منتهي المقال في أحوال الرجال المجلد 5

اشارة

سرشناسه : مازندراني حائري، محمدبن اسماعيل، ق 1215 - 1159

عنوان و نام پديدآور : منتهي المقال في احوال الرجال/ تاليف ابي علي حائري محمدبن اسماعيل المازندراني

مشخصات نشر : قم: موسسه آل البيت(عليهم السلام) لاحياآ التراث، 1416ق. = - 1374.

فروست : (موسسه آل البيت عليهم السلام لاحياآ التراث؛ 176، 177، 178، 179)

شابك : 964-5503-88-484000ريال(ج.1) ؛ 964-5503-89-21

وضعيت فهرست نويسي : فهرستنويسي قبلي

يادداشت : اين كتاب به "رجال بوعلي" نيز مشهور است

يادداشت : عربي

يادداشت : ج. 4 - 2(چاپ اول: 1416ق. = 1374)؛ 4000 ريال (V.2)ISBN 964-5503-90-6؛(V.3)ISBN 964-5503-91-4؛ (V.4)ISBN 964-550-97-3

يادداشت : كتابنامه

عنوان ديگر : رجال بوعلي

موضوع : محدثان؛ سرگذشتنامه

موضوع : حديث -- علم الرجال

شناسه افزوده : موسسه آل البيت(عليهم السلام)، لاحياء التراث

رده بندي كنگره : BP115/م 2م 8 1374

رده بندي ديويي : 297/2924

شماره كتابشناسي ملي : م 75-8218

ص: 1

اشارة

ص: 2

ص: 3

ص: 4

تتمة باب العين

2015-علي بن داود اليعقوبي:

روى عنه النوفلي (1)،و هو عن عيسى بن عبد اللّه العلوي (2)،و مرّ في داود ابنه (3)أخذه معرّفا له مع وثاقة داود (4)،فيظهر منه اشتهاره و نباهة شأنه، تعق (5).

2016-علي بن راشد:

في الكافي على ما في نسختي في باب الفرق بين من يطلّق على غير السنّة كونه من فقهاء الشيعة و في طبقة معاوية بن حكيم و أيّوب بن نوح (6)،تعق (7).

2017-علي بن رباط:

ضا (8).و في تعق:يروي عنه الطاطري (9)،و الظاهر-كما يظهر من

ص: 5


1- علل الشرائع:2/18 باب 17.
2- الكافي 8:548/349.
3- كذا في النسخ،و هو سهو صوابه:أبيه.و في المصدر:و مرّ في داود بن علي اليعقوبي أنّه أبو علي بن داود.
4- نقلا عن رجال النجاشي:422/160.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:233.
6- الكافي 6:1/92.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:233.
8- رجال الشيخ:60/384.
9- التهذيب 2:694/174،الاستبصار 1:1065/290.

روايته عنه-كونه ابن الحسن بن رباط وفاقا لجدّي (1).و كذا يظهر ممّا مرّ في أخيه (2).و مرّ في الحسن بن حذيفة من الشيخ كلام يدلّ على كونه من قدماء الفقهاء (3)(4).

2018-علي بن رباط:

مولى بجيلة،كوفي،ق (5).

و في كش ما مرّ في الحسن بن رباط (6).

و في تعق:و في قر ما تقدّم في علي بن الحسن (7)،و مرّ فيه ما ينبغي أن يلاحظ (8)(9).

ص: 6


1- روضة المتّقين:393/14 و 398.
2- في التعليقة بدل و كذا يظهر ممّا مرّ في أخيه:و ما مرّ في أخيه.
3- عن التهذيب 8:328/97،و الاستبصار 3:1128/317،و فيهما:قال محمّد بن الحسن:الذي اعتمده في هذا الباب و افتي به أنّ المختلعة لا بدّ فيها من أن تتبع بالطلاق، و هو مذهب جعفر بن سماعة و الحسن بن سماعة و علي بن رباط و ابن حذيفة من المتقدّمين.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:233.
5- في النسخة المطبوعة من رجال الشيخ:726/267:علي بن زيات(زياد خ ل)مولى بجيلة كوفي،و في مجمع الرجال:179/4 نقلا عنه:علي بن رباط مولى بجيلة كوفي.
6- رجال الكشّي:685/368،و فيه:ما روي في بني رباط،قال نصر بن الصباح:كانوا أربعة إخوة الحسن و الحسين و علي و يونس كلّهم أصحاب أبي عبد اللّه عليه السلام،و لهم أولاد كثير من حملة الحديث.
7- رجال الشيخ:51/130.
8- فيه استظهار اتّحاد المذكور في أصحاب الإمامين الباقر و الصادق عليهما السلام دون غيرها.و كذا كون علي بن الحسن بن رباط غير علي بن رباط،فانّ علي بن رباط عدّ من إخوة الحسن،فلاحظ.
9- تعليقة الوحيد البهبهاني:233.

2019-علي بن ربيعة الوالبي:

الأسدي،و كان من العبّاد،ي (1).و كذا صه (2)و د (3).

2020-علي بن رميس:

كر (4).و زاد دي:بغدادي ضعيف (5).و كذا صه (6).

2021-علي بن رئاب الكوفي:

له أصل كبير،و هو ثقة جليل القدر،صه (7).

و زاد ست:أخبرنا به جماعة،عن أحمد بن محمّد بن الحسن بن الوليد،عن أبيه،عن محمّد بن الحسن الصفّار،عن أحمد و عبد اللّه ابني محمّد بن عيسى،عن الحسن بن محبوب،عنه (8).

و في جش:مولى جرم بطن من قضاعة،و قيل:مولى بني سعد بن بكر،طحّان،كوفي،روي عن أبي عبد اللّه عليه السلام،ذكره أبو العبّاس و غيره،و روى عن أبي الحسن عليه السلام (9).

و عن شه على صه:ذكر المسعودي في مروج الذهب أنّ علي بن رئاب كان من عليّة علماء الشيعة،و كان أخوه اليمان بن رئاب من عليّة علماء الخوارج،و كانا يجتمعان في كلّ سنة ثلاثة أيّام يتناظران فيها ثمّ يفترقان،

ص: 7


1- رجال الشيخ:16/47.
2- الخلاصة:1/91.
3- رجال ابن داود:1050/138.
4- رجال الشيخ:16/433.
5- رجال الشيخ:32/420.
6- الخلاصة:7/232.
7- الخلاصة:13/93.
8- الفهرست:375/87.
9- رجال النجاشي:657/250.

و لا يسلّم أحدهما على الآخر و لا يخاطبه (1)(2).

أقول:في مشكا:ابن رئاب الثقة الجليل،عنه الحسن بن محبوب،و محمّد بن الفيض،و يونس بن عبد الرحمن،و ابن أبي عمير (3).

لكن في المنتقى توقّف في رواية ابن أبي عمير عنه (4).

و وقع في التهذيب رواية ابن بكير عن علي بن رئاب (5).فقال ملاّ محمّد تقي في شرح الفقيه:إنّه سهو (6).

و وقع في الفقيه في كثير من النسخ بدل ابن رئاب:علي بن مهزيار، عن أبي بصير (7).فقال أيضا:هو سهو من النّساخ (8).

و في التهذيب في باب الحلق:موسى بن القاسم،عن علي بن رئاب،عن مسمع (9).قال ابن الشهيد الثاني في حاشيته عليه:هذا الطريق1.

ص: 8


1- مروج الذهب 4:2192/28.
2- تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة:45.
3- الكافي 4:12/388.
4- منتقى الجمان:106/3،ذكر رواية عن الكافي 6:4/536 و سندها:علي بن إبراهيم عن أبيه عن ابن أبي عمير عن علي بن رئاب قال:قال أبو عبد اللّه عليه السلام.ثمّ قال: كذا وجدت صورة إسناد هذا الحديث فيما يحضرني من نسخ الكافي،و لا أعهد لابن أبي عمير رواية عن علي بن رئاب،و إنّما يروي إبراهيم بن هاشم عن ابن محبوب عن علي بن رئاب،و يقرب أن يكون سها القلم هنا فوقع هذا الابدال،انتهى. علما أنّ ابن أبي عمير يروي عن ابن رئاب في عدّة مواضع كما في الكافي 4:12/388 و 5:2/253 و التهذيب 7:467/109،و الاستبصار 3:334/97.
5- التهذيب 7:1204/285.
6- روضة المتّقين:269/8.
7- الفقيه 2:1075/227،و فيه:الحسن بن محبوب عن علي بن رئاب عن أبي بصير.
8- قال في روضة المتّقين:441/4 عند ذكر الحديث:و في كثير من النسخ:ابن مهزيار، و هو سهو من النّساخ.
9- التهذيب 5:814/241.

منقطع،لأنّ موسى لا يروي عن ابن رئاب بغير واسطة،و قد يتوسّط بينهما الحسن اللؤلؤي (1)،و هو مضعّف،انتهى.

قلت:و قد يتوسّط بينهما الحسن بن محبوب كما يوجد في عدّة أسانيد (2)(3).

2022-علي بن الرّيان بن الصلت:

الأشعري القمّي،ثقة،له عن أبي الحسن الثالث عليه السلام نسخة،جش (4).

و زاد صه:و كان وكيلا،و ترجمة الحروف (5).

و في ست:علي و محمّد ابنا الرّيان بن الصلت،لهما كتاب مشترك بينهما،رويناه عن محمّد بن محمّد بن النعمان،عن محمّد بن علي بن الحسين،عن أبيه،عن علي بن إبراهيم،عنهما (6).

و في كش ما تقدّم في الحسن بن سعيد (7).

ص: 9


1- كما في التهذيب 5:818/242.
2- كما في التهذيب 5:33/12.و قد ذكر السيد الخويي في معجمه:364/5 موارد توسط الحسن بن محبوب بن موسى بن القاسم و ابن رئاب فراجع.
3- هداية المحدّثين:116.
4- رجال النجاشي:731/278.
5- الخلاصة:37/99.
6- الفهرست:386/90.
7- رجال الكشّي:1041/551،و فيه:و كان الحسن بن سعيد هو الذي أوصل إسحاق بن إبراهيم الحضيني و علي بن الريان بعد إسحاق إلى الرضا عليه السلام،و كان سبب معرفتهم لهذا الأمر و منه سمعوا الحديث و به عرفوا.إلى أن قال:حتّى جرت الخدمة على أيديهم.

و في تعق:مرّ في الحسن بن علي بن فضّال توثيقه عن ابن طاوس أيضا (1)(2).

أقول:في مشكا:ابن الرّيان الثقة،عنه علي بن إبراهيم،و عبد اللّه ابن جعفر الحميري (3)،و عمران بن موسى،و محمّد بن علي بن محبوب (4).

2023-علي بن ريدويه:

غير مذكور في الكتابين (5)،و يأتي بعنوان:ابن زيدويه.

2024-علي بن زياد الصيمري:

دي (6).و في تعق:هو ابن محمّد بن زياد الصيمري الذي سأل الصاحب عليه السلام كفنا فبعث إليه قبل موته بشهر (7)،و سنشير إليه في ترجمة علي بن محمّد الصيمري (8).

2025-علي بن زيد بن علي:

علوي،كر (9).

و في تعق:يظهر من أخباره اختصاصه به عليه السلام،و يروي عنه

ص: 10


1- التحرير الطاووسي:98/134.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:233.
3- في نسخة«ش»:الجعفري.
4- هداية المحدّثين:117.
5- في نسخة«م»:علي بن ريذويه.
6- رجال الشيخ:12/418.
7- الكافي 1:27/440.
8- تعليقة الوحيد البهبهاني:233.
9- رجال الشيخ:18/433.

عليه السلام المعجزات (1)(2).

2026-علي بن زيدويه:

نهاوندي،روى عنه البرقي،لم (3).

و في ست:ابن زيدويه من أهل نهاوند،له كتاب،رويناه بالإسناد الأوّل،عن أحمد بن أبي عبد اللّه،عنه (4).

و الإسناد:عدّة من أصحابنا،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد (5).

و في جش:ابن زيدويه من أهل نهاوند (6)،في ترجمة علي بن الحسن البصري.

قلت:لم اذكر ابن الحسن البصري لجهالته (7).

و في ضح:ابن ريذويه-بالراء و الياء المنقّطة تحتها نقطتين و الذال المعجمة و الواو و الياء المنقّطة تحتها نقطتين-من أهل نهاوند (8).

هذا،و استظهر الفاضل عبد النبي الجزائري اتّحاده مع علي بن محمّد ابن جعفر بن عنبسة الآتي (9)(10)فلاحظ و تأمّل.

ص: 11


1- الكافي 1:15/427.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:233.
3- رجال الشيخ:55/486.
4- الفهرست:396/94.
5- الفهرست:393/93.
6- رجال النجاشي:737/279.
7- ذكره النجاشي في رجاله:733/279.
8- إيضاح الاشتباه:423/226.
9- و ذلك لما ذكره العلاّمة في الخلاصة:21/235 عن أبي عبد اللّه بن عيّاش أنّه يقال له: ابن ريذويه إلاّ أنّ النجاشي في رجاله:686/262 نقل عنه هذا القول و فيه:ابن رويدة.
10- حاوي الأقوال:1622/280.

2027-علي السابي:

هو ابن سويد،تعق (1).

2028-علي بن سالم:

الكوفي،ق (2).

و في تعق:مرّ في علي بن أبي حمزة البطائني أنّ أباه اسمه سالم (3).

و حكم جدّي باتّحاد هذا مع ابن سالم السابق (4)،فتأمّل.و لعلّه أخو يعقوب و أسباط ابني سالم،و عمّ علي بن أسباط لأنّه يروي عنه في كتب الأخبار (5)(6).

أقول:جزم في النقد أيضا بالاتّحاد،حيث قال:علي بن سالم ذكرناه بعنوان ابن أبي حمزة (7).

2029-علي بن السري العبدي:

الكوفي،ق (8).ثمّ فيهم:علي بن السري الكوفي (9).و لا يبعد الاتّحاد،فتأمّل.

ص: 12


1- لم يرد له ذكر في نسخنا من التعليقة.
2- رجال الشيخ:347/244.
3- عن رجال النجاشي:656/249.
4- أي ابن أبي حمزة البطائني،روضة المتّقين:399/14.
5- التهذيب 1:587/202،الاستبصار 1:572/165.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:233.
7- نقد الرجال:109/235،إلاّ أنّه ذكر بعده مباشرة:علي بن سالم الكوفي معلما عليه: ق جخ،و لم يعلّق عليه،و هو ظاهر في عدم اتّحاد المذكور في أصحاب الصادق عليه السلام مع البطائني.
8- رجال الشيخ:328/243.
9- رجال الشيخ:724/267.

و في تعق:في النقد احتمل اتّحادهما مع الكرخي الآتي أيضا (1)،كما سيشير المصنّف أيضا (2).و ممّا يشير إلى اتّحاد العبدي مع الكرخي ما ظهر في ترجمة الحسن بن السّري (3)،و منه يظهر اتّحاد الكوفي مع الكرخي أيضا، و سيجيء في عيسى بن السري الكرخي أنّه قمّي (4)نزل كرخ بغداد (5)، فتأمّل (6).

2030-علي بن سري الكرخي:

ق (7).

و زاد صه:روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام ثقة،قاله جش و ابن عقدة،و رواية كش لا تدلّ على الطعن فيه مع ضعفها.

و قال كش في موضع آخر:قال نصر بن الصباح:علي بن إسماعيل ثقة و هو علي بن السري،و لقّب إسماعيل بالسري.

و نصر بن الصباح ضعيف عندي لا اعتبر بقوله،لكن الاعتماد على تعديل جش له (8)،انتهى.

و في كش:علي بن السري الكرخي:محمّد بن مسعود قال:حدّثنا محمّد بن نصير قال:حدّثنا محمّد بن عيسى.

ص: 13


1- نقد الرجال:113/235.
2- منهج المقال:233 ترجمة علي بن السري الكوفي.
3- عن رجال ابن داود:418/73،و فيه:الحسن بن السري العبدي الأنباري الكاتب الكرخي و أخوه علي.
4- في نسخة«ش»و التعليقة بدل قمّي:ممّن.
5- عن رجال الشيخ:559/257.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:233.
7- رجال الشيخ:306/242.
8- الخلاصة:28/96.

و حمدويه قال:حدّثنا محمّد بن عيسى قال:حدّثنا القاسم الصيقل رفع الحديث إلى أبي عبد اللّه عليه السلام قال:كنّا جلوسا عنده فتذاكرنا رجلا من أصحابنا،فقال بعضنا:ذلك ضعيف،فقال أبو عبد اللّه عليه السلام:إن كان لا يقبل ممّن دونكم حتّى يكون مثلكم لم يقبل منكم حتّى تكونوا مثلنا.

قال أبو جعفر العبيدي:قال الحسن بن علي بن يقطين:أظنّ الرجل علي بن السري الكرخي (1)،انتهى.

و عن شه في حاشيته على صه:هذه الرواية مع ضعف سندها بابن عيسى و إرسالها لا تدلّ على ضعف علي بن السري،لأنّ كونه المراد مجرّد ظنّ الحسن بن علي بن يقطين،و مع ذلك ربما دلّت على مدحه لا على ذمّه (2)،انتهى.

و عبارة كش فيما يحضرنا من نسخه في الموضع الآخر في علي بن إسماعيل:نصر بن الصباح قال:علي بن إسماعيل ثقة،علي بن السندي، فلقّب إسماعيل بالسندي (3)،انتهى.

و لفظ«و هو»ليس فيها.و قراءة تلك الصورة:يقال (4)،أقرب إلى العرف و السياق.

و في الاختيار قريب من ذلك،و فيه:السري،بدل السندي،و هو الذي ينبغي،و هو إسماعيل بن عبد الرحمن بن أبي كريمة السدي،و قد (5)د.

ص: 14


1- رجال الكشّي:683/367.
2- تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة:46.
3- رجال الكشّي:1119/598،و فيه بعد ثقة:و هو علي بن السدي(السندي خ ل)لقّب إسماعيل بالسدي(بالسندي خ ل).
4- حيث إنّ في ترجمة علي بن إسماعيل جعل بدل ثقة:يقال.
5- في نسخة«ش»:قد.

تقدّم (1)،فتدبّر.

ثمّ اعلم أنّي لم أجد في جش عليّا هذا و لا توثيقه إلاّ مع أخيه الحسن،و العبارة هكذا:الحسن بن السري الكاتب الكرخي و أخوه علي رويا عن أبي عبد اللّه عليه السلام (2).و ظاهر د أنّ العبارة:ثقتان رويا.

إلى آخره (3).و هو الذي يقتضي توثيقهما على ما في صه و د.

و في تعق:(في النقد:لم أجد توثيقهما في جش و هو أربع نسخ عندي) (4).

و في كشف الغمّة:عن وصيّ علي بن السري قال:قلت للكاظم عليه السلام:إنّ علي بن السري توفّي و أوصى إليّ،فقال:رحمه اللّه (5).

و قوله:و لفظ«هو»،الظاهر من صه وجوده،و في النقد أيضا نقل عبارة نصر بهذا اللفظ،و وافقهما جدّي على ذلك و ذكر كذلك مرّتين،مرّة في علي ابن إسماعيل و مرّة في علي بن السري (6)،فالظاهر وجوده.

و على أيّ تقدير قراءة الصورة:يقال،فيه ما فيه،فإنّ الصورة بالتاء، مضافا إلى تغيّر النقاط (7)،و لا يحضرني أنّ في مكان من كش كتب صه:

يقال،بالرمز،و لم أجد أحدا أيضا ارتكب ما ارتكبه المصنّف،و المصنّف».

ص: 15


1- عن رجال الشيخ:5/82 و تقريب التهذيب 1:531/71.
2- رجال النجاشي:97/47.
3- رجال ابن داود:418/73 و 1052/138.
4- نقد الرجال:111/235.و ما بين القوسين لم يرد في نسخنا من التعليقة.
5- كشف الغمّة:240/2.
6- روضة المتّقين:187/14،إلاّ أنّه في علي بن السري:399/14 لم يذكر ما قاله نصر.
7- حيث إنّ صورة الكلمة المذكورة الواردة في الخلاصة في آخرها تاء،و هو يناسب لأن تقرأ «ثقة»لا«يقال».

أيضا لم يرتكب ما ارتكبه في غير هذا الموضع.

و قوله:هو الذي ينبغي،فيه مضافا إلى أنّه خلاف ما اتّفق عليه نسخ كش حسب ما نقله المحقّقون،أنّ وجود علي بن السندي أظهر من الشمس،و الظاهر من ملاحظة الرجال و أسانيد الأخبار أنّه علي بن إسماعيل،فإنّ محمّد بن أحمد بن يحيى يروي عن علي بن إسماعيل عن محمّد بن عمرو الزيّات (1)،و يروي عن علي بن السندي عن محمّد بن عمرو الزيات (2)،و يأتي في ترجمة محمّد أنّ الراوي عنه علي بن السندي (3).و أيضا يروي عن علي بن السندي محمّد بن علي بن محبوب (4)و الصفّار (5)و من في طبقتهما ممّن مرّ في علي بن إسماعيل (6).

مع أنّ الطبقة لا تلائم كونه ابن السدي،لأنّ إسماعيل السدي من أصحاب علي بن الحسين عليه السلام (7)،فكيف ابنه يروي عنه هؤلاء؟!مع أنّه وقع التصريح في غير موضع بأنّه ابن إسماعيل بن عيسى،منه ما مرّ في عثمان (ابن عيسى (8)،و في مشيخة الصدوق في طريقه إلى زرارة بن أعين (9)،و غير ذلك ممّا لا يحتاج إلى التنبيه و ظاهر على المتتبّع.

و أيضا ظاهر العبارة معرفة علي بن إسماعيل بعلي بن السدي و استمرار4.

ص: 16


1- التهذيب 3:737/261،و فيه:محمّد بن أحمد عن علي بن إسماعيل عن محمّد بن عمرو بن سعيد.
2- التهذيب 10:186/49.
3- عن النجاشي:1001/369.
4- التهذيب 1:1117/367.
5- الفهرست:195/53.
6- راجع ترجمة علي بن إسماعيل بن عيسى.
7- رجال الشيخ:5/82.
8- عن النجاشي:817/300.
9- الفقيه-المشيخة-:9/4.

التعبير به سيّما على ما قاله المصنّف،و علي بن السدي ممّا لا يكاد يوجد، نعم ببالي أنّي وجدت في أمالي الصدوق إن لم تكن النسخة سقيمة (1).

و مرّ في علي بن الحكم أنّ علي بن إسماعيل يروي عنه في طريق (2)و محمّد بن السندي في طريق (3).

و الثقة الجليل علي بن محمّد الخزّاز كثيرا ما يقول في الكفاية:علي ابن محمّد السندي و يظهر أنّه شيخه (4).

و بالجملة:الظاهر أنّه علي بن السندي،و أنّ (5)إسماعيل بن عيسى، و مرّ سندي بن عيسى يروي عنه عبّاد بن يعقوب (6)،و أشرنا إلى إسماعيل بن عيسى الذي يروي عنه الصدوق بواسطة إبراهيم بن هاشم (7)،و إبراهيم في طبقة عبّاد بن يعقوب (8).

2031-علي بن سعيد:

البصري،ق (9).

و في تعق:في التهذيب في باب أحكام الجماعة في الصحيح عن ابن

ص: 17


1- الأمالي 6/153،و فيه:علي بن السري.
2- الظاهر أنّ الصواب محمّد بن إسماعيل كما في طريق النجاشي إلى علي بن الحكم: 718/274.
3- الفهرست:376/87.
4- كفاية الأثر:268،284.
5- كذا في النسخ و المصدر،و الظاهر أنّ الصواب:و ابن.
6- عن رجال النجاشي:495/186.
7- الفقيه-المشيخة-42/4،و فيها:و ما كان فيه عن إسماعيل بن عيسى فقد رويته عن محمّد ابن موسى بن المتوكل رضي اللّه عنه قال حدّثنا علي بن إبراهيم عن أبيه عن إسماعيل بن عيسى.
8- تعليقة الوحيد البهبهاني:233.
9- رجال الشيخ:321/243.

أبي عمير،عن عمر بن أذينة،عنه،قال:قلت للصادق عليه السلام:إنّي نازل في بني عدي و مؤذّنهم و إمامهم و جميع أهل المسجد عثمانيّة يتبرّؤون منكم و من شيعتكم.الحديث (1)(2).

2032-علي بن سعيد بن رزام:

بالراء المكسورة و الزاي،القاساني-بالسين المهملة-أبو الحسن،من قرية من سواد قاسان،ثقة في الحديث مأمون،يروي عن أحمد بن محمّد ابن عيسى و ابن أبي الخطّاب،صه (3).جش إلاّ الترجمة (4).

2033-علي بن سعيد المكاري:

واقفي،ظم (5).

و زاد صه:من أصحاب الكاظم عليه السلام (6).

2034-علي بن سليمان بن الحسن:

ابن الجهم بن بكير بن أعين،أبو الحسن الرازي،كان له اتّصال بصاحب الأمر عليه السلام و خرجت إليه توقيعات،و كانت له منزلة في أصحابنا،و كان ورعا ثقة فقيها لا يطعن عليه في شيء،صه (7).

و قال شه:في د:الزراري،و نسب ما هنا إلى الوهم (8)،و كذا جعله

ص: 18


1- التهذيب 3:95/27.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:234،و لم يرد فيها ما ذكر هنا.
3- الخلاصة:43/100.
4- رجال النجاشي:677/259.
5- رجال الشيخ:45/356.
6- الخلاصة:3/232.
7- الخلاصة:46/100.
8- رجال ابن داود:1054/138.

في ضح الزراري (1)،و المصنّف تبع جش فإنّه ذكره الرازي،و كتبه كذلك السيّد بخطّه (2)،انتهى.

و الذي وجدناه في جش في نسخة عليها خطّ ابن إدريس و ابن طاوس رحمهما اللّه:الزراري،ثمّ زاد:له كتاب،عنه علي بن حاتم (3).

و في تعق:و هو الصواب كما أشير إليه في أحمد بن محمّد بن سليمان أبي غالب الزراري (4)(5).

أقول:و في نسختين من جش:الزراري،كما نقله الميرزا،و كذا أيضا نقل في النقد و الحاوي (6)،و الظاهر أنّ الاشتباه وقع من نسخة شه من النسّاخ.

و في مشكا:ابن سليمان بن الحسن بن الجهم،عنه علي بن حاتم (7).

2035-علي بن سنان الموصلي:

العدل.قال الشيخ في الغيبة:أخبرنا جماعة،عن التلعكبري،عن أبي علي أحمد بن علي الرازي الأيادي،قال:أخبرني الحسين بن علي،

ص: 19


1- إيضاح الاشتباه:399/220.
2- تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة:48.
3- رجال النجاشي:681/260.
4- نقلا عن معراج أهل الكمال:184،و فيه:المفهوم من رسالة أبي غالب رحمه اللّه أنّ نسبتهم إلى زرارة متقدّمة على زمان أبي طاهر محمّد بن سليمان،و أنّ أوّل من نسب منهم سليمان بن الحسن بن الجهم.إلى أن قال:نسبه إليه سيّدنا أبو الحسن علي بن محمّد عليهما السلام صاحب العسكر كان إذا ذكره في توقيعاته إلى غيره قال:الزراري،تورية عنه و سترا له،ثمّ اتسع ذلك و سمّينا به.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:234.
6- نقد الرجال:121/236،حاوي الأقوال:360/100.
7- هداية المحدّثين:216،و فيها بعد ابن الجهم زيادة:فإنّه ثقة.

عن علي بن سنان الموصلي العدل (1).

2036-علي بن السندي:

مرّ آنفا أنه علي بن إسماعيل بن عيسى وثّقه نصر بن الصباح (2)،و هو ليس بغال كما يأتي،و الظاهر من كش ذهابه إلى هذا التوثيق و اعتماده عليه.

و يروي محمّد بن أحمد بن يحيى عن علي بن السندي في غاية الكثرة (3)و لم تستثن روايته،و الأجلّة الّذين أشرنا إليهم في علي بن إسماعيل ابن عيسى يكثرون من الرواية عنه إلى حدّ يومئ إلى كونه من مشايخهم (4)، و هو كثير الرواية و مقبولها و سديدها،و في محمّد بن عمرو الزيّات ما يومئ إلى نباهته (5).

و قال جدّي و تبعه خالي:إنّه علي بن إسماعيل الميثمي على ما مرّ في الحسن بن راشد (6).و مرّ ما فيه.

و يدلّ على المغايرة أيضا أنّ صفوان و ابن أبي عمير يرويان عن الميثمي (7)،و يروي عنهما ابن السندي (8).

ص: 20


1- الغيبة:109/147.
2- رجال الكشّي:1119/598،و فيه:ابن السدي،ابن السندي(خ ل).
3- التهذيب 1:97/38 و 7:1473/363 و 9:533/123 و 10:186/49.
4- مثل محمّد بن علي بن محبوب،التهذيب 1:409/145 و 1148/374 و 1263/403، و محمّد بن الحسن الصفّار،الفهرست:195/53 و 592/131.
5- عن رجال النجاشي:1001/369 و الفهرست:592/131،حيث إنّه روى كتاب محمّد ابن عمرو الذي وثّقه النجاشي.
6- روضة المتّقين:92/14،الوجيزة:1210/257.
7- الفقيه-المشيخة-:115/4.التهذيب 8:1066/289،و فيه:ابن أبي عمير عن علي ابن إسماعيل،إلاّ أنّ رواية علي بن إسماعيل الميثمي عن ابن أبي عمير أيضا موجودة كما في التهذيب 7:1380/337.
8- التهذيب 7:1473/363،4:1038/331.

و أيضا الميثمي كان في زمان الكاظم عليه السلام من المتكلّمين الكبار (1)،يروي عمّن هو من أصحاب الصادق عليه السلام فقط،فكيف يروي عنه الصفّار و من في طبقته؟! و أيضا الميثميّون معروفون لم يعهد توصيف أحد منهم بالسندي أصلا.

و قوله:فلقّب إسماعيل بالسندي،يشير إلى تلقّبه به غالبا شائعا،و لم يعهد في الرجال و لا في الأخبار تلقّب ابن شعيب به مطلقا،بل المعهود سندي بن عيسى و إسماعيل بن عيسى،و لعلّه ابن إسماعيل بن عيسى بن الفرج السندي (2)مولى علي بن يقطين و أنّه كان سنديّا فلقّب أولاده به و اشتهر إسماعيل به من بينهم بحيث لا يعبّر عنه إلاّ به،تعق (3).

أقول:في مشكا:ابن السندي،عنه محمّد بن أحمد بن يحيى، و محمّد بن علي بن محبوب.و هو عن حمّاد بن عيسى،و عن صفوان (4).

2037-علي بن سويد السائي:

بالسين المهملة،منسوب إلى ساية قرية بالمدينة،ثقة،من أصحاب الرضا عليه السلام.روى الكشّي عن حمدويه،عن الحسن بن موسى،عن إسماعيل بن مهران،عن محمّد بن منصور الخزاعي،عن علي بن سويد السائي قال:كتبت إلى أبي الحسن عليه السلام،فذكر حديثا عن أبي الحسن موسى عليه السلام يشهد بأنّه نزّل من آل محمّد صلّى اللّه عليه و آله

ص: 21


1- نقلا عن رجال الكشّي:477/258 و النجاشي:661/251.
2- ذكر الشيخ في رجاله:586/259 عيسى بن الفرج السندي،و في 705/266 عيسى بن الفرج.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:234.
4- هداية المحدّثين:117.

منزلة خاصّة،و غير ذلك من إلهام الرشد و البصيرة في أمر دينه،صه (1).

و قال شه:فيه مع عدم سلامة سنده أنّه شهادة لنفسه،ففي إثبات مدحه بذلك نظر فضلا عن توثيقه (2).

و في كش بالسند المذكور عنه قال:كتبت إلى أبي الحسن موسى عليه السلام أسأله و هو في الحبس عن حاله و عن جواب مسائل كتبت بها إليه، فكتب إليّ.إلى أن قال:أمّا بعد،فإنّك امرؤ أنزلك اللّه من آل محمّد منزلة خاصّة مودّة بما ألهمك من رشدك و بصّرك من أمر دينك.

الحديث (3).

و في ضا:علي بن سويد السائي ثقة (4).

و في ست:له كتاب،رويناه بالإسناد الأوّل،عن حميد،عن أحمد ابن زيد الخزاعي،عنه (5).

و الإسناد:جماعة،عن أبي المفضّل (6).

و في تعق:كلام شه لا يخلو من غرابة،لأنّ توثيقه من ضا،و ذكر الرواية تأكيدا للجلالة،و عدم سلامة السند و كونه شهادة للنفس غير مضرّ كما ذكرنا في الفوائد و كثير من التراجم،مع أنّ الرواية مذكورة في الروضة (7)ا.

ص: 22


1- الخلاصة:5/92.
2- تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة:44.
3- رجال الكشّي:859/454.
4- رجال الشيخ:6/380.
5- الفهرست:404/95.
6- الفهرست:399/94.
7- الكافي 8:95/124،و السند:عدّة من أصحابنا،عن سهل بن زياد،عن إسماعيل بن مهران،عن محمّد بن منصور الخزاعي،عن علي بن سويد. و محمّد بن يحيى،عن محمّد بن الحسين،عن محمّد بن إسماعيل بن بزيع،عن عمّه حمزة بن بزيع عن علي بن سويد. و الحسن بن محمّد،عن محمّد بن أحمد النهدي،عن إسماعيل بن مهران،عن محمّد ابن منصور،عن علي بن سويد.و ذكر الرسالة بتمامها.

و كتاب الحجّة (1)بطرق متعدّدة (2).

أقول:كأنّ د أيضا لم يقف على ما في ضا،فذكره مهملا (3).

و قال المقدّس التقي:روى الصدوق هذه الرسالة عن علي بن سويد بطرق ستة صحيحة،مع أنّ متن الرسالة دليل صحّته (4).

و في مشكا:ابن سويد السائي الثقة (5)،عنه محمّد بن منصور، و محمّد بن إسماعيل بن بزيع،و علي بن الحكم.

و صحّح العلاّمة في صه رواية علي بن سويد الراوي عنه علي بن الحكم (6)،فتدبّر.

و عنه أحمد بن زيد (7).

2038-علي بن سيف بن عميرة:

النخعي،أبو الحسن،كوفي،ثقة،هو أكبر من أخيه الحسين،روى

ص: 23


1- الكافي 1:1/206،بسنده عن محمّد بن يحيى،عن أحمد بن محمّد،عن محمّد بن إسماعيل،عن عمّه حمزة بن بزيع،عن علي السائي.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:235.
3- رجال ابن داود:1055/139.
4- روضة المتّقين:194/14،و فيها:و روى الكشّي في الحسن عن محمّد بن منصور الخزاعي و روى محمّد بن يعقوب الكليني هذه الرسالة بثلاثة طرق.إلى أن قال:مع أنّ متنها دليل على صحّتها.ثمّ قال بعد إيراده الرسالة و ذكره عن الشيخ و الخلاصة توثيقه: فالخبر صحيح بأربعة طرق.
5- الثقة،لم ترد في نسخة«ش».
6- الخلاصة:280،الفقيه-المشيخة-:89/4.
7- هداية المحدّثين:217.

عن الرضا عليه السلام،صه (1).

و زاد جش:له كتاب،يحيى بن زكريّا بن شيبان عنه به (2).

أقول:في مشكا:ابن سيف بن عميرة الثقة،عنه يحيى بن زكريا بن شيبان،و أحمد بن محمّد بن عيسى (3).

2039-علي بن شبل بن أسد الوكيل:

يظهر من الرجال أنّه شيخ الشيخ و النجاشي (4)،يكنّى أبا القاسم، الظاهر أنّه من مشايخ الإجازة كما في المعراج أيضا (5)،تعق (6).

أقول:مضى في إبراهيم بن إسحاق الأحمري النهاوندي ذكره (7).

2040-علي بن شجرة بن ميمون:

ابن أبي أراكة النّبال،مولى كندة،روى أبوه عن أبي جعفر و أبي عبد اللّه عليهما السلام،و أخوه الحسن بن شجرة روى،و كلّهم ثقات وجوه أعيان جلّة،صه (8).

جش إلاّ:أعيان،و زاد:عنه الحسن بن علي بن فضّال (9).

و في ست:له كتاب،رويناه عن جماعة،عن أبي المفضّل،عن

ص: 24


1- الخلاصة:66/102،و فيها و في النجاشي بعد كوفي زيادة:مولى.
2- رجال النجاشي:729/278.
3- هداية المحدّثين:117.
4- يظهر ذلك من الشيخ في رجاله في ترجمة ظفر بن حمدون:1/477 و في فهرسته في ترجمة إبراهيم بن إسحاق النهاوندي:9/7،و كما يظهر ذلك من النجاشي في ترجمة ظفر بن عبدون أيضا:554/209.
5- معراج أهل الكمال:37.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:235.
7- نقلا عن الفهرست:9/7.
8- الخلاصة:63/102،و لم يرد فيها النّبال.و فيها بدل جلّة:أجلّة.
9- رجال النجاشي:720/275.

حميد،عن الحسن بن محمّد بن سماعة،عنه (1).

و في نسخة صحيحة في موضع آخر:عن حميد،عن أبي محمّد القاسم بن إسماعيل القرشي،عنه (2).

أقول:في مشكا:ابن شجرة الثقة،عنه علي بن الحسن بن فضّال، و الحسن بن محمّد بن سماعة،و القاسم بن إسماعيل القرشي (3).

2041-علي بن شيرة:

ثقة،دي (4).

و في د:(ابن شيرة،بكسر المعجمة و المثنّاة تحت و الراء،دي،جخ، ثقة) (5).

و لعلّه ابن محمّد بن شيرة الآتي.

2042-علي بن صالح:

أبو الحسن الهمداني الثوري الكوفي،أخو الحسن،أسند عنه، ق (6).

2043-علي بن صالح بن محمّد:

ابن يزداد-بالزاي بعد الياء المثنّاة من تحت و الدال المهملة بعدها- ابن علي بن جعفر الواسطي العجلي الرفّاء،أبو الحسن،سمع فأكثر،ثمّ خلط في مذهبه،صه (7).

ص: 25


1- الفهرست:401/94.
2- الفهرست:410/95.
3- هداية المحدّثين:117.
4- رجال الشيخ:9/417.
5- رجال ابن داود:1057/139.و ما بين القوسين لم يرد في نسخة«ش».
6- رجال الشيخ:291/241.
7- الخلاصة:25/235،و فيه بعد الرفّاء زيادة:بالفاء المشدّدة.

جش إلاّ الترجمة،و زاد:صنّف في فضل القرآن سورة سورة كتابا لم يصنّف مثله (1).

2044-علي بن الصلت:

له كتاب،رويناه عن جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد بن أبي عبد اللّه،عن أبيه،عنه،ست (2).

و جش ذكره مع جماعة،ثمّ قال:هؤلاء رجال ذكرهم ابن بطّة،قال:

حدّثنا أحمد بن محمّد بن خالد عنهم بكتاب رجل رجل منهم (3).

و في تعق:قال الشيخ محمّد:رأيت في كتاب الحج رواية عن علي ابن الريّان بن الصلت (4)،و فيه أيضا عن علي بن الصلت (5)،فيحتمل الاتحاد و يكون ثقة (6)،و الراوي عن ابن الريّان علي بن إبراهيم (7)و عن ابن الصلت أحمد البرقي،و المرتبة غير بعيدة،و باب الاحتمال واسع، و النجاشي محقّق،و ذكر الرجلين قرينة التعدّد (8).

ص: 26


1- رجال النجاشي:707/270،و فيه:يزداد.
2- الفهرست:416/96.
3- رجال النجاشي:735/279،و فيه زيادة:و قال:حدّثنا علي بن الصلت مرّة و حدّثنا أحمد بن محمّد عن أبيه عنه مرّة.
4- التهذيب 5:701/209.
5- التهذيب 5:559/168 و 605/181 و 622/187.
6- و ذلك لتوثيق النجاشي لعلي بن الريّان بن الصلت.
7- كما في طريقي النجاشي و الفهرست إليه.
8- حيث إنّ النجاشي عنون تارة علي بن الريّان بن الصلت و نقل أنّ له كتاب منثور الأحاديث رواه مسندا عن علي بن إبراهيم عنه،و اخرى علي بن الصلت و نقل عن ابن بطّة أنّ له كتابا رواه عنه أحمد بن محمّد بن خالد تارة،و اخرى أحمد عن أبيه عنه اخرى. و كذا الفهرست الذي عنون علي بن الريّان بن الصلت مع أخيه محمّد تارة و نقل أنّ لهما كتابا مشتركا بينهما رواه مسندا عن علي بن إبراهيم عنهما،كما و عنون علي بن الصلت اخرى و نقل له كتابا رواه بسنده عن أحمد بن أبي عبد اللّه عن أبيه عنه.

قلت:الراوي عن ابن الصلت محمّد بن خالد البرقي كما ترى-إلاّ أنّه يروي عنه أيضا ابن بطّة (1)-،و ابن الريّان ضا كما في ترجمة الحسن بن سعيد (2)،فالمرتبة واحدة.

و يحتمل التعدّد و كون علي بن الصلت يطلق على علي بن الريّان أيضا نسبة إلى جدّه،و الظاهر أنّه يطلق عليه،فبالقرائن يظهر الحال،و اللّه العالم (3).

أقول:في مشكا:ابن الصلت الثقة،أحمد بن أبي عبد اللّه عن أبيه عنه مرّة،و بغير واسطة أبيه أخرى (4).

2045-علي بن عاصم:

في المعراج عن رسالة أبي غالب أنّه كان شيخ الشيعة في وقته،و مات في حبس المعتضد،و كان حمل من الكوفة مع جماعة من أصحابه فحبس من بينهم بالمطامير،فمات على سبيل ماء و أطلق الباقون،و سعى به رجل يعرف بابن أبي الدواب،و له قصّة طويلة (5)،انتهى.

و مرّ في أحمد بن محمّد بن عاصم الثقة أنّه ابن أخت علي بن عاصم المحدّث (6)،إلى غير ذلك ممّا يدلّ على فضله و علوّ مرتبته،تعق (7).

ص: 27


1- كما لعلّه يظهر من كلام النجاشي الذي أسلفنا ذكره.
2- نقلا عن رجال الكشّي:1041/551.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:235،باختلاف كثير.
4- هداية المحدّثين:117.
5- معراج أهل الكمال:190،رسالة أبي غالب الزراري:115.
6- كذا تقدّم عن رسالة أبي غالب الزراري:115،و تقدّم عن الفهرست:85/28 أنّه ابن أخي علي بن عاصم.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:235.

2046-علي بن العبّاس الجراذيني:

بالراء بعد الجيم و الذال المعجمة بعد الألف قبل الياء المثنّاة من تحت و بعدها النون،الرازي،رمي بالغلوّ و غمز عليه،ضعيف جدّا،له تصنيف في الممدوحين و المذمومين يدلّ على خبثه و تهالك مذهبه،لا يلتفت إليه و لا يعبأ بما رواه،صه (1).

جش إلاّ الترجمة إلى قوله:جدّا،و زاد:محمّد بن الحسن الطائي الرازي عنه بكتبه (2).

أقول:في ضح ضبطه بالخاء المعجمة (3)،و عن د كما هنا (4).

و في مشكا:ابن العبّاس الجراذيني،عنه محمّد بن الحسن الطائي (5).

2047-علي بن عبد الرحمن بن عيسى:

ابن عروة الجرّاح القناني،أبو الحسن الكاتب،كان سليم الاعتقاد، كثير الحديث،صحيح الرواية،مات سنة ثلاث عشرة و أربعمائة،صه (6).

و زاد جش:ابتعت من كتبه قطعة في دار أبي طالب ابن النهم (7)شيخ من وجوه أصحابنا رحمهم اللّه (8).

و قال شه:ضبطها في ضح بالقاف ثمّ النون قبل الألف و بعدها،قال:

ص: 28


1- الخلاصة:19/234.
2- رجال النجاشي:668/255.
3- إيضاح الاشتباه:392/219.
4- رجال ابن داود:347/261.
5- هداية المحدّثين:117.
6- الخلاصة:58/102.
7- كذا في نسخة«ش»،و في حاشيتها:المنهشم(خ ل).و في نسخة«م»:البهم.
8- رجال النجاشي:706/269،و فيه:المنهشم.

و في نسخة بالغين المعجمة (1)(2).

2048-علي بن عبد العزيز الفزاري:

و هو ابن غراب،أسند عنه،له كتاب،ق (3).

و في تعق:يأتي بعنوان علي بن غراب.

و في النقد بعد كتاب:ق،جخ (4)(5).

أقول:لمّا كانت كلمة ق ساقطة في نسخته سلّمه اللّه من رجال الميرزا رحمه اللّه (6)ظنّ السقوط في جميع نسخه و اختصاص النقد بذكرها، و ليس كذلك،فلاحظ.

2049-علي بن عبد الغفّار:

دي (7).و في كش:قال أبو النضر:سمعت أبا يعقوب يوسف بن السخت قال:كنت أتنفّل في وقت الزوال إذ جاء إليّ علي بن عبد الغفّار فقال لي:أتاني العمري رحمه اللّه فقال لي:يأمرك مولاك أن توجّه رجلا ثقة في طلب رجل يقال له:علي بن عمرو العطّار قدم من قزوين و هو ينزل في دار جنبات دار أحمد بن الخضيب،فقلت:سمّاني؟فقال:لا،و لكن لم أجد أوثق منك (8).

أقول:يأتي تمامه في فارس بن حاتم.

ص: 29


1- إيضاح الاشتباه:411/223.
2- تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة:49.
3- رجال الشيخ:299/242.
4- نقد الرجال:153/238.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:236،و الذي فيها إلى قوله:غراب.
6- رحمه اللّه،لم ترد في نسخة«م».
7- رجال الشيخ:14/418.
8- رجال الكشّي:1008/526.

و في الوجيزة:علي بن عبد الغفّار ممدوح (1).

2050-علي بن عبد اللّه:

دي (2).و الظاهر أنّه القمّي أو المدني الآتيان (3).

2051-علي بن عبد اللّه:

أبو الحسن العطّار القمّي،ثقة،من أصحابنا،صه (4).

و زاد جش:عنه أحمد بن محمّد بن عيسى (5).

2052-علي بن عبد اللّه:

يكنّى أبا طالب،صاحب مسجد الرضا عليه السلام بممطير (6)،من أهل طبرستان،روى عنه التلعكبري إجازة،لم (7).

2053-علي بن عبد اللّه بن بابويه:

صاحب الفهرست الذي ينقل عنه المصنّف كثيرا و يعلّم عليه عه، و أشار إليه في أوّل الكتاب (8)،تعق (9).

أقول:هذا علي بن عبيد اللّه بن الحسن بن الحسين بن الحسن بن

ص: 30


1- الوجيزة:1258/262.
2- رجال الشيخ:4/417،27/419.
3- أمّا القمّي فهو الآتي بعيدة،و أمّا المدني فهو المذكور في منهج المقال نقلا عن رجال الشيخ في أصحاب الإمام الجواد عليه السلام:9/403 بعنوان:علي بن عبد اللّه المدائني.
4- الخلاصة:41/100.
5- رجال النجاشي:666/254.
6- ذكر في معجم البلدان:198/5 أنّ ممطير مدينة بطبرستان.قال محمّد بن أحمد الهمذاني:مدينة طبرستان آمل و هي أكبر مدنها ثمّ ممطير و بينهما ستة فراسخ من السهل و بها مسجد و منبر.إلى آخره.
7- رجال الشيخ:41/483،و فيه:من أرض طبرستان.
8- منهج المقال:14.
9- تعليقة الوحيد البهبهاني:236.

الحسين بن علي بن الحسين بن موسى بن بابويه،و أبوه عبيد اللّه لا عبد اللّه -كما ذكره سلّمه اللّه تبعا لبعض نسخ رجال الميرزا رحمه اللّه-لأنّي وجدته في عدّة مواضع من فهرسته مضبوطا كذلك (1)،و كذا في أوائل البحار عند ذكر فهرس الكتب الّتي أخذ عنها (2)،و كذا في مواضع من رسالة الشيخ سليمان رحمه اللّه في تعداد أولاد بابويه (3)،و في إجازة شه للشيخ حسين بن عبد الصمد رحمه اللّه (4)،و في شرح درايته (5)،إلى غير ذلك من المواضع التي جرى ذكره فيها كطرق الإجازات و غيرها.

ثمّ العجب من الميرزا طاب ثراه حيث ذكر عليّا هذا في أوّل كتابه، و علّم لكتابة رمزا،و أكثر من النقل عنه،ثمّ لم يعنون له ترجمة و لم يتعرّض له أصلا.

قال المحقّق البحراني في رسالته المذكورة بعد ذكر نسبه كما قدّمناه:

قدّس اللّه روحه،من مشاهير الثقات و فحول المحدّثين،له كتاب فهرست من تأخّر عن الشيخ أبي جعفر رحمه اللّه عجيب في بابه (6).

و قال العلاّمة المجلسي في الموضع المذكور من كتابه المزبور:

و الشيخ منتجب الدين من مشاهير الثقات و المحدّثين،و فهرسته في غاية الشهرة (7).

و قال شه رحمه اللّه في شرح درايته في بحث رواية الأبناء عن الآباء:1.

ص: 31


1- انظر الفهرست المذكور:3/10 و 4 و 228/111.
2- البحار:18/1.
3- فهرست آل بابويه و علماء البحرين:32 و 40 و 49.
4- البحار.170/108.
5- الرعاية في علم الدراية:362.
6- فهرست آل بابويه و علماء البحرين:11/49.
7- البحار:35/1.

و عن ستّة آباء،و قد وقع لنا منه رواية الشيخ منتجب الدين أبي الحسن علي ابن عبيد اللّه بن الحسن بن الحسين بن الحسن بن الحسين بن علي بن الحسين بن بابويه،فإنّه يروي عن أبيه عن أبيه عن أبيه عن أبيه عن أبيه عن أبيه علي بن الحسين الصدوق بن بابويه،و هذا الشيخ منتجب الدين كثير الرواية واسع الطرق عن آبائه و أقاربه و أسلافه،و يروي عن ابن عمّه الشيخ بابويه بغير واسطة،و أنا لي رواية عن الشيخ منتجب الدين بعدّة طرق مذكورة فيما وضعته من الطرق و الإجازات (1).

و قال رحمه اللّه في إجازته المذكورة:و أجزت له أدام اللّه تعالى معاليه أن يروي عنّي جميع ما رواه الشيخ الإمام الحافظ منتجب الدين أبو الحسن علي بن عبيد اللّه بن الحسن المدعو حسكا بن الحسين (2)بن علي بن الحسين بن بابويه عن مشايخه و عن والده و جدّه و باقي أسلافه،و عن عمّه الأعلى الصدوق أبي جعفر محمّد بن علي بن الحسين بالطرق التي إليه، و جميع ما اشتمل له عليه كتاب فهرسته،لا سيّما (3)العلماء المتأخّرين عن الشيخ أبي جعفر الطوسي بطرقه فيه إليهم،و كان هذا الرجل حسن الضبط كثير الرواية عن مشايخ عديدة (4).

و قال في مل:كان فاضلا عالما ثقة صدوقا محدّثا حافظا راوية علاّمة، له كتاب الفهرست ذكر فيه المشايخ المعاصرين للشيخ الطوسي و المتأخّرين إلى زمانه،يروي عنه محمّد بن محمّد بن علي الهمداني القزويني (5)،4.

ص: 32


1- الرعاية في علم الدراية:362.
2- في المصدر زيادة:ابن الحسن.
3- في المصدر:لأسماء.
4- البحار:163/108.
5- أمل الآمل 2:583/194.

انتهى.

و لا يخفى أنّ علي بن بابويه والده السادس كما مرّ التصريح به عن شه (1)،بل و المحقّق البحراني (2)،و رأيته في الرواشح السماويّة أيضا (3)، و ربما يرى الناسخ ذكر الحسن بن الحسين مرّتين فيتوهّم التكرار فيحذف من البين اسمين،و قد وقع ذلك لشيخنا يوسف البحراني رحمه اللّه،فإنّه قال في إجازته الكبيرة:الشيخ علي بن عبيد اللّه بن الحسن بن الحسين بن بابويه القمّي،و الشيخ أبو جعفر الصدوق عمّ جدّه الحسن المذكور (4)،انتهى.

و ليس كذلك،بل هو عمّ جدّ جدّه الحسن غير هذا المذكور في كلامه رحمه اللّه،فلاحظ.

و من مؤلّفات هذا الشيخ:كتاب الأربعين عن الأربعين من الأربعين في مناقب سيّدنا أمير المؤمنين صلوات اللّه عليه،و قد ألحق به أربعة عشر حكاية طريفة جيّدة،و هو موجود عندي،و قد منّ اللّه عليّ أيضا بفهرسته المشهور،و هو يشهد بسعة دائرته و تعمّق بحره المتدفّق و زخارته،و له رسالة في المواسعة سمّاها العصرة،عرّض فيها بابن إدريس رحمه اللّه،فتتبّع (5).

2054-علي بن عبد اللّه:

المعروف بالخديجي النيلي،روى عنه التلعكبري،يكنّى أبا الحسن،لم (6).

ص: 33


1- البحار:163/108-164.
2- فهرست آل بابويه و علماء البحرين:11/49.
3- الرواشح السماويّة:160.
4- لؤلؤة البحرين:334،و فيه:.الحسين بن علي بن بابويه القمّي.
5- رحمه اللّه فتتبع،لم ترد في نسخة«م».
6- رجال الشيخ:35/483.

و في تعق:هو ابن عبد اللّه بن محمّد بن عاصم الآتي (1).

2055-علي بن عبد اللّه بن عمران:

القرشي أبو الحسن المخزومي،الذي يعرف بالميموني،كان فاسد المذهب و الرواية،جش (2).

و نحوه صه،و زاد:غاليا،ضعيفا (3).

ثمّ زاد جش بعد ما سبق:و كان عارفا بالفقه،و صنّف كتاب الحج و كتاب الردّ على أهل القياس،فأمّا كتاب الحج فسلّم إليّ نسخته فنسختها، و كان قديما قاضيا بمكّة سنين كثيرة.

أقول:يأتي أيضا ذكره في الكنى (4).

2056-علي بن عبد اللّه الدينوري:

الجبلي،سيذكر في فارس (5)،تعق (6).

أقول:هو ابن عبيد اللّه-مصغّرا-و سنذكره في عنوانه.

2057-علي بن عبد اللّه بن غالب:

القيسي،ثقة،صدوق،كوفي،صه (7).

و زاد جش:عنه إسماعيل بن يسار (8).

و في ست:له كتاب،أخبرنا به ابن أبي جيد،عن ابن الوليد،عن

ص: 34


1- تعليقة الوحيد البهبهاني:236.
2- رجال النجاشي:698/268.
3- الخلاصة:24/235.
4- بعنوان:أبو الحسن الميموني.
5- نقلا عن رجال الكشّي:1007/525.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:236،و فيها:ابن عبيد اللّه.
7- الخلاصة:65/102.
8- رجال النجاشي:722/275.

الصفّار و الحسن بن متيل جميعا،عن محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب، عنه (1).

2058-علي بن عبد اللّه بن محمّد:

ابن عاصم بن زيد بن عمرو بن عوف بن الحارث بن هالة بن أبي هالة النبّاش،أبو الحسن المعروف بالخديجي،و هو الأصغر-و لنا الخديجي الأكبر علي بن عبد المنعم بن هارون روى عنه،و هذا علي بن عبد اللّه- و إنّما قيل له الخديجي لأنّه ينسب إلى ولد أبي هالة النبّاش الأسدي الذي كان زوج خديجة قبل النبيّ صلّى اللّه عليه و آله،كان ضعيفا فاسد المذهب،صه (2).

و نحوه جش،و زاد:عنه أحمد بن إبراهيم بن أبي رافع (3).

و مضى عن لم:ابن عبد اللّه الخديجي (4).

2059-علي بن عبد اللّه بن مروان:

قال الكشّي:قال النصر (5):لم أسمع فيه إلاّ خيرا،صه (6).

و قال شه:النصر المنقول عنه مجهول أو مشترك بين الضعيف و الثقة كما يأتي،فلا يصلح للدلالة على المدح،و لو سلّم فهو من قبيل الحسن (7)، انتهى.

و الذي في كش بعد ذكر جماعة:قال أبو عمرو:سألت أبا النضر

ص: 35


1- الفهرست:426/98.
2- الخلاصة:23/235.
3- رجال النجاشي:692/266.
4- رجال الشيخ:35/483.
5- في نسخة«ش»في الموضعين:النضر.
6- الخلاصة:36/99.
7- تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة:48.

