2- الخلاصة:/260 3،و فيها:مسعد،و في النسخة الخطيّة منها كما في المتن.
3- الفهرست:/167 742،745.
4- رجال النجاشي:/415 1108،و فيه بعد صدقة زيادة:العبدي.
5- في نسخة« ش»:أشد.
6- روضة المتّقين:/14 266.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:333.
8- نقلاً عن عدّة الأُصول:/5 380 و فيها:و لأجل ما قلناه عملت الطائفة بما رواه حفص بن غياث و غياث بن كلوب و نوح بن درّاج و السكوني و غيرهم من العامّة عن أئمّتنا(عليهم السّلام)فيما لم ينكروه و لم يكن عندهم خلافه،انهى.إلّا أنّه لم يرد ذكره في من ذكر،نعم لعلّ قوله:و غيرهم من العامّة يشمله.
9- هداية المحدّثين:260.و ما ورد عن المشتركات لم يرد في نسخة« ش».

2968 مسعدة بن اليسع البصري:

ق (1) و في ست ما مرّ في ابن زياد (2).

و في جش: له كتاب،هارون بن مسلم عنه به (3).

و في تعق: في الكافي عنه أنّه قال للصادق(عليه السّلام):و اللّه إنّي لأُحبّك،فأطرق ثمّ رفع رأسه و قال:صدقت يا أبا بشير سل قلبك عمّا لك في قلبي من حبّك فقد أعلمني قلبي عمّا لي في قلبك (4)(5).

أقول: ربما يناقش في شهادته لنفسه،و الحقّ حصول الظنّ بصدقه بعد اعتناء المشايخ به و نقله و قد مرّ في الفوائد،و هو عند جش من الإماميّة لما صرّح به في أوّل كتابه (6)،و هو الظاهر من الشيخ(رحمه اللّه)أيضاً لما ذكره في ست و أشرنا إليه في الفوائد (7)،فلاحظ و تأمّل.

2969 مسعود بن خراش:

في قي في خواصه(عليه السّلام)من مضر ربعي و مسعود ابنا خراش العبسيان (8).

و كذا في صه نقلاً عنه؛ و ضبط فيها خراش بالمعجمتين بينهما المهملة (9)،

ص: 255


1- رجال الشيخ:/314 544.
2- الفهرست:/167 743،و فيه:له كتاب أخبرنا به جماعة،عن محمّد بن علي بن الحسين،عن محمّد بن الحسن،عن عبد اللّه بن جعفر الحميري،عن هارون بن مسلم،عنه.
3- رجال النجاشي:/415 1110.
4- الكافي 2:/477 3،وفه:أبا بشر،أبا بشير(خ ل).
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:333.
6- رجال النجاشي:3.
7- و هو أنّ ذكر الشيخ في الفهرست من دون تعرّض لفساد في مذهبه دلالة على كونه إماميّاً عنده.
8- رجال البرقي:5.
9- الخلاصة:193.

و في الجامع جعله بكسر الحاء المهملة (1)و كذا في القاموس (2).

أقول: في الوجيزة أنّه ممدوح