محمّد بن مسعود عن جميع هؤلاء،فقال:أمّا علي بن عبد اللّه بن مروان فإنّ القوم-يعني الغلاة-تمتحن في أوقات الصلاة،و لم اعتبره (1)في وقت صلاة و لم أسمع فيه (2)إلاّ خيرا (3).

و قد صرّح العلاّمة في عبد اللّه بن خالد الطيالسي (4)أنّ من نقل عنه هو أبو النضر محمّد بن مسعود (5)،و كذا غيره (6)،و اللّه العالم.

و في تعق:في النقد:و العجب أنّ كش سأل أبا النضر محمّد بن مسعود عن علي و أحمد.إلى أن قال:فقال أبو النضر محمّد بن مسعود:

أمّا علي بن الحسن فكذا و أمّا أحمد بن الحسن فكذا.إلى آخره،و نقل العلاّمة في صه ما قال أبو النضر محمّد بن مسعود في بعض هؤلاء من نصر و في البعض من أبي النضر محمّد بن مسعود،و لم يخطر ببالي وجه صالح له (7)،انتهى (8).

أقول:الداعي سقوط كلمة«أبو»قبل أبو (9)النضر من قلم السيّد ابن طاوس رحمه اللّه كما رأيته في التحرير (10)،و العلاّمة في الأغلب-و منه في (11)هذا الموضع-ينقل كلام الكشّي من رجال ابن طاوس رحمه اللّه من غير».

ص: 36


1- في المصدر:أحضره.
2- في نسخة«ش»:منه.
3- رجال الكشّي:1014/530.
4- الذي هو أحد الجماعة الواردة في رجال الكشّي.
5- الخلاصة:35/110.
6- التحرير الطاووسي:238/345.
7- نقد الرجال:165/239.
8- لم يرد له ذكر في نسخنا من التعليقة.
9- كذا في النسخ،و الأولى عدمها.
10- التحرير الطاووسي:264/378.
11- في،لم ترد في نسخة«ش».

مراجعة لرجال الكشّي و لا لاختيار الشيخ رحمه اللّه منه،و قد وجدنا متابعته له رحمهما اللّه في أكثر الأوهام الواقعة من قلمه رضي اللّه عنه لحسن ظنّه به و اعتماده التام عليه،و الكلمة ليست نصرا-بالمهملة و التنكير-كما زعمه في النقد بل و شه رحمه اللّه،بل هي بالمعجمة و التعريف،و المنشأ ما قلناه، فلاحظ.

2060-علي بن عبد اللّه الورّاق:

يروي عنه الصدوق مترحّما (1)،تعق (2).

2061-علي بن عبد اللّه بن الوصيف:

يأتي في ابن الوصيف (3)،تعق (4).

2062-علي بن عبد الواحد الحميري:

مرّ في الحكم بن أيمن ترحّم جش عليه و استناده إليه (5)،تعق (6).

2063-علي بن عبيد اللّه بن بابويه:

مرّ بعنوان ابن عبد اللّه مكبّرا،غير مذكور في الكتابين بهذا العنوان.

ص: 37


1- الفقيه 3:218/65،و في كمال الدين:9/336 و عيون أخبار الرضا عليه السلام 2: 1/88 رضي اللّه عنه.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:236،و فيها:مترضّيا.
3- عن بلغة المحدّثين:386،و فيها:هو أبو الحسن علي بن عبد اللّه بن وصيف الناشئ الأصغر،قال ابن خلكان في تأريخه:إنّه من الشعراء المحقّين،و له في أهل البيت قصائد كثيرة و كان متكلّما بارعا.إلى أن قال:و كان من كبار الشيعة،و له تصانيف كثيرة.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:236.
5- رجال النجاشي:354/137،و فيه بدل الحميري:الخمري.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:236.

2064-علي بن عبيد اللّه بن الحسين:

ابن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليه السلام (1)،أبو الحسن،الزوج الصالح.قال النجاشي:كان أزهد آل أبي طالب و أعبدهم في زمانه و اختصّ بموسى و الرضا عليهما السلام و اختلط بأصحابنا الإماميّة، و كان لمّا أراده محمّد بن إبراهيم طباطبا لأن يبايع له أبو السرايا بعده أبى عليه و ردّ الأمر إلى محمّد بن محمّد بن زيد بن علي.

و قال الكشّي:قرأت في كتاب محمّد بن الحسين بن بندار بخطّه:

حدّثني محمّد بن يحيى العطّار قال:حدّثني أحمد بن محمّد بن عيسى، عن علي بن الحكم،عن سليمان بن جعفر قال:قال لي علي بن عبيد اللّه ابن الحسين بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليه السلام:

اشتهي أن أدخل على أبي الحسن الرضا عليه السلام أسلّم عليه،قلت:فما يمنعك من ذلك؟قال:الإجلال و الهيبة له و أتّقي عليه.قال:فاعتلّ أبو الحسن عليه السلام علّة خفيفة و قد عاده الناس،فلقيت علي بن عبيد اللّه فقلت:قد جاءك ما تريد قد اعتلّ أبو الحسن عليه السلام علّة خفيفة و قد عاده الناس فإن أردت الدخول عليه فاليوم،قال:فجاء إلى أبي الحسن عليه السلام عائدا فلقيه أبو الحسن عليه السلام بكلّ ما يحبّ من المنزلة و التعظيم،ففرح بذلك علي بن عبيد اللّه فرحا شديدا،ثمّ مرض علي بن عبيد اللّه فعاده أبو الحسن عليه السلام و أنا معه فجلس حتّى خرج من كان في البيت،فلمّا خرجنا أخبرتني مولاة لنا أنّ أمّ سلمة امرأة علي بن عبيد اللّه كانت من وراء الستر تنظر إليه،فلمّا خرج خرجت و انكبّت على الموضع الذي كان أبو الحسن عليه السلام فيه جالسا تقبّله و تتمسّح به.

ص: 38


1- ابن علي بن أبي طالب عليه السلام،لم يرد في المصدر.

قال سليمان:ثمّ دخلت على علي بن عبيد اللّه فأخبرني بما فعلت أمّ سلمة فخبّرت أبا الحسن عليه السلام،قال:يا سليمان،إنّ علي بن عبيد اللّه و امرأته و ولده من أهل الجنّة،يا سليمان،إنّ ولد علي و فاطمة إذا عرّفهم اللّه هذا الأمر لم يكونوا كالناس،صه (1).

و في كش و جش ما نقله (2)،إلاّ أنّ الذي فيما يحضرني من نسخة جش:علي بن عبيد اللّه بن علي بن الحسين،و زاد:له كتاب في الحج، عنه به عبيد اللّه ابنه (3).

أقول:و كذا في نسختين (4)من جش،و كذا أيضا نقل عنه في النقد (5).

و في الحاوي و قد ذكره فيه في قسم الثقات مع ما عرف من طريقته (6).

و في الوجيزة:ممدوح (7).

هذا،و ما ذكره في صه من كونه ابن عبيد اللّه بن الحسين بن علي بن الحسين،هو المذكور في الكافي في باب من عرف الحقّ من أهل البيت عليهم السلام و أنكره (8)،فلاحظ.

و في مشكا:ابن عبيد اللّه بن الحسين بن علي بن الحسين بن علي بنن.

ص: 39


1- الخلاصة:32/97.
2- رجال الكشّي:1109/593.
3- رجال النجاشي:671/256،إلاّ أن الذي فيه:علي بن عبيد اللّه بن حسين.و في طبعه دار الإضواء:669/80:علي بن عبيد اللّه بن علي بن الحسين.
4- في نسخة«ش»:نسختي.
5- نقد الرجال:170/239.
6- حاوي الأقوال:365/101.
7- الوجيزة:1264/263.
8- الكافي 1:1/309،و فيه:علي بن عبد اللّه بن الحسين.

أبي طالب عليه السلام الممكن توثيقه من مجموع ما ذكره جش و كش،عنه سليمان بن جعفر،و عبيد اللّه بن علي بن عبيد اللّه (1).

2065-علي بن عبيد اللّه الدينوري:

غير مذكور في الكتابين (2).

أقول:في ترجمة فارس في كش (3):قال سعد:حدّثني محمّد بن عيسى بن عبيد أنّه كتب إلى أيّوب بن نوح يسأله عمّا خرج إليه في الملعون فارس بن حاتم في جواب كتاب الجبلي علي بن عبيد اللّه الدينوري،فكتب إليه أيّوب:سألتني.الحديث (4)،و هو يتضمّن إرسال علي هذا مع فارس أشياء لها قدر إلى الإمام عليه السلام و إعلام الإمام عليه السلام إيّاه بعدم وصولها إليه عليه السلام و أمره أن لا يرسل معه شيئا بعد ذلك.

و مرّ الإشارة إليه عن تعق بعنوان ابن عبد اللّه.

2066-علي بن عثمان:

أبو الدنيا المعمّر،يظهر من الأخبار حسن حاله في الجملة،تعق (5).

أقول:ذكر الصدوق في إكمال الدين جملة من أحوال أبي الدنيا هذا بطرق مختلفة و أسانيد متعدّدة،و من ذلك ما ذكره بقوله:حدّثنا أبو محمّد الحسن بن محمّد بن يحيى فيما أجازه لي ممّا يصحّ عندي من حديثه-و صحّ عندي هذا الحديث برواية الشريف أبي عبد اللّه محمّد بن الحسن بن إسحاق ابن الحسن (6)بن الحسين بن إسحاق بن موسى بن جعفر عليه السلام-أنّه

ص: 40


1- هداية المحدّثين:217.
2- غير مذكور في الكتابين،لم ترد في نسخة«م».
3- في كش،لم ترد في نسخة«ش».
4- رجال الكشّي:1007/525.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني-النسخة الخطيّة-:233.
6- ابن الحسن،لم ترد في المصدر.

قال:حججت في سنة ثلاث عشرة و ثلاثمائة و فيها حجّ نصر القشوري صاحب (1)المقتدر.إلى أن قال:فحدّثني الشيخ-أعني:علي بن عثمان المعمّر (2)-ببدء خروجه من بلدة حضر موت و ذكر أنّ أباه خرج و عمّه و خرجا به معهما يريدون الحجّ و زيارة النبي صلّى اللّه عليه و آله،فخرجوا من بلادهم من حضر موت و ساروا أيّاما ثمّ أخطأوا الطريق و تاهوا عن المحجّة، فأقاموا تائهين ثلاثة أيام و ثلاث ليال على غير محجّة،فبينا هم كذلك إذ وقعوا في جبال رمل يقال له (3):رمل عالج،يتّصل برمل إرم ذات العماد، قال:فبينما (4)نحن كذلك إذا بأثر قدم طويل فجعلنا نسير على أثره فأشرفنا على واد و إذا برجلين قاعدين على بئر-أو قال:على عين-فلمّا نظر إلينا قام أحدهما فأخذ دلوا فأدلاه و استقى من تلك العين أو البئر،فاستقبلنا،فجاء إلى أبي فناوله الدلو،فقال أبي:قد أمسينا و نصبح على هذه فنفطر (5)إن شاء اللّه،فصار إلى عمّي فقال له فردّ عليه كما ردّ عليه أبي،و قال لي:اشرب، فشربت،فقال:هنيئا لك،إنّك ستلقى علي بن أبي طالب عليه السلام فأخبره أيّها الغلام بخبرنا و قل له:الخضر و إلياس يقرئانك السلام،ثمّ قالا:ما يكون هذا منك (6)؟فقلت:أبي و عمّي،فقالا:أمّا عمّك فلا يبلغ مكّة،و أمّا أنت و أبوك فستبلغان،و يموت أبوك و تعمّر أنت،و لستم تلحقون النبي صلّى اللّه عليه و آله لأنّه قد قرب أجله،ثمّ مالا (7)،فو اللّه ما أدري أينا.

ص: 41


1- في نسخة«ش»و المصدر:حاجب(خ ل).
2- في المصدر:المغربي.
3- في المصدر:لها.
4- في نسخة«م»:فبينا.
5- في المصدر:قد أمسينا ننيخ على هذا الماء و نفطر.و في نسخة«م»بدل فنفطر:فننظر.
6- في المصدر:ثمّ قالا:ما يكونان هذان منك.
7- في المصدر:مرّا.

مرّا في السماء أو في الأرض!فنظرنا فإذا لا بئر و لا عين و لا ماء،فسرنا متعجّبين من ذلك إلى أن رجعنا إلى نجران،فاعتلّ عمّي و مات بها،و أتممت أنا و أبي حجّنا،و وصلنا إلى المدينة فاعتلّ أبي و مات،و أوصى إليّ (1)علي ابن أبي طالب عليه السلام،فأخذني و كنت معه،فأقمت معه أيّام أبي بكر و عمر و عثمان و أيّام خلافته حتّى قتله عبد الرحمن بن ملجم لعنه اللّه.

و ذكر أنّه لمّا حوصر عثمان في داره دعاني فدفع إليّ كتابا و نجيبا و أمرني بالخروج إلى علي بن أبي طالب عليه السلام و كان غائبا (2)بينبع، فأخذت الكتاب و سرت حتّى إذا كنت بموضع يقال له:جدار أبي عباية، سمعت قرآنا فإذا علي بن أبي طالب عليه السلام يسير مقبلا من ينبع و هو يقول: أَ فَحَسِبْتُمْ أَنَّما خَلَقْناكُمْ عَبَثاً وَ أَنَّكُمْ إِلَيْنا لا تُرْجَعُونَ (3)فلمّا نظر إليّ قال:أبا الدنيا ما وراءك؟قلت:هذا كتاب أمير المؤمنين عثمان، فأخذه و فضّه فإذا فيه:

فإن كنت مأكولا فكن أنت آكلي *** و إلاّ فأدركني و لمّا امزّق

فلمّا قرأه قال:سر بنا،فدخلنا المدينة ساعة قتل عثمان بن عفّان، فمال أمير المؤمنين إلى حديقة بني النجّار و علم الناس بمكانه،فجاؤا إليه ركضا و قد كانوا عازمين على أن يبايعوا طلحة بن عبيد اللّه،فلمّا نظروا إليه انفضّوا إليه انفضاض الغنم يهدّ عليها السبع،فبايعه طلحة ثمّ الزبير ثمّ بايع المهاجرون و الأنصار.

فأقمت معه أخدمه فحضرت معه الجمل و صفّين،فكنت بين الصفّين واقفا عن يمينه إذ سقط سوطه من يده،فأكببت آخذه و أدفعه إليه و كان لجام5.

ص: 42


1- في المصدر:و أوصى بي إلى.
2- و كان غائبا،لم ترد في نسخة«ش».
3- المؤمنون:115.

دابّته حديدا مدمّجا،فرفع الفرس رأسه فشجّني هذه الشجّة التي في صدغي،فدعاني أمير المؤمنين عليه السلام فتفل فيها و أخذ حفنة من التراب فتركه عليها،فو اللّه ما وجدت لها ألما و لا وجعا.ثمّ أقمت معه حتّى قتل صلوات اللّه عليه.

و صحبت الحسن بن علي عليه السلام حتّى ضرب بساباط المدائن، ثمّ بقيت معه بالمدينة أخدمه و أخدم الحسين عليه السلام حتّى مات الحسن مسموما،سمّته جعدة بنت الأشعث بن قيس الكندي لعنها اللّه دسّا من معاوية لعنه اللّه.

ثمّ خرجت مع الحسين بن علي عليه السلام حتّى حضرت كربلاء و قتل،و خرجت هاربا بديني (1)و أنا انتظر خروج المهدي و عيسى بن مريم عليهما السلام.

قال أبو محمّد العلوي:و من عجيب ما رأيت من هذا الشيخ علي بن عثمان و هو في دار عمّي طاهر بن يحيى و هو يحدّث بهذه الأعاجيب،فنظرت إلى عنفقته قد احمرّت ثمّ ابيضّت،فجعلت أنظر إلى ذلك لأنّه لم يكن في رأسه و لا في لحيته و لا عنفقته بياض،فنظر إليّ و قال:ما ترون إنّ هذا يصيبني إذا جعت و إذا شبعت رجعت إلى سوادها،فدعا عمّي بطعام فأكل و أنا انظر إليه فعادت عنفقته إلى سوادها حين شبع،انتهى (2).

و قال السيّد نعمة اللّه الجزائري في مقدّمة شرحه على كتاب غوالي اللآلئ بعد ذكره جملة من طرقه:و لنا طريق غريب قصير حدّثني و أجازني به السيّد الثقة السيّد هاشم بن الحسين الأحسائي في دار العلم شيراز في المدرسة المقابلة لبقعة مير سيّد محمّد عابد عليه الرحمة و الرضوان في حجرةن.

ص: 43


1- في المصدر:هاربا من بني أميّة.
2- إكمال الدين:9/543 الباب الخمسون.

من الطبقة الثانية على يمين الداخل،قال:حكى لي أستاذي الثقة المقدّس الشيخ محمّد الحرفوشي قدّس اللّه تربته قال:لمّا كنت بالشام عمدت يوما إلى مسجد مشهور بعيد من العمران فرأيت شيخا أزهر الوجه عليه ثياب بيض و هيئة جميلة،فتجارينا في الحديث و فنون العلم فرأيته فوق ما يصف الواصف،ثمّ تحقّقت منه الاسم و النسبة ثمّ بعد جهد طويل قال:أنا معمّر أبو الدنيا المغربي صاحب أمير المؤمنين عليه السلام و حضرت معه حرب صفّين و هذه الشجّة في وجهي من رمحة فرسه سلام اللّه عليه.ثمّ ذكر لي من الصفات و العلامات ما تحقّقت معه صدقه في كلّ ما قال،ثمّ استجزته كتب الأخبار فأجازني عن أمير المؤمنين عليه السلام و عن جميع أئمّتنا عليهم السلام حتّى انتهى في الإجازة إلى صاحب الدار عليه السلام،و كذلك أجاز لي كتب العربيّة من مصنّفيها من الشيخ عبد القاهر و السكّاكي و سعد الدين التفتازاني،و كتب النحو عن أهلها،و غير ذلك من العلوم المتعارفة (1).

2067-علي بن عطيّة:

ثقة،صه (2).

و قد (3)تقدّم توثيقه عن جش في أخيه الحسن (4).

و في ظم:ابن عطيّة (5).و زاد قر:الكوفي (6).و زاد ق:السلمي مولاهم الحنّاط (7).

ص: 44


1- انظر الأنوار النعمانية:7/2.
2- الخلاصة:72/103.
3- قد،لم ترد في نسخة«ش».
4- رجال النجاشي:93/46.
5- رجال الشيخ:9/353.
6- رجال الشيخ:50/130.
7- رجال الشيخ:317/243.

و ظنّي أنّ الجميع واحد.

و في ست:له كتاب،رويناه عن جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد بن أبي عبد اللّه،عن ابن أبي عمير،عنه (1).

أقول:قال الفاضل عبد النبي الجزائري (2):عبارة جش هذه لا يستفاد منها التوثيق،و لعلّ العلاّمة اطّلع على توثيقه من محلّ آخر (3).

قلت:عبارة جش المذكورة هكذا:الحسن بن عطيّة الحنّاط كوفي مولى ثقة و أخواه أيضا محمّد و علي كلّهم رووا عن أبي عبد اللّه عليه السلام.

و الظاهر من قوله:أيضا،إفادة التوثيق،بل هو مقتضاه كما صرّح به الشيخ محمّد رحمه اللّه أيضا.

و في الوجيزة:ثقة (4).و الظاهر أنّه لفهم التوثيق من عبارة جش و إلاّ لقال:وثّقه العلاّمة،فتدبّر.

و في مشكا:ابن عطيّة السلمي الثقة،عنه ابن أبي عمير،و علي بن حسّان الواسطي الممدوح.

و أمّا ابن عطيّة العوفي-أي المجهول الذي لم نذكره-فلا أصل له و لا كتاب.

قال في المنتقى:علي بن حسّان و إن كان مشتركا بين الواسطي الممدوح و الهاشمي و هو مذموم إلاّ أنّ رواية المذموم (5)مقصورة على عمّه كما يفيده كلام غض (6)،مع ما في احتمال رواية أحمد بن محمّد بن عيسى عنه3.

ص: 45


1- الفهرست:420/97.
2- في نسخة«ش»زيادة:رحمه اللّه.
3- حاوي الأقوال:368/102.
4- الوجيزة:1265/263.
5- في نسخة«ش»:الهاشمي.
6- تقدّم كلام ابن الغضائري عن الخلاصة:14/233.

من البعد،فيتعيّن الممدوح (1)،انتهى (2).

2068-علي بن عقبة:

بضمّ العين المهملة،ابن خالد الأسدي،أبو الحسن،مولى،كوفي، ثقة ثقة،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام،صه (3).

جش إلاّ الترجمة،و زاد:له كتاب،عبد اللّه بن محمّد الحجّال عنه به (4).

و في ست:له كتاب،الحسين بن عبيد اللّه،عن محمّد بن علي بن الحسين،عن محمّد بن الحسن بن الوليد،عن الصفّار،عن أحمد بن محمّد،عن الحسن بن علي بن فضّال،عنه به (5).

أقول:في مشكا:ابن عقبة الثقة،عنه عبد اللّه بن محمّد الحجّال، و الحسن بن علي بن فضّال،و ابن أبي عمير (6).

2069-علي بن العلاء بن الفضل:

ابن خالد،يأتي عن جش في محمّد بن خالد البرقي أنّه فقيه (7)، تعق (8).

و في الوجيزة:ممدوح (9).

ص: 46


1- منتقى الجمان:437/1.
2- هداية المحدّثين:117.
3- الخلاصة:59/102.
4- رجال النجاشي:710/271.
5- الفهرست:385/90.
6- هداية المحدّثين:118.
7- رجال النجاشي:898/335.
8- تعليقة الوحيد البهبهاني:236.
9- الوجيزة:1267/263،و قوله:و في الوجيزة ممدوح،لم يرد في نسخة«م».

2070-علي بن عمرو العطّار:

القزويني (1)،دي (2).

و في كش ما يأتي في فارس بن حاتم (3).

و في تعق:مرّ أيضا في علي بن عبد الغفّار.

و في الخصال أنّه صاحب العسكري عليه السلام،و هو الذي خرج على يده لعن فارس بن حاتم بن ماهويه (4)(5).

2071-علي بن عمر الأعرج:

أبو الحسن الكوفي،كان صحب زكريّا المؤمن،و كان واقفا ضعيفا في الحديث،صه (6).

و زاد جش:عنه عبيد اللّه بن أحمد (7).

و في ست:علي بن عمر له كتاب،رويناه عن جماعة،عن أبي المفضّل،عن حميد،عن ابن نهيك،عنه (8).

2072-علي بن عمر بن علي:

ابن الحسين بن علي بن أبي طالب عليه السلام،المدني،ق (9).

أقول:هو من أجداد السيّدين المرتضى و الرضي رضي اللّه عنهما لامّهما،ذكره في المسائل الناصريّات و قال:كان عالما و قد روى

ص: 47


1- في نسخة«ش»زيادة:في الوجيزة ممدوح،الوجيزة:1269/263.
2- رجال الشيخ:16/418.
3- رجال الكشّي:1008/526.
4- الخصال 1:10/323.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:236.
6- الخلاصة:20/234.
7- رجال النجاشي:670/256.
8- الفهرست:407/95.
9- رجال الشيخ:286/241.

الحديث (1).

2073-علي بن عمران الخزّاز:

بالزاي بعد الخاء المعجمة و بعد الألف،المعروف بشفا،ثقة،قليل الحديث،صه (2).

جش إلاّ الترجمة،و بعد الخزّاز:الكوفي،و زاد:له كتاب يرويه عنه عبد اللّه بن جبلة و غيره (3).

أقول:في مشكا:ابن عمران الثقة،عنه عبد اللّه بن جبلة (4).

2074-علي بن عيسى الأشعري:

القمّي،يأتي في ابنه محمّد حسنه (5)،تعق (6).

2075-علي بن عيسى المجاور:

يروي عنه الصدوق مترضّيا (7)،و ربما قال:المجاور في مسجد الكوفة (8)،تعق (9).

2076-علي بن غراب:

هو ابن عبد العزيز الفزاري:

و في ست:علي بن غراب له كتاب،رويناه عن جماعة،عن أبي

ص: 48


1- المسائل الناصريات-ضمن الجوامع الفقهيّة-:214.
2- الخلاصة:60/102.
3- رجال النجاشي:711/272.
4- هداية المحدّثين:118.
5- عن رجال النجاشي:1010/371،و فيه:كان وجها بقم و أميرا عليها من قبل السلطان، و كذلك كان أبوه.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:236.
7- عيون أخبار الرضا عليه السلام 1:2/253.
8- عيون أخبار الرضا عليه السلام 2:1/88.
9- تعليقة الوحيد البهبهاني:236.

المفضّل،عن حميد،عن إبراهيم بن سليمان،عنه.و هو علي بن عبد العزيز المعروف بابن غراب.

روى ابن الزبير،عن علي بن الحسن،عن الحسين بن نصر،عن أبيه (1).

و رواه أيضا علي بن الحسن،عن أحمد بن الحسن أخيه سنة تسع و ثلاثين و مائتين عن أبيه الحسن بن علي،قال:حدّثنا علي بن عبد العزيز (2).

و في تعق:قال الصدوق:هو ابن أبي المغيرة الأزدي (3).و في أماليه:

عن سليمان بن داود المنقري قال كان علي بن غراب إذا حدّثنا عن جعفر ابن محمّد عليه السلام قال:حدّثني الصادق جعفر بن محمّد عليه السلام (4).و فيه إشعار بكونه عاميّا (5).

أقول:في مشكا:ابن غراب،عنه أبو إسحاق الخزّاز،و الحسن بن علي بن فضّال،و الحسين بن يزيد كما في الفقيه (6)(7).

2077-علي بن قادم:

مضى في الحسين بن علي أبو عبد اللّه المصري ما يظهر منه حاله في الجملة (8)،تعق (9).

ص: 49


1- في المصدر زيادة:عنه.
2- الفهرست:411/95.
3- الفقيه-المشيخة-:128/4.
4- الأمالي:15/202 المجلس الثاني و الأربعون.و:عليه السلام،لم ترد في نسخة«ش» و التعليقة.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:236.
6- الفقيه 4:891/294.
7- هداية المحدّثين:118.
8- نقلا عن رجال النجاشي:155/66،و فيه:و سمع من علي بن قادم و أبي داود الطيالسي و أبي سلمة و نظرائهم.و تقريب التهذيب 2:397/42،و فيه:صدوق يتشيّع.
9- تعليقة الوحيد البهبهاني:237.

2078-علي بن محمّد بن إبراهيم:

ابن أبان الرازي الكليني المعروف بعلاّن-بالعين المهملة-يكنّى أبا الحسن،ثقة،عين،صه (1).

جش إلاّ الترجمة،و زاد:له كتاب أخبار القائم عليه السلام،أخبرنا محمّد،عن جعفر بن محمّد،عنه (2).

أقول:زاد في ضح بعد المهملة:المفتوحة و اللام المشدّدة و النون (3).

ثمّ الظاهر أنّ هذا خال الكليني قدّس سرّه،و قد أكثر من الرواية عنه في الكافي بغير واسطة (4).

و في الوجيزة:ثقة،يروي عنه الكليني (5).

2079-علي بن محمّد بن إبراهيم:

ابن محمّد الهمداني،وكيل الناحية،صه (6)(7).

ص: 50


1- الخلاصة:47/100،و فيها:الكلبي،و في النسخة الخطيّة منها:الكليني.
2- رجال النجاشي:682/260.
3- إيضاح الاشتباه:400/221.
4- قال العلاّمة في الخلاصة:272 في الفائدة الثالثة نقلا عن محمّد بن يعقوب الكليني: و كلّما ذكرته في كتابي المشار إليه عدّة من أصحابنا عن سهل بن زياد منهم:علي بن محمّد ابن علاّن و محمّد بن أبي عبد اللّه و محمّد بن الحسن و محمّد بن عقيل الكليني.و قال ذلك أيضا القهبائي في المجمع:201/7.و قال الشيخ الطوسي في مشيخة التهذيب: 54/10:و ما ذكرته عن سهل بن زياد فقد رويته بهذه الأسانيد عن محمّد بن يعقوب عن عدّة من أصحابنا منهم علي بن محمّد و غيره عن سهل بن زياد.و قال ذلك أيضا في مشيخة الإستبصار:316/4 إلاّ أنّه مع ذلك لم ترد لا في الكافي و لا في غيره رواية محمّد بن يعقوب عنه بهذا العنوان.
5- الوجيزة:1271/263.
6- الخلاصة:74/103.
7- في نسخة«م»زيادة:جش.

و في تعق:لا يبعد أن يكون محمّد هنا زائدا على ما يظهر مما أشرنا إليه في ترجمة علي بن إبراهيم بن محمّد الهمداني،و يأتي في ابنه محمّد و ابن ابنه القاسم ما يظهر منه أيضا،فتأمّل (1).

أقول:المراد بمحمّد الزائد هنا الأوّل منهما.و في النقد أيضا:لعلّ محمّدا هنا زائد في كلام العلاّمة كما يظهر من كلامه أيضا عند ترجمة القاسم ابن محمّد بن علي بن إبراهيم بن محمّد الهمداني (2).

2080-علي بن محمّد:

أبي صالح الملقّب ببزرج،مرّ في علي بن بزرج،تعق (3).

2081-علي بن محمّد:

ابن أبي القاسم عبد اللّه بن عمران البرقي (4)المعروف أبوه بماجيلويه -بالجيم و الياء المثنّاة من تحت قبل اللاّم و بعد الواو-يكنّى أبا الحسن،ثقة فاضل،فقيه أديب،صه (5).

و مرّ عن جش بعنوان ابن أبي القاسم (6).

2082-علي بن محمّد بن إسماعيل:

غير مذكور في الكتابين.

و في عه:السيّد جمال السادة أبو الحسن علي بن محمّد بن إسماعيل المحمّدي،ثقة فاضل ديّن،سفير الإمام عليه السلام (7).

ص: 51


1- تعليقة الوحيد البهبهاني:237.
2- نقد الرجال:200/241 و الخلاصة:6/134.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:237.
4- البرقي،لم ترد في نسخة«ش».
5- الخلاصة:48/100.
6- رجال النجاشي:683/261.
7- فهرست منتجب الدين:232/112.

2083-علي بن محمّد بن بندار:

من مشايخ الكليني رحمه اللّه،كذا في الوجيزة (1).

و يحتمل أن يكون هذا هو ابن محمّد بن أبي القاسم المذكور،فإنّ أبا القاسم يلقّب بندار كما في محمّد ابنه (2)،تعق (3).

2084-علي بن محمّد بن جعفر:

ابن عنبسة-بالعين المهملة و النون قبل الباء الموحّدة و السين المهملة- الحدّاد-بالحاء المهملة-العسكري،أبو الحسن،قال أبو عبد اللّه بن عيّاش:يقال له:ابن ريذويه (4)-بالراء المكسورة و الياء المثنّاة من تحت الساكنة-مضطرب المذهب،ضعيف،روى عن الضعفاء،لا يلتفت إليه، صه (5).

جش إلاّ الترجمة إلى قوله:ابن رويدة مضطرب الحديث،و زاد:عنه أبو علي الحسين بن أحمد بن محمّد بن منصور الصائغ (6).

أقول:في ضح في هذه الترجمة:رويدة،كما في جش (7)،و مضى في علي بن زيدويه ما ينبغي أن يلاحظ (8).

ص: 52


1- الوجيزة:1272/264.
2- عن رجال النجاشي:947/353.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:237.
4- في نسخة«م»:ريدويه.
5- الخلاصة:21/235.
6- رجال النجاشي:686/262.
7- إيضاح الاشتباه:403/221.و ورد ضبط رويدة فيه في ترجمة علي بن محمّد بن جعفر بن رويدة:379/215.
8- و فيه نقلا عن الإيضاح:423/226 ضبط ريذويه بالراء و الياء المنقطة تحتها نقطتين و الذال المعجمة و الواو و الياء المنقطة تحتها نقطتين،و استظهر الفاضل عبد النبي الجزائري اتّحاده مع هذا،حاوي الأقوال:1622/280.

و في مشكا:ابن محمّد بن جعفر بن عنبسة،عنه الحسين بن عنبسة (1).

2085-علي بن محمّد بن جعفر:

ابن موسى بن مسرور،أبو الحسين،يلقّب أبوه مملة،روى الحديث،و مات حديث السنّ،لم يسمع منه.له كتاب فضل العلم و آدابه، أخبرنا محمّد و الحسن بن هدية قالا:حدّثنا جعفر بن محمّد بن قولويه قال:

حدّثنا أخي به،جش (2).

أقول:ظاهر جش كونه إماميّا،و كونه ذا كتاب في فضل العلم و آدابه يدلّ على فضله،و رواية أخيه الثقة الجليل عنه على جلالته.

و في مشكا:ابن جعفر بن موسى (3)،جعفر بن محمّد بن قولويه عن أخيه عنه (4)،انتهى.و لا يخفى ما فيه.

2086-علي بن محمّد الحدادي:

يكنّى أبا الحسن،صاحب كتب الفضل بن شاذان،روى عنه التلعكبري إجازة،لم (5).

أقول:الظاهر أنّ هذا هو ابن محمّد بن جعفر وفاقا للنقد و المجمع (6).

و في مشكا:ابن محمّد الحدّاد،عنه التلعكبري (7).

ص: 53


1- هداية المحدّثين:218.
2- رجال النجاشي:685/262.
3- في نسخة«ش»زيادة:ابن.
4- هداية المحدّثين:218.
5- رجال الشيخ:40/483،و فيه:الحدّاد،و في مجمع الرجال:215/4 نقلا عنه: الحدّادي.
6- نقد الرجال:204/241،مجمع الرجال:215/4.
7- هداية المحدّثين:218.

2087-علي بن محمّد بن حفص:

الأشعري،أبو قتادة القمّي،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام، و عمّر،و كان ثقة،و ابنه أبو الحسن ابن أبي قتادة الشاعر،و أحمد بن أبي قتادة أعقب،صه (1).

و زاد جش بعد حفص:ابن عبيد بن حميد مولى السائب بن مالك، ثمّ زاد:له كتاب،محمّد بن خالد البرقي عنه به (2).

و في تعق على قوله:و ابنه أبو الحسن ابن أبي قتادة:الصواب:ابنه الحسن بن أبي قتادة كما مرّ في ترجمته،و مرّ هناك أنّ أبا قتادة روى عن أبي عبد اللّه و أبي الحسن عليهما السلام (3)،و هو الصواب كما في كتب الأخبار (4).

أقول:في مشكا:ابن محمّد بن حفص أبو قتادة الأشعري القمّي الثقة،عنه محمّد بن خالد البرقي،و موسى بن القاسم (5).

2088-علي بن محمّد الخلفي:

من أهل سمرقند،ثقة فاضل،لم (6)،صه (7).

ص: 54


1- الخلاصة:61/102،و فيها:و ابنه أبو الحسن بن قتادة الشاعر،و في النسخة الخطيّة منها:و ابنه أبو الحسن ابن أبي قتادة الشاعر.
2- رجال النجاشي:713/272.
3- عن رجال النجاشي:74/37.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:237.
5- هداية المحدّثين:218.
6- رجال الشيخ:4/478،و فيه:الخلقي،الخلفي(خ ل).
7- الخلاصة:17/94،و فيها:الخلقي.

2089-علي بن محمّد بن رباح:

النحوي،روى عنه أبو همّام،لم (1).

و في ست:علي بن رباح (2)النحوي له كتاب النوادر،يكنّى أبا القاسم،أخبرنا جماعة،عن التلعكبري،عن علي بن همّام،عن علي بن محمّد بن رباح (3).

و في تعق:لا يبعد أن يكون هذا ابن محمّد بن علي بن عمر بن رباح الآتي عن جش،فإنّه يكنّى أبا القاسم (4).

و في الوجيزة:علي بن محمّد بن علي بن عمر بن رباح،و قد يطلق عليه ابن محمّد بن رباح،ثقة (5)(6).

أقول:في النقد أيضا احتمل كونه ذلك (7)،و في الحاوي و المجمع جعلا لهما ترجمة واحدة،فهما عندهما واحد (8).

و في مشكا:ابن محمّد بن رباح،عنه علي بن همّام (9).

2090-علي بن محمّد بن الزبير:

القرشي الكوفي،روى عن علي بن الحسن بن فضّال جميع كتبه، و روى أكثر الأصول،روى عنه التلعكبري،و أخبرنا عنه أحمد بن عبدون،

ص: 55


1- رجال الشيخ:59/486،و فيه:روى عنه ابن همّام.
2- في المصدر:علي بن محمّد بن رباح.
3- الفهرست:414/96.
4- رجال النجاشي:679/259.
5- الوجيزة:1281/265.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:237.
7- نقد الرجال:223/243.
8- حاوي الأقوال:1069/207،مجمع الرجال:217/4 و 221.
9- هداية المحدّثين:218.

و مات ببغداد سنة ثمان و أربعين و ثلاثمائة و قد ناهز مائة سنة،و دفن في مشهد أمير المؤمنين عليه السلام،لم (1).

و في تعق:مضى في ترجمة أحمد بن عبد الواحد أنّه لقي أبا الحسن علي بن محمّد القرشي المعروف بابن الزبير و كان علوّا في الوقت (2).

و الأقرب رجوع«كان»إلى علي،و العلوّ-بالمهملة على ما في النسخ- الظاهر أنّ المراد به علوّ الشأن،و إكثار رواية أحمد بن عبدون عنه قرينة ظاهرة (3).

أقول:قال السيّد الداماد في حواشيه على د:علي بن محمّد بن الزبير هو ابن الزبير المعروف عند الأصحاب شيخ الشيوخ و راوية الأصول.

قال جش:كان علوّا في الوقت،أي:كان غاية في الفضل و العلم و الثقة و الجلالة في وقته و أوانه،انتهى.

و في الوجيزة:ابن محمّد بن الزبير القرشي من مشايخ الإجازة،يروي عنه الشيخ أكثر الأصول بتوسّط أحمد بن عبدون (4).

و في مشكا:ابن محمّد بن الزبير،عنه التلعكبري،و أحمد بن عبدون.

و الشيخ البهائي و السيّد محمّد في المدارك عدّا روايته في الصحيح (5).ق.

ص: 56


1- رجال الشيخ:22/480.
2- عن رجال النجاشي:211/87.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:237.
4- الوجيزة:1275/264.
5- الذي عثرت عليه هو عدّ الرواية التي هو فيها من الموثّق أو الحسن،فقد عدّ رواية زرارة و الفضيل في الحبل المتين:55 من الحسن،و كذا رواية محمّد بن مسلم عن أحدهما، و ابن أبي عمير عن غير واحد في الحبل المتين:70.كما و أنّ السيّد محمّد في المدارك: 278/1 عدّ رواية زرارة و محمّد بن مسلم من الموثّق.

و هو عن علي بن الحسن بن فضّال (1).

2091-علي بن محمّد بن زياد:

الصيمري،دي (2).كر إلاّ:ابن زياد (3).و الظاهر الاتّحاد.

و في تعق:هو كذلك،و هو ابن زياد الصيمري المتقدّم،و يأتي في علي بن محمّد الصيمري جلالته،بل و وثاقته (4)(5).

2092-علي بن محمّد السمري:

من السفراء و النواب،و جلالته تغني عن التعرّض لحاله،تعق (6).

2093-علي بن محمّد بن شيران:

بالشين المعجمة و الراء بعد الياء المثنّاة من تحت،أبو الحسن الأبلّي،كان أصله من كازرون،سكن أبوه الأبلّة،شيخ من أصحابنا ثقة صدوق،صه (7).

جش إلاّ الترجمة،و زاد:مات سنة عشر و أربعمائة رحمه اللّه،كنّا

ص: 57


1- هداية المحدّثين:218.
2- رجال الشيخ:25/419.
3- رجال الشيخ:3/432.
4- عن مهج الدعوات:273،و فيه:.رويناه ذلك من كتاب الأوصياء عليهم السلام و ذكر الوصايا تأليف السعيد علي بن محمّد بن زياد الصيمري.إلى أن قال:و كان رضي اللّه عنه قد لحق مولانا علي بن محمّد الهادي و مولانا الحسن بن علي العسكري صلوات اللّه عليهما و خدمهما و كاتباه و رفعا إليه توقيعات كثيرة.إلى أن قال:و كان رجلا من وجوه الشيعة و ثقاتهم و مقدّما في الكتابة و الأدب و العلم و المعرفة.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:238.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:238،و لم يرد فيها:من السفراء و النواب.
7- الخلاصة:57/101.

نجتمع معه عند أحمد بن الحسين (1).

أقول:في ضح:الأبلّي-بفتح الهمزة و ضمّ الباء المنقطة تحتها نقطة و تشديد اللام-كان أصله من كازرون،سكن أبوه الأبلّة (2)،انتهى.

و أمّا أحمد بن الحسين هذا فالظاهر أنّه ابن الغضائري،و هو يدلّ على علوّ مرتبته،مضافا إلى ما مضى في ترجمته.

2094-علي بن محمّد بن شيرة:

القاساني،أبو الحسن،كان فقيها مكثرا من الحديث فاضلا،غمز عليه أحمد بن محمّد بن عيسى و ذكر أنّه سمع منه مذاهب منكرة،و ليس في كتبه ما يدلّ على ذلك،سعد عنه بكتبه،جش (3).

و في صه:علي بن محمّد القاساني أصفهاني من ولد زياد مولى عبيد اللّه بن عبّاس من آل خالد بن الأزهر،ضعيف.قال (4)الشيخ:إنّه من أصحاب أبي جعفر الثاني الجواد عليه السلام.ثمّ قال:علي بن شيرة ثقة من أصحاب الجواد عليه السلام.

و الذي يظهر لنا أنّهما واحد،لأنّ جش قال:علي بن محمّد بن شيرة القاساني أبو الحسن كان فقيها مكثرا من الحديث فاضلا،غمز عليه أحمد ابن محمّد بن عيسى ذكر أنّه سمع منه مذاهب منكرة،و ليس في كتبه ما يدلّ على ذلك،له كتب،أخبرنا (5)علي بن محمّد بن شيرة القاساني بكتبه (6)،

ص: 58


1- رجال النجاشي:705/269.
2- إيضاح الاشتباه:410/223.
3- رجال النجاشي:669/255.
4- في المصدر:قاله.
5- لا يخفى أنّ هنا سقط من قلمه الشريف الراوي لكتب علي بن محمّد و هو سعد،كما سينبّه عليه المصنّف فيما يأتي.
6- الخلاصة:6/232.

انتهى.

و عبارة جش قد مضت.

و أمّا كلام الشيخ فلم أجد إلاّ في دي هكذا:علي بن شيرة ثقة (1).

علي بن محمّد القاساني ضعيف أصبهاني من ولد زياد مولى عبد اللّه بن عبّاس من آل خالد بن الأزهر (2)،انتهى.

و في تعق:روى عنه محمّد بن أحمد بن يحيى (3)و لم تستثن روايته، و فيه إشعار بحسنه.و جش مدحه مدحا معتدّا به،و يظهر منه إنكار ضعفه.

و أمّا الشيخ فالظاهر أنّ تضعيفه ممّا نقله جش عن أحمد،و حاله لا يخفى،مع أنّه وثّقه أيضا،و اضطرب رأيه و ظنّهما متغايرين،و ليس كذلك، فارتفع الوثوق بتوثيقه و تضعيفه معا.و ربما يقال:إنّ ثقة في كلامه مصحّف:

يقال:و المعنى:علي بن شيرة يقال:علي بن محمّد القاساني،فتأمّل.

و أمّا العلاّمة فالظاهر أنّ تضعيفه لترجيح تضعيف الشيخ على توثيقه، بناء على تقديم الجرح،مضافا إلى ما قاله أحمد و عدم ثبوت ما ينافيه عن جش،و فيه ما لا يخفى،فتأمّل (4).

أقول:ما ذكره سلّمه اللّه من جلالة علي بن محمّد بن شيرة كلام حقّ لا مرية فيه و لا شبهة تعتريه،إلاّ أنّ احتمال التعدّد ليس بذاك البعيد أيضا، بل لا داعي للقول بالاتّحاد أصلا سوى الوصف بالقاسانيّة،و هو كما ترى.

و صرّح المقدّس الصالح في شرح الكافي بالتغاير و نقله عن بعض8.

ص: 59


1- رجال الشيخ:9/417.
2- رجال الشيخ:10/417.
3- التهذيب 2:534/137 و 6:230/136 و 277/156،و فيها جميعا:علي بن محمّد القاساني.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:238.

أفاضل أصحابنا (1)،و هو ظاهر الشيخ أيضا بل صريحه كما رأيت،و لم يظهر من جش أيضا ما يخالفه.

و في مشكا (2):ابن محمّد بن شيرة الفقيه الثقة يعرف برواية (3)سعد عنه (4)،فتأمّل.

ثمّ إنّي تصفّحت جخ و رأيت الأمر كما ذكره الميرزا رحمه اللّه من عدم وجوده إلاّ في دي،و نبّه عليه في النقد و الحاوي أيضا (5).

و في كلام العلاّمة رحمه اللّه سقط لم يتعرّضوا له (6)،فتنبّه.

2095-علي بن محمّد الصيمري:

كر (7).و لا يبعد كونه ابن محمّد بن زياد الصيمري السابق عن دي (8).

و في تعق:هو كذلك.و في كمال الدين ذكره مترحّما و أنّه طلب من الصاحب عليه السلام كفنا فبعث إليه قبل موته بشهر (9).

و في الكافي:إنّ السائل علي بن زياد الصيمري (10)،و هو أيضا قرينة الاتّحاد.

و في مهج الدعوات:إنّ كتاب الأوصياء تأليف السعيد علي بن محمّد ابن زياد الصيمري.إلى أن قال:و كان رضي اللّه عنه قد لحق مولانا

ص: 60


1- شرح أصول الكافي 2:3/167.
2- في نسخة«ش»زيادة:أنّ علي.
3- يعرف برواية،لم ترد في نسخة«م».
4- هداية المحدّثين:218.
5- نقد الرجال:133/237،حاوي الأقوال:1640/283.
6- ذكرنا فيما تقدّم السقط الموجود في كلام العلاّمة.
7- رجال الشيخ:3/432.
8- رجال الشيخ:25/419.
9- كمال الدين:26/501،و فيه مترضّيا.
10- الكافي 1:27/440.

الهادي و مولانا العسكري عليهما السلام و خدمهما،و كاتباه و وقّعا إليه توقيعات كثيرة.

و فيه أيضا:أنّه كان رجلا من وجوه الشيعة و ثقاتهم و مقدّما في الكتابة و العلم و الأدب و المعرفة،إلى آخره (1).فثبت توثيقه مضافا إلى تبجيله.

و ربما يعبّر عنه بعلي بن محمّد الصيمري،فتتبّع (2).

2096-علي بن محمّد بن العبّاس:

ابن فسانجس-بالسين المهملة بعد الفاء و النون بعد الألف و الجيم و السين المهملة-أبو الحسن رضي اللّه عنه،كان عالما بالأخبار و الشعر و النسب و الآثار و السير،و ما رؤي في زمانه مثله،و كان مجرّدا في مذهب الإماميّة،و كان قبل ذلك معتزليّا و عاد،و هو أشهر من أن يشرح أمره،صه (3)، جش إلاّ الترجمة (4).

و قال شه:في د بضمّ الفاء و بالسينين المهملتين و النون الساكنة و الجيم المضمومة (5)(6).

و في تعق:في الوجيزة:ثقة (7)،فتأمّل (8).

2097-علي بن محمّد بن عبد اللّه:

أبو الحسن القزويني القاضي،وجه من أصحابنا،ثقة في الحديث،

ص: 61


1- مهج الدعوات:273.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:237،و قد ورد بعض نصوصها في النسخة الخطيّة منها.
3- الخلاصة:56/101،و فيها:ابن فسان،و في النسخة الخطيّة منها:فسانجس.
4- رجال النجاشي:704/269.
5- رجال ابن داود:1080/141.
6- تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة:49.
7- الوجيزة:1278/264.
8- تعليقة الوحيد البهبهاني:238.

قدم بغداد سنة ست و خمسين و ثلاثمائة و معه من كتب العيّاشي قطعة،و هو أوّل من أوردها إلى بغداد،و رواها عن أبي جعفر أحمد بن عيسى العلوي الزاهد عن العيّاشي،له كتاب ملح الأخبار،رواه عنه الحسين بن عبيد اللّه، جش (1).

و نحوه صه إلى قوله:عن العيّاشي (2).

2098-علي بن محمّد بن عبد اللّه:

ابن علي بن جعفر بن علي بن محمّد بن الرضا علي بن موسى،أبو الحسن النقيب بسرّ من رأى،المعدّل،له كتاب الأيّام الّتي فيها فضل من السنة،جش (3).

2099-علي بن محمّد بن عبيد:

ابن حفص،مضى بعنوان (4)علي بن محمّد بن حفص (5)،تعق (6).

أقول:كذا بخطّه دام مجده،و الذي سبق:ابن محمّد بن حفص بن عبيد،فلاحظ.

2100-علي بن محمّد العدوي:

الشمشاطي،أبو الحسن،من عدي بن (7)تغلب عدي بن عمرو بن عثمان بن تغلب،كان شيخنا (8)بالجزيرة و فاضل أهل زمانه و أديبهم،له

ص: 62


1- رجال النجاشي:693/267.
2- الخلاصة:51/101.
3- رجال النجاشي:703/269.
4- بعنوان،لم ترد في نسخة«م».
5- راجع الخلاصة:61/102 و رجال النجاشي:713/272.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:238.
7- في المصدر:بني.
8- في المصدر:شيخا.

كتب كثيرة،منها:كتاب الأنوار و الثمار،قال لي سلامة بن ذكاء:إنّ هذا الكتاب ألفان و خمسمائة ورقة.إلى أن قال:و كتاب فضل أبي نؤاس و الردّ على الطاعن في شعره.

ثمّ قال:أخبرنا سلامة بن ذكاء أبو الخير الموصلي رحمه اللّه بجميع كتبه،و رأيت في فهرست كتبه بخطّ أبي النصر بن الريّان رحمه اللّه كتبا زائدة على هذه الكتب غير أنّ هذه رواية سلامة،و كان يذكره (1)بالفضل و العلم و الدين و التحقيق (2)بهذا الأمر رحمه اللّه،جش (3).

صه إلى قوله:و أديبهم،له تصانيف كثيرة ذكرناها في كتابنا الكبير.ثمّ قال:و قال جش:كان سلامة بن زكريّا أبو الحسن الموصلي.إلى آخره.

و فيها:من عدي تغلب (4).

و في تعق:في البلغة:ثقة (5).و في الوجيزة:ممدوح (6)،و هو الأظهر (7).

أقول:في مشكا:ابن محمّد العدوي الممدوح،عنه سلامة بن ذكاء (8).

2101-علي بن محمّد علي:

الطباطبائي،ابن أبي المعالي الشهير بالصغير ابن أبي المعالي الكبير،هو السيّد السناد و الركن العماد ابن أخت الأستاذ العلاّمة أعلا اللّه في

ص: 63


1- في نسخة«ش»:يذكر.
2- في المصدر:و التحقّق.
3- رجال النجاشي:689/263.
4- الخلاصة:49/101.
5- بلغة المحدّثين:32/385.
6- الوجيزة:1287/265.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:238.
8- هداية المحدّثين:218.

الدارين مقامه و مقامه و صهره على ابنته،تلمّذ عليه و تربّى في حجره و نشأ، و ذلك فضل اللّه يؤتيه من يشاء،دام مجده و كبت ضدّه،ثقة عالم عرّيف و فقيه فاضل غطريف،جليل القدر وحيد العصر حسن الخلق عظيم الحلم، حضرت مدّة مجلس إفادته و تطفّلت برهة على تلامذته،فإن قال لم يترك مقالا لقائل و إن صال لم يدع نصالا لصائل.

له مدّ في بقاه مصنّفات فائقة و مؤلّفات رائقة،منها:شرحه على المفاتيح،برز منه كتاب الصلاة،و هو مجلّد كبير جمع فيه جميع الأقوال.

و منها:شرحه على النافع،سمّاه برياض المسائل في بيان أحكام الشرع بالدلائل،و هو في غاية الجودة جدّا،لم يسبق بمثله،ذكر فيه جميع ما وصل إليه من الأقوال على نهج عسر على سواه بل استحال.و منها:رسالة في تثليث التسبيحات الأربع في الأخيرتين،و كيفيّة ترتيب الصلاة (1)المقضيّة عن الأموات،سأل بعض أجلاّء النجف عنهما الأستاذ العلاّمة دام علاه و أشار إليه دام ظلّه بالجواب،و هي عندي بخطّه الشريف.و منها:رسالة وجيزة في الأصول الخمس،جيّدة.و منها:رسالة في الإجماع و الاستصحاب.و منها:شرح ثان على المختصر اختصره من الأوّل،جيّد لطيف،سلك في العبادات مسلك الاحتياط ليعمّ نفعه العامي و المبتدئ (2)و المنتهى و الفقيه و المقلّد له و لغيره في أيّام حياته إدامها اللّه و بعد وفاته.

و منها:رسالة في تحقيق حجّيّة مفهوم الموافقة.و منها:رسالة في جواز الاكتفاء بضربة واحدة في التيمّم مطلقا.و منها:رسالة في اختصاص الخطاب الشفاهي بالحاضر في مجلس الخطاب كما هو عند الشيعة.

و منها:رسالة في تحقيق أنّ منجزات المريض تحسب من الثلث أم من أصل».

ص: 64


1- في نسخة«م»:الصلوات.
2- و المبتدئ،لم ترد في نسخة«م».

التركة.و منها:رسالة في تحقيق حكم الاستظهار للحائض إذا تجاوز دمها عن العشرة.و منها:ترجمة رسالة في الأصول الخمس فارسيّة للأستاذ العلاّمة دام علاه بالعربيّة.و منها:رسالة في بيان أنّ الكفّار مكلّفون بالفروع عند الشيعة بل و غيرهم إلاّ أبا حنيفة.و منها:رسالة في أصالة براءة ذمّة الزوج عن (1)المهر و أنّ على الزوجة إثبات اشتغال ذمّته به.و منها:رسالة في حجّيّة الشهرة وفاقا للشهيد رحمه اللّه.و منها:رسالة في حلّيّة النظر إلى الأجنبيّة في الجملة و إباحة سماع صوتها كذلك.و منها:حاشية على كتاب معالم الأصول غير مدوّنة،كتبها بخطّه على حواشي المعالم في صغره و أوائل مباحثته له.و منها:حواشي متفرّقة على المدارك.و منها:حواشي متفرّقة على الحدائق الناضرة لشيخنا يوسف البحراني رحمه اللّه.و أجزاء غير تامّة في شرح مبادئ الأصول لمولانا الإمام العلاّمة.و غير ذلك من حواش و رسائل و فوائد و أجوبة مسائل.

كان ميلاده الشريف في مشهد الكاظمين عليهما السلام (2)على مشرّفه صلوات الخافقين،في أشرف الأيّام و هو الثاني عشر من شهر ولد فيه أشرف الأنام عليه و آله أفضل الصلاة و السلام في السنة الحادية و الستّين بعد المائة و الألف.

و اشتغل أوّلا على ولد الأستاذ العلاّمة أدام اللّه أيّامهما و أيّامه فقرنه سلّمه اللّه في الدرس مع شركاء أكبر منه في السّن و أقدم في التحصيل بكثير، و في أيّام قلائل فاقهم طرّا و سبقهم كلاّ،ثمّ بعد قليل ترقّى فاشتغل عند خاله الأستاذ العلاّمة أدام اللّه أيّامه و أيّامه،و بعد مدّة قليلة اشتغل بالتصنيف و التدريس و التأليف.».

ص: 65


1- في نسخة«ش»:من.
2- التحيّة لم ترد في نسخة«م».

و كان جدّه الأعلى السيّد أبو المعالي الكبير صهر مولانا المقدّس الصالح المازندراني،و خلّف ثلاثة أولاد ذكور و هم السيّد أبو طالب و السيّد علي و السيّد أبو المعالي و هو أصغرهم،و عدّة بنات،و السيّد أبو المعالي خلّف السيّد محمّد علي لا غير،و هو قدّس سرّه والده سلّمه اللّه،و واحدة من البنات كانت زوجة المولى محمّد رفيع الجيلاني القاطن في المشهد المقدّس الرضوي حيّا و ميّتا.

2102-علي بن محمّد بن علي:

الخزّاز،ثقة من أصحابنا،أبو القاسم،و كان فقيها وجها،له كتاب الإيضاح في أصول الدين على مذهب أهل البيت عليهم السلام،جش (1)، صه إلى قوله:وجها.مع الترجمة (2).

و في تعق:في ب إنّه قمّي رازي،له كتب،منها الإيضاح،و كتاب الأحكام الدينيّة على مذهب الإمامية،و كتاب الكفاية في النصوص (3).

أقول:و قد رأيت هذا الكتاب و هو كتاب جيّد مبسوط،جميعه نصوص على كون الأئمّة اثني عشر،يظهر منه كونه من تلامذة الصدوق رحمه اللّه (4)و أبي المفضّل الشيباني (5)و من في طبقتهما.و عن بعضهم نسبة هذا الكتاب إلى الصدوق،و عن خالي نسبته إلى المفيد (6).و نسبا إلى الوهم لما

ص: 66


1- رجال النجاشي:700/268.
2- الخلاصة:53/101.
3- معالم العلماء:478/71،و فيه بدل و كتاب الأحكام الدينيّة.:و كتاب الأحكام الشرعيّة.
4- كفاية الأثر:10،23،49،139.
5- كفاية الأثر:11،23،35،62.
6- صرّح العلاّمة المجلسي في البحار:10/1 و 29 بكون الكتاب المذكور للخزّاز.

ذكره ابن شهرآشوب،و كذا ذكر السيّد الجليل عبد الكريم بن طاوس في فرحة الغري (1)و العلاّمة في إجازته لأولاد زهرة (2)و الشيخ الحرّ في الوسائل (3).

و عن الشيخ محمّد بن علي الجرجاني جدّ المقداد بن عبد اللّه السوراوي أنّه لبعض القمّيّين من أصحابنا (4).

2103-علي بن محمّد بن علي:

ابن عمر بن رباح بن قيس بن سالم مولى عمر بن سعد بن أبي وقّاص أبو الحسن السوّاق،و يقال:القلاّء،و روى عمر بن رباح عن أبي عبد اللّه عليه السلام،و يقال في الحديث:عمر بن رباح القلاّء،و قيل في كنيته:أبو القاسم،كان ثقة في الحديث،واقفا في المذهب،صحيح الرواية،ثبتا معتمدا على ما يرويه،و له كتب،عبيد اللّه بن أحمد الأنباري عنه بها، جش (5).

و قريب منه صه إلى قوله:على ما يرويه (6).

2104-علي بن محمّد بن فيروزان:

القمّي،كثير الرواية،يكنّى أبا الحسن،كان مقيما بكش،لم (7).

ص: 67


1- فرحة الغري:134 و 135.
2- البحار:115/107.
3- وسائل الشيعة 30:29/156،و كذا في إجازته للشيخ محمّد فاضل المشهدي،البحار: 114/110.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:238.
5- رجال النجاشي:679/259.
6- الخلاصة:44/100.
7- رجال الشيخ:7/478.

و في تعق:في الوجيزة:ممدوح (1)،فتأمّل (2).

2105-علي بن محمّد القاساني:

مرّ في علي بن محمّد بن شيرة.

2106-علي بن محمّد بن قتيبة:

النيسابوري،عليه اعتمد أبو عمرو الكشّي في كتاب الرجال،أبو الحسن،صاحب الفضل بن شاذان و راوية كتبه،له كتب،أحمد بن إدريس عنه بكتابه،جش (3).

و في صه:ابن محمّد بن قتيبة يعرف بالقتيبي النيسابوري،أبو الحسن،تلميذ الفضل بن شاذان،فاضل،عليه اعتمد أبو عمرو الكشّي في كتاب الرجال (4).

و في لم:علي بن محمّد القتيبي تلميذ الفضل بن شاذان، نيسابوري،فاضل (5).

أقول:جعل له في النقد عنوانين و ذكر ما في جش في واحد و ما في لم في الآخر (6)،و كأنّه ظنّ التعدّد،و هو فاسد.و يأتي ذكره في محمّد بن إسماعيل النيسابوري.

و قال في المدارك بعد ما مرّ عنه في عبد الواحد بن محمّد بن عبدوس من مدحه:لكن في طريق هذه الرواية علي بن محمّد بن قتيبة و هو غير

ص: 68


1- الوجيزة:1283/265.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:238.
3- رجال النجاشي:678/259.
4- الخلاصة:16/94.
5- رجال الشيخ:2/478.
6- نقد الرجال:225/243.

موثّق،بل و لا ممدوح مدحا يعتدّ به (1).

و قال شيخنا يوسف البحراني بعد نقل ذلك عنه:المفهوم من كش في كتاب الرجال أنّه من مشايخه الّذين أكثر النقل عنهم (2).ثمّ نقل عن بعض مشايخه المعاصرين تصحيح العلاّمة رحمه اللّه طريقين في ترجمة يونس بن عبد الرحمن هو فيهما (3)،و إكثار كش من الرواية عنه و أنّه من مشايخه المعتبرين،و أنّ الفرق بينه و بين عبد الواحد تحكّم،بل هذا أولى بالاعتماد، لإيراد العلاّمة له في القسم الأوّل و تصحيحه حديثه في ترجمة يونس، انتهى.

و في الوجيزة:ممدوح (4).و ذكره في الحاوي في قسم الثقات مع ما عرف من طريقته (5).

و في مشكا:ابن محمّد بن قتيبة الثقة،عنه أحمد بن إدريس، و عبد الواحد بن محمّد بن عبدوس النيسابوري العطّار (6).

2107-علي بن محمّد الكرخي:

أبو الحسن،كان فقيها متكلّما من وجوه أصحابنا،صه (7).

و زاد جش:ذكر لي بعض أصحابنا أنّ له كتابا في الإمامة (8).

ص: 69


1- مدارك الأحكام:84/6.
2- الحدائق الناضرة:221/13.
3- الخلاصة:1/184.
4- الوجيزة:1283/265.
5- حاوي الأقوال:376/103.
6- هداية المحدّثين:218.
7- الخلاصة:54/101.
8- رجال النجاشي:701/268.

أقول:ذكره في الحاوي في القسم الرابع (1)مع أنّ كلا من الأوصاف الثلاثة كاف في إدراجه في قسم الحسان إن لم نقل الثقات كما هو عند الأستاذ العلاّمة بل و غيره،فتدبّر.

2108-علي بن محمّد بن محمّد:

ابن عقبة الشيباني الكوفي،يكنّى أبا الحسن،سمع منه التلعكبري بالكوفة و ببغداد و له منه إجازة،لم (2).

2109-علي بن محمّد المدائني:

عامي المذهب،صه (3).

و زاد ست:له كتب كثيرة حسنة في السير،و له كتاب مقتل الحسين عليه السلام،عنه الحارث بن أبي أسامة (4).

أقول:في مشكا:ابن محمّد المدائني،عنه الحارث بن أبي أسامة (5).

2110-علي بن محمّد المنقري:

دي (6).و زاد صه:كوفي ثقة (7).

و زاد جش:له كتاب نوادر،محمّد بن علي بن محبوب عنه به (8).

و في ست:الحسين بن عبيد اللّه،عن أحمد بن محمّد بن يحيى،عن

ص: 70


1- حاوي الأقوال:1642/284.
2- رجال الشيخ:30/481.و:ابن عقبة،لم ترد في نسخة«ش».
3- الخلاصة:11/233.
4- الفهرست:405/95.
5- هداية المحدّثين:219.
6- رجال الشيخ:30/419.
7- الخلاصة:42/100،و فيها:المقري،و في النسخة الخطيّة منها:المنقري.
8- رجال النجاشي:674/257.

أبيه،عن محمّد بن علي بن محبوب،عنه (1).

أقول:في مشكا:ابن محمّد المنقري الثقة،عنه محمّد بن علي بن محبوب (2).

2111-علي بن محمّد الورّاق:

هو علي بن محمّد بن عبد اللّه الورّاق،و مرّ بعنوان:ابن عبد اللّه الورّاق،تعق (3).

2112-علي بن محمّد بن يعقوب:

ابن إسحاق بن عمّار الصيرفي الكسائي الكوفي العجلي،روى عنه التلعكبري و سمع منه سنة خمس و عشرين و ثلاثمائة و له منه إجازة،مات سنة اثنتين و ثلاثين و ثلاثمائة،لم (4).

أقول:في مشكا:ابن محمّد بن يعقوب،عنه التلعكبري (5).

2113-علي بن محمّد بن يوسف:

ابن مهجور،أبو الحسن الفارسي المعروف بابن خالويه-بالخاء المعجمة-،شيخ من أصحابنا،ثقة،سمع الحديث و أكثر،صه (6).

و زاد جش:أخبرنا عنه عدّة من أصحابنا (7).

ص: 71


1- الفهرست:421/97.
2- هداية المحدّثين:219.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:239.
4- رجال الشيخ:25/481.
5- هداية المحدّثين:219.
6- الخلاصة:52/101.
7- رجال النجاشي:699/268.

2114-علي بن المسيّب:

عربي،من أهل همدان،ثقة،ضا (1).

و زاد صه:من أصحاب الرضا عليه السلام (2).

2115-علي بن مطر:

للصدوق طريق إليه (3)،و يروي عنه صفوان بن يحيى (4)في الصحيح،و هو دليل الوثاقة،و يؤيّدها رواية أحمد بن محمّد بن عيسى عنه (5)،تعق (6).

2116-علي بن معبد:

بغدادي،دي (7).

و في جش:له كتاب،موسى بن جعفر عنه به (8).

و في ست:أخبرنا به عدّة من أصحابنا،عن محمّد بن علي بن الحسين،عن محمّد بن الحسن،عن الصفّار،عن إبراهيم بن هاشم، عنه (9).

ص: 72


1- رجال الشيخ:27/382.
2- الخلاصة:8/93.
3- الفقيه-المشيخة-:127/4.
4- التهذيب 6:582/236 و 1145/385.
5- التهذيب 1:549/190،و فيه:أحمد بن محمّد. و قال السيّد الخويي قدّس سرّه في المعجم:181/12 بعد أن أشار لما ذكرناه:من المحتمل أنّ المراد به أحمد بن محمّد بن خالد.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:239.
7- رجال الشيخ:7/417،و فيه زيادة:له كتاب.
8- رجال النجاشي:716/273.
9- الفهرست:378/88،و فيه:علي بن سعيد،و في مجمع الرجال:224/4 نقلا عنه: علي بن معبد.

2117-علي بن المغيرة الزبيدي:

الأزرق،كوفي،ق (1).

و في تعق:في الوجيزة:كأنّه ابن أبي المغيرة المتقدّم (2)(3).

أقول:و كذا قال في النقد (4).

و في الوجيزة:ثقة،كأنّه ابن أبي المغيرة المتقدّم،انتهى فتأمّل.

2118-علي بن منصور:

أبو الحسن،كوفي،سكن بغداد،متكلّم من أصحاب هشام،له كتب،منها:كتاب التدبير في التوحيد و الإمامة،جش (5).

و في تعق:في ترجمة هشام أنّ الكتاب له جمعه علي بن منصور (6)(7).

2119-علي بن موسى بن جعفر:

ابن محمّد بن أحمد بن محمّد بن أحمد بن محمّد بن محمّد (8)الطاووسي العلوي الحسني رضيّ الدين قدّس سرّه،من أجلاّء هذه الطائفة و ثقاتها،جليل القدر عظيم المنزلة كثير الحفظ نقيّ الكلام،حاله في العبادة

ص: 73


1- رجال الشيخ:740/268،و فيه:علي بن أبي المغيرة.،و في مجمع الرجال: 225/4 نقلا عنه:علي بن المغيرة.
2- الوجيزة:1292/266.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:239.
4- نقد الرجال:238/244.
5- رجال النجاشي:658/250.
6- نقلا عن رجال النجاشي:1164/433.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:239.
8- ابن محمّد الثانية،لم ترد في نسخة«ش».

و الزهد أشهر من أن يذكر،له كتب حسنة رضي اللّه عنه،نقد (1).

و يأتي الإشارة إليه في باب المصدّر بابن (2)،تعق (3).

أقول:و أشرنا إلى بعض ما فيه في أحمد أخيه (4).

2120-علي بن مهزيار الأهوازي:

أبو الحسن،دورقي الأصل،مولى،كان أبوه نصرانيّا و أسلم،و قد قيل:إنّ عليّا أيضا أسلم و هو صغير و منّ اللّه عليه بمعرفة هذا الأمر و تفقّه، و روى عن الرضا و أبي جعفر عليهما السلام،و اختصّ بأبي جعفر الثاني عليه السلام و توكّل له و عظم محلّه منه،و كذلك أبو الحسن الثالث عليه السلام، و توكّل لهم في بعض النواحي،و خرجت إلى الشيعة فيه توقيعات بكلّ خير، و كان ثقة في روايته لا يطعن عليه صحيحا اعتقاده،جش (5).

و كذا صه،و زاد:قال حمدويه بن نصير:لمّا مات عبد اللّه بن جندب قام علي بن مهزيار مقامه (6).

و زاد الأوّل على ما مرّ عنه:و صنّف الكتب المشهورة،محمّد بن الحسن بن علي عن أبيه عن جدّه بكتبه جميعا،و روى كتبه أيضا أخوه

ص: 74


1- نقد الرجال:241/244.
2- في ابن طاوس نقلا عن بلغة المحدّثين:1/444،أنّه ذي الكرامات و المقامات،ليس في أصحابنا أعبد منه و لا أورع.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:239.
4- و فيه نقلا عن البحار:63/107:و في إجازة العلاّمة الكبيرة المشهورة عند ذكر من أجازه هكذا:و من جميع ما صنّفه السيّدان الكبيران السعيدان رضي الدين علي و جمال الدين أحمد ابنا موسى بن طاوس الحسنيّان قدّس اللّه روحهما،و روياه و قرآه و أجيز لهما روايته، عنّي عنهما،و هذان السيّدان زاهدان عابدان ورعان،و كان رضي الدين علي رحمه اللّه صاحب كرامات حكى لي بعضها و روى لي والدي رحمه اللّه عنه البعض الآخر.
5- رجال النجاشي:664/253.
6- الخلاصة:6/92.

إبراهيم و العبّاس بن معروف.

و في ست:جليل القدر واسع الرواية ثقة،له ثلاثة و ثلاثون كتابا، أخبرنا بكتبه و رواياته جماعة،عن محمّد بن علي بن الحسين،عن أبيه و محمّد بن الحسن،عن سعد بن عبد اللّه و الحميري و محمّد بن يحيى و أحمد بن إدريس،عن أحمد بن محمّد،عن العبّاس بن معروف،عنه (1).

و في ج:علي بن مهزيار الأهوازي (2).و زاد دي:ثقة (3).و زاد ضا:

صحيح (4).

و في كش:محمّد بن مسعود قال:حدّثني أبو يعقوب يوسف بن السخت البصري قال:كان علي بن مهزيار نصرانيّا فهداه اللّه،كان من أهل هندوان (5)قرية من قرى فارس ثمّ سكن الأهواز فأقام بها،كان إذا طلعت الشمس سجد فكان لا يرفع رأسه حتّى يدعو لألف من إخوانه بمثل ما دعا لنفسه،و كان على جبهته سجادة مثل ركبة البعير.

قال حمدويه بن نصير:لمّا مات عبد اللّه بن جندب قام علي بن مهزيار مقامه (6).

و فيه أيضا أحاديث كثيرة في نهاية فضله و جلالته و زيادة محبّتهم عليهم السلام له و علوّ منزلته عندهم عليهم السلام (7).

أقول:في مشكا:ابن مهزيار الثقة،الحسن بن علي بن عبد اللّه بن0.

ص: 75


1- الفهرست:379/88.
2- رجال الشيخ:8/403.
3- رجال الشيخ:3/417.
4- رجال الشيخ:22/381.
5- في المصدر:هندكان.
6- رجال الكشّي:1038/548.
7- رجال الكشّي:1039/549 و 1040.

المغيرة عن أبيه عنه.

و في حجّ التهذيب روايته عنه بغير واسطة أبيه (1).

و عنه إبراهيم بن مهزيار أخوه،و العبّاس بن معروف،و أحمد بن محمّد ابن عيسى،و محمّد بن أحمد بن يحيى،و محمّد بن عبد الجبّار،و عبد اللّه ابن محمّد بن عيسى،و عبد اللّه بن عامر،و سهل بن زياد،و الحسين بن إسحاق التاجر،و علي بن الحسن بن فضّال،و أبو داود،و محمّد بن عيسى (2).

2121-علي بن ميمون الصائغ:

أبو الحسن،لقبه أبو الأكراد،روى عن أبي عبد اللّه و أبي الحسن عليهما السلام،له كتاب يرويه عنه جماعة،عنه عبيس بن هشام،جش (3).

و في ست:له كتاب،أخبرنا به جماعة،عن أبي المفضّل،عن حميد،عن الحسن بن محمّد بن سماعة،عنه (4).

و في صه:قال كش:عن محمّد بن مسعود قال:حدّثني محمّد بن نصير قال:حدّثني محمّد بن إسحاق (5)،عن جعفر بن بشير،عن علي بن ميمون الصائغ قال:دخلت عليه-يعني أبا عبد اللّه عليه السلام-اسأله فقلت له:إنّي أدين اللّه بولايتك و ولاية آبائك و أجدادك عليهم السلام فادع اللّه أن يثبّتني،فقال:رحمك اللّه رحمك اللّه.

قال غض:حديثه يعرف و ينكر و يجوز أن يخرج شاهدا،روى عن أبي

ص: 76


1- التهذيب 5:286/86،و فيه:الحسن بن علي بن عبد اللّه.
2- هداية المحدّثين:119.
3- رجال النجاشي:712/272.
4- الفهرست:399/94.
5- محمّد بن الحسن(خ ل).

عبد اللّه و أبي الحسن موسى عليهما السلام.و الأقرب عندي قبول روايته لعدم طعن الشيخ ابن الغضائري فيه صريحا مع دعاء الصادق عليه السلام له (1).

و عن شه على قوله:إسحاق:في بعض النسخ:الحسن،و كذلك في كتاب كش-الذي هو أصل الرواية-بخطّ ابن طاوس.

و على قوله:الأقرب عندي.إلى آخره:لا يخفى عدم دلالة الدعاء على قبول الرواية و لو سلم سنده،فإنّ محمّد بن إسحاق مشترك بين الثقة و غيره-و كذلك محمّد بن الحسن على بعض النسخ-و كلام غض ظاهر في الطعن عليه،مع أنّه شهادة لنفسه كما لا يخفى (2)،انتهى.

و في كش فيما رأيت من نسخه:محمّد بن الحسن،و لم يزد على ما ذكر شيئا (3).

و في تعق على قول شه:لا يخفى عدم دلالة الدعاء:لا يخفى دلالته، إذ لو كان كاذبا وضّاعا لما كان عليه السلام يدعو له،مع أنّ الظاهر من سؤاله تديّنه،و دعاؤه عليه السلام ظاهر فيه،فلا يضرّ كونه الحاكي.و السند معتبر لما مرّ في الفوائد،مع أنّ المطلق ينصرف إلى الكامل.

و في قوله:يرويه عنه جماعة،أيضا إشعار بالاعتماد عليه (4).

أقول:و كذا قول ست:أخبرنا به جماعة.

و في النقد بعد قول العلاّمة:و الأقرب عندي.إلى آخره:و هذا لا يدلّ على قبول روايته،و إلاّ جاء الدور (5).5.

ص: 77


1- الخلاصة:27/96.
2- تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة:46.
3- رجال الكشّي:680/366.
4- لم يرد هذا النصّ في نسختين لنا من التعليقة،و ورد مكانه نصّ آخر،التعليقة:240.
5- نقد الرجال:248/245.

و ربما يقال:إنّ حكم العلاّمة بقبول روايته و إن كان لدعاء الإمام عليه السلام له إلاّ أنّ اعتماده على صحّة الدعاء ليس لكونه الراوي له،بل لما ظهر له من القرائن على صحّته،فتأمّل.

و صرّح في الوجيزة بممدوحيّته (1)،و في التحرير ذكر الرواية و لم يقدح فيها أصلا.

هذا،و الّذي في نسختي من الاختيار و التحرير محمّد بن الحسن (2)لا غير،و كذا نقل في النقد عن كش،فلعلّ الاشتباه في صه فقط،فتتبّع.

و في مشكا:ابن ميمون،عنه جعفر بن بشير،و الحسن بن محمّد بن سماعة،و عبيس بن هشام (3).

2122-علي بن النعمان:

الأعلم النخعي،أبو الحسن،مولاهم،كوفي،روى عن الرضا عليه السلام،و أخوه داود أعلى منه،و ابنه الحسن بن عليّ و ابنه أحمد رويا الحديث،و كان علي ثقة وجها ثبتا صحيحا واضح الطريقة،صه (4).

و زاد جش:له كتاب،ابن أبي الخطّاب عنه به (5).

و في ست:له كتاب،أخبرنا به جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد بن أبي عبد اللّه،عنه (6).

أقول:في مشكا:ابن النعمان الأعلم النخعي الثقة،عنه أحمد بن أبي عبد اللّه،و محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب،و أحمد بن محمّد بن

ص: 78


1- الوجيزة:1296/266.
2- التحرير الطاووسي:243/349.
3- هداية المحدّثين:119.
4- الخلاصة:25/95.
5- رجال النجاشي:719/274.
6- الفهرست:415/96.

عيسى،و الحسين بن سعيد،و محمّد بن إسماعيل بن بزيع،و عبد اللّه بن عامر،و سهل بن زياد.

و قد وقع في الكافي و التهذيب:أحمد بن محمّد بن عيسى،عن عليّ ابن حديد،عن عليّ بن النعمان (1).و صوابه:و عليّ-بالواو (2)-.

2123-علي بن نعيم:

ثقة،صه (3)،د (4).

قيل:و في جش في أخيه الحسين ما قد يستفاد منه توثيقه (5)،فراجع و تأمّل،فإنّ الاعتماد على مثله مشكل.

و في تعق:و كذا توثيق الأخ الآخر،مع أنّ صه و د لم يوثّقاه (6)، فلاحظ (7).

أقول:كلام جش في أخيه هكذا:الحسين بن نعيم الصحّاف مولى بني أسد ثقة و أخواه علي و محمّد رووا عن أبي عبد اللّه عليه السلام.

و في النقد:هذا الكلام ليس نصّا في توثيق أخويه و إن احتمل (8).و في الوجيزة أيضا تنظّر فيه (9)،لكن قال والده رحمه اللّه:بل هو ظاهر في التوثيق و إلاّ لقال:رويا،لا رووا كما فهما (10)،انتهى.و يعني بالضمير العلاّمة و ابن

ص: 79


1- الكافي 4:5/432 و التهذيب 5:482/147،و فيهما:أحمد بن محمّد.
2- هداية المحدّثين:119.
3- الخلاصة:70/103.
4- رجال ابن داود:1096/142.
5- رجال النجاشي:120/53.
6- بل لم يترجماه.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:240.
8- نقد الرجال:251/245.
9- الوجيزة:1298/267.
10- تعليقة التقي المجلسي على النقد:158.

داود.

و لعلّ الظاهر عدم الدلالة على التوثيق و إلاّ لذكر أخويه و لقال:ثقات.

و قوله رحمه اللّه:لقال رويا،ليس كذلك،إذ المراد بيان رواية الثلاثة عنه عليه السلام لا خصوص الأخوين.

2124-علي بن وصيف:

أبو الحسن الناشئ،الشاعر،المتكلّم،ذكر شيخنا رضي اللّه عنه أنّ له كتابا في الإمامة،جش (1)على ما يحضرني من نسخه.

و في ست:أبو الحسين.و بعد الناشئ:كان متكلّما شاعرا مجودا، و له كتب،و كان يتكلّم على مذهب أهل الظاهر في الفقه،أخبرني عنه الشيخ المفيد أبو عبد اللّه رحمه اللّه (2).

و صه كست إلاّ قوله:و له كتب،و قوله (3):أخبرني.إلى آخره (4).و كصه د (5).

و في تعق:في حاشية البلغة:هو أبو الحسن عليّ بن عبد اللّه بن وصيف الناشئ الأصغر.

قال ابن خلّكان في تاريخه:إنّه من الشعراء المخبتين،و له في أهل البيت قصائد كثيرة،و كان متكلّما بارعا،أخذ علم الكلام عن أبي سهل إسماعيل بن علي بن نوبخت المتكلّم،و كان من كبار الشيعة،و له تصانيف

ص: 80


1- رجال النجاشي:709/271،و فيه:أبو الحسين.
2- الفهرست:383/89.
3- و قوله،لم ترد في نسخة«م».
4- الخلاصة:9/233.
5- رجال ابن داود:357/263،و فيه:أبو الحسن.

كثيرة (1)(2)،انتهى (3).

أقول:في ب:عدّه من الشعراء المجاهرين و قال:أبو الحسين عليّ ابن وصيف الناشئ المتكلّم بغدادي من باب الطاق حرقوه بالنار (4).

و في الوجيزة أنّه ممدوح (5).

و عن ابن كثير الشامي:أنّه كان متكلّما بارعا من كبار الشيعة.

و في د ذكره في البابين (6).و صه في الباب الثاني و هو عجيب.

و في ضح:الناشئ:بالنون و الشين المعجمة (7).

و قول الميرزا رحمه اللّه:على ما يحضرني من نسخه،يريد أنّ فيها أبا الحسن مكبّرا،و كذا نقل في النقد (8)،لكن في نخستين عندي (9)من جش:

أبو الحسين مصغّرا،فلاحظ.

2125-عليّ بن وهبان:

ظم (10).و زاد ست:له كتاب،أخبرنا به جماعة،عن أبي المفضّل، عن ابن بطّة،عن أحمد بن أبي عبد اللّه،عن أبيه،عن عليّ بن وهبان،

ص: 81


1- انظر وفيات الأعيان 3:466/369،و فيه:هو من الشعراء المحسنين.
2- بلغة المحدّثين:386،و فيها:من الشعراء المحقّين.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:240،و فيها:من الشعراء المحدّثين،و في الخطيّة منها: المخبتين.
4- معالم العلماء:148.
5- الوجيزة:1299/267.
6- رجال ابن داود:1097/142،357/263.
7- إيضاح الاشتباه:413/224.
8- نقد الرجال:252/245،و فيه:أبو الحسين.
9- عندي،لم ترد في نسخة«ش».
10- رجال الشيخ:39/356.

روى عن عمّه هارون بن عيسى صاحب أبي عبد اللّه عليه السلام (1).

و في صه و كش و طس منه (2):قال حمدويه:حدّثنا الحسن بن موسى قال:علي بن وهبان كان واقفيّا (3).

أقول:في مشكا:ابن وهبان الواقفي،أحمد بن أبي عبد اللّه عن أبيه عنه.و هو عن عمّه هارون بن عيسى (4).

2126-علي بن هبة اللّه الورّاق:

يروي عنه الصدوق مترضّيا (5)،تعق (6).

2127-علي بن يحيى بن الحسن:

مولى علي بن الحسين،كوفي،و هو خال الحسين بن سعيد،ثقة، ضا (7)،صه إلاّ أنّ فيها:ابن يحيى بن الحسين (8).

2128-علي بن يقطين بن موسى:

البغدادي،سكن بغداد،و هو كوفي الأصل،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام حديثا واحدا،و روى عن أبي الحسن موسى عليه السلام و أكثر، و كان ثقة جليل القدر،له منزلة عظيمة عند أبي الحسن موسى عليه السلام، عظيم المكان في هذه الطائفة،صه (9).

ص: 82


1- الفهرست:417/96.
2- و طس منه،لم ترد في نسخة«م».
3- الخلاصة:16/234،رجال الكشّي:891/468،التحرير الطاووسي:254/364.
4- هداية المحدّثين:119.
5- عيون أخبار الرضا عليه السلام 2:18/259.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:240.
7- رجال الشيخ:25/382،و فيه بعد الحسين زيادة:عليه السلام.
8- الخلاصة:7/93.
9- الخلاصة:3/91.

و في ست:عليّ بن يقطين رحمه اللّه ثقة.إلى آخر ما مرّ،و زاد:

له كتب منها:ما سئل عنه الصادق عليه السلام من الملاحم،و كتاب مناظرة الشاك بحضرته عليه السلام،و له مسائل عن أبي الحسن موسى عليه السلام،أخبرنا بكتبه و رواياته (1)و مسائله أبو عبد اللّه محمّد بن محمّد بن النعمان و الحسين بن عبيد اللّه،عن محمّد بن عليّ بن الحسين،عن أبيه و محمّد بن الحسن،عن سعد بن عبد اللّه و الحميري و محمّد بن يحيى و أحمد ابن إدريس كلّهم،عن أحمد بن محمّد،عن الحسن بن علي بن يقطين، عن أخيه الحسين،عن أبيه عليّ بن يقطين (2).

و في جش:ابن يقطين بن موسى البغدادي،سكنها و هو كوفيّ الأصل،مولى بني أسد،أبو الحسن،و كان أبوه يقطين بن موسى داعية، طلبه مروان فهرب (3).

و في ظم:عليّ بن يقطين مولى بني أسد (4).

و في كش:قال أبو عمرو:عليّ بن يقطين مولى بني أسد،و كان قبل يبيع الأبزار و هي التوابل،مات في زمن أبي الحسن عليه السلام (5).

محمّد بن مسعود قال:حدّثني محمّد بن نصير قال:حدّثني محمّد ابن عيسى،عن محمّد بن أبي عمير،عن عبد الرحمن بن الحجّاج قال:قلت لأبي الحسن عليه السلام:إنّ عليّ بن يقطين أرسلني إليك برسالة أسألك الدعاء له،فقال (6):في أمر الآخرة؟قلت:نعم،قال:فوضع يده على صدرهه.

ص: 83


1- و رواياته،لم ترد في المصدر.
2- الفهرست:388/90.
3- رجال النجاشي:715/273.
4- رجال الشيخ:17/354.
5- رجال الكشّي:805/430.
6- في نسخة«ش»:فقال له.

فقال (1):ضمنت لعليّ بن يقطين أن لا تمسّه النار أبدا (2).

محمّد بن مسعود،عن عليّ بن محمّد قال:حدّثني محمّد بن أحمد، عن السندي بن الربيع،عن الحسين بن عبد الرحيم (3)قال:قال أبو الحسن عليه السلام لعليّ بن يقطين:اضمن لي خصلة أضمن لك ثلاثا،فقال:

جعلت فداك ما الخصلة الّتي أضمنها لك و ما الثلاث اللّواتي تضمنهنّ لي؟ فقال أبو الحسن عليه السلام:الثلاثة:أن لا يصيبك حرّ الحديد أبدا بقتل و لا فاقة و لا سجن حبس،فقال عليّ:و ما الخصلة (4)؟قال:تضمن لي أن لا يأتيك وليّ أبدا إلاّ أكرمته.

قال:فضمن علي الخصلة،و ضمن له أبو الحسن عليه السلام الثلاث (5).

إلى غير ذلك من الأحاديث المستفيضة في جلالته و علوّ منزلته (6).

و في تعق على قوله:حديثا واحدا:قيل:روى عنه في التهذيب ثلاثة أحاديث (7).

قلت:روى فيه في باب الحيض عنه كذلك (8)،لكنّ السند لا يخلو من اشتباه،فإنّه روى هذا الحديث في الاستبصار كذا و في الكافي (9)بدوني.

ص: 84


1- في نسخة«ش»:ثمّ قال.
2- رجال الكشّي:808/431.
3- في المصدر:الحسن بن عبد الرحيم.
4- في المصدر زيادة:التي أضمنها لك.
5- رجال الكشّي:818/433.
6- رجال الكشّي:806/430 و 807 و غيرهما.
7- التهذيب 1:476/166 و 5:587/175 و 7:1199/284.
8- التهذيب 1:476/166،بسنده عن عبد اللّه بن بكير عن بعض أصحابنا عن علي بن يقطين عن أبي عبد اللّه عليه السلام.
9- في التعليقة:في الاستبصار و كذا في الكافي.

عن الصادق عليه السلام و بدون ذكر عليّ بن يقطين (1)،فتدبّر (2).

أقول:في مشكا:ابن يقطين الثقة الجليل،عنه ولده الحسين، و جعفر بن عيسى بن عبيد،و أحمد بن هلال،و ابن أبي عمير،و حمّاد بن عثمان،و محمّد بن أبي حمزة الثمالي،و زياد القندي.

و في الكافي و التهذيب في كتاب الحجّ:عدّة من أصحابنا،عن أحمد ابن محمّد،عن الحسن بن علي بن يقطين،عن أخيه الحسين بن عليّ بن يقطين قال:سألت أبا الحسن عليه السلام (3).

و في المنتقى:في الطريق غلط اتّفقت فيه نسخ الكافي و التهذيب و ذلك في قوله:عن أخيه الحسين بن عليّ بن يقطين،فإنّ المعهود المتكرّر في هذا الإسناد:عن أخيه الحسين عن عليّ بن يقطين،فيقوى (4)كون كلمة «ابن»تصحيف«عن» (5)،انتهى.

و عنه أيضا مؤذّنه حفص أبو محمّد (6)،و صفوان بن يحيى،و سعد بن أبي خلف،و ثابت بن أبي صفيّة الثمالي.

و في بعض أسانيد الشيخ:أحمد بن محمّد بن عيسى،عن علي بن يقطين (7).و الظاهر أنّه سهو،لأنّه لا يروي عنه إلاّ بالواسطة كالحسن بن علي.1.

ص: 85


1- الاستبصار 1:464/135،و فيه:.عن عبد اللّه بن بكير عن أبي عبد اللّه عليه السلام. و لم نعثر عليه في الكافي.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:240.
3- الكافي 4:4/513 و التهذيب 5:864/255.
4- في نسخة«ش»:و يقوى.
5- منتقى الجمان:416/3.
6- في المصدر:حفص بن محمّد،حفص أبو محمّد(خ ل).
7- التهذيب 1:294/111.

و وقع في كتابيه أيضا في كتاب الحجّ:عبد الرحمن بن الحجّاج،عن عليّ بن يقطين (1).و هو سهو (2).

2129-عمّار أبو اليقظان الأسدي:

له كتاب يرويه عبيس بن هشام الناشري،جش (3).

أقول:يأتي ما فيه في الذي يليه.

2130-عمّار بن أبي الأحوص:

قر (4).و زاد ق:أبو اليقظان البكري الكوفي،أسند عنه (5).

و في تعق:الظاهر اتّحاده مع السابق وفاقا للنقد (6).

و في الكافي في باب درجات الإيمان(حديث يدلّ على كونه مؤمنا) (7)(8).

أقول (9):في المجمع أيضا بنى على الاتّحاد (10).

و في مشكا:ابن أبي الأحوص،عنه الحسن بن محبوب كما في

ص: 86


1- التهذيب 5:420/127 و الاستبصار 2:787/228.
2- هداية المحدّثين:120.
3- رجال النجاشي:781/291.
4- رجال الشيخ:36/129.
5- رجال الشيخ:437/250.
6- نقد الرجال:1/247.
7- ما بين القوسين لم يرد في التعليقة و ورد بدله نقل مضمون حديثين عن الكافي في باب درجات الإيمان في سند أحدهما عمّار بن الأحوص و في الآخر أبو اليقضان،الكافي 2: 1/35 و 2.
8- تعليقة الوحيد البهبهاني:242.
9- في نسخة«م»:قلت.
10- مجمع الرجال:242/4.

الفقيه (1)(2).

2131-عمّار بن الحسين بن إسحاق:

الاسروشي،أبو محمّد،روى عنه الصدوق مترضّيا (3)،تعق (4).

2132-عمّار بن حيّان الصيرفي:

الكوفي،في ترجمة إسماعيل ابنه حديث يشعر بحسنه في الجملة (5)، تعق (6).

أقول:و مرّ في ابنه إسحاق عن جش أنّه في (7)بيت كبير من الشيعة (8).

2133-عمّار بن خبّاب:

أبو معاوية العجلي الدهني الكوفي،ق (9).

و في تعق في النقد:كأنّه الّذي يجيء بعنوان ابن معاوية الدهني الكوفي (10).

ص: 87


1- الفقيه 3:291/81.
2- هداية المحدّثين:121.
3- الخصال:35/42،و فيه:الأسروشني.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:242.
5- عن الكافي 2:12/129،و فيه:عن عمّار بن حيّان قال:خبّرت أبا عبد اللّه عليه السلام ببرّ إسماعيل ابني بي،فقال:لقد كنت أحبّه و قد ازددت له حبّا.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:242.
7- في نسخة«ش»:من.
8- رجال النجاشي:169/71.
9- رجال الشيخ:434/250،و فيه:البجلي،و في مجمع الرجال:242/4 نقلا عنه: العجلي.
10- نقد الرجال:8/247.

قلت:و يأتي عن المصنّف أيضا الإشارة إليه (1).و يأتي عن جش و صه في معاوية بن عمّار أنّ أباه كان ثقة في العامّة وجها يكنّى أبا معاوية (2).

و في كتاب النكاح من الكافي في الصحيح عن معاوية بن عمّار قال:كنّا عند أبي عبد اللّه عليه السلام نحوا من ثلاثين رجلا إذ دخل أبي،فرحّب به أبو عبد اللّه عليه السلام و أجلسه إلى جنبه،فأقبل إليه طويلا ثمّ قال عليه السلام:

إن لأبي معاوية حاجة فلو خفّفتم،فقمنا جميعا،قال (3)لي أبي:ارجع يا معاوية،فرجعت.الحديث (4)(5).

أقول:في ترجمة ابنه معاوية:خبّاب:بالخاء المعجمة و الباء الموحّدة المشدّدة قبل الألف و بعدها،و الدهني:بضمّ الدال المهملة و إسكان الهاء و النون بعدها (6).

و قولهم:أبوه عمّار كان ثقة في العامّة وجها،الذي عقله منه المقدّس التّقي قدّس سرّه هو أنّ العامّة أيضا كانوا يوثّقونه و يعظّمونه لا أنّه عاميّ المذهب (7)كما زعمه ابنه رحمه اللّه حيث قال في الوجيزة:إنّه موثّق (8).

و يأتي في عمارة الدّهني ما له دخل (9).ة.

ص: 88


1- منهج المقال:242.
2- رجال النجاشي:1096/411،الخلاصة:1/166.
3- في المصدر:فقال.
4- الكافي 5:2/531.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:242.
6- نقلا عن إيضاح الاشتباه:695/297.
7- روضة المتقين:402/14 و فيه:و تقدم ما يدلّ على انقطاعه الى أهل البيت عليهم السلام في أبواب النكاح.
8- الوجيزة:1307/267.
9- فيه نقلا عن تفسير الإمام العسكري عليه السلام:157/310 ما يدلّ على كونه من خلّص الشيعة،و شهادة الإمام الصادق عليه السلام بحقّه،حيث قال:لو أنّ على عمّار من الذنوب ما هو أعظم من السموات و الأرضين لمحيت عنه بهذه الكلمات،و إنّها لتزيد في حسناته عند ربّه عزّ و جلّ حتّى يجعل كلّ خردلة منها أعظم من الدنيا ألف مرّة.

2134-عمّار بن رزيق الضبّي:

الكوفي،ق (1).

و في تعق:في النقد و الوجيزة:أسند عنه (2)(3).

أقول:كذا ذكر الشيخ في ق،و الظاهر السقط من نسخة الميرزا رحمه اللّه،فلاحظ.

2135-عمّار بن سويد الكوفي:

أسند عنه،ق (4).

2136-عمّار بن المبارك:

في تعق:في الوسيط:عدّه الكشّي مع جماعة من أصحابنا ممّن روى عنهم محمّد(بن إسماعيل بن بزيع،فالظاهر أنّه من أصحابنا المعروفين، فلا تغفل،انتهى (5).

و عدّه أيضا مع جماعة من أصحابنا ممّن روى عنهم) (6)الفضل بن شاذان على وجه يومئ إلى نباهته أيضا (7).و هو أيضا كثير الرواية (8).

أقول:لم أجده في نسختي من الاختيار في ترجمة محمّد بن ما هو أعظم من السموات و الأرضين لمحيت عنه بهذه الكلمات،و إنّها لتزيد في حسناته عند ربّه عزّ و جلّ حتّى يجعل كلّ خردلة منها أعظم من الدنيا ألف مرّة.

ص: 89


1- رجال الشيخ:435/250،و فيه و في نسخة«م»زيادة:أسند عنه.
2- نقد الرجال:9/247،الوجيزة:1304/267.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:242.
4- رجال الشيخ:439/250.
5- الوسيط:172.
6- ما بين القوسين لم يرد في نسخة«ش».
7- رجال الكشّي:1029/543.
8- تعليقة الوحيد البهبهاني:243.

إسماعيل،و لم أقف أيضا على من نقله عنه(سوى الميرزا رحمه اللّه) (1)، نعم هو مذكور في ترجمة الفضل بن شاذان كما ذكره سلّمه اللّه.

2137-عمّار بن مروان:

مولى بني ثوبان (2)بن سالم مولى يشكر،و أخوه عمرو،ثقتان،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام،صه (3)،جش (4).

و في ست:له كتاب،أخبرنا به أبو عبد اللّه،عن محمّد بن عليّ بن الحسين،عن أبيه،عن سعد بن عبد اللّه و الحميري و محمّد بن يحيى و أحمد ابن إدريس،عن أحمد بن محمّد و محمّد بن الحسين جميعا،عن محمّد بن سنان،عنه (5).

أقول:في مشكا:ابن مروان الثقة،عنه محمّد بن سنان،و أبو أيّوب إبراهيم بن عثمان الخزّاز،و ابن أبي عمير (6).

2138-عمّار بن معاوية الدّهني:

له كتاب،ذكره ابن النديم،ست (7).

و سبق ابن خبّاب أبو معاوية،فتأمّل.

أقول:الظاهر أنّه هو،و الصواب بدل ابن:أبو،فتأمّل.

ص: 90


1- ما بين القوسين لم يرد في نسخة«م».
2- في نسخة«ش»:ثومان.
3- الخلاصة:2/128.
4- رجال النجاشي:780/291.
5- الفهرست:524/117.
6- هداية المحدّثين:121.
7- الفهرست:526/118،و الفهرست لابن النديم:275 الفنّ الخامس من المقالة السادسة.

2139-عمّار بن موسى الساباطي:

أبو الفضل،مولى،و إخوته (1)قيس و صباح،رووا عن أبي عبد اللّه و أبي الحسن عليهما السلام،و كانوا ثقات في الرواية،جش (2).

و زاد صه:و عمّار كان فطحيّا،له (3)كتاب كبير جيّد معتمد.روى الكشّي عن عليّ بن محمّد،عن محمّد بن أحمد بن يحيى،عن إبراهيم بن هاشم،عن عبد الرحمن بن حمّاد الكوفي،عن مروك،عن أبي الحسن عليه السلام قال:إنّي استوهبت عمّار الساباطي من ربّي فوهبه لي.و الوجه عندي أنّ روايته مرجّحة (4).

و في ست:كان فطحيّا،له كتاب كبير جيّد معتمد،أخبرنا به أبو عبد اللّه،عن محمّد بن علي بن الحسين،عن أبيه،عن سعد و الحميري،عن أحمد بن الحسن بن علي بن فضّال،عن عمرو بن سعيد المدائني،عن مصدّق،عنه (5).

و في كش:كان فطحيّا،و روي عن أبي الحسن موسى عليه السلام أنّه قال:استوهبت عمّارا من ربّي فوهبه لي (6).

و في موضع آخر ذكر هذا الخبر مسندا كما نقله صه (7).

و عن أحمد بن طاوس:إنّ الحديث متّصل بمروك عن رجل قال:قال

ص: 91


1- في نسخة«م»:و أخوه.
2- رجال النجاشي:779/290،و فيه بدل و إخوته:و أخواه.
3- في نسخة«ش»:و له.
4- الخلاصة:6/243،و لم يرد فيها:أبو الفضل.
5- الفهرست:525/117.
6- رجال الكشّي:471/253.
7- رجال الكشّي:763/406.

لي أبو الحسن عليه السلام.إلى آخره.ثمّ قال (1):و رأيت في بعض النسخ رواية مروك عن أبي الحسن عليه السلام بلا واسطة (2)،انتهى.

و ظاهر ذلك أنّ السند واحد.و الذي رأيناه بخلاف ذلك السند في الاختيار:محمّد بن قولويه قال:حدّثني سعد بن عبد اللّه القمّي،عن عبد الرحمن بن حمّاد الكوفي،عن مروك بن عبيد،عن رجل.

الحديث (3).

و في تعق:في التهذيب في باب بيع الواحد باثنين:هذه الأخبار الأربعة الأصل فيها عمّار بن موسى الساباطي،و قد ضعّفه جماعة من أهل النقل و ذكروا أنّ ما ينفرد بنقله لا يعمل به لأنّه كان فطحيّا،غير أنّا لا نطعن عليه بهذه الطريقة،لأنّه و إن كان كذلك فهو ثقة في النقل لا نطعن عليه فيه (4).

لكنّه قال في الاستبصار:إنّ عمّار الساباطي ضعيف فاسد المذهب لا يعمل على ما يختصّ بروايته (5).

و الظاهر أنّه في العدّة ادّعى الإجماع على العمل بروايته (6).

و عن (7)المحقّق أنّه قال:نقل عن الشيخ في مواضع من كتبه أنّن.

ص: 92


1- ثمّ قال،لم ترد في نسخة«ش».
2- التحرير الطاووسي:275/394.
3- رجال الكشّي:968/504.
4- التهذيب:101/7.
5- الإستبصار 1:1413/372.
6- إنّما ادّعى الشيخ في العدّة إجماع الطائفة على العمل بأخبار الفطحيّة فيما إذا كانت هناك قرينة تعضده أو خبر آخر من جهة الموثوقين بهم،أو إذا لم يكن هناك ما يخالفه و لا يعرف من الطائفة العمل بخلافه،عدّة الأصول:380/1.
7- في نسخة«ش»:عن.

الإماميّة مجمعة على العمل بما يرويه السكوني و عمّار و من ماثلهما من الثقات.و أشرنا إليها في السكوني (1).

و قال جدّي:الذي يظهر من أخباره أنّه كان ينقل بالمعنى مجتهدا في معناه،و كلّ ما وقع في خبره فمن فهمه الناقص (2)،انتهى.

و عدّه المفيد من فقهاء الأصحاب كما مرّ في زياد بن المنذر (3)(4).

أقول:ما مرّ عن كش و نقله صه من قوله:عن عبد الرحمن بن حمّاد، قال الفاضل عبد النبي الجزائري رحمه اللّه:الظاهر أنّ لفظة«أبي»قبل«ابن حمّاد» (5)سقطت من الكتاب،و إلاّ فهو عبد الرحمن بن أبي حمّاد كما هو الموجود في كتب الرجال (6).

قلت:أمّا في كتب الحديث فرواية (7)إبراهيم بن هاشم عن عبد الرحمن بن حمّاد غير قليل،من ذلك ما في التهذيب في باب آداب الأحداث الموجبة للطهارة (8)،فلاحظ.

و أمّا في كتب الرجال ففي ست:عبد الرحمن بن حمّاد له كتاب، رويناه بالإسناد الأوّل،عن أحمد بن أبي عبد اللّه،عن أبيه،عن عبد الرحمن4.

ص: 93


1- ذكر ذلك الوحيد البهبهاني في التعليقة:56 في ترجمة إسماعيل بن أبي زياد السكوني نقلا عن المحقّق في المسائل العزيّة.
2- روضة المتّقين:203/14.
3- الرسالة العدديّة:25،30 ضمن مصنّفات الشيخ المفيد 9.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:243.
5- كذا في النسخ و المصدر،و الصواب:قبل حمّاد.
6- حاوي الأقوال:1076/208.
7- في نسخة«ش»:في رواية.
8- التهذيب 1:1057/354.

ابن حمّاد (1).و أحمد بن أبي عبد اللّه هذا هو البرقي و أبوه محمّد ضا (2)،و كذا إبراهيم بن هاشم الذي روى عن عبد الرحمن هنا (3)،و هما في مرتبة واحدة، فالظاهر أنّ عبد الرحمن هذا هو المذكور في ست و لا احتياج إلى لفظة«أبي» أصلا،فلا تغفل.

و السيّد الأستاذ دام مجده كتب في حاشية ما ذكرناه لمّا وقف عليه:

الأمر كما ذكرت،و يشبه أن يكون وهم الفاضل المذكور إنّما نشأ من اقتصاره على نحو صه و جش،حيث إنّهما ذكرا ابن أبي حمّاد (4)و لم يذكرا الآخر و إنّما ذكره ست،و لعلّه لم يقف عليه،و اللّه سبحانه هو العالم،انتهى.

و في مشكا:ابن موسى (5)الساباطي،عنه مصدّق بن صدقة،و حمّاد ابن عثمان،و مروان بن مسلم،و مرازم،و هشام بن سالم (6).

2140-عمّار بن ياسر:

يكنّى أبا اليقظان،حليف بني مخزوم،و ينسب إلى عبس (7)بن مالك،و هو من مدحج بن أود رابع الأركان،ي (8)،و كذا قي (9).

ص: 94


1- الفهرست:475/109.
2- رجال الشيخ:4/386.
3- رجال الشيخ:30/369.
4- الخلاصة:6/239 و رجال النجاشي:633/238.
5- ابن موسى،لم ترد في نسخة«ش».
6- هداية المحدّثين:121،و فيها:ابن موسى الساباطي الموثّق.
7- في نسخة«ش»:عنس.
8- رجال الشيخ:1/46،و فيه:.و هو من مذحج بن أدد.،و ذكره أيضا في أصحاب الرسول صلّى اللّه عليه و آله:33/24.
9- ذكره البرقي في رجاله في أصحاب الرسول صلّى اللّه عليه و آله،و فيه:أبو اليقظان عمّار ابن ياسر حليف بني مخزوم و ينسب إلى عنس بن مالك و هو مذحج بن ادد،و ذكره أيضا في أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام من الأصفياء،و كذلك من شرطة الخميس،رجال البرقي:1-4.

و على ي:قال محمّد بن إدريس:قد ضبطه المصنّف بنقطة تحتها، و هو غير صحيح،و الصحيح أنّه بالنون منسوب إلى قبيلة الأسود العنسي المبدر،هذا الذي أتحقّقه.

و في كش أحاديث كثيرة في فضله و جلالته و علوّ مرتبته (1)،هو أجلّ منها و من أن يشرح أمره.

2141-عمارة الدهني:

غير مذكور في الكتابين.

و في تفسير الإمام عليه السلام:قيل للصادق عليه السلام:إنّ عمارة (2)الدهني شهد اليوم عند ابن أبي ليلى قاضي الكوفة،فقال له القاضي:أمّا أنت يا عمارة (3)فقد عرفناك لا تقبل شهادتك لأنّك رافضي، فقام عمارة و قد ارتعدت فرائصه فاستفزعه (4)البكاء،فقال له ابن أبي ليلى:

أنت رجل من أهل العلم و الحديث إن كان يسؤك أن يقال لك رافضي فتبرّأ من الرفض و أنت من إخواننا.

فقال له عمارة:يا هذا ما ذهبت و اللّه حيث ذهبت،و لكن بكيت عليك و عليّ،أمّا بكائي على نفسي فإنّك نسبتني إلى رتبة شريفة لست من أهلها و زعمت أنّي رافضي،ويحك لقد حدّثني الصادق عليه السلام أنّ أوّل من سمّي الرافضة السحرة الّذين لمّا شاهدوا آية موسى عليه السلام في عصاه آمنوا به و اتّبعوه و رفضوا أمر فرعون و استسلموا لكلّ ما انزل بهم،فسمّاهم

ص: 95


1- رجال الكشّي:13/6 و 14،56/29 و 57 و 58،66/34 و 69،112/63.
2- في المصدر:عمّارا.
3- في المصدر بدل عمارة:عمّار،في جميع الموارد.
4- في المصدر:و استفرغه.

فرعون الرافضة لمّا رفضوا دينه،فالرافضي من رفض كلّ ما كرهه اللّه و فعل كلّ ما أمره اللّه،فأين في الزمان مثل هذا،فإنّما بكيت على نفسي خشية أن يطّلع اللّه عليّ فيعاتبني و يقول:عمارة،أ كنت رافضا للأباطيل،عاملا بالطاعات كما قال لك؟فيكون ذلك مقصرا لي في الدرجات إن سامحني، و موجبا لشديد (1)العقاب عليّ إن ناقشني،إلاّ أن يتداركني مواليّ بشفاعتهم.

و أمّا بكائي عليك فعظم كذبك في تسميتي (2)بغير اسمي،و شفقتي عليك من عذاب اللّه أن صرفت أشرف الأسماء إلى أن جعلته (3)من أرذلها، كيف يصبر بدنك على عذاب كلمتك هذه؟! فقال الصادق عليه السلام:لو أنّ على عمارة من الذنوب ما هو أعظم من السماوات و الأرضين لمحيت عنه بهذه الكلمات،و إنّها لتزيد في حسناته عند ربّه حتّى جعل كلّ خردلة منها أعظم من الدنيا ألف مرّة (4)،انتهى.

و الظاهر أنّ هذا عمار أبو معاوية الدهني السابق،و لا يبعد أن تكون نسختي مغلّطة و تكون التاء زائدة،فإنّ في نسخة أصحّ منها رأيت الكلمة عمّارا بغير تاء في جميع المواضع،و اللّه العالم.

2142-عمارة بن زيد:

أبو زيد الخيواني (5)الهمداني،لا يعرف من أمره غير هذا،ذكر الحسين بن عبيد اللّه أنّه سمع بعض أصحابنا يقول:سئل عبد اللّه بن محمّد البلوى:من عمارة بن زيد هذا الذي حدّثك؟قال:رجل نزل من السماء

ص: 96


1- في نسخة«ش»:لشدّة.
2- في نسخة«ش»:أن تسميني.
3- في نسخة«م»:جعلت.
4- تفسير الإمام العسكري عليه السلام:157/310.
5- في نسخة«ش»:الخيراني.

حدّثني ثمّ عرج،جش (1).

و قريب منه صه إلاّ:ذكر الحسين بن عبيد اللّه،و زاد:و أصحابنا يقولون:إنّه اسم ليس تحته أحد،و كلّ ما يرويه كذب،و الكذب بيّن في وجه حديثه (2).

و في تعق:ما ذكره صه بأجمعه كلام غض كما نقله في النقد (3)(4).

2143-عمرو بن إبراهيم الأزدي:

كوفي،ق (5).

و زاد صه:ثقة،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام (6).

و زاد جش:أحمد بن محمّد بن خالد،عن أبيه،عنه (7).

و في ست:له كتاب،أخبرنا جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد بن أبي عبد اللّه،عنه (8).

2144-عمرو بن أبي سلمة:

ابن أمّ سلمة (9)،ربيب رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله،ي (10).و في نسخة:عمر،و هو أصحّ كما يأتي.

ص: 97


1- رجال النجاشي:827/303.
2- الخلاصة:17/245 و فيها:الخيراني،و في النسخة الخطيّة منها:الخيواني.
3- نقد الرجال:6/248.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:243.
5- رجال الشيخ:382/247.
6- الخلاصة:8/121.
7- رجال النجاشي:774/289.
8- الفهرست:496/112.
9- ابن أمّ سلمة،لم ترد في نسخة«م».
10- رجال الشيخ:67/50.

و في تعق:لم يذكره في النقد إلاّ بالواو (1)،و في البلغة إلاّ بدونها، و صرّح بممدوحيّته (2).و يأتي في محمّد بن أبي سلمة ذكره (3)(4).

2145-عمرو بن أبي عمرو الهذلي:

يأتي في أبي الجوشاء إن شاء اللّه (5).

2146-عمرو بن أبي المقدام:

ثابت بن هرمز الحدّاد،مولى بني عجل،روى عن عليّ بن الحسين و أبي جعفر و أبي عبد اللّه عليهم السلام،له كتاب لطيف،عبّاد بن يعقوب عنه به،جش (6).

و في صه:روى الكشّي بإسناد متّصل إلى أبي العرندس عن رجل من قريش أنّ الصادق عليه السلام قال عنه:هذا أمير الحاجّ،و هذه الرواية من المرجّحات.و لعلّ الّذي وثّقه غض و نقل عن أصحابنا تضعيفه هو هذا (7).

و عن شه:حيث كان السند مرسلا مجهولا حال (8)بعض الرواة يشكل

ص: 98


1- نقد الرجال:4/249.
2- بلغة المحدّثين:.
3- عن رجال الشيخ:35/29،و فيه:محمّد بن أبي سلمة شهد مع علي عليه السلام و أخوه سلمة و أمّهما أمّ سلمة زوج النبي صلّى اللّه عليه و آله،أتت بهما إلى علي عليه السلام فقالت:هما عليك صدقة فلو يصحّ لي الخروج لخرجت معك،و قيل:سلمة و عمرو ابنا أبي سلمة،قال ابن عقدة:هذا أصحّ.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:243.
5- عن رجال الشيخ:40/65،و فيه:أبو أبي الجوشاء صاحب رأيته يوم خرج من الكوفة إلى صفّين،و دفع راية المهاجرين إلى نوح بن الحارث.إلى أن قال:و دفع راية هذيل إلى عمرو بن أبي عمرو الهذلي.
6- رجال النجاشي:777/290.
7- الخلاصة:2/120.
8- في نسخة«ش»:قال.

إثبات الترجيح به،مع أنّ في إثبات الترجيح بما ذكر نظرا بيّنا (1).

و في كش:حدّثني حمدويه بن نصير قال:حدّثني محمّد بن الحسين،عن أحمد بن الحسن الميثمي،عن أبي العرندس الكندي،عن رجل من قريش قال:كنّا بفناء الكعبة و أبو عبد اللّه عليه السلام قاعد،فقيل له:ما أكثر الحاجّ!فقال:ما أقلّ الحاجّ!فمرّ عمرو بن أبي المقدام، فقال:هذا من الحاجّ (2).

و في تعق:يظهر من الأخبار تشيّعه (3)،و يروي عنه ابن أبي عمير (4)، و يظهر من الصدوق في باب صفة وضوء النبيّ صلّى اللّه عليه و آله أنّه معتمد مقبول القول (5)،و يأتي ذكره بعنوان:عمرو بن ثابت،و عمر بن أبي المقدام، و عمر بن ثابت،و يحتمل أن يكون عمر و عمرو أخوين.

و قول (6)العلاّمة:و لعلّ الذي وثّقه.إلى آخره،الظاهر أنّه إشارة إلى ما سيذكره في عمر بن ثابت (7)،فالظاهر عنده اتّحادهما (8).

أقول:الظاهر كون عمرو أخا عمر كما احتمله سلّمه اللّه،و احتمال3.

ص: 99


1- تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة:57.
2- رجال الكشّي:738/392.
3- الكافي 3:6/229،8:260/214 و 398/270 و 494/315،التهذيب 3: 699/253.
4- الكافي 8:259/212.
5- الفقيه 1:80/25.
6- من هنا إلى نهاية كلام التعليقة لم يرد في النسخة المطبوعة منها،و ورد في النسخة الخطيّة من التعليقة:240.
7- الخلاصة:10/241.
8- تعليقة الوحيد البهبهاني:243.

الاتّحاد كما يومئ إليه كلام العلاّمة و جزم به في الوجيزة (1)ضعيف.و قول العلاّمة:لعلّ الذي وثّقه غض.إلى آخره،خلاف الظاهر،إذ غض مصرّح بتضعيف عمرو كما صرّح بتوثيق عمر كما نقلهما في النقد (2).و يأتي عن صه كلاهما في عمر.

و قول شه:مع أنّ في إثبات الترجيح نظرا بيّنا،فيه نظر بيّن.

هذا،و ما نقله صه من أنّه أمير الحاجّ خلاف ما في كش،و الذي فيه كما رأيت:من الحاجّ،و قد سبق صه طس في ذلك (3)،فتدبّر.

و في مشكا:ابن أبي المقدام ثابت بن هرمز،عنه الحسين بن علوان الكلبي،و الحكم بن مسكين،و عبّاد بن يعقوب (4).

2147-عمرو بن أبي نصر:

و اسمه زيد،و قيل:زياد،مولى السكون ثمّ مولى يزيد بن فرات الشرعي،ثقة،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام،صه (5).

و زاد جش:و هم أهل بيت،له كتاب،ابن جبلة عنه به (6).

و في ست:له كتاب،أخبرنا جماعة،عن أبي المفضّل،عن حميد، عن ابن نهيك،عنه (7).

أقول:في مشكا:ابن أبي نصر الثقة،عنه ابن أبي (8)جبلة،و عليّ

ص: 100


1- الوجيزة:1336/270،و فيها:مختلف فيه،ضعيف.
2- نقد الرجال:6/249.
3- التحرير الطاووسي:282/401.
4- هداية المحدّثين:122.
5- الخلاصة:10/121،و فيها و في النجاشي:الشرعبي.
6- رجال النجاشي:778/290.
7- الفهرست:492/111.
8- أبي،لم ترد في نسخة«م».

ابن الحكم الثقة،و ابن نهيك،و حسين بن عثمان،و صفوان بن يحيى،و عليّ ابن أسباط،و المثنّى الحنّاط (1).

2148-عمرو الأفرق:

له كتاب،أخبرنا به جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد بن أبي عبد اللّه و أحمد بن محمّد بن عيسى،عن صفوان بن يحيى، عنه،ست (2).

و الظاهر أنّ هذا ابن خالد الخيّاط (3)الأفرق الآتي.

أقول:في مشكا:الأفرق،عنه صفوان بن يحيى (4).

2149-عمرو بن إلياس البجلي:

كوفي،روى عن أبي عبد اللّه و أبي جعفر عليهما السلام،و هو أبو إلياس بن عمرو،روى (5)عنه ابن جبلة،له كتاب،جش (6).

و في ق:ابن إلياس الكوفي و ابنه إلياس (7).

أقول:يأتي في الذي بعيده ما له ربط.

و في مشكا:ابن إلياس الكوفي المجهول،عنه ابن جبلة.و هو عن أبي عبد اللّه و أبي جعفر عليهما السلام (8).

ص: 101


1- هداية المحدّثين:122.
2- الفهرست:497/112،و فيه:عمرو الأزرق،و في مجمع الرجال:284/4 نقلا عنه: عمرو الأفرق.
3- في نسخة«ش»:الحنّاط.
4- هداية المحدّثين:122.
5- في نسخة«ش»:و روى.
6- رجال النجاشي:772/288.
7- رجال الشيخ:383/247.
8- هداية المحدّثين:122 و 219.

2150-عمرو بن إلياس بن عمرو:

ابن إلياس البجلي أيضا،ابن ابن ذاك،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام،روى عنه الطاطري،و هو ثقة هو و أخواه يعقوب و رقيم،جش (1).

و في صه:عمرو بن إلياس (2)البجلي أيضا ابن ابن ذاك،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام روى عنه الطاطري،و هو ثقة (3)،و أخواه يعقوب و رقيم (4)،انتهى.و هذا في عامّة النسخ.

و عن شه:هذه عبارة جش أيضا،و أمرها ملتبس (5)،انتهى.

و على ما قدّمناه لا التباس في كلام جش،نعم في عبارة صه المذكورة خفاء و التباس،و في نسخة منها:عمرو بن إلياس البجلي هو أبو إلياس عمرو ابن إلياس البجلي أيضا ابن ابن ذاك.إلى آخره،و حينئذ لا التباس أصلا.

و في تعق:في النقد:ذكر صه كما ذكره جش،و لم يذكر عمرو بن إلياس المتقدّم،فتوهّم بعض الناس أنّ ابن ذاك اسم أبيه،و هو غلط (6)، انتهى.

و قال جدّي:يشتبهان-يعني:الجدّ مع ابن الابن الثقة-ثمّ قال:

لكن الأكثر رواية الابن،و إن روى عن الباقر عليه السلام فهو الجدّ،و إن روى عنه الطاطري فهو الابن،و إلاّ فهو مشتبه،و الحكم بالصحّة لأكثريّة

ص: 102


1- رجال النجاشي:773/289.
2- في المصدر زيادة:ابن عمرو بن إلياس.
3- في المصدر زيادة:هو.
4- الخلاصة:7/121.
5- تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة:58.
6- نقد الرجال:13/249.

رواية الابن (1)،انتهى (2).

أقول:قول الميرزا رحمه اللّه:و على ما قدمناه.إلى آخره،يريد أنّ مرجع الضمير الاسم المتقدّم عليه،و الموجود في نسخ جش كما ذكره، لكن ذكر الشيخ محمّد رحمه اللّه أنّ الالتباس في نسخة جش الّتي بخطّ طس،و جدّه اعتمد عليها إذ لم يكن عنده غيرها.

ثمّ ما ذكره النقد من توهّم بعض الناس أنّ ابن ذاك اسم أبيه،لا مجال لهذا التوهّم أصلا،لكن منشأ التوهّم ما مرّ من عدم سبق ذكر للجدّ، فتفطّن.

و في مشكا:ابن إلياس بن عمرو بن إلياس البجلي-ابن ابن ذاك- الثقة،عنه الطاطري (3).

2151-عمرو بن ثابت:

قر (4).و الظاهر أنّه ابن أبي المقدام.

2152-عمرو بن جميع الأزدي:

البصري،أبو عثمان،قاضي الري،ضعيف،جش (5)،و نحوه صه (6).

و في كش:عمرو بن جميع بتري (7).

و في ست:له كتاب،أخبرنا به جماعة،عن الحسن بن حمزة

ص: 103


1- روضة المتّقين:402/14.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:244.
3- هداية المحدّثين:122،و فيها بدل ابن ابن ذاك:ابن ذاك.
4- رجال الشيخ:43/130.
5- رجال النجاشي:769/288.
6- الخلاصة:3/241.
7- رجال الكشّي:733/390.

العلوي،عن علي بن إبراهيم،عن أبيه،عن إسماعيل بن مرار،عن يونس ابن عبد الرحمن،عنه (1).

أقول:في مشكا:ابن جميع،عنه يونس بن عبد الرحمن،و سهل ابن عامر (2).

2153-عمرو بن حريث:

ملعون،ي (3).

و زاد صه:من أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام (4).

و يأتي في ميثم ذكره (5).

2154-عمرو بن حريث:

أبو أحمد الصيرفي الأسدي،ثقة،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام، له كتاب،صفوان عنه به،جش (6).

و في ست:له كتاب،أخبرنا به جماعة،عن أبي المفضّل،عن حميد،عن الحسن بن محمّد بن سماعة،عنه (7).

و في صه:روى الكشّي عن جعفر بن أحمد بن أيّوب،عن صفوان، عن عمرو بن حريث ما يشهد بصحّة عقيدته و إيمانه،و هذا طريق مشكور.

ثمّ نقل كلام جش و قال:و الذي يظهر لنا أنّه ليس الذي ذكره الشيخ الطوسي

ص: 104


1- الفهرست:487/111.
2- هداية المحدّثين:122.
3- رجال الشيخ:86/52،و فيه:ابن حريث عدوّ اللّه ملعون.
4- الخلاصة:1/241،و فيها:.عدوّ اللّه ملعون.
5- عن رجال الكشّي:140/85،و فيه ما يدلّ على بغضه لأمير المؤمنين عليه السلام و عدائه لميثم التمّار.
6- رجال النجاشي:775/289،و فيه بعد الأسدي زيادة:كوفي مولى.
7- الفهرست:490/111.

في أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام و ذكر أنّه عدوّ اللّه ملعون (1).

و في كش ما ذكر مضمونه صه (2).

أقول:في مشكا:أبو أحمد بن حريث الثقة،عنه صفوان بن يحيى، و الحسن بن محمّد بن سماعة،و يحيى الحلبي (3).

2155-عمرو بن الحمق:

بالحاء المهملة و القاف بعد الميم.قال كش عن الفضل بن شاذان:

إنّه من السابقين الّذين رجعوا إلى أمير المؤمنين عليه السلام،صه (4).

و في كش ما ذكره (5).

و فيه أيضا أنّه من حواري عليّ عليه السلام كما سبق في أويس (6).

و فيه أيضا حكاية إرسال النبي صلّى اللّه عليه و آله سريّة و قوله:إنّكم تضلّون و تمرّون برجل و يذبح لكم كبشا فاقرؤوه عنّي السلام.و هو عمرو بن الحمق،و الحديث طويل يتضمّن نهاية جلالته و علوّ مرتبته،و السند:جبرئيل ابن أحمد،عن محمّد بن عبد اللّه بن مهران،عن الحسن بن محبوب،عن معاوية بن عمّار رفعه (7).

و فيه أيضا حكاية كتاب معاوية إلى الحسين صلوات اللّه عليه و جوابه عليه السلام،و هو طويل،في جملته:أو لست القاتل (8)عمرو بن الحمق

ص: 105


1- الخلاصة:5/120.
2- رجال الكشّي:792/418.
3- هداية المحدّثين:122.
4- الخلاصة:4/120،و لم يرد فيها:السابقين.
5- رجال الكشّي:78/38.
6- رجال الكشّي:20/9.
7- رجال الكشّي:96/46.
8- في نسخة«م»:أ لست قاتل.

صاحب رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله العبد الصالح الذي أبلته العبادة فنحلت جسمه و صفّرت لونه،بعد ما آمنته و أعطيته من عهود اللّه و مواثيقه ما لو أعطيته طائرا نزل إليك من رأس الجبل،ثمّ قتلته جرأة على ربك.

الحديث.و السند:قال الكشّي:و روي.إلى آخره (1).

2156-عمرو بن خالد الأفرق:

الخيّاط،الكوفي،ق (2).

و في ست:عمرو الأفرق (3).و قد سبق.

و في جش:عمر بن خالد الخيّاط لقبه الأفرق،مولى،ثقة،عين، روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام،له كتاب،صفوان عنه به (4).

و كذا في د:عمر،بغير واو (5).

و الظاهر أنّه بها كما قدّمنا عن ست و ق،و هو في جش في آخر باب عمر و أوّل باب عمرو،و كأنّه سقط الواو من قلم الناسخ استصحابا للحال السابق.

أقول:في مشكا:ابن خالد الأفرق الثقة،عنه صفوان (6).

2157-عمرو بن خالد الواسطي:

أورده الكشّي في جماعة ثمّ قال:هؤلاء من رجال العامّة إلاّ أنّ لهم ميلا و محبّة شديدة (7).

ص: 106


1- رجال الكشّي:97/47 و 98 و 99.
2- رجال الشيخ:402/248،و فيه:الحنّاط.
3- الفهرست:497/112،و فيه:عمرو الأزرق.
4- رجال النجاشي:764/286،و فيه:الحنّاط.
5- رجال ابن داود:1119/145،و فيه:عمرو.
6- هداية المحدّثين:220.
7- رجال الكشّي:733/390.

و في صه:روى عن زيد بن عليّ،له كتاب،كان بتريّا (1).

و في جش:له كتاب كبير،رواه عنه نصر بن مزاحم (2).

و فيما يحضرنا (3)من قر:عمر بن خالد الواسطي بتري (4).و لعلّ الواو سقطت من قلم الناسخ،ثمّ وجدنا في نسخة عتيقة بالواو.

و في كش:محمّد بن مسعود قال:حدّثني أبو عبد اللّه الشاذاني و كتب به إليّ قال:حدّثني الفضل قال:حدّثني أبي قال:حدّثنا أبو يعقوب المقرئ و كان من كبار الزيديّة قال:أخبرنا عمرو بن خالد و كان من رؤساء الزيديّة، عن أبي الجارود و كان رأس الزيديّة قال:كنت عند أبي جعفر عليه السلام إذ أقبل زيد بن عليّ عليه السلام،فلمّا نظر إليه أبو جعفر عليه السلام قال:

هذا سيّد أهل بيتي و الطالب بأوتارهم.

و منزل عمرو بن خالد كان عند مسجد سمّاك،و ذكر ابن فضّال أنّه ثقة (5).

و في تعق:قال جدّي:قد يوجد في بعض النسخ بدون الواو،و عند العامّة بدون الواو،فقيه (6)،انتهى.

و الظاهر من أخباره و من الإستبصار في باب مسح الرجلين:أنّه عاميّ زيدي (7)،و قيل:إنّه ضعيف،و قيل:موثّق،و يظهر من خالي أنّهه.

ص: 107


1- الخلاصة:4/241،و فيها:له كتاب كبير.
2- رجال النجاشي:771/288.
3- في نسخة«م»:يحضرني.
4- رجال الشيخ:69/131،و فيه:عمرو.
5- رجال الكشّي:419/231.
6- روضة المتّقين:208/14،و فيها بدل فقيه:تقيّة.
7- الاستبصار 1:196/65،و فيه:أنّ رواة هذا الخبر كلّهم عامة و رجال الزيديّة،و ما يختصّون بروايته لا يعمل به.

المشهور (1)،و فيه تأمّل،لأنّهم لا يعتبرون توثيق ابن فضّال،نعم يعتبره من يعتبر الموثّق و يجعل التوثيق من باب الخبر أو الظنون (2).

أقول:في مشكا:ابن خالد الواسطي،عنه نصر بن مزاحم،و أبو يعقوب المقرئ،و الحسين بن علوان العامي (3).

2158-عمرو بن زيد:

أو زياد (4)،هو ابن أبي نصر،تعق (5).

2159-عمرو بن سعيد بن العاص:

الأموي،مضى في أخيه أبان (6)،تعق (7).

2160-عمرو بن سعيد المدائني:

قال النجاشي:إنّه ثقة روى عن الرضا عليه السلام.و قال الكشيّ:

قال نصر بن الصباح:عمرو بن سعيد فطحي.و نصر لا أعتمد على قوله، صه (8).

و في جش و كش ما ذكره (9).

و في ست:عمرو بن سعيد الزيّات المدائني له كتاب،أخبرنا ابن أبي

ص: 108


1- أي:كونه موثّق،الوجيزة:1344/271.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:244.
3- هداية المحدّثين:220.
4- في نسخة«ش»:عمرو بن زائد أو زياد.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:244.
6- نقلا عن مجالس المؤمنين:224/1،و فيه:أنّه و اخوته خالد و عمرو أبوا عن بيعة أبي بكر و بايعوا أهل البيت عليهم السلام،و بايعوا بعد مبايعتهم عليهم السلام،كما و عدّه الشيخ في أصحاب الرسول صلّى اللّه عليه و آله:38/5 من إخوة أبان،إلاّ أنّ فيه:عمر.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:244.
8- الخلاصة:3/120.
9- رجال النجاشي:767/287 و رجال الكشّي:1137/612.

جيد،عن محمّد بن الحسن،عن أحمد بن إدريس،عن عمران بن موسى، عن موسى بن جعفر البغدادي،عنه به (1).

و في تعق:في البلغة:لم تثبت فطحيّته بعد حكمه بالتوثيق (2).

و سيجيء في الفائدة الرابعة عن الشيخ رحمه اللّه في ذكر أيّوب بن نوح:ذكر عمرو بن سعيد المدائني-و كان فطحيّا-قال:كنت عند أبي الحسن العسكري عليه السلام.الحديث (3).

و هو والد محمّد الثقة،و وصفه العلاّمة بالساباطي (4)وفاقا للفقيه في مشيخته (5)(6).

أقول:في الفوائد النجفيّة:أنّه موثّق فطحي كما نصّ عليه الشيخ في أواخر كتاب الغيبة-يشير إلى ما مرّت الإشارة إليه-و قال:إنّ العلاّمة و جملة من تأخّر عنه لم يعثروا عليه،انتهى،فتأمّل (7).

ثمّ إنّ في جعله موثّقا لذلك كلام مشهور مرّ في الفوائد.

و قوله رحمه اللّه:كما نصّ.إلى آخره،يشعر بأنّ الشيخ رحمه اللّه قد نصّ على كلا الأمرين-أي:الموثّقيّة و الفطحيّة-و ليس كذلك،فلاحظ.

و في مشكا:ابن سعيد المدائني الموثّق،عنه موسى بن جعفر البغدادي.و هو من رجال الرضا عليه السلام (8).0.

ص: 109


1- الفهرست:486/110.
2- بلغة المحدّثين:34/387.
3- الغيبة:349،في ذكر طرف من أخبار السفراء.
4- ذكر ذلك في خاتمة الخلاصة:28/270.
5- الفقيه-المشيخة-:120/4.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:244.
7- فتأمّل،لم ترد في نسخة«ش».
8- هداية المحدّثين:220.

2161-عمرو بن سعيد:

قر (1).و زاد ق:ابن هلال الثقفي الكوفي (2).

و في تعق:الظاهر أنّه ابن سعيد بن عاصم بن سعيد بن مسعود الثقفي،و سعيد بن مسعود أخو أبي عبيدة عمّ المختار.

و قال الشيخ محمّد رحمه اللّه:قال في المعتبر في باب البئر:إنّه فطحي (3)،و تبعه العلاّمة في المنتهى (4)و المختلف (5)،و الشهيد في الذكرى (6)،فتأمّل.

و في النقد:يحتمل احتمالا بعيدا كون هذا هو المذكور قبيل هذا (7).

يعني:المدائني،انتهى.

و قد مرّ أنّ المدائني كر (8)،فتأمّل.

و في بعض الأخبار الموثّقة أنّ الصادق عليه السلام قال له:إنّ زرارة سألني عن وقت صلاة الظهر في القيظ فلم أجبه (9)،فحرجت من ذلك، فاقرأه منّي السلام و قل له:إذا كان ظلّك مثلك فصلّ الظهر.الحديث (10)و يظهر منه اعتداد ما به.

و قال جدّي:روى الشيخ في الموثّق ما يدلّ على توثيقه في باب

ص: 110


1- رجال الشيخ:23/129،و فيه:عمرو بن سعيد بن هلال الثقفي.
2- رجال الشيخ:388/247،و فيه زيادة:أسند عنه،و سينبّه عليه المصنّف.
3- المعتبر:58/1.
4- منتهى المطلب:69/1.
5- مختلف الشيعة:194/1.
6- ذكري الشيعة:10.
7- ورد هذا الكلام في النسخة الخطية من النقد:151 إلاّ أنّه شطب عليه.
8- عن غيبة الشيخ الطوسي:349.
9- في المصدر:أخبره.
10- التهذيب 2:62/22 و الاستبصار 1:891/248.

الأوقات من التهذيب (1)،انتهى (2).

و في الروضة في الصحيح عن عمرو بن سعيد بن هلال قال:قلت للصادق عليه السلام:إنّي لا أكاد ألقاك إلاّ في السنين فأوصني بشيء، فقال:أوصيك بتقوى اللّه.الحديث (3).و كذا في كتاب الإيمان و الكفر (4)(5).

أقول:ما أشار إليه المقدّس التقي رحمه اللّه من أنّ في الموثّق ما يدلّ على توثيقه،هو (6)ما ذكره سلّمه اللّه بقوله:في بعض الأخبار الموثّقة.

إلى آخره،فلاحظ.

و قال رحمه اللّه أيضا (7):روى الكليني في الروضة في الصحيح عنه ما يدلّ على علوّ مرتبته و جلالة قدره،و هو أيضا ما نقله سلّمه اللّه عن الروضة.

و في الفوائد النجفيّة:قد ظفرنا في بعض الأخبار المعتبرة في الجملة بما يشعر بجلالة عمرو بن سعيد بن هلال كما أوضحناه في فوائد التلخيص، انتهى.

و ما مرّ عن المعتبر و غيره أنّه فطحي،فلعلّه لظنّ اتّحاده مع السابق، و هو كما ترى.

ثمّ إنّ الّذي في ق كما رأيته في نسختين:عمرو بن سعيد بن هلال».

ص: 111


1- التهذيب 2:62/22.
2- روضة المتّقين:403/14.
3- الكافي 8:189/168.
4- الكافي 2:1/62.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:245.
6- في نسخة«ش»:هذا.
7- أيضا،لم ترد في نسخة«م».

أسند عنه (1)،و كذا نقل في الوجيزة (2)و غيرها،و الظاهر السقوط من نسخ رجال الميرزا كما فيما يحضرني من نسخه،فتتبّع.

و في مشكا:ابن سعيد بن هلال الّذي لم ينصّ عليه بمدح و لا قدح، من رجال الباقر و الصادق عليهما السلام (3).

2162-عمرو الشامي:

روى عنه عبد اللّه بن المغيرة (4)،تعق (5).

2163-عمرو بن شمر:

أبو عبد اللّه الجعفي،عربي،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام، ضعيف جدّا،زيد أحاديث في كتب (6)جابر الجعفي ينسب بعضها إليه، و الأمر ملتبس،جش (7).

و نحو صه،و زاد:فلا أعتمد على شيء ممّا يرويه (8).

و في ست:له كتاب،أخبرنا به جماعة،عن أبي المفضّل،عن حميد،عن إبراهيم بن سليمان أبي إسحاق الخزّاز،عنه (9).

و في تعق:قال جدّي العلاّمة:اعلم أنّ عليّ بن إبراهيم روى أخبارا

ص: 112


1- رجال الشيخ:388/247.
2- الوجيزة:1345/271.
3- هداية المحدّثين:220.
4- الكافي 4:1/65.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:245.
6- في نسخة«ش»:كتاب.
7- رجال النجاشي:765/287،و فيه:و الأمر ملبّس.
8- الخلاصة:6/241.
9- الفهرست:495/112.

كثيرة في تفسيره عن عمرو بن شمر (1)عن جابر (2)،و كذا باقي الأصحاب، و المصنّف-يعني الصدوق-روى عنه كثيرا (3)،و قال:إنّه حجّة فيما بيني و بين ربّي (4)،و لم أطّلع على رواية تدلّ على ذمّه،بخلاف باقي أصحاب جابر (5)،انتهى.

و يدلّ على عدم غلوّه صريح رواياته،و هي كثيرة (6)،نعم فيها معجزات عنهم عليهم السلام (7)(8).

أقول:إنّما رماه جش و غض (9)ثمّ صه بالكذب و الوضع لا الغلوّ حتّى يقال:إنّ أحاديثه تدلّ على خلافه،فتنبّه.

و في مشكا:ابن شمر الضعيف،عنه إبراهيم بن سليمان الخزّاز، و النضر بن سويد (10).

2164-عمرو بن عبد اللّه:

أبو إسحاق السبيعي،يأتي بعنوان عمر،و هو غير مذكور في الكتابين بهذا العنوان.

ص: 113


1- في نسخة«ش»بدل عن عمرو بن شمر:عنه.
2- تفسير القمّي:339/1.
3- الفقيه 2:358/81 و 951/209،3:197/57 و 257/73،4:130/40 و 290/90.
4- الفقيه:3/1.
5- روضة المتّقين:77/14.
6- انظر الكافي 1:5/170،8:154/159 و 574/379.
7- انظر الكافي 1:6/326.
8- تعليقة الوحيد البهبهاني:245.
9- مجمع الرجال:286/4.
10- هداية المحدّثين:122،و فيها زيادة:و أحمد بن النضر الخزّاز الثقة.

2165-عمرو بن عثمان الثقفي:

الخزّاز،و قيل:الأزدي،أبو عليّ،كوفي،ثقة،روى عن أبيه عن سعيد بن يسار،و له ابن اسمه محمّد،روى عنه ابن عقدة،و كان عمرو بن عثمان نقيّ الحديث صحيح الحكايات،صه (1).

و زاد جش:عنه عليّ بن الحسن بن فضّال و أحمد بن محمّد بن خالد (2).

إلاّ أنّ في صه الخزّاز بالمعجمات كما صرّح به في ضح (3)،و في جش بالمهملة أوّلا كما صرّح به د (4).

و في ست:له كتاب،أخبرنا به جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد بن أبي عبد اللّه،عنه (5).

أقول:في مشكا:ابن عثمان الثقفي الخزّاز الثقة،عنه ابن عقدة، و أحمد بن محمّد بن خالد،و عليّ بن الحسن بن فضّال،و يعقوب بن يزيد، و علي بن مهزيار (6).

2166-عمرو بن علي العنزي:

الكوفي،يعرف بمندل بن عليّ،ق (7).

ص: 114


1- الخلاصة:6/121.
2- رجال النجاشي:766/287.
3- إيضاح الاشتباه:435/230.
4- رجال ابن داود:1126/145،إلاّ أنّ في نسختنا من النجاشي:الخزّاز.
5- الفهرست:488/111.
6- هداية المحدّثين:220.
7- رجال الشيخ:379/246.

أقول:يأتي في مندل عن جش أنّه ثقة (1)،و عن (2)قي عاميّ (3)،نبّه عليه الشيخ محمّد رحمه اللّه.

2167-عمرو بن فضالة الأزدي:

الكوفي،أسند عنه،ق (4).

2168-عمرو بن قيس الماصر:

بتري،كش (5).و في غيره:عمر،كما يأتي (6).

أقول:في طس و ق أيضا:عمرو بن قيس الماصر بتري (7)،و في الوجيزة أيضا:عمرو (8).

2169-عمرو بن قيس المشرقي:

ن (9)،سين (10).

و زاد صه:بالقاف،يقال:إنّه اعتذر إلى الحسين عليه السلام بالبضائع التي كانت معه (11).

و في د:كفاه ذلك ذمّا (12).

ص: 115


1- رجال النجاشي:1131/422.
2- في نسخة«ش»:و في.
3- رجال البرقي:46،و فيه:مندل بن علي العتري،العنبري(خ ل)عامي.
4- رجال الشيخ:416/249.
5- رجال الكشّي:733/390.
6- عن الخلاصة:1/240.
7- التحرير الطاووسي:281/401،و ذكره الشيخ في أصحاب الإمام الباقر عليه السلام: 68/131.
8- الوجيزة:1349/272،و ذكره بعنوان عمر أيضا:1331/270.
9- رجال الشيخ:6/69.
10- رجال الشيخ:2/76.
11- الخلاصة:2/241.
12- رجال ابن داود:374/264.

و في كش:وجدت بخطّ محمّد بن عمر السمرقندي:و حدّثني بعض الثقات من أصحابنا عن محمّد بن أحمد بن يحيى (1)بن عمران القمّي،عن محمّد بن إسماعيل،عن علي بن الحكم،عن أبيه،عن أبي الجارود،عن عمرو بن قيس المشرقي قال:دخلت على الحسين بن علي عليه السلام أنا و ابن عمّ لي،فقال:جئتما لنصرتي؟فقلت له:أنا رجل كبير السنّ كثير العيال في يدي بضائع للناس،فقال:أما (2)فانطلقا فلا تسمعا لي واعية، فمن سمع واعيتنا أو رأى سوادنا فلم يجب واعيتنا كان حقّا على اللّه أن يكبّه على منخريه في نار جهنّم (3)،انتهى.

قال طس:السند غير معتبر (4).

أقول:في مشكا:ابن قيس،عنه أبو الجارود (5).

2170-عمرو بن محصن:

يكنّى أبا أحيحة،أصيب بصفّين،و هو الذي جهّز أمير المؤمنين عليه السلام بمائة ألف درهم في مسيره إلى الجمل،ي (6).

و زاد صه قبل أصيب:من أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام (7).

و في تعق:في البلغة أنّه ممدوح (8)(9).

ص: 116


1- في النسخ:أحمد بن محمّد بن يحيى.
2- في المصدر:أما لي.
3- رجال الكشّي:181/113.
4- التحرير الطاووسي:276/396.
5- هداية المحدّثين:122،و فيها:برواية الجارود عنه.
6- رجال الشيخ:35/49.
7- الخلاصة:1/120،و فيها:أبا حجة(احنجة خ ل)،و في النسخة الخطيّة منها:أبا احيحة.
8- بلغة المحدّثين:34/387.
9- تعليقة الوحيد البهبهاني:248.

2171-عمرو بن مروان:

ثقة،صه (1).و سبق في أخيه عمّار عن صه و جش (2).

2172-عمرو بن مغيث البجلي:

الكوفي،أسند عنه،ق (3).

2173-عمرو بن منهال:

كوفي،ثقة،صه (4).

و في جش:روى عن أبي عبد اللّه و أبي الحسن عليهما السلام،و له ولدان:أحمد و الحسن من أهل الحديث،له كتاب،علي بن الحسن عنه به (5).و صرّح بتوثيقه في ابنه الحسن (6).

أقول:في مشكا:ابن منهال الثقة،عنه علي بن الحسن (7).

2174-عمرو بن ميمون:

و كنية ميمون أبو المقدام،له كتاب حديث الشورى،يرويه عبيد اللّه المسعودي،عنه،عن جابر الجعفي،عن أبي جعفر عليه السلام،و له كتاب المسائل التي أخبر بها أمير المؤمنين عليه السلام اليهودي،موسى و عبيد اللّه ابنا يسار،عنه،عن أبي إسحاق السبيعي،عن الحارث الهمداني،عن أمير

ص: 117


1- الخلاصة:9/121.
2- الخلاصة:2/128،رجال النجاشي:780/291،و فيهما أنّه ثقة.
3- رجال الشيخ:429/250،و فيه بعد ابن مغيث زيادة:أبو مغيث،و في مجمع الرجال: 291/4 نقلا عنه كما في المتن.
4- الخلاصة:11/121.
5- رجال النجاشي:776/289،و فيه:عمرو بن منهال بن مقلاص القيسي روى.
6- رجال النجاشي:133/57.
7- هداية المحدّثين:122.

المؤمنين عليه السلام،ست (1).

و تقدّم:ابن أبي المقدام ثابت (2).

أقول:في مشكا:ابن ميمون المعروف بابن أبي المقدام،عنه موسى و عبيد اللّه (3)ابنا يسار (4)،انتهى فتأمّل.

2175-عمرو النبطي:

بالنون قبل الباء الموحّدة،روى الكشّي من كتاب يحيى بن عبد الحميد أنّه ممّن يضع الحديث على جعفر بن محمّد عليه السلام، صه (5).

و في تعق:يأتي في المفضّل بن عمر أنّ نسبة الوضع من شريك لا من يحيى (6)،و شريك عامّي،فلا اعتداد بجرحه (7).

أقول:على ذلك يخرج الرجل من الضعف إلى الجهالة،فتدبّر.

2176-عمرو بن هشام الطائي:

أسند عنه،كوفي،ق (8).

2177-عمر بن أبان الكليني:

أبو حفص،مولى،كوفي،ثقة،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام، صه (9).

ص: 118


1- الفهرست:491/111.
2- عن رجال النجاشي:777/290.
3- لفظ الجلالة لم يرد في نسخة«ش».
4- هداية المحدّثين:122.
5- الخلاصة:5/241.
6- رجال الكشّي:/323ذيل حديث رقم 588.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:248.
8- رجال الشيخ:399/248.
9- الخلاصة:8/120،و فيها:الكلبي.

و زاد جش:له كتاب يرويه جماعة،منهم عبّاس بن عامر القصباني.

إلاّ أنّ فيه:الكلبي (1).

و في ست بعد الكلبي:له كتاب،أخبرنا به جماعة،عن أبي المفضّل،عن حميد،عن الحسن بن محمّد بن سماعة،عنه (2).

و عن شه على صه:جعله د الكلبي و جعل الكليني مصحّفا (3)(4).

أقول:في مشكا:أبو حفص ابن أبان الكلبي الثقة،عنه العبّاس بن عامر،و الحسن بن محمّد بن سماعة،و فضالة بن أيّوب.و هو عن ضريس الكناسي (5).

2178-عمر أبو حفص الرمّاني:

كوفي،ثقة،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام،و عن رجل عن أبي عبد اللّه عليه السلام،صه (6).

و زاد جش:له كتاب يرويه جماعة،منهم عبيس بن هشام،أخبرنا أحمد بن عبد الواحد،عن علي بن حبشي،عن حميد،عن القاسم بن إسماعيل،عن عبيس،عن أبي حفص بكتابه (7).

و في ست:عمر اليماني،و قيل:الرمّاني،يكنّى أبا حفص،له كتاب رواه عبيس بن هشام عنه (8).

ص: 119


1- رجال النجاشي:759/285.
2- الفهرست:505/114.
3- رجال ابن داود:1104/143.
4- تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة:57.
5- هداية المحدّثين:123.
6- الخلاصة:6/119،و فيها:عمر بن حفص الرماني ثقة روى.،و في النسخة الخطيّة منها كما في المتن.
7- رجال النجاشي:757/285.
8- الفهرست:515/116.

2179-عمر أبو حفص الزبالي:

روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام،له كتاب يرويه جماعة،منهم عبيس،أخبرنا ابن نوح قال:حدّثنا أحمد بن جعفر قال:حدّثنا حميد بن زياد،عن القاسم بن إسماعيل،عن عبيس،عن أبي حفص عمر الزبالي بكتابه،جش (1).

و في تعق:لا يبعد كونه الرماني المتقدّم،و منشأ ذكره ثانيا تصحيف الرماني بالزبالي كما في النقد (2)،و يؤيّده اتّحاد الطريق إليهما من حميد إلى آخره.

و نقل في الوجيزة الرماني ثمّ قال:و قد يطلق عليه الزبالي (3)، فتأمّل (4).

أقول:في مشكا:أبو حفص الرماني أو اليماني،عنه عبيس بن هشام (5).

2180-عمر بن أبي زياد الأبزاري:

بالزاي بعد الباء الموحّدة و الراء بعد الألف،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام،ثقة،صه (6).

جش إلاّ الترجمة،و زاد:أبو غالب عنه بكتابه (7).

و في ق:عمر بن أبي زياد الأبزاري (8).

ص: 120


1- رجال النجاشي:760/285.
2- نقد الرجال:3/252.
3- الوجيزة:1319/269.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:248.
5- هداية المحدّثين:123.
6- الخلاصة:4/119.
7- رجال النجاشي:755/284.
8- رجال الشيخ:483/253،و فيه زيادة:الكوفي.و ذكر فيه أيضا عمر بن أبي زياد الكوفي، رجال الشيخ:455/251.

و زاد ست:له كتاب،ذكره ابن النديم (1).

أقول:في مشكا:ابن أبي زياد الثقة،عنه أبو غالب (2).

2181-عمر بن أبي سلمة:

ل (3).و هو ربيب رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و من رجال عليّ عليه السلام أيضا (4)،ولاّه البحرين (5)،و قتل معه بصفّين (6).

و في تعق:مضى بالواو أيضا.و في البلغة أنّه ممدوح (7)(8).

2182-عمر بن أبي شعبة الحلبي:

ق (9).و فيهم أيضا بزيادة:التيملي كوفي (10).

ص: 121


1- الفهرست:514/116،و الفهرست لابن النديم:275 الفن الخامس من المقالة السادسة.
2- هداية المحدّثين:123.
3- رجال الشيخ:35/24،و فيه:عمرو.
4- انظر رجال الشيخ:67/50،و فيه:عمرو.
5- راجع نهج البلاغة:75/3 الخطبة 42.
6- كذا ذكر الميرزا في الوسيط:177 أيضا،إلاّ أنّ الظاهر من كلماتهم خلاف ذلك،فقد نقل ابن أبي الحديد في شرح النهج:173/16 عن الاستيعاب:474/2 أنّ وفاته كانت سنة 83 ه،و ذكر ذلك أيضا ابن حجر في تهذيبه 7:759/401 و تقريبه 2:443/56،و ذكر ابن شهرآشوب في المناقب:34/4 أنّه كان أحد الشهود على صلح الإمام الحسن عليه السلام مع معاوية عليه اللعنة،مضافا لما جاء في أوّل كتاب سليم بن قيس:10:قال أبان: فحججت من عامي ذلك فدخلت على علي بن الحسين عليه السلام.و لقيت عنده عمر ابن أمّ سلمة،و في أمالي الشيخ:323/1 أنّه حدّث الإمام الباقر عليه السلام بحديث، فلاحظ.
7- لم يرد له ذكر في نسختنا المطبوعة من البلغة.
8- تعليقة الوحيد البهبهاني:248.
9- رجال الشيخ:459/251.
10- رجال الشيخ:473/252.

و في تعق:الظاهر أنّه عمّ الحلبيّين الأجلّة الثقات عبيد اللّه بن عليّ و إخوته،و مضى فيه أنّ آل أبي شعبة بيت مذكور في أصحابنا،روى جدّهم أبو شعبة عن الحسن و الحسين عليهما السلام،و كانوا جميعهم ثقات مرجوعا إليهم فيما يقولون،و كان عبيد اللّه كبيرهم و وجههم (1).

و الظاهر أنّ ضمير«كانوا»يرجع إلى آل أبي شعبة،فيظهر توثيقهم و توثيق عمر،و يحتمل الرجوع إلى هو و أبوه و إخوته المذكورين قبيل هذا الكلام،و يحتمل الرجوع إلى هو و إخوته بقرينة و قوله:و كان عبيد اللّه كبيرهم، إلاّ أنّ الظاهر ما قلناه.

و قال المصنّف في الوسيط:يظهر من توثيق آل أبي شعبة مجملا توثيقه (2).

و خالي في ذكر طريق الصدوق إليه قال:ثقة،و فيه كلام (3).و في الأصل قال:قيل:ثقة (4).

هذا،و طريق الصدوق إليه صحيح إلى جعفر بن بشير،و هو (5)يروي عن حمّاد بن عثمان عنه (6)،و فيه إشعار بحسن حاله بل وثاقته و تأييد لما ذكرنا.

و مرّ في أحمد ابنه توثيقه عن جش و صه (7).ا.

ص: 122


1- رجال النجاشي:612/230.
2- الوسيط:177.
3- الوجيزة:258/395.
4- الوجيزة:1313/268.و في نسخة«ش»:و قيل ثقة.
5- أي جعفر بن بشير.
6- الفقيه-المشيخة-:112/4.
7- رجال النجاشي:245/98،الخلاصة:50/20،و الظاهر عدم ظهور توثيقه من عبارتهما كما سينبّه عليه المصنّف أيضا.

و فيه في نسختي عن الرضا عليه السلام في أحمد:فقد سرّني اللّه بك و بآبائك (1)،فتدبّر (2).

أقول:ذلك كلام أحمد فيه عليه السلام لا العكس،فلاحظ.

و في النقد:ربّما يفهم من توثيق آل أبي شعبة مجملا توثيقه عند ترجمة عبيد اللّه بن عليّ بن أبي شعبة من جش (3)،انتهى.

و قوله سلّمه اللّه:يحتمل الرجوع إلى هو و إخوته بقرينة.إلى آخره،فيه ما لا يخفى،و لعلّه سلّمه اللّه ظنّ كونه كبيرهم سنّا.

و قوله:مرّ في ابنه أحمد توثيقه،العبارة المذكورة فيه (4)هكذا:أحمد ابن عمر بن أبي شعبة الحلبي ثقة روى عن أبي الحسن الرضا عليه السلام و عن أبيه من قبل،و هو ابن عمّ عبيد اللّه و عبد الأعلى و عمران و محمّد الحلبيّين،روى أبوهم عن أبي عبد اللّه عليه السلام،و كانوا ثقات.و الظاهر أنّ الضمير في«كانوا»يرجع إلى هؤلاء الذين روى أبوهم عن أبي عبد اللّه عليه السلام،فتدبّر.

و في مشكا:ابن أبي شعبة،عنه حمّاد بن عثمان كما في مشيخة الفقيه (5)(6).

2183-عمر بن أبي المقدام:

كوفي،و اسم أبي المقدام ثابت الحدّاد،روى عنهما،ق (7).

ص: 123


1- عن رجال الكشّي:1116/597.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:248.
3- نقد الرجال:7/252.
4- فيه،لم ترد في نسخة«ش».
5- الفقيه-المشيخة-:112/4.
6- هداية المحدّثين:123.
7- رجال الشيخ:708/266،و فيه:عمرو.

و يأتي عمر بن ثابت أبو المقدام عن صه (1).و الظاهر أنّه عمرو كما تقدّم و إن لزم التكرار.

و في تعق:و يحتمل أن يكونا أخوين و إن حكم في النقد و الوجيزة بالاتّحاد (2)(3).

2184-عمر بن أبي نصر السكوني:

مولى،و أخوه رباح،ق (4).

و في تعق:الظاهر أنّه عمرو المذكور،و بلا واو اشتباه وفاقا للوجيزة (5)، و في النقد أيضا احتمل الاتّحاد (6)(7).

2185-عمر بن أذينة:

ق (8).و زاد ظم:ثقة له كتاب (9).

و زاد ست:أخبرنا الحسين بن عبيد اللّه،عن محمّد بن عليّ بن الحسين،عن محمّد بن الحسن،عن (10)الصفّار،عن محمّد بن الحسين ابن أبي الخطّاب،عن ابن أبي عمير و صفوان،عنه.

و كتاب عمر بن أذينة نسختان،إحداهما الصغرى و الأخرى الكبرى، رويناهما عن جماعة،عن أبي المفضّل،عن حميد،عن الحسن بن محمّد

ص: 124


1- الخلاصة:10/241.
2- نقد الرجال:10/252،الوجيزة:1314/268.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:249.
4- رجال الشيخ:488/253.
5- الوجيزة:1315/268.
6- نقد الرجال:11/253.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:249.
8- رجال الشيخ:482/253.
9- رجال الشيخ:8/353.
10- عن،لم ترد في المصدر و الظاهر أنّه اشتباه و الصواب ما في المتن.

ابن سماعة،عنه.

و له كتاب الفرائض،رويناه بالإسناد عن حميد،عن أحمد بن ميثم ابن الفضل بن دكين،عنه (1).

و في كش:يقال:اسمه محمّد بن عمر بن أذينة،غلب عليه اسم أبيه،و هو كوفيّ مولى لعبد القيس (2).

و في صه و جش:عمر بن محمّد بن عبد الرحمن بن أذينة (3).

و ذهب شه إلى اتّحادهما (4)كما يأتي.

و في تعق:و غيره أيضا كما هو الظاهر (5).

أقول:في مشكا:ابن أذينة الثقة،عنه ابن أبي عمير،و صفوان، و الحسن بن محمّد بن سماعة،و حريز،و أحمد بن ميثم،و أحمد بن محمّد ابن عيسى،و أبوه،و عثمان بن عيسى،و جميل بن درّاج،و حمّاد بن عيسى.

و صحّح في المنتقى سندا نقله عن الشيخ آخره:عن عمر بن أذينة، عن رهط،عن كليهما.و منهم من رواه عن أحدهما.إلى آخره (6)، فتدبّر (7).3.

ص: 125


1- الفهرست:502/113.
2- رجال الكشّي:612/334.
3- الخلاصة:2/119،و فيها:عمر بن محمّد بن أذينة،و في النسخة الخطيّة منها كما في المتن،رجال النجاشي:752/283.
4- تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة:57.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:249.
6- منتقى الجمان:236/2.
7- هداية المحدّثين:123.

2186-عمر بن الأسود البكري:

الكوفي،أسند عنه،ق (1).

2187-عمر بن توبة:

أبو يحيى الصنعاني،في حديثه بعض الشيء،يعرف منه و ينكر،ذكر أصحابنا أنّ له كتاب فضل إنّا أنزلناه،عنه كامل بن أفلح،جش (2).

و في صه:روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام،في الرجال ضعيف جدّا،لا يلتفت إليه،و لا أعتمد على شيء ممّا يرويه (3).

و في تعق:في النقد:ضعيف جدّا لا يلتفت إليه،غض (4).و يأتي في الكنى أنّه وثّقه المفيد (5).

و قال جدّي:روى الشيخ عنه أخبارا كثيرة في الزيارات مشتملة على المثوبات الكثيرة،و هو بعض الشيء الذي ذكره جش (6)(7).

أقول:في مشكا:ابن توبة،عنه كامل بن أفلح (8).

2188-عمر بن ثابت:

غير مذكور في الكتابين.

و في شرح ابن أبي الحديد:كان عمر بن ثابت عثمانيّا من أعداء عليّ عليه السلام و مبغضيه،و روي أنّه كان يركب و يدور القرى بالشام و يجمع

ص: 126


1- رجال الشيخ:509/255.
2- رجال النجاشي:753/284.
3- الخلاصة:8/241.
4- نقد الرجال:18/253.
5- عن الإرشاد:275/2،279،و لم يرد فيه التوثيق.
6- روضة المتّقين:403/14.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:249.
8- هداية المحدّثين:124.

أهلها و يقول:أيّها الناس،إنّ عليّا عليه السلام كان رجلا منافقا أراد أن يبخس (1)برسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله ليلة العقبة فالعنوه،فيلعنه أهل تلك القرى (2)،انتهى.

2189-عمر بن ثابت:

بالثاء أوّلا،ابن هرم،أبو المقدام الحدّاد،مولى بني عجلان، كوفي،روى عن عليّ بن الحسين و أبي جعفر و أبي عبد اللّه عليهم السلام، ضعيف جدّا،قاله غض.و قال في كتابه الآخر:عمر بن أبي المقدام(ثابت العجلي مولاهم الكوفي،طعنوا عليه من جهة،و ليس عندي كما زعموا،و هو ثقة،صه (3).

و تقدّم:عمرو بن أبي المقدام ثابت،و كذلك:عمر بن أبي المقدام) (4).

و في تعق:في النقد و الوجيزة أنّهما واحد (5)،و يحتمل كونهما أخوين كما ذكرنا (6).

2190-عمر بن حفص:

أبو حفص الرماني،ق (7).و تقدّم أبو حفص عن غيره (8).

ص: 127


1- في المصدر:ينخس.و نخس الدابة غرز مؤخّرها أو جنبها بعود و نحوه،القاموس المحيط:253/2،تاج العروس:255/4.
2- شرح ابن أبي الحديد:102/4،و فيه:عمرو.
3- الخلاصة:10/241.
4- ما بين القوسين لم يرد في نسخة«ش».
5- نقد الرجال:19/253،الوجيزة:1314/268.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:249 ترجمة عمر بن أبي المقدام.
7- رجال الشيخ:464/252،و فيه:عمر أبو حفص الرمّاني الكوفي.و ذكر فيه أيضا:عمر ابن حفص أبو حفص بيّاع اللؤلؤ،رجال الشيخ:499/254.
8- عن رجال النجاشي:757/285.

2191-عمر بن حنظلة العجلي:

البكري،الكوفي،ق (1).

و في قر:عمر يكنّى أبا صخر،و عليّ ابنا حنظلة كوفيّان عجليّان (2).

و في التهذيب في أوائل باب أوقات الصلاة:محمّد بن يعقوب،عن عليّ بن إبراهيم،عن محمّد بن عيسى،عن يونس،عن يزيد بن خليفة قال:قلت لأبي عبد اللّه عليه السلام:إنّ عمر بن حنظلة أتانا عنك بوقت، فقال أبو عبد اللّه عليه السلام:إذا لا يكذب علينا.الحديث (3).

و قال شه في شرح بداية الدراية:إنّ عمر بن حنظلة لم ينصّ الأصحاب عليه بجرح و لا تعديل و لكن حقّقت توثيقه من محل آخر (4).

و قال ولده الفاضل الشيخ حسن أحسن اللّه إليهما:وجدت بخطّه في بعض فوائده ما صورته:عمر بن حنظلة غير مذكور بجرح و لا تعديل،و لكن الأقوى عندي أنّه ثقة لقول الصادق عليه السلام في حديث الوقت:إذا لا يكذب علينا.و الحال أنّ الحديث الذي أشار إليه ضعيف الطريق،فتعلّقه به في هذا الحكم مع ما علم من انفراده غريب،و لو لا الوقوف على الكلام الأخير لم يختلج في الخاطر أنّ الاعتماد في ذلك على هذه الحجّة (5)، فتدبّر.

و في تعق:في البلغة:في حاشيته على شرح اللّمعة ما هذا لفظه:

الأقوى عندي أنّ عمر بن حنظلة ثقة لقول الصادق عليه السلام في حديث

ص: 128


1- رجال الشيخ:451/251.
2- رجال الشيخ:64/131.
3- التهذيب 2:56/20.
4- الرعاية في علم الدراية:131.
5- منتقى الجمان:19/1 الفائدة الثانية.

الوقت.إلى آخره (1)،انتهى.

أقول:دلالة الحديث على الذمّ أظهر كما لا يخفى على من تدبّر.

و قال الشيخ محمّد رحمه اللّه:هذا الحديث ضعيف،و على تقدير الصحة فالتوثيق أمر آخر.و وجدت له في الروضة حاشية حاصلها أنّ التوثيق من الخبر،ثمّ ضرب على ذلك و جعل عوضها من محلّ آخر،و الظاهر أنّ الخبر ليس هو المأخذ،انتهى.

هذا،و يروي عنه صفوان بن يحيى (2)،و فيها شهادة على وثاقته،و كذا ابن مسكان (3)،و هو أيضا كثير الرواية،و أكثرها مقبولة،سيما مقبولته المشهورة.و في الروضة و بصائر الدرجات و غيرهما ما يشير إلى مدحه (4)(5).

أقول:ما مرّ من أنّ دلالة الحديث على الذمّ أظهر،الأمر كذلك بناء على بناء الفعل للفاعل،و أمّا على بنائه للمفعول فيدلّ على المدح في وجه،و شه (6)بناؤه على ذلك،و كذا فهم ولده و ولد ولده،لما رأيت من عدم تعرّضهما لعدم الدلالة على المدح بل تعرّضا للضّعف فقط.

و أمّا الضعف فليس في السند من يتوقّف فيه سوى يزيد بن خليفة،و لا يبعد عدّه في القوي كما يأتي،مع أنّ في الوجيزة حكم بوثاقته (7).

نعم الحقّ مع المحقّق الشيخ محمّد رحمه اللّه من عدم دلالة الخبر على الوثاقة و أنّ الوثاقة أمر آخر،إلاّ أن يكون الشهيد الثاني رحمه اللّه حقّقها2.

ص: 129


1- بلغة المحدّثين:35/388،الهامش.
2- الفقيه 3:1397/294.
3- التهذيب 2:47/17.
4- الكافي 8:522/334،بصائر الدرجات:1/230.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:249.
6- في نسخة«ش»بدل في وجه و شه:فوجه شه.
7- الوجيزة:2096/342.

من محلّ آخر كما صرّح به في شرح الدراية.فالقول بحسنه حسن كما في الوجيزة (1).

و في مشكا:ابن حنظلة،عنه ابن مسكان (2).

2192-عمر بن خالد الحنّاط:

بالنون،لقبه الأفرق-بالقاف أخيرا و الفاء أوّلا-مولى،ثقة،عين، صه (3).و سبق عن غيره بالواو (4).

2193-عمر بن خالد الواسطي:

بتري،قر (5).و تقدّم بالواو (6).

2194-عمر بن الربيع:

أبو أحمد البصري،ق (7).

و زاد صه:ثقة روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام (8).

و زاد جش:له كتاب،حسن بن حسين عنه به (9).

و في ست:أخبرنا جماعة،عن التلعكبري،عن عبد اللّه بن علي بن القاسم،عن عبيد اللّه القطعي (10)،عن جعفر بن عبد اللّه العلوي،عن

ص: 130


1- الوجيزة:1320/269.
2- هداية المحدّثين:124.
3- الخلاصة:9/120.
4- عن رجال الشيخ:402/248.
5- رجال الشيخ:69/131.
6- عن رجال الكشّي:733/390.
7- رجال الشيخ:474/253.
8- الخلاصة:5/119.
9- رجال النجاشي:756/284.
10- في المصدر:القطيعي.

الحسن بن الحسين،عنه (1).

و في تعق:مرّ توثيقه أيضا عن المفيد في زياد بن المنذر (2)(3).

أقول:في مشكا:ابن الربيع الثقة،عنه حسن بن حسين (4).

2195-عمر بن رياح:

بتري،صه (5).

و في د:عمر بن رياح الأهوازي القلاّء ق جخ (6)واقفي،كش كان مستقيما ثمّ رجع و صار بتريّا،و كان عذره أنّه سأل أبا جعفر عليه السلام عن مسألة في عام فأجابه بجوابين مختلفين،فأخبر بذلك محمّد بن قيس فحضر عند أبي جعفر عليه السلام فأخبره بذلك،فقال:إني أجبته تقيّة (7)،انتهى.

و في ق:عمر بن رياح الزهري القلاّء،مولى (8).

و في تعق:مضى في أحمد بن محمّد بن علي بن عمر بن رباح أن جدّهم عمر بن رباح القلاّء روى عن أبي عبد اللّه و أبي الحسن عليهما السلام و وقف،و كلّ أولاده واقفة،عن ست و جش و لم (9)،و في علي بن محمّد بن عليّ بن رباح:روى عمر بن رباح عن أبي عبد اللّه عليه السلام و يقال في الحديث:عمر بن رباح القلاّء (10).و يأتي ما في كش في مرو بن

ص: 131


1- الفهرست:506/114.
2- الرسالة العدديّة:25 و 31،ضمن مصنّفات الشيخ المفيد:9.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:250.
4- هداية المحدّثين:124.
5- الخلاصة:7/241.
6- في المصدر:ق م جخ.
7- رجال ابن داود:368/264.
8- رجال الشيخ:469/252.
9- الفهرست:82/26،رجال النجاشي:229/92،رجال الشيخ:95/454.
10- عن رجال النجاشي:679/259،ترجمة علي بن محمّد بن علي بن عمر بن رباح.

رباح،لكن لم يظهر منها كونه القلاّء (1)،فلعلّه غيره،بل هو الظاهر.

و ما ذكره صه و د إنّما هو بسبب أنّ في بعض نسخ كش بدل مرو:عمر، و الظاهر أنّ نسختهما كانت كذلك و لذا لم يذكرا مرو بن رباح،و النسخة غير معلومة الصحّة،و مع التسليم فالظاهر أنّه غير القلاّء كما ذكرنا (2).

أقول:في التحرير:عمر بن رباح بتري (3)،و في نسختي من الاختيار أيضا عمر بن رباح (4)،و كذا ذكر في الوجيزة (5)و يأتي عن الميرزا رحمه اللّه في مرو أنّه في الاختيار (6)عمر (7).لكن الظاهر كما ذكره سلّمه اللّه،بل المقطوع به أنّه غير القلاّء (8)،لأنّ القلاّء كما رأيت روى عن أبي عبد اللّه و أبي الحسن عليهما السلام،و هذا كما يأتي رجع عن القول بالإمامة في زمان أبي جعفر عليه السلام،و أيضا القلاّء كما رأيت واقفي و هذا كما يأتي بتري.

و الظاهر من النقد الاتّحاد (9)،و هو خطأ.

2196-عمر بن زائدة الأزدي:

الكوفي،أسند عنه،ق (10).

ص: 132


1- رجال الكشّي:430/237،و فيه:عمر بن رياح.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:250،باختلاف.
3- التحرير الطاووسي:300/421،و فيه:عمر بن رياح.
4- رجال الكشّي:430/237،و فيه:عمر بن رياح.
5- الوجيزة:1322/269،و فيها:عمر بن رباح القلاّء،و ذكر أيضا مرو بن رباح،الوجيزة: 1844/320.
6- في نسخة«ش»:الأخبار.
7- منهج المقال:332.
8- في نسخة«م»زيادة:وفاقا للوجيزة أيضا.و تقدّم أنّه ذكر في الوجيزة:كلا على حدة.
9- نقد الرجال:35/254.
10- رجال الشيخ:502/254،و فيه:الأسدي،الأزدي(خ ل).

2197-عمر بن سالم:

صاحب السابري كوفي،و أخوه حفص ثقتان رويا عن أبي عبد اللّه عليه السلام،جش (1).و نحوه صه (2).

ثمّ زاد جش:له كتاب،محمّد بن زياد عنه به.

و في ست:له كتاب،أخبرنا به جماعة،عن أبي المفضّل،عن حميد،عن ابن نهيك،عنه.

و رواه التلعكبري،عن ابن عقدة،عن أحمد بن عمر بن كيسبة،عن الطاطري،عن محمّد بن زياد،عنه (3).

أقول:في مشكا:ابن سالم الثقة،عنه محمّد بن زياد (4).

2198-عمر بن سعيد بن مسروق:

أبو حفص الثوري الكوفي،أسند عنه،ابن أخي سفيان،ق (5).

و في تعق:الظاهر أنّ لفظة«ابن» (6)زائدة لما مرّ في سفيان (7)(8).

أقول:صرّح به في النقد و المجمع أيضا (9).

2199-عمر بن شجرة الكندي:

ق (10).و في تعق:في بصائر الدرجات:أحمد بن الحسن بن علي بن

ص: 133


1- رجال النجاشي:758/285.
2- الخلاصة:7/119.
3- الفهرست:508/115.
4- هداية المحدّثين:124.
5- رجال الشيخ:452/251.
6- في قوله:ابن أخي سفيان.
7- حيث ذكر فيه عن رجال الشيخ:162/212 أنّه سفيان بن سعيد بن مسروق.
8- تعليقة الوحيد البهبهاني:250.
9- نقد الرجال:41/254،مجمع الرجال:261/4.
10- رجال الشيخ:467/252.

فضّال،عن عبد اللّه بن بكير،عن زرارة قال:كنت أنا و عبد الواحد بن المختار و معنا عمر بن شجرة الكندي عند الصادق عليه السلام،فقام عمر يخرج، فقال:من هذا؟قلنا (1):عمر بن شجرة،و أثنينا عليه و ذكرنا من حاله و ورعه و حبّه لإخواننا،فقال عليه السلام:ما أرى لكما علما بالناس،إنّي اكتفى باللحظة،إنّ ذا من أخبث الناس،أو قال:من شرّ الناس (2)(3).

2200-عمر بن شرحبيل:

تابعي فاضل،قاله شه في درايته (4).

أقول:و ذكر (5)رحمه اللّه فيها أنّه من أصحاب ابن مسعود و كنيته أبو ميسرة.

و في الوجيزة:ممدوح (6).

2201-عمر بن عاصم:

له كتاب،أخبرنا به جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد بن محمّد بن عيسى،عن ابن أبي عمير،عنه،ست (7).

و في ق:عمر بن عاصم الأزدي البصري أبو الوليد،أسند عنه (8).

أقول:في مشكا:ابن عاصم،عنه ابن أبي عمير (9).

ص: 134


1- في نسخة«ش»:فقلنا.
2- بصائر الدرجات:3/309.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:250.
4- الرعاية في علم الدراية:3/395،و فيها:عمرو.
5- في نسخة«ش»:و ذكره.
6- الوجيزة:1326/269.
7- الفهرست:512/115.
8- رجال الشيخ:497/254.
9- هداية المحدّثين:124.

2202-عمر بن عبد العزيز:

عربي،بصري،مخلّط،له كتاب،أحمد بن محمّد بن عيسى عنه به،جش (1).

و في ست:عمر بن عبد العزيز الملقّب بزحل،له كتاب،أخبرنا جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد بن أبي عبد اللّه،عن أبيه،عنه (2).

و في كش:في أبي حفص عمر بن عبد العزيز بن أبي بشّار المعروف بزحل:محمّد بن مسعود قال:حدّثني عبد اللّه بن حمدويه البيهقي قال:

سمعت الفضل بن شاذان يقول:زحل أبو حفص يروي المناكير و ليس بغال (3).

و في صه ذكر ما في جش و كش (4).

أقول:في مشكا:ابن عبد العزيز،أحمد بن محمّد بن عيسى، و أحمد بن أبي عبد اللّه عن أبيه،عنه (5).

2203-عمر بن عبد اللّه بن علي:

أبو إسحاق الهمداني السبيعي الكوفي،تابعي،ق (6).

أقول:في (7)كتاب الاختصاص،و في مجمع البحرين أيضا عند ذكر مادة عمر:روى محمّد بن جعفر المؤدّب أنّ أبا إسحاق و اسمه عمر بن

ص: 135


1- رجال النجاشي:754/284.
2- الفهرست:511/115.
3- رجال الكشّي:850/451.
4- الخلاصة:6/240.
5- هداية المحدّثين:124.
6- رجال الشيخ:375/246،و فيه عمرو.
7- في نسخة«ش»:عن.

عبد اللّه السبيعي صلّى أربعين سنة صلاة الغداة بوضوء العتمة،و كان يختم القرآن في كلّ ليلة،و لم يكن في زمانه أعبد منه و لا أوثق في الحديث عند الخاص و العام،و كان من ثقات علي بن الحسين عليه السلام،و ولد في الليلة التي قبض فيها أمير المؤمنين عليه السلام،و له (1)تسعون سنة،و هو من همدان (2)،انتهى.

و حكم الميرزا في الكنى و في الوسيط بكونه من العامّة (3)،فتأمّل.

هذا،و في بعض النسخ:عمرو-بالواو-فلاحظ.

2204-عمر بن علي بن الحسين:

ابن علي بن أبي طالب عليه السلام،مدني،تابعي،روى عن أبي أمامة بن سهل بن حنيف،ق (4).

و في الإرشاد:كان عمر بن علي بن الحسين عليه السلام فاضلا جليلا،ولي صدقات النبي صلّى اللّه عليه و آله و صدقات أمير المؤمنين عليه السلام،و كان ورعا متجنّبا (5).

و في د:عمر بن علي بن الحسين الأشرف ين جخ معروف (6)،انتهى.

و لم أجده في ين.

ص: 136


1- في الاختصاص:و قبض و له.
2- الاختصاص:83،مجمع البحرين:414/3،و فيهما:عمرو.
3- ذكره الميرزا في الكنى:383 إلاّ أنّه لم يذكر عامّيته،نعم ذكره في الوسيط:175 بعنوان عمرو مصرّحا بعامّيته.
4- رجال الشيخ:449/251،و فيه زيادة:مات و له خمس و ستّون سنة،و قيل:ابن سبعين سنة.
5- الإرشاد:170/2،و فيه بدل متجنّبا:سخيّا.و سينبّه عليه.
6- رجال ابن داود:1129/145.

و في تعق:في نسختي من الإرشاد بدل متجنّبا:سخيّا (1).

أقول:في نسختي من الإرشاد أيضا سخيّا.

ثمّ إنّ عمر هذا ينتهي نسب السيّدين المرتضى و الرضي رضي اللّه عنهما من قبل أمّهما إليه كما مضى في الحسن بن علي الناصر،و قال رضي اللّه عنه في شرح المسائل الناصريّة عند وصف أجداده (2)من قبل أمّه:و أمّا عمر بن علي بن الحسين و لقبه الأشرف فإنّه كان فخم السيادة (3)جليل القدر و المنزلة في الدولتين معا الأمويّة و العباسيّة،و كان ذا علم،و قد روي عنه الحديث.ثمّ ذكر الخبر المذكور في عبد اللّه بن علي بن الحسين عليه السلام المتضمّن لقول الباقر عليه السلام:إنّه بصري الذي أبصر به (4)،فلاحظ.

2205-عمر بن فرات:

كاتب بغدادي،غال،ضا (5).

و زاد صه ترجمة فرات (6).

و زاد د:كش ذو مناكير (7).و لم أجده فيه (8).

و في تعق:ببالي أنّ الكفعمي عدّه من البوّابين (9)(10).

ص: 137


1- لم يرد له ذكر في نسخنا من التعليقة.
2- في نسخة«ش»:أصله.
3- في نسخة«م»:السادة.
4- المسائل الناصرية-ضمن الجوامع الفقهيّة-:214.
5- رجال الشيخ:49/383.
6- الخلاصة:4/240.
7- رجال ابن داود:372/264.
8- في رجال الكشّي:876/460 أنّه سأل أبا الحسن الرضا عليه السلام عن الواقفة،قال: يعيشون حيارى و يموتون زنادقة.
9- المصباح للكفعمي:219/2.
10- تعليقة الوحيد البهبهاني:251.

2206-عمر بن قيس الماصر:

بتري،قر (1).

و زاد صه:و يقال:عمرو،بالواو بعد الراء (2).

و في تعق:يأتي في أبيه كونه من أجلاّء أصحاب الصادق عليه السلام و متكلّميهم (3)،فكون ابنه بتريّا من أصحاب الباقر عليه السلام في النفس منه شيء (4)(5).

أقول:يأتي في قيس أنّه من أصحاب علي بن الحسين و الباقر و الصادق عليهم السلام (6)،فكون ابنه من أصحاب الباقر عليه السلام لا ضير فيه أصلا.

هذا،و مضى:عمرو-بالواو-.

2207-عمر بن قيس المكّي:

أبو حميد بن قيس،يعرف بسندل ق (7).

أقول:يأتي في الألقاب ذكره (8).و لعلّ الأولى بدل أبو:أخو،فتدبّر.

ص: 138


1- رجال الشيخ:68/131،و فيه:عمرو.
2- الخلاصة:1/240.
3- عن الكافي 1:4/130.
4- ذكر الشيخ المفيد في أماليه:3/21 بسنده عن محمّد بن يزيد الباني قال:كنت عند جعفر ابن محمّد عليه السلام فدخل عليه عمر بن قيس الماصر و أبو حنيفة و عمر بن ذر في جماعة من أصحابهم فسألوه عن الإيمان.إلى آخره،و يظهر من الخبر أنّهم كانوا من المعاندين للحقّ.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:251.
6- الكافي 1:4/130،و يظهر منه كونه من أصحاب السجاد و الصادق عليهما السلام.
7- رجال الشيخ:506/254،و فيه:أخو أبي حميد،و في مجمع الرجال:263/4 نقلا عنه كما في المتن.
8- عن تعليقة الوحيد البهبهاني:405،و فيها:و ببالي أنّي رأيت رواية تدلّ على كونه عاميّا خبيثا، انتهى. و روى الشيخ في أماليه:39/170 بسنده عن محمّد بن سليمان الأصفهاني عنه عن عكرمة صاحب ابن عبّاس رواية قد يظهر منها حسنه حيث ذكر فيها فضائل أمير المؤمنين عليه السلام.

2208-عمر بن محمّد بن زيد:

ابن عبد اللّه بن عمر بن الخطّاب القرشي العدوي المدني،دخل الكوفة،و أسند عنه،ق (1).

2209-عمر بن محمّد بن سليم:

ابن البرّاء،يكنّى أبا بكر المعروف بابن الجعابي،خرج إلى سيف الدولة فقرّبه و اختصّ به،و كان حفظة عارفا بالرجال من العامّة و الخاصّة،هذا قول الشيخ الطوسي رحمه اللّه،و هو لا يوجب التعديل،لكنّه (2)من المرجّحات،صه (3).

ست إلى قوله:و الخاصّة،و بعد قرّبه:و أدناه،و قبل خرج:ثقة -و ليست في بعض النسخ،و كأنّه الذي ينبغي-،و زاد:له كتب،أخبرنا جماعة من أصحابنا منهم الشيخ أبو عبد اللّه محمّد بن محمّد بن النعمان و الحسين بن عبيد اللّه و أحمد بن عبدون،عنه به.

و قال ابن عبدون:هو محمّد بن عمر بن سليم الجعابي (4).

و عن شه على صه:في بعض نسخ الكتاب و بعض نسخ ست:

ص: 139


1- رجال الشيخ:500/254.
2- في نسخة«ش»:و لكنّه.
3- الخلاصة:3/119،و فيها:عمر بن محمّد البراء.
4- الفهرست:504/114،و فيه:عمر بن محمّد بن سالم بن البراء.إلى أن يقول:و قال ابن عبدون:هو عمر بن محمّد بن عمر بن سالم الجعابي.و في مجمع الرجال:263/4 نقلا عنه:و قال ابن عبدون:هو محمّد بن عمر بن سالم الجعابي.

مسلم (1).أي:بدل سليم.

و في تعق:الظاهر أنّه محمّد بن عمر بن محمّد بن سلم المشهور الآتي كما قاله ابن عبدون،فإنّه يكنّى أبا بكر،و يعرف بالجعابي و ابن الجعابي،و يروي عنه المفيد و ابن عبدون (2)،و يؤيّده عدم ذكر جش عمر بن محمّد أصلا،و كذا الشيخ في رجاله،و في ست و إن ذكره متعدّدا إلاّ أنّ قوله:

و قال ابن عبدون.إلى آخره يشير إلى بنائه على الاتّحاد أو عدم جزمه بالتعدّد،مع أنّه على تقدير التعدّد يكون عمر هذا والد محمّد كما هو الظاهر،فلا يلائم ما يأتي عن ست في محمّد:أخبرنا عنه بلا واسطة المفيد و ابن عبدون (3)،و قوله (4)هنا:أخبرنا عنه جماعة من أصحابنا منهم الشيخ.إلى آخره.

و في النقد بنى على التعدّد و كون عمر هذا ابن محمّد و معروفا بابن الجعابي و محمّد بالجعابي،و بنى كلام الشيخ في جخ على الخطأ،حيث قال (5)في محمّد مرّة الجعابي و أخرى ابن الجعابي،و حكم بأنّ لفظة«ابن» زائدة (6)،و لا يخفى ما فيه،فتأمّل (7).

أقول:في الوجيزة أيضا بنى على التعدّد و جعل عمرا ابن الجعابي1.

ص: 140


1- تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة:57.
2- انظر رجال النجاشي:1055/394 و فهرست الشيخ:651/151 و رجاله:79/505 و 118/513.
3- الفهرست:651/151.
4- في نسخة«ش»:قوله.
5- أي:الشيخ.
6- نقد الرجال:63/255،611/326.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:251.

و حكم بحسنه و قال:و قيل:ثقة (1)،و جعل محمّدا الجعابي و ذكر أنّه أستاذ المفيد رحمه اللّه و أنّه ممدوح (2).

(و لا ريب أنّ عمر هذا هو والد محمّد،إلاّ أنّ المعروف بالجعابي و ابن الجعابي كليهما هو محمّد كما يأتي) (3).

هذا،و في نسختين عندي من ست كلمة ثقة موجودة.

و في مشكا:ابن محمّد بن سليم الثقة في الجملة،عنه الحسين بن عبيد اللّه،و أحمد بن عبدون،و الشيخ المفيد (4).

2210-عمر بن محمّد بن عبد الرحمن:

ابن أذينة.في جش:شيخ من أصحابنا البصريّين و وجههم،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام بمكاتبة (5)،له كتاب الفرائض،عنه به محمّد بن أبي عمير (6).

و كذا في صه إلى قوله:كتاب الفرائض،و زاد:و كان ثقة صحيحا.

قال كش:قال حمدويه:سمعت أشياخي منهم العبيدي و غيره أنّ ابن أذينة كوفي،و كان هرب من المهدي و مات باليمن،فلذلك لم يرو عنه كثير.

و يقال:اسمه محمّد بن عمر بن أذينة غلب عليه اسم أبيه (7).

ص: 141


1- الوجيزة:1332/270.
2- الوجيزة:1746/311.
3- في نسخة«م»بدل ما بين القوسين:و ليس بذاك البعيد،و قوله سلّمه اللّه:فلا يلائم،لم أعرف سببه أصلا.
4- هداية المحدّثين:124.
5- في نسخة«ش»:بمكاتبته.
6- رجال النجاشي:752/283.
7- الخلاصة:2/119،و فيها:عمر بن محمّد بن أذينة،و في النسخة الخطيّة منها منها كما في المتن.

و عن شه:جعل د عمر بن أذينة غير عمر بن محمّد بن أذينة (1)، و الحقّ أنّهما واحد كما ذكره المصنّف (2).

و سبق:عمر بن أذينة،فراجع.

أقول:في مشكا:ابن محمّد بن عبد الرحمن الممدوح الثقة،عنه ابن أبي عمير (3).

2211-عمر بن محمّد بن يزيد:

أبو الأسود،بيّاع السابري،مولى ثقيف،كوفي،ثقة،جليل،أحد من كان يفد في كلّ سنة،روى عن أبي عبد اللّه و أبي الحسن عليهما السلام و أثنى عليه شفاها،صه (4).

جش إلى قوله:و أبي الحسن عليه السلام،و زاد:ذكر ذلك أصحاب كتب الرجال،عنه محمّد بن عذافر و محمّد بن عبد الحميد (5)،انتهى.

و يأتي بعنوان:ابن يزيد.

أقول:في مشكا:ابن محمّد بن يزيد الثقة،عنه محمّد بن عذافر، و محمّد بن عبد الحميد،و جعفر بن بشير (6).

ص: 142


1- رجال ابن داود:1111/144 و فيه:عمرو،1131/146.
2- تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة:57.
3- هداية المحدّثين:221،و فيها:عمرو.
4- الخلاصة:1/119،و فيها:و اثنى عليه الصادق عليه السلام.
5- رجال النجاشي:751/283.
6- هداية المحدّثين:221،و فيها:عمرو.

2212-عمر بن مرداس:

مرّ في زياد بن المنذر (1)،تعق (2).

2213-عمر بن مزيد الجعفي:

الكوفي،أسند عنه،ق (3).و في نسخة بالواو.

2214-عمر بن معروف العبسي:

الكوفي،أسند عنه،ق (4).

2215-عمر بن منهال:

له كتاب،أخبرنا به جماعة،عن التلعكبري،عن ابن همّام،عن حميد،عن ابن نهيك،عن الطاطري،عن عبيد اللّه بن الحسين،عنه به، ست (5).

و لنا عمرو بن منهال ثقة ذكره جش بتقريب ابنه الحسن (6)،فلا تغفل.

أقول:في النقد جعل لهما ترجمة واحدة و نقل ما في ست بالواو (7)، و ليس كذلك،فإنّه فيه مذكور في باب عمر بلا واو على ما في نسختين عندي و نسخة الميرزا كما رأيت.

ص: 143


1- عن الرسالة العدديّة:25،44-ضمن مصنّفات الشيخ المفيد-:9،و فيها أنّه من الأعلام الرؤساء المأخوذ عنهم الحلال و الحرام و الفتيا و الأحكام الّذين لا يطعن عليهم و لا طريق إلى ذمّ واحد منهم،و هم أصحاب الأصول المدوّنة و المصنّفات المشهورة.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:251.
3- رجال الشيخ:453/251.
4- رجال الشيخ:466/252.
5- الفهرست:510/115،و فيه:عن عبيد اللّه بن الحسن.
6- رجال النجاشي:133/57،ترجمة الحسن بن عمرو بن منهال،و ذكره أيضا في 776/289 و لم يوثقه.
7- نقد الرجال:92/253،إلاّ أنّ فيه عمر نقلا عن الفهرست.

و في مشكا:ابن منهال،عنه عبد اللّه بن الحسين (1).

2216-عمر بن هارون البلخي:

أبو حفص،أسند عنه،قدم الكوفة،ق (2).

2217-عمر بن يزيد:

بيّاع السابري،كوفي،ق (3).

و في ظم بدل كوفي:ثقة له كتاب (4).

و كذا في ست،و زاد:أخبرنا أبو عبد اللّه،عن محمّد بن علي بن الحسين،عن أبيه و محمّد بن الحسن،عن سعد و الحميري،عن محمّد بن عبد الحميد،عن محمّد بن عمر بن يزيد،عن الحسين بن عمر بن يزيد،عنه (5).

و في كش:ما روي في عمر بن يزيد بيّاع السابري مولى ثقيف:

حدّثني جعفر بن معروف،عن يعقوب بن يزيد،عن محمّد بن عذافر،عن عمر بن يزيد قال:قال لي أبو عبد اللّه عليه السلام:يا بني (6)،أنت و اللّه منّا أهل البيت،قلت:جعلت فداك من آل محمّد؟!قال:إي و اللّه من أنفسهم، قلت:من أنفسهم؟!قال:إي و اللّه من أنفسهم يا عمر،أما تقرأ كتاب اللّه عزّ و جلّ: إِنَّ أَوْلَى النّاسِ بِإِبْراهِيمَ لَلَّذِينَ اتَّبَعُوهُ وَ هذَا النَّبِيُّ وَ الَّذِينَ آمَنُوا وَ اللّهُ وَلِيُّ الْمُؤْمِنِينَ (7)انتهى (8).

ص: 144


1- هداية المحدّثين:124،و فيها:عبيد اللّه بن الحسن،عبيد اللّه بن الحسين(خ ل).
2- رجال الشيخ:486/253.
3- رجال الشيخ:450/251.
4- رجال الشيخ:7/353.
5- الفهرست:501/113.
6- في المصدر بدل يا بني:يا ابن يزيد.
7- آل عمران:68.
8- رجال الكشّي:605/331.

و في ق أيضا:عمر بن يزيد الثقفي مولاهم البزّاز الكوفي (1).

و الظاهر عندي الاتحاد و أنّه ابن محمّد بن يزيد أبو الأسود كما يظهر من كلام العلاّمة أيضا (2)،فتأمّل.

و في تعق:هو-أي الاتحاد-في غاية الظهور (3).

أقول:في مشكا:ابن يزيد بيّاع السابري الثقة،مولى ثقيف كما صرّح به في المنتقى (4)،عنه الحسين بن عمر بن يزيد،و محمّد بن عذافر، و علي الصيرفي،و محمّد بن يونس،و الحسين بن عطيّة (5)،و الحسن بن السري،و ربعي،و عمر بن أذينة،و محمّد بن خالد البرقي،و حريز،و هشام ابن الحكم،و درست بن أبي منصور،و حمّاد بن عثمان الناب،و محمّد بن أبي عمير،و صفوان بن يحيى،و جعفر بن بشير،و أبان بن عثمان،و معاوية ابن عمّار،و الحسن بن محبوب،و معاوية بن وهب (6).

2218-عمر بن يزيد الصيقل:

الكوفي،ق (7).

و في جش:عمر بن يزيد بن ذبيان الصيقل أبو موسى،مولى بني نهد (8)،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام،له كتاب،علي بن الحسن،عن

ص: 145


1- رجال الشيخ:457/251.
2- حيث ذكر العلاّمة في الخلاصة:1/119 عمر بن محمّد بن يزيد أبو الأسود بيّاع السابري مولى ثقيف كوفي،و لم يذكر غيره.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:252.
4- منتقى الجمان:164/1.
5- في المصدر:و الحسن بن عطيّة.
6- هداية المحدّثين:221.
7- رجال الشيخ:458/251.
8- في نسخة«ش»:فهد.

محمّد بن زياد،عنه به (1).

و في تعق:يظهر ممّا مرّ في أحمد بن الحسين بن عمر بن يزيد عن جش و صه اتّحاده مع بيّاع السابري (2)،و إن كان الظاهر منهما هنا (3)و من الشيخ التعدّد لذكرهما في عنوانين (4)،و أنّ الراوي عن الأول:محمّد بن عذافر و ابن عبد الحميد (5)،و عن الثاني:محمّد بن زياد كما ذكروا (6)و التوجيه سهل،مع أنّ الظاهر أنّ محمّد بن زياد:ابن أبي عمير فيسهل الخطب (7).

أقول:في حاشية النقد منه رحمه اللّه أنّه ربما يتراءى ذلك من الترجمة المذكورة (8).

إلاّ أنّ الفاضل عبد النبي الجزائري رحمه اللّه قال:الظاهر أنّ الصيقل صفة لأحمد لا لعمر فلا يتوهّم من ذلك اتّحاد عمر بن يزيد بيّاع السابري و عمر بن يزيد بن ذبيان الصيقل (9)،انتهى فتأمّل.4.

ص: 146


1- رجال النجاشي:763/286.
2- رجال النجاشي:200/83 و الخلاصة:41/19،و فيهما:أحمد بن الحسين بن عمر بن يزيد الصيقل.إلى أن قالا:جدّه عمر بن يزيد بيّاع السابري.
3- ظاهر النجاشي في رجاله:751/283 و 763/286 ذلك حيث ذكر كلا على حدة،إلاّ أنّ العلاّمة في الخلاصة:1/19 لم يذكر إلاّ عمر بن محمّد بن يزيد أبو الأسود بيّاع السابري مولى ثقيف.
4- حيث إنّ الشيخ في رجاله:450/251 إضافة إلى ما ذكر هنا ذكر أيضا:عمر بن يزيد بيّاع السابري كوفي.
5- في نسخة«ش»:و ابن أبي عبد الحميد.
6- كما في طريقي النجاشي المتقدّمين.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:252.
8- أي ترجمة أحمد بن الحسين بن عمر بن يزيد.نقد الرجال:256.
9- ذكر ذلك في حاشية منهج المقال-النسخة الخطية-:334.

و في مشكا:ابن يزيد بن ذبيان،عنه محمّد بن زياد (1).

2219-عمر اليماني:

و قيل:الرمّاني،يكنّى أبا حفص،ست (2).و سبق أبو حفص الرمّاني.

أقول:في مشكا:اليماني أو الرماني،عنه عبيس (3).

2220-عمران بن الحصين:

ي (4).و زاد صه:روى الكشّي عن الفضل بن شاذان أنّه من الّذين رجعوا إلى أمير المؤمنين عليه السلام (5).

و ما في كش سبق في خزيمة (6).

أقول:عن جامع الأصول:كان من فضلاء الصحابة و فقهائهم،سئل عن متعة النساء فقال:أتانا بها كتاب اللّه و أمرنا بها رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله ثمّ قال فيها رجل برأيه ما شاء (7).

و عن الذهبي:عمران بن الحصين أبو نجيد،أسلم مع أبي هريرة، و كانت الملائكة تسلم عليه،مات سنة اثنتين (8)و خمسين (9).

2221-عمران بن عبد اللّه القمّي:

روى كش عن محمّد بن مسعود،عن الحسين بن عبيد اللّه،عن

ص: 147


1- هداية المحدّثين:221.
2- الفهرست:515/116.
3- هداية المحدّثين:123.
4- رجال الشيخ:34/24،في أصحاب الرسول صلّى اللّه عليه و آله.
5- الخلاصة:2/124.
6- رجال الكشّي:78/38.
7- جامع الأصول:563/14،و لم يرد فيه و سئل عن متعة.إلى آخره.
8- في نسخة«ش»:اثنين.
9- الكاشف 2:4329/299.

عبد اللّه بن علي،عن أحمد بن حمزة بن عمران القمّي،عن حمّاد الناب، أنّ الصادق عليه السلام برّه (1)و بشّه و قال:هذا من أهل المختار.

و روى أيضا عن محمّد بن مسعود و علي بن محمّد،عن الحسين بن عبيد اللّه،عن عبد اللّه بن علي،عن أحمد بن حمزة،عن المرزبان بن عمران،عن أبان بن عمارة أنّ الصادق عليه السلام قال عنه:هذا نجيب من نجباء قوم (2)-يعني:أهل قم-ثمّ قال كش:قال حسين:عرضت هذين الحديثين (3)على أحمد بن حمزة،فقال:لا أعرفهما و لا أحفظ من رواهما.

قال جش:عبد اللّه بن علي بن عمران القريشي أبو الحسن المخزومي الذي يعرف بالميمون،فاسد المذهب و الرواية.و يمكن أن يكون هو الراوي لهذين الحديثين.

و بالجملة:فالتوقف لازم و لا يثبت عندي بهذين الحديثين تعديل المشار إليه مع ما ذكرت،بل هما من المرجّحات،صه (4).

و عن شه:لا وجه لكونهما من المرجّحات مع ضعف السند و جهالته و إنكار المروي عنه لهما،فينبغي التوقّف (5)،انتهى.

و الذي في كش بالسند الأوّل الذي نقله صه،قال:كنا عند أبي عبد اللّه عليه السلام و نحن جماعة،إذ دخل عليه عمران بن عبد اللّه القمّي فسأله و برّه و بشه،فلمّا أن قام قلت لأبي عبد اللّه عليه السلام:من هذا الّذي بررته هذا البرّ؟فقال:هذا من أهل البيت النجباء-يعني أهل قم-ما أرادهم9.

ص: 148


1- في نسخة«ش»:سرّه.
2- في المصدر:قوم نجباء.
3- في نسخة«م»:الخبرين.
4- الخلاصة:3/124.
5- تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة:59.

جبّار من الجبابرة إلاّ قصمه اللّه (1).

و فيه بالسند الآخر نحوه إلاّ أنّ فيه:أبان بن عثمان،و في آخره:قال حسين:عرضت هذين الحديثين على أحمد بن حمزة،فقال:أعرفهما و لا أحفظ من رواهما لي (2).

و فيه أيضا:حمدويه بن نصير،قال:حدّثنا محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب،عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر،عن يونس بن يعقوب (3)قال:

دخل عيسى بن عبد اللّه القمّي على أبي عبد اللّه عليه السلام فأوصاه بأشياء ثمّ ودّعه و خرج عنه،فقال لخادمه:ادعه،فانصرف إليه،فخرج إليه فأوصاه بأشياء ثمّ قال له:يا عيسى بن عبد اللّه،إنّ اللّه عزّ و جلّ يقول: وَ أْمُرْ أَهْلَكَ بِالصَّلاةِ (4)و إنّك منّا أهل البيت،فإذا كانت الشمس من ها هنا من العصر فصلّ ست ركعات،ثمّ ودّعه و قبّل ما بين عيني عيسى (5).

و في تعق في النقد:أعرفهما،بدون لا (6)،كما ذكره المصنّف،و لعلّه الصواب بقرينة قوله:و لا أحفظ.

و قول شه:فالتوقّف،لا يلزم هذا من جهة عبد اللّه لأنّه ليس الّذي ضعّفه جش،بل ذاك علي بن عبد اللّه بن عمران القرشي على ما مرّ (7).8.

ص: 149


1- رجال الكشّي:608/333،إلاّ انّ السند فيه:محمّد بن مسعود و علي بن محمّد قالا: حدّثنا الحسين بن عبد اللّه عن عبد اللّه بن علي عن أحمد بن حمزة عن عمران القمّي.
2- رجال الكشّي:609/333.
3- في المصدر زيادة:قال و حدّثني محمّد بن عيسى بن عبيد(عبيد اللّه خ ل)عن يونس بن يعقوب.
4- طه:132.
5- رجال الكشّي:610/333،إلاّ أنّ المفروض نقل هذا الحديث في ترجمة عيسى بن عبد اللّه القمّي،فإنّه المعني بالكلام،و لا علاقة لعمران فيه.
6- نقد الرجال:15/257.
7- راجع رجال النجاشي:698/268.

و قوله:مع ضعف.إلى آخره،ما ذكره لا ينافي حصول الظّن و هو المعتبر في المرجّح (1).

أقول:في طس-سيّما في المقام-أغلاط وقعت من قلم الناسخ، و العلاّمة-أجزل اللّه إكرامه-في الأغلب ينقل عبارة كش منه،فوقعت تلك الأغلاط بأجمعها في صه.

منها:أنّ في طس:من أهل المختار (2)،و تبعه صه،و الذي في كش كما ذكره الميرزا و النقد و غيرهما و رأيته في الاختيار:من أهل البيت النجباء.

و منها:أنّ في طس:أبان بن عمارة،و تبعه صه،و الموجود كما ذكراه و رأيته:ابن عثمان.

و منها:أنّ في طس:لا أعرفهما،و تبعه صه،و الذي في كش:

أعرفهما،كما في الاختيار و نقله الميرزا و النقد.

و منها:أن في طس:قال جش:عبد اللّه بن علي بن عمران.إلى آخره (3)،و تبعه صه،و الذي في جش:علي بن عبد اللّه.إلى آخره،كما رأيت،فتدبّر.

2222-عمران بن علي بن أبي شعبة:

الحلبي،ق (4).

و زاد صه:ثقة لا يطعن عليه،و كنيته أبو الفضل (5).

و تقدّم توثيقه عن جش في أخيه عبد اللّه (6).

ص: 150


1- تعليقة الوحيد البهبهاني:252.
2- في التحرير:هذا من أهل بيت المختار.
3- التحرير الطاووسي:307/429 و 308.
4- رجال الشيخ:532/256،و فيه زيادة:الكوفي.
5- الخلاصة:7/125.
6- رجال النجاشي:612/230.

أقول:في مشكا:ابن علي الحلبي الثقة،عنه حمّاد بن عثمان، و يحيى الحلبي،و حمّاد بن عيسى،و ثعلبة بن ميمون (1).

2223-عمران بن محمّد بن عمران:

ابن عبد اللّه بن سعد الأشعري،أحمد بن محمّد بن خالد عنه، جش (2).

صه إلى قوله:الأشعري،إلاّ ابن سعد،و زاد:من أصحاب الرضا عليه السلام ثقة (3).و كذا في ضا (4).

و في ست:له كتاب،أخبرنا به جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد بن أبي عبد اللّه،عنه به (5).

أقول:في مشكا:ابن محمّد بن عمران الثقة،عنه أحمد بن محمّد ابن خالد (6).

2224-عمران بن مسكان:

أبو محمّد،كوفي ثقة،صه (7).

و زاد جش:حميد عنه بكتابه (8).

و في ست:له نوادر رويناها بالإسناد عن حميد بن زياد،عنه (9).

ص: 151


1- هداية المحدّثين:125.
2- رجال النجاشي:789/292،و فيه:عنه بكتابه.
3- الخلاصة:1/124.
4- رجال الشيخ:21/381.
5- الفهرست:536/119.
6- هداية المحدّثين:125.
7- الخلاصة:4/125.
8- رجال النجاشي:783/291.
9- الفهرست:538/119.

و الإسناد:جماعة،عن أبي المفضّل،عن حميد (1).

أقول:في مشكا:ابن مسكان الثقة،عنه حميد بن زياد (2).

2225-عمران بن موسى الزيتوني:

قمّي ثقة،صه (3).

و زاد جش:له كتاب نوادر كبير،أحمد بن محمّد،عن أبيه،عنه به (4).

أقول:في مشكا:ابن موسى الثقة،أحمد بن محمّد عن أبيه عنه (5)، و محمّد بن أحمد بن يحيى عنه (6).

2226-عمران بن ميثم بن يحيى:

الأسدي،مولى،ثقة،روى عن أبي عبد اللّه و أبي جعفر عليهما السلام،صه (7).

و زاد جش:إسماعيل بن أبي خالد محمّد بن مهاجر بن عبيد،عن أبيه،عنه (8).

أقول:في مشكا:ابن ميثم،محمّد بن مهاجر بن عبيد عن أبيه، عنه (9).

ص: 152


1- الفهرست:537/119.
2- هداية المحدّثين:125.
3- الخلاصة:5/125.
4- رجال النجاشي:784/291.
5- عنه،لم ترد في نسخة«ش».
6- هداية المحدّثين:124.
7- الخلاصة:6/125،و فيها:عمران بن ميثم أبو يحيى،و في النسخة الخطيّة منها كما في المتن.
8- رجال النجاشي:785/292.
9- هداية المحدّثين:125،و لا يخفى الاختلاف في الراوي عنه مع المذكور في النجاشي.

2227-العمركي بن علي بن محمّد:

البوفكي،و بوفك قرية من قرى نيسابور،شيخ من أصحابنا ثقة، صه (1).

و زاد جش:روى عنه شيوخ أصحابنا منهم:عبد اللّه بن جعفر الحميري،له كتاب الملاحم محمّد بن أحمد بن إسماعيل العلوي،عنه به (2).

و في د:كان سيدنا جمال الدين قدّس اللّه روحه يقول في رواية صحيحة أنّ اسمه علي بن البوفكي (3).

2228-عنبسة بن بجاد:

قال الكشّي عن حمدويه:سمعت أشياخي يقولون:عنبسة بن بجاد كان خيّرا فاضلا.

و قال جش:عنبسة بن بجاد العابد،مولى بني أسد،كان قاضيا ثقة، روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام،صه (4).

و زاد جش على ما نقله:له كتاب،عبد الرحمن بن أبي هاشم،عنه به (5).

و في قر:عنبسة بن بجاد (6).

و زاد ست:الكاتب،له كتاب،أخبرنا به ابن أبي جيد،عن محمّد ابن الحسن،عن سعد بن عبد اللّه و الحميري،عن محمّد بن الحسين

ص: 153


1- الخلاصة:21/131،و فيها و في النجاشي:العمركي بن علي أبو محمّد.
2- رجال النجاشي:828/303.
3- رجال ابن داود:1152/147،و فيه زيادة:له كتب.
4- الخلاصة:3/129.
5- رجال النجاشي:822/302.
6- رجال الشيخ:53/130.

و يعقوب بن يزيد،عن صفوان،عنه (1).

و في كش:عنبسة بن بجاد العابد:حمدويه قال:سمعت.إلى آخره (2).

أقول:في مشكا:ابن بجاد الثقة،عنه عبد الرحمن بن هاشم، و صفوان (3).

2229-عنبسة بن مصعب:

قر (4).و زاد ق:العجلي الكوفي (5).

و في صه:قال الكشّي:قال حمدويه:عنبسة بن مصعب ناووسي واقفي على أبي عبد اللّه عليه السلام،و إنّما سمّيت الناووسيّة برئيس لهم يقال له:فلان بن فلان الناووس (6)،انتهى.

و في كتابه زاد عليه:علي بن الحكم،عن منصور بن يونس،عن عنبسة بن مصعب،قال:سمعت أبا عبد اللّه عليه السلام يقول:أشكو إلى اللّه وحدتي و ثقلي (7)من أهل المدينة حتّى تقدموا و أراكم و أسرّ بكم،فليت هذا الطاغية أذن لي فاتّخذت قصرا فسكنته و أسكنتكم معي،و أضمن له أن لا يجيء من ناحيتنا مكروه أبدا (8).

ص: 154


1- الفهرست:543/120،و لم يرد فيه:الكاتب.
2- رجال الكشّي:697/372.
3- هداية المحدّثين:125،و فيها:عبد الرحمن بن أبي هاشم،عبد الرحمن بن هاشم(خ ل).
4- رجال الشيخ:54/130.
5- رجال الشيخ:633/261،و لم يرد فيه:الكوفي،و في مجمع الرجال:295/4 نقلا عنه كما في المتن.
6- الخلاصة:12/244.
7- في المصدر:و تقلقلي.
8- رجال الكشّي:676/365 و 677.

و في تعق:روى الكليني و الشيخ في الصحيح عن ابن أبي عمير،عن جميل،عن أحدهما عليهما السلام:لا يجبر الرجل إلاّ (1)على نفقة الوالدين و الولد.

قلت لجميل:فالمرأة؟قال:قد روى أصحابنا و هو عنبسة بن مصعب و سورة بن كليب.إلى آخره (2).

و يروي (3)عنه ابن مسكان (4).و في الصحيح عن (5)صفوان،عنه (6)، و ربّما روى عنه بواسطته (7)،و بواسطة منصور بن حازم (8).

و قال الشيخ محمّد:في باب الأذان من التهذيب رواية منصور بن يونس،عن عنبسة بن بجاد العابد (9)،يريد احتمال الاتحاد بملاحظة ما ذكره كش عن منصور بن يونس،عن عنبسة بن مصعب،ثمّ قال:لكن كش يشكل الاعتماد عليه في الطرق،مع احتمال رواية منصور عن الرجلين، انتهى.

و في الروضة:عنه عن الصادق عليه السلام:إذا استقرّ أهل النار فيد.

ص: 155


1- إلاّ،لم ترد في نسخة«ش».
2- الكافي 5:8/512،و فيه:عن ابن أبي عمير عن جميل بن دراج قال:لا يجبر.،و فيه أيضا:قال قد روى عنبسة عن أبي عبد اللّه عليه السلام قال:إذا كساها.،التهذيب 6: 816/294.
3- في نسخة«م»:و روى.
4- الكافي 3:9/338 و التهذيب 1:729/252.
5- عن،لم ترد في نسخة«م».
6- التهذيب 2:1463/353.
7- أي صفوان بواسطة ابن مسكان،الكافي 4:2/469.
8- الكافي 3:9/65 و التهذيب 1:426/149.
9- المذكور في باب المواقيت من التهذيب 2:1093/275 رواية منصور بن يونس عن عنبسة العابد.

النار يفقدونكم فلا يرون منكم أحدا،فيقول بعضهم لبعض: ما لَنا لا نَرى رِجالاً كُنّا نَعُدُّهُمْ مِنَ الْأَشْرارِ (1)(2).

و لعلّ نسبته إلى الناووسيّة لما رواه عن الصادق عليه السلام أنّه قال:

من جاء يخبركم أنّه (3)غسّلني و كفّنني و دفنني فلا تصدّقوه (4).فإنّ الناووسيّة استندت إلى هذه الرواية،و هي قابلة للتوجيه بأن يكون (5)هذا الكلام منه في زمان خاص بالنسبة إليه عليه السلام و من جهة خاصّة،أو يكون المراد أنّ شيئا من ذلك لا يتّفق لأحد،لأنّ الإمام عليه السلام لا يغسّله إلاّ إمام،و كذا الكلام فيما يشبهها من الروايات (6).

أقول:في مشكا:ابن مصعب،عنه منصور بن يونس،و منصور بن حازم،و عبد اللّه بن بكير كما في الفقيه (7)(8).

2230-العوام بن عبد الرحمن الجرمي:

كوفي،أسند عنه،ق (9).

2231-عوف بن الحارث:

بدري،ي (10)،د (11).

ص: 156


1- ص:62.
2- الكافي 8:104/141.و من قوله:في الروضة.إلى هنا لم يرد في التعليقة.
3- في المصدر:إن جاءكم من يخبركم عنّي بأنّه.
4- الفصول المختارة من العيون و المحاسن:305.
5- في نسخة«م»:كون.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:253.
7- الفقيه 4:94/32.
8- هداية المحدّثين:125.
9- رجال الشيخ:676/264.
10- رجال الشيخ:34/49،و فيه:عمرو بن عوف بن الحارث بدري.
11- رجال ابن داود:1156/147.

و زاد صه:من أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام (1).

2232-عون بن سالم:

كوفي،ثقة،قليل الحديث،صه (2).

و زاد جش:حميد عن إبراهيم عنه (3).

أقول:في مشكا:ابن سالم الثقة،عنه إبراهيم (4).

2233-عون بن عبد اللّه بن جعفر:

ابن أبي طالب،قتل معه،سين (5).

و زاد صه قبل قتل:من أصحاب الحسين عليه السلام،و بعد معه:

بالطف (6).

2234-عيسى أبو بكر بن عبد اللّه:

ابن سعد الأشعري القمّي،و أخواه موسى و شعيب،روى عنهما، ق (7).

و في تعق:يأتي في ابن عبد اللّه تفصيل حاله في الجملة (8).

2235-عيسى بن أبي منصور:

شلقان-بالشين المعجمة و القاف و النون-و اسم أبي منصور صبيح،

ص: 157


1- الخلاصة:16/131.
2- الخلاصة:2/128.
3- رجال النجاشي:819/301.
4- هداية المحدّثين:126.
5- رجال الشيخ:8/76.
6- الخلاصة:1/128.
7- رجال الشيخ:712/266،و فيه:عيسى بن بكر بن عبد اللّه بن سعد الأشعري القمّي و أخواه موسى و شعيب رووا عنهما عليهما السلام.و في نسخة بدل:روى عنهما عليهما السلام.
8- تعليقة الوحيد البهبهاني:253.

و قال ابن بابويه:كنية عيسى أبو صالح.

روى كش عن محمّد بن عيسى قال:كتب إليّ أبو محمّد الفضل بن شاذان يذكر عن ابن أبي عمير،عن إبراهيم بن عبد الحميد،عن سعيد بن يسار،عن عبد اللّه بن أبي يعفور أنّ الصادق عليه السلام قال في عيسى:من أحبّ أن يرى رجلا من أهل الجنّة فلينظر إلى هذا.و عن الصادق عليه السلام أنّه خيار في الدنيا و خيار في الآخرة.

و روى أبو جعفر بن بابويه في ثبت أسماء رجاله عن محمّد بن الحسن ابن الوليد،عن محمّد بن الحسن الصفّار،عن يعقوب بن يزيد،عن ابن أبي عمير،عن إبراهيم بن عبد الحميد،عن عبد اللّه بن سنان،عن ابن أبي يعفور قال:كنت عند أبي عبد اللّه عليه السلام إذ أقبل عيسى بن أبي منصور فقال:إذا أردت أن تنظر خيارا (1)في الدنيا و خيارا في الآخرة فلتنظر إليه.

و هذا طريق حسن.

قال أبو عمرو الكشّي:سألت حمدويه بن نصير عن عيسى،قال:

خيّر فاضل هو المعروف بشلقان و هو ابن أبي منصور و اسم أبي منصور:

صبيح.

و قال جش:عيسى بن صبيح العرزمي صليب ثقة روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام،صه (2).

و عن شه:قال د:اعلم أنّ هذا غير عيسى بن صبيح العرزمي،و إن كان أبو منصور اسمه (3)صبيح لكنّه غير شلقان،و من أصحابنا من توهّمه».

ص: 158


1- في المصدر:إلى خيار.و خيار.
2- الخلاصة:2/122.
3- اسمه،لم ترد في نسخة«ش».

إيّاه،و الشيخ رحمه اللّه قد بيّن اختلافهما في آخر المبحث،انتهى (1).

و في ست:عيسى بن صبيح له كتاب،أخبرنا به جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد بن محمّد بن عيسى،عن الحسن بن محبوب،عنه (2).

و في قر:عيسى بن أبي منصور القرشي (3).

و في ق بدل القرشي:الكوفي (4).ثمّ فيهم:عيسى بن شلقان (5).ثمّ فيهم:عيسى بن صبيح العرزمي (6).

و في كش:ما روي في عيسى بن أبي منصور شلقان:محمّد بن نصير قال:حدّثنا محمّد بن عيسى،عن إبراهيم بن علي قال:كان أبو عبد اللّه عليه السلام إذا رأى عيسى بن أبي منصور قال:من أحبّ أن يرى رجلا من أهل الجنّة فلينظر إلى هذا (7).

كتب إليّ أبو محمّد.إلى أن قال:عن عبد اللّه بن أبي يعفور قال:

كنت عند أبي عبد اللّه عليه السلام إذ أقبل عيسى بن أبي منصور،فقال:إذا أردت أن تنظر إلى خيار في الدنيا و خيار في الآخرة فانظر إليه.قال أبو عمرو.إلى آخر ما نقله صه (8).

و ما ذكره صه من أنّ المكتوب إليه:ابن عيسى،خلاف الظاهر،بل0.

ص: 159


1- تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة:58،رجال ابن داود:1162/148.
2- الفهرست:522/117.
3- رجال الشيخ:27/129.
4- رجال الشيخ:558/257.
5- رجال الشيخ:561/257.
6- رجال الشيخ:566/258.
7- رجال الكشّي:599/329.
8- رجال الكشّي:600/330.

الظاهر أنّه ابن نصير كما نبّه عليه طس (1).

و في تعق:نقل شه كلام د و عدم اعتراضه عليه يشهد بقبوله،و لا يخفى ظهور الاتّحاد وفاقا للنقد و الوجيزة و البلغة (2)بعد كش و صه،و ذكر الشيخ إيّاه متعدّدا لا يقتضي التعدّد،على أنّه لو اقتضاه لكان أكثر من اثنين.

و في الكافي في باب الهجرة:عن مرازم بن الحكيم قال:كان عند أبي عبد اللّه عليه السلام رجل من أصحابنا يلقّب شلقان،و كان قد صيّره في نفقته و كان سيّء الخلق فهجره،فقال يوما:يا مرازم تكلّم عيسى؟فقلت:نعم، قال:أصبت لا خير في المهاجرة (3).

قوله:صيّره في نفقته،أي:من جملة عياله،كما يظهر من بعض الأخبار أنّه كان فقيرا،و يمكن أن يريد أنّه جعله قيّما عليها متصرّفا فيها.

و قوله:فهجره،يعني:عيسى أبا عبد اللّه عليه السلام،و خرج من عنده بسبب سوء خلقه (4).

أقول:قد ظهر من كلام حمدويه و ممّا ذكر عن الكافي أنّ شلقان لقب لعيسى لا لأبيه كما ربما يتوهّم،و كذا يظهر من كش في ترجمة محمّد بن مقلاص (5)،و هو أيضا صريح بعض الأخبار (6)و جملة من علمائنا الأخيار (7)، فراجع.0.

ص: 160


1- التحرير الطاووسي:304/426.
2- نقد الرجال:3/260،الوجيزة:1373/274،بلغة المحدّثين:40/391.
3- الكافي 2:4/258.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:253.
5- رجال الكشّي:523/296،و فيه:.عن ابن مسكان عن عيسى شلقان.
6- الكافي 1:7/380،2:3/306.
7- شرح أصول الكافي للمولى المازندراني:205/7،الوافي للمحدّث الفيض الكاشاني 5: 3280/920.

و في صه في نقل كلام كش خلل لا يخفى عليك.

و ما مرّ من كون المراد:هجر عيسى أبا عبد اللّه عليه السلام،كذا أيضا عقل في الوافي حيث قال:أي:فهجر عيسى أبا عبد اللّه عليه السلام و خرج من عنده بسبب سوء خلقه مع أصحاب أبي عبد اللّه عليه السلام الّذين كان مرازم منهم (1).إلاّ أنّ في شرح الكافي للمقدّس الصالح:إنّ الظاهر أنّ ضمير (2)المنصوب في قوله:فهجره،راجع إلى مرازم،و كان مرازم يقوم بكثير من خدمات أبي عبد اللّه عليه السلام،و إرجاعه إلى أبي عبد اللّه عليه السلام،و قراءة و تكلّم على صيغة التكلّم (3)مع الغير محتمل لكنّه بعيد (4)، انتهى فتأمّل.

و في مشكا:ابن أبي منصور الثقة،عنه الحسن بن محبوب (5).

2236-عيسى بن أحمد بن عيسى:

ابن المنصور أبو موسى السرّ من رأيي،روى عن أبي الحسن علي بن محمّد عليه السلام،عنه أبو الحسن محمّد بن أحمد بن عبيد اللّه،جش (6).

و في تعق:يأتي في ابن أخيه محمّد بن أحمد بن عبيد اللّه أنّه من العامّة (7)(8).

ص: 161


1- الوافي 5:3280/920.
2- في نسخة«ش»:الضمير.
3- في المصدر:المتكلّم.
4- شرح أصول الكافي:389/9.
5- هداية المحدّثين:126.
6- رجال النجاشي:806/297.
7- عن الغيبة:127 قال:فمما روي في ذلك من جهة مخالفي الشيعة.إلى أن ذكر رواية أبو موسى عيسى بن المنصور،الغيبة:100/136.
8- تعليقة الوحيد البهبهاني:254،و فيها بدل محمّد بن أحمد بن عبيد اللّه:محمّد بن عبيد اللّه ابن أحمد.

2237-عيسى بن أسامة الكوفي:

روى عنه عبد اللّه بن المغيرة،ق (1).

2238-عيسى بن أعين الجريري:

الأسدي،مولى،كوفي،ثقة،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام، صه (2).

و زاد جش:و روى عن عبيد بن عيسى بن أعين صاحب السبوب،عنه عبد اللّه بن جبلة (3).

و في ست:له كتاب،أخبرنا به جماعة،عن أبي المفضّل،عن حميد،عن الحسن بن محمّد بن سماعة،عنه (4).

و في تعق:و يروي عنه صفوان (5)و ابن أبي عمير (6)(7).

أقول:في مشكا:ابن أعين الجريري الثقة،عنه عبد اللّه بن جبلة، و الحسن بن محمّد بن سماعة (8).

2239-عيسى بن جعفر بن عاصم:

روى كش أنّ أبا الحسن عليه السلام دعا له،و في الطريق أحمد بن هلال و هو عندي ضعيف،فهذه الرواية لا توجب تعديلا لكنّها عندي من المرجّحات،صه (9).

ص: 162


1- رجال الشيخ:570/258.
2- الخلاصة:5/123.
3- رجال النجاشي:803/296،و فيه بعد السبوب زيادة:و هي الثياب البيض من القزّ.
4- الفهرست:520/117.
5- كمال الدين:5/650 و 15/652.
6- الكافي 4:8/465.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:254،و لم يرد فيها:و ابن أبي عمير.
8- هداية المحدّثين:222.
9- الخلاصة:1/121.

و في كش:حدّثني محمّد بن قولويه،عن سعد بن عبد اللّه،عن أحمد ابن هلال،عن محمّد بن الفرج قال:كتبت إلى أبي الحسن عليه السلام أسأله عن أبي علي بن راشد و عن عيسى بن جعفر بن عاصم و ابن بند،فكتب إليّ:ذكرت ابن راشد رحمه اللّه فإنّه عاش سعيدا و مات شهيدا،و دعا لابن بند و العاصمي.

و ابن بند ضرب بالعمود حتّى قتل،و أبو جعفر (1)ضرب ثلاثمائة سوط و رمي به في دجلة (2).

و في تعق:ربما يظهر من العبارة كونه من الوكلاء كأبي علي،و ربما يظهر ذلك من الشيخ في آخر الكتاب،و ذكرنا أنّ الوكالة تومئ إلى الوثاقة، و الرواية المذكورة و إن كانت ضعيفة إلاّ أنّ الظنّ حاصل منها و يترجّح في النفس صدقها،سيّما مع ملاحظة اعتناء المشايخ بها و ذكرها في مقام المدح (3)(4).

أقول:مرّ في المقدّمة الثانية (5)أنّه ممّن رأى القائم عليه السلام و وقف على معجزته من الوكلاء من أهل الكوفة:العاصمي (6)،فتدبّر.

و يأتي في الألقاب ذكره.

و في الوجيزة أنّه ممدوح (7).5.

ص: 163


1- أبو جعفر كنية عيسى بن جعفر بن عاصم كما ذكر ذلك القهبائي في مجمع الرجال: 299/4.
2- رجال الكشّي:1122/603.
3- انظر الغيبة:351.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:254.
5- في نسخة«م»:الأولى.
6- نقلا عن إكمال الدين:16/443.
7- الوجيزة:1375/275.

2240-عيسى بن جعفر بن علي:

ابن محمّد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمّد بن علي بن الحسين عليه السلام المعروف بأبي الرضا،سمع منه التلعكبري سنة خمس و عشرين و ثلاثمائة و له منه إجازة،لم (1).

أقول:في مشكا:ابن جعفر بن علي بن محمّد،عنه التلعكبري (2).

2241-عيسى بن خليد الفرّاء:

الكوفي،أسند عنه،ق (3).

2242-عيسى بن داود النجّار:

كوفي،من أصحابنا،قليل الرواية،روى عن أبي الحسن موسى عليه السلام،له كتاب التفسير،رواه أحمد بن محمّد بن سعيد عن محمّد بن سالم بن عبد الرحمن عن عيسى،جش (4).

أقول:يظهر من ذلك كونه من مصنّفي الإماميّة،فهو حسن لا محالة، و لذا في الوجيزة أنّه ممدوح (5).

و في مشكا:ابن داود،عنه محمّد بن سالم بن عبد الرحمن (6).

2243-عيسى بن راشد:

كوفي،ثقة،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام،يعرف بابن كازر،له

ص: 164


1- رجال الشيخ:23/480،و فيه بعد ابن الحسين عليه السلام:ابن علي بن أبي طالب عليه السلام المعروف بابن الرضا.
2- هداية المحدّثين:222.
3- رجال الشيخ:581/259.
4- رجال النجاشي:797/294.
5- الوجيزة:1377/275.
6- هداية المحدّثين:126.

كتاب يرويه جماعة،محمّد بن زياد عنه به،جش (1).

و ذكره د مهملا (2)،و لم يذكره صه أصلا،و ربما ضعف التوثيق لذلك، فتأمّل.

أقول:لا وجه لذلك أصلا بعد توثيق مثل النجاشي قدّس سرّه،و اتّفاق نسخه على وجود التوثيق كما في نسختين عندي،و نقله في الحاوي و النقد (3)،و في الوجيزة أيضا ثقة (4).

و في مشكا:ابن راشد الثقة،عنه محمّد بن زياد (5).

2244-عيسى بن رشد الكوفي:

ق (6).

أقول:الظاهر أنّه المتقدّم.

2245-عيسى بن روضة:

حاجب المنصور،كان متكلّما جيّد الكلام،و له كتاب في الإمامة، جش (7).

2246-عيسى بن زيد بن علي:

ابن الحسين عليه السلام،أبو يحيى،عداده في الكوفيين،أسند عنه،ق (8).

ص: 165


1- رجال النجاشي:800/295.
2- رجال ابن داود:1168/149.
3- حاوي الأقوال:457/121 و نقد الرجال:19/261.
4- الوجيزة:1378/275.
5- هداية المحدّثين:126.
6- رجال الشيخ:573/258،و فيه:ابن راشد،و في مجمع الرجال:301/4،كما في المتن.
7- رجال النجاشي:796/294.
8- رجال الشيخ:553/257،و فيه بعد ابن الحسين:ابن علي بن أبي طالب.

2247-عيسى بن السري:

أبو اليسع الكرخي،بغدادي،مولى،ثقة،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام،صه (1).

و زاد جش:له كتاب،عنه محمّد بن سلمة بن أرتبيل (2)و في ست:له كتاب،أخبرنا به جماعة،عن أبي المفضّل،عن حميد،عن ابن نهيك،عنه (3).

أقول:في مشكا:ابن السري الثقة،عنه محمّد بن سلمة،و ابن نهيك (4).

2248-عيسى شلقان:

غير مذكور في الكتابين بهذا العنوان،و هو ابن أبي منصور.

2249-عيسى بن صبيح:

بفتح الصاد المهملة،العرزمي-بالزاي بعد الراء-عربي صليب، ثقة،و قد تقدّم ذكره،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام،صه (5).

و مرّ بعنوان ابن أبي منصور.

أقول:في مشكا:ابن صبيح العرزمي،يعرف بما يأتي في النسب (6).

2250-عيسى بن عبد اللّه بن سعد:

قال علي بن أحمد العقيقي:إنّه يشبه أباه،و كان وجها عند أبي عبد اللّه

ص: 166


1- الخلاصة:4/123.
2- رجال النجاشي:802/296.
3- الفهرست:521/117.
4- هداية المحدّثين:126.
5- الخلاصة:6/123.
6- هداية المحدّثين:126.

عليه السلام مختصّا به،صه (1).

ثمّ فيها أيضا:عيسى بن عبد اللّه القمّي،روى كش عن حمدويه بن نصير عن محمّد بن الحسين بن أبي الخطّاب عن أحمد بن محمّد بن عيسى عن يونس بن يعقوب أنّ الصادق عليه السلام قبّل بين (2)عينيه و قال له:أنت منّا أهل البيت.و هذا الطريق واضح (3)،انتهى.

و ما في كش سبق في أخيه عمران (4).

و في جش:عيسى بن عبد اللّه بن سعد بن مالك الأشعري،روى عن أبي عبد اللّه و أبي الحسن عليهما السلام،و له مسائل للرضا عليه السلام، محمّد بن الحسن بن أبي خالد عنه (5)،انتهى.

و ما تقدّم من عيسى أبو بكر بن عبد اللّه بن سعد من نسخة ينبغي أن يكون هذا.

و في ست:عيسى بن عبد اللّه القمّي له مسائل،أخبرنا بها ابن أبي جيد،عن ابن الوليد،عن الصفّار،عن العبّاس بن معروف،عن محمّد بن الحسن بن أبي خالد،عن عيسى بن عبد اللّه.

و رواها أحمد بن محمّد بن عيسى،عن أبيه،عن جدّه عيسى بن عبد اللّه (6).

و في ق:ابن عبد اللّه القمّي،روى عنه أبان (7).8.

ص: 167


1- الخلاصة:7/123.
2- في نسخة«م»:ما بين.
3- الخلاصة:3/122.
4- رجال الكشّي:610/333.
5- رجال النجاشي:805/296.
6- الفهرست:516/116.
7- رجال الشيخ:569/258.

أقول:ربما يتراءى من صه كون عيسى بن عبد اللّه القمّي غير عيسى ابن عبد اللّه بن سعد،و ليس كذلك.

و ما في صه:أحمد بن محمّد بن عيسى عن يونس بن يعقوب،الّذي في كش كما سبق في عمران و نقله في النقد و في الحاوي و في نسختي من الاختيار أيضا بدله أحمد بن محمّد بن أبي نصر (1)،و قد سبق صه طس (2)، فلا تغفل.

هذا،و المستفاد من ست كما رأيت أنّه والد محمّد بن عيسى و جدّ أحمد بن محمّد بن عيسى.

و في الوجيزة:ممدوح (3).

و في مشكا:ابن عبد اللّه بن سعد،عنه محمّد بن الحسن بن أبي خالد.

و القمّي،عنه أبان بن عثمان،و أحمد بن محمّد بن عيسى عن أبيه عنه.و هو جدّه (4)،انتهى،فتأمّل.

2251-عيسى بن عمر الأسدي:

الكوفي،ينزل همدان،أسند عنه،ق (5).

2252-عيسى بن عمر السنائي:

عالم،زيدي المذهب،لم (6).

ص: 168


1- رجال الكشّي:610/333 و نقد الرجال:29/261 و حاوي الأقوال:938/187.
2- التحرير الطاووسي:307/429 و 308.
3- الوجيزة:1382/275.
4- هداية المحدّثين:222.
5- رجال الشيخ:556/257،و فيه:نزل همدان.
6- رجال الشيخ:8/478.

صه إلاّ أنّه جعله الشيباني (1).

و في د أنّ الأوّل (2)ضبط الشيخ رحمه اللّه بخطّه (3).

2253-عيسى بن عيسى الكلابي:

مولى لبني عامر،و ليس بالرواسي،كوفي،واقفي (4)،ضا (5).

و نحوه صه (6).

2254-عيسى بن الفرج السلولي:

مولاهم،كوفي،أسند عنه،ق (7).

2255-عيسى بن لقمان الزهري:

القرشي،الكوفي،ق (8).

أقول:زاد في النقد:أسند عنه (9).و كذا في الوجيزة (10).و نسختان عندي من جخ كما نقل الميرزا رحمه اللّه،فراجع.

2256-عيسى بن المستفاد:

أبو موسى البجلي الضرير،روى عن أبي جعفر الثاني عليه السلام، و لم يكن بذاك،له كتاب الوصيّة،رواه شيوخنا.إلى أنّ قال:قال (11):

ص: 169


1- الخلاصة:3/242.
2- أي السنائي.
3- رجال ابن داود:382/265.
4- واقفي،لم ترد في نسخة«ش».
5- رجال الشيخ:38/382.و في النسخ:عيسى بن علي بن عيسى.
6- الخلاصة:1/242.
7- رجال الشيخ:585/259،و فيه:السكوني،السلولي(خ ل).
8- رجال الشيخ:578/258.
9- نقد الرجال:41/262.
10- الوجيزة:1386/275.
11- قال،لم ترد في نسخة«ش».

حدّثنا أبو يوسف الوحاظي (1)و الأزهر بن بسطام بن رستم و الحسن بن يعقوب عنه،جش (2).

و نحوه صه إلى قوله:كتاب الوصيّة،و زاد:و ذكر له (3)رواية عن موسى ابن جعفر عليه السلام،و بعد كتاب الوصيّة:لا يثبت سنده و هو في نفسه ضعيف (4).

و في ست:له كتاب،رواه عبيد اللّه بن عبد اللّه الدهقان عنه (5).

و في تعق:نسب بعض إلى جش و ضح:المستفاد،بدون كلمة«ابن» و هي في نسختي من ضح موجودة (6)،و رأيت نقل المصنّف عن جش كذلك، و الظاهر أنّ في نسخة هذا البعض سقطا،و لو لم يسلّم هذا الظهور فلا أقلّ من الاحتمال،فلا يحسن الجسارة على الأعاظم (7)و نسبتهم إلى كثرة الأغلاط لمثل هذا (8).

أقول:في مشكا:ابن المستفاد،عنه عبيد اللّه بن عبد اللّه الدهقان، و أبو يوسف الوحاظي،و الأزهر بن بسطام بن رستم،و الحسن بن يعقوب (9).

2257-عيسى بن مهران المستعطف:

يكنّى أبا موسى،له عدّة كتب (10).

ص: 170


1- في نسخة«ش»:الرحاظي،و كذا في المورد الآتي.
2- رجال النجاشي:809/297.
3- له،لم ترد في نسخة«ش».
4- الخلاصة:4/242.
5- الفهرست:519/116.
6- إيضاح الاشتباه:453/234.
7- الأعاظم،لم ترد في نسخة«ش».
8- تعليقة الوحيد البهبهاني:255.
9- هداية المحدّثين:126.
10- في المصدر توجد زيادة.

و كتاب المهدي قرأته على أبي أحمد عبد السلام بن الحسين الأديب قال:قرأته (1)على أبي بكر بن جلين الدوري قال:قرأته،جش (2).

و في ست:ابن مهران المعروف بالمستعطف (3)له كتاب الوفاة تصنيفه،أخبرنا بكتبه ابن عبدون،عن أبي الحسن منصور بن علي القزّاز بدار القزّ،عنه (4).

و في لم:روى ابن همّام عن أحمد بن محمّد بن موسى النوفلي عنه (5).

أقول:في مشكا:ابن مهران،عنه أحمد بن محمّد بن موسى النوفلي،و منصور بن علي القزّاز (6).

2258-عيسى بن الوليد الهمداني:

كوفي،ثقة،د (7).

و زاد جش:له كتاب،أحمد بن الفضل،عنه به (8).

أقول:في مشكا:ابن الوليد الهمداني الثقة،عنه أحمد بن الفضل (9).

ص: 171


1- في نسخة«م»:قرأت.
2- رجال النجاشي:809/297.
3- في المصدر زيادة:يكنّى أبا موسى.
4- الفهرست:518/116.
5- رجال الشيخ:64/487.
6- هداية المحدّثين:126.
7- رجال ابن داود:1179/150.و:د،لم ترد في نسخة«ش».
8- رجال النجاشي:801/295.
9- هداية المحدّثين:127.

2259-عيص بن القاسم بن ثابت:

ابن عبيد بن مهران البجلي،كوفي،عربي،يكنّى أبا القاسم،ثقة، عين،روى عن أبي عبد اللّه و أبي الحسن عليهما السلام،هو و أخوه الربيع ابنا أخت سليمان بن خالد الأقطع،جش (1).و نحوه صه (2).

و في ست:له كتاب،أخبرنا ابن أبي جيد،عن ابن الوليد،عن محمّد ابن الحسن الصفّار و الحسن بن متيل،عن إبراهيم بن هاشم،عن ابن أبي عمير و صفوان،عن العيص (3).

أقول:في مشكا:ابن القاسم الثقة،عنه صفوان،و ابن أبي عمير، و الحكم بن مسكين،و عبد اللّه بن المغيرة،و عبد الرحمن بن أبي نجران على دعوى الشيخ حسن في المنتقى (4).

2260-عيينة بن ميمون البجلي:

مولاهم القصباني،كوفي،ق (5).

و في تعق:مضى بعنوان عتيبة (6)(7).

ص: 172


1- رجال النجاشي:824/302،و لم يرد فيه:عين،و وردت في نسخة دار الإضواء منه.
2- الخلاصة:17/131.
3- الفهرست:546/121.
4- هداية المحدّثين:127.
5- رجال الشيخ:644/262.
6- عن الخلاصة:20/131.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:255.

باب الغين

2261-غالب بن عبيد اللّه العقيلي:

الجزري،أسند عنه،ق (1).

2262-غالب بن عثمان:

روى عنه الحسن بن علي بن فضّال،ق (2).

و في ست:له كتاب،أخبرنا أبو عبد اللّه،عن محمّد بن علي بن الحسين،عن أبيه،عن سعد بن عبد اللّه،عن أحمد بن محمّد.

و رواه عن محمّد بن الحسن بن الوليد،عن محمّد بن الحسن الصفّار،عن أحمد بن محمّد،عن الحسن بن علي بن فضّال،عنه (3).

و في ظم:واقفي (4).

و في جش:غالب بن عثمان المنقري مولى كوفي سمّال-بمعنى كحّال-و قيل:إنّه مولى آل أعين،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام،ثقة، له كتاب يرويه جماعة (5).

و في صه إلى قوله:ثقة،و زاد:و كان واقفيّا (6).

و في ق:غالب بن عثمان المنقري،مولاهم السمّال الكوفي (7).

ص: 173


1- رجال الشيخ:3/269.
2- رجال الشيخ:1/488 باب من لم يرو عن الأئمّة عليهم السلام.
3- الفهرست:561/123.
4- رجال الشيخ:1/357.
5- رجال النجاشي:835/305.
6- الخلاصة:2/246.
7- رجال الشيخ:4/269،و فيه:السمّاك،و في مجمع الرجال:2/5 نقلا عنه:السمّال.

و الجميع واحد.

و في تعق:ظاهر جش كونه إماميّا ثقة،و لا يعارضه ما في ظم لما ذكرنا في الفوائد،و يؤيّده عدم حكمه بالوقف في ق و ست،فتأمّل (1).

أقول:ظاهر جش و ق و ست و إن كان عدم الوقف إلاّ أنّ صريح ظم ذلك،و يشكل ترك الثاني للأوّل،و لذا جزم به في صه،و تبعه في الوجيزة (2)، و قبله الفاضل عبد النبي الجزائري (3).

و في مشكا:ابن عثمان الثقة (4)الذي لم يقيد،عنه الحسن بن علي ابن فضّال.

و المنقري الثقة الواقفي،يروي عن الصادق عليه السلام (5)،انتهى فتأمّل.

2263-غالب بن عثمان الهمداني:

الشاعر،كان زيديّا،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام،صه (6)، جش (7).

و في ق بعد الهمداني:مات سنة ست و ستّين و مائة،و له ثمان و سبعون سنة،و هو المشاعري،كوفي،أسند عنه (8).

ص: 174


1- تعليقة الوحيد البهبهاني:255.
2- الوجيزة:1392/276.
3- حاوي الأقوال:1086/209،حيث ذكره في باب الموثّق.
4- الثقة،لم ترد في المصدر.
5- هداية المحدّثين:223.
6- الخلاصة:3/246.
7- رجال النجاشي:836/305.
8- رجال الشيخ:2/269،و فيه:و هو المشاعري الشاعر كوفي أسند عنه يكنّى أبا سلمة.

2264-غرفة الأزدي:

مضى بالمهملة،تعق (1).

2265-غسّان البصري:

عنه:صفوان بن يحيى عن ابن مسكان (2)،تعق (3).

2266-غورك بن أبي الحصرم:

أبو عبد اللّه الحصرمي الكوفي،أسند عنه،ق (4).

و في القاموس:ابن الحصرم روى عن الصادق عليه السلام (5).

2267-غياث بن إبراهيم التميمي:

الأسدي،بصري،سكن الكوفة،ثقة،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام،و كان بتريّا،صه (6).

و في جش بعد أبي عبد اللّه:و أبي الحسن عليهما السلام،له كتاب مبوّب في الحلال و الحرام يرويه جماعة،إسماعيل بن أبان بن إسحاق الورّاق عنه به (7).

و في ست:له كتاب،أخبرنا به جماعة،عن أحمد بن محمّد بن

ص: 175


1- تعليقة الوحيد البهبهاني:256.
2- الكافي 4:10/582.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:256.
4- رجال الشيخ:12/269،و فيه:الحضرمي.
5- القاموس المحيط:97/4.
6- الخلاصة:1/245.
7- رجال النجاشي:833/305،و فيه بدل الأسدي:الأسيدي.و الظاهر أنّ الأسيديّ هو الصواب لأنّه نسبة إلى أسيد و هو بطن من تميم يقال له:أسيد بن عمرو بن تميم.انظر الأنساب:262/1.

الحسن،عن أبيه،عن الصفّار،عن محمّد بن الحسين،عن محمّد بن يحيى الخزّاز،عنه.

و رواه حميد،عن الحسن بن علي اللؤلؤي،عنه.

و له كتاب مقتل أمير المؤمنين عليه السلام،زيدان بن عمر عنه به (1).

و في قر:غياث بن إبراهيم بتري (2).

و في ق:غياث بن إبراهيم أبو محمّد التميمي الأسدي،أسند عنه، و روى عن أبي الحسن عليه السلام (3).

و في لم:غياث بن إبراهيم،روى محمّد بن يحيى الخزّاز عنه (4).

و في تعق:يروي عنه ابن أبي عمير (5)و عبد اللّه بن المغيرة (6)في الصحيح،و ديدنه في الرواية:عن جعفر عن أبيه عن علي،أو:عن آبائه عليهم السلام،و نظائرهما،و هو يشير إلى عدم كونه إماميّا.

و قال الشيخ محمّد عند قول صه:كان بتريّا:الظاهر أنّ الأصل في ذلك ما نقله كش عن حمدويه عن بعض أشياخه أنّه كان كذلك،و الجارح غير معلوم،إلاّ أنّ الشيخ صرّح بكونه بتريّا،و يحتمل أن يكون قول الشيخ أيضا مستندا إلى ما قاله كش،إلاّ أنّ الجزم به غير معلوم.

ثمّ قال:و لم نقف إلى الآن على ما نقله شيخنا-يعني صاحب5.

ص: 176


1- الفهرست:559/123،و فيه بدل زيدان بن عمر:زيد بن عمر.
2- رجال الشيخ:1/132.
3- رجال الشيخ:16/270.
4- رجال الشيخ:2/488.
5- عيون أخبار الرضا عليه السلام 1:25/57.
6- التهذيب 1:1350/425.

المدارك-عن كش (1)،و شيخنا أيّده اللّه-يعني المصنّف (2)-لم ينقل ذلك عن كش في رجاله،و في فوائده على الاستبصار ما يقتضي عدم وقوفه (3)على ذلك،حيث قال:و رواية كش على ما نقله-يعني شيخنا رحمه اللّه-انتهى.

و في البلغة:توقّف صاحب المدارك و شيخنا البهائي رحمه اللّه (4)في كونه بتريّا و مالا إلى صحّة رواياته (5)،انتهى.

و قال جدّي:احتمل بعض الأصحاب أن يكون متعدّدا و يكون الثقة غير البتري (6)،و الظاهر وحدته (7)،انتهى (8).4.

ص: 177


1- قال في مدارك الأحكام:106/6:و ليس في هذا السند من يتوقّف في شأنه سوى غياث ابن إبراهيم،فإنّ النجاشي وثّقه لكن قال العلاّمة:إنّه بتري،و لا يبعد أن يكون الأصل فيه كلام الكشّي نقلا عن حمدويه عن بعض أشياخه،و ذلك البعض مجهول،فلا تعويل على قوله.
2- أي:الميرزا قدّس سرّه.
3- في نسخة«ش»:وقوعه.
4- قال الشيخ البهائي في الاثني عشريّة الصوميّة في مسألة ابتلاع النخامة الصدريّة و الدماغية: لإطلاق موثقة غياث،بل صحيحته السالمة عن المعارض. ثمّ قال في الحاشية:هو غياث بن إبراهيم،و رجال السند فيها إليه ثقات إماميّة،و هو أيضا ثقة كما قاله النجاشي و غيره،إلاّ أنّ الكشّي نقل عن بعض أشياخه عن حمدويه أنّه بتري،و لكنّ هذا البعض مجهول الحال.و العلاّمة في الخلاصة قال:إنّه بتري.و ظنّي أنّه أخذ ذلك من كلام الكشّي و قد عرفت حاله،فلذلك قلنا:بل صحيحته،لثبوت التوثيق و عدم ثبوت البتريّة.راجع الاثني عشريّة في الصوم:200،المطبوع ضمن مجلة«تراثنا»العدد 11.
5- بلغة المحدّثين:2/392.
6- و ذلك لظهور اتّحاد من وثقه النجاشي مع من ذكره الشيخ في أصحاب الصادق عليه السلام من دون غمر فيه،لتوصيفها-أي الشيخ و النجاشي-له بالتميمي الأسدي،و هذا بخلاف البتري الذي ذكره الشيخ في أصحاب الباقر عليه السلام،إذا لم يثبت كونه تميميّا أسديّا.
7- في نسخة«م»:وحدتهما.
8- روضة المتّقين:409/14.

و قال بعض المحقّقين:في ربيع الأبرار للزمخشري (1)و جامع الأصول (2)و شرح الدراية للشهيد الثاني (3)و مجمع البحرين (4)أنّه هو الّذي وضع حديث الطائر للمهدي (5).

أقول:لم أقف عليه في نسختي من الاختيار و لا في طس،فلعلّه في الكشّي الأصل.

و عن شه على صه:نقل كش كونه بتريّا بطريق مرسل،و لا يبعد أن يكون المصنّف أخذ ذلك عنه كما لا يخفى على المتأمّل (6)،انتهى.

قلت:قد رأيت تصريح الشيخ في ق (7)بكونه كذلك،على أنّ الرواية المرسلة على ما مرّ نقله عن الشيخ محمّد و نقله الفاضل عبد النبي الجزائري رحمه اللّه أيضا (8):حمدويه عن بعض أشياخه،و الاعتماد على مثل ذلك غير عزيز،فقول الشيخ محمّد:و الجارح غير معلوم،لعلّه ليس بمكانه،إذ لا شكّ في كون بعض أشياخه من العلماء الإماميّة و الفقهاء الاثني عشريّة،و لذا جزم المحقّق في المعتبر على ما نقل عنه في بحث الجماعة بكونه بتريّا (9)،2.

ص: 178


1- ربيع الأبرار:205/3.
2- جامع الأصول:137/1.
3- الرعاية في علم الدراية:154.
4- مجمع البحرين:406/4.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:256،و في نسخ الكتاب:للمهتدي،إلاّ أنّ المصادر متّفقة على أنّه المهدي،و هو ابن المنصور.
6- لم يرد هذا الكلام في نسختنا من التعليقة.
7- كذا في النسخ،و الصواب:قر.
8- حاوي الأقوال:1085/209.
9- المعتبر:422/2.

و في الوجيزة بكونه موثّقا (1)،و ذكره في الحاوي في الموثّقين (2).

و في مشكا:ابن إبراهيم الموثّق الأسدي التميمي،عنه أبان بن عثمان،و إسماعيل بن أبان بن إسحاق الورّاق،و محمّد بن يحيى الخزّاز.

(و في التهذيب:أحمد بن محمّد بن عيسى،عن غياث (3)هذا، و المعهود بواسطة محمّد) (4).

هذا،و عنه أيضا زيدان بن عمر،و الحسن بن علي اللؤلؤي.و هو عن الباقر و الصادق عليهما السلام (5).

2268-غياث بن كلّوب بن فيهس:

له كتاب،جش (6).

و زاد ست:عن إسحاق بن عمّار،أخبرنا أبو عبد اللّه،عن محمّد بن علي بن الحسين،عن أبيه و محمّد بن الحسن،عن سعد،عن الحسن بن موسى الخشّاب (7).

و في لم:روى عنه الصفّار (8).

و في تعق:يشمّ من رواياته رائحة كونه عاميّا،إذ ديدنه عن جعفر عن

ص: 179


1- الوجيزة:1398/277.
2- حاوي الأقوال:1085/209.
3- التهذيب 5:675/203،و فيه:أحمد بن محمّد بن عيسى عن محمّد بن غياث بن إبراهيم.
4- ما بين القوسين لم يرد في المصدر.
5- هداية المحدّثين:127،و فيها:و هو عن الباقر و الصادق و الكاظم عليهم السلام.
6- رجال النجاشي:834/305.و في نسخة«م»بدل فيهس:قيس.
7- الفهرست:560/123،و فيه زيادة:عن غياث بن كلوب بن فيهس البجلي عن إسحاق ابن عمّار.
8- رجال الشيخ:3/489.

أبيه (1)،و صرّح بذلك في العدّة و أنّه ممّن أجمعت الشيعة على العمل بروايتهم إذا خلت عن المعارض (2).

و في الوجيزة:ضعيف،و قيل:ثقة غير إمامي لقول الشيخ في العدّة:

إنّ الطائفة عملت بأخباره (3)(4).6.

ص: 180


1- أنظر التهذيب 10:415/107 و 586/147 و 890/226.
2- عدّة الأصول:380/1.
3- الوجيزة:1399/277.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:256.

باب الفاء

2269-فارس بن حاتم بن ماهويه:

نزيل العسكر،القزويني،من أصحاب الرضا عليه السلام،قلّما روى الحديث إلاّ شاذا،و هو غال ملعون،فسد مذهبه و برئ منه،و قتله بعض أصحاب أبي محمّد العسكري عليه السلام،صه (1)،جش إلى قوله:

شاذّا (2).

ثمّ زاد صه:قال كش:قال نصر بن الصباح:الحسن بن محمّد المعروف بابن بابا و الفهري و محمّد بن نصير (3)النميري و فارس بن حاتم القزويني لعن هؤلاء الثلاثة علي بن محمّد (4).

و في دي:غال ملعون (5).

و في كش أحاديث كثيرة في لعنه و كفره و الأمر بقتله و ضمان الجنّة لقاتله.

منها:قال أبو النضر:سمعت أبا يعقوب يوسف بن السخت قال:

كنت بسرّ من رأى أتنفّل وقت الزوال،و جاء إليّ علي بن عبد الغفّار فقال لي:

أتاني العمري رحمه اللّه فقال لي:يأمرك مولاك أن توجّه رجلا ثقة في طلب رجل يقال له:علي بن عمرو العطّار قدم من قزوين و هو ينزل في جنبات دار

ص: 181


1- الخلاصة:2/247،و فيها:و قتله بعض أصحاب أبي محمّد بالعسكر،لا يلتفت إلى حديثه،و له كتب كلّها تخليط،قال الكشّي.إلى آخره.
2- رجال النجاشي:848/310.
3- في نسخة«ش»:ابن نصر.و في نسخة«م»:و الفهري محمّد بن نصير.
4- لم يرد الفهري في رواية رجال الكشّي:999/520 و هو المقتضى لكونهم ثلاثة.
5- رجال الشيخ:3/420.

أحمد بن الخصيب (1)،فقلت:سمّاني؟قال:لا،و لكن لم أجد أوثق منك، فدفعت إلى الدرب الذي فيه علي (2)،فوقفت على منزله فإذا هو عند فارس، فأتيت عليّا (3)فأخبرته،فركب و ركبت و دخل على فارس،فقام إليه و عانقه و قال:كيف أشكر هذا البرّ؟!فقال:لا تشكرني فإنّي لم آتك،إنّما بلغني أنّ علي بن عمرو قدم يشكو ولد سنان و أنا أضمن له مصيره إلى ما يحبّ، فدلّه عليه،فأخذ بيده فأعلمه أنّي رسول أبي الحسن عليه السلام،و أمره أن لا يحدث في المال الذي معه حدثا،و أعلمه أنّ لعن فارس قد خرج،و وعده أن يصير إليه من غد،ففعل،فأوصله العمري و سأله عمّا أراد،و أمر بلعن فارس و حمل ما معه (4).

محمّد بن مسعود قال:حدّثني علي بن محمّد قال:حدّثني محمّد بن أحمد،عن محمّد بن عيسى،عن أبي محمّد الرازي قال:ورد علينا رسول من قبل الرجل عليه السلام:أمّا القزويني فارس فإنّه فاسق منحرف و تكلّم بكلام خبيث،فعليه لعنة اللّه.

و كتب إبراهيم بن محمّد الهمداني مع جعفر ابنه في سنة ثمان و أربعين [و مائتين] (5)يسأل عن العليل و عن القزويني أيّهما يقصد بحوائجه.إلى أن قال:فكتب عليه السلام:ليس عن مثل هذا يسأل و لا في مثله يشك، و قد (6)عظّم اللّه من حرمة العليل أن يقاس إليه القزويني،سمّى باسمهماد.

ص: 182


1- في المصدر:الخضيب.
2- أي:علي بن عمرو العطّار.
3- أي:علي بن عبد الغفّار.
4- رجال الكشّي:1008/526.
5- أثبتناه من المصدر.
6- في نسخة«ش»:فقد.

جميعا.الحديث (1).

و فيه أيضا:وجدت بخطّ جبرئيل بن أحمد:حدّثني موسى بن جعفر، عن (2)إبراهيم بن محمّد أنّه قال:كتبت إليه عليه السلام:جعلت فداك قبلنا أشياء تحكي عن فارس و الخلاف بينه و بين علي بن جعفر.إلى أن قال:

فكتب:ليس عن مثل هذا يسأل.الحديث (3).و هو كالسابق عليه.

محمّد بن مسعود قال:حدّثني علي بن محمّد قال:حدّثني محمّد، عن محمّد بن موسى،عن سهل بن خلف،عن سهل بن محمّد:و قد اشتبه يا سيّدي على جماعة من مواليك أمر الحسن بن محمّد بن بابا،فما الذي تأمر يا سيّدي في أمره نتولاّه أم نتبرّأ منه أم نمسك عنه،فقد كثر القول فيه؟ و كتب (4)بخطّه و قرأته:ملعون هو و فارس،تبرّأوا منهما لعنهما اللّه و ضاعف ذلك على فارس (5).

و في تعق:يظهر ممّا في أمثال هذه الترجمة فساد نسبة الغلوّ إلى مثل المفضّل بن عمر و محمّد بن سنان و المعلّى بن خنيس و غيرهم من الجماعة الّذين كانوا يتردّدون إليهم عليهم السلام و مكّنوهم من الدخول عليهم و مجالستهم و ألقوا إليهم الحلال و الحرام و علّموهم الأحكام و انبسطوا لهم و تلطّفوا بهم و لم يزجروهم و لا نهوهم عن سوء عقيدة و لا أمروا بقتلهم،بل و ما حذّروا الناس عن معاشرتهم و مصاحبتهم و لم يعاملوا معهم مراتب النهي عن المنكر،حتّى أنّ بعض أصحاب الإمام عليه السلام بل و خواصّه (6)قال لعبدهم.

ص: 183


1- رجال الكشي:1009/526.
2- في المصدر بدل عن:ابن.
3- رجال الكشّي:1005/523.
4- في المصدر:فكتب.
5- رجال الكشّي:1011/528.
6- في نسخة«ش»:و خواصهم.

يوما بمحضر منه عليه السلام:يا بن الفاعلة،هجره عليه السلام حتّى الممات،مع أنّه قال ذلك باعتقاد أنّ أمّه كافرة و نكاحها باطل،فكيف يكون حالهم عليهم السلام بالنسبة إلى الكافر سيّما مثل هذا الكافر،و قد ورد عنهم عليهم السلام أنّ عيسى عليه السلام لو سكت عمّا قالته النصارى لكان حقّا على اللّه أن يصمّ سمعه و يعمي بصره (1).

و ربما كان يخطر بخاطر شخص حكاية الغلوّ بمحضر منهم عليهم السلام،فكانوا عليهم السلام يضطربون و يبادرون إلى منعه و زجره،و ما رأينا شيئا من ذلك بالنسبة إلى تلك الجماعة،بل جعلوا كثيرا منهم امناءهم في أمورهم و وكلاءهم المستبدّين المختارين المستقلّين،و احتمال اطّلاع الجارح على ما لم يطّلعوا عليهم السلام عليه كما ترى.

و ورد عنهم عليهم السلام:إنّا لنعرف الرجل إذا رأيناه بحقيقة الإيمان و بحقيقة النفاق (2)،و نعرف حبّ المحبّ و إن أظهر خلافه و بغض المبغض و إن أظهر خلافه (3)،و أنّهم عليهم السلام يعرفون خيار الشيعة من أشرارهم، و عندهم الصحيفة التي فيها أسماء أهل الجنّة و النار لا يزداد واحد منهم و لا ينقص،و عندهم ديوان شيعتهم فيه أسماؤهم و أسماء آبائهم (4).

و ممّا يدلّ على فساد نسبة الغلو إلى هؤلاء روايتهم الأخبار الصريحة في فساده،بل و تأليفهم الكتب في ذلك،و رواية مشايخنا-رضي اللّه عنهم- عنهم تلك الأخبار معتقدين صحّتها محتجّين بها.م.

ص: 184


1- رجال الكشي:531/298.
2- عيون أخبار الرضا عليه السلام 2:1/227.
3- بصائر الدرجات:3/110 باب 16.
4- بصائر الدرجات:190 باب ما عند الأئمة عليهم السلام من ديوان شيعتهم الذي[فيه] أسماؤهم و أسماء آبائهم.

و ممّا يؤيّد أنّ جمعا منهم يظهر أنّه وقع لهم (1)اضطراب و رجعوا،مثل المفضّل بن عمر و محمّد بن سنان و سالم بن مكرم و غيرهم،و كثير من الأجلّة الّذين لا تأمّل للمتأخّرين في صحّة حديثهم كانوا فاسدي العقيدة و رجعوا أيضا،فتأمّل جدّا (2).

2270-فارس بن سليمان:

أبو شجاع الأرجاني-بفتح الهمزة و إسكان الراء و فتح الجيم و النون بعد الألف-شيخ من أصحابنا،كثير الأدب،صه (3).

جش إلاّ الترجمة،و زاد:و الحديث،صحب يحيى بن زكريا النرماشيري و محمّد بن بحر الرهني و أخذ عنهما،صنّف كتاب مسند أبي نؤاس و جحا (4)و أشعب (5)و بهلول و جعيفران و ما رووا من الحديث،قرأته على القاضي أبي الحسين محمّد بن عثمان بن الحسن النصيبي و كتبته من أصله، قال:حدّثنا أبو شجاع فارس و قرأته (6)عليه (7).

2271-الفاكه بن سعد:

قتل بصفّين،ي (8).

و في قب:صحابي (9).

ص: 185


1- في نسخة«ش»:له.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:257.
3- الخلاصة:3/133.
4- في نسخة«م»و بعض نسخ المصدر:و حجى.
5- في نسخة«ش»:و أشعث.
6- في نسخة«م»:قرأته.و في المصدر:قراءة.
7- رجال النجاشي:849/310،و فيه زيادة:بأرجان قال:و أجازنا حديثه،و قال لي أبو العبّاس بن نوح:كاتبني أبو شجاع.
8- رجال الشيخ:2/54.
9- تقريب التهذيب 2:2/107.

2272-فتح بن يزيد:

أبو عبد اللّه الجرجاني صاحب المسائل،أخبرنا أبو الحسن الجندي قال:حدّثنا محمّد بن همّام قال:حدّثنا عبد اللّه بن جعفر،عن أحمد بن أبي عبد اللّه،عنه بها،جش (1).

و في صه:صاحب المسائل لأبي الحسن عليه السلام،و اختلفوا أيّهم هو الرضا عليه السلام أم هو الثالث عليه السلام،و الرجل مجهول،و الإسناد إليه مدخول (2).

و في دي:الفتح بن يزيد الجرجاني (3).و كذا في لم (4).

و في ست:له كتاب،أخبرنا جماعة،عن محمّد بن علي بن الحسين،عن محمّد بن الحسن بن الوليد (5)،عن المختار بن بلال بن المختار بن أبي عبيد،عنه (6).

و في تعق:يظهر من بعض الروايات غاية إخلاصه بالنسبة إلى أبي الحسن عليه السلام،و هو الهادي عليه السلام على ما في كشف الغمّة،و في موضعين من الرواية قال له:رحمك اللّه،و فيها أنّه توهّم ربوبيّة الأئمّة عليهم السلام فنهاه عليه السلام،و قال بالإمامة و حمد اللّه على الهداية (7).

و في محمّد بن سعيد بن كلثوم اعتداد كش بقوله على ما هو الظاهر (8).

ص: 186


1- رجال النجاشي:853/311.
2- الخلاصة:3/247.
3- رجال الشيخ:2/420.
4- رجال الشيخ:5/489.
5- في المصدر زيادة:عن الصفّار.
6- الفهرست:572/126.
7- كشف الغمّة:386/2-388.
8- رجال الكشّي:1030/545.

و قال جدّي:يظهر من مسائله في الكافي و التوحيد (1)أنّه كان فاضلا (2)(3).

أقول:هذا هو الظاهر من مسائله و كيفية أسئلته و أجوبة الإمام عليه السلام،و يظهر منها غاية رأفته و شفقته عليه السلام عليه،كدعائه عليه السلام له بقوله:ثبّتك اللّه،و قوله:للّه أبوك،و غيرهما.و في آخرها:فقمت لأقبّل يده و رجليه،فأدنى رأسه فقبّلت وجهه و رأسه،و خرجت و بي من السرور و الفرح ما أعجز عن وصفه لما تبيّنت من الخير و الحظ (4).

و ظاهر جش و ست كونه إماميّا كما هو ظاهر،و ما مرّ عن صه من القدح فهو بعينه كلام غض كما نقله في النقد و المجمع (5)،و لا اعتداد به أصلا كما مرّ مرارا.

و أمّا ما ذكره سلّمه اللّه من أنّ أبا الحسن عليه السلام هو الهادي عليه السلام وفاقا للكشف فهو خلاف الظاهر،بل هو الرضا عليه السلام كما صرّح به المقدّس الصالح في شرح أصول الكافي (6)و الطبرسي في مجمع البيان (7)،بل وقع التصريح بذلك في رواياته أيضا كما ذكره الصدوق عطّر اللّه مرقده في أوائل التوحيد (8)،و الشيخ رحمه اللّه في التهذيبين في باب6.

ص: 187


1- الكافي 1:1/192،التوحيد:18/60.
2- روضة المتقين:410/14.
3- تعليقة الوحيد البهبهاني:258.
4- التوحيد:18/60.
5- نقد الرجال:1/264،مجمع الرجال:12/5.
6- شرح أصول الكافي:210/4.
7- مجمع البيان.
8- التوحيد:14/56.

المتعة (1)،فلاحظ،مع أنّه ذكر (2)في جملة مسائله أنّه ضمّني و أبا الحسن عليه السلام الطريق في منصرفي من مكّة إلى خراسان و هو سائر إلى العراق (3)،فتأمّل.

و عن العلاّمة في المختلف وفاقا للمحقّق في المعتبر تفسير أبي الحسن عليه السلام بالكاظم (4)،و هو خلاف ما صرّح به.

هذا،و يظهر من ذكر الشيخ إيّاه في دي دركه إيّاه عليه السلام أيضا، و لعلّه كذلك،إلاّ أنّه كان اللازم ذكره في ضا أيضا،فتدبّر.و في ذكره في لم شيء لا يخفى عليك.

2273-فرات بن الأحنف.

قر (5).و زاد ين:العبدي،يرمى بالغلو و التفريط في القول (6).

و في ق:ابن أحنف الهلالي أبو محمّد،أسند عنه (7).

و في صه:قال الشيخ الطوسي:إنّه يرمى بالغلوّ و التفويض في القول.

و قال غض:فرات بن أحنف كوفي،روى عن علي بن الحسين و أبي جعفر و أبي عبد اللّه عليهم السلام كما زعموا (8)،غال كذّاب لا يرتفع و لا يذكر.

ص: 188


1- التهذيب 7:1156/269،الإستبصار 3:559/153.
2- في نسخة«ش»:ذكره.
3- كما في الكافي 1:3/107،كشف الغمّة:386/2،التوحيد:18/60،و لكن الظاهر أنّ الذي زاملة هو الإمام أبي الحسن الهادي عليه السلام حيث إنّه هو الذي استدعي إلى العراق،أمّا الإمام الرضا عليه السلام فإنّه استدعي إلى خراسان،فلاحظ.
4- مختلف الشيعة:501/1،المعتبر:464/1،التهذيب 9:323/76.
5- رجال الشيخ:6/133.
6- رجال الشيخ:1/99.
7- رجال الشيخ:39/273.
8- في المصدر زيادة:أنّه.

و قال علي بن أحمد العقيقي:إنّه كان زاهدا رافضا للدنيا.ثمّ قال عن بعض مشايخه من أهل الكوفة:إنّه كان يقول:إنّ في محمّد شيئا من القديم (1).

أقول:تبع د صه في النقل عن ين بدل التفريط:التفويض (2)،و إنّما هو التفريط،فلا تغفل.

ثمّ إنّ الذمّ في دينه على فرض تسليمه،و قوله:أسند عنه،عندهم (3)مدح كما سبق في الفوائد،فما في الوجيزة من أنّه ضعيف (4)لعلّه (5)ضعيف.

2274-الفرزدق الشاعر:

يكنّى أبا فراس،ين (6).

و قصيدته في مدحه عليه السلام و حكايته مع هشام مشهورة،و في كش و غيره مذكورة (7).

و في تعق:قال جدّي:ذكر عبد الرحمن الجامي في سلسلة الذهب هذه القصيدة منظومة بالفارسية،و ذكر أنّ كوفيّة رأت في النوم الفرزدق و قالت له:ما فعل اللّه بك؟قال:غفر اللّه لي بقصيدة علي بن الحسين عليه السلام.قال الجامي:و بالحري (8)أن يغفر اللّه للعالمين بهذه القصيدة مع اشتهاره بالنصب و العداوة (9)،انتهى (10).

ص: 189


1- الخلاصة:1/247.
2- رجال ابن داود:390/266.
3- عندهم،لم ترد في نسخة«ش».
4- الوجيزة:1406/277.
5- لعلّه،لم ترد في نسخة«ش».
6- رجال الشيخ:3/100.
7- رجال الكشّي:207/129،الاختصاص:191.
8- في نسخة«ش»:بالحري.
9- روضة المتّقين:413/14.
10- تعليقة الوحيد البهبهاني:259.

أقول:لم يذكره في طس و لا نبّه عليه في حاشية التحرير،و في الوجيزة أنّه مجهول (1).و كلّ ذلك عجيب.

2275-فضّال بن الحسن بن فضّال:

يظهر من معارضته مع أبي حنيفة المذكورة في البحار كونه من فضلاء الشيعة (2)،تعق (3).

أقول:لعلّه أخو علي بن الحسن بن فضّال سمّي باسم جدّه.

و معارضته المذكورة مرويّة في الاحتجاج،صورتها أنّه مرّ بأبي حنيفة و هو في جمع كثير يملي عليهم شيئا من فقهه و حديثه،فدنا منه و سلّم عليه، فردّ و ردّ القوم بأجمعهم عليه السلام،ثمّ قال:يا أبا حنيفة،إنّ أخا لي يقول:

خير الناس بعد النبي صلّى اللّه عليه و آله عليّ عليه السلام،و أنا أقول:أبو بكر ثمّ عمر،فما تقول أنت رحمك اللّه؟فقال:أما علمت أنّهما ضجيعاه في قبره فأيّ حجّة أوضح من هذا؟!فقال (4)فضّال:قلت ذلك لأخي فقال:إن كان الموضع للنبيّ صلّى اللّه عليه و آله دونهما فقد ظلما بدفنهما في موضع ليس لهما فيه حقّ،و إن كان لهما و وهباه له صلّى اللّه عليه و آله لقد أساءا في رجوعهما في هبتهما،فقال أبو حنيفة:لم يكن له و لا لهما و لكنّهما استحقّا الدفن بحقوق ابنتيهما (5)،فقال فضّال:قلت له ذلك فقال:أنت

ص: 190


1- الوجيزة:1409/277.
2- البحار 47:2/400.
3- لم يرد له ذكر في نسخنا من التعليقة.
4- في نسخة«ش»:قال.
5- فقال:قد قلت لأخي ذلك فقال لي:أما علمت أنّ رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله أعطى حقوق نسائه في حياته بأمر اللّه سبحانه حيث يقول يا أَيُّهَا النَّبِيُّ إِنّا أَحْلَلْنا لَكَ أَزْواجَكَ اللاّتِي آتَيْتَ أُجُورَهُنَّ (الأحزاب:50)فقال:نعم لكنّهما استحقّتا ذلك بميراثهما من النبي صلّى اللّه عليه و آله.(منه قدّس سره).

تعلم أنّ النبي صلّى اللّه عليه و آله مات عن تسع نساء و لكلّ واحدة تسع الثمن و هو شبر في شبر فكيف يستحق الرجلان أكثر من ذلك؟!و بعد فما بال عائشة و حفصة ترثان رسول اللّه صلّى اللّه عليه و آله و فاطمة بنته تمنع الميراث؟!فقال أبو حنيفة:نحّوه عنّي فإنّه رافضي خبيث (1).

2276-فضالة بن أيّوب الأزدي:

من أصحاب أبي إبراهيم موسى الكاظم عليه السلام،سكن الأهواز، روى عن الكاظم عليه السلام،و كان ثقة في حديثه مستقيما في دينه، صه (2).

و نحوه جش،و زاد:له كتاب الصلاة،قال لي أبو الحسن البغدادي السورائي البزّاز:قال لنا الحسين بن محمّد (3)بن يزيد السورائي كلّ شيء تراه الحسين بن سعيد عن فضالة فهو غلط إنّما هو الحسين عن أخيه الحسن عن فضالة،و كان يقول:إنّ الحسين لم يلق فضالة و إنّ أخاه الحسن تفرّد بفضالة.و رأيت الجماعة تروي بأسانيد مختلفة الطرق:الحسين (4)بن سعيد عن فضالة،و اللّه أعلم،و كذلك زرعة بن محمّد الحضرمي.

ثمّ قال:و له كتاب النوادر،محمّد بن الحسن بن مهزيار،عن أبيه، عن أبيه،عنه به (5).

و في ست:له كتاب،أخبرنا به جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن

ص: 191


1- الاحتجاج:382.
2- الخلاصة:1/133.
3- ابن محمّد،لم ترد في المصدر.
4- في نسخة«ش»:و الحسن.
5- رجال النجاشي:850/310.

بطّة،عن أحمد بن أبي عبد اللّه،عنه به (1).

و في ظم:ثقة (2).

و في لم:روى عنه الحسين بن سعيد (3).

و في كش أنّه قال بعض أصحابنا:إنّه ممّن أجمع أصحابنا على تصحيح ما يصحّ عنهم و تصديقهم (4).

أقول:في مشكا:ابن أيّوب الثقة،عنه الحسين بن سعيد،و أحمد ابن أبي عبد اللّه،و علي بن مهزيار.

و حيث لا تمييز فالظاهر عدم الإشكال،لأنّ من عداه لا أصل له و لا كتاب.

و في المنتقى:قد يوجد في كتابي الشيخ رواية ابن أبي عمير عن فضالة (5)،و هو سهو و صوابه:و فضالة-بالواو-بدل عن (6).

و وقع فيهما أيضا رواية حمّاد (7)بن عيسى عن فضالة (8)،و صوابه:

و فضالة.قال في المنتقى:كما تقتضيه الممارسة (9)(10).8.

ص: 192


1- الفهرست:570/126.
2- رجال الشيخ:1/357.
3- لم يرد ذكره في نسختنا من رجال الشيخ،و ورد في مجمع الرجال:17/5 نقلا عنه.
4- رجال الكشّي:1050/556.
5- التهذيب 1:1173/379 و الاستبصار 2:251/82.
6- انظر منتقى الجمان:54/1.
7- في نسخة«ش»:أحمد.
8- التهذيب 5:957/280.
9- منتقى الجمان:454/3،و جاء فيه ما هذا نصّه:و في طريق الشيخ سهو ظاهر كثير الوقوع و هو رواية حمّاد بن عيسى عن فضالة و الصواب فيه العطف.
10- هداية المحدّثين:128.

2277-الفضل بن أبي قرّة:

بالقاف،التميمي السمندي،بلد من آذربيجان،انتقل إلى أرمينية، روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام،ضعيف،لم يكن بذاك،صه (1).

جش إلاّ الترجمة و قوله:ضعيف،و زاد:له كتاب يرويه جماعة، شريف بن سابق عنه (2).

و في ست:له كتاب،أخبرنا جماعة،عن أبي المفضّل،عن حميد، عن إبراهيم بن سليمان بن حيّان الخزاز،عنه (3).

و في تعق:تضعيف صه من غض كما في النقد (4)،و هو ضعيف.

و يظهر من الأخبار تشيّعه،و في شريف بن سابق ما يشير إلى معروفيّته (5)، و قول:يرويه جماعة،إلى ثقته (6).

أقول:في مشكا:ابن أبي قرّة،عنه شريف بن سابق،و إبراهيم بن سليمان بن حيّان (7).

2278-الفضل بن إسماعيل الكندي:

رجل من أصحابنا،ثقة،قليل الحديث،صه (8).

ص: 193


1- الخلاصة:3/246.
2- رجال النجاشي:842/308،و فيه بدل السمندي:السهندي.
3- الفهرست:566/125.و عدّه في رجاله تارة في أصحاب الصادق عليه السلام: 12/271 قائلا:الفضل بن أبي قرّة التفليسي،و أخرى فيمن لم يرو عنهم عليهم السلام: 3/489 قائلا:الفضل بن أبي قرّة روى حميد عن إبراهيم بن سليمان عن الفضل،روى عنه الحسين بن سعيد.
4- حيث نسب التضعيف إليه،نقد الرجال:1/265.
5- عن النجاشي:522/195 حيث ذكر أنّه صاحب الفضل بن أبي قرّة.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:259.
7- هداية المحدّثين:129.
8- الخلاصة:4/133.

و زاد جش:له كتاب نوادر،محمّد بن علي بن أيّوب عنه به (1).

و في ست:له كتاب،أخبرنا به الحسين بن عبيد اللّه،عن أحمد بن محمّد بن يحيى،عن أبيه،عن محمّد بن علي بن محبوب،عنه (2).

و في تعق:قيل:قول جش:محمّد بن علي بن أيّوب،غلط،إذ لم يرو عنه إلاّ محمّد بن علي بن محبوب كما صرّح به في ست و دلّ عليه التتبّع في الأسانيد،و لذا تنظّر فيه الميرزا (3)،انتهى.

و لا يظهر من ست الحصر المدّعى،سلّمنا لكن لا وجه لتغليط جش مع كونه أضبط،و جعل تتبّعه دليلا للحصر،فيه ما فيه،سيّما مع قلّة وجدان الحديث منه (4)،و يمكن كون أيّوب سهوا من الناسخ بدل محبوب (5).

أقول:في مشكا:ابن إسماعيل الثقة،عنه محمّد بن علي بن أيّوب جش،و محمّد بن علي بن محبوب ست (6).

2279-الفضل بن الحسن بن الفضل:

أمين الدين أبو علي الطبرسي،ثقة فاضل ديّن،عين،من أجلاّء هذه الطائفة،له تصانيف حسنة،منها كتاب مجمع البيان عشر مجلّدات، و الوسيط في التفسير أربع مجلّدات،و الوجيز مجلّد.انتقل رحمه اللّه من

ص: 194


1- رجال النجاشي:838/306.
2- الفهرست:564/125.
3- تنظّر الميرزا في كلام النجاشي في كتابه الوسيط:186.
4- قال السيّد الخويي في المعجم:283/13:لم نجد في الكتب الأربعة رواية عن الفضل ابن إسماعيل الكندي،نعم ورد في الفقيه الجزء 2 باب علّة وجوب الزكاة الحديث 6 رواية عبد اللّه بن أحمد عن الفضل بن إسماعيل عن معتب مولى الصادق عليه السلام،و لا يبعد أنّه هو الفضل بن إسماعيل الهاشمي.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:259.
6- هداية المحدّثين:129.

المشهد المقدّس الرضوي إلى سبزوار في شهور سنة ثلاث و عشرين و خمسمائة،و انتقل بها إلى دار الخلود ليلة النحر سنة ثمان و أربعين و خمسمائة،رضي اللّه عنه و أرضاه،كذا في النقد (1)،تعق (2).

أقول:في عه:الشيخ الإمام أمين الدين أبو علي الفضل بن الحسن ابن الفضل الطبرسي،ثقة فاضل (3)ديّن عين،له تصانيف.ثمّ ذكرها و زاد:

إعلام الورى بأعلام الهدى مجلّدتان،تاج المواليد،الآداب الدينيّة للخزانة المعينية،غنية العابد و منية الزاهد.ثمّ قال:شاهدته و قرأت بعضها عليه (4)، انتهى.

(و في ب:شيخي أبو علي الطبرسي،له مجمع البيان في معاني القرآن حسن،الكافي الشاف (5)من كتاب الكشّاف،النور المبين،الفائق حسن،إعلام الورى بأعلام الهدى،الآداب الدينية للخزانة المعينية) (6).

2280-الفضل بن دكين:

مرّ عن المصنّف في ترجمة أحمد بن ميثم أنّه رجل مشهور من علماء الحديث (7)،و يظهر ذلك أيضا من ترجمة محمّد بن أبي يونس (8)،و فيها أنّ

ص: 195


1- نقد الرجال:4/266.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:259.
3- فاضل،لم ترد في نسخة«ش».
4- فهرست منتجب الدين:336/144.
5- في نسخة«ش»:الشافي.
6- معالم العلماء:920/135.و ما بين القوسين لم يرد في نسخة«م»و جاء بدله:و في ب: شيخي أبو علي الطبرسي.و ذكر من جملة كتبه الكافي الشاف من كتاب الكشّاف،النور المبين،الفائق.
7- منهج المقال:48،حيث قال:و الفضل بن دكين رجل مشهور من علماء الحديث.
8- الظاهر أنّه أشار بذلك لما عن النجاشي:892/330 من قوله:إن محمّد بن أبي يونس كان ورّاق أبي نعيم الفضل بن دكين.

كنيته أبو نعيم (1)،تعق (2).

أقول:هو جدّ أحمد بن ميثم المذكور و في مخهب:أبو نعيم الفضل بن دكين،و اسم دكين عمرو بن حمّاد، الحافظ الثبت الكوفي،سمع الأعمش و زكريا بن أبي زائدة (3)،قال أبو نعيم:كتبت عن أزيد من مائة شيخ ممّن كتب عنهم الثوري.و قال يحيى القطّان:إذا وافقني هذا الأحوال ما أبالي من خالفني.و قال أحمد:هو أقلّ (4)خطأ من وكيع،و قال:هو أعلم بالشيوخ و أنسابهم و بالرجال و وكيع أفقه منه.

و قال ابن معين:ما رأيت أثبت من رجلين-يعني من الأحياء-أبي نعيم و عفّاف.و قال أحمد بن صالح:ما رأيت محدّثا قط أصدق من أبي نعيم.

و قال يعقوب النسري (5):أجمع أصحابنا أنّ أبا نعيم كان غاية في الإتقان.

و قال أبو حاتم:حافظ متقن (6)،انتهى ملخّصا.

و يلوح ممّا ذكروه كونه من علمائهم،و كلام الميرزا لا تصريح فيه في خلافه،و كذا ما يأتي في محمّد بن أبي يونس،لكن عن ابن الأثير في كامل التاريخ أنّه كان شيعيّا و من مشايخ مسلم و البخاري (7)،فتدبّر.6.

ص: 196


1- نقلا عن الخلاصة:12/15 ترجمة أحمد بن ميثم،و النجاشي:892/330 ترجمة محمّد ابن أبي يونس.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني-النسخة الخطيّة-:254.
3- كذا في المصدر،و في نسخة«م»:و زكريّا بن زائدة،و في نسخة«ش»:و زكريّا من أبي زائدة.
4- في النسخ:أوّل،و ما أثبتناه من المصدر.
5- في المصدر:الفسوي.
6- تذكرة الحفّاظ 1:369/372.
7- الكامل في التاريخ:445/6.

2281-الفضل بن سنان:

نيسابوري،من أصحاب الرضا عليه السلام،وكيل،صه (1).

ضا إلاّ:من أصحاب الرضا عليه السلام (2).

2282-الفضل بن شاذان بن الخليل:

أبو محمّد الأزدي النيشابوري،كان أبوه من أصحاب يونس،و روى عن أبي جعفر الثاني عليه السلام،و قيل:الرضا عليه السلام أيضا،و كان ثقة أجلّ (3)أصحابنا الفقهاء و المتكلّمين،و له جلالة في هذه الطائفة،و هو في قدره أشهر من أن نصفه،و ذكر كش (4)أنّه صنّف مائة و ثمانين كتابا،عليّ ابن أحمد بن قتيبة النيسابوري عنه بها،جش (5).

صه إلى قوله:و قيل عن الرضا عليه السلام،و زاد:و كان ثقة جليلا فقيها متكلّما،له عظم شأن في هذه الطائفة،قيل:إنّه صنّف مائة و ثمانين كتابا،و ترحّم عليه أبو محمّد عليه السلام مرّتين،و روي ثلاثا ولاء.

و نقل كش عن الأئمّة عليهم السلام مدحه ثمّ ذكر ما ينافيه،و قد أجبنا عنه في كتابنا الكبير.

و هذا الشيخ أجلّ من أن يغمز عليه،فإنّه رئيس طائفتنا،رضي اللّه عنه (6).

و في ست:متكلّم فقيه جليل القدر،له كتب و مصنّفات،أخبرنا برواياته و كتبه المفيد أبو عبد اللّه،عن محمّد بن علي بن الحسين،عن محمّد

ص: 197


1- الخلاصة:1/132.
2- رجال الشيخ:3/385.
3- في المصدر:أحد.
4- في المصدر:الكنجكي.
5- رجال النجاشي:840/306.
6- الخلاصة:2/132.

ابن الحسن،عن أحمد بن إدريس،عن علي بن محمّد بن قتيبة،عنه.

و رواها محمّد بن عليّ بن الحسين،عن حمزة بن محمّد العلوي، عن أبي نصر قنبر بن علي بن شاذان،عن أبيه،عنه (1).

و في كش:ذكر أبو الحسن محمّد بن إسماعيل البندقي النيسابوري أنّ الفضل بن شاذان بن الخليل نفاه عبد اللّه بن طاهر (2)عن نيسابور بعد أن دعي به و استعلم كتبه و أمره أن يكتبها،قال:فكتب:محبّة الإسلام الشهادتين (3)و ما يتلوهما،فذكر أنّه يحبّ أن يقف على قوله في السلف، فقال:أتولّى أبا بكر و أتبرّأ من عمر،فقال له:و لم تتبرّأ من عمر؟فقال:

لإخراجه العبّاس من الشورى،فتخلّص منه بذلك (4).

و فيه أيضا في ترجمة سعد بن جناح الكشي قال:سمعت محمّد بن إبراهيم الورّاق بسمرقند (5)يقول:خرجت إلى الحج فأردت أن أمرّ على رجل كان من أصحابنا معروف بالصدق و الصلاح و الورع و الخير يقال له:بورق البوشنجاني-قرية من قرى هراة-و أزوره و أحدث به عهدي،فأتيته فجرى ذكر الفضل بن شاذان رحمه اللّه،فقال بورق:كان الفضل بن شاذان به بطن شديد العلّة.إلى أن قال:

فخرجت إلى سرّ من رأى و معي كتاب يوم و ليلة،فدخلت على أبي محمّد عليه السلام و أريته ذلك الكتاب،فقلت:جعلت فداك إن رأيت أني.

ص: 198


1- الفهرست:562/124.
2- في نسخة«م»:ظاهر.
3- في المصدر:فكتب تحته:الإسلام الشهادتان،و في نسخة:فكتب:محبّة للإسلام الشهادتين.
4- رجال الكشّي:1024/538.
5- في المصدر:السمرقندي.

تنظر فيه،قال:فنظر فيه و تصفّحه ورقة ورقة و قال:هذا صحيح ينبغي أن يعمل به،فقلت له:الفضل بن شاذان شديد العلّة،و يقولون:إنّه من دعوتك بموجدتك عليه لما ذكروا عنه أنّه قال:وصيّ إبراهيم خير من وصيّ محمّد صلّى اللّه عليه و آله،و لم يقل جعلت فداك هكذا،كذبوا عليه،فقال عليه السلام:نعم كذبوا عليه و رحم اللّه الفضل.

قال بورق:فرجعت فوجدت الفضل قد مات في الأيام التي قال أبو محمّد عليه السلام:رحم اللّه الفضل (1).

و فيه أحاديث أخر في مدحه رحمه اللّه (2)،و إن كان فيها بعض الذّم أيضا (3)،فهو أجلّ من ذلك.

و فيه:قال أحمد بن محمّد بن يعقوب أبو علي البيهقي رحمه اللّه:أمّا ما سألت من ذكر التوقيع الذي خرج في الفضل بن شاذان أنّ مولانا عليه السلام لعنه بسبب قوله بالجسم،فإنّي أخبرك أنّ ذلك باطل.إلى أن قال:و كان هذا التوقيع بعد موت الفضل بن شاذان بشهرين و ذلك في سنة ستّين و مائتين.

قال أبو علي:و الفضل بن شاذان كان برستاق بيهق فورد خبر الخوارج،فهرب منهم و أصابه النصب (4)من خشونة السفر،فاعتلّ و مات منه،و صلّيت عليه (5).

و فيه أيضا:جعفر بن معروف،عن سهل بن بحر الفارسي قال:2.

ص: 199


1- رجال الكشّي:1023/538.
2- رجال الكشّي:1025/539 و 1027.
3- رجال الكشّي:1026/539.
4- في نسخة«م»:النقب،و في المصدر:التعب.
5- رجال الكشّي:1028/542.

سمعت الفضل بن شاذان يقول آخر عهدي به (1):أنا خلف لمن مضى (2)، و مضى هشام بن الحكم رحمه اللّه و كان يونس بن عبد الرحمن رحمه اللّه خليفته (3)،كان يردّ على المخالفين،ثمّ مضى يونس و لم يخلف خلفا غير السكّاك فردّ على المخالفين حتّى مضى رحمه اللّه،و أنا خلف لهم من بعدهم رحمهم اللّه (4).

و الفضل بن شاذان كان يروي عن جماعة،منهم:محمّد بن أبي عمير،و صفوان بن يحيى،و الحسن بن محبوب،و الحسن بن علي بن فضّال،و محمّد بن إسماعيل بن بزيع،و محمّد بن الحسن الواسطي، و محمّد بن سنان،و إسماعيل بن سهل (5)،و عن أبيه شاذان بن الخليل،و أبي داود المسترق،و عمّار بن المبارك،و عثمان بن عيسى،و فضالة بن أيّوب، و عليّ بن الحكم،و إبراهيم بن عاصم،و أبي هاشم داود بن القاسم الجعفري،و القاسم بن عروة،و ابن أبي نجران (6).

أقول:في مشكا:ابن شاذان الثقة الجليل،عنه علي بن محمّد (7)ابن قتيبة،و قنبر بن عليّ بن شاذان عن أبيه عنه،و سهل بن بحر الفارسي عنه.

و هو عن صفوان بن يحيى،و ابن أبي عمير،و الحسن بن علي بند.

ص: 200


1- في المصدر:سمعت الفضل بن شاذان آخر عهدي به يقول.
2- في المصدر زيادة:أدركت محمّد بن أبي عمير و صفوان بن يحيى و غيرهما و حملت عنهم منذ خمسين سنة.
3- في المصدر:خلفه.
4- رجال الكشّي:1025/539.
5- في نسخة«ش»:سهيل.
6- رجال الكشّي:1029/543.
7- في المصدر:أحمد.

فضّال.إلى آخر ما مرّ عن كش.و زاد:و محمّد بن الحسين (1).

2283-الفضل بن العبّاس:

ل (2)و في تعق:ابن عمّه صلّى اللّه عليه و آله،أعان أمير المؤمنين عليه السلام على غسله(ص)و صبّ الماء عليه(ص)بعد شدّ عينيه بالعصابة لئلاّ ينظر إليه(ص)،كلّ ذلك بوصيّته صلّى اللّه عليه و آله،كذا في غير واحد من الأخبار (3)(4).

2284-الفضل بن عبد الرحمن:

بغدادي،متكلّم جيّد الكلام،صه (5).

و زاد جش:قال أبو عبد اللّه الحسين بن عبيد اللّه رحمه اللّه:كان عندي كتابه في الإمامة،و هو كتاب كبير (6).

أقول:ذكره في الحاوي في القسم الرابع (7)،و في الوجيزة:

ممدوح (8)،و هو الصواب.

2285-الفضل بن عبد الملك:

أبو العبّاس البقباق،مولى،كوفي،ثقة،عين،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام،صه (9).

ص: 201


1- هداية المحدّثين:129.
2- رجال الشيخ:1/26.
3- كتاب فقه الرضا عليه السلام:188،و انظر الكامل في التأريخ:332/2 و تأريخ الطبري: 211/3 و تأريخ الإسلام-السيرة النبويّة-:574.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني-النسخة الخطيّة-:255.
5- الخلاصة:3/133.
6- رجال النجاشي:839/306.
7- أي:قسم الضعاف،حاوي الأقوال:1872/308.
8- الوجيزة:1417/278.
9- الخلاصة:6/133،و كلمة«ثقة»وردت في النسخة الخطيّة منها.

جش إلاّ البقباق،و زاد:له كتاب،يرويه الحسين بن داود بن حصين عن أبيه عنه (1).

و في قي:الفضل البقباق (2)أبو العباس كوفيّ،و في كتاب سعد:له كتاب،ثقة (3).

و في كش بعد ما مرّ في حذيفة:محمّد بن مسعود،عن عبد اللّه بن محمّد،عن أبي داود المسترق،عن عبد اللّه بن راشد،عن عبيد بن زرارة قال:دخلت على أبي عبد اللّه عليه السلام و عنده البقباق،فقلت له:جعلت فداك رجل أحبّ بني أميّة أ هو معهم؟قال:نعم،قلت:رجل أحبّكم أ هو معكم؟قال:نعم،قلت:و إن زنى و إن سرق؟قال:فنظر إلى البقباق فوجد منه غفلة،ثمّ أومى برأسه نعم (4).

و في تعق:لعلّ عبيدا توهّم ذلك،أو ذلك لمصلحة.

و قال جدّي:لعلّ البقباق لا يحتمل هذا العلم و عبيد يحتمله،و ذلك لا يقدح في عدالة البقباق (5)،انتهى.

و مرّ وثاقته عن المفيد رحمه اللّه أيضا في زياد بن المنذر (6)،فما ذكره طس رحمه اللّه أنّ الصادق عليه السلام كان يتّقيه (7)،محلّ نظر،و توجيه ما2.

ص: 202


1- رجال النجاشي:843/308.
2- في نسخة«ش»:الفضل بن البقباق.
3- رجال البرقي:34.
4- رجال الكشّي:617/336.
5- روضة المتّقين:225/14.
6- الرسالة العدديّة:41،ضمن مصنّفات الشيخ المفيد:9 حيث عدّه من فقهاء أصحاب الأئمة عليهم السلام و الأعلام الرؤساء المأخوذ عنهم الحلال و الحرام و الفتيا و الأحكام الذين لا يطعن عليهم و لا طريق إلى ذمّ واحد منهم،و هم أصحاب الأصول المدوّنة و المصنّفات المشهورة.
7- التحرير الطاووسي:335/462.

مرّ في حذيفة أيضا ظاهرا (1)(2).

أقول:في مشكا:أبو العباس بن عبد الملك البقباق الثقة،عنه حريز، و أبان بن عثمان،و حمّاد بن عثمان الأحمر،و عبد اللّه بن مسكان،و ابن أذينة، و الحسين بن داود بن الحصين (3)،انتهى (4).

و الذي مرّ عن جش عن أبيه،عنه (5)،فلا تغفل.

2286-الفضل بن عثمان المراديّ:

الصائغ الأنباري،أبو محمّد الأعور،ثقة ثقة،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام،صه (6).

و زاد جش:و هو ابن أخت عليّ بن ميمون المعروف بأبي الأكراد،ثمّ قال:محمّد بن أبي عمير عنه بكتابه (7).

و في ق:الفضل-و يقال:الفضيل-ابن عثمان المرادي،كوفيّ أبو محمّد الصائغ الأعور (8).

ص: 203


1- حيث استظهر من الرواية المروية في رجال الكشّي:615/336 مدح حذيفة و كذا يشمل الفضل حيث قال معلّقا على كلام الأسترآبادي«ثمّ إنّ الرواية ليست صريحة في المدح و إن إفادته بالنسبة،و ما قيل من أنّه لا يبعد استفادة التوثيق منها لا يخفى بعده،فتدبّر»:فيه أنّها و إن لم تكن صريحة إلاّ أنّها ظاهرة فيه كما هو الظاهر،لا أنّها تفيده بالنسبة.تعليقة الوحيد البهبهاني:93.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:261.
3- في نسخة«م»:الحضين.
4- هداية المحدّثين:129.
5- أي الحسين بن داود بن الحصين عن أبيه عن الفضل.
6- الخلاصة:5/133.
7- رجال النجاشي:841/308،و زاد بعد أبو محمّد الأعور:مولى.
8- رجال الشيخ:1/270،و لم يرد فيه:الأعور.و في 24/272:الفضيل بن عثمان المرادي-و يقال:الفضل-الأعور الصائغ الأنباري،ابن أخت علي بن ميمون.

و في ست:الفضيل (1)و يأتي.

أقول:في مشكا:ابن عثمان الأعور الثقة،عنه ابن أبي عمير، و صفوان بن يحيى،و فضالة بن أيوب،و سيف بن عميرة،و طلحة بن زيد كما في الفقيه (2)(3).

2287-الفضل بن العلاء البجليّ:

البصري،أصله كوفيّ،أسند عنه،ق (4).

2288-الفضل بن غزوان الضبّي:

أبو علي،مولاهم كوفي،ق (5).

و في تعق:أخذ معرّفا لأخيه سعيد كما مرّ،و فيه دلالة على معروفيّته، بل و جلالته (6).و مرّ عن جش:أنّه فضيل (7)،و هو الظاهر،و يروي عنه ابن أبي عمير في الصحيح (8).

هذا و سعيد كما مرّ أسدي و هذا ضبي (9)،فتأمّل (10).

ص: 204


1- الفهرست:567/126 الفضيل الأعور،و برقم 568:فضيل بن عثمان الصيرفي،ثمّ قال:و أظن أنّهما واحد و هو فصيل الأعور.
2- الفقيه 4:428/123،و فيه:طلحة بن زيد بن فضيل بن عثمان.
3- هداية المحدّثين:130.
4- رجال الشيخ:2/270.
5- رجال الشيخ:16/271.
6- حيث جعل معرّفا لأخيه سعيد الثقة،رجال النجاشي:479/181.
7- في ترجمة أخيه سعيد بن غزوان المارة الذكر.
8- الكافي 4:3/239.
9- و يمكن الجمع بينهما بأن يكون نسب كل منهما إلى قبيلة بالولاء،حيث ورد ذلك في ترجمة كل منها بأنّه مولاهم،مضافا إلى ما ذكره السمعاني في الأنساب:145/8 عند ذكره لبني ضبّة قال:و المنتسب إليهم ولاء:أبو عبد الرحمن محمّد بن فضيل بن غزوان بن جرير الضبّي من أهل الكوفة،و كان مولى بني ضبّة.
10- تعليقة الوحيد البهبهاني:262.

أقول:لعل التأمّل ليس بمكانه لأنّ أهل السير ذكروا (1)أنّ بطنا من بني أسد كان في بني ضبّة،فتتبّع.

2289-الفضل بن محمّد الأشعري:

له كتاب،الحسن بن عليّ بن فضّال،عنه به،جش (2).

و في لم:الفضل و إبراهيم ابنا محمّد الأشعريان،روى الحسن بن عليّ بن فضّال عنهما (3).

و في ست:بدل روى الحسن.إلى آخره:لهما كتاب مشترك بينهما،أخبرنا به ابن أبي جيّد،عن ابن الوليد،عن الصفّار،عن محمّد بن الحسين،عن الحسن بن عليّ بن فضّال،عنهما (4).

و في تعق:أخذ معرفا لأخيه إبراهيم في لم (5)،فلاحظ،و يروي عنهما ابن أبي عمير أيضا (6)،فتدبّر (7).

أقول:هذا مضافا إلى كونه إماميّا عند الشيخ و النجاشي.

و في مشكا:ابن محمّد الأشعري،عنه الحسن بن عليّ بن فضّال (8).

2290-الفضل بن يزيد:

مرّ في المقدّمة الثانية (9).و هو غير مذكور في الكتابين.

ص: 205


1- في نسخة«ش»:قد ذكروا.
2- رجال النجاشي:845/309.
3- رجال الشيخ:2/489.
4- الفهرست:565/125.
5- رجال الشيخ:77/451.
6- رجال الكشّي:315/181،و فيه:الفضيل.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:261.
8- هداية المحدّثين:130.
9- نقلا عن كمال الدين:16/442 حيث عدّه و ابنه الحسن مع جملة من رأى الإمام الحجّة عليه السلام و وقف على معجزته من غير الوكلاء من اليمن.

2291-الفضل بن يونس الكاتب:

البغدادي،روى عن أبي الحسن موسى عليه السلام،ثقة،له كتاب، عنه الحسن بن محبوب،جش (1).

و في ست:له كتاب،أخبرنا به جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد بن محمّد بن عيسى،عن ابن أبي عمير،عن الحسن بن محبوب،عنه (2).

و في ظم:مولى واقفي (3).

و في صه:من أصحاب موسى بن جعفر عليه السلام،واقفي.و قال جش:إنّه ثقة (4).

و في تعق:الحكم بوقفه لا يخلو من شيء و إن جزم به في المعتبر (5)(6).

أقول:في مشكا:ابن يونس الواقفي،عنه الحسن بن محبوب (7).

2292-فضل اللّه الحسني الراوندي:

غير مذكور في الكتابين.

و في عه:السيد الإمام ضياء الدين فضل اللّه بن عليّ (8)الحسني الراوندي،علاّمة زمانه،جمع مع علوّ النسب كمال الفضل و الحسب،و كان

ص: 206


1- رجال النجاشي:844/309.
2- الفهرست:563/125.
3- رجال الشيخ:2/357،و فيه بعد الكاتب زيادة:أصله كوفي تحوّل إلى بغداد.
4- الخلاصة:1/246.
5- المعتبر 2:34/.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:261.
7- هداية المحدّثين:130.
8- في المصدر:ضياء الدين أبو الرضا فضل اللّه بن علي بن عبيد اللّه.

أستاذ أئمّة عصره،و له تصانيف منها:ضوء الشهاب في شرح الشهاب، و مقاربة الطيّة إلى مقارنة النيّة،الأربعين في الأحاديث،نظم العروض للقلب الممروض (1)،الحماسة ذات الحواشي (2)،الموجز الكافي في علم العروض و القوافي،ترجمة العلوي للطب الرضوي،التفسير،شاهدته و قرأت بعضها عليه (3)،انتهى.

و عن كتاب الأنساب للسمعاني في لفظة القاشاني:أدركت بها السيد الفاضل أبا الرضا فضل اللّه بن علي الحسني القاشاني،و كتبت عنه أحاديث و أقطاعا من شعره،و لمّا دخلت (4)إلى باب داره قرعت الحلقة و قعدت على الدكّة أنتظر خروجه،فنظرت إلى الباب فرأيته (5)مكتوبا فوقه بالجصّ: إِنَّما يُرِيدُ اللّهُ لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَ يُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً (6).

أنشدني أبو الرضا العلوي القاشاني لنفسه و كتب لي بخطّه:

هل لك يا مغرور من زاجر *** فترعوي من (7)جهلك الغامر

*** أمس تقضّى و غدا لم يجئ و اليوم يمضي لمحة الناظر (8)

*** فذلك العمر كذا ينقضي ما أشبه الماضي بالغابر (9)

انتهى.0.

ص: 207


1- في المصدر:المروض.
2- في نسخة«م»:الحواس.
3- فهرست منتجب الدين:334/143.
4- في المصدر:وصلت.
5- في المصدر:فرأيت.
6- الأحزاب:33.
7- في المصدر:عن.
8- في المصدر:الباصر.
9- الأنساب:18/10.

2293-الفضيل بن الزبير الأسدي:

مولاهم كوفي الرسان،ق (1).

و في قي:فضيل بن الزبير الرسان،أخو عبد اللّه بن الزبير (2).

و ما في كش مرّ في أخيه (3).

قلت:و في إسماعيل بن محمّد الحميري (4).

2294-الفضيل بن سكرة:

كوفي،ق (5).

و زاد قي:في كتاب سعد:أبو محمّد (6).

و في تعق:روى عنه ابن أبي نصر (7)،و يظهر من أخباره حسن حاله، و في أبي كهمس ما يشير إليه،و أنّه فضيل سكرة بدون«ابن» (8)(9).

ص: 208


1- رجال الشيخ:22/272.
2- رجال البرقي:34.
3- أي:عبد اللّه بن الزبير الرسّان،رجال الكشّي:621/338،و فيه:قال محمّد بن مسعود: و سألت علي بن الحسن عن الفضيل الرسّان،قال:هو فضيل بن الزبير و كانوا ثلاثة أخوة عبد اللّه و آخر.
4- رجال الكشّي:505/285،و فيه أنّه أنشد الصادق عليه السلام أبيات من شعر السيّد الحميري بعد ما أخبر بمقتل عمّه زيد.
5- رجال الشيخ:27/272.
6- رجال البرقي:34.
7- الكافي 1:7/235.
8- الفقيه 3:152/44،و فيه:روي عن أبي كهمس أنّه قال:تقدّمت إلى شريك في شهادة لزمتني فقال لي:كيف أجيز شهادتك و أنت تنسب إلى ما تنسب إليه،قال أبو كهمس فقلت: و ما هو؟قال:الرفض،قال:فبكيت ثمّ قلت:نسبتني إلى قوم أخاف ألاّ أكون منهم،فأجاز شهادتي. و قد وقع مثل ذلك لابن أبي يعفور و لفضيل سكرة.
9- تعليقة الوحيد البهبهاني:261.

أقول:صرّح في الوسيط في الحاشية بل (1)و المتن أنّه في قي بدون «ابن» (2)،و في الحاشية:و كذا في الأخبار،أي:بدون«ابن» (3).

2295-الفضيل بن عثمان الأعور:

المرادي الكوفي،قر (4).

و في ست:فضيل الأعور له كتاب،أخبرنا جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد بن أبي عبد اللّه و أحمد بن محمّد بن عيسى،عن صفوان،عن علي بن عبد العزيز،عن فضيل الأعور (5).

و في تعق:يروي عنه صفوان بلا واسطة أيضا (6).

و في الروضة عنه قال:سمعت أبا عبد اللّه عليه السلام يقول:أنتم و اللّه نور اللّه في ظلمات الأرض (7)،و اللّه إنّ أهل السماء لينظرون إليكم في ظلمات الأرض كما تنظرون إلى الكوكب الدرّي في السماء،و إنّ بعضهم ليقول لبعض:يا فلان،عجبا لفلان كيف أصاب هذا الأمر (8)! و الظاهر وفاقا للوجيزة و النقد اتّحاده مع الفضل (9).و مرّ في زياد بن

ص: 209


1- بل،لم ترد في نسخة«ش».
2- الوسيط:188.
3- وقع بعنوان فضيل سكرة في الكافي 1:7/235 و 3:1/150،و التهذيب 1: 1397/435 و الاستبصار 1:688/196. كما و ورد بعنوان فضيل بن سكرة في الكافي 1:6/84 و 8/188.
4- رجال الشيخ:3/132.
5- الفهرست:567/126.
6- كما في طريق الصدوق إليه في الفقيه-المشيخة-:24/4.
7- في المصدر:أنتم و اللّه نور في ظلمات الأرض.
8- الكافي 8:415/275،و فيه:فضيل الصائغ.
9- أي:الفضل بن عثمان المرادي الصائغ المتقدّم ذكره،الوجيزة:1419/278 و نقد الرجال:16/267.

المنذر ذكره (1)،فلاحظ (2).

أقول:و هو ظاهر الميرزا رحمه اللّه كما سبق (3)،و كذا المقدّس التقي في حواشي النقد-و صرّح بأنّ الكليني روى ما يدلّ على مدحه (4)يشير إلى ما مرّ عن تعق-،بل الشيخ رحمه اللّه أيضا في ق كما سبق إليه الإشارة (5)، بل و ست كما في الذي بعيدة (6).

و في مشكا:ابن عثمان الأعور،عنه عليّ بن عبد العزيز،و صفوان بن يحيى (7).

2296-الفضيل بن عثمان الصيرفي:

له كتاب،أخبرنا به جماعة،عن أبي المفضّل،عن حميد،عن الحسن بن محمّد بن سماعة،عنه.

و أظنّ أنّهما واحد و هو فضيل الأعور،ست (8).

أقول:في مشكا:قد جاء في كتب الرجال:فضيل (9)بن عثمان

ص: 210


1- عن الشيخ المفيد عدّه من أصحاب الأئمّة عليهم السلام و من الفقهاء و الأعلام المأخوذ عنهم الحلال و الحرام و الفتيا و الأحكام،الرسالة العدديّة:40،ضمن مصنّفات الشيخ المفيد:9.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:261.
3- سبق في ترجمة الفضل بن عثمان المرادي الصائغ الأنباري.
4- حاشية التقي المجلسي على النقد:174.
5- رجال الشيخ:1/270،حيث قال:الفضل،و يقال:الفضيل بن عثمان المرادي كوفي أبو محمّد الصائغ.
6- أي:الآتي بعنوان:الفضيل بن عثمان الصيرفي حيث قال و أظنّ أنّهما واحد و هو فضيل الأعور.
7- هداية المحدّثين:130.
8- الفهرست:568/126.
9- في نسخة«ش»:الفضل.

الصيرفي يروي عنه الحسن بن محمّد بن سماعة (1)،و لا بعد في الاتّحاد، يعني مع الأعور.

و في المنتقى:ذكر الشيخ في رجاله ابن عثمان هذا يقال له:الفضل و الفضيل (2)،فلا ينكر اختلاف كلام الأصحاب في تسميته (3).

و قال الميرزا محمّد رحمه اللّه:و أظن أنّهما واحد (4)،انتهى.

فعلى هذا هو ثقة،و جش أثبته مكبّرا و قال فيه:ثقة ثقة (5)،و من هذا (6)عدّ المتأخّرون رواية الفضيل (7)بن عثمان صحيحة (8).

و في الفقيه:و روى موسى بن بكر عن فضيل عن أبي عبد اللّه عليه السلام (9)(10).

2297-الفضيل بن عياض:

بصري،ثقة،عامّي،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام،صه (11).

و زاد جش:سليمان بن داود عنه بكتابه (12).

ص: 211


1- كما تقدّم في طريق الفهرست.
2- في نسخة«ش»:فقال الفضل و الفضيل.
3- منتقى الجمان:169/1 و 479/2.
4- منهج المقال:262،و تقدّم ما يظهر منه ذلك في ترجمة الفضل بن عثمان المرادي.
5- رجال النجاشي:841/308.
6- في المصدر:هنا.
7- في نسخة«ش»:الفضل.
8- انظر مدارك الأحكام:250/1،و منتقى الجمان:169/1،478/2.
9- الفقيه 2:436/97.
10- هداية المحدّثين:130.
11- الخلاصة:2/246.
12- رجال النجاشي:847/310.

و في ق:ابن عياض بن مسعود التميمي الزاهد الكوفي (1).

أقول:نقل في الحاشية (2)عن قب بعد الزاهد:أصله من خراسان و سكن مكّة،ثقة عابد إمام،من الثامنة،مات سنة تسع (3)و ثمانين و مائة، و قيل:قبلها (4)،انتهى.

و في الوجيزة:ثقة غير إمامي (5)و في مشكا:ابن عياض الثقة،عنه سليمان بن داود (6).

2298-الفضيل بن غزوان:

يروي عنه ابن أبي عمير في الصحيح (7)،و مضى مكبّرا (8)،تعق (9).

2299-الفضيل بن محمّد بن راشد:

مولى الفضل البقباق،أبو العباس كوفي له كتاب ثقة،قاله البرقي، صه (10).

قلت:مرّ عن ق:الفضيل (11)مولى محمّد بن راشد (12)(13).

ص: 212


1- رجال الشيخ:18/271.
2- أي نقل ذلك الميرزا في حاشية المنهج-النسخة الخطيّة-:351.
3- في المصدر:سبع.
4- تقريب التهذيب 2:67/113.
5- الوجيزة:1422/279.
6- هداية المحدّثين:131.
7- الكافي 4:3/239.
8- نقلا عن رجال الشيخ:16/271.
9- تعليقة الوحيد البهبهاني:262.
10- الخلاصة:2/132.
11- كذا في النسخ،و الصواب:الفضل.
12- رجال الشيخ:7/271.
13- من قوله:مولى الفضل.إلى هنا لم يرد في نسخة«ش».

لكنّ الّذي في قي:ابن محمّد بن راشد مولى (1)،و قوله:الفضل.

إلى آخره اسم برأسه كما قدّمنا (2).

أقول:الذي في ق:الفضل مكبّرا،و لم نذكره لجهالته،و ذكره الميرزا أيضا مكبّرا (3)،إلاّ أنّ في التهذيب مصغرا (4).

و ما في الوجيزة من متابعة العلاّمة في جعل الترجمتين واحدة (5)ليس بمكانه.

2300-الفضيل بن يسار النهدي:

أبو القاسم،عربي بصري صميم (6)ثقة،روى عن أبي جعفر و أبي عبد اللّه عليهما السلام و مات في أيّامه،و قال ابن نوح:يكنّى أبا سور (7)،عنه حماد بن عيسى جش (8).

و نحوه صه إلى قوله:مات في أيّام الصادق عليه السلام،و زاد:قال كش:حدثني علي بن محمّد بن قتيبة عن الفضل بن شاذان.

و محمّد بن مسعود قال:كتب إليّ الفضل بن شاذان،عن ابن أبي عمير،عن عدّة من أصحابنا،قال:كان أبو عبد اللّه عليه السلام إذا نظر إلى الفضيل بن يسار مقبلا قال: بشر المخبتين ،و كان يقول:إنّ فضيلا من أصحاب أبي،و إنّي لأحبّ الرجل أن يحبّ أصحاب أبيه.

ص: 213


1- رجال البرقي:34.
2- أي الفضل البقباق.إلى آخره الترجمة.
3- منهج المقال:262.
4- التهذيب 7:271/62.
5- الوجيزة:1423/279.
6- في نسخة«م»:صحيح.
7- في المصدر:أبا مسور.
8- رجال النجاشي:846/309.

و قال كش أيضا:إنّه ممّن أجمعت العصابة على تصديقه و الإقرار له بالفقه (1).

و في قر:بصري ثقة (2).

و في كش:ما نقله صه (3)و غيره بطرق متعدّده (4)،و أنّه من أهل الجنّة (5)،و منهم أهل البيت عليهم السلام (6)،صلوات اللّه على روحه و ضريحه.

أقول:في مشكا:ابن يسار الثقة الجليل،عنه هارون بن عيسى، و حمّاد بن عيسى،و هشام بن سالم،و أبان بن عثمان،و صفوان،و فضالة بن أيوب،و القاسم بن يزيد،و حريز،و ربعي بن عبد اللّه،و عمر بن أذينة، و جميل بن صالح،و عبد اللّه بن المغيرة الثقة،و أبو أيوب إبراهيم بن عثمان الخزاز،و الحسن بن موسى الحنّاط،و الحسن بن جهم (7).

2301-فطر بن خليفة:

أبو بكر المخزومي،تابعي،روى عنهما عليهما السلام،ق (8).

و في قب:صدوق رمي بالتشيّع،من الخامسة (9).

و في هب:شيعي جلد،وثّقه أحمد و ابن معين (10).

ص: 214


1- الخلاصة:1/132.
2- رجال الشيخ:1/132.
3- رجال الكشّي:380/213 و 431/238.
4- رجال الكشّي:378/213 و 379.
5- رجال الكشّي:377/212.
6- رجال الكشّي:381/213.
7- هداية المحدّثين:131.
8- رجال الشيخ:38/273.
9- تقريب التهذيب 2:77/114.
10- الكاشف 2:4564/332.

2302-الفيض بن المختار الجعفي:

الكوفي،روى عن أبي جعفر و أبي عبد اللّه و أبي الحسن عليهم السلام،ثقة،عين،له كتاب يرويه ابنه جعفر،جش (1).

و نحوه صه إلى قوله:عين.و فيه:الخثعمي (2).

و في ق:ابن المختار الجعفي مولاهم كوفي (3).

و في د:الجعفي،كذا رأيته في خطّ الشيخ أبي جعفر رحمه اللّه، و بعض أصحابنا أثبته الخثعمي،و الأول أثبت (4).

و في ست:له كتاب،أخبرنا به جماعة،عن أبي المفضّل،عن حميد،عن أبي إسحاق إبراهيم بن سليمان بن حيّان الخزّاز،عن فيض (5).

و وثّقه المفيد في إرشاده كما يأتي في معاذ (6).

و في كش:جعفر بن أحمد بن أيّوب،عن أحمد بن الحسن الميثمي، عن أبي نجيح،عن الفيض بن المختار.

و عنه،عن عليّ بن إسماعيل،عن أبي نجيح،عن الفيض.ثمّ ذكر أنّه زعم إمامة إسماعيل بعد الصادق عليه السلام،فذكر له عليه السلام أنّه ليس هو و أظهر له إمامة الكاظم عليه السلام و أمره بإخبار ولده و أهله و رفقائه بذلك،فأخبرهم و حمدوا اللّه على ذلك،و كان من رفقائه يونس بن ظبيان، فقال:لا و اللّه حتّى أسمع ذلك منه عليه السلام،فخرج إليه عليه السلام فاتّبعه فيض،فلمّا انتهى إلى الباب قال عليه السلام:الأمر كما قال لك

ص: 215


1- رجال النجاشي:851/311.
2- الخلاصة:2/133.
3- رجال الشيخ:28/272.
4- رجال ابن داود:1207/152.
5- الفهرست:569/126.
6- الإرشاد 2:216 و 217،في النصّ على إمامة الكاظم من قبل أبيه عليهما السلام.

فيض،قال:سمعت و أطعت (1).

أقول:في مشكا:ابن المختار الخثعمي الثقة،عنه ابن جعفر،و أبو نجيح،و إبراهيم بن سليمان بن حيّان الخزاز.

و من عداه لا أصل له و لا كتاب (2).1.

ص: 216


1- رجال الكشّي:663/354.
2- هداية المحدّثين:131.

باب القاف

2303-القاسم بن إسحاق بن عبد اللّه

ابن جعفر بن أبي طالب المدني الهاشمي،أسند عنه،ق (1).

2304-القاسم بن إسماعيل القرشي:

يكنّى أبا محمّد المنذر،روى عنه حميد بن زياد أصولا كثيرة،لم (2).

و في تعق:قال المحقّق الشيخ سليمان:قد يستفاد من إكثار حميد الرواية عنه جلالته (3).

قلت:و يستفاد منه كونه معتمدا موثوقا به.و يروي عن جعفر بن بشير (4)،و فيها إشعار بوثاقته (5).

أقول:في مشكا:ابن إسماعيل القرشي أبو محمّد المنذر،عنه حميد ابن زياد (6).

ص: 217


1- رجال الشيخ:9/274.
2- رجال الشيخ:2/490.
3- معراج أهل الكمال:7،و فيه:و القاسم بن إسماعيل غير معلوم الحال،لكن قد استفاد بعضهم من إكثار حميد الرواية عنه جلالته،و إنّي قد رأيت روايته عنه في أكثر من خمسين موضعا،و هو المعبّر عنه بأبي محمّد القرشي.
4- كما في طريق الشيخ في الفهرست إلى إبراهيم بن نصر:18/9 و ناصح البقّال: 773/172.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:262.
6- هداية المحدّثين:132.

2305-القاسم بن بريد بن معاوية:

العجلي ق (1)،ظم (2).

و زاد صه:ثقة،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام (3).

و زاد جش:له كتاب يرويه فضالة بن أيّوب (4).

أقول:في مشكا:ابن بريد العجلي الثقة،عنه فضالة بن أيّوب، و الحسن بن علي الوشّاء (5).

2306-القاسم بن الحسن بن عليّ:

ابن يقطين بن موسى،أبو محمّد،مولى بني أسد،سكن قم،و ما أظنّ له كتابا ينسب إليه إلاّ زيادة في كتاب التجمّل و المروّة للحسين بن سعيد،و كان ضعيفا على ما ذكره ابن الوليد،و قد روى ابن الوليد عن رجاله عن القاسم بن الحسن الزيادة،جش (6).

و في صه بعد نقل التضعيف المذكور:و قال غض:إنّ حديثه نعرفه و ننكره،ذكر القميّون أنّ في مذهبه ارتفاعا،و الأغلب عليه الخير.و هذا يعطي تعديله منه (7)،انتهى.

و لا يبعد كونه اليقطيني المتقدّم مع علي بن حسكة (8)،

ص: 218


1- رجال الشيخ:50/276.
2- رجال الشيخ:2/358.
3- الخلاصة:3/134.
4- رجال النجاشي:855/313.
5- هداية المحدّثين:132.
6- رجال النجاشي:865/316.
7- الخلاصة:7/248.
8- عن الكشّي:994/516 الذي عدّه من الغلاة في زمن أبي محمّد العسكري عليه السلام.

و هو الشعراني الآتي (1)،فتأمّل.

أقول:هذا ابن ابن علي بن يقطين الوزير رحمه اللّه.

و جزم في الوجيزة بضعفه (2)،و فيه تأمّل،لأنّ جش لم يحكم به،بل في نسبته ذلك إلى ابن الوليد دلالة على توقّفه فيه،و أمّا تضعيف ابن الوليد و القمّيّين فعرفت ما فيه مرارا،على أنّ ابن الوليد المضعّف له يروي عنه كما سبق،و ما ذاك إلاّ للاعتماد على روايته.

و في قول غض:الأغلب عليه الخير،مع عدم سلامة جليل من طعنة دلالة تامّة على حسن حاله و عدم صحّة ما رموه به،و رأيت تعقّل العلاّمة رحمه اللّه منه العدالة،فتدبّر.

2307-القاسم الخزّاز:

كما في التهذيب (3)و الاستبصار (4)،و الخزام كما في الأمالي و العيون، مولى منصور،و كان خزّاما،روى عنه إبراهيم بن هاشم و هو عن عبد الرحمن ابن كثير (5)،فهو (6)ابن يحيى بن الحسن الآتي لهذا الوصف و لما ذكره الصدوق في ثبت رجاله أنّ إبراهيم بن هاشم يروي عنه (7)،تعق (8).

ص: 219


1- يأتي القاسم الشعراني عن الكشّي و رجال الشيخ و الخلاصة.
2- الوجيزة:1432/280.
3- التهذيب 1:153/53.
4- لم نعثر عليه في الاستبصار،نعم ورد في الكافي 3:6/70.
5- الكافي 3:6/70 و التهذيب 1:153/53.
6- في نسخة«ش»:و هو.
7- الفقيه-المشيخة-:90/4.
8- تعليقة الوحيد البهبهاني:263.

2308-القاسم بن خليفة:

كوفي،ثقة،قليل الحديث،صه (1).

و زاد جش:عنه يحيى بن زكريّا اللؤلؤي (2).

أقول:في مشكا:ابن خليفة الكوفي الثقة،عنه يحيى بن زكريا اللؤلؤي (3).

2309-القاسم بن الربيع الصحّاف:

كوفي،ضعيف في حديثه،غال في مذهبه،لا التفات إليه و لا ارتفاع به،صه (4).

و في جش:ابن الربيع،أحمد بن علي بن إبراهيم بن هشام (5)عن أبيه عنه بكتابه،و جعفر بن محمّد بن مالك الفزاري الكوفي قال:حدّثنا القاسم ابن الربيع ابن بنت زيد الشحّام (6).

و في تعق:كلام صه من غض كما في النقد (7)،و في جش في ترجمة ميّاح ما يشير إلى الاعتماد عليه (8)(9).

أقول:في مشكا:ابن الربيع،عنه جعفر بن محمّد بن مالك،و أحمد

ص: 220


1- الخلاصة:4/134.
2- رجال النجاشي:861/315.
3- هداية المحدّثين:132.
4- الخلاصة:8/248.
5- في نسخة«ش»:هاشم.
6- رجال النجاشي:867/316.
7- نقد الرجال:13/270.
8- حيث ضعّف الطريق إلى ميّاح بمحمّد بن سنان،و قد ورد القاسم في الطريق،رجال النجاشي:1140/425.
9- تعليقة الوحيد البهبهاني:263.

ابن عليّ بن إبراهيم بن هاشم عن أبيه عنه (1).

2310-القاسم بن سليمان:

بغدادي،له كتاب رواه النضر بن سويد،جش (2).

و في ست:أخبرنا به جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد بن محمّد بن عيسى،عن الحسين بن سعيد،عن النضر بن سويد، عنه (3).

و في تعق:للصدوق طريق إليه (4)،و هو يشير إلى اعتماده عليه،مضافا إلى أنّ نضرا صحيح الحديث (5)،و يؤيّده رواية أحمد بن محمّد و الحسين بن سعيد عنه (6).

أقول:في مشكا:ابن سليمان،عنه النضر بن سويد (7).

2311-القاسم الشعراني:

اليقطيني،يرمى بالغلو،دي (8).

و زاد صه:يدّعي أنّه باب و أنّه نبي (9).

و في كش ما مرّ في عليّ بن حسكة (10).

ص: 221


1- هداية المحدّثين:132،و فيها بدل هاشم:هشام.
2- رجال النجاشي:858/314.
3- الفهرست:577/127.
4- الفقيه-المشيخة-:79/4.
5- انظر رجال النجاشي:1147/427.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:263.
7- هداية المحدّثين:132.
8- رجال الشيخ:2/421.
9- الخلاصة:3/248.
10- رجال الكشّي:994/516 و 995،و فيه ما يشهد بذمّة.

2312-القاسم بن عبد الرحمن الصيرفي:

شريك مفضّل (1)بن عمر،كوفي،ق (2).

و في تعق:في أواخر الروضة:محمّد بن يحيى عن أحمد بن محمّد ابن عيسى عن عليّ بن النعمان عن القاسم شريك المفضّل،و كان رجلا صدوق.الحديث (3).و في الحسن بإبراهيم،عن ابن أبي عمير عن قاسم الصيرفي (4)،و الظاهر أنّه هو.و سنذكر في محمّد بن أورمة حديثا فيه (5)،فلاحظ.

و في كش في ترجمة محمّد بن مقلاص رواية عن ابن مسكان عنه ربما تكون ظاهرة في عدم غلوّه (6).

و بالجملة:هذا الرجل من الممدوحين بل ممّن يوثق بحديثه،بل لا يبعد أن يعدّ من الثقات،سيّما بملاحظة رواية ابن أبي عمير عنه،مضافا إلى رواية الأجلّة كابن مسكان و عليّ بن النعمان (7).

أقول:جزم في الوجيزة بحسنه (8)،و الفاضل عبد النبي الجزائري بوثاقته (9)للصحيح المذكور،إلاّ أنّه فيما يحضرني من نسخ الروضة و نقله الفاضل المذكور و في النقد أيضا (10):رجل صدق،و لعلّ الأمر فيه سهل.

ص: 222


1- في المصدر:المفضل.
2- رجال الشيخ:9/274.
3- الكافي 8:562/374،و فيه:و كان رجل صدق،و سينبّه المصنّف عليه.
4- الكافي 4:3/287.
5- عن الكافي 8:303/231،و فيه ما يظهر منه عدم غلوّه.
6- رجال الكشّي:539/301.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:263.
8- الوجيزة:1435/280.
9- حاوي الأقوال:477/124.
10- نقد الرجال:25/270.

هذا،و لا أدري من أين فهم سلّمه اللّه غلوّه حتى يكون ما في محمّد ابن مقلاص ظاهرا في عدمه؟!إلاّ أن يقال بايهام (1)شراكته مع مفضّل ذلك، فتدبّر.

و يأتي في ابن عروة ما له دخل.

2313-القاسم بن عبد اللّه بن عمر:

ابن حفص بن عاصم بن عمر بن الخطّاب القرشي المدني،أسند عنه،ق (2).

2314-القاسم بن عروة:

أبو محمّد،مولى أبي أيّوب الجوزي (3)،بغدادي و بها مات،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام،له كتاب،عنه النضر و عبيد اللّه (4)بن أحمد بن نهيك،جش (5).

و في ست:له كتاب،أخبرنا به جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد بن أبي عبد اللّه،عن أبيه،عنه،و رواه عنه الحسين بن سعيد،و رواه حميد،عن ابن نهيك،عنه (6).

و في ق:مولى أبي أيوب المكّي،و كان أبو أيوب من موالي المنصور، له كتاب (7).

ص: 223


1- في نسخة«ش»:بأيّام.
2- رجال الشيخ:14/274.
3- في المصدر:الخوزي.
4- في نسخة«م»:عبد اللّه.
5- رجال النجاشي:860/314.
6- الفهرست:576/127.
7- رجال الشيخ:51/276.

و في كش:مولى أبي أيوب الجوزي وزير أبي جعفر المنصور (1)،و في نسخة:مولى لبني أيوب.إلى آخره،و الأوّل أصحّ.

و في تعق:في شرح الإرشاد للمقدّس الأردبيلي (2):قيل هو ممدوح، و قد وصف المصنّف-يعني:العلاّمة-الخبر الذي هو فيه بالصحّة (3).

و الظاهر أنّ مراده من القيل د (4).

و قال في موضع آخر:إنّه ممّن لم يصرّح بالتوثيق،بل غير مذكور في صه،و قال د:كش ممدوح،و ما رأيت في كش مدحه و ما ذكره غيره أيضا، بل قالوا في القاسم بن عروة:في كش وزير أبي جعفر المنصور،و لو لم يكن هذا سببا للذمّ لم يكن مدحا (5)،انتهى.

قلت:هو كثير الرواية و أكثرها مقبولة،و يروي عنه ابن أبي عمير في الصحيح (6)،و الحسين بن سعيد كذلك (7)،و كذا ابن أبي نصر (8)،7.

ص: 224


1- رجال الكشّي:695/372،و فيه:الخوزي.
2- الأردبيلي،لم ترد في نسخة«ش».
3- مجمع الفائدة و البرهان:18/2،و قد صحّح العلاّمة في المختلف:40/2 حديث بريد ابن معاوية في باب الأوقات و هو في الطريق.إلاّ أنّه في بحث مكان المصلي ذكر رواية الفضل بن عبد الملك عن أبي عبد اللّه عليه السلام و قال:و في الطريق القاسم بن عروة،فإن كان ثقة فالحديث صحيح،المختلف:116/2.
4- انظر رجال ابن داود:1214/153.
5- مجمع الفائدة و البرهان:21/2،كما و قال في موضع ثالث:232/2:قال المصنّف في المنتهى:ما يحضرني الآن حاله،و يفهم من رجال ابن داود مدحه.
6- الكافي 4:2/100.
7- التهذيب 10:711/182،و وقع أيضا في طريق الفهرست إليه.
8- التهذيب 2:78/27.

و حمّاد (1)،و العباس بن معروف (2)،و البرقي (3)،و أبوه (4)،و ابن فضّال (5).

و مضى في الفضل بن شاذان عدّه في جملة من روى عنه (6)على وجه يشير إلى كونه من أصحابنا المعروفين،بل و نباهته أيضا (7).

أقول:لعلّ ما ذكره المقدّس رحمه اللّه من كونه:وزير أبي جعفر، و احتمال عدّ (8)ذلك ذمّا خلاف الواقع و إن زعم د أيضا وزارته له،لأنّه لم يظهر من كش ذلك،بل ظاهره أنّ أبا أيّوب هو الوزير (9)،و يؤيّده تصريح الشيخ بكون أبي أيوب من موالي المنصور (10).

هذا،و في عدّ رواية البرقي و أبيه عنه من أمارات الاعتماد بعد ذكر أهل الرجال أنّهما ممّن أكثر الرواية عن الضعفاء و المجاهيل ما لا يخفى.

و في مشكا:ابن عروة،عنه النضر،و العباس بن معروف،و الحسين ابن سعيد،و ابن نهيك،و أحمد بن أبي عبد اللّه عن أبيه،و بغير واسطة أبيه عنه.

و قد وقع الاختلاف بين المتأخّرين في القاسم بن عروة،فقيل:ه.

ص: 225


1- .
2- التهذيب 2:202/78.
3- التهذيب 9:415/95.
4- التهذيب 2:51/19.
5- التهذيب 2:1021/257.
6- رجال الكشّي:1029/544.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:263.
8- في نسخة«م»:عدّه.
9- قال الكشّي في رجاله:695/372:القاسم بن عروة مولى أبي أيّوب الخوزي وزير أبي جعفر المنصور.
10- رجال الشيخ:51/276 و قد تقدّمت نصّ عبارته.

ممدوح (1)،و البهائي رحمه اللّه عدّ روايته صحيحة في باب الأوقات من الحبل المتين (2).

و قال الشيخ محمّد في حاشيته على التهذيب:لا أدري وجه عدّ روايته في الصحيح مع أنّه غير معلوم الحال على وجه يصلح (3)لذلك! و قال أبوه في المنتقى:جهالة حال القاسم بن عروة غير خفيّة (4)، انتهى.

و لعلّ الشيخ البهائي نظر إلى ما نقله في أواخر الروضة:عن القاسم شريك المفضّل و كان رجل صدق (5)،قال عبد النبي الجزائري:هذا يقتضي توثيقه (6)،انتهى.

و ما ذكره مسلّم إن كان الضمير راجعا إلى القاسم،و يحتمل رجوعهف.

ص: 226


1- لم يرد هذا القول في المصدر و انّما نقل عن المحقّق الشيخ محمّد في حواشيه على التهذيب أنّه غير ممدوح فضلا عن التوثيق.
2- عدّ رواية عبيد بن زرارة في الحبل المتين:135 في الصحاح في الفصل الثالث في وقتي الظهر و العصر،المرويّة في التهذيب 2:51/19 و هو في الطريق.إلاّ أنّه في الفصل الرابع في وقتي المغرب و العشاء بعد أن ذكر الروايات الصحيحة و الحسنة و الموثّقة قال: المشهور بين الأصحاب-و سيّما المتأخرين-توقيت دخول المغرب بذهاب الحمرة المشرقيّة.لكنّي لم أظفر في ذلك بحديث تركن النفس إليه،نعم هنا أخبار ضعيفة متضمّنة لذلك.ثمّ ذكر رواية بريد بن معاوية عن أبي جعفر عليه السلام و قال عنها:هذه الرواية في طريقها القاسم بن عروة و هو غير معلوم الحال،و لم يذكره-أي العلاّمة رحمه اللّه-في الخلاصة،و اقتصر النجاشي من وصفه على أنّه بغدادي له كتاب،الحبل المتين:142.
3- في نسخة«ش»:مصلح.
4- منتقى الجمان:417/1.
5- الكافي 8:562/374.
6- لم يذكر ذلك في حقّ القاسم بن عروة و إنّما ذكره في حقّ القاسم بن عبد الرحمن الصيرفي، لاحظ حاوي الأقوال:477/124 و سينبّه عليه المصنّف.

إلى المفضّل على بعد،و مع التسليم فيه أيضا نظر،لأنّ الوصف بالصدق لا يستلزم العدالة لأنّ شرطها الصدق مع أشياء أخر (1)،انتهى.

و ما ظنّه مستندا لشيخنا البهائي فيه ما فيه،و ما نسبه إلى الفاضل عبد النبي الجزائري رحمه اللّه اشتباه،فلاحظ ترجمة القاسم بن عبد الرحمن و تدبّر.

2315-القاسم بن عروة:

روى عنه البرقي أحمد،لم (2).و قد يحتمل الاتّحاد.

2316-القاسم بن العلاء:

من أهل آذربيجان،ذكره ابن طاوس من وكلاء الناحية في ربيع الشيعة (3).

و في تعق:في الكافي في باب فضل الإمام و صفاته:أبو محمّد القاسم بن العلاء رحمه اللّه (4)،و ذكر الصدوق أنّه من وكلاء القائم عليه السلام الذين رأوه و وقفوا على معجزته من أهل آذربيجان (5)،و في أحمد بن هلال حسنه بل وثاقته (6)(7).

أقول:ما ذكره الصدوق فيه مرّ في المقدّمة الثانية (8)،و ما في أحمد لم نذكره (9)،و هو توقيع إليه يتضمّن لعن أحمد يظهر منه جلالته.

ص: 227


1- هداية المحدّثين:132.
2- رجال الشيخ:8/490.
3- إعلام الورى:499.
4- الكافي 1:1/154.
5- إكمال الدين:16/442.
6- تقدّم عن الكشّي:1020/535.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:264.
8- في نسخة«م»:الاولى.
9- اتّضح ممّا تقدّم أنّه تقدّم ذكره عن رجال الكشّي.

و في كتاب الغيبة للشيخ رحمه اللّه:أخبرني محمّد بن محمّد بن النعمان و الحسين بن عبيد اللّه،عن محمّد بن أحمد الصفواني رحمه اللّه قال:رأيت القاسم بن العلاء و قد عمّر مائة سنة و سبع عشرة سنة،منها ثمانون سنة صحيح العينين،لقي مولانا أبا الحسن و أبا محمّد العسكريين عليهما السلام،و حجب بعد الثمانين،و ردّت عليه عينه قبل وفاته بسبعة أيّام،و ذلك أنّي كنت مقيما عنده بمدينة الراز (1)من أرض آذربيجان،و كان لا تنقطع عنه توقيعات مولانا صاحب الزمان عليه السلام على يد أبي جعفر محمّد بن عثمان العمري و بعده على يد أبي القاسم الحسين بن روح قدّس اللّه أرواحهما،فانقطعت عنه المكاتبة نحوا من شهرين،فقلق رحمه اللّه لذلك.إلى أن قال:فقام الرجل الوارد(أي من الناحية المقدّسة) (2)فأخرج من مخلاته أزر و حبرة يمانيّة حمراء و عمامة و ثوبين و منديلا،فأخذه القاسم و كان عنده قميص خلعه (3)عليه مولانا ابن (4)الرضا أبو الحسن عليه السلام.إلى أن قال:و حمّ القاسم يوم السابع من ورود الكتاب،و اشتدّ به في ذلك اليوم العلّة.إلى أن قال:إذ اتّكى القاسم على يديه إلى خلف و جعل يقول:يا محمّد يا علي يا حسن يا حسين يا مواليّي كونوا شفعائي إلى اللّه عزّ و جلّ.إلى أن قال:و نظرنا إلى الحدقتين صحيحتين،فقال له أبو حامد:تراني؟و جعل يده على كلّ واحد منّا،و شاع الخبر في الناس و العامّة و أتته الناس من العوام ينظرون إليه،و ركب القاضي إليه و هو أبو السائب عتبة ابن عبيد اللّه المسعودي و هو قاضي القضاة ببغداد،فدخل عليه فقال:يا أبار.

ص: 228


1- في المصدر:الران.
2- ما بين القوسين أثبتناه من نسخة«ش».
3- في نسخة«م»:خلقه.
4- ابن،لم ترد في المصدر.

محمّد ما هذا الذي بيده (1)؟و أراه خاتما فصّه (2)فيروزج فقرّبه منه فقال:عليه ثلاثة أسطر (3)و خرج الناس متعجّبين.فلمّا كان يوم الأربعين و قد طلع الفجر مات القاسم رحمه اللّه.إلى أن قال:و كفّن في ثمانية أثواب على بدنه قميص مولاه أبي الحسن عليه السلام و ما يليه السبعة الأثواب التي جاءته من العراق.الحديث (4).

و مضى بعضه في ابنه الحسن.

2317-القاسم بن العلاء الهمداني:

يروي عنه الصفواني،لم (5).

أقول:الظاهر أنّه المتقدّم عليه،فلاحظ.

2318-القاسم بن الفضيل بن يسار:

النهدي البصري،أبو محمّد،ثقة،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام،صه (6).

و زاد جش:له كتاب يرويه فضالة بن أيوب (7).

أقول:في مشكا:ابن الفضيل بن يسار الثقة،عنه فضالة،و أبو طالب

ص: 229


1- في المصدر:بيدي.
2- في النسخ:فضّه.
3- في المصدر زيادة:فتناوله القاسم رحمه اللّه فلم يمكنه قراءته.
4- كتاب الغيبة:263/310.
5- رجال الشيخ:4/490.
6- الخلاصة:1/134.
7- رجال النجاشي:856/313،و فيه أنّ الراوي للكتاب محمّد بن أبي عمير.و ما ذكره الميرزا هنا و كذا في كتابه الوسيط سهو منشؤه سبق النظر،حيث إنّ فضالة بن أيّوب إنّما وقع في طريق النجاشي إلى كتاب القاسم بن بريد المذكور عقيب هذا بلا فصل،فلاحظ.

عبد اللّه بن الصلت (1).

2319-القاسم بن محمّد:

قر (2).و زاد ين:ابن أبي بكر (3).

و في تعق:مضى ما فيه في سعيد بن المسيّب (4)،فلاحظ (5).

أقول:هو جدّ مولانا الإمام أبي عبد اللّه جعفر الصادق عليه السلام لامّه و ابن خالة سيّد الساجدين و زين العابدين علي بن الحسين عليه السلام،و امّه عليه السلام و أمّ القاسم بنتا يزدجرد بن شهريار أخو الكياسرة ملوك العجم،و حكاية تزويج الحسين عليه السلام بأحديهما و محمّد بن أبي بكر الأخرى مشهورة و في الكتب مذكورة (6).

عن د:إنّه كان فقيها فاضلا (7).

و عن تاريخ ابن خلكان أنّه من سادات التابعين و فقهاء الشيعة (8)بالمدينة،و كان أفضل أهل زمانه.و قال يحيى بن سعيد:ما رأينا من يفضّل عليه.و كان يقول مالك بن أنس:إنّه من فقهاء هذه الأمّة.مات في سنة إحدى و مائة و له اثنان و سبعون سنة (9)،انتهى ملخّصا.

ص: 230


1- هداية المحدّثين:134.
2- رجال الشيخ:3/133.
3- رجال الشيخ:2/100.
4- فيه عن الكافي 1:1/393 قول الإمام الصادق عليه السلام:إنّه من ثقات علي بن الحسين عليه السلام.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:264.
6- الإرشاد للشيخ المفيد:137/2.
7- رجال ابن داود:1217/153،و لم يرد فيه ما ذكر،نعم ورد في هامش الكتاب.
8- في المصدر:السبعة.
9- وفيات الأعيان 4:533/59،و فيها أنّه توفّي سنة إحدى أو اثنتين و مائة،و قيل:سنة ثمان، و قيل:اثنتي عشرة و مائة.

2320-القاسم بن محمّد الأصفهاني:

المعروف بكاسولا،له كتاب،أخبرنا به جماعة،عن أبي المفضّل، عن ابن بطّة،عن أحمد بن أبي عبد اللّه،عنه،ست (1).

و يأتي القمّي عن غيره (2).

و في تعق:صحّح في صه طريق الصدوق إلى سليمان المنقري (3)و هو فيه (4)(5).

2321-القاسم بن محمّد بن أيّوب:

ابن ميمون،من جلّة أصحابنا،و ليس هو كاسولا،صه (6).

و مرّ في الحسين ابنه ذكره (7).

2322-القاسم بن محمّد الجوهري:

له كتاب،واقفي،ظم (8).

صه إلاّ:له كتاب،و زاد قبل واقفي:من أصحاب الكاظم عليه السلام،و بعده:لم يلق أبا عبد اللّه عليه السلام (9).

و في جش:روى عن موسى بن جعفر عليه السلام،له كتاب،

ص: 231


1- الفهرست:575/127.
2- عن النجاشي و الخلاصة.
3- الخلاصة:279.
4- الفقيه-المشيخة-:65/4.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:264.
6- الخلاصة:5/134.
7- عن النجاشي:157/66 أنّه كان من جلّة أصحابنا.
8- رجال الشيخ:1/358.
9- الخلاصة:1/247.

الحسين بن سعيد عنه بكتابه (1).

و في ست:له كتاب،أخبرنا أبو عبد اللّه،عن محمّد بن عليّ بن الحسين،عن محمّد بن الحسن بن الوليد،عن محمّد بن الحسن الصفار، عن أحمد بن محمّد و أحمد بن أبي عبد اللّه،عن أبي عبد اللّه البرقي و الحسين بن سعيد،عنه (2).

و في ق:ابن محمّد الجوهري مولى تيم اللّه كوفي الأصل،روى عن علي بن أبي حمزة و غيره (3)(4).

و في لم بدل مولى.إلى آخره:روى عنه الحسين بن سعيد (5).

و في كش:قال نصر بن الصباح:القاسم بن محمّد الجوهري لم يلق أبا عبد اللّه عليه السلام،و هو مثل ابن أبي غراب،و قالوا:إنّه كان واقفيّا (6).

أقول:في مشكا:ابن محمّد الجوهري الضعيف،عنه الحسين بن سعيد،و محمّد بن خالد البرقي.

و هو عن عليّ بن أبي حمزة كما صرّح به في بعض المواضع (7)،و منه يعلم رواية القاسم عن عليّ على الإطلاق (8).

2323-القاسم بن محمّد الخلقاني:

كوفي،قريب الأمر،صه (9).

ص: 232


1- رجال النجاشي:862/315.
2- الفهرست:573/127.
3- و غيره،لم ترد في نسخة«م».
4- رجال الشيخ:49/276،و فيه زيادة:له كتاب.
5- رجال الشيخ:5/490.
6- رجال الكشّي:853/452.
7- تقدّم تصريح الشيخ بذلك.
8- هداية المحدّثين:223.
9- الخلاصة:7/134.

و زاد جش:له كتاب نوادر،أحمد بن ميثم بن أبي نعيم عنه به (1).

و في ست:القاسم بن هشام له كتاب النهي.

القاسم بن محمّد الخلقاني له روايات،أخبرنا جماعة،عن أبي المفضّل،عن حميد،عن أحمد بن ميثم،عنهما (2).

2324-القاسم بن محمّد بن عليّ:

ابن إبراهيم بن محمّد الهمداني،وكيل الناحية،صه (3).

و يأتي في أبيه (4).

2325-القاسم بن محمّد القمّي:

المعروف بكاسولا،لم يكن بالمرضي،جش (5).

و زاد صه:قال غض:إنّه يكنّى أبا محمّد،حديثه يعرف تارة و ينكر اخرى و يجوز أن يخرج شاهدا (6).

و تقدّم الأصفهاني (7).

2326-القاسم بن معن بن عبد الرحمن:

ابن عبد اللّه بن مسعود المسعودي،كوفي،أسند عنه،ق (8).

ص: 233


1- رجال النجاشي:862/315.
2- الفهرست:578/128 و 579.
3- الخلاصة:6/134.
4- رجال النجاشي:928/344،و فيه أنّه و أباه و جدّه و جدّ أبيه وكلاء للناحية.
5- رجال النجاشي:862/315.
6- الخلاصة:5/248.
7- نقلا عن الشيخ في الفهرست:575/127 و ذكره أيضا في الرجال في باب من لم يروي عنهم عليهم السلام:7/490 بعنوان:القاسم بن محمّد الأصفهاني المعروف بكاسام، روى عنه أحمد بن أبي عبد اللّه.
8- رجال الشيخ:2/273.

2327-القاسم بن موسى الرازي:

غير مذكور في الكتابين.و مرّ في المقدّمة الأولى (1).

2328-القاسم بن هشام:

قال كش عن النضر (2):لقد رأيته فاضلا خيّرا يروي عن الحسن بن محبوب،صه (3).

و في جش:ابن هشام اللؤلؤي،أحمد بن محمّد بن عمّار،عن أبيه بكتابه النوادر (4).

و في كر:يروي عن أبي أيّوب (5).

و في ست ما في ابن محمّد الخلقاني (6).

و في تعق:في النقد نقل ما ذكره صه عن كش ثمّ قال:و نقل العلاّمة في صه هذا عن الكشي عن النضر،و نقل د عن كش عن محمّد بن مسعود (7)،و لعلّه الصواب (8).

قلت:هو كذلك،و ينبغي بدله:أبو النضر،بزيادة كلمة«أبو» (9).

أقول:لم يتعرّض الميرزا رحمه اللّه في هذه الترجمة على ما وقفت

ص: 234


1- بل في المقدّمة الثانية فيمن شاهد القائم عليه السلام و وقف على معجزته من غير الوكلاء من أهل الري،نقلا عن إكمال الدين:16/443.
2- في المصدر:عن أبي النصر،و في النسخة الخطيّة منها كما في المتن.
3- الخلاصة:2/134.
4- رجال النجاشي:868/316.
5- رجال الشيخ:1/434.
6- الفهرست:578/128.
7- رجال ابن داود:1224/154.
8- نقد الرجال:44/272.
9- تعليقة الوحيد البهبهاني:264.

عليه من نسخ كتابه لذكر كلام كش،و كأنّه لم يقف عليه،و هو مذكور في الاختيار في أواخره مع جماعة عديدة،أوّلهم:علي و أحمد ابنا الحسن بن عليّ بن فضّال (1).

و ما مرّ من أنّ صه ذكر بدل أبو النضر:النضر،فقد تبع في ذلك طس كما في كثير من التراجم و خاصّة في المقام (2)،فإنّ كش ذكر جماعة عديدة ثمّ قال:قال أبو عمرو:سألت أبا النضر محمّد بن مسعود عن فلان فقال:

كذا،و عن فلان فقال:كذا.إلى آخره،و السيّد ابن طاوس طاب ثراه قطّع كلامه و ذكر كلاّ في بابه،ففي جملة من التراجم ذكر كما في كش:

سألت أبا النضر،و في بعضها سها القلم و وقعت كلمة«أبو»منه و تبعه العلاّمة أجزل اللّه إكرامه في المقامين لنقله كلام كش في الأغلب من رجاله رحمه اللّه كما تتبّعناه،فتتبّع.

و في مشكا:ابن هشام،عنه محمّد بن عمّار.و هو عن الحسن بن محبوب،و عن أبي أيّوب (3).

2329-القاسم بن يحيى بن الحسن:

ضا (4).و زاد جش:ابن راشد،روى عنه محمّد بن عيسى بن عبيد اللّه (5).

و في صه بعد راشد:مولى المنصور،روى عن جدّه،ضعيف (6).

ص: 235


1- رجال الكشّي:1014/530.
2- التحرير الطاووسي:347/475.
3- هداية المحدّثين:134.
4- رجال الشيخ:3/385.
5- رجال النجاشي:866/316.
6- الخلاصة:6/248.

و في ست:ابن يحيى الراشدي،له كتاب فيه آداب أمير المؤمنين عليه السلام،أخبرنا (1)جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد بن أبي عبد اللّه،عنه.

و أخبرنا (2)ابن أبي جيد،عن محمّد بن الحسن بن الوليد،عن الصفّار،عن أحمد بن محمّد بن عيسى،عنه (3).

و في لم:القاسم بن يحيى،روى عنه أحمد بن محمّد بن عيسى (4).

و في تعق:تضعيف صه من غض كما في النقد (5)فلا يعبأ به،و رواية الأجلّة عنه سيّما مثل أحمد بن محمّد بن عيسى أمارة الاعتماد بل الوثاقة، و يؤيّده كثرة رواياته و الإفتاء بمضمونها،و يؤيّد فساد كلام غض في المقام عدم تضعيف شيخ من المشايخ العظام الماهرين بأحوال الرجال إيّاه و عدم طعن من أحد ممّن ذكره في مقام ذكره في ترجمته و ترجمة جدّه و غيرهما،و العلاّمة تبع غض بناء على جواز عثوره على ما لم يعثروا عليه،و فيه ما فيه (6).

أقول:في مشكا:ابن يحيى،عنه محمّد بن عيسى،و أحمد بن محمّد بن عيسى،و إبراهيم بن هاشم كما في مشيخة الفقيه (7)(8).

2330-القاسم اليقطيني:

تقدّم مع عليّ بن حسكة (9)،و لعلّه ابن الحسن بن عليّ بن يقطين

ص: 236


1- في المصدر زيادة:به.
2- في المصدر زيادة:به.
3- الفهرست:574/127.
4- رجال الشيخ:6/490.
5- نقد الرجال:45/273.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:264.
7- الفقيه-المشيخة-:90/4.
8- هداية المحدّثين:134.
9- نقلا عن رجال الكشّي:994/516 و 996 و 1001 و أنّه من الغلاة و ملعون و كان تلميذ علي ابن حسكة.

المذكور (1)،و يأتي في محمّد بن فرات (2).

2331-قتيبة بن محمّد الأعشى:

المؤدّب،أبو محمّد المقرئ (3)،مولى الأزد،ثقة،عين،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام،صه (4).

و زاد جش:عنه أحمد بن أبي بشر السرّاج (5).

و في ست:له كتاب،أخبرنا به جماعة،عن أبي المفضّل،عن حميد،عن القاسم بن إسماعيل،عنه (6).

و في تعق:مرّ كلام المفيد رحمه اللّه فيه في زياد بن المنذر (7)،و في الروضة أيضا ما يدلّ على جلالته (8)(9).

ص: 237


1- تقدّم في الترجمة المذكورة عن الميرزا قوله:و لا يبعد أن يكون هذا هو اليقطيني المتقدّم مع علي بن حسكة.إلاّ أنّ المصنّف هناك استظهر حسن ابن يقطين و لم يتعرّض لما في رجال الكشّي من كونه من الغلاة الملعونين،و هذا لا يتم إلا بتغايرهما.
2- نقلا عن رجال الكشّي:1048/555،و فيه:و كان محمّد بن فرات يدّعي أنّه باب و أنّه نبي،و كان القاسم اليقطيني و علي بن حسكة القمّي كذلك يدّعيان،لعنهما اللّه.
3- في نسخة«ش»:المنقري.
4- الخلاصة:2/135.
5- رجال النجاشي:869/317.
6- الفهرست:580/128.
7- حيث عدّه من فقهاء أصحاب الأئمّة عليهم السلام و الأعلام الرؤساء المأخوذ عنهم الحلال و الحرام و الفتيا و الأحكام،الّذين لا يطعن عليهم و لا طريق إلى ذمّ واحد منهم، و هم أصحاب الأصول المدوّنة و المصنّفات المشهورة،الرسالة العدديّة:42 ضمن مصنّفات الشيخ المفيد:9.
8- الكافي 8:519/333 حيث نقل عن أبي عبد اللّه عليه السلام أنّه قال:عاديتم فينا الآباء و الأبناء و الأزواج و ثوابكم على اللّه عزّ و جلّ.الحديث.
9- تعليقة الوحيد البهبهاني:264.

2332-قثم بن العباس بن عبد المطّلب:

في د:ل جخ (1).و الّذي رأيته في ي،و زاد في بعض النسخ المعتبرة:قبره بسمرقند (2).

و في تعق:في نهج البلاغة أنّه كان عامله عليه السلام على مكّة، و كتب إليه في بعض كتبه:أقم (3)للناس الحج،و ذكّرهم بأيّام اللّه،و اجلس لهم العصرين،فأفت المستفتي و علّم الجاهل و ذاكر العالم (4).إلى آخره.و فيه ما لا يخفى من علمه و جلالته بل و عدالته (5).

2333-قدامة بن زائدة الثقفي:

أسند عنه،ق (6).

2334-قدامة بن مضعون:

شهد بدرا،ل (7).

و في تعق:حكم في الوجيزة:بحسنه (8)(9).

2335-قرطة:

يأتي في أبي الجوشاء (10).

ص: 238


1- رجال ابن داود:1226/154.
2- رجال الشيخ:7/55.
3- في المصدر:أمّا بعد،فأقم.
4- نهج البلاغة 3:67/140،و من كتاب له عليه السلام إلى قثم بن العبّاس و هو عامله على مكّة.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:265.
6- رجال الشيخ:33/275.
7- رجال الشيخ:3/26.
8- الوجيزة:1456/281.
9- لم يرد له ذكر في نسخنا من التعليقة.
10- نقلا عن رجال الشيخ في أصحاب علي عليه السلام:40/65 بعنوان قرطة بن كعب و أنّه دفع راية الأنصار إليه يوم خرج إلى صفّين.كما و ذكره الشيخ في أصحاب علي عليه السلام: 4/55 أيضا بعنوان قرطة بن كعب،و في أصحاب الحسين عليه السلام:1/78 بضمّ الأنصاري.

2336-قعنب بن أعين:

أخو حمران.قال كش:قال علي بن الحسن بن فضّال:إنّه مرجئ.

و عن محمّد بن عيسى بن عبيد عن الحسن بن علي بن يقطين أنّهما ليسا من هذا الأمر في شيء،إشارة إلى قعنب و مالك ابني (1)أعين.

و روى علي بن أحمد العقيقي عن أبيه عن أحمد بن الحسن عن أشياخه أنّ قعنب بن أعين كان مخالفا،صه (2).

و في كش:ما ذكره،و قبل محمّد بن عيسى:حدّثني حمدويه قال:

حدّثني (3).إلى آخره.

أقول:تبع العلاّمة رحمه اللّه في حذف ذلك ابن طاوس رحمه اللّه (4)كما في غيره،فلاحظ.

و مرّ في حمران (5)عن رسالة أبي غالب الزراري رحمه اللّه أنّه قال ابن فضال:كان مليك و قعنب يذهبان مذهب العامّة مخالفين لإخوتهما (6).

ص: 239


1- في المصدر:ابن.
2- الخلاصة:1/248.
3- رجال الكشّي:317/181 و 318.
4- التحرير الطاووسي:352/481.
5- في النسخ:حمدان.
6- رسالة أبي غالب الزراري:137.و الظاهر من الرسالة أنّ هذه العبارة ليست من كلام ابن فضّال.

2337-قنبر مولى أمير المؤمنين عليه السلام:

مشكور،صه (1).و في كش مدحه (2).

و في تعق:في آخر الباب الأوّل من صه أنّه من خواصّه عليه السلام (3).

و في الفقيه في باب ما يقبل من الدعاوي بغير بيّنة حديث مشهور يدلّ على كونه عدلا عنده صلوات اللّه عليه (4)(5).

2338-قنبرة بن علي بن شاذان:

يكنّى أبا نصر،روى عن أبيه عن الفضل بن شاذان،روى عنه حمزة ابن محمّد العلوي المدني الذي روى عنه ابن بابويه،لم (6).

و في د:يكنّى أبا نصر لم جخ روى عن أبيه عن الفضل بن شاذان، و روى أيضا عن حمزة بن محمّد العلوي،جليل القدر (7)،انتهى فتأمّل.

أقول:للتأمّل وجه من وجهين:استفادة جلالة قدره من لم،و قوله:

روى أيضا عن حمزة،فإنّ الّذي في كتب الأخبار و صرّح به في لم كما تقدّم رواية حمزة عنه (8)،فتدبّر.

ص: 240


1- الخلاصة:1/135.
2- رجال الكشّي:127/72-130.
3- الخلاصة:193 نقلا عن رجال البرقي:4 حيث عدّه من خواصّ أصحابه عليه السلام من مضر.
4- الفقيه 3:213/63.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:265.
6- رجال الشيخ:3/490،و فيه:قنبرة بن علي بن شاذان روى عنه محمّد بن حمزة العلوي الذي روى عنه ابن بابويه،و في مجمع الرجال:61/5 نقلا عنه كما في المتن.
7- رجال ابن داود:1229/154،و فيه:قنيز.
8- عيون أخبار الرضا عليه السلام 2:2/127،و فيه:قنبر،الفهرست:562/124،و فيه: قنبر،ترجمة الفضل بن شاذان.

و قال المقدّس التقي في حواشي النقد (1):يظهر من العيون توثيقه في ذكر رسالة المأمون و كذا توثيق أبيه (2).

و لم أجد ذلك،و الذي في الموضع المذكور من الكتاب المزبور بعد ذكر رواية عن عبد الواحد بن محمّد بن عبدوس (3)هكذا:و حدّثني بذلك حمزة بن محمّد بن أبي جعفر (4)بن محمّد بن زيد بن علي بن الحسين عليه السلام،قال:حدّثني أبو نصر قنبرة (5)بن علي بن شاذان،عن أبيه،عن الفضل بن شاذان.إلى أن قال:و حديث عبد الواحد بن محمّد بن عبدوس رضي اللّه عنه عندي أصحّ (6)،انتهى.و لعلّه رحمه اللّه (7)استفاد التوثيق من قوله:أصحّ بأنّ أصحيّة ذلك تستلزم صحّة هذا،و هو كما ترى، أو ممّا مرّ ذكره عنه في عبد الواحد (8)،و هو كسابقه،فراجع و تأمّل.

2339-قيس أبو إسماعيل الكوفي:

ق (9).و في الكافي في باب الصمت:أنّه لا بأس به من أصحابنا (10).

ص: 241


1- في حواشي النقد،لم ترد في نسخة«م».
2- حواشي التقي المجلسي على النقد:177.
3- عيون أخبار الرضا عليه السلام 2:1/121.
4- في المصدر بدل ابن أبي جعفر:ابن أحمد بن جعفر.
5- في المصدر:قنبر.
6- عيون أخبار الرضا عليه السلام 2:2/127.
7- رحمه اللّه،لم ترد في نسخة«م».
8- فقد نفى المدح عن عبد الواحد فضلا عن التوثيق حيث قال:بل لا يظهر من قوله«أصح» مدح له مطلقا.
9- رجال الشيخ:26/275.الكوفي،لم ترد في نسخة«ش».
10- الكافي 2:14/94.

2340-قيس بن أبي حازم:

غير مذكور في الكتابين.

و في شرح ابن أبي الحديد:روى وكيع،عن إسماعيل بن أبي خالد، عن قيس بن أبي حازم قال:أتيت عليّا عليه السلام ليكلّم لي عثمان في حاجة فأبى فأبغضته.

و نقلوا عنه أنّه قال:سمعت عليّا عليه السلام يخطب على المنبر و يقول:انفروا إلى بقيّة الأحزاب،فدخل بغضه في قلبي (1)،انتهى.

2341-قيس أخو عمّار الساباطي:

ثقة،صه (2)،د (3).و جش في أخيه (4).

و في تعق:ربما تشعر عبارة صه إلى عدم فطحيّته،و يؤيّده كلام شه في أخيه صبّاح (5)،نعم قول جش في عمّار:ثقات في الرواية،يوهم ذلك، و كذا حكاية بقاء طائفة عمّار على الفطحيّة (6)(7).

أقول:لعلّ الظاهر من الطائفة:الأكثر،كيف!و أخوه صبّاح لم يكن فطحيّا كما مرّ التصريح به عن شه،نعم في إفادته التوثيق المصطلح تأمّل، لأنّ ثقة في الرواية،غير ثقة كما مرّ في الفوائد.

هذا،و ظاهر د أيضا ك صه كما سبق.

ص: 242


1- شرح ابن أبي الحديد:101/4.
2- الخلاصة:3/135.
3- رجال ابن داود:1234/155.
4- رجال النجاشي:779/290.
5- تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة:43،و فيها:و لم يكن فطحيّا كأخيه عمّار.
6- رجال الكشّي:502/284 ترجمة هشام بن سالم.
7- تعليقة الوحيد البهبهاني:267 ترجمة قيس بن موسى الساباطي.

و في الوجيزة أيضا ثقة (1)،و ذكره في الحاوي في قسم الثقات و قال فيه و في النقد:وثّقه جش في ترجمة أخيه عمّار (2)،انتهى فتأمّل.

2342-قيس بن الربيع:

بتري،صه (3)،قر (4).

و زاد كش:و كان له محبّة (5).

و في ق:ابن الربيع الأسدي أبو محمّد الكوفي (6).

2343-قيس بن سعد بن عبادة:

من السابقين الّذين رجعوا إلى أمير المؤمنين عليه السلام،و هو مشكور،لم يبايع أبا بكر،صه (7).

و في ي:هو ممّن لم يبايع أبا بكر (8).

و في كش عن الفضل بن شاذان أنّه من السابقين الّذين رجعوا إلى أمير المؤمنين عليه السلام (9).

و فيه أيضا ما تقدّم في البراء (10)،و في عبيد اللّه بن العبّاس (11).

ص: 243


1- الوجيزة:1472/283.
2- حاوي الأقوال:479/125،نقد الرجال:23/275.
3- الخلاصة:1/248.
4- رجال الشيخ:5/133.
5- رجال الكشّي:733/390.
6- رجال الشيخ:20/274.
7- الخلاصة:1/134.
8- رجال الشيخ:1/54.
9- رجال الكشّي:78/38.
10- رجال الكشّي:95/45،و فيه أنّه ممّن شهد لعلي عليه السلام حديث غدير خم.
11- رجال الكشّي:179/112،و فيه أنّه تولّى قيادة عسكر الإمام الحسن عليه السلام بعد هروب عبيد اللّه بن العبّاس إلى معاوية.

و فيه أيضا بعد ذكر (1)خبر موثّق عن الرضا عليه السلام فيه مدح قيس:

قال أبو عمرو محمّد بن عمر الكشّي:من أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام أربعة نفر أو أكثر يقال لكلّ واحد منهم قيس و لا أعلم أيّهم هذا،أوّل الأربعة قيس بن سعد بن عبادة و هو أميرهم و أفضلهم،و قيس بن عبادة (2)البكري و هو خليق أيضا،و قيس بن مرّة (3)بن حبيب غير خليق لأنّه هرب إلى معاوية، و قيس بن مهران خليق أيضا ذلك به (4).و فيه غير ذلك (5).

أقول:مضى ذكره في حسّان بن ثابت أيضا (6).

و ذكره في (7)الحاوي في الحسان (8).و في الوجيزة:ممدوح (9).

2344-قيس بن عبّاد البكري:

ي (10).و زاد صه:مشكور (11).

ثمّ في ي بعد اسمين (12):ابن عبّاد بن قيس بن ثعلبة البكري

ص: 244


1- ذكر،لم ترد في نسخة«ش».
2- في المصدر:ابن عبّاد.
3- مرّة(خ ل)،و كذا في المصدر.
4- رجال الكشّي:151/95.
5- راجع رجال الكشّي:176/109،177.
6- عن شرح ابن أبي الحديد:64/6،و فيه قوله لحسّان بن ثابت بعد أن جاءه شامتا به بسبب عزله عن ولاية مصر من قبل علي عليه السلام:يا أعمى القلب يا أعمى البصر،و اللّه لو لا ألقي بين رهطي و رهطك حربا لضربت عنقك.
7- في،لم ترد في نسخة«ش».
8- حاوي الأقوال:940/187.
9- الوجيزة:1468/282.
10- رجال الشيخ:12/56.
11- الخلاصة:2/134.
12- بعد اسمين،لم ترد في نسخة«م».

ممدوح (1).

و في كش ما مرّ في ابن سعد (2).

أقول:في مخهب:شيعي متألّه،خرج مع ابن الأشعث فقتله الحجّاج (3).

و في الوجيزة جعله اثنين و ممدوحين (4).

و في النقد جعل له ترجمتين ثمّ قال:الظاهر أنّه المذكور قبيله (5).

2345-قيس بن عبد اللّه بن عجلان:

في الروضة في الصحيح عن زرارة عن الباقر عليه السلام،قال:رأيت كأنّي على رأس جبل و الناس يصعدون إليه من كلّ جانب حتّى إذا كثروا عليه تطاول بهم في السماء و جعل الناس يتساقطون عنه لم يبق منهم إلاّ عصابة يسيرة،أما إنّ قيس بن عبد اللّه بن عجلان في تلك العصابة (6)،انتهى ملخّصا.

و مضى هذا الحديث عن كش في عبد اللّه بن عجلان (7)،تعق (8).

2346-قيس بن عمّار بن حيّان:

قريب الأمر،صه (9)،د (10).

ص: 245


1- رجال الشيخ:1/56.
2- رجال الكشي:151/95،و فيه بعد ذكر حديث الإمام الرضا عليه السلام فيه مدح قيس: قال الكشّي:و هو خليق أيضا بهذا إن كان.أي:خليق بهذا المدح إن كان هو المقصود.
3- الكاشف:2:4679/349،و فيه بدل البكري:العنسي.
4- الوجيزة:1469/282 و 1470،و فيها:ابن عبادة.
5- نقد الرجال:9/275 و 10.
6- الكافي 8:206/182.
7- رجال الكشّي:444/242.
8- تعليقة الوحيد البهبهاني:265.
9- الخلاصة:4/135.
10- رجال ابن داود:1235/155.

و في تعق:ربما يظهر من جش في أخيه إسحاق كونه إماميّا (1)(2).

2347-قيس بن قرّة:

هرب إلى معاوية،ي (3).

و زاد صه بعد قرّة:ابن حبيب (4).

و في كش ما مرّ في ابن سعد،إلاّ أنّه ابن مرّة (5)كما في نسخة من صه.

و في د:هو اشتباه (6).

أقول:في نسختين عندي من الاختيار:قيس بن قرّة،و كذا في طس (7)،و كذا في نسخة النقد (8)،فلعلّ في نسخة الميرزا غلطا،فراجع.

2348-قيس بن قهد الأنصاري:

مرّ في عبد المؤمن أنّه صحابي (9).

و في الاستيعاب:قيس بن قهد جدّ أبي مريم عبد الغفّار الأنصاري الكوفي (10).

ص: 246


1- رجال النجاشي:169/71 حيث قال:إسحاق بن عمّار بن حيّان.شيخ من أصحابنا ثقة، و إخوته:يونس و يوسف و قيس و إسماعيل،و هو في بيت كبير من الشيعة.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:265.
3- رجال الشيخ:13/56.
4- الخلاصة:2/248،و فيها:ابن مرّة،و في النسخة الخطيّة منها:ابن قرّة.
5- رجال الكشّي:151/95،و فيه:ابن قرّة.
6- رجال ابن داود:408/267.
7- التحرير الطاووسي:345/474.
8- نقد الرجال:17/275.
9- عن رجال النجاشي:655/249.و في نسخة«ش»في الموضعين:ابن فهد.
10- الاستيعاب:236/3،و فيه:ابن فهد.

و يأتي في الذي بعيده،تعق (1).

2349-قيس بن قهدان:

لم،كش،ممدوح،د (2).

و في الفقيه:مرّ صلّى اللّه عليه و آله على قبر يعذّب صاحبه،فدعا بجريدة فشقّها (3)نصفين،فجعل واحدة عند رأسه و الأخرى عند رجليه، و روي أنّ صاحب القبر كان قيس بن قهد الأنصاري،و روي قيس بن نمير (4).

و الموجود في كش كما مرّ في ابن سعد:ابن مهران (5).

و في ي:ابن قهران (6).

فالظاهر أنّ مهران تصحيف،و أنّ علامة لم و قهدان-بالدال-من د (7)سهو.

و في تعق:ذكر المصنّف هذا الحديث هنا مع حكمه بأنّ مهران تصحيف و قهدان سهو يعطي كونه ابن قهران،و اتّحاده مع ابن قهد،و ليس كذلك،فإنّ ابن قهد معروف مشهور،و أنّه كان يقال له:قهد و قهران بعيد، و لعلّ وجه ترجيحه ما في ي على ما في كش أنّ في نسخة كش أغلاطا،لكن

ص: 247


1- تعليقة الوحيد البهبهاني:265.
2- رجال ابن داود:1237/155.
3- في نسخة«ش»:ففلقها.
4- الفقيه 1:405/88،و فيه:ابن الفهد،و فيه أيضا:ابن قمير،ابن نمير(خ ل).
5- رجال الكشّي:151/95.
6- رجال الشيخ:14/56،و فيه:ابن فهران،و في مجمع الرجال:66/5 نقلا عنه:ابن مهران.
7- من د،لم ترد في نسخة«ش».

لا يخلو من تأمّل (1).

أقول:في نسختي من الاختيار:ابن قهدان،فلاحظ،نعم في التحرير:مهران (2)،و في نسخة النقد:مهران،و في الحاشية:قهران (3).

2350-قيس الماصر:

في الكافي في الرواية المشهورة عن يونس أنّه أحسن كلاما من هشام ابن الحكم و حمران و الأحول،و أنّه تعلّم الكلام من علي بن الحسين عليه السلام،و قال له الصادق عليه السلام:أنت و الأحول قفازان حاذقان (4)، تعق (5).

2351-قيس بن موسى الساباطي:

مرّ بعنوان أخو عمّار،تعق (6).

2352-قيس بن مهران:

يستفاد من كش أنّه مرضيّ كما مضى في ابن سعد (7).و تقدّم ابن قهران (8).

ص: 248


1- تعليقة الوحيد البهبهاني:265.
2- التحرير الطاووسي:344/473.
3- نقد الرجال:8/274.
4- الكافي 1:4/130.
5- تعليقة الوحيد البهبهاني:265.
6- تعليقة الوحيد البهبهاني:267.
7- رجال الكشي:151/95 بعد ذكر حديث عن الإمام الرضا عليه السلام فيه مدح قيس، قال ما مضمونه:فان كان هو قيس بن مهران فهو خليق بذلك المدح.
8- الذي تقدّم ابن فهدان،بالدال.

باب الكاف

2353-كافور بن إبراهيم المدني:

ممّن رأى القائم عليه السلام و رأى (1)منه أخبار بالمغيّبات و شاهد منه معجزات و سمع النصّ عليه من أبيه عليه السلام على ما ذكره الشيخ في كتاب الغيبة (2).

2354-كافور الخادم:

ثقة،دي (3).و في د:م (4)جخ (5).

2355-كثير بن جعفر بن أبي كثير:

المدني،أسند عنه،ق (6).

2356-كثير بن عيّاش:

بالشين المعجمة،ضعيف،و خرج أيّام أبي السرايا معه فأصابته جراحة،و كان قطّانا،صه (7).و نحوه د (8).

و مرّ عن ست في زياد بن المنذر (9).

ص: 249


1- استظهر في نسخة«م»كونه:و روى.
2- الغيبة:216/246.
3- رجال الشيخ:1/421.
4- في نسخة«ش»:ظم.
5- رجال ابن داود:1239/155،و فيه زيادة:ثقة.
6- رجال الشيخ:4/277.
7- الخلاصة:2/249.
8- رجال ابن داود:411/268.
9- أي مرّ هذا النصّ عن الفهرست:303/72.

2357-كثير بن قاروندا:

أبو إسماعيل النواء الكوفي،ق (1).

و يأتي بعنوان كثير النواء.

2358-كثير بن كلثم:

أبو الحارث،و قيل:أبو الفضل،كوفي،روى عن أبي عبد اللّه و أبي جعفر عليهما السلام،ثقة،صه (2).و مثله جش (3).

و في ق:ابن كلثمة (4).

و في د:كذا رأيته بخطّ الشيخ رحمه اللّه (5).

أقول:في مشكا:ابن كلثم الثقة،عن الباقر و الصادق عليهما السلام (6).

2359-كثير النّواء:

بتري،قر (7).

و في قي:عامّي (8).

و تقدّم عن ق بعنوان ابن قاروندا (9).

ص: 250


1- رجال الشيخ:6/277،و فيه:قاروند.
2- الخلاصة:6/136.
3- رجال النجاشي:872/319.
4- رجال الشيخ:7/277،و فيه زيادة:الكوفي.
5- رجال ابن داود:1242/155.
6- هداية المحدّثين:135.
7- رجال الشيخ:4/134.
8- رجال البرقي:42،و ذكره أيضا في أصحاب الإمام الباقر عليه السلام:15 من دون وصفه بالعاميّة.
9- رجال الشيخ:6/277.

و في صه:بتري،قاله الشيخ الطوسي،و كش.و قال قي:إنّه عامّي (1).

و في كش ما مرّ في سلمة بن كهيل (2)،و يأتي في البتريّة (3).

و فيه أيضا:علي بن الحسن،عن العبّاس بن عامر و جعفر بن محمّد، عن أبان بن عثمان،عن أبي بصير قال:سمعت أبا جعفر عليه السلام يقول:

إنّ الحكم بن عتيبة (4)و سلمة و كثير النواء (5)و أبا المقدام و التمّار-يعني سالما-أضلّوا كثيرا ممّن ضلّ من هؤلاء و أنّهم ممّن قال اللّه عزّ و جلّ: وَ مِنَ النّاسِ مَنْ يَقُولُ آمَنّا بِاللّهِ وَ بِالْيَوْمِ الْآخِرِ وَ ما هُمْ بِمُؤْمِنِينَ (6)(7).

علي بن محمّد،عن أحمد بن محمّد،عن علي بن الحكم،عن سيف بن عميرة،عن أبي بكر الحضرمي،قال:قال أبو عبد اللّه عليه السلام:اللّهمّ إنّي إليك من كثير النواء برئ في الدنيا و الآخرة (8).

و روي عن محمد بن يحيى قال:قلت لكثير النواء:ما أكثر استخفافك بأبي جعفر عليه السلام؟!قال:لأنّي سمعت منه شيئا لا أحبّه أبدا،سمعت1.

ص: 251


1- الخلاصة:1/249.
2- رجال الكشّي:429/236،و فيه سبب تسميتهم بالبتريّة.
3- نقلا عن رجال الكشّي:422/232،و فيه عن أبي عبد اللّه عليه السلام ذمّهم و أنّهم أصحاب كثير النواء و غيره،و أنّهم دعوا إلى ولاية أمير المؤمنين عليه السلام ثمّ خلطوها بولاية أبي بكر و عمر.
4- في نسخة«م»:عتبة.
5- في المصدر:و كثيرا،و كثير النواء(خ ل).
6- البقرة:8.
7- رجال الكشّي:439/240.
8- رجال الكشّي:440/241.

منه يقول:إنّ الأراضي (1)السبع تفتح بمحمّد (2)و عترته (3).

2360-كرام:

مرّ بعنوان عبد الكريم (4).

و في تعق:في الكافي في باب ما جاء في الاثني عشر و النصّ عليهم عليهم السلام أنّه حلف أن يصوم حتّى يقوم القائم عليه السلام،و دخل على الصادق عليه السلام و أخبره بذلك،ثمّ ذكر ما يدلّ على أنّ الأئمّة اثنا عشر (5)،و في ذلك دلالة على عدم وقفه.

و روى الشيخ هذه الرواية عن عبد الكريم بن عمرو مرّة (6)و عن كرام اخرى (7)،فدلّ على أنّ كراما هو عبد الكريم.

و مرّ توثيق المفيد رحمه اللّه إيّاه في زياد بن المنذر (8)(9).

2361-كردويه الهمداني:

عنه ابن أبي عمير،و قد أكثر (10).

و يأتي عند ذكر طرق الصدوق أنّ كردين و كردويه واحد،و تأمّل

ص: 252


1- في المصدر:و في نسخة من«ش»:الأرض.
2- لمحمّد(خ ل).
3- رجال الكشي:/242ذيل الحديث 442.
4- ترجمة عبد الكريم بن عمرو بن صالح الخثعمي.
5- الكافي 1:19/448.
6- التهذيب 4:510/183،الاستبصار 2:242/79.
7- التهذيب 4:683/233،الإستبصار 2:325/100.
8- الرسالة العدديّة:25،42-ضمن مصنّفات الشيخ المفيد-:9.
9- تعليقة الوحيد البهبهاني:268.
10- التهذيب 1:698/241،و 1300/413،الاستبصار 1:120/43،الفقيه 1: 35/16.

المصنّف فيه بسبب اتّصاف كردويه بالهمداني (1)و كون مسمع (2)شيخ بكر بن وائل بالبصرة كما يأتي (3)،[تعق] (4).

أقول (5):في فوائد صه:قيل:وجد بخطّ الشهيد رحمه اللّه عن يحيى ابن سعيد:كردويه و كردين اسمان لمسمع (6)،انتهى.

و فيه مضافا إلى ما أشير إليه أنّه قال العلاّمة في المختلف:كردويه لا أعرف حاله (7).مع أنّه ذكر في مسمع من المدح و الثناء ما سيأتي (8).

و ظاهر الصدوق رحمه اللّه في الفقيه أيضا التعدّد عند ذكره طريقه إلى كردويه (9)ثمّ إلى كردين (10)،بل في ذلك دلالات ثلاث على التغاير،الأولى:

تكرار الذكر،الثانية:تغاير الوسائط فيهما،الثالثة:اختلاف الطبقة،فإنّ الصدوق رحمه اللّه يروي عن الأوّل بثلاث وسائط و هم:أبوه عن علي بن إبراهيم عن أبيه عنه،و عن الثاني بستّ وسائط و هم:أبوه عن سعد بن عبد اللّه عن أحمد بن محمّد بن عيسى عن الحسين بن سعيد عن القاسم بن محمّد عن أبان عنه،بل هذه الدلالة تكفي وحدها في الدلالة على التغاير،و ما قاله يحيى بن سعيد رحمه اللّه (11)يطالب بدليله.».

ص: 253


1- منهج المقال:414.
2- حيث إنّ لقب مسمع:كردين.
3- عن رجال النجاشي:1124/420.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:268.
5- في نسخة«م»:قلت.
6- تعليقة الشهيد الثاني على الخلاصة:82.
7- مختلف الشيعة:217/1.
8- الخلاصة:13/171.
9- الفقيه-المشيخة-:7/4.
10- الفقيه-المشيخة-:44/4،طريقه إلى مسمع بن مالك و لقبه كردين.
11- رحمه اللّه،لم ترد في نسخة«م».

2362-كردين بن مسمع بن عبد الملك:

ابن مسمع،يكنّى أبا سيار،له كتاب،أخبرنا به أحمد بن عبدون، عن علي بن محمّد بن الزبير،عن علي بن الحسن بن فضّال،عن محمّد ابن الربيع،عن محمّد بن الحسن بن شمّون،عن عبد اللّه الأصم ابن عبد الرحمن،عن كردين بن مسمع،ست (1).

هذا هو مسمع الملقّب بكردين كما يأتي (2)إن شاء اللّه،و لفظة«ابن» زائدة.

2363-كريب:

أخو شتيرة،مرّ فيه (3)،تعق (4).

2364-كعب بن عبد اللّه:

و كان معه عليه السلام في الجمل و صفّين و غيرهما،ي (5).و نحوه صه (6).

2365-كعب بن عمرو:

أبو اليسر،ل (7).

ص: 254


1- الفهرست:582/128.
2- عن رجال النجاشي:1124/420 و الخلاصة:13/171.
3- عن الخلاصة:1/87،و فيها:شرحبيل و هبيرة و كريب و بريد و شمير-و يقال:شنير- هؤلاء إخوة من أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام،قتلوا بصفّين،كلّ واحد يأخذ الراية بعد آخر حتّى قتلوا.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:268.و:تعق،لم ترد في نسخة«ش».
5- رجال الشيخ:8/57.
6- الخلاصة:2/135.
7- رجال الشيخ:3/27،و فيه:أبو اليسير،أبو اليسر(خ ل).

و في تعق:يأتي في الكنى (1)(2).

2366-كعب الأحبار:

مضى في عاصم بن عمر بن حفص ذمّه (3)،تعق (4).

أقول:في شرح ابن أبي الحديد:روى جماعة من أهل السير أنّ عليّا عليه السلام كان يقول عن كعب الأحبار:إنّه الكذّاب (5)،و كان كعب منحرفا عن علي عليه السلام (6).

2367-كعيب بن عبد اللّه:

مولى بني طرفة،ق (7).

و زاد صه:كوفي ثقة،روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام،ذكره أصحاب الرجال (8).

و زاد جش:العبّاس بن عامر عنه بكتابه (9).إلاّ أنّ فيهما:مولى طرفة.

2368-الكلبي:

هو الحسين بن علوان،و يأتي أيضا في الكنى.

ص: 255


1- عن رجال الشيخ:21/64،و فيه ما يدلّ على حسنه و أنّه من أصحاب الإمام علي عليه السلام.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:369.
3- عن الكافي 4:1/239.
4- تعليقة الوحيد البهبهاني:269.
5- في المصدر:لكذّاب.
6- شرح ابن أبي الحديد:77/4.
7- رجال الشيخ:18/278،و فيه:كعيب مولى بني طرفة.و في نسخة«ش»:ابن عبيد اللّه.
8- الخلاصة:5/135.
9- رجال النجاشي:870/318،و فيه:مولى بني طرفة.

2369-الكلح الضبّي:

كان على رجّالة أمير المؤمنين عليه السلام يوم صفّين،ي (1)،صه (2)، د (3).

2370-كليب بن معاوية بن جبلة:

الصيداوي الأسدي،أبو محمّد،و قيل:أبو الحسين،روى عن أبي جعفر و أبي عبد اللّه عليهما السلام،و ابنه محمّد بن كليب روى عن أبي عبد اللّه عليه السلام،له كتاب رواه جماعة،منهم عبد الرحمن بن أبي هاشم،جش (4).

و في كش:عن علي بن إسماعيل،عن حمّاد بن عيسى،عن الحسين ابن المختار،عن أبي أسامة،قال:قلت لأبي عبد اللّه عليه السلام:إنّ عندنا رجلا يسمّى كليبا،فلا يجيء عنكم شيء إلاّ قال:أنا أسلّم،فسمّيناه كليبا بتسليمه،فترحّم عليه أبو عبد اللّه عليه السلام.الحديث (5).

أيّوب بن نوح،عن صفوان بن يحيى،عن كليب بن معاوية الأسدي قال:سمعت أبا عبد اللّه عليه السلام يقول:و اللّه إنّكم لعلى دين اللّه و دين ملائكته،فأعينوني بورع و اجتهاد.إلى آخره (6).

روي عن محمّد بن معلّى النيلي،عن الحسين بن حمّاد الخزّاز،عن كليب قال:قال رجل لأبي عبد اللّه عليه السلام:أ يحبّ الرّجل الرّجل و لم

ص: 256


1- رجال الشيخ:6/57.
2- الخلاصة:1/135،و فيها:الكلج،و في النسخة الخطّيّة منها:كلح.
3- رجال ابن داود:1245/156.
4- رجال النجاشي:871/318.
5- رجال الكشّي:627/339.و رواه في الكافي بسند آخر مثله،الكافي 1:3/321.
6- رجال الكشّي:628/339.و:إلى آخره،لم ترد في نسخة«ش».

يره؟قال:هو ذا أنا أحبّ كليب الصيداوي و لم أره.

هو (1)كليب بن معاوية الصيداوي الأسدي،و الصيداء بطن من بني أسد (2)،انتهى.

و في صه:في الأوّل حسين بن المختار و هو واقفي،و الثاني شهادة لنفسه،فنحن في تعديله من المتوقّفين (3).

و في ست:له كتاب،أخبرنا به ابن أبي جيد،عن محمّد بن الحسن ابن الوليد،عن محمّد بن الحسن الصفّار،عن علي بن إسماعيل،عن صفوان،عنه.

و أخبرنا جماعة،عن أبي المفضّل،عن ابن بطّة،عن أحمد بن محمّد بن عيسى،عن ابن أبي عمير،عنه (4).

و في تعق:في رواية ابن أبي عمير و صفوان عنه دلالة على وثاقته، و يؤيّده رواية فضالة (5)،و رواية جماعة كتابه سيّما أن يكون فيهم من ذكر،و هو كثير الرواية و مقبولها (6)،بل ربّما ترجّح روايته على رواية الثقات الأجلّة منا.

ص: 257


1- في المصدر:و هو.
2- رجال الكشّي:629/340.
3- الخلاصة:4/135.
4- الفهرست:581/128،و فيه طريق ثالث.
5- التهذيب 10:848/215.
6- قال السبزواري في الذخيرة:37 في مسألة وجوب المسح على الجبيرة إن لم يمكن نزعها: و يدلّ على الحكم المذكور ما رواه الشيخ في الصحيح إلى كليب بن معاوية قال:سألت أبا عبد اللّه عليه السلام.الحديث.ثمّ قال:و يمكن عدّ هذه الرواية من الحسان لأنّ الكشّي قد روى حديثا يدلّ على المدح في شأن كليب،و له كتاب يرويه جماعة من أجلاّء الأصحاب مثل صفوان و ابن أبي عمير،و هما من أعاظم الثقات ممن أجمعت العصابة على تصحيح ما يصحّ عنهم،و صرّح الشيخ في العدّة بأنّهما لا يرويان إلاّ عن الثقات،فروايتهما عن كليب دلالة على حسن حاله،و سيجيء لهذا زيادة في المباحث الآتية،و في صحّة الرواية المذكورة إلى فضالة الواقع في الطريق و هو ممّن قيل إنّه ممّن أجمعت العصابة على تصحيح ما يصحّ عنه إشعار ما بحسن هذه الرواية،و مع هذا كلّه فعمل الأصحاب بمدلول هذه الرواية ممّا ينجبر سندها.

قبيل ما ورد في حكم الجبيرة (1)(2).

أقول:في مشكا:ابن معاوية الأسدي الصيداوي الذي لا بأس به، عنه الحسين بن حمّاد الخزّاز،و صفوان،و ابن أبي عمير،و فضالة بن أيّوب كما في مشيخة الفقيه (3)،و الحسن بن علي بن أبي حمزة،و القاسم بن محمّد الجوهري كما في الفقيه (4)،و عبد الرحمن بن أبي هاشم (5).

2371-الكميت بن زيد الأسدي:

قر (6).و زاد صه:رحمه اللّه مشكور (7).

و في كش ما يظهر منه مدحه و أنّ اسمه مكتوب في الصحيفة الّتي فيها أسماء أهل الجنّة،و قول الإمام عليه السلام له:لا زلت مؤيّدا بروح القدس ما ذببت عنّا و ما دمت تقول فينا (8).

أقول:يأتي ذكره في الألقاب في ترجمة الجواني (9)،فلاحظ.

و ذكره في الحاوي في الحسان (10).

ص: 258


1- ذكري الشيعة:96 في أحكام الجبيرة،حيث استدلّ على الحكم برواية كليب.
2- تعليقة الوحيد البهبهاني:269.
3- الفقيه-المشيخة-:121/4.
4- الفقيه 4:213/70،و فيه:كليب الأسدي.
5- هداية المحدّثين:135.
6- رجال الشيخ:3/134.
7- الخلاصة:3/135.
8- رجال الكشّي:365/207-367.
9- رجال الكشّي:367/208،و فيه أنّ اسمه مكتوب في صحيفة أسماء أهل الجنّة.
10- حاوي الأقوال:943/188.

و في طس:رحمه اللّه مشكور،ما رأيت ما يخالف ذلك،رضي اللّه عنه و قدّس روحه (1).

و في الوجيزة:ممدوح (2).

و في ب عدّه من الشعراء المتقصدين و قال:و روي أنّه-أي الباقر عليه السلام-رفع يده و قال:اللّهمّ اغفر لكميت (3).

2372-كميل بن زياد النخعي:

ي (4)،ن (5).و في د:إنّه من خواصّهما عليهما السلام (6).

و في قي:في أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام من اليمن:كميل ابن زياد النخعي (7).و كذا في صه نقلا عنه (8).

و في تعق:و ذلك في آخر الباب الأوّل.

و هو المنسوب إليه الدعاء المشهور،قتله الحجّاج و كان عليه السلام أخبره بذلك (9)،و هو من أعاظم أصحابه عليه السلام،و العجب من خالي أنّه قال:إنّه مجهول أو ممدوح (10)(11).

ص: 259


1- التحرير الطاووسي:353/482،و فيه بدل رضي اللّه عنه:رحمه اللّه تعالى.
2- الوجيزة:1489/284.
3- معالم العلماء:151،و فيه:اللّهمّ اغفر للكميت اللّهمّ اغفر للكميت.
4- رجال الشيخ:6/56.
5- رجال الشيخ:1/69.
6- رجال ابن داود:1248/156.
7- رجال البرقي:6.
8- الخلاصة:194.
9- انظر إرشاد الشيخ المفيد:327/1 و شرح ابن أبي الحديد:149/17 و تهذيب التهذيب 8:813/402.
10- الوجيزة:1490/284.
11- تعليقة الوحيد البهبهاني:269.

2373-كنكر:

يكنّى أبا خالد الكابلي،و قيل:إنّ اسمه وردان،ين (1).

و في ق:كنكر أبو خالد القمّاط الكوفي (2).

و ما في غيرهما يأتي في (3)وردان (4).

ص: 260


1- رجال الشيخ:2/100.
2- رجال الشيخ:9/277.
3- في،لم ترد في نسخة«ش».
4- عن رجال الشيخ في أصحاب الإمام الباقر و الصادق عليهما السلام:5/139،26/328 و رجال الكشّي:191/120-193 و الخلاصة:3/177،كما و ذكره في كنى الفهرست: 825/184.

باب اللاّم

2374-لوط بن يحيى بن سعيد:

ابن مخنف بن سلم (1)الأزدي الغامدي-بالغين المعجمة و الدال المهملة-أبو مخنف رضي اللّه عنه،شيخ من أصحاب الأخبار بالكوفة و وجههم،و كان يسكن إلى ما يرويه،روى عن جعفر بن محمّد عليه السلام.قال جش:و قيل إنّه روى عن أبي جعفر عليه السلام،و لم يصحّ.

و قال الشيخ و الكشّي:إنّه من أصحاب أمير المؤمنين عليه السلام،و الظاهر خلافه،أمّا أبوه يحيى فإنّه كان من أصحابه عليه السلام،فلعلّ قول الشيخ و الكشّي إشارة إلى الأب،صه (2).

جش إلاّ الترجمة و قوله:قال جش،و سالم بدل سلم،إلى قوله:و لم يصحّ،و زاد:و صنّف كتبا كثيرة.و عدّ منها كتاب أخبار (3)مخنف بن سليم (4).

و في سين:لوط بن يحيى يكنّى أبا مخنف (5).

و زاد ي:هكذا ذكر الكشّي،و عندي أنّ هذا غلط،لأنّ لوط بن يحيى لم يلق أمير المؤمنين عليه السلام،و كان أبوه يحيى من أصحابه عليه السلام (6).

ص: 261


1- في المصدر:أسلم،و في النسخة الخطيّة منه:سلم.
2- الخلاصة:1/136،و فيها بدل رضي اللّه عنه:رحمه اللّه.
3- في المصدر زيادة:آل.
4- رجال النجاشي:875/320،و لم يرد فيه الترضّي.
5- رجال الشيخ:1/79.
6- رجال الشيخ:1/57،و فيه بعد ابن يحيى زيادة:الأزدي.

و زاد ن على سين:صاحب السير (1).

و في ست:صاحب أمير المؤمنين عليه السلام و الحسن و الحسين عليهما السلام على ما زعم كش،و الصحيح أنّ أباه كان من أصحابه عليه السلام و هو لم يلقه،له كتب كثيرة في السير،منها كتاب مقتل الحسين عليه السلام،و كتاب خبر المختار بن عبيدة (2)،و كتاب مقتل محمّد بن أبي بكر رضي اللّه عنه،و كتاب مقتل عثمان،و كتاب الجمل و صفّين،و غير ذلك من الكتب و هي كثيرة،أخبرنا أحمد بن عبدون و الحسين بن عبيد اللّه جميعا،عن أبي بكر الدوري،عن القاضي أبي بكر أحمد بن كامل،عن محمّد بن موسى بن (3)حمّاد،عن ابن أبي السري محمّد،عن هشام بن محمّد الكلبي،عنه.

و له كتاب خطبة الزهراء،نصر بن مزاحم،عنه،عن عبد الرحمن بن حبيب (4)،عن أبيه بها (5).

و في ق:ابن يحيى أبو مخنف الأزدي الكوفي صاحب المغازي (6).

أقول:ما مرّ من نسبة صه كونه من أصحاب علي عليه السلام إلى الشيخ فقد رأيت نقل الشيخ ذلك في كتابيه عن كش و تغليطه،و ما مرّ من أنّ في جش بدل سلم سالم ففي ضح أيضا سالم (7)،لكن في نسختي من صه9.

ص: 262


1- رجال الشيخ:1/70.
2- في المصدر:و كتاب أخبار المختار بن أبي عبيد الثقفي.
3- في نسخة«ش»بدل ابن:عن.
4- في المصدر:عبد الرحمن بن جندب،و في مجمع الرجال:81/5 نقلا عنه كما في المتن.
5- الفهرست:583/129.
6- رجال الشيخ:6/279،و لم يرد فيه:صاحب المغازي،و في مجمع الرجال:81/5 نقلا عنه كما في المتن.
7- إيضاح الاشتباه:536/259.

سليم،و لعلّه الأصح لما يأتي في باب الميم:مخنف بن سليم،عن ي و صه و د و قي (1)و غيرهم (2)،و هو هذا المذكور كما ستعرفه،و مرّ عن جش أنّ له كتاب أخبار مخنف بن سليم،فتدبّر.

ثمّ إنّ كون مخنف ي مما يشهد للشيخ بعدم درك لوط إيّاه عليه السلام،بل لعلّه يضعّف درك أبيه أيضا إيّاه عليه السلام،فتأمّل.

و في القاموس:أبو مخنف-كمنبر-لوط بن يحيى إخباري شيعي من نقلة السير تالف متروك (3).

و في ضح أيضا أنّ مخنف بكسر الميم (4).

و في